__MAIN_TEXT__
feature-image

Page 1


theplaceicallhome.org


‫ّ‬ ‫أسميه الوطن‬ ‫المكان الذي‬


The Place I Call Home Published by Ffotogallery The Former Sunday School, Fanny St, Cardiff, CF24 4EH ISBN-13: 978-1-872771-33-5 Writer & Editor: David Drake Publication Design: Oliver Norcott All images Š The Artists All text Š The Authors Translation: Ahmed Al-Hamdi Nema Alaraby Printed by Taylor Brothers All rights reserved. No part of this book may be reprinted or reproduced or utilised in any form or by any means, electronic, mechanical, photocopying, recording or otherwise, without permission of the publisher. Published March 2020 Edition of 500


Contents

Foreword p.6

Qatar Mashael Al Hejazi, Sara Al Obaidly, Abi Green & SebastiĂĄn Betancur-Montoya

p.42 Acknowledgements p.8

Bahrain Hussain Almosawi & Mariam Alarab

p.62 Curator’s Introduction p.10

Saudi Arabia Moath Alofi

p.72 Kuwait Mohammed Al Kouh

p.14 Oman Eman Ali, Josh Adam Jones, Hassan Meer & Zahed Sultan

p.22

United Arab Emirates Ammar Al Attar, Ben Soedira, Gillian Robertson & Richard Allenby-Pratt

p.78


Foreword

Foreword Waseem Kotoub

Senior Programme Manager, Culture and Sport Programme, Gulf British Council

6


Foreword

The Place I Call Home is a contemporary photographic project that travelled across the UK and the Gulf between September 2019 and March 2020. The exhibition featured lens-based works exploring notions of home and placemaking at a time of rapid change and social mobility. Exhibition curator David Drake, Director of Ffotogallery, selected work by 15 artists from across the UK and the Gulf for three editions presented in ten venues, accompanied by workshops and public engagement events. Across its journey, the exhibition has not only created opportunities for UK and Gulf artists to expose their work to international audiences, it has invited visitors, and young people in particular, to relate their stories of home and to examine identities, commonalities and differences. The project has facilitated the development of longterm relationships between arts and education institutions in the Gulf and the UK.

and UK culture, history and heritage, the project reflects the British Council’s global and regional work supporting people-to-people connections through arts. I want to thank all the partners from across the Gulf and UK that have made this project happen, with a special thank you to David Drake and his team at Ffotogallery for their dedication, from initial scoping visits through to realisation of the ten exhibitions and accompanying events in seven countries. A huge congratulation to all the talented artists who have been part of the project and whose work you can enjoy in this catalogue.

Part of a wider UK-Gulf Culture and Sport programme funded by the Integrated Activity Fund and supported by The Department for Digital, Culture, Media and Sport. The programme aims to develop mutual understanding and respect through sharing and appreciating Gulf

7


Acknowledgements

Acknowledgements David Drake,

Curator, The Place I Call Home

David Drake has 35 years experience in the visual arts and media sector, since 2009 as Director of Ffotogallery, the national agency for photography and lens-based media in Wales, and Founding Director of the biennial Diffusion: Cardiff International Festival of Photography, which has completed four editions. As Director, he has curated and produced 200+ solo and group exhibitions and 20 publications featuring artists from five continents.

8


Acknowledgements

About Ffotogallery Since its formation in 1978, Ffotogallery has been at the forefront of new developments in photography and lens-based media in Wales and internationally, encouraging public understanding of and deeper engagement with photography and its value to society. ffotogallery.org

About the British Council in the Gulf

Ffotogallery David Drake, Curator/Director Sebah Chaudhry, Creative Producer Liz Hewson, Production Coordinator Marc Arkless, Exhibition Manager Phil Scully, Marketing and Communications Officer Oliver Norcott, Designer Alex Butler, Administrator Karen Drake, Operations Interns: Boluwatife Agbelusi, Ali Al Bana, Mohammed Dashti, Adam Harper, Hamza Iqbal, Myriam Kotb, Hamad Isa Al Mannai, Mohammed Mohsen, Mpilo Mseleku, Millie Player, Noor Hasan Qawiz, Rawan Al-Saati, Hamad Al Saeed Thanks to the British Council:

The British Council has been building trust and understanding between people in the UK and the Gulf for the past 60 years. Cultural relations are at the heart of all the British Council’s work globally – it means building understanding and trust through the mutual exchange of knowledge, experiences and ideas. Programmes across the Gulf are aligned with the strategic national visions of each country, which look to develop/expand their creative economies for the benefit of the economy and society generally.

David Codling, Waseem Kotoub, Rehana Mughal, Susan Hay, Anita Khanchandani, Maryam Abudeeb, Kawthar AlArab, Noora Al Sabah, Noora Alsheddi, Fakheema Badri, Zainab Al Barwani, Rosa Bickerton, Nida Dossa, Heba Elzein, Rebecca Gould, Clare Grundy Salwa Hussein, Paula Jensch, Sachi Kumar, Mahmoud Mouselli, Ghada Osman, Rasha Osman, Sophie Partarrieu Rohan Stephens, Iman Tarafa, Annebeth Wijtenburg, Sawsan Yaghi

britishcouncil.org

Amricani Cultural Centre / Dar al-Athar al-Islamiyyah, Kuwait Stal Gallery, Oman Fire Station, Qatar Museums, Qatar Bahrain Museum Art Centre, Bahrain L’Art Pur, Saudi Arabia Maraya Art Centre, United Arab Emirates

Gulf Partners

UK Partners Quad / Format, Derby Riverlights, Holiday Inn Summerhall, Edinburgh Copeland Gallery, Peckham, London

9


Curator’s Introduction

Curator’s Introduction David Drake Curator, The Place I Call Home

Feeling ‘at home’ in a place embodies many things - a sense of belonging, familiarity, acceptance, independence, security and prospects. When away, people sometimes use the expression ‘home from home’ to describe a place where one is as happy, relaxed, or comfortable as in one’s own home. ‘Home’ is a word with a strong emotional resonance, beyond its literal meaning of ‘the place one lives’.

freedom and mobility, health and wellbeing, diversity and inclusion, and environmental sustainability. These factors make our cities and neighbourhoods more liveable, our communities more vibrant and harmonious, and our sense of belonging stronger. The exhibition has three themes: •

Home is represented by a combination of factors, affinity with one’s place of residence, by the proximity of family and friends, by personal and community identity, by how one lives and works, by shared values and experiences. Feeling ‘at home’ in a place is never a given, it is something that needs to be worked at. It requires us to adapt to new situations and surroundings, to contribute to society and to become involved in and engaged with the lives of those around us. The Place I Call Home uses photography and lensbased media to explore the notion of home as it relates to contemporary experiences of the Arabs living in the United Kingdom and British people living in the Gulf. With the huge transformational changes happening in the Gulf region and UK – geopolitical, economic, social and cultural – the question of how we create places and spaces where we feel at home is a highly pertinent one. Real estate opportunity, the immense new wealth from oil, gas and mineral extraction, financial speculation, globalisation and technology are powerful drivers for trade and business growth. Equally, intercultural exchange, education, innovation and creativity offer momentum for positive societal change such as increased

10

• •

Place-Making: how planning, design, cultural, environmental and technological considerations define a region, city or neighbourhood Interculturalism: promoting dialogue and interaction between cultures to challenge isolation and self-segregation within cultures Citizenship: social responsibility, hospitality, inclusion, respect and tolerance

The exhibition content and accompanying public programme aim to stimulate an intercultural dialogue focusing on shared history and culture, a debate which is future facing and globally oriented showing how the world is changing and the new opportunities that presents for young people in the Gulf and UK. The ubiquity of visual culture in contemporary society also underpins the curatorial approach to this project. Forms of visual culture are now readily accessible through the exponential growth in digital and mobile telephone technologies. This creates an opportunity to engage a generation highly active on Instagram and other photography-based social media platforms in a conversation about what it means to live in an increasingly digital and globally connected world.


Curator’s Introduction

The exhibition is accompanied by a combination of physical activities and resources (e.g. talks and events, portfolio reviews, publications) and immersive online engagements (downloadable web resources, use of social media platforms for presentations, debates and creative participation). The print and online resources are published bilingually in English and Arabic. After scoping visits to the region and an Open Call, a number of photographers and artists resident in the six GCC countries and UK have been commissioned or selected by the curator to respond to the exhibition themes. Their work reflects the shared stories of people from the Gulf living in the UK and British people living in the Gulf region, along with more personal insights on what constitutes ‘home’. Several artists take a poetic or conceptual approach rather than their work being purely documentary, exploring in various ways the three interweaving themes of the exhibition. The exhibition’s context

For 150 years, Britain was a significant power in the Gulf, particularly on the Arabian side. In 1820, British mercantile and naval interests were consolidated by the establishment of ‘protectorates’ in Bahrain, Kuwait, Muscat, Doha, Sharjah, Dubai and Abu Dhabi. As oil deposits were discovered throughout the 1930s, British political agents attempted to ensure from Arab rulers that concessions were only granted to British-owned companies, and surplus oil revenues were invested in Britain. By the late 1950s, the British presence in the region was subject to growing criticism as Arab nationalist ideas grew in popularity. Although Kuwait became independent in 1961, Britain continued to dominate the Gulf for another decade until 1971 when other states on the Arab side of the Gulf received their independence. However, new economic opportunities and relative political stability have continued to make the Gulf region an attractive destination for UK companies and British nationals in search of prosperity, and a better quality of life than that they can afford back home. Contemporary life in the Gulf

There has been an Arab presence in the UK and British presence in the Arabian Peninsula for over 200 years. In the 19th century, as a result of maritime trade London’s East End, Tyneside, Liverpool and Cardiff became centres of small Arab communities. In the 1950s, the British Arabic presence extended to industrial cities such as Glasgow, Birmingham and Sheffield. From the 1970s onwards, London became a major centre for Arab immigration, both short and long-term, offering good prospects for professional advancement, financial investment, and a cosmopolitan lifestyle. The opportunity to study and work also brought many Gulf nationals to other cities, and there are currently around 500,000 British-Arab UK residents. During the summer months, these numbers are boosted by around 1.5 million Arab visitors to the UK, mainly from the Gulf region.

These six Gulf countries appear to have a promising future ahead of them. Since their independence, they have embarked upon a path of sustainable development, investing heavily in infrastructure, economic diversification, culture and tourism, education and social services, and therefore in their future. The Gulf Cooperation Council (GCC) countries have markedly high levels of foreign nationals as a proportion of the total population. 2018 figures 1 suggest that the total GCC population is circa 56m with almost 27m of those being nationals. The non-national population either studying or working represents a majority of 51.9%. It is reasonable to speculate that such high level of foreign nationals within the region may raise questions related to identity and a sense of belonging.

1 https://gulfmigration.org/gcc-total-population-and-percentage-of-nationals-and-non-nationals-ingcc-countries-national-statistics-2017-2018-with-numbers/

11


Curator’s Introduction

In Gulf States with a 50 to 80 % non-national population (Bahrain, Kuwait, Qatar, UAE), the economic and cultural contribution that migrants from the Indian Sub-continent, South East Asia, Africa and the rest of the Arab world have made is as significant a factor in the shaping their modern identity as progressive Westernisation. In Saudi Arabia, the most populated country of the region, 60% of the residents are under 25. Bahrain and Oman’s under 25 population stands at about 50%. Young people have grown up connected to the Internet and are not only looking for rewarding employment in local or national economies, but also for their place in the global society. In the six Gulf States around 36 million people are regular users of social media platforms, and over 70% of social media users are aged between 14 and 30, 65% male and 35% female. The young people who make up this ‘smartphone generation’ are expert at using online tools to express themselves, and the spread of social media has fostered a growing political and civic awareness among Gulf citizens, who in many cases feel that they have a greater stake in their countries, with a new awareness of the contribution that they can and should make to national debate. It is therefore somewhat of a paradox that at a time of unparalleled access to information and the exchange of ideas through the Internet, much of what is inculcated or reinforced by the UK media about life in the Gulf appears to be somewhat superficial or false ideas about identity. A YouGov poll commissioned by the Arab News and the Council for Arab-British Understanding in 2017 2 illustrated some worrying attitudes and misunderstandings of the Arab world and Arabs and Muslims in Britain. Of the 2142 British voters polled in the survey, 81% said they knew little or nothing about the region. While a third wanted to learn more, 41% said they would not visit the region. The role that photography can play in promoting mutual understanding and respect between the Gulf and the UK As well as colonial and ethnographic photography from the late 19th and early 20th Century, there are

some notable examples of British photographers who produced a nuanced and vivid representation of life in the Arabian Peninsula from the 1930s to the 1970s. Alan Villiers was a naturally gifted sailor, photographer and writer, with a background in journalism and a deep interest in the economics of the dhow and pearl trades, and the social conditions of those engaged in them. Working with a simple Kodak camera, over many voyages across several decades, he took thousands of pictures of merchants, captains, seamen and their boats, and the souqs, houses and mosques along the shoreline. Harold and Violet Dickson documented the changes to people, their way of life, the towns and landscapes during Kuwait’s oil boom years from 1933 to 1976. Their legacy is celebrated by a collection of photographs in their home Beit Dickson, an archive of Kuwaiti-British relations over 70 years. The revisiting of collections of archival photographs by contemporary artists is one way in which photography and memory can illuminate the recent past that informs the transformational present. Two important projects which involve found family and vernacular photographs represented as contemporary exhibits are Lest We Forget: Structures of Memory and Emirati Family Photographs 1950-1999, presented at Warehouse 421 in Abu Dhabi, and Ammar Al-Attar’s Reverse Moments, shown at Sharjah Art Foundation in December 2017. The former uses family photographs collected by students, and the latter images recovered from photo studios in the UAE during the 1960s. An immediate reference point for this exhibition has been My Father’s House, a flagship photographic project for the British Council, which toured five GCC states in 2009-10 before being presented at the Brunei Gallery in London and John Moore’s University in Liverpool. The exhibition used architecture as a motif to explore the role and value of cultural heritage in defining cultural identity, aiming to stimulate debate around the role buildings play in shaping a nation’s culture. The exhibition formed the centrepiece of the project and included commissioned works by

2 https://www.caabu.org/news/news/yougov-poll-british-attitudes-toward-arab-world-caabu-presslaunch-arab-news

12


Curator’s Introduction

five emerging Middle Eastern artists and three UK photographers who produced photographic and audio-visual presentations to look at how the built environment reflects the people, community, society and the nations of the Middle East. Although the exhibition included some moving image alongside still photography, its content was primarily documentary in nature and none of the commissioned British photographers was resident in the Gulf region. Defining the scope of The Place I Call Home To inform the detailed exhibition brief, and to gain deeper understanding of the cultural landscape in the Gulf and that of the Arabic diaspora in the UK, throughout 2018 and early 2019 the curator undertook a series of scoping visits to the region. These involved extensive travel and meetings with artists and photographers, cultural organisations, photographic groups, universities, museums and galleries. The visits introduced him to inspiring artwork, many impressive exhibition venues and well resourced education spaces. The meetings with artists, curators, educators and photographers were especially illuminating in terms of building a picture of the contemporary visual arts and photography scene in the Gulf, and to gain insight into the hopes, fears and aspirations of the young people who live there or plan to travel to the UK to work or study.

Photography is arguably one of the most democratic art forms (particularly with the exponential growth in digital and mobile phone technologies), and a key objective is to engage more young people through the exhibition and accompanying activities and events and to start new conversations through photography. The project’s content reflects a variety of lens-based media - from smartphone imaging through to analogue photography and video. The exhibition is a mixed media one, reflecting a diverse range of photographic practices and differing approaches to creative storytelling. We want to inspire young people, and through the exhibition and its outreach and engagement activities, encourage them to pick up a camera and use photography as their tool so they can share their own stories and experiences. We want to show the value of creative art forms in people’s lives, the role they can play in society’s understanding of itself - and how this impact should be shared and discussed. Above all, the project is an opportunity for UK and Gulf audiences to look afresh at the richness, diversity and dynamism of the region, and to highlight the important role that the arts play in stimulating intercultural dialogue and to building understanding and trust through the mutual exchange of knowledge, experiences and ideas.

In a region like the Gulf with so many ‘global’ and transient citizens the theme of ‘home’ speaks to both collective and individual experience. The speed of change in the Gulf has created new perspectives that are sometimes highly local and specific, at other times about sharing human experiences that transcend borders. The Place I Call Home explores this process of change and its impact on people. It prompts questions and conversations on ‘home’ as a concept and not just a physical place. Central to this is revealing how photography is being used in the UK and the Gulf to capture and make sense of these societal shifts in order to build understanding around the strong and rich cultural history that informs the identity of the contemporary Arab World.

13


Kuwait

Kuwait

14


Kuwait

Amricani Cultural Centre / Dar al-Athar al-Islamiyyah

The graceful buildings facing the sea in Kuwait City reflect the commitment to community in the country’s past and future. From medical buildings to cultural facilities, the buildings that make up the Amricani Cultural Centre have served the people of Kuwait since the late 1930s. Originally built as the American hospitals for women and men, the buildings incorporated arched verandas that were visually appealing, conducive to socialisation, and provided ventilation and cooling breezes in the warm summer months. As hospitals, the buildings served Kuwait for almost thirty years.

Today, the buildings continue to serve the community. The former women’s hospital is the temporary home of the Dar al-Athar al-Islamiyyah administrative offices and the library. The larger building, originally the men’s hospital, is a training museum that includes five current exhibitions, Splendors of the Ancient East: Antiquities from the al-Sabah Collection, Story of Amricani, Loans from the Kuwait National Museum, Modern Architecture Kuwait: 1949 - 1989 and Mirrored Nature: The Full Circle, and temporary exhibition space. There is also an education wing, a conservation lab, and a theatre. Since it opened as a cultural centre in November 2011, the Amricani is once again alive with visitors.

Website: darmuseum.org.kw

15


Kuwait

To build a home – the challenges of Kuwaiti Modernity

Bounded by desert and the waters of the Arabian Gulf, for centuries Kuwait retained its traditional identity by harvesting pearls and fish, being a key port in terms of the region’s maritime trade routes and a meeting place for various nomadic cultures. Until the 1950s, Kuwait was seen to be at the periphery of advances in architecture and urban planning, but that soon changed with global flows of capital arising from the discovery, exploration and commercial exploitation of oil. The old coastal town was rapidly transformed by modern urban design and architecture, in line with the Kuwaiti people’s social and economic aspirations. That vision encompassed improved conditions for living and working, hospitals, schools and cultural centres, drawing on a variety of modernist architectural practices from Europe and the Americas. With the Anglo-Kuwaiti Agreement being signed in 1899, Kuwait remained a British protectorate until 1961. The close political ties between the British and Kuwaiti government secured for British architects and planners lucrative commissions as well as the opportunity to test out their urban renewal ideas. The language of new town planning was applied to Kuwait’s ambitious modernisation programme, with a network of highways and ring roads, geometric neighbourhood units, satellite districts and a version of the ‘garden city’ model, reflecting ideas that were developing contemporaneously in Britain. As Arab nationalism grew in strength across the Gulf region, urban development strategy demanded collaboration between Western and Eastern architectural practices, at times a challenge because of contrasting ideas and methods. However, these processes gave rise

16

to the experiments in design and construction that, to this day, express Kuwait’s rich modern architectural heritage. Since the late 1930s, Kuwaiti men and women had travelled abroad and experienced first hand Western fashions and alternative social and cultural forms. Likewise, a proliferation of modern buildings radically altered the Kuwaiti people’s spatial experience, giving rise to innovative urban spaces where new social values, customs and cultural identities were forged. Modernisation processes were abruptly halted in 1990, with the invasion of Kuwait by Iraq. In repairing a city damaged by war, a series of conservation measures were introduced by the Kuwaiti authorities to protect the urban fabric. However, after the US-led coalition had liberated Kuwait from Iraqi occupation, the task of overseeing the post-war reconstruction was undertaken by officials based in Washington DC with little sensitivity to preserving local culture and respecting Kuwait’s modern architectural heritage. To make way for major construction projects led by global corporate interests, the city centre and urban residential areas of Kuwait, characterised by their innovative architecture, have in the intervening years suffered a gradual deterioration with several modern buildings having been modified, demolished or remain at risk of demolition. Whereas a renewed sense of architectural consciousness and desire to recover a lost identity is growing amongst artists, academics and cultural


Kuwait

historians in Kuwait, several important modernist buildings have been demolished in recent years to create space for new high-rise towers. Others have been radically altered by unsympathetic cladding or structural additions, obscuring, and in some cases erasing, this aspect of Kuwait’s history and its distinctive architectural heritage. Areas of Kuwait City that once embodied both tradition and the embrace of modernity are now divided by busy highways and intersected by massive building complexes, illuminated by brash neon and LED advertising and overshadowed by skyscrapers. This collision between human scale urban development and the burgeoning metropolis is not unique to Kuwait, or indeed the Gulf region. How modern living, increased prosperity and technological advances are balanced against ensuring social cohesion, or environmental and heritage concerns, is a thread running through several of the artist projects featured in The Place I Call Home. Other artists take a more individualised approach to photography, using symbolism and the interplay between light and chemistry to reflect on their own sense of place. It seems fitting that for the exhibition Kuwaiti artist Mohammed Al Kouh explores personal and collective memory in a new body of work that combines traditional photographic techniques and a fascination with his country’s recent architectural heritage.

but was left derelict for over a decade before renovation works were started. The artist’s use of colour, rather than adding realism to the prints, becomes an interpretive tool to represent the building’s vulnerability in the face of progress. He thus addresses broader questions of authenticity and tradition in the contemporary urban landscape, as well as personal memories of an era that he only experienced as a young child, but one where everything seemed more romantic and beautiful than the present day reality.

In the series Qasr AlSalam, as in his previous body of work Tomorrow’s Past, Al Kouh hand-paints photographs of a building that was once a symbol of Kuwait’s Golden Era of architectural innovation,

17


Kuwait

Kuwait

Mohammed Al Kouh

Born in 1984, Mohammed Al Kouh lives and works in Kuwait. Al Kouh is a self-taught artist who has explored different aspects of art since childhood. After graduating from Kuwait University with a BA in Business Administration and Marketing, Al Kouh took his passion to a new level. As a child he was captivated with the idea of ‘stealing souls and keeping them in negatives’. He began to photograph everything he wished not to lose, and photography became his way to steal his favourite

Website: mohammedalkouh.com Instagram: malkouh Twitter: Malkouh

18

moments in life and keep them in his closet. Growing up facing difficulties to adapt with reality he developed a great nostalgia for an era he never lived in, an era where everything was romantic and beautiful. With his sensitive photographic techniques he reinterprets his subconscious in staged realities that create a contrast between past and present, which result in “what looks like a dream that allows him to be here and there…”


Kuwait

Invasion / Qasr AlSalam A Reinterpretation of childhood memories as an adult

Mohammed Al Kouh was born in Kuwait in 1984. When the Iraqi invasion happened in 1990 his family moved to Riyadh in Saudi Arabia where they stayed until the war finished and they were able to return to Kuwait. The artist has vivid childhood memories of Kuwait in the 80s, which he describes as “so calm and peaceful, beautiful with an aging glamour with so many potentials. The streets, houses, public spaces, gardens and buildings were more colourful, giving me a feeling of abundance of everything. There was so much love from the people to each other and what they created around them”. As a child, Al Kouh did not understand the concept of war, yet he witnessed the events unfold and their impact on Kuwait. He started to research that war through memories, what he remembered and by asking his family and associates what they remembered about the same events. He travelled

to Saudi to visit his old school and the modest apartment that housed his family of seven, and the surrounding buildings in this area of Riyadh. The project is about Al Kouh’s formative experiences before, during and after the invasion and conflict with Iraq. As Kuwait changed dramatically after the war, the severely damaged Qasr AlSalam became a powerful symbol and visual representation of the consequences of war, and the impact it had on the lives of Kuwaiti people. Prior to the palace’s restoration and reopening in October 2019, he photographed its near derelict interiors and painstakingly hand-coloured the prints to illuminate details of the architecture and symbolically bring the building back to life. In doing so, the artist has re-awakened both his personal memory and the collective memory of Kuwaiti people who lived through the invasion and its aftermath.

19


20


© Mohammed Al Kouh

21


Oman

Oman

22

22


Oman

Stal Gallery

Stal Gallery and Studio is a purpose designed visual arts studio and exhibition space in the heart of Muscat. The mission of the Stal Art Gallery and Studio is to promote the creation, appreciation and engagement of the visual arts in all media in Muscat and the surrounding region. The goal is to provide a venue and facilities in Muscat for audiences and artists, primarily but not solely for the visual arts, which offers the highest standards of design, programme and operation, and form an artistic hub for creation, exhibition and engagement, with a national and international profile.

public’s appreciation and understanding of contemporary and innovative approaches to the visual arts. The Gallery aims to develop projects in collaboration with artists, and is itself a site of artistic production with an associated dedicated residential artists’ studio. The Gallery is committed to engaging with the community, enhancing audience’s cultural and artistic experiences in different spaces (both interior and exterior) and through a variety of media. Integral to all aspects of the Gallery programme is an extensive offering of educational opportunities for all ages through policies and programmes which are excellent, innovative and inclusive.

The Gallery is committed to promoting a contemporary visual arts programme with a balanced focus on promoting new work and supporting the development of artists while simultaneously affirming and challenging the

Website: stalgallery.com

23


Oman

Moving Forward: A Nation in Transition

Muscat means ‘safe anchorage’ and Oman’s maritime history continues to define the life of the city, with cruise ships and cargo containers docking in the historic port of Mutrah, the onshore oil refinery near Qurm, and fishermen plying their trade off the beaches at Shatti al Qurm and Athaiba. The long expanse of sandy beach itself has opened up new forms of recreation and tourist development.

By the late-nineteenth century. The Omani economy had fragmented and collapsed, and Britain swept in and claimed Oman’s overseas territories. As a British protectorate, Muscat remained a backwater for the early part of the twentieth century, until oil and natural gas discovery and exploitation in the 1960s dramatically changed its fortunes, and indeed those of the whole country.

Muscat became the capital of Oman in 1793, having grown in importance over the preceding two centuries as a haven for merchant ships bound for India.

Britain and Oman had earlier signed a friendship agreement, which gave way to a declaration of independence in the 1950s. Although the British officially withdrew in the early 1970s, the bond of friendship remains and even today the Sultan of Oman retains a number of British Officers on loan from the army to train and serve alongside the Sultan’s armed forces. Sultan Qaboos bin Said Al Said, the current ruler, has been a catalyst for modernisation programmes in Oman, including increased spending on health, welfare and education. During his reign, Sultan Qaboos has overseen rapid development and expansion of Muscat culminating in the opening of the Royal Opera House in 2011, which put the city on an international stage in terms of its cultural credentials, and highlighted Muscat as a progressive, forward thinking city.

Oman’s strategic location at the corner of the Arabian peninsula made it a valuable trading post, and over many centuries a succession of invading empires ruled Oman and exploited its sea links. In the mid-seventeenth century, the Omani Yarubid dynasty became colonists themselves. Omani warriors sailed across the Gulf of Aden in dhows and established overseas territories in what is now Pakistan, as well as in large areas of East Africa. At its peak in the 19th century, Omani influence or control extended across the Strait of Hormuz to modern-day Iran and Pakistan, and as far south as Zanzibar.

24


Oman

Sultan Qaboos has ensured that Muscat and Oman retain their unique identity and that the natural environment and cultural heritage are protected by avoiding the kind of untethered development that characterises many other areas in the Gulf region that have undergone accelerated modernisation in the last twenty years. Muscat is a place with its own distinct character, and a ten storey limit is imposed on developments to keep the cityscape on a human scale. The Oman Tourism Strategy 2040 focuses on sustainable tourism and cultural development, with a long term aim to achieve economic diversification and employment creation whilst preserving the country’s natural resources and rich heritage. With a population of around 4 million, Oman has around 55% Omani nationals, and 45% expatriates, including many people from India, Pakistan, Bangladesh, Sri Lanka, Morocco, Jordan, Indonesia and the Philippines who have made Oman their home because of its work prospects. There are around 10,000 migrants from Europe and the United States.

vital factor in the country’s economic and social progress. In 1986, Oman’s first university, Sultan Qaboos University, opened. Other post secondary institutions include a law school, technical college, banking institute, teachers’ training college, and health sciences institute. Since 1999, the government has embarked on reforms in higher education designed to meet the needs of a growing population. Under the reformed system, four public regional universities were created, and incentives are provided by the government to promote the upgrading of the existing nine private colleges and the creation of other degree-granting private colleges. With these recent developments, it is unsurprising that quality of life in Oman is generally regarded as high by those who live there. For many living in Oman, the favourable work/life balance, wage growth and disposable income, safety, childcare provision and health, and making friends within the national and expatriate communities, are the key factors.

Since 1970, the government has given high priority to education in order to develop a domestic work force, which the government considers a

25


Oman

Oman

Eman Ali

Using a mix of photography, text, light, sound and installation, Eman Ali’s practice interlaces gender, religious and socio-political ideologies with a focus on the Middle East. For her project Succession, Ali uses the archive as a point of reference to explore Oman’s modern history, collective memory and the notion of national identity. Eman Ali is an Omani visual artist who graduated with an MA in Fine Art Photography from the Royal College of Art (2017) and with a

Website: emanali.com Instagram: sultanate_of_eman

26

BA in Graphic Design from Central Saint Martins College of Art and Design (2008) in London. She was invited to participate in the 2018 edition of Pla(t)form at the Fotomuseum in Winterthur, Switzerland and was shortlisted for the European Photography Award (2016) and nominated for the Foam Paul Huf Award (2013).


Oman

Succession

Succession is a photo book made by the Omani artist Eman Ali, that explores her deep concern about Oman’s uncertain political future. The photographs are taken from the first decade of the current Sultan’s rule. The found images are sourced from a quarterly newsletter titled Oman, published by the Embassy of the Sultanate in the United Kingdom from 1973 to the 1980s. The purpose of this publication was to inform the diplomatic circle about new developments in the country under his rule. It was to promote to the West a view of a country that was modern, stable and economically successful. It was also the time when the current Sultan established both his rule and was shaping an image of Oman. Photography played an integral role in creating the Nation’s identity and conveying an image of the Sultanate of Oman to the world at large. The artist has used and transformed this source material, re-photographing the images using an iPhone, and

then digitally altering them. The sequencing of images is intentionally fleeting and has an almost dream-like quality. Optimism and fear of the unknown are seen in equal measure through the work. The uncertainty of who holds power and who does not, weaves through the pages of the book. Succession reflects well the current point of time in Oman. It is a reference to a transition of power that will hugely impact on the country’s future. Despite this specificity, the work also offers us a way to look more broadly at national identity not only in the Middle East but across the world. We live in a time of great uncertainty and shifting political dynamics. Allegiances and country borders are in apparent constant flux. This view of Oman acts as a metaphor for wider global national and political instability and shows how uncertain the future is for us all.

27


© Eman Ali


Oman

United Kingdom

Josh Adam Jones

As a social documentary photographer from Cheltenham, Josh Adam Jones’ practice seeks to communicate stories about often misrepresented places and those who live there. From the aging Irish populations of U.K towns and cities, to the expatriate communities of a lesser known Middle Eastern country, Josh hopes to facilitate conversations about identity, home and interculturalism through his work. Spreading his

Website: joshadamjones.co.uk Instagram: joshadamjonesphoto Twitter: _joshadamjones

30

time between working as a photographic assistant in London or on commissions, Josh also works on and disseminates self-funded projects through the means of publication. The British Journal of Photography, It’s Nice That and Then There Was Us have provided a continued platform for communicating his stories, both online and in print. Josh is now making work whilst studying a part-time MA course in Photography in Bristol.


Oman

XO

In 2018, Josh Adam Jones travelled to Oman to unearth and communicate stories about the expatriate communities of its capital city: Muscat. Driven by the desire to challenge his own perspectives and views which had been tainted by Western media, he concentrated on the relationship between local people and outsiders, emphasising the human aspects of the Middle East. With over forty-five percent of the population falling into the expatriate category, Muscat plays host to a rich, diverse and colourful culture. The notion of ‘home’ as a recurrent theme quickly became evident, and the word itself contained a multitude of meaning for different people. Regardless of social status, occupation or nationality, there seemed to be an enormity of pride throughout the country’s populace for the place they call home. There was a huge amount of hospitality and generosity shown by the people

of Oman, and the photographer was fortunate enough to work alongside people within The British Embassy, Oman Tourism College and British School Muscat. XO was partly a response to Western misconceptions of the East, and misrepresentations of Oriental values and beliefs. Having since returned in 2019 to continue the project, the artist invites people to contribute hand written accounts of their idea of ‘home’ and their experiences of Oman. The country is peaceful and prosperous; a sanctuary from the conflicts that affect that part of the world. For The Place I Call Home, the artist expands on the themes and ideas originally presented in XO, and he has begun to document the experiences of the Omani diaspora living in the UK.

31


32


© Josh Adam Jones

33


Oman

Oman

Hassan Meer

Hassan Al Meer was born in Muscat the capital city of the Sultanate of Oman in 1972 where he continues to live and work. He received his Masters degree in Art in 2000 and his Bachelor degree in Fine Art with Media Art specialisation in 1999 from Savannah College of art and design, Georgia, USA. During his study, he started using video and installation art as a new form to express his ideas, which have been inspired by personal experience and childhood memories with an impressionable sense of spirituality. Between

Website: hassanmeer.com Instagram: hassanmeer_33 Twitter: HassanMeerOM

34

September-October 2012, Hassan Meer undertook a residency programme at the Delfina Foundation in London. His exhibitions include: 8th Sharjah International Biennale, UAE (2013); Arab Express, Mori Art Museum, Tokyo (2012); Work Marry Remember, AB Gallery, Zurich (2012); Reflections, Stal Gallery (2013); Fotofest Biennial, Houston, Texas (2014) and All Silent for the buzzing Royal College of Art Galleries, Kensington, London (2014). His work is exhibited in many public and private collections in Oman and abroad.


Oman

Reflection from Memories

Reflection from Memories is a photographic series depicting life in Oman in the sixties and seventies. A major transition happened in the region through that decade; the discovery of oil brought new hope and life to the people. Most Omanis returned back to their home from abroad, some brought their memories with them and some left them behind. The architecture of the city changed, people moved to new districts and left their old houses behind. Modernity had come,

and the transition was happening, but with no control. Many cities lost their original soul. In the artist’s work he is sending a message to the people to maintain what is left of their past. When the artist entered his grandfather’s house a few years ago he found nothing but broken walls and windows. The emptiness of the house inspired him to go back to family memories, and he started creating a series of photographs inspired by the soul of his old house.

35


36

Š Hassan Meer


37


Oman

Kuwait

Zahed Sultan

Zahed Sultan is an award-winning, Kuwaiti-Indian multimedia artist and entrepreneur. His work seeks to further the idea of community through social impact programs and collaborative arts & culture projects. Zahed has received particular attention for his audiovisual-dance performances which have been presented internationally.

Website: zahedsultan.com Instagram: zahedsultan Twitter: ZahedSultan

38


Oman

Hiwar; Reimagining the Music of Oman

This film captures the development and a performance by Zahed Sultan as he reimagines the land, mountain, and sea music of Oman. The film was developed out of Zahed’s fascination with traditional sea music from the Arabian Gulf – music that conveyed a strong connection to time and space and was characterized by themes of belongingness and togetherness as well as separation and loss. Hiwar (Arabic for dialogue) was a project first brought to life in 2016, where Zahed explored the above-mentioned themes during an artist residency in Sharjah (UAE) alongside a traditional folk band and contemporary musicians. In 2017, Zahed engaged in depth with the culture and customs of Oman, specific to their locale in the Gulf. He discovered their rich heritage and links to Africa, Persia and India, and their vision for modernity under the guidance of Sultan Qaboos.

For his performance in Muscat (Oman), Zahed invited a team of international creatives to join him in developing the special commission of Hiwar in congruence with a local folk band, a choir, a strings section, and dancers. The 40-person, 75-minute feature performance used technology, sound, movement, and light, to present a dynamic story about Oman’s importance as a gateway to and from the Arabian Gulf, the Arabian Sea and the Indian Ocean.

39


40


© Zahed Sultan

41


Qatar

Qatar

42


Qatar

Fire Station

The Fire Station is a contemporary art space committed to supporting artists through its residency programmes, as well as engaging the local communities in Qatar by providing opportunities and events, which include exhibitions and public programmes. The Fire Station includes extensive studios and workspaces, woodshop, and fabrication lab, alongside a cinema, cafĂŠ, art supply shop, and gallery spaces, housing local and international art exhibitions. It offers a nine-month residency programme for artists across all disciplines, who live and work in Qatar, including production support, mentorship, visiting critics, and curatorial support, enabling artists to develop their creative practice.

Built in 1982, the Fire Station was previously the home of the first civil defense authority in Qatar. Repurposed in 2014 to host the Fire Station: Artist in Residence, Ibrahim Al-Jaida, the architect leading the project, has preserved the original details of the building and its tower. The Annex and extended building were additions to the original structure.

Website: firestation.org.qa

43


Qatar

Modern Qatar: Imagination becoming Reality

Qatar embodies the dynamism, contradictions and transformational momentum of the Gulf region, and a certain independent spirit that sets it apart from its neighbouring countries. Oil and natural gas revenues have accelerated the modernisation of Qatar, which in recent years has seen massive infrastructure projects, both at home and overseas, and the promotion of education and training, investing in independent media and its opening up to tourism. The rise of Qatar Airways as a civil aviation industry leader and the country’s spectacular new international airport reflect this ambition to become a major destination for cultural and sporting events, including the 2022 FIFA World Cup.

and various Middle Eastern, Asian and Western influences. Whilst observing an orthodox form of Islam, Qataris are tolerant of differing values and beliefs and quick to extend the hand of friendship to visitors or residents from other cultures. Many Qataris have travelled and studied abroad and have consequently developed cosmopolitan tastes and a global outlook. The espousal of Western materialism is not seen to be in conflict with more simple ways of conducting oneself such as taking time out to drink tea with strangers, modesty of dress and behaviour and adhering strictly to the rituals of prayer. The private sphere of family life still remains at the heart of Qatari society.

Doha, Qatar’s capital city, has a constantly evolving skyline where traditional dhow fishing boats set sail against a backdrop of dazzling post-modern architectural statements. Tourists and locals can wander through the authentic, if stylishly re-invented, alleyways of Souq Waqif. They can visit world-class museums and cultural centres, experience Doha’s sophisticated restaurants and shopping malls, or simply watch the sun go down over the sand dunes.

96% of Qatar’s population of 2.8 million lives in urban areas. Qatari nationals are a minority with only 15% of them accounting for Qatar’s total population. The remaining 85% is made up of a workforce of over a hundred different nationalities, including 13% Arab, 23% Indian, 8% Filipino, 12.5% Nepali, 12.5% Bangladeshis, 10% Egyptians and 5% Sri Lankan.

Qatar, in many respects, reflects a convergence of the nomadic traditions of Bedouin culture,

44

Alongside Qatar’s embrace of Western culture, traditional forms of expression are found, particularly in music, dance, poetry, calligraphy and the Bedouin skills of weaving carpets, rugs


Qatar

and other textile arts. Qatari culture can be traced back to three main influences, the desert, the sea and Islam. The Bedouin relationship with their animals is still a source of pride today. Along with camel racing, the Arabian Peninsula is one of the last places in the world where falconry is still actively practiced. Falconry has deep roots within Qatari culture, dating back almost 5000 years and was introduced by the Bedouin as an effective means of hunting migrating birds crossing the Arabian Peninsula. Today that knowledge is regarded as a national heritage and passed down with pride through the generations. The peninsula of Qatar is low lying, with smooth desert plains to the east, sand dunes and salt flats to the south and south west close to the inland sea at Khor Al Adaid. There are hill ranges (called ‘Jebels’) to the west and in the north eastern coastal area. With virtually no naturally occurring fresh water supply, there is a growing number of desalination plants and water storage facilities to meet the country’s industrial, domestic and agricultural needs. Vegetation is sparse, with Qatar’s arid climate, and tree preservation and planting schemes abound in Doha. The creation of new linear parks in downtown Doha involves making use of the space along the sides of roads and highways and converting them into green

areas and environment-friendly spaces where people can enjoy walking. In recent years, the concept of environmental sustainability is slowly, but steadily, getting prominence, both in the public and private sectors in Qatar. Mounting environmental pressure has led to the development of new initiatives in several state-owned and private companies. As a major foil and gas exporter, Qatar is now proactively investing in innovative low-carbon technologies and increased use of biofuels, reducing domestic greenhouse gas emissions and developing strong climate adaptation plans. How Qatar will change as fossil fuels are replaced by renewable energies, and how environmental sustainability measures are balanced against urban expansion and industrial growth, are significant challenges that need to be faced today to ensure future well-being and quality of life for all citizens.

45


Qatar

Qatar

Mashael Al Hejazi

Mashael Al Hejazi is a Qatari photographer, living in Doha. Her passion for photography was ignited when she acquired her first Polaroid and Kodak 110 cameras. She is developing her personal style and searching for authenticity in the digital world, looking at how the past is reflected in the technology of the future. Currently undertaking an artist residency at Fire Station in Doha, Mashael is working with local photographers and projects to

Instagram: imashaelr

46

capture memories of Doha neighbourhoods for the next generation. Her project Tawtheeq focuses on the people and architecture of old Doha, capturing the rapidly changing daily life in the city. She is using her research into alternative photographic processes as the basis of the project, employing 19th century printing techniques such as Cyanotype and Gum Print.


Qatar

Tawtheeq

“What is home from my point of view? It is the sense of security and tranquility where I find emotions and feelings. It can also be represented as place or a person. The artworks in this exhibition come out of my belief that the spirit of home is reflected in the materiality of the walls, ceiling and furniture. It can be as simple as a window or a door! I first made these works in 2017 in one of the oldest residential neighbourhoods in Qatar, using a number of film cameras. They have been printed using the traditional blue photographic printing process Cyanotype which I found best fitted the subject of images�.

47


48


© Mashael Al Hejazi

49


Qatar

United Kingdom / Qatar

Sara Al Obaidly

Al Obaidly (b.1987; Doha, Qatar) grew up in the Middle East until she relocated to the UK to continue her education, studying a BA and MA at The University of Brighton. Her self-initiated projects explore the varying political, philosophical and social issues we face today, capturing images that present a truth, a reality, a human warmth, themes recurrent in her work. Al Obaidly has been exhibited internationally in museums and galleries including the Sackler Gallery of Art, Washington DC (2019), Manege, St Petersburg (2018), Kraftwerk, Berlin (2017), National Portrait Gallery, London (2016 & 2014), Museum of Islamic Art Park, Doha (2015) and AlRiwaq, Doha

Website: saraalobaidly.com Instagram: _saraalobaidly

50

(2014). Her work has been featured in Vogue Italia, Creative Review Photography Annual, Le Monde and listed on TIME’s ‘LightBox’ in ‘22 of this year’s best portraits’ 2014. In 2017 she received the Grazia Arabia ‘Cover of the Year’ Award and had an honorary mention in the Life Framer Awards under the theme ‘Youthhood’ (2016). Her photography has most recently been commissioned and purchased by the Embassy of the State of Qatar to the United States. Al Obaidly has been awarded art residencies at the International Studio and Curatorial Program, New York, USA (2019) and the Doha Fire Station, Qatar (2015). As well as receiving training from the prestigious French film school La Fémis, Paris (2016).


Qatar

Concrete Diaries

Concrete Diaries is an ongoing Qatari landscape series documenting the country’s ever-changing terrain due to its boom in economic growth and rapid modernisation since the discovery of natural gas 42 years ago. The images capture the reality of the country’s outskirts and desolate areas on the city’s boundaries, documenting one of the world’s fastest growing industrial cities. Doha’s suburban roads, like many today, are surrounded by sand and desert and are soon scheduled to be developed, sculpted and manicured. A modern city rising out of the sand.

51


52

© Sara Al Obaidly


53


Qatar

United Kingdom

Abi Green

Abi Green is a still life photographer and director based between London, UK, and Doha, Qatar, specialising in still life photography and moving image. Born and raised in London, she was educated at Fine Arts College, Chelsea College of Arts and went on to graduate with a BA (Hons) in Photography from Middlesex University London. Abi’s work has been featured on Vogue and Vogue Italia online, Le Book and It’s Nice That. Nominated to exhibit at the D&AD, New Blood Awards, London, in 2009 and Mother London’s,

Website: abigreen.co.uk Instagram: abigreen

54

Open Book in 2015, she has also been published both in the UK and the Middle East, including magazines such as Notion, Crack, Elle and TwentySix. Driven by interests in colour, light art, and sculptural objects, she is often influenced by surrealism, modern and industrial design, which enhances her contemporary visual style. Her projects carefully balance a minimalist approach with a graphic, colourful aesthetic resulting in a distinctive eye-popping quality.


Qatar

Mysteries of the Horizon

Mysteries of the Horizon is a series of photographic images shot in the shifting sand dunes of Qatar and the remote Inland Sea. The images focus on a reflective mirrored object in the form of a house. The object appears like a mirage on the horizon, reflecting the elements around it yet prominently standing out through its recognisable outline shape of a house. As the object blends in and out of its surroundings, it creates a distorted reality playing with the idea of past, present, and future

whilst echoing a sense of home and putting into question what is over the horizon? The juxtaposition of the natural and man-made creates a dream-like aesthetic taking stylistic cues from surrealism. The symbol of home becoming a part of its environment, reflecting the feeling of being in a new place for a brief time and thoughts of home, whilst looking to the unknown of what the future holds. This, in turn, became a way for the artist to immortalise the memories of her time spent in the Middle East.

55


56


© Abi Green

57


Qatar

Colombia

Sebastián Betancur-Montoya

Coming from a background in architecture and urban design, Sebastián has worked for 15 years at a blurry intersection between sculpture, installation, drawing and performance as his more intimate practice; and curating public art from an urban planning and landscape architecture perspective on a much larger scale. A common conceptual thread legible in his artwork is a preoccupation with the body and its relation with the surrounding space and its limits/ conditions; the themes of home, language,

Sebastián Betancur-Montoya Instagram: lights_0n Producer: Ania Hendryx Wójtowicz Editor: Fereshteh Parnian Sound Designer: Aga Krzyzanowska

58

migration, belonging and uprooting have become unavoidable as he has lived on the move, away from his birth place, half of his life. Sebastián’s work has been part of exhibitions, publications, art residencies, and art fairs in Colombia, The Bahamas, Qatar, Russia, and Germany and participated in other events such as The 2015 Oslo Architecture Triennial, the 2015 Kuwait pavilion for the Venice Biennale, NYT art for tomorrow 2016, and the 2018 Istanbul design Biennial.


Qatar

Fata Morgana Video Loop Abi Green & Sebastiรกn Betancur-Montoya

Us, humans, the one species present in every latitude of the earth have never really settled, from hunters and gatherers to refugees and expats. Throughout human history reasons for exploration vary; trade, fear, ambition, or curiosity. Still nomads, our quest to chart every reachable corner has been fundamental to the dissemination of symbolic structures growing from wealth and power into different forms around the globe. Fata Morgana balances that primal urge to explore the unknown and the instinctive need to make a home and belong... Pulling or being pulled? Coming, going or returning? The physicality of struggle, disappearance and emergence within this piece becomes a metaphor reflecting on Poetics and Politics, Geography and Geometry, Dreams and Death, as well as memories of Future and Past.

With the uncertainty and hope of new beginnings across the ocean, the transient figures glimmer and nearly blend into their surroundings, flirting with symbolisms of ritual: the platonic geometry, immersion/ascension, and their perpetual journey. These travellers move oblivious of any limits but their own, challenging the very notion of borders; which are, anyway, invisible and futile drawings of power onto an ever-shifting landscape defiant of any divisions. Inspired by the artists own attempts of somehow always carrying home with them, the piece is a video loop meditating on the emotional ebb and flow of the many departures and the inevitability of a return. A return home, that whether it be a place, memory, feeling, or a word it is always a reflection of oneself.

59


© Abi Green & Sebastián Betancur-Montoya

61


Bahrain

Bahrain

62


Bahrain

The Art Centre

The Art Centre, which is unique in its kind in The Kingdom of Bahrain, is committed to enhancing the appreciation and understanding of modern and contemporary arts. Formed as the Art Centre in May 1992, the Art Centre is one of the City’s finest galleries, and emerged as a leading force in the country for presenting prestigious exhibitions of important artists. Throughout the year the Art Centre hosts events such as workshops, artist talks, art and photography exhibitions and lectures. The Bahrain National Museum was officially inaugurated by the late Amir H.H. Shaikh Isa Bin Salman Al-Khalifa on 15 December 1988. It was considered one of the finest museums of its kind in the Gulf region. Today, the Bahrain National Museum is one of the island’s main cultural landmarks. Conceived and designed by Krohn and Hartvig Rasmussen, the outstanding building

is characterized by its white travertine marble facade and is centrally located on an artificial peninsula overlooking the island of Muharraq. The museum complex is composed of two connected buildings with approximately 20,000 square metres of floor space. The main building houses the permanent exhibition area, temporary exhibition halls, an art gallery, a lecture hall, gift shop and café. The administrative offices, curatorial research areas, conservation laboratories, exhibition construction and collection storage areas are located in the administrative building. The Museum is the repository of 6000 years of Bahrain’s history. The story of Bahrain comes to life in the Halls of Graves, Dilmun, Tylos and Islam, Customs and Traditions, Traditional Trades and Crafts, and Documents and Manuscripts. The exhibition halls, located on the ground and first floors, are accessed by the grand foyer, a large dramatic space accented by shafts of natural light, which hosts the exhibition, “Investing in Culture”.

Website: culture.gov.bh/en/authority/cultural_sites/art-centre

63


Bahrain

Bahrain: Where the Past Meets the Future

The Tree of Life in Bahrain is a lone mesquite tree, famous for surviving for many centuries in the barren and infertile desert. It is a mystery how this knotty and thorny tree has lasted so long, and there is a local belief that it is the last vestige of the Garden of Eden. The Dilmun civilisation that flourished in the archipelago of around 40 islands in the Arabian Gulf which is now the Kingdom of Bahrain, was first mentioned in Sumerian cuneiform tablets five thousand years ago. They regarded Dilmun as the centre of the universe, the site of worldly creation and perhaps of the original Garden of Eden. In the Babylonian creation myth, the epic Gilgamesh, Dilmun is described as the home of Enki (the god of wisdom), the Sweet Water from Under the Sea, and Ninhursag (goddess of the Earth). Whereas Bahrain today may not present itself as most people’s idea of the Garden of Eden, it is a fascinating country where the past and future are juxtaposed, as can be seen from the verandas of traditional homes in Muharraq with views across their rooftops to the skyscrapers of downtown Manama. Bahrain was associated with pearl diving from as far back as 2300 BC, and this lucrative trade, and

64

Bahrain’s strategic position in the Arabian Gulf, attracted the significant naval powers of Europe. In the early 1500s the Portuguese invaded, building a sea-facing fort on Bahrain’s northern shore. By 1602, the Portuguese were ousted by the Persians, who were then driven out by the Al Khalifa dynasty in 1782. After a further Omani invasion, Al Khalifa once again took control of Bahrain and have not left since. The British have enjoyed a close relationship with Bahrain since the 19th Century. Anxious to safeguard their trade routes with India, the British authorities included Bahrain and several of the Emirates (which are now the UAE) in a treaty agreement that offered protection against piracy and threats of invasion, in exchange for consolidation of British trading interests. To this day, a special relationship exists between Bahrainis and the sizeable expatriate British community. Bahrain gained full independence in 1971. Since the discovery of oil in the region in 1930s, under the stewardship of the Al Khalifa family, Bahrain has been on a course of rapid modernisation. It was seen as a beacon for cosmopolitan life in the Gulf region well into the 1980s. With the personal wealth oil revenues created, Bahrainis have increasingly educated


Bahrain

themselves and conducted business abroad, with many establishing new lives in European countries. The stories of some of the Bahrainis who settled in the United Kingdom are celebrated in this publication through the work of Hussain Almosawi and Mariam Alarab in their project Beyond Home. Whether at home or abroad, time spent with the family is cherished by Bahrainis. This sense of being at home with one’s family is extended to the wider Bahraini community, nationals and expatriates, through such gestures as free feasting for non-Muslims during Eid Al Adha, and the generosity and hospitality shown to all who visit Bahrain.

65


Bahrain

Bahrain

Hussain Almosawi & Mariam Alarab

Hussain Almosawi and Mariam Alarab are a documentary photography duo from Bahrain. Their work revolves around the social, cultural, and political issues, interrogating paradoxes that form the identity of contemporary societies. They also have a passion to examine the urban models and explore the architectural landscapes and the questions that arise in the process. Together, they co-founded Everyday Bahrain - a collective of photographers working to unveil Bahrain’s authentic self through documentary photography. Their work

Website: hussainalmosawi.com Instagram: almosawi_h Website: mariamalarab.com Instagram: alarabm

66

has been exhibited in a number of shows, including Al-Falaj: Water Systems of the Gulf Oasis at House of Architecture Heritage in Bahrain (2018), Vantage Point 5 at the Sharjah Art Foundation (2017), [Media] tion a collaboration with Mawane initiative for their second cultural season (2017), Bahrain and UK 200 years relationship at Bahrain National Museum (2016), Bahrain – A personal Diary at the Bin Matar House in Bahrain (2016), Vantage at Al Riwaq art space in Bahrain (2015). Also, their work has been featured in Tribe and Brownbook magazines.


Bahrain

Beyond Home

Throughout history, people have either voluntarily or unwillingly emigrated. This immigration has left profound effects on human life and civilisations. Neither England nor Bahrain are immune from immigrations. Many Bahrainis have moved to England for different purposes: work, education, economic and political reasons‌etc. In a journey that took us across the capital of England, London, Birmingham, Oxford up to Sussex in order to meet a group of Bahraini immigrants who have arranged to consider England as their new homeland. We were eager to explore their journey and how they built their lives where they are, interviewing them with fundamental questions to discuss the concept of “homeâ€? not in the sense of geographical boundaries only but rather from identity and belonging perspective. Wondering, how they are contributing in forming as well as building the

society of their homes? To what extent they face cross-cultural situations in their daily life? Have they reformed their identities to cope with the new circumstances or they have resisted those changes, yet adherence their original identities? Beyond Home is a collaborative documentary that utilizes conversations about home, immigration and citizenship, oral narratives and archival materials in an attempt to portray the Bahraini immigrants as part of the contemporary history. This project is for those who fears immigration and immigrants. We would like to give our special thanks to each and every participant who enriched this project by sharing his or her stories: Dr.Alaa Al-Yousuf, Ali Al-Durazi, Amal Khalaf, Dr.Fathi Tarada, Jenan AlHasabi, Noor Al-Abbas, Mohammed Sharaf.

67


Jenan Al-Hasabi London, UK

68

Š Hussain Almosawi & Mariam Alarab


69


Saudi Arabia

Saudi Arabia

70


Saudi Arabia

L’Art Pur Gallery

It was initially set up in 1999 in Riyadh as a foundation to promote arts and culture in the kingdom. Today, L’Art Pur Gallery supports emerging artists, prints publications, holds community outreach programmes and workshops and has organised exhibitions for artists such as the exhibit 23 which was an initiative created and curated by L’Art Pur Foundation and dedicated to the graduates of the Institute of Art Education for Teachers in Riyadh (1965- 1990).

Website: lartpur.com

71


Saudi Arabia

Saudi Arabia today – A Kingdom at the Crossroads

For centuries the people of the Arabian Peninsula have shared a strong identity based upon the tenets of Islam, one of the world’s largest religions, which has the Kingdom of Saudi Arabia as its spiritual heartland. Saudi Arabia occupies a special place in the Islamic world, for it is towards Makkah, the Prophet Mohammed’s birthplace, and Islam’s most sacred shrine, the Ka’abah, in the Holy Mosque, that Muslims throughout the world turn devoutly in prayer five times a day. Islam is both a religion and a total way of life. It prescribes order for individuals, societies and governments and codifies law, family relationships, matters of business, etiquette, dress, food, hygiene and conduct. The ummah, or community of believers, is unified across national boundaries by its conscious acceptance of the oneness of God and its dedication to the teachings of Islam. An appreciation of Islamic history and culture is essential for a genuine understanding of the Kingdom of Saudi Arabia, its Islamic heritage and its leading role in the Arab and Muslim worlds. With a land area of approximately 830,000 square miles, Saudi Arabia is geographically the largest sovereign state in the Middle East. Bordered by Jordan and Iraq to the north, Kuwait to the northeast, Qatar, Bahrain, and the United Arab

72

Emirates to the east, Oman to the southeast and Yemen to the south, it is separated from Egypt by the Gulf of Aqaba. It is the only nation with both Red Sea and Arabian Gulf coasts, and most of its terrain consists of arid desert, lowland and mountains. The Kingdom was founded in 1932 by King Abdul Aziz Al Saud. He united the four regions into a single state through a series of conquests beginning in 1902. The area that comprises modern-day Saudi Arabia formerly consisted of mainly four distinct regions: Hejaz, Najd and parts of Eastern Arabia (Al-Ahsa) and Southern Arabia (Asir). Petroleum was discovered on 3 March 1938 and followed up by several other finds in the area now called the Eastern Province. As of October 2018, the Saudi economy was the largest in the Middle East. Saudi Arabia also has one of the world’s youngest populations; 50% of its 33.4 million people are under 25 years old. Around 80% of Saudi Arabia’s population is concentrated in urban areas, with one third of the population residing in the largest cities of Riyadh, Jeddah and Damman. Saudi society was exposed to many outside influences in the second half of the 20th Century,


Saudi Arabia

such as Western art, housing styles, cinema, furnishings, and fashion. Music and dance have always been part of Saudi life. Traditional music is generally associated with poetry and is sung collectively. As part of the ongoing Saudi modernisation programme since 2010, new cultural developments include Western style stand-up comedy shows and public concerts. The school system is composed of elementary, intermediate, and secondary schools. The rate of literacy is 90.4% among males and is about 81.3% among females. Increasingly, women occupy senior roles in business, higher education, in medical professions and in the cultural and heritage sector. The granting of tourist visas from September 2019 marks a new drive for international visitors as part of the Vision 2030 project, which aims to reduce the country’s dependence on oil, diversify the economy and promote the country’s national identity. Vision 2030 is being pursued through new commitments to education, entrepreneurship and innovation, unlocking underdeveloped industries such as manufacturing, renewable energy and tourism; modernising the curriculum and standards of Saudi educational institutions from childhood to higher learning.

73


Saudi Arabia

Saudi Arabia

Moath Alofi

Born in Madina, Saudi Arabia in 1984, Moath Alofi is an artist, researcher, explorer. Currently, he is the Head of Cultural Programs at the Madina Development Authority. In addition to managing the Madina Arts Center, Moath is also the Founder of artistic studio Al-Mthba, and the Co-Founder of Erth Team. He obtained his BA in Environmental Management and Sustainable Development from Bond University in Gold Coast, Australia. Treating the holy city as both his studio and an open museum, Moath began a

Website: moathalofi.com Instagram: moathalofi Twitter: MoathAlofi

74

journey of photographic documentation in 2013. With a focus on cultural artefacts, heritage, and hidden treasures, Moath has since expanded to documenting and exploring the greater Madina Region, in both its barren and urbanized glories, and the Kingdom of Saudi Arabia as a whole. Throughout his artistic career, Moath has exhibited works in Jeddah, Riyadh, Dammam, Bahrain, Oman, London, Paris, Bruxelles, Moscow, New Mexico, and Utah.


Saudi Arabia

The Last Tashahud

This photographic series captures desolated mosques scattered along the winding roads leading to the holy city of Medina, Saudi Arabia. It documents makeshift mosques built by philanthropists hoping to offer a haven for travellers, both of whom seek to reap the sacramental rewards of these structures. Pronounced Al-Tashahhud Al-Akheer in Arabic, the title is an Islamic incantation that translates to the last witnessing. In his approach to the subject, Moath Alofi emulates the structures’ anachronism, displaced from the contemporary understanding of a house of worship, and only witnessed by travellers and the occasional passerby.

75


76

© Moath Alofi


77


United Arab Emirates

United Arab Emirates

78


United Arab Emirates

Maraya Art Centre

Established in 2006, Maraya Art Centre is a non-profit creative organization located in Sharjah, U.A.E. Maraya Art Centre offers innovative programmes through its multifaceted initiatives, and public outreach activities including workshops, lectures, talks and other art related events. Maraya Art Centre strives to support emerging artists and designers in a comprehensive way, providing opportunities for continual growth through research, exhibition and project development across its initiatives including: The Maraya Art Gallery, 1971 Design Space, Maraya Art Park, Maraya Residencies, Jedariya and Maraya Project Space. The Centre hosts a growing recourse library and video archive open for the public.

Website: maraya.ae

79


United Arab Emirates

From Bedouin roots to a post-oil future

For centuries that extend back into unrecorded history, tribes in the region that now forms the United Arab Emirates alternated between a nomadic lifestyle as Bedouin, and putting down roots in order to raise animals, grow dates, fish or dive for pearls. It was a harsh existence with insufficient arable land and water to sustain the communities, and a reliance on camels and itinerant trading to support people’s day to day needs. Tribal conflicts would flare up over control of the region’s meagre natural resources, alongside the piracy that was rife in the Arabian Sea. By the nineteenth century, the British intervened and imposed a peace treaty on nine Arab sheikhdoms in the area, installing a garrison to keep order. The British drew up borderlines between rival sheikhdoms and laid the foundations for what became known as the Trucial States. The United Arab Emirates today is a federation of seven autonomous states – Abu Dhabi, Dubai, Sharjah, Ras Al Khaimah, Ajman, Fujairah and Umm Al Quwain. Each is governed by a hereditary monarch. The discovery of oil in the first half of the 20th Century greatly accelerated the modernisation of the region and was a key factor in the formation of the United Arab Emirates. The barren wastes

80

of Abu Dhabi were found to be abundant with oil, and by 1963 Abu Dhabi’s oil was flowing from twenty-five wells offshore and more than a dozen on land, bringing great wealth to its previously impoverished people. Many fewer oil fields were found in Dubai, Sharjah and Ras Al Khaimah, but these Emirates embraced the concept of reexport, importing high value goods such as gold which were sold on to other countries tax free. The immense wealth of the United Arab Emirates and tax free zones such as those in Sharjah and Dubai have resulted in significant international investment and one of the most diverse, multicultural and male (75%) populations in the world. Less than 15% of the population are Emirati nationals. A sophisticated, technologically advanced country, the United Arab Emirates is currently preparing itself for the challenges of a post-oil future.


United Arab Emirates

81


United Arab Emirates

United Arab Emirates

Ammar Al Attar

Ammar Al Attar is a photographer and mixed media artist. Born in 1981, he lives in Ajman in the United Arab Emirates. Completely self-taught, Al Attar’s practice seeks to not only document and translate but also methodically research and examine aspects of Emirati ritual, material culture, and geographic orientation that are increasingly illusive in his rapidly globalising society. Al Attar often incorporates retro photographic equipment into his shoots. He hoards everything from slide projectors to large format cameras, dog-

Website: ammaralattar.com Instagram: ammaralattar Twitter: ammarmak

82

eared postcards and orphaned negatives and meticulously catalogues these clues to the past on the shelves of his Sharjah studio. His work have been acquired by local and international public and private institutions including Abu Dhabi Tourism & Culture Authority, ADMAF, Barjeel Art Foundation, Maraya Art Centre, Sharjah Art Foundation, the British Museum, UAE Unlimited, US Consulate in Jeddah, Yinchuan Museum of Contemporary Art, and others.


United Arab Emirates

Salah

Salah presents an investigative series of selfportraits centered around the act of prayer in Islam and the underlying explanations for each micro-movement of the ritual. This was both a continuation and a plot twist on the previous series Prayer Rooms (2012-2013) which captured empty prayer spaces—from portamosques, to shopping mall and corporate prayer rooms, to makeshift outdoor areas—taking great care to document the aesthetics and purpose of the spaces rather than the forms of the attending worshippers. The act of prayer is isolated, compartmentalized, dissected, and celebrated, exhibiting the first results of an ongoing project two years in the making.

83


84


© Ammar Al Attar

85


United Arab Emirates

United Kingdom

Ben Soedira

Born and raised in Dubai, but now living in Glasgow, UK, Ben Soedira’s work examines what it means for a place to be recognised and understood. His work revolves around the ideas of belonging and foreignness coinciding with each other to create the idea of home and familiarity. His visual work follows the documentary elements within the photographic medium, whilst pushing the photographic image in ways that can be read conceptually and descriptively. Having graduated in Fine Art Photography at Glasgow School of

Website: ben-soedira.format.com Instagram: bensoedira

86

Art, Soedira’s photographs address political, social and personal issues. The photographs become a way of exploring both conceptually and in a documentative manner the world’s current state.


United Arab Emirates

Foreign Sands

Ben Soedira’s Foreign Sands is an exploration of what constitutes ‘home’. Having lived in a country foreign to his parent’s background, Soedira has been surrounded by the modernisation of culture and people. Foreign Sands uses the metaphor of the landscape to visually express the growth and development by which people have influenced a city. In this case Dubai, a city purely built on foreign elements, from imported sand to manipulating its own natural resources in order to seamlessly construct the impossible. Foreign Sands displays metaphors that subtly show this, through images of clothing that blend within the natural landscape, to the growing community of Kushti wrestlers fighting for a place they can call home. Images of sand and dust speak about the desert and its ever-shifting landscape, much like Dubai itself. Making Dubai a reflection of a globalised society, a place that has been influenced and built up by foreign cultures.

As the city rapidly moves forward we begin to forget what is truly important, a kind of ‘urban amnesia’. People shift the direction and meaning of home by creating their own communities and life within a changing urban landscape. Dubai is home for the artist despite that officially on paper being Glasgow. Through the work Soedira questions what constitutes home and identity in his own life. It leads him to ask Where am I from and what truly is home for me? Dubai is a place that feels strangely foreign to Soedira, but at the same time he is very comfortable in. Yet with everything in motion it excites him to see his home shift and expand in new directions; a place that allows all cultures and nationalities to bring something from their own motherland to this new home.

87


88

© Ben Soedira


89


United Arab Emirates

United Kingdom

Gillian Robertson

Scottish born Gillian Robertson was drawn to photography and studied for a Higher Diploma in Photography at Napier University, Edinburgh, in the 1980s, where she focused on studio work - still life and portraiture. After graduating, she worked within the advertising and design industry as a stylist, creative producer and photographer for many years. Gillian uprooted in 2015 to live in Ras Al Khaimah. Feeling inspired by new and exciting

Instagram: gmr_studio

90

travel opportunities, she immersed herself in photography once again and established for the local community a beginners’ digital photography course. Gillian’s photograph ‘Hope’ was awarded the 1st Prize at Ras Al Khaimah Fine Arts Festival 2019. Her project for The Place I Call Home explores interculturalism and relationships formed between British, Emirati and other nationals within the locality she has made her home.


United Arab Emirates

Melting Boundaries

“Differing cultures flow together in harmony when they are working towards the same goal. Daily examples can be found in the arts, where art is the language, or a shared joy of sport, where sport is the language. Many Gulf countries have intercultural schools and to a lesser extent, intercultural marriages. Through the project I have been exploring the relationships formed between the British and Arab cultures which is very different from what we see or read in the media, where the truth about cultural and religious interaction in the Gulf region is often manipulated. It is my hope that my images will inspire those who view them, enabling an understanding that we can, and in many cases do, live together in harmony, whilst embracing and respecting each other’s cultural differences.”

91


92


Š Gillian Robertson

93


United Arab Emirates

United Kingdom

Richard Allenby-Pratt

Richard Allenby-Pratt is a professional photographer and exhibiting artist. Previously based in London, he moved to Dubai, United Arab Emirates, in 2000 and returned to Suffolk, England in 2016. He still travels regularly to the Middle East for commissions, projects and exhibiting. Most of his career he worked in the advertising industry, specialising in automotive and location photography, but about ten years ago started shifting his attention to personal projects. Subsequently this work has been

Website: allenby-pratt.com Instagram: allenbypratt Twitter: AllenbyPratt

94

in solo shows, group exhibitions, art festivals and museums. Richard’s breakthrough personal project, Abandoned, imagined a Dubai of the future that has been abandoned by people and re-occupied by released zoo animals, and attracted the attention of media all around the world. It continues to be regularly featured and exhibited, as its relevance continues to increase while global environmental and biodiversity concerns heighten.


United Arab Emirates

Two Rivers

For The Place I Call Home Allenby-Pratt compares his upbringing in the verdant landscape of West England where he spent much of his time alongside the Rivers Severn and Teme, with the now extinct river systems of the United Arab Emirates’ desert. By so doing he explored the notion of ‘home’ in the context of place and change, with a particular mind to the changes we must now expect in our environments as the climate changes.

The river system in the UAE is really just the ghost of a river that dried up after the last glacial period some 10,000 or more years ago. The wadi valleys of the desert and mountains still bear the impressions of flowing water on their beds and walls, and not just the marks of modern, seasonal flooding, but also the erosion of ancient rivers.

The two river systems, one in the UK and one in the Emirates, have both been important elements in the photographer’s life, and places he escaped to when necessary. In January and February 2019, Allenby-Pratt revisited places from his childhood and early adulthood, and then from his later life in the Emirates. During the process of photographing them, he considered his own value system as it relates to natural and rural environments and their perceived importance.

95


96

© Richard Allenby-Pratt


97


97

© Richard Allenby-Pratt


96


‫اإلمارات العربية المتحدة‬

‫‪Two Rivers‬‬

‫لمشروع ‪ ،The Place I call Home‬يقارن ألينبي‪-‬برات‬ ‫بين نشأته في المناظر الخضراء لغرب إنجلترا‪،‬‬ ‫حيث قضى كثي ًر ا من الوقت بجانب النهرين سيفرن‬ ‫وتيم‪ ،‬وبين أنظمة النهر البائدة في صحراء اإلمارات‬ ‫العربية المتحدة‪ .‬ومن خالل هذا‪ ،‬بحث فكرة‬ ‫“الوطن” في سياق المكان والتغيير‪ ،‬بعقلية محددة‬ ‫حول التغيرات التي علينا أن نتوقعها في بيئاتنا مع‬ ‫تغير المناخ‪.‬‬

‫إن منظومة النهر في اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫ليست إال شبحً ا لنهر ّ‬ ‫جف بعد العصر الجليدي األخير‬ ‫منذ حوالي ‪ ١٠‬آالف عام مضى أو أكثر‪ .‬كما أن وديان‬ ‫الصحراء وجبالها ال تزال تحمل انطباعً ا عن المياه‬ ‫المنسابة على أسرّتها وحيطانها‪ ،‬وال نعني بذلك‬ ‫عالمات الفيضانات الموسمية الحديثة فقط‪ ،‬بل‬ ‫تآكل األنهار القديمة ً‬ ‫أيضا‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وشكلت منظومتي النهر االثنتين‪ ،‬أولهما في‬ ‫المملكة المتحدة وثانيهما في اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة‪ ،‬عناصر هامة في حياة المصور‪ ،‬كما كانا‬ ‫بمثابة أماكن هرب إليها عندما كان األمر ضرور يًا‪.‬‬ ‫وفي يناير وفبراير ‪ ،٢٠١٩‬عاد ألينبي‪-‬برات لزيارة أماكن‬ ‫من طفولته وسن البلوغ المبكرة‪ ،‬ثم من حياته بعد‬ ‫ذلك في اإلمارات‪ .‬وخالل عملية تصوير هذه األماكن‪،‬‬ ‫وضع في اعتباره منظومة قيمه الخاصة حيث أن‬ ‫لها رابط بالبيئات الطبيعية والريفية وأهميتها‬ ‫المتصورة‪.‬‬

‫‪95‬‬


‫اإلمارات العربية المتحدة‬

‫‪Richard Allenby-Pratt‬‬

‫المملكة المتحدة‬ ‫ريتشارد ألنبي‪-‬برات هو مصور محترف وفنان‬ ‫معارض‪ .‬انتقل للعيش في دبي‪ ،‬اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة‪ ،‬عام ‪ ٢٠٠٠‬بعد أن سكن في لندن‪ ،‬وعاد‬ ‫إلى سافولك‪ ،‬إنجلترا‪ ،‬عام ‪ .٢٠١٦‬والزال يسافر على‬ ‫نحو منتظم للشرق األوسط لمهام‪ ،‬ومشاريع‪،‬‬ ‫ومعارض‪ .‬وعمل معظم وقته في مهنته في مجال‬ ‫اإلعالنات‪ ،‬وتخصص في تصوير السيارات واألماكن‪،‬‬ ‫ولكن منذ حوالي عشرة أعوام‪ ،‬حوّ ل اهتمامه‬ ‫للمشاريع الشخصية‪ .‬وبالتالي فقد ظهر هذا العمل‬

‫الموقع‪allenby-pratt.com :‬‬ ‫إينستاجرام‪allenbypratt :‬‬ ‫تويتر‪AllenbyPratt :‬‬

‫‪94‬‬

‫في معارض فردية‪ ،‬ومعارض جماعية‪ ،‬ومهرجانات‬ ‫فنية‪ ،‬ومتاحف‪ .‬ويتخيل مشروع ريتشارد الخاص‬ ‫والذي هو انطالقته‪ ،‬والمسمى “مهجور”‪ ،‬دبي في‬ ‫المستقبل بعد أن هجرها الناس وأعاد سكنها‬ ‫الحيوانات المطلق سراحها من حديقة الحيوانات‪،‬‬ ‫وقد جذبت اهتمام اإلعالم في جميع أنحاء العالم‪.‬‬ ‫والزال المشروع يُقدم ويُعرض على نحو منتظم‪،‬‬ ‫حيث تستمر أهميته في الزيادة مع تزايد المخاوف‬ ‫العالمية البيئية والتنوع البيولوجي‪.‬‬


93


Š Gillian Robertson

92


‫اإلمارات العربية المتحدة‬

‫‪Melting Boundaries‬‬

‫تتدفق الثقافات المختلفة ً‬ ‫معا في وئام عندما‬ ‫تعمل على تحقيق نفس الهدف‪ .‬يمكن العثور‬ ‫على أمثلة يومية في الفنون‪ ،‬حيث يكون الفن هو‬ ‫اللغة‪ ،‬أو المتعة المشتركة للرياضة‪ ،‬حيث تكون‬ ‫الرياضة هي اللغة‪ .‬يوجد في العديد من دول الخليج‬ ‫مدارس متعددة الثقافات‪ ،‬وبدرجات أقل‪ ،‬زيجات‬ ‫بين الثقافات‪ .‬من خالل المشروع‪ ،‬كنت أستكشف‬ ‫العالقات الناشئة بين الثقافتين البريطانية والعربية‬ ‫ً‬ ‫اختالفا كبي ًر ا عما نراه أو نقرأه في‬ ‫والتي تختلف‬ ‫وسائل اإلعالم‪ ،‬حيث يتم التالعب بالحقيقة حول‬ ‫التفاعل الثقافي والديني في منطقة الخليج‪.‬‬ ‫آمل أن تلهم صوري أولئك الذين يشاهدونها‪،‬‬ ‫مما يتيح لهم تفهم أننا باستطاعتنا وفي كثير‬ ‫من الحاالت أننا بالفعل‪ ،‬نعيش مع ًا في وئام‪ ،‬أنه‬ ‫واحد نحتضن االختالفات الثقافية لبعضنا البعض‬ ‫ونحترمها‪.‬‬

‫‪91‬‬


‫اإلمارات العربية المتحدة‬

‫‪Gillian Robertson‬‬

‫المملكة المتحدة‬ ‫جيليان روبرتسون المولودة في اسكتلندا انجذبت إلى‬ ‫التصوير الفوتوغرافي ودرست للحصول على دبلوم‬ ‫عالي في التصوير الفوتغرافي في جامعة نابير بإدنبرة‬ ‫في الثمانينيات‪ ،‬حيث ركزت على أعمال االستوديو‬ ‫ والصور الثابتة و الصور البورتريه‪ .‬وبعد تخرجها‪،‬‬‫عملت في صناعة اإلعالن والتصميم كمصممة‬ ‫ومنتجة إبداعية ومصورة لسنوات عديدة‪ُ .‬أقتلعت‬ ‫جيليان في عام ‪ 2015‬من جذورها لتعيش في إمارة‬ ‫رأس الخيمة في اإلمارات العربية المتحدة‪ .‬وهي‬ ‫إن تشعر باإللهام من خالل فرص السفر الجديدة‬

‫إينستاجرام‪gmr_studio :‬‬

‫‪90‬‬

‫والمثيرة‪ ،‬انغمست في التصوير الفوتوغرافي مرة‬ ‫أخرى وأنشأت للمجتمع المحلي دورة في التصوير‬ ‫الرقمي للمبتدئين‪ .‬وقد حازت صورة جيليان بعنوان‬ ‫“األمل” على الجائزة األولى في مهرجان رأس الخيمة‬ ‫للفنون الجميلة ‪ .2019‬ويستكشف مشروعها‬ ‫الخاص ببرنامج معرضنا “ذلك المكان الذي أدعوه‬ ‫وطني” “‪ ،”Place I Call Home‬التفاعل ما بين‬ ‫الثقافات والعالقات التي نشأت بين البريطانيين‬ ‫واإلماراتيين وغيرهم من المواطنين ضمن المنطقة‬ ‫المحلية التي جعلتها وطنها‪.‬‬


89

© Ben Soedira


88


‫اإلمارات العربية المتحدة‬

‫‪Foreign Sands‬‬

‫تعدّ رمال أجنبية ل ِبن سويديرا استكشاف لما يشكل‬ ‫“الوطن”‪ .‬وبما أنه عاش في بلد أجنبي على خلفية‬ ‫والديه‪ ،‬أحيط سويديرا بعصرية الثقافة والناس‪.‬‬ ‫وتستخدم رمال أجنبية استعارة المناظر الطبيعية‬ ‫للتعبير المرئي عن النمو والتطور الذي أثر به الناس‬ ‫على المدينة‪ .‬وفي هذه الحالة فهي دبي‪ ،‬مدينة بُنيت‬ ‫بعناصر أجنبية بحتة‪ ،‬بداية من الرمال المستوردة‬ ‫وحتى التالعب بمواردها الطبيعية ذاتها من أجل بناء‬ ‫المستحيل بسالسة‪.‬‬ ‫وتعرض رمال أجنبية استعارات ُتظهر هذا بمهارة‬ ‫عبر صور لمالبس تندمج مع المناظر الطبيعية‪،‬‬ ‫وحتى المجتمع النامي لمصارعي الكوشتي الذين‬ ‫يحاربون ليجدوا مكا ًنا يسمونه وط ًنا‪ .‬وتتحدث صور‬ ‫الرمال والغبار عن الصحراء وصورتها المتحولة‬ ‫انعكاسا‬ ‫باستمرار‪ ،‬مثل دبي نفسها‪ ،‬جاعلة دبي‬ ‫ً‬ ‫لمجتمع معولم‪ ،‬ومكا ًنا تأثر وبُني بالثقافات األجنبية‪.‬‬

‫ً‬ ‫سريعا‪ ،‬فإننا نبدأ‬ ‫ومع تقدم المدينة لألمام تقدمً ا‬ ‫في نسيان ما هو مهم ً‬ ‫حقا‪ ،‬وهو نوع من “فقدان‬ ‫الذاكرة الحضري”‪ .‬ويحوّ ل الناس اتجاه الوطن‬ ‫ومعناه من خالل خلق مجتمعاتهم الخاصة وخلق‬ ‫حياة داخل المنظر الحضري المتغير‪.‬‬ ‫إن دبي هي موطن الفنان‪ ،‬رغم أن جالسكو هي‬ ‫موطنهم الرسمي على الورق‪ .‬ومن خالل هذا العمل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يشكل الوطن والهوية في‬ ‫يشكك سويديرا فيما‬ ‫حياته الخاصة‪ .‬ويدفعه هذا للسؤال‪ :‬من أين أنا وما‬ ‫هو الوطن بحق بالنسبة لي؟ إن دبي مكان يُشعر‬ ‫سويديرا بالغريب األجنبي‪ ،‬ولكنها مكان يشعر فيه‬ ‫بالراحة في نفس الوقت‪ .‬ومع هذا‪ ،‬ومع تحرك كل‬ ‫شيء‪ ،‬تحمسه فكرة أن يرى وطنه يتغير ويتوسع‬ ‫في اتجاهات جديدة‪ :‬أي يصبح مكا ًنا يسمح لجميع‬ ‫الثقافات والجنسيات بجلب شيء من وطنهم األم‬ ‫إلى هذا الوطن الجديد‪.‬‬

‫‪87‬‬


‫اإلمارات العربية المتحدة‬

‫‪Ben Soedira‬‬

‫المملكة المتحدة‬ ‫وُ لد بن سويديرا في دبي ولكنه يعيش حاليًا في‬ ‫جالسجو‪ ،‬بالمملكة المتحدة‪ .‬يبحث عمل ِبن ما‬ ‫يعنيه التعرف على مكان وإدراكه‪ .‬ويدور عمله‬ ‫حول أفكار االنتماء والغربة وهما يتزامنان مع‬ ‫بعضهما البعض ليخلقا فكرة الوطن واأللفة‪ .‬ويتبع‬ ‫عمله البصري العناصر الوثائقية داخل التصوير‬ ‫الفوتوغرافي‪ ،‬بينما يدفع بالصورة الفوتوغرافية‬

‫الموقع‪ben-soedira.format.com :‬‬ ‫إينستاجرام‪bensoedira :‬‬

‫‪86‬‬

‫بطرق يمكن قراءتها بشكل مفاهيمي ووصفي‪.‬‬ ‫وتناقش صور سويديرا القضايا السياسية‬ ‫واالجتماعية والشخصية‪ ،‬حيث تخرج من مدرسة‬ ‫التصوير الفوتوغرافي للفنون الجميلة‪ .‬وتصبح‬ ‫الصور الفوتوغرافية طريقة الستكشاف حالة العالم‬ ‫الحاضرة بطريفة مفاهيمية وتوثيقية‪.‬‬


85


© Ammar Al Attar

84


‫اإلمارات العربية المتحدة‬

‫‪Salah‬‬

‫يقدم صالح سلسلة استقصائية من صور ذاتية‬ ‫تتركز حول أداء الصالة في الطقوس العبادية‬ ‫اإلسالمية والتفسيرات األساسية التي تقوم عليها‬ ‫كل حركة صغيرة من الطقوس العبادية‪ .‬كان هذا‬ ‫بمثابة تطور وتغير المعني في الحبكة السردية على‬ ‫ح ٍد سواء في السلسلة السابقة “قاعات الصالة”‬ ‫(‪ )2012-2013‬التي استحوذت على أماكن الصالة‬ ‫بدءا من المساجد الوقتية البورتاموسك‬ ‫الفارغة ‪ً -‬‬ ‫إلى مراكز التسوق وقاعات الصالة في الشركات‪،‬‬ ‫إلى المناطق الخارجية المؤقتة ‪ -‬مع الحرص الشديد‬ ‫على توثيق الجماليات والغرض من هذه المساحات‬ ‫بد ًلا من أشكال المصلين الذي يحضرون ألداء‬ ‫الصالة في هذه المساحات‪ .‬إن أداء الصالة معزول‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫ومشطر إلى أجزاء‪ ،‬ومحتفل‬ ‫ومقسم إلى حجيرات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫به‪ ،‬ويعرض النتائج األولى للمشروع المستمر منذ‬ ‫عامين‪.‬‬

‫‪83‬‬


‫اإلمارات العربية المتحدة‬

‫‪Ammar Al Attar‬‬

‫اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫عمار العطار هو مصور وفنان يعمل في ميدان اإلعالم‬ ‫المختلط‪ .‬وهو من مواليد ‪ ،1981‬ويعيش في إمارة‬ ‫عجمان في دولة اإلمارات العربية المتحدة‪ .‬العطار‬ ‫فنان نشأ بالتعلم الذاتي تمامً ا‪ ،‬وال تسعى ممارسته‬ ‫الفنية إلى التوثيق والترجمة فحسب بل إنما إلى البحث‬ ‫المنهجي ودراسة جوانب التوجهات الطقوسية‬ ‫والمادية والثقافية والجغرافية اإلماراتية التي أصبحت‬ ‫ً‬ ‫إيهامية بشكل متزايد في مجتمعه الذي يشهد‬ ‫عولمة سريعة‪ .‬غالبًا ما يدمج العطار معدات التصوير‬ ‫بدءا‬ ‫االرتجاعية في لقطاته الفنية‪ .‬إنه يكتنز كل شيء ً‬ ‫من أجهزة عرض الشرائح وإلى الكاميرات ذات التنسيق‬ ‫الكبير‪ ،‬والبطاقات البريدية المطوية الزوايا‪ ،‬واألفالم‬

‫الموقع‪ammaralattar.com :‬‬ ‫إينستاجرام‪ammaralattar :‬‬ ‫تويتر‪ammarmak :‬‬

‫‪82‬‬

‫السلبية التي ال أصول لها‪ ،‬ويفهرس بدقة هذه القرائن‬ ‫بإرجاعها إلى الماضي ويحفظها على رفوف االستوديو‬ ‫الخاص به القائم في الشارقة‪ .‬وقامت باقتناء أعماله‬ ‫الفنية مؤسسات محلية ودولية عامة وخاصة‪ ،‬بما في‬ ‫ذلك هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة‪ ،‬ومؤسسة أبو‬ ‫ظبي للموسيقى والفنون‪ ،‬ومؤسسة بارجيل للفنون‪،‬‬ ‫ومركز مرايا للفنون‪ ،‬ومؤسسة الشارقة للفنون‪،‬‬ ‫والمتحف البريطاني‪ ،‬وشركة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫غير المحدودة‪ ،‬والقنصلية األمريكية في جدة‪ ،‬ومتحف‬ ‫ينتشوان للفن المعاصر‪ ،‬وغيرها من المؤسسات‪.‬‬


‫اإلمارات العربية المتحدة‬

‫‪81‬‬


‫اإلمارات العربية المتحدة‬

‫من الجذور البدوية إلى‬ ‫مستقبل ما بعد النفط‬

‫لقرون تمتد إلى تاريخ غير مسجل‪ ،‬تناوبت القبائل في‬ ‫المنطقة التي تشكل اآلن اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫بين نمط حياة بدوية مثل البدو‪ ،‬ومد الجذور من أجل‬ ‫تربية الحيوانات‪ ،‬وزراعة النخيل‪ ،‬وصيد األسماك‬ ‫أو الغوص ً‬ ‫بحثا عن اللؤلؤ‪ .‬لقد كان وجودً ا قاسيًا‬ ‫مع عدم كفاية األراضي الصالحة للزراعة والمياه‬ ‫لدعم استدامة المجتمعات المحلية‪ ،‬واالعتماد‬ ‫على الجمال وتجارة التجوال لدعم احتياجات الناس‬ ‫اليومية‪ .‬كانت النزاعات القبلية قد تشتعل بسبب‬ ‫السيطرة على الموارد الطبيعية الضئيلة في‬ ‫المنطقة‪ ،‬إلى جانب القرصنة التي كانت سائدة في‬ ‫بحر العرب‪.‬‬ ‫بحلول القرن التاسع عشر‪ ،‬تدخل البريطانيون‬ ‫وفرضوا معاهدة سالم على تسع مشيخات عربية‬ ‫في المنطقة‪ ،‬وقاموا بتركيب حامية للحفاظ على‬ ‫النظام‪ .‬وضع البريطانيون حدودً ا بين المشيخات‬ ‫المتنافسة ووضعوا األسس لما أصبح يعرف‬ ‫باسم الواليات المتصالحة‪ .‬دولة اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة اليوم هي اتحاد يضم سبع إمارات تتمتع‬ ‫بالحكم الذاتي وهي ‪ -‬أبو ظبي ودبي والشارقة ورأس‬ ‫الخيمة وعجمان والفجيرة وأم القيوين‪ .‬كل منها‬ ‫يحكمها أمير بالوراثة‪.‬‬ ‫أدى اكتشاف النفط في النصف األول من القرن‬ ‫العشرين إلى تسريع عملية تحديث المنطقة إلى حد‬ ‫كبير وكان عامالً رئيسي ًا في تشكيل دولة اإلمارات‬ ‫العربية المتحدة‪ .‬في نفايات أبو ظبي القاحلة تم‬ ‫العثور على غزارة من النفط‪ ،‬وبحلول عام ‪1963‬‬ ‫كان نفط أبو ظبي يتدفق من ‪ 25‬بئر ًا قبالة الساحل‬ ‫وأكثر من اثني عشرة بئ ًر ا على األرض‪ ،‬مما جلب ثروة‬

‫‪80‬‬

‫ً‬ ‫سابقا‪ .‬كما‬ ‫هائلة ألهاليها الذين كانوا يعانون الفقر‬ ‫تم العثور على عدد أقل من ذلك من حقول النفط‬ ‫في دبي والشارقة ورأس الخيمة‪ ،‬لكن هذه اإلمارات‬ ‫تبنت مفهوم إعادة التصدير‪ ،‬واستيراد سلع عالية‬ ‫القيمة مثل الذهب الذي تم بيعه إلى بلدان أخرى‬ ‫بإعفاء من الضرائب‪.‬‬ ‫أدت الثروة الهائلة لدولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫والمناطق المعفاة من الضرائب مثل تلك الموجودة‬ ‫في الشارقة ودبي إلى استثمار دولي كبير ونشوء‬ ‫كيان سكاني من أكثر السكان تنوعً ا وتعددً ا للثقافات‬ ‫في العالم يشكل فيه الذكور نسبة (‪ .)75٪‬أقل من‬ ‫‪ ٪ 15‬من السكان هم من المواطنين اإلماراتيين‪.‬‬ ‫وهي دولة متطورة ومتقدمة تقني ًا‪ ،‬وتستعد‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة حاليًا لمواجهة تحديات‬ ‫مستقبل ما بعد النفط‪.‬‬


‫اإلمارات العربية المتحدة‬

‫مركز مرايا للفنون‬

‫تأسس مركز مرايا للفنون في العام ‪ ،2006‬وهو‬ ‫مؤسسة إبداعية غير ربحية يقع مقرها في الشارقة‬ ‫بدولة اإلمارات العربية المتحدة‪ .‬ويقدم مركز مرايا‬ ‫للجمهور برامج فنية مبتكرة من خالل مبادراته‬ ‫متعددة الجوانب‪ ،‬كما يسعى إلى توعيتهم من خالل‬ ‫تنظيم ورش عمل وغيرها من األنشطة الفنية‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫ويهدف مركز مرايا للفنون إلى دعم الفنانين‬ ‫والمصممين الناشئين دعم ًا متكامالً ‪ ،‬حيث يوفر لهم‬ ‫الفرص لمواصلة التقدم في جميع المبادرات التي‬ ‫ينفذها من خالل إجراء األبحاث وإقامة المعارض‬ ‫وتطوير المشاريع‪ .‬وتشمل تلك المبادرات‪ :‬معرض‬ ‫مرايا للفنون‪ ،‬ومركز ‪ 1971‬للتصاميم‪ ،‬وحديقة مرايا‬ ‫للفنون‪ ،‬وبرامج اإلقامة لمرايا‪ ،‬جدارية‪ ،‬وورشة‬ ‫مشروع مرايا‪.‬‬ ‫ويحتوي المركز على مكتبة مرجعية متطورة‪ ،‬وفيه‬ ‫أيض ًا أرشيف للفيديو متاح للجمهور‪.‬‬

‫الموقع‪maraya.ae :‬‬

‫‪79‬‬


‫اإلمارات العربية المتحدة‬

‫اإلمارات العربية المتحدة‬

‫‪78‬‬


77

© Moath Alofi


76


‫المملكة العربية السعودية‬

‫‪The Last Tashahud‬‬

‫هذه السلسلة الفوتوغرافية التي تعبّر عن المساجد‬ ‫المقفرة المبعثرة على طول الطرق المتعرجة‬ ‫والمؤدية إلى المدينة المقدسة‪ ،‬المدينة المنورة‪ ،‬في‬ ‫السعودية توثق مساجدً ا بناها المتصدقون آملين‬ ‫ً‬ ‫مالذا للمسافرين‪ ،‬وكالهما يبحث‬ ‫بذلك أن يوفروا‬ ‫عن اإلتيان بثمرة الحسنات المقدسة لهذه المباني‪.‬‬ ‫إن العنوان هو “التشهد األخير” ويحاكي معاذ‬ ‫المفارقة التاريخية للمباني التي ُ‬ ‫اقتلعت من‬ ‫اإلدراك المعاصر لبيت العبادة والتي شهدها فقط‬ ‫المسافرون والما ّر ون في بعض األحيان‪.‬‬

‫‪75‬‬


‫المملكة العربية السعودية‬

‫‪Moath Alofi‬‬

‫المملكة العربية السعودية‬ ‫ولد معاذ العوفي في المدينة المنورة‪ ،‬بالسعودية‪،‬‬ ‫عام ‪ ،١٩٨٤‬وهو فنان‪ ،‬وباحث‪ ،‬ومستكشف‪ ،‬وهو حاليًا‬ ‫رئيس البرامج الثقافية في هيئة تطوير منطقة‬ ‫المدينة المنورة‪ .‬وعالوة على إدارته لمركز المدينة‬ ‫للفنون‪ ،‬يشغل معاذ ً‬ ‫أيضا منصب مؤسس‬ ‫االستوديو الفني المظبة‪ ،‬والشريك المؤسس‬ ‫لفريق إرث‪ .‬حصل معاذ على بكالوريوس في‬ ‫اإلدارة البيئية والتنمية المستدامة من جامعة‬ ‫بوند في جولد كوست بأستراليا‪ .‬ويعامل معاذ‬ ‫المدينة المقدسة على أنها استوديو ومتحف‬ ‫مفتوح في نفس الوقت‪ ،‬حيث بدأ رحلته في التوثيق‬ ‫وسع‬ ‫الفوتوغرافي في ‪ .٢٠١٣‬ومنذ ذلك الوقت‪ّ ،‬‬

‫الموقع‪moathalofi.com :‬‬ ‫إينستاجرام‪moathalofi :‬‬ ‫تويتر‪MoathAlofi :‬‬

‫‪74‬‬

‫معاذ من أعماله لتشمل توثيق إقليم المدينة األكبر‬ ‫واستكشافه‪ ،‬بأمجادها القاحلة والحضرية في‬ ‫الوقت نفسه‪ ،‬والمملكة العربية السعودية ككل‪،‬‬ ‫بتركيز على التحف الثقافية‪ ،‬والتراث‪ ،‬والكنوز الخفية‪.‬‬ ‫وقد عرض معاذ أعماله في جدة‪ ،‬والرياض‪ ،‬والدمام‪،‬‬ ‫والبحرين‪ ،‬وعُ مان‪ ،‬ولندن‪ ،‬وباريس‪ ،‬وبروكسل‪،‬‬ ‫وموسكو‪ ،‬والمكسيك الجديدة‪ ،‬ويوتا‪ ،‬على مدار‬ ‫مهنته الفنية‪.‬‬


‫المملكة العربية السعودية‬

‫‪ ،2010‬تشمل التطورات الثقافية الجديدة العروض‬ ‫الكوميدية على النمط الغربي والحفالت العامة‪.‬‬ ‫يتكون النظام المدرسي من المدارس االبتدائية‬ ‫والمتوسطة والثانوية‪ .‬الدراسي الديني أو التقني‪.‬‬ ‫تبلغ نسبة التعليم ‪ ٪ 90.4‬بين الذكور وحوالي ‪81.3‬‬ ‫‪ ٪‬بين اإلناث‪ .‬على نحو متزايد‪ ،‬تشغل النساء أدوار ًا‬ ‫عليا في األعمال التجارية والتعليم العالي والمهن‬ ‫الطبية وفي قطاع الثقافة والتراث‪.‬‬ ‫يمثل منح التأشيرات السياحية اعتبا ًر ا من أيلول‪/‬‬ ‫سبتمبر ‪ 2019‬حملة جديدة لتشجيع الزوار الدوليين‬ ‫كجزء من مشروع رؤية ‪ ،2030‬الذي يهدف إلى تقليل‬ ‫اعتماد البالد على النفط وتنويع االقتصاد وتعزيز‬ ‫الهوية الوطنية للبالد‪ .‬تتم متابعة رؤية ‪ 2030‬من‬ ‫خالل التزامات جديدة بالتعليم وريادة األعمال‬ ‫واالبتكار‪ ،‬واالنفتاح إلطالق الصناعات المتخلفة مثل‬ ‫التصنيع والطاقة المتجددة والسياحة؛ وتحديث‬ ‫مناهج ومعايير المؤسسات التعليمية السعودية‬ ‫من الطفولة إلى التعليم العالي‪.‬‬

‫‪73‬‬


‫المملكة العربية السعودية‬

‫المملكة العربية السعودية اليوم‪:‬‬

‫ٌ‬ ‫مملكة على مفترق الطرق‬

‫لعدة قرون‪ ،‬كان لشعب شبه الجزيرة العربية هوية‬ ‫قوية مشتركة تستند إلى مبادئ اإلسالم‪ ،‬وهو أحد‬ ‫أكبر األديان في العالم‪ ،‬والتي تعد المملكة العربية‬ ‫السعودية معقله الروحي‪ .‬تحتل المملكة العربية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصة في العالم اإلسالمي‪ ،‬حيث‬ ‫مكانة‬ ‫السعودية‬ ‫فيها تقع مكة‪ ،‬مسقط رأس النبي محمد صلى هللا‬ ‫ً‬ ‫قداسة في اإلسالم‪،‬‬ ‫عليه وآله وسلم‪ ،‬وأكثر مقام‬ ‫وفيها الكعبة المشرفة‪ ،‬الواقعة في المسجد الحرام‪،‬‬ ‫حيث يتجه المسلمون نحوها في جميع أنحاء العالم‬ ‫في صلواتهم خمس مرات في اليوم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وطريق حياةٍ كاملة‪ .‬وهو يخط‬ ‫إن اإلسالم هو دين‬ ‫النظام الحياتي لألفراد والمجتمعات والحكومات‬ ‫ويدون القانون والعالقات األسرية ومسائل األعمال‬ ‫التجارية وآداب التعامل واللباس وتناول الطعام‬ ‫والنظافة والسلوك‪ .‬يتم توحيد األمة عبر الحدود‬ ‫الوطنية بقبولها الواعي لوحدانية هللا وتفانيها في‬ ‫االلتزام بتعاليم اإلسالم‪ .‬إن تقدير التاريخ اإلسالمي‬ ‫والثقافة اإلسالمية هو أمر أساسي كي يتسنى للمرء‬ ‫فهم حقيقي للمملكة العربية السعودية وتراثها‬ ‫اإلسالمي ودورها الريادي في العالمين العربي‬ ‫واإلسالمي‪.‬‬ ‫تبلغ مساحة المملكة العربية السعودية حوالي‬ ‫ً‬ ‫مربعا‪ ،‬وهي أكبر دولة ذات سيادة‬ ‫‪ 830،000‬مي ًلا‬ ‫جغرافيًا في الشرق األوسط‪ .‬يحدها األردن والعراق‬ ‫من الشمال والكويت من الشمال الشرقي وقطر‬ ‫والبحرين واإلمارات العربية المتحدة من الشرق‬ ‫وعُ مان إلى الجنوب الشرقي واليمن من الجنوب‪،‬‬ ‫ويفصلها عن مصر خليج العقبة‪ .‬إنها البلد الوحيد‬ ‫الذي له سواحل على البحر األحمر والخليج العربي‪،‬‬

‫‪72‬‬

‫وتتألف معظم أراضيها من صحراء قاحلة وأراضي‬ ‫منخفضة وجبال‪.‬‬ ‫تأسست المملكة العربية السعودية في عام ‪1932‬‬ ‫ميالدية على يدي الملك عبد العزيز آل سعود‪،‬‬ ‫حيث قام بتوحيد المناطق األربعة في دولة واحدة‬ ‫من خالل سلسلة من الفتوحات التي بدأت في‬ ‫عام ‪ 1902‬ميالدية‪ .‬كانت المنطقة التي تضم اليوم‬ ‫المملكة العربية السعودية الحديثة تتألف في‬ ‫السابق من أربع مناطق متميزة وهي‪ :‬الحجاز‪ ،‬ونجد‬ ‫وأجزاء من شرق الجزيرة العربية (األحساء) وجنوب‬ ‫الجزيرة العربية (عسير)‪ .‬تم اكتشاف البترول في‬ ‫‪ 3‬آذار‪ /‬مارس ‪ 1938‬ميالدية وتال ذلك العديد من‬ ‫االكتشافات األخرى في المنطقة التي تسمى اآلن‬ ‫بالمنطقة الشرقية‪.‬‬ ‫اعتبا ًر ا من أكتوبر ‪ ،2018‬أصبح االقتصاد السعودي‬ ‫هو األكبر في الشرق األوسط‪ .‬تعد المملكة العربية‬ ‫السعودية إحدى الدول األعلى عالميا في نسبة‬ ‫الشباب‪.‬يتركز حوالي ‪ 80٪‬من سكان المملكة‬ ‫العربية السعودية في المناطق الحضرية‪ ،‬حيث‬ ‫يعيش ثلث السكان في أكبر مدنها وهي الرياض‬ ‫وجدة و الدمام‪.‬‬ ‫تعرض المجتمع السعودي للعديد من المؤثرات‬ ‫الخارجية في النصف الثاني من القرن العشرين‪،‬‬ ‫مثل الفن الغربي‪ ،‬وأساليب اإلسكان‪ ،‬والسينما‪،‬‬ ‫والمفروشات‪ ،‬واألزياء‪ .‬كانت الموسيقى والرقص‬ ‫جزءا من الحياة السعودية‪ .‬ترتبط‬ ‫دائما تشكل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الموسيقى التقليدية عمومً ا بالشعر ُ‬ ‫وتغنى بشكل‬ ‫جماعي‪ .‬وكجزء من برنامج التطور المستمر منذ عام‬


‫المملكة العربية السعودية‬

‫الفن النقي‬

‫ّ‬ ‫تم إنشاء معرض الفن النقي عام ‪ 1999‬كمؤسسة‬ ‫لنشر الفن والثقافة في المملكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫واليوم يدعم معرض الفن النقي الفنانين الناشئين‬ ‫والمبادرات االجتماعية وورش العمل ويقوم بطباعة‬ ‫المنشورات الفنية وتنظيم المعارض لعدة فنانين‬ ‫مثل معرض ‪ 23‬وهي مبادرة مقدمة من مؤسسة‬ ‫الفن النقي للدفعة األولى التي تخرجت من معهد‬ ‫التربية الفنية للمعلمين بالرياض (‪.)1990 – 1965‬‬

‫الموقع‪lartpur.com :‬‬

‫‪71‬‬


‫المملكة العربية السعودية‬

‫المملكة العربية السعودية‬

‫‪70‬‬


69

Š Hussain Almosawi & Mariam Alarab


Amal Khalaf London, UK

68


‫البحرين‬

‫‪Beyond Home‬‬

‫ُ‬ ‫اإلنسان هجرات كثيرة إما‬ ‫التاريخ‪ ،‬هاجر‬ ‫على مر ِ‬ ‫ِ‬ ‫طوع ًا أو مكره ًا‪ ،‬مما ترك آثا ًر ا جوهرية على اإلنسان‬ ‫وفي صنع الحضارة البشرية‪ .‬قد تكون هذه الهجرات‬ ‫من قارة إلى أخرى‪ ،‬أو اإلنتقال ضمن القارة الواحدة‬ ‫من دولة إلى أخرى‪ ،‬أو في البلد نفسه من منطقة‬ ‫ألخرى‪ ،‬أو من الريف إلى المدينة‪ .‬لم تكن بريطانيا‬ ‫أو البحرين بمنأى عن هذه الهجرات‪ ،‬فقد عَ ِمد‬ ‫الكثير من البحرينيين إلى الهجرة لبريطانيا ألسباب‬ ‫مختلفة‪ ،‬منها‪ :‬العمل‪ ،‬التعليم‪ ،‬األوضاع السياسية‬ ‫واالقتصادية وغيرها‪.‬‬ ‫في رحلة عبرت بنا إلى مختلف أنحاء العاصمة‬ ‫البريطانية لندن‪ ،‬ومن ثم إلى برمنجهام‪ ،‬أوكسفورد‪،‬‬ ‫وسوسكس‪ ،‬لمقابلة مجموعة من البحرينيين‬ ‫الذين اتخذوا من بريطانيا موطن ًا لهم بعيدً ا عن‬ ‫الوطن األم‪ ،‬لنتعرف على رحلتهم في بناء حياتهم‬ ‫في بريطانيا ونطرح تساؤالت عديدة حول مفهوم‬ ‫الوطن ال من حدوده الجغرافية‪ ،‬بل من منظور‬ ‫الهوية واالنتماء‪ .‬كيف تمكن هؤالء من بناء حياتهم‬ ‫والمساهمة في تكوين المكان وبناء المجتمع الذي‬

‫يعيشون فيه؟ وما مدى التداخل الثقافي في حياتهم‬ ‫اليومية؟ هل أعادوا صياغة هوياتهم لتالئم ظروف‬ ‫الغربة أم ظلوا مقاومين لهذا التغيير وتشبثوا‬ ‫بالهوية األصل‪.‬‬ ‫اعتمد هذا المشروع على األسلوب التفاعلي كأداة‬ ‫للبحث واالستقصاء من خالل خلق حوارات حول‬ ‫القضايا المتعلقة بالوطن‪ ،‬الهجرة والمواطنة‪ .‬لذا‬ ‫فإنه يتضمن مجموعة من الصور الوثائقية وروايات‬ ‫شفهية إضافة إلى مواد أرشيفية في محاولة لسرد‬ ‫تجارب الهجرات البحرينية كجزء من تاريخ البحرين‬ ‫المعاصر وفهم ماهيتها‪ .‬هذا المشروع لمن يخاف‬ ‫الهجرة والمهاجرين!‬ ‫شكر خاص لجميع من شاركنا قصته في هذا‬ ‫المشروع‪ :‬أمل خلف‪ ،‬جنان الحسابي‪ ،‬د‪.‬عالء‬ ‫اليوسف‪ ،‬علي الدرازي‪ ،‬د‪.‬فتحي طرادة‪ ،‬محمد شرف‪،‬‬ ‫نور آل عباس‪.‬‬

‫‪67‬‬


‫البحرين‬

‫& ‪Hussain Almosawi‬‬ ‫‪Mariam Alarab‬‬ ‫البحرين‬ ‫حسين الموسوي ومريم العرب هما ثنائي تصوير‬ ‫وثائقي من البحرين‪ .‬يدور عملهما حول القضايا‬ ‫االجتماعية والثقافية والسياسية‪ ،‬ويستقصي‬ ‫المفارقات التي تشكل هوية المجتمعات المعاصرة‪.‬‬ ‫كما أن لديهما شغف لدراسة النماذج الحضرية‬ ‫واستكشاف المناظر الطبيعية المعمارية واألسئلة‬ ‫التي تنشأ في خالل هذه العملية‪ .‬ساهما مع ًا في‬ ‫تأسيس “البحرين في كل يوم” “‪”Everyday Bahrain‬‬ ‫ وهي مجموعة من المصورين الفوتوغرافيين الذين‬‫يعملون على كشف النقاب عن الذات الحقيقية‬ ‫للبحرين من خالل التصوير الوثائقي‪ .‬تم عرض‬ ‫أعمالهما في عدد من العروض‪ ،‬بما في ذلك الفلج‪:‬‬

‫الموقع‪hussainalmosawi.com :‬‬ ‫إينستاجرام‪almosawi_h :‬‬ ‫الموقع‪mariamalarab.com :‬‬ ‫إينستاجرام‪alarabm :‬‬

‫‪66‬‬

‫أنظمة المياه في واحة الخليج في بيت التراث‬ ‫المعماري في البحرين (‪ ،)2018‬و “نقطة األفضلية‬ ‫‪ Vantage Point 5 ”5‬في مؤسسة الشارقة للفنون‬ ‫(‪[ ،)2017‬التوسط اإلعالمي] وهو تعاون مع مبادرة‬ ‫موان للموسم الثقافي الثاني (‪ ،)2017‬عالقة البحرين‬ ‫والمملكة المتحدة على مدى ‪ 200‬عامً ا في متحف‬ ‫البحرين الوطني (‪ ،)2016‬البحرين ‪ -‬يوميات شخصية‬ ‫في بيت بن مطر في البحرين (‪“ ،)2016‬األفضلية”‬ ‫‪ Vantage‬في فضاء الرواق الفني في البحرين (‪.)2015‬‬ ‫كما تم عرض عملهما في مجالت “ترايب آند بروان‬ ‫بوك” ‪.Tribe and Brownbook‬‬


‫البحرين‬

‫الوقت الذي يقضونه مع أسرهم‪ .‬هذا الحس‬ ‫باللمة العائلية يمتد للمجتمع ككل‪ ،‬من بحرينيين و‬ ‫و مغتربين‪ ،‬و يتمثل في لفتات كثيرة‪ ،‬كموائد العيد‬ ‫لغير المسلمين و الكثير من عادات الكرم و الضيافة‬ ‫التي يلمسها كل من يزور البحرين‪.‬‬

‫‪65‬‬


‫البحرين‬

‫البحرين‪:‬‬ ‫حيث يلتقي الماضي بالمستقبل‬

‫شجرة الحياة في البحرين هي شجرة المسكيت‬ ‫الوحيدة التي تشتهر ببقائها على قيد الحياة لعدة‬ ‫قرون في الصحراء القاحلة الجدباء‪ .‬إنه أمرٌغامض‬ ‫كيف استمرت هذه الشجرة الشائكة و المليئة‬ ‫بالعقد على قيد الحياة لفترة طويلة‪ ،‬إذ أن هناك‬ ‫اعتقاد محلي بأنها آخر البقايا من جنة عدن‪.‬‬ ‫حضارة دلمون التي ازدهرت في األرخبيل المتكون من‬ ‫حوالي ‪ 40‬جزيرة في الخليج العربي والذي يشكل اآلن‬ ‫مملكة البحرين‪ ،‬و التي تم ذكرها ألول مرة في األلواح‬ ‫المسمارية السومرية قبل خمسة آالف عام‪ .‬تعتبر‬ ‫ً‬ ‫وموقعا للخلقية الدنيوية وربما‬ ‫دلمون مرك ًز ا للكون‬ ‫من جنة عدن األصلية‪ .‬في أسطورة الخلق البابلية‪،‬‬ ‫ملحمة جلجامش‪ ،‬تم وصف دلمون بأنها موطن‬ ‫إنكي (إله الحكمة)‪ ،‬والماء الحلو الجاري من تحت‬ ‫البحر‪ ،‬وننهورساج (إلهة األرض)‪.‬‬ ‫في حين أن البحرين اليوم قد ال تقدم نفسها على‬ ‫أنها الفكرة التي يحتضنها معظم الناس عن جنة‬ ‫ُ‬ ‫رائع حيث يتصاف فيه الماضي‬ ‫عدن‪ ،‬فهي بلدٌ‬ ‫والمستقبل‪ ،‬كما يمكن رؤية ذلك متمثالً بشرفات‬ ‫المنازل التقليدية في المحرق بإطالالت عبر أسطح‬ ‫المنازل وإلى ناطحات السحاب في وسط مدينة‬ ‫المنامة‪.‬‬ ‫ارتبطت البحرين بالغوص لصيد اللؤلؤ منذ عام‬ ‫‪ 2300‬قبل الميالد‪ ،‬وقد جذبت هذه التجارة المربحة‬ ‫والموقع االستراتيجي للبحرين في الخليج العربي‬ ‫القوى البحرية الكبيرة في أوروبا‪ .‬ففي أوائل القرن‬ ‫الخامس عشر الميالدي‪ ،‬غزاها البرتغاليون‪ ،‬وقاموا‬ ‫ببناء حصن مواجه للبحر على الشاطئ الشمالي‬

‫‪64‬‬

‫للبحرين‪ .‬وبحلول عام ‪ ،1602‬تم طرد البرتغاليين من‬ ‫قبل الفرس‪ ،‬الذين طردتهم عائلة آل خليفة في عام‬ ‫‪ .1782‬بعد غزو آخر لعمان‪ ،‬سيطرت عائلة آل خليفة‬ ‫مرة أخرى على البحرين ولم يغادروا بعد ذلك‪.‬‬ ‫يتمتع البريطانيون بعالقة وثيقة مع البحرين‬ ‫ً‬ ‫وحرصا من السلطات‬ ‫منذ القرن التاسع عشر‪.‬‬ ‫البريطانية على حماية طرق تجارتها مع الهند‪،‬‬ ‫ضمت البحرين والعديد من اإلمارات (التي أصبحت‬ ‫اآلن اإلمارات العربية المتحدة) في اتفاقية معاهدة‬ ‫توفر الحماية من القرصنة وتهديدات الغزو‪ ،‬في‬ ‫مقابل توحيد المصالح التجارية البريطانية‪ .‬وحتى‬ ‫يومنا هذا‪ ،‬توجد عالقة خاصة بين البحرينيين والجالية‬ ‫البريطانية المغتربة الكبيرة‪ .‬حصلت البحرين على‬ ‫استقاللها التام عام ‪.1971‬‬ ‫منذ اكتشاف النفط في المنطقة في ثالثينيات‬ ‫القرن الماضي‪ ،‬تحت إشراف عائلة آل خليفة‪ ،‬كانت‬ ‫البحرين سائرة على طريق التحديث السريع‪ .‬كان‬ ‫ينظر إلى البحرين كمنارة للحياة العالمية في منطقة‬ ‫الخليج حتى فترة طويلة من الثمانينات‪ .‬بفضل‬ ‫عائدات الثروة الشخصية الناتجة عن إنتاج النفط‪،‬‬ ‫قام البحرينيون على نحو متزايد بتعليم أنفسهم‬ ‫وممارسة األعمال التجارية في الخارج‪ ،‬مع إنشاء‬ ‫العديد منهم حياة جديدة في الدول األوروبية‪.‬‬ ‫نسلط الضوء في هذا المنشور على قصص بعض‬ ‫البحرينيين الذين استقروا في المملكة المتحدة من‬ ‫خالل أعمال حسين الموسوي ومريم العرب في‬ ‫مشروعهما بعنوان “ما بعد الوطن”‪.‬‬ ‫سواء في الوطن أو في الخارج‪ ،‬يقدر البحرينيون‬


‫البحرين‬

‫مركز الفنون‬

‫افتتح مركز الفنون في مايو ‪ ،1992‬و يعد هذا المركز‬ ‫من أحدث وأهم صاالت العرض في مملكة البحرين‪،‬‬ ‫ويعكس مدى االهتمام والرعاية التي توليها مملكة‬ ‫البحرين للثقافة والفنون‪ ،‬وما صلت إليه حركة الفن‬ ‫التشكيلي في مملكة البحرين من تطور وازدهار‪.‬‬ ‫ومن خالل برنامجه السنوي المكثف يقدم مركز‬ ‫الفنون العديد من الفعاليات الثقافية كورش عمل‬ ‫ومحاضرات ومعارض فنية وفوتوغرافية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫الوطني رسم ّي ًا في ‪ 15‬ديسمبر‬ ‫افتتح متحف البحرين‬ ‫ّ‬ ‫‪ 1988‬على يد المغفور له صاحب السمو ّ‬ ‫الشيخ‬ ‫عيسى بن سلمان آل خليفة أمير الباد‪ .‬ويعتبر متحف‬ ‫الوطني‪ ،‬والذي ّ‬ ‫تم تصميمه من قبل مكتب‬ ‫البحرين‬ ‫ّ‬ ‫«كرون وهارتفيغ راسميوسن »‪ ،‬من أرقى المتاحف‬ ‫في منطقة الخليج‪ ،‬وهو اليوم يعدّ أحد ّ‬ ‫الصروح‬ ‫ّ‬ ‫الثقافيّة ّ‬ ‫الشامخة في مملكة البحرين‪.‬‬

‫موقع‬ ‫يقع المتحف على شبه جزيرةٍ اصطناعيّةٍ في‬ ‫ٍ‬ ‫مطل على جزيرة المح ّر ق‪ُ ،‬‬ ‫ٍّ‬ ‫وتميّزه‬ ‫مركزي‬ ‫استراتيجي‬ ‫ٍّ‬ ‫ٍّ‬ ‫واجهته الرّخاميّة البيضاء وفناؤه الخ ّلاب‪.‬‬ ‫مجمع المتحف من بنائين ّ‬ ‫ّ‬ ‫متص َلين تصل‬ ‫يتكوّ ن‬ ‫ّ‬ ‫يضم‬ ‫مساحة أرضيّتهما إلى حوالى ‪ 20‬ألف متر ٍ مر بّع‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫العروض الدائمة والمؤقته‬ ‫قاعات‬ ‫ّئيسي‬ ‫المبنى الر‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫باإلضافة إلى قاعة محاضرات‪ ،‬متجر هدايا‪ ،‬ومقهى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فيضم المكاتب اإلدار يّة‪ ،‬أماكن‬ ‫اإلداري‬ ‫أمّ ا المبنى‬ ‫البحوث‪ ،‬مختبرات ّ‬ ‫الترميم‪ ،‬ومخازن المقتنيات‪.‬‬ ‫يختصر متحف البحرين الوطني ذاكرة البحرين‬ ‫وتاريخها الممتدّ عبر أكثر من ‪ 6‬آالف سنة ويتجلى‬ ‫من خال قاعات المدافن‪ ،‬دلمون‪ ،‬تايلوس واإلسام‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫والتقاليد‪ ،‬المهن والحرف التقليديّة‪ ،‬والوثائق‬ ‫العادات‬ ‫والمخطوطات‪ .‬تتصل قاعات المتحف برّدهة‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫تجملها‬ ‫مترامية ودراماتيكي ٌّة‬ ‫مساحة‬ ‫رئيسيّة‪ ،‬وهي‬ ‫أشعة ّ‬ ‫الضوء ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتضم معرض «االستثمار‬ ‫الطبيعيّة‪،‬‬ ‫في ّ‬ ‫الثقافة‪.‬‬

‫الموقع‪culture.gov.bh/ar/authority/cultural_sites/art-centre :‬‬

‫‪63‬‬


‫البحرين‬

‫البحرين‬

‫‪62‬‬


61

© Abi Green & Sebastián Betancur-Montoya


‫قطر‬

‫‪Fata Morgana‬‬ ‫‪Video Loop‬‬ ‫& ‪Abi Green‬‬ ‫‪Sebastián Betancur-Montoya‬‬

‫نحن البشر‪ ،‬الجنس الوحيد المتواجد في كل خطوط‬ ‫العرض في الكرة األرضية‪ ،‬والجنس الوحيد الذي‬ ‫لم يستقر أبدً ا‪ ،‬بداية من الصيادين وجامعي الثمار‬ ‫إلى الالجئين والمغتربين‪ .‬وقد تنوعت أسباب‬ ‫االستكشاف على مدار التاريخ البشري‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫التجارة‪ ،‬أو الخوف‪ ،‬أو الطموح‪ ،‬أو الفضول‪ .‬وبما أننا‬ ‫ال زلنا بدوً ا رحل‪ ،‬كان سعينا لرسم كل زاوية قابلة‬ ‫للوصول أمر ًا جوهري ًا لنشر الهياكل الرمزية التي تنمو‬ ‫من الثروة والسلطة إلى أشكال مختلفة في جميع‬ ‫أنحاء العالم‪.‬‬

‫المستقبل والماضي‪ .‬ومع الشك واألمل في‬ ‫بدايات جديدة عبر المحيطات‪ ،‬تومض الشخصيات‬ ‫العابرة وتكاد تندمج مع ما يحيطها‪ ،‬مغازلة‬ ‫رمزيات الطقوس‪ :‬وهي الهندسة األفالطونية‪،‬‬ ‫واالنغمار\الصعود‪ ،‬ورحلتها األبدية‪ .‬ويتحرك هؤالء‬ ‫المسافرون غافلين عن أي حدود ليست بحدودهم‪،‬‬ ‫ومتحدّ ين فكرة الحدود في حد ذاتها‪ ،‬والتي هي‬ ‫على أي حال رسومات غير مرئية وعقيمة للسلطة‬ ‫على المشهد المتغير باستمرار والمتحدي ألي‬ ‫انقسامات‪.‬‬

‫تخلق فاتا مرجانة تواز ًنا بين الرغبة البدائية‬ ‫الستكشاف ما هو مجهول والحاجة الغريزية لبناء‬ ‫وطن واالنتماء‪...‬‬

‫تعتبر القطعة حلقة فيديو تأم ًلا في االنحسار‬ ‫العاطفي وتدفق العديد من المغادرات وحتمية‬ ‫العودة‪ ،‬مستلهمة من محاوالت الفنانين الشخصية‬ ‫دائما أينما كانوا وبشكل ما‪.‬‬ ‫في حمل الوطن معهم‬ ‫ً‬

‫هل نسحب أم أننا ُنسحب؟ هل نحن آتون‪ ،‬أم‬ ‫ذاهبون‪ ،‬أم أننا عائدون؟ إن بدنية المعاناة‪ ،‬واالختفاء‪،‬‬ ‫والظهور داخل هذه القطعة يصبح استعارة‬ ‫تنعكس على الشعرية والسياسة‪ ،‬الجغرافيا‬ ‫والهندسة‪ ،‬األحالم والموت‪ ،‬وكذلك ذكريات‬

‫سواء كان مكا ًنا‪ ،‬أو ذكرى‪،‬‬ ‫عودة إلى الوطن‪ ،‬الذي‬ ‫ً‬ ‫دائما انعكاس لشخص‬ ‫أو شعو ًر ا‪ ،‬أو كلمة‪ ،‬فهو‬ ‫ً‬ ‫اإلنسان‪.‬‬

‫‪59‬‬


‫قطر‬

‫‪Sebastián Betancur-Montoya‬‬

‫كولومبيا‬ ‫جاء سبستيان من خلفية علمية في الهندسة‬ ‫المعمارية والتصميم الحضري‪ ،‬وعمل لمدة ‪ ١٥‬عامً ا‬ ‫في تقاطع ضبابي بين النحت والتركيب والرسم‬ ‫واألداء كعمله األكثر قر بًا؛ ورعاية الفن العام من‬ ‫منظور التخطيط الحضري والهندسة المعمارية‬ ‫للمناظر الطبيعية على نطاق أوسع بكثير‪ .‬إن‬ ‫الخيط المفاهيمي المشترك والمقروء في أعماله‬ ‫الفنية هو االنشغال المستمر لألجسام وعالقتها‬ ‫مع(داخل) المساحة المحيطة بها وحدودها\‬ ‫ظروفها‪ ،‬وقد أصبحت موضوعات الوطن‪ ،‬واللغة‪،‬‬ ‫موضوعات ال مفر منها‬ ‫والنزوح‪ ،‬واالنتماء واالجتثاث‬ ‫ٍ‬

‫‪Sebastián Betancur-Montoya‬‬ ‫إينستاجرام‪lights_0n :‬‬ ‫المنتجة السينمائية‪Ania Hendryx Wójtowicz :‬‬ ‫المحررة السينمائية‪Fereshteh Parnian :‬‬ ‫مصممة الصوت‪Aga Krzyzanowska :‬‬

‫‪58‬‬

‫لشخص مثله عاش على الترحال وبعيدً ا عن مكان‬ ‫جزءا من‬ ‫والدته لنصف حياته‪ .‬شغل عمل سبستيان‬ ‫ً‬ ‫معارض‪ ،‬ومنشورات‪ ،‬وبرامج إقامة ثنية‪ ،‬ومعارض‬ ‫فنية في كولومبيا‪ ،‬وجزر الباهاما‪ ،‬وقطر‪ ،‬وروسيا‪،‬‬ ‫وألمانيا‪ ،‬كما شارك في فعاليات أخرى مثل ثالثية‬ ‫العمارة في أوسلو ‪ ،٢٠١٥‬وجناح الكويت في بينالي‬ ‫البندقية‪ ،‬وفن نيويورك تايمز للغد ‪ ،٢٠١٦‬ومعرض‬ ‫إسطنبول للتصميم الحولي عام ‪.٢٠١٨‬‬


57


© Abi Green

56


‫قطر‬

‫‪Mysteries of the Horizon‬‬

‫إن ألغاز األفق هي سلسلة من الصور الفوتوغرافية‬ ‫تم تصويرها في الكثبان الرملية المراوغة لقطر‬ ‫والبحر الداخلي البعيد‪ .‬وتركز الصور على جسم‬ ‫معكوس وتأملي في هيئة منزل‪ .‬ويظهر الجسم كما‬ ‫عاكسا للعناصر المحيطة‬ ‫لو كان سرابًا في األفق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫به وفي نفس الوقت بار ًز ا بوضوح من خالل شكله‬ ‫الخارجي المميز في هيئة منزل‪.‬‬ ‫ومع اندماج الجسم داخل محيطه وخارجه‪ ،‬يخلق‬ ‫ً‬ ‫واقعا مشوهً ا يلعب دو ًر ا مع فكرة الماضي‪،‬‬

‫والحاضر‪ ،‬والمستقبل‪ ،‬بينما يتردد إحساس بالوطن‬ ‫ً‬ ‫شكا حول ما وراء األفق‪ .‬وتخلق مجاورة ما‬ ‫ويطرح‬ ‫هو من صنع الطبيعة وما هو من صنع اإلنسان‬ ‫جمالية تشبه األحالم آخذة تلميحات أسلوبية من‬ ‫جزءا من‬ ‫السريالية‪ ،‬وهي رمز للوطن حيث يصبح‬ ‫ً‬ ‫عاكسا شعو ًر ا بالتواجد في مكان جديد‬ ‫البيئة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لبرهة من الوقت‪ ،‬وأفكار عن الوطن‪ ،‬مع النظر إلى‬ ‫المجهول التي يحمله لنا المستقبل‪ .‬وقد أصبح هذا‬ ‫في المقابل طريقة تخلد بها الفنانة ذكريات للوقت‬ ‫الذي قضته في الشرق األوسط‪.‬‬

‫‪55‬‬


‫قطر‬

‫‪Abi Green‬‬

‫المملكة المتحدة‬ ‫تعمل آبي مصورة للحياة الساكنة ومديرة تعيش‬ ‫بين لندن‪ ،‬المملكة المتحدة‪ ،‬والدوحة‪ ،‬قطر‪ ،‬حيث‬ ‫تتخصص في تصوير الحياة الساكنة والصورة‬ ‫المتحركة‪ .‬وقد ولدت وتربت في لندن‪ ،‬ودرست‬ ‫في كلية الفنون الجميلة وكلية تشيلسي للفنون‪،‬‬ ‫وتخرجت بدرجة البكالوريوس في الفنون (مع مرتبة‬ ‫الشرف) في التصوير من جامعة ميدلسكس لندن‪.‬‬ ‫تم عرض أعمال آبي في مجلة “فوغ” و”فوغ إيطاليا”‬ ‫على اإلنترنت‪ ،‬و “‪ ”Le Book‬و”‪ .”It’s Nice‬كما ترشحت‬ ‫لعرض أعمالها في ‪ ،D&AD‬و‪،New Blook Awards‬‬ ‫بلندن في ‪ ،٢٠٠٩‬و‪ ،Mother London’s‬و‪Open Book‬‬

‫الموقع‪abigreen.co.uk :‬‬ ‫إينستاجرام‪abigreen :‬‬

‫‪54‬‬

‫في ‪ ،٢٠١٥‬كما نشرت أعمالها في المملكة المتحدة‬ ‫والشرق األوسط‪ ،‬بما في ذلك مجالت مثل مجلة‬ ‫‪ ،Notion‬و‪ ،Crack‬و‪ ،Elle‬و‪ .Twenty-six‬وعادة ما‬ ‫تأثرت آبي بالسريالية‪ ،‬والتصاميم الحديثة والصناعية‬ ‫مدفوعة باهتمامها باأللوان وفن اإلضاءة واألشياء‬ ‫النحتية‪ ،‬مما يعزز من أسلوبها المرئي‪ .‬وتخلق‬ ‫مشاريعها تواز ًنا بين نهج الحد األدنى والجماليات‬ ‫التصويرية والملونة بدقة‪ ،‬لينتج عنها جودة مميزة‬ ‫وآسرة للعين‪.‬‬


53

© Sara Al Obaidly


52


‫قطر‬

‫‪Concrete Diaries‬‬

‫يوميات ملموسة هي سلسلة وثائقية مستمرة في‬ ‫قطر لتوثيق التغير المستمر لتضاريس البالد بسبب‬ ‫الطفرة في النمو االقتصادي والتحديث السريع منذ‬ ‫اكتشاف الغاز الطبيعي قبل ‪ 42‬عام‪ .‬وتلتقط الصور‬ ‫واقع ضواحي البالد والمناطق المهجورة على حدود‬ ‫المدينة‪ ،‬لتوثق إحدى أسرع المدن الصناعية نمو ًا‬ ‫في العالم‪ .‬وتحاط ضواحي مدينة الدوحة بالصحراء‬ ‫والرمال‪ ،‬حالها كحال العديد من الطرقات اليوم ومن‬ ‫المقرر قريب ًا تطويرها ونحتها وتجميلها‪ ،‬لتضحى‬ ‫مدينة عصرية من الرمال‪.‬‬

‫‪51‬‬


‫قطر‬

‫‪Sara Al Obaidly‬‬

‫المملكة المتحدة ‪ /‬قطر‬ ‫نشأت سارة العبيدلي (ولدت عام ‪ ،1987‬الدوحة‪،‬‬ ‫قطر) في الشرق األوسط إلى أن انتقلت للعيش في‬ ‫المملكة المتحدة الستكمال تعليمها‪ ،‬حيث درست‬ ‫البكالوريوس وماجستير في جامعة برايتون‪ .‬وتبحث‬ ‫مشاريعها المؤسسة بمبادرة ذاتية المشاكل‬ ‫السياسية‪ ،‬والفلسفية‪ ،‬واالجتماعية المتنوعة التي‬ ‫نواجهها اليوم‪ ،‬حيث تلتقط صو ًر ا تعبر عن الحقيقة‪،‬‬ ‫والواقع‪ ،‬والدفء اإلنساني‪ ،‬وهي مواضيع متكررة‬ ‫في أعمالها‪.‬‬ ‫(ولدت عام ‪ ،1987‬الدوحة‪ ،‬قطر) في الشرق األوسط‬ ‫إلى أن انتقلت للعيش في المملكة المتحدة‬ ‫الستكمال تعليمها‪ ،‬حيث درست البكالوريوس‬ ‫وماجستير في جامعة برايتون‪ .‬وتبحث مشاريعها‬ ‫المؤسسة بمبادرة ذاتية المشاكل السياسية‪،‬‬ ‫والفلسفية‪ ،‬واالجتماعية المتنوعة التي نواجهها اليوم‪،‬‬ ‫حيث تلتقط صو ًر ا تعبر عن الحقيقة‪ ،‬والواقع‪ ،‬والدفء‬ ‫اإلنساني‪ ،‬وهي مواضيع متكررة في أعمالها‪.‬‬

‫الموقع‪saraalobaidly.com :‬‬ ‫إينستاجرام‪_ saraalobaidly :‬‬

‫‪50‬‬

‫وقد تم عرض أعمال العبيدلي عالميًا في متاحف‬ ‫ومعارض‪ ،‬بما فيها معرض ساكلر للفن في واشنطن‬ ‫العاصمة (‪ ،)2019‬مانيج‪ ،‬سانت بطرسبرغ (‪،)2018‬‬ ‫كرافتورك‪ ،‬برلين (‪ ،)2017‬معرض اللوحات القومي‪ ،‬لندن‬ ‫(‪ 2016‬و‪ ،)2014‬متحف الفن اإلسالمي‪ ،‬الدوحة (‪،)2015‬‬ ‫والرواق‪ ،‬الدوحة (‪ .)2014‬كما برزت أعمالها في فوج‬ ‫إيطاليا‪ ،‬االستعراض اإلبداعي للتصوير السنوي‪ ،‬لو‬ ‫موند‪ ،‬وأدرجت في قائمة تايمز “اليت بوكس” لـ”‪ 22‬من‬ ‫أفضل صور هذا العام” لعام ‪ .2014‬وفي ‪ ،2017‬مُ نحت‬ ‫العبيدلي جائزة “غالف العام” من جرازي أرابيا‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى تكريم شرفي في جوائز مبروز الحياة تحت موضوع‬ ‫“الشباب” (‪ .)2016‬كما وُ كلت أعمالها التصويرية مؤخ ًر ا‬ ‫واشترتها كل من سفارة دولة قطر والواليات المتحدة‪.‬‬ ‫ومُ نحت العبيدلي برامج إقامة للفنانين في األستوديو‬ ‫الدولي والبرنامج الفني‪ ،‬نيويورك‪ ،‬الواليات المتحدة‬ ‫(‪ ،)2019‬مركز المطافىء بالدوحة‪ ،‬قطر (‪،)2015‬‬ ‫باإلضافة إلى تلقيها لتدريب من من مدرسة الفيلم‬ ‫المرموقة ال فيمي‪ ،‬باريس (‪.)2016‬‬


49


© Mashael Al Hejazi

48


‫قطر‬

‫‪Tawtheeq‬‬

‫“ما هو الوطن من وجهة نظري؟‬ ‫إنه شعور باألمان والهدوء حيث أجد العواطف‬ ‫ومشاعر‪ .‬ويمكن أيضا أن يكون ممث ًلا في مكان أو‬ ‫شخص‪ .‬إن األعمال الفنية في هذا المعرض تنبع‬ ‫من اعتقادي أن روح الوطن تنعكس في أهمية‬ ‫الجدران والسقف واألثاث‪ .‬يمكن أن تكون بسيطة‬ ‫مثل نافذة أو باب! لقد صنعت هذه األعمال ألول‬ ‫مرة في عام ‪ 2017‬في أحد أقدم األحياء السكنية‬ ‫في قطر‪ ،‬باستخدام عدد من كاميرات األفالم‪.‬‬ ‫وتمت طباعتها باستخدام عملية طباعة الصور‬ ‫الفوتوغرافية الزرقاء التقليدية التي وجدتها مناسبة‬ ‫بشكل أفضل لموضوع الصور”‪.‬‬

‫‪47‬‬


‫قطر‬

‫‪Mashael Al Hejazi‬‬

‫قطر‬ ‫مشاعل الحجازي هي مصوّ رة قطرية تسكن في‬ ‫الدوحة‪ّ .‬اتقد شغفها للتصوير عندما حصلت على‬ ‫أول كاميرا بوالرويد وكوداك ‪ ،110‬وهي اآلن تطور‬ ‫من أسلوبها الخاص وتبحث عن األصالة في العالم‬ ‫ً‬ ‫متأملة انعكاس الماضي على تكنولوجيا‬ ‫الرقمي‪،‬‬ ‫المستقبل‪ .‬وتشارك مشاعل حاليًا في برنامج إقامة‬ ‫للفنانين في مركز المطافىء بالدوحة‪ ،‬حيث تعمل مع‬ ‫مصورين محليين ومشاريع لتصوير ذكريات أحياء‬

‫إينستاجرام‪imashaelr :‬‬

‫‪46‬‬

‫الدوحة للجيل القادم‪ .‬ويركز مشروعها “توثيق” على‬ ‫األشخاص والفن المعماري للدوحة‪ ،‬ليلتقط حياة‬ ‫المدينة سريعة التغير‪ .‬وتستخدم مشاعل بحثها‬ ‫الخاص في العمليات الفتوتوغرافية البديلة على أنه‬ ‫أساس مشروعها‪ ،‬حيث تستخدم تقنيات تصوير من‬ ‫القرن التاسع عشر مثل عملية طباعة الصور الزرقاء‬ ‫وطباعة الصور دون استخدام هاليدات الفضة‪.‬‬


‫قطر‬

‫نشطة‪ .‬للصقارة جذور عميقة داخل الثقافة‬ ‫القطرية‪ ،‬ويعود تاريخها إلى ما يقرب من ‪5000‬‬ ‫عام‪ ،‬وقد أدخلها البدو كوسيلة فعالة لصيد الطيور‬ ‫المهاجرة التي تعبر شبه الجزيرة العربية‪ .‬تعتبر هذه‬ ‫المعرفة اليوم ً‬ ‫تراثا وطنيًا ُ‬ ‫وت ُم َر ر بفخر عبر األجيال‪.‬‬ ‫شبه جزيرة قطر منخفضة‪ ،‬مع وجود سهول‬ ‫صحراوية ناعمة من الشرق والكثبان الرملية‬ ‫والمسطحات الملحية من الجنوب والجنوب الغربي‬ ‫على مقربة من البحر الداخلي في خور العديد‪ .‬توجد‬ ‫سالسل التالل التي (تسمى “الجبال”) إلى الغرب‬ ‫وفي المنطقة الساحلية الشمالية الشرقية‪ .‬مع‬ ‫عدم وجود إمدادات للمياه العذبة بشكل طبيعي‪،‬‬ ‫يوجد هناك عدد متزايد من محطات تحلية المياه‬ ‫ومرافق تخزين المياه لتلبية االحتياجات الصناعية‬ ‫والمنزلية والزراعية للبالد‪ .‬الغطاء النباتي في قطر‬ ‫ضئيل‪ ،‬حيث أن المناخ فيها مناخ قاحل‪ ،‬وتكثر فيها‬ ‫برامج الحفاظ على حياة األشجار وزراعة األشجار‬ ‫في الدوحة‪ .‬ينطوي إنشاء حدائق خطية جديدة في‬ ‫وسط مدينة الدوحة على االستفادة من المساحة‬ ‫على طول الطرق والطرق السريعة وتحويلها إلى‬ ‫مناطق خضراء ومساحات صديقة للبيئة حيث يمكن‬ ‫للناس االستمتاع بالمشي‪.‬‬

‫وزيادة استخدام الوقود الحيوي‪ ،‬والحد من انبعاثات‬ ‫الغازات الدفيئة المحلية ووضع خطط قوية للتكيف‬ ‫مع المناخ‪.‬‬ ‫كيف ستتغير قطر مع استبدال الوقود األحفوري‬ ‫بالطاقات المتجددة‪ ،‬وكيف تتم موازنة تدابير‬ ‫االستدامة البيئية مع التوسع الحضري والنمو‬ ‫الصناعي المتوازن؟ هذه تحديات كبيرة يتعين‬ ‫مواجهتها اليوم لضمان رفاه وجودة حياة‬ ‫مستقبليين لجميع المواطنين‪.‬‬

‫في السنوات األخيرة‪ ،‬ظهر مفهوم االستدامة البيئية‬ ‫ببطء‪ ،‬ولكن بثبات‪ ،‬في كل من القطاعين العام‬ ‫والخاص في قطر‪ .‬إذ أدى الضغط البيئي المتزايد‬ ‫إلى تطوير مبادرات جديدة في العديد من الشركات‬ ‫المملوكة للدولة والخاصة‪ .‬وباعتبارها دولة مصدرة‬ ‫رئيسية للنفط والغاز‪ ،‬تستثمر قطر اآلن بشكل‬ ‫استباقي في التقنيات المبتكرة منخفضة الكربون‬

‫‪45‬‬


‫قطر‬

‫قطر الحديثة‪:‬‬ ‫الخيال يصبح حقيقة‬

‫تجسد قطر الديناميكية والتناقضات والزخم التحولي‬ ‫في منطقة الخليج‪ ،‬وروح مستقلة معينة تميزها عن‬ ‫البلدان المجاورة لها‪ .‬عجّ لت عائدات النفط والغاز‬ ‫الطبيعي بتحديث قطر‪ ،‬التي شهدت في السنوات‬ ‫األخيرة مشاريع ضخمة للبنية التحتية‪ ،‬في الداخل‬ ‫والخارج على ح ٍد سواء‪ ،‬وتعزيز التعليم والتدريب‪،‬‬ ‫واالستثمار في وسائل اإلعالم المستقلة وانفتاحها‬ ‫على السياحة‪ .‬يعكس صعود الخطوط الجوية‬ ‫القطرية كخطوط رائدة في مجال صناعة الطيران‬ ‫المدني والمطار الدولي الجديد المذهل في البالد‬ ‫هذا الطموح لتصبح قطر وجهة رئيسية للمناسبات‬ ‫الثقافية والرياضية‪ ،‬بما في ذلك كأس العالم الفيفا‬ ‫لعام ‪.FIFA 2022‬‬ ‫تتمتع الدوحة‪ ،‬عاصمة قطر‪ ،‬بأفق آخذ بالتطور‬ ‫باستمرار‪ ،‬حيث تبحر قوارب الصيد التقليدية “الداو”‬ ‫على خلفية الصروح المعمارية المبهرة الحديثة‪.‬‬ ‫يمكن للسائحين والسكان المحليين التجول في‬ ‫األزقة األصيلة لسوق واقف‪ ،‬إذا تمت إعادة ابتكارها‬ ‫بشكل طرازي أنيق‪ .‬يمكنهم زيارة المتاحف والمراكز‬ ‫الثقافية ذات المستوى العالمي‪ ،‬وتجربة المطاعم‬ ‫ومراكز التسوق المتطورة في الدوحة‪ ،‬أو مجرد‬ ‫ً‬ ‫منغمرة في األفق فوق‬ ‫مشاهدة الشمس تغيب‬ ‫الكثبان الرملية‪.‬‬ ‫تعكس قطر‪ ،‬في كثير من النواحي‪ ،‬تقارب التقاليد‬ ‫البدوية للثقافة البدوية ومختلف التأثيرات الشرق‬ ‫أوسطية واآلسيوية والغربية‪ .‬بينما يتبع القطريون‬ ‫الصيغة الحنيفة األصلية لإلسالم‪ ،‬فهم يتسامحون‬ ‫مع اختالف القيم والمعتقدات لآلخرين ويسارعون‬ ‫في مد يد الصداقة للزوارأو السكان من الثقافات‬

‫‪44‬‬

‫األخرى‪ .‬سافر العديد من القطريين ودرسوا في‬ ‫الخارج‪ ،‬وبالتالي طوروا األذواق العالمية والتوقعات‬ ‫العالمية‪ .‬ال يتم النظر إلى تبني المذهب الغربي في‬ ‫قطر على أنه يتعارض مع الطرق الكثيرة البساطة‬ ‫في التصرف السلوكي للفرد مثل قضاء بعض‬ ‫الوقت في شرب الشاي مع الغرباء‪ ،‬والتواضع في‬ ‫ارتداء المالبس والسلوك وااللتزام الصارم بطقوس‬ ‫الصالة‪ .‬ال يزال المجال الخاص للحياة األسرية يقع‬ ‫في قلب المجتمع القطري‪.‬‬ ‫‪ ٪ 96‬من سكان قطر البالغ عددهم ‪ 2.8‬مليون‬ ‫نسمة يعيشون في المناطق الحضرية‪ .‬يمثل‬ ‫المواطنون القطريون أقلية حيث يمثل ‪ 15٪‬منهم‬ ‫فقط إجمالي سكان قطر‪ .‬ونسبة ‪ ٪ 85‬المتبقية‬ ‫تتكون من القوى العاملة الوافدة التي تضم أكثر من‬ ‫مائة من الجنسيات المختلفة‪ ،‬بما في ذلك ‪ ٪ 13‬من‬ ‫المواطنين العرب‪ ،‬و ‪ ٪ 23‬من سكان الهند ‪ ،‬و ‪٪ 8‬‬ ‫من السكان الفلبينيين‪ ،‬و ‪ ٪ 12.5‬من الجالية النيبالية‪،‬‬ ‫و ‪ ٪ 12.5‬من السكان البنغالديشيين‪ ،‬و ‪ ٪ 10‬من‬ ‫المواطنين المصريين‪ ،‬و ‪ ٪ 5‬من سكان سري النكا‪.‬‬ ‫إلى جانب اعتناق قطر للثقافة الغربية‪ ،‬توجد أشكال‬ ‫التعبير التقليدية‪ ،‬ال سيما في مجاالت الموسيقى‬ ‫والرقص والشعر والخط ومهارات البدو في نسج‬ ‫السجاد والبسط وغيرها من فنون النسيج‪ .‬يمكن‬ ‫إرجاع الثقافة القطرية إلى ثالثة تأثيرات رئيسية‪،‬‬ ‫هي الصحراء والبحر واإلسالم‪ .‬العالقة البدوية مع‬ ‫حيواناتهم ال تزال مصدر فخر اليوم في قطر‪ .‬إلى‬ ‫جانب سباق الهجن (سباق الجمال)‪ ،‬كما تعد شبه‬ ‫الجزيرة العربية واحدة من آخر األماكن في العالم‬ ‫التي ال تزال فيها ممارسة الصيد بالصقور ممارسة‬


‫قطر‬

‫مقر الفنانين مطافىء‬

‫بوصفه فضاء للفنون المعاصرة واإلبداع‪ ،‬يمنح‬ ‫مطافئ الدعم للفنانين من خالل برامجه التي‬ ‫تشمل اإلقامات الفنية‪ ،‬باإلضافة للبرامج الموجهة‬ ‫للجمهور في قطر مثل المعارض‪ ،‬والندوات‪،‬‬ ‫والورش الفنية‪.‬‬ ‫في مطافئ‪ ،‬نوفر عدد من المساحات لإلبداع‬ ‫وأستوديوهات للفنانين ومرافق أخرى مثل ورشة‬ ‫الخشب‪ ،‬ومختبر التصنيع‪ .‬باإلضافة إلى مساحات‬ ‫أخرى كسينما مطافئ ومقهى ومحل للمستلزمات‬ ‫الفنية‪ .‬يقدم مطافئ برنامج لإلقامة فنية مدته‬ ‫‪ 9‬أشهر للفنانين المقيمين في قطر من جميع‬

‫التخصصات‪ .‬ويقدم البرنامج الدعم الفني واإلرشاد‪،‬‬ ‫وتوجيه الفنانين عن طريق النقد الفني لتنمية‬ ‫مهاراتهم الفنية واالبداعية‪.‬‬ ‫جزءا من تاريخ قطر‪ ،‬حيث كان‬ ‫يعتبر مبنى مطافئ‬ ‫ً‬ ‫في السابق مقر الدفاع المدني وقد تم بناؤه سنة‬ ‫‪ .1982‬تم إعادة تهيئة المبنى في عام ‪ 2014‬ليصبح‬ ‫“مطافئ‪ :‬مقر الفنانين”‪ ،‬وقد أبقى المهندس‬ ‫المعماري إبراهيم الجيدة على المبنى كما كان‬ ‫ومنحه بصمة معاصرة‪ ،‬وتم إضافة عدد من المالحق‬ ‫للمبنى األصلي‪.‬‬

‫الموقع‪firestation.org.qa :‬‬

‫‪43‬‬


‫قطر‬

‫قطر‬

‫‪42‬‬


41


© Zahed Sultan

40


‫عُ مان‬

‫‪Hiwar; Reimagining the‬‬ ‫‪Music of Oman‬‬

‫يجسد هذا الفيلم التطور واألداء من خالل‬ ‫أعمال زاهد سلطان الذي يعيد فيه تصوره‬ ‫لألرض المنبسطة والجبال والموسيقى البحرية‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من افتتان زاهد‬ ‫العمانية‪ .‬تم تطوير الفيلم‬ ‫بالموسيقى البحرية التقليدية في الخليج العربي ‪-‬‬ ‫ً‬ ‫ارتباطا قويًا بالزمان والمكان‬ ‫الموسيقى التي نقلت‬ ‫وتميزت بموضوعات االنتماء واالنضمام اإلجتماعي‬ ‫باإلضافة إلى االنفصال والفقدان‪.‬‬ ‫“حوار” (هي كلمة عربية تعني حوار) وهو مشروع‬ ‫تم إطالقه ألول مرة في عام ‪ ،2016‬حيث استكشف‬ ‫زاهد فيه المواضيع المذكورة أعاله خالل إقامة‬ ‫الفنان في الشارقة (اإلمارات العربية المتحدة) إلى‬ ‫جانب فرقة شعبية تقليدية وموسيقيين معاصرين‪.‬‬ ‫في عام ‪ ،2017‬انخرط زاهد بعمق في ثقافة وعادات‬

‫عُ مان‪ ،‬الخاصة بموضع هذه الثقافات والعادات في‬ ‫الخليج‪ .‬اكتشف تراثها الغني وروابطها بأفريقيا‬ ‫وبالد فارس والهند‪ ،‬ورؤيتها للحداثة تحت توجيه‬ ‫وإشراف السلطان قابوس‪.‬‬ ‫لكي يتسنى لزاهد دعم أدائه في مسقط (عمان)‪،‬‬ ‫قام بدعوة فريق من المبدعين الدوليين لالنضمام‬ ‫إليه في تطوير اللجنة الخاصة لـ “حوار” بالتوافق مع‬ ‫فرقة موسيقية فولكلورية محلية وجوقة غنائية‬ ‫وقسم اآلالت الموسيقية الوترية وراقصات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مشاركا و‬ ‫هذا األداء المتميز الذي يضم ‪ 40‬فردً ا‬ ‫يستغرق ‪ 75‬دقيقة‪ ،‬استخدم التكنولوجيا والصوت‬ ‫والحركة والضوء لتقديم قصة ديناميكية حول أهمية‬ ‫عمان كبوابة من وإلى الخليج العربي وبحر العرب‬ ‫والمحيط الهندي‪.‬‬

‫‪39‬‬


‫عُ مان‬

‫‪Zahed Sultan‬‬

‫الكويت‬ ‫زاهد سلطان هو فنان ومتعهد أعمال كويتي‪ -‬هندي‬ ‫حائز على جوائز‪ .‬يسعى عمله الفني إلى تعزيز فكرة‬ ‫المجتمع من خالل برامج التأثير االجتماعي ومشاريع‬ ‫الفنون والثقافة التعاونية‪ .‬تلقى زاهد اهتمامً ا ً‬ ‫خاصا‬ ‫بعروضه السمعية والبصرية والراقصة التي تم‬ ‫تقديمها دوليًا‪.‬‬

‫الموقع‪zahedsultan.com :‬‬ ‫إينستاجرام‪zahedsultan :‬‬ ‫تويتر‪ZahedSultan :‬‬

‫‪38‬‬


37

Š Hassan Meer


36


‫عُ مان‬

‫‪Reflection from Memories‬‬

‫“انعكاس من الذكريات” “‪Reflection from‬‬ ‫‪ ”Memories‬هي سلسلة صور فوتوغرافية تصور‬ ‫الحياة في عُ مان في الستينيات والسبعينيات من‬ ‫تحول كبي ٌر في المنطقة‬ ‫القرن العشرين‪ .‬حدث‬ ‫ٌ‬ ‫خالل ذلك العقد؛ إذ جلب اكتشاف النفط أمالً وحياة‬ ‫جديدة للشعب ُ‬ ‫العماني‪ .‬عاد معظم العمانيين إلى‬ ‫وطنهم من الخارج‪ ،‬وجلب بعضهم ذكرياتهم معهم‬ ‫بينما ترك بعضهم اآلخر هذه الذكريات وراءهم‪.‬‬ ‫تغيرت البنية المعمارية للمدينة‪ ،‬وانتقل الناس إلى‬ ‫مناطق جديدة وتركوا منازلهم القديمة وراءهم‪ .‬لقد‬

‫حان وقت الحداثة‪ ،‬والتحول في الحياة جارٍ‪ ،‬ولكنه‬ ‫تحول بال سيطرة‪ .‬إذ فقدت معظم المدن روحها‬ ‫األصلية‪ .‬في عمل الفنان هذا‪ ،‬يحاول إرسال رسالة‬ ‫إلى الناس للحفاظ على ما تبقى من ماضيهم‪ .‬عندما‬ ‫دخل الفنان منزل جده قبل بضع سنوات‪ ،‬لم يجد‬ ‫ً‬ ‫شيئا سوى الجدران والنوافذ المكسورة‪ .‬ألهمهُ‬ ‫فراغ المنزل بالعودة إلى ذكريات العائلة‪ ،‬وبدأ في‬ ‫إنشاء سلسلة من الصور الفوتوغرافية المستوحاة‬ ‫من روح منزله القديم‪.‬‬

‫‪35‬‬


‫عُ مان‬

‫‪Hassan Meer‬‬

‫عُ مان‬ ‫ولد حسن المير في مسقط عاصمة سلطنة عُ مان‬ ‫في عام ‪ 1972‬حيث واصل العيش والعمل فيها‪.‬‬ ‫حصل على درجة الماجستير في الفنون في عام‬ ‫‪ 2000‬وشهادة البكالوريوس في الفنون الجميلة مع‬ ‫تخصص في الفنون اإلعالمية في عام ‪ 1999‬من كلية‬ ‫سافانا للفنون والتصميم‪ ،‬جورجيا‪ ،‬الواليات المتحدة‬ ‫األمريكية‪ .‬أثناء دراسته‪ ،‬بدأ في استخدام فن الفيديو‬ ‫والتنصيب (التركيب) كشكل جديد للتعبير عن أفكاره‪،‬‬ ‫والتي استلهمها من التجربة الشخصية وذكريات‬ ‫الطفولة بإحساس مرهف بالروحانية‪ .‬بين أيلول‪/‬‬ ‫سبتمبر وتشرين األول‪ /‬أكتوبر ‪ ، 2012‬قام حسن‬

‫الموقع‪hassanmeer.com :‬‬ ‫إينستاجرام‪hassanmeer_33 :‬‬ ‫تويتر‪HassanMeerOM :‬‬

‫‪34‬‬

‫المير بتنفيذ برنامج إقامة في مؤسسة دلفينا في‬ ‫لندن‪ .‬تشمل معارضه‪ :‬بينالي الشارقة الدولي الثامن‪،‬‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة (‪)2013‬؛عرب إكسبريس‪،‬‬ ‫متحف موري للفنون‪ ،‬طوكيو (‪ )2012‬؛ اعمل تزوج تذكر‪،‬‬ ‫“غاليري أيه بي” ‪ ،AB Gallery‬زيوريخ (‪)2012‬؛ تأمالت‪،‬‬ ‫معرض ستال (‪ )2013‬؛ “بينالي فوتوفتس” ‪Fotofest‬‬ ‫‪،Biennial‬هيوستن‪ ،‬تكساس (‪ )2014‬و”ليصمت‬ ‫الجميع” ‪ All Silent‬لغاليرهات كلية الفنون الملكية‪،‬‬ ‫كنسينغتون‪ ،‬لندن (‪ .)2014‬يتم عرض أعماله في‬ ‫العديد من المجموعات العامة والخاصة في عُ مان‬ ‫والخارج‪.‬‬


33


© Josh Adam Jones


‫عُ مان‬

‫‪XO‬‬

‫في ‪ ،٢٠١٨‬سافر جوش آدم جونز إلى عُ مان ليكشف‬ ‫ً‬ ‫قصصا حول المجتمعات المغتربة‬ ‫عن وينقل‬ ‫في عاصمتها مسقط‪ .‬وقد قادته بذلك رغبته في‬ ‫تحدي وجهات نظره الشخصية وآرائه التي شوهها‬ ‫اإلعالم الغربي‪ ،‬حيث ركز على العالقة بين أهل البلد‬ ‫والغرباء‪ ،‬مشددً ا على الجوانب اإلنسانية للشرق‬ ‫األوسط‪.‬‬ ‫ومع وصول نسبة الفئة المغتربة إلى ما يزيد على‬ ‫‪ ٪٤٥‬من الشعب‪ ،‬تلعب مسقط دور ُ‬ ‫المضيف‬ ‫لثقافة غنية‪ ،‬ومتنوعة‪ ،‬ومليئة باأللوان‪ .‬وسرعان ما‬ ‫أصبحت فكرة “الوطن” كموضوع متكرر واضحة‪،‬‬ ‫وشملت الكلمة في حد ذاتها على العديد من‬ ‫المعاني ألناس مختلفين‪ .‬وبغض النظر عن المكانة‬ ‫االجتماعية‪ ،‬أو المهنة‪ ،‬أو الجنسية‪ ،‬بدا هناك فخامة‬ ‫في الفخر بين جميع فئات الشعب حول المكان الذي‬ ‫يطلقون عليها اسم الوطن‪ .‬كما كان هناك كرم‬ ‫ضيافة وسخاء هائلين أظهرهما شعب عُ مان‪ ،‬وقد‬ ‫ً‬ ‫محظوظا بما فيه الكفاية للعمل مع‬ ‫كان المصور‬

‫أناس في السفارة البريطانية‪ ،‬وكلية عمان للسياحة‪،‬‬ ‫ومدرسة مسقط البريطانية‪.‬‬ ‫وكانت “إكس أو” استجابة جزئية للمفاهيم‬ ‫الخاطئة الغربية حول الشرق‪ ،‬والتحريفات في‬ ‫القيم والمعتقدات الشرقية‪ .‬وبعد عودته في ‪٢٠١٩‬‬ ‫الستكمال المشروع‪ ،‬يدعو الفنان الناس للمشاركة‬ ‫بقصص مكتوبة بخط اليد حول فكرة “الوطن”‬ ‫وتجاربهم عن عُ مان‪ .‬إن البلد آمنة وثرية‪ ،‬وهي مالذ‬ ‫من النزاعات التي تؤثر على ذلك الجزء من العالم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أسميه الوطن”‪،‬‬ ‫وبالنسبة لمشروع “المكان الذي‬ ‫يتوسع الفنان في الموضوعات واألفكار التي تم‬ ‫تقديمها باألساس في إ”كس أو”‪ ،‬وقد بدأ في توثيق‬ ‫تجارب الجالية العمانية التي تعيش في المملكة‬ ‫المتحدة‪.‬‬

‫‪31‬‬


‫عُ مان‬

‫‪Josh Adam Jones‬‬

‫المملكة المتحدة‬ ‫يعمل جوش آدم جونز مصو ًر ا لألفالم الوثائقية‬ ‫أماكن‬ ‫االجتماعية‪ ،‬ويحاول عمله نقل قصص حول‬ ‫ٍ‬ ‫عادة ما تكون صورتها مشوهة هي ومن يعيش‬ ‫بها‪ .‬ويأمل جوش تسهيل المحادثات حول الهوية‪،‬‬ ‫والوطن‪ ،‬والتعدد الثقافي من خالل عمله‪ ،‬بداية من‬ ‫التعداد السكاني األيرلندي الهرِم لقرى المملكة‬ ‫المتحدة ومدنها‪ ،‬وصو ًلا إلى مجتمعات المغتربين‬ ‫في دول الشرق األوسط األقل شهرة‪ .‬ويقضي‬ ‫جوش وقته بين العمل كمساعد تصوير في لندن أو‬ ‫في مهام‪ ،‬كما يعمل ً‬ ‫أيضا على مشاريع ممولة ذاتيًا‬

‫الموقع‪joshadamjones.co.uk :‬‬ ‫إينستاجرام‪joshadamjonesphoto :‬‬ ‫تويتر‪_ joshadamjones :‬‬

‫‪30‬‬

‫ونشرها‪ .‬وقد وفرت المجلة البريطانية للتصوير‪ ،‬و‬ ‫‪ ،It’s Nice That‬و‪ There Was Us‬منصة مستمرة‬ ‫لنقل قصصه على اإلنترنت وفي الطباعة‪ .‬ويقوم‬ ‫جوش حاليًا بأعماله أثناء دراسته الماجستير بدوام‬ ‫جزئي في التصوير الفوتوغرافي في بريستول‪ ،‬بما‬ ‫في ذلك من مهام من المجلس الثقافي البريطاني‬ ‫وفوتوغرافي‪.The Place I Call Home :‬‬


‫إيمان علي ©‬

‫‪29‬‬


28


‫عُ مان‬

‫خالفة‬

‫“خالفة” عبارة عن كتاب مصوّ ر للفنانة ُ‬ ‫العمانية‬ ‫إيمان علي يستكشف قلق مؤ ّلفته العميق بشأن‬ ‫المستقبل السياسي الغامض ُ‬ ‫لعمان‪ .‬صور الكتاب‬ ‫مأخوذة من نشرة “عُ مان” الفصلية التي أصدرتها‬ ‫سفارة السلطنة في المملكة المتحدة من عام ‪1973‬‬ ‫وحتى الثمانينات‪ ،‬وكان الغرض من تلك النشرة‬ ‫إطالع األوساط الدبلوماسية على التطورات الجديدة‬ ‫في الدولة في عهده‪ ،‬ونقل صورة بلد حديث ومستقر‬ ‫وناجح اقتصاديا للغرب‪ .‬وقد كانت هذه الفترة هي‬ ‫أيض ًا الفترة التي كان يعمل فيها السلطان الحالي‬ ‫على تثبيت أركان حكمه وتشكيل الصورة التي يريدها‬ ‫عن عُ مان‪.‬‬ ‫لعب التصوير الفوتوغرافي دور ًا محوري ًا في صياغة‬ ‫هوية الدولة ونقل صورة معيّنة عن سلطنة عمان‬ ‫إلى العالم بأسره‪ .‬وقد قامت الفنانة مؤلفة الكتاب‬ ‫باستخدام وتحويل مواد المصدر هذه‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل تصويرها مرة أخرى باستخدام جهاز اآليفون‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ثم تعديلها بالتقنيات الرقمية‪ .‬التسلسل الخاطف‬ ‫لهذه الصور جاء بشكل مقصود ليجعلها تبدو‬

‫خاطقة وإضفاء خاصية أشبه ما تكون بالحلم‪.‬‬ ‫تسود هذا العمل حالة التفاؤل والخوف التي يمكن‬ ‫ُّ‬ ‫سها بشكل متساو في صفحات هذا الكتاب‪،‬‬ ‫تلم ُ‬ ‫ّ‬ ‫والشك حول من بيده مقاليد‬ ‫وكذا حالة الغموض‬ ‫السلطة ومن ليست بيده‪.‬‬ ‫كتاب “خالفة” يعكس جيد ًا المرحلة الزمنية الحالية‬ ‫لسلطنة عُ مان‪ ،‬فهو إشارة إلى عملية انتقال‬ ‫السلطة التي ستؤثر بشكل كبير على مستقبل‬ ‫الدولة‪ .‬وعلى الرغم من موضوعه المحدد‪ ،‬يتيح لنا‬ ‫العمل أيض ًا نافذة للنظر بشكل أوسع إلى فكرة‬ ‫الهوية الوطنية‪ ،‬ليس في منطقة الشرق األوسط‬ ‫فحسب ولكن جميع أنحاء العالم‪ .‬نحن نعيش في‬ ‫زمن تسوده حالة عدم اليقين وتحوالت مستمرة‬ ‫في الديناميات السياسية‪ ،‬وخارطة الوالءات وحدود‬ ‫الدول تبدو في حالة تغير مستمر‪ .‬هذه النظرة إلى‬ ‫عُ مان بمثابة استعارة مجازية لحالة عدم االستقرار‬ ‫الوطني والسياسي العالمي األوسع‪ ،‬والتي توضح‬ ‫عبر عدستها مدى غموض المستقبل بالنسبة لنا‬ ‫جميعا‪.‬‬

‫‪27‬‬


‫عُ مان‬

‫إيمان علي‬

‫عُ مان‬ ‫باستخدام مزيج من التصوير‪ ،‬والنص‪ ،‬واإلضاءة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تشابكا‬ ‫والصوت‪ ،‬والتركيب‪ ،‬يصنع عمل إيمان علي‬ ‫بين النوع‪ ،‬واألفكار الدينية واالجتماعية‪-‬السياسية‪،‬‬ ‫بتركيز على الشرق األوسط‪ .‬تستخدم علي في‬ ‫مشروعها “تتابع” األرشيف كنقطة مرجعية‬ ‫الستكشاف تاريخ عُ مان الحديث‪ ،‬والذكرى المجمعة‪،‬‬ ‫وفكرة الهوية القومية‪ .‬إيمان علي هي فنانة بصرية‬ ‫عمانية تخرجت بدرجة الماجستير في التصوير‬ ‫الفوتوغرافي للفنون الجميلة من الكلية الملكية‬ ‫للفنون (‪ ،)٢٠١٧‬وبدرجة البكالوريوس في تصميم‬

‫الموقع‪emanali.com :‬‬ ‫إينستاجرام‪sultanate_of_eman :‬‬

‫‪26‬‬

‫الجرافيك من كلية سنترال سانت مارتينز للفنون‬ ‫والتصميم (‪ )٢٠٠٨‬في لندن‪ .‬وقد دُ عيت للمشاركة‬ ‫في إصدار عام ‪ ٢٠١٨‬لـ‪ Pla)t(form‬في فوتوميوزيم‬ ‫بفينترتور‪ ،‬بسويسرا‪ ،‬وكانت في القائمة القصيرة‬ ‫لترشيحات جائزة التصوير الفوتوغرافي األوروبي‬ ‫(‪ ،)٢٠١٦‬كما ترشحت لجائزة فوم بول هوف (‪.)٢٠١٣‬‬


‫عُ مان‬

‫المدينة بمنظر ذي معيار بشري‪ .‬تركز استراتيجية‬ ‫عُ مان للسياحة ‪ 2040‬على السياحة المستدامة‬ ‫والتنمية الثقافية‪ ،‬بهدف طويل المدى لتحقيق‬ ‫التنوع االقتصادي وخلق فرص العمل وفي ذات‬ ‫الوقت الحفاظ على الموارد الطبيعية والتراث الغني‬ ‫للبالد‪.‬‬ ‫يبلغ عدد سكان سلطنة عُ مان حوالي ‪ 4‬ماليين‬ ‫نسمة‪ ،‬إذ يضم هذا العدد حوالي ‪ 55٪‬من المواطنين‬ ‫ُ‬ ‫العمانيين‪ ،‬و ‪ 45٪‬من المغتربين‪ ،‬بضمنهم العديد‬ ‫من الوافدين من الهند وباكستان وبنغالديش‬ ‫وسريالنكا والمغرب واألردن وإندونيسيا والفلبين‬ ‫الذين جعلوا من مسقط بلد المستقر لهم بسبب‬ ‫آفاق العمل فيها‪ .‬هناك حوالي ‪ 10000‬مهاجر في‬ ‫عُ مان قادمين من أوروبا والواليات المتحدة‪.‬‬

‫مع هذه التطورات األخيرة‪ ،‬ليس من المستغرب أن‬ ‫ُتعتبر جودة الحياة في عُ مان مرتفعة بشكل عام لدى‬ ‫أولئك الذين يعيشون هناك‪ .‬بالنسبة للكثيرين الذين‬ ‫يعيشون في عُ مان‪ ،‬إن التوازن المستحسن بين‬ ‫العمل والحياة ونمو األجور والدخل المتاح والسالمة‬ ‫وتوفير رعاية األطفال والخدمة الصحية وتكوين‬ ‫صداقات داخل المجتمعات الوطنية والمغتربين‪،‬‬ ‫هي العوامل الرئيسية‪.‬‬

‫منذ عام ‪ ،1970‬أعطت الحكومة أولوية عالية للتعليم‬ ‫بهدف تطوير قوة عمل وطنية‪ ،‬والتي تعتبرها‬ ‫الحكومة ُ‬ ‫العمانية عامالً حيوي ًا في التقدم االقتصادي‬ ‫واالجتماعي في البالد‪ .‬في عام ‪ ،1986‬افتتحت أول‬ ‫جامعة في عُ مان‪ ،‬وهي جامعة السلطان قابوس‪.‬‬ ‫كما تشمل المؤسسات الدراسية األخرى لمرحلة‬ ‫ما بعد الثانوية كلية الحقوق والكلية التقنية‬ ‫والمعهد المصرفي وكلية تدريب المعلمين ومعهد‬ ‫العلوم الصحية‪ .‬منذ عام ‪ ،1999‬شرعت الحكومة‬ ‫في إصالحات في التعليم العالي تهدف إلى تلبية‬ ‫احتياجات السكان اآلخذ في النمو‪ .‬بموجب النظام‬ ‫الذي تم إصالحه‪ ،‬تم إنشاء أربع جامعات إقليمية‬ ‫عامة‪ ،‬ويتم توفير حوافز من قبل الحكومة لتشجيع‬ ‫رفع مستوى الكليات الخاصة التسع الحالية وإنشاء‬ ‫كليات خاصة أخرى تمنح درجات علمية‪.‬‬

‫‪25‬‬


‫عُ مان‬

‫المضي قدمً ا‪:‬‬ ‫بلدٌ في مرحلة انتقالية‬

‫الكلمة مسقط تعني “المرسى اآلمن”‪ ،‬إذ يواصل‬ ‫التاريخ البحري في سلطنة عمان في تحديد حياة‬ ‫المدينة‪ ،‬حيث ترسو سفن الرحالت البحرية وحاويات‬ ‫الشحن في ميناء مطرح التاريخي‪ ،‬ومصفاة النفط‬ ‫البرية القريبة من القرم‪ ،‬ويجتهد الصيادون في‬ ‫شطي القرم والعذيبة‪.‬‬ ‫اإلتجار قبالة الشواطئ في‬ ‫ّ‬ ‫لقد فتح االمتداد الطويل للشاطئ الرملي نفسه‬ ‫أشكا ًلا جديدة من التطورات الترفيهية والسياحية‪.‬‬ ‫أصبحت مسقط عاصمة عُ مان في عام ‪1793‬م‪،‬‬ ‫بعد أن ازدادت أهميتها على مدار القرنين السابقين‬ ‫كمالذ للسفن التجارية المتجهة إلى الهند‪.‬‬ ‫موقع عُ مان االستراتيجي في زاوية شبه الجزيرة‬ ‫العربية جعلها مركز ًا تجاري ًا قيم ًا‪ ،‬وعلى مدى قرون‬ ‫توال من اإلمبراطوريات‬ ‫عديدة حكم السلطنة‬ ‫ٍ‬ ‫الغازية سلطنة عمان واستغلت روابطها البحرية‪.‬‬ ‫في منتصف القرن السابع عشر‪ ،‬أصبحت أسرة‬ ‫آل يعرب العمانية المستعمرين أنفسهم‪ .‬أبحر‬ ‫المحاربون العمانيون عبر خليج عدن في مراكب الداو‬ ‫الشراعية وأنشأوا أقاليم في الخارج فيما يعرف‬ ‫اآلن باسم باكستان‪ ،‬وكذلك في مناطق واسعة من‬ ‫شرق إفريقيا‪ .‬في أوج ذروة النفوذ العماني في القرن‬ ‫التاسع عشر‪ ،‬امتد النفوذ هذا أو السيطرة العمانية‬ ‫عبر مضيق هرمز إلى إيران وباكستان المعاصرة‪،‬‬ ‫وإلى أقصى الجنوب حتى زنجبار‪.‬‬ ‫بحلول أواخر القرن التاسع عشر‪ .‬كان االقتصاد‬ ‫العماني قد تفتت وانهار‪ ،‬واجتاحت بريطانيا أراضي‬ ‫عمان الخارجية‪ .‬وباعتبار مسقط محمية بريطانية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مأزقا للجزء األول من القرن العشرين‪،‬‬ ‫ظلت تشكل‬

‫‪24‬‬

‫حتى غيَّر اكتشاف واستغالل النفط والغاز الطبيعي‬ ‫في الستينيات ثرواتها بشكل مثير‪ ،‬بل وتغيرت‬ ‫ثروات البالد بأكملها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وقعتا في وقت سابق‬ ‫وكانت بريطانيا وعُ مان قد‬ ‫اتفاقية صداقة‪ ،‬والتي أفسحت المجال إلعالن‬ ‫االستقالل في الخمسينيات‪ .‬على الرغم من أن‬ ‫البريطانيين قد انسحبوا رسمي ًا في أوائل سبعينيات‬ ‫القرن الماضي من عُ مان‪ ،‬إال أن أواصر الصداقة بينها‬ ‫وبين عُ مان ما زالت قائمة‪ ،‬وحتى هذا اليوم يحتفظ‬ ‫سلطان عُ مان بعدد من الضباط البريطانيين تحت‬ ‫إعارة خدماتهم من الجيش لتدريب قوات السلطان‬ ‫المسلحة والخدمة إلى حذائها‪ .‬كان السلطان‬ ‫قابوس بن سعيد آل سعيد‪ ،‬الحاكم الحالي ُ‬ ‫لعمان‪،‬‬ ‫حاف ًز ا لبرامج التحديث في سلطنة عُ مان‪ ،‬بما في‬ ‫ذلك زيادة اإلنفاق على الصحة والرعاية والتعليم‪.‬‬ ‫أشرف السلطان قابوس خالل فترة حكمه‪ ،‬على‬ ‫التطور السريع والتوسع في مسقط وبلغت ذروتها‬ ‫بافتتاح دار األوبرا السلطانية في عام ‪ ،2011‬مما‬ ‫وضع المدينة على الساحة الدولية من حيث أوراق‬ ‫اعتمادها الثقافية‪ ،‬وسلط الضوء على مسقط‬ ‫باعتبارها مدينة آخذة في مضمار التقدم وتتميز‬ ‫بالتفكير المتطلع نحو األمام‪.‬‬ ‫ضمن السلطان قابوس بأن عمان بهويتهما‬ ‫الفريدة وحماية البيئة الطبيعية والتراث الثقافي‬ ‫من خالل تجنب هذا النوع من التنمية غير المقيدة‬ ‫التي تميز العديد من المناطق األخرى في منطقة‬ ‫الخليج التي خضعت لتحديث متسارع خالل السنوات‬ ‫العشرين الماضية‪ .‬مسقط هي مدينة لها مكانتها‬ ‫المميزة‪ ،‬وفيها تم فرض حد الرتفاع المباني إلى‬ ‫عشرة طوابق على اإلنشاءات للحفاظ على منظر‬


‫عُ مان‬

‫صالة واستيديو ستال‬

‫ستال الغاليري واالستوديو هو استوديو الفنون‬ ‫البصرية المصممة لغرض محدد و تقع فسحة‬ ‫المعرض في قلب العاصمة مسقط‪ .‬تتمثل رسالة‬ ‫“ستال الغاليري واالستوديو” ‪Stal Art Gallery‬‬ ‫‪ and Studio‬في تعزيز إبداع وتذوق الفنون البصرية‬ ‫والمشاركة فيها في جميع الوسائط في العاصمة‬ ‫مسقط والمنطقة المحيطة بها‪.‬‬ ‫الهدف هو توفير مكان ومرافق في العاصمة‬ ‫مسقط لجمهور المشاهدين والفنانين‪ ،‬في المقام‬ ‫األول ولكن ليس فقط للفنون البصرية‪ ،‬التي توفر‬ ‫أعلى معايير التصميم والبرنامج والتشغيل‪ ،‬وتشكل‬ ‫مرك ًز ا فنيًا لإلبداع والعرض والمشاركة‪ ،‬مع لمحة‬ ‫وطنية ودولية‪.‬‬

‫الجديد ودعم تطوير الفنانين مع التأكيد في نفس‬ ‫الوقت على تذوق الجمهور وفهمه ُ‬ ‫للنهج المعاصرة‬ ‫واالبتكارية للفنون البصرية‪ .‬يهدف الغاليري إلى‬ ‫تطوير مشاريع بالتعاون مع الفنانين‪ ،‬وهو في‬ ‫حد ذاته موقع لإلنتاج الفني مع استوديو فنانين‬ ‫سكنيين عاكفين على العمل الفني‪ .‬كما يلتزم‬ ‫الغاليري بالتواصل مع المجتمع‪ ،‬وتعزيز الخبرات‬ ‫الثقافية والفنية لجمهور المشاهدين في مختلف‬ ‫األماكن (الداخلية والخارجية) ومن خالل مجموعة‬ ‫متنوعة من الوسائط‪ .‬ويشكل العرض الشامل‬ ‫للفرص التعليمية لجميع األعمار من خالل سياسات‬ ‫جزءا ال يتجزأ من‬ ‫وبرامج ممتازة وابتكارية وشاملة‬ ‫ً‬ ‫جميع جوانب برنامج الغاليري‪.‬‬

‫يلتزم الغاليري بالترويج لبرنامج الفنون البصرية‬ ‫المعاصرة مع التركيز المتوازن على تعزيز العمل‬

‫الموقع‪stalgallery.com :‬‬

‫‪23‬‬


‫عُ مان‬

‫ُعمان‬

‫‪22‬‬


21


© Mohammed Al Kouh

20


‫الكويت‬

‫‪Invasion / Qasr AlSalam‬‬ ‫‪A Reinterpretation of childhood‬‬ ‫‪memories as an adult‬‬

‫وُ لد محمد الكوح في الكويت عام ‪ .١٩٨٤‬وعندما حل‬ ‫الغزو العراقي عام ‪ ،١٩٩٠‬انتقلت أسرته للعيش في‬ ‫الرياض بالمملكة العربية السعودية‪ ،‬حيث مكثوا‬ ‫إلى انتهاء الحرب وتمكنوا من العودة إلى الكويت‪.‬‬ ‫يحتفظ الفنان بذكريات طفولة جلية له في الكويت‬ ‫في الثمانينيات‪ ،‬ويصفها على أنها “هادئة ووديّة‪،‬‬ ‫وجميلة حيث بها بريق الكِ بَر الذي به الكثير من‬ ‫اإلمكانات‪ .‬كانت الشوارع والبيوت واألماكن العامة‬ ‫ً‬ ‫إشراقا‪،‬‬ ‫والحدائق والمباني جميعها ذات ألوان أكثر‬ ‫لتعطيني شعو ًر ا بغزارة كل شيء‪ .‬كان الناس‬ ‫ً‬ ‫بعضا كثي ًر ا ومحبين لما صنعوه‬ ‫محبين لبعضهم‬ ‫حولهم”‪.‬‬ ‫لم يدرك الكوح وهو طفل مفهوم الحرب‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫فقد شهد األحداث تنجلي وشاهد أثرها على الكويت‪.‬‬ ‫وبدأ يبحث عن الحرب من خالل ذكرياته‪ ،‬وما تذكره‪،‬‬ ‫ومن خالل سؤال األسرة والرفقاء عما تذكروه عن‬ ‫نفس األحداث‪ .‬وسافر إلى السعودية لزيارة مدرسته‬ ‫القديمة والشقة المتواضعة التي آوت أسرته‬

‫المكونة من سبعة أفراد‪ ،‬والمباني المحيطة بها في‬ ‫المنطقة بالرياض‪.‬‬ ‫يدور المشروع حول تجارب الكوح التأسيسية من‬ ‫قبل الغزو وأثنائه وبعده‪ ،‬والنزاع مع العراق‪ .‬ومع‬ ‫تغير الكويت بشكل جذري بعد الحرب‪ ،‬أصبح قصر‬ ‫السالم‪ ،‬الذي دمر دما ًر ا هائ ًلا‪ ،‬رم ًز ا قويًا وممث ًلا مرئيًا‬ ‫لتداعيات الحرب‪ ،‬ولألثر التي أحدثته على حياة الناس‬ ‫بالكويت‪ .‬وقبل عملية ترميم المكان وإعادة فتحه في‬ ‫أكتوبر ‪ ،٢٠١٩‬قام بتصوير تصميماته الداخلية المهملة‬ ‫القريبة وبتلوين المطبوعات يدويًا بعناية لتسليط‬ ‫الضوء على التفاصيل المعمارية وإعادة المبنى‬ ‫للحياة رمز يًا‪ .‬ومن خالل عمل هذا‪ ،‬أوقظ الفنان‬ ‫ذاكرته الشخصية من جديد والذاكرة المجمعة‬ ‫ألناس الكويت الذين عاشوا فترة الغزو وأعقابه‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫الكويت‬

‫‪Mohammed Al Kouh‬‬

‫الكويت‬

‫وُ لد محمد الكوح عام ‪ ١٩٨٤‬ويعيش ويعمل في‬ ‫الكويت‪ .‬الكوح هو فنان علم نفسه بنفسه‬ ‫واستكشف الجوانب المختلفة للفن منذ طفولته‪.‬‬ ‫وبعد تخرجه من جامعة الكويت بدرجة البكالوريوس‬ ‫في إدارة األعمال والتسويق‪ ،‬أخذ الكوح شغفه إلى‬ ‫بُعد آخر‪ .‬فقد أسرته كطفل فكرة “سرقة األرواح‬ ‫واالحتفاظ بها في صور سالبة”‪ .‬وبدأ في تصوير‬ ‫كل شيء كان يتمنى أال يفقده‪ ،‬وأصبح التصوير‬ ‫الفوتوغرافي هو وسيلته لسرقة لحظاته المفضلة‬ ‫في الحياة واالحتفاظ بها في خزانته‪ .‬وقد كبر مع‬

‫الموقع‪mohammedalkouh.com :‬‬ ‫إينستاجرام‪malkouh :‬‬ ‫تويتر‪Malkouh :‬‬

‫‪18‬‬

‫مواجهة مصاعب في التأقلم على الواقع‪ ،‬وأصبح‬ ‫يعشها أبدً ا‪ ،‬فترة كان‬ ‫لديه حنين هائل للفترة التي لم ِ‬ ‫فيها كل شيء رومانسيًا وجمي ًلا‪ .‬ومن خالل أسلوبه‬ ‫الفوتوغرافي الحساس‪ ،‬يعيد تفسير عقله الباطن‬ ‫في حقائق مرحلية تخلق تباي ًنا بين الماضي‪ ،‬والحاضر‪،‬‬ ‫وينتج عنها “ما يشبه الحُ لم الذي يسمح له بالتواجد‬ ‫هنا وهناك‪”...‬‬


‫والمناطق السكنية الحضرية في الكويت‪ ،‬التي‬ ‫تتميز بالهندسة المعمارية االبتكارية‪ ،‬في السنوات‬ ‫الفاصلة من تدهور تدريجي مع العديد من المباني‬ ‫الحديثة التي تم تعديلها أو هدمها أو بقاءها تحت‬ ‫خطر الهدم‪.‬‬ ‫في الوقت الذي يتنامى فيه اإلحساس المتجدد‬ ‫بالوعي المعماري والرغبة في استعادة الهوية‬ ‫المفقودة بين الفنانين واألكاديميين والمؤرخين‬ ‫الثقافيين في الكويت‪ ،‬فقد تم هدم العديد من‬ ‫المباني الحديثة الحداثية في السنوات األخيرة لتوفير‬ ‫مساحة ألبراج شاهقة جديدة‪ .‬البعض اآلخر من‬ ‫المباني قد تم تغييره جذر يًا بسبب اإلكساء غير‬ ‫المتعاطف أو اإلضافات الهيكلية‪ ،‬حيث تم حجب هذا‬ ‫الجانب من تاريخ الكويت وتراثه المعماري المميز‪،‬‬ ‫ومحوه في بعض الحاالت‪.‬‬ ‫يتم اآلن تقسيم مناطق مدينة الكويت التي كانت‬ ‫تجسد في الماضي كالهما التقاليد واحتضان‬ ‫الحداثة بواسطة الطرق السريعة المزدحمة والتي‬ ‫تتقاطع مع مجمعات البناء الضخمة‪ ،‬مضاءة‬ ‫بواسطة أضواء النيون الصاخبة واإلعالنات‬ ‫الوامضة وتغطيها ناطحات السحاب‪ .‬هذا التصادم‬ ‫بين التنمية الحضرية على نطاق واسع والمدينة‬ ‫المزدهرة ليست فريدة من نوعها للكويت‪ ،‬أو في‬ ‫الواقع لمنطقة الخليج‪ .‬كيف تتم موازنة الحياة‬ ‫الحديثة‪ ،‬واالزدهار المتزايد والتقدم التكنولوجي مع‬ ‫ضمان التماسك االجتماعي‪ ،‬أو االهتمامات البيئية‬ ‫والتراثية‪ ،‬هو موضوع يمتد عبر العديد من مشاريع‬ ‫الفنان التي ظهرت في معرض المكان الذي أسميّه‬ ‫الوطن في حين يتخذ فنانون آخرون نهجً ا أكثر تفردً ا‬

‫للتصوير الفوتوغرافي‪ ،‬حيث‪The Place I Call“ .‬‬ ‫‪ ”Home‬يستخدمون الرمزية والتفاعل بين الضوء‬ ‫والكيمياء ليعكسوا إحساسهم بالمكان‪.‬‬ ‫يبدو من المناسب بالنسبة لهذا المعرض أن‬ ‫يستكشف الفنان الكويتي محمد الكوح الذاكرة‬ ‫الشخصية والجماعية في مجموعة جديدة من‬ ‫األعمال التي تجمع بين تقنيات التصوير الفوتوغرافي‬ ‫التقليدية والسحر مع التراث المعماري الحديث‬ ‫لبالده‪.‬‬ ‫في مسلسل قصر السالم‪ ،‬كما في أعماله السابقة‬ ‫“ماضي األمس” ‪ ،Tomorrow’s Past‬يرسم الكوح‬ ‫صو ًر ا لمبنى كان في يوم من األيام رمزا للعصر‬ ‫الذهبي في الكويت لالبتكار المعماري‪ ،‬لكنه ُت َ‬ ‫رك‬ ‫مهم ًلا ألكثر من عقد من الزمن قبل بدء أعمال‬ ‫ً‬ ‫بدال من‬ ‫التجديد‪ .‬يصبح استخدام الفنان لأللوان‪،‬‬ ‫إضافة الواقعية إلى المطبوعات‪ ،‬أداة تفسيرية‬ ‫لتمثيل قابلية المبنى للتأثر في وجه التقدم‪ .‬وبالتالي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نطاقا عن األصالة‬ ‫فهو يعالج أسئلة أوسع‬ ‫والتقاليد في المشهد الحضري المعاصر‪ ،‬فضالً عن‬ ‫الذكريات الشخصية لعصر لم يختبره سوى عندما‬ ‫كان طفالً صغير ًا‪ ،‬ولكنه كان يبدو فيه كل شيء أكثر‬ ‫رومانسية وجما ًلا من واقعية الوقت الحالي‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫بناء الوطن –‬ ‫تحديات الحداثة الكويتية‬

‫تحافظ الكويت‪ ،‬التي تحدها الصحراء ومياه الخليج‬ ‫العربي‪ ،‬لقرون عديدة على هويتها التقليدية من‬ ‫ميناء رئيسي ًا‬ ‫خالل حصاد اللؤلؤ واألسماك‪ ،‬باعتبارها‬ ‫ً‬ ‫من حيث طرق التجارة البحرية في المنطقة ومكان‬ ‫التقاء لمختلف الثقافات البدوية‪ .‬حتى الخمسينيات‬ ‫من القرن الماضي‪ ،‬كانت الكويت على وشك التقدم‬ ‫في الهندسة المعمارية والتخطيط الحضري‪،‬‬ ‫ولكن سرعان ما تغير ذلك مع تدفقات رأس‬ ‫المال العالمية الناشئة عن اكتشاف واستكشاف‬ ‫واستغالل النفط تجار يًا‪.‬‬ ‫تحولت المدينة الساحلية القديمة بسرعة عن‬ ‫طريق التصميم الحضري والعمارة الحديثة‪ ،‬وذلك‬ ‫تمشيًا مع تطلعات الشعب الكويتي االجتماعية‬ ‫واالقتصادية‪ .‬شملت تلك الرؤية تحسين ظروف‬ ‫المعيشة والعمل والمستشفيات والمدارس‬ ‫والمراكز الثقافية‪ ،‬باالعتماد على مجموعة متنوعة‬ ‫من الممارسات المعمارية الحديثة من أوروبا‬ ‫واألمريكيتين‪ .‬مع توقيع االتفاقية األنجلو‪-‬كويتية في‬ ‫عام ‪ ،1899‬ظلت الكويت محمية بريطانية حتى عام‬ ‫‪ .1961‬إن العالقات السياسية الوثيقة بين الحكومتين‬ ‫البريطانية والكويتية قد ضمنت للمهندسين‬ ‫المعماريين والمخططين البريطانيين عموالت‬ ‫مربحة وكذلك فرصة الختبار أفكارهم المتعلقة‬ ‫بالتجديد الحضري‪ .‬تم تطبيق لغة التخطيط الجديد‬ ‫للمدينة على برنامج التحديث الطموح في الكويت‪،‬‬ ‫مع شبكة من الطرق السريعة والطرق الدائرية‬ ‫ووحدات األحياء الهندسية ومناطق الساتاليت (مدن‬ ‫حضرية صغيرة محاذية للمدن الكبرى) ونسخة من‬ ‫نموذج “مدينة الحدائق”‪ ،‬والتي تعكس األفكار التي‬ ‫كانت تتطور بشكل متزامن في بريطانيا‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫مع تنامي قوة القومية العربية في جميع أنحاء‬ ‫منطقة الخليج‪ ،‬طالبت باستراتيجية للتنمية‬ ‫الحضرية بالتعاون بين الممارسات المعمارية‬ ‫الغربية والشرقية‪ ،‬والتي كانت تمثل تحديًا في‬ ‫بعض األحيان بسبب تناقض األفكار واألساليب‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬فإن هذه العمليات أدت إلى تجارب في‬ ‫التصميم والبناء التي‪ ،‬حتى يومنا هذا‪ ،‬تعبر عن التراث‬ ‫المعماري الحديث الغني في الكويت‪.‬‬ ‫منذ أواخر الثالثينيات من القرن الماضي‪ ،‬سافر‬ ‫رجال ونساء كويتيون إلى الخارج وشهدوا بشكل‬ ‫أزياء غربية وأشكا ًلا اجتماعية وثقافية بديلة‪.‬‬ ‫مباشر‬ ‫ً‬ ‫وبالمثل‪ ،‬أدى انتشار المباني الحديثة إلى تغيير جذري‬ ‫في التجربة المكانية للشعب الكويتي‪ ،‬مما أدى إلى‬ ‫ظهور مساحات حضرية مبتكرة حيث تم صياغة قيم‬ ‫اجتماعية وعادات وهويات ثقافية جديدة‪.‬‬ ‫توقفت عمليات التحديث فجأة في عام ‪ ،1990‬مع‬ ‫غزو العراق للكويت‪ .‬في إصالح مدينة تضررت‬ ‫بسبب الحرب‪ ،‬اتخذت السلطات الكويتية سلسلة‬ ‫من تدابير الحفظ لحماية النسيج الحضري‪ .‬ومع‬ ‫ذلك‪ ،‬بعد أن حرر التحالف الذي تقوده الواليات‬ ‫المتحدة الكويت من االحتالل العراقي‪ ،‬اضطلع‬ ‫المسؤولون المتمركزون في واشنطن العاصمة‬ ‫بمهمة اإلشراف على إعادة اإلعمار في فترة ما‬ ‫بعد الحرب مع القليل من الحساسية للحفاظ على‬ ‫الثقافة المحلية واحترام التراث المعماري الكويتي‬ ‫الحديث‪.‬‬ ‫إلفساح المجال لمشاريع البناء الكبرى التي تقودها‬ ‫المصالح العالمية للشركات‪ ،‬عانى وسط المدينة‬


‫الكويت‬

‫‪ /‬المركز االمريكاني الثقافي‬ ‫دار األثار اإلسالمية‬

‫تعكس المباني الرائعة التي تواجه البحر في‬ ‫مدينة الكويت االلتزام تجاه المجتمع في الماضي‬ ‫والمستقبل‪ .‬من المباني الطبية إلى المنشآت‬ ‫الثقافية‪ ،‬خدمت المباني التي تشكل المركز الثقافي‬ ‫األمريكاني شعب الكويت منذ أواخر الثالثينيات‪.‬‬ ‫شيدت المباني في األصل كمستشفيات أمريكية‬ ‫للنساء والرجال‪ ،‬حيث تضمنت شرفات مقوسة‬ ‫جذابة بصر يًا‪ ،‬آيلة إلى االندماج المجتمعي‪ ،‬وتوفر‬ ‫نسائم التهوية والتبريد في أشهر الصيف الدافئة‪.‬‬ ‫وهي كمستشفيات‪ ،‬خدمت هذه المباني الكويت‬ ‫لمدة ثالثين عامً ا تقريبًا‪.‬‬

‫هو متحف تدريبي يضم خمسة معارض حالية‪،‬‬ ‫روائع الشرق القديم‪ :‬آثار من مجموعة الصباح‪،‬‬ ‫وقصة األمريكاني‪ ،‬وإعارات من متحف الكويت‬ ‫الوطني‪ ،‬والعمارة الحديثة في الكويت‪1989 - 1949 :‬‬ ‫والطبيعة المنعكسة‪ :‬الدائرة الكاملة‪ ،‬ومساحة‬ ‫معرض مؤقتة‪ .‬يوجد هناك ً‬ ‫أيضا جناح تعليمي‬ ‫ومختبر للحفظ ومسرح‪ .‬منذ افتتاحه كمركز ثقافي‬ ‫في تشرين الثاني‪ /‬نوفمبر ‪ ،2011‬األمريكاني مرة أخرى‬ ‫ينبض بالحياة ويغص بالزوار‪.‬‬

‫اليوم‪ ،‬تواصل هذه المباني خدمة المجتمع‪.‬‬ ‫المستشفى النسائي السابق هو المنزل المؤقت‬ ‫للمكاتب اإلدارية لدار اآلثار اإلسالمية والمكتبة‪.‬‬ ‫المبنى األكبر‪ ،‬الذي كان في األصل مستشفى الرجال‪،‬‬

‫الموقع‪darmuseum.org.kw :‬‬

‫‪15‬‬


‫الكويت‬

‫الكويت‬

‫‪14‬‬


‫الوصي‬ ‫مقدمة‬ ‫ّ‬

‫المتحدة‪ ،‬خالل عام ‪ 2018‬وأوائل عام ‪ ،2019‬قام‬ ‫الراعي الفني للمعرض بسلسلة من الزيارات‬ ‫الميدانية إلى المنطقة‪ .‬وشمل ذلك السفر على‬ ‫نطاق واسع واالجتماعات مع الفنانين والمصورين‬ ‫والمنظمات الثقافية ومجموعات التصوير‬ ‫والجامعات والمتاحف والمعارض‪ .‬قدمته هذه‬ ‫الزيارات إلى األعمال الفنية الملهمة‪ ،‬والعديد من‬ ‫أماكن المعارض المثيرة لإلعجاب والمساحات‬ ‫التعليمية ذات الموارد الجيدة‪ .‬كانت االجتماعات مع‬ ‫الفنانين والرعاة الفنيين واألخصائيين التعليمين‬ ‫والمصورين تضيء بشكل خاص فيما يتعلق ببناء‬ ‫صورة لمشهد الفنون البصرية والتصوير المعاصر‬ ‫في الخليج‪ ،‬واكتساب نظرة ثاقبة آلمال الشباب‬ ‫الذين يعيشون هناك أو مخاوفهم وتطلعاتهم‬ ‫والذين يخططون للسفر إلى المملكة المتحدة‬ ‫للعمل أو الدراسة‪.‬‬

‫وأنشطة االشتراك فيه‪ ،‬نشجعهم على التقاط‬ ‫الكاميرا واستخدام التصوير كأداة في أيديهم حتى‬ ‫يتمكنوا من المشاركة بقصصهم وتجاربهم‪ .‬نريد‬ ‫أن نظهر قيمة األشكال الفنية اإلبداعية في حياة‬ ‫الناس‪ ،‬والدور الذي يمكن أن يلعبوه في فهم‬ ‫المجتمع لنفسه ‪ -‬وكيف ينبغي تقاسم هذا التأثير‬ ‫ومناقشته‪.‬‬ ‫قبل كل شيء‪ ،‬يمثل المشروع فرصة أمام جماهير‬ ‫المملكة المتحدة والخليج للنظر بنظرة جديدة إلى‬ ‫ثراء المنطقة وتنوعها وديناميتها‪ ،‬ولتسليط الضوء‬ ‫على الدور الهام الذي تلعبه الفنون في تحفيز الحوار‬ ‫بين الثقافات وبناء التفاهم والثقة من خالل تبادل‬ ‫المعرفة والخبرات واألفكار المتبادل‪.‬‬

‫في منطقة مثل الخليج بفضل وجود الكثير من‬ ‫المواطنين “العالميين” و “العابرين”‪ ،‬يتحدث‬ ‫موضوع “الوطن” عن التجربة الجماعية والفردية‪.‬‬ ‫فقد خلقت سرعة التغيير في منطقة الخليج وجهات‬ ‫نظر جديدة تكون أحيا ًنا محلية ومحددة بدرجة عالية‪،‬‬ ‫وفي أوقات أخرى يتحدث حول المشاركة بالخبرات‬ ‫البشرية التي تتجاوز الحدود‪.‬‬ ‫يستكشف المعرض “ذلك المكان الذي أدعوه‬ ‫وطني” ‪ The Place I Call Home‬عملية التغيير‬ ‫هذه وتأثيرها على األشخاص‪ .‬إنه يطرح األسئلة‬ ‫والمحادثات الدائرة حول موضوع “الوطن” كمفهوم‬ ‫وليس مجرد مكان مادي‪ .‬ومن األمور المحورية في‬ ‫هذا األمر هو كيفية استخدام التصوير الفوتوغرافي‬ ‫في المملكة المتحدة والخليج اللتقاط وفهم هذه‬ ‫التحوالت المجتمعية من أجل بناء التفاهم حول‬ ‫التاريخ الثقافي القوي والغني الذي يحدد هوية العالم‬ ‫العربي المعاصر‪.‬‬ ‫جدليًا يعتبر التصوير أحد أشكال الفن األكثر‬ ‫ً‬ ‫(خاصة مع النمو الهائل في تقنيات‬ ‫ديمقراطية‬ ‫الهواتف الرقمية والهواتف المحمولة)‪ ،‬والهدف‬ ‫الرئيسي هو إشراك المزيد من الشباب من خالل‬ ‫المعرض واألنشطة والوقائع المصاحبة وبدء‬ ‫محادثات جديدة من خالل التصوير الفوتوغرافي‪.‬‬ ‫يعكس محتوى المشروع مجموعة متنوعة من‬ ‫بدءا من التصوير‬ ‫الوسائط القائمة على العدسات ‪ً -‬‬ ‫بالهاتف الذكي حتى التصوير الفوتوغرافي التماثلي‬ ‫والفيديو‪ .‬المعرض واسطة مختلطة‪ ،‬تعكس‬ ‫مجموعة متنوعة من الممارسات الفوتوغرافية‬ ‫وأساليب مختلفة لرواية القصص اإلبداعية‪.‬‬ ‫نريد إلهام الشباب‪ ،‬ومن خالل المعرض وانتشاره‬

‫‪13‬‬


‫الوصي‬ ‫مقدمة‬ ‫ّ‬

‫كذلك عن مكانتهم في المجتمع العالمي‪ .‬في‬ ‫دول الخليج الست‪ ،‬يوجد حوالي ‪ 36‬مليون شخص‬ ‫وهم مستخدمون منتظمون لمنصات التواصل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وأكثر من ‪ 70٪‬من مستخدمي وسائل‬ ‫التواصل االجتماعي تتراوح أعمارهم بين ‪ 14‬و ‪30‬‬ ‫عامً ا‪ ،‬منهم ‪ 65٪‬من الذكور و ‪ 35٪‬من اإلناث‪.‬‬ ‫الشباب الذين يشكلون “جيل الهاتف الذكي” هذا‬ ‫هم خبراء في استخدام األدوات عبر اإلنترنت للتعبير‬ ‫عن أنفسهم‪ ،‬وقد عزز انتشار وسائل التواصل‬ ‫االجتماعي الوعي السياسي والمدني المتزايد بين‬ ‫المواطنين الخليجيين الذين يشعرون في كثير‬ ‫من الحاالت بأن لديهم مصلحة أكبر في بلدانهم‪،‬‬ ‫مع وعي جديد باإلسهام الذي يمكنهم وينبغي أن‬ ‫يقدموه في النقاش الوطني‪.‬‬ ‫لذلك من المفارقة إلى حد ما أنه في وقت الوصول‬ ‫غير المسبوق إلى المعلومات وتبادل األفكار‬ ‫عبر اإلنترنت‪ ،‬يبدو أن الكثير من ما يتم غرسه أو‬ ‫تدعيمه من قبل وسائل اإلعالم البريطانية حول‬ ‫الحياة في الخليج هي أفكار سطحية أو خاطئة‬ ‫إلى حد ما عن الهوية‪ .‬أظهر استطالع ‪YouGov‬‬ ‫الذي تم إجراؤه بتكليف من عرب نيوز ومجلس‬ ‫التفاهم العربي البريطاني في عام ‪ 2017‬بعض‬ ‫المواقف المقلقة وسوء الفهم عن العالم العربي‬ ‫والعرب والمسلمين في بريطانيا‪ .‬من بين ‪2142‬‬ ‫من المصوتين في بريطانيا الذين شملهم هذا‬ ‫االستطالع‪ ،‬قال ‪ ٪ 81‬منهم أنهم يعرفون القليل أو‬ ‫ال شيء عن المنطقة‪ .‬بينما أراد ثلث من المصوتين‬ ‫معرفة المزيد‪ ،‬قال ‪ 41٪‬من المصوتين في هذا‬ ‫االستطالع أنهم لن يزوروا المنطقة‪.‬‬ ‫الدور الذي يمكن أن يلعبه التصوير الفوتوغرافي‬ ‫في تعزيز التفاهم واالحترام المتبادلين بين الخليج‬ ‫والمملكة المتحدة‬ ‫باإلضافة إلى التصوير الذي جرى خالل الفترة‬ ‫االستعمارية والتصوير اإلثنوغرافي من أواخر القرن‬ ‫التاسع عشر وأوائل القرن العشرين‪ ،‬هناك بعض‬ ‫األمثلة البارزة للمصورين البريطانيين الذين قدموا‬ ‫ً‬ ‫دقيقا وحيويًا للحياة في شبه الجزيرة العربية‬ ‫تمثي ًلا‬ ‫من الثالثينيات إلى السبعينيات من القرن العشرين‪.‬‬ ‫كان آالن فيليرز بحا ًر ا ومصو ًر ا وكاتبًا موهوبًا‬ ‫بشكل طبيعي‪ ،‬وله خلفية في الصحافة واهتمام‬ ‫عميق باقتصاديات تجارة الداو واللؤلؤ‪ ،‬والظروف‬ ‫االجتماعية ألولئك الذين يشاركون فيها‪ .‬بالتصوير‬ ‫باستخدام كاميرا من نوع كوداك بسيطة‪ ،‬على مدى‬ ‫العديد من الرحالت على مدى عدة عقود‪ ،‬التقط آالن‬ ‫آالف الصور للتجار والقباطنة والبحارة وقواربهم‪،‬‬ ‫واألسواق والمنازل والمساجد على طول الخط‬ ‫الساحلي‪ .‬كما قام هارولد وفوليت ديكسون بتوثيق‬

‫‪12‬‬

‫التغييرات التي طرأت على الناس‪ ،‬وأسلوب حياتهم‪،‬‬ ‫والبلدات والمناظر الطبيعية خالل طفرة النفط في‬ ‫الكويت من عام ‪ 1933‬إلى عام ‪ .1976‬ويتم االحتفال‬ ‫بتراثهم من خالل مجموعة من الصور الفوتوغرافية‬ ‫في منزلهم بيت ديكسون‪ ،‬وهو أرشيف للعالقات‬ ‫الكويتية ‪ -‬البريطانية على مدى أكثر من ‪ 70‬عامً ا‪.‬‬ ‫يعد تكرار الزيارة لمجموعات الصور األرشيفية‬ ‫للفنانين المعاصرين إحدى الطرق التي يمكن من‬ ‫خاللها للتصوير الفوتوغرافي والذاكرة إلقاء الضوء‬ ‫على الماضي القريب الذي يغني الحاضر التحولي‬ ‫بالمعرفة‪ .‬هناك مشروعان مهمان يشتمالن على‬ ‫صور للعائلة و الحياة الدراجة التي أعيد تقديمها‬ ‫كمعروضات معاصرة هما‪ :‬لئال ننسى‪ :‬هياكل‬ ‫الذاكرة والصور العائلية اإلماراتية ‪ ،1950-1999‬التي‬ ‫تم تقديمها في المستودع ‪ 421‬في أبو ظبي‪ ،‬وعمل‬ ‫عمار العطار بعنوان لحظات عكسية‪ ،‬التي تم‬ ‫عرضها في مؤسسة الشارقة للفنون في كانون‬ ‫األول‪ /‬ديسمبر ‪ .2017‬يستخدم الفنان السابق الذكر‬ ‫الصور العائلية التي جمعها الطالب‪ ،‬والصور األخيرة‬ ‫التي تم استردادها من استوديوهات الصور في‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة خالل الستينيات‪.‬‬ ‫كانت نقطة مرجعية فورية لهذا المعرض هي “منزل‬ ‫والدي” ‪ ،My Father’s House‬وهو مشروع تصوير‬ ‫رائد للمجلس الثقافي البريطاني‪ ،‬الذي قام بجولة‬ ‫في خمس دول خليجية في ‪ -2010 2009‬قبل عرضها‬ ‫في معرض بروناي في لندن وجامعة جون مور في‬ ‫ليفربول‪ .‬استخدم المعرض الهندسة المعمارية‬ ‫كحافز الستكشاف دور وقيمة التراث الثقافي في‬ ‫تحديد الهوية الثقافية‪ ،‬بهدف تحفيز النقاش حول‬ ‫الدور الذي تلعبه المباني في تشكيل ثقافة األمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أعماال‬ ‫شكل المعرض محور المشروع وشمل‬ ‫بتكليف من خمسة فنانين من منطقة الشرق‬ ‫األوسط وثالثة مصورين بريطانيين الذين قاموا‬ ‫بإنتاج عروض تصويرية وسمعية وبصرية للنظر في‬ ‫كيفية انعكاس البيئة المبنية على الناس والمجتمع‬ ‫المحلي والمجتمع العام ودول الشرق األوسط‪.‬‬ ‫على الرغم من أن المعرض تضمن بعض الصور‬ ‫المتحركة جنبًا إلى جنب مع التصوير الفوتوغرافي‬ ‫الثابت‪ ،‬إال أن محتواه كان وثائقيًا في المقام األول‬ ‫ولم يكن أي من المصورين البريطانيين المكلفين‬ ‫مقيما في منطقة الخليج‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تحديد نطاق معرض “ذلك المكان الذي أدعوه‬ ‫وطني” ‪The Place I Call Home‬‬ ‫إلثراء موجز المعرض المفصل بالمعلومات‪،‬‬ ‫واكتساب فهم أعمق للمشهد الثقافي في الخليج‬ ‫وذلك الخاص بالمغتربين العرب في المملكة‬


‫الوصي‬ ‫مقدمة‬ ‫ّ‬

‫المحافظ‪ ،‬والمنشورات) والمشاركات الغامرة عبر‬ ‫اإلنترنت (موارد الويب القابلة للتنزيل‪ ،‬واستخدام‬ ‫منصات التواصل االجتماعي لتقديم العروض‬ ‫والمناقشات والمشاركة اإلبداعية)‪ .‬يتم نشر الموارد‬ ‫المطبوعة وعبر اإلنترنت بشكل ثنائي اللغة باللغتين‬ ‫اإلنجليزية والعربية‪.‬‬ ‫بعد تحديد نطاق الزيارات إلى المنطقة والمكالمة‬ ‫المفتوحة‪ ،‬تم تكليف أو اختيار عدد من المصورين‬ ‫والفنانين المقيمين في دول مجلس التعاون‬ ‫الخليجي الست والمملكة المتحدة من قبل راعي‬ ‫المعرض للرد على مواضيع المعرض‪ .‬يعكس‬ ‫عملهم القصص المشتركة ألشخاص من‬ ‫الخليج يعيشون في المملكة المتحدة وأشخاص‬ ‫بريطانيون يعيشون في منطقة الخليج‪ ،‬إلى جانب‬ ‫المزيد من األفكار الشخصية حول ما يشكل‬ ‫“الوطن”‪ .‬يتخذ العديد من الفنانين طريقة شعرية‬ ‫ً‬ ‫بدال من أن يكون عملهم وثائقيًا بح ًتا‪،‬‬ ‫أو مفاهيمية‬ ‫ويستكشفون بطرق مختلفة الموضوعات الثالثة‬ ‫المتداخلة للمعرض‪.‬‬ ‫سياق المعرض‬ ‫كان هناك وال يزال وجود عربي في المملكة المتحدة‬ ‫وبريطانيا في شبه الجزيرة العربية ألكثر من ‪200‬‬ ‫عام‪.‬‬ ‫في القرن التاسع عشر‪ ،‬نتيجة للتجارة البحرية‪،‬‬ ‫أصبحت إيست إند في لندن وتينيسايد وليفربول‬ ‫وكارديف مراك ًز ا للمجتمعات العربية الصغيرة‪ .‬في‬ ‫الخمسينيات‪ ،‬امتد الوجود البريطاني العربي ليشمل‬ ‫المدن الصناعية مثل غالسكو وبرمنغهام وشيفيلد‪.‬‬ ‫منذ سبعينيات القرن العشرين فصاعدً ا‪ ،‬أصبحت‬ ‫لندن مرك ًز ا رئيسيًا للهجرة العربية‪ ،‬على المديين‬ ‫ً‬ ‫فرصا جيدة للتقدم المهني‬ ‫القصير والطويل‪ ،‬توفر‬ ‫واالستثمار المالي وأسلوب حياة عالمي‪ .‬جلبت‬ ‫فرصة الدراسة والعمل ً‬ ‫أيضا العديد من مواطني‬ ‫الخليج إلى مدن أخرى‪ ،‬ويوجد حاليًا حوالي ‪500000‬‬ ‫من المقيمين العرب ‪-‬البريطانيين في المملكة‬ ‫المتحدة‪ .‬خالل أشهر الصيف‪ ،‬تم ارتفاع هذه األرقام‬ ‫بحوالي ‪ 1.5‬مليون زائ ًر ا عربيًا إلى المملكة المتحدة‪،‬‬ ‫معظمهم من منطقة الخليج‪.‬‬ ‫طوال ‪ 150‬عامً ا‪ ،‬كانت بريطانيا قوة مهمة في‬ ‫الخليج‪ ،‬خاصة على الجانب العربي‪ .‬في عام ‪،1820‬‬ ‫تم توحيد المصالح التجارية والبحرية البريطانية‬ ‫من خالل إنشاء “محميات” في البحرين والكويت‬ ‫ومسقط والدوحة والشارقة ودبي وأبو ظبي‪ .‬مع‬ ‫اكتشاف رواسب النفط خالل ثالثينيات القرن‬ ‫الماضي‪ ،‬حاول الوكالء السياسيون البريطانيون‬

‫التأكد من منح الحكام العرب تنازالت فقط للشركات‬ ‫المملوكة لبريطانيا‪ ،‬وتم استثمار فائض عائدات‬ ‫النفط في بريطانيا‪ .‬بحلول أواخر الخمسينيات‬ ‫من القرن العشرين‪ ،‬كان الوجود البريطاني في‬ ‫المنطقة يخضع النتقادات متزايدة مع تزايد شعبية‬ ‫األفكار القومية العربية‪ .‬على الرغم من أن الكويت‬ ‫أصبحت مستقلة في عام ‪ ،1961‬استمرت بريطانيا‬ ‫في السيطرة على الخليج لعقد آخر حتى عام ‪1971‬‬ ‫عندما حصلت دول أخرى على الجانب العربي من‬ ‫الخليج على استقاللها‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬استمرت الفرص‬ ‫االقتصادية الجديدة واالستقرار السياسي النسبي‬ ‫في جعل منطقة الخليج وجهة جذابة للشركات‬ ‫البريطانية والرعايا البريطانيين ً‬ ‫بحثا عن الرخاء‪،‬‬ ‫وجودة حياة أفضل من تلك التي بوسعهم تحمل‬ ‫تكلفتها في وطنهم‪.‬‬ ‫الحياة المعاصرة في الخليج‬ ‫يبدو أن هذه الدول الخليجية الست أمامها مستقبل‬ ‫واعد‪ .‬منذ استقاللها‪ ،‬شرعت في سلوك طريق‬ ‫التنمية المستدامة‪ ،‬واالستثمار بكثافة في البنية‬ ‫التحتية والتنويع االقتصادي والثقافة والسياحة‬ ‫والتعليم والخدمات االجتماعية‪ ،‬وبالتالي في‬ ‫مستقبلها‪.‬‬ ‫تتمتع دول مجلس التعاون الخليجي بمستويات‬ ‫عالية بشكل ملحوظ من وجود الرعايا األجانب‬ ‫كنسبة من إجمالي السكان‪ .‬تشير أرقام ‪ 2018‬إلى أن‬ ‫إجمالي عدد سكان دول مجلس التعاون الخليجي‬ ‫يبلغ حوالي ‪ 56‬مليون نسمة‪ ،‬منهم ‪ 27‬مليو ًنا تقريبًا‬ ‫من المواطنين‪ .‬يمثل السكان غير المواطنين الذين‬ ‫يدرسون أو يعملون أغلبية قدرها ‪ .51.9٪‬إنه من‬ ‫المعقول التكهن بأن هذا المستوى العالي من‬ ‫الرعايا األجانب داخل المنطقة قد يثير أسئلة تتعلق‬ ‫بالهوية والشعور باالنتماء‪.‬‬ ‫في دول الخليج التي يتراوح عدد السكان فيها من‬ ‫غير المواطنين بين ‪ 50‬و ‪( 80٪‬البحرين‪ ،‬الكويت‪،‬‬ ‫قطر‪ ،‬اإلمارات العربية المتحدة)‪ ،‬المساهمة‬ ‫االقتصادية والثقافية للمهاجرين من شبه القارة‬ ‫الهندية وجنوب شرق آسيا وإفريقيا وبقية العالم‬ ‫مهما في‬ ‫العربي التي أسهموا بها تشكل عام ًلا‬ ‫ً‬ ‫تشكيل هويتهم الحديثة والتغريب التدريجي‪.‬‬ ‫في المملكة العربية السعودية‪ ،‬وهي أكثر دول‬ ‫المنطقة سكان ًا‪ 60٪ ،‬من السكان تقل أعمارهم‬ ‫عن ‪ 25‬عامً ا‪ .‬يبلغ عدد سكان البحرين وعمان أقل‬ ‫من ‪ 25‬عامً ا حوالي ‪ .50٪‬لقد نشأ الشباب على‬ ‫اتصال باإلنترنت وال يبحثون عن مكافأة العمل‬ ‫في االقتصادات المحلية أو الوطنية فحسب‪ ،‬بل‬

‫‪11‬‬


‫الوصي‬ ‫مقدمة‬ ‫ّ‬

‫الوصي‬ ‫مقدمة‬ ‫ّ‬ ‫‪David Drake‬‬ ‫الراعي الفني‪ ،‬ذلك المكان الذي أدعوه وطني‬

‫أشياء كثيرة‬ ‫مكان يجسد‬ ‫الشعور “في الوطن” في‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫ اإلحساس باالنتماء واأللفة والقبول واالستقالل‬‫واألمن والتوقعات‪ .‬عندما يكون الناس بعيدين‬ ‫عن أوطانهم‪ ،‬يستخدمون أحيا ًنا التعبير “منزل‬ ‫في الوطن” ليصفوا المكان الذي يكون فيه المرء‬ ‫مسترخ أو مستريحً ا كما هو الحال في‬ ‫سعيدً ا أو‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫صدى عاطفي‬ ‫منزله‪ .‬الكلمة “وطن” هي كلمة لها‬ ‫قوي‪ ،‬يتجاوز المعنى الحرفي “للمكان الذي يعيش‬ ‫فيه المرء”‪.‬‬ ‫يتم تمثيل الوطن بمزيج من العوامل‪ ،‬والتقارب مع‬ ‫مكان اإلقامة للمرء‪ ،‬والقرب من األسرة واألصدقاء‪،‬‬ ‫والهوية الشخصية والمجتمعية‪ ،‬وكيف يعيش‬ ‫ويعمل المرء‪ ،‬من خالل القيم والخبرات المشتركة‪.‬‬ ‫الشعور بأنك “في الوطن” في مكان ما ال يُمنح أبدً ا‪،‬‬ ‫إنه شيء يتطلب العمل وبذل الجهد للحصول عليه‪.‬‬ ‫إنه يتطلب منا أن نتكيف مع المواقف واألوضاع‬ ‫المحيطة الجديدة‪ ،‬وأن نساهم في المجتمع وأن‬ ‫نصبح منشملين في حياة أولئك الناس الذين‬ ‫يعيشون من حولنا وأن نشارك فيها‪.‬‬ ‫يستخدم المعرض “المكان الذي أسميّه الوطن”‬ ‫‪ The Place I Call Home‬التصوير الفوتوغرافي‬ ‫والوسائط القائمة على العدسات الستكشاف‬ ‫مفهوم الوطن من حيث صلته بالتجارب المعاصرة‬ ‫للمغتربين العرب الذين يعيشون في المملكة‬ ‫المتحدة والبريطانيين الذين يعيشون في الخليج‪.‬‬ ‫مع التغيرات التحويلية الضخمة التي تحدث في‬ ‫منطقة الخليج والمملكة المتحدة ‪ -‬الجيوسياسية‬ ‫واالقتصادية واالجتماعية والثقافية ‪ -‬فإن مسألة‬ ‫كيفية إنشاء األماكن والمساحات التي نشعر فيها‬ ‫بأننا في وطننا هي مسألة وثيقة الصلة للغاية‪ .‬تعد‬ ‫الفرص العقارية والثروة الجديدة الهائلة الناتجة‬ ‫عن استخراج النفط والغاز والمعادن والمضاربات‬ ‫المالية والعولمة والتكنولوجيا هي من العوامل‬ ‫المحركة القوية لنمو التجارة واألعمال‪ .‬وبالمثل‪،‬‬ ‫يوفر التبادل الثقافي والتعليم واالبتكار واإلبداع زخم ًا‬

‫‪10‬‬

‫للتغيير االجتماعي اإليجابي مثل زيادة الحرية والتنقل‬ ‫والصحة والرفاهية والتنوع والشمول واالستدامة‬ ‫البيئية‪ .‬هذه العوامل تجعل مدننا وأحيائنا الجوارية‬ ‫وتناغما‪،‬‬ ‫أكثر قابلية للعيش‪ ،‬ومجتمعاتنا أكثر حيوية‬ ‫ً‬ ‫وشعورنا باالنتماء أقوى‪.‬‬ ‫يحتوي المعرض على ثالثة محاور‪:‬‬ ‫ ‬

‫وضع المكان‪ :‬كيف يحدد كل من التخطيط‬ ‫والتصميم واالعتبارات الثقافية والبيئية‬ ‫والتكنولوجية منطقة أو مدينة أو حي جواري‬

‫ ‬

‫التفاعل ما بين الثقافات‪ :‬تشجيع الحوار‬ ‫والتفاعل بين الثقافات لتحدي العزلة والفصل‬ ‫الذاتي داخل الثقافات‬

‫ ‬

‫المواطنة‪ :‬المسؤولية االجتماعية‪ ،‬الضيافة‪،‬‬ ‫اإلدماج‪ ،‬االحترام والتسامح‬

‫يهدف محتوى المعرض والبرنامج العام المصاحب‬ ‫إلى تحفيز الحوار بين الثقافات الذي يركز على‬ ‫التاريخ المشترك والثقافة المشتركة‪ ،‬وهو نقاش‬ ‫يواجه المستقبل ويتجه نحو العالم‪ ،‬ويبين كيف‬ ‫يتغير العالم والفرص الجديدة التي تتاح للشباب‬ ‫في الخليج والمملكة المتحدة‪ .‬كما أن انتشار‬ ‫الثقافة المرئية في المجتمع المعاصر يدعم النهج‬ ‫الرعوي الفني لهذا المشروع‪ .‬يمكن اآلن الوصول‬ ‫بسهولة إلى أشكال الثقافة المرئية من خالل‬ ‫النمو الهائل في تقنيات الهاتف الرقمية والهاتف‬ ‫المحمول‪ .‬هذا يخلق فرصة إلشراك جيل نشط‬ ‫للغاية على “إنتساجرام” ‪ Instagram‬وغيرها من‬ ‫منصات التواصل االجتماعي القائمة على التصوير‬ ‫الفوتوغرافي في محادثة حول معنى العيش في‬ ‫عالم رقمي وعولمي متزايد االرتباط‪.‬‬ ‫ترافق المعرض مجموعة من األنشطة المادية‬ ‫والموارد (مثل المحادثات واألحداث‪ ،‬ومراجعات‬


‫شكر وتقدير‬

‫حول ‪Ffotogallery‬‬ ‫منذ تأسيس وكالة فوتوغاليري‪ Ffotogallery‬في‬ ‫عام ‪ ،1978‬كانت في طليعة التطورات الجديدة في‬ ‫مجال التصوير الفوتوغرافي والوسائط القائمة على‬ ‫العدسات في ويلز وخارجها‪ ،‬مما شجع الفهم العام‬ ‫والمشاركة بشكل أعمق‬ ‫مع التصوير الفوتوغرافي وقيمه للمجتمع‪.‬‬ ‫‪ffotogallery.org‬‬

‫حول المجلس الثقافي‬ ‫البريطاني في الخليج‬

‫‪Ffotogallery‬‬ ‫‪ ,David Drake‬المشرف\المدير‬ ‫‪ ,Sebah Chaudhry‬المنتج اإلبداعي‬ ‫‪ ,Liz Hewson‬منسق اإلنتاج‬ ‫‪ ,Marc Arkless‬مدير المعرض‬ ‫‪ ,Phil Scully‬مسؤول التسويق واالتصاالت‬ ‫‪ ,Oliver Norcott‬المصمم‬ ‫‪ ,Alex Butler‬اإلداري‬ ‫‪ ,Karen Drake‬فريق التنفيذ‬ ‫المتدربين‪Ali Al Bana, Boluwatife Agbelus :‬‬ ‫‪Hamza Iqbal, Adam Harper, Mohammed Dashti‬‬ ‫‪Hamad Isa Al Mannai, Myriam Kotb‬‬ ‫‪Mpilo Mseleku, Mohammed Mohsen‬‬ ‫‪Noor Hasan Qawiz, Millie Player‬‬ ‫‪Hamad Al Saeed, Rawan Al-Saati‬‬ ‫شكر وتقدير للمجلس الثقافي البريطاني‪:‬‬

‫يقوم المجلس الثقافي البريطاني ببناء الثقة‬ ‫والتفاهم بين الناس في المملكة المتحدة والخليج‬ ‫منذ ‪ 60‬عامً ا‪ .‬العالقات الثقافية هي لب كل أعمال‬ ‫المجلس الثقافي البريطاني على الصعيد العالمي‬ ‫ وهذا يعني بناء التفاهم والثقة من خالل التبادل‬‫المتبادل للمعرفة والخبرات واألفكار‪ .‬تتماشى‬ ‫البرامج عبر جميع أنحاء الخليج مع الرؤى الوطنية‬ ‫االستراتيجية لكل بلد‪ ،‬والتي تتطلع إلى تطوير‪/‬‬ ‫توسيع اقتصاداتها اإلبداعية لصالح االقتصاد‬ ‫والمجتمع بشكل عام‪.‬‬

‫‪Rehana Mughal, Waseem Kotoub, David Codling‬‬ ‫‪Maryam Abudeeb, Anita Khanchandani, Susan Hay‬‬ ‫‪Noora Alsheddi, Noora Al Sabah, Kawthar AlArab‬‬ ‫‪Zainab Al Barwani, Fakheema Badri,‬‬ ‫‪Rosa Bickerton, Nida Dossan, Heba Elzein‬‬ ‫‪Clare Grundy, Rebecca Gould‬‬ ‫‪Sachi Kumar, Paula Jensch, Salwa Hussein‬‬ ‫‪Rasha Osman, Ghada Osman, Mahmoud Mouselli‬‬ ‫‪Iman Tarafa, Rohan Stephens, Sophie Partarrieu‬‬ ‫‪Sawsan Yaghi, Annebeth Wijtenburg‬‬

‫‪britishcouncil.org‬‬

‫شركاء الخليج‬ ‫المركز االمريكاني الثقافي ‪/‬‬ ‫دار األثار اإلسالمية‪ ,‬الكويت‬ ‫صالة واستيديو ستال‪ ,‬عُ مان‬ ‫مطافى مقر الفنانين‪ ,‬قطر‬ ‫مركز الفنون‪ ,‬البحرين‬ ‫الفن النقي‪ ,‬المملكة العربية السعودية‬ ‫مركز مرايا للفنون‪ ,‬اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫شركاء المملكة المتحدة‬ ‫‪Quad / Format, Derby‬‬ ‫‪Riverlights, Holiday Inn‬‬ ‫‪Summerhall, Edinburgh‬‬ ‫‪Copeland Gallery, Peckham, London‬‬

‫‪9‬‬


‫شكر وتقدير‬

‫شكر وتقدير‬ ‫‪,David Drake‬‬ ‫الراعي الفني‪ ،‬المكان الذي أسميّه الوطن‬

‫يتمتع ديفيد دريك بخبرة من ‪ 35‬عامً ا في مجال‬ ‫الفنون المرئية واإلعالم‪ ،‬منذ عام ‪ 2009‬عمل بصفة‬ ‫مدير لدى فوتوغاليري‪ ،‬الوكالة الوطنية للتصوير‬ ‫الفوتوغرافي والوسائط التي تعتمد على العدسات‬ ‫في ويلز‪ ،‬ومدير مؤسس لمهرجان “االنتشار‪:‬‬ ‫مهرجان كارديف الدولي للتصوير الفوتوغرافي”‬ ‫‪Diffusion: Cardiff International Festival of‬‬ ‫‪ Photography‬الذي يقام كل سنتين والذي أتم حالي ًا‬ ‫أربعة إصدارات‪ .‬خالل عمله بصفة مدير‪ ،‬قام برعاية‬ ‫وإنتاج ‪ 200+‬معارض فردية وجماعية و ‪ 20‬منشو ًر ا‬ ‫يضم فنانين من القارات الخمس‪.‬‬

‫‪8‬‬


‫الستهالل‬

‫“ المكان الذي أسميّه الوطن” هو مشروع تصوير‬ ‫فوتوغرافي معاصر سافر عبر المملكة المتحدة‬ ‫والخليج بين سبتمبر ‪ 2019‬ومارس ‪ .2020‬تضمن‬ ‫ً‬ ‫أعماال تصويرية تستكشف مفاهيم‬ ‫المعرض‬ ‫الوطن واالنتماء للمكان في وقت يتسم بالتغير‬ ‫السريع والحراك االجتماعي‪.‬‬ ‫وقد اختارأمين المعرض ديفيد دريك مدير‬ ‫‪ Ffotogallery‬أعمال ‪ 15‬فنا ًنا من جميع أنحاء‬ ‫المملكة المتحدة والخليج إلقامة ثالث معارض‬ ‫قدمت في عشرة أماكن‪ ،‬مصحوبة بورش عمل‬ ‫وفعاليات مشاركة‪.‬‬

‫عمل المجلس الثقافي البريطاني على المستوى‬ ‫العالمي واإلقليمي الذي يدعم الروابط بين الناس‬ ‫من خالل الفنون‪.‬‬ ‫أود أن أشكر جميع الشركاء من جميع أنحاء‬ ‫دول الخليج والمملكة المتحدة الذين جعلوا هذا‬ ‫المشروع واقعا‪ ،‬مع شكر خاص لديفيد دريك‬ ‫وفريقه من ‪ Ffotogallery‬على تفانيهم‪ ،‬من بدايات‬ ‫المشروع من خالل زياراتهم الميدانية إلى إنجاز‬ ‫المعارض العشرة و األحداث المصاحبة في سبعة‬ ‫بلدان‪ .‬تهنئة كبيرة لجميع الفنانين الموهوبين الذين‬ ‫كانوا جزءا من المشروع والذين يمكنكم االستمتاع‬ ‫بأعمالهم الفنية في هذا الكتالوج‪.‬‬

‫ً‬ ‫فرصا للفنانين البريطانيين‬ ‫خلق المعرض عبر رحلته‬ ‫والخليجيين من خالل عرض أعمالهم على الجماهير‬ ‫الدولية و دعا الزوار‪ ،‬والشباب على وجه الخصوص‪،‬‬ ‫إلى سرد قصصهم عن الوطن والتمعن في الهويات‬ ‫و القواسم المشتركة واالختالفات فيما بينهم‪ .‬كما‬ ‫سهل المشروع تطويرعالقات طويلة األمد بين‬ ‫المؤسسات الفنية والتعليمية في الخليج والمملكة‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫يشكل المعرض جزء من برنامج أوسع للثقافة‬ ‫والرياضة بين المملكة المتحدة والخليج يموله‬ ‫صندوق النشاط المتكامل و بدعم من قسم‬ ‫التكنولوجيا الرقمية والثقافة واإلعالم والرياضة‪.‬‬ ‫يهدف البرنامج إلى تطوير التفاهم واالحترام المتبادل‬ ‫من خالل مشاركة وتقدير الثقافة والتاريخ والتراث‬ ‫الخليجي والبريطاني‪ .‬يعكس هذا المشروع مجال‬

‫‪7‬‬


‫الستهالل‬

‫الستهالل‬ ‫وسيم قطب‬ ‫مدير البرامج الثقافية والرياضية لمنطقة الخليج‬ ‫المجلس الثقافي البريطاني‬

‫‪6‬‬


‫المحتوى‬

‫قطر‬ Mashael Al Hejazi, Sara Al Obaidly, Abi Green & Sebastián Betancur-Montoya

‫الستهالل‬ p.6

p.42 ‫بحرين‬ Hussain Almosawi & Mariam Alarab

‫شكر وتقدير‬ p.8

p.62 ‫المملكة العربية السعودية‬ Moath Alofi

‫الوصي‬ ‫مقدمة‬ ّ p.10

p.70 ‫الكويت‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة‬ Ammar Al Attar, Ben Soedira, Gillian Robertson & Richard Allenby-Pratt

p.78

Mohammed Al Kouh

p.14 ‫عُ مان‬ Eman Ali, Josh Adam Jones, Hassan Meer & Zahed Sultan

p.22


‫ّ‬ ‫أسميه الوطن‬ ‫المكان الذي‬ ‫نشرته ‪Ffotogallery‬‬ ‫‪The Former Sunday School,‬‬ ‫‪Fanny St, Cardiff, CF24 4EH‬‬ ‫‪ISBN-13: 978-1-872771-33-5‬‬ ‫الكاتب والمحرر‪David Drake :‬‬ ‫تصميم المنشور‪Oliver Norcott :‬‬ ‫جميع حقوق نسخ الصور محفوظة للفنانين ©‬ ‫جميع حقوق نسخ النص محفوظة ُ‬ ‫للكتاب ©‬ ‫‪: Ahmed Al-Hamdi‬الترجمة‬ ‫‪Nema Alaraby‬‬ ‫تمت الطباعة من قبل األخوة تايلور‬ ‫ميع الحقوق محفوظة‪ .‬ال يجب إعادة طباعة أي‬ ‫جزء من هذا الكتاب أو إعادة إنتاجه أو استخدامه‬ ‫بأي شكل أو بأي وسيلة‪ ،‬سواء إلكترونيًا‪ ،‬أو آليًا‪ ،‬أو‬ ‫النسخ‪ ،‬أو التسجيل أو غير ذلك‪.‬‬ ‫تم النشر في مارس ‪2020‬‬ ‫عدد النسخ ‪500‬‬


The Place I Call Home


theplaceicallhome.org


Profile for Ffotogallery Wales

The Place I Call Home - Legacy Publication  

To mark the end of the project, Ffotogallery has produced a legacy catalogue for The Place I Call Home, bringing together in a single volume...

The Place I Call Home - Legacy Publication  

To mark the end of the project, Ffotogallery has produced a legacy catalogue for The Place I Call Home, bringing together in a single volume...

Advertisement

Recommendations could not be loaded

Recommendations could not be loaded

Recommendations could not be loaded

Recommendations could not be loaded