Page 1

‫العد ددثلثل للالعدديد ل د ل ل لالعدديد ليد د ل ‪423419149‬‬

‫حلب‪ ..‬من عاصمة النظام االقتصادية إل‬ ‫ف خ م الم ارك الشوسة الت تدور رحاها‬ ‫ف مدينة حلب‪ ،‬ورغم االست دادات الت تقوم ب ا‬ ‫قوات النظام لشن ه وم عل المدينة الست ادة‬ ‫السيطوة علي ا؛ ب د استقدام ت زيزات من القوات‬ ‫الخاصة إل ال ة الشوقية‪ ،‬ب دف تنريذ ه وم م اد‬ ‫ام اليوم ال م ة أو غدا السبت عل حلب‪ ،‬يؤكّد‬ ‫ك من ال يش السوري الحو والنا طون ف قيادة‬ ‫الثورة أنّ حلب ‪ -‬الت يوى المواقبون أنّ ا ستكون ”‬ ‫بنغازي سوريا “ ‪ -‬باتت “قاب قوسين“ من التحويو‪.‬‬ ‫وبالتال فإن هذه المنطقة الت ت تبو عاصمة‬ ‫النظام االقتصادية ف سوريا‪ ،‬ه اليوم ال دف اةوّل‬ ‫بالنسبة إل ال يش الحو‪ ،‬وذلك ضمن خطّة تحويل ا‬ ‫إل ال اصمة السياسية اةول بالنسبة إل الم ارضة‪،‬‬ ‫وال سيما الم لس الوطن السوري الذي أعلن ر يسه‬ ‫عبد الباسو سيدا أنّ مشكلة المنر سيتم ت اوزها‬ ‫يتم ال م علي ا‪،‬‬ ‫قويبًا والحكومة االنتقالية الت‬ ‫ستكون ف اةراض المحورة وقد تكون مدينة حلب ‪.‬‬ ‫وهذا ما لرت إليه أي ا مصدر قيادي ف الم لس‬ ‫الوطن السوري بالقول< ”ننم ونتمن أن تتحوّل‬ ‫حلب إل ال اصمة السياسية للم ارضة‪ ،‬ال سيما أن‬ ‫الم وكة ف حلب تت ه نحو الحسم ب دما وصلت‬

‫تنبيه بشنن اعالن ساعة الصرو‬ ‫ان ما تم إعالنه عن بدء ساعة الصفرفو و‬ ‫الريديو الذي نشو علف الفيفوتفيفوب و بف ف‬ ‫صرحات الثورة خال من اي وجفوه لفلفصفحفة‬ ‫‪ ،‬إن النظام بدء بالسقوط و لله الحمد و لكنه‬ ‫يتلرف أنفرفاسفه اةخفيفوة بف فمف أي ف ء‬ ‫ليفسفقفو تفورتفنفا الفكفويفمفة أو يف ف ف ف فا‪،‬‬ ‫و لكننا لن و لم نغتو بما ينشوه النظام الراجو‬ ‫و الكاذب ‪.‬‬

‫عاصمة الم ارضة السياسية‬

‫المواج ات إل الشوار ف داخ المدينة؛ رغم ك‬ ‫الت زيزات ال سكوية الت يقوم النظام بإرسال ا إلي ا‬ ‫من حماه وإدلب‪ ..‬وبالتال يبق الوهان عل ال يش‬ ‫الحو مض اف ا وإن اك ا قب وصول ا‪.‬‬ ‫وانطالقا من هذا الواقع‪ ،‬يؤكدّ ال قيد عارف‬ ‫الحمود‪ ،‬نا ب ر يس اةركان ف ال يش الحو‪ ،‬أنّ‬ ‫النظام يستميت لسحب قواته من عدد من المناطق‬ ‫وتوجي ا إل حلب‪ ،‬وهذا ما حص أوّل من أمس ف‬ ‫جب الزاوية ب دما حاول نق القوات الموجودة فيه‬ ‫إل حلب‪ ..‬لكن ال وبات بدأت تتوال علي ا وفقدت‬ ‫أكثو من ‪ 62‬ف الما ة من قدرات ا ب د اجتيازها ما‬ ‫بين ‪ 42‬و‪ 52‬كيلومتوًا‪ ،‬وكان قد سبق ا هزيمة قوات‬ ‫مدرسة المشاة‪ .‬وتابع الحمود ”لكن هذا لن يكون‬ ‫بالنسبة إليه‪ ،‬ف و يتكبّد خسا و فادحة‬ ‫باةمو الس‬ ‫ف صروف هذه القوات قب وصول ا إل حلب‪ ،‬وذلك‬ ‫نظوًا إل انتشارنا عل طول الطوقات والكما ن الت‬ ‫ننصب ا ل ا‪.‬‬ ‫ويلرت الحمود إل أنّ الم وكة توتكز بالنسبة إل‬ ‫النظام عل إيصال قواته إل حلب‪ ،‬فيما يوتكز هدفنا‬ ‫عل مواج ت ا‪ ،‬وف حين يؤكّد أنّ حلب باتت ”قاب‬ ‫قوسين“ من التحويو‪ ،‬ي تبو أنه ف حال ن ح النظام‬

‫ف إيصال قواته‪ ،‬وهذا لن يتحقّق‪ ،‬رغم استخدامه‬ ‫الطا وات التدريبية الت تحم قناب ور ا ات ف‬ ‫القصف‪ ،‬فإن الم ارك ستكون طويلة اةمد وأكثو‬ ‫واسة‪.‬‬ ‫ويؤكّد الحمود أنّ ال يش الحو بسو سيطوته‬ ‫عل كام ريف حلب‪ ،‬وعل م ظم المناطق ف‬ ‫مدينة حلب‪ ،‬فيما وجود قوات النظام مقتصو عل‬ ‫اةماكن أو المساحات المحدّدة الت تتوكّز في ا مواكز‬ ‫الروو اةمنية وحيث يوكّز آلياته ال سكوية‪ ،‬الفتًا إل‬ ‫أنّ هناك عددًا من هذه المواكز ف منطقة مالصقة‬ ‫لحلب‪ ،‬تقع تحت الحصار من قب كتا ب ال يش الحو‬ ‫إمدادها من خالل استخدام‬ ‫وي مد النظام عل‬ ‫الطا وات‪ ،‬وه مدرسة المشاة وكلية المدف ية وكلية‬ ‫التسليح والمدرسة ال وية ‪.‬‬

‫و بففنذن ع عففنففد إعففالن سففاعففة الصففرففو‬ ‫سوف تقوم كاففة صفرفحفاتفنفا و الصفرفحفات‬ ‫الثورية و كاففة وسفا ف امعفالم بفنفشفو بفدء‬ ‫ساعة الصرو ‪.‬‬ ‫و قال قا د "ال يش السوري الحو" ال قيد‬ ‫رياض اةس د ف تسف فيف مصفور إلف أنفه‬ ‫سي لن حلول ساعة الصرفو لفنف فايفة الصفوا‬ ‫الدا و ف سوريا قويبًا‪.‬‬ ‫الوحمة لش دا نفا اةبفوار‪ ....‬و الفنفصفو ات‬ ‫بنذن ع‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫جري ةرأ ر س ر ي ا‬

‫الصفحة ‪2‬‬

‫ملخص اةحداث الميدانية ف‬ ‫اسماء‬

‫ريف دمشق‬ ‫المنطقة و نقص حاد ف‬

‫داء االسبو <‬

‫‪‬الش يدة ن اح خلف ‪ 1‬الذابية بويف دمشق‪.‬‬

‫‪‬الش يد عل‬

‫بيت سحم < الشبيحة والموالون للنظام ينتشوون‬

‫‪ 1‬مسوابا ‪.‬‬

‫ف‬

‫‪‬الش يد خالد رسول ‪ 1‬مسوابا ‪.‬‬ ‫‪‬الش يد عامو ال سوين‬

‫المواد الطبفيفة و االطفبفاء‬

‫ننا د جميع االطباء بالتوجه ل ذه المنطقة‪.‬‬

‫‪‬الش يد محمد حسان الدرة ‪ 1‬دوما ‪.‬‬ ‫الخول‬

‫ة‬

‫العأد الث من والثالثين‬

‫بيت سحم ويقومفون بفذبفح االهفالف‬

‫وحش‬

‫‪ 1‬مسوابا ‪.‬‬

‫وال ثث ف‬

‫الطوقات وال يمكن الوصول الي ا‬

‫قدسيا < سقطت أكثو من ‪ 37‬قذيرة ف‬

‫‪‬الش يد عمو هالل ‪ 32 1‬سنوات ‪ 1‬عين توما ‪.‬‬

‫مختلرة من قدسيا و سقو‬

‫‪‬الش يد الطر لؤي الحاج ‪ 1‬م ايا ‪.‬‬

‫بشفكف‬

‫‪‬الش يد أسامة ناصو م توق ‪ 1‬قطنا ‪.‬‬ ‫‪‬الش يد ر يد محمود الشيخ ‪1‬قطنا ‪.‬‬

‫تتصاعد ‪.‬‬

‫‪‬أحمد رضوان عوفة ‪ 1‬قطنا ‪ 1‬بوصص االمن ‪.‬‬

‫يدين ‪.‬‬

‫عل‬

‫‪ ‬الش يد أحمد علوان ‪ 1‬ديو عصافيو ‪.‬‬ ‫‪ 1‬ديفو‬

‫‪‬الش يدة الطرلة ابنة ففيفاض الفبفقفاعف‬ ‫سلمان ‪.‬‬

‫م ايا و ف فداء وجفوحف‬

‫الزبدان‬

‫ب ا) < قذا ف هاون تسفقفو‬

‫ال ميو وداريا و قذا ف ال اون تساقطت عفلف‬

‫‪‬الش يد عبد ال لي عبارة ‪ 1‬ببيال ‪ 1‬م ند منشق ‪.‬‬

‫الدين الوفاع‬

‫‪ 1‬الت ‪.‬‬

‫‪ 1‬البوي ة ‪.‬‬

‫يونس ‪1‬قدسيا‪ 1‬فلسطين‬

‫ال نسية ‪.‬‬

‫‪ 1‬داريا ‪.‬‬

‫بلدة‬

‫ب ا‪ ,‬وسقوط قذيرة عل‬

‫البسطام‬

‫مسف فد ابف‬

‫يفزيفد‬

‫فوق روس المصلين ووجود مصابين ‪.‬‬

‫دوما < لم ي دأ القصف من الطيوان عل‬ ‫دوما فكان عل‬

‫مناطق‬

‫منطقة الح ارية ومفنفطفقفة خفلفف‬

‫‪ 1‬يلدا ‪ 1‬بوصاص اةمن‪.‬‬

‫‪‬الش يد م ند ك الناس ‪ 1‬يلدا ‪ 1‬بوصاص اةمن‪.‬‬

‫المل ب مفمفا ادى الف‬

‫عفدة اصفابفات وخسفا فو‬

‫‪‬الش يد ماهو الحمو‪ 1‬السيدة زينب ‪.‬‬

‫بالممتلكات والسيارات‪.‬‬ ‫زملكا < استنروت عصابات اةسد عفلف‬

‫‪ 1‬السيدة زينب ‪.‬‬

‫‪‬الش يد الطر نايف حميدي عموه ‪ 35‬سنة‪.‬‬

‫‪ 5; 1‬عام ‪ 1‬دوما ‪.‬‬

‫‪‬عدنان عمار ‪ 1‬الفزبفدانف‬ ‫ال شوا‬

‫و اغتيال الشخصيات اةمفنفيفة‬

‫ف فدت‬

‫مداخ ال احية كفمفا قفام‬

‫الف فويفات‬

‫طويق ال احيفة‬

‫دت المدينة قصرا مووحيا و مدف يا‬ ‫لرتوة لفكفن‬

‫دون توقف طيوان االستطال و قيام احفد الفحفواجفز‬ ‫باعتقال فويق الطاقم الطب‬

‫لل الل االحمو كما قفام‬

‫جيش ال صابة بقصف سيارة مدنفيفة عفلف‬ ‫المدينة تزامنا مع تتال‬ ‫بالشبيحة عل‬

‫مفدخف‬

‫موور السفيفارات الفمفحفمفلفة‬

‫اوتوستواد المدينة‪.‬‬

‫جفمفيفع‬

‫احنة كبيوة عل‬

‫عوض الطويق ف‬

‫ساحة زمفلفكفا‬

‫والتمتوس خلر ا و قام حاجز طويق البلد حزة باغالق‬

‫‪ 1‬زملكا ‪.‬‬

‫الطويق باالطارات والبوامي‬

‫‪ 1‬نفتفيف فة الفقفصفف‬

‫‪.‬‬

‫السيدة زينب < نداءات استغاتة ف‬

‫فوق منطقة البساتين‪..‬‬

‫الحواجز المحيطة بالمدينة كما قاموا بوضع سفيفارات‬

‫‪‬الش يد المنشق عبدع صبوا ‪ ،‬استش د بالح و‪.‬‬

‫‪‬محمد مصطر‬

‫عل‬

‫غازي طالب دون أي إعتقاالت توافق مع تحليفق‬

‫حوستا <‬

‫المل ب وكوم الوصاص وقصف عدة امفاكفن خفلفف‬

‫ويك‬

‫اةسدي بمداهمات ل دة منازل ف‬

‫محيفو مفدرسفة‬

‫بقذا ف ال اون و توقف الطيوان الحوب‬

‫يد ة من آل غنيم ‪ 1‬يلدا ‪ 1‬بوصاص اةمن‪.‬‬

‫‪‬بليغ الماردين‬

‫المدينة و قامت عصابات ال يش واةمن‬

‫التابع للحوس ال م وري قفامفوا بسفحفب الف فويفات‬

‫‪ 1‬ريف دمشق – كروبطنا ‪.‬‬

‫‪‬الش يد فادي الوفاع‬

‫قطنا < إطالق نار متقطع مفن عفدة مفنفاطفق‬

‫الشخصية أي ا الحاجز المتواجد عل‬

‫‪‬م ند الزيبق ‪ 1‬زملكا ‪1‬متنتوا ب واحه ‪.‬‬

‫‪‬الش يد نورس سبينات‬

‫الحوس ال م وري المتموكزة عل‬

‫جبال الوادي ‪.‬‬

‫الشخصية و تريش ا ‪.‬‬

‫‪‬الم ند المنشق عبدالوحمن الن يم‬

‫‪‬‬

‫قوية بسيمة تزامنًا مفع‬

‫بالترتيش الدقيق للموكبات و التدقيق علف‬

‫‪‬الش يد عمو اكوم حماصنة ‪ 1‬دوما ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫اطواف البلدة‬

‫النظام بتكثيف عدد ال نفاصفو الفمفتفواجفد و قفامفوا‬

‫غويش ابو عماد ‪ 1‬الت ‪.‬‬

‫ادي خوالن‬

‫بسيمة< بدء القصف عل‬

‫الحواجز المتواجدة عل‬

‫‪‬أحمد محمد دقماق إبن أبو درويش ‪ 1‬الت ‪.‬‬

‫‪‬محمد هان‬

‫و بالصواريخ مزار البلدة و سم ت‬

‫اصوات انر ارت و قذا ف تن ار عل‬

‫اةمن القوم‬

‫وغان ‪ 1‬عقوبا ‪.‬‬

‫‪‬عبد الحميد البو‬

‫القصف المووح‬

‫للطيوان المووح‬

‫‪‬الش يد أحمد س يد الخطيب ‪ 1‬رنكوس ‪.‬‬

‫‪‬عبد الحري‬

‫دت البلدة تحليق مووح‬

‫و الفذي‬

‫ضاحية الرودوس < منذ إعالن تر فيفو مفكفتفب‬

‫‪‬الش يدة الشابة نادين جم ة لطيرة" ‪ 1‬داريا ‪.‬‬

‫‪‬الحاج محمد ابن محي‬

‫مسوابا <‬

‫وحواجز ف‬

‫‪‬الش يد محووس السليك ‪ 1‬دوما ‪ 1‬نتي ة القصف ‪.‬‬

‫‪‬الش يد طالل‬

‫والو ا ات ‪.‬‬

‫و قصف عنيف بالدبابات‬

‫مية الشام من الروقة الواب ة‪.‬‬

‫(ضميو – داريا –‬ ‫عل‬

‫قلوب نبيحة اةسد وواج وها بفالفوصفاص‬

‫انقطا كام للك وباء‪..‬قصف بفالف فاون مفن جف فة‬

‫ونزوح وقصف عل‬ ‫م‬

‫الوعب ف‬

‫طويق مسبح الشوق والسنة الفدخفان‬

‫م ايا < قصف عل‬

‫‪‬الش يد أنس محمد فايز السمان ‪ 1‬دوما ‪.‬‬

‫االنشقاق باالضافة ال‬

‫متاب ة حملة التكفبفيفو ودبفت‬

‫م م ظم الويف الدمشق كفمفا لفم تسفلفم مفن‬

‫طويق الوادي الواص بين كروبطنا وعين توما وحفزة‬ ‫والمزار عل‬

‫وتوزيع منا يو تحف‬

‫الف فنفاصفو وال فبفاط عفلف‬

‫مناطق‬

‫كرو بطنا < الحوامات الحوبية تقوم بالقصف عل‬

‫‪‬الش يد زاهو الحاج محمود ‪ 1‬جديدة عوطوز ‪.‬‬

‫الموتر ة تم التكبيو ف‬

‫أماكن متروقفة مفن كفنفاكفو‬

‫ونشو الفقفنفاصفة عفلف‬

‫اةبنية واطالق النار بشك عشفوا ف‬

‫بفيفن الفحفيفن‬

‫واةخو‪.‬‬ ‫السيدة زينب‬

‫لم زرة تقتوف ا كتا ب االسفد بفحفق اهفالف‬

‫هفذه‬

‫كناكو <‬

‫دت كناكو تشديدا عل‬

‫ترتيش السيارات والمارة ‪ ..‬وعل‬

‫الحواجز فف‬

‫إتو الفمف فنفويفات‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫جري ةرأ ر س ر ي ا‬

‫الصفحة ‪3‬‬

‫ة‬

‫العأد الث من والثالثين‬

‫خلية اةزمة السورية ت م رؤوس النظام اةمنية‬ ‫سلو التر يو الذي وقفع داخف‬ ‫القوم‬ ‫ف‬

‫اةمفن‬

‫مفبفنف‬

‫واست دف اجتما كبار قادة « خليفة اةزمفة»‬

‫سوريا‪ ،‬ال وء عل‬

‫مسار اةحداث ف‬

‫هذه الخلية ودورها ف‬

‫رسم‬

‫سوريا والقوارات اةمنية الت‬

‫كانت‬

‫الثورة السورية ف‬

‫الم نوية لدى كتا ب اةسد‪.‬‬ ‫وتوفع الخلية اقتواحات ا إل‬

‫قصو الش ب‪ ،‬وغالبفًا مفا كفانفت‬

‫تحص اجتماعات ا بح ور بشار اةسد‪.‬‬

‫يوافق علي ا وتوضع موضع التنريذ ‪ ،‬ووففق الف فواك‪،‬‬ ‫فإنه أكد أن التر يو الذي اسفتف فدف مفبفنف‬

‫وقد بوز اسم هذه الخلية بشك بارز قب أ‬ ‫ف‬

‫فو‪،‬‬

‫‪ 47‬مايو (أيار) الرا ت‪ ،‬مع إعالن كتا ب الصحابفة‪،‬‬

‫تتخذها منذ تنسيس ا مع انطالقة الثورة ف‬

‫سوريا‪.‬‬

‫التاب ة لل يش السوري الحو‪ ،‬عن تنريذ عملية اغتفيفال‬

‫م ام عدة أنيطت بفالفخفلفيفة فف‬

‫أدى إل‬

‫القوم‬

‫تم اعالن نبن موت بختيار ف‬

‫إطفار قفمفع‬

‫بواسطة السم ل دد من أع اء هذه الخلية‪ ،‬أبفوزهفم‬

‫المظاهوات ومحاولة وأد الثورة وتقديم مفقفتفوحفات‬

‫وبختيار و وكت وراجحة‪ ،‬إال أن ظ ور وزيفو‬ ‫صحة هذه الوواية‪ ،‬علما بننفه لفم‬

‫وف‬

‫بشار اةسد‪ .‬وت م هذه الخلية‪ ،‬الت‬

‫الحلول إل‬ ‫الوأس اةمن‬

‫ت فد‬

‫للنظام‪ ،‬كبار الفقفادة والفمفسفؤولفيفن‬

‫الداخلية‬

‫كك ف‬

‫يظ و اآلخوون إعالميًا منذ ذلك التاريخ‪.‬‬

‫المشر‬

‫وت‬

‫الشام‬

‫حين نق مخلوف إلف‬

‫ز طا وة لفنفقفلفه إلف‬

‫خفارج‬

‫حين تم التداول إعالميًا بنن يكون الفنفظفام‬

‫هو من دبو عملية مبن‬

‫اةمن القوم‬

‫ب د ا تفبفاهفه‬

‫بنية الم تم ين االنقالب‪ ،‬مستندين ف‬

‫وج ة نظوهم‬

‫اةمنيين ف‬

‫سوريا ويتوأس ا اللواء هشفام بفخفتفيفار‪،‬‬

‫الذي يحظ‬

‫بثقة اةسد‪ ،‬وت م كال ً من < وزيو الداخلية‬ ‫الف فمفاد داود‬

‫قب الثورة مكتب اةمن الوطن ‪ ،‬وتتبع مبا وة‬

‫قيادي م ارض بارز أن االجتما كان مخصصًا التخفاذ‬

‫مفمفلفوك‪،‬‬

‫لحزب الب ث بو اسة اللواء هشام بختيار‪ ،‬وكشف عفن‬

‫مفع حفمفلفة « بفوكفان‬

‫بة المخابوات ال سكوية اللواء عبد الرفتفاح‬

‫إطار‬

‫دمشق» ‪ ،‬وعادة ما يقتصو ح ور اجتماعات ممفاتفلفة‬

‫قم ا للثورة وتوهيب المدنيين‪ ،‬ومن ا إ اعة الفقفلفق‬

‫مفن راجفحفة‬

‫اللواء محمد الش ار‪ ،‬ووزيفو الفدففا‬ ‫ور يس‬

‫بة المخابوات ال وية اللواء جميف‬

‫قدسية‪ ،‬ور يس‬ ‫الحسن‪ ،‬ور يس‬

‫اتخذت ا هذه الخلية ف‬

‫جانب من القوارات الت‬

‫قوارات حول كيرية الت فامف‬ ‫عل‬

‫الوأس اةمن‬

‫للخلية الممث بك‬

‫سفوريفا‪،‬‬

‫ديب زيتون‪ .‬وكان ين م إلي ا عنفد اتفخفاذ الفقفوارات‬

‫وإ اعة روح ال دوان وال زيمة لدى الم ارضة‪ ،‬وبفث‬

‫باق‬

‫رؤساء اةج زة اةمنية من أع اء الخلية يقتصفو‬

‫المصيوية ك من نا ب ر يس هيئة اةركفان الف فامفة‬

‫يسفاوم‬

‫عل‬

‫تنريذ القوارات والسياسات ال رسم فا‪ ،‬وهفو مفا‬

‫الحوس‬

‫وكت‪ ،‬وقا د الروقة الواب ة ف‬

‫ال م وري ماهو اةسد‪ ،‬واللواء محمد ناصيف وال ميد‬ ‫مخلوف‪.‬‬

‫حاف‬

‫والخوف والت ديد بإتارة الحوب الطا رية ف‬

‫إل‬

‫غياب باق‬

‫أع اء خلية اةزمة عن االجتما ‪ ،‬أكفد‬

‫و وكت وبختيار والش ار وتوكمانف ‪ ،‬وأكفد أن دور‬

‫اللواء آصف‬

‫بة اةمن السياس‬

‫اللواء محفمفد‬

‫تسم‬

‫ال يش السوري‬

‫و فوكفت‪،‬‬

‫الحو ال ميد حسام ال واك أ ار أن هذه الخلية كانفت‬

‫راجحة‪ ،‬ومديو إدارة أمن الدولة اللواء عل‬

‫ر يس ت مع ال باط اةحوار ف‬

‫مقت راجحة وتوكمانف‬

‫اةمفن‬

‫فيما أصيب بختيار ومخلوف بإصابات بليغة وب د يومين‬

‫سوريا ‪.‬‬

‫توكمان‬

‫بشفار اةسفد الفذي‬

‫الشا ات عن المنافع المادية وتشكي لوبف‬ ‫الم ارضة ماليًا لصالح النفظفام‪ ،‬وإنفتفاج أنفوا‬ ‫الدخان المسوطن والمواد المخدرة الت‬ ‫ف‬

‫عقد اجتماعات ا مفنفذ انفدال‬

‫ودأبت الخلية عل‬

‫مفن‬

‫كانت تفوز‬

‫المناطق الثا وة‪ ،‬وت طي إنتاج المصانع الخفاصفة‬ ‫الفزراعفيفة‪ ،‬ورففع الفووح‬

‫وال امة وحوق المحاصي‬

‫مقت ماهو االسد و محسن هالل قا د الروقة الواب ة‬ ‫نقلت قناة ' المستقب ' التاب ة لس د الحويوي عن‬ ‫مصادر تنكيدها أن ماهو اةسد‪،‬‬ ‫الروقة الواب ة‪' ،‬عل‬ ‫أطباء روس ي‬

‫قيق بشفار وقفا فد‬

‫فواش الموت'‪ ،‬مشيوة إلف‬

‫دون ف‬

‫أن‬

‫من الموت‪.‬‬ ‫بإصابات بالغة ف‬ ‫يوم االرب اء ف‬

‫التر يو الردا‬ ‫تر يو بمبن‬

‫اةمن القوم‬

‫مشددة ‪.‬‬ ‫إن ماهو االسفد‬

‫قد أصيب بإصابات بالغة بالفوأس‪ ،‬وقفد وصف‬

‫إلف‬

‫حالة حوجة مصحوبًا بقوات نظفامفيفة‬

‫لف فدم‬

‫وأ ار إل‬

‫أن ح ب وجه هذه الشخصية دفع ب ف‬

‫المت اونين إل‬

‫محاولة الت وف عل‬

‫هذه الشخصيفة‪،‬‬

‫يذكو أن ماهو حاف‬

‫اةسد تالث أبفنفاء حفافف‬

‫اةسد وهو ضابو بوتبة عميد ركن ف‬

‫ال يش ال وب‬

‫السوري‪ ،‬وم ووف عنه أنه اليد ال اربة لبشار اةسفد‬ ‫منذ اندال الثورة السورية‪.‬‬

‫ال ديد من الم ازر بحق أبناء الش ب السورى‪.‬‬

‫الفمفسفتفشفرف‬

‫بقلب ال اصمة السورية دمشق وسو حواسة‬

‫ف‬

‫وم ووف ان ماهو‬

‫بدمشق‪،‬‬

‫واكدت المصادر المت اونة مع ال يش الحو وجود‬ ‫جثة بإحدى غوف المستشر ‪ ،‬ويفمفنفع مفنف فًا بفاتفًا‬ ‫االقتواب من ا‪ ،‬حيث‬

‫وقالت مصادر طبية بالمستشر‬

‫االنر ار‬

‫الذى وقفع صفبفاح‬

‫مقت وإصابة عدد من كبار مسئول‬

‫المستشر‬

‫به مؤكدة عن مقت ماهو االسفد‬

‫المروط ت اه المتظاهوين‪ ،‬والمت مة أي ا بفارتفكفاب‬

‫اةمن‪,‬‬

‫بحكم قب ته اةمنية‪.‬‬

‫وتتب وه‪ ،‬حيث تم إدخاله غوفة خاصة ‪.‬‬

‫االسد قا د الروقة الواب ة ‪ ،‬المت مة باستخدام ال نفف‬

‫اةمن القوم‬

‫دف ت الطاقم المحيو به لنقله إلف‬ ‫الشام‬

‫وتروض سياجًا أمنيًا عفلف‬

‫و نا به محسن هالل قا د الروقة الواب ة ف‬ ‫الذى است دف مبن‬

‫قاصمة لظ و النظام المتوبع علف‬

‫عفوش السفلفطفة‬

‫الففت ف ففوف عففلففيففه عففنففد دخففولففه الففمففسففتففشففر ف ‪.‬‬

‫السورية ‪.‬‬ ‫ووردت اخبار‬

‫خلية اةزمة التاب ة مبا وة لألسد ي د بمثابفة ضفوبفة‬

‫الشخص كان حيًا‪ ،‬لكنه وج ه كان مفغفطف‬

‫مكان إس افه‪ ،‬وذلك وفقًا لما تناقلته مواقع االخفبفار‬

‫محاولة الن ا فه وإنفقفاذه‬

‫وأفادت أنباء عن إصابة ال فمفيفد مفاهفو اةسفد‬

‫تسبب ف‬

‫لتنمينه تحيو بالمستشر‬

‫يرسو غياب م‪ .‬ويؤكد م ارضون سوريون أن است داف‬

‫ددت امجواءات اةمنية حفولف فا‪.‬‬

‫وأضاف المصدر ال سكوى أنه بناء عل‬

‫مف فلفومفات‬

‫المصادر الطبية‪ ،‬فإن جميع المصابين تم استقفبفالف فم‬ ‫ف‬

‫طوارئ المستشر‬

‫إال‬

‫خص واحفد‪ ،‬وإن هفذا‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫الصفحة ‪4‬‬

‫جري ةرأ ر س ر ي ا‬

‫ة‬

‫وعن دور راجحة ف‬

‫قيادة ال مليات منفذ بفدء‬

‫وزيو الدفا داود راجحة‬

‫ا لرعرأ د ا لرثر مرن و ا لرث ال ثري ن‬

‫الثورة السورية‪ ،‬ي تبو عمو إدلب ‪ ،‬الفنفاطفق بفاسفم‬ ‫م ندس صرقات السالح وعواب الم ازر‬

‫ل ان التنسيق المحلية ف‬

‫كان وزيو الدفا السوري ونا ب ر يس الفوزراء‬

‫عواب الم ازر السورية‪ ،‬ويقول < نفحفمّفلفه بشفكف‬

‫السوري‪ ،‬ال ماد داود راجحة‪ ،‬يتول‬ ‫مسيح‬

‫الدولة السورية‪ .‬ولد ف‬

‫ف‬

‫أعل‬

‫مفنفصفب‬

‫سوريفا‪ ،‬أن راجفحفة هفو‬

‫مبا و مسؤولية الم ازر الت‬

‫سفوريفا‬

‫ارتكبفت فف‬

‫دمشفق عفام‬

‫وقيادت ا‪ ،‬ال سيما أنه بدا واضحًا زيادة وتيوت فا بف فد‬

‫‪ ،3;69‬وينحدر من منطقة عوبين ف‬

‫ريف دمشفق‪،‬‬

‫توليه منصب وزيو الدفا ‪ ،‬كما كان المسفؤول اةبفوز‬

‫وهو متزوج وله أرب ة أبناء‪ .‬تخوج ف‬

‫الكلية الحوبية‬

‫ن فايفة عفام ‪،4233‬‬

‫عن اقتحام مدينة ديو الزور ف‬

‫عام ‪ 3;8:‬باختصاص مدف ية ميدان‪ ،‬وتابفع دورات‬

‫وأت‬

‫تنهيلية عسكوية مختلرة‪ ،‬بمفا ففيف فا دورة الفقفيفادة‬

‫ال ملية ‪ ،‬وكان راجحة الذي اعتبو أن بالده تت فوض‬

‫واةركففان ودورة اةركففان ال ف ففلففيففا‪ .‬تففدرج بففالففوتففب‬

‫لمؤاموة كبوى وحوب حقيقية تست دف كيان ا‪ ،‬مت مًا‬

‫أن رق‬

‫ال سكوية إل‬

‫لوتبة لواء عام ‪ ،3;;:‬وإل‬

‫رتبة عماد عام ‪ ،4227‬و غ مخفتفلفف الفوظفا فف‬ ‫ال سكوية‪ ،‬من قا د كتيبة إلف‬

‫ت يينه وزيوا لفلفدففا مفكفاففنة لفه عفن هفذه‬

‫الغوب باختالق اةحداث‪ ،‬وصف بفم ندس صرفقفات‬ ‫السالح اةخيوة بين موسكو ودمشق‪.‬‬

‫قفا فد لفواء‪ ،‬وتفولف‬

‫منصب مديو ور يس ل دد من امدارات وال يئات ف‬

‫لم تكن أمس الموة اةول‬

‫الت‬

‫تموكزوا ف‬ ‫ف‬

‫قوية المدحلة ( طوطفوس) ‪ ،‬دورًا بفارزًا‬

‫الذرا اةمنية للنظام السوري‪ .‬ب د إن اء دراسته‬ ‫الكليفة الفحفوبفيفة وتفخفوجفه‬

‫ال ام ية وتطوعه ف‬

‫ك ابو اختصفاص مشفاة فف‬ ‫وكت ف‬

‫قمع جماعة امخوان المسلمين قبف أن‬

‫يوأس سوية االقتحام ف‬ ‫حوادث حماه الش يوة‪.‬‬ ‫نق حاف‬

‫وكت إل‬

‫اةسد‬

‫يفتفم امعفالن‬

‫القوات المسلحة‪ ،‬ونا ب لو يس هيئفة اةركفان عفام‬

‫الخاصة «‪ ،‬وتول‬ ‫بشوى‪ ،‬الت‬

‫م مة حماية ابنة اةسد الفوحفيفدة‬

‫سوعان ما وق ت فف‬

‫امعالم السابق) ‪ .‬لكن‬

‫وكت < م وم حمص‬

‫ال يش السوري وص و بشار اةسد آصف‬ ‫توددت ف‬

‫غفوام ال فابفو‬

‫وكت‪ ،‬إذ‬

‫و مايو (أيار) الفرفا فت أنفبفاء عفن‬

‫قيق ا اةصغو بفاسف كفان‬

‫ل ما بالموصاد ولم يتودد ف‬

‫اعتقال‬

‫وكت لمفوات‬

‫وففاتفه عفام ‪ ،4226‬لفيفتفزوج‬

‫الحبيبان عام ‪ 4227‬ب دما هوبا إل‬ ‫ل ب‬

‫‪47‬‬

‫القصفو الف فمف فوري‪،‬‬

‫حيث التحق بوحدة »الحماية اةمنفيفة ‪ -‬الفمفواففقفة‬

‫الشاب‪ ،‬تاركة خطيب ا الدكتور مفحفسفن بفالل ( وزيفو‬

‫في ا عن مقت نا فب ر فيفس اةركفان الف فامفة فف‬

‫‪.4226‬‬

‫الوحفدات الفخفاصفة فف‬

‫ب د ن احه بم مات عسكوية عدة أوكلت إلفيفه‪،‬‬

‫عدة ومالحقته حفتف‬

‫آصف‬

‫عفام ;‪،3;9‬‬

‫فارك‬

‫إيطاليا سوًا‪.‬‬

‫وكت دورًا أساسيًا‪ ،‬خالل سنوات اةسفد‬

‫اةب اةخيوة وب د تول‬

‫اةسد االبن للحكفم‪ ،‬داخف‬

‫عا لة اةسد الصغيفوة وفف‬

‫الفنفظفام اةمفنف‬

‫وبفدأ‬

‫مقتله مسمومًا خالل عملية تبنت ا كتيبة تاب ة لل يش‬

‫نروذه الر ل‬

‫السوري الحو قي إن ا است دفت أع اء خلية اةزمة‬

‫لالستخبارات ال سكوية السورية قب أن يصبح عفام‬

‫السورية من دون أن يتم التنكد من صحتف فا‪ .‬لفكفن‬

‫;‪ 422‬ر يسا لألركان‪.‬‬

‫الالفت أن‬

‫وكت لم يظ و إعالميًا أو‬

‫يكبو مع ت يفيفنفه عفام ‪ 4227‬مفديفوًا‬

‫بيًا منذ ذلك‬

‫الحين‪ ،‬علما أنه من القادة اةمنيين السوريفيفن ذوي‬ ‫امطالالت القليلة‪.‬‬ ‫وكت خفالل الفثفورة السفوريفة مفن‬

‫بوز اسم‬

‫خالل إ وافه عل‬

‫ال مليات ال سكوية واةمنية الت‬

‫است دفت محفاففظفة حفمفص تفحفديفدًا‪ ،‬ويف فتفبفوه‬ ‫النا طون الم ارضون واحدا من أبوز المتفورطفيفن‬ ‫تم ت يينه ر يسا ل يئة اةركان ال امة لفلف فيفش‬ ‫والقوات المسلحة بتاريخ ‪ 6‬يونيو (حفزيفوان) ;‪،422‬‬ ‫وحص عل‬

‫عدد من اةوسمة ال فسفكفويفة خفالل‬

‫خدمته ال سكويفة‪ .‬فف‬ ‫عين ف‬ ‫نرسه ف‬

‫السورية إلف‬

‫ففنفدق السفرفيفو حفيفث كفان يف فقفد‬

‫‪ :‬أغسفطفس (آب) ‪،4233‬‬ ‫حكومة عادل سرو‬

‫الثفورة مفلفوحفًا بفإحفواق‬

‫حبيب‪ ،‬تم أعيد ت يينه ف‬

‫‪ 45‬يونيو (حزيوان) ‪ 4234‬فف‬

‫رياض ح اب الحالية‪.‬‬

‫الم ارضين إن‬

‫وكت تودد كثيوًا ب د اندال الفثفورة‬

‫اجتماعات مع قيادات اجتماعية ودينية ويب ث م فم‬

‫منصب وزيو الدفا ف‬

‫خلرا لل ماد عل‬

‫ف‬

‫عمليات قت المدنيين ف‬

‫سوريا‪ .‬ويفقفول أحفد‬

‫المنصب‬ ‫حفكفومفة‬

‫بوسا‬

‫ت ديد إل‬

‫قيادي‬

‫حمص بنكمل ا‪ .‬قب التس ينات لم يفلف فب‬ ‫المولود عام ‪ 3;72‬ف‬

‫فوكفت‪،‬‬

‫مدينة طوطوس الساحفلفيفة‬

‫والمتحدر من عا لة يقال إنف فا مفن الفوحّف الفذيفن‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫الصفحة ‪5‬‬

‫جري ةرأ ر س ر ي ا‬

‫وزيو الداخلية محمد الش ار‬

‫ا لرعرأ د ا لرثر مرن و ا لرث ال ثري ن‬

‫ة‬

‫دون أن يكشف اةسماء‪ ،‬غيو أن م موعة أطلفقفت‬ ‫عل‬

‫نرس ا اسم كتا ب الصحابة أعلنت ف‬

‫فيديو عل‬

‫تس يف‬

‫يوتيوب مسؤوليت ا عن عملية نوعية ضفد‬

‫اجتما ي م قادة إدارة خلفيفة اةزمفة اسفتف فدففت‬ ‫حسن توكمان ‪ ،‬وهشام بختفيفار‪ ،‬وآصفف‬

‫فوكفت‪،‬‬

‫ووزيو الدفا داود راجحة ‪ ،‬و محمد س يد بخيفتفان‪،‬‬ ‫ووزيو الداخلية محمد الش ار‪ ،‬وعل‬ ‫الن يم ‪.‬‬ ‫وال سكوية السورية الت‬

‫تم إدراج ا عل‬

‫است دف ف‬ ‫القوم‬

‫ف‬

‫ح‬

‫ف‬

‫الووضة الواق‬

‫القفا فمفة‬

‫‪4226‬‬

‫آخو هو ال ماد مصفطفرف‬

‫طالس‪ ،‬رففيفق درب حفافف‬

‫يفونفيفو‬

‫اةسفد‪ ،‬وفف‬

‫(حزيوان) ;‪ 422‬تقفاعفد وعفيفن مف فاونفًا لفو فيفس‬ ‫ال م ورية‪.‬‬ ‫وعينه بشار اةسد الذي يثق به ر يسفًا لفخفلفيفة‬ ‫البالد‪.‬‬

‫هشام بختيار ر يس مكتب اةمن القوم‬

‫تشمف‬

‫منع السرو وحظو اةموال أو الت ام م فه‪ ،‬مفع ‪3 4‬‬

‫ي د وزيو الداخلية محمد خفالفد الشف فار الفذي‬ ‫االنرف فار الفذي وقفع بفمفبفنف‬

‫وزيوًا للدفا خلرًا لسن‬

‫فف‬

‫اةزمة لمواج ة االحت اجات الش بية ف‬

‫اةوروبية واةمويكية وال وبية لل قوبات الت‬ ‫مبتكو وسا‬

‫تتول‬

‫الر لية في ا‪ ،‬أصبح هذا ال ابو السنف‬

‫مملوك‪ ،‬وصالح‬

‫كما أن الش ار أحد الشخفصفيفات السفيفاسفيفة‬

‫قمع الثورة الش بية‬

‫وف‬

‫سوريا الت‬

‫اةقلية ال لوية السلطفة‬

‫اةمفن‬

‫قلفب دمشفق‪،‬‬

‫وزيوًا سوريًا آخوين‪.‬‬

‫ر يس خلية اةزمة‬

‫ال ماد حسن توركمان‬

‫صيدًا تمينًا لل يش السوري الحو والثوار السوريفيفن‪،‬‬ ‫نظوًا للدور الذي ل به ف‬ ‫انطالقت ا ف‬

‫قمع الحوكة الش بية منفذ‬

‫‪ 37‬مارس (آذار) من ال ام الماض ‪.‬‬

‫ولد محمد الش ار فف‬

‫الفالذقفيفة عفام ‪،3;72‬‬ ‫ولد هشام بختيار ف‬

‫وانتسب للقوات الفمفسفلفحفة السفوريفة عفام ‪3;93‬‬

‫‪ 42 - 3;63‬يوليو ‪،4234‬‬

‫و غ عدة منفاصفب أمفنفيفة كفان آخفوهفا ر فيفس‬

‫دمشق‪ ،‬وهو سياس‬

‫الشوطفة الف فسفكفويفة السفوريفة وقفبفلف فا ر فيفس‬

‫يشغ منصب ر يس مكتب اةمن القوم‬

‫االستخبارات ال سكوية ف‬ ‫للداخلية ف‬ ‫ف‬

‫حلب‪ ،‬وتم اختياره وزيوًا‬

‫الب ث السوري‪ .‬ع و ف‬

‫سوريا منذ ‪ 36‬أبويف (نفيفسفان) ‪4233‬‬

‫حكومة عادل سرو الت‬

‫القطوية للحزب‪.‬‬

‫فكفلفت بف فد انفدال‬

‫الثورة‪ ،‬خلرًا لس يد سمور الذي‬

‫الذي قت ف‬

‫ال ماد حسن توركمان‬

‫منذ ‪ .4225‬وكان الش فار أحفد الفمفشفاركفيفن فف‬

‫كان يوأس خلية اةزمة الت‬

‫م زرة س ن صيدنايا‪ ،‬وقد أصيب إصابة قويفة جفدًا‬

‫لقمع االحت اجفات السفلفمفيفة الفتف‬

‫يوم ‪ 42‬مايو (أيار) الماض‬ ‫مقو اةمن القوم‬

‫ف‬

‫ف‬

‫وقد نر‬

‫الش ار يوم ا فف‬

‫التلرزيون الوسم‬

‫إطفاللفة لفه عفلف‬

‫السوري‪ ،‬الم لومات الت‬

‫بثفتف فا‬

‫محطات عوبية عفن اغفتفيفالفه مفع مف فمفوعفة مفن‬

‫وال ماد توركمان‬

‫ال سكوي ف‬

‫دمشق ورير فا‪ ،‬أعفلفن يفومف فا عفن‬

‫عملية اغتيال مسؤولين كبار ف‬

‫غ منصب مديو إدارة المخابوات‬

‫تفطفورت إلف‬

‫وانتسب إل‬

‫من مواليد حلب ف‬

‫سالح المدف ية ف‬

‫‪،3;57‬‬

‫وف‬

‫ي ية‪ ،‬ورخص انشاء الحفوزات الشفيف فيفة‬

‫وج ل ا اموًا‬

‫وعيًا منظمًا ف‬

‫سوريا‪ ،‬وا ت و عفنفه‬

‫‪ ،3;76‬وتفخفوج‬ ‫‪ ،3;78‬وتفولف‬

‫رتبة لفواء‪ ،‬وعفيفن فف‬

‫ينايو (كانون الثان ) ‪ 4224‬ر يسًا ل يئة اةركان خلرفًا‬ ‫ل ل‬

‫يونيو ‪.4227‬‬

‫كما قدم الكثيو من التس ي للطفالب الشفيف فة فف‬

‫أكتوبو (تشوين اةول) ‪.3;95‬‬ ‫‪ ،3;9:‬رق‬

‫المؤتمو القطوي ال ا و للحزب ف‬

‫دفع مبالغ مالية لك عا لة ت تنق الديانة الشي فيفة ‪،‬‬

‫قيادة وحدة خالل الحوب امسوا يلية ‪ -‬ال وبيفة فف‬ ‫إل‬

‫مناصبه الحاليفة‬

‫قام هشام البختفيفار بفتفوخفيفص ‪ 32‬تفانفويفات‬ ‫وعية‬

‫الكلية ال سكويفة فف‬

‫بوتبة مالزم ف‬

‫المسؤولين السياسيين وال سكويين‪ ،‬ووصفف هفذه‬ ‫اةنباء بفحملة الكذب واالفتواء ‪ ،‬كما كان الم فلفس‬

‫فكفلف فا بشفار اةسفد‬

‫مواج ات مسلحة‪.‬‬

‫دمشق‪ ،‬أتناء اجتمفا وزراء‬

‫ومسؤولين أمنيين كبار خالل االحت اجات المسلحة‪.‬‬

‫التر يفو‬

‫ف‬

‫الحزب ف‬

‫ف‬

‫حزب‬

‫الل نة الموكزية والقفيفادة‬

‫ال امة بين ‪ 4223‬و‪ .4227‬عين ف‬

‫غ هذا المنصب‬

‫انرف فار اسفتف فدف‬

‫سوري من اصفول ففارسفيفة‬

‫أصالن‪.‬‬

‫النظام السوري من‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫سوريا‪.‬‬ ‫أصيب إصابة بالغة يوم ‪ 3:‬يفولفيفو ‪ 4234‬فف‬ ‫إنر ار است دف مقو اةمن الفقفومف‬

‫فف‬

‫دمشفق‪،‬‬

‫أتناء اجتما وزراء ومسؤولين أمنييفن كفبفار‪ ،‬خفالل‬ ‫الثورة السورية‪ .‬وأُعلن عن وففاتفه يفوم ‪ 42‬يفولفيفو‬ ‫‪ 4234‬متنتوًا ب واحه ‪.‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫جري ةرأ ر س ر ي ا‬

‫الصفحة ‪6‬‬ ‫أنباء عن هووب زوجة اةسد إل‬ ‫ذكوت صحيرة " ديفلف مفيف "‬ ‫البويطانية يوم الخميس أنه تفوددت‬ ‫أنباء عن أن زوجة بشار اةسفد قفد‬ ‫فوت إل روسيا ب د ان قت الفثفوار‬ ‫ارب ة من كبار القادة اةمنييفن فف‬ ‫دا وته المقوبة‪.‬‬ ‫وقالت الصحيرة ‪ -‬ف تفقفويفو‬ ‫أوردته عل موق ا االلكتوون ‪ -‬أن‬ ‫هناك ا ات سوت حفول رحفيف‬ ‫أسماء اةسد‪ -‬البويطانية الفمفولفد ‪-‬‬ ‫من ال اصمة دمشق ب د سفاعفات‬ ‫من االنر ار الذي أودى بحياة ص فو‬ ‫بشار ومسئولين كبار آخوين‪.‬‬ ‫وأ ارت الصحفيفرفة إلف أنفه‬ ‫ي تقد أن بشار نرسفه يفمفكفن أن‬ ‫يكون ف مدينة الالذقية الساحلفيفة‪،‬‬ ‫الت توجه إلي ا كنتي فة لفلف ف فوم‪،‬‬ ‫حيث تزايدت وتيفوة الف فنفف بفيفن‬

‫منظمات م تو ة‬ ‫اةمم المتحدة وما أدراك ما اةمفم‬ ‫المتحدة ‪ ،‬اسم عل غفيفو مسفمف ‪،‬‬ ‫منظمة أسست عقيب الحوب ال المفيفة‬ ‫الثانية ‪ ،‬صيفغفت عفلف هفوى الفدول‬ ‫المنتصوة ‪،‬خمس دول أعطت لنرفسف فا‬ ‫( الريتفو )‬ ‫حقًا خاصًا وهو حق النق‬ ‫ةي قوار يصدر عن هذه المنظمة ‪ ،‬ال‬ ‫أحد أعطاهم هذا الحق ولكنفه تفكفبفو‬ ‫وع وفة المنتصو ‪ ،‬وال يب أن تفبفقف‬ ‫هذه المنظمة دون ت دي أو تغييو كف‬ ‫هذه المدة وكنن يئًا لم يتفغفيفو فف‬ ‫ال الم ‪.‬‬ ‫ال الم ال وب بح مه الكبيو ليفس‬ ‫له أي وزن وال الم امسالم بحف فمفه‬ ‫اةكبو ليس له أي وزن ‪ ،‬ه هذه أمفم‬ ‫متحدة ؟ ال أعتقد ذلك ‪ .‬ترفوح روسفيفا‬ ‫الم ومة عندما توى نرس ا تفقفف فف‬ ‫وجه ك دول ال الم ‪ ،‬هذه المنظمة إن‬ ‫كانت تويد ح المشاك الدولية بالحفق‬

‫روسيا‬

‫المقاتلين والقوات الموالية للحكومة‬ ‫ف ال اصمة‪.‬‬ ‫وأضافت ديل مي أنفه كفانفت‬ ‫هناك عالمات عل أن االنفتفرفاضفة‬ ‫المستموة منذ ‪ 38‬وًا قد وصفلفت‬ ‫إل موحلة محورية يفحفتفمف مفع‬ ‫وصول فوق الثوار إل الفمفقفوبفيفن‬ ‫لالسد ةول موة كما يبدو أنه تحفدث‬ ‫حاالت انشقاق جماع بين ال نود‪.‬‬ ‫وحففذر مففحففلففلففون مففن ان‬ ‫االغتياالت و انباء رحي زوجة اةسد‬ ‫لن تؤدي إل ان يار فوري للفنفظفام‪.‬‬ ‫غيو أن إمي حكيم‪ ،‬المفحفلف فف‬ ‫م د لفنفدن الفدولف لفلفدراسفات‬ ‫االستواتي ية‪ ،‬قال ف حوار صحر‬ ‫أن ال وم أظف فو ضف فف اةسفد‬ ‫بشك حاسم ‪.‬‬

‫_ وال أظن ا تويد _ في ب علي ا أن تغيفو‬ ‫من هيكل ا تغييوًا جذريًا ‪ ،‬وإذا لم تر‬ ‫ذلك فال قيمة ل ا وال ةمفنفا ف فا الفذيفن‬ ‫الط م ل م واللون والرا حة ‪.‬‬ ‫ال ام ة ال وبيفة ومفا أدراك مفا‬ ‫ال ام ة ال وبية ‪ ،‬منظمة أسست علف‬ ‫غيو تقوى ‪ ،‬أسست ك يك مفنفخفور ال‬ ‫قيام له بنرسه ‪ ،‬لفم تسفتفطفع هفذه‬ ‫ال ام ة أن تتخذ قوارًا م فمفًا ‪ ،‬قفوارًا‬ ‫لمصلحة الش وب ال وبية ‪ ،‬لم تستفطفع‬ ‫ف يوم من اةيام أن تتخذ قوارًا جويئفًا‬ ‫لمصلحة اةمة ‪ .‬أمناؤها ال امون كفمفا‬ ‫اةمم المتحدة الطف فم لف فم واللفون‬ ‫والرا حة ‪ .‬موقر ا من الق ية السوريفة‬ ‫موقف غيو مشوف ‪ .‬وقس علف ذلفك‬ ‫منظمة الت اون امسالم التف تف فتفم‬ ‫بمسلم بورما _ وهذا طيب _ والت تفم‬ ‫بمسلم سورية ربما حتف التفغف فب‬ ‫ايوان ال و ف هذه المؤسسة ‪ ،‬فنين‬ ‫الت اون امسالم ‪ ،‬وه هو مقفصفور‬ ‫عل غيو الدول ال وبية؟‬

‫ة‬

‫ا لرعرأ د ا لرثر مرن و ا لرث ال ثري ن‬

‫أنباء عن مصو عمو سليمان ف‬ ‫آخو ما يفتفم تفداولفه اآلن هفو‬ ‫تنكيدات بنن سليمان لقف مصفوعفه‬ ‫جواء تر يو ال يش السفوري الفحفو‪،‬‬ ‫لمقو اةمن القوم ف قلب دمشق‪،‬‬ ‫وهو التر يو الفذي أطفاح بفوزيفوي‬ ‫الدفا والداخلية‪ ،‬ونا ب بشار اةسفد‪،‬‬ ‫ال ماد حسن توكمان‪ ،‬وص و الو يس‬ ‫المت م بارتكاب جوا م ضد امنسانيفة‪،‬‬ ‫آصف وكت‪ ،‬وهشام بختيار ر فيفس‬ ‫المخابوات السورية‪ ،‬مفتفنتفوًا بف فواح‬ ‫بالغة أصابته‪.‬‬ ‫ورغم النر الفذي جفاء عفلف‬ ‫لسان أحد المسؤولين إلف أن هفذا‬ ‫االحتمال يظ واردًا ب د وجود عفدد‬ ‫من القوا ن‪.‬‬ ‫أول هذه القوا ن أنه لفم يفتفم‬ ‫تداول أي أخبار عن تفدهفور صفحفة‬ ‫سليمان الذي مات ف نة‪ ،‬أما القويفنفة‬ ‫الثانية ف و مقت بن عوزيز فامفيفو‪،‬‬ ‫قا د ج از الم لومات الخارجيفة فف‬ ‫ج ف ففاز الشففابففاك االسففتففخففبففارات ف‬ ‫امسوا يل ‪ ،‬ف ال اصمة النمسفاويفة‬ ‫فيينا‪ ،‬وت يين اةميو بندر بن سفلفطفان‬ ‫ف ر اسة ج از المخابوات الس ودي‬ ‫‪ ،‬وعزل اةميو مقون بن عبد الف فزيفز‬ ‫آل س فود‪ ،‬فقفيفق الفمفلفك‪ ،‬مفن‬ ‫المنصب ‪ -" .‬بحسب وسا اعالم‪.‬‬ ‫ك هذا الزلزال المخابوات فف‬ ‫المنطقة رجح كرة الفتفوقف فات بفنن‬

‫تر يوات دمشق !‬

‫يكون سفلفيفمفان مفات فف تفلفك‬ ‫التر يوات‪ ،‬خاصفة بف فد أن تفداول‬ ‫نشطاء عل فيس بوك مف فلفومفات‬ ‫تقول إن جثة سليمان كانت مترحمة‪.‬‬ ‫وحت اآلن تدخ هفذه اةنفبفاء‬ ‫واةخبار ف دا وة التفكف فنفات غفيفو‬ ‫المؤكدة ل دم خووج ا مفن مصفدر‬ ‫رسم ‪ ،‬ولكن ذلك ال يمنفع مفن أن‬ ‫وفاة سليمان تحولت بالفرف ف إلف‬ ‫اعفالم‬ ‫لغز‪ - .‬وفق ما نشوته وسا‬ ‫عوبية‪.‬‬

‫نصا ح للحظة سما خبو سقوط النظام‬ ‫المواطنون ال اديون<‬ ‫‪ .1‬التفزام الف فدوء الفتفام سفاعفة‬ ‫امعالن عن سقوط النظام ‪.‬‬ ‫‪ .4‬التحل بنعل درجة من اةخفالق‬ ‫وعدم االن وار وراء الثنر والفرفتفنفة‬ ‫وخاصة من قب أهال الش داء‪ ...‬و‬ ‫الم تقلين‪.‬‬ ‫‪ .5‬انشاء م موعات ضمن اةحفيفاء‬ ‫من الشباب الواع والمثقف لحماية‬ ‫أه الح والممفتفلفكفات الف فامفة‬ ‫والخاصفة مفن االنفرفالت اةمفنف‬ ‫المتوقع ‪.‬‬ ‫‪ .6‬عدم الت مع ال شوا ف لفحفيفن‬ ‫ضمان استسالم كفامف الفوحفدات‬ ‫ال سكوية لل يش اةسدي ‪.‬‬ ‫ال يش الحو<‬ ‫‪ .3‬عدم إطالق الوصاص ابفتف فاجفًا‪.‬‬ ‫‪ .4‬حماية المتاحف واةبنية اةتوية‪.‬‬ ‫‪ .5‬حواسفة الفمفنفشفحت الفحفيفويفة‬ ‫كمحطات التوليد الك وبا ية و السدود‬ ‫و خطوط النرو و الغاز‪.‬‬ ‫‪ .6‬ضبو المنافذ الحدودية البفويفة و‬ ‫البحوية و ال وية‪.‬‬ ‫‪ .7‬إحكام السيطوة عل المنشحت و‬ ‫المبان ال سكوية و الحفكفومفيفة و‬ ‫التنكد من خ وع ا مرادة الثورة‪.‬‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫الصفحة ‪7‬‬

‫جري ةرأ ر س ر ي ا‬

‫ا لرعرأ د ا لرثر مرن و ا لرث ال ثري ن‬

‫ة‬

‫مشاركفففففففات القفففففوّاء‬ ‫يا أيُّ ا الباغ‬

‫تحلو الحياةُ بل نِ روحِكَ يا أسدْ‬ ‫تحلو الفحفيفاةُ بفلف فنِ روحِفكَ يفا أسفدْ … الفوالفدُ الفمفقفبفورُ أعفنف‬

‫والفوَلَفدْ‬

‫ال َبااانْ‬

‫أحففففدُ حُففففقُففففوقفففف‬ ‫ال َبااانْ‬

‫يا أيُّ ا الباغ‬

‫واةخ فتُ واةمُّ الففل ف ففوبُ ومففاه فوٌ … والص ف فوُ واآللُ الففحففقففي فوُ وم فنْ وَرَدْ‬ ‫الخوفُ مَرْ وحٌ بِوجْ ِكَ دونَ أَنْ يَحْتاجَ منْ مْ‬ ‫حتّ‬

‫الن اسةُ تشتفكف‬

‫مفن فِف فلفكفمْ … دنسفتفمُ الشفامَ الفطف فورةَ والفبفلفدْ توجُمانْ‬

‫الففل ف فنُ مففكففووهٌ ولففك فنْ فففيففك فمُ … أم فوٌ مففوادٌ يففوتففوي مففن فهُ ال ف ففس فدْ فاهْوُبْ إِلي مْ ‪ -‬إنْ قَدِرْتَ ‪-‬‬

‫هو خفالفدٌ فف‬

‫يَفوَى … قف فوَ الف ففحفيفمِ فففوا ُفهُ وبفه خَفلَفدْ أو أن رأسَكَ قدْ يُ وُّ ‪ -‬كما يُحِبُّ الش بُ ‪...-‬‬

‫الفنفارِ ذاكَ رجفا َفنفا … هفو هفالفكٌ يَف ْفوي لَف َفمْفوي لفألبفدْ ب ْ يَل و بِهِ اةطرالُ مَذمومًا مُ انْ‬ ‫كَسفوِ‬

‫وبففل ف ففن فةٍ أخففوى ن ف ففاي فةُ جففمففلففت ف‬ ‫يففا أمففتف‬

‫أتفففخفففيففف ُ‬ ‫بِفال وحشٍ عل‬

‫بِففففال أسَفففففففففففففففدٍ‬

‫فففامففف‬

‫ال ِف ففافِ يففتففف فففبّفففوْ‬

‫أتفففففخفففففيففففف ُ ولفففففدي كَففففففبفففففيفففففوًا‬ ‫الفبِففالدَ ويُفففففزْهفِفففففو‬

‫وبففالفحُففب يفففبفففففنفففف‬

‫أتففففخفففيففف ُ الشفففوار أنْففففففففظفففففففف‬

‫أتففففخففففيفففف ُ بفِففففالدًا بفففففال لصفففففففففوصْ‬

‫أتفخي ُ مَدْرَسَفةً تُ لّمُ اةخففالقَ االيف ابفيفة‬ ‫ومدرسفيفن يُفف فلفمفونَ الفحُفب وااليفمفان‬ ‫ال يفتففقفيفدونَ بففالفمفنفاهِفيِ الفتفدريسفيفة‬

‫ف فبَفنفا ‪ ،‬ولفكفمْ طَفوَدْ‬

‫أتففخففي ف ُ حُ فبّففًا بفففال فُففففففواق وال خفففطففي فةْ‬

‫سفيففوي لففه حففيففنففًا وَغَفدْ‬

‫يَفففففف ْففمَففعُ الففقفففففلفففففوبَ بففالفففحفففففالل‬

‫… ت ف ففتففاحُ روحَ الففم ف ففومففي فنَ وال تُ فوَدْ‬

‫أتفخي ُ عَففالففمففًا بفننْرُفففففففسٍ تففقفففيفففة‬

‫صففبففوًا جففمففيففال ً إنففمففا … يُسْففوي املفهُ سففكففيففنفةً فففيففمففن صَفمَ فدْ‬

‫ويُفمفحّفصُ الفلفهُ الفتفقفاةَ ويَفمْفحفَقُ … الفطفاغفيفن والفظفُّفالم ‪،‬لفن يفُبففقفف‬

‫حفففيفففنَ أُسْفففتَفففشففف فففدُ أُكفففبفففوُ‬

‫وسُففففففففففف ُفففونففففًا بفففال تفففف فففذيفففب‬

‫ولفووحِ نصفو الفالتِ أُهفدي لف فنفةً … يفخفتفصُّ فففيف فا خفالصففًا وغفدٌ جَفحَفدْ‬

‫خفنففزيفوُ فُفوْسٍ ال يففوى أف فالَففنففا … يففا لَف ْففنففتف‬

‫أتففففخففففيفففف ُ نففففرففففسفففف‬

‫َفففف ففففيففففدًا‬

‫والسفففيفففاراتِ بفففالفففقفففانفففونِ تَففففففففسفففيفففو‬

‫هو حافف ٌ لفلف ُف فوِ فف أوطفانِفنفا … خفانَ الف ف فودَ ولفلف فاللفةِ قفدْ عَفبَف ْد راهَفنْفتَ أن الشف فبَ ال يفقففوى عفلف‬ ‫القُيودِ ‪....‬‬ ‫بففا َ الففبففالدَ رخففيففصفف ًة لفف ففدونففا … والففدارَ حففولفف ففا خففوابففًا واسففتففبفففَففدْ‬ ‫وقدْ خَسوتَ أمامَهُ اليومَ الوهانْ!!!!‬ ‫ولووحِ حاف َ ل نة ٌ يُشرف بف فا … صفدري سفويف فًا ‪،‬تفم يفغفمفونف السف فد‬

‫تلتففُّ حفول عفمفامفة الفكفلفب الفذي … آويفتَفهٌ يفا‬

‫أنْ أتففففخففففيفففف‬

‫وهففففف أنفففففا إال أحفففففدُ الفففففبفففففشفففففوْ‬

‫عَفففلّففف‬

‫ف ل نِ حاف َ تستكينُ جوارح … ف لف فنِ حفافف َ أسفتفزيفدُ مفنَ الفمَفدَ ْد فقدْ تسابقَ ك ْ يفواريَ ذُلفكَ الفمفوبفوءَ مفنْ‬ ‫عَرنِ ال واتيمِ الموي ةِ ‪....‬‬ ‫ف ل نِ حفافف َ أنفتفشف مفتفمفايفال ً … تفتفسفاقفوُ اةحفزانُ مفنف والفكَفمَفدْ‬ ‫مَصْوِفانْ‬ ‫ال تبخفلفوا بفالفلف فنِ إن الفواجفبَ … الفوطفنف يَفقف ف أنْ نفزيفدَ بفال عَفدَدْ‬ ‫إيوانُ‪ ....‬أو روسُ ال وانْ‬ ‫زيفدوهُ مففن لَف َفنففاتِفنففا حففتف‬

‫أحدُ حُقُوق‬

‫أتفففخففيفف ُ نفففوايفففا صففففففففاففففيفففففففففففة‬

‫أحفدْ‬

‫فال حَسفَفدَ وال غفيفبففةْ وال نففمففيفففمفففففةْ‬

‫زلزال الشّام‬

‫وال كففففففففففففذب وال اسففاءةْ وال جففحففودَ وال‬

‫أبارك للشام اةبية ما جوى‬

‫كَسففففف ْ‬

‫فففتففلففك بففووقٌ لففلففبففشففا ففو تففحففمفف ُ‬

‫أتففففخفففيففف ُ أرضفففففففففففففففًا بفففال رصفففاص‬

‫سينت‬ ‫عففلفف‬

‫ق اءٌ من إل‬

‫َ عادلٌ‬

‫وجفففدرانفففًا كفففالفففلفففوحفففات الفففزّيفففتفففيفففةْ‬

‫كفف ّ وغففدٍ ظففالففمٍ يففتففطففاولُ‬

‫بقلب َ لوعاتٌ وعنديَ فوحةٌ‬

‫أختصفوهفا بفحفبفيفبفتف‬

‫تففخففالففو دمف ففاتٍ مففن ال ف ففيففن ت ف ففم ف ُ‬ ‫أتانا هالل ال يد قب قدومه‬ ‫لففيففثففلففي صففدرًا ففف‬

‫الشففحم يفف ففلفف ُ‬

‫أال إنّ وعد ع البدّ حاص ٌ‬ ‫بففنففص فوٍ ةه ف‬

‫الففحففق يففنت ف‬

‫ي ف ففل ف ف ُ‬

‫الفظّفلفم ففيف فا الفزالزلُ‬

‫عل‬

‫أزر ُ ففيف فا الحُبّ ففيفثفمفففوُ حُففففويفففّفففة‬ ‫أتفففخففي ف ُ نففرففس ف‬ ‫أُزفُّ لفففزوج‬

‫عَففووسففففففففففففففففففففففففففًا‬

‫الشفففففففففف فيفدِ كفنحففلف‬

‫حفففوريففة‬

‫ومففففن حففففقففففففففففف‬

‫أن أتففففخفففيففف‬

‫ففوسفففف وا خيالكم وأكملوا البقية‬

‫فياربّ لطرًا منك بالشام إنّ ا‬ ‫الفف فد تفمف ف‬

‫سفففففففففففففوريفة‬

‫أتخي ُ‪....‬‬

‫فبوكان أرض الحشو قد صار واق ًا‬ ‫و مفادت بفنهف‬

‫أتفففخففيففففف ُ كُفففففففففوَةً أرضفففففيففففففففة ‪...‬‬

‫لفو تفكفيفد الفخفواذلُ‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫جري ةرأ ر س ر ي ا‬

‫الصفحة ‪8‬‬

‫ة‬

‫العأد الث من والثالثين‬

‫المقالة الطبية‬ ‫‪-6‬إذا كان المصاب فاقد الوع‬ ‫مالحظة< ينصح بنخذ عينة من الق ء لم وفة‬ ‫المادة المسممة وينصح بم وفة كمية المادة الت‬ ‫سببت‬

‫المادة السامة<ف‬ ‫ه ك مادة يسبب دخول ا لل سم خل ف‬ ‫الوظا ف الريزيولوجية مفمفا يفؤدي إلف خفلف‬ ‫بالوظا ف الحيوية(تنرس‪-‬دوران‪-‬وع )‪.‬‬ ‫ال وام الت تحدد المادة السامة<‬ ‫‪-3‬كمية المادة(كثوة الشوكوال)ف‬ ‫‪-4‬طويقة الت وض‬ ‫‪-5‬عمو المصاب‬ ‫أنوا التسممات <‬ ‫‪ -3‬التسمم عن طويق ج از ال م<ف‬ ‫عالماته< ألم بالبطن‪-‬إقفيفاء‪-‬إسف فال‪-‬غفثفيفان‪-‬‬ ‫عالمات الحالة الصدميةإس افه<ف‬ ‫‪-3‬إيقاف الت وض للمادة السامة‬ ‫‪-4‬نحوض امقياء فقو ف حاالت الفتفسفمفم‬ ‫بحبوب الدواء"باستثناء الحام "‬ ‫‪-5‬إذا حدث إقياء ال نحاول من ه‬ ‫‪-6‬إعطاء المصاب مادة الرحم الر ال بشوط‬ ‫أن يكون المصاب واع‬ ‫‪-7‬ف جميع اةحوال ننق المصاب للمشر‬ ‫ك عبوة ويحفتفاج‬ ‫يبا الرحم الر ال عل‬ ‫البالغ ل‪ 4‬عبوة وي ب ح ال بوات بالماء‬ ‫ويحتاج الطر ل‪ 3‬عبوة‬ ‫وتح ال بوتان ب‪ 5‬كاسات من الماء‬ ‫وبالتال ال بوة تح ب‪ 3.7‬كاسة ماء‬ ‫الحاالت الت يمنع إعطاء الرحم الر ال<ف‬ ‫‪-3‬إذا كان التسمم ناتفي عفن الفمفشفتفقفات‬ ‫البتوولية‬ ‫‪-4‬إذا كان التفسفمفم نفاتفي عفن الفحفوض‬ ‫والقلويات‬ ‫‪-5‬التسمم بالموكبات الحديدية‬

‫‪-4‬التسمم عن طويق ال لد<ف‬ ‫عالماته< طرح جلدي‪-‬ت وق‪-‬عالمات الفحفالفة‬ ‫الصدمية‪-‬ص وبة تنرسإس افه<ف‬ ‫‪-3‬التنكد من سالمة المس ف من خالل مفنفع‬ ‫حدوث تماس مع المادة السامة‬ ‫‪-4‬إيقاف الت وض للمادة السامة‬ ‫‪-5‬تبدي مالبس المصاب وج له ينخذ حفمفام‬ ‫مزالة المادة السامة والتنكد من نظفاففة الشف فو‬ ‫واةظافو‬ ‫‪-6‬النق للمشر‬ ‫مالحظة< االنتباه ل دم لمس المادة السفامفة‬ ‫أتناء نز الكروف‬ ‫‪-5‬ت وض ال ين للمادة السامة<‬ ‫يتم غس ال ين بالماء وذلك بإمالفة الفوأس‬ ‫بات اه ال ين المصابة ويتم الغس مفن الف فيفن‬ ‫السليمة لل ين المصابة‬

‫من أمثال وأقوال الثورة‬ ‫ستحتاج البشوية إل‬ ‫ب‬

‫تستطيع أن تسطّو‬

‫أجيال وأجيال وأجيال حت‬

‫ًا من بطوالت الثّوار وت حيات م‬

‫بوجك اليوم‬ ‫الش يد‬

‫دماؤك لم تذهب هدرًا‪ ،‬قد رسمت بفدمفا فك‬ ‫طويقًا قادنا بقدر من ع نحو الصفواب إنفنفا‬ ‫ننتصو وننخذ بالثنر فلك اآلن أن توقد مطمئنًا‬

‫الثورج‬

‫بر‬

‫بين اةمفم‬

‫ع تم بر لكم صار ةمت‬

‫منبو وسيف و قلم ‪ ،‬و وُلد اةبطال من جفديفد‬ ‫هِمَمَ م من حديد ‪ ،‬إن‬

‫أرى ف‬

‫بفوجفك مفا‬

‫يقودك للحوية والنصو ‪.‬‬ ‫اةسيو‬

‫سترتح باب ا باسمةً ب د طول انفتفظفار إنف فا‬ ‫الحوية قدر ك اةحوار فاصبووا فإن الصفبفو‬ ‫ساعة ولن يحق إال الحق ‪.‬‬

‫الحوا و‬

‫لش دا كم خطوة البدء ولكم خطوة االنت اء‬ ‫الورقة اةخيوة للنظام تقطع ف ينو أنرفسفكفم‬

‫‪ -6‬التسمم عن طويق ج از التنرس<‬ ‫عالماته<عالمات ضيق التنرس‬ ‫إس افه<ف‬ ‫‪-3‬إيقاف الت وض للمادة السامة‬ ‫‪-4‬إس اف ص وبة التنرس‬ ‫‪-5‬نق للمشر‬

‫اقتوب عوس الحوية‬ ‫ال يش السوري نُسلت جنودكم من اةبوار ليفكفتفب ع قفدر‬ ‫الحُّو‬

‫الحوية بنيديكم فال ت نوا وال تفحفزنفوا ففإن‬ ‫النصو قويب‪.‬‬

‫النظام‬

‫حُماتك اآلن ف‬

‫نار ج نم يقب ون مع ر يس م‬

‫الخالد ‪،‬لك أن تقدر ح م انتقامفنفا بف فد ‪38‬‬ ‫و من ال ذاب‪.‬‬ ‫بثار اةتد‬

‫صدقت أو لم تصدق هم قد ماتوا وأرى فف‬ ‫بوجك أنك ستلحق ب م ف‬

‫المندس‬

‫هاي تورتنا تنتصو ولكفن احفذر ففالفمفوحفلفة‬ ‫القادمة ه‬

‫أخطو مما سبق‬

‫بمبدأك ولنا ان‬ ‫ال واين‬

‫القويب ال اج ‪.‬‬

‫تشفبفث أكفثفو‬

‫ا ع خيو ن اية ‪.‬‬

‫أخو ما ينتظوك مقبوة صغيوة ال تزيد عن متفو‬ ‫واحد ندكك في ا أنت وأعوانك ‪ ،‬فقو أنتظو !!‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬

صحيفة احرار سورية العدد الثامن والثلاثين  

جريدة أحرار سوريا (جريدة أحرار دوما سابقاً) .. جريدة إسبوعية صدرت في سوريا في مدينة دوما بريف دمشق ، تهتم بقضايا الثورة السورية ضد نظام الأ...