Issuu on Google+

‫الربيع العربي‪..‬‬

‫�أ�سرار ال�صراع داخل الأ�سرة احلاكمة وتناف�س �أمراء اجليل الثاين‬

‫الرثوة لقتل الثورة‬

‫«احل�ص�ان» ال حيمل راكبني!‬ ‫العدد ‪:‬‬

‫‪309‬‬

‫الثالث��اء ‪ 20‬ش��وال ‪1434‬‬ ‫الموافق ‪ 27‬أغسطس ‪2013‬‬ ‫‪ 16‬ص ‪ 60 -‬رياال‬

‫ي�ضم م�شائخ من تعز و�إب وبني قياداته �شخ�صيات حم�سوبة على الثورة‬

‫اإلمارات متول تشكيل تكتل قبلي حتت الفتة «خلق توازن»‬ ‫أمحد علي يعود ملكتبه‬ ‫باحلي السياسي‬ ‫ال�سفري الأمريكي‪:‬‬

‫مرتاحون هلادي‬ ‫على البيض أن يعتذر عن ‪94‬م‬ ‫�أهالينـــــا‬

‫السيدة األوىل فـي اململكة‬ ‫متفجرات الربملان‬ ‫تتحول�إىل«طفايات‬ ‫حري��ق طائ��رات»‬

‫عبوة نا�سفة ت�ستهدف �ضباطا‬ ‫فـي القوات اجلوية واحلكومة‬ ‫تدين وترتحم على «ال�شهيد»‬

‫�أحداث ال�سبعني تتكرر فـي ال�ستني‬ ‫اغتيال م�ساعد �أمني حتالف قبائل م�أرب واجلوف ال�شيخ العجي‬

‫العاصمة‪ ..‬مسرح لالغتياالت‬ ‫�شماليون يطالبون بالإنف�صال‪..‬‬

‫اجلنوب‪ ..‬انقسامات تعيد نفسها‬

‫إجنازات باسندوة‪ :‬تغيري البطاقة واإلجازة‬


‫‪309‬‬

‫‪ 1434/10/20‬املوافق ‪2013/8/27‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪2‬‬

‫تقـرير‬

‫تكد�س �أكوام القمامة فـي ال�شوارع والأحياء والأمطار تف�ضح ال�سلطات املحلية‪..‬‬

‫�شوارع العا�صمة‪ ..‬مطب خارج ال�سيطرة‬

‫علي محسن راشد‬

‫تعك���س احلفريات املتس���عة والردميات‬ ‫واحلواجز الترابية في الش���وارع واألحياء‬ ‫التده���ور اخلدم���ي ال���ذي تعيش���ه أمان���ة‬ ‫العاصمة‪ ،‬خصوصا في خدمات األش���غال‬ ‫العام���ة والط���رق والنظاف���ة والص���رف‬ ‫الصحي‪.‬‬ ‫وكثف���ت الس���لطات احمللية م���ن أعمال‬ ‫حف���ر الش���وارع وقل���ع وترقي���ع اإلس���فلت‬ ‫بالتزامن مع موس���م األمطار الذي تشهده‬ ‫العاصم���ة‪ ،‬األمر الذي س���اعد في عرقلة‬ ‫إصالح اخلطوط وعطل العمل فيها‪.‬‬ ‫وال ي���كاد ش���ارع يخل���و م���ن احلفريات‬ ‫واملطب���ات الت���ي تعط���ل احلرك���ة املرورية‬ ‫وتسبب عدد من احلوادث املرورية‪ ،‬فضال‬ ‫ع���ن أن اس���تمرار تواجد ف���رق العمل في‬ ‫الش���وارع يضاع���ف م���ن تل���ك املش���كالت‬ ‫املتفاقمة‪.‬‬ ‫ويعب���ر س���عيد احل���رازي‪ ،‬وه���و س���ائق‬ ‫أج���رة لـ»األهالي» عن امتعاضه الش���ديد‬ ‫من تزايد املطبات واحلفر املنتش���رة بطول‬ ‫خطوط الس���ير‪ ،‬ويضيف أنه يعرف حفرة‬ ‫أمام منزله عمرها سنوات‪.‬‬ ‫يق���ول احلرازي‪ ،‬إنه يضطر كل أس���بوع‬

‫لنقل سيارته إلى الورشة لفحصها وإصالح‬ ‫«الكنويس���ات بالذات هذه األيام مع كثافة‬ ‫نزول األمطار»‪.‬‬ ‫ويذهب إلى القول ب���أن أمانة العاصمة‬ ‫ليس لها خطة للحفاظ على الطرقات‪.‬‬ ‫ويش���ير صالح اجل�ل�ال‪ ،‬وه���و صاحب‬ ‫بقال���ة مبنطق���ة ش���ميلة‪ ،‬إل���ى أن مكت���ب‬ ‫األش���غال يق���وم بإصالح بع���ض الطرقات‬

‫الرئيسية ويترك الفرعية‪.‬‬ ‫ويؤكد أن منطقة شميلة تعاني من نقص‬ ‫حاد في اخلدمات األساسية مثل الطرقات‬ ‫والتحس���ينات ف���ي الش���وارع وغيره���ا‪.‬‬ ‫ويضي���ف اجلالل متحدث���ا لـ»األهالي نت»‬ ‫نق�ل�ا ع���ن أح���د املهندس�ي�ن العاملني في‬ ‫مكتب األش���غال قوله إن هن���اك توجيهات‬ ‫من املسؤوليني بإصالح الشوارع الرئيسية‬

‫وترك الفرعية وطرق احلارات‪.‬‬ ‫ما تش���هده الش���وارع القريب���ة من فرزة‬ ‫ش���ميلة يعكس عجز اجلهات املسئولة عن‬ ‫القيام بواجباتها‪ ،‬منذ سنوات واحلفريات‬ ‫مت�ل�أ تلك الش���وارع وخصوص���ا التي متر‬ ‫منه���ا الباص���ات التي تتقاضى الس���لطات‬ ‫احمللية منها مبالغ مالية كبيرة‪.‬‬ ‫ويشير عبدالرحمن احلدي‪ ،‬وهو سائق‬ ‫س���يارة أج���رة‪ ،‬إلى أن���ه لم يرى ف���ي أمانة‬ ‫العاصم���ة ش���ارعا خالي���ا م���ن احلفريات‬ ‫واملطبات‪.‬‬ ‫املواط���ن ع���ادل صال���ح الهمداني‪ ،‬وجه‬ ‫انتق���ادات ش���ديدة إل���ى أم�ي�ن العاصم���ة‬ ‫اللواء عب���د القادر هالل‪ ،‬وق���ال إنه يدعم‬ ‫اجلمعي���ات احملس���وبة على حزب���ه مببالغ‬ ‫مالية كبي���رة من مق���درات وميزانية أمانة‬ ‫العاصم���ة ويعي���ق تنفي���ذ املش���اريع عل���ى‬ ‫حساب اجلمعيات ‪-‬حد قوله‪.‬‬ ‫ويوافق���ه الق���ول دارس نعم���ان‪ ،‬منتقدا‬ ‫رصد موازنات كبيرة وإنفاقها على وسائل‬ ‫اإلع�ل�ام‪ ،‬مؤك���دا عدم رضاه عن انش���غال‬ ‫املس���ئولني برعاي���ة املب���ادرات الش���بابية‬ ‫واخليرية ‪-‬على أهميتها‪-‬وتوزيع الشعارات‬ ‫ونشر اللوحات الضخمة في الشوارع‪ ،‬على‬

‫حساب حقوق املواطن‪.‬‬ ‫وه���و القول الذي يتفق مع ما قاله املعلم‬ ‫مطهر العرشي‪.‬‬

‫النظافة‪ ..‬م�شكلة �أخرى‬

‫وح���ول مش���اكل النظاف���ة يقول تيس���ير‬ ‫التهام���ي‪ ،‬وه���و عام���ل نظاف���ة في ش���ارع‬ ‫ب���اب اليم���ن‪ ،‬إنه يضط���ر لش���راء مكانس‬ ‫من حس���ابه اخلاص‪ ،‬منتقدا ع���دم توفير‬ ‫األدوات واملكان���س الالزم���ة‪ .‬وتس���اءل‬ ‫التهام���ي‪« :‬أين تذهب تلك األموال الكبيرة‬ ‫اخملصص���ة لتنظي���ف أمان���ة العاصم���ة‬ ‫وحتسينها»‪ ،‬مضيفا‪ :‬أجزم أنها تذهب إلى‬ ‫جيوب الفاسدين‪.‬‬ ‫ويبدي مطهر العرش���ي اس���تيائه الكبير‬ ‫م���ن تكدس أكي���اس القمامة في الش���وارع‬ ‫والطرق���ات في وقت لم تتمكن الس���لطات‬ ‫احمللية من حل مشكلة عمال النظافة‪.‬‬ ‫ماجد الرميي‪ ،‬وهو أحد س���كان منطقة‬ ‫احلصب���ة‪ ،‬يؤكد أن القمامة تنتش���ر بطول‬ ‫الطرقات واحلارات‪ ،‬وه���و ما يجعل أمانة‬ ‫العاصمة محمية للمخلفات ‪-‬حد قوله‪.‬‬ ‫محس���ن اخلوالن���ي‪ ،‬هو اآلخ���ر قال إن‬ ‫العاصمة حتولت إلى مقلب قمامة‪<.‬‬

‫�أخي املكلَّف‪:‬‬

‫احرص على سداد مستحقاتك الضريبية في موعدها القانوني‬ ‫النا�شر‪ /‬علي علي اجلرادي ‬

‫رئي�س التحرير‪� /‬أحمد �شبح االخراج الفني‪ /‬حممد قائد اجلرادي‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪- 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع الإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪ - )712020299 - 777312904‬االعالنات (‪)772245320‬‬


‫‪309‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/10/20‬املوافق ‪2013/8/27‬‬

‫‪3‬‬

‫�أخبــار‬

‫ي�ضم م�شائخ من تعز و�إب وبني قياداته �شخ�صيات بع�ضها حم�سوبة على الثورة‪..‬‬

‫الإمارات متول ت�شكيل تكتل قبلي‬ ‫جديد فـي اليمن‬

‫نف��ى املجل���س �أن تك��ون الأج�س��ام امل�ش��بوهة عبوات نا�س��فة‬ ‫والداخلية تنفي عرب موقع وزارة الدفاع‬

‫فري��ق الأم��ن القوم��ي ق��ال �إنه��ا طفاي��ات حريق‬ ‫خا�صة بالطائرات‪..‬‬

‫كش���فت مصادر خاصة لألهالي نت عن‬ ‫تشكيل تكتل قبلي جديد في اليمن برعاية‬ ‫من دولة اإلمارات العربية‪.‬‬ ‫ووفق���ا للمص���ادر فقد ب���دأت اإلمارات‬ ‫بتش���كيل تكتل قبلي يضم شخصيات قبلية‬ ‫حت���ت الفتة خلق توازن ف���ي القوى القبلية‬ ‫الكبي���رة‪ .‬ويضم ه���ذا التكتل مش���ائخ من‬ ‫محافظت���ي تع���ز‪ ،‬إب‪ ،‬ويضم ب�ي�ن قياداته‬ ‫ش���خصيات بعضها محس���وبة عل���ى قوى‬ ‫الثورة الشعبية‪.‬‬ ‫وبحس���ب مصادر األهالي ن���ت فقد مت‬ ‫البدء ف���ي تأثيث واس���تئجار مق���ر للتكتل‬

‫بالعاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫وس���جلت دولة اإلمارات حض���ورا الفتا‬ ‫في اليمن خ�ل�ال الفترة املاضية‪ ،‬في وقت‬ ‫تتح���دث معلوم���ات ع���ن تق���دمي اإلمارات‬ ‫دعم���ا ماليا ولوجيس���تيا للرئي���س اليمني‬ ‫السابق علي عبدالله صالح والقوى املعادية‬ ‫للثورة اليمنية‪.‬‬ ‫ف���ي ذات الصعيد‪ ،‬عل���م األهالي نت أن‬ ‫وزارة اخلارجي���ة الليبي���ة قدمت احتجاجاً‬ ‫رس���مياً للس���فارة اإلماراتية ف���ي طرابلس‬ ‫بس���بب األعطي���ات والهداي���ا الت���ي تق���وم‬ ‫دولة اإلم���ارات بتوزيعها على ش���خصيات‬

‫ليبي���ة‪ ،‬واألموال التي تق���وم بإغداقها على‬ ‫جهات بعينها في داخل ليبيا بهدف ش���راء‬ ‫الوالءات‪.‬‬ ‫وبحس���ب املصادر فأن دول���ة اإلمارات‬ ‫أه���دت س���يارات فاره���ة وقدم���ت هدايا‬ ‫غالي���ة الثمن لش���يوخ قبائل وش���خصيات‬ ‫كبيرة ومهمة في املنطقة الش���رقية بليبيا‪،‬‬ ‫وهو ما قرأه الكثيرون على أنه عملية شراء‬ ‫والءات للتأثي���ر في السياس���ات الداخلية‬ ‫بالبالد‪ ،‬األمر الذي فهمته وزارة اخلارجية‬ ‫الليبية على أنه تدخل في الش���أن الداخلي‬ ‫للبالد‪<.‬‬

‫ناطق حلف الن�صرة فـي �صعدة‪ :‬حديث ال�صراري غري الئق برجل دولة‪..‬‬

‫م�س�ؤول حكومي يرف�ض حتميل احلوثي‬ ‫م�س�ؤولية ما يجري فـي دماج‬

‫رفض املستش���ار السياس���ي لرئيس مجل���س الوزراء‬ ‫علي الص���راري‪ ،‬حتمي���ل جماعة احلوثي مس���ئولية ما‬ ‫يجري في دماج التي تتعرض لقصف عنيف وحصار من‬ ‫جماعة احلوثي تسبب في مقتل وإصابة العشرات‪.‬‬ ‫وقال في مداخلة مع قناة «مين شباب» مساء اجلمعة‪:‬‬ ‫«ال ميكن أن نحمل طرف واحد كامل املس���ئولية‪ ،‬فهناك‬ ‫م���ن يأت���ون إلى دم���اج ليجاه���دوا وه���ذا م���ا ينبغي أن‬ ‫يفهم»‪.‬‬ ‫وأكد الصراري أن احلكومة في حالة ضعف وهي غير‬ ‫ق���ادرة على إجب���ار املتصارعني على الرض���وخ حللولها‪..‬‬ ‫مضيفا‪« :‬صعدة ليست وحدها التي خارج نطاق الدولة فهناك مناطق‬ ‫كثير خارجة سيطرة الدولة حتى داخل محافظة صنعاء»‪.‬‬ ‫م���ن جانب���ه رد الناط���ق الرس���مي حلل���ف النصرة في صع���دة أبو‬ ‫محمد مهيب قائ ً‬ ‫ال‪« :‬إنه ملن املؤس���ف أن نسمع مثل هذا احلديث من‬ ‫الصراري مستشار رئيس حكومة الوفاق الوطني‪ ،‬معتبراً حديثه غير‬

‫الئق برجل دولة»‪ .‬حد تعبيره‪.‬‬ ‫وتس���اءل أبو محمد مهيب في بي���ان ‪-‬تلقت األهالي‬ ‫نس���خة منه‪« :-‬كيف ال يكون احلوثي هو املس���ؤول عما‬ ‫يجري من اجملازر واملذاب���ح على عزل ورعايا من جملة‬ ‫الش���عب اليمن���ي الذين لهم حق العي���ش والتنقل في كل‬ ‫ربوع اليمن‪ ،‬كما يريده أي مواطن ميني»‪.‬‬ ‫وتاب���ع بالق���ول‪« :‬حديث املستش���ار الص���راري عن ‪-‬‬ ‫جماع���ات تأتي اجله���اد في دم���اج‪ -‬كالم غير صحيح‬ ‫عل���ى اإلطالق‪ ،‬ول���م يحصل أن اعتدى أبن���اء دماج على‬ ‫أحد من���ذ بداية الدع���وة على فترة تزي���د على الثالثني‬ ‫عا ًما في املنطقة‪ ،‬حتى جاء احلوثي بس�ل�اح الدولة الس���يادي ليقتل‬ ‫املواطنني األبرياء»‪ .‬كما جاء في البيان‪.‬‬ ‫واستطرد ناطق احللف بالقول‪« :‬هل هذا رأي حكومة الوفاق الوطني‬ ‫على لس���ان مستشارها السياسي على الصراري؟‪ ،‬أم أنه رأي تنظيمه‬ ‫في احلزب االشتراكي؟! أم أنه رأيه وقناعته الشخصية؟!»‪<.‬‬

‫عبوات نا�سفة داخل‬ ‫جمل�س النواب‬

‫أبط���ل خب���راء متفج���رات‪ ،‬اخلمي���س‬ ‫املاضي‪ ،‬خمس عبوات ناسفة وجدت داخل‬ ‫مبنى مجلس النواب بصنعاء‪.‬‬ ‫ووجدت حراس���ة اجمللس العبوات داخل‬ ‫املبن���ى‪ ،‬ومت اللج���وء خلب���راء املتفج���رات‬ ‫لتفكيكها والتعامل معها‪.‬‬ ‫ومتكن فري���ق أمني متخصص من خبراء‬ ‫املتفج���رات من تفكيك العب���وات التي كانت‬ ‫في مبن���ى اللجان الذي يض���م مكتب رئيس‬ ‫مجلس النواب‪ ..‬وتش���ير معلوم���ات إلى أن‬ ‫العب���وات كانت كافية لنس���ف مبنى البرملان‬ ‫بشكل تام‪.‬‬ ‫وج���اءت احلادثة فيم���ا اجمللس في حالة‬ ‫عدم انعقاد في الفت���رة الراهنة‪ ،‬لكنها أتت‬ ‫فيم���ا كان رئي���س اجملل���س يحي���ى الرع���ي‬ ‫مداوما في مكتبه‪ ،‬اخلميس املاضي‪.‬‬ ‫ونفى مجلس النواب في موقعه الرسمي‬ ‫على لس���ان مص���در برملان���ي قال إن���ه على‬ ‫اطالع على التحقيقات «أن تكون األجس���ام‬ ‫املش���بوهة التي عثر عليها اليوم (اخلميس)‬ ‫ف���ي أح���د مبان���ي مجل���س الن���واب عبوات‬ ‫ناسفة»‪.‬‬ ‫وأض���اف املوقع‪« :‬ومن املق���رر أن يصدر‬ ‫غ���دا صباح���ا (اجلمع���ة) بالغ م���ن املكتب‬ ‫الصحفي لرئيس مجلس النواب باالشتراك‬ ‫مع اجله���ات األمنية احملققة ف���ي املوضوع‬ ‫توضح مالبسات االشتباه بعبوات ناسفة»‪.‬‬ ‫غي���ر أن مصدر أمني مس���ؤول في وزارة‬ ‫الداخلي���ة ك���ذب «األنب���اء املزعوم���ة الت���ي‬

‫نش���رتها بع���ض وس���ائل اإلع�ل�ام واملواق���ع‬ ‫اإلخبارية عن العثور على عبوات ناسفة في‬ ‫مجلس النواب أول أمس اخلميس»‪.‬‬ ‫وق���ال املصدر ف���ي تصريح نش���ره موقع‬ ‫«س���بتمبر نت» املتحدث باسم وزارة الدفاع‪،‬‬ ‫إن تلك األنباء ال أساس لها من الصحة‪.‬‬ ‫وتتول���ى حماية مجلس الن���واب كتيبة من‬ ‫الق���وات اخلاصة‪ ،‬ووفقا ملص���ادر باجمللس‬ ‫تقوم حراس���ة البوابة بتفتيش دقيق جلميع‬ ‫األش���خاص من خارج اجمللس‪ ،‬وتقوم أيضا‬ ‫بتفتي���ش املوظف�ي�ن والعامل�ي�ن باجملل���س‪،‬‬ ‫وال يس���مح بدخول أية م���واد قبل خضوعها‬ ‫للتفتيش الدقيق‪ .‬مش���يرة إلى احتماالت أن‬ ‫تلك املواد أدخلت عب���ر حاويات القمامة أو‬ ‫خزانات املياه‪.‬‬ ‫وذكرت مصادر ف���ي البرملان لـ»األهالي»‬ ‫أن فريق من األمن القوم���ي يتولى التحقيق‬ ‫ف���ي احلادثة‪ ،‬مش���يرا إل���ى أن العب���وات لم‬ ‫تكن مجهزة للتفجير‪ ،‬وأنها فيما يبدو كانت‬ ‫معدة لالس���تخدام ف���ي وقت الح���ق ‪-‬وفقا‬ ‫للمصادر‪.‬‬ ‫املص���ادر ذاته���ا نقل���ت عن فري���ق األمن‬ ‫القوم���ي ال���ذي يحقق في احلادث���ة قوله إن‬ ‫املضبوطات ليست عبوان ناسفة‪ ،‬وإمنا هي‬ ‫«طفايات حريق خاصة بالطائرات»‪.‬‬ ‫لك���ن املص���ادر تس���اءلت في ح���ال كانت‬ ‫معلومات األمن القومي صحيحة عن أسباب‬ ‫وتوقيت دخول طفاي���ات خاصة بالطائرات‬ ‫إلى اجمللس خالل اإلجازة‪<.‬‬

‫طواف‪ :‬حممد علي �أحمد يتقا�ضى ‪� 300‬ألف دوالر �شهريا وا�ستلم خم�سة �ألف قطعة �سالح وفلتني ب�صوفان‬ ‫وت�صرف له م�ستحقات خم�سة �ألف فرد فـي اللجان ال�شعبية‪ ،‬ومع ذلك كل يوم يهدد باالنف�صال‪..‬‬

‫حراك �شمايل للمطالبة باالنف�صال عن اجلنوب‬

‫أعلن السفير عبدالوهاب طواف‪،‬‬ ‫عن تش���كيل حراك ش���مالي يهدف‬ ‫لفصل الشمال عن اجلنوب‪.‬‬ ‫وق���ال ط���واف‪ ،‬رئي���س اللجن���ة‬ ‫التحضيري���ة للح���راك الش���مالي‪،‬‬ ‫ان أس���ماء قيادة احلراك ستنش���ر‬ ‫األس���بوع اجل���اري عب���ر قن���اة ال���ـ‬ ‫«بي بي س���ي»‪ ،‬مش���دداً على عدم‬ ‫املساس بأي جنوبي أو مبمتلكاته‪.‬‬ ‫وقال السفير السابق في سوريا‬

‫إن احلراك الش���مالي لن ينجر إلى‬ ‫م���ا يعمل���ه احل���راك اجلنوبي من‬ ‫نهب وقت���ل لليمنيني‪ ،‬فنحن ذو قيم‬ ‫وأخالق‪-‬حسب قوله‪.‬‬ ‫ودع���ا طواف عب���ر صفحته في‬ ‫«الفي���س ب���وك» أبن���اء احملافظات‬ ‫الش���مالية لالنضم���ام للح���راك‬ ‫لفص���ل الش���مال ع���ن اجلن���وب‪.‬‬ ‫معتب���را أن���ه لو يح���دث اس���تفتاء‬ ‫في الش���مال على الوح���دة‪ ،‬لكانت‬

‫النتيجة الغالب���ة باالنفصال‪ ،‬نظراً‬ ‫ملا يعاني الشمال من ابتزاز ومهانة‬ ‫في اجلنوب ‪-‬حد قوله‪.‬‬ ‫وكش���ف ط���واف ع���ن اس���تالم‬ ‫القي���ادي اجلنوبي ورئيس القضية‬ ‫اجلنوبي���ة مبؤمتر احل���وار‪ ،‬محمد‬ ‫عل���ي أحمد‪ ،‬خمس���ة أل���ف قطعة‬ ‫س�ل�اح ومت ش���حنها بالطائ���رات‬ ‫م���ن صنع���اء لع���دن‪ ،‬ومت متليك���ه‬ ‫فلتني مبدين���ة صوف���ان وتأثيثهما‬

‫بثالثمائ���ة ملي���ون‪ ،‬وثالثمائة ألف‬ ‫دوالر اعتماد شهري (ما يعادل ‪64‬‬ ‫مليون و‪ 500‬ألف ريال ميني)‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬لقد مت صرف حملمد علي‬ ‫منذ بداية رمضان مائة وخمس���ون‬ ‫ملي���ون ري���ال‪ ،‬إضافة ملس���تحقات‬ ‫خمسة الف فرد مبا يسمى اللجان‬ ‫الش���عبية ألب�ي�ن وع���دن‪ ،‬وه���ذا‬ ‫ش���خص واح���د‪ ،‬ومع ذل���ك كل يوم‬ ‫يهدد باالنفصال‪<.‬‬


‫‪309‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/10/20‬املوافق ‪2013/8/27‬‬

‫‪4‬‬

‫�أخبــار‬

‫احلكومة تدين احلادث وترتحم على روح ال�شغدري وتتعهد بعالج اجلرحى وحتث اجلي�ش والأمن على اليقظة واحلذر‪..‬‬ ‫زرعت العبوة �أ�سفل احلافلة وانفجرت فـي الطريق �إىل قاعدة الديلمي اجلوية‪..‬‬

‫القوات اجلوية فـي مرمى العبوات النا�سفة‬

‫قتل ضاب���ط وأصيب آخ���رون من‬ ‫ضب���اط الق���وات اجلوي���ة‪ ،‬ف���ي وقت‬ ‫مبك���ر من صب���اح األحد‪ ،‬ف���ي تفجير‬ ‫عب���وة ناس���فة اس���تهدف حافلة ركاب‬ ‫«باص» بشارع الستني شمال العاصمة‬ ‫صنعاء‪.‬‬ ‫وذكر ش���هود عيان لألهالي نت إن‬ ‫تفجير بعبوة ناس���فة استهدف حافلة‬ ‫كانت تق���ل ضباطا في القوات اجلوية‬ ‫كانوا متوجهني إلى مقر عملهم بقاعدة‬ ‫الديلمي اجلوية‪.‬‬ ‫الش���هود أش���اروا إلى أن االنفجار‬ ‫حدث بالقرب من املستشفى السعودي‬ ‫األملاني القريب من جولة «اجلمنة»‪.‬‬ ‫ووفق���ا لرواي���ة مص���در مس���ؤول‬ ‫بقي���ادة الق���وات اجلوي���ة والدف���اع‬ ‫اجل���وي‪ ،‬فق���د انفجرت عبوة ناس���فة‬ ‫كانت مزروعة أسفل إحدى احلافالت‬ ‫التابعة للقوات اجلوية والدفاع اجلوي‬ ‫انفجرت احلافلة‪.‬‬ ‫املصدر أك���د مقتل الضابط محمد‬ ‫أحم���د علي الش���غدري‪ ،‬وج���رح عدد‬ ‫آخ���ر ج���راح بعضهم خطي���رة وأنه مت‬ ‫إس���عافهم إلى املستش���فى العسكري‪.‬‬ ‫مش���يرا إل���ى أن���ه «مت تش���كيل جلن���ة‬ ‫للتحقيق في احلادث وستقوم األجهزة‬ ‫العس���كرية األمني���ة املعني���ة مبالحقة‬ ‫اجلناة وإحالتهم لألجه���زة القضائية‬ ‫لينالوا جزائهم الرادع جراء ما اقترفته‬ ‫أياديهم اآلثمة م���ن جرائم» –وفقا ملا‬ ‫ذكرت وكالة األنباء الرسمية سبأ‪.‬‬ ‫ودان مجل���س ال���وزراء احل���ادث‬ ‫ووصف���ه باإلجرام���ي الغ���ادر وترحم‬ ‫مجلس الوزراء على روح الش���غدري‪..‬‬ ‫مؤكدا أن املصابني سيحظون بالعالج‬ ‫الكامل وبكافة أوجه الرعاية الطبية‪.‬‬ ‫وحث مجلس ال���وزراء أبناء القوات‬ ‫املسلحة واألمن على اليقظة واحليطة‬ ‫واحل���ذر لتالف���ي األخط���ار األمني���ة‬ ‫والتصدي احلازم للعناصر االرهابية‪..‬‬ ‫مؤكدا أن اليمن بإرادة شعبها العظيم‬ ‫وجمي���ع املواطن�ي�ن الش���رفاء وجهود‬ ‫قواته���ا املس���لحة واألمن س���تنتصر ال‬ ‫محالة عل���ى اإلرهاب –وفق���ا لوكالة‬ ‫سبأ‪.‬‬ ‫وأكد مجلس ال���وزراء «أن مثل هذه‬

‫األعم���ال اإلجرامية لن تثن���ي القيادة‬ ‫السياس���ية واحلكوم���ة ع���ن مواصلة‬ ‫نهجها في تكريس األمن واالس���تقرار‬ ‫والتصدي احل���ازم للعناصر االرهابية‬ ‫ومالحقته���ا أينم���ا كان���ت حت���ى‬ ‫اجتث���اث ه���ذه اآلف���ة الدخيل���ة عل���ى‬ ‫مجتمعنا وتطهير اليم���ن من أعمالها‬ ‫وشرورها»‪.‬‬ ‫وجاءت هذه العملية بعد يومني من‬ ‫تذكي���ر الرئي���س هادي باملأس���اة التي‬ ‫حدث���ت في ‪ 21‬مايو ع���ام ‪2012‬م في‬ ‫ميدان السبعني أثناء تدريب‏البروفات‬ ‫للعرض العس���كري التي أودت باملئات‬ ‫من القتلى‏واجلرحى من اجلنود‪.‬‬ ‫وق���ال ه���ادي ف���ي كلم���ة ألقاه���ا‪،‬‬ ‫اخلمي���س‪ ،‬أمام طالب كلية الش���رطة‬ ‫في صنعاء «لن أسمح بتكرار ما حدث‬ ‫في ميدان السبعني»‪ ،‬قالها مرتني‪.‬‬ ‫وتعرض���ت الق���وات اجلوي���ة خالل‬ ‫الفت���رة املاضي���ة حل���وادث تفجي���ر‬ ‫ومح���اوالت اغتي���ال منه���ا تع���رض‬ ‫ثالثة طياري���ن «العقيد ناصر محمد‬ ‫عبدالل���ه فارع‪ ،‬والعقي���د طالل احمد‬ ‫شهاب والعقيد محسن أبو بكر محمد‬ ‫البغ���دادي» لعملية اغتيال في منطقة‬ ‫العن���د مبحافظة حلج أثن���اء ما كانوا‬ ‫عل���ى منت س���يارة متوجه�ي�ن إلى مقر‬ ‫عمله���م في قاعدة العند اجلوية في ‪8‬‬ ‫مايو املاضي‪.‬‬ ‫وف���ي ‪1‬يوني���و املاض���ي اغتي���ل‬ ‫العمي���د يحيى محمد فرح���ات يحيى‬ ‫العميس���ي قائ���د بالش���رطة اجلوي���ة‬ ‫بوادي حضرموت برصاص مس���لحني‬ ‫مجهولني يقودون دراجة نارية‪.‬‬ ‫ومن ضمن م���ا تعرضت له القوات‬ ‫اجلوية هو مسلسل سقوط الطائرات‬ ‫احلربي���ة ف���وق األحياء الس���كنية في‬ ‫صنعاء خ�ل�ال الش���هور املاضي حيث‬ ‫س���قطت تل���ك الطائ���رات مبنطق���ة‬ ‫احل��بة وفي ش���ارع اخلمس�ي�ن وحي‬ ‫الزراع���ة باإلضافة إلى انفجار طائرة‬ ‫في قاعدة الديلمي اجلوية بصنعاء‪.‬‬ ‫وكان الرئي���س ه���ادي ق���د أكد في‬ ‫محاض���رة له ف���ي مقر قي���ادة القوات‬ ‫اجلوية والدفاع اجلوي بالعاصمة في‬ ‫‪18‬مايو املاضي أن س���قوط الطائرات‬

‫< ت�صوير نادية عبداهلل‬ ‫يؤكد وجود «ب���ؤر جرثومية تعمل على‬ ‫تخريب هذه الوحدة العسكرية الهامة‬ ‫ولكنه���ا ل���ن تتمك���ن ف���ي النهاي���ة من‬ ‫حتقيق غاياتها وسيتم استئصالها وأن‬ ‫الق���وات اجلوي���ة هي ال���ذراع الطولي‬

‫لقاء يجمع وزير الدفاع باملحافظ احلجري ب�صنعاء‪..‬‬

‫للمؤسس���ة العسكرية والتي يقع عليها‬ ‫س�ل�امة وأمن الوط���ن واحلفاظ على‬ ‫وحدته ومكتسباته‪<.‬‬

‫دبابات ومدرعات ع�سكرية تتمركز فـي الر�ضمة‬ ‫لوقف مواجهات احلوثي و�أن�صار ال�شاليل‬

‫وصلت حملة عس���كرية‪ ،‬الس���بت املاضي‪،‬‬ ‫إل���ى مديري���ة الرضم���ة مبحافظ���ة إب التي‬ ‫شهدت األس���ابيع املاضية مواجهات مسلحة‬ ‫ب�ي�ن أنصار جماع���ة احلوثي وأنصار الش���يخ‬ ‫عبدالواحد الش�ل�الي الدعام‪ ،‬س���قط فيها ‪6‬‬ ‫قتلى و‪ 15‬جريحا‪.‬‬ ‫وليس���ت ه���ذه احلمل���ة هي األول���ى‪ ،‬حيث‬ ‫س���بق ووصل���ت حملتني س���ابقتني من���ذ بدء‬ ‫املواجهات‪.‬‬ ‫ووفق���ا ملص���ادر «األهال���ي» ف���أن احلمل���ة‬ ‫العس���كرية مكون���ة م���ن كتيبت�ي�ن إحداهم���ا‬ ‫تابعة ملعس���كر ‪ 48‬املتمركز جن���وب العاصمة‬ ‫صنعاء ويتبع حاليا قوات االحتياط (احلرس‬ ‫اجلمهوري س���ابقا) وكتيبة أخ���رى تابعة للواء‬ ‫‪– 55‬أح���د أولي���ة قوات احل���رس اجلمهوري‬ ‫س���ابقا‪ -‬ويتب���ع حالي���ا املنطق���ة العس���كرية‬ ‫السابعة ويتمركز في منطقة يرمي‪.‬‬ ‫وتضم احلملة العسكرية أكثر من ‪ 4‬دبابات و‪ 6‬مدرعات وأطقم ورشاشات ومدافع‪.‬‬ ‫وعلمت «األهالي» أن احلملة جاءت بعد لقاء جمع وزير الدفاع اللواء الركن‬ ‫محمد ناصر أحمد ومحافظ محافظة إب أحمد احلجري‪ ،‬في منزل األخير‬ ‫بصنعاء‪ ،‬األسبوع املاضي‪ ،‬أفضى إلى االتفاق على إرسال احلملة التي يتوقع‬ ‫أن تتمركز باملنطقة التي قد تتحول إلى منطقة عسكرية‪.‬‬ ‫وكانت مواجه���ات اندلعت بني أنصار جلماعة احلوثي يتواجدون في قرية‬

‫(املنج���ر) التابعة لعزل���ة «بني قي���س» وقرية‬ ‫(ال���ذاري) التابع���ة لعزل���ة «ش���يزر» مبديرية‬ ‫الرضم���ة وأنصار الش���يخ الش�ل�الي (االثنني‬ ‫‪ 29‬يولي���و ‪ )2013‬عل���ى خلفي���ة اس���تحداث‬ ‫مناصري���ن للحوثي نقاطا أمني���ة في املنطقة‬ ‫وتفتي���ش املواطن�ي�ن ورفع ش���عارات احلوثي‬ ‫في تلك النقاط اس���تعدادا لتنظيم احلوثيني‬ ‫أمس���ية رمضانية مبناس���بة ذكرى استشهاد‬ ‫اإلمام علي –كرم الله وجهه‪.-‬‬ ‫كم����ا كان����ت حمل����ة عس����كرية وصل����ت املديرية‬ ‫منتص����ف األس����بوع املاض����ي تتك����ون م����ن ‪25‬طقم‬ ‫عسكري‪ .‬وزار احملافظ احلجري مديرية الرضمة‪،‬‬ ‫االثنني قبل املاضي‪ ،‬والتقى بطرفي الصراع‪.‬‬ ‫وقال الش���يخ عبدالواحد الش�ل�الي الذي‬ ‫يتزع���م مواجهة احلوث���ي باملنطقة وهو عضو‬ ‫اللجنة الدائمة حلزب املؤمتر الش���عبي العام‬ ‫وقائد عس���كري س���ابق‪ ،‬إنه مت توقيع حتكيم‬ ‫مطلق للمحافظ احلجري بحضور الش���يخ عبد الواح���د صالح لكن احلوثي‬ ‫رفض التوقيع‪.‬‬ ‫وتتح���دث معلوم���ات عن حضور الط���رف احلوثي اللقاء ال���ذي جمع وزير‬ ‫الدف���اع باحلج���ري‪ ،‬وأن آل الس���راجي ميارس���ون ضغوطا لإلف���راج عن ‪13‬‬ ‫ش���خصا من أبناء محافظة صعدة س���بق ومت القبض عليهم في املنطقة التي‬ ‫وصلوها للقتال في صف احلوثيني وكان بحوزتهم ذخائر ومبالغ مالية‪<.‬‬

‫عوادم «ماطور» تودي بحياة‬ ‫ً‬ ‫�شخ�صا برمية‬ ‫�أ�سرة من ‪15‬‬ ‫لقيت أس���رة مكونة من ‪ 15‬شخصاً مصرعها‪ ،‬الثالثاء املاضي‪،‬‬ ‫في محافظة رمية‪ ،‬اختناقاً بعوادم مولد كهربائي‪.‬‬ ‫وأكدت مصادر محلية لألهالي وفاة أس���رة املواطن علي مقبل‬ ‫املكونة من ‪ 15‬ش���خصاً اختناقاً بعوادم مولد كهربائي في منطقة‬ ‫بني القرضي مبديرية السلفية‪.‬‬ ‫وأوضحت املصادر أن أهالي قرية «احمللة» بعزلة بني القرضي‪،‬‬ ‫عرف���وا باحلادثة صباح اليوم الثاني بع���د أن الحظوا عدم خروج‬ ‫أيا من أفراد األس���رة م���ن املنزل كعادتهم في صب���اح كل يوم وهو‬ ‫ما أثار اس���تغرابهم‪ ،‬وهو ما دفعهم للذهاب للمنزل لتفقد األسرة‬ ‫ليتفاجؤوا بأن جميع أفراد األسرة قد توفوا‪.‬‬ ‫وأش���ارت املص���ادر إن بني الضحايا نس���اء وأطف���ال وضيوف‬ ‫قدموا من صنعاء ومن مناطق قريبة في املديرية‪.‬‬ ‫غياب الس���لطات احمللية أثار اس���تياء أهالي املنطقة‪ ،‬حيث لم‬ ‫يتم تقدمي أي مساعدات أو معونات لألسرة املنكوبة‪<.‬‬

‫بمناسبة حلول العام الدراسي الجديد تعلن‬

‫مكتبة ق�صر اليمامة‬ ‫وصل كل ما تحتاج وتريد‪ ..‬فقط ُقم بزيارة واحدة‪..‬‬

‫�صنعاء ‪ -‬اخلط الدائري الغربي ‪� -‬أمام �سوق القات‬ ‫ت‪711241557 - 777469957 - 469957 :‬‬


‫‪309‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/10/20‬املوافق ‪2013/8/27‬‬

‫‪5‬‬

‫تقــرير‬

‫عقد م�ؤمترا �صحفيا مبنزله داخل ال�سفارة‪..‬‬ ‫قال‪ :‬على البي�ض �أن يعتذر لأن ما حدث فـي ‪94‬م كان جزء من �سلوكياته‪ ..‬و�سنتمكن من �إيجاد حل عادل للق�ضية اجلنوبية‬ ‫�أثنى على حزب الإ�صالح وقال �إن بالده �ستوا�صل احلوار معه‪ ،‬وقال �أن �ضربات بدون طيار هي امتداد للتعاون والتن�سيق ملا مت قبل فرباير‪..‬‬

‫ال�سفري الأمريكي‪ :‬مرتاحون للرئي�س هادي‬ ‫ونرحب برت�شحه فـي االنتخابات القادمة‬ ‫األحد الماضي‪ ،‬عقد السفير‬ ‫األمريكي بصنعاء جيرالد‬ ‫فايرستاين‪ ،‬مؤتمرا صحفيا‬ ‫مصغرا بمنزله داخل مقر‬ ‫السفارة التي تحاط بإجراءات‬ ‫أمنية مشددة‪ ،‬تحدث فيه‬ ‫عن تطور العالقة بين اليمن‬ ‫والواليات المتحدة األمريكية‬ ‫في المجال األمني ومكافحة‬ ‫اإلرهاب ودعم العملية‬ ‫السياسية في اليمن ودور‬ ‫واشنطن في دعم ومساعدة‬ ‫حكومة الوفاق الوطني خالل‬ ‫المرحلة االنتقالية‪.‬‬ ‫عبده الجرادي‬ ‫بدأ فايرستاين حديثة عن زيارة الرئيس هادي ألمريكا‬ ‫أواخر يوليو املاضي‪ ،‬وركز على مراس���يم استقبال هادي‬ ‫واللق���اءات التي أجراها مع كبار املس���ئولني األمريكيني‪،‬‬ ‫لعله أراد تأكيد اهتمام بالده باليمن والعالقة القوية التي‬ ‫جتمع الرئيس هادي بالقيادة األمريكية‪.‬‬ ‫وم���ن بني ما قاله الس���فير‪ :‬إن اس���تقبال الرئيس كان‬ ‫على مس���توى ع���ال‪ ،‬والتق���ى بالرئيس األمريك���ي يوم ‪1‬‬ ‫أغس���طس‪ ،‬والتق���ى بوزير اخلارجي���ة واخلزان���ة ووزير‬ ‫الدف���اع‪ ،‬ومت اس���تقباله من كب���ار املس���ئولني في مجلس‬ ‫الشيوخ األمريكي‪ ،‬ولقاءات أخرى"‪.‬‬ ‫فايرس���تاين قال إن األحداث التي أعقبت زيارة هادي‬ ‫خطف���ت أجواء جن���اح الزيارة‪ ..‬ولم تنس���ى احلديث عن‬ ‫املعتقل�ي�ن اليمنيني ف���ي غوانتناموا‪ ،‬وق���ال إن أوباما أكد‬ ‫التزامه بإغالق املعتقل‪ ،‬مشيرا إلى مؤمتر عقد األسبوع‬ ‫املاضي في روما إلنشاء منشأة إلعادة تأهيل من وصفهم‬ ‫بأولئك املتطرفني في اليمن‪.‬‬ ‫بنفس األس���لوب الذي حتدث به عن زيارة هادي‪ ،‬تطرق‬ ‫فايرس���تاين إل���ى زيارة الفريق لويد اوس�ت�ن قائ���د القيادة‬

‫العس���كرية األمريكي���ة الوس���طى لليمن‪ ،‬الس���بت املاضي‪،‬‬ ‫وق���ال إنها أول زيارة يقوم بها لويد إلى اليمن وهو في هذا‬ ‫املنص���ب‪ ،‬مضيفا‪" :‬وكانت فرصة اللتقائ���ه بقيادة القوات‬ ‫في اليم���ن‪ ،‬ويراجع مس���توى التع���اون القائم م���ع القوات‬ ‫اليمني���ة"‪ .‬وخلص إلى أن الزيارة كان���ت "ناجحة جدا فيما‬ ‫يتعلق مبوضوع هيكلة القوات املسلحة"‪.‬‬ ‫وعن س���عي اليمن المتالك طائ���رات بدون طيار قال‪:‬‬ ‫هناك حوار مس���تمر ب�ي�ن احلكومتني ح���ول النظم التي‬ ‫يج���ب اس���تخدامها فإذا كان ل���دى احلكومة ق���درة على‬ ‫اس���تخدام نظام دفاع���ي معني فإن احلكوم���ة األمريكية‬ ‫ستتخذ ذلك على مستوى اجلدية‪.‬‬ ‫وف���ي رده عن استفس���ارات الصحفيني ح���ول التعاون‬ ‫بني اليمن وأمريكا وس���جال هادي وصالح حول هجمات‬ ‫الطائرات بدون طيار‪ ،‬ما إذا كان ذلك اتفاقا أم تنس���يقا‪،‬‬ ‫أشار السفير إلى أن العناصر األساسية للتعاون والتنسيق‬ ‫هي امتداد للتعاون والتنسيق ملا مت قبل فبراير‪.‬‬ ‫وتاب���ع‪" :‬وجهة نظري‪ ،‬القاع���دة أكثر ضعفا مما كانت‬ ‫عليه قبل سنتني‪ ،‬وإن التهديد األمني الذي متثله القاعدة‬ ‫مت نقل أنه قد انتهى‪ ،‬ولس���وء احل���ظ فإنا قد رأينا بعض‬

‫األعم���ال التي ته���دد األم���ن لليمنيني‪ ،‬وهذا يع���زز كثير‬ ‫من النق���اط التي ذكرها هادي من أج���ل العمل للتخلص‬ ‫م���ن هذا التهدي���د‪ ..‬والقاع���دة في جزي���رة العرب متثل‬ ‫تهدي���دا عل���ى اليم���ن‪ ،‬وكانت خ�ل�ال الس���نوات املاضية‬ ‫تسعى للس���يطرة على مناطق وتس���عى لتأسيس إمارات‬ ‫إسالمية‪ ..‬وما حدث هذا الصباح (يقصد تفجير حافلة‬ ‫القوات اجلوية بصنعاء) ف���إن هذا برهان على مقدرتهم‬ ‫عل���ى مواصلة ه���ذه الهجمات‪ ،‬وبالتال���ي فإنها أصبحت‬ ‫أصغ���ر مما كان���ت عليه إال أن���ه دليل على أنه���ا لم تنته‪،‬‬ ‫وبالتالي علينا مواصلة التعاون في القضاء عليها"‪.‬‬ ‫ف���ي رد عل���ى استفس���ار ح���ول بق���اء الس���فارة مغلقة‬ ‫رغم أن الس���فارات األخرى فتح���ت أبوابها مجددا قال‪:‬‬ ‫اإلجراءات التي مت اتخاذها من واشنطن ال تؤثر على ثقة‬ ‫الواليات املتحدة في أن احلكومة قادرة على توفير األمن‬ ‫للس���فارة والعاملني فيها‪ ،‬ومن ذلك الوقت فإن اخلطوات‬ ‫الت���ي مت اتخاذها دليل على تواص���ل احلكومتني تقليص‬ ‫التهديدات"‪ .‬مؤمتر احلوار الوطني كان أحد أهم محاور‬ ‫املؤمتر‪ ،‬إذ أبدى سفير واشنطن تفاؤله في إجناز املؤمتر‬ ‫في موعده احملدد‪.‬‬

‫أض���اف‪" :‬وس���نتمكن م���ن إيج���اد حل ع���ادل للقضية‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬وهكذا س���نواصل لقاءاتن���ا مع أصدقاءنا فيما‬ ‫يتعل���ق مبؤمتر احل�����وار‪ ،‬ونهنئ احلكومة عل���ى إصدارها‬ ‫االعتذار للجنوب وصعدة‪ ،‬فعملية أن يعتذر اإلنسان ليس‬ ‫باألمر الس���هل‪ ،‬وبالتالي فأنا أعل���م أن هناك تفكير كبير‬ ‫على األسلوب األمثل إلطالق هذا االعتذار"‪.‬‬ ‫وبخصوص اعتراض علي سالم البيض على االعتذار‬ ‫ق���ال جيرالد‪ :‬يج���ب أن يعتذر البي���ض‪ ،‬ألن ما حدث في‬ ‫‪94‬م كان جزء من سلوكياته"‪.‬‬ ‫أحداث مناطق‪ :‬دماج‪ ،‬الرضمة‪ ،‬العصيمات‪ ،‬حضرت‬ ‫املؤمتر‪ ،‬قال فايرستاين‪" :‬عبرنا عن قلقنا من هذا التوتر‬ ‫الطائفي وضرورة اجلهود حلل هذه القضايا وعدم انزالق‬ ‫البالد في نزاع بني السنة والشيعة ونرحب بإرسال جلنة‬ ‫وساطة حلل التوتر"‪.‬‬ ‫ف���ي إجابته على س���ؤال مق���دم من من���دوب صحيفة‬ ‫"األهالي" حول قضية التمديد للرئيس هادي وحضورها‬ ‫ضم���ن أجندة زي���ارة هادي ألمريكا‪ ،‬وهل هن���اك نوايا أو‬ ‫حت���ركات لرعاة املب���ادرة والقوى السياس���ية اليمنية في‬ ‫هذا اجلانب‪ ،‬أجاب فايرس���تاين‪ :‬خالل املناقش���ات التي‬ ‫مت���ت أثناء زي���ارة ه���ادي للوالي���ات املتحدة ق���ال أوباما‬ ‫يج���ب أن نحرص عل���ى تنفيذ املب���ادرة ونح���ن متفائلون‬ ‫على إجنازه���ا في وقت محدد واجناز احلوار في موعده‬ ‫والس���جل االنتخاب���ي ميضي قدم���ا ونأم���ل أن يتم أخذ‬ ‫التوصيات التي س���يتم إجنازها في احل���وار ثم الوصول‬ ‫إل���ى االنتخاب���ات‪ ،‬وبالتالي ف���إن جهودن���ا ودعمنا للجنة‬ ‫االنتخابات‪ ,‬فيما يتعلق باملرش���حني للرئاسة القادمة إذا‬ ‫كان هادي ينوي يرش���ح نفسه‪ ،‬هذا األمر مختلف ولدينا‬ ‫عالقة جيدة مع هادي ونح���ن مرتاحني لهذا األمر ‪-‬حد‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫وف���ي إجابته عن س���ؤال حول مس���تقبل حزب التجمع‬ ‫اليمن���ي لإلص�ل�اح ف���ي ظ���ل األح���داث التي تش���هدها‬ ‫املنطقة‪ ،‬ق���ال جيرالد‪ :‬حزب اإلصالح لعب دورا إيجابيا‬ ‫خالل املرحل���ة االنتقالية في اليمن‪ ،‬ش���اركوا في مؤمتر‬ ‫احل���وار وحكوم���ة الوف���اق وأظه���روا التزام���ا أن يكونوا‬ ‫ج���زءا م���ن ه���ذه البنية ف���ي اليم���ن‪ ..‬وأعتق���د أن حزب‬ ‫اإلصالح يس���تحق كثي���ر من التقدير‪ ،‬فعلى س���بيل املثال‬ ‫وافق اإلص�ل�اح على إزاحة املركزية م���ن احلكومة وهذا‬ ‫موق���ف مختلف عن مواقفه القدمي���ة‪ ،‬والدور الذي يقوم‬ ‫به اإلصالح سيتم حتديده من قبل الشعب عندما يذهبوا‬ ‫إل���ى صناديق االقتراع‪ ،‬ولكنن���ا مرتاحون من الدور الذي‬ ‫يقوم به اإلصالح‪ ،‬ولذلك سنواصل حوارنا معه"‪<.‬‬

‫ال�سفري امل�صري يلتقي �صالح ويطلعه على جتربة االنقالب‬

‫اجت���ه الس���فير املص���ري بصنعاء أش���رف‬ ‫عق���ل‪ ،‬نح���و الرئي���س الس���ابق عل���ي عبدالله‬ ‫صال���ح وحلفائ���ه ورم���وز نظام���ه للبحث عن‬ ‫دع���م وتأيي���د لالنقالب العس���كري في مصر‬ ‫ومس���اندة للس���لطات املؤقت���ة ف���ي إعالنه���ا‬ ‫احل���رب عل���ى "اإلره���اب" واس���تخدام القوة‬ ‫في ف���ض االعتصامات الس���لمية في ميداني‬ ‫رابع���ة العدوي���ة والنهض���ة وس���ط القاه���رة‬ ‫وارت���كاب اجمل���ازر واالنته���اكات املس���تمرة‬ ‫بح���ق املتظاهري���ن املناصري���ن للدميقراطية‬ ‫واملعارضني لالنقالب‪.‬‬ ‫وج���اء توجه الس���فير نحو الرئيس الس���ابق‬ ‫والق���وى املعادي���ة للث���ورة الش���عبية بعد فش���ل‬ ‫احلص���ول عل���ى تأيي���د رس���مي م���ن الرئي���س‬ ‫االنتقالي عبدربه منصور هادي وحكومة الوفاق‬ ‫الوطني التي يشارك فيها حزب صالح‪.‬‬ ‫ومقاب���ل حصول س���لطات االنق�ل�اب على‬ ‫تأيي���د ودع���م بع���ض دول مجل���س التع���اون‬ ‫اخلليجي (على رأس���ها الس���عودية واإلمارات‬ ‫والبحري���ن) ومبارك���ة األردن لق���رار "محاربة‬ ‫اإلره���اب" ال���ذي أعلنته الس���لطات املصرية‪،‬‬ ‫التزمت اليمن الصمت رغم أن الرئيس هادي‬ ‫كان م���ن أوائ���ل املبارك�ي�ن للرئي���س املص���ري‬ ‫املؤقت عدل���ي منصور‪ ،‬واملؤيدي���ن لالنقالب‬

‫العس���كري على الرئيس مرس���ي‪ ،‬وهو املوقف‬ ‫الذي القى معارضة ش���ديدة من ق���وى الثورة‬ ‫والشباب آنذاك‪.‬‬ ‫ولم يت���م إع�ل�ان أي موقف م���ن الرئيس أو‬ ‫احلكومة حيال التطورات األخيرة التي تشهدها‬ ‫مص���ر‪ ،‬في ظل احلديث ع���ن ضغوط خارجية‬ ‫متارس عل���ى النظام االنتقالي حملاولة اخلروج‬ ‫بتأييد للموق���ف الداعم الذي يبق وأعلنه امللك‬ ‫السعودي وباركته اإلمارات واألردن‪.‬‬ ‫واس���تقبل الرئي���س الس���ابق رئي���س حزب‬ ‫املؤمتر الش���عبي العام علي صالح‪ ،‬يوم االثنني‬ ‫قبل املاضي‪ ،‬السفير املصري بصنعاء أشرف‬ ‫عقل "لتب���ادل وجهات النظر ح���ول التطورات‬ ‫الت���ي تش���هدها الس���احة املصري���ة وتق���دمي‬ ‫عرض للمواق���ف واألحداث التي جرت خالل‬ ‫االيام والس���اعات املاضية الت���ي أعقبت فض‬ ‫االعتصام���ات في مص���ر" ‪-‬وفقا ملا ذكر موقع‬ ‫املؤمتر نت التابع حلزب صالح‪.‬‬ ‫ووفقا للموقع فقد أكد صالح "موقف املؤمتر‬ ‫الشعبي العام املنحاز إلرادة الشعب املصري وثمن‬ ‫عالياً دور القوات املسلحة املؤسسة الوطنية التي‬ ‫صانت وحمت حق الش���عب املصري في التعبير‬ ‫ع���ن إرادته احلرة في مواجه���ة جماعات العنف‬ ‫واإلرهاب وتنظيم اإلخوان املسلمني"‪.‬‬

‫وش���دد صالح على "إدانة املؤمتر الش���عبي‬ ‫الع���ام ب���كل تكوينات���ه السياس���ية والتنظيمية‬ ‫والش���عبية أعم���ال التخري���ب واق�ل�اق االمن‬ ‫والسكينة العامة وتهديد امن واستقرار الدولة‬ ‫املصرية عبر االس���تقواء باخل���ارج والتعارض‬ ‫مع املصلحة الوطنية العلي���ا ومتطلبات األمن‬ ‫القومي املصري" ‪-‬وفقا للموقع‪.‬‬ ‫وأض���اف املوق���ع أن الس���فير املصري أش���ار‬ ‫"إلى عم���ق العالق���ات التي تربط بني الش���عبني‬ ‫الشقيقني خالل املراحل التاريخية اخملتلفة التي‬ ‫نسجت أواصر التضامن الثوري العربي والتالحم‬ ‫املصيري لألمة العربية والتي جس���دت الترابط‬ ‫العضوي بني الثورتني اليمنية واملصرية"‪.‬‬

‫على اجلان���ب اآلخر وفي اليوم ذاته‪ ،‬التقى‬ ‫وزير اخلارجية في حكومة الوفاق احملس���وب‬ ‫عل���ى جن���اح صالح الدكت���ور أبو بك���ر القربي‬ ‫الس���فير عقل الذي س���لمه رس���الة م���ن وزير‬ ‫اخلارجية املص���ري "تتعلق بالعالقات الثنائية‬ ‫ومستجدات األحداث األخيرة في مصر"‪.‬‬ ‫وذك���رت وكال���ة األنباء الرس���مية س���بأ أن‬ ‫الوزي���ر القرب���ي أع���رب خ�ل�ال اللق���اء "ع���ن‬ ‫القل���ق ملا آلت إليه األوض���اع بجمهورية مصر‬ ‫العربية‪ ..‬مش���يراً إلى أن أمن واستقرار مصر‬ ‫جزء ال يتجزأ من أمن واستقرار اليمن"‪.‬‬ ‫ووفق���ا للوكالة فقد أكد القرب���ي "ثقته في‬ ‫أن القيادة س���تتجاوز احملن���ة مبا يضمن عودة‬

‫احلياة الطبيعية ووحدة الشعب املصري وأمن‬ ‫مصر‪ ..‬معرب���اً عن أمله ف���ي أن يكون احلوار‬ ‫وليس العنف هو الطري���ق للتوافق واملصاحلة‬ ‫بني كل أبناء الشعب املصري وأن يضع اجلميع‬ ‫مصلحة مصر وشعبها فوق كل اعتبار"‪.‬‬ ‫وقدم السفير عقل شرحاً موجزاً لألوضاع‬ ‫واإلج���راءات الت���ي اتخذتها القي���ادة املصرية‬ ‫إلعادة اله���دوء واالس���تقرار وتنفي���ذ خارطة‬ ‫املس���تقبل ملا من شأنه وضع مصر على اعتاب‬ ‫الدميقراطية واحلياة املدنية ‪-‬وفقا للوكالة‪.‬‬ ‫ويحذر سياس���يون الرئيس هادي من تكرار‬ ‫خطأ محمد مرس���ي الذي لم يجري تغييرات‬ ‫في الس���لك الدبلوماس���ي املصري‪ ،‬خصوصا‬ ‫في ال���دول الكب���رى واخلليجية‪ ،‬حي���ث كانوا‬ ‫يرفعون تقارير مغلوط���ة عن توجهات حكومة‬ ‫مرس���ي‪ ،‬بطريق���ة تخي���ف تل���ك ال���دول‪ ،‬من‬ ‫استهداف مصاحلهم في مصر‪.‬‬ ‫وأستش���هد السياسيون بالس���فراء في دول‬ ‫خليجي���ة املوال���ون لعل���ي صال���ح ومت تعيينهم‬ ‫من قبل���ه وفي عهده وال يزال���ون في مواقعهم‬ ‫الدبلوماسية احلساسة‪.‬‬ ‫وه���و ما أش���ارت إلي���ه مواق���ف بعض دول‬ ‫اخلليج‪ ،‬من حكوم���ة الوفاق الوطني والرئيس‬ ‫هادي‪ ،‬التي تغيرت في اآلونة األخيرة‪<.‬‬


‫‪309‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/10/20‬املوافق ‪2013/8/27‬‬

‫‪6‬‬

‫تقـرير‬

‫احتدام التناف�س على النفوذ ولعب الأدوار بني �أمراء اجليل الثاين داخل العائلة احلاكمة‪ ،‬وتنامي نفوذ حمور ي�ضم‬ ‫وزير الداخلية الأمري حممد بن نايف ووزير احلر�س الوطني و�أكرب �أجنال امللك الأمري متعب ‪ ،‬ومعهما عراب املحور‬ ‫رئي�س الديوان امللكي و�أقرب املقربني من امللك خالد التويجري‪..‬‬

‫ال�سيدة الأوىل فـي اململكة‬

‫أكدت مصادر إعالمية مقربة من األسرة الحاكمة في السعودية أن من صاغ رسالة الملك عبداهلل وبيانه المؤيد لخطوات الجيش المصري‬ ‫االنقالبية على الرئيس المصري محمد مرسي هو الدكتور خالد التويجري رئيس الديوان الملكي الذي يحظى بنفوذ كبير داخل العائلة‬ ‫المالكة بالسعودية (بعد دمج الديوان الملكي مع ديوان رئاسة الوزراء) وهو السكرتير الخاص للملك والمشرف العام على الحرس‬ ‫الملكي والذي يدير شؤون الديوان ومجلس الوزراء ويرتب كل األمور للملك شخصيا‪ ،‬وهو نفوذ يكاد يقترب من سلطة الملك نفسه‪.‬‬

‫وحتدثت املص���ادر أن التويجري هو من‬ ‫أشار للملك بالتوقيع على البيان الذي كان‬ ‫تنفي���ذا لرغبة من رئيس احل���رس الوطني‬ ‫األمي���ر متعب بن عبد الله ب���ن عبد العزيز‬ ‫جنل امللك عبدالله الذي يحاول الس���يطرة‬ ‫على احلكم مبس���اندة من األمير محمد بن‬ ‫نايف وزير الداخلية‪ ،‬وذلك عبر استرضاء‬ ‫أط���راف أجنبية تخاف من صعود التيارات‬ ‫اإلسالمية وعبر حملة إعالمية ودبلوماسية‬ ‫يقودها هذا التحالف وتشرف عليه األميرة‬ ‫حص���ة الش���عالن ح���رم املل���ك‪ ،‬وأم األمير‬ ‫متع���ب‪ ،‬التي زارت ع���دة دول غربية مبعية‬ ‫ه���ذا التحال���ف إلقناعه���م بأن الس���عودية‬ ‫قادرة عل���ى القض���اء على اخلط���ر الكبير‬ ‫القادم من صعود اجلماعات اإلسالمية‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من إعالن الرياض رس���ميا‬ ‫عودة امللك في منتصف ش���هر يونيو وقطع‬ ‫زيارت���ه اخلاصة للمغرب بس���بب تداعيات‬ ‫األح���داث الت���ي تش���هدها املنطق���ة حاليا‬ ‫وخاصة الوضع في س���وريا‪ ،‬إال أن مصادر‬ ‫دبلوماس���ية غربي���ة ف���ي الري���اض ذك���رت‬ ‫أن هن���اك أس���بابا أخرى تتعل���ق باألوضاع‬ ‫داخل العائل���ة احلاكمة‪ ،‬جعلته يلغي زيارته‬ ‫للمملكة املغربية‪.‬‬ ‫وأش���ارت املصادر إلى احتدام التنافس‬ ‫عل���ى النفوذ ولعب األدوار بني أمراء اجليل‬ ‫الثاني داخل العائل���ة احلاكمة‪ ،‬وإلى تنامي‬ ‫نفوذ مح���ور يضم وزي���ر الداخلي���ة األمير‬ ‫محم���د بن ناي���ف بن عب���د العزي���ز ووزير‬ ‫احلرس الوطن���ي وأكبر أجنال امللك األمير‬ ‫متع���ب ب���ن عب���د العزي���ز‪ ،‬ومعهم���ا عراب‬ ‫هذا احمل���ور رئيس الدي���وان امللكي وأقرب‬ ‫املقربني من امللك خالد التويجري‪.‬‬ ‫وكان امللك السعودي قد أقال األمير فهد‬ ‫ب���ن عبد الل���ه بن محمد بن عب���د الرحمن‪،‬‬ ‫مس���اعد وزي���ر الدف���اع‪ ،‬وعني محل���ه ابن‬ ‫ش���قيقه وابن ولي العهد األسبق سلمان بن‬ ‫سلطان بن عبد العزيز بن عبد الرحمن‪.‬‬ ‫وكان العاه���ل الس���عودي ق���د عني فهد‬ ‫بن عبد الله ب���ن محمد‪ ،‬قبل أقل من أربعة‬ ‫أش���هر مبنصب مس���اعد وزير الدفاع بدال‬ ‫ع���ن األمي���ر خال���د بن س���لطان‪ ،‬الش���قيق‬ ‫األكبر ملس���اعد وزير الدفاع احلالي سلمان‬

‫بن سلطان‪.‬‬ ‫يش���ار إلى أن األميرين س���لمان وخالد‪،‬‬ ‫هما ش���قيقان لألمير بندر بن س���لطان بن‬ ‫عب���د العزيز‪ ،‬رئي���س جهاز االس���تخبارات‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫واس���تطاع ه���ذا احملور (األمي���ر محمد‬ ‫واألمير متعب‪ ،‬وزوجة امللك حصة) أن يبعد‬ ‫الكثير من األمراء وغي���ر األمراء عن امللك‬ ‫وع���ن مناصبه���م وأولهم األمي���ر أحمد بن‬ ‫عبد العزي���ز الذي أبعد عن وزارة الداخلية‬ ‫ليتواله���ا األمير محمد ب���ن نايف‪ ،‬واألمير‬ ‫خالد بن سلطان نائب وزير الدفاع السابق‬ ‫الذي طالب عمه وزير الدفاع األمير سلمان‬ ‫بن عب���د العزيز بإعفائه من منصبه‪ ،‬إال أن‬ ‫ذل���ك كان لصالح مح���ور األميري���ن متعب‬ ‫ومحم���د‪ ،‬وآخر ضحايا ه���ذا احملور رئيس‬ ‫املراسم امللكية محمد الطبيشي‪.‬‬

‫موظفون برمية يتهمون‬ ‫املالية مبنع �صرف رواتبهم‬

‫ش���كا عدد م���ن املوظفني‬ ‫اجلدد في محافظة رمية من‬ ‫عدم ص���رف رواتبهم للفترة‬ ‫"أبريل ‪ -‬يوليو ‪."2013‬‬ ‫وذكروا في رس���الة ‪-‬تلقت‬ ‫األهال���ي نس���خة منه���ا‪ -‬إن‬ ‫رواتبهم لم تصرف "ألسباب‬ ‫واهي���ة ال تس���تند إل���ى أي‬ ‫مسوغ قانوني"‪.‬‬ ‫وأك���دوا أن التعزيز املالي‬ ‫قد صدر في منتصف ش���هر‬ ‫رمض���ان املنص���رم غي���ر أن‬ ‫مكت���ب مالية رمي���ة أفاد أنه‬ ‫ل���م يعزز س���وى ش���هر يوليو‬ ‫وبع���د التواصل املس���تمر مع‬ ‫وكي���ل وزارة املالي���ة لقط���اع‬ ‫التنظي���م ووكي���ل ال���وزارة‬ ‫لقطاع النفقات الرأس���مالية‬

‫ويعتقد ديبلوماس���ي غرب���ي في الرياض‬ ‫أن األمي���ر متعب ب���ن عبد الل���ه‪ ،‬هما وراء‬ ‫قرار امللك بقطع إجازته في املغرب‪ ،‬حتى ال‬ ‫يتركان مجاال لنائب امللك وولي عهده األمير‬ ‫سلمان التخاذ قرارات حتد من نفوذهما ‪-‬‬ ‫حيث لنائب امللك الس���لطة باتخاذ قرارات‬ ‫ملكية‪ .-‬وفي هذا الص���دد وضمن ما يراه‬ ‫الديبلوماس���يون م���ن تصاعد نف���وذ األمير‬ ‫متع���ب بن عبد الله‪ ،‬بدأ األمير زيارة لتركيا‬ ‫أجرى خالله���ا محادثات مع رئيس الوزراء‬ ‫التركي وكبار املس���ؤولني‪ ،‬تتناول العالقات‬ ‫الثنائية وتط���ورات القضايا اإلقليمية ذات‬ ‫االهتمام املش���ترك بني اململكة وتركيا‪ ،‬كما‬ ‫ذكرت وكالة األنباء السعودية‪.‬‬ ‫وهذه أول مهمة سياس���ية لألمير متعب‬ ‫ب���ن عبد الله خارج اململكة‪ ،‬وكان قد أصدر‬ ‫والده امللك عبد الله قرارا بتحويل احلرس‬

‫والنفق���ات اجلاري���ة ومدي���ر‬ ‫ع���ام النفق���ات اجلاري���ة‬ ‫بال���وزارة‪ ،‬ثب���ت أن التعزي���ز‬ ‫للفترة "أبريل ‪ -‬يوليو ‪"2013‬‬ ‫ق���د مت بالفع���ل تعزي���زه إلى‬ ‫جميع محافظات اجلمهورية‬ ‫ومت اإلشعار بذلك إلى البنك‬ ‫املرك���زي وق���د مت ص���رف‬ ‫األش���هر "أبري���ل ‪ -‬يولي���و‬ ‫‪ "2013‬جلمي���ع للموظف�ي�ن‬ ‫اجل���دد باحملافظ���ات ف���ي‬ ‫ش���هر رمضان املنصرم عدا‬ ‫محافظة رمية ‪-‬حد قولهم‪.‬‬ ‫ويص���ل ع���دد املوظف�ي�ن‬ ‫احملروم�ي�ن م���ن الروات���ب‬ ‫قراب���ة ‪ 340‬موظف موزعني‬ ‫في مختل���ف اجملاالت وكافة‬ ‫التخصصات‪<.‬‬

‫الوطن���ي ال���ذي يرأس���ه األمي���ر متعب إلى‬ ‫وزارة مس���تقلة‪ ،‬وتعيني األمير متعب وزيرا‬ ‫له���ا‪ .‬ويؤكد هذا الق���رار تنامي دور األمير‬ ‫متعب ونفوذه داخل العائلة احلاكمة‪.‬‬ ‫وتأت���ي زي���ارة متعب إل���ى تركي���ا لتأكيد‬ ‫ال���دور اجلديد ل���ه‪ ،‬وكان اله���دف الظاهر‬ ‫للزي���ارة بح���ث األوض���اع في س���وريا على‬ ‫األرض‪ ،‬بينم���ا األصل هو لتأكيد نفوذ أكبر‬ ‫أجنال امللك وسط تنافس بني أبناء األمراء‬ ‫الكبار عل���ى أخذ األدوار‪ ،‬حت���ى ولو بعيدا‬ ‫عن األضواء‪.‬‬ ‫وتعن���ي زي���ارة األمير متعب ب���ن عبدالله‬ ‫إل���ى تركيا أيضا دخوله عل���ى خط التعامل‬ ‫مع امللف السوري الذي يديره سياسيا وزير‬ ‫اخلارجية األمير س���عود الفيص���ل‪ ،‬وأمنيا‬ ‫رئيس االستخبارات السعودية األمير بندر‬ ‫بن سلطان‪ ،‬مبس���اعدة أخيه األمير سلمان‬

‫قرابة ‪ 1460‬لبنة مت اتخاذها مقرا للقناة‪..‬‬

‫بن سلطان‪.‬‬ ‫وال يع���رف بع���د ما ه���و موق���ف الرجل‬ ‫الثان���ي ف���ي احلكم األمير س���لمان بن عبد‬ ‫العزيز‪ ،‬ول���ي العهد ونائب رئي���س الوزراء‪،‬‬ ‫من هذا التنافس بني أمراء اجليل الثاني‪.‬‬ ‫التويج���ري كم���ا حتدث���ت مص���ادر ه���و‬ ‫مهن���دس فس���اد مال���ي وجت���اري كبي���ر‬ ‫داخ���ل املؤسس���ات الس���عودية االقتصادية‬ ‫والسياس���ية‪ ،‬وال يخف���ي الكثير م���ن أمراء‬ ‫األس���رة الع���داء له مث���ل األمي���ر خالد بن‬ ‫طالل ب���ن عبدالعزيز‪ ،‬ال���ذي كان قد اتهم‬ ‫التويجري مبحاولة منع���ه من الدخول إلى‬ ‫مقر امللك في روضة خرمي‪.‬‬ ‫وأوضح األمير متعب "أنه قام بالذهاب‬ ‫إلى مق���ر امللك ف���ي روضة خ���رمي‪ ،‬وكانت‬ ‫هن���اك محاولة فاش���لة بل وس���ابقة غريبة‬ ‫وخطي���رة! من رئيس الدي���وان امللكي خالد‬ ‫التويجري مبحاولة منع���ه من الدخول إلى‬ ‫الروضة ملقابل���ة أبناء املل���ك يحفظهم الله‬ ‫ومقابلته شخصيا‪ ،‬ثم علمنا الحقا أنه كان‬ ‫يتهرب م���ن مقابلتنا ومواجهتن���ا!‪ ..‬ولكننا‬ ‫دخلنا إل���ى الروضة رغما عن���ه!‪ ،‬فهو مقر‬ ‫ول���ي أمرنا ومليكن���ا ووالدن���ا يحفظه الله"‬ ‫وفقا ملا ذكرت وسائل إعالمية سعودية‪.‬‬‫كم���ا أن التويج���ري يتهم���ه الكثي���ر م���ن‬ ‫اإلس�ل�اميني وخاصة املعتدلني بأنه يتملق‬ ‫الغرب بتصعي���د اخلط���اب العلماني وكان‬ ‫آخ���ر أفالم التويجري تعي�ي�ن عبد اللطيف‬ ‫آل الش���يخ على الهيئ���ات‪ ،‬وهو ال ميلك من‬ ‫املؤهالت إال رضى التويجري وسبب تعيينه‬ ‫موج���ة غضب داخل التيار الس���لفي‪ .‬األمر‬ ‫الذي أغضب أعضاء من هيئة كبار العلماء‬ ‫وبعض القض���اة‪ ،‬معتبري���ن أن الرجل غير‬ ‫مؤهل س���وى أنه عمل مستشارا شرعيا في‬ ‫إمارة الرياض وتكفل مبلف املش���ايخ الذي‬ ‫يوصف���ون باملش���اغبني وأبل���ى بالء حس���نا‬ ‫في ما يوصف بالتحليالت االس���تخباراتية‬ ‫الش���رعية‪ ،‬الت���ي تس���تخدمها الصحاف���ة‬ ‫واإلعالم واملش���ايخ التابع�ي�ن لإلمارة ضد‬ ‫هذا التيار‪.‬‬ ‫يذك���ر أن عمر املل���ك عبدالله جتاوز ‪95‬‬ ‫عام���ا ويعيش حالة صحي���ة متعبة جدا‪ ،‬ال‬ ‫متكنه من إدارة شؤون الدولة‪<.‬‬

‫�آل اللجامي يتهمون قناة «اليمن اليوم»‬ ‫باال�ستيالء على �أر�ضهم‬ ‫يته���م مواطن���ون م���ن أبناء‬ ‫قبيل���ة اللجامي قن���اة "اليمن‬ ‫الي���وم" التابع���ة للس���فير‬ ‫أحم���د علي عبدالل���ه صالح‪،‬‬ ‫باالس���تيالء عل���ى أرض تابعة‬ ‫له���م تقدر مس���احتها بـ‪1460‬‬ ‫لبنة‪ ،‬واتخاذها مقرا للقناة‪.‬‬ ‫ويعتصم أبناء اللجامي منذ‬ ‫ش���هر ش���عبان املنص���رم‪ ،‬وال‬ ‫يزال���ون يعتصمون ف���ي خيام‬ ‫نصبوها بالقرب مبنى اجلهاز‬ ‫املرك���زي للرقابة واحملاس���بة‬ ‫بصنعاء‪.‬‬ ‫وقال أحمد محمد ش���ريان‬ ‫اللجام���ي لـ"األهال���ي"‪ :‬نح���ن‬ ‫هن���ا معتصمون منذ ش���عبان‬ ‫وس���نظل معتصم�ي�ن حت���ى‬

‫نس���ترد أرضنا املغتصبة التي‬ ‫ق���د ص���در بحقن���ا ق���رار في‬ ‫احملكم���ة يقض���ي بوق���ف بث‬ ‫قن���اة اليمن الي���وم‪ ،‬ولكنهم لم‬ ‫يعي���روا احملكم���ة أي اهتمام"‬ ‫حد قوله‪.‬‬‫وأض���اف‪" :‬األرض أرضن���ا‬ ‫ونح���ن نطال���ب باس���تردادها‬ ‫كاملة مبوج���ب البصائر التي‬ ‫بحوزتنا‪ ..‬كم���ا نطالب بوقف‬

‫ب���ث قن���اة اليم���ن الي���وم م���ن‬ ‫أرضنا املنهوبة بقوة الس�ل�اح‪،‬‬ ‫وقد وجهنا رس���الة إلى رئيس‬

‫اجلمهوري���ة املش���ير عبدربه‬ ‫منص���ور ه���ادي النظ���ر إلينا‬ ‫ويقضي بالتي هي أحسن"‪<.‬‬


‫‪309‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/10/20‬املوافق ‪2013/8/27‬‬

‫‪7‬‬

‫تقـارير‬

‫الرئي�س هادي‪� :‬صالح وقع على مكافحة القاعدة وطائرات �أمريكا تق�صف منذ ‪2005‬‬ ‫�صالح‪ :‬ال وجود التفاقية متنح �أمريكا حق انتهاك �سيادة اليمن‪..‬‬

‫اتهامات متبادلة بني هادي و�صالح حول «ال�سيادة الوطنية»‬ ‫ق��ال الرئي��س عبدرب��ه منص��ور إن‬ ‫اتفاقية مكافحة اإلرهاب التي‬ ‫خول��ت الطائ��رات األمريكي��ة‬ ‫‏ب��دون طي��ار باخت��راق أج��واء‬ ‫اليم��ن ومالحق��ة العناص��ر‬ ‫المفترض��ة للقاع��دة‪ ،‬ب��دأت‬ ‫من��ذ عه��د النظ��ام ‏الس��ابق‬ ‫حيث وقعت بع����د العام ‪.2001‬‬ ‫وهاجم من قال إنهم يتباكون‬ ‫على الس��يادة حاليًا‪ ،‬في إشارة‬ ‫‏إلى النظام السابق‪.‬‏‬ ‫وفي كلمة ألقاها أمام طالب كليه الشرطة بصنعاء‪،‬‬ ‫اخلميس‪ ،‬أش���ار هادي إل���ى أن‏اتفاقي���ة احلرب على‬ ‫اإلره���اب كانت مباش���رة بعد أحداث ‪ 11‬من س���بتمبر‬ ‫‪ 2001‬ف���ي الوالي���ات املتحدة‏األمريكي���ة حينما ذهب‬ ‫الرئيس الس���ابق علي إلى واش���نطن‪ ،‬ووقع على اتفاق‬ ‫ش���راكة‏اليمن باحل���رب ضد اإلره���اب باعتبار اليمن‬ ‫مصنفة الدولة الثالثة بعد افغانستان وباكستان بوجود‬ ‫‏عناصر تنظيم القاعدة اإلرهابي"‪.‬‏‬ ‫ون���وه "بأن ذلك التعاون ف���ي إطار مكافحة اإلرهاب‬ ‫الدولي لتنظي���م القاعدة‪ ،‬وتعاون اليم���ن مع‏الواليات‬ ‫املتح���دة في هذا املنحى هو منذ ذلك التاريخ‪ ،‬مش���يرا‬ ‫إل���ى أن الطائ���رة بدون طيار التي‏تق���وم بعمليات "هي‬ ‫جزء م���ن ذلك التع���اون بينن���ا وبني الوالي���ات املتحدة‬ ‫األمريكي���ة وتق���وم به���ذه‏املهم���ات م���ن ع���ام ‪2004‬م‪،‬‬ ‫وبحس���ب مقتضيات احلاجة لتلك املهمات"‪ ،‬مبينا أن‬ ‫ذل���ك "ليس ترفا‏بل ألننا ال منلك التكنولوجيا املطلوبة‬

‫وأض���اف املص���در أن "الدولة اليمنية ظلت ش���ريكاً‬ ‫م���ع اجملتمع الدولي في مج���ال مكافحة اإلرهاب دون‬ ‫املس���اس باحلق���وق الس���يادية للجمهوري���ة اليمنية‪..‬‬ ‫وظلت تق���وم بواجباته���ا والتزاماتها عبر مؤسس���اتها‬ ‫األمني���ة والعس���كرية في نطاق األراض���ي اليمنية بكل‬ ‫قدراتها املتاحة"‪.‬‬ ‫وكثفت الطائ���رات األمريكية بدون طيار خالل أول‬ ‫أسبوعني من أغسطس ‪2013‬م حملتها ضد ما يعتقد‬ ‫أنهم أعضاء في تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫ووفقا إلحصائية خاصة نشرتها صحيفة "األهالي"‬ ‫في عدد األس���بوع املاضي‪ ،‬فق���د وصلت عدد الغارات‬ ‫إل���ى ‪ 13‬غارة جوية قتلت ‪ 38‬ش���خصاً يعتقد أنهم من‬ ‫القاعدة‪ .‬وكانت كل الغارات اجلوية على سيارات تُقل‬ ‫أعض���اء التنظيم أثناء محاولة تنقلها من محافظة إلى‬ ‫أخرى‪ .‬وتركزت الضربات على جنوب اليمن وشرقها‪،‬‬ ‫وشهدت تلك الفترة حتليق مكثف لطائرات بدون طيار‬ ‫في أجواء العاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫لتنفيذ مثل هذه املهام العسكرية الدقيقة" ‏‪.‬‬ ‫وكش���ف الرئيس أن اتفاق اليمن بالش���راكة باحلرب‬ ‫ض���د اإلرهاب كان مصدقا عليه من قبل‏مجلس الدفاع‬ ‫الوطني عام ‪2001‬م‪ ،‬وقال إن "البعض اليوم يتباكى على‬ ‫الس���يادة بصورة‏مس���تغربة‪ ..‬ألم تك���ن الطائرات بدون‬ ‫طي���ار تضرب من قبل ف���ي أبني وف���ي حضرموت وفي‬ ‫م���أرب‏وفي الكثير من األماك���ن‪ ،‬إال أنها عندما وصلت‬ ‫إلى بعض املناطق قالوا هذا اختراق للسيادة‏الوطنية"‪.‬‏‬ ‫وتس���اءل‪" :‬أل���م تكن الس���يادة على كل ش���بر من أرض‬ ‫اليمن‪ ،‬أم أن الس���يادة في م���كان معني من‏أجواء اليمن؟‪،‬‬ ‫ولكن نقول للجميع أن السيادة من أول ذرة تراب ميني من‬ ‫حدوده في اجلهات‏األربع شرقا وغربا وشماال وجنوبا"‪.‬‬ ‫وأض���اف‪" :‬ليس س���را التع���اون في مج���ال محاربة‬ ‫‏االره���اب‪ ،‬فلدين���ا مش���اركة ف���ي غرفة عملي���ات في‬ ‫جيبوتي‪ ،‬ولدينا ضباط مش���اركني ف���ي غرفة‏عمليات‬

‫ف���ي البحرين على مس���توى عس���كري دول���ي من أجل �سيارات مفخخة‬ ‫مالحق���ة ومكافحة ومراقب���ة االرهابي�ي�ن ‏باعتبارهم‬ ‫ون���وه هادي إل���ى أن العمليات األخي���رة ضد تنظيم‬ ‫تنظيم ارهابي دولي على مستوى العالم"‪.‬‏‬ ‫القاع���دة "قد جنحت‏في قت���ل ‪ 40‬إرهابيا من قيادات‬ ‫وجاءت تصريحات هادي ردا على اتهامات وجهتها التنظي���م وعناص���ره‪ ،‬الفت���اً إلى أنه مت كش���ف العديد‬ ‫وس���ائل إعالمية تابعة ومقربة م���ن علي صالح‪ ،‬كثفت من اخلالي���ا‏والس���يارات املفخخة وأحيط���ت العديد‬ ‫من احلديث مؤخرا عن اخت���راق الطائرات األمريكية من العمليات وتفجير س���يارتني كانت حتمل كل منهما‬ ‫لألجواء اليمنية‪.‬‬ ‫‏سبعة أطنان من مادة تي إن تي شديدة االنفجار"‪.‬‏‬ ‫ورد صال���ح عل���ى تصريح���ات هادي س���ريعا‪ ،‬نافيا‬ ‫وكش���ف عن رصد قوات األمن س���يارتني مفخختني‬ ‫وج���ود اتفاقية أمنية في مجال مكافحة اإلرهاب مينح حتمل كل واحدة منهما س���بعة أطن���ان من املتفجرات‪.‬‬ ‫الواليات املتحدة األمريكية حق انتهاك س���يادة أجواء ومت تدمير الس���يارة األولى الت���ي كانت تعتزم مهاجمة‬ ‫اجلمهورية اليمنية ملالحقة العناصر اإلرهابية‪.‬‬ ‫مرفأ الضبة النفطي بصواريخ جوية‪.‬‬ ‫واعت���رف صالح عبر تصريح مصدر مبكتبه نش���ره‬ ‫واجته���ت الس���يارة الثاني���ة إل���ى العاصم���ة صنعاء‬ ‫موق���ع "املؤمت���ر ن���ت" املتحدث باس���م ح���زب املؤمتر وال ي���زال مصيره���ا غير مع���روف لكن ه���ادي قال إن‬ ‫الش���عبي‪ ،‬بوجود "تعاون وتنسيق لتبادل املعلومات في الس���لطات ضبطت اخللية الت���ي كانت مكلفة بتهريبها‬ ‫مجال مكافحة اإلرهاب"‪.‬‬ ‫إلى العاصمة‪<.‬‬

‫و�ساطة تعقد اتفاق تهدئة فـي دماج واملواجهات فـي الع�صيمات م�ستمرة‬

‫ف���ي الوق���ت ال���ذي وقعت في���ه جماعة‬ ‫احلوث���ي اتف���اق تهدئ���ة مع الس���لفيني في‬ ‫منطقة دم���اج مبحافظة صع���دة‪ ،‬اجلمعة‬ ‫املاضي���ة‪ ،‬ال تزال املواجهات مس���تمرة في‬ ‫منطقة العصيم���ات مبحافظة عمران بني‬ ‫مسلحني حوثيني وقبائل في املنطقة‪.‬‬ ‫وتش���ير املعلوم���ات إل���ى أن املواجه���ات‬ ‫التي أسفرت عن س���قوط حوالي ‪ 25‬قتلى‬ ‫وجرحى من قبل الطرفني‪ ،‬قد تتوس���ع إلى‬ ‫مناطق مؤهلة بالسكان في ظل عدم وجود‬ ‫أية وساطات الحتواء املوقف‪.‬‬ ‫مصدر محلي قال في تصريح لــ(األهالي)‬ ‫ي���وم األح���د‪ ،‬إن املعرك���ة ب�ي�ن العصيمات‬ ‫ومس���لحي احلوث���ي ال تزال مس���تمرة‪ ،‬وال‬ ‫توج���د أي وس���اطات الحت���واء املواجهات‬ ‫الت���ي من احملتمل أن تتوس���ع بصورة أكبر‪،‬‬ ‫مؤكدا على أن هناك تعزيزات حوثية كبيرة‬ ‫وأن مسلحي احلوثي يس���تخدمون أسلحة‬ ‫ثقيلة مثل املدافع والهاون وغيرها لقصف‬ ‫املنازل والقرى فيم���ا قبائل العصيمات لم‬ ‫تستخدم السالح الثقيل بعد وأنها مستعدة‬ ‫لدفاع عن ممتلكاتها ‪-‬حد قوله‪.‬‬ ‫وأضاف املص���در أن قبائ���ل العصيمات‬ ‫أخرج���ت احلوثي�ي�ن م���ن البي���وت الت���ي‬ ‫اقتحموه���ا بالس�ل�اح وس���يطروا عليها في‬ ‫عزلة دن���ان‪ ،‬فيما ال يزال مس���لحو احلوثي‬ ‫متمترسني في جبل اجلارح ويسيطرون على‬

‫كافة املنش���ئات احلكومية في مركز مديرية‬ ‫القفل���ة مب���ا في ذل���ك إدارة األم���ن واملركز‬ ‫الصح���ي واملدارس‪ ،‬ويقومون باس���تحداث‬ ‫النقاط في الطرقات ‪-‬وفقا للمصدر‪.‬‬ ‫واته���م املص���در جماع���ة احلوث���ي بزرع‬ ‫األلغ���ام ف���ي املن���ازل التي يخرج���ون منها‬ ‫استعدادا لتفجيرها‪.‬‬ ‫وأس���فرت املواجهات منذ اندالعها قبل‬ ‫أي���ام ب�ي�ن مس���لحني حوثي�ي�ن وقبائل في‬ ‫منطق���ة دنان مبديرية العش���ة بعمران عن‬ ‫عشرات القتلى واجلرحى من الطرفني‪.‬‬ ‫وكان���ت قبيلة عذر مبحافظة عمران قد‬ ‫عقدت‪ ،‬اجلمعة املاضية‪ ،‬لقاء ضم مشائخ‬ ‫وعق���ال القبيلة عبرت فيه عن موقفها إزاء‬ ‫ما يقوم به مس���لحو احلوثي من اعتداءات‬ ‫على قبيلة العصيمات اجملاورة لها‪.‬‬ ‫وأك���د اجملتمعون في بي���ان لهم‪ ،‬إدانتهم‬ ‫ورفضه���م لهجوم ما أس���موها بـ«عصابات‬ ‫احلوث���ي التي تقوم ب���ه بدعم مجموعة من‬ ‫املرتزقة من ع���دة مديريات وحتويل مركز‬ ‫املديرية إلى ساحة اعتداء»‪.‬‬

‫اتفاق فـي دماج بو�ساطة‬ ‫رئا�سية‬

‫وف���ي منطقة دم���اج مبحافظ���ة صعدة‪،‬‬ ‫متكن���ت جلن���ة الوس���اطة املكلف���ة من قبل‬

‫رئي���س اجلمهورية من التوص���ل إلى اتفاق‬ ‫م���ع احلوثي�ي�ن والس���لفيني‪ ،‬قض���ى بوقف‬ ‫إط�ل�اق النار من اجلانب�ي�ن‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫إخالء املواقع التي سيطر عليها احلوثيون‬ ‫مؤخراً وتسليمها إلى جلنة الوساطة‪.‬‬ ‫وتول���ى الصليب األحمر نق���ل اجلرحى‬ ‫واملصاب�ي�ن الذي���ن كان���وا محاصري���ن في‬ ‫دماج ومت إس���عافهم إلى مستشفى السالم‬ ‫السعودي مبركز احملافظة‪.‬‬ ‫وكان الناطق باسم السلفيني في منطقة‬ ‫دم���اج س���رور الوادعي‪ ،‬ق���ال لألهالي نت‬ ‫ف���ي وقت س���ابق إن حصيلة بلغ���ت ‪ 8‬قتلى‬ ‫وعشرات اجلرحى‪.‬‬ ‫وف���ي س���ياق ردود الفع���ل عل���ى حت���ركات‬ ‫احلوثي في أكثر من محافظة قالت ‪ 13‬منظمة‬ ‫حقوقية في بيان له���ا‪ ،‬اخلميس املاضي‪ ،‬إنها‬ ‫وثقت العديد من "أعمال العنف واالس���تفزاز‬ ‫والبط���ش والع���دوان الت���ي متارس���ها جماعة‬ ‫احلوثي ضد املواطنني بشكل ممنهج في سياق‬ ‫التوس���ع عس���كرياً بقوة السالح في‬ ‫محاوالت‬ ‫ّ‬ ‫العديد م���ن املناطق إن جماعة وتفرض ثقافة‬ ‫الكراهية والعنف على اآلخرين‪ ،‬مستقوية مبا‬ ‫متلكه من س�ل�اح سيادي‪ ،‬ومستفيدة من حالة‬ ‫الف���راغ األمن���ي الذي تعاني من���ه البالد بفعل‬ ‫انش���غال القيادة السياس���ية واألجهزة األمنية‬ ‫بتفاصي���ل املرحلة االنتقالي���ة وأجندة احلوار‬ ‫الوطني" ‪-‬وفقا للبيان‪<.‬‬

‫�أخي املكلف‪:‬‬

‫الضريبة العامة على المبيعات من أجل توفير موارد مالية لمواجهة نفقات الدولة المتزايدة‬ ‫على توفير الخدمات التعليمية والخدمات الصحية وغيرها من الخدمات العامة‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪- 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع الإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬


‫‪309‬‬

‫‪ 1434/10/20‬املوافق ‪2013/8/27‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪8‬‬

‫حتليــل‬

‫الث��ورات العربية كانت إيذانا بتحول تاريخي وتغيير جذري قادم‪ ،‬وقيام مش��روع عربي‬ ‫نهضوي‪ ،‬يضعف س��طوة القوى المهيمنة والمتصارعة على المنطقة التي تمثل موقعا‬ ‫جغرافيا فريدا وتمتلك عناصر قوة هائلة مؤهلة ألن تكون أقوى قوة في األرض‪..‬‬

‫الربيع العربي‪ ..‬الرثوة لقتل الثورة‬ ‫فجر عربي بزغ من تونس ‪ 17‬ديس��مبر ‪ 2010‬وفي ‪ 2011/1/14‬وكان مفاجئا مثيرا للدهشة بن علي هرب ضاقت‬ ‫به األرض‪ ،‬واتسعت له مملكة آل سعود‪ .‬امتد الفجر إلى مصر كبرى البالد العربية في ‪ 25‬يناير ليعلن مغادرة‬ ‫مبارك للسلطة في ‪ 11‬فبراير‪ ،‬امتدت الثورة إلى اليمن لتكن ثورة‪ 11‬فبراير‪ ،‬وفي ‪ 17‬فبراير ‪ 2011‬تندلع في‬ ‫ليبيا‪ ،‬وفي ‪ 15‬مارس ‪ 2011‬تندلع في س��وريا‪ ،‬ليكون فجرا مكلفا في ليبيا‪ ،‬وفي اليمن فيه قدر من الضباب‪،‬‬ ‫وفي سوريا همجية ووحشية وقتل ودمار بغير حساب وال يزال‪.‬‬ ‫انطل���ق امل���ارد‪ ،‬جن���ح في‬ ‫تون���س‪ ،‬وف���ي مص���ر نصف‬ ‫جن���اح‪ ،‬وفي اليم���ن تداخلت‬ ‫عوام���ل محلي���ة وإقليمي���ة‬ ‫ودولية لتكون تس���وية حالت‬ ‫دون تغيي���ر ج���ذري‪ ،‬وجاءت‬ ‫الثورة الس���ورية ليقال يجب‬ ‫محمد الغابري‬ ‫أن تق���ف هنا وتواط���أ العالم‬ ‫‪malghaberi2000@gmail.com‬‬ ‫أجمع على الشعب السوري‪،‬‬ ‫وجن���ح التواط���ؤ ف���ي إيقاف‬ ‫املد الث���وري العربي الذي كان مرش���حا ف���ي اجلزائر‬ ‫والسودان‪.‬‬ ‫م���ن حق الش���عوب في ه���ذه املنطق���ة أن تتجرد من‬ ‫االس���تبداد والفس���اد‪ ،‬وال يت���م لها ذل���ك إال بامتالك‬ ‫إرادته���ا العامة ف���ي اختيار األش���خاص الذين تفوض‬ ‫إليهم السلطة وفق شروط ومراقبتهم ومحاسبتهم‪.‬‬ ‫املنطقة العربي���ة التي متثل موقع���ا جغرافيا فريدا‬ ‫ومتتلك عناصر قوة هائل���ة مؤهلة ألن تكون أقوى قوة‬ ‫ف���ي األرض‪ ،‬حتررها ببس���اطة يؤدي بالض���رورة إلى‬ ‫نهوض وتضامن واحتاد وقوة‪.‬‬ ‫الثورات العربية كانت إيذانا بتحول تاريخي وتغيير‬ ‫جذري قادم‪ ،‬وقيام مش���روع عرب���ي نهضوي‪ ،‬يضعف‬ ‫س���طوة القوى املهيمنة واملتصارع���ة على املنطقة التي‬ ‫جتعلها تدفع أثمانا باهظة من املشروع الصهيوأمريكي‬ ‫إلى املشروع الفارسي الشيعي‪.‬‬ ‫تدرك القوى اخلارجية ذلك وسعت منذ أيام الدولة‬ ‫العثمانية إلى الهيمنة على املنطقة واستغاللها‪ ،‬وكانت‬ ‫خارطة س���ايكس بيك���و ووع���د بلفور األولى لتقس���يم‬ ‫املنطق���ة واألخرى الغتصاب فلس���طني‪ ،‬وأدركت قوى‬ ‫االحتالل األجنلوفرنسي أنهم لن يستطيعوا البقاء إلى‬ ‫األب���د فكان ال بد من صن���ع أنظمة تؤدي الغرض‪ ،‬وقد‬ ‫كان‪ ،‬لقد صنع���ت أنظمة جنحت في تكريس اخلارطة‬ ‫على األرض وإقامة احلدود وتقطيع العالقات العربية‬ ‫العربية وتوفير األمن للكيان الصهيوني‪.‬‬ ‫ورثت الواليات املتحدة االحتالل القدمي‪ ،‬وأصبحت‬ ‫أهدافها واضحة مح���ددة‪ ،‬احلفاظ على املركز األول‪،‬‬ ‫احليلولة دون ظهور قوى منافسة‪ ،‬املنطقة حيوية "حياة‬ ‫أو م���وت" منابع الطاق���ة‪ ،‬الطاقة ه���ي املوجه الرئيس‬ ‫لسياستها في املنطقة كما يقول اجلنرال طوني زيتي‪،‬‬ ‫وأم���ن "إس���رائيل" وعلى ذلك ف���إن املنطق���ة يجب أن‬ ‫تظل حتت االس���تبداد والفس���اد‪ .‬إن املنطقة لديها كل‬

‫املقوم���ات ألن تكون القوة األعظم في العالم‪ ،‬والتحكم‬ ‫ف���ي مصادر الطاق���ة واملمرات املائي���ة للتحكم في كل‬ ‫القوى مبا فيها االحتاد األوروبي والصني وروسيا‪.‬‬ ‫إن وج���ود إس���رائيل واس���تمرارها مره���ون ببق���اء‬ ‫املنطقة حتت أنظمة االس���تبداد والفساد وأقلية كانزة‬ ‫وأغلبية فقيرة‪ ،‬ومنذ نشأت األنظمة في املنطقة مكنت‬ ‫إلس���رائيل في املرحلة األولى قي���ام الدولة‪ ،‬وفي ‪67‬م‬ ‫انتقلت احلالة عربيا من ش���عارات إزالة إس���رائيل إلى‬ ‫إزالة آثار العدوان واالنس���حاب م���ن أراضي ‪1967‬م‪،‬‬ ‫وإي���ران ال ت���رى م���ن مصلحتها جن���اح الث���ورة العربية‬ ‫فالتقت مع الغرب والصهاينة في سوريا‪.‬‬

‫‪ 30‬يونيو‪ ..‬ثورة �إ�سرائيلية بتمويل خليجي‬

‫لم يكن احتضان مملكة آل سعود لنب علي مصادفة‪،‬‬ ‫بل عبر عن مدى الكراهية لتحرر الش���عوب من الطغاة‬ ‫واستعداد لشن حرب عليها‪.‬‬ ‫املس���تفيد األول من سياسة اململكة جتاه التغيير في‬ ‫املنطق���ة هي الدولة الصهيونية التي وجدت في الثورة‬ ‫العربي���ة بداية النهاية لوجوده���ا‪ ،‬وهذا احلديث ليس‬ ‫من قبي���ل التحليل بل كتبت الصحف العبرية ذلك عام‬ ‫‪96‬م‪ ،‬إن صعود اإلسالميني األتراك إلى السلطة بداية‬ ‫النهاية إلسرائيل فكيف مبصر؟‪.‬‬ ‫وحتدث نتيناهو عقب س���قوط بن علي قائال‪ :‬إن ما‬ ‫حدث ف���ي تونس يؤكد أننا في منطقة غير مس���تقرة‪،‬‬ ‫نعم لقد استقرت لهم مع أنظمة صنعوها لكن الثورات‬ ‫س���تأتي بنظم تعبر ع���ن إرادات الش���عوب‪ ،‬إرادة أمة‪،‬‬ ‫ومن ثم س���تؤدي بالض���رورة إلى النه���وض والتضامن‬ ‫واالحت���اد‪ .‬إن تلك القوى هي املس���تفيدة من إس���قاط‬ ‫الث���ورات العربي���ة‪ ..‬فم���ا ال���ذي تس���تفيده اإلم���ارات‬ ‫والس���عودية حتى تدفع احلكومتان أم���واال طائلة؟‪ .‬إن‬ ‫احلكومتني ال تدركان مدى حتديهما لألمة ومصاحلها‬ ‫العام���ة‪ ،‬لقد انحازا إلى صف القوى املعادية لألمة من‬ ‫موقعه���ا وثرواتها‪ ،‬لقد ش���نت كل منهما حربا س���افرة‬ ‫ووضعت ثقلها املالي واإلعالمي والدعائي والسياسي‬ ‫"املهني" في خدمة أعداء األمة التي لن تنسى لهما هذه‬ ‫املواقف‪ ،‬وغدا سيعلمان عاقبته‪.‬‬

‫القوى ال�سيا�سية امل�صرية‬

‫ال ري���ب أن الق���وى السياس���ية املصري���ة تتحم���ل‬ ‫املس���ئولية األولى في ضياع ثورة ش���عب‪ ،‬وإعادة البلد‬ ‫إلى ما هو أسوأ من قبل ثورة يناير‪.‬‬

‫إن الثورة في العادة ال بد أن يتوفر لها حاضن سياسي‬ ‫لديه رؤية ولديه برنامج‪ ،‬لكن القوى السياسية لم يكن‬ ‫لديها رؤي���ة وال برنامج‪ ،‬فكان اجمللس العس���كري‪ ،‬أي‬ ‫أن النظام هو نفس���ه املدب���ر للمرحلة االنتقالية وكانت‬ ‫غايته اإلبقاء على النظام ‪-‬التي جاءت الثورة إلزالته‪-‬‬ ‫وإح���داث تغيير أش���به بالطالء‪ .‬وليك���ن حاضنا لثورة‬ ‫مضادة‪.‬‬ ‫لق���د كان من املفترض ف���ي القوى السياس���ية وفي‬ ‫مقدمته���ا اإلخ���وان أن يق���رأوا احلال���ة ق���راءة علمية‬ ‫مجردة وأن ال تغيب ع���ن أذهانهم املعطيات الصارخة‬ ‫التي تقول‪ :‬إن القوى التي صنعت األنظمة في املنطقة‬ ‫ومكن���ت خارطة س���ايكس بيك���و ووعد بلف���ور لن تقف‬ ‫مكتوف���ة األيدي وس���يكون له���ا سياس���ات معلنة وغير‬ ‫معلنة‪ ،‬وأن املس���ألة ف���ي جوهرها ص���راع وجود‪ ،‬وأن‬ ‫النظ���ام ال يدي���ن بال���والء للدولة املصري���ة‪ ،‬بل ملصالح‬ ‫خاصة‪ ،‬ومصالح قوى خارجية‪.‬‬ ‫إن هذه املعطيات الواضح���ة كانت تتطلب‪ :‬االرتفاع‬ ‫إلى مس���توى التحدي‪ ،‬ومن ثم احلرص على الش���رعية‬ ‫الثورية التي متكن من كنس النظام‪ ،‬وبناء نظام جديد‪.‬‬ ‫األمي���ة السياس���ية ل���دى ق���وى الث���ورة املصرية مع‬ ‫انتهازي���ة لدى البع���ض مكنت اجمللس العس���كري من‬ ‫احملافظة على النظام وإحداث شروخ بني قوى الثورة‪،‬‬ ‫ومحاولة عزل اإلخوان عن القوى األخرى‪.‬‬ ‫لقد كان من املفترض‪:‬‬ ‫ تشكيل قيادة سياسية للثورة‪.‬‬‫ إص���دار إع�ل�ان دس���توري مؤق���ت يعل���ق العم���ل‬‫بالدستور ويحدد اختصاص السلطات لفترة انتقالية‪.‬‬ ‫ التواف���ق عل���ى رئي���س مؤقت وحكوم���ة مؤقتة‪- .‬‬‫السير في إعداد الدستور‪.‬‬ ‫ إيقاف اجلهات العامل���ة ضد الثورة مثل احملكمة‬‫الدس���تورية والنائ���ب الع���ام وقي���ادات ف���ي الداخلية‬ ‫واخملابرات‪.‬‬ ‫لم يحدث من ذلك شيء‪ ،‬لقد سلمت البالد للمجلس‬ ‫العسكري‪.‬‬

‫حقائق و�أكاذيب‬

‫اجليش ليس له حق في الش���أن السياس���ي‪ ،‬يكذب‬ ‫املدع���ون ويفت���رون ح�ي�ن يزعمون أن اجلي���ش يحمي‬ ‫النظام ويتدخل للفصل في اختالف السياسيني‪.‬‬ ‫لقد كان حديث وزير اخلارجية األمريكي أكبر مهرج‬ ‫غشاش حني زعم أن اجليش استرد الدميقراطية‪ ،‬إنه‬

‫يضحك علينا كاألطفال‪ .‬إن الدول تعد جيوش���ا ملهمة‬ ‫واحدة‪ ،‬حماية البلد م���ن العدوان اخلارجي‪ ،‬فهي تعد‬ ‫وينف���ق عليها ل���ردع وصد الع���دوان اخلارجي ومن ثم‬ ‫فإنها ال تتدخل في اخلالف بني السياس���يني إطالقا‪،‬‬ ‫تدخلها إفسادا لها وإفس���اد للسياسة‪ ،‬وإضرار بالبلد‬ ‫وإغراء العدو بها‪.‬‬ ‫وق���وات األمن ه���ي للمحافظة على األمن والس���لم‬ ‫الداخلي�ي�ن واخملابرات ملكافحة التجس���س اخلارجي‪،‬‬ ‫وال يحق له���ا االنحياز إلى طرف سياس���ي‪ ،‬فهي تقوم‬ ‫مبهامها دون النظر للخالف بني السياسيني‪.‬‬ ‫إن اخل�ل�اف بني السياس���يني يظ���ل طابع���ه مدنيا‬ ‫س���لميا‪ ،‬الذين في الس���لطة والذين في املعارضة‪ ،‬ألن‬ ‫أي منهما ال ميتلك جيشا وال أمنا‪ ،‬وال مخابرات فكلها‬ ‫مؤسس���ات دولة التي هي املظل���ة للجميع‪ ،‬انحياز تلك‬ ‫األجه���زة لط���رف‪ /‬أطراف ظالم ق���امت‪ ،‬وعدوان على‬ ‫شعب بأسره وخيانة عظمى لألمانة‪.‬‬

‫وزير وبزة ع�سكرية‬

‫من األخط���اء القاتلة في معظم ه���ذه الدويالت أن‬ ‫يكون وزير الدفاع عس���كري‪ ،‬إن السياسيني ال يدركون‬ ‫أن موقع الوزير سياس���ي مدني وليس عس���كريا‪ ،‬كيف‬ ‫يكون عس���كريا قائدا للجيش وفي موقع سياس���ي‪ ،‬إنه‬ ‫هنا فوق رئيس اجلمهورية ورئيس الوزراء‪.‬‬ ‫إن ال���دول الغربي���ة من أس���باب اس���تقرار أنظمتها‬ ‫ه���و الوضوح حلدود املهام ووظائف املؤسس���ات ومنها‬ ‫املؤسسة العس���كرية التي يشترط فيها عدم االقتراب‬ ‫من السياسة‪ ،‬إنها خاضعة للقانون وتعمل وفقا له‪.‬‬ ‫وزي���ر الدف���اع سياس���ي مدن���ي وإذا كان ل���ه ماض‬ ‫عسكري فيجب أن يكون متقاعدا ومرت عليه سنوات‬ ‫بحي���ث تك���ون صلت���ه بالقوات املس���لحة ق���د انقطعت‬ ‫متام���ا‪ ،‬وأصب���ح ميارس السياس���ة‪ ،‬فيك���ون عمله هو‬ ‫عبارة عن وس���يط بني القائد السياس���ي األعلى وبني‬ ‫القوات املس���لحة‪ ،‬وعمل الوزي���ر إداري‪ ،‬يقدم خدمات‬ ‫للجيش ويكون مطلع على ش���ئونه‪ ،‬وقرارات الترقيات‬ ‫داخل اجليش تتم بواسطة هيئة األركان ويصادق عليها‬ ‫الرئيس‪ ،‬ثم قيادات املناطق العسكرية فتتم بتعيني من‬ ‫الرئيس وفقا لش���روط ومعايير ولي���س مزاج الرئيس‪،‬‬ ‫وإذا خ���اض القائد العس���كري في السياس���ة فإنه يعد‬ ‫مستقيال تلقائيا‪ ،‬وتلك هي الضمانات التي حتول دون‬ ‫االنقالبات العسكرية‪.‬‬ ‫ال يس���تطيع قائد األركان أن يعل���ن حتريك اجليش‬ ‫في ش���أن داخلي إال بأمر من القيادة السياس���ية‪ ،‬ولو‬ ‫فعل فإن وحدات اجليش لن تس���مح له بل ستكون أول‬ ‫من يلقي القبض عليه‪.‬‬ ‫ف���ي مص���ر مت تعي�ي�ن السيس���ي جريا عل���ى تقاليد‬ ‫األنظمة الس���ابقة قائد عس���كري‪ ،‬عني وزي���را وببزته‬ ‫العس���كرية‪ ،‬وم���ن الطبيع���ي أن جمع���ه ب�ي�ن املوق���ع‬ ‫السياسي والعسكري يجعل له اليد العليا على الرئيس‬ ‫واحلكومة‪ .‬نرجو من جميع األحزاب والقوى السياسية‬ ‫أن تدرك ذلك‪.‬‬


‫‪309‬‬

‫‪ 1434/10/20‬املوافق ‪2013/8/27‬‬

‫العامل‪� ..‬أثناء الثورة‬

‫عق���ب الث���ورة التونس���ية وان���دالع الث���ورة املصرية‬ ‫كتب���ت الصحاف���ة العاملية بأن العرب ب���دأوا عمليا في‬ ‫صناعة صورة مش���رفة عنهم للعال���م‪ ،‬وكتبت صحيفة‬ ‫األندبندن���ت‪ :‬إرفع رأس���ك أنت عرب���ي‪ ،‬فالثورة كانت‬ ‫فع�ل�ا لصنع الع���زة والكرامة‪ ،‬الث���ورة املضادة صنعت‬ ‫أبشع صورة‪ ،‬إنها أسوأ للصورة قبل الثورة‪.‬‬ ‫السيسي العسكري ببزته العسكرية يقود السياسي‬ ‫والقاضي والش���يخ وينقل���ب‪ ،‬ثم يوجه ق���وات اجليش‬ ‫إلطالق النار على الش���عب األع���زل في ميزان الفطرة‬ ‫البشرية هو خارجها‪ ،‬وفي ميزان قيم املروءة والشهامة‬ ‫فاقد لهما وس���لوكه وضيع‪ ،‬وكذل���ك كل من يؤيده‪ ،‬هو‬ ‫متمرد خارج عل���ى القانون‪ ،‬وفي ميزان الدولة والوالء‬ ‫الع���ام لها وملصاحلها ه���و خائن خيان���ة عظمى‪ ،‬وفي‬ ‫مي���زان اجليش املهني احملترف هو عدو يجعل اجليش‬ ‫عصابات للقتل‪.‬‬ ‫إن األكاذي���ب ليس لها حدود‪ ،‬إنها س���لطة األكاذيب‬ ‫وافتضحت على مستوى العالم فوزير اخلارجية يكذب‬ ‫على منظمة العف���و الدولية وعبر راديو ‪ BBC‬عربي‬ ‫وتك���ذب املنظمة فورا‪ ،‬لقد نس���ب إليه���ا القول بوجود‬ ‫أس���لحة ثقيلة في رابعة‪ ،‬وألنهم س���لطة أكاذيب فإنهم‬ ‫ظلوا يرددون مقوالت الس�ل�اح حتى بعد ارتكابهم تلك‬ ‫اجملازر التي ال يطيقها أسيادهم‪.‬‬

‫ا�ستعادة الكرامة‬

‫إن الشعب في جمهورية مصر العربية معني مبقاومة‬ ‫الطغيان والوقوف صفا واحدا الس���ترداد كرامته‪ ،‬إنها‬ ‫ث���ورة كرام���ة منذ البداية‪ ،‬إنه إما يك���ون أو ال يكون‪ ،‬إن‬ ‫باستطاعته بتضامنه سلميا أن يسقط جبروت العسكر‪،‬‬ ‫وإال فإنه سيفقد كرامته وكرامة أجيال قادمة‪.‬‬ ‫حني أجرى اخمللوع مبارك تعديل للدس���تور وأجرى‬ ‫استفتاء عليه عام ‪2006‬م تقريبا كانت املشاركة ضئيلة‬ ‫ج���دا‪ ،‬رمبا ‪ %3‬وفي تقرير ع���ن ذلك توقف ميكروفون‬ ‫اجلزي���رة ليس���أل بع���ض املواطنني البس���طاء‪ ،‬فكانت‬ ‫إجاب���ة أحدهم في األربعني من عمره‪ -‬تقريبا‪ -‬قائال‪:‬‬ ‫احنا إيه؟ إحنا وال حاجة‪ ،‬وعيناه مغرورقتان بالدموع‪،‬‬ ‫نعم شعور مأساوي لكن يعبر عن وعي‪.‬‬ ‫>>‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪9‬‬

‫إن األطراف المعادية للتحرر‬ ‫في البالد العربية كانت‬ ‫ماهرة في إدارة األزمة‬ ‫واستطاعت توظيف الثورة‬ ‫ضد الثورة نفسها‪ ،‬ونقلها‬ ‫من حالة اإلمكانية عام‬ ‫‪ 2011‬إلى االستحالة بعد‬ ‫‪ 2013‬وإذا أردت نقل‬ ‫حالة إلى ضدها فيكفي أن‬ ‫تجاهر بمساندتها‬

‫امل�ستقبل‪..‬‬

‫نس���تطيع أن نقول إن األط���راف املعادية للتحرر في‬ ‫البالد العربية كانت ماهرة في إدارة األزمة واستطاعت‬ ‫توظي���ف الث���ورة ضد الثورة نفس���ها‪ ،‬ونقله���ا من حالة‬ ‫اإلمكاني���ة ع���ام ‪ 2011‬إل���ى االس���تحالة بع���د ‪2013‬‬ ‫وإذا أردت نق���ل حال���ة إل���ى ضدها فيكف���ي أن جتاهر‬ ‫مبساندتها‪ ،‬ثم اعمل على إسقاطها‪ ،‬فإذا سقطت فإنه‬ ‫يغدو من الصعوبة مبكان تفجير ثورة أخرى‪ ،‬وس���يمر‬

‫س���قوطها‪ .‬نحن أمام عملية مدروس���ة خارجيا‪ ،‬كانت‬ ‫بحاجة إلى قيادة إجرامية‪ ،‬ممس���وخة‪ ،‬تقوم مبا يأنف‬ ‫عنه اخملططون وقد كان‪.‬‬ ‫إن الب�ل�اد العربية مثقلة بقيادات عس���كرية وأمنية‬ ‫وسياس���ية فاقدة ملعاني الكرامة‪ ،‬والش���رف والشهامة‬ ‫وس���اقطة في وح���ل اخلس���ة والنذالة وبالطب���ع فإنها‬ ‫حتم���ل جباال م���ن األحق���اد والضغائن وتكره الش���عب‬ ‫والوط���ن‪ ،‬أي ال توجد قي���م ال وطنية وال إنس���انية وال‬ ‫أخالق مهنة‪ ،‬وال والء لوطن فضال عن قيم إسالمية‪.‬‬ ‫كشفت وقائع االنقالب عن ذلك السقوط األخالقي‬ ‫الفظيع إعالميا‪ ،‬عس���كريا‪ ،‬قضائيا‪ ،‬أمنيا‪ ،‬سياس���يا‪،‬‬ ‫سقوط غير مسبوق‪.‬‬ ‫إن السادية وهي مرض نفسي يجعل صاحبه يستمتع‬ ‫بالتعذي���ب والقتل وإطالق النار على جموع من العزل‪.‬‬ ‫كش���فت األحداث ومن قبل س���وريا أن الس���ادية أشبه‬ ‫بالوباء تش���مل مختلف الفئات‪ ،‬الحظنا تلك الش���ماتة‬ ‫ل���دى صحفيني وكتاب من اليس���اري القومي واألممي‬ ‫إلى احلوثي وصوال إلى اخمللوع وأسرته‪.‬‬ ‫إن الذي���ن كانوا يتوقعون أس���وأ االحتماالت فجعوا‬ ‫بطرق ف���ض االعتصامات وقتل الن���اس العزل‪ .‬وفوق‬ ‫ذلك يش���متون ويفت���رون بكل اس���تخفاف إنه���م قتلوا‬ ‫أنفسهم‪ ..‬هناك تعمد للقهر‪ ،‬حتى الذي هو غير جائز‬ ‫في التعامل مع العدو الفعلي‪.‬‬

‫انعكا�سات‪..‬‬

‫يق���در اخملطط���ون أن إس���قاط الث���ورة ف���ي مص���ر‬ ‫سيجعل إسقاطها في بلدان أخرى أيسر‪ ،‬وإن اختلفت‬ ‫الظروف‪ ،‬وإن تك���ن أكثر تعقيدا‪ ،‬لكن هناك محاوالت‬ ‫لم تتوقف إلس���قاط الثورة في تونس وفي ليبيا‪ ،‬هناك‬ ‫مشكالت أمنية وفوضى وتخريب‪.‬‬ ‫إن احلال���ة الليبي���ة تنط���وي عل���ى أخط���ار واضحة‬ ‫للعي���ان‪ ،‬وق���د يفاج���أ الليبي���ون بقائد عس���كري يقود‬ ‫انقالب���ا‪ ،‬ويفرض األمن الذي فش���ل فيه السياس���يون‬ ‫حت���ى اآلن‪ .‬هناك في ليبيا آخ���ر األخبار أن اإلمارات‬ ‫تسعى لتشطير البالد‪ ،‬وتدفع أمواال لقبائل في الشرق‬ ‫وحثهم على التمرد وإثارة الفوضى‪.‬‬

‫امل�سخ امل�ضاعف‪ ..‬ال�شيخ واملفتي‬

‫رمبا يدرك املس���لمون ملاذا لم يش���رع في اإلس�ل�ام‬ ‫األحبار والرهبان‪ ،‬وال الش���يخ وال املفتي‪ ،‬وال اآلية وال‬ ‫احلجة‪ ،‬وال املرجع‪ ،‬لم يش���رع ذلك ألن الله تعالى أراد‬ ‫جتريد الناس من أي صفة دينية خاصة‪ ،‬ألن الله تعالى‬ ‫يعلم أن احلبر والراهب واآلية واحلجة والشيخ واملفتي‬ ‫هم بشر وسيطوعون الدين ألهوائهم فيجعلونه تعاسة‬ ‫عل���ى الناس‪ ،‬ويحولونه من رحمة للعاملني ملن آمن ومن‬ ‫لم يؤمن إلى عذاب فيضرون به وبالناس معا‪.‬‬ ‫ون���درك م���اذا يعن���ي أن كثي���ر م���ن األحب���ار‬ ‫والرهبان{ليأكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن‬ ‫سبيل الله والذين يكنزون الذهب والفضة وال ينفقونها‬ ‫في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم}‪.‬‬ ‫وح�ي�ن ت���رى مواقف ش���يخ األزهر واملفتي الس���ابق‬ ‫واحلال���ي وبع���ض املش���ائخ ال تص���دق فتع���ود وتقول‬ ‫س���بحان الله لقد ش���رع وقاية من هذا‪ ،‬إنهم يخاطبون‬ ‫اجلنود بأن يقتلوا اخلوارج‪ ،‬هكذا ببس���اطة‪ ،‬إنهم آثام‬ ‫وجرائم يش���اركون ف���ي اإلثم وأكل الس���حت ويضفون‬ ‫عليهم مشروعية يلصقونها باإلسالم زورا‪.‬‬ ‫لذل���ك ضرب الل���ه األمثال بالذي���ن يخونون األمانة‬ ‫العلمية بالكلب الذي يلهث واحلمار يحمل أسفارا‪.‬‬

‫حتليــل‬

‫تون�س‪..‬‬

‫وق���ت طويل قب���ل أن يقتنع جيل م���ن األجيال بضرورة‬ ‫الثورة‪ ،‬ألن اجليل الذي فجر الثورة ثم سقطت سيكون‬ ‫في حالة يأس من جدوى ثورة أخرى‪.‬‬ ‫الوحدة املصرية الس���ورية منوذجا‪ :‬تقول املعطيات‬ ‫إن الب�ل�اد العربية كانت في حال���ة حترر من االحتالل‬ ‫األجنلو فرنسي وكانت الشعوب تتطلع للوحدة‪ ،‬وكانت‬ ‫الوحدة العربية مسألة تكاد تكون مسلمة‪ ،‬وحني قامت‬ ‫الوح���دة بني مصر وس���وريا وس���قطت أحالت الوحدة‬ ‫العربية من اإلمكانية قبل قيامها إلى االس���تحالة بعد‬

‫إن الثورة املض���ادة في تونس تعتم���د على التطرف‬ ‫العلماني والس���لفي‪ :‬األول‪ :‬ظاهرة صوتية فاش���لة في‬ ‫االنتخابات وتريد الوصول إلى الس���لطة بأي وس���يلة‪،‬‬ ‫وتستفز املشاعر بأساليب شتى‪ ،‬واألخرى‪ :‬من الواضح‬ ‫أن النظ���ام في اجلزائر الذي تس���يطر مخابراته على‬ ‫تنظيم القاعدة في املغ���رب العربي يحرك مجموعات‬ ‫القاعدة إلحداث هزات في تونس‪ ،‬واستهداف اجليش‬ ‫التونس���ي واغتيال بعض رموز اليسار املتطرف أحدثا‬ ‫حتى اللحظة انقساما في صفوف االئتالف‪.‬‬ ‫الثورة املضادة في تونس رمبا ال تعتمد على اجليش‪،‬‬ ‫ألنه أثبت حت���ى اآلن أنه األفضل عربي���ا‪ ،‬لذلك فإنها‬ ‫تعتمد على‪:‬‬ ‫‪ )1‬اإلعالم ببث اإلشاعات وتأجيج املشاعر وإشاعة‬ ‫الكراهي���ة ض���د حرك���ة النهض���ة والرئي���س منص���ف‬ ‫املرزوقي وحزبه‪.‬‬ ‫‪ )2‬السياس���ة بقيادة الباجي قايد السبي الذي أعاد‬ ‫إخراج حزب بن علي في اسم جديد حزب "نداء"‪.‬‬ ‫اجله���از األمني‪ :‬واالنقالب ال���ذي قاده بن علي عام‬

‫‪87‬م كان أمني���ا فأجه���زة اخملاب���رات وقي���ادات أمنية‬ ‫والءها للنظام الس���ابق يعتمد عليها في الس���طو على‬ ‫السلطة‪.‬‬ ‫التج���ارة والتمويل‪ :‬ول���دى الثورة املض���ادة ممولني‬ ‫دائم�ي�ن آل س���عود واإلم���ارات‪ ،‬ونهاب�ي�ن ومخطط�ي�ن‬ ‫خارجني رمبا فرنسيني وأمريكيني وإسرائيليني‪.‬‬ ‫لقاء الغنوشي مع أمني عام االحتاد العام للشغل في‬ ‫باريس رمبا لقناعة فرنس���ا بصعوبة إلغاء القوى التي‬ ‫تش���كل املش���هد التونس���ي‪ ،‬هو لقاء بني اثنتني من أهم‬ ‫القوى الفاعلة في تونس‪ ،‬قوة سياسية ممثلة بالنهضة‬ ‫وقوة نقابية ومنظمة مدنية االحتاد العام للشغل الذي‬ ‫كان فاعال في الثورة‪ ،‬واالتفاق الذي مت بتشكيل حكومة‬ ‫كفاءات قد يقطع الطريق على الثورة املضادة‪.‬‬

‫اليمن‪..‬‬

‫في اليمن متت تس���وية ب�ي�ن الثورة ونظ���ام اخمللوع‬ ‫مبوجبه���ا مت نقل الس���لطة إل���ى رئي���س جمهورية من‬ ‫املؤمت���ر‪ ،‬ورئي���س حكومة من املش���ترك ومناصفة بني‬ ‫املشترك واملؤمتر‪.‬‬ ‫أهم إجناز‪ :‬خروج علي صالح من الرئاس���ة‪ ،‬وإخالء‬ ‫مواقع عسكرية وأمنية من أسرته‪ .‬غير أن بقاء صالح‬ ‫عل���ى رأس املؤمتر يش���كل خطرا حقيقي���ا على الثورة‬ ‫م���ع وجود رغب���ات آلل س���عود وأمراء أب���و ظبي ودبي‬ ‫وسعي حثيث إلسقاط الثورات‪ ،‬ومع وجود أحمد علي‬ ‫هن���اك وحيث غدت عاصمة للثورة املضادة فإن الثورة‬ ‫املض���ادة في اليم���ن يتم تش���غيلها بوتي���رة أعلى‪ ،‬ومن‬ ‫الواض���ح أنها تتخذ طابعا سياس���يا وتلميحات مبطنة‬ ‫ته���دد الرئيس مع عمليات ال تنقط���ع لإلخالل باألمن‬ ‫وصناعة القطاع���ات‪ .‬االجتاه جلعل النظ���ام برملاني‪،‬‬ ‫فتح ش���هية اخمللوع للمزيد من الس���يطرة على املؤمتر‬ ‫الش���عبي‪ ،‬وقد رصدت مليارات من الدوالرات مقدمة‬ ‫م���ن اإلمارات لف���وز املؤمت���ر باألغلبية ف���ي انتخابات‬ ‫مجل���س النواب‪ ،‬إن ذلك يعني ببس���اطة أن علي صالح‬ ‫يش���كل احلكوم���ة بصالحيات واس���عة‪ ،‬مقاب���ل رئيس‬ ‫جمهورية بال س���لطة‪ ،‬بل شرفية رمزية‪ ،‬وما أيسر من‬ ‫إع���ادة نظامه خاصة وأن قوى الث���ورة تفرقت‪ ،‬وبعض‬ ‫منها صار للمخلوع حليفا‪.‬‬

‫قطر‪..‬‬

‫إن دولة قط���ر ثابتة في االنتم���اء ألمتها وانحيازها‬ ‫لتطلع���ات األم���ة‪ ،‬إنه���ا تق���ف بإمكاناته���ا إل���ى جانب‬ ‫الثورات العربية‪ ،‬سياسيا ومتويال‪.‬‬

‫اجلزيرة‪..‬‬

‫ذك���رت تقارير غربية إن ش���بكة اجلزيرة واحدة من‬ ‫عشر قنوات فضائية تش���كل الرأي العام على مستوى‬ ‫العالم‪ .‬إن اجلزيرة هي املش���روع العربي الوحيد الذي‬ ‫ميك���ن وصف���ه باالس���تراتيجي‪ ،‬إنها إخباري���ة وثائقية‬ ‫رياضي���ة اجنليزية عاملية‪ ،‬ثم ها هي تكس���ر االحتكار‬ ‫الصهيوني لإلعالم التلفزيوني األمريكي‪..‬‬ ‫لقد أحدثت حت���وال تاريخيا في املنطق���ة‪ ،‬أول قناة‬ ‫عربية بال زعيم‪ ،‬وها هي أوجدت تنافس���ا واسعا‪ ،‬إنها‬ ‫املتنفس لنقل الصورة كما هي‪.‬‬

‫تركيا‪..‬‬

‫تبقى اإلش���ارة إل���ى املوقف التركي ال���ذي لم يخف‬ ‫رئي���س احلكوم���ة رجب طي���ب أردوغ���ان صدمته من‬ ‫انقالب السيس���ي ودمويته‪ ،‬وتظافر قوى مختلفة على‬ ‫العدوان‪.‬‬ ‫وي���درك األت���راك أن الق���وى املعادي���ة ف���ي اخلارج‬ ‫ووكالئه���ا احمللي�ي�ن واإلقليمي�ي�ن يعملون عل���ى إبقاء‬ ‫املنطق���ة رهين���ة االس���تبداد والفس���اد‪ ..‬لق���د حتدث‬ ‫أردوغ���ان عن وثائق تثب���ت هوية االنق�ل�اب وأن وراءه‬ ‫(إسرائيل)‪.‬‬

‫خامتة‬

‫إنه���ا جولة من الصراع احلاد بني أمة تس���عى للتحرر‬ ‫م���ن الطغي���ان والفس���اد‪ ،‬وتتطل���ع للنه���وض‪ ،‬وبني قوى‬ ‫دولي���ة وتابع�ي�ن إقليميني ومراكز ق���وى محلية تنظر إلى‬ ‫ذل���ك باعتب���اره خطرا يه���دد وجوده���ا ومصاحلها غير‬ ‫املشروعة‪<.‬‬


‫�إعـالن‬

10

www.alahale.net

309

2013/8/27 ‫ املوافق‬1434/10/20


‫‪309‬‬

‫‪11‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/10/20‬املوافق ‪2013/8/27‬‬

‫من هو الإرهابي فـي م�صر!؟‬ ‫مواق���ف متباينة حول م���ا يحدث في‬ ‫مص���ر ف���ي مختل���ف دول العال���م ه���ذه‬ ‫املواقف س���واء على مس���توى الس���لطات‬ ‫واألحزاب احلاكمة أو القوى السياس���ية‬ ‫وص���وال الي الناش���طني وحت���ى املواطن‬ ‫الغي���ر سياس���ي أصب���ح له موق���ف‪ ،‬لكن‬ ‫كان ينبغ���ي أال جند بني تلك املواقف من‬ ‫يهز رأس���ه عمودي���اً أمام جرائ���م اإلبادة‬ ‫اجلماعي���ة وجرائم إحراق اإلنس���ان بال‬ ‫هوادة‪..‬‬ ‫إن���ه ملن الس���خافة أن نس���مع البعض‬ ‫يدع���و للظالم ويس���انده من أج���ل القتل‬ ‫أو نش���اهد ونق���رأ ف���ي وس���ائل االعالم‬ ‫من يغني للس���فاح ويتبع ذلك بابتس���امة‬ ‫ويقول في ثرثرة‪ :‬مصر تعود إلى الوضع‬ ‫الصحي���ح اآلن‪ ..‬رمب���ا القت���ل اجلماعي‬ ‫للمتظاهري���ن ض���د االنق�ل�اب وخ���روج‬ ‫مب���ارك من الس���جن بعد عج���ز القضاء‬ ‫املصري عن إدانته! هو ما يس���مى بثورة‬ ‫التصحي���ح املزعوم���ة‪ ،‬رأي كه���ذا يع���د‬ ‫سامج وسخيف‪ ،‬يفترض أمام هذا القتل‬ ‫واحل���رق والتدمير واالعتقال التعس���في‬ ‫ليس فقط بأال نس���مع من يناصر القتل‪،‬‬ ‫بل يجب أن ال جند حتى من يبتلع لس���انه‬ ‫ول���م يعد ق���ادرا على مناص���رة احلق وال‬ ‫إنكار الباطل أم���ام ما يحدث في مصر‪،‬‬ ‫ل���ن أتوق���ف عند األس���ماء ألنها ليس���ت‬ ‫القضية لكني سأذكر مناذج من الترهات‬ ‫واجلنون الذي س���مح لن���ا بالتعرف على‬ ‫سخفاء ما رأينا مثلهم‪ ،‬قالوا عن رافضي‬ ‫االنقالب من املتظاهرين السلميني إنهم‬ ‫إرهابيني‪ ،‬والس���ؤال‪ :‬إذا كانوا كذلك إذن‬ ‫م���اذا يبقى من جرم ميك���ن به أن نصف‬ ‫احلاك���م العس���كري وحكوم���ة الببالوي‬ ‫كونه���م س���فكوا دم���اء الش���عب األع���زل‬ ‫وحرق���وا ممتلكاته���م وح���رض عليه���م‬ ‫تنظي���را وتدبي���را وتنفي���ذا؟ وقتلهم بال‬

‫وجدي ال�ساملي‬ ‫ش���فقة‪ ،‬وبطريقة تستحي معها الهمجية‬ ‫أن تنس���ب إليه���ا تلك األفع���ال وترفض‬ ‫أن ينس���ب إلي���ه بش���ر من ه���ذا الصنف‬ ‫ألنهم فق���دوا كل معاني اإلنس���انية‪ ،‬أما‬ ‫ً‬ ‫مث�ل�ا بالوطنية‬ ‫جي���ش مصر ال���ذي كان‬ ‫أصب���ح منوذج���اً س���مجاً ف���ي القتل بال‬ ‫أدنى إنس���انية أو تردد‪ ،‬تنس���ف سيارات‬ ‫اإلسعاف وتدمر املساجد‪.‬‬ ‫أيه���م ارهاب���ي‪ :‬الس���لميون الذي���ن‬ ‫بصدوره���م العاري���ة يواجه���ون أدوات‬ ‫القت���ل‪ ،‬أم الذين اقترف���وا احملرقة؟ فإذا‬ ‫كان لن���ا أن نق���ول م���ن ه���م اإلرهاب�ي�ن‬ ‫ف���ي العرف اإلنس���اني املتداول س���نقول‬ ‫بص���وت عال بال تلعث���م االرهابي هو كل‬ ‫من اس���تحل دم وممتلكات جماعة كبيرة‬ ‫نس���بتها فوق النصف من شعب مصر ال‬ ‫لش���يء إال ألنه���م رفضوا ع���ودة املاضي‬ ‫ورفضوا االنقالب واغتصاب السلطة‪.‬‬ ‫وميكنن���ا أن نقول ب���أن االرهابيني هم‬ ‫الذي���ن مولوا القتلة‪ ،‬ه���م مصدر الطاقة‬ ‫املادي���ة الباعث���ة عل���ى تنش���يط القت���ل‪،‬‬ ‫وفروا املال والوسائل واإلعالم‪ ..‬وهؤالء‬ ‫فيهم العرب والعجم‪ ،‬وكل يعرف باس���مه‬ ‫ومملكته وإمارته ودولته‪ .‬االرهابيون هم‬ ‫الذين نظ���روا للقتل‪ ،‬وس���وغوا من أجل‬ ‫الوصول إلى الس���لطة واحلف���اظ عليها‬ ‫كل وس���ائل القوة الباطشة‪ ،‬وهؤالء أيضا‬ ‫فيهم الليبراليون الذين ال يؤمنون بحرية‬ ‫اآلخرين بالرغم من أن الليبرالية قيمتها‬ ‫األساس���ية احلري���ة فيعتب���رون اجملتمع‬ ‫غي���ر املتوافق معهم ف���ي التوصيف ليس‬

‫كتـابــات‬

‫لهم باحلرية‪ ،‬ووقفوا مع القتل دفاعاً عن‬ ‫احلرية ويلح���ق بهم يس���اريون وقوميون‬ ‫ال يؤمن���ون بالعدال���ة االجتماعي���ة التي‬ ‫من معانيها الرئيس���ة احلق ف���ي اختيار‬ ‫املواط���ن من يحكمه‪ ،‬وهؤالء يرغبون في‬ ‫الوص���ول إلى الس���لطة واحلفاظ عليها‪،‬‬ ‫فيجدون في القتل وس���يلة ف���ي التعامل‬ ‫مع الش���عوب الت���ي ال تختاره���م ويلحق‬ ‫بهم بعض موظف���ي اإلدارة الذين وجدوا‬ ‫دفء املناص���ب‪ ،‬ومن أج���ل هذه األخيرة‬ ‫اس���تخدموا القتل ول���و أفضى األمر إلى‬ ‫التصفية اجلسدية كما هو احلال في ما‬ ‫يس���مى جبهة اإلنقاذ الوطني كل باسمه‬ ‫ورتبته‪.‬‬ ‫املق���رف ف���ي مس���رحية االنقالب هم‬ ‫الفقهاء اجلاهلون مبقتضيات وتصرفات‬ ‫السياس���ة وتداعيات الزحام السياسي‪،‬‬ ‫أقص���د بالفقه���اء م���ن املكلف�ي�ن مبهمة‬ ‫من���ع "الس���يادة الش���عبية م���ن الوص���ول‬ ‫إلى الس���لطة" وق���د يك���ون البعض منهم‬ ‫مورطا بط���رق خلفية ف���ي صناعة وعي‬ ‫مزي���ف أو تزييف الوع���ي بواقع الصراع‬ ‫السياس���ي ال���ذي حتول إل���ى قتل وليس‬ ‫تقاتل كما يريد تصوريه بعض اجلاهلني‬ ‫من اإلعالميني‪ ،‬وه���ؤالء في املوقف من‬ ‫املسألة على آراء متباينة‪ .‬والبعض منهم‬ ‫اعتبر السيس���ي إماما متغلب���ا (وإن كان‬ ‫ال يج���وز عل���ى اإلط�ل�اق مبايع���ة اإلمام‬ ‫املتغل���ب) واإلم���ام املتغل���ب أص�ل�ا إمام‬ ‫اجتمع���ت علي���ه الكلم���ة‪ ،‬فه���ل اجتمعت‬ ‫الكلمة على السيسي‪ ،‬أم أنه جمع شذاذ‬ ‫اآلفاق‪ ،‬وأرس���ل معه���م الدبابة والطائرة‬ ‫لقت���ل كل معارضيهم‪ ،‬فالق���ول بأنه إمام‬ ‫متغل���ب فيه كثير من اجملازفة يستش���ف‬ ‫منه���ا أن القائل عب���د مأمور‪ ،‬وليس حرا‬ ‫منتج���ا للمعرف���ة السياس���ية الواقعي���ة‪.‬‬ ‫بينما أجاز بعض اجملانني من املنتس���بني‬

‫إل���ى عل���وم الش���ريعة للمنقلب�ي�ن عل���ى‬ ‫الس���يادة الش���عبية قتل مخالفيهم ألنهم‬ ‫س���دوا الطريق أو عطلوا املرور ال ندري‬ ‫في أي ش���رع وجدوا ه���ذا اجلنون الذي‬ ‫لي���س ل���ه إال معنى واحد مف���اده أن هذا‬ ‫"العالِ���م" مأجور واملأجوري���ن ال مييزون‬ ‫بني الشرع السياسي والفقهي‪.‬‬ ‫كل م���ن ش���جع االنقالبي�ي�ن عل���ى‬ ‫الدميقراطي���ة‪ ،‬وحرق���وا املس���اجد‬ ‫والكنائ���س عل���ى ح���د س���واء ووع���دوا‬ ‫بترميمها‪ ،‬ممولني لإلره���اب‪ ،‬ومن مول‬ ‫اإلرهاب العسكري ال يكون إال شريكا له‬ ‫في كل شيء‪.‬‬ ‫رمبا ال ميكن تسمية ما قام به السيسي‬ ‫ومسانديه من القوى السياسية الداخلية‬ ‫أو اخلارجي���ة إال انقالباً‪-‬ونضيف عليه‬ ‫"فاش���ياً"‪-‬عن ن���وع عق���د سياس���ي مت‬ ‫مبوج���ب انتخاب���ات ح���رة ونزيهة ش���هد‬ ‫اجلميع عل���ى نزاهتها وخلوها من تزوير‬ ‫النظام الس���ابق ال���ذي يع���ود اآلن بفعل‬ ‫ه���ذا االنق�ل�اب الذي م���ارس القتل بكل‬ ‫ب���رود وبكاف���ة أنواع الس�ل�اح اس���تطاع‬ ‫االس���تحواذ على احلكم واإلجهاز املادي‬ ‫عل���ى خصومهم السياس���يني‪ ،‬وحافظوا‬ ‫على سلطانهم بذات الوسيلة‪..‬‬ ‫له���ذا فكل من وصل إل���ى احلكم بغير‬ ‫إرادة اجملتمع وحاف���ظ على احلكم بغير‬ ‫أدوات الدميقراطي���ة املتاح���ة فهو يوجه‬ ‫رسالة إلى الش�����عب املصري مفادها بأن‬ ‫أصواتكم ليس���ت لن���ا حاجة به���ا‪ ،‬وأنتم‬ ‫لس���تم أهال لتقرير مصيركم‪ ،‬ويؤكد بأن‬ ‫مصير الش���عب املص���ري مرتبط بخيط‬ ‫بيادة عسكر هذا العصر الذين وصلوا إلى‬ ‫احلكم باالنقالب ويحمونه بالدبابة‪ ،‬ومن‬ ‫ناصره���م من امللوك واألمراء والرؤس���اء‬ ‫والدول الغنية والفقيرة هم على شاكلتهم‬ ‫أنصار لعسكر هذا العصر‪<.‬‬

‫�سب�أفون تكرم الفائزين فـي �سحبها الثامن‬ ‫أعلنت ش���ركة س���بأفون لالتصاالت‬ ‫عن أس���ماء الفائزين في سحبها الثامن‬ ‫لع���رض كرت املفاجآت الذي أطلقته مع‬ ‫بداي���ة ه���ذا العام وخ�ل�ال احلفل الذي‬ ‫نظمت���ه الش���ركة ف���ي محافظ���ة ع���دن‬ ‫بحض���ور مدي���ر التواص���ل التس���ويقي‬ ‫األس���تاذ محمد العبادي باإلضافة إلى‬ ‫احلضور املميز من أبناء محافظة عدن‬ ‫وعدد من الصحفي�ي�ن واإلعالميني ومدراء وموظفي‬

‫بالس���حب أم���ام اجلمي���ع‪ .‬وأض���اف أنه بإم���كان كل‬ ‫مش���تركي الشركة االش���تراك والفوز من خالل تعبئة‬ ‫كرت إكسترا ‪ 80‬وحدة‪ .‬وهنأ الفائز باجلائزة الكبرى‬ ‫سيارة فير كروز والتي كانت من نصيب الفائز فتحي‬ ‫عبدالله أحمد بهيان‪.‬‬ ‫وك���ذا الفائز بجائزة املليون والتي كانت من نصيب‬ ‫الفائز عبده مونس ثابت أحمد‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر أن العرض ما زال مس���تمر وسيتم‬ ‫السحب على السيارة التاسعة بداية الشهر القادم‪<.‬‬

‫الشركة‪.‬‬ ‫هذا وق���د تخل���ل احلفل‬ ‫العدي���د م���ن الفعالي���ات‬ ‫الترفيهي���ة وق���د مت توزي���ع‬ ‫الهداي���ا واجلوائ���ز عل���ى‬ ‫احلاضرين‪.‬‬ ‫وق���د حت���دث العب���ادي‬ ‫قائ�ل�ا‪ :‬نح���ن س���عداء جدا‬ ‫ملش���اركتنا في هذا احلفل املميز والذي قمنا خاللها‬

‫الرتبية والتعليم نتائج امتحانات الثانوية العامة بق�سميها العلمي‬ ‫واالدبي ون�سبة النجاح ‪ 82 52‬باملئة‬

‫ق���ال وزي���ر التربي���ة والتعلي���م‬ ‫الدكت���ور عبد الرزاق األش���ول في‬ ‫مؤمت���ر صحف���ي األح���د املاضي‬ ‫مبرك���ز البح���وث والتطوي���ر‬ ‫التربوي أن إجمالي عدد الطالب‬ ‫املتقدم�ي�ن المتحان���ات الثانوي���ة‬ ‫العامة بقس���ميها العلمي واألدبي‬ ‫بل���غ ‪ 218‬ال���ف و‪ 964‬طالب���ا‬ ‫وطالب���ة حض���ر االمتحانات منهم‬ ‫‪ 207‬آالف و‪ 527‬طالب���ا وطالب���ة‬ ‫وغاب عنه���ا ‪ 11‬الف و‪ 437‬طالب‬ ‫وطالب���ة‪ ،‬وجنح ‪ 169‬ال���ف و‪555‬‬ ‫طالب���ا وطالب���ة فيم���ا رس���ب في‬ ‫االمتحانات ‪ 37‬ألف و‪ 972‬طالب‬ ‫وطالبة بنسبة ‪43‬ر‪ 17‬باملئة‪.‬‬ ‫وقال "تواصلنا السبت املاضي‬ ‫بأوائل اجلمهورية وأولياء أمورهم‬ ‫هاتفي���اً لنب���ارك له���م إحرازه���م‬ ‫املرات���ب العلي���ا ف���ي امتحان���ات‬ ‫الثانوي���ة العامة بقس���ميها العلمي‬ ‫واألدب���ي مهن ًأ الطالب والطالبات‬ ‫الناجحني‪.‬‬ ‫وأع���رب ع���ن ش���كره وتقديره‬ ‫للج���ان العامل���ة ف���ي اإلع���داد‬ ‫والتحضي���ر والتنفيذ لالمتحانات‬

‫األساس���ية ف���ي أمان���ة العاصمة‬ ‫وعم���وم احملافظ���ات والس���لطات‬ ‫احمللي���ة واللج���ان األمني���ة‬ ‫واملؤسس���ات اإلعالمي���ة وكل‬ ‫م���ن أس���هم وتع���اون ف���ي إجن���اح‬ ‫االمتحانات‪.‬‬ ‫وأكد ح���رص الوزارة وس���عيها‬ ‫املس���تمر عل���ى حتدي���ث وتطوي���ر‬ ‫املنظوم���ة االمتحانية انطالقا من‬ ‫تطوير العملي���ة التعليمية برمتها‪،‬‬ ‫مبيناً انه مت تشكيل جلان للوقوف‬ ‫على مكامن الق���وة والضعف التي‬ ‫واكبت س���ير العملي���ة االمتحانية‬ ‫وكذا لفح���ص التقاري���ر امليدانية‬ ‫للمحاس���بة وتطبيق مب���دأ الثواب‬ ‫والعقاب‪.‬‬ ‫وتط���رق الى جه���ود الوزارة في‬ ‫تطوي���ر العملي���ة التعليمية س���يما‬ ‫حرصه���ا عل���ى تطبي���ق التطوي���ر‬ ‫القائ���م على املدرس���ة م���ن خالل‬ ‫اختيار الف مدرس���ة كخطوة أولى‬ ‫يطب���ق فيه���ا ‪ 11‬معي���ار لتجوي���د‬ ‫وحتس�ي�ن العملي���ة التعليمي���ة‬ ‫باإلضافة إل���ى تخصيص ميزانية‬ ‫تش���غيلية تتراوح ب�ي�ن ‪ 300‬ـ ‪400‬‬

‫م‬

‫اال�سم‬

‫املركز‬

‫املحافظة‬

‫الثاين‬

‫ح�رضموت‬

‫تعز‬

‫‪1‬‬

‫�أ�سماء نبيل حممد العديني‬

‫الأول‬

‫‪3‬‬

‫هاجر حميد املتوكل‬

‫الثاين مكرر‬

‫�إب‬

‫‪5‬‬

‫بكيل عبد العزيز علي املولد‬

‫الثاين مكرر‬

‫ذمار‬

‫‪7‬‬

‫يون�س م�صلح م�سعد ال�صباري‬

‫الثالث‬

‫�أحمد علي املاوري‬

‫الثالث مكرر‬

‫‪2‬‬

‫عبد اهلل �صالح عمر �سامل‬

‫‪4‬‬

‫�آيات ماجد احمد ثابت ردمان‬

‫الثاين مكرر‬

‫‪6‬‬

‫حممود احمد حم�سن حممد‬

‫الثاين مكرر‬

‫تعز‬

‫‪8‬‬

‫مروى �صالح اجلفري‬

‫الثالث مكرر‬

‫عدن‬

‫‪10‬‬

‫ملياء �إبراهيم املحب�شي‬

‫الثالث مكرر‬

‫‪12‬‬

‫فاطمة عبدالرحمن العريقي‬

‫الرابعة مكرر‬

‫الأمانة‬

‫‪14‬‬

‫عمر عبداللطيف هائل‬

‫الرابع مكرر‬

‫تعز‬

‫‪16‬‬

‫ابتهال �أنور ردمان‬

‫‪18‬‬

‫براءة علي الدوة‬

‫‪9‬‬ ‫‪11‬‬

‫�آمنة فهد علي طاهر‬

‫‪13‬‬

‫�شيماء �أحمد ال�رضا�سي‬

‫‪15‬‬

‫�أمة اخلالق عبداخلالق‬

‫‪17‬‬

‫علي حممد الوقرية‬

‫الرابعة‬

‫الرابعة مكرر‬ ‫اخلام�سة‬

‫اخلام�س مكرر‬

‫ال�ساد�س‬

‫عدن‬

‫�إب‬

‫الأمانة‬

‫الأمانة‬

‫الأمانة‬

‫الأمانة‬

‫عدن‬

‫احلديدة‬ ‫�إب‬

‫ال�ساد�س مكرر حجة‬

‫الف ريال لكل مدرسة‪.‬‬ ‫يذكر أن وزارة الترتبية والتعليم‬ ‫تعل���ن نتائ���ج الش���هادة العام���ة‬ ‫للمرحل���ة الثانوي���ة عب���ر موق���ع‬

‫ال�ساد�س مكرر الأمانة‬

‫‪19‬‬

‫زينب عبدالعزيز املقالح‬

‫‪21‬‬

‫خديجة فهد �سهل‬

‫‪23‬‬

‫نهى عبد اهلل علي ال�شوبه‬

‫ال�سابع مكرر‬

‫‪25‬‬

‫غالب �سامل مبخوت العامري‬

‫الثامن‬

‫‪27‬‬

‫ه�شام �صالح مر�شد‬

‫الثامن مكرر‬

‫‪29‬‬

‫حممد عبيد عبداهلل التميمي‬

‫‪31‬‬

‫ر�شاد ح�سني الظيبي‬

‫‪33‬‬

‫لينا ناجي طاهر الب�سارة‬

‫‪35‬‬

‫ندى �صالح �سامل علي‬

‫‪37‬‬

‫�إخال�ص يحيى علي يحيى �سويد‬

‫‪20‬‬

‫�سارة عبدالودود هزاع‬

‫‪22‬‬

‫حممد عبدالرقيب قائد‬

‫‪24‬‬

‫حممد نا�رص حممد ح�سني‬

‫‪26‬‬

‫عبد الرحمن حممد �سفيان‬

‫‪28‬‬

‫لندا عبد اهلل حيدرا‬

‫‪30‬‬

‫�سارة ال�سيد غريب ابراهيم‬

‫التا�سع مكرر‬

‫‪32‬‬

‫�سهيل �إ�سماعيل با�سالمه‬

‫التا�سع مكرر‬

‫‪34‬‬

‫فاطمة �صالح علي حممد العطا�س‬

‫العا�رش مكرر‬

‫‪36‬‬

‫رقية ح�سني ندمي ح�سني احل�سني‬

‫العا�رش مكرر‬

‫ال���وزارة اإللكترون���ي " ‪www.‬‬ ‫‪ " results.edu.ye‬أو عب���ر‬ ‫االتص���ال بالهات���ف الثاب���ت على‬ ‫الرق���م "‪ "160‬أو عبر إرس���ال رقم‬

‫ال�ساد�س مكرر تعز‬ ‫ال�سابعة‬

‫ح�رضموت‬

‫ال�سابع مكرر‬

‫�إب‬

‫ال�سابع مكرر‬

‫ذمار‬

‫الثامن مكرر‬

‫�إب‬

‫الثامن مكرر‬

‫عدن‬

‫التا�سع‬

‫الأمانة‬

‫ح�رضموت‬ ‫�إب‬

‫ح�رضموت‬ ‫�إب‬

‫التا�سع مكرر‬

‫املحويت‬

‫العا�رش‬

‫حلج‬

‫الأمانة‬

‫ح�رضموت‬

‫العا�رش مكرر‬

‫عدن‬

‫العا�رش مكرر‬

‫احلديدة‬

‫ذمار‬

‫اجلل���وس برس���الة " ‪ " sms‬عبر‬ ‫ش���بكة اتصاالت مي���ن موبايل إلى‬ ‫نفس الرقم‪<.‬‬

‫د‪ .‬عبداحلي علي قا�سم‬

‫مذبحة احلرية‬ ‫فـي م�صر‬ ‫عبثا هي الطروحات الدميقراطية الغربية االنتقائية‪،‬‬ ‫مثلم����ا هي أكث����ر عبثية وس����خرية في املش����هد الدموي‬ ‫ال����ذي تتعرض له جماهي����ر املدافعة ع����ن الدميقراطية‬ ‫واملنافحني عنها بدمائهم في مصر‪.‬‬ ‫على م����دى عقود وأف����كار الغ����رب التنوميي����ة تتدفق‬ ‫على منطقتنا محل العفن الس����لطوي العسكري واألمني‬ ‫الغاش����م‪ ،‬وتبشر بوضع أكثر حرية وإنسانية تترجم فيها‬ ‫إرادة الش����عوب من خالل صناديق اإلرادة الشعبية بعيدا‬ ‫عن إكراهات العسكر وأسلحتهم الهمجية‪ ،‬ومن سذاجة‬ ‫وس����طحية عقولن����ا العربية أن منني أنفس����نا مبعس����كر‬ ‫غربي يعشق الدميقراطية ويدعمها‪ ،‬واملصيبة أننا نبني‬ ‫آماال على س����راب‪ ،‬ونص����دق كذب����ة الدميقراطية بينما‬ ‫الواق����ع العرب����ي ينكر أي حس����نة حقيقية ج����ادت بها يد‬ ‫الليبرالي����ة االنتهازية‪ ،‬هذه الليبرالي����ة التي تفزع إلنقاذ‬ ‫حال����ة ليبرالية واح����دة إن مت تهديدها وليس قتلها‪ ،‬غير‬ ‫أنه����ا تتوارى وتختفي مواقفها ف����ي الوقت الذي تتعرض‬ ‫الدميقراطية وروادها في مصر ملذبحة يهتز لها ضمير‬ ‫اإلنسانية‪.‬‬ ‫يتصدر مشهد اجلرمية الفريق عبدالفتاح السيسي‪،‬‬ ‫الفرع����ون اجلدي����د ال����ذي يذي����ق مص����ر هول وبش����اعة‬ ‫جرائم����ه آم��ل�ا ومن يق����ف خلف����ه داخلي����ا وخارجيا وأد‬ ‫العملية الدميقراطية الوليدة في مصر واملنطقة‪ ،‬وس����د‬ ‫الب����اب املص����ري أمام نس����مات احلرية لتدخ����ل املنطقة‬ ‫في س����بات م����ن االس����تبداد والتخدير املرغ����وب غربيا‪،‬‬ ‫واستئناف احلكم العس����كري بكل استحقاقاته املتفهمة‬ ‫للمطالب اإلس����رائيلية‪ ،‬واملتناغمة مع مصالح التس����لط‬ ‫في املنطقة‪.‬‬ ‫فس����قوط احلل����م الدميقراط����ي املص����ري مب����ا له‬ ‫من وزن وثق����ل يعني عودة روح الهدوء والس����كون للذات‬ ‫التس����لطية العربية‪ ،‬واس����ترخائها‪ ،‬بعد ما عاش����ت على‬ ‫أعصابها رعب الثورات وتس����اقط الزعامات‪ ،‬واألخطر‬ ‫هو تداعيات االنقالب على أخواتها العربيات‪ ،‬فالعملية‬ ‫اجلراحي����ة للثورات الربيعة لم تندمل بعد‪ ،‬وحتتاج ملزيد‬ ‫من الوقت والدعم حتى تتعافى‪.‬‬ ‫إن سقوط الثورة املصرية بالقاضية العسكرية تربك‬ ‫أوراقها‪ ،‬وتسيل لعاب املتربصني بتلك الثورات والناقمني‬ ‫عليه����ا وحتديدا في ثكنات العس����كر وأروقة السياس����ة‪.‬‬ ‫ولذلك فالقوى املتسلطة واالنقالبية لم يكن لها أن تأمن‬ ‫تنفيذ االنقالب على الشرعية ما دام أنصارها يفترشون‬ ‫الش����وارع‪ ،‬ويهزون جنبات القاهرة رفضا لعودة العسكر‬ ‫وجرم انقالبها��� ،‬ويس����تميتون في الدفاع عن مكتس����بات‬ ‫ثورتهم وإصرارهم على عودة الشرعية‪.‬‬ ‫كل تل����ك اجلرائ����م حت����دث دون أن يح����رك النادي‬ ‫الدميقراطي الغربي األمريكي واألوروبي س����اكنا مؤثرا‬ ‫لوق����ف ه����ذه املهزل����ة االنقالبية‪ ،‬س����وى بع����ض املواقف‬ ‫الهزيل����ة واملمجوجة‪ ،‬وفي ذات الوقت مي����ارس انتقائية‬ ‫مقرفة عندما يقيم الدنيا ويقعدها عندما تسقط نفس‬ ‫واح����دة ليبرالية هن����ا أو هناك‪ ،‬وهذا ما يثير الش����كوك‬ ‫والرع����ب ح����ول ما يت����ردد ب����أن العالم احلر يب����ارك وأد‬ ‫الدميقراطي����ة العربي����ة وحتدي����دا منها املصري����ة‪ ،‬وقتل‬ ‫أصحابها على يد حلفائه التقليديني العسكر‪.‬‬ ‫إن غياب أنصار الثورات الدميقراطية س����واء منها‬ ‫البرتقالية أو الثورية‪ ،‬مبسوحها الليبرالية أو اإلسالمية‬ ‫املعتدلة‪ ،‬عن مس����رح اجلرمية ف����ي كل امليادين املصرية‪،‬‬ ‫جتعل الشعوب العربية واإلس��ل�امية مدركة لكل مزاعم‬ ‫وأكاذيب وتضليل الغرب الداعم للدميقراطية‪ ،‬وإعالمهم‬ ‫املضلل الذي التقى مع سحرة اإلعالم املصري هذه املرة‬ ‫وال يرى س����وى نصف الك����وب الدميقراط����ي وبانتقائية‬ ‫واضحة‪.‬‬ ‫ووسط ركام هذا العالم الصامت الفاقد للفعل مثلما‬ ‫هو فاقد للضمير والقيم‪ ،‬ويس����تلهم فقط املصالح مهما‬ ‫كانت قذرة وانتهازية‪ ،‬وال تهمه القيم واس����تحضارها إال‬ ‫عندم����ا تهدد بعض مصاحله‪ ،‬ويبحث عن مس����وغ قيمي‬ ‫حلمايته����ا‪ ،‬يق����ف رجب طي����ب أردوغان ليعط����ي الغرب‬ ‫دروس����ا في الدميقراطية‪ ،‬ويلهب بسياط نقده الواقعي‬ ‫ظهور دعاة احلرية الفاقدة احملتوى‪.‬‬ ‫هن����اك أيضا حس����نة املوق����ف القط����ري والفنزويلي‬ ‫الرافض لسلطة القمع واجلرمية التي ترتكبها القيادات‬ ‫االنقالبية ضد س����لمية التظاه����ر املناهضة لالنقالب‪،‬‬ ‫وف����ي املقاب����ل الدع����م الالمح����دود الرس����مي للمملك����ة‬ ‫الس����عودية واإلمارات وتأييد البحرين واألردن للموقف‬ ‫الس����عودي الذي خل����ص في كلمة املل����ك عبدالله ملباركة‬ ‫ودعم س����عار اجليش املصري وولوغه في دماء الش����عب‬ ‫املصري‪<.‬‬


‫‪309‬‬ ‫‪12‬‬ ‫ه��ل يت�ش��ارك اخللي��ج و�إي��ران لعب��ة الأ�س��لحة الرتكي��ة ع�بر العالق��ات الإماراتي��ة املزدوج��ة!؟‬ ‫‪ 1434/10/20‬املوافق ‪2013/8/27‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫حتليــل‬

‫�صالح يهدد الرئي�س والإ�صالح بقوات �شعبية م�سلحة‪..‬‬

‫هادي و�صالح‪ ..‬ارتفاع وترية الأزمة‪ ،‬و«احل�صان»ال يحمل راكبني!!‬

‫افتتاحية ملفتة حملت اسم‬ ‫المحرر السياسي‬ ‫على موقع "المؤتمر‬ ‫نت" الناطق باسم‬ ‫تيار علي صالح في‬ ‫المؤتمر الشعبي‬ ‫العام‪ ،‬تضمنت تهديدا‬ ‫صريحا باستخدام‬ ‫القوة المسلحة‪ ،‬وإن‬ ‫حصر هدفه المقصود‬ ‫بهذه القوة بالتجمع‬ ‫اليمني لإلصالح‪.‬‬ ‫ل����م ت���خ���رج ه���ذه‬ ‫ال����ت����ه����دي����دات عن‬ ‫إط��ار استتراتيجية‬ ‫اخل�����ط�����اب ال���ع���ام‬ ‫ال��رام��ي إل��ى حتديد‬ ‫اإلص���ل��اح كخصم‬ ‫دون بقية األطراف‪،‬‬ ‫عبدامللك شمسان‬ ‫‪ Shamsan712@gmail.com‬وذل�������ك ‪-‬ك����م����ا هو‬ ‫واض����������ح‪ -‬ب���ه���دف‬ ‫حتييد بقية القوى‬ ‫ومكونات الشعب اليمني أفرادا وكيانات‪.‬‬ ‫وإذ يُفه���م ه���ذا الفرز وحتدي���د اإلصالح‬ ‫كخصم في الصراع السياس���ي إال أن سحبه‬ ‫عل���ى واق���ع احل���رب مس���تحيل‪ ،‬فالرصاص‬ ‫والني���ران ال تنتق���ي أهدافه���ا‪ ،‬وال تفرق بني‬ ‫الناس وفق االنتماء السياس���ي‪ ،‬ما يعني أنها‬ ‫تهدي���دات صريح���ة بح���رب أهلي���ة رغم أن‬ ‫إعالم صال���ح ال يتوقف عن متجيد ما يزعم‬ ‫من مغادرته الس���لطة طواعي���ة حفاظا على‬ ‫الدم اليمني‪.‬‬ ‫وفي نش���وة اللج���وء إلى احلل العس���كري‬ ‫ف���ي مصر بدعم خليجي‪ ،‬رأى علي صالح أن‬ ‫يستفيد من هذا الس���يل املتدفق من اخلليج‬ ‫إلى مصر سياس���ياً ومالي���اً‪ ،‬وإلى آخر أوجه‬ ‫هذا الدعم لالنقالب العسكري هناك‪ ،‬وأراد‬ ‫أن يكسر من هذا الس���يل ساقية إلى اليمن‪،‬‬ ‫ويقدم نفس���ه كوكيل وتاج���ر حرب قادر على‬ ‫إجناز املهمة في اليم���ن‪ ،‬منتظرا من اخلليج‬ ‫موقفا موافقا لطلبه في اس���تخدام القوة في‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫يق���ول املوقع الذي ما يزال ناطقا رس���ميا‬ ‫باس���م املؤمت���ر الش���عبي الع���ام مخاطبا من‬ ‫يس���ميهم (اإلخوان) في اليمن‪" :‬س���يزيحكم‬ ‫الشعب اليمني سلمياً فإن أبيتم فإنه مكتوب‬ ‫ف���ي تاريخ احلضارات البش���رية أن اليمنيني‬ ‫أول���وا قوة وأولوا بأس ش���ديد‪ .‬كل اخليارات‬ ‫مفتوحة‪."..‬‬ ‫والعب���ارة واضحة مبا فيها من تهديد ضد‬ ‫اإلصالح بالس���لم‪ ،‬أو بالق���وة‪ .‬والكالم موجه‬ ‫بدرجة أساس���ية للرئيس ه���ادي وكل القوى‬ ‫املش���اركة في احلكوم���ة‪ ،‬وإن كان في ظاهره‬ ‫موجهاً عن اإلصالح ووزاراته الثالث‪.‬‬ ‫وإل���ى ذل���ك‪ ،‬ف���إن ه���ذا التهدي���د موجه‬ ‫للمبادرة اخلليجي���ة وجهود اجملتمع الدولي‪،‬‬ ‫ألن هذا التغيير في الس���لطة نت���اج للمبادرة‬ ‫ولهذه اجلهود الدولية التي جاءت اس���تجابة‬ ‫لث���ورة الش���عب اليمن���ي‪ ،‬ابت���داء م���ن صعود‬ ‫الرئي���س ه���ادي وانته���اء بقس���مة احلكومة‬ ‫مناصفة بني املؤمتر الش���عبي من جهة‪ ،‬وبني‬ ‫بقية القوى من جهة أخرى‪.‬‬ ‫ويالحظ أن صالح لم يهدد باجليش‪ ،‬وذلك‬ ‫حت���ى ال يلف���ت االنتباه إلى القوة العس���كرية‬ ‫النظامي���ة الت���ي م���ا ت���زال بي���ده م���ن خالل‬ ‫القيادات املوالي���ة له‪ .‬واقتصر على احلديث‬ ‫ع���ن ق���وة الس�ل�اح غي���ر الرس���مية‪ ،‬مهددا‬ ‫باليمنيني أولي القوة والبأس الشديد‪.‬‬ ‫وتش���ي هذه العبارة م���ا يخطط له بالفعل‬ ‫من إث���ارة للفوض���ى واالقتتال عب���ر من قام‬

‫بتس���ليحهم م���ن القبائ���ل املوالية ل���ه‪ ،‬وعبر‬ ‫اآلالف الذي���ن قام بتجنيدهم قبل خروج ابنه‬ ‫أحمد من قيادة احلرس‪ ،‬إذ حتدثت املعلومات‬ ‫ع���ن أع���داد كبي���رة ق���ام حينه���ا باعتمادهم‬ ‫عن طريق املش���ائخ املوالني ل���ه‪ ،‬وطلب منهم‬ ‫عدم إرس���ال هؤالء اجملندين إلى املعسكرات‬ ‫واس���تبقاءهم لوقت الطلب‪ .‬وهذا فضال عن‬ ‫حتالفه مع احلوثي في هذه النقطة‪ ،‬وفضال‬ ‫عن ما سبق من نهب وإفراغ خملازن السالح‪،‬‬ ‫واالستزادة من السالح باالستيراد‪.‬‬

‫اخلليج ي�ستغفل �صالح‪ ..‬و�صالح‬ ‫يحتاط بالعالقة مع �إيران‬

‫عندم���ا يس���تهدف صال���ح ال���رأي الع���ام‬ ‫اخلارج���ي‪ ،‬فإن���ه يرك���ز حملت���ه ض���د م���ن‬ ‫يس���ميهم "اإلخوان املسلمني"‪ ،‬وذلك كما كان‬ ‫عليه احلال خالل األش���هر األولى من الثورة‬ ‫ف���ي ‪2011‬م‪ ،‬وعندم���ا يس���تهدف األطراف‬ ‫الداخلي���ة فإنه يس���تخدم اس���م "اإلصالح"‪،‬‬ ‫متام���ا كما ح���دث تدريجي���ا من بع���د توقيع‬ ‫املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫وبع���ودة اس���م "اإلخوان" إل���ى إعالمه في‬ ‫الفت���رة الراهنة ب���دا واضح���ا اقتصاره على‬ ‫كلم���ة "اإلخ���وان"‪ ،‬فيم���ا كان يس���تخدم ف���ي‬ ‫الس���ابق "اإلخوان املس���لمني"‪ ،‬وهذا ما اتبعه‬ ‫احملرر السياس���ي في هذه املقالة املنش���ورة‬ ‫ف���ي "املؤمتر ن���ت"‪ ،‬وتكرر هذا م���رارا‪ ،‬وهي‬ ‫استراتيجية واضحة بات يتحدث بها الكثير‬ ‫من رم���وز احلرب عل���ى اإلخ���وان في مصر‬ ‫على شاشات القنوات‪ ،‬إذ يقتصر هؤالء على‬ ‫لفظ "اإلخوان"‪ ،‬وكثير منهم يقولون بعد كلمة‬ ‫"اإلخوان" إنهم لن يطلقوا عليهم "املسلمني"‪.‬‬ ‫وتبدو هذه النقطة إحدى محددات اخلطاب‬ ‫اإلعالم���ي الص���ادرة ع���ن املطب���خ املركزي‬ ‫لالنق�ل�اب عل���ى ث���ورات الربي���ع العربي في‬ ‫اخللي���ج‪ ،‬ومن الغريب أن تأت���ي هذه النقطة‬ ‫كواح���دة من مح���ددات اخلط���اب اإلعالمي‬ ‫فيم���ا ال معنى له���ا في احلقيق���ة وال مردود‬ ‫يكافئ اجلهد املب���ذول العتمادها وتعميمها‬ ‫وشرحها ومتابعتها‪ ..‬إلخ‪.‬‬ ‫وعل���ى أن املطبخ قد وضع هذه احملددات‬ ‫للحديث عن إخوان مصر إال أن إعالم صالح‬ ‫أراد أن يسحبها على اإلصالح في اليمن‪.‬‬ ‫ولدعم االنقالب العسكري في مصر‪ ،‬فإن‬ ‫اخملطط اإلعالمي ل���م يقتصر على اإلعالم‬ ‫املصري‪ ،‬أو القنوات وال���وكاالت الكبرى‪ ،‬بل‬ ‫وجميع م���ا يتبع عل���ي صالح ف���ي اليمن من‬ ‫الوس���ائل‪ ،‬س���واء التابعة له بشكل رسمي‪ ،‬أو‬ ‫بش���كل غير رس���مي‪ ،‬أو عبر األشخاص من‬

‫األصدق���اء وجت���ار الكلمة م���ن العاملني هنا‬ ‫وهناك‪.‬‬ ‫وم���ن يقارن ب�ي�ن مج���االت اهتم���ام هذه‬ ‫الوس���ائل من���ذ أش���هر‪ ،‬ومف���ردات اخلطاب‬ ‫اإلعالم���ي ال���ذي تتبع���ه‪ ،‬يجده���ا جميع���ا‬ ‫منخرطة في مخطط واحد وتسير وفق ذات‬ ‫احملددات مركزة على ذات الرسالة‪.‬‬ ‫وكان التصعي���د ضد حكوم���ة رجب طيب‬ ‫أردوغ���ان في تركيا أعل���ى من التصعيد ضد‬ ‫مرسي في مصر‪ ،‬وتزامن ذلك مع املظاهرات‬ ‫التي كانت تنفذ في ساحة "تقسيم" التركية‪،‬‬ ‫وكان يحي���ى صال���ح وع���دد من رم���وز نظام‬ ‫عائلة صالح يش���اركون فيه���ا‪ ،‬وفجأة حتولوا‬ ‫لالعتص���ام في القاهرة‪ ،‬وحت���ول معهم املوج‬ ‫اإلعالم���ي ال���ذي راح يصب ج���ل تركيزه من‬ ‫ذلك احلني على مصر‪ ،‬وما يزال شبه متفرغ‬ ‫للمشهد املصري حتى اليوم‪.‬‬ ‫ورمب���ا أن تركي���ا كانت ه���ي الهدف األول‬ ‫للمخطط‪ ،‬أي قبل مصر‪ ،‬إال أن بوادر النجاح‬ ‫لم تب ُد لهم قريبة‪ ،‬فقرروا التحول إلى مصر‪،‬‬ ‫ورمب���ا أن تلك احلملة التي كانت مركزة على‬ ‫تركيا لم تكن تهدف في تلك الفترة ألكثر من‬ ‫صرف األنظار عن مصر وما يطبخ لها‪.‬‬ ‫وعودة إلى فترة اش���تداد تلك احلملة ضد‬ ‫تركي���ا‪ ،‬فقد ارتفع���ت ‪-‬ذلك احل�ي�ن‪ -‬وتيرة‬ ‫تدف���ق كمي���ات الس�ل�اح التركي إل�����ى اليمن‪،‬‬ ‫أو الس�ل�اح الواص���ل إلى اليم���ن عبر بواخر‬ ‫تركي���ة‪ .‬وه���و ما يكش���ف بج�ل�اء احملاوالت‬ ‫احلثيث���ة لتوريط تركيا في ش���يء ما‪ ،‬وهو ما‬ ‫يبرر االهتمام بهذا األمر من قبل تركيا التي‬ ‫أرس���لت األس���بوع املاضي ‪-‬ومن ضمن ردود‬ ‫فعلها‪ -‬وفدا أمنيا إلى اليمن لتتبع القضية‪.‬‬ ‫وهك���ذا‪ ،‬فاخملطط يربط تركي���ا بكل من‬ ‫اليمن ومصر‪ .‬ويبدو أن الس���يناريو اخلاص‬ ‫بـ"اليم���ن ‪-‬تركي���ا" ه���و الفص���ل الثان���ي من‬ ‫الس���يناريو العام لالنقالب على فصل الربيع‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫ويا ترى هل سيكون من املستساغ احلديث‬ ‫ع���ن عالقة إيران بتلك األس���لحة‪ ،‬أو أن تلك‬ ‫الشحنات كانت خليجية‪ ،‬أم أن هناك تقاطعا‬ ‫ب�ي�ن أجندة إي���ران ودول اخلليج بش���أن هذه‬ ‫األسلحة عبر اإلمارات العربية املتحدة ذات‬ ‫العالقة املزدوجة بني الطرفني!؟‬ ‫لم يعد مثل هذا مس���تبعدا‪ ،‬وقد أصدرت‬ ‫وزارة اخلزانة األمريكية عقوبات بحق أربعة‬ ‫م���ن قي���ادات حزب الل���ه اللبناني م���ن بينهم‬ ‫"خلي���ل ح���رب" ال���ذي قالت إن���ه وكيل حزب‬ ‫الله ف���ي اليمن‪ ،‬وإنه يتلق���ى مبالغ كبيرة من‬ ‫دولت�ي�ن عربيت�ي�ن‪ .‬وعلى أنها ل���م تفصح عن‬ ‫اسم الدولتني إال أنهما ‪-‬كما أعتقد‪ -‬سوريا‬

‫واإلمارات‪.‬‬ ‫أي���ا يكن‪ :‬من غير املعقول أن يكون في نية‬ ‫دول اخلليج إش���عال فتي���ل العنف في اليمن‪،‬‬ ‫والغال���ب أن تل���ك األس���لحة املتدفق���ة على‬ ‫اليمن ليس���ت إال نتاجا لعالقة كل من صالح‬ ‫واحلوث���ي مع دولة إيران‪ ،‬ذلك أن اخلليجيني‬ ‫قد بذلوا جهدهم إلمضاء املبادرة اخلليجية‬ ‫التي تقدموا بها لتجنيب اليمن وبلدانهم شبح‬ ‫احلرب والفوضى‪ ،‬وكأن ما تفعله بعض دول‬ ‫اخلليج اليوم م���ن التعاون مع صالح ليس إال‬ ‫مجرد إيحاء لصالح بأنه رجلها للمس���تقبل‪،‬‬ ‫وأنها ستحتاجه لهذه املهمة يوما ما‪ ،‬وهي ال‬ ‫تريد بذلك أكثر من اس���تغفاله واس���تخدامه‬ ‫ف���ي الوقت احلالي كورقة سياس���ية للضغط‬ ‫عل���ى الرئيس ه���ادي واألطراف السياس���ية‬ ‫األخرى ثم ترميه عن قريب‪.‬‬ ‫ويب���دو أن معرفة صالح بهذا األمر جتعله‬ ‫يحتاط لنفسه بتفعيل اخلط الذي يربطه مع‬ ‫إيران‪ ،‬ليلعب مع اخلليجيني ذات اللعبة‪.‬‬

‫�صالح ال يعرتف بـ«م�ؤمترية» هادي‬

‫يرس���ل "احمل���رر السياس���ي" ف���ي ه���ذه‬ ‫االفتتاحي���ة حتيت���ه "للجيش املص���ري الذي‬ ‫لبى نداء الشعب وأنهى املهزلة نهاية عادلة"‪.‬‬ ‫ويقول‪" :‬أيها اإلخ���وان‪ ..‬إن ذات النهاية آتية‬ ‫عليك���م ف���ي كل م���كان‪ ،‬فلق���د كان صعودكم‬ ‫انحراف في مسار الزمن وفي مسار الطبيعة‬ ‫وخطيئ���ة في صفحة التاري���خ‪ ..‬هذه حقيقة‬ ‫وتقرير لواقع‪ ..‬لقد س���طر الش���عب املصري‬ ‫وقوات���ه املس���لحة أنص���ع صفح���ات العدالة‬ ‫اإلنس���انية‪ ،‬ب���أن أع���اد احلق إل���ى نصابه‪..‬‬ ‫ومثلما لفظكم الش���عب املص���ري‪ ،‬وتلفظكم‬ ‫ش���عوب املغ���رب العربي‪ ،‬ف���إن أوان إزاحتكم‬ ‫عن كاهلنا ف���ي اليمن قد حان‪ ..‬وعما قريب‬ ‫س���يخرج الش���عب اليمني كي يجرفكم جرفاً‬ ‫إلى أماكنكم الطبيعية‪ ،‬ولكل أجل كتاب"‪.‬‬ ‫هك���ذا يضع اإلصالح بهذه العبارات وكما‬ ‫ل���و أنه ه���و احلاكم ال���ذي يج���ب أن يلقى ما‬ ‫لقيه مرس���ي في مص���ر‪ ،‬متجاهال أن رئيس‬ ‫اجلمهورية عبدربه منصور هادي هو النائب‬ ‫األول لرئيس املؤمتر الش���عبي واألمني العام‬ ‫للح���زب‪ ،‬وأن نص���ف احلكوم���ة ه���ي حصة‬ ‫املؤمتر الش���عبي مبوجب املب���ادرة اخلليجية‬ ‫مقابل نصف موزع على بقية القوى‪.‬‬ ‫ويعكس عل���ي صالح بهذا الط���رح نظرته‬ ‫للرئي���س ه���ادي‪ ،‬إذ يعتبره خصم���ا له يجب‬ ‫اإلطاحة به بقوة السالح‪.‬‬ ‫وال يفتأ صالح يوح���ي بأن الرئيس هادي‬

‫متواطئ مع القوى األخرى‪ ،‬ووسائل إعالمه‬ ‫تؤكد ذلك على الدوام‪ ،‬وهذا عنوان صحفي‬ ‫عري���ض مي�ل�أ الصفح���ة األول���ى إلح���دى‬ ‫الصح���ف املوالي���ة له يختزل هذه السياس���ة‬ ‫إزاء الرئي���س ه���ادي‪ ،‬إذ نش���رت الصحيفة‬ ‫عنوان���ا يق���ول‪ :‬اإلصالح يختط���ف الرئيس‪.‬‬ ‫وصورة الغالف بجوار العنوان كانت للرئيس‬ ‫ه���ادي وبجواره عبدالوهاب اآلنس���ي ‪-‬أمني‬ ‫عام اإلصالح‪.‬‬ ‫وعلى ذات النس���ق‪ ،‬ورد األس���بوع املاضي‬ ‫بتقري���ر صحف���ي ف���ي "براقش ن���ت" املقرب‬ ‫من عائلة صالح األس���بوع املاضي عن وثيقة‬ ‫اإلريان���ي‪ .." :‬وكان���ت مصادر سياس���ية قد‬ ‫أكدت أن الرئيس هادي يس���عى بشتى السبل‬ ‫للحصول على متديد لفترة ثانية متد خلمس‬ ‫س���نوات باالتفاق مع حزب اإلصالح والقوى‬ ‫العس���كرية املوالي���ة ل���ه‪ ،‬وكذا م���ع الواليات‬ ‫املتح���دة األمريكي���ة التي أعطي���ت احلق في‬ ‫التحرك باملياه واألج���واء واألراضي اليمنية‬ ‫بكل حرية"‪.‬‬ ‫وهك���ذا‪ ،‬وعلى أن اإلص�ل�اح هو املقصود‬ ‫بظاه���ر الكالم ف���ي كلمة احملرر السياس���ي‬ ‫بـ"املؤمت���ر ن���ت" إال أن الرس���الة ‪-‬عملي���ا‪-‬‬ ‫تتح���دث ع���ن ض���رورة اقتالع م���ا حدث من‬ ‫تغيي���ر ف���ي الس���لطة‪ ،‬والهدف املباش���ر هو‬ ‫الرئي���س هادي‪ ،‬أما اإلص�ل�اح الذي ال يدير‬ ‫س���وى ثالث وزارات فق���د كان صالح يعرض‬ ‫عليه وعلى ش���ركائه أضع���اف هذه احلقائب‬ ‫الوزارية مقاب���ل تخليهم عن خيار االنخراط‬ ‫في الثورة السلمية‪.‬‬

‫«احل�صان» ال يحمل راكبني‬

‫في سياق مضمون الفقرة السابقة‪ ،‬نشهد‬ ‫ه���ذه األي���ام‪ -‬ارتفاع���ا في وتي���رة الصراع‬‫بني الرئيس هادي وعل���ي صالح‪ ،‬ويبدو أنها‬ ‫س���تظل تش���تد وترتفع إلى مستويات جديدة‬ ‫كلم���ا اقتربنا م���ن موعد انتخاب���ات ‪2014‬م‪،‬‬ ‫وميثل املوقع األول في املؤمتر الش���عبي العام‬ ‫محور هذا الصراع وإن بدا أن هناك أس���بابا‬ ‫أخرى للصراع في كل مرة‪.‬‬ ‫وحدي���ث ياس���ر اليمان���ي قب���ل أي���ام عن‬ ‫قي���ادات مؤمتري���ة رفيع���ة كان���ت عل���ى علم‬ ‫مس���بق بحادث النهدين‪ ،‬يتطابق مع ما سبق‬ ‫على لسان ياسر العواضي من تناول للرئيس‬ ‫هادي واتهام صريح ومباشر له باملشاركة في‬ ‫تفجير مسجد النهدين‪.‬‬ ‫وعلى أنه معروف ومعت���اد من تيار صالح‬ ‫اس���تخدام هذه الورقة ضد القوى السياسية‬ ‫األخ���رى كورق���ة تفاوضي���ة‪ ،‬أو للمس���اومة‬ ‫بجمعة الكرامة‪ ،‬فإن استخدامهم لهذا األمر‬ ‫باجتاه الرئيس هادي قد يحمل معاني أخرى‬ ‫ال يس���تبعد أن يك���ون منها صناع���ة مبررات‬ ‫ميهد به���ا "اجملني علي���ه" الطري���ق لإلقدام‬ ‫على الثأر لنفس���ه بنفسه‪ ،‬وقطع ما تبقى من‬ ‫ش���رايني قليلة للرئيس ‪-‬حس���ب تعبير عبده‬ ‫اجلندي ‪-‬الناطق الرس���مي باسم تيار صالح‬ ‫في املؤمتر الشعبي العام‪.‬‬ ‫واخلالص���ة أن الوقت ال يس���عف الرئيس‬ ‫ه���ادي لتش���كيل ح���زب بديل‪ ،‬كم���ا ال ميكن‬ ‫لصال���ح أن ينزل عن "احلص���ان" الذي يأمل‬ ‫العودة على ظهره إلى الس���لطة ولو من بعيد‬ ‫ومن وراء حج���اب‪ ،‬وبني موقف االثنني يقول‬ ‫أهل الفروس���ية إن خصوصي���ة احلصان أنه‬ ‫ال يحمل راكبني اثن�ي�ن مهما كان قويا‪ .‬وهذه‬ ‫ه���ي العقدة أمام مناش���ير االثنني املصنوعة‬ ‫من الزن���ك‪ ،‬وإن كان الرئي���س هادي ال يريد‬ ‫أن يستخدم املنش���ار احلديدي ألسباب غير‬ ‫واضحة‪ ،‬أو رمبا ال يحسن استخدامه‪.‬‬ ‫ويتعمد صالح الظهور هذه األيام منفوش‬ ‫الري���ش بفع���ل م���ا يصل لليم���ن م���ن الرياح‬ ‫اخلليجية املرس���لة إلى مص���ر‪ ،‬فيما اخلليج‬ ‫ق���د حس���م أم���ره إزاء اليمن إال م���ن انتظار‬ ‫لنتائج مؤمتر احلوار ليطمئ���ن قلبه‪ ،‬وتنتهي‬ ‫حينها نفش���ة ذلك الريش‪ ،‬بل ويُنتف الريش‬ ‫كله!!<‬


‫‪309‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/10/20‬املوافق ‪2013/8/27‬‬

‫امل�شــــــهد ال�سيا�ســــــي فـي اجلنـــــوب‪..‬‬

‫‪13‬‬

‫تقارير‬

‫انق�سامات تعيد نف�سها‬ ‫وحتالفات تت�شكل من جديد‬

‫ظهرت االنقسامات على المشهد‬ ‫الجنوبي كأبرز مالمح‬ ‫الفترة الراهنة والتطورات‬ ‫التي تشهدها البالد‪ ،‬ومع ما‬ ‫يكتنف المشهد في الجنوب‬ ‫من غموض يتعلق بالقضية‬ ‫الجنوبية ومالبسات حلها‪،‬‬ ‫تبدو مواقف القوى والتيارات‬ ‫السياسية واألطراف المعنية‬ ‫بالعملية السياسية مختلفة‬ ‫ومتناقضة ومتصارعة أحيانا‪.‬‬

‫�ص��الح‪ :‬التمديد غ�ير مقبول ولي�س من حق �أحد �إق�ص��ائي وهادي‬ ‫هو الرئي�س ال�شرعي �إىل �أن ت�أتي االنتخابات والقوة كانت ب�أيدينا‬ ‫هادي‪ :‬مل ن�أت ب�شركات �أجنبية لتلميع حكم العائلة وعلينا �إف�ساح‬ ‫املجال لل�شباب وال�شرعية الد�ستورية مل تنت�صر وال داعي للكذب‬

‫ر�سائل حادة‬ ‫بني هادي و�صالح‬

‫فؤاد مسعد‬ ‫وق���د ظل احلراك اجلنوبي منقس���ما لس���نوات بني‬ ‫تيارين رئيس�ي�ن هما‪ :‬تيار االنفصال وتيار الفيدرالية‪،‬‬ ‫واألخي���ر ظل منقس���ما ب�ي�ن فريقني‪ ،‬أحدهم���ا يقوده‬ ‫الثنائي علي ناصر والعطاس وينخرط فيه كثيرون من‬ ‫معارض���ة اخلارج‪ ،‬واآلخر يق���وده الثنائي عبدالرحمن‬ ‫اجلفري ومحس���ن ب���ن فري���د‪ ،‬ويضم ح���زب الرابطة‬ ‫وحلفاءه من الرموز اجلنوبية السابقة خصوصا بعض‬ ‫أبن���اء س�ل�اطني وأمراء ومش���ائخ اإلم���ارات اجلنوبية‬ ‫الذين غادروا اجلنوب عقب ثورة أكتوبر ‪1963‬م‪.‬‬ ‫وبع���د الث���ورة الش���عبية وم���ا نت���ج عنها م���ن توقيع‬ ‫املبادرة اخلليجية وإجراء االنتخابات الرئاسية املبكرة‬ ‫وانط�ل�اق مؤمتر احل���وار الوطني‪ ،‬بات االنقس���ام في‬ ‫صف���وف احل���راك عل���ى ضوء ه���ذه املس���تجدات بني‬ ‫تي���ار آثر التعام���ل بواقعية معها ومن ثم ب���دأ التعاطي‬ ‫اإليجابي مع الثورة والسلطة اجلديدة‪.‬‬ ‫وعل���ى النقي���ض م���ن ذل���ك ظ���ل التي���ار اآلخر في‬ ‫احلراك‪ ،‬خصوصا املرتبط بنائب الرئيس السابق علي‬ ‫سالم البيض‪ ،‬متمسكا مبوقفه الرافض لكل التحوالت‬ ‫الت���ي أفرزتها الثورة وا��لرحل���ة االنتقالية والنظر إليها‬ ‫باعتباره���ا مؤام���رة تهدف إلى القض���اء على احلراك‬ ‫وطمس القضية اجلنوبية‪.‬‬ ‫وفيم���ا انخرطت بعض قيادات احلراك في العملية‬ ‫السياسية ‪-‬بشكل أو بآخر‪ -‬ظل التيار الرافض جانحا‬ ‫نحو التصعيد في الشارع باستخدام بيانات التحريض‬ ‫وفعاليات العصيان واالحتجاجات املس���تمرة‪ ،‬وصوال‬ ‫ملا بات يطلق عليها "املليونيات"‪.‬‬ ‫وبينما اس���تفاد الفصيل الذي انخرط في مجريات‬ ‫الفعل السياس���ي الرس���مي من الدع���م والتأييد الذي‬ ‫حتظى به القيادة السياس���ية اجلدي���دة خصوصا من‬ ‫دول اجل���وار وال���دول الراعي���ة للمب���ادرة اخلليجي���ة‪،‬‬ ‫وج���د فصيل البيض نفس���ه في خن���دق واحد مع قوى‬ ‫داخلي���ة وخارجية لي���س من مصلحتها جن���اح املبادرة‬ ‫وإجناز التداول الس���لمي للسلطة‪ ،‬وإن ظل ينكر وجود‬ ‫ه���ذه العالقات إال أن وقائ���ع وحقائق تضمنتها تقارير‬ ‫إعالمي���ة نش���رت داخ���ل اليم���ن وخارجه كان���ت أكثر‬ ‫إفصاح���ا عن عالق���ة جديدة طرفاه���ا فصيل البيض‬ ‫املقيم في بيروت ومرجعيات ش���يعية في لبنان وإيران‪،‬‬ ‫وهي العالقة التي كشف عنها أكثر من مسئول حكومي‬ ‫ميني وباتت محل سخط شعبي ورسمي متصاعد‪.‬‬ ‫وفي الفترة األخيرة انقسم تيار البيض بني فصيلني‬ ‫رئيسيني‪ ،‬أحدهما بقيادة البيض واآلخر بقيادة حسن‬ ‫باع���وم‪ ،‬ال���ذي يحظى بش���عبية في أوس���اط احلراك‪،‬‬ ‫واستطاع أن يكس���ب إلى صفه كل املتذمرين من إدارة‬ ‫البيض‪ ،‬وبات االنقسام واضحا في الفعاليات األخيرة‬ ‫منذ مؤمتر مجلس احلراك الذي عقده باعوم وحلفاؤه‬ ‫أواخ���ر العام املاضي وقاطعه فريق البيض ثم أصدروا‬ ‫بيان���ا أعلن فصل القيادات املش���اركة ف���ي املؤمتر من‬ ‫قوام مجلس احلراك‪.‬‬

‫بقايا النظام منق�سمة‬

‫بقاي���ا النظ���ام انقس���مت بدوره���ا إل���ى فصيل�ي�ن‪:‬‬ ‫أحدهم���ا ال ي���زال يتبع الرئيس اخملل���وع وهؤالء غالبا‬ ‫ممن ل���م تكن لهم مواقع حساس���ة ف���ي الدولة وحزب‬ ‫املؤمتر‪ ،‬ويشعرون أن الثورة وبعدها املبادرة اخلليجية‬

‫نزع���ت البس���اط م���ن حتتهم‪ ،‬فه���م يعمل���ون جاهدين‬ ‫مب���ا يتوافق ومخطط���ات صالح ويعمل���ون على إرباك‬ ‫احلكومة احلالية من خالل اختالق األزمات واملشاكل‬ ‫ف���ي املرافق التي يعملون فيها‪ ،‬وتش���جيع ودعم القوى‬ ‫الداعية لالنفصال والتحري���ض على العنف‪ ،‬وقد بدأ‬ ‫دورهم يتالشى في السنة األخيرة‪ .‬أما الفصيل اآلخر‬ ‫من املؤمتر فهم الذين انتقلوا للعمل حتت إدارة الرئيس‬ ‫عبدربه منصور ويعملون على تعزيز السلطة القائمة‪.‬‬ ‫وب���ات في حكم املؤكد س���عي كل فريق من الفريقني‬ ‫للبحث عن ش���ركاء وحلفاء جدد مبا يتوافق واألهداف‬ ‫التي يس���عى لتحقيقها‪ -‬ولو بش���كل غي���ر معلن‪ -‬ومن‬ ‫ذل���ك ما يق���وم به بقايا النظ���ام من دع���م وتأييد لتيار‬ ‫البي���ض في مواجهة تيارات احلراك األخرى أو القوى‬ ‫السياس���ية خارج احلراك‪ ،‬حيث تتص���در أعمال هذا‬ ‫التي���ار واجهات وس���ائل إع�ل�ام صال���ح دون أن تخفي‬ ‫تعاطفه���ا مع���ه‪ ،‬خصوص���ا إذا كان التي���ار يس���تهدف‬ ‫حزب اإلصالح أو غيره من القوى املش���اركة في الثورة‬ ‫الشعبية‪.‬‬

‫قوى الثورة ال�شعبية‬

‫بقي في املشهد اجلنوبي قوة ال يستهان بها‪ ،‬وتتمثل‬ ‫بق���وى الثورة الش���عبية الت���ي ميثلها (مجلس تنس���يق‬ ‫القوى الثوري���ة اجلنوبية) الذي يضم عددا من الرموز‬ ‫واملناضل�ي�ن القدام���ى واملكون���ات الثوري���ة املتواج���دة‬ ‫في مختل���ف احملافظ���ات‪ ،‬كما يضم اجمللس ش���رائح‬ ‫اجتماعي���ة وفئات وتيارات سياس���ية لها حضور فاعل‬ ‫في املشهد‪.‬‬ ‫ويتص���در ه���ذه اجلبهة حزب اإلص�ل�اح الذي صار‬ ‫يدف���ع ثمنا باهظ���ا بحجم تواجده وثقل���ه‪ ،‬ولوحظ في‬ ‫الس���نتني األخيرتني أنه تع���رض لهجوم مكثف من قبل‬ ‫التي���ار املتطرف ف���ي احل���راك اجلنوبي ال���ذي يعتبر‬ ‫أن اإلص�ل�اح العقب���ة الوحي���دة الباقي���ة أم���ام حتقيق‬ ‫االنفصال‪.‬‬ ‫وإزاء ذل���ك ميك���ن احلدي���ث ع���ن نش���وء حتالفات‬ ‫جدي���دة بني ق���وى قدمية‪ ،‬أو نش���وء ق���وى جديدة في‬ ‫الس���احة خالل الفترة التي أعقبت اندالع الثورة مطلع‬ ‫الع���ام ‪ 2011‬والتوقي���ع على املب���ادرة اخلليجية أواخر‬ ‫العام نفسه‪.‬‬ ‫وإذا ما أخذنا بعني االعتبار وجود هذه القوى (احلراك‬ ‫واملؤمتر واملش���ترك) قبل الثورة فإن القوة اجلديدة التي‬ ‫تش���كلت هي املكون���ات الثورية وتتألف ف���ي غالبيتها من‬ ‫الش���باب الذين انخرطوا ف���ي فعاليات الثورة الش���عبية‬ ‫والش���خصيات السياس���ية واالجتماعي���ة واملب���ادرات‬ ‫الشبابية والنسائية واملنظمات املدنية وغيرها‪<.‬‬

‫تصاعدت الخالفات بين الرئيس‬ ‫الحالي عبدربه منصور‬ ‫والرئيس السابق علي صالح‪،‬‬ ‫خالل الفترة األخيرة مع اقتراب‬ ‫موعد انتهاء المرحلة االنتقالية‬ ‫في فبراير ‪2014‬م‪.‬‬

‫وش���هد األس���بوع املاضي اتهامات متبادل���ة بني هادي‬ ‫وصال���ح جتل���ت تلميحاته���ا ف���ي تصريح���ات وخطابات‬ ‫إعالمية بني الرجلني‪.‬‬ ‫ووج���ه هادي ف���ي كلمة له أمام طالب كلية الش���رطة‪،‬‬ ‫اخلمي���س املنصرم‪ ،‬عدة رس���ائل إلى عل���ي صالح‪ ،‬كانت‬ ‫أهمها حديثه عن الضربات التي تنفذها طائرات أمريكية‬ ‫بدون طيار ضد مش���تبهني باالنتماء لتنظيم القاعدة في‬ ‫اليم���ن‪ ،‬حيث ق���ال إن صال���ح ذهب إلى واش���نطن عقب‬ ‫أحداث ‪ 11‬س���بتمبر‪ ،‬والتزم باسم اليمن أن يكون شريكا‬ ‫في احل���رب على القاع���دة‪ ،‬مضيفا‪ :‬وبعد ع���ودة صالح‬ ‫"قرينا القرار حق الرئيس الس���ابق عل���ي عبدالله صالح‬ ‫في مجلس الدفاع الوطني األعلى"‪ .‬وزاد بنبرة حادة‪" :‬ما‬ ‫في���ش واحد اآلن يتبرأ من هذا الكالم‪ ..‬وال داعي نكذب‬ ‫على أنفسنا‪ ..‬عندما تكون مسئول وأنت اتخذت قرار قل‬ ‫أنا اتخذت قرار"‪ ،‬في إشارة مباشرة إلى علي صالح‪.‬‬ ‫رد صال���ح ج���اء س���ريعا على لس���ان تصري���ح مصدر‬ ‫مبكتبه نش���ره موق���ع "املؤمتر نت" املتحدث باس���م حزب‬ ‫املؤمت���ر‪ ،‬نفى في���ه وجود اتفاقي���ة أمنية متن���ح الواليات‬ ‫املتح���دة األمريكية حق انتهاك س���يادة أجواء اجلمهورية‬ ‫اليمنية‪ .‬مؤكدا أن هناك تعاون وتنسيق لتبادل املعلومات‬ ‫في مج���ال مكافح���ة اإلره���اب "دون املس���اس باحلقوق‬ ‫السيادية للجمهورية اليمنية"‪.‬‬ ‫وفي رس���الة أخرى قال هادي إن اجليش واألمن شهدت‬ ‫انقساما خالل ‪2011‬م وإن املعسكرات كانت شبه محاصرة‬ ‫م���ن القبائ���ل‪ ،‬مضيف���ا‪" :‬لم نتمك���ن من حتري���ك الوحدات‬ ‫العس���كرية من مكان إلى آخر‪ ..‬لم نكن نستطيع حتريك أي‬ ‫لواء من األلوية العسكرية في احملافظات"‪.‬‬ ‫وأكد أن الش���رعية الدستورية لم تتمكن من االنتصار‬ ‫عل���ى الش���رعية الثوري���ة‪ ،‬مضيفا‪" :‬ما في���ش طرف قدر‬ ‫أن يغل���ب ط���رف آخر‪ ..‬أقول بصراح���ة‪ ..‬ما فيش داعي‬ ‫للمزاي���دات اآلن بعد أن هدأت األم���ور‪ ..‬ما فيش داعي‬ ‫للمزايدات‪ ..‬الشرعية الدستورية لم تتمكن من السيطرة‬ ‫على اليمن"‪.‬‬ ‫رد عل���ي صال���ح جتل���ى بتبني���ه وتص���دره الواجه���ة‬ ‫اإلعالمية مس���تغال احتفاء حزب املؤمتر الشعبي بذكرى‬ ‫تأسيس���يه‪ .‬وأج���رى صالح ال���ذي يرأس ح���زب املؤمتر‬ ‫الش���عبي منذ تأسيس���ه عام ‪82‬م‪ ،‬حوارا بثته قناة "اليمن‬ ‫اليوم" التابعة لنجله‪ ،‬اجلمعة املاضية‪ ،‬ونش���رته صحيفة‬ ‫"امليثاق" الناطقة باسم احلزب‪ ،‬جدد فيه حديثه املستمر‬ ‫عن تسليمه السلطة في وقت كانت القوة ال تزال بيده‪.‬‬ ‫ومن بني ما قاله صالح‪" :‬لم يس���تطع أحد أن يس���قط‬ ‫عل���ي عبدالله صالح ال كبيرهم وال صغيرهم‪ ..‬فقد كنت‬ ‫معتمداً على الش���عب في املقام األول وثانياً على اجليش‬ ‫ال���ذي كان كله معنا باس���تثناء مؤخرة ما يس���مى بالفرقة‬ ‫األول���ى مدرع (‪ )...‬ولكنها لم تكن تش���كل أي رقم بجانب‬

‫احل���رس اجلمه���وري واألم���ن املركزي وقوات الش���رطة‬ ‫العس���كرية وق���وات النجدة‪ ،‬فلم يس���تطع أح���د أن يعمل‬ ‫أمامهم شيئاً‪ ..‬ولو أردنا حسمها عسكرياً لكنا حسمناها‬ ‫في دقائق"‪.‬‬ ‫الرسالة األخرى جاءت أثناء حديث هادي عن مخرجات‬ ‫احل���وار الوطني‪ ،‬حيث قال‪" :‬علينا أن نفس���ح اجملال للجيل‬ ‫اجلديد‪ ..‬نحن نساعده بخبرتنا وجتربتنا"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬علينا جميعا العمل إلجناح احلوار الوطني‪،‬‬ ‫ألنه اخملرج الوحيد لليمنيني‪ ..‬ليس من أجل كيف نحكم‪،‬‬ ‫وكي���ف ن���ورث‪ ،‬وكيف نعمل ش���ركات في اخل���ارج لتلميع‬ ‫احلاك���م ومن أجل الدعاي���ة في اخلارج على أس���اس أن‬ ‫هذه أحسن أسرة حتكم"‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬ال داع���ي للميزاني���ات اللي ترص���د للتلميع‪ ،‬أنا‬ ‫أوقفت امليزانيات التي تصرف من الرئاس���ة للصحفيني‬ ‫كي يصلحوا وجه النظام"‪.‬‬ ‫ف���ي املقابل‪ ،‬أعل���ن صالح رفض���ه للتمدي���د للمرحلة‬ ‫االنتقالي���ة أو ملؤمت���ر احل���وار أو للرئيس ه���ادي‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"نتمن���ى ملؤمتر احل���وار الوطن���ي النجاح‪ ،‬ولكننا نس���مع‬ ‫زواب���ع حول انن���ي اعرقل احلوار‪ ..‬أنت���م تعرقلون مؤمتر‬ ‫احل���وار‪ !!..‬تعرقلون مؤمت���ر احلوار لي���ش‪..‬؟! التطويل‬ ‫من أج���ل أيش؟!‪ ..‬من أج���ل التمديد؟ ه���ذا الكالم غير‬ ‫مقب���ول‪ ..‬اآلن فيه قيادة جديدة‪ ،‬ونش���تي قيادة نش���طة‬ ‫يرضى عنها الشعب"‪.‬‬ ‫وأض���اف‪" :‬نأم���ل أن تنفذ املب���ادرة وآليته���ا التنفيذية‬ ‫كم���ا هي منظوم���ة متكاملة دون انتقاص وبدون الس���عي‬ ‫للع���ب على هذه املبادرة من بعض الن���اس "الهورين" على‬ ‫الس���لطة‪ ..‬الذي���ن يتالعب���ون باملب���ادرة إلبق���اء وضعهم‬ ‫احلالي‪ ..‬املبادرة مزمنة بأيام محدودة وس���نوات محددة‬ ‫وس���يدخل الشعب اليمني في انتخابات برملانية ورئاسية‬ ‫وليخت���ار قي���ادة جدي�����دة وبرملاناً جدي���داً‪ ،‬واملؤمل هو أن‬ ‫تنفذ املبادرة كما هي‪ ..‬وعلى احلكومة االئتالفية حكومة‬ ‫باس���ندوة وبقي���ادة الرئي���س عبدرب���ه منصور ه���ادي أن‬ ‫يلتزموا نصاً وروحاً بذلك"‪.‬‬ ‫صال���ح قال إنه "ليس من حق أحد أن يبقيني في إطار‬ ‫العمل السياس���ي أو يقصيني من العمل السياسي‪ ..‬هذا‬ ‫احلق هو للمؤمتر الشعبي العام‪ ..‬فاذا عقد املؤمتر العام‬ ‫الثامن فاراد التغيير فمن حق املؤمتريني أن يرشحوا من‬ ‫يريدون وينتخبوا من يريدون"‪.‬‬ ‫وأضاف إنه مقتنع بخروجه من السلطة‪ ،‬وقال‪" :‬مقتنع‬ ‫أنني خرجت من الس���لطة وال أفكر فيها ال من قريب وال‬ ‫من بعيد‪ ..‬فاطمئنوا"‪.‬‬ ‫واتهم صال���ح الرئيس ه���ادي بإقص���اء أعضاء حزب‬ ‫املؤمتر "من أجل يكسب رضا اإلخوان املسلمني"‪.‬‬ ‫وأض���اف أن هادي هو ف���ي األصل نائب رئيس املؤمتر‬ ‫الش���عبي العام واألمني العام‪ ،‬وزاد‪ :‬هو الرئيس الشرعي‬ ‫في الوقت احلاضر إلى أن تأتي االنتخابات"‪.‬‬ ‫ونفى صال����ح وجود خالفات بين����ه والرئيس هادي كما‬ ‫نف����ى وجود أي تواصل مع ه����ادي‪ ،‬وقال‪" :‬ال يوجد تواصل‬ ‫لنختلف‪ ..‬وال أحد مننا أعلن أنه مختلف مع اآلخر‪ ..‬لسنا‬ ‫مختلف��ي�ن مع هادي على االط��ل�اق‪ ..‬ال يوجد خالف‪ ،‬لكن‬ ‫هن����اك من يضج����ج أنه يوجد خالف‪ ،‬ونح����ن لم نلتق حتى‬ ‫نختل����ف"‪ .‬وأضاف‪" :‬عدم اللقاء هو ملصلحة الكل‪ ..‬ألنه ال‬ ‫إقص����اء ال لقاء‪ ..‬ال أح����د يؤذي اآلخر‪ ..‬ه����و اليزال نائب‬ ‫رئيس املؤمتر واألمني العام"‪<.‬‬


‫‪309‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/10/20‬املوافق ‪2013/8/27‬‬

‫يا �صراري‪ :‬ما يقيد ربي �إال وحو�ش‬

‫دائم���ا م���ا يطلق ط�ل�اب احلدي���ث في دم���اج على‬ ‫أنفسهم صفة طالب العلم‪ ،‬بينما احلوثيون هم الذين‬ ‫يصفون أنفسهم باجملاهدين‪ ،‬ورغم ذلك فإن األستاذ‬ ‫علي الصراري يعلق على األحداث التي جرت هناك‬ ‫األي���ام القليلة املاضية من حص���ار حوثي على دماج‬ ‫ثم قصف باألس���لحة الثقيلة‪ ،‬ومينح احلوثي‬ ‫براءة‪ ،‬وكان ناقص أن يصف احلوثيني‬ ‫بأنه���م طالب علم‪ ،‬كما قام بتضمني‬ ‫كالم���ه إدانة ضمنية لهؤالء الطالب‬ ‫الذين وصفه���م باجملاهدين!! والله‬ ‫أنت ما تصلحش مستش���ار سياسي‬ ‫وبس‪ ،‬ال‪ ..‬وتصلح كمان مستش���ار‬ ‫سيسي!!‬ ‫أتص���ور أنه حتى ل���و كان بيد‬ ‫ه���ؤالء الطالب س�ل�اح فإنه من‬ ‫املس���تحيل أن يقوم���وا باإلضرار‬ ‫ب���أي أح���د‪ ،‬خاص���ة احلوث���ي‪،‬‬ ‫ولس���بب منطقي بس���يط جدا يفهمه أي ش���خص عادي مش بس‬ ‫مستشار سياسي للحكومة‪ ،‬وخالصته أن هؤالء الناس في منطقة‬ ‫تقع حتت سيطرة احلوثي!‬ ‫كان األخ الص���راري ق���د ق���ال ذات ي���وم قري���ب إن «ادع���اءات‬ ‫اإلصالح» على احلوثيني باطلة وال أس���اس لها من الصحة‪ ،‬وهذا‬ ‫بالرغم أن اجلميع يش���تكون من احلوثي‪ ،‬وآخرهم ش���يخ الرضمة‬ ‫املؤمت���ري‪ ،‬وقبل���ه القيادي االش���تراكي الذي قتل���ه احلوثي‪ ،‬وقال‬ ‫ف���ي اليوم التالي للحزب االش���تراكي‪ :‬آس���ف‪ ،‬ما كنت���ش داري إنه‬ ‫اش���تراكي!! وطالب���ت الصراري يومها على خلفي���ة هذا التصريح‬ ‫أن يفرق بني موقعه كقيادي في احلزب االش���تراكي ‪-‬إن كان هذا‬

‫ه���و موقف احلزب من أحداث دماج‪ -‬وبني موقعه القيادي‬ ‫ف���ي احلكومة كمستش���ار سياس���ي لرئيس ال���وزراء‪ ،‬ألنه‬ ‫عندم���ا يصدر هذا الكالم من مس���ؤول حكومي فهو يعبر‬ ‫عن موق���ف الدولة واحلكومة‪ ،‬وه���ذا كالم خطير يترتب‬ ‫علي���ه أش���ياء كبيرة ومس���ؤولية قانونية عن ه���ذه الدماء‬ ‫واألرواح!!‬ ‫ياالله‪ ،‬مش مش���كلة‪ ..‬املهم أنه مستشار سياسي‬ ‫مش مستش���ار أمني وال عس���كري وإال كان ممكن‬ ‫يفجر حرب بني اجليش وطالب دماج‪ ،‬واحلمد‬ ‫لله أن ربنا ما يقيد إال وحوش!!‬ ‫وما يلفت االنتباه باملناسبة هو أن احلوثي‬ ‫يحارب أصحاب دماج في صعدة وعددا من‬ ‫القبائل هنا وهناك‪ ،‬ورغم جرائمه بحقهم‬ ‫إال أن���ه لم يحقق انتصارا واحدا ولم يتقدم‬ ‫خطوة واحدة‪ ،‬هذا وهو الذي اعتاد احلرب‬ ‫مع الدولة وكان اللواء من احلرس اجلمهوري‬ ‫يس���قط بيده كامال في ساعة وربع‪ ،‬وال ننسى‬ ‫أنه اجتاح ثالث مديريات ووصل إلى األراضي السعودية في ثالثة‬ ‫أي���ام!! كيف كان يحصل ه���ذا في ثالثة أيام؟ ه���ل كان يقرأ كتاب‬ ‫«كيف تصل إلى الس���عودية ف���ي ثالثة أيام بدون معل���م»!؟ بالطبع‬ ‫ال‪ ،‬ألن اجلمي���ع يعرفون أنه وصل إلى الس���عودية خالل ثالثة أيام‬ ‫مبساعدة معلم كبيييييير!!‬ ‫وبع���د هذا‪ :‬يقلك أن إيران واملعلم الكبير يراهنون على احلوثي‬ ‫وأنه ‪-‬خالل ساعة وربع‪ -‬بايعصد أبوها عصيد‪ ،‬ويقشقش املناطق‬ ‫اليمنية من شق وطرف ويحكمها ال أديس أبابا‪ ..‬أديس مني يا بابا‬ ‫بعد ما خرج املعلم الكبير من املعالمة!؟ ما احلكاية بانت خالص‪،‬‬ ‫وطلع أن الراجل قائد عسكري تايوان وزعيم أونطة!!<‬

‫يا �سالم يا حكومة!!‬ ‫ب���دال من أن يعتذر البيض وأصحابه عن إش���عال ح���رب ‪ ،94‬ويعتذر احلوثي عن‬ ‫احل���روب الس���ت‪ ،‬أو ‪-‬عل���ى األقل‪ -‬تعتذر جمي���ع األطراف من اجلمي���ع ونبدأ بحل‬ ‫القضيتني‪ ..‬بدال من ذلك راحت احلكومة تعتذر من طرف واحد‪ ،‬ومن غير أن تأخذ‬ ‫باحلس���بان م���ا هو الذي يترتب على ه���ذا االعتراف عمليا‪ ،‬وفعلت ذلك ببس���اطة‪:‬‬ ‫معلش‪ ،‬خليك أنت الكبير!!‬ ‫ال���رد األول‪ :‬البي���ض قال إن االعتذار مبثابة االعت���راف باجلرمية‪ .‬والرد الثاني‪:‬‬ ‫احلوثي يطالب احلكومة بترجمة االعتذار على أرض الواقع‪.‬‬ ‫وحتى ال نظلم احلكومة‪ ،‬فهي أصدرت هذا االعتذار نيابة عن اجلميع‪ ،‬وبالتأكيد‬ ‫أنها حصلت على تفويض في هذا من اجلميع‪ .‬وإذن‪ :‬نش���تي نشوف احلكومة وكيف‬ ‫س���تترجم االعتذار عل���ى أرض الواقع!؟ وما ه���و التفويض ال���ذي حصلت عليه من‬ ‫اجلميع لترجمة االعتذار عمليا‪<!!..‬‬

‫عندما تت�صف القيادات بالعجل!!‬

‫قيادي كبي���ر في حزب كبير باملش���ترك‬ ‫الكبير نش���ر قبل أشهر ما يش���به اجترارا‬ ‫لبع���ض يوميات الثورة‪ ،‬وق���ال ما معناه‪ :‬أنا‬ ‫كنت ضد اس���تخدام تلك القبائل للس�ل�اح‬ ‫في تع���ز بعد محرقة س���احة احلرية‪ ،‬لكن‬ ‫البع���ض أص���روا على ح���رف الث���ورة عن‬ ‫سلميتها هناك‪.‬‬ ‫هكذا قال باعتبار أن الثورة كملت‪ ،‬وباعتبار‬ ‫أننا اس���تخدمنا أولئك الن���اس كرتاً من أجل‬ ‫حمايتنا وحماية أبنائنا وش���عبنا وثورتنا‪ ،‬وها‬ ‫قد ج���اء اليوم الذي نرمي في���ه هذا الكرت‪،‬‬ ‫ونبدأ نوزع اإلدانات عش���ان جنير الثورة كلها‬ ‫لصاحلن���ا ونطل���ع نحنا ال���كل في ال���كل‪ ،‬بل‬ ‫وميكننا اليوم أن ننسب إلى شركائنا وقبائلنا‬ ‫كل م���ا ميكن أن نصوره للن���اس ونقنعهم بأنه‬ ‫كان من أخطاء تلك الفترة!!‬ ‫وأطرح اآلن س���ؤاالً على هؤالء املنظرين‬ ‫والقادة الفالس���فة‪ :‬ما نش���اهده اليوم في‬ ‫مصر من مجازر وقتل منذ محرقة ساحتي‬ ‫رابعة والنهضة‪ ..‬أليس هو السيناريو الذي‬ ‫كان يخط���ط ل���ه ف���ي اليمن بع���د محرقة‬ ‫ساحة احلرية بتعز‪ ،‬واقتحام ساحة التغيير‬

‫‪� 14‬سنارة‬

‫بالعاصمة لوال أنهم فشلوا في ذلك!؟‬ ‫بالتأكيد نعم‪ ،‬فيا ترى‪ :‬بفضل من فشلوا‬ ‫في ذل���ك!؟ ومن ال���ذي حمى دم���اء الثوار‬ ‫واملتظاهري���ن واملعتصمني‪ ،‬وبالتالي اليمن‬ ‫وثورتها ومستقبلها‪!..‬؟‬ ‫س���ؤال أنتظ���ر إجابته ريثم���ا أنتهي من‬ ‫س���ماع أغني���ة الس���ت أم كلث���وم التي كتب‬ ‫كلماتها األمير عبدالله الفيصل‪ ،‬وال يعتقد‬ ‫أح���د أنن���ي خرجت ع���ن موض���وع الثورة‪،‬‬ ‫فه���ذه األغنية ‪-‬باملناس���بة‪ -‬اس���مها «ثورة‬ ‫الش���ك»‪ ،‬يعني‪ :‬الكالم كل���ه ثورة في ثورة!!‬ ‫يقول الفيصل‪:‬‬ ‫أكا ُد ّ‬ ‫أشك في نفسي ألني‬ ‫أشك َ‬ ‫أكا ُد ّ‬ ‫وأنت منّي‬ ‫فيك َ‬ ‫خنت عهدي‬ ‫يقول الناس إنك َ‬ ‫هواي ولم تصنّي‬ ‫ولم حتفظ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫سألتك‪ :‬هل صحي ٌح‬ ‫أجبني إذ‬ ‫خنت؟ ألم تخنّي؟‬ ‫حديثُ الناس؟ َ‬ ‫يكذ ُب فيك َّ‬ ‫ّ‬ ‫كل الناس «حزبي»‬ ‫وتسم ُع فيك َّ‬ ‫كل الناس أذني‬ ‫وما أنا باملصدق فيك قوالً‬ ‫شقيت بحسن ظني<‬ ‫ولكني‬ ‫ُ‬

‫ليلة �صباحي‬ ‫فـي تل �أبيب‬

‫أورد موقع «عدن أونالين» يوم األحد‬ ‫من األسبوع املاضي (‪ 18‬أغسطس)‪ ،‬خبرا‬ ‫عن اإلذاعة العبرية العامة يفيد أن حمدين‬ ‫صباحي وصل ظهر ذلك اليوم إلى مطار بن‬ ‫غوريون في تل أبيب مبرافقة شخصني في‬ ‫زيارة مفاجئة إلسرائيل هي األولى له‪.‬‬ ‫وفي احلقيقة أنا مش عارف أيش سر‬ ‫إعجاب الزميل عبدالرقيب الهدياني بهذا‬ ‫اخلبر عشان ينشره‪ ..‬ميكن أنه مستغرب‬ ‫ألن هذه الزيارة هي األولى التي يقوم بها‬ ‫صباحي إلسرائيل‪ ..‬مالك يا عبدالرقيب؟‬ ‫أنت نسيت أنه زعيم قومي عروبي أبو‬ ‫أسد!؟‬ ‫وبعدين ليش يروح فكرك لبعيد؟ ميكن‬ ‫الراجل تعب من العرب والعروبة وكالمهم‬ ‫الفاضي وقرر يحسم املوقف ويقفز مشوار‬ ‫إلى تل أبيب ويعمل هناك ليلة صباحي‬ ‫ويقل إلسرائيل إن عليها أن حتمل عصاها‬ ‫وترحل‪ ،‬أو ميكن كمان يفقد أعصابه ويرمي‬ ‫بإسرائيل البحر!!‬ ‫قد تسأل‪ :‬إذا كان كذلك فلماذا عاد‬ ‫ساملا غامنا من غير أن يرمي بإسرائل‬ ‫البحر!؟ ومعاك حق في أنه عاد ساملا‪ ،‬أما‬ ‫أنه عاد «غامنا» فهذه مش أكيدة!!‬ ‫وأما أنه ما رماش بإسرائيل البحر‪،‬‬ ‫فيمكن أنه نسي‪ ،‬وهذي ‪-‬بصراحة‪ -‬حتصل‬ ‫في أحسن العائالت‪ ..‬مثال‪ :‬واحد بلديات‬ ‫حمدين صباحي سافر احلج‪ ،‬وملا رجع جمع‬ ‫أهله وأقاربه وبدأ يسأل كل واحد منهم‪:‬‬ ‫أيش طلبت من هدية يا فالن؟ وكلما أجابه‬ ‫واحد دخل صاحبنا إلى البيت وناوله حقه‬ ‫الهدية‪ ،‬وبعد ما كمل يوزع الهدايا ضرب‬ ‫على جبهته وقال‪ :‬آخخخ‪ .‬سألوه‪ :‬مالك؟‬ ‫فقال‪ :‬نسيت أحج!!<‬

‫يا �سعادة ال�سفري‪:‬‬ ‫طوف اجلنوب‬ ‫و�شوف!!‬

‫الس���فير عبدالوه���اب‬ ‫ط���واف يعل���ن ف���ي صفحته‬ ‫على الفيس بوك عن تأسيس‬ ‫ح���راك انفصالي ش���مالي‪.‬‬ ‫ويقول في نفس املنش���ور إن‬ ‫محم���د عل���ي أحم���د حصل‬ ‫عل���ى متليك بثنت�ي�ن فلل في‬ ‫مدينة صوفان بالعاصمة مت‬ ‫تأثيثهما بـ(‪ )300‬مليون ريال‪،‬‬ ‫وأن لدي���ه اعتم���ادا ش���هريا‬ ‫�����ـ(‪ )300‬أل���ف دوالر‪ ،‬وأن���ه‬ ‫حص���ل على (‪ )5‬آالف قطعة‬ ‫سالح ش���حنت عبر الطيران‬ ‫من صنعاء إلى عدن‪ .‬ويزيد‪:‬‬ ‫أنه صرف ل���ه (‪ )150‬مليون‬ ‫من أول رمضان‪ ،‬وصرفت له‬ ‫(‪ )5‬آالف قطعة سالح لـ(‪)5‬‬ ‫آالف من اللجان الشعبية في‬ ‫أبني وعدن‪.‬‬ ‫يا طواف‪ :‬بالنس���بة لقطع‬ ‫الس�ل�اح فه���ي ‪-‬كم���ا قلت‪-‬‬ ‫للج���ان الش���عبية‪ ،‬أما حكاية‬ ‫الفل���ل واالعتم���ادات فتع���ال‬

‫يحررها ‪ /‬عبدامللك �شم�سان‬ ‫نطوف في احملافظات اجلنوبية ونش���وف‬ ‫كم مع أولئك البعض من «حمران العيون»‬ ‫من أصحاب سنحان ومن إليهم من الفلل‬ ‫واألراضي واملزارع والشركات‪ ،‬وكم معاهم‬ ‫من االعتمادات الش���هرية‪ ،‬وكمان ال تزال‬ ‫مستمرة حتى اليوم!؟ بالله عليك‪ :‬كل هذا‬ ‫وأنت تشتي تعمل حراك شمالي انفصالي‬ ‫عش���ان ثنتني فلل وثالثمائة‬ ‫ألف دوالر شهريا‪!..‬؟‬ ‫عندن���ا مثل ش���عبي يقول‬ ‫ع���ن الش���خص احلس���ود‬ ‫إن���ه «يحس���د الغريب���ة على‬ ‫أجبه»‪ ،‬يعني‪ :‬يحس���د‬ ‫بياض َ‬ ‫الشحاتة على بياض األجب‪،‬‬ ‫وهو وعاء مصنوع من العزف‬ ‫جتمع فيه الشحاتة احلبوب‬ ‫الت���ي حتصل عليه���ا‪ .‬وهذا‬ ‫املث���ل ينطب���ق على الس���فير‬ ‫الطواف وهو يحسد محمد‬ ‫عل���ي أحمد عل���ى ثنتني فلل‬ ‫وش���وية دوالرات يس���تلمها‬ ‫نهاية كل ش���هر‪ ،‬وميكن أنها‬ ‫تتأخ���ر كمان وم���ا تصل إال‬ ‫نص الشهر الثاني!!‬ ‫حاج���ة غريبة والله‪ ..‬بس‬ ‫بصراح���ة‪ :‬هذا كله واس���مه‬ ‫فقط‪ -‬محمد علي أحمد!؟‬‫طي���ب وكي���ف لو كان اس���مه‬ ‫مثال‪ :‬محمد س���عيد أحمد‪،‬‬ ‫أو محم���د عب���ده أحم���د‪ ،‬أو‬ ‫«محمد ناصر أحمد»!؟<‬

‫تهديد بعمليات ع�سكرية «نوعية»‬ ‫اق���رأ هذا الكالم بعناية‪ ،‬وال تنس أن الناش���ر هو‬ ‫«املؤمتر نت»‪ ،‬والتاريخ هو اخلميس ‪ 22‬أغسطس‬ ‫‪2013‬م‪ ..‬يقول إن إصالحيني نهبوا أسلحة تابعة‬ ‫للحرس اجلمهوري‪ ،‬ويذكر الناهبني بأسمائهم‬ ‫وع���دد الصناديق الت���ي نهبه���ا كل واحد‪ ،‬ومن‬ ‫بني ه���ذه «القيادات اإلصالحي���ة» ‪-‬كما قال‪-‬‬ ‫عبدامللك السياني‪ ،‬ومحمد علي أبو حلوم‪.‬‬ ‫بالطبع ليست هذه األسماء هي امللفتة‪ ،‬فكل‬ ‫من يخال���ف وجهة نظر صالح يصبح هذه األيام‬ ‫إصالحي���اً بحمد الل���ه‪ ،‬وإمنا امللف���ت واخلطير‬ ‫ه���و أن املوقع وصف هذه األس���لحة بأنها «حديثة‬ ‫وباهظ���ة الثم���ن ومخصصة لعمليات عس���كرية‬ ‫نوعية»‪.‬‬ ‫يا رئيس اجلمهورية‪ ،‬يا قيادات األمن‬ ‫من غي���ر املوالني لصالح‪ ،‬يا ش���عب‪ ،‬يا‬ ‫عال���م‪ ،‬يا هووووه‪ :‬صال���ح يوجه إنذارا‬ ‫صريحا بعمليات عس���كرية «نوعية»‪..‬‬ ‫يعني‪ :‬م���ش متكنونا بعدا «ما أبس���رته‬ ‫ما ريته»!!<‬

‫هذه املرة الأوىل يا ابن الدكاك‬

‫الزمي���ل ص�ل�اح الدي���ن‬ ‫ال���دكاك‪ ،‬ينظ���م قصي���دة‬ ‫ف���ي الفري���ق عبدالفت���اح‬ ‫السيس���ي‪ ،‬أو هكذا أرادت‬ ‫صحيف���ة اليم���ن الي���وم أن‬ ‫تقوله إذ نش���رت القصيدة‬ ‫بج���وار ص���ورة كبي���رة‬ ‫للقات���ل الرم���ز عبدالفتاح‬ ‫السيسي!!‬ ‫ش����خصيا أح����ب الدكاك‬ ‫وكنت أح����ب كتابات����ه جدا‪،‬‬ ‫وهو م����ن أفصح الصحفيني‬ ‫كتاب����ة‪ ،‬ولم أك����ن أعرف من‬ ‫أفصحهم لس����اناً إال عندما‬ ‫اخت����اره احلوث����ي مقدم����ا‬ ‫للحف����ل ال����ذي نظم����ه ف����ي‬ ‫صع����دة مبناس����بة املول����د‬ ‫النب����وي على م����ا أذكر‪ ،‬وهو‬ ‫املوقف الذي استعرض فيه‬ ‫ال����دكاك موهبت����ه وثقافت����ه‬ ‫اليسارية باحلديث عما كان‬ ‫يطلق عليه يومها «املس����يرة‬ ‫القرآنية»‪ ،‬وكان عندي سؤال‬ ‫صغي����ر ومالحظ����ة حتت����اج‬ ‫تفسير ونسيت أطرحها في‬

‫ذلك الوقت‪ ،‬وهي أن الزميل‬ ‫ال����دكاك كان ينط����ق القاف‬ ‫في كلمة «املسيرة القرآنية»‬ ‫بلهجة صعدة!!‬ ‫طبع���ا ال أنتق���د نط���ق‬ ‫أحد للح���روف‪ ،‬ففي هذي‬ ‫احلكاية كلنا بالهوى سوى‪،‬‬ ‫إال أنني أستغرب فقط من‬ ‫الزمي���ل الدكاك وهو ينطق‬ ‫القاف على منصة احلوثي‬ ‫بتل���ك اللهجة رغ���م أنه من‬ ‫أبناء تعز!!‬ ‫امله���م اآلن ‪-‬وه���ذا ه���و‬ ‫موض���وع احلدي���ث‪ -‬أن���ه‬ ‫خاط���ب السيس���ي ف���ي‬ ‫قصيدته املشار إليها سابقا‬ ‫بكلم���ة‪« :‬س���يدي»‪ .‬ولق���د‬ ‫ق���رأت كثي���را م���ن كتاباته‬ ‫أي���ام كان يك���ره اخلط���اب‬ ‫الراديكال���ي واجلماع���ات‬ ‫الدينية ك���ره العمى‪ ،‬ولهذا‬ ‫أس���تطيع أن أج���زم بالل���ه‬ ‫العظي���م أن ه���ذه هي املرة‬ ‫األولى التي يس���تخدم فيها‬ ‫كلمة «سيدي»!!<‬


‫‪309‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/10/20‬املوافق ‪2013/8/27‬‬

‫تنويه واعتذار‪..‬‬

‫نعتذر للقراء الكرام عن عدم نشر مشاركاتهم‬ ‫خالل الفترة الماضية نتيجة خروج الرقم الخاص‬ ‫بالصفحة عن الخدمة‪.‬‬ ‫وننوه إلى جميع أهالي «أهالينا» بأنه قد تم‬ ‫معالجة األمر‪ ،‬ونحن بانتظار مشاركاتكم ومعاودة‬ ‫تواصلكم معنا‪.‬‬

‫ ‬

‫جلسة‬

‫شاعرية‬

‫تبت يدا ال�سي�سي‬ ‫والقادة العرب‬ ‫علي محسن البهلولي‬ ‫ت��ب��ت ي���د ال��س��ي��س��ي وت���ب���ت ي���د األس���د‬ ‫وت��ب��ت ي���د اس��رائ��ي��ل وال���ق���ادة العرب‬ ‫وت���ب���ت ي����داه����ا امل��م��ل��ك��ة ت���ب���ت لألبد‬ ‫وت���ب���ا ل���ك���م ي����ا ق������ادة امل������ال وال���ذه���ب‬ ‫س��ت��ص��ل��ون ن������ارا ج���ي���ده���ا م����ن مسد‬ ‫م��ع أب���و ل��ه��ب سحقا وح��م��ال��ة احلطب‬ ‫ف��ل��ن ت��غ��ن��ي األم������وال واجل�����اه وال���ول���د‬ ‫وال امل��ل��ك وال��س��ل��ط��ان ي��ا ق���وم مكتسب‬ ‫ف��أن��ت��م ش����رار ال���ق���وم ن��ف��اث��ات العقد‬ ‫وف���ي���ك���م ك��ب��ي��ر امل���ش���رك�ي�ن أب�����و لهب‬ ‫ق��ت��ل��ت��م واح���رق���ت���م وض��اع��ف��ت��م ال��ع��دد‬ ‫وع��ث��ت��م ف��س��ادا ف��ي دم��ش��ق وف���ي حلب‬ ‫وف��ي مصر كنتم دع��م ف��رع��ون والسند‬ ‫ل��ت��دم��ي��ر ش��ع��ب��ه ب��ع��دم��ا خ���ان وانقلب‬ ‫رم����ى م��ص��ر ف���ي أخ����دوده����ا وحصد‬ ‫وم��ارس جرائم حتصد العظم والعصب‬ ‫وك����م ي���ا م���ج���ازر ق���اده���ا ق���ائ���د امل���رد‬ ‫ب���أم���وال���ك���م ي���ا ق�����ادة امل�����ال وال���ذه���ب‬ ‫ول��ك��ن م��رس��ي م��ن��ق��ذ ال��ش��ع��ب وامل����دد‬ ‫ستضرب عصاه البحر تنفيذا للسبب‬ ‫إلغ�����راق ف���رع���ون ال��ل��ع�ين وم����ن حشد‬ ‫م��ن ك��ل س��ام��ر أع���ان ف��رع��ون أو خطب‬ ‫م��ع خ��ائ��ن احل��رم�ين وامل��س��ت��ش��ار جحد‬ ‫م��س��ي زوال امل���ل���ك واجل�����اه والنسب‬ ‫ب��ت��أي��ي��د رب ال��ك��ون وال���واح���د الصمد‬ ‫من امللك ملكه صاحب اجل��اه واحلسب‬

‫أبو خطاب ‪-‬أب‬ ‫حكى لنا اآلباء واألجداد أنه كان يأتي‬ ‫إل���ى الق���رى واألرياف عند املناس���بات‬ ‫مجموع���ة م���ن الرج���ال يطل���ق عليهم‬ ‫اجملذوبني ويس���تخدمون مجموعة من‬ ‫احل���ركات والطالس���م لوهم املش���اهد‬ ‫أنه���ا صحيح���ة‪ ،‬ف���كان أحده���م يضع‬ ‫الرم���ح في بطن���ه ويوهم املش���اهد أنه‬ ‫أخرج���ه من ظهره‪ ،‬وآخر يضع الس���هم‬ ‫في فمه ويخرجه من مؤخرة رأسه‪.‬‬ ‫وهكذا حركات وطالس���م ومخادعة‬ ‫ألعني الناس من أجل جني املال‪.‬‬ ‫وف���ي ذات مرة أخط���أ اجملذوب في‬ ‫احلركة وغار الرم���ح في كليته فمزقها‬ ‫فمات ف���ي احلال‪ ..‬ومن تل���ك اللحظة‬ ‫وحت���ى اآلن اختف���وا وس���معوا البقي���ة‬ ‫بقصة صاحبهم فتركوا ذلك العمل‪.‬‬

‫تق���وم بتموي���ل جمي���ع تكالي���ف حروب‬ ‫إس���رائيل عل���ى ش���عب غ���زة م���ن أجل‬ ‫القضاء على حماس‪.‬‬ ‫واآلن مجتمع���ة ومتوافق���ة مع إيران‬ ‫في القضاء على اإلخوان املس���لمني في‬ ‫مص���ر والقضاء على الش���رعية بحجة‬ ‫التخ���وف عل���ى عدوته���ا املتهالك���ة من‬ ‫الزهامير أو مساندة إلسرائيل اخلائفة‬ ‫م���ن حكم اإلخ���وان‪ ،‬تفعل ذل���ك ومعها‬ ‫اإلمارات التي تخشى أن يطور اإلخوان‬ ‫قناة السويس‪.‬‬ ‫وفي س���وريا تدعم اململكة جماعات‬ ‫متطرفة تستهدف اجليش احلر وعرقلة‬ ‫عمله ومحاولة إفش���اله والتنصت على‬ ‫أس���راره العس���كرية وتوصيله���ا لنظام‬ ‫بشار‪.‬‬ ‫إنه���ا اململكة تطعن في ظه���ر الثورة‬ ‫السورية بخنجر مسموم‪<.‬‬

‫اململك���ة الس���عودية تلع���ب بأموالها‬ ‫وتطل���ق أس���همها هن���ا وهن���اك‪ ..‬ففي‬ ‫أفغانس���تان دعم���ت مجامي���ع إرهابية‬ ‫حتى سلمت أفغانستان ألمريكا وقامت‬ ‫بتمويل اجلي���ش األمريكي والبريطاني‬ ‫ليغ���زو أفغانس���تان‪ ،‬ومن ذل���ك الوقت‬ ‫وحتى اآلن ولم تقم ألفغانستان قائمة‪.‬‬ ‫العراق‪ :‬قامت اململكة بإعالن النفير‬ ‫واالس���تعانة بأمري���كا وبريطاني���ا لغزو‬ ‫الع���راق ومول���ت ودفع���ت فات���ورة تلك‬ ‫احلروب حت���ى دمرت العراق وس���لمته‬ ‫إلي���ران عل���ى طبق م���ن ذه���ب رغم أن‬ ‫ص���دام كان ه���و اجل���دار الع���ازل ب�ي�ن‬ ‫اخلليج الفارسي واخلليج العربي‪.‬‬ ‫كذلك ما جاءت في وثائق ويكيليكس‬ ‫الس���رية أن الس���عودية كان���ت وال زالت‬

‫ال�شرطة فـي خدمة اجليب‬

‫أبو بكر عبدالكريم ‪ -‬األمانة‬ ‫إلى وزي���ر الداخلية‪ :‬بطاقات ش���هادة‬ ‫املي�ل�اد يتم إخفائها‪ ،‬واالس���تمارات تباع‬ ‫من ألف ريال‪ ،‬ويظل املواطن س���اير رايح‬ ‫جاي‪ ،‬للبح���ث عنها مما يضط���ر الناس‬ ‫لدفع املبلغ الذي يطلب منهم‪.‬‬ ‫والبطائ���ق الش���خصية تص���ل قيمتها‬

‫كروت حمراء و�صفراء‬ ‫عبدالرحمن علي ‪-‬الحديدة‬ ‫نستفس���ر وزي���ري الدف���اع والداخلي���ة ع���ن‬ ‫الكروت التي تباع للمتقدمني للكليات العسكرية‬ ‫م���ن ثالث���ة أل���ف وأربع���ة أل���ف‪ ،‬وذل���ك ملقابلة‬ ‫اللج���ان‪ ..‬ه���ل هي رس���مية كما يدع���ون‪ ،‬وهل‬ ‫هذا باطالعكم وعلمكم؟‪ .‬أما إذا كانت غير ما‬ ‫يقولون فيجب عليكم إيقاف سرقة املواطن‪<.‬‬

‫ج���ي���د ي�����س��ل��م‬ ‫ج�����������ي�����������د‬

‫هل ننتظر حتى ي�أتي العيد!؟‬ ‫أحمد عايش ‪ -‬الحديدة‬ ‫محافظة احلديدة حتولت إلى بحيرة ضخمة خمللفات الصرف الصحي‬ ‫واألطف���ال والن���اس بدأت تفت���ك بهم األم���راض نتيجة انتش���ار البعوض‬ ‫الناق���ل لألمراض‪ ،‬وحتى ه���ذه اللحظة لم يحرك أحد س���اكنا‪ .‬هل يعني‬ ‫ه���ذا منتظرين حتى حتل الكارثة وميوت الن���اس باألوبئة وبعدها تتحرك‬ ‫حكومتن���ا املوقرة‪ ،‬أو ننتظر حت���ى يرجع إلينا الدور ف���ي األعياد الوطنية‬ ‫حتى يصلحوا الصرف الصحي؟<‬ ‫كان هن���اك أحدهم مهوس بقصة‬ ‫املش���يخة وأن ينادونه بالش���يخ مهما‬ ‫كلف���ه ه���ذا اللقب من ثم���ن‪ ،‬وبعدها‬ ‫كان���ت ل���ه مجموع���ة م���ن األراضي‬ ‫ق���ام ببيعه���ا واش���ترى س���يارات ل���ه‬ ‫وللمرافق�ي�ن وبن���ى مجلس���ا ضخما‬ ‫الس���تقبال الن���اس‪ ..‬امله���م ح�ي�ن ال‬ ‫زال اجلي���ب مليان فل���وس من قيمة‬ ‫األراض���ي كان الن���اس حول���ه يأكلوا‬ ‫ويخزنوا وينادونه بالشيخ وفجأة جاء‬ ‫موس���م دفع الزكاة فكانوا يقولون له‬ ‫الناس يدفعوا إلى عند الش���يخ فالن‬ ‫فكان يق���ول لهم أهم ش���يء ادعوني‬

‫فاكس‪01204216 :‬‬

‫ال�سعودية وجذبان بن علوان‬

‫�إىل الرئي�س هادي وبا�سندوة‪:‬‬

‫ما حل بجارك �سيحل بدارك‬

‫�أهالينـــــا‬

‫اكتب ما يخطر على بالك‬ ‫وارسل رسالة نصية على أحد‬ ‫األرقام التالية‪:‬‬

‫«‪»773928488 -712435851‬‬

‫إلى ‪ 5‬آالف ري���ال‪ ،‬ويتم التالعب بعملية‬ ‫البصمة‪ ،‬ومن ث���م يقولوا‪ :‬خالص نصلح‬ ‫لك بصمة خاصة هات حقها‪.‬‬ ‫ه���ذا بجواركم ف���ي أمان���ة العاصمة‪،‬‬ ‫فكيف في باقي محافظات اجلمهورية‪..‬‬ ‫فه���ل أنت���م ال تعلم���ون أم أنك���م تعرفون‬ ‫الوضع وتسكتون!؟<‬

‫املدر�سة املحروقة‬ ‫أبو زكريا ‪-‬األمانة‬ ‫محرقة س���احة احلرية بتعز‪ ،‬وجمعة الكرامة‬ ‫بصنعاء ومحرقة ومجزرة رابعة والنهضة مبصر‪،‬‬ ‫وامل���وت اجلماعي بالغ���از الكيميائي بغوطة ريف‬ ‫دمش���ق بس���وريا‪ ،‬هي نفس املدرس���ة التي تخرج‬ ‫منها كل حكام العرب‪<.‬‬

‫حسام قائد ‪ -‬صنعاء‬ ‫اليمن واليمني���ون يعرفون بعضهم‬ ‫بعض جيدا‪ ،‬وذنبهم صبروا طيلة ‪33‬‬ ‫عام نتيج���ة حلمهم وطيبة نفوس���هم‬

‫�أقبح مقارنة‬ ‫عبداهلل قائد ‪-‬األمانة‬ ‫حس���ني س���جن مرس���ي‬ ‫مرس���ي س���جن حس���ني‬ ‫مرس���ي ع�ي�ن سيس���ي‬ ‫سيس���ي س���جن مرس���ي‬ ‫سيس���ي أطل���ق حس���ني<‬

‫الشيخ وما جاء جاء‪.‬‬ ‫البحري���ن دواس الظ�ل�ام وه���ادم‬ ‫دوار اللؤلؤة داف���ع ثالثة مليار دوالر‬ ‫خلاط���ر عي���ون اجل���دة الس���عودية‬ ‫وجيش درع اجلزيرة وعمنا السيسي‬ ‫أبو شنب‪ ،‬لكنها نست وتناست أن ما‬ ‫يحل بجارك س���يصبح بدارك وعما‬ ‫قري���ب تريد من يدع���م حمارك «أي‬ ‫ق���رارك أو الكرس���ي» وأن الثالث���ة‬ ‫امللي���ارات ال���دوالر كان���ت البحري���ن‬ ‫بحاجتها لكي تصلح وضعها الداخلي‬ ‫وتلم ش���مل س���كانها الذين ال يتجاوز‬ ‫عددهم سكان شارع في القاهرة‪<.‬‬

‫يحررها‪ /‬عبدالكرمي اجلرادي‬

‫وليس خوفا أو هلعا‪ ،‬سواء كانت تلك‬ ‫الفترة عن طري���ق التدليس والكذب‬ ‫وتغيير للحقائق وش���راء الوالءات من‬ ‫خزين���ة الدول���ة وإعطاء املش���ايخ كل‬

‫�إرهاب‬ ‫الإخوان‬

‫م�ضاعفة‬ ‫الأجور‬

‫محمد الشبلي‪-‬ريمة‬ ‫أصبح من واجب دول‬ ‫العالم أن تعرف جماعة‬ ‫اإلخوان املسلمني على‬ ‫حقيقتها بأنها جماعة‬ ‫دعوية وعنوانها النضال‬ ‫السلمي وشعارها «الله‬ ‫غايتها والقرآن دستورها‬ ‫واجلهاد سبيلها واملوت في‬ ‫سبيل الله أسمى أمانيها»‪.‬‬ ‫وبالتالي فهي جماعة‬ ‫ليست إرهابية كما يدعي‬ ‫إعالم االنقالب وليست‬ ‫تكفيرية كما يزعم‬ ‫السيسي وأعوانه‪ ،‬وليست‬ ‫مدججة بالسالح كما‬ ‫يصورها وزير الداخلية‬ ‫املصري محمد إبراهيم‪،‬‬ ‫فهي جماعة إسالمية تؤيد‬ ‫الدميقراطية وترفض‬ ‫عسكرة الدولة‪<.‬‬

‫عبداهلل محمد ‪-‬ريمة‬ ‫إلى وزير التربية‪ :‬الوزارة‬

‫املخربي عني الطبيب‬

‫منصور أحمد منصور ‪-‬التربة ‪-‬تعز‬

‫م���ع ب���دء حي���اة اإلنس���ان ومن���ذ‬ ‫العص���ور القدمية تعايش اإلنس���ان مع‬ ‫البيئ���ة احمليط���ة ب���ه فظه���رت العديد‬ ‫م���ن األم���راض التي أصابت اإلنس���ان‬ ‫فقللت من حركته ونشاطه وقد توقفها‬ ‫فتسبب له الوفاة‪.‬‬ ‫وم���ع تطور البش���رية تط���ور اجملال‬ ‫الطبي من أوس���ع مجاالت احلياة ومن‬ ‫أه���م ه���ذه اجملاالت ه���و عل���م الطب‬

‫اللي بعده‬

‫أبو عارف ‪ -‬مأرب‬

‫لياسر اليماني بعد تصريحه‬ ‫بأن هناك قي���ادات عليا كانت‬ ‫تعلم بتفجير جام���ع النهدين‪:‬‬ ‫كمل واللي بعده أيش!؟‪<.‬‬

‫�إجنازات حكومة با�سندوة‪:‬‬ ‫تغيري البطاقة والإجازة‬ ‫علي عبده البيضي‬ ‫ل���م نعرف من إجن���ازات حكومة‬ ‫باس���ندوة غي���ر تغيي���ر البطائ���ق‬ ‫الش���خصية‪ ،‬واس���تبدال اإلج���ازة‬ ‫الرس���مية م���ن اخلمي���س إل���ى‬ ‫السبت!!<‬ ‫م���ا أرادوا حتى يطبل���وا لعلي صالح‪.‬‬ ‫لكن الش���عب اليمني ش���عب شجاع ال‬ ‫يحكم بالقوة والغطرس���ة‪ ..‬ولهذا من‬ ‫األفضل أن كل «جيد يسلم جيد»‪<.‬‬ ‫قال���ت إنه���ا ضاعفت أجور‬ ‫اللج���ان االمتحاني���ة ملن���ع‬ ‫عملي���ة أخ���ذ رش���وة م���ن‬ ‫الطالب‪ ،‬ولكننا لم نش���اهد‬ ‫فل���س واح���د ال ال���ذي قبل‬ ‫التضاعف وال بعده!‪<.‬‬

‫التش���خيصي «اخملبري» باإلضافة إلى‬ ‫ذلك فإن أخصائ���ي اخملتبرات الطبية‬ ‫ه���و املس���ئول ع���ن إعط���اء معلوم���ات‬ ‫دقيق���ة ومنطقية للتج���ارب والتحاليل‬ ‫اخملبرية التي متكن الطبيب من تقييم‬ ‫وتشخيص احلاالت املرضية‪.‬‬ ‫اخملبري ع��ي�ن الطبي����ب‪ ،‬وبغيابه يبقى‬ ‫الطبي����ب أعم����ى‪ ،‬وخط����أ اخملب����ري يقود‬ ‫خلطأ الطبيب ويكون املريض الضحية‪<.‬‬

‫احتفل األخ‬

‫أحمد أحمد البجلي‬ ‫بزفافه الميمون‬ ‫المهن��ؤون‪ :‬محم��د البجل��ي‪،‬‬ ‫عل��ي غ��ازي وكاف��ة آل الج��رادي‬


‫‪309‬‬

‫الثالثاء ‪ 20‬شوال ‪1434‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 27‬أغسطس ‪2013‬‬

‫ال‬

‫ما الذي يجري فـي اليمن!؟‬ ‫ما الذي يجري ف���ي اليمن‪ :‬لدينا‬ ‫رئاس���ة وحكومة أقرب إلى الفش���ل‬ ‫ف���ي إدارة الدول���ة‪ ،‬م���ع تقديرن���ا‬ ‫للصعوب���ات والظروف االس���تثنائية‬ ‫التي تعم���ل فيها الس���لطة احلالية‪،‬‬ ‫وبإجم���اع معظ���م املهتم�ي�ن ف���أن‬ ‫الرئاس���ة واحلكوم���ة كانت وال زالت‬ ‫تس���تطيع أداء أفض���ل ف���ي مج���ال‬ ‫التغيير واالقتصاد واألمن‪.‬‬ ‫هناك ثورة مضادة تتشكل ومتول‬ ‫وتس���تعيد أنفاس���ها‪ ،‬وتس���تفيد من‬ ‫أخطاء األداء الرس���مي والسياس���ي‬ ‫لقوى الثورة‪.‬‬ ‫خارط���ة حتالف���ات ق���وى الث���ورة‬ ‫تتعرض الختراق���ات كبيرة من قوى‬ ‫مضادة في الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫من���وذج االنق�ل�اب املص���ري غير‬ ‫وارد ف���ي اليمن‪ ،‬ما ميكن أن يحدث‬ ‫هو االعتماد على عصابات مسلحة‬ ‫ومليشيات وعمليات تفجير وإشاعة‬ ‫الفوضى واالغتياالت‪.‬‬ ‫تصاع���د التوت���رات السياس���ية‬ ‫واإلعالمية‪ ،‬رمبا تقود لفشل مؤمتر‬ ‫احلوار والتسوية السياسية‪.‬‬ ‫احلل���ول‪ :‬الع���ودة ملرب���ع الث���ورة‪،‬‬ ‫وإعادة بناء الثقة‪ ،‬وترميم العالقات‬ ‫وبن���اء حتالفات جدي���دة‪ ،‬والوصول‬

‫علي اجلرادي‬

‫قرأت معظم التعليقات التي كتبت‬ ‫عن خط���اب الرئيس هادي‪ ،‬واتفقت‬ ‫التعليق���ات حول وصف ه���ادي بأنه‬ ‫ضعي���ف‪ .‬ورأي���ي أن ه���ذا الضعف‬ ‫ال���ذي يحاول الرئي���س تصديره عن‬ ‫نفسه لآلخرين‪ ،‬هو سر قوته‪.‬‬ ‫هادي يقدم نفس���ه لق���وى الثورة‬ ‫باعتب���اره يواج���ه تآم���ر الرئي���س‬ ‫الس���ابق وح���زب املؤمت���ر‪ .‬ويق���دم‬ ‫نفس���ه للمؤمتر بأن���ه يواجه ضغوط‬

‫نقل مقر اللجنة الدائمة حلزب امل�ؤمتر �إىل منطقة حدة‪..‬‬

‫�أحمد علي يعود ملكتبه‬ ‫باحلي ال�سيا�سي‬

‫عاد الس���فير أحمد‬ ‫علي عبدالله صالح‪ ،‬إلى‬ ‫منزله باحلي السياسي‬ ‫بصنع���اء‪ ،‬ف���ي وقت مت‬ ‫نقل مقر اللجنة الدائمة‬ ‫حلزب املؤمتر الش���عبي‬ ‫العام إل���ى منطقة حدة‬ ‫جنوب العاصمة‪.‬‬ ‫وذك���رت مص���ادر‬ ‫لـ»األهال���ي» أن جن���ل‬ ‫صال���ح عاد إل���ى املنزل‬ ‫الكائن على خط الدائري تقاطع ش‪.‬‬ ‫اجلزائ���ر‪ ،‬القري���ب من جول���ة كنتكي‬ ‫بش���ارع الزبيري‪ ،‬مش���يرة إل���ى أنه مت‬ ‫تأثيث املنزل وإعادة ترميمه‪.‬‬ ‫وعاد الس���فير أحمد إل���ى صنعاء‬ ‫األس���بوع املاض���ي‪ ،‬وعاود اس���تقبال‬ ‫أنص���ار ومريدي���ه ف���ي املن���زل حتت‬ ‫حماية أمنية مشددة‪.‬‬ ‫وكان أحمد علي غادر املنزل الذي‬ ‫يتخ���ذ منه مكتب���ا له‪ ،‬خالل األش���هر‬ ‫األول���ى م���ن ع���ام ‪2011‬م‪ ،‬وذلك قبل‬ ‫وص���ول املواجه���ات املس���لحة ب�ي�ن‬ ‫القوات املوالي���ة لعلي صالح واجليش‬ ‫املناصر للثورة الش���عبية‪ ،‬حيث كانت‬ ‫االشتباكات وصلت إلى محيط املنزل‬

‫م �ألف‬

‫إل���ى صيغ���ة جامع���ة ل���كل الق���وى‬ ‫املؤمنة بضرورة التغيير‪ ..‬االس���راع‬ ‫وبش���كل عاج���ل ف���ي التغيي���ر نح���و‬ ‫األفضل في أداء مؤسستي الرئاسة‬ ‫واحلكوم���ة ف���ي اس���تكمال التغيير‬ ‫في املؤسس���ات العسكرية واألمنية‪،‬‬ ‫املل���ف االقتصادي‪ ،‬املل���ف األمني‪..‬‬ ‫تش���كيل فريق محترف يضم ممثلي‬ ‫ق���وى الث���ورة والتغيي���ر‪ ،‬يس���ند أداء‬ ‫الرئاسة واحلكومة ويقدم مقترحات‬ ‫للمؤسسات التنفيذية‪.‬‬ ‫تنوي���ه‪ :‬لم تتغي���ر طريق�����ة تفكير‬ ‫إدارة الدول���ة حتى اآلن‪ ،‬ومتثل حالة‬ ‫تذمر ف���ي اجملتم���ع لصال���ح الثورة‬ ‫املضادة‪.‬‬

‫هادي لي�س �ضعيفا!‬

‫م���ن اإلص�ل�اح وعلي محس���ن وبيت‬ ‫األحم���ر‪ .‬والقائم���ة الت���ي ميك���ن‬ ‫القي���اس عليها تط���ول‪ ..‬هادي ليس‬ ‫ضعيفا وال جبانا‪.‬‬ ‫ه���ادي ذكي ج���داً‪ ،‬ومنغل���ق على‬ ‫ذاته‪ ،‬ويتأثر جداً ب���رأي أقرباءه في‬ ‫إدارة الدولة‪ ،‬يعتمد سياس���ة جتنب‬ ‫حتمل املس���ؤولية‪ ،‬يت���رك األطراف‬ ‫املتصارعة تصل إلى حلول ضمنية‪،‬‬ ‫يق���وم بتقوي���ة نف���وذه ف���ي اجلي���ش‬ ‫واألمن واملؤسس���ات املالي���ة‪ ،‬يأخذ‬ ‫ه���و حص���ة اجلميع‪ :‬حص���ة املؤمتر‬ ‫واجلنوب واملشترك‪ ،‬ويقبل اجلميع‬ ‫بذلك‪ ،‬ألنه الط���رف الذي ميكن أن‬ ‫يكون س���ببا ف���ي قيادة الب�ل�اد نحو‬ ‫االستقرار أو الهاوية‪.‬‬ ‫هادي ال يحمل نزع���ات تدميرية‬ ‫كصال���ح‪ ،‬لكن���ه ال يتمت���ع ب���أي‬ ‫مواصفات الزعامة امللهمة‪ ،‬ومتأثرا‬ ‫بصراع���ات املاضي إلى ح���د كبير‪،‬‬ ‫وغير متسامح‪ ،‬وحساس جداً‪ ،‬ومن‬ ‫فرط حساسيته ال يكاد يخلو خطاب‬ ‫من نقده لوس���ائل اإلع�ل�ام‪ ..‬هادي‬ ‫يع���ول عل���ى العالق���ات اخلارجي���ة‬ ‫واملتناقض���ات الداخلية‪ ..‬باختصار‬ ‫ما يحدث في اليمن هو إدارة روتينية‬ ‫جداً‪ ،‬وصراع اجلزيئات الصغيرة‪..‬‬

‫‪Aligradee20@gmail.com‬‬

‫إب���ان املواجه���ات الت���ي‬ ‫ش���هدتها جول���ة كنتكي‬ ‫(تقاط���ع ش‪ .‬الزبيري‪-‬‬ ‫ش‪ .‬الدائ���ري) ف���ي‬ ‫سبتمبر ‪2011‬م‪.‬‬ ‫وس���بق ومت حتوي���ل‬ ‫املن���زل إلى مق���ر للجنة‬ ‫الدائمة حل���زب املؤمتر‬ ‫الش���عبي التي نقلت هي‬ ‫األخ���رى م���ن منطق���ة‬ ‫احلصب���ة التي ش���هدت‬ ‫مواجهات مس���لحة بني ق���وات صالح‬ ‫وأنصار بيت األحمر‪.‬‬ ‫وأص���در الرئي���س عبدربه منصور‬ ‫(‪ 10‬أبري���ل‪ )2013‬ق���رارا بإقال���ة‬ ‫أحم���د علي من قي���ادة قوات احلرس‬ ‫اجلمهوري (س���ابقا) وتعيينه مبوجب‬ ‫الق���رار اجلمه���وري رقم (‪ )84‬لس���نة‬ ‫‪2013‬م س���فيراً فوق الع���ادة ومفوضاً‬ ‫للجمهوريـ���ة اليمنيـ���ة ل���دى دول���ة‬ ‫االمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫ويش���غل أحمد علي منصب رئيس‬ ‫مجل���س إدارة مؤسس���ة الصال���ح‬ ‫االجتماعي���ة للتنمي���ة التابع���ة لعائلة‬ ‫صالح‪ ،‬ويشرف على عدد من الوسائل‬ ‫اإلعالمية وقنوات فضائية‪<.‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫ال منتل���ك إدارة مش���اريع أو رؤية‬ ‫للمس���تقبل‪ .‬أمتن���ى أن أس���مع م���ن‬ ‫الرئي���س وقي���ادة األح���زاب رؤي���ة‬ ‫ملهمة تستغرق اليمنيني للعبور نحو‬ ‫املستقبل‪.‬‬ ‫حينم���ا تس���مع ع���ن القت���ال في‬ ‫اليمن ومليش���يات مس���لحة‪ ،‬يتحول‬ ‫دور الرئاس���ة واحلكومة إلى إرسال‬ ‫وس���يط ف���ي صع���دة‪ ،‬والس���ماح‬ ‫لطائرات بدون طيار بقتل اليمنيني‬ ‫بحج���ة أن صال���ح ه���و م���ن وق���ع‬ ‫االتف���اق‪ ..‬ومل���اذا قامت ث���ورة ضد‬ ‫صالح!؟‬ ‫اليم���ن الزال���ت ص���ورة أبي���ض‬ ‫وأسود من زمن غابر‪ ،‬ونعزي أنفسنا‬ ‫أنن���ا أفضل من س���وريا ومصر‪ .‬كل‬ ‫ش���يء ألقيناه على مخرجات مؤمتر‬ ‫احلوار‪ ،‬واحلوار احلقيقي يتم خارج‬ ‫أسوار موفمبيك وفقا ملعايير القوى‬ ‫وليس معيار القانون‪.‬‬ ‫كان لدينا فرصة ذهبية بعد تسلم‬ ‫ه���ادي واحلكوم���ة ملقالي���د الب�ل�اد‬ ‫باخل���روج م���ن املنطق���ة الرمادي���ة‪،‬‬ ‫لألس���ف ضاع���ت‪ ..‬لذل���ك علين���ا‬ ‫احملاول���ة من جديد‪ .‬كل يوم تش���رق‬ ‫الش���مس حتمل فرص���ة جديدة وما‬ ‫دمنا نحاول قطعا سنصل‪<.‬‬

‫مقتل ال�شيخ العجي بر�صا�ص‬ ‫م�سلحني ب�صنعاء‬ ‫قتل األمني العام املساعد‬ ‫لتحال���ف قبائ���ل م���أرب‬ ‫واجلوف الشيخ علي العجي‬ ‫ب���ن ش���طيف‪ ،‬أم���س األول‪،‬‬ ‫بصنعاء على يد مسلحني‪.‬‬ ‫وقال���ت مص���ادر قبلية‬ ‫إن احلادث وقع في ش���ارع‬ ‫الستني بالعاصمة صنعاء‪،‬‬ ‫حي���ث تعرض���ت س���يارته‬ ‫لواب���ل من النيران س���قط‬ ‫فيها الش���يخ العجي وأحد‬ ‫مرافقيه فيم���ا جرح جنله‬

‫وثالث���ة آخري���ن كانوا معه‬ ‫على منت السيارة اخلاصة‬ ‫به‪ .‬ويعد الشيخ العجي من‬ ‫الش���خصيات االجتماعية‬ ‫الب���ارزة وأح���د النش���طاء‬ ‫السياس���يني في احملافظة‬ ‫تقل���د عدداً م���ن املناصب‬ ‫في احملافظ���ة كان أخرها‬ ‫عضو اجمللس احمللي‪.‬‬ ‫والعجي هو رئيس فرع‬ ‫احتاد كرة القدم مبحافظة‬ ‫اجلوف‪<.‬‬

‫قريب ًا‬ ‫جديد الصحافة االلكترونية‬

‫‪www.aliqtisadonline.net‬‬ ‫موقع اقتصادي أخباري متخصص في قضايا االقتصاد والتنمية والمال واألعمال‬


صحيفة الأهالي العدد 309