Page 1

‫نحو توسع عمراني مستدام باستخدام نظم المعلومات الجغرافية )‪(GIS‬‬ ‫حاله دراسية بيت لحم‪ ،‬فلسطين‪،‬‬

‫د‪ .‬سالم ذوابه ـ أستاذ مساعد‬

‫م‪ .‬عامر ربايعه‬

‫د‪.‬قاسم اغباريه ‪ ،‬استاذ مساعد‬

‫دائرة الهندسة المعمارية‪ ،‬وبرنامج‬

‫برنامج ماجستير التخطيط‬

‫دائرة الهندسة المعمارية ‪ ،‬وبرنامج‬

‫ماجستير التخطيط الحضري والتصميم‬

‫الحضري والتصميم ‪ ،‬جامعه‬

‫ماجستير التخطيط الحضري والتصميم‪/‬‬

‫‪/‬جامعه بيرزيت رام ال ‪ ,‬الضفة‬

‫بيرزيت‬

‫جامعه بيرزيت‬

‫الغربية ‪ ,‬فلسطين‬

‫‪engamer@yahoo.com :E‬‬

‫‪Email:‬‬

‫‪sthawaba@birzeit.edu‬‬

‫‪Email‬‬

‫‪keghbaria@birzeit.edu‬‬

‫‪:Email‬‬

‫ملخص البحث‬ ‫يقوم هذا البحث بدراسة التوسع العمراني الناتج عن النمو السكاني ‪ ،‬والذي يؤدي إللى تغيلر فلي اسلتخدامات ال ارضلي والغطلاء الرضي حيلث‬ ‫تتأثر البيئة والموارد الطبيعية فقد تأثرت محافظة بيت لحم في فلسطين بعمق جراء المتداد العمراني الحالي‪ ،‬تهدف هلذه الد ارسلة اللى فهلم نملو‬ ‫هللذا النسلليج العم ارنللي وتحديللد أكللثر ال ارضللي ملءملًة للتوسع العم ارنللي المسللتقبلي ضللمن مخطللط إقليمللي شللامل يأخللذ بعيللن العتبللار العوامللل‬ ‫القتصادية والنسانية والبيئية‪.‬‬ ‫إن تحليل المعلومات في هذة الدراسة وفقا لمبادئ التنمية المستدامة ‪ ،‬التي تأخذ بعيلن العتبلار تلأثير العواملل البيئيلة والنسلانية والقتصلادية‪.‬‬ ‫ل فه للم ود ارس للة النظريل ات والنم للاذج المس للتخدمة ف للي التخطي للط المس للتدام لس للتخدامات‬ ‫قس للم ه للذا البح للث ال للى ثلث م ارح للل أساس للية ه للي‪ :‬او ً‬ ‫الراضي‪.‬ثانيًا تحليل المعلومات النسانية والقتصادية والبيئية لمحافظة بيت لحم‪ .‬وأخي ار توزيع إستخدامات الراضي المستقبلي في محافظللة‬ ‫بيللت لحللم بنللاء علللى نمللوذج إسللتخدامات ال ارضللي المسللتدام الللذي بللدورة يسللتخدم طريقللة التقييللم متعللدد المتغيي لرات مللن خلل نظللم المعلوملات‬ ‫الجغرافية لضمان دمج المعلومات النسلانية والقتصلادية ملع المعلومات البيئيلة والفيزيائيلة‪ .‬إن الم ارحلل المختلفلة فلي التحليلل أدت اللى إنتلاج‬ ‫مخطط مستدام لستخدامات الراضي في محافظة بيت لحم الذي يظهر أهمية العتبارات البيئية في التخطيط للنمو العمراني المستقبلي‪ ،‬كما‬ ‫ويظهر أفضل الراضي للتوسع العمراني والمناطق الواجب حمايتها من النمو العمراني‪.‬‬

‫‪105‬‬


‫المقدمة ‪:‬‬ ‫إن النش للاطات البشل لرية واس للتغلل المص للادر الطبيعي للة أدى إل للى ت للدهور البيئ للة بش للكٍل ملح للوظ ‪ ،‬خاص للة ف للي‬

‫استخدام الراضي وهي اصبحت مشكلة عالمية )‪ ،(Erlich, 1988‬لكن تأثيره في الدول النامية أكثر بسللبب‬ ‫الزيادة في النمو السكاني واستنزاف الموارد الطبيعية‬ ‫)‪.(Enrico et al, 2002‬‬ ‫إن تحديللد اسللتخدامات ال ارضللي يعتللبر مللن المشللاكل المعقللدة فللي عمليللة التخطيللط ))‪Gerrit et al, 2002‬‬

‫خاص للة عن للدما يك للون هن للاك تن للوع ف للي المش للاركين المعنيي للن ف للي عملي للة التخطي للط‪ .‬القل لرارت ف للي اس للتخدامات‬

‫الراضي لمنطقة محددة هي من بين المور اللتي تعتملد عللى صللحية اسلتخدام الرض وحسلب الغللرض ملن‬

‫ذلك الستعمال )‪ ،(Miller et al, 1998‬التنلوع فلي اسلتخدام ال ارضلي غالبلًا ملا يتلم التنلافس عليله وخاصلة‬

‫في المناطق الحضرية) ‪. (Chung, 1998‬‬

‫إن تأسلليس وتطللوير نهللج جديللد لدارة التنميللة الحض لريه وتحقيللق التنميللة المسللتدامة ‪ ،‬والللتي تلللبي احتياجللات‬

‫الحاض للر دون المس للاس باحتياج للات الجي للال المقبل للة وبق للدرته عل للى الوفللاء باحتياجاته للا ه للو اله للدف المباش للر‬

‫والرئيسي للتنمية المستدامة ويشكل تحديا لمخططي المدن وصانعي القرار )‪World Commission on‬‬

‫‪ . (Environment and Development, 1987‬إن نظ للم المعلومللات الجغرافي للة تعت للبر واح للدة م للن‬

‫الدوات الفعاله في تحليل وتقييم المناطق لتحقيق الديمومة في استخدام الراضي )‪. (Oh, 1998‬‬

‫تعنى هذه الدراسة بالتوسع العمراني بسبب النمو السكاني واثره في تغير اسلتخدام ال ارضلي فلي محافظللة بيلت‬

‫لحللم فللي فلسللطين‪ .‬الد ارسللة تهللدف الللى فهللم وتحليللل اسللتخدام ال ارضللي والغطللاء النبللاتي فللي المنطقللة مللن أجللل‬ ‫التوصل إلى إطار وضع خطة تنموية مستدامة في المحافظة‪.‬‬

‫الحالللة الدارس ة فللي محافظللة بيللت لحللم بنيللت علللى أسللاس خطللة لتحقيللق الديموملة فللي اسللتخدامات ال ارضللي‬

‫بتطبيق نظم المعلومات الجغرافية القائمة على وضع نظام تقييم يستند الى اطار نظري ومنهجي‪.‬‬ ‫موقع الدراسة ‪:‬‬

‫يقع مكان الدراسة في المنطقة الجنوبية في الضللفة الغربيلة‪ ،‬فلسلطين )الشلكل ‪ .(1‬مسللاحة الضلفة الغربيللة هلي )‬ ‫‪ 5845‬كم مربع (‪ .‬في نهاية عام ‪ 2004‬وصل عدد السكان في الضفة الغربية مع سكان شرقي مدينة القدس‬

‫‪ 2,123‬مليون نسمة )‪ .(PCBS, 2005‬تقسم الضفة الغربية الى إحدى عشرة محافظللة وهي جنيللن وطوباس‬

‫وطولكرم ونابلس وقلقيلية وسلفيت ورام ال والقدس وبيت لحم والخليل‪.‬‬

‫‪106‬‬


‫الشكل ‪ -1-‬محافطة بيت لحم – موقع الدراسة‬

‫تقع محافظة بيت لحم الى الجنوب من مدينة القدس و تبعد حوالي ثمانية كيلومترات‪ .‬و تبلغ مساحة المحافظللة‬ ‫‪ 593‬كيلومتر مربع وهي تعادل ‪ %10.6‬من مساحة الضفة الغربية ‪ %7.5 .‬من أ ارضلي محافظلة بيلت لحلم‬

‫ه للي من للاطق عمراني للة بحي للث تقس للم ال للى ) ‪ 5.8‬ه للي من للاطق عمراني للة فلس للطينية و ‪ %1.7‬ه للي مس للتوطنات‬ ‫اس لرائيلية ( ‪ .‬وفلي المحافظللة مللا يقللارب ‪ 39‬تجمللع سللكني مللا بيللن مدينللة وبلللدة وقري ة ومخيللم و ‪ 20‬مسللتوطنة‬

‫اس لرائيلية ‪ (ARIJ, 2002) . ،‬عللدد سللكان محافظللة بيللت لحللم ح لوالي ‪ 174,654‬فلسللطيني ‪ ،‬وه ذا يعللادل‬

‫‪ % 4.6‬مللن عللدد سللكان فلسللطين المحتلللة ‪ .‬ويتمثللل عللدد سللكان محافظللة بيللت لحللم علللى النحللو التللالي ‪%8‬‬

‫يعيشون في ‪3‬مخيات و ‪ %47‬يعيشون في مناطق ريفية و ‪ %45‬يعيشللون فللي منللاطق حضلرية ‪PCBS,) ،‬‬

‫‪.(2005‬‬

‫اغلب المناطق العمرانية في محافظة بيت لحم بنيت على اراضي خصبة‪ .‬علللى سللبيل المثللال‪ ،‬مدينلة بيلت لحللم‬ ‫و بيللت سلاحور وبيلت جللال مللن اكلبر المللدن فلي محافظللة بيلت لحللم تقللع ضلمن منلاطق تتصلف بتربة عميقلة و‬

‫خصبة وهي مناسبة للز ارعللة ‪ .‬علللى العكللس مللن ذللك منلاطق ذو طبقلات تربة سلطحية ومناسلبة للبنللاء تركت ‪.‬‬ ‫وفي السنوات الخيرة هناك موجة توسع عم ارنللي قوية وكلهلا عللى حسلاب المنلاطق الزراعيلة حيللث العديلد مللن‬

‫الشجار تم قطعها والعديد من الطرقات تم شقها في الراضي الزراعية ‪(ARIJ, 2002) .‬‬

‫‪107‬‬


‫شكل ‪ -2-‬خارطة استخدامات الراضي في محافظة بيت لحم‬

‫منهجية الدراسة‬ ‫إن ملئمة أي موقع لي نشاط جديد تعتملد عللى مطلالب محلددة ملن اسللتخدام ال ارضللي فيلله‪ .‬وخصللائص هلذا‬

‫الموقع يجب ان تلبي مطالب محددة لكي تتلءم مع الستخدام الجديد )‪. (Jankowski, 1989‬‬

‫هناك معا[ير متعددة التقنيات تستخدم من أجل التقييم وتطبيق التصنيفات وضع وزن لتلللك المعللايير)‪Gerrit,‬‬

‫‪ .(2002‬نظم المعلومات الجغرافية و تقنيات المعلومات ومعللاير أخللرى يمكللن ربطهلا ببعللض بنظللام متكامللل ملن‬

‫اجل الوصول إلى الحل المثل )‪ .(Pettit, 1999‬إن العلقات الطبولوجية من أفضل ما انتج ضمن بيئة نظم‬

‫المعلومات الجغرافية التي تعتمد على تقنيات ومعايير متكاملة من اجللل تخصليص النشللاطات الملئملة للمواقلع‬

‫مثل علقة التجاور والتصال والحتواء )‪.(Itami, 1994‬‬

‫في دراسته ‪ (Oh. (2005‬تللم اسللتخدام معللايير متعللددة مقترنة بنظللم المعلومات الجغرافيللة ملن أجللل د ارسلة قلدرة‬ ‫التوسللع الحض للري واحتل لواء نش للاطات جدي للدة‪ .‬اس للتخدم نظ للام تقيي للم م للن اج للل تط للبيقه ف للي إعط للاء وزن للش للياء‬

‫المختلفة مثل حالة الطرق حيث تم استخدام ‪ A‬من اجل الشارة الى افضل حركة مرور واسلتمر اللى ‪ F‬حيلث‬

‫تشير الى أسوأ وضع ‪.‬‬

‫‪108‬‬


‫في هذه الدراسة تم استخدام نظام المعلومات الجغرافية من اجل عمل تكلاملي بيللن المعلومات الللتي تللم الحصللول‬ ‫عليهللا مللن العمللل الميللداني ومللن خ ارئللط مختلفللة السللتخدامات ومللن د ارسللات إواحصللائيات رس مية ومعتمللدة ‪.‬‬

‫المعومللات الفيزيائي للة تللم الحصللول عليهللا مللن و ازرة التخطيللط الفلسللطينية)‪ .(MOPIC, 2002‬منهجي للة البحللث‬

‫مستمدة من النظرة الترابطية وقسمت إلى أربعة مراحل ‪) ،‬الشكل ‪.( 3‬‬ ‫المعلومات المطلوبة‬

‫المرحلة‬ ‫الولى‬

‫فهم المشكلة‬ ‫السياق العام و التحليل‬ ‫التحليل‬ ‫تحليل المعلومات التجتماعية و التقتصادية‬

‫المرحلة‬ ‫الثانية‬

‫تحليل المعلومات الفيزيائية و البيئية‬ ‫نموذج التطوير المستدام‬ ‫تقييم عدة معاير‬ ‫و‬ ‫)‪ (GIS‬نظلم المعلومات التجغرافية‬ ‫التقييم‬ ‫و الخطة النهائية‬

‫المرحلة‬ ‫الثالثة‬

‫المرحلة‬ ‫الرابعة‬

‫شكل ‪ -3-‬منهجية البحث‬

‫عناصر نموذج التوسع العمراني المستدام‬ ‫أهم عناصر النموذج المستدام في محافظة بيت لحم هي ‪ :‬خريطلة ملئمللة ال ارضلي للتوسع العم ارنللي وتحديلد‬

‫استخدامات الراضي المستقبلية ‪.‬هذه العناصر يمكن تطبيقها بواسطة ‪:‬‬

‫تحديللد رتبللة ووزن كللل طبقللة )‪(Layer‬ل ‪ ،‬تحديللد اوزان كللل طبقللة باسللتخدام نظللم المعلوملات الجغرافيللة وتنميللة‬ ‫الراضي الصالحة بانتاج طبقة باستخدام نظم المعلومات الجغرافية ‪ ،‬واستخدام الراضي المخصصلله "التحقللق‬

‫من النموذج"‪.‬‬

‫‪109‬‬


‫تعريف ورتبة ووزن طبقة البيانات‪:‬‬ ‫عدد من الطبقات تم استخدامها من اجل تحديد و انتاج خرائط لستخدامات الراضي‪ ،‬بعد عمللل كللل طبقللة تللم‬

‫إعطاء رتبة لها حسب السلتخدام لتللك ال ارضلي‪ ،‬يتلم ادارج قيملة لكلل صلنف فلي الطبقلة بتلدرج ملن ‪،10 -1‬‬

‫بحيث تكون القيمة ‪10‬وهي تعبير عن أفضل حالة ) للستخدامات العمرانية(‪.‬‬

‫فللي محافظللة بيللت لحللم تللم تطللوير ثمللاني طبقللات تللم العمللل عليهللا وتطويره ا مللن اجللل انتللاج نمللوذج تطللوير‬ ‫مستدام‪:‬‬

‫الطبقات)‪(Layers‬‬ ‫البيئية‪:‬‬ ‫• الراضي الزراعية‪.‬‬ ‫• حساسية الراضي للمياه ‪.‬‬ ‫• أنواع التربة ‪.‬‬ ‫الجتماعية القتصادية‪:‬‬ ‫• البعد عن الماكن الثقافية ) السياحية(‪.‬‬ ‫• البعد عن الطرق الرئيسية التي تربط المحافظات مع بعضها ‪.‬‬ ‫• المناطق السياسية ) منطقة ‪ A‬و ‪ B‬و ‪.(C‬‬ ‫• الجفاف ‪.‬‬ ‫• المناطق الزراعية‪.‬‬ ‫عوامل التطوير الفيزيائية ‪:‬‬ ‫• ميلن الرض‬ ‫تحديد رتبة ووزن كل طبقة باستخدام نظم المعلومات الجغرافية‪:‬‬ ‫تلم العتملاد علللى نظللم المعلومات الجغرافيللة فلي تحليللل إوانتللاج خ ارئللط اسلتخدامات ال ارضللي مللن اجلل التحليللل‬

‫المكللاني لطبقللات متعللددة مثللل الغطللاء النبللاتي واسللتخدامات ال ارضللي المختلفللة‪ ,‬وه ذا مللا دعللا للله ‪McHarg‬‬ ‫‪ ((1969‬حيث يتم تحديد المناطق الكثر ملءمة لنوع النشاط النساني الجديد بعد دمج الطبقات المختلفة‪.‬‬

‫الراضي الزراعية )طبقة البيئة و القتصاد(‪:‬‬ ‫‪110‬‬


‫الهدف الرئيسي من التطوير المستدام هو ملن أجلل حمايلة الملوارد الطبيعيلة ‪ ،‬ال ارضلي الزراعيلة هلي أحلد هلذه‬

‫المللوراد‪ .‬الشللكل ‪ 4‬يللبين تصللنيف ال ارضللي الزراعيللة الرئيسللية ) أعلللى قيمللة‪ ،‬قيمللة متوسلطة‪ ،‬ل يوج د قيمللة (‪.‬‬

‫ونسللبة لمفهللوم الديموملة أغلللب ال ارضللي الصللالحة مللن اجللل النتشللار العم ارنللي تأخللد أقللل قيمللة فللي تصللنيف‬

‫الرض ي الزراعيللة‪ ،‬أمللا بالنسللبة لعلللى قيمللة و القيمللة المتوسلطة فهللي تشللير إلللى حمايللة هللذه ال ارضللي مللن‬

‫النتشار العمراني ‪) ،‬القائمة ‪ ( 1-‬تظهر تصنيف تلك الراضي والرتبة المستخدمة في التقييم ‪.‬‬ ‫)القائمة‪ (1-‬الطبقة الزراعية ) وزن و رتبة الطبقة (‬

‫وزن الطبقة الزراعية =‪10‬‬ ‫نوع الرض‬

‫الرتبة‬

‫أعلى قيمة‬

‫‪1‬‬

‫قيمة متوسطة‬

‫‪3‬‬

‫غير مستخدمة‬

‫‪10‬‬

‫الشكل ‪ -4-‬النتاج الزراعي )‪(MOPIC, 2002‬‬

‫صنفت هذه الطبقة في هذه الدراسة على اساس انها اهم طبقة في النموذج‪ ،‬وأخللذت أعلللى وزن وهو )‪ .(10‬فللي‬ ‫هذه الطبقة الراضي الزراعية حصلت على القيمة )‪ (1‬وهي أعلى رتبة‪ .‬القيمللة المتوسطة حصلللت عللى الرتبلة‬ ‫‪111‬‬


‫)‪ ،(3‬وأخيل ًار أقللل قيمللة فللي اسللتخدام ال ارضللي الزراعيللة حللازت علللى الرتبللة )‪ (10‬وهذا يعنللي أن أقللل رتبللة هللي‬

‫أراضي صالحة للستخدام الحضري‪.‬‬

‫حساسية الراضي للمياه ) الطبقة البيئية ( ‪:‬‬ ‫الراضي الكثر حساسية تم اعطائها رتبة )‪ ،(1‬أمللا ال ارضللي الحساسللة كللانت رتبتهللا )‪ ،(4‬وال ارضللي معتدلللة‬

‫الحساسية برتبللة )‪(7‬ل ‪ ،‬والقلل حساسلية حصللت علللى رتبللة )‪ (10‬هلذا يعنلي انهللا صللالحة للنتشللار العم ارنللي‪،‬‬ ‫) القائمة ‪.(2‬‬

‫)القائمة ‪ (2‬حساسية الراضي للمياه‪:‬‬

‫وزن الطبقة = ‪8‬‬ ‫نوع الرض‬

‫الرتبة‬

‫عالية الحساية‬

‫‪1‬‬

‫حساسة‬

‫‪4‬‬

‫حساسية البحر الميت‬

‫‪4‬‬

‫معتدلة الحساسية‬

‫‪7‬‬

‫غير حساسة‬

‫‪10‬‬

‫‪112‬‬


‫الشكل ‪ - 5-‬حساسية الراضي للمياه )‪(MOPIC, 2002‬‬

‫التربة‬

‫من البيانات الساسية في تحديد المناطق البيئية هي طبقلة انلواع التربة ‪ .‬النلواع الرئيسللية للتربة فلي محافظللة‬ ‫بت لحم تظهر في القائمة ‪ 3‬والشكل ‪. 6‬‬

‫القائمة‪ : 3 -‬أنواع التربة )الوزن و الرتبة (‬

‫وزن الطبقة = ‪8‬‬ ‫الرتبة‬

‫نوع التربه‬

‫‪2‬‬

‫‪Alluvial‬‬

‫‪1‬‬

‫‪Brown forest‬‬

‫‪10‬‬

‫‪Desert Skeletal‬‬

‫‪9‬‬

‫‪Desert stony‬‬

‫‪5‬‬

‫‪Rendzina‬‬

‫‪1‬‬

‫‪Terra Rosa‬‬

‫‪113‬‬


‫الشكل ‪ -6-‬أنواع التربة )‪(MOPIC, 2005‬‬

‫العوامل السياسية‬

‫اتفاقيللة أسلللوا قسللمت محافظللة بيللت لحللم الللى ثلثللة منللاطق‪ ،‬منطقللة ‪ A‬هللي ال ارضللي الللتي تقللع تحللت السلليطرة‬

‫الفلسللطينية الكاملللة وحصلللت علللى الرتبللة )‪ .(10‬بينمللا المنطقللة ‪ B‬هللي ال ارضللي الللتي تقللع تحللت السلليطرة‬

‫المدنية الفلسطينة وهي في الغلب مناطق سكنية وحصلت علللى الرتبللة )‪ .(9‬ال ارضللي الخلرى هلي اللتي تقلع‬

‫تحت السيطرة السرائيلية الكاملة وحصلت على الرتبة )‪ .(1‬القائمة ‪ 4‬والشكل ‪ 7‬يبين ما ذكر ‪.‬‬

‫الشكل ‪ -7-‬مناطق محافظة بيت لحم السياسية )‪(MOPIC, 2002‬‬

‫القائمة ‪ ، 4‬الكثافة السكانية ) الوزن و الرتبة (‬

‫وزن الكثافة السكانية = ‪5‬‬ ‫المنطقة‬

‫الرتبة‬

‫منطقة ‪C‬‬

‫‪1‬‬

‫منطقة ‪B‬‬

‫‪9‬‬

‫منطقة ‪A‬‬

‫‪10‬‬

‫‪114‬‬


‫المناخ‬

‫محافظللة بيللت لحللم تتصللف بتنللوع مناخهللا علللى النحللو التللالي‪ ،‬المنطقللة الش لرقية تقللع فللي المنللاخ الجللاف بينمللا‬

‫المنطقللة الغربيللة تقللع فللي منطقللة المنللاخ المعتللدل‪.‬تللم تقسلليم ال ارضللي فللي المحافظللة علللى أسللاس منللاطق شللبه‬

‫رطبة وحصلت على الرتبة )‪ ،(10‬ومناطق شلبه جافلة ورتبتهلا )‪ ،(7‬ومنلاطق جافلة حصللت عللى الرتبلة )‪،(4‬‬ ‫ومناطق صحراويه وحصلت على رتبة )‪ .(1‬وكل هلذه المنلاطق فلي طبقلة المنلاخ كلان وزنهلا )‪ (4‬ويعلود ذللك‬

‫لسبب الختلف القليل في هذه المناطق‪ ،‬وهذا واضح في القائمة ‪ 5‬والشكل ‪. 8‬‬ ‫قائمة ‪ ، 5‬طبقة المناخ ) الوزن و الرتبة (‬

‫وزن طبقة المناخ = ‪4‬‬ ‫نوع المنطقة‬

‫الرتبة‬

‫صحراوي‬

‫‪1‬‬

‫جافة‬

‫‪4‬‬

‫شبه جافة‬

‫‪7‬‬

‫شبه رطبة‬

‫‪10‬‬

‫‪115‬‬


‫الشكل ‪ – 8 -‬المناخ )‪.(MOPIC, 2002‬‬

‫المناطق ال رثـرية‬

‫تكمن أهمية دراسة التنمية المستدامة في الد ارسلة فلي أهميللة خللق علقللة وطيلدة بيللن المنلاطق السلياحية والبيئلة‬

‫مللن خلل تطللبيق نظللام إداري للللزوار تأخللذ فيلله البيئللة والثقافللة والقيللم الجتماعيللة بعيللن العتبللار ‪Roberts,‬‬

‫‪ ،((1996‬الشكل ‪. 9‬‬

‫الشكل‬ ‫‪-‬‬

‫‪9-‬‬

‫الماكن الثرية والتراثية ‪.‬‬ ‫القائمة ‪ ، 6‬طبقة الماكن التراثية‬ ‫وزن الطبقة = ‪3‬‬ ‫الرتبه‬

‫البعد عن المناطق السياحية‬

‫‪1‬‬

‫أقل من ‪250‬‬

‫‪2‬‬

‫‪250 - 500‬‬

‫‪3‬‬

‫‪500 - 750‬‬

‫‪4‬‬

‫‪750 - 1000‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1000 - 1250‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1250 - 1500‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1500 - 1750‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1750 - 2000‬‬ ‫‪116‬‬


‫‪9‬‬

‫‪2000 - 2250‬‬

‫‪10‬‬

‫أكثر من ‪2250‬‬

‫حص لللت المن للاطق القريب للة م للن الم للاكن التراثي للة و التاريخي للة عل للى رتب للة )‪ (10‬و ه للي من للاطق ملئم للة للتط للور‬

‫الحضري ‪ .‬أما المناطق البعيدة و التي تزيد عن مسافة ‪ 2,250‬متر حصلت على رتبة )‪ .(1‬تكمللن أهميللة هللذه‬ ‫الطبقة في التطوير المستدام في المجال القتصادي و ذلك هو السبب لحصول هذه الطبقة على وزن )‪.(6‬‬

‫ميل نـ الرض‬

‫تبين لنا هذه الطبقة مدى ملئمة الميلل ملع التطللور العم ارنللي ‪ ،‬الميللل القللل مناسللب أكللثر للتطلور الهندسلي أملا‬

‫الميل الكبير أقل تناسلبًا للتطللور الهندسللي بسللبب ميللل الطللرق وزيادة كميللة الحفلر والطلم ‪ .‬القائمللة التاليلة تللبين‬ ‫مللدى الميللل ورتبتلله ‪ ،‬الميللل الفضللل والمناسللب مللن أجللل التطللوير الحضللري هللو ميللل الرض الللذي يقللل عللن ‪9‬‬ ‫درجات بينملا الميلل اللذي يزيد علن ‪ 42‬درجة يصلنف عللى أنله اقلل تناسلبًا ملع التطلور الحضلري‪ .‬ولهميلة هلذه‬ ‫الطبقة تم إعطاؤها وزنًا قيمته )‪ . (3‬القائمة ‪ 7‬والشكل ‪.10‬‬

‫الشكل ‪ -10 -‬الميل )‪(MOPIC, 2005‬‬

‫‪117‬‬


‫القائمة ‪ ،7‬درجة الميل ورتبته‬ ‫وزن الطبقه = ‪3‬‬ ‫الرتبة‬

‫درجة الميل نـ‬

‫‪10‬‬

‫اقل من ‪ 9‬درجات‬

‫‪9‬‬

‫‪9. – 15‬‬

‫‪8‬‬

‫‪15 – 21‬‬

‫‪7‬‬

‫‪21 – 27‬‬

‫‪6‬‬

‫‪27 – 30‬‬

‫‪5‬‬

‫‪30 – 33‬‬

‫‪4‬‬

‫‪33 – 36‬‬

‫‪3‬‬

‫‪36 – 39‬‬

‫‪2‬‬

‫‪39 – 42‬‬

‫‪1‬‬

‫أكثر من ‪ 42‬درجة‬

‫المناقشة والنتائج‬

‫بعد عملية دمج الطقبقات مع بعضلها باسلتخدام برناملج ‪ Arc View‬كلانت النتيجلة هلي خريطلة جديلدة تلبين‬

‫المناطق المناسللبة للتطللور العم ارنللي والقيللم العاليلة بينللت المللاكن الكللثر ملءملة للسلتعمال الحضللري‪ .‬الشلكل‬ ‫‪.11‬‬

‫‪118‬‬


‫الشكل ‪ -11-‬طبيقة الراضي المناسبة‬

‫الرت ب المختلفللة تظهللر علللى الخريطللة هللي مكللان دمللج الطبقللات الخمللس مللن أجللل الحصللول علللى الخريطللة‬

‫النهائية لستعمالت الراضي ‪.‬‬

‫القائمة ‪ ،8‬ملئمة الرتب من استعمال الراضي‬ ‫نوع استخدام الرضي‬

‫الفترة‬

‫للستعمال الحضري‬

‫‪7-10‬‬

‫الستعمال الريفي‬

‫‪4-6‬‬

‫ارض محمية‬

‫‪1-3‬‬

‫غير قابلة للتطوير‬

‫‪1-3‬‬

‫ملئمة للستعمال الحضري‬

‫‪7-10‬‬

‫‪119‬‬


‫الشكل ‪ -12-‬خطة إستعمال الرض القليمية النهائية‬

‫يهدف هذا البحث إلى إنتاج خارطة لتحسين نوعية الحياة للسكان في محافظة بيت لحللم بتللوجيه النمللو الحضللري‬

‫المسللتقبلي باتجللاه ال ارضللي الجديللدة والمخصصللة للنمللو الحضللري‪ ،‬وللمحافظللة علللى المنللاطق الحاليللة الصللالحة‬ ‫للعي للش‪ ،‬وتجمي للد التنمي للة الحضل لرية ف للي المن للاطق غي للر المخصص للة للنم للو الحض للري م للن اج للل تحقي للق تنمي لله‬

‫مستدامة‪.‬‬

‫الخطللة تضللمن تطللور اسللتخدامات ال ارضللي وملءمتهللا مللع الخللدمات و البنيللة التحتيللة‪ ،‬ويقلللل مللن العبللء علللى‬ ‫البلديات‪ .‬الخطة قسمت المحافظة الى اربع مناطق هي ) المنطقة الوسطى الحضرية والمنطقة الجنوبية الريفية‬ ‫والمنطقة الغربية الريفية والمنطقة الجديدة الشرقية للتطور الحضري (‪.‬‬

‫الميّزاتالهيكلية التي يتوقع بقاؤها مع ملرور اللوقت تتضلمن‪ :‬بقلاء تشلكيلة المنلاطق السلكانية‪ ،‬ومركز المدينلة‬

‫التاريخي المتمثل في مدينة بيت لحم‪ ،‬تطوير منطقة توسع سكاني الى الجهة الشرقية في محافظة بيت لحم‪.‬‬

‫‪120‬‬


‫قائمة المراجع‬ ARIJ, Applied Research Institute of Jerusalem. 2002. “Volume 5: Bethlehem District.” Environmental Profile for the West Bank. Applied Research Institute. BCBS. Palestinian Central Bureau of Statistics (2005).Population Census, Ramallah Enrico, F., Lura, V., Woidu, Z., 2002. Evaluation of environmental degradation in northern Ethiopia using GIS to integrate vegetation, geomorphological, erosion and socio-economic factors. Agriculture, Ecosystem and Environment 91 p 313-325. Erlich, P.R., 1988. The loss of diversity: causes and consequences. In: Wilson, E.O., Peter, F.M. (Eds.), Biodiversity. National Academic Press, Washington, DC, pp. 21–27. Gerrit, J., Wim, K., 2002. Strategic land use allocation: dealing with spatial relationships and fragmentation of agriculture. Landscape and Urban Planning 58 p: 171-179. Itami, R.M., 1994. Simulating spatial dynamics: cellular automata theory. Landscape Urban Plann. 30, 27–47. 121


Jankowski, P., 1989. Mixed-data multi-criteria evaluation for regional planning: a systematic approach to the decision making process. Environ. Plann. A 21, 349–362 McHarg, I., 1969. Design with Nature, Doubleday, The Nature History Press, Garden City, NY. Miller, W., Collins, M., Steiner, F., Cook, E., 1998. An approach for greenway suitability analysis, Landscape. Landscape Urban Plann. 42 (2–4), 91–105 (MOPIC) Ministry of Planning and International Cooperation, 2002, National Policies for Urban Development, Ramallah, Palestine. Chung, S., 1988. A conceptual model for regional environmental planning centered on carrying capacity measures. Korean J. Region. Sci. 4 (2), 117–128. Oh, K., 1998. Visual threshold carrying capacity (VTCC) in urban landscape management: a case study of Seoul, Korea. Landscape Urban Plan. 39 (4), 283–294. Oh. K., Jeong, Y., Lee, D., Lee, W., Choi, J., 2005. Determining development density using the Urban Carrying Capacity Assessment System. Landscape Urban Plan. 73 , 1-15. Pettit, C., Pullar, D., 1999. An integrated planning tool based upon multiple criteria evaluation of spatial information. Comput. Environ. Urban Syst. 23, 339–357 World Commission on Environment Development, 1987. Our Common Future. Oxford University Press, Oxford, UK.

122


نحو توسع عمراني مستدام باستخدام نظم المعلومات الجغرافية (gis)حاله دراسية بيت لحم، فلسطين  
Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you