Page 1

‫نشرة إلكرتوني�ة مهني�ة ‪ ،‬العدد ‪ 5‬سنة ‪2019‬‬ ‫‪www.aljuboori.net‬‬

‫مقال العدد ‪:‬‬

‫التحول اىل‬

‫مؤسسة‬

‫معرفــــــة‪...‬‬


‫الفهرس‬ ‫املقاالت‬

‫التحول اىل مؤسسة معرفة‪...‬‬ ‫التأخر الطويل لفرتة احتكار شركات تدقيق احلسابات‬ ‫غرامات التدقيق تبني أن املصلحة الذاتي�ة أكرب من مشكلة األربعة الكبار‬ ‫املعيار الدويل رقم ‪ 9‬إلعداد التقارير المالية يتسبب يف إحداث تغيريات غري متوقعة‬ ‫هل تواجه مؤسسة «كى يب إم يج» العاملية لتدقيق ومراجعة احلسابات مصاعب يف الفرتة‬ ‫احلالية؟َ‬ ‫جيب التحقيق يف ‪ Deloitte‬و ‪ EY‬و ‪ KPMG‬و ‪ PwC‬ملعرفة سلوك الكارتل‪ :‬العمل‬ ‫كيف أفلتت شركات املحاسبة من العقاب؟!!!‬ ‫السؤال هو «ما هو السؤال؟»‬ ‫كيف يمكن للسحابة أن تعجل بعملية التدقيق؟‬ ‫اصدار املعيار الدويل إلعداد التقارير المالية ‪« 17‬عقود التأمني»‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪24‬‬


‫االخبار‬

‫ايرنست اند يونغ واثنني من الشركاء اخلاضعني لفحوصات التدقيق‬

‫‪27‬‬

‫مقرتح الشركات األربعة الكربى قبل اجتماع ‪ CMA‬هيئ�ة املنافسة واألسواق‬

‫‪27‬‬

‫تعيني الرئيس التنفيذي لشركة جونستون كارمايكل كرئيس معهد املحاسبني القانونيني املعتمدين ‪ICAS‬‬

‫‪28‬‬

‫جودة تدقيق الشركات ‪ 350 FTSE‬يف حتسن‬ ‫انتقاد مستثمرو أبراج شركة برايس ووترهاوس كوبرز وشركة ديلويت‬ ‫تعيني إيركي ليكانني ً‬ ‫رئيسا ملجلس أمناء مؤسسة املعايري الدولية إلعداد التقارير المالية‬

‫‪28‬‬

‫ارتفاع وترية االستحواذ على املصارف اخلليجية‪ :‬بدافع النمو أم التكلفة؟‬ ‫إصدار معيار املحاسبة الدويل يف القطاع العام على األساس النقدي‬ ‫مزية تقليل الفجوة بني التأمني وغريها من الصناعات كتب�ه جاري كابوريك‪ ،‬عضو بمجلس معايري املحاسبة الدولية‬ ‫مجلس معايري املحاسبة الدولية يستكمل تنقيح اإلطار املفاهييم‬ ‫مجلس املعايري الدولية لقواعد أخالقيات املحاسبني يصدر مدونة أخالقيات معدلة للمحاسبني املهنيني‬ ‫سبعة تغيريات مقرتحة على تقرير املدقق‬ ‫االلزتام باملعيار الدويل إلعداد التقارير المالية ‪ 16‬يقدم خيار عدم التسديد‬

‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬

‫المالية االسالمية‬ ‫أيويف‬‬تعقد‬االجتماع‬الثامن‬ملجلس‬احلوكمة‬واألخالقيات‬يف‬األردن و توافق على اصدار معيار االلزتام الشرعي‬ ‫أيويف تصدر معيار املحاسبة المالية رقم ‪›‹ 31‬الوكالة باالستثمار››‬ ‫توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز صناعة التمويل اإلساليم بني هيئيت وضع املعايري يف البحرين‬ ‫املجلس الشرعي أليويف يعقد اجتماعه (‪ )53‬ويستكمل مناقشة معياري بيع الدين والوقف‬ ‫االلزتام بالتوجيهات ّ‬ ‫يعرض البنوك إىل مخالفة الشريعة‬ ‫أيويف ‪ AAOIFI‬ترحب بإعتماد دولة اإلمارات العربي�ة املتحدة معايريها الشرعية‬

‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬


‫‪1‬‬

‫التحول اىل مؤسسة معرفة‪...‬‬ ‫كلمــة العــدد ‪:‬‬ ‫بقلم ‪:‬‬

‫االستشاري القانوين‬

‫مهدي اجلبوري‬

‫مؤسس اجلبوري و شركاؤه‬

‫بــدات املوسســات املهنيــ�ة منــذ اكــر مــن ‪ 50‬عامــا بتنظيــم نفســها والتحــول اىل مؤسســات للمعرفــة فلــم يعــد كافيــا‬ ‫ملؤسســة استشــارات مهني ـ�ة يف القطــاع املحاســي والمــايل مثــا ان تكتفــي بتقديــم االستشــارات يف هــذا املجــال بــل بــدا‬ ‫ان االمــر حيتــاج ان تقــوم هــذه املؤسســات الرائــدة بعمليــة تطويــر للمجتمــع المــايل واملحاســي علــى ســبي�ل املثــال وبســبب‬ ‫التضخــم الكبــر يف حجــم االســواق فلــم تعــد املؤسســات واملعاهــد املهني ـ�ة غــر الهادفــة للــرحب ان تغطــي هــذه الفجــوة ‪....‬‬ ‫فاصبحــت املؤسســات املهني ـ�ة مركــز للمعرفــة وحتــاول ان تقــدم هــذه املعرفــة اىل اوســع شــرحية مــن املســتفيدين لتطويــر‬ ‫الســوق ولقيــادة عمليــة التطــور ‪ .‬هــذا االمــر لــم يقتصــر علــى شــرحية املهنيــن الماليــن بــل ان القانونــن وخــراء الربامجيات‬ ‫واالطبــاء زكل االختصاصــات املهني ـ�ة بــا اســتثن�اء دخلــت هــذا الســوق‬ ‫نظــرا لتنــوع نشــاط مؤسســات اجلبــوري وشــركاؤه بــن اخلدمــات القانوني ـ�ة واملحاســبي�ة والماليــة فــكان القــرار االنفتــاح‬ ‫التدريــي الســواق ونشــاطات جديــدة فتــم تاســيس نشــاط التدريــب وتــم االجتــاه اىل االتفــاق مــع مؤسســات دوليــة‬ ‫لتقديــم شــهاداتها املهني ـ�ة يف العــراق وكالتــايل ‪:‬‬ ‫ بالتوقيــع مــع مؤسســة املجمــع الــدويل العــريب للمحاســبني القانونيــن لعــرض شــهاداتهم املهنيـ�ة يف املحاســبة القانونيـ�ة‬‫واملحاســبة االداريــة وشــهادة ســيما للتميــل االســايم وخبــر املعايــر املحاســبي�ة الدوليــة وكل هــذه الشــهادات باللغــة‬ ‫العربي ـ�ة اذ انن ـ�ا يف العــراق نواجــه مشــكلة جديــة يف اللغــة االنكلزييــة ‪.‬‬ ‫ تــم التوقيــع مــع املجلــس العــام للبنــوك واملؤسســات الماليــة االســامية كشــريك تدريــي يف العــراق لنعــرض اكــر مــن‬‫‪ 10‬شــهادات يف الماليــة االســامية‬ ‫ تــم التوقيــع مــع هيئـ�ة املحاســبة واملراجعــة للمؤسســات الماليــة االســامية ( ايــويف ) كشــريك تدريــي لعــرض شــهادات‬‫املحاســبة االســامية والتدقيــق الشــرعي والــي ختــدم شــرحية واســعة مــن العاملــن يف الماليــة االســامية‪ .‬اهميــة منظمــة‬ ‫االيــويف كونهــا املنظمــة املهنيـ�ة املعتمــدة عــر العالــم باصــدار املعايــر الشــرعية الــي تقــوم بتوحيدهــا بعــد دراســات كل االراء‬ ‫االســامية مــن مختلــف املذاهــب وبالتاكيــد تقــوم باصجــار معايــر املحاســبة االســامية والــي بلغــت مــن القــوة والنفــوذ‬ ‫ان االحتــاد الــدويل للمحاســبني يعتربهــا الشــريك املهــي يف كل االصــدارات الــي ختــص الماليــة االســامية‬ ‫ تــم االنفتــاح يف مــا خيــص خدمــات االيــزو وخدمــات غســيل االمــوال حيــث بالفعــل تعاقدنــا للمــرة االوىل وعــادة مــا تكــون‬‫املــرة االوىل يف كل يش ممــزة خلدمــات غســل االمــوال الــي لــم نقدمهــا يف الســابق ابــدا ولكنن ـ�ا لدخولنــا يف عالــم التدريــب‬ ‫بدانــا نمتلــك املعرفــة والقــدرة املهنيـ�ة علــى تقديــم خدمــات جديــدة يف قطاعــات مهنيـ�ة جديــدة‬ ‫مــا زلنــا نطــرق االبــواب لبعــض املؤسســات املهنيـ�ة املرموقــة محاولة منــا توطني بعــض الشــهادات العاملية يف االستشــارات‬ ‫املهني ـ�ة والــي ســنعلن عنهــا حينهــا كمســاهمة منــا لتوطــن هــذه الشــهادات ومنــح الشــباب العــرايق الفرصــة للحصــول‬ ‫علــى شــهادات مــن مؤسســات دوليــة يف العــراق دون احلاجــة اىل مغــادرة العــراق ومنحــه امكاني ـ�ة احلصــول علــى فرصــة‬ ‫عمــل افضــل ســواء كان هــذا العمــل يف العــراق او خــارج العــراق ‪.‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫‪2‬‬

‫متابعة‬ ‫املحاسب القانوين‪ :‬شهاب احمد الهييت‬

‫التأخر الطويل لفرتة احتكار شركات تدقيق احلسابات‬ ‫إن التدقيــق يف أزمــة وجاهــز لإلصــاح ‪ ،‬كمــا أظهــرت سلســلة فاينانشــال تايمــز ‪The‬‬ ‫‪ .Big Flaw‬أدت التغيــرات يف معايــر املحاســبة إىل تخفيــض مدققــي الحســابات‬ ‫يف مؤشــرات الصناديــق‪.‬‬ ‫املصالــح‬ ‫تضــارب‬ ‫منتشــر بــن الشــركات‬ ‫وبــن‬ ‫وعمالئهــا‬ ‫الشــركات ومنظميهــا‪.‬‬ ‫يخضــع املدققــون لرقابــة‬ ‫ضعيفــة وإنفــاذ ضعيــف‪.‬‬ ‫ويف الوقــت نفســه ‪،‬‬ ‫فــإن كل مــن ديلويــت‬ ‫و كــي بــي ام جــي و‬ ‫ايرنســت انــد يونــغ‬ ‫و برايســووترهاوس‬ ‫مــن‬ ‫مقرتبــون‬ ‫احتكارالقلــة الــذي ال يمكــن املســاس بــه ‪ ،‬وهــو أكــر مــن أن يفشــل ‪ ،‬وكبــر للغايــة‬ ‫علــى نحــو متزايــد بحيــث ال يمكــن تنظيمــه بفعاليــة‪ .‬وقــد ســاهمت هــذه املشــاكل يف‬ ‫الرتاجــع الخطــر يف ثقــة الجمهــور يف النظــام ‪ ،‬وتفاقمــت بســبب الفضائــح املتكــررة‪.‬‬ ‫وأضافــوا بدورهــم إىل عــدم الثقــة بوجــه عــام يف األعمــال‪ .‬ولقــد حددنــا بالفعــل مــا‬ ‫هــو املعقــول الــذي يمكــن أن يتوقعــه الجمهــور ‪ ،‬وتنــاول مشــكلة شــاملة واحــدة ‪-‬‬ ‫وهــي الخــط العرضــي املعطــى مــن قبــل «املحاســبة بالقيمــة العادلــة» الســتخدام‬ ‫النمــاذج والتقديــرات واإلســقاطات‪ .‬وقــد أدى ذلــك إىل تخفيــف املتطلبــات األساســية‬ ‫للحســابات لعــرض صــورة «حقيقيــة وعادلــة» ملركــز الشــركة‪ .‬إن العــودة إىل إطــار‬

‫الحكمــة هــذا هــو شــرط أساســي مســبق لتحســن اختيــار وتدقيــق الحســابات‪ .‬ومــع ذلــك ‪،‬‬ ‫يجــب أيضًــا معالجــة هيــكل الســوق الخــاص بالتدقيــق‪ .‬منــذ انهيــار ارثــر أندرســن ‪ ،‬حــذر األربعــة‬ ‫الكبــار بانتظــام مــن خطــر فقــدان شــركة أخــرى‪ .‬وكمــا أوضــح رئيــس معهــد املحاســبني القانونيــن‬ ‫يف إنجلــرا وويلــز‪« :‬أربعــة علــى بعــد خطــوة واحــدة مــن عــدم وجــود خيــار علــى اإلطــاق‪ ».‬وهــذا‬ ‫لــه عــدد مــن التأثــرات الخبيثــة‪ .‬إنــه يقلــل املنافســة‪ .‬ســبعة وتســعون باملائــة مــن ‪350 FTSE‬‬ ‫شــركة يف بريطانيــا يتــم تدقيقهــا مــن قبــل إحــدى الشــركات األربــع الكــرى ‪ ،‬و ‪ 99‬يف املائــة‬ ‫مــن ‪ 500 S & P‬يف الواليــات املتحــدة‪ .‬يزيــد مــن خطــر الصــراع‪ .‬تقــدم االربعــة الكبارخدمــات‬ ‫استشــارية إىل نفــس مجموعــة الشــركات وخريجيهــا الذيــن يملــؤون لجــان تدقيــق الحســابات من‬ ‫الشــركات الزميلــة ‪ ،‬واملســتوى األعلــى مــن املنظمــن املحاســبيني يف العالــم‪ .‬ومــن األمــور الحرجــة‬ ‫أن عــدم وجــود خيــار يربــط بــن أيــدي املنافســن الذيــن يبتعــدون عــن العمــل القــوي لخوفهــم‬ ‫مــن تخفيــض األربعــة الكبــار إىل ثالثــة فقــط‪ .‬مجــرد العبــث غــر فعــال أو أســوأ مــن ذلــك‪ .‬بعــد‬ ‫أن أصــر االتحــاد األوروبــي علــى تنــاوب املدققــن ‪ ،‬مــرت بعــض االنتدابــات مــن شــركات الدرجــة‬ ‫الثانيــة إىل األربعــة الكبــار ‪ ،‬ممــا زاد مــن هيمنتهــم‪ .‬وقــد أدت تضاربــات املصالــح يف بعــض‬ ‫األحيــان إىل تقليــص مجموعــة البدائــل املحتملــة لشــركة واحــدة أو شــركتني‪ .‬اململكــة املتحــدة هــي‬ ‫مختــر جيــد لتغيــر جــذري أكثــر‪ .‬إنــه مركــز ألكــر الشــركات ‪ ،‬وقــد أصبــح النقــاش متقدمــا‬ ‫بالفعــل ‪ ،‬ووجــود شــبكات عامليــة مــن الشــركات والهيئــات التنظيميــة يعنــي أن التغيــر الناجــح‬ ‫ســوف ينتشــر إىل وصايــات قضائيــة أخــرى ‪ ،‬وال ســيما الواليــات املتحــدة‪ .‬واملطلــوب اآلن نهــج‬ ‫ذي مســارين‪ .‬لقــد فشــل مجلــس التقاريــر املاليــة باململكــة املتحــدة يف التصــرف بســرعات كافيــة‬ ‫أو بقــوة ضــد املدققــن املرتاخيــن‪ .‬وبــدال مــن أن يتــم تفكيكهــا ‪ ،‬يجــب تعزيــز واليتهــا‪ .‬كمــا تحتــاج‬ ‫إىل الوصــول إىل ادوات أكثــر حــدة لدعــم أحكامهــا وتحتــاج إىل تخفيــف العالقــات مــع األربعــة‬ ‫الكبــار‪ .‬ومــن ثــم يمكــن للجهــة التنظيميــة أن تضمــن وضــع ســقف فعــال علــى أكــر حصــة مــن‬ ‫مدققــي الحســابات يف الســوق‪ .‬وقــد ناقشــت الشــركات بنفســها بصــورة مؤقتــة الحــد مــن حصــة‬ ‫األربــع الكبــار إىل الثمانــن يف املائــة مــن مؤشــر فاينانشــيال تايمــز ‪ .350‬وهــذه بدايــة جيــدة‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫‪3‬‬

‫لكنهــا ال تذهــب بعيــداً‪ .‬الحــد األقصــى ‪ ،‬علــى ســبيل املثــال ‪ 60 ،‬يف املائــة مــن‬ ‫شــأنه أن يحفــز التغيــر الحقيقــي‪ .‬يجــب أن يقــرن مــع مقياســن براغماتيــن‬ ‫آخريــن‪ .‬أحدهمــا هــو شــرط أن تقــوم الشــركات بمشــاركة عمليــات التدقيــق‬ ‫يف أكــر الشــركات وأن تمنــح منافســن أصغــر‬ ‫للوصــول إىل منصــات التكنولوجيــا الخاصــة‬ ‫بهــم‪ .‬واآلخــر هــو آليــة ملوازنــة املحافظــة علــى‬ ‫لجــان التدقيــق مــن خــال ضمــان أن بعــض‬ ‫اختصاصــات الجائــزة تذهــب إىل شــركات‬ ‫املنافســن‪ .‬وبمــرور الوقــت ‪ ،‬يجــب أن يضمــن‬ ‫ذلــك إمكانيــة قيــام بنــك باركليــز أو جالكســو‬ ‫ســميث كاليــن بتعيــن مدقــق حســابات مــن‬ ‫خــارج األربعــة الكبــار بســهولة كمــا يفعلــون حاليًــا مــن الداخــل‪.‬‬ ‫تعــارض ‪ PwC‬و ‪ Deloitte‬و ‪ KPMG‬و ‪ EY‬أنظــف عــاج للرتكيــز‪:‬‬ ‫االنفصــال‪ .‬يقولــون أنهــا ســتكون مدمــرة‬ ‫بشــكل ال مــرر لــه‪ .‬لديهــم وجهــة نظــر‪.‬‬ ‫مثــل هــذه الخطــوة ســتكون معقــدة‬ ‫وتســتغرق وقتــا طويــا‪ .‬ولكــن هكــذا‬ ‫تــم تفكيــك ‪ Standard Oil‬أو & ‪AT‬‬ ‫‪ .T‬إال أن تلــك الحــاالت أظهــرت ‪ ،‬كحــل‬ ‫أخــر ‪ ،‬أن إعــادة الهيكلــة الجذريــة يمكــن‬ ‫أن تعــزز الســوق الحــرة يف املناطــق التــي‬ ‫تعانــي مــن افــة الرضــا عــن النفــس‪ .‬يجــب علــى السياســيني‬ ‫واملنظمــن تحمــل خطــر االنقســام يف االحتياطــي يف حــال‬ ‫كان التقــدم نحــو ســقف حصــة الســوق‬ ‫بطــيء للغايــة‪ .‬إذا كانــت األربــع الكــرى‬ ‫ترغــب يف تجنــب مثــل هــذه النتيجــة‬ ‫‪ ،‬فإنهــا تحتــاج إىل إظهــار عــزم واضــح‬ ‫وعاجــل علــى إصــاح نفســها ‪ ،‬مــن أجــل‬ ‫املصلحــة العامــة والخاصــة بهــا‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫متابعة‬

‫املحاسب القانوين‪ :‬أحمد مهدي اجلبوري‬

‫غرامات التدقيق تبني أن املصلحة الذاتي�ة أكرب من مشكلة األربعة الكبار‬

‫بقلم ‪ :‬ماثيو فنسنت‬

‫لكــي تصبــح مدققــاً ‪ ،‬تقــول خدمــة القبــول بالكليــات‬ ‫والجامعــات بانــك يجــب أن تتأهــل أو ً‬ ‫ال كمحاســب قانونــي‬ ‫مــع إحــدى الهيئــات املهنيــة يف الصناعــة ‪ ،‬عــاد ًة عــن طريــق‬ ‫الفــوز بمــكان تدريــب الخريجــن يف مخطــط الشــركة ‪،‬‬ ‫بعــد أن تحصــل علــى شــهادة جامعيــة جيــدة ‪ ،‬واظهــار «بــأن‬ ‫الرياضيــات ومهــارات تقنيــة املعلومــات ممتــازة»‪ .‬كيــف‬ ‫يمكــن إذا أن يكــون بعــض املراجعــن أغبيــاء للغايــة؟ هــذا‬ ‫هــو الســؤال الــذي طرحتــه األخبــار بــأن غرانــت ثورتــون‬ ‫شــركة املحاســبة غرمــت للتــو ‪ 3‬مليــون جنيــه اســرليني‬ ‫ألن رئيــس التدقيــق الســابق يف مانشســر لــم يــر مشــكلة‬ ‫يف االنضمــام إىل لجــان املراجعــة لشــركتني مــن العمــاء ‪،‬‬ ‫يف حــن اســتمر يف العمــل االستشــاري لصاحــب العمــل‬ ‫القديــم‪ .‬بالنســبة إىل هــذه العبقريــة املعينــة ‪ ،‬أتــاح الوصول‬ ‫إىل لجنــة التدقيــق التابعــة للشــركة فرصــة «لنشــر إنجيــل‬ ‫جرانــت ثورنتــون» ‪ ،‬والتــي مــن املفــرض أن يقصــد بهــا‬ ‫توليــد املزيــد مــن األعمــال االستشــارية للشــركة ‪ ،‬بــد ً‬ ‫ال مــن‬ ‫تقديــم التنويــر الروحــي‪ .‬أو ‪ ،‬يف الواقــع ‪ ،‬دقــة التدقيــق‪.‬‬ ‫إال أنــه بالنســبة للهيئــة التنظيميــة ‪ ،‬خلقــت «تهديــدات‬ ‫جديــة ومألوفــة وأدت إىل فقــدان االســتقالل»‪ .‬ال تقــل‬ ‫ذلــك! وهــو يعنــي أن معايــر تدقيــق الحســابات يف‬ ‫شــركتني يجــري تقييمهــا مــن قبــل الرئيــس الســابق ملدقــق‬

‫الحســابات‪ .‬علــى افــراض أنــه لــم يكــن مشــغو ً‬ ‫ال للغايــة يف‬ ‫خدمــات أخــرى‪ .‬وبطريقــة مــا ‪ ،‬لــم يحــدث غياب االســتقالل‬ ‫هــذا لثقــة مانشســر يف العقــول مــن جرانــت ثورنتــون‪ :‬يف‬ ‫املجمــوع ‪ ،‬تــم تغريــم أربعــة منهــم أيضًــا بســبب ســوء‬ ‫التصــرف‪ .‬مــن الواضــح أن املصلحــة الذاتيــة تخــدر الوعــي‬ ‫الذاتــي‪ .‬لكــن هــذه ليســت مشــكلة إقليميــة يف اململكــة‬ ‫املتحــدة‪ .‬وال جرانــت ثورنتــون‪ .‬لقــد كان يحــدث يف أكــر‬ ‫أربــع شــركات متعــددة الجنســيات ‪ ،‬كذلــك‪ .‬تــم تغريــم‬ ‫شــركة ‪ KPMG‬مبلــغ ‪ 2‬مليــون جنيــه إســرليني هــذا‬ ‫الشــهر إلجــراء تدقيقــات دون املســتوى املطلــوب لشــركة‬ ‫‪ ، Ted Baker‬وهــي شــركة قدمــت أيضًــا خدمــات غــر‬ ‫متعلقــة بتدقيــق الحســابات‪ .‬وانتقــد ‪ PWC‬لعملــه املتجــزأ‬ ‫املنهــار يف ‪ - BHS‬حيــث كانــت تكســب ثمانــي مــرات‬ ‫أكثــر يف رســوم االستشــارات ممــا كانــت عليــه يف رســوم‬ ‫التدقيــق‪ .‬تــم تغريــم ‪( EY‬ايرنســت انــد يونــغ) بمبلــغ‬ ‫‪ 9‬ماليــن دوالر أمريكــي يف الواليــات املتحــدة للعالقــات‬ ‫الوثيقــة بشــكل غــر صحيــح مــع شــركاء التدقيــق‪ .‬وتخضــع‬ ‫ديلويــت للتحقيــق يف عالقــة التدقيــق التــي اســتمرت ‪18‬‬ ‫عامــا مــع فضيحــة متاجــر التجزئــة ســتاينهوف‪ .‬إذا كان‬ ‫هنــاك أي شــيء ‪ ،‬فــإن أخبــار جرانــت ثورنتــون تظهــر أن‬ ‫تضــارب يف املصالــح ليــس مشــكلة صغــرة وال مشــكلة‬

‫كبــرة‪ .‬وهــي مســتوطنة ‪ -‬علــى األقــل ‪ ،‬حيــث يقــدم‬ ‫املدققــون للعمــاء خدمــات أخــرى‪ .‬وبالتالــي ‪ ،‬فــإن حــل‬ ‫«األربعــة الكبــار» ‪ ،‬التــي يريــد السياســيون أن تدرســه‬ ‫ســلطات املنافســة ‪ ،‬لــن يحــل الكثــر‪ .‬قــد يكــون إنشــاء‬ ‫ثمانيــة شــركات فقــط مــن املدققــن املؤهلــن تأهيـ ً‬ ‫ا عاليــا‬ ‫والذيــن ال يعرفــون أي نــزاع إذا قامــوا بتثبيطهــم يف حــاالت‬ ‫العجــز‪ .‬لقــد اتخــذ جرانــت ثورنتــون وآخــرون خطــوات‬ ‫مهمــة لتجنــب املزيــد مــن املشــاكل‪ .‬قامــت كل مــن ‪KPMG‬‬ ‫و ‪ EY‬بتغيــر هيــاكل املكافــآت الخاصــة بهــم ملكافــأة جــودة‬ ‫التدقيــق ‪ ،‬وليــس بيــع الخدمــات‪ .‬لكــن الحقيقــة نفســها كان‬ ‫عليهــم أن يــرووا االمــر‪ .‬يعــرف البعــض بأنــه قــد يكــون‬ ‫هنــاك حالــة خاصــة بالنمــوذج الهولنــدي ‪ ،‬حيــث ال يُســمح‬ ‫لشــركات املحاســبة بالقيــام بــأي عمــل استشــاري لعمــاء‬ ‫التدقيــق‪ .‬هــذه قاعــدة حتــى أن املراجعــن الحاصلــن علــى‬ ‫درجــة ‪ Oxbridge‬ومؤهــل مهنــي قــد يكونــوا قادريــن‬ ‫علــى فهمــه‪ .‬موقــف مجموعــة صالــة العــاب لومبــارد مــن‬ ‫باقــي صــاالت األلعــاب الرياضيــة يشــبه إىل حــد كبــر‬ ‫موقــف مــارك كوريجــان ‪ ،‬مديــر االئتمــان املحــرج اجتماعيًــا‬ ‫يف املسلســل التلفزيونــي «‪ :»Peep Show‬قــد تكــون‬ ‫وظيفتهــم الوحيــدة املفيــدة كبديــل أرخــص لنــادي النبــاء ‪-‬‬ ‫مــكان جيــد لقضــاء بعــض الوقــت ‪ ،‬يمكــن تجنــب ممارســة‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬ ‫التماريــن الجماعيــة التــي تشــمل قائمــة طعــام النقانــق والهريــس‪.‬‬ ‫لــذا فــإن محــاوالت مجموعــة الصــاالت الرياضيــة إلقنــاع أعضائهــا‬ ‫ليــس فقــط باعتمــاد أســلوب الحيــاة الصحيــة ولكــن «ليعيشــوها»‬ ‫وهــي محــرة ‪ -‬ألنهــا تقــدم لهــم مشــروبات الطاقــة فقــط و‬ ‫«االمتيــازات» مثــل «اللياقــة البدنيــة غــر املحــدودة وقياســات‬ ‫تكويــن الجســم» ولديهــا صديــق يشــاهدك‬ ‫تتمــرن ‪« .‬عيشــها» هــو اســم الطبقــة األعلــى‬ ‫ملشــغل الصالــة الرياضيــة منخفضــة التكلفــة‪.‬‬ ‫مقابــل ‪ 5‬جنيهــات إســرلينية إضافيــة أعلــى‬ ‫مبلــغ ‪ 14.99‬جنيهــاً إســرلينياً يف الشــهر‬ ‫‪ ،‬تحصــل علــى جميــع اإلضافــات املذكــورة‬ ‫أعــاه باإلضافــة إىل «الدخــول إىل صالــة‬ ‫األلعــاب الرياضيــة املتعــددة» ‪ -‬ويفــرض أنــه‬ ‫يمكــن قيــاس تركيبــة جســمك ومراقبتهــا مــن‬ ‫قبــل األصدقــاء بالقــرب مــن املكتــب واملنــزل‪.‬‬ ‫ولكــن يف حــن أن العضويــة املمتــازة يف صالــة‬ ‫األلعــاب الرياضيــة ذات التكلفــة املنخفضــة قــد تبــدو (هــواءا) لهــذا‬ ‫الكاتــب املغفــل ‪ ،‬إال أن محللــي الرشــاقة يف املدينــة يعتربونهــا‬ ‫أمــر منطقــي‪ .‬مــع تحديــد تكاليــف املعــدات واملرافــق الخاصــة‬ ‫بمجموعــة الصــاالت ‪ ،‬فــإن دفــع أعضائهــا أكثــر الســتخدامها يوفــر‬ ‫خدمــات التشــغيل‪ .‬تقــدر تقديــرات بيــل هانــت تشــر اىل أن كل‬ ‫‪ 1‬يف املائــة مــن األعضــاء املتزايــدة مــن أعضــاء برنامــج «عيشــها «‬ ‫يجــب أن تزيــد األربــاح قبــل خصــم الضرائــب‬ ‫بنســبة ‪ 2‬يف املائــة‪ .‬لــذا فمــع حصــول العضــو‬ ‫علــى ‪ 7.6‬يف املائــة وتوقــع أن يصــل إىل ‪20‬‬ ‫يف املائــة بحلــول عــام ‪ ، 2021‬مــن املحتمــل‬ ‫أن يكــون ذلــك مســاهمة كبــرة يف األداء‪.‬‬ ‫قــد يكــون لومبــارد علــى اســتعداد للمســاعدة‬ ‫إذا تــم توســيع قائمــة املشــروبات‪ .‬أســتون‬ ‫مارتــن‪ :‬االخبــار املســبقة عــن خطــط أســتون‬ ‫مارتــن لعائمــة لنــدن تُحيــي ذكريــات قصــة‬ ‫رفعهــا مكتــب أخبــار ‪ FT‬يف عــام ‪« :2010‬تفكر‬ ‫أســتون مارتــن يف طــرح عــام أولــي‪ . . .‬وقالــت‬ ‫الشــركة إن االكتتــاب العــام لــم يكــن وشــيكا‪[ . . .‬و] لــم يعــن‬ ‫مستشــارين‪[ . . .‬ولكنــه أضــاف]‪« :‬ســنكون مســتعدين إذا كان‬ ‫الوقــت مناســبًا»‪ .‬وتبــن أن هــذا كان ســبقا طــوال الوقــت ‪ -‬قبــل‬ ‫ثمانــي ســنوات فقــط‪.‬‬

‫‪5‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫‪6‬‬

‫متابعة‬

‫قسم التدقيق‪:‬‬

‫املحاسب ‪ :‬عذراء رحيم‬

‫املعيار الدويل رقم ‪9‬‬

‫إلعداد التقارير المالية يتسبب يف إحداث تغيريات غري متوقعة‬

‫ســيؤثر املعيــار املالــي الجديــد يف إحــداث تعديــات‬ ‫تفصيليــة‪ ،‬ســتتجاوز البنــوك والتــي ســتؤدي يف مجملهــا‬ ‫إىل تغيــر يف كيفيــة تفاعــل القطاعــات مــع بعضهــا البعــض»‬ ‫وفقــا لتصريحــات الســيد نونتــاون بولكيوَمــدي‪.‬‬ ‫وقــال «إن املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 9‬ســيكون‬ ‫لــه تأثــر علــى مخصصــات البنــوك والقوائــم املاليــة ويمكــن‬ ‫أن يمثــل تهديــدًا لزخــم نمــو االقتصــاد الكلــي‪ ،‬إذ أن‬ ‫ارتفــاع مخصصــات البنــوك قــد يزيــد مــن صعوبــة حصــول‬ ‫املشــروعات التجاريــة الصغــرة واملتوســطة (‪ )SMEs‬علــى‬ ‫قــروض»‪.‬‬ ‫ومــن املتوقــع أن يحــل املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة‬ ‫‪ 9‬محــل معيــار املحاســبة الدوليــة ‪ 39‬يف بدايــة العــام القــادم‬ ‫وفقــا ملــا أعلنــه مجلــس معايــر املحاســبة الدوليــة وذلــك إثــر‬ ‫األزمــة املاليــة العامليــة ‪.2008‬‬ ‫وانتهــى املجلــس يف يوليــو ‪ 2014‬مــن صياغــة منهجيــة‬ ‫التدنــي يف قيمــة األصــول وااللتزامــات املاليــة‪ ،‬وتاريــخ النفاذ‬ ‫اإللزامــي هــو ‪ 1‬ينايــر‪ 2018 ،‬حيــث اعتمــدت الكثــر مــن‬ ‫البلــدان هــذه املمارســة بالفعــل‪ ،‬والســيما يف أوروبــا‪.‬‬ ‫وكان قــد صــرح رئيــس االتحــاد التايالنــدي ملهــن املحاســبة‬ ‫(‪ ،)FAP‬الســيد جاكريــت بارابانتاكــول‪ ،‬بأنــه مــن املتوقــع أن‬ ‫ترفــع املؤسســات املاليــة التايالنديــة مــن حجــم مخصصاتهــا‬ ‫بنســبة كبــرة‪ ،‬األمــر الــذي قــد يؤثــر علــى النتائــج‬

‫التشــغيلية ويقــف كحجــر عثــرة يف وجــه تعــايف االقتصــاد‪.‬‬ ‫ومــن املرجــح أن تبــدأ تايالنــد يف اعتمــاد املعيــار الدولــي‬ ‫إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 9‬يف ‪ 1‬ينايــر‪ 2019 ،‬وذلــك‬ ‫ألن القطــاع املالــي املحلــي مــا زال يف حاجــة إىل املزيــد مــن‬ ‫الوقــت للتكيــف مــع اللوائــح الصارمــة للمعيــار‪.‬‬ ‫تغيريات جذرية‬ ‫يفــرض املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 9‬تغيــرات‬ ‫علــى ثالثــة نطاقــات مقرتنــة بتداعيــات شــديدة علــى‬ ‫املؤسســات املاليــة‪ .‬هــذه التغيــرات تشــمل تصنيــف‬ ‫وقيــاس األصــول املاليــة؛ وإدخــال إطــار جديــد لتدنــي‬ ‫الخســائر املتوقعــة؛ وتعديــل نمــاذج املحاســبة التحوطيــة‬ ‫لتتوافــق بشــكل أفضــل مــع فعاليــات إدارة املخاطــر‪.‬‬ ‫وذكــر الســيد جاكريــت بــأن قطــاع املحاســبة يف تايالنــد‬ ‫يتأهــب الســتيعاب اآلثــار املرتتبــة مــن تفعيــل املعيــار‬ ‫‪ .IFRS9‬فعــاوة علــى البنــوك‪ ،‬الشــركات األخــرى التــي‬ ‫يتوقــع أن تتزعــزع بســبب معيــار املحاســبة الجديــد تشــمل‬ ‫شــركات التأجــر‪ ،‬والشــركات غــر املصرفيــة والشــركات‬ ‫املســجلة يف البورصــة‪.‬‬ ‫هــذا وقــد تكهــن االتحــاد التايالنــدي ملهــن املحاســبة بخمــس‬ ‫نقــاط رئيســية للبنــوك والشــركات األخــرى التــي تتأهــب‬ ‫لتفعيــل املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪.9‬‬ ‫أوال وقبــل كل شــيء‪ ،‬يتعــن علــى األعمــال تدبــر األوراق‬

‫املاليــة لتعكــس العمليــات واالســراتيجيات التجاريــة‪.‬‬ ‫يهــدف هــذا النهــج إىل تزويــد مســئولي اإلدارة التنفيذيــن‬ ‫بالبيانــات املاليــة الصحيحــة لتيســر اتخــاذ القــرارات‬ ‫االســتثمارية‪.‬‬ ‫ثانيًــا‪ ،‬تُطبــق طريقــة القيمــة العادلــة لتقييــم القيمــة‬ ‫الفعليــة لشــركة مــا وتكاليــف إهــاك الديــون عــر‬ ‫اســتخدام حســابات ســعر الفائــدة الفعلــي لتعكســي‬ ‫تقييــم تدفقــات النقــد عــر عقــد مــدى الحيــاة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثالثــا‪ ،‬يوظــف املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪9‬‬ ‫حســاب مخصــص الخســائر كأســاس تقييمــي لقــدرة‬ ‫الشــركة علــى الســداد يف املســتقبل‪ .‬تشــكل هــذه‬ ‫املعلومــات تقييمًــا لحجــم خســارة معقولــة علــى مــدار‬ ‫الوقــت‪ ،‬وتســعى إىل مســاعدة املســتثمرين علــى التنبــؤ‬ ‫برؤيــة أوضــح للمخاطــر التــي تهــدد املؤسســات املاليــة‬ ‫فيمــا يخــص الخســائر املســتقبلية املحتملــة التــي ترتتــب‬ ‫علــى التأخــرات يف ســداد الديــون‪.‬‬ ‫رابعًــا‪ ،‬مــن شــأن ممارســات املعيــار الدولــي إلعــداد‬ ‫التقاريــر املاليــة ‪ 9‬إلــزام البنــوك لتكــون أكثــر حــذرًا عنــد‬ ‫منــح القــروض يف ضــوء وضــع البنــوك املالــي ومخاطــر‬ ‫االئتمــان للمقرتضــن وتقنــن القــروض املتعثــرة يف دورة‬ ‫اقتصاديــة‪.‬‬ ‫را‪ ،‬يتضمــن املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪9‬‬ ‫وأخـ ً‬ ‫بنــودًا واضحــة حــول الوقايــة مــن املخاطــر املحاســبية وإدارة‬ ‫املخاطــر للشــركات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضــاف الســيد جاكريــت قائــا «ينعكــس األثــر األكــر‬ ‫املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 9‬علــى حــاالت‬ ‫التدنــي (انخفــاض قيمــة األصــول)‪ ،‬إذ ســيُختزل املعيــار‬ ‫الجديــد يف ثــاث مراحــل مــن جملــة املراحــل الســت‬ ‫الحاليــة املعتمــدة مــن بنــك تايالنــد‪ ،‬واســتطرد قائــا «قــد‬ ‫تنظــر البنــوك يف جعــل القــروض بمــدى أقصــر ممــا ســبق‬ ‫للســيطرة علــى املخاطــر االئتمانيــة للقــروض‪».‬‬ ‫ومــن املحتمــل أن تجــد املشــروعات التجاريــة الصغــرة‬ ‫واملتوســطة صعوبــة أكــر يف الحصــول علــى قــروض بنكيــة‬ ‫نظــرًا للقيــود الجديــدة الخاصــة بالتعــرض للمخاطــر‬ ‫االئتمانيــة‪.‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫‪7‬‬

‫وأفــاد الســيد جاكريــت أنــه يتعــن علــى املنظمــات ذات‬ ‫صلــة إيجــاد حلــول للمشــروعات الصغــرة واملتوســطة‬ ‫للســعي وراء مصــادر تمويــل أخــرى‪.‬‬ ‫التأثريات الضمنية‬ ‫ســتواجه البنــوك صعوبــة أكــر يف املعامــات التجاريــة‪،‬‬ ‫را علــى‬ ‫ومــع ذلــك فإنهــا ال يمكــن أن تعتمــد اعتمــادًا كبـ ً‬ ‫قــروض الشــركات وهوامشــها الهزيلــة‪.‬‬ ‫ووف ًقــا إلحــدى الدراســات املســحية التــي أجريــت بالخــارج‪ ،‬قــد‬ ‫يدفــع املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 9‬إىل اندمــاج البنــوك‬ ‫متوســطة الحجــم والصغــرة أو تصفيتهــا‪ ،‬يف الوقــت الــذي يمكــن‬ ‫فيــه للبنــوك أن تؤســس شــركات فرعيــة لشــراء وإدارة القــروض‬ ‫املعدمــة‪ ،‬حســبما صــرح مســاعد األمــن العــام لـــ ‪،FAP‬‬ ‫الســيد تشــيايوث أنجســويثايا‪.‬‬ ‫واســتطرد الســيد تشــيايوث مصرحًــا بــأن دراســة‬ ‫مســحية أخــرى أفــادت بزيــادة املخصصــات بنســبة ‪-20‬‬ ‫‪ %25‬نتيجــة العتمــاد املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر‬ ‫املاليــة ‪ 9‬يف البنــوك األوروبيــة‪ ،‬لكــن ال تتوافــر بعــد أيــة‬ ‫معلومــات حــول البنــوك التايالنديــة‪.‬‬ ‫كمــا أن سلســلة الكتل‪Blockchain‬وآليــات الروبــوت التــي تلــوح بوادرهــا‬ ‫يف األفــق تعطــل الخدمــات املصرفيــة التقليديــة ومــن املتوقــع أن تــؤدي إىل‬ ‫إضعــاف صــايف أربــاح البنــوك تدريجيًــا يف الســنوات القادمــة‪.‬‬ ‫صــرح الســيد جاكريــت باســتعداد البنــوك الكبــرة‬ ‫العتمــاد املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 9‬بعــد‬ ‫زيــادة حجــم املخصصــات علــى مــدار الســنوات القليلــة‬ ‫األخــرة‪.‬‬ ‫ال يمكــن مــع هــذا التنبــؤ باآلثــار املرتتبــة علــى تفعيــل‬ ‫املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 9‬ويظــل وضــع‬ ‫البنــوك األصغــر حجمًــا غــر واضــح حــول مــدى اســتعدادها‬ ‫العتمــاد املعيــار‪.‬‬ ‫أفــاد الســيد جاكريــت «يمكننــا اعتمــاد املعيــار الدولــي‬ ‫إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 9‬العــام القــادم دون أدنــى‬ ‫مشــكلة‪ ،‬فلدينــا مــن ‪ 6‬إىل ‪ 7‬أشــهر لالســتعداد وأغلــب‬ ‫املحاســبني خضعــوا للتدريــب عليــه علــى مــدار الســنوات‬ ‫الثــاث املنصرمــة‪ ».‬واســتأنف «لكــن األثــر املنعكــس‬ ‫علــى مخصصــات البنــوك واملشــروعات التجاريــة‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫الصغــرة واملتوســطة مــن املشــكالت الرئيســية التــي‬ ‫يتعــن دراســتها»‪.‬‬ ‫وصــرح بــأن املراقبــن املاليــن عليــه أن يقيمــوا األثــر‬ ‫االقتصــادي وإرســال تقييماتهــم إىل ‪.FAP‬‬ ‫قــد أجلــت بعــض البلــدان مثــل إندونيســيا اعتمــاد املعيــار‬ ‫الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 9‬لعــام ‪ 2022‬نظــرًا‬ ‫ألن الشــركات التجاريــة واملؤسســات املاليــة غــر مهيــأة‬ ‫لذلــك‪ .‬علــى الجانــب اآلخــر‪ ،‬طبقــت اليابــان املعيــار‬ ‫الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 9‬لكــن دون تنفيــذ جميــع‬ ‫بنــوده‪.‬‬ ‫ذكــرت وكالــة ســتاندرد آنــد بــورز (‪ )S & P‬للتصنيفــات‬ ‫العامليــة أنهــا ال تتوقــع حــدوث تغيــرات واســعة املــدى‬ ‫للتصنيفــات االئتمانيــة لبنــوك االعتمــاد مــع رفعهــا‬ ‫ملخصصــات خســائر االئتمــان بالتزامــن مــع معيــار‬

‫كريستوفر ساوندرز‬

‫‪8‬‬

‫املحاسبة الجديد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫البنــوك التــي تعــد تقاريرهــا وفقــا للمعايــر الدوليــة‬ ‫إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ IFRS‬عليهــا أن تطبــق منهجًــا‬ ‫أكثــر تبصــرًا فيمــا يخــص مخصصــات خســائر االئتمــان‬ ‫وف ًقــا املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪.9‬‬ ‫« مخصصــات خســائر االئتمــان املرتفعــة ســتنعكس علــى‬ ‫الفــور فيمــا نتخــذه مــن تدابــر رأســمالية بشــكل كامــل‬ ‫يف عــام ‪ ،2018‬لكننــا ال نتوقــع تغيــرات واســعة املــدى‬ ‫علــى تصنيفاتنــا عنــد االعتمــاد األولــي للمعيــار‪ ،‬نظــرًا ألنه‬ ‫ريا يف النشــاط‬ ‫يمثــل تغيــر يف إعــداد التقاريــر وليــس تغي ً‬ ‫اقتصــادي األساســي‪ »،‬كمــا جــاء يف تصريــح عثمــان‬ ‫ســتّار‪ ،‬محلــل ائتمانــي بوكالــة ســتاندرد آنــد بــورز (& ‪S‬‬ ‫‪ )P‬للتصنيفــات العامليــة‪ ،‬يف تقريــر تحــت عنــوان «اعتمــاد‬ ‫املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 9‬وتصنيفــات‬ ‫البنــوك»‪.‬‬ ‫ويــرى كريســتوفر ساوندرز‪-‬شــريك مصــريف يف شــركة‬ ‫‪ KPMG‬بتايالنــد‪-‬أن معيــار ‪ IFRS‬يتطلــب مــن البنــوك‬ ‫وقتًــا‪ ،‬وجهــدًا ومـ ً‬ ‫ـال‪.‬‬ ‫حيــث صــرح الســيد ســاوندرز قائـ ً‬ ‫ـا «يعــد األثــر املنعكس‬ ‫علــى النســب النظاميــة لرأســمال مشــكلة أخــرى تواجــه‬ ‫البنــوك واملســتثمرين يف البنــوك»‪ .‬واســتطرد « علــى‬ ‫البنــوك التهيــؤ لإلجابــة علــى التســاؤالت مــن جانــب‬ ‫املحللــن واملراقبــن‪ ،‬لهــذا مــن الضــروري إدراج هــذا‬ ‫العامــل ضمــن أنشــطة تخطيــط رأســمال‪».‬‬ ‫وذكــر نيــك بيالمــي‪ ،‬رئيــس ‪ KPMG‬للخدمــات املاليــة يف‬ ‫تايالنــد‪ ،‬أنــه علــى شــركات التأمــن وضــع خطــط ملعايــر‬ ‫جديــدة تتعلــق بــاألوراق املاليــة وعقــود التأمــن علــى مــدار‬ ‫الســنوات القليلــة القادمــة‪.‬‬ ‫«ال يمكــن تقييــم األثــر العــام املرتتــب لحــن االنتهــاء مــن‬ ‫معيــار التأمــن يف غضــون األشــهر ‪ 12‬القادمــة» كمــا‬ ‫أفــاد الســيد نيــك‪ .‬واســتأنف «ولكــن ينبغــي علــى معظــم‬ ‫شــركات التأمــن أن تتوقــع حــدوث تغيــر كبــر يف إعــداد‬

‫نيك بيالمي‬ ‫التقاريــر املاليــة‪».‬‬ ‫وذكــر الســيد بايــا بونــج سنجبتّاراتشــاي‪ ،‬املديــر‬ ‫التنفيــذي إلدارة املخاطــر املاليــة بشــركة ‪ KPMG‬يف‬ ‫تايالنــد‪ ،‬أنــه ال ينبغــي علــى الشــركات األخــرى الذهــاب‬ ‫إىل أن التأثــر املنعكــس علــى تصنيــف معيــار املحاســبة‬ ‫الجديــد وقياســه وشــروط التدنــي (خفــض قيمــة األصــول)‬ ‫را‪.‬‬ ‫را صغــ ً‬ ‫ســيكون تأثــ ً‬ ‫عــاوة علــى ذلــك‪ ،‬ال تلتــزم الكثــر مــن الشــركات‬ ‫التايالنديــة بمبادئــي محاســبة القيمــة العادلــة أو مبــادئ‬ ‫التحــوط فيمــا يخــص مشــتقات األدوات املالية املســتخدمة‬ ‫يف األنشــطة التحوطيــة‪ ،‬لهــذا قــد يرتتــب علــى اعتمــاد‬ ‫املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 9‬نســبة عاليــة‬ ‫مــن تذبــذب األربــاح وتعقــد نظــام املحاســبة‪ ،‬كمــا جــاء يف‬ ‫تصريــح الســيد بايــا بونــج‪.‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫‪9‬‬

‫هل تواجه مؤسسة «كى يب إم يج» العاملية لتدقيق ومراجعة احلسابات‬ ‫مصاعب يف الفرتة احلالية؟َ‬ ‫الواقــع يقــول إن فــروع الشــركة تحــت النــران علــى ‪ 3‬جبهــات مختلفــة أمريــكا وجنــوب‬ ‫إفريقيــا وبريطانيــا‪ ،‬بينمــا دفعــت أزمــة «أبــراج» الشــركة األم نفســها للتحقيــق يف الــدور‬ ‫الــذي لعبتــه ‪ KPMG‬الشــرق األوســط يف مراجعــة حســابات أكــر شــركة لالســتثمار‬ ‫املباشــر يف امللكيــة الخاصــة باملنطقــة‪.‬‬ ‫كــى بــي إم جــي مؤسســة املحاســبة املشــركة التــي تتخــذ مــن نيويــورك مقــرا لهــا تتعامــل‬ ‫حاليــا مــع اتهــام لشــركائها الســابقني باملســاعدة فــى تســريب وســرقة بيانــات تنظيميــة‬ ‫ســرية‪ ،‬وفــى جنــوب إفريقيــا‪ ،‬تواجــه ‪ KPMG‬شــكوى جنائيــة وتلقــى هجومــا بســبب‬

‫عالقاتهــا مــع عائلــة غنيــة ذات صــات بسياســيني كبــار فــى البــاد‪ ،‬كمــا تخضــع ‪KPMG‬‬ ‫فــى لنــدن لتحقيــق مــن الســلطات التنظيميــة بشــأن تدقيقهــا فــى حســابات شــركة‬ ‫اإلنشــاءات ‪ Carillion PLC‬التــي انهــارت فــى ينايــر املاضــي‪.‬‬ ‫فنيــا وتقنيــا فــإن مــا يحــدث تواجهــه ‪ 3‬مؤسســات منفصلــة عــن ‪ KPMG‬قانونيــا‪ ،‬وأي قــرار‬ ‫ســيتخذ ضــد أي منهــا لــن يؤثــر علــى ســر عمــل الشــركة األم أو أي مــن فروعهــا األخــرى‪،‬‬ ‫وفقــا لتقريــر نشــرته صحيفــة وول ســريت جورنــال وتناولــت فيــه هيــكل العالقــة بــن‬ ‫الشــركات املحليــة التابعــة للمؤسســات األم بقطــاع املحاســبة عامليــا‪.‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫‪10‬‬

‫وأضافــت الصحيفــة‪« :‬دائمــا مــا تــروج املؤسســات املحاســبية األربــع الكــرى فــى العالــم‬ ‫(كــى بــي إم جــي وديلويــت تتــش توماتســو وبرايــس ووتــر هــاوس كوبــرز وإيرنســت آند‬ ‫يونــج) لنفســها علــى أنهــا كيانــات موحــدة بعالمــة تجاريــة دوليــة واحــدة‪ ،‬وهــو مــا يوحــي‬ ‫بــأن فروعهــا تربطهــا قيــادة مشــركة ومعايــر ثابتــة للجــودة‪ ،‬لكــن هياكلهــا التنظيميــة‬ ‫تخربنــا بأمــر مختلــف»‪.‬‬ ‫كل واحــدة مــن املؤسســات األربــع هــي فــى الحقيقــة شــبكة مــن املؤسســات املســتقلة‬ ‫منتشــرة فــى نحــو ‪ 150‬دولــة‪.‬‬ ‫تــرأس املنظمــات العامليــة (املظلــة الشــاملة) كل شــبكة‪ ،‬وتضــع لهــا إســراتيجية عامــة‬ ‫وتشــرف علــى العالمــة التجاريــة مــع املدخــات التــي تقــوم بهــا الشــركات األعضــاء فــى‬ ‫الشــبكة‪ ،‬لكــن الشــركات األعضــاء هــي التــي تقــوم بمراجعــة الحســابات وتدقيقهــا‪،‬‬ ‫ولديهــا هامــش واســع مــن الحريــة حــول كيفيــة إدارة أعمالهــا‪ ،‬كمــا أنهــا غــر مســئولة‬ ‫أو ملتزمــة بشــيء تجــاه بعضهــا البعــض‪ ،‬فيمــا «تخجــل» املنظمــات العامليــة عمومًــا مــن‬ ‫ادعــاء التحكــم فيهــا !‬ ‫ويقــول النقــاد إن األمــر ال يتعلــق فقــط بمجــرد مســألة هيكليــة غامضــة‪ ،‬بــل إنــه بــدون‬ ‫هيــكل يتيــح الســيطرة مــن األعلــى إىل األســفل‪ ،‬فــإن الشــركات املحليــة التــي تقــوم‬ ‫بمراجعــة الحســابات أكثــر عرضــة الرتــكاب أخطــاء ممــا قــد يؤثــر علــى عمــاء الشــركة‬ ‫متعــددي الجنســيات‪.‬‬ ‫التعديــل األخــر فــى قواعــد النشــاط بالواليــات املتحــدة قــد يجــذب االنتبــاه إىل طريقــة‬ ‫عمــل تلــك املؤسســات‪ ،‬فقــد بــدأ مجلــس الرقابــة علــى الشــركات العامــة للمحاســبة‪،‬‬ ‫العــام املاضــي‪ ،‬بمطالبــة شــركات املحاســبة التــي تعمــل مــع عمــاء يتاجــرون مــع الواليــات‬ ‫املتحــدة بالكشــف عــن كميــة الوقــت الــذي شــاركت خــال الشــركات التابعــة فــى تدقيــق‬ ‫حســابات الشــركة‪ ،‬علــى أن تتــم إضافــة تلــك املعلومــات إىل موقــع املجلــس حتــى تطلــع‬ ‫عليهــا العديــد مــن الشــركات بعــد أن تصــدر تقاريرهــا الســنوية خــال فصــل الربيــع‬

‫القــادم‪.‬‬ ‫البنيــة املتشــعبة قــد تحــد مــن قــدرة املؤسســات العامليــة علــى فــرض نظامهــا علــى‬ ‫الشــركات التابعــة الفاســدة‪ ،‬وفــى الوقــت نفســه فإنهــا تســاعد فــى حمايــة شــبكاتها‬ ‫وشــركائها فــى الواليــات املتحــدة مــن املســؤولية‪.‬‬ ‫جيــم بيرتســون‪ ،‬املحامــي ومؤلــف كتــاب عــن الشــركات األربــع الكــرى قــال إن شــركات‬ ‫املحاســبة تقــدم نفســها طــوال الوقــت باعتبــار أن لديهــا موظفــن وتقنيــات عابــرة للحدود‬ ‫«لكــن عندمــا يواجهــون مشــاكل فإنهــم يفعلــون كل مــا فــى وســعهم ملحاصــرة املشــكلة‬ ‫فــى مكانهــا»‪.‬‬ ‫وتواجــه ديلويــت تحقيقــات مــن الســلطات التنظيميــة فــى جنــوب إفريقيــا وهولنــدا‬ ‫بشــأن أحــد عمالئهــا شــركة «ســتاينهوف الدوليــة القابضــة» وهــي فضيحــة تســببت فــى‬ ‫خســائر للبنــوك األمريكيــة بقيمــة تجــاوزت مليــار دوالر‪ ،‬ويف نفــس الوقــت لــم تمــس‬ ‫حتــى شــركة ديلويــت أمريــكا‪.‬‬ ‫وتقــول ديلويــت إنهــا أثــارت «سلســلة مــن األســئلة» لــدى تدقيقهــا لحســابات‬ ‫«ســتاينهوف»‪ ،‬وأن تحقيقــا مســتقال مــن األخــرة يســعى حاليــا لتقديــم اإلجابــات‪.‬‬ ‫كذلــك‪ ،‬أوقفــت الهيئــات التنظيميــة فــى الهنــد فــرع مؤسســة «برايــس ووتــر هــاوس‬ ‫كوبــرز» لديهــا مــن ممارســة مراجعــة وتدقيــق حســابات الشــركات ملــدة عامــن بعــد‬ ‫أن فشــلت فــى اكتشــاف االحتيــال الــذي حــدث فــى شــركة ‪Satyam Computer‬‬ ‫‪ ،Services‬ومــع ذلــك‪ ،‬فــإن هــذا اإليقــاف ال يســري علــى الشــركة نفســها فــى أمريــكا‬ ‫أو أي مــن شــركاتها التابعــة فــى الــدول األخــرى‪.‬‬ ‫واليــزال اإليقــاف ســاريا فــى انتظــار االســتئناف عليــه‪ ،‬بينمــا قالــت «برايــس ووتــر‬ ‫هــاوس كوبــرز» الهنــد إنهــا «ال تعــرف أي شــيء عــن االحتيــال الــذي حــدث فــى شــركة‬ ‫ســاتيام»‪.‬‬ ‫فــى غضــون ذلــك‪ ،‬قامــت ‪ KPMG‬بطــرد ‪ 5‬موظفــن أمريكيــن علــى خلفيــة فضيحــة‬ ‫ســرقة معلومــات‪ ،‬وقالــت إن عملهــا فــى جنــوب إفريقيــا لصالــح عائلــة جوبتــا (عائلــة‬ ‫ثريــة هنديــة األصــل تربطهــا عالقــات وثيقــة مــع جاكــوب زومــا رئيــس جنــوب إفريقيــا‬ ‫ـق إىل معايريهــا لكــن ال يشــوبه أي خطــأ جنائــي‪ ،‬كمــا أكــدت أن ‪KPMG‬‬ ‫الســابق) لــم يرتـ ِ‬ ‫لنــدن أجــرت عمليــات التدقيــق الخاصــة بشــركة كاريليــون بشــكل مناســب‪.‬‬ ‫ونفــت عائلــة جوبتــا ارتــكاب مخالفــات؛ فيمــا لــم تعلــق كاريليــون علــى عمليــات تدقيــق‬ ‫‪.KPMG‬‬ ‫يشــار إىل أن شــبكات الشــركات املحليــة التابعــة ملؤسســات املحاســبة األم نشــأت منــذ‬ ‫فــرة طويلــة فــى وقــت أرادت فيــه مؤسســات املحاســبة التوســع لخدمــة العمــاء متعددي‬ ‫الجنســيات بينمــا كانــت مضطــرة لفعــل ذلــك عــر شــركات محليــة مســتقلة ألن كل دولــة‬ ‫لديهــا متطلباتهــا الخاصــة بالرتاخيــص والتدريــب‪.‬‬ ‫ورفضــت شــركات كــى بــي إم جــي وبرايــس ووتــر هــاوس كوبــرز وديلويــت التعليــق علــى‬ ‫هياكلهــا‪ ،‬بينمــا قالــت «إرنســت آنــد يونــج» إن هيكلهــا يســاعد املؤسســة علــى تحقيــق‬ ‫«ثقافــة وقيــم وأســاليب ومســئولية متماســكة عامليـاً»‪.‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫‪11‬‬

‫لكــن غيــاب الضوابــط العامليــة يمكــن أن يــؤدي إىل مشــاكل‪،‬‬ ‫فمنــذ عــام ‪ ،2016‬قــام مجلــس الرقابــة علــى الشــركات‬ ‫العامــة للمحاســبة فــى الواليــات املتحــدة بفــرض تســويات‬ ‫تأديبيــة بعــد مجموعــة متنوعــة من االدعــاءات تجاه الشــركات‬ ‫التابعــة لديلويــت فــى الربازيــل واملكســيك وهولنــدا وتركيــا‪،‬‬ ‫كمــا قامــت بخطــوات مماثلــة تجــاه فــرع إرنســت آنــد يونــج‬ ‫فــى إندونيســيا‪.‬‬ ‫وقــد يــؤدي ذلــك باملؤسســات األم إىل الســعي لكبــح جمــاح الشــركات التابعة‬ ‫لهــا بســبب املخاطــرة بســمعة الشــبكة وعالمتهــا التجاريــة‪ ،‬لكــن اســتقالل‬ ‫الشــركة املحليــة وملكيتهــا املحليــة تعنــي أن املؤسســة األم ليســت حــرة فــى‬ ‫اتخــاذ إجــراءات صارمــة ضدهــا‪.‬‬ ‫وقــد يكــون الخيــار الوحيــد هــو طــرد الشــركة التابعــة املحليــة‬ ‫مــن الشــبكة – وهــو تعامــل نــادر االســتخدام يعــرف باســم‬ ‫(عقوبــة اإلعــدام) – ويقضــي بوقــف ممارســة الشــركة العاملية‬ ‫أي أعمــال فــى ذلــك البلــد لحــن إيجــاد شــركة تابعــة جديــدة‪.‬‬ ‫يشــار إىل أن بعــض األحــكام القضائيــة األمريكيــة اقرتحــت‬ ‫تحميــل الشــبكات العامليــة املســؤولية تجــاه أخطــاء شــركاتها‬ ‫املحليــة التابعــة‪.‬‬ ‫وقــال ســتيفن تومــاس‪ ،‬املحامــي املتخصــص فــى الدعــاوى املرفوعــة ضــد‬ ‫شــركات املحاســبة‪« :‬جميعهــم يعملــون كشــركة واحــدة‪ ..‬املــرة الوحيــدة‬ ‫التــي تســمعون فيهــا (لســنا جميعًــا ‪ )KPMG‬هــو عندمــا تتــم مقاضاتهــم»‪.‬‬ ‫قــد يعنــي هــذا أن مســتثمرًا أمريكيًــا يعانــي مــن خســارة فــى شــركة‬ ‫أجنبيــة لديهــا مشــكالت محاســبية ال يمكنــه بســهولة تحميــل‬ ‫املســئولية لشــركة املحاســبة األمريكيــة األم‪ ،‬علــى الرغــم مــن‬ ‫كــون شــركة املحاســبة املحليــة جــز ًءا مــن نفــس الشــبكة وقــد‬ ‫تكــون الشــركة األم نفســها ســاعدت فــى عمليــة التدقيــق‪.‬‬ ‫ويــرى محللــون أن الشــرط الجديــد ملجلــس الرقابــة علــى‬ ‫الشــركات العامــة للمحاســبة فــى الواليــات املتحــدة‪ ،‬فيمــا‬ ‫يخــص بإلــزام مراجــع الحســابات بالكشــف عــن الشــركات‬ ‫األخــرى املســاهمة فــى تدقيــق حســاباته‪ ،‬قــد يمنــح املســتثمرين فهمًــا أفضــل لكيفيــة عمــل‬ ‫الشــبكات‪.‬‬ ‫ففــي شــركة نوفارتــس لألدويــة‪ ،‬علــى ســبيل املثــال‪ ،‬يفــرض أن شــركة برايــس ووتــر هــاوس‬ ‫كوبــرز السويســرية هــي التــي قامــت بمراجعــة الحســابات‪ ،‬لكــن مــع القواعــد الجديدة كشــفت‬ ‫برايــس ووتــر أن الشــركة السويســرية كانــت مســؤولة عــن ‪ ٪31‬فقــط مــن الســاعات املنفــذة‬ ‫فــى عمليــات التدقيــق‪ ،‬فيمــا كانــت برايــس ووتــر الواليــات املتحــدة مســئولة عــن ‪ ٪44‬مــن‬ ‫العمليــات‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫‪12‬‬

‫جيب التحقيق يف ‪ Deloitte‬و ‪ EY‬و ‪ KPMG‬و ‪ PwC‬ملعرفة سلوك الكارتل‪ :‬العمل‬

‫بقلم‪:‬‬ ‫ادموند تادرس‬ ‫توم مكيلروي‬

‫طلبــت منظمــة العمــل مــن منظــم املنافســة أن يحقــق يف‬ ‫شــركات املحاســبة األربــع الكــرى ‪ ،‬ديلويــت ‪ ،‬إي واي ‪ ،‬كــي‬ ‫بــي إم جــي ‪ ،‬وبرايــس ووترهــاوس كوبــرز ‪ ،‬بســبب مزاعــم‬ ‫عــن ســلوك يشــبه الكارتــل ‪ ،‬محــذرا مــن تضــارب املصالــح‬ ‫بــن مهــام التدقيــق الخاصــة بهــا واألعمــال االستشــارية‬ ‫املربحــة‪.‬‬ ‫الطلــب املكتــوب ‪ ،‬مــن قبــل وزيــر الظــل املســاعد أنــدرو لــي‬ ‫وعضــو حــزب العمــل جوليــان هيــل ‪ ،‬يســأل رئيــس لجنــة‬ ‫املنافســة واملســتهلك االســرالي رود ســيمز لدراســة هيكل‬ ‫ســوق التدقيــق نظــرا لهيمنــة الشــركات األربــع الكــرى‪.‬‬ ‫كتــب شــخصيات العمــل أن أحــد املجــاالت «املثــرة للقلــق‬ ‫الفــوري» هــو الكشــف الــذي تــم خــال جلســة االســتماع‬ ‫إىل التعاقــد واملشــريات الحكوميــة ‪،‬‬ ‫أن كبــار املــدراء التنفيذيــن األربعــة قــد اجتمعــوا لتنــاول‬ ‫عشــاء خــاص‪.‬‬ ‫الطلــب الــذي تــم إرســاله صبــاح يــوم اإلثنــن ‪ ،‬ليــس‬ ‫لــه ســلطة رســمية ‪ ،‬حيــث يمكــن ألمــن الخزانــة فقــط‬ ‫أن يوجــه منظــم املنافســة للتحقيــق يف أي مشــكلة‪ .‬ردت‬ ‫اللجنــة االستشــارية لشــؤون املســتهلكني (‪ )ACCC‬علــى‬ ‫الكشــف األولــي عــن االجتماعــات مــع التعليــق القائــل بــأن‬ ‫«املنافســن ليســوا ممنوعــن مــن االجتمــاع أو التحــدث مــع‬

‫بعضهــم البعــض»‪.‬‬ ‫وقــد أفســد ماثيــاس كورمــان ‪ ،‬وزيــر املاليــة والخدمــة العامــة‬ ‫‪ ،‬فكــرة أنــه يمكــن رؤيــة عشــاء خــاص كدليــل علــى التواطــؤ‪.‬‬ ‫اإلعالنات‬ ‫وقــال «إن فكــرة أن عشــاء العمــل دليــل علــى التواطــؤ‬ ‫وســلوك الكارتــات أمــر ســخيف»‪.‬‬ ‫«خدمــات هــذه الشــركات ‪ ،‬مثــل أي خدمــة أخــرى تشــريها‬ ‫الحكومــة ‪ ،‬تتبــع عمليــة تنافســية وشــفافة مذكــورة يف‬ ‫قواعــد الكومنولــث للمشــريات‪».‬‬ ‫رفضــت ‪ ACCC‬التعليــق علــى هــذه الدعــوة الجديــدة‬ ‫إلجــراء تحقيــق‪.‬‬ ‫كتــب النائــب الربملانــي جوليــان هيــل ‪ ،‬إىل جانب الســيد لي‬ ‫‪ ،‬أن «هنــاك مخــاوف تتعلــق بتضارب املصالــح الداخلية»‪.‬‬ ‫أليكس إلينغهاوزن‬ ‫وقــد نوقشــت كل الشــركات التــي تنكــر أي مســائل‬ ‫حساســة مــن الناحيــة التجاريــة خــال االجتماعــات الخاصــة‬ ‫‪ ،‬حيــث رفضــت ‪« EY‬بشــكل قاطــع» أي اقــراح بالتواطــؤ‬ ‫أو ســلوك الكارتــل‪.‬‬ ‫لقــد كان األربعــة الكبــار هــم املســتفيدون الرئيســيون‬ ‫مــن التحــول إىل اســتخدام االستشــاريني يف الــوكاالت‬ ‫الفيدراليــة ‪ ،‬حيــث فــازوا بعقــود بقيمــة ‪ 1.7‬مليــار دوالر‬

‫علــى مــدى الســنوات الخمــس املاضيــة‪.‬‬ ‫وكتــب الدكتــور لــي والهايل قائـ ً‬ ‫ا‪« :‬إن األداء املالــي التقليدي‬ ‫للبيانــات املاليــة والتأكــد مــن أداء الشــركات األربعــة الكــرى‬ ‫أمــر بالــغ األهميــة بالنســبة لالقتصاد األســرالي واألســواق‬ ‫الرأســمالية األوسع»‪.‬‬ ‫«علــى الرغــم مــن ان اململكــة املتحــدة ‪ ،‬توجــد مخــاوف بشــأن‬ ‫تضــارب املصالــح الداخليــة املتصــورة بــن وظيفــة التدقيــق‬ ‫التقليديــة يف ســوق الخدمــات االستشــارية األســرع نمــواً‬ ‫واملربــح‪.‬‬ ‫«قــد تكــون هــذه القضايــا أيضًــا ذات أهميــة للجنــة نظــرًا‬ ‫لدورهــا يف تعزيــز الطريقــة التــي تعمــل بهــا املنافســة يف‬ ‫األســواق والصناعــات األســرالية وتعزيــز األداء الســليم‬ ‫لألســواق األســرالية‪».‬‬ ‫وقــد طلــب هيــل ‪ ،‬نائــب رئيــس لجنــة التحقيــق ‪ ،‬مــن‬ ‫األربعــة الكبــار اإلفصــاح عــن مقــدار الضرائــب التــي‬ ‫يدفعونهــا كشــرط لربــح اتصــاالت حكوميــة كبــرة‪.‬‬ ‫مــن جانبهــا ‪ ،‬اســتجابت الشــركات للجــدل الدائــر حــول‬ ‫عقودهــا الحكوميــة املزدهــرة مــن خــال الدعــوة إىل‬ ‫«شــفافية جذريــة» بشــأن العقــود الحكوميــة ‪ ،‬بمــا يف ذلــك‬ ‫نشــر التفاصيــل حــول العمــل الجــاري وإدراج املقاولــن مــن‬ ‫الباطــن‪.‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬ ‫ترجــع الجولــة الحاليــة مــن التدقيــق إىل‬ ‫املراجعــة التــي أجراهــا املكتــب الوطنــي‬ ‫األســرالي ملراجعــة الحســابات (‪)ANAO‬‬ ‫يف أواخــر عــام ‪ .2017‬وكان هــذا التقريــر‬ ‫‪ ،‬إىل جانــب العمــل املتزايــد لألربعــة الكبــار‬ ‫مــع الحكومــة ‪ ،‬مــن األســباب الرئيســية وراء‬ ‫إنشــاء اللجنــة املشــركة للربملــان املعنــي بالحســابات العامــة‪.‬‬ ‫مراجعــة قــرار عقــد تحقيقاتهــا الخاصــة يف اســتخدام املقاولــن‬ ‫واالستشــاريني‪.‬‬ ‫مخاوف بريطانية وإيطالية‬ ‫وكان هيــل قــد أثــار مــن قبــل مخــاوف بشــأن ســلوك األربعــة‬ ‫الكبــار يف إيطاليــا وبريطانيــا ‪ ،‬بمــا يف ذلــك غرامــة جماعيــة‬ ‫قدرهــا ‪ 23‬مليــون يــورو للتواطــؤ إلصــاح عطــاءات املشــريات‬ ‫الحكوميــة‪.‬‬ ‫يف بريطانيــا ‪ ،‬هنــاك دعــوة لألربعــة الكبــار‬ ‫إلحالتهــا إىل ســلطات املنافســة بســبب‬ ‫االخــراق املحتمــل يف أعقــاب انهيــار مقــاول‬ ‫الحكومــة ‪.Carillion‬‬ ‫وقــد أعلــن حــزب العمــل ‪ ،‬املمــول جزئيــا مــن‬ ‫قبــل نقابــات القطــاع العــام ‪ ،‬عــن خطــط‬ ‫لتوســيع الخدمــة العامــة الفيدراليــة وتقليــص‬ ‫اســتخدام املقاولــن واالستشــاريني يف حالــة‬ ‫فــوزه يف االنتخابــات املقبلــة‪.‬‬ ‫ودعــت املعارضــة بالفعــل الشــركات إىل‬ ‫الكشــف عــن مقــدار الضرائــب التــي تدفعهــا‬ ‫كشــرط لكســب اتصــاالت حكوميــة كبــرة‪.‬‬ ‫يقــول وزيــر املاليــة ماثيــاس كورمــان إن هــذه‬ ‫التحــركات متهــورة وســتؤدي إىل انفجــار يف تكاليــف الخدمــة العامــة‬ ‫‪ ،‬التــي ال تــزال يف الوقــت الحالــي غــر موجــودة منــذ نهايــة حكومــة‬ ‫هــاوارد‪.‬‬ ‫خــال جلســة اســتماع عقــدت يف كانبــرا يف أغســطس ‪ /‬آب ‪ ،‬قوبــل‬ ‫احتمــال إجــراء تحقيــق مــن قبــل لجنــة مكافحــة اإلرهــاب يف الــدول األربــع‬ ‫الكــرى بصمــت مطــول مــن الشــهود‪.‬‬ ‫وقــال تونــي كانافــان ‪ ،‬شــريك ‪ ، EY‬إن األمــر‬ ‫مــروك للحكومــة التخــاذ القــرار ولكــن‬ ‫الشــركات تعمــل يف بيئــة «تنافســية للغايــة»‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫‪14‬‬

‫متابعة‬ ‫املستشار القانوين‪ :‬أيمن مهدي اجلبوري‬

‫كيف أفلتت شركات املحاسبة من العقاب؟!!!‬ ‫يف صيــف عــام ‪ ،2015‬وبعــد مــرور ســبع ســنوات علــى‬ ‫األزمــة املاليــة ودون أن تلــوح يف األفــق نهاية لركــود اقتصادي‬ ‫يعانــي منــه ماليــن املواطنــن ظهــرت جليــا إشــكالية تهــرب‬ ‫شــركات املحاســبة مــن العقــاب‪ ،‬ال ســيما أن تلــك الشــركات‬ ‫كانــت مســؤولة بشــكل مــا عمــا حــدث أو أنهــا لــم تقــم‬ ‫بدورهــا‪.‬‬ ‫ويقــول ريتشــارد بروكــس‪ ،‬يف كتــاب يصــدر قريبــا‪ :‬زرت‬ ‫ناديــا جديــدا يقــع بــن شــركات ادارة صناديــق التحــوط‬ ‫يف شــارع غروســفينور يف مايفــر‪ ،‬وكان يحمــل اســم نمــر‬ ‫توينتــي ‪ ،Number Twenty‬وافتتــح حديثــا مــن قبــل‬ ‫شــركة كــي بــي إم جــي‪ ،‬للمحاســبة‪.‬‬

‫وقــال رئيــس الشــركة يف ذلــك الوقــت ســايمون كولينــز‪،‬‬ ‫بنــرة رؤســاء الشــركات الناجحــة التــي يتبجــح بهــا كبــار‬ ‫املحاســبني اليــوم «هو مســاحة للعمالء لاللتقــاء واالختالط»‪.‬‬ ‫لــم يتــم الكشــف عــن تكلفــة عقــد االيجــار‪ ،‬ومدتــه ‪ 15‬عاما‪،‬‬ ‫يف املبنــى املؤلــف مــن خمســة طوابــق‪ ،‬لكنهــا علــى األرجــح ال‬ ‫تقــل عــن عشــرات املاليــن مــن الجنيهــات‪.‬‬ ‫كان مــن الواضــح أنــه ثمــن يســتحق أن يدفــع لالهتمــام‬ ‫باألشــخاص املناســبني‪.‬‬ ‫ر مــن موظفــي الخدمة‬ ‫يحــرس «نمــر توينتــي» جيــشٌ صغـ ٌ‬ ‫الجذابــن املنظمــن بزيهم الرســمي‪.‬‬ ‫يف أحــد الطوابــق غــرف الطعــام وخزانــات مليئــة بالنبيــذ‬

‫الفاخــر‪ ،‬ويحــدق يف املديريــن التنفيذيــن املنتشــن صــور‬ ‫شــخصية للرجــال الذيــن تشــكل األحــرف االوىل مــن‬ ‫أســمائهم شــركة كــي بــي ام جــي «‪ »KPMG‬وهــم‪ :‬بيــت‬ ‫كالينفيلــد (محاســب مــن أمســردام يف أوائــل القــرن‬ ‫الـــ‪ )20‬ووليــم باركلــي بيــت وجيمــس مارفيــك (محاســبان‬ ‫اســكتلندييان) وراينهــارد غويردلــر (أملانــي ناجــي مــن‬ ‫معســكر االعتقــال)‪.‬‬ ‫لقــد حفــر مؤسســو كــي بــي ام جــي أســماءهم يف مهنــة‬ ‫عامليــة مكلفــة باملحاســبة للشــركات‪ ،‬وكانــوا بمنزلــة الجهــاز‬ ‫الرقابــي علــى الرأســمالية وكشــف تجاوزاتهــا‪ ،‬إال أن‬ ‫خلفاءهــم يف القــرن الحــادي والعشــرين ليســوا علــى القــدر‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬ ‫نفســه مــن الكفــاءة واملســؤولية‪ .‬فهــم مــن ســمحوا لسلســلة‬ ‫مــن شــركات الرهــن العقــاري عاليــة املخاطــر يف الواليــات‬ ‫املتحــدة بتغذيــة األزمــة املاليــة التــي ال يــزال العالــم يعانيهــا‪.‬‬ ‫«مــاذا يقولــون عن الغطرســة والعقاب؟» كان هنــاك بالتأكيد‬ ‫الكثــر مــن الغطرســة يف نــادي نمــر توينتــي‪ ،‬لكــن مــن‬ ‫خــال تشــكيل العالــم الــذي يعملــون فيــه‪ ،‬أكــد املحاســبون‬ ‫أنــه مــن غــر املرجــح أن يشــهدوا فشــلهم وســقوطهم‪.‬‬ ‫ومــع ُّ‬ ‫تعثــر العالــم مــن أزمــة اىل أخــرى‪ ،‬واقتصــاده غــر‬ ‫املســتقر واإلصالحــات غــر الكافيــة وعــدم كفــاءة أســواقه‬ ‫املاليــة األساســية‪ ،‬لــن يكــون املحاســبون مــن ســيدفع ثمــن‬ ‫فشــلهم يف محاســبة ومســاءلة الرأســمالية‪ ،‬بــل هــم املاليني‬ ‫مــن النــاس الذيــن ســيدفعون الثمــن مــرة أخــرى ويفقــدون‬ ‫وظائفهــم وســبل عيشــهم‪ ..‬هــذا هــو انتصــار املحاســبني‪.‬‬ ‫لقــد كان انهيــار املحاســبة الســليمة ســبباً رئيســياً لألزمــة‬ ‫املاليــة يف القــرن الواحــد والعشــرين‪ ،‬وكان املقصــود مــن‬ ‫تدقيــق حســابات الشــركات املحــدودة‪ ،‬الــذي أصبــح الزاميـاً‬ ‫يف بريطانيــا قبــل حوالــي مئــة عــام‪ ،‬أن يكــون بمنزلــة فحــص‬ ‫وتدقيــق يف مــا يســمى بـ«مشــكلة العميــل‪ /‬الوكالــة» املتأصلة‬ ‫يف تشــكيلة الشــركات‪.‬‬ ‫وكمــا أشــار آدم ســميث ذات مــرة‪ ،‬فــان «مديــري أمــوال‬ ‫اآلخريــن» ال يمكــن الوثــوق بهــم ليكونوا متحوطــن وحذرين‬ ‫معهــا كمــا يكونــون مــع أموالهــم الخاصــة‪.‬‬ ‫بداية املجازفة‬ ‫عندمــا بــدأ املصرفيــون يف أواخــر القــرن العشــرين باملجازفــة‬ ‫بمبالــغ ضخمــة مــن أمــوال اآلخريــن‪ ،‬أصبحــت املحاســبة‬ ‫الجيــدة أكثــر أهميــة مــن أي وقــت مضــى‪ ،‬لكــن املحاســبني‬ ‫اليــوم لديهــم أولويــات تجاريــة أكثــر‪ ،‬ومــع وجــود مســؤولية‬ ‫محــدودة مــن جانبهــم‪ ،‬أصبحــوا أقــل خوفــا مــن عواقــب‬ ‫الفشــل‪.‬‬ ‫وبالتالــي وكمــا تنبــأ ســميث ســيعقب ذلــك «االهمــال‬ ‫واالفــراط»‪.‬‬ ‫بعــد انهيــار «ليمــان بــراذرز» الــذي ألحــق باالقتصــادات‬ ‫ضــررا كبــرا يف عــام ‪ ، 2008‬كان واضحــا أن عمليــات‬ ‫التدقيــق التــي قامــت بهــا شــركة «ارنســت آنــد يونــغ « لهــذا‬ ‫البنــك كانــت بــا قيمــة‪.‬‬ ‫وقــد أثبتــت حــاالت الفشــل املماثلــة علــى الجانــب اآلخــر‬ ‫مــن املحيــط األطلســي أن امليزانيــات العموميــة يف كل مــكان‬

‫‪15‬‬ ‫كانــت مملــوءة بالنفايــات املســجلة علــى أنهــا ذهــب‪.‬‬ ‫وأوضــح رئيــس بنــك اتــش بــي أو اس ‪ ،HBOS‬الــذي يمكــن‬ ‫القــول أنــه كان أكثــر البنــوك الربيطانيــة ريبــة والتباســا يف‬ ‫ســنوات االزدهــار‪ ،‬أمــام تحقيــق برملانــي الحقــا‪« :‬التقيــت‬ ‫بمفــردي بمدققــي الحســابات – الشــريكني الرئيســيني‬ ‫– مــرة واحــدة ســنويا علــى األقــل ‪ ،‬ويف اجتماعتنــا ‪ ،‬كان‬ ‫بإمكانهــم االشــارة اىل أي شــيء وجــدوه معقــدا أو مريبــا‪..‬‬ ‫وعلــى الرغــم مــن أننــا أجرينــا مناقشــات مثــرة لالهتمــام‪،‬‬ ‫اال أنهــم كانــوا مفيديــن للغايــة بشــأن البنــك ولــم تكــن‬ ‫هنــاك أيــة مشــكالت أبــدا»‪.‬‬ ‫هــذه الالمبــاالة تجســد الحالــة التــي وصلــت اليهــا عمليــات‬ ‫تدقيــق ومراجعــة الحســابات‪.‬‬ ‫وأظهــرت التحقيقــات الالحقــة أن مراجعــي الحســابات يف‬ ‫شــركة كــي بــي ام جــي شــككوا بالفعــل يف حجــم املخصصات‬ ‫التــي كان يجنبهــا البنــك للخســائر‪ ،‬لكــن مثــل هــذه األمــور‬ ‫غــر املفيــدة لــم تكــن شــيئا مهمــا بالنســبة لكبــار الشــركاء‬ ‫ليهتمــوا بهــا عندمــا كانــت شــركتهم تجنــي دخــا ســخيا‬ ‫وضخمــا مــن االستشــارات‪ 45 ،‬مليــون جنيــه اســرليني‪،‬‬ ‫باإلضافــة اىل رســوم التدقيــق البالغــة ‪ 56‬مليــون جنيــه‬ ‫اســرليني علــى مــدار ســبع ســنوات تقريبــا‪ ،‬ولــم تتــم‬ ‫متابعــة مخــاوف املحاســبني الصغــار مــن قبــل رؤســائهم‪.‬‬ ‫توثيق االنهيار‬ ‫قبــل نصــف قــرن مــن الزمــان‪ ،‬أنهــى الخبــر االقتصــادي جــي‬ ‫كــي غالربيــث توثيقــه التاريخــي لالنهيــار العظيــم لعــام‬ ‫‪ 1929‬بتحذيــره مــن تــردد «رجــال األعمــال» يف االجهــار‬ ‫والتحــدث صراحــة «اذا كان ذلــك يعنــي اضطــراب العمــل‬ ‫املنظــم واملواءمــة‪ .‬كان بإمــكان غالربيــث أن يتنبــأ بــأن مــن‬ ‫ســيقود املحاســبة بعــد بضعــة عقــود رجــال أعمــال بــدال مــن‬ ‫مراقبــي األعمــال‪.‬‬ ‫ولفــت كاتــب أمريكــي آخــر يف الفــرة نفســها اىل الســبب‬ ‫املحتمــل لجهــل وعمــى املحاســبني عــن الخطــر الــذي يلــوح يف‬ ‫األفــق‪ ،‬اذ كتــب أبتــون ســنكلري يقــول «مــن الصعــب أن يفهم‬ ‫املــرء شــيئا مــا‪ ،‬عندمــا يعتمــد راتبــه علــى عــدم فهمــه لــه»‪.‬‬ ‫‪ 4‬شركات فقط!‬ ‫أربــع شــركات عامليــة كــرى فقــط‪ ،‬وهــي ديلويــت وبرايــس‬ ‫ووتــر هــاوس كوبــرز (بــي دبليــو ســي) وايرنســت آنــد يونغ‬ ‫(اي واي) وكــي بــي ام جــي‪ ،‬تقــوم بتدقيق ‪ 97%‬من الشــركات‬

‫العامــة األمريكيــة وجميــع الشــركات الـــ‪ 100‬األكــر يف‬ ‫اململكــة املتحــدة‪ ،‬لتؤكــد وتثبــت أن حســابات وأعمــال تلــك‬ ‫الشــركات جديــرة بالثقــة ونزيهــة للمســتثمرين والزبائــن‬ ‫والعاملــن‪.‬‬ ‫األربــع الكبــار‪ ،‬كمــا يطلــق عليهــم‪ ،‬هــم الالعبــون الوحيــدون‬ ‫الكبــار بمــا يكفــي للتحقــق مــن األرقــام الخاصــة بهــذه‬ ‫املؤسســات متعــددة الجنســيات‪ ،‬وبالتالــي يتمتعــون بوضــع‬ ‫الكارتــل القــوي‪.‬‬ ‫وال يعنــي ذلــك أن أي شــيء غــر الئــق مثــل تثبيــت األســعار‬ ‫سيســتمر‪ ،‬مــع وجــود عــدد قليــل مــن الالعبــن الرئيســيني‪،‬‬ ‫فــا حاجــة أصــا لذلــك‪.‬‬ ‫«الجميــع يعــرف مــا هــي أســعار الجميــع»‪ ،‬وفــق مــا قــال‬ ‫أحــد املحاســبني الســابقني مؤخــراً مــع ابتســامة‪ ،‬فــا يوجــد‬ ‫منافســون جــادون لتقويضهــم‪.‬‬ ‫واألكثــر مــن ذلــك‪ ،‬بمــا أن عمليــات التدقيــق تعــد متطلبــاً‬ ‫قانوني ـاً يف كل مــكان تقريب ـاً‪ ،‬فهــو بالتالــي كارتــل مضمــون‬ ‫مــن الدولــة‪.‬‬ ‫وعلــى الرغــم مــن املخاطــر االقتصاديــة‪ ،‬التــي تشــكلها‬ ‫املحاســبة املضللــة‪ ،‬يقــوم املحاســبون بواجباتهــم مــع إفــات‬ ‫نســبي مــن العقــاب‪ ،‬إذ أقنعــت الشــركات الكــرى الحكومات‬ ‫بــأن مقاضاتهــا يشــكل تهديــداً وجودي ـاً لالقتصــاد‪.‬‬ ‫واملزايــا غــر املســبوقة لســوق مضمــون يتمتــع باتجــاه‬ ‫صعــودي هائــل وهبــوط محــدود علــى نحــو صــارم هــي‬ ‫الركائــز‪ ،‬التــي يتــم بنــاء الشــركات األربــع الكــرى‪ ،‬وقوامهــا‬ ‫مليــارات الــدوالرات‪ ،‬عليهــا‪ ،‬وهــي حــرة يف تحقيــق الربــح‬ ‫مــن دون خــوف مــن عواقــب وخيمــة النتهاكاتهــا‪ ،‬ســواء كان‬ ‫ذلــك اســتغالل قوانــن الضرائــب أو االستشــارات املضللــة‬ ‫أو اإلغفــال عــن الجرائــم املاليــة‪.‬‬ ‫وإدراكا لحســن حظهــا الشــديد وحرصهــا الشــديد علــى‬ ‫حمايتــه‪ ،‬يميــل املحاســبون أحيانـاً إىل االحتجــاج علــى قســوة‬ ‫ظــروف عملهــم‪.‬‬ ‫«البيئــة التــي نتعامــل معهــا اليــوم تمثــل تحديــاً‪ ،‬ســواء‬ ‫كان ذلــك يف االقتصــاد العاملــي أو القضايــا الجيوسياســية‬ ‫أو املنافســة الشــديدة»‪ ،‬هــذا مــا قالــه رئيــس مجلــس‬ ‫إدارة شــركة بــي دبليــو ســي العامليــة‪ ،‬دينيــس نالــي‪ ،‬يف‬ ‫عــام ‪ ،2015‬حــن كشــف عــن أعلــى ايــراد تحققــه شــركة‬ ‫محاســبة علــى االطــاق‪ 35 :‬مليــار دوالر‪.‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬ ‫ويف العــام التالــي ارتفــع هــذا الرقــم‪ ،‬مثلمــا حصــل مــع‬ ‫الشــركات الثــاث الكــرى األخــرى‪ ،‬علــى الرغــم مــن‬ ‫املنافســة الشــديدة‪ ،‬إىل ‪ 36‬مليــار دوالر‪.‬‬ ‫وعلــى الرغــم مــن خجلهــم مــن اإلفصــاح عــن حجــم األربــاح‬ ‫الــذي يتحقــق مــن دخلهــم يف جميــع أنحــاء العالــم‪ ،‬فــإن‬ ‫األرقــام مــن البلــدان التــي تفــرض عليهــم اإلفصــاح عنهــا‬ ‫تشــر إىل أن شــركة بــي دبليــو ســي تقــرب مــن ‪10‬‬ ‫مليــارات دوالر‪.‬‬ ‫ومــن بــن التحديــات التــي واجهتهــا شــركة برايــس‬ ‫ووترهــاوس كوبــرز‪ ،‬قــال نالــي‪« :‬التنــاوب اإلجبــاري»‬ ‫ملراجعــي الحســابات يف أوروبــا‪ ،‬وهــي لعبــة كراســي‬ ‫موســيقية محاســبية جديــدة‪ ،‬حيــث تتبــادل فيهــا الشــركات‬ ‫األربــع كبــار عمــاء كل عشــر ســنوات أو نحــو ذلــك‪.‬‬ ‫هــذا مــا يحــدث مــن أجــل املنافســة يف قمــة املحاســبة‬ ‫العامليــة‪ ،‬حيــث تــم تدقيــق بعــض الشــركات مــن قبــل نفــس‬ ‫الشــركات ألكثــر مــن قــرن‪ :‬فعلــى ســبيل املثــال تعتــر‬ ‫شــركة جنــرال إلكرتيــك عميــا لــدى شــركة كــي بــي ام جــي‬ ‫منــذ ‪ 109‬ســنوات‪.‬‬ ‫وتراجعــت شــركة بــي دبليــو ســي عــن مراجعــة وتدقيــق‬ ‫حســابات بنــك باركليــز يف عــام ‪ 2016‬بعــد ‪ 120‬عام ـاً‪.‬‬ ‫كمحرتفــن‪ ،‬يتــم الوثــوق باملحاســبني عمومـاً للقيــام بتنظيــم‬ ‫ذاتــي‪ ،‬مــع نتائــج تناســبهم وتخــدم مصالحهــم‪ ،‬حيــث توجــد‬ ‫درجــة مــن الرقابــة املســتقلة‪ ،‬مثــل وجــود جهــة تنظيميــة‬ ‫تأسســت يف الواليــات املتحــدة عقــب فضيحــة انــرون‪،‬‬ ‫وفضيحــة أخــرى كبــرة يف ذلــك الوقــت‪ ،‬وهــي وورلدكــوم‪،‬‬ ‫التــي اتهمــت فيهــا شــركة آرثــر أندرســن التــي تــم إغالقهــا‪،‬‬ ‫بالتآمــر مــع الشــركات للتالعــب بقواعــد املحاســبة وتضخيــم‬ ‫أرباحهــا‪ ،‬تكــون القــوى مقيــدة‪.‬‬ ‫األربعة املسيطرون‬ ‫وعندمــا يتعلــق األمــر بوضــع القواعــد املهمــة والحاســمة‬ ‫للمحاســبة نفســها‪ ،‬فــإن األربعــة الكبــار هــم املســيطرون‬ ‫بالتســاوي‪ ،‬إذ يســيطر كبــار موظفيهــم وشــركائهم‬ ‫الســابقني علــى املعايــر الدوليــة والوطنيــة‪ ،‬ممــا يضمــن‬ ‫أن قواعــد اللعبــة تناســب شــركات املحاســبة الرئيســية‬ ‫وعمالئهــا‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫طــول يــد املحاســبني يمتــد اىل قلــب الحكومــات‪ ،‬ففــي‬ ‫بريطانيــا‪ ،‬يقــوم املستشــارون األربعــة الكبــار بتقديــم‬ ‫االستشــارات اىل الــوزراء واملســؤولني حــول كل شــيء مــن‬ ‫الرعايــة الصحيــة اىل الطاقــة النوويــة‪.‬‬ ‫وعلــى الرغــم مــن أن نصائحهــم تســمى دائم ـاً «مســتقلة»‪،‬‬ ‫فإنهــا تناســب دائمــاً مجموعــة كبــرة مــن العمــاء مــن‬ ‫الشــركات التــي لهــا مصالــح مباشــرة بهــا‪ ..‬وال غرابــة يف‬ ‫أن معظــم وصفــات الخــراء االستشــاريني‪ ،‬مثــل تســويق‬ ‫الخدمــات العامــة‪ ،‬تتطلــب املزيــد مــن الطلــب علــى‬ ‫خدماتهــم يف الســنوات املقبلــة‪.‬‬ ‫حكايات وأحداث‪ ..‬ووقائع‬ ‫تتجنــب شــركات املحاســبة الرئيســية مســتوى التدقيــق‬ ‫العــام الــذي تتطلبــه أهميتهــا‪ ،‬ففــي الفضائــح الرئيســية التي‬ ‫يتورطــون فيهــا‪ ،‬يأتــون دائمـاً بأشــرار ذوي بريــق ونابضــن‬ ‫بالحيويــة حتــى يلتهــى بهــم االعــام وتتســلط األضــواء‬ ‫عليهــم‪.‬‬ ‫عندمــا‪ ،‬علــى ســبيل املثــال‪ ،‬تصــدرت وثائــق بارادايــس‬ ‫عناويــن الصحــف يف نوفمــر ‪ ،2017‬كان الخــر الرئيــس‬ ‫هــو أن ســائق ســباق الســيارات لويــس هاميلتــون قــد‬ ‫تهــرب مــن دفــع ضريبــة القيمــة املضافــة علــى شــراء طائــرة‬ ‫خاصــة‪.‬‬ ‫والحقيقــة األهــم مــن ذلــك هــي أن واحــدة مــن أكرب شــركات‬ ‫املحاســبة يف العالــم والجهــة التــى يفــرض أنهــا تراقــب‬ ‫الرأســمالية‪ ،‬وهــي شــركة اي واي «‪ ،»EY‬قــد صممــت لــه‬ ‫ولغــره‪ ،‬بمــا يف ذلــك العديــد مــن األوليغارشــية‪ ،‬ذلــك‬ ‫املخطــط لتمكينــه مــن التهــرب مــن دفــع الضريبــة‪ ،‬ومــر‬ ‫األمــر دون أن ينتبــه اليــه أحــد‪.‬‬

‫وعــاوة علــى ذلــك ‪ ،‬فــان محاســبي الشــركات األربــع‬ ‫الكــرى‪ ،‬التــي تغطــي كل مجــال مــن مجــاالت عمل الشــركات‬ ‫والخدمــة العامــة‪ ،‬أصبحــوا أصدقــاء للصحافيــن‪ ،‬ويمكــن‬ ‫االعتمــاد عليهــم لشــرح التطــورات التنظيميــة واالقتصاديــة‬ ‫املعقــدة علــى أنهــم خــراء «مســتقلون» وتوفــر نســخة‬ ‫ســهلة عــن املوضوعــات الصعبــة‪.‬‬ ‫وألنهــا تركــت لتكــر وتزدهــر مــن دون وجــود منافســة‬ ‫حقيقيــة وبحــد أدنــى مــن املنافســة أصبــح املحاســبون يف‬ ‫وضــع مريــح للغايــة‪.‬‬ ‫ويتقاضــى الشــركاء يف الشــركات األربــع الكــرى عــدة‬ ‫مئــات مــن الجنيهــات يف الســاعة‪ ،‬ولكــن أموالهــم الحقيقيــة‬ ‫يكســبونها مــن بيــع خدمــات موظفيهــم‪.‬‬ ‫والنتيجــة هــي عائــدات للرجــال والنســاء الذيــن ال يوظفــون‬ ‫أي موهبــة خاصــة‪ ،‬وال يتعرضــون ألي مخاطــر شــخصية أو‬ ‫للشــركة‪.‬‬ ‫ويف اململكــة املتحــدة‪ ،‬تبــدأ حصــة ربــح الشــركاء مــن نحــو‬ ‫‪ 300‬ألــف جنيــه اســرليني وتصــل إىل ‪ 5‬ماليــن جنيــه‬ ‫ســنويا‪ ،‬بينمــا األرقــام يف الواليــات املتحــدة غــر معلــن‬ ‫عنهــا‪ ،‬ألن الشــركات مســجلة يف واليــة ديالويــر‪ ،‬وال يتعــن‬ ‫عليهــا نشــر حســاباتها‪ ،‬ولكــن يعتقــد أنهــا مماثلــة‪.‬‬ ‫ومــع اســتهداف النمــو مثــل أي شــركة متعــددة الجنســيات‪،‬‬ ‫علــى الرغــم مــن وضعهــم املهنــي‪ ،‬يســتمر األربعــة الكبــار يف‬ ‫التوســع بســرعة أكــر بكثــر مــن العالــم الــذي يخدمونــه‪.‬‬ ‫ففــي األســواق األقــدم‪ :‬اململكــة املتحــدة والواليــات املتحــدة‪،‬‬ ‫تنمــو الشــركات بمعــدل يزيــد علــى ضعــف معــدل نمــو‬ ‫اقتصــادات تلــك البلــدان‪.‬‬ ‫وبحلــول عــام ‪ ،2016‬بلــغ عــدد األشــخاص الذيــن يعملــون‬ ‫يف الشــركات األربــع الكــرى يف ‪ 150‬دولــة ‪ 890‬ألــف‬ ‫موظــف‪ ،‬وهــو مــا يعــد أكثــر مــن الشــركات الخمــس األعلــى‬ ‫قيمــة يف العالــم مجتمعــة‪.‬‬ ‫مســؤولو األربعــة الكبــار موهوبــون للغايــة يف تحويــل أي‬ ‫تغيــر إىل فرصــة لكســب املزيــد مــن الرســوم‪ .‬علــى مــدى‬ ‫العقــد املاضــي‪ ،‬جــاء النمــو العاملــي الحقيقــي لجميــع تلــك‬ ‫الشــركات مــن بيــع املزيــد مــن الخدمــات االستشــارية‪ ،‬وكان‬ ‫تقديــم املشــورة بشــأن التنظيــم املالــي بعــد األزمــة أكثــر‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬ ‫مــن مجــرد تعويــض عــن النكســة الثانويــة التــي أصابتهــم‬ ‫يف عــام ‪.2008‬‬ ‫وتألقــت «كــي بــي إم جــي» بقصــة «ال شــيء ينجــح مثــل‬ ‫الفشــل»‪ ،‬علــى الرغــم مــن أنهــا‪ ،‬أكثــر مــن أي شــركة أخــرى‪،‬‬ ‫أخفقــت يف تخفيــض قيمــة الرهــون العقاريــة العاليــة املخاطر‬ ‫التــي أدت إىل انهيــار مصــريف عاملــي‪ ،‬قبــل جلبهــا مــن قبــل‬ ‫البنــك املركــزي األوروبــي مــن أجــل «دور رئيســي يف عمليــة‬ ‫مراجعــة جــودة األصــول» ملعظــم البنــوك التــي تحتــاج‬ ‫اآلن إىل «اختبــار‬ ‫إجهــاد»‪.‬‬ ‫تصمــم‬ ‫واآلن‪،‬‬ ‫الشــركات األربــع‬ ‫الكــرى نفســها‬ ‫كمــزودة شــاملة‬ ‫« للخد مــا ت‬ ‫املهنيــة»‪ ،‬وتقــدم‬ ‫اإلجابــات علــى كل شــيء مــن االمتثــال للوائــح إىل أنظمــة‬ ‫تكنولوجيــا املعلومــات وعمليــات الدمــج واالســتحواذ‬ ‫الشــركات‪.‬‬ ‫واســراتيجية‬ ‫والنتيجــة هــي أنهــا‪ ،‬يف جميــع أنحــاء العالــم‪ ،‬تحصــل‬ ‫اآلن علــى أقــل مــن نصــف دخلهــا مــن خدمــات مراجعــة‬ ‫الحســابات ومــا يتصــل بهــا مــن «ضمــان»‪.‬‬ ‫ومــع ذلــك‪ ،‬يصــر كبــار الشــركاء يف الشــركات الكــرى‪،‬‬ ‫الذيــن يدركــون األســس التــي بنيــت عليهــا ثرواتهــم‪ ،‬علــى‬ ‫أن مراجعــة الحســابات والحصــول علــى األعــداد الصحيحــة‬ ‫هــي عملهــم األساســي‪.‬‬ ‫فكمــا قــال ســايمون كولينــز رئيــس شــركة كــي بــي إم جــي‬ ‫اململكــة املتحــدة لفايننشــال تايمــز يف عــام ‪« :2015‬إن‬ ‫حياتنــا مع ّلقــة بخيــط مــا اذا كنــا نقــوم بتدقيــق جيــد أم ال»‪،‬‬ ‫ولكــن الدليــل يوحــي بخــاف ذلــك‪ ،‬إذ مــن الواضــح أنــه‬ ‫يف ســوق ال يوجــد ســوى عــدد قليــل جــداً مــن الشــركات‬ ‫لالختيــار مــن بينهــا‪ ،‬فــإن األداء الضعيــف ليــس مســألة‬ ‫حيــاة أو مــوت‪.‬‬ ‫يف هــذه األيــام‪ ،‬شــعار شــركة اي واي ‪ EY‬هــو «بنــاء عالــم‬ ‫أفضــل للعمــل» (بعــد التخلــي عــن شــعار «الجــودة يف كل‬

‫‪17‬‬

‫مــا نقــوم بــه» كجــزء مــن اعــادة تقديــم صورتهــا وعالمتهــا‬ ‫التجاريــة يف أعقــاب انهيــار بنــك ليمــان بــراذرز عــام‬ ‫‪ .)2008‬ومــع ذلــك‪ ،‬هنــاك القليــل مــن األدلــة التــي تــدل‬ ‫علــى أن العالــم بــات أفضــل لالستشــارات التــي توفرهــا‬ ‫الشــركات األربــع الكبــار‪.‬‬ ‫وغالبــا مــا تســتند جاذبيــة كل هــذا بالنســبة للمديريــن‬ ‫التنفيذيــن علــى مــا هــو أبعــد مــن الخــوف مــن تفويــت‬ ‫والراحــة يف االعتقــاد بأنهــم يواكبــون اتجاهــات العمــل‪.‬‬ ‫ومــن غــر املســتغرب‪ ،‬أنــه يف حــن أن شــركاتهم تعهــد‬ ‫بشــكل فعــال بالتفكــر االســراتيجي اىل الشــركات‬ ‫االستشــارية الكــرى‪ ،‬اال أنهــا أخفقــت يف تحقيــق زيــادة يف‬ ‫انتاجيــة االقتصــادات التــي تقودهــا‪.‬‬ ‫والضــرورات التجاريــة وراء البيــع الكبــر لالستشــارات‬ ‫تتضــح يف األهــداف الخاصــة بالشــركات‪ ،‬فعلــى ســبيل‬ ‫املثــال‪ ،‬أول «مؤشــرين رئيســيني» ألداء شــركة كــي بــي ام‬ ‫جــي يف اململكــة املتحــدة همــا «نمــو االيــرادات» و«تحســن‬ ‫هامــش الربــح»‪ ،‬تليهــا اجــراءات املوظفــن ورضــا العمــاء‬ ‫(والتــي لــن يتــم كســبها مــن خــال منحهــم وقتــا صعبــا)‪.‬‬ ‫أمــا كشــف املحاســبة الزائفــة واالحتيــال والتهــرب الضريبــي‬ ‫واملخاطــر علــى االقتصــادات‪ ،‬وكل مــا يريــده املجتمــع فعــا‬ ‫مــن املحاســبني‪ ،‬فــا وجــود لهــا ‪.‬‬ ‫ويحمــل عــدد قليــل مــن املوظفــن يف األربــع الكبــار شــغف‬ ‫اجتثــاث املخالفــات املاليــة وجعــل الرأســمالية آمنــة‪ .‬فهــم‬ ‫مدفوعــون بآفــاق جيــدة للدخــل حتــى بالنســبة لــأداء‬ ‫املعتــدل‪ ،‬باالضافــة اىل ربمــا مصلحــة غامضــة يف عالــم‬ ‫األعمــال‪.‬‬ ‫ويرغــب الكثــرون يف ابقــاء خياراتهــم مفتوحــة‪ ،‬مــع مالحظة‬ ‫انتشــار املحاســبني املؤهلــن يف قمــة عالــم الشــركات‪ ،‬اذ إن‬ ‫مــا يقــرب مــن ربــع الرؤســاء التنفيذيــن ألكــر الشــركات‬ ‫يف اململكــة املتحــدة املدرجــة علــى مؤشــر فايننشــال تايمــز‬ ‫‪ 100‬هــم محاســبون قانونيــون‪.‬‬ ‫وعندمــا يتعلــق األمــر بالنزاهــة والصــدق‪ ،‬ال يوجــد شــيء‬ ‫غــر عــادي عنــد هــذه الفئــة مــن النــاس‪ .‬فهــم يتعرضــون‬ ‫للضغــوط االجتماعيــة والنفســية واملاليــة مثــل أي مجموعــة‬ ‫أخــرى‪.‬‬

‫قــد يكــون مــن املغــري أن نســتنتج‪ ،‬مــن حكايــات مثــل تلــك‬ ‫الخاصــة بشــريك كبــر يف «كــي بــي ام جــي»‪ ،‬تــم ضبطــه‬ ‫يف موقــف ســيارات يف كاليفورنيــا يف عــام ‪ ،2013‬وهــو‬ ‫يبــادل معلومــات داخليــة ســرية يف مقابــل الحصــول علــى‬ ‫ســاعة رولكــس‪ ،‬وآالف مــن الــدوالرات نقــداً‪ ،‬أن املحاســبة‬ ‫مهنــة غــر شــريفة‪.‬‬ ‫لكــن مثــل هــذا الفســاد الصــارخ اســتثنائي‪ ،‬واملشــكلة‬ ‫الحقيقيــة هــي أن االمتيــازات والصراعــات الفريــدة للمهنــة‬ ‫تــؤدي بنقــاط ضعــف البشــر العاديــة إىل ممارســات أقــل‬ ‫إجرامــاً‪ ،‬لكنهــا مضــرة بنفــس القــدر‪.‬‬ ‫عــادة مــا ينزلــق محاســب مؤهــل حديثــاً يف شــركة كــرى‬ ‫إىل مهنــة‪ ،‬يصفهــا األكاديمــي ماثيــو جيــل بـ«تكنوقراطيــة»‪،‬‬ ‫وتطبيــق املعايــر بشــكل قانونــي‪ ،‬لكــن ملصلحــة العمــاء‪،‬‬ ‫وليــس انتهــاك القواعــد‪ ،‬يتطلــب التقــدم إىل صفــوف‬ ‫الشــركاء «املالءمــة» قبــل أي شــيء آخــر‪.‬‬ ‫ومــع وجــود حوافــز ماليــة كبــرة للوصــول إىل القمــة‪ ،‬ينتهــي‬ ‫األمــر بــأن يديــر الشــركات الرئيســية محاســبون ذوو دوافــع‬ ‫ماديــة أكثــر مــن الدوافــع األخالقيــة‪.‬‬ ‫غري مؤهلني‬ ‫يف اململكــة املتحــدة يف عــام ‪ ،2017‬لــم يقــم أي مــن كبــار‬ ‫الشــركاء يف الشــركات الكــرى ببنــاء مســرتهم املهنيــة‪،‬‬ ‫فيمــا يجــب أن يكــون مــن أعمــال التدقيــق األساســية‬ ‫للشــركة‪ ،‬بينمــا يف جميــع أنحــاء العالــم‪ ،‬يقــود اثنتــان‬ ‫مــن الشــركات األربــع الكبــار رجــال لــم يكونــوا حتــى مــن‬ ‫املحاســبني املؤهلــن‪.‬‬ ‫تمكني األقوياء وكبار مالك األراضي‬ ‫لقــرون‪ ،‬كانــت املحاســبة نفســها عمليــة بدائيــة إىل حــد مــا‬ ‫لتمكــن األقويــاء وكبــار مــاك األراضــي مــن االبقــاء علــى‬ ‫مراقبــة شــديدة علــى أولئــك‪ ،‬الذيــن يديــرون عقاراتهــم‪.‬‬ ‫لكــن مــع مــرور الوقــت‪ ،‬تحولــت هــذه املهمــة الضيقــة بفعــل‬ ‫التجــارة‪ .‬ونتــج عــن عمليــة التحــول هــذه صناعــة وأســاليب‬ ‫حيــاة تقــدر بمليــارات الــدوالرات ملمارســيها القياديــن‪،‬‬ ‫الذيــن يشــكلون تناقضــاً صارخــاً مــع صــورة املحاســب‬ ‫املتواضــع‪.‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫‪18‬‬

‫متابعة‬ ‫املحاسب القانوين‪ :‬إين�اس عبدالرحمن القييس‬

‫السؤال هو «ما هو السؤال؟»‬ ‫بقلم ‪ :‬جروم جوردون ‪ ،‬املدير التنفيذي ‪Praxity ،‬‬

‫لقــد أذهلنــي مــرة أخــرى خــال األســابيع القليلــة املاضيــة‬ ‫أن مفاتيــح النجــاح نــادراً مــا تكــون ‪ ،‬إن وجــدت ‪ ،‬هــي يف‬ ‫كيفيــة ان تنظــر إىل نفســك وتقدمهــا ‪ ،‬أو مســتوى تعليمــك‬ ‫أو موضوعــه‪ .‬علــى الرغــم مــن أنهــا بالطبــع يمكــن أن مــن‬ ‫تكــون العوامــل‪.‬‬ ‫وباملثــل ‪ ،‬يف حــن أن الدعــم األبــوي والزوجــي يمكــن أن‬ ‫يكونــا مهمــن ‪ ،‬إال أنهمــا ال يمكنهمــا إال أن يأخــذاك إىل هــذا‬ ‫الحــد‪.‬‬ ‫ال ‪ ،‬مفتــاح النجــاح اآلخــر ‪ ،‬الــذي أدركتــه هــو يف الواقــع أكثــر‬ ‫أهميــة ممــا كنــت أعتقــد ‪ ،‬هــو القــدرة علــى طــرح الســؤال‬ ‫الصحيــح يف الوقــت املناســب‪.‬‬ ‫وال يقتصــر األمــر علــى جمــع املعلومــات التــي ال تملكهــا‪.‬‬ ‫بالطبــع ‪ ،‬مــن املهــم طلــب املســاعدة أو معرفــة كيــف تعمــل‬ ‫عمليــة معينــة‪ .‬غالبــا مــا يكــون مــن الضــروري أن نســأل أيــن‬ ‫أقــرب مقهــى (علــى الرغــم مــن أننــي اطلــب مــن «ســري‬ ‫‪ »SIRI‬أكثــر مــن اي شــخص حقيقــي)‪.‬‬ ‫إن طــرح ســؤال لشــخص مــا ‪ ،‬عندمــا تعــرف أو أنــك تعــرف‬ ‫اإلجابــة بالفعــل ‪ ،‬هــو يف الواقــع طريقــة رئيســية للتواصــل‬ ‫معــه‪ .‬يمكنــك الحصــول علــى املزيــد مــن التفاعــل وتحســن‬ ‫النتائــج النهائيــة‪ .‬قــد تتعلــم يف كثــر مــن األحيــان أكثــر ممــا‬ ‫تظــن أنــك ســتفعل‪.‬‬

‫علــى ســبيل املثــال ‪ ،‬إذا ســألت طفلــك ملــاذا ال يعجبــه براعــم‬ ‫بروكســل ‪ -‬علــى افــراض أنهــم قــد أشــاروا إىل التفضيــل‬ ‫ قــد يفاجأكــم الجــواب‪ .‬يمكــن أن يكــون ببســاطة الــذوق ‪،‬‬‫ويف هــذه الحالــة يمكنــك محاولــة إخفــاء ذلــك‪ .‬ومــع ذلــك‬ ‫‪ ،‬قــد يكــون الســبب يف ذلــك أنهــم ســمعوا مــن أقرانهــم‬ ‫أن براعــم بروكســل هــي «مقرفــة» ‪ .‬ثــم يتــم طلــب نهــج‬ ‫مختلــف تمامــا عنــه‪ .‬مــن الصعــب التغلــب علــى ضغــط‬ ‫األقــران ‪ ،‬ولكــن ليــس مــن املســتحيل‪ .‬شــخصياً ‪ ،‬تحــب‬ ‫عائلتــي براعــم بروكســل ‪ ،‬لــذا فهي ليســت مشــكلة معي أو‬ ‫أطفالــي أبــداً ‪ ،‬لكننــي أعــرف الكثــر ممــن اضطــروا للتعامــل‬ ‫مــع هــذا التحــدي!‬ ‫اآلن ‪ ،‬تنبــت بروكســل جانبــا ‪ ،‬ومالحظتــي حــول األســئلة‬ ‫صحيحــة بالتســاوي يف األعمــال التجاريــة‪.‬‬ ‫يف حــن أنــه مــن الجيــد دائمًــا أن تســأل كيــف يكــون الزمالء‬ ‫يف أول اجتمــاع لهــم يف اليــوم ‪ ،‬فــإن الــرد املعتــاد علــى‬ ‫«الغرامــة» ليــس دائمًــا هــو الحــال دائمًــا‪ .‬يمكــن أن يســاعد‬ ‫ســؤال املتابعــة يف الكشــف عــن مشــكلة غــر معلنــة‪ .‬قــد‬ ‫ال يكــون الشــخص الــذي يمكــن أن يســاعدهم فيــه ولكــن‬ ‫‪ ،‬يف أكثــر األحيــان ‪ ،‬كان لديهــم شــخص يريــد أن يســمع‬ ‫مــا يقولونــه يمكــن أن يصنــع عاملــا مختلفــا‪ .‬ليــس فقــط‬ ‫لراحتهــم ولكــن ربمــا أيضــا ملوقفهــم تجاهــك‪ .‬وباملثــل ‪ ،‬قــد‬

‫تعــرف عــن مشــكلة حقيقيــة يمكنــك املســاعدة بهــا‪ .‬يف كلتــا‬ ‫الحالتــن ‪ ،‬لــن تقــوم فقــط بإنشــاء عالقــات عمــل أفضــل ‪،‬‬ ‫ولكــن مــن املحتمــل أيضًــا أن تقــوم بخفــض معــدل «التمــزق»‬ ‫الخــاص بــك‪.‬‬ ‫يمكــن لطريقــة مماثلــة لألســئلة أن تكــون مثمــرة بشــكل‬ ‫خــاص مــع العمــاء والتوقعــات‪ .‬يف أكثــر األحيــان ‪ ،‬وافقــوا‬ ‫علــى رؤيتكــم ألنهــم يشــعرون ‪ ،‬علــى األقــل علــى الــورق‬ ‫‪ ،‬بأنهــم يســتطيعون العمــل معكــم‪ .‬ومــع ذلــك ‪ ،‬ســيكون‬ ‫لديهــم تفضيالتهــم الشــخصية وميولهــم التــي ال يمكــن‬ ‫استكشــافها إال يف املحادثــة‪.‬‬ ‫إن إنفــاق التفاعــل األولــي القيّــم إلخبارهــم عنــك هــو يف‬ ‫الواقــع هزيمــة ذاتيــة‪ .‬اســألهم عنهــم‪ .‬واألفضــل مــن ذلــك‬ ‫‪ ،‬هــو أن لديــك بعــض األســئلة األساســية التــي ال تُظهــر‬ ‫فقــط أنــك تفهــم أعمالهــم ‪ ،‬ولكــن أيضًــا أنــك مهتــم ح ًقــا‬ ‫بمســاعدتهم يف حــل مشــاكلهم و ‪ /‬أو تحقيــق أهدافهــم‪.‬‬ ‫حتــى إذا لــم تربــح الصفقــة علــى الفــور ‪ ،‬فســرى أنــك‬ ‫مهتــم بالفعــل بمســاعدتهم بــد ً‬ ‫ال مــن مجــرد محاولــة «بيــع»‬ ‫لنفســك‪.‬‬ ‫لــذا ‪ ،‬تذكــر كيــف يكــون الســؤال املــدروس يف الوقــت‬ ‫املناســب أكثــر قــوة مــن بيــان الحقيقــة‪ .‬قــد تكــون الرباعــم‬ ‫جيــدة لألطفــال ‪ ،‬ولكــن ‪...‬‬


‫‪19‬‬

‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫متابعة‬

‫قسم الربامجيات ‪:‬‬

‫املهندسة ‪ :‬سلوى محمود‬

‫كيف يمكن للسحابة أن تعجل بعملية التدقيق؟‬ ‫تظــل عمليــة التدقيــق مهمــة امتثــال حرجــة ألي إدارة ماليــة‬ ‫ومكتــب تمويــل مالــي‪ .‬كيــف يمكنــك التأكــد مــن أن العمليــة‬ ‫فعالــة قــدر اإلمــكان؟‬ ‫تظــل عمليــة التدقيــق مهمــة امتثــال حرجــة ألي إدارة ماليــة‬ ‫ومكتــب تمويــل مالــي‪ .‬ولكــن ‪ ،‬ســواء كانــت داخليــة أو‬ ‫خارجيــة ‪ ،‬يمكــن أن تكــون مرهقــة ومكلفــة وتســتغرق وقتــا‬ ‫طويــا‪ .‬وتتمثــل املخاطــر يف أن عمليــات التدقيــق تصبــح‬ ‫بعــد ذلــك مجــرد تدريبــات علــى صنــدوق القرعــة التــي‬ ‫تضيــف قيمــة ضئيلــة للعمــل‪.‬‬ ‫وكثــراً مــا تع ّقــد أوجــه القصــور يف األنظمــة املاليــة عمليــة‬ ‫التدقيــق أيضــاً‪ .‬بالنســبة للعديــد مــن املنظمــات ‪ ،‬يمكــن‬ ‫أن تعيــق شــعارات األنظمــة والعمليــات املتباينــة وغــر‬ ‫املتوافقــة القــدرة علــى اإلجابــة عــن أســئلة التدقيــق املهمــة‬ ‫هــذه بســهولة أو بســرعة‪.‬‬ ‫يف الواقــع ‪ ،‬وجــدت دراســة اســتقصائية ألكثــر مــن ‪1،200‬‬ ‫مديــر تنفيــذي للتدقيــق يف ‪ 29‬دولــة مــن قبــل شــركة‬ ‫‪ Deloitte‬أن فــرق املراجعــة الداخليــة تفتقــر إىل النفــوذ‬ ‫واملهــارات واألدوات الالزمــة لتطويــر قــدرات تطلعيــة‬

‫حرجــة تتوقعهــا املجالــس ‪ ،‬مثــل توقــع واســتجابة الخطــر‪.‬‬ ‫أقــل مــن الثلــث (‪ )٪ 28‬مــن ‪ CAEs‬قالــوا انهــم يعتقــدون‬ ‫أن التدقيــق الداخلــي لــه تأثــر قــوي علــى املنظمــة‪ .‬ربمــا‬ ‫لــم يكــن مفاج ًئــا عندمــا قــال أكثــر مــن نصــف (‪ )٪55‬مــن‬ ‫‪ CAEs‬إن لديهــم فقــط قــدرات تحليليــة أساســية للتدقيــق‬ ‫الداخلــي ‪ ،‬مثــل جــداول البيانــات ‪ ،‬يف حــن قــال ‪ ٪11‬أنهــم‬ ‫ال يملكــون تحليــات علــى اإلطــاق‪.‬‬ ‫والحقيقــة هــي أن هنــاك اعــذارا قليلــة لهــذه الحالــة‪ .‬تتوفــر‬ ‫األنظمــة واألدوات املاليــة الحديثــة القائمــة علــى الســحابة‬ ‫يف يومنــا هــذا وال تتطلــب النفقــات الرأســمالية الضخمــة‬ ‫املرتبطــة بأنظمــة تكنولوجيــا املعلومــات التقليديــة القديمــة‪.‬‬ ‫أصبــح مــن املمكــن اآلن جعــل الكثــر مــن عمليــات املراجعــة‬ ‫لإلبــاغ عــن املشــكالت وتصفيــة املعلومــات بفعاليــة‬ ‫اواتوماتيكيــا‪.‬‬ ‫يقــول املحلــل غارتنــر أن األقســام املاليــة اآلن تحتضــن‬ ‫الســحابة بشــكل أســرع مــن املتوقــع ‪ ،‬مــع توجه املؤسســات‬ ‫مــن جميــع األحجــام إىل الحلــول الســحابية للتطبيقــات املاليــة‬ ‫األساســية‪ .‬وجــد اســتطالع غارتنــر لكبــار املــدراء التنفيذيني‬ ‫املاليــن أن ‪ ٪ 36‬مــن الشــركات ســوف تســتخدم الســحابة‬

‫لدعــم أكثــر مــن نصــف نظــم املعامــات الخاصــة القياســية‬ ‫بحلــول عــام ‪.2020‬‬ ‫تتمثــل إحــدى فوائــد األنظمــة القائمــة علــى الســحابة واالليــة‬ ‫يف تحســن كفــاءة عمليــة التدقيــق ودقتهــا‪ .‬مــع وجــود‬ ‫مســتودع بيانــات مركــزي ثابــت ‪ ،‬ســيتمكن املدققــون مــن‬ ‫الوصــول إىل املعلومــات وتحليلهــا بشــكل أفضــل وأســرع‪.‬‬ ‫وثمــة عامــل آخــر يدفــع هــذه الحاجــة إىل أنظمــة تمويــل‬ ‫حديثــة أكثــر هــو أن وتــرة املراجعــة تتجــه نحــو "الوقــت‬ ‫الفعلــي" بينمــا يتوســع النطــاق‪ .‬تدفــع اإلدارات الضريبيــة‬ ‫للحصــول علــى مزيــد مــن الوصــول إىل الســجالت املاليــة‬ ‫للمؤسســات‪ .‬يتــم تقديــم ملفــات ضرائــب التدقيــق‬ ‫القياســية (‪ ، )SAF-T‬التــي تمكــن مــن مراجعــة إيداعــات‬ ‫ضريبــة القيمــة املضافــة ‪ ،‬يف جميــع أنحــاء أوروبــا‪ .‬وتتجــه‬ ‫الحكومــات نحــو نهــج تتلقــى بموجبــه بيانــات املبيعــات‬ ‫واملشــريات ‪ ،‬وتدقــق تلــك البيانــات ‪ ،‬ثــم تســتكمل‬ ‫تســتكمل اجــراءات اســتحصال الضريبــة تشــكل األعمــال‬ ‫التجاريــة املتناميــة تحديًــا آخــر لعمليــة التدقيــق‪ .‬بالنســبة‬ ‫ألي منظمــة تتوســع يف أســواق جديــدة يف الخــارج ‪ ،‬يمكــن‬ ‫أن يــؤدي ذلــك إىل أنظمــة محاســبة محليــة متعــددة ‪ ،‬لــكل‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬ ‫منهــا ضوابــط داخليــة مختلفــة يحتــاج‬ ‫املراجعــون إىل توثيقهــا وتدقيقهــا‪ .‬وإذا‬ ‫ازداد حجــم املنظمــة ثــاث مــرات علــى‬ ‫مــدار العامــن املقبلــن ‪ ،‬فــإن تكلفــة‬ ‫املراجعــة قــد تصــل إىل ثالثــة أضعــاف‪.‬‬ ‫تعــد تكنولوجيــا التمويــل القابلــة للتوســع بمثابــة مســار‬ ‫ملنــع هــذه التكاليــف مــن االرتفــاع بمــا يتماشــى مــع نمــو‬ ‫األعمــال‪ .‬كمــا يمكــن ملدققــي الحســابات العمــل مــع موظفــي‬ ‫املقــر الرئيســي بشــكل أكثــر مباشــرة عندمــا يكــون هنــاك‬ ‫نظــام ســحابة عاملــي لتخطيــط مــوارد املؤسســات ‪ ،‬ممــا‬ ‫يقلــل الحاجــة للســفر إىل مواقــع أخــرى للتعامــل مــع املوظفــن‬ ‫املحليــن واألنظمــة املحليــة‪.‬‬ ‫ســيوفر نظــام التمويــل والتخطيــط ‪ ,‬تخطيــط مــوارد‬ ‫املؤسســات القائــم على الســحابة العاملية‬ ‫‪ ،‬مثــل ‪ ، NetSuite‬عــر كامــل األعمــال ‪،‬‬ ‫للمراجعــن البصــرة والطمأنينــة التــي‬ ‫يحتاجونهــا ‪ ،‬مــع الحفــاظ علــى الحــد‬ ‫األدنــى لتكاليــف تدقيــق الحســابات‪.‬‬ ‫ومــع ذلــك ‪ ،‬ال يتعلــق األمــر فقــط بتقليــل‬ ‫تكلفــة وتعقيــد عمليــة التدقيــق‪ .‬الغــرض‬ ‫األساســي مــن املراجعــة هــو التحقــق‬ ‫مــن دقــة الســجالت املاليــة وضمــان‬ ‫عــدم وجــود معامــات احتياليــة‪ .‬وهنــاك‬ ‫التزامــات قانونيــة لتقديــم الســجالت‬ ‫بالشــكل الدقيــق للشــركة ودفــع الضريبــة الصحيحــة‪.‬‬ ‫وإذا كانــت عمليــة االمتثــال هــذه تعمــل بدقــة وكفــاءة‬ ‫‪ ،‬فــإن التدقيــق يصبــح أكثــر بكثــر مــن مجــرد عمليــة‬ ‫مربــع اختيــار غــر ذي صلــة‪ .‬مــن خــال جمــع املعلومــات‬ ‫الدقيقــة يف الوقــت الحقيقــي ‪ ،‬يمكــن أن يدعــم فريــق‬ ‫التمويــل واملديــر املالــي نمــو األعمــال التجاريــة وكذلــك‬ ‫توفــر الثقــة يف نزاهــة وتوجيــه األعمــال ألصحــاب‬ ‫املصلحــة واملســتثمرين الخارجيــن‪.‬‬ ‫يف نهاية املطاف ‪ ،‬فإن وجود مؤشر قوي‬ ‫على الشؤون املالية يعني أنه يمكن‬ ‫استخدام املعلومات لقياس أداء األعمال‬ ‫الحالي بدقة أكرب ‪ ،‬وتخطيط مستقبله‬ ‫بشكل أفضل‪.‬‬

‫‪20‬‬


‫‪21‬‬

‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫متابعة‬

‫قسم التدقيق‪:‬‬

‫املحاسب ‪ :‬صهيب سنان‬

‫املعيار الدويل إلعداد التقارير المالية‪ :‬التغيري يف متن�اول اليد يف املزياني�ة العمومية‬ ‫يجــري العمــل علــى إصــدار قواعــد جديــدة لقلــب األوضاع يف‬ ‫املمارســات املحاســبية يف ســنوات القادمــة‪ .‬حيــث ســتتغري‬ ‫الطريقــة التــي يتــم بهــا اإلبــاغ عــن معامــات التأجــر يف‬ ‫البيانــات املاليــة وذلــك يف ينايــر ‪ /‬كانــون الثانــي ‪،2019‬‬ ‫وقــد تكــون آثــار االلتزامــات الجديــدة يف امليزانيــة العموميــة‬ ‫كبــرة‪.‬‬ ‫إن توقــع هــذا التغيــر أمــر حيــوي ومهــم‪ .‬يجــب علــى كل‬ ‫قطــاع أعمــال أن يفهــم األثــر القــادم للمعيــار الدولــي للتقارير‬ ‫املاليــة ‪ 16‬علــى بيــان املركــز املالــي (امليزانيــة العموميــة)‪،‬‬ ‫ويحتــاج كل مستشــار أن يقــوم بتقديــر العواقــب الجديــدة‬ ‫لكيفيــة هيكلــة املعامــات العقاريــة‪.‬‬ ‫بالنســبة ألولئــك الذيــن ليســوا علــى درايــة باملختصــرات‬ ‫املحاســبية‪ ،‬فــإن املعايــر الدوليــة إلعــداد التقاريــر املاليــة‬ ‫هــي يف األســاس مجموعــة واحــدة مــن املعايــر املحاســبية‬ ‫القابلــة للنفــاذ واملقبولــة عامليـاً‪ .‬وتســتخدم يف إنتــاج البيانات‬ ‫املاليــة للشــركات املدرجــة يف ‪ 120‬واليــة قضائيــة يف جميــع‬ ‫أنحــاء العالــم‪ ،‬ويتــم الرتويــج لهــا لتحقيــق االتســاق وقابليــة‬ ‫املقارنــة وهــو األمــر الــذي يرحــب بــه املســتثمرون عــر‬ ‫الحــدود والهيئــات التنظيميــة علــى حــد ســواء‪.‬‬ ‫إن أحــدث تجســید لهــذه املعایــر‪ ،‬هــو املعیــار الدولــي إلعداد‬ ‫التقاریــر املالیــة ‪ ،16‬والــذي کان متوفــراً علــی أســاس طوعــي‬ ‫للشــركات الرائــدة منــذ ینایــر‪ /‬كانون الثانــي ‪.2016‬‬ ‫ومــع ذلــك واعتبــاراً مــن ‪ 1‬ينايــر‪ /‬كانــون الثانــي ‪،2019‬‬

‫ســتصبح إلزاميــة عنــد تجميــع الحســابات املوحــدة لجميــع‬ ‫الشــركات العامــة يف اململكــة املتحــدة‪ .‬كمــا ســيتم تطبيقهــا‬ ‫بأثــر رجعــي للســنوات املاليــة املنتهيــة يف أي وقــت بعــد‬ ‫ذلــك التاريــخ‪.‬‬ ‫ال يوجــد فــرق محاســبي بــن عقــود اإليجــار التشــغيلية‬ ‫والتمويليــة‬ ‫إن التغیــر الرئیســي ھو إلغــاء املعیــار الدولــي إلعــداد‬ ‫التقاریــر املالیــة رقــم ‪ 16‬للتمییــز بــن عقــود اإليجــار‬ ‫التشــغیلية والتمویليــة ألغــراض املحاســبة للمســتأجر‪.‬‬ ‫ويف الوقــت الراهــن‪ ،‬يتعــن علــى املســتأجرين أن يدرجــوا‬ ‫فقــط عقــود اإليجــار التمويليــة كأصــول يف ميزانياتهــم‬ ‫العموميــة‪ .‬يتــم التعامــل مــع عقــود اإليجــار التشــغيلية‬ ‫كمصاريــف‪ ،‬وبالتالــي تظهــر التزامــات اإليجار(واملخصصــات‬ ‫األخــرى) عنــد حلــول موعــد اســتحقاقها ولكنهــا ال تؤثــر علــى‬ ‫املركــز العــام للميزانيــة العموميــة‪.‬‬ ‫لقــد كان هــذا التمييــز مهمـاً‪ ،‬حيــث وصــل إىل جوهــر كيفيــة‬ ‫بنــاء الشــركات لعالقاتهــا مــع املمتلــكات‪ ،‬ويتضمــن عقــد‬ ‫التأجــر التمويلــي مخاطــر ومنافــع نقــل ملكيــة األصــول‬ ‫يف النهايــة للمســتأجر‪ .‬ويــزداد احتمــال حــدوث ذلــك يف‬ ‫حالــة املمتلــكات ذات الخصائــص العاليــة أو املعدلــة‪ ،‬ولكــن‬ ‫يمكــن تطبيــق عالمــة إيجــار تمويلــي عندمــا يكــون هنــاك‬ ‫خيــار لتمديــد عقــد اإليجــار بإيجــار تحــت مســتوى الســوق‬ ‫بنســبة كبــرة‪ .‬وتميــل جميــع عقــود اإليجــار األخــرى إىل أن‬

‫تكــون عقــود إيجــار تشــغيلية‪ ،‬بمــا يف ذلــك عقــود إيجــار‬ ‫‪ FRI‬العاديــة‪ .‬يمكــن أن يكــون التصنيــف صعبـاً‪ ،‬ولكنــه عــادة‬ ‫مــا يتــم يف بدايــة ترتيبــات اإليجــار‪ .‬عندمــا تتغــر طبيعــة‬ ‫عقــد اإليجــار خــال فــرة ســريانه‪ ،‬فقــد يصبــح عقــد تأجــر‬ ‫تمويلــي أو تشــغيلي وذلــك للســماح باملضــي قدم ـاً‪ ،‬ولكــن‬ ‫لــم يتــم تعديــل القيــود املحاســبية األصليــة بأثــر رجعــي‪.‬‬ ‫اعتبــاراً مــن العــام املقبــل‪ ،‬ســيتم رســملة جميــع عقــود‬ ‫اإليجــار التشــغيلية فــوق إيجــار الحــد األدنــى وبأكثــر‬ ‫مــن ‪ 12‬شــهراً كأصــول حــق االســتخدام‪ ،‬وهــذا يعنــي‬ ‫أن جميــع اتفاقــات اإليجــار ســتصبح عمليــاً التزامــات يف‬ ‫بدايــة امليزانيــة العموميــة‪ .‬ســوف يخضــع املــاك لبعــض‬ ‫متطلبــات اإلفصــاح اإلضافيــة‪ ،‬ولكــن بشــكل حاســم‪،‬‬ ‫ســتظهر ميزانيــات املســتأجرين غنيــة باألصــول‪ ،‬ولكنهــا‬ ‫ســتكون أيضــاً أكثــر مديونيــة‪.‬‬ ‫زيادة تقلبات امليزانية العمومية‬ ‫كمــا تتأثــر امليزانيــة العموميــة‪ ،‬فــإن النســب الرئيســية التــي‬ ‫تدعــم اقــراض الشــركات تتأثــر أيض ـاً‪ .‬إن الفعاليــة املاليــة‬ ‫هــي مقيــاس تمويــل راســخ‪ ،‬ولكــن مــن دون اســتيعاب‬ ‫الصياغــة‪ ،‬يمكــن اخــراق التعهــدات املاليــة الحاليــة يف‬ ‫اتفاقيــات القــروض كنســب اســتيعاب أو تغــرات يف تغطيــة‬ ‫الفائــدة‪ ،‬ممــا قــد يــؤدي إىل التخلــف عــن الســداد‪.‬‬ ‫وبالنســبة لتعريفهــا الجديــد «للمديونيــة املاليــة»‪ ،‬يبــدو أن‬ ‫اختبــار التعهــدات املاليــة الخاصــة برابطــة ســوق القــروض‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫‪22‬‬ ‫قــد اســتقر يف الوقــت الحالــي علــى اإلشــارة إىل املفهــوم القديــم «للتأجــر‬ ‫ا أطــول أجــ ً‬ ‫التمويلــي»‪ ،‬ولكننــا قــد نتوقــع حــ ً‬ ‫ا للعمــل مــع املعايــر املحدثــة‬ ‫للمعیــار الدولــي إلعــداد التقاریــر املالیــة ‪.16‬‬ ‫مــن املرجــح أن تصبــح امليزانيــات العموميــة للمقرتضــن أكثــر تعرض ـاً للتقلــب‬ ‫مــع كل إضافــة أو التخلــص مــن اإليجــار‪ .‬يمكن أن تــؤدي هيــاكل‪Opco/propco‬‬ ‫إىل تحقيــق شــذوذ يف حســابات املجموعــة حيــث أن بيانــات املؤجريــن ال تعكــس‬ ‫إفصــاح املســتأجرين‪ .‬وســوف تتطلــب معامــات البيــع وإعــادة التأجــر اآلن‬ ‫ال محاســبياً للنقطــة التــي يحــدث فيهــا البيــع بــد ً‬ ‫أيضـاً إدخــا ً‬ ‫ال مــن االعتمــاد علــى‬ ‫مــا إذا كانــت إعــادة التأجــر نفســها هــي مصلحــة تشــغيلية أو تمويليــة‪ ،‬كمــا أن‬ ‫هنــاك متطلبــات محاســبة «إضافيــة» إذا لــم يكــن ســعر الشــراء هــو القيمــة‬ ‫العادلــة‪ .‬ويبــدو مــن املرجــح أن اســتخدام هــذا الهيــكل ســوف ينخفــض‪.‬‬ ‫ويأمــل الكثــرون يف أن يكــون لتحســن إبــراز‬ ‫التزامــات اإليجــار أثــر إيجابــي علــى تكلفــة‬ ‫االقــراض‪ .‬يف العــام املاضــي‪ ،‬أشــار رئيــس‬ ‫مجلــس معايــر املحاســبة الدوليــة‪ ،‬هانــز‬ ‫هوجريفورســت‪ ،‬إىل «اتخــاذ غالبيــة مقدمــي‬ ‫االئتمانــات ووكاالت التصنيــف يف االعتبــار‬ ‫[التزامــات اإليجــارات التشــغيلية] عنــد تقييــم‬ ‫قــدرة الشــركة علــى ســداد فواتريهــا‪ ،‬وإن كان‬ ‫ذلــك يف كثــر مــن األحيــان يتــم بطريقــة غــر دقيقــة»‪ .‬وعلــى‬ ‫الرغــم مــن عــدم الدقــة العلميــة‪ ،‬ولكــن يمكــن للشــركات أن تتوقــع‬ ‫حالي ـاً أن يتــم احتســاب حوالــي ‪ ٪8‬مــن التزامــات التأجــر خــارج‬ ‫امليزانيــة العموميــة بطريقــة أو بأخــرى‪.‬‬ ‫ســيكون للمعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 16‬أكثــر تأثــر‬ ‫علــى األعمــال التجاريــة التــي لديهــا محفظــة كبــرة مــن عقــود‬ ‫اإليجــار قصــرة األجــل مثــل تجــار التجزئــة ومشــغلي الفنــادق‪.‬‬ ‫ويقــدم بحــث مجلــس معايــر املحاســبة الدوليــة الصــادر يف عــام‬ ‫‪ 2014‬تذكــراً مفيــداً بــأن ‪ ٪85‬مــن جميــع التزامــات التأجــر‬ ‫ســتعترب اآلن مديونيــة ماليــة رســمية‪ ،‬ممــا قــد يرفــع مســتويات‬ ‫الديــون املــدرة للفائــدة‪ .‬بطبيعــة الحــال‪ ،‬ليســت كلهــا أخبــار‬ ‫ســيئة‪ ،‬حيــث أن األربــاح التشــغيلية ســتزداد‬ ‫كلمــا تــم رســملة عقــود اإليجــار‪ .‬يمكــن أن‬ ‫تســتفيد حوافــز اإلدارة التــي تعتمــد علــى‬ ‫األربــاح قبــل الفوائــد والضرائــب واالســتهالك‬ ‫وانخفــاض القيمــة (‪ )EBITDA‬كلمــا نمــت مــع‬ ‫القواعــد الجديــدة‪.‬‬ ‫تأثري خروج بريطانيا من االتحاد األوروبي‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫‪23‬‬

‫ال يوجــد دلیــل ثابــت علــی مــا ســیبدو علیــه املشــهد‬ ‫املحاســبي يف بیئــة مــا بعــد خــروج بریطانیــا مــن االتحــاد‬ ‫األوروبــي‪ .‬هــذا وقــد تــم إدخــال إطــار املعايــر الدوليــة‬ ‫إلعــداد التقاريــر املاليــة يف االتحــاد األوروبــي يف ينايــر ‪/‬‬ ‫كانــون الثانــي ‪ ،2005‬ولكــن مــا لــم يتــم التشــريع مباشــرة‬ ‫يف اململكــة املتحــدة‪ ،‬فإننــا نخاطــر بوضــع قواعــد محاســبة‬ ‫بعــد مــارس ‪ /‬آذار ‪ ،2019‬أي بعــد أســابيع قليلــة مــن أن‬ ‫يصبــح املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 16‬إلزامي ـاً‪.‬‬

‫علــى الشــركات مراجعــة بياناتهــا والحصــول علــى جميــع‬ ‫املعلومــات املطلوبــة لتخفيــف مســار االمتثــال‪ ،‬علــى ســبيل‬ ‫املثــال‪ :‬هــل البيانــات املتوفــرة قويــة‪ ،‬هــل تقــوم أنظمــة‬ ‫تكنولوجيــا املعلومــات الحاليــة بتحصيــل املعلومــات املطلوبــة‬ ‫بكفــاءة‪.‬‬ ‫البيانــات النموذجيــة القائمــة علــى امليزانية العموميــة للمعيار‬ ‫الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ :16‬ستســاعد هــذه العملية‬ ‫علــى إبــراز أي تأثــر للقواعــد املحاســبية الجديــدة علــى‬

‫مــا يــزال قطــاع املحاســبة ينتظــر أن تكــون الحكومــة واضحــة‬ ‫بشــأن هــذه النقطــة‪ .‬وممــا يبعــث علــى القلــق أن معهــد‬ ‫املحاســبني القانونيــن يف اســكتلندا أشــار إىل أنــه بمــا أن‬ ‫االتحــاد األوروبــي مســتخدم رئيســي ومؤثــر للمعايــر‬ ‫الدوليــة إلعــداد التقاريــر املاليــة‪ ،‬فــإن خــروج بريطانيــا مــن‬ ‫االتحــاد األوروبــي قــد يعنــي التضحيــة بصوتنــا الوطنــي‬ ‫بشــأن كيفيــة وضــع املعايــر والحفــاظ عليهــا‪ .‬ومــع ذلــك‪،‬‬ ‫ا قابــ ً‬ ‫ال يبــدو أن هنــاك بديــ ً‬ ‫ا للتطبيــق للمعيــار الدولــي‬ ‫إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ .16‬كمــا حــذر معهــد املحاســبني‬ ‫القانونيــن يف اســكتلندا مــن الخطــوة الرتاجعيــة للتخلــي‬ ‫عــن املعايــر‪ ،‬مشــراً إىل أن نمــوذج املحاســبة املقبولــة‬ ‫عموم ـاً يف اململكــة املتحــدة ال يصلــح تمامــا للغــرض عندمــا‬ ‫يتعلــق األمــر بالشــركات املدرجــة‪.‬‬ ‫يف هــذه األثنــاء‪ ،‬مــن دون أي توجيــه حكومــي‪ ،‬فمــن املعقــول‬ ‫أن نفــرض أن القواعــد الجديــدة قادمــة‪.‬‬ ‫اإلعداد هو مفتاح الحل‬ ‫الوعــي ضــروري للتخطيــط االســراتيجي والفعــال مــن‬ ‫حيــث التكلفــة‪ .‬ســيصبح التأثــر الكامــل للمعيــار الدولــي‬ ‫إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 16‬واضحــاً يف الوقــت املناســب‪،‬‬ ‫ولكــن النظــر إىل اآلثــار املحتملــة اآلن سيســاعد مستشــاري‬ ‫املســتأجرين علــى تطويــر هيــاكل للمعامــات أقــل تأثــراً‬ ‫عنــد املضــي قدمــاً‪.‬‬ ‫ولذلــك ينبغــي علــى الشــركات املســتأجرة أن تنظــر فيمــا‬ ‫يلــي‪:‬‬ ‫مراجعــة مخزونــات العقــارات املســتأجرة القائمــة‪ :‬يجــب‬

‫التعهــدات املاليــة الحاليــة‪ .‬ومــن املهــم التخطيــط للحــوار مــع‬ ‫املســتثمرين واملحللــن والبنــوك يف حالــة إذا كان مــن املمكــن‬ ‫حــدوث مخالفــات يف العقــود املاليــة داخــل املوازنــة العموميــة‬ ‫مــن خــال املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪.16‬‬ ‫تكاليــف موازنــة االمتثــال‪ :‬مــن املهــم التحــدث مــع املحاســبني‬ ‫يف وقــت مبكــر لإلدخــال يف امليزانيــة أيــة تكاليــف ترجــع إىل‬ ‫عمليــة االمتثال‬ ‫النظــر يف تأثــر املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة‬ ‫‪ 16‬عنــد التفــاوض علــى صفقــات تمويــل جديــدة‪ :‬عنــد‬ ‫الدخــول يف إقــراض جديــد‪ ،‬يجــب أن تكــون علــى بينــة مــن‬ ‫املواثيــق املاليــة التــي يتــم قياســها بالرجــوع إىل الحســابات‪.‬‬ ‫التأكــد مــن أن التعهــدات ال تتأثــر بالتغــرات يف املتطلبــات‬ ‫املحاســبية‪ ،‬وطــرح األســئلة حــول التســامح مــع املقرضــن‬ ‫لخروقــات التعهــدات املاليــة الناجمــة عــن املعيــار الدولــي‬ ‫إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 16‬يف امليزانيــات العموميــة‪.‬‬

‫معامــات اإليجــار الجديــدة‪ :‬يجــب أن تأخــذ معامــات‬ ‫اإليجــار الجديــدة يف اإلعتبــار اآلثــار املحاســبية املســتقبلية‬ ‫واإلعفــاءات املحــدودة مــن اإلفصــاح عــن امليزانيــة العموميــة‬ ‫والتــي تتضمــن مســتويات املــدة الزمنيــة أو اإليجــار‪ .‬لــم‬ ‫يعــرف بعــد كيــف ســيتم تطبيــق هــذا‪ .‬إن عقــود اإليجــار‬ ‫منخفضــة القيمــة (أقــل مــن ‪ 3000‬جنيــه اســرليني‬ ‫ســنوياً) أو تلــك التــي تقــل مدتهــا عــن ‪ 12‬شــهراً أو أقــل‪،‬‬ ‫ال يتــم إدراجهــا بشــكل عــام مــن قبــل املعيــار الدولــي إلعــداد‬ ‫التقاريــر املاليــة رقــم ‪ ،16‬ولكــن هنــاك حالي ـاً عــدم يقــن‬ ‫بشــأن اســتخدام الفوائــد قصــرة األجــل املقرتنــة بخيــارات‬ ‫الشــراء أو التجديــد‪ .‬وقــد ال يتحايــل هــذا الهيــكل علــى‬ ‫اإلفصــاح عندمــا يكــون مــن املرجــح أن تمــارس الخيــارات‬ ‫(علــى ســبيل املثــال‪ ،‬حــن يتكبــد املســتأجر نفقات رأســمالية‬ ‫أوليــة علــى أســاس التجهيــز)‪ .‬أيضـاً‪ ،‬مراجعــة البنــود األخــرى‬ ‫ذات الصلــة التــي تميــل إىل اإلشــارة إىل تطبيــق معايــر‬ ‫محاســبية محــددة‪ ،‬علــى ســبيل املثــال‪ ،‬فيمــا يتعلــق باإلفــراج‬ ‫عــن الضامنــن أو ســداد ودائــع اإليجــار‪ .‬يجــب أن يقــوم‬ ‫وضــع النمــاذج املاليــة بتقييــم أثــر املعيــار الدولــي إلعــداد‬ ‫التقاريــر املاليــة ‪ 16‬علــى اســتقرار الطــرف املقابــل املطلوب‬ ‫أو احتماليــة القــدرة علــى إثبــات قــوة التعهــد‪.‬‬ ‫معامــات البيــع وإعــادة التأجــر املقرتحــة‪ :‬مــع متطلبــات‬ ‫املحاســبة الجديــدة لهــذا التشــكيل الهيكلــي‪ ،‬نســأل‬ ‫عــن‪ ،‬مــا هــو اإلفصــاح الــذي ســوف تتطلبــه الصفقــة مــن‬ ‫جانــب املســتأجر ومــا هــو تأثــر هــذا؟ ھل ھنــاك تأثــر‬ ‫علــی ســعر الشــراء املخفــض والحاجــة إیل «تحقیــق أعلــی»‬ ‫علــی الحســابات؟ تعتــر هــذه القواعــد الجديــدة مــن أهــم‬ ‫«التطــورات الهامــة» يف تاريــخ املعايــر الدوليــة إلعــداد‬ ‫التقاريــر املاليــة‪ ،‬حيــث ســتوفر للمســتثمرين والهيئــات‬ ‫التنظيميــة معلومــات أكثــر شــفافية وموثوقيــة حــول‬ ‫التزامــات التأجــر التــي تقدمهــا الشــركة‪ ،‬ولكنهــا تحمــل‬ ‫مخاطــر التكلفــة واالضطرابــات الكبــرة‪.‬‬ ‫فكلمــا تــم إعــداد العميــل بشــكل أفضــل‪ ،‬وكلمــا زاد وعــي‬ ‫املستشــار‪ ،‬كلمــا كان مــن األســهل التخفيــف مــن األثــر‬ ‫املباشــر‪.‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫‪24‬‬

‫اصدار املعيار الدويل إلعداد التقارير المالية ‪« 17‬عقود التأمني»‬ ‫لنــدن‪ -‬أصــدر مجلــس معايــر املحاســبة الدوليــة املعيــار الدولي إلعــداد التقاريــر املالية ‪17‬‬ ‫«عقــود التأمــن» يف عــام ‪ 2017‬ليدخــل يف حيــز النفــاذ يف عــام ‪ .2021‬يلقــي الصحفــي‬ ‫املالــي ليــز فيشــر نظــرة علــى مــا الــذي يعنيــه املعيــار الجديــد ملجتمــع املســتثمرين‪.‬‬ ‫يعــد قطــاع التأمــن منــذ فــرة طويلــة حالــة خاصــة فيمــا يتعلــق بإعــداد التقاريــر املاليــة‪.‬‬ ‫إن التعقيــد الــذي يتصــف بــه التأمــن‪ -‬مــن حيــث طبيعتــه ذات املــدى الطويــل والصعوبــة‬ ‫الضمنيــة يف تحديــد «العائــد» علــى النحــو املوجــود يف أي نشــاط تجــاري آخــر تجعلــه‬ ‫مختل ًفــا عــن غــره ‪ -‬ممــا يــؤدي إىل اختــاف القوائــم املاليــة لشــركة التأمــن عــن أي قوائــم‬ ‫أخــرى‪ .‬إال أن هــذا ســيتغري يف عــام ‪ 2021‬بتطبيــق املعيــار الشــامل الجديــد الصــادر عــن‬

‫املجلــس‪ ،‬املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 17‬الخــاص بعقــود التأمــن‪.‬‬ ‫را جذريًــا ليــس لشــركات التأمــن التــي ستســتخدمه فحســب‪،‬‬ ‫يمثــل املعيــار الجديــد تغـ ً‬ ‫ولكــن أيضًــا للمســتخدمني وخاصــة املحللــن الذيــن يقومون بتغطيــة القطاع على مســتوى‬ ‫العالــم‪ .‬يقــارن البعــض نطــاق التغيــر بتبنــي املعايــر الدوليــة إلعــداد التقاريــر املاليــة‬ ‫يف عــام ‪ 2005‬يف أوروبــا‪ ،‬حيــث ســتتغري القوائــم املاليــة ومؤشــرات األداء الرئيســية‬ ‫را جذريًــا‪ .‬يقــول دوج يونــج مــن أســواق رأس مــال ديجــاردان يف‬ ‫لشــركات التأمــن تغ ـ ً‬ ‫كنــدا «قمــت بتغطيــة قطــاع التأمــن ملــا يقــرب مــن ‪ 20‬عامًــا وهــذا يعــد التغيــر األكــر‬ ‫يف القطــاع حتــى اآلن»‪.‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬

‫‪25‬‬

‫بالرغــم مــن توقــع البعــض وجــود اضطرابــات عنــد بدايــة‬ ‫نفــاذ مفعــول هــذا املعيــار‪ ،‬يعتقــد محللــو قطــاع التأمــن علــى‬ ‫ً‬ ‫هائــا فيمــا يتعلــق‬ ‫را‬ ‫مســتوى العالــم أنــه ســيحدث تغــ ً‬ ‫بتوافــق شــركات التأمــن والقــدرة علــى املقارنــة فيمــا بينهــا‪.‬‬ ‫املشــاكل املتعلقــة باملعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪4‬‬ ‫« معيــار عقــود التأمــن املؤقتــة «‬ ‫بــدأ املجلــس مشــروعه لوضــع منهجيــة شــاملة متوافقــة فيمــا‬

‫مختلــف مــن جانــب شــركات التأمــن املختلفــة‪ .‬ونتيجــة‬ ‫لهــذا‪ ،‬ال يمكــن تقريبًــا إجــراء مقارنــة بــن القوائــم املاليــة‬ ‫لشــركات التأمــن‪.‬‬ ‫يقصــد بمعــدل شــفافية القوائــم املاليــة لشــركة التأمــن‬ ‫ضــرورة اتبــاع املحللــن نهجًــا مختل ًفــا يف القطــاع‪ .‬يقــول‬ ‫روجــر دويــج‪ ،‬محلــل أســهم أوروبيــة لــدى ســكرودرز‪ ،‬أنــه‬ ‫لــم يســتخدم املوازنــة العامــة وف ًقــا للمعيــار الدولــي إلعــداد‬ ‫التقاريــر املاليــة الخاصــة بشــركة تأمــن كأســاس لعمليــة‬

‫ولــذا نضطــر إىل االســتعانة بحســاب األربــاح والخســائر‬ ‫املعــد وف ًقــا للمعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة‪».‬‬ ‫ومــن هنــا تبــدأ املشــكالت الحقيقيــة‪ ،‬تقييــم املكاســب‬ ‫واألداء وف ًقــا للمعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪.4‬‬ ‫تصــف ســيفرين بيكويــت‪ ،‬محللــة اســتثمار أوىل لــدى‬ ‫بــي إن بــي باريبــاس أســيت مانيجمينــت‪ ،‬القوائــم املاليــة‬ ‫لشــركة التأمــن بأنهــا «صنــدوق أســود»‪ .‬وذكــرت قائلــة «ال‬ ‫تتبــع شــركات التأمــن نفــس الطريقــة يف تســجيل األربــاح‪،‬‬

‫يتعلــق بمحاســبة شــركات التأمــن يف عــام ‪ 1997‬وأصــدر‬ ‫يف عــام ‪ 2004‬معيــار التأمــن املؤقــت الخــاص بــه‪ ،‬املعيــار‬ ‫الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ ،4‬للتعامــل مــع املشــكالت‬ ‫املُلحــة تمهيــدًا لقيــام الشــركات املدرجــة يف أوروبــا وغريهــا‬ ‫بتبنــي املعايــر الدوليــة إلعــداد التقاريــر املاليــة‪ .‬بالرغــم مــن‬ ‫التحســينات التــي أدخلهــا املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر‬ ‫املاليــة ‪ 4‬علــى االعــراف بعقــود التأمــن وقياســها ومتطلبات‬ ‫اإلفصــاح‪ ،‬إال أن حقيقــة قيامــه بالســماح لشــركات التأمــن‬ ‫باســتخدام مبــادئ املحاســبة املقبولــة بشــكل عــام املحليــة‬ ‫يعنــي إمكانيــة التعامــل مــع عقــود التأمــن املتطابقــة بشــكل‬

‫التقييــم « ملــدة ‪ 15‬عامًــا أو أكثــر» ألنهــا ال تقــدم أي مــن‬ ‫املعلومــات التــي يحتاجهــا‪« .‬مــا يثــر اهتمامــي هــو قــدرة‬ ‫الشــركة علــى دفــع حصــص األربــاح وهــو مــا يتمركــز حــول‬ ‫فهــم املنظــور التنظيمــي للموازنــة العامــة‪ .‬ال تكــون املوازنــة‬ ‫العامــة التــي يتــم إعدادهــا وف ًقــا للمعيــار الدولــي إلعــداد‬ ‫التقاريــر املاليــة ‪ 4‬ذات صلــة علــى اإلطــاق‪ ».‬وأضــاف قائـ ً‬ ‫ـا‪،‬‬ ‫تتمثــل املقاييــس ذات الصلــة الرئيســية لتقييــم القــدرة علــى‬ ‫دفــع حصــص األربــاح يف معلومــات كفايــة رأس املــال وف ًقــا‬ ‫ملعيــار املــاءة املاليــة ‪« .2‬تتمثــل املشــكلة يف عــدم قــدرة‬ ‫معيــار املــاءة املاليــة ‪ 2‬علــى توفــر مقيــاس أداء تشــغيلي‬

‫حيــث يســجلها البعــض بوتــرة أســرع أو بوتــرة أقــل مــن‬ ‫اآلخريــن‪ .‬وال تتوفــر لدينــا فكــرة عــن العــام الــذي حقــق‬ ‫معظــم األربــاح‪».‬‬ ‫وأضــاف باتريشــيا تشــينج‪ ،‬رئيــس البحــث املالــي الصينــي‬ ‫لــدى ســي إل إس أيــه يف هونــغ كونــغ «يصعــب علينــا‬ ‫التعــرف علــى أداء شــركة تأمــن ويمكــن لشــركات التأمــن‬ ‫تقديــم أي إحصائيــات يريدونهــا‪ .‬هــذا أمــر محبــط لــي جــدًا‬ ‫كمحلــل‪.‬‬ ‫ال تنطبــق النســب الطبيعيــة وتعتمــد الكثــر مــن املعلومــات‬ ‫إىل حــد كبــر علــى االفرتاضــات‪ ،‬حيــث أنــه إذا أظهــرت‬


‫مهنيون ‪ -‬مقاالت‬ ‫الشــركة معــدل نمــو بنســبة ‪ %20‬علــى ســبيل املثــال‪ ،‬يمكــن‬ ‫أن تجــد أن الكثــر مــن ذلــك عُرضــة للتغــر يف االفرتاضات‪.‬‬ ‫ولــذا‪ ،‬فإننــا نتبــع يف الوقــت الحالــي نهــج «ســرد القصــص»‬ ‫يف توجهــات االســتثمار‪ .‬إذا بينــت إحصائيــات األداء املالــي‬ ‫نمــوًا وتبــن أن ذلــك يتوافــق مــع القصــة‪ ،‬ســيتقبلها‬ ‫األشــخاص‪».‬‬ ‫تتبــع كل مــن شــركات التأمــن واملحللــون األســاليب الخاصــة‬ ‫بهــم يف توضيــح األداء ولكــن بالرغــم مــن هــذا قــد يســاعد‬ ‫بعــض املســتثمرين‪ ،‬إال أنــه يســهم يف عــدم توافــر القــدرة‬ ‫علــى املقارنــة بشــكل عــام‪ .‬يبــن دوج يونــج مــن مجموعــة‬ ‫ديجــاردان أن املحللــون يف كنــدا يقومــون بإنشــاء قائمــة‬ ‫«مصــادر مكاســب» لتقديــم فكــرة للمســتثمر عــن كيفيــة‬ ‫ً‬ ‫قائــا «يوجــد أيضًــا يف كنــدا‬ ‫دوران االحتياطــي‪ .‬وذكــر‬ ‫خــط «أربــاح متوقعــة» يبــن تحليــل مطلوبــات التأمــن‪،‬‬ ‫بينمــا تقــوم بعــض الشــركات بتضمــن أشــياء مثــل تكاليــف‬ ‫االســتحواذ وال يقــوم األخــرون بتضمينهــا‪».‬‬ ‫ً‬ ‫قائــا «يمكــن عمــل‬ ‫ذكــر دويــج مــن شــركة ســكرودرز‬ ‫توقعــات يمكــن إدراكهــا للشــركات التــي ال تقــوم بالتأمــن‬ ‫علــى الحيــاة بنــاًء علــى املعلومــات التــي نحصــل عليهــا‪.‬‬ ‫بينمــا تتمثــل املشــكلة الحقيقيــة يف شــركات التأمــن علــى‬ ‫الحيــاة ألنــك تحصــل علــى وديعــة مجمعــة بأقســاط التأمــن‬ ‫وتدخــل مبالــغ كبــرة إىل االحتياطــي وتخــرج منــه وال يمكــن‬ ‫توقعهــا‪ ».‬توفــر الكثــر مــن شــركات التأمــن الكبــرة‬ ‫معلومــات عــن دوافــع أداء التأمــن ملســاعدة املســتخدمني يف‬ ‫الحصــول علــى فهــم أفضــل‪« .‬نســتخدم تلــك اإلفصاحــات‬ ‫اإلضافيــة لتوقــع املكاســب التشــغيلية لشــركات التأمــن‬ ‫علــى الحيــاة‪ ،‬التــي نضيفهــا إىل اإلحصائيــات املعــدة وف ًقــا‬ ‫للمعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 4‬فيمــا يتعلــق‬ ‫بشــركات عــدم التأمــن علــى الحيــاة وإدارة األصــول حيــث‬ ‫يمكننــا عمــل تقديــرات عمــا نعتقــد أنــه يمثــل نمــوًا رئيســيًا‬ ‫للمكاســب التــي تحققهــا مجموعــة تأمــن‪».‬‬ ‫تتمثــل املشــكلة يف عــدم قيــام جميــع الشــركات بتقديــم‬ ‫تلــك املعلومــات وال يوجــد اتســاق بــن شــركات التأمــن‬ ‫التــي تقــدم تلــك املعلومــات‪ .‬كمــا ذكــر دويــج قائـ ً‬ ‫ـا «ال تقــدم‬ ‫الشــركات األصغــر تلــك املعلومــات التكميليــة علــى اإلطالق‪،‬‬ ‫ومــن بــن الشــركات األخــرى‪ ،‬فــإن البعــض يقدمهــا علــى‬

‫‪26‬‬ ‫أســاس النطــاق الجغــرايف ويقدمهــا البعــض اآلخــر علــى‬ ‫أســاس املنتــج‪».‬‬ ‫وهــذا يعنــي باألســاس أن شــركات التأمــن تضــع مقاييــس‬ ‫لتقديــم أدائهــا إىل الســوق‪ .‬تذكــر بيكويــت قائلــة «مــا يجــب‬ ‫علــي فعلــه حاليًــا هــو توضيــح مــا يحــدث علــى أســاس كل‬ ‫شــركة وهــذا غــر معمــول بــه يف أي مجــال آخــر‪ .‬قطــاع‬ ‫التأمــن مختلــف تمامًــا عــن القطاعــات األخــرى يف هــذا‬ ‫الشــأن‪».‬‬ ‫التأثري يف جميع أنحاء العالم‬ ‫مــن املتوقــع أن يكــون تأثــر املعيــار الدولــي إلعــداد‬ ‫التقاريــر املاليــة ‪ 17‬يف بعــض املناطــق مثــل تلــك املناطــق‬ ‫التــي تســتعني بصفــة روتينيــة بمعلومــات ســعر الفائــدة‬ ‫التاريخيــة أكــر عــن املناطــق األخــرى‪ .‬يف آســيا وأوروبــا علــى‬ ‫ســبيل املثــال‪ ،‬تعــرض الكثــر مــن شــركات التأمــن إعــداد‬ ‫تقاريــر بالقيمــة املتضمنــة بشــكل اختيــاري لتوفــر معلومات‬ ‫علــى العقــود طويلــة األجــل‪ .‬بالرغــم مــن أن املعلومــات‬ ‫الخاصــة بقــدرة العقــود طويلــة األجــل علــى تحقيــق األربــاح‬ ‫املقدمــة بموجــب املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة‬ ‫‪ 17‬ســتكون أكثــر مقارنــة عــن تقاريــر القيمــة املتضمنــة‪،‬‬ ‫را‬ ‫را كبــ ً‬ ‫إال أن االبتعــاد عــن القيمــة املتضمنــة ســيمثل تغــ ً‬ ‫للمســتثمرين‪ .‬يقــول شــينج «يمكــن للمعيــار الدولــي إلعــداد‬ ‫التقاريــر املاليــة ‪ 17‬جعــل القيمــة املتضمنــة غــر قريبــة‬ ‫را يف املفهــوم والنهــج املتبــع‪.‬‬ ‫را كبـ ً‬ ‫الصلــة وهــذا يمثــل تغـ ً‬ ‫ســيعتمد التأثــر العــام علــى مــا ســتبدو عليــه نتائج شــركات‬ ‫التأمــن بموجــب املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪17‬‬ ‫وال يمكننــا توقــع ذلــك التأثــر‪ .‬نحــن نســر يف املجهــول‪،‬‬ ‫ولكــن يقــوم الجميــع بذلــك علــى األقــل بشــكل جماعــي‪».‬‬ ‫يشــعر بعــض املحللــون بالقلــق حيــال الرتتيبــات االنتقاليــة‬ ‫التــي تمهــد للمعيــار الجديــد‪ .‬تذكــر بيكويــت قائلة «ســيكون‬ ‫مــن الصعــب قــراءة الحســابات يف البدايــة وســنفقد تاريخًــا‬ ‫مــن البيانــات‪ ».‬كمــا أنهــا تشــعر بالقلــق حيــال اختــاف‬ ‫تنســيق القوائــم الرئيســية مــن شــركة ألخــرى‪« :‬ســيكون‬ ‫مــن املفيــد وجــود نمــوذج أربــاح وخســائر قيــاس متوفــر لكي‬ ‫يتبعــه الجميــع‪ ،‬حيــث ال يمكــن ألي شــخص إعــادة اخــراع‬ ‫العجلــة‪ ،‬وبــدون وجــود نهــج موحــد‪ ،‬يمكننــا فقــد بعــض مــن‬ ‫الرؤيــة الواضحــة التــي ســنحققها‪».‬‬

‫ً‬ ‫قائــا‬ ‫بينمــا يشــعر اآلخــرون بثقــة أكــر‪ .‬يذكــر دويــج‬ ‫«قامــت األشــخاص بالتكيــف الســريع نســبيًا مــع املعيــار‬ ‫الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ .4‬لســت متأكــدًا مــن أن‬ ‫عمليــة االنتقــال ســتكون معطلــة كمــا يشــر البعــض‪».‬‬ ‫ذكــر هانــس هوجرفورســت‪ ،‬رئيــس مجلــس معايــر‬ ‫ً‬ ‫قائــا «إننــا نعلــم أن تطبيــق املعيــار‬ ‫املحاســبة الدوليــة‬ ‫الجديــد مهمــة كبــرة جــدًا لشــركات التأمــن‪ .‬ولــذا‪،‬‬ ‫باإلضافــة إىل تمهيــد املســتثمرين للمعيــار الدولــي إلعــداد‬ ‫التقاريــر املاليــة ‪ 17‬مــن خــال عقــد فاعليــات تثقيفيــة‪،‬‬ ‫نقــدم الكثــر مــن املــواد الداعمــة ملســاعدة األشــخاص يف‬ ‫فهــم املعيــار‪ ».‬كمــا أعــد املجلــس مجموعــة مصــادر انتقاليــة‬ ‫(‪ )Transition Resource Group‬إلنشــاء منتــدى عــام‬ ‫للمناقشــة حيــث يمكــن فيــه للخــراء كمناقشــة التحديــات‬ ‫التــي تواجــه عمليــة تطبيــق املعيــار حيــث ســيقوم هــؤالء‬ ‫الخــراء املشــاركة بشــكل فاعــل يف تطبيــق املعيــار‪.‬‬ ‫ربمــا يتمثــل الســؤال األكثــر أهميــة يف هــل ســيجعل املعيــار‬ ‫الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪17‬والشــفافية والقــدرة‬ ‫علــى املقارنــة التــي يعــد بهــا قطــاع التأمــن أكثــر جذبًــا‬ ‫للمســتثمرين‪ .‬ذكــر بالكــروك قائـ ً‬ ‫ـا إن املعيــار لديــه القــدرة‬ ‫علــى توفــر مدخــات أكثــر دقــة وقــدرة علــى املقارنــة يف‬ ‫املوازنــات العامــة لشــركات التأمــن والقــدرة علــى تحقيــق‬ ‫األربــاح بمــا يحســن مــن فهــم املســتثمر للقطــاع‪ ،‬ويتفــق‬ ‫معظــم املحللــون علــى أن معــدل شــفافية محاســبة شــركات‬ ‫التأمــن أســهم يف تكويــن تصــور بــأن القطــاع يتناســب مــع‬ ‫مــن لديــه الجــرأة فقــط‪.‬‬ ‫يذكــر دويــج قائـ ً‬ ‫ـا «ينفــر مديــرو املحافــظ االســتثمارية مــن‬ ‫قطــاع التأمــن ومحاســبة قطــاع التأمــن‪ .‬بمجــرد اعتيــاد‬ ‫األشــخاص علــى املعيــار الجديــد‪ ،‬ســيكون مــن األســهل‬ ‫إجــراء توقعــات باملكاســب وســيكون مــن األســهل فهــم‬ ‫الدوافــع‪ .‬لدينــا حالــة كبــرة مــن عــدم االتســاق فيمــا يتعلــق‬ ‫بدوافــع املكاســب‪ ،‬حيــث تعتمــد الدوافــع األكثــر أهميــة‬ ‫علــى املنتــج أو املجموعــة‪ .‬توفــر بعــض مــن شــركات التامــن‬ ‫بالفعــل معلومــات‪ ،‬ولكــن ســيكون مــن املفيــد جــدًا أن يقــوم‬ ‫الجميــع بتقديمهــا وخاصــة شــركات التأمــن الصغــرة‪ .‬هــل‬ ‫ســيؤدي ذلــك إىل زيــادة ثقــة املســتمرين يف القطــاع؟ أعتقــد‬ ‫ربمــا‪».‬‬


‫مهنيون ‪ -‬اخبار‬ ‫ايرنست اند يونغ واثنني من الشركاء اخلاضعني‬ ‫لفحوصات التدقيق‬ ‫قــام معهــد هونــج كونــج للمحاســبني القانونيــن املعتمديــن‬ ‫(‪ )HKICPA‬بتوبيــخ ايرنســت انــد يونــغ وكــوك تشــي‬ ‫تــاك و ونــغ كام مــان بســبب إخفاقهــم يف االلتــزام‬ ‫واملحافظــة علــى املعايــر املهنيــة الصــادرة عــن املعهــد‪.‬‬ ‫وبلغــت الغرامــات اإلجماليــة ‪ 700000‬دوالر هونــج‬ ‫كونــج (‪ 89.172‬دوالر) وتــم إدراج رســوم قانونيــة‬ ‫إضافيــة قدرهــا ‪ 1.5‬مليــون دوالر هونــج كونــج‪ .‬ومــن بــن‬ ‫الشــركات التــي تأثــرت بملكيــة مشــركة ‪ ،‬شــركة جولــد‬ ‫وو هولدينجــز ‪ ،‬وفــو تشــيونغ إنرتناشــيونال هولدينغــز ‪،‬‬ ‫ومجموعــة يــوي فونــغ الدوليــة القابضــة‪ .‬كانــت ايرنســت‬ ‫انــد يونــغ محاســب التقاريــر للشــركات الثــاث خــال‬ ‫الســنوات ‪.2002-1997‬‬ ‫قامــت ايرنســت انــد يونــغ بتقديــم خدمــات التدقيــق‬ ‫للشــركات الثــاث ‪ ،‬يف حــن كان وونــغ شــري ًكا يف‬ ‫االرتباطــات الخاصــة بمشــاركات غولــد وو وكــوك شــري ًكا‬ ‫مشــار ًكا يف ارتباطــات فــو تشــيونغ ويــو فونــغ وان قــرار‬ ‫توبيــخ ايرنســت انــد يونــغ والشــريكني مســتند اىل‬ ‫اســتنتاج ‪ 16‬عامًــا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقــد تلقــت نشــرة املحاســبة الدوليــة تعليقــا مــن منظمــة‬ ‫‪ HKICPA‬ينــص علــى مــا يلــي‪« :‬الشــكوك يف املخالفــات‬ ‫ظهــرت مــع االعتقــاالت يف عــام ‪ .2002‬ويف عــام ‪2003‬‬ ‫‪ ،‬وافــق املعهــد علــى عقــد لجنــة تحقيــق‪ .‬ومــع ذلــك ‪ ،‬تــم‬ ‫تعليــق تحقيــق ‪ HKIPCA‬بينمــا قامــت ‪ ICAC‬بمقاضــاة‬ ‫األفــراد «‪.‬‬ ‫ولــم يتوصــل ‪ HKIPCA‬إىل اســتئناف التحقيــق يف عــام‬ ‫‪ 2010‬إال بعــد أن انتهــت اإلجــراءات الجنائيــة ‪ ،‬ولــم‬ ‫يتمكــن مــن الحصــول علــى الوثائــق الضروريــة إال يف عــام‬ ‫‪ 2013‬عندمــا أغلقــت قضيــة ‪ .ICAC‬بعــد فــرة مــن‬ ‫الوقــت تــم فحــص ملفــات القضيــة بدقــة ‪ ،‬وصــدر األمــر‬ ‫التأديبــي يف عــام ‪.2018‬‬ ‫خلصــت النتائــج الرئيســية التــي توصلــت إليهــا لجنــة‬ ‫التحقيــق إىل أن ايرنســت انــد يونــغ و وونــغ خرقتــا بيانات‬ ‫تدقيــق كشــف الحســاب (‪ )SAS‬فيمــا يتعلــق بإشــراك‬ ‫غولــد وو يف أعمــال التدقيــق غــر املالئمــة يف مجــاالت‬

‫‪27‬‬ ‫املبيعــات وإيصــاالت املبيعــات واملشــريات واملدفوعــات‬ ‫النقديــة ذات الصلــة و اســتثمارات طويلــة األجــل‪.‬‬ ‫كمــا أخفقــت يف إجــراء اســتعراض كاف العمــال املدققــن‬ ‫الســابقني لعامــي ‪ 1998‬و ‪ ، 1999‬لتوثيــق العمــل املنجــز‬ ‫كجــزء مــن االســتعراض وإلجــراء اإلجــراءات التحليليــة ذات‬ ‫الصلــة‪.‬‬ ‫وباملثــل ‪ ،‬وجــدت اللجنــة ‪ ،‬فيمــا يتعلــق بمشــاركات فــو‬ ‫تشــونغ واشــراكات يــوي فونــغ ‪ ،‬أن ايرنســت انــد يونــغ و‬ ‫كــوك خرقــا عملهمــا الرقابــي الناقــص يف مجــاالت املبيعــات‬ ‫وايصــاالت املبيعــات ‪ ،‬واملشــريات واملدفوعــات النقديــة‬ ‫ذات الصلــة‪.‬‬ ‫وعمومــا ‪ ،‬أعربــت ايرنســت انــد يونــغ عــن آراء غــر معدلــة‬ ‫يف تقاريــر املحاســبني للشــركات الثــاث‪ .‬كمــا أعربــت‬ ‫عــن آراء مدقــق الحســابات غــر املعــدل بشــأن البيانــات‬ ‫املاليــة املوحــدة لشــركة غولــد وو والشــركات التابعــة لهــا‬ ‫للفــرات املحاســبية يف األعــوام ‪ 2002-2000‬وشــركة‬ ‫فــو تشــوينغ والشــركات التابعــة لهــا للفــرات املحاســبية‬ ‫يف األعــوام ‪ 2001-2000‬و يــو فونــغ وفروعهــا للفــرات‬ ‫املحاســبية املنتهيــة يف الســنوات مــن ‪.2002-1999‬‬ ‫تــم إلغــاء إدراج الشــركات الثــاث يف عــام ‪ 2005‬وتــم‬ ‫االنتهــاء مــن اإلجــراءات الجنائيــة ذات الصلــة يف عــام‬ ‫‪ 2010‬حيــث أديــن أفــراد مختلفــون بمــا يف ذلــك أعضــاء‬ ‫يف إدارة الشــركة بالتآمــر مــع آخريــن لالحتيــال علــى‬ ‫أصحــاب املصلحــة بتزويــر الســجالت والبيانــات املاليــة‪.‬‬ ‫لــم تتلــق نشــرة املحاســبة الدوليــة تعلي ًقــا مــن ايرنســت‬ ‫انــد يونــغ بحلــول الوقــت الــذي تــم نشــر هــذه املقالــة‬ ‫فيــه‪■.‬‬

‫مقــرح الشــركات األربعــة الكــرى قبــل اجتمــاع‬ ‫‪ CMA‬هيئــ�ة املنافســة واألســواق‬ ‫يلتقــي اليــوم ممثــل عــن املعاهــد املهنيــة وأكــر شــركات‬ ‫املحاســبة مــع هيئــة املنافســة واألســواق (‪ )CMA‬لطــرح‬ ‫أفــكار حــول مســتقبل ســوق التدقيق ‪ ،‬يف أعقــاب االنتقادات‬ ‫الشــديدة حــول انعــدام املنافســة‪.‬‬ ‫يف مؤتمــر جماعــي عقــد يــوم الجمعــة ضــم معهــد ‪ICAEW‬‬

‫ومعهــد املحاســبني القانونيــن يف اســكتلندا (‪)ICAS‬‬ ‫وممثلــي الشــركات األربعــة الكــرى والطبقــة التاليــة مــن‬ ‫الشــركات ‪ ،‬وتــم اقــراح عــدد عمــاء التدقيــق يف ‪350‬‬ ‫‪ FTSE‬والتــي يمكــن ان تتــوج بهــا برايــس ووترهــاوس‬ ‫وايرنســت انــد يونــغ وديلويــت و كــي بــي ام جــي والذيــن‬ ‫يقومــون حاليًــا بمراجعــة ‪ 99‬مــن أكــر ‪ 100‬شــركة يف‬ ‫اململكــة املتحــدة‪.‬‬ ‫وقــد اقرتحــت لجنــة األعمــال ‪ ،‬والطاقــة ‪ ،‬واالســراتيجية‬ ‫الصناعيــة ‪ ،‬واللجــان الربملانيــة املختــارة الخاصــة بالعمــل‬ ‫واملعاشــات ‪ ،‬يف وقــت ســابق ‪ ،‬أن تحقــق هيئــة الســوق‬ ‫املاليــة «يف تحطيــم األربعــة الكبــار مزيــد مــن شــركات‬ ‫التدقيــق وفصــل أذرع التدقيــق عــن أولئــك الذيــن يقدمــون‬ ‫خدمــات مهنيــة أخــرى»‪.‬‬ ‫ومــع ذلــك ‪ ،‬فقــد أوضحــت الشــركات األربــع الكــرى أنــه‬ ‫علــى الرغــم مــن اعرتافهــا أنــه ســيكون مــن األفضــل أن‬ ‫يكــون هنــاك خيــار أكــر ملراجعــي الحســابات يف الســوق ‪،‬‬ ‫إال أن تقســيمها إىل وحــدات أصغــر ليــس هــو الحــل‪.‬‬ ‫هنــاك أفــكار أخــرى تــم االتفــاق عليهــا إلطــاع هيئــة‬ ‫الســوق املاليــة عليهــا يف اجتمــاع اليــوم يمكــن أن تشــهد‬ ‫مراجعــة أربــع عمليــات تدقيــق كبــرة أو إجــراء مشــرك‬ ‫مــع الشــركات األصغــر ‪ ،‬وأنهــم يشــاركونهم التكنولوجيــا‬ ‫والخــرات مــع الشــركات األصغــر‪.‬‬ ‫قــال مايــكل إيــزا ‪ ،‬الرئيــس التنفيذي لـــ ‪« :ICAEW‬إن اآلثار‬

‫مايكل ايزا ‪ -‬الرئيس التنفيذي لـ ‪ICAEW‬‬

‫املرتتبــة علــى التغيــرات املحتملــة يف ســوق التدقيــق قــد‬ ‫أكــدت دائمًــا علــى املصلحــة العامــة التــي تعمــل بموجبهــا‬ ‫الهيئــات املهنيــة‪ .‬وســيتم مشــاركة األفــكار الناتجــة عــن‬ ‫هــذه املناقشــات مــع هيئــة ســوق املــال»‪■.‬‬


‫مهنيون ‪ -‬اخبار‬ ‫تعيــن الرئيــس التنفيــذي لشــركة جونســتون‬ ‫كارمايــكل كرئيــس معهــد املحاســبني القانونيــن‬ ‫املعتمديــن ‪ICAS‬‬

‫ساندي مانسون‬

‫أعلــن معهــد املحاســبني القانونيــن املعتمديــن (‪ )ICAS‬عــن‬ ‫تعيــن الرئيــس التنفيــذي لشــركة جونســتون كارمايــكل ‪-‬‬ ‫أكــر شــركة مســتقلة للمحاســبة واالستشــارات التجاريــة‬ ‫يف اســكتلندا ‪ -‬رئيسًــا للهيئــة املهنيــة‪.‬‬ ‫ويخلــف ســاندي مانســون الســر بريــان ســوتر يف هــذا‬ ‫الــدور ‪ ،‬وســركز علــى تعزيــز ثقــة الجمهــور يف مجــال‬ ‫األعمــال وتعزيــز ســمعة مهنــة املحاســبة خــال فــرة‬ ‫رئاســته‪.‬‬ ‫وقــال مانســون‪« :‬إنــه لشــرف وامتيــاز أن يتــم تعيينــي‬ ‫رئيسًــا لـــ معهــد املحاســبني القانونيــن املعتمديــن ‪.ICAS‬‬ ‫«أنــا فخــور للغايــة بــأن أتــوىل القيــادة يف أول هيئة محاســبة‬ ‫عامليــة ‪ ،‬أسســها أســايف منــذ أكثــر مــن ‪ 160‬عامًا‪.‬‬ ‫«ســيكون الرتكيــز الرئيســي بالنســبة لــي خــال فــرة‬ ‫واليتــي يف العمــل هــو زيــادة مســتوى الثقــة العامــة يف‬ ‫األعمــال والســعي لتعزيــز القيــم وتعزيــز ســمعة مهنتنــا‪.‬‬ ‫ لدينــا دور حاســم يف بنــاء الثقــة العامــة‪ .‬يجــب أن يقــود‬‫‪ ICAS‬معهــد املحاســبني القانونيــن املعتمدين و ‪21000‬‬ ‫محاســب قانونــي»‪ .‬واضــاف «كمــا أتطلــع إىل العمــل‬ ‫مــع املديــر التنفيــذي الجديــد لـــ ‪ ICAS‬معهــد املحاســبني‬ ‫القانونيــن املعتمديــن ‪ ،‬بــروس كارترايــت ‪ ،‬حــول هــذا‬ ‫األمــر وغريهــا مــن الفــرص والتحديــات التــي تواجههــا هــذه‬ ‫املهنــة ومجتمــع األعمــال األوســع‪».‬‬ ‫شــغل مانســون منصــب الرئيــس التنفيذي لـــ ‪Johnston‬‬ ‫‪ Carmichael‬منــذ عــام ‪ ، 2007‬والــذي كان قبلــه يشــغل‬ ‫منصــب شــريك إداري يف مكتــب ابريديــن‪ .‬وخــال فــرة‬ ‫توليــه منصــب الرئيــس التنفيــذي ‪ ،‬ارتفــع دخــل رســوم‬

‫‪28‬‬ ‫الشــركة مــن ‪ 20‬مليــون جنيــه إســرليني إىل ‪ 44‬مليــون‬ ‫جنيــه إســرليني وارتفــع عــدد املوظفــن مــن ‪ 300‬إىل‬ ‫‪.700‬‬ ‫وقــال بــروس كارترايــت ‪ ،‬الرئيــس التنفيــذي لـــ ‪:ICAS‬‬ ‫“لقــد أمضــت ســاندي حياتهــا العمليــة يف مهنــة املحاســبة‬ ‫ولديهــا أكثــر مــن عشــر ســنوات مــن الخــرة كرئيــس‬ ‫تنفيــذي لشــركة جونســتون كارمايــكل‪.‬‬ ‫«إن موهبتهــا كقائــد أعمــال ووقوفهــا يف املهنــة ســتكون ذات‬ ‫قيمــة كبــرة لـــ ‪ ICAS‬وأعضائنــا علــى مــدار العام»‪.‬‬ ‫تــوىل كارترايــت دوره كرئيــس تنفيــذي ملعهــد املحاســبني‬ ‫القانونيــن املعتمديــن (‪ )ICAS‬يف نهايــة شــهر اذار بعــد‬ ‫مغــادرة أنطونيــو كوليــا الــذي تــرك الهيئــة املهنيــة بعــد‬ ‫‪ 11‬عامًــا لتولــي منصــب الرئيــس التنفيــذي العاملــي‬ ‫لشــركة مــور ســتيفنز إنرتناشــيونال‪■ .‬‬

‫جــودة تدقيــق الشــركات ‪ 350 FTSE‬يف حتســن‬ ‫وف ًقـا للمراجعات‬ ‫التــي أجراهــا‬ ‫مجلــس التقاريــر‬ ‫املاليــة (‪)FRC‬‬ ‫‪ ،‬فــإن جــودة‬ ‫تـــــدقـــيقــــات‬ ‫شــركات ‪FTSE‬‬ ‫‪ 350‬يف اململكــة املتحــدة تتحســن باطـــــــــــــــــراد‪.‬‬ ‫أظهــرت التقاريــر أن ‪ ٪81‬مــن عمليــات تدقيــق الحســابات‬ ‫التــي أجراهــا مؤشــر فاينانشــيال تايمــز لعــام ‪2016‬‬ ‫والتــي تــم تدقيقهــا يف ‪ 2017/2016‬تطلبت تحســينات‬ ‫محــدودة فقــط ‪ ،‬مــن ‪ ٪77‬يف ‪ 2016-2015‬و ‪ ٪70‬يف‬ ‫‪ .2015-2014‬للســنة ‪ ، 2018-2017‬حــدد مجلــس‬ ‫التقاريــر املاليــة ‪ FRC‬هــدف ‪ ٪90‬مــن عمليــات تدقيــق‬ ‫‪ 350 FTSE‬التــي تحتــاج فقــط إىل تحســينات محــدودة‪.‬‬ ‫وف ًقــا الســتعراضات ‪ FRC‬مجلــس التقاريــر املاليــة ‪،‬‬ ‫تتضمــن بعــض أســباب تحســن جــودة املراجعــة اعتمــاد‬ ‫إرشــادات وتدريــب أفضــل حــول اســتخدام املتخصصــن ‪،‬‬ ‫وتضمــن اســتخدام تحليــات البيانــات ‪ ،‬وتعزيــز ترتيبــات‬

‫املراقبــة الداخليــة وزيــادة مشــاركة شــريك تدقيــق جــودة‬ ‫التفاعــل واملراجعــة‪ .‬واملراجــع الفنــي‪.‬‬ ‫يف الوقــت الــذي كانــت فيــه عمليــات تدقيــق ‪350 FTSE‬‬ ‫يف الغالــب بحاجــة إىل تحســن بســيط ‪ ،‬لــم يكــن هــذا هــو‬ ‫الحــال يف جميــع املجــاالت ‪ -‬مــع ارتفــاع نســبة الشــركات‬ ‫األصغــر التــي تحتــاج إىل أكثــر مــن تحســينات محــدودة‪.‬‬ ‫ونتيجــة لذلــك ‪ ،‬أفــاد مجلــس التقاريــر املاليــة ‪ FRC‬بعــدم‬ ‫وجــود تغيــر شــامل يف جــودة التدقيــق ‪ ،‬ممــا يــدل علــى أن‬ ‫هنــاك املزيــد مــن العمــل الــذي يتعــن القيــام بــه‪.‬‬ ‫مــن أجــل تحســن جــودة التدقيــق علــى نطــاق أوســع ‪،‬‬ ‫قــدم مجلــس التقاريــر املاليــة ‪ FRC‬بعــض التوصيــات حــول‬ ‫مجــاالت التحســن ‪ ،‬وتحديــدًا يف املجــاالت الرئيســية التي‬ ‫تتضمــن الحكــم مثــل مراجعــات االنخفــاض ‪ ،‬وتقييمــات‬ ‫األصــول واملخصصــات ‪ ،‬ووضــع أنظمــة لضمــان االمتثــال‬ ‫للمتطلبــات األخالقيــة والتصميــم والتنفيــذ‪ .‬إجــراءات‬ ‫التدقيــق املتعلقــة باالعــراف علــى اإليــرادات‪.‬‬ ‫وقــد علقــت ميالنــي ماكالريــن ‪ ،‬املديــرة التنفيذيــة للجنــة‬ ‫املراجعــة املاليــة ولجنــة املراجعــة االكتواريــة ‪ ،‬بقولهــا‪:‬‬

‫ميالني ماكالرين املديرة التنفيذية للجنة املراجعة املالية‬

‫«إن املراجعــة عاليــة الجــودة تدعــم الثقــة العامــة يف قطــاع‬ ‫األعمــال‪ .‬إن تركيــز قيــادات شــركات التدقيــق علــى جــودة‬ ‫التدقيــق هــو املحــرك الرئيســي لعمليــات التدقيــق الجيــدة‬ ‫وهــو أمــر حيــوي لتعزيــز ثقافــة التحســن املســتمر‪.‬‬ ‫وبينمــا يختلــف التقــدم الــذي تحــرزه الشــركات الفرديــة ‪،‬‬ ‫إال أن جميــع الشــركات تســتثمر يف جــودة املراجعــة وقــد‬ ‫وضعــت إجــراءات أخــرى لتحســينها»‪■ .‬‬


‫مهنيون ‪ -‬اخبار‬ ‫مجلس التقارير المالية حيقق يف تدقيق كي يب ام‬ ‫يج لكونفيفيالييت‬ ‫يحقــق مجلــس التقاريــر املاليــة يف ‪ KPMG‬ملراجعــة‬ ‫حســابات كونفيفيالتــي لعــام ‪ ، 2017‬والتــي دخلــت حيــز‬ ‫التنفيــذ يف نيســان بعــد العثــور علــى فاتــورة ضريبيــة‬ ‫غــر متوقعــة بقيمــة ‪ 30‬مليــون جنيــه اســرليني وإصــدار‬ ‫تحذيريــن بخصــوص االربــاح خــال أســبوع‪.‬‬ ‫شــرع مجلــس التقاريــر املاليــة (‪ )FRC‬يف إجــراء تحقيــق يف‬ ‫عمليــات تدقيــق ‪ KPMG‬الخاصــة بشــركة ‪Conviviality‬‬ ‫‪ ،‬مالــك برنامــج ‪ ، Barez Booze‬التــي اســتلمت اإلدارة‬ ‫يف نيســان‪.‬‬ ‫ســركز التحقيــق الــذي يجريــه املراقــب علــى تدقيــق‬ ‫البيانــات املاليــة للســنة املنتهيــة يف ‪ 30‬نيســان ‪2017‬‬ ‫‪ ،‬وســوف ينظــر أيضًــا إىل عضــو يف ‪ ICAEW‬كجــزء مــن‬ ‫التحقيــق ‪ ،‬لكنــه لــم يكشــف عــن ماهيتــه‪.‬‬ ‫يف اذار مــن هــذا العــام ‪ ،‬عثــر بائــع التجزئــة للمشــروبات‬ ‫علــى فاتــورة ضرائــب غــر متوقعــة تبلــغ قيمتهــا ‪30‬‬ ‫مليــون جنيــه اســرليني وأصــدر تحذيريــن بشــأن األربــاح‬ ‫يف غضــون أســبوع‪.‬‬ ‫كشــف أول تحذيــر بشــأن األربــاح ‪ ،‬قبــل أســبوع مــن‬ ‫اكتشــاف فاتــورة الضرائــب ‪ ،‬أن أربــاح الشــركة ســتكون‬ ‫أقــل بمقــدار ‪ 10‬مليــون جنيــه اســرليني عــن املتوقــع‬ ‫بســبب خطــأ حســابي قدمــه أحــد أعضــاء الفريــق املالــي‪.‬‬ ‫بعــد أيــام قليلــة فقــط أصــدرت الشــركة تحذيــراً ثانيــا‬ ‫للربــح ‪ ،‬بعــد أن أســفر اكتشــاف فاتــورة الضرائــب التــي‬ ‫بلغــت عــدة ماليــن الجنيهــات عــن مشــاكل يف التدفــق‬ ‫النقــدي‪.‬‬ ‫رداً علــى ذلــك ‪ ،‬توقفــت شــركة ‪ Conviviality‬عــن‬ ‫التــداول يف ســوق ‪ AIM‬وانخفضــت قيمتهــا الســوقية‬ ‫بنســبة ‪.٪60‬‬ ‫تــم التعاقــد مــع شــركة ‪ PwC‬لتقديــم املشــورة للشــركة‬ ‫يف مناقشــاتها مــع ‪ HMRC‬اتــش ام ار ســي والدائنــن‬ ‫‪ ،‬وبعــد فشــل الشــركة يف تأمــن التمويــل الــازم الــذي‬ ‫يبلــغ ‪ 125‬مليــون جنيــه إســرليني مــن املســتثمرين ‪ ،‬تــم‬ ‫تعيــن ثالثــة شــركاء يف ‪ PwC‬كمســؤولني مشــركني يف‬ ‫نيســان‪.‬‬

‫‪29‬‬ ‫وقــال متحــدث باســم ‪« :KPMG‬نعتقــد أننــا قمنــا بتدقيقنــا‬ ‫بشــكل مناســب وســنتعاون بشــكل كامــل مــع التحقيــق»‪.‬‬ ‫«كمــا ذكــرت الشــركة ‪ ،‬فقــد واجهــت ضعــف يف هامــش‬ ‫الربــح يف بدايــة عــام ‪ 2018‬وأيضــا دفعــة كبــرة إىل‬ ‫‪ HMRC‬التــي لــم تــدرج ضمــن توقعــات التدفــق النقــدي‬ ‫قصــر األجــل ‪ ،‬ممــا خلــق متطلبــات التمويــل علــى املــدى‬ ‫القصــر‪».‬‬ ‫«لــم يتــم بعــد تدقيقنــا للبيانــات املاليــة للشــركة للســنة‬ ‫املنتهيــة يف ‪ 30‬نيســان ‪ 2018‬عنــد النقطــة التــي تــم‬ ‫تعيــن املــدراء فيهــا»‪.‬‬ ‫هــذا هــو آخــر تحقيقــات يف تدقيــق الحســابات فتحهــا‬ ‫مجلــس التقاريــر املاليــة بعــد سلســلة مــن الغرامــات‬ ‫الضخمــة املفروضــة علــى الشــركات الكــرى األربعــة‪.‬‬ ‫وجــد تقريــر مراجعــة الجــودة الــذي أصدرتــه هيئــة الرقابــة‬ ‫الشــهر املاضــي انخفاضًــا يف جــودة التدقيــق عــر االربعــة‬ ‫الكبــار ‪ ،‬وتمــت اإلشــارة إىل عمليــات التدقيــق التــي أجرتهــا‬ ‫‪ KPMG‬علــى أنهــا إشــكالية علــى وجــه الخصــوص ‪ ،‬حيــث‬ ‫تتطلــب ‪ ٪50‬مــن عمليــات التدقيــق أكثــر مــن مجــرد‬ ‫تحســينات محــدودة‪.‬‬ ‫تــم تغريــم شــركة ‪ KPMG‬مبلــغ ‪ 4.5‬مليــون جنيــه‬ ‫اســرليني يف الشــهر املاضــي بســبب ســوء التصــرف‬ ‫املتعلــق بمراجعــة حســاباتها يف كوينديــل ‪ ،‬وال تــزال قيــد‬ ‫التحــري مــن قبــل مجلــس التقاريــر املاليــة بســبب أعمــال‬ ‫التدقيــق الخاصــة بهــا لشــركة ‪■ .Carillion‬‬

‫إلدارة االســتثمارات املحــدودة‪.‬‬ ‫كان ذلــك بعــد شــهر واحــد مــن اكتشــاف ديلويــت أن‬ ‫أبــراج ســاعدت نفســها علــى املاليــن مــن صندوقــي‬ ‫اســتثمار عندمــا واجهتــا مشــاكل الســيولة يف املجموعــة ‪،‬‬ ‫واســتبدالها يف وقــت الحــق‪.‬‬ ‫يحــاول مجلــس املســتثمرين التوقــف عــن دفــع الرســوم‬ ‫اإلداريــة إىل أبــراج ‪ ،‬وهــدد بإطــاق إجــراءات قانونيــة إذا‬ ‫لــم يتمكــن مــن التوصــل إىل اتفــاق مــع املصفــن ‪ ،‬وفقــا‬ ‫لرســالة رآهــا بلومــرج‪.‬‬ ‫وجاء يف الرسالة «لقد نفد صرب املجلس بصراحة»‪.‬‬ ‫ووجــدت مراجعــة ديلويــت القضائيــة لصنــدوق الرعايــة‬ ‫الصحيــة لألســواق املدمجــة التــي تبلــغ قيمتهــا مليــار دوالر‬ ‫(‪ 746‬مليــون دوالر) وصنــدوق االســتثمار الخــاص الرابــع‬ ‫يف «أبــراج» ‪ ،‬أنــه كان هنــاك «اختــاط» ألمــوال الصناديــق‬ ‫مــع أمــوال «أبــراج» الخاصــة‪.‬‬ ‫وقــد تــم اقــراض مبلــغ ‪ 95‬مليــون دوالر مــن صنــدوق‬ ‫االســتثمارات العامــة الــذي تــم ســداده واســتحقاقه‬ ‫كمســتحق مــن ذراع إدارة األصــول يف أبــراج‪.‬‬ ‫وقــد اتصلــت أبــراج بـــ ديلويــت ملراجعــة األمــوال والنظــر‬ ‫يف حوكمــة الشــركات يف نيســان بعــد أن أثــار أربعــة‬ ‫مســتثمرين ‪ ،‬بمــا يف ذلــك مؤسســة ‪ Melinda‬و ‪Bill‬‬ ‫‪ ، Gates‬أســئلة حــول مراجعــة ســابقة ‪ ،‬نفذتهــا ‪، KPMG‬‬ ‫والتــي لــم تجــد ســوء إدارة لألمــوال‪.‬‬

‫انتقــاد مســتثمرو أبــراج شــركة برايــس ووترهاوس‬ ‫كوبــرز وشــركة ديلويت‬ ‫يقــول املســتثمرون يف «أبــراج القابضــة» أن «برايــس‬ ‫ووترهــاوس كوبــرز» و «ديلويــت» حققتــا «تقدمــاً غــر‬ ‫كاف» يف خفــض الخســائر املتعلقــة «بســوء اإلدارة‬ ‫والنشــاط االحتيالــي الواضــح» مــن قبــل شــركة األســهم‪.‬‬ ‫قبــل شــهرين ‪ ،‬عينــت املحكمــة العليــا يف جــزر كايمــان‬ ‫شــركة برايــس ووترهــاوس كوبــرز مديــرة مؤقتــة لشــركة‬ ‫أبــراج القابضــة وشــركة ديلويــت كمصفــن لشــركة أبــراج‬

‫مايكل ايزا ‪ -‬الرئيس التنفيذي لـ ‪ICAEW‬‬

‫وقــد تــم التواصــل بــن ديلويــت وبرايــس ووترهــاوس‬ ‫كوبــرز للتعليــق‪■ .‬‬


‫‪30‬‬

‫مهنيون ‪ -‬اخبار‬ ‫تعيــن إيركــي ليكانــن رئيسًــا ملجلــس أمنــاء‬ ‫مؤسســة املعايــر الدوليــة إلعــداد التقاريــر املاليــة‬ ‫لنــدن ‪ -‬عٌيّــنَ إيركــي ليكانــن‪ ،‬املحافــظ الســابق للبنــك‬ ‫املركــزي الفنلنــدي‪ ،‬رئيسًــا ملجلــس أمنــاء مؤسســة املعايــر‬ ‫الدوليــة إلعــداد التقاريــر املاليــة (‪)IFRS Foundation‬‬ ‫الــذي يمتــع بخــرة دوليــة رائــدة يف مجالــي االقتصــاد‬ ‫والسياســة‪ .‬ويأتــي تعيــن ليكانــن خل ًفــا للســيد مايــكل‬ ‫بــرادا الــذي شــغل منصــب رئيــس مجلــس األمنــاء منــذ‬ ‫عــام ‪.2011‬‬

‫إيركي ليكانني‬ ‫ومجلــس أمنــاء مؤسســة املعايــر الدوليــة إلعــداد التقاريــر‬ ‫املاليــة هــو املســؤول عــن إدارة ومراقبــة مجلــس معايــر‬ ‫املحاســبة الدوليــة الــذي يضــع املعايــر الدوليــة إلعــداد‬ ‫التقاريــر املاليــة (‪ )®IFRS‬املطلوبــة اآلن يف أكثــر مــن ‪140‬‬ ‫واليــة قضائيــة‪.‬‬ ‫وتــوىل الســيد‪ /‬ليكانــن هــذا املنصــب بعدمــا شــغل منصب‬ ‫محافــظ بنــك فنلنــدا املركــزي ملدتــن‪ ،‬كل مــدة منهمــا ســبع‬ ‫ســنوات‪ .‬كمــا شــغل أيضًــا منصــب محافــظ صنــدوق النقــد‬ ‫الدولــي منــذ عــام ‪ 2004‬وعضويــة مجلــس إدارة البنــك‬ ‫املركــزي األوروبــي‪.‬‬ ‫تمتــد خــرة الســيد‪ /‬ليكانــن إىل ســنوات عديــدة يف مجــال‬ ‫العمــل علــى املســتوى الدولــي‪ ،‬فقبــل انضمامــه إىل بنــك‬

‫فنلنــدا‪ ،‬عمــل ليكانــن مفوضًــا لــدى املفوضيــة األوروبيــة‪،‬‬ ‫يف لجنــة امليزانيــة ثــم انتقــل بعــد ذلــك إىل جمعيــة‬ ‫املشــروعات واملعلومــات‪ .‬كمــا شــغل منصــب وزيــر املاليــة‬ ‫يف فنلنــدا منــذ عــام ‪ 1987‬إىل ‪ ،2009‬كمــا عمــل رئيســا‬ ‫للبعثــة الفنلنديــة إىل االتحــاد األوروبــي يف وزارة الخارجيــة‬ ‫منــذ ‪ 1990‬إىل ‪ .1994‬عــاوة علــى ذلــك‪ ،‬كان الســيد‪/‬‬ ‫ليكانــن أصغــر مواطــن فنلنــدي يصبــح عضــوًا بالربملــان يف‬ ‫ســن ‪ 21‬ســنة‪ ،‬حيــث اســتمرت عضويتــه ملــدة ‪ 18‬ســنة‬ ‫مــن عــام ‪.1972‬‬ ‫وتعقيبــا علــى قــرار التعيــن صــرح الرئيــس الســابق‬ ‫ملؤسســة املعايــر الدوليــة إلعــداد التقاريــر املاليــة‪ ،‬مايــكل‬ ‫بــرادا‪« :‬حظيــت بشــرف االرتبــاط الوثيــق بمؤسســة‬ ‫املعايــر الدوليــة إلعــداد التقاريــر املاليــة لقرابــة عقديــن‬ ‫مــن الزمــان‪ ،‬منــذ إنشــاء املؤسســة يف بدايــة األلفيــة‬ ‫ً‬ ‫وصــول إىل شــغلي ملنصــب رئيــس مجلــس األمنــاء‪.‬‬ ‫ويشــرفني ويســرني أن أســلم الرايــة إىل إيركــي ليكانــن‪،‬‬ ‫فهــو أفضــل مــن يخلفنــي حيــث يحظــى بالســمعة الطيبــة‬ ‫والكفــاءة العاليــة‪ .‬أتمنــى لــه القيــادة الناجحــة للمؤسســة‬ ‫يف مســرتها الســاعية إىل تحقيــق تبنــي العالــم للمعايــر‬ ‫الدوليــة إلعــداد التقاريــر املاليــة‪».‬‬ ‫فيمــا صرحــت شــيال فــرازر‪ ،‬نائــب رئيــس مجلــس األمنــاء‬ ‫ورئيــس لجنــة الرتشــيح قائلــة‪« :‬إيركــي ليكانــن لديــه‬ ‫خلفيــة مثــرة لإلعجــاب‪ ،‬تجمــع بــن خــرة القيــادة العليــا‬ ‫علــى املســتويني املحلــي والدولــي والفهــم العميــق للتمويــل‬ ‫واالقتصــاد والسياســة‪ .‬يســرني أن أرحــب بــه رئيسًــا‬ ‫جديــدًا ملجلــس األمنــاء‪ .‬كمــا أود أن أشــكر الرئيس الســابق‬ ‫مايــكل بــرادا علــى تفانيــه وإخالصــه يف عمله‪ .‬لقــد كان ً‬ ‫مثال‬ ‫للقائــد الناجــح ملؤسســة املعايــر الدوليــة إلعــداد التقاريــر‬ ‫املاليــة منــذ عــام ‪ 2011‬حتــى وصولهــا إىل وضعهــا الحالــي‬ ‫حيــث تــم االعــراف بمعايريهــا املحاســبية واســتخدمت‬ ‫يف أنحــاء كثــرة مــن العالــم التــي أبــدت احرتامهــا لهــذه‬ ‫املعايــر‪».‬‬ ‫وقــال إيركــي ليكانــن‪« :‬إن املعايــر الدوليــة إلعــداد التقاريــر‬ ‫املاليــة (‪ )IFRS‬لهــا دور رئيســي يف النظــام املالــي العاملــي‪.‬‬ ‫وقــد أبلــى الســيد مايــكل بــرادا بــا ًء حســنًا يف منصبــه‬ ‫كرئيــس ملجلــس أمنــاء مؤسســة املعايــر الدوليــة إلعــداد‬ ‫التقريــر املاليــة‪ ،‬وأشــعر بالفخــر ألكــون خليفتــه يف املنصب‪.‬‬

‫وإننــي أتطلــع إىل القيــام بــدور كبــر يف نجــاح مســتقبل‬ ‫املؤسســة‪».‬‬ ‫يشــار إىل أن تعيــن الســيد‪ /‬ليكانــن تــم لفــرة أوليــة‬ ‫مدتهــا ‪ 3‬ســنوات‪ ،‬تبــدأ بعــد عقــد مجلــس األمنــاء اجتماعــه‬ ‫يف جوهانســرغ‪ ،‬بجنــوب إفريقيــا‪ ،‬يف تشــرين أول‪ /‬أكتوبر‬ ‫‪ .2018‬ويأتــي تعيينــه عقــب عمليــة بحــث عاملــي واســعة‬ ‫النطــاق قادتــه لجنــة الرتشــيح بمجلــس األمنــاء‪ ،‬حيــث‬ ‫جــاءت التوصيــة بتعيينــه بدعــم مجلــس أمنــاء مؤسســة‬ ‫املعايــر الدوليــة إلعــداد التقاريــر املاليــة باإلجمــاع وتمــت‬ ‫املوافقــة عليــه الح ًقــا مــن قبــل مجلــس مراقبــة مؤسســة‬ ‫املعايــر الدوليــة إلعــداد التقاريــر املاليــة‪■ .‬‬

‫ارتفــاع وتــرة االســتحواذ علــى املصــارف الخليجية‪:‬‬ ‫بدافــع النمــو أم التكلفة؟‬ ‫ال يــدق أحــد ناقــوس الخطــر بشــأن أداء املصــارف يف دول‬ ‫مجلــس التعــاون الخليجــي علــى الرغــم مــن املخــاوف مــن‬ ‫التأثــر علــى امليزانيــات العموميــة نتيجــة لتطبيــق املعيــار‬ ‫الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة رقــم ‪.9‬‬ ‫املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة رقــم ‪ ٩‬يطــرح‬ ‫تغيــرات علــى متطلبــات التصنيــف والقيــاس وتقييــم‬ ‫اإلنخفــاض يف القيمــة وتغيــر طريقــة حســاب املصــارف‬ ‫واملؤسســات املاليــة األخــرى لخســائر القــروض يف‬ ‫ميزانياتهــا‪ ،‬وفــرض وجهــة نظــر بعيــدة املــدى وأكثــر تطلعًا‬ ‫للمســتقبل‪ .‬قــد تواجــه مصــارف دول مجلــس التعــاون‬ ‫الخليجــي غــر الجاهــزة مخاطــر عــدم االمتثــال‪.‬‬ ‫باإلضافــة إىل ذلــك‪ ،‬لــم يــؤدي إدخــال ضريبــة القيمــة‬ ‫املضافــة بنســبة ‪ ٪5‬يف الســعودية واإلمــارات العربيــة‬ ‫املتحــدة إىل تأثــر كبــر علــى األســواق املاليــة‪ ،‬بفضــل‬ ‫االرتفــاع األخــر يف أســعار النفــط‪ ،‬ممــا قــد يــؤدي إىل‬ ‫املزيــد مــن الودائــع‪.‬‬ ‫ومــع ذلــك‪ ،‬وكمــا تشــر تقاريــر الخدمــات املصرفيــة‪ ،‬ال‬ ‫تــزال الربحيــة مــن املســائل التــي يتوقــع أن تؤثــر علــى‬ ‫القطــاع املصــريف يف (دول مجلــس التعــاون الخليجــي) طــوال‬ ‫عــام ‪ 2018‬وحتــى ‪.2019‬‬


‫مهنيون ‪ -‬اخبار‬ ‫مــع ارتفــاع التكاليــف العامــة واإلمكانيــات املحــدودة لتعزيــز‬ ‫املزيــد مــن اإلقــراض واألربــاح‪ ،‬يتعــن علــى املصــارف إيجــاد‬ ‫طــرق لخفــض التكاليــف»‪ ،‬واحــدة مــن هــذه األنشــطة هــي‬ ‫عمليــات االندمــاج واالســتحواذ‪■ .‬‬

‫إصــدار معيــار املحاســبة الدولــي يف القطــاع العــام‬ ‫علــى األســاس النقــدي‬ ‫نيويــورك ‪ -‬أصــدر مجلــس معايــر املحاســبة الدوليــة‬ ‫يف القطــاع العــام (‪ )IPSASB‬معيــاراً منقحــاً للمحاســبة‬ ‫الدوليــة يف القطــاع العــام « إعــداد التقاريــر املاليــة وفقــاً‬ ‫للمحاســبة علــى األســاس النقــدي»‪ .‬تتنــاول التعديــات‬ ‫بعــض املعوقــات الرئيســية التــي تظهــر عنــد تنفيــذ هــذا‬ ‫املعيــار‪.‬‬ ‫وينفــذ اإلصــدار املنقــح مــن معايــر املحاســبة الدوليــة يف‬ ‫القطــاع العــام علــى األســاس النقــدي املقرتحــات التــي‬ ‫وردت يف مســودة العــرض ‪« 61‬تعديــات علــى إعــداد‬ ‫التقاريــر املاليــة وفق ـاً للمحاســبة علــى األســاس النقــدي»‪.‬‬

‫ويبــدأ العمــل بهــذا املعيــار املنقــح مطلــع كانــون الثانــي‪/‬‬ ‫ينايــر مــن العــام املقبــل ‪ ،2019‬ويشــجع التطبيــق املبكــر‪.‬‬ ‫ومؤخــراً أصــدر مجلــس معايــر املحاســبة الدوليــة يف‬ ‫القطــاع العــام اإلصــدار املنقــح من معايــر املحاســبة الدولية‬ ‫يف القطــاع العــام علــى األســاس النقــدي ‪Cash Basis‬‬ ‫‪« - IPSAS‬إعــداد التقاريــر املاليــة وفقــاً للمحاســبة علــى‬ ‫األســاس النقــدي» وبذلــك تــم اســتبدال املعيــار الــذي كان‬ ‫قــد صــدر يف ‪ 2003‬وتــم تعديلــه يف ‪ 2006‬و ‪.2007‬‬ ‫ـال‬ ‫وال يعــد هــذا املعيــار معيــاراً محاســبياً علــى مســتوى عـ ٍ‬ ‫مقارنــة باملعايــر األخــرى علــى أســاس االســتحقاق‪ .‬ولكــن‬ ‫كثــر مــن املنظمــات‪ ،‬ومنهــا صنــدوق النقــد الدولــي‪ ،‬كانــت‬

‫‪31‬‬ ‫تدعــم بالفعــل بعــض الــدول الناميــة‪ ،‬خاصــة الــدول التــي‬ ‫لديهــا قــدرات محــدودة يف مجــال إدارة املاليــة العامــة‪ ،‬لتنفذ‬ ‫معايــر املحاســبة الدوليــة يف القطــاع العــام علــى األســاس‬ ‫النقــدي‪ ،‬باعتبارهــا أســاس يمكــن االعتمــاد عليــه للوصــول‬ ‫املحتمــل إىل تطبيــق املعايــر علــى أســاس االســتحقاق يف‬ ‫املســتقبل‪.‬‬ ‫ونظــام املحاســبة الحكومــي القــوي‪ ،‬الــذي ينتــج تقاريــر‬ ‫ماليــة علــى األســاس النقــدي تتســم بالدقــة واالتســاق‬ ‫والشــمول وتصــدر يف أوقــات منتظمــة‪ ،‬قــد يحســن بشــكل‬ ‫كبــر مــن الشــفافية املاليــة واملســاءلة يف هــذه الــدول‪.‬‬ ‫وبالتالــي فــإن هــذا املعيــار الدولــي هــو أداة هامــة لتعزيــز‬ ‫جــودة التقاريــر املاليــة يف الــدول ذات الدخــل املتدنــي‪.‬‬ ‫والغــرض الرئيســي مــن هــذه املراجعــة هــو إزالــة بعضــا‬ ‫مــن أبــرز املعوقــات التــي تطــرأ عنــد تنفيــذ معايــر‬ ‫املحاســبة الدوليــة يف القطــاع العــام علــى األســاس النقــدي‪،‬‬ ‫وقــد تبنــى عــدد قليــل مــن الــدول املعايــر بشــكل كامــل‬ ‫حتــى اآلن‪.‬‬ ‫وكان هنــاك تحديــان‪ :‬األول‪ ،‬عنــد إعــداد البيانــات املاليــة‬ ‫املوحــدة؛ والثانــي‪ ،‬هــو اإلفصــاح عــن املعلومــات بشــأن‬ ‫املســاعدات الخارجيــة ومدفوعــات األطــراف األخــرى‪.‬‬ ‫وكانــت املعايــر الســابقة علــى األســاس النقــدي تتطلــب‬ ‫أن تكــون البيانــات املاليــة لجميــع «املنشــآت املســيطر‬ ‫عليهــا»‪ ،‬مثــل الــوكاالت التابعــة للــوزارات واملؤسســات‬ ‫اململوكــة للدولــة‪ ،‬موحــدة مــن قبــل املنشــآت املســيطرة‪.‬‬ ‫والعديــد مــن هــذه املؤسســات‪ ،‬تــم تأسيســها كشــركات‪،‬‬ ‫وتعــد تقاريرهــا بالفعــل علــى أســاس االســتحقاق‪ .‬وقــد‬ ‫يكــون مــن املرهــق بالنســبة للحكومــات أن تعــدل البيانــات‬ ‫املاليــة للمؤسســات اململوكــة للدولــة إىل األســاس النقــدي‬ ‫قبــل أن يتــم توحيــد هــذه البيانــات املاليــة‪ .‬وقــد تــؤدي‬ ‫الصعوبــات يف تطبيــق معيــار الســيطرة يف منــاخ عمــل‬ ‫منخفــض القــدرة إىل ظهــور تحديــات مرتبطــة بعمليــة‬ ‫التوحيــد‪.‬‬ ‫واملعيــار املنقــح ال يطلــب مــن الــدول أن تنفــذ التوحيــد‬ ‫بعــد اآلن‪ ،‬رغــم أنــه يشــجع علــى ذلــك‪ .‬ويشــجع املعيــار‬ ‫الحكومــات أيضــاً علــى عــرض البيانــات املاليــة املوحــدة‬ ‫لقطــاع املوازنــة‪ ،‬والقطــاع الحكومــي العــام [‪ ،]2‬واملنشــآت‬ ‫األخــرى التــي تمثــل األنشــطة الحكوميــة الرئيســية‪ .‬هــذه‬

‫املعلومــات لهــا أهميــة كبــرة بالنســبة للشــفافية املاليــة‬ ‫وإدارة املوازنــة بكفــاءة‪ ،‬فضـ ً‬ ‫ا عــن تقييــم أثــر السياســات‬ ‫املاليــة للحكومــات ووضــع الســيولة علــى باقــي االقتصــاد‪.‬‬ ‫ويتمثــل التغيــر الثانــي الهــام يف إعــادة صياغــة املتطلبــات‬ ‫الســابقة لإلفصــاح عــن املعلومــات حــول املســاعدات‬ ‫الخارجيــة ومدفوعــات الغــر [‪ ]3‬مثــل اإلفصــاح الطوعــي‬ ‫الــذي يتــم التشــجيع عليــه بالرغــم مــن ذلــك‪.‬‬ ‫واشــتكت بعــض الحكومــات بشــأن صعوبــة الحصــول علــى‬ ‫املعلومــات اإللزاميــة حــول مدفوعــات األطــراف األخــرى‪،‬‬ ‫واإلفصــاح عــن تفاصيــل املســاعدات الخارجيــة‪ ،‬والتــي ال‬ ‫يكــون بعضهــا مطلوبــاً يف معايــر املحاســبة الدوليــة يف‬ ‫القطــاع العــام علــى أســاس االســتحقاق‪ .‬ومــع ذلــك‪ ،‬فإنــه‬ ‫ال يــزال هنــاك حاجــة لالعــراف باملســاعدات الخارجيــة‬ ‫املســتلمة نقــداً يف البيانــات املاليــة‪.‬‬ ‫وإضافــة إىل معالجــة هــذه املعوقــات التــي تطــرأ عنــد‬ ‫تنفيــذ معايــر املحاســبة الدوليــة يف القطــاع العــام علــى‬ ‫األســاس النقــدي‪ ،‬فقــد اعــرف مجلــس معايــر املحاســبة‬ ‫الدوليــة يف القطــاع العــام بــدوره يف دعــم الحكومــات يف‬ ‫انتقالهــا إىل معايــر املحاســبة الدوليــة يف القطــاع العــام‬ ‫علــى أســاس االســتحقاق‪ .‬ويف حقيقــة األمــر‪ ،‬يشــر املعيــار‬ ‫الجديــد إىل أن «معايــر املحاســبة الدوليــة يف القطــاع العــام‬ ‫علــى األســاس النقــدي قــد طــورت كخطــوة متوســطة‬ ‫لدعــم االنتقــال إىل إعــداد التقاريــر املاليــة علــى أســاس‬ ‫االســتحقاق وتنفيــذ معايــر املحاســبة الدوليــة يف القطــاع‬ ‫العــام علــى أســاس االســتحقاق‪».‬‬ ‫ويشــجع املعيــار الــدول بشــدة علــى جمــع واإلفصــاح عــن‬ ‫املعلومــات التــي لــم يتــم االعــراف بهــا يف املحاســبة‬ ‫علــى األســاس النقــدي‪ .‬تشــمل هــذه املعلومــات الذمــم‬ ‫الدائنــة‪ ،‬والذمــم املدينــة‪ ،‬واالقــراض‪ ،‬واألصــول غــر‬ ‫املاليــة‪ ،‬واإليــرادات واملصروفــات املســتحقة‪ .‬بعــض الــدول‬ ‫التــي تطبــق معايــر املحاســبة الدوليــة يف القطــاع العــام‬ ‫علــى األســاس النقــدي قــد تحتــاج إىل فــرة زمنيــة طويلــة‪،‬‬ ‫وإىل مــوارد ودعــم فنــي لتتمكــن مــن بنــاء القــدرات التــي‬ ‫تمكنهــا مــن جمــع هــذه البيانــات علــى أســاس موثــوق بــه‬ ‫ويف الوقــت املناســب‪ .‬وبعــد ذلــك‪ ،‬ينبغــي أن تكــون الــدول‬ ‫مجهــزة جيــداً لالنتقــال إىل تنفيــذ معايــر املحاســبة الدوليــة‬


‫مهنيون ‪ -‬اخبار‬ ‫يف القطــاع العــام علــى أســاس االســتحقاق‪.‬‬ ‫[‪ ]1‬كبــر االقتصاديــن‪ ،‬قســم الشــؤون املاليــة‪ ،‬صنــدوق‬ ‫النقــد الدولــي‪.‬‬ ‫[‪ ]2‬تضــم الحكومــة املركزيــة‪ ،‬حكومــات الدولــة أو‬ ‫الحكومــات اإلقليميــة‪ ،‬والحكومــات املحليــة‪ ،‬وصناديــق‬ ‫الضمــان االجتماعــي‪.‬‬ ‫[‪ ]3‬تشــر مدفوعــات األطــراف األخــرى إىل شــراء الســلع‬ ‫والخدمــات نيابــة عــن املنشــأة الحكوميــة‪ ،‬أو تســوية‬ ‫التزامــات املنشــأة‪ ،‬عندمــا يتــم دفــع األمــوال مباشــرة‬ ‫للمورديــن‪■ .‬‬

‫ميــزة تقليــل الفجــوة بــن التأمــن وغريهــا مــن‬ ‫الصناعــات كتبــه جــاري كابوريــك‪ ،‬عضــو بمجلــس‬ ‫معايــر املحاســبة الدوليــة‬ ‫لنــدن ‪ -‬املمارســات املحاســبية املوجــودة حاليًــا َ‬ ‫يٌنظــر إليهــا‬ ‫علــى نطــاق واســع بأنــه يشــوبها اإلبهــام ويعرتيهــا عــدم‬ ‫االتســاق‪ ،‬أمــا بالنســبة للشــركات التــي تطبــق املعايــر‬ ‫الدوليــة إلعــداد التقاريــر املاليــة‪ ،‬تختلــف فيهــا املحاســبة‬ ‫را‬ ‫الخاصــة بعقــود التأمــن يف الوقــت الحالــي اختال ًفــا كب ـ ً‬ ‫عــن املحاســبة الخاصــة بالعقــود األخــرى‪ ،‬ويمثــل هــذا‬ ‫االختــاف متاعــب ال لــزوم لهــا للمســتثمرين املحتملــن‪.‬‬ ‫يف عــام ‪ ،2017‬أصــدر مجلــس معايــر املحاســبة الدوليــة‬ ‫معيــارًا دوليًــا جديــدًا إلعــداد التقاريــر املاليــة لإلســهام‬ ‫يف معالجــة هــذه املشــكالت وغريهــا املتعلقــة باملحاســبة‬ ‫الخاصــة بعقــود التأمــن‪ .‬املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر‬ ‫املاليــة ‪« 17‬عقــود التأمــن»‪ ،‬واملقــرر أن تطبقــه الشــركات‬ ‫يف عــام ‪-2021‬هــو أول معيــار دولــي حقيقــي يف عقــود‬ ‫التأمــن‪ .‬وعلــى الرغــم مــن شــدة اختــاف املتطلبــات‬ ‫املنصــوص عليهــا يف املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة‬ ‫‪ 17‬عــن متطلبــات املحاســبة القائمــة بشــأن عقــود التأمــن‬ ‫يف معظــم دول العالــم‪ ،‬إال أن هــذه املتطلبــات تســتند إىل‬ ‫مبــادئ معروفــة جيــدا مقارنــة بغريهــا مــن مبــادئ املعايــر‬ ‫الدوليــة إلعــداد التقاريــر املاليــة األخــرى‪ .‬ومــن ثــم‪ ،‬فــإن‬ ‫املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة رقــم ‪ 17‬سيســاعد‬ ‫علــى تضييــق فجــوة املقارنــة بــن املحاســبة يف صناعــة‬

‫‪32‬‬ ‫التأمــن واملحاســبة يف الصناعــات األخــرى‪.‬‬ ‫هــذا املقــال يلقــي الضــوء علــى أوجــه التشــابه بــن‬ ‫املتطلبــات الرئيســية اآلتيــة يف املعيــار الدولــي إلعــداد‬ ‫التقاريــر املاليــة ‪ 17‬واملتطلبــات الرئيســية يف املعايــر‬ ‫الدوليــة إلعــداد التقاريــر املاليــة األخــرى‪:‬‬ ‫• قياس االلتزامات بالقيمة الجارية‬ ‫• االعــراف باإليــرادات علــى أنهــا ناتجــة عــن الخدمــات‬ ‫التــي تقدمهــا أيــة شــركة إىل عمالئهــا‪.‬‬ ‫التزامات تقديم الخدمات‬ ‫يف عقــد التأمــن (أو البوليصــة)‪ ،‬تَعِــد شــركة التأمــن‬ ‫العميــل (أو صاحــب البوليصــة) بأنهــا ســتتحمل النتائــج‬ ‫املاليــة لألحــداث املســتقبلية غــر املؤكــدة‪ .‬نتيجــة العقــد‬ ‫تكــون غــر مؤكــدة كمــا أن الربــح أو الخســارة لشــركة‬ ‫التأمــن ال يكونــان معروفــن لســنوات‪ .‬هــذا العقــد يجمــع‬ ‫مــا بــن ســمات أداة ماليــة وســمات عقــد الخدمــات‪ ،‬بحيــث‬ ‫تتداخــل هــذه العناصــر فيمــا بينهــا وال يمكــن املســاءلة عــن‬ ‫كل عنصــر منهــا علــى حــدة‪.‬‬ ‫يف املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة رقــم ‪ 17‬يجــب‬ ‫علــى شــركة التأمــن النــص يف ميزانيتهــا العموميــة علــى‬ ‫التزاماتهــا املفروضــة عليهــا يف عقــود التأمــن بإجمالــي‪:‬‬ ‫• تقديــرات املبالــغ الحاليــة التــي تتوقــع شــركة التأمــن‬ ‫جمعهــا مــن أقســاط التأمــن وســدادها للمطالبــات والفوائد‬ ‫واملصروفــات‪ ،‬بمــا يف ذلــك ضبــط توقيــت ومخاطــر هــذه‬ ‫املبالــغ (التدفقــات النقديــة)‬ ‫• الربــح املتوقــع لتوفــر تغطيــة تأمــن مســتقبلية (هامــش‬ ‫الخدمــات التعاقديــة)‪.‬‬ ‫يتوافــق قيــاس التزامــات شــركة التأمــن بالقيمــة الحاليــة‬ ‫مــع املتطلبــات املنصــوص عليهــا يف معيــار املحاســبة‬ ‫الدوليــة رقــم ‪ « 37‬املخصصــات‪ ،‬االلتزامــات واألصــول‬ ‫املحتملــة للمخصصــات» وتتوافــق أيضــا مــع املتطلبــات‬ ‫املنصــوص عليهــا يف املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة‬ ‫‪« 9‬األدوات املاليــة» بالنســبة لاللتزامــات املاليــة‪ .‬وبشــأن‬ ‫االلتزامــات التــي تتشــابه ســماتها مــع التزامــات التأمــن‪،‬‬ ‫كل مــن معيــار املحاســبة الدوليــة ‪ 37‬واملعيــار الدولــي‬ ‫إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 37‬يشــرطان القيــاس اســتنادا‬ ‫إىل التقديــرات الحاليــة للتدفقــات النقديــة املســتقبلية‪.‬‬ ‫االعــراف بالربــح يف نفــس الوقــت الــذي تقــدم فيــه‬

‫الخدمــات ‪ -‬مثــل التغطيــة التأمينيــة ‪ -‬ينســجم مــع املعيــار‬ ‫الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ « 15‬اإليــرادات مــن‬ ‫العقــود مــع العمــاء»‪.‬‬ ‫املبالــغ التــي تتوقــع شــركة التأمــن دفعهــا للمطالبــات‬ ‫والفوائــد واملصروفــات إذا تجــاوزت املبالــغ التــي تتوقــع‬ ‫شــركة التأمــن جمعهــا مــن أقســاط التأمــن‪ ،‬ينتــج عــن‬ ‫العقــود خســارة وال يتــم تحقيــق هامــش خدمــات تعاقديــة‪.‬‬ ‫ويتــم االعــراف بالعجــز علــى الفــور يف الربــح أو الخســارة‪،‬‬ ‫ألن قيــاس عقــود التأمــن يجــب أن يعكــس التــزام شــركة‬ ‫التأمــن بتقديــم تغطيــة تأمينيــة يف املســتقبل‪ .‬ويجــب أن‬ ‫يكــون مبلــغ ذلــك االلتــزام علــى األقــل معــادال للتدفقــات‬ ‫النقديــة املتحققــة‪ .‬ويتوافــق هــذا النهــج مــع الطريقــة‬ ‫التــي يتــم مــن خاللهــا االعــراف باألربــاح والخســائر علــى‬ ‫العقــود املربمــة مــع العمــاء يف تطبيــق املعيــار الدولــي‬ ‫إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪.15‬‬ ‫يمكــن النظــر إىل التزامــات التأمــن (وهــي التدفقــات‬ ‫النقديــة املتحققــة باإلضافــة إىل هامــش الخدمــات‬ ‫التعاقديــة) علــى أنهــا تتكــون مــن عنصريــن‪:‬‬ ‫• االلتــزام بالتغطيــة املتبقيــة ‪ -‬الــذي يعكــس التــزام شــركة‬ ‫التأمــن بتقديــم تغطيــة تأمينيــة إىل عمالئهــا والتــي يتوافق‬ ‫قياســها علــى نطــاق واســع مــع املعيــار الدولــي إلعــداد‬ ‫التقاريــر املاليــة ‪.15‬‬ ‫• االلتــزام باملطالبــات املتكبدة‪-‬الــذي يعكــس التــزام شــركة‬ ‫التأمــن بســداد املطالبــات إىل العمــاء والتــي يتوافــق‬ ‫قياســها علــى نطــاق واســع مــع معيــار املحاســبة الدوليــة‬ ‫‪.37‬‬ ‫تقديم اإليراد‬ ‫تتطلــب املعايــر الدوليــة إلعــداد التقاريــر املاليــة مــن‬ ‫شــركات التأمــن تقديــم بيــان دخــل اإليــراد املحقــق مــن‬ ‫خدمــات التأمــن‪ ،‬ويتــم تحديــده بشــكل يتوافــق مــع املعيــار‬ ‫الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة واملبــادئ العامــة للمعيــار‪،‬‬ ‫تحــدد شــركة التأمــن اإليــراد املحقــق مــن خدمــات التأمــن‬ ‫بمبلــغ يعكــس املقابــل الــذي تحققــه شــركة التأمــن مــن‬ ‫تلــك الخدمــات‪ .‬ويعنــي هــذا أن شــركة التأمــن‪:‬‬ ‫• تعــرف بإيــراد التأمــن يف كل مــدة علــى أنــه يلبــي‬ ‫التزامــات األداء املنصــوص عليهــا يف عقــود التأمــن‪.‬‬ ‫• تســتثني مــن إيــراد التأمــن أيــة إيداعــات (يشــار إليهــا‬


‫مهنيون ‪ -‬اخبار‬ ‫كعناصــر اســتثمار يف املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر‬ ‫املاليــة ‪.)17‬‬ ‫املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪-17‬املتوافــق مــع‬ ‫املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ -15‬أن تنــص‬ ‫امليزانيــة العموميــة علــى التزامــات التأمــن ويســجل بيــان‬

‫الدخــل التقــدم نحــو تلبيــة التــزام األداء املنصــوص عليــه يف‬ ‫العقــود‪ .‬وعلــى وجــه التحديــد‪:‬‬ ‫• لقيــاس التــزام العقــد يف نهايــة املــدة‪ .‬يحــدد املعيــار‬ ‫الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 15‬مبلــغ اإليــراد الــذي‬ ‫يتعــن االعــراف بــه يف كل مــدة كمــا يضبــط مــن التــزام‬ ‫العقــد يف بدايــة املــدة بمقــدار مبلــغ اإليــراد املعــرف بــه‪.‬‬ ‫• يتطلــب املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪17‬‬ ‫نمــوذج قيــاس والــذي يحــدد املبلــغ املحمــول اللتزامــات‬ ‫التأمــن يف بدايــة مــدة إعــداد التقاريــر ونهايتهــا‪ .‬ويتــم‬ ‫تحديــد مبلــغ إيــراد التأمــن املقــدم بالرجــوع إىل هذيــن‬ ‫املبلغــن املحمولــن‪.‬‬ ‫اإليداعــات التــي تجمعهــا شــركة التأمني عن طريق األقســام‬ ‫املٌحَصَلــة هــي املبالــغ التــي يشــرط عقــد التأمــن أن تعيــد‬ ‫شــركة التأمــن ســدادها إىل صاحــب البوليصــة‪ ،‬حتــى ولــو‬ ‫لــم تقــع األحــداث املســتقبلية غــر املؤكــدة‪.‬‬ ‫االلتزامــات الخاصــة بتســديد اإليداعــات إىل صاحــب‬ ‫البوليصــة‪ ،‬إذا لــم تكــن مُتضمنــة يف عقــد تأمــن‪ ،‬ســوف‬ ‫يتــم قياســها وتقديمهــا وفقــا للمعيــار الدولــي إلعــداد‬ ‫التقاريــر املاليــة ‪ .9‬وعندمــا يرتبــط إيــداع بااللتــزام بتقديم‬ ‫تغطيــة تأمينيــة‪ ،‬يتــم قياســه وفقــا للمعيــار الدولــي إلعــداد‬ ‫التقاريــر املاليــة ‪ .17‬ومــع ذلــك‪ ،‬لــن يمثــل بشــكل حقيقــي‬

‫‪33‬‬ ‫أوجــه التشــابه املوجــودة بــن األدوات املاليــة التــي تنــدرج‬ ‫ضمــن نطــاق املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪9‬‬ ‫واإليداعــات املتضمنــة يف عقــود التأمــن التــي تنــدرج‬ ‫ضمــن نطــاق املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪،17‬‬ ‫إذا قدمــت شــركة التأمــن إيصــاالت وفواتــر إعــادة ســداد‬ ‫هــذه اإليداعــات كإيــراد تأمــن ومطالبــات متكبــدة‪ .‬والقيــام‬ ‫بذلــك يعــادل اعــراف بنــك مــا علــى أن وديعــة معينــة هــي‬ ‫بمثابــة إيــراد وأن إعــادة ســدادها بمثابــة مصروفــات‪ .‬وبنــا ًء‬ ‫عليــه‪ ،‬فــإن املتطلبــات املنصــوص عليهــا يف املعيــار الدولــي‬ ‫إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 17‬تســتثني هــذه اإليداعــات مــن‬ ‫إيــراد التأمــن واملطالبــات املتكبــدة‪.‬‬ ‫الخاتمة‬ ‫إن التغيــرات التــي قدمهــا املعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر‬ ‫املاليــة ‪ 17‬ســتمكن مجموعــة كبــرة مــن املســتخدمني‬ ‫مــن فهــم البيانــات املاليــة الخاصــة بشــركات التأمــن‬ ‫ومقارنتهــا بالبيانــات املاليــة الخاصــة بالشــركات املوجــودة‬ ‫داخــل صناعــة التأمــن وخارجهــا‪ .‬وبشــأن اإليــراد‬ ‫املحقــق يف أيــة صناعــة أخــرى‪ ،‬سيســتثني إيــراد التأمــن‬ ‫اإليداعــات وســيعكس فقــط الخدمــات املقدمــة‪ .‬وباســتثناء‬ ‫تســهيل قابليــة مقارنــة الصناعــات املتعــددة‪ ،‬فــإن هــذا‬ ‫التغيــر ســيجعل مــن الســهل لجمهــور املســتثمرين غــر‬ ‫املتخصصــن فهــم بيــان دخــل شــركات التأمــن‪.‬‬ ‫‪1‬باســتثناء أنــه‪ )1( :‬بالنســبة لعقــود التأمــن التــي ال‬ ‫تحتــوي علــى ســمات اشــراك مباشــر‪ ،‬يتــم تحديــث‬ ‫القيــاس للتغيــرات املوجــودة يف االفرتاضــات املاليــة؛‬ ‫و(‪ )2‬وبالنســبة لعقــود التأمــن التــي تحتــوي علــى ســمات‬ ‫اشــراك مباشــر‪ ،‬يتــم تحديــث القيــاس للتغيــرات‬ ‫املوجــودة يف القيمــة العادلــة للبنــود التــي تشــرك فيهــا‬ ‫الشــركة وصاحــب البوليصــة‪■ .‬‬

‫مجلــس معايــر املحاســبة الدوليــة يســتكمل تنقيح‬ ‫اإلطــار املفاهيمي‬ ‫لنــدن‪ -‬أصــدر مجلــس معايــر املحاســبة الدوليــة نســخة‬ ‫منقحــة مــن إطــار املفاهيــم الخــاص بإعــداد التقاريــر املاليــة‪.‬‬ ‫ويحــدد هــذا اإلطــار املفاهيــم األساســية للتقاريــر املاليــة‬

‫التــي توجــه املجلــس يف تطويــر املعايــر الدوليــة إلعــداد‬ ‫التقاريــر املاليــة‪ ،‬ويســاعد علــى التأكــد مــن أن هــذه املعايــر‬ ‫متناســقة مــن ناحيــة املفهــوم وأن املعامــات املشــابهة‬ ‫تعامــل بنفــس الطريقــة‪ ،‬ممــا يوفــر معلومــات مفيــدة‬ ‫للمســتثمرين وغريهــم‪.‬‬ ‫كمــا يســاعد اإلطــار املفاهيمــي الشــركات يف تطويــر‬ ‫سياســاتها املحاســبية عندمــا ال ينطبــق معيــار علــى معاملــة‬ ‫معينــة؛ ويســاعد أصحــاب املصلحــة علــى فهــم املعايــر‬ ‫بشــكل أفضــل وبنطــاق أوســع‪.‬‬ ‫ويشــمل اإلطــار املفاهيمــي املنقــح‪ :‬فصل جديد عــن القياس‬ ‫وتوجيهــات بشــأن تقديــم التقاريــر عــن األداء املالــي‪،‬‬ ‫وتعريفــات وتوجيهــات محســنة لاللتــزام‪ ،‬وتوضيحــات‬ ‫يف مجــاالت مهمــة مثــل أدوار اإلشــراف والحــرص وعــدم‬ ‫التيقــن يف القيــاس يف إعــداد التقاريــر املاليــة‪.‬‬ ‫ويف هــذا اإلطــار قــال هانــز هوجرفروســت رئيــس املجلــس‬ ‫«سيســاعد اإلطــار املفاهيمــي املنقــح املجلــس بدرجة‬

‫هانز هوجرفروست‬

‫كبــرة عنــد تطويــر املعايــر الدوليــة إلعــداد التقاريــر‬ ‫املاليــة‪ .‬وسيســاعد أصحــاب املصلحــة علــى اســتيعاب‬ ‫املفاهيــم التــي تدعــم املعايــر بشــكل أفضــل»‪.‬‬ ‫وســيبدأ مجلــس معايــر املحاســبة الدوليــة باســتخدام‬


‫مهنيون ‪ -‬اخبار‬ ‫اإلطــار املفاهيمــي املنقــح علــى الفــور‪ ،‬يف حني ستســتخدمه‬ ‫الشــركات اعتبــارا مــن مطلــع عــام ‪■ .2020‬‬

‫مجلــس املعايــر الدوليــة لقواعــد أخالقيــات‬ ‫املحاســبني يصــدر مدونــة أخالقيــات معدلــة‬ ‫للمحاســبني املهنيــن‬ ‫أصــدر مجلــس املعايــر الدوليــة لقواعــد أخالقيــات‬ ‫املحاســبني (‪ )IESBA‬مدونــة آلداب ســلوك‬ ‫املحاســبني املهنيــن معــاد صياغتهــا بالكامــل يســهل‬ ‫تصفحهــا‪ ،‬كمــا يســهل اســتخدامها وتطبيقهــا‪.‬‬ ‫وتذهــب املدونــة إىل مــا هــو أبعــد مــن هيكلهــا‬ ‫الجديــد حيــث تجمــع املدونــة بــن أوجــه التقــدم التــي‬ ‫أحــرزت يف مجــال األخالقيــات علــى مــدار الســنوات‬ ‫األربــع املاضيــة‪ ،‬وتعــد أكثــر وضوحــاً حــول الكيفيــة‬ ‫التــي ينبغــي أن يتعامــل بهــا املحاســبون مــع قضايــا‬ ‫األخــاق واالســتقاللية‪.‬‬ ‫بالرغــم مــن عــدم املســاس باملبــادئ األساســية‬ ‫لألخالقيــات‪ ،‬إال أنــه قــد تــم إجــراء تنقيحــات رئيســية‬ ‫علــى اإلطــار املفاهيمــي املوحّــد – والــذي يمثــل النهــج‬ ‫الــذي يســتخدمه جميــع املحاســبني املهنيــن لتحديــد‪،‬‬ ‫وتقييــم ومعالجــة التهديــدات التــي تواجــه االلتــزام‬ ‫باملبــادئ األساســية‪ ،‬إىل جانــب االســتقاللية إذا مــا‬ ‫اقتضــت الحاجــة إىل ذلــك‪.‬‬ ‫تتضمــن أبــرز العناصــر باملدونــة الجديدة‪:‬‬ ‫األحــكام املتعلقــة «بالضمانــات» املنقحــة ‪nRevised‬‬ ‫التــي تتــواءم بشــكل أفضــل مــع التهديــدات التــي‬ ‫تواجــه االلتــزام باملبــادئ األساســية؛‬ ‫األحــكام املتعلقــة باالســتقالل األقــوى‪nStronger‬‬ ‫فيمــا يتعلــق بارتبــاط املوظفــن لفــرة طويلــة بعمــاء‬ ‫التدقيــق؛‬ ‫أقســام جديــدة ومنقحة‪nNew‬مخصصــة للمحاســبني‬ ‫املهنيــن يف قطــاع األعمــال ( ‪ )PAIBs‬فيمــا يتعلــق بـــ‪:‬‬ ‫إعــداد وعــرض املعلومــات؛ والضغــط لخــرق املبــادئ‬ ‫األساســية؛‬ ‫توجيهــات واضحة ‪nClear‬للمحاســبني يف املمارســة‬

‫‪34‬‬ ‫العامــة بــأن أحــكام ‪ PAIB‬ذات الصلــة تنطبــق عليهــم؛‬ ‫إرشــادات جديدة ‪nNew‬للتأكيــد علــى أهميــة فهــم‬ ‫الحقائــق والظــروف عنــد ممارســة التقديــر املهنــي؛ و‬ ‫إرشــادات جديدة ‪nNew‬لشــرح كيــف دعــم االلتــزام‬ ‫باملبــادئ األساســية ملمارســة التشــكيك املهنــي يف‬ ‫التدقيــق أو التزامــات الضمــان األخــرى‪.‬‬ ‫وقــد صــرح الدكتــور‪ /‬ســتافروس ثوماداكيــس‪-‬‬ ‫رئيــس مجلــس املعايــر الدوليــة لقواعــد أخالقيــات‬ ‫املحاســبني «‪ -»IESBA‬قائـ ً‬ ‫ـا «إن هــذه بمثابــة لحظــة‬ ‫رائــدة يف املصلحــة العامــة‪ .‬حيــث أصبحــت املدونــة‬ ‫اآلن منطقــة معــززة بشــكل كبــر‪ ،‬ومعــاد تصميمهــا‬ ‫لتصبــح أكثــر قابليــة لالســتخدام مــع الحفــاظ علــى‬ ‫قابليــة التطبيــق العاملــي‪ ،‬حيــث تشــدد املدونــة‬ ‫علــى أهميــة املبــادئ األساســية لجميــع املحاســبني‬ ‫املهنيــن»‪ .‬وأضــاف الدكتــور‪ /‬ســتافروس ثوماداكيــس‬ ‫ً‬ ‫قائــا ‪« :‬يبــدأ العمــل الحاســم اآلن داخــل الشــركات‪،‬‬ ‫والجهــات املعنيــة بوضــع املعايــر الوطنيــة‪ ،‬والهيئــات‬ ‫التنظيميــة وهيئــات الرقابــة علــى التدقيــق‪ ،‬واملعلمــن‪،‬‬ ‫والهيئــات األعضــاء يف االتحــاد الدولــي للمحاســبني‬ ‫وغريهــم‪ ،‬لتعزيــز الوعــي باملدونــة‪ ،‬ودعــم اعتمادهــا‬ ‫وتنفيذهــا‪».‬‬ ‫وقــال كريســتيان كوكســتفيدجارد‪ ،‬رئيــس املجموعــة‬ ‫االستشــارية اإلرشــادية (‪ )CAG‬ألصحــاب املصلحــة‬ ‫املتعدديــن بمجلــس املعايــر الدوليــة لقواعــد‬ ‫أخالقيــات املحاســبني «‪« :»IESBA‬أهنــئ مجلــس‬ ‫املعايــر الدوليــة لقواعــد أخالقيــات املحاســبني‬ ‫( ‪ )IESBA‬علــى هــذا اإلنجــاز الهــام»‪« .‬مدونــة دوليــة‬ ‫قويــة لألخالقيــات تعــد واحــدة مــن الخصائــص املميــزة‬ ‫ملهنــة املحاســبة العامليــة‪ .‬إن معايــر االســتقاللية‬ ‫واألخالقيــات الواضحــة واألكثــر قابليــة لالســتخدام‬ ‫والتطبيــق ضروريــة لثقــة الجمهــور يف املهنــة‪ .‬وتضــع‬ ‫املدونــة الجديــدة قاعــدة صلبــة ملعايــر أخالقيــات‬ ‫«جاهــزة للمســتقبل»‪ ،‬ويســرني أن املجموعــة‬ ‫االستشــارية اإلرشــادية ( ‪ )CAG‬قــد ســاهمت يف‬ ‫تطويــره»‪.‬‬ ‫تصبــح املدونــة الجديــدة –والتــي تحمــل االســم‬ ‫الجديــد املدونــة الدوليــة ألخالقيــات املحاســبني‬

‫املهنيــن (بمــا يف ذلــك معايــر االســتقالل الدوليــة)‪-‬‬ ‫ســارية املفعــول يف يونيــو ‪ .2019‬هــذه املدونــة‬ ‫بمثابــة تتويــج لبحــوث موســعة ومشــورة عامليــة‬ ‫ألصحــاب املصلحــة‪ .‬يمكــن ألصحــاب املصلحــة اآلن‬ ‫الوصــول إىل املدونــة الجديــدة علــى املوقــع الخــاص‬ ‫بمجلــس املعايــر الدوليــة لقواعــد أخالقيــات‬ ‫املحاســبني (‪ ،)IESBA‬حيــث ســيتم نشــر مصــادر‬ ‫التنفيــذ واملــواد الداعمــة األخــرى طــوال الفــرة التــي‬ ‫تســبق تاريــخ التفعيــل‪■ .‬‬

‫سبعة تغيريات مقرتحة على تقرير املدقق‬ ‫لنــدن‪ -‬يمنــح تقريــر املدقــق ثقــة للمقرضــن يف أن البيانــات‬ ‫املاليــة خاليــة مــن األخطــاء املاديــة‪ ،‬ولكــن هــل يخربنــا‬ ‫تقريــر املدقــق بالقصــة الحقيقيــة وراء مــا قــام بــه املدقــق‬ ‫ليتأكــد مــن البيانــات املاليــة؟ يرجــع الفضــل يف ذلــك‬ ‫للتغيــرات املقرتحــة علــى تقريــر املدقــق والتــي ســمحت‬ ‫ملســتخدمي التقاريــر بالحصــول علــى مزيــد مــن الفهــم ملــا‬ ‫قــام بــه املدقــق ومــا الحظــه‪.‬‬ ‫أصــدر مجلــس معايــر التدقيــق (‪ )ASB‬يف املعهــد‬ ‫األمريكــي للمحاســبني القانونيــن املعتمديــن (‪)AICPA‬‬ ‫مجموعــة مــن مســودات العــرض التــي تهــدف إىل تعزيــز‬ ‫أهميــة واســتخدامات تقريــر املدقــق‪.‬‬ ‫بيانــات مقرتحــة علــى معايــر التدقيــق‪:‬‬ ‫(‪ )1‬‬ ‫إعــداد تقاريــر التدقيــق والتعديــات املقرتحــة – تتنــاول‬ ‫اإلفصاحــات عنــد تدقيــق البيانــات املاليــة‪.‬‬ ‫بيانــات مقرتحــة علــى معايــر التدقيــق‪:‬‬ ‫(‪ )2‬‬ ‫مســؤوليات املدقــق املرتبطــة باملعلومــات األخــرى املشــمولة‬ ‫يف التقاريــر الســنوية‪.‬‬ ‫بيانــات مقرتحــة علــى معايــر التدقيــق‪ :‬بيانــات‬ ‫(‪ )3‬‬ ‫شــاملة بشــأن معايــر التدقيــق ‪.2018‬‬ ‫عنــد تطويــر مســودات العــرض‪ ،‬أخــذ مجلــس معايــر‬ ‫التدقيــق بعــن االعتبــار مشــاريع إعــداد التقاريــر التــي‬ ‫ينفذهــا املجلــس الدولــي ملراجعــة الحســابات ومعايــر‬ ‫الضمــان (‪ )IAASB‬ومجلــس مراقبــة حســابات الشــركات‬ ‫العامــة (‪ .)PCAOB‬وشــملت الرســائل التــي تــم االســتماع‬


‫مهنيون ‪ -‬اخبار‬ ‫إليهــا كجــزء مــن هــذه املشــاريع مــا يلــي‪-:‬‬ ‫• يقــدر املســتخدمون طبيعــة "النجــاح‪ /‬الرســوب" التــي‬ ‫تمليهــا آراء املدققــن‪ ،‬ولكنهــم يعتــرون أن الجــزء األكــر‬ ‫املتبقــي مــن التقريــر يكــون علــى هيئــة صيغــة ثابتــة‪ ،‬ممــا‬ ‫يحــد مــن شــفافية التدقيــق‪.‬‬ ‫• يرغــب مســتخدمون معينــون يف الحصــول علــى معلومات‬ ‫أكثــر وأفضــل حــول املجــاالت التــي تفــرض قــدراً أعلــى مــن‬ ‫تقييــم املخاطــر املرتبطــة باألخطــاء املاديــة‪ ،‬أو التــي تنطــوي‬ ‫علــى حكــم مهنــي هــام مــن قِبَــل اإلدارة أو املدقــق‪ ،‬أو التــي‬ ‫ترتبــط بأحــدث أو معامــات جوهريــة‪.‬‬ ‫• يحبــذ املســتخدمون واألطــراف املعنيــة األخــرى التوســع‬ ‫يف وصــف مســؤوليات اإلدارة بشــأن إعــداد البيانــات‬ ‫املاليــة‪ .‬ويؤيــدون كذلــك توســيع مســؤوليات املدقــق حيــال‬ ‫تدقيــق البيانــات املاليــة وذلــك ملعالجــة فجــوة التوقعــات‬ ‫القائمــة منــذ أمــد بعيــد واملتعلقــة بالتدقيــق‪.‬‬

‫التغيريات املقرتحة‬

‫يقــرح مجلــس معايــر التدقيــق التغيــرات التاليــة يف‬ ‫ضــوء مــا توصــل إليــه‪:‬‬ ‫‪ -1‬الســماح ملســتخدمي التقاريــر املالية بمعرفــة رأي املدقق‬ ‫مباشــرة مــن خــال نقــل ذلــك القســم إىل مقدمــة التقريــر‪،‬‬ ‫والــذي يُتبــع "بأســس التوصــل للقــرار"‪ ،‬أو تفســر لكيفيــة‬ ‫الوصــول للقرار‪.‬‬ ‫‪ -2‬النــص علــى اســتقالل املدقــق وعلــى التزامــه باملتطلبــات‬ ‫األخالقيــة يف قســم "أســاس الــرأي"‬ ‫‪ -3‬توفــر إطــار يُمّكــن املدققــن مــن غــر املصدريــن مــن‬ ‫التواصــل بشــأن مســائل التدقيــق الرئيســية (‪ .)KAM‬يف‬ ‫حــن أن التواصــل حــول مســائل التدقيــق الرئيســية ليــس‬ ‫مطلوبـاً بالنســبة للمدققــن غــر املصدريــن‪ ،‬إال أنــه يمكــن‬ ‫االتفــاق علــى ذلــك كجــزء مــن املشــاركة‪ .‬ويف هــذه الحالــة‪،‬‬ ‫يتبــع املدققــون القواعــد الــواردة يف البيــان املقــرح عــن‬ ‫معايــر التدقيــق (‪ " )SAS‬التواصــل بشــأن مســائل التدقيق‬ ‫الرئيســية يف تقريــر املدقــق املســتقل"‪.‬‬ ‫‪ -4‬نقــل النقــاش بشــأن القضايــا املتعلقــة باملنشــآت‬ ‫املســتمرة‪ .‬إذا كان هنــاك شــكاً مســتمراً حــول قــدرة‬ ‫املنشــأة علــى االســتمرار باعتبارهــا منشــأة مســتمرة لفــرة‬ ‫مــن الوقــت‪ ،‬فســيتم التعبــر عــن ذلــك يف تقريــر املدقــق‬

‫‪35‬‬ ‫تحــت عنــوان "شــكوك كــرى حــول قــدرة املنشــأة علــى‬ ‫االســتمرار كمنشــأة مســتمرة"‪ ،‬بــد ً‬ ‫ال مــن التأكيــد علــى‬ ‫ذلــك يف فقــرة مــن التقريــر تؤكــد علــى هــذه املســألة‪.‬‬ ‫‪ -5‬تحديــد النقطــة الزمنيــة قبــل تاريــخ التدقيــق التــي‬ ‫حصــل فيهــا املدقــق علــى معلومــات أخــرى‪ ،‬إذا كان ذلــك قــد‬ ‫حــدث‪ .‬وســيتم تضمــن ذلــك يف قســم "معلومــات أخــرى"‬ ‫مــن التقريــر‪ ،‬تحــت عنــوان" بيــان مقــرح علــى معايــر‬ ‫التدقيــق‪ :‬مســؤوليات املدقــق املرتبطــة باملعلومــات األخــرى‬ ‫املشــمولة يف التقاريــر الســنوية‪..‬‬ ‫‪ -6‬التوســع يف وصــف مســؤوليات اإلدارة نحــو إعــداد‬ ‫البيانــات املاليــة وعرضهــا عرضــاً عــاد ً‬ ‫ال‪ ،‬وتشــمل تحديــد‬ ‫املســؤولني عــن الرقابــة علــى عمليــة إعــداد التقاريــر املاليــة‪،‬‬ ‫إذا كانــوا مختلفــن عــن املســؤولني عــن إعــداد التقاريــر‬ ‫املاليــة‪.‬‬ ‫‪ -7‬تحســن وصــف مســؤوليات املدقــق والســمات‬ ‫الرئيســية للتدقيــق‪■ .‬‬

‫االلتــزام باملعيــار الدولــي إلعــداد التقاريــر املاليــة‬ ‫‪ 16‬يقــدم خيــار عــدم التســديد‬ ‫أصــدر مجلــس معايــر املحاســبة الدوليــة معيــاراً محاســبياً‬ ‫جديــداً لعقــود اإليجــار‪ ،‬يُســمى املعيــار الدولــي للتقاريــر‬ ‫املاليــة رقــم ‪ ،16‬ليحــل محــل نظــام املحاســبة الدولــي‬ ‫القديــم رقــم ‪.17‬‬ ‫وتصــف الالئحــة التنظيميــة الجديــدة االعــراف بعقــود‬ ‫اإليجــار وقياســها وعرضهــا واإلفصــاح عنهــا لــكال الطرفــن‬ ‫املتعاقديــن‪ .‬والفــرق الرئيســي بــن املعيــار الجديــد ومــا‬ ‫ســبقه هــو أن املعيــار الدولــي للتقاريــر املاليــة رقــم ‪16‬‬ ‫يجلــب معظــم عقــود اإليجــار يف امليزانيــة العموميــة‬ ‫ألغــراض إعــداد التقاريــر‪.‬‬ ‫وتســتخدم جميــع املنظمــات الكبــرة تقريب ـاً اإليجــارات أو‬ ‫التأجــر للحصــول علــى إمكانيــة الوصــول إىل األصــول‪ ،‬ممــا‬ ‫يعنــي أنهــا ســتتأثر باملعيــار الجديــد‪ .‬وقــد حــدد مجلــس‬ ‫معايــر املحاســبة الدوليــة موعــداً نهائيــاً يف ‪ 1‬كانــون‬ ‫الثانــي‪ /‬ينايــر مــن العــام املقبــل للشــركات إلنجــاز هــذا‬ ‫التحــول‪ .‬ولــدى مجلــس معايــر املحاســبة املاليــة نســخته‬

‫الخاصــة مــن معيــار التأجــر‪ ،‬الــذي يســري أيضــا يف العــام‬ ‫املقبــل علــى الشــركات العامــة‪.‬‬ ‫وســيكون التغيــر كبــراً‪ ،‬ســواء مــن حيــث عــبء العمــل‬ ‫اليــدوي اإلضــايف‪ ،‬مثــل العمــل الشــاق الــذي يشــمل‬ ‫اســتعراض العقــود اليــدوي‪ ،‬فضــ ً‬ ‫ا عــن إعــادة ترتيــب‬ ‫األوراق‪ .‬وهــذا التغيــر ليــس فقــط يف الطريقــة التــي‬ ‫تتبعهــا املنظمــات وتقديــم التقاريــر عــن عقــود اإليجــار‪ ،‬بــل‬ ‫هــو أيضـاً تحــول أساســي يف التوقعــات العامــة‪ ،‬ممــا يضــع‬ ‫املزيــد مــن األصــول ومــا يقابلهــا مــن الخصــوم يف امليزانيــة‬ ‫العموميــة‪ .‬هنــاك فرصــة حقيقيــة للمتطلبــات التنظيميــة‬ ‫الجديــدة‪ ،‬والتــي ســوف تغــر بشــكل ملحــوظ كيفيــة‬ ‫تمثيــل امليزانيــات العموميــة‪ ،‬ليــؤدي ذلــك أيضـاً إىل إدراك‬ ‫الحقيقــة حــول الكيفيــة التــي تفتــح بهــا البيانــات التعاقديــة‬ ‫الفــرص التــي تســاهم يف امليزانيــة العموميــة نفســها‪.‬‬ ‫ويف عمليــة املعيــار الدولــي للتقاريــر املاليــة رقــم ‪ ،16‬مــن‬ ‫املرجــح أن تكشــف املنظمــات عــن اتفاقيــات إيجــار تــم‬ ‫نســيانها منــذ زمــن طويــل أو تجديــدات تلقائيــة أو غريهــا‬ ‫مــن املناطــق التــي يمكــن فيهــا اســرداد األمــوال املســتنزفة‪.‬‬ ‫إن الخطــوة األوىل مــن عمليــة االمتثــال للمعيــار الدولــي‬ ‫إلعــداد التقاريــر املاليــة رقــم ‪ 16‬هــي العثــور علــى جميــع‬ ‫عقــود اإليجــار ملنظمــة مــا وجمعهــا بغــض النظــر عــن‬ ‫مكانهــا‪ .‬يف بعــض املنظمــات قــد يكــون تــم تجميــع عقــود‬ ‫اإليجــار بالفعــل يف مــكان واحــد‪ ،‬يف حــن أنــه يف بعــض‬ ‫املنظمــات األخــرى قــد تنتشــر عقــود اإليجــار عــر خــوادم‬ ‫وأنظمــة ملفــات متعــددة‪ .‬وبغــض النظــر عــن املــكان الــذي‬ ‫يمكــن العثــور عليهــم فيــه‪ ،‬مــن الضــروري ســحب معلومات‬ ‫محــددة مــن هــذه الوثائــق لبــدء عمليــة االمتثــال وهــو مــا‬ ‫يتطلــب احتوائهــا يف موقــع واحــد يمكــن البحــث فيــه‪.‬‬ ‫ويمكــن مــن خــال أحــدث الربمجيــات املصممــة لتحليــل‬ ‫واكتشــاف العقــود أتمتــة جــزء كبــر مــن هــذه العمليــة‪ ،‬ممــا‬ ‫يــؤدي إىل العثــور تلقائيـاً علــى عقــود اإليجــار عــر مجموعــة‬ ‫كاملــة مــن العقــود‪ .‬وبمجــرد العثــور عليهــا‪ ،‬يمكــن إنشــاء‬ ‫نســخة ‪ pdf‬قابلــة للقــراءة والبحــث فيهــا مــن عقــد اإليجــار‬ ‫وإدخالهــا يف أي نظــام موجــود إلدارة دورة حيــاة العقــد‪ ،‬ويف‬ ‫الوقــت نفســه‪ ،‬يمكــن كذلــك اســتخدام نظــم االكتشــاف‬ ‫والتحليــل الســتخالص البيانــات الشــرحية الرئيســية‬ ‫للعقــود‪ ،‬ممــا يخلــق الكفــاءة‪■ .‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مالية اسالمية‬

‫‪36‬‬

‫متابعة‬ ‫املستشار القانوين ‪ :‬مثىن مهدي صالح‬

‫ً‬ ‫أيويف تنشر رسميا معيار التدقيق رقم ‪“ 6‬التدقيق الشرعي اخلاريج“‬ ‫أصــدر مجلــس الحوكمــة واألخالقيــات التابــع لهيئــة املحاســبة واملراجعــة للمؤسســات املاليــة اإلســامية (أيــويف) معيــار التدقيــق‬ ‫بشــأن “التدقيــق الشــرعي الخارجــي (عمليــة االرتبــاط املســتقلة لضمــان الجــودة النوعيــة يف التــزام املؤسســة املاليــة اإلســامية‬ ‫بمبــادىء الشــريعة وأحكامهــا )”‪ ،‬بعــد مناقشــات مطولــة واستشــارات موســعة مــع الصناعــة مــن خــال عــدد مــن جلســات‬ ‫االســتماع وتعليقــات الخــراء الخطيــة‪ ،‬وبعــد أخــذ الــرأي الشــرعي بعــن االعتبــار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقــد صــرح رئيــس املجلــس‪ ،‬الدكتورعشــرت حســن بــأن ” هــذا املعيــار يوفــر دليـا إرشــاديا متكامـا للمهنيــن القائمــن علــى‬ ‫عمليــات التدقيــق الشــرعي الخارجــي للمؤسســات املاليــة اإلســامية بمــا يتوافــق مــع أفضــل املمارســات الدوليــة”‪ .‬وأضــاف‬ ‫“ينظــر املجلــس إىل عمليــة التدقيــق الشــرعي الخارجــي باعتبارهــا جــزءاً مهمـاً مــن الحوكمــة للصناعــة املاليــة اإلســامية‪ ،‬ولذلــك‬ ‫نرجــو أن يعــزز هــذا املعيــار ثقــة أصحــاب املصالــح‪ ،‬وأن يســاعد علــى توحيــد املمارســات يف مجــال عمليــات االرتبــاط وتعزيــز‬ ‫جودتهــا النوعيــة‪ ،‬وأن يحقــق التــواؤم يف املمارســات العامليــة املتعلقــة بالتدقيــق الخارجــي‪ .‬كمــا نــود توجيــه الشــكر‪ ،‬باســم‬ ‫املجلــس‪ ،‬إىل فريــق عمــل املعهــد الباكســتاني للمحاســبني املعتمديــن علــى الدعــم الفنــي للمشــروع”‪.‬‬ ‫يحــدد املعيــار أســس إجــراء عمليــة التدقيــق الشــرعي الخارجــي‪ ،‬بشــكليه املباشــر والقائــم علــى املطابقــة‪ .‬كمــا يبــن محــل‬ ‫عمليــة االرتبــاط و معلومــات محــل االرتبــاط ويوفــر دليـ ً‬ ‫ا إرشــادياً حــول اإلجــراءات األساســية واالعتبــارات الرئيســة لعمليــات‬ ‫االرتبــاط املتعلقــة بالتدقيــق الشــرعي الخارجــي‪ .‬كمــا يقــدم املعيــار نمــاذج لتقريــر املدقــق الشــرعي الخارجــي‪ ،‬بمــا يتماشــى مــع‬ ‫أفضــل املمارســات املتبعــة يف الصناعــة‪.‬‬ ‫وتعتــزم أيــويف مواصلــة التعــاون املثمــر مــع املعهــد الباكســتاني للمحاســبني املعتمديــن مــن خــال العمــل علــى إعــداد دليــل‬ ‫ارشــادي مفصــل‪ ،‬واصــداره بشــكل منفصــل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يبــدأ ســريان هــذا املعيــار بالتطبيــق علــى تقاريــر املدققــن الشــرعني الخارجيــن التــي تغطــي الفــرات التــي تبــدأ اعتبــارا مــن‬ ‫‪ 1‬ينايــر ‪ 2019‬أو مــا بعــده‪.‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مالية اسالمية‬

‫‪37‬‬

‫أيويف‬‬تعقد‬االجتماع‬الثامن‬ملجلس‬احلوكمة‬واألخالقيات‬يف‬األردن و توافق على اصدار معيار االلزتام الشرعي‬ ‫عمــان‪ ،‬األردن‪ :‬عقــدت أيــويف بالعاصمــة األردنيــة عمــان االجتمــاع الثامــن ملجلــس الحوكمــة واألخالقيــات والــذي أقيــم تحــت رعايــة األســتاذ موســى شــحادة‪،‬‬ ‫الرئيــس التنفيــذي لبنــك األردن اإلســامي‪ ،‬الــذي اســتضاف االجتمــاع‪ ،‬ورحــب بأعضــاء املجلــس وتمنــى لهــم كل النجــاح يف أول اجتمــاع لهــم يف األردن وأكــد‬ ‫علــى أهميــة أيــويف للصناعــة ودورهــا يف معــرة املمارســات‪.‬‬ ‫ومــن جانبــه‪ ،‬شــكر األســتاذ عمــر مصطفــى أنصــاري‪ ،‬األمــن العــام باإلنابــة أليــويف قيــادات بنــك األردن اإلســامي لدعمهــم أليــويف ومبادرتهــم لدعــم تطويــر‬ ‫معايــر الصكــوك لتتناســب مــع متغــرات الســوق‪ .‬كمــا أوضــح بــأن عقــد مثــل هــذه االجتماعــات خــارج البحريــن هدفــه تبــادل الخــرات مــع مختلــف الــدول‪،‬‬ ‫وااللتقــاء بممثلــي الصناعــة والتحــاور مــع منظميهــا‪.‬‬ ‫وتــم خــال االجتمــاع مناقشــة التعليقــات التــي اســتالمها علــى مســودة معيــار «االلتــزام الشــرعي» كمــا وافــق املجلــس علــى نشــر املعيــار‪ .‬وتمــت مناقشــة‬ ‫مســودة معيــار «التدقيــق الشــرعي الداخلــي» وتــم االتفــاق علــى اصــدراه ألخــذ اآلراء حولــه‪.‬‬ ‫الهــدف مــن معيــار «االلتــزام الشــرعي» هــو بيــان االطــار الــازم إلنشــاء دائــرة االلتــزام الشــرعي يف املؤسســات املاليــة اإلســامية ومعــرة ممارســاتها حــول‬ ‫العالــم‪ .‬كمــا يبــن أهــم املواضــع الضروريــة إلنشــاء دائــرة االلتــزام الشــرعي ممــا يســاعد يف تطويــر املنهــج القائــم علــى تقييــم مخاطــر عــدم االلتــزام الشــرعي‬ ‫آخــذا يف عــن االعتبــار أهــم متطلبــات أصحــاب املصلحــة‪ .‬كمــا يضــع املعيــار املتطلبــات الالزمــة لعمليــات اإلدارة للتأكــد مــن االلتــزام بالشــريعة‪.‬‬ ‫«االلتــزام الشــرعي» ينظــر إليــه علــى أنــه وظيفــة يف املؤسســات املاليــة اإلســامية ويشــكل جــزء مــن حوكمتهــا ونظامهــا وأيضــا كدائــرة هدفهــا التأكــد مــن‬ ‫مــدى االلتــزام الشــرعي للمؤسســة باعتبارهــا مســؤولية اإلدارة‪ .‬وينــص املعيــار‪ ،‬ضمــن جملــة أمــور‪ ،‬علــى االعتبــارات الرئيســية النشــاء وظيفــة االلتــزام‬ ‫الشــرعي‪ ،‬فضــا عــن مجموعــة مــن أدوات وتقنيــات االلتــزام و يحــدد أدوار ومســؤوليات ادارة االلتــزام الشــرعي‪ ،‬ويناقــش خــط اإلبــاغ واملســؤوليات بمــا يف‬ ‫ذلــك مســؤوليات مختلــف أركان الحوكمــة نحــو االلتــزام الشــرعي‪.‬‬ ‫كمــا عقــدت أيــويف اجتمــاع مــع قيــادات بنــك األردن االســامي تمــت ادارتــه مــن قبــل األســتاذ موســى شــحادة‪ ،‬الرئيــس التنفيــذي لبنــك األردن اإلســامي‬ ‫واألســتاذ إيــاد العســلي املديــر العــام لبنــك األردن اإلســامي‪ .‬كمــا حضــر االجتمــاع األســتاذ ســامر التميمــي‪ ،‬املديــر العــام للبنــك العربــي اإلســامي الدولــي‪،‬‬ ‫واالســتاذ معتــز اليوســف املديــر العــام‪ ،‬بنــك صفــوة اإلســامي؛ الرئيــس التنفيــذي باإلنابــة‪ ،‬بنــك الراجحــي‪ .‬كمــا حضــر االجتمــاع ممثلــن عــن البنــك املركــزي‬ ‫األردنــي قدمــوا عرضـاً عــن نظــرة عامــة ومعلومــات عــن التمويــل املصــريف االســامي يف األردن‪.‬‬ ‫وبعــد االجتمــاع أثنــى الدكتــور عشــرت حســن رئيــس املجلــس‪ ،‬علــى الصناعــة املصرفيــة اإلســامية يف األردن‪ ،‬كمــا أعــرب عــن شــكره لبنــك األردن املركــزي‬ ‫لتطبيــق معايــر أيــويف‪ ،‬وأكــد علــى أن األردن قــدوة للســلطات القضائيــة األخــرى فيمــا يتعلــق بجهودهــا الراســخة واملتســقة يف تطويــر صناعــة الخدمــات املاليــة‬ ‫اإلســامية يف األردن‪ ،‬وال ســيما يف البيئــة االقتصاديــة واالجتماعيــة والسياســية»‪.‬‬ ‫وفـــي اليــوم الثانــي لالجتمــاع‪ ،‬التقــى وفــد مــن أيــويف مــع نائــب محافــظ بنــك األردن املركــزي‪ ،‬ســعادة األســتاذ ماهــر شــيخ حســن يف مقــر البنــك وناقــش‬ ‫الوفــد التطــورات واملســائل املتعلقــة بالصريفــة اإلســامية يف األردن‪ .‬كمــا عــرت أيــويف عــن تقديرهــا لجهــود بنــك األردن املركــزي لتطبيــق معايريهــا لتطويــر‬ ‫الصناعــة‪.‬‬ ‫مــن الجديــر بالذكــر‪ ،‬ضــم وفــد «أيــويف» األســتاذ عمــر مصطفــى األنصــاري‪ ،‬األمــن العــام باإلنابــة أليــويف‪ ،‬الدكتــور عشــرت حســن‪ ،‬رئيــس املجلــس‪ ،‬الشــيخ‬ ‫عصــام اســحاق‪ ،‬نائــب رئيــس املجلــس‪ ،‬دكتــور حســن ســعيد ســيفان‪ ،‬عضــو املجلــس ونائــب املديــر العــام يف البنــك األردنــي اإلســامي‪.‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مالية اسالمية‬

‫‪38‬‬

‫أيويف تصدر معيار املحاسبة المالية رقم‬ ‫‪'' 31‬الوكالة باالستثمار''‬ ‫أصــدر مجلــس املحاســبة التابــع لهيئــة املحاســبة واملراجعــة‬ ‫للمؤسســات املاليــة اإلســامية (أيــويف) رســمياً معيــار املحاســبة‬ ‫ااملاليــة رقــم ‪“ 31‬الوكالــة باالســتثمار”‪ .‬وكان املجلــس قــد اعتمــد‬ ‫املعيــار بعــد مناقشــات مكثفــة‪ ،‬ومــداوالت معمقــة علــى مســتوى‬ ‫املجلــس وبالتشــاور مــع الصناعــة املاليــة اإلســامية الدوليــة‪،‬‬ ‫حيــث تــم تقييــم تعليقــات املهتمــن والجهــات املعنيــة يف الصناعــة‬ ‫والجهــات الرقابيــة‪ ،‬وذلــك عــر جلســات االســتماع التــي عقــدت‬ ‫يف عــدد مــن الــدول‪ ،‬باإلضافــة إىل التعليقــات الــواردة خطي ـاً إىل‬ ‫األمانــة العامــة‪.‬‬ ‫يهــدف هــذا املعيــار إىل بيــان مبــادئ املحاســبة والتقاريــر املاليــة‬ ‫ألدوات الوكالــة باالســتثمار واملوجــودات واملطلوبــات ذات‬ ‫العالقــة مــن جانــب املســتثمر واملــوكل‪ .‬يعتمــد املعيــار تصنيفــاً‬ ‫محاســبياً عام ـاً يتعــن بموجبــه علــى املــوكل (املســتثمر) أن يقيــم‬ ‫طبيعــة االســتثمار إمــا باعتبــاره اســتثماراً مباشــراً (بإنكشــاف‬ ‫املــوكل املباشــر ملخاطــر االســتثمار ‪ ،)Pass-Through‬وهــو‬ ‫املنهــج املفضــل‪ ،‬أو باســتخدام منهــج “مديــر االســتثمار بالوكالــة”‬ ‫‪.Wakala venture‬‬ ‫كمــا ينــص املعيــار علــى أن يثبــت الوكيــل بشــكل عــام املوجــودات‬ ‫خــارج امليزانيــة باعتبارهــا تعــود للمــوكل‪ ،‬إال إذا توفــرت شــروط‬ ‫محــددة لتصنيــف املوجــودات يف امليزانيــة‪.‬‬ ‫وقــد علــق رئيــس مجلــس املحاســبة األســتاذ حمــد العقــاب” تمثــل‬ ‫الوكالــة باالســتثمار تمثــل جــزءاً كبــراً مــن محافــظ املؤسســات‬ ‫املاليــة اإلســامية‪ ،‬وقــد نتــج عــن االســتخدام والتطبيــق املتزايــد‬ ‫مــن قبــل هــذه املؤسســات ألدوات قائمــة علــى الوكالــة ممارســات‬ ‫متباينــة‪ ،‬بســبب تعــدد الهيــاكل املتبعــة‪ ،‬والتعقيــدات الكثــرة يف‬ ‫هــذا املجــال‪ .‬وقــد قــرر املجلــس يف ضــوء التعليقــات الــواردة مــن‬ ‫الصناعــة ‪ ،‬أن هنــاك حاجــة ملحــة إلصــدار معيــار محاســبي خــاص‬ ‫بالوكالــة‪ .‬ويتوقــع أن يســهم هــذا املعيــار يف توحيــد املمارســات‬ ‫املحاســبية يف هــذا املجــال”‪.‬‬ ‫يبــدأ ســريان هــذا املعيــار للفــرات املاليــة مــن ‪ 1‬ينايــر ‪،2020‬‬ ‫مــع الســماح بالتطبيــق املبكــر‪■ .‬‬

‫توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز صناعة التمويل‬ ‫اإلساليم بني هيئيت وضع املعايري يف البحرين‬ ‫وقعــت هيئــة املحاســبة واملراجعــة للمؤسســات املاليــة اإلســامية (‪)AAOIFI‬‬ ‫والســوق املاليــة اإلســامية الدوليــة (‪ )IIFM‬علــى مذكــرة تفاهــم للتعــاون يف املجاالت‬ ‫ذات االهتمــام املشــرك لتطويــر صناعــة الخدمــات املاليــة اإلســامية (‪.)IFSI‬‬ ‫وتقــوم هيئــة املحاســبة واملراجعــة للمؤسســات املاليــة اإلســامية (‪ )AAOIFI‬بوضــع‬ ‫معايــر الشــريعة واملحاســبة والتدقيــق املالــي والحوكمــة واألخالقيــات لصناعــة‬ ‫التمويــل اإلســامي‪ ،‬يف حــن تصــدر الســوق املاليــة اإلســامية الدوليــة (‪)IIFM‬‬ ‫عقــوداً ونمــاذج منتجــات موحــدة متوافقــة مــع أحــكام ومبــادئ الشــريعة اإلســامية‪.‬‬ ‫ويف ســياق متصــل‪ ،‬قــام معالــي الشــيخ إبراهيــم بــن خليفــة آل خليفــة‪ ،‬رئيــس‬ ‫مجلــس أمنــاء هيئــة املحاســبة واملراجعــة للمؤسســات املاليــة اإلســامية‪ ،‬والســيد‪/‬‬ ‫إجــال أحمــد ألفــي‪ ،‬الرئيــس التنفيــذي للســوق املاليــة اإلســامية الدوليــة بتوقيــع‬ ‫االتفاقيــة‪.‬‬ ‫ويف هــذا الســياق‪ ،‬أوضــح معالــي الشــيخ إبراهيــم بــن خليفــة آل خليفــة‪ ،‬أن “التعاون‬ ‫بــن هيئــة املحاســبة واملراجعــة للمؤسســات املاليــة اإلســامية والســوق املاليــة‬ ‫اإلســامية الدوليــة مــن خــال مذكــرة التفاهــم هــذه يتيــح فرصــة الستكشــاف‬ ‫مجــاالت التــآزر والتعــاون بــن املؤسســتني مــن أجــل تنميــة ومصلحــة صناعــة‬ ‫الخدمــات املاليــة اإلســامية‪ ،‬وشــدد علــى “أنــه قــد حــان الوقــت ملثــل هــذا التعــاون‬ ‫يف هــذه الصناعــة التــي تشــهد مســتوى متزايــداً مــن اعتمــاد معايريهــا مــن قبــل‬ ‫األطــراف املعنيــة حــول العالــم”‪.‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مالية اسالمية‬

‫‪39‬‬

‫االلــزام بالتوجيهــات يعـ ّـرض البنــوك إىل‬ ‫مخالفة الشــريعة‬

‫املجلس الشــرعي أليــويف يعقــد اجتماعه (‪)53‬‬ ‫ويســتكمل مناقشــة معيــاري بيع الديــن والوقف‬ ‫عقــد املجلــس الشــرعي لهيئــة املحاســبة واملراجعــة للمؤسســات املاليــة اإلســامية‬ ‫(“أيــويف”) اجتماعــه الثالــث والخمســن علــى مــدار ثالثــة أيــام خــال الفــرة ‪12-10‬‬ ‫شــعبان ‪1439‬هـــ يوافقــه ‪ 28-26‬إبريــل ‪2018‬م يف املدينــة املنــورة‪ ،‬اســتكمل مــن‬ ‫خاللــه مناقشــة معيــار بيــع الديــن الــذي يُعَــدُّ مــن أهــم املعايــر الشــرعية‪ ،‬وأكثرهــا‬ ‫تشــعباً‪ ،‬كمــا إن مســائله تتعلــق بجــزء كبــر مــن منتجــات الصناعــة املاليــة اإلســامية‬ ‫وعقودهــا‪.‬‬ ‫يذكــر أنــه نظــراً ألهميــة املســائل التــي يتنــاول “معيــار الديــن” ومحوريتهــا يف املنتجــات‬ ‫املاليــة اإلســامية‪ ،‬فقــد اســتفاض املشــايخ يف مناقشــتها يف ثالثــة اجتماعــات دوريــة‬ ‫متتاليــة للمجلــس‪ ،‬ليخلــص إىل تكليــف بعــض أعضائــه بإعــداد دراســة وافيــة لجملــة مــن‬ ‫مســائل املعيــار علــى أن تقــدم إىل جلســة املجلــس يف ســبتمرب املقبــل بحــول اهلل تعــاىل‪.‬‬ ‫كمــا اســتكمل املجلــس َّ‬ ‫املوقــر خــال اجتماعــه مناقشــة ودراســة مســودة مشــروع املعيــار‬ ‫الشــرعي الجديــد بشــأن (الوقــف)‪ ،‬وسيســتكمل املجلــس النظــر فيــه ومناقشــة مســائله‬ ‫يف اجتماعــه املقبــل بمشــيئة اهلل تعــاىل‪.‬‬ ‫كمــا اســتعرض املجلــس َّ‬ ‫ِّ‬ ‫املتعلــق‬ ‫املوقــر تقاريــر أعدتهــا أمانــة أيــويف حــول الجهــد الفنــي‬ ‫باملعايــر الشــرعية واجتماعــات اللجــان التابعــة للمجلــس الشــرعي‪ ،‬ومــا وصلــت لــه‬ ‫مشــاريع ترجمــة املعايــر الشــرعية إىل اللغــات العامليــة‪.‬‬ ‫وقــد هنــأ املجلــس الشــرعي وبــارك هــذه الجهــود املبذولــة مــن اللجــان الشــرعية التابعــة‬ ‫للمجلــس الشــرعي واألمانــة العامــة‪.‬‬ ‫يُشــار إىل أن املجلــس الشــرعي َّ‬ ‫املوقــر قــد اعتمــد مواعيــد خمســة اجتماعــات خــال عــام‬ ‫‪2018‬م‪ ،‬وذلــك يف ظــل النشــاط الكبــر واملتزايــد للجــان الفرعيــة التابعــة للمجلــس ■‬

‫الكويــت – نقلــت صحيفــة الــرأي الكويتيــة اليوميــة أن بعــض البنــوك‬ ‫املحليــة يف الكويــت تواجــه صعوبــة يف تطبيــق املعايــر الدوليــة‬ ‫إلعــداد التقاريــر املاليــة ‪ 9‬اســتنادا إىل اإلصــاح باملراقبــة املقرتحــة‬ ‫للربــع األول‪ ،‬وفقــا ملصــادر مطلعــة‪.‬‬ ‫وأكــدت املصــادر أن التــزام البنــوك بتلــك التوجيهــات يعرضهــم إىل‬ ‫مخالفــة الشــريعة‪ .‬كمــا وأوضحــت تلــك املصــادر أن بنــك الكويــت‬ ‫املركــزي أصــدر منشــورا يف نيســان‪ /‬إبريــل ‪ 2018‬بشــأن تطبيــق‬ ‫املعايــر الدوليــة إلعــداد التقاريــر املاليــة علــى محافــظ األوراق املاليــة‬ ‫واالســتثمارات والقــروض ذات الصلــة وذلــك يف الربع الســنوي األول‪.‬‬ ‫وبســبب الرتاكمــات الالحقــة التــي تســببت بهــا البنــوك للمخصصات‬ ‫الطارئــة منــذ عــام ‪ ،2008‬وبســبب سياســة املراقبــة املحافظــة‪ ،‬فــإن‬ ‫معظــم البنــوك تتوقــع إنتــاج فائــض مــن األمــوال املحتفــظ بهــا يف‬ ‫دفاترهــا‪ .‬ويحــق لهــم تحويلهــا إىل أمــوال نقديــة وتوجيههــا بعــد ذلــك‬ ‫لحســاب األربــاح والخســائر‪ .‬ووفقــا للبنــوك‪ ،‬تعتــر هــذه العمليــة‬ ‫هــي املفضلــة والتــي تتوافــق مــع املعايــر الدوليــة‪.‬‬ ‫علــى الجانــب اآلخــر‪ ،‬عــارض البنــك الكويتــي املركــزي يف بدايــة األمــر‬ ‫تغيــر املخصصــات الطارئــة إىل نقــد وأصــرت علــى اتخــاذ اإلجــراءات‬ ‫االحتياطيــة الالزمــة لذلــك‪ ،‬حيــث أصــدر البنــك بعــد ذلــك تعليمــات‬ ‫شــديدة لتقليــل مســتوى الفائــض الناتــج عــن تطبيــق املعايــر‪،‬‬ ‫وطلــب مــن البنــوك تحويــل الفائــض لــرأس املــال‪ .‬األمــر الــذي أدى‬ ‫إىل محادثــات البنــوك مــع بعضهــا‪ ،‬وعلــى وجــه التحديــد البنــوك‬ ‫اإلســامية والبنــك الكويتــي املركــزي‪.‬‬ ‫وأصــدرت البنــوك تصريحــا بأنهــا ال تســتطيع تحويــل الفوائــض‬ ‫وإضافتهــا إىل رأس املــال‪ ،‬ألن هــذا مــن شــأنه أن يخالــف الشــريعة‬ ‫اإلســامية‪ ،‬مضيفــة بــأن عملهــا يســتند إىل الشــراكة القائمــة بــن‬ ‫املســاهمني واملودعــن‪ ،‬وأن تصنيــف الفوائــض إىل متطلبــات رأس‬ ‫املــال يعنــي أن يتحمــل املــودع تكاليــف ليــس عليــه أن يتحملهــا‪.‬‬ ‫وبشــأن البنــوك العاديــة‪ ،‬لــم تضعــف رغبــة هــذه البنــوك يف إطــاق‬ ‫حــزم األمــان أو علــى األقــل توســيعها لتحويــل بعــض املخصصــات إىل‬ ‫نقــد‪ ،‬مــع األخــذ بعــن االعتبــار الحقيقــة التــي توضــح أن املعايــر‬ ‫الجديــدة تتطلــب حســاب مخصصــات القــروض اســتنادا إىل توقعــات‬ ‫التعســر التــي تجعــل املقــرض غــر قــادر علــى ســداد الديــون‪■ .‬‬


‫مهنيون ‪ -‬مالية اسالمية‬

‫‪40‬‬

‫أيــويف ‪ AAOIFI‬ترحــب بإعتمــاد دولــة‬ ‫اإلمــارات العربيـ�ة املتحــدة معايريها الشــرعية‬ ‫رحبــت هيئــة املحاســبة واملراجعــة للمؤسســات املاليــة اإلســامية (أيــويف)‪ ،‬املنظمــة الدوليــة‬ ‫املصــدرة ملعايــر الصناعــة املاليــة اإلســامية‪ ،‬بقــرار املصــرف املركــزي لدولــة اإلمــارات العربيــة‬ ‫املتحــدة باعتمــاد معايريهــا يف دولــة اإلمــارات‪ ،‬وذلــك بنــاء علــى توصيــة مــن الهيئــة الشــرعية‬ ‫العليــا ملصــرف اإلمــارات العربيــة املتحــدة املركــزي‪.‬‬ ‫وبحســب بيــان رســمي صــدر مؤخــراً‪ ،‬يتعــن علــى جميــع املصــارف اإلســامية‪ ،‬والنوافــذ‬ ‫اإلســامية للمصــارف التقليديــة‪ ،‬وشــركات التمويــل التــي تقــدم منتجــات وخدمــات متوافقــة‬ ‫مــع الشــريعة اإلســامية يف دولــة اإلمــارات العربيــة املتحــدة أن تلتــزم بتطبيــق معايــر أيــويف‬ ‫اعتبــارًا مــن ‪ 1‬ســبتمرب ‪ .2018‬ويســتدعي ذلــك مراجعــة املنتجــات والخدمــات التــي تقدمهــا‬ ‫هــذه املؤسســات للتحقــق مــن التزامهــا بمعايــر أيــويف‪.‬‬ ‫وقــد رحــب معالــي الشــيخ إبراهيــم بــن خليفــة آل خليفــة‪ ،‬رئيــس مجلــس أمنــاء هيئة املحاســبة‬ ‫واملراجعــة للمؤسســات املاليــة اإلســامية‪ ،‬بهــذا القــرار املهــم‪ ،‬وصــرح بــأن‪“ :‬اعتمــاد معايــر‬ ‫أيــويف مــن قبــل املصــرف املركــزي لدولــة اإلمــارات العربيــة املتحدة يعــد خطوة متقدمــة أليويف‪،‬‬ ‫وأيضـاً للصناعــة املاليــة اإلســامية علــى الصعيــد العاملــي‪ .‬حيــث تمتلك دولــة االمــارات العربية‬ ‫املتحــدة نحــو ‪ ٪20‬مــن حصــة الســوق املصرفيــة اإلســامية العامليــة‪ ،‬وبذلــك فــإن هــذا القــرار‬ ‫ســيؤدي دوراً مهمـاً وفعــا ً‬ ‫ال يف توحيــد ممارســات الصناعــة املاليــة اإلســامية يف جميــع أنحــاء‬ ‫العالــم‪ .‬كمــا يؤكــد أهميــة معايــر أيــويف التــي تربــط املمارســات املاليــة واملصرفيــة الحديثــة‬ ‫باملبــادئ االقتصاديــة لإلســام‪ .‬وإننــا يف أيــويف نبــارك هــذه الخطــوة‪ ،‬ونتقــدم بالشــكر‬ ‫والتقديــر للمصــرف املركــزي لدولــة اإلمــارات العربيــة املتحــدة العتمــاد معايــر أيــويف‪ .‬وإننــا‬ ‫علــى ثقــة بــأن هــذا ســيكون مثــا ً‬ ‫ال تحتذيــه دول أخــرى يف العالــم‪” .‬‬ ‫كمــا عــر أعضــاء هيئــة الرقابــة الشــرعية يف أيــويف عــن امتنانهــم للثقــة التــي أوالهــا املصــرف‬ ‫املركــزي ملعايــر أيــويف‪ ،‬وأعربــوا عــن أملهــم يف أن تحــذو املصــارف املركزيــة والجهــات الرقابية‪،‬‬ ‫يف املنطقــة والعالــم‪ ،‬حــذوه باعتمــاد املعايــر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الجديــر بالذكــر أن معايــر أيــويف تعــدّ مرجع ـا أساســيا للصناعــة املاليــة اإلســامية الدوليــة‪،‬‬ ‫حيــث تعتمــد بصفــة إلزاميــة‪ ،‬كليـاً أو جزئيـاً‪ ،‬مــن قبــل الجهــات الرقابيــة‪ ،‬أو تطبــق على أســاس‬ ‫ارشــادي اختيــاري مــن قبــل املؤسســات املاليــة اإلســامية يف مختلــف أنحــاء العالــم‪.‬‬ ‫وتعتمــد معايــر أيــويف حاليـاً يف أكثــر مــن ‪ 19‬دولــة وســلطة رقابيــة‪ ،‬باإلضافــة إىل اعتمادهــا‬ ‫علــى أســاس ارشــادي لــدى أكثــر مــن ســبع دول وســلطات رقابيــة‪ .‬وتتوفــر املعايــر باللغــة‬ ‫العربيــة (الرســمية)‪ ،‬واللغــات اإلنجليزيــة والفرنســية والروســية ُ‬ ‫واألرديــة‪ ،‬وقــد بلــغ مشــروع‬ ‫الرتجمــة إىل اللغتــن الصينيــة (املاندريــن) والرتكيــة مراحلــه األخــرة‪■ .‬‬

Profile for Ahmed Al-Juboori

مجلة مهنيون العدد 5 لعام 2019  

مجلة مهنيون هي مجلة مهنية صادرة عن الجبوري وشركاؤه وتعنى بالشؤون المحاسبية والقانونية وأيضاً بدور تكنولوجيا المعلومات في دعم القطاعين المحاس...

مجلة مهنيون العدد 5 لعام 2019  

مجلة مهنيون هي مجلة مهنية صادرة عن الجبوري وشركاؤه وتعنى بالشؤون المحاسبية والقانونية وأيضاً بدور تكنولوجيا المعلومات في دعم القطاعين المحاس...

Profile for jebouri1