Page 1

‫‪ 24‬ذي القعدة ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 30‬سبتمبر ‪ 2013‬م‬

‫في المكتبات واألكشاك‬

‫االثنين‬

‫العدد (‪)284‬‬ ‫السنة الثالثة‬ ‫‪ 16‬صفحة‬

‫الثمن‪ 500 :‬درهم‬

‫تصدر عن شركة ليبيا‬ ‫الجديدة المحدودة‬

‫يومية مستقلة شاملة‬

‫طارق متري ‪:‬‬

‫ما يجري في المنشآت النفطية الليبية مسألة أمنية سياسية‬ ‫العقيد الرابطي ‪:‬‬

‫ال صحة لما يشاع حول عمليات خطف الفتيات‬ ‫القماط��ي ينف��ي ترش��يحه لرئاس��ة‬ ‫الحكومة من قبل المؤتمر الوطني‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫نفى رئيس حزب التغيير جمعة القماطي األنباء ال ُمتداولة بشأن‬ ‫ترشيحه لتويل رئاسة الوزراء من قبل المؤتمر الوطني العام‬ ‫باالتفاق مع حزب العدالة والبناء ‪ ،‬بعد سحب الثقة من رئيس‬ ‫الوزراء الحايل عيل زيدان‪ .‬وقال القماطي إن جميع ما نُقل ال أساس‬ ‫له من الصحة ‪ُ ،‬مبديا يف الوقت نفسه استغرابه لتناقل مثل هذه‬ ‫الشائعات‪.‬‬ ‫التتمة ص‪2‬‬

‫خبير عسكري تونسي ‪:‬‬

‫حركات جهادية تسعى الجتياح الجنوب التونسي منطلقة من ليبيا‬

‫الزاوية تس��لم موقوفي ورش��فانة والزنتان‬ ‫تفرج عن ثالث من المشاشية‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫أكد محمد الخضراوي رئيس المجلس المحيل يف مدينة الزاوية أن‬ ‫درع المنطقة الغربية سلم الموقوفين الثالثة من منطقة ورشفانة‬ ‫إىل الشرطة العسكرية يف طرابلس وذكر‪ ‬الخضراوي لقناة النبأ أن‬ ‫الطريق الذي قفله عدد من شباب المدينة من المتوقع أن يكون قد‬ ‫افتتح يف ساعة متأخرة من ليل األحد ليوم األثنين وبدوره أوضح‪ ‬‬ ‫محمد السائح‪  ‬الناشط الحقوقي والمدني يف ورشفانة‪ ‬للقناة نفسها‬ ‫أن شباب المنطقة ال يزالون يقفلون طريق العزيزية غريان احتجاجا‬ ‫عىل تسليم الموقوفين إىل الشرطة العسكرية يف طرابلس‪.‬‬ ‫التتمة ص‪2‬‬

‫بعد قفله لمدة ‪ 5‬أيام ‪:‬‬

‫إع��ادة فت��ح معب��ر رأس اجدي��ر‬ ‫المشترك بين ليبيا وتونس‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫أعيد فتح معبر رأس اجدير الحدودي المشترك بين ليبيا وتونس بعد‬ ‫إقفاله من قبل الجانبين منذ ‪ 5‬أيام عىل إثر مشاحنات ومواجهات‬ ‫بين مواطنين ليبيين وتونسيين‪.‬‬ ‫وقال مصدر أمني ليبي بالمعبر إن حركة تنقل األشخاص والسيارات‬ ‫يف االتجاهين عادت إىل طبيعتها منذ مساء أمس األول السبت‬ ‫وكان الجيش التونسي تسلم الثالثاء الماضي المعبر من سلطات‬ ‫بالده المسؤولة عنه‪ ،‬بعد مناوشات وإطالق نار نتيجة خالفات‬ ‫شخصية بين مواطنين من البلدين‪.‬‬ ‫التتمة ص‪2‬‬

‫وأفاد محمد صالح الحيدري وهو عقيد أركان حرب متقاعد عىل قناة نسمة‬ ‫‪ ‬ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫كشف خبير عسكري تونسي عن تخطيط كتائب جهادية تابعة لتنظيم أنصار بأن كتائب تابعة لتنظيم أنصار الشريعة خططت الجتياح الجنوب التونسي‬ ‫الشريعة ومقاتلين مرتزقة الجتياح الجنوب التونسي انطالقا من األراضي بمعية مقاتلين ليبيين ومرتزقة ضمن قوة تعد نحو ‪ 10‬آالف مقاتل انطالقا‬ ‫من األراضي الليبية‪.‬‬ ‫الليبية‪.‬‬ ‫التتمة ص‪2‬‬

‫في المكتبات واألكشاك‬

‫تاكســـي نحـــو بنغــــازي‬ ‫قصة غير عادية‪ ،‬تمثل إحدى أكبر تقارير‬ ‫الصحافية ماري يل لوبرافو‪ ،‬تحكي مكوثها‬ ‫شهرين إىل جانب الثوار قبل سقوط طرابلس‪،‬‬ ‫الكاتبة لم تكن مراسلة حربية وال خبرة لها‬

‫سيارات اإلسعاف التي تكدس فيها ثوار وجنود‬ ‫بالشرق األوسط‪.‬‬ ‫شاركت الثوار و َت ِبعت ُْهم يف الجبهات‪ ،‬استقبلها موالين وقعوا أسرى لكنهم عولجوا كاآلخرين‪.‬‬ ‫أسرهم يف البيضاء وبنغازي والبريقة وطبرق تاكسي نحو بنغازي متابعة لساعات الثورة‬ ‫والمرج واجدابيا وراس النوف‪ ،‬ركبت معهم يف الليبية األوىل‪.‬‬


‫�أخبار محلية‬

‫العدد (‪)284‬‬

‫بعد قفله لمدة ‪ 5‬أيام ‪:‬‬

‫القماطي ينفي ترشيحه‬ ‫لرئاسة الحكومة من قبل‬ ‫املؤتمر الوطني‬

‫إعادة فتح معرب رأس اجدير املشرتك بني ليبيا وتونس‬ ‫تتمة‪:‬‬ ‫وأدت تلك المشاحنات إلى‬ ‫حجز السلطات الحدودية الليبية‬ ‫شاحنة تونسية ببضاعتها تالها‬ ‫حجز لشاحنات بضائع ليبية من‬ ‫قبل مواطنين تونسيين قرب‬ ‫رأس اجدير‪.‬‬ ‫وتعرض ع��دد من سيارات‬

‫تتمة‪:‬‬ ‫ونقلت مواقع ُمختلفة عن مصادر من‬ ‫حزب العدالة والبناء نية الحزب في البحث‬ ‫عن تحالفات جديدة للحفاظ على قوته داخل‬ ‫المؤتمر الوطني العام والحكومة المؤقتة‬ ‫والتحضير للقاء القماطي بعد ورود معلومات‬ ‫تُفيد لقاء األخير برئيس المؤتمر الوطني‬ ‫العام نوري أبوسهمين بخصوص ما تم اإلشارة‬ ‫إليه ‪ ،‬حسب ما نقلوه‪.‬‬ ‫كما أكدت ذات المواقع نقال عن المصادر‬ ‫ذاتها عزم القماطي عقد مؤتمر صحفي كبير‬ ‫األسبوع القادم بحضور أبوسهمين ووفد من‬ ‫حزب العدالة والبناء ‪ ،‬إذ سيتم التطرق فيه‬ ‫لقضايا هامة ‪ ،‬األمر الذي نفاه رئيس حزب‬ ‫التغيير جملة و تفصيال‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫‪ ‬اغتال مسلحون مجهولون بمدينة بنغازي‬ ‫أمس األحد معاون مدير استخبارات المنطقة‬ ‫الشرقية العقيد عبدالقادر المعداني فيما قتل‬ ‫ضابط طيار خالل تفجير سيارته ‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة التضامن عن مصدر أمني‬ ‫بمدينة بنغازي لم تحدده قوله إن مجهولين‬ ‫أطلقوا النار على العقيد المعداني وهو‬ ‫خارج من بيته بمنطقة الليتي رفقة أبنائه‬ ‫لتوصيلهم إلى المدرسة‪.‬‬ ‫ووفقا لنفس المصدر فإن المعداني تلقى‬ ‫عدة رصاصات توفي بإثرها على الفور فيما‬ ‫أصيب أحد أبنائه بالرصاص نقل على إثرها‬ ‫إلى المستشفى ‪.‬‬

‫العقيد الرابطي ‪:‬‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫نفى رئيس مكتب البحث الجنائي طرابلس‬ ‫العقيد يوسف الرابطي المعلومات واألرقام‬ ‫التي تتداولها بعض الجهات ح��ول وجود‬ ‫وتكرار عمليات فقدان وخطف الفتيات من‬ ‫أمام المدارس أو الجامعات‪ ،‬مؤكدا أن هذه‬ ‫المعلومات غير صحيحة إطالقا وغير مسجلة‬ ‫لدينا في قوائم الجرائم اليومية"‪.‬‬ ‫وأوضح الرابطي أن أغلب البالغات التي‬ ‫تصل إلينا من حاالت اختفاء أو خطف التي‬ ‫نتابعها نجدها غير صحيحة‪ ،‬مشيرا إلى أغلب‬ ‫الحاالت يكون اختفاء الفتاة بسبب مشاكل‬ ‫عائلية خاصة‪.‬‬ ‫من جانبه أكد رئيس لجنة أمن واستقرار‬ ‫العاصمة ناصر الكريوي ألج��واء لبالد أن‬ ‫ما تناقلته بعض وسائل اإلع�لام ومواقع‬ ‫التواصل االجتماعي حول عملية اختطاف‬

‫إلى ذلك ذكرت الوكالة نفسها أن مقدم‬ ‫طيار تابع للسرب العمودي قتل أمس إثر‬ ‫تفجير سيارته في مدينة بنغازي‪.‬‬ ‫وحسب المصادر األمنية بالمدينة فإن‬ ‫مجهولين ف��ج��روا س��ي��ارة الطيار المذكور‬ ‫بمنطقة سوق زمزم بالمدينة ما أدى لوفاته‬ ‫على الفور‪.‬‬ ‫‪ ‬يشار إلى أن مدينة بنغازي سجلت فيها‬ ‫أعلى نسبة في حملة االغتياالت التي يتعرض‬ ‫لها ك��ب��ار ض��اب��ط الجيش واألم���ن وبعض‬ ‫الشخصيات المدنية دون تحديد المسؤولين‬ ‫عن هذه الحملة التي استهدفت ما يزيد عن‬ ‫‪ 60‬شخصا حتى اآلن ‪.‬‬

‫تعديل اسم‬ ‫‪- 2‬أع���ل���ن أن���ا س���راج‬ ‫صالح الدين علي سويسي‬ ‫الباحوطي ب��أن ه��ذا هو‬ ‫اس��م��ي ال��ص��ح��ي��ح وليس‬ ‫كما ج��اء بالسجل المدني‬ ‫طرابلس‪.‬‬

‫حركات جهادية تسعى الجتياح الجنوب التونسي منطلقة من ليبيا‬

‫تتمة‪:‬‬ ‫وقال الحيدري "هناك مصادر وأدلة‬ ‫ثابتة وموثقة بوزارة الداخلية تؤكد‬ ‫هذا المخطط" ‪.‬‬ ‫وكان وزير الداخلية لطفي بن جدو‬ ‫كشف ـ في تصريحات إلذاعة محلية‬ ‫في وقت سابق هذا األسبوع ـ عن أن‬ ‫قوات األمن التونسية أحبطت بالفعل‬ ‫مخططا لتنظيم أن��ص��ار الشريعة‬ ‫المصنف تنظيما إرهابيا كان يهدف‬ ‫لتقسيم ال��ب�لاد إل��ى ث�لاث إم���ارات‬ ‫إسالمية بالشمال والوسط والجنوب‪.‬‬ ‫وأضاف بن جدو أن هذا المخطط‬ ‫ك��ان يتم التحضير ل��ه عبر تنفيذ‬ ‫سلسلة من التفجيرات واالغتياالت‬ ‫في ع��دة م��دن تونسية‪ ،‬وأوض��ح أن‬ ‫الفتيات من أمام مدرسة التحرير أو غيرها من خطة االجتياح للجنوب التونسي "تبدأ‬ ‫بتنفيذ ‪ 50‬عملية تفجير في كامل‬ ‫المدارس بمدينة طرابلس غير صحيح‪.‬‬ ‫وبخصوص اختفاء تلميذة بمدرسة التحرير تراب الجمهورية وخاصة بالعاصمة‬ ‫أوضح الكريوي أن الفتاة التي تدوالت بشأنها طارق متري ‪:‬‬ ‫المعلومات ال تدرس في مدرسة التحرير أصال‪،‬‬ ‫ولكن والدتها تعمل في المدرسة وعند اختفاء‬ ‫ابنتها تضامن زمالؤها معها في المدرسة‪.‬‬ ‫وأفاد بأنه تواصل مع بعض وسائل اإلعالم‬ ‫التي تناقلت هذه المعلومة ولألسف تبين ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫مبعوث األمين العام لألمم المتحدة‬ ‫أنهم ليس لديهم مصدر موثوق وبالتالي تم قال‬ ‫إل��ى ليبيا ط���ارق م��ت��ري إن م��ا ي��ج��ري في‬ ‫نقل الخبر من دون تثبت‪.‬‬ ‫وأشار الكريوي إلى أن الفتاة رجعت إلى المنشآت النفطية الليبية‪ ،‬من إعاقة تصدير‬ ‫بيتها وذويها ي��وم الخميس الماضي بعد هو مسألة أمنية سياسية تنفذها مجموعات‬ ‫اختفاء دام ‪ 4‬أيام تقريبا‪ ،‬موضحا أن حالتها تريد تعزيز قدراتها التفاوضية في مسألة‬ ‫الصحية سليمة‪ ،‬مطالبا من وال��د الفتاة الفيدرالية‪.‬‬ ‫الحضور إلى مركز الشرطة الستكمال المحضر وقال متري في تصريحات إعالمية بباريس‬ ‫واإلجراءات القانونية‪.‬‬

‫بهدف إرباك الجيش واألمن"‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن الهدف األول من هذه‬ ‫العمليات هو تشتيت جهود المؤسسة‬ ‫العسكرية واألمنية والتمهيد للهجوم‬ ‫على الجنوب عبر ليبيا ‪.‬‬ ‫وسبق أن بثت وزارة الداخلية‬ ‫التونسية في ‪ 28‬أغسطس الماضي‬ ‫خ�لال مؤتمر صحفي محادثات عبر‬ ‫"سكايب "لعناصر إرهابية وهي بصدد‬ ‫التخطيط لتنفذي ‪ 50‬هجوما إرهابيا‬ ‫في آن واحد ضد مراكز أمنية وتجارية‬ ‫وأماكن حيوية في البالد‪.‬‬ ‫وق���ال الخبير األم��ن��ي ن��اص��ر بن‬ ‫سلطانة رئيس الجمعية التونسية‬ ‫للدراسات االستراتيجية لالمن الشامل‬ ‫فى تصريحات بثتها محطة نسمة‬ ‫الخاصة إن هناك أكثر م��ن ‪3500‬‬ ‫مقاتل تونسي كانوا يقاتلون في‬ ‫سورية وهم يتدربون اآلن في منطقة‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫‪  ‬أل���غ���ى م��ش��اي��خ وأع����ي����ان ق��ب��ائ��ل‬ ‫سلوق‪ ‬اجتماعا كان من المفترض أن يعلنوا‬ ‫فيه رفضهم للفيدرالية على إثر مناوشات مع‬ ‫المطالبين بالحكم االتحادي في المنطقة‪.‬‬ ‫وذكر أحد أعيان المدينة فضل عدم ذكر‬ ‫اسمه لـ "وكالة أنباء التضامن" أن مشادة‬

‫تعديل عمر‬

‫‪ - 1‬أع��ل��ن أن���ا أح��م��د‬ ‫المختار الطيب الشريف‬ ‫ب��أن��ن��ي م��ن م��وال��ي��د سنة‬ ‫‪1963‬م ول��ي��س ك��م��ا ج��اء‬ ‫بالسجل المدني تاجوراء‪.‬‬

‫تعديل اسم‬

‫‪ - 1‬أعلن أنا نجوى عمر‬ ‫أحمد عمر سويسي بأن هذا‬ ‫هو اسمي الصحيح وليس‬ ‫كما ج��اء بالسجل المدني‬ ‫األصابعة‪.‬‬

‫تعديل عمر‬ ‫محمد‬ ‫‪- 2‬أن��ا أحمد‬ ‫‪ 1‬أعلن أن��ا النفاتي‬‫مواليد‬ ‫امحمد شادي من‬ ‫موسى سالم شوشان بأنني‬ ‫كما‬ ‫وليس‬ ‫سنة ‪1957‬‬ ‫من مواليد ‪1966‬م وليس‬ ‫ج���اء ب��س��ج�لات السجل‬ ‫كما جاء بالسجل المدني‬ ‫المدني بطرابلس‪.‬‬ ‫تعديل عمر‬

‫تاجوراء ‪.‬‬

‫كالمية بين الرافضين والداعين للفيدرالية‬ ‫حدثت في سلوق تطورت لرمي الرصاص‬ ‫الحي على رؤوس المتواجدين في مكان‬ ‫التجمع‪ ،‬ما دعا أعيان ومشايخ المدينة‬ ‫إلى تأجيل اجتماع اليوم لرفض الفيدرالية‬ ‫وتأجيله لموعد آخ��ر حقنا ل��دم��اء أهالي‬ ‫المدينة‪.‬‬

‫تعديل اسم‬

‫سكرترية التحرير ‪ :‬أسمهان رجب الحجاجي‬

‫وأض��اف أن الطرفين توصال للجلوس‬ ‫والتحاور غد ًا الثالثاء للتوصل لحل الخالف‬ ‫بين الطرفين‪.‬‬ ‫يذكر أن أع��ي��ان ومشايخ ومنظمات‬ ‫المجتمع المدني في سلوق دعوا الجتماع‬ ‫في مستشفى المدينة ليعلنوا فيه رفضهم‬ ‫للفيدرالية‪.‬‬

‫تعديل عمر‬

‫‪- 1‬أع���ل���ن أن����ا س���راج‬ ‫ص�لاح ال��دي��ن علي سويسي‬ ‫الباحوطي بأن هذا هو اسمي‬ ‫الصحيح ول��ي��س ك��م��ا ج��اء‬ ‫بالسجل المدني طرابلس‪.‬‬

‫‪- 1‬أعلن أنا بشير جمعة‬ ‫أب���وراوي اعبيدة بأنني من‬ ‫م��وال��ي��د ‪ 1961‬ول��ي��س كما‬ ‫جاء بسجالت السجل المدني‬

‫تعديل عمر‬ ‫‪- 3‬أع����ل����ن أن���ا‬ ‫ن��اج��ي��ة ع��ل��ي محمد‬ ‫بأنني من مواليد عام‬ ‫‪ 1962‬ول��ي��س كما‬ ‫ج��اء بسجالت بلدية‬ ‫طرابلس ‪.‬‬

‫تعديل عمر‬ ‫‪ - 3‬أعلن أنا محمد صالح‬ ‫علي القالي بأنني من مواليد‬ ‫تونس ‪ 1953‬وليس كما جاء‬ ‫بالسجل المدني فرع الزروق‬ ‫بلدية مصراتة ف��رع ال��زروق‬ ‫محلة المرسى ‪.‬‬

‫تعديل عمر‬ ‫‪ - 3‬أعلن أنا السيفاو‬ ‫سعيد تشاركين بأنني‬ ‫من مواليد عام ‪1949‬‬ ‫وليس كما جاء بسجالت‬ ‫بلدية طرابلس ‪.‬‬

‫مـدير التحـرير‪ :‬يحيـى أحمد الباروني‬

‫درنة بليبيا‪.‬‬ ‫ورجحت ع��دة تقارير تواجد زعيم‬ ‫تنظيم أنصار الشريعة بتونس سيف‬ ‫الله بن حسين الملقب بأبو عياض‪،‬‬ ‫المطلوب لألجهزة األمنية ‪ ،‬على‬ ‫األراضي الليبية‪.‬‬ ‫وأضاف بن سلطانة "منطقة درنة‬ ‫هي قندهار ليبيا إذ تتشابه معها‬ ‫في تنظيمها اإلداري وتتواجد بها‬ ‫تشكيالت أمنية موالية لعبد الحكيم‬ ‫بلحاج"‪.‬‬ ‫لكن بن سلطانة استبعد إمكانية‬ ‫شن هجوم على تونس عبر األراض��ي‬ ‫الليبية لسبب خ��ض��وع المنطقة‬ ‫لمراقبة ال��ق��وى الغربية والجزائر‬ ‫وتحليق مستمر للطائرات بدون طيار‪،‬‬ ‫مع تواجد الكتائب في منطقة بعيدة‬ ‫نسبيا عن الحدود التونسية‪.‬‬

‫ما يجري يف املنشآت النفطية الليبية يعد مسألة أمنية سياسية‬

‫إعالنات اجتماعية‬ ‫تعديل عمر‬

‫خبير عسكري تونسي ‪:‬‬

‫مشايخ سلوق يلغون اجتماعا رافضا للفيدرالية بعد مناوشات مع دعاتها‬

‫تهنئة بمولودة‬ ‫أجمل التهاني وأعطرها تتقدم بها أسرة علي الغرياني‬ ‫إلى ابنهم سمير بمناسبة قدوم مولودته والتي اختار لها من‬ ‫األسماء "توألي" جعلها الله من بنات الوطن الصالحات‪.‬‬

‫‪- 3‬أعلن ان��ا علي سعد‬ ‫عيسى المعداني بأنني من‬ ‫مواليد ‪ 1955‬وليس كما‬ ‫جاء بسجالت السجل المدني‬ ‫العزيزية ‪.‬‬

‫وتعتمد معظم والي���ات‬ ‫ال��ج��ن��وب التونسي وخاصة‬ ‫منطقة بن ق��ردان على حركة‬ ‫التجارة وانسيابها من الجانب‬ ‫الليبي وه���ي م��رك��ز ت��ج��اري‬ ‫وخ��دم��ي ح��ي��وي ي��ق��دم كافة‬ ‫الخدمات للعابرين عن طريقها‬ ‫في االتجاهين‪.‬‬

‫ال صحة ملا يشاع حول عمليات خطف الفتيات‬

‫تتمة‪:‬‬ ‫وفي مدينة الزنتان تم اإلفراج عن ثالثة‬ ‫أشخاص من قبيلة المشاشية‪  ‬كانوا محتجزين‬ ‫بالمدينة منذ سنتين بعد ت��دخ��ل لجنة‬ ‫المصالحة الوطنية‬ ‫وذكر مراسل "وكالة أنباء التضامن" أن‬ ‫الزنتان أفرجت عن المحتجزين بعد اجتماع‬ ‫اللجنة المكلفة بالمصالحة بين الزنتان‬ ‫والمشاشية مؤخرا ‪ ‬في منطقة الحوامد‪.‬‬ ‫يشار إلى أن ‪ ‬اللجنة المكلفة بالمصالحة‬ ‫بين الزنتان والمشاشية ُمشكلة من قبل‬ ‫ملتقى الوحدة الوطنية بالمنطقة الغربية‪.‬‬ ‫وفي مدينة مصراتة سلم أهالي عدد من‬ ‫المتهمين في عملية االعتداء التي تعرض لها‬ ‫مقر كتيبة الحماية والحراسة ‪ 154‬في مدينة‬ ‫مصراتة إلى القوات األمنية في المدينة‪.‬‬ ‫وتأتي هذه الخطوة من األهالي تجنبا‬ ‫االحتقان في المدينة ُبعيد ردُو ِد األفعال‬ ‫لزياد ِة‬ ‫ِ‬ ‫الشعبي ِة المستهجن ِة‪  ‬للحادث ومظاهر ِة‬ ‫تشييع‪ ‬‬ ‫مراسم‪ ‬‬ ‫التأييد للشرعية التي رافقت‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫إحدى الضحايا الذي سقط أثناء الهجوم‪ .‬‬

‫تعديل عمر‬

‫الليبيين العائدين لبالدهم‬ ‫خالل الحادثة إلى اعتداء من‬ ‫قبل تونسيين يقطنون في‬ ‫مدينة بن ق��ردان التونسية‬ ‫القريبة من الحدود الليبية ‪-‬‬ ‫التونسية المشتركة مما خلق‬ ‫احتقان ًا ش��دي��د ًا ف��ي الجانب‬ ‫الليبي‪.‬‬

‫يشار إلى أن هذه الحادثة‬ ‫ل��ي��س��ت ال��م��رة األول����ى بين‬ ‫الجانبين والتي أدت إلى إغالق‬ ‫ه��ذا المعبر ال��ذي يعد شريانا‬ ‫حيويا يتدفق من خالله أكثر‬ ‫م��ن ‪ 2.2‬مليون شخص في‬ ‫العام إلى جانب عشرات آالف‬ ‫السيارات في االتجاهين‪.‬‬

‫اغتيال املعداني وضابط طيار آخر يف بنغازي‬

‫الزاوية تسلم موقويف‬ ‫ورشفانة والزنتان تفرج عن‬ ‫ثالث من املشاشية‬

‫‪ - 3‬أعلن أنا علي ميالد‬ ‫ال��ه��ادي ف��ري��وان بأنني‬ ‫من مواليد ‪ 1951‬وليس‬ ‫كما جاء بسجالت السجل‬ ‫المدني طرابلس ‪.‬‬

‫ال�سنة الثالثة االثنني ‪ 24‬ذي القعدة ‪ 1434‬هـ املوافق ‪� 30‬سبتمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫‪2‬‬

‫العزيزية‪.‬‬

‫الجمع والتنفيذ واإلخراج ‪/‬اإلدارة الفنية بالصحيفة‬ ‫فرز وطباعة‪ :‬وكالة الصحافة للطباعة‬ ‫اآلراء املنشورة ال تعرب عن رأي الصحيفة وإنما تعرب عن آراء أصحابها‬

‫عن األوضاع الراهنة في ليبيا‪ ،‬إنه ليس لديه‬ ‫شك في عزيمة ورغبة الليبيين المتعلقين‬ ‫بأهداف ثورتهم ويريدون المحافظة على‬ ‫بلدهم موحد ًا على أن تتم العملية االنتقالية‬ ‫بسرعة‪ .‬‬ ‫وق��ال متري إن ح��دود ال��ج��زائ��ر وتونس‬ ‫والنيجر وتشاد سهلة االختراق وهذه مسألة‬ ‫تتطلب عالج ًا على المستوى اإلقليمي‪.‬‬

‫املؤتمر الوطني يستمع إىل تقرير لجنة األزمة‬ ‫الذي يرصد األوضاع الراهنة يف البالد‬

‫تعزية‬

‫ليبيا الجديدة تتقدم‬ ‫بأحر التعازي والمواساة‬ ‫القلبية للزميلة أسمهان‬ ‫ال��ح��ج��اج��ي ف���ي وف���اة‬ ‫المغفور له ب��إذن الله‬ ‫ابن عمها‪.‬‬ ‫تغمد ال��ل��ه الفقيد‬ ‫ب��واس��ع رحمته وألهم‬ ‫أه��ل��ه وذوي����ه جميل‬ ‫الصبر والسلوان‪.‬‬ ‫إن���ا ل��ل��ه وإن���ا إليه‬ ‫راجعون‬ ‫لالتصال الهواتف ‪:‬‬ ‫‪0914098601 0913211874‬‬ ‫‪0925245197 0914501054‬‬ ‫إدارة اإلعالن ‪0916684681 :‬‬

‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫استمع المؤتمر الوطني العام‬ ‫أم���س األح����د إل���ى ت��ق��ري��ر لجنة‬ ‫األزم��ة التي تم تشكيلها إلدارة‬ ‫األزمة الحالية ‪ ،‬ومعالجة األخطار‬ ‫والتهديدات التي تحدق بليبيا ‪.‬‬ ‫وقدمت اللجنة تقريرها لرئاسة‬ ‫المؤتمر متضمنا رص���د ًا شامال‬ ‫ل�لأوض��اع ال��راه��ن��ة ف��ي ال��ب�لاد ‪،‬‬ ‫والحلول والمعالجات الناجحة لتلك‬ ‫األخطار ‪.‬‬

‫ون����اق����ش ال���م���ؤت���م���ر خ�ل�ال‬ ‫جلسته التي عقدها أم��س بعض‬ ‫االع��ت��م��ادات اإلضافية المقدمة‬ ‫من لجنة المالية بالمؤتمر بشأن‬ ‫الموافقة على إج��راءات تخصيص‬ ‫اعتمادات إضافية للميزانية التي‬ ‫كانت الحكومة قد طلبتها‪.‬‬ ‫وم��ن المقرر أن ينتخب خالل‬ ‫جلساته ال��ن��ائ��ب األول لرئيس‬ ‫المؤتمر ‪ ،‬ومقرر المؤتمر الوطني‬ ‫العام‪ . ‬‬

‫صحيفة ليبيا الجديدة‬

‫‪www.libya.free201316@yahoo.com‬‬ ‫ليبيا ‪ -‬طرابلس ‪-‬شارع الظل بجانب مصحة املسرة‬ ‫(عمارة ليبيانا سابقاً)‬


‫ال�سيا�سية‬

‫العدد ‪)284‬‬

‫ال�سنة الثالثة االثنني ‪ 24‬ذي القعدة ‪ 1434‬هـ املوافق ‪� 30‬سبتمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫الجيش املصري يدعو اإلعالم توخي الحذر يف نشر املذكرات الشخصية‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫دع����ت ال���ق���وات ال��م��س��ل��ح��ة‬ ‫المصرية وسائل اإلع�لام إىل‬ ‫توخي الحذر من نشر معلومات‬ ‫ع�لى أن��ه��ا م��ذك��رات شخصية‬ ‫لبعض المسؤولين العسكريين‬ ‫السابقين دون التنسيق مع‬ ‫الجيش‪.‬‬ ‫وق��ال المتحدث الرسمي باسم‬ ‫ال��ق��وات المسلحة المصرية‬ ‫ال��ع��ق��ي��د أرك����ان ح���رب (أح��م��د‬ ‫محمد ع�لي)‪ ،‬عبر صفحته عىل‬ ‫م��وق��ع ال��ت��واص��ل االجتماعي‬ ‫(فيسبوك)‪ ،‬إن وسائل اإلعالم‬ ‫المختلفة تناولت خالل الفترة‬ ‫الحالية معلومات وبيانات‬ ‫ع�لى أن��ه��ا م��ذك��رات شخصية‬ ‫لبعض المسؤولين العسكريين‬

‫السابقين‪ ،‬مح ِّذر ًا من أن ذلك‬ ‫ي���ؤدي إىل إي��ج��اد ح��ال��ة من‬ ‫البلبلة واإلث���ارة بشكل يمس‬ ‫أمن وسالمة القوات المسلحة‪،‬‬ ‫ويؤثر عىل األمن القومي للبالد‬ ‫يف ظ��ل ظ��روف بالغة الدقة‬ ‫والحساسية‪.‬‬

‫ون َّبه (عيل) إىل األهمية البالغة‬ ‫لضرورة توخي الحذر والحرص‬ ‫م��ن ت��ن��اول ه��ذه المعلومات‬ ‫دون اتخاذ اإلجراءات القانونية‬ ‫الالزمة بالتنسيق مع األجهزة‬ ‫المعنية ب��ال��ق��وات المسلحة‬ ‫ارتباط ًا بالمخاطر التي يمكن‬

‫أن تنتج عنها خ��اص��ة وأن‬ ‫جميع ال��دول تحرص عىل حظر‬ ‫النشر للموضوعات التي قد‬ ‫تمس أمنها القومي‪ ،‬وتحدد‬ ‫فترات زمنية مناسبة وقوانين‬ ‫منظمة لذلك تُعرض مخالفيها‬ ‫للمساءلة القانونية‪.‬‬ ‫وأك��د ح��رص القوات المسلحة‬ ‫ال��م��ص��ري��ة ع�ل�ى ح���ق جميع‬ ‫المواطنين وال��رأي العام يف‬ ‫معرفة الحقائق والمعلومات‪،‬‬ ‫إال أن اعتبارات األمن القومي‬ ‫تفرض علينا جميع ًا مسؤوليات‬ ‫نحرص عليها لعدم المساس‬ ‫بأمن مصر القومي‪ ،‬داعي ًا جميع‬ ‫وس��ائ��ل اإلع�ل�ام إىل التعاون‬ ‫م��ع ال��ق��وات المسلحة إع�لا ًء‬ ‫العليا للبالد‪.‬‬ ‫للمصلحة ُ‬

‫‪3‬‬

‫‪ ‬آشتون ‪:‬‬ ‫االتحاد األوروبي يدعم أي تحرك دولي لتدمري‬ ‫أسلحة سوريا الكيماوية‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫أعلنت الممثلة العليا لألمن‬ ‫وال��س��ي��اس��ة ال��خ��ارج��ي��ة يف‬ ‫االتحاد األوروب���ي‪( ،‬كاثرين‬ ‫آشتون)‪ ،‬أن االتحاد سيدعم‬ ‫أي تحرك دويل بشأن تدمير‬ ‫الترسانة الكيميائية السورية‬ ‫ورحبت (آشتون)‪ ،‬يف بيان‪،‬‬ ‫بـ قرار مجلس األمن الدويل‪،‬‬ ‫التي قالت إنه يم ّثل خطوة‬ ‫إىل األم����ام ن��ح��و رد دويل‬ ‫موحد ودائم لألزمة السورية‬ ‫وأضاف البيان أن هذا القرار‬ ‫يجب أن يفتح الطريق أمام‬ ‫تصفية األسلحة الكيميائية‬ ‫يف سوريا‪ ،‬وينشئ نموذج ًا‬ ‫ل���رد دويل ع�ل�ى ال��م��خ��اط��ر‬ ‫التي تشكلها أسلحة الدمار‬

‫الشامل وإذ لفت إىل أن القرار‬ ‫الملزم يدين هجمات الحادي‬ ‫وال��ع��ش��ري��ن م��ن أغسطس‬ ‫الماضي ويدعو إىل محاسبة‬ ‫المسؤولين عنه‪ ،‬ويتوعد برد‬ ‫دويل يف حال عدم االمتثال‬ ‫له‪ ،‬جدد البيان التأكيد عىل‬ ‫جهوزية االت��ح��اد األوروب���ي‬ ‫لـدعم التحركات التي ينص‬ ‫عليها ال��ق��رار‪ ،‬إض��اف��ة إىل‬ ‫دعمه قرار المجلس التنفيذي‬ ‫لمنظمة حظر انتشار األسلحة‬ ‫الكيميائية ‪ .‬ودع��ا البيان‬ ‫إىل ع���دم ن��س��ي��ان ال��ه��دف‬ ‫المنشود‪ ،‬وهو إنهاء العنف‪،‬‬ ‫والعمل للتوصل إىل عملية‬ ‫انتقال سلمية وديمقراطية‬ ‫يف س��وري��ا ورح���ب بتضمن‬

‫ق��رار مجلس األم��ن مصادقة‬ ‫واضحة عىل اتفاقية جنيف‬ ‫التي تم التوصل إليها يف‬ ‫‪ 30‬يونيو من العام ‪،2012‬‬ ‫ودع����ا إىل ع��ق��د ال��م��ؤت��م��ر‬ ‫المقبل بأسرع وقت‪ ،‬مشدد ًا‬ ‫يف الوقت عينه عىل ضرورة‬ ‫ضمان وص��ول المساعدات‬ ‫اإلنسانية إىل أكثر السكان‬ ‫هشاشة يف سوريا‪ ،‬وضمان‬ ‫نفاذ المنظمات اإلنسانية‬ ‫وك��ان مجلس األم��ن ال��دويل‬ ‫واف����ق‪ ،‬ع�لى م��ش��روع ق��رار‬ ‫يطالب بالتخلص من األسلحة‬ ‫الكيميائية السورية‪ ،‬وقد‬ ‫رحبت به الصين والواليات‬ ‫المتحدة وروس��ي��ا وس��وري��ا‬ ‫وفرنسا‪.‬‬

‫الجيش اللبناني يحذر املتقاتلني يف بعلبك بأنه سيواجه بحزم جميع املظاهر املسلحة‬ ‫ليبيا الجديدة ‪:‬‬ ‫حذر الجيش اللبناني المتقاتلين يف مدينة بعلبك شرق البالد من أنه سيواجه بحزم جميع‬ ‫المظاهر المسلحة إىل أية عائلة أو جهة انتمت‪ ،‬بما يف ذلك استخدام القوة وإطالق النار‪.‬‬ ‫وقال الجيش يف بيان إن وحداته واصلت تعزيز انتشارها يف مدينة بعلبك‪ ،‬واتخذت‬ ‫إجراءات أمنية مكثفة إلعادة فرض األمن واالستقرار‪ ،‬عقب االشتباكات التي شهدتها‬ ‫المدينة وأدت إىل مقتل عدد من األشخاص وإصابة آخرين بجروح‪ ،‬بينهم أحد العسكريين‬ ‫الذي تعرض إلصابة بالغة أثناء تواجده بمنزله‪.‬‬

‫إعالن‬

‫وأضاف البيان أن عمليات الدهم التي نفذتها الوحدات العسكرية أسفرت‪ ،‬عن توقيف‬ ‫عدد من المشتبه بهم وقال ‪:‬إن قيادة الجيش إذ تدعو عائالت المدينة وفاعلياتها إىل‬ ‫ضبط النفس والهدوء والتجاوب الكامل مع التدابير التي تتخذها قوى الجيش منعا‬ ‫لتصعيد الموقف‪ ،‬تحذر العابثين باألمن من التمادي باالستهتار بحياة المواطنين‪،‬‬ ‫وتؤكد أنها ستواجه بحزم جميع المظاهر المسلحة إىل أي عائلة أو جهة انتمت‪ ،‬بما يف‬ ‫ذلك استخدام القوة وإطالق النار"‪.‬‬ ‫وكان اجتماع أمني ترأسه رئيس الجمهورية ميشال سليمان أعطى التوجيهات الالزمة‬

‫وزارة العمل والت�أهيل‬

‫تعلن وزارة العمل والتأهيل عن‬ ‫حاجتها لتنفيذ أع��م��ال الصيانة‬ ‫والعقارات والمعاهد التابعة لها‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك االن���ش���اءات للمشروعات‬ ‫الجديدة‪.‬‬ ‫فعلى الشركات التي ترغب في‬ ‫ذلك التقدم بملفها للتسجيل بإدارة‬ ‫المشاريع والمتابعة بمبنى ال��وزارة‬ ‫الكائن بمنطقة الظهرة ـ طرابلس‪.‬‬

‫والتعليمات القاضية باتخاذ التدابير األمنية الحازمة بضبط الوضع األمني يف مدينة‬ ‫بعلبك شرق لبنان والتي أدت اشتباكات بين عناصر من حزب الله ومجموعة من عائالت‬ ‫يف المدينة إىل سقوط ‪ 5‬قتىل وخمسة جرحى كما قالت مصادر أمنية‪.‬‬ ‫ودعا االجتماع الذي حضره رئيس حكومة تصريف األعمال نجيب ميقاتي‪ ،‬ووزير الداخلية‬ ‫مروان شربل‪ ،‬وقائد الجيش العماد جان قهوجي‪ ،‬إىل "منع اإلخالل باالنتظام العام‬ ‫والحفاظ عىل السلم األهيل يف هذه الظروف التي تتطلب وعي ًا وطني ًا لدقة المرحلة‬ ‫وتوقيف المرتكبين وإحالتهم إىل القضاء العسكري"‪.‬‬


‫ال�سيا�سية‬

‫العدد(‪)284‬‬

‫ال�سنة الثالثة االثنني ‪ 24‬ذي القعدة ‪ 1434‬هـ املوافق ‪� 30‬سبتمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫السودانيون يرفعون " الكرت األحمر" يف وجه نظام البشري‬ ‫تستمر احتجاجات‬ ‫السودانيين ويستمر‬ ‫سقوط الضحايا ‪ ،‬ونقل‬ ‫عن شهود أن الشرطة‬ ‫السودانية أطلقت قنابل‬ ‫الغاز المسيل للدموع‬ ‫لتفريق آالف المحتجين‬ ‫وصفوا الرئيس عمر‬ ‫حسن البشير بالقاتل بعد‬ ‫اضطرابات عىل مدار عدة‬ ‫أيام سقط خاللها عشرات‬ ‫القتىل‪.‬‬ ‫وخرجت مظاهرات‬ ‫يومية األسبوع الماضي‬ ‫يف أعقاب قرار الحكومة‬ ‫بخفض دعم الوقود‬ ‫وغاز الطهي يوم االثنين‬ ‫الماضي‬

‫ليبيا الجديدة‬

‫وذك��رت الشرطة أن مسلحين مجهولين‬ ‫قتلوا أربعة محتجين بالرصاص يوم الجمعة‬ ‫ليرتفع ال��ع��دد الرسمي للقتىل إىل ‪. 33‬‬ ‫ويف حي بري بالخرطوم تجمع أكثر من‬ ‫أل��ف شخص للمشاركة يف ج��ن��ازة أحد‬ ‫الضحايا وهو الطبيب صالح السنهوري‬ ‫من أسرة كبيرة لها صالت قوية بالحكومة‪.‬‬ ‫وق���ال ش��ه��ود إن ع���دد ال��م��ش��ارك��ي��ن يف‬ ‫الجنازة ارتفع إىل ثالثة آالف يف غضون‬ ‫نصف س��اع��ة وه��ت��ف كثيرون واصفين‬ ‫البشير بالقاتل ورددوا "ح��ري��ة‪ ..‬حرية"‪.‬‬ ‫وأط��ل��ق��ت ال��ش��رط��ة ال���غ���از المسيل‬ ‫ل���ل���دم���وع ع�ل�ى ال��ح��ش��د ع����دة م����رات‪.‬‬ ‫وتظاهر يوم الجمعة أكثر من خمسة آالف‬ ‫شخص يف الخرطوم يف أكبر احتجاجات‬ ‫يشهدها وس��ط ال��س��ودان منذ سنوات‪.‬‬ ‫وقالت الشرطة يف بيان إن مجهولين‬ ‫ف���ت���ح���وا ال���ن���ار ع�ل�ى م��ج��م��وع��ة م��ن‬ ‫المحتجين ي��وم الجمعة فقتلوا أربعة‪.‬‬ ‫وي��ج��وب م��دن��ي��ون مسلحون تابعون‬ ‫للنظام وقوات أمن حاملين بنادق شوارع‬ ‫الخرطوم يف وضح النهار ويحرسون أسطح‬ ‫المباني‪ .‬وات��ه��م نشطاء م��ن المعارضة‬ ‫حزب المؤتمر الوطني ال��ذي ينتمي إليه‬ ‫البشير بأعمال تخريب وتسليح مليشيات‬ ‫لتحريض المواطنين ع�لى المحتجين‪.‬‬

‫والتظاهرات أكبر كثيرا من احتجاجات‬ ‫اندلعت ال��ع��ام الماضي يف أع��ق��اب بدء‬ ‫الحكومة يف تقليص الدعم عىل الوقود‬ ‫ولكنها ال تزال محدودة مقارنة باحتجاجات‬ ‫حاشدة أطاحت بحكام مصر وليبيا وتونس‪.‬‬ ‫تنسيقية التغيير‬ ‫ويف تطور الفت أعلنت القوى الثورية يف‬ ‫السودان تأسيس "تنسيقية التغيير"‪ ،‬التي‬ ‫أكدت يف بيانها األول أن الثورة السودانية‬ ‫مستمرة وال عودة إىل الوراء‪ ،‬مؤكدة مقتل‬ ‫‪ 116‬متظاهر ًا برصاص األمن خالل ‪ 6‬أيام‬ ‫من االحتجاجات عىل رفع الدعم عن الوقود‪.‬‬ ‫وج��اء يف بيان إع�لان تكوين تنسيقية‬ ‫ق��وى التغيير السودانية‪" :‬دأب��ت سلطة‬ ‫ال��ج��ب��ه��ة اإلس�لام��ي��ة م��ن��ذ ان��ق�لاب��ه��ا يف‬ ‫الثالثين من يونيو ‪ 1989‬عىل قهر وقمع‬ ‫الشعب السوداني‪ ،‬ولم تتورع عن إشعال‬ ‫ال��ح��روب وتقسيم ال��ب�لاد ونهب مقدرات‬ ‫وث��روات الشعب السوداني باسم الدين"‪.‬‬ ‫وتابعت‪" :‬هذه السلطة التي أذلت وقتلت‬ ‫أبناء شعبنا يف دارفور والنيل األزرق وجبال‬ ‫النوبة وقبلهم يف محرقة األهلية بجنوب‬ ‫السودان‪ ،‬واعتقلت وعذبت وقتلت المواطنين‬ ‫الشرفاء يف الوسط والشرق والشمال وتواصل‬ ‫اليوم نفس نهجها يف قتل المتظاهرين‬ ‫السلميين الذين قالوا ال لتحميل الشعب‬

‫السوداني فاتورة ربع قرن من السياسات‬ ‫الفاشلة والفساد وس��وء اإلدارة والحروب‪.‬‬ ‫ونتائج هذا لم تعد تخفى عىل أحد‪ ،‬ففي كل‬ ‫بيت يف السودان اليوم شهيد أو معتقل"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت التنسيقية إن "آل���ة العنف‬ ‫والقتل واجهت المتظاهرين السلميين‬ ‫يف األي�����ام ال��س��ت��ة ال��م��اض��ي��ة وس��ق��ط‬ ‫ج��راءه��ا حتى اآلن ‪ 116‬بالرصاص الحي‬ ‫فض ًال ع��ن مئات الجرحى والمعتقلين"‪.‬‬ ‫وواصل البيان‪" :‬ولما كان لزام ًا عىل القوى‬ ‫العاملة من أجل التغيير والفاعلة من أجل‬ ‫مصلحة الوطن ومهمومة بقضاياه أن تجمع‬ ‫كل الجهود لمواصلة هذه االنتفاضة إىل‬ ‫نهاياتها بإسقاط هذا النظام الجاثم عىل‬ ‫صدر الوطن فقد اجتمعنا لتكوين تنسيقية‬ ‫لقوى التغيير من التجمعات اآلتية‪ :‬تحالف‬ ‫شباب الثورة السودانية‪ ،‬ق��وى اإلجماع‬ ‫ال��وط��ن��ي‪ ،‬والنقابات المهنية (نقابة‬ ‫األطباء‪ ،‬لجنة المعلمين‪ ،‬نقابة أساتذة‬ ‫جامعة الخرطوم‪ ،‬التحالف الديمقراطي‬ ‫للمحامين‪ ،‬ن��ق��اب��ة أط��ب��اء األس��ن��ان)‪،‬‬ ‫وتحالف منظمات المجتمع المدني"‪.‬‬ ‫وت��رف��ع التنسيقية ش��ع��ارات "تنحي‬ ‫النظام فور ًا وحل كل أجهزته التنفيذية‬ ‫والتشريعية‪ ،‬وتكوين حكومة انتقالية‬ ‫ت��ض��م ك��ل أط��ي��اف ال��ش��ع��ب ال��س��ودان��ي‬

‫تتوىل إدارة البالد لمرحلة انتقالية مقبلة‪،‬‬ ‫والمحاسبة وال��ق��ص��اص لكل م��ن ش��ارك‬ ‫يف ج��رائ��م القمع والتعذيب والقتل يف‬ ‫ح��ق أب��ن��اء الشعب ال��س��ودان��ي‪ ،‬وإي��ق��اف‬ ‫الحرب الدائرة ف��ور ًا‪ ،‬ووضع األسس للسالم‬ ‫المستدام عبر عملية مصالحة وطنية‬ ‫شاملة تخاطب ب��ذور األزم��ة السودانية"‪.‬‬ ‫وأك��دت التنسيقية "إننا لن ننخدع بآلة‬ ‫اإلع�لام السلطوي الكاذب الذي يحاول أن‬ ‫يوصم ه��ذه االنتفاضة المجيدة بجرائم‬ ‫التخريب الذي يرتكبه أفراد أجهزته األمنية‪،‬‬ ‫بينما يقابل أبناء شعبنا يومي ًا سلطة القمع‬ ‫بصدور عارية وحناجر ملؤها الهتاف من أجل‬ ‫الحرية‪ ،‬وستستمر جماهير شعبنا األبية يف‬ ‫ثورتها المجيدة معتصمة بالشوارع ورافعة‬ ‫راي��ات��ه��ا بالهتاف حتى تحقق مطالبها‬ ‫بالحرية والكرامة والسالم والعيش الكريم"‪.‬‬ ‫ون��اش��دت التنسيقية "ك��اف��ة الشرفاء‬ ‫يف الجيش والشرطة أال تتلوث أيديهم‬ ‫بالمشاركة يف سفك دم��اء أبناء الشعب‬ ‫السوداني‪ ،‬وأال يشاركوا مع مليشيات النظام‬ ‫ومرتزقته يف جريمة قتل الشعب السوداني"‪.‬‬ ‫وك��ان البشير ال��ذي جاء إىل السلطة بعد‬ ‫انقالب يف عام ‪ 1989‬قد أفلت من انتفاضات‬ ‫الربيع العربي التي أطاحت بحكام من تونس‬ ‫إىل اليمن منذ عام ‪ 2011‬لكن الغضب بسبب‬

‫‪4‬‬

‫الفساد وارت��ف��اع معدل التضخم تصاعد‪.‬‬ ‫وظ��ل البشير يف السلطة رغ��م حركات‬ ‫تمرد وعقوبات تجارية فرضتها الواليات‬ ‫المتحدة وأزمة اقتصادية ومحاولة انقالب‬ ‫العام الماضي وأم��ر اعتقال ص��ادر بحقه‬ ‫من المحكمة الجنائية الدولية بتهمة‬ ‫ارتكاب جرائم حرب‪ .‬وما زال يتمتع بدعم‬ ‫الجيش وحزبه والكثير من رجال األعمال‪.‬‬ ‫وقال محللون إن انتفاضات الربيع العربي‬ ‫لم تمتد للسودان نظرا لضعف المعارضة‬ ‫وانقسامها‪ .‬وي��رون أن كثيرين من قادة‬ ‫المعارضة تربطهم صالت بالحكومة مثل‬ ‫زعيم حزب األمة رئيس الوزراء السابق صادق‬ ‫المهدي وابنه وهو أحد مساعدي البشير‪.‬‬ ‫وج���اء خفض ال��دع��م بسبب أزم���ة مالية‬ ‫طاحنة يعاني منها السودان منذ انفصال‬ ‫جنوب ال��س��ودان المنتج للنفط يف عام‬ ‫‪ 2011‬األم���ر ال���ذي ح���رم ال��خ��رط��وم من‬ ‫‪ 75‬بالمئة من إنتاج الخام ال��ذي تعتمد‬ ‫عليه إي����رادات ال��دول��ة وواردات ال��غ��ذاء‪.‬‬ ‫ونقلت منظمة العفو الدولية ومقرها لندن‬ ‫والمركز اإلفريقي لدراسات العدل والسالم‬ ‫ومقره نيويورك عن شهود وأق��ارب قتىل‬ ‫وأطباء وصحفيين قولهم إن ‪ 50‬شخصا‬ ‫عىل األق��ل قتلوا بالرصاص يف الصدر أو‬ ‫ال��رأس بحلول مساء الخميس الماضي ‪.‬‬

‫دبلوماسي أجنبي‪ :‬املفاوضات اإلسرائيلية الفلسطينية "عبثية"ودخلت طريقاً مسدوداً‬ ‫ذكر دبلوماسي‬ ‫أجنبي ّ‬ ‫مطلع عىل‬ ‫سير المفاوضات‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫ا لفلسطينية‬ ‫الجارية حالي ًا أن‬ ‫المفاوضات دخلت‬ ‫طريق ًا مسدود ًا‬ ‫بعد رفض إسرائيل‬ ‫ليبيا الجديدة‬

‫مناقشة فكرة تبادل األراضي خالل أول نقاش جرى‬ ‫بين الطاقم ْين المفاوض ْين حول قضية الحدود‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة "معاريف" اإلسرائيلية يف عددها‬ ‫يوم األحد‪ ،‬عن الدبلوماسي المذكور ترجيحه أن‬ ‫"المفاوضات ستظل عبثية إىل حين تدخل الجانب‬ ‫األمريكيفيهاأوعقدلقاءقمةبيننتنياهووعباس"‪.‬‬ ‫ومن جهة أخ��رى‪ ،‬قالت رئيسة طاقم التفاوض‬ ‫اإلسرائييل ال��وزي��رة تسيبي ليفني إن "السالم‬ ‫الحقيقي ل��ن ّ‬ ‫يحل بمجرد توقيع االت��ف��اق مع‬ ‫ً‬ ‫الفلسطينيين مؤكدة أنها تكافح لهذا السبب‬ ‫من أجل حماية المصالح األمنية اإلسرائيلية"‪.‬‬ ‫ويف كلمة لها أم��ام المؤتمر السنوي لمنظمة‬ ‫(ج��ي ستريت) [‪ ]J-Street‬اليهودية اليسارية‬ ‫األم��ري��ك��ي��ة دع���ت ال���وزي���رة ليفني الجهات‬ ‫المساندة إلسرائيل إىل الكفاح من أجل السالم ‪.‬‬ ‫وكانت وزيرة العدل اإلسرائيلية تسيبي ليفني‬ ‫المكلفة بملف مفاوضات السالم بين اإلسرائيليين‬

‫والفلسطينيين قد اعتبرت السبت يف واشنطن أن‬ ‫حل "الدولتين لشعبين" يصب يف مصلحة إسرائيل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت يف خ��ط��اب ألقته يف افتتاح مؤتمر‬ ‫يستمر ث�لاث��ة أي���ام لمنظمة "ج��ي ستريت"‬ ‫اليهودية األمريكية إن "الطريقة الوحيدة‬ ‫للحفاظ ع�لى القيم الديمقراطية إلسرائيل‬ ‫ه��ي يف تبني ف��ك��رة ال��دول��ت��ي��ن لشعبين"‪.‬‬ ‫واعتبرت ليفني أن "كلمتي إسرائيل وس�لام ال‬ ‫يتعارضان وبإمكانهما بل يجب أن تتعايشا‪ ،‬إ ّال‬ ‫أنها أكدت أن كلمتي سالم وأمن يجب أن تكونا‬ ‫م��ع � ًا"‪ ،‬موضحة أن إسرائيل تعيش يف ج��وار‬ ‫صعب سيبقى عىل حاله بعد توقيع اتفاق سالم‪.‬‬ ‫وتابعت ليفني "لسنا وحدنا من نرى تهديدات إيران‬ ‫أو المتشددين اإلسالميين يف المنطقة" إ ّال أن‬ ‫هذه "المصالح المشتركة مع دول عربية وإسالمية‬ ‫أخ��رى ال يمكن أن يتم التعبير عنها يف ظل‬ ‫استمرار النزاع بين اإلسرائيليين والفلسطينيين"‪.‬‬

‫وأعيد إطالق مفاوضات السالم بين اإلسرائيليين‬ ‫والفلسطينيين رسميا يف ‪ 29‬و‪ 30‬يوليو برعاية‬ ‫وزي���ر الخارجية األم��ري��ك��ي ج��ون ك��ي��ري‪ .‬كذلك‬ ‫من المقرر أن ي��زور رئيس ال���وزراء اإلسرائييل‬ ‫بنيامين نتانياهو البيت األبيض االثنين إلجراء‬ ‫محادثات مع الرئيس األمريكي ب��اراك أوباما‪.‬‬ ‫ومن جهة أخ��رى قالت مصادر غربية ‪ -‬نقال عن‬ ‫دوائ��ر يف تل أبيب ‪ -‬إن حركة حماس ما زالت‬ ‫متمسكة بالتهدئة التي تم التوصل إليها بين‬ ‫الحركة وإسرائيل خالل فترة حكم الرئيس المصري‬ ‫المخلوع محمد مرسي‪ ،‬واستبعدت المصادر حدوث‬ ‫أي تصعيد عىل الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل‬ ‫فالحركة حريصة ع�لى منع أي��ة عمليات وال‬ ‫تسعى للدخول يف مواجهة جديدة مع إسرائيل‪.‬‬ ‫وكشفت المصادر عن قيام إسرائيل بإرسال رسالة عبر‬ ‫دولة خليجية إىل الحركة أكدت فيها بأنها سترد بقوة‬ ‫عىل أية محاولة إلعادة إشعال المنطقة الحدودية‬

‫أو استهداف التجمعات السكانية الجنوبية‪.‬‬ ‫‪ ‬وت��رى ه��ذه المصادر أن اللهجة المتصاعدة‬ ‫م��ن التهديدات التي تطلقها بعض قيادات‬ ‫حماس ضد إسرائيل وتتحدث فيها عن إمكانية‬ ‫إشعال األوض���اع األمنية يف الضفة الغربية‪،‬‬ ‫الهدف منها ليس إسرائيل وإنما هي رسائل‬ ‫موجهة إىل‪ ‬القيادة الفلسطينية يف الضفة‬ ‫الغربية وت��أت��ي يف إط���ار ال��ت��ص��ارع المستمر‬ ‫والتوتر يف العالقة بين حماس وحركة فتح‪.‬‬ ‫وه��ذه الرسائل أيضا تأتي يف ظل التغيرات‬ ‫األخيرة يف مصر وشعور حماس بأن فتح تحرض‬ ‫القيادة المصرية الجديدة ضدها‪ ،‬لذلك تقول‬ ‫المصادر إن حماس تسعى إىل الضغط عىل‬ ‫القيادة الفلسطينية من خالل اإليعاز لبعض‬ ‫خالياها العاملة يف الضفة إلث���ارة األوض��اع‬ ‫األمنية مع إسرائيل وإحراج السلطة والتشويش‬ ‫عىل المفاوضات اإلسرائيلية الفلسطينية‪.‬‬


‫ال�سيا�سية‬

‫مجرد �س�ؤال‬

‫العدد (‪)284‬‬

‫ال�سنة الثالثة الإثنني ‪ 24‬ذي القعدة ‪ 1434‬هـ املوافق ‪� 30‬سبتمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫‪5‬‬

‫�سليم الزريعي‬

‫تشريع الزنا‬

‫متى نخلع رداء التصحر ؟‪...‬‬ ‫تفشي ظواهر‬ ‫ّ‬ ‫نبذ الحق في‬ ‫االختالف ‪ ،‬ومعاداة‬ ‫الحوار‪ ،‬والرفض‬ ‫لآلخر المسلم‬ ‫وتصعيد العنف‬ ‫اللفظي والجسدي‬ ‫في ساحتنا‬ ‫الليبية أمور‬ ‫مؤرقة ‪ ،‬مع تصاعد‬ ‫تكلفتها البشرية‬ ‫والسياسية‬ ‫واالقتصادية‬ ‫واالجتماعية ‪ ،‬بما‬ ‫يعد دافع ًا قويا إلى‬ ‫ّ‬ ‫السؤال االستنكاري‬ ‫المفتوح دائم ًا عن‬ ‫األصل التاريخي‬ ‫لهذه الظواهر‬ ‫المقيمة بأذهاننا‬

‫سالم الوخي‬

‫تفشي ظواهر نبذ الحق في االختالف ومعاداة‬ ‫ّ‬ ‫الحوار‪ ،‬والرفض لآلخر المسلم ‪ ،‬وتصعيد العنف‬ ‫اللفظي والجسدي في ساحتنا الليبية ‪ ،‬أمور‬ ‫مؤرقة ‪ ،‬مع تصاعد تكلفتها البشرية والسياسية‬ ‫واالقتصادية واالجتماعية ‪ ،‬بما يع ّد دافع ًا قويا‬ ‫إل��ى السؤال االستنكاري المفتوح دائم ًا عن‬ ‫األصل التاريخي لهذه الظواهر المقيمة بأذهاننا‬ ‫وعن موعد مغادرتنا ح��االت التصحّ ر والجدب‬ ‫السياسي والفكري التي تُمزّق نسيجنا االجتماعي ‪.‬‬ ‫لقد صدمني ‪ ،‬ما نشرته مصادر إعالمية ليبية‬ ‫بقيام أنصار أحد التيارات الدينية بحرق كتب‬ ‫المفكر اإلسالمي المصري ( سيد قطب ) في سوق‬ ‫الجمعة مؤخر ًا باعتباره أحد رموز اإلخوان المسلمين ‪.‬‬ ‫ذ ّك��رت��ن��ي ه���ذه ال��ح��ادث��ة ب��ه��دم األض��رح��ة‬ ‫والمقامات الصوفية والمكتبات والوثائق‬ ‫التاريخية الملحقة بها العام الماضي ‪ ،‬ما يجمع‬ ‫أصحاب الحادثتين روابط مشتركة منها الحب‬ ‫الكبير لإلسالم الحنيف والدفاع المجيد عنه ‪،‬‬ ‫مع مخاصمة المغايرة والحوار‪ ،‬واالنتماء لتيارات‬ ‫اعتقدت‬ ‫تمسكت بش ّدة بتفسيرات واجتهادات‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫أخطأت‬ ‫أنها تط ّبق صحيح اإلسالم ‪ .‬تيارات لعلها‬ ‫ْ‬ ‫في فهم المعني الحقيقي للحرية في اإلسالم ‪.‬‬ ‫التزال حرية المعتقد من داخل اإلسالم محل‬ ‫إشكال في الحياة اإلسالمية المحافظة التي‬ ‫تعتبر أن المذاهب واألفكار االجتهادية عابرة‬ ‫لكل المعتقدات بحيث يصبح كل ما عداها‬ ‫كفر هناك من التفسيرات ال تعترف بالمخالف‬ ‫المسلم لها في حين أن اإلس�لام القويم يتسع‬ ‫لكل المسلمين ويدعو لحرية المعتقد ولكن‬ ‫ي��وج��د م��ن ض� ّي��ق ال��م��دل��ول ال��ع��ام ل�لإي��م��ان ‪.‬‬ ‫إن ممارسات العنف ‪ ،‬واالنتقاص من معتقدات‬ ‫اآلخرين ‪ ،‬يعد فاجعة تقود إلى أسوأ وأحيان ًا إلى‬ ‫ردود األفعال الكارثية‪ ،‬ألننا ندخل المنطقة الحرجة‬ ‫حيث نتعامل مع معتقدات فائقة الخصوصية‬

‫والحساسية ‪ ،‬فال يجوز االقتراب منها باإلهانة‬ ‫أو العنف ‪ ،‬وقد نواجه من هو مشحون بالغضب‬ ‫وق��ادر وقابل الرتكاب ذات األخطاء بل أش� ّد ‪.‬‬ ‫واألسئلة التي تطرح ذاتها بصورة طبيعية‬ ‫ماذا يحدث لو كان ألتباع الرمز المفكر المحترقة‬ ‫مؤلفاتهأنيقوموابنفسالفعلاالستئصاليللفكر‬ ‫المغاير؟ ‪ .‬فماذا سيجري حينئذ للسلم االجتماعي‬ ‫في ليبيا التي تعج بالسالح والرايات واالختالفات‬ ‫المتعددة االتجاهات في غياب مفجع للدولة ؟ ‪.‬‬ ‫فهل هذا سبيل تبيان الحق وإقامة دولته ؟ ‪ .‬هل‬ ‫هذه هي الدولة الديمقراطية التي نصبو إليها ؟! ‪.‬‬ ‫بالرغم من معارضتي لفكر ( قطب ) الديني إ ّال‬ ‫أنني أرى أن مواجهة الفكر تتم بالحوار والحُ جّ ة‬ ‫والبيان واإلقناع ‪ ،‬وليس باالقتالع ‪ ،‬ال يعامل الفكر‬ ‫المختلف باإللغاء والتهميش ‪ ،‬أو هكذا نتعاطى‬ ‫قيم الثورة والحرية والتسامح التي افتقدناها‬ ‫أيام المقبور‪ ،‬فقد كنا جميع ًا ضحايا نفس الكارثة‬ ‫االستبدادية القذافية ‪ ،‬وذقنا األم ّرين في معاناة‬ ‫الطغيان وف��ي االنتصار على الدكتاتورية ‪.‬‬ ‫أنا ال أداف��ع عن (سيد قطب) بل أداف��ع عن‬ ‫حرية ال��رأي التي داس عليها‪ ،‬كنت أنتقد وال‬ ‫زلت القراءات القطبية اإلنغالقية ‪ ،‬بتجهيلها‬ ‫ُ‬ ‫المسلمين ومجتمعاتهم ومخالفي وجهات نظرها‬ ‫لكن الدائرة النارية اإلقصائية في اتساع وامتداد‬ ‫وعلو لتحرق الجميع بما فيها القيم الحضارية ‪.‬‬ ‫ويمكنني اإلض��اف��ة ب��أنّ م��ا يجري بليبيا‬ ‫يبعث ب��رس��ائ��ل سلبية ع��ن ح��ج��م ونوعية‬ ‫م��ي��راث ال��ت��ج��اذب ال��داخ��ل��ي ويعكس ص � ْوالت‬ ‫المآسي وال��ج � ْوالت الالحوارية المنفصلة عن‬ ‫ال��رؤي��ة المستقبلية ‪ ،‬وم��ا تناسل عنها من‬ ‫فصائل ّ‬ ‫تكف َر مَ��نْ تباين معها ف��ي اآلراء ‪.‬‬ ‫الكؤوس الحنظلية التي تُج ّرعنا إياها بعض‬ ‫الجماعات الرافضة للتوافق والمشاركة في الرأي‬ ‫والمصير‪ ،‬تنكص بنا إلى ثقافة الدمويات وأزمنة‬

‫التعصب المرهقة لواقعنا وال��ذي ألحقت به‬ ‫ّ‬ ‫ندوب ًا وتش ّوهات عديدة ‪.‬كما تعيد هذه األحداث‬ ‫المنتجة‬ ‫إلى الذهن التنديدات بكتابات (قطب) ُ‬ ‫آلثار سياسية وفكرية ال زلنا نرصدها في الكثرة‬ ‫الكاثرة للجماعات التكفيرية بمشارق األرض‬ ‫ومغاربها وال أريد الخوض في بحور المجادالت‬ ‫الفقهية والفلسفية ‪ ،‬إال أنني أنقل باقتضاب‬ ‫بأن (قطب) سبق اتهامه بأنه من القائلين‬ ‫بـ (وحدة الوجود والحلول ) في بعض مؤلفاته‬ ‫وبهذا الصدد نُسب إلى االنتقادات الحادة التي‬ ‫ُوجّ هت إليه اقترابه من المقاالت التكفيرية‬ ‫لبعض المتص ّوفة المسلمين مثل ابن عربي‬ ‫وابن الفارض وابن سبعين والتلمساني والحالج‬ ‫ومن الفالسفة األوروبيين أمثال (اسبينوزا ) و‬ ‫(ووردزوورث) و(تايلر) ‪ .‬كما تذكرني هذه الظاهرة‬ ‫اإلحراقية غير الهجينة تراثي ًا بحوادث مماثلة في‬ ‫التاريخ العربي الوسيط حيث أحرقت كتب ابن حزم‬ ‫وابن رشد وابن سينا‪ ،‬وتقودني إلى الحديث عن‬ ‫كتاب مشهور للكاتب السعودي (ناصر الحزيمي)‬ ‫ُمعنون ًا بـ(حرق الكتب في التراث العربي) ‪.‬‬ ‫ذكر المؤلف طرق ًا كثيرة في إتالف الكتب‪،‬‬ ‫منها الحرق‪ ،‬والغسل‪ ،‬والدفن‪ ،‬واإلغراق‪ ،‬وغير‬ ‫ذلك‪ ،‬ورصد نماذج ًا مما جرى على مدى عشرة‬ ‫قرون بدأت من السنة الثانية والثمانين للهجرة‪.‬‬ ‫قسم الكاتب عملية الحرق واإلتالف إلى نوعين ‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫األول ما قامت به السلطة ‪ ،‬والثاني‪ ،‬ما قام به‬ ‫علماء الدين والفقهاء بأنفسهم‪ ،‬إ ّما ألسباب أمنية‬ ‫خوف ًا من الفتن ‪ ،‬كما يقولون ‪ ،‬أو ألسباب‬ ‫دينية أو نرجسية كغرور بعض السالطين‬ ‫أوألسباب عصبية قبلية أو خالفات مذهبية‪.‬‬ ‫وق��ب��ل أن أخ��ت��م ‪ ،‬أو ّد التنبيه ب��أن‬ ‫تاريخ القمع يقول إن االضطهاد الفكري‬ ‫ه���و أن��ج��ع وس��ي��ل��ة ل���ذي���وع وان��ت��ش��ار أي‬ ‫ف��ك��ر م��ه��م��ا ك���ان م��ح��ت��واه وم��ض��م��ون��ه ‪.‬‬

‫س��ل��ط��ت ص��ح��ي��ف��ة "ال����ش����روق"‬ ‫التونسية الضوء على إح��دى الفتيات‬ ‫ال��ع��ائ��دات مما سمي "ج��ه��اد النكاح"‬ ‫ف���ي س���وري���ة وه����ي ح���ام���ل م��ص��اب��ة‬ ‫بمرض "اإلي��دز" ومعها جنينها أيض ًا‪.‬‬ ‫ونقلت عن لسان المغ َّرر بها التي‬ ‫تدعى لمياء (‪ 19‬عام ًا) المأساة التي‬ ‫عانتها‪ ،‬واعترافها بممارسة الجنس‬ ‫م��ع باكستانيين وأف��غ��ان وليبيين‬ ‫وتونسيين وع��راق��ي��ي��ن وسعوديين‬ ‫وصوماليين ف��ي س��وري��ة تحت ستار‬ ‫"جهاد النكاح"‪ ،‬موضحة أن أول من‬ ‫"استمتع" بها في مدينة حلب السورية‬ ‫شخص يمني يس ّير مجموعة مسلحة"‪.‬‬ ‫السؤال ‪ ..‬إلى متى يتم ترك ما‬ ‫يس َّمى بالدعاة العبث بالفتيات عبر سرقة‬ ‫براءتهن وشرفهن تحت مسمى جهاد‬ ‫النكاح ؟ وأي جهاد هذا الذي يهدر كرامة‬ ‫وإنسانية المرأة بهذا الشكل الذي تأباه‬ ‫حتى الحيوانات ؟ وهل يمكن وصف من‬ ‫يتناوبون على هذه الفريسة بأنهم من‬ ‫صنف البشر ؟وه��ل يقبلون أن تكون‬ ‫"محارمهم" مح ًال لمثل الفعل الوحشي؟ثم‬ ‫أليس ه��ذا الفعل البشع زن��ا صريح؟‬ ‫سبايا‬ ‫"أعلن تنظيم دولة العراق والشام‬ ‫اإلس�لام��ي��ة "داع���ش" ع��ن قتل أع��داد‬ ‫ك��ب��ي��رة م��ن أع���وان ال��ن��ظ��ام ال��س��وري‬ ‫وعمالء أميركا من لواء عاصفة الشمال‬ ‫في أع��زاز التابع للجيش السوري الحر‬ ‫وع��ن عملية سبي زوج���ة ق��ائ��د ل��واء‬ ‫عاصفة الشمال أبو إبراهيم الداديخي"‪.‬‬ ‫وأشارت "داعش" في بيان إلى أن أمير‬ ‫والية الشمال إبا عبيدة عبدالله العدم‬ ‫أفتى حال ًال لعناصر الدولة بسبي نساء‬ ‫تنظيم "لواء عاصفة الشمال" "المجرم"‪،‬‬ ‫كافة ونكاحهم شرعا‪ ،‬بما آتاهم الله من‬ ‫ق��وة وإيمان وفق ًا لشريعته تعالى"‪.‬‬ ‫وحذر البيان من ما أسماهم "العمالء‬ ‫على أرض الشام" من أن سيوف أسود‬ ‫ال��دول��ة ستطال رقابهم أينما حلوا"‪.‬‬ ‫السؤال ‪ ..‬هل هذا ما ثار من أجله‬ ‫ال��س��وري��ون ؟ وه��ل ه��ذا ه��و النموذج‬ ‫الذي يقدمه هؤالء إلى الشعب السوري‬ ‫بتنوعه المذهبي والطائفي ‪ ،‬أي السبي‬ ‫والقتل على الهوية؟ ولماذا هذا الهوس‬ ‫الجنسي وفكر العنف وك��أن اإلس�لام‬ ‫ه��و جنس وإره���اب ‪ ،‬وه��و منه ب��راء؟‬ ‫عالقات‬ ‫"قال الرئيس التركي عبد الله غول‬ ‫لصحيفة "الواشنطن بوست" األميركية‬ ‫إن االت���ص���االت ال��ج��اري��ة ب��ي��ن ب�لاده‬ ‫وإسرائيل تسير إلى األمام بشكل إيجابي‬ ‫معتبر ًا أن العالقات الثنائية باتت تتجه‬ ‫نحو إعادتها إل��ى مسارها الصحيح ‪.‬‬ ‫وب��دوره ن َّوه وزير الخارجية التركي‬ ‫أحمد داود أوغلو إلى التقدم الحاصل نحو‬ ‫تحسين العالقات بين بالده وإسرائيل"‪.‬‬ ‫ال���س���ؤال ‪ ..‬م��ت��ى يستيقظ‬ ‫بعض المتأسلمين وغيرهم من وهم‬ ‫ال���دور التركي المنحاز لقضايا األم��ة‬ ‫العربية واإلسالم ؟ ومتى تنتهي كذبة‬ ‫حديث تركيا باسم قضايا األم��ة فيما‬ ‫عالقاتها مع الكيان الصهيوني تشكل‬ ‫ض��رب � ًا ل��ه��ذه القضايا وف��ي العمق ؟‬


‫الإقت�صادية‬

‫ال�سنة الثالثة الإثنني ‪ 24‬ذي القعدة ‪ 1434‬هـ املوافق ‪� 30‬سبتمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)284‬‬

‫رئيس محلي بنغازي يبحث مع وفد تركي‬ ‫عقد شراكة اقتصادية‬

‫ليبيا الجديدة‪/‬وكاالت‬ ‫استقبل رئيس المجلس المحيل بنغازي المهندس " محمود أبورزيزة " يوم الخميس‬ ‫الماضي بمقر المجلس عميد بلدية كوجيالي التركية ووفد من رجال األعمال األتراك الذين‬ ‫يزورون ليبيا هذه األيام‪ ،‬وأفاد مسؤول الملف اإلعالمي بالمجلس " أسامة الشريف"‬ ‫وكالة األنباء الليبية ‪ -‬أن الزيارة تأتي عىل خلفية ذهاب الوفد التركي لمدينة البيضاء‬ ‫لعقد توأمة بينهما ‪ ،‬مشير ًا إىل أن هذا اللقاء ناقش بعض األمور المتعلقة بإمكانية‬ ‫عقد شراكة اقتصادية بين مدينة بنغازي وبلدية كوجيالي ‪ .‬يشار إىل أن بلدية كوجيالي‬ ‫التركية هي من أكبر المدن االقتصادية بتركيا‪.‬‬

‫عمان تسعر برميل النفط عند ‪ 85‬دوالراً‬ ‫يف ميزانية ‪2014‬‬

‫ليبيا الجديدة‪/‬وكاالت‬ ‫أعلنت حكومة سلطنة عمان ممثلة يف مجلس الشؤون المالية وموارد الطاقة‬ ‫الخميس الماضي احتساب اإلي��رادات النفطية لموازنة السنة المالية المقبلة‬ ‫( ‪ ) 2014‬عىل أساس سعـر ‪ 85‬دوالر ًا أمريكيا للبرميل‪ ،‬وأوصى المجلس برفع‬ ‫مشروع الموازنة العامة للدولة لعام ‪ 2014‬إىل مجلس الوزراء ‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماع مجلس الشؤون المالية وموارد الطاقة بوزارة المالية‬ ‫( وهو االجتماع الثالث لهذا العام ) برئاسة درويش البلوشي‪ ،‬الوزير المسؤول عن‬ ‫الشؤون المالية وكان سعر نفط عمان تسليم شهر نوفمبر القادم وفق ًا لما أفادته‬ ‫بورصة دبي للطاقة قد بلغ ‪ 106.33‬دوالرا للبرميل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأعلن المجلس أن ه��ذا التسعير ( للعام المقبل ) ج��اء نظرا لمستويات‬ ‫اإلنفاق العام‪ ،‬وكذلك االلتزامات المالية المستمرة بما فيها اإلنفاق الحتمي عىل‬ ‫المشروعات التنموية من ناحية مع التأكد من أن يظل العجز التقديري للموازنة‬ ‫ضمن المستويات المعقولة‪.‬‬ ‫الجدير بالذكر أن معدل سعر النفط العماني الرسمي تسليم شهر أكتوبر المقبل‬ ‫( ‪ ) 2013‬استقر عند ‪ 106.96‬دوالرا للبرميل‪ ،‬مرتفع ًا بذلك ‪ 3‬دوالرات و ‪ 37‬سنت ًا‬ ‫للبرميل عن معدل سعر تسليم شهر سبتمبر ‪ 2013‬والذي بلغ فيه سعر البرميل‬ ‫‪ 103.59‬دوالرا‪.‬‬

‫صادرات النفط ترتفع بعد استئناف اإلنتاج يف غرب البالد‬

‫طهران تدفع مبالغ عن قروض قديمة للبنك الدولي‬ ‫استئنافها للدفع‬ ‫ي�����وم ال��ج��م��ع��ة‪،‬‬ ‫ول����م ي��ك��ن ل��دى‬ ‫ال��م��ت��ح��دث ب��اس��م‬ ‫ال��ب��ن��ك تفاصيل‬ ‫أخرى ‪،‬وجاء إعالن‬ ‫البنك ال��دويل بعد‬ ‫االتصال الهاتفي‬ ‫ال��ت��اري��خ��ي بين‬ ‫أوب��ام��ا وروح��ان��ي‬ ‫يف عالمة عىل أن‬ ‫البلدين ج��ادان يف‬ ‫ال��ت��وص��ل الت��ف��اق‬ ‫بشأن البرنامج النووي اإليراني وقال‬ ‫(أوباما) إنها فرصة فريدة لتحقيق‬ ‫تقدم مع إيران بشأن قضية عزلتها‬ ‫عن الغرب‪.‬وقال البنك ال��دويل إنه‬ ‫يلتزم بكل عقوبات األمم المتحدة‬ ‫والعقوبات الدولية المفروضة عىل‬ ‫إيران‪.‬‬

‫اليمن تستأنف ضخ النفط يف خط األنابيب الرئيس بعد إصالحه املركزي التونسي‪ :‬مستعدون للتدخل‬ ‫ليبيا الجديدة‪/‬وكاالت‬ ‫ملواجهة التضخم‬ ‫قالت مصادر أمنية ونفطية يوم السبت الماضي إن خط أنابيب تصدير‬

‫النفط الرئيس يف اليمن استأنف ضخ النفط مجدد ًا بعد إصالحه عقب‬ ‫تفجير نفذه مسلحون قبليون يف وقت سابق هذا الشهر‪.‬‬ ‫وهاجم القبليون خط األنابيب الواقع يف محافظة مأرب بوسط اليمن‬ ‫يف ‪ 14‬من سبتمبر للمرة الرابعة خالل شهر ما أدى إىل توقف ضخ النفط إىل‬ ‫ميناء رأس عيسى عىل البحر األحمر‪.‬‬ ‫وغالب ًا ما تقوم جماعات بتخريب أو تدمير خطوط األنابيب للضغط عىل‬ ‫الحكومة لتلبية مطالبها بتوفير فرص عمل أو تسوية نزاعات عىل أراض أو‬ ‫إطالق سراح أقارب لهم من السجن‪.‬‬ ‫ويعتمد اليمن عىل صادرات الخام لتمويل ما يصل إىل ‪ 70‬بالمئة من‬ ‫اإلنفاق الحكومي‪.‬‬

‫امليزانية األمريكية ‪..‬مجلس النواب يتحدى "الشيوخ"‬ ‫ليبيا الجديدة‪/‬وكاالت‬ ‫صادق مجلس النواب األميركي‪ ،‬ليل السبت ‪،‬األحد‬ ‫الماضيين عىل مشروع قانون م��ايل مؤقت اعتبره‬ ‫الديمقراطيون غير مقبول تمام ًا‪ ،‬بينما لم يبق سوى‬ ‫يومين لتفادي شل الدولة الفيدرالية‪.‬‬ ‫وصادقت أغلبية الجمهوريين يف المجلس عىل‬ ‫إجراءات لتمويل الدولة الفيدرالية حتى ‪ 15‬ديسمبر‪،‬‬ ‫وترجئ لسنة تطبيق خطة الرئيس (ب��اراك أوباما)‬ ‫إلصالح النظام الصحي‪ ،‬وتلغي ضريبة عىل التجهيزات‬ ‫الطبية التي أنشأها قانون اإلص�لاح‪ ،‬ويعدل النص‬ ‫مشروع الميزانية المؤقتة المصادق عليه يف مجلس‬ ‫الشيوخ‪ ،‬الجمعة‪.‬‬ ‫ويتوقع أن يصادق مجلس النواب عىل نص ثان‬

‫يضمن للعسكريين األميركيين رواتبهم يف حال أغلقت‬ ‫الوكاالت الفيدرالية جزئيا اعتبار ًا من الثالثاء‪.‬‬ ‫ويرتقب أن يرفض مجلس الشيوخ‪ ،‬حيث األغلبية‬ ‫للديمقراطيين‪ ،‬قانون المالية وفق ما أعلن زعيمهم‬ ‫(ه��اري ري��د)‪ ،‬كما أعلن البيت األبيض أن (أوباما)‬ ‫سيستخدم الفيتو لمعارضة ذلك النص‪.‬‬ ‫ومن المفترض أن يتفق مجلسا الكونغرس بحلول‬ ‫االثنين يف الساعة ‪ 23.59‬عىل ميزانية ‪.2013‬‬ ‫وبدا الوضع معقد ًا إىل حد استحالة تسويته‪ ،‬بينما‬ ‫توقع العديد من النواب شل ًال حكومي ًا اعتبار ًا من صباح‬ ‫الثالثاء‪.‬وكتب النائب الجمهوري سكوت ريغل عىل‬ ‫حسابه عىل موقع "تويتر" أن مجلسي النواب والشيوخ‬ ‫مثل قاطرتين تسيران الواحدة نحو األخرى ببطء‪.‬‬

‫االقتصاد الريعي والدولة الريعية محاولة للفهم ‪3/3‬‬

‫محمد األمين‬

‫ليبيا الجديدة‪/‬وكاالت‬ ‫قالت المؤسسة الوطنية للنفط إن ص��ادرات النفط‬ ‫الخام ارتفعت إىل أكثر من ‪ 580‬ألف برميل يومي ًا بعد‬ ‫إعادة فتح الحقول الغربية هذا الشهر‪ ،‬وقال بلقاسم شنقير‬ ‫المسؤول بالمؤسسة إن متوسط إنتاج ليبيا من النفط يبلغ‬ ‫حالي ًا نحو ‪ 650‬ألف برميل يومي ًا أو ما يعادل أكثر من‬ ‫‪ 40‬بالمئة من إنتاجها قبل الحرب والذي بلغ ‪6‬ر‪ 1‬مليون‬ ‫برميل يومي ًا‪ ،‬وأشار إىل أن هناك منشآت نفطية يف الشرق‬ ‫ومن بينها ميناء السدرة وميناء رأس النوف الكبيران ما‬ ‫زالت مغلقة يف الوقت الحايل‪ ،‬وقال‪" :‬ليس هناك تغير يف‬ ‫المنطقة الشرقية"‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة‪/‬وكاالت‬ ‫أعلن البنك الدويل يوم الجمعة أن‬ ‫إيران استأنفت سداد قروض قديمة‬ ‫للبنك الدويل وذلك يف الوقت الذي‬ ‫جرى فيه اتصال هاتفي بين الرئيس‬ ‫األمريكي (ب��اراك أوباما) والرئيس‬ ‫اإليراني حسن روحاني يف أول اتصال‬ ‫عىل مثل هذا المستوى بين البلدين‬ ‫منذ أكثر من ‪ 30‬عام ًا‪.‬‬ ‫ويف يوليو ق��ال البنك ال��دويل‬ ‫الذي لم يقدم سبب ًا الستئناف دفع‬ ‫القروض‪ ،‬إن إيران لم تدفع أي مبلغ‬ ‫منذ أكثر من عام يف عالمة محتملة‬ ‫عىل الضغوط التي تواجه االقتصاد تحويل هذه األموال للبنك الدويل‪.‬‬ ‫وكل هذه المبالغ تعود لقروض‬ ‫اإليراني الذي يعاني من العقوبات‪.‬‬ ‫ونفت إيران يف ذلك الوقت عدم قديمة ألن إيران ليس لها برنامج مع‬ ‫دفعها مبالغ لسداد قروضها التي البنك الدويل منذ عام ‪. 2005‬‬ ‫وقال البنك الدويل إنه لم يتضح‬ ‫تصل اآلن إىل ‪ 616‬مليون دوالر‬ ‫وأن��ح��ت بالالئمة ع�لى العقوبات عىل الفور سبب توقف إي��ران عن‬ ‫الغربية يف منع أي وس��ي��ط من ال��س��داد يف يوليو الماضي وسبب‬

‫‪6‬‬

‫ليبيا الجديدة ‪/‬وكاالت‬ ‫ص َّرح محافط البنك المركزي التونسي (الشاذيل العياري) يوم األحد الماضي‬ ‫إن تونس ال تزال يف مرحلة تشديد السياسة النقدية وإن البنك المركزي‬ ‫سيتدخل بأدوات متنوعة تشمل أسعار الفائدة إذا بدأ التضخم يرتفع ثانية‪.‬‬ ‫وأضاف العياري إن احتياطيات النقد األجنبي انتعشت لتغطي نحو ‪103‬‬ ‫أيام من الواردات وهو مستوى آمن تقريب ًا‪.‬‬ ‫وكان (العياري) يتحدث مع الصحافيين عىل هامش اجتماع لمحافظي البنوك‬ ‫المركزية العرب يف أبوظبي‪.‬‬

‫ه��ن��ا ي��م��ك��ن ال���ق���ول إن ت��ح��ول‬ ‫االقتصاديات العربية من "ريعية" إلى‬ ‫"إنتاجية" يتطلب تضحيات سياسية‬ ‫جسيمة وتغيير ًا ج��ذري � ًا ف��ي العقود‬ ‫االجتماعية بين الحاكم والمحكوم‪،‬‬ ‫قد ال تستطيع األنظمة ذات الذهنية‬ ‫الشمولية دفع تكلفتها مرحلي ًا مع أنها‬ ‫ضرورة حتمية لضمان األمن واالستقرار‬ ‫مستقب ًال‪.‬‬ ‫ذلك أن األنظمة العربية‪ ،‬ما تزال‬ ‫تتكئ على عصا السلطة المطلقة‬ ‫والريع المتأتي من النفط‪ ،‬والمساعدات‬ ‫الخارجية‪ ،‬وتحويالت المغتربين وعوائد‬ ‫السياحة في إدارة الدولة وكسب الوالء‬ ‫بعيد ًا عن الشفافية‪ .‬وهي أنظمة تعتمد‬ ‫على التوظيف في القطاع العام‪ ،‬ودعم‬ ‫المحروقات والمواد الغذائية وتوزيع‬ ‫الهبات والمكارم بد ًال من خلق فرص عمل‬ ‫منتجة وتوزيع الدخل بعدالة مع نسج‬ ‫شبكات حماية من تأمين صحي وضمان‬ ‫وتكافل اجتماعي لتعزيز منظومة الرفاه‬ ‫المجتمعي‪.‬‬ ‫ومن ثم فإن الخطر الرئيس الذي‬ ‫يواجه الشعوب التي اقتلعت االستبداد‬ ‫يكمن في بقاء منظومة وذهنية الريع‬ ‫وإعادة إنتاج نفسها وإن بوجوه جديدة‬ ‫م��ع تحسينات شكلية ف��ي الممارسة‬ ‫االنتخابية‪ .‬فالسلطات الجديدة في الدول‬ ‫التي ثارت على حكامها السابقين‪،‬قد‬ ‫تجد نفسها أمام المعضلة ذاتها‪ ،‬ولذلك‬ ‫فإنها قد تواصل سياسة الدعم وضخ‬ ‫األموال في النفقات التشغيلية إلسكات‬ ‫(رش���وة) ال��ش��ارع كونها تخشى اتخاذ‬ ‫قرارات صعبة غير شعبية مع أنها تدرك‬ ‫حتمية ديمقراطية االقتصاد وضمان‬ ‫تغييرات جذرية إذا أرادت إدامة األمن‬ ‫واالستقرار‪.‬‬ ‫والتجربة التاريخية تقول ‪ :‬لنا إن‬ ‫الدولة الريعية ونخبتها الحاكمة‪ ،‬ليست‬ ‫حام ًال اجتماعي ًا للديمقراطية‪ ،‬حيث‬ ‫التناقض بين مدى قدرة هذا الشكل من‬ ‫ال��دول وهذا النوع من " النخب " على‬ ‫إمكانية بناء الديمقراطية‪ ،‬في حين‬ ‫أن الشغل الشاغل للفاعلين السياسيين‬ ‫فيها‪ ،‬هو اإلمساك والسيطرة على الريع‬ ‫واالستحواذ عليه بما يضمن آليات إعادة‬ ‫انتاج الهيمنة والسيطرة والنفوذ‪.‬‬ ‫فالدولة الريعية وفق تلك التجربة‪،‬‬ ‫ارت��ب��اط�� ًا ب��ال��م��دخ�لات وال��م��خ��رج��ات‬ ‫الموضوعية من شأنها أن تلد االستبداد‬ ‫والتسلط‪ ،‬بسبب طبيعة بنيتها والقوى‬ ‫التي تستند إليها حيث يحمي فيها‬ ‫مالك الثروة نفسه وعشيرته وأسرته‬ ‫و"القاعدة االجتماعية " التي يستند‬ ‫إليها‪ .‬‬ ‫والسؤال هل يمكن للشعوب التي‬ ‫استلمت زم��ام أمرها أن ال تسمح بهذا‬ ‫النمط من االقتصاد وتلك الذهنية أن‬ ‫تسلبها مستقبلها ‪ ،‬بحيث ال تمكن من‬ ‫إع��ادة إنتاج األنظمة السابقة والتي‬ ‫يشكل الذهنية الريعية والدولة الريعية‬ ‫واالقتصاد الريعي في تجلياته السلبية‬ ‫الحاضنة المثالية لمثل هذه األنظمة‬ ‫االستبدادية الفاسدة ؟‬ ‫تلك هي المسألة‪..‬‬


‫محليات‬

‫العدد ‪)284‬‬

‫ال�سنة الثالثة االثنني ‪ 24‬ذي القعدة ‪ 1434‬هـ املوافق ‪� 30‬سبتمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫مبادرة تجمع نشطاء طرابلس الكربى ملساندة الحوار الوطني‬ ‫هذه المبادرة‬ ‫ليست يف جوهرها‬ ‫مقاربة لتفاوض‬ ‫أو تناظر أو توافق‬ ‫أو وساطة أو‬ ‫مصالحة‪ ،‬وليست‬ ‫أيض ًا دعوة إىل حوار‬ ‫حول الحوار‪ ،‬وهي‬ ‫أبعد ما تكون عن‬ ‫الصخب المثار حول‬ ‫الحوار الوطني‪ ،‬وهي‬ ‫يف مبعثها بعيدة عن‬ ‫النوازع الشخصية‬ ‫والمناطقية‬ ‫والحزبية‪ ،‬وتحوي‬ ‫يف مكوناتها‬ ‫ما يمكنها من‬ ‫تجاوز الذات‬ ‫والغيرة النخبوية‬ ‫والبيروقراطية‬ ‫فالمبادرة يف‬ ‫تصميمها معنية‬ ‫بشق طريقها‬ ‫المرحيل ومجراها‬ ‫ومساراتها يف دنيا‬ ‫الناس‪ ،‬لتحقق نتائج‬ ‫تنقذ الوطن وتخدم‬ ‫الشأن العام‪.‬‬

‫ليبيا الجديدة‬

‫ه��ذه المبادرة هي إضافة ج��ادة ورصينة تتحد‬ ‫وتتقاطع مع مبادرات حوارية وطنية مطروحة‬ ‫وقد نتجت يف شكلها ومكوناتها من خالل لقاءات‬ ‫تشاورية وجلسات عصف ذهني لطيف ال بأس به‬ ‫من نشطاء ومؤسسات المجتمع المدني يف طرابلس‬ ‫الكبرى‪.‬‬ ‫تأسست ال��م��ب��ادرة ع�لى ق���راءة واقعية للمرحلة‬ ‫االنتقالية يف طورها الحايل وعىل رؤي��ة واضحة‬ ‫لمخرجات وأهداف الحوار وعىل مقاربة إستراتيجية‬ ‫قادرة عىل تحقيق مستهدفات الحوار الوطني بآليات‬ ‫ووسائل معرفة ومتوافرة بما يف ذلك آليات مراقبة‬ ‫وتنفيذ مخرجات الحوار‪ ،‬بداية بتشريح وتحليل‬ ‫وتقيم كل مكونات القوة ومكامن الضعف وفرص‬ ‫النجاح والتحديات والمخاطر ليس فقط لواقع األزمة‬ ‫الليبية الحالية بل لموضوع الحوار الوطني ذاته‬ ‫وسبل إنجاحه كبديل مأمول لحل األزم��ة وتسريع‬ ‫تنفيذ باقي استحقاقات المرحلة االنتقالية نحو بناء‬ ‫الدولة الليبية المدنية الحديثة‪.‬‬ ‫مقاربة لفهم حقيقي لألزمة الليبية‪:‬‬ ‫الحوار الوطني يف جوهره هو وسيلة قد تكون أخيرة‬ ‫لحل األزمة الليبية بعد تعثر أداء المؤتمر الوطني‬ ‫ال��ع��ام ولجانه وضعف أداء الحكومة الموقتة‬ ‫ووزارات��ه��ا يف تنفيذ أعمالها وباقي استحقاقات‬ ‫المرحلة االنتقالية طبق ًا لإلعالن الدستوري وخارطة‬ ‫الطريق‪ ،‬وإن��ج��اح ال��ح��وار يتطلب فهما حقيقي ًا‬ ‫وعميق ًا لألزمة اعتماد ًا عىل منهجية علمية صارمة‬ ‫لتحديد مسبباتها ومراحل تأزمها‪ ،‬لتصل إىل ما هي‬ ‫عليه اليوم من تراكم وتعقيد أصبحا يهددان مصير‬ ‫الوطن برمته‪.‬‬ ‫لعل من الواضح ل��دى المراقب والمدقق لألزمة‬ ‫الليبية بأنها يف األساس نتاج لعقود ماضية من‬ ‫الظلم االجتماعي والفساد السياسي واالقتصادي‬ ‫والتدمير الممنهج لذهنيات أكثر من جيلين بوسائل‬ ‫استهدفت التربية الوطنية والتعليم الحقيقي‬ ‫وتدمير كل وسائل التثقيف والوعي والتنوير‬ ‫إضافة إىل تدمير ممنهج لعقيدة الجيش وإمكاناته‬ ‫الدفاعية لحماية الوطن وغيرها من أشكال الفساد‬ ‫واإلفساد التي مهدت األرضيات وشكلت السلوكيات‬ ‫والعقليات الحالية للكثير من األف��راد والجماعات‬ ‫والكيانات المسيطرة عىل معظم مفاصل الدولة‬ ‫بكل مسمياتها الشرعية وغير الشرعية‪ ،‬فاألصل يف‬ ‫األزمة هي أزمة الموروث وأزمة الثقافة والمواطنة‪.‬‬ ‫ليس ضعف أداء المجلس االن��ت��ق��ايل ومكتبه‬ ‫التنفيذي فقط هو سبب األزم��ة‪ ،‬وال ضعف أداء‬ ‫خليفته المؤتمر الوطني العام ولجانه ‪ ،‬وليس‬ ‫فقط تداخل اختصاصاتها وسلطاتها مع الحكومتين‬ ‫االنتقالية والمؤقتة‪ ،‬وليس سبب األزمة مقرون ًا‬ ‫فقط بسوء أداء الحكومتين ووزاراتهما أو بعدم‬ ‫قدرتهما عىل بسط وفرض القانون واألمن والنظام‬ ‫من خالل جيش محترف وحقيقي وشرطة وقضاء‬ ‫يحققان عدالة القانون بشقيها المرحيل والدائم‬ ‫فاألزمة لها أسباب داخلية وخارجية أخرى وتعقيدات‬ ‫وت��داخ�لات تضم فيما تضمه ان��ت��ش��ار السالح‬ ‫والفوضى والجريمة‪ ،‬والتعدي عىل هيبة وسلطة‬

‫الدولة ومنشآتها وانحدار مستوى القيم المجتمعية‬ ‫والوطنية وغياب العدالة االجتماعية والبطالة‬ ‫وتأخر بدايات التنمية وإعادة اإلعمار‪.‬‬ ‫وال يغيب ع��ن األس��ب��اب ضعف وع���دم مهنية‬ ‫ومصداقية اإلعالم المحيل بأنواعه وتعامله السلبي‬ ‫يف معظمه مع نقل وصنع الخبر والحدث‪ .‬ولعل من‬ ‫أهم األسباب األخرى لتفاقم األزمة هو تأخر إصدار‬ ‫قانون االنتقالية (مع ما يشوبه من الكثير من‬ ‫التحفظات) كمدخل لبداية حقيقية لكشف الحقائق‬ ‫وصنع ذاكرة وطنية ُيعتمد عليها من قبل الدولة‬ ‫يف جبر أضرار الضحايا ومحاسبة الجالدين باإلضافة‬ ‫إىل قانون العزل السياسي بالصيغة التي صدر بها‬ ‫مما تسبب لدى الرافضين لصيغته بنمو التخوف‬ ‫من اإلقصاء الجماعي المدمر وتفريغ الساحة من‬ ‫الكثير من قدراتها التي يحتاجها الوطن‪ ،‬ومن ثم‬ ‫استحواذ الطرف المناصر لصيغة العزل بمعظم‬ ‫مفاصل الدولة ووظائفها القيادية وهو عىل ما نقرأ‪،‬‬ ‫فاقم من حدة التباعد وإمكانيات تسريع حل األزمة‬ ‫بين الفرقاء المكونين للمشهد السياسي الليبي بكل‬ ‫أطرافه‪.‬‬ ‫إن التمهيد الناجع والحكيم لجلسات الحوار الوطني قد‬ ‫يتطلب التركيز أو ًال عىل تشكيل فهم حقيقي لألزمة‬ ‫الحالية‪ ،‬متفق عىل معظم عىل معظم مكوناته إن‬ ‫لم يتفق عىل كلياته فيما بين األطراف المستهدفة‬ ‫للحوار بغرض تحديد اإلط���ار النهائي لمكونات‬ ‫ومنهجية الحوار الوطني بما فيها المحاور واألوليات‬ ‫واستراتيجية العمل‪ ،‬وذلك قبل البدء الفعيل لجلساته‬ ‫وحواراته الفرعية والمناطقية والختامية‪ ،‬وهو‬ ‫ما يمكن تسميته بالمرحلة التمهيدية والتشاورية‬ ‫التأسيسية للحوار‪.‬‬ ‫األهداف الرئيسة للحوار الوطني‪:‬‬ ‫أو ًال‪ :‬الخروج من األزمة الحالية وتجنب الحاجة إىل‬ ‫تمديدات زمنية للمرحلة االنتقالية أو تقديم بدائل‬ ‫لتعديالت يف اإلعالن الدستوري وخارطة الطريق‪.‬‬ ‫ث��ان��ي�� ًا‪ :‬ن���زع ف��ت��ي��ل ال��ص��راع��ات وال��م��واج��ه��ات‬

‫‪،،‬‬

‫األصل يف األزمة‬

‫ليس ضعف األداء‬ ‫بل أزمة موروث‬

‫‪،،‬‬

‫وثقافة ومواطنة‬

‫المسلحة بين شركاء الوطن من خالل الحوار‪.‬‬ ‫ثالث ًا ‪ :‬زيادة التفاهم والتوافق والتقارب يف الرؤى‬ ‫واإلستراتيجيات والخيارات والمواقف بين الفرقاء‪.‬‬ ‫مخرجات الحوار‪:‬‬ ‫دون أي استباق أو تخمين لما يمكن أن ينتج عن‬ ‫الحوار ‪ ،‬فإن المأمول هو الخروج بالحد األقصى لتوافق‬ ‫كل أو أغلب أطراف الحوار الوطني حول جل أو كل‬ ‫محاور الحوار األساسية ليتم صياغتها كوثيقة يوقع‬ ‫عليها ويلتزم بها أطراف الحوار بمتابعة ومكاشفة‬ ‫ورقابة من كل مكونات شعب ليبيا ومناطقها‪،‬‬ ‫واالعتماد عىل الشعب الذي صنع ثورة ‪ 17‬فبراير‬ ‫يف كونه اآللية واألداة الحقيقية القادرة عىل ضمان‬ ‫فرض تنفيذ مخرجات الحوار الذي يجب أن يتم رعايته‬ ‫بحيادية وتمكينه من االستقاللية ‪ ،‬تحت مباركته‬ ‫ومراقبته وأن يكون شاهد ًا وراعي ًا لجلساته وفارض ًا‬ ‫أمين ًا عىل تنفيذ بنود وثيقته‪ ،‬ولتمثل وثيقة‬ ‫الحوار الوطني مع وثيقة اإلعالن الدستوري المرجع‬ ‫الرئيس لمسار إكمال المرحلة االنتقالية وتنفيذ‬ ‫استحقاقاتها بما فيها صياغة الدستور وبناء الدولة‬ ‫الليبية المدنية الحديثة وذلك يف مسار مواز لبدايات‬ ‫حقيقية للمصالحة الوطنية ليعود األمر إىل من بيده‬ ‫األمر بعد الله سبحانه وتعاىل ممث ًال يف كل شعب ليبيا‬ ‫بمكوناته العربية واألمازيغية والتبوية والتارقية‬ ‫وبكل مناطقه الشرقية والجنوبية والوسطى‬ ‫والغربية ليفرض إرادت��ه ويصحح أوضاعه ويبني‬ ‫وطنه ويحميه من أيادي العابثين بثورته وثروته‬ ‫وحاضره ومستقبله‪.‬‬ ‫لجنة‪ /‬هيئة الحوار الوطني‪:‬‬ ‫يتم التنسيق بين اللجنة المشكلة للحوار من قبل‬ ‫المؤتمر الوطني ( والمفترض كونها يف هذه المبادرة‬ ‫لجنة مؤسسة وممهدة لتكشيل هيئة ‪ /‬لجنة الحوار‬ ‫الوطني ) وبين المبادرين والمهتمين بإنجاح منهجية‬ ‫ومسار وإدارة الحوار الوطني والفاعلين من نشطاء‬ ‫ومؤسسات المجتمع المدني من كل مناطق ليبيا‬ ‫ومكونات نسيجها المجتمعي ألجل تشكيل هيئة‬ ‫لجنة وطنية لحوار وطني تكون قادرة عىل تنفيذ‬ ‫مهامها بحيادية ومهنية ومهارات قيادية حقيقية‬ ‫ومنهجية التخضع يف استقالل عملها إىل احتياجها‬ ‫الحتمي لمصدر التمويل والرعاية وإن كان الراعي‬ ‫والممول هو المؤتمر الوطني العام أو الحكومة‬ ‫المؤقتة أو كليهما‪.‬‬ ‫يشمل التنسيق التفاهم عىل تحديد دقيق للمهام ‪،‬‬ ‫ولمعايير االختيار والمسؤوليات لعضوية ورئاسة‬ ‫هيئة الحوار ‪ ،‬واستراتيجية ومنهجية العمل ومرحلية‬ ‫النتائج ‪ ،‬واللجان الفرعية والنوعية والمناطقية ‪،‬‬ ‫واللجان التخصصية وفرق العمل المساندة ‪ ،‬وتنظيم‬ ‫تدفق وانسياب خطوط المعلومات والوثائق وأوراق‬ ‫العمل ‪ ،‬والنتائج المرحلية‬ ‫للحوارات التحضيرية والمناطقية والفرعية النوعية‬ ‫والختامية‪.‬‬ ‫مالمح وخطوط عامة يتوجب اعتبارها يف‬ ‫التأسيس إلستراتيجية الحوار الوطني ‪:‬‬ ‫ البدء بسلسلة من الحوارات التمهيدية المؤسسة‬‫للحوار الوطني ‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫ تحليل رباعي لمواطن القوة والضعف والفرص‬‫والمخاطر لواقع وتعقيدات األزمة الليبية الحالية‬ ‫ببعديها المحيل والخارجي وتشخيص أسبابها‪.‬‬ ‫ تعريف دقيق للمفاهيم والمصطلحات‪.‬‬‫ تحديد المستهدفين بالحوار الوطني وآلية تمثيلهم‬‫يف جلساته وحواراته‪.‬‬ ‫ شمولية الحوار لكل مكونات الوطن وعالقته بقانون‬‫العزل السياسي‪.‬‬ ‫ تحديد أولويات محاور الحوار‪.‬‬‫ األسس والمبادئ التنظيمية إلدارة جلسات الحوار‬‫وتنظيمها وصياغة نتائجها‪.‬‬ ‫ اإلعالن الدستوري ومرجعية الحوار الوطني‪.‬‬‫ تشكيل رؤية وطنية موحدة وملهمة لمسار الوطن‬‫يف تحقيق أهداف ثورة فبــراير وبناء الدولة والتنمية‬ ‫‪.‬‬ ‫ مرحلية الحوار وتداخالت محاوره‪.‬‬‫ المستلزمات واألدوات والموارد المالية والبشرية‬‫واللوجستية واألمنية إلنجاح وتنفيذ الحوار ‪.‬‬ ‫ البرنامج الزمني للحوار وعالقته بالمدة الزمنية‬‫المحددة لعمل المؤتمر الوطني والحكومة المؤقتة‬ ‫ أماكن جلسات الحوار الوطني‪.‬‬‫ علنية ال��ج��ل��س��ات ودور اإلع�ل�ام وال��ت��واص��ل‬‫والمكاشفة‪.‬‬ ‫ الحوار وقانون العدالة االنتقالية ومسار المصالحة‬‫الوطنية‪.‬‬ ‫ الحوار الوطني وال��دور المساند لفريق األمم‬‫المتحدة يف ليبيا ‪.‬‬ ‫ الحوار واالتصاالت والتكنولوجيا المعلوماتية‪.‬‬‫وراع للحوار‬ ‫ المؤتمر الوطني العام كطرف أساسي ٍ‬‫والحكومة ومركزها الوطني لدعم القرار كطرف يف‬ ‫الحوار ‪.‬‬ ‫ب��ع��ض أه��م أول��وي��ات م��ح��اور ال��ح��وار‬ ‫الوطني‪:‬‬ ‫ تحديد معوقات تفعيل مؤسستي الجيش الوطني‬‫والشرطة وعمل منظومة القضاء والتوافق عىل‬ ‫تدابير إلزالتها‪.‬‬ ‫ تحديد معوقات عمل السلطة التشريعية‬‫والتنفيذية والتوافق عىل تدابير محددة إلزالتها‬ ‫والفصل بين اختصاصاتها ‪.‬‬ ‫ استحقاقات المرحلة االنتقالية ومعوقات تنفيذها‬‫يف إطارها الزمني بما فيها انتخاب لجنة الستين‬ ‫لصياغة الدستور واالنتخابات التشريعية‪.‬‬ ‫ دور الثوار يف المرحلة القادمة وبناء الدولة‪.‬‬‫ نظام الحكم المحيل والالمركزية ومشروعات‬‫التنمية والخدمات األساسية‪.‬‬ ‫ الرقابة عىل المال العام واسترداد األموال المنهوبة‬‫ومحاسبة المتسببين يف إهدار المال العام‪.‬‬ ‫ أسر الشهداء والجرحى والمفقودين‪.‬‬‫ الشباب والبطالة والتنمية وربطها باألمن ‪.‬‬‫ ليبيا وعالقتها بمحيطها الشمال إفريقي والعربي‬‫والدويل ‪.‬‬ ‫سيتم عند الضرورة تقديم أوراق تفصيلية وداعمة‬ ‫للمبادرة والله من وراء القصد والنية‪ ،‬وحفظ الله‬ ‫ليبيا وشعبها‪.‬‬


‫لقاءات‬

‫ال�سنة الثالثة الإثنني ‪24‬ذي القعدة ‪ 1434‬هـ املوافق ‪� 30‬سبتمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)284‬‬

‫دمج الفئات الخاصة بالتعليم ‪ ..‬صعوبات وتحديات‬

‫بعيد قرار إنشاء مكتب‬ ‫للفئات الخاصة بوزارة‬ ‫التربية والتعليم لدمجها‬ ‫في المجتمع من خالل‬ ‫توفير السبل وطرق‬ ‫التعليم والتعلم لهم في‬ ‫المؤسسات التعليمية‬ ‫من أجل تكافؤ الفرص‬ ‫التعليمية ما أمكن ذلك‪،‬‬ ‫فهل نجح برنامج الدمج‬ ‫لهذه الفئات في تحقيق‬ ‫ولو جزء من أهدافه ؟ أم‬ ‫أنه ظل مع وقف التنفيذ؟‬ ‫وما هي المعوقات التي‬ ‫حالت دون تطبيق‬ ‫خطط وحدة دمج الفئات‬ ‫الخاصة بوزارة التربية‬ ‫والتعليم ؟‬

‫التقتها ‪ :‬هدى الشيخي‬

‫ولتوضيح المهام والتحديات للوحدة‬ ‫التقينا األستاذة «سالمة ناجي امحمد » ‪-‬‬ ‫رئيس وحدة تعليم واندماج الفئات الخاصة‬ ‫بالمنطقة الشرقية –‪..‬‬ ‫والتي حدثتنا عن الوحدة ومهامها قائلة‬ ‫(هذه الوحدة التي تعد األكبر في ليبيا يتبع‬ ‫لها إداريا عشرة أقسام ابتداء من بنغازي‬ ‫وحتى طبرق‪ ،‬العمل المناط بنا هو متابعة‬ ‫أقسام تعليم وان��دم��اج الفئات الخاصة‬ ‫بالمنطقة الشرقية وتابعيتنا لمكتب‬ ‫الفئات الخاصة بوزارة التربية والتعليم‪،‬‬ ‫هذا األخير تابعيته للوزير مباشرة ‪ ،‬الذي‬ ‫أقيم بقرار منه ولكن الحقيقة لم تصلنا‬ ‫إمكانيات تسهل علينا القيام بالمهام‬ ‫المناطة بنا والمكلفين بها‪ ،‬والتي من‬ ‫ضمنها متابعة األقسام والتالميذ وحصر‬ ‫التالميذ والتعرف على مشاكلهم ووضع‬ ‫ال��ب��رام��ج لهم وإي��ج��اد ال��ح��ل��ول وت��دري��ب‬ ‫المعلمين وتوفير معينات هؤالء األطفال‬ ‫للتعلم ‪،‬وللتوضيح فالفئات الخاصة تشمل‬ ‫ذوي اإلعاقة والموهوبين وهاتان الفئتان‬ ‫موجودتان في جميع مؤسساتنا التعليمية)‪.‬‬ ‫وعن المعوقات تتابع السيدة سالمة (وما‬ ‫نعانيه اليوم نتيجة لعدم تسييل الميزانية‬ ‫الخاصة بنا‪ ،‬برنامجنا العملي تعثر ألنه‬ ‫البد من تدريب المعلمين وتهيئة المدارس‬ ‫وتوفير اإلمكانيات للوحدات ألداء مهامها‪،‬‬ ‫منذ عامين ال جديد يذكر‪ ،‬بصعوبة جد ًا‬ ‫تمكنا من االستقرار في ه��ذا المقر‪،‬‬ ‫واألثاث المكتبي والمستلزمات تمكنا‬ ‫من تأمينها بالمجهودات الذاتية‬ ‫وبتبرعات من الخيرين الذين لمسوا‬ ‫بعض التطور والتحسن على أبنائهم‬ ‫نتيجة ل��خ��دم��ات ال��وح��دة‪،‬‬ ‫والحقيقة ه��ن��اك تعاون‬ ‫من بعض األشخاص في‬ ‫التعليم ول��ك��ن ليس‬ ‫ف��ي ال��م��س��ت��وى على‬ ‫اإلطالق)‬ ‫وت�����ض�����ي�����ف‬ ‫(ف���ي ال��ف��ت��رة‬ ‫ال��م��اض��ي��ة‬ ‫رف����ض����ن����ا‬ ‫االع��ت��ص��ام‬ ‫أو التوقف‬

‫عن العمل أو الخروج لإلعالم حرصا على‬ ‫عدم إثارة الرأي العام ولكن اليوم يجب أن‬ ‫تتوفر اإلمكانيات الالزمة لالنطالقة التي‬ ‫نواكب بها العام الدراسي‪ ،‬واليوم بالرغم من‬ ‫أن الموهوبين والمتفوقين يعتبرون جزء ًا‬ ‫كبير ًا من مدارسنا ولديهم احتياجات خاصة‪،‬‬ ‫يجب أن يكون المعلم متلقي ًا تدريب ًا خاص ًا‬ ‫للتعامل مع الموهوبين وذوي اإلعاقة ولكن‬ ‫بحديثنا عن ذوي اإلعاقة لألسف الشديد‬ ‫حتى في التعليم والمؤسسات التعليمية‬ ‫ولذا المسؤولون يتبارد لذهنهم أن المكان‬ ‫التعليمي األنسب إليهم هو مركز القدرات‬ ‫الذهنية‪ ،‬وجمعية الكفيف ومعاهد الصم‬ ‫والبكم ‪ ،‬ويجب التأكيد على ضرورة وجود‬ ‫حملة للتوعية والتثقيف بمكتب الفئات‬ ‫الخاصة والوحدات التابعة له ولكن انعدام‬ ‫اإلمكانيات حال دون تنفيذ هذه الضرورة ‪،‬‬ ‫وبصراحة كنا نعمل بجهد مقنن من خالل‬ ‫ورش العمل وتوزيع المطويات وزيارتنا‬ ‫للمدارس وكل ذلك على نفقتنا الخاصة ولم‬ ‫تقم أي جهة في التعليم بمد يد العون لنا‬ ‫لمساعدة هؤالء األطفال)‬ ‫وع��ن معوقات ه��ذه الفئة من التعلم‬ ‫ت��ف��ي��د(أط��ف��ال ال��ف��ئ��ات ال��خ��اص��ة وه��م‬ ‫الموهوبون وذوي اإلعاقة كثير من الناس‬ ‫يوجهون إلينا اتهامات ولوم ًا‬ ‫بأن هؤالء ليس مكانهم‬ ‫المؤسسات التعليمية‬ ‫بل مقرات المعاقين‬ ‫ف���م���ث�ل�ا ج��م��ع��ي��ة‬ ‫الكفيف لديها‬ ‫معايير معينة‬ ‫ل��ق��ب��ول‬

‫الطلبة الدارسين لديها من خالل الفحص‬ ‫وال يقبل إال إذا كان كفيف ًا أو ضعيف بصر‬ ‫وهؤالء األطفال موجودون في المدارس وال‬ ‫يجدون فرصهم حتى في التعليم العام بينما‬ ‫ٌ‬ ‫بسيط جدا ‪،‬عبارة عن تكبير‬ ‫مشكلتهم ح ُلها‬ ‫بعض المناهج وتوفير بعض العدسات‬ ‫لمساعدتهم في طريقة أداء االمتحان ألنه‬ ‫ال يمكن االعتماد على الكتابة ‪ ،‬واليوم نحن‬ ‫في عصر التكنولوجيا والتطور وبالتالي‬ ‫الحلول م��وج��ودة‪ ،‬أح��د أول��ي��اء األم��ور لم‬ ‫تتمكن طفلته من االلتحاق بالعام الدراسي‬ ‫ولم يجد أمامه خيار ًا سوى بقائها في المنزل‬ ‫ألن جمعية الكفيف لم تقبلها وفي المدرسة‬ ‫تجد صعوبة حتى في توفير مقعد أمامي‬ ‫داخل الفصل والنظارة الطبية لم تتمكن‬ ‫من مساعدتها فهي بحاجة إلى عدسة مكبرة‬ ‫وأشرطة لسماع المنهج وباإلمكان حل كل‬ ‫هذه اإلشكاليات‪ ،‬لدينا أيض ًا طفل متفوق‬ ‫ولكنه قزم وطيلة اليوم الدراسي يظل‬ ‫واقفا حتى يتسنى له الكتابة وال يمكنه‬ ‫الجلوس وحتى تعامله مع السبورة والحل‬ ‫بسيط وسهل وه��و أن نقوم بتخفيض‬ ‫مستوى ارتفاع مقعده الدراسي ‪ ،‬و لدينا‬ ‫طالبة في مرحلة اإلع��دادي��ة تعاني من‬ ‫شلل نصفي والدتها أمضت العام الماضي‬ ‫تحملها للطابق الثالث حيث فصلها الدراسي‬ ‫ذهابا وإي��اب��ا ولألسف المدير رف��ض نقل‬ ‫هذا الفصل إلى الطابق األرضي لمدة عام‬ ‫دراسي كامل ‪ ،‬هذه التلميذة أين نذهب بها‬ ‫‪ ،‬لدينا شريحة كبيرة من أطفال صعوبات‬ ‫التعلم وفي جميع دول الجوار البسيطة‬

‫‪،‬‬ ‫‪،‬‬ ‫رفضنا االعتصام‬

‫أو التوقف عن‬ ‫العمل أو الخروج‬ ‫لإلعالم حرصا على‬ ‫عدم إثارة الرأي‬ ‫العام‬

‫‪،،‬‬

‫‪8‬‬

‫اإلمكانيات يتم تدريب المعلم على التعامل‬ ‫مع صعوبات التعلم من خالل دورات تأهيله‬ ‫للتعامل معها ومع صوبات الكتابة واإلدراك‬ ‫واالنتباه واإلفراط الحركي ‪ ،‬تالميذنا الذين‬ ‫يتخرجون من الجامعة اليوم ال يجيدون‬ ‫ال��ق��راءة أو الكتابة ويلقى باللوم على‬ ‫مخرجات التعليم غير الجيدة ‪ ،‬يجب التدخل‬ ‫باكرا واليوم لدينا تسعة معلمات تربية‬ ‫خاصة في رياض األطفال لمساعدة ذوي‬ ‫االحتياجات الخاصة قبل دخوله للصفوف‬ ‫األولى ألن كل هذه الصعوبات لها حلول)‪.‬‬ ‫وأخير ًا تقول األستاذة سالمة ناجي‪ :‬أتوجه‬ ‫إلى جميع من يهمه أمر العملية التعليمية‬ ‫ألنه يجب علينا التعاون والغائب اليوم‬ ‫اإلمكانيات وعدم التنسيق بين اإلدارات‬ ‫فبعض م��دي��ري ال��م��دارس رف��ض��وا حضور‬ ‫المعلمات للدورات بحجة أنه مدة الدورة‬ ‫أربعة أيام ستتغيب فيها عن المدرسة ‪،‬‬ ‫بينما عائد ال��دورة سيعود بالفائدة على‬ ‫التالميذ طيلة عام كامل ‪ ،‬في حين أنها‬ ‫إذا كان لديها مناسبة اجتماعية ستتغيب‬ ‫المعلمة أكثر من ذلك ‪ ،‬إضافة إلى حاجتنا‬ ‫إلى التدريب لفترة طويلة للرفع من مستوى‬ ‫جودة التعليم وحاولنا إقامة هذه الدورات‬ ‫التدريبية في فترة العطلة الصيفية لكنّ‬ ‫المعلمين رفضوا بحجة أنها إجازتهم‪ ،‬وخالل‬ ‫شهر رمضان الماضي كررنا المحاولة ولكن‬ ‫لم نتمكن ‪،‬ولم َ‬ ‫يبق لنا سوى األيام األولى‬ ‫من العام الدراسي‪ ،‬خاطبنا مديري المدارس‬ ‫وأفادونا بأن المعلمات يحضرن لتوقيع ليوم‬ ‫واحد فقط في األسبوع ‪،‬واليوم المعلمات‬ ‫استلمن الجداول ‪ ،‬وبالتالي نحن نعاني‬ ‫صعوبة في إقامة الدورات التدريبية ‪،‬ولدينا‬ ‫في الطرف اآلخ��ر إدارة م��دارس ومعلمين‬ ‫و موجهين تربويين متعاونين جدا )‬ ‫وفي الختام ‪...‬تؤكد األستاذة سالمة ناجي‬ ‫على ضرورة إيجاد آلية تجعل حضور المعلم‬ ‫للدورات جزء ًا من ساعات دوامه ‪ ..‬وأنهم‬ ‫يتأملون خيرا في الوعود التي قدمها لهم‬ ‫وزير التعليم خالل اجتماعهم معه األيام‬ ‫الماضية‪ ...‬فهل ستتمكن هذه الوحدة من‬ ‫تجاوز تحدياتها بدعم من الدولة ؟ أم أنها‬ ‫ستظل تعتمد على تبرعات الخيرين من‬ ‫أولياء األمور ؟‪.‬‬


‫تحقيق‬ ‫إن مسألة االنتقال‬ ‫من حالة الثورة إلى‬ ‫الدولة تتطلب إحقاق‬ ‫الديمقراطية إلى جانب‬ ‫وجود بنية متماسكة‬ ‫لمؤسسات الدولة وذلك‬ ‫بناء على تطبيق القانون‬ ‫واحترامه مع وجود‬ ‫مؤسسات مجتمع مدني‬ ‫فاعلة وقادرة على التأثير‬ ‫ومواطن يعي بأنه يقع‬ ‫عليه التزامات إزاء بالده‪،‬‬ ‫كما يقع على مؤسسات‬ ‫الدولة واجب التدخل في‬ ‫كافة مناحي الحياة وفق‬ ‫آلية تساعد على حل‬ ‫كافة ما يؤرق المواطن ‪.‬‬ ‫هكذا حلمنا بأننا‬ ‫سنستطيع بناء دولة‬ ‫حقيقية بعد الثورة‬ ‫و لكننا أصبحنا رويدا‬ ‫نصطدم بواقع مرير‬ ‫و جملة من المشاكل‬ ‫التي أثبت الحكومة ـ كما‬ ‫وصفها أغلب من التقينا‬ ‫بهم ـ بأن أداءها ضعيف ‪.‬‬

‫تحقيق ‪:‬أمل نورالدين‬ ‫تصوير ‪ :‬زهور العرفية‬

‫ال�سنة الثالثة الإثنني ‪24‬ذي القعدة ‪ 1434‬هـ املوافق ‪� 30‬سبتمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫العدد (‪)284‬‬

‫‪9‬‬

‫هل أصبح االنتقال من الثورة إلى الدولة أمراً مستعصياً ؟!‬ ‫وي���رون أن ه��ذا الضعف ساعد‬ ‫بعض األشخاص الذين ال تهمهم‬ ‫البالد واستقرارها إل��ى محاولة‬ ‫إرب��اك المشهد الحالي وذل��ك عبر‬ ‫مقارنة سنوات النظام السابق و ما‬ ‫كان يسودها من توفر لألمن كما‬ ‫يرونه بهذه المرحلة االنتقالية‪.‬‬ ‫(ليبيا الجديدة ) تفتح من خالل‬ ‫صفحاتها م��ج��ا ًال ل��ك��اف��ة اآلراء‬ ‫تمهيد ًا للوصول لمكامن الخلل‬ ‫الذي لم يجعلنا نتمكن إلى اآلن‬ ‫من بناء دولة ومحاولة منا لوضع‬ ‫النقاط على الحروف و الرد على‬ ‫م��ن يستغل ال��ف��رص لبث الفتن‬ ‫و زيادة االحتقان حول أسباب ذلك‬ ‫وم��ن ضمن ه��ذه اآلراء التي تم‬ ‫رصدها ‪،‬كانت البداية مع‪:‬‬ ‫الدكتور «احميدة بوزيد الزيداني»‬ ‫ع��ض��و ه��ي��ئ��ة ت��دري��س بجامعة‬ ‫طرابلس قال بأن وجود الكتائب‬ ‫يعد سبب ًا رئيس ًا في عجزنا لآلن‬ ‫لتكوين دول��ة بكافة المفاهيم‪،‬‬ ‫ه���ذا إل���ى ج��ان��ب س��ي��ادة منطق‬ ‫التعصب القبلي والجهوي على لغة‬ ‫الحوار والتفاهم لبناء ليبيا !‬ ‫وأض��اف بأن من يحكم ليبيا في‬ ‫الوقت الحالي جملة من الكتائب‬ ‫التي تسرح وتمرح في كل منطقة‬ ‫و تنفذ سياستها ورؤيتها ومطالبها‬ ‫على حساب استقرارنا وهذا نجده‬ ‫جلي ًا م��ن خ�لال ق���راءة األح���داث‬ ‫وم��ا يقومون ب��ه م��ن السيطرة‬ ‫واالستيالء على األماكن الحيوية‬ ‫والهامة وكل هذه األعمال تنافي‬ ‫منطق السير بليبيا لألمام ‪.‬‬ ‫وأض���������������اف ال�����م�����واط�����ن‬ ‫«م��ن��ص��ور ال��ه��ادي » ب��أن أهم‬ ‫اإلشكاليات التي تواجهنا لبناء‬ ‫الدولة هو أن تتمكن الحكومة‬ ‫وال��ج��ه��ات المسؤولة م��ن بسط‬ ‫سيطرتها ون��ف��وذه��ا على كيان‬ ‫ال��دول��ة ولكننا نجد أن ال��دول��ة‬ ‫تدار من خالل ثلة من الجماعات‬ ‫والمليشيات التي تدير البالد كما‬

‫‪،،‬‬

‫وج����������ود‬ ‫الكتائب يعد‬ ‫سبب ًا رئيس ًا‬ ‫في عجزنا إلى‬ ‫اآلن لتكوين‬ ‫دول���ة بكافة‬ ‫المفاهيم‬

‫‪،،‬‬

‫‪،،‬‬

‫ذي قبل وأرجع السبب في ذلك إلى‬ ‫سلبية المواطن من جهة و ضعف‬ ‫أداء الحكومة من جانب آخر ‪.‬‬ ‫ووص��ف بأننا رغبنا حقيقة بناء‬ ‫دول��ة بعد ال��ث��ورة ولكننا وجدنا‬ ‫الدولة تسير من قبل البعض وكل‬ ‫واحد منهم مسيطر على مكان مهم‬ ‫وحيوي في الدولة وخير دليل على‬ ‫ذلك سيطرة البعض على المنشآت‬

‫انتقلنا من حالة‬ ‫الضغط المطلق‬ ‫إلى حالة الحرية‬ ‫المطلقة والتي‬ ‫أبرزت عدم وعي‬ ‫وإدراك لحقيقة‬ ‫الثورة وأهدافها‬

‫‪،،‬‬

‫م��س��أل��ة األم��ن‬ ‫أصبحت من أكثر‬ ‫األمور التي تؤرق‬ ‫مضجع المواطن‬ ‫الليبي‬

‫‪،،‬‬

‫تشاء ووفق ًا ألهوائها ومصالحها‬ ‫والدولة لم تحرك ساكن ًا تجاههم !‬ ‫وق��ال «ه��ش��ام مختار امحمد»‬ ‫مواطن بأن المشكلة الحقيقة في‬ ‫ليبيا تكمن في انعدام الثقة بين‬ ‫المسؤولين والمواطن ‪ ،‬فغياب‬ ‫الشفافية وع��دم المصداقية أو‬ ‫سياسة التغييب التي تمارسها‬ ‫الحكومة أو المؤتمر سببت ربكة‬ ‫في الشارع الليبي وجعلت المواطن‬ ‫فاقد ًا بأنه سيكون هناك أي تغيير‬ ‫في مجريات األمور ‪.‬‬ ‫ويعتبر «بدر الشيخ» بأن الوالية‬ ‫تحتاج ألربعة عناصر مهمة وهي‬ ‫العلم و األدب والعفة واألمانة‬ ‫وهذه األمور إن طبقت على أكمل‬ ‫وجه سنجد األمور تسير كما نريد‬ ‫ولكننا نعيش في تغييب كامل‬ ‫لهذه األمور ‪.‬‬ ‫وأضاف بأن المادة أصبحت هي‬ ‫الهم الوحيد ألغلب المواطنين‪،‬‬ ‫فنجدهم يتصارعون على كيفية‬ ‫جني أكبر حصيلة م��ن األم��وال‬ ‫بغض النظر إذا ما كانت مشروعة‬ ‫من عدمه ‪.‬‬ ‫وأكد «سالم محمد» ـ موظف‬ ‫ب���وزارة الخارجية ـ ب��أن الدولة‬ ‫الليبية لم يحصل في مفاصلها أي‬ ‫تغيير ولكننا نجد الوضع أسوأ من‬

‫النفطية للدولة ‪ ،‬فكيف نستطيع‬ ‫بناء دولة في غياب األمن والجيش‬ ‫وضعف في أداء الحكومة‪.‬‬ ‫وأوض��ح«خ��م��ي��س ع��ب��دال��س�لام‬ ‫ال��ت��ق��از» ـ م��وظ��ف بالخطوط‬ ‫الجوية ـ بأن مشكلة بناء الدولة‬ ‫ف��ي ال��وق��ت ال��ح��ال��ي ال يعد من‬ ‫األم���ور الصعبة ولكنها تحتاج‬ ‫لبعض الوقت كما يتطلب األمر‬ ‫من الحكومة أن تشد زمام أمورها‬ ‫وت��ح��اول السيطرة على مسألة‬ ‫المليشيات وكافة مظاهر التسلح ‪.‬‬ ‫ون� ّوه «سالم سعيد الفرجاني»‬ ‫بأنه كيف يمكن بناء دولة ونحن‬ ‫ال نتمتع بأبسط حقوقنا والمتمثلة‬ ‫في توفير األمن والسالم للمواطن‪،‬‬ ‫فمسألة األم��ن أصبحت من أكثر‬ ‫األمور التي تؤرق مضجع المواطن‬ ‫الليبي!‬ ‫وأش��ار «مختار محمد مخلوف»‬ ‫موظف ب��أن مسألة بناء الدولة‬ ‫ل��ي��س��ت م��ش��ك��ل��ة ول��ك��ن أغ��ل��ب‬

‫ال��م��واط��ن��ي��ن ت��ن��ق��ص��ه��م روح‬ ‫الوطنية والغيرة على الوطن‬ ‫هذا من جانب‪ ،‬ومن جانب آخر إن‬ ‫غياب الشفافية والمصداقية بين‬ ‫الحكومة و المواطن زاد من هوة‬ ‫المشاكل ‪.‬‬ ‫و أض���اف م��خ��ل��وف ب���أن هناك‬ ‫تقصير يقع على عاتق المؤتمر‬ ‫الوطني العام أيض ًا على اعتبار أنه‬ ‫لم يقم بتنفيذ أهم استحقاقات‬ ‫الدولة في الوقت الحالي مما جعل‬ ‫الدولة وليمة يتصارع عليها الكل‬ ‫لتقسيمها ‪.‬‬ ‫وق��ال «عيسي ع��ب��دال��س�لام» ـ‬ ‫موظف بالبريد ـ بأن بناء الدولة‬ ‫ال يحتاج كل ه��ذه الربكة فاألمر‬ ‫بسيط ولكننا نحتاج أن يكون لدى‬ ‫الجهات المسؤولة والمواطن روح‬ ‫الوطنية وأن يكون همنا الوحيد‬ ‫هو ليبيا وبنائها ‪.‬‬ ‫وأض���اف «عبدالرحمن سعيد»‬ ‫ـ مصور صحفي ـ ب��أن المشكلة‬ ‫التي تعيق بناء الدولة هو اإلدارة‬ ‫فكافة دول العالم تعتمد على‬ ‫إدارة حكيمة وتقوم بمهامها وفق‬ ‫خطط وآليات مدروسة بعيد ًا عن‬ ‫القرارات الفردية واالرتجالية ‪.‬‬ ‫ون��وه بأننا ف��ي ليبيا نجد أن‬

‫‪،،‬‬

‫ال��ع��ل��م واألدب‬ ‫والعفة واألمانة‬ ‫وه�����ذه األم����ور‬ ‫إن طبقت على‬ ‫أكمل وجه سنجد‬ ‫األمور تسير كما‬ ‫نريد‬

‫‪،،‬‬

‫‪،،‬‬

‫جميع مؤسساتنا وإداراتنا تعاني‬ ‫م��ن التخبط وال��ض��ع��ف وإذا‬ ‫م��ا رك��زن��ا على مسألة التعليم‬ ‫باعتبارها أساس وعماد المجتمع‬ ‫نجدها أيض ًا تعاني وه��ذا جلي‬ ‫من خالل ما يعتري مدارسنا من‬ ‫نقص في اإلمكانيات ‪.‬‬ ‫وق���ال «ف���رج ع��ل��ي العجيلي»‬ ‫ـ م��ح��ام��ي ـ إن م��س��أل��ة بناء‬ ‫ال��دول��ة ليست ب��األم��ر الصعب‬ ‫ولكنه يحتاج لإلرادة الحقيقية‬ ‫الجماعية للتغيير‪ ،‬وأن تضع‬ ‫نصب عينها مصلحة البالد فوق‬ ‫المصالح الشخصية من الطرفين‪.‬‬ ‫وأضاف بأن تكون هذه اإلرادات‬ ‫موحدة وليست مجرد نقاشات‬ ‫وم���ح���اورات نسمعها م��ن هنا‬ ‫وهناك بل البد من آليات حقيقية‬ ‫للتغيير‪ ،‬كما يجب على الجهات‬ ‫المسؤولة أن تدرك أهمية تقليل‬ ‫الهوة بينهم و بين المواطن‬ ‫ولكن نتيجة للتعتيم والتغييب‬ ‫أصبح المواطن ال يعي تمام ًا ما‬ ‫يحدث !‬ ‫ون��� ّوه بأننا بعد التحرير كنا‬ ‫نتوقع ثورة هائلة تزيل كل ما‬ ‫كنا نعاني منه من فساد وتخبط‬ ‫و لكن صدمنا ب��واق��ع أن��ه لم‬ ‫يحدث تغيير فعلي في أي شيء‪،‬‬ ‫وإنما وجدنا هوة المشاكل بدأت‬ ‫تتسع بداية من انعدام األمن‬ ‫واستمرار وتيرة المشاكل ‪.‬‬ ‫وأكد أن المشكلة في ليبيا أننا‬ ‫انتقلنا من حالة الضغط المطلق‬ ‫إلى حالة الحرية المطلقة والتي‬ ‫أبرزت عدم وعي وإدراك لحقيقة‬ ‫الثورة وأهدافها وأصبحت الحرية‬ ‫تفهم بالمخالفة ‪.‬‬ ‫وأش���ار ب��أن ه��ذا األم��ر يتطلب‬ ‫أيض ًا إدارك ًا من المواطنين في‬ ‫أن المرحلة الحالية ال يتوقع‬ ‫منها تحقيق كافة المطالب‬ ‫والرغبات ‪.‬‬


‫القانونية‬

‫العدد (‪) 284‬‬

‫ال�سنة الثالثة االثنني ‪ 24‬ذي القعدة ‪ 1434‬هـ املوافق ‪� 30‬سبتمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫�إعداد ‪�:‬أمل نورالدين‬

‫مشروع قانون العدالة يف املرحلة االنتقالية‬ ‫الفصل الخامس‬ ‫التحقيق و المحاكمة‬ ‫تنص (المادة ‪ )22‬من مشروع القانون عىل‬ ‫أنه ال تختص المحاكم العسكرية إال بنظر الجرائم‬ ‫التي ترتكب من العسكريين النظاميين ‪.‬‬ ‫بينما نصت (ال��م��ادة ‪ ) 23‬ع�لى وزي��ري‬ ‫الداخلية و الدفاع أو من يفوضه ‪ ،‬كل فيما يخصه‬ ‫اتخاذ اإلجراءات الالزمة إلنهاء حاالت االعتقال يف‬ ‫موعد أقصاه‪ ،2013 /1 / 31‬إما بإحالتهم عىل‬ ‫النيابة المختصة يف حالة توافر دالئل كافية عىل‬ ‫ارتكابهم أفعا ًال تعد جرائم قانون ًا وإما بإطالق‬ ‫سراحهم ‪.‬‬ ‫( المادة ‪ )24‬تنص عىل أنه يقصد بالمادة‬ ‫الرابعة من القانون ( ‪ )38‬لسنة ‪ 2012‬أنه ال عقاب‬ ‫عىل ما قام به أبناء الشعب الليبي من كفاح اتخذ‬ ‫شكل القتال أو إتالف للممتلكات أو االستيالء‬ ‫عليها بقصد إسقاط النظام السابق وكذلك‬ ‫التظاهر واالعتقال والقبض ودخ��ول المنازل‬ ‫وتفتيشها منذ بداية الثورة إىل إعالن التحرير ‪.‬‬ ‫ووفق ًا لنص ( المادة ‪ )25‬لقاضي التحقيق‬ ‫و للمحكمة التي تنظر الدعوى أن تأمر بعدم‬ ‫التصرف يف أموال المتهم و أموال زوجه و أوالده‬ ‫القصر يف جرائم الكسب غير المشروع المتعلقة‬ ‫بالمال العام ‪،‬‬ ‫وللنيابة العامة يف حال توليها التحقيق أن‬ ‫تستصدر أمر ًا للقاضي الجزئي بالمنع من التصرف‬ ‫يف األموال المذكورة يف الفقرة السابقة ‪.‬‬ ‫( ال��م��ادة ‪ )26‬نصت ع�لى أن��ه م��ع عدم‬ ‫اإلخالل بقانون غسل األموال ‪ ،‬لرئيس المحكمة‬ ‫االبتدائية المختصة ـ بناء عىل طلب قاضي‬ ‫التحقيق أو النيابة العامة ‪ ،‬حسب األحوال ـ أن‬ ‫يأمر الغير بعدم التصرف فيما يكون يف حيازته‬ ‫من أموال المذكورين يف المادة السابقة ‪.‬‬ ‫و إذا كان المال عقار ًا فيجب إيداع صورة من‬ ‫أمر المنع من التصرف يف ملف العقار لدى مصلحة‬ ‫التسجيل العقاري و أمالك الدولة ‪.‬‬ ‫و يجوز الطعن يف أوامر المنع من التصرف‬ ‫خالل خمسة أيام من تاريخ إعالنها وذلك أمام‬ ‫ال��دائ��رة االستئنافية بالمحكمة االبتدائية‬ ‫المختصة وفق ًا ( للمادة ‪.)27‬‬ ‫وتنص ( المادة ‪ )28‬بأنه إذا تم رد األموال‬ ‫المكتسبة بطريقة غير مشروعة تنقضي الدعوى‬ ‫الجنائية بشأنها ‪ ،‬وإذا ثبت يف أي وقت وجود‬ ‫أم��وال لدى الجاني لم يقم بردها فعىل النيابة‬ ‫العامة تحريك الدعوى الجنائية ‪.‬‬ ‫( المادة ‪ )29‬اليجوز للمتهمين ـ الذين ردوا‬ ‫ما استولوا عليه من أموال بطريقة غير شرعية‬ ‫وانقضت بسبب ذلك الدعوى الجنائية يف حقهم ـ‬ ‫الترشح لعضوية أية هيئة تشريعية أو تويل أي‬ ‫وظيفة قضائية أو وظيفة قيادية يف السلطة‬ ‫التنفيذية و ذلك لمدة ثماني سنوات اعتبار ًا من‬ ‫تاريخ انقضاء الدعوى و ذلك بموجب أمر جنائي‬ ‫يصدر عن النيابة العامة المختصة ‪.‬‬ ‫و تعتبر ( المادة ‪ )30‬اتفاقية مكافحة‬

‫الفساد فيما يتعلق باإلجراءات التحفظية جزء ًا ال‬ ‫يتجزأ من هذا القانون بالنسبة للجرائم التي تسري‬ ‫عليها أحكام هذا الفصل ‪.‬‬

‫الفصل السادس‬ ‫أحكام ختامية‬ ‫ونصت ( المادة ‪ )31‬عىل أنه يتوىل مجلس‬ ‫ال��وزراء إدارة األم��وال التي كانت تحت مكتب‬ ‫االت��ص��ال باللجان الثورية ومؤسسة القذايف‬ ‫للجمعيات الخيرية والتنمية وجمعية اعتصموا‬ ‫وغيرها من الكيانات التي يصدر بتحديدها قرار من‬ ‫مجلس الوزراء ‪.‬‬ ‫( المادة ‪ )32‬ال يتوقف التحقيق أو رفع‬ ‫الدعوى بشأن الجرائم المشار إليها يف هذا القانون‬ ‫عىل إذن أو طلب ‪.‬‬ ‫وتنص (ال��م��ادة ‪ )33‬عىل أن��ه للهيئات‬ ‫المنصوص عليها يف هذا القانون واللجان التي‬ ‫تشكلها حق االطالع عىل المستندات واألدلة تحت‬ ‫أي يد كانت واالستماع إىل أقوال من ترى االستماع‬ ‫إليهم من الشهود ‪ ،‬وتسري يف شأنهم األحكام‬ ‫المقررة يف كل من قانون المرافعات المدنية‬ ‫والتجارية وقانون اإلجراءات الجنائية ‪.‬‬ ‫وعىل كل هيئة أن تعمل عىل اتخاذ ما يلزم من‬ ‫تدابير وإجراءات لحماية الشهود وتشجيعهم عىل‬ ‫اإلدالء بأقوالهم أمام اللجان المختصة ‪.‬‬ ‫ويف جميع األح��وال ال يجوز ألي من اللجان‬ ‫المختصة اتهام الشهود استناد ًا إىل ما أدلوا به‬ ‫من أقوال ‪.‬‬

‫ولكل هيئة واللجان التابعة لها يف سبيل‬ ‫القيام بمهامها االستعانة بأعضاء الشرطة و‬ ‫غيرهم من موظفي اإلدارة المحلية وزيارة األماكن‬ ‫ذات الصلة بالموضوعات التي تحققها ‪.‬‬ ‫ولمجالس إدارة الهيئات المنصوص عليها يف‬ ‫هذا القانون أن توصي بمنح موظفين تابعين‬ ‫لها صفة مأموري الضبط القضائي عىل أن يصدر‬ ‫بذلك قرار من مجلس الوزراء ‪.‬‬ ‫و تنص (المادة ‪ )34‬عىل أن تلغى قرارات‬ ‫و إجراءات إسقاط أو سحب الجنسية التي تمت‬ ‫اعتبار ًا من ‪ 1969 .9 .1‬وما ترتب عليها من آثار و‬ ‫يستثنى من ذلك من يثبت أنه ‪:‬‬ ‫دخل يف الخدمة العسكرية لدولة أجنبية من‬‫غير أذن حكومته مالم يكن حام ًال لجنسيتها ‪.‬‬ ‫اتصف يف أي وقت بالصهيونية و يعتبر‬‫كذلك كل من زار إسرائيل بعد إع�لان استقالل‬ ‫ليبيا أو عمل يف أي وقت عىل تقويتها ماديا أو‬ ‫معنوي ًا ‪.‬‬ ‫وال يترتب عىل إسقاط الجنسية عن أحد‬‫انسحاب هذا اإلسقاط عىل غيره مهما كانت درجة‬ ‫القرابة ‪.‬‬ ‫كما تلغى قرارات منح الجنسية الصادرة عن‬‫اللجنة الشعبية العامة اعتبار ًا من ‪2011 /02/15‬‬ ‫وتلغى قرارات منح الجنسية التي صدرت لغرض‬ ‫تجنيد المرتزقة أو ألغ��راض عسكرية وكذلك‬ ‫ق��رارات منح الجنسية التي صدرت ألي أغراض‬ ‫سياسية لألشخاص الذين يصدر بتحديدهم قرار من‬ ‫مجلس الوزراء ‪ ،‬و كذلك قرارات منح الجنسية التي‬

‫صدرت بالمخالفة ألحكام قوانين الجنسية النافذة‬ ‫عند صدورها ‪.‬‬ ‫ويعاقب وفق ( المادة ‪ )35‬بالحبس مدة ال‬ ‫تزيد عىل ستة أشهر أو بغرامة ال تزيد عىل ألف‬ ‫دينار كل من يمتنع عن تمكين الجهات المختصة‬ ‫بتنفيذ هذا القانون من االطالع عىل أي أدلة أو‬ ‫مستندات يف حوزته أو يرفض المثول أمام هيئة‬ ‫التقصي والمصالحة أو هيئة فحص المؤسسات‬ ‫أو لجانهما ‪.‬‬ ‫( المادة ‪ ) 36‬يكون للجهات المنصوص‬ ‫عليها يف هذا القانون سلطة أمر األشخاص و‬ ‫تفتيش األماكن و ضبط المستندات واألدلة‬ ‫وتحريزها ‪ ،‬ويكون لألشخاص الذين يصدر‬ ‫بتحديدهم ق��رار من رئيس مجلس إدارة هيئة‬ ‫تقصي الحقائق والمصالحة ورئيس مجلس‬ ‫إدارة هيئة فحص المؤسسات سلطة الضبطية‬ ‫القضائية يف هذا الشأن ‪.‬‬ ‫و تنص (المادة ‪ )37‬عىل أنه ال تسقط‬ ‫الجنايات التي اتكبت قبل نفاذ القانون رقم ‪11‬‬ ‫لسنة ‪ 1997‬و التي ارتكبت لدوافع سياسية أو‬ ‫أمنية أو عسكرية وال تنقضي الدعاوى الجنائية‬ ‫بشأنها بمضي المدة ‪.‬‬ ‫( المادة ‪ )38‬تعتبر الجرائم ضد الحرية‬ ‫الشخصية وجرائم االستيالء عىل األموال العامة‬ ‫و الخاصة ـ التي ارتكبت تحت ستار الثورة أو‬ ‫باستعمال شعارات الثوار ـ من الجرائم المخلة‬ ‫بالشرف ‪.‬‬ ‫و تنص (المادة ‪ )39‬عىل أنه يحظر عىل‬ ‫العاملين بالهيئات المذكورة يف هذا القانون‬ ‫إفشاء أي أسرار أو معلومات أو بيانات أو تسريب‬ ‫أي وثائق وصلت إليهم بمناسبة أدائهم لمهامهم‪.‬‬ ‫(المادة ‪ )40‬تنص عىل أنه يحلف رئيس‬ ‫وأعضاء مجلس إدارة هيئة تقصي الحقائق‬ ‫والمصالحة وهيئة فحص المؤسسات وأعضاء‬ ‫اللجان التابعة لهما قبل مباشرتهم أعمالهم‬ ‫اليمين التالية ( أقسم بالله العظيم أن أؤدي‬ ‫عميل باألمانة والصدق والنزاهة ) ويكون حلف‬ ‫اليمين أمام رئيس المؤتمر الوطني العام ‪ ،‬و‬ ‫يحلف أعضاء اللجان أمام رئيس مجلس إدارة‬ ‫الهيئة التابعين لها ‪.‬‬ ‫( المادة ‪ )41‬تنص عىل أنه يلغى القانون‬ ‫رقم ( ‪ ) 17‬لسنة ‪ 2012‬وتعديله بشأن إرساء‬ ‫قواعد المصالحة و العدالة االنتقالية ‪.‬‬ ‫ويمنح وفق ًا (للمادة ‪ )42‬رئيس و أعضاء‬ ‫مجلس اإلدارة بهيئة تقصي الحقائق والمصالحة‬ ‫وهيئة فحص المؤسسات مكافأة شهرية تحدد‬ ‫بقرار من مجلس الوزراء ‪.‬‬ ‫(المادة ‪ )43‬تصدر الالئحة التنفيذية لهذا‬ ‫القانون بقرار من مجلس الوزراء بناء عىل عرض من‬ ‫هيئتي تقصي الحقائق والمصالحة‬ ‫وفحص المؤسسات ‪ ،‬عىل أن تبين اإلجراءات‬ ‫الالزمة لتنفيذ أحكام القانون ‪.‬‬ ‫و نصت (المادة ‪ )44‬عىل أنه يعمل بهذا‬ ‫القانون من تاريخ ص��دوره و ينشر بالجريدة‬ ‫الرسمية ‪.‬‬

‫جرائم و عقوبات ‪:‬‬

‫المواقعة ‪:‬‬

‫تنص المادة (‪)407‬عقوبات عىل أنه‬ ‫‪ - 1‬كل من واقع آخر بالقوة أو التهديد أو الخداع يعاقب بالسجن مدة ال تزيد عىل عشر سنوات‪.‬‬ ‫‪ - 2‬وتطبق العقوبة ذاتها عىل من واقع ولو بالرضا صغيرا دون الرابعة عشرة أو شخص ًا ال يقدر عىل المقاومة لمرض‬ ‫يف العقل أو الجسم‪ ،‬فإذا كان المجني عليه قاصرا أتم الرابعة عشرة ولم يتم الثامنة عشرة فالعقوبة بالسجن مدة ال تزيد‬ ‫عىل خمس سنوات‪.‬‬ ‫‪ - 3‬وإذا كان الفاعل من أصول المجني عليه أو من المتولين تربيته أو مالحظته أو ممن لهم سلطة عليه أو كان خادم ًا‬ ‫عنده أو عند من تقدم ذكرهم يعاقب بالسجن ما بين خمس سنوات وخمس عشرة سنة‪.‬‬ ‫‪ - 4‬و كل من واقع إنسان ًا برضاه يعاقب هو وشريكه بالسجن مدة ال تزيد عىل خمس سنوات )‬

‫حد الزنى ‪:‬‬

‫كما نص قانون حد الزنى رقم ‪ 70‬لسنة ‪ 1973‬يف مادته األوىل عىل أن (الزنى هو أن يأتي رجل وامرأة فعل الجماع بغير‬ ‫أن تكون بينهما عالقة الزوجية المشروعة ونصت المادة الثانية من نفس القانون يف فقرتها األوىل عىل أنه ( يحد الزاني‬ ‫بالجلد مائة جلدة و يجوز التعزير بالحبس مع الجلد )‪.‬‬

‫تطبيقات ممارسة الحق ‪4‬‬

‫‪10‬‬

‫( أداء الواجب )‬

‫تنص المادة (‪ )69‬عقوبات عىل أنه ( ال عقاب إذا وقع الفعل‬ ‫ممارسة لحق أو أداء لواجب فرضه القانون أو فرضه أمر مشروع‬ ‫صدر من السلطة العمومية ‪ ،‬وإذا وقعت جريمة تنفيذ ًا ألمر تلك‬ ‫السلطة كان مسؤو ًال عنها دائم ًا الموظف العمومي الذي صدر منه‬ ‫األمر ويكون منفذ األمر مسؤو ًال أيض ًا مالم يكن يعتقد بنا ًء عىل‬ ‫خطأ يف الوقائع أنه ينفذ أمر مشروع ًا ‪ ،‬وال عقاب عىل من ينفذ‬ ‫أمر ًا غير مشروع إذا منعته القوانين من الجدل يف مشروعيته) ‪.‬‬ ‫ومن ذلك يتضح أن المادة ‪ 69‬عقوبات تشير إىل حالتين ألداء‬ ‫الواجب‪ ،‬األوىل أن يكون العمل الذي قام به الشخص تنفيذ ًا‬ ‫لواجب فرضه القانون أو أمر مشروع صادر من السلطة العمومية ‪.‬‬ ‫أما الحالة الثانية فهي تفترض أن يأتي الشخص فع ًال غير‬ ‫مشروع تنفيذ ًا ألمر السلطة العمومية ولكنه يعتقد بناء عىل خطأ‬ ‫يف الوقائع أنه ينفذ أمر ًا مشروع ًا‪ ،‬أو إذا منعته القوانين منع ًا بات ًا‬ ‫من الجدال يف مشروعيته‪.‬‬ ‫وحاالت العمل القانوني ( المشروع ) تكون يف صورتين ‪،‬‬ ‫األوىل تتطلب أن يكون القانون قد أوجبه و يستوي يف هذه‬ ‫الحالة أن يلزم القانون الشخص بالتنفيذ دون إعطائه أية سلطة‬ ‫تقديرية يف ذلك كالطبيب الذي يلزمه القانون بالتدخل الطبي إذا‬ ‫كان المرض مهددا ً للسالمة العامة ‪.‬‬ ‫ويشترط يف هذه الحالة ـ العتبار العمل القانوني مشروع ًا ـ‬ ‫أن يكون من قام بالعمل داخ ًال يف اختصاصه ‪،‬وأن يكون العمل‬ ‫مطابق ًا للقانون من شروطه الموضوعية و الشكلية و أن يرتكب‬ ‫تحقيق ًا للغاية المشروعة التي من أجلها أمر به القانون ‪.‬‬ ‫أما الصورة الثانية من العمل القانوني (المشروع ) أن يكون‬ ‫تنفيذ ًا ألمر صادر من السلطة العامة ‪ ،‬لذا فإذا قام الشخص‬ ‫بتنفيذ حكم القانون مباشرة دون أمر من رئيسه فإنه يسأل جنائي ًا‬ ‫عن فعله ‪ ،‬مثال ذلك قيام مأمور الضبط القضائي بحبس المتهم‬ ‫احتياطي ًا دون أمر صدر إليه من النيابة العامة أو الجهات األخرى‬ ‫التي أعطاها القانون هذه الصالحية يجعله مسؤو ًال جنائي ًا عن‬ ‫فعله و ال يستطيع االحتجاج بأن القانون يجيز حبس المتهم‬ ‫احتياطي ًا‪.‬‬ ‫كما نظمت المادة ‪ 69‬عقوبات حكم العمل غير القانوني أو‬ ‫غير المشروع يف حالتين ‪ :‬األوىل وهي تنفيذ شخص أمر ًا غير‬ ‫مشروع صادر ًا من موظف عمومي و هو يعتقد بنا ًء عىل خطأ‬ ‫يف الوقائع أنه ينفذ أمر ًا مشروع ًا ‪ ،‬إن األمر الصادر من الموظف‬ ‫العام قد يكون غير مشروع يف ذاته إذا صدر بالمخالفة للشروط‬ ‫الموضوعية و الشكلية التي يتعين توافرها فيه مثال ذلك أن‬ ‫يصدر عضو النيابة أمر ًا إىل مأمور الضبط القضائي بالقبض عىل‬ ‫شخص غير متهم أو تفتيش منزله ‪ ،‬فينفذ المأمور األمر وهو‬ ‫يجهل عدم مشروعيته ‪.‬‬ ‫فطبق ًا للقواعد العامة فإن القيام بتنفيذ عمل غير المشروع‬ ‫يف هذه الحالة يجعل المأمور مسؤو ًال جنائي ًا إال أن القانون حرص ًا‬ ‫منه عىل قيام الموظف بأداء واجبه دون تردد خشية المتابعة‬ ‫الجنائية ‪ ،‬فقد تقرر عدم عقابه عن جريمة عمدية إذا كان حسن‬ ‫النية يعتقد أنه ينفذ أمر ًا مشروع ًا ‪.‬‬ ‫وال تنتفي مسؤولية الموظف عن المساءلة عن الجريمة غير‬ ‫العمدية إال إذا كان قد تثبت و تحرى عن مشروعية فعله ‪ ،‬وذلك‬ ‫بأن يكون قد قام بكل ما يف وسعه للتأكد من مشروعية عمله‬ ‫وخلوه من العيوب التي تؤثر يف صحته ‪.‬‬ ‫أما الحالة الثانية و هي تنفيذ شخص أمر ًا غير مشروع تمنعه‬ ‫القوانين منع ًا بات ًا من أن يناقش يف مشروعيته ‪ ،‬وتختلف هذه‬ ‫الحالة عن الحالة السابقة يف أن المأمور يعلم بعدم مشروعية‬ ‫األمر الذي ينفذه غير أن القانون يمنعه منع ًا بات ًا من الجدال يف‬ ‫مشروعيته وهو ما يكون غالب ًا يف األنظمة العسكرية حيث ال‬ ‫يسمح للمرؤوس بمناقشة األوامر الصادرة إليه وهو ما دعا القانون‬ ‫إىل إعفاء المأمور من العقاب ‪.‬‬ ‫وإعفاء المأمور من العقاب النتفاء الركن المعنوي لديه ال ينفي‬ ‫عن فعله صفة عدم المشروعية ‪ ،‬ولذا فإن اإلعفاء من العقاب ال‬ ‫يمتد إىل غيره من المساهمين معه ممن يعلم بعدم مشروعية‬ ‫األمر ‪.‬‬ ‫كما يسأل المأمور إذا تجاوز قصدا حدود األمر الصادر إليه عن‬ ‫جريمة قصدية ‪،‬أما إذا حدث التجاوز لمجرد اإلهمال فإنه يسأل عن‬ ‫فعله بوصف الخطأ إذا كان القانون يعاقب عىل الفعل بوصف‬ ‫الخطأ‪.‬‬ ‫أما فيما يتعلق بمسؤولية من أصدر األمر غير المشروع الذي‬ ‫ترتب تطبيقاتعليه وقوع جريمة وهو يعلم حقيقته فإنه يسأل‬ ‫عن فعله بوصف العمد ‪،‬أما إذا كان األمر يعتقد بناء عىل خطأ‬ ‫يف الوقائع أن أمره مشروع فإنه ال يسأل جنائي ًا عن الجريمة التي‬ ‫ترتبت عن فعله إال بوصف الخطأ ‪.‬‬


‫تقني ــة‬

‫العدد (‪) 284‬‬

‫�إعداد ‪ :‬عدنان �شاقة‬

‫ال�سنة الثالثة الإثنني ‪ 24‬ذي القعدة ‪ 1434‬هـ املوافق ‪� 30‬سبتمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫سامسونغ تنافس أبل بهاتف ذهبي‬

‫كشفت شركة «سامسونج» النقاب عن‬ ‫نسخة باللون الذهبي من أح��دث هواتفها‬ ‫الذكية «جاالكسي إس ‪ ،»4‬وذلك عبر حسابها‬ ‫الخاص بمنطقة الشرق األوسط في موقع‬ ‫التدوين المصغر «تويتر»‪.‬‬ ‫ح��ي��ث ن��ش��رت ال��ش��رك��ة ال��ك��وري��ة عبر‬ ‫حسابها(‪)@SamsungMobileME‬تغريدة‬ ‫كشفت فيها عن النسخة الذهبية من هاتف‬ ‫«جاالكسي إس ‪ ،»4‬وأضافت أنها تأتي لمنح‬ ‫المستخدم ً‬ ‫أناقة خاصة به‪.‬‬ ‫كما قامت «سامسونج» ‪ -‬عبر حسابها‬ ‫الخاص بمنطقة الخليج العربي في شبكة‬ ‫التواصل االجتماعي «فيسبوك»‪ -‬بإضافة‬ ‫منشور كشفت فيه ع��ن لونين للنسخة‬

‫تغريدات تويرت‬

‫الذهبية ال��ج��دي��دة‪ ،‬وق��ال��ت‪« :‬ه��ل رأي��ت‬ ‫ألوان»جاالكسي إس ‪ 4‬الجديدة بالنسخة‬ ‫الذهبية؟ أيهما تفضل‪ :‬الذهبي المائل إلى‬ ‫البني أم الذهبي المائل إلى الزهري؟»‪.‬‬ ‫ُيذكر أن هذا يأتي بعد قرابة أسبوعين‬ ‫من إطالق شركة «آبل» األمريكية النسخة‬ ‫الذهبية من «آيفون ‪ 5‬إس»‪ ،‬وهو الجيل‬ ‫األح��دث لسلسلة هواتف «آي��ف��ون»‪ ،‬التي‬ ‫تسعى الشركة الكورية إلى منافستها دائ ًما‪.‬‬ ‫وتجدر اإلشارة إلى أنه ليس من الواضح‬ ‫ما إذا كان إطالق النسخة الذهبية من هاتف‬ ‫«جاالكسي إس ‪ 4‬خاصً ا بالمنطقة العربية‬ ‫أم أن «سامسونج» ستقوم بإطالقها على‬ ‫الصعيد العالمي‪.‬‬

‫آبل تطلق تحديثاً لسد ثغرة تجاوز «قفل الشاشة» يف نظام ‪iOS 7‬‬ ‫أطلقت «آبل» تحديث ًا لنظام ‪ iOS 7‬يعالج أبرز الثغرات األمنية‬ ‫التي واجهها مستخدمو أجهزتها الذكية منذ إطالق النسخة النهائية‬ ‫من نظام التشغيل الجديد األسبوع الماضي‪.‬‬ ‫وأوضحت «آبل» أن التحديث ‪ iOS 7.0.2‬يسد الثغرات األمنية‬ ‫التي تتيح للغرباء تجاوز قفل الشاشة دون الحاجة لمعرفة الرقم‬ ‫السري‪.‬‬ ‫وكان فلسطيني قد كشف قبل أيام عن ثغرة تتيح للغرباء تجاوز‬ ‫قفل الشاشة في الهواتف العاملة بنظام ‪ iOS 7‬إلجراء المكالمات‬ ‫باستخدام وظيفة مكالمات الطوارئ‪ ،‬وقبلها سجلت ثغرة تتيح‬ ‫كذلك تجاوز قفل الشاشة الستخدام وظائف الهاتف‪.‬‬

‫هذا وأشارت «آبل» إلى أن التحديث الجديد‪ ،iOS 7.0.2 ،‬يقدم‬ ‫ميزة استخدام الحروف اإلغريقية من أجل كتابة رمز تجاوز قفل‬ ‫الشاشة‪.‬‬ ‫ويستطيع المستخدم تحديث نظام تشغيل جهازه الذكي عبر‬ ‫الذهاب إلى بند «تحديث النظام» ‪ Software Update‬بخيار «عام»‬ ‫‪ General‬في قائمة «إعدادات النظام» ‪.Settings‬‬ ‫يذكر أن نظام ‪ iOS 7‬حصل على تطوير كبير من الشركة‬ ‫األمريكية خاصة على مستوى تصميم واجهة المستخدم‪ ،‬وكانت‬ ‫«آبل» أعلنت قبل أيام عن تجاوز عدد األجهزة التي تعمل بنظام‬ ‫تشغيل األجهزة الذكية الجديد خاصتها عدد مائتي مليون جهاز‪.‬‬

‫دراسة‪ :‬ربع محتوى اإلنرتنت «مقرصن»‬

‫كشفت دراسة حديثة أجرتها مؤسسة «نت نامز»‪-‬‬ ‫المتخصصة في مكافحة القرصنة المعلوماتية ‪ -‬أن‬ ‫‪ % 24‬من البيانات المتداولة على شبكة اإلنترنت‬ ‫مرتبطة بعمليات قرصنة لمواد محمية بحقوق‬ ‫والطبع والنسخ‪.‬‬ ‫وع��زت ال��دراس��ة زي��ادة عمليات القرصنة إلى‬ ‫إتساع رقعة استخدام شبكة اإلنترنت حول العالم‪،‬‬ ‫مشيرة إلى بعض المحاوالت والحكومات حول العالم‬ ‫لمنع انتهاك حقوق الملكية الفكرية ولكنها تظل‬ ‫محاوالت قليلة‪ ،‬في نظر القائمين على الدراسةالتي‬ ‫توقعت زيادة القرصنة مستقبال‪.‬‬ ‫أجريت الدراسة على مستخدمين في أمريكا‬ ‫الشمالية وأوروبا وآسيا‪ ،‬حيث تم تحليل البيانات‬

‫المتداولة على الشبكة العنكبوتية العام‪ ،‬وعثر‬ ‫الباحثون على نحو ‪ 100‬مليار غيغابايت من البيانات‬ ‫المقرصنة المتداولة‪ ،‬وهو ما يشكل ‪ % 23.8‬من‬ ‫إجمالي البيانات التي تم تداولها على اإلنترنت في‬ ‫هذه الفترة‪ ،‬مع العلم أن النطاق المخصص لهذه‬ ‫النوعية من عمليات تبادل الملفات قد زاد بنسبة‬ ‫‪ % 160‬في الفترة ما بين عامي ‪ 2010‬و‪.2012‬‬ ‫يشار إلى أن الدراسة ركزت على نوعيات معينة‬ ‫من الملفات وتحديدا المواد الموسيقية واألفالم‬ ‫السينمائية وألعاب الفيديو والكتب اإللكترونية‬ ‫ولكنها تجنبت التركيز على المواد اإلباحية التي‬ ‫يصعب إثبات حقوق الملكية الفكرية بها‪ ،‬بحسب‬ ‫تنويه القائمين على الدراسة‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫تويتر تعلن عن ميزة الستقبال التحذيرات أثناء الكوارث‬ ‫أعلنت شبكة التواصل االجتماعي «تويتر» عن إطالق ميزة جديدة أطلقت عليها‬ ‫اسم «تحذيرات تويتر» ‪ Twitter Alerts‬تتيح للمستخدم إمكانية استقبال التحذيرات إلى‬ ‫هاتفه من المؤسسات‬ ‫ال���ح���ك���وم���ي���ة‬ ‫وغ��ي��ر الحكومية‬ ‫وال����ح����س����اب����ات‬ ‫المتخصصة ب��ح��االت‬ ‫الطوارئ‪.‬‬ ‫وتعمل ال��خ��دم��ة على‬ ‫ربط المستخدمين بحسابات‬ ‫تويتر المتخصصة ب��إرس��ال‬ ‫التحذيرات والمعلومات أثناء حاالت‬ ‫الطوارىء لمساعدة المستخدمين في‬ ‫الحصول على المعلومات الهامة والدقيقة‬ ‫من المؤسسات الموثوقة خالل الكوارث الطبيعية أو لدى انقطاع وسائل االتصال‬ ‫األخرى‪ ،‬حيث تصل هذه المعلومات إلى هاتف المستخدم المحمول فور ورودها بشكل‬ ‫تنبيه عبر تطبيق تويتر أو من خالل رسالة قصيرة ‪.SMS‬‬ ‫وقالت الشركة بأن الخدمة الجديدة أصبحت متاحة اآلن بالتعاون مع منظمات‬ ‫من الواليات المتحدة واليابان وكوريا‪ ،‬ويمكن ألية منظمة تعمل ضمن اختصاص‬ ‫الطوارئ التواصل مع تويتر من أجل االنضمام للخدمة‪.‬‬ ‫تويتر تعلن تعليق ميزة ‪Retweet‬‬ ‫اضطرت تويتر إلى إيقاف خدمة ‪ retweet‬بعد أن تعرضت لمشاكل فنية‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫أيام فقط وضعها خارج الخدمة لعدد محدود من الحسابات‪.‬‬ ‫وأعلنت الشركة في وقت متأخر أمس أنها تواجه عدد ًا كبير ًا من األخطاء منذ وقت‬ ‫متأخر من الليلة الماضية‪ ،‬وقد تم معرفة عدد من أسباب هذه المشكلة لكنها ما تزال‬ ‫تعمل للحد من عدد األخطاء في هذا المواقع‪ ..‬بعد ذلك نشرت الشركة تحديث ًا يقول‬ ‫إنها مستمرة في تصحيح األخطاء في الخدمة بحيث تعيدها إلى مستويات أكثر قبو ًال‪.‬‬ ‫وخدمة ‪ retweet‬المصممة لتخفيف العبء عن المستخدم بإعادة إدراج المقاالت‬ ‫يدوي ًا‪ ،‬كانت قد أعلنت في بداية شهر نوفمبر ‪ ،‬وقالت الشركة حينها إنها قد فعلت‬ ‫الميزة الجديدة على نسبة محدودة من الحسابات لمراقبة كيف تعمل على أرض‬ ‫الواقع‪ ،‬حيث من المتوقع استكمال طرحها على مراحل لتصل إلى نسبة ‪ 100%‬من‬ ‫المستخدمين‪.‬‬ ‫تويتر تختبر ميزة الترجمة اآللية للتغريدات‬ ‫بدأت شبكة التواصل االجتماعي «تويتر» بإتاحة ميزة جديدة توفر للمستخدمين‬ ‫إمكانية الترجمة اآللية للتغريدات المكتوبة بلغات مختلفة إلى اللغة اإلنجليزية‪ ،‬وذلك‬ ‫ضمن الصفحة الرسمية لموقع تويتر ‪.twitter.com‬‬ ‫ورغم أن الشركة لم تعلن رسم ًيا عن الميزة بعد‪ ،‬إال أن خيار الترجمة بدأ بالظهور‬ ‫لبعض المستخدمين‪ ،‬فيما يبدو أنه إطالق تجريبي محدود قد تقوم تويتر بتوسيعه‬ ‫كي يتضمن تفعيل الخدمة لجميع المستخدمين‪ .‬وتعتمد الميزة الجديدة على خدمة‬ ‫«بينغ» للترجمة التابعة لمايكروسوفت‪ ،‬وال ُيعرف بعد عدد اللغات المدعومة في هذه‬ ‫الميزة الجديدة‪ُ ..‬يذكر أن تويتر كانت قد فعلت مؤخ ًرا ميزة ترجمة التغريدات ضمن‬ ‫تطبيقها الخاص بهواتف ويندوز ‪ ،8‬كما أن هذه الميزة متوفرة ضمن تطبيق «تويت‬ ‫ديك» التابع لها والمتوفر ألنظمة ويندوز وماك‪ ،‬وعلى الويب‪.‬‬

‫«كاسربسكي» تكشف ظاهرة تجسس جديـــدة على اإلنرتنت‬

‫نشر فريق أبحاث األمن في «كاسبرسكي الب» ورقة‬ ‫بحثية جديدة حول اكتشاف أمر «آيس فوج» (‪،)IceFog‬‬ ‫وهي مجموعة صغيرة ولكنها فاعلة في التهديدات‬ ‫المستعصية المتقدمة «‪ »APT‬والتي تركز على أهداف‬ ‫في كوريا الجنوبية واليابان‪ ،‬وتهاجم سلسلة الموردين‬ ‫للشركات الغربية‪ .‬ب��دأت العملية في ع��ام ‪2011‬‬ ‫وتوسعت من حيث الحجم والنطاق على مدى السنوات‬ ‫القليلة الماضية‪.‬‬ ‫وقال «كوستين ريو»‪ ،‬مدير فريق األبحاث والتحليل‬ ‫العالمي‪« :‬لقد شهدنا على م��دى السنوات القليلة‬ ‫الماضية قيام عدد من أفراد التهديدات المستعصية‬ ‫المتقدمة بهجمات كثيرة ومكثفة على مختلف‬ ‫أنواع الضحايا والقطاعات‪ .‬وفي معظم الحاالت‪ ،‬كان‬ ‫المهاجمون يحتفظون بموطئ قدم لهم في شبكات‬ ‫الشركات والمؤسسات الحكومية لسنوات عديدة‪ ،‬وهو‬ ‫ما يتيح لهم تهريب عشرات التيرابايتات من المعلومات‬ ‫الحساسة‪ ».‬وأضاف ريو قائلاً ‪« :‬إن طبيعة الكر والفر‬ ‫التي تتسم بها هجمات «آيس فوج» توحي بنشوء‬ ‫توجه جديد يتمثل في تشكيل عصابات كر وفر أصغر‬ ‫حج ًما تتركز مهمتها في تتبع المعلومات بدقة متناهية‬

‫يستمر الهجوم عادة لبضعة أيام أو أسابيع‪ ،‬وبعد أن‬ ‫يعثروا على ما كانوا يبحثون عنه‪ ،‬يقوم المهاجمون‬ ‫بمسح آثارهم ويغادرون‪ .‬نتوقع أن ينمو عدد مجموعات‬ ‫«التهديدات المستعصية المتقدمة الممكن استئجارها»‬ ‫ذات الحجم الصغير والمهام المحددة والتي تختص في‬ ‫عمليات الكر والفر‪ ،‬وتضم فري ًقا من مرتزقة اإلنترنت‬ ‫يحسن التعامل مع تكنولوجيا العالم الحديث‪».‬‬ ‫أبرز النتائج‪:‬‬ ‫ ب��ن��ا ًء على المعلومات المستخلصة حول‬‫األهداف المحددة تب ّين أن المهاجمين يولون أهمية‬ ‫بالقطاعات التالية‪ :‬القطاع العسكري وبناء السفن‬ ‫والعمليات البحرية والكمبيوتر وتطوير البرمجيات‬ ‫وشركات األبحاث ومشغلي االتصاالت ومشغلي األقمار‬ ‫االصطناعية واإلعالم الجماهيري والتلفزيون‪.‬‬ ‫ تشير األبحاث إلى أن المهاجمين كانوا مهتمين‬‫باستهداف مقاولي قطاع الدفاع من أمثال شركة‬ ‫«ليج نكس وان» وشركة «سيلكترون اندستريال»‪،‬‬ ‫والشركات المختصة في بناء السفن مثل شركة «دي‬ ‫اس ام ئي تك» وشركة «هانجين» للصناعات الثقيلة‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى استهداف مشغلي االتصاالت مثل «كوريا‬

‫تيلكوم»وشركات اإلع�ل�ام‪ ،‬مثل «فوجي تي في»‬ ‫وجمعية اليابان والصين االقتصادية‪.‬‬ ‫ يقوم المهاجمون باالستيالء على مستندات مهمة‬‫وحساسة وخطط الشركة وبيانات اعتماد حساب البريد‬ ‫اإللكتروني وكلمات المرور بهدف الوصول إلى المصادر‬ ‫المختلفة داخل وخارج شبكة الضحية‪.‬‬ ‫ وأثناء العملية يستخدم المهاجمون إع��دادات‬‫«آيس فوج» الخف ّية (تعرف أيضا باسم «فوكوبا –‬ ‫‪ )»Fucobha‬وقد حددت شركة كاسبرسكي الب إصدارات‬ ‫«آيس فوج» لكل من «مايكروسوفت ويندوز» و»ماك‬ ‫او اس اكس»‪.‬‬ ‫ وبينما أنه في معظم هجمات عصابات التهديدات‬‫المستعصية المتقدمة األخرى‪ ،‬تبقى الضحية مصابة‬ ‫ألشهر أو حتى سنوات‪ ،‬يستمر خاللها المهاجمون في‬ ‫سرقة البيانات‪ ،‬يقوم مشغلو «آي��س ف��وج» بإنجاز‬ ‫الهجمات على الضحايا واحدة تلو األخرى وتحديد مكان‬ ‫ونسخ المعلومات المعينة المستهدفة فقط‪ .‬وبمجرد‬ ‫حصولهم على المعلومات المطلوبة يغادرون على الفور‪.‬‬ ‫ يبدو مشغلو «آي��س ف��وج» في معظم الحاالت‬‫على أنهم يعرفون تما ًما ما يريدون من الضحايا‪ ،‬إنهم‬

‫يبحثون عن أسماء ملفات‬ ‫م���ح���ددة ي��م��ك��ن ال��ت��ع��رف‬ ‫عليها وإرس��ال نسخة منها‬ ‫إلى الجهة المعنية بسرعة‬ ‫فائقة‪.‬‬ ‫ال��ه��ج��وم وآل��ي��ة‬ ‫إنجازه‪:‬‬ ‫ت����م����ك����ن ب���اح���ث���و‬ ‫«كاسبرسكي» من التعرف‬ ‫على ‪ 13‬من أص��ل ما يزيد‬ ‫عن ‪ 70‬مجالاً مستخد ًما من قبل المهاجمين‪ ،‬وأتاح هذا‬ ‫الحصول على معلومات إحصائية عن عدد الضحايا في‬ ‫العالم‪ ،‬وفضلاً عن ذلك تحتفظ خوادم «آيس فوج»‬ ‫للقيادة والسيطرة بسجالت مشفرة عن ضحاياها إلى‬ ‫جانب مختلف العمليات التي أجريت عليها‪ ،‬وتكون هذه‬ ‫السجالت على األغلب مفيدة في التعرف على األهداف‬ ‫من وراء الهجمات‪ ،‬وفي بعض الحاالت‪ ،‬التعرف على‬ ‫الضحايا‪ .‬إضافة إلى اليابان وكوريا الجنوبية تم‬ ‫اكتشاف العديد من قنوات االتصال المريبة في دول‬ ‫عديدة أخرى‪ ،‬ومن ضمنها تايوان وهونج كونج والصين‬

‫والواليات المتحدة وأستراليا وكندا والمملكة المتحدة‬ ‫وإيطاليا وألمانيا والنمسا وسنغافورة وروسيا البيضاء‬ ‫وماليزيا‪ .‬وفي اإلجمال‪ ،‬رص��دت «كاسبرسكي الب»‬ ‫أكثر من ‪ 4،000‬نظام كشف والحماية من االختراق‬ ‫مصابة وعدة مئات الضحايا (بضع عشرات من ضحايا‬ ‫الـ «ويندوز» وأكثر من ‪ 350‬من ضحايا «ماك أو اس‬ ‫اكس»)‪.‬استنادًا إلى قائمة أنظمة الكشف والحماية من‬ ‫االختراق المستخدمة لمراقبة والتحكم بالبنية التحتية‪،‬‬ ‫يتوقع خبراء «كاسبرسكي الب» أن هناك أطراف تقف‬ ‫وراء عملية التهديد هذه وتتمركز في ثالث دول على‬ ‫األقل‪ ،‬وهي الصين وكوريا الجنوبية واليابان‪.‬‬


‫الريا�ضة‬ ‫الدوري الليبي ‪..‬‬

‫العدد (‪)284‬‬

‫ال�سنة الثالثة االثنني ‪ 24‬ذي القعدة ‪ 1434‬هـ املوافق ‪� 30‬سبتمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫‪12‬‬

‫لقاء عادل بني الخليج واملدينة وفوز ثمني لدارنس على التحدي‬ ‫تتواصل هذه األيام منافسات دوري الكرة الجديد الذي انطلق الجمعة حيث أقيمت‬ ‫أمس األول السبت مبارتان ‪ ،‬ففي المباراة األوىل تعادل فريقا خليج سرت والمدينة ‪،‬‬ ‫بهدفين لمثلهما يف المباراة التي جمعتهما عىل ملعب سرت البلدي ضمن منافسات‬ ‫المجموعة األوىل‪ .‬ففي مباراة متوسطة المستوى تمكن فريق خليج سرت من تحقيق‬ ‫التعادل يف الدقائق األخيرة من المباراة التي أدارها الحكم "عبد الله فضيل" ‪.‬بادر فريق‬ ‫المدينة بافتتاح النتيجة عن طريق الالعب عبد الله الشريف يف الدقيقة ‪ 14‬من الشوط‬ ‫األول ‪ ،‬وعدل فريق خليج سرت النتيجة عن طريق الالعب المحترف السينغايل إنقوم يف‬ ‫الوقت بدل الضائع من الشوط األول لينتهي هذا الشوط بتعادل الفريق ْين بهدف لهدف‪.‬‬ ‫ومع بداية الشوط الثاني استطاع فريق المدينة إحراز الهدف الثاني عن طريق المحترف‬ ‫التونسي أسامة البوغانمي من ركلة جزاء ‪ ،‬وقبل نهاية المباراة بخمس دقائق عدّل الالعب‬ ‫صالح الطاهر النتيجة لفريقه مجددا لتنتهي المباراة بين الفريق ْين بالتعادل اإليجابي‬ ‫بهدفين لهدفين ويضع كل فريق النقطة األوىل يف رصيده‪ .‬الجدير بالذكر أن المباراة شهدت‬ ‫خروج البطاقة الحمراء لالعب المدينة مروان غالم يف الوقت بدل الضائع من المباراة التي‬ ‫قام بإدارتها حكم وسط عبد الله فضيل ومساعد أول مجدي كامل ومساعد ثاني عبد العزيز‬ ‫األزيرق وأبوبكر الجماعي كحكم رابع ‪ ،‬ويف المباراة الثانية فقد فريق التحدي مباراته األوىل‬ ‫عىل ملعب شهداء بنينة أمام فريق دارنس بهدف مقابل ال شيء ضمن منافسات المجموعة‬ ‫الثانية ‪ ،‬باغت التحدي فريق دارنس منذ اللحظات األوىل للشوط األول ولكن دون جدوى‪،‬‬ ‫وحاول دارنس أن يرد عىل هجمات التحدي وأحرز هدف ًا ولكن حكم اللقاء "أحمد الفيتوري"‬ ‫بعد احتسابه لخطأ عىل مهاجم دارنس المحترف فريدريك إيفياني لينتهي الشوط األول‬ ‫بدون أهداف "‪.‬ويف الشوط الثاني كثف فريق دارنس من هجماته للظفر بأول أهداف‬ ‫المباراة وتحقق له ذلك يف الدقيقة ‪ 63‬عن طريق رأسة لكابتن الفريق "محمود بوخطوة"‬ ‫بعد ارتقائة لضربة الزاوية التي نفذها الالعب عيل دخيل بمهارة ‪ ،‬ليحاول التحدي بعدها‬ ‫التعديل ولكن دون خطورة تذكر "‪.‬وقد شهدت المباراة إبراز البطاقة الحمراء يف وجه العب‬ ‫التحدي " فيصل السور" يف الوقت بدل الضائع لتنتهي المباراة ويرجع فريق دارنس إىل‬ ‫مدينة درنة ومعه النقاط الثالث يف أوىل مبارياته‪.‬‬

‫األهلي طرابلس يواجه االتحاد الدولي للمصارعة يعرتف‬ ‫األخضر واألهلي بنغازي باالتحاد الليبي للمصارعة‬ ‫يستضيف األوملبي‬ ‫خسارة أوىل للنجمة واألهلي والنصر‬ ‫يف البطولة العربية لكرة اليد‬ ‫خسر فريق النجمة واأله�لي طرابلس‬ ‫والنصر " ممثلو كرة اليد الليبية" أوىل‬ ‫مبارياتهم يف البطولة العربية لألندية‬ ‫أبطال ال���دوري يف نسختها الثالثين ‪،‬‬ ‫حيث كانت خسارة فريق النجمة أمام‬ ‫فريق الكويت الكويتي بنتيجة ‪.27-33‬‬ ‫فيما خسر فريق األه�لي بطرابلس لكرة‬ ‫اليد أوىل مبارياته يف البطولة العربية‬ ‫أمام فريق مضر السعودي بنتيجة ‪19-28‬‬ ‫الفريق المنظم للبطولة العربية ‪ ،‬وخسر‬ ‫أيض ًا فريق النصر هو اآلخر أوىل مبارياته‬

‫أم���ام فريق‬ ‫يف ال���ب���ط���ول���ة‬ ‫بنتيجة‬ ‫القيادة القطري‬ ‫بالذكر أن‬ ‫‪ 27-40‬ال��ج��دي��ر‬ ‫م��دي��ن��ة‬ ‫البطولة تستضيفها‬ ‫الدمام السعودية خالل الفترة من‬ ‫السابع والعشرين من ه��ذا الشهر‬ ‫إىل السابع من شهر أكتوبر المقبل‬ ‫‪ ،‬وذل��ك بمشاركة ‪ 10‬ف��رق قسمت‬ ‫إىل ثالثة مجموعات ويمثل ليبيا يف‬ ‫هذه البطولة ثالثة فرق وهي النصر‬ ‫والنجمة واألهيل بطرابلس‪.‬‬

‫تحديد قيمة االشرتاك يف دوري‬ ‫اليد للموسم الجديد‬

‫يحدد االتحاد العام الليبي لكرة اليد قيمة االشتراك يف منافسات‬ ‫الدوري الجديد للموسم الرياضي ‪ 2014/ 2013‬م لجميع الفئات ‪ .‬وأفاد‬ ‫نائب االتحاد الفرعي لكرة اليد بطرابلس المحرر الرياضي بوكالة األنباء‬ ‫الليبية أن قيمة االشتراك (‪ )100‬مائة دينار عن كل فئة وهي الدرجة‬ ‫األوىل ‪ ،‬الدرجة الثانية ‪ ،‬الشباب ‪ ،‬اآلمال و الناشئين ‪.‬‬

‫تقام اليوم مبارتان يف آخر منافسات دوري‬ ‫الكرة يف أسبوعه األول والذي انطلق الجمعة‪،‬‬ ‫ففي اللقاء األول سيلتقي عىل ملعب طرابلس‬ ‫ال��دويل فريق األه�لي طرابلس مع ضيفه‬ ‫فريق األخضر‪ ،‬ويديراللقاء الحكم "أشرف‬ ‫البلسوس "‪ ،‬ويساعده كل من عبد الفتاح‬ ‫التريكي وط�لال الخباط والمراقب‬ ‫محمد السوادي‪ ،‬ويف المباراة الثانية‬ ‫ي��واج��ه األه�ل�ي ب��ن��غ��ازي ضيفه‬ ‫األول��م��ب��ي ع�لى ملعب شهداء‬ ‫بنينة‪ ،‬ويدير اللقاء الحكم‬ ‫محمد الشلماني ‪ ،‬ويساعده‬ ‫كل من عطية محمد وعيل‬ ‫أبوشكيوة ويراقب المباراة‬ ‫"أبو القاسم الحبيب " ‪.‬‬

‫تتويج فريق بنغازي لكرة‬ ‫السلة على الكراسي املتحركة‬ ‫توج فريق بنغازي ( أ ) بلقب الملتقى األول‬ ‫للعبة كرة السلة عىل الكراسي المتحركة بعد أن‬ ‫تفوق عىل نظيره فريق بنغازي ( ب ) بنتيجة‬ ‫‪ 16_24‬يف المباراة التي أقيمت بينهما داخل‬ ‫مجمع المرحوم سليمان الضراط ببنغازي‪.‬وقد‬ ‫شهد اللقاء الختامي حضور رئيس اللجنة‬ ‫العليا للعبة ورئيس االتحاد الفرعي‬ ‫للبارالمبية السيد "عبدالرحيم الزوي"‪،‬‬ ‫وعدد من قدامى الرياضيين يف لعبة‬ ‫كرة السلة عىل الكراسي المتحركة ‪.‬‬

‫ق��ال رئيس االت��ح��اد الليبي للمصارعة‬ ‫األولمبية السيد "ف��وزي عزيز" إن��ه تلقى‬ ‫رسالة من السكرتير العام لالتحاد الدويل تفيد‬ ‫باالعتراف بانتخاب المكتب التنفيذي لالتحاد‬ ‫الليبي للمصارعة األولمبية ‪ ،‬وكذلك برفع قرار‬ ‫وقف نشاط االتحاد ال��ذي صدر شهر يوليو‬ ‫الماضي ‪ ..‬يذكر أن الجمعية العمومية لالتحاد‬ ‫الليبي للمصارعة األولمبية انتخبت المكتب‬ ‫التنفيذي لالتحاد برئاسة فوزي محمد عزيز يف الثاني من الشهر الجاري‪.‬‬

‫سباق رالي السيارات الكالسيكية السياحي‬ ‫انطلق السبت الماضي‬ ‫بطرابلس فاعليات سباق‬ ‫رايل السيارات الكالسيكية‬ ‫السياحي باتجاه مدينة جربة‬ ‫التونسية والذي ينظمه نادي‬ ‫طرابلسللسياراتالكالسيكية‬ ‫برعاية وزارة السياحة ‪ .‬وحضر‬ ‫انطالق ال��رايل ال��ذي يستمر‬ ‫لمدة ثالثة أيام وزير السياحة‬ ‫يف الحكومة المؤقتة السيدة‬ ‫" إكرام باش امام " ‪ ،‬ووكيل‬ ‫الوزارة " عبد السميع المحبوب‬ ‫" ‪ ،‬والسفير التونسي لدى‬ ‫ليبيا " رضابوكادي" ‪،‬ورئيس‬ ‫ن���ادي ط��راب��ل��س للسيارات‬ ‫الكالسيكية " إبراهيم الفيتوري " ‪،‬وعدد‬ ‫من مديري اإلدارات بوزارة السياحة ‪ .‬ويشارك‬ ‫يف ال��رايل ال��ذي انطلق من أم��ام مقر وزارة‬ ‫السياحة بطرابلس أكثر من " ‪ " 45‬متسابق ًا‬ ‫من جميع مناطق ليبيا بسيارات كالسيكية‬ ‫يرجع تاريخ صنعها خالل فترة السبعينيات‬ ‫والثمانينيات ومن مختلف أنواع الموديالت‬ ‫وقامت الوزيرة والسفير التونسي لدى ليبيا‬ ‫إيذانا بانطالق هذا السباق ‪،‬وبجولة لالطالع‬ ‫عىل هذه السيارات المشاركة يف هذا السباق‬ ‫‪ .‬وأوضحت وزيرة اإلعالم السيدة " إكرام باش‬

‫امام " لوسائل اإلعالم ‪ -‬أن هذا الرايل يجمع‬ ‫الكثير من الليبيين ويعد نوع ًا من النشاط‬ ‫االجتماعي والسياسي الذي تشجعه الوزارة‬ ‫لدعم األلفة الوطنية ‪ .‬وأفاد السيد " إبراهيم‬ ‫الفيتوري " رئيس نادي السيارات الكالسيكية‬ ‫وكالة األنباء الليبية أن أول سيارة تنطلق يف‬ ‫هذا الرايل للمرحوم السيد " محمود المنتصر"‬ ‫أول رئيس وزراء بالمملكة الليبية المتحدة‬ ‫وهي سيارة " مرسيدس ‪ " 220‬ورقم لوحتها "‬ ‫‪ 8801‬طرابلس " ‪ .‬وأشار " الفيتوري" إىل أن‬ ‫السباق سينتقل من مدينة طرابلس ثم زوارة‬ ‫وسيتوجه بعدها إىل مدينة جربة التونسية ‪.‬‬


‫الريا�ضة‬

‫العدد (‪)284‬‬

‫ال�سنة الثالثة الإثنني ‪ 24‬ذي القعدة ‪ 1434‬هـ املوافق ‪� 30‬سبتمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫اإلسباني كليمنتي ‪ :‬تدريب منتخب ليبيا لم يكن على قمة طموحاتي‬

‫أكد اإلسباني "خافيير كليمنتي" أن‬ ‫توليه تدريب المنتخب الليبي لكرة‬ ‫القدم ليس المصير الذي كان يتمناه‬ ‫لنفسه في الوقت الحالي‪ ،‬حيث كان‬ ‫يتطلع إلى العودة لتدريب أتلتيك‬ ‫بلباو‪ ،‬إن لم يكن مدير ًا فني ًا‪ ،‬فرئيس ًا‬ ‫لقطاع الناشئين للفريق الباسكي‪.‬وقال‬ ‫كليمنتي في مقابلة مع صحيفة (ديا)‬ ‫الباسكية السبت الماضي إن هدفه‬ ‫بالتوقيع لقيادة المنتخب الوطني‬ ‫الليبي لمدة عامين هو "مواصلة‬ ‫االستمتاع" بالتدريب‪ ،‬بعد أن وجد‬ ‫أبواب أتلتيك موصدة في وجهه حاليا‪،‬‬ ‫وصرح‪" :‬أستمتع بالتدريب‪ ،‬لكنني لست‬ ‫ذاهبا إلى حيث أريد‪ ،‬لي أعوام وأنا‬ ‫راغب في الذهاب إلى أتلتيك‪ ،‬وبغض‬ ‫النظر عن األسباب لم يحدث ذلك‪ .‬أحب‬ ‫التدريب‪ ،‬إذا لم يكن في أتلتيك فكنت‬ ‫سأود أن أقود ليثاما (مدرسة الناشئين‬ ‫بالنادي) والعودة ألتلتيك‪ ،‬لكن ذلك لم‬ ‫يكن ممكنا‪ ،‬ألن مجلس إدارة أو آخر لم‬ ‫يعتقدا أن ذلك ممكن‪ ،‬لماذا؟ الحقيقة‬ ‫هناك ظروف عديدة"‪ ،‬وعزا المدرب‬ ‫الصورة السيئة عنه في بالده إلى قطاع‬ ‫من الصحافة‪ ،‬ما يجعله يحظى بتقدير‬ ‫أكبر في الخارج‪" :‬في إسبانيا مشكلتي‬ ‫هي قطاع الصحافة‪ ،‬عندما يظهر‬ ‫اسمي تخرج سياطها‪ ،‬وهو ما يجعل‬ ‫العديد من األندية تشعر بالخوف"‬ ‫من التعاقد معي‪ ،‬وقال "ليست المرة‬ ‫األولى‪ ،‬وفي بلباو يحدث األمر نفسه‪.‬‬ ‫كان من الممكن أن أكون في ليثاما‬ ‫منذ وقت طويل‪ ،‬وحسنا كان هناك‬ ‫شيء من الخوف"‪ .‬ودرب كليمنتي‬

‫خلق لديه شكوكا وأسئلة" عندما تلقى‬ ‫اتصاال‪" :‬المرء ال يذهب إلى ليبيا بهذه‬ ‫البساطة‪ ،‬األمر معقد بعض الشيء"‪.‬‬ ‫وعندما سئل عن الهدف الذي يضعه‬ ‫لنفسه مع البلد العربي أكد كليمنتي‪:‬‬ ‫"األمور واضحة تماما بالنسبة لي في‬ ‫كرة القدم‪ ،‬لن أتلفظ بنفس الجمل التي‬ ‫يقولها األغلبية‪ ،‬ألن كلها محض كذب‪.‬‬ ‫كرة القدم هي جعل الفريق يقدم أداء"‪.‬‬

‫متفرقة‬

‫تلقى نادي الزمالك إخطار ًا من جانب‬ ‫االتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"‬ ‫يؤكد فيه التأخر في إرسال األوراق‬ ‫الخاصة بقضية البوركيني عبدالله‬ ‫سيسيه مهاجم الفريق الذي هرب‬ ‫إلى فريق االتحاد الليبي رغم تعاقده‬ ‫مع الزمالك ‪.‬وعلم أن "الفيفا "أخطر‬ ‫الزمالك بالتأخر في إرسال أوراق‬ ‫القضية والشكوى التي تقدم بها‬ ‫النادي األبيض مؤخرا ‪ ،‬وطلب من‬ ‫الزمالك سرعة إرسال األوراق حتى‬ ‫ال يضيع على النادي حقوقه في‬ ‫الحصول على تعويض مالي ‪.‬‬ ‫‪ ‬وشدد خطاب الفيفا على أنه في‬ ‫حالة التأخر في إرسال األوراق فسيتم‬ ‫خسارة الزمالك للقضية ويضيع عليه‬ ‫التعويض الذي طالب به النادي‬ ‫األبيض بعد هروب الالعب ‪ .‬‬

‫••• ••• •‬

‫أتلتيك بلباو "أوصد" كل األبواب ! فاخرتت ما ال أريد‬ ‫فريق بلباو ثالث مرات‪ ،‬أولها بين عامي‬ ‫‪ 1981‬و‪ ، 1986‬عندما قاد الفريق‬ ‫إلحراز آخر لقبي دوري في سجله موسمي‬ ‫‪1983/1982‬و‪.1984/1983‬وعاد ودرب‬ ‫الفريق بين مايو ‪ 1990‬إلى مارس‬ ‫‪ ، 1991‬عندما أقيل‪ ،‬ومن أكتوبر ‪2005‬‬ ‫إلى يوليو ‪ ، 2006‬عندما أقيل من‬ ‫منصبه أيضا رغم أنه قاد‬ ‫الفريق للبقاء في‬ ‫الليجا‪ ،‬بسبب عدم‬ ‫تفاهمه مع رئيس النادي في ذلك‬ ‫الحين فرناندو الميكيز وعدد من‬ ‫أعضاء مجلس اإلدارة‪ .‬وسيبدأ كليمنتي‬ ‫(‪ 63‬عاما) مهمته مع المنتخب الوطني‬ ‫األول لكرة القدم مطلع أكتوبر المقبل‪،‬‬ ‫بعد أن سبق له العمل مع المنتخبات‬ ‫الوطنية لدول إسبانيا وصربيا‬ ‫والكاميرون‪ ،‬فيما كانت آخر محطاته‬ ‫التدريبة مع نادي سبورتنج خيخون‬ ‫الموسم الماضي‪ .‬ويعترف بأن مشروع‬ ‫ليبيا ترك لديه انطباعا جيدا‪ ،‬إال أنه‬

‫أخـــبار‬

‫وأشار إلى أن بعض المدربين اآلخرين‬ ‫يقولون تصريحات مثل "البعض‬ ‫عليهم تقديم أداء جميل‪ ،‬آخرون عليهم‬ ‫ال أعرف ماذا‪ ..‬ما علينا أن نقوم به نحن‬ ‫المدربون هو جعل الالعبين يقدمون‬ ‫أداء كي يحقق الفريق نتائج‪ ،‬كل ما عدا‬ ‫ذلك كذب‪ ،‬بما في ذلك محاولة الظهور‬ ‫بشكل جيد أمام الجماهير أو تملق‬ ‫الصحفيين‪ .‬لكن ألنه ال يزال هناك‬ ‫الكثير من الصحفيين الحمقى‪ ،‬فتلك‬ ‫الجمل تقال من أجلهم"‪ .‬وتستضيف‬ ‫ليبيا بطولة األمم اإلفريقية عام‬ ‫‪ 2017‬وهدف االتحاد هو "تجديد شباب‬ ‫المنتخب" بحسب المدرب اإلسباني‪.‬‬ ‫ويوضح كليمنتي أنه سيقيم لمدة‬ ‫أسبوعين أو ثالثة كل شهر في ليبيا‪،‬‬ ‫وبقية الوقت في إسبانيا‪" :‬لن أظل‬ ‫هناك طوال الوقت"‪ .‬ويشير المدرب‬ ‫إلى أن مرحلة التفاوض مع الجانب‬ ‫الليبي استغرقت شهرا‪ ،‬في ظل وجود‬ ‫مرشحين آخرين رفض الكشف عن‬ ‫أسمائهم‪.‬‬

‫عقد بمدينة الخمس خالل اليومين‬ ‫الماضيين اجتماع تنسيقي لتأسيس‬ ‫اتحاد فرعي للتاكواندو ‪ .‬وضم االجتماع‬ ‫رئيس االتحاد العام للتايكواندو "على‬ ‫محمد صابر" ‪ ،‬واألمين العام لالتحاد‬ ‫" محمد شعبان بيت المال " ‪،‬‬ ‫ورئيس مجلس الرياضة بالمرقب‬ ‫" سالم وليطي " ‪ ،‬ومسؤول ملف‬ ‫الشباب والرياضة بالمجلس المحلي‬ ‫الخمس " محمد الدباح " ورؤساء‬ ‫ومندوبي أندية الخمس والريف‬ ‫والهدي واتحاد الخمس والمشعل ‪ .‬وتم‬ ‫خالل االجتماع االتفاق على تشكيل‬ ‫المكتب التنفيذي لالتحاد الفرعي‬ ‫للتايكواندو بمدينة الخمس على النحو‬ ‫اآلتي‪ :‬يوسف سالم جرود ‪ /‬رئيسا ‪،‬‬ ‫وفرج بشير عيواز نائبا ‪ .‬وعضوية‬ ‫اإلخوة‪ :‬يوسف علي بلحاج وفتحي‬ ‫عبدالسالم الحمروني وأكرم بشير‬ ‫الشريف ونوارة مختار الطوير‪.‬‬

‫••• ••• •‬

‫تعاقدت إدارة النادي األهلي بنغازي‬ ‫رسميا مع المدرب المصري طارق‬ ‫العشري خلفا للتونسي نصر الدين‬ ‫نابي الذي تم إعفاؤه من أداء مهامه‬ ‫قبل أيام قليلة من انطالق الموسم‬ ‫الكروي الجديد‪.‬وقد أشرف العشري‬ ‫مساء الخميس الماضي على أول‬ ‫حصة تدريبية مع فريقه الجديد الذي‬ ‫سيقوده في مباراته األولى مساء اليوم‬ ‫االثنين التي ستجمعه بفريق األولمبي‬ ‫التي ستكون أول اختبار وامتحان‬ ‫حقيقي للعشري مع الفريق األحمر‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫ا�ستراحة العدد‬

‫العدد (‪) 284‬‬

‫ال�سنة الثالثة االثنني ‪ 24‬ذي القعدة ‪ 1434‬هـ املوافق ‪� 30‬سبتمرب ‪ 2013‬ميالدية‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6 5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫ع‬

‫م‬

‫ق‬

‫ر‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ظ‬

‫ا‬

‫ا‬

‫د‬

‫م‬

‫ل‬

‫ق‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ع‬

‫ل‬

‫ة‬

‫د‬

‫ق‬

‫ا‬

‫ق‬

‫س‬

‫م‬

‫ا‬

‫ي‬

‫س‬

‫ح‬

‫س‬

‫ح‬

‫و‬

‫ج‬

‫ل‬

‫ل‬

‫أ‬

‫م‬

‫ر‬

‫س‬

‫ر‬

‫ل‬

‫ض‬

‫م‬

‫ة‬

‫ا‬

‫ج‬

‫ط‬

‫د‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ع‬

‫و‬

‫ا‬

‫ج‬

‫ب‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ب‬

‫ل‬

‫و‬

‫ا‬

‫د‬

‫ج‬

‫ب‬

‫ا‬

‫أفقياً وعمودياً‪:‬‬

‫‪8‬‬

‫أفقي ًا‬ ‫‪- 1‬من المواد الدراسية‬ ‫‪ - 2‬المصانع « معكوسة»‬ ‫‪ - 3‬المضيء «معكوسة»‬ ‫‪- 4‬يلمس «مبعثرة» ‪ -‬بستان‬ ‫‪- 5‬من أدوات الكتابة‬ ‫‪- 6‬من الحروف ‪ -‬أداة الشرط‬ ‫‪ - 7‬من األنعام‬ ‫‪- 8‬أمل‬ ‫عمودي ًا‬ ‫‪ - 1‬نشاط ترويحي مفيد للعقل والجسم‬ ‫‪ - 2‬علم مؤنث‬ ‫‪-ُ 3‬حلم «معكوسة» ‪ -‬اتصل‬ ‫‪- 4‬العوم «مبعثرة» ‪ -‬للنفي والنصب‬ ‫‪ - 5‬مس«معكوسة» ‪ -‬عاصمة‬ ‫إفريقية‬ ‫‪- 6‬يطارد ‪1/2 -‬فتاة‬ ‫‪- 7‬رمز رياضي ‪ -‬حصون‬ ‫‪ - 8‬البيت‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪6‬‬

‫فوتوشيكي‬ ‫أكمل توزيع األرقام من ‪1‬إلى ‪ 5‬على المربعات‬ ‫ملتزم ًا باإلشارات ( > ‪) < ،‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫هـ‬

‫ر‬

‫ا‬ ‫ف‬

‫ت‬

‫ا‬

‫ا‬ ‫ل‬

‫ا‬

‫ك‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ع‬

‫و‬

‫و‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ب‬

‫ن‬

‫م‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ت‬

‫ا‬ ‫ا‬

‫ص‬

‫هـ‬

‫ي‬

‫ل‬

‫م‬

‫ا‬ ‫ب‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ر‬

‫ب‬

‫ذ‬

‫و‬

‫ي‬

‫ذ‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ذ‬

‫ق‬

‫فرج يومي‬

‫ي‬

‫‪1‬‬

‫ة‬

‫‪ - 1‬إحدى الغزوات‬ ‫‪- 2‬أخدود‬ ‫‪- 3‬عكس «ثقيل»‬ ‫‪- 4‬مزيج‬ ‫‪6‬‬

‫‪6‬‬

‫‪ - 1‬حرف موسيقي‬ ‫‪- 2‬عيون‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬

‫متاهة األرقام‬

‫‪- 3‬حصون‬

‫أكمل هذه المتاهة بوضع مايناسب من أرقام وإشارات‬

‫‪- 4‬إحدى سور القرآن الكريم‬

‫‪-‬‬

‫‪6‬‬

‫‪/‬‬

‫‪4‬‬

‫‪X‬‬

‫حل حروف ودوائر‬ ‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫ر‬

‫ب‬

‫ا‬ ‫و‬

‫م‬ ‫ر‬

‫د‬

‫هـ‬ ‫ج‬

‫ا‬ ‫ا‬

‫ء ‪4‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬

‫حل سودوكو األرقام‬

‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬

‫حل فوتوشيكي‬

‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬

‫حل متاهة األرقام‬ ‫ل‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪-‬‬

‫‪+‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪-‬‬

‫=‬

‫‪20‬‬ ‫‪+‬‬

‫‪10‬‬

‫‪-‬‬

‫‪5‬‬

‫=‬

‫‪5‬‬

‫‪15‬‬

‫‪+‬‬

‫‪10‬‬

‫=‬

‫=‬

‫=‬

‫‪3‬‬

‫=‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫=‬ ‫‪25‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪+‬‬

‫=‬

‫=‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫=‬

‫‪/‬‬

‫‪2‬‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪4‬‬

‫سودوكو األرقام‬ ‫قم بتعبئة الفراغات باألرقام من ( ‪) 8 - 1‬بنفس شروط السودوكو‬

‫‪5‬‬

‫ر و د ل ا ك‬ ‫ب ع ل م ر ب‬ ‫ة ل ا ة ح ا‬ ‫ا ا ا ي ك ي‬ ‫ف ل ل س ا ا‬ ‫س و د ق م ل‬ ‫خ ط و ط د ا‬ ‫ل ذ هـ ا ب م‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪- 5‬الرواتب‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫ى ال‬ ‫إحد‬

‫حل الكلمات املتقاطعة‬ ‫ر‬

‫‪2‬‬

‫حل الكلمة الضائعة‬ ‫ك ي‬ ‫ة ر‬ ‫ا ي‬ ‫ر م‬ ‫ا ر‬ ‫ب م‬ ‫م ل‬ ‫ة ا‬

‫مبتدئ ًا بالحرف المشترك وسط الدوائر ضع المرادفات المناسبة‬

‫‪6‬‬

‫وات‬ ‫صل‬

‫حلول العدد ال�سابق‬ ‫ي‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ = 5 + 6+4+1‬ماركة سيارات‬ ‫‪ = 3+2‬مرتفع صغير‬

‫‪1‬‬

‫ي‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫ضع المرادفات المناسبة ثم اقرأ الناتج باتجاه السهم‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫عاصمة أوروبية يتكون اسمها من (‪ )6‬حروف إذا أخذنا‬

‫‪4‬‬

‫خ‬

‫الطرح ‪ -‬الضرب ‪ -‬عدد ‪ -‬جداول ‪ -‬عملية ‪ -‬الجمع ‪ -‬الرقم ‪ -‬القسمة‬ ‫‪ -‬قلم ‪ -‬واجب ‪ -‬دروس ‪ -‬ظا ‪ -‬قا ‪ -‬أس ‪ -‬جا‬

‫سلَّم الكلمات‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫ابحث عن هذه الكلمات في كل االتجاهات‬ ‫ال يجوز االشتراك في الحروف‬ ‫يفضل البدء بالكلمات الطويلة واستعمال الدوائر‬ ‫في النهاية يتبقى (‪ )6‬حروف تكون كلمة السر الضائعة وهي اسم إحدى المواد الدراسية‬

‫ما هي؟‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪14‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫=‬

‫‪+‬‬

‫=‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫حلول العدد ال�سابق‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪14‬‬

‫سلَّم الكلمات‬

‫ضع المرادفات المناسبة ثم اقرأ الناتج باتجاه السهم‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫س‬

‫ص‬

‫‪3‬‬

‫ج‬

‫ب‬

‫ر‬

‫ع‬

‫ت‬

‫ا‬

‫‪2‬‬

‫دولة‬

‫أور‬ ‫وبية‬

‫ب‬

‫‪4‬‬

‫ا‬

‫م‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ي‬

‫‪5‬‬

‫ب‬

‫ل‬

‫ج‬

‫ي‬

‫ك‬

‫‪ - 1‬سفارة‬ ‫‪ - 2‬من فروع‬

‫الرياضيات‬ ‫‪- 3‬لوم‬

‫‪4‬‬

‫ا‬

‫‪- 4‬آمال‬ ‫‪ - 5‬دولة أوروبية‬


‫االثنين‬

‫‪ 24‬ذي القعدة‬

‫‪ 1434‬هـ‬

‫‪ 30‬سبتمبر‬

‫‪ 2013‬م‬

‫‪15‬‬

‫العدد (‪ )284‬السنة الثالثة‬

‫ربيع سوداني مختلف !!‬ ‫الصديق بودوارة‬

‫عدسة ‪ :‬نسيم القراضي‬

‫كــرة الثـلج‬ ‫ال ش��ك كانت نس��بة كبيرة م��ن الليبيين‬ ‫إل��ى الوق��ت القري��ب ال تضع الل��وم كله‬ ‫على مؤسسات الدولة بعد الثورة‪ ،‬وكانت‬ ‫توزع نس��بة المس��ؤولية عل��ى كثير من‬ ‫الظروف والمالبس��ات الت��ي تقع مع كل‬ ‫حادث أو ممارس��ة خاطئة هنا أو هناك‪.‬‬ ‫ورغم ما يظهر على س��طح الحالة الليبية‬ ‫م��ن عدم ثقافة واس��عة‪ ،‬وحراك سياس��ي‬ ‫س��ليم في أوس��اط الش��عب الليب��ي‪ ،‬لكن‬ ‫اليمكن أن نقول بأن الشعب الليبي اليدرك‬ ‫تفاصيل الحال��ة‪ ،‬فهو صار على دراية بكل‬ ‫م��ا يحدث في ش��رقه وغرب��ه وجنوبه‪ ،‬بل‬ ‫إن تفاصي��ل دقيق��ة لكثير م��ن األحداث‬ ‫تجدها لدى عامة الش��عب‪ ،‬وقد ال تعلم بها‬ ‫مؤسسات الدولة‪ ،‬أو التي تعلم بها وتحاول‬ ‫أال تصل للشعب‪.‬‬ ‫نس��تطيع أن نمث��ل الحال��ة الليبي��ة منذ‬ ‫المجل��س االنتقالي‪ ،‬م��رورا ب��كل الهياكل‬ ‫واألجس��ام الت��ي حدثت بع��ده‪ ،‬بأنها ككرة‬ ‫الثل��ج بدأت صغي��رة‪ ،‬ومع الوق��ت صارت‬ ‫تتكور أكثر فأكثر‪ ،‬ويبدو أن مسار انحدارها‬ ‫مازال طويال‪ ،‬ومن مس��افات عالية جدا‪،‬‬ ‫لذلك ماي��زال أمامها فرص��ة للتكور أكثر‬ ‫فأكث��ر‪ ،‬والتعمل��ق بم��ا يجع��ل الوقوف‬ ‫أمامها ضربا من االنتحار‪ ،‬سيلقى الواقف‬ ‫أمامها حتفه بصورة قد اليتصورها عقل‪.‬‬ ‫هن��اك نق��اط صغي��رة‪ ،‬هك��ذا كانت في‬ ‫أوانه��ا رغم أهميتها‪ ،‬ل��و عولجت بحنكة‬ ‫وسياس��ة حكيم��ة‪ ،‬لكان��ت النتائج أكثر‬

‫إيجابي��ة‪ ،‬وجنبتن��ا كثي��را م��ن الم��آزق‬ ‫والمنزلق��ات التي نقع فيها اآلن مع مرور‬ ‫كل ي��وم م��ن أي��ام حياتنا‪ ،‬على س��بيل‬ ‫المثال ل��و تمت معالجة قضية الس�لاح‪،‬‬ ‫وتم تسليمه مع تسليم الثوار مبالغ مالية‪،‬‬ ‫ومع اإليفاد للعالج‪ ،‬لكانت نس��بة الس�لاح‬ ‫قد قلت للنص��ف على األق��ل‪ ،‬ولو اتخذت‬ ‫إجراءات صحيحة وسليمة في قضية العالج‬ ‫ومشاكل الجرحى‪ ،‬لما بقينا إلى اآلن نسمع‬ ‫باعتصام��ات ومطالبات بالعالج في الخارج‬ ‫يوميا‪ ،‬ومن جرحى س��بق له��م الخروج عدة‬ ‫مرات للعالج‪.‬‬ ‫وم��ع اس��تمرار الحال��ة‪ ،‬ب��دأت ه��ذه الكرة‬ ‫الصغي��رة تتكور وحجمها يزيد لندخل في‬ ‫تسلط وتغول البعض‪ ،‬وانتشار الكتائب‬ ‫باس��م الثورة والثوار‪ ،‬ولم نعد نعرف من‬ ‫ج��رح في الثورة ومن أج��ل الوطن‪ ،‬ومن‬ ‫ج��رح في ش��جار ومن أج��ل صراعات على‬ ‫م��كان أو نف��وذ أو م��ال‪ ،‬وبالتال��ي صار‬ ‫اقتناء السالح وس��يلة لتحقيق المطالب‬ ‫الت��ي ف��ي أغلبه��ا غي��ر ش��رعية وغي��ر‬ ‫منطقية من أساس��ها‪.‬‬ ‫وواك��ب ه��ذا االهم��ال الرس��مي له��ذه‬ ‫األحداث‪ ،‬اهم��ال اليقل في خطورته عن‬ ‫ماذكرن��اه آنف��ا‪ ،‬وه��و عدم إرس��اء نظام‬ ‫للحك��م المحل��ي واضح وق��وي وصحيح‪،‬‬ ‫يعطي للمواطن ش��عورا بأنه لن يس��افر‬ ‫على كبيرة أو صغيرة للعاصمة أو مدينة‬ ‫كب��رى تبعد عن��ه آالف األميال‪ ،‬وصارت‬

‫المس��ألة المحلي��ة تتراوح بي��ن مجالس‬ ‫ظه��رت أوان األزم��ة‪ ،‬ومجال��س انتخبت‬ ‫ب��دون أن تعطى للمواط��ن فرصة كبيرة‬ ‫ف��ي الخي��ارات‪ ،‬وبالتال��ي صار التس��يير‬ ‫المحل��ي ال ل��ون وال طع��م ل��ه‪ ،‬ف�لا هو‬ ‫بنظام يستطيع خدمة المواطن عن قرب‪،‬‬ ‫وال ه��و نظ��ام خاض��ع لس��يطرة العاصمة‬ ‫واألمور اإلدارية المعتادة في هكذا أنظمة‪.‬‬ ‫اآلن أمامن��ا عدة مس��ارات‪ ،‬وعدة مطالب‪،‬‬ ‫وعدة تصرفات‪ ،‬س��واء اتفقن��ا أو اختلفنا‬ ‫معه��ا‪ ،‬فهي موج��ودة وواضح��ة‪ ،‬ويعمل‬ ‫أصحابه��ا على أن يكون له��ا موطيء رجل‬ ‫ف��ي الدولة الليبي��ة‪ ،‬مطال��ب الفيدرالية‬ ‫أصب��ح له��ا آالف م��ن المؤيدين وس��يزداد‬ ‫الع��دد م��ع ه��ذا األداء المتراج��ع لش��رعية‬ ‫اعتقدت نس��بة م��ن الليبيي��ن وليس كل‬ ‫الليبيين بأنها س��تكون أفضل ممثل لهم‪،‬‬ ‫وس��تكون ش��رعية واضحة ليس لها سوى‬ ‫خدم��ة الوط��ن والمواطن‪ ،‬لك��ن مع مرور‬ ‫الزم��ن أصبحت الثقة تتزع فيها حتى ممن‬ ‫انتخب��وا ه��ذه الش��رعية ونأت��ي ألمر مهم‬ ‫كان باس��تطاعة الدولة في الس��نة األولى‬ ‫وبداي��ة الثانية للث��ورة أن تبدأ في العمل‬ ‫عليه بق��وة‪ ،‬وكانت الف��رص التي ضاعت‬ ‫ف��ي اليام األولى من أجل هذا الغرض فرصا‬ ‫لن تعوض حاليا‪ ،‬وال حتى في قادم األيام‪،‬‬ ‫هذا األمر المهم جدا في الحالة الليبية‪ ،‬هو‬ ‫اعادة بناء الجيش‪ ،‬فليس األمر كما يروج له‬ ‫البع��ض أن الجيش وأفراده يجب تغييرهم‬

‫بالكام��ل ألنهم كانوا جنودا فقط للقذافي‪،‬‬ ‫فالواق��ع يدركه الليبيون جي��دا‪ ،‬وما فعله‬ ‫البعض الينس��حب على الجميع وكثير من‬ ‫الضباط والجنود كانوا عونا لليبيين‪ ،‬وكان‬ ‫لهم الدور األساسي في معارك التحرير‪.‬‬ ‫هذه هي الحالة الليبي��ة‪ ،‬التي أصبح حجم‬ ‫معاناته��ا يزداد يوما بع��د يوم‪ ،‬ولن يكون‬ ‫بمق��دور أحد التكهن بالمدى الذي س��تصل‬ ‫إلي��ه إن اس��تمرت المعالج��ة كم��ا ه��ي‬ ‫اآلن‪ ،‬والت��ي تتمح��ور ح��ول تعطيل أي‬ ‫أم��ر‪ ،‬وته��دأة أي مش��كل بالمس��كنات‪،‬‬ ‫واالكتف��اء فق��ط بمحاول��ة زحزح��ة أي‬ ‫مش��كلة بالم��ال‪ ،‬أو إعط��اء أي مزع��ج‬ ‫للدول��ة والوط��ن بع��ض الصالحيات هنا‬ ‫أو هن��اك ‪ ..‬اآلن ليس أمام الش��رعية إن‬ ‫كان��ت تري��د الحفاظ على ه��ذه الصفة‪،‬‬ ‫س��وى أن تعم��ل م��ع كاف��ة مكون��ات‬ ‫المجتم��ع الليب��ي‪ ،‬وتحدي��دا ال��دور‬ ‫اإلجتماع��ي‪ ،‬فاليخف��ى عل��ى عاق��ل دور‬ ‫القبيل��ة ف��ي الحي��اة االجتماعي��ة‪ ،‬وأن‬ ‫الغالبي��ة العظم��ى ف��ي ليبي��ا يدينون‬ ‫بال��والء للقبيل��ة‪ ،‬وعلي��ه يج��ب أن‬ ‫يك��ون لها دور في حل بعض المش��اكل‪،‬‬ ‫وتش��كيل مجل��س ش��ورى يض��م ه��ذه‬ ‫الش��خصيات من كل أنح��اء ليبيا‪ ،‬وبهذا‬ ‫نخلق تواصال مع كل أنحاء وأبناء ليبيا‪،‬‬ ‫أم��ا أن نت��رك األمر للظ��روف والصدفة‬ ‫وحده��ا‪ ،‬فصدقوني أن ك��رة الثلج بدأت‬ ‫تتعمل�� ‪.‬ق‬

‫(‪)1‬‬ ‫ش��اهدت ه��ذا الي��وم من قب��ل "‪ ..‬على‬ ‫" وكأن��ي‬ ‫ُ‬ ‫البش��ير أن يهم��س لنفس��ه اآلن وه��و يطال��ع‬ ‫نش��رات األخب��ار وتقاري��ر المس��ؤولين ويس��مع‬ ‫ضجي��ج المتظاهرين وطلقات الرصاص وأصوات‬ ‫صفارات س��يارات اإلس��عاف وهي تنق��ل الجرحى‬ ‫والمصابي��ن‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫هن��اك تاريخ مفترق طرق‪ ،‬على القادة أن يكونوا‬ ‫كب��ار ًا عن��ده ‪ ،‬وإذا ل��م يفعلوا فلي��س أمامهم إال‬ ‫أن يتضاءل��وا حتى تفوقهم في الحجم حبة خردل‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫عل��ى البش��ير أن يهم��س اآلن لنفس��ه ‪" :‬وكأني‬ ‫ش��اهدت ه��ذا اليوم من قب��ل" ‪ ..‬وعليه أن ينظر‬ ‫ُ‬ ‫إل��ى وجه��ه في الم��رآة متلمس�� ًا أخط��اء ماضيه‬ ‫وهف��وات نظامه ‪ ،‬فهو اآلن أمــــ��ام طريقــــين‬ ‫ال ثال��ث لهم��ا إال أن تح��ل رحم��ة الل��ه ‪.‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫الس��ودان اآلن أم��ام طريقي��ن ‪ ،‬إم��ا أن يعترف‬ ‫النظ��ام ب��أن هن��اك مش��كلة حقيقي��ة أمام��ه ‪،‬‬ ‫وأن��ه أخطأ ف��ي منهجي��ة التعامل م��ع حكم بلد‬ ‫ين��ام جائع ًا على ف��راش وتير من خيرات األرض ‪،‬‬ ‫وهذا االعت��راف ينبغي أن يجعله يفتح بابه أمام‬ ‫تجرب��ة حك��م تعتمد مبدأ مش��اركة المعارضة في‬ ‫السلطة بطريقة ممنهجة ومنظمة تحفظ للبالد‬ ‫استقرارها وتبعث برسالة اطمئنان للجيل القادم‬ ‫بأن سودان ًا جديد ًا سيولد والد ًة طبيعية منطقية‬ ‫يس��تفيد منها الجميع ويش��ارك فيها الجميع ‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫الطريق اآلخر هو الفوضى‪ ،‬هو أن يعتمد البش��ير‬ ‫الح��ل األمن��ي‪ ،‬ويجعل م��ن بقائه في الس��لطة‬ ‫رهان�� ًا اليحتمل الخس��ارة‪ ،‬وأن يمض��ي إلى األمام‬ ‫في اعتماد أس��لوب المواجهة والتخوين ونظرية‬ ‫المؤام��رة ‪ ،‬وهذا األس��لوب قد يبقيه رئيس�� ًا ولو‬ ‫لعشرات السنين القادمة‪ ،‬لكنه لن يبقي السودان‬ ‫بل��د ًا صالح ًا للعيش فيه ‪ ،‬وس��يحمل الدمار لمدنه‬ ‫والفوضى لش��وارعه والرعب لمواطنيه‪.‬‬ ‫(‪)6‬‬ ‫ال أح��د يري��د للس��ودان أن ينه��ار‪ ،‬وال أح��د‬ ‫يري��د للس��ودان أن تس��قط دولت��ه ف��ي أحضان‬ ‫الميليش��يات وفوضى السالح‪ ،‬لكن القرار الشجاع‬ ‫اآلن ه��و ف��ي يد رئيس��ه ‪ ،‬ألن "البش��ير" ‪ ،‬الذي‬ ‫يتهم��ه الكثيرون بأنه مصدر مش��اكل الس��ودان‬ ‫يمكن��ه اآلن أن يك��ون خش��بة الخ�لاص الت��ي‬ ‫تص��ل بالب�لاد إل��ى ب��ر األم��ان ‪ ،‬إذا م��ا اختار أن‬ ‫يتج��ه بتجرب��ة حكمه نحو تهدئة الش��ارع وإعالن‬ ‫انتخاب��ات مبكرة وقرار تش��كيل أح��زاب جديدة ‪،‬‬ ‫وليش��رف هو ش��خصي ًا على عملية انتقال س��لمي‬ ‫للس��لطة يذعن فيها الجميع لصندوق االنتخاب ‪.‬‬ ‫(‪)7‬‬ ‫ه��ذا هو ال��درس الذي يج��ب أن يتعلمه البش��ير‬ ‫م��ن دروس غيره‪ ،‬أن يتعل��م أن موت الوطن من‬ ‫أج��ل أن يحيا النظام ‪،‬ه��و الجريمة التي ال يمكن‬ ‫أن يغفره��ا الوط��ن ألحد ‪ ،‬ولو كان رئيس�� ًا حاكم ًا‬ ‫شاهدت هذا‬ ‫بأمره‪ ،‬يهمس لنفس��ه اآلن ‪ " :‬وكأني‬ ‫ُ‬ ‫الي��ومم��نقب��ل"!‪.‬‬


صحيفة ليبيا الجديدة - العدد 284  

صحيفة ليبية يومية شاملة ، جريدة ليبية يومية شاملة

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you