Page 1


‫أحمد حجازي‬

‫السبب الرئيسي وراء ما ح��دث‪ ،‬بجانب بعض الظروف‬ ‫األخ� ��رى‪ ،‬ولكننا ق��دم�ن��ا م�س�ت��وي��ات ج�ي��دة ول��م يحالفنا‬ ‫الحظ وأعتقد أننا إذا ذهبنا من جديد إلى املونديال املقبل‬ ‫فسترى أمورا كثيرة مختلفة‪.‬‬ ‫> وهل مصر قادرة على العودة ملونديال العالم؟‬ ‫ لدينا كل اإلمكانيات التي تمنحنا بطاقة التأهل ملونديال‬‫العالم ‪ .2022‬منتخب يضم عناصر جيدة ويقوده مدير‬ ‫فني مميز هو خافيير أجيري‪.‬‬

‫‪59‬‬

‫لم أحسم وجهتي املقبلة ولدي‬ ‫ّ‬ ‫عروض محلية وأوروبية وأفضل‬ ‫البقاء في رحلتي االحترافية‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫ً‬ ‫حاليا وهناك نيجيريا وغانا وتونس‪.‬‬ ‫> هل تتوقع فوز مصر باللقب القاري؟‬ ‫ أت��م��ن��ى ال��ف��وز ببطولة أم���م أف��ري��ق��ي��ا م��ع منتخب ب�لادي‬‫لسببني‪ ،‬أولهما إسعاد الشعب املصري بهذا اللقب‪ ،‬والثاني‬ ‫أن أكون قد حققت كل األلقاب مع املنتخبات وهي اللعب في‬ ‫األوملبياد وكأس العالم والفوز ببطولة أمم أفريقيا (بطولة‬ ‫الكان)‬

‫> ما هي وجهتك املقبلة؟‬ ‫ً‬ ‫حاليا في ويست بروميتش ومستمر معه في‬ ‫أنا العب‬ ‫دوري الدرجة الثانية بالدوري اإلنجليزي‪.‬‬ ‫> وهل ستستمر في نفس النادي رغم فشل العودة‬ ‫لدوري األضواء اإلنجليزي؟‬ ‫ تخلى الحظ عنا في املواجهة الفاصلة للتأهل أمام أستون‬‫فيال الذي يلعب له زميلي أحمد املحمدي ولكني لم أحسم‬ ‫موقفي حتى اآلن للموسم املقبل‪.‬‬

‫ً‬ ‫حاليا في أفريقيا؟‬ ‫> من هو أقوى مهاجم‬ ‫ أعتقد هناك محمد صالح وساديو ماني مهاجم السنغال‪ > .‬ولكن‪ ،‬هل لديك عروض من الدوري املصري؟‬‫ نعم لدي عروض من الدوري املصري وأخرى أوروبية‪،‬‬‫ولكني ال أري��د أن أتحدث عن أسماء بعينها ألن رغبتي‬ ‫> وكيف تتوقع تنظيم ونجاح البطولة؟‬ ‫ مصر لديها جميع اإلمكانيات إلنجاح الحدث القاري األولى هي البقاء في تجربتي االحترافية‪.‬‬‫الكبير من بنية تحتية وكوادر تجيد العمل تحت ضغوط‪.‬‬ ‫> وهل بالفعل لديك عروض تركية وإيطالية؟‬ ‫ نعم‪ ،‬ولكن رغبتي األولى هي الدوري اإلنجليزي وإذا لم‬‫أحصل على فرصة فسوف استمر في ويست بروميتش‪.‬‬

‫محمد صالح فخر ملصر والعرب‬ ‫وفوزه بدوري أبطال أوروبا يزيد‬ ‫من قوتنا‬

‫> ومتي سوف تحسم قرارك؟‬ ‫ أنتظر املشاركة في بطولة أمم أفريقيا التي ستقام في‬‫مصر فهي تحظى بمشاهدة كبيرة من وكالء الالعبني‬ ‫واألندية الكبرى في العالم‪.‬‬ ‫> لنعد إلى الوراء قليال‪ ...‬ملاذا لم يحقق منتخب‬ ‫مصر النتائج املتوقعة في مونديال العالم؟‬ ‫‪ -‬في رأيي أن خبرات املشاركة في البطوالت العاملية هي‬

‫‪58‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬

‫أحمد حجازي‬ ‫ومحمدصالح‬


‫أحمد حجازي‬

‫ملعسكر املنتخب املصري في اإلسكندرية‪...‬‬ ‫> كيف ت��رى ف��رص منتخب مصر في بطولة أمم‬ ‫أفريقيا؟‬ ‫ هناك الكثير من األمور التي تمنحنا األفضلية مثل إقامة‬‫البطولة على مالعبنا وبني جماهيرنا الكبيرة والوفية وقوة‬ ‫ً‬ ‫حاليا بسبب العناصر الجيدة ولكن كل هذا‬ ‫منتخب مصر‬ ‫ال يعني أنه ليس هناك منافسون أقوياء في القارة السمراء‪.‬‬

‫ساديو ماني أفضل مهاجم في‬ ‫أفريقيا‪ ...‬والكرة تغيرت ً‬ ‫كثيرا‬ ‫في القارة السمراء‬ ‫صالح في املالعب األوروبية إنجاز بكل ما تحمله الكلمة‬ ‫من معنى ولكن ال ننسى أن السنغالي ساديو ماني معه‬ ‫في نفس الفريق وسيقود منتخب بالده في ذات البطولة‪.‬‬

‫> ول�ك��ن ال�ع��وام��ل ال�ت��ي ذك��رت�ه��ا تشير إل��ى تفوق‬ ‫منتخب مصر‪ ...‬ما تعليقك؟‬ ‫ هذا صحيح‪ ،‬ولكن هناك منتخبات تستطيع الفوز ولديها‬‫كتائب من املحترفني أصحاب الخبرات‪ ،‬والكرة في القارة‬ ‫ً‬ ‫كثيرا ولم يعد هناك مراكز قوى باملعنى‬ ‫السمراء تغيرت‬ ‫املعروف ويكفي ما حدث في بطولة أمم أفريقيا األخيرة‬ ‫بعد املستوى الذي ظهر عليه منتخب بوركينا فاسو لدرجة‬ ‫أن أطلقوا عليهم لقب الخيول بجانب منتخب الكونغو‪.‬‬

‫ً‬ ‫مؤثرا في منتخب مصر بجانب صالح؟‬ ‫> ومن تراه‬ ‫ امليزة األه��م في منتخبنا أننا نلعب كرة جماعية‪ ،‬نعم‬‫ً‬ ‫عامليا اآلن وهناك محمود تريزيجيه‬ ‫صالح العب مصنف‬ ‫وغيرهم ولكننا نلعب بروح الفريق‪.‬‬

‫> وه ��ل ح �ص��ول م�ح�م��د ص�ل�اح ع�ل��ى ل�ق��ب دوري‬ ‫أبطال أوروبا يزيد من فرص منتخب مصر؟‬ ‫ نعم‪ ...‬يمنحه روحًا عالية قبل البطولة‪ ،‬هو العب جيد‬‫ً‬ ‫جميعا‪ ،‬ما يحققه‬ ‫وملتزم ورائ��ع وفخر ملصر وللعرب‬

‫> ومن املنتخب الذي يخشاه منتخب مصر؟‬ ‫ في رأي��ي الشخصي أن من يبحث عن الفوز بالبطولة‬‫ً‬ ‫جاهزا للفوز في أي مباراة وعلى أي منافس‬ ‫يجب أن يكون‬ ‫ولكنني أرى أن السنغال واملغرب من أفضل املنتخبات‬

‫‪57‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫مدافع ويست بروميتش واملنتخب املصري قال لـ‬ ‫على تنظيم أمم أفريقيا وأتمنى الفوز بالبطولة‬

‫‪ :‬مصر قادرة‬

‫أحمد حجازي‪ :‬السنغال واملغرب أقوى املنافسني‬ ‫ملصر على اللقب القاري‬ ‫القاهرة‪ :‬عبد الحكيم محمد‬ ‫أحمد حجازي‪ -‬قلب دف��اع الفريق األول لكرة القدم‬ ‫ب �ن��ادي وي �س��ت ب��روم �ي �ت��ش اإلن �ج �ل �ي��زي وامل�ن�ت�خ��ب‬ ‫ً‬ ‫واحدا من أهم وأفضل العناصر التي‬ ‫املصري‪ -‬يعد‬ ‫ً‬ ‫كثيرا في بطولة‬ ‫يعول عليها أبناء وأحفاد الفراعنة‬ ‫كأس األمم األفريقية التي تقام في «أم الدنيا» خالل‬ ‫الفترة من ‪ 21‬يونيو (حزيران) الجاري و‪ 19‬يوليو‬ ‫(تموز) املقبل‪.‬‬ ‫ولد أحمد حجازي أو «الحاجز» كما يحلو للجماهير‬ ‫املصرية أن تناديه‪ ،‬في ‪ 25‬يناير (كانون الثاني) عام‬ ‫‪ 1991‬وب��زغ نجمه كالعب متميز مع اإلسماعيلي‬ ‫ومنتخب الشباب املصري ال��ذي كان يقوده ضياء‬ ‫السيد‪ ،‬وواف��ق فريقه اإلسماعيلي على رحيله إلى‬ ‫فيورنتينا اإليطالي قبل ذلك مقابل مليون ونصف‬ ‫املليون يورو ثم شارك مع منتخب بالده األوليمبي‬ ‫في أوملبياد ‪ 2012‬التي أقيمت في لندن‪.‬‬ ‫يتمتع أحمد حجازي بصفات بدنية وفنية وذهنية‬ ‫جيدة حسب توصيف خبراء كرة القدم بسبب طوله‬ ‫الفارع وسرعته وتركيزه الدائم بجانب هدوئه في‬ ‫التعامل مع املواقف الفاصلة داخل امللعب بل ويجيد‬ ‫التقدم خلف زمالئه املهاجمني وإحراز األهداف وكان‬ ‫سببا مباشرا في تأهل مصر ملونديال العالم األخير‬ ‫الذي أقيم بروسيا العام املاضي حني أهدى الكرة إلى‬ ‫محمود حسن تريزيجيه بعد انتهاء الوقت األصلي‬ ‫للمباراة أمام الكونغو وال��ذي تعرض لإلعاقة فمنح‬ ‫الفراعنة الحكم الجامبي بكاري جاساما ركلة جزاء‬ ‫سجل منها العب ليفربول محمد صالح هدف الفوز‬ ‫والتأهل‪.‬‬ ‫أح �م��د ح �ج��ازي ت �ح��دث ل �ـ «امل �ج �ل��ة» ق �ب��ل ان�ض�م��ام��ه‬

‫‪56‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫‪55‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫التي يقدمها؟‬ ‫ أنا في النهاية ممثلة وأؤدي دوري في أي عمل أرش��ح له وأنا‬‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نجاحا‬ ‫بعيدا عن محمد سامي وحقق أيضا‬ ‫قدمت «ريح املدام»‬ ‫ً‬ ‫كبيرا وقت عرضه وبعد عرضه في القنوات بعد رمضان وحتى‬ ‫ً‬ ‫اآلن العمل يعرض ويحقق نجاحا‪.‬‬ ‫> ردد البعض أنك رشحت لشخصية أخرى غير شخصية‬ ‫«فرح» وأنك تمسكت بها فما صحة هذا؟‬ ‫ أنا من البداية رشحت لشخصية «فرح» ولم أرشح ألي شخصية‬‫أخرى‪ ،‬رغم أنني أحب العمل في الدراما الصعيدية وأن أقدم دور‬ ‫صعيدية وقلت ذلك من قبل حتى قبل املوسم الحالي‪ ،‬فأنا ً‬ ‫دائما‬ ‫أبحث عن التنوع في الشخصيات التي أقدمها ودور فرح تجده‬ ‫ً‬ ‫مليئا بالتفاصيل املختلفة عن األدوار التي قدمتها من قبل وهو‬ ‫لحظة في العمل عليه رغم أن‬ ‫من األم��ور التي جعلتني ال أت��ردد‬ ‫ً‬ ‫الصعوبة التي في الدور كانت ً‬ ‫أمرا مقلقا وكذلك تقبل الجمهور‬ ‫له لم أكن أتوقعه بهذا الشكل وكلها أمور كانت في بالي وأنا أعمل‬ ‫على الشخصية‪.‬‬ ‫> شخصية ف��رح املليئة بالتناقضات هل تعتبر بداية‬ ‫تمردك على أدوار الفتاة الرقيقة في أعمالك املقبلة؟‬ ‫ هذا حقيقي للغاية وأنا أكثر ما يشغلني هو أن أقدم شخصية‬‫تترك ً‬ ‫أثرا لدى الجمهور وأتمنى أن أكون حققت ذلك‪ ،‬أما التمرد‬ ‫فأنا ً‬ ‫دائما ما أحاول أن أنوع في األعمال التي أقدمها‪.‬‬ ‫> كيف ترين املنافسة بني األع�م��ال املشاركة في سباق‬ ‫رمضان هذا العام؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شخصيا أنظر إلى مي عمر‬ ‫ أنا ال أفكر في املنافسة إطالقا وأنا‬‫وإلى األدوار التي قدمتها من قبل وهل الدور الذي أقدمه استطعت‬ ‫ً‬ ‫أن أقدم فيه شيئا مختلفا وأن اتفوق على األدوار التي قدمتها من‬ ‫قبل أم ال؟ وهذه هي املنافسة الحقيقية بالنسبة لي وأريد أن أقول وهو ما رغبت فيه حينما قررت أن أقدم «فرح» في «ولد الغالبة»‪.‬‬ ‫إنني أحب املوسم الرمضاني وأستمتع بأن أوجد فيه‪.‬‬ ‫> ه��ل تعتبرين أن م��ي عمر حصلت على امل�ك��ان��ة التي‬ ‫تستحقها؟‬ ‫> هل شاهدت بعض األعمال األخرى؟‬ ‫ لم أتمكن من مشاهدة األعمال‪ ،‬فالجميع يبذل أفضل ما لديه ‪ -‬ما زال الطريق أمامنا طويل وأحلم أن أجسد عشرات األدوار‬‫من أجل إرضاء الجمهور وكل هذا في صالح العملية اإلنتاجية في الكوميديا والتراجيدي وما زلت حتى اآلن أتعلم من أساتذتي‬ ‫الكبار في الفن وأتمنى أن أحقق جزءا قليال مما حققوه‪.‬‬ ‫وإرضاء ذوق الجمهور في النهاية‪.‬‬ ‫> هل كنت تقصدين تقديم عمل مختلف بعد «ريح املدام» > من هي الفنانة التي تعتبرينها املنافسة األولى لك؟‬ ‫ ال توجد‪ ،‬فأنا أنافس نفسي فقط وأسعى إلى أن أقدم أفضل ما‬‫ولهذا قدمت دور فرح في مسلسل «ولد الغالبة»؟‬ ‫ أنا من هواة التنويع والتغيير في األدوار التي أقدمها في أي عمل لدي والحمد لله حتى اآلن‪.‬‬‫> ما األعمال الجديدة بعد مسلسل «ولد الغالبة»؟‬ ‫ يوجد أكثر من عمل تلفزيوني لم أستقر على أحدها ولكنني‬‫بحاجة إلى إجازة طويلة خالل الفترة املقبلة بعد املجهود الكبير‬ ‫الذي بذلته‪.‬‬

‫أكثر ما يشغلني هو أن أقدم شخصية‬ ‫تترك ً‬ ‫أثرا لدى الجمهور وأتمنى أن‬ ‫أكون حققت ذلك‬

‫بأنك تعتمدين على جمالك‬ ‫> هناك اتهام يوجه إليك‬ ‫ِ‬ ‫فقط؟‬ ‫ هذا غير حقيقي‪ ،‬أعتمد على موهبتي وعلى توفيق الله والجمال‬‫ميزة وليس عيبًا‪.‬‬

‫‪54‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬

‫مي عمر‬


‫مي عمر‬

‫على املسلسل تم ترشيحي للعمل وكذلك أحمد السقا وأنا لم‬ ‫أتردد لحظة في املوافقة على العمل‪.‬‬ ‫> كيف كان التعامل بينك وبني النجم أحمد السقا في‬ ‫اللقاء األول بينكما؟‬ ‫راق للغاية وطيب ومحترم ألبعد‬ ‫إنسان‬ ‫ النجم أحمد السقا‬‫ٍ‬ ‫الحدود ويحترم زم�لاءه ويحب الخير لهم وهمه أن كل فنان‬ ‫ً‬ ‫يظهر بشكل جيد وأن��ا فعال ال أستطيع أن أعبر لك عن مدى‬ ‫روعة هذا الفنان‪ ،‬فهو فنان مريح في التعاون معه وتواضعه‬ ‫يسهل على الفنان أن ي��ق��دم أف��ض��ل م��ا ل��دي��ه أم��ام��ه‪ ،‬كما أنني‬ ‫سعيدة للغاية ألنني أش���ارك م��ع مجموعة م��ن الفنانني الذين‬ ‫أح��ب ال��وج��ود معهم وكلهم أكثر م��ن رائ��ع�ين ومحبون للعمل‬ ‫الذي يقدمونه ومنهم الفنان هادي الجيار وإنجي املقدم ومحمد‬ ‫ممدوح وغيرهم من النجوم الذين تشرفت بالعمل معهم‪.‬‬

‫ال أشغل نفسي باملنافسة‪ ...‬ولم أحصل‬ ‫على املكانة التي أستحقها‬

‫تقديمها أم ال؟ وال أعطي اهتماما ملن يرشحني للعمل‪ ،‬كما أن‬ ‫الجمهور يهمه الشخصية التي أقدمها وزوجي لم يرشحني لهذا‬ ‫العمل‪ ،‬هو لم يعترض عندما رشحني املنتج صادق الصباح فهو‬ ‫يعرف إمكانياتي كممثلة وأنا عملت مع الكثير من املخرجني‬ ‫غير زوجي والحمد لله الشخصيات التي قدمتها حققت نجاحا‬ ‫كبيرا وإشادة من جميع املخرجني الذين عملت معهم‪ .‬وعملي‬ ‫الدائم مع محمد سامي يرجع ألنه مخرج متميز وأواف��ق ً‬ ‫فورا‬ ‫> هل يغضبك ترديد أن وراء ترشيحك للعمل زوجك على أي عمل له فهو يعرف إمكاناتي ويجعلني أق��دم أفضل‬ ‫ما لدي‪.‬‬ ‫املخرج محمد سامي مخرج العمل؟‬ ‫ ال أشغل بالي بمثل هذه التفاصيل التي تهدف ملضايقتي في‬‫املقام األول‪ ،‬املهم كيف جسدت الشخصية؟ وهل نجحت في > لكن البعض ينتقد وج��ودك الدائم معه في األعمال‬

‫‪53‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫قالت في حوار لـ«اجمللة»‪ :‬أعتمد على موهبتي‪ ...‬والجمال ليس عيبًا‬

‫مي عمر‪ :‬زوجي لم يفرضني على مسلسل «ولد الغالبة»‬ ‫القاهرة‪ :‬عصام الدين راضي‬ ‫استطاعت النجمة مي عمر أن تثبت وجودها كممثلة وأن تصبح‬ ‫إحدى نجمات الصف األول على الشاشة‪ ،‬وأن تصبح منافسة قوية‬ ‫لهن‪ .‬شاركت النجمة مي عمر في سباق شهر رمضان املاضي‬ ‫بمسلسل «ولد الغالبة» الذي ُعرض على قناة «‪ MBC‬مصر» مع‬ ‫النجم أحمد السقا والذي حقق نجاحا كبيرًا وتفوقًا على كثير من‬ ‫األعمال التي تم عرضها خالل شهر رمضان املبارك‪.‬‬ ‫وقدمت مي عمر دورًا متميزًا بشهادة الجمهور الذي أشاد بدورها‬ ‫واعتبره نقطة تحول ف��ي حياتها الفنية‪ ...‬ورغ��م إش��ادة الجميع‬ ‫بموهبة مي إال أنها لم تتخلص من بعض املضايقات التي يرددها‬ ‫الجمهور على وسائل التواصل االجتماعي من أن زوجها املخرج‬ ‫محمد سامي هو من رشحها للعمل مع النجم أحمد السقا في‬ ‫مسلسل «ولد الغالبة» وأنه يفرضها في كثير من األعمال الفنية‬ ‫التي تشارك فيها‪...‬‬ ‫في السطور التالية نتعرف على الكثير من األسرار والحكايات من‬ ‫النجمة مي عمر‪...‬‬ ‫> في البداية كيف استقبلت تفاعل الجمهور مع مسلسل‬ ‫«ولد الغالبة»؟‬ ‫ سعيدة جدا برد الفعل الكبير من الجمهور‪ ،‬وأحمد الله على هذه‬‫املساندة من كل من تابع العمل‪ ،‬فقد بذلت فيه الكثير من الجهد‬ ‫وكانت شخصية فرح التي قدمتها في املسلسل مرهقة ومتعبة‬ ‫فنيا ولكن الله وفقني فيها‪ ...‬إن شخصية «فرح» في مسلسل «ولد‬ ‫ً‬ ‫كثيرا من الشخصية‬ ‫الغالبة» مليئة باملشاعر املتباينة‪ .‬أنا تعبت‬ ‫وظللت فترة طويلة ال أستطيع أن أحدد هل هي طيبة أم شريرة‪،‬‬ ‫وكان ً‬ ‫تحد تجاهها‪ ،‬خاصة أنها مليئة باملشاعر وهي‬ ‫دائما لدي ٍ‬ ‫مثل أي شخصية طبيعية بها الكثير من الصفات وسوف يتضح‬ ‫ذلك في الحلقات الجديدة»‪.‬‬ ‫> من الذي قام بترشيحك لهذا العمل؟‬ ‫ ترشيحي ملسلسل «ول��د الغالبة» جاء عن طريق املنتج صادق‬‫الصباح‪ ،‬حيث كان من املقرر أن أقدم معهم مسلسال منذ فترة‪،‬‬ ‫إال أننا لم نوفق في األم��ر بسبب ظ��روف كل منا وأن��ا أحترم تلك‬ ‫الشركة وهم ً‬ ‫دائما يشجعونني وفي ضهري‪ ،‬وحينما بدأ العمل‬

‫‪52‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫بو‬

‫ر‬

‫تر‬

‫يه‬

‫الجنرال اللبناني جوزيف عون‪ :‬من الجندي املتطوع‬ ‫إلى قيادة الجيش ومكافحة اإلرهاب‬ ‫‪ - 1‬جوزيف في أسرته‬ ‫ يوم االثنني ‪ 10‬يناير (كانون الثاني) ‪ .1964‬في‬‫لبنان‪ ،‬في قرية (سن الفيل) من قضاء املنت‪ ،‬وفي أحضان‬ ‫أسرة مارونية‪ ،‬ولد جوزيف خليل عون‪ ،‬وهو في األصل‬ ‫من بلدة العيشية الجنوبية‪.‬‬ ‫ وال ��دة ج��وزي��ف ك��ان��ت على قيد ال�ح�ي��اة‪ ،‬وفرحت‬‫ب��وص��ول اب�ن�ه��ا إل��ى م��رك��ز ق �ي��ادة ال �ج �ي��ش‪ ...‬ول �ك��ن وال��د‬ ‫ج��وزي��ف غ��ادر العالم قبل أن يسمع بالرتبة التي وصل‬ ‫إليها ابنه‪.‬‬ ‫ وجوزيف عون متزوج من نعمت نعمة‪ ،‬ولديهما‬‫ولدان هما‪ :‬خليل ونور‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ميل مبكر نحو الجيش‬ ‫ تطلع جوزيف‪ ،‬منذ طفولته‪ ،‬إلى العمل في الجيش‪،‬‬‫وتطوع منذ شبابه األول لهذه الخدمة‪ ...‬وحذق لغة امليدان‬ ‫العسكري…‬ ‫ ّأما لسان جوزيف‪ ،‬ففضال عن العربية‪ ،‬سعى إلى‬‫ح��ذق اللغات األجنبية األساسية في لبنان (اإلنجليزية‬ ‫والفرنسية)‪.‬‬ ‫ وجوزيف حاصل على إجازة في العلوم السياسية‬‫– اختصاص شؤون دولية مع إجازة جامعية في العلوم‬ ‫العسكرية‬ ‫‪ - 3‬سنوات حاسمة‬ ‫ في مسيرة جوزيف سنوات تؤرخ محطات حياة‬‫متوزعة بني التعلم‪ ،‬والعمل امليداني العسكري والسياسي‪،‬‬ ‫بالترقيات التي حصل عليها‪ ،‬كانت وراء جهد وعمل على‬ ‫امليدان وليس لها أثر من انتماء طائفي أو حزبي‪.‬‬ ‫ ‪ :1983‬بدأ جوزيف عون حياته العسكرية متطوعًا‬‫في الجيش اللبناني مشاركًا في عدة دورات عسكرية‪...‬‬ ‫ ‪ :1986‬دورة الضباط‪.‬‬‫‪ :1987 -‬دورة الغطس‪.‬‬

‫ ‪ :1996‬دورة الضابط العسكري‪.‬‬‫ وش ��ارك ف��ي ع��دة دورات ب��ال�خ��ارج أب��رزه��ا داخ��ل‬‫الواليات املتحدة األميركية‪ ،‬في دورتي مشاة عامي ‪1988‬‬ ‫و‪.1995‬‬ ‫ شارك في دورة الصاعقة بسوريا عام ‪1996‬‬‫ ودورة قائد كتيبة ف��ي س��وري��ا م��ا ب�ين ‪ 1‬أكتوبر‬‫(تشرين األول) ‪ 2002‬و‪ 3‬أبريل (نيسان) ‪2003‬‬ ‫ ثم دورة البرنامج الدولي ملواجهة اإلره��اب خالل‬‫ال �ف �ت��رة م ��ا ب�ي�ن ‪ 18‬ي��ول �ي��و (ت� �م ��وز) ‪ 2008‬و‪ 15‬ي��ون�ي��و‬ ‫(حزيران) ‪.2009‬‬ ‫ ‪ :2012‬دورة في عمل األركان‪.‬‬‫ ‪ :2013‬ورش ��ة ع�م��ل ح��ول امل �خ��اب��رات ومكافحة‬‫اإلرهاب‪.‬‬ ‫‪ - 4‬ارتقاء بال وساطة‬ ‫ ص��ار ال ب��د ل�ه��ذه األع �م��ال ال�ع�س�ك��ري��ة أن تجعل‬‫املالزم جوزيف عون نجما يتصاعد في السلم العسكري‬ ‫اللبناني‪...‬‬ ‫ فارتقى إلى رتبة مالزم عام ‪ ،1985‬ثم مالزم أول‬‫عام ‪ .1988‬وفي ‪ 1993‬ارتقى إلى رتبة نقيب‪ ،‬ثم إلى رتبة‬ ‫رائ��د ع��ام ‪ ،1998‬وارت�ق��ى ع��ام ‪ 2003‬إل��ى رتبة مقدم ثم‬ ‫إلى رتبة عقيد ركن عام ‪ .2007‬ثم إلى رتبة عميد ركن‬ ‫عام ‪.2013‬‬ ‫ وفي الثامن من مارس (آذار) ‪ 2017‬عني مجلس‬‫الوزراء اللبناني العميد الركن جوزيف عون قائدا للجيش‬ ‫بعد ترقيته إلى رتبة عماد‪.‬‬ ‫‪ - 5‬حصاد األوسمة‬ ‫ مسيرة ج��وزي��ف ع��ون كانت محل تقدير وطني‬‫لبناني وتمثلت في أوسمة عسكرية كانت على هدا النحو‪:‬‬ ‫ وس ��ام ال �ح��رب (ث�ل�اث م� ��رات) ووس� ��ام ال�ج��رح��ى‬‫(مرتني)‪ ،‬ووسام الوحدة الوطنية‪ ،‬ووسام فجر الجنوب‪،‬‬

‫‪50‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬

‫ووسام االستحقاق اللبناني من الدرجة الثالثة والثانية ثم‬ ‫األول��ى‪ ،‬ووس��ام األرز الوطني (من رتبة ف��ارس)‪ ،‬ووسام‬ ‫مكافحة اإلرهاب‪.‬‬ ‫ ‪ - 6‬فجر الجرود‬‫ّ‬ ‫ نفذ الجيش اللبناني بقيادة جوزيف عون عملية‬‫عسكرية في منطقة (الجرود) القريبة من الحدود السورية‬ ‫إلخراج تنظيم داعش من شرق لبنان بعد استهدافه مواقع‬ ‫التنظيم املتطرف باملدفعية الثقيلة والطائرات…‬ ‫‪ - 7‬وطن على كتف الخال‬ ‫ يقول ابن أخت عون‪ ،‬جو‪ّ ،‬إن «الوطن أصبح على‬‫َ‬ ‫كتفي خالي‪ ،‬ومسؤوليتنا حماية الوطن‪ ،‬علما بأننا َّ‬ ‫تربينا‬ ‫على محبة املؤسسة العسكرية وعلى الشرف والتضحية‬ ‫وال��وف��اء‪ ،‬واملرحلة اليوم دقيقة ج� ً�دا‪ ،‬ورغ��م أن لمَالبلد على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كف عفريت‪ ،‬لكنه لو لم يكن على قدر املسؤولية ا وصل‬ ‫للقيادة»‪.‬‬ ‫نْ‬ ‫العوني؟‬ ‫‪ - 8‬هل من عالقة بني‬ ‫جورج نادر‪ ،‬ويقول‪« :‬جوزيف‬ ‫ يروي‬‫العميد املتقاعد ّ‬ ‫ّ‬ ‫الضباط ّ‬ ‫من ّ‬ ‫الطيبني والرجال بكل معنى الكلمة‪ ،‬فينا نت ِكل‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫عليه‪ ،‬وحقق إنجازات كثيرة في الحروب‪ ،‬ال يعرفها أحد»‪.‬‬ ‫ويوضح ّأن «جوزيف ال تربطه قرابة برئيس الجمهورية‬ ‫العماد ميشال ع��ون‪ ،‬فجوزيف م��ن العيشية وع��ون من‬ ‫ّ‬ ‫ح��ارة ح��ري��ك‪ ،‬إن�م��ا هما أق��رب��اء ف��ي النضال والتضحية‪،‬‬ ‫َ‬ ‫فجوزيف أكبر من األحزاب‪ ،‬وال بحياته انحاز ألحد»‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ ال �ف��ارق ال��وح�ي��د ب�ين «ال�ع��ون�ين» رت�ب��ة امل �غ��وار التي‬‫يحملها جوزيف ولطاملا َّ‬ ‫أحبها ميشال…‬ ‫نص‪ :‬منصف املزغني‬ ‫رسم‪ :‬علي املندالوي‬


‫مجلة العرب الدولية‬ ‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬

‫‪Issue 1751 Friday 07 June 2019‬‬

‫‪2‬‬

‫مي عمر‪ :‬زوجي لم يفرضني‬ ‫على مسلسل «ولد الغالبة»‬


‫عمل الفنان لي منغوي‬ ‫كتابة الرسائل املعروض‬ ‫في استديوهات الحمرية‬

‫ويستكشف الفنان جومبيت كوسويدانانتو في عمله التركيبي‬ ‫«كيرونكونغ كونكورديا»‪ ،‬تاريخ أندونيسيا االستعماري‪،‬‬ ‫مسلطًا الضوء من خالل ذاكرة مشتتة وبقايا ألحان شعبية‪،‬‬ ‫على الجشع وال��رغ�ب��ة ف��ي الهيمنة االجتماعية‪ ،‬ويعتمد في‬ ‫مراجعه على ن��ادي مدينة باندونغ االجتماعي «سوسيتيت‬ ‫ك��ون �ك��وردي��ا» ال ��ذي ل�ع��ب دورًا أس��اس �ي��ًا ف��ي ن�ش��ر موسيقا‬ ‫الكيرونكونغ‪ ،‬وهي نمط موسيقي طوره األوروبيون من أصول‬ ‫أندونيسية‪ ،‬لكن ج��ذوره تعود إلى موسيقا ف��ادو البرتغالية‬ ‫(التي جلبها العبيد إلى أندونيسيا بحلول القرن السابع عشر)‪.‬‬ ‫وينبثق عمل ال�ف�ن��ان الن�ت�ي��ان شيه «ق�س��م ال��روم��ان�س�ي��ة» من‬ ‫امل��راق�ب��ة ال�ح��ذرة للمواقف والقصص واللغة اليومية املحلية‬ ‫لدولة اإلمارات العربية املتحدة‪ ،‬ويستكشف مفهوم املكان من‬ ‫خالل ع��روض متجر للكتب املستعملة في حي السطوة في‬ ‫دبي‪ ،‬ويبحث في حياة األشخاص الذين يجلبون هذه الكتب‬ ‫ويشترونها‪ ،‬والظروف املؤقتة إلقامتهم‪ ،‬وأسواق العمل التي‬ ‫يعملون فيها خ��ارج نطاق ح��دوده��م الوطنية‪ ،‬ومسألة ترك‬ ‫ممتلكاتهم خلفهم‪.‬‬

‫‪47‬‬

‫ويبحث الفنان شيراز بايجو عبر مجموعة من األعمال الفنية‪،‬‬ ‫األوض��اع االجتماعية والسياسية والتاريخية التي أسهمت‬ ‫بشكل جذري في تشكيل الهوية الثقافية لجزيرة موريشيوس‬ ‫بشكل ع��ام‪ ،‬ويعاين تشكيل الهوية‬ ‫ومنطقة املحيط الهندي‬ ‫ٍ‬ ‫الجمعية وفكرة األم��ة على ض��وء اإلرث�ين املتداخلني للهجرة‬ ‫واالستعمار األوروبي‪.‬‬ ‫أما العمل التفاعلي الذي يقدمه الفنان لي مينغوي تحت عنوان‬ ‫«كتابة ال��رس��ائ��ل»‪ ،‬فيتناول مفاهيم ال��ذاك��رة وال�ت��أم��ل الذاتي‬ ‫والعالقات بني األش�خ��اص‪ ،‬فبعد وف��اة جدته من ناحية أمه‪،‬‬ ‫نشأ مشروع مينغوي جراء تجربته الفقد‪ ،‬وإدراكه أنه ال يزال‬ ‫لديه الكثير من األشياء ليقولها لها بعد رحيلها‪ ،‬وعلى مدى‬ ‫العام ونصف العام التالي‪ ،‬كتب العديد من الرسائل إلى جدته‬ ‫ّ‬ ‫معبرًا فيها عن أفكاره ومشاعره تجاهها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يقدم مينغوي في ثالثة أكشاك‪ ،‬تحتوي كل منها على طاولة‬ ‫ومواد للكتابة متاحة للزوار‪ ،‬بهدف كتابتهم رسائل إلى أحد‬ ‫أحبائهم املتوفني‪ ،‬أو الغائبني من أجل التعبير عن االمتنان‪ ،‬أو‬ ‫طلب الغفران‪ ،‬أو تقديم اعتذار‪.‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫ينفتح على جغرافيات وبيئات اإلمارات‬

‫«بينالي الشارقة ‪ »14‬يعزز حضور‬ ‫الفنون في الحمرية وكلباء وأم القيوين‬ ‫الشارقة‪« :‬املجلة»‬

‫العرقي‪ ،‬وبني تجارب أفارقة الشتات الذين اكتسبوا رسميًا‬ ‫صفة رقيق‪.‬‬ ‫وف��ي عمل الفنانة ت��ورك��واس داي�س��ون «أنتمي إل��ى املسافة»‬ ‫الواقع على حافة مصنع كلباء للثلج في جزء من شبه الجزيرة‬ ‫التي تلتقي بخليج ع�م��ان‪ ،‬تظهر س��ت منحوتات متسلسلة‬ ‫متجانسة‪ ،‬تعيد كل منها توجيه نطاق الرؤية نحو األنظمة‬ ‫البيئية لألراضي الرطبة املؤدية إلى خليج عمان‪ ،‬ثم إلى املحيط‬ ‫الهندي‪.‬‬ ‫وي �ق��وم ال �ف �ن��ان ن �ي �ك��والس غ��ان �س �ت��رر ف��ي م �ش��روع��ه «م��رص��د‬ ‫سيمبوسيس»‪ ،‬بإنشاء عمل تركيبي جوي ملنحوتات متحركة‬ ‫على نطاق واسع‪ ،‬ورسومات أرضية بيانية‪ ،‬وتركيبات صوتية‬ ‫للتسجيالت امليدانية املجهزة‪ ،‬وكلها عناصر من بيئة متكافئة‪.‬‬ ‫جزء أساسي من «النظام الحي» هذا عبارة عن مرآتني ّ‬ ‫دوارتني‬ ‫تعكسان أشعة الشمس في اتجاه واحد‪ ،‬وأجهزة تعكس عمودًا‬ ‫�دف م�ح��دد‪ ،‬كما يستخدم‬ ‫مستقرًا م��ن ض��وء الشمس عند ه� ٍ‬ ‫غانسترر مرايا دوارة إلعادة توجيه أشعة الشمس القادمة من‬ ‫السقف بحيث يحول الفضاء الداخلي إلى غرفة من الضوء والظل‪.‬‬ ‫فيما تحتضن استوديوهات الحمرية مجموعة متنوعة من‬ ‫األعمال‪ ،‬حيث يقدم عمل الفنان كاوايان دي غويا «االنقراضات‬ ‫الشعبية» رؤى ساخرة‪ ،‬وأحيانا كوميدية‪ ،‬في تناول القضايا‬ ‫االجتماعية السياسية في املجتمع الفلبيني املعاصر‪ ،‬ويسلط‬ ‫هذا العمل الضوء على الظاهرة الثقافية الفلبينية في صناعة‬ ‫األب��واق بمناسبة احتفاالت رأس السنة‪ ،‬حيث من املعتاد أن‬ ‫ُيجمع نيجاتيف األفالم املستخدمة في صنع هذه األشياء من‬ ‫بكرات السينما الفلبينية القديمة التي يتم التخلص منها في‬ ‫ضاحية «توندو» ذات الكثافة السكانية العالية في العاصمة‬ ‫مانيال‪ ،‬والتي تعد موطنًا ملكب النفايات «سموكي ماوننت»‬ ‫الذي يشتهر باألدخنة السامة القاتلة الصادرة عن النفايات‬ ‫ً‬ ‫املشتعلة‪ ،‬وإذا كان الفيلم مسجال للزمن والتاريخ‪ ،‬فإن مشاهدة‬ ‫بكرات األفالم وهي تحترق في مكب النفايات تعادل رؤية آخر‬ ‫‪ 50‬عامًا من التاريخ الفلبيني املشتعل‪.‬‬

‫يسعى بينالي الشارقة في دورت��ه الرابعة عشرة من خالل‬ ‫حضوره في مواقع ومناطق مختلفة من اإلمارات إلى االنفتاح‬ ‫على جغرافيات وبيئات ه��ذه املناطق‪ ،‬وتفعيل الحالة الفنية‬ ‫ُ‬ ‫فيها‪ ،‬حيث تعرض العديد من املشاريع واألعمال الفنية التي‬ ‫ت��م تكليف فناني البينالي بإنتاجها ف��ي كلباء وأم القيوين‬ ‫والحمرية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ونلحظ في مجموعة من األعمال املعروضة‪ ،‬تفاعال مع املفردات‬ ‫البيئية الحاضرة ف��ي ه��ذه املناطق‪ ،‬وتوظيفًا لها بما يخدم‬ ‫موضوع وثيمة البينالي «خ��ارج السياق»‪ ،‬كما هو الحال في‬ ‫عمل «عبر الوطن» املعروض في موقع الطائرة املهجورة في أم‬ ‫القيوين‪ ،‬والذي نفذه فنانو مبادرة «نيو أورلينز إيرليفت»‪ ،‬وهم‬ ‫ديالني مارتن‪ ،‬وأليتا إدغار‪ ،‬وتايلور شيبهرد‪.‬‬ ‫ويتمحور ه��ذا العمل ح��ول أف�ك��ار السفر وال�ه�ج��رة وال��وط��ن‬ ‫واألراضي والحدود‪ ،‬إذ يعاين فنانو «إيرلفت» في موقع الطائرة‬ ‫املهجورة دول الذهاب واإلياب‪ ،‬وتلك املتواجدة بينهما‪ ،‬من خالل‬ ‫طرح أسئلة تتعلق بالهوية الوطنية والشخصية‪ ،‬ومعنى الوطن‪.‬‬ ‫أما في مدينة كلباء‪ ،‬فتعرض مجموعة من األعمال في مبنى‬ ‫مصنع الثلج‪ ،‬وهو أحد املباني التابعة ملؤسسة الشارقة للفنون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حيث تقدم الفنانة سيسيليا تريب عمال تركيبيًا سينمائيًا‬ ‫خماسي القنوات على هيئة ّ‬ ‫مخمس بعنوان «حتى النجوم تبدو‬ ‫وحيدة»‪ ،‬وتتيح للزوار الدخول إلى كل زاوية من زوايا العمل‬ ‫عبر مداخل خاصة‪ ،‬ويتكرر هذا الشكل في منحوتة نحاسية‬ ‫تحمل اسم «الكويكب» موجودة في مركز الشاشات‪.‬‬ ‫وي��رص��د ع �م��ل ال �ف �ن��ان م��وه��او م��ودي �س��اك �ن��غ «أرض ال��زن��ج»‬ ‫اآلليات التاريخية للعنف‪ ،‬ويخوض غمار البحث في التوترات‬ ‫والتناقضات الناجمة عن عدم املساواة واالستغالل والعبودية‬ ‫والتمييز العرقي‪ .‬ويربط موديساكنغ في عمله بني تجارب‬ ‫التهجير التي يذكرها تاريخ جنوب أفريقيا املليء بالتمييز‬

‫‪46‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫مقهى نجيب محفوظ في‬ ‫خان الخليلي‬

‫من صفوة الفكر واألدب والفن ملناقشة أفكار ومواضيع تتعلق باألوضاع‬ ‫السياسية أو الثقافية واألدبية والفنية سابقا‪ ،‬وكان عليه في املاضي رقيب من‬ ‫ضمير الشعب وحاليا لم يعد األمر كذلك‪ ،‬ولم تعد مثل السابق لها منظومة‪،‬‬ ‫والكثير منها يتفنن في السلوكيات السيئة ومنها إشغال الطريق»‪.‬‬

‫دور املقهى اختلف عن السابق‬ ‫وطالب الدكتور فوزي بضرورة النظر ملنظومة املقاهي نظرة مختلفة من قبل‬ ‫الباحثني واملختصني وفق مفهوم عملي ونقدي بعد أن اختلف دورها‪ ،‬والنظر‬ ‫فيما يفيد منها بعد أن أصبح الوضع «استهالكيا» وليس مثل دورها سابقا‬ ‫خاصة بعد أن تنامت ظاهرة جلوس الشباب بأعداد كبيرة عليها حيث يتواجد‬ ‫الكثير من الشباب للعب الطاولة أو الدومينو أو تدخني النرجيلة في الوقت‬ ‫املفروض أن هذه الفئة تمثل الشريحة الكبرى املفترض أنها منتجة‪ ،‬واملبرر‬ ‫لكبار السن واملتقاعدين موجود في االنكماش بها للراحة والتسلية‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى تغير النظرة الحالية للمقاهي عكس املاضي تماما‪.‬‬

‫اإلمبراطورة أوجيني وامللك فاروق وأم‬ ‫كلثوم والسادات وأحمد رامي ومصطفى‬ ‫وعلي أمني من روادها‬

‫هي من تجمعات املقاومة ضدهم‪ ،‬واألمر ليس مقصودا به املقاومة العسكرية‪،‬‬ ‫ولكن الثقافية والفكرية والتوعوية‪ ،‬في نشر الثقافة الخاصة باملقاومة بني‬ ‫روادها وبني الشعب بشكل عام‪ ،‬ونشر ثقافة الفكر والوعي‪ ،‬وبالتدريج خرجت‬ ‫عن املسار الطبيعي املرسوم لها كأحد أوعية الثورات‪ ،‬وعمليات الحشد ضد‬ ‫االستعمار والتغيير‪ ،‬وخلق الوعي والتباحث فيما يفيد‪ ،‬وحاليا لم تصبح‬ ‫حتى ملجأ ملن يعانون من ضغوطات الحياة حيث أصبحت مكانا لتضييع‬ ‫الوقت والهروب من مشاكل املنزل‪ ،‬وفي السابق أيضا كان الجميع يتجمع‬ ‫ح��ول مشكلة شخص معني في م�ح��اوالت ج��ادة لحل مشكلته ومساعدته‬ ‫قوى استعمارية‬ ‫على الخروج من الضائقة التي يعاني منها‪ ،‬وأيضا كان الجميع يتباحثون‬ ‫وأضاف الدكتور فوزي‪« :‬كان التواجد باملقهى في املاضي ينظر له على أنه أمر في املشاكل العامة‪ ،‬لكن حاليا لم يعد األمر كذلك»‪.‬‬ ‫مشرف حتى أن القوى االستعمارية التي قامت بغزو مصر عرفت أن املقاهي وأشار الدكتور فوزي إلى إحدى فوائد املقهى قديما فقد كانت تمثل مكانا‬

‫‪45‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫نجيب محفوظ من رواد الفيشاوي‬ ‫وكان يرتاد الفيشاوي عدد كبير من مشاهير الفن واألدب والسياسة‪ ،‬ومنهم‬ ‫بحسب ما يتذكر أكرم الفيشاوي األستاذ الكاتب الكبير نجيب محفوظ ابن‬ ‫املنطقة‪ ،‬وكان من أكبر رواد املقهى الشهير‪ ،‬وكتب الثالثية الشهيرة فيه والتي‬ ‫تحولت إلى أعمال درامية فيما بعد‪ ،‬وهي «السكرية» و«قصر الشوق» و«بني‬ ‫القصرين»‪ ،‬وتم تصوير جزء منها داخل مقهى الفيشاوي أيضا‪ ،‬وجميع‬ ‫الفنانني الكبار الذين تواجدوا في أعمال فنية في مصر حضروا إلى املقهى‬ ‫حيث كان املكان الوحيد للتجمع والسهر‪ ،‬وشهد مقهى الفيشاوي أيضا تجمع‬ ‫عدد من الكتاب الكبار والشعراء املعروفني أمثال مصطفى وعلي أمني‪ ،‬وأحمد‬ ‫رامي‪ ،‬وسيدة الغناء العربي أم كلثوم‪ ،‬وجلس بها عدد كبير من رؤساء الدول‬ ‫والسياسيني والدبلوماسيني‪.‬‬ ‫وتابع أك��رم الفيشاوي‪« :‬م��ر مقهى الفيشاوي بعصور كثيرة‪ ،‬والحمد لله‬ ‫حافظنا على شكله التراثي القديم الذي يتكون من خشب األرابيسك واملرايات‬ ‫القديمة‪ ،‬والتي تم تقليدها في الكثير من املقاهي الحديثة‪ ،‬مشيرا إلى تردد‬ ‫كثير م��ن ال�س�ف��راء وال� ��وزراء عليها ف��ي امل��اض��ي ك��إح��دى األم��اك��ن الثقافية‬ ‫املعروفة»‪.‬‬

‫لنقاش هموم الوطن‪ ،‬واالستعداد للنضال والكفاح‪ ،‬وتيسير مصالح العباد‪،‬‬ ‫فمنها خرجت ثورة ‪ 1919‬والتي كان قوامها كل فئات املجتمع‪ ،‬واآلن أصبحت‬ ‫كبيرة الحجم وكثيرة العدد‪ ،‬ومنتشرة في ربوع مصر‪ ،‬وحتى األزقة واألرصفة‬ ‫مقاه‪ ،‬وأصبح بعض من يمتلك أرضا خالية يحولها‬ ‫والحواري تحولت إلى ٍ‬ ‫إلى مكان يقدم فيه املشروبات تحت اسم مقهى‪ ،‬وأصبح املوضوع سهال جدا‬ ‫ومربحا للكثيرين كمشروع تجاري‪.‬‬

‫صفوة الفكر واألدب والثقافة كانوا من رواد املقاهي‬ ‫وتابع الدكتور فوزي‪« :‬لم يعد الغرض من الجلوس على املقهى في غالبيته مثل‬ ‫السابق ملناقشة الفكر واألدب واألوضاع الثقافية والسياسية‪ ،‬ولكنه أصبح‬ ‫مجرد (تضييع وقت)‪ ،‬أو (قضاء مصلحة) بني شخص وآخر أو مجموعة‬ ‫أشخاص فتحولت من الهدف الذي تم إنشاؤها من أجله«‪ ،‬ملمحا إلى ذكر‬ ‫كلمة (مقهي) في السابق والتي كانت تعني أنه «مكان محترم يتواجد به عدد‬

‫مكان لقضاء أوقات الفراغ‬ ‫الدكتور فوزي شرف الدين أستاذ علم االجتماع بكلية اآلداب جامعة بنها في‬ ‫مصر يرى أن املقاهي تغيرت بشكل كبير‪ ،‬فبعد أن كانت صالونات للثقافة‬ ‫واألدب تحولت إلى مكان ملحاولة قضاء وقت الفراغ‪ ،‬إضافة إلى أشياء قد‬ ‫يكون من بينها ما ال يفيد‪ ،‬فكانت سابقا ملتقى املثقفني ونخب املجتمع‬

‫وريث مقهى الفيشاوي بخان الخليلي‪:‬‬ ‫أنتمي للجيل السابع ونجيب محفوظ‬ ‫كتب الثالثية بداخلها‬ ‫أكرم الفيشاوي‬

‫‪44‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫مقهى الفيشاوي‬

‫ومن بينهم يوسف جوهر‪ ،‬وأحمد مظهر‪ ،‬وعلي أحمد باكثير‪ ،‬ومحمد عفيفي‪،‬‬ ‫وغيرهم من املثقفني والفنانني‪.‬‬ ‫ومن أشهر املقاهي في مصر في القرن املاضي مقهى «محمد عبد الله» في‬ ‫الجيزة‪ ،‬التي كانت ملتقى ل�لأدب��اء واملثقفني‪ ،‬وم��ن بينهم سمير سرحان‪،‬‬ ‫ويوسف إدريس‪ ،‬ورجاء النقاش‪ ،‬وصالح عبد الصبور‪ ،‬ومحمود السعدني‪،‬‬ ‫وكان يجلس عليها الرئيس الراحل أنور السادات‪ ،‬وشهد هذا املقهى مناقشة‬ ‫كثير من األعمال األدبية والثقافية لكتاب مصريني وعرب أيضا‪.‬‬ ‫ويوجد أيضا عدد كبير من املقاهي الشهيرة في القاهرة ومنها «دار الكتب»‬ ‫في املنطقة التي تحمل نفس االسم‪ ،‬ومقهى «الكومبارس» في ميدان األوبرا‪،‬‬ ‫والتي يتجمع عليها صغار الفنانني ممن يؤدون األدوار الصغيرة في األفالم‬ ‫واملسلسالت‪ ،‬ومقهى الدراويش خلف مسجد الحسني‪ ،‬ويتجمع فيها عدد‬ ‫من منشدي الذكر واملداحني باإلضافة إلىكثير من املقاهي التي يتجمع بها‬ ‫املهنيون من أصحاب الحرف اليدوية‪.‬‬

‫مقهى الفيشاوي عمره ‪ 257‬عامًا‬

‫أستاذ علم اجتماع‪ :‬صفوة الفكر‬ ‫واألدب كانوا من روادها ولم تعد مثل‬ ‫سابق عهدها‬ ‫الشهير الذي افتتح عام ‪1761‬م ملؤسسه الحاج فهمي الفيشاوي الذي كان لقبا‬ ‫واسما‪ ،‬وكان جدي السابع (كبير املنطقة)‪ ،‬بحسب تعبير الفيشاوي الصغير‪.‬‬ ‫ولم يكن هناك أي محالت عند افتتاحه‪ ،‬فاملقهى كان من أول اإلنشاءات في‬ ‫املنطقة كلها‪ ،‬وشهد املقهى أحداثا تاريخية كبرى‪ ،‬وعاصر وجود االحتالل‬ ‫اإلنجليزي والفرنسي‪ ،‬وكان ملتقى الفنانني والشعراء‪ ،‬وخرجت منه ثورات‪،‬‬ ‫وأحداث سياسية مهمة طوال تاريخ مصر والقاهرة التاريخية»‪.‬‬

‫أك��رم ال�ف�ي�ش��اوي‪ ،‬سليل أس��رة ال�ف�ي�ش��اوي‪ ،‬ال��ذي ينتمي – بحسب حديثه ندوات أدبية وثقافية‬ ‫لـ«املجلة» – إلى الجيل السابع ألسرة الفيشاوي العريقة‪ ،‬قال‪« :‬يعتبر الفيشاوي‬ ‫من أقدم مقاهي العالم وليس مصر فقط‪ ،‬وكون املقهى موجودا في منطقة حي‬ ‫الحسني التاريخي منذ القدم فهذا يؤكد عراقته‪ ،‬حيث إن هذه املنطقة (الحسني‬ ‫واألزه��ر والجمالية) تعد بمثابة مصر القديمة والتاريخية‪ ،‬فلم يكن هناك‬ ‫أماكن أخرى للسهر في مصر قبل مقهى الفيشاوي‪ ،‬فهو الذي ابتدع السهر»‪.‬‬ ‫وتابع أكرم الفيشاوي‪« :‬املكان كان صغيرا في البداية‪ ،‬وأخذ في التوسع حتى‬ ‫وصل إلى شكله الحالي بعد رحلة امتدت ‪ 257‬عاما هي عمر املقهى التاريخي‬

‫‪43‬‬

‫وأشار الفيشاوي إلى التقاء الشعراء في املقهى وإقامة الندوات األدبية والتي‬ ‫ك��ان يحضرها أس��رة األدب في مصر والكثير من الشعراء واملثقفني‪ ،‬فلم‬ ‫يكن املقهى مكانا فقط لتناول الشاي والقهوة ولكنه كان كيانا ثقافيا وأدبيا‬ ‫وعلميا وتراثيا وأيضا تاريخيا‪ ،‬ولم يكن قاطنو األقاليم بعيدا عن الفيشاوي‬ ‫حيث كانوا يأتون لزيارته عند قدومهم للقاهرة والجلوس به لرؤية عمالقة‬ ‫الفن واألدب‪.‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫ارتادها ملوك ورؤساء وأدباء وشهدت خروج ثورات‬

‫مقاهي القاهرة‪ ...‬فصول من التاريخ‬ ‫القاهرة‪ :‬خالد مخلوف‬

‫واشتهرت خالل القرن املاضي في مصر كثير من املقاهي‪ ،‬وأبرزها مقهى‬ ‫«الفيشاوي» التي لم تعد بتلك املساحة الكبيرة التي ظهرت عليها منذ نشأتها‬ ‫قبل أكثر من قرنني ونصف القرن من الزمان‪ ،‬عندما أقامها الحاج فهمي‬ ‫الفيشاوي في منطقة الحسني التاريخية في وسط القاهرة ودعمها بعدد‬ ‫من مقتنيات القصور امللكية كإهداء من األسرة املالكة في هذا الوقت‪ ،‬وكان‬ ‫من روادها كما يتردد نابليون بونابرت قائد الحملة الفرنسية على مصر‪،‬‬ ‫واإلمبراطورة الفرنسية أوجيني‪ ،‬وامللك فاروق‪ ،‬ورؤساء مصر عبد الناصر‬ ‫وأن��ور ال�س��ادات‪ ،‬وكذلك صفوة املجتمع واألس��ر الحاكمة في مصر قبلهم‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى الفنانني واألدب��اء واملفكرين‪ ،‬ولم تقتصر املقاهي التاريخية‬ ‫الشهيرة في القاهرة على الفيشاوي فقط‪ ،‬ولكن ظهر مقهى «ري��ش» في‬ ‫شارع سليمان باشا في قلب القاهرة التي كانت مملوكة ملواطن قبرصي وتم‬ ‫بيعها لشخص فرنسي جعلها على غرار كافيه «ريش» تجمع املثقفني في‬ ‫باريس‪ ،‬وكانت ريش ملتقى لألدباء واملثقفني أيضا وما زالت‪ ،‬وكانت تعقد‬ ‫ندوات ثقافية وأدبية داخل املقهى لكبار الكتاب املصريني وأشهرهم نجيب‬ ‫محفوظ‪ ،‬وتوفيق الحكيم‪ ،‬وعباس العقاد‪ ،‬وصالح جاهني‪ ،‬وجمال الغيطاني‪،‬‬ ‫وأمل دنقل‪ ،‬واشتهرت أيضا في هذه الفترة مقهى «متاتيا» في ميدان العتبة‪،‬‬ ‫اململوكة ألحد اليونانيني الذي عاش في القاهرة وتمت تسميتها بهذا االسم‬ ‫نسبة إلى أحد املهندسني اإليطاليني الذي صمم املنطقة املوجودة فيها‪ ،‬وكان‬ ‫يجلس عليها جمال الدين األفغاني‪ ،‬وبعض رم��وز األم��ة املصرية‪ ،‬ومنهم‬ ‫الزعيم سعد زغلول‪ ،‬والشيخ محمد عبده‪ ،‬وكانت ملتقى عدد من الشعراء‬ ‫واملفكرين الكبار‪ ،‬منهم محمود سامي البارودي‪ ،‬وعبد الله النديم‪ ،‬وحافظ‬ ‫إبراهيم‪ ،‬وسميت كذلك بمقهى «البوستة»‪ ،‬وشهد هذا املقهى اجتماعات ثورة‬ ‫‪ .1919‬وبيانات الثورة ومنشوراتها‪.‬‬

‫اختلف دور املقهى في مصر بمرور مئات السنني على ظهورها ألول مرة‬ ‫وانتشارها ف��ي رب��وع امل��دن شرقا وغ��رب��ا كظاهرة اجتماعية الفتة تنامت‬ ‫وانتشرت بشكل دراماتيكي لدرجة يصعب معها حصر أعدادها بعد توغلها‬ ‫ف��ي ك��ل م�ك��ان‪ ،‬ب��داي��ة م��ن ال�ش��وارع املعروفة داخ��ل امل��دن الكبرى ف��ي مصر‪،‬‬ ‫وأبرزها العاصمة القاهرة‪ ،‬وانتهاء باألزقة والحواري الصغيرة التي تنتشر‬ ‫على جنباتها‪ ،‬حيث تجاوزت الدور الذي لعبته منذ ظهورها كمكان تجمع‬ ‫به األدباء واملثقفون والشعراء والذين حظي بعضهم بشهرة واسعة نتيجة‬ ‫أعمالهم الخالدة‪ ،‬ومن بينهم الكاتب الكبير الراحل نجيب محفوظ‪ ،‬صاحب‬ ‫األدب‪ ،‬والتي سميت إحداها باسمه‪ ،‬إلى وظيفة أكثر شموال‪،‬‬ ‫جائزة نوبل في ً‬ ‫حيث أصبحت ملجأ لشرائح واسعة من املجتمع بصرف النظر عن تشابه‬ ‫دورهم مع روادها القدامى‪ ،‬وكانت وال تزال مكانا للعمل‪ ،‬وتجمع األصدقاء‪،‬‬ ‫والسمر‪ ،‬والطرب‪ ،‬والراحة من عناء عمل هنا أو هناك لتناول كوب من الشاي‬ ‫الساخن‪ ،‬أو القهوة‪ ،‬وتزداد وتيرة هذا التجمع الشعبي في املقهى خالل شهر‬ ‫رمضان الكريم حيث تكون مسرحا يكتظ بالناس من كل حدب وصوب عقب‬ ‫صالة القيام إلى وقت السحور وحتي موعد صالة الفجر وخاصة في القاهرة‬ ‫التاريخية القديمة وفي حي الحسني والجمالية‪ ،‬ومنطقة خان الخليلي حيث‬ ‫مقهى الفيشاوي الشهير‪.‬‬

‫تطور عصري‬ ‫وأخ��ذت ظاهرة املقاهي منحى التطور العصري ليضاف إلى بعضها كلمة‬

‫العصر «اإلنترنت» لتواكب التطور التكنولوجي من خالل شبكات الواي فاي مقهى أم كلثوم يحمل صورها رفقة أقطاب الفن‬

‫الالسلكية للدخول إلى كل أنحاء العالم من خالل الشبكة العنكبوتية‬ ‫وارتبط الجلوس على املقهى بتدخني النرجيلة أو ما يسمى «الشيشة»‪ ،‬وهي‬ ‫بال شك من ال�ع��ادات ال�ض��ارة التي يعشقها الكثيرون رغ��م خطورتها على‬ ‫الصحة والتحذير من أضرارها‪ ،‬ولكنها أصبحت أحد املوارد املهمة لظاهرة‬ ‫«املقهي» والتي تدفع نسبة كبيرة إلى العمل في هذه املهنة نظرا ملا تدره من‬ ‫دخل على صاحبها‪.‬‬

‫ويعد مقهى أم كلثوم في أحد الشوارع املتفرعة من شارع رمسيس في وسط‬ ‫القاهرة من األماكن التي اشتهرت منذ عصر سيدة الغناء العربي‪ ،‬وما زال‬ ‫يحتوي على صورها مع أقطاب جيلها من الفنانني ويعرض أغانيها لرواده‪.‬‬ ‫ومن بني املقاهي التي اندثرت حاليا ولم يعد لها وجود مقهى «الريتز» بشارع‬ ‫قصر النيل الذي كان مكانه في عمارة اإليموبيليا الشهيرة في وسط القاهرة‪،‬‬ ‫وكان يجتمع فيه عدد من مشاهير الفن واألدب‪ ،‬ومنهم توفيق الحكيم‪ ،‬ومحمد‬ ‫التابعي‪ ،‬وإبراهيم ناجي‪ ،‬وعباس العقاد‪ ،‬وعبد القادر املازني‪ ،‬وبالقرب منها‬ ‫يوجد مقهى «اللواء» التي أطلق عليها هذا االسم نسبة إلى جريدة «اللواء» التي‬ ‫كان يصدرها مصطفى كامل باشا‪ ،‬وكانت مكان جلوس املثقفني واألدباء‬ ‫والسياسيني‪ ،‬ومنهم الشاعر كامل الشناوي‪ ،‬والدكتور زكي مبارك‪ ،‬والشيخ‬ ‫عبد العزيز جاويش‪ ،‬واشتهر كذلك مقهى «عرابي» الذي كان يعقد به الكاتب‬ ‫نجيب محفوظ لقاءاته‪ ،‬وسميت باسمه‪ ،‬وكان يوجد فيه رفقة «الحرافيش»‬

‫املقاهي كانت إحدى وسائل مقاومة‬ ‫القوى االستعمارية‬ ‫‪42‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫الفوتوغرافي يعززان زيف هذا «الكمال»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أيضا عن جراحني في لوس أنجليس ط� ّ�وروا وزرع��وا ً‬ ‫نوعا‬ ‫وتحدثت وولف‬ ‫من الجلد الشفاف الذي يتيح رؤية األعضاء الداخلية‪ ،‬مما يفتح الباب على‬ ‫شخص اعتقاده الخاص حول هذا املوضوع‪.‬‬ ‫احتمال «التلصص املطلق»‪ .‬لكل‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫أحيانا‪ّ .‬‬ ‫ولكن ما يجب أن نعيه‬ ‫أو ّربما ال‪ ،‬إذ يمكن لخيال السوء أن يزداد وقاحة‬ ‫اليوم بحسب وولف‪ ،‬هو اقتراب «األلفية» التي «يصنع فيها الرجال النساء»‪.‬‬

‫على املوضة‬ ‫صحيح ّأن ألفية «صناعة الرجال للنساء» الشفافة لم تأت بعد‪ّ ،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ولكن العصر‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫الذي تصنع فيه املرأة من الهوس حقيقي ونحن نعيش فيه بالفعل‪ .‬تحدثت‬ ‫إيل هانت في ‪ 23‬يناير (كانون الثاني) ‪ .2019‬إلى صحيفة «الغارديان» عن‬ ‫ّ‬ ‫يستخدمها الناس لتعديل صورهم‪.‬‬ ‫الضارة لبعض الفلترات التي‬ ‫التأثيرات‬ ‫ّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وهذه الفلترات قد تغير شوائبهم وتعدل خط فكهم السفلي وتنعم أي تجاعيد‬ ‫في البشرة ّ‬ ‫وتكبر العينني‪ ،‬ليحصل الناس الذين يميلون ً‬ ‫دائما العتبار عيوبهم‬ ‫ّ‬ ‫الطفيفة مشكلة‪ ،‬على صورة مثالية يرسلونها ملعجبني محتملني‪ ،‬ويخيبون‬ ‫فيها ّ‬ ‫ظن معجبني سابقني‪ .‬حتى ّإن البعض قد يلجأ إلى مساعدة ّ‬ ‫جراحني‬ ‫لتفادي اضطرابات كهذه‪:‬‬ ‫ي�ش��ار إل��ى ظ��اه��رة األش �خ��اص ال��ذي ي�ط��ال�ب��ون ب��وس��ائ��ل تجعلهم يشبهون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صورتهم الرقمية (أحيانا للسخرية وأحيانا أخرى للتحذير من نهاية الكون)‬ ‫ّ‬ ‫على أنهم مصابون «باضطراب التشوه الجسمي على انستغرام»‪ .‬وابتدع‬ ‫ه��ذا املصطلح الدكتور تيجيون إي�ش��و‪ ،‬مؤسس ع�ي��ادات «إي�ش��و» ف��ي لندن‬ ‫ونيوكاسل‪ .‬فقد الح��ظ األخير ّأن��ه بعد أن ك��ان املرضى يحضرون ص� ً‬ ‫�ورا‬ ‫ً‬ ‫ملشاهير بأنف أو ف� ّ�ك مثالي‪ ،‬باتوا اليوم يحضرون ص� ً‬ ‫شخصيا‪.‬‬ ‫�ورا لهم‬ ‫ففي الوقت الذي استخدم البعض منهم صور السيلفي ّ‬ ‫املعدلة بواسطة تطبيق‬ ‫سناب شات أو «فيس تيون» للداللة‪ ،‬كان اآلخرون يقولون «أريد أن أبدو هكذا»‬ ‫ّ‬ ‫بعينني كبيرتني وبشرة مثالية‪ ،‬بحسب ما قال إيشو‪ ،‬مؤك ًدا ّأن «هذا األمر‬ ‫غير واقعي وال يمكن تحقيقه»‪.‬‬ ‫ويكمن الخطأ األكبر هنا في اإلص��رار على الحصول على املظهر املثالي‪،‬‬ ‫كما لو أن هناك ّ‬ ‫كتيب في مكان ما عنوانه «املرأة الفيتروفية» (نسبة للوحة‬ ‫ليوناردو دافنشي الشهيرة «الرجل الفيتروفي»)‪ .‬يتساءل الناس اليوم متى‬ ‫حصل خلط مفهوم الكمال مع الجمال؟ فهل كان ُليسمح ملارلني مونرو‪ ،‬في‬ ‫أيامنا هذه‪ ،‬باالحتفاظ بالشامة املوجودة على ّ‬ ‫خدها األيسر؟ بالطبع ال‪ .‬وعلى‬ ‫فكرة‪ ،‬بدا وزنها زائدًا ً‬ ‫جدا في ذلك الثوب الزهري الذي ارتدته في فيلم «سام‬ ‫اليك إيت هوت»‪ ،‬دون أن ننسى أداءه��ا ألغنية «ذا فازي أند أو ذا لوليبوب»‪،‬‬ ‫بحاجبيها األشعثني ً‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫يعيدني هذا األمر من جديد إلى املوضوع الذي بدأت به‪ .‬لقد كان من الغباء‬

‫‪41‬‬

‫أعدت قراءة الكتاب الشهير بعنوان‬ ‫«العمــل الفنـي فــي عصر إعــادة‬ ‫إنتاجــه ً‬ ‫تقنيــا»‪ ،‬ولكنني شعرت بخيبة‬ ‫أمل‪ .‬فعلى الرغم من الجهود الجبارة التي‬ ‫بذهلا «بنجامني»‪ ،‬سمح لألحجية بأكملها‬ ‫باهلروب من قبضته‪.‬‬ ‫أن أبحث عن تفسير في الكتب‪ ...‬من يقرؤها هذه األي��ام؟ ّ على اإلنسان أن‬ ‫يلجأ ً‬ ‫دوما إلى املصادر األكثر حداثة‪ّ ،‬والهوس هو مصدر كل معرفة‪ ،‬خاصة‬ ‫ّ ُ‬ ‫بالنسبة لعجوز مثلي‪ ،‬ال يزال يشعر كل يوم وكأنه انتشل من أعماق البحر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫(أفكر بأسماك السيلكانث‪ ،‬كي ال أصنف كرجل «بخيل») يلهث للتنفس في‬ ‫ّ‬ ‫الجو الثقافي املهترئ املسيطر في هذا العصر‪ .‬اذهب إلى املصدر‪.‬‬ ‫لذا‪ ،‬ذهبت لرؤية املصدر‪ ،‬ووقعت عيناي على جملة «حواجب إنستغرام»‪،‬‬ ‫فبحثت عنها عبر متصفح «غوغل»‪ .‬ولم يختلف شعوري حينها عما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أحس به علي بابا عندما اكتشف كهفا مليئا بالذهب واملجوهرات الثمينة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫فقد وجدت أعدادا ال تعد وال تحصى من النسخ املطابقة لحاجبي نادلتي‬ ‫ً‬ ‫أيضا في موقع التواصل االجتماعي الذي ّ‬ ‫نتحدث عنه‪،‬‬ ‫الحبيبة‪ .‬ووجدت‬ ‫ّ‬ ‫الكثير من التعليقات‪ ،‬بعضها يمدح ّواآلخر يتهكم‪ ،‬من الجدال القائم حول‬ ‫ما إذا كان يجب نتف أو وشم أو خط‪ ،‬أو رسم أو تشذيب أو إضفاء طابع‬ ‫خاص على شكل الحاجبني‪.‬‬ ‫لم أجد أي مقطع فيديو على «يوتيوب» يوضح لي املسألة برمتها‪ .‬ولكنني‬ ‫أتخيل‪ّ ،‬‬ ‫رأيت فتاة لديها مالمح يابانية‪ ،‬إن لم أكن ّ‬ ‫تتحدث بلكنة بريطانية‬ ‫واضحة‪ ،‬وتعطي إرشادات تعليمية حول كيفية ترتيب الحاجبني بإتقان‪،‬‬ ‫وبتحويل حاجبيها م��ن ح��ال��ة ال�ف��وض��ى إل��ى حاجبني مثاليني ل�ـ«ص��ورة‬ ‫سيلفي»‪.‬‬ ‫ما عنته بالطبع كان أن يكونا على املوضة‪ .‬فقد اعتبرت الفتاة أن الحاجب‬ ‫ً‬ ‫متساو‬ ‫الرفيع سيبدو باهتا في أعلى األنف‪ ،‬ويجب أن يزداد سماكة بشكل‬ ‫ٍ‬ ‫مع اقترابه من الجبني‪ .‬وللحقيقة‪ ،‬ال ّبد أن أقول ّإن (هنا يبدأ األمر بالتعقيد‪،‬‬ ‫ولكن بكلمات بيتشز مونرو «‪ »Peaches Monroee‬الخالدة)‪« :‬نحن في هذا‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫وولف ‪ -‬ومحبوسة في تابوت «العذراء الحديدية» الذي صنعته مفاهيم املجتمع‬ ‫املحتومة حول الجاذبية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تكررت ً‬ ‫ولفتتني فكرة «العذراء الحديدية» بعد ّأن ّ‬ ‫مرارا في الكتاب‪ ،‬حتى أنها‬ ‫ظهرت في عنوان قسم فرعي «العذراء الحديدية تخرج إلى ّ‬ ‫الحرية»‪ ،‬فشعرت‬ ‫بسوداوية شديدة‪« .‬العذراء الحديدية» دون ّ‬ ‫شك أداة للتعذيب أو اإلعدام تعود‬ ‫جذورها إلى أملانيا ّربما‪ .‬ولكن على ّالرغم من رؤيتي لواحدة من هذه األدوات‬ ‫ّ‬ ‫في قلعة في بوهيميا‪ ،‬لم أستطع تذكر أي شيء قد يشبه‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫جميلة‬ ‫تابوتًا على هيئة جسد بشري ّرسمت عليه أطراف ومالمح امرأة شابة ُ‬ ‫ومبتسمة‪ ،‬ولكنها سيئة الحظ ألنها ُحبست داخ��ل هذا التابوت ال��ذي أنزل‬ ‫ُ‬ ‫غطاؤه عليها ليرديها دون حركة‪ .‬هذه الهلوسة العصرية التي تحبس فيها‬ ‫النساء‪ ،‬أو يحبسن أنفسهن فيها‪ ،‬تشبه هذا التابوت بقسوتها ووحشيتها‬ ‫ورسمها املجازي (ص ‪.)17‬‬ ‫بدت أشبه بالنادلة بعض الشيء‪ّ ،‬‬ ‫ولكن «العذراء الحديدية» التي رأيتها كانت‬ ‫مسامير في داخله‪ .‬والغريب‬ ‫آلية شديدة الرتابة عبارة عن صندوق‬ ‫حديدي مع ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في األمر هو ّأن هذا النموذج الشديد اللذة يبدو حقا وكأنه هلوسة الكاتب‪.‬‬ ‫الكلمات «التي ُحبست فيها النساء أو حبسن أنفسهن فيها» هي نوع من‬ ‫ّ‬ ‫ّ ً‬ ‫التطوع أي��ض��ا‪ .،‬إذ من من البشر الذين يتمتعون بكامل قواهم العقلية قد‬ ‫يركبون هذه األشياء طواعية؟‬ ‫ّ‬ ‫ولكن مناقشة فرضية الكتاب الرئيسية لن تكون بسيطة‪ :‬وهي ّأن الجمال ٌ‬ ‫عبء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ثقيل‪ ،‬وأن النساء يشعرن أنهن مجبرات على بلوغ هذه املعايير التي يفرضها‬ ‫ّ‬ ‫�ال غير‬ ‫ت��دف��ق دائ��م ّم��ن ال�ص��ور التي خضع الكثير منها للتعديل لبلوغ ك�م� ٍ‬ ‫حقيقي‪ .‬تتذمر الكاتبة قائلة‪« :‬إننا كنساء ّ‬ ‫مدربات على رؤية أنفسنا نسخًا‬ ‫ّ‬ ‫مقلدة رخيصة من صور ّ لعارضات األزي��اء‪ ،‬بدل أن نرى صور عارضات‬ ‫ّ‬ ‫األزياء على أنها صور مقلدة رخيصة للنساء (ص ‪.)105‬‬ ‫ّ‬ ‫ولكن كتاب «أسطورة الجمال» لم يأت‪ ،‬في أي قسم منه‪ ،‬على ترجيح سماع‬ ‫ّ‬ ‫النساء بـ«العيب» املحبوب الذي تحدث عنه والتر بنجامني‪ .‬بل على العكس‪ ،‬في‬ ‫التحرك ً‬ ‫حال اإلشارة إليه‪ ،‬كانوا سيسارعون إلى ّ‬ ‫فورا لحذفه قبل أن يحظى‬ ‫والتر بفرصة التعبير بمجاملة خجولة‪.‬‬ ‫وتختلف األفكار حول الجمال بني مجتمع وآخر‪ ،‬إذ من املعروف ً‬ ‫جدا ّأن بعض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫القبائل في أفريقيا ترى في الطبق املعلق بالشفة السفلى ّ أو باألطواق التي تلف‬ ‫مصدرا للجاذبية‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫ولكن التأثير هو نفسه‪ .‬يتوقع الجميع من النساء‬ ‫األعناق‬ ‫ّ‬ ‫أن يعشن األلم أو االنزعاج في سعيهن خلف الـ«كمال» الناتج عن الجمال‪.‬‬ ‫وقد يؤدي هذا الصراع الذي تعيشه املرأة لبلوغ املعايير إلى أهوال متالزمة‬ ‫فقدان الشهية العصابي (األنوركسيا) وجراحات التجميل‪ّ .‬أما العيب الذي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التشوه الجسمي‪ ،‬والذي‬ ‫يتصورنه‪ ،‬فقد يكون مصدر اإلصابة باضطراب‬ ‫ّأدى في أسوأ مظاهره إلى االنتحار‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وفيما يلي‪ ،‬مقطع ّ‬ ‫يفصل زيارة إحداهن إلى متجر متعدد األقسام ويصف‬ ‫بشكل واضح املشكلة األكبر في السعي خلف الكمال‪.‬‬ ‫تدخل امرأة بهيئة بشرية عادية ً‬ ‫جدا إلى املتجر‪ ،‬شعرها مبعثر ووجهها ظاهر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫دون إضافات‪ .‬وعليها املرور بصف من املرايا املرتبة واألضواء والعطور في‬

‫طريقها نحو قسم مستحضرات التجميل‪.‬‬ ‫وبعد بلوغها مرحلة ّ‬ ‫متقدمة من النشاط ّ‬ ‫الحسي املفرط‪ ،‬تنظر إليها‪:‬‬ ‫ً‬ ‫فترى صفوفا من املالئكة على الجانبني ووجوها «مثالية» معروضة لعارضات‬ ‫أزياء‪ .‬وفي الخلف على الجانب اآلخر من منضدة جانبية مضاءة من األسفل‬ ‫ووض��ع فيها السحر ال��ذي سيسمح لها بالعبور‪ ،‬يقف امل�لاك الحارس‪ .‬هي‬ ‫تعرف ّأن البائعة إنسانة عادية‪ ،‬ولكنها «كاملة» كما املالئكة املتناثرة من‬ ‫ّ‬ ‫حولها‪ ،‬والتي ترى في جمالها األخاذ انعكاس وإقصاء وجهها «العائب»‪ .‬لقد‬ ‫ّ‬ ‫شعرت باالرتباك‪ ،‬هذه في الجنة التي صنعها البشر في املتجر‪ ،‬وعجزت عن‬ ‫معرفة ما الذي يجعل املالئكة األحياء الظاهرات في الصور متشابهات في‬ ‫وهو ّأن البائعة والعارضات في الصور مطليات بطبقة ثقيلة من‬ ‫«الكمال»‪ّ :‬‬ ‫املاكياج‪ .‬تحطم العالم الفاني في ذاكرتها بسبب العار الذي تشعر به لكونها‬ ‫ّ‬ ‫من خارج هذا املكان الذي ّ‬ ‫املتسوق‬ ‫يضم هذه الكائنات السماوية‪ .‬عندما يكون‬ ‫في املكان الخطأ‪ ،‬يشعر بتوق للعبور‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يأتي الجمال في هذا السياق مرادفا للكمال‪ .‬الرحلة هي الوصول إلى الشكل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫امل�ث��ال��ي‪ ،‬رحلة يبدو أن�ه��ا تفوق مكافآت ال�ح� ّ�ب والجنس أه�م��ي��ة‪ .‬إنها رحلة‬ ‫ّ‬ ‫لالنتماء‪ ،‬وحتى لالنضمام إل��ى صفوف امل�ب��ارك�ين‪ .‬ول��و كانت الجنة‪ ،‬كما‬ ‫ً‬ ‫تقول األغنية‪ ،‬مكانا «ال يحدث فيه ش��يء»‪ ،‬ملا ك��ان السعي للحصول على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املظهر املناسب عامل الجاذبية لهذه الجنة أي «املتجر»‪ ،‬ألن ه��ذه اإلنسانة‬ ‫ستكون قد نجحت في العبور‪.‬‬ ‫العادية ّ‬ ‫الحظ‪ ،‬هذه الحالة السماوية ليست للبشر العاديني وال ّبد ّأن أم� ً‬ ‫�ورا‬ ‫ولسوء‬ ‫ستحصل‪ ،‬أي ّإن األلم سيستمر‪ .‬ولكن هل لهذه املشكلة عالقة بطبيعة هذه‬ ‫ّ‬ ‫الجنة «التي صنعها البشر»؟‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مع تقدم الجراحات التجميلية‪ ،‬بدأت املدينة الفاسدة تتحول إلى حقيقة‪ .‬إذ‬ ‫لم تعد النساء مرسومات بريشة فنانني ذكور‪ ،‬ولم يعدن يشعرن باالمتنان‬ ‫م��ن رس��م أنفسهن ح�ت��ى‪ ،‬ب��ل ب�تن يقفن على شفير التضحية بأنفسهن‬ ‫للتكنولوجيا وال�ت�ح� ّ�ول م��ن «ن�س��اء م��ن صنع ن�س��اء» إل��ى «ن�س��اء م��ن صنع‬ ‫رج��ال»‪ .‬تكشف وول��ف في كتابها ّأن ج� ّ�راح��ا واح��دا على األق��ل أع��اد رسم‬ ‫زوجته بالكامل من جديد‪ .‬وتعتقد الكاتبة ّأن الحقيقة االفتراضية والتصوير‬

‫ّ‬ ‫في التصوير ّالفوتوغرافي‪ ،‬تحل قيمة‬ ‫املعروض محل قيمة العبادة على طول‬ ‫ّ‬ ‫الخط‪ .‬لكن قيمة العبادة ال تفسح اجملال‬ ‫دون مقاومة بل ّ‬ ‫تتنحى في نهاية املطاف‬ ‫تحت ضغط املالمح البشرية‪.‬‬ ‫‪40‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬

‫الحواجب الطبيعية‬ ‫العريضة‬


‫على عكس لوحة «موناليزا»‪ ،‬تمتلك‬ ‫اعتبارهما عاديني‬ ‫«فينوس» حاجبني‪ ،‬يمكن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إلى حد ما‪ .‬إذ يمكن ألي شخص يدعي‬ ‫الخبرة في مسألة الحواجب أن يرىأن حاجبيها‬ ‫عاديان ‪ .‬فهما ّ‬ ‫نهاية أنفها برفق‪،‬‬ ‫على‬ ‫عان‬ ‫مرب‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يرسمان َ‬ ‫قوسني رشيقني بطرفني رفيعني‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫باق من الصورة ما جعل‬ ‫ليستنزف الهالة إلى أبعد من ذلك‪ ،‬وشوه كل ّجزء ٍ‬ ‫ّ‬ ‫الناس يصرفون انتباههم عن املوناليزا ويملون من اللوحة الحقيقية التي‬ ‫أصبحت منتشرة بكثرة وأصبحوا يرونها ً‬ ‫دائما لدرجة لم ّيعد بإمكانهم‬ ‫رؤيتها أكثر‪ ،‬وقد أثارت هذه األلفة الزائدة ً‬ ‫نوعا من االحتقار للوحة‪.‬‬ ‫أعدت قراءة الكتاب الشهير بعنوان «العمــل الفنـي فــي عصر إعــادة إنتاجــه‬ ‫تقني ًـا»‪ ،‬ولكنني شعرت بخيبة أم��ل‪ .‬فعلى الرغم من الجهود الجبارة التي‬ ‫بذلها «بنجامني»‪ ،‬سمح لألحجية بأكملها بالهروب من قبضته‪ .‬فبعد أن‬ ‫رأى الهالة‪ ،‬بدا وكأنه ّ‬ ‫يضيع ً‬ ‫جزءا منها بنفسه وانشغل بمزيد من املالحظات‬ ‫الباروكية حول طبيعة الفيلم‪ .‬كان من املمكن أن أستجيب بطريقة ميلودرامية‬ ‫وألقي الكتاب جانبا باشمئزاز لو لم أكن قد قرأت عن األمر برمته على شاشة‬ ‫الكومبيوتر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فبدال من ذل��ك‪ ،‬ع��دت بذاكرتي إل��ى كتاب «بنجامني» ألن��ور نفسي وتذكرت‬ ‫أمرين من أفكاره الشخصية‪ ،‬رغم أنني اضطررت إلى التمسك بذاكرتي غير‬ ‫املوثوقة للعثور عليهما‪ .‬الفكرة األولى كانت خطأ ً‬ ‫رائعا من ذكرياته في برلني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫عندما تحدث عن محاولة عدم النظر إلى النساء الجميالت اللواتي رآهن في‬ ‫ّ‬ ‫جمالهن‪ ،‬أو أي شيء من هذا القبيل‪،‬‬ ‫الحديقة ألنه ال يرغب في التطفل على‬ ‫ّ‬ ‫وكيف ّأن النظرات الخاطفة الجانبية التي استرقها أدت إلى إع��ادة التجربة‬ ‫املتكررة لـ«الحب من النظرة األخيرة»‪ّ .‬أما الفكرة الثانية فكانت اعترافه‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫مكان ما‪ّ ،‬‬ ‫بأن الخجل على وجه املحبوب هو الذي يجعله جميال بنظر حبيبه‪.‬‬ ‫اإلنتاج الضخم لصناعة مستحضرات‬ ‫هنا تكمن الحلقة املقدسة‪ .‬فإلى جانب ّ‬ ‫تتجلى الهالة في ّ‬ ‫تفرد وج��ه املحبوب‪،‬‬ ‫التجميل‪ ،‬في عوالم الجمال الفعلي‪،‬‬ ‫وليس في كماله‪ ،‬بل في نقصه‪ ،‬حيث تكمن الجاذبية الحقيقية‪ .‬وقد حاولت‬

‫‪39‬‬

‫أن أتعقب هذه املالمح‪ ،‬لكن دون جدوى ؛ فقد فقدت إلى األبد في القرن القديم‬ ‫مكان ما‪.‬‬ ‫مع ثلثني من شخصي‪ .‬ولكنه قال ذلك‪ ،‬لقد عرفت أنه قال ذلك‪ ،‬في ٍ‬ ‫لذلك‪ ،‬استرضيت كما ينبغي‪ ،‬وعدت إلى مقال عن النسخ وانتقلت إلى القسم‬ ‫السادس منه حيث وجدت ما ّيلي‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫في التصوير الفوتوغرافي‪ ،‬تحل قيمة املعروض محل قيمة العبادة على طول‬ ‫الخط‪ّ .‬‬ ‫لكن قيمة العبادة ال تفسح املجال دون مقاومة بل ّ‬ ‫تتنحى في نهاية‬ ‫ّ‬ ‫املطاف تحت ضغط املالمح البشرية‪ .‬فليس صدفة أن ص��ورة الوجه كانت‬ ‫النقطة املحورية للتصوير القديم‪ ،‬إذ طاملا ّوفرت عبادة ذكرى ّ‬ ‫األحباء‪ ،‬سواء‬ ‫كانوا غائبني أم موتى‪ ،‬املالذ األخير لقيمة عبادة الصورة‪ .‬وللمرة األخيرة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تتجلى الهالة في الصور القديمة بالتعبير الواضح للوجه البشري‪ .‬وهذا ما‬ ‫ّ‬ ‫يفسر الخزن الظاهر‪ ،‬أو الحسن الذي ال يضاهى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مرحى! «والتر بنجامني» ذاك‪ ،‬يأتي دائما باألمور اإليجابية‪ .‬ربما تكون العبادة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يعن أنه لم يكن‬ ‫والهالة التي أورثهما للصورة قد هجرتا املوناليزا‪ ،‬لكن هذا لم ِ‬ ‫باإلمكان العثور عليهما‪ ،‬ربما ليس في تطبيق «سناب شات» أو أي منصة‬ ‫وقت قصير من التقاطها‪ ،‬ولكن في صورة الـ«سيلفي»‬ ‫تمحو الصورة بعد ٍ‬ ‫الشخصية التقليدية القديمة نفسها‪.‬‬

‫الكمال‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫باندفاع غريب‪ ،‬لذا ّقررت أن أستعني‬ ‫يتملكني اآلن توق شديد للمعرفة وأشعر‬ ‫املرة‪ٍ .‬ولم يكن الكتاب الجديد قديماً‬ ‫بكتاب آخر بنسخة ورقية حقيقية هذه ّ‬ ‫ّ‬ ‫ًّ‬ ‫عاما ً‬ ‫ولكنه يعود إلى ثالثني ً‬ ‫تقريبا‪ ،‬أي قبل والدة هؤالء‬ ‫جدا كمقال بنجامني‪،‬‬ ‫اللواتي يملكن اليوم حواجب مثيرة للريبة‪.‬‬ ‫يحمل الكتاب عنوان «أسطورة الجمال» من تأليف نعومي وولف ونشر ّ‬ ‫للمرة‬ ‫ّ‬ ‫ويتحدث عن بعض الحقائق الصعبة حول دور الرجال في‬ ‫األولى عام ‪.1991‬‬ ‫ً‬ ‫متاعب الجمال األنثوي‪ .‬وهي صعبة جدا لدرجة أنني كرجل‪ ،‬بدأت أتساءل‬ ‫ّ‬ ‫يشكل ً‬ ‫جزءا من املشكلة‪.‬‬ ‫إذا ما كان فضولي حول شكل النساء العصريات‬ ‫ّ‬ ‫املستمر على الجمال ً‬ ‫ّ‬ ‫انتقاما ينتزعه الرجال الغربيون‬ ‫وترى وولف في الطلب‬ ‫ّ ً‬ ‫من ّ‬ ‫تحرر املرأة‪ ،‬قائلة إنه «من الصعب على املرء أن يحب سجانا» مشيرة إلى‬ ‫ّ‬ ‫ومرافقات‬ ‫بيوت‬ ‫ٍ‬ ‫الزمان الذي حبس فيه هؤالء الرجال النساء في املنازل كربات ّ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫«ولكن ّ‬ ‫حب القاضي ليس أسهل»‪ .‬ما هو الحق الذي أملكه‬ ‫لألطفال‪ .‬وتضيف‬ ‫كقاض في هذه‬ ‫أنني‪،‬‬ ‫خاصة‬ ‫املعاصر‪،‬‬ ‫الجمال‬ ‫على‬ ‫قاضيًا‬ ‫لتنصيب نفسي‬ ‫ٍ‬ ‫طاعن ً‬ ‫جدا في ّ‬ ‫ٌ‬ ‫السن؟‬ ‫الحياة الواقعية‪،‬‬ ‫ويصر الكتاب على ّ‬ ‫ّ‬ ‫تعرض النساء للقمع من خالل هذا النوع من األحكام إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫درجة أنهن قد يجربن أي شيء السترضاء الرجل‪ ،‬إن كان عن طريق رسم‬ ‫تجميل ألنوفهن‪.‬‬ ‫الوشوم واتباع الحميات الغذائية القاسية وإجراء جراحات‬ ‫ٍُ‬ ‫ولكن في عالم ال��رج��ال‪ ،‬يبقى الكمال ً‬ ‫حكرا على الرجل وح��ده‪ .‬تترك امل��رأة‬ ‫ّ‬ ‫ملصارعة عيوبها والتأنق ووضع املاكياج ومحاربة سنها‪ ،‬وهي ترى نفسها‬ ‫دائما من عيني الرجال ‪ -‬أي اإلث��ارة من الداخل إلى الخارج على ّ‬ ‫ً‬ ‫حد تعبير‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫الحواجب في عصر إنتاجها ً‬ ‫تقنيا‬ ‫ّ‬ ‫خ�لال عصر النهضة‪ ،‬حصل ه��ذا االت�ج��اه على دع��م كبير م��ن اإليطاليني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا من ساندرو بوتيتشيلي‪ ،‬الذي جعل اإللهة «فينوس» تقف على‬ ‫صدفة كبيرة وتتنقل نحو شاطئ قبرص على سطح الرغوة‪ .‬إنها واحدة من‬ ‫أكثر الصور املألوفة في كل العصور‪ ،‬لذلك ليس من الضروري إعادة تكرار‬ ‫ّ‬ ‫املشهد برمته هنا‪ .‬باإلضافة إلى ذل��ك‪ ،‬أن��وي أن أتعامل معها بحذر وأرك��ز‬ ‫ً‬ ‫حصرا للتقيد بأهداف املوضوع الذي أطرحه‪.‬‬ ‫بصري على حاجبيها‬ ‫وس��ار فرانشيسكو دا موستو بشجاعة ّ‬ ‫تامة خالل جولة قام بها مؤخراً‬ ‫في إيطاليا إلى أن وصل إلى لوحة «فينوس» لبوتيتشيلي‪ ،‬إذ ّإن هذا الجمال‬ ‫عامليا لم يكن ليخيفه ً‬ ‫الشهير ً‬ ‫أبدا‪ .‬ومن الجدير ذكره ّأن فرانشيسكو‪ ،‬كما‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يحب معجبوه وصفه بأنه شخص متحمس يتفوق في تقديم كل ما يبعث‬ ‫على السرور في «دولتشي فيتا» إلى العالم الناطق باللغة اإلنجليزية‪ .‬وقد‬ ‫اعتاد التجول في شبه الجزيرة اإليطالية بسيارته الصغيرة وغناء األوب��را‬ ‫بشكل سيئ‪ .‬وكان ً‬ ‫دائما في حالة انجذاب كبير وتلهف لطعام وبيئة وطقس‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ب�لاده الجميلة‪ً ،‬‬ ‫تماما كما لو أن وزارة السياحة لم تكشف عن سحر هذه‬ ‫األماكن بعد‪ .‬وبالتالي‪ ،‬ليس من املستغرب أن ّ‬ ‫فرانشيسكو على‬ ‫يتحمس‬ ‫ّ‬ ‫الفور لروعة وحسن لوحة «فينوس» عندما يصل إليها وه��ي معلقة على‬ ‫حائط في معرض «أوفيزي»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتجدر اإلشارة إلى ّأن مواقف الرجال في إيطاليا ليست متحفظة كما هي‬ ‫الحال في بريطانيا املعاصرة‪ .‬فالرجال اإليطاليون املأخوذون بسحر العالم‬ ‫ّ‬ ‫القديم شائعون هناك مثل قرى القرون الوسطى السليمة‪ ،‬في حني أنهم نادرون‬ ‫إلى ّ‬ ‫حد االنقراض على شواطئ بريطانيا غير املضيافة وذات األلسنة املربوطة‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫إذ يوجد نوع من الرجال اإليطاليني يكرسون جهدهم ليثبتوا أن الفروسية لم‬ ‫تمت بعد‪ ،‬فيستقبل املرأة بتقبيل الجزء العلوي من يدها‪ ،‬وهو إجراء لم يسبق‬ ‫له مثيل في بريطانيا منذ فجر اإلصالح‪ .‬ولذلك‪ ،‬عندما يواجه فرانشيسكو‬ ‫رمز الجمال األنثوي‪ ،‬ال يتراجع بل يعترف بأنها من دون شك أجمل امرأة ولم‬ ‫يسبق لها مثيل‪ ،‬ثم يراجع نفسه ويقول‪ً :‬‬ ‫«بعيدا عن زوجتي‪ ،‬بالطبع»‪ .‬ويتابع‪:‬‬ ‫ً‬ ‫«ان�ظ��روا فقط إل��ى وجهها املائل قليال ورقبتها الطويلة وقامتها املمشوقة‬ ‫واألنيقة»‪ .‬فهو ببساطة ال يستطيع املبالغة في تقدير جمالها الذي ال يمكن‬ ‫ً‬ ‫التعبير عنه‪ ،‬فينهي حديثه قائال‪« :‬لقد صنعت من أجل املتعة»!‬ ‫لقد ُصنعت من أجل املتعة‪ .‬هل يبدو األمر ً‬ ‫غريبا إذا اعترفت أنني ال أعرف‬ ‫ً‬ ‫حقا ماذا يعني بذلك؟ ّ‬ ‫ألن السؤال الواضح هنا هو من الذي نتحدث عن متعته‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بالضبط‪ :‬هي أم فرانشيسكو نفسه؟ وكي أكون منصفا مع هذا الشاب املتأنق‬ ‫ً‬ ‫ّ ّ‬ ‫شك أنك إن حاولت املساس‬ ‫اإليطالي‪ ،‬قد يكون الجواب قليال من االثنني‪ ،‬لكن ال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫برجل شهم ستجد فيه سيلڤيو برلسكوني محتمال ومتعطشا لحضور‬

‫يمكنني تحديد بداية هوسي بالحواجب‬ ‫حني كنت أطلب الغداء في غرفة مضاءة‬ ‫بأشعة الشمس‪ ،‬وحملت النادلة التي كانت‬ ‫تسجل طلبي آنذاك‪ .‬كانت شابة جميلة‬ ‫ولكن الحقيقة احملزنة أنني بالتأكيد‬ ‫لم أكن ألتذكر شيئا عنها اآلن لوال‬ ‫حاجباها‪ .‬كان في حاجبيها ما أزعجني!‪.‬‬

‫أقرب حفلة «بونغا بونغا»‪.‬‬ ‫قد أك��ون أسخر هنا فقط‪ّ .‬باإلضافة إلى ذل��ك‪ ،‬ال أري��د االبتعاد عن القضية‬ ‫املطروحة‪ ،‬وبالتالي‪ ،‬سأتخطى بسرعة مسألة تعريها أو حقيقة أنها ولدت‬ ‫بشكل كامل وسأتجاهل بدوري مواجهتي جاذبية آلهة «بوتيتشيلي»‬ ‫بالغة‬ ‫ٍ‬ ‫وكذلك ع��دم احتمالية رك��وب األم��واج على قشرة صدفة إسقلوب عمالقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مأكوالت بحرية – هل علي قول املزيد؟ بدال من ذلك‪ ،‬وكتلميذ خجول دخل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٍّ‬ ‫للتو على الفتاة التي يعبدها ووجدها بحالة تعر‪ ،‬سأغض بصري عما ملحته‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وأتحدث عن شيء ال يمكن اعتباره ّ‬ ‫محر ًما ًأو بذيئا بأي شكل من‬ ‫عيناي‬ ‫ّ‬ ‫األشكال‪ ،‬شيء أجرؤ على القول إنه لم يتم ذكره مطلقا من قبل في املواضيع‬ ‫التي تناولت لوحة «فينوس» لـ«بوتيتشيلي»‪ ،‬وأقصد هنا بالطبع حاجبيها‪.‬‬ ‫فعلى عكس لوحة «موناليزا»‪ ،‬تمتلك «فينوس» حاجبني‪ ،‬يمكن اعتبارهما‬ ‫عاديني إلى ّ‬ ‫حد ما‪ .‬إذ يمكن ألي شخص ّيدعي الخبرة في مسألة الحواجب أن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫يرى ّأن حاجبيها عاديني جدا‪ .‬فهما مربعان على نهاية أنفها برفق‪ ،‬راسمني‬

‫َ‬ ‫َ‬ ‫بطرفني َ‬ ‫َ‬ ‫رفيعني‪.‬‬ ‫قوسني رشيقني‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ال تعد هذه الحواجب من النوع السائد إذ يتساءل املرء بصراحة بمن كانت‬ ‫متأثرة‪ .‬فهذان الحاجبان بسيطان أكثر من الالزم‪ ،‬ومن الصعب التصديق‬ ‫ّ‬ ‫بأن الناس في يومها ذاك كانوا ّ‬ ‫يحبون هذه الحواجب على وجه املرأة‪ .‬بل من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حاجبي «بوتيتشيلي»‪،‬‬ ‫األسهل أن ّ نفترض أنه عندما كان الرجال ينظرون إلى ّ‬ ‫يتنهدون مثل «شكسبير» الحزين‪ .‬لكن من أجل كل األسباب الخاطئة‪:‬‬ ‫كانوا‬ ‫ّ‬ ‫«ليوناردو»‪.‬‬ ‫لوحة‬ ‫في‬ ‫الحال‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ‫وجودها‪،‬‬ ‫عدم‬ ‫ل‬ ‫أفض‬ ‫«كنت‬ ‫ّ‬ ‫َ ّ‬ ‫ً‬ ‫�رن مختلف‪ّ ،‬أم��ا الثلث املتبقي فأشعر أنه‬ ‫حاليا‪ ،‬ينتمي ثلثان مني إل��ى ق� ٍ‬ ‫حاضر في بعض األحيان‪ ،‬مثل الطرف الوهمي ألحد املبتورين‪ .‬كوني زائرًا‬ ‫من املاضي‪ّ ،‬قررت استشارة كتاب ّ‬ ‫ألتنور‪ .‬فإذا كان الجمال هو لغزي‪ ،‬قد‬ ‫ٍ‬ ‫يستطيع «والتر بنجامني» مساعدتي‪ ،‬إذ كان ذلك الشخص النادر واملاركسي‬ ‫املغرور‪ .‬وأول مسألة خطرت له ّكانت الهالة املفقودة وذلك في السنوات ما‬ ‫بني الحربني العامليتني‪ ،‬عندما توقع العواقب التي ستواجه لوحة «موناليزا»‬ ‫بعد انتصار التصوير الفوتوغرافي والسينمائي‪ .‬وقد اختار كلمة «الهالة»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتقليدا‬ ‫نوع ّما‪،‬‬ ‫ليعبر ً عن تفرد العمل الفني‪ّ .‬كما اقترح أيضا أحجية من ّ ٍ‬ ‫مرتبطا بمرور الزمن كان قد ملح إليه «والتر باتر»‪ .‬وقد تجسد كل ذلك في‬ ‫هذه القطعة األثرية التي كانت تعتبر بادئ األمر ً‬ ‫رمزا للعبادة ُيستخدم في‬ ‫الطقوس ثم أصبحت أكثر علمانية فيما بعد وظهرت في املعارض‪ .‬وأخيرا‪ً،‬‬ ‫استحوذت على قلوب الجماهير وسلبت ًقيمة العمل الفني الفريد من خالل‬ ‫النسخات الكثيرة التي صدرت عنها الحقا‪.‬‬ ‫وبهذه الطريقة‪ّ ،‬‬ ‫«موناليزا» شاربا وتعرضت إلهانات‬ ‫تبددت الهالة‪ .‬واكتسبت‬ ‫لاّ‬ ‫ّ‬ ‫النسخ الهائلة‪ .‬ربما لم يتوقع «بنجامني» ذلك‪ ،‬إ أن تطبيق «إنستغرام» جاء‬

‫‪38‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫بها املالمح املتغيرة ولونت بها جفونها ويديها‪.‬‬ ‫هذه الكلمات التي استخدمها والتر بيتر لوصف جيوكوندا (أو املوناليزا)‬ ‫الراقية في نهايةً القرن التاسع عشر‪ .‬كلماته شاعرية جدا‪ ،‬بالطبع‪ ،‬ولكن هل‬ ‫رأى كل ذلك حقا؟ لديها مثل هذا السلوك اللطيف ال��ذي ال يشبه مصاص‬ ‫دماء‪ ،‬وماذا عن تلك االبتسامة؟‬ ‫أقل ما يقال عن ابتسامتها إنها غريبة لدرجة أن بيتر لم يذكر أكثر ما هو‬ ‫قادرا على رؤيتها بشكل صحيح ً‬ ‫ملحوظ في هذه اللوحة‪ .‬ربما لم يكن ً‬ ‫نظرا‬ ‫ٍ‬ ‫لحجم حشد املعجبني في ذلك اليوم‪ .‬وإذا كان قد تمكن من الوصول إلى األمام‬ ‫فقد يالحظ أن تكاوينها لطيفة وحتى مضحكة‪.‬‬ ‫بشكل متزمت ولكن ابتسامتها واضحة‪ .‬ليست فائقة‬ ‫فهي تجلس هناك‬ ‫ٍ‬ ‫الجمال ولكنها بالتأكيد ليست قبيحة‪ .‬ولم يكن لديها شارب وهي إضافة‬ ‫ّ‬ ‫مخربة ابتكرها الدادانيون‪ .‬وكان أنفها طويال ولكنه يناسب وجهها‪ .‬وطغت‬ ‫تقنية م��زج األل��وان على تكاوينها ول��م يكن لديها حواجب (غالبًا ما ال يتم‬ ‫التعليق على هذا األم��ر)‪ .‬قل ما تشاء عنها ولكن ال يمكن ألحد أن يصف‬ ‫املوناليزا بـ«املتكبرة»‪ .‬يمكن فقط لألحمق أن يشك في أنها تبتسم هكذا‪ -‬دون‬ ‫أن تظهر أسنانها‪ -‬إلخفاء أنيابها‪.‬‬ ‫قررت خالل زيارتي األخيرة إلى متحف اللوفر في باريس أن أتوجه مباشرة‬ ‫دماء‬ ‫إلى التحفة الفنية هناك ورؤية لوحة املوناليزا‪ .‬وال يمكن سوى ملصاص ٍ‬ ‫تجولت في ص��االت العرض بعجلة غير الئقة‪ .‬فرغم أن‬ ‫أن يفعل ذل��ك‪ ،‬لذلك لاّ‬ ‫متحف اللوفر كبير‪ ،‬إ أنه من السهل إيجادها ألنها أكثر عمل فني هناك‬ ‫يجذب الناس‪ .‬وتعرف أنك عثرت عليها قبل أن ترى وجهها‪ .‬إنها مثل الثقب‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا ‪ -‬كل ما ت��راه هو األفق‪،‬‬ ‫األس��ود ال��ذي تمكن الفلكيون من تصويره‬ ‫باهتمام بالغ دون‬ ‫ويكرمونها‬ ‫حولها‬ ‫وأعني بذلك حشدا من الناس يقفون‬ ‫ٍ‬ ‫املباالة بمن حولهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لقد قلت باهتمام‪ ،‬ولكن ربما استذكرت ً‬ ‫حشدا مختلفا ‪ -‬الناس الذين كانوا‬ ‫يتجمعون حول لوحتها قبل اختراع الهواتف الذكية‪ .‬إذ يوجد حشد رقمي‬ ‫اليوم في الغرفة مع املوناليزا‪ ،‬ولكنهم ال يتمتعون بنفس املوقف التبجيلي‬ ‫الذي كان يظهره الجماهير قبلهم‪ ،‬أي آباءهم‪.‬‬ ‫يمسك بعض ال�ن��اس أجهزتهم الرقمية ويوجهونها إليها وي��رف��ع آخ��رون‬ ‫ً‬ ‫أجهزتهم أيضا ولكنهم يوجهونها إلى االتجاه املعاكس‪ .‬وبالنظر إلى مدى ُبعد‬ ‫بعض هؤالء األشخاص عن اللقطة التي يأخذونها فقد تعتقد أنهم سيكونون‬

‫‪37‬‬

‫ُ ً‬ ‫انشغلت بعضا من الوقت في موضوع‬ ‫الحواجب لدرجة لم ُينشغل بها سوى بعض‬ ‫الرجال‪ .‬ولم يكن أحد مهووسًا أكثر مني‪،‬‬ ‫سوى الرجل املهووس الذي وصفه ويليام‬ ‫شيكسبير في مسرحيته الكوميدية‬ ‫الريفية «كما تشاء»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عبيدا لسحر التحفة الفنية‪ .‬فرغم كل شيء‪ ،‬تم رسم هذه اللوحة منذ مئات‬ ‫السنني‪ .‬وقد ابتسمت ذات مرة من جدار غرفة نوم نابليون‪ .‬وشهرتها وصلت‬ ‫ملرحلة تخطت فيها شهرة بيونسي وزوجها‪.‬‬ ‫صور ألنفسهم‬ ‫اللتقاط‬ ‫لها‬ ‫ظهورهم‬ ‫وعلى الرغم من ذلك‪ ،‬أدار الحشد الرقمي‬ ‫ٍ‬ ‫وهم يقفون في حضرتها‪ ،‬وبهذه البادرة يخبروننا كيف ُس ِلب منها سحرها‪.‬‬ ‫نطاق واسع بل إنها تتحول إلى زخرفة خلف‬ ‫لم تعد فقط مستنسخة على ٍ‬ ‫ً‬ ‫بعض األشخاص املبتسمني اآلخرين والذين يتكاثرون أيضا على نطاق ال‬ ‫يمكن تصوره‪ .‬لقد شعت في جميع أنحاء العالم وفي جميع االتجاهات في‬ ‫لحظة وضعها فيها ّ‬ ‫مخرب الصور بني الوجوه الحديثة األكثر نجومية على‬ ‫موقع «إنستغرام» حيث بدت رثة وغريبة بني كل تلك الصور والوجوه‪ .‬بدت‬ ‫في املكان الخطأ رغم أنه مكانها الحصري‪ .‬ربما كان عليها إظهار أسنانها‬ ‫بشكل صحيح لهذه املناسبة الكبيرة‪.‬‬ ‫ووضع بعض املكياج وإعداد نفسها‬ ‫ٍ‬ ‫بشكل مثالي‪ .‬ولكن ه��ذه هي الحقيقة‬ ‫وك��ان عليها أن تفعل املزيد لتظهر‬ ‫ٍ‬ ‫املحزنة‪ :‬كانت موناليزا ستواجه ً‬ ‫دائما مشكلة لتجذب لفت انتباه الناس هذه‬ ‫األيام وذلك يعود إلى افتقارها إلى الحواجب‪.‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫ما بني «املوناليزا» و«فينوس» و«موضة» النساء‬

‫أسرار وثقافة الحواجب!‬ ‫بقلم‪ :‬برين هاورث‬ ‫ُ ً‬ ‫انشغلت بعضا من الوقت في موضوع الحواجب لدرجة لم ينشغل بها سوى‬ ‫لقد‬ ‫ُ‬ ‫بعض الرجال‪ .‬ولم يكن أحد مهووسًا أكثر مني‪ ،‬سوى الرجل املهووس الذي وصفه‬ ‫ويليام شيكسبير في مسرحيته الكوميدية الريفية «كما تشاء»‪ .‬واملسأله ليست‬ ‫أنني أريد كتابة قصائد كئيبة عن هذا املوضوع‪ ،‬ولكنني ببساطة مهووس بمعرفة‬ ‫ماذا حصل للحواجب التي عرفتها ً‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫وكما هو الحال في كثير من األحيان في حالة الهوس‪ ،‬يمكنني تحديد بداية هوسي‬ ‫بهذا املوضوع بدقة‪ .‬فقد حصل ذلك خالل فترة كان فيها الطقس ً‬ ‫غريبا في شهر‬ ‫ً‬ ‫فبراير (شباط)‪ .‬كان ً‬ ‫يوما دافئا بخالف طبيعة الفصل وقتها وكنت أطلب الغداء‬ ‫في غرفة مضاءة بأشعة الشمس‪ .‬وملحت النادلة التي كانت تسجل طلبي آنذاك‪.‬‬ ‫كانت شابة جميلة ومحترمة ترتدي مالبس أنيقة‪ .‬أخذت طلبي مع ابتسامة ودية‪.‬‬ ‫ولكن الحقيقة املحزنة أنني بالتأكيد لم أكن ألتذكر شيئا عنها اآلن لوال حاجباها‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫شعور غريب أنهما‬ ‫ك��ان في حاجبيها ما أزعجني‪ .‬لم يكونا مألوفني‪ .‬وراودن��ي‬ ‫لم يكونا لها حتى‪ .‬وذلك بشكل مجازي ً‬ ‫طبعا فبالتأكيد هذان حاجباها الواقعان‬ ‫ٍ‬ ‫الغريبة املجهولة التي تم‬ ‫الكائنات‬ ‫مثل‬ ‫غريبني‬ ‫كانا‬ ‫فوق عينيها ولكن ال شك أنهما‬ ‫اّ‬ ‫اكتشافها في املاضي أو كأنهما روبوت‪ .‬كانت شابة وفانية إل أن حواجبها بديا‬ ‫وكأنهما خالدان‪ ،‬كما لو أنهما سيبقيان إلى ما بعد اإلنسانية‪ .‬كانوا مثل ملحة‬ ‫غريبة عن املستقبل‪.‬‬ ‫وسعيت من اللحظة التي رأيت فيها حاجبي تلك النادلة إلى شرح ماهيتهما‪ ،‬ولكن لم‬ ‫ً‬ ‫يكن ذلك سهال‪ .‬ال يمكن ألي رجل‪ ،‬على األقل الرجل اإلنجليزي‪ ،‬الدخول إلى مؤسسة‬ ‫مثل «‪ »Brow Buzz‬والطلب من إحدى النسوة تقديم شرح عن الحواجب املعاصرة‪.‬‬

‫‪36‬‬

‫وقد أدخل كذلك إلى أحد صالونات األظافر الكثيرة وأطلب معرفة ما إذا كانوا يقومون‬ ‫بالفعل بغسل األموال هناك‪ .‬فمثل هذه األمور تكون بمثابة أسرار املاسونية عند‬ ‫ألحد أن يعرف ويشرح لي ماهية تلك الحواجب‬ ‫الجنس اآلخر‪ .‬ولكن فكرت أنه ال بد ٍ‬ ‫وكيف تم صنعها وملاذا أصبحت كذلك وما إذا كان هناك املزيد منها على الطريق‪.‬‬ ‫واتضح لي أن األمر لن ينتهي عند هذا الحد فبمجرد أن يالحظ املرء شيئا ما يميل‬ ‫إلى رؤيته في كل مكان‪ .‬ولم أنفك أرى الكثير من أمثال تلك الحواجب منذ نظرتي‬ ‫األول��ى لحواجب النادلة‪ .‬ويبدو األم��ر ً‬ ‫تماما كما لو ك��ان السر القذر ألماكن مثل‬ ‫نطاق واسع‪ .‬وكما يفعل األشرار‬ ‫‪ Buzz Brow‬هو أنها تنتج حواجب غريبة على ٍ‬ ‫ً‬ ‫تدريجيا على وجوه نصف‬ ‫الذين يحاربهم جيمس بوند‪ ،‬ستتواجد هذه الحواجب‬ ‫سكان العالم وستهاجم بوند من أكثر نقطة ضعف له وذلك عن طريق استهداف‬ ‫فتيات بوند‪ .‬إنها خطة غادرة‪ .‬وتمحو هذه الحواجب بالفعل الجمال الفريد لكل وجه‬ ‫تستقر عليه‪ .‬وستؤخذ جميع النساء ً‬ ‫يوما ما بهذه الحواجب وترغب في الحصول‬ ‫على مثلها‪ .‬وسيكون لكل وجه حواجب مخيفة ال تتناسب مع بقية معامله حتى‬ ‫ً‬ ‫يندمجوا في حاجب واحد مثل أبعاد فريدا كاهلو‪ .‬وعلمت أنه كان ممكنا بالفعل‬ ‫رؤية حواجب كهذه تتجول في الخارج دون وجود ما يمنعها وهي حقيقة ألوم كارا‬ ‫بشكل رئيسي‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬لم تكن الحواجب التي رأيتها في ظهيرة‬ ‫ديليفني عليها‬ ‫ٍ‬ ‫مبالغ فيه كما لو كانت‬ ‫بشكل‬ ‫تصميمها‬ ‫تم‬ ‫بل‬ ‫كثيفة‬ ‫فبراير‬ ‫شهر‬ ‫من‬ ‫اليوم الدافئ‬ ‫ٍ‬ ‫مرسومة بدقة وال يوجد أي شعرة في غير مكانها‪ .‬ماذا يمكن أن يعني كل ذلك؟‬ ‫ثقافة الحاجب املرفوع‬ ‫هي أكبر من الصخور التي تجلس عليها ومثل مصاص الدماء‪ ،‬ماتت عدة مرات‬ ‫وتعلم أسرار القبر‪ .‬وقد غاصت في أعماق البحار ّ‬ ‫وهربت شبكات غريبة مع التجار‬ ‫الشرقيني‪ .‬وهي مثل ليدا أم هيلني طروادة ومثل حنة والدة مريم العذراء كان كله‬ ‫بالنسبة لها بمثابة صوت قيثارات ومزامير وتعيش فقط في الترف الذي شكلت‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫ويشير مراقبون إل��ى أن��ه «عقب هزيمة داع��ش في سوريا أس��س ما يعرف‬ ‫بـ(الجبهات املتوحدة) وذلك لتفعيل التواصل بني قيادة التنظيم واملجموعات‬ ‫كاف‪ ،‬وكذلك التواصل‬ ‫التابعة له في دول أخرى بعضها لم يكن نشطا بشكل ٍ‬ ‫مع املجموعات املحلية في الدول التي يسعى التنظيم إلى االنتقال إليها‪ ،‬وفتح‬ ‫قنوات اتصال مع ميليشيات مسلحة كثيرة لرسم خاطة مستقبلية للدول‬ ‫التي يمكن للتنظيم االنتقال إليها»‪.‬‬ ‫ويرى عطا أن «داعش في مرحلة تنفيذ خطة املسارات البديلة بهدف االنتقال‬ ‫إل��ى دول أخ��رى وفتح جبهات جديدة للمواجهة‪ ،‬وإع�ط��اء عناصره الهاربة‬ ‫في مناطق جبلية بالدول التي انسحب منها التنظيم للتوجه إلى دول أخرى‬ ‫بديلة‪ ،‬وما زال التنظيم يحرص على تعزيز تواجده في القارة األفريقية التي‬ ‫تمثل أهمية استراتيجية ملشروعه‪ ،‬فهي منصة جغرافية هامة ونقطة ارتكاز‬ ‫عسكرية لتنفيذ عمليات إرهابية ف��ي الكثير م��ن ال�ب�ل��دان‪ ،‬كما أنها إح��دى‬ ‫بواباته إلى ليبيا التي يوليها داعش اهتماما كبيرا ويدعم ميليشيات محلية‬ ‫بها لإلبقاء على بعض نفوذه باملنطقة»‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من الصعوبات التي يواجهها تنظيم داعش في القارة األفريقية‬ ‫بسبب تنامي نفوذ تنظيم ال�ق��اع��دة‪ ،‬إال أن��ه يسعى إل��ى تعزيز ت��واج��ده من‬ ‫خالل الواليات الجديدة التي أعلن عن تأسيسها في كل من مالي وبوركينا‬ ‫فاسو والنيجر‪ ،‬بهدف استقطاب املزيد من الجماعات املسلحة املحلية للحد‬ ‫من سيطرة تنظيم القاعدة على بعض دول الساحل األفريقي‪ ،‬حيث تمكن‬ ‫تنظيم القاعدة خالل الفترة األخيرة من تكوين أفرع موالية له داخل القارة‬ ‫السمراء‪ ،‬ويمثل استقطاب التنظيمات املحلية آلية هامة للصراع القائم بني‬ ‫داعش والقاعدة في الكثير من بؤر الصراع‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬يقول صالح الدين حسن الباحث في شؤون الجماعات الجهادية‬ ‫لـ«املجلة» إن «اتجاه تنظيم داعش إلى آسيا هو أحد أشكال الصراع على النفوذ‬

‫‪35‬‬

‫خبراء‪ :‬داعش يسعى إلى تأسيس «واليات‬ ‫جديدة» لتحقيق عدد من األهداف‬ ‫املرحلية‪ ،‬بينها «اهلروب إلى األمام»‪،‬‬ ‫إلعادة تجميع شتات العناصر التي هربت‬ ‫عقب هزيمة التنظيم في سوريا والعراق‬ ‫مع تنظيم القاعدة‪ ،‬ويحاول داعش البحث عن مناطق جديدة للسيطرة عليها‪،‬‬ ‫ومن الوارد أن يعلن داعش دولة خالفة جديدة في الدول التي يحاول إنشاء‬ ‫واليات جديدة بها‪ ،‬لكن الصراع مع القاعدة سيكون مستمرا حتى في املناطق‬ ‫التي ال يتمتع فيها بنفوذ‪ ،‬ألن التنظيمني عبارة عن فرعني في شجرة جهادية‬ ‫واحدة‪ ،‬ولكل منهما جمهوره من املتطرفني‪ ،‬فأيا كانت املناطق املتنازع عليها‬ ‫بينهما سيكون بها جماعات سلفية ستتجه إل��ى تأييد داع��ش وجماعات‬ ‫أخرى تختار تأييد القاعدة‪ ،‬وهو ما سيجعل الصراع بني التنظيمني مستمرا‪،‬‬ ‫فحيثما توجد أفكار سلفية سيكون هناك دائما أشخاص أو جماعات يسعون‬ ‫لالنضمام للتنظيمات اإلرهابية سواء داعش أو القاعدة»‪.‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫استراتيجية جديدة بدأها التنظيم في اهلند‬

‫واليات داعش في دول األقليات املسلمة‬ ‫بواسطة‪ :‬عصام فضل‬ ‫محاوالت تنظيم داعش اإلرهابي فتح جبهات جديدة للتمدد عقب خسارته‬ ‫دولة الخالفة املزعومة في سوريا والعراق‪ ،‬عن طريق ما أطلق عليه زعيمه‬ ‫أبو بكر البغدادي استراتيجية «ال��والي��ات الخارجية» أث��ارت مخاوف خبراء‬ ‫الحركات األصولية من تركيز التنظيم على تدشني والياته الجديدة في عدد‬ ‫من الدول ذات األقليات املسلمة‪ ،‬خاصة في دول شرق آسيا‪ ،‬الستغالل أوضاع‬ ‫املسلمني فيها كحافز إضافي لتجنيد عناصر جديدة‪ ،‬واتباع االستراتيجية‬ ‫املعروفة عن التنظيم منذ نشأته باالستيالء على التنظيمات وامليليشيات‬ ‫املحلية املتطرفة من خالل الحصول على «مبايعتها»‪.‬‬ ‫في ‪ 10‬مايو (أيار) الجاري أعلن «داعش» تدشني والية جديدة للتنظيم في‬ ‫الهند‪ ،‬وه��و اإلع�لان ال��ذي ج��اء بعد أي��ام قليلة من إع�لان أب��و بكر البغدادي‬ ‫زعيم التنظيم خالل التسجيل املصور الذي تم بثه في ‪ 29‬أبريل (نيسان)‬ ‫املاضي‪ ،‬عن بدء استراتيجية الواليات الجديدة بتأسيس واليات في كل من‬ ‫مالي وبوركينا فاسو والنيجر‪ ،‬وظهر خالل التسجيل املصور عدد من قادة‬ ‫التنظيم يقدمون للبغدادي ملفات ما يسمى «الواليات الخارجية»‪.‬‬ ‫ويشير خبراء في الحركات األصولية إلى أن تنظيم داعش يسعى من خالل‬ ‫اإلعالن عن تأسيس «واليات جديدة» إلى تحقيق عدد من األهداف املرحلية‪،‬‬ ‫بينها «ال�ه��روب إل��ى األم��ام»‪ ،‬إلع��ادة تجميع شتات العناصر الداعشية التي‬ ‫هربت عقب هزيمة التنظيم في سوريا والعراق‪ ،‬وفتح بؤر جديدة للمواجهة‬ ‫العسكرية‪ ،‬والتركيز على االتجاه إلى دول ال يحظى فيها تنظيم القاعدة بنفوذ‬ ‫على األرض‪ ،‬إذ يواجه «داعش» عقبات كثيرة تمنعه من التمدد في أفريقيا‬ ‫بسبب نفوذ تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫ويسعى «داع ��ش» م��ن خ�لال اإلع�ل�ان ع��ن تأسيس والي��ات ج��دي��دة ف��ي دول‬ ‫مختلفة إلى اإليحاء بأنه ما زال ق��ادرا على فرض مشروعه وتدشني دولة‬ ‫الخالفة املزعومة التي فشلت في منطقة الشرق األوسط‪ ،‬واستخدام اإليحاء‬

‫حيثما توجد أفكار سلفية سيكون‬ ‫هناك دائمًا أشخاص أو جماعات يسعون‬ ‫لالنضمام للتنظيمات اإلرهابية سواء‬ ‫داعش أو القاعدة‬

‫ب�ق��وة التنظيم وتماسكه ف��ي إب�ه��ار عناصر ج��دي��دة واستقطاب امل��زي��د من‬ ‫املقاتلني‪ ،‬ويسعى «داع��ش» إلى استغالل التوترات التي تتسم بطابع ديني‬ ‫أو عرقي لتجنيد املزيد من األنصار في دول «الواليات الجديدة» سواء كانوا‬ ‫مقاتلني أفرادا أو تنظيمات وجماعات محلية‪ ،‬وهي سمات تتوافر في الدول‬ ‫ذات األقليات املسلمة‪.‬‬ ‫ويقول أحمد عطا الباحث في شؤون الجماعات اإلسالمية لـ«املجلة»‪« :‬عقب‬ ‫هزيمة داعش في سوريا والعراق‪ ،‬اتجه إلى تفعيل نقاط ارتكاز مسلحة خارج‬ ‫ال��دول واملناطق امل�ع��روف بتواجده فيها‪ ،‬وبحسب معلومات استخباراتية‬ ‫وضع التنظيم خطة للتحرك وفتح جبهات في دول جديدة من خالل تأسيس‬ ‫الواليات الخارجية‪ ،‬حيث تركز املرحلة الحالية على الدول ذات األقليات املسلمة‬ ‫خاصة دول شرق آسيا‪ ،‬ومنها الهند وبورما والفلبني وبنغالديش‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى دول مثل أوكرانيا والشيشان‪ ،‬حيث يسعى داعش إلى توحيد الجماعات‬ ‫وامليليشيات املحلية في هذه ال��دول في إطار مشروعه إلقامة دولة الخالفة‬ ‫الجديدة في هذه ال��دول‪ ،‬ويسعى التنظيم إلى التمدد وإنشاء واليات جديدة‬ ‫بكافة الدول ذات األقليات املسلمة وليس فقط دول شرق آسيا‪ ،‬وذلك بهدف‬ ‫استغالل تعرض مسلمي ه��ذه ال��دول للتمييز أو انتهاكات تتعلق بالحرية‬ ‫الدينية»‪.‬‬ ‫ويضيف عطا‪« :‬داعش يمتلك إمكانيات مادية كبيرة برغم هزيمته العسكرية‬ ‫في منطقة الشرق األوسط‪ ،‬وسوف يستخدم املال للسيطرة على التنظيمات‬ ‫والجماعات املحلية ف��ي دول األقليات املسلمة ل�ش��راء مبايعتها‪ ،‬وسيعمل‬ ‫على تقوية نفوذها باملناطق التي تسيطر عليها ومساعدتها للسيطرة على‬ ‫مناطق جديدة‪ ،‬لكن تجنيد األفراد في دول شرق آسيا ال يمكن أن ينجح عبر‬ ‫التجنيد اإللكتروني كما حدث في دول أوروبية‪ ،‬إذ إن الطبيعة االجتماعية‬ ‫والحضارية مختلفة‪ ،‬واألفراد أكثر تمسكا باإلسالم‪ ،‬لذلك سيكون التجنيد‬ ‫على األرض بشكل مباشر‪ ،‬وسيستخدم فيه التنظيم خطابا مختلفا عن‬ ‫خطاب التجنيد ال��ذي يستخدمه في دول الشرق األوس��ط‪ ،‬ومن البديهي أن‬ ‫يركز خطاب التجنيد على معاناتهم كأقلية وربط ذلك بأفكار التنظيم البراقة‬ ‫الخادعة عن دولة الخالفة وسيادة اإلسالم»‪.‬‬ ‫وتشكل ال��والي��ات ال�ج��دي��دة ال�ت��ي ب��دأ داع��ش بتدشينها ف��رص��ة الستعادة‬ ‫املقاتلني الهاربني من ب��ؤر املواجهة عقب االنسحاب من سوريا‪ ،‬وإع��ادة‬ ‫تجميع املنسحبني للتوجه إلى دول الواليات الجديدة التي ستشكل مالذًا‬ ‫جديدًا للعناصر الهاربة‪ ،‬كما تشكل الواليات الجديدة أهمية قصوى إليجاد‬ ‫مساحة من األرض ليسيطر عليها التنظيم‪ ،‬إذا إنه وفقا لخبراء في الحركات‬ ‫األصولية فإن السيطرة على مساحة جغرافية له داللته الهامة فيما يتعلق‬ ‫بكونه تمهيدًا إلعالن دولة الخالفة كما حدث في سوريا‪ ،‬وملا لذلك من تأثير‬ ‫كبير على الروح املعنوية ألعضاء التنظيم‪ ،‬كما سيضمن التواجد التنظيمي‬ ‫بالدول الجديدة سهولة تنفيذ ضربات انتقامية ضد بعض الدول الكبرى‬ ‫ومصالحها‪ ،‬وهو األمر الذي حرص البغدادي على التأكيد عليه في التسجيل‬ ‫املصور الذي تضمن إعالن استراتيجية الواليات الجديدة‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫املتشددة‪ ،‬جو بايدن‪ ،‬وبشدة‪ ،‬واعتبروا أن توجهه في إدارة‬ ‫ملف املناخ عودة إلرث الرئيس األميركي السابق أوباما‪،‬‬ ‫وأنه ال يمكن العودة إلى املاضي بل تحتاج أميركا إلى خطة‬ ‫مناخية جريئة مثل االتفاق األخضر الجديد‪ .‬وفي الطرف‬ ‫اآلخ ��ر يعتبر ال�ج�م�ه��وري��ون وال�ن�ق��اب��ات العمالية وبعض‬ ‫الديمقراطيني أن «االت �ف��اق األخ�ض��ر ال�ج��دي��د» غير قابل‬ ‫للتطبيق في بلد مثل أميركا يعيش أيامه الذهبية بوجود‬ ‫ثورة الغاز الصخري‪ ،‬وال يزال من الدول املستهلكة للوقود‬ ‫األح�ف��وري عامليًا‪ .‬ه��ذا إضافة إل��ى التكاليف االقتصادية‬ ‫ال�ب��اه�ظ��ة ل�لان�ت�ق��ال إل��ى م��ا ي�ع��رف ب��االق�ت�ص��اد األخ�ض��ر‪.‬‬ ‫والجدير بالذكر أن مؤيدي االتفاق األخضر الجديد يؤمنون‬ ‫بمنهج الصرامة والحلول السريعة لتحويل نظام الطاقة‬ ‫العاملي بعيدا عن الوقود األحفوري خالل السنوات القليلة‬ ‫القادمة‪ ،‬وتدعم تحقيق هذه األهداف جماعات بيئية متشددة‬ ‫مثل حركة «صن رايز» التي تقود عمليات االحتجاجات‬ ‫والضغط على مرشحي الرئاسة ‪ 2020‬برفض التبرعات‬ ‫املقدمة من الصناعة املتعلقة بمصادر الوقود األحفوري‬ ‫في الواليات املتحد األميركية‪.‬‬

‫ترامب وملف تغير املناخ‪...‬‬ ‫منذ وص��ول إدارة الرئيس دون��ال��د ت��رام��ب للبيت األبيض‬ ‫وإدارة شؤون الواليات املتحدة األميركية‪ ،‬قام الرئيس ترامب‬ ‫بمراجعة اللوائح البيئية‪ ،‬وسحب الواليات املتحدة األميركية‬ ‫من اتفاق باريس لتغير املناخ‪ ،‬ورفض كافة األدلة العلمية‬ ‫التي تؤكد على وجود ظاهرة االحتباس الحراري الناجمة‬ ‫عن تلوث الغالف الجوي بالغازات الكربونية الدفيئة‪ .‬كما‬ ‫اعتبر أن كل ما يتعلق بتغير املناخ ما هو إال خدعة صينية‬

‫‪33‬‬

‫يتجه املرشح الديمقراطي جو بايدن إلى‬ ‫سياسة للتغير املناخي تعتبر أقل صرامة‬ ‫مقارنة مع االتفاق األخضر الجديد‬ ‫للمناخ والتي تهدف إلى إتهاء استخدام‬ ‫مصادر الوقود األحفوري في أميركا‬ ‫خالل العقد القادم‬ ‫لها أجندتها الخاصة‪ .‬ويرى املعارضون لسياسات ترامب‬ ‫املتعلقة ب�خ�ي��ارات ال�ط��اق��ة وال�ب�ي�ئ��ة‪ ،‬أن ع��دم م�ب��االة ترامب‬ ‫بالتوجه العاملي سيأخذ ال��والي��ات املتحدة األميركية في‬ ‫اتجاه رجعي يقوض املكانة والقيادة العاملية ألميركا في‬ ‫ق �ي��ادة امل �ن��اخ‪ .‬وم��ؤخ��را ق��ام ت��رام��ب ب��إن�ش��اء لجنة ج��دي��دة‬ ‫للتقليل من ش��أن التغير املناخي وتشويه سمعة العلوم‬ ‫املناخية واعتبار أن ما يروج له اإلعالم هو شيطنة ملصادر‬ ‫ال��وق��ود األح �ف��وري والتقليل م��ن مساهمتها الحيوية في‬ ‫تحقيق أمن إمدادات الطاقة املوثوقة‪.‬‬ ‫في الحقيقة تتمركز جميع سياسات الرئيس ترامب حول‬ ‫اهتمامه الشديد بتحقيق الوعود االنتخابيه لقاعدته‪.‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫تجدد الجدل حول قضية التغير املناخي‬ ‫في الواليات املتحدة األميركية‬ ‫وحكام الواليات ورؤساء الجامعات واملنظمات غير الحكومية‬ ‫جدة‪ :‬إيمان عبد الله أمان‬ ‫الذين اتحدوا لدفع أميركا لتحقيق األه��داف التي تم التفاوض‬ ‫م��ا ي�ط�ل��ق ع�ل�ي��ه االت� �ف ��اق األخ �ض��ر ه��و ع �ب��ارة ع��ن ح��زم��ة من عليها في باريس عام ‪ 2015‬وخلق الزخم اإليجابي في الواليات‬ ‫السياسات املقترحة في الواليات املتحدة األميركية والتي تهدف واملدن بضرورة املضي قدما في إيجاد الحلول املفضية لحل‬ ‫إلى إيجاد الحلول الناجعة ملشكلة تغير املناخ‪ ،‬وتحقيق املساواة مشكلة االحتباس الحراري وتغير املناخ‪.‬‬ ‫االقتصادية‪ .‬إضافة إلى ذلك‪ ،‬يهدف االتفاق األخضر الجديد‬ ‫إلى بناء‬ ‫استراتيجية تعتمد على فكرة أن البيئة يمكن أن تعزز صياغة سياسية جديدة لتغير املناخ‪...‬‬ ‫ً‬ ‫نمو الوظيفة بدال من أن تعوقه‪ ،‬ومساعدة أميركا على االنتقال‬ ‫إلى اقتصاد ٍ‬ ‫خال من الكربون من خالل االستثمار في أشياء قدم املرشح الرئاسي للحزب الديمقراطي جو بايدن‪ ،‬صياغة‬ ‫مثل النقل العام الذكي وغيرها من السياسات التي ستدعم سياسة ج��دي��دة لتغير امل�ن��اخ ت�ع��رف ب�ـ «ال�ح��ل ال��وس��ط» ويأمل‬ ‫مفاهيم الكفاءة س��واء كانت في جانب ًاإلنتاج أو االستهالك‪ .‬بايدن أن تجذب خطته كال من دع��اة حماية البيئة والناخبني‬ ‫وبالطبع لن يكون تمرير التشريعات سهال طاملا أن الجمهوريني الذين صوتوا للرئيس دون��ال��د ت��رام��ب‪ .‬وم��ن املتوقع أن يواجه‬ ‫يمسكون بمجلس الشيوخ ويواصلون دعم سياسات ترامب بايدن مقاومة شديدة من النشطاء البيئيني املتطرفني وجماعات‬ ‫املتعلقة بالطاقة واملناخ‪ .‬لكن الديمقراطيني التقدميني بقيادة الخضر التي ال تعترف بالحل الوسط ملعالجة القضايا البيئية‬ ‫عراب االتفاق اآلخر النائب ألكساندرا أوكازيو كوتيز‪ ،‬فيغيرون الجدلية مثل مشكلة االحترار العاملي وتغير املناخ‪ .‬وتترتكز‬ ‫بالفعل الخطاب السياسي حول قضايا املناخ‪ ،‬واألهم من ذلك‪ ،‬سياسة بايدن للمناخ بإعادة انضمام الواليات املتحدة األميركية‬ ‫لديهم سيطرة على بعض اللجان الرئيسية مثل لجنة العلوم إلى اتفاق باريس لتغير املناخ والحفاظ على اللوائح األميركية‬ ‫والفضاء والتكنولوجيا‪ .‬ومن ناحية أخرى مهمة‪ ،‬فقد التزمت بشأن االنبعاثات من غازات االحتباس الحراري وكفاءة وقود‬ ‫حكومات ال��والي��ات والبلديات التي تمثل املناطق والتي تحقق املركبات التي يعي ترامب للتخلي عنها‪ .‬وفي نفس الوقت تضمن‬ ‫نحو ‪ 10‬تريليونات دوالر من إجمالي الناتج املحلي باتخاذ سياسة ب��اي��دن للمناخ دع��م ال�ط��اق��ة ال�ن��ووي��ة وخ �ي��ارات ال��وق��ود‬ ‫إجراءات جريئة بشأن تغير املناخ‪ ،‬مثل إعالن حاكم نيويورك األحفوري مثل الغاز الطبيعي وتكنولوجيا احتجاز الكربون‪.‬‬ ‫عن خطة الوالية لبناء اقتصاد‬ ‫ٍ‬ ‫خال من الكربون‪ .‬هذا إضافة ويتميز بايدن الذي يتبنى سياسة أقل صرامة‪ ،‬عن الكثير من‬ ‫إلى عدد من األفراد املؤثرين مثل‪ :‬مايك بلومبرغ وجون كيري منافسيه الديمقراطيني للبيت األبيض الذين تبنوا أجندات املناخ‬ ‫األكثر صرامة‪ ،‬مثل الصفقة الخضراء الجديدة التي تدعو إلى‬ ‫وضع حد الستخدام الوقود األحفوري األميركي في غضون‬ ‫عشر سنوات‪ .‬ويمكن أن يجعل ذلك بايدن‪ ،‬نائب الرئيس في‬ ‫ً‬ ‫عهد أوب��ام��ا‪ ،‬ه��دف��ا للجماعات البيئية ونشطاء الشباب قبل‬ ‫االنتخابات األولية في العام املقبل‪.‬‬

‫يدعو «االتفاق الجديد األخضر»‬ ‫إلى القضاء بسرعة على استخدام‬ ‫الوقود األحفوري وتحقيق انبعاثات‬ ‫صفرية الكربون‬

‫احتدام الصراع بني الحل الوسط ومؤيدي االتفاق‬ ‫األخضر الجديد‪...‬‬ ‫هاجم مؤيدو االتفاق األخضر الجديد من الجماعات البيئية‬

‫‪32‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫ومشاكلهم في هذا املخيم‪ ،‬وهي املشاكل التي ستتأزم مع‬ ‫حلول الصيف والحرارة وانعدام شروط الحياة مما يعرض‬ ‫حياة الالجئني ملخاطر محدقة‪.‬‬ ‫وم��ن خ�لال تجربته كطبيب الح��ظ أن الالجئني ف��ي املخيم‬ ‫يعانون من أمراض أكل الدهر عليها وشرب‪ ،‬أمراض يقول‬ ‫عنها إنها من القرن املاضي‪ ،‬فهناك انتشار لألوبئة مثل داء‬ ‫الحصبة وضيق التنفس وضغط الدم والسكري وغيرها من‬ ‫األمراض‪.‬‬ ‫وأوض ��ح ع�ب��د ال�ج�ب��ار أن «امل�ت�ج��ول ف��ي امل�خ�ي��م تتناهى إل��ى‬ ‫مسامعه قصص وشهادات مرعبة لالجئني‪ ،‬فهذا طفل فقد‬ ‫كل أف��راد عائلته وبقي وحيدا‪ ،‬وتلك عجوز فقدت شيخها‬ ‫وبقيت وحيدة دون أي سند‪ ،‬وتلك أم فقدت كل أبنائها الواحد‬ ‫تلو اآلخر أمام ناظريها‪ ،‬إلى غير ذلك من القصص التي تحمل‬ ‫تفاصيل مروعة توضح حجم املأساة وهول املعاناة‪ ،‬ومما‬ ‫يزيد من معاناتهم افتقادهم لكل وثائق الهوية وال يستطيعون‬ ‫القيام بأي شيء»‪.‬‬ ‫ورغم هول املشاهد التي وقف عليها عبد الجبار إال أنه يؤكد‬ ‫أنه سيكرر التجربة‪ ،‬بل يقول إنه قطع وعدا لالجئني بزيارتهم‬ ‫مرة كل عام محمال باملساعدات‪ ،‬وكشف أنه سيقوم بإعالن‬ ‫عن مشاريع إلغاثة مسلمي الروهينغا‪ ،‬هذه املشاريع ستكون‬ ‫في الجزائر‪ ،‬وستكون هناك مساعدة رسمية وشعبية بالعمل‬ ‫على توفير األغذية واأللبسة واألدوية لالجئني‪ .‬وكشف عن‬ ‫تلقيه ات�ص��االت م��ن شخصية رسمية على أعلى مستوى‬ ‫عبرت عن سعادتها البالغة بهذه الرحلة‪ ،‬واعتبروها مبادرة‬ ‫تشرف الجزائر‪ ،‬وع�ب��روا عن استعدادهم لتقديم يد العون‬ ‫إلن�ج��اح م �ب��ادرات تضامنية أخ��رى مستقبال‪ .‬وك�ش��ف عن‬ ‫ال �ش��روع ف��ي تأسيس جمعية ذات بعد وط�ن��ي تتكفل فقط‬

‫‪31‬‬

‫ملاذا لم ُيسخر ًالذين قاموا بتفجيرات‬ ‫سيريالنكا مثال جهودهم ملساعدة‬ ‫مسلمي الروهينغا؟‬ ‫بإغاثة مسلمي الروهينغا‪.‬‬ ‫وع��ن م��وق��ف عائلته م��ن ال��زي��ارة‪ ،‬كشف الطبيب ال�ش��اب أن‬ ‫«والديه رفضا فكرة السفر ألنه خطوة محفوفة باملخاطر‪،‬‬ ‫فاملسافر إلى منطقة حرب معرض للقتل ومعرض للسجن»‪،‬‬ ‫لكنه أك��د أن��ه «ح��اول إقناعهم ب��أن الرسالة التي سيوصلها‬ ‫رسالة إنسانية سامية‪ ،‬وتهون أي ضريبة يدفعها مقابل‬ ‫ذلك»‪.‬‬ ‫وبالنهاية يقول‪« :‬أنا فرد واحد من أعداد كبيرة من املسلمني‬ ‫وواحد من عشرات من الشباب املسلمني القادمني من القارات‬ ‫الخمس‪ ،‬بمساعدة جمعيتني األول��ى تحمل اس��م (‪je vous‬‬ ‫‪ )aime‬برئاسة الجزائري محمد كريم دراجي والثانية تحت‬ ‫اسم (‪ )HAMEB‬برئاسة السيد الرايس نور الدين‪ ،‬فلماذا‬ ‫يترك بعض الشباب العمل ف��ي مثل ه��ذا امل�ي��دان‪ ،‬ويذهبون‬ ‫ليفجروا دور العبادة وأماكن التجمع؟ ملاذا لم ُيسخر الذين‬ ‫ً‬ ‫قاموا بتفجيرات سيريالنكا مثال جهودهم ملساعدة مسلمي‬ ‫الروهينغا؟»‪.‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫لهم األمراض التي يعانون منها‪ ،‬ووصف لهم الدواء‪ ،‬وقام بعد‬ ‫ذلك بشراء الدواء وتسليمه للمرضى منهم‪.‬‬ ‫وعن األوضاع في املخيم قال عبد الجبار إن «األوضاع كارثية‬ ‫فاملخيم يفتقد ألدن��ى ش��روط الحياة‪ ،‬ال غ��ذاء وال أدوي��ة وال‬ ‫قنوات صرف صحي‪ ،‬ووصل األمر بمن يسكنون املخيم إلى‬ ‫قضاء حاجتهم بالقرب من أماكن سكنهم‪ ،‬ومن دون ماء‪،‬‬ ‫ما تسبب في انتشار مختلف األمراض واألوبئة»‪ ،‬وكشف أن‬ ‫«هذا املخيم هو األكبر من نوعه في العالم ويضم نحو مليون‬ ‫الجئ‪ ،‬آمالهم ومصيرهم معلقان فقط على املساعدات التي‬ ‫تأتيتهم من هنا وهناك»‪.‬‬ ‫ومما يزيد م��ن معاناة الالجئني حسب عبد الجبار ه��و أن‬ ‫«الالجئني هناك محاصرون في املخيم‪ ،‬فهم ع��اج��زون عن‬ ‫السفر خ��ارج بنغالديش ل�ع��دم امتالكهم وث��ائ��ق ه��وي��ة‪ ،‬وال‬ ‫يستطيعون العودة إلى وطنهم بورما بسبب القنابل املزروعة‬ ‫عبر الحدود‪ ،‬ورغم ذلك فإن الذي يصل إلى املخيم يعتبر من‬ ‫املحظوظني ألنه يمر عبر رحلة شاقة محفوفة باملخاطر عبر‬ ‫البحر والغابات‪ ،‬ويضطرون إلى أكل الحشيش‪ ،‬لذلك أعداد‬ ‫كبيرة منهم تموت قبل وصولهم للمخيم»‪.‬‬ ‫وعن موقف الالجئني من زيارته باعتباره أول طبيب جزائري‬ ‫يحل بينهم‪ ،‬أك��د أن «الالجئني فرحوا فرحا بالغا بزيارته‪،‬‬ ‫واندهش حينما وجد أنهم يعرفون جيدا الجزائر التي قالوا‬ ‫عنها إنها بلد املليون ونصف املليون شهيد»‪ ،‬وفي شهادة‬ ‫قدمها له أحد النشطاء في املخيم قال له فيها «نحن نعرف‬ ‫عن الجزائر أنها بلد يضرب به املثل في مساندة الشعوب‬ ‫ومناصرة القضايا العادلة»‪ ،‬وطلب منه أن يبلغ رسالة للجزائر‬ ‫حكومة وش�ع� ً�ب��ا‪ ،‬ورس��ال��ة موجهة لكل ال�ع��ال��م أن ال ينسوا‬ ‫الروهينغا خاصة في رمضان‪ ،‬وطلب منه أن ينقل معاناتهم‬

‫‪30‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫وبعد أن تم االتفاق على السفر قام بتجهيز نفسه بتعبئة‬ ‫حقيبة ظهره بمجموعة من األدوية األساسية‪ ،‬وطلب بعد ذلك‬ ‫تأشيرة سفر إلى بنغالديش‪ ،‬وألن السلطات البنغالديشية‬ ‫تعيد أي مسافر يصل إلى مطار عاصمتها دكا بنية الخدمة‬ ‫اإلنسانية وتقديم يد العون للروهينغا‪ ،‬اضطر عبد الجبار‬ ‫لعدم كشف سبب زي��ارت��ه م�ب��ررا إي��اه��ا بنية السياحة‪ ،‬هذا‬ ‫امل�ب��رر حسب حديثه «أدخ��ل الشك لعناصر األم��ن املكلفني‬ ‫باملراقبة على مستوى املطار‪ ،‬وتساءلوا كيف بجزائري يقصد‬ ‫بنغالديش للسياحة؟‪ ،‬لكنه وبعد نحو ‪ 45‬دقيقة من التحقيق‬ ‫املتواصل أقنعهم أنه جزائري اعتاد السفر لعدة دول من العالم‬ ‫وهذه املرة اختار بنغالديش لالستمتاع بمناظرها الطبيعية‬ ‫خاصة أن الرحلة متزامنة مع شهر رمضان»‪.‬‬ ‫مكث عبد الجبار يومني ف��ي دك��ا‪ ،‬تحت رع��اي��ة أح��د ممثلي‬ ‫ال�لاج �ئ�ين ال��روه �ي �ن �غ��ا‪ ،‬ث��م س��اف��ر ج� � ً�وا إل ��ى ج �ن��وب ش��رق��ي‬ ‫بنغالديش‪ ،‬ويروي أنهم قاموا بشراء ‪ 100‬طن من الحاجيات‬ ‫الغذائية والطبية‪ ،‬وقصدوا املخيم‪ ،‬عبر طريق بري صعب‪،‬‬ ‫خفية ع��ن أع�ين الجيش البنغالي‪ ،‬ال��ذي يحتجز ف��ي ال�ع��ادة‬ ‫أمثالهم من النشطاء‪.‬‬ ‫ف��ي مقابل منع الجيش البنغالي للقوافل اإلنسانية‪ ،‬ل��دواع‬ ‫أمنية كما ي�ق��ول‪ ،‬يشير عبد الجبار إل��ى أن «ثمة جماعات‬ ‫شعبية تعمل على تسهيل املهمة‪ ،‬من خالل توفير وسائل‬ ‫نقل بدائية‪ ،‬ورسم طرق بعيدة عن املراقبة‪ ،‬بعضها بدوافع‬ ‫إنسانية‪ ،‬وبعضها بدوافع تجارية‪ ،‬مثلما هو حاصل في كل‬ ‫الحدود عبر العالم‪ ،‬خاصة الحدود املتوترة»‪.‬‬ ‫املخيم يقع في مدينة «كوكس بزار»‪ ،‬وهي مدينة تقع في خليج‬ ‫البنغال‪ ،‬وتتبع لوالية شيتاغونغ الواقعة في الجنوب الشرقي‬

‫‪29‬‬

‫فكرة السفر جاءته بعد تأثره باملشاهد‬ ‫املؤملة التي يتناقلها نشطاء عبر شبكات‬ ‫التواصل االجتماعي‬ ‫من بنغالديش على الحدود مع ميانمار (بورما)‪ ،‬وهي املدينة‬ ‫التي اكتسبت زخما آخر بعد ‪ 25‬أغسطس (آب) ‪ 2017‬حني‬ ‫تدفق نازحو أقلية الروهينغا املسلمة إلى البالد هربا من قمع‬ ‫الجيش وامليليشيات البوذية في ميانمار‪ ،‬وأقيمت مخيمات‬ ‫ال �ل �ج��وء ف��ي ض��واح��ي امل��دي �ن��ة‪ ،‬ف�ت�ح��ول��ت إل ��ى وج �ه��ة عاملية‬ ‫يقصدها مراسلو وسائل اإلعالم وموظفو الهيئات الخيرية‬ ‫وموفدو املنظمة الدولية‪.‬‬ ‫وي�ق��در ع��دد الروهينغا املضطهدين ب �ـ‪ 800‬أل��ف‪ ،‬م��ن طرف‬ ‫الجيش الحكومي في بورما أو ميانمار‪ .‬وقد صنفت األمم‬ ‫امل�ت�ح��دة ال��روه�ي�ن�غ��ا ف��ي ص� ��دارة األق �ل �ي��ات امل�ض�ط�ه��دة على‬ ‫مستوى العالم‪.‬‬ ‫في مخيم «كوتيبالونغ»‪ ،‬بدأ عبد الجبار عمله بإغاثة الالجئني‬ ‫بعد أن التقى بنشطاء للكثير من الجمعيات املتواجدة هناك‪،‬‬ ‫هذه الجمعيات وجهته إلى مجموعة من املدارس لأليتام الذين‬ ‫ف�ق��دوا أوليائهم ف��ي ح��رب اإلب ��ادة‪ ،‬وب��دأ بمدرسة البنات ثم‬ ‫ّ‬ ‫مدرسة البنني‪ ،‬حيث قام بفحصهم فحصا شامال‪ ،‬وشخص‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫في مبادرة هي األولى من نوعها‬

‫طبيب جزائري شاب قضى رمضان في رعاية الروهينغا‬ ‫التقت الطبيب الجزائري الشاب الذي عاد إلى بالده منتصف هذا األسبوع ليروي قصصا‬ ‫ومشاهد مروعة ّ‬ ‫عما يعيشه الروهينغا في مخيمهم‬

‫الجزائر‪ :‬ياسني بودهان‬ ‫حقيبة ظهر معبأة بالدواء‪ ،‬وقميص أبيض مع ّ‬ ‫سماعة طبية‬ ‫ُ‬ ‫لألذنني‪ ،‬وجواز سفر جزائري‪ِ ،‬تلكم هي ُعدة الطبيب الجزائري‬ ‫ال�ش��اب ياسني عبد الجبار اب��ن ال �ـ‪ 29‬ربيعًا‪ ،‬وال��ذي ق��رر ترك‬ ‫والديه‪ّ ،‬‬ ‫والسفر نحو مخيم «كوتيبالونغ» على الحدود البورمية‬ ‫البنغالديشية املشتركة‪ ،‬لتقديم العالج لالجئي الروهينغا في‬ ‫ُ‬ ‫واألشد ً‬ ‫ً‬ ‫وإيالما على مستوى‬ ‫بؤسا‬ ‫هذا املخيم األكبر من نوعه‪،‬‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫الطبيب الجزائري الشاب والذي نشر صورا ملبادرته قبل أيام‬ ‫عبر شبكات التواصل االجتماعي صنعت تفاعال واسعا بني‬ ‫ال�ج��زائ��ري�ين‪ ،‬حينما نقل لهم مشاهد عما يعانيه الالجئون‬ ‫الروهينغا في هذا املخيم‪.‬‬ ‫ياسني عبد الجبار‪ ،‬وفي قصة الفتة قرر توديع والديه في أفضل‬ ‫أيام السنة وأعزها‪ ،‬كيف ال والجميع يحرص على قضاء أيام‬ ‫رمضان بني أهله وخالنه‪ ،‬بيد أن عبد الجبار قرر أن يقضي‬ ‫تلك األيام بعيدا عن أهله على الحدود البنغالديشية البورمية‪.‬‬ ‫«املجلة» التقت الطبيب الجزائري الشاب ال��ذي ع��اد إل��ى بالده‬ ‫منتصف هذا األسبوع ليروي قصصا ومشاهد مروعة ّ‬ ‫عما‬ ‫يعيشه الروهينغا في مخيمهم‪ ،‬وعن أسباب سفره هذا يقول‬ ‫عبد الجبار إن «الفكرة ج��اءت��ه بناء على م�س��اره الطويل في‬ ‫ً‬ ‫طالبا بأقسام كلية‬ ‫العمل اإلنساني داخ��ل الجزائر‪ ،‬فمذ كان‬ ‫الطب دأب على التنقل بني مختلف املحافظات الجزائرية البعيدة‬ ‫حيث وص��ل إل��ى منطقة عني ق��زام‪ ،‬والتي تعد أبعد نقطة في‬ ‫الصحراء الجزائرية»‪.‬‬ ‫عبد الجبار أوضح أن «فكرة السفر جاءته بعد تأثره باملشاهد‬ ‫املؤملة التي يتناقلها نشطاء عبر شبكات التواصل االجتماعي‪،‬‬ ‫لكنه كان يتابع ذلك بألم وصمت لعدم وجود طريقة أو وسيلة‬ ‫للوصول إلى هؤالء»‪ ،‬وقبل رمضان يقول‪« :‬لفت نظره إعالن‬ ‫لصديقه الجزائري املقيم بفرنسا وهو رئيس جمعية خيرية‬

‫‪28‬‬

‫أعلن عن حاجة الجمعية ملتطوعني للسفر إلى املخيمات لتقديم‬ ‫املساعدة لهم بتوزيع وإيصال الطرود الغذائية الخاصة بشهر‬ ‫عن مدى حاجتهم‬ ‫رمضان»‪ ،‬فاتصل به عبد الجبار لالستفسار ّ‬ ‫لطبيب فأخبره صديقه بأنه يمكن ذلك‪ ،‬لكنه ملح له إلى وجود‬ ‫مخاطر كبيرة من السفر إلى املخيم‪ ،‬لكن الطبيب الشاب أبدى‬ ‫استعداده للسفر‪ ،‬وتقبل أي شيء يحدث بعد ذلك بما في ذلك‬ ‫التعرض للموت‪ ،‬املهم بالنسبة إليه أن يشارك في هذه املهمة‬ ‫اإلنسانية‪ ،‬يقول عبد الجبار‪« :‬رغم عدم امتالكي للمال ألنني‬ ‫لست رجل أعمال لكنني أمتلك املهنة كطبيب ويمكنني أن أفيد‬ ‫وأقدم خدمة بها لالجئني»‪.‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫أرزة الشدياق‬

‫أنه مخصص لعرض مواضيع عن «املساكنة» وعن «املثليني» وحاالت مشابهة‪،‬‬ ‫«في سياقات تخلو من أي هدف‪ ،‬وبالتالي ال تصل أي فكرة واضحة أو نصيحة‬ ‫بل العكس كأن عم يعرض هيك برنامج للتشجيع على هذه األمور!»‪.‬‬ ‫السجال حول البرامج يحضر بني املشاركني؛ إذ ترى راما‪ ،‬أن البرامج اللبنانية‬ ‫جريئة بشكل زائ��د كبرنامج «نقشت» ال��ذي ك��ان يعرض على قناة «إل بي‬ ‫سي»‪ ،‬والذي شكل إهانة للمرأة اللبنانية ألنها كانت كالسلعة تعرض للبيع‪،‬‬ ‫أما برنامج «ص��ار الوقت» لإلعالمي مارسيل غانم‪ ،‬فهو من أنجح البرامج‬ ‫وأكثرها موضوعية»‪.‬‬ ‫وال يغيب هنا أن برنامج «بكل طائفية»‪ ،‬تعرض بدوره النتقادات واسعة‪ ،‬ذلك‬ ‫أن املشاركني فيه بعضهم من الناشطني من مختلف التيارات السياسية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مذهبيا‬ ‫والذين اشتهروا بنشر مواد ومشاركة الرأي العام بأفكارهم املتشددة‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫وحزبيا‪ ،‬ولم يلق اسمه املربوط بالطائفية موافقة من قبل النقاد الذين وصفوه‬ ‫بأنه «لعب بالنار»‪ ،‬ووجدوا به مادة لتأجيج االحتقان املذهبي والحزبي بني‬ ‫اللبنانيني‪.‬‬ ‫أم��ا الناشطة ليندا شعبان‪ ،‬التي تشارك ً‬ ‫دوري��ا في برنامج «ص��ار الوقت»‬ ‫ملارسيل غانم فتقول إنه بغض النظر عن أن البرامج الحالية تشهد انحدارًا‬ ‫غير مسبوق باملستوى م��ن جهة ط��رح امل��واض�ي��ع والطريقة واألل �ف��اظ التي‬ ‫تستخدم‪« :‬لألسف‪ ،‬فإن معظمها صار يعتمد على كلمات وإيحاءات نابية‬ ‫�اف إلن�ج��اح أي برنامج‪،‬‬ ‫بهدف إض�ح��اك ال�ن��اس م��ع أن ه��ذا األس�ل��وب غير ك� ٍ‬ ‫وطبعا هذا الشيء أثر ً‬ ‫سلبا على املجتمع ومن املؤكد أنه يساهم باالنحالل‬ ‫والتراجع الثقافي»‪.‬‬ ‫وب��دوره��ا ش��ارك��ت الناشطة الحقوقية والصحافية م��ري��م مجدولني لحام‪،‬‬ ‫في أكثر من برنامج سياسي لبناني‪ ،‬وتقول لـ«املجلة» إن البرامج اللبنانية‬ ‫استخدام «الرياتينغ» إلثارة االهتمام تجاه قضية معينة‪ ،‬ولكن ُجل البرامج‬ ‫تسعى إلى إثارة مشكالت اجتماعية بصيغة خاطئة ومغلوطة وتمييزية تؤدي‬ ‫إلى تشويه القضايا الحقوقية والسياسية‪ .‬وترى مريم أن برنامج «نيشان»‪،‬‬ ‫ي��ؤذي الضيوف وي��ؤذي قضايا األقليات في املجتمع اللبناني وهو ما كان‬

‫‪27‬‬

‫في لبنان‪ ،‬ال حدود للحرية‪ ،‬وتكفل املراسيم‬ ‫واملواد الدستورية والقوانني حق كل جهة‬ ‫إعالمية في اختيار برامجها واملواد التي‬ ‫تعرضها حتى لو كانت صادمة للمشاهد‪َ ،‬ولكن‬ ‫الحرية املمنوحة لإلعالم اللبناني لم ترق إلى‬ ‫مستوى نضال املرأة في لبنان‬ ‫ً‬ ‫واضحا في حلقته األخيرة‪.‬‬ ‫وبهدذا الشأن تقول جربوع فيما يتعلق بموضوع مقاربة اإلعالم اللبناني‬ ‫لقضايا األقليات الجنسانية واملرأة‪ ،‬إن اإلعالم اللبناني ال يزال مقصرًا وال‬ ‫يتعاطى بإيجابية أو حتى بإنصاف مع القضايا الحقوقية‪ ،‬بداية من التغطية‬ ‫اإلعالمية لهذه القضايا وصوال إلى استخدام املصطلحات الصحيحة‪.‬‬ ‫وتختم أن «كل هذا يمكن تنفيذه إذا كان اإلعالمي أو الصحافي مؤمنًا‬ ‫بتلك القضايا ويساند كل فرد في املجتمع‪ ،‬ويجب أن يكون داعمًا بشكل‬ ‫حقيقي‪ .‬أعتقد في النهاية أن كل برنامج يعكس حجم ثقافة وإنسانية‬ ‫اإلعالمي ألن تلك القضايا تحتاج إلى إعالمي يحترم ويقدس حقوق‬ ‫اإلنسان»‪.‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫لألسف كل ه��ذه البرامج تحاول أن تضع امل��رأة في خانة واح��دة كسلعة أو‬ ‫كجسد للتجارة والتسويق»‪.‬‬ ‫وبحسب جربوع‪ ،‬فإن ما تنقله الفضائيات وحتى البرامج املحلية‪ ،‬تترك آثارها‬ ‫بشكل كبير على الرأي العام وعلى املجتمع‪ ،‬إذ «نراه في آراء وتفكير الناس‬ ‫في لبنان والخارج من ناحية أن املرأة اللبنانية هي فقط (جميلة) و(مثيرة)‬ ‫من دون االلتفات إلى دورها في مواقع اجتماعية أو أكاديمية أو حتى سياسية‬ ‫ويكون التركيز فقط على الشكل»‪.‬‬ ‫وترى جربوع أن «اإلعالم اللبناني بحاجة إلى أن يسلط الضوء بشكل حقيقي‬ ‫أكثر على وضع املرأة اللبنانية‪ ،‬ألن معظم تلك البرامج التي تم ذكرها ال تقارب‬ ‫قضايا املرأة بطريقة سليمة أو صحية بل بالعكس تخلق لنا صورة مشوهة‬ ‫محدودة للمرأة‪ .‬يجب على اإلعالم اللبناني أن يسلط الضوء أوال على القوانني‬ ‫التي تضع املرأة في خانة أقل من الرجل مثل قانون الجنسية والقوانني املتعلقة‬ ‫باإلرث وغيرها من القوانني التي تقف ضد املرأة ال في صفها‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫ضرورة أن يقوم اإلعالم بتحفيز املرأة لتكون شريكا سياسيا حقيقيا في‬ ‫صنع القرار وأن نراها في معظم املواقع السياسية عبر خلق رأي عام مساند‬ ‫وداعم لها»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مجتمعيا‬ ‫الحرية ال تخدم قضايا املنبوذين‬ ‫في اآلونة األخيرة‪ ،‬سلطت األضواء على برنامج اإلعالمي اللبناني األرمني‬ ‫الشهير نيشان‪ ،‬والذي كان منتصف شهر يناير ‪ .2019‬محط نقاش واسع‬ ‫على وسائل التواصل االجتماعي‪ ،‬وقد وصلت األزمة التي سببها البرنامج‬ ‫إلى إحالة حلقته التي تناقش مسألة املثلية الجنسية لدى النساء إلى القضاء‬ ‫اللبناني‪.‬‬ ‫يطرح نيشان في برنامجه قضايا مثيرة للجدل‪ ،‬والتي في أغلبها يأتي في‬ ‫إط��ار املسائل الجنسية‪ .‬ويكشف «برومو» الحلقة التي أثير حولها الجدل‪،‬‬ ‫تجارب ّ‬ ‫حية لنساء لبنانيات مع مثليتهن الجنسية‪ ،‬تعلن إحدى املشاركات‬ ‫بالبرنامج عن حبها لصديقتها‪.‬‬ ‫هذا املشهد لجهة الحركة الحقوقية النشطة ً‬ ‫جدا على الساحة اللبنانية‪ ،‬هي‬ ‫حق يجدر على القوانني اللبنانية مراعاته واالعتراف بشريحة مجتمعيةً تعاني‬ ‫من النبذ االجتماعي والقانوني‪ ،‬علما بأن قضاة لبنانيني سجلوا خرقا ملواد‬ ‫قانونية تحاكم املثليني‪ ،‬إذ رفض عدد من القضاة محاكمة مثليني‪ ،‬كذلك يطالب‬ ‫حقوقيون نقل صراع املثليني مع القانون إلى البرملان اللبناني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متنفسا لهم‪ .‬لديهم أم��اك��ن يتجمعون‬ ‫ف��ي العاصمة ب�ي��روت يجد املثليون‬ ‫ً‬ ‫بها‪ ،‬وينظمون مظاهرات سنوية للمطالبة باالعتراف بهم‪ .‬ودائما ما تصيب‬ ‫الحلقات التي تتناول املثليني أطرافا من املجتمع اللبناني بالصدمة‪ ،‬وتعلو‬ ‫صرخة جهات دينية وسياسية محافظة والتي تبدأ بمناشدة األجهزة الرقابية‬ ‫التدخل ملنع عرض أي حلقة تتطرق لألقليات الجنسانية‪ً ،‬‬ ‫تماما كما حصل مع‬ ‫حلقة نيشان بحيث لجأت إحدى الجهات السياسية النافذة إلى القضاء فرفعت‬ ‫دعوى ملنع عرض الحلقة‪ ،‬ولكن القضاء قال كلمته فسمح بعرضها‪ .‬وبعد‬

‫الحرية التي تتمع بها وسائل اإلعالم‬ ‫في لبنان لم ّتستخدم ملا ينفع القضايا‬ ‫النسوية‪ ،‬بل مثل انتشارها على القنوات‬ ‫بوابة تمر عبرها األنثى كظل تجاري‬ ‫للمحتوى الجنسي‬

‫هشام حداد‬

‫ماريو باسيل‬

‫بالقول‪:‬‬ ‫بضعة أيام من قرار‬ ‫القضاء صرح نيشان إلى إحدى املجالت العربية ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفكرية ال تحتمل مشاهدة برنامجي أرجوكم ّغيروا املحطة»‪.‬‬ ‫«إذا كانت بنيتكم‬ ‫وفي السنوات األخيرة أنتجت القنوات اللبنانية برامج تراوحت آراء النقاد حولها‬ ‫بني القبول والرفض التام‪ ،‬لجهة سياق البرامج ومحتواها‪ .‬وقد كانت السنتان‬ ‫املاضيتان‪ ،‬نقطة فاصلة سجالية لجهة محتوى البرامج‪ ،‬إذ ذهبت قنوات إلى‬ ‫إنتاج برامج بطابع فئوي طائفي‪ ،‬وظهرت برامج بصيغة تهكمية تجاه قضايا‬ ‫إنسانية كبرنامج «قدح وجم»‪ ،‬وللمرأة نصيبها من البرامج‪ ،‬ففي الوقت الذي‬ ‫يعيش فيه لبنان أج��واء زاخمة تناصر حقوق امل��رأة وتسعى إلى تمكينها‬ ‫في صناعة السلطة السياسية وتغيير مفاهيم حول دورها واستقالليتها‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى برامج تصر على جعل املرأة وسيلة تسليعية‪ ،‬حتى وصل‬ ‫ببرنامج إلى جلب مجموعة نساء يحاولن استرضاء رجل واحد من أجل‬ ‫تمضية أوقات حميمية معه في نهاية املطاف‪.‬‬ ‫وبدورها «املجلة» تحاورت مع ثالث مشاركات في برامج «توك شو» تعرض‬ ‫ً‬ ‫حاليا على الشاشة اللبنانية‪ .‬راما الجراح‪ ،‬شاركت في برنامج «بكل طائفية»‪،‬‬ ‫الذي يعرض على شاشة «إل بي سي» والذي تناول الخطاب الطائفي السائد‬ ‫على منصات التواصل اللبناني‪ ،‬تقول لـ«املجلة» إن «مستوى البرامج اللبنانية‬ ‫تراجع ً‬ ‫كثيرا في األعوام القليلة املاضية‪ .‬ذلك أننا نشاهد برامج هدفها إهانة‬ ‫األشخاص وتعريضهم للسخرية مثل برنامج «فك الشيفرة» الذي يعرض‬ ‫على شاشة قناة «الجديد» للمقدم تمام بليق‪.‬‬ ‫بحسب الجراح‪ ،‬فبرنامج «أنا هيك» لنيشان يخلو من أي هدف واضح‪ ،‬غير‬

‫‪26‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫احدى عروض املسرحي‬ ‫الكوميدي ماريو باسيل‬

‫على الساحة اللبنانية ملتابعة قضايا الفنانيني والفنانات إيلي باسيل‪.‬‬ ‫وفي األشهر املاضية بدأ باسيل يخرج ً‬ ‫دوريا إلى املتابعني عبر صفحاته على‬ ‫منصات التواصل االجتماعي التابعة له‪ ،‬وفي جعبته مجموعة من الفضائح‬ ‫التي تطال فنانني وفنانات من لبنان والعالم العربي‪ ،‬وال تخلو فيديوهاته التي‬ ‫ينشرها ً‬ ‫دائما من شتائم بحق فنانات ونعتهن بألفاظ تحقيرية‪.‬‬

‫إبداع حلول لألزمة‬ ‫في لبنان‪ ،‬ال حدود للحرية‪ ،‬وتكفل املراسيم واملواد الدستورية والقوانني حق‬ ‫كل جهة إعالمية في اختيار برامجها وامل��واد التي تعرضها حتى لو كانت‬ ‫صادمة للمشاهد‪ ،‬ولكن الحرية املمنوحة لإلعالم اللبناني لم ترق إلى مستوى‬ ‫نضال السيدات في لبنان‪ ،‬إذ ما زالت معظم املحاور التي تنطلق منها البرامج‬ ‫محملة بأشكال ع��دة من التمييز الجنسي ال��ذي كما تقول بيانات جمعية‬ ‫ً‬ ‫عنفا ً‬ ‫ً‬ ‫ومعنويا ضد املرأة‪.‬‬ ‫لفظيا‬ ‫«فيميل»‪ ،‬تنتج‬ ‫تعنى جمعية «فيميل»‪ ،‬بتفعيل اإلعالم النسوي في لبنان‪ ،‬ومحاربة التسليع‬ ‫والتنميط‪ .‬في بيان صادر عنها‪ ،‬حمل عنوان «تقرير رصد صورة النساء‬ ‫في اإلعالم واإلعالن في لبنان»‪ ،‬فقرة تتناول الشروط النموذجية التلفزيونية‬ ‫واإلذاعية عن وزارة اإلعالم اللبناني والتي جاء مرسومها القانوني رقم ‪.7979‬‬ ‫فتقول‪« :‬تعطى املرأة االهتمام الالزم بما يساعد في أداء دورها في املجتمع‬ ‫وتأمني سعادة األسرة»‪.‬‬ ‫وتحمل الجمعية مسؤولية م��ا يحصل على ال�ش��اش��ات اللبنانية للقوانني‬ ‫اللبنانية التي أسست البنية التي ينشأ عليها التسليع والتنميط‪ ،‬إذ تعلق‬ ‫الجمعية على الفقرة القانونية بالقول‪ :‬إن ما ورد فيها يثبت «جلي النظرة‬ ‫البطريركية والذكورية تجاه النساء عبر تجاهل ت��ام لكيان امل��رأة وقيمتها‬ ‫وحقوقها ودورها والنظر إليها فقط كأداة إلسعاد األسرة والزوج»‪ ،‬وتعقب‬ ‫الجمعية على ح��ال اإلع�لام اللبناني بالقول‪« :‬إن اإلع�لام النسائي يتجاهل‬

‫‪25‬‬

‫ال تخلو قناة لبنانية من برامج‬ ‫«توك شو»‪ ،‬تتخللها هفوات تطال‬ ‫قيمة األنثى سواء من خالل تهجني‬ ‫البرنامج بالذكورية أو تنميطه على‬ ‫السخرية من املرأة‬ ‫تماما حقيقة أن صورة النساء واهتماماتهن ما عادت محصورة ب��األدوار‬ ‫والقضايا النمطية فقط‪ ،‬وهو في الوقت عينه ال يضع قضايا النساء املطلبية‬ ‫والحقوقية في سلم أولوياته»‪.‬‬ ‫إن نوعية برامج «التوك شو» التي تنعش الشاشة اللبنانية تجعل هذا البلد من‬ ‫أكثر البلدان العربية جرأة في عرض مواد ومحتويات قل نظيرها على القنوات‬ ‫العربية األخرى‪ .‬ولكن الحرية التي تتمع بها الوسائل اإلعالمية لم تستخدم‬ ‫ملا ينفع القضايا النسوية بل مثل انتشارها على القنوات بوابة تمر عبرها‬ ‫األنثى كظل تجاري للمحتوى الجنسي‪.‬‬ ‫تقول املتابعة لقضايا امل��رأة اللبنانية والباحثة في مركز «سكايز» (عيون‬ ‫سمير قصير) وداد جربوع إن «ما تقدمه البرامج اإلعالمية في لبنان عن‬ ‫املرأة اللبنانية تحاول أن تعكسها كصورة نمطية معينة في املجتمع اللبناني‪.‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫صورة محطمة‪ ...‬من خالل استدراج الكثير من النساء إلى برامج تسليعية‬

‫املرأة اللبنانية ضحية حرية اإلعالم‬

‫بيروت‪ :‬حال نصرالله‬ ‫يقال إن الحرية حني يمنحها الدستور للوسائل اإلعالمية تدل على تطور‬ ‫سلوك األفراد واملجتمعات والدول‪ ،‬ولكن في لبنان فإن املرأة أولى ضحايا هذا‬ ‫النوع من الحرية‪ ،‬إذ أتاح املدى املفتوح من الحريات لعدد كبير من املؤسسات‬ ‫اإلعالمية ووسائل التواصل االجتماعي اإلسفاف وتسخيف قضايا املرأة‬ ‫وال�ت�ع��اط��ي م��ع األن�ث��ى وج�س��ده��ا ك�م��ادة قابلة للقولبة اإلع�لان�ي��ة بما يخدم‬ ‫سياسات ارتفاع نسبة املشاهدين التي تطمح إليها معظم الشاشات اللبنانية‬ ‫التي تمتلك صفحات على شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬ ‫م��ا زال��ت ص��ورة امل��رأة معطوبة على الشاشة اللبنانية‪ ،‬وه��ي ص��ورة يقول‬ ‫املراقبون إنها في أم��س الحاجة إل��ى اإلص�لاح‪ ،‬وتعمل جمعيات ومنظمات‬ ‫حقوقية تعنى بالشأن النسوي على تصحيحها بالتعاون مع الجهات الرسمية‬ ‫اللبنانية‪ً ،‬‬ ‫نظرا لتأثيرها السلبي على حقوق شريحة تمثل ‪ 45‬في املائة من‬ ‫ً‬ ‫املجتمع اللبناني‪ ،‬هذا عدا عن أن قضايا املرأة ودعم وجودها إعالميا يأتي‬ ‫في سياق متصل مع تراجع مكانة وسائل إعالمية واستخدامها آليات سيئة‬ ‫تسلكها ً‬ ‫عمدا لجلد حقوق األقليات العرقية بأسلوب عنصري يسيء لكرامة‬ ‫غير اللبنانيني‪.‬‬

‫«التوك شو» ضد املرأة‬ ‫ال تخلو قناة لبنانية من برامج «توك شو»‪ ،‬يتخللها هفوات تطال قيمة األنثى‬ ‫أكان من خالل تهجني البرنامج بالذكورية أو تنميطه على السخرية من األنثى‪،‬‬ ‫أو من خالل استدراج الكثير من النساء إلى برامج تسليعية كحال البرامج‬ ‫التي سادت بني عامي ‪ 2017‬و‪ .2018‬أو من خالل استقدام ضيوف يتعمدون‬ ‫إثارة الجدل عبر طرحهم مواقف تمس قيمتها‪.‬‬ ‫ال تتوقف الصورة املشوهة لألنثى على ما تقدمه بعض القنوات اللبنانية بل‬ ‫تتعداها لتصل إلى منصات التواصل االجتماعي‪ .‬بعد أقل من شهر ينطلق‬ ‫وماله‬ ‫فصل الصيف‪ ،‬ليأتي معه املوسم السياحي املحمل بإعالنات ملنتجعات ٍ‬ ‫ليلية تستعرض نساء شبه عاريات من أجل جذب السائحني‪ ،‬وهو أسلوب‬ ‫سلكته قبل سنتني إحدى البلديات اللبنانية التي فرضت على املوظفات لديها‬ ‫ارتداء مالبس مثيرة للترويج للموسم السياحي في القرية‪ .‬ويحمل املوسم‬ ‫ً‬ ‫السياحي أيضا مجموعة عروض مسرحية فكاهية كالتي يقدمها املسرحي‬ ‫الكوميدي ماريو باسيل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مسرحيا وسيكون اللبنانيون على موعد مع‬ ‫سنويا يقدم باسيل عرضا‬ ‫مسرحيته الجديدة‪ .‬يدور إنتاج باسيل املسرحي في فلك األنثى والتي يعجز‬ ‫ع��ن ال�خ��روج منها حتى إن��ه يمثل ع��دة شخصيات نسائية خ�لال عرضه‬ ‫وأبرزها شخصية «ماريوكا»‪ ،‬إذ ينطلق الفن الساخر الذي يصنعه باسيل‬ ‫في مسرحياته من اإليحاءات الجنسية‪ ،‬ولكن ما يراه النقاد أنه أمر طبيعي‬

‫وال غبار في تأديته يجده فريق آخ��ر متألف من التيارات النسوية مضرا‬ ‫بقضايا املرأة اللبنانية‪.‬‬ ‫منذ عام ‪ 2010‬احتلت عدة برامج مثيرة للجدل حيز نقاش طالت حدود ما‬ ‫هو مسموح تحت سقف الحرية‪َ .‬م� ْ�ن ِمن اللبنانيني ال يذكر برنامج «لول»‬ ‫العازف واملؤلف‬ ‫لإلعالمي هشام حداد وضيوفه من أرزة الشدياق إلى إلى ً‬ ‫املوسيقي زياد سحاب واملمثلة أنطوانيت عقيقي التي انتقلت الحقا للمشاركة‬ ‫ببرنامج مشابه كان يعرض على شاشة «اإلم تي في»‪ ،‬واسمه «أهضم شي»‪.‬‬ ‫هذه البرامج استمرت لسنوات وكانت ميزتها استقبال ضيوف يستمرون‬ ‫على مدار ساعة عرض الحلقة بتبادل النكات الجنسية واألصوات اإليحائية‪،‬‬ ‫والتي في معظمها تصل إلى ذكر األعضاء التناسلية مباشرة على الهواء‪ .‬وال‬ ‫يمكن وصف البرامج هذه إال بأنها استدرجت املرأة وسلوكياتها الجنسية‬ ‫إلى مسرح الجلد والتهكم‪.‬‬ ‫عدد كبير من اللبنانيني شاهدوا برنامج «نقشت ‪ ،»take me out‬أو «لوكا‬ ‫بيتش»‪ ،‬وكالهما قائمان على املواعدة بني الذكور واإلناث‪ ،‬وحصل أن تسببت‬ ‫بعض الحلقات ببلبلة نتيجة مشاهد حميمية تمنع الرقابة مشاهدتها من‬ ‫قبل من هم في سن املراهقة‪ .‬كذلك حصل أن شهدت الشاشة اللبنانية‪ ،‬برامج‬ ‫بصيغة جريئة‪ ،‬كبرنامج «‪ »the gossip show‬الذي يقدمه الناقد الفني األشهر‬

‫‪24‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬

‫وداد جربوع‬


‫مجلة العرب الدولية‬

‫‪www.majalla.com‬‬


‫قصة حقوق املسيحيني في لبنان‬

‫بقلم‪ :‬إيلي فواز‬

‫استعادة حقوق‬ ‫املسيحيني شعار يتمتع‬ ‫بكم هائل من الشعبوية‬ ‫وفارغ ومن دون‬ ‫مضمون‪ ،‬هدفه املباشر‬ ‫إجبار شركاء الوطن‬ ‫من الطوائف األخرى‬ ‫على القبول باحتكار‬ ‫باسيل وحده دون غيره‬ ‫للتمثيل املسيحي في‬ ‫التعيينات والتوظيفات‬ ‫واملناقصات والجمهورية‬

‫استعر الخطاب الطائفي في لبنان مؤخرًا على خلفية تصريحات صهر‬ ‫رئيس الجمهورية جبران باسيل‪ ،‬حول استعادة حقوق الطائفة املسيحية‬ ‫التي يقول إنها سلبت منهم عقب اتفاق الطائف‪.‬‬ ‫للتذكير اتفاق الطائف أتى بعد حرب أهلية لبنانية دامية قضت على‬ ‫‪ 300‬ألف مواطن‪ ،‬معظمهم كانوا شهودا على تقاتل داخلي وتصفية‬ ‫حسابات إقليمية ليس إال‪ .‬دمار البنى التحتية كان أيضا مهوال لبلد ال‬ ‫تتعدى كيلومتراته الـ‪ 10‬آالف كيلومتر‪.‬‬ ‫ات��ف��اق الطائف ألغى النظام الرئاسي ال��ذي ك��ان معموال ب��ه منذ إع�لان‬ ‫استقالل لبنان‪ ،‬مع العلم أن تلك الصالحيات املعطاة لرئيس الجمهورية‬ ‫املاروني لم تستعمل يوما بالشكل الذي يسمح به الدستور آنذاك‪ .‬وكانت‬ ‫أي محاولة للهيمنة على قرار أحد املكونات الطائفية األخ��رى من قبل‬ ‫رئيس الجمهورية املاروني تجابه باالعتراض والرفض والنزاعات بني‬ ‫أبناء الطوائف‪ .‬هذا ما حصل في عهد كميل شمعون مثال إبان ثورة‬ ‫عام ‪.1958‬‬ ‫تجاوز حد السلطة من قبل كل رؤساء الجمهورية الذين تعاقبوا على‬ ‫كرسي بعبدا ما عدا القليل منهم (إلياس سركيس مثال‪ ،‬أو فؤاد شهاب)‪،‬‬ ‫كان أمرًا يتعلق بفسادهم أكثر منه بالصالحيات الواسعة املمنوحة لهم‬ ‫دستوريًا‪ ،‬ولو أن تلك الصالحيات ّ‬ ‫سهلت وأتاحت لهم وللمقربني منهم‬ ‫تجاوز ّ‬ ‫حد السلطة‪.‬‬ ‫على ك��ل األح���وال م ّ��ر م��ن عمر الطائف م��ا ي��ق��ارب الثالثة ع��ق��ود‪ .‬تبدل‬ ‫الكثير منذ ذلك الحني‪ .‬أوال تضاؤل أعداد املسيحيني بشكل الفت ّ‬ ‫جراء‬ ‫الهجرة‪ ،‬وهذا ما تبرهن عليه بشكل قاطع لوائح الشطب التي تنشرها‬ ‫وزارة الداخلية عند كل استحقاق انتخابي‪ ،‬حتى باتوا ال يشكلون ربع‬ ‫سكان لبنان في أحسن األحوال‪ ،‬ثانيًا ضعف حضورهم االقتصادي‬ ‫بالبلد إذا ما قارناه بحجمه عشية الحرب األهلية‪ .‬هذا التراجع قابله‬ ‫صعود الشيعية السياسية مع تنامي قوة «حزب الله»‪ ،‬وفرض نفسه‬ ‫وطائفته العبًا أساسيًا في الحياة السياسية اللبنانية إن لم نقل مرجعية‬ ‫لقرارات الجمهورية ّ‬ ‫املهمة‪.‬‬ ‫اغتيال الرئيس رفيق الحريري كان ضربة موجعة للسنية السياسية‬ ‫وأح��دث فراغًا في أوساطها لم تتمكن أي من الشخصيات السياسية‬ ‫لتلك الطائفة من ملئها‪ .‬أضف لهذا التراجع في الدور واألداء التباعد الذي‬ ‫حدث مع الرعاة اإلقليميني للزعامة السنية بما يشبه رفع الغطاء عنها‬ ‫ال سيما اململكة العربية السعودية والتي وإن كانت ال تزال تكن املودة‬ ‫للبنان واللبنانيني عمومًا لكنها غير راضية عن التسويات التي قام بها‬ ‫حلفاؤها والتي سمحت إليران بالتفاخر بالسيطرة على أربع عواصم‬ ‫عربية ضمنها بيروت‪.‬‬ ‫ف��ي ظ��ل ك��ل ه��ذه املتغيرات انتخب ميشال ع��ون رئيسًا للجمهورية‪.‬‬ ‫وشعر الرجل وصهره بالنشوة‪ .‬فعلوها أخيرًا مع ف��ارق ثالثني عاما‬ ‫أو أق��ل بقليل‪ ،‬حني ك��ان الجنرال الغاضب يطمح بخالفة الشيخ أمني‬ ‫الجميل الذي عينه رئيسا لحكومة انتقالية مهمتها الوحيدة التحضير‬ ‫النتخاب رئيس‪.‬‬ ‫طموح الجنرال كان أكبر‪ .‬تكلم يومها عن دولة القانون والنظام ألناس‬ ‫أنهكتهم الحروب العبثية وحكم امليليشيات فأملوا أن يكون هو من يعبر‬ ‫بهم إلى تلك «الدولة الفاضلة» التي حلموا بها منذ أن كان لبنان‪ ..‬أسمع‬ ‫اللبنانيني ما كانوا يريدون سماعه‪.‬‬ ‫ثم أطلق معارك عسكرية الواحدة تلو األخرى تحت شعار «التحرير»‪.‬‬ ‫هكذا أغوى عون املسيحيني‪ .‬هرب إلى فرنسا مكسورا ولكنه ظل في‬ ‫وجدان مناصريه وعدا باستقالل ما‪ .‬انتظروا عودته من منفاه ليتابعوا‬ ‫معه ما بدأوه قبل عقدين من الزمان‪ :‬وطن السيادة واالستقالل ّ‬ ‫والحرية‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫لم يعلموا أن عودته كانت بالتنسيق مع النظام السوري وبرضاه‪.‬‬ ‫ولكن مع انسحاب الجيش السوري وتوقيعه مذكرة تفاهم مع ميليشيا‬ ‫مسلحة تناقض مبدأ السيادة سقطت كل شعاراته‪ .‬كان عليه التفتيش‬ ‫عن شعار آخر أو عن عدو آخر يبقي املوارنة تحت سحره وجناحه‪.‬‬ ‫فوجد بالحريرية السياسية ضالته املنشودة‪ .‬شن عليها حرب إلغاء هي‬ ‫األخرى‪ .‬واتهمها بالفساد‪ ،‬حتى أعلن أن تبرئتها من كل التهم مستحيل‪.‬‬ ‫ثم في خضم صعود الحركات املتطرفة رب��ط تلك الشريحة اللبنانية‬ ‫بـ«اإلرهاب»‪ ،‬ما فعل فعله عند أغلب الجمهور املسيحي‪.‬‬ ‫ظل عون وفريقه يعزفان على هذا الوتر حتى انقطع مع التسوية الرئاسية‬ ‫التي أبرماها مع تيار املستقبل؛ كرسي بعبدا تستحق كل التسويات‪.‬‬ ‫سقطت ورقة أخرى من كتاب الشعبوية العونية‪ :‬شيطنة الطائفة السنية‪.‬‬ ‫الصهر‬ ‫مع تقدم سن الجنرال فقدت العونية سحرها‪ ،‬شاخت‪ ،‬وفشل‬ ‫ّ‬ ‫في الحلول مكان الجنرال الغاضب رغم دعم ّ‬ ‫عمه املنقطع النظير‪ .‬عطل‬ ‫تشكيل أولي حكومات الحريري ألشهر‪ ،‬كرمى لـ«عيون الصهر»‪ّ .‬‬ ‫فصل‬ ‫قانونا انتخابيا داخليا للتيار من أجل أن ُ«ينتخب» الصهر‪ .‬ولكن ينقص‬ ‫باسيل أشياء كثيرة ليحل مكان عون‪ّ .‬‬ ‫البزة العسكرية أوال‪ ،‬والحضور‬ ‫ثانيا‪ ،‬والغضب الطبيعي املرافق لشخص الجنرال‪ ،‬والصوت‪ ...‬وباسيل‬ ‫يملك سحر تنفير العالم من حوله‪.‬‬ ‫يشهد عون على تفكك البناء الذي أفنى العمر في تشييده‪ .‬ما العمل؟‬ ‫مرة أخرى على شعار آخر ّ‬ ‫كان لزامًا التفتيش ّ‬ ‫يحرك الجماهير‪ ،‬خاصة‬ ‫مع بروز بوادر فشل العهد‪ .‬فشل اجتماعي واقتصادي ومالي وسياسي‬ ‫واضح وصريح‪ .‬وفشل عون في إجبار الناس على حب باسيل‪.‬‬ ‫كان ال بد من التفتيش عن شيء يعيد القطيع إلى الحظيرة بقيادة الراعي‬ ‫الذي اختاره عون‪ .‬ال بد لشعار شعبوي آخر يطلقه باسيل هذه املرة‬ ‫ليجمع أكثرية املوارنة من حوله‪.‬‬ ‫وجدها‪« :‬استعادة حقوق املسيحيني»‪.‬‬ ‫لن يكلف أحد نفسه السؤال طبعا عن أي حقوق يتكلم باسيل‪ ،‬هذا في‬ ‫حني يعلم الجميع أن استعادة تجربة النظام الرئاسي مستحيلة لكل‬ ‫األسباب التي ذكرت قبال‪.‬‬ ‫مسلمو البلد ل��م يتحججوا ي��وم��ا‪ ،‬أق��ل��ه حتى ال��س��اع��ة‪ ،‬ب��ت��ض��اؤل عدد‬ ‫املسيحيني من أج��ل املطالبة ب��إع��ادة النظر بالدستور‪ .‬قبلوا أن يكون‬ ‫لبنان رسالة‪ ،‬وقبلوا بمستلزمات تلك الرسالة التي تحتم أن يكون مجلس‬ ‫النواب مناصفة بني املسيحيني واملسلمني‪ ،‬كذلك مجلس ال��وزراء‪ .‬وأن‬ ‫تكون للموارنة رئاسة الجمهورية وقيادة الجيش واملخابرات‪ ،‬وحاكمية‬ ‫مصرف لبنان‪ .‬هذا على الصعيد الرسمي‪ .‬أما على الصعيد االجتماعي‬ ‫فاملسيحيون يمارسون شعائرهم الدينية بكل حرية‪ ،‬يعيشون نمطا‬ ‫اجتماعيا أيضا بكل حرية‪ .‬فعن أي حقوق يتكلم باسيل؟‬ ‫باختصار اس��ت��ع��ادة ح��ق��وق املسيحيني ش��ع��ار يتمتع بكم ه��ائ��ل من‬ ‫الشعبوية ككل شعارات ع��ون‪ ،‬شعار ف��ارغ ومن دون مضمون‪ ،‬هدفه‬ ‫املباشر إجبار شركاء الوطن من الطوائف األخرى على القبول باحتكار‬ ‫باسيل وحده دون غيره التمثيل املسيحي في التعيينات والتوظيفات‬ ‫ناه على طائفته وإال‬ ‫كآمر ٍ‬ ‫واملناقصات والجمهورية‪ ،‬وبالتالي مبايعته ٍ‬ ‫فسيصبح ه��ذا الشريك املسلم ال��ذي يحرمه ه��ذا االحتكار «إرهابيًا»‬ ‫في لحظة‪.‬‬ ‫هذا هو باختصار هدف الكالم الشعبوي عن حقوق املسيحيني الذي‬ ‫يطلقه باسيل‪ .‬والسؤال‪ :‬هل يهتم صهر الجنرال بتداعيات هذا الكالم‬ ‫على االجتماع اللبناني؟‬ ‫ُّ‬ ‫عمه أطلق حربني مدمرتني‪ :‬واح���دة ّدم���رت النسيج املسيحي وأخ��رى‬ ‫أخضعت لبنان لحكم الوصاية السورية ثم لجأ إلى فرنسا‪.‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫وكانت السلطات األملانية قد قررت في وقت سابق حظر نشاط جمعية «أيتام لبنان»‪،‬‬ ‫التي تتخذ من مدينة «إيسن» األملانية مقرا لها‪ .‬وذكرت وزارة الداخلية في بيان لها‪،‬‬ ‫أن سبب الحظر هو تقديم الجمعية منذ سنوات دعما باملليارات ملؤسسة «شهيد»‪،‬‬ ‫التي تمول بدورها «حزب الله»‪.‬‬

‫توقيت طلب حزب البديل‬ ‫إن توقيت طلب حزب البديل من أجل أملانيا‪ ،‬جاء في وقت تشهد فيه الحكومة األملانية‪،‬‬ ‫االئتالف الحاكم‪ ،‬أضعف مراحلها‪ ،‬في أعقاب تدني شعبية أحزاب االئتالف‪ ،‬وهي‬ ‫الحزب املسيحي الديمقراطي‪ ،‬والحزب االشتراكي الديمقراطي والحزب املسيحي‬ ‫االجتماعي‪ .‬وهذا يعني أن حزب البديل من أجل أملانيا املقرب من الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫يشهد حراكا متزايدا‪ ،‬خالل هذه املرحلة‪ ،‬مستغال صعود شعبيته ليكون الحزب‬ ‫الرابع في تسلسل األحزاب‪ ،‬حتى أصبح منافسا للحزب االشتراكي الديمقراطي‪.‬‬ ‫ربما ال يتمكن اليوم حزب البديل من أجل أملانيا من كسب األصوات املطلوبة لرفع‬ ‫توصية من «البوندستاغ» إلى الحكومة األملانية لحظر «حزب الله» اللبناني بجناحيه‬ ‫السياسي والعسكري‪ ،‬لكن من املتوقع أنه سيعمل أكثر على «حلحلة» موقف األحزاب‬ ‫التقليدية لتأييد مقترحه في مرحلة الحقة‪.‬‬

‫انعكاسات حظر «حزب الله» اللبناني‬ ‫انعكاسات احتمال حظر «حزب الله» اللبناني من قبل أملانيا ومن قبل بعض دول‬ ‫أوروبا‪ ،‬من دون شك‪ ،‬سوف تلقي بتداعياتها السلبية على عالقات لبنان مع دول‬ ‫أوروبا وخصوصا مع األتحاد األوروبي‪ ،‬كون «حزب الله» يتمتع بثالث وزارت في‬ ‫الحكومة اللبنانية‪ ،‬فاملوقف األوروب��ي املحتمل‪ ،‬يمكن أن يعيد حسابات األط��راف‬ ‫السياسية داخل لبنان ويعيد خارطة التحالفات والتكتالت البرملانية والحكومة‪.‬‬ ‫يبدو أن دول أوروبا‪ ،‬بدأت تقترب من العقوبات األميركية ضد إيران‪ ،‬ومن املرجح‬ ‫أن تتخذ دول أوروبا خطوات دبلوماسية وقرارات شرعية‪ ،‬ضد «حزب الله» بسبب‬ ‫ارتباطاته املكشوفة مع إيران‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫توصية للحكومة األملانية بحظر «حزب الله»‬ ‫بالكامل من دون التفريق بني الجناحني العسكري‬ ‫والسياسي وذلك بناء على طلب رفعه حزب‬ ‫البديل من أجل أملانيا‬ ‫االستخبارات األملانية تنظر إلى «حزب الله» باعتباره خطرًا يهدد أمن أملانيا وأوروبا‪،‬‬ ‫أكثر من بقية األطراف السياسية والحكومية‪ ،‬بسبب املعطيات التي حصلت عليها‪،‬‬ ‫واملعلومات التي كشفت عنها االستخبارات األملانية‪ ،‬حول «حزب الله»‪ ،‬من أنه يتخذ‬ ‫األراض ��ي األمل��ان�ي��ة‪ ،‬م�لاذا لتشكيل شبكات عمله وتنفيذ عمليات إرهابية خ��ارج‬ ‫أملانيا‪ ،‬واتخاذه أملانيا‪ ،‬أيضا مالذا لغسل األموال وتمويل عملياته‪ .‬ما عدا ذلك فإن‬ ‫هنام مهام افتراضية لـ«حزب الله» في الوقت الحاضر وفي أعقاب تشديد العقوبات‬ ‫األميركية ضد إيران‪ ،‬فمن املتوقع جدا أن ينشط «حزب الله» خالل هذه الفترة داخل‬ ‫أملانيا للحصول على تقنية ذات استخدامات مزدوجة لدعم برنامج إي��ران النووي‬ ‫والباليستي‪ ،‬وكذلك العملة الصعبة‪.‬‬ ‫ما يجب على االستخبارات األملانية الداخلية عمله في الوقت الحاضر‪ ،‬أن تقدم تقريرًا‬ ‫جديدًا حول واقع «حزب الله» وشبكة عمله وأنشطته في أملانيا‪ ،‬لتتمكن األحزاب‬ ‫املعارضة وأب��رزه��ا ح��زب اليسار وكذلك ح��زب البديل من طرحه للمناقشة داخل‬ ‫«البوندستاغ» وهذا يبدو ليس مستبعدًا‪.‬‬ ‫أم��ا ع�ل��ى م�س�ت��وى دول االت �ح��اد األوروب � ��ي‪ ،‬فمطلوب منها إع ��ادة م��واق�ف�ه��ا تجاه‬ ‫«حزب الله»‪ ،‬الجناح السياسي‪ ،‬في ضوء املعطيات والحقائق التي كشفتها أجهزة‬ ‫االستخبارات‪ ،‬وفي ضوء تهديدات إيران لضرب مصالح أميركا والغرب من خالل‬ ‫أذرعها املتعددة املتمثلة في امليليشيات و«حزب الله»‪.‬‬

‫العدد ‪ 1750‬أيار (مايو) ‪2019/ 05 / 31‬‬


‫تقدر وكالة اخملابرات الفيدرالية عناصر الحزب النشطني في أملانيا بـأكثر من ‪1050‬‬

‫حظر «حزب الله» اللبناني يضع االئتالف‬ ‫األملاني الحاكم على احملك‬ ‫بون‪ :‬جاسم محمد‬

‫ضغوطات سياسية على الحكومة األملانية لحظر «حزب الله»‬

‫ي��واص��ل «ح��زب ال�ل��ه» اللبناني‪ ،‬أنشطته م��ن داخ��ل أوروب� ��ا‪ ،‬لتقديم الدعم‬ ‫إلى إي��ران‪ ،‬وتصاعدت مساعي وأنشطة «ح��زب الله» مع تشديد العقوبات‬ ‫األميركية ضد إيران‪ ،‬من أجل الحصول على التكنولوجيا ذات االستخدامات‬ ‫املزدوجة من داخل أملانيا‪ .‬وسبق أن أعلنت واشنطن يوم ‪ 4‬مايو (أيار) ‪2019‬‬ ‫تمديد إعفاءات أساسية من العقوبات األميركية املفروضة على البرنامج‬ ‫النووي املدني اإليراني وقررت واشنطن عدم تمديد اثنني من اإلعفاءات‪.‬‬ ‫وناقش البرملان األملاني ي��وم ‪ 6‬يونيو (ح��زي��ران) ‪ 2019‬حظر «ح��زب الله»‬ ‫اللبناني‪ ،‬بناء على طلب رفعه حزب البديل من أجل أملانيا (‪ .)AFD‬وبحسب‬ ‫البيان املرفوع من حزب البديل‪ ،‬املوقع من أعضاء الكتلة النيابية‪ ،‬فهو يدعو‬ ‫«ال�ب��ون��دس�ت��اغ» إل��ى إص��دار توصية للحكومة األمل��ان�ي��ة بحظر «ح��زب الله»‬ ‫بالكامل من دون التفريق بني الجناحني العسكري والسياسي‪.‬‬ ‫وي�ع��ارض الحزبان الرئيسيان ف��ي أملانيا‪ ،‬االت�ح��اد املسيحي الديمقراطي‬ ‫واالشتراكي الديمقراطي‪ ،‬حظر الجناح السياسي للحزب تماشيا مع املوقف‬ ‫األوروبي‪ ،‬إال أن الضغوط تتزايد مؤخرا مع زيادة االعتداءات املعادية للسامية‬ ‫ض��د اليهود ف��ي أملانيا‪ ،‬رغ��م أن معظم منفذي االع �ت��داءات ينتمون لليمني‬ ‫املتطرف‪.‬‬

‫والتقى مايك بومبيو وزير خارجية الواليات املتحدة‪ ،‬نظيره األملاني هايكو ماس‬ ‫واملستشارة أنغيال مركل في برلني‪ ،‬مطلع شهر يونيو ال�ج��اري‪ ،‬وج� ّ�دد اتهامه‬ ‫إليران بأنها «الداعم األول لإلرهاب في العالم»‪ّ ،‬‬ ‫وحض أملانيا على فرض عقوبات‬ ‫على «حزب الله» اللبناني وحث بومبيو أملانيا على أن تحذو حذو بريطانيا بحظر‬ ‫الحزب بجناحيه العسكري والسياسي‪.‬‬ ‫يذكر أن بريطانيا أعلنت يوم ‪ 25‬فبراير (شباط) ‪ 2019‬حظر «حزب الله» بجناحيه‬ ‫السياسي والعسكري‪.‬‬ ‫وتعتبر بريطانيا‪« ،‬حزب الله» مصدر تهديد لزعزعة استقرار الوضع الهش في‬ ‫الشرق الوسط‪ .‬وكان قد تم حظر بعض أنشطة «حزب الله» منذ عام ‪ .2001‬كما‬ ‫تم حظر جناحه العسكري منذ عام ‪ .2008‬وقال وزير الداخلية البريطانية ساجد‬ ‫ج��اوي��د‪ ،‬ي��وم ‪ 25‬فبراير ‪« :2019‬إن�ن��ا ل��م نعد ق��ادري��ن على التمييز ب�ين جناحه‬ ‫العسكري املحظور بالفعل والحزب السياسي»‪.‬‬ ‫وفي سياق العالقات األميركية األملانية‪ ،‬التقت املستشارة األملانية أنغيال ميركل‪،‬‬ ‫يوم ‪ 5‬يونيو ‪ 2019‬الرئيس األميركي دونالد ترامب بمدينة بورتسموث البريطانية‬ ‫على هامش االحتفاالت بالذكرى السنوية الخامسة والسبعني لـ«يوم اإلنزال»‪ ،‬الذي‬ ‫ّغير مسار الحرب العاملية الثانية في أوروبا‪ ،‬وليس من املستبعد‪ ،‬أن يكون ترامب‬ ‫قد حث املستشارة ميركل على حظر «حزب الله»‪.‬‬

‫االئتالف األملاني يعاني من أزمة شديدة‬

‫االستخبارات األملانية الداخلية تحذر من أنشطة «حزب الله»‬

‫وقد سجلت أحزاب االئتالف الكبير في أملانيا خسائر فادحة في انتخابات البرملان‬ ‫األوروب��ي يوم ‪ 26‬إلى ‪ 28‬مايو ‪ .2019‬عندما حصل تحالف املستشارة ميركل‬ ‫املسيحي الديمقراطي في هذه االنتخابات على املركز األول‪ ،‬أي ما نسبته ‪ 28‬في‬ ‫املائة من األصوات‪ ،‬وهذا يعني أنه خسر نحو ثمانية في املائة مقارنة باالنتخابات‬ ‫املاضية عام ‪ .2014‬أما الشريك الثاني في االئتالف الحاكم في برلني‪ ،‬أي الحزب‬ ‫االشتراكي الديمقراطي‪ ،‬فقد تعرض لخسارة تاريخية وفق هذه التوقعات‪ ،‬إذ‬ ‫حصل على ‪ 15.5‬في املائة من األصوات وبذلك يكون قد خسر نحو ‪ 12‬في املائة‬ ‫من أصوات مؤيديه‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق‪ ،‬كشف استطالع أملاني حديث «زونتاغس ترند» الصادر يوم ‪10‬‬ ‫مارس (آذار) ‪ 2019‬تراجع تأييد املواطنني للحزب االشتراكي الديمقراطي الشريك‬ ‫باالئتالف الحاكم بنسبة نقطة مئوية‪ ،‬إلى ‪ 17‬في املائة فقط‪ .‬وظل حزب الخضر‬ ‫في املرتبة الثالثة بنسبة ‪ 16‬في املائة‪ .‬كما احتفظ حزب البديل من أجل أملانيا‬ ‫(‪ )AFD‬اليميني املعارض بنفس النسبة وهي ‪ 14‬في املائة‪.‬‬

‫االستخبارات األملانية الداخلية‪ ،‬سبق أن حذرت مرارا من تهديدات «حزب الله» داخل‬ ‫أملانيا‪ ،‬وأبرز هذه التقارير كانت خالل عام ‪ ،2018‬حيث حذرت من تنامي أنشطة‬ ‫«حزب الله»‪ .‬ويذكر أن االستخبارات األملانية الداخلية‪ ،‬رغم أنها جهة تنفيذية‪ ،‬لكنها‬ ‫تنظر إلى «حزب الله» بجناحيه السياسي والعسكري بوصفه منظمة إرهابية‪.‬‬ ‫وتقدر وكالة املخابرات الفيدرالية األملانية عناصر الحزب النشطني في الجمهورية‬ ‫االتحادية بـأكثر من (‪ )1050‬شخصا‪ .‬وأوضح التقرير أنه من «الصعب» تقييم‬ ‫الخطر الذي يشكله أعضاء «حزب الله»‪ ،‬دون فحص دقيق لهم‪ .‬وتعد والية شمال‬ ‫ال��راي��ن ‪ -‬وستفاليا بمثابة موطن ملركز «اإلم ��ام امل�ه��دي» ف��ي مدينة «مونستر»‬ ‫حيث يجتمع أعضاء الحزب‪ .‬وتعتبر أن مدن «إسن وبوتروب ودورتموند وباد‬ ‫أوينهاوزن» هي األبرز في نشاطهم في شمال الراين ‪ -‬وستفاليا‪ .‬وتفيد وثائق‬ ‫التحقيقات أن الشبكة كانت تنشط في أوروب��ا وتم توجيهها انطالقا من لبنان‬ ‫وق��ام��ت بعمليات غسل أم��وال باملاليني ف��ي أمل��ان�ي��ا‪ ،‬أب��رزه��ا شبكة «األرز» وهي‬ ‫إشارة إلى لبنان‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫العدد ‪ 1750‬أيار (مايو) ‪2019/ 05 / 31‬‬


‫الرئيس السبسي يستقبل‬ ‫نبيل بافون‬

‫لنا غرفة لرصد ومراقبة ك��ل م��ا يكتب ف��ي ه��ذه الصحف وامل��واق��ع لضمان‬ ‫استقاللية وسائل اإلعالم ومدى التزامها بمبدأ الحياد واحترامها للقانون‬ ‫وعدم استعمالها لخطاب الكراهية والعبارات التي تحث على التعصب والعنف‪.‬‬ ‫> ما موقف الهيئة العليا املستقلة لالنتخابات من عمليات سبر‬ ‫اآلراء التي تستهدف التأثير في الناخبني؟‬ ‫ بالنسبة إلى عمليات سبر اآلراء هناك مرحلتان‪ :‬األولى تهم الفترة االنتخابية‬‫التي ستنطلق يوم ‪ 16‬يوليو وتتواصل إلى يوم ‪ 13‬سبتمبر القادم وسيتم‬ ‫خاللها منع تعليق ونشر نتائج عمليات سبر اآلراء ولكن القانون لم ينص‬ ‫على عقوبة واضحة‪ ،‬ولذلك يمكن لهيئة االنتخابات ّأن تتدخل دون أن تسلط‬ ‫عقوبات على املؤسسات املخالفة (خالل الفترة من ‪ 16‬يوليو إلى ‪ 13‬سبتمبر)‬ ‫ولكن بعد ه��ذه الفترة وإل��ى غاية ي��وم ‪ 6‬أكتوبر تاريخ االق�ت��راع لالنتخابات‬ ‫التشريعية ستسلط غرامة مالية قيمتها تتراوح بني ‪ 20‬و‪ 50‬ألف دينار (نحو‬ ‫‪ 16‬ألف دوالر) على كل من ينشر نتائج عملية سبر آراء‪.‬‬ ‫> البعض متخوف من امل��ال السياسي وش��راء أص��وات الناخبني‪،‬‬ ‫مارأيكم؟‬ ‫ قامت الهيئة بالتعاون والشراكة مع دائرة املحاسبات والبنك املركزي والبريد‬‫التونسي بإحداث لجنة لتأطير تمويل الحمالت االنتخابية وستتولى هذه‬ ‫اللجنة رصد املال الفاسد أي املال املتأتي من مصادر غير معلومة‪ ،‬هذا املال‬ ‫ممنوع توظيفه لتمويل الحمالت االنتخابية‪ ،‬وسيكون هناك رصد استعمال‬ ‫امل��ال األجنبي وه��ي جريمة انتخابية تستوجب إسقاط القائمة املستفيدة‬ ‫ومنع الحزب الذي تنتمي إليه من املشاركة في االنتخابات ملدة ‪ 5‬سنوات مع‬ ‫عقوبات سجنية لألفراد‪.‬‬ ‫أيضا هناك مسألة اح�ت��رام سقف اإلن�ف��اق االنتخابي ف��إذا ت�ج��اوز اإلنفاق‬ ‫السقف املحدد بنسبة ‪ 75‬في املائة فسيتم إسقاط القائمة املستفيدة وهذه‬

‫‪19‬‬

‫تونس ستتجه بعد االنتخابات القادمة‬ ‫الستكمال اإلصالح االقتصادي وترسيخ‬ ‫البناء الديمقراطي‬ ‫الرقابة سنقوم بها بالتعاون مع عدد من األعوان يتراوح بني ‪ 1200‬و‪1500‬‬ ‫عون مراقب سيوزعون على كل الجهات ملراقبة الحمالت االنتخابية ويرفعون‬ ‫تقارير حول املخالفات إلى الهيئة العليا املستقلة لالنتخابات لتبت فيها في‬ ‫غضون ‪ 24‬ساعة‪ ،‬وكلما تبينت لنا مخالفات خطيرة ومؤثرة على نتائج‬ ‫االنتخابات فإننا سنسقط القوائم املستفيدة‪.‬‬ ‫> هل يجوز التفاؤل بإجراء انتخابات نزيهة وشفافة وتكون محل‬ ‫رضا الجميع وتقبل كل األطراف بنتائجها؟‬ ‫ نعد التونسيني بانتخابات نزيهة وديمقراطية وشفافة ونحن مطالبون‬‫بإجراء انتخابات نظيفة مثلما عودنا الشعب التونسي بذلك في أكثر من‬ ‫محطة انتخابية سابقة ولن تكون هناك أي إمكانية للتزوير‪ ،‬علما بأن منظومة‬ ‫االنتخابات التي وضعت سنة ‪ 2011‬ال تقبل التزوير ّ‬ ‫ألن كل مراحل العملية‬ ‫االنتخابية واقعة تحت أعني الجميع والكل في حالة يقظة ولكن ما يمكن أنّ‬ ‫يفسد املناخ االنتخابي العام ويؤثر على الناخب هو دخول املال الفاسد أو‬ ‫تأثير وسائل اإلعالم أو االستعمال املكثف لعمليات سبر اآلراء‪ ،‬أما التزوير‬ ‫يوم االقتراع فهذا غير مطروح وغير وارد‪.‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫سبتمبر وأكتوبر ووقتها ستكون هيئة االنتخابات جاهزة ومستعدة للحد‬ ‫من التجاوزات ومعاقبة املخالفني‪.‬‬ ‫لكن مع هذا ّ‬ ‫فإن للهيئة العليا املستقلة لالنتخابات سلطة معنوية يمكن ّأن‬ ‫تمارسها وهي سلطة تخول لها تعديل املشهد بتدخلها إما للتنبيه إن الحظت‬ ‫تجاوزات كبيرة أو التحذير مما قد يعتبر إفسادا للمناخ االنتخابي‪ ،‬وهذه‬ ‫الصالحية سنستعملها إذا اضطرتنا الحاجة لذلك‪.‬‬ ‫> كما تعلمون هناك صراع مفتوح داخل حركة نداء تونس (الحزب‬ ‫الرئيسي في االئتالف الحاكم) وهناك قيادتان تتنازعان الشرعية‬ ‫فماذا أنتم فاعلون إذا وجدتم أنفسكم أم��ام قوائم مختلفة باسم‬ ‫حزب واحد؟‬ ‫ هذا املوقف تعرضنا له مؤخرا عند تقديم الترشيحات لالنتخابات البلدية‬‫الجزئية في مدينة باردو القريبة من العاصمة‪ ،‬حيث تقدمت قائمتان باسم‬ ‫حزب نداء تونس واحدة باسم مجموعة سفيان طوبال وأخرى باسم مجموعة‬ ‫حافظ قائد السبسي والقانون ينص على أنه عند وجود نزاع حول استحقاق‬ ‫هذا الطرف أو ذاك لحزب معني يكون االحتكام إلى قاعدة بيانات األح��زاب‬ ‫املوجودة برئاسة الحكومة والتي تتضمن اسم الحزب وتاريخ تكوينه ومقره‬ ‫وممثله القانوني لذلك ملا عدنا إل��ى قاعدة البيانات ه��ذه تبني لنا ّأن املمثل‬ ‫القانوني لحزب نداء تونس هو حافظ قائد السبسي مع وجود نزاع قضائي‬ ‫حول املمثل القانوني ّ‬ ‫وأن هذا النزاع انطلق منذ انعقاد مؤتمر الحزب يوم ‪6‬‬ ‫أبريل ‪ 2019‬وهو معروض اآلن على أنظار القضاء‪ ،‬وهذا لم يخول لنا بوضوح‬ ‫منح صفة املمثل القانوني لهذه القائمة أو تلك فقررنا عدم قبول القائمتني وقد‬ ‫تظلم الطرفان لدى القضاء اإلداري‪.‬‬

‫باسم حزب يوسف الشاهد رئيس الحكومة‪ ،‬وتتحدث أحزاب أخرى‬ ‫عن توظيف إمكانيات الدولة ومنافسة غير شريفة من جانب هذا‬ ‫الحزب فما موقف الهيئة؟‬ ‫ أن تكون أي حكومة ذات ل��ون حزبي ه��ذا أم��ر ع��ادي وطبيعي ومتعارف‬‫عليه في كل الديمقراطيات في العالم‪ ،‬لكن من غير املقبول استعمال مقدرات‬ ‫وإمكانيات الدولة لفائدة الحزب الحاكم‪ ،‬فهذا مرفوض وممنوع والقانون يمنع‬ ‫التصرف في املال العام ومقدرات الدولة‪ ،‬والقانون االنتخابي يمنع استعمال‬ ‫وسائل اإلدارة لفائدة أي حزب وهذه مسألة نحن مهتمون بها وحريصون على‬ ‫مبدأ حياد اإلدارة ونحن أيضا على بينة مما يحصل ونتعاون مع الحكومة‬ ‫من أجل تكريس مبدأ حياد اإلدارة وقد ص��درت منذ سنة أوام��ر إلى الوالة‬ ‫واملسؤولني في الجهات لحثهم على البقاء على نفس املسافة من كل األحزاب‪.‬‬ ‫> ه��ل ستمنع األح��زاب التي ل��م ِّ‬ ‫تسو وضعيتها املالية م��ع دائ��رة‬ ‫املحاسبات بإرجاع األموال التي تحصلت عليها لتمويل حمالتها‬ ‫االنتخابية السابقة من املشاركة في االنتخابات القادمة؟‬ ‫ من بني شروط الترشح لالنتخابات التشريعية خالص مستحقات الدولة‬‫وإرجاع األموال العمومية التي حصلت عليها األحزاب في انتخابات ‪2011‬‬ ‫و‪ 2014‬لتمويل حمالتها االنتخابية ولم تفز بالحد األدنى املطلوب من املقاعد‬ ‫في مجلس نواب الشعب‪ ،‬واألحزاب املعنية عليها خالص ديونها حتى تتمكن‬ ‫من الترشح لالنتخابات التشريعية والرئاسية القادمة‪.‬‬ ‫> هل تتجاوب أجهزة الدولة من وزارات ومؤسسات عمومية بالقدر‬ ‫الكافي مع هيئة االنتخابات وتساعدها على القيام بمهامها على‬ ‫أحسن وجه؟‬ ‫ ما نالحظه ّأن الهيئة العليا املستقلة لالنتخابات تحظى بتقدير الجميع‬‫وه�ن��اك ت�ج��اوب وح��رص على مساعدتها وه��ذا ينطبق على ك��ل السلطات‬ ‫والوزارات واملؤسسات العمومية لكن هذا التعاون ليس بنفس الدرجة وخاصة‬ ‫في الجهات الداخلية حيث ال تتجاوب اإلدارات الجهوية بالقدر الكافي رغم ّأن‬ ‫الوزارات واإلدارات املركزية جادة وواضحة في تعاونها مع الهيئة‪.‬‬

‫> أال تبدو الحاجة ملحة لجهاز قضائي استعجالي مختص في‬ ‫القضايا االنتخابية لتجنب البطء في فصل النزاعات ذات الصلة‬ ‫باالنتخابات؟‬ ‫ في الحقيقة‪ ،‬القضاء اإلداري له من السرعة ما يكفي للتعجيل بالنظر في‬‫أي نزاع‪ ،‬وينص القانون االنتخابي على أن تتخذ املحكمة اإلداري��ة قراراتها‬ ‫بشأن هذا النوع من النزاعات في آجال قصيرة جدا ال تتجاوز األسبوع من‬ ‫تاريخ نشر القضية ويحدد القانون أجال بـ‪ 14‬يوما الستئناف القرارات والنظر > م��اذا عن مشاركة اتحاد الشغل في تنظيم االنتخابات القادمة‬ ‫فيها‪ ،‬وهكذا تكون اآلجال سريعة ومقتضبة وتتماشى مع ضرورة البت في وكيف سيكون شكل وإطار هذه املشاركة؟‬ ‫ اتحاد الشغل منظمة كبيرة وفاعلة وتعاونا معها في انتخابات ‪2011‬‬‫النزاع االنتخابي بأسرع وقت‪.‬‬ ‫و‪ 2014‬في مرحلة تسجيل الناخبني حيث إن لها قدرة على توعية منخرطيها‬ ‫> تقوم الحكومة منذ فترة بدعم ح��زب «تحيا ت��ون��س» املعروف بضرورة التسجيل في قوائم الناخبني وبأهمية الذهاب للتصويت وقد بدأ‬ ‫برنامج الهيئة الخاص بالتوعية والتحسيس باملدارس واملعاهد ثم املرأة الريفية‬ ‫ثم العمال واملوظفني في املؤسسات العمومية والخاصة‪ ،‬واخترنا التنسيق‬ ‫مع اتحاد العمال وأيضا مع اتحاد الصناعة والتجارة (منظمة رجال األعمال)‬ ‫لنتمكن من دخول املصانع واملؤسسات وتسجيل الناخبني وقد قام اتحاد‬ ‫العمال ب��دور فاعل ف��ي توعية العملة‪ ،‬كما طلب ات�ح��اد العمال تمكينه من‬ ‫املشاركة في االنتخابات بصفة مالحظ مثلما حصل سنة ‪ 2014‬و‪2018‬‬ ‫إلى جانب منظمات وهياكل أخرى مثل رابطة حقوق اإلنسان وهيئة املحامني‬ ‫وهذا حق ملنظمات املجتمع املدني‪.‬‬

‫لن تكون هناك أي إمكانية للتزوير‪،‬‬ ‫علمًا بأن منظومة االنتخابات التي‬ ‫وضعت سنة ‪ 2011‬ال تقبل التزوير‬ ‫ّ‬ ‫ألن كل مراحل العملية االنتخابية‬ ‫واقعة تحت أعني الجميع‬

‫> ماذا فعلتم لضمان استقاللية وسائل اإلعالم وحيادها وكيف‬ ‫ستراقبونها لفرض احترام القانون؟‬ ‫ هذه الرقابة نقوم بها بالتعاون مع الهيئة العليا املستقلة لالتصال السمعي‬‫البصري (الهايكا) خالل الفترة االنتخابية أي بداية من ‪ 16‬يوليو إلى غاية‬ ‫انتهاء االنتخابات وتهتم ه��ذه الهيئة برصد ومراقبة اإلذاع ��ات والتلفزات‬ ‫وتهتم هيئة االنتخابات بمراقبة الصحف الورقية واإللكترونية‪ ،‬حيث إن‬

‫‪18‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫تزامن إجراء االنتخابات البلدية الجزئية‬ ‫في بعض املدن مع االنتخابات التشريعية‬ ‫والرئاسية سيربك عمل اهليئة إذا تزايد‬ ‫عدد البلديات املعنية‪.‬‬ ‫ّأن يعطل إجراء االنتخابات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫> ما رأيكم في مسألة تعديل القانون االنتخابي والحال أن املسار‬ ‫االنتخابي انطلق منذ فترة وموعد االنتخابات يقترب أكثر فأكثر؟‬ ‫ تغيير املعطيات القانونية املتصلة باالنتخابات في فترة قريبة من موعد‬‫إجراء االنتخابات أمر غير طبيعي‪ ،‬لكن نحن مدركون ّأن تحديد مسألة العتبة‬ ‫(‪ 3‬أو ‪ 5‬في املائة) ال يؤثر على عمل الهيئة العليا املستقلة لالنتخابات وال‬ ‫يعطلها ألن القانون االنتخابي ينقحه البرملان‪ ،‬ونرى أن الحديث عن إدخال‬ ‫تعديالت على القانون االنتخابي غير منطقي اآلن ونحن على بعد أشهر قليلة‬ ‫من إجراء االنتخابات‪ ،‬وإذا حصل تعديل في هذا القانون ّ‬ ‫فإن هيئة االنتخابات‬ ‫جاهزة للتفاعل مع هذا التعديل في الوقت املناسب‪.‬‬

‫نبيل بافون‬

‫‪ 17‬نوفمبر ‪ 2019‬واإلعالن عن النتائج يوم ‪ 20‬نوفمبر وسيكون الدور الثاني‬ ‫من هذه االنتخابات يوم ‪ 29‬ديسمبر (كانون األول) ‪.2019‬‬ ‫> أي أهمية لهذه االنتخابات بالنسبة لتونس وللمسار االنتقالي‬ ‫املتواصل منذ ثورة ‪2011‬؟‬ ‫ هذه االنتخابات هي الثالثة في تونس بعد ثورة ‪ 2011‬وهي الثانية في وجود‬‫الدستور الجديد الذي ينظم الحياة السياسية وسيتم بعد هذه االنتخابات‬ ‫االنتقال إلى مرحلة جديدة (‪ )2024 - 2019‬ستكون فيها للسلطات الثالث‬ ‫مهام كبيرة ومسؤوليات جسيمة وهامة في حياة البالد حيث سيكتمل إرساء‬ ‫املؤسسات الدستورية املتبقية ومنها املحكمة الدستورية واستكمال بعض‬ ‫القوانني الهامة وبذلك ستكون السنوات الخمس القادمة مفصلية ومصيرية‬ ‫في تاريخ تونس ويتوقع أن يتحقق فيها االنتقال االقتصادي املنشود بعد‬ ‫أن استكملت ال�ب�لاد أو تكاد االنتقال السياسي وتتجه إل��ى ترسيخ البناء‬ ‫الديمقراطي‪.‬‬ ‫> البعض يتحدث ع��ن إمكانية تأجيل ه��ذه االن�ت�خ��اب��ات وهيئة‬ ‫االنتخابات ال ترد وال تعلق هل من توضيح؟‬ ‫ تنكب الهيئة العليا املستقلة لالنتخابات على إنجاز ع��دة أعمال ومهام‬‫وليس مطروحا عليها ّأن تصدر بيانا أو موقفا من كل مسألة تثار‪ ،‬فعملية‬ ‫تسجيل الناخبني الجدد تأخذ اآلن كل االهتمام والجهد ألنها موزعة ومنتشرة‬ ‫في كل الجهات وف��ي كل البلدان التي توجد بها جالية تونسية وق��د مددنا‬ ‫اآلجال املحددة إلى غاية يوم ‪ 15‬يونيو (حزيران) القادم‪ ،‬والحديث عن تأجيل‬ ‫االنتخابات ليس أمرا جديدا بالنسبة إلينا فسنة ‪ 2011‬حصلت محاوالت‬ ‫لتأجيل االنتخابات وتكرر الشيء نفسه قبل انتخابات ‪ 2014‬و‪ 2018‬وما‬ ‫يحصل اآلن أمر بسيط ال يستحق التعليق أو الرد عليه‪ ،‬فقد حددنا املواعيد‬ ‫وضبطنا الجدول الزمني إلجراء انتخابات ‪ 2019‬والجميع يعلم ذلك ونحن‬ ‫نتقدم باتجاه إنجاز هذه املهمة ومبدئيا ليس هناك ما يدعو إلى تأجيل هذه‬ ‫االنتخابات‪ ،‬فالدستور ينص على أنه ال تتأجل االنتخابات إال في حالة وجود‬ ‫خطر داهم وهذا غير متوفر اآلن وليس هناك ما يوحي بوجود خطر يمكن‬

‫‪17‬‬

‫ّ‬ ‫> ال شك أن الهيئة لم تتوقع هذه املوجة من حل عدد من املجالس‬ ‫البلدية والتي تستوجب إج��راء انتخابات بلدية جزئية في املدن‬ ‫املعنية وه��ذا بالتوازي مع استعداداتكم لالنتخابات التشريعية‬ ‫والرئاسية فكيف ستتصرفون إزاء هذا املوقف؟‬ ‫ إلى حد اآلن نتصرف بصفة عادية مع حل بعض املجالس البلدية الذي‬‫يستوجب حسب القانون إجراء انتخابات بلدية جزئية في املدن املعنية في‬ ‫غضون ثالثة أشهر لكن األمر سيصبح أكثر تعقيدا لو تزايد عدد البلديات‬ ‫ال�ت��ي تحصل فيها اس�ت�ق��االت وح��ل ملجالسها خصوصا أن�ن��ا منشغلون‬ ‫باالنتخابات التشريعية والرئاسية‪ ،‬وبعد تسجيل الناخبني سننتقل إلى‬ ‫مرحلة قبول الترشيحات بما فيها من شروط وتعقيدات ونظر في الطعون‬ ‫والنزاعات‪ ،‬ثم الحمالت االنتخابية‪ ،‬وإذا تداخلت مواعيد االنتخابات البلدية‬ ‫الجزئية مع مواعيد االنتخابات التشريعية ّ‬ ‫فإن هذا سيتطلب منا إعادة النظر‬ ‫في املوضوع ونحن اآلن في حالة قلق حول هذا الوضع غير املتوقع‪ ،‬مع العلم‬ ‫ّأن املواطن ال يتحمس كثيرا للذهاب إلى صناديق االقتراع عدة مرات في ظرف‬ ‫وجيز وهذا قد يجعل نسب املشاركة ضعيفة جدا إذا كانت مواعيد االقتراع‬ ‫متعددة ومتقاربة وسيربك عمل الهيئة والعملية االنتخابية ككل‪.‬‬ ‫> لوحظ وجود حمالت انتخابية غير معلنة وسابقة لألوان‪ ،‬وهذا‬ ‫ممنوع أكيد‪ ،‬فما رأي الهيئة؟‬ ‫ تشرع الهيئة العليا املستقلة لالنتخابات في عملية رصد املناخ االنتخابي‬‫كل شهرين قبل انطالق الحمالت االنتخابية وهذا سيكون يوم ‪ 16‬يوليو حيث‬ ‫ستبسط الهيئة العليا املستقلة لالنتخابات بداية من هذا التاريخ رقابتها على‬ ‫اإلشهار السياسي والتدفق املالي ومسألة سبر اآلراء ونشر نتائجها وتتكثف‬ ‫هذه الرقابة خالل شهر سبتمبر‪ ،‬لكن ما يحصل اآلن من إخالالت يؤطره‬ ‫قانون األحزاب وقانون الجمعيات وهناك أجهزة رقابية أخرى تقوم بمتابعة‬ ‫ومراقبة املشهد السياسي واالنتخابي ككل‪ ،‬فهناك الهيئة العليا املستقلة‬ ‫لالتصال السمعي البصري (الهايكا) التي تهتم بتعديل املشهد اإلعالمي‬ ‫وتحد من التجاوزات التي يمكن أن تحصل‪ ،‬وهناك رقابة دائرة املحاسبات‬ ‫والبنك املركزي ووزارة املالية على تدفق املال السياسي الذي قد يؤثر على‬ ‫املشهد السياسي واالنتخابي‪ ،‬ولكن التأثير على الناخب ال يكون مباشرا‬ ‫وفعليا إال في األيام األخيرة التي تسبق يوم االقتراع وهذا سيكون في شهري‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫رئيس اهليئة العليا املستقلة لالنتخابات في تونس‪ :‬قال في حوار مع‬ ‫متواصل بشكل طبيعي‪ ...‬ووعد التونسيني بتنظيم انتخابات نزيهة‬

‫إن املسار االنتخابي‬

‫نبيل بافون‪ :‬ال مجال لتأجيل االنتخابات‬ ‫التشريعية والرئاسية املقبلة‬ ‫تونس‪ :‬بوبكر بن عمر‬ ‫ق��ال نبيل ب��اف��ون رئ�ي��س الهيئة العليا املستقلة لالنتخابات ف��ي ت��ون��س ّإن‬ ‫التحضير لالنتخابات التشريعية والرئاسية املقررة للخريف القادم متواصل‬ ‫بشكل طبيعي وإنه ليس هناك ما يدعو إلى تأجيل هذه االنتخابات ّ‬ ‫وإن الهيئة‬ ‫تتعاون مع الحكومة من أجل تكريس حياد اإلدارة واحترام القانون وعدم‬ ‫استعمال وسائل وإمكانيات الدولة لفائدة أي حزب‪.‬‬ ‫وقال بافون في حوار خاص لـ«املجلة» ّإن الهيئة العليا املستقلة لالنتخابات‬ ‫ودائ ��رة امل�ح��اس�ب��ات وال�ه�ي�ئ��ة العليا املستقلة ل�لات�ص��ال السمعي البصري‬ ‫باملرصاد للمخالفات والتجاوزات التي قد تفسد املناخ االنتخابي وتمس من‬ ‫مصداقية ونزاهة االنتخابات‪ ،‬وأض��اف ّأن تزامن إج��راء االنتخابات البلدية‬ ‫الجزئية في بعض املدن مع االنتخابات التشريعية والرئاسية سيربك عمل‬ ‫الهيئة العليا املستقلة لالنتخابات إذا تزايد عدد البلديات املعنية ّ‬ ‫وأن املواطن‬ ‫ال يتحمس كثيرا للذهاب إلى صناديق االقتراع عدة مرات في ظرف وجيز‪.‬‬ ‫وقال نبيل بافون إنه يعد التونسيني بتنظيم انتخابات نزيهة ونظيفة وإنه ال‬ ‫مجال للتزوير‪ ،‬فالكل في حالة يقظة ومنظومة االنتخابات كلها تحت أعني‬ ‫الجميع وأك��د ّأن االنتخابات القادمة في تونس ستفتح آفاقا جديدة حيث‬ ‫ستتجه البالد إل��ى استكمال االنتقال االقتصادي وتحقيق النمو املنشود‬ ‫باإلضافة إلى ترسيخ البناء الديمقراطي وفيما يلي النص الكامل لهذا الحوار‪:‬‬ ‫> م��ن ي��وم إل��ى آخ��ر يقترب م��وع��د إج ��راء االن�ت�خ��اب��ات التشريعية‬

‫والرئاسية املقررة للخريف القادم‪ .‬ما أهم املواعيد والجدول الزمني‬ ‫إلجراء هذه االنتخابات؟‬ ‫ انطالق املسار االنتخابي يوم ‪ 10‬أبريل (نيسان) املاضي بتكثيف عملية‬‫تسجيل الناخبني وسجلنا أكثر من مليون و‪ 200‬ألف ناخب جديد وستنطلق‬ ‫ي��وم ‪ 22‬يوليو (ت�م��وز) ال�ق��ادم عملية ق�ب��ول ال�ق��وائ��م املترشحة لالنتخابات‬ ‫التشريعية وتستمر أسبوعا كامال ثم ستكون الحملة االنتخابية من ‪14‬‬ ‫سبتمبر (أيلول) إلى ‪ 4‬أكتوبر (تشرين األول) واالقتراع يوم ‪ 6‬أكتوبر‪ ،‬وإعالن‬ ‫النتائج يوم ‪ 9‬أكتوبر‪.‬‬ ‫أم��ا م�س��ار االن�ت�خ��اب��ات الرئاسية فسينطلق ي��وم ‪ 3‬سبتمبر ب��ال�ش��روع في‬ ‫قبول الترشحات ويستمر إلى غاية يوم ‪ 10‬سبتمبر القادم ثم تأتي الحملة‬ ‫االنتخابية الرئاسية لتتواصل من ‪ 26‬أكتوبر إلى يوم ‪ 15‬نوفمبر (تشرين‬ ‫الثاني) وسيكون االقتراع الخاص بالدور األول من االنتخابات الرئاسية يوم‬

‫نتعاون مع الحكومة من أجل تكريس‬ ‫حياد اإلدارة ومنع استعمال إمكانيات‬ ‫الدولة لفائدة أي حزب‪.‬‬ ‫‪16‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫تقرير منظمة «أنقذوا األطفال»‪ :‬ألطفال في سوريا مدمرون ً‬ ‫نفسيا ومتعبون‪ .‬وعندما نمارس أنشطة مثل الغناء معهم‪،‬‬ ‫فإنهم ال يستجيبون على اإلطالق‪ ...‬ويرسمون ً‬ ‫صورا ألطفال يذبحون في الحرب أو لدبابات أو للحصار ونقص الطعام‪.‬‬ ‫‪15‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫ناهيك عن قضايا أخ��رى مثل الفساد واملناهج التي‬ ‫عفى عليها الزمن والتي تحرم الكثير من الشباب من‬ ‫الحصول على أبسط حقوقهم»‪ .‬وشدد على أن الطريقة‬ ‫الوحيدة لفهم جيل الشباب اليوم هي التطلع إلى تحقيق‬ ‫تكافؤ الفرص لجميع املواطنني والالجئني‪.‬‬

‫باملدارس الرسمية والحصول على شهادات تعليمية‬ ‫وتلقي الرعاية الصحية أو برامج الرعاية االجتماعية‬ ‫الحكومية»‪.‬‬ ‫وبحسب املجلس النرويجي لالجئني ف��إن التدخالت‬ ‫الجذرية تحتاج إلى ضمان عدم فقدان األجيال الجديدة‬ ‫لألمل وامتالكها امل�ه��ارات ال�لازم��ة والتعليم للمضي‬ ‫ً‬ ‫قدما في حياتها‪ .‬وقال هانسن‪« :‬نحن بحاجة إلى رؤية مستقبل غير واضح‬ ‫املزيد من اإلص�لاح��ات الواسعة النطاق التي ستفيد‬ ‫بلد من الصعب املبالغة في تقدير مدى الدمار الذي‬ ‫الشباب املحتاجني الذين قد يكونون مواطنني في ٍ‬ ‫سنوات بسبب خلفته الحروب في املنطقة العربية‪ .‬وفي حني أنه‬ ‫مضيف ولكن تم تهميشهم على مدار‬ ‫ٍ‬ ‫تنته بالكامل لألسف أي من هذه الحروب‪ ،‬إال‬ ‫االنقسامات الطبقية والطائفية واإلثنية والسياسية‪ ،‬لم‬ ‫ِ‬ ‫بشكل متزايد على التحديات‬ ‫أن االهتمام يركز‬ ‫ٍ‬ ‫�وش�ي�ك��ة املتمثلة ف��ي إع���ادة اإلع �م��ار‪ .‬ولكن‬ ‫ال� ّ‬ ‫ً‬ ‫خلفت ال�ج��رائ��م الكثيرة ال�ت��ي حصلت جيال‬ ‫ً‬ ‫مصابا بالصدمة وغير متعلم ومنقسم بعمق‬ ‫ل��درج��ة م��ا زال��ت املجتمعات تكافح لتستطيع‬ ‫التغلب عليها‪.‬‬ ‫نحن نعيش في مرحلة لم يشهد مثلها التاريخ‬ ‫وب��ال �ت��ال��ي ه �ن��اك ح��اج��ة م�ل�ح��ة إل ��ى ح �ل��ول عاملية‬ ‫إلعادة‬ ‫ومشتركة‪ .‬ونستطيع فقط توفير أساس‬ ‫ُّ‬ ‫اإلعمار من خالل العمل على ضمان شفاء وتعلم‬ ‫هذا الجيل‪ ،‬وبالتالي إعادة األمل واإلمكانات التي‬ ‫يستحقها جميع األطفال‪.‬‬

‫أكثر من ‪ 50‬في املائة دون سن ‪18‬ــ في‬ ‫املنطقة ما يسميه الكثيرون بـ «الجيل‬ ‫الضائع» من األطفال والشباب غير‬ ‫املتعلمني واملصابني بصدمات نفسية‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬

‫ضحايا الصراع في سوريا‬


‫باإلضافة إلى عدم التعليم غير الكافي إلى تدهور أثمن‬ ‫أصول الدولة على املدى الطويل وهي رأسمالها البشري‪.‬‬ ‫وشدد سالتمارش على أنه عندما تصبح سوريا في‬ ‫ّ‬ ‫أمس الحاجة إلى هذا الرأسمال في املستقبل ستلحظ‬ ‫ً‬ ‫النقص الجماعي في املهارات الحيوية‪ .‬وأوضح قائال‪:‬‬ ‫دعم كبير من املجتمع‬ ‫«سيحتاجون عند عودتهم إلى ٍ‬ ‫ً‬ ‫فعليا‬ ‫الدولي ملساعدة الناس على إعادة بناء الهياكل‬ ‫كاف من األشخاص‬ ‫ثم محاولة التأكد من وجود عدد‬ ‫ٍ‬ ‫واملوظفني الجيدين إلدارة الخدمات العامة والتأكد من أن‬ ‫ً‬ ‫مجددا»‪.‬‬ ‫البالد قادرة على الوقوف على قدميها‬ ‫ومن ّالعوامل التي تمنع األطفال الالجئني واملشردين‬ ‫من تلقي التعليم أزمة التوثيق التي تتشكل في املنطقة‬ ‫والتي تضع مئات اآلالف من الناس في مأزق قانوني‬ ‫وتتسبب في تعرضهم لعواقب وخيمة تمنع قدرتهم‬ ‫على الوصول إل��ى الخدمات‪ .‬وق��ال هانسن إن��ه يوجد‬ ‫عدد كبير من الالجئني ال يمتلكون وثائق ثبوتية‪ ،‬إما‬ ‫ألنهم دخلوا البالد بطرق غير قانونية أو ألنهم فقدوا‬ ‫وثائقهم أثناء فرارهم أو ألنهم فقدوا تسجيلهم لدى‬ ‫ملزيد من املخاطر ويمنعهم‬ ‫السلطات‪ .‬ويعرضهم ذلك‬ ‫ٍ‬ ‫من الوصول إلى الخدمات األساسية كتعليم أطفالهم‬ ‫أو الحصول على وظائف‪.‬‬ ‫يواجه األطفال النازحون في الداخل نفس التحديات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫غالبا ما يتعرض األطفال للتحقير‬ ‫وق��ال هانسن إنه‬ ‫‪13‬‬

‫يولد األطفال في أوضاع خارجة‬ ‫عن إرادتهم‪ ،‬ولكنهم يتحملون وطأة‬ ‫الحرب والدمار والتهجير واالضطرابات‬ ‫االجتماعية واالقتصادية‪ ،‬وسيواصلون‬ ‫دفع ثمن هذه الصراعات‬ ‫ألنهم ولدوا في مناطق تحت أيدي الجماعات املسلحة‬ ‫وال ي�ت��م إص� ��دار ال��وث��ائ��ق األس��اس �ي��ة ال �ت��ي يحتاجون‬ ‫إليها إلثبات هويتهم الشخصية والتي تعد رئيسية‬ ‫إلع��ادة بناء حياتهم‪ .‬ويضيف أن ‪ 45‬أل��ف طفل نازح‬ ‫في مخيمات العراق ليست لديهم وثائق تثبت هويتهم‬ ‫مما يحرمهم من حق الحصول على التعليم والرعاية‬ ‫الصحية‪.‬‬ ‫ويوضح أن هذا «يحرمهم من أبسط حقوقهم كمواطنني‬ ‫ً َ ً‬ ‫مهمال غير قادر على السفر‬ ‫عراقيني ‪ -‬مما يخلق جيال‬ ‫ب�ين امل ��دن وال �ب �ل��دات ال�ع��راق�ي��ة وم�م�ن��وع��ًا م��ن االل�ت�ح��اق‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫من األمل فيما نفعله»‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫جيل من األطفال غير املتعلمني‬ ‫غ��ال� ً�ب��ا م��ا ي�ك��ون التعليم م��ن أوائ ��ل ض�ح��اي��ا ال �ص��راع‪.‬‬ ‫وأوضح هانسن أن األطفال يتركون املدرسة ألنه من‬ ‫غير اآلمن السفر أو ألن مدرستهم تعرضت للقصف‬ ‫أو ألن عليهم العمل إلعالة أسرهم‪ .‬كما تترك الفتيات‬ ‫بعمر مبكر‪ ،‬وهذه إحدى‬ ‫الصغيرات املدرسة لتتزوجن‬ ‫ٍ‬ ‫آليات التأقلم السلبية في كل البلدان التي يسود فيها‬ ‫حالة من عدم االستقرار والفقر‪.‬‬ ‫وبحسب تقرير صادر عن منظمة األمم املتحدة للطفولة‬ ‫(يونيسف) ع��ام ‪ 2015‬فقد تسببت ال�ص��راع��ات في‬

‫مختصون‪ :‬نحن نعيش في مرحلة لم‬ ‫يشهد مثلها التاريخ وبالتالي هناك‬ ‫حاجة ملحة إلى حلول عاملية ومشتركة‬

‫الشرق األوسط وأفريقيا بخروج نحو ‪ 13‬مليون طفل‬ ‫من املدارس‪ .‬وال يتلقى نحو ‪ 43‬في املائة من الالجئني‬ ‫السوريني في لبنان وتركيا واألردن والعراق التعليم‪.‬‬ ‫ويعني حجم األزمة أن الحكومات التي كانت أنظمتها‬ ‫ً‬ ‫التعليمية أصال تعاني من بعض الضغط‪ ،‬تصارع في‬ ‫الوقت الراهن لتوفير التعليم للوافدين‪.‬‬ ‫وأوضح سالتمارش أن إمكانية حصول األطفال الذين‬ ‫عمل مربح في‬ ‫تركوا امل��دارس منذ فترة طويلة على‬ ‫ٍ‬ ‫صعب ً‬ ‫ٌ‬ ‫املستقبل ٌ‬ ‫جدا‪ .‬وقال‪« :‬يبلغ عدد املراهقني‬ ‫أمر‬ ‫الالجئني املسجلني في امل��دارس الثانوية نحو ‪ 23‬في‬ ‫امل��ائ��ة وتنخفض ه��ذه النسبة ف��ي ال�ب�ل��دان ذات الدخل‬ ‫املنخفض لتصل إل��ى ‪ 9‬في امل��ائ��ة‪ ،‬في حني أن املعدل‬ ‫ً‬ ‫العاملي لغير الالجئني هو ‪ 84‬في امل��ائ��ة»‪ ،‬مضيفا أنه‬ ‫«عندما تفوتك حصة كبيرة من التعليم الثانوي أو إن‬ ‫لم تستطع مواصلة تعليمك فيصبح من الصعب للغاية‬ ‫أن تمتلك املهارات الالزمة إليجاد وظيفة وأن تصبح‬ ‫أكثر إنتاجية»‪.‬‬ ‫يمنح التعليم األطفال املهارات التي يحتاجونها ليكبروا‬ ‫ً‬ ‫أفرادا منتجني ومستقلني في املجتمع‪ ،‬وبالتالي‬ ‫ويكونوا‬ ‫يعاني األطفال غير املتعلمني من عواقب سلبية على‬ ‫املدى القصير والطويل‪ .‬وذلك ال ينحصر على األفراد‬ ‫فحسب ب��ل على ال�ب�ل��دان ال�ت��ي ترسلهم وتستقبلهم‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ .‬وسيؤدي في سوريا رحيل املاليني من الالجئني‬ ‫‪12‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬

‫صبي ينظر باتجاه‬ ‫الشارع من داخل مدرسة‬ ‫في مخيم لالجئني في‬ ‫نصيب‪ 2‬جنوبي تركيا‪.‬‬ ‫وقد عاش العديد من‬ ‫السوريني هناك ألكثر‬ ‫من خمس سنوات‪ ،‬ولكن‬ ‫لديهم صعوبات في‬ ‫االندماج داخل املجتمع‬ ‫التركي‪ ،‬بسبب الحواجز‬ ‫اللغوية وظروف العمل‬ ‫الصعبة‪.‬‬


‫صابرينا كاهساي واحدة‬ ‫من عشرات آالف الالجئني‬ ‫القصر تروي تفاصيل‬ ‫تجربتها في معرض‬ ‫خاص لالجئني الصغار في‬ ‫العاصمة السويسرية برن‪.‬‬

‫العالج‪ ،‬زادت ودامت التأثيرات على صحتهم العقلية‬ ‫والبدنية‪ .‬ومن الجدير ذكره أن أهالي األطفال الالجئني‬ ‫ً‬ ‫كثير م��ن األح�ي��ان‪،‬‬ ‫يتعرضون للصدمات أي��ض��ا ف��ي‬ ‫ٍ‬ ‫لذا فهم ال يستطيعون توفير بيئة آمنة للطفل ليشعر‬ ‫باألمان‪.‬‬ ‫ولطاملا كانت الرعاية بالصحة النفسية غير متوفرة‬ ‫كما يجب ف��ي املنطقة حتى قبل ب��دء ال �ن��زاع‪ .‬وتوجد‬ ‫حاجة ماسة اليوم إل��ى خدمات الصحة النفسية في‬ ‫املنطقة‪ ،‬إذ إن�ه��ا متوفرة ب��أدن��ى مستوى ممكن ألن‬ ‫امل��وارد واالهتمام بقضايا الصحة النفسية ال يكفي‪،‬‬ ‫وبالتالي يبقى املاليني من الالجئني الشباب دون أي‬ ‫فرصة للتعبير ع��ن صدمتهم ودون الحصول على‬ ‫الدعم والعالج‪.‬‬ ‫وصرح املتحدث باسم املفوضية السامية لألمم املتحدة‬ ‫لشؤون الالجئني ماثيو سالتمارش ملجلة «املجلة» بأن‬ ‫تحسني األوض��اع النفسية لالجئني الشباب وتوفير‬ ‫خدمات صحية نفسية حساسة لهم ُي َع ّد تحديًا كبيرًا‪،‬‬ ‫ألن ‪ 85‬في املائة من الالجئني في العالم يعيشون في‬ ‫البلدان النامية‪ ،‬وبالتالي ف��إن توفير العالج النفسي‬ ‫محدود للغاية في بلدان مثل لبنان واألردن وتركيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«غالبا ما يكون توفير‬ ‫وأردف قائال إنه ومع األسف‪:‬‬ ‫الدعم النفسي واالجتماعي ودعم مجاالت أخرى مثل‬ ‫ً‬ ‫محدودا‪ ،‬حيث يتم صرف املوارد لالستجابة‬ ‫اإلعاقة‬ ‫ل�ح��االت ال �ط��وارئ مثل ال�غ��ذاء وامل��اء وامل ��أوى والرعاية‬ ‫الصحية»‪ .‬وأوضح سالتمارش أن بعض املجاالت مثل‬ ‫حد ما في الكثير‬ ‫الصحة العقلية قد تم إهمالها إلى ٍ‬ ‫‪11‬‬

‫املدير العام اإلقليمي للمجلس‬ ‫النرويجي لالجئني في الشرق األوسط‬ ‫لـ «اجمللة»‪ :‬يوجد ٌ‬ ‫خطر واضح يكمن‬ ‫جيل كامل من األطفال‬ ‫في فقدان ٍ‬ ‫أينما يوجد الصراع‪ ،‬خاصة في سوريا‬ ‫واليمن وفلسطني والعراق‪.‬‬ ‫من املواقف بسبب نقص التمويل والدعم لوكاالت مثل‬ ‫مفوضية األمم املتحدة لشؤون الالجئني‪.‬‬ ‫وي�ع��ان��ي األش �خ��اص امل �ص��اب��ون ب��أم��راض عقلية من‬ ‫النقص الحاد في اختصاصيي الصحة النفسية ومن‬ ‫كثير م��ن ال �ح��االت تجاهل مرضهم‪.‬‬ ‫ال�ع��ار وي�ت��م ف��ي‬ ‫ٍ‬ ‫وأخبر هانسن «املجلة» بأن املجلس النرويجي لالجئني‬ ‫ي��واج��ه «م�ق��اوم��ة ثقافية» ف��ي املجتمعات التي تعتبر‬ ‫حاالت األمراض النفسية وصمة عار‪ .‬ويمكن لهذا أن‬ ‫يمنع األطفال وأسرهم في كثير من األحيان من طلب‬ ‫ً‬ ‫العالج خوفا من أن يتم تمييزهم‪ .‬وأضاف‪« :‬على الرغم‬ ‫من ذلك‪ ،‬فإن نتائجنا مشجعة للغاية وتمنحنا الكثير‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫ومع ذلك‪ ،‬أعرب هانسن عن وجود ما يدعو للتفاؤل وقال‬ ‫إن «األطفال الذين يعانون حاالت نفسية ويحصلون‬ ‫على فرصة ليتعالجوا على يد مختصني لديهم نسبة‬ ‫عالية من احتمال الشفاء والنجاح»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بائسا إذا لم يتم‬ ‫ويواجه األطفال الناجون مستقبال‬ ‫تقديم م�س��اع��دة ف��وري��ة وم��وج�ه��ة وط��وي�ل��ة األج��ل لهم‬ ‫لتوفير الصحة العقلية والدعم النفسي واالجتماعي‬ ‫ال��ذي يحتاجون إل�ي��ه‪ .‬وكلما ط��ال��ت م��دة ع��دم تلقيهم‬

‫للوصف الدقيق ملستويات الرعب التي يعيشها هؤالء‬ ‫األطفال‪.‬‬ ‫وأخ �ب��ر ه��ان�س��ن «امل�ج�ل��ة» ب��أن��ه يمكن م�لاح�ظ��ة اآلث��ار‬ ‫النفسية للنزاعات عند األطفال حتى بعد انتهاء النزاع‬ ‫وي �ت �ع��رض األط� �ف ��ال ف��ي امل �ن��اط��ق ال �ت��ي ي�س�ت�م��ر فيها‬ ‫تصاعد القتال إلى العنف الصادم واملتكرر الذي يمكن‬ ‫أن يقوض سنوات من العمل‪.‬‬ ‫وقال هانسن‪« :‬وجدنا في قطاع غزة فقط أن ‪ 68‬في‬ ‫امل��ائ��ة م��ن األط �ف��ال ي �ع��ان��ون م��ن ح ��االت نفسية وه��م‬ ‫الذين يعيشون بالقرب من السياج اإلسرائيلي املحيط‬ ‫باملدينة‪ ،‬ويشهد الكثير منهم على انفجارات في الحي‬ ‫الذي يعيشون فيه‪ .‬ويعاني هؤالء األطفال من معدالت‬ ‫عالية بنسبة غير طبيعية م��ن ال�ك��واب�ي��س وم��ن عدم‬ ‫التركيز في املدرسة»‪.‬‬

‫الحوثيون يغتالون براءة‬ ‫األطفال بتجنيدهم قسرًا‪.‬‬

‫تهجير أكثر من ‪ 68.5‬مليون شخص‬ ‫بالقوة في جميع أنحاء العالم نتيجة‬ ‫لالضطهاد أو النزاع أو العنف أو انتهاكات‬ ‫حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫ذكرت تقارير صحفية أملانية أن ‪ 5835‬الجئا قاصرا اختفوا في أملانيا منذ عام ‪.2015‬‬

‫‪10‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫طفلة سورية‬

‫إلى الجماعات املسلحة أو ال��زواج املبكر‪ .‬وتعتبر حالة‬ ‫االكتئاب ومتالزمة االضطراب ما بعد الصدمة وامليول‬ ‫إل ��ى االن �ت �ح��ار وال� �ع ��دوان ال �ش��دي��د واألم � ��راض العقلية‬ ‫األخ��رى الناتجة عن هذا االرتياع جروحا غير مرئية‬ ‫ً‬ ‫مبكرا بما فيه الكفاية‪ .‬ناهيك بالقدرة‬ ‫ال يتم اكتشافها‬ ‫ع �ل��ى ع�لاج �ه��ا ب �ش �ك� ٍ�ل ص �ح �ي� ٍ�ح وك ��ام ��ل ف ��ي س��وري��ا‬ ‫وخارجها‪ .‬ونقل التقرير الصادر عن منظمة «أنقذوا‬ ‫األطفال» لشهر مارس (آذار) ‪ 2017‬بعنوان «الجروح‬ ‫غير املرئية» عن أحد األساتذة في بلدة مضايا السورية‬ ‫ً‬ ‫نفسيا ومتعبون‪ .‬وعندما‬ ‫قوله إن «األطفال مدمرون‬ ‫نمارس أنشطة مثل الغناء معهم‪ ،‬فإنهم ال يستجيبون‬ ‫ً‬ ‫صورا ألطفال يذبحون في‬ ‫على اإلطالق‪ ...‬ويرسمون‬ ‫الحرب أو لدبابات أو للحصار ونقص الطعام»‪.‬‬ ‫ويقول املسعفون الذين يعالجون األطفال في البلدان‬ ‫ال�ت��ي تعاني م��ن ال�ح��رب إن ال �خ��راب واآلث ��ار املستمرة‬ ‫للوضع النفسي ت�ف��وق ك��ل م��ا رأوه م��ن ق�ب��ل‪ .‬وطغت‬ ‫‪9‬‬

‫أزمة الالجئني في سوريا األكبر في العالم‬ ‫بعد أكثر من ثماني سنوات من الصراع‪،‬‬ ‫حيث ّفر نحو ‪ 5.6‬مليون شخص من البالد‬ ‫كالجئني ونزح ‪ 6.2‬مليون داخل البالد‪.‬‬ ‫أعراضهم تلك التي يعاني منها املصابون بمتالزمة‬ ‫االضطراب ما بعد الصدمة‪ .‬واستخدم الدكتور م‪ .‬ك‪.‬‬ ‫حمزة‪ ،‬وهو طبيب علم النفس العصبي في الجمعية‬ ‫الطبية السورية األميركية‪ ،‬مصطلح «متالزمة الخراب‬ ‫البشري» ألنه شعر أن املصطلحات املوجودة ال تصلح‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫النزاعات املسلحة تخلف وراءها ماليني الالجئني القصر و األطفال املرضى والجهال‬

‫الجيل الضائع‬ ‫«الجيل الضائع» من األطفال غير املتعلمني واملصابني‬ ‫بصدمات نفسية‪ .‬وقال املدير العام اإلقليمي للمجلس‬ ‫النرويجي لالجئني في الشرق األوسط كارسنت هانسن‬ ‫ٌ‬ ‫«خطر واضح وحاضر للغاية‬ ‫ملجلة «املجلة» إنه يوجد‬ ‫جيل كامل من األطفال أينما يوجد‬ ‫يكمن في فقدان‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫سواء في سوريا أو اليمن أو فلسطني أو العراق‬ ‫الصراع‪،‬‬ ‫مكان آخر»‪.‬‬ ‫أو في أي‬ ‫ٍ‬ ‫ويولد األطفال في أوضاع خارجة عن إرادتهم‪ ،‬ولكنهم‬ ‫يتحملون وطأة الحرب والدمار والتهجير واالضطرابات‬ ‫االجتماعية واالقتصادية‪ ،‬وسيواصلون دفع ثمن هذه‬ ‫الصراعات‪ .‬ويمكن وص��ف اآلث��ار الطويلة األم��د على‬ ‫مستقبل شباب املنطقة الذين قد ال يتذكرون ما سبق‬ ‫فترة الحرب الوحشية بالهائلة واملدمرة والتي ال يمكن‬ ‫التنبؤ بها‪.‬‬

‫لندن‪ :‬ياسمني الجريسي‬

‫لقد تم تهجير أكثر من ‪ 68.5‬مليون شخص بالقوة‬ ‫في جميع أنحاء العالم نتيجة لالضطهاد أو النزاع أو‬ ‫العنف أو انتهاكات حقوق اإلنسان‪ .‬ويأتي ما يقرب‬ ‫من ‪ 40‬في املائة من املهجرين من املنطقة العربية التي‬ ‫ال تزال تشكل تحديات هائلة وتعيش حاالت طوارئ‬ ‫متعددة ومعقدة لم تشهدها من قبل‪ .‬وال تزال األزمة‬ ‫اإلنسانية وأزمة الالجئني في سوريا األكبر في العالم‬ ‫بعد أكثر من ثماني سنوات من الصراع‪ ،‬حيث ّ‬ ‫فر أكثر‬ ‫من ‪ 5.6‬مليون شخص من البالد كالجئني ونزح ‪6.2‬‬ ‫مليون شخص داخ��ل س��وري��ا‪ .‬وتسبب العنف وعدم‬ ‫االستقرار في بلدان أخرى مثل العراق وليبيا واليمن‬ ‫في موجات نزوح‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين ال�ن�ت��ائ��ج امل��أس��اوي��ة ل�ل�ن��زاع��ات امل�س�ت�م��رة في‬ ‫صدمة الحرب‬ ‫املنطقةــ التي ال يتناسب عدد سكانها الشباب مع وجود‬ ‫بشكل‬ ‫النفسية عند أوساط الالجئني‬ ‫أكثر من ‪ 50‬في املائة دون سن ‪18‬ــ ما يسميه الكثيرون تنتشر‬ ‫ٍ‬ ‫املشاكل ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫كبير وهو أمر قليل ما يتحدث عنه اإلعالم باملقارنة‬ ‫مع القضايا الجسدية واالجتماعية‪ .‬وبحسب تقرير‬ ‫ص��ادر ع��ن الغرفة االت�ح��ادي��ة لألطباء النفسيني في‬ ‫أملانيا‪ ،‬فإن أكثر من نصف عدد الالجئني من مناطق‬ ‫الحرب يعانون ً‬ ‫نوعا ما من االضطرابات النفسية‪ .‬وقد‬ ‫ّ‬ ‫يتمت الحرب الكثير من األطفال‪ ،‬الذين رأوا بيوتهم‬ ‫ومجتمعاتهم مدمرة وعانوا من الجوع والعطش ولم‬ ‫يتلقوا أي نوع من التعليم أو العالج الطبي‪ ،‬أي إنهم‬ ‫حرموا من أبسط حقوقهم اإلنسانية األساسية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفقا لليونيسيف‪ً ،‬‬ ‫غالبا ما يتم استغالل األطفال أو‬ ‫تتم معاملتهم بشكل ِّ‬ ‫سيئ أو إجبارهم على االنضمام‬ ‫ٍ‬

‫اليونيسيف‪ :‬يتم استغالل األطفال خالل‬ ‫بشكل ِّسيئ أو‬ ‫النزاعات ويتم معاملتهم ٍ‬ ‫إجبارهم على االنضمام إلى الجماعات‬ ‫املسلحة أو الزواج املبكر‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫‪7‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫‪6‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫‪5‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫‪4‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬


‫رئيس التحرير‬ ‫غسان شربل‬

Ghassan Charbel

Editor-in-Chief ‫التحرير‬ ‫سكرتري‬ Acting CEO of NASHR Co.

ĴĽŬĚŠĴĽŤŚťšũŤēźIJżřŭĝŤēĺżĐĴŤē +y:a`3x3Na-Mk1fM

Omar A. Alshaikh ‫الدسوقي‬ ‫مصطفى‬ ‫ﻣﺴﺆول ﻣﻜﺘﺐ اﳋﻠﻴﺞ‬ ĴĽŬĚŠĴĽŤŚťšũŤēźIJżřŭĝŤēĺżĐĴŤē ^¤7yG*Ò*^d< ‫للمشاركة‬ +y:a`3x3Na-Mk1fM

‫إلرسال مقاالت أو آراء يرجى املراسلة على البريد اإللكتروني‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ CEO of ‫ﺳﻜﺮﺗﲑ‬ NASHReditorial@majalla.com Co. ‫ كلمة‬800 ‫على‬ĴĽŬĚŠĴĽŤŚťšũŤēźIJżřŭĝŤēĺżĐĴŤē ‫أال تزيد‬Acting ‫املقاالت يجب‬ ‫جميع‬ :‫ملحوظة‬

¥E¢6^G*£}H

Omar A. Alshaikh +y:a`3x3Na-Mk1fM

‫اشتراكات‬

ǀżȤƾƪƵƴŽ Acting CEO of NASHR Co.:‫ يرجى االتصال بـ‬،‫لالشتراك في الطبعة الرقمية‬ www.issuu.com/majalla :‫لالشتراك في االلكترونية‬ subscriptions@majalla.com

ΔϤϠϛϰϠϋΪϳΰΗϻ΃ΐΠϳΕϻΎϘϤϟ΍ϊϴϤΟΔχϮΤϠϣHGLWRULDO#PDMDOODFRPϲϧϭήΘϜϟϹ΍ΪϳήΒϟ΍ϰϠϋΔϠγ΍ήϤϟ΍ϰΟήϳ˯΍έ΁ϭ΃ΕϻΎϘϣϝΎγέϹ Omar A. Alshaikh

‫ وال يجوز بأي حال من األحوال إعادة طباعة املجلة أو أي جزء منها أو تخزينها في أي نظام‬.‫شركة محدودة‬ȝƾżȚǍƄŵȚ )‫ التي تصدر عن الشركة السعودية لألبحاث والتسويق (اململكة املتحدة‬2009 ‫حقوق النشر محفوظة ملجلة املجلة‬ ZZZLVVXXFRPPDMDOODΔϴϧϭήΘϜϟϻ΍ϲϓϙ΍ήΘηϼϟVXEVFULSWLRQV#PDMDOODFRP˰ΑϝΎμΗϻ΍ϰΟήϳˬΔϴϤϗήϟ΍ΔόΒτϟ΍ϲϓϙ΍ήΘηϼϟ ‫ لتلقي‬.‫ وتصدر املجلة أسبوعية‬.)‫استرجاعي أو نقلها بأي صورة أو أي وسيلة إلكترونية أو آلية أو تصويرها أو تسجيلها أو ما شابه دون الحصول على تصريح مسبق من الشركة السعودية لألبحاث والتسويق (شركة محدودة‬ ϡΎψϧϱ΃ϲϓΎϬϨϳΰΨΗϭ΃ΎϬϨϣ˯ΰΟϱ΃ϭ΃ΔϠΠϤϟ΍ΔϋΎΒσΓΩΎϋ·ϝ΍ϮΣϷ΍ϦϣϝΎΣϱ΄ΑίϮΠϳϻϭΓΩϭΪΤϣΔϛήη ΓΪΤΘϤϟ΍ΔϜϠϤϤϟ΍ ϖϳϮδΘϟ΍ϭΙΎΤΑϸϟΔϳΩϮόδϟ΍Δϛήθϟ΍ϦϋέΪμΗϲΘϟ΍ΔϠΠϤϟ΍ΔϠΠϤϟΔχϮϔΤϣήθϨϟ΍ϕϮϘΣ www.majalla.com ‫ يرجى زيارة‬،‫استفسارات االشتراك الرقمي‬ ϲϘϠΘϟ˱ΎϳήϬηΔϠΠϤϟ΍έΪμΗϭ ΓΩϭΪΤϣΔϛήη ϖϳϮδΘϟ΍ϭΙΎΤΑϸϟΔϳΩϮόδϟ΍Δϛήθϟ΍ϦϣϖΒδϣ΢ϳήμΗϰϠϋϝϮμΤϟ΍ϥϭΩϪΑΎηΎϣϭ΃ΎϬϠϴΠδΗϭ΃ΎϫήϳϮμΗϭ΃Δϴϟ΁ϭ΃ΔϴϧϭήΘϜϟ·ΔϠϴγϭϱ΃ϭ΃ΓέϮλϱ΄ΑΎϬϠϘϧϭ΃ϲϋΎΟήΘγ΍ ZZZPDMDOODFRPΓέΎϳίϰΟήϳˬϲϤϗήϟ΍ϙ΍ήΘηϻ΍Ε΍έΎδϔΘγ΍

LVVXH$XJXVW

Ώ΁βτδϏ΃ΩΪόϟ΍

A Weekly Political News Magazine ++6DXGL5HVHDUFKDQG0DUNHWLQJ 8. /WG ϰμμΨΘϟ΍ϊσΎϘΗΔϜϣϖϳήσΕ΍ήϤΗΆϤϟ΍ϲΣνΎϳήϟ΍ΎϬϟκΧήϣ $UDE3UHVV+RXVH+LJK+ROERUQ www.majalla.com/eng ϥΪϨϟϒΗΎϫνΎϳήϟ΍ $0RQWKO\3ROLWLFDO1HZV0DJD]LQH /RQGRQ:&9$3 7HO)D[ HH Saudi ZZZPDMDOODFRPHQJ Research and Marketing (UK) Ltd

10th Floor Building 7 Chiswick Business Park 566 Chiswick High Road London W4 5YG KT#DONKDOHHMLDKFRPϲϧϭήΘϜϟ·ΪϳήΑˬZZZDONKDOHHMLDKFRPϲϧϭήΘϜϟ·ϊϗϮϣ Tel : +44 207 831 8181 - Fax: +44 207 831 2310 ϝϭΪϟ΍ϒϠΘΨϣϦϣϭˬϥΪϨϟˬβϳέΎΑˬϲΑΩˬΔϜϠϤϤϟ΍ϞΧ΍ΩϦϣ

‫وكيل التوزيع‬

ϲϧϼϋϹ΍ϞϴϛϮϟ΍

ϲϧΎΠϣϒΗΎϫˬZZZDUDEPHGLDFRFRPϲϧϭήΘϜϟ·ϊϗϮϣˬLQIR#DUDEPHGLDFRFRPϲϧϭήΘϜϟ·ΪϳήΑ

ΕΎϛ΍ήΘηϹ΍Ϟϴϛϭ ‫الوكيل اإلعالني‬

‫وكيل اإلشتراكات‬

ˬβϛΎϓϒΗΎϫˬνΎϳήϟ΍ΏιΕ΍ήϤΗΆϤϟ΍ϲΣΔϳΩϮόδϟ΍ΔϴΑήόϟ΍ΔϜϠϤϤϟ΍ϲϓϊϳίϮΘϟ΍Ϟϴϛϭ - ‫وكيل التوزيع في اململكة العربية السعودية حي املؤتمرات‬ ZZZVDXGLGLVWULEXWLRQFRPϲϧϭήΘϜϟ·ϊϗϮϣ +966 11 4419933 :‫ هاتف‬،11585 ‫ الرياض‬- 62116 ‫ب‬.‫ص‬ - ‫ طريق مكة‬- ‫ حي املؤتمرات‬- ‫مرخص لها الرياض‬ info@arabmediaco.com :‫بريد إلكتروني‬ + 966 11 2121774 :‫فاكس‬ ‫تقاطع التخصصى‬ www.arabmediaco.com :‫موقع إلكتروني‬ www.saudidistribution.com ZZZKDODSULQWFRFRPϲϧϭήΘϜϟ·ϊϗϮϣˬβϛΎϓˬϒΗΎϫˬνΎϳήϟ΍Ώι :‫موقع إلكتروني‬ +44 207 831 8181 :‫ لندن‬- 4419933 ‫ هاتف‬:‫الرياض‬ 2440076-800 :‫هاتف مجاني‬

‫�شركات ن�شر‬

،www.alkhaleejiah.com ϊϳίϮΘϟ΍Ϟϴϛϭ :‫موقع إلكتروني‬ hq@alkhaleejiah.com :‫بريد إلكتروني‬ + 9714 3 914440 :‫ دبي‬،920 000 417 : ‫من داخل اململكة‬ +44 207 404 6950 :‫ لندن‬+00764 537 331 :‫باريس‬ ΔϋΎΒτϟ΍ΰϛήϣ +966 11 441 1444 : ‫ومن مختلف الدول‬

‫شركات نشر‬ ΔϋϮϤΠϤϟ΍ΕΎϛήη www.arabmediaco.com

áeÉ©dG äÉbÓ©dGh ¿ÓYEÓd á«é«∏ÿG

www.sspc.com.sa Saudi Specialized Publishing Company

www.srpc.com 6DXGL6SHFLDOL]HG3XEOLVKLQJ&RPSDQ\

‫الشركة السعودية للنشر املتخصص‬

ΔχϮϔΤϣΕΎϋϮΒτϤϟ΍ϩάϬϟϊϳίϮΘϟ΍ϕϮϘΣ

©ϡϼϋϹ΍ΕΎϣΪΨϟϥϮϴΒϳήΗªΔϛήθϟ

ϲϧΎΠϤϟ΍ϒΗΎϬϟ΍ϰϠϋϝΎμΗϹ΍ϰΟήϳˬΕΎϣϮϠόϤϟ΍ϦϣΪϳΰϤϟ΍ϰϠϋϝϮμΤϠϟ www.majalla.com/eng

©ΔϠΠϤϟ΍ªΔμΧήϣΔϴΑήόϟ΍ΔϐϠϟΎΑΕΎϋϮΒτϤϟ΍ϩάϬϟήθϨϟ΍ϕϮϘΣ 8002440014 ‫ يرجى اإلتصال على الهاتف املجاني‬،‫للحصول على املزيد من املعلومات‬

»‫حقوق التوزيع لهذه املطبوعات محفوظة لشركة «تريبيون لخدمات اإلعالم‬ »‫حقوق النشر لهذه املطبوعات باللغة العربية مرخصة «املجلة‬

2019/ 06 / 07 )‫ حزيران (يونيو‬1751 ‫العدد‬

3

Richmond_adve


‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬

‫‪Issue 1751 Friday 07 June 2019‬‬

‫املرأة اللبنانية ضحية‬ ‫حرية اإلعالم‬ ‫‪32‬‬

‫‪24‬‬

‫مقاهي القاهرة‪ ...‬فصول من التاريخ‬

‫أسرار وثقافة الحواجب!‬ ‫‪36‬‬

‫‪42‬‬ ‫‪2‬‬

‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬

‫طبيب جزائري شاب قضى‬ ‫رمضان في رعاية الروهينغا‬ ‫‪28‬‬


‫واليات داعش‬ ‫في دول األقليات‬ ‫املسلمة‬

‫نبيل بافون‪ :‬ال مجال لتأجيل‬ ‫االنتخابات التشريعية‬ ‫والرئاسية املقبلة‬

‫مجلة العرب الدولية‬ ‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬

‫‪Issue 1751 Friday 07 June 2019‬‬

‫‪2‬‬

‫مجلة العرب الدولية‬ ‫تأسست في لندن عام ‪ 1980‬شهرية سياسية‬ ‫العدد ‪ 1751‬حزيران (يونيو) ‪2019/ 06 / 07‬‬

‫مي عمر‪ :‬زوجي لم يفرضني‬ ‫على مسلسل «ولد الغالبة»‬

‫‪Issue 1751 Friday 07 June 2019‬‬

‫الجيل الضائع‬ ‫‪www.majalla.com‬‬

الجيل الضائع  

الجيل الضائع  

Profile for majalla