Page 1

‫ﺑﻨﺎﺕ ﺃﻓﻜﺎﺭ‬ ‫»ﺇﻣﻨﺤﻨﻲ ﻳﺎ ﺇﻟﻬﻲ ﺍﻟﺸﺠﺎﻋﺔ ﻟﻜﻲ ﺃﻏﻴﺮ ﺍﻷﺷﻴﺎﺀ ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ ﺇﻣﻨﺤﻨﻲ ﺍﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨﺔ ﻟﻜﻲ ﺃﻗﺒﻞ‬،‫ﺃﺳﺘﻄﻴﻊ ﺗﻐﻴﻴﺮﻫﺎ‬ ،‫ﺍﻷﺷﻴﺎﺀ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﺃﺳﺘﻄﻴﻊ ﺗﻐﻴﻴﺮﻫﺎ‬ .«‫ﻭ ﺍﻣﻨﺤﻨﻲ ﺍﻟﺤﻜﻤﺔ ﻟﻠﺘﻤﻴﻴﺰ ﺑﻴﻦ ﺍﻻﺛﻨﻴﻦ‬ «‫»ﻣﺎرك أورﻳﻞ‬

‫ﺭﺷﻴﺪ ﻧﻴﻨﻲ‬ raninyster@gmailÆcom

...‫ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺪﺀ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻜﻼﻡ‬

WLK� √dI¹ u¼Ë iF³�« bI²F¹ U0—Ë …bOIHK� oÐU��« ‰uL*« t�H½ u¼ 剫Ë√ò WOCI�« w� hB�²²Ý WK−*« Ê√ 剫Ë√ò »dG*« —œUž√ Ê√ q³� UN²M�œ w²�« 剫Ë√ò «c¼ `O×Bð v�≈ Ÿ—U�½ p�c� ÆWOG¹“U�_« Æ1997 WMÝ U¹UCI�« qJÐ vMF²Ý 剫Ë√ò WK−L� ¨jK)« …—«œùUÐ Âu�√ XM� ¨v�Ë_« 剫Ë√ò w� Ë√ W¹dBMŽ Ë√ VBFð ÊËbÐ WJzUA�« Æ¡wý q�Ë l¹“u²�«Ë `O×B²�«Ë d¹dײ�«Ë Ë√ WO�dŽ X½U� ¡«uÝ ¨W¹ƒd�« w� W¹œUŠ√ ÊuJ� r�UÞ vKŽ d¹d% fOz— XM� bI� ÆWOÝUOÝ Ë√ W¹uG� w²�dž u¼ …b¹d'« dI� ÊU� Ë Æw�H½ s� WЗUG*« rÝUÐ WIÞU½ U¼b¹d½ WK−*« ÁcN� ULO� ¨WKzUF�« XOÐ qHÝ√ …b'« XOÐ w� «d³M�Ë ¨WO�UI¦�«Ë W¹uGK�« rNðU�ö²šUÐ q� lL& ¡«œu��« W¹bK'« w²³OIŠ X½U� WOÐdG*« WOB�A�« sŽ d(« dO³F²K� ÆW¹—«œù« wIzUŁËË wHOý—√ ¨UN²¹u¼Ë U¼—Ëc−Ð e²Fð w²�« WKO�_« ¡U�b�_« s� WŽuL−� „UM¼ ÊU�Ë dšü« l� —ËUײ�« s� p�– UNFM1 Ê√ ÊËœ ÆrNðôUI0 wF� «uL¼UÝ s¹c�« 5ŽuD²*« ÆnK²�*« rN½√Ë U�uBš ÆdOž ô WIHA�« l�«bÐ WGK�UÐ WOŽu³Ý_« WK−*« Ác¼ ¨Ê–≈ ¨wðQð …dJ³� —œ«uÐ tÐ Âu�√ ULO� ÊËd¹ «u½U� e¹eF²� ¨WO�½dH�« WGK�UÐ UN²š√Ë ¨WOÐdF�« UN� ÊUJ� vKŽ —u¦F�« qł√ s� bÐUJð W³¼u* Àbײð X�Ë w� wÐdG*« w�öŽù« bNA*« ÆfLA�« X% ’uJ½ sŽ WNłu*« WO�Ëb�« d¹—UI²�« tO� W�ÝR�Ë ¨—ËbB�« v�≈ 剫Ë√ò œuFð ¨ÂuO�« Æ»dG*UÐ dO³F²�« W¹dŠ w� lł«dðË qCHÐ ¨d�u²ð U¼—bBð w²�« åU¹bO� ¡U�*«ò ÊULC� W¹œU*« UO½UJ�ù« vKŽ ¨¡«dI�« Æ¡UAð U� ‰uIð Ê√ WO�Ëb�« d¹—UI²�« lOD²�ð ÷dHðË U¼œuŽ b²A¹ Ê√ v�≈ U¼—Ëb� ÊuIŁ«Ë UM½√ vKŽ bOŠu�« qO�b�U� ¨s×½ U�√ WO�öI²Ýô«Ë W¹b'UÐ ‚u��« w� UN½UJ� ÂbI²� qI²�*«Ë d(« ÂöŽù« WOL¼√ s� WŽuL−� sŽ ¡«dI�« UN�dŽ w²�« WOMN*«Ë q� —UL¦²Ý« w� dL²�MÝ UM½√ u¼ »dG*« ÆåU¹bO� ¡U�*«ò ÆtKš«œ tKCHÐ UNII×½ w²�« ÕUЗ_« U½«uMŽ —U²š√ Ê√ «bł sJL*« s� ÊU� bI� ‚«—Ë√ U²�u� jI� U²�O� ÊU²K−*« ÊUðU¼ Ê√ w�  dJ� wMMJ� ÆWK−*« ÁcN� dš¬ V�UM� UC¹√ UL¼ qÐ ¨—U³š√ vKŽ Íu²% œ— s� Ÿu½ tO� ¨Ê«uMF� ¨å‰«Ë√ò —UO²š« …b¹bł Vz«d{Ë ¨XIKš …b¹bł qGý wF� «Ëd�Už s¹c�« p¾�Ë√ qJ� WOײ�« WK−Ž „d% …b¹bł WF�œË ¨W�ËbK� l�b²Ý r� …d²� w� ¨rNðU�öŽË rN²�ËË rN�«u�QÐ ÆW�“_«  UF³ð s� w½UFð w²�« lÐUD*« qFH¹ UL� ÂöE�« sFK½ Ê√ ÷uŽ UM½≈ ‰U(« u¼ UL� ·ËdF� rÝ« UNO� Íb� sJ¹ ÆÂuO�« qEð wJ�Ë ÆWFLý œUI¹≈ qCH½ ÊËdO¦� WK−* WOG¹“U�_UÐ rÝ« —UO²š« Ê√ UL� rJLŽœ ÃU²×½ WKF²A� WFLA�« Ác¼ …Ëcł qOL'« œ— s� Ÿu½ tO� WOÐdF�UÐ —bBð ÆrJ²IŁË UNÐ XID½Ë Â_« VOKŠ l� UN²F{— WGK� ÆrJK�√ VO�½ s� UM½√ «Ëb�QðË ÆdOG� qHÞ U½√Ë wðULK� v�Ë√ Æ…œUF�« w¼ UL�

‫ﻕ‬

‫ ﺗﻌﻮﺩ‬،‫ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫»ﺃﻭﺍﻝ« ﺇﻟﻰ‬ ،‫ﺍﻟﺼﺪﻭﺭ‬ ‫ﻭﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫»ﺍﻟﻤﺴﺎﺀ‬ ‫ﻣﻴﺪﻳﺎ« ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺼﺪﺭﻫﺎ‬ ‫ ﺑﻔﻀﻞ‬،‫ﺗﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ ﻋﻠﻰ‬،‫ﺍﻟﻘﺮﺍﺀ‬ ‫ﺍﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﺩﻳﺔ‬ ‫ﻟﻀﻤﺎﻥ‬ ‫ﺻﺪﻭﺭﻫﺎ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﺸﺘﺪ‬ ‫ﻋﻮﺩﻫﺎ‬

¨WMÝ …dAŽ ÀöŁ w�«uŠ qÐ …dOGB�« w²M¹b� 5Ð qIMð√ XM� qIŁ X% WŠ“«d�« ¨ÊULOKÝ sЫ „«c½¬ ÍuI�« WOKš«b�« d¹“u� WLz«b�« W�U�ù« YOŠ ¨◊UÐd�« WM¹b� 5ÐË ¨ÍdB³�« f¹—œ≈ q¹d³ł W×KÞ o¹bB�« W�dý dI� błu¹ wðb¹dł ëdšù UNF� q�UFð√ XM� w²�« Æ剫Ë√ò W¹dNý nBM�« v�Ë_« √d�Ë rÝôUÐ XFLÝ w²�« ¨WKOKI�« WKI�« ‰uŠ X�¡U�ð ¨…b¹d'« s� ‰Ë_« œbF�« WLK� UN½√ rN� iF³�« ÆWOL�²�« Ác¼ Èu×� Õ«— dšü« iF³�«Ë ¨åÂö�ò wMFð WOG¹“U�√ w� ÈuÝ błuð ô Èdš√ ÊUF� UN� Ÿd²�¹ Æt²KO�� vKŽ d�u²¹ ô w�öŽ≈ ŸËdA� ÍQ�Ë ¨UF³Þ X{dI½« ¨¡UI³K� W¹—ËdC�« WO�U*« œ—«u*« o¹bB�« UNH¹—UB� qL% w²�« ¨…b¹d'« w�U*«Ë Í—«œù« d¹b*« ¨rO¼«dÐ≈ —uBM� bFÐ ¨åU¹bO� ¡U�*«ò WŽuL−* w�U(« …dOGB�« w²³OIŠ XFLłË ¨Y�U¦�« U¼œbŽ dHÝ …dOýQð qCHÐ UO½U³Ý≈ v�≈  dłU¼Ë ÆU¹dOB� «—Ëœ 剫Ë√ò UNO� X³F� ¨dO¦J�UÐ …b¹d'« ÁcN� s¹b� U½Q� ¨p�c� …—œUG� s� XMJ9 UNKCHÐ rŁ tK�« qCH³� fOÝQðË «œb−� tO�≈ …œuF�«Ë »dG*« WO�u¹ …b¹dł ÂuO�« UN¹b� ¨WO�öŽ≈ WŽuL−� WO{U¹— …b¹dłË »dG*« w� v�Ë_« w¼ W¹dNýË WO�½dH�«Ë WOÐdF�UÐ 5²K−�Ë bFÐ ‰Ë_« U¼œbŽ —bBOÝ WO½U³ÝùUÐ Æ5Žu³Ý√ ¨l�UD�« s�Š Ê«uMF�« «cN� U�«d�≈ Ë Ác¼ vKŽ ¨ÂuO�« ¨«œb−� t�öÞ≈ w�  dJ� —«b�_« ¡UAðË ÆrJ¹b¹√ 5Ð w²�« WOŽu³Ý_« WK−* Í—«œù«Ë w�U*« d¹b*« ÊuJ¹ Ê√ 2010 ‫ ﻧﻮﺑﺮ‬4 ‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺇﻟﻰ‬29

50


‫كلمات متقاطعة‬ ‫‪III IV V VI VII VIII IX X‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪II‬‬

‫‪I‬‬

‫أفقيا‬

‫‪Sudoku‬‬ ‫سودوكو لعبة شيقة حتتاج إلى املزيد من التفكير‬ ‫نقدمها لك على ثالثة مستويات املستوى العادي‬ ‫واملتوسط و العالي‪ ،‬وهي لعبة تتلخص فكرتها في‬ ‫وضع أرقام من ‪1‬إلى‪ 9‬دون تكرارها أفقيا أو عموديا‬

‫‪ .1‬شاعر عشق أم كلثوم‬ ‫‪ .2‬مقتنيات غير ضرورية ‪-‬حاسة‬ ‫‪ .3‬للنداء ‪ -‬نوتة ‪ -‬معتمد‬ ‫‪ .4‬املكائد ‪-‬مبعوثون‬ ‫‪ .5‬أجمل وسائل التعبير ‪ -‬حب مفسد‬ ‫‪ .6‬غليظ ‪ -‬نزول‬ ‫‪ .7‬متوقع ‪ -‬إبداع‬ ‫‪ .8‬حرف جر ‪ -‬كامل ‪ -‬شرب تباعا‬ ‫‪ .9‬يسترا ‪ -‬دوائر‬ ‫‪ .10‬إلى آخره وهكذا‪ - ...‬كسوة عظم‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫المستوى العادي‬

‫‪10‬‬

‫عموديا‬

‫‪ .1‬جيوب ‪ -‬في اجلامعة ( دت)‪.‬‬ ‫<‪ .2‬حامل أثقال ‪ -‬بني اجلمهورية وامللكية‬ ‫في إسبانيا‪.‬‬ ‫‪ .3‬موصولية ‪ -‬منعت من التلف والضياع‪-‬‬ ‫دالة على الفاعل‪.‬‬ ‫‪ .4‬دابة بحرية ‪ -‬حرب ‪.‬‬

‫الكلمة‬ ‫المناسبة‬ ‫جد احلرف املناسب لكل كلمة‬ ‫و استخرج اسم مدينة مغربية‪.‬‬

‫‪.5‬علمة عربية ‪ -‬متع‪.‬‬ ‫‪ .6‬ألفان ‪ -‬رابية ‪ -‬مختبر‪.‬‬ ‫‪.7‬عصاة‪.‬‬ ‫‪.8‬يبطل الهدف (دت) ‪ -‬وعاء علم‪.‬‬ ‫‪ .9‬صوري ‪ -‬عامل أرضي‪.‬‬ ‫‪ .10‬استقل ‪ -‬عنصر متييز ‪ -‬اكتمل‪.‬‬

‫المستوى المتوسط‬

‫لعبة االختالف‬ ‫إخترب حدة بصرك و حاول إيجاد ‪ 7‬فوارق توجد‬ ‫بني الصورة األصلية و الصورة املعدلة يف أقل‬ ‫من خمس دقائق‪.‬‬ ‫الصورة األصلية‬

‫المستوى العالي‬

‫‪www.awal.ma‬‬

‫الصورة المعدلة‬

‫أدخل إلى الموقع‬ ‫اإللكتروني لمجلة أوال و‬ ‫حمل صفحات التسلية‬ ‫لألعداد السابقة‪ ،‬مرفوقة‬ ‫بصفحات الحلول‪.‬‬ ‫الرابط المباشر ‪.‬‬ ‫‪www.awal.ma/jeux‬‬ ‫‪49‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫تسلية‬ ‫كلمات مسهمة‬ ‫طاقة‬ ‫ومقدرة‬

‫قاذف‬ ‫لهب‬

‫ينظم‬

‫عاصمة‬ ‫عربية‬

‫عنده‬ ‫مقص‬ ‫شهير‬

‫نصيف‬

‫للقياس‬

‫زاد‬

‫خطاف‬

‫طائر‬ ‫خرافي‬

‫جميل‬

‫أعباء‬ ‫احلياة‬

‫شرع‬ ‫ماء‬ ‫آسن‬

‫ذهب‬ ‫أحمر‬

‫طريق‬ ‫سماوية‬

‫من‬ ‫شعوب‬ ‫آسيا‬ ‫الصغرى‬

‫لوثة‬

‫قبل‬ ‫العالمات‬ ‫األولى‬ ‫«دت»‬ ‫أمر‬ ‫الهي‬

‫من‬ ‫امليزات‬

‫قرأ‬

‫متاطل‬

‫ظرف‬ ‫زمان‬

‫منوال‬

‫صفار‬

‫عزا‬ ‫ندى‬

‫تقي ًا‬

‫نوتة‬ ‫بال‬

‫إرسال‬

‫منحنى‬ ‫و‬ ‫منعرج‬

‫من‬ ‫األنبياء‬

‫سرور‬

‫ينهيا‬

‫هدى‬

‫للندرة‬ ‫مرض‬ ‫صدري‬

‫حليل‬

‫انتزعت‬ ‫قهرا‬

‫متكلم‬ ‫بال‬ ‫حدود‬

‫مركب‬ ‫ذومال‬

‫أخذ‬ ‫نفسا‬

‫فاكهة‬

‫عاد‬

‫سارق‬ ‫حفير‬ ‫حول‬ ‫خيمة‬

‫بلد‬ ‫إفريقي‬

‫املصران‬

‫بقرة‬ ‫وحشية‬

‫حزن‬

‫يدرك‬

‫املــــــــــــلح‬

‫‪48‬‬

‫مدعو‬

‫منخرط‬ ‫من‬ ‫األعضاء‬

‫يصلح‬

‫ساحل‬

‫يغري‬ ‫باملتابعة‬

‫قائل‬ ‫«ناموا وال‬ ‫تستيقظوا»‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫مائدة‬ ‫شوربة الجزر بنكهة‬ ‫البرتقال والزنجبيل‬ ‫نصيحة‪:‬‬ ‫* الزنجبيل‬ ‫يساعد على‬ ‫التخلص من آالم‬ ‫القولون‪ ،‬ووضعه‬ ‫كمعطر مع‬ ‫المواد الغذائية‬ ‫يساعد على‬ ‫الهضم‪ ،‬وهو‬ ‫مضاد للمغص‪.‬‬ ‫كما أنه مقو‬ ‫للقلب والمعدة‪،‬‬ ‫ويفيد في‬ ‫الزيادة في العرق‬ ‫والشعور بالدفء‬ ‫وتلطيف الحرارة‪.‬‬

‫أرز بالبسباس‬

‫المقادير لـ ‪ 4‬أشخاص‬

‫* كيلو جزر * حبة برتقال * ‪ 4‬سم من الزنجبيل الطري المبشور‬ ‫* ‪ 10‬سل من كريمة الصوجا (تباع في المحالت التجارية الكبرى)‬ ‫* ‪ 15‬سل من زيت الزيتون * عرشان من األزير * ‪ 3‬عروش زعتر‬ ‫* ‪ 3‬عروش قزبر * ملعقة صغيرة غير مملوءة من الكمون *‬ ‫ملح * إبزار‬

‫طريقة االستعمال‬

‫* ابشري حبة البرتقال ثم قومي بعصرها‪.‬‬

‫* قشري الجزر وقطعيه إلى دوائر‪ ،‬واسلقيه في لتر من‬ ‫الماء مع ملعقة كبيرة من زيت الزيتون والزعتر واألزير‬ ‫لمدة ‪ 30‬دقيقة‪.‬‬ ‫* أضيفي مبشور الليمون والزنجبيل واتركي الجزر لمدة‬ ‫‪ 10‬دقائق إضافية على نار هادئة‪.‬‬ ‫* أزيلي الزعتر وعرشا واحدا من األزير واتركي اآلخر‪ ،‬أضيفي‬ ‫باقي الزيت وكريمة الصوجا واخلطي الجميع في خالط‬ ‫كهربائي‪.‬‬ ‫* عند التقديم زيني بأوراق البقدونس وقدمي الشوربة‬ ‫ساخنة‪.‬‬

‫المقادير لـ ‪ 4‬أشخاص‬

‫* حبة بسباس‬ ‫* حبة بصل‬ ‫* ‪ 250‬غ من األرز الجيد‬ ‫* ‪ 80‬غ زبدة‬ ‫* ‪ 120‬غ جبنة البارميزان مبشورة‬ ‫* ‪ 750‬مل من مرق البقر‬ ‫* ‪ 5‬أوراق من البقدونس‬ ‫* ملح‬ ‫* إبزار‬

‫طريقة االستعمال‬

‫* نظفي البسباس وقطعيه إلى شرائح رفيعة‪ ،‬قشري أيضا البصل‬ ‫وقطعيه إلى شرائح رفيعة‪.‬‬

‫* مرري البصل بضع دقائق في ‪ 40‬غ زبدة‪ ،‬أضيفي البسباس وغطي‬ ‫القدر واتركيه يطهى على نار هادئة بضع دقائق‪.‬‬ ‫* أضيفي األرز وقلبي برفق‪ ،‬ثم مرق البقر وتبلي بالملح واإلبزار‬ ‫واتركي المزيج لمدة ‪ 20‬دقيقة مع مراقبته بين الفينة واألخرى‪.‬‬ ‫* قبل التقديم‪ ،‬أضيفي باقي الزبدة وجبنة البارميزان واخلطي‬ ‫برفق‪.‬‬ ‫* وزعي الخليط على أطباق التقديم وزيني بالبقدونس المقطع‪.‬‬ ‫‪47‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫تسوق‬ ‫«سوني» تطلق أحدث كاميراتها‬

‫طرحت الشركة اليابانية «سوني» أحدث‬ ‫أجهزتها الرقمية حتت اسم «بلوجي» في‬ ‫فئتني ‪ PM5‬و ‪ CM5‬بخواص متشابهة من‬ ‫حيث اجلودة‪ ،‬حيث تقدم كل منهما صورا‬ ‫ثابتة بدقة ‪ 5‬ميغا بكسل مع دعم تسجيل‬ ‫الفيديو عالي التحديد بجودة ‪1080‬بيكسل‪،‬‬ ‫و هو الغرض الرئيسي من الكاميرا و كالهما‬ ‫حتتويان على رأس توصيل «إي‪.‬اس‪.‬بي» مدمجة‬ ‫بداخل الكاميرا لسهولة نقل ما مت تسجيله‬ ‫إلى الكمبيوتر‪ ،‬ومن ثم مشاركته عبر اإلنترنت‬ ‫باستخدام برنامج مرفق و تستقبالن بطاقات‬ ‫الذاكرة‪.‬‬

‫نوكيا «ان‪ »8‬قريبا باألسواق المغربية‬

‫ذكر املوقع الرسمي لشركة «نوكيا» أن الهاتف اجلديد «إن‪ »8‬سيدخل‬ ‫األسواق العربية قريبا بعد إطالقه باألسواق العاملية منذ فترة‪ ،‬ويشتمل‬ ‫هاتف ‪ Nokia N8‬على كاميرا بدقة ‪ 12‬ميغابكسل اللتقاط صور و‬ ‫فيديو عالية الوضوح بدقة ‪ 720‬بكسل‪ ،‬كما تسمح بصريات كارل‬ ‫زييس وفالش ‪ Xenon‬بالتقاط صور رائعة حتى في ظروف اإلضاءة‬ ‫املنخفضة‪ ،‬باإلضافة إلى شاشة «أولد» تعمل باللمس بحجم ‪3.5‬‬ ‫بوصات‪ ،‬كما ميكن للمستخدم احلصول عبر الهاتف اجلديد على مالحة‬ ‫موجهة بالصوت مجان ًا ‪.‬‬

‫أصغر حاسوب من «فوجيتسو»‬

‫كشفت شركة «فوجيتسو» النقاب عن أحدث وأصغر حواسيبها‬ ‫احملمولة اجلديدة وهو (اليف بوك تي ‪ )580‬املصمم خصيص ًا ملنح‬ ‫املستخدمني حاسوب ًا شخصي ًا قوي ًا وخفيف ًا ومزودا بسلسلة من التحسينات‬ ‫الهامة‪ ،‬أبرزها احتواؤه على شاشة مقاس ‪ 10.1‬بوصة جلعل احلاسب‬ ‫بسيطا وسهل االستخدام ومنخفض التكلفة‪ ،‬وذلك اعتمادا على خبرة‬ ‫فوجيتسو اليابانية التي متتد لعشرين عام ًا في قطاع احلاسبات لتقدمي‬ ‫أحدث التقنيات املبتكرة لعمالئها‪ ،‬ومينح جهاز (فوجيتسو) اجلديد املختصني‬ ‫كثيري التنقل قدرات إنتاجية فائقة‪ ،‬بفضل اعتماد اجلهاز على أحدث‬ ‫معاجلات (إنتل كورو) التي تعمل بطاقة منخفضة وعمر بطارية أطول‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى العديد من السمات األخرى‪ ،‬خاص ًة للمستخدمني الذين‬ ‫يعتمدون في عملهم طوال اليوم على حواسيبهم احملمولة‪ ،‬لذا‪ ،‬فإن (فوجيتسو)‬ ‫قامت بتصميم لوحة مفاتيح للحاسوب توفر أقصى مستويات الراحة‬ ‫والسهولة للمستخدمني في تعاملهم مع احلاسوب‪.‬‬

‫«أش‪.‬بي» تطرح أربع طابعات ليزر‬ ‫أعلنت «هيوليت باكارد» «اش‪.‬بي»‪،‬‬ ‫الشركة الرائدة في مجال توفير حلول‬ ‫ومنتجات الطباعة‪ ،‬عن طرحها ألربع‬ ‫مجموعات متطورة من طابعات‬ ‫الليزر ذات اللون الواحد فائقة األداء‬ ‫واملتوافقة مع مختلف أنواع الشبكات‪،‬‬ ‫وتستهدف املجموعة اجلديدة قطاع‬ ‫الشركات الصغيرة واملتوسطة التي‬ ‫تتطلب حلوال اقتصادية مجدية وطباعة‬ ‫مستندات عالية اجلودة بتقنية الليزر‬ ‫وبسعر مناسب‪ ،‬حيث تتميز بتعدُّد‬ ‫الوظائف التي تشمل الطباعة واملسح‬ ‫الضوئي والتصوير والنسخ وإرسال‬ ‫املستندات بالفاكس‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬

‫«سي‪.‬دي» بسعة ‪ 1‬تيرابايت‬

‫كشفت شركة «تي‪.‬دي‪.‬كا» ‪ TDK‬عن آخر ابتكاراتها عبارة‬ ‫عن قرص مرن بسعة واحد تيرا بايت‪ ،‬وعلى عكس األقراص‬ ‫العادية‪ ،‬فهذا القرص املرن ميلك ‪ 16‬طبقة على كلتا اجلهتني‬ ‫من القرص املرن وكل طبقه قادرة على تخزين بيانات حتى ‪32‬‬ ‫جيغابايت‪ ،‬لكن يحتاج إلى قارئ خاص بهذا القرص املرن‪ ،‬حيث‬ ‫يحتاج إلى عدسة قراءة قادرة على حتمل حجم هذه الطبقات‪.‬‬


‫محركات‬

‫جديد «هيونداي»‬ ‫جديد «ماديفا»‬ ‫«بي واي دي» الصينية‬ ‫بسعر ‪ 78‬ألف درهم‬ ‫أعلنت مجموعة «ماديفا»‪ ،‬املستورد احلصري باملغرب‬ ‫لعالمة «بي واي دي» عن الشروع في تسويق فئة جديدة من‬ ‫سياراتها حتت اسم ‪ ،F0‬وتعتبر «بي واي دي» العالمة الوطنية‬ ‫األكثر شهرة على مستوى السيارات السياحية واألكثر مبيعا‬ ‫داخل الصني‪ ،‬وستسوق السيارة اجلديدة بسعر ال يتعدى ‪78‬‬ ‫ألف درهم و باإلضافة إلى محركها االقتصادي الذي ال يفوق‬ ‫استهالكه ‪ 4.2‬لترات في كل ‪ 100‬كيلومتر‪ ،‬تتوفر»بي واي‬ ‫دي» اجلديدة على محرك بنزين من سعة ‪ 1.0‬لتر‪ ،‬الذي يستجيب‬ ‫للمعاييراألوربية «أورو ‪ ،»4‬والتي تتميز باحترام البيئة وضعف‬ ‫انبعاث غازات ثاني أوكسيد الكاربون ‪.‬‬

‫هيونداي تجدد موديل‬ ‫«اكسنت»‬ ‫قدمت مجموعة «هيونداي» الكورية اجلنوبية في املعرض العاملي للسيارات‬ ‫بالصني سيارتها اجلديدة «أكسنت» والتي حتمل اسما آخر في بعض أسواق‬ ‫الشرق األوسط هو «فيرنا»‪ ،‬وتبدو السيارة نسخة مصغرة عن شقيقتها‬ ‫املتوسطة «سوناتا» ذات املساحات الزجاجية الكبيرة‪ ،‬وحددت احملركات في‬ ‫سعة ‪ 1.4‬و ‪ 1.6‬مع تطوير قوة األحصنة من ‪ 106‬و ‪ 122‬حصانا ‪.‬‬

‫جديد «نيسان»‬

‫تعرض سيارة «ليف»‬ ‫الكهربائية‬

‫جديد «فيات»‬ ‫فيات المغرب تسوق‬ ‫«بونتو إيفو»‬

‫عرضت شركة نيسان اليابانية طرازها الكهربائي الشهير «ليف»‪ ،‬وذلك في جناحها اخلاص مبعرض‬ ‫باريس الدولي للسيارات‪ ،‬وتعتبر «نيسان ليف» مركبة كهربائية مائة في املائة ومن دون أي انبعاثات‪،‬‬ ‫وتتميز بانخفاض تكاليف تشغيلها‪ ،‬كما أنها أول سيارة كهربائية ذات تصميم خاص وأنتجت على نطاق‬ ‫واسع وتباع بسعر معقول ‪.‬‬ ‫وميتاز طراز «ليف» بتصميم متوسط احلجم يتسع خلمسة ركاب وبقوة محرك ‪ 47‬كيلووات ‪ 64 /‬حصانا‪،‬‬ ‫كما تستطيع من خالله السيارة حتقيق مدى سير يبلغ أكثر من ‪ 160‬كيلومتر ًا‪ ،‬وسرعة قصوى تصل إلى‬ ‫‪ 130‬كلم‪/‬ساعة‪ ،‬ويبلغ طول ووزن الطراز الكهربائي اجلديد ‪ 3.40‬أمتار و‪ 1100‬كيلوغرام‪ ،‬وهى مقاييس‬ ‫مشابهة إلى حد كبير للموديالت التي تعمل بالبنزين ‪.‬‬

‫بدأت شركة «فيات» تسويق سيارتها اجلديدة «بونتو ايفو»‪،‬‬ ‫التى سوف تخلف «غراند بونتو» احلالية‪ ،‬حيث لم تركز الشركة‬ ‫االيطالية جهودها أثناء تطوير هذه السيارة على التصميم‬ ‫اخلارجى‪ ،‬بل ركزته على التصميم الداخلى للمقصورة‬ ‫واجلانب امليكانيكى‪ ،‬حيث جرت إعادة تصميم لوحة القيادة‬ ‫بالكامل واملقصورة واملقاعد‪ ،‬وأصبحت لوحة القيادة أقرب فى‬ ‫تصميمها إلى لوحة القيادة املوجودة في برافو‪ ،‬وحدد سعر‬ ‫السيارة باملغرب ابتداء من ‪ 13‬مليون سنتيم ‪.‬‬ ‫‪45‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫فالن وفرتالن‬

‫خ‬ ‫ديجة بورارة‪ ،‬تع‬ ‫صد‬ ‫اع‬ ‫ا‬ ‫لمدونة‬

‫ود إلى جانب إدري‬

‫س‬ ‫بنهيمة لتنسى‬

‫بنهيمة يحاول نسيان هموم الرام‬

‫هل تضحك مريم بنصالح على من يشترون والماس وسيدي علي؟‬

‫ماسبب هذه النظرة المرتابة لساجد؟ هل هي الرياح التي‬ ‫تهز مقعد العمودية؟‬

‫من هذا الذي اءتمن عليه أندري أزوالي زوجته؟‬

‫ياليث كرسي العمودية‬ ‫بهذه الليونة !‬

‫نم ياسي الكنيدري كما نامت جمعية االطلس الكبير‬

‫مهال يانور‪ ،‬تلطف‪ ،‬عفوا تلطفي بهذا المجتمع !‬


‫في هذه السنوات‪ ،‬بدأت أحضر أنشطة املنظمة الطالبية‬ ‫«االحتاد الوطني لطلبة املغرب»‪ ،‬وإثر محاكمة الفقيه‬ ‫محمد البصري (‪ )1963‬صرت أواظب على حضور‬ ‫وقائع جلساتها‪ ،‬كنت أذهب من سال إلى الرباط راجال‬ ‫مع شلة من األصدقاء الطلبة‪ ،‬كنا نستيقظ باكرا حتى‬ ‫نضمن الوصول في الوقت املناسب قبل أن متتلئ مقاعد‬ ‫قاعة احملاكمة‪.‬‬ ‫كانت حماستكم قوية‬ ‫كانت العاطفة تسيطر على وجداننا‪ ،‬ولم نكن نستخدم‬ ‫كثيرا العقل‪ .‬بل إن ميلنا العاطفي كان يتغذى من‬ ‫أوضاعنا املادية‪ .‬لقد فهمنا االشتراكية على أساس‬ ‫أنها تقاسم األرزاق واملداخيل والعيش سواسية‪.‬‬ ‫وكان حزب االحتاد الوطني للقوات الشعبية وجريدته‬ ‫«التحرير» وخطب قادته‪ ،‬كلها تفضح الظلم الذي متارسه‬ ‫الدولة وجالوزتها الذين يخدمونها ويحققون في نفس‬ ‫اآلن أهدافهم املادية التي ال تخفى‪ .‬كنا نسمي هؤالء‬ ‫بـ«الوصوليني واالنتهازيني والنفعيني»‪ ،‬وهذه املصطلحات‬ ‫كان لها وقع خاص في النفوس شديد اإلغراء‪.‬‬ ‫وكيف كانت األجواء السياسية في اجلامعة خالل‬ ‫هذه املرحلة؟‬ ‫كان الصراع بارزا بني االحتاديني و «اليعتاويني»‪ ،‬أي‬ ‫رفاق علي يعتة داخل املنظمة الطالبية االحتاد الوطني‬ ‫لطلبة املغرب‪ ،‬وأبرز من قابلتهم من الطالب الشيوعيني‬ ‫آنذاك أتذكر طالب احلقوق التهامي اخلياري‪ ،‬وهو من‬ ‫نواحي تازة‪( .‬متزعم جبهة القوى الدميقراطية اليوم)‪،‬‬ ‫وكنا كاحتاديني حريصني جدا على أن ال يتمكن أي‬ ‫شيوعي من التحكم في املنظمة الطالبية بأي ثمن‪ ،‬حتى‬ ‫ولو أدى األمر إلى تزوير االنتخابات‪ .‬وكان التهامي‬ ‫اخلياري يتحرك كثيرا‪ ،‬فتراه في جميع اللقاءات‬ ‫والتجمعات الطالبية كالفراشة ال يهدأ في مكان‪ ،‬يجادل‬ ‫هذا الطالب ويهمس في أذن هذا ويهتم بذاك‪...‬كان كثير‬ ‫النشاط واحلركة بشكل يثير في االستغراب اليوم عندما‬ ‫أتذكره‪ .‬وكنا نحن الطلبة االحتاديني نسمي الشيوعيني‬ ‫باليهود‪ ،‬وكنا نقول «ال تصوتوا على اليهود»‪.‬‬ ‫لكنك اقتربت‪ ،‬في مرحلة سابقة‪ ،‬من االنتساب إلى‬ ‫احلزب الشيوعي احملظور؟‬ ‫في مرحلة انتسابنا إلى االحتاد الوطني للقوات الشعبية‬ ‫كنا نحضر حلقات ينظمها الرفيق أحمد صولج في‬ ‫منزله في سرية تامة‪ ،‬وكان هذا الرجل من أبناء أكادير‪.‬‬ ‫وقد كان شيوعيا يعمل في السر بعد منع نشاط احلزب‬ ‫الشيوعي‪ .‬وإذا كنت ابتعدت عن حلقات صولج ولم‬ ‫أنتسب للشيوعيني فبسبب تكويني الديني‪.‬‬ ‫ما أبرز أسماء الطالبات اللواتي كن معكم في تلك‬ ‫الفترة؟‬ ‫لم يكن عدد الطالبات املسجالت معنا في شعبة الفلسفة‬ ‫يتجاوز اثنتني‪ ،‬ولم أعد أتذكر غير اسم الطالبة زهور‬ ‫العلوي‪ ،‬التي ستصبح فيما بعد زوجة ألستاذنا في‬ ‫الكلية علي أومليل‪.‬‬

‫تجربة السجن‬

‫ستجرب السجن خالل هذه املرحلة؟‬ ‫في أكتوبر سنة ‪ ،1965‬بعد حصولي على شهادة‬ ‫الباكلوريا‪ ،‬مت إلقاء القبض علي متلبسا بتوزيع منشور‬ ‫سياسي يستنكر اختطاف واغتيال املناضل الكبير‬ ‫املهدي بنبركة‪ .‬كان معي أزيد من ‪ 500‬نسخة من‬ ‫هذا املنشور الذي جلبته من مقر املنظمة الطالبية‪ .‬وقد‬ ‫اعتقلت غير بعيد عن مدرسة النهضة بسال بعد أن‬ ‫وشى بي مخبر سري‪.‬‬ ‫كم أمضيت في السجن؟‬

‫بعد قضاء بضعة أيام في الكوميسارية نقلوني إلى‬ ‫السجن‪ ،‬وبعد إحالتي على احملكمة‪ ،‬قضت بسجني‬ ‫باملدة التي أمضيتها مسجونا‪ ،‬وهي ثالثة أشهر‪ .‬خالل‬ ‫هذا االعتقال مت تعذيبي وضربي في أماكن حساسة من‬ ‫جسدي‪ .‬وهناك التقيت مبجموعة من الشباب املعتقلني‬ ‫في نفس القضية‪ ،‬وقد اعتقلوا إثر مشاركتهم في‬ ‫مظاهرة احتجاج نظمت ليال بشارع محمد اخلامس في‬ ‫الرباط‪ .‬كان من بني املوقوفني مواطن مهنته سمسار‪،‬‬ ‫وعندما مر الشباب من أمامه وهم يهتفون ضد التآمر‬ ‫على الزعيم املهدي بنبركة‪ ،‬تسلل وسطهم وشاركهم في‬ ‫ترديد شعاراتهم الغاضبة‪ ،‬وكان حسب ما أظن في هذه‬ ‫األثناء بإحدى حانات ذلك الشارع‪ ،‬ويتضح هذا من‬ ‫حالة السكر التي كان عليها‪ ،‬وقد حاول البوليس إبعاده‬ ‫لكنه أبى ورفض‪ .‬وملا سألناه وهو معنا في السجن عن‬

‫> عالل الفاسي‬

‫> عبد الرحيم بوعبيد‬

‫السبب الذي أدى به إلى االنخراط في التظاهرة‪ ،‬رد‬ ‫علينا «جوني»‪ ،‬هكذا كنا نسميه‪ ،‬قائال‪« :‬أنا عزيز علي‬ ‫السي املهدي»‪ .‬كان «جوني» للتخفيف على نفسه وعلينا‬ ‫يغني لنا بعض ما يحفظه من مقاطع غنائية فرنسية‪،‬‬ ‫رمبا من هنا أتت تسميته بـ «جوني»‪.‬‬ ‫من تتذكر من األسماء التي التقيت بها في‬ ‫السجن؟‬ ‫من األسماء التي كانت معي في السجن أذكر عبد‬ ‫القادر باينة‪ ،‬الذي سيصبح من قادة االحتاد االشتراكي‬ ‫وبرملانيا‪ ،‬والراشدي الغزواني‪ ،‬الذي كان من أبرز‬ ‫قادة االحتاد الوطني لطلبة املغرب‪ ،‬وسيصبح من‬ ‫أهم مساعدي وزير الداخلية إدريس البصري قبل أن‬ ‫يتولى مهام سامية وحقيبة وزارية‪ .‬وقد أفرج عن جميع‬ ‫املعتقلني في هذه النازلة‪ ،‬ألظل وحدي من ورائهم ومعي‬ ‫السمسار املغني «جوني»‪.‬‬ ‫مبرورك من جتربة االعتقال ستصبح مناضال‬ ‫ملتزما‪...‬‬ ‫خالل فترة اعتقالي كنت طالبا مسجال في شعبة‬ ‫الفلسفة بكلية اآلداب‪ ،‬ومت حرماني من متابعة الدروس‪.‬‬

‫وبالتحاقي بالكلية واجهت عاملا جديدا‪ ،‬وميكن القول‬ ‫إنني أصبحت مناضال‪ ،‬كنت أواظب على حضور‬ ‫اللقاءات التعبوية التي كان يؤطرها املرحوم عبد الرحيم‬ ‫بوعبيد ومحمد اليازغي‪.‬‬

‫مضايقات البوليس‬

‫كيف كنت تراوغ الرقابة البوليسية التي كانت‬ ‫تترصد مناضلي االحتاد الوطني للقوات الشعبية‬ ‫في هذا الوقت؟‬ ‫كانت الرقابة على أمكنة التجمعات شديدة جدا‪ .‬ذات‬ ‫مساء ذهبت إلى مقر احلزب‪ ،‬وكان يقع فوق محطة‬ ‫«الساتيام» القدمية بساحة باب احلد في الرباط‪ ،‬تركت‬ ‫دراجتي النارية عند باب العمارة ألجدها بعد انتهاء اللقاء‬ ‫احلزبي قد أفرغت عجلتاها من الهواء‪ ،‬فما كان علي إال‬ ‫أن أجرها‪ ،‬عندها حلق بي مخبر و أخذ يسألني أسئلة‬ ‫متالحقة تهم االجتماع احلزبي وما دار فيه…‬ ‫وكيف تصرفت مع هذا املخبر؟‬ ‫طبعا تخلصت منه بأسلوبي اخلاص‪...‬‬ ‫الذي هو‪...‬؟‬ ‫أعطيته إجابات مغلوطة‪.‬‬ ‫من كان من بني رفاقك احلزبيني املعروفني اليوم؟‬ ‫من الرفاق احلزبيني الذين كانوا معنا أذكر محمد سبيال‪،‬‬ ‫أستاذ الفلسفة املعروف اليوم‪ ،‬وابراهيم الراضي‪ ،‬الذي‬ ‫أصبح في وقت الحق رئيسا للمجلس البلدي بأكادير‪،‬‬ ‫وعبد اللطيف املنوني الذي ربطتني به مودة خاصة‪،‬‬ ‫وهو اليوم عضو باملجلس الدستوري‪ ،‬ومحمد املتوكل‬ ‫جنل املرحوم عمر الساحلي‪ ،‬وهو من برملانيي االحتاد‬ ‫االشتراكي للقوات الشعبية‪ .‬ومن بني من كان معي‬ ‫في خلية االحتاد الوطني للقوات الشعبية قبل التحاقي‬ ‫باملنظمة السرية‪ :‬فتح الله ولعلو وعبد اللطيف املنوني‬ ‫ومحمد عياد وآخرون‪ ،‬وكنا نناضل داخل احلزب‬ ‫وداخل االحتاد الوطني لطلبة املغرب‪ ،‬وننظم الندوات‬ ‫واحملاضرات‪..‬‬ ‫وما هي أهم انشغاالتكم احلزبية كشباب متطلع‬ ‫في هذه املرحلة؟‬ ‫كان يظهر من حدة التنافر واالحتدام أن التمايز بني‬ ‫جناحي املعتدلني واملتشددين سيتواصل ويتسع بدرجات‬ ‫كبيرة‪ .‬وعبد الرحيم بوعبيد في صف املعتدلني غير ميال‬ ‫إلى مواجهة النظام بالعنف‪ ،‬وكنا نحن الشباب نطرح‬ ‫أسئلة تشغلنا‪ ،‬وتخص توضيح إيديولوجية احلزب‬ ‫وضرورة نفض الغبار عن استراتيجيته‪ ،‬وكان بوعبيد يرد‬ ‫علينا بأجوبة عائمة ويتنصل من اإلجابة‪ ،‬كنت مع عبد‬ ‫اللطيف املنوني ممن يطرحون تلك األسئلة التي ذكرت‪.‬‬ ‫وماذا كان ردكم على التعتيم الذي وجدمت أنفسكم‬ ‫أمامه؟‬ ‫هناك مؤسسة حزبية رسمية قانونية هي االحتاد الوطني‬ ‫للقوات الشعبية‪ ،‬وهنالك مؤسسة تنظيمية سرية موازية‪،‬‬ ‫اخترت األخيرة بعد رفضي ملمارسات األولى نظرا‬ ‫لتخاذلها وترددها في حتديد إيديولوجية واضحة املعالم‬ ‫بخصوص موقفها من النظام‪ ..‬أهي اشتراكية ثورية أم‬ ‫اشتراكية دميقراطية؟؟‬ ‫وملاذا لم ينضم رفيقكم في اخللية فتح الله‬ ‫ولعلو مثال إلى التنظيم السري‪ ،‬ألم تفاحته في‬ ‫املوضوع؟‬ ‫لم تكن لفتح الله ولعلو وأصحابه الرغبة الواضحة‬ ‫في االنضمام إلى التنظيم السري لو متت مفاحتتهم‬ ‫في موضوعه‪ .‬هل كانوا على قدر من الذكاء إلى حد‬ ‫قراءة العواقب التي لم نكن نحن نراها؟؟ هل كنا أغبياء‬ ‫مندفعني وكانوا هم العقالء؟؟‬ ‫‪43‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫الوشاية ليست مهنتي‬ ‫اعترافات متهم بالخيانة‬ ‫حقائق تنشر‬ ‫ألول مرة بعد‬ ‫أربعة عقود‬ ‫على الحدث‬

‫من ملفات انتفاضة مسلحة‬ ‫إل‬ ‫سقاط نظام الحسن الثاني‬ ‫ف‬ ‫ي سبعينات القرن الماضي‬

‫محمد وراضي من الشباب‬ ‫المنخرط في حزب االتحاد الوطني‬ ‫للقوات الشعبية في الستينات‪،‬‬ ‫ركب موج المغامرة والسالح‬ ‫وتوجه مع الذاهبين للتدرب على‬ ‫الثورة في الشرق األوسط‪ ،‬غير أنه‬ ‫سيجد نفسه‪ ،‬بعد انكشاف رفاقه‪،‬‬ ‫متهما من قبلهم بالوشاية‬ ‫والخيانة والغدر‪ ..‬وهو ما عرضه‬ ‫لالحتقار والنبذ والعزلة‪ ..‬تشير‬ ‫إليه الكتابات التاريخية القليلة في‬ ‫هذا المجال‪ ،‬دائما‪ ،‬بتلك الصفة‪..‬‬ ‫لم يسبق له أن قابل أو أدلى ألية‬ ‫وسيلة إعالمية بأي تصريح أو حوار‪،‬‬ ‫بعد صمت طويل‪ ،‬تمكنت «أوال»‬ ‫من الحصول على رأيه وموقفه من‬ ‫تهمة الخيانة التي ألصقت به‪ ،‬هنا‬ ‫يرافع عن نفسه لعله يعيد إليها‬ ‫بعض االعتبار‪..‬‬ ‫لنقرأ محاولة في تدوين التاريخ‬ ‫على لسان ظل مبتورا إلى أن أعادته‬ ‫«أوال» إلى النطق والكالم‪..‬‬

‫‪42‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬

‫> عبد الرحيم التوراني‬ ‫السيرة األولى‬

‫محمد وراضي من مواليد سنة ‪ 1940‬مبدينة تيزنيت‪،‬‬ ‫توفيت والدته بعد وضعه بأشهر قليلة‪ ،‬كان والده ميتهن‬ ‫إصالح الساعات‪ .‬بدأ تعليمه األولي في املسيد‪ ،‬ثم‬ ‫التحق مبدرسة للتعليم األصيل لطلب علوم الدين والنحو‬ ‫واللغة والفقه‪ .‬في سنة ‪ 1956‬سيلج املعهد اإلسالمي‬ ‫مبدينة تارودانت‪ ،‬وقد كان وقتها حتت إدارة املرحوم عمر‬ ‫الساحلي‪ ،‬أحد مؤسسي حزب االحتاد الوطني للقوات‬ ‫الشعبية في ‪.1959‬‬ ‫بعد حادث زلزال أكادير الشهير سنة ‪ 1960‬توزع عدد‬ ‫من طلبة املدينة على مدارس الدار البيضاء والرباط‪،‬‬ ‫والبعض منهم أرسل إلى أوربا الستكمال دراسته‪ .‬أما‬ ‫وراضي فكان حظه املجيء إلى مدينة سال ليدرس‬ ‫بثانوية النهضة التي كان يسيرها االستقاللي املعروف‬ ‫أبوبكر القادري‪ ،‬أما الناظر فلم يكن غير ابن عم املدير‪،‬‬ ‫االحتادي املرحوم عبد الرحمان القادري‪ ،‬الذي سيصبح‬ ‫الحقا من أبرز األساتذة املغاربة املختصني في فقه‬ ‫القانون الدستوري‪.‬‬

‫ولوج السياسة‬

‫في سال‪ ،‬ستبدأ عالقة وراضي بعالم السياسة انطالقا‬ ‫من ‪ ،1963‬وستتوطد أكثر في سنة ‪ .1965‬من دون أن‬ ‫ننسى أن هذا اليافع شهد في أكادير وقائع االنشقاق‬ ‫الذي حصل داخل حزب االستقالل‪ ،‬ونشوء حزب االحتاد‬ ‫الوطني للقوات الشعبية‪ ،‬والعراك حول املقرات احلزبية‬ ‫للسيطرة عليها‪ ،‬وقد استعملت الهراوات والعصي كأسلحة‬ ‫حلسم الصراع بالعنف‪ .‬ال ننسى‪ ،‬أيضا‪ ،‬أن الطفل محمد‬ ‫فتح عينيه على االستعمار ومظاهره‪ ،‬بل إنه سيعتقل‬ ‫ويزج به في السجن خالل هذه الفترة‪ ،‬و لم يتجاوز بعد‬ ‫سن الثانية عشر‪ ،‬ملا كان يكلف من طرف املقاومني برمي‬ ‫رسائل التهديد حتت أبواب منازل املتعاونني اخلونة‪ .‬وقد‬ ‫دامت فترة اعتقاله حوالي أسبوعني‪...‬‬

‫لنستكمل مع محمد وراضي سيرته األولى على لسانه‪:‬‬ ‫في مدينة سال ستنتسب لفترة قصيرة إلى حزب‬ ‫االستقالل قبل أن تصبح احتاديا‪..‬‬ ‫في ثانوية النهضة بسال كان الزمالء الطلبة مييلون أكثر‬ ‫إلى احلزب اجلديد‪ ،‬االحتاد الوطني للقوات الشعبية‪،‬‬ ‫وقلة منهم فقط من كانت على املذهب االستقاللي‪ .‬ورغم‬ ‫ذلك‪ ،‬فلم مينع هذا من أن نحضر بعض أنشطة حزب‬ ‫االستقالل التي كانت تقام داخل الثانوية أو خارجها‪.‬‬ ‫لقد كان لقائي األول مع اليسار في إضراب باملعهد‬ ‫اإلسالمي بتارودانت‪ ،‬واملطلب كان حتسني جودة التغذية‬ ‫التي كانت تقدم لنا‪ ،‬وكان مدير املعهد كما ذكرت هو‬ ‫الوطني عمر الساحلي‪ ،‬ولم نكن نعرف رأيه وقتها‪ ،‬لكنه‬ ‫لم يتخذ ضدنا أي إجراء عقابي‪ ،‬ولم يطرد أو يحرم‬ ‫أحدا من متزعمي اإلضراب التالميذي من متابعة‬ ‫الدراسة‪ .‬وبعد التحاقي بسال‪ ،‬بدأت أسمع الكالم عن‬ ‫حق اإلضراب‪ ،‬وبدأت أحضر مناقشات الطالب حول‬ ‫األحزاب السياسية‪ .‬و ما زلت أتذكر أجواء املشاحنات‬ ‫واجلدل الكالمي العنيف الذي كان سائدا أيامها بني‬ ‫األطراف املتحزبة‪ ،‬فالتراشق بالنعوت «لعلك ترضى»‪.‬‬ ‫ذات مرة‪ ،‬نشرت «التحرير» صورة للزعيم عالل الفاسي‬ ‫صحبة راقصة‪ ،‬ولم نفطن إلى أن الصورة كانت مركبة‬ ‫وغير حقيقية‪ ،‬كنا جنهل ذلك وتعاملنا معها كحقيقة‪،‬‬ ‫فذهبنا ضحية أسلوب التضليل‪ .‬لقد كان ملثل هذه‬ ‫الصورة تأثير قوي وكبير الستمالة األتباع‪.‬وهكذا‪،‬‬ ‫سنزداد نفورا من النظام ومن بقية األحزاب‪.‬‬ ‫من جهتنا‪ ،‬كنا نصف املنتسبني إلى حزب االستقالل‬ ‫بالرجعيني‪ .‬لكن عالقتنا مع مديرنا أبو بكر القادري‬ ‫ظلت مطبوعة باالحترام والود وباجلدية‪ ..‬لقد كان‬ ‫األستاذ أبو بكر القادري حفظه الله رجال يتمتع‬ ‫بالطيبوبة واملودة‪ ،‬وكذلك كان ابن عمه عبد الرحمان‬ ‫القادري‪.‬‬

‫المرحلة الطالبية‬

‫أصبحت‪ ،‬إذن‪ ،‬ضمن مناضلي احلزب في القطاع‬ ‫الطالبي؟‬


‫تركهم الطالب األزموري حرا طليقا على الرصيف‪.‬‬ ‫وقد أثيرت الكثير من التساؤالت حول عدم رفض بن‬ ‫بركة طلب سوشون‪ .‬ولكن ذلك رمبا يعود إلى أن بن بركة‬ ‫كان فعال على موعد مع مسؤولني فرنسيني سامني‪.‬‬ ‫فمن ضمن مواعيده في باريس كان هناك لقاء في قصر‬ ‫اإليليزي‪ ،‬يوم ‪ 30‬أكتوبر‪ ،‬مع أحد مستشاري دوكول‪،‬‬ ‫وهذا األمر منح الرجل على ما يبدو إحساسا باألمان‬ ‫لدى زيارته الرسمية هذه إلى فرنسا‪.‬‬ ‫صعد بن بركة إلى املقاعد اخللفية بني سوشون وشخص‬ ‫آخر اسمه لوني‪ ،‬له ماض خاص في اإلجرام‪ .‬كان يجلس‬ ‫إلى جوار السائق رجل آخر برز اسمه بشكل جلي أثناء‬ ‫التحقيق واالستنطاق‪ ،‬ويتعلق األمر بأنطوان لوبيز‪ ،‬الذي‬ ‫سيتبني فيما بعد أنه رجل مخابرات وكانت له عالقات‬ ‫وطيدة بأوفقير والدليمي‪ .‬وهو الذي كان يوجه السائق‬ ‫رميوند فواتو‪ ،‬إلى بلدة «فونتني لو فيكونت» في ضاحية‬ ‫باريس‪ ،‬وبالضبط نحو فيال ميلكها جورج بوشسيش‪،‬‬ ‫أحد وجوه اإلجرام في فرنسا‪ ،‬وفق رواية فرنسية‪.‬‬ ‫بعد ظهر يوم اجلمعة ‪ 29‬أكتوبر‪ ،‬و بعد ساعات من‬ ‫عملية االختطاف‪ ،‬انتقل بوشسيش و لوبيز إلى مطار‬ ‫أورلي ‪ ،‬في الساعة اخلامسة والنصف‪ ،‬حيث اتصال‬ ‫مرتني بهدف التحدث إلى أوفقير‪ .‬وكشفت سجالت‬ ‫الهاتف باملطار أن لوبيز كان يتصل بالرقم ‪201 - 03‬‬ ‫بالرباط‪ ،‬لكنهما أبلغا ضابطا مغربيا بأنهما حصال على‬ ‫«الطرد»‪ ،‬وأن على أوفقير القدوم فورا إلى باريس‪.‬‬ ‫وفي الساعة التاسعة ليال‪ ،‬متكن لوبيز من االتصال‬ ‫بأوفقير‪ ،‬الذي كان موجودا في مكناس‪ ،‬وأخبره بنجاح‬ ‫العملية وضرورة حضوره‪ .‬في الساعة العاشرة والنصف‬ ‫اتصل أوفقير بلوبيز ليخبره بأنه سيصل إلى باريس يوم‬ ‫السبت ‪ 30‬أكتوبر‪ ،‬حيث حل مبطار أورلي في اخلامسة‬ ‫بعد الظهر و كان في استقباله «الشتوكي» (ميلود‬ ‫التونزي)‪ ،‬أما الدليمي فقد سبقه إلى باريس‪ ،‬قادما من‬ ‫اجلزائر‪ ،‬حيث حل باملطار في الساعة الثانية ظهرا‪ .‬هكذا‬ ‫اجتمع أبطال هذه التراجيديا املغربية التي بلغت في ليلة‬ ‫اجلمعة السبت أوجها والتي لم تبلغ نهايتها بعد رغم‬ ‫اختفاء بطلها إلى األبد واختفاء معظم أبطالها األشرار‪.‬‬ ‫ولوال الطالب التهامي األزموري الذي أعلم رفاقه لرمبا‬ ‫ظلت هذه املأساة أكثر غموضا مما هي عليه اآلن‪.‬‬

‫> المهدي بن بركة‬

‫وثائق سرية جديدة‬

‫جثة تائهة‬

‫هناك العديد من الروايات حول الطريقة التي مات بها‬ ‫بن بركة ومآل جثته‪ ،‬وتقول إحداها إنه ملا علم بأنه‬ ‫سيلتقي مبسؤول مغربي «سام» اضطرب وحاول الفكاك‬ ‫من حراسه ولكن أحدهم قام باالعتداء عليه حتى فقد‬ ‫وعيه‪ .‬و يحكي ستيفان سميث‪ ،‬الصحافي البريطاني‬ ‫الذي عمل مراسال لوكالة رويترز في املغرب لنصف‬ ‫قرن‪ ،‬في كتابه «مغرب احلسن الثاني»‪ ،‬الذي صدر في‬ ‫‪ ،2003‬أن جون لي تيكسيي فينيانكور وروني فلوريو‪،‬‬ ‫وهما محاميا الدليمي في القضية‪ ،‬قاال له في لقاء‬ ‫بباريس إن بوشيسش هو الذي ضرب بن بركة بعنف‬ ‫أدخله في غيبوبة‪ ،‬ثم بعد ذلك نقل بسرعة إلى بيت‬ ‫أنطوان لوبيز ببلدة «أورموا» القربية‪ ،‬حيث مت تقييده‪،‬‬ ‫وهو فاقد لوعيه‪ ،‬إلى جهاز للتدفئة‪ .‬ولكن لوبيز احتج‬ ‫ورفض أن يستقبل في بيته «جثة»‪ .‬وأضافا أن بن بركة‬ ‫أعيد إلى مزرعة بوشسيش حيث دفن ملدة أسبوعني‪،‬‬ ‫ورغم أن الشرطة فتشت الضيعة في ثالث نونبر‪ ،‬أي‬ ‫أربعة أيام بعد االختطاف‪ ،‬إال أنها لم تتجشم عناء‬ ‫البحث في أراضيها‪ .‬وبعد انسحاب الشرطة بأيام‪،‬‬ ‫استخرجت اجلثة‪ ،‬يقول احملاميان‪ ،‬لتدفن في مكان ما‬ ‫قرب نهر السني‪.‬‬

‫ولكن ألحمد البخاري‪ ،‬العميل السابق في الكاب‪،1‬‬ ‫رواية أخرى سبق أن نشرت في منابر إعالمية‪ ،‬تقول إن‬ ‫وصول أحمد الدليمي إلى فيال فونتنوي لوفيكونت حيث‬ ‫اقتيد بن بركة «أدى إلى تغيير املعطيات»‪ ،‬فالرجالن كانا‬ ‫يعرفان بعضهما شخصيا ويكرهان بعضهما‪ ،‬إذ سبق‬ ‫أن حاول الدليمي التخلص من املعارض الشهير في‬ ‫طريق الرباط يوم ‪ 18‬نونبر ‪.1962‬‬ ‫وحسب شهادة البخاري‪ ،‬فإن الدليمي فور دخوله إلى‬ ‫الصالة «شتم زعيم املعارضة املغربية وكاد أن يخنقه‬ ‫وبدأ في الصراخ‪«:‬وقعت في الفخ»‪ .‬ويضيف العميل‬ ‫السابق أنه مت تقييد بن بركة بناء على طلب الدليمي ومت‬ ‫حقنه‪ ،‬لكن اجلرعة كانت قوية جدا «فغاب بن بركة عن‬ ‫الوعي»‪.‬‬ ‫عندئذ‪ ،‬انقسم فريق العمالء املغاربة إلى فئتني‪ ،‬واحدة‬ ‫تزعمها محمد العشعاشي تعارض تعذيب بن بركة‬ ‫وتريد نقله حيا إلى املغرب‪ ،‬في حني أرادت الفئة األخرى‬ ‫بزعامة أحمد الدليمي تصفية حسابها مع املعارض‪.‬‬ ‫لكن وصول اجلينرال أوفقير عند منتصف الليل حسم‬ ‫املوقف لصالح الدليمي‪ ،‬حسب شهادة البخاري‪ ،‬الذي‬ ‫قال إن وصول اجلينرال «لم يضع حدا لتمادي مساعده‬ ‫الذي أغضبه الصمت املطبق لنب بركة»‪ ،‬فقام الدليمي‬ ‫بتعليق بن بركة بحبل‪ ،‬وأوثق يديه خلف ظهره‪ ،‬بينما‬ ‫قام أوفقير يطعن بن بركة في صدره وظهره بخنجر‪.‬‬ ‫واستمرت عملية التعذيب ساعة كاملة‪ .‬وعندما قرر‬ ‫محمد العشعاشي التدخل ودفع الدليمي لتحرير املهدي‬ ‫بن بركة‪ ،‬كان األخير قد فارق احلياة بحسب شهادة‬ ‫أحمد البخاري دائما‪ .‬وبعدها مت نقل اجلثة إلى املغرب‬ ‫حيث أذيبت في «األسيد»‪.‬‬ ‫وفي السنة املاضية‪ ،‬صرح الكاتب الفرنسي جورج‬ ‫فلوري لصحيفة «لوجورنال دو دميانش» بأن جثة بن‬ ‫بركة أحرقت بناء على تقرير سري للدرك الفرنسي‪.‬‬

‫> إيفون زوجة المهدي بن بركة أمام براسري ليب‬

‫«هناك روايات حول الطريقة‬ ‫التي توفي بها بن بركة‬ ‫تقول إحداها إنه لما علم بأنه‬ ‫سيلتقي بمسؤول مغربي‬ ‫«سام» اضطرب وحاول‬ ‫الفكاك من حراسه ولكن‬ ‫أحدهم قام باالعتداء عليه‬ ‫حتى أفقده وعيه»‬

‫تزامنت الذكرى اخلامسة واألربعون الختطاف املهدي‬ ‫بن بركة هذه السنة مع تطور مهم متثل في قبول اللجنة‬ ‫االستشارية لوثائق الدفاع الفرنسية رفع السرية عن‬ ‫عدد مهم من الوثائق التي توجد بحوزة «املديرية العامة‬ ‫لألمن اخلارجي» (االستخبارات اخلارجية الفرنسية)‪.‬‬ ‫وكان باتريك رامييل‪ ،‬القاضي الفرنسي املكلف بالتحقيق‬ ‫في ملف بن بركة‪ ،‬قد قام بتفتيش مفاجئ ملقر هذه‬ ‫االستخبارات في نهاية شهر يوليوز وبداية شهر غشت‬ ‫املاضيني‪.‬‬ ‫و حصل القاضي الفرنسي على ‪ 144‬وثيقة متضمنة في‬ ‫‪ 23‬ملفا حصل عليها من أصل ‪ 79‬ملفا طلبها‪.‬وتتضمن‬ ‫تلك الوثائق‪ ،‬حسب مصادر إعالمية فرنسية‪ ،‬معلومات عن‬ ‫امللك الراحل احلسن الثاني وعدد من اجلنرالت (أوفقير‪،‬‬ ‫أحمد الدليمي وحسني بنسليمان) و أعضاء في الشرطة و‬ ‫االستخبارات الفرنسية لهم عالقة باختطاف بن بركة‪.‬‬ ‫ولكن املسؤولني عن االستخبارات اخلارجية رفضوا متكني‬ ‫رامييل من امللفات التي تهم وزير الداخلية الفرنسي‬ ‫األسبق‪ ،‬روجي فري‪ ،‬وكذلك ملف جاك فوكار‪ ،‬الشخص‬ ‫الغامض الذي كان يعتبر رجل اجلينرال دوغول في‬ ‫إفريقيا‪.‬‬ ‫ورغم ترخيص تلك اللجنة برفع السرية عن هذه الوثائق‪،‬‬ ‫فإن أمر القيام بذلك يعود إلى وزير الدفاع الفرنسي‬ ‫هيرفي موران‪ .‬ونظرا حلساسية القضية التي تسببت‬ ‫في الستينات في توتر شديد كاد يصل إلى القطيعة‬ ‫بني املغرب وفرنسا‪ ،‬فإنه ال يستبعد أن تقرر احلكومة‬ ‫الفرنسية تأجيل اإلفراج عنها‪ .‬وقد سبق أن مت «تأجيل»‬ ‫رفع السرية عن وثائق تخص القضية من طرف احلكومة‬ ‫الفرنسية في سنة ‪ 2000‬ملا كان االشتراكي ليونيل‬ ‫جوسبان وزيرا أول‪ ،‬وفي عام ‪ 2004‬ملا كان الليبرالي‬ ‫جون بيير رافران يقود الفريق احلكومي‬

‫‪41‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫ﺑﺎﻷﺑﻴﺾ ﻭ ﺍﻷﺳﻮﺩ‬ ‫> المهدي بن بركة )ﺻوﺭﺓ مركﺒة(‬

‫بن بركة‪..‬‬

‫يوميات اﺧتطاﻑ مﻌلن‬

‫> المهدي بن بركة‬

‫ﻣرﺕ ‪ 45‬ﺳﻨﺔ ﻭﻣﺎﺯﺍﻝ كﺜﻴر ﻣﻦ‬ ‫ﺍ‬ ‫لﻐ‬ ‫ﻤو‬ ‫ﺽ‬ ‫ﻳﻠ‬ ‫ﻒ‬ ‫ﻗ‬ ‫ﻀ‬ ‫ﻴﺔ‬ ‫ﺍل‬ ‫ﻤﻬ‬ ‫ﺪﻱ‬ ‫بﻦ بركﺔ‪ ،‬ﻭﻣﺎﺯﺍلﺖ ﺟﺜتﻪ ﺗﺎﺋﻬﺔ‬ ‫ﻭﻣﺎﺯﺍﻝ أﻫﻠﻪ لﻢ ﻳﺴتﻘبﻠوﺍ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺍل‬ ‫ﻌﺰ‬ ‫ﺍﺀ‪.‬‬ ‫ﻫﺬﺍ‬ ‫ﺗ‬ ‫ﺬك‬ ‫ﻴر‬ ‫ب‬ ‫بﻌ‬ ‫ﺾ‬ ‫ﺗ‬ ‫ﻔﺎ‬ ‫ﺻﻴﻞ ﺫل‬ ‫ﻓﻴﻪ أﺷﻬر ﻣﻌﺎﺭﺿﻲ ﺍلﺤﺴﻦ ﺍ‬ ‫ﻚ ﺍلﻴوﻡ ﺍلﻤﺸﺆﻭﻡ ﺍلﺬﻱ ﺍﺧتﻔى‬ ‫لﺜﺎ‬ ‫نﻲ‬ ‫بب‬ ‫ﺎﺭﻳ‬ ‫ﺲ‬ ‫ﻭ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﻭﺍ‬ ‫ﺿ‬ ‫ﺤﺔ‬ ‫ﺍل‬ ‫ﻨﻬﺎﺭ‪،‬‬ ‫> عمر الﺸيراﺯﻱ‬

‫> المهدي بن بركة ﺧﻼﻝ أﺣد الﻠﻘاﺀاﺕ الﺘواﺻﻠية‬

‫> بن بركة )يﺴاﺭا( مﻊ أﺣد أﺻدﻗاﺋﻪ‬

‫> ‪ ..‬ومﻊ اﻷسﺘاﺫ )موﻁ( ﻓﻲ ﺣﺼة الفيﺰياﺀ ﺧﻼﻝ الﺴﻨة الدﺭاسية )‪(1939-1938‬‬

‫‪40‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬

‫قبل ‪ 45‬سنة‪ 29( ،‬أكتوبر‪ ،)1965‬وبالضبط في‬ ‫يوم جمعة‪ ،‬كئيب وبارد بشار‪« Ÿ‬سان جيرمان»‬ ‫بالعاصمة الفرنسية باريس‪ ،‬كان املهدي بن بركة‬ ‫يرتدي معطفه وقبعته متوجها إلى مطعم «ليب» عندما‬ ‫اعترض سبيله رجالن سارعا إلى إخراج ما يثبت‬ ‫أنهما من رجال الشرطة الفرنسية‪ ،‬حيث أركباه‬ ‫سيارة تابعة للشرطة الفرنسية انطلقت بشار‪Ÿ‬‬ ‫سان جيرمان قبل أن تنعطف بزنقة «رين» في ا&اه‬ ‫اجلنوب‪ ،‬ليصبح بذلك أشهر معارضي احلسن‬ ‫الثاني ميتا بدون جثة إلى غاية هذا اليوم‪ ،‬وبدل أن‬ ‫يكون بن بركة بطل فيلم عن مقاومة االستعمار صار‬ ‫ضحية عملية اختطاف مازالت خيوطها املتشابكة‬ ‫عصية على التفكيك رغم كل الكتابات التي تناولتها‪.‬‬ ‫ألنها واقعة اختلطت وتشابكت فيها عدة مصالح‬ ‫استخباراتية‪ ،‬مغربية وفرنسية وأمريكية وحتى‬ ‫إسرائيلية‪.‬‬

‫اﺧﺘﻄاف ﻣﻌﻠﻦ‬

‫في ذلك اليوم‪ ،‬وصل املهدي بن بركة إلى مطار‬ ‫أورلي بباريز‪ ،‬قادما من جنيف حيث مقر سكناه‪.‬‬ ‫حطت الطائرة القادمة في الساعة التاسعة وعشر‬ ‫دقائق‪ .‬وصرح فيليب برنيي‪ ،‬وهو إعالمي‪ ،‬والذي‬ ‫ذكر فيما بعد أن مسؤولني مغاربة طلبوا منه‬ ‫املساعدة في استدراج املهدي لكنه رفض‪ ،‬بأن بن‬ ‫بركة هاتفه ليلة سفره ليؤكد له حضوره في موعد‬ ‫الغداء في مقهى ليب بحي سان جرمان‪ ،‬والذي كان‬ ‫سيعقد مبعية السينمائي جورج فرا‪$‬ي وصاحب‬ ‫السوابق‪ ،‬جورج فيكون‪ ،‬الذي لم يكن بن بركة‬ ‫يعرف شيئا عن ماضيه اإلجرامي‪ ،‬فقد قدم نفسه‬

‫للمعارض املغربي في مناسبات سابقة على أنه‬ ‫منتج ‪.‬‬ ‫في ذلك اليوم‪ ،‬ترك بن بركة حقيبته عند أحد‬ ‫أصدقائه (جو أوحنا‪ ،‬الذي كان عضوا في منظمة‬ ‫التضامن األفرو أسيوي) بشار‪ Ÿ‬جان ميرموز‪ ،‬وفي‬ ‫ملتقى الشانزيليزي التقى ب? «التهامي األزموري»‪،‬‬ ‫الطالب املغربي الذي كان يدرس التاريخ‪ ،‬فطلب‬ ‫منه مرافقته إلى املوعد في السان جيرمان‪ ،‬إلعطاء‬ ‫رأيه في الفيلم الذي كان ينوي إ‪$‬ازه‪ ،‬والذي كان‬ ‫يفترض أن تكون آخر لقطاته من مؤمتر القارات‬ ‫الثالث‪ ،‬الذي كان من املفترض أن يترأسه بن بركة‬ ‫في العاصمة الكوبية‪ ،‬هافانا‪ ،‬في يناير سنة ‪.1966‬‬ ‫ولكن‪ ،‬سيتبني فيما بعد أن مشرو‪ Ÿ‬هذا الفيلم الذي‬ ‫كان يجري اإلعداد له منذ أسابيع والتقى بن بركة‬ ‫بأصحابه في كل من القاهرة وجنيف‪ ،‬لم يكن في‬ ‫واقع األمر سوى فخ نصب بإحكام وروية الستدراج‬ ‫املعارض املغربي‪.‬‬ ‫وبينما كان بن بركة واألزموري يتجاذبان أطراف‬ ‫احلديث قرب مقهى «ليب» في انتظار موعدهما‪،‬‬ ‫توقف أمامها الشرطيان‪ ،‬لوي سوشان ورميوند‬ ‫فوالو‪ ،‬فسأل سوشان املعارض املغربي عن سبب‬ ‫وجوده في هذا الشار‪ ،Ÿ‬الذي يعتبر آنذاك معقال‬ ‫ل‪ú‬فكار اليسارية‪ ،‬فأجاب بكل تلقائية بأنه على موعد‬ ‫مع أشخاص في املطعم من أجل مناقشة مشرو‪Ÿ‬‬ ‫فيلم سينمائي عن االستعمار‪ .‬إذاك بادرهما‬ ‫سوشان بالقول» لكم موعد مع شخصيات سياسية‪،‬‬ ‫وطلب مني أن أنقلكم إلى مكان اللقاء‪ ...‬لو سمحتم‬ ‫سأنقلكم إليه فورا»‪ .‬صعد بن بركة إلى سيارة‬ ‫رسمية كانت ‪%‬مل عالمة الشرطة‪ ،‬أما فواتو فقد‬ ‫نهر األزموري وطلب منه االبتعاد‪.‬‬ ‫وحسب شهادة جورج فيكون‪ ،‬فإن اجلينرال الدموي‬ ‫محمد أوفقير أنب كثيرا مختطفي بن بركة على‬


‫ﺗﺎﺀ ﺍﻟﺘﺄﻧﻴﺚ‬ WH�KH�« Ë »œ_« wBIð V²� ƉƒU�²�« Ë s� ¨¡U�½ X׳�√ UNKCHÐ V²� ÆÆÆa¹—U²�«Ë ¨WOM¹œ UÝË—œ 5IK¹ ¨ UO�√ V¹dI�« f�_UÐ UF³Þ Ë ÆW¹dŠ qJÐ s¹b�« —u�√ w� sC�¹Ë ÆWOzUI²½ô« Ë WO×D��« s� dO¦JÐ rOKF²�« ÂUE½ Ê_ ø UOÐdG*« √dIð ô «–U* p�c� Æ»U²J�« VŠË …¡«dI�« WKOC� Ÿ—e¹ ô …—œUG� Ë√ Ãd�²�« bFÐ »U²J�« ¡U�M�« oKDð UNðeNł√ qJÐ WÝ—b*U� ÆWOÝ«—b�« ·uHB�« Ÿ—eð ô ¨UNKš«œ tOCI½ Íc�« q¹uD�« s�e�«Ë iFÐ X�QÝ wM½√ U�u¹ d�–√ Ë ÆUðU²Ð WF²*« Ác¼ qC�√ u¼ U� U¹—uK�U³�« Èu²�� w� cO�ö²�« »ËUMð ¨ÈuBI�« WA¼bK�Ë ø Á˃d� »U²� ÆWOÝ—b*« V²J�« s¹ËUMŽ œdÝ w� cO�ö²�« ◊d� s� Ë 5Ý—b*« s×½ UM½√ UNMOŠ XLKŽ rKF½ Ê√ UMO�½ ¨—dI*« ÂU9≈ …—ËdCÐ UM�UL²¼« ÆrN½U¼–√ w� U¼e�d½ Ë …¡«dI�« …c� cO�ö²�« t½≈ ¨r�√ Ë …d�Š qJÐ ¨XK� «–≈ ·“Uł√ s�Ë ÆÊ˃dI¹ U� «—œU½ rOKF²�« ¡U�½ Ë ‰Uł— v²Š q� œdDÐ öOH� nKÝ U� q� ÊuJ¹ b� ÆV�×� V²J�« fO� Ë Æ…√d*« …UOŠ s� ¡UOý_« w²�« UM�“UM� w� ‰Ë«b²�« …—œU½ WKLŽ `³B²� sJ� Æw½«Ë_« s� W½«e�Ð W³²J*« UNO� ÷uFð —uDð w� …√d*« W�UIŁ —ËbÐ oOLF�« ÊU1ù« q�_« ÆUMJ2 Ë ULzU� q�_« qF−¹ ¨lL²−*« …œUŽ …bO'« Ë WŽuM²*« …¡«dI�« ÊuJð Ê√ w� Vþ«u½ …œU³Ž Æ»dA�«Ë q�_« q¦� WLE²M� `³B¹ Ê√ UIŠ lz«d�« s�Ë ÆV(« qJÐ UNOKŽ YNK�« s� »—U×� WŠ«d²Ý« ¨…√dLK� »U²J�« »U¾²�ô U�ËUI� Ë …bŠuK� UIO�—ÆwAOF*« ¡«—Ë dšQð ÃË“ —UE²½« sŽ wMG¹ U�OKł Ë ¨…œôu�« »U²J�« Ædš¬ ÊUJ� Í√ w� Ë√ vNI*« w� ÊËœU²F¹ ¡UMÐ_« qF−OÝ  UN�_« Íb¹√ w� pý Í√ „UM¼ fO� Ë Æw¼bÐ qFH� …¡«dI�« qLF�« ”—U9 …bO��« qF−²Ý …¡«dI�« Ê√ w�  UOÐdG*« Ê≈ Æs¹dO³� wŽËË ‰UL−Ð w�uO�« WHK²�� U�U³Þ√ ÊdJ²³¹Ë a³D*« sKšb¹ wð«uK�« ¨tO�b� hLš√ v�≈ tÝ√— s� ¨·Ëd�K� s� W³O−Ž ·UM�√ v�≈ Á¡UAŠ√ s�u×¹Ë …UOŠ W¹d³�« »UAŽ_« s×M1 Ë  ôu�Q*« r� wð«uK�«  UOÐdG*«Ë Æbz«u*« vKŽ …b¹bł ô ¨W³FB�« sN*« s� dO¦J�« sNOKŽ hF²�ð w� tŽ—“Ë ¨»U²J�« l¹uDð sŽ Êe−F¹ sNMþ√ ‰uײ¹ U0— øÍ—b¹ s�Ë Æ‰eM*« U¹«Ë“ q� b� …—uŁ ¨WOKL�� …—uŁ v�≈ sN¹b¹√ w� »U²J�« Æl�u²½ U2 ‰uÞ√ ÂËbð 2010 ‫ ﻧﻮﻧﺒﺮ‬4 ‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺇﻟﻰ‬29

‫اﻷﻧﺜﻰ‬ ‫و اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ ﺍﻻﻣﺘﺤﺎﻥ‬،‫ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ ﻓﻦ ﻣﻌﻘﺪ‬ ...‫ﺍﻷﺻﻌﺐ ﻟﺤﻮﺍﺳﻨﺎ‬ ‫ﺇﻥ ﻭﺍﺟﺒﻨﺎ ﺍﻷﻭﻝ ﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ‬ .«‫ﻳﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ‬ ‫ﻓﻴﺮﺟﻴﻨﻴﺎ ووﻟﻒ‬

‫ﺍﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﺍﻟﻘﻄﻌﻴﺔﺑﲔ‬ «‫»ﺍﳌﺮﺃﺓ ﻭ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ‬ ‫ﻳﺒﺪﻭ ﻏﲑ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﰲ‬ ‫ﻇﻞ ﻭﺍﻗﻊ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ ﰲ‬ ‫ﺍﳌﻐﺮﺏ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻮﺻﻒ‬ .‫ﺑﺎﻟﻜﺎﺭﺛﻲ‬ ‫ﻭﻻ ﻳﺴﺘﺜﻨﻲ ﺟﻨﺴﺎ‬ .‫ﺩﻭﻥ ﻏﲑﻩ‬ 39

Æ…UO(« ¡U³Ž√ s� oODð U2 d¦�√ XKL% ¨tðUF³ð Ë qLF�« v�≈ W�U{ùUÐ X׳�Q� ‚u�²�« Ë dOð«uH�« ¡«œ√ WO�ËR�0 nKJ²ð WLz«b�« t³ý W�U�ù« sŽ pO¼U½ Æ¡UMÐ_« WOÐdðË f¹dJð w� ‰Ułd�« r¼U�¹ Ë Æa³D*« w� ·dŽ l� Êu¾Þ«u²� rN½_ ¨l�«u�« «c¼ …UO(« ÊËRý q−Ð wIK¹ ¨XOI� wŽUL²ł« vKŽ V²� b�Ë b�Ë UN½Q� Ë Æ…√d*« vKŽ ¨p�c� W−O²½ Ë Æå ôULF²Ýô« lOL'ò UNMO³ł ÊuMF1 ¨Ã«Ë“_« rNM� Ë ¨—u�c�« V�Už b& Ë√ Æ“UHK²�« ÂU�√ r¼UH� qŽ ¡UIK²Ýô« w� ÊuL¼U�¹ ô Ë w¼UI*« w� r¼œU�ł√ ÊËdAM¹ r¼U�¹ Ë Æ…√dLK� X�u�« s� j�� dO�uð w� s� Ë ¨p�c� X�u�« «c¼ œUHM²Ý« w� “UHK²�« ö¹bÐ Âö�_« Ë  ö�K�*« `³Bð Ê√ tðUF³ð W¹eHK²�« Z�«d³�« Ë ÆWB� Ë√ W¹«Ë— …¡«d� sŽ »U²J�« sŽ ¡UMG²Ýô« WO½UJ�SÐ UŽU³D½« wDFð ÷uFð WOM¹b�« W�UI¦�«Ë Æ U�uKFLK� œ—uL� ÂbI*« —bN¹ YOŠ Æ¡«dHB�«  UOzUCH�UÐ q¼ qO³� s� —u�√ WA�UM� w�  UŽUÝ wM¹b�« UF� ULN�³K½ Â√ »—«u'« Ë√  «“UHI�« f³K½ øULNMŽ wMG²�½ Ë√ Ê√ sH�¹ sN½_ U0— ø UOÐdG*« √dIð ô «–U* …bzU��« W�uI*U� Æ…¬d*« ÊUJ� »U²J�« cšQ¹ w¼ WF�UD*« Ê√ Èdð ¨wÐdG*« UMFL²−� w� …√d*«Ë ¨å—«b¹ U� WK�ò »Ëd{ s� »d{ ÊËbÐ ¨f½UŽ U³�Už w¼ »U²J�« o�«dð w²�« WHI¦*« …√d*« .bIð vKŽ ÂöŽù« dB¹Ë ÆœôË√ …bOÝ ÆåUgly Bettyò åW×O³I�« w²OÐò q¦� UL²Š w¼Ë ÆU¼UMHł qЖ Ë U¼UMOŽ XE׳ w� r¼UÝË ÆÊ«Ë_« q³� U¼dNþ ”uI²¹Ë aOAð  U�d(« w�UMð WODLM�« …—uB�« Ác¼ f¹dJð ÆU¹u³�½ U�IÞ …¡«dI�« XKFł w²�« W¹u�M�« ¨p�c� Æ «dzU¦�«  «œdL²*« ÈuÝ t�d²% ô ‚Ëd� Ë√ ¨—Uײ½ô« v�≈ 5N²M¹ Ê√ s� U�ušË ¡U�M�«  —U²š« Æ·dF�« Ë …bŽUI�« sŽ nO�� sŽ U{uŽ 5�O½√ …¬d*« Ë a³D*UÐ ¡UH²�ô« ÆV²J�« ‰«RÝ «c¼ øWOÐdG*« …√d*« √dIð ô «–U* w²�« WOM¹b�«  U�d(«  «bOÝ s� ÷u�d� sLŽe¹ YOŠ ÆWO³FA�« ¡UOŠ_« w�  bŽUBð …¡«dI�UÐ œuBI*«Ë Æ—«dL²ÝUÐ sF�UD¹ sN½√ w²�« ¨¡«dHB�« WOM¹b�« V²J�« ÊU�œ≈ ¨UM¼  UD×� w�Ë WH�—_« vKŽ ŸU³ð UN½b−¹ ÆdH= JÓ ðÔ Ë œbNð Æ—uM�« UNMŽ VOG¹ V²� Æ ö�U(« Ÿ«bÐù« vKŽ …—bI�« qAð Ë ÆUMOF� «dJ� Âb�ð

‫ﺳﻠﻮﻯ ﻳﺎﺳﻴﻦ‬

‫ﻑ‬

v�≈ 7ÝuO¼ s� WKŠd�« Í ¨…bײ*« U¹ôu�« ‰ULý X½u�dO� UOÐuH�« ÂËUI¹ U¾Oý bł√ r� w� o¹bײ�« ÈuÝ ¨…dzUD�« »u�— s� W�uN*« Ë V²J�« …¡«d� w� Êu�DG¹ s¹c�« »U�d�« V×D�√ r� wM½√ W¼UH²Ð X��Š√ Æ ö−*« X¹√— 5Š ¨…œö³�UÐ UÝU�Š≈  œ“Ë ÆUÐU²� »U²� ÂUN²�« w� UNÝ«uŠ qJÐ W�—Už …bOÝ ◊d� s� Ë ÆÊu�MÐË— 5�—U* åw�eM� dOÐbðò ¨bOÐ UNFO{— wÝd� eNð X½U� ¨UNŽU²L²Ý« r� WKŠd�« ‰«uÞ Ë ÆÈdš_UÐ »U²J�« o½UFðË UOÐu� wK¦� ÂËUIð U0— UN½√  dFý Æt�—UHð ¨UJ¹d�√ w� ¨XHA²�« wMMJ� Æ…¡«dI�UÐ …dzUD�« w�ÆWMJ�_« q� w� ÊUIO�— »U²J�« Ë …√d*« Ê√ ÆU¼dOžË  U¼e²M*« w� Ë —UE²½ô« ¡UMŁ√ Ë Ëd²*« U¹u¦½√ U�IÞ …¡«dI�«  błË X³¼– ULM¹√ ¨ uO³�«  UЗ ¨¡U�M�« qł tÝ—U9 Æ“UO²�UÐ Æ öÞUF�« Ë  ö�UF�« ÆezU−F�«Ë  UÐUA�« dO¦J�« XOI²�« wM½≈ XK� «–≈ ÊU²N³�« s� fO�Ë Æw¼ö*« w� w�UOK�« 5CI¹ wð«uK�«  UO²H�« s� Ë√ W�u�_« qJAð ôË ÆW�uKOI�« X�Ë Ê√dI¹Ë s� dOG²� Í√ Ë√ ¨‚öD�«Ë√ ëËe�« Ë√ W�UD³�« X�¡U�ð Æ»U²J�« „dð w� U³³Ý …UO(«  «dOG²� ÊUJ� sŽ ≠sÞu�« v�≈ 5MŠ Ë VŠ w� ≠U¼bMŽ vH�¹ ö� øWOÐdG*« …√d*« r�UŽ w� »U²J�« ÈuÝ Ê√dI¹ ô ¨U³�Už »dG*« w� ¡U�M�« Ê√ ô U0— Ë Æa³D�« V²� Ë WOzU�M�«  ö−*« ÆW²³�√ Ê√dI¹ Ëb³¹ å»U²J�« Ë …√d*«ò 5Ð W�dH�« sŽ Y¹b(« »dG*« w� …¡«dI�« l�«Ë qþ w� ¨ŸËdA� dOž ÊËœ U�Mł wM¦²�¹ ôË ÆwŁ—UJ�UÐ n�u¹ Íc�« UNOM−¹ b� w²�« WKzUN�« WFHM*« Ê√ ô≈ ÆÁdOž sŽ Y׳�« qF& ¨…√d*« W�UIŁ s� lL²−*« ÆU×K� «d�√ …¡«dIK�  UOÐdG*« Ê«d−¼ »U³Ý√ rOKF²�« w� s¹bIF�« »—UI¹ U� XC� w²�« …√d*« wHJ¹ U� 5IKð wð«uK�« ¡U�M�« Ë Æ√dIð ô Ë ”—U9 w²�« …√d*«Ë ÆÊ√dI¹ ô Ë WÝ«—b�« s�  «bO��« Ë Æ√dIð ô Ë f¹—b²�« Ë rOKF²�« WMN�  «b−²�� vKŽ ŸöÞô« sNKLŽ VKD²¹ wð«uK�« Æ Ê√dI¹ ULK� Ë rKF�« «c¼ XNłË «–≈ øWOÐdG*« …√d*« √dIð ô «–U* »dG²�ð ö� ¨»dG*« w� ¡U�M�« v�≈ ‰«R��« Z¹e� w¼ WJ×{ ÊuJ¹ b� Íc�« »«u'« WÐUłù« Ê—d� «–≈Ë Æ…—«d*« Ë W¹d���« s� Ë Æ bN'« Ë X�u�« d�uð ÂbŽ u¼ V³��U� ¨»dG*« w� …√d*« Ê_ ¨ŸËdA� —cŽ «c¼


¨u�Ëdð ∫q¦� …b¹b'« Włu*« œ«Ë— Ê√ u¼ Ê˃dI¹Ë bIM�« Êu³²J¹ ¨—«œužË√ XOH¹— VKž√ eOL²¹ ULMOÐ ¨WH�KH�«Ë »œ_« «bF½« s� ŸuMÐ WЗUG*« »U³A�« 5łd�*« w¼Ë ¨WOÐœ_«Ë W¹dJH�«Ë WO�UI¦�« W�dF*« U� p�– Ær�UF�« w� UNŽu½ s� …b¹d� …d¼Uþ l½ôe²¹d�Ë ‘u�—Uł rOł bOKIð v�≈ ÍœR¹ u¼Ë ¨å«dJO½«“U�ò w� UL� U¾OÝ «bOKIð WLO²A�« ÈuÝ t� Ÿu{u� ô rKO� W³ÝUM*UÐ ÍQÐ ¨sJ1 ô rzU²A�« Ê√ ULKŽ ¨WBOšd�« …œU� Ë√ …eO�— ÊuJð Ê√ ¨‰«uŠ_« s� ‰UŠ tMJ1Ë ¨‰u³I� wzULMOÝ qLŽ ¡UM³� …bOŠË w�UL'«Ë wMH�« ÁeO9 s� U�öD½« ¨ÁbŠË dš¬ Ułd�� Ê√ UL� Æt�H½ sŽ ŸU�b�« Ë√ Êd²Ýu�«Ë ¨uMO²½«dð bOKIð ‰ËU×¹ WOÐœ_«Ë W¹dJH�« t²�dF� Ê√ ULKŽ ¨f�U�œU� Àb% bI� ¨dš¬ Ãd�� U�√ Æ«bł …œËb×� —œUI�« b³F� dOš_« wIzUŁu�« rKOH�« w� åt�ULŽ√ò sŽ WOÐdG*« ULMO��« ‰uŠ lDI� ”UÝ√ vKŽ t�H½ Âb�Ë ¨ Son oeuvre u¼Ë ¨r�UF�« w� 5łd�*« —U³� s� t½√ w� ëdšù« WI�ULŽ v²Š tKI¹ r� U� XMOK�Ë ÍeOÝ—uJÝË ôuÐu� q¦� UJ¹d�√ Ãd�*« «c¼ Ê√ ULKŽ ¨r¼dOžË ÆÆœËu²�¹≈ 5łd�� UDO�Ð «bOKIð bKI¹ «c�UÐ Ú q¦� s¹dš¬ u½U²O� wAO�UðË ¨wðUð „Uł Æw½uO�uOłdOÝË ‰U−*« w� W³�UG�« WO�UI¦�« WO�_« Ác¼ W�Q�0 …bOÞË W�öŽ  «– ¨wzULMO��« UN½_ ¨WOÐdG*« Âö�_« w� …—UŁù« nOþuð UO×DÝ UOM³ð …dO¦� lO{«u� wM³ð v�≈  œ√ »U−ŠòË å„Ë—U�ò ∫rKO� ¨fM'« q¦� WD�U��« WGK�« Ë√ ¨w*U��« e¹eF� åV(« UC¹√ iF³�« Æå«dJO½«“U�ò ¡UML²Ýô«Ë w� t½√ u� UL� »dG*« sŽ U¹bI½ Àbײ¹ WO�öE�« WKJA� Z�UF¹ ¨Èdš√ …—U� vKŽ WOM³� WK¹e¼ WO×DÝ W'UF� ö¦� U�Uð öNł »dG*« qN−¹ u¼Ë ¨ UNOAOKJ�« dš¬ ozUŽ u¼Ë ¨å„Ë—U�ò rKO� w� UL� ·dF¹ ô VK²�� w½uHJ½d� qO−Ð oKF²� U¹ iN½«åË W�Uł ÊuOŽò ô≈ »dG*« s� Æå»dG� rOOI²�« Ê≈ ¨‚UO��« «c¼ w� 5×{«Ë sJM� ÁbŠË …—UŁù« nOþu²� wzULMO��« ? w�UL'« ¨ÁUM³²½ Íc�« oKDM*« u¼Ë ¨ôu³I� ÊuJ¹ Æk�U×� w�öš√ rOOIð q� sŽ «bOFÐ WŁ«b(«  «¡UŽœ« ¡«—Ë ÊuH²�¹ s¹dO¦J�« Ê≈ w×D��« nOþu²�« «c¼ WÝ—UL* W½dBF�«Ë ¨w�UI¦�«Ë ÍdJH�« rNž«d� ¡UHšùË ¨QOA*« “UJŽ WÐU¦0 …—UŁù« nOþuð dOB¹ YO×Ð w²�« Âö�_« s� WŽuL−� tOKŽ bM²�𠜫d*« Ê≈ ÆwzULMO��« åÕU�J�«ò s� w½UFð …œuBI� …—UŁù« ÊuJð ô Ê√ u¼ ¨UM¼ lz«—– ØWF¹—– œd−� ÊuJð ôË ¨UNð«c� ÆUO�ULłË UOM� wLKOH�« nFC�« ¡UHšù s� dO¦J�« qO×½ Ê√ ‚UO��« «c¼ w� sJ1 »UÐò 5¼Uý nÝu¹ rKO� vKŽ ¨UMOłd�� …—UŁù« WL� dNEð YOŠ ¨1954 åb¹b(«  ULK�Ë  U�dŠË  U�uKÝ w� …b�−� W�—U(«  «dEM�«Ë r²Ý— bM¼ WK¦L*« q¦� Íc�« fO¾³�« qD³K� W³ž«d�« ■ Ãd�*« Á—Ëœ

‫ﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺎﺕ‬

‫ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺍﻟﻤﺴﻨﺎﻭﻱ‬

‫ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺍﻹﺛﺎﺭﺓ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ ﺇﻥ ﺍﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﺍﻟﺠﻤﺎﻟﻲ ـ ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺍﻹﺛﺎﺭﺓ ﻭﺣﺪﻩ‬،‫ﻟﻨﻜﻦ ﻭﺍﺿﺤﻴﻦ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﻴﺎﻕ‬ .‫ ﺑﻌﻴﺪﺍ ﻋﻦ ﻛﻞ ﺗﻘﻴﻴﻢ ﺃﺧﻼﻗﻲ ﻣﺤﺎﻓﻆ‬،‫ ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻤﻨﻄﻠﻖ ﺍﻟﺬﻱ ﻧﺘﺒﻨﺎﻩ‬،‫ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻘﺒﻮﻻ‬

‫» ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺍﻹﺛﺎﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻷﻓﻼﻡ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ ﺑﻞ‬،‫ﻭﺳﻴﻠﺔ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ‬ ‫ﻋﺎﺋﻘﺎ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﻋﻮﺍﺋﻖ‬ ‫ ﻋﺎﺋﻘﺎ ﻣﺘﻌﻠﻘﺎ‬،‫ﻛﺜﻴﺮﺓ‬ ‫ﺑﺘﺼﻮﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﺨﺮﺟﻴﻦ‬ ‫ﻭﻃﺒﻴﻌﺔ ﻓﻬﻤﻬﻢ‬ ‫ ﻭﻟﻠﻐﺔ‬،‫ﻟﻺﺧﺮﺍﺝ ﺍﻟﻔﻴﻠﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔﻭﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‬ « ‫ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‬

Æ «dOOG²�«Ë  UÐUD)« s� dO¦J�« w� WOzULMO��« …—UŁù« bFð r� ¨…bŽU�� WKOÝË ¨Ê–≈ ¨WOÐdG*« Âö�_« fO� ¨…dO¦� oz«uŽ sL{ s� UIzUŽ qÐ UIKF²� UIzUŽ ¨UNOKŽ ·u�u�« ‰U−� «c¼ rNLN� WFO³ÞË 5łd�*«  «—uB²Ð WOzULMO��« WGK�Ë ¨wLKOH�« ëdšû� rKF²¹ lL²−� qš«œ ¨ULMO��« WHOþu�Ë tŁ—«u�Ë tIz«uŽ dBŽ s� ÃËd)« œUJ�UÐ W�UI¦�« WOŽuMÐ p�– q� j³ðd¹ ÆWO�¹—U²�« sLJ¹ ÆWЗUG*« 5łd�*« Èb� WOzULMO��« 5łd�*« s� ‰Ë_« qO'« Ê√ w� ‚dH�« w� WOLKF�«Ë W¹dEM�« WÝ«—b�« vKŽ bL²Ž« ¨w½UMŽu³�« bLŠQ� ¨WOMÞË ULMOÝ ¡UMÐ ¨ÍËU�—b�« vHDB� ¨»U�d�« ¨w½UMÐ qO'« «c¼ ”—œ bI� ÆlDI� —œUI�« b³Ž √d�Ë WO*UF�« ULMO��UÐ l³AðË ¨ULMO��« ÆU¹bI½Ë UOzULMOÝ nI¦ðË »œ_«Ë dJH�« ¨Í—UL)« s¹b�« —u½ ∫b¹b'« qO'« U�√ rN³KžQ� r¼dOžË ÍbOF�MÐ ¨Íd�F�« WOLKOH�« rN²G� «uŽbÐ√ 5łd�� ÊËbKI¹ W�dF*« s� U�öD½« ¨W�U)« r¼ULMOÝË …dOD)« qzU�*« s�Ë ÆŸ«bÐù«Ë ‰UO)«Ë

WOÐdG*« ULMO��« w� …—UŁù« nOþuð dA²½« WOÐdG*« Âö�_« s� b¹bF�« Æ«dO³� «—UA²½« …œbF²� U¹u²�� vKŽ …—UŁù« XKLF²Ý« Íb�'« ‰ULF²Ýô« U�uBš UNMOÐ s�Ë …—UŁû� wzULMO��« nOþu²�« Ê≈ ÆwEHK�« Ë bI� ¨ås¹bŠ Ë–ò ÕöÝ WIOI(« w� u¼ v�≈ UN� qF²H*« w×D��« nOþu²�« œuI¹ Âb�¹ ô Íc�« ‰«c²Ðô«Ë ·UHÝù« s� Ÿu½ w�U²�UÐ dOB¹Ë ¨wLKOH�« œd��« ¡wý w� UIzUŽ ¨UO�ULłË UOM� t²G� —uK³ð ÂU�√ UIzUŽ 5łd�*« ·dÞ s� tÐ wŽu�« r²¹ ô wðQ¹ …—UŁù« nOþuð Ê_ ¨5OzULMO��« wðUŽu{u*«Ë w�UL'« —uD²�« ‚UOÝ w� W�U{S� w�U²�UÐ ÕÔ dDÚÓ M¹Ó Ë ¨wLKOH�« œd�K� ÆÈdš√  «¡«d�Ë  ö¹ËQðË ‚U�¬ vKŽ tײHð nOþu²�« w� …—UŁù« l� q�UF²�« r²¹  ² �Ë w¾O OAÓÚ ð qJAÐ qF²H*« w×D��« wAO w� UNF� q�UF²�« r²¹ ULMOÐ ¨félichiste U¼—U³²ŽUÐ UO�ULł UNHOþuðË w½U¦�« oA�« Ãd�*« bMŽ UL� ¨wzULMOÝ q� s� «¡eł W¹—uÞ«d³�≈ò w� ö¦� ËÔ“Ë√Ô w½UÐUO�« W½uI¹Q� b�'« dC×¹ YOŠ ¨å”«u(« tOKŽ o�eMð fK�√ `D�� ô WIOLŽË W�«œ 2010 ‫ ﻧﻮﻧﺒﺮ‬4 ‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺇﻟﻰ‬29

38


‫ﺍﻟﻔﻦﺍﻟﺜﺎﻣﻦ‬

‫ﺗﻮﺯﻳﻊﺍﳊﺼﺺﺍﻹﺷﻬﺎﺭﻳﺔ‬ ‫ﺑﲔ ﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ ﺍﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬

‫ﻣﻦ ﻳﺨﺎﻑ‬ ‫ﺍﻟﺮﻭﺩﺍﱐ‬ V ²� U� U�√ Æqłd�« Êu�dF¹ ÊuKOK� U²½U� ¨5²×HB�« “ËU−²¹ ö� tMŽ s� Y׳�« s� «uMÝ W−O²½ Ú W�öF�« UL¼ s¹d¹b� 5¦ŠUÐ ·dÞ w�«dF�«Ë w½uM*« bL×� wÐdG*« tO�≈ q�uð UL� Æ‚«“d�« b³Ž Í“u� l� «bIŽ “ËU−²¹ œUJ¹ ô ÊU¦ŠU³�« w½U³I�« bL×� ÍdB*« ¢w−F³D*«¢ ‫ﺣﺴﻦ ﺍﻟﻮﺯﺍﻧﻲ‬ rF�« U�√ ÆtðUOŠ sŽ —uDÝ WFCÐË ö� ¨lO{«u*« tHð√ sŽ  U×HB�« dO¹ö0 q�U(« ¨qžuž lOL'« Ê√ u� UL� U�U9 Æqłd�« v�≈  «—Uý≈ ÀöŁ ô≈ p×M1 ·dFÔ¹ U�Ë ÆtðU2 bFÐË tðUOŠ ‰öš tLÝ« s�œ vKŽ oHð« —U²š« ¨X½«œË—Uð s� ÷U� t½√ w½«œËd�« VOD�« sÐ bL×� sŽ WMÝ Z(« WKŠ— s� tðœuŽ ¡UMŁ√ ¨dB� s� WF³D� wM²I¹ Ê√ åw−F³D*«ò UNF�Ë ¨”u�Ð t²M¹b� v�≈ UN³K−¹ Ê√Ë ¨1865 bFÐ UNKOGAð v�u²¹ Ê√ ÷d²HÔ¹ ÊU� Íc�« ¨w½U³I�« bL×� ÆWÝËd;« dB� w� t½u¹œ WOHB²Ð w½«œËd�« nKJð Ê√ w½«œËd�« w�uð ULMOÐ ¨”UMJ� v�≈ X�uŠÔ WF³D*« Ê√ dOž W¹«Ëd�« X�b� «–≈ ¨ÕdH�« …bý s� U�≈ ¨p�– bFÐ dNý√ WŁöŁ WF³D*« Èb¼√ b� w½«œËd�« Êu� sŽ Àbײð w²�« WO�¹—U²�« Èdš_« W¹«Ëd�« UM�b� «–≈ kOG�« …bý s� U�≈Ë ¨Êe�*« v�≈ ¨‰«uŠ_« lOLł w�Ë Æt²F³D� …—œUB� sŽ Àbײð w²�«  U¾0 bF³ð …dOG� WM¹b� s� ÂœUI�« qłd�« «c¼ qšœ√ bI� e�d*« UNMOŠ qJAð X½U� w²�« ¨”U� sŽ  «d²�uKOJ�« dš¬ »dG*« Ê≈ –≈ Æ…uMŽ WŽU³D�« WE( v�≈ »dG*« ¨w�UI¦�« Ó v�≈  «uM�Ð UN�ušœ bFÐ ¨WŽU³D�« X�dŽ WO�öÝ≈ W�Ëœ ‰ušœ U�√ Æ°  UI�« …uAMÐ t�UGA½« rž— ¨sLO�U� dOG� bKÐ ¨nB½Ë 5½d� s� d¦�√ tMŽ UMKBHO� ÊUM³� v�≈ WŽU³D�« ¨a¹—U²�« «c¼ q³� v²ŠË Æ1610 WMÝ j³C�UÐ p�– - b�Ë b� «u½U� ¨5O×O�*« s� ¨bK³�« «c¼  ôUł— s� «œbŽ Ê√ b$ `O×B²�« Ë√ wMI²�« dOO�²�« Èu²�� vKŽ ¡«uÝ ¨«uKG²ý« v�≈ W�U³Ý X½U� w²�« UЗË√ lÐUD� s� œbFÐ ¨WLłd²�« Ë√ bFÐ ¨wÐdG� dOHÝ pK1 r� ULMOÐ ÆWOÐdF�« WGK�UÐ V²� l³Þ ÊU� Íc�« ¨—UHB�« dOGB�« sÐ bL×� u¼Ë ¨p�– s� ÊËd� Ê√ ô≈ ¨U�½d� v�≈ ÊULŠd�« b³Ž sÐ bL×� ÊUDK��« t¦FÐ b� U³MD�ù« UNOL�¹ w²�« WÐu−Ž_« Ác¼ ¡«“≈ t²A¼œ ÊËb¹ UN²IIŠ w²�« ¨t²KŠ— w� V²� YOŠ ¨Estampe v�≈ W³�½ s� r¼bMŽ UM¹√— U� V−Ž√Ëò ¨dKO� Ê«“uÝ WOJ¹d�_« W¦ŠU³�« Ë√ UOÐdG� X¾ý jš ÍQÐ WÐU²J�« p� l³D¹ ’Uš Ÿu½ W�¬ w� œ«b*« p�cÐ «dDÝÓ ÍbOÐ ÔX³²� ÆÆX¾ý ULHO� Ë√ UO�dA� rŁ ¨WÐU²J�« UNO� XF³D½U� ¨…d−(« vKŽ U¼uF{ËË W�—Ë dD��« p�– q¦0 Xłd�� Èdš√ W�—Ë …d−(« vKŽ «uF³Þ U¼dOžË …dOGB�« qO�UH²�« Ác¼ q� d�Hð b�Ë ÆåÆÆtMOFÐ WzUL²�Ð “ËU−²¹ V²J�« s� UO�UŠ ÊUM³� s� Áœ—u²�½ U� Êu� r� Æ·dB�« V²J� ÂU�—√ vKŽ …bNF�«Ë ¨tO�≈ Á—bB½ U� …d� ¨”U�Ë ”UMJ� s� XIKD½« w²�« ¨W¹d−(« lÐUD*« Àb%Ô rÝ« X% XKG²ý« w²�« ¨w½«œËd�« WF³D� UNÝ√— vKŽË ÃU²½ù« Èu²�� vKŽ «dO³� ôu% ¨å…bOF��« WF³D*«ò  ôU−*« w� nO�Q²�« …Ô œUOÝ  dL²Ý« –≈ ÆwÐdG*« w�UI¦�« œbF�« p�– vKŽ bNA¹ ÆtIH�«  UÐU²� UNÝ√— vKŽË ¨W¹bOKI²�« qO³Ý vKŽ ¨UNM� dO³� V½Uł r] ¼ w²�« ¨ÈËU²H�« s� dO³J�« p�– w� U0 ¨ÂËd�« W×z«— tO� r²Ó AðÔ ¡wý q� . Ó d% ¨‰U¦*«  UłU²½≈ Ê√ Ëb³¹Ë ÆÊuÐUB�«Ë ©UF³Þ ¨·UJ�« b¹bA²Ð® dJ��« tOIH�« UNBš –≈ ¨p�– s� rK�ð r� UN�H½ W¹d−(« WF³D*« VOžd²�« w� W�UÝ—ò ÁULÝ hMÐ wŽU³��« rO¼«dÐ≈ sÐ bL×� ÊUOÐË ¨WŽu³D*« V²J�« s� d¹cײ�«Ë ¨WOD)«  UH�R*« w� sJ� Æåt½UO�½Ë rKF�« kHŠ Âb¼Ë ¨rLN�« qOKIð w� V³Ý UN½√ vKŽ «b¹bł UA�U¼ W¹d−(« lÐUD*« Xײ� ¨p�– q� rž— s� Ëb³¹Ë Æt�Ë«bðË t²ŽUM�Ë »U²J�« ÃU²½≈ r�«dð Èu²�� WOAŽ œËbŠ v�≈ lÐUD*« Ác¼ tð—b�√ U� b$ Ê√ g¼b*« ÊU� p�– q� Ë ÆÆU¼bNŽ w� —b� U� “ËU−²¹ W¹UL(« ‰ušœ ■ w½«œËd�« tLÝ« qł— qCHÐ 2010 ‫ ﻧﻮﻧﺒﺮ‬4 ‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺇﻟﻰ‬29

37

¨wHOð 1 ÍbO�Ë WO½U¦�« …UMI�«Ë …eHK²�«Ë WŽ«–û� WOMÞu�« W�dA�« XF�Ë 5MKF*« l� W¹—UNýù« WB�U;UÐ oKF²*« ÍuM��« ‚UHðô« ¨w{U*« fOL)« ÆÆåWOł—U)« …—U−²K� wÐdG*« pM³�«òË åU½Ë√òË å»dG*« ôUBð«ò ?� ¨—U³J�« Ác¼ q¦� w� wHOð 1 ÍbO� …UM� UNO� ×bð w²�« v�Ë_« …d*« w¼ Ác¼ bFðË …b¹b'« UN²�öD½« rŽb� œ—«u*« iFÐ UN� sLCð Ê√ qł_ p�–Ë ¨WO�UHðô« q³� WO�UHðô« Ác¼ s�  œUH²Ý« b� …UMI�« Ác¼ ÊuJð p�cÐË ¨w�U*« UN½“«uðË …b� …UMI�« ¡UHO²Ý« —UE²½«  ôU(« Ác¼ q¦� w� tÐ ‰uLF*« Ê_ ¨Y³�« W¹«bÐ ■ Y³�« s� dNý√ WŁöŁ

aOA�« rOKÝ WI�— wA¹dF� qBO�

‫ﺩﻳﻮﻥ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ ﺍﻟﺘﻘﺎﺩﻡ ﺍﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬

gOLŠ Ê–√ w� Êeð ¨W¹dA³�« œ—«u*« …d¹b� ¨wKI��« ¡Uł—

UNðUIײ�0 U�ÝR*«Ë  U�dA�« s� b¹bF�« q�u²ð r� UNML{ s�Ë ¨W�UI¦�« …—«“Ë »U�( UNÐ WM¹b*« WO�U*« ‚œUM�Ë WOÐdG*« WOJK*« ◊uD)U� Èd³�  U�ÝR� ¨WOłU²½ù«Ë WOðU�b)«  U�ÝR*« s� U¼dOž Ë WHMB� qšbO� ¨WFЫd�« WM�K� tðUIײ�0 q�u²¹ r� UNCFÐ WO�U*« w� ÊuOðU³ÝU;« tOKŽ `KDB¹ U� —UÞ≈ w� p�cÐ …—«“u�« vKŽ U�“ô ÊuJ¹ –≈ ¨wŽUÐd�« ÂœUI²�UÐ ¨WO�uLF�« Ë√ Êu¹b�« Ác¼ W¹œQ²Ð UN� hšd²� WO�U*« …—«“Ë W³ðUJ� q�u²ð s�  U�ÝR*« Ác¼ Ê√ Ëb³¹Ë ¨dOð«uH�« dOOG²Ð WO½«eO*« …œUŽSÐ W³�UD� W�UI¦�« …—«“Ë ÊuJ� ¨UNðUIײ�0 W�Uš ¨d³½u½ dš«Ë√ WO�U*« …—«“Ë …bzUH� ·dBð r� w²�« WKDŽ w� Êü« błuð ¨wKI��« ¡Uł— ¨·dB�UÐ WOMF*« Ê√ ■ UJ¹d�QÐ

‫ ﻣﻼﻳﲔ ﺳﻌﺮ ﻛﺮﺍﺀ ﺍﻟﺼﺎﻳﻞ ﳌﻘﺮ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬3 V²J*« u¼Ë ¨dNý√ WŁöŁ cM� ¡UCO³�« —«b�UÐ t³²J0 oײK¹ q¹UB�« s¹b�« —u½ bF¹ r� wÝUH�« —U� UN³ŠUB� ¨ò MPSò W�dý s� wÐdG*« wzULMO��« e�d*« Á«d²�« Íc�« ÆW�Ëb�« WM¹eš s� ÈœRð U¹dNý rO²MÝ 5¹ö� WŁöŁ qÐUI� ¨ÍdNH�« —d³� ÊU�Ë ÆrO²MÝ ÊuOK� 72 eON−²�«Ë rO�d²�« …œUŽ≈ Èu²�� vKŽ V²J*« rN²�« UL� rCð ¡UCO³�« —«b�« Ê√ u¼ W¹œUB²�ô« WL�UF�UÐ t³²J� dI� —UO²š« w� q¹UB�« ÊËdI²�¹ 5OzULMO��« VKž√ Ê√ UL� ¨WOzULMO��« UŽUI�« d³�√Ë ÃU²½ù«  U�dý r¼√ Êü« tÐ błu¹ Íc�« b¹b'« dI*UÐ t²�Ë«b� sŽ e�d*« d¹b� ‰bFO� dOGð Íc�« UL� ¨UNÐ ■ øWOKF� WO�ËR�� Í√ ÊuÝ—U1 ô ÊuHþu�

‫ﺟﻮﺭﺝ ﻛﻠﻮﱐ ﺑﺎﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﺍﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬

q¹UB�« s¹b�«—u½

‫ﺑﻴﻮﻧﺴﻴﻪ ﺗﺒﺘﻌﺪ ﻋﻦ ﻣﻮﺍﺯﻳﻦ‬

¨w½uK� ×uł —uCŠ b�Qð w� …dONA�« WOJ¹d�_« WOMG*« tO�½uOÐ q% s� »dG*« v�≈ ¨wJ¹d�_« q¦L*« ◊UÐd�UÐ s¹“«u� ÊUłdN* …dýUF�« …—Ëb�« UO�UF� Ác¼ vKŽ b¹bA�« r²J²�« rž— ¨qL(« ·Ëdþ V³�Ð p�–Ë ¨UF�u²� ÊU� UL� Ác¼ dC×OÝ w½uK� Æ…—U¹e�« wMG� s� UNł«Ë“ …dLŁ bF¹ qHDÐ d�_« oKF²¹Ë s� W�Uš …uŽb� WO³Kð WM��« Æ2008 WMÝ - Íc�« ¨Í“ ÍUł å»u¼ VON�«ò WLN� w� W�—UALK� »dG*« vKŽ …uIÐ s¼«dð X½U� s¹“«u� ÊUłdN� …—«œ≈ WOÐdG*« ¡«d×B�UÐ WO½U�½≈ ¨WO{U*« …—Ëb�« wH� ¨s�“ cM� WOMG*« Ác¼ 5�ËR�*« s� œbŽ l� tFL−²Ý Íc�« UN�ULŽ√ d¹b� ÊUłdN*« …—«œ≈ XŽb²Ý« sKF¹ r�Ë Æs¹“—U³�« 5OÝUO��« Íb³O� ¨tð«dI� s¹UŽË ÊUłdN*«  UO�UF� lÐUð w½uK� ×uł ÁcN� œb;« bŽu*« sŽ bFÐ …—Ëb�« w� tO�½uOÐ „—UAð ÊQÐ wzb³*« t�u³� —œUB*« iFÐ ÆÆWF�u²*« …—U¹e�« UNKLŠ sJ� ¨h�«— ÷dŽ .bI²Ð …dýUF�« s� WŽuL−� UO�UŠ Íd& ¨g�«d� ÊUłdN� …—«œ≈ Ê≈ 剫Ë√ò?� X�U� b¹bF�« .bIð sŽ UC¹√ ‰bFð UNKFł TłUH*« w� ·dý nOC� w½uK� …uŽœ qł_ Èu²�*« WFO�—  ôUBðô« bOFB�« vKŽ W−�d³� X½U� w²�«  «dN��« s� ■ g�«d0 w�Ëb�« rKOH�« ÊUłdN* …dýUF�« …—Ëb�«  UO�UF� ■ w�Ëb�«


‫ﻓﻦ ﻭ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫ﺃﻟﺒﻮﻡ ﻭﺇﺳﻢ‬ «‫»ﻣﻮﻳﺴﻘﺎﺕ‬ «‫ﺃﻃﻠﻘﺖ ﺷﺮﻛﺔ »ﺑﻼﺗﻴﻨﻴﻮﻡ‬ ‫ ﺃﻟﺒﻮﻣﺎ ﻣﺘﻨﻮﻋﺎ‬،‫ ﻣﺆﺧﺮﺍ‬،‫ﻟﻠﻤﻮﺳﻴﻘﻰ‬ ‫ ﻭﻳﺤﻤﻞ‬،‫ ﻓﻨﺎﻧﺎ ﺷﺎﺑﺎ‬14 ‫ﺿﻢ ﺃﻏﺎﻧﻲ‬ .«‫ﺍﻷﻟﺒﻮﻡ ﺍﺳﻢ »ﻣﻮﻳﺴﻘﺎﺕ‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻷﻟﺒﻮﻡ ﺗﻘﺪﻡ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫» ﻓﻨﺎﻳﺮ« ﺃﻏﻨﻴﺘﻲ »ﻋﺰ ﺍﻟﺨﻴﻞ‬ «‫ﻣﺮﺍﺑﻄﻬﺎ« ﻭ»ﻻﻟﺔ ﻣﻨﺎﻧﺔ‬ «‫ﻭﺗﻨﺎﻓﺴﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻷﻟﺒﻮﻡ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﺁﺵ ﻛﺎﻳﻦ« ﺑﺄﻏﻨﻴﺔ »ﻋﻴﺴﺎﻭﺓ‬ .«‫ﺳﺘﻴﻞ‬ ‫ ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻳﻘﺪﻡ ﺃﺣﻤﺪ‬،«‫ﻭﻳﻘﺘﺮﺡ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﺃﻣﻴﺮ ﻋﻠﻲ ﺃﻏﻨﻴﺔ »ﻣﻴﻨﺎ‬ ‫ ﻭﻳﻘﺪﻡ ﺍﻟﺜﻨﺎﺋﻲ ﻣﺎﻟﻚ‬،«‫ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺃﻏﻨﻴﺘﻲ»ﺃﻧﺘﻲ ﻭﺃﻧﺎ« ﻭ»ﺁﺷﻜﻴﺪ‬ ‫ ﻭﻳﻐﻨﻲ ﺳﻴﻤﻮﻥ ﺳﺎﻳﺲ‬،«‫ﻭﺳﻌﻴﺪ ﻣﺴﻜﻴﺮ ﺃﻏﻨﻴﺔ »ﻣﺸﺎﺕ‬ .«‫ﺃﻏﻨﻴﺔ »ﻣﺮﻭﻛﺎﻥ ﺳﺘﻴﻼ‬

‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺧﺮﻳﺒﻜﺔ ﻳﺘﻮﺳﻞ‬ «‫ﺇﱃ » ﺑﻮﻋﺒﻴﺪ ﺍﻟﺸﺮﻗﻲ‬

rOJ% WM' s� bFÝ s¹b�«eŽ ÍdB*« Z²M*«Ë Ãd�*« V×�½« WM¹b0 «dšR� —U²��« tMŽ ‰bÝ√ Íc�« wIzUŁu�« rKOHK� w�Ëb�« ÊUłdN*« ¨å‰«Ë√ò ?� bFÝ `¹dBð V�Š ¨»U×�½ô« »U³Ý√ œuFðË ¨WJ³¹dš …UMIÐ wÐdG*« Ãd�*« ÃU×KÐ bL×� WM−K�« fOz— s� VKÞ t½u� v�≈ Âö�ú� UNLOOIð w� WM−K�« UNO�≈ bM²�ð dO¹UF� l{Ë ¨WOIzUŁu�« …d¹e'« ‰UG²ýô« qC� dOš_« «c¼ sJ� ¨WOLÝd�« WIÐU�*« w� W{ËdF*« WO�ËR�*« ÊUłdN*« …—«œ≈ öL×� ¨WOz«uAF�UÐ UMŁb×� UNH�Ë WI¹dDÐ Æp�– w� fOzd� W(U� ÈËUŽœ XF�— ¨ÂU²²šô« ¡UAŽ qHŠ W¹UN½ w� t½√ d�c¹ œU�(« tMŽ bF³¹ wJ� ¨WЗUG*« 5łd�*« bŠ√ ·dÞ s� ÊUłdN*« w�«u�« W�dÐ ‚“d¹ ÊQÐË ¨åtðœUÝË bFJ¹òË ¨5LŽb*UÐ ÈuI²¹Ë tLKŽ l�d¹Ë rNML{Ë 5�—UA*« w�UÐ ÊU� ULO� ¨w�dA�« bO³ŽuÐ ÍbOÝ `�UB�« ■ å5�¬ò ÊËœœd¹ ÊuO�UD¹ù«Ë ÊuO�½dH�«

‫ﺳﺎﺟﺪ ﻳﻮﻗﻒ ﺩﻋﻢ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻋﻴﻮﺵ‬

‫ﺇﺧﺒﺎﺭﻳﺔ‬

Í—u²Ýb�« œU%ô« s� «—UA²�*« s� WŽuL−� ÂbIð dŁ≈ vKŽ ‫ﺩﺍﻓﻴﺪ ﻓﺎﻧﺪﻳﺘﺎ ﺑﺴﺠﻦ ﻋﻜﺎﺷﺔ‬ WOFLłò tÐ X�U� U� UN�öš s� Êu{dF¹ WM¹b*« fK−� v�≈ W¹UJAÐ WOŠd�* ÷dŽ s� ¨‘uOŽ s¹b�«—u½ UNÝ√d¹ w²�«¨åWO(« ÊuMH�« ‫ﻓﻀﻞ ﺍﻟﺪﻳﺪﺟﻲ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﺍﻟﻌﺎﳌﻲ »ﺩﺍﻓﻴﺪ‬ ‫ﻓﺎﻧﺪﻳﺘﺎ« ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺳﺠﻦ ﻋﻜﺎﺷﺔ ﳏﻄﺘﻪ‬ Êd³²Ž«Ë ¨…«dŽ t³ý b¼UA� w� ÊuK¦L*« «bÐË ¨ÂUL(« Ÿu{u� X�ËUMð ÷uH*« fOzd�« ‰UŠ√ ¨WЗUG*« ‚öš√Ë rOI� U�U9 ·UM� p�– Ê√ ‫ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺇﺣﻴﺎﺀ‬،‫ﺍﻷﻭﱃ ﰲ ﺇﻃﺎﺭ ﺯﻳﺎﺭﺗﻪ ﻟﻠﻤﻐﺮﺏ‬ WOŽUL²łô« ÊËRA�« WM' vKŽ  UOFL'«  UHK� ÍËUÞdI�« ÊUOHÝ ‫ ﺇﺫ ﺳﻴﻜﻮﻥ‬،‫ﳎﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻬﺮﺍﺕ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫ ﺩﺟﻨﱪ ﺍﳌﻘﺒﻞ ﺿﻴﻔﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﳌﺮﻛﺐ‬23 ‫ﻳﻮﻡ‬ W¹uM��« W×M*« nO�uð WOÝUO��« UN�UOÞ√ q� ŸULłSÐË  —d� w²�« ،‫ﺍﻟﺴﺠﻨﻲ ﺍﳌﺬﻛﻮﺭ ﲟﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ‬ ÊuOK� 2 v�≈ qBð w²�« ¨WO(« ÊuMH�« WOFLł UNM� bOH²�ð w²�« ‫ ﻛﻤﺎ‬،‫ﻟﻴﻘﺪﻡ ﻓﻘﺮﺍﺕ ﻓﻨﻴﺔ ﻟﻔﺎﺋﺪﺓ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ‬ UL� ¨fK−LK� WO�UI¦�«  UNłu²�« l� o�«u²ð ô UNðUÞUA½ ÊuJ� ¨r¼—œ X½U� r¼—œ 5¹ö� 5 vKŽ ‘uOŽ s¹b�«—u½ W³ÝU×� WM−K�«  —d� ‫ﺳﻴﻘﻮﻡ ﺑﺘﻘﺪﱘ ﺳﻬﺮﺓ ﺻﺎﺧﺒﺔ ﺑﺄﺣﺪ ﺍﻟﻔﻨﺎﺩﻕ‬ WM¹b0 Õ—U�*« ‰uŠ fK−*« …bzUH� WÝ«—bÐ ÂUOI�« qł√ s� t� X�d� ‫ ﻛﻠﻔﺖ ﺍﳌﻨﻈﻤﲔ ﺃﺯﻳﺪ ﻣﻦ‬،‫ﺍﻟﻜﱪﻯ ﺑﺎﳌﻐﺮﺏ‬ .‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻨﺘﻴﻢ‬20 “ËU−²ð w²�«  UOFL−K� W�Uš WÝ«—bÐ «u³�UÞ UL� ¨¡UCO³�«—«b�« ‫ﺇﺿﺎﻓﺔ ﺇﱃ ﺣﻔﻞ ﺧﲑﻱ ﺁﺧﺮ ﺳﻴﻌﻮﺩ ﺭﻳﻌﻪ‬ ■ r¼—œ n�√ 100 UN²×M�

‫ﺍﻟﻌﺰﻭﺯﻱ‬ ‫ﻳﺘﻜﺘﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ‬

‫ﻹﺣﺪﻯ ﺍﳉﻤﻌﻴﺎﺕ ﺍﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﺍﳌﻬﺘﻤﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ‬ .‫ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺍﳌﺸﺮﺩﻳﻦ‬

‫ﺍﻟﻘﻨﺼﻞ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺗﺮﺻﺪ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻠﺪﻫﺎ‬ ‫ﺑﺎﳌﻐﺮﺏ‬

fOzd�« ¨Í“ËeF�« ”U³Ž r²Jð ‫ﻳﻌﻮﺩ ﺭﻳﻊ ﺍﻷﻓﻼﻡ ﺍﳌﺸﺎﺭﻛﺔ ﰲ ﺍﳌﻬﺮﺟﺎﻥ‬ ¨åwHOð 1 ÍbO�ò?� ÂUF�« d¹b*« ‫ ﺍﳌﻘﺎﻡ‬،‫ﺍﻷﻭﻝ ﻟﻠﻔﻴﻠﻢ ﺍﳌﻐﺮﺑﻲ ﺑﻨﻴﻮﻳﻮﺭﻙ‬ rÝdÐ Wł—b*« WO½«eO*« r−Š sŽ ‫ ﻟﻔﺎﺋﺪﺓ‬،‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺍﳉﺎﺭﻱ‬30 ‫ ﻭ‬29 ‫ﻳﻮﻣﻲ‬ —d³0 ¨…UMIK� …b¹b'« W�öD½ô« ‫ﺑﻌﺾ ﺍﳉﻤﻌﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺸﺘﻐﻞ ﰲ ﺍﳊﻘﻞ‬ ÆW��UM*« U¹b% ‫ ﻭﻳﺼﻞ ﻋﺪﺩ ﻫﺬﻩ‬،‫ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﺎﳌﻐﺮﺏ‬ …Ëb½ w� ¨Í“ËeF�« —Uý√Ë 12 ‫ﺍﻷﻓﻼﻡ ﺍﳌﺸﺎﺭﻛﺔ ﰲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺘﻈﺎﻫﺮﺓ‬ n¹dF²K� ¨«dšR� ¨XLE½ WOH×� ‫ ﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﺃﻋﻠﻨﺘﻪ ﻗﻨﺼﻞ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﳌﺘﺤﺪﺓ‬.‫ﻓﻴﻠﻤﺎ‬ W¹—U³šù« UN²J³ý 5�UC0 ‫ ﲟﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﻘﺪﳝﻬﺎ‬،‫ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ‬ d³Ž Y³�« v�≈ UN�UI²½« ¡u{ vKŽ ‫ﻟﺪﺭﺱ ﺍﻓﺘﺘﺎﺣﻲ ﻟﻔﺎﺋﺪﺓ ﻃﻠﺒﺔ ﺑﻌﺾ ﻣﻌﺎﻫﺪ‬ Í“ËeF�« ”U³Ž Y³�« V½Uł v�≈ ¨W¹eðdN�« WJ³A�« ‫ ﻧﻈﻢ ﺑﺎﻷﻛﺎﺩﳝﻴﺔ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬،‫ﺍﻟﺘﻜﻮﻳﻦ ﺍﻟﺼﺤﺎﰲ‬ …UMI�« ÊQÐ ¨WOŽUMB�«—UL�_« d³Ž ‫ ﺗﻨﺎﻭﻟﺖ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ‬،‫ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻹﳒﻠﻴﺰﻳﺔ‬ 5L¼U�*« œ—«u� vKŽ bL²Fð UN½√Ë ¨W�Ëb�« s� W×M� ÍQÐ q�u²ð r� ‫ ﻋﱪ‬،‫ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ s¹dNA²�*« vKŽ wÝUÝ√ qJAÐ bL²Fð w²�« —UNýù«  «bzUŽË ‫ﺧﻄﺎﺏ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﻤﺘﻪ ﺍﳌﺪﻳﺢ ﻭﺍﻟﺜﻨﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺩﻭﺭ‬ ■ 5O�½u²�«Ë 5¹dz«e'« »UDI²Ýô VŽUB� œułË l� WЗUG*« .‫ﺍﳌﻐﺮﺏ ﰲ ﺍﻻﻋﱰﺍﻑ ﺑﺄﻣﺮﻳﻜﺎ‬

‫ ﻛﻞ ﺃﺳﺒﻮﻉ‬...‫ﻛﺘﺎﺏ‬

ÆW¹—Ëd{ U¼«d¹ w²�« UEŠöL�« Êu�dL�« f¹—b²�« t�«e²Ž« bFÐ ¨·u�uÐU½ ÊU�Ë t²¹«Ë— t²IIŠ Íc�« oŠU��« ÕU−M�« dŁ≈ Á«u²×� eJðd¹ »U²� nO�Qð Âe²F¹ ¨…dONA�« sJL²¹ r� tMJ� ¨ «d{U×L�« ’uB½ vKŽ «cŠ U� p�–Ë ¨ŸËdAL�« “U−½≈ s� j�  «d{U×L�« dA½ v�≈ wJ¹d�_« dýUM�UÐ v�≈ dOA½ Ê√ wIÐ ÆWOK�_« UN²GO� w� ¨UÝuÝu� Uz—U� ÊU� åU²O�u�ò n�R� Ê√ r�²ð tðöOK×ð X½U�Ë ¨UŽ—UÐË ¨UIO�œË ÂbŽ UM¼ s�Ë® ʬ w� WOł«eL�«Ë W�«dB�UÐ sL{ w�—uł Ë wJ�H¹u²ÝËœ tł«—œ≈ ¨©wÝËd�« »œú� WÝdJL�«  «d{U×L�« …e¼U−�« Z¼UML�« s−N²�¹ ÊU� ULO� œUIM�« s� d��¹Ë ¨WO��—UL�«Ë W¹b¹ËdH�U� vKŽ »œ_« qOK×ð w� ÊËbL²F¹ s¹c�« ÆŸUL²łô« ÂuKŽ sŽ …—œUB�« rO¼UHL�«

LITTÉRATURES WF³DK� U¼e−½√ w²�« WO�UC�« W�bIL�« WLłdð Æ p¹«bÐ√ Êuł wJ¹d�_« wz«Ëd�« W¹eOK−½ù« oOKF²�«Ë qOKײ�UÐ «d{U×L�« Ác¼ ‰ËUM²ð …—œUB�« WOÝËd�«Ë WOЗË_«  U¹«Ëd�« ÊuOŽ ÊdI�« lKD� v�≈ dAŽ lÐU��« ÊdI�« cM� sO−� »U²J�« —U³� UNH�√ w²�«Ë ¨s¹dAF�« qOÝ—U�Ë ¨dOÐuK�Ë ¨eMJ¹œ ‰—UýË ¨s²ÝË√ ¨Íu²��uðË ¨‰užužË ¨UJ�U�Ë ¨XÝËdÐ ·ËdFL�«Ë Æa�≈ s�MHO²ÝË ¨fOD½U�dOŁË «ełUŽ ÊU� t½√ ·u�uÐU½ dOL¹œö� sŽ wF³²²L� sJ�√ U� u¼Ë ® ‰U−ð—ô« sŽ U�ULð å·Ëd²ÝuÐ√ò V−²×L�« ÍeHK²�« Z�U½d³�« ¨…dýU³� …—uBÐ tðb¼UA� uHOÐ œ—U½d³� ô Ë tðUÐUł≈ √dI¹ ·u�uÐU½ ÊU� YOŠ ¨WÐU²� tð«d{U×� —d×¹ ÊU� «c� ¨©UNK−ðd¹ W�ü« vKŽ UNM�dÐ ÂuIð t²łË“ X½U� ULMOÐ hM�« vKŽ VðUJ�« nOC¹ Ê√ q³� ¨W³ðUJ�«

wЗË_« sOÐœ_« ‰uŠ «d{U×� WK�KÝ åwÞu�O� Êu{ ò W¹«Ë— ‰uŠË wÝËd�«Ë U¼UI�√ b� VðUJ�« ÊU� ¨fOD½U�dO¦� sO²OJ¹d�_« q½—u�Ë œ—uH½UDÝ w²F�U−Ð »œ_« w²³Fý w� 1958 Ë 1941 WMÝ sOÐ ·u�uÐU½ Ê√ kŠöL�«Ë Æw�ö��«Ë wÝËd�« s� h½ Í√ tð«d{U×� w� ×b¹ r� s� p�– d³²F¹ ÊU� t½uJ� ¨wJ¹d�_« »œ_« X½U�Ë ÆW¹eOK−½ù« WGK�« W³Fý ’UB²š« q³� WO�½dH�« v�≈ XLłdð b�  «d{U×L�« sŽ  —b�Ë ¨sOM��« s� nO½Ë œuIŽ WŁöŁ WŁöŁ qJý vKŽ ¨UC¹√ ¨Êu�ô dÐË— dýUM�« åwЗË_« »œ_« w�ò ∫ UN�Ë√ ¨WKI²�� V²� rð ULMOÐ ¨åwÝËd�« »œ_« w�ò ∫ w½U¦�«Ë Êu{ ò W¹«Ëd� t²�dÐ Y�U¦�« »U²J�« f¹dJð v�≈ UO�UŠ bLŽ dýUM�« fH½ sJ� ¨åwÞu�O� l� ¨bŠ«Ë bK−� w� UNK�  «d{U×L�« lLł

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻟﺨﻄﻴﺐ‬

Êu�ô dOÐË— —«œ sŽ ¨«dšR� ¨—b� ©Bouquins® WK�KÝ sL{Ë ¨dAMK� —uBL�«Ë VðUJ�« UNOKŽ ·dA¹ w²�« 廫œ¬ò »U²� ¨Ëb½Ë— ‰UO½«œ w�«džuðuH�« wJ¹d�_« VðUJK� ©Littératures® ·u�uÐU½ dOL¹œö� ¨q�_« wÝË— ¨WO�M−�« åU?²O�u�ò W¹«Ë— VŠU� ©1899≠1977® s� »U²J�« n�Q²¹ ÆXOB�« WFz«– ©1955®

2010 ‫ ﻧﻮﻧﺒﺮ‬4 ‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺇﻟﻰ‬29

36


l� tKŽUHð s� d¦�√ ¨…√d*« …U½UF0 WŠœUB�« WO³FA�« Á¡UDŽË tK³½ Âd²×¹Ë t�d²×¹ ÊU� t½√ UHOC� ¨ÍdF�« WE( w� UÝbI� U¾Oý ÍËUF*« dE½ w� b�'« vI³¹Ë ÆwMH�« tðb�√ U� «c¼Ë ¨…—u¦�«Ë ÕdH�« WE( w�Ë …UO(«Ë u*« Y³F�« WH�K� ô≈  UH�KH�« q�Ë dOÞUÝ_« q�Ë ÊU¹œ_« q� ¨s×½ tÐ e²F½ Ê√ sJ1 U� r¼√ Ë ¨rOI�« »UOž b�d²ð w²�« WOIOI(« WNÐU−*« »UOž w�Ë ÍœU*« V½U'« »UOž w� ÆUMLO� u¼ ¨»dG�« WH�KH�

‫دﻓﺎع أﺣﺮار‬

XBš Y¹bŠ w� d³²Ž« ¨UN²Nł s� ¨—«dŠ√ WHOD� UL� …d�UF� WOŠd�L� ÂuO�« UN²LN� Ê√ ¨å‰«Ë√ò tÐ WŽ«–ù« s�“ w� Õd�*« sŽ ŸU�b�« w¼ ¨UN�H½ XH�Ë Õd�*« sŽ UNŽU�œ s� «¡eł Ê√Ë ÆXO½d²½_«Ë Êu¹eHK²�«Ë sŽË ¨b�'« WG� sŽË ¨tO� b�'« —uCŠ sŽ ŸU�œ u¼ Ê√ V−¹ WLN� WDIM�« Ác¼ Ê√ …b�R� ÆÍb�'« dO³F²�« ÊS� ¨UN� UF³ðË Æt�UOÝ w� ‘UIM�« lC½ wJ� UNOKŽ oH²½ Æt�U−� X�O� W³A)U� Áb�−Ð ‰UG²ýô« b¹d¹ ô s� t�Ë qOLł s� w¼Ë WOŽ«–ù«  UOKO¦L²�«Ë WŽ«–ù« „UM¼ œ«bF²Ý« vKŽ q¦L*« ÊuJ¹ Ê√ V−¹ Õd�*« w� ÆÁ—uNLł …¡«dI� —uNL'« p�c�Ë ¨Áb�−ÐË Áb�ł vKŽ ‰UG²ýö� ∫WKzU� ÆW³A)« vKŽ tðU�e9Ë tð«dO³Fð q� w� b�'« «c¼ ¨hM�«Ë ÂöJ�« —uCŠ s� «dO¦� XBK� w½_Ë «cN�ò ¨«bł œËb×� qJAÐ lÞUIL� ¨ÊU½bŽ 5ÝU¹ dFý dCŠ ‰UB¹≈ ¨—«dŠ√ WHOD� b�ł fO�Ë WK¦L*« b�ł v�uð ULO� Ê«u¹œ UNÐ q³×¹ w²�«  U�eL²�«Ë fł«uN�«Ë —UJ�_« w�UÐ UNO�  dNþ w²�« WŠuK�« Ê≈ò ∫WHOC� ÆåW�UOI�« nO�— s� W³�½ „UM¼ X�«“ U� k(« s�( ¨d׳�« ”U³KÐ WK¦L*« TÞUA�« vKŽ tM¹bðd¹ s¹dAF�«Ë bŠ«u�« ÊdI�«  UOÐdG� Ác¼Ë ¨å UMOF³��« w� Àb×¹ ÊU� UL� ¨«bł ÍœUŽ qJAÐ ¨—uNL'« Âb� w� W³žd�« V³�Ð sJð r� ¨UN³�Š WŠuK�« ] Ê√ bFÐ ‚eL²� b�' «—uNþ X½U� qÐ vKŽ WK¦L*«  dAIð U� q� s�Ë wł—U)« r�UF�«Ë U¼bKłË UNÝU³� s� W³A)« Æås¹b¼UA*« ÂU�√ W¹—UŽ  dNþË UNL×KÐ oKŽ s� ¨—«dŠ_ UF³ð ¨U¼u³Žu²Ý«Ë WOŠd�*« «Ëb¼Uý s¹c�« ÊËdš¬ U¼UIKð w²�« WI¹dD�UÐ bNA*« «uIK²¹ Ê√ VFB�« «u�bB¹ r� «ËdCŠ s¹c�«Ë ÆWOŠd�*« «Ëb¼UA¹ r� qLF�«  ôu% sL{Ë UN�UOÝ w� WDIK�« pKð «uIKð rN½_ qLF�« b¼UA¹ w� —uNL−K� UNðbýUM�  b�√Ë ÆwŠd�*« q¼ œœd½ UMOIÐ «–≈ ¨UN¹√d³� ÆtOKŽ rJ(«Ë t²A�UM� q³� s�Ë X�u�« lOCMÝ UM½S� ¨ „UM¼ fO� Â√ ÍdŽ „UM¼ ÆU¼¡«d� ôË W�U×B�« ôË Á—uNLł ôË Õd�*« ô bOH½ nOþuð - «–U* ∫u¼ UNO�≈ W³�M�UÐ ÁœUH� dš¬ UýUI½ b¹d½ WOŠd��  UŠu� ÈbŠ≈ w� WK¦L*« ”U³� s� ŸuM� ÍdF�« ÆU¼dE½ w� wIOI(« ‰«R��« u¼ «c¼Ë øÂuŽU½dH�

u¼ U¼dE½ UNłË vM³ð Íc�« Ê√ UHOC� ¨ø…œb×�  UN' dOš_« «c¼Ë ¨»dG�UÐ tOKŽ `KDB½ U� Ë√ ¨å‰ULA�«ò ¨dšü« qšœË »U³�« s� Ãdšò ∫dB¹ UL� WŽUM� sŽË t� W³�M�UÐ w�½dH�« —ULF²Ýô« w� t³�Š q¦L²*«Ë ¨å…b�UM�« s� ¨wJ¹d�_« b*U� ¨W*uF�« ‰öš s� sLON*«Ë ¨w½U³Ýù«Ë WO×DÝ rOI� ÃËd*« wMOðö�« wJ¹d�_« v�≈ W�U{≈ ¨WOJO�J*«  ö�K�LK� W³�M�UÐ ÊQA�« u¼ UL� ¨Wł–UÝË ¨W−KÐb*« W¹bMN�«Ë WO�d²�«  ö�K�*« iFÐ UNO�≈ W�UC� l�«u� c�²ð WO�dA�« Âö�_« s� WŽuL−� X½U� Ê√ bFÐ w� WMLON� X׳�√  Ułu*« ÁcN� ¨t� UF³ðË ÆWMLON�« ¨UN�b�ð w²�«  UNłu²�«Ë UN½«bKÐ s� rŽbÐ WOMÞ XŠUÝ

Æ»uFAK� wAŠË q²�Ë ¨Í—UCŠ dO�bð s� n�R*«Ë Ãd�*« ¨”Ëœd� nODK�« b³Ž —Uý√ ¨t³½Uł s�Ë fO�Ë ¨ÍdFý h½ vKŽ ÷dF�« œUL²Ž« Ê√ v�≈ ¨wŠd�*« s� —uNL'« sJL²Ý ¨WOÐU−¹≈ …—œUÐ bF¹ ¨UOŠd�� qJA�« —UO²šUÐ œUý√ UL� ¨Èdš√ ’uB½ vKŽ ŸöÞô« t½√ p�cÐ UMKF� ¨W³A)« vKŽ —uNL'« l{Ë w� q¦L²*« cM� U½uŽb¹ ÷dF�U� ¨t¹√dÐË ¨tM� WKOK� W¾� v�≈ tłu� Æ‘UIM�« `²H� W¹«b³�« U�U−�½« oI×¹ Ê√ ŸUD²Ý« å◊«d� uÞË«å?� ÁdE½ w�Ë ¨XE�UŠ w²�« ¨—«dŠ√ WHOD� ¡«œ√Ë ÍdFA�« hM�« 5Ð ¨b�'« vKŽ ‰UG²ýô«Ë ’uBM�« …u� vKŽ ¨t� UF³ð œ«d*« 5�UC*«Ë WO�UL'« t�«b¼QÐ wŽ«u�UÐ tH�Ë Íc�« Æ—uNL'« v�≈ UNH¹dBð

‫»ﺗﻌﺎﻳﺸﺖ ﺑﺼﺪﻕ ﻓﻲ ﻋﺮﺽ‬ ‫ﻟﻄﻴﻔﺔ ﻣﻊ ﺍﻵﻫﺎﺕ ﺍﻟﺼﺎﺩﻗﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻨﺒﻌﺚ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻘﻄﻮﻋﺎﺕﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺍﻟﺼﺎﺩﺣﺔ ﺑﻤﻌﺎﻧﺎﺓ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺗﻔﺎﻋﻠﻲ ﻣﻊ‬ ‫ ﻭﻧﺰﻉ ﺍﻟﺜﻮﺏ ﻋﻦ‬،‫ﻟﺤﻈﺔ ﺍﻟﻌﺮﻱ‬ «..‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺟﺴﺪﻳﺔ‬

b¼Uý s2 dš¬ iFÐ „UM¼ ¨qLF�UÐ 5³−F*« qÐUI� w� «c¼ w�Ë ¨WOŠd�*UÐ lM²I� dOž Ãdš ¨‰Ë_« ÷dF�« 剫Ë√ò ?� ¨Í—u�e� bLŠ√ b�UM�«Ë V¹œ_« Õd� ¨‚UO��« ÊU½bŽË —«dŠ√ WHOD� qLF�« w³DIÐ tÐU−Ž≈ wH�¹ ô t½QÐ q�√ tK�Ë dOš_« «c¼ s� W1d� …uŽbÐ dCŠ t½√ Ë ª5ÝU¹ dO³F²K� WOMH�« —uB�«Ë ¡UI�ù« …u� Ë dFA�UÐ l²L²�OÝ t½QÐ ¨¡wý q� »Už ¨¡U�*« p�– wH� ¨t³�ŠË ÆÍb�'« XÐUž Ë b�'UÐ qOJA²�« »UžË ¡UI�ù« »UžªdFA�« »Už …√dłË UNzUð U{dŽ dCŠË ªWK¾Ý_« X¼Uð Ë W¹bNA*« Æt�u� bŠ vKŽ ¨‚UO��« sŽ Wł—Uš ˨ W�UÝd�« ‰UB¹≈ w� `−M¹ r� ÷dF�« ÊS� ¨t� UF³ðË ¨ÊU½bŽ bzUB� UNÐ iOHð w²�« Õu³�« Wł—œ fJF¹ r� ÕdDð Ê√ Ë oLFÐ qG²Að Ê√ —«dŠ√ s� vML²¹ uN� w�U²�UÐË ÆWO½U−� dOž …√d−Ð sJ� Ë W�d;« WK¾Ý_«

wð—«“u� ¨WOMÞu�« UMðU�ÝR� s� wIOIŠ rŽœ »UOž w�Ë ¨WOMÞu�« W¹eHK²�« «uMI�« v�≈ W�U{ùUÐ ¨‰UBðô«Ë W�UI¦�« UMLOIÐ WL²N*« …œU'« WOK;« ‰ULŽ_« l� »ËU−²ð ô w²�« sŽ …d³F*« WKO�_« U¼œUFÐQÐ WO�uK��«Ë WO�UI¦�« WOMÞu�« ÆwI¹d�ù« wG¹“U�_« wÐdF�« wÐdG*« UMILŽ tK� wL�ł ÍdŽ√ Ê√ Í—ËdC�« s� q¼ ÍËUF*« ‰¡U�ðË ∫U�—b²�� ¨øb�'« «c¼ q³J¹ U� vKŽ wð—uŁ sŽ d³Ž√ wJ� bO�UI²�« ÕdÞ√ ôË ¨t²OL¼√ rž— Ÿ“«u� s¹b�« ÕdÞ√ ô U½√ò —«dŠ√ WHOD� qOŠ√Ë ¨UN²OL¼√ rž— WOŽUL²łô«  UŁË—u*«Ë U¼«Ëbł X²³Ł√ w²�« WO½«d¹ù«Ë WIO²F�« W¹bMN�« Âö�_« vKŽ WýUO'« nÞ«uF�« sŽ dO³F²�« w�Ë UNzU�½ …—uŁ w� rž— ¨UN�UDÐ√ WOÝb� ‘bš v�≈ U−Kð Ê√ ÊËœ W�œUB�«Ë Æåb�−K� WO�UL'« WLOI�« sŽ dO³F²�« w� UN²OL¼√ l� WHOD� ÷dŽ w� ‚bBÐ g¹UFð UOB�ý t½QÐ b�√Ë WOIOÝu*«  UŽuDI*« s� YF³Mð X½U� w²�« W�œUB�«  U¼ü«

W¹dŠ Ê≈ ‰U� ¨wŠd�� Ãd��Ë VðU� ¨ÍËUF*« tK�« b³Ž sŽ özU�²� ¨WŽU��« UŽu{u� sL{ ×bMð …√d*« «cN� t�ËUMð w� ÊUMH�« „d% w²�«  UOHK)«Ë  UŽUMI�« UN½√ Â√ lL²−*« …œ«—≈ sŽ UIŠ d³Fð w¼ q¼ ¨Ÿu{u*« Æøwð«– ŸËe½ œd−� UŽu{u� X×{√ …√d*« WOC� Ê√ ÍËUF*« d³²Ž«Ë «—UFýË ¨w�uI(«Ë w�UI¦�« ¨wÝUO��« „öN²Ýö� œbFðË rNð«¡UL²½« ‰uIŠ V�Š ¨5KŽUH�« nK²�� VDI²�¹ vKŽ ÂUNH²Ý«  U�öŽ UN�uŠ ÕdD½ b� w²�«Ë ¨rNðUOFłd� c�²¹ Ê√ s� ¨tðU�u�ð U¹b³� ¨ÍËUF*« ‰uI¹ ¨ÕdD�« Èu²�� l�«u�«Ë r¼u�« 5Ð jK�O� ¨“ËU−²�« sŽ dO³F²K� —UFA�« «c¼ ÆW{u� œd−� t½u� ËbF¹ ô b� Ë√ q¼ ¨Ÿu{uLK� —«dŠ√ ÕdÞ ‰uŠ ‰¡U�²O� ¨tK�« b³Ž œUŽË UNðUÐU×� sŽdO³Fð Â√ ¨WMOF� …U½UF� UNðU½UF� sŽ "U½ u¼

‫ﺟﺮأة ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺤﺎﺑﺎة اﻟﻐﺮب‬

‫ﺻﺪﻣﺔ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻹﺛﺎﺭﺓ ﻭﺍﻟﺪﻋﺎﻳﺔ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬

‫< ﻣﺸﻬﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺮﺽ‬

2010 ‫ ﻧﻮﻧﺒﺮ‬4 ‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺇﻟﻰ‬29

qÐ ¨w½U−� —UO²š« Í_ œułË ô w�U²�UÐË ÆvMF*« «œdH� tOC²Ið Í—«dD{« ÂUF�« l{u�«Ë …—uB�« w� UC¹√ W¹bBI�«Ë sLC²¹ åwŠd�*«ò ÷dF�« s� bNA� w� W½UMHK� w²�« W�bB�U� ¨wMH�« ‘UIM�« “ËU−²¹ «bFÐ Æw�öŽ≈Ë Í—U& »cł q�UŽ ÊuJð b� U¼dO¦ð dA½ Á—UŁ√ Íc�« ‘UIM�« s� p�– vKŽ ‰œ√ ôË Æw�«—b�« UN�UOÝ s� Wze²−� …—uB�« 5Ð ‘UIM�« ‰UB½ d�J²²Ý ¨‚UO��« «c¼ w�  «Ëœ√Ë ¨t²žöÐË b�'« ‰uŠ ¨WLzUž rO¼UH� ¨…√d−K� wŽUL²łô« Èu²;«Ë ¨wŠd�*« ⁄öÐù« dO³F²�« qJý q¼Ë Æa�« ÆÆÆÊUMH�«  «—UO²š«Ë rJ% WOŽULł dO¹UF�Ë …œb×� rOIÐ œbײ¹ ô ‰«R��« l{u� lCðË ¨ÊUMH�«Ë sHK� …dEM�« W�UF�« W¹ƒd�« sŽ WKBHM*« dOž WHOþu�« ‰«RÝ ÆøÁ—uDð qŠ«d� s� WKŠd� w� lL²−LK�

35

iFÐ —bBð …—u� d³²F½ Ê√ sJ1 qN� ¡Ušd²Ý« WDI� w� W½UMHK� ÷dŽ s� n×B�« «dO³Fð ¨WMšUÝ WDI� w� WOKš«b�« fÐö*UÐ W³�M�UÐ ÆøWOM� WŽU−ý sŽ «bO�QðË …√dł sŽ ¨WOŠd�*UÐ t� W�öŽ ô Íc�«Ë ÍœUF�« wIK²LK� Í—UOF*« rJ(«Ë b�'« wNAð 5Ð t½√ bO�√ ∆—UI�«Ë b�UM�« 5ÐË ¨«cN� Íb�ł l{Ë vKŽ nIð ¨WOŠd�*« b¼Uý Íc�«Ë ¨hB�²*« dO³F²�«Ë …√d'« vMF� w� WIOLŽË …dO¦� WK¾Ý√ WK¾Ý√ ÆÊUMHK� w�UL'« —UO²šô«Ë b�'UÐ s� w¼ —«dŠ√ WHOD� W½UMH�« Ê√ dCײ�ð w¼Ë UNð—u� tML{Ë ÷dF�« —u� XLLŽ s� W¹bB� „UM¼ w�U²�UÐË ¨—UŽ t³ý l{Ë w� UN²OŠd�� w� X½U� UN½QÐ ‰uIK� UN�H½ W½UMH�« UN{dHðË ¨wMH�« qLF�« UNOC²I¹ …√dł ¨W¾¹dł ¨wŠd�*« ÷dF�« —u×� ÍdFA�« hMK� UNð¡«d�

‫< ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺔ ﺇﻟﻘﺎﺀ ﺷﻌﺮﻱ‬


‫ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺼﻞ ﻣﻮﺟﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﻱ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺮﺡ‬ ‫ﺃﺛﺎﺭ ﺗﺤﺮﺭ ﻟﻄﻴﻔﺔ ﺃﺣﺮﺍﺭ ﻣﻦ ﻣﻼﺑﺴﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺸﻬﺪ ﻣﻦ‬ -‫ﻋﺮﺿﻬﺎ ﺍﻟﻤﻨﻮﺩﺭﺍﻣﻲ ﺍﻟﻤﻮﺳﻮﻡ ﺑـ )ﻛﻔﺮ ﻧﺎﻋﻮﻡ ﺃﻭﺗﻮ‬ ‫ ﻓﺎﻟﺒﻌﺾ ﻭﺻﻒ ﻣﺸﻬﺪ ﺍﻟﻌﺮﻱ‬،‫ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺪﻝ‬،(‫ﺻﺮﺍﻁ‬ .‫ ﻓﻴﻤﺎ ﻧﻌﺘﻪ ﺁﺧﺮﻭﻥ ﺑﺎﻟﺠﺮﺃﺓ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ‬،‫ﺑﺎﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬ «‫< ﺃﺣﺮﺍﺭ ﻟﺤﻈﺔ ﻛﺸﻒ »ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺭ‬

ÆœöOLK� 746 WMÝ UNK�UJÐ U¼dO�bð vKŽ ÕU²H½ô« ¨«c¼ w�«—œuM*« UNKLŽ w� ¨—«dŠ√ —U²š« dŽUAK� ©W�UOI�« nO�—® Ê«u¹œ vKŽ UN�UG²ýUÐ dFA�« l� W�«dAÐ ÍbOŠu²�« —«œ sŽ —œUB�« ¨ÊU½bŽ 5ÝU¹ ⁄ö³�« fH½ V�Š ¨—UO²šô« «c¼ Æå¡U�b�_« Õd��ò ¡UI�≈ ¡UCH� YOŁQð œd−� Ë√ dFAK� W³ŠUB0 oKF²¹ ôò ¡«uł√ rNK²�¹ ¨h�Uš wŽ«bÐ≈ wM� qLFÐ U/≈Ë ¨dFA�« ¨…dŠ WOM� WE( ¡UM³� t½«u¹œ s� oKDM¹Ë ÊU½bŽ W�UO� WOÐdG*« WK¦L*« bOH²�ð —UÞù« «c¼ w�Ë Æå…d�UF�Ë W¾¹dł s� qLF�« «c¼ ‰öš Íb�'« U¼dO³Fð w� W�ËdF*« ·«dG¹—uJ�« s� q� l� XKG²ý« YOŠ ¨d�UF*« h�d�« w½«d¹ù« ·«dG¹—uJ�«Ë ¨V¹dGMÐ b�Uš U�½dHÐ rOI*« wÐdG*« W¹dO³F²�« …uI�« e¹eFð qł√ s� n¹—«“ —UýUÝ «bMJÐ rOI*« Ê√ W�d� qLF�« «c¼ w� t×M9 Ê√ b¹dð Íc�« ¨U¼b�' ÆWLłdð v�≈ ÃU²% ô WO*UŽ WG� rKJ²¹ øtO�≈ —UA*« UNžöÐ d³Ž tO�≈ X³¼– ULO� —«dŠ√ XI�uð qN�

‫ﻓﻲ ﺗﺄوﻳﻞ اﻟﻌﺮي‬

dE½ UNłË nK²�� b�— v�≈ UMOFÝ ¨÷dF�« rOOI²� WO½UJ�≈ rN� X×Oð√ s2 wŠd�*« qI(« w� 5KŽUH�« qLF�« W³ŠU� dE½ WNłË v�≈ W�U{≈ ¨qLF�« …b¼UA� ∫w�U²�U� rNðU×¹dBð  ¡UłË ¨UF³Þ åW�UOI�« nO�—ò Ê≈ ¨å‰«Ë√ò ?� ‰U� ¨ ULOKÞ bLŠ√ VðUJ�« bF¹ ¨—«dŠ√ UN²³F� w²�« U�«—œu½uLK� UIKDM� ÊU� Íc�« Íc�« ¨÷dF�« s� «¡eł ÊU� —uNL'« Ê≈Ë ¨öOLł U½«u¹œ 5IK²*« s� b¹bF�« Ê√ «d³²F� ¨U¹u³�½ ÁdE½ WNłË s� ÊU� ôb²�� ¨W¹dB³�« rN²�UIŁ nFC� Á«u²�� w� «u½uJ¹ r� ¨ÍdF�« bNA� V³�Ð t� XNłË w²�«  «œUI²½ôUÐ p�– vKŽ ¡Uł U� —bIÐ ¨UO�«džu½—uÐ ¨ ULOKÞ V�Š ¨sJ¹ r� Íc�« Àb×¹ U� vKŽ bNA¹ ¨qOIŁ wzUJÐ w�UO� ÍdŽ ‚UOÝ w�

W�e²K� vI³ðË ¨¡w&Ë wA9 ¨rŽb�« dJ²% ¡ULÝ√ Æ…—UŁù« UN½√ U0 Ë ¨wÐdG*« wzULMO��« e�dLK� w�UI¦�« —uB²�« l� ¨UN³ÝU×¹ Ê√ l³²²*« oŠ sL� w�uLF�« ‰U*« s� W�uŽb� lL²−LK� Âö�_« Ác¼ X�b� «–U� ¨‰«R��« ÕdD½ w�U²�UÐË tKzU�ð Ê√ XŽUD²Ý« q¼Ë ¨»UD)« Èu²�� vKŽ wÐdG*« øÁU¹UC� oLŽ v�≈ cHMðË ¡ËbNÐ ÕdD¹ WO½U−*« …—UŁù« ‰«RÝ œUŽ ULMO��«Ë Õd�*« 5Ð U� Æô≈ fO� —uNL'« »UDI²Ý«Ë qLFK� W¹UŽb�« »UÐ s� t�H½ s� tO� —d% UOŠd�� «bNA� ÂbIð —«dŠ√ ¨Êü« …œUNAÐË ÊËdO¦J�« UNG�²�¹ r� ¨…—u� ‚u�ðË ¨UN�Ðö� tO�≈ WNłu*«  «œUI²½ô« «ËeŽ s¹c�«Ë ¨÷dF�UÐ 5¼uM*« dB×Mð Ê√ 5KCH� ¨lÝ«u�« —uNL'« vKŽ tŠU²H½« v�≈ ÆW³�M�« vKŽ WłdH�« UNÞdý ‚UOÝ w� WOMH�« …√d'« ÂuNH� ÕdD¹ ¨bNA*« v�≈ ÂUNðô« lÐU�√ tOłu²� iF³�« l�b¹ UL� ¨wŽUL²łô« ‰e²�¹ b�Ë ¨…√d*« v�≈ …¡UÝù« tÐU×�√ bLF²¹ Íc�« sH�« ¨s¹dš¬ dE½ w� »dGK� …UÐU×� œd−� t½√ w� Ÿu{u*« u¼ UL� ¨tŠ—U�0 UN{ËdŽ .bIð vKŽ —«dŠ√  œuFð w� qšb²Ý –≈ ¨f�U)« bL×� Õd�� ÷dŽ bFÐ VIðd� ÆÆÆUO½u�uÐË UO½U³Ý≈Ë UJO−KÐ s� q� v�≈ U¼œuI²Ý W�uł

‫ﺑﻼﻏﺔ اﻟﺒﻼغ‬

t� —U²š« ¨g�«d0 W�UI¦�« —«bÐ Âb� Íc�« ¨‰Ë_« ÷dF�« 5Łö¦�«Ë WFÐU��« Èd�c�« ·œU� «œb×� «bŽu� —«dŠ√ ÈbŠ≈ bOF²�¹ Íc�« a¹—U²�« u¼Ë ¨1973 dÐu²�√ 6 »d( ¨w½uONB�« ÊUOJ�«Ë »dF�« 5Ð W¹dJ�F�«  UNł«u*« r¼√ UF³ð U¾¹dÐ fO� ©ÂuŽU½dH�® Ê«uMŽ —UO²š« Ê√Ë U�uBš ¨W�U×B�« vKŽ å¡U�b�_« Õd��åtLLŽ Íc�« ⁄ö³K� v�≈ WOŠd�*« Ác¼ w� UMÐ œuF²Ý —«dŠ√ Ê√ UHOC� - w²�« W1bI�« WOMOD�KH�« ©ÂuŽU½dH�® WM¹b� ÷UI½√

‫<ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﺍﻟﻤﻬﺘﺎﻧﻲ‬

‫ﻙ‬

wŠd�� qLŽ Ê«uMŽ ¨¢◊«d� ≠uðË√ ÂuŽU½ d� rŁ ¨g�«d� WM¹b� w� —«dŠ√ WHOD� t²�b� bL×� Õd�0 Í—U'« dÐu²�√ 28 Âu¹ ◊UÐd�UÐ ¨‚UO��« YOŠ s� ¨nK²�ð ô qF� œËœ— nKš ¨f�U)« XH�Ë b� X½U� w²�« Âö�_«Ë ö�K�*« tð—UŁ√ U� l� rKOH�« ¨å—UF�« q�K��ò ¨WOÐdG*« …√d*« …—uB� W¾O�*UÐ rŁ ¨åbŽu�«ò rKO� ULNK³�Ë ¨åqO³½uÐË …œU²�uÐ√ò w½uð—UJ�« —U³²ŽUÐ ¨åœ«“dNý U¹ wJŠ«òË ¨åW¹d(« sŽ  U¦ŠU³�«ò Æ UOÐdG*«  ö¦L*« iFÐ UNðb�ł w²�« …—UŁù« —«Ëœ√ Âö�_« iF³�  ULOð U¼—ËbÐ XKJý ¨fM'« ¨…—UŁù« ULMO��« ÂuNH� Ê_ ¨WOÐdG*« ULMO��« ‰uI½ ô v²Š ¨WOÐdG*« WO²% WOMÐË WO−Oð«d²Ý« WÝUOÝ sŽ Y¹b(« wC²I¹ «“U�òË ¨„Ë—U�ò rKO� UNMOÐ s� d�c½Ë ¨Âö�_« Ác¼ ¨ÆÆa�« sŽ d³Fð ¨åX¹U½ ÍUÐ «“U�åË ¨åV(« »U−ŠåË ¨å«dJO½ dI²Hð W¹œd� W¹u¼ fJFðË ¨UNÐU×�√  U�UL²¼«Ë fł«u¼ ÂU�— UN½≈ ¨UNFL²−* w�uLý w�ULł w�UIŁ —uBð v�≈ pÝUL²� q�UJ²� »UDš v�≈ bI²Hð …d�UM²� ¨—uB�« s� qF& ¨r�UFK� W¹ƒd�UÐ tOL�½ Ê√ sJ1 U� Ë√ ¨WOMH�«  UOM³�« T−²K²� WOMN*« U¼bIH¹ U2 ¨rN²�¬ w� ÊuLJײ¹ 5łd�*« vKŽ ·eF�« ‰öš s� ÃdH²*« …—UŁSÐ ¨WDO�³�« ‰uK(« v�≈ oLF�« UNMŽ VOG¹ ¨WO×DÝ WOł«dš≈ WÐU²� o�Ë  U¼uÐUD�« g�U¼ Âö�_« Ác¼ qG²�ð b� Ë ¨tðU¹u²�� nK²�� w� W¹ƒ— o�Ë fÝQL²ð Ê√ ÊËœ »—U−²�« r�«d²ðË W¹d(« ¨UNð«ËœQÐ WOŽ«ËË ¨s¹dšx�Ë UNð«c� …dE½ UN� ¨W−²M� WKŽU� s×M� w�U²�UÐË ¨WO*UŽ ‰ULŽ√ s� Z²M¹ U� lÐU²ð ô UN½Q�Ë fH½ —«dJðË ¨q×C�« dO³F²�« ‰bÐ w½Q²�« v�≈ WłUŠ w� Ác¼ lÞUI²ð p�cÐË ¨5K¦LLK� t�H½ nOþu²�«Ë  UŽu{u*« dBMŽ œUL²Ž« Ë WLO²�« Èu²�� vKŽ »—UI²ðË Âö�_« 2010 ‫ ﻧﻮﻧﺒﺮ‬4 ‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺇﻟﻰ‬29

34


‫‪55‬‬

‫‪14‬‬

‫‪Film 5015‬‬

‫‪14‬‬

‫«لم تكن قصة زواج‪ ،‬بل قصة حب‪ .‬كان والدها‬ ‫ابن عمي وقد أحببتها وخطبتها بعد أن انتسبت للدعوة‪ .‬رفض‬ ‫محيطها زواجنا‪ ،‬ولكنها وافقت وتشبثنا ببعضنا إلى أن تزوجنا»‬ ‫بل يعني أنك تعيش واقعا ثمة إجماع على أنه سيء‪ .‬وانظر‬ ‫إلى اخلطابات امللكية‪ ،‬حيث ينتقد جاللته في كل خطاب‬ ‫قطاعا معينا‪ ،‬كما هو الشأن بالنسبة إلى القضاء‪ ،‬مؤخرا‪،‬‬ ‫في خطاب افتتاح الوالية التشريعية احلالية‪ .‬خصومي‪،‬‬ ‫لألسف‪ ،‬ليست لهم الشجاعة ليناقشوا ما أقوله‪ ،‬ولذلك‬ ‫يبحثون في كالمي عما ميكنهم من القيام بحملة إعالمية‬ ‫مغرضة‪ .‬الذي ساءهم في خطاب مؤمتر احلركة الشعبية‬ ‫أن اجلمهور جتاوب مع كلمتي‪ ،‬بشهادة احملجوبي‬ ‫أحرضان‪ ،‬أكثر مما جتاوب مع أي كلمة أخرى‪ .‬ما قلته‬ ‫كان ردا عاديا على حزب األصالة واملعاصرة الذي قال‬ ‫إنه يريد أن يرتب احلياة السياسية في ثالثة أقطاب‪ ،‬هو‬ ‫أحدها بطبيعة احلال‪ ،‬فقلت له ال‪ ،‬ألنه إذا كان ضروريا‬ ‫أن ترتب األحزاب على هذا النحو‪ ،‬فاألحزاب األولى هي‬ ‫األجدر بالوجود‪ ،‬األحزاب التي متخضت عن الشعب في‬ ‫أيام «احلزة»‪ ،‬وإن كنت لم أذكرها جميعا‪ .‬كنت أقصد‬ ‫الذين يريدون مساءلة العدالة والتنمية‪ ،‬فالعدالة والتنمية‬ ‫ال يحكم ولكنه متهم‪ .‬لهؤالء السياسيني الذين ال يعرفون‬ ‫إن كانوا يسيرون املخابرات أو يدبرون شؤون أحزابهم‪،‬‬ ‫والذين يجلسون املواطنني على كراسي االعتراف‪ ،‬والذين‬ ‫لم يتعافوا بعد من العقلية السلطوية التسلطية‪.‬‬

‫عقب تصريحات مؤمتر احلركة الشعبية‪ ،‬قدمت‬ ‫اعتذارا لم يوافق عليه كثير من أعضاء األمانة‬ ‫العامة‪...‬‬ ‫كثير من القرارات التي نقوم بها ال يكون عليها إجماع‪.‬‬ ‫وبخصوص تلك التصريحات‪ ،‬شعرت أنها أولت بشكل‬ ‫مغرض بضغوط من «البام»‪ ،‬وقيل إن كالمي كان موجها‬ ‫لألحزاب التي لم تذكر‪ ،‬وهو أمر ساءني‪ .‬لم أر عيبا في‬ ‫االعتذار من باب عدم اإلساءة لألحزاب الصديقة وتلك‬ ‫التي نسير مبعيتها جماعات‪ .‬الشيء نفسه وقع في خطاب‬ ‫مؤمتر جمعية مستشاري احلزب بالرباط‪ ،‬الذي مت تعميم‬ ‫نصه الكامل على االنترنيت‪ ،‬لم يردوا علي‪ ،‬ولكنهم وقفوا‬ ‫عند جملة اعتراضية عبرت فيها عن موقف قاله سياسيون‬ ‫آخرون‪ ،‬ويتمثل في عدم معرفة الواقفني من وراء أحداث‬ ‫‪ 16‬ماي ‪ 2003‬إلى اآلن‪ ،‬خصوصا أن حزبنا كان أول‬ ‫املستهدفني بعد وقوع األحداث‪ ،‬حتى قبل إجراء أي حتقيق‬ ‫أو إثبات أي شيء‪ .‬ونعتقد أن هذا البالغ كان خطأ‪ ،‬وقد‬ ‫أتى منسوبا إلى السيد وزير الداخلية مع األسف‪ ،‬وقد‬ ‫كنا نعتقد أن مجيء وزير الداخلية احلالي كان بهدف‬ ‫التخفيف من تدخالت «البام» املوجود بهذه الوزارة‪ .‬فالطيب‬

‫الشرقاوي شخص‪ ،‬معروف عنه من حيث املبدأ أنه لن‬ ‫يخضع للضغوط‪ ،‬ولذلك تلقينا خطاب وزارة الداخلية‬ ‫بشكل سلبي للغاية‪ ،‬ألن ملف ‪ 16‬ماي بيد هذه الوزارة‪.‬‬ ‫أعتقد أن إثارة هذا املوضوع كانت بهدف حتوير النظر عن‬ ‫الكلمة التي انتقدت أوضاعا حقيقية لم يجب عنها أحد‪.‬‬ ‫حينما يتخذني الناس هدفا بالباطل‪ ،‬ال أبالي‪ ،‬ولكني أخاف‬ ‫حني أكون على خطأ‪.‬‬ ‫رمبا كان سعد الدين العثماني أكثر دبلوماسية مني‪ ،‬ولكن‬ ‫محاولة حل احلزب لم تتم في عهدي أنا بل في عهده‪.‬‬ ‫هل العيب في ابن كيران أم في اآلخرين؟ أليس حني كان‬ ‫الدكتور العثماني مسؤوال جاء الهمة بنفسه ليضغط علينا‬ ‫ويفرضوا علينا عدد الدوائر التي قدمنا فيها ترشيحنا‪.‬‬

‫االنتخابات‬

‫هل ندمتم على تقليص نسبة مشاركتكم في‬ ‫انتخابات ‪2003‬؟‬ ‫شخصيا لم أندم‪ .‬أعتقد أننا لم نخطئ حينما فضلنا‬ ‫التنازل عن حق حزبنا ملصلحة بالدنا‪.‬‬ ‫وماذا عن االنتخابات التشريعية املقبلة التي‬ ‫ستكون األولى لكم في منافسة «البام»؟‬ ‫إذا وقفت الدولة على احلياد‪ ،‬فستكون النتائج عادية‪ ،‬أما‬ ‫إذا تدخلت لصالح «البام»‪ ،‬فسنتخذ املالئم من اإلجراءات‬ ‫في حينها‪ .‬ليس هذا كالمي لوحدي‪ ،‬بل هو أيضا ما‬ ‫يقوله الوزير األول عباس الفاسي وعبد الواحد الراضي‪.‬‬ ‫اجلميع يشك في الكيفية واألجواء التي ستتم فيها‬ ‫انتخابات ‪ .2012‬ما ميكنني قوله اآلن‪ ،‬هو أني عازم على‬ ‫بذل قصارى جهدي آلخذ حقي كامال إن شاء الله‪ ،‬وإذا‬ ‫وقع التالعب باالنتخابات‪ ،‬فسنعيد تقييم الوضعية التخاذ‬ ‫املواقف الالزمة‪.‬‬

‫اإلعالم‬

‫كيف تقيم جتربتك اإلعالمية بداية بـ «اإلصالح»‪،‬‬ ‫ثم «الراية»‪ ،‬وصوال إلى «التجديد»؟‬ ‫أسست مبعية عبد الله بها جريدة «اإلصالح» بأربعة آالف‬ ‫درهم‪ ،‬وحققت جناحا معتبرا‪ ،‬وكان يشتغل معنا شخصان‬ ‫مببلغ ‪ 500‬درهم شهريا‪ .‬بعد تصريحات أدليت بها عقب‬ ‫برنامج «ساعة احلقيقة» للملك الراحل احلسن الثاني رحمه‬ ‫الله‪ ،‬طلبت مني بعض اجلهات التراجع عن تصريحاتي‪،‬‬ ‫وملا رفضت أوقفوا «اإلصالح»‪ ،‬وعدنا بعد سنة تقريبا‬

‫‪55‬‬

‫‪Film 5015‬‬

‫‪14‬‬

‫‪14‬‬

‫لتأسيس «الراية»‪ ،‬قبل أن نؤسس «التجديد» في سنة‬ ‫‪ ،2000‬وعهدت إدارتها ألحمد الريسوني‪( ،‬كان رئيس‬ ‫حركة التوحيد واإلصالح حينئذ)‪ ،‬قبل أن أتسلم مسؤولية‬ ‫إدارتها من سنة ‪ 2003‬إلى ‪ .2007‬لكنها لم حتقق النجاح‬ ‫الذي كنا نصبو إليه وال ندري إن كان ذلك بسبب سوء‬ ‫التوزيع أم أشياء أخرى‪ .‬ولكن يجب أن أعترف أننا أيضا‬ ‫لسنا إعالميني محترفني‪ .‬مبيعات «التجديد» وقت إدارتي‬ ‫لها كانت تتراوح ما بني ‪ 4‬آالف و‪ 5‬آالف نسخة يوميا‪.‬‬ ‫ولكن «التجديد» في واقع األمر محاصرة‪.‬‬

‫وماذا عن جريدة «املصباح»‪ ،‬التي توقفت عن‬ ‫الصدور؟‬ ‫«املصباح» لم نتخذ قرار إيقافها‪ ،‬ولكنها لم تستأنف‬ ‫الصدور بعد‪ .‬من الضروري أن تكون للحزب جريدته‪ ،‬لكن‬ ‫يجب أن تقوم بدور‪ ،‬ال أن تبيع ‪ 700‬نسخة من أصل ‪7‬‬ ‫آالف نسخة‪.‬‬

‫قصة حب‬

‫معروف أن لزوجة ابن كيران دورا كبيرا في‬ ‫مساره السياسي‪ .‬فما قصة زواجك؟‬ ‫صحيح‪ ،‬كان لها دور معتبر في مساري‪ ،‬لم تؤاخذ علي‬ ‫إمكانياتي احملدودة‪ ،‬بالنظر إلى أنها من وسط ميسور‪،‬‬ ‫ولم تتذمر من تنقالتي وكثرة مواعيدي سواء في احلركة‬ ‫أو في احلزب‪ .‬كما أنها ساعدتني على الدعوة‪ ،‬وقامت‬ ‫بأعباء استقباالت ضيوفي‪ ،‬بل إنها تكفلت بتنظيم مؤمترنا‬ ‫االستثنائي في سنة ‪ ،1996‬والذي كلف ‪ 70‬ألف درهم‪،‬‬ ‫وهو رقم قياسي بالنسبة ملؤمتر عرف مشاركة ‪ 700‬مؤمتر‪.‬‬ ‫لم جتبنا بعد عن قصة زواجك؟‬ ‫لم تكن قصة زواج‪ ،‬بل قصة حب‪ .‬كان والدها ابن عمي وقد‬ ‫أحببتها وخطبتها بعد أن انتسبت للدعوة‪ .‬رفض محيطها‬ ‫زواجنا‪ ،‬ولكنها وافقت وتشبثنا ببعضنا إلى أن تزوجنا‪.‬‬

‫التصريح بالممتلكات‬

‫أثير في اآلونة األخيرة حديث كثير عن التصريح‬ ‫باملمتلكات‪ ،‬فماذا ميلك ابن كيران؟‬ ‫ال أملك شيئا‪ .‬أسكن مع زوجتي في منزلها‪ ،‬وإذا كان هناك‬ ‫شيء مسجل باسمي‪ ،‬فهو ليس لي‪ ،‬وإمنا للحركة‪ .‬كان لي‬ ‫نسبة ‪ 50‬في املائة من مشروع صغير ملواد التنظيف لكنه‬ ‫لم يعد مربحا‪ .‬لست متزهدا‪ ،‬فما أجنيه ليس قليال واحلمد‬ ‫لله‪ ،‬ولكن بالكاد يكفيني‪ .‬لم أشتر في حياتي سيارة‬ ‫جديدة‪ ،‬آخر سيارة ملكتها بعتها بـ‪ 45‬ألف درهم واشتريت‬ ‫أخرى بـ‪ 50‬ألف درهم وعمرها يناهز ‪ 12‬سنة‪ .‬كان‬ ‫بعض اإلخوان يعيبون علي هذا األمر‪ .‬أما اآلن فأستعمل‬ ‫سيارة احلزب التي اشتريت في عهد الدكتور سعد الدين‬ ‫العثماني‪.‬‬ ‫‪34‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫حوار األسبوع‬

‫‪Film 5015‬‬

‫>>>‬

‫وما الداعي لننشط بشكل سري فيها‪ ،‬باإلضافة إلى أن السرية‬ ‫ال حتمي األفراد؟ فلماذا ال نعمل في إطار قانوني؟ ثم راجعنا‬ ‫موقفنا من امللكية واقتنعنا بأنها أحد املقومات الرئيسية‬ ‫للهوية اإلسالمية لألمة‪ ،‬فخلصنا إلى أن موقفنا من امللكية‬ ‫كان سيكون وباال على اجلميع‪ ،‬ولذلك حتولنا من الرفض إلى‬ ‫املساندة‪ ،‬حيث لم تكن الدولة تعترف بنا أساسا‪ .‬كانت هذه‬ ‫أصعب خطوة في هذا املسار‪ .‬وأنا من كان يتبنى هذه األفكار‪.‬‬ ‫وال أدعي بهذا أنني منظر‪ ،‬بل أنا مجرد إنسان عملي‪.‬‬

‫إخوان مصر‬

‫ولكن طلبكم بتأسيس حزب قوبل بالرفض رغم كل‬ ‫هذه املراجعات؟‬ ‫لم يقبل منا احلزب وال احلركة‪ .‬غير أننا قررنا السير قدما‬ ‫في اجتاه العمل املباشر‪ ،‬فكانوا مينعوننا تارة ويصرفون‬ ‫النظر عنا تارة أخرى‪ .‬بالنسبة للحزب‪ ،‬حتمس اإلخوان‬ ‫لتأسيس تنظيم سياسي في سنة ‪ ،1992‬بعد خطاب ملكي‬ ‫دعا فيه امللك الراحل احلسن الثاني الشباب إلى االنخراط في‬ ‫العمل السياسي ولكني لم أكن متحمسا‪.‬‬ ‫ملاذا رفضت التوجه نحو تأسيس حزب وقد كنت‬ ‫من قبل أول الداعني إلى العمل العلني القانوني؟‬ ‫رفضت ألني كنت واثقا من أن الظروف لم تنضج بعد لتسمح‬ ‫لنا الدولة بتأسيس حزب‪ .‬بعث إلينا الوالي عمر بنشمسي‬ ‫رحمه الله يبلغنا برفض الدولة القاطع لتأسيس حزب‪.‬‬ ‫من كان صلة الوصل بينكم وبني عبد الكرمي‬ ‫اخلطيب؟‬ ‫أحد معارف اخلطيب‪ ،‬بعد لقاء جمعني به في إحدى الندوات‪.‬‬ ‫وما كان رد فعل اخلطيب أول األمر؟‬

‫لم يتحمس اخلطيب لفكرة انضمامنا إلى حزبه‪ ،‬واكتشفنا‬ ‫أنه ينظر إلينا وفق اإلشاعات التي كانت تصله عنا‪ ،‬من قبيل‬ ‫أن عبد اإلله بن كيران بوليسي أو مخزني أو أن لي عالقات‬ ‫مع الداخلية ‪ ،‬وكلها إشاعات انتشرت بعد دعوتي إلى العمل‬ ‫العلني في إطار القانون‪ .‬لم تكن لي عالقة بأي من هؤالء‪.‬‬

‫ما هي األشياء التي حتفظ عليها اخلطيب؟‬

‫كانت حتفظاته نابعة من اإلشاعات التي ذكرتها‪ ،‬ولكن‬ ‫صديقا له‪ ،‬وهو صالح أبو رقيق رحمه الله‪ ،‬وكان من اإلخوان‬ ‫املسلمني له بنت متزوجة مبغربي يزورها باملغرب‪ ،‬أقنعه‬ ‫بالقبول بنا في حزبه‪ .‬واشترط علينا اإلسالم وامللكية وعدم‬ ‫العنف وهذه األمور كنا قد حسمناها من قبل في احلركة‪،‬‬ ‫وفي آخر لقاء لنا معه قبل وفاته تغمده الله بواسع رحمته‪.‬‬ ‫أهدانا لوحة كتبت فيها اآلية الكرمية‪« :‬واعتصموا بحبل الله‬ ‫جميعا وال تفرقوا»‪.‬‬

‫قبل طرق أبواب حزب اخلطيب‪ ،‬حاولتم االنضمام‬ ‫إلى حزب االستقالل‪ .‬فمن أفشل هذه احملاولة؟‬ ‫كان االستقالليون منطقيني وصادقني مع ذواتهم‪ ،‬حيث قبلوا‬ ‫انضمامنا إلى حزبهم كأفراد وليس كجماعة‪ .‬كانت لنا كذلك‬ ‫اتصاالت مع عبد الله إبراهيم وحزب الشورى واالستقالل‪،‬‬

‫‪14‬‬

‫محطات تاريخية‬

‫والتنمية إلى سنة ‪ ،2008‬رغم دوره البارز في‬ ‫إدماج إخوانه في املشهد السياسي املغربي؟‬ ‫إسأل اإلخوان عن األسباب التي أدت إلى عدم التصويت‬ ‫لصالح ابن كيران في مؤمتر احلزب ليكون أمينه العام‬ ‫بعد تخلي الدكتور اخلطيب عن األمانة العامة‪ .‬إسألهم عن‬ ‫األشخاص الذين حاولوا اإليقاع بيني وبني اخلطيب في سنة‬ ‫‪ ،1996‬حينما اختلفت مع اخلطيب حول دستور ‪ ،1996‬بعد‬ ‫أن رفض الدكتور مقترحنا بالتصويت بنعم على الدستور‪.‬‬ ‫وكان ممكنا أن تنسف التجربة برمتها بسبب هذا املشكل‪.‬‬

‫التحق بـ«الشبيبة اإلسالمية» التي كان يتزعمها‬ ‫عبد الكرمي مطيع‬

‫وكيف مت جتاوز هذا املشكل؟‬ ‫جتاوزناه بعد أن تخليت عن مسؤولية تسيير احلزب‪ .‬حيث‬ ‫فضلت االنسحاب لضمان استمرارية املشروع‪ .‬و أصبح‬ ‫سعد الدين العثماني مديرا للحزب‪ ،‬قبل أن يصير في وقت‬ ‫الحق نائبا لألمني العام ثم أمينا عاما في سنة ‪.2004‬‬

‫‪:1956‬‬ ‫والدته بالرباط‬

‫‪:1968‬‬ ‫التحق بثانوية موالي يوسف بالرباط‬

‫‪:1976‬‬

‫‪:1979‬‬ ‫اعتقل ألول مرة‬

‫‪:1981‬‬ ‫أسس مبعية قياديني إسالميني آخرين «اجلماعة‬ ‫اإلسالمية» وتزعمها حممد يتيم‬

‫‪:1986‬‬

‫انتخب رئيسا لـ «اجلماعة اإلسالمية»‬

‫‪:1996‬‬

‫دعا إىل التصويت بـ«نعم» على الدستور‬

‫‪:2008‬‬ ‫انتخب أمينا عاما حلزب العدالة والتنمية‬

‫لكنها لم تكلل بالنجاح‪ .‬كانت محاولة االندماج في حزب‬ ‫اخلطيب الوحيدة اجلادة‪ ،‬ألن اخلطيب كان رجال شجاعا‬ ‫لم يكترث ملا كان يشاع من األقاويل‪ ،‬وفتح لنا أبواب حزبه‪،‬‬ ‫وهو كذلك رجل مبادئ‪ ،‬وجتلى ذلك باخلصوص في تخليه‬ ‫عن احلزب قبل أربع سنوات من وفاته‪ ،‬مباشرة بعد اقتناعه‬ ‫بنضج اإلخوان لتحمل املسؤولية‪.‬‬

‫خالفات الخطيب‬

‫كثيرون يتساءلون عن أسباب تأخر ابن كيران‬ ‫في حتمل مسؤولية األمانة العامة للعدالة‬

‫انتخبت أمينا عاما للحزب في مستهل صيف‬ ‫‪ .2008‬كيف تقيم جتربة قيادتك للحزب؟‬ ‫اختار اإلخوان في سنة ‪ 2008‬أطروحة النضال‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬ولم يختاروا ابن كيران وحده‪ .‬ومعنى ذلك أن‬ ‫اإلخوان مقتنعون بدميقراطية كاملة ميلك فيها امللك السلطات‬ ‫الالزمة كأمير للمؤمنني ضامن لألمن والوحدة واالستقرار‪،‬‬ ‫نريد في املقابل حكومة حقيقية ذات صالحيات حقيقية‬ ‫ومسؤولة أمام البرملان بشكل حقيقي‪ .‬فالوزراء ال يولون‬ ‫البرملان إال أهمية نسبية‪ ،‬ألن صالحيات البرملانيني محدودة‪،‬‬ ‫والوزير األول نفسه‪ ،‬مع االحترام الكامل لشخصه‪ ،‬ال يحضر‬ ‫إلى البرملان إال ملاما‪ ،‬ملاذا؟ ألن البرملان ليس عنصرا مهما‬ ‫في املعادلة‪ .‬ومع األسف يسير النافذون في الدولة في‬ ‫اجتاه مغاير‪ ،‬وقد انتقلنا من مؤسسات ضعيفة إلى أحزاب‬ ‫مستضعفة ومضعفة‪ .‬نحن رافضون لهذا الواقع ورافضون‬ ‫بشدة ملساعي تكريسه‪.‬‬ ‫ظروف احلزب ليست مريحة‪ ،‬ملاذا؟‬

‫ليست مريحة بصفة عامة‪ ،‬وأنتم ترون البالغات والبيانات‪.‬‬ ‫إنه «الغوت»‪ .‬ولكن ثمة استقرار عام على املستوى الداخلي‬ ‫واملؤسسات تعمل بشكل عادي‪ ،‬رغم بعض االستقاالت في‬ ‫الهوامش بسبب الضغوط وضعف التأطير في بعض األحيان‪.‬‬

‫تصريحات مثيرة‬

‫املالحظ أن تصريحات ابن كيران تصنع احلدث في‬ ‫أكثر من مناسبة‪ .‬كيف تنظر إلى هذا املعطى؟‬ ‫أنتم تعرفون أن العمل السياسي ليس غناء يقابل بالتصفيق‪،‬‬

‫«اإلخوان مقتنعون بديمقراطية كاملة يملك فيها الملك السلطات الالزمة كأمير للمؤمنين‬ ‫ضامن لألمن والوحدة واالستقرار‪ ،‬نريد في المقابل حكومة حقيقية ذات صالحيات حقيقية‬ ‫ومسؤولة أمام البرلمان بشكل حقيقي»‬ ‫‪33‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬

‫‪14‬‬


‫كلما اعتلى عبد اإلله ابن كيران‪ ،‬األمين العام لحزب العدالة والتنمية‪ ،‬منصة‪،‬‬ ‫إال وأثارت خطاباته ردود فعل قوية من لدن بعض الفاعلين السياسيين‪ ،‬الذين‬ ‫يصفهم بـ«خصومه السياسيين»‪ ،‬وأحيانا ترد الداخلية بنفسها ببالغات شديدة‬ ‫اللهجة‪،‬بينما يصر هو على أن «خصومه» يحورون كالمه لشن حملة مغرضة ضد‬ ‫حزبه‪ .‬عودة إلى مسار قيادي إسالمي اكتشف السياسة مع اليسار‪ ،‬ومهد لخروج‬ ‫إخوانه من السرية إلى العلن‪ ،‬وتغيير مواقفهم من الملكية‪.‬‬ ‫> أجرى الحوار‪ :‬محمد بوهريد‬

‫ه‬

‫ل ابن كيران راض عن مساره إلى اآلن؟‬ ‫ما انقضى من حياتي ال أملك إال أن أحمد الله‬ ‫عليه‪ .‬ولكن هل أنا راض؟ ال‪ ،‬بكل تأكيد‪ ،‬ألن كل‬ ‫إنسان يطمح إلى األحسن‪ ،‬لكن لنقل إني أنظر في العموم إلى‬ ‫هذا املسار بطريقة إيجابية‪ ،‬وأشعر أنه رمبا كان باإلمكان أن‬ ‫يكون أحسن‪.‬‬

‫من اليسار إلى الشبيبة اإلسالمية‬

‫بالعودة إلى الوراء‪ ،‬ما هي في نظرك النقطة‬ ‫املفصلية التي جعلتك تسير في هذا املسار دون‬ ‫غيره‪ ،‬خصوصا أنك ابتدأت باليسار‪ ،‬وكان واردا‬ ‫أن تكون اليوم من أبرز الوجوه اليسارية بدل قيادة‬ ‫حزب إسالمي؟‬ ‫يغلب على ظني حقيقة أني لو لم ألتق باحلركة اإلسالمية‪،‬‬ ‫ملا وجدت نفسي في احلياة السياسية‪ ،‬بالنظر إلى التربية‬ ‫التي تلقيتها في الصغر والقناعات التي تولدت لدي والتي‬ ‫كانت مطبوعة أساسا بالثقافة والتراث اإلسالميني‪ ،‬والبيئة‬ ‫الشعبية احملافظة‪ ،‬وهي عوامل حالت دون أن أنتعش في‬ ‫كل ما له ارتباط بالشأن العام‪ ،‬حتى انضممت إلى احلركة‬ ‫اإلسالمية‪ .‬صحيح أنه كانت لي ارتباطات بالعمل اجلمعوي‬ ‫والشأن الشبيبي في حزب االستقالل واالحتاد االشتراكي‪،‬‬ ‫ولكنها كانت جتارب محدودة‪ .‬ولم أشعر براحتي‪ ،‬إال بعد أن‬ ‫اندمجت في احلركة اإلسالمية سنة ‪.1976‬‬ ‫ما الذي وجدته في احلركة اإلسالمية ولم يكن في‬ ‫غيرها من التنظيمات احلزبية التي جربت العمل‬ ‫بها في بداياتك األولى في العمل السياسي؟‬ ‫االنسجام والتجاوب مع خلفيتي التربوية والثقافية‪ .‬فقد كان‬ ‫أبي رجال متدينا ‪ ،‬يحرص أن نحفظ القرآن‪ ،‬لألسف لم‬ ‫أحفظه‪ ،‬ولكني حفظت ما تيسر منه‪ .‬كان يحرص أيضا على‬ ‫أن نحضر الدروس في املساجد‪ ،‬أما اجلمعة فال أذكر أني‬ ‫تغيبت عنها إال لظرف قاهر‪ ،‬كسفر أو مرض‪ ،‬وعموما فقد‬ ‫حافظت على الصالة طوال حياتي‪ ،‬طبعا‪ ،‬عندما كنت صغيرا‪،‬‬ ‫كنت أصليها في وقتها أحيانا وأجمعها أحيانا أخرى‪ ،‬وأظن‬ ‫أن كثيرا من الناس مروا من هذه التجارب‪ .‬ثم إني تعاطيت‬ ‫للثقافة اإلسالمية في وقت مبكر جدا‪ ،‬حيث قرأت عبقرية عمر‬ ‫وعبقرية أبي بكر وكثيرا من الكتب اإلسالمية األخرى‪.‬‬ ‫يعني أن انتقالك من اليسار إلى احلركة اإلسالمية‬ ‫كان مبثابة تصحيح مسار؟‬ ‫بل إنه املسار نفسه‪ .‬لو لم أجد احلركات اإلسالمية لتعاطيت‬ ‫للشأن العام بشكل محدود أو لتركته بصفة نهائية‪ ،‬ألعيش‬ ‫حياة عادية تخلو من االهتمامات السياسية‪.‬‬

‫تـ ‪ :‬أف ب‬

‫كنت التحقت باملدرسة احملمدية للمهندسني‪ ،‬ولكنك‬ ‫طردت منها في وقت الحق‪ .‬هل أثر هذا الطرد على‬ ‫مسارك؟‬ ‫كنت من الطلبة الذين بإمكانهم أن يتبعوا الشعبتني األدبية‬ ‫والعلمية على السواء‪ .‬لكني اخترت شعبة العلوم الرياضية‬ ‫والتحقت بعدها باملدرسة احملمدية للمهندسني‪ .‬وال أدري‬ ‫إن كانت املسؤوليات تطاردني أم أنا الذي يطاردها‪ ،‬حيث‬

‫كنت مسؤوال طالبيا منذ سنتي األولى بهذه املدرسة‪ ،‬وكانت‬ ‫لي فيها صفة مسؤول الدراسة‪ ،‬ثم أصبحت في السنة الثانية‬ ‫كاتبا عاما جلمعية الطلبة املهندسني‪ ،‬قبل أن أقرر بعد رسوبي‬ ‫في املرور إلى السنة الثالثة التخلي عن جميع هذه األنشطة‪.‬‬ ‫مباشرة بعد طردي من هذه املدرسة‪ ،‬اجتهت نحو اجلامعة‬ ‫إلمتام دراساتي‪ ،‬وفي خضم هذه الفترة االنتقالية التحقت‬ ‫باحلركة اإلسالمية‪.‬‬

‫من هم أول من التقيت من قياديي احلركة‬ ‫اإلسالمية في تلك الفترة؟‬ ‫مجموعة من الشباب الذين كانوا يقطنون في حي العكاري‬ ‫الذي كنت أسكن فيه‪ ،‬والذين تعرفوا علي في املسجد ودخلوا‬ ‫معي في نقاشات ثم عرفوني مبجموعة من قيادييهم‪.‬‬ ‫وهل كان هؤالء الشباب قياديني؟‬

‫كانوا قياديني على املستوى احمللي‪ ،‬وبعد ذلك عرفوني‬ ‫على القياديني على مستوى املدينة‪ ،‬وكانوا يسمون ساعتها‬ ‫بالقيادة السداسية‪.‬‬

‫مراجعات اإلسالميين‬

‫مباشرة بعد ذلك تفجرت أزمة الشبيبة اإلسالمية‪...‬‬ ‫بعد اخلالفات التدبيرية التي عرفتها الشبيبة اإلسالمية‪،‬‬ ‫قررنا أن نترك هذا التنظيم ونؤسس اجلماعة اإلسالمية‬ ‫في سنة ‪ .1981‬وكنا نتمتع بثقة عموم اإلخوان إال بعض‬ ‫األشخاص‪ .‬لم أحتمل املسؤولية مباشرة‪ ،‬حيث مت اختيار‬ ‫محمد يتيم رئيسا للجماعة‪ ،‬ولكن كانت لي مكانة داخلها‪ ،‬إلى‬ ‫أن حتملت مسؤولية الرئاسة في أواخر ‪.1985‬‬ ‫وأين كانت تتجلى هذه املكانة التي حتدثت عنها؟‬

‫كانت فترة الثمانينات مطبوعة باالعتقاالت واملتابعات‪ ،‬ولذلك‬ ‫دعوت إلى اخلروج من السرية إلى العمل العلني في إطار‬ ‫قانوني‪ .‬فقد كنا نعتبر أن محاولة تأسيس جمعية اعتراف‬ ‫بالقوانني الوضعية‪ ،‬فكانت بذلك فترة مراجعات بامتياز‪.‬‬

‫من كان أول املنادين باخلروج من السرية إلى‬ ‫العمل العلني في إطار القانون؟‬ ‫كنت أنا وعبد الله بها (نائب األمني العام حلزب العدالة‬ ‫والتنمية حاليا) فقط‪ .‬كنت أول من طرح تلك املراجعات‬ ‫وساندني فيها عبد الله بها‪ .‬كانت قيادة اجلماعة تعارض‬ ‫هذه املراجعات في البداية‪ ،‬قبل أن تنخرط فيها ويصبح بعض‬ ‫القياديني منظرين لفكر املشاركة مثل محمد يتيم وسعد الدين‬ ‫العثماني وغيرهما‪.‬‬ ‫وما هي األسباب التي دفعتكم إلى مباشرة هذه‬ ‫املراجعات؟‬ ‫أوال‪ ،‬ما كنا نسميه عندنا بالفتنة وأشياء أخرى ال تناسب‬ ‫مرجعيتنا اإلسالمية‪ ،‬ثم املراجعات التي بدأت عند احلركات‬ ‫اإلسالمية في مطلع الثمانينات‪ ،‬ثم محنة االبتالء بالسجن‬ ‫والتعذيب والطرد من الوظائف‪ .‬فأول شيء يفكر فيه املسجون‬ ‫عندما يودع خلف القضبان هو هل يستحق ما أقوم به أن‬ ‫أسجن ألجله؟ نحن ندعو إلى اإلسالم‪ ،‬وهذه دولة إسالمية؟‬

‫>>>‬

‫‪31‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫حوار األسبوع‬

‫عبداإلله ابن كيران‬

‫األمين العام لحزب العدالة والتنمية‬

‫ال أملك شيئا وأسكن‬ ‫مع زوجتي في منزلها‬ ‫> عبد اإلله ابن كيران‪ ،‬األمين العام لحزب العدالة والتنمية‬

‫‪30‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫املتخصصني في جراحة التجميل على تركيزهم على‬ ‫إرضاء الزبون دون إعارة االهتمام الكافي للجانب النفسي‪.‬‬ ‫ويقول «يجب أن يعر÷ الشخص نفسه على طبيب‬ ‫نفساني‪ ،‬فلكل واحد اختصاصه‪ ،‬ومن املستحيل أن يحل‬ ‫اجلراح محل الطبيب النفسي‪ ،‬وهنا تكمن اخلطورة بالنظر‬ ‫إلى االنعكاسات السلبية على شخصية املري‪ i‬قبل أو بعد‬ ‫العملية‪ .‬فبالنسبة للجراح هذه العمليات اجلراحية مصدر‬ ‫رزق ال ميكن رده»‪.‬‬ ‫بيد أن محمد جسوس‪ ،‬دكتور اجلراحة والتجميل بالدار‬ ‫البيضاء‪ ،‬ينفي هذا األمر كليا و يؤكد أنه يخصص‬ ‫حصصا كافية لالستما‪ Ÿ‬إلى أي امرأة تقصده ‪ù‬جراء‬ ‫عملية جراحية ويحرص على مرافقتها نفسيا و معرفة‬ ‫السبب الذي دفعها إلى اللجوء للجراحة‪« .‬كجراح أحترم‬ ‫أخالقيات املهنة» يقول جسوس‪ ،‬قبل أن يضيف «يجب أن‬ ‫أوفر للشخص سواء كان امرأة أو رجال الراحة النفسية‬ ‫واجلسدية قبل كل شيء وقبل الشرو‪ Ÿ‬في تفاصيل‬ ‫العملية»‪ .‬ورغم اختالف الطبقات االجتماعية التي تنتمي‬ ‫إليها املرأة املغربية‪ ،‬فالتجميل هنا أصبح أمرا عاديا‬ ‫وضروريا عند الكثيرات منهن‪ ،‬و اللواتي حتولن إلى‬ ‫مدمنات ال مينعهن شيء من حتقيق صورة اجلمال املثالي‪.‬‬

‫اﻟﺘجﻤﻴﻞ ﺑـ »اﻟﻜرﻳﺪي« !‬

‫وحتتل عمليات تكبير التديني املركز األول في الئحة‬ ‫األعضاء التي تركز عليها املغربيات بصفة عامة ‪ù‬جراء‬ ‫عملية جراحية جتميلية‪ ،‬سواء للحصول على صدر مكتنز‬ ‫أو لشد النهدين أو لتصغيرهما عبر است¾صال الغدد‬ ‫الثديية‪ .‬والهدف طبعا هو احلصول على صدر شبيه ما‬ ‫أمكن بالصدور الساحرة التي تظهر على الفضائيات‪.‬‬ ‫ويشير جسوس‪ ،‬أيضا‪ ،‬إلى أن الف¾ة األكثر إقباال على‬ ‫هذا النو‪ Ÿ‬من العمليات هن الفتيات الالتي يبلغن غالبا من‬ ‫العمر ‪ 17‬سنة فأكثر‪.‬‬ ‫وتختلف األثمنة بني جراح وآخر‪ ،‬فثمن تكبير أو تصغير‬ ‫النهدين يتراوح ما بني ‪ 20‬و‪ 30‬ألف درهم‪ ،‬أما عملية شفط‬ ‫الدهون فبني ‪ 20‬و ‪ 40‬ألف درهم وتقو‪ .‬األنف من ‪ 5‬آالف‬ ‫إلى ‪ 15‬ألف درهم‪.‬‬ ‫وللتخفيف من ثقل هذه املبالغ الباهظة على الراغبات في‬ ‫تغيير شكلهن‪ ،‬حتى من –وات الدخل ا;دود‪ ،‬جلأ بع‪i‬‬ ‫األطباء إلى عقد اتفاقات مع شركات القرو÷ ليصبح‬ ‫التجميل أيضا ب? «الكريدي»‪.‬‬ ‫ويقول الدكتور جسوس إنه بصدد تفعيل اتفاقية مع إحدى‬ ‫شركات منح القرو÷ الصغرى لتمكني الفتيات والنساء‬ ‫اللواتي يرغ‪ 6‬في إجراء عمليات التجميل من دفع ثمنها‬ ‫بالتقسيط وكأنهن يقتنني ثالجة أو جهاز تلفاز أو غيرها‪.‬‬

‫وﺟﻬة ﻋﺎﻟﻤﻴة‬

‫قد تبدو تلك األثمنة مرتفعة بالنسبة للمغربيات‪ ،‬إال أنها‬ ‫تبقى من بني العوامل التي تدفع الكثير من األجنبيات إلى‬ ‫تفضيل املغرب لتحويل أجسادهن إلى منحوتات تشع‬ ‫نضارة وتشد الناظرين‪.‬‬ ‫وتشكل األجنبيات أكثر من ‪ 40‬في املائة من زبونات‬ ‫الدكتور محمد جسوس‪ ،‬الذي يقول إن اجلراحة التجميلية‬ ‫في املغرب حتتل اآلن مراتب متقدمة جداعامليا بدليل الزبناء‬ ‫األجانب الذين أضحوا يتوافدون عليه للقيام ‪0‬جموعة‬ ‫من العمليات اجلراحية التجميلية في ظروف طبية عالية‬ ‫الكفاءة‪ .‬وقد تعززت هذه املكانة‪ ،‬مؤخرا‪ ،‬بافتتاح أول مركز‬ ‫خاص للتنحيف وإزالة الشحوم وإخفاء جتاعيد اجلسم‬ ‫والوجه بدون مواد كيماوية أو جراحية‪ .‬ويعتبر هذا املركز‬ ‫التجميلي اجلديد‪ ،‬الذي افتتح بالبيضاء‪ ،‬األول من نوعه في‬ ‫املغرب وإفريقيا والعالم العربي يعتمد على توفير خدمات‬ ‫شبه طبية لشفط الدهون بطريقة طبيعية دون اللجوء إلى‬ ‫العملية اجلراحية التي ال تخلو من مخاطر‪ ،‬و–لك عبر تقنية‬ ‫«أندروموليجيا» وهي اخترا‪ Ÿ‬فرنسي يقوم على تنشيط‬ ‫خاليا الوجه واجلسم عو÷ اللجوء إلى تقنية «البوتوكس»‪.‬‬ ‫بل إن التجميل أصبح وسيلة جلذب السياح كذلك‪ .‬ويقول‬

‫الدكتور جسوس «أحاول عند استقبالهن تقد‪ .‬خدمات‬ ‫سياحية للتعريف باملغرب وإعطاء صورة جيدة لهم‪،‬‬ ‫كتخصيص مرافق دائم لهم وأخذهم في جوالت إلى الدار‬ ‫البيضاء ومراكش لتشجيعهم على القدوم مرة أخرى‬ ‫لبلدنا»‪.‬‬

‫مﺨﺎﻃر‬

‫إن الطريق صوب اجلسد اجلميل واملثالي ليست مفروشة‬ ‫بالورود‪ ،‬بل هي محفوفة بالكثير من املخاطر و تتحمل‬ ‫فيها النساء مجموعة من األضرار النفسية واجلسدية‬ ‫التي تهدد أحيانا حياتهن‪.‬‬ ‫وتطرح اآلن أكثر من عالمة استفهام حول األسباب‬ ‫احلقيقية التي تقف وراء ‪$‬اح أو فشل أي عملية جراحية‬ ‫جتميلية داخل غرفة العمليات‪ ،‬ويبقى التركيز األكبر‬ ‫موجها نحو طبيب التخدير الذي يتحمل مسؤولية كبيرة‬

‫في العملية‪ .‬يقول ريان رضوان‪ ،‬طبيب التخدير وا‪ù‬نعا‘‪،‬‬ ‫عن هذه املسؤولية الكبيرة التي يتحملها دكتور التخدير‪:‬‬ ‫«كل العمليات اجلراحية حتتاج إلى التخدير‪ ،‬وهو ‪0‬ثابة‬ ‫العمود الفقري ألي عملية جراحية جتميلية‪ ،‬والتخدير‬ ‫أنوا‪ ،Ÿ‬فمنه املوضوعي ا;لي ومنه الكلي‪ ،‬حسب العملية‬ ‫وحسب طبيعة اجلسد الذي يختلف من امرأة ألخرى»‪.‬‬ ‫أما بالنسبة للمضاعفات التي ميكن حصولها أثناء‬ ‫اجلراحة فاملسؤولية هنا مشتركة بني اجلراح ودكتور‬ ‫التخدير‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يؤكد البروفيسور عبد الله عباسي‪ ،‬أستا– في‬ ‫جراحة التجميل والتقو‪ .‬وباحث بكلية الطب والصيدلة‪،‬‬ ‫على أهمية التخدير ويشدد على ضرورة القيام ‪0‬جموعة‬ ‫من الفحوصات والتحاليل القبلية واستشارة أخصائي‬ ‫أمرا÷ القلب‪ ،‬خصوصا عند النساء اللواتي يتجاوز‬ ‫عمرهن ‪ 40‬سنة‪ .‬فطبيب التخدير وا‪ù‬نعا‘ هو الذي‬ ‫يعطي الضوء األخضر للجراح للمضي قدما في العملية‪.‬‬ ‫و هناك فرق كبير بني اجلراحة التجميلية واجلراحة‬ ‫التقوميية‪ ،‬على اعتبار أن الهدف األول من اجلراحة‬ ‫التجميلية هو التغيير‪ ،‬سواء كان هذا التغيير جزئيا أم‬ ‫كليا لعضو من أعضاء اجلسم ®الصدر والبطن والوجه©‪.‬‬ ‫وال ينفي الدكتور عباسي عددا من املخاطر التي ميكن‬ ‫أن تصاحب العملية اجلراحية التجميلية‪ ،‬خصوصا‪ ،‬عند‬ ‫است¾صال ‪ 4‬كيلوغرامات من كل ثدي‪ ،‬أو عند حصول‬ ‫نزيف‪ ،‬وهذا مشكل يتعلق باجلراح أو عند تخثر الدم‬ ‫مباشرة بعد مرور ‪ 48‬ساعة على العملية ‪.‬‬ ‫ولنجاح أي عملية جتميلية‪ ،‬يرى عباسي أنه يجب توفر‬ ‫مجموعة من الشرو◊‪ ،‬أهمها الكفاءة الطبية والتجهيزات‬ ‫املستعملة وظروف العمل التي يجب أن تكون مناسبة‬ ‫ومجهزة للطوار∆‪.‬‬ ‫ويشير األخصائي النفسي‪ ،‬محسن بنيشو‪ ،‬إلى أن‬ ‫العملية اجلراحية ليست احلل املثالي ملشاكل الوزن الزائد‬ ‫أو لتجميل بع‪ i‬أعضاء اجلسد‪ ،‬ألنه‪ ،‬قبل كل هذا‪ ،‬هناك‬ ‫مجموعة من احللول الوقائية التي لو اتبعتها املرأة فلن‬ ‫حتتاج إلى اجلراحة‪ .‬فهناك الرياضة و الريجيم واالبتعاد‬ ‫عن التدخني والكحول‪ ،‬وهي كلها عوامل جتعل املرأة تبدو‬ ‫أكبر من سنها ب? ‪ 10‬سنوات‪.‬‬ ‫ولكن اخلطر األكبر يكمن في سقو◊ املرأة في براثن‬ ‫ا‪ù‬دمان على التجميل‪ ،‬فتصبح «كثيرة ا‪ù‬قبال على»‬ ‫املتخصصني في التجميل‪ .‬وككل إدمان‪ ،‬ف‪S‬نه يصعب‬ ‫الشفاء منه‪ .‬ويسوق الدكتور بنيشو مثاال حالة «امرأة‬ ‫متارس الدعارة وتلجأ في كل مرة لهاته العمليات‬ ‫اجلراحية التجميلية بهدف زيادة عدد الزبائن»‪.‬‬ ‫ولكن هذه احلالة ال تشبه حالة ليلى‪ ،‬حتى اآلن على األقل‪،‬‬ ‫فهي مشغولة بتحسس نهديها واالستمتا‪ Ÿ‬مزهوة بتلك‬ ‫الثقة في النفس التي افتقدتها طويال‪.‬‬

‫أﺳعار ﺟراﺣات التجميل‬ ‫‪¨v�Ë_« WOI¹d�ù«Ë WOÐdF�« ‰Ëb�« 5Ð s� »dG*« d³²F¹‬‬ ‫«�‪WŠ«dł w� WBB�²� W×B� UNÐ Xײ²�« w²‬‬ ‫«�‪¡U³Þ_« bŠ√ b¹ vKŽ ¨ UMO�L)« W¹«bÐ w� ¨qOL−²‬‬ ‫«�‪åbý— sЫò vHA²�� w� qG²A¹ ÊU� Íc�« 5O�½dH‬‬ ‫≈‪hB�²�« «c¼ UNMOŠ √bÐ ¨w�½dH�« —ULF²Ýô« ÊUÐ‬‬ ‫‪WOKOL−²�« WŠ«d'« u×½ WKŠd� ‰ËQ� .uI²�« WŠ«d−Ð‬‬ ‫«�‪»dG*« UNO� f�UM¹ ¨W�bI²� W³ðd� q²% X×{√ w²‬‬ ‫�‪w� …bz«d�« WO³Mł_« v²ŠË WOÐdF�« ‰Ëb�« s� WŽuL−‬‬ ‫¼‪Ác¼ ¡«dłSÐ dO³J�« ÂUL²¼ô« «c¼ lłd¹Ë ƉU−*« «c‬‬ ‫«�‪¡U�M�« U¼d³²Fð w²�« WMLŁ_« v�≈ ¨»dG*« qš«œ  UOKLF‬‬ ‫�‪Õ«dł s� nK²�ðË r�UF�« ‰Ëœ w�UÐ l� W½—UI*UÐ WCH�M‬‬ ‫&‪5ÐU� ÕË«d²¹ —bB�« dOGBð Ë√ dO³Jð sL¦� ¨dšü qOL‬‬ ‫‪Áb¹dð Íc�« r−(«Ë qJA�« V�Š ¨r¼—œ n�√ 30Ë 20‬‬ ‫«*‪40 Ë20 5³� …dšR*« s� Êu¼b�« jHý WOKLŽ U�√ ¨…√d‬‬ ‫√�‪W³�½ UNO� e�d²ð WIDM*« X½U� «–≈ U�uBš ¨r¼—œ n‬‬ ‫‪V�Š jHý WOKLŽ s� d¦�_ ÃU²% wN� ¨…dO³� Âu×ý‬‬ ‫√‪ÆWOKOL−²�« WŠ«d'« ¡U³Þ‬‬ ‫√�‪l�œ VKD²ð UM¼ WOKLF�U� ¨·«œ—_« qOL−²� W³�M�UÐ U‬‬

‫�‪·«œ—_« X×½ …œUŽSÐ Õ«d'« UNO� ÂuI¹ r¼—œ n�√ 25 mK³‬‬ ‫‪ÆUN³KÞË W½uÐe�« W³ž— rzöð WI¹dDÐ UNDHýË‬‬ ‫‪WÝU�Š bł Èdš√ oÞUM� WOKOL& UOKLŽ ·bN²�ð‬‬ ‫�‪ UOKLF�« s� d³²F¹ Íc�« ¨q³N*« oOOC²� …√d*« b�ł s‬‬ ‫«_�¦‪¨…œôu�« bFÐ U�uBš ¨¡U�M�« ·dÞ s� ôU³�≈ d‬‬ ‫�‪V�Š ¨r¼—œ ·ô¬ 9 Ë ·ô¬ 8 5Ð U� UNMLŁ UŠË«d²‬‬ ‫«(‪5²OKH��« 5²HA�« dOGBð WOKLŽ U¼bFÐ wðQ²� ¨W�U‬‬ ‫‪nKJð UM¼ WOKLF�U� n½_« .uIð U�√ ¨r¼—œ ·ô¬ 10 sL¦Ð‬‬ ‫�‪Æ r¼—œ n�√ 15 Ë ·ô¬ 5 5Ð U‬‬ ‫‪W×zô w� ‰Ë_« e�d*« q²% —bB�« dO³Jð  UOKLŽ Ê√ dOž‬‬ ‫«_‪‰uB×K� ¡«uÝ ¨UNKOL& w� …√d*« Vždð w²�« ¡UCŽ‬‬ ‫‪Ë√ ULNF�—Ë s¹bNM�« bý Ë√ dO¦�Ë eM²J� —b� vKŽ‬‬ ‫‪wð«uK�«  UO²H�«Ë ¡U�MK� U�uBš ¨5¹b¦�« dOGBð‬‬ ‫‪¨s¼œU�ł√Ë rzö²*« dOž s¹bNM�« r−Š d³� V³�Ð 5½UF¹‬‬ ‫‪w� W³ž— «c¼ q�Ë ÆWO¹b¦�« œbG�« ‰UB¾²Ý« d³Ž p�– r²¹Ë‬‬ ‫«(‪◊d²A¹ Íc�« ¨‰UL−K� wÐdG�« ÖuLM�« vKŽ ‰uB‬‬ ‫‪ULKŠ vI³¹ Íc�« ¨ u×M*« w�U¦*« b�'«Ë W�Uýd�« U³�Už‬‬ ‫‪Æ¡U�M�« q� œË«d¹‬‬

‫‪29‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫تحقيق‬ ‫طبيب بيضاوي يجري ‪ 70‬عملية شهريا‪...‬‬

‫عمليات التجميل‪..‬‬

‫هل يصلح العطار ما أفسده الدهر‪ ...‬؟‬ ‫البحث عن عمليات التجميل والهوس بها لم يعد مقتصرا‬ ‫على فئة المشاهير فقط‪ ،‬بل تجاوزها ليشمل المطربات‬ ‫والممثالت وصوال إلى فئات أخرى مختلفة من المجتمع‬ ‫المغربي‪ ،‬تضم عامالت وموظفات وربات بيوت وطالبات‪...‬‬ ‫وبالنظر إلى طابع السرية الذي يحيط بهاته العمليات و‬ ‫في غياب اإلحصاءات و المعدالت التوضيحية‪ ،‬يظل عدد‬ ‫العمليات التي تجرى سنويا غير معروف‪ .‬غير أن الطلب‬ ‫المستمر على هذا النوع من العمليات الجراحية التجميلية‬ ‫يفسر وبشكل واضح تواجد ما يزيد عن ‪ 40‬طبيبا جراحا‬ ‫يتوزعون ما بين مدينة الرباط و الدار البيضاء‪ .‬يتفاوتون في‬ ‫أثمنة إجراء العمليات الجراحية التي تبدأ من ‪ 5‬آالف درهم‬ ‫لتصل أحيانا إلى ‪ 100‬ألف درهم للعملية الواحدة‪.‬‬

‫> مريم الرايسي‬

‫كانت تتحسس نهديها بسعادة بالغة وهي تطلب من إحدى‬ ‫العامالت في محل خاص ببيع املالبس الداخلية مقاسا‬ ‫أكبر بكثير مما تعودت اقتناءه‪ ،‬لم تعد تتذكر بالضبط منذ‬ ‫متى وهي حتلم بالقيام بطلب مثل هذا‪ .‬كانت تعيش سجينة‬ ‫«عقدة الشكل» لسنوات‪ ،‬ولم تتحرر منها إال بعد أن أجرت‬ ‫عملية جراحية لتكبير نهديها حتى يبدوان أكثر إثارة‪« .‬لقد‬ ‫استرجعت ثقتي بنفسي»‪ ،‬تقول ليلى مخاطبة صديقتها‪ ،‬قبل‬ ‫أن تضيف بزهو «ميكنني اآلن إبراز مفاتني دون خجل»‪.‬‬ ‫كانت هذه رغبة وفاء كذلك‪ .‬املوظفة بأحد البنوك‪ ،‬التي‬ ‫أصبح هدفها‪ ،‬منذ السنة األولى لتخرجها‪ ،‬توفير مبلغ ‪30‬‬ ‫ألف درهم لتحقيق حلمها في تكبير صدرها الذي طاملا‬ ‫نافستها فيه املراهقات‪ .‬لقد كانت هذه الشابة مقتنعة متاما‬ ‫بأنها لن حتصل على لذة جنسية كاملة دون أن متلك جسدا‬ ‫مثاليا‪.‬‬ ‫والواقع أن العمليات اجلراحية التجميلية غالبا ما تروم‬ ‫إخماد هواجس جنسية‪ ،‬ولهذا فهي تستهدف في الغالب‬ ‫‪28‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬

‫أماكن اللذة‪ ،‬مثل النهدين والردفني والبطن والشفتني‪.‬‬ ‫ففتيحة‪ ،‬ربة بيت وأم لثالثة أطفال‪ ،‬لم تعد تتحمل احلالة‬ ‫النفسية املتأزمة التي تعيشها بسبب عدم رضاها عن‬ ‫حياتها اجلنسية وجسدها الذي أضحى زوجها يتذمر منه‬ ‫عند كل لقاء حميمي بينهما»‪ .‬لم أفكر يوما بعملية شفط‬ ‫الدهون‪ ،‬لكن أنا أحب زوجي وأريد احلفاظ عليه مهما كانت‬ ‫العواقب» تقول فتيحة بنبرة حزينة لطبيبها اجلراح‪.‬‬

‫مجرد سلعة‬

‫ورغم مرور سنة على إجرائها لعملية تكبير نهديها‪ ،‬مازالت‬ ‫وفاء ال تصدق حقا أنها أخيرا متكنت من حتقيق حلمها‬ ‫الذي عانت قبل بلوغه من كل تلك «التأوهات» التي كانت‬ ‫ترافقها وتزيد من حدة صراعاتها النفسية‪.‬‬ ‫«النتيجة التي حصلت عليها تستحق فعال الثمن الذي دفعته‬ ‫ألشهر جراح في املغرب» تقول لصديقتها‪ ،‬قبل أن تتوجه‬ ‫إليها بنصيحة ميتزج فيها اخلبث األنثوي بالنية احلسنة‬

‫واألمل في أن ال تتبعها‪« :‬أنصحك بعدم التردد في القيام‬ ‫بالعملية»‪ .‬فصديقتها مازالت مترددة في القيام باخلطوة‬ ‫األخيرة وتخطي عتبة مصحة التجميل‪ .‬وهي فعال خطوة‬ ‫حتتاج إلى كثير من التفكير واالستعداد ألنها محفوفة بكثير‬ ‫من املخاطر‪.‬‬ ‫و تطلب األمر من سامية ستة أشهر قبل أن تقرر القيام‬ ‫بهذه اخلطوة احلساسة وجتري عملية شفط الدهون هنا في‬ ‫املغرب‪ .‬لقد كانت هذه العملية بالنسبة إليها آخر احللول‬ ‫بعد الريجيم والرياضة اللذين لم يسعفاها في الوصول‬ ‫إلى الوزن الذي كانت تصبو إليه منذ والدة طفلها األول ‪.‬‬ ‫وتقول سامية بحماس ونظرة ال تخلو من استعطاف ألحد‬ ‫أطباء التجميل الذي استقر رأيها عليه « أريد احلصول على‬ ‫نتيجة ساحرة ألمتكن من ارتداء املايوه‪ ..‬ومن أجل هذه‬ ‫النتيجة ال يهمني املبلغ الذي سأدفعه‪ ...‬حتى وإن كان يفوق‬ ‫‪ 60‬ألف درهم‪ ...‬املهم النتيجة»‪.‬‬ ‫ويؤاخذ الدكتور محسن بنيشو‪ ،‬مختص في علم النفس‪،‬‬


‫السياسية للمغرب آنذاك‪ ،‬وبقيت كذلك إلى حني انطفائها‪،‬‬ ‫وفي هذه املدرسة سيتع ّرف الراضي على هويته السياسية‬ ‫بشكل معمق‪ ،‬هي هوية ال مكان فيها ألخطاء األب‪ ،‬إن‬ ‫كانت لديه أخطاء‪ ،‬وفي نفس الوقت‪ ،‬سيكتشف اآلخرون‬ ‫مزاياه املتعددة‪ ،‬وال مجال في هذه املزايا لعملية تكفير‬ ‫مستمر أو إثبات لوضع شخصي‪.‬‬ ‫وكانت انتخابات ‪ ،63‬التي جاء ت بعد أول دستور قدم‬ ‫للمغاربة سنة قبل ذلك ومت االستفتاء عليه في ظروف عرفت‬

‫نقاشات صعبة‪ ،‬متثل حتديا واختبارا كبيرين لقناعات‬ ‫الراضي السياسية ‪ :‬من جهة ‪ ،‬حتديا «للفديك»‪ ،‬الوافد‬ ‫عني وقتها وزيرا للداخلية‬ ‫اجلديد برئاسة رضا كديرة الذي ّ‬ ‫والفالحة وجمع حوله حتالفا هشا‪ ،‬ومن جهة ثانية‪ ،‬مثلت‬ ‫تلك االنتخابات بجزأيها احمللي والتشريعي اختبارا لفرص‬ ‫احلزب في احلصول على أصوات «فالحني» بال أرض‪،‬‬ ‫يتقدم أمامهم شاب يساري يد ّرس علم النفس االجتماعي‬ ‫وال يتجاوز عمره الثامنة والعشرين وينتمي إلى عائلة‬ ‫إقطاعية‪ ،‬ومع ما عرفته تلك االنتخابات من تزوير مكشوف‪،‬‬ ‫فقد كان النجاح حليف عبد الواحد الراضي هو وآخرين‬ ‫ينتمون إلى نفس اجليل الشاب وترشحوا حتت جناح‬ ‫االحتاد الوطني‪ ،‬وذلك قبل أن تتفرق بهم السبل نتيجة‬ ‫االنشقاقات ودسائس السلطة وإغراءاتها‪ .‬لكن محاكمات‬ ‫يوليوز ‪ 63‬فيما سمي وقتها بـ»املؤامرة «‪ ،‬وحرب احلدود مع‬ ‫اجلزائر‪ ،‬وصعود جنم أوفقير‪ ،‬وح ّدة النقاش داخل البرملان‬ ‫حول حجب الثقة عن احلكومة مبوجب ملتمس الرقابة‬ ‫الفتي‪ ،‬إضافة إلى أحداث‬ ‫واملنقول مباشرة عبر التلفزيون ّ‬ ‫الدار البيضاء وما آل إليه األمر بعد ذلك بإعالن حالة‬ ‫االستثناء في ‪ .. 65‬كل ذلك منح الراضي خبرة حول طبيعة‬ ‫الصراع على السلطة في املغرب بشقيها املادي والرمزي‪،‬‬ ‫وكان على الراضي أن مينح نفسه مهلة للتفكير وإلعادة‬ ‫تكوين ذاته‪ ،‬وسيجد نفسه في فترات كثيرة تتسم باحلذر‬ ‫والتوجس السياسي أنه مجرد أستاذ بكلية اآلداب بعد أن‬ ‫حصل من السوربون على دبلوم الدراسات العليا في علم‬ ‫النفس االجتماعي حول موضوع له عالقة بحركة وحتوالت‬ ‫الشبيبة املغربية‪ ،‬ولم يكن وقتها «عاملا» باملعنى التقليدي وال‬ ‫العصري‪ ،‬بل كان مجرد إيديولوج‪ ،‬يفترض أوهاما نظرية‬ ‫على واقع مغربي غير مدروس ميدانيا‪ ،‬وهي املالحظة التي‬ ‫استخلصها طلبته القدامى في مركز تكوين املفتشني بباب‬ ‫تامسنا بالرباط ‪ .‬كان الراضي من النوع الذي يغير سياراته‬ ‫باستمرار وميلك القدرة على جمع أغراضه في حقيبة السفر‬ ‫خالل دقائق‪ ،‬وقد سافر مرارا وعبر السنوات إلى باريس‬ ‫برا عبر إسبانيا صحبة زوجته‪ ،‬وأحيانا يبدو كالهارب من‬ ‫لسعات السلطة التي كانت تعتقله ثم تعرض عليه الهروب‬ ‫إلى اجلهة التي يختارها‪ ،‬ولم يسقط في الفخ‪ ،‬وما أكثر‬ ‫الفخاخ التي صادفته‪ .‬وفي باريس‪ ،‬التي تعرف التفاصيل‬ ‫عن املغرب أكثر مما يعرف املغاربة في الداخل‪ ،‬سينصهر‬ ‫مع رجالها املتحكمني في خيوط اللعبة املعقدة مع النظام‬ ‫ورجاله‪ ،‬وأصبح الراضي تبعا لذلك جزءا من مجموعة‬ ‫فاعلة تتحرك بني منفيي أوربا الغربية ورجال احلزب في‬ ‫الداخل وقد كبلتهم حالة االستثناء‪ ،‬ولم يبق لديهم غير بعث‬ ‫«الكتلة الوطنية» القدمية والتحرك على الساحة النقابية‪،‬‬ ‫وكان صاحبنا الراضي ضمن « مجموعة الرباط» التي‬ ‫حركت السواكن‪ ،‬وكان من بني أعضائها عمر بنجلون‪،‬‬ ‫اليازغي‪ ،‬ولعلو‪ ،‬واخلصاصي ‪ ...‬الدور الهام الذي قامت به‬ ‫هذه املجموعة‪ ،‬منذ ‪ 67‬إلى ‪ ،72‬متثل في االنتقاد العنيف‬ ‫لعمل السكرتارية الدائمة للعمل والتنسيق التي كانت‬ ‫حتاول إجناز وفاق بني احملجوب بن الصديق واالحتاد‬ ‫الوطني للقوات الشعبية وفق برنامج عمل جديد‪ ،‬والدعوة‬ ‫إلى عقد مؤمتر وطني للحزب‪ ،‬وحتديد موقف من عبد الله‬ ‫إبراهيم ذاته‪ ،‬ودفع عبد الرحيم بوعبيد في اجتاه إقناعه‬ ‫بتجميد عضوية احلزب في «الكتلة الوطنية» التي وقعت‬ ‫مع حزب عالل الفاسي في مبنى لوبنيون بشارع عالل‬ ‫بنعبد الله بالرباط‪ ،‬وأخيرا محاولة إنقاذ تدهور(لونيم)‪،‬‬ ‫املنظمة الطالبية ‪ .‬لكن خالصة كل ذلك هو تلك العبارة التي‬ ‫استعملها عبد الله إبراهيم ضد هذه النخبة‪ ،‬إذ اعتبرهم‬ ‫«مجرد انتهازيني متعطشني إلى احلكم »‪..‬‬ ‫لكن التعطش إلى احلكم هو بالفعل عمق العمل السياسي‪،‬‬ ‫وتلك حقيقة يعرفها الراضي واليازغي عن قرب‪ ،‬فالراضي‪،‬‬ ‫الذي قضى سنوات في التدريس ولم يكن « جنما» سياسيا‬ ‫ألنه ال يحب الظهور والكالم واعتاد العيش في خيمة‬ ‫الظالل حيث ال حس وال خبر‪ ،‬كان قد كون لنفسه وحلزبه‬ ‫شبكة من العالقات الهامة مع رجال متنوعني في الدولة كان‬ ‫من املستحيل مثال على اليازغي‪ ،‬الذي ظل دوما منافسا له‪،‬‬

‫محطات‪:‬‬ ‫‪1935‬‬ ‫ازداد بسال‬

‫‪1963‬‬

‫نائب برملاين‬ ‫أستاذ علم النفس االجتماعي بكلية‬ ‫اآلداب والعلوم اإلنسانية بالرباط‬

‫‪68‬ـ‪1974‬‬

‫كاتب عام للنقابة الوطنية للتعليم العايل‬

‫‪1985‬‬

‫وزير مكلف بالتعاون‬

‫‪ 84‬ـ‪1986‬‬

‫أمني عام االحتاد العربي اإلفريقي‬

‫‪2009‬‬

‫الكاتب األول لالحتاد االشرتاكي للقوات‬ ‫الشعبية‬

‫‪2010‬‬

‫رئيس جملس النواب حاليا‪ ،‬وتوىل نفس‬ ‫املنصب خالل احلكومتني السابقتني ‪.‬‬

‫اختراقها‪ ،‬وأصبح بفضل تلك الشبكة وسيطا بارعا يراعي‬ ‫تقاليد املخزن وهو يحرك اخليوط من حتت‪ ،‬سواء في الفترة‬ ‫التي سبقت االنقالبات على احلسن الثاني أو بعد تأسيس‬ ‫االحتاد االشتراكي بفضل دينامية «مجموعة الرباط »‪ ،‬وقد‬ ‫كان هو من ضمنها‪.‬‬ ‫وستتبلور مالمح الراضي السياسية الطموحة إلى تقدمي‬ ‫خدماتها للدولة بشكل نهائي في أوائل الثمانينات(‪)1983‬‬ ‫حني شارك في حكومة كرمي العمراني بصفته وزيرا مكلفا‬ ‫بالتعاون‪ ،‬وهي احلكومة التي سيدخلها عبد الرحيم بوعبيد‬ ‫وعني فيها وزيرا للدولة بدون حقيبة صحبة كل رؤساء‬ ‫ّ‬ ‫األحزاب باستثناء علي يعته‪ ،‬وانتصرت وقتذاك جتريبية‬ ‫احلسن الثاني السياسية وهو يعيد رص الصف الداخلي‬ ‫بإدماج كل األحزاب املوجودة تقريبا في حكومة واحدة ‪.‬‬ ‫لكن الراضي‪ ،‬الذي مت اختباره جيدا‪ ،‬كان قد أصبح موضع‬ ‫ثقة احلسن الثاني كما هو حال املهدي العلوي واحلبيب‬ ‫املالكي وآخرين ‪ ..‬ومع أن الثقة ليست مطلقة‪ ،‬فقد كان له‬ ‫عني كاتبا عاما لالحتاد العربي اإلفريقي‬ ‫دور حساس حني ّ‬ ‫الذي أسس في ‪ 84‬ضمن صفقة مع ليبيا من أجل‬ ‫امتصاص دعمها جلبهة البوليساريو في حربها مع املغرب‪،‬‬ ‫وتقريبا كان للراضي نفس الدور عند تأسيس احتاد‬ ‫املغرب العربي بعد ذلك‪ ،‬واعتبر أيضا طيلة فترة إقامته‬ ‫الطويلة على رأس مجلس النواب عالمة على انفتاح امللكية‬ ‫املغربية على معارضتها‪ ،‬ودليال على تعدديتها واختيارها‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬وكان شخص واحد من حجم الراضي‬ ‫يعتبر أحيانا مبثابة االستثناء الذي يؤكد القاعدة‪ ،‬وها هو‬ ‫االستثناء قد أصبح قاعدة ثابتة ألن الراضي عاد منذ شهور‬ ‫إلى رئاسة مجلس النواب الذي لم يجد له املرشح املناسب‪،‬‬ ‫وقد كان من قبل وزيرا للعدل‪ ،‬وهو قميص ال يناسب مقاسه‬ ‫كرئيس حلزب كبير‪.‬‬ ‫وحلسن احلظ‪ ،‬فالراضي ال يتكلم كثيرا ألنه ال يشبه زعيما‬ ‫يحمي منصبه بدمياغوجيا مبتذلة‪ ،‬قد ال تسعفه األفكار‬ ‫اجلديدة كمعظم رجال الدولة الذين ألفوا احلكم وشاخت‬ ‫قدراتهم العقلية‪ ،‬لكن موقعه ككاتب أول لالحتاد االشتراكي‬ ‫ينبغي أن يخرجه عن صمته كي يواجه حقائق جديدة‬ ‫تتفاعل حوله في مغرب اليوم‪ ،‬وأن ينصت بجد إلى التيارات‬ ‫الداخلية التي تنساب حتت أركان بيته االحتادي‪ ،‬وإذن‪،‬‬ ‫ما الذي سيقوله الراضي لتاريخه اخلاص بعد أن أصبح‬ ‫يدير تركة االحتاد؟ ما الذي تفكر فيه تيارات احلزب التي‬ ‫حتاصرها أحالم إصالحات دستورية شبه مستحيلة؟‬ ‫وكيف سينقذ الراضي حزبه من ذاته‪ ،‬ومن آفة فراغ‬ ‫الصناديق االنتخابية التي تنتظره؟ تلك بعض من أسئلة‬ ‫األمس التي ال ميلك أحد إجابات لها‪ ،‬فما بالك بأسئلة اليوم‪،‬‬ ‫وأسئلة الغد ‪..‬؟‬ ‫‪27‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫بورتريه‬ ‫عبد الواحد الراضي‬

‫وجهان ‪ ..‬وعملة واحدة‬ ‫>محمد الهرادي‬ ‫عادة ما يوصف عبد الواحد الراضي من طرف خصومه‬ ‫احلزبيني في املكتب السياسي بأنه «رجل املخزن» داخل‬ ‫حزب االحتاد االشتراكي‪ ،‬وهي صفة ظاهرها ذم‪ ،‬وباطنها‬ ‫مديح سياسي‪ ،‬وتكشف في نفس الوقت عن ازدواجية‬ ‫دفينة حتدد هوية هذا الرجل‪ ،‬فقد عاش الراضي كل حياته‬ ‫خدميا للمخزن‪ ،‬مع أن احلزب الذي ينتمي إليه ويقوده اليوم‬ ‫هو فقط في بداية تدريباته على احلكم بعد حياة طويلة في‬ ‫املعارضة‪ ،‬وفي حالة الراضي‪ ،‬فإنه ال يوجد أي تعارض بني‬ ‫خدمة الدولة من جهة‪ ،‬وانتقاد هياكلها وحتى بتر أعضائها‬ ‫الفاسدة من جهة أخرى‪ ،‬وحياته املتصلة باحلزب واملليئة‬ ‫مبهام في خدمة الدولة تكشف وتؤكد ذلك‪ ،‬ورمبا كانت‬ ‫صفة «رجل املخزن » هي التي حسمت انتصاره ضد‬ ‫منافسيه ولعلو واملالكي في انتخابات رئاسة احلزب خالل‬ ‫املؤمتر الثامن‪ ،‬وحددت بالتالي اختيار بقاء احلزب خارج‬ ‫املعارضة‪ ،‬كي ال نقول داخل احلكومة ‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬ال تتطابق صورة عبد الواحد الراضي مع رجال‬ ‫املخزن كما عرفهم املغرب القدمي‪ ،‬من أمثال الوزير باحماد‬ ‫واملنبهي وغيرهم ‪ ..‬قد يقترب قليال من مالمح سي فضول‬ ‫غرنيط ‪ ،‬ذلك الوزير العزيزي الذي كانت له نظرة «ثعلب»‬ ‫تكشف عن حقيقة األشياء من بعيد‪ ،‬لكنه بالتأكيد ال يشبه‬ ‫الفقيه احلجوي وال غبريط‪ ،‬وال أيا من قواد االستعمار‬ ‫الذين كانوا يحكمون منطقة االغرب ويعرفهم آل الراضي‬ ‫حق املعرفة‪.‬‬ ‫ومن املؤكد أن قواد الغرب وبني حسن والشراردة من‬ ‫أمثال النجاعي والرميقي وعبد املولى ‪ ..‬يوجدون في‬ ‫خلفية صورة عبد الواحد الراضي وفي جزء من سيرته‬ ‫السياسية‪ ،‬شاء ذلك أم أبى‪ ،‬وعلى األقل‪ ،‬فإن والده واحد‬ ‫منهم هو القايد أحمد الراضي الذي وضع اسمه في بداية‬

‫«الراضي‪ ،‬سليل أسرة من‬ ‫القواد الكبار واإلقطاعيين‬ ‫المالكين لألراضي ومع ذلك‬ ‫فهو ال ينتمي إليهم بشكل‬ ‫نمطي كما هو حال منصور‬ ‫النجاعي‪،‬االستقاللي‪ ،‬منتج‬ ‫الحوامض في الغرب‪ ،‬أو‬ ‫عباس القباج»‬

‫‪26‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬

‫االستقالل ضمن ظهير يضم القياد اخلونة‬ ‫املوالني البن عرفة‪ ،‬وكان املطلوب وقتذاك‬ ‫مصادرة أمالكهم‪ ،‬ومع ذلك ما زال أحد أبناء‬ ‫القايد الراضي‪ ،‬وهو إدريس‪ ،‬يعتبر اليوم من‬ ‫كبار مالك األراضي واملستفيدين من تفويتات‬ ‫امللك الغابوي بشكل غير مسبوق في منطقة‬ ‫الغرب‪ ،‬ليس بسبب السلطة السياسية لألخ‬ ‫البكر عبد الواحد‪ ،‬الرئيس احلالي للبرملان‪،‬‬ ‫بل لقوة العشيرة التي لها حضور قوي في‬ ‫كل مجاالت السلطة والنفوذ احمللي‪ ،‬النابع من‬ ‫حجمها االقتصادي املبني على الريع‪.‬‬ ‫لذلك فإن من يعرف مناطق الغرب املمتدة حول‬ ‫حوض سبو يدرك بامللموس كم كانت القبائل‬ ‫الهاللية القدمية ظاملة حني اقتطعت لنفسها‬ ‫األراضي مبوجب صك تفويت ال قيمة له من‬ ‫الفاطميني منذ القرون اخلوالي‪ ،‬ومن الغريب‬ ‫العجيب أنه في هاته املنطقة‪ ،‬التي تهاب‬ ‫املخزن ويسودها اإلقطاع واالستعباد واجلهل‪،‬‬ ‫ينجح املرشحون الشيوعيون واالشتراكيون‬ ‫في االنتخابات‪ ،‬وقد حدث ذلك بالنسبة لعبد‬ ‫الواحد الراضي منذ انتخابات ‪ ، 63‬وما زال‬ ‫يحدث حتى في آخر انتخابات جرت باملغرب‬ ‫(شتنبر ‪.)2007‬‬ ‫الراضي‪ ،‬إذن‪ ،‬هو سليل أسرة من القواد‬ ‫الكبار واإلقطاعيني املالكني لألراضي ومع ذلك‬ ‫فهو ال ينتمي إليهم بشكل منطي كما هو حال‬ ‫منصور النجاعي‪،‬االستقاللي‪ ،‬منتج احلوامض‬ ‫في الغرب‪ ،‬أو عباس القباج‪ ،‬االحتادي‪،‬‬ ‫صاحب االستثمارات الفالحية الكبرى في‬ ‫حوض سوس‪ ،‬وهما معا كانا من أباطرة‬ ‫«مكتب التسويق والتصدير » املأسوف عليه‪.‬‬ ‫بالعكس‪ ،‬الراضي عاش طفولته في ضيعة‬ ‫الوالد احملاذية لسال ألهداف عملية‪ ،‬وهي‬ ‫متابعة الدراسة في «املركز»‪ ،‬ولكنه أصبح بعد‬ ‫ذلك وطنيا ضمن مناخ بدايات االستقالل‪،‬‬ ‫ثم اشتراكيا منذ بداياته األولى حني التحق‬ ‫بفرنسا ليدرس «علما» يعتبر من الكماليات‬ ‫هو الفلسفة‪ ،‬فيما كان أوالد البرجوازية‬ ‫القروية يدرسون آنذاك الطب والهندسة‬ ‫واالقتصاد والقانون‪ .‬وقتها عاش الراضي‬ ‫إرهاصات االنفصال عن حزب االستقالل في‬ ‫‪ ،59‬وأبان عن جرأة وعزمية في املؤمتر الثاني‬ ‫حلزب االحتاد الوطني للقوات الشعبية سنة‬ ‫‪ ،62‬ومثـّل منذ ذلك الوقت‪ ،‬وهو عضو باللجنة‬ ‫اإلدارية للحزب صحبة عمر بنجلون وفتح الله‬ ‫ولعلو واليازغي واخلصاصي‪ ،‬الصفوة املثقفة‬ ‫من جيل جديد يقود احلزب‪.‬‬ ‫في باريس‪ ،‬قبل ذلك‪ ،‬أي إلى حدود استقراره‬ ‫النهائي باملغرب أوائل الستينات‪ ،‬تع ّرف‬ ‫الراضي على ما ميكن تسميته بـ «امللف‬ ‫املغربي» وعلى الرجال احملركني لهذا امللف‪،‬‬ ‫مغاربة وفرنسيني‪ ،‬وفي «زنقة املدارس»‪ ،‬حيث‬ ‫يوجد «بيت املغرب» بباريس‪ ،‬سيكون ه ّمه‬ ‫اليومي هو تدبير النقاش الطالبي بني الفصائل‬ ‫املتصارعة في «لونيم» (االحتاد الوطني لطلبة‬ ‫املغرب)‪ ،‬املدرسة الكبرى لفرز القيادات‬


‫ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﻨﻲ ﻟﻲ ﺩﺍﺋﻤﺎ‬ .‫ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬.«‫»ﻛﻠﻤﺔ ﻭﺻﻮﺭﺓ‬ ‫ﻋﻈﻤﺔ »ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ« ﺃﻧﻬﺎ ﻣﻜﺘﻮﺑﺔ‬ ‫ﻭﺟﻤﺎﻝ »ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ« ﺃﻧﻬﺎ ﺗﺮﺻﺪ‬ .‫ﻟﺤﻈﺔ ﺛﺎﺑﺘﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻭﺍﻟﺰﻣﺎﻥ‬ ‫ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻳﺸﺒﻊ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻭﻳﺮﺗﻮﻱ‬،‫ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻣﻦ »ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ« ﺳﻴﻌﻮﺩ ﺣﺘﻤﺎ ﺇﻟﻰ‬ ‫»ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ« ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺬﻫﺐ ﺧﻠﻒ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ‬ ‫ﺗﺤﻠﻞ ﻭﺗﺸﺮﺡ ﻭﺗﻨﻘﺐ ﻭﺗﻮﺿﺢ‬ .‫ﻭﺗﺮﻭﻱ ﻋﻠﻰ ﻣﻬﻞ‬

‫ﻛﻠﻤﺎﺕ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ‬ ‫ﻃﻠﺤﺔ ﺟﺒﺮﻳﻞ‬ …U²� ÆŸöD²Ý« VŠË ÊeŠË Õd� …U²H�« v�bð dFý ÆÊU²FÝ«Ë ÊUMOŽ Ær�³*« …uKŠ Æ5³'« ‚u� …bOÐdŽ WKBšË ¨n²J�« vKŽ X�U� ÊuOF�« ÆUÎ ¾Oý qIð r� ¨UÎ ¾Oý qI½ r� Æ ¡UOý√ —uŠ UN�dÞ w� w²�« ÊuOF�« Ê≈ U½ö²� 5O×¹ r� rŁ UM²K²� tÐ „«dŠô v²Š VK�« «– sŽdB¹ U½U�—√ tK�« oKš nF{√ s¼Ë Êu�uI¹ ÆvLOL²�« WODŽ sÐ d¹dł ‰U� «cJ¼ ¡U−¼ p�– ÊU� «–≈ Æ¡U−¼ …bOB� UN½≈ Æqł— U¹ Õb*« ÊuJ¹ nOJ� «c¼ qFH½ ÆUN� UMJ×{ ¨…U²H�« UM� XJ×{ ø«–U* Êu�dFð√ ÆåW¹«œu�« WI¹bŠ vNI�ò YOŠ v�≈ UM³¼– ÆÊuK�« ¡U�—“ ”«d�Ë ôËUÞ ÆjO�Ð ÀUŁ_«  U¹uKŠ ÊuKL×¹ ‰œ«u½ ÆWO²MLÝ≈  U�œ ÆUÎ FMFM� dCš√ ÍUý ”ËR�Ë WOÐdG� ‚u� ÊuLŠ«e²¹ ÆVOG*« q³� UM¼ v�« ÊuðQ¹ Æs¹dšüUÐ r²N¹ bŠ√ ô ÆWO²MLÝù«  U�b�« oz«bŠ —«uÝ√ ×Uš ‰uCH�« Êu�d²¹ pF� qL% v²H�« UN¹√ X½√ Ë ÆåW¹«œu�«ò ÆX³¼– ULM¹√ p�uC� ¨5��U'« jÝË …dOB� W�uł UM�u& Y׳½ sJ½ r� ÆbŠ√ sŽ Y׳½ UM½√ rŽeÐ W�U³� fK$ Ê√ b¹d½ UM� ¨h�ý sŽ ¡U*« ∫UM� «u�uI¹ r�√ Æ…dCM�« W¹bM�« Áułu�« Æs�(« tłu�«Ë …dC)«Ë ÆdB³�« b� vKŽ jO×� p�U�√ ¡U*« ÆW¹«œu�« oz«bŠ w� pÐd� …dC)«Ë ÆU¹«Ëe�« q� w� s�(« tłu�«Ë Æ‚UAŽ ¡ôR¼ Æ5��U'« jÝË U½dA×½« Êu�uI¹ Æ»ËdG�« ÊuK�Q²¹ ÆÍUA�« ÊuHýd¹ ÆrN¦¹bŠ w� ÊuKI� ÆöÎ OLł UÎ ��U¼ UÎ �ö� rNðUJ×{ ÆåX�UÝ Âö�ò ÆWFDI²� qLł 5Ð ÆÕdH�UÐ wAð rN¼ułË dOÐUFð ÆWIz«— ÊËb1 rŁ Æ «dEM�« v�ö²ð Èdš_«Ë WMOH�« ÆbOF³�« o�_« u×½ dB³�« w� ’uG¹ u¼Ë fLA�« ’d� ŸË—√ U� Æ’dI�« lK²³¹ u¼Ë jO;« qLł√ U� ÆjO;« ÆVOG*«  UE( nD�√ U� ÆÈb*« lÝË√ U� q� Àb×¹ UÎ łU�b½« Ê≈ ‰uIð WO³¼c�« ◊uO)« Æ÷—_«Ë ¡UL��« 5Ð ¡U�� ÆÊUOŠ_« VKž√ w� Êu²�U� ”UM�« w� ÊuKOLł ÆÊUOŠ_« iFÐ w� ÊuL�²³¹ ÆÊUOŠ_« q� ÆU½√Ë ÆÆÆÕUOÝË WЗUG� vNI*« œ«Ë—

Æ”—«b*« w� ¡UMÐ√ WFЗ√ Êü« ULN� ÆÊUDGK¹ UN²�Ë wMÝ X½U� ¨«Î dšQ²� XłËeðò ‰uI¹ ÆåWMÝ 41 W�“√ò wðQð 5Š v�≈ d¦�√ bL� p²O� ÃËe²¹ Æw�H½ w� UN²K� ådLF�« nB²M� «–≈Ë ÆÈuJA�UÐ Êu−C¹ «Î dJ³� ”UM�« ÆrN�H½√ Êu³ÝU×¹ «ËdšQð ÆUÎ ÐU¼–Ë W¾Oł Ÿ—UA�« Ÿ—c¹ qE¹ ÊULOKÝ ÊuFL−¹ rNK� ÆÊËdš¬ „UM¼ ¨ÁbŠË fO� ÊËœuF¹ ¡U�*« w� ÆÊUJ*« «c¼ s�  ULN¹—œ ÊËœuF¹ ÆdE²Mð WFzU'« Á«u�_« ÆrNł«—œ√ ÆdO³J�« b�d*« YOŠ v�≈ s¹bzUF�« l�  U¹UM³�«  U�dý w� ÆÂUL(« sŽ «–U� sJ� d³JðË iO³¹ „UM¼ ÆtýUAŽ√ lMB¹ ¨W³¹dI�« ô gF�« ÊË—œUG¹ U�bMŽ —UGB�« ÆÁ—UG� «–≈ —uOD�« q¦� p�c� UM�UHÞ√ ÆtO�≈ ÊËœuF¹ ÆÊËœuF¹ ô «Ë—œUž  UŠUÝ w� Ê«dOD�« rKF²ð ÂUL(« —UG� Ãd�¹ ÂULŠ «c¼ Æf�U)« bL×� Ÿ—Uý Íc�« .bI�« bOAM�« p�c� tÐQ¹ ôË ¨Ãd�¹Ë ¨«ułd�ð ô rN� X�U� …d� ÂUL(« Â√ò ‰uI¹ ÆåÆÆÆ«ułd�ð ô

‫ﺣﲔ ﻳﺮﻓﻊ ﺷﺒﺎﺏ‬ ‫ﻣﺘﺬﻣﺮﺷﻌﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﻏﺎﺿﺒﺔ ﰲ ﳊﻈﺎﺕ‬ ‫ ﻳﱰﻙ‬،‫ﻏﻀﺐ‬ ‫ﺍﳊﻤﺎﻡﺍﻟﺴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻭﻳﻄﲑ ﺇﱃ ﻻ‬ ‫ ﺍﳊﻤﺎﻡ‬.‫ﻣﻜﺎﻥ‬ ‫ ﻳﻨﻔﺮ‬.‫ﻃﺎﺋﺮ ﻧﺒﻴﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸﻬﺪ‬ .‫ﺍﻟﺼﺪﺍﻣﺎﺕ‬

‫ﺣﻴﺚ ﻳﺨﺘﻠﻂ اﻟﻨﺎس‬ sJ� ÆX�u�« q²I� w¼UI*« v�≈ Êu³¼c¹ ”UM�« ÆX�u�« …cKÐ «ËdFAO� ÊuðQ¹ vNI*« «c¼ w� s� ÊËd1 rŁ «Î —«uÝ√ ÊËd³F¹ ¨UÎ ł«u�√ ÊuðQ¹ ÆåW¹«œu�« vNI�ò YOŠ v�≈ WIO{ W�“√ Æd−(« s� UÎ �U�— d³F¹ dA³�« s� jOKš s� d� ¨ÂU¹_« s� Âu¹ w�ò∫‰uIð —U−Š√ WFK� ¨åW¹«œu�« WFK�ò a¹—Uð ¨rN� a¹—Uð UM¼ dN½ VB� UN²% ¨◊UÐd�« w� …uЗ vKŽ lIð Æw�KÞ_« jO;« w� å‚«d�— wÐ√ò ¨åW¹dŁ√ò X׳�√ ¨l�«b� „UM¼ X�«“ U� r¼«uÞ ÆqOš d�«uŠ Ë√ œuMł „UM¼ bF¹ r�Ë Æs�e�« Æ5HŠ«e�« l� UMHŠ“Ë vNI*« YOŠ v�≈ UMH�œ ÁułË w� p�H½ Èd²� WMJ�_« v�≈ V¼cð s� «Î bŠ«Ë ÊuJ²� rNDÝË ”bMð ¨s¹dšü« u×½ wA9 Ë ÂUŠe�« w� dO�𠨔UM�« UN¹√ ÆÊUOÝ Æd�c²ð Ë√ v�M²� ¨ ÂUŠe�« WI¹bŠ w�Ë „UM¼ v�≈ qB½ Ê√ q³� w²�« …U²H�« b� ¨—«uÝ_« nKš …dC�� WOG¹“U�√Ë WOÐdŽ ¡U�œ UN�ËdŽ w� Íd& wMOŽ w� Æ¡UM(UÐ ÊUAIMð 5²O³B� U¼b¹

‫اﻟﺤﻤﺎم واﻟﻤﺼﻮر‬ ‫واﻷﻃﻔﺎل‬

‫ﻩ‬

w� f�U)« bL×� Ÿ—Uý U½ ÊË—uB� U²I¹ YOŠ ¨◊UÐd�« s� ÂULŠ  U²I¹Ë ¨ÂUL(« s�  «—u�U½ ‰uŠ ÊuIKײ¹ rNFOLł Æs¹—uB*« ÆUÎ I½Ë—Ë ¡Î UNÐ Ÿ—UA�« vKŽ wHC¹ UN¼UO� d¹dš Æ»u²J� dOž bIŽ s¹—uB*«Ë ÂUL(« 5Ð tOKŽ fK−¹ ÆdHB¹Ë dC�¹ Ÿ—UA�« VAŽ 5Š ÆÈdš√ …—Uð Êu−²;«Ë ¨…—Uð Êu¼eM²*«  UE( w� W³{Už  «—UFý d�c²� »U³ý l�d¹ v�≈ dOD¹Ë rN� WŠU��« ÂUL(« „d²¹ ¨VCž bNA� s� dHM¹ ÆqO³½ dzUÞ ÂUL(« ÆÊUJ� ô j×¹ Æ¡ËbN�«  UE( w� jI� wðQ¹ Æ U�«bB�« ÕdH�«  U�Ë√ v�≈ ”UM�« œuF¹ 5Š Ÿ—UA�« w� Æ¡UA²½ô«Ë w� åW¹dI�«ò wŠ wM�u*« ÊULOKÝ —œUG¹ ¨◊UÐd�« v�≈ öÝ s� wðQ¹ ¨…d�U³�«  UŠU³B�« ¡«dH�Ë ¡UCOÐ …—– tO� jKš UÎ �O� öÎ �UŠ Êu�UM¹ „UM¼ Æ«Î dO³� «Î b�d� ‰«eð U� öÝ ÆU×L�Ë ÊUð—ËU−²� ÊU²M¹b� ÆÊuC�d¹ ◊UÐd�« u×½Ë ÊU²(UB²� ¨a¹—U²�« w� ÊUðbŽU³²� ¨UO�«dGł Æd{U(« w� Ÿ—Uý t½≈ ÆŸ—UA�« jÝË wM�u*« ÊULOKÝ nI¹ jzU³Ý UN� X�O� qO�½ —U−ý√ tÐ n% ¨oO½√ V(« —uB*« d¦M¹ ¨ÁUO*«  «—u�U½ ÂU�√ ¨d9 jI²K¹ ¨dOD¹Ë ÂUL(« j³N¹ ÆŸ—UA�« ◊öÐ ‚u�  U³(« jI²K¹ UÎ FzUł ÊU� «–≈ ÆÊUM¾LÞUÐ V(« v�≈ ÊuðQ¹ ÊËdO¦� Æ…—U*« ÍœU¹√ s� v²Š ‰uŠ ÊuIKײ¹ Æ⁄«dH�«Ë ‰uCH�« rNF�b¹ UM¼ Æj×¹Ë dOD¹ u¼Ë ÂUL(« ÊuFÐU²¹ ¨—uB*« ÆUÎ CFÐ rNCFÐ ÊuK�Q²¹ ÆÊuDGK¹ jÝË ‰ËdN¹ ÂULŠ ÆÂUL(« jÝË ÊuA1 ”U½√ ÆUÎ M¾LD� t²OA0 d²�³²¹ Æqł—_« ÆÁƒUMГ r¼ ¡ôR¼ ƉUHÞ_« dE²M¹ ÊULOKÝ Æ«Î bŠ√ vA�¹ ô ÂULŠ dEM� rN³−F¹ —UGB�« w� ÆÂUL(« jÝË i�d¹ qHD� …—u� jI²K¹ dÎ FÝ „UM¼ fO� Æ…—u� s� d¦�√ ÊUOŠ_« iFÐ ÆWO×¹—√ qÐ ¨œÎ b×� rN�U0 Êu�d�_« UMOKŽ œu−¹ ∫‰uI¹ t�UŠ ÊU�� ÆUM�UHÞ√Ë ÂUL(«ÆÆÆ vKŽ œu$ rN�U� s� s×½Ë w� WŠU��« Ác¼ w� u¼Ë 1985 ÂUŽ cM� 5Ð U� ÕË«d²¹ tKšœ ¨f�U)« bL×� Ÿ—Uý ÂU¹√ ‰öš Æ¡wýô UÎ ½UOŠ√Ë ¨UÎ L¼—œ 150Ë 40 Æt²łË“ l� t�eM� w� gLJM¹ ¨…dÞU*« ¡U²A�« 2010 ‫ ﻧﻮﻧﺒﺮ‬4 ‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺇﻟﻰ‬29

24


‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻟﻔﺎﺳﻲ ﺭﺋﻴﺲ ﻣﻌﻬﺪ »ﺃﻣﺎﺩﻳﻮﺱ«‪:‬‬

‫لسﺖ ﻃفﻼ صﻐيرا‪..‬‬

‫ونتوصل بدعم من السفراﺀ‬

‫ﻳﺪﺍﻓﻊ إبرﺍﻫﻴﻢ ﺍلﻔﺎﺳﻲ ﺍلﻔﻬرﻱ‪ ،‬ﺭﺋﻴﺲ ﻣﻌﻬﺪ »أﻣﺎﺩﻳوﺱ«‪ ،‬ﻋﻦ ﻣوﻗﻔﻪ ﻣﻦ ﻣﺴﺄلﺔ‬ ‫ﺍﺳتﻔﺎﺩﺗﻪ ﻣﻦ أﻣوﺍﻝ ﻋﻤوﻣﻴﺔ لتﻤوﻳﻞ نﺸﺎﻃﺎﺕ ﻣﻌﻬﺪﻩ‪ ،‬ﻭﻳﺠﻴﺐ‪ ،‬ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍلﺤوﺍﺭ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺨتﻠﻒ ﺍﻷﺳﺌﻠﺔ ﺍلﻤتﻌﻠﻘﺔ بﻌﻼﻗتﻪ ﺍلﻤﻠتبﺴﺔ ﻣﻊ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍلﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻭﻣوﺍﺭﺩﻫﺎ ﺍلﻤﺎلﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍلبﺸرﻳﺔ‪ ،‬ﻭﻳﻌترﻑ‪ ،‬ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍلﺼﺪﺩ بﺎلﻘوﻝ ‪ » :‬نﻌﻢ ﺗوﺻﻠﺖ بﺪﻋﻢ ﻣﻌﻨوﻱ ﻣﻦ ﺍلﺴﻔرﺍﺀ«‪.‬‬ ‫< أجرﻯ الحوار‪:‬محمد محﻼ‬

‫ﻩ‬

‫ل «أماديوس» منتدى فكري أ‪ Â‬هو‬ ‫وسيط ب‪ 5‬الدولة ومجموعات الضغط‬ ‫®اللوبيات©؟‬ ‫معهد «أماديوس» هو منتدى فكري بالدرجة األولى وهو ما‬ ‫يراه املتتبعون ملؤمتراته والندوات التي يسهر عليها‪ ،‬أي‬ ‫أننا نخلق أفكارا لتطويرها والتفكير في أخرى مطروحة‬ ‫على الصعيد الوطني والدولي‪ .‬كما أن لنا بعدا سياسيا‬ ‫في خلق جسور تواصل بني املغرب والدول األجنبية في ما‬ ‫يخ‪ h‬تنمية البالد الداخلية‪ ،‬وكذلك في ما يخ‪ h‬تسليط‬ ‫الضوء على أوضاع البالد‪ ،‬سياسيا واقتصاديا وثقافيا‪.‬‬ ‫يرى متتبعون أن معهد أماديوس أضحى ‪¦9‬يلية‬ ‫خاصة ‪%‬تكر أعمال املبادرات التي يقو‪ Â‬بها‬ ‫املغرب &اه مجموعات الضغط‪ ،‬وذلك للدفا‪Ÿ‬‬ ‫عن مصاحله ا‪ù‬ستراتيجية‪ .‬ما مدى صحة هذه‬ ‫األخبار؟‬ ‫نحن ندعم املبادرات املغربية‪ ،‬كما لنا خصوصية دولية‬ ‫متنحنا القدرة على طرح املبادرات املغربية في اخلارج‪،‬‬

‫أي نقوم بدورالوساطة الفكرية‪ ،‬مثال‪،‬استضفنا مسؤولني‬ ‫دوليني للتباحث في موضوع ‪/‬و الطبقة الوسطى باملغرب‬ ‫وكيف ميكن أن نقدم لها القدرة على الولوج إلى تعليم‬ ‫هادف يساهم في الرفع من إنتاجيتها العلمية‪ .‬وأوضح‬ ‫أننا ال نحتكر أي مبادرات‪ ،‬بل نساهم في إعطاء املبادرات‬ ‫املغربية بعدا فكريا أكثر‪ ،‬في نطاق إمكانياتنا‪ ،‬إذ ال ميكن‬ ‫لنا التدخل في مشاريع الدولة املغربية‪.‬‬ ‫هل تتوصلون بدعم من الدولة املغربية من أجل‬ ‫هذه املبادرات؟‬ ‫أبدا‪ ،‬ال نتوصل بأي دعم مادي من الدولة‪ ،‬وهذا كالم‬ ‫مغلوط يريد مروجوه التشويوش على عمل «أماديوس»‪.‬‬ ‫نحن نحصل على دعم خاص من طرف شركات‬ ‫ومؤسسات معروفة‪ ،‬وميكن لكم االطالع على أسمائها في‬ ‫التقرير املالي‪.‬‬ ‫ما السر في تعب¾ة سفراء املغرب با)ار‪ Ã‬في‬ ‫كل مرة تنظمون فيها نشا‪Þ‬ات في إحدى الدول‬ ‫األجنبية‪ ،‬كدعم سفير املغرب السابق في باري‪f‬‬ ‫فت` الله السجلماسي‪ ،‬ودعم سفير املغرب في‬ ‫أو‪Þ‬اوا؟‬ ‫أنتم تتحدثون بالضبط عن سنتي ‪ 2007‬و‪.2008‬‬

‫‪» · √ ∫?ð‬‬

‫نتكلم بصفة عامة عن دعم السفراء لنشا‪Þ‬اتكم في‬ ‫ا)ار‪....Ã‬‬ ‫أوال‪ ،‬وللتوضيح أكثر حتى ال يكون هناك خلط‪ ،‬ففي سنتي‬ ‫‪ 2007‬و‪ ،2008‬لم يؤسس منتدى «أماديوس»‪ ،‬بل كنا‬ ‫جمعية في اخلارج‪ .‬واملواضيع التي كنا نتناولها كانت‬ ‫لها عالقة مبواضيع سياسية واجتماعية تهم الديبلوماسية‬ ‫املغربية في اخلارج‪ ،‬مثل مناقشة الوضع املتقدم للمغرب‬ ‫مع االحتاد األوربي‪ ،‬وكذلك مناقشة احلكم الذاتي في‬ ‫الصحراء املغربية‪ ،‬موضع استطعنا من خالله توضيح‬ ‫فكرة احلكم الذاتي ملجموعة من الفعاليات السياسية‬ ‫والثقافية واجلمعوية باخلارج‪ .‬هذا كل ما تطرقنا له في‬ ‫تلك الفترة بالتفصيل‪.‬‬ ‫لكن السفراء املغاربة يقدمون لكم دعما خالل‬ ‫لقاءاتكم في ا)ار‪Ã‬؟‬ ‫أجل‪ ،‬نتوصل بدعم من السفراء املغاربة باخلارج‪ ،‬وهو‬ ‫مقتصر على دعم معنوي يتمثل في حضورهم ملساندتنا‬ ‫ومشاركتنا في النقاش‪ ،‬ومن غير ذلك ليس هناك أي دعم‬ ‫مالي أو لوجيستيكي‪.‬‬ ‫يتهمونك باستغالل نفوذ والدك لفائدة منتدى‬

‫«أماديوس»‪...‬‬ ‫®يقاطع© ملاذا أسأل دائما نفس السؤال منذ ثال‪ À‬سنوات؟‬ ‫إذن‪ ،‬تكرار ‪Þ‬ر‪ Õ‬السؤال يشير إلى وجود دعم من‬ ‫والدك و“ير ا)ارجية‪ ،‬الطيب الفاسي الفهري؟‬ ‫®يضحك© ال ال بتاتا‪ ،‬أؤكد لكم أني ال أتوصل بأي دعم‬ ‫كيفما كان نوعه‪ .‬والدي له عمله‪ ،‬وكما تعلمون فهو عمل‬ ‫جد حساس ال ميكنه من أن يقدم لي أي دعم كيفما كان‪،‬‬ ‫وإال سيعرض نفسه خلطأ مهني‪ .‬وحقيقة ال أفهم كيف‬ ‫ميكنني استغالل نفوذ والدي‪ ،‬وأقسم لك أني لم أر والدي‬ ‫منذ أكثر من شهر‪ ،‬فكيف لي أن أطلب منه هذه املساعدة‪.‬‬ ‫اليوم أرى أن سمعة منتدى «أماديوس» صارت دولية‪،‬‬ ‫ولها وضعها اخلاص في داخل املغرب كما في خارجه‪ ،‬إذ‬ ‫تعترف بنا مجموعة من الدول األجنبية واملنظمات العاملية‪.‬‬ ‫كل هذا أريد أن أوضح من خالله أنني ال أستغل عالقتي‬ ‫بوالدي‪ ،‬وأن منتدى أماديوس صنع نفسه بنفسه‪ ،‬وأنا‬ ‫مجرد فرد ضمن طاقم‪ .‬إذا كان والدي عني في منصب‬ ‫وزير خارجية البالد‪ ،‬فماذا بودي أن أفعل؟ هل أبقى دون‬ ‫عمل ودون نشاط اجتماعي وسياسي وفكري؟ ®يضحك©‪.‬‬ ‫ملاذا تتم تعب¾ة املوارد البشرية واملالية لو“ارة‬ ‫ا)ارجية ‪$ù‬ا‪ Õ‬أنشطتكم؟‬ ‫إذا كنا قد توصلنا بأي موارد مادية أو بشرية من طرف‬ ‫وزارة اخلارجية ستكون واضحة في التقرير املالي‬ ‫للمنتدى‪ .‬أنا لست طفال صغيرا لكي أتوصل بدعم من‬ ‫وزارة اخلارجية وأن ال ندرجه في التقرير املالي‪ ،‬لندخل‬ ‫في مشاكل واتهامات استغالل النفوذ‪ .‬نحن ‪ 15‬إطارا‪،‬‬ ‫بيننا خبراء مغاربة وأجانب ولنا من القدرة ما يكفي جللب‬ ‫موارد مالية وبشرية دون اللجوء إلى تعبئة من طرف وزارة‬ ‫اخلارجية املغربية‪.‬‬ ‫ماهي أهم مصادر ‪9‬ويالتكم‪ ،‬خصوصا وأننا نعلم‬ ‫أن الدولة هي الوحيدة القادرة على احتضان م¦ل‬ ‫هذه التظاهرات التي ‪%‬ضرها مجموعات الضغط؟‬ ‫أوال‪ ،‬الدول التي حتضر املنتدى تأتي بغرض النقاش‬ ‫واحلوار‪ ،‬وليس لسبب آخر‪ ،‬كما أن إمكانيات املنتدى‬ ‫تخول له تنظيم ملتقيات كبرى ذات مستوى عاملي‪ .‬أما‬ ‫عن مصادر متويالتنا‪ ،‬فهي عبارة عن دعم من شركات‬ ‫ومؤسسات عاملية عددها يتزايد ويتناق‪ h‬منذ تأسيس‬ ‫املنتدى قبل ثال‪ À‬سنوات‪ ،‬وعددها ينحصر دائما بني ‪15‬‬ ‫و ‪ 20‬شركة‪ ،‬وميكنكم االطالع على أسمائها في التقرير‬ ‫املالي وفي ملصقات املنتدى‪.‬‬ ‫‪23‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫الﻐﻼﻑ‬

‫«يسعى مساندو «أماديوﺱ» إلى أن يجعلوا منه مايشبه‬ ‫تمﺜيلية خاصة تحتكر أعمال المبادرات التي يقوم بها المﻐرﺏ‬ ‫تجاه مجموعات الﻀﻐﻂ للدفاﻉ عن مصالحه اﻻستراتيجية‬ ‫في كل أنحاﺀ العالم»‬

‫>>>‬

‫ﺷﺘﺎﻥ ﺑﻴﻦ‬ ‫»ﻣﻨﺘﺪﻯ ﺍﻟﻔﻜﺮ«‬ ‫ﻭ»ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺍﻟﻀﻐﻂ«‬ ‫يجمع معهد أماديوس‪ ،‬في التعري‪n‬‬ ‫الذي يعطيه لنفسه على موقعه‬ ‫ا‪ù‬لكتروني‪ ،‬ب‪ 5‬مهمت‪ 5‬يصعب اجلمع‬ ‫بينهما‪ .‬فاملعهد‪ ،‬حسب مؤسسيه‪،‬‬ ‫‪»،‬منتدي فكر» ®‪ ،©think tank‬ولكنه في‬ ‫الوقت ذاته يرو‪ Â‬القيا‪ Â‬بدور جماعات‬ ‫الضغط ®اللوبيات©‪.‬‬

‫مﻨﺘدى اﻟﻔﻜﺮ‬

‫هو عبارة عن هي¾ة من ا)براء مهمتهم‬ ‫القيا‪ Â‬بدراسات وتقد‪ .‬اقتراحات في‬ ‫مجاالت السياسة العمومية‪ ،‬وال يدافع‬ ‫عن مصال` خاصة‪.‬‬ ‫والتعبير ا‪$ù‬ليزي ‪ think tank‬يعني‬ ‫«وعاء» أو «خزان» األفكار‪ ،‬وقد ظهر‬ ‫في القرن التاسع عشر ب‪$S‬لترا ولكنه‬ ‫تقوى أساسا في الواليات املتحدة التي‬ ‫يقال إن أول «منتدى فكري» فعلي ظهر‬ ‫فيها في ‪ 1916‬وأ‪Þ‬لق عليه اسم «معهد‬ ‫بروكينز»‪.‬‬

‫السنوية عن املهام الدبلوماسية وتبرعات احملسنني وبعض‬ ‫املقاوالت»‪ ،‬والتي يستفيد منها املعهد‪ ،‬رغم أنه تنظيم لم‬ ‫يعترف له بعد بصفة املنفعة العامة‪ ،‬وهو ما يبني صواب رأي‬ ‫جان جاك روسو حني قال إن «الدولة هي الوحيدة القادرة‬ ‫على احتضان مجموعات الضغط‪ ،‬ألن هذه األخيرة تعبر عن‬ ‫مصالح خاصة وتهدد املصلحة العامة»‪.‬‬

‫ﻃﺮيﻖ مﻌﺒدة‬

‫وينصب اهتمام «أماديوس» في الوقت الراهن‪ ،‬بدعم‬ ‫مالي ولوجستيكي وسياسي من وزارة الشؤون اخلارجية‬ ‫والتعاون‪ ،‬على بلورة «اتفاقيات تعاون استراتيجية‬ ‫ومستدامة»‪ ،‬وستمكن هذه االتفاقيات التي يتم إبرامها مع‬ ‫شركات خاصة ومؤسسات عمومية وبعض املنظمات الدولية‬ ‫املعهد من تنويع مصادره التمويلية وحتسني موارده املالية‪.‬‬ ‫إن الطريق معبدة أمام معهد أماديوس‪ ،‬اليوم وأكثر من أي‬ ‫وقت مضى‪ ،‬لالستحواذ على كل املبادرات التي تطلقها‬ ‫اململكة املغربية جتاه مجموعات الضغط‪ ،‬سيما في الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية‪ ،‬التي أغدقت احلكومة املغربية فيها‬ ‫بسخاء وبشكل رسمي أزيد من ‪ 3.4‬ماليني دوالر على ما‬ ‫يوصف مبجموعات الضغط دون حتقيق نتائج ملموسة‪ .‬إذ‬ ‫يعمل املعهد على اغتنام الفرصة ليستحوذ لوحده على هذه‬ ‫امليزانية الضخمة‪ ،‬ويضرب بذلك عصفورين بحجر واحد‪:‬‬ ‫يضمن لنفسه موارد مالية مهمة تكفي لتنفيذ أنشطته لفترة‬ ‫زمنية طويلة ويخفف عن شبابه بعضا من ثقل التبعية ألولياء‬ ‫«مواردهم املالية» كعبد السالم اجلعايدي‪ ،‬القنصل العام‬ ‫بنيويورك أو عزيز مكوار‪،‬سفير اململكة في واشنطن‪ ،‬اللذين‬

‫يتكفالن بتنقالتهم ومصاريف جيوبهم مبناسبة الندوات‬ ‫واحملاضرات التي ينظمونها من حني ‪ü‬خر‪.‬‬ ‫ولم يجد املعهد أفضل وسيلة دعائية ألنشطته على الصعيد‬ ‫الدولي سوى دعوة مجرمة احلرب اإلسرائيلية‪ ،‬تسيبي‬ ‫ليفني‪ ،‬التي قدموا لها دعوة ال تستحقها‪ .‬وهكذا ‪ -‬تداول‬ ‫أخبار أماديوس في مختلف أنحاء العالم‪ ،‬وأبدت املراكز‬ ‫الصهيونية في كل أرجاء املعمور اهتمامها بهذه الظاهرة‬ ‫املغربية التي حتدت ضمير املواطنني وجترأت على توجيه‬ ‫الدعوة لشخصية غير مرغوب فيها باملغرب‪ ،‬وبذلك صار‬ ‫لـ«أماديوس» ‪‬صيت لدى مجموعات الضغط اليهودية املنتشرة‬ ‫في مختلف الدول‪ ،‬خاصة الدول العظمى منها‪.‬‬ ‫غير أن عدم توخي احلكومة املغربية احلذر في تعاملها‬ ‫مع مجموعات الضغط‪ ،‬يضعف آليات مراقبة التناسق‬ ‫واالنسجام بني املجهودات التي يبذلها مختلف الفاعلني‬ ‫السياسيني‪ ،‬وميكن أن يشكل هذا األمر تهديدا حقيقيا‬ ‫للدميقراطية‪ .‬فمن يستطيع اليوم‪ ،‬أن يتحكم‪ ،‬بقوة القانون‪،‬‬ ‫في معهد «أماديوس»؟ ومن ذا الذي يتحلى مبا يكفي من‬ ‫الشجاعة حملاولة التحكم في هذا املعهد؟‬ ‫ميكن أن يؤدي اللبس احلاصل في حتديد املسؤوليات امللقاة‬ ‫على عاتق الدولة وتلك التي تتحملها املنظمات غير احلكومية‪،‬‬ ‫إلى إضعاف سيرورة اتخاذ القرار‪ ،‬وفي ذلك‪ ،‬بدون مبالغة‪،‬‬ ‫تهديد صريح لسيادة الدولة‪ .‬لقد باتت حماية وظيفية‬ ‫املؤسسات الوطنية ضرورة قصوى‪ ،‬وذلك عن طريق متكني‬ ‫املغرب من تشريعات تؤطر عمل مجموعات الضغط وتقر‪،‬‬ ‫على وجه اخلصوص‪ ،‬شفافية كل املبادرات التي تقوم بها‬ ‫جتاه صناع القرار السياسي‪ ،‬خاصة على املستوى املالي‪،‬‬ ‫الذي يجب أن تقرر فيه آليات مراقبة فعالة‪ ،‬ألن مجموعات‬ ‫الضغط ال تتطور وال تتقوى إال في الفرا‪.⁄‬‬

‫اﻟﻠﻮﺑﻴﻨﻎ‬

‫يعني أساسا بااللتقاء بأصحاب القرار‬ ‫من مشرع‪ 5‬ومسؤول‪ 5‬ومحاولة‬ ‫إقناعهم العتماد قرارات تصب في‬ ‫مصلحة جهة معينة‪ .‬وهو نشاط صار‬ ‫منظما بشكل كبير وتقو‪ Â‬به منظمات‬ ‫كبيرة تخص‪ h‬لها ميزانيات ضخمة‪.‬‬ ‫وأصل مصطل` ‪ lobbying‬جاء من‬ ‫كلمة ‪ lobby‬التي تعني با‪$ù‬ليزية‬ ‫«بهو» الفند‚‪ .‬ويحكى أن النشاط كله‬ ‫ولد في بهو فند‚ «ويالرد» بوا‪ý‬نطن‪،‬‬ ‫حي‪ Y‬كان يقيم أعضاء من الكونغرس‬ ‫األمريكي في بداية القرن التاسع عشر‪.‬‬ ‫وكان املوا‪Þ‬نون يقصدون ذلك البهو‬ ‫للقائهم وعر÷ مطالبهم و‪ý‬كاياتهم‪.‬‬ ‫‪22‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬

‫< ﺗﺴﻴبﻲ لﻴﻔﻨﻲ أﺛﻨﺎﺀ ﻣﺸﺎﺭكتﻬﺎ ﻓﻲ »ﻣﻴﺪﺍﻳﺰ«‪ ،‬ﺍلﺬﻱ نﻈﻤﻪ ﻣﻌﻬﺪ أﻣﺎﺩﻳوﺱ ﺧﻼﻝ ﺍلﺴﻨﺔ ﺍلﻤﺎﺿﻴﺔ‬


‫من تكون الشابة التي‬ ‫ترافق إبراهيم في أسفاره؟‬ ‫يبدو أن احلسناء التي ترافق إبراهيم‬ ‫الفاسي الفهري في حله وترحاله وتأخذ‬ ‫رفقته الصور في كل مكان‪ ،‬تسير على نهج‬ ‫ياسمينة بادو واملشرافي في االرتباط بعائلة‬ ‫الفاسي لتصير ذراعا إضافيا لهذا األخطبوط‬ ‫الذي ما فتئ يتقوى‪ .‬فمن تكون هذه احملظوظة‬ ‫التي يأخذها إبراهيم باألحضان؟‪.‬‬ ‫في املوقع االجتماعي «فايسبوك»‪ ،‬تؤكد هذه‬ ‫الشابة أنها خطيبة إبراهيم الفاسي الفهري‪،‬‬ ‫صاحب معهد أماديوس‪ ،‬لكن بعد مرور الوقت‬ ‫أعادت التأكيد‪ ،‬على «الفايسبوك»‪ ،‬بأنها لم تعد‬ ‫مخطوبة له‪ ،‬وذلك من خالل نبذة حياتها التي عادة‬ ‫ما ينشرها املشتركون في هذا املوقع االجتماعي‬ ‫العاملي‪ .‬الصور‪ ،‬التي حصلت عليها «أوال»‪ ،‬تظهر‬ ‫الشابة مع إبراهيم في دول مختلفة‪ ،‬يزورها الشاب‬ ‫قصد الترويج ملعهده أو املشاركة في بعض الندوات‪،‬‬ ‫التي تنظمها مجموعات الضغط لفائدة املغرب‪ .‬من‬ ‫تكون هذه الشابة إذن؟ من املؤكد أن اجلواب يعرفه‬ ‫فقط إبراهيم وهذه الشابة‪ ،‬التي تضع صورها معه‬ ‫على صفحات مختلفة من موقع «فايسبوك»‪.‬‬ ‫‪21‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫الﻐﻼﻑ‬

‫صعود صاروخي‬

‫>>>‬ ‫ويعتبر االنخراط في جهود الدفاع عن مغربية الصحراء‪،‬‬ ‫بالنسبة إلى قياديي «أماديوس» الشباب‪/ ،‬وذجا من‬ ‫«املهام الشرفية التي سيقومون بها دفاعا عن مصالح‬ ‫املغرب في املنتظم الدولي»‪.‬‬

‫ﻟﻌﺒﺔ أﻃﻔﺎل؟‬

‫يعيد «أماديوس» إلى األذهان‪ ،‬صورة «مكتب التأثير‬ ‫االستراتيجي»‪ ،‬الذي أحدثته الواليات املتحدة األمريكية‬ ‫غداة أحدا‪ 11 À‬شتنبر ‪ ،2001‬من أجل تسخير آلتها‬ ‫اإلعالمية لترميم صورتها وإخفاء التشوهات التي طالت‬ ‫صورتها في عدة مناطق‪ ،‬وعلى رأسها املنطقة العربية‪.‬‬ ‫غير أن هذه املؤسسة‪ ،‬التي اعتقد كثير من األمريكيني‬ ‫أن فكرتها اقتبست من أحد أفالم اخليال العلمي‪ ،‬ولدت‬ ‫ميتة‪ ،‬ولم حتقق األهداف التي سطرها صناع القرار في‬ ‫واشنطن‪.‬‬ ‫ويستفاد من هذه التجربة أن أي محاولة لالستفادة‬ ‫من مجموعات الضغط وتوظيفها للدفاع عن املصالح‬ ‫اإلستراتيجية للمغرب ال ميكن أن تكون مجرد لعبة‬ ‫أطفال‪ ،‬ألن معرفة أ‪/‬اط وأساليب عمل هذه اللوبيات‬ ‫وطرق تدبير أنشطة املنتديات الفكرية‪ ،‬يفرض اإلملام‬ ‫اجليد مبفاهيم «السلطة» و»التأثير» و«النماذج السائدة‬ ‫عامليا» و«اإليديولوجيا»‪ .‬فهل يعرف الفاسي الفهري االبن‬ ‫ومعاونوه الشباب معنى هذه الكلمات التي تعتبر مفاتيح‬ ‫فهم بنية وتركيبة أي مجموعة ضغط أيا كانت أهدافها‬ ‫ومصاحلها؟ وهل بات معهد «أماديوس» وسيلة مثلى‬ ‫للدفاع عن املصالح العليا لهذه األمة‪ ،‬وبالتالي النجاح حيث‬ ‫فشلت وزارة الشؤون اخلارجية ب‪P‬الف موظفيها ومعاونيها‬ ‫وديبلوماسييها؟‬

‫منذ مدة ليست بالقصيرة‪ ،‬لم يخر‪ Ã‬إبراهيم الفاسي‬ ‫الفهري إلى ا‪ù‬عال‪ Â‬مفضال التواري عن األنظار بعد أن‬ ‫‪ž‬مرته االنتقادات من كل جانب‪ .‬وقد ك¦رت تلك االنتقادات‪،‬‬ ‫خصوصا بعد أن استقبل‪ ،‬في نونبر املاضي‪ ،‬و“يرة‬ ‫ا)ارجية ا‪ù‬سرائيلية السابقة تسيبي ليفني‪ ،‬وبعد أن‬ ‫ك¦رت التسا‪ƒ‬الت حول املنابع السحرية التي يستمد منها‬ ‫هذا الشاب الوسيم‪ ،‬الذي لم يتمم بعد عقده ال¦ال‪ ،Y‬كل‬ ‫هذه املوارد الرهيبة التي يحرك بها معهده «أماديوس»‬ ‫الذي ‪%‬ول إلى مؤسسة قوية وذات صيت مبا‪ý‬رة بعد‬ ‫تأسيسها‪ .‬بطبيعة احلال‪ ،‬لم يتردد اجلميع في ربط هذا‬ ‫الصعود الصاروخي ‪ù‬براهيم باسمه العائلي أوال‪Ł ،‬م‬ ‫باسم والده ‪Ł‬انيا‪ ،‬و“ير ا)ارجية الطيب الفاسي الفهري‪.‬‬ ‫ولكي اليقال إن الشاب يتكئ على اسم عائلته ومكانة أبيه‬ ‫فقط‪ ،‬فقد جاء بشواهد من ا)ار‪ Ã‬من فرنسا وكندا‪ .‬إذ‬ ‫حصل من جامعة مونتريال‪ ،‬م¦ال‪ ،‬على دبلو‪ Â‬في العلو‪Â‬‬ ‫السياسية في ‪ ،2007‬فقط‪Ł ،‬م خضع لتدريب في مديرية‬ ‫العالقات ا)ارجية باملفوضية األوربية‪ ،‬وكان مسؤوال عن‬ ‫اللجنة املنظمة للمؤ‪9‬ر احلادي عشر األوربي املتوسطي‬

‫قيل إن املعهد مشكل من فريق شاب‪ ،‬يعبر عن مغرب ذي‬ ‫كفاءات وبنيات تتطور باستمرار‪ ،‬وإنه «أصبح مركزا يجمع‬ ‫بني اخلبراء واملفكرين وبات فضاء مهما لالستشارة»‪ .‬فمن‬ ‫صا‪ ⁄‬هذه العبارات ومن قرر أن تسير األمور في هذا‬ ‫االجتاه؟ معلوم أن مجموعات الضغط ال تسن لنفسها‬ ‫قوانني مكتوبة وال تصدر أحكام قيمة على أحد مكوناتها وال‬ ‫تعبر عن رضاها كيفما كانت األوضاع‪ .‬إذ ال محدد لسمعة‬ ‫أي مجموعة ضغط سوى األعمال التي تقوم بها ونتائج‬ ‫املبادرات التي تطلقها‪ ،‬ألن اللوبيات ليست في الواقع سوى‬ ‫ثمرة تاري‪ a‬اجتماعي وسياسي تتوافق فيه مصالح كثيرة‪،‬‬ ‫وإن بلغت مستويات عالية من التعقيد‪.‬‬ ‫وتستمد مجموعات الضغط قوتها‪ ،‬على غرار املنتديات‬ ‫الفكرية‪ ،‬من القيمة الكبرى التي يكتسيها الفرد داخل‬ ‫دواليب الدولة‪ ،‬خصوصا على مستوى املشاركة في احلياة‬ ‫السياسية والضغط في اجتاه احترام احلقوق واحلريات‪،‬‬ ‫وفي مقدمتها احلق في حرية التعبير‪.‬‬

‫لالنتقال االقتصادي‪ .‬وكان هذا الشاب املزداد سنة ‪1983‬قد‬ ‫حصل على الباكلوريا سنة ‪Ł ،2002‬م انتقل إلى فرنسا‬ ‫ملتابعة دراسته في حقل التجارة واألعمال‪ ،‬ولكنه سرعان‬ ‫ما ‪ž‬ير مساره وانتقل إلى العلو‪ Â‬السياسية‪.‬‬ ‫وبسرعة صار هذا الشاب يتربع على عر‘ مؤسسة‬ ‫ضخمة تضم عددا من املفكرين والشخصيات النافذة في‬ ‫النظا‪ Â‬املغربي‪ ،‬م¦ل املستشار أندري أ“والي و‪ž‬يره‪ .‬ويدلي‬ ‫ب‪P‬راء م¦يرة حول النظا‪ Â‬التعليمي املغربي‪،‬الذي لم يخضع‬ ‫له‪ ،‬وينتقد الدكاترة املعطل‪،5‬ويقتر‪ Õ‬عبر معهد «أماديوس»‬ ‫كتابا أبيض ‪ù‬صال‪ Õ‬هذا التعليم‪ .‬بل أخذ ي¦ير حتى تبر‪Â‬‬ ‫األحزاب التي تعر· جيدا أن «منشطا» من نو‪ Ÿ‬خا’ هو‬ ‫الذي يعطي لهذا الفتى الذهبي كل هذه احليوية‪ ،‬وأن مظلة‬ ‫سحرية ‪%‬ميه من أي لفحات‪.‬‬ ‫وهو ا‪ü‬ن يستعد لدورة جديدة من برنامج «ميديز‪»2010‬‬ ‫التي ستعقد في نونبر املقبل والتي ستوسع من نطا‚‬ ‫عمل «أماديوس» و‪Þ‬بعا هذا سيتطلب ‪9‬ويال إضافيا ولكن‬ ‫الشاب ال يقلق لهذا األمر وهو مايدفع املرء إلى التسا‪ƒ‬ل‬ ‫حقا من أين نبع سخي يغر· كل هذا؟‬

‫من ﺟﻴﻮب اﻟﻤﻐﺎرﺑﺔ‬

‫غير أن معهد إبراهيم الفاسي الفهري عاجز متام العجز‬ ‫عن إجناز هذه املهمة‪ ،‬ألن هناك سببني رئيسيني أفقداه‬ ‫عنصر املصداقية‪:‬‬ ‫يتم تقد‪« .‬أماديوس» بوصفه منتدى فكريا‪ ،‬أي أنه لبنة‬ ‫للتفكير العلمي الذي يفترض فيه التحلي بقدر كبير من‬ ‫التجرد واحلياد واملهنية‪ ،‬وهو تعريف يتناقض متاما مع‬ ‫االدعاء بأن هذا املعهد فاعل في مجموعات الضغط‪ .‬فبني‬ ‫الصفتني تعارض صار‪ Œ‬ألسباب أخالقية وقيمية‪.‬‬ ‫يقدم املعهد نفسه بوصفه مؤسسة «مستقلة»‪ ،‬في حني تؤكد‬ ‫أنظمته األساسية أنه ميول من الدولة واجلماعات احمللية‪،‬‬ ‫دون إغفال ما سبقت اإلشارة إليه من أنشطة ‪ -‬متويلها‬ ‫من خزينة الدولة ومبباركة من وزارة الشؤون اخلارجية‬ ‫والتعاون‪ .‬ويحق التساؤل أيضا حول حقيقة باقي مصادر‬ ‫متويل «أماديوس» التي يعبر عنها في النظام األساسي‬ ‫لهذا املعهد بـ«تبرعات املؤسسات واملنظمات الدولية» و«املنح‬

‫أخطبوﻁ عاﺋلة «الفاسي»‬ ‫ليس إبراهيم الفاسي الفهري سوى ذراع صغيرة‪ ،‬تكبر سريعا‪،‬‬ ‫من األذرع الكثيرة واملتشعبة ألخطبوط عائلة «آل الفاسي» التي‬ ‫تبسط سيطرتها على العديد من القطاعات االستراتيجية واملؤثرة‬ ‫واملذرة ملوارد مالية ضخمة‪ .‬ففي احلكومة احلالية‪ ،‬ميثل عائلة‬ ‫الفاسي أربعة وزراء يحتلون كلهم مناصب حساسة‪ .‬ففضال عن‬ ‫عباس الفاسي‪ ،‬هناك نزار البركة‪ ،‬وزير الشؤون العامة واالقتصادية‪،‬‬ ‫وهو حفيد عباس الفاسي ويعتبر عباس الفاسي زوج خالته وحماه‪.‬‬ ‫أما الطيب الفاسي الفهري والد إبراهيم ووزير اخلارجية‪ ،‬فهو ابن‬ ‫أخت عباس الفاسي‪ .‬في حني ترتبط ياسمينة بادو‪ ،‬وزيرة الصحة‪،‬‬ ‫بعشيرة آل الفاسي عبر زوجها علي الفاسي الفهري‪.‬‬ ‫أ‪ Œ‬الطيب وعم إبراهيم‪ ،‬الذي يتولى منصب مدير‬ ‫املكتب الوطني للكهرباء واملكتب الوطني للماء‬ ‫الشروب ورئيس جامعة كرة القدم‪ .‬أما‬ ‫زينب الفاسي الفهري‪ ،‬عمة إبراهيم‪ ،‬فهي‬ ‫رئيسة مديرية الشؤون العامة بوزارة‬ ‫اخلارجية‪ .‬خارج احلكومة‪ ،‬متتد‬ ‫أذرع أخطبوط «آل الفاسي» من‬ ‫قطاعات التلفزة والطرقات إلى‬ ‫اللوطو واأللعاب‪ .‬فقبل أشهر تبوأ‬

‫عبد املجيد الفاسي‪ ،‬جنل عباس‪ ،‬الذي لم يتجاوز بعد الـ‬ ‫‪ 25‬سنة‪ ،‬إدارة قناة «املغربية» وهو يتسلق بهدوء وثبات سلم‬ ‫حزب االستقالل‪ .‬أما يونس املشرافي‪ ،‬زوج ابنة الوزير‬ ‫األول‪ ،‬فهو املدير العام لشركة «األلعاب املغربية»‪ .‬وهناك‬ ‫كذلك ‪ ،‬أسامة الودغيري‪ ،‬إبن أخت عباس الفاسي‬ ‫ورئيس «الشركة الوطنية للنقل واللوجستيك»‪ .‬أما‬ ‫عثمان الفاسي الفهري وهو كذلك من هذه العائلة‬ ‫«احملظوظة» فيشرف على إدارة الشركة الوطنية‬ ‫للطرق السيارة‪.‬‬

‫صعود صاروخي‬

‫< ﻋبﺎﺱ ﺍلﻔﺎﺳﻲ‬

‫‪20‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬

‫< ﻳﺎﺳﻤﻴﻨﺔ بﺎﺩﻭ‬

‫< ﻋﻠﻲ ﺍلﻔﺎﺳﻲ ﺍلﻔﻬرﻱ‬

‫< نﺰﺍﺭ بركﺔ‬

‫< ﺍلﻄﻴﺐ ﺍلﻔﺎﺳﻲ ﺍلﻔﻬرﻱ‬


‫«يقدم المعهد نفسه بوصفه مؤسسة «مستقلة»‪،‬‬ ‫في حين تؤكد أنظمته األساسية أنه يمول من الدولة‬ ‫والجماعات المحلية‪ ،‬دون إغفال أنشطة تم تمويلها من خزينة‬ ‫الدولة وبمباركة من وزارة الشؤون الخارجية والتعاون»‬

‫ع‬

‫لماذا يحصل‬ ‫على أموال‬ ‫عمومية رغم‬ ‫افتقاره لصفة‬ ‫المنفعة العامة؟‬

‫ند استضافته وزيرة اخلارجية اإلسرائيلية‬ ‫السابقة‪ ،‬تسيبي ليفني‪ ،‬خالل الدورة الثانية‬ ‫ملنتدى «أماديوس» ‪،‬التي نظمت مبدينة طنجة‬ ‫في شهر نونبر من السنة املاضية‪ ،‬أثيرت تساؤالت‬ ‫كثيرة حول طبيعة وهوية معهد نشأ من ال شيء اسمه‬ ‫«أماديوس»‪ ،‬يرأسه شاب في اخلامسة والعشرين من‬ ‫عمره‪ ،‬يدعى إبراهيم الفاسي الفهري‪ ،‬ابن وزير الشؤون‬ ‫اخلارجية والتعاون الطيب الفاسي الفهري‪ .‬وبدا واضحا‬ ‫أن هذا املعهد يتمتع‪ ،‬أيضا‪ ،‬بدعم لوجستيكي ومالي‬ ‫قويني حتى يستطيع في كل نشاط يقوم به تعبئة أكبر‬ ‫عدد من الشخصيات البارزة دوليا والصانعة للقرار على‬ ‫الصعيد العاملي‪.‬‬ ‫تتبع مسار هذا املعهد الفريد من نوعه‪ ،‬يوضح أن‬ ‫«أماديوس» كان في أول األمر مجرد جمعية بسيطة‬ ‫تضع نصب عينيها تنمية التعاون بني دول املغرب العربي‬ ‫واالحتاد األوربي في إطار مسلسل برشلونة‪ .‬ال أقل وال‬ ‫أكثر‪.‬‬ ‫غير أنه سرعان ما حتولت اجلمعية البسيطة إلى معهد‬ ‫أضاف إلى اختصاصاته اهتمامات فكرية وبحثية تتجاوز‬ ‫وظيفته األولى‪ ،‬حيث صارت «الرهانات اجليواستراتيجية‬ ‫املعاصرة‪ ،‬االقتصاد العاملي واستراتيجيات التنمية» من‬ ‫أبرز اهتماماته‪ .‬فهل يعتبر «أماديوس»‪ ،‬حقيقة‪ ،‬منتدى‬ ‫فكريا كما يقدمه نشطاؤه؟‬ ‫لإلجابة على هذا السؤال‪ ،‬يجب أن نحدد‪ ،‬أوال‪ ،‬ماذا‬ ‫يقصد باملنتدى الفكري‪ .‬إذ يعتبر منتدى فكريا كل‬ ‫مؤسسة تضم خبراء متخصصني‪ ،‬كل في مجال‬ ‫اهتمامه‪ ،‬وجميعهم مستعدون البتكار أفكار تطرح للنقاش‬ ‫وتخضع للتحليل‪ ،‬قبل التقدم باستشارات واقتراحات‬ ‫في مجال السياسات العمومية‪ .‬لكن ماذا يعني «املنتدى‬ ‫الفكري» بالنسبة إلبراهيم الفاسي الفهري وألصدقائه في‬ ‫«أماديوس»؟‬ ‫يحدد معهد «أماديوس» أهدافه الرئيسية على النحو‬ ‫التالي‪:‬‬ ‫ـ تشجيع اللقاءات والنقاشات والتبادل الثقافي بني‬ ‫املجتمعات من خالل تشجيع التفاعل بني احلكومات‬ ‫والقطاع اخلاص وهيئات املجتمع املدني واجلامعيني‬ ‫وصناع الرأي في املستقبل‪.‬‬ ‫ـ اإلسهام في التنمية االقتصادية واالجتماعية والثقافية‬ ‫في املغرب‪.‬‬ ‫ـ حتديد التوجهات الكبرى التي تطبع العالقات الثنائية‬ ‫للمغرب وتلك التي جتمعه بأطراف متعددة‪.‬‬ ‫ـ صياغة اقتراحات ملموسة وعملية لتدبير القضايا‬ ‫اإلستراتيجية والرهانات الكبرى وفق رؤية مغربية‬ ‫ومغاربية وجنوب متوسطية‪.‬‬ ‫األمور تبدو طبيعية إلى حدود هذه النقطة‪ ،‬وال يظهر أن‬ ‫ثمة ما يخالف املعنى سالف العرض لـ «املنتدى الفكري»‪،‬‬ ‫لوال أن املشرفني على «أماديوس» أقحموا مبكر «نشاطا»‬ ‫ال عالقة له باملنتديات الفكرية‪ ،‬ظاهريا على األقل‪،‬‬ ‫ويتعلق األمر بـ «دعم وحتسني صورة املغرب ومنطقة‬ ‫املغرب العربي على الصعيد الدولي اعتمادا على أنشطة‬ ‫مجموعات الضغط»‪.‬‬ ‫فأصحاب املعهد وداعموه يسعون كذلك إلى أن يجعلوا‬ ‫من «أماديوس» مايشبه متثيلية خاصة حتتكر أعمال‬

‫املبادرات التي يقوم بها املغرب جتاه مجموعات الضغط‬ ‫للدفاع عن مصاحله االستراتيجية في كل أنحاء العالم‬ ‫وتسليط الضوء على رهاناته الرئيسية‪ ،‬فضال عن الترويج‬ ‫ملا يعرف في أدبيات «أماديوس» بـ «السياق املغربي‬ ‫اجلديد للبناء الدميقراطي»‪.‬‬ ‫ويعمل الواقفون وراء هذا املشروع الضخم على مواجهة‬ ‫االنتقادات الشرعية التي توجه لهذه املجموعة من الشباب‬ ‫من أبناء الوجهاء وذوي النفوذ بالتأكيد على فعالية‬ ‫املعهد واإلشادة باملهنية التي تنفذ بها أنشطته وتطبق بها‬ ‫اقتراحاته‪.‬‬

‫من يدفع؟‬

‫وتفاديا إلقدام البعض على نفي مهنية «اخلبراء‬ ‫واملفكرين» احملسوبني على املعهد‪ ،‬الذين يفترض فيهم‬ ‫الدفاع عن املصالح العليا للمغرب‪ ،‬ابتكر املعهد فكرة‬ ‫على قدر كبير من الدهاء‪،‬أيضا‪ ،‬تتمثل في تنظيم بعض‬ ‫ندواته خارج املغرب بهدف متكني شباب «أماديوس»‬ ‫من اكتشاف القواعد الناظمة لعمل مجموعات الضغط‪،‬‬ ‫ومن ثمة تأهيلهم لتولي مهمات لدى اللوبيات املنتشرة في‬ ‫مختلف أنحاء العالم‪.‬‬ ‫وفي هذا اإلطار‪ ،‬نظم املعهد‪ ،‬في السنة املاضية‪ ،‬ندوة‬ ‫بكلية العلوم السياسية بالعاصمة الفرنسية باريس حول‬ ‫موضوع‪« :‬الوضع املتقدم للمغرب لدى االحتاد األوربي»‪.‬‬ ‫لكن من تولى عملية الترويج لهذه الندوة؟ سفارة‬ ‫املغرب بفرنسا‪ ،‬التي كان يوجد على رأسها فتح الله‬ ‫السجلماسي‪ ،‬هي التي تكفلت بإجناز هذه املهمة‪ ،‬ومولتها‬ ‫من أموال دافعي الضرائب‪.‬‬ ‫وال شك أن السفير لم يعبئ كل ما توفر له من إمكانيات‬ ‫من أجل إجناح ندوة الشاب إبراهيم الفاسي الفهري دون‬ ‫أن يتلقى تعليمات من الفاسي الفهري األب وزير الشؤون‬ ‫اخلارجية والتعاون‪ ،‬خصوصا وأن عدة شخصيات‬ ‫مغربية وازنة انتقلت إلى باريس حلضور هذه الندوة‪،‬‬ ‫كالسفيرة املتجولة‪ ،‬آسية علوي‪ ،‬ويوسف العمراني‪،‬‬ ‫الذي كان يشغل حينئذ منصب املدير العام للعالقات‬ ‫الثنائية بوزارة الشؤون اخلارجية والتعاون‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫شخصيات ديبلوماسية وأكادميية معروفة‪ .‬فمن عبأ هذه‬ ‫الشخصيات جميعها؟ من البالدة مبكان أن يسند هذا‬ ‫اإلجناز للشاب إبراهيم الفاسي الفهري ذي الـ‪ 25‬سنة‪.‬‬ ‫لقد سبق أن نظم «أماديوس» في سنة ‪ ،2007‬بفندق‬ ‫ريتز كارلتون مبدينة مونتريال الكندية‪ ،‬محاضرة حول‬ ‫موضوع‪« :‬مبادرة احلكم الذاتي»‪ ،‬وحدد املعهد أهداف‬ ‫هذه احملاضرة‪ ،‬التي نظمها بتعاون مع جمعيات مغربية‬ ‫في كندا‪ ،‬في «شرح وحتليل االقتراح الذي تقدم به املغرب‪،‬‬ ‫والقاضي بتخويل أقاليمه اجلنوبية حكما ذاتيا»‪ .‬وشارك‬ ‫في هذه احملاضرة كل من حسن أبو أيوب‪ ،‬السفير املتجول‬ ‫آنذاك وسفير اململكة في روما حاليا‪ ،‬واألستاذ اجلامعي‬ ‫الكندي‪ ،‬هنري حبيب‪.‬‬ ‫لكن‪ ،‬من أشرف على تنظيم هذه احملاضرة أيضا؟ قامت‬ ‫بذلك‪ ،‬بكل تأكيد‪ ،‬السفارة املغربية بأوتاوا بتنسيق مع‬ ‫القنصلية العامة للمغرب مبونتريال‪ ،‬وبأموال دافعي‬ ‫الضرائب مرة أخرى‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫>>>‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫الﻐﻼﻑ‬

‫من يختفي‬

‫وراﺀ معهد‬ ‫«أماديوﺱ»؟‬ ‫ﻫﻞ ﻣﻌﻬﺪ »ﺃﻣﺎﺩﻳﻮﺱ« ﻣﻨﺘﺪﻯ ﻓﻜﺮﻱ ﺃﻡ »ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺿﻐﻂ«‪ ،‬ﺃﻡ ﻫﻮ ﺃﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﻭﻳﺮﺍﺩ ﻟﻪ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻡ‬ ‫ﺑﺪﻭﺭ ﺁﺧﺮ؟ ﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻬﻴﺌﺔ ﻇﻬﺮﺕ ﻗﺒﻞ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﺛﻼﺙ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻭﻳﺮﺃﺳﻬﺎ ﺷﺎﺏ ﻓﻲ ﻣﻘﺘﺒﻞ ﺍﻟﻌﻤﺮ ﺃﻥ‬ ‫ﺗﺼﺒﺢ ﻟﻬﺎ ﻛﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﻭﺍﻟﻬﺎﻟﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﻨﺘﺪﻳﺎﺕ ﻓﻜﺮﻳﺔ ﻭﻣﺮﺍﻛﺰ ﺑﺤﺚ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﺩ ﺗﻌﻴﺶ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﻔﺎﻑ؟‬ ‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻳﺤﺼﻞ »ﺃﻣﺎﺩﻳﻮﺱ«ﻋﻠﻰ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ ﺭﻏﻢ ﺍﻓﺘﻘﺎﺭﻩ ﻟﺼﻔﺔ ﺍﻟﻤﻨﻔﻌﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻭﻫﻞ ﻫﻮ ﻣﻨﺘﺪﻯ‬ ‫ﻓﻜﺮﻱ ﺃﻡ ﻟﻮﺑﻲ ﻟﻠﻀﻐﻂ؟‪» ..‬ﺃﻭﺍﻝ« ﺗﻜﺸﻒ ﻟﻜﻢ ﻫﻮﻳﺎﺕ ﻣﻦ ﻳﻤﻮﻝ ﺻﺎﺣﺐ ﺃﻣﺎﺩﻳﻮﺱ‪.‬‬ ‫‪18‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫عالم المال‬

‫تأجيل بيع ‪ 8‬في المائة من أسهم اتصاالت المغرب‬

‫واألعمال‬

‫تم‪ ،‬خالل األسبوع المنصرم‪ ،‬تفنيد خبر بيع الحكومة‬ ‫المغربية لحصة ‪ 8‬في المائة من أسهم شركة اتصاالت‬ ‫المغرب‪ ،‬والتي كانت تتداول إعالميا في فترة سابقة‪ ،‬باعتبار‬ ‫أن مشروع القانون المالي للسنة المقبلة ال يتضمن أي‬ ‫إجراء من هذا النوع‪.‬‬

‫«سي‪.‬دي‪.‬جي» تستثمر ‬ ‫في مخطط «المغرب ‬ ‫الرقمي ‪»2013‬‬ ‫استثمرت شركة صندوق اإليداع والتدبير‪-‬‬ ‫التنمية‪ ،‬التابعة ملجموعة «سي‪.‬دي‪.‬جي» حوالي‬ ‫‪ 10.4‬ماليني درهم في إطار مخطط «املغرب‬ ‫الرقمي ‪ ،»2013‬الذي أطلقته احلكومة خالل‬ ‫السنة املاضية‪ ،‬مبساهمته بـ ‪ 20‬في املائة في‬ ‫رأسمال صندوق االستثمار املخصص للمخطط‬ ‫وكذا في رأسمال الشركة التي ستديره‪ ،‬ويتمثل‬ ‫املشروع‪ ،‬الذي حددت مدته في ‪ 10‬سنوات قابلة‬ ‫للتمديد‪ ،‬في أخذ مساهمات أقلية في شركات‬ ‫مؤسسة حديثا أو في طور التأسيس تشتغل‬ ‫في قطاع تكنولوجيا اإلعالم والتواصل‪ ،‬ورصد‬ ‫لصندوق االستثمار‪ ،‬الذي تأسس في أكتوبر‬ ‫‪ 2009‬بتوقيع بروتوكول اتفاق بني احلكومة‬ ‫وشركة «موروكن انفورميشن تيكنوبارك كوباني»‬ ‫والبنك الشعبي والبنك املغربي للتجارة اخلارجية‬ ‫وصندوق اإليداع والتدبير والتجاري وفابنك‪،‬‬ ‫رأسمال يبلغ ‪ 50‬مليون درهم‪ ،‬متتلكه بالتساوي‬ ‫كل الشركات واألبناك املساهمة ‪.‬‬

‫أظهر جرد للمؤسسات العمومية التي يتوفر عليها‬ ‫املغرب إلى غاية هذه السنة‪ ،‬حوالي ‪ 240‬مؤسسة‬ ‫من ضمنها ‪ 16‬وكالة‪ ،‬مثل وكالة تهيئة ضفتي أبي‬ ‫رقراق والوكالة الوطنية للموانئ‪ ،‬باإلضافة إلى ‪11‬‬ ‫مكتبا وطنيا مثل املكتب الوطني للكهرباء واملكتب‬ ‫الوطني للسكك احلديدية‪ ،‬وكذا الوكاالت املستقلة‬ ‫للماء والكهرباء‪ ،‬وأبانت امللحقات اخلاصة مبشروع‬ ‫القانون املالي لسنة ‪ 2011‬أن املغرب يتوفر على‬ ‫‪ 95‬شركة تابعة للدولة‪ ،‬متلك فيها نسبة ‪100‬‬ ‫في املائة من رأس املال من ضمنها شركة «تنمية‬ ‫بحيرة مارشيكا ميد» والشركة املغربية لأللعاب‬ ‫والرياضات‪ ،‬واملكتب الوطني للكهرباء بالسينغال‪.‬‬ ‫أما الشركات التابعة العامة والتي متتلك فيها‬ ‫الدولة ما بني ‪ 50‬و‪ 99‬في املائة‪ ،‬فيبلغ عددها‬ ‫‪ 128‬شركة من بينها شركة «إدماج سكن» التي‬ ‫متتلك فيها ‪ 89‬في املائة‪ ،‬وشركة واملجمع الشريف‬ ‫للفوسفاط اململوك للدولة بنسبة ‪ 96.87‬في املائة‪،‬‬ ‫واخلطوط امللكية املغربية بنسبة ‪ 96.12‬في املائة‪،‬‬ ‫في حني متيزت الئحة الشركات املختلطة التي متلك‬ ‫فيها الدولة املغربية نسبة أقل من ‪ 50‬في املائة‬ ‫ببلوغ عدد ‪ 258‬شركة خالل ‪ ،2010‬من بينها‬ ‫شركة «إيروتيكنيك للصناعة» بنسبة ‪ 48‬في املائة‬ ‫واخلطوط اجلوية السينغالية بنسبة ‪ 49‬في املائة‬ ‫وشركة تأمني «أطلنطا» بنسبة ‪ 40‬في املائة‪.‬‬

‫كواليس البورصة‬ ‫شركة «سي‪.‬بي‪.‬إي» بالبورصة قريبا‬ ‫أعلن كميل بنجلون أن شركة «سي‪.‬بي‪.‬إي» املتخصصة في تكنولوجيا املعلوميات ستدخل البورصة عما‬ ‫قريب‪ ،‬دون حتديد موعد لذلك‪ ،‬حيث كشف الرئيس املدير العام للشركة‪ ،‬التي احتفلت األسبوع املاضي‬ ‫مبرور ‪ 40‬سنة على تأسيسها‪ ،‬أن «سي‪.‬بي‪.‬إي» تفكر في ولوج البورصة لكن «لدينا اآلن مشاريع أهم من هذا‬ ‫الولوج»‪ ،‬حيث حققت الشركة منذ تأسيسها في ‪ 1970‬رقم معامالت يفوق ‪ 400‬مليون درهم‪ ،‬واحتفاال بعيد‬ ‫ميالدها األربعني تنظم الشركة بتعاون مع مؤسسة «أونا» معرضا لتاريخ تكنولوجيا املعلومات‪.‬‬

‫شركة البورصة تخسر ‪ 53‬في المائة من أرباحها‬ ‫سجلت األرباح الصافية للشركة املسيرة لبورصة الدار البيضاء تقهقرا فاقت نسبته ‪ 53‬في املائة‪ ،‬خالل‬ ‫السنة املاضية‪ ،‬مببلغ ‪ 42‬مليون درهم‪ ،‬حيث أكد كرمي حجي‪ ،‬املدير العام للبورصة‪ ،‬أن ‪ 2009‬كانت سنة‬ ‫التراجعات في جميع املستويات‪ ،‬حيث لم تلج أي شركة جديدة إلى سوق القيم وسجلت املؤشرات نسبا‬ ‫بناقص ‪ 5‬في املائة‪ ،‬لكنه اعتبر أن املقترح اجلديد لوزارة االقتصاد واملالية املتضمن في مشروع القانون‬ ‫املالي للسنة املقبلة يعتبر محفزا جيدا لتنشيط البورصة‪ ،‬والذي يهدف إلى إعفاء ضريبي مشروط ألرباح‬ ‫وفوائد الرساميل املوظفة في مخطط ادخار األسهم‪ ،‬حيث يشترط على الراغب في االستفادة من اإلعفاء إبقاء‬ ‫ادخاره ملدة ال تقل عن ‪ 5‬سنوات من تاريخ العمل باملخطط‪ ،‬ولن يتعدى السقف املعفى ‪ 600‬ألف درهم ‪.‬‬ ‫‪16‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬

‫➜‬

‫‪ 240‬مؤسسة عمومية ‬ ‫يتوفر عليها المغرب ‬ ‫في ‪2010‬‬

‫الراصداالقتصادي‬ ‫محمدالشرقي‬

‫المغرب والحكامة ‬ ‫في الندوة الدولية حول‪ -‬احلكامة املالية العاملية‪ -‬التي استضافتها مراكش‬ ‫يومي ‪ 16-17‬أكتوبر اجلاري‪ ،‬وشارك فيها األمني العام لألمم املتحدة‪،‬‬ ‫ترددت كلمة «احلكامة» بأكثر من خمس لغات‪ ،‬على امتداد املؤمتر الذي‬ ‫استمع إلى الرسالة امللكية التي تالها الطيب الفاسي الفهري‪.‬‬ ‫العالم‪ ،‬من خالل األمم املتحدة‪ ،‬يستنجد باخلبراء إلنقاذ ‪-‬عوملة غير‬ ‫إنسانية‪ -‬عقدتها األزمة االقتصادية واملناخية‪ ،‬وارتفع فيها عدد الفقراء حتى‬ ‫في أرض األحالم أمريكا‪ ،‬وباتت الطبقات الوسطى في دول كثيرة تتظاهر في‬ ‫الشوارع من أجل العمل واخلبز‪ ،‬بعدما فقدت الشغل واملسكن واألمل والرفاه‬ ‫التي حكت عنهاالعوملة‪ ،‬قبل ‪ 16‬سنة في مراكش‪ ،‬غداة ميالد املنظمة العاملية‬ ‫للتجارة‪ ،‬وفرحة العالم بانتهاء ‪-‬جوالت األورغواي‪ ،-‬والتصديق على اتفاقيات‬ ‫«الغات» من ‪ 124‬دولة‪ ،‬بعد سقوط حائط برلني وانتهاء احلرب الباردة‬ ‫وانتصار الليبرالية على االشتراكية‪.‬‬ ‫بان كي مون قال إنه رعى قمة عاملية في نيويورك‪ ،‬الشهر املاضي‪ ،‬حضرها‬ ‫زعماء العالم‪ ،‬حلث الدول األعضاء في األمم املتحدة على – التعاون‬ ‫والتضامن – لتحقيق أهداف التنمية‪ ،‬وإيجاد احللول القمينة مبعاجلة معضلة‬ ‫الفقر الذي يهدد مئات ماليني الناس عبر العالم‪ ،‬خاصة في دول اجلنوب‪.‬‬ ‫وقال إنه اجتمع مع امللك محمد السادس في نيويورك‪،‬على هامش قمة‪-‬أهداف‬ ‫األلفية للتنمية – وأشاد بتجربة املغرب على مدى خمس سنوات من خالل‬ ‫برنامج املبادرة الوطنية للتنمية البشرية‪.‬‬ ‫املبالغ التي يحتاجها العالم للتغلب على مشاكله الظاهرة و الباطنة اآلنية‬ ‫واملستقبلية تساوي قيمة الناجت القومي األمريكي‪ ،‬أو ثالث مرات الناجت‬ ‫الصيني ‪ ،‬أو الصني واليابان وأملانيا مجتمعة أو قيمة التسلح الدولي لفترة‬ ‫معينة‪.‬‬ ‫و ال متثل القارة اإلفريقية سوى ‪ 1‬في املائة من الناجت العاملي‪ ،‬فهي لن‬ ‫تستطيع متويل أخطاء اآلخرين املالية واالقتصادية واملناخية‪ .‬وفي إفريقيا‬ ‫ثالثة أرباع السكان يعيشون بأقل من دوالرين في اليوم وهو سعر كأس قهوة‬ ‫في مقهى شعبي بباريس ‪.‬‬ ‫فكيف السبيل إلى انتشال الفقراء من الفقر في إفريقيا وأمريكا الالتينية‬ ‫وآسيا؟ وكيف يعود الرفاه إلى الطبقات الوسطى في أمريكا وأوربا‪ ،‬وإقرار‬ ‫العدالة االقتصادية واالجتماعية وحقوق اإلنسان في املعرفة والصحة؟ إنها‬ ‫األسئلة احمليرة التي جاء األمني العام لألمم املتحدة يبحث لها عن حلول‪،‬‬ ‫متاما كما سبقه إلى نفس املكان‪ -‬فندق املامونية – الوزير األول البريطاني‬ ‫األسبق تشرشل للبحث عن صيغة إلنهاء احلرب العاملية الثانية – بصيغة‬ ‫«كبرها تصغار»‪ -‬وهو مثل شعبي سمعه في جامع الفنا مطلع األربعينات‪،‬‬ ‫وحمله إلى الرئيس األمريكي فرانكلني روزفلت جلر أمريكا إلى احلرب الكونية‬ ‫الثانية‪ ،‬قال تشرشل يومها إن أخطر ما يهدد أي مشكل هو السكوت عنه‪،‬‬ ‫وهذا ما جعل األمني العام يقول في مراكش عن الفقر ما لم يقله في قمة‬ ‫نيويورك‪ ..‬ونحن نقول جهرا‪ ،‬إننا في شمال إفريقيا نفقد ‪ 4‬في املائة من‬ ‫الناجت اإلجمالي سنويا بسبب إغالق احلدود بني اجلزائر واملغرب التي تكلف‬ ‫اثنني في املائة بسبب حرب باردة لم تسخن منذ عام ‪ ،1963‬ونحتاج إلى دعم‬ ‫األمم املتحدة لتغيير الوضع ودفع املتهور بيننا إلى العقل واحلكامة‪ .‬قضايا‬ ‫العالم وضمنه املغرب حتتاج إلى حكماء لهم احلكمة واملقدرة‪ُ ،‬يطبقون احلكامة‬ ‫التي تعني باللغة اإلجنليزية احلكم الرشيد‪ ،‬وبالفرنسية حسن التدبير ‪ ،‬وتعني‬ ‫عندنا الرجل املناسب في املكان املناسب‪ ،‬مع الكفاءة والنزاهة وروح التواضع‬ ‫وخدمة الصالح العام‪.‬‬ ‫هذه الصفات قد تكون مطلبا عامليا من الشعوب جميعها‪ ،‬لكنها ُجتابه بقوى‬ ‫سياسية واقتصادية وانتهازية تُعارض‪ -‬احلكامة العاملية‪ -‬ألنها ببساطة تقتات‬ ‫على ضعف الناس وفقرهم ومشاكلهم ومآسيهم وبؤسهم‪.‬‬


‫‪ 9.6‬ماليير دوالر أرباح القطاع الخاص السعودي من الحج والعمرة‬ ‫قدرت دراسة اقتصادية سعودية أن أرباح القطاع الخاص السعودي من موسم الحج‬ ‫والعمرة تبلغ نحو ‪ 9.6‬ماليير دوالر(الدوالر يساوي حوالي ‪ 8‬دراهم) تتوزع ما بين ‪4.26‬‬ ‫ماليير دوالر للحج و ‪ 5.3‬ماليير دوالر للعمرة‪ ،‬وتوقعت الدراسة أن يصل العدد الكلي‬ ‫للحجاج‪ ،‬خالل السنوات القليلة المقبلة‪ ،‬إلى أكثر من ‪ 4‬ماليين حاج‪ ،‬وتتوزع أوجه اإلنفاق‬ ‫على عدد من القنوات التي يملكها ويديرها القطاع الخاص كقطاع النقل واإلسكان‬ ‫والمواد الغذائية واإلعاشة التي يحتاجها الحجاج والمعتمرون‪.‬‬

‫مغربي يريد التوجه إلى الديار السعودية‪ ،‬فإنها في‬ ‫موسم احلج ترتفع إلى أكثر من الضعف‪ ،‬بل ويفرض‬ ‫على احلاج الزبون التنقل حصريا على منت شركتي‬ ‫اخلطوط امللكية املغربية واخلطوط السعودية‪ ،‬يضيف‬ ‫رضوان زهرو‪ ،‬مع أن هناك شركات أخرى للنقل اجلوي‬ ‫ميكن لها توفير أسعار جد مناسبة للزبون املغربي‬ ‫وبجودة أفضل‪ .‬و ميكن اعتبار هذا األمر ضربا صارخا‬ ‫ملبدأ املنافسة وحرية االختيار‪ ،‬األمر نفسه يالحظ في‬ ‫اإلقامة‪ ،‬بل حتى في املبلغ املالي بالعملة السعودية‬ ‫املخول قانونا للحاج بأن يصرفه‪ ،‬مع العلم أن احلاج‬ ‫املغربي يحمل أضعاف ذلك املبلغ من السوق السوداء‪،‬‬ ‫حسب ما يقول رضوان زهرو ‪.‬‬

‫للجميع نصيب من «الكعكة»‬

‫لم تستثن الشركات الثالث لالتصاالت باملغرب نفسها‬ ‫من االستفادة من هذا «املوسم»‪ ،‬وسارعت إلى اقتطاع‬ ‫نصيبها من هذه «الكعكة»‪ .‬فهي تعمل على بيع منتجات‬ ‫خاصة مبوسم احلج‪ ،‬تتمثل ظاهريا في التخفيض من‬ ‫تسعيرة املكاملات باجتاه السعودية خالل شهر احلج‪،‬‬ ‫وعرض هواتف وأرقام بدون اشتراك وبأثمنة تنافسية‬ ‫ميكن للحاج استعمالها بالسعودية‪ ،‬لكن عمليا‪ ،‬املكاملات‬ ‫الهاتفية بني احلاج وعائلته باملغرب تكون جد مرتفعة‬ ‫بالنظر إلى أن املتصل واملستقبل كالهما يدفعان فاتورته‬ ‫اخلاصة‪ ،‬فاحلاج يجب أن يكون هاتفه معبأ إن أراد‬ ‫أن يستقبل مكاملة من املغرب‪ ،‬حيث تقتطع منها جميع‬ ‫املكاملات الوافدة عليه رغم أنه مجرد مستقبل ‪.‬‬ ‫«البيزنس» يشمل كذلك البنوك التجارية وكذا مكاتب‬ ‫الصرافة وحتويل األموال‪ ،‬حيث يتعبأ اجلميع في مثل‬ ‫هذه املناسبات جلني أرباح محترمة من هامش الربح‬ ‫اخلاص بصرف العملة‪ ،‬بل حتى السوق السوداء تنشط‬ ‫كثيرا في موسم احلج‪ ،‬دون نسيان احملالت التجارية‬ ‫اخلاصة باأللبسة التقليدية ومالبس اإلحرام‪ ،‬حيث يعمد‬ ‫الكثير منهم إلى استغالل هذه الفترة من السنة لكي‬ ‫يرفع من أسعار جميع املالبس البيضاء وبدرجة كبيرة‪،‬‬ ‫كما تقوم محالت أخرى ببيع املصاحف واملتعلقات‬ ‫األخرى كـ«التسابيح» والبخور ‪....‬‬

‫تهريب مقنع‬

‫وفي اجلانب اآلخر‪،‬جند أن معظم احلجاج يشترون من‬ ‫السعودية سلعا وهدايا كثيرة ألهلهم وذويهم أغلبها‬ ‫منتجات صينية وأسيوية تكون في الغالب متواجدة‬ ‫باألسواق املغربية‪ ،‬مما يستنزف أمواال طائلة من‬ ‫احلجاج و ينعش بالتالي األسواق السعودية‪ ،‬وهو ما‬ ‫ميكن تصنيفه‪ ،‬بحسب زهرو‪ ،‬في إطار تهريب العملة‬ ‫الصعبة من املغرب إلى السعودية في كل موسم‪ ،‬ألن‬ ‫احلاج املغربي يضيف إلى املبالغ القانونية أمواال أخرى‬ ‫يشتريها من السوق السوداء من أجل تسوق مريح‬ ‫بالسعودية‪ ،‬مع ما يتبع ذلك من تداعيات كبيرة على‬ ‫االقتصاد الوطني‪ ،‬خصوصا في الظروف احلالية‪ ،‬حيث‬ ‫يسجل باملغرب شح في السيولة وفي مخزون العملة‬ ‫الصعبة ‪.‬‬

‫يؤاخذ على الحجاج المغاربة أنهم‬ ‫غير مؤطرين‪ ،‬بمعنى يحدثون‬ ‫بعض الفوضى‪ ،‬وستعمل وزار ة‬ ‫األوقاف خالل هذا الموسم على الرفع‬ ‫من مستوى تأطير الحجاج‪.‬‬ ‫أحمد التوفيق‪ :‬وزير األوقاف والشؤون اإلسالمية‬

‫«ينتشر الحج «الفاخر» ‬ ‫بالمغرب بين طبقات رجال ‬ ‫األعمال والسياسة حيث ‬ ‫ال تزيد مدة الحج على ستة ‬ ‫أيام تبدأ في السادس من ‬ ‫ذي الحجة على أن تكون ‬ ‫العودة يوم ثاني أو ثالث ‬ ‫أيام العيد»‬ ‫الوكاالت تريد المزيد‬

‫«نصيب وكاالت األسفار من حصة احلجاج املغاربة‬ ‫مازالت هزيلة» هكذا يعلق أعضاء في اجلامعة املغربية‬ ‫لوكاالت األسفار‪ ،‬ففي نظرهم نظام القرعة املعمول‬ ‫به في املغرب قلص كثيرا من حصة الوكاالت في‬ ‫عمليات احلج‪ ،‬حيث كانت اللجنة امللكية للحج متنحها‬ ‫فيما قبل ‪ 10‬آالف حاج مباشرة‪ ،‬أما حاليا فالعدد ال‬ ‫يتعدى نصف هذا الرقم‪ ،‬حيث لم يتجاوز عدد حجاج‬ ‫الوكاالت‪ ،‬السنة املاضية‪ 4520 ،‬حاجا‪ ،‬أضيفت إليهم‬

‫بشكل استثنائي ‪ 2500‬حاج بعدما تخلت تونس‬ ‫عن املشاركة في املوسم املاضي بسبب تخوفها من‬ ‫«أنفلونزا اخلنازير»‪ ،‬ويؤكد أحمد بنسحتوت‪ ،‬وهو عضو‬ ‫في اجلامعة بأنه مازالت هناك ممارسات مجحفة تعيق‬ ‫تطور حصة الوكاالت من احلجاج‪ ،‬كالعراقيل اإلدارية‬ ‫التي تفرض على حجاج الوكاالت في بعض املقاطعات‪،‬‬ ‫والتعامل غير املنصف من قبل اخلطوط امللكية املغربية‪،‬‬ ‫التي حتدد سعر التذكرة حلجاج وزارة األوقاف‬ ‫والشؤون اإلسالمية في ‪10500‬درهم‪ ،‬و ‪ 12500‬درهم‬ ‫حلجاج وكاالت األسفار‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة امللكية للحج قد أعلنت أنه‪ ،‬و بصفة‬ ‫استثنائية‪ ،‬تنظم القرعة هذه السنة بالنسبة ملوسمي‬ ‫‪ 1431‬و‪ 1432‬هجرية(أي هذه السنة والسنة القادمة)‪،‬‬ ‫كما نصت اللجنة على اإلسراع بتحويل املستحقات‬ ‫املالية اخلاصة مبصاريف السكن والنقل واخلدمات إلى‬ ‫حساب سفارة اململكة املغربية بالرياض دفعة واحدة‪،‬‬ ‫وذلك بالنسبة جلميع احلجاج املغاربة‪ ،‬الذين أدوا‬ ‫مصاريف احلج واملؤطرين من طرف الوزارة‪ ،‬واتخذت‬ ‫اللجنة عدة قرارات تضمنت حتديد ‪ 15‬في املائة من‬ ‫مقاعد احلصة اإلجمالية املخصصة للمسجلني في‬ ‫الالئحتني على الصعيد الوطني بالنسبة لكبار السن‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى عدم تسجيل املواطنني واملواطنات الذين‬ ‫سبق لهم أداء هذه الفريضة قبل مضي عشر سنوات‪،‬‬ ‫وأقرت اللجنة امللكية أيضا ضرورة توقيع احلجاج على‬ ‫التزام بالتنظيمات والضوابط املعمول بها خالل موسم‬ ‫احلج‪ ،‬محددة إقامتهم بالديار املقدسة في ‪ 28‬يوما كحد‬ ‫أدنى و‪ 30‬يوما كحد أقصى‪ ،‬مع التأكيد على منع تنظيم‬ ‫رحالت احلجاج إلى الديار املقدسة عن طريق البر على‬ ‫غرار السنوات املاضية ‪.‬‬

‫»‬ ‫بيزنس «تأشيرة مجاملة ‬ ‫موسم احلج‪ ،‬خالل املوسمني املاضيني‪ ،‬جاء بحيل‬ ‫جديدة ابتدعها أشخاص ال يعرف من أين يستمدون‬ ‫قوتهم‪ ،‬إذ يتوفرون على عدد كبير من «تأشيرة‬ ‫مجاملة» التي متنحها السفارات السعودية عبر‬ ‫العالم‪ ،‬وتفيد مصادر «أوال» بأن هناك شخصا مغربيا‬ ‫لديه شركة وهمية وغير متخصصة في األسفار‪،‬‬ ‫بل هي شركة صناعية‪ ،‬يجلب كل سنة العشرات من‬ ‫«تأشيرة مجاملة» ويبيعها ملواطنني مغاربة مع حجز‬ ‫فنادق لهم بأثمان مرتفعة قد تصل إلى ‪ 15‬مليون‬ ‫سنتيم‪ ،‬والغريب في األمر‪ ،‬يضيف نفس املصدر‪،‬‬ ‫أن هذا الشخص ال يزال حرا طليقا رغم أن أمره‬ ‫انكشف خالل موسم احلج لسنة ‪ ،2008‬عندما احتج‬ ‫مغاربة ببهو الفندق الذي طالب احلجاج بتأدية‬ ‫نفقات املبيت واألكل‪ ،‬واستطاع بحيل مختلفة إخماد‬ ‫«فتنة» احلجاج املعتصمني و ال زال حلد اآلن ميارس‬ ‫«سمسرته» في «تأشيرة مجاملة» وبنفس الطريقة‪،‬‬ ‫ليتساءل املصدر كيف يعقل أن مثل هذا الشخص لديه‬

‫كل هذه التأشيرات‪ ،‬وكيف يتم دفع نفقات الفنادق‬ ‫التي يحجزها بالسعودية رغم أنه ال يتوفر على وكالة‬ ‫أسفار مرخص لها‪ ،‬وبالتالي كيف خرجت ماليني‬ ‫الدراهم من العملة الصعبة باجتاه السعودية ‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى األشخاص‪ ،‬هناك‪ ،‬أيضا‪ ،‬وكاالت‬ ‫أسفار تستفيد من «تأشيرة مجاملة» للرفع من أرقام‬ ‫معامالتها‪ ،‬حيث مت‪ ،‬السنة املاضية‪ ،‬جلب تأشيرات‬ ‫احلج من أوربا لفائدة حجاج قاطنني باملغرب‬ ‫من خالل تسريب جوازات سفرهم للتأشير عليها‬ ‫خارج املغرب دون علمهم‪ ،‬وتفويجهم على مؤسسة‬ ‫حجاج تركيا وليس على البعثة املغربية الرسمية‪،‬‬ ‫وبالتالي فإن حجاج «تأشيرة املجاملة» ليست لهم أي‬ ‫ضمانات عند وصولهم إلى الديار املقدسة‪ .‬خطورة‬ ‫هذه الظاهرة اضطرت وزارة السياحة إلى مراسلة‬ ‫السلطات املعنية لفتح حتقيق بهذا الشأن‪ ،‬وبلغ عدد‬ ‫تأشيرات املجاملة حسب بعض املصادر أزيد من ‪480‬‬ ‫تأشيرة ‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫عالم المال‬ ‫واألعمال‬

‫‪17‬‬ ‫وكالة لﻸسفار تعرضت خالل موسم الحج ‪ 2009‬لعقوبات‪ ،‬التي تراوحت بين‬ ‫السحﺐ النهائي لرخصة مﺰاولة مهنة وكيل األسفار في حﻖ ثالﺙ وكاالت‪،‬‬ ‫والتوبيﺦ مع المنع من تنﻈيم الحج لمدة ثالﺙ سنوات في حﻖ وكالة واحدة‪،‬‬ ‫واإلنذار مع المنع من تنﻈيم الحج لمدة سنتين في حﻖ وكالتين‪.‬‬

‫ﺗﻜﻠﻔة ﻫﺬا الﺮكﻦ الﺨﺎﻣس ﻓﻲ الﻤﻐﺮﺏ ﺗبﻠﻎ ﺃرﺑﻌة ﺃﺿﻌﺎﻑ ﻧﻈيﺮﺗﻬﺎ ﻓﻲ البﻠﺪاﻥ اﻷﺧﺮﻯ‬

‫« بيزنس»الحج‬

‫‪’Uš ∫ ?ð‬‬

‫< لﺰيارة البيت الحراﻡ دفع المغربي هذﻩ السنة ‪ 27‬ألﻒ درهم ممن حالفهم الحﻆ وفازوا بالقرعة‬

‫منها ما هو مقبول ومنﻄقي ومنها ما يتﺠاوﺯ ﺣدوﺩ التصور و بين هذا و ﺫاﻙ مسافات شاسﻌة من األموال والمصالﺢ التي تستغﻞ‬ ‫موسم الحﺞ‪ .‬موسم يتمنى البﻌﺾ لو يستمر ﻃوال الﻌام‪ ،‬بدءا من وكاالت األسفار السياﺣية التي تنﻈر إلى الحاﺝ كما لو أنﻪ‬ ‫»ﻏنيمة« ال يﺠﺐ التفريﻂ فيها ‪ ،‬مرورا بتﺠارة مالبﺲ اﻹﺣرام ومنتﺠات شركات االتصاالت‪ ،‬وﺻوال إلى استغالل بﻌﺾ أﺻحاب‬ ‫وكاالت األسفار لـ»تﺄشيرات المﺠاملة« للنصﺐ‪.‬‬ ‫< سعيد الطواﻑ‬

‫ﻑ‬

‫ي كل سنة‪ ،‬تدغدغ عبارة «لبيك اللهم لبيك‪ ..‬لبيك‬ ‫ال شريك لك لبيك‪ ..‬إن احلمد والنعمة لك وامللك‪..‬‬ ‫ال شريك لك لبيك» آذان املسلمني في كل فج‬ ‫عميق‪ ..‬وقلوب اجلميع تهفو إلى زيارة بيت الله احلرام‪ .‬ولكن‬ ‫خلف جبل عرفات واحلجر األسود‪ ،‬يختفي جبل آخر حجارته‬ ‫كلها «بيزنس» متعدد األوجه يجني من ورائه الكثيرون أمواال‬ ‫طائلة‪ .‬فاحلج‪ ،‬حسب ما أكده أستاذ االقتصاد‪ ،‬رضوان زهرو‪،‬‬ ‫أصبح بالنسبة لـ«أصحاب وكاالت األسفار مصدرا من مصادر‬ ‫الثروة» وهم ال يتحرجون أبدا في تسمية هذه الفترة من السنة‬ ‫بـ«اقتصاد احلج» أو «بيزنس احلج»‪ .‬فالركن اخلامس من أركان‬ ‫اإلسالم له تكلفة جتعل العديدين ال يستطيعون إليه سبيال‪.‬‬ ‫‪14‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬

‫من ‪ 30‬إلﻰ ‪ 88‬ألﻒ درﻫﻢ‬

‫حددت التكلفة اإلجمالية للحج هذه السنة في ‪27‬‬ ‫ألف درهم لكل من حالفه احلظ وفاز بالقرعة التي‬ ‫نظمتها وزارة األوقاف والشؤون اإلسالمية‪ ،‬وتشمل‬ ‫هذه التكلفة ثمن التذكرة الذي حدد في ‪ 10‬آالف‬ ‫و‪ 500‬درهم‪ ،‬تنضاف إليها مصاريف السكن‪13 ،‬‬ ‫ألف درهم‪( ،‬حوالي ‪ 6220‬رياال سعوديا) ومصاريف‬ ‫التنقل واخلدمات ‪ 2200‬درهم (‪ 1030‬رياال) وبعض‬ ‫املصاريف اإلضافية‪.‬‬ ‫أما وكاالت األسفار‪ ،‬فتبتد∆ أسعارها من ‪ 31‬ألف‬ ‫درهم‪ ،‬بعد أن قامت خالل هذا املوسم بطرح منتوج‬ ‫«اقتصادي» يشكل ‪ 20‬في املائة من منتوجاتها أطلقت‬ ‫عليه اسم «حج ميسور»‪ ،‬في حني تصل األسعار إلى‬

‫‪ 88‬ألف درهم للمنتوج «الفاخر» ‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أن تكلفة احلج‪ ،‬وفقا لتصريحات‬ ‫املسؤولني السعوديني وحسب بعض التقارير الصحفية‪،‬‬ ‫ال تتعدى مليوني سنتيم شاملة السكن الفندقي واخليام‬ ‫والتنقل واخلدمات والوجبات والسفر بالطائرة‪ ،‬إال أن‬ ‫تكلفة احلج باملغرب تبقى مرتفعة‪ ،‬حيث يقول أستاذ‬ ‫االقتصاد‪ ،‬رضوان زهرو‪ ،‬إن مقارنة بسيطة بني املغرب‬ ‫وبعض الدول اإلسالمية وحتى األوربية‪ ،‬توضح بجالء‬ ‫الفرق الشاسع بني تكاليف احلج عندنا وفي هذه الدول‪،‬‬ ‫حيث تصل التكاليف باملغرب إلى أربعة أضعاف مقارنة‬ ‫بالدول األخرى‪ ،‬مع وجود الفارق بني قدرتنا الشرائية‬ ‫وقدرتهم‪ ،‬دون احلديث عن اختالف جودة اخلدمات‬ ‫املقدمة ‪ .‬وإذا كانت تذكرة الطائرة ذهابا وإيابا في‬ ‫األيام العادية ال تتعدى ‪ 3500‬درهم‪ ،‬بالنسبة ملسافر‬


‫‪Film 5015‬‬

‫‪55‬‬

‫أسماء إلى رئاسة األحزاب‪ ،‬مبن فيهم محمد األبيض‪ ،‬األمني‬ ‫العام لالحتاد الدستوري‪ ،‬وصالح الدين مزوار‪ ،‬رئيس التجمع‬ ‫الوطني لألحرار‪ ،‬للبت فيها «على مستوى القمة»‪ ،‬كما عقد‬ ‫اجتماع مساء االثنني املاضي‪ ،‬دار بني جميع الفرق املتحالفة‪،‬‬ ‫لترميم الصفوف في انتظار يوم السبت الذي يشكل نهاية أزمة‬ ‫امتدت شهورا‪ ،‬وأرهقت سكان طنجة‪.‬‬ ‫لكن‪ ،‬ما جدوى هذا «االنقالب األبيض» على عبد املولى‪ ،‬إذا كان‬ ‫«البام» سيحافظ على عرشه مبدينة طنجة؟‬ ‫فإذا كان العمدة املستقيل برر قراره بوجود «لوبيات مالية» تعيق‬ ‫عمل املجلس‪ ،‬فإن هذا القرار‪ ،‬حسب بوهريز‪ ،‬كان مبحض‬ ‫إرادته‪ ،‬علما أن جميع املكونات السياسية‪ ،‬حسبه‪ ،‬لم تكن تتوقع‬ ‫استمراره في منصبه على اعتبار ارتباطه بـ «إكرهات شخصية‬ ‫عديدة»‪ ،‬عكسها غيابه التام عن املجلس ودوراته‪« ،‬ما جعلنا نفقد‬ ‫الثقة فيه»‪ .‬غير أن هذه الثقة ممكن أن تتجدد في «البام» من‬ ‫جديد‪ ،‬في شخص العماري‪ ،‬الذي يبدو أنه األوفر حظا للظفر‬ ‫بعمودية طنجة‪ ،‬في ظل خطة تستهدف إقصاء العدالة والتنمية‬ ‫من التسيير‪.‬‬

‫ولعلو ‪ ..‬الرهينة‬

‫إذا كانت حرب «البام» والعدالة والتنمية قد حسمت‪ ،‬مبدئيا‪،‬‬ ‫في طنجة‪ ،‬فإنها ما زالت تنتظر مفاوضات ماراطونية مبجلس‬ ‫مدينة الرباط‪ ،‬الذي شهد‪ ،‬غليانا رهيبا‪ ،‬قبل شهر‪ ،‬كاد يعصف‬ ‫بعمدته االحتادي‪ ،‬فتح الله ولعلو‪ ،‬الذي وجد نفسه رهينة هذه‬ ‫املفاوضات‪.‬‬ ‫‪Film 5015‬‬

‫«ال تحالف مع العدالة‬ ‫والتنمية‪ ،‬فهناك قرارات‬ ‫من القمة وأوامر صارمة من‬ ‫القيادات تمنع هذا األمر»‬

‫‪55‬‬ ‫‪Film 5015‬‬

‫‪55‬‬

‫وإذا كان ظاهر األزمة له عالقة مبشكل شركة «الصابو»‬ ‫بالعاصمة‪ ،‬فإن باطنها هو الصراع بني األصالة واملعاصرة‪،‬‬ ‫الذي بات يشكل‪ ،‬رفقة احلركة الشعبية‪ ،‬أغلبية داخل املجلس‪،‬‬ ‫بـ‪ 49‬مستشارا‪ ،‬ضد العدالة والتنمية‪ ،‬الذي تخلى عن خالفه‬ ‫األبدي مع االحتاد االشتراكي للقوات الشعبية‪ ،‬مشكال معه‬ ‫أغلبية قادته إلى أخذ زمام التسيير‪ ،‬بقيادة وزير املالية السابق‪.‬‬ ‫«الباميون» واحلركيون اختاروا التصعيد من خالل املطالبة‬ ‫بإعادة تشكيل خريطة التحالفات‪ ،‬وتكوين مكتب جديد يتم خالله‬ ‫إقصاء أعضاء العدالة والتنمية الثالثة‪ ،‬والنائبني االستقالليني‬ ‫االثنني‪ ،‬أو تنظيم «انقالب أبيض»‪ ،‬واإلطاحة بالعمدة فتح الله‬ ‫ولعلو‪.‬‬ ‫آخر تطورات املوضوع شهدها يوم االثنني املاضي بعد عقد‬ ‫اجتماع حاسم بني فريق األصالة واملعاصرة واحلركة الشعبية‪،‬‬ ‫حسب ما أوضحه حكيم بنشماس‪ ،‬عضو «البام» مبجلس‬ ‫الرباط‪ ،‬في اتصال هاتفي مع «أوال»‪ ،‬دون ذكر تفاصيل تخص‬ ‫هذا االجتماع‪ .‬إال أن مصادر حتدثت عن تقدمي «البام» واحلركة‬ ‫الشعبية ملقترح يحث العمدة ولعلو على إقالة أربعة من نوابه‪،‬‬ ‫بينهم اثنني من العدالة والتنمية وآخرين من االستقالل‪ ،‬قصد‬ ‫إجراء تعديل على تشكيلة املكتب حتى تستجيب ملنطق التحالفات‬ ‫اجلديد‪ .‬وبخصوص هذه اخلطوة اجلديدة‪ ،‬أكد عبد السالم‬ ‫بالجي‪ ،‬نائب العمدة املنتمي إلى العدالة والتنمية‪ ،‬في تصريح‬ ‫لـ «أوال»‪ ،‬أنه ال علم لفريقه بهذا االجتماع واملقترحات التي جاء‬ ‫بها‪ ،‬ولم يتوصل الفريق بأي مقترح لتعديل املكتب‪ ،‬نافيا أن‬ ‫يكون للعدالة والتنمية صراع مع أي فريق داخل املجلس‪ ،‬في‬ ‫إطار األغلبية املوسعة‪.‬‬ ‫وأبرز بالجي أن التصويت على مقررات املجلس كان باإلجماع‪،‬‬ ‫ووفق ما يقتضيه امليثاق اجلماعي الذي يقر إجراء تعديل على‬ ‫مكتب مجلس املدينة في حال ارتكاب النواب ألخطاء جسيمة‪ ،‬أو‬

‫االستقالة أو الوفاة‪ ،‬مضيفا أنه ال ميكن االرتكاز على التغيرات‬ ‫السياسية ألنها تبقى نسبية ومتغيرة وال تسمح باستقرار عمل‬ ‫املجلس املفترض فيه تدبير أمور السكان‪.‬‬

‫ساجد‪..‬ضحية حلفائه‬

‫الوالية الثانية لعمدة الدار البيضاء‪ ،‬محمد ساجد‪ ،‬كانت بداية‬ ‫جحيم عاشه رجل األعمال الهادئ منذ اللحظة التي دخل فيها‬ ‫األصالة واملعاصرة‪ ،‬الوافد اجلديد‪ ،‬إلى املجلس الذي يعج‬ ‫باألطياف املختلفة و «محترفي السياسة احمللية»‪.‬‬ ‫بداية األزمة انطلقت عشية انتخاب أعضاء مكتب مجلس املدينة‪،‬‬ ‫والذي شهد تزعم األصالة واملعاصرة النقالب أبعد العدالة‬ ‫والتنمية عن االستفراد بالتسيير‪ ،‬وفق منطق التحالفات الذي‬ ‫كان مقررا من قبل‪ ،‬قبل أن يضطر ساجد إلى عقد حتالف‬ ‫موسع مع «البام» قاد ستة نواب من فريقه إلى مكتب املجلس‪،‬‬ ‫وبالتالي التحكم في أمور تدبير املدينة‪ ،‬في ظل أغلبية هجينة‪.‬‬ ‫هذه األغلبية تضم فرقا سياسية مشاركة في املكتب بنائب واحد‬ ‫أو نائبني‪ ،‬مثل العدالة والتنمية‪ ،‬واألحرار واحلركة الشعبية‪،‬‬ ‫ما يجعل عمدة الدار البيضاء عرضة ملعارضة شرسة يقودها‬ ‫أعضاء األغلبية‪ ،‬وحتى بعض النواب أنفسهم‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫يتشتت فيه بضعة أعضاء على أحزاب أخرى بدون تأثير على‬ ‫قرارات املجلس‪.‬‬ ‫هذه اخلريطة السياسية الهشة كادت تعصف بساجد غير‬ ‫ما مرة‪ ،‬خاصة عندما يكون وراء الزوبعة حلفاؤه من «البام»‪،‬‬ ‫الذين يبدون امتعاضهم من العمدة أمام املأل ودون حترج‪ ،‬إلى‬ ‫درجة تهديدهم‪ ،‬في بالغ رسمي‪ ،‬لساجد برفع شكواهم منه‬ ‫بشأن صالحيات التفويضات‪ ،‬إلى قيادة احلزب التي أشرفت‪،‬‬ ‫حتى األمس القريب‪ ،‬على صياغة خريطة املجلس‪ ،‬وحتجيم‬ ‫أصدقاء ابن كيران‪ .‬إلى جانب هذه البالغات النارية شديدة‬ ‫اللهجة‪ ،‬وصل غضب نواب «البام» من ساجد مرحلة حرجة‪،‬‬ ‫جمد خاللها أحد نوابه عضويته داخل املجلس‪ ،‬بعيد اجتماع‬ ‫طارئ مبقر حزب األصالة واملعاصرة بالرباط‪ ،‬حيث رفع النواب‬ ‫«الباميون» الشكوى بصفة رسمية إلى محمد الشيخ بيد الله‪،‬‬ ‫األمني العام للحزب‪ ،‬الذي وعد بالتدخل «حلماية احلزب داخل‬ ‫مجلس املدينة»‪ .‬وإذا كان أعضاء مبجلس املدينة يربطون‬ ‫تفجير «فضائح» سوق اجلملة واستدعاء ساجد من طرف‬ ‫املجلس األعلى للحسابات‪ ،‬بخالفه مع نواب «البام»‪ ،‬فإن محمد‬ ‫جودار‪ ،‬نائب ساجد ورفيقه في االحتاد الدستوري‪ ،‬يؤكد أنه‬ ‫ال توجد توترات مع «البام»‪ ،‬بقدر ما كانت هناك مشاكل حول‬ ‫التفويضات وتوسيعها‪ ،‬أو في بعض طرق التدبير‪ ،‬وهو ما يفسر‬ ‫انعقاد الدورات بانتظام‪ ،‬واملصادقة على غالبية نقطها باإلجماع‪.‬‬ ‫وحول الضغوطات املفروضة على ساجد من طرف قيادات‬ ‫األصالة واملعاصرة‪ ،‬أوضح جودار‪ ،‬في اتصال هاتفي مع‬ ‫«أوال»‪ ،‬أن العمدة لم يتعرض ألية ضغوطات‪ ،‬علما أنه يعقد‬ ‫اجتماعات دائمة مع منسقي األحزاب بالدار البيضاء‪ ،‬مضيفا‬ ‫أنه ليس هنالك مجال لتعديل خريطة حتالفات املجلس احلالية‪.‬‬

‫في الئحة االنتظار‬

‫في الوقت الذي مازال فيه العمداء املذكورون يصطلون بنار‬ ‫صراعات سياسية‪ ،‬غالبا ما يكون حزبا األصالة واملعاصرة‬ ‫والعدالة والتنمية طرفني فيها‪ ،‬يوجد آخرون على قائمة‬ ‫انتظارأزمات تتراكم أسباب اندالعها‪ ،‬أو مت عقد هدنة لتركها‬ ‫جانبا‪ ،‬مثل ما حصل لنور الدين لزرق‪ ،‬عمدة مدينة سال‬ ‫عن التجمع الوطني لألحرار‪ ،‬الذي وصل مع سلفه إدريس‬ ‫السنتيسي‪ ،‬املنتمي إلى احلركة الشعبية‪ ،‬إلى أعتاب القضاء‪،‬‬ ‫بعد اتهامات متبادلة بتبذير املال العام واالختالس‪.‬‬ ‫من بني العمداء الذين ينتظر أن تضطرم نار في مجالسهم‪ ،‬عمر‬ ‫احجيرة‪ ،‬االستقاللي وشقيق توفيق احجيرة‪ ،‬وزير اإلسكان‪،‬‬ ‫وعمدة مدينة وجدة‪ .‬والسبب انقالب أعضاء احلركة الشعبية‬ ‫عليه‪ ،‬ما اضطره إلى تأجيل دورة املجلس األخيرة‪ ،‬والتهديد‬ ‫بتقدمي االستقالة‪ ،‬اقتداء بسمير عبد املولى‪.‬‬ ‫هذا في الوقت الذي يعيش فيه أحمد هالل‪ ،‬عمدة مكناس‪،‬‬ ‫وطارق القباج‪ ،‬عمدة أكادير‪ ،‬مرحلة هدوء نسبي بعد سلسلة من‬ ‫الصراعات الداخلية عقب بداية الوالية احلالية‪.‬‬

‫أرقام‬ ‫‪78.00‬‬

‫هو رقم القانون املتعلق بامليثاق اجلماعي‪،‬‬ ‫والصادر يف ‪ 3‬أكتوبر ‪ ،2002‬لتأطري عملية‬ ‫انتخاب وتشكيل وتدبري اجملالس املنتخبة‬ ‫يف املغرب‪.‬‬

‫‪147‬‬ ‫عدد أعضاء جملس مدينة الدار البيضاء‪،‬‬ ‫وهو األكرب يف املغرب نظرا لشساعة‬ ‫مساحة العاصمة االقتصادية وكثافة سكانها‬ ‫املوزعني على ‪ 16‬مقاطعة‬

‫‪97‬‬ ‫هو عدد أعضاء جملس مدينة فاس‪ ،‬ضمنهم‬ ‫‪ 57‬عضوا من الفريق االستقاليل لوحده‪.‬‬

‫‪10‬‬ ‫هو عدد نواب عمدة الرباط‪ ،‬فتح اهلل‬ ‫ولعلو‪ ،‬وهم موزعون بني االحتاد االشرتاكي‬ ‫واالستقالل واألحرار واحلركة الشعبية‬ ‫والعدالة والتنمية‬

‫‪1497‬‬ ‫عدد اجلماعات احمللية يف املغرب‬

‫السكان‪..‬الخاسر األكبر‬ ‫ال يكاد مجلس مدينة يخلو من مشاكل سياسية‬ ‫خانقة تعيق عمل املجلس القائم أساسا على تدبير‬ ‫أمور السكان وإدارة شؤون حياتهم اليومية‪.‬‬ ‫هذه املشاكل‪ ،‬التي تقحم فيها القيادات السياسية‪،‬‬ ‫تتحد لترسم عالمة استفهام كبيرة حول جتربة‬ ‫وحدة املدينة التي شرع املغرب في تطبيقها منذ‬ ‫‪ ،2003‬مبوجب تعديل في امليثاق اجلماعي‪ .‬كما‬ ‫يضع إمكانية تسيير أمور حواضر تعج بالسكان‬ ‫بأيدي منتخبني‪ ،‬يحكمهم الهاجس السياسي‪ ،‬محل‬ ‫تساؤل‪ .‬تأثير هذه الصراعات يجعل وتيرة العمل‬ ‫بالعديد من هذه املجالس تتعطل‪ ،‬بسبب مواجهات‬ ‫األغلبية واملعارضة‪ ،‬كما حدث في طنجة التي لم‬ ‫يصادق مستشاروها بعد على ميزانيات التسيير‬ ‫ومنح املقاطعات ومخططات التنمية‪ .‬أو يصل إلى‬ ‫مدى تقحم معه السلطة احمللية في الصراع‪ ،‬ما‬ ‫يفضي إلى تبادل االتهامات بشأن تدبير ملفات‬ ‫كبرى‪ ،‬كما حدث في الدار البيضاء‪ ،‬على خلفية فشل‬ ‫مشروع إعادة تأهيل املدينة القدمية‪.‬‬ ‫لكن‪ ،‬ماهي الدوافع احلقيقية وراء إقحام مجالس‬ ‫املدن املنتخبة في صراعات يكون معها السكان هم‬ ‫اخلاسر األكبر؟‬ ‫اجلواب على هذا السؤال يكمن‪ ،‬حسب محمد‬ ‫ضريف‪ ،‬أستاذ العلوم السياسية‪ ،‬في عملية اختيار‬ ‫األحزاب ملنتخبيها منذ البداية‪ ،‬إذ تعمد بعض‬ ‫األحزاب إلى تزكية بعض محترفي السياسة في‬ ‫آخر حلظة‪ ،‬دون أن يكونوا مرتبطني تنظيميا بها‪،‬‬ ‫كما تسلم أحزاب أخرى رشاوى ألعيان بغرض حمل‬ ‫ألوانها السياسية‪ ،‬من أجل الظفر باالنتخابات‬ ‫اجلماعية‪ ،‬قصد حتقيق امتيازات شخصية‪.‬‬ ‫هذا البعد االنتهازي يزكيه‪ ،‬حسب تصريح ضريف‬ ‫لـ»أوال»‪ ،‬ضعف االلتزام السياسي لدى األشخاص‬ ‫الذين يلتحقون باألحزاب السياسية‪ ،‬والذين‬ ‫يتحركون مبنطق البحث عن امتيازات ومنافع‪ ،‬إلى‬ ‫جانب ظاهرة الترحال السياسي التي جتعل األغلبية‬ ‫داخل هذه املجالس مسألة متغيرة باستمرار‪ ،‬وهو‬ ‫ما ينعكس على تركيبة املجالس املنتخبة‪ ،‬ويؤثر‬ ‫سلبا على تدبير املجالس اجلماعية‪ ،‬وبالتالي‬ ‫التأثير على عمل مرافق عمومية يستفيد منها‬ ‫السكان‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬أكتوبر ‪2010‬‬


‫زووم‬ ‫‪Film 5015‬‬

‫> فاطمة الزهراء المنصوري‬

‫> سمير عبد المولى يحاول ركوب سيارته‪ ،‬أمام البرلمان‪ ،‬في آخر ظهور له‪ ،‬قبل أن يستقيل‪.‬‬

‫> حميد شباط‬

‫‪14‬‬

‫(خاص)‬

‫ف‬

‫عبد المولى‪ ..‬كبش الفداء!‬

‫‪12‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬

‫> فتح اهلل ولعلو‬

‫‪14‬‬

‫‪14‬‬

‫> طارق القباج‬

‫‪14‬‬

‫‪55‬‬

‫لم يهنأ سمير عبد املولى قط منذ فوزه مبنصب عمدة مدينة طنجة في‬ ‫شتنبر من السنة املاضية‪ .‬والسبب يكمن في استناده على أغلبية ما‬ ‫فتئت تنخرها الهشاشة مع مرور دورات املجلس‪ ،‬إلى حني الدورة‬ ‫املاضية في يوليوز‪ ،‬و التي شكلت احلاجز العصي الذي فشل هذا‬ ‫العمدة الشاب في جتاوزه‪.‬‬ ‫أدى تقارب فريقي االحتاد الدستوري والتجمع الوطني لألحرار إلى‬ ‫تشكيل أغلبية واضحة داخل املجلس‪ .‬ومع انضمام العدالة والتنمية‬ ‫إلى حشود املعارضني‪ ،‬أصبح سمير عبد املولى‪ ،‬ونوابه من األصالة‬ ‫واملعاصرة‪ ،‬دون أغلبية داخل املجلس‪.‬‬ ‫بدأت الشرارات األولى لهذا «التمرد» بحدث غير مسبوق‪ ،‬جتلى في‬ ‫رفض ‪ 44‬عضوا مليزانية املجلس خالل دورة شتنبر ‪ .2009‬السبب‬ ‫املعلن هو «انعدام رؤية واضحة وكذا الضبابية في توجه املجلس‬ ‫وغياب جدولة حتدد أولوياته»‪ ،‬قبل أن يتضح‪ ،‬مع الوقت‪ ،‬أن التجمعيني‬

‫‪14‬‬

‫‪Film 5015‬‬

‫اطمة الزهراء املنصوري‪ ،‬هي املرأة الوحيدة التي تسلمت‬ ‫مفاتيح عمودية مدينة كبيرة مثل مراكش‪ ،‬وهي الوحيدة‬ ‫أيضا التي استطاعت إخماد فتيل صراعات مجلس املدينة‬ ‫قبل اندالعه‪ ،‬عكس زمالئها في باقي املدن‪.‬‬ ‫أما العمداء الرجال‪ ،‬خاصة في مدن طنجة والرباط والدار البيضاء‪،‬‬ ‫فمن الواضح أن حربهم داخل مجالس مدنهم لم حتسم منذ البداية‪،‬‬ ‫بل امتدت إلى أشواط إضافية أفضت إلى إزاحة عمدة من كرسيه‪،‬‬ ‫ومعايشة آخرين خلطر انقالب أغلبية هشة أشرس عليهم من املعارضة‪.‬‬

‫والدستوريني وأعضاء حزب «املصباح» أصبحوا يطالبون برأس عبد‬ ‫املولى‪ .‬واألكثر من ذلك أن أعضاء ينتمون إلى «البام» داخل مكتب‬ ‫املجلس باتوا يطالبون بدورهم بتنحي عبد املولى‪ ،‬الذي أصبح في‬ ‫مرمى األغلبية واملعارضة على حد السواء‪.‬‬ ‫سمير عبد املولى برر استقالته‪ ،‬والتي شملت أيضا أربعة من نوابه‪،‬‬ ‫بوجود لوبيات تعيق عمله داخل املجلس‪ ،‬كما حظي بدعم مطلق من قبل‬ ‫قيادة حزب املعاصرة‪ ،‬التي انهمكت‪ ،‬في الوقت الذي كانت تؤازر فيه‬ ‫عبد املولى‪ ،‬باإلعداد خلريطة التحالفات املستقبلية للحفاظ على منصب‬ ‫العمدة في أيدي أمينة‪ ،‬ومتهيد الطريق ملنسق احلزب بطنجة‪ ،‬فؤاد‬ ‫العماري‪ ،‬لتولي املسؤولية خلفا لرفيقه في احلزب‪.‬‬ ‫هذا السيناريو رجحه محمد بوهريز‪ ،‬منسق التجمع الوطني لألحرار‬ ‫بطنجة‪ ،‬مؤكدا‪ ،‬في تصريح خص به «أوال»‪ ،‬أنه مت االتفاق على عقد‬ ‫حتالف بني التجمع الوطني لألحرار واالحتاد الدستوري واألصالة‬ ‫واملعاصرة‪ ،‬لتشكيل أغلبية داخل املجلس‪ ،‬قبيل التصويت على الرئاسة‬ ‫وأعضاء املكتب‪ ،‬يوم السبت‪.‬‬ ‫منسق التجمعيني أكد لـ «أوال» أن هذا التحالف مفتوح أمام احلركة‬ ‫الشعبية‪ ،‬ومغلق في وجه العدالة والتنمية الذي كان سباقا إلى إعالن‬ ‫التمرد على سمير عبد املولى‪ ،‬حيث أضاف بوهريز أنه «ال حتالف مع‬ ‫العدالة والتنمية‪ ،‬فهناك قرارات من القمة وأوامر صارمة من القيادات‬ ‫متنع هذا األمر»‪ ،‬مشيرا إلى أن هذا اخليار يأتي في إطار رؤية حزبية‬ ‫استراتيجية لألحزاب املتحالفة تقضي بإبعاد العدالة والتنمية وعدم عقد‬ ‫أي اتفاق أو حتالف معه‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي ترجح فيه خالفة فؤاد العماري‪ ،‬منسق «البام» بطنجة‪،‬‬ ‫لسمير عبد املولى على رأس مجلس املدينة‪ ،‬ذكر منسق األحرار بطنجة‪،‬‬ ‫أن النقاش حول من سيخلف عبد املولى لم يحسم بعد‪ ،‬إذ رفعت عدة‬

‫> محمد ساجد‬

‫‪55‬‬

‫أعادت استقالة سمير عبد المولى‪ ،‬عمدة طنجة‪ ،‬من منصبه‪ ،‬مجالس المدن إلى دائرة األضواء‬ ‫الكاشفة‪ ،‬وأماط هذا الحادث‪ ،‬غير المسبوق‪ ،‬اللثام عن حروب كبيرة داخل مجالس منتخبة‬ ‫انصرفت عن تدبير أمور السكان إلى تصريف صراعات حزبية‪ ،‬وفي أحيان كثيرة‪ ..‬شخصية‪ .‬ماذا‬ ‫يحدث داخل مجالس المدن؟ وما حقيقة الحروب الخفية بها؟ وأي دور لألحزاب في هذا الصراع؟‬ ‫وهل تؤشر هذه المشاكل على فشل نظام وحدة المدينة؟‪ ..‬إليكم األجوبة‪.‬‬ ‫> عزيز الحور‬

‫‪Film 5015‬‬

‫عمداء على‬ ‫حافة السقوط‬

‫‪55‬‬

‫‪14‬‬

‫‪14‬‬ ‫> عمر احجيرة‬


‫ﻧﻬﺎﺭ ﻟﻴﻚ ﻧﻬﺎﺭ ﻋﻠﻴﻚ‬ ‫ﺟﻤﺎﻝ ﺑﻮﺩﻭﻣﺔ‬

WMÝ 5FЗ√Ë WFЗ√ 5Ð …«ËU�*« ÊËb¹d¹ dAŽ WFЗ√ 5ÐË ¨w�½dH�« —ULF²Ýô« s� WOG¹“U�√ WOÐdŽ W¹u¼ w� —UNB½ô« s� U½d� Uže�Uðò v�≈ 5M(« rÝUÐ ¨WO�öÝ≈ WOI¹d�≈ 5ÐË rNMOÐ ‚dH�« ·dŽ√ ôË ÆåÈd³J�« v�≈ nO��UÐ …œuF�« ÊËb¹d¹ s¹c�« 5�dD²*« Æf�b½_«

nIÝ qO�²¹ Ê√ ÊËœ l�d¹ Ê√ wKB*« vKŽ b�u¹ U� ¨tÝ√— ‚u� ÍuN¹ u¼Ë b−�*« ¨ŸuA)UÐ t³K� ú1Ë ¨ u*« s� U�uš t¹b� …öB�« ¡UMŁ√ s�R*« t³KD¹ U� eŽ√ ŸuA)«Ë ÷UI½√ ∫…œułu� —uB�« ÆÊu�dFð UL� ‚uIýË WðU³Ý b−��Ë 5Žœ«dÐ »UÐ b−�� UNHA²�« w²�« wM�(« w(« b−�� dÝU¹ vKŽ U� Ë Æ5�u¹ q³� ÊuKB*« å⁄u�UðU�ò w� UNFC¹ Ê√ ÈuÝ w�U½e�« UNIKF¹Ë …dO³� W¹—UNý≈  UIBK� vKŽË p�cÐ ¨WO�öÝù« r�«uF�« nK²�� w� åWK³I�«ò ∫WOL�ð …—«bł sŽ »dG*« oײ�¹ ÆWOŠUO��«

dÐu²�√ 26 ¡UŁö¦�«

«‫»وزراء ﺿﺤﻮﻛﻴﻴﻦ‬

W¹uHA�« WK¾Ýú� W�Kł b¼Uý ULK� W1dł Í√ sŽ X�¡U�ðË ô≈ ¨ÊU*d³�« w� ’U�ý√ UMLÝUÐ Àbײ¹ v²Š U¼UM³Jð—« U½ö²Ð« tK�« Ê_ d�%√Ë ¨¡ôR¼ q¦� UMÝ˃— ÊuŽbB¹ 5¹“UN²½« 5OÝUO�Ð vKŽ ÊuKB×¹ U� œd−0Ë ¨ «—UFA�UÐ  «dI� w� WÝbJ� ∆œU³*« Êu�d²¹ wÝd�  «Ëd¦�« WL�«d* ÊuždH²¹Ë ¨»e(« WKzUF�« œ«d�√ ”džË ¨ UFOC�«Ë  «—UIF�«Ë rÝu� wN²M¹ Ê√ q³� ¨V�UM*« l�—√ w� UM� ÂUI²½ôUÐ wH²J¹ ô rNCFÐ Æ·UDI�« Á—UI²ŠUÐ d¼U−¹ qÐ ¨WFA³�« WI¹dD�« ÁcNÐ dL²�ð nO� Êü« b( rN�√ ôË Æ5MÞ«uLK� rž— ¨UN³BM� w� ËœUÐ WMOLÝU¹ q¦� …√d�« 5Š W³I�« X% UN²³Jð—« w²�« W×OCH�« ‰uŠ ‰«RÝ vKŽ UЫuł ¨WJŠU{  d−H½« w� W¹bOýd�« ÊUJÝ …bŽU�* UNð—«“Ë dOЫbð tKIM¹ Íc�« ¨UO½ULAOK�« ÷d� l� rN²M×� V�(« WKOKÝ lD²�ð r� Æ»UÐc�« s� Ÿu½ Ê√ lL�ð w¼Ë åd¹—uH�« bAðò Ê√ V�M�«Ë w� ÆÆÆå «dA(«ò UNF�Kð å «dA(«ò …d¹“Ë ∆eN²�ð U�bMŽ ¨tOMÞ«u� Âd²×¹ bKÐ WI¹dD�« pK²Ð ¨v{d*« …U½UF0 W×B�« qFH�« œËœ— s� öOÝ lL�½ ¨W×�u�« U�√ ÆU¼dJ�F� qš«œ s� v²Š …dJM²�*« p×C�« ÊQ� ¨rD�« lOL'« »d{ bI� UM¼ ·dÞ s� ÊU*d³�« W³� X% v{d*« vKŽ p×C*« ÆWOL¼√ öÐ ÀbŠ W×B�« …d¹“Ë å‰öI²Ýô«ò w� UNKO�“ U½b¼Uý UM½√ w� tOMOŽ ÃdÒ �¹ ¨»öž .d� ¨W�uJ(«Ë ?� WO³K��«  UÝUJF½ô« sŽ t�QÝ w½U*dÐ öÐ t� ‰uI¹Ë ¨5ŠöH�« vKŽ ådO��« W½Ëb�ò p×C�UÐ `L�¹ ôò t½≈ ¡UOŠ ôË WLAŠ ÆÆÆåÊU*d³�« W³� X% Íbł Ÿu{u� vKŽ °å»öž œU¼ uÝ«— l� w�u×{ ‰U×ýò 2010 ‫ ﻧﻮﻧﺒﺮ‬4 ‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺇﻟﻰ‬29

dÐu²�√ 25 5MŁô«

«‫»ﻓﺎﺷﻴﺔ‬

‫ﻛﻴﻒ ﻧﺤﱰﻡ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔﺣﲔ‬ ‫ﻳﺆﲤﻦ ﻣﻦ ﺿﻴﻊ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞﺛﻼﺛﲔ‬ ‫ﺃﻟﻒ ﺷﺎﺏ ﻋﻠﻰ‬ ،‫ﻣﺼﲑﺛﻼﺛﲔﻣﻠﻴﻮﻧﺎ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣﺪﺙ ﻣﻊ‬ ‫ﻋﺒﺎﺱﺍﻟﻔﺎﺳﻲ؟‬ ‫ﻭﺣﲔ ﻳﻀﻊ‬ ‫ﺍﻻﺷﱰﺍﻛﻴﻮﻥﻣﺼﲑ‬ ‫»ﻭﺭﺩﺗﻬﻢ« ﺑﲔ ﻳﺪﻱ‬ ‫ﺇﻗﻄﺎﻋﻲ ﻣﺜﻞ ﻋﺒﺪ‬ .‫ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﺍﻟﺮﺍﺿﻲ‬ 11

X�uŠ w²�« ¨åWOÝUH�«ò WŽeM�« qÐUI� UNð«dOš rÝUI²ð …dO³� WFO{ v�≈ »dG*« b¹dð åWOýU�ò WŽe½ „UM¼ ¨…dOG� WKzUŽ Æ¡«—u�« v�≈ WIO×Ý U½Ëd� UMÐ …œuF�« 5O�öÝù« vKŽ «dJŠ X�O� …d¼UE�« ÊdI�« w� ÂUB²Žô« vKŽ ÊËdB¹ s¹c�« w²�« ôUI*« iFÐ √d�√ 5Š Æ…d−NK� ‰Ë_« ô ¨åWOG¹“U�_« W�d(«ò s� ¡UDA½ UNF�u¹ ¨wMO�uÝu� ÂuŠd*« w� dJ�√ Ê√ ô≈ wMF�¹ w½džb�« bLŠ√ …—ËdC�UÐ bB�√ ôË rNMŽ l�— s¹c�« å5ŠËdH*«ò iFÐË ÊuK¦1 «u½U� U�U�ý√ bB�√ qÐ ¨rKI�« ÆÊ«eðô«Ë WLJ(«  u� V¹d� X�Ë v�≈ ¨WDK��« qł— vKŽ «dJŠ X�O� WOýUH�« ¨UN½uÝ—U1 ÊuO�U×B�«Ë »U²J�« v²Š w� s¹dšü« oŠ …—œUB� UN{«dŽ√ s�Ë i¹dF²�« o¹dÞ sŽ —UJ�_« ÷d�Ë ¨ÂöJ�« tIŠ s�  UÐ ≠ö¦�≠ bŠ√ ô Æi¹dײ�«Ë WOG¹“U�_« WÐU²� s� ÈËb'« sŽ ‰ƒU�²�« ¨UN�öG½«Ë UNAOLNð s� b¹e¹ ·d×Ð Ác¼ w�  UÝbI*« s� —U� å⁄UMOHOðò b{ WÝdý WKLŠ XMý «dšR�Ë Æœö³�«  «uMÝ cM� t½UJ� ÕË«d¹ Êu½U� ŸËdA�  ö;« ¡ULÝ√ WÐU²� ÷dH¹ ¨ÊU*d³�« w� Ê√ rž— ÆWO�½dH�« ‰bÐ WOÐdF�UÐ W¹—U−²�« vKŽ V�UD*« e�d²ð Ê√ wC²Ið WLJ(« WOG¹“U�_« sLC²O� Êu½UI�« ŸËdA� q¹bFð W�ULI�« w� tO�— ‰bÐ ¨WOÐdF�« v�≈ W�U{ùUÐ rN½√ ”UM�« ¡ôR¼ WKJA� ÆöOBHðË WKLł

dÐu²�√ 22 WFL'«

«‫»أوﻻد ﻋﺒﺪ اﻟﻮاﺣﺪ‬

5OÝUO��« UMzU�b�√ iFÐ rNH¹ ô q� UŽ–ô «bI½ bz«d'« rN� qOJð «–U* ¨å‘UOM²�«ò ÊuO�U×B�« rNO� rKF²¹Ë ¨Âu¹ jO�Ð »«u'« Ê√ rž— ¨U½UOŠ√ V³Ý öÐ s� w½UFð »dG*« w� WÝUO��« ∫W¹UGK� ÆÆÆt�œ qO�¹ Ÿd�_« XÐd{ ULM¹√Ë ¨lKB�« qFH¹ ULK¦� å…“—ò X% tÝ√— Q³š u� v²Š lMB¹ UL� åW¹Ò dOÐò Ë√ ÊU{dŠ√ wÐu−;« lC¹ w²�« q¦� W�Ë—UÐ Ë√ Íu�_« dOÐu½ s� t�œ lM9 Ê√ ÊËœ ¨gOLŠ r�U�MÐ —Už√ 5Š l�Ë UL� ¨n×B�« 5Ð ‚dH²�« v�≈ ‰u�u�« ‰ËU×¹ u¼Ë åWM�«dI�«ò tOKŽ w� WÝUO��« qBð r� ÆlOÐUÝ√ q³� åeMJ�«ò tO� ⁄dL²ð Íc�« q¦� iOCŠ v�≈ »dG*« ‰eMð Ê√ VFB�« s� aÝË lIM²�� ÆÂuO�« «dI� XA²� u� ÆU�DK� Ãd�ð Ê√ ÊËœ tO�≈ …dJ� vKŽ  d¦Ž U* »uJÝËdJO*UÐ »«eŠ_« Íc�« wÝUO��« Æq³I²�LK� `KBð …dOG� Á—UJ�√ s� t²OŽdý bL²�¹ t�H½ Âd²×¹ …d−ý s� tðu� bL²�¹ U½bMŽË ¨tF¹—UA�Ë UNÐ wýd¹ w²�« ‰«u�_« s� Ë√ V�M�« Ë ¨5DÝu²*«Ë —U³J�«Ë —UGB�« 5³šUM�« ⁄dHð Ê√ wHJ¹ ¨W¹—«“Ë W³OI×Ð p�9 wJ� Âd²×½ nO� ÆW¹bIM�« ‚«—Ë_« s� W³OIŠ q³I²�� lO{ s� s9R¹ 5Š WÝUO��« ¨U½uOK� 5ŁöŁ dOB� vKŽ »Uý n�√ 5ŁöŁ WŁöŁ cM� wÝUH�« ”U³Ž l� ÀbŠ UL� dOB� ÊuO�«d²ýô« lC¹ 5ŠË ø«uŽ√ bŠ«u�« b³Ž q¦� wŽUD�≈ Íb¹ 5Ð årNðœ—Ëò ”˃— s� q¹eð Ê√ sJ1 nO� ¨w{«d�« °åbŠ«Ë rNK� bŠ«u�« b³Ž œôË√ò Ê√ ”UM�«

dÐu²�√ 23 X³��«

«‫»ﻗﺒﻠﺔ ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ‬

bKÐ qLł√ UNÐ l²L²¹ …b¹d� WO�Uš „UM¼ …—«“Ë dJHð r� «–U* ·dŽ√ ô ¨r�UF�« w� œbŽ WHŽUC* U¼—UL¦²Ý« w� WŠUO��« ¡UMŁ√ ŸuA)« ¨ÂUŽ q� U½œöÐ ÊË—Ëe¹ s� nO� w�U½e�« dÝU¹ ·dŽ u� Æ…öB�« —UB� ¨WIO²F�« U½błU�� WFLÝ qG²�¹ »dG*« …—U¹“ vKŽ ÊuIÐU�²¹ ÊuLK�*« tK�« uOÐ —UON½« V³�Ð ÆÈuI²�« sŽ U¦×Ð qOײ�*« s� `³�√ ¨œU³F�« ”˃— vKŽ


‫< حصاد‬ ‫رشوة‬

‫األسبوع‬

‫الفاسي يعاقب أبو درار‬

‫عباس الفاسي‪ ،‬الوزير األول‪.‬‬

‫تسود حالة استياء كبيرة بالهيئة املركزية للوقاية من‬ ‫الرشوة‪ ،‬التي يرأسها عبد السالم أبو درار‪ ،‬بسبب إقدام‬ ‫احلكومة على تقليص ميزانية هذه الهيئة بنسبة ناهزت ‪15‬‬ ‫في املائة في مشروع قانون مالية السنة املقبلة‪.‬‬ ‫وأرجع مصدر من داخل الهيئة تقليص امليزانية التي‬ ‫تخصصها الوزارة األولى‪ ،‬بحكم أن الهيئة تابعة للوزير‬ ‫األول‪ ،‬إلى االنتقاد الشديد الذي وجهته هيئة أبو درار‬ ‫لبرنامج عمل احلكومة في مجال محاربة الرشوة‪ .‬وكانت‬ ‫الهيئة قد خلصت‪ ،‬في آخر تقرير لها كشفت عن تفاصيله‬ ‫نهاية األسبوع املاضي‪ ،‬إلى أن اخلطة احلكومية حملاربة‬ ‫الرشوة أو الوقاية منها‪ ،‬كما تسميها احلكومة‪« ،‬تفتقر إلى‬ ‫البعد االستراتيجي الذي ينبغي أن يتجلى في رؤية شمولية‬ ‫تربط التوجهات باألهداف والعمليات‪ ،‬وجدولة زمنية محددة‬ ‫وآليات للتنسيق والتشاور والتتبع والتقييم ملراقبة اإلجناز»‪.‬‬

‫تحقيق‬

‫جمعيات في ضيافة االستعالمات العامة‬

‫في خطوة غير مسبوقة‪ ،‬استدعت مصلحة االستعالمات العامة بالدار البيضاء‪،‬‬ ‫بداية من األربعاء‪ ،‬جميع اجلمعيات الناشطة في العاصمة االقتصادية‪،‬‬ ‫واملستفيدة من أموال املبادرة الوطنية للتنمية البشرية‪.‬‬ ‫وحسب مصادر «أوال»‪ ،‬فإن هذا االستدعاء املفاجئ شمل في البداية‪ ،‬جميع‬ ‫اجلمعيات املوجودة بتراب عمالة آنفا‪ ،‬ليشمل بعدها جميع جمعيات البيضاء‪،‬‬ ‫إذ جرى االستماع إلى رؤساء اجلمعيات وطلب منهم اإلدالء ببيانات صرفهم‬ ‫للمنح التي استفادوا منها في إطار مبادرة التنمية البشرية‪ ،‬كما طلب منهم‬ ‫جمع وثائق من بينها القانون األساسي وصورة شخصية لرئيس كل جمعية‪.‬‬ ‫ويأتي هذا االستنفار املباغت‪ ،‬كما أكدته مصادرنا‪ ،‬استجابة ألوامر من وزارة‬ ‫الداخلية تقضي بتقدمي مصلحة االستعالمات العامة‪ ،‬رغم أنها جهاز أمني‪،‬‬ ‫لتقرير مفصل حول طرق صرف وتدبير أموال املبادرة الوطنية للتنمية البشرية‬ ‫من قبل اجلمعيات‪ ،‬وذلك باملوازاة مع التقارير املعدة على مستوى املصالح‬ ‫االجتماعية بالعماالت‪ .‬على أن ترفع جميع التقارير إلى وزارة الداخلية للمقارنة‬ ‫بني املعطيات املتضمنة فيها‪ ،‬تزامنا مع التقييم السنوي حلصيلة املبادرة يوم‬ ‫االثنني فاحت نونبر‪ ،‬الذي يصادف الذكرى اخلامسة إلعطاء انطالقتها‪.‬‬

‫تقرير‬

‫الصحة والعدالة واألمن أكثر‬ ‫القطاعات ارتشاء في المغرب‬

‫الصحة والعدالة واألمن والضرائب والعقار هي‬ ‫القطاعات األكثر ارتشاء في املغرب في السنة اجلارية‬ ‫استنادا إلى منظمة «ترانسبرنسي»‪.‬‬ ‫وقد بينت دراسة حول مؤشر مالمسة الرشوة‪ ،‬التي‬ ‫أجريت على عينة مكونة من ألف أسرة مغربية‪ ،‬أن‬ ‫‪ 60‬في املائة من املغاربة يتعاملون أو يضطرون إلى‬ ‫التعامل بالرشوة‪ ،‬كما لو كانت سلوكا عاديا‪.‬‬ ‫الشرقي اضريس‪ ،‬املدير العام لألمن الوطني ورغم أن املغرب حقق تقدما بنسبة أربع مراتب مقارنة‬ ‫بالسنة املاضية‪ ،‬حيث حل في الترتيب‪ ،‬الذي كشف‬ ‫عنه يوم الثالثاء‪ ،‬في املرتبة ‪ 85‬من أصل ‪ 178‬دولة‪ ،‬مناصفة مع ماالوي‪ ،‬فإن فرع‬ ‫«ترانسبرنسي» في املغرب انتقد بشدة عدم وضوح اخلطة احلكومية للوقاية من الرشوة‪.‬‬ ‫اخلطة فاشلة‪ ،‬حسب «ترانسبرنسي»‪ ،‬ألن احلكومة لم تعبئ ما يكفي من اجلدية حملاربة‬ ‫الرشوة‪ ،‬حيث لم ترصد ميزانية لتنفيذ خطتها‪ ،‬كما فعلت أخيرا مع مدونة السير‪ ،‬ولم‬ ‫تضع جدولة زمنية لتنفيذ إجراءات اخلطة ولم حتدد الهيئة املكلفة بتفعيلها‪.‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬

‫شخصيات األسبوع‬ ‫■ وصف كريستوفر روس‪ ،‬المبعوث الشخصي‬ ‫لألمين العام لألمم المتحدة للصحراء‪ ،‬المباحثات‬ ‫التي أجراها االثنين الماضي بالرباط بـ«المفيدة»‪،‬‬ ‫وقال إن‪« :‬زيارتي للمملكة المغربية تأتى استكماال‬ ‫لجولتي الرابعة للمنطقة في إطار المهمة التي كلفني‬ ‫بها األمين العام لألمم المتحدة»‪ .‬وأضاف أن‬ ‫«مباحثاته مع الملك محمد السادس و وزير‬ ‫الخارجية‪ ،‬الطيب الفاسي الفهري‪ ،‬تمحورت‬ ‫حول الوضع السياسي في المنطقة والوضع‬ ‫القائم فيها»‪ .‬وحث روس على ضرورة‬ ‫التخفيف من التوتر القائم‪ ،‬وتفادي أي‬ ‫شيء من شأنه أن يعكر األجواء أو يعقد‬ ‫التقدم في الجولة القادمة من المحادثات‬ ‫التي يأمل أن تفتح الباب أمام خطوات‬ ‫كريستوفر روس‬ ‫ملموسة نحو الحل المناسب‪.‬‬

‫■ يبدو أن «كابوس» غيريتس لم ينته بعد بالنسبة لعلي‬ ‫الفاسي الفهري‪ ،‬رئيس اجلامعة امللكية املغربية لكرة‬ ‫القدم‪ .‬فقد الحقت وصول إيريك غيريتس إلى املغرب‪،‬‬ ‫بعد انتظار طال عدة أشهر‪ ،‬فضيحة أخالقية تتمثل في‬ ‫التالعب في نتائج الدوري البلجيكي في سنة‬ ‫‪ 1982‬لفائدة فريق ستاندار دولييج‪ ،‬الذي‬ ‫كان غيريتس يتولى عمادته‪ ،‬ليتم إيقافه ملدة‬ ‫ثالث سنوات‪ .‬وتنضاف هذه الفضيحة‪،‬‬ ‫إلى فضيحة تهربه من أداء الضرائب‪ ،‬التي‬ ‫قيل إنها السبب في عدم الكشف عن قيمة‬ ‫الراتب الذي سيتقاضاه نظير تدريبه املنتخب‬ ‫إيريك غيريتس‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫■ ألول مرة‪ ،‬منذ وصوله إلى الكتابة العامة لنقابة االتحاد‬ ‫العام للشغالين بالمغرب قبل قرابة سنتين‪ ،‬يضرب شباط‬ ‫احتجاجا على حكومة عباس الفاسي‪ ،‬بعد تراجعه‬ ‫عن تنفيذ إضراب عام في دجنبر المقبل‪ .‬فقد اتفق‬ ‫عمدة فاس المثير للجدل مع نقابات االتحاد المغربي‬ ‫للشغل واالتحاد الوطني للشغل والفيدرالية‬ ‫الديمقراطية للشغل على تنفيذ إضراب‬ ‫عام سيشل‪ ،‬يوم األربعاء المقبل‪ ،‬قطاعات‬ ‫الوظيفة العمومية والجماعات المحلية‬ ‫والمؤسسات العمومية ذات الصبغة‬ ‫اإلدارية‪ .‬نقابة االستقالليين اتفقت‬ ‫أيضا مع باقي النقابات على حصر‬ ‫مطالب هذا اإلضراب العام في الزيادة‬ ‫في األجور وإعادة النظر في نظام‬ ‫حميد شباط‬ ‫الترقية‪.‬‬

‫■ يتوقع من مشروع املالية لسنة ‪ 2011‬حتقيق نسبة منو‬ ‫تعادل ‪ 5‬في املائة‪ ،‬و‪ 2‬في املائة كمعدل للتضخم‪ ،‬ونسبة‬ ‫عجز في امليزانية تقدر بـ‪ 3.5‬في املائة‪ ،‬حسب تصريح‬ ‫لصالح الدين مزوار‪ ،‬وزير االقتصاد واملالية‪ ،‬خالل ندوة‬ ‫صحفية أقامها نهاية األسبوع املاضي‪ .‬وأشار‬ ‫وزير املالية إلى أن مشروع قانون املالية للسنة‬ ‫املقبلة ينص على خلق ما يقارب ‪ 19‬منصب‬ ‫شغل‪ ،‬ويقترح خفض تكاليف تسيير اإلدارة‬ ‫واملنشآت العامة والتحكم في كتلة األجور‪،‬‬ ‫ومواصلة دعم املخطط االستعجالي للتربية‬ ‫والتكوين مبيزانية تصل إلى ما يقارب ‪50‬‬ ‫مليار درهم‪.‬‬ ‫صالح الدين مزوار‬


‫حصاد‬

‫األسبوع‬

‫ﺃﻣﺎﺩيوﺱ‬

‫ﺇسراﺋيﻠيوﻥ يخﻠقوﻥ أﺯمة ﻹبراﻫيﻢ الفﻬرﻱ‬ ‫يوجد إبراهيم الفاسي الفهري‪ ،‬رئيس «معهد أماديوس»‪،‬‬ ‫فو‚ صفيح ساخن بسبب تضارب مواقفه‪ ،‬مرة أخر‪،È‬‬ ‫بش‪Q‬ن مشاركة إسرائيلي‪ 5‬في املنتد‪ È‬الذي يعتزم تنظيمه‬ ‫في ‪ 10‬نونبر املقبل‪ .‬خصوصا مع اشتداد مطالبة‬ ‫سياسي‪ 5‬وفاعل‪ 5‬حقوقي‪ 5‬وجمعوي‪ 5‬بتقد‪ .‬جنل وزير‬ ‫اخلارجية إلجابة واضحة حول املشاركة اإلسرائيلية في‬ ‫املنتد‪.È‬‬ ‫بل‪ m‬هذا التضارب أوجه عندما تنكر الفهري‪ ،‬خالل ندوة‬ ‫عقدها الثالثاء املاضي بالبيضاء‪ ،‬لتصريحات علي بنجلون‪،‬‬ ‫عضو املعهد السابق‪ ،‬الذي كان قد صرح قبل شهرين ب‪Q‬ن‬

‫املنتد‪ È‬الذي سيقام في طنجة‪ ،‬في دورته الثالثة‪ ،‬سيعرف‬ ‫مشاركة مسؤول‪ 5‬إسرائيلي‪ ،5‬وهو التصريح الذي تنصل‬ ‫منه إبراهيم الفاسي الفهري‪ ،‬قائال «إنه لشخص غير‬ ‫موجود مبعهد أماديوس»‪.‬‬ ‫ويعيد هذا التضارب والتعتيم‪ ،‬من قبل الشاب –ي الـ‬ ‫‪ 25‬سنة‪ ،‬إلى األ–هان‪ ،‬تصريحاته قبيل انعقاد منتد‪È‬‬ ‫«أماديوس» الثاني‪ ،‬إ– سارع حينها إلى نفي استدعائه‬ ‫لشخصيات إسرائيلية‪ ،‬قبل أن يفاجئ اجلميع‪ ،‬يوما قبل‬ ‫انعقاد املنتد‪ ،È‬بحضور وفد إسرائيلي تتقدمه تسيبي‬ ‫ليفني‪ ،‬وزيرة اخلارجة اإلسرائيلية السابقة‪.‬‬

‫ﻋيﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺖ‬

‫ﻏﻼﺏ يﻔقﺪ ﺍﻟﺴيﻄرة‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺃﻋﺼﺎﺑﻪ‬

‫فقد كريم غالب السيطرة على أعصابه‪،‬‬ ‫خالل جلسة بالبرلمان األسبوع‬ ‫الماضي‪ ،‬بعد مداخلة ألحد النواب‬ ‫البرلمانيين حول أوضاع سائقي‬ ‫الجرارات نتيجة تفعيل مدونة السير‪.‬‬ ‫وقد اعتبر غالب مداخلة النائب‬ ‫البرلماني استهزاء بالمدونة وخاطبه‬ ‫قائال‪ « :‬المدونة موضوع جاد ال نتعامل‬ ‫معها بنوع من االستهزاء»‪.‬‬ ‫‪http://www.youtube.com/watch?v=amWuOFz26w4&feature=player_embedded‬‬

‫ﺳﺮﻱ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‬

‫أمريﻜا تﻨاقﺶ ﺇدراﺝ »البوليﺴاريو«‬ ‫في الﺋحة اﻹرﻫاب‬

‫ألسر‪ È‬احلرب املغاربة‪ ،‬يقضي بإدرا‪Ã‬‬ ‫البوليساريو ضمن املنظمات اإلرهابية‬ ‫األخطر في العالم‪.‬‬ ‫وأرفق املجلس‪ ،‬وهو منظمة غير حكومية‬ ‫ناشطة في الواليات املتحدة األمريكية‪،‬‬ ‫طلبه برسالة توضح أن أعمال التعذيب‬ ‫واالنتهاكات احلقوقية داخل مخيمات‬ ‫البوليساريو تفر÷ على وزارة العدل‬ ‫األمريكية اعتبار اجلبهة منظمة إجرامية‬ ‫عاملية‪ ،‬ال يحق للواليات املتحدة االعتراف‬ ‫بها‪ ،‬ويتع‪ 5‬فتح حتقيق دولي في‬ ‫اجلرائم التي ترتكبها‪ .‬واعتبرت رسالة‬ ‫املجلس أن جرائم ارتكبتها جبهة‬ ‫البوليساريو تدخل في إطار اختصا’‬ ‫¬‪š‬ر و‪ł‬ب‪ W‬عشا¡ ‪ð‬ناول‪N‬ا ا;فو‪ ÿ‬ع‪K‬ي ‪Ð‬يبا م‪ l‬عبد العزيز املراكشي‪ ،‬حي‪ Y‬ل‪I‬ي حتف‪ t‬صباح اليوم املولي‬ ‫القضاء األمريكي‪ ،‬طالبة من وزير العدل‬ ‫إعطاء أمر بالنظر القضائي في األعمال‬ ‫توجد جبهة «البوليساريو» املزعومة على ينظر وزير العدل األمريكي‪ ،‬إريك هولدر‪ ،‬اإلجرامية املنسوبة للبوليساريو‪ ،‬وضمها‬ ‫مسودة املنظمات اإلرهابية في العالم‪ ،‬إ– في مقترح تقدم به املجلس األمريكي‬ ‫إلى الئحة املنظمات اإلرهابية‪.‬‬

‫س‪K‬ي‪ r‬الشي‪ a‬ور‪z‬يس‪ t‬في‪ qB‬العرايشي ي‪IKD‬ا‪ Ê‬ا‪Ð‬تسام‪ W‬عري‪√ WC‬مام عدسا‪ ‬امل‪B‬ورين‬

‫ﺧوﺻﺼﺔ‬

‫العرايشي تحﺖ‬ ‫الﻀغﻂ‬

‫أثار اجتماع‪ ،‬فيصل العرايشي‪،‬الرئيس املدير العام للشركة‬ ‫الوطنية ل‪–û‬اعة والتلفزة املغربية‪ ،‬مع يونس مجاهد‪،‬الكاتب‬ ‫العام للنقابة الوطنية للصحافة‪ ،‬رفقة أربعة صحافي‪5‬‬ ‫بالقناة الثانية استفزاز مستخدمي القناة‪ ،‬الذين نظموا وقفة‬ ‫احتجاجية عفوية عشية يوم الثالثاء املاضي‪ ،‬شار„ فيها‬ ‫حوالي ‪ 200‬مستخدم‪ ،‬حاصروا الباب الرئيسي للمؤسسة‬ ‫مرددين شعارات «العرايشي سير فحالك دوز‪ .‬ما شي‬ ‫ديالك»‪ ،‬كما هو ثابت عبر شريط فيديو على موقع «يوتوب»‪.‬‬ ‫العرايشي اضطر لالجتماع مع ‪2‬ثلي نقابة املستخدم‪،5‬‬ ‫الذين أبلغوه ب‪Q‬نهم األحق مبقابلته بالنظر إلى عدد املراسالت‬ ‫التي سبق وأن وجهوها إليه قبل وبعد وقفة احتجاجية سابقة‪،‬‬ ‫ولكونهم أصحاب الشرعية التمثيلية بناء على توفرهم على‬ ‫أعلى نسبة ملندوبي املستخدم‪ ،5‬وهو ما جعل العرايشي‬ ‫يستجيب ملطلب النقابة و حتديد موعد اجتماع الحق في‬ ‫منتصف شهر نونبر‪ ،‬لالنكباب على دراسة امللف املطلبي‬ ‫واخلط التحريري للقناة‪.‬‬

‫تحقيق‬

‫توسيﻊ البحﺚ في‬ ‫مﻠﻒ االﺧتالسات بوﺯارﺓ‬ ‫الثقافة‬

‫خضع العديد من املو‪þ‬ف‪5‬‬ ‫واألعوان مبن فيهم رئيس‬ ‫قسم بوزارة الثقافة‪،‬‬ ‫للتحقيق واالستنطا‚ من‬ ‫طرف الشرطة القضائية‪،‬‬ ‫طيلة األسبوع األخير‬ ‫من شهر أكتوبر‪ ،‬ويتعلق‬ ‫األمر مبلف االختالسات‬ ‫والسرقات التي كانت قد‬ ‫همت مخزن الوزارة على‬ ‫م×مد األشعر‪ ،Í‬وزير ال¦‪I‬اف‪ W‬السا‪oÐ‬‬ ‫عهد الوزير السابق محمد‬ ‫األشعري‪ ،‬وشملت املسروقات &هيزات مكتبية وهواتف‬ ‫ثابتة وأخر‪ È‬نقالة‪ ،‬فضال على مواد التنظيف‪...‬‬ ‫هذا وقد ‪ -‬اعتقال املسؤول عن الهواتف‪ ،‬فيما يتابع أم‪5‬‬ ‫املخزن أمام القضاء في حالة سراح مؤقت‪.‬‬ ‫ويعود هذا امللف إلى عهد األشعري في فترته األخيرة‪،‬‬ ‫ح‪ 5‬اكتشفت مديرة املوارد البشرية السابقة ربيعة‬ ‫احجيلة هذه االختالسات وعملت على إحالة امللف على‬ ‫القضاء‪.‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫ﻓﺼﻞ ﺍﻟﻤﻘﺎﻝ‬ fOzd�« Ê√ ‚d)« «c¼ v�≈ ·UCMOÝ ÆWIOKHðuÐ e¹eF�« b³Ž Ídz«e'« d¹“Ë vKŽ Õ«d²�« s� u¼ ¨ÁdOž fO�Ë fLOł ¨o³Ý_« wJ¹d�_« WOł—U)« d³Ž p�– qF� bI� ÆrOK�ù« rO�Ið ¨dJOÐ WK−�� w¼Ë ¨tFO�uð XKLŠ W�UÝ— Ê√ dOž Æ…bײ*« 3_« ozUŁË sL{ u¼ ◊uKG*« ÕdD�« «c¼ w� dDš_« ·ô¬ dOB� d¹dIð sŽ Àbײ¹ s� Ê√ u� ŸUHð—« q³I²¹ r� ¨5¹Ë«d×B�« sŽ dO³F²�« œ«—√  ULO�*« qš«œ bŠ«Ë q{UM*« t½≈ ¨dOB*« d¹dIð w� t¹√— WO�ËR�*« lIð Íc�« ¨vLKÝ vHDB� vKŽ Á“U−²Š« w� WOÝUO��«Ë WO½u½UI�« ÀbŠ w²�« WDK��« U¼—U³²ŽUÐ ¨dz«e'« ÆU¼–uH½ oÞUM� qš«œ ‰UI²Žô« ·dDK� ÊuJOÝ ¨ U{ËUH� Í√ q³� tÞËdý ÷dH¹ Ê√ »dŠ Í√ w� dB²M*« »dŠ Ê√ dOž ÆÂeNM*« ·dD�« vKŽ Æ—U�*« «c¼ w� ¡UM¦²Ý« X½U� ¡«d×B�« ÷d� »dG*« Ê√ p�– w� V³��«Ë tMJ� ¨dz«e'« vKŽ ÍdJ�F�« Á—UB²½« tzUMÐ√ vKŽ d�_« V×�M¹ Ê√ t�HMÐ ÈQ½ «uKLŠ s¹c�« rNO� s0 ¨5¹Ë«d×B�« Æwł—Uš rŽbÐ U½UOBŽË «œd9 Õö��«  PłUH� l�uð bF³²�*« s� t½S� ¨p�c� Æ U{ËUH*« w� W³Iðd*« W�u'« ‰öš s�  U�«e²�« Ê√ v�≈ ÊUM¾LÞô« sJ1 jI� tðU�«e²�«Ë ¨¡wý …bײ*« 3_«Ë »dG*« bŠ vKŽ s¹œdL²*«Ë ¡UO�Ë_« tzUMÐ√ ÁU& sJ1 vMF*« «cNÐË Ædš¬ ¡wý ¡«uÝ d�u²�¹d� wJ¹d�_« wÝU�uK³¹bK� bI� ¨‚«d²š« s� d¦�√ oI×¹ Ê√ ”Ë— lÐd� v�≈ dz«e'« VK−¹ Ê√ ŸUD²Ý«  «—«d� Ê√ p�– w� t²−Š ¨ U{ËUH*« v�≈ —«u'« ‰Ëœ XŽœ s�_« fK−� dOž Æ U{ËUH*« q�K�� w� ◊«d�½ô« —«u(« w� Vždð r� w²�« dz«e'« Ê√ fO� ÆWOzUM¦�«  UHK*« ‰uŠ »dG*« l� WOLOK�≈ U¹UC� w� p�c� sŽcð Ê√ «œ—«Ë Æ«bOIFð d¦�√ fK−� w� «uCŽ X�O� dz«e'« s� UŽu½ ”—U9Ë ÕuKð UNMJ� ¨s�_« qF& ô w²�« UN²I¹dÞ vKŽ åu²OH�«ò p�– w�Ë ¨vL�� vKŽ ULÝ≈  U{ËUH*« ÆW¾O��«U¹«uM�«Ë d¹–U;« q� sLJð

«‫»ﻓﻴﺘﻮ‬ ‫ﺟﺰاﺋﺮي ﺿﺪ‬ !‫اﻟﻤﻔﺎوﺿﺎت‬

«‫ﰲ »ﺇﻣﻜﺎﻥ‬ ‫ﺍﳉﺰﺍﺋﺮ ﺃﻥ ﺗﻨﻮﺏ‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻟﺒﻮﻟﻴﺴﺎﺭﻳﻮ ﰲ‬ ‫ﻷﻧﻬﺎ‬،‫ﺍﳌﻔﺎﻭﺿﺎﺕ‬ ‫ﲤﻠﻚ ﻗﺮﺍﺭ ﺇﺯﺍﺣﺘﻬﺎ‬ ،‫ﻣﻦ ﺍﳌﻌﺎﺩﻟﺔ‬ ‫ﻟﻜﻦﺍﻟﺒﻮﻟﻴﺴﺎﺭﻳﻮ‬ ‫ﻻ ﲤﻠﻚ ﻗﺮﺍﺭ ﺍﻹﻧﺎﺑﺔ‬ .‫ﻋﻦ ﺍﳉﺰﺍﺋﺮ‬

U{ËUH*« Ê√ «Ë—uBð rN½√ iF³�« 5{ËUH*« dOž l� W¹b−� `³Bð Ê√ sJ1 Æ5OIOI(« jI� ‰UD¹ ô WŠËdD*«  UO�UJýù« d¼uł r�UF� rÝdð w²�«  U{ËUH*« WOFłd� WFO³Þ qLA¹ tMJ�Ë ¨WOzUNM�« W¹u�²�« 5{ËUH*« 5Ð ·«dÞ_« …œbF²�  U�öF�« Ê√ »dG*« d³²F¹ Íc�« —bI�UÐË ÆrN�H½√ …bײ*« 3_« l� ÊËUF²�« w� tðU�«e²�« UNðbŽU�* WDI½ bFÐ√ v�≈ »U¼c�« wK9 Íc�« —bI�UÐ ¨»uKD*« ÂbI²�« oOI% w� .bIð w� u¹—U�O�u³�« å U�«e²�«ò œbײð  ôôœË ÆW¹dz«e'«  UDK��« v�≈ »U�(« w�  U{ËUH*« ¡«—Ë s� ·«b¼_« Ê√ p�– ¡u{ w� U�uBš ¨oÐUD²ð ô UNð«– bŠ l{Ë ÂbŽË U¹«uM�« s�Š dBMŽ »UOž ÆWI³�� ◊Ëdý  UIKDM*« Ác¼ sŽ s�_« fK−� Àbײ¹ r� WKÐUI�« rO¼UH*UÐ tð«—«d� uAŠ œd−* s� U�öD½« p�– qF� tMJ�Ë ¨q¹ËQ²K� Ác¼ —«b¼≈ ÂbŽ r²% w²�«  «—ËdC�« ◊ËdA�« ¡UG�≈ vKŽ e�d¹ –≈ u¼Ë ÆW�dH�« Íd¼u'« qK)« v�≈ dOA¹ U/S� ¨WI³�*« ¨ÈËb'« W1bŽ  U{ËUH� Í√ qF−¹ Íc�« ?Ð ·dF¹ U� W�eN� —«dL²Ý« ‰UŠ w� sJ1 nO� –≈ ÆåW¹Ë«d×B�« W¹—uNL'«ò l� wÝUO��« q(« q³I²�� ‰uŠ ÷ËUH²�« œuNłË wŽU�* oÐUÝ wIOIŠ ozUŽ œułË Æ…bײ*« 3_«  U�öšË 5�ú� wB�A�« q¦L*« Ê√ `{«u�« s� t³Mð Âu�U� ÊU�d²OÐ …bײ*« 3ú� ÂUF�« vKŽ Õu{uÐ œ—Ë ¨WO�UJýù« Ác¼ v�≈ ¡U�cÐ sKŽ√ 5Š ¨WI³�*« ◊ËdA�« ¡UG�≈  U³KD²� ¨åwF�«Ë dOž —UOšò rOK�ù« ‰öI²Ý« Ê√ Ê√ sJ1 U� w�  U{ËUH*« dBŠ t½√ Í√ s� UNI³�¹ Ê√ sJ1 U� w� fO�Ë ¨Z²M¹ ‚UOÝ w� «dOš√Ë ôË√ ×bMð å «œUN²ł«ò Æd¦�√ ôË q�√ ô øøø »d(« rNLŽœ sŽ ÊuŁbײ¹ s¹c�« Êu¹dz«e'« pN²½« s� ‰Ë√ r¼ ¨dOB*« d¹dIð √b³* sJ1 nO� –≈ ÆÁd¼uł w� √b³*« «c¼ ULO� ¨dOB*« d¹dIð sŽ ÂöJ�« p¹uKð åW¹Ë«d×B�« UN²¹—uNLłò X�U� dz«e'« w�  —d� w�U²�UÐË ¨UNÐ X�d²Ž«Ë ·«dŽ_« q� vKŽ «b{ ¨U¼dOB� ÆWO�Ëb�« oOŁ«u*«Ë

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻷﺷﻬﺐ‬

‫ﻩ‬

s� b¹bł ¡wý l�uð sJ1 ‰ ø.b� o�MÐ —Ëbð U{ËUH� Ê√ ‰«R��« ÕdÞ w� q�_« dOžË …dýU³*«  U{ËUH*«  ôuł q� nK0 WOMF*« ·«dÞ_« 5Ð WOLÝd�« w²�« WGOB�« vKŽ XE�UŠ ¨¡«d×B�« dJOÐ fLOł w�Ëb�« jOÝu�« U¼d�√ ÊU� v�≈ Èb²¼« bI� ¨WOCI�« l� tOÞUFð Èb� Âu¹ ¨W³�«d*«Ë …dýU³*« ·«dÞ_« W�uI� WŠU²*«  U½UJ�ù« w� Y׳�« œbBÐ ÊU� Æ¡U²H²Ýô« WDš cOHM²� U*UÞ ¨UOIDM� ÕdD�« «c¼ ÊU� ¨„«c²�Ë W³šUM�« W¾ON�« rz«u� —«d�SÐ oKF²¹ t½√ ¨WO�¹—UðË WOÝUOÝ  UODF� W−O²½ ¨WŽ“u*« ÆUO½U²¹—u�Ë dz«e'«Ë »dG*« s� q� 5Ð 3_« tO�  d�√ Íc�« X�u�« w� t½√ dOž tð«– bŠ w� ¡U²H²Ýô« —U³²Ž« …bײ*« dEM�« …œUŽ≈ ÷d²H¹ ÊU� ¨«“ËU−²� «—UOš —«u(« ÊËœ s� Ê√ tK�√ ÆWGOB�« pKð w� dz«e'«Ë »dG*« 5Ð …dýU³*«  U{ËUH*«Ë wŽU�� w� ÂbIð Í√ “«dŠ≈ qOײ�¹ WGOB�« ÊS� ¨w�U²�UÐË ÆWOLK��« W¹u�²�« r� ¨…œb×� WLN� w� …œ—«Ë X½U� w²�« tKL& Íc�« rzUI�« ÊU¼d�«Ë oÐUD²ð bFð w� ¨WKB�«  «– s�_« fK−�  «—«d� ¨wÝUOÝ qŠ sŽ Y׳�« vKŽ U¼eO�dð ÆWKýU� »—U& ŒU�M²Ý« fO�Ë rzUI�« l{u�« vKŽ Vðd²¹ ¨WO½UŁ WEŠö� ¨5{ËUH� VKD²ð  U{ËUH*« Ê√ U¹—u×� –U�ð«  UOŠö� d¹bIð j�Ð√ w� ÊuJK1 XŽUD²Ý« U� sJ� ÆW�Uð WO�öI²ÝUÐ —«dI�« «c¼ w� tIOI% u¹—U�O�u³�« WN³ł l½U1 ô »dG*« Êu� v�≈ dEM�UÐ ¨‚UDM�«  e−Ž ¨s¹œdL²*« tzUMÐ√ l� —«u(« w�  U�«e²�« v�≈ tð—uKÐ sŽ tð«– X�u�« w� ·dD�« WOŽdý bIHð UN½_ ¨W×{«Ë ”UÝ_« w� U¼œułË sJ¹ r�Ë ¨÷ËUH*« U¼ƒôu� ÆWOł—Uš …bMł√ sŽ öBHM� Ædš¬ —UOš Í√ vKŽ VKG¹ dz«e−K� sŽ »uMð Ê√ dz«e'« ÊUJ�≈ w� UN½_ ¨ U{ËUH*« w� u¹—U�O�u³�« sJ� ¨W�œUF*« s� UN²Š«“≈ —«d� pK9 sŽ WÐU½ù« —«d� pK9 ô u¹—U�O�u³�« ¡UHšù “UH� œd−� UN½_ ¨dz«e'« ¡«—Ë s� W³FK�« „d% w²�« bO�«  U¼uAð Á¡«—Ë ‚U�½« Íc�« QD)« qF�Ë Æ—U²��« 2010 ‫ ﻧﻮﻧﺒﺮ‬4 ‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺇﻟﻰ‬29

08


‫زبونية‬

‫إخبارية‬ ‫نوبير األموي‬

‫نقابة‬

‫األموي مريض‬ ‫يخلق الزعيم النقابي نوبير األموي‪ ،‬األمني العام للكونفدرالية الدميقراطية للشغل‪ ،‬احلدث‬ ‫داخل الكونفدرالية مع ازدياد معاناته هذه األيام من مرض البروستات‪ ،‬والذي يجعله ال‬ ‫يقوى على احلركة كثيرا وحتى اجللوس‪ ،‬بحسب ما أفاد به مصدر «أوال»‪.‬‬ ‫وأجرى نوبير بعض التحاليل الطبية‪ ،‬فيما أكد املصدر أن «زعيم الكونفدرالية لم يعد يأتي‬ ‫إلى مكتبه إال سويعات قليلة في أسبوع أو أسبوعني‪ ،‬ويكتفي باجللوس في منزله‪ ،‬مبنطقة‬ ‫بن احمد‪ ،‬ويسير أمور النقابة من هناك»‪.‬‬ ‫وقد أكد نوبير األموي في حديث مع «أوال» إصابته مبرض البروستات‪ ،‬وهو ما يؤثر‪،‬‬ ‫حسب قوله‪ ،‬على عمله النقابي‪ ،‬خصوصا مع الدخول االجتماعي احلالي‪ .‬األموي‪ ،‬الذي‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 70‬سنة‪ ،‬ال يعاني فقط من البروستات‪.‬‬

‫كريكاتير‬

‫الترحال السياسي‬

‫■ رجحت أوساط عليمة استبدال‬ ‫السفير املغربي في واشنطن عزيز‬ ‫مكوار بديبلوماسي جديد في غضون‬ ‫األيام القادمة‪ .‬وعزت ذلك إلى أخطاء‬ ‫وصفتها بـ «الفادحة» ارتكبها السفير‬ ‫مكوار في الفترة األخيرة‪ ،‬وأوضحت‬ ‫أن تلك األخطاء لها عالقة بتدبير‬ ‫ملفات وقضايا حساسة لم يعرها‬ ‫السفير ما تستحق من االهتمام‪ .‬وال‬ ‫زالت األوساط املعنية بصدد البحث‬ ‫عمن سيخلفه في منصبه الذي دام‬ ‫طويال بدون فعالية‪ ،‬وفق املصادر‬ ‫ذاتها‪.‬‬

‫رمي اللعبي في مكتبها اجلديد بوزارة الثقافة‬

‫التحقت‪ ،‬قبل أسبوع‪ ،‬اآلنسة رمي اللعبي‪ ،‬الفنانة‬ ‫وأستاذة الفنون التشكيلية‪ ،‬بفريق عمل بنسالم‬ ‫■ توصل تقرير أعده مكتب تدقيق‬ ‫احلسابات إلى أن تكلفة بناء مقر مجلس حميش وزير الثقافة‪ .‬وستشتغل رمي اللعبي‪،‬‬ ‫حسب ما جاء في موقع وزارة الثقافة‪ ،‬في مجال‬ ‫املستشارين بلغت حوالي ‪ 28‬مليار‬ ‫سنتيم‪ .‬وأن هذا املبلغ لم يحل دون ظهور التكوين والتنشيط الفني والتواصل مع الفئات‬ ‫مشاكل في البناء وجتهيزات املرافق التي الشابة والطفولة املرتبط بالفنون التشكيلية؛ ويتعلق‬ ‫األمر ببرنامج جديد‪ ،‬قالت الوزارة إنها ستعلن‬ ‫بات إصالحها يتطلب ماليير إضافية‪.‬‬ ‫عن تفاصيله الحقا‪ .‬وأضافت أن مسار الباحثة‬ ‫وتتساءل أوساط داخل املجلس إذا ما‬ ‫اجلامعية رمي اللعبي‪ ،‬يتميز بالورشات املفتوحة‬ ‫كانت هذه الوضعية ستقود إلى تشكيل‬ ‫التي أشرفت عليها بكلية اآلداب بالرباط‪ -‬أكدال‬ ‫جلنة لتقصي احلقائق‪ ،‬أم أن ما حدث‬ ‫لفائدة الطلبة والشباب الراغبني في التعاطي لهذه‬ ‫سيتم غض الطرف عنه‪ ،‬حتت مبررات‬ ‫الفنون خالل السنة املاضية‪ ،‬وأن الوزارة ترغب‬ ‫حزبية وسياسية‪.‬‬ ‫في احتضان و توسيع هذه التجربة وتعميمها‬ ‫■ ستخلو جميع اإلدارات العمومية‪،‬‬ ‫على مستوى مديرياتها اجلهوية ومقراتها عبر‬ ‫يوم األربعاء املقبل‪ ،‬من املوظفني‪،‬‬ ‫التراب الوطني لفائدة الشباب واألطفال‪.‬‬ ‫بعدما قررت املركزيات النقابية خوض العارفون بخبايا وزارة الثقافة‪ ،‬اعتبروا أن هذا‬ ‫إضراب عام عن العمل‪ ،‬تنديدا بـ»تدهور التعيني محاولة من حميش لكسب ود عبد اللطيف‬ ‫األوضاع االجتماعية للموظفني»‬ ‫اللعبي عم رمي اللعبي‪ ،‬الذي يهاجم وينتقد‬ ‫واستنكارا لـ«النتائج الهزيلة للحوار‬ ‫سياسة الوزارة‪ ،‬وتعد رمي سادس عنصر نسوي‬ ‫االجتماعي»‪.‬‬ ‫التحق بديوان الوزير‪.‬‬ ‫املركزيات التي تسيطر على جل‬ ‫النقابات في املغرب‪ ،‬دعت‪ ،‬في بالغ‬ ‫مشترك‪ ،‬جميع املوظفني املشتغلني‬ ‫إعالم‬ ‫باملؤسسات العمومية ذات الطابع‬ ‫اإلداري واجلماعات احمللية‪ ،‬إلى‬ ‫اإلضراب وشل حركة القطاعات‬ ‫احليوية يوما كامال‪.‬‬

‫شركة «يونيون‬ ‫ميديا» تقاضي‬ ‫«الصباح»‬

‫يعتزم املصري سعد سلطان بصفته املدير‬ ‫العام لشركة «يونيون ميديا» رفع دعوى‬ ‫قضائية ضد «الصباح» على خلفية ما قامت‬ ‫بنشره على صفحتها األولى‪ ،‬األسبوع‬ ‫املاضي‪ ،‬بخصوص إلغاء حفل نانسي‬ ‫عجرم‪ .‬سلطان‪ ،‬اعتبر ذكر اسمه في اخلبر‬ ‫مجرد حشو في الكالم‪ ،‬ال مبرر له‪ ،‬وبأنه‬ ‫مبثابة سب وقذف في حقه‪ ،‬وأن محتوى‬ ‫اخلبر متناقض مع نفسه‪ ،‬ينفي جملة‬ ‫وتفصيال ما أشار إليه منذ البداية‪ .‬وأضاف‬ ‫سلطان‪ ،‬في اتصال هاتفي مع «أوال»‪ ،‬أنه‬ ‫يستغرب إقحام نانسي عجرم طرفا في‬ ‫املوضوع‪ ،‬معلال نشر اخلبر بأنه تصفية‬ ‫حسابات مع بعض األشخاص الذين ال‬ ‫يستسيغون جناحه في ميدان تنظيم‬ ‫احلفالت‪.‬‬

‫صالح الدين مزوار يقاضي مستشارا جماعيا‬ ‫لم يجد وزير املالية ‪ ،‬صالح الدين مزوار‪ ،‬بدا من‬ ‫اللجوء إلى القضاء بعد اتهامه من قبل مستشار‬ ‫جماعي بتسلم رشاوى مقابل تفويت بقع أرضية‬ ‫مبقاطعة عني السبع بالبيضاء‪.‬‬ ‫وكشف مصدر مقرب من رئيس التجمع الوطني‬ ‫لألحرار‪ ،‬في تصريح لـ»أوال»‪ ،‬أن مزوار قرر‬ ‫مقاضاة املستشار املذكور‪ ،‬بعد أن اتهمه‪ ،‬خالل‬ ‫اجتماع للجنة التعمير‪ ،‬يوم اخلميس املاضي‪،‬‬ ‫بأخذ رشاوى على خلفية فضيحة التالعب بقطع‬ ‫أرضية مبقاطعة عني السبع التي يرأسها القيادي‬ ‫التجمعي‪ ،‬حسن بنعمر‪.‬‬

‫حميش يوظف ابنة‬ ‫شقيق عبد اللطيف‬ ‫اللعبي‬

‫مزوار مهد لهذه الدعوى القضائية بالتقدم بشكاية‬ ‫لدى الشرطة القضائية حرر على إثرها محضر‬ ‫من املنتظر أن يرفع إلى القضاء نهاية األسبوع‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫ولم تتوقف ثورة وزير املالية ومهندس احلركة‬ ‫التصحيحية في حزب «احلمامة»‪ ،‬عند هذا احلد‪،‬‬ ‫إذ حشد أعضاء الفريق التجمعي مبجلس مدينة‬ ‫الدار البيضاء ‪ ،‬الذين أبدوا غضبهم من تصريحات‬ ‫املستشار اجلماعي‪ ،‬في ما يرتقب أن يجتمع به‬ ‫مزوار بحر هذا األسبوع لشن هجوم مضاد على‬ ‫التصريحات سالفة الذكر‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬


‫< ﺣﺼﺎﺩ‬

‫ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ‬

‫إﻗاﻟة‬

‫يوسف لعنيﻜري ﺧاﺭﺝ‬ ‫الديوان الملﻜي‬ ‫اختفى يوسف لعنيكري‪$ ،‬ل اجلينرال حميدو العنيكري‪ ،‬من محيط الديوان امللكي‪،‬‬ ‫الذي كان عضوا فيه‪ ،‬منذ أن قرر من تلقاء نفسه أن يستفيد من العطلة السنوية‪ ،‬دون‬ ‫املرور من املساطر العادية‪ ،‬التي من خاللها يح‪E‬ى بتأشير يسم` له باالستفادة منها‪.‬‬ ‫وأسر مصدر ل?«أوال» بأن يوسف لعنيكري ‪ -‬فصله «بشكل نهائي» من الديوان امللكي‬ ‫بسبب سلوكه «غير املسؤول»‪ ،‬مكرسا املقولة الشهيرة ∫ «املصائب ال تأتي متفرقة»‪.‬‬ ‫إذ تعيش عائلة العنيكري هذه األيام نكبات متتالية‪ ،‬الواحدة تلو األخرى‪ ،‬منذ أن خر‪Ã‬‬ ‫اجلينرال حميدو من مقر املديرية الوطنية ملراقبة التراب الوطني ليعني بعد ذل‪ p‬مفتشا‬ ‫عاما للقوات املساعدة باملنطقة اجلنوبية‪ ،‬وهو ما اعتبره متتبعون «إجراء تأديبيا» في حق‬ ‫اجلينرال‪ ،‬خصوصا بعد اتضا‪ Õ‬األخطاء التي ارتكبها‪ ،‬مباشرة بعد وقوع تفجيرات ‪16‬‬ ‫ماي ‪ ،2003‬التي اعتقل فيها العديد من املشتبه بهم يقدر عددهم باملئات‪.‬‬

‫�ا‪LŠ Ê‬يد‪ Ë‬لع‪M‬يكري √‪Š‬د √برز {يو· الد‪Ë‬رة األ‪Ë‬ل‪* v‬عر÷ مرا�‪ g‬لل‪MH‬و‪ ¨Ê‬التي انعقد‪ ‬ما ب‪�√ 11Ë 08 5‬توبر‬

‫ﺩبﻠوﻣاﺳية‬

‫ﺻﺤة‬

‫ﺻراﻉ حول سﻜرتيرﺓ بيﻦ باﺩﻭ‬ ‫ﻭكاتبﻬا العاﻡ‬ ‫استطاعت ياسمينة بادو‪ ،‬وزيرة الصحة‪،‬‬ ‫أن &د لكاتبتها السابقة‪ ،‬منصب شغل لدى‬ ‫نزهة الصقلي‪ ،‬كاتبة الدولة املكلفة باألسرة‪،‬‬ ‫وذلك بعد أن قام رحال املكاوي‪ ،‬الكاتب العام‬ ‫لوزارة الصحة‪ ،‬بـ «فصل الكاتبة» عن العمل‪.‬‬ ‫ويدور صراع خفي بني بادو واملكاوي‪ ،‬الذي‬ ‫سبق له أن شغل منصب مدير ديوان بادو‪،‬‬ ‫عندما كانت كاتبة للدولة في عهد حكومة‬ ‫إدريس جطو‪ .‬بعدما كان يشتغل مهندسا في‬ ‫املكتب الوطني للكهرباء إلى جانب زوجها‪،‬‬ ‫يا‪LÝ‬ي‪M‬ة با‪Ë ¨Ëœ‬زيرة ال‪×B‬ة‪Æ‬‬ ‫علي الفاسي الفهري‪.‬‬ ‫مصادر «أوال» أكدت أن الصراع الدائر حاليا سببه «الئحة للتعيينات باملديريات‬ ‫املركزية‪ ،‬كان املكاوي قد رفعها إلى الوزير األول‪ ،‬عباس الفاسي‪ ،‬دون استشارة بادو»‪.‬‬ ‫وأضافت املصادر ذاتها أن بادو «جمدت» أنشطة كاتبها العام بعد ما أخذ صراعهما‬ ‫منحى ¬خر‪.‬‬

‫ﺳﺮﻱ لﻠﻐايﺔ‬

‫‪ 30‬مليون سنتيﻢ تسعرﺓ كراﺀ مقر‬ ‫سﻔاﺭﺓ المﻐرﺏ برﻭما‬ ‫سارع السفير املغربي‪ ،‬حسن أبو أيوب‪،‬‬ ‫عقب تعيينه سفيرا للمغرب بالعاصمة‬ ‫ا‪ù‬يطالية روما‪ ،‬إلى البحث عن مقر جديد‬ ‫لسفارة اململكة هناك‪ .‬حيث قرر أبو أيوب‬ ‫اقتناء مقر جديد للسفارة‪ ،‬بعدما كانت‬ ‫السفارة احلالية التي يزاول بها مهمته‪،‬‬ ‫مكتراة منذ حوالي ‪ 30‬سنة‪ ،‬مقابل ‪26‬‬ ‫ألف أورو شهريا ®‪ 30‬مليون سنتيم© أي‬ ‫ما يناهز ‪ 360‬مليون سنتيم في السنة‬ ‫وبعملية حسابية‪ ،‬ف‪S‬ن املغرب يكون قد‬ ‫أدى ‪ 10،8‬ماليير سنتيم ألصحاب مقر‬ ‫السفارة‪.‬‬ ‫‪√ s�Š‬بو √يو»‪Æ‬‬ ‫و‪ -‬اقتناء املقر اجلديد بواسطة‬ ‫ا;كمة على إثر تصفية الشركة التي‬ ‫كانت مكاتبها باملقر‪ .‬ويتمنى املسؤولون املغاربة أال ‪9‬ارس الدولة ا‪ù‬يطالية حق‬ ‫«األفضلية» أو حق الشفعة‪ .‬ويوجد هذا املقر على مقربة من السفارة احلالية‬ ‫للمغرب‪ ،‬ويعتبر من اآلثار القدمية املصنفة في إيطاليا‪ ،‬وهو عبارة عن بناية صممها‬ ‫املهندس الشهير «كوبيدي»‪.‬‬

‫الالﺋﺤﺔ الﻜامﻠﺔ ﻷﺳماﺀ المدراﺀ المﺮﻛزيين التي رﻓﻌﻬا ﺃﻏماﻧي ﺇلﻰ عﺒاﺱ‬ ‫رفع جمال أغماني‪ ،‬وزير التشغيل والتكوين‬ ‫املهني‪ ،‬الئحة تضم ‪ 12‬اسما إلى الدوائرالعليا‬ ‫قصد التأشيرعليها أو رفضها‪ ،‬وذلك ملناصب‬ ‫تتعلق بثال‪ À‬إدارات مركزية ومنصب املفت‪g‬‬ ‫العام للشغل‪.‬‬ ‫ويتعلق األمر مبديرية الشغل‪ ،‬التي قضى محمد‬ ‫بن رضا ‪ 14‬عاما على رأسها‪ ،‬قبل أن يصل إلى‬ ‫سن التقاعد هذه السنة‪ ،‬ومديرية التشغيل‪ ،‬التي‬ ‫سيغادرها عبد العزيز عضوم لبلوغه سن التقاعد‬ ‫بدوره‪ ،‬إضافة إلى مديرية املوارد البشرية‪ ،‬التي‬ ‫يريد أغماني تعويض مديرها بسبب «أدائه‬ ‫املهني»‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫‪ 29‬أكتوبر إلى ‪ 4‬نونبر ‪2010‬‬

‫وأسر مصدر لـ«أوال» بأن الئحة املقترحات‪ ،‬التي‬ ‫رفعها أغماني في «سرية تامة»‪ ،‬إلى الوزير األول‪،‬‬ ‫املطالب برفعها إلى الديوان امللكي‪ ،‬لشغل منصب‬ ‫مدير مركزي للشغل‪ ،‬تضم أمال الرغاي‪ ،‬التي‬ ‫تشغل حاليا مهمة رئيسة قسم بالوزارة‪ ،‬ومبديرية‬ ‫التشغيل اقترح سليمة العظمي‪ ،‬وتشغل بدورها‬ ‫مهمة رئيسة قسم‪.‬‬ ‫وفي منصب مدير مركزي ملديرية املوارد البشرية‬ ‫رشيد نهاري‪ ،‬وهو رئيس قسم بدوره‪ ،‬فيما وضع‬ ‫اسم دنيا الكاملي لشغل منصب املفتشة العامة‬ ‫للوزارة‪ ،‬إلى جانب مقترح ¬خر يتعلق باال‪%‬ادي‬ ‫عبد الرفيع حمضي لشغل نفس املهمة‪.‬‬

‫‪Lł‬ا‪Lž√ ‰‬اني¨ ‪Ë‬زير الت‪GA‬ي‪ ¨q‬في ‪Š‬دي‪ Y‬م‪LŠ√ l‬د ر{ا ال‪A‬امي‬


‫ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

‫ﻋﺪﺩ‪01‬‬

‫‪ 29‬ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ‪2010‬‬

‫‪20‬‬

‫ﻣﻠﻒ ﺍﻟﻌﺪﺩ‪ Æ‬ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻳﺤﺼﻞ‬ ‫»ﺃﻣﺎﺩﻳﻮﺱ«ﻋﻠﻰ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺭﻏﻢ ﺍﻓﺘﻘﺎﺭﻩ ﻟﺼﻔﺔ ﺍﻟﻤﻨﻔﻌﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻭﻫﻞ ﻫﻮ ﻣﻨﺘﺪﻯ ﻓﻜﺮﻱ‬ ‫ﺃﻡ ﻟﻮﺑﻲ ﻟﻠﻀﻐﻂ؟‪» ..‬ﺃﻭﺍﻝ«‬ ‫ﺗﻜﺸﻒ ﻟﻜﻢ ﻫﻮﻳﺎﺕ ﻣﻦ ﻳﻤﻮﻝ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ ﺃﻣﺎﺩﻳﻮﺱ‪.‬‬

‫ﻛﻠﻤﺔ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬

‫‪3‬‬

‫ﺣﺼﺎﺩ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ‬

‫‪6‬‬

‫‪14‬‬

‫ﺯﻭﻭﻡ‪.‬‬

‫ﺃﻱ ﺩﻭﺭ ﻟﻸﺣﺰﺍﺏ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ؟ ﻭﻫﻞ ﺗﺆﺷﺮ‬ ‫ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺸﺎﻛﻞ ﻉ‬ ‫ﻟﻰ ﻓﺸﻞ ﻧﻈﺎﻡ ﻭﺣﺪﺓ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ؟‪ ..‬ﺇﻟﻴﻜﻢ‬ ‫ﺍﻷﺟﻮﺑﺔ‪.‬‬

‫ﻛﻮﺍﻟﻴﺲ‪،‬‬ ‫ﺍﻟﻤﻘﺎﻝ‬

‫ﺯﻭﻭﻡ‬

‫‪12‬‬

‫ﺑﻮﺭﺗﺮﻳﻪ‬

‫‪26‬‬

‫ﺑﺎﻷﺑﻴﺾ ﻭﺍﻷﺳﻮﺩ ‪40‬‬

‫ﺑﻦ ﺑﺮﻛﺔ ‪..‬‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎﺕ ﺍﺧﺘﻄﺎﻑ ﻣﻌﻠﻦ‬

‫ﻣﺎﻝ ﻭﺃﻋﻤﺎﻝ‬

‫‪13‬‬

‫ﺍﻟﺮﺍﺻﺪ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ‪،‬‬ ‫ﺍﻟﺤﺞ »ﺑﻴﺰﻧﺲ«ﺑﺜﻴﺎﺏ ﺍﻹﺣﺮﺍﻡ‬

‫ﻓﻨﻮﻥ ﻭ ﺗﻘﺎﻓﺔ‬

‫‪34‬‬

‫ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫ ﻣﺨﺘﺼﺮﺍﺕ‬‫‪ -‬ﺍﻟﺸﺎﺷﺔ‬

‫‪50‬‬

‫ﺑﻨﺎﺕ ﺃﻓﻜﺎﺭ‬

‫‪30‬‬

‫ﺣﻮﺍﺭ ﺭﺋﻴﺴﻲ ‪Æ‬‬

‫ﻋﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﻣﺴﺎﺭ ﻗﻴﺎﺩﻱ‬ ‫ﺇﺳﻼﻣﻲ ﺍﻛﺘﺸﻒ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺍﻟﻴﺴﺎﺭ‪ ،‬ﻭﻣﻬﺪ ﻟﺨﺮﻭﺝ‬ ‫ﺇﺧﻮﺍﻧﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺮﻳﺔ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﻌﻠﻦ‪ ،‬ﻭﺗﻐﻴﻴﺮ ﻣﻮﺍﻗﻔﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻷﻟﺒﺔ‬

‫‪44‬‬

‫ﺑﻸﺑﻴﺾ ﻭ ﺍﻷﺳﻮﺩ‪.‬‬

‫ﻣﺎﺋﺪﺓ‬

‫‪47‬‬

‫ﺑﻨﺎﺕ ﺃﻓﻜﺎﺭ‬

‫‪50‬‬

‫ﻫﻨﺎﻙ ﺭﻭﺍﻳﺎﺕ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﻓﻲ ﺑﻬﺎ ﺑﻦ ﺑﺮﻛﺔ ﺗﻘﻮﻝ ﺇﺣﺪﺍﻫﺎ ﺇﻧﻪ‬ ‫ﻟﻤﺎ ﻋﻠﻢ ﺑﺄﻧﻪ ﺳﻴﻠﺘﻘﻲ ﺑﻤﺴﺆﻭﻝ‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻲ »ﺳﺎﻡ« ﺍﺿﻄﺮﺏ ﻭﺣﺎﻭﻝ‬ ‫ﺍﻟﻔﻜﺎﻙ ﻣﻦ ﺣﺮﺍﺳﻪ ﻭﻟﻜﻦ ﺃﺣﺪﻫﻢ‬ ‫ﻗﺎﻡ ﺑﺎﻻﻋﺘﺪﺍﺀ ﻋﻠﻴﻪ ‪٫‬‬


‫ﺍﻟﻮ‬

‫ﻛﻠﻤﺔ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة وﻣﺪﻳﺮ اﻟﻨﺸﺮ‬

..‫ﺭﺅﻭﺱ ﺃﻳﻨﻌﺖ‬

‫ﺭﺷﻴﺪ ﻧﻴﻨﻲ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺠﻴﻠﻲ‬ ‫ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﺍﻣﺒﺎﺭﻙ ﻟﻤﺮﺍﺑﻂ‬ ‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ واﻟﺘﻘﻨﻲ‬ ‫ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ ﺧﻠﺪﻭﻥ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ،‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻮﻫﺮﻳﺪ‬،‫ﻋﺰﻳﺰ ﺍﻟﺤﻮﺭ‬ ،‫ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺤﻼ‬،‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﺍﻟﻤﻬﺘﺎﻧﻲ‬ .‫ ﻣﺮﻳﻢ ﺍﻟﺮﺍﻳﺴﻲ‬،‫ﻧﻌﻤﺎﻥ ﺍﻟﻬﺎﺷﻤﻲ‬ ‫اﻟﻘﺴﻢ اﻟﺘﻘﻨﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﻮﻟﻰ ﺍﻟﻐﺎﺯﻱ‬ ‫ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟﻨﺼﻮص‬ ‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ ﻓﺮﺣﺎﻥ‬ ‫اﻟﻜﺎرﻳﻜﺎﺗﻮر‬ ‫ﺇﺩﺭﻳﺲ ﻣﻌﺮﻭﻓﻲ‬ ‫اﻟﺼﻮر‬ ‫ﺏ‬.‫ﻑ‬.‫ﻛﺮﻳﻢ ﻓﻴﺰﺍﺯﻱ ـ ﻳﺎﺳﻴﻦ ﺍﻹﺩﺭﻳﺴﻲ ـ ﺃ‬ ‫اﻟﻤﺘﻌﺎوﻧﻮن‬ ،‫ ﻧﺒﻴﻞ ﻣﻨﺼﺮ‬،‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺮﺍﺩﻱ‬،‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻮﺧﺰﺍﺭ‬ ،‫ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﺮﻳﺴﻮﻧﻲ‬،‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺸﺮﻗﻲ‬ ،‫ ﻟﺤﺴﻦ ﻋﻮﺍﺩ‬،‫ﺳﻌﻴﺪ ﺍﻟﻄﻮﺍﻑ‬ ‫اﻟﻤﺮاﺳﻠﻮن‬ ‫ﺑﺎﺭﻳﺲ ـ ﺍﻟﻤﻌﻄﻲ ﻗﺒﺎﻝ‬ ‫ﻟﻨﺪﻥ ـ ﻣﺮﺍﺩ ﻓﺎﺭﺱ‬ ‫ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ـ ﻓﺪﻭﻯ ﻣﺴﺎﻁ‬ ‫ﺍﺳﻄﻤﺒﻮﻝ ـ ﻭﺳﻴﻤﺔ ﺑﻨﺼﺎﻟﺢ‬

‫اﻹدارة‬ ‫ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻣﻨﺼﻮﺭ‬:‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻹداري‬ ‫ ﻫﺸﺎﻡ ﻣﺒﺸﻮﺭ‬:‫اﻹدارة اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ،‫ ﻛﺮﻳﻢ ﺑﻮﺑﻜﺮ‬،‫ ﺗﻮﻓﻴﻖ ﺑﻨﺸﻘﺮﻭﻥ‬:‫اﻟﺘﺤﺼﻴﻞ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺑﻨﻌﺒﺪ ﺍﻟﺠﻠﻴﻞ‬ ‫ ﺳﻌﺎﺩ ﻗﺼﺒﺎﻭﻱ‬:‫اﻟﻤﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬ ،‫ ﻟﻄﻴﻔﺔ ﺃﻭﺳﻲ‬:‫اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‬ ‫ ﻧﺠﻮﺩ ﺍﻟﻤﺮﺳﻠﻲ‬:‫اﻟﺘﻘﺎﺿﻲ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻤﺼﺎﻃﻔﻲ ـ‬:‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺎت‬ ‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﺠﻴﺪ ﻣﺮﻳﺪ‬ ‫ ﻧﻌﻴﻤﺔ ﺃﻭﺳﻲ‬:‫اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬ :‫ﻗﺴﻢ اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ واﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻳﻮﻧﺲ ﺍﻟﻜﺼﺒﺎﻭﻱ‬ ‫ ﺯﻳﻨﺐ ﺣﻤﻴﺪﻱ‬:‫ﻗﺴﻢ اﻟﻤﺸﺘﺮﻳﺎت‬ ‫ ﻧﺎﻫﺪ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭﻱ ـ‬:‫اﻟﻘﺴﻢ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫ﻣﺮﻳﻢ ﻣﻴﻤﻮﻥ ـ ﻳﻮﺳﻒ ﺟﻤﺎﻝ ـ ﺃﺣﻼﻡ ﻣﺰﻳﺎﻥ‬ :‫اﻹﻋﻼﻧﺎت اﻹدارﻳﺔ واﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴﻠﻰ ﺷﻔﺮﺓ‬ ‫ ﺃﻳﻮﺏ ﺩﺍﻛﻲ ـ ﻋﻤﺮ ﻧﻴﻨﻲ ـ ﻳﻮﺳﻒ‬:‫اﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫ﺟﻤﺎﻝ ـ ﻫﺸﺎﻡ ﺭﻳﺤﺎﻥ ـ ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺑﻮﺯﺭﻭﺍﻝ‬ ‫واﻟﺘﻮزﻳﻊ ﺍﻟﻮﺳﻴﻂ‬ ‫ﺇﻳﺪﻳﺎﻝ‬:‫اﻟﺴﺤﺐ‬ ‫ﻣﻠﻒ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ Masae media ‫ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﻨﺸﺮ‬ 2010 ‫ ﺹ‬40 ‫ﻣﻠﻒ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﻋﺪﺩ‬

2010 ‫ ﻧﻮﻧﺒﺮ‬4 ‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺇﻟﻰ‬29

‫ﻉ‬

Âb� U�b½ b³Ž dOLÝ ¨v�u*« »e( wL²M*« ¨…d�UF*«Ë W�U�_« WÝUz— s� t²�UI²Ý« ¨W−MÞ WM¹b� fK−� «cN� iF³�« qK¼ ¨åŸU−A�« —«dI�«ò …bLF�« «uH�ËË lOL−Ð »UA�« ‫ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺠﻴﻠﻲ‬ WKO³M�« UHB�« jajiliyoussef@yahoo.fr ¨…uD)« vKŽ t�«b�ù t½«bI� ÕUCð« bFÐ Ê≈ò ∫«u�U�Ë ¨WM¹b*« ÊËRý dOÐbð t� d�Oð WO³Kž_ ¨å—œUG¹ Ê√ qC�Ë WM¹b*« `�UB� vŽ«— qOI²�*« ”U³Ž ¨‰Ë_« d¹“u�« V�UÞ »UA�U� ¨p�– s� d¦�√ qÐ ¨bI²H¹ t½_ t²�UI²Ý« ÂbI¹Ë ÁËcŠ Ëc×¹ ÊQÐ ¨wÝUH�« w²�« …—uB�« w¼ Ác¼ÆÆÆÊU*d³�« w� WO³Kžú� ¨Á—ËbÐ Í√d�« v�≈ v�u*« b³Ž —«d� sŽ UNI¹u�ð iF³�« ‰ËUŠ ÆwMÞu�« ÂUF�« ÕdD½Ë ‰UŽ  uBÐ ¨UF� ¨dJHM� b³Ž dšQð «–U* ∫UDO�Ð ôƒU�ð ‫ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺧﺮﺝ ﻧﻈﺎﻡ ﻭﺣﺪﺓ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﺟﻮﺩ ﻛﺎﻥ‬t²�UI²Ý« sŽ ÊöŽù« w� v�u*« t½√ ULKŽ ønB½Ë WMÝ WKOÞ ‫ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻫﻮ ﺿﻤﺎﻥ ﺍﺳﺘﻘﻼﻟﻴﺔ ﺍﻟﺬﺍﺕ ﻭﺍﻟﺘﺪﺑﻴﺮ ﻟﻠﻤﺪﻥ‬ r� …bLF�« VBM� tO�uð cM� ‫ ﻟﻜﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﻮﺟﻪ ﺍﺻﻄﺪﻡ ﺑﻮﺟﻮﺩ ﻧﺨﺐ ﻣﺤﻠﻴﺔ‬،‫ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ‬W×¹d� WO³Kž√ vKŽ U�u¹ d�u²¹ UL� WM¹b*« ÊËRý dOÐbð t�u�ð .‫ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ ﻭﻋﻘﻴﻤﺔ ﻭﻓﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻷﺣﻴﺎﻥ ﻓﺎﺳﺪﺓ‬WM¹b*« WM�UÝ Ê√ rKF¹ u¼ Æb¹d¹ åÃU�uK³�«ò «c¼ V³�Ð ¨XK{ WD³ðd�  U¼U²� w� ¨fK−*« w� WŽUL'« Ác¼ nKJ¹ sJ¹ r� U� w� ¨rO²MÝ —UOK� e¼UM¹ cM� p�–Ë ¨qzU��« dONDðË ¡U*«Ë ¡UÐdNJ�«Ë W�UEM�UÐ jO�РÖu/ u¼Ë ¨U¹uMÝ rO²MÝ ÊuOK� 200 ÈuÝ Æ©2009 uO½u¹ w� V�²½«® U³¹dIð nB½Ë WMÝ Ê√ w� q¦L²¹ tIÐUÝ s� WÞU�Ð d¦�√ dš¬ ‰ƒU�ð Æ…b¹b'« wK;« dOÐb²�« ‚dÞ Ã–U/ s� Èd³J�« Êb*« dOÐbð W�U( l³²²*« sFL²¹ U�bMŽ t½S� ¨WO³Kž_« bIH¹ U�bMŽ fK−*« dO�¹ Íc�« »e(« ¨5OK;« 5OÝUO��« iFÐ  UO�uKÝË ÈdGB�«Ë Ë√ W{—UF*« w� ·UHD�ô« ∫s¹—UOš ÂU�√ l{u¹ lC¹ ¨e�d*« w� rNð«œUO� s� d�«Ë_« ÊuIK²¹ s¹c�« Ædš¬ »eŠ V½Uł v�≈ dOO�²�« WK�«u� «ËbI� ¡ôR¼ Ê√ nO� »dG²�¹Ë ¨t³K� vKŽ Áb¹ bI� U�bMF� ¨U�U9 nK²�� d�_« v�u*« b³Ž W�UŠ w� w� sÞ«u*« Êu�dG¹ r¼Ë WO�ËR�*UÐ ”U�Šù« …bLF�« ÷uFð Ê√ …œUOI�«  —U²š« ¨WO³Kž_« åÂU³�«ò ¨¡U� ÊËbÐË ÂöE�« w� t½u�d²¹Ë ‰UŠË_«Ë ‰UГ_« ¨Í—ULF�« œ«R� u¼ »e(« fH½ s� dš¬ rÝUÐ »UA�« WO×KB*« rNðUŽ«d� dOÐbð w� «uKA� rN½_ jI� b³Ž Ê√ tM� rNH¹Ô U� u¼Ë ÆÍ—ULF�« ”UO�≈ oOIý Ác¼ nDI� öF� uŽb¹ U� u¼Ë ¨Êb*« f�U−� w� ÆÆÆøqJ� »e(« fO�Ë fK−*« w� WO³Kž_« bI� v�u*« ¨œU³F�«Ë œö³�« UNM� rK�²� XFM¹√ w²�« ”˃d�« vNÐ√ w� åwÝUO��« Y³F�«ò?Ð öF� vL�¹ U� «c¼Ë “ËU& vKŽ …—œU� …b¹bł WOK×� V�½ “d³ð Ê√ v�Ž ÆtðUOK& Æl{u�« «c¼ tAOFð åÃU�uK³�«ò ?� ¨W�ËeF� X�O� W−MÞ W�UŠ YOŠ ¨öÝË ¡UCO³�«—«b�«Ë ◊UÐd�« q¦� Èdš√ Êb� Æ„UM¼ bLF�UÐ WŠUÞù« qł√ s� Ábý√ vKŽ Ÿ«dB�« ÊU� œułu�« v�≈ WM¹b*« …bŠË ÂUE½ Ãdš U�bMŽ u¼Ë ¨W¹uNł r�«uŽ v�≈ Êb*« q¹u% tM� ·bN�«  «c�« WO�öI²Ý« Êb*« ÁcN� sLC¹ wÐU−¹≈ tłuð «c¼ sJ� ÆWNł q� WO�uBš V�Š ¨dOÐb²�«Ë WLOIŽË WJ�UN²� WOK×� V�½ œułuÐ ÂbD�« tłu²�« Æ…bÝU� ÊUOŠ_« s� dO¦� w�Ë œU�H�« WF�— XF�ð« ¨WM¹b*« …bŠË ÂUE½ oO³Dð l�Ë “dH¹ Íc�« ¨UO�UŠ l³²*« Ÿ«d²�ô« ÂUE½ l� wÝUO��« ¨WM¹b*« dOO�²� W�½U−²� dOž WOÝUOÝ  U³O�dð WKJA*« »«eŠ_« bIHð ÊQ� ¨W³¹dž d¼«uþ  “dÐË e−FðË Èd³J�« Êb*« f�U−� w� WO³Kž_« W�uJ×K� ÆwFO³D�« U¼œ«b²�« bIHð w�U²�UÐË ¨U¼dOO�ð sŽ q�UA* w�uO�« dOO�²�« w� åÕU−M�«ò  UÐ bI� vKŽ …dO�*« f�U−*« …—b� Èb0 U½d²I� 5MÞ«u*« ¨W�Uš  U�dý v�≈ WLN�  UŽUD� dOÐbð i¹uHð ¨qGAK� V�UM�Ë ô«u�√ W�Ëb�« vKŽ lOC¹ U� u¼Ë fOz— —d� U�bMŽ ¨ÊULOKÝ sÐ w� «dšR� ÀbŠ UL� U0 W�Uš W�dý v�≈ W�UEM�« ŸUD� i¹uHð fK−*«

03


‫ﻣﺠﻠﺔ ﺍﻟﻤﺴﺎﺀ ﺍﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻨﺸﺮ ‪ :‬ﺭﺷﻴﺪ ﻧﻴﻨﻲ‬ ‫ﻋﺪﺩ‪ 29 - 01‬ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ ﺇﻟﻰ ‪ 4‬ﻧﻮﻧﺒﺮ ‪2010‬‬

‫ﻣﻌﻬﺪ »أﻣﺎدﻳﻮس«‬

‫ﻣﻦ ﻳﺨﺘﻔﻲ ﻭﺭﺍﺀ‬ ‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻟﻔﺎﺳﻲ‬ ‫ﺍﻟﻔﻬﺮﻱ؟‬

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻳﺤﺼﻞ »ﺃﻣﺎﺩﻳﻮﺱ«ﻋﻠﻰ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺭﻏﻢ ﺍﻓﺘﻘﺎﺭﻩ ﻟﺼﻔﺔ ﺍﻟﻤﻨﻔﻌﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻭﻫﻞ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻨﺘﺪﻯ ﻓﻜﺮﻱ ﺃﻡ ﻟﻮﺑﻲ ﻟﻠﻀﻐﻂ؟‪» ..‬ﺃﻭﺍﻝ« ﺗﻜﺸﻒ‬ ‫ﻟﻜﻢ ﻫﻮﻳﺎﺕ ﻣﻦ ﻳﻤﻮﻝ ﺻﺎﺣﺐ »ﺃﻣﺎﺩﻳﻮﺱ«‪.‬‬

‫ﺑﻦ ﻛﻴﺮﺍﻥ ﻳﺮﻭﻱ‬ ‫ﻗﺼﺔ ﺣﺒﻪ ﺍﻷﻭﻝ‬

awal_1  

awal_1_maroc

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you