Page 1

‫ولي العهد‪ :‬حقوق اإنسان في بادنا مصونة ومحفوظة بتطبيق أحكام الشريعة‬

‫‪3‬‬ ‫‪ 36‬صفحة رياان‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )29‬السنة اأولى‬

‫‪Monday 8 Safar 1433 2 January 2012 G.Issue No.29 First Year‬‬

‫الشورى‪ :‬رخص خمس سنوات لمزاولة التعليم‪ ..‬وحوافز طوال مدة الخدمة للمعلمين‬

‫العمل لـ |‪ :‬تأسيس أربع شركات لاستقدام‬ ‫وفتح باب تأجير خدمات العمالة نظامي ًا‬

‫�ل�سركات من �لعمل قبل �ح�سول على �لت�سريح �لنهائي‪ .‬ترخي�سها منذ مدة ق�سرة‪ ،‬و�لثانية حت �لتاأ�سي�س ي‬ ‫�لريا�س ‪ -‬عاي�س �ل�سع�ساعي‪ ،‬منرة �مهيزع‬ ‫وقال �متحدث �لر�سمي با�سم �لوز�رة حطاب �لعنزي مدينة �أبها»‪.‬‬ ‫و�أك ببد �لبعبنببزي لبب«�لب�بسببرق» �أن عمل تلك �ل�سركات‬ ‫�أعلنت وز�رة �لعمل �أن هناك �أربببع �سركات جديدة �أن �سركتن �أخببريببن‪� ،‬سيتم �مببو�فبقببة عليهما مجرد‬ ‫لا�ستقد�م‪ ،‬م �لت�سريح �مبدئي ل�سركتن منهما‪ ،‬فيما ��ستكمال �إجر�ء�تهما �لقانونية‪ ،‬وقببال «مببت �مو�فقة �سيكون بطريقن‪� ،‬أولبهبمببا �أن يتم �ل�ستقد�م مببن تلك‬ ‫يجري حالي ًا �لت�سريح ل�سركتن �أخببريببن‪ ،‬حببذرة تلك على تاأ�سي�س �ل�سركتن‪� ،‬لأوى مقرها �لريا�س‪ ،‬وم �ل�سركات بنا ًء عن طلب �مو�طن (�لعميل)‪� ،‬لذي يتكفل‬

‫به‪ ،‬ويكون م�سوؤول عنه كما ي �ل�سابق‪� ،‬أو �أن يتم تاأجر‬ ‫خدمات تلك �لعمالة للمو�طنن بر�تب �سهري‪ ،‬و�ستكون‬ ‫�ل�سركات حينها م�سوؤولة عن �لعمالة ي حال �لهروب �أو‬ ‫�لتوقف عن �لعمل‪.‬‬ ‫(تفا�سيل �س ‪)22‬‬

‫«مفارقات التوظيف» و«الواسطة» تثيران‬ ‫غضب خريجي الكليات والمعاهد الصحية‬ ‫جدة ‪ -‬خالد �ل�سبياي‬ ‫�أبدى عدد من خريجي �لكليات و�معاهد �ل�سحية ي مناطق‬ ‫وحافظات �مملكة تذمرهم لعدم م�ساو�تهم ي �لتعين‪ ،‬وحمّلو�‬ ‫وز�رتببي �خدمة �مدنية و�ل�سحة �م�سوؤولية �إز�ء تلك �مفارقات‬ ‫�لتي تنعك�س على ما منح موظفي وز�رة �ل�سحة وموظفي �لقطاع‬ ‫�خا�س‪ .‬و�سهد فرعا وز�رة �خدمة �مدنية ي كل من جدة و�جوف‬

‫�أم�س جمعات خريجن ر�ف�سن تعيينهم ي �لقطاع �خا�س‪،‬‬ ‫مطالبن بتوظيفهم ي �لقطاع �حكومي �أ�سوة بزمائهم �معينن‬ ‫على وز�رة �ل�سحة تنفيذ ً� لاأمر �ل�سامي رقببم ‪�/121‬أ وتاريخ‬ ‫‪ 1432/7/2‬كما ��ستغرب عببدد من �لطاب بباأن �أ�سماءهم م‬ ‫تظهر ي �لقائمة وت�ساءلو� عن �مفا�سلة ي �لتعين‪ ،‬و�أمببح عدد‬ ‫منهم باأن �لو��سطة تلعب دور ً� ي �لتعين وتكر�ر �لأ�سماء لعدد من‬ ‫�خريجن وهم على ر�أ�س �لعمل �حكومي‪( .‬تفا�سيل �س ‪)4‬‬

‫عدد من اخريجن متجمهرون اأم�ض‬

‫( ت�سوير ـ يو�سف جهران )‬

‫سقوط جدار‬ ‫يكسر قدم طالبة‬ ‫ويجرح أخرى في‬ ‫ابتدائية بالدمام‬

‫‪Print‬‬

‫‪-‬‬

‫مركز | للمعلومات واستقصاء الرأي‬

‫وصول البحارة المصريين السبعة إلى جدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد �ل�سبياي‬

‫و�بسببل �إى جببدة م�ساء �أم�س‬ ‫�سبعة بحارة كانو� على من مركب‬ ‫مب�بسببري �نببدلبعببت فبيببه �ل بنببر�ن ي‬ ‫و� بسببط �مببيبباه �لإق بل بي بم بيببة بالبحر‬ ‫�لأحب بم ببر‪ ،‬ببعببد �إن بقبباذهببم بو��سطة‬ ‫حر�س �حدود �ل�سعودي‪ .‬وكان ي‬ ‫��ستقبال �لبببحببارة‪� ،‬لقن�سل �لعام‬ ‫�م�سري‪ ،‬وعببدد مببن �سباط حر�س‬ ‫�حدود �ل�سعودي‪ ،‬حيث قدمت لهم‬ ‫�لإ�سعافات �لازمة‪.‬‬ ‫(تفا�سيل �س ‪)9‬‬

‫المعارضة اليمنية تتفكك ‪« ..‬اإصاح» يهاجم‬ ‫خيام الحوثيين في ساحة التغيير ويدمرها‬ ‫�سنعاء ‪ -‬ع�سام �ل�سفياي‬

‫م�ساب من البحارة ام�سرين (ت�سوير ‪� :‬سعود امولد)‬

‫دمشق ُتفرج عن إبراهيم الشقاقي‬ ‫خوف ًا من انفجار المخيمات الفلسطينية‬

‫غزة ‪ -‬يو�سف �أبو وطفة‬

‫علمت «�ل�سرق» �أن قو�ت �لأمن �ل�سورية �أفرجت عن‬ ‫�إبر�هيم �ل�سقاقي‪� ،‬لنجل �لأكببر موؤ�س�س حركة �جهاد‬ ‫�لإ�سامي ي فل�سطن فتحي �ل�سقاقي‪ ،‬بعد �عتقاله ثاثة‬ ‫�أيام على خلفية م�ساركته ي فعاليات �لثورة �ل�سورية‪.‬‬ ‫وقال خ�سر حبيب �لقيادي ي حركة �جهاد �لإ�سامي‬ ‫لب «�ل�سرق» �إن «�لأجهزة �لأمنية قامت بالفعل باعتقال‬ ‫�إبببر�هبيببم فتحي �ل�سقاقي �أث بنبباء م�ساركته ي �إحببدى‬ ‫�لتظاهر�ت �لقريبة مببن منزله ي �لعا�سمة دم�سق‪،‬‬

‫ُك�سرت قدم طالبة‪ ،‬و�أ�سيبت طالبة �أخرى بر�سو�س �سباح‬ ‫�أم�س‪ ،‬ي �لبتد�ئية �لر�بعة بالدمام‪� ،‬إثر �سقوط جد�ر بعر�س‬ ‫ثاثة �أمتار و�رتفاع مر‪ ،‬ي بهو �مدر�سة �لد�خلي‪.‬‬ ‫وقع �حادث �أثناء �لف�سحة‪ ،‬و ُنقلت �لطالبة �لأوى بو��سطة‬ ‫�لهال �لأحمر‪ ،‬فيما م �إ�سعاف �لأخببرى د�خل �مدر�سة من قبل‬ ‫�إحدى �مناوبات ومديرة �مدر�سة‪.‬‬ ‫وقالت م�سادر ي �إد�رة �مدر�سة لب «�ل�سرق» �إنها �سبق �أن‬ ‫رفعت خطابات عديدة ب�سيانة �مدر�سة خا�سة �أنها ت�سم بع�س‬ ‫طالبات �لربية �خا�سة‪� ،‬لأمببر �لببذي ينبغي �لهتمام به �أكر‪.‬‬ ‫و�أو�سحت �م�سادر �أن �مدر�سة ت�سم ‪ 400‬طالبة‪ ،‬و ‪ 36‬معلمة‪.‬‬ ‫(تفا�سيل �س ‪ )8‬بلدية و�سط الدمام وم�سوؤولو الدفاع ي�سرفون على اموقع (ت�سوير‪ :‬اأمن الرحمن)‬

‫لكنها قامت بالإفر�ج عنه بعد حدوث �ت�سالت بن قادة‬ ‫�حركة ي �سورية وقيادة �لنظام �ل�سوري»‪ .‬وك�سفت‬ ‫م�سادر فل�سطينية مقيمة ي دم�سق ل ب «�لب�بسببرق» �أن‬ ‫�لأمن �ل�سوري �أ�سرع بالإفر�ج عن �إبر�هيم �ل�سقاقي ي‬ ‫حاولة لتهدئة �لأمور ي �أو�ساط �جالية �لفل�سطينية‬ ‫�لكبرة �مقيمة ي �بسببوريببة‪ ،‬ي �أع بقبباب �زدي بباد حدة‬ ‫�لغ�سب بن �ل�سبان د�خل �مخيمات �لفل�سطينية‪ ،‬خا�سة‬ ‫خيم �لرموك �لقريب من �لعا�سمة �ل�سورية دم�سق‪،‬‬ ‫�لذي حول �إبر�هيم �ل�سقاقي فيه �إى رمز يريد �ل�سباب‬ ‫(تفا�سيل �س ‪)11‬‬ ‫تقليده و�م�ساركة ي �لثورة‪.‬‬

‫�نتقل �ل�سر�ع بن حركة �حوثين و�لتجمع �ليمني لاإ�ساح‬ ‫(�لإخببو�ن �م�سلمن ي �ليمن) من حافظات �ل�سمال و�ل�سمال‬ ‫�لغربي �إى و�سط �لعا�سمة �سنعاء وحديد� ي �ساحة �لتغير‪.‬‬ ‫وخرجت �خافات و�ل�ستباكات بن �حوثين ومثليهم‬ ‫ي �ساحة �لتغير «�ئتاف �سباب �ل�سمود» وحزب �لإ�ساح �إى‬ ‫�لعلن بعد �أن كانت رهينة ت�سويات تقوم بها قياد�ت �للقاء �م�سرك‬ ‫لتنتهي بن خيام �ل�ساحة �لتي يعت�سم بها �سباب �ليمن منذ ع�سرة‬ ‫�أ�سهر‪ ،‬حيث هاجمت جموعات من حزب �لإ�ساح �لذي ي�سيطر‬ ‫على �للجان �م�سرة لعمل �ل�ساحة خيام �حوثين ودمرتها‬ ‫و�أز�لت بالقوة من�سة كان �حوثيون يعتزمون �إقامتها‪.‬‬ ‫وقال خالد �مد�ي من�سق «�ئتاف �سباب �ل�سمود» ي �ساحة‬

‫�لتغير لب«�ل�سرق» �إن ‪� 1500‬سخ�س مببن �لإ� بسبباح هاجمو�‬ ‫خيام �سباب �ل�سمود وقامو� بالعتد�ء عليهم ما �أدى �إى �إ�سابة‬ ‫ثاثن منهم ببجببروح متفاوتة‪.‬من جهته �عببرف نائب رئي�س‬ ‫�لكتلة �لرمانية حزب �لإ�ساح زيد �ل�سامي بوجود خاف بن‬ ‫�حوثين و�لإ�ساح‪ ،‬م�سر� �إى �أن ما يحدث ي �ل�ساحة �جر�ر‬ ‫ما يدور ي حافظات يريد �حوثيون �أن يفر�سو� �آر�ءهببم فيها‬ ‫على �لآخرين بالقوة‪ ،‬وقال �ل�سامي لب«�ل�سرق» �إن �أي خاف يجب‬ ‫�أن يحل باحو�ر ولي�س بالقوة‪.‬‬ ‫لكن �لنا�سط �حقوقي عبد �لر�سيد �لفقيه �أبدى خ�سيته من‬ ‫�ل�ستباكات د�خل �ل�ساحة وحذر من تطورها �إى �أحد�ث ماأ�ساوية‬ ‫�إذ� م تبا�سر �لأطببر�ف �م�سيطرة على �ل�ساحة معاجات جادة‬ ‫وحقيقية لها‪ ،‬وعلى ر�أ�س ذلك �للقاء �م�سرك و�للجنة �لتنظيمية‬ ‫(تفا�سيل �س ‪)12‬‬ ‫و�لفرقة �لأوى مدرع‪.‬‬

‫أمير الشرقية‬ ‫يدشن توسعة‬ ‫معهد البترول‬ ‫اأربعاء‬ ‫‪3‬‬ ‫شراحي‪ ..‬حارس مدرسة‬ ‫يسكن مع زوجته وأبنائه‬ ‫في أربعة أمتار‬ ‫‪25‬‬ ‫الدفاع المدني‪ :‬مبنى‬ ‫«ماحظة جدة» مهدد‬ ‫‪4‬‬ ‫باانهيار‬ ‫«السكلسل» مرض‬ ‫المدمنين على‬ ‫المخدرات وسن اليأس‬ ‫عند الرجال حقيقة ‪27‬‬ ‫‪ 21‬مليار ريال فاقد‬ ‫الناتج المحلي من‬ ‫الحوادث المرورية ‪15‬‬ ‫لجنة ااستئناف تهدد‬ ‫اأهلي بحرمانه من‬ ‫جماهيره وتغرمه ‪150‬‬ ‫‪29‬‬ ‫ألفا‬ ‫يكتب‬ ‫لكم‬ ‫‪20‬‬

‫‪20‬‬

‫عبدالعزيز الدخيل‬

‫‪16‬‬

‫حمد العمري‬

‫جال عامر‬

‫عبدالعزيز ال�سبيل‬

‫(‬

‫‪16‬‬

‫عائ�ض القري‬

‫‪2‬‬

‫تركي الروقي‬

‫‪8‬‬

‫‪25‬‬

‫جا�سر اجا�سر‬

‫�سالح الزيد‬

‫‪23‬‬

‫سجين الجوف الهارب‬ ‫يسلم نفسه لأمن ‪9‬‬ ‫مستشفى جديد للوادة‬ ‫في مكة بـ ‪ 300‬مليون ‪5‬‬ ‫وزير الزراعة‪ :‬اعتماد‬ ‫مبالغ مواقع تخزين‬ ‫الغال‬ ‫‪22‬‬ ‫طالع «كوميك»‬ ‫أيمن‬

‫)‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬


                                   qenan@alsharq.net.sa

                                                                  

                                                                                  

‫ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ‬ ‫ﻳﻮﺻﻴﻨﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫ ﺇﻧﻪ‬.. ‫ﺍﻟﻮﺍﻋﻴﺔ‬ ‫ﻳﺰﻋﺞ ﺭﺗﺎﺑﺘﻨﺎ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬29) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬8 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

2

‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬82 ‫ﻳﻌﻴﺶ ﺑﺮﺻﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﺭﺃﺳﻪ ﻟـ‬

‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬ ‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ ﺍﻟﺼﺤﻲ ﻳﻤﻨﻊ ﺍﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ‬

‫ﺍﻷﺻﻞ‬ ‫ﻭﺍﻟﺼﻮﺭﺓ‬

‫ﺧﻴﺮ‬ ‫ﻳﺼﻴﺮ‬ ‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬

!«‫»ﺩﹶ ﹾﺭﺑ ﹾﹶﻚ ﹶﺧ ﹶﻀ ﹾﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ‬

         "" "  "  "  "        ""        "             "          ""            "" ""   " "         " "                                                       galal@alsharq.net.sa

 82        ""   85  "   "

‫ﺃﻧﺜﻰ ﺭﻭﺑﻦ ﻫﻮﺩ‬

 

     3        

‫ﺧﺎﺗﻢ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻓﻲ ﺟﺰﺭﺓ‬



       "  "   16             1995                   

           ""                  652       "  "      

         "        "               " "                  "        "   12  ""         " "               "        "         " "        " "" "      " "                       "      "    " "     "         "   "   "       "" alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻘﻔﺰ ﺑﺤﺒﻞ ﻣﻄﺎﻁ ﻓﻲ ﺳﻮﻳﺘﻮ‬



                       45 480              216

                       2008                  

                                       1942               1998       


‫خالد الفيصل يوجه‬ ‫بتعميم »ميثاق‬ ‫الشراكة» على‬ ‫محافظات المنطقة‬

‫جل�س اإدارة ميثاق ال�سراكة الجتماعية الدكتور عبد‬ ‫العزيز اخ�سري ي ت�سريحات خ�س بها «ال�سرق»‬ ‫عقب توقيعه عقد ال�سراكة اأم�س ي مقر غرفة مكة اأن‬ ‫الأمر خالد الفي�سل رحب بفكرة اميثاق وطلب تعميمها‬ ‫على جميع حافظات مكة امكرمة‪ .‬بدوره‪ ،‬اأكد رئي�س‬ ‫جمعية مراكز الأحياء مكة والأمن العام ميثاق ال�سراكة‬ ‫الجتماعية الدكتور يحيى زمزمي لـ «ال�سرق» اأن فكرة‬ ‫اميثاق هي اأن يكون تعاون و�سراكات قوية مع القطاعات‬ ‫احكومية والقطاعات اخا�سة واموؤ�س�سات امجتمعية‬ ‫والتجار والأفراد وجميع فئات امجتمع امكي‪.‬‬ ‫واأكد اأن الع�سوية مفتوحة لكل من يريد الن�سمام‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬معتز عا�سور‬ ‫وجه اأمر منطقة مكة امكرمة �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر خالد الفي�سل بتعميم فكرة ميثاق ال�سراكة‬ ‫الجتماعية على جميع حافظات مكة امكرمة‪ ،‬بهدف‬ ‫اجمع بن اموؤ�س�سات امجتمعية ي حزمة فاعلة وكاملة‬ ‫تدفع بامجتمع اإى التنمية ال�ساملة وتنفيذ برامج‬ ‫تتحالف فيها اموؤ�س�سات امجتمعية لتعزيز دورها ي‬ ‫التوا�سل الجتماعي وتعزيز قيمه التي تتبناها جمعية‬ ‫مراكز الأحياء مكة حت �سعار بناء الإن�سان ي اأقد�س‬ ‫مكان‪ .‬واأكد وكيل اإمارة منطقة مكة امكرمة ورئي�س‬

‫اإى هذا اميثاق وتقدم الأفكار والإبداعات و�سيتم‬ ‫توقيع عقد وبينه وبن جل�س اميثاق مثل بوكيل‬ ‫الإمارة‪ ،‬و�سيقوم اميثاق بتوفر الدعم الازم للرامج‬ ‫وام�ساريع الجتماعية التي �سيتبناها‪ .‬واأو�سح اأن‬ ‫اميثاق �سيمر بثاث مراحل بداية من امرحلة التعريفية‬ ‫ثم مرحلة ت�سجيل الع�سويات وبعد ذلك تبداأ مرحلة‬ ‫التنفيذ‪ .‬من جانبها‪ ،‬اأفادت ام�سرفة العامة على موؤ�س�سة‬ ‫بروج العا ال�سركة ام�سوقة للميثاق الدكتورة‪،‬عا‬ ‫القري لـ «ال�سرق» اأن هذا اميثاق عمل موؤ�س�سي م�ستدم‬ ‫يتبنى م�سروعات دائمة ويقوم بتطويرها حتى تقوم‬ ‫بال�سرف على ذاتها‪.‬‬

‫اخ�سري خال توقيعه عقد ال�سراكة اأم�س ي غرفة مكة‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ (29‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫ا�ستقبل وفدي حقوق الإن�سان وروؤ�ساء الغرف‬

‫ا�ستقبل امبطي واأبا اخيل‬

‫اأمير سلمان يدعو إلى تشجيع‬ ‫الشباب على العمل والتعود عليه‬

‫ولي العهد‪ :‬حقوق اإنسان‬ ‫في هذه الباد مصانة‬

‫الأمر نايف ي�ستقبل وفد حقوق الإن�سان‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأكد وي العهد نائب رئي�س‬ ‫جل�س الوزراء وزير الداخلية‪،‬‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز اآل �سعود اأن‬ ‫حقوق الإن�سان ي هذه الباد‬ ‫م�سانة وحفوظة بتطبيق اأحكام‬ ‫ال�سريعة الإ�سامية والأنظمة‬ ‫والتعليمات التي تراعي ذلك‪.‬‬ ‫جاء ذلك لدى ا�ستقبال �سموه‬ ‫اأم�س‪ ،‬مكتبه بالديوان املكي‬ ‫رئي�س اجمعية الوطنية حقوق‬ ‫الإن�سان الدكتور مفلح بن ربيعان‬ ‫القحطاي واأع�ساء اجمعية‪ .‬وقد‬

‫اطلع �سموه على عر�س عن‬ ‫دور اجمعية جاه ن�سر‬ ‫ثقافة حقوق الإن�سان وتعزيزها‪.‬‬ ‫ح�سر ال�ستقبال �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر �سعود بن نايف بن‬ ‫عبد العزيز رئي�س ديوان �سمو وي‬ ‫العهد ام�ست�سار اخا�س ل�سموه‪،‬‬ ‫و�ساحب ال�سمو الأمر الدكتور‬ ‫م�سعل بن عبدالله بن م�ساعد‬ ‫ام�ست�سار بديوان �سمو وي العهد‬ ‫‪ ،‬و�ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫في�سل بن خالد بن �سلطان بن‬ ‫عبدالعزيز ام�ست�سار بديوان �سمو‬ ‫وي العهد ‪ ،‬ومعاي ال�سكرتر‬ ‫اخا�س ل�سمو وي العهد الأ�ستاذ‬

‫تجسير التعاون بين الصحة و»المدنية»‬ ‫لاستفادة القصوى من الخريجين‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد الدوخي‬ ‫قال وزير ال�سحة الدكتور‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة اإن‬ ‫الوزارة �ستبداأ قريب ًا بفتح برامج‬ ‫التج�سر مع وزارة التعليم العاي‪،‬‬ ‫بعد درا�سة الطلبات التي تردها‬ ‫من الراغبن ي ا�ستكمال درا�سة‬ ‫التخ�س�س‪ ،‬لا�ستفادة الق�سوى من‬ ‫اخريجن بجميع تخ�س�ساتهم‪.‬‬ ‫موؤكد ًا حر�س الوزارة على توطن‬ ‫وظائفها ح�سب ت�سكيات وت�سنيفات‬ ‫ام�ست�سفيات‪ ،‬وما يتاح لها من وظائف‬ ‫�ساغرة‪ .‬وقال عند ت�ساوي الكوادر‬ ‫ال�سعودية ح�سب اموؤهل والتخ�س�س‬ ‫واجن�س بال�سواغر امتاحة فاإن‬ ‫الأولوية لل�سعودين‪ .‬جاء ذلك‬ ‫لدى ا�ستقباله اأم�س عدد ًا من حملة‬ ‫الدبلومات ال�سحية بقاعة الجتماعات‬ ‫بديوان الوزارة‪ ،‬حيث ا�ستمع مطالبهم‬ ‫واأجاب عن ت�ساوؤلتهم‪.‬‬

‫و�سدد وزير ال�سحة على اأن‬ ‫وظائف الوزارة يتم ا�ستحداثها وفق‬ ‫اآلية معينة‪ ،‬ولديها مكا�سفة م�ستمرة‬ ‫مع وزارة اخدمة امدنية‪.‬‬ ‫وقال الربيعة اإن الوزارة‬ ‫ت�ستحوذ على نحو ‪ %50‬من‬ ‫اخدمات ال�سحية بامملكة‪ ،‬ي حن‬ ‫حظيت القطاعات ال�سحية الأخرى‬ ‫بن�سبة ‪ %30‬ويخت�س القطاع‬ ‫الأهلي بن�سبة ‪ .%20‬وحول بع�س‬ ‫ال�سعوبات التي تواجه عمل اممار�س‬ ‫ال�سحي ال�سعودي بالقطاع اخا�س‪،‬‬ ‫اأكد الربيعة اأن جميع ما يعانيه‬ ‫امواطن هو حل الهتمام والعناية‪،‬‬ ‫كا�سف ًا النقاب عن اأن الوزارة تقدمت‬ ‫بجملة من اماحظات والرفع بها‬ ‫للجهات ذات العاقة لبحثها ودرا�ستها‬ ‫واإيجاد احلول لها‪ ،‬وتذليلها اأمام‬ ‫اخريجن من اأبناء الوطن‪ .‬واأ�سار‬ ‫اإى اأن القطاع ال�سحي اخا�س مكمل‬ ‫منظومة اخدمات ال�سحية بامملكة‪.‬‬

‫الخنين‪ :‬مفاضلة الموجهين إلى القطاع اأهلي‬ ‫مع من تبقى وعددهم ‪ 14574‬مواطن ًا‬ ‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�سع�ساعي‬ ‫اأو�سح امتحدث الر�سمي‬ ‫لوزارة اخدمة امدنية عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالرحمن اخنن اأن من وجهوا اإى‬ ‫القطاع الأهلي من خريجي وخريجات‬ ‫الدبلومات ال�سحية وعددهم ‪6000‬‬ ‫مواطن ومواطنة تنفيذ ًا ما ق�سى‬ ‫به الأمر املكي الكرم رقم ‪/121‬اأ‬ ‫وتاريخ ‪1432/7/2‬هـ �ستبقى‬ ‫بياناتهم لدى وزارة اخدمة امدنية‬ ‫لتوظيفهم على الوظائف ال�سحية‬ ‫ي اجهات احكومية متى توفرت‬ ‫اإذا ا�ستمرت رغبتهم ي ذلك‪ ،‬اإذ ل‬ ‫يوجد ي النظام ما منع تقدمهم وهم‬ ‫على راأ�س العمل ي القطاع الأهلي‪،‬‬

‫و�ستتم مفا�سلتهم –مع من تبقى‬ ‫وعددهم ‪ 14574‬مواطنا ومواطنة‬ ‫من امتقدمن على وزارة اخدمة‬ ‫امدنية التي �سدرت اموافقة ال�سامية‬ ‫الكرمة على مقرح وزارة اخدمة‬ ‫امدنية با�ستيعابهم ي عدد من اجهات‬ ‫احكومية امدنية والع�سكرية و القطاع‬ ‫الأهلي وفق ما تق�سي به الأنظمة‬ ‫والتعليمات‪ .‬وكانت وزارة اخدمة‬ ‫امدنية اأعلنت اأ�سماء ‪ 14000‬مواطن‬ ‫ومواطنة من خريجي وخريجات‬ ‫الدبلومات ال�سحية الذين �ست�ستوعبهم‬ ‫اجهات ال�سحية ي امملكة‪ ،‬حيث م‬ ‫ا�ستيعاب ‪ 4000‬بوزارة ال�سحة‪،‬‬ ‫و‪ 4000‬باجهات ال�سحية الأخرى‪،‬‬ ‫و‪ 6000‬بالقطاع الأهلي‪.‬‬

‫الأمر نايف ي�ستقبل روؤ�ساء الغرف‬

‫عبد الرحمن بن علي الربيعان‪.‬‬ ‫وا�ستقبل �سمو وي العهد‬ ‫مكتب �سموه بالديوان املكي‬ ‫اأم�س ك ًا من معاي وزير التجارة‬ ‫وال�سناعة الدكتور توفيق بن‬ ‫فوزان الربيعة‪ ،‬ورئي�س جل�س‬ ‫الغرف ال�سعودية امهند�س عبدالله‬ ‫بن �سعيد امبطي‪ ،‬وروؤ�ساء الغرف‬ ‫التجارية ال�سعودية ي مناطق‬ ‫امملكة‪ .‬ونونه �سموه خال اللقاء‬ ‫بالتطور الذي ت�سهده الباد جاري ًا‬ ‫و�سناعي ًا‪ ،‬موؤكدا اأهمية التعاون‬ ‫بن وزارة التجارة وال�سناعة‬ ‫والغرف التجارية لاإ�سهام ي دفع‬ ‫عجلة التنمية بالباد‪ ،‬وتهيئة فر�س‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫(وا�س)‬

‫عمل جديدة لل�سباب ‪.‬‬ ‫ح�سر ال�ستقبال �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر �سعود بن‬ ‫نايف بن عبد العزيز رئي�س ديوان‬ ‫�سمو وي العهد ام�ست�سار اخا�س‬ ‫ل�سموه‪ ،‬و�ساحب ال�سمو الأمر‬ ‫الدكتور م�سعل بن عبدالله بن‬ ‫م�ساعد ام�ست�سار بديوان �سمو‬ ‫وي العهد‪ ،‬و�ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر في�سل بن خالد بن‬ ‫�سلطان بن عبدالعزيز ام�ست�سار‬ ‫بديوان �سمو وي العهد ‪ ،‬ومعاي‬ ‫ال�سكرتر اخا�س ل�سمو وي‬ ‫العهد الأ�ستاذ عبد الرحمن بن علي‬ ‫الربيعان‪.‬‬

‫اأكد وزير الدفاع �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر �سلمان بن عبدالعزيز اأهمية م�ساعدة‬ ‫ال�سباب على التعود على العمل وت�سجيعهم‪،‬‬ ‫ويجب على �سبابنا اأن يعملوا ليحققوا ذاتهم‬ ‫ويوفروا لهم دخ ًا مادي ًا خا�سة ونحن ولله‬ ‫احمد ننعم باأمن وا�ستقرار ي�ساعد اجميع على‬ ‫حقيق ما ي�سبون اإليه من تطور ي اأعمالهم‪.‬‬ ‫وقال �سموه لدى ا�ستقباله اأم�س لرئي�س جل�س‬ ‫الغرف ال�سعودية امهند�س عبدالله �سعيد‬ ‫امبطي واأع�ساء جل�س الغرف ال�سعودية‬ ‫الذين قدموا لل�سام على �سموه وتهنئته بالثقة‬ ‫املكية بتعيينه وزير ًا للدفاع‪ ،‬اإنكم مثلون كل‬ ‫قطاعات الأعمال ي امملكة‪ ،‬واإن عمل رجال‬ ‫الأعمال ي الوقت احا�سر فيه فائدة لبلدكم‬ ‫ومواطنيكم‪ .‬ن‬ ‫وبن �سموه اأنه كلما وجد �سبابنا‬ ‫عم ًا واأ�سهم بذلك رجال الأعمال ا�ستغنينا عن‬ ‫كم كبر من العمالة الوافدة‪ ،‬وناأمل اأن يحقق‬ ‫رجال الأعمال ما تاأمله الدولة منهم‪ .‬وقال �سموه‬ ‫ي ختام كلمته اإننا نحمد الله باأن �سرفنا خدمة‬ ‫احرمن ال�سريفن ورعاية اأمن وا�ستقرار‬ ‫احجاج وامعتمرين وت�سهيل وتوفر جميع ما‬ ‫يحقق لهم اأداء �سعائرهم‪ .‬بعد ذلك األقى رئي�س‬ ‫جل�س الغرف ال�سعودية امهند�س عبدالله‬ ‫�سعيد امبطي كلمة قال فيها‪ :‬اإننا ي القطاع‬ ‫اخا�س نعتز ونقدر دعم حكومتنا الر�سيدة لهذا‬ ‫القطاع ونتمم جهود وزارة الدفاع ي اإعطاء‬ ‫فر�سة للقطاع اخا�س بالت�سنيع احربي‬ ‫والتوريدات‪ ،‬وهناك تن�سيق بن الوزارة‬ ‫وجل�س الغرف ال�سعودية �سيعود باخر على‬

‫الأمر �سلمان لدى ا�ستقباله للمبطي‬

‫الأمر �سلمان ي�ستقبل اأبا اخيل‬

‫الوطن‪ .‬من ناحية اأخرى ا�ستقبل �سموه ي‬ ‫مكتبه بامعذر اأم�س معاي مدير جامعة الإمام‬ ‫حمد بن �سعود الإ�سامية الدكتور �سليمان‬ ‫بن عبدالله اأبا اخيل واأع�ساء جل�س اجامعة‬ ‫الذين قدموا لل�سام على �سموه وتهنئته بالثقة‬ ‫املكية بتعيينه وزير ًا للدفاع‪ .‬وقد اأثنى �سموه‬ ‫على ما تقدمه جامعة الإمام حمد بن �سعود‬ ‫الإ�سامية من تخ�س�سات علمية‪ ،‬وبالذات‬ ‫تخ�س�سات العقيدة الإ�سامية‪ ،‬التي هي‬ ‫د�ستور هذه الدولة‪ .‬وقال �سموه اإن هذه اأمانة‬ ‫ولله احمد تقوم بها اجامعة وت�سكر عليها‪.‬‬ ‫واأ�ساف �سموه اأن هذه الدولة منذ ن�ساأتها اإى‬ ‫يومنا هذا واعتمادها على الله �سبحانه وتعاى‬ ‫ثم ما جاء ي كتاب الله و�سنة ر�سوله �سلى الله‬ ‫عليه و�سلم‪ .‬ونوه �سموه بدور جامعة الإمام‬ ‫حمد بن �سعود الإ�سامية‪ ،‬وما تقوم به من‬

‫اأعمال ميزة يعتز بها اجميع اإ�سافة اإى الدور‬ ‫البارز الذي توؤديه اجامعات ال�سعودية ي‬ ‫جميع مناطق امملكة‪ ،‬وهذا ولله احمد حقق‬ ‫بوجود الأمن وال�ستقرار ي امملكة‪ .‬ومنى‬ ‫�سموه للجامعة وطابها مزيد ًا من التقدم‬ ‫والنجاح‪ .‬بعد ذلك األقى مدير اجامعة الدكتور‬ ‫�سليمان اأبا اخيل كلمة اأعرب فيها با�سم‬ ‫اجميع عن اعتزازهم وتقديرهم ما قدمه �سمو‬ ‫الأمر �سلمان بن عبدالعزيز من دعم للجامعة‬ ‫اأ�سهم ي حقيق تقدم كبر ي امجالن العلمي‬ ‫والبحثي‪ .‬وقال لقد جئنا لنبارك ل�سموكم بالثقة‬ ‫املكية بتعيينكم وزير ًا للدفاع‪ ،‬فاأنتم اأهل لهذه‬ ‫الثقة‪ .‬ونوه بالدور الكبر والبارز ل�سمو‬ ‫الأمر �سلمان بن عبدالعزيز فيما حققته منطقة‬ ‫الريا�س من تطور ي جميع امجالت اإبان‬ ‫توي �سموه اإمارة منطقة الريا�س‪.‬‬

‫اأمر ال�سرقية يد�سن التو�سعة الأربعاء بح�سور الوزير النعيمي‬

‫رفع عدد المقبولين في معهد البترول‬ ‫إلى ألف و‪ 600‬طالب سنوي ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫يد�سن اأمر امنطقة ال�سرقية �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر حمد بن فهد اأمر‬ ‫امنطقة ال�سرقية‪ ،‬الأربعاء امقبل‪ ،‬امعهد‬ ‫التقني ال�سعودي خدمات البرول بعد‬ ‫التو�سعة اجديدة مقر امعهد ي الدمام‪.‬‬ ‫ويح�سر حفل التد�سن وزير البرول‬ ‫والروة امعدنية امهند�س علي النعيمي‪،‬‬ ‫ورئي�س جل�س الأمناء م�ست�سار وزارة‬ ‫البرول والروة امعدنية ل�سوؤون‬ ‫ال�سركات عبدالرحمن عبدالكرم‪ ،‬وحافظ‬ ‫اموؤ�س�سة العامة للتدريب التقني وامهني‬ ‫الدكتور علي الغفي�س ورئي�س �سركة‬ ‫اأرامكو ال�سعودية خالد الفالح‪ ،‬ورئي�س‬ ‫�سركة �سيفرون العربية ال�سعودية اأحمد‬ ‫عواد العمر‪.‬‬ ‫وقال امدير التنفيذي للمعهد عبدالله‬ ‫اليامي اإن التو�سعة اجديدة �سرفع‬ ‫عدد امقبولن بامعهد اإى األف و‪600‬‬ ‫طالب �سنوي ًا‪ ،‬بعد تو�سعة م�ساحته اإى‬ ‫‪ 33‬األف مر مربع‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن امعهد‬ ‫منح اخريجن �سهادات دبلوم �سنتن‪،‬‬ ‫بالإ�سافة اإى اإقامة دورات متخ�س�سة مدة‬ ‫تراوح من اأ�سبوعن اإى ثاثة اأ�سابيع‬

‫الأمر حمد بن فهد‬

‫تخدم اموظفن على راأ�س العمل‪.‬‬ ‫واأو�سح اليامي‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اأنه �سيتم‬ ‫تد�سن ق�سمن جديدين‪ ،‬ت�سمل تخ�س�سي‬ ‫مهارات احفر والإن�ساء‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫التخ�س�سات اموجودة �سابق ًا‪ ،‬وهي‬ ‫ت�ستمل تخ�س�سات اللحام والكهرباء‬ ‫واحفر والت�سغيل واميكانيكا واأعمال‬ ‫الأنابيب هذه‪ ،‬بالإ�سافة اإى تقدم امعهد‬

‫دورات ي ال�سامة امتخ�س�سة‪ ،‬مو�سح ًا‬ ‫ي الوقت ذاته زيادة عدد اأق�سام امعهد اإى‬ ‫ثمانية‪ ،‬علما باأنها كانت �ستة اأق�سام عند‬ ‫اإن�سائه‪.‬‬ ‫وبن اليامي اأن عدد الطاب اجدد‬ ‫للعام الدرا�سي اجديد بلغ نحو ‪ 663‬طالب ًا‬ ‫ي جميع التخ�س�سات‪ ،‬حيث اأ�سبح عدد‬ ‫الطاب امنتظمن بامعهد حالي ًا األف و‪55‬‬ ‫طالب ًا ي كل من ال�سنة الأكادمية الأوى‬ ‫وال�سنة الثانية اخا�سة بالتدريب التقني‪،‬‬ ‫مبين ًا ي الوقت نف�سه اأنه م تخريج ‪327‬‬ ‫طالب ًا‪ ،‬خال عامي ‪ 2010‬و‪ 2011‬بعد‬ ‫ح�سولهم على �سهادة الدبلوم من امعهد‪.‬‬ ‫واأ�سار اليامي اإى اأنه م النتهاء من‬ ‫جهيز امباي وتاأثيثها بالكامل‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫جهيز موقع جهاز احفر لغر�س التدريب‬ ‫من قبل �سركة اأرامكو ال�سعودية‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن رعاية الأمر حمد تاأتي �سمن‬ ‫اهتمام اأمر ال�سرقية بكل ما يخدم التعليم‬ ‫والتدريب‪ ،‬كما اأن ذلك يعد حافز ًا كبر ًا‬ ‫لتقدم امزيد من اجهد والعطاء خدمة‬ ‫اأبنائنا امتدربن وامنت�سبن للمعهد‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫ي ال�سياق ذاته اأن التو�سعة �ستخدم اأعمال‬ ‫ال�سامة وال�سركات‪ ،‬فيما يتعلق بالرافعات‬ ‫والكرينات وال�سام‪.‬‬

‫الشريف‪ :‬هيئة مكافحة الفساد بدأت أهم مراحلها‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�سالح‬ ‫قال رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد حمد‬ ‫بن عبدالله ال�سريف اإن الهيئة مقبلة على‬ ‫مرحلة مهمة من مراحل اأداء اخت�سا�ساتها‪،‬‬ ‫وحقيق اأهدافها‪ ،‬حيث اإن البداية الفعلية‬ ‫للموظف تبداأ من اأدائه للق�سم‪ ،‬الذي يقرر‬ ‫فيه حمله للم�سوؤولية الكاملة‪ ،‬جاه وظيفته‬ ‫وما يرتب عليها من مهام‪ .‬وقال اإن من اأهم‬ ‫ما حر�ست الهيئة على توفره ي من�سوبيها‪،‬‬ ‫الق�سم الوظيفي‪ ،‬واإقرار الذمة امالية‪ ،‬والتحلي‬

‫باحكمة والأمانة والنزاهة واحياد‪ ،‬وامحافظة‬ ‫على اأ�سرار العمل‪ ،‬ف�س ًا عن التفرغ التام لأعمال‬ ‫الوظيفة‪ .‬مبين ًا اأن ما ق�سد بهذه ال�سروط‬ ‫هو ح�سن اموظف وحمايته‪ ،‬ومنحه الثقة‬ ‫الكاملة ي مار�سة اأعمال الهيئة‪ .‬جاء ذلك لدى‬ ‫لقاء رئي�س الهيئة اأم�س من�سوبيها ي قاعة‬ ‫الجتماعات مقر الهيئة‪ ،‬منا�سبة اأدائهم للق�سم‬ ‫وتقدمهم اإقرارات الذمة امالية‪ ،‬امطلوبة منهم‪.‬‬ ‫واأو�سح ال�سريف اأن الهيئة تعتز بانتماء نخبة‬ ‫من العاملن اموؤمنن حر�ست على انتقائهم‬ ‫واختيارهم وفق معاير مو�سوعية‪.‬‬

‫ال�سريف لدى لقائه من�سوبي الهيئة (ال�سرق)‬

‫(وا�س)‬

‫وزير الحج‪ :‬تطوير الخدمة‬ ‫المقدمة للحجاج أهم اأولويات‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫اأكد وزير احج ال�سعودي‬ ‫الدكتور بندر بن حمد حجار اأن‬ ‫اهتمامه الأول ي اإدارته لوزارة‬ ‫احج والعاملن بها ين�سب على‬ ‫رقي اخدمة امقدمة حجاج بيت‬ ‫الله احرام‪ ،‬وت�سهيل كافة العقبات‬ ‫والعراقيل التي تعر�س حقيق‬ ‫هذا الهتمام‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن القيادة‬ ‫ت�سعى دائم ًا اإى راحة احجيج‬ ‫وتي�سر اأداء منا�سكهم‪ .‬وحث الوزير‬ ‫خال زيارته اأم�س لفرع وزارة احج‬ ‫ي مكة امكرمة واموؤ�س�سة الأهلية‬ ‫مطوي حجاج الدول العربية جميع‬ ‫العاملن بالقطاعات ذات العاقة‬ ‫مو�سم احج على بذل اجهود‬ ‫خدمة �سيوف الرحمن وتقدم اأرقى‬

‫اخدمات لهم منذ و�سولهم لاأرا�سي‬ ‫امقد�سة وحتى مغادرتهم اإى ديارهم‬ ‫�سامن غامن‪ .‬واعتر احجار اأن‬ ‫ما �ساهده خال الزيارة من خدمات‬ ‫واإمكانات تقدم حجاج بيت الله‬ ‫احرام تعد ذات تقنيات عالية‪ ،‬واأداء‬ ‫جبار يعك�س مدى اجهود التي تبذل‬ ‫ي خدمة �سيوف الرحمن‪ .‬وتفقد‬ ‫وزير احج الدكتور بندر بن حمد‬ ‫حجار اأم�س اأق�سام فرع الوزارة وما‬ ‫يقدمه من خدمات واإ�سراف مبا�سر‬ ‫على موؤ�س�سات الطوافة خدمة حجاج‬ ‫بيت الله احرام‪ .‬وجال مقر موؤ�س�سة‬ ‫مطوي حجاج الدول العربية واطلع‬ ‫خالها على اإدارات واأق�سام اموؤ�س�سة‬ ‫ومبناها اجديد‪ .‬وعقد الوزير‬ ‫اجتماع ًا مع رئي�س جل�س اإدارة‬ ‫اموؤ�س�سة واأع�ساء اموؤ�س�سة‪.‬‬

‫الشورى‪ :‬رخص لمزاولة التعليم مدتها‬ ‫خمس سنوات‪ ..‬وحوافز طوال مدة الخدمة‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫وافق جل�س ال�سورى على‬ ‫م�سروع نظام مزاولة مهنة التعليم‪،‬‬ ‫امكون من ‪ 13‬مادة‪ ،‬الذي ت�سمن‬ ‫ح�سول امعلم على رخ�سة التعليم‬ ‫مدتها خم�س �سنوات ججدد بعد انتهائها‪،‬‬ ‫وح�سوله على حوافز مهنية طوال مدة‬ ‫عمله ي �سلك التعليم‪ .‬كما ت�سمن النظام‬ ‫مهام امركز الوطني لتقوم التعليم‬ ‫امتمثلة ي بناء اختبارات الكفايات‬ ‫امتخ�س�سة واختبارات رخ�سة التعليم‬ ‫واإ�سدارها‪ ،‬والرخي�س لاأفراد‬ ‫واموؤ�س�سات التعليمية امتخ�س�سة‬ ‫لتقدم الختبارات وبرامج التنمية‬ ‫امهنية والتعليمية‪.‬‬ ‫واأفاد الأمن العام مجل�س ال�سورى‬ ‫الدكتور حمد بن عبدالله الغامدي اأن‬ ‫امجل�س وافق خال جل�سته العادية‬ ‫الـ‪ 73‬التي عقدها اأم�س بالأغلبية على‬

‫تنظيم الرئا�سة العامة لهيئة الأمر‬ ‫بامعروف والنهي عن امنكر‪ ،‬حمات‬ ‫توعوية مكافحة اجرائم الأخاقية‬ ‫وام�سكرات وال�سحر‪ ،‬بالتن�سيق مع‬ ‫اجهات ذات العاقة‪ ،‬وتوفر الدعم‬ ‫اماي الازم لذلك‪ .‬واأكد امجل�س اأنه‬ ‫�سيعمل بالتعاون مع ختلف اجهات‬ ‫احكومية على تعزيز وتفعيل ما ركزت‬ ‫عليه بنود اميزانية‪ ،‬وذلك من خال ما‬ ‫اأتيح له من �ساحيات رقابية وتنظيمية‬ ‫دفع ًا م�سرة التنمية‪ ،‬وما يخدم‬ ‫ال�سالح العام وما تتطلبه من الدقة‬ ‫وال�سفافية ي تخطيط ام�سروعات‪،‬‬ ‫وتقدير ميزانيتها‪ ،‬ومتابعة مراحل‬ ‫تنفيذها‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬اأحال امجل�س‬ ‫م�سروع نظام حماية البيانات‬ ‫ال�سخ�سية امكون من ‪ 24‬مادة اإى‬ ‫جنة النقل والت�سالت وتقنية‬ ‫امعلومات‪.‬‬


‫اللجنة ااستشارية لإرشاد السياحي تبحث خطة عمل ‪2012‬‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�شيدي‬ ‫عقدت اللجنة اا�شت�شارية للإر�شاد‬ ‫ال�شياحي اجتماعها ااأول بعد الت�شكيل‬ ‫اجديد‪ ،‬الذي اعتمده رئي�ض الهيئة العامة‬ ‫لل�شياحة وااآثار‪� ،‬شاحب ال�شمو املكي ااأمر‬ ‫�شلطان بن �شلمان‪ ،‬وذلك ي مقر فرع الهيئة‬ ‫ي مكة امكرمة‪ .‬وبحث ااجتماع‪ ،‬الذي تراأ�شه‬ ‫مدير مكتب الهيئة العامة لل�شياحة وااآثار ي‬

‫مكة امكرمة‪ ،‬عبدالله ال�شواط‪ ،‬بح�شور عدد‬ ‫من مر�شدي مكة امكرمة امرخ�شن‪ ،‬عدد ًا‬ ‫من امو�شوعات‪ ،‬من اأبرزها خطة عمل اللجنة‬ ‫لعام ‪ ،2012‬وا�شتعداداتها م�شاركة امملكة‬ ‫ي اليوم العامي للمر�شدين ال�شياحين‪.‬‬ ‫وتنطلق فعاليات اليوم العامي ي ‪ 21‬فراير‬ ‫من كل عام‪ ،‬فيما يتوقع اإقامته هذا العام ي‬ ‫جدة‪ ،‬اإ�شافة اإى عدد اآخر من امو�شوعات‬ ‫التي تهم امر�شدين ال�شياحين ي امملكة‪.‬‬

‫دراسة جديدة لفريق بحثي من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة‬ ‫جدة ‪ -‬اأحلم اجهني‬

‫(�ل�صرق)‬

‫جانب من �لجتماع‬

‫ي�شتعد فريق بحثي علمي من كلية ااآداب والعلوم‬ ‫ااإن�شانية ي جامعة املك عبدالعزيز بجدة‪ ،‬وبالتعاون‬ ‫مع وزارة ال�شوؤون ااجتماعية اإجراء درا�شة تعنى‬ ‫بواقع امنظمات ااجتماعية ودورها ي تنمية امجتمع‬ ‫امحلى مكة امكرمة للعام احاي‪.‬‬ ‫وعقد �شباح اأم�ض اجتماع مقر ال�شوؤون‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬الذي يعد ااأول بن وزارة ال�شوؤون‬

‫ااجتماعية وفريق البحث‪.‬‬ ‫وتهدف الدرا�شة اإى حليل واقع جميع امنظمات‬ ‫ااجتماعية مكة امكرمة وحديد اأهم ال�شعوبات‬ ‫وامعوقات التي تواجهها‪ ،‬والتو�شل اإى مقرحات‬ ‫علمية ت�شاعد على تفعيل اأدوارها والتعرف على‬ ‫توقعات امنظمات ومنها اجمعيات اخرية وجان‬ ‫التنمية ااجتماعية‪ ،‬وكذلك التو�شل مقرح مكن اأمانة‬ ‫العا�شمة امقد�شة من تفعيل دورها بو�شع اآلية للتن�شيق‬ ‫فيما بينها وبن جميع امنظمات خدمة امجتمع‪.‬‬ ‫م�صوؤولو �ل�صوؤون �لجتماعية و�أع�صاء �لفريق �لبحثي خال �لجتماع (�ل�صرق)‬ ‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ (29‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫| ر�شدت جمهرات جدة واجوف وتلميح بوجود «الوا�شطة»‬

‫وحي المرايا‬

‫«مفارقات التوظيف» تثير غضب خريجي‬ ‫الكليات والمعاهد الصحية‬

‫عشرون عام ًا‪..‬‬ ‫حرام! )‪(3 - 3‬‬ ‫غانم الحمر‬

‫�لمجم ��ع �لتعليم ��ي للبن ��ات بتب ��وك ظهرعل ��ى �إح ��دى �صفح ��ات‬ ‫"�ل�ص ��رق" ب�ص ��ورة �أو�ص ��ح في عددها يوم �أم� ��س �لأول وكان مهيب ًا‬ ‫و�صامخ� � ًا‪ ،‬كتل ��ة �لبن ��اء تب ��دو جميلة �لت�صمي ��م‪ ،‬ثاث ��ة �أدو�ر‪ ،‬لم يتبق‬ ‫�ص ��وى �أعم ��ال �لت�صطي ��ب‪ ،‬هذ� �لبن ��اء �أ�صب ��ح كالفتاة ر�ئع ��ة �لجمال‪،‬‬ ‫�لت ��ي فاتها �لقط ��ار‪ ،‬وقد قاربت على �صن �لياأ�س من �لمحي�س‪ ،‬ولي�س‬ ‫�لياأ� ��س م ��ن �لحي ��اة‪ ،‬مجمع �لع�صري ��ن عام ًا‪� ،‬ل ��ذي �صاع ف ��ي �لركام‬ ‫�أو�ص ��ح مدير �لإعام �لتربوي في تب ��وك �صعد �لحارثي‪� ،‬لذي �أكد ما‬ ‫ذكرت ��ه "�ل�ص ��رق" �أن �لم�ص ��روع ر�صي قبل ع�صرين عام� � ًا‪ ،‬و�أن �أمره‬ ‫رفع للوز�رة و�صيجري طرحه خال �ل�صهرين �لقادمين ل�صتكماله‪.‬‬ ‫�لم�ص� �وؤول �لإعامي يق ��ول �إن �أمر �لم�صروع رف ��ع للوز�رة‪ ،‬ولم‬ ‫يذك ��ر ك ��م مرة ُرفع لل ��وز�رة مع �أنن ��ي �أتوقع كحد �أدنى �أن ��ه ُرفع �أكثر‬ ‫م ��ن ‪ 18‬م ��رة (على �لأقل كل عام مرة) لكي يتم تذكير �لوز�رة بتاأخر‬ ‫�لم�ص ��روع لتتخ ��ذ قر�ر ً� وز�ري ًا تج ��اه حل �لم�صكلة‪ ،‬كذل ��ك ما �أورده‬ ‫�لم�ص� �وؤول �لإعام ��ي باأن �لم�صروع �صيتم طرحه م ��ن جديد ورغم �أنه‬ ‫لم يذكر ر�بط ًا بين �لطرح وبين �لرفع للوز�رة �إل �أنني �أظن �أن �لطرح‬ ‫ه ��و م ��ا �أ�صارت به �ل ��وز�رة‪� ،‬إذ �إن م�صاألة �إع ��ادة �لتر�صية لو كانت من‬ ‫�صاحيات �إد�رة �لتربية و�لتعليم لتم �تخاذها منذ �أول �صنة تاأخير‪.‬‬ ‫�إي�ص ��اح �لم�ص� �وؤول �لإعام ��ي لم تكن ب ��ه مفاج� �اأة �أو �صبب قاهر‬ ‫للتاأخي ��ر كما كان يبدو‪ ،‬لم يكن �لم�صروع بعد �لبناء يجثم فوق مقبرة‬ ‫مث ��اً تحت ��اج لنقل �لرف ��ات بفتوى لمكان �آخ ��ر‪� ،‬أو �أن �لأر�س في حي‬ ‫�لنه�ص ��ة يمتلكه ��ا رجل �أعمال ب�صك �صرع ��ي ولي�صت �أر�ص ًا حكومية‪،‬‬ ‫�أو �أن �لم�ص ��روع �ت�ص ��ح �أنه في بطن و�دٍ ‪ ،‬ب ��ل �ل�صبب تعثر مقاول من‬ ‫�ل�صه ��ل �إيكال ��ه لمق ��اول �آخر‪ ،‬ي ��ا وز�رة �لتربي ��ة و�لتعليم مت ��ى ينتهي‬ ‫مجمع بنات �لنه�صة �لتاريخي؟!‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬

‫الخدمة المدنية تؤكد أحقية الخريجين في التوظيف الحكومي واأسماء تتكرر‬

‫اأبدى عدد من خريجي الكليات وامعاهد‬ ‫ال�شحية ي مناطق وحافظات امملكة تذمرهم‬ ‫لعدم م�شاواتهم ي التعين‪ ،‬وحمّلوا وزارتي‬ ‫اخدمة امدنية ووزارة ال�شحة ام�شوؤولية اإزاء‬ ‫تلك امفارقات التي تنعك�ض على ما منح موظفي‬ ‫وزارة ال�شحة وموظفي اخا�ض‪.‬‬ ‫و�شهد فرعا وزارة اخدمة امدنية ي كل‬ ‫من جدة واجوف اأم�ض جمعات خريجن‬ ‫راف�شن تعيينهم ي القطاع اخا�ض‪ ،‬فيما‬ ‫طالبوا بتوظيفهم ي القطاع احكومي اأ�شوة‬ ‫بزملئهم امعينن على وزارة ال�شحة تنفيذ للأمر‬ ‫ال�شامي رقم ‪ /121‬أا وتاريخ ‪ 2/7/1432‬كما‬ ‫ا�شتغرب عدد من الطلب باأن اأ�شماءهم م تظهر‬ ‫ي القائمة وت�شاءلوا عن امفا�شلة ي التعين‪،‬‬ ‫واأمح عدد منهم باأن الوا�شطة تلعب دور ًا ي‬ ‫التعين وتكرار ااأ�شماء لعدد من اخريجن وهم‬ ‫على راأ�ض العمل احكومي‪.‬‬ ‫واأو�شح امتحدث الر�شمي لوزارة اخدمة‬ ‫امدنية عبدالعزيز اخنن اأن َمنْ وجهوا اإى‬ ‫القطاع ااأهلي من خريجي وخريجات الدبلومات‬ ‫ال�شحية �شتبقى بياناتهم لدى الوزارة لتوظيفهم‬ ‫على الوظائف ال�شحية ي اجهات احكومية‬ ‫متى ما توافرت اإذ ا يوجد ي النظام ما منع‬ ‫تقدمهم وهم على راأ�ض العمل ي القطاع ااأهلي‬ ‫و�شوف تتم مفا�شلتهم‪.‬‬

‫ال����ط����اب ي����ت����س����اءل����ون‪ :‬أي�����ن ال���م���ف���اض���ل���ة ف����ي ال���ت���وظ���ي���ف؟‬

‫(ت�صوير‪ :‬يو�صف جهر�ن)‬

‫حرر «�ل�صرق» ي�صتمع �إليهم‬

‫اأبها ‪ -‬اح�شن اآل �شيد‬ ‫حققت ااإدارة العامة للربية‬ ‫والتعليم منطقة ع�شر بجميع‬ ‫قطاعاتها امركز الثاي بن�شبة‬ ‫‪ %48.6‬عن مدى ر�شا امجتمع‬ ‫للخدمات امُقدمة على م�شتوى‬ ‫ااإدارات احكومية بامنطقة‪.‬‬ ‫جاء ذلك وفق ااإح�شاءات‬ ‫الر�شمية والتقرير امعتمد من‬ ‫امر�شد اح�شري منطقة ع�شر‬ ‫خلل قيا�ض امر�شد للأداء التنموي‪،‬‬ ‫ومن اأبرز مهام امر�شد ام�شاهمة‬ ‫ي دعم اتخاذ القرار فيما يخ�ض‬ ‫التنمية اح�شرية ام�شتدامة ااأمر‬ ‫الذي يعود بالنفع على جميع‬

‫�خريجون ي مبنى وز�رة �خدمة �مدنية بجدة‬

‫محافظ الدوادمي يكرم طاب النخبة‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫الدوادمي ‪ -‬عبدامح�شن الغنامي‬

‫ناق�ض وزير ال�شوؤون ااإ�شلمية‬ ‫وااأوقاف والدعوة وااإر�شاد‪ ،‬رئي�ض‬ ‫جل�ض ااأوق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف ااأعلى‪� ،‬شالـ ــح‬ ‫اآل ال�شيخ‪ ،‬ي مكتبه ي الوزارة‪،‬‬ ‫اأم�ض‪ ،‬مع اأع�شاء جنة ااأوقاف‬ ‫ي الغرفة التجارية ال�شناعية ي‬ ‫الريا�ض‪ ،‬برئا�شة خالد الراجحي‪،‬‬ ‫اأعمال اللجنة ام�شتقبلية‪.‬‬ ‫وقدّم الراجحي للوزير خلل‬ ‫ا�شتقباله للجنة �شرح ًا عن ااأعمال‬ ‫التي تقوم بها‪ ،‬وعزمها على‬ ‫اا�شتمرار والتوا�شل مع الوزارة‬ ‫ي جال الوقف‪ ،‬ما يحقق ام�شلحة‬ ‫العامة التي ين�شدها اجميع‪.‬‬

‫رعى حافظ الدوادمي مران بن‬ ‫قويد حفل تكرم الطلب امتفوقن‬ ‫النخبة على م�شتوى امحافظة‬ ‫وعددهم مائة طالب بح�شور مدير‬ ‫الربية والتعليم م�شاري الرومي‬ ‫وعدد من ام�شوؤولن‪.‬‬ ‫وعر الرومي‪ ،‬عن �شكره‬ ‫محافظ الدوادمي ح�شوره وللراعي‬ ‫الر�شمي �شعد العبد اللطيف ولق�شم‬ ‫التوجيه وااإر�شاد على جهودهم‬ ‫امثمرة ي رعاية الطلب وتقدم‬ ‫اخدمات الربوية لهم‪ .‬وي نهاية‬ ‫احفل كرم طلب النخبة والراعي‬ ‫الر�شمي للحفل بالدروع والهدايا‪.‬‬

‫ت�شبب عطل فني على رحلة‬ ‫اخطوط ال�شعودية امتجهة من‬ ‫القريات اإى الريا�ض اإى تاأخر‬ ‫و�شولها وتاأجيل الرحلة اأكر‬ ‫من ‪� 14‬شاعة‪ ،‬التي كان من امقرر‬ ‫اإقلعها اأم�ض من مطار القريات‬ ‫ال�شاعة الثانية والن�شف ظهر ًا‪.‬‬ ‫وتاأجلت الرحلة اإى الرابعة‬ ‫من فجر اليوم الثاي ااأمر الذي‬ ‫اأدى اإى تذمر الركاب من هذا‬

‫�لوزير و�أع�صاء �للجنة خال �للقاء‬

‫فتح باب التوظيف في زراعة عسير‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�شمري‬ ‫اأو�شح مدير فرع‬ ‫وزارة الزراعة ي ع�شر‬ ‫فهد الفرطي�ض اأنه �شيتم فتح‬ ‫باب التوظيف لوظائف على‬ ‫برامج امت�شدع وامخترات‬ ‫والوحدات وامحاجر عن طريق‬ ‫الوزارة وذلك للفنين وااأطباء‬ ‫فهد�لفرطي�س‬ ‫البيطرين‪.‬‬ ‫واأكد اأن عجز ًا ي امنطقة‬ ‫على هذه الوظائف رغم وجود الزراعة للتوظيف عليها عن‬ ‫�شواغر لها رفعت اإى وزارة طريق امفا�شلة‪.‬‬

‫(�ل�صرق)‬

‫�محافظ و�م�صوؤولون يتو�صطون طاب �لنخبة‬

‫الدفاع المدني‪ :‬دار الماحظة بجدة مهدد باانهيار‬ ‫جدة ـ وعد العايد‬ ‫ك�شف تقرير مديرية الدفاع امدي اموجه‬ ‫اإمارة منطقة مكة امكرمة‪ ،‬ح�شلت «ال�شرق»‬ ‫على ن�شخة منه‪ ،‬عن وجود ‪ 12‬ملحظة �شلمة‬ ‫مر�شودة على دار املحظة ااجتماعية بجدة‪.‬‬ ‫وك�شف التقرير عن اأن امبنى ي�شكل خطر ًا‪،‬‬ ‫ويتطلب �شرعة اإعادة تاأهيله وتاأمن جهيزات‬ ‫ومتطلبات ال�شلمة به‪ ،‬اأو�شرعة اإخلئه‪ ،‬وتاأمن‬ ‫البديل حفاظ ًا على �شلمة �شاغليه‪ .‬وت�شمنت‬ ‫املحظات امر�شودة‪� :‬شرورة التاأكد من �شلمة‬ ‫امباي اإن�شائي ًا ومعماري ًا وكهربائي ًا‪ ،‬لوجود‬

‫ت�شدعات ي ااأعمدة اخر�شانية من اخارج‪،‬‬ ‫بااإ�شافة اإى بع�ض ااأ�شقف وتعديل امخارج‬ ‫النهائية للطوارئ‪ ،‬وتركيب �شبكة اإنذار‪ ،‬وربطها‬ ‫بلوحة مراقبة رئي�شية‪ ،‬و�شيانة مولد الكهرباء‬ ‫ااحتياطي‪ ،‬والتاأكد من قدرته الت�شغيلية‪،‬‬ ‫وفتح خرج طوارئ اإ�شاي‪ ،‬وتركيب لوحات‬ ‫اإر�شادية م�شاءة تدل على امخارج‪ ،‬و�شيانة‬ ‫طفايات احريق‪ ،‬وتعليقها ي مكان ي�شهل‬ ‫الو�شول اإليه‪ ،‬وزيادة عددها‪ ،‬وت�شكيل فريق‬ ‫لل�شلمة وااإخلء من موظفي الدار وتدريبهم‪.‬‬ ‫بااإ�شافة اإى اأن مبنى امدر�شة ا يتوفر فيه اأي‬ ‫من ا�شراطات ال�شلمة‪.‬‬

‫لبحث اإجراءات الدمج بن‬ ‫قطاعي تعليم البنن والبنات وفق‬ ‫ااإ�شراتيجية التي اعتمدت موؤخر ًا‬ ‫لتطوير هيكلة الوزارة وااإدارات‬ ‫التعليمية وامكاتب التي تهدف اإى‬ ‫توحيد ااإجراءات واخطط‪.‬‬ ‫وتت�شمن خطة الهيكلة تعين‬ ‫مدير لكل مكتب تربية وتعليم‬ ‫ي�شانده م�شاعد وم�شاعدة لل�شوؤون‬ ‫التعليمية ومثلهما لل�شوؤون امدر�شية‬ ‫وترتبط جميع امكاتب باإدارة‬ ‫الربية والتعليم‪.‬‬

‫عطل فني يؤخر السفر‪ 14‬ساعة‬ ‫في الخطوط السعودية‬ ‫القريات ‪ -‬منيف الكويكبي‬

‫( �ل�صرق )‬

‫�شرائح امجتمع‪ ،‬اإ�شافة اإى م�شاهمة‬ ‫امر�شد ي حل العديد من ام�شكلت‬ ‫والق�شايا التنموية‪ ،‬وي�شهم ليكون‬ ‫عون ًا ي دفع م�شرة التنمية‬ ‫بامنطقة‪ .‬من جانبه عر مدير عام‬ ‫الربية والتعليم جلوي اآل كركمان‬ ‫عن �شعادته بهذه النتائج الطيبة‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن التفاعل امجتمعي يُ�شفر‬ ‫عن نتائج اإيجابية تكون عون ًا‬ ‫للجميع لتقدم ااأف�شل‪ .‬وقدم اآل‬ ‫كركمان �شكره ل�شمو اأمر امنطقة‬ ‫ااأمر في�شل بن خالد على ما‬ ‫يلقى تعليم ع�شر من دعم واهتمام‬ ‫ومتابعة منه‪ ،‬ودعا جميع من�شوبي‬ ‫التعليم اإى اا�شتمرار ي تقدم‬ ‫ااأف�شل‪.‬‬

‫توحيد العمل في تربية وتعليم الطائف‬ ‫يبداأ مدير عام الربية والتعليم‬ ‫محافظة الطائف حمد اأبو را�ض‬ ‫بجولة على مكاتب الربية والتعليم‬ ‫التابعة اإدارة امحافظة لبحث‬ ‫وا�شتكمال خطة الوزارة لتوحيد‬ ‫اإجراءات العمل ي امكاتب للبنن‬ ‫والبنات‪.‬‬ ‫و�شيلتقي اأبورا�ض مديري‬ ‫ومديرات مكاتب الربية والتعليم‬ ‫وام�شرفن الربوين وام�شرفات‬

‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫آل الشيخ يناقش اأعمال المستقبلية للجنة اأوقاف‬

‫تعليم عسير يحصد المركز الثاني‬ ‫في «رضا المجتمع»‬

‫التاأجيل والتاأخر ام�شتمر من قبل‬ ‫اخطوط ال�شعودية‪.‬‬ ‫وتذمر ام�شافرون ومنهم‬ ‫ع�شرات الطلب ا�شيما اأن لديهم‬ ‫اختبارات ف�شلية ي اجامعة التي‬ ‫ا تعرف بالعذر للغياب ب�شبب تاأخر‬ ‫الرحلت‪.‬‬ ‫وطالب ام�شافرون بتطبيق‬ ‫ااأنظمة على اخطوط ال�شعودية‪،‬‬ ‫كما تطبقه عليهم وتفر�ض الغرامة‬ ‫امر�شودة للتاأخر التي تلزمها ي‬ ‫حالة تاأخر الرحلة‪.‬‬

‫« حافز» يتسبب في إرباك حركة السير‬ ‫الطائف ‪� -‬شمران العتيبي‬ ‫دفع ااإعلن عن بدء �شرف اإعانة برنامج « حافز» الدفعة ااأوى اإى‬ ‫توافد اآاف امواطنن باجاه فروع البنوك امحلية التي وقفت عاجزة رغم‬ ‫اإعلن جاهزيتها ا�شتقبال امتقدمن للرنامج م�شبقا‪ ،‬ب�شبب كثافة ااأعداد‬ ‫التي امتدت طوابرهم خارج �شاات البنوك ا�شتكمال البع�ض بياناتهم‪.‬‬ ‫والبع�ض ااآخر ل�شحب خ�ش�شاتهم من ااإعانة‪.‬‬ ‫ففي منطقة احوية �شمال الطائف �شهدت البنوك امحلية ازدحاما �شديدا‬ ‫ت�شبب ي اإرباك احركة امرورية فيما تذمر عدد من امتقدمن للرنامج‬ ‫من �شوء خدمات البنوك وتعطل ااأجهزة ب�شبب ال�شغط ال�شديد من قبل‬ ‫امراجعن‪.‬‬

‫مائتا مليون ريال لتطوير أحياء أبو عريش‬ ‫د�ر �ماحظة �لجتماعية بجدة (ت�صوير‪ :‬يو�صف جحر�ن)‬

‫تكريم الطاب المتأهلين لأولمبياد الوطني‬

‫اجوف – اأجد العبلبك‬

‫مدير �لتعليم يكرم �أحد �لطاب‬

‫(�ل�صرق)‬

‫كرم مدير الربية والتعليم‬ ‫منطقة اجوف مطر الزهراي اأم�ض‬ ‫الطلب امتاأهلن اإى ت�شفيات امناطق‬ ‫ي ااأومبياد الوطني للإبداع العلمي‬ ‫«اإبداع»‪.‬‬ ‫والطلب هم‪ :‬بدر حمد‬ ‫ال�شليمان مدر�شة ااأمر عبدااإله‬ ‫الثانوية‪ ،‬فيا�ض خليف العجلن‬ ‫مدر�شة الزبر بن العوام الثانوية‪،‬‬ ‫عبدالرحمن خالد ال�شريدة مدر�شة املك‬ ‫�شعود الثانوية‪� ،‬شعود علي اموي�شر‬ ‫مدر�شة اجوف ااأهلية امتو�شطة‪،‬‬

‫هيثم عبدالهادي ال�شعدون مدر�شة‬ ‫اجوف ااأهلية امتو�شطة‪،‬‬ ‫جمال حمد اح�شن مدر�شة اليمامة‬ ‫الثانوية‪� ،‬شالح عبدالله امعلم مدر�شة‬ ‫القمم ااأهلية امتو�شطة‪ ،‬طارق‬ ‫�شعد اليزيدي مدر�شة القمم ااأهلية‬ ‫امتو�شطة‪ ،‬م�شعل م�شاعد القايد مدر�شة‬ ‫الرحمانية ااأهلية الثانوية‪ ،‬يزيد خالد‬ ‫ال�شليم مدر�شة ابن القيم امتو�شطة‪.‬‬ ‫ي حن تاأهل م�شار البحث‬ ‫العلمي‪ :‬عبداحميد خليفة ال�شويحي‬ ‫وفار�ض خالد العوي�ض مدر�شة العمرية‬ ‫ااأهلية الثانوية‪ ،‬عبدالله فوزي‬ ‫اجنيدي مدر�شة اآفاق ام�شتقبل ااأهلية‬

‫امتو�شطة‪ ،‬فار�ض زياد الدرعان مدر�شة‬ ‫اآفاق ام�شتقبل ااأهلية امتو�شطة‪،‬‬ ‫نايف نواف الرويلي و عبدالله �شالح‬ ‫ااأحمري مدر�شة ابن القيم امتو�شطة‪،‬‬ ‫عادل �شاير البقمي مدر�شة اجوف‬ ‫ااأهلية امتو�شطة‪ ،‬اأحمد �شامي‬ ‫ااأ�شمر مدر�شة اآفاق ام�شتقبل ااأهلية‬ ‫امتو�شطة‪ ،‬اأحمد ن�شر ال�شمارة‬ ‫مدر�شة ابن القيم امتو�شطة‪ ،‬عا�شم‬ ‫�شياح البياي مدر�شة ابن القيم‬ ‫امتو�شطة‪ ،‬عبدامح�شن رجا اموي�شر‬ ‫مدر�شة اجوف ااأهلية امتو�شطة‪،‬‬ ‫حمد �شالح ال�شياط مدر�شة العمرية‬ ‫ااأهلية الثانوية‪.‬‬

‫ن�صبة �لأحياء �لع�صو�ئية ي �أبوعري�س جاوزت ‪%35‬‬

‫اأبوعري�ض ـ بندر الدو�شي‬ ‫ك�شف حافظ اأبو عري�ض‬ ‫حمد بن لبدة عن م�شروع‬ ‫لتطوير و�شط امحافظة بعد اعتماد‬ ‫الدرا�شات اللزمة‪.‬‬ ‫واأو�شح بن لبدة اأنه �شيتم‬ ‫الرفع بها قريبا اإى اجهات‬ ‫امخت�شة لعمل اللزم فيما ك�شف‬ ‫رئي�ض بلدية اأبي عري�ض ح�شن‬ ‫اليامي اأن ااأحياء الع�شوائية‬

‫( �ل�صرق)‬

‫�شت�شهد تطويرا حقيقيا خلل‬ ‫العام‪ ،‬م�شيفا اأن اميزانية اخا�شة‬ ‫بتطوير ااأحياء الع�شوائية اعتمدت‬ ‫وم يتبق �شوى التنفيذ‪.‬‬ ‫وبن م�شدر ي بلدية اأبي‬ ‫عري�ض اأن ام�شروع انتهت الدرا�شة‬ ‫منه من اإحدى امكاتب اا�شت�شارية‬ ‫امتخ�ش�شة‪ ،‬وخل�شت الدرا�شة‬ ‫اإى اأن ن�شبة ااأحياء الع�شوائية‬ ‫جاوزت ‪ %35‬وحتاج اإى ما‬ ‫يزيد على مائتي مليون ريال‪.‬‬


‫التحفظ عليهم ي اماحظة‬ ‫الجتماعية ً‬ ‫مهيدا للعر�س الق�سائي‬

‫دورة في «المواطنة»‬ ‫لمحدثي الفوضى في‬ ‫مجتمع تجاري بالخبر‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫ك�س ��ف مدير دار اماحظة الجتماعية‬ ‫بالدم ��ام عبدالرحم ��ن امقب ��ل ع ��ن انخراط‬ ‫ت�س ��عة مراهق ��ن ي دوارت تربوي ��ة ع ��ن‬ ‫"امواطنة"‪ .‬وكان الت�س ��عة قد اأحيلوا اإى‬ ‫ال ��دار عل ��ى خلفي ��ة جمهره ��م واإحداثه ��م‬ ‫فو�س ��ى اأم ��ام جم ��ع ج ��اري ي اخر‪،‬‬ ‫اخمي�س اما�سي‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار امقبل اإى اأن اموقوفن �سيتم‬ ‫عر�س ��هم على قا�س ��ي الأح ��داث والبت ي‬

‫‪5‬‬ ‫تعليق الدراسة بتعليم المهد‬ ‫لسوء اأحوال الجوية‬

‫امهد ‪ -‬حمد الو�سمي‬

‫علقت مدر�س ��تا م�س ��وقة والعمق للبنات ي حافظة امهد‪ ،‬الدرا�س ��ة يوم‬ ‫اأم�س ب�سبب �سوء الأحوال اجوية وانعدام الروؤية‪.‬‬ ‫واأكد امتحدث الر�س ��مي لإدارة الربية والتعليم ي حافظة امهد عائ�س‬ ‫ب ��ن عاي� ��س الو�س ��مي تعليق الدرا�س ��ة ي امدر�س ��تن للبنات لكثافة ال�س ��باب‬ ‫وانعدام الروؤية‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن مديرتي امدر�ستن علقتا الدرا�سة بعد التن�سيق‬ ‫مع ام�ساعدة لل�سوؤون التعليمية بنات‪ ،‬وفق التعليمات والأنظمة‪ ،‬وذلك حر�س ًا‬ ‫على �سامة الطالبات وامعلمات‪.‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأنه يحق مديري ومديرات امدار�س تعليق الدرا�سة ليوم واحد‬ ‫فقط وفق تقديرهم للظروف امحيطة‪.‬‬

‫مستشفى جديد للوادة في مكة‬ ‫بتكلفة ‪ 300‬مليون ريال‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأمل اإ�سماعيل‬ ‫ك�سف امتحدث الر�سمي لوزارة‬ ‫ال�س ��حة ال�س ��عودية‪ ،‬الدكت ��ور خالد‬ ‫امرغ ��اي‪ ،‬ل�"ال�س ��رق" ع ��ن ق ��رب‬ ‫النته ��اء م ��ن م�س ��روع م�ست�س ��فى‬ ‫ال ��ولدة والأطف ��ال اجدي ��د ي مكة‬ ‫امكرمة‪ ،‬الواق ��ع على طريق الطائف‬ ‫ب�سعة خم�سمائة �سرير خال الأ�سهر‬ ‫امقبلة‪ ،‬بتكلفة تق ��ارب ‪ 300‬مليون‬ ‫ريال‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأنه �سيكون بدي ًا‬ ‫م�ست�س ��فى الولدة القدم الواقع ي‬

‫الدكتور خالد امرغاي‬

‫منطقة "جرول" ي مكة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار امرغ ��اي اإى ‪18‬‬ ‫م�سروع ًا اأعلنت عنها وزارة ال�سحة‪،‬‬ ‫لفت� � ًا اإى توقي ��ع وزي ��ر ال�س ��حة‪،‬‬ ‫الدكت ��ور عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫الربيع ��ة‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬عق ��ود‬ ‫م�سروعات �س ��حية ي ختلف مدن‬ ‫امملك ��ة باأك ��ر م ��ن ثاث ��ة ملي ��ارات‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫ولفت امرغاي اإى تخ�سي�س‬ ‫ميزاني ��ة متكاملة م�ست�س ��فيات مكة؛‬ ‫من اأجل خدم ��ة امواطنن وامقيمن‬ ‫وزوّار مكة من احجاج وامعتمرين‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن جمي ��ع م�ست�س ��فيات مكة‬ ‫ت�سهد ح�سينات وجهيزات واإن�ساء‬ ‫مبان جديدة تابعة لها‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫واأ�س ��اف اأن مكة امكرمة ت�سم‬ ‫مدين ��ة امل ��ك عبدالله الطبي ��ة‪ ،‬وهي‬ ‫واحدة من اأ�س ��ل خم� ��س مدن طبية‬ ‫اأمر بها خادم احرمن‪ ،‬املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬ب�س ��عة األف و‪500‬‬ ‫�سرير‪� ،‬ستوزع على امراكز الطبية‪.‬‬

‫العلي‪ :‬توقعات بتصنيف المملكة‬ ‫خالية من الحصبة هذا العام‬

‫الدكتور �سامي العلي مين ًا خال حا�سرته اأم�س ي منتدى بوخم�سن‬

‫الأح�ساء ‪ -‬عبدالله ال�سلمان‬ ‫توقع مدير الطب الوقائي واإدارة مكافحة الأمرا�س امعدية ي ال�س� �وؤون‬ ‫ال�س ��حية محافظة الأح�س ��اء الدكتور �سامي العلي اأن يتم ت�سنيف امملكة من‬ ‫بن الدول التي ا�س ��تطاعت الق�س ��اء على مر�س اح�س ��بة خال العام احاي‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬معترا اأن النتيجة �ستكون نظر جهود م�سنية ومتوا�سلة بذلتها‬ ‫وزارة ال�س ��حة ي الفرة اما�س ��ية من اأجل الق�س ��اء على امر�س‪ ،‬اإ�س ��افة اإى‬ ‫مر�سي اح�سبة الأمانية والنكاف‪.‬‬ ‫واأك ��د العلي‪ ،‬ي منتدى بوخم�س ��ن الثقاي ي مدينة ام ��رز‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اأن‬ ‫الإج ��از امتوق ��ع ي�س ��اف اإى اإجاز اآخ ��ر حققته امملكة قبل خم�س �س ��نوات‪،‬‬ ‫بح�س ��ولها على �سهادة من منظمة ال�س ��حة العامية با�ستئ�سالها �سلل الأطفال‬ ‫ب�س ��كل نهائي بع ��د حمات التطعي ��م التي قامت به ��ا الوزارة‪ ،‬على مدى �س ��ت‬ ‫�سنوات قبل اح�سول على هذه ال�سهادة‪.‬‬ ‫وطال ��ب جميع امهتمن من �س ��حفين وك ّت ��اب وعلماء دي ��ن بالدعوة اإى‬ ‫حمات التطعيم‪ ،‬التي تع ّد �سد ًا منيع ًا اأمام انت�سار الأمرا�س امعدية‪.‬‬

‫الجامعة اإسامية تك ّرم خريجيها‬ ‫من حملة الدكتوراة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬ ‫نظم كر�سي موؤ�س�سة حمد وعبد الله اإبراهيم ال�سبيعي اخرية لتنمية‬ ‫مهارات طاب امنح الدرا�س ��ية باجامعة الإ�س ��امية ي امدين ��ة امنورة اأم�س‬ ‫حف ��ا لتكرم خريجي اجامعة من حاملي درجة الدكتوراة مَن اأم�س ��وا مدة‬ ‫طويلة ي الدرا�سة ي اجامعة‪.‬‬ ‫وق ��ال وكيل للدرا�س ��ات العليا والبحث العلمي الأ�س ��تاذ الدكتور عيد بن‬ ‫�س ��فر احجيلي اإن اجامعة ُتعد هدية حكومة امملكة اإى ال�سعوب الإ�سامية‬ ‫ي اأقطار امعمورة‪.‬‬ ‫من جهته قال وكيل عمادة �س� �وؤون الطاب للن�ساط وع�سو جل�س اإدارة‬ ‫الكر�س ��ي الدكت ��ور فه ��د بن مهن ��ا الأحم ��دي اإن التك ��رم ياأتي ي اإط ��ار رعاية‬ ‫اجامعة لطابها وخريجيها‪ ،‬خ�سو�س� � ًا الذين يحملون �سهادات عليا وق�سوا‬ ‫زمن ًا طوي ًا ي اجامعة‪.‬‬

‫اأمرهم‪ ،‬وعلى �س ��وء احكم �س ��يتم التعامل‬ ‫معه ��م‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن و�س ��عهم ي�س ��توجب‬ ‫العر�س على القا�سى‪ ،‬وهو من يقرر اإطاق‬ ‫بع�س ��هم بكفال ��ة اأو ل‪ ،‬مبين� � ًا اأن اموقوفن‬ ‫رهن التحقيق حالي ًا وب�س ��دد تقدم برامج‬ ‫توعوية لهم‪.‬‬ ‫واأكد امقبل التحفظ على امراهقن ي‬ ‫وحدة التحقيق بالدار‪ ،‬مو�س ��ح ًا اأن بع�س‬ ‫الرام ��ج يقدمها له ��م فريق العم ��ل بالدار‪،‬‬ ‫وبرامج اأخرى خارجية تقدمها موؤ�س�س ��ات‬ ‫وجه ��ات له ��ا خ ��رة ي برام ��ج الأح ��داث‪،‬‬

‫اإ�س ��افة اإى التوا�س ��ل م ��ع م�ست�س ��ارين‬ ‫اجتماعين ي اجامعات ومراكز التدريب‪.‬‬ ‫وي ذات ال�سياق اأكد امدير التنفيذي‬ ‫مرك ��ز التنمي ��ة الأ�س ��رية بالدم ��ام اأحم ��د‬ ‫الفريدان �س ��عي اللجنة ي تق ��دم عدد من‬ ‫الرام ��ج الجتماعية ي ح ��ق امواطنة من‬ ‫خال برامج تدريبي ��ة تقدم لاأحداث‪ ،‬لفت ًا‬ ‫اإى تق ��دم خط ��اب ل ��دار اماحظ ��ة لتقدم‬ ‫ال ��دور العاج ��ي للمتورط ��ن باح ��دث‪،‬‬ ‫وتق ��دم ا�ست�س ��ارات اأ�س ��رية �س ��واء ب ��ن‬ ‫ال�س ��اب اح ��دث واأهل ��ه وتق ��دم برام ��ج‬

‫ع ��ن التعامل وك�س ��ب الآخ ��ر‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن‬ ‫امرك ��ز يق ��دم بع� ��س ال�ست�س ��ارات مرتن‬ ‫ي الأ�س ��بوع‪ ،‬وخ�س ���س الإثن ��ن لأمهات‬ ‫اح ��دث م ��ن خ ��ال م�ست�س ��ارة خت�س ��ة‪،‬‬ ‫وتق ��دم بع� ��س امطبوعات وامن�س ��ورات‬ ‫ع ��ن امركز‪ ،‬ويق ��دم يوم الأربع ��اء برناج ًا‬ ‫ا�ست�ساري ًا لل�س ��باب والآباء بدار اماحظة‪،‬‬ ‫واعد ًا با�ستمرارية تلك الرامج‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫امركز قدم خال ال�س ��نوات الثاث اما�سية‬ ‫برام ��ج للمراكز ال�س ��يفية بالتعاون مع دار‬ ‫اماحظة‪.‬‬

‫عبد الرحمن امقبل‬

‫اأحمد الفريدان‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )29‬السنة اأولى‬


‫الملتقى الثاني للجمعيات العلمية بجامعة الملك سعود‪ ..‬اليوم‬

‫‪ 156‬ألف زائر لمركز المعلومات السياحية بينبع‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫بلغ عدد زوار مركز امعلومات‬ ‫ال���س�ي��اح�ي��ة بالهيئة ام�ل�ك�ي��ة ي‬ ‫ينبع العام اما�سي ع�سرين األف ًا‬ ‫و‪ 349‬زائ���را لي�سل ب��ذل��ك عدد‬ ‫الزوار الكلي منذ افتتاح امركز ي‬ ‫‪1422‬ه� اإى ‪156‬األفا و‪828‬‬

‫زائرا‪.‬‬ ‫ذك��ر ذل��ك م��دي��ر اإدارة الأم��ن‬ ‫ال���س�ن��اع��ي وال���س��ام��ة امهند�ص‬ ‫بالهيئة حمد امطري‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اأن امركز يقدم خدماته للمواطنن‬ ‫وامقيمن والزائرين وتزويدهم‬ ‫ب ��ام� �ع� �ل ��وم ��ات ع � ��ن اخ� ��دم� ��ات‬ ‫ال�سياحية والفندقية والكتيبات‬

‫وال � ��رو�� � �س � ��ورات واخ� ��رائ� ��ط‬ ‫التعريفية بامنطقة‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫دعم �سناعة ال�سياحة عر عر�ص‬ ‫ج�م�ي��ع ام �ع �ل��وم��ات وال��وج �ه��ات‬ ‫ال�سياحية فيها وع��ر���ص الأف��ام‬ ‫ال�سياحية‪ ،‬ومكن الراغبن من‬ ‫ام�ساركة ي ختلف الفعاليات‬ ‫والأن�سطة ال�سياحية امقامة‪.‬‬

‫الريا�ص ‪ -‬خالد ال�سالح‬

‫مركز �معلومات �ل�صياحية ي ينبع (�ل�صرق)‬

‫تنظم ج��ام�ع��ة ام �ل��ك �سعود‬ ‫ي ال�ع��ا��س��رة م��ن �سباح اليوم‬ ‫املتقى الثاي للجمعيات العلمية‬ ‫وامعر�ص ام�ساحب له وعلى مدار‬ ‫اأربعة اأيام ي بهو اجامعة وذلك‬ ‫بح�سور ام��دي��ر‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬

‫لفيف من العلماء وامثقفن ورواد‬ ‫امعرفة ي ختلف التخ�س�سات‪.‬‬ ‫وق��ال وكيل اجامعة للدرا�سات‬ ‫العليا والبحث العلمي الدكتور‬ ‫ع �ل��ي ب ��ن ��س�ع�ي��د ال��غ��ام��دي اإن‬ ‫ال ��دع ��وة ع��ام��ة ل �ك��اف��ة امهتمن‬ ‫بامجال‪ ،‬م�سرا اإى تخ�سي�ص‬ ‫ي��وم��ي الأرب��ع��اء (‪ 9-6‬م�ساء)‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫أرشيف لضياع‬ ‫العمر!‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫يق ��ول �لفن ��ان �لم�ص ��ري �لر�ح ��ل �أحمد زكي‪" :‬فك ��رت يوما �أن‬ ‫�أذه ��ب لق�ص ��م �ل�صرطة‪ ..‬و�أعمل مح�صر� ب�صي ��اع عمري في محاولة‬ ‫مني ا�صت ��رد�ده‪� ..‬صعرت بذلك عندما نظرت للمر�آة ووجدت عمري‬ ‫تجاوز �اأربعين دون �أن �أ�صعر!"‪.‬‬ ‫ذك ��رت ه ��ذ� �لكام و�أنا �أق ��ر�أ �لردح في �أكب ��ر ق�صيتين �صغلتا‬ ‫�ل ��ر�أي �لعام موؤخر� �أولها ما يح ��دث �اآن ب�صبب عمل �لمر�أة في بيع‬ ‫�لم�صتلزم ��ات �لن�صائي ��ة‪� ،‬لق�صية �لت ��ي �أم�صت �أمام دي ��و�ن �لمظالم‪،‬‬ ‫و�ل�صاك ��ي م�ص � ّ�ر على موقفه �لمطالب باإيقاف �لق ��ر�ر فور� لمخالفته‬ ‫�أنظم ��ة �لدول ��ة كم ��ا يق ��ول!‪ ،‬بينم ��ا �ل ��وز�رة تن ��وي تنفيذ �لق ��ر�ر في‬ ‫موعده‪ ،‬بينما �صماحة �لمفتي �أفتى بالتحريم!‬ ‫وثانيه ��ا م ��ا حدث ف ��ي ق�صية �صياق ��ة �لمر�أة حي ��ث كان ختامها‬ ‫"م�صك"‪ ،‬بدر��صة ن�صرها �أكاديمي �صعودي يقول فيها باأن‪� :‬ل�صماح‬ ‫للم ��ر�أة بقي ��ادة �ل�صيارة �صي� �وؤدي �إلى �صياع عذري ��ة �لفتيات‪ ،‬ون�صر‬ ‫�لف�صق و�انحال في �لمجتمع �ل�صعودي!‬ ‫�لمعار�ص ��ون له ��ذه �لق�صاي ��ا يقتله ��م �ل�صج ��ر �إذ� ه ��د�أت‪ ،‬وهم‬ ‫يحملون ��صطر�با و�هتماما و�خت�صا�صا و�حد� (�لمر�أة!)‪ ،‬ي�صكون‬ ‫ف ��ي كل �ص ��يء وف ��ي �أي �ص ��يء‪ ،‬يتحدثون ع ��ن هذ� �ل�صري ��ك بخطاب‬ ‫م�ص ��وه و�صطح ��ي ويرك ��زون على ق�صاي ��ا جانبية �صكلي ��ة‪ ،‬ويعطلون‬ ‫ق�صاياها �لحقيقية ويحولونها �إلى جدل عقيم جل �أطر�فه رجال!‬ ‫يا عرب كل �صعوب �لعالم لها ق�صاياها �ل�صغيرة و�لكبيرة وكل‬ ‫�ل�صع ��وب �لملهمة تفكك ق�صاياها وتحتويه ��ا وت�صع لها �لحلول قبل‬ ‫�أن تغ ��رق‪� ،‬أما نحن فنت ��رك ق�صايانا �ل�صغيرة تاأكلن ��ا �أكا وتنه�صنا‬ ‫ثقافيا و�جتماعيا و�إن�صانيا‪ ،‬قبل �أن نفكر حتى في ق�صايانا �لكبيرة‪،‬‬ ‫وكاأن ��ه ق ��در علين ��ا �أن نم ��وت عطا�صى‪ ،‬و�أخي ��ر� كم نحت ��اج نحن من‬ ‫مح�صر ل�صياع �لعمر؟!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫نظ ��م مرك ��ز الهواي ��ات الفنية‬ ‫التاب ��ع لإدارة الن�س ��اط الطاب ��ي‬ ‫بتعلي ��م منطقة ج ��ران‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م ��ع جمعي ��ة الثقاف ��ة والفن ��ون‪،‬‬ ‫ور�س ��ة تدريبيه لتعليم اأ�سا�س ��يات‬ ‫الت�س ��وير ال�س ��وئي‪ ،‬مرك ��ز‬ ‫التدري ��ب الطاب ��ي‪ ،‬وا�س ��تهدفت‬ ‫طاب امرحلة امتو�سطة لإعدادهم‬

‫جرعات أوكسجين تنقذ الغواصين من غيبوبة الضغط‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬

‫الطائف ‪ -‬عمر اآل عمر‬

‫فت ��ح مرك ��ز ط ��ب الغو� ��ص‬ ‫والع ��اج بالأوك�س ��جن ح ��ت‬ ‫ال�س ��غط ي تبوك؛ الذي ت�سرف‬ ‫علي ��ه م�ست�س ��فيات الق ��وات‬ ‫ام�سلحة‪ ،‬والذي يعد الثاي على‬ ‫م�س ��توى م�ست�س ��فيات ومراك ��ز‬ ‫امملك ��ة لع ��اج غوا�س ��ي واأفراد‬ ‫و�س ��باط قوات امظات‪ ،‬اأبوابه‬ ‫لي�ستقبل جميع اأنواع الغوا�سن‬ ‫م ��ن جميع اأنحاء امملكة‪ ،‬و�س ��ط‬ ‫مطالبات بافتت ��اح امزيد من هذه‬ ‫امراكز العاجية امتخ�س�سة ي‬ ‫امناطق ال�س ��احلية لإنق ��اذ حياة‬ ‫الغوا�سن‪.‬‬ ‫وقام ��ت "ال�س ��رق" بجول ��ة‬ ‫ُتع ��د الأوى مطبوع ��ة �س ��عودية‬ ‫داخل هذا امركز الذي قام بجهود‬ ‫قائ ��د وح ��دة امظلي ��ن بامملك ��ة‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر فهد‬ ‫بن تركي بن عبدالعزيز‪ ،‬واطلعت‬ ‫عل ��ى ال�س ��تعدادات الكب ��رة‬ ‫الت ��ي يبديه ��ا امرك ��ز ي ع ��اج‬ ‫الغوا�س ��ن الغرق ��ى والأجه ��زة‬ ‫وامعدات ام�ستخدمة ي ذلك‪.‬‬ ‫وراف ��ق "ال�س ��رق" ي‬ ‫جولتها الغوا�ص �سليمان حمد‬ ‫بن ناجم؛ الذي تلقى عاج ًا داخل‬ ‫امرك ��ز الذي يعم ��ل بداخله طاقم‬ ‫طب ��ي وفن ��ي متخ�س ���ص لإنق ��اذ‬ ‫حياة الغوا�سن‪ ،‬الذين ي�سابون‬ ‫بالغيبوب ��ة‪ ،‬نتيج ��ة التغي ��ر‬ ‫امفاجئ ي ال�سغط‪.‬‬

‫ك� � ّرم رئي� ��ص اللجن ��ة‬ ‫التنفيذي ��ة باجمعي ��ة اخرية‬ ‫لرعاية الأيتام منطقة الريا�ص‬ ‫"اإن�س ��ان"‪� ،‬س ��احب ال�س ��مو‬ ‫املكي الأمر في�س ��ل بن �سلمان‬ ‫بن عبد العزي ��ز‪ ،‬اأبنا َء اجمعية‬ ‫امُتفوقن وامُتفوقات ي جائزة‬ ‫اإن�سان للتفوّق العلمي واموهبة‬ ‫للعام الدرا�س ��ي اما�س ��ي‪ ،‬وذلك‬ ‫ي حفل اأقيم ي فندق نوفيتيل‬

‫�لطاقم �لطبي بامركز �أثناء عاج �أحد �لغو��صن‬

‫ويُعد العاج بالأوك�س ��جن‬ ‫من اأحدث اأ�س ��اليب العاج‪ ،‬التي‬ ‫�سادقت عليها اجمعية الأمريكية‬ ‫لط ��ب الغو� ��ص‪ ،‬ويق ��وم بع ��اج‬ ‫العديد من الإ�سابات �سواء غرق‬ ‫الغوا�س ��ن اأو انقط ��اع التنف�ص‬ ‫لديهم والغيبوبة التي ي�س ��ابون‬ ‫به ��ا‪ ،‬بالإ�س ��افة اإى اإ�س ��ابات‬ ‫الطيارين الذين يتعر�س ��ون مثل‬ ‫تل ��ك الإ�س ��ابات اأثن ��اء حليقهم‬ ‫م�س ��افات عالية‪ .‬وتتلخ�ص فكرة‬ ‫العاج باأن يقوم ام�ساب بتنف�ص‬ ‫الأوك�س ��جن بن�س ��بة ‪%100‬‬ ‫داخل غرفة ال�س ��غط‪ ،‬ما يوؤدي‬ ‫اإى ع�س ��ر الفقاع ��ات الغازي ��ة‬ ‫ال�س ��ارة داخل ج�س ��مه‪ ،‬وذوبان‬ ‫امزيد من الأوك�س ��جن ي �سائل‬ ‫الدم وتن�سيط الأوعية الدموية‪،‬‬ ‫وتن�س ��يط عملية تكاث ��ر اخايا‬ ‫وتخفي� ��ص لزوجة كري ��ات الدم‬

‫البي�س ��اء من ��ع ان�س ��داد الأوعية‬ ‫الدموي ��ة ام�س ��ابة‪ ،‬وتخفي ��ف‬ ‫عملية تخر الدم‪.‬‬ ‫وح ��دث �س ��قيق الغوا� ��ص‬ ‫�س ��ليمان عن ماب�س ��ات اإ�س ��ابة‬ ‫�س ��قيقه‪ ،‬قائ � ً�ا اإنهم ��ا كان ��ا ي‬ ‫منطق ��ة ت�س ��مى ام ��ارة‪ ،‬تبعد عن‬ ‫�س ��باء بح ��واى ‪ 75‬كيلوم ��ر ًا‬ ‫جنوب� � ًا‪ ،‬حي ��ث غا�ص �س ��قيقه ما‬ ‫يق ��ارب ‪ 160‬قدم� � ًا‪ ،‬و�س ��ارف‬ ‫الأوك�س ��جن عل ��ى النته ��اء‪،‬‬ ‫فح ��اول اخ ��روج عل ��ى الف ��ور‬ ‫دون اأخ ��ذ الحتياط ��ات الازم ��ة‬ ‫والبقاء فرة على ال�س ��طح‪ ،‬التي‬ ‫يو�سى بها ي مثل هذه احالت‬ ‫لتفادي ح ��الت جاوز ال�س ��غط‬ ‫امفاجئ‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأنه م نقله‬ ‫اإى م�ست�سفى �سباء‪ ،‬الذي وقف‬ ‫عاجز ًا ع ��ن فعل �س ��يء‪ ،‬لأن مثل‬ ‫هذه اخ ��رات غ ��ر متوفرة ي‬

‫(ت�صوير‪ :‬مو�صى �لعروي)‬

‫ام�ست�س ��فيات ال�ساحلية وامراكز‬ ‫ال�سحية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن ��ه م ا�س ��تدراك‬ ‫الأمر بالت�س ��ال على ام�ست�سفى‬ ‫الع�س ��كري ال ��ذي ق ��دم للم�س ��غل‬ ‫الفن ��ي بغرف ��ة ال�س ��غط بتبوك‪،‬‬ ‫وو�س ��ف له م ��ا مك ��ن اأن يقدمه‬ ‫كاإ�س ��عاف اأوي ح ��ن حوي ��ل‬ ‫احال ��ة الت ��ي و�س ��فت وقته ��ا‬ ‫باخطرة‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��م‪ ،‬طال ��ب اأقارب‬ ‫الغوا� ��ص �س ��ليمان باإن�س ��اء‬ ‫مراك ��ز ط ��ب الغو� ��ص والع ��اج‬ ‫بالأوك�س ��جن حت ال�سغط ي‬ ‫امناطق ال�ساحلية التي يكر فيها‬ ‫الغو� ��ص‪ ،‬ك ��ون هذه الإ�س ��ابات‬ ‫ميتة‪ ،‬كما نا�س ��دوا اأي�س� � ًا ن�سر‬ ‫التثقي ��ف ل ��دى ام�ست�س ��فيات‬ ‫ال�ساحلية واإن�ساء دورات بكيفية‬ ‫التعامل مع مثل هذه احالت‪.‬‬

‫الريا�ص ‪ -‬منرة الر�سيدي‬ ‫يحتف ��ل مكت ��ب الإ�س ��راف‬ ‫الن�س ��ائي الجتماع ��ي منطق ��ة‬ ‫الريا� ��ص‪ ،‬م�س ��اء الي ��وم‪ ،‬بالي ��وم‬ ‫العام ��ي لاإعاق ��ة‪ ،‬وذل ��ك م�س ��رح‬ ‫مدار�ص امملكة حت �سعار (لنعمل‬ ‫�سوي ًا)‪.‬‬ ‫وقالت امديرة العامة للمكتب‬ ‫لطيف ��ة اأب ��و ني ��ان اإن الحتف ��ال‬ ‫يه ��دف اإى تعزي ��ز وع ��ي اأ�س ��ر‬ ‫امعوقن بالق�سايا التي تهمهم ي‬

‫كل جوان ��ب احي ��اة الجتماعي ��ة‬ ‫والنف�سية والقت�سادية والثقافية‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت اإى اأن امكت ��ب‬ ‫�س ��كل جنة ن�س ��ائية لتنظي ��م هذا‬ ‫الحتفال‪ ،‬ووجهت الدعوة جميع‬ ‫امراك ��ز الن � ���س ��ائية وامجتم ��ع‬ ‫الن�سائي ح�س ��ور هذه الفعاليات‬ ‫ي موعدها‪.‬‬ ‫لفت ��ة اإى اأن الرنام ��ج‬ ‫�س ��يبداأ ي ال�س ��اعة ال�ساد�س ��ة‬ ‫م�ساءً‪ ،‬وي�س ��تمل على حا�سرات‬ ‫وعرو�ص مرئية‪.‬‬

‫العنود بالريا�ص‪.‬‬ ‫وق ��دم �س ��مو الأم ��ر درع ًا‬ ‫تكرمي ��ة موؤ�س�س ��ة الأم ��رة‬ ‫العن ��ود اخرية‪ ،‬نظ ��ر دعمها‬ ‫لاأن�س ��طة الدعوي ��ة واخرية‪،‬‬ ‫ت�س� � ّلمه الأمن العام للموؤ�س�سة‪،‬‬ ‫الدكتور يو�س ��ف احزم‪ ،‬الذي‬ ‫و�سف م�س ��اركة اموؤ�س�سة باأنها‬ ‫نابعة من �سيا�سة امُوؤ�س�سة بدعم‬ ‫الأعمال اخري ��ة والجتماعية‬ ‫�كل‬ ‫�كل ع ��ام‪ ،‬والأيت ��ام ب�س � ٍ‬ ‫ب�س � ٍ‬ ‫خا�ص‪.‬‬

‫المدينة المنورة تستضيف مؤتمر الطب الوراثي‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫�س ��درت موافق ��ة اأم ��ر‬ ‫منطقة امدينة امنورة‪� ،‬س ��احب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر عبدالعزيز‬ ‫ب ��ن ماج ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز‪،‬‬ ‫عل ��ى اإقام ��ة اموؤم ��ر الث ��اي‬ ‫للجمعي ��ة ال�س ��عودية للط ��ب‬ ‫الوراثي بامملك ��ة‪ ،‬خال الفرة‬ ‫م ��ن ‪ ،1433 /10-9‬وذل ��ك‬

‫بالتعاون مع ال�سوؤون ال�سحية‬ ‫بامنطقة‪.‬‬ ‫و�س ��تعقد فعالي ��ات‬ ‫اموؤم ��ر م�ست�س ��فى الن�س ��اء‬ ‫وال ��ولدة والأطف ��ال بامدين ��ة‪،‬‬ ‫م�س ��اركة نخب ��ة من الأ�س ��اتذة‬ ‫وال�ست�س ��ارين امتخ�س�س ��ن‬ ‫ي ج ��ال الأمرا� ��ص الوراثي ��ة‬ ‫والنتقالي ��ة عن ��د الأطف ��ال م ��ن‬ ‫داخل وخارج امنطقة‪.‬‬

‫اختتام ورشة أمراض مناحل القصيم‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�سر ال�سقور‬ ‫اختتم ��ت مديري ��ة الزراعة‬ ‫محافظة عني ��زة‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫اإدارة الإر�س ��اد الزراعي بوزارة‬ ‫الزراع ��ة اأم� ��ص‪ ،‬ور�س ��ة عم ��ل‬ ‫ح�س ��ر وت�س ��خي�ص الأمرا�ص‬ ‫والآف ��ات التي ت�س ��يب امناحل‬ ‫منطق ��ة الق�س ��يم‪ ،‬الت ��ي عقدت‬ ‫عل ��ى م ��دى ثاث ��ة اأي ��ام �س ��من‬ ‫اخطة الإر�سادية للمديرية لهذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وقال امدير الع ��ام للزراعة‬

‫بعني ��زة‪ ،‬امهند� ��ص عثم ��ان اأب ��ا‬ ‫اخي ��ل‪ :‬اإن الور�س ��ة عقدت ي‬ ‫حط ��ة تربي ��ة مل ��كات النح ��ل‬ ‫واإنت ��اج الط ��رود مديري ��ة‬ ‫الزراع ��ة‪ ،‬وح�س ��رها ع ��دد‬ ‫م ��ن امهتم ��ن به ��ذا امج ��ال‪،‬‬ ‫والنحال ��ن محافظ ��ات منطقة‬ ‫الق�س ��يم‪ ،‬ح ��ت اإ�س ��راف خبر‬ ‫اأمرا� ��ص اآف ��ات النح ��ل ي‬ ‫الوزارة‪ ،‬الدكتور حمود علي‪،‬‬ ‫وم�س ��اركة الفني ��ن الزراعين‬ ‫بامحط ��ة عبدالل ��ه العام ��ل‬ ‫ويو�سف ال�سيخان‪.‬‬

‫دبلوم طب اأسرة لثمانية أطباء بالقصيم‬

‫شركة نظافة تحاصر «منصورية عرعر» بالمخلفات‬ ‫اإشراف النسائي بالرياض يحتفل بالمعاقين‬

‫موجز‬

‫«إنسان» تكرم طابها المتفوقين‬

‫للم�س ��اركة ي ام�س ��ابقة الفني ��ة‬ ‫(اأجمل �سورة فوتوغرافية)‪ .‬وقال‬ ‫م�سرف الن�ساط الطابي حمد اآل‬ ‫مردف اإن الور�سة التي �سارك فيها‬ ‫ثاث ��ون طالبا وخم�س ��ة م ��ن رواد‬ ‫الن�س ��اط‪ ،‬ا�س ��تملت عل ��ى ع ��دد من‬ ‫امح ��اور منه ��ا اأن ��واع الكام ��رات‬ ‫واأنواع الت�س ��وير وزوايا التقاط‬ ‫ال�س ��ور‪ ،‬وكذل ��ك ال�س ��روط الت ��ي‬ ‫يجب توافرها ي ال�سورة‪.‬‬

‫�مدرب علي نا�صر يتابع �أحد �لطاب �متدربن ي �مركز‬

‫علي �لغامدي‬

‫‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )29‬السنة اأولى‬

‫| تك�سف ولأول مرة مامح مركز طب الغو�ص ي تبوك‬

‫ورشة تصوير ضوئي بتعليم نجران‬ ‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬

‫واخ�م�ي����ص ( ‪ -3 10‬ع�سرا)‬ ‫للح�سور الن�سائي‪.‬وي�ستمل‬ ‫برنامج املتقى على حا�سرات‬ ‫ع��ن ك��ل جمعية علمية تو�سح‬ ‫تاريخها وما حققته من اإجازات‪،‬‬ ‫اإ�سافة لعر�ص فيلم وثائقي عن‬ ‫اإج��ازات اإدارة التعاون الدوي‬ ‫واجمعيات العلمية‪.‬‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‪،‬‬ ‫عي�سى الفدعاي‬ ‫ا�س ��تعان عدد من �سكان حي‬ ‫امن�سورية ي عرعر بالدوريات‬ ‫الأمنية بعد قي ��ام متعهد النظافة‬ ‫ي امدين ��ة بردم امخلف ��ات التي‬ ‫م جميعه ��ا م ��ن ال�س ��وارع ي‬ ‫�ساحات قريبة من م�ساكنهم‪.‬‬ ‫ودخ ��ل بع� ��ص ال�س ��كان‬ ‫ي م�س ��ادّات كامي ��ة م ��ع اأح ��د‬ ‫م�س� �وؤوي ال�س ��ركة‪ ،‬الذي انتقل‬ ‫اإى اموقع بعد اأن اأبدى ال�س ��كان‬ ‫اعرا�س ��هم ال�س ��ديد عل ��ى ه ��ذا‬ ‫الأمر‪.‬‬

‫دور ّية �أمنية تبا�صر �أحد مو�قع رمي �مخلفات‬

‫وقال امواطن زيد ام�سياي‬ ‫اإنه فوجئ عند خروجه من منزله‬ ‫بعدد من عم ��ال النظافة يفرغون‬ ‫بع� ��ص النفاي ��ات م ��ن �س ��احنة‪،‬‬ ‫وردمه ��ا ي ال�س ��احة القريب ��ة‬

‫م ��ن امن ��زل؛ م ��ا دع ��اه اإى اإباغ‬ ‫الدوري ��ات الأمنية التي با�س ��رت‬ ‫اموقع معاينة اموقف‪.‬‬ ‫واأ�ساف مدوح العنزي اأن‬ ‫�سكان احي �سئموا من ت�سرفات‬

‫�سركة النظافة‪ ،‬و�سوء خدماتها‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن ��ه ح ��اول مراجعة‬ ‫الأمان ��ة به ��ذا اخ�س ��و�ص لك ��ن‬ ‫دون ج ��دوى؛ حيث اأخ ��ذت عدة‬ ‫تعه ��دات م ��ن ال�س ��ركة لالت ��زام‬ ‫بتوف ��ر اخدمات كم ��ا هو متفق‬ ‫علي ��ه‪ .‬من جانبه‪ ،‬برر ام�س� �وؤول‬ ‫عن ال�سركة‪ ،‬حمد القا�سي‪ ،‬ردم‬ ‫امخلفات ي احي بتخوفهم من‬ ‫الأمط ��ار الت ��ي ت�س ��هدها امدينة‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن ال�س ��ركة تق ��وم‬ ‫بال�س ��تفادة م ��ن الوق ��ت لردمها‬ ‫قريب� � ًا م ��ن ال�س ��احات؛ حتى يتم‬ ‫نقله ��ا بعي ��د ًا ع ��ن التجمع ��ات‬ ‫ال�سكانية ي اأقل من ‪� 24‬ساعة‪.‬‬

‫اختبارات عملية للحد من غياب طاب الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�سربي‬ ‫اأطل ��ق مكتب تعلي ��م بغرب الطائف‪� ،‬س ��باح‬ ‫اأم�ص‪ ،‬حزمة من احلول للت�س ��دي م�س ��كلة غياب‬ ‫الط ��اب خ ��ال الأ�س ��بوع اج ��اري‪ ،‬وذل ��ك بعقد‬ ‫الختبارات العملية مادة احا�سب الآي خال هذه‬

‫الف ��رة‪ .‬و�س ��دد مدير امكتب ح�س ��ن هادي خال‬ ‫اجتماع ��ه مديري امدار�ص على �س ��رورة تفعيل‬ ‫الختبارات للق�س ��اء على هذه ام�س ��كلة‪ ،‬م�س ��ر ًا‬ ‫اإى اأن هذا الإجراء ل منع من ا�ستمرارية توزيع‬ ‫امناهج لت�س ��مل هذه الأيام‪ .‬كم ��ا ناق�ص الجتماع‬ ‫اخطط امعدة من قبل امدار�ص ل�س ��ر اختبارات‬

‫نهاية الف�سل الدرا�سي الأول‪.‬وطرح م�ساعد مدير‬ ‫امكتب لل�س� �وؤون التعليمي ��ة عبدالك ��رم النمري‬ ‫خط ��ط التدري ��ب على امناه ��ج امطورة‪ ،‬ونا�س ��د‬ ‫مديري امدار�ص التعاون من اأجل اإجاحها لت�سل‬ ‫اإى ن�س ��ب مرتفعة تتفق وتوجه ال ��وزارة الهادفة‬ ‫اإى تاأهيل جميع العاملن ي اميدان‪.‬‬

‫مناحي �ل�صمري خال تكرمه‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل هتيلة‬ ‫ك ��رم مدي ��ر برنام ��ج ط ��ب‬ ‫الأ�س ��رة بالق�س ��يم عم ��ر اليحيى‬ ‫اأم�ص الدفع ��ة الثانية من خريجي‬ ‫دبل ��وم الأ�س ��رة منطقة الق�س ��يم‬ ‫وعددهم ثمانية اأطباء وذلك حت‬ ‫رعاية م�ساعد امدير العام للرعاية‬ ‫ال�سحية الأولية عبدالله ال�سيقل‬ ‫وبح�س ��ور م�س ��اعد امدي ��ر العام‬ ‫للطب العاجي خالد اح�سينان‪.‬‬ ‫وامكرمون هم‪:‬‬ ‫يزي ��د حم ��د الغفيل ��ي‪،‬‬

‫حم ��د اإبراهيم عل ��ي‪ ،‬حمد علي‬ ‫الروبي‪ ،‬منى علي الرا�سد‪ ،‬اإيهاب‬ ‫كمال اأحمد �س ��غر‪ ،‬هن ��د عبدالله‬ ‫احرب ��ي‪ ،‬هي ��ام حم ��د امطري‬ ‫وعزي ��زة �س ��ام احربي‪.‬وق ��ال‬ ‫�سكرتر الرنامج امكلف من�سور‬ ‫الن�س ��ار اإن م ��دة الرنام ��ج ‪14‬‬ ‫�س ��هر ًا منح بعدها الطبيب درجة‬ ‫اخت�سا�س ��ي طب اأ�س ��رة‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإى اأن التك ��رم �س ��مل �س ��كرتر‬ ‫الرنامج ال�سابق مناحي ال�سمري‬ ‫ال ��ذي انتق ��ل للعم ��ل م�س ��رف ًا على‬ ‫اإدارة نواقل امر�ص‪.‬‬

‫تنفيذ لوحات حقوق المرضى في المدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫انته ��ى ق�س ��م عاق ��ات وحقوق‬ ‫امر�س ��ى ي اإدارة الرعاية ال�سحية‬ ‫الأولية ي امدينة امنورة من و�سع‬ ‫اللوحات الإر�سادية التي ّ‬ ‫تبن حقوق‬ ‫امر�س ��ى وواجباته ��م‪ ،‬والتي يجب‬ ‫على امن�س� �اآت ال�سحية عر�سها اأمام‬

‫امراجعن‪ .‬وقال م�ساعد امدير العام‬ ‫للرعاية ال�س ��حية الأولي ��ة‪ ،‬الدكتور‬ ‫خال ��د احرب ��ي‪ ،‬اإن ��ه م النته ��اء‬ ‫م ��ن و�س ��ع �س ��ناديق ال�س ��كاوى‬ ‫والقراح ��ات ي جمي ��ع امراك ��ز‬ ‫ال�س ��حية داخ ��ل امدين ��ة امن ��ورة‪،‬‬ ‫وتت�س ��من اأرق ��ام التوا�س ��ل (خ ��ط‬ ‫هاتف مبا�سر � بريد اإلكروي)‪.‬‬




 330                              " "

      "     320             ""   "      143252255   

                        ""  "2011122420            "

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬29) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬8 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

‫ﹲ‬ ‫ﻋﻨﻒ‬ !‫ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

7 

‫ ﻭﻣﻴﺎﻫﻨﺎ ﺟﻮﻓﻴﺔ‬..‫ﻻ ﻧﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﺮﺑﻊ ﺍﻟﺨﺎﻟﻲ‬  

‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

                                "  "  "      "                                                                      "    "              ‫ ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ alimekki@alsharq.net.sa

‫ﺃﺑﻮﺩﺭﺍﻫﻢ ﻳﻜﺸﻒ‬ ‫ﻟـ | ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﺻﻬﺎﺭﻳﺞ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﺴﺘﻨﺔ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬



                

         ""                        

  ""               "             """     

    ""                                      ""              ""    25                                          

‫ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﺷﺎﻏﺮﺓ ﺑﺎﻟﺰﺭﺍﻋﺔ‬36 

    36                                                                 

‫ﺳﺘﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫ﺣﺪﺍﺋﻖ ﺍﻟﺨﺮﺝ‬              500   913 6  912 4334321            

«‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻋﻠﻤﻲ ﻟﻠﻐﺪﺩ ﺍﻟﺼﻤﺎﺀ ﻭﺍﻟﺴﻜﺮﻱ ﻋﻨﺪ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻓﻲ »ﺻﺤﺔ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬                               

                 22               

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻳﺮﻋﻰ ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﺍﻟﻤﺘﻔﻮﻗﻴﻦ‬                            214                             

                                   

‫ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ ﻳﺘﺄﻫﺐ ﻻﺧﺘﺒﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺗﺴﻌﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ ﻭﻃﺎﻟﺒﺔ‬

                                           

    13                  

- -

- -


‫ضبط معلم في حوزته‬ ‫حبوب مخدرة‬

‫اأبها‪ -‬اح�سن اآل �سيد‬

‫م ّكن رجال مكافحة امخدرات‬ ‫ي مدينة اأبها من القب�ض‪ ،‬م�س ��اء‬ ‫اأم�ض الأول‪ ،‬على معلم ي حوزته‬ ‫كمي ��ة م ��ن حب ��وب الكبتاج ��ون‬ ‫امخ ��درة‪ ،‬وذل ��ك اأثن ��اء تفتي�س ��ه‬ ‫بالقرب من حدائق اأبوخيال‪.‬‬

‫وتهجم امعلم على الفرقة التي‬ ‫قامت بتفتي�سه‪.‬‬ ‫واأج ��رت "ال�س ��رق" ات�س ��ا ًل‬ ‫بالناط ��ق الر�س ��مي ي امديري ��ة‬ ‫العام ��ة مكافحة امخ ��درات‪ ،‬امقدم‬ ‫اإبراهيم هليل‪ ،‬اإل اأن جواله مغلق‬ ‫حتى كتابة اخر‪.‬‬

‫وفاة وإصابة ‪ 18‬شخص ًا في حادثة انقاب‬

‫امجاردة ‪� -‬سليمان ال�سريف‬

‫لقي خم�سة جهولن م�سرعهم واأ�سيب‬ ‫اأك ��ر من ثاثة ع�س ��ر اآخرين عندم ��ا انقلبت‬ ‫�س ��يارة من نوع �س ��الون جم�ض فجر اأم�ض‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر الدف ��اع ام ��دي ي حافظة‬ ‫القنفذة العقيد من�س ��ور ال�س ��اعدي اأن غرفة‬ ‫العمليات تلقت باغ� � ًا بوقوع حادث مروري‬ ‫عل ��ى ج�س ��ر اج ��وف بالعر�س ��ية اجنوبية‬

‫بالقرب م ��ن م�ست�س ��فى امجاردة الع ��ام نتج‬ ‫عنه اإ�س ��ابة ووف ��اة ‪ 18‬جه ��ول‪ ،‬وانتقلت‬ ‫فرقة من الدفاع امدي ي ثربان بالعر�سية‬ ‫اجنوبية وفرقة م�س ��اندة م ��ن الدفاع امدي‬ ‫محافظ ��ة امج ��اردة منطق ��ة ع�س ��ر موقع‬ ‫احادث ‪.‬‬ ‫وم حري ��ر امحتجزي ��ن داخ ��ل امركبة‬ ‫فيما م نقل امتوفن وام�س ��ابن م�ست�سفيات‬

‫امجاردة وحايل والنما�ض‪.‬‬ ‫وب ��ن الناطق الإعامي ب�س ��حة ع�س ��ر‬ ‫�س ��عيد النق ��ر اأن ��ه اأعلن ��ت حال ��ة الط ��وارئ‬ ‫بام�ست�سفيات الثاث‪ ،‬واأن ثاث حالت ذكور‬ ‫كانت اإ�سابتها بالغة ي الراأ�ض وم تنومهم‬ ‫بق�سم العناية امركزة وع�سر حالت نوموا ي‬ ‫اأق�س ��ام اجراحة ونقل ��ت خم�ض جثث لثاجة‬ ‫م�ست�سفى النما�ض العام‪.‬‬

‫الدو�سري‪ :‬اأمر ال�سرقية تابع حالة ام�سابتن ي احادث‬

‫عام ‪2011‬‬

‫وهؤاء‬

‫تركي الروقي‬

‫تمني ��ت اأن الع ��ام ‪ 2011‬ب�صفت ��ه الع ��ام الذي‬ ‫ا�صتط ��اع ت�صفي ��ة الروؤو� ��س الفا�ص ��دة وقطفه ��ا‪ ،‬لم‬ ‫يرح ��ل قب ��ل اأن ياأت ��ي على روؤو� ��س الف�ص ��اد اليانعة‬ ‫لدينا وياأخذها معه في الرحلة اإلى "�صتين داهية"‪.‬‬ ‫اأول ه ��ذه الروؤو� ��س‪:‬‬ ‫اأولئ ��ك الذي ��ن يفاجئوك حي ��ن ت�ص ��ع اأ�صا�صات‬ ‫منزل ��ك ف ��ي اأر�ص ��ك التي تحم ��ل عليها �ص ��كا يفوق‬ ‫م�صاحته ��ا ب�صك اآخر يق ��ول اأن الأر�س وما حولها‬ ‫�صم ��ن ممتلكاتهم وتجد نف�ص ��ك في ورطة ما بعدها‬ ‫ورط ��ةبع ��د اأنالتهم ��كالح ��وتالعق ��اري‪.‬‬ ‫ثانيه ��ا‪:‬‬ ‫تل ��ك الت ��ي �صكل ��ت "مافي ��ا" التاأ�صي ��رات‬ ‫وا�صتق ��دام العمالة بالمئات ودفعه ��م لمزاحمة اأبناء‬ ‫الوطن ف ��ي لقمة عي�صهم من اأجل ع�صرة اآلف ريال‬ ‫عل ��ى الورق ��ة الم�صم ��اة تاأ�صي ��رة وجعل ��ت ال�ص ��وق‬ ‫محتك ��راباأيديه ��م‪.‬‬ ‫وثالثه ��ا‪:‬‬ ‫م ��ن حولوا القطاع ��ات الحكومية التي ي�صرفون‬ ‫عليه ��ا اإل ��ى �صج ��رة عائلي ��ة تب ��داأ بالراأ� ��س الكبي ��ر‬ ‫"�صي ��خ العائل ��ة" وتت ��درج المراك ��ز بح�ص ��ب قرب‬ ‫اأ�صحابه ��ام ��ناأ�صا� ��ستل ��كال�صج ��رة!‬ ‫رابعه ��ا‪:‬‬ ‫تلك الروؤو� ��س المري�صة التي امتهنت المتاجرة‬ ‫بالدي ��ن وجعل ��ت حياة النا�س دوائ ��ر �صيقة ل تنفك‬ ‫حلقاته ��ا اإلف ��ي القب ��ور‪.‬‬ ‫خام�صه ��ا‪:‬‬ ‫تل ��ك الروؤو� ��س ال�صغي ��رة الفارغ ��ة الت ��ي‬ ‫ت�صتخدمه ��ا الروؤو� ��س الكبي ��رة لنفخه ��ا م ��ن اأج ��ل‬ ‫العب ��ثباأم ��نه ��ذهالب ��اد‪.‬‬ ‫اأم ��ااآخره ��ا‪:‬‬ ‫فروؤو� ��س اأولئ ��ك الذي ��ن مهمته ��م ف ��ي الحي ��اة‬ ‫"التب�صي ��م" عل ��ى كل ورقة من ط ��رف هوؤلء على‬ ‫الرغ ��مم ��نعلمه ��مباأنه ��ممخادع ��ونمحتال ��ون‪.‬‬ ‫ولك ��ن غادر الع ��ام ‪ 2011‬وبقي هوؤلء واأملنا‬ ‫األ يك ��ون ‪ 2012‬اأق ��ل "خي ��را" من �صلف ��ه ويلبي‬ ‫م ��ا تبقى م ��ن اأمنيات‪ ..‬وكل ع ��ام واأنتم با روؤو�س‬ ‫فا�ص ��دة!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫هلع طالبات آداب تربة‬ ‫بسبب»كذبة»‬ ‫تربة ‪ -‬م�سحي البقمي‬ ‫ت�س ��بب ب ��اغ كاذب با�س ��تعال‬ ‫حريق ي كلي ��ة الآداب للبنات بربة‪،‬‬ ‫ي اإث ��ارة الف ��زع واخ ��وف ب ��ن‬ ‫الإداريات والطالبات‪ ،‬وا�ستنفار كامل‬ ‫لفرق الدفاع امدي مبا�سرة اموقع‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر اإدارة الدف ��اع‬ ‫امدي بربة العميد �س ��عد �س ��ايل اأن‬

‫م ��ا حدث ب ��اغ كاذب ل اأ�س ��ا�ض له من‬ ‫ال�س ��حة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن مث ��ل ه ��ذه‬ ‫اح ��الت تتك ��رر والباغ ��ات الكاذبة‬ ‫دائم� � ًا اإى غرف ��ة العملي ��ات‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫التعامل معها يكون ب�سدق وجاهزية‬ ‫عالي ��ة‪ ،‬وتوؤخ ��ذ عل ��ى حم ��ل اج ��د‪،‬‬ ‫واأو�سح اأن اأ�سحاب الباغات الكاذبة‬ ‫يتم التعامل معهم وفق النظام‪.‬‬

‫بلدية و�صط الدمام وم�صوؤولو‬ ‫الدفاع ي�صرفون على اموقع‬ ‫طالبة ت�صر اإى اجدار الذي �صقط على زميلتيها (ت�صوير‪ :‬اأمن الرحمن)‬

‫�صورة راأ�س اجدي بعد موته (ال�صرق)‬

‫�صقوط �صاتر معدي ي الفناء اخارجي‬

‫غرمت بلدية خمي�ض م�سيط‬ ‫م���س�ت��ودع اأغ��ذي��ة ب�ع��د اأن ك�سف‬ ‫مواطن وجود ح�سرات داخل اأحد‬ ‫امنتجات‪.‬‬ ‫وت� �ع ��ود ال �ت �ف��ا� �س �ي��ل ع�ن��دم��ا‬ ‫فوجىء مواطن بعد تب�سعه بوجود‬ ‫ح�سرات وديدان داخل مغلف لعلبة‬

‫مقتل شاب على يد قريبه‬ ‫بسبب خاف شخصي‬ ‫عرعر ‪ -‬خلف ثميل‬

‫لقى �ساب ي العقد الثاي‬ ‫من عمره م�سرعه على يد قريب له‬ ‫م�ساء اأم�ض على الطريق الدوي‬ ‫ام� �وؤدي اإى حافظة طريف ي‬ ‫منطقة اح��دود ال�سمالية ‪ .‬وي‬ ‫التفا�سيل ف�اإن مواطن ق��ام بقتل‬ ‫مواطن اآخ��ر وق��ام بالهرب حيث‬ ‫ق��ام��ت � �س��رط��ة م�ن�ط�ق��ة اح ��دود‬ ‫ال�سمالية بالتعميم على اجاي‬ ‫واإب� ��اغ �سرطة منطقة اج��وف‬ ‫ب��ذل��ك ‪ ،‬وب �ع��د ج�م��ع ام�ع�ل��وم��ات‬ ‫ال �ك��ام �ل��ة ع �ن��ه ون � ��وع ��س�ي��ارت��ه‬ ‫والتحري قب�ض عليه ي مدخل‬ ‫ال�ق��ري��ات ال�غ��رب��ي بعدما ت�سبب‬

‫بحادثن اأحدهما مروع ‪.‬‬ ‫واأو�سح امتحدث الإعامي‬ ‫ل�سرطة اح��دود ال�سمالية العقيد‬ ‫بندر الإي ��داء ‪،‬اأن �سرطة طريف‬ ‫بلغت م��ن م��واط��ن ح��ول وج��ود‬ ‫� �س �خ ����ض م �ق �ت��ول ع �ل��ى ج��ان��ب‬ ‫ال� �ط ��ري ��ق وم ان� �ت� �ق ��ال ف��ري��ق‬ ‫التحقيق للموقع‪ ،‬فوجدوا ً‬ ‫�سابا(‬ ‫‪�22‬سنة ) م �ق �ت� ً‬ ‫�ول ع�ل��ى جانب‬ ‫الطريق بوا�سطة عيارين نارين‬ ‫ورفعت الأدلة فيما حفظ اجثمان‬ ‫بثاجة اموتى ‪.‬وبجمع امعلومات‬ ‫م التو�سل لهوية ام�ستبه به وهو‬ ‫��س��اب (‪�26‬سنة) وت��رب�ط��ه �سلة‬ ‫قرابة بامجني عليه‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫ُك�س ��رت قدم طالبة‪ ،‬واأ�سيبت‬ ‫طالب ��ة اأخ ��رى بر�س ��و�ض �س ��باح‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬ي البتدائي ��ة الرابع ��ة‬ ‫بالدمام‪ ،‬اإثر �س ��قوط جدار بعر�ض‬ ‫ثاثة اأمت ��ار وارتفاع مر‪ ،‬ي بهو‬ ‫امدر�سة الداخلي‪.‬‬ ‫وق ��ع احادث اأثناء الف�س ��حة‪،‬‬ ‫و ُنقل ��ت الطالب ��ة الأوى بوا�س ��طة‬ ‫اله ��ال الأحم ��ر‪ ،‬فيم ��ا م اإ�س ��عاف‬ ‫الأخ ��رى داخ ��ل امدر�س ��ة م ��ن قبل‬ ‫اإحدى امناوبات ومديرة امدر�سة‪.‬‬ ‫وت�سبب احادث ي حالة حزن ي‬ ‫امدر�سة‪.‬‬ ‫وقال ��ت م�س ��ادر ي اإدارة‬ ‫امدر�س ��ة ل � � "ال�س ��رق"‪ :‬اإنها �س ��بق‬ ‫اأن رفعت خطابات عديدة ب�س ��يانة‬ ‫امدر�س ��ة خا�س ��ة اأنها ت�سم بع�ض‬ ‫طالب ��ات الربي ��ة اخا�س ��ة‪ ،‬الأمر‬ ‫ال ��ذي ينبغ ��ي الهتم ��ام ب ��ه اأكر‪.‬‬ ‫واأو�س ��حت ام�س ��ادر اأن امدر�س ��ة‬ ‫ت�سم ‪ ٤٠٠‬طالبة‪ ،‬و ‪ ٣٦‬معلمة‪.‬‬ ‫وق ��د با�س ��ر الدف ��اع ام ��دي‬ ‫الواقع ��ة بقي ��ادة مدي ��ر �س ��عبة‬ ‫العملي ��ات ب� �اإدارة الدم ��ام العقي ��د‬

‫الطالبة ام�صابة اأثناء نقلها بالإ�صعاف‬

‫عبدالله العتيبي‪ ،‬وقامت فرقة بهدم‬ ‫ما تبقى من اجدار امتهالك بامتداد‬ ‫�س ��تة اأمت ��ار ي البه ��و الداخل ��ي‬ ‫خ�سية �سقوطه‪.‬‬ ‫ور�س ��دت "ال�س ��رق" �س ��اتر ًا‬ ‫معدني� � ًا �س ��بق اأن �س ��قط ي الفناء‬ ‫اخارج ��ي للمدر�س ��ة‪ ،‬ع ��اوة على‬ ‫ت�سققات وت�س� �دّعات ي اجدران‬ ‫الداخلية للبهو‪ .‬كما ر�سدت خزان‬ ‫مياه مك�سوف ًا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وا�س ��تنفر احادث م�سوؤولن‬ ‫ي الدم ��ام‪ ،‬حي ��ث ح�س ��ر رئي� ��ض‬ ‫بلدي ��ة و�س ��ط الدم ��ام‪ ،‬امهند� ��ض‬ ‫مازن بخرجي اإى امدر�سة‪ ،‬وقال ل�‬ ‫"ال�سرق" اإنه ب�سدد رفع تقرير عن‬ ‫�س ��احية امبني م ��ع جموعة من‬ ‫مهند�س ��ي الأمانة واإدارة ال�سيانة‬ ‫ي مديرية الربية والتعليم‪.‬‬ ‫وم ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأك ��د الناط ��ق‬ ‫الإعام ��ي ي اإدارة الدف ��اع امدي‬ ‫بال�سرقية العقيد من�سور الدو�سري‬ ‫اأن اأمر امنطقة ال�س ��رقية �س ��احب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر حمد بن فهد‪،‬‬ ‫يتابع حالة الطالبتن ام�سابتن ي‬ ‫احادث لاطمئنان على و�س ��عهما‬

‫ال�س ��حي‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن اإدارت ��ه‬ ‫تلق ��ت الب ��اغ ي ال�س ��اعة ‪9.33‬‬ ‫دقيق ��ة‪ .‬وق ��ال اإن امدر�س ��ة تقع ي‬ ‫حي العمامرة‪ ،‬وهي مبنى حكومي‬ ‫مكون من ثاثة اأدوار‪ .‬واأو�سح اأن‬ ‫ام�س ��ابتن طالب ��ة �س ��ودانية "‪12‬‬ ‫�س ��نة"‪ ،‬وق ��د اأ�س ��يبت بك�س ��ر ي‬ ‫القدم‪ ،‬اأما الثانية فهي منية "�سبع‬ ‫�س ��نوات"‪ ،‬وقد اأ�سيبت بكدمة ي‬ ‫الق ��دم‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن الدرا�س ��ة‬ ‫ا�س ��توؤنفت بع ��د نق ��ل ام�س ��ابتن‪،‬‬ ‫م�س ��يد ًا بالت�س ��رف ال�س ��ليم لإدارة‬ ‫امدر�سة‪ ،‬وقال "م فتح حقيق من‬ ‫قبلنا ي اأ�سباب احادث"‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬اأو�س ��ح مدير‬ ‫الع ��ام الربوي ب� �اإدارة الربية‬ ‫والتعليم بامنطقة ال�س ��رقية‪ ،‬خالد‬ ‫احم ��اد‪ :‬اأن مبنى امدر�س ��ة �س ��ليم‬ ‫من الناحية الإن�سائية‪ ،‬وجري فيه‬ ‫حاليا اأعمال ترميم جزئية‪ ،‬وقال اإن‬ ‫احاج ��ز الذي �س ��قط بطول بطول‬ ‫‪2.30‬م وارتفاع ‪� 60‬سم‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن احاجزي ��ن م ��ت‬ ‫اإزالتهم ��ا م ��ن قب ��ل الدف ��اع امدي‪،‬‬ ‫وم تكلي ��ف امقاول امنف ��ذ لأعمال‬

‫الرمي ��م باإزال ��ة احواج ��ز عل ��ى‬ ‫امحوري ��ن اجنوب ��ي وال�س ��ماي‬ ‫داخ ��ل الفن ��اء الداخل ��ي‪ ،‬واإع ��ادة‬ ‫ب ��اط الأر�س ��ية من�س ��وب الفناء‬ ‫الداخل ��ي‪ .‬وقال احم ��اد اإن مديرة‬ ‫مكت ��ب الربية والتعليم ح�س ��رت‬ ‫اإى امدر�س ��ة برفق ��ة م�س ��رفات‪،‬‬ ‫ورافقت الطالبتن اإى ام�ست�سفى‪،‬‬ ‫وم تغادره حتى م الطمئنان على‬ ‫و�سعهما‪ .‬م�سيفا اأن اإدارة امدر�سة‬ ‫توا�س ��لت مع اجهات ذات العاقة‬ ‫مثل ��ة ي الدف ��اع ام ��دي والهال‬ ‫الأحم ��ر‪ ،‬وذلك للتعامل مع احادثة‬ ‫وفق م ��ا يتطلبه اموق ��ف‪ .‬واأكد اأن‬ ‫اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م �س ��تتابع‬ ‫احادث وتعطيه حقه من الهتمام؛‬ ‫للوق ��وف على ماب�س ��اته وحديد‬ ‫اجه ��ة امت�س ��ببة‪ ،‬وحا�س ��بة كل‬ ‫من ل ��ه يد وكان �س ��بب ًا ي احادث‪،‬‬ ‫حر�س ًا على �سامة اأبنائنا وبناتنا‬ ‫الط ��اب والطالب ��ات‪ ،‬واأنه ��ا اأوى‬ ‫الهتمام ��ات‪ .‬وق ��ال احم ��اد اإن‬ ‫الدكت ��ور عبدالرحم ��ن امدير� ��ض‬ ‫توا�س ��ل م ��ع وال ��دي الطالبت ��ن‬ ‫لاطمئنان على حالتهما‪.‬‬

‫شاب يصيب رجل أمن بمسدس وبجعبته مخدرات‬ ‫بارق ‪� -‬سليمان ال�سريف‬ ‫تعر�ض رج��ل اأم��ن ي �سرطة‬ ‫مركز ب��ارق ي حافظة ام�ج��اردة‪،‬‬ ‫�سباح اأم�ض‪ ،‬لإط��اق ن��ار من �ساب‬ ‫ي منت�سف العقد الثالث من م�سد�ض‬ ‫كان يحمله‪.‬‬ ‫وت� �ع ��ود ت �ف��ا� �س �ي��ل اح ��ادث ��ة‬ ‫عندما قطعت مركبة من نوع كامري‬ ‫الإ�سارة‪ ،‬فطلبت الدورية عر مكر‬

‫ال�سوت من قائدها التوقف‪ ،‬ولكنه‬ ‫رف ����ض وع ��اد ع�ل��ى ال �� �س��ارع نف�سه‪،‬‬ ‫فقطع الإ��س��ارت��ن نف�سيهما وه��رب‪،‬‬ ‫فتابعته الدورية‪ ،‬وتوقف داخل قرية‬ ‫الق�سوية‪ ،‬وترجل ال�ساب منها حام ًا‬ ‫م�سد�سه ليطلق النار على رجل الأمن‪،‬‬ ‫ف��اخ��رق��ت الطلقة زج ��اج ال�سيارة‬ ‫واأ�سابته ي جبهته‪ ،‬لت�ستقر �سظية‬ ‫داخ �ل �ه��ا‪ ،‬وي �ل��وذ اج ��اي ب��ال�ف��رار‪،‬‬ ‫فيما ُن�ق��ل رج��ل الأم ��ن للم�ست�سفى‬

‫ول� � � ��دت ن� �ع� �ج ��ة ج ��دي� � ًا‬ ‫براأ�سن ملت�سقن ي حافظة‬ ‫تربة‪ ،‬اأم�ض‪ .‬واأو�سح امواطن‬ ‫فهد الهذي �ساحب احظرة‬ ‫ال �ت��ي � �س �ه��دت ح��ال��ة ال� ��ولدة‬ ‫اأن النعجة ول ��دت لأول مرة‬

‫جدي ًا‪ ،‬له راأ�سان ملت�سقان‪ ،‬وم‬ ‫ي�ستطع العي�ض اأكر من �ساعة‪،‬‬ ‫واأكد الطبيب البيطري حمد‬ ‫ال �� �س��اب��وي اأن ال�ت���س��وه��ات‬ ‫تعود للعوامل الوراثية التي‬ ‫تتحكم ي ��س�ف��ات اج�ن��ن‪،‬‬ ‫وهي حالة نادرة احدوث‪.‬‬

‫باغ يكشف سوء التخزين في مستودع‬ ‫اأبها‪-‬اح�سن اآل �سيد‬

‫ت�سبب ما�ض كهربائي ي‬ ‫غرفة عمليات م�ست�سفى الن�ساء‬ ‫وال ��ولدة ي منطقة حائل ي‬ ‫قطع ح ��دود للتيار الكهربائي‬ ‫داخل ام�ست�س ��فى‪ ،‬م�ساء اأم�ض‬ ‫الأول‪.‬‬

‫الدجاج يغلق طريق تربة الطائف!‬

‫تربة ‪ -‬م�سحي البقمي‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل هتيلة‬

‫األقت هيئة الأم��ر بامعروف‬ ‫والنهي ع��ن امنكر‪ ،‬القب�ض على‬ ‫�ساب بريدة اأم�ض‪ ،‬ارتكب فع ًا‬ ‫ف��ا� �س �ح � ًا اأم � ��ام اإح � ��دى م��دار���ض‬ ‫ال�ب�ن��ات‪ .‬وراقبته مركبته التي‬ ‫يقودها‪ ،‬بعد تلقيها �سكاوى تقدَم‬ ‫بها اأولياء اأمور الطالبات‪ ،‬وقب�ض‬ ‫على ال���س��اب متلب�سا‪ .‬واع��رف‬ ‫ال�ساب اأن ال�سيطان اأغ��واه‪ ،‬فيما‬ ‫�سُ ّلم للجهات الأمنية للتحقيق معه‪،‬‬ ‫وا�ستكمالاأوراقالق�سية‪.‬واأجرت‬ ‫« ال�سرق « ات�سا ًل بامتحدث الأمني‬ ‫للهيئة ي مدينة بريدة‪ ،‬اإل اأنه م‬ ‫َي ُر ّد حتى كتابة اخر‪.‬‬

‫جدار يكسر قدم طالبة ويجرح أخرى‬ ‫في ابتدائية الدمام الرابعة‬

‫وادة جدي برأسين‬

‫تصرفات فاضحة‬ ‫لشاب أمام مدرسة‬ ‫بنات ببريدة‬

‫حائل � عبدالرحمن الرويق‬

‫وم ��ت ال�س ��يطرة عل ��ى‬ ‫اموق ��ف دون وق ��وع اأي‬ ‫اإ�س ��ابات‪ ،‬فيم ��ا انتقل ��ت ثاث‬ ‫ف ��رق من الدفاع امدي والهال‬ ‫الأحم ��ر للموقع؛ ح�س ��ب ًا لأي‬ ‫ط ��ارئ‪ ،‬اإث ��ر ب ��اغ ُو ّج ��ه م ��ن‬ ‫ام�ست�سفى‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2011‬م العدد (‪ )29‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫»تماس» يقطع الكهرباء عن‬ ‫مستشفى الوادة في حائل‬

‫مكرونة حيث ق��ام بالت�سال على‬ ‫ف��رق م��راق�ب��ة الأ�� �س ��واق ام�سائية‬ ‫وال��ذي��ن تفاعلوا معه وتوجهوا‬ ‫للموقع وقاموا بتفتي�سه ‪.‬‬ ‫وبفح�ض العينة ات�سح وجود‬ ‫بع�ض اح�سرات وال��دي��دان داخل‬ ‫مغلف عبوة امكرونة ليتم حرير‬ ‫خالفة قدرها األفي ريال ‪.‬‬ ‫امغلف الذي عر على ح�صرات بداخله (ال�صرق)‬

‫بعد تعر�سه لنزيف ح��اد‪ .‬وقب�ست‬ ‫اجهات الأمنية على اج��اي داخل‬ ‫منزله جنوب ب��ارق‪ ،‬بعد تدخل من‬ ‫�سيخ القبيلة هيازع ال�سلومي‪ ،‬الذي‬ ‫اأقنع ال�ساب بت�سليم نف�سه‪ ،‬واأثناء‬ ‫تفتي�سه عُر على كمية من احبوب‬ ‫ام �خ��درة م��ن ن��وع كبتاجون‪ ،‬فيما‬ ‫اأ�سار رئي�ض �سرطة بارق ي النيابة‪،‬‬ ‫رئ�ي����ض رق �ب��اء‪ ،‬ع�ل��ي ال���س�ه��ري‪ ،‬اأن‬ ‫ال�ساب له �سوابق عديدة‪.‬‬

‫امواطنون يقومون بفتح الطريق للعابرين (ال�صرق)‬

‫تربة ‪ -‬م�سحي البقمي‬ ‫ت�س ��ببت �س ��احنة نق ��ل‬ ‫دواجن ي عرقل ��ة حركة امرور‬ ‫على طري ��ق ترب ��ة الطائف اأكر‬ ‫من �ساعتن‪ ،‬م�ساء اأم�ض الأول‪،‬‬ ‫اإثر ا�س ��طدامها ب�ساحنة وقود؛‬ ‫م ��ا اأدى ل�س ��قوط احمولة على‬

‫طعن خمسيني داخل‬ ‫مستشفى بنجران‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي‬ ‫م �ك��ن ح ��را� ��ض الأم � ��ن ي‬ ‫م�ست�سفى املك خالد بنجران‪ ،‬من‬ ‫اإلقاء القب�ض على مواطن اعتدى‬ ‫على اآخر داخل ام�ست�سفى‪ ،‬و�سدد‬ ‫له عدة طعنات‪.‬‬ ‫واأو� �س��ح ال�ن��اط��ق الأم�ن��ي‬ ‫الإعامي ب�سرطة منطقة جران‬ ‫ال �ن �ق �ي��ب ع �ب��دال��رح �م��ن ح�م��د‬ ‫ال�سمراي اأنه قب�ض على مواطن‬ ‫يبلغ من العمر ‪ً 33‬‬ ‫عاما من قبل‬ ‫ح��را���ض الأم���ن ي ام�ست�سفى؛‬ ‫لقيامه بالعتداء على مواطن اآخر‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 53‬ع��ام� ً�ا‪ ،‬حيث‬

‫ااعتداء على معاق وخادمه‬ ‫بالهراوات واأسياخ الحديدية‬

‫قام بطعنه عدة طعنات متو�سطة‬ ‫ي البطن والظهر واليد اليمنى‪،‬‬ ‫اأدخ ��ل على اأث��ره��ا للم�ست�سفى‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأو��س��ح امدير العام‬ ‫لل�سوؤون ال�سحية منطقة جران‬ ‫ال�سيدي �سالح بن �سعد امون�ض‬ ‫ل�"ال�سرق"اأن امواطن اخم�سيني‬ ‫قد تعر�ض لعدة طعنات‪ ،‬وعلى‬ ‫ال�ف��ور م اإج ��راء ال�ع��اج ال��ازم‬ ‫للمجني عليه‪ .‬واأ�سار امون�ض اإى‬ ‫اأنه غادر ام�ست�سفى اأم�ض الأحد‪.‬‬ ‫وت�ستكمل ال���س��رط��ة اإج� ��راءات‬ ‫التحقيق ي الق�سية لرفعها اإى‬ ‫هيئة التحقيق والدعاء العام‪.‬‬

‫سرقة منزل في القريات‬ ‫القريات ‪ -‬بدر امدهر�ض‬

‫رجل الأمن ام�صاب‬

‫الطري ��ق‪ ،‬وخ ��روج اأك ��ر م ��ن‬ ‫األ ��ف دجاج ��ة م ��ن الأقفا� ��ض‪،‬‬ ‫وانت�سارها مغلقة الطريق‪.‬‬ ‫ووقع ��ت احادث ��ة‪ ،‬طبق� � ًا‬ ‫لتقري ��ر امرور‪ ،‬ب�س ��بب �س ��رعة‬ ‫قائ ��د ال�س ��احنة ال ��ذي ا�س ��طدم‬ ‫بالناقلة الأخرى ‪.‬‬

‫توا�سل �سعبة التحريات‬ ‫وال�ب�ح��ث اج�ن��ائ��ي ي �سرطة‬ ‫م �ن �ط �ق��ة اج� � ��وف ح��ري��ات �ه��ا‬ ‫للقب�ض على ل�ض ق��ام ب�سرقة‬ ‫م� �ن ��زل م ��واط ��ن اأم� �� ��ض حظة‬ ‫غيابه عن منزله بدواعي ال�سفر‬ ‫‪.‬ويقع امنزل ي حي الفي�سلية‬ ‫م �ح��اف �ظ��ة ال� �ق���ري���ات م�خ�ف��ر‬ ‫ال�سرطة‪.‬‬ ‫واأو�سح الناطق الإعامي‬

‫ب�سرطة منطقة اج��وف العقيد‬ ‫دام � ��ان ال ��درع ��ان اأن ام��واط��ن‬ ‫تقدم بالباغ وفيه يفيد ب�سرقة‬ ‫ث��اث��ة و� �س �ب �ع��ون األ � ��ف ري ��ال‬ ‫وطقم ذهب ‪ ،‬وعلى الفورانتقل‬ ‫�سباط التحقيق للموقع يرافقهم‬ ‫امخت�سون من الأدل��ة اجنائية‬ ‫وج � ��رى م �ع��اي �ن��ة ام ��وق ��ع وم‬ ‫تكليف �سعبة التحريات والبحث‬ ‫اج� �ن ��ائ ��ي ب �� �س��رع��ة ال �ت �ح��ري‬ ‫و�سبط اجاي‪.‬‬

‫انحراف سيارة وسقوطها في البحر‬

‫�سامطة ‪ -‬بندر الدو�سي‬ ‫ج ��رد �ستة اأ��س�خ��ا���ض جهولن‬ ‫من اإن�سانيتهم‪ ،‬واعتدوا على معاق كان‬ ‫يجل�ض ي مزرعته ه��و وخ��ادم��ه من‬ ‫اجن�سيةالعربيةاأم�ض‪.‬‬ ‫واأو� � �س� ��ح الأخ الأك� � ��ر للمعاق‬ ‫حمد ال�سميلي اأن��ه بينما ك��ان يتواجد‬ ‫�سقيقه ي مزرعته ومنزله الكائن ي‬ ‫حافظة �سامطة فوجئ بهجوم اأكر‬ ‫من�ستةاأ�سخا�ضمننف�ضالقرية‪،‬وقاموا‬ ‫بالعتداء عليه واإ�سقاطه من على كر�سيه‪،‬‬ ‫واأو� �س �ع��وه ��س��رب� ًا ب �ه��راوات واأ��س�ي��اخ‬ ‫حديديةحتى�سالتدماوؤه‪،‬وقاموابتكبيل‬ ‫العامل واحتجازه لأرب��ع �ساعات خارج‬ ‫القرية ذاق فيها معظم اأن��واع التنكيل‬ ‫والتعذيبورموهياأحد�سوارعها‪.‬‬

‫امعاق وهو طريح ال�صرير الأبي�س «ال�صرق»‬

‫واأو���س��ح ال�ن��اط��ق الأم �ن��ي ال��رائ��د‬ ‫عبداللهالقرياأناجهاتالأمنيةتتحرى‬ ‫عن احادثة‪ ،‬وي ح��ال توفر معلومات‬ ‫�سيتمالك�سفعنها‪،‬فيمانقلامعاقوالعامل‬ ‫اإى م�ست�سفى �سامطة بعد تعر�ض الأول‬ ‫لإ�سابات بالغة وتدهور حالته النف�سية‪،‬‬ ‫والآخرلإ�ساباتمتفرقة‪.‬‬

‫حاولة اإخراج ال�صيارة من البحر‬

‫تبوك ‪ -‬عودة ام�سعودي‬ ‫ان�ح��رف��ت ��س�ي��ارة م��ن نوع‬ ‫مر�سيد�ضيقودهامواطن �سعودي‬ ‫قادمة م��ن منفذ ال��درة الواقع بن‬ ‫احدودال�سعودية�الأردنية القريب‬ ‫م��ن حافظة حقل �سمال منطقة‬

‫(ال�صرق)‬

‫تبوك م�ساء اأم�ض الأول لت�ستقر ي‬ ‫البحر‪ .‬وت�سر التفا�سيل اإى اأن‬ ‫امواطنتفاجاأبوجودمنعطفبدون‬ ‫لوحات اإر�سادية ما اأدى اإى انقاب‬ ‫�سيارته و�سقوطها ي البحر وم‬ ‫ي�سب امواطنباأياأذى‪.‬‬


‫سجين الجوف الهارب يسلم نفسه للجهات اأمنية‬ ‫�جوف ‪� -‬ل�سرق‬

‫�لعقيد د�مان �لدرعان‬

‫�س ��لم �ل�س ��جن �له ��ارب منطق ��ة �ج ��وف �أثن ��اء نقله �إى‬ ‫م�ست�س ��فى �لأمر عبد�لرحمن �ل�س ��ديري ب�س ��كاكا‪� ،‬س ��لم نف�سه‬ ‫للجهات �لأمنية �أم�س �لأول بعد ماحقة ��س ��تمرت �أ�س ��بوعا‪.‬‬ ‫وق ��ال �لناط ��ق �لإعام ��ي ب�س ��رطة منطقة �ج ��وف �لعقيد‬ ‫د�م ��ان ب ��ن وني� ��س �لدرع ��ان‪� :‬إن �س ��رطة �منطق ��ة ت�س ��لمت‬ ‫�موق ��وف �له ��ارب وذل ��ك بع ��د �إح�س ��اره م ��ن قبل ذوي ��ه مركز‬ ‫�ل�س ��رطة بع ��د �أن م ت�س ��ييق �خن ��اق علي ��ه من قب ��ل �جهات‬

‫أمير المدينة المنورة يشكر وادي الفرع‬ ‫�مدينة �منورة ‪� -‬ل�سرق‬

‫�لأمني ��ة بامنطق ��ة‪ ،‬ومر�قبة مقر �س ��كنه و�لأماك ��ن �لتي يتوقع‬ ‫ت ��ردده عليها‪ ،‬م�س ��ر� �إى �أن ��ه جرى �إيق ��اف �مذكور ول تز�ل‬ ‫�لتحقيق ��اتجاري ��ة‪.‬‬ ‫وكان ��ت �جه ��ات �لأمني ��ة �أعلن ��ت ��س ��تنفار� �أمني ��ا عق ��ب‬ ‫ه ��روب �ل�س ��جن حي ��ث م تطوي ��ق جمي ��ع مد�خ ��ل وخ ��ارج‬ ‫�م�ست�س ��فى ب�س ��كل حكم‪ .‬وك�س ��ف �متحدث �لر�س ��مي ل�س ��رطة‬ ‫�منطق ��ة وقته ��ا �أن �ل�س ��جن �له ��ارب (‪ 21‬عام ��ا) كان موقوفا‬ ‫عل ��ىخلفي ��ةق�س ��يةجنائي ��ة‪.‬‬

‫ق ��دم �أم ��ر منطق ��ة �مدين ��ة‪� ،‬س ��احب‬ ‫�ل�س ��مو �ملك ��ي �لأم ��ر عبد�لعزيز ب ��ن ماجد‬ ‫ب ��ن عبد�لعزي ��ز خطاب �س ��كر لرئي� ��س مركز‬ ‫و�دي �لف ��رع‪ ،‬مب ��ارك بن عطا �لل ��ه �مورقي‪،‬‬ ‫�إثر �إطاع ��ه على �لتقرير �ل�س ��امل عن �أعمال‬ ‫�مرك ��ز و�جه ��ات �حكومي ��ة �خدمي ��ة‬

‫�لعامل ��ة ب ��ه للف ��رة م ��ن ‪1431/7/1‬ه � �‬ ‫�إى ‪1432/7/1‬ه � � وم ��ا ت�س ��منه �لتقري ��ر‬ ‫من ح�س ��ر لحتياج ��ات �لأه ��اي بامركز من‬ ‫�خدمات ور�س ��د ل�س ��ر �لعمل بام�سروعات‬ ‫�لقائمة و�إي�ساح للم�سروعات �متعرة �إ�سافة‬ ‫لتقري ��ر عن �أعم ��ال ج ��ان مر�قبة �لأر��س ��ي‬ ‫و�إز�لة �لتعديات بامركز ‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )29‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫�لإناث مثلن ‪ %80‬من �م�ستفيدين‪ ..‬و�لريا�س �لأوى جغر�فيا‪ ..‬ووظيفة نادلة �سائعة‬

‫آل معيقل‪« :‬حافز» من حق المرشحين لوظائف وزارة الخدمة‬

‫�لريا�س ‪ -‬عاي�س �ل�سع�ساعي‬

‫�أك ��د مديرع ��ام �س ��ندوق تنمي ��ة‬ ‫�م ��و�رد �لب�س ��رية "ه ��دف" �إبر�هي ��م‬ ‫�آل معيقل �أن �ل�س ��ندوق لن ي�س ��تبعد‬ ‫�م�س ��تفيدين م ��ن �إعان ��ة حاف ��ز‪ ،‬من‬ ‫�أعلنت وز�رة �خدمة �أ�سماءهم حتى‬ ‫يتم تعيينهم وي�سل �إ�سعار من وز�رة‬ ‫�خدمة �مدنية بذلك‪ .‬لفتا ي �لوقت‬ ‫نف�س ��ه �إى �أن بع� ��س �م�س ��تفيدين‬ ‫عر�سو� رد �لإعانة بعد ح�سولهم على‬ ‫وظائف وقدم لهم �ل�سكر على وعيهم‪.‬‬ ‫وذك ��ر �آل معيقلف ��ي موؤم ��ر‬ ‫�س ��حاي �أم� ��س مقر �ل�س ��ندوق ي‬ ‫�لريا� ��س �أن ��ه ل ��ن تك ��ون هن ��اك �أي‬ ‫مطالب ��ة با�س ��رد�د �أي "هلل ��ة" من‬ ‫�س ��رفو� �إعان ��ة �لباحث ��ن ع ��ن عم ��ل‬ ‫(حاف ��ز) �إل �إذ� �كت�س ��ف �أن هن ��اك‬ ‫تزوير� �أو غ�س ًا ي �معلومات �معطاة‬

‫من قبل �م�ستفيدين‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار�آل معيق ��ل �أم� ��س �إى �أن‬ ‫�م�س ��تفيدين من �لبنامج بلغ عددهم‬ ‫‪ 554656‬مو�طن� � ًا‪ ،‬وتوق ��ع �أن يبل ��غ‬ ‫�إجم ��اي عدد �م�س ��تحقن خال �لعام‬ ‫�لأول مليون ��ا ون�س ��ف �ملي ��ون‬ ‫م�ستحق من بد�ية �سرف �لإعانة �لتي‬ ‫بد�أ �أم�س �لأول ي جميع �مناطق‪.‬‬ ‫ولف ��ت �إى �أن ن�س ��ب و�أرق ��ام‬ ‫م�ستفيدي حافز"مرحلية" ومتغرة‬ ‫ب�س ��بب ��س ��تمر�ر عملية �لت�سجيل‪،‬‬ ‫حي ��ث ل يوج ��د للبنام ��ج �س ��قف‬ ‫زمن ��ي حدد‪ ،‬فالأرق ��ام تتغر يومي ًا‬ ‫ح�سب �أماط �لت�س ��جيل و��ستكمال‬ ‫�لبيانات‪ .‬لفتا �إى �أن ن�س ��بة �لن�ساء‬ ‫�م�س ��تحقات �س ��من �لدفع ��ة �لأوى‬ ‫ج ��اوزت ‪ % 80‬م ��ن �إجم ��اي ع ��دد‬ ‫�م�س ��تحقن‪ ،‬بينم ��ا �س ��كل حمل ��ة‬

‫�آل معيقل خال �موؤمر (�ل�سرق)‬ ‫�لثانوي ��ة �لعام ��ة فاأعل ��ى ‪ %83‬م ��ن‬ ‫�إجماي �م�ستحقن‪.‬‬

‫�لريا�س �لأوى‬

‫و�أ�س ��اف �أن ن�س ��بة م�س ��تحقي‬

‫�لبنامج ح�سب �لتوزيع �جغر�ي‬ ‫ل ��كل منطق ��ة �إد�ري ��ة تر�وح ��ت م ��ا‬ ‫ب ��ن ‪ 9‬و ‪ % 14‬مقارن ��ة باإجم ��اي‬ ‫ع ��دد �ل�س ��كان‪ .‬و��س ��تحوذت منطقة‬ ‫�لريا� ��س عل ��ى �ح�س ��ة �لأك ��ب ب � �‬ ‫‪ 120.986‬مو�طن� � ًا (‪ %22‬من �إجماي‬ ‫�م�س ��تحقن) وبلغت ن�س ��بة �لإناث من‬ ‫بينه ��م ‪ . %91‬تلته ��ا منطق ��ة مك ��ة‬ ‫�مكرمة ب� ‪ 110.588‬مو�طن ًا ( ‪%21‬‬ ‫م ��ن �إجم ��اي �م�س ��تحقن) وبلغ ��ت‬ ‫�لإن ��اث ‪� .83%‬أما �منطقة �ل�س ��رقية‬ ‫فج ��اءت ثالث ��ة ب� ��‪ 88.291‬مو�طن� � ًا‬ ‫(‪ %16‬من �إجماي عدد �م�ستحقن)‬ ‫وبلغ ��ت �لإن ��اث ‪ .%90‬فيم ��ا كان ��ت‬ ‫�لن�سبة ي منطقة �حدود �ل�سمالية‬ ‫هي �لأقل ب � � ‪ 9.901‬مو�طن (‪%2‬‬ ‫م ��ن �إجم ��اي �م�س ��تحقن) �س ��كلت‬ ‫�لإناث ‪. %80‬‬

‫�أخطاء معلوماتية‬

‫وذك ��ر �آل معيق ��ل �أن �لعاملن ي‬ ‫(حاف ��ز) ل ي�س ��نعون �معلوم ��ة و�إما‬ ‫يتحقق ��ون م ��ن م�س ��درها‪ ،‬وطالب من‬ ‫جمي ��ع �متقدمن غر �مقبول ��ن �لذين‬ ‫يعتق ��دون �أنه ��م موؤهلون و�أن �ل�س ��بب‬ ‫كاف‪،‬‬ ‫�ل ��ذي م تو�س ��يحه له ��م غ ��ر ٍ‬ ‫و�إم ��ا ب�س ��بب خط� �اأ ي �معلومة �لتي‬ ‫وردت �ل�س ��ندوق م ��ن م�س ��درها‪� ،‬أن‬ ‫ير�جعو� �جهة �لتي �أعطتهم �معلومة‬ ‫لي�س ��ححو� و�س ��عهم‪ ،‬حي ��ث بلغ ��ت‬ ‫�لعر��س ��ات ب�س ��بب خطاأ م ��ن وز�رة‬ ‫�لتعلي ��م �لع ��اي باعتبارهم م�س ��جلن‬ ‫كط ��اب منتظم ��ن وهم منت�س ��بون �أو‬ ‫ق ��د تركو� �جامع ��ة ‪ %43‬من �إجماي‬ ‫�لعر��س ��ات‪� .‬أما �لذي ��ن يدعون �أنهم‬ ‫غ ��ر مقيم ��ن ي �ل ��دور �لجتماعي ��ة‬

‫وثب ��ت �أنه ��م بالفع ��ل يقيم ��ون تبعه ��ا‬ ‫ح�س ��ب معلوم ��ات وز�رة �ل�س� �وؤون‬ ‫�لجتماعية ف�سكلو� ‪ %12‬من �إجماي‬ ‫�لعر��سات ‪ ،‬فيما بلغت �لعر��سات‬ ‫متقدمن قد تخرجو� من وز�رة �لربية‬ ‫و�لتعليم ح�سبما قدموه ي �عر��سهم‬ ‫‪ %10‬من �إجماي �لعر��سات‪.‬‬

‫ت�سجيل �لعر��سات‬

‫كم ��ا طال ��ب م ��ن كان ��ت بياناته ��م‬ ‫�س ��حيحة‪ ،‬ولك ��ن م يقتنع ��و� ب�س ��بب‬ ‫رف�سهم �أن ي�سجلو� �عر��ساتهم �لتي‬ ‫�ستدر�س ويتم �لرد عليها من قبل جنة‬ ‫متخ�س�س ��ة‪ .‬ولف ��ت �إى �أن ��ه ل يوج ��د‬ ‫دول ��ة من �ل ��دول �لت ��ي �أطلق ��ت بر�مج‬ ‫م�س ��ابهة لبنامج حاف ��ز م حدث �أي‬ ‫تغير�ت عليه‪ ،‬بل كانت هناك عمليات‬ ‫تطويرية م�ستمرة‪.‬‬

‫وصول البحارة المصريين السبعة إلى جدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد �ل�سبياي‬ ‫و�سل �إى جدة م�س ��اء �أم�س �سبعة بحارة‬ ‫كان ��و� عل ��ى من مرك ��ب م�س ��ري �ندلع ��ت فيه‬ ‫�لن ��ر�ن ي و�س ��ط �مي ��اه �لإقليمي ��ة بالبح ��ر‬ ‫�لأحم ��ر‪ ،‬بعد �إنقاذهم بو��س ��طة حر�س �حدود‬ ‫�ل�سعودي‪ .‬وكان ي ��ستقبال �لبحارة �لقن�سل‬ ‫�لعام �م�س ��ري وعدد من �سباط حر�س �حدود‬ ‫�ل�سعودي‪ ،‬حيث قدمت لهم �لإ�سعافات �لطبية‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لناطق �لإعام ��ي ي حر�س �حدود‬ ‫منطق ��ة مك ��ة �مكرم ��ة �لعقي ��د بح ��ري �س ��الح‬ ‫�ل�سهري �أن �لذين كانو� على من �مركب �سبعة‬ ‫�أ�س ��خا�س‪ ،‬موؤكد ً� �أنهم جميع ًا بخر عد� �ثنن‬ ‫�أحدهما م�س ��اب مر� ��س �لقل ��ب‪ ،‬و�لآخر بيده‬ ‫ج ��روح خفيف ��ة ‪.‬نتيج ��ة �ح ��ر�ق �أح ��د مكائن‬ ‫�مرك ��ب‪ .‬م�س ��ر� �إي �أن �لبح ��ارة قدم ��ت له ��م‬ ‫�لإ�سعافات �لطبية و�لعناية‪ .‬وكان �مركب بعث‬ ‫ند�ء ��س ��تغاثه دولية ��س ��تقبلها حر�س �حدود‬ ‫�ل�س ��عودي و�عل ��ن حالة �ل�س ��تنفار م�س ��تعينا‬ ‫بطائر�ت للبحث عن موقع �ل�س ��تغاثة �إى حن‬ ‫�لعثور عليهم‪ .‬و�سحبهم �إى جدة‪.‬‬

‫تقدم �اإ�سعافات م�ساب من �لبحارة‬

‫�لقن�سل �م�سري كان ي ��ستقبال �لبحارة ‪ ،‬وي �اإطار �لقن�سل �م�سري يتحدث للزميل �ل�سبياي‬

‫(ت�سوير‪� :‬سعود �مولد)‬

‫التفت‬

‫الروح‬ ‫الرياضية‬ ‫المفقودة‬ ‫نوف المطيري‬

‫حينم ��ا يب ��د�أ �ل ��دوري ف ��ي �أح ��د �ل ��دول �أو دوري‬ ‫كاأ� ��س �لعالم تعلن حالة �لطو�رئ ف ��ي �لمنازل‪ ،‬ويتحلق‬ ‫�لرج ��ال ح ��ول جه ��از �لتلف ��از وكاأنه ��م ينتظ ��رون حدثا‬ ‫عظيم ��ا كا�ستقال ��ة رئي� ��س دولة ف ��ي �لعال ��م �لعربي! وما‬ ‫�أن تب ��د�أ �لمب ��ار�ة حتى يب ��د�أ �ل�سر�خ و�س ��ب �لاعبين‬ ‫�أو �لحك ��م‪ .‬وما �أن ي�ستد �للعب حتى ي�سبح جو �لمنزل‬ ‫م�سحون ��ا‪� ،‬ل ��كل ي�سرخ طلب ًا له ��دف‪ ،‬وتنه ��ال �للعنات‬ ‫عل ��ى �لاع ��ب �ل ��ذي �س ��اء حظ ��ه �ل�سي ��ئ �أن يتعث ��ر وا‬ ‫يكم ��ل �لمهم ��ة �لقتالية بهدف يروي ظم� �اأ جماهير فريقه‬ ‫�لمتعط� ��س لاأهد�ف‪ .‬ث ��م ّيحول �لجمه ��ور هذ� �لاعب‬ ‫�إل ��ى كب�س فد�ء عند خ�سارة فريق ��ه للمبار�ة‪ .‬وقد ُيدرج‬ ‫م�سجعو �لفريق ��سمه في �لقائمة �ل�سود�ء لاعبين غير‬ ‫�لمف�سلين‪.‬‬ ‫وحينم ��ا يعلن حكم �لمبار�ة نهاية �لمعركة ‪ -‬عفو�‬ ‫�لمب ��ار�ة ‪ -‬تب ��د�أ �لماأ�س ��اة‪ ،‬فتتعطل حرك ��ة �لمرور كما‬ ‫تتعط ��ل �لعق ��ول وت�سب ��ح �ل�س ��و�رع �ساح ��ة لل�س ��ر�خ‬ ‫و�ل�سخرية من �لفريق �لخا�سر‪.‬‬ ‫�س ��ر�خ‪ ..‬هتاف‪ ..‬ب ��كاء‪ ..‬وكل هذ� من �أجل ماذ�؟‬ ‫ت�سي ��ع �لعق ��ول وتبك ��ي �لعي ��ون اأج ��ل مب ��ار�ة‪ ،‬وكاأن‬ ‫�لفري ��ق �لفائ ��ز قد حق ��ق مك�سبا عظيم ��ا للب�سرية! لماذ�‬ ‫ه ��ذ� �لجن ��ون �لك ��روي؟ ولماذ� بع ��د كل مب ��ار�ة ن�سمع‬ ‫�ل�ستائ ��م �لت ��ي يتبادلها جمه ��ور �لفريقي ��ن �أو �ل�سعبين‬ ‫�إذ� كان ��ت مب ��ار�ة دولية‪ ،‬وكاأن ما ح ��دث معركة حربية‬ ‫ولي�س ��ت لعب ��ه تحتم ��ل �لف ��وز �أو �لخ�س ��ارة؟ �إنن ��ي كلما‬ ‫�أقيم ��ت مب ��ار�ة �أ�سع ��ر بحي ��رة و�أت�س ��اءل‪ :‬ه ��ل تمار�س‬ ‫�لريا�س ��ة م ��ن �أج ��ل �لمتع ��ة �أم لتعمي ��ق �اأحق ��اد؟ و�أين‬ ‫�لروح �لريا�سية؟‬ ‫��سمح ��و� لي �أيه ��ا �لرجال �أن �أق ��ول �أنكم تفقدون‬ ‫عقولكم �أثناء م�ساهدتكم للمباريات‪ ،‬وفي �ساحة �لملعب‬ ‫كل �سيء يكون حا�سر�‪� :‬لاعبون‪�..‬لجمهور‪ ..‬و�سائل‬ ‫�اإع ��ام‪ ..‬ماع ��د� �لعق ��ول �لمدرك ��ة و�ل ��روح �لريا�سية‬ ‫�لمفقودة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحمن‬ ‫العبدالقادر‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫أمير جازان يستقبل أسرة عفت عن قاتل ابنها أمير منطقة عسير يؤكد دعم المبتعثين مالي ًا وأكاديميا‬ ‫جاز�ن ‪ -‬حمد كعبي‬

‫�أمر جاز�ن خال تنازل و�لد �لقتيل عن �لقاتل ت�سوير حمد �لفيفي‬

‫��س ��تقبل �أمر منطق ��ة جاز�ن‬ ‫�س ��احب �ل�س ��مو �ملك ��ي �لأم ��ر‬ ‫حمد بن نا�سر بن عبد�لعزيز ي‬ ‫مكتبه بالإمارة �أم�س ذوي �مو�طن‬ ‫�لقتيل حمد بن عبد�لله �ل�ساجري‬ ‫عق ��ب تنازله ��م ع ��ن قات ��ل مورثهم‬ ‫لوجه �لله تعاى‪ ،‬ثم ل�سفاعة �سمو‬ ‫�أمر �منطقة وذلك بح�سور�أع�ساء‬ ‫جنة �إ�ساح ذ�ت �لبن بامنطقة‪.‬‬ ‫و�أبلغ �سموه ذوي �لقتيل وهم‬ ‫و�لده حمد �ل�س ��اجري و�إخو�نه‬ ‫جابر ومطاعن وح�سن و�إبر�هيم‬ ‫و�ب ��ن �لقتيل ح�س ��ن‪ ،‬وذلك �س ��كر‬

‫طالبات حائل يطلقن حملة‬ ‫لمكافحة ااحتطاب‬ ‫حائل‪-‬عبد�لرحمن �لرويق‬

‫�أطلق ��ت مدر�س ��ة حفي ��ظ‬ ‫�لق ��ر�آن �لثاني ��ة للبن ��ات ي حائل‬ ‫حمل ��ة توعوي ��ة للتعري ��ف بخطر‬ ‫�لحتط ��اب �جائر وحماية �لبيئة‬ ‫و�لعناية بها‪ ،‬وذلك حت �س ��عاري‬ ‫"نع ��م لق ��ر�ر من ��ع �لحتط ��اب‬ ‫"و"�زرعها ول تقطعها"‪.‬‬ ‫ورك ��زت �س ��عار�ت �حمل ��ة‬ ‫على قر�ر وز�رة �لد�خلية �لقا�سي‬ ‫من ��ع �لحتط ��اب بالإ�س ��افة �إى‬ ‫�لركيز على خطورة �لت�سحر‪.‬‬ ‫وقالت �م�س ��رفة على �حملة‬ ‫ن ��و�ل علي �لعنزي ل� (�ل�س ��رق) �إن‬ ‫�حمل ��ة ته ��دف �إى رفع م�س ��توى‬

‫�لوع ��ي �لبيئ ��ي و�لتاأ�س ��يل‬ ‫�ل�سرعي لل�س ��لوك �لإيجابي جاه‬ ‫�لبيئ ��ة ل ��دى �لأجي ��ال �لنا�س ��ئة‪،‬‬ ‫و�كت�س ��اب �لطالب ��ات ثقافة بيئية‬ ‫توؤهلهن للم�س ��اركة �لإيجابية ي‬ ‫�جه ��ود �لوطنية حماي ��ة �لبيئة‪،‬‬ ‫وتنمي ��ة �لإح�س ��ا�س بام�س� �وؤولية‬ ‫�لفردي ��ة و�جماعي ��ة ي حماي ��ة‬ ‫�لبيئ ��ة م ��ن خ ��ال �م�س ��اركة ي‬ ‫حل �م�س ��كات �لبيئية‪ ،‬وخاطبة‬ ‫�جهات �م�سوؤولة لو�سع �حلول‬ ‫و�مقرحات وغرها من �أهد�ف‪.‬‬ ‫من جهته �أ�س ��ار مدير �لإعام‬ ‫�لرب ��وي ب� �اإد�رة تعلي ��م حائ ��ل‬ ‫�أحمد �لقط ��ب �إى �أن �إد�رته تدعم‬

‫مثل هذه �حمات و�لتي تو�س ��ح‬ ‫مدى �أهمية �محافظة على �لبيئة‪،‬‬ ‫لفت ��ا �إى حيث �أو�س ��ح �أن هناك‬ ‫جهود�ت تقوم بها وز�رة �لزر�عة‬ ‫ي ��س ��تزر�ع و�إع ��ادة وتهيئ ��ة‬ ‫�مناطق �لطبيعية و�محافظة على‬ ‫�لبيئة �ل�سجرية و�أن هناك حمات‬ ‫توعي ��ة للمحافظ ��ة عل ��ى �لبيئ ��ة‬ ‫‪.‬وكان ��ت وز�رة �لزر�ع ��ة حظ ��رت‬ ‫من ��ذ �أكر من عام ��ن بيع �حطب‬ ‫و�لفحم �محلي‪ ،‬وح�سر �لبيع على‬ ‫�م�ستورد من �خارج‪ ،‬حفاظ ًا على‬ ‫�لبيئ ��ة و�ح ��د من �لت�س ��حر‪ ،‬كما‬ ‫حظرت ��ستعمال مو�د �سارة على‬ ‫هذه �لنباتات �أو بالقرب منها‪.‬‬

‫وتقدير خادم �حرمن �ل�س ��ريفن‬ ‫�ملك عبد�لله بن عبد�لعزيز ووي‬ ‫�لعهد نائب رئي�س جل�س �لوزر�ء‬ ‫وزي ��ر �لد�خلية �س ��احب �ل�س ��مو‬ ‫�ملكي �لأمر نايف بن عبد �لعزيز‬ ‫منوه� � ًا موقفه ��م وتنازله ��م ع ��ن‬ ‫�لق�س ��ا�س من �ج ��اي لوجه �لله‬ ‫تعاى‪.‬‬ ‫عب �ل�ساجري عن‬ ‫من جانبه ر‬ ‫�سكره وتقديره وكافة �أفر�د �أ�سرته‬ ‫ل�س ��مو �أم ��ر �منطقة ل�س ��تقبالهم‬ ‫وللم�س ��اعي �لطيب ��ة �لت ��ي يبذلها‬ ‫ي �س ��بيل �إ�ساح ذ�ت �لبن ودرء‬ ‫خاط ��ر �خ ��اف و�ل�س ��قاق ب ��ن‬ ‫�أفر�د �مجتمع ‪.‬‬

‫خادمة تقتل‬ ‫شاب ًا عمره ‪17‬‬ ‫عام ًا في الرس‬ ‫�لر�س ‪� :‬سالح �لقبان‬

‫قتلت خادم ��ة فلبينة ي �لعقد‬ ‫�لثالث من �لعمر �ساب ًا ي �ل�سابعة‬ ‫ع�س ��رة من عم ��ره بطعن ��ات نافذة‬ ‫�أردته على �لفور ي حافظة �لر�س‬ ‫م�س ��اء �أم� ��س‪ .‬وهرع ��ت �جه ��ات‬ ‫�لأمني ��ة �إى م ��كان �حادث ��ة عل ��ى‬ ‫�لف ��ور‪ ،‬وم �لقب�س على �خادمة‪.‬‬ ‫و�أكد م�س ��در �أمني ل� «�ل�س ��رق» �أن‬ ‫�خادمة �أثن ��اء �لقب�س عليها كانت‬ ‫ي حال ��ة طبيعي ��ة وم تظهر عليها‬ ‫عامات �خوف‪ ،‬بينما خيم �حزن‬ ‫عل ��ى �أ�س ��رة �لفقي ��د �لت ��ي ق�س ��ت‬ ‫�خادمة عندهم �أحد ع�سر عاما‪.‬‬

‫�أبها – حمد �ل�سريعي‬ ‫��س ��تقبل �أمر منطقة ع�س ��ر‪،‬‬ ‫�س ��احب �ل�س ��مو �ملك ��ي �لأم ��ر‬ ‫في�س ��ل بن خال ��د بن عب ��د �لعزيز‪،‬‬ ‫مكتبه �سباح �أم�س �لقن�سل �لعام‬ ‫جمهورية بنجادي�س حمد جم‬ ‫�لإ�سام‪ ،‬و�لوفد �مر�فق له‪.‬‬

‫و�أكد �لقن�سل �أهمية �لعاقات‬ ‫�لقت�س ��ادية ب ��ن �لبلدي ��ن �لت ��ي‬ ‫�ست�سهم ي عملية �لتبادل �لتجاري‬ ‫وتطوي ��ر �لأعم ��ال بينهم ��ا‪ .‬وي‬ ‫نهاي ��ة �للقاء قدم �أمرع�س ��ر هديه‬ ‫تذكاري ��ه بهذه �منا�س ��بة للقن�س ��ل‬ ‫�لبنجادي�س ��ي‪ ،‬كم ��ا ت�س ��لم هدي ��ة‬ ‫ماثلة‪.‬‬

‫�أمر ع�سر خال ��ستقباله �لقن�سل �لبنجادي�سي‬

‫م ��ن جه ��ة �أخ ��رى ��س ��تقبل‬ ‫�س ��موه �محلق �لثقاي �ل�س ��عودي‬ ‫ي ماليزي ��ا �لدكت ��ور عبد�لرحمن‬ ‫بن حم ��د ف�س ��يل‪ ،‬و�ل ��ذي �أطلعه‬ ‫على �أو�س ��اع �لطاب �مبتعثن ي‬ ‫ماليزيا‪ .‬ونوه �أمر ع�س ��ر ب�سعي‬ ‫حكومة خادم �حرمن �ل�س ��ريفن‬ ‫لتق ��دم �أف�س ��ل �خدم ��ات لأبن ��اء‬

‫و�ملحق �لثقاي ماليزيا‬

‫�لوط ��ن‪ ،‬موؤك ��د ً� ب ��ذل �جه ��ود من‬ ‫جميع �ملحقات �لثقافية �ل�سعودية‬ ‫ي دول �لع ��ام‪ ،‬لتق ��دم فر� ��س‬ ‫تعليمي ��ة للطاب �ل�س ��عودين‪ ،‬مع‬ ‫�لأخ ��ذ ي �لعتب ��ار �حر� ��س على‬ ‫دع ��م �لط ��اب �مبتعث ��ن �أكادمي ��ا‬ ‫ومالي ��ا‪ ،‬ما يجعله ��م قادرين على‬ ‫حقيق �لأهد�ف �مرجوة منهم‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫تعليم المدينة المنورة يبحث مشروع أصدقاء الجودة‬ ‫�مدينة �منورة ‪ -‬طلعت �لنعمان‬ ‫تر�أ� ��س مدي ��ر ع ��ام �لربي ��ة‬ ‫و�لتعلي ��م منطقة �مدين ��ة �منورة‬ ‫�لدكتور �سعود �لزهر�ي �لجتماع‬ ‫�ل�س ��تثنائي �متم ��م لاجتم ��اع‬ ‫�خام� ��س مجل� ��س �لإد�رة �لعام ��ة‬ ‫للربي ��ة و�لتعليم بح�س ��ور جميع‬ ‫�لأع�ساء‪.‬‬ ‫و��س ��تعر�س �مجل� ��س م ��ا‬ ‫م �إق ��ر�ره م ��ن �مق ��ام �ل�س ��امي‬ ‫ميز�ني ��ة �لع ��ام �م ��اي �ح ��اي‬

‫‪1434/1433‬ه� ��‪ .‬ث ��م قدم ��ت‬ ‫�لتهنئ ��ة ل� �اإد�رة لنجاحه ��ا ي‬ ‫��ست�س ��افة لق ��اء �أمن ��اء �لربي ��ة‬ ‫و�لتعلي ��م ولقاء مدي ��ري �لتخطيط‬ ‫و�لتطوير‪.‬‬ ‫كما ��س ��تعر�س �مجل� ��س �أبرز‬ ‫ق ��ر�ر�ت �جل�س ��ة �ل�س ��ابقة و�لتي‬ ‫م �لت�س ��ويت عليه ��ا و�لق ��ر�ر�ت‬ ‫�موؤجل ��ة‪ ،‬م ج ��رت مناق�س ��ة‬ ‫�مو�سوعات �مطروحة على جدول‬ ‫�لأعمال ومن �أبرزها تقرير ��ستثمار‬

‫�ميز�ني ��ة للع ��ام �م ��اي �من�س ��رم‪،‬‬ ‫و�ميز�ني ��ة �لت�س ��غيلية للمدر�س ��ة‪،‬‬ ‫و�آلية تنظيم �للقاء�ت و�لحتفالت‬ ‫�لربوية‪ ،‬ومو�س ��وع �إقامة ملتقى‬ ‫�مناه ��ج عل ��ى �م�س ��توى �محل ��ي‬ ‫و�مدر�س ��ي‪ ،‬وتقرير تفعيل �لبو�بة‬ ‫�لإلكروني ��ة‪ ،‬وخط ��ة م�س ��روع‬ ‫�أ�سدقاء �جودة‪ ،‬وتو�سيات جنة‬ ‫تقوم �لت�سالت �لإد�رية‪.‬‬ ‫�إى ذلك �أجرت �إد�رة �لن�س ��اط‬ ‫�لطاب ��ي �أم� ��س �لأول بامدين ��ة‬

‫�مقابات �ل�سخ�سية م�سري ورو�د‬ ‫�لن�س ��اط �م�س ��تجدين للمتقدم ��ن‬ ‫للعم ��ل كرو�د وم�س ��رفن للن�س ��اط‬ ‫�لطابي وعددهم �س ��بعون متقدما‬ ‫مقر بيت �لطالب‪.‬‬ ‫وقال نائب مدير �إد�رة �لن�ساط‬ ‫رئي�س ق�سم �لن�ساط �لك�سفي �سالح‬ ‫حمد �سالح �إنه �سبق �لتعميم على‬ ‫جمي ��ع �مد�ر� ��س ومعاه ��د �لربية‬ ‫�خا�س ��ة ع ��ن فت ��ح باب �لر�س ��يح‬ ‫بالعمل ي جال ريادة �لن�ساط‪.‬‬


                       

         " "                      

                " "                             

                                 " "  " "         



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬29) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺻﻔﺮ‬8 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

:| ‫ﺍﻷﻣﻴﺮﺓ ﺭﻳﻢ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﺳﺘﺪﺧﻞ‬ ‫»ﺟﻴﻨﻴﺲ« ﺑﺄﻛﺒﺮ ﻋﻠﻢ‬ ‫ﻣﺰﺭﻭﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬

10 

‫ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ‬:‫ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻣﺸﻌﻞ ﺍﻟﻌﻠﻲ‬ ‫ﺳﺘﻘﻀﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﺧﻼﻝ ﺃﺭﺑﻊ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﺷﺒﻪ ﻣﺸﻠﻮﻝ ﻓﻲ ﺃﺩﺍﺀ ﻭﺍﺟﺒﻪ ﺗﺠﺎﻩ ﻗﻀﻴﺔ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻟﺴﻜﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ ﺃﻥ ﺗﺪﺭﺱ ﺍﻟﻤﺨﻄﻄﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﺪﺓ ﻟﻠﺒﻴﻊ ﻗﺒﻞ ﺗﺴﻮﻳﻘﻬﺎ‬ ‫ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻮﺍﺟﻪ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬



              



                 



                                                            

                                                  



 





                                        

                                            

                           500      700  

                      500     650                       



35

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺮﺍﺟﻊ ﻓﻲ ﻋﺎﻡ‬232 ‫ﺗﺄﺧﺮ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺭﻓﺤﺎﺀ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﺗﺨﻨﻖ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻱ ﺑـ‬                        13               46               



               

             232   1432                       1431  5600     1328      1510      43



 "               " 18 

 933     44  520              

 232

                 35                     



     396      565        

                         

                            ""                              



 ""        

              35      232              23



  " "          


‫اأمن السوري يفرج‬ ‫عن إبراهيم الشقاقي‬ ‫خوفا من انفجار‬ ‫المخيمات الفلسطينية‬

‫غزة ‪ -‬يو�شف اأبو وطفة‬ ‫علمت "ال�ش ��رق" اأن ق ��وات الأمن‬ ‫ال�شورية اأفرجت عن اإبراهيم ال�شقاقي‬ ‫النج ��ل الأكر موؤ�ش ���س حرك ��ة اجهاد‬ ‫الإ�شامي ي فل�شطن فتحي ال�شقاقي‪،‬‬ ‫بع ��د اعتقال ��ه ثاث ��ة اأي ��ام عل ��ى خلفية‬ ‫م�شاركته ي فعاليات الثورة ال�شورية‪.‬‬ ‫وق ��ال خ�ش ��ر حبيب القي ��ادي ي‬ ‫حرك ��ة اجهاد الإ�ش ��امي ل�"ال�ش ��رق"‪:‬‬ ‫"الأجهزة الأمنية قامت بالفعل باعتقال‬

‫اإبراهيم فتحي ال�شقاقي اأثناء م�شاركته‬ ‫ي اأحد التظاه ��رات القريبة من منزله‬ ‫ي العا�ش ��مة دم�ش ��ق‪ ،‬لكنه ��ا قام ��ت‬ ‫بالإفراج عنه بعد حدوث ات�شالت بن‬ ‫قادة احركة ي �شورية وقيادة النظام‬ ‫ال�شوري"‪.‬‬ ‫وك�شفت م�شادر فل�شطينية مقيمة‬ ‫ي دم�شق ل�"ال�شرق" اأن الأمن ال�شوري‬ ‫اأ�ش ��رع بالإفراج عن اإبراهيم ال�ش ��قاقي‬ ‫ي حاولة لتهدئة الأمور ي اأو�ش ��اط‬ ‫اجالية الفل�ش ��طينية الكب ��رة امقيمة‬

‫ي �ش ��ورية‪ ،‬ي اأعق ��اب ازدي ��اد ح ��دة‬ ‫الغ�ش ��ب بن ال�ش ��بان داخل امخيمات‬ ‫الفل�شطينية‪ ،‬بخا�ش ��ة خيم الرموك‬ ‫القريب من العا�شمة ال�شورية دم�شق‪،‬‬ ‫الذي حول اإبراهيم ال�ش ��قاقي فيه اإى‬ ‫رمز يريد ال�شباب تقليده وام�شاركة ي‬ ‫الثورة‪.‬‬ ‫وي ه ��ذا ال�ش ��ياق دعا نا�ش ��طون‬ ‫فل�ش ��طينيون مقيم ��ون ي �ش ��ورية‬ ‫على موق ��ع الفي�س بوك للتظاهر �ش ��د‬ ‫اعتقال ال�شقاقي وعدد اآخر من ال�شبان‬

‫الفل�شطينين‪ ،‬ي اأول �شابقة من نوعها‬ ‫منذ بداية الثورة ال�شورية‪.‬‬ ‫وتعر�ش ��ت ال�ش ��فحات الت ��ي‬ ‫عر�ش ��ت ه ��ذه الدع ��وة اإى هج ��وم‬ ‫من"هك ��رز" ي حاول ��ة لوق ��ف ن�ش ��ر‬ ‫الدع ��وة م ��ا اأدى لتعطله ��ا لبع� ��س‬ ‫الوق ��ت‪ ،‬بينم ��ا هاج ��م الدع ��وة بع�س‬ ‫الفل�شطينين الذين ينتمون للتنظيمات‬ ‫الفل�شطينية التي مازالت موالية للنظام‬ ‫ال�شوري‪ ،‬معترين اأنها ت�شر م�شلحة‬ ‫اجالية الفل�شطينية باأكملها‪.‬‬

‫�شفحات اأن�شاأها فل�شطينيون على الفي�س بوك تطالب باحرية لل�شقاقي (ال�شرق)‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )29‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫الحريديم‪ ..‬هل يهدمون إسرائيل من داخلها ؟‬ ‫غزة ‪ -‬وائل ح�شن‬

‫اإ�شرائيل‪.‬‬

‫دفع م�شهد عر�شته القناة الإ�شرائيلية‬ ‫الثاني ��ة متطرف ��ن يه ��ود م ��ن "احريدم"‬ ‫وه ��م يعت ��دون عل ��ى طفل ��ة ي الثامنة من‬ ‫عمرها اعرا�ش ��ا على ماب�ش ��ها‪ ،‬ال�ش ��راع‬ ‫ب ��ن اليه ��ود امتطرف ��ن والعلماني ��ن ي‬ ‫اإ�ش ��رائيل اإى اأوجه‪ ،‬و�شط حذيرات غر‬ ‫م�ش ��بوقة من خطورة حول اإ�ش ��رائيل اإى‬ ‫دولة ي�شيطر عليها الفكر اليهودي امتطرف‬ ‫على وجودها وعلى امنطقة باأكملها‪.‬‬ ‫فمع اإ�شرار"احريدم" على التدخل‬ ‫ي ختلف م�ش ��اهد احياة ي اإ�ش ��رائيل‪،‬‬ ‫ب ��دء ًا م ��ن ال�شيا�ش ��ة‪ ،‬و�ش ��ول اإى تنظي ��م‬ ‫احركة ي ال�ش ��وارع‪ ،‬والتحك ��م ي الزي‬ ‫الذي مكن للن�ش ��اء اأن يلب�شونه وامناطق‬ ‫امح ��رم اأن يدخلونه ��ا‪ ،‬وفر� ��س ذل ��ك كاأمر‬ ‫واقع ي امدن التي ي�ش ��كلون ن�شبة كبرة‬ ‫م ��ن �ش ��كانها‪ ،‬كم ��ا ح ��دث ي مدين ��ة بي ��ت‬ ‫�ش ��يم�س ي الأيام الأخرة من عام ‪2011‬‬ ‫‪ ،‬م يك ��ن اأم ��ام العلمانين �ش ��وى اخروج‬ ‫لل�ش ��ارع‪ ،‬والدخ ��ول ي مواجهة مبا�ش ��رة‬ ‫م ��ع "احري ��دم" ي حاول ��ة لوق ��ف هذا‬ ‫التنام ��ي لق ��وة التط ��رف الديني‪ ،‬ام�ش ��تند‬ ‫اإى قوة الأحزاب اليمينية اموجودة داخل‬ ‫احكومة الإ�شرائيلية‪.‬‬

‫"احريدم" نهاية اإ�شرائيل‬ ‫وتوقع الكاتبان تولد �ش ��راع مزدوج‬ ‫تخو�ش ��ه اإ�ش ��رائيل لأول م ��رة‪ ،‬فم ��ن جهة‬ ‫�شيدعم التطرف الديني ال�شراع مع العرب‬ ‫والفل�ش ��طينين لإع ��ادة ال�ش ��يطرة الكاملة‬ ‫على ال�ش ��فة الغربية وطرد الفل�ش ��طينين‬ ‫وع ��رب ‪ 48‬اإى خارج "اأر�س اإ�ش ��رائيل"‪،‬‬ ‫وم ��ن جه ��ة اأخ ��رى �ش ��يدعم ال�ش ��راع مع‬ ‫العلماني ��ن داخ ��ل اإ�ش ��رائيل ما �ش ��يدفع‬ ‫اأغلبه ��م اإى الهجرة اأو ال�ش ��دام مع الواقع‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬و�ش ��ول اإى ح ��دوث �ش ��يناريو‬ ‫"بلوغ احلم ال�شهيوي نهايته اماأ�شاوية‪،‬‬ ‫وتف ّرق �ش ��عب اإ�ش ��رائيل ي ال�ش ��تات مرة‬ ‫اأخرى‪ ،‬ليواجه من جديد ل�ش ��امية قا�شية‪،‬‬ ‫وخط ��ر الذوب ��ان و�ش ��ط �ش ��عوب اأخ ��رى‪،‬‬ ‫و�ش ��تغدو ال�ش ��هيونية ج ّرد ف�شل ق�شر‬ ‫اآخر ي تاريخ اإ�ش ��رائيل والأم" على حد‬ ‫تعبر الكاتبن‪.‬‬ ‫وعلى ام�شتوى الع�شكري يُعد اأفرام‬ ‫هليفي‪ ،‬رئي�س جهاز امخابرات الإ�شرائيلي‬ ‫"امو�ش ��اد"‪ ،‬من اأ�ش ��د امحذرين من خطر‬ ‫تزاي ��د تط ��رف "احريدم"‪ ،‬حي ��ث اعتر‬ ‫اأنه ��م اخط ��ر الذي يه ��دد وجود اإ�ش ��رائيل‬ ‫ولي�س النووي الإيراي‪.‬‬

‫يهود احريدم ي القد�س ي حي ميا �شيارم ( أا ف ب)‬

‫نتنياهو ي�شتفيد من "احريدم"‬ ‫ويرى الكاتب وامتخ�ش�س ي ال�شاأن‬ ‫الإ�ش ��رائيلي اأنط ��وان �ش ��لحت اأن ج ��اح‬ ‫العلماني ��ن ي الت�ش ��دي للق ��وة امتزايدة‬ ‫للمتطرفن اليهود يبدوا بعيد امنال‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى ا�ش ��تفادة رئي�س الوزراء الإ�ش ��رائيلي‬ ‫بنيام ��ن نتنياهو م ��ن هذه احال ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ي�شعه وجود هذا الفكر امتطرف ي موقف‬

‫رئي�شة الوزراء ال�شابقة ورئي�س حزب كادما ي تظاهرة �شد احريدم (رويرز)‬

‫�ش ��احب الفكر الو�ش ��طي‪ ،‬وبالتاي مازال‬ ‫حتفظ ��ا بتحالف ��ه م ��ع الأح ��زاب الديني ��ة‬ ‫امتطرف ��ة عل ��ى الرغم م ��ن تبنيه ��ا مواقف‬ ‫تتناق�س مع علمانية اإ�شرائيل‪.‬‬ ‫وتطلب اموق ��ف امائع لنتياهو تدخل‬ ‫مبا�ش ��ر من رئي�س الدولة العرية �شمعون‬ ‫بر� ��س ال ��ذي دع ��ا ي اأعق ��اب مواجه ��ات‬ ‫بيت �ش ��يم�س كل اإ�ش ��رائيل للوقوف بوجه‬ ‫"احريدم"‪ ،‬قائا‪" :‬على الدولة باأ�شرها‬

‫اأن حت�شد لإنقاذ الأغلبية من خالب اأقلية‬ ‫�شغرة تقو�س اأعظم قيمنا"‪.‬‬ ‫وعل ��ى م�ش ��توى الك َت ��اب وامفكري ��ن‬ ‫الإ�شرائيلين يبدو م�شتقبل الدول العرية‬ ‫مت�شائما ي ظل ازدياد نفوذ "احريدم"‪،‬‬ ‫ويلخ� ��س ه ��ذا الج ��اه عب ��ارة "بل ��وغ‬ ‫احلم ال�ش ��هيوي نهايته اماأ�شاوية" التي‬ ‫ا�ش ��تخدمها الكاتب ��ان يفغينيا بي�ش ��روف‬ ‫واأرن ��ون �ش ��وفر‪ ،‬موؤلفا كتاب "اإ�ش ��رائيل‬

‫اعتروا اأنها تاأمر باأوامر النظام ال�شوري وتن�شق معه ول مثل الثوار‬ ‫ر‬

‫غضب في المجلس الوطني السوري‬ ‫بعد ااتفاق مع «هيئة التنسيق»‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�شماعيل‬

‫ي�ش ��عى امجل� ��س الوطني ال�ش ��وري امعار�س‬ ‫اإى احت ��واء حال ��ة الغ�ش ��ب ال�ش ��ديد الت ��ي �ش ��ادت‬ ‫�ش ��فوفه و�ش ��فوف ختل ��ف تي ��ارات امعار�ش ��ة‪،‬‬ ‫عقب قيام رئي�ش ��ه برهان غلي ��ون بتوقيع اتفاق مع‬ ‫هيئة التن�ش ��يق الوطنية امعار�ش ��ة الت ��ي يعترها‬ ‫امعار�ش ��ون اأنه ��ا تاأم ��ر باأوامر النظام ال�ش ��وري‪،‬‬ ‫وتن�ش ��ق معه‪ ،‬ول مثل الثوار‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى خلو‬ ‫وثيقة التفاق من الن�س علي طلب احماية الدولية‪،‬‬ ‫اأو فر� ��س احظر اج ��وي‪ ،‬اأو اإقام ��ة منطقة عازلة‪،‬‬ ‫وعدم الإ�شارة اإى دعم اجي�س ال�شوري احر الذي‬ ‫ي�شم امن�شقن عن جي�س النظام‪.‬‬ ‫وقال ع�ش ��و الأمانة العامة للمجل�س الوطني‪،‬‬ ‫ورئي� ��س مكتب ��ه ي القاه ��رة‪ ،‬ج ��ر ال�ش ��وي ي‬ ‫ت�ش ��ريحات ل� "ال�ش ��رق" "اإن ما �شدر عن الجتماع‬ ‫بن امجل�س الوطني وهيئة التن�ش ��يق ل يعد وثيقة‬ ‫ر�ش ��مية نهائي ��ة‪ ،‬ب ��ل ج ��رد روؤي ��ة اأولي ��ة حت ��اج‬ ‫للمناق�ش ��ة والتعديل‪ ،‬واأنها �شيتم عر�شها اأول على‬ ‫الأمانة العام ��ة للمجل�س للنظر فيه ��ا واإقرارها بعد‬ ‫اإج ��راء التعدي ��ات اأو اإلغائه ��ا كلية‪ ،‬م�ش ��را اإى ما‬ ‫اأكده غليون من اأنها جرد روؤية حتاج لإقرارها ي‬ ‫الأمانة العامة للمجل�س اأول‪ .‬واأ�شاف ال�شوي "اأنه‬

‫مظاهرة ي كفرنبل (رويرز)‬

‫ي �شوء ذلك فاإنه لن يتم ت�شليم هذه الروؤية للجامعة‬ ‫العربي ��ة كوثيق ��ة م�ش ��ركة للمعار�ش ��ة ال�ش ��ورية‪،‬‬ ‫واأن ه ��ذا امو�ش ��وع موؤج ��ل خال الف ��رة احالية‪،‬‬ ‫وم يت ��م حديد مواعيد لجتماع ��ات قريبة لاأمانة‬ ‫العامة للمجل�س الوطني مناق�ش ��ة هذا امو�ش ��وع"‪.‬‬ ‫واأكد ال�ش ��وي ع ��دم وجود خاف ��ات داخل امجل�س‬ ‫الوطني قائا "اإننا جميعا ي امجل�س متفقون على‬ ‫رف�س التفاق"‪ .‬وقال اأحد اأع�شاء امجل�س ‪ -‬رف�س‬ ‫ذكر ا�ش ��مه ‪ :-‬اإن اأع�شاء ي امجل�س الوطني �شنوا‬

‫حملة كبرة �ش ��د غليون و�ش ��لت اإى ح ��د امطالبة‬ ‫بالت�ش ��ويت على عزل ��ه من رئا�ش ��ة امجل�س‪ ،‬وعزل‬ ‫ك ّل من قام بالتوقيع على التفاق مع هيئة التن�شيق‬ ‫دون العودة لبقية اأع�ش ��اء امجل� ��س‪ ،‬واأن غليون قد‬ ‫جاوز اخطوط احمراء ّ‬ ‫وظن نف�شه رئي�ش ًا متفرد ًا‬ ‫باحك ��م ّ‬ ‫يحق ل ��ه التوقيع كيفما �ش ��اء ومتى �ش ��اء‪،‬‬ ‫دون الرج ��وع لأحد‪ ،‬كما ّ‬ ‫ظن اأنه يحق له التحكم ي‬ ‫م�شر ال�شعب ال�شوري دون العودة اإليه‪ ،‬علما باأنها‬ ‫لي�شت امرة الأوى التي يقع ي هذا اخطاأ‪.‬‬

‫اإدلبي لـ |‪ :‬مسودة ااتفاق أعلنت من طرف‬ ‫واحد ‪ ..‬والخافات حول الجيش السوري الحر‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ُاأُعل ��ن‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬عن اتفاق‬ ‫ب ��ن امجل� ��س الوطن ��ي ال�ش ��وري‪،‬‬ ‫الذي مث ��ل اأغلبية قوى امعار�ش ��ة‬ ‫ال�ش ��ورية‪ ،‬اإ�ش ��افة للجان التن�شيق‬ ‫امحلي ��ة التي ت�ش ��رف عل ��ى الثورة‬ ‫ب�شكل مبا�شر‪ ،‬وبن "هيئة التن�شيق‬ ‫الوطنية"‪ ،‬وهي ف�ش ��يل رت�شكل من‬ ‫جموعة م ��ن رموز امعار�ش ��ة قبل‬ ‫عدة اأ�شهر‪ .‬وراأى امراقبون اأنه بهذا‬ ‫التفاق تكون امعار�ش ��ة ال�ش ��ورية‬ ‫حققت وحدتها ب�ش ��كل كامل‪ ،‬اإل اأنه‬ ‫�شرعان ما بدد الآمال ت�شريح رئي�س‬ ‫امجل� ��س الوطني‪ ،‬بره ��ان غليون‪،‬‬ ‫بقول ��ه اإن ما جرى لي� ��س اتفاق ًا‪ ،‬بل‬ ‫"م�ش ��ودة اتفاق"‪ ،‬وم ��ن امفر�س‬ ‫اأن ي�ش ��تكمل النقا� ��س ي النق ��اط‬

‫هاتف ��ي مع "ال�ش ��رق" قائ� � ًا "اإن ما‬ ‫ج ��رى ه ��و م�ش ��ودة اتف ��اق ح�ش ��ل‬ ‫بن كل من رئي� ��س امجل�س‪ ،‬برهان‬ ‫غلي ��ون‪ ،‬وهيث ��م من ��اع ع ��ن هيئ ��ة‬ ‫التن�ش ��يق الوطني ��ة‪ ،‬وكان م ��ن‬ ‫امفر� ��س اأن تت ��م لق ��اءات اأخ ��رى‬ ‫مناق�ش ��ة اخاف ��ات الأ�شا�ش ��ية بن‬ ‫امجل�س الوطني وهيئة التن�شيق"‪،‬‬ ‫واأو�شح الإدلبي اأي�ش ًا‪ ،‬وهو ع�شو‬ ‫ع�شو امكتب الإعامي عمر الإدلبي (ال�شرق) ي الفري ��ق امفاو� ��س م ��ع هيئ ��ة‬ ‫التن�ش ��يق‪ ،‬اأن ام�ش ��كلة الأ�شا�ش ��ية‬ ‫اخافي ��ة ب ��ن امجل� ��س الوطن ��ي هي الإع ��ان من طرف واحد "هيئة‬ ‫وهيئة التن�شيق ي الجتماع امقرر التن�شيق الوطنية" عن هذا التفاق‬ ‫ي اجامع ��ة العربي ��ة‪ ،‬بح�ش ��ور قبل ا�ش ��تكمال البحث ي الق�ش ��ايا‬ ‫اخافي ��ة الت ��ي ه ��ي جوهري ��ة‪.‬‬ ‫الأمن العام‪ ،‬نبيل العربي‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ع�ش ��و امكت ��ب وح ��ول الق�ش ��ايا اخافي ��ة الت ��ي‬ ‫الإعام ��ي ي امجل� ��س الوطن ��ي تعيق حتى الآن ا�ش ��تكمال م �ش ��مل‬ ‫ال�ش ��وري‪ ،‬عمر الإدلبي‪ ،‬ي ات�شال امعار�ش ��ة ال�ش ��ورية‪ ،‬ق ��ال الإدلبي‬

‫"اإن هن ��اك ع ��دة ق�ش ��ايا‪ ،‬م ��ن بينها‬ ‫نقطتان اأ�شا�شيتان؛ الأوى اموقف‬ ‫من اجي�س ال�ش ��وري اح ��ر (الذي‬ ‫يع ّد نف�شه ملتزم ًا بامجل�س الوطني‬ ‫ال�ش ��وري ومثله ال�شيا�ش ��ي)‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن ل تع ��رف هيئ ��ة التن�ش ��يق‬ ‫الوطني باجي�س احر‪ .‬اأما النقطة‬ ‫الثانية‪ ،‬فهي التدخل الأجنبي؛ ففي‬ ‫حن ي ��رى امجل�س الوطن ��ي اأن كل‬ ‫اخيارات مفتوحة لإ�ش ��قاط النظام‬ ‫ال�ش ��وري‪ ،‬ترف� ��س هيئة التن�ش ��يق‬ ‫الوطني هذا اخيار‪ .‬وراأى الإدلبي‬ ‫اأن م�ش ��ودة التف ��اق تخالف ميثاق‬ ‫امجل�س الوطني ال�ش ��وري ي اأكر‬ ‫من نقطة‪ ،‬ولبد من العودة للمكتب‬ ‫التنفي ��ذي؛ لإع ��ادة �ش ��ياغة الكثر‬ ‫م ��ن اجمل والعب ��ارات الواردة ي‬ ‫م�شودة التفاق‪.‬‬

‫دمغرافي ��ا ‪ 2030 2010-‬ي الطري ��ق‬ ‫نحو دول ��ة دينية"‪ ،‬واللذان قدما الت�ش ��ور‬ ‫الأ�شمل لهذا ام�شتقبل ‪.‬‬ ‫ورب ��ط الكاتب ��ان ب ��ن التغ ��رات‬ ‫الدمغرافي ��ة وبخا�ش ��ة امتوقع ��ة داخ ��ل‬ ‫اإ�شرائيل نف�شها بحلول عام ‪ ،2030‬والتي‬ ‫تب�ش ��ر ب�ش ��يطرة اليهود امتطرفن على كل‬ ‫مناح ��ي احي ��اة ال�شيا�ش ��ية والع�ش ��كرية‬ ‫والقت�ش ��ادية والجتماعي ��ة‪ ،‬وب ��ن تفكك‬

‫واأهم ما مي ��ز مظهر"احريدم" هي‬ ‫اأزياء يهود �ش ��رق اأوروبا‪ ،‬وهي عبارة عن‬ ‫معطف طويل وقبعة �شوداء‪ ،‬وحى طويلة‬ ‫و�ش ��عر مت ��دل بجان ��ب الأذنن عب ��ارة عن‬ ‫خ�شات �شعر معقو�س‪.‬‬ ‫ول يتب ��ع ه� �وؤلء امتطرف ��ون اأنظم ��ة‬ ‫حدي ��د الن�ش ��ل الت ��ي يتعبه ��ا العلمانيون‬ ‫ي اإ�ش ��رائيل‪ ،‬لذل ��ك ف� �اإن اأعدادهم ي تنام‬ ‫م�ش ��تمر‪ ،‬وهذا الأمر ي� �وؤرق العلمانين ي‬ ‫اإ�شرائيل كثرا‪ ،‬كما اأنهم يتجنبون احديث‬ ‫باللغة العرية قدر ام�ش ��تطاع‪ ،‬ويتحدثون‬ ‫باليدي�شية‪ ،‬وهي لغة يهود اأوروبا‪80% ،‬‬ ‫م ��ن كلماته ��ا اأماني ��ة‪ ،‬والباق ��ي بولندي ��ة‬ ‫واإيطالية وفرن�شية وعرية‪.‬‬ ‫ويتعل ��م "احريدم" العل ��وم الدينية‬ ‫فق ��ط‪ ،‬اإذا جان ��ب ال�ش ��روري م ��ن ام ��واد‬ ‫العلمي ��ة كالط ��ب‪ ،‬وه ��م ل يقتن ��ون اأجهزة‬ ‫التلفزي ��ون‪ ،‬ومك ��ن لل�ش ��ائر ي مدنه ��م‬ ‫واأحيائه ��م اأن ياح ��ظ ذل ��ك بو�ش ��وح من‬ ‫خال عدم وجود لواقط ال�شتقبال الهوائي‬ ‫اأو الف�شائي‪.‬‬ ‫ويرك ��ز "احري ��دم" ي مدين ��ة‬ ‫القد� ��س‪ ،‬ي ح ��ي "مئ ��ة �ش ��عارم"‪ ،‬وي‬ ‫مدينة بني ب ��راك التي حد مدينة تل اأبيب‬ ‫م ��ن اجه ��ة ال�ش ��رقية‪ ،‬وتف�ش ��ل اأغلبيتهم‬ ‫ال�شاحقة عدم اخدمة ي اجي�س‪.‬‬




      " 27     " "  "  " "       " "

    "       ""   "    ""      2008

     "        "            "         

        ""       ""        "  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬29) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺻﻔﺮ‬8 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

12



‫ﺻﺮﺍﻉ »ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ« ﻭ »ﺍﻹﺻﻼﺡ« ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﻣﺨﻴﻤﺎﺕ ﺍﻻﻋﺘﺼﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬ 



        

 

               "    ""                            ""    "                   "1990                      

                                                           

‫ﺍﻟﺼﺪﺭ ﻳﺘﻬﻢ‬ ‫»ﻋﺼﺎﺋﺐ ﺃﻫﻞ‬ ‫ﺍﻟﺤﻖ« ﺑﻘﺘﻞ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻴﻦ‬



           " "                      

                           

 



                              

   "     "                33                              "       "                                       1500  " "               

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﺃﻛﺮﺍﺩ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﻭﺣﺮﺏ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﻨﺰﺍﻑ‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

                                                                                  monzer@alsharq.net.sa



      " "                                                                             ""  



‫ﻣﻮﺟﺰ‬



   "                                     2012               

‫ﺛﻼﺛﺔ ﻗﺘﻠﻰ‬ ‫ﻭﺳﺘﻮﻥ ﺟﺮﻳﺤ ﹰﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻥ‬



‫ﻛﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻮﺣﺪﺓ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻤﻮﺕ‬ ‫ﺣﻮﻝ ﺯﻋﻴﻤﻬﺎ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬





                                      "       

   " "   2012           "                "   " " 19 ""8 12



                                        

‫ﺯﻟﺰﺍﻝ ﺑﻘﻮﺓ‬ ‫ﺳﺒﻊ ﺩﺭﺟﺎﺕ‬ ‫ﻳﻬﺰ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ‬



‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺴﻠﻢ‬500 ‫ﻳﻌﻴﺸﻮﻥ ﻓﻲ‬ ‫ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ‬





                                              

         500     35  %2     500                 %6.27%1.71 %4




                                       

            40%                          

     24                              

                                 

                           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬29) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬8 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﺨﺘﺒﺮ‬ ‫ﺻﻮﺍﺭﻳﺦ »ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﻯ« ﺧﻼﻝ‬ ‫ﻣﻨﺎﻭﺭﺍﺗﻬﺎ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬

13 

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﺍﺿﻄﺮﺍﺏ ﺟﻴﻞ‬ ‫ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬ ‫إﻳﺎس اﺣﻮازي‬

                            19881980                                                                                      eias@alsharq.net.sa

‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﻜﺜﻒ ﺍﻟﻀﻐﻂ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ ﺣﻮﻝ ﺣﻘﻞ ﻟﻠﻐﺎﺯ‬                                            310   

:| ‫ﺍﻟﻨﺎﺋﺐ ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻲ ﺟﻴﺎﻧﻲ ﻓﻴﺮﻧﻴﺘﻲ ﻟـ‬ ‫ﹸﻧ ﹺﻜ ﹼﻦ ﻟﺨﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﺣﺘﺮﺍﻣﺎ ﻭﺗﻘﺪﻳﺮﺍ ﺧﺎﺻﺎ ﻟﻤﺎ‬ ‫ﻳﻮﻟﻴﻪ ﻟﻠﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻠﻢ ﻭﺣﻮﺍﺭ ﺍﻷﺩﻳﺎﻥ‬                                                                                                                32                               500              

                                                                                                                                                                                         

                                                                                                                                              

                                                        



‫ﺻﻮر ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬



16 1995

 


‫رئيس اأمن العام‬ ‫البحريني‪ :‬توظيف ‪500‬‬ ‫ضابط من القرى والمدن‬ ‫لتحقيق عاقات مجتمعية‬ ‫للشرطة‬

‫ال�سرق ‪ -‬امنامة‬ ‫دعا الرئي�ش اجديد لاأمن العام طارق اح�سن اإى‬ ‫بداية جديدة مع العام اجديد منا�سبة تعيينه ي من�سبة‬ ‫منذ اأيام‪ ،‬وح�سن م�ستوى اخدمة ي امجتمع‬ ‫وقال اح�سن ي ر�سالة خا�سة منا�سبة ال�سنة‬ ‫اجديدة وتعيينه‪ :‬اإنه �سيتم جنيد ‪� 500‬سابط اإ�ساي‬ ‫من جميع الفئات لتعزيز العاقات بن اأفراد امجتمع‪،‬‬ ‫مو�سحا اأن �سباط ًا يرتدون زيا ميزا من ال�سرطة فقط‪،‬‬ ‫�سيعملون ي امناطق امحلية بالقرى حيث م جنيدهم‪.‬‬ ‫واأ�ساف‪ « :‬اإن مهمة الأمن العام الآن بعد تقرير اللجنة‬

‫املكية لتق�سي احقائق هي درا�سة اخلل ي عمل ال�سرطة من امواطنن اأو من رجال الأمن بالإ�سافة اإى تنظيم برامج‬ ‫مواجهة تلك الأخطاء وا�ستخا�ش الدرو�ش والعر‪ ،‬بهدف للو�سول اإى ال�سباب البحريني‪.‬‬ ‫وقال اح�سن «اإننا ننظر اإى الأمور ب�سكل اإيجابي‬ ‫تعزيز العاقة مع امجتمع عر تعزيز اأدائنا مع التدريب‬ ‫والبحث عن ‪� 500‬سخ�ش من الرجال والن�ساء من جميع هذا العام»‪ ،‬م�سرا اإى اأن كثرا من النا�ش اأدركوا اأن‬ ‫امجتمعات لتحقيق امهمة واإيجاد قنوات ات�سال مبا�سرة مع البحرين توجد فيها دمقراطية لرما اأقل من تلك ي الغرب‬ ‫امجتمع عر هذه امجموعة التي تتعامل ب�سكل دائم و�سل�ش واأمريكا اأو بريطانيا‪ ،‬ولكن هناك تطور ًا ي هذه العملية‪.‬‬ ‫واأ�ساف اإن عاهل البحرين اأظهر اأكر من مرة‬ ‫لتحقيق الأمان»‪.‬واأكد اح�سن ان�سمام جون ييت�ش تومني‬ ‫كرئي�ش لل�سرطة اجديد طبقا لتنفيذ تو�سيات جنة تق�سي ا�ستعداده لا�ستماع اإى الراأي الآخر وقال‪ :‬ل تغلقوا‬ ‫احقائق التي موجبها م تقدم عدد من اأفراد ال�سرطة اإى الأبواب ي وجه اأي �سخ�ش «لكن يجب اأن تكون هناك اآراء‬ ‫النيابة بتهم عدم الن�سباط وتنفيذ الأوامر والعتداء على توافقية»‪ ،‬وتابع «نحن هنا للتاأكد من �سيادة القانون ونفعل‬ ‫امواطنن‪ ،‬مو�سحا اأنه �سيطبق القانون على اجميع �سواء ما بجهدنا لتحقيق ذلك م�ساركة امجتمع وال�سراكة معهم»‪.‬‬

‫�شيارة ال�شرطة البحرينية ي امنامة (رويرز)‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 29‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬

‫بد أا بانف�سال جنوب ال�سودان واإ�سعال احروب ي مناطق متفرقة ي الباد‬

‫مصدر سياسي لـ |‪ :‬مخطط لتفتيت السودان وإقامة دولة «كوش» على أنقاضها‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬

‫لإثارة ملف ق�سمة مياه النيل واإبرام اتفاقية جديدة‬ ‫مع م�سر وال�سودان لتق�سيم ح�س�ش امياه واإلغاء‬ ‫التفاقيات ال�سابقة ‪ ،‬بجانب ت�سجيع اإ�سرائيل لدول‬ ‫ام�سب لإقامة �سدود عماقة الهدف الرئي�ش حرمان‬ ‫م�سر من امياه مثل �سد الألفية ي دولة اأثيوبيا‪.‬‬ ‫ولتنفيذ خطط تفتيت ال�سودان ‪ ،‬بداأت منظمات‬ ‫دولية الرويج ل�سراعات غر موجودة ي الأر�ش‬ ‫مثل الدعاءات ال�سادرة من منظمة اأمية حول تفجر‬ ‫الأو�ساع ي �سرق ال�سودان الذي ي�سهد ا�ستقرارا‬ ‫وهدوءا اأمنيا ‪ ،‬اإل اأن امنطقة ي�سملها امخطط لبد من‬ ‫الرويج للعنف وثقافة العنف و�سول للهدف امن�سود‬ ‫وفقا خطة تق�سيم الباد‪.‬‬

‫ك�سف م�سدر �سيا�سي عن خطط لإقامة دولة‬ ‫كو�ش ي ال�سودان‪ ،‬واأن امخطط �سيم�سي وفق‬ ‫جداول زمنية حددة ‪ ،‬وخطوات اأعد لها بدقة‪ .‬وبد أا‬ ‫امخطط بتق�سيم ال�سودان �سمال وجنوبا واإقامة دولة‬ ‫جنوب ال�سودان كمرحلة اأوى من امخطط وت�سمى‬ ‫«جمهورية جنوب ال�سودان» ‪ ،‬تكون �سوكة ي حلق‬ ‫الدولة ال�سودانية بخارطتها التاريخية ‪ ،‬انطاقا‬ ‫من الدولة الوليدة كقاعدة ‪ ،‬ومعول هدم للدولة‬ ‫القدمة ‪ ،‬وتق�سيمه اإى خم�ش دويات من خال ذات‬ ‫ال�سيناريو الذي اأف�سى لنف�سال اجنوب‪ .‬وح�سب‬ ‫ت�سريبات حول خطط اإقامة الدويات اجديدة ي‬ ‫ال�سودان وحدودها اجغرافية فاإن امرحلة الثانية من‬ ‫امخطط الإ�سرائيلي ‪ ،‬التي بداأت اإ�سرائيل ي تنفيذها‬ ‫‪ ،‬تعني اإقامة ما ي�سمى بجمهورية و�سط ال�سودان‬ ‫‪ ،‬ام�ستقلة ذات ال�سيادة ‪ ،‬التي متد من اأم دافوق‬ ‫«ي جنوب دارفور» غرب ًا اإي الكرمك �سرق ًا ‪ ،‬مرور ًا‬ ‫منطقة «كاودا» ي الو�سط‪.‬‬

‫اإ�سعال احروب وال�سراعات‬

‫وقال ام�سدر ال�سيا�سي ي ت�سريحات خا�سة‬ ‫بالـ»ال�سرق» اأن امخطط ي�ستهدف جذب الأطراف‬ ‫من كافة امناطق ‪ ،‬واإغراق اجمهورية ال�سودانية‬ ‫الثانية بجملة من ال�سراعات واحروب الطائفية ‪،‬‬ ‫وتعميق مفهوم الرتداد للولءات القبلية والإثنية‪،‬‬ ‫بدل من الولء للدولة ‪ ،‬واإ�ساعة ثقافة التهمي�ش‬ ‫ل�سحن الأطراف ‪ ،‬واإغرائهم للدخول ي حروب مع‬ ‫امركز لنتزاع حقوقها ‪ ،‬بالقوة واإقامة دوياتهم‬ ‫ام�ستقلة «موذج جنوب ال�سودان»‪ ،‬بجانب تدبر‬ ‫موؤامرات لإ�سعاف القت�ساد ال�سوداي واإرهاقه‪.‬‬ ‫واأ�ساف ام�سدر «الهدف من اإقامة جمهورية جنوب‬ ‫ال�سودان خطوة اأوى لإقامة دولة كو�ش التي �ستجمع‬ ‫الدويات ام�ستقلة من ال�سودان القدمة ي كو�ش ‪،‬‬ ‫واأن ذلك ياأتي ي �سياق نبوءة مزعومة من كتاب‬ ‫التوراة «وهبتك يا بني اإ�سرائيل ما بن النيل ودجلة‬ ‫والفرات»‪ .‬واأن الدولة الوليدة ي اجنوب �ستكون‬ ‫جدارا حاجزا منع مدد امد العروبي والإ�سامي اإى‬ ‫داخل القارة الأفريقية ‪ ،‬بجانب ا�ستخدامها كقاعدة‬ ‫انطاق لتفتيت ما تبقى من الدولة ال�سودانية القدمة‬ ‫من خال تقدم الدعم اماي ‪ ،‬واللوج�ستي حركات‬ ‫التمرد ام�سلحة التي �ست�سعل ال�سراعات ام�سلحة ي‬ ‫مناطق ال�سودان لتكرار ذات ال�سيناريو الذي اأف�سى‬ ‫ل�ستقال جنوب ال�سودان‪( ،‬حرب ثم �سام ثم تقرير‬ ‫م�سر ثم انف�سال وتكوين الدوليات ام�ستقلة)‪ .‬ثم‬ ‫تتحد هذه الدويات ام�ستقلة ي خطوة لحقة حت‬ ‫م�سمى دولة كو�ش‪.‬‬

‫تق�سيم ال�سودان خم�ش دويات‬

‫ويهدف امخطط اإى تق�سيم ال�سودان واإقامة‬ ‫خم�ش دويات ي جنوب كردفان ودارفور والنيل‬ ‫الأزرق و�سرق ال�سودان بجانب دولة جنوب ال�سودان‬ ‫التي ا�ستقلت بالفعل ك�سربة بداية‪ ،‬ومرحلة اأوى ي‬ ‫اإنفاذ امخطط‪.‬‬ ‫وياأتي اتهام القيادة ال�سودانية بارتكاب جرائم‬ ‫حرب واإبادة من قبل جنايات لهاي‪ ،‬لتحجيم‬ ‫دورها ي الت�سدي للمخطط‪ ،‬والقيام بواجبها ي‬ ‫الدفاع عن وحدة الراب ال�سوداي‪ .‬واأن التهامات‬ ‫الدولية تتزامن مع جاح القيادات ال�سودانية ي‬ ‫ح�سم حركات التمرد‪ ،‬وبالتاي ياأتي حرك اجنائية‬ ‫الدولية كاأداة قمعية لقمع القيادة ال�سودانية من خال‬ ‫جرمها وماحقتها دولي ًا‪.‬‬

‫طائرة للتج�س�ش على ال�سودان‬

‫قوات جي�س جنوب ال�شودان ي جوبا‬

‫واأكدت ت�سريحات رئي�ش جنوب ال�سودان‬ ‫�سلفاكر خال زيارته اإي تل اأبيب خال الأيام‬ ‫اما�سية‪ ،‬م�سي اإ�سرائيل قدما ي تفتيت الأرا�سي‬ ‫ال�سودانية اإ�سعافا لقدرات العرب على مواجهة دولة‬ ‫الكيان ال�سهيوي‪ .‬واأعرب �سلفاكر خال زيارته‬ ‫لإ�سرائيل �سكره عن دورها ي اإقامة دولة جنوب‬ ‫ال�سودان ‪ ،‬كا�سفا عن الدعم الذي قدمته تل اأبيب اإي‬ ‫متمردي جنوب ال�سودان خال حربهم مع احكومة‬ ‫امركزية ي اخرطوم ‪ ،‬وتك�سف ت�سريحات كر عن‬ ‫حجم الدور الإ�سرائيلي ال�سابق ‪ ،‬والذي اأف�سى اإى‬ ‫قيام دولة جنوب ال�سودان‪ .‬اأما دورها الاحق ي‬ ‫اإقامة بقية الدويات يت�سح من خال تنفيذ دولة‬ ‫اجنوب امخطط الإ�سرائيلي من خال احت�سان‬ ‫ودعم متمردي النيل الأزرق وجنوب كردفان‬ ‫ودارفور‪.‬‬ ‫وي هذا ال�سياق تقدم ال�سودان ب�سكوى ر�سمية‬ ‫مجل�ش الأمن الدوي والحاد الإفريقي ‪ ،‬وعددا‬ ‫من امنظمات الدولية والإقليمية �سد دولة جنوب‬ ‫ال�سودان لحت�سانها مقاتلي حركة العدل وام�ساواة‬ ‫الذي قتل زعيمها الدكتور خليل اإبراهيم ‪ ،‬وهو ي‬

‫طريقه اإى اجنوب‪.‬‬

‫موؤمر هرتيزليا‬

‫ويذكر اأن خريطة غريبة ن�سرت ي �سبكة‬ ‫امعلومات «الإنرنت» وتق�سم ال�سودان خم�ش‬ ‫دويات‪ .‬وياأتي امخطط ما�سيا مع الت�سريحات‬ ‫التي اأطلقها وزير الأمن الداخلي الإ�سرائيلي ال�سابق‬ ‫«اآي ديخر» ي حا�سرة بجامعة القد�ش بتاريخ‬ ‫‪ 10‬اأكتوبر ‪ ، 2008‬بجانب حا�سرة قدمها‪،‬‬ ‫م�ست�سار الأمن القومي الإ�سرائيلي ال�سابق «عوزي‬ ‫اراد»‪ ،‬ي موؤمر هرتيزليا ‪ ،‬الذي يتم عقده �سنويا‬ ‫ب�سكل دوري ‪ ،‬ي اإ�سرائيل ! والذي �سارك فيه‬ ‫امفكرون وال�سيا�سيون الإ�سرائيليون والدوليون‬ ‫ي يناير ‪ .2010‬وا�ستعر�ست امحا�سرتان امخطط‬ ‫الإ�سرائيلي لتق�سيم ال�سودان ‪ ،‬علي اأ�سا�ش عرقي ‪ ،‬اإى‬ ‫خم�سة دويات ‪ ،‬ل�سمان اأمن اإ�سرائيل الإ�سراتيجي‬ ‫‪ ،‬علي امدى الطويل ! مام ًا كما م تفتيت يوغ�سافيا‬ ‫ال�سابقة ‪ ،‬والحاد ال�سوفيتي ال�سابق‪.‬‬ ‫كما اأدعي «اآي دخر» موؤخر ًا اأن تق�سيم‬ ‫ال�سودان اإى خم�سة دويات �سوف ي�سعف ال�سودان‬

‫‪ ،‬ويذهب بريحه ! و�سوف ين�سغل ال�سودان امق�سم‬ ‫‪ ،‬م�ساكله الداخلية ‪ ،‬ولن يكون ي ا�ستطاعته‬ ‫تقدم اأي م�ساعدة ع�سكرية اأو لوج�ستية اإى‬ ‫م�سر الإ�سامية ول اإى حما�ش ‪ ،‬اأو اإى ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ‪ ،‬وذلك ي حالة اندلع حرب م�ستقبلية‬ ‫‪ ،‬بن اإ�سرائيل والعرب ‪ ،‬وال�سعود امرتقب لاأخوان‬ ‫ام�سلمن وال�سلفين ي م�سر‪ .‬ور�سحت اأنباء اأم�ش‬ ‫عن تخ�سي�ش تل اأبيب مبلغ ثاثة مليارات دولر ‪،‬‬ ‫منع اأي تقارب �سوداي م�سري كاإجراء احرازي‬ ‫مواجهة اأي تقارب حتمل بن الإ�سامين ي م�سر‬ ‫وال�سودان‪.‬‬

‫منع التقارب ام�سري ال�سوداي‬

‫وك�سف ع�سو مجل�ش ال�سعب ام�سري عن‬ ‫ر�سد احكومة الإ�سرائيلية ثاثة مليارات دولر‬ ‫لتنفيذ م�سروع اإ�سرائيلي ي دولة جنوب ال�سودان‪،‬‬ ‫مواجهة اأي حالف اإ�سامي بن م�سر وال�سودان‪.‬‬ ‫واأو�سح العميد يا�سر �سلومة ـ النائب عن حزب‬ ‫احرية ـ اأن الكني�ست رما ي�سادق قريب ًا على هذا‬ ‫ام�سروع‪ ،‬و�ستدخل جميع هذه ام�سروعات حيز‬

‫التنفيذ بعد افتتاح ال�سفارة الإ�سرائيلية ي دولة‬ ‫اجنوب الأ�سبوع القادم‪.‬‬ ‫واأ�سار �سلومة اإى قيام احكومة الإ�سرائيلية‬ ‫باإبرام عدة اتفاقيات �سيا�سية واقت�سادية وع�سكرية‬ ‫�سملت قطاع الزراعة والغابات والنفط والتعدين‬ ‫والطرق وال�ستخبارات وال�سحة مع دولة جنوب‬ ‫ال�سودان‪ ،‬على مدار الأ�سابيع اما�سية‪ ،‬تهدف اإى‬ ‫حا�سرة م�سر وال�سغط عليها من خال مياه‬ ‫النيل اإذا �سكل الإ�ساميون احكومة ي م�سر‪،‬‬ ‫ورف�سوا التعاون مع اإ�سرائيل‪ .‬واأكد اأن رجال اأعمال‬ ‫اإ�سرائيلين ا�سروا م�ساحات كبرة من الأرا�سي‬ ‫بحجة الزراعة‪ ،‬واأبرزهم رجال الأعمال اليهودي‬ ‫الأمريكي اجن�سية فيليب هالبرج رئي�ش جل�ش‬ ‫اإدارة �سركة «جر�سن» الذي قام ب�سراء ‪ 400‬األف‬ ‫فدان من الأرا�سي ي دولة اجنوب‪ ،‬وهذه ام�ساحة‬ ‫اأكر من م�ساحة اإمارة دبي‪ ،‬اإل اأنها ي احقيقة‬ ‫م�ستعمرة اإ�سرائيلية جديدة ي جنوب ال�سودان‪.‬‬

‫حرمان م�سر من امياه‬

‫كما ت�سجع اإ�سرائيل دول اإقليمية ي امنطقة‬

‫« كوش» ‪ ..‬ممالك نوبية حكمت السودان ومصر ‪ 2200‬عام‬ ‫الدمام ـ ع�سام عبدال�سام‬ ‫تن�سب ملكة كو�ش اإى كو�ش بن حام‪ ،‬واتخذت هذا ال�سم إابّان‬ ‫تتويج كا�ستا اأول ملوك الأ�سرة الـ‪ 25‬النوبية‪ ،‬الذي غزا و�سم م�سر‪.‬‬ ‫وكانت منطقة حو�ش نهر النيل‪ ،‬التي تعرف بالنوبة‪ ،‬والواقعة‬ ‫ي احدود احالية لل�سودان واأجزاء من م�سر‪ ،‬موطن ثاث مالك‬ ‫كو�سية حكمت ي اما�سي‪ ،‬الأوى بعا�سمتها كرمة (‪1500-2400‬‬ ‫ق‪.‬م)‪ ،‬وتلك التي مركزت حول نبتة (‪ 300-1000‬ق‪.‬م)‪ ،‬واآخرها‬ ‫مروي القدمة (بجراوية حالي ًا) (‪ 300‬ق‪.‬م‪-300‬م)‪ .‬وك ّل من هذه‬ ‫اممالك تاأثرت ثقافي ًا واقت�سادي ًا و�سيا�سيا وع�سكري ًا بالإمراطورية‬ ‫ام�سرية الفرعونية الواقعة ي ال�سمال‪ ،‬كما اأن هذه اممالك الكو�سية‬ ‫تناف�ست بقوة مع تلك التي ي م�سر‪ .‬وخال الفرة امتاأخرة من‬ ‫تاريخ م�سر القدمة‪� ،‬سيطر ملوك نبتة على م�سر اموحدة‪ ،‬وحكموا‬ ‫كفراعنة الأ�سرة الـ‪.25‬‬ ‫وبنى فراعنة النوبة حواى ‪ 220‬هرم ًا ي ثاث مناطق من‬

‫النوبة كاأ�سرحة ملوك وملكات نبتة ومروي‪ .‬اأول الأهرام بني ي‬ ‫منطقة الكرو‪ .‬وت�ستمل على اأ�سرحة املك كا�ستا وابنه بيا اأو بعنخي‪،‬‬ ‫ومعها اأ�سرحة لحقيه �ساباكا‪� ،‬ساباتاكا وتنوتاماي‪ ،‬واأهرام ‪14‬‬ ‫ملكة‪ .‬واأكر مواقع بناء الأهرام النوبية هو مروي‪ ،‬الواقعة بن‬ ‫ال�سال اخام�ش وال�ساد�ش لنهر النيل‪ ،‬على م�سافة حواى مائتي‬ ‫كم �سمال اخرطوم‪ .‬وخال الفرة امرويّة دفن اأكر من اأربعن ملك‬ ‫وملكة هناك‪.‬‬ ‫ويختلف تنا�سب اأبعاد اأهرام النوبة ب�سكل ملحوظ عن ال�سروح‬ ‫ام�سرية التي اأثرت عليها؛ فبنيت مدرجات حجارة و�سعت ب�سكل‬ ‫اأفقي‪ ،‬وتراوح ارتفاعاتها بن �ستة اأمتار وثاثن مر ًا‪ ،‬ولكنها ترتفع‬ ‫من قاعدة �سغرة ن�سبي ًا‪ ،‬نادر ًا ما تزيد عن الثماي اأمتار عر�س ًا‪.‬‬ ‫مكونة بذلك اأهرام ًا طويلة تنحدر بزاوية �سبعن درجة تقريب ًا‪.‬‬ ‫معظمها مذابح م�ستوحاة من ام�سرين عند قواعدها‪ .‬وعند امقارنة‬ ‫فاإن الأهرام ام�سرية بذات الرتفاع لديها قاعدة تزيد بخم�سة اأمتار‬ ‫على الأقل‪ ،‬وتنحدر بزوايا تراوح بن اأربعن وخم�سن درجة‪.‬‬

‫مالك كو�س التي �شيطرت على حو�س النيل لقرون م�شت قبل امياد (ال�شرق)‬

‫وك�سفت �سحيفة «يديعوت اأحرونوت»‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬نق أا عن م�سادر ع�سكرية اأن �ساح اجو‬ ‫الإ�سرائيلي بد أا ي ت�سغيل اأ�سخم طائرة بدون طيار‬ ‫اأطلق عليها اإيتان من اأجل القيام مهام ا�ستخبارية‬ ‫حاليا ‪ ،‬وهجومية م�ستقبا ‪ ،‬فوق ال�سودان ‪ ،‬موؤكدة‬ ‫اأن جال عمل الطائرة خ�س�ش ح�سريا ‪ ،‬لل�سودان‬ ‫واإيران!‬ ‫وبداأت الطائرة ايتان ي تنفيذ عدة طلعات‬ ‫والتحليق فوق باد ال�سودان انطاقا من قاعدة (تل‬ ‫نوف) ي اإ�سرائيل بح�سب ال�سحيفة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وذكرت ال�سحيفة اأن الطائرة �سممت موا�سفات‬ ‫تقنية عالية ‪ ،‬وقالت اإن طول الأجنحة ‪ 26 ،‬مر ًا‪،‬‬ ‫وطول الطائرة ‪ 14‬مر ًا ‪ ،‬واأن مدة التحليق ع�سرون‬ ‫�ساعة متوا�سلة ‪ ،‬واأن �سرعة الطائرة ‪ 260‬كيلومرا‬ ‫ي ال�ساعة ‪ ،‬وحلق الطائرة على ارتفاع من ‪ 41‬األف‬ ‫قدم من الأر�ش‪ .‬وي�سل وزنها خم�سة اأطنان ‪ ،‬وزن‬ ‫حمولة الطائرة من الأجهزة ‪ ،‬والقنابل ‪ ،‬وال�سواريخ‬ ‫الذكية طن واحد‪ .‬وت�ستطيع الطائرة ت�سوير تفا�سيل‬ ‫لوحات العربات امنطلقة علي ال�سوارع ! كما ت�ستطيع‬ ‫�سرب اأهدافها بدقة ل تتجاوز ع�سرة �سنتمرات‪.‬‬ ‫واأ�سافت ال�سحيفة الإ�سرائيلية «للطائرة قدرات‬ ‫ا�ستخبارية متنوعة ‪ ،‬حيث بو�سعها حمل اأجهزة رادار‬ ‫وا�ستطاع ومعدات ا�ستخبارية وكامرات ج�س�ش ‪،‬‬ ‫يتم ت�سغيلها على مدار ال�ساعة ‪ ،‬وبف�سل احجم‬ ‫الكبر لهذه الكامرات ‪ ،‬مكن ر�سد اأي حركة من‬ ‫ارتفاع �ساهق‪ .‬واأن الطائرة مزودة اأي�سا منظومة‬ ‫ات�سال عر الأقمار ال�سناعية ‪ ،‬وال�سواريخ التي‬ ‫حملها طائرة «ايتان» من طراز مكنها من اخراق‬ ‫التح�سينات الإ�سمنتية ‪ ،‬والغو�ش م�سافة ع�سرة‬ ‫اأمتار داخل الأر�ش‪ .‬واأو�سحت اأن الطائرة «اإيتان»‬ ‫قادرة على التحليق ‪ ،‬بدون اأن تتم معاينتها من‬ ‫الأر�ش‪ ،‬ودون اأن يكت�سفها الرادار‪ ،‬رغم حجمها‬ ‫الكبر‪.‬كما ذكرت ال�سحيفة «يديعوت اأحرونوت»‬ ‫اأن طائرات «اأيتان» حلق حاليا ‪ ،‬وجريبي ًا ‪ ،‬فوق‬ ‫�سماء باد ال�سودان ‪ ،‬لتجمع امعلومات ال�سرورية‬ ‫‪ ،‬وت�سور الأهداف امراد ق�سفها فيما بعد‪ .‬وت�ستعد‬ ‫للقيام بامهام التالية ‪ ،‬ح�سب الأوامر ال�سيا�سية‬ ‫‪ ،‬ي حينها من بينها تدمر طائرات �ساح اجو‬ ‫ال�سوداي علي الأر�ش حتي ل تقوم بطلعات فوق‬ ‫دارفور ووليتي جنوب كردفان والنيل الأزرق‬ ‫‪ ،‬وتدمر جميع الكباري التي تربط العا�سمة‬ ‫امثلثة تدمر ًا كام ًا و تدمر م�سنع جياد «فخر‬ ‫ال�سناعة ال�سودانية «و�سبع م�سانع اأخري تتبع‬ ‫لدولة ال�سودان والت�سوي�ش علي ‪ ،‬وتعطيل‬ ‫العمل بالتلفون امحمول والا�سلكي داخل ولية‬ ‫اخرطوم ‪ ،‬وم ا�ستثناء تدمر ميناء بور�سودان‬ ‫‪ ،‬حتي ل تتاأثر �سحنات البرول من دولة جنوب‬ ‫ال�سودان‪.‬‬

‫دعت اإى تعليق م�ساركتها ي التحالف الرئا�سي‬

‫حركة مجتمع السلم الجزائرية تدعو إلى إقالة الحكومة وتعيين حكومة تكنوقراط‬ ‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�سن‬

‫الرئي�س اجزائري عبد العزيز بوتفليقة ( أا ف ب)‬

‫قررت حركة جتمع ال�سلم اأم�ش «فك‬ ‫الرتباط» مع حزبي جبهة التحرير الوطني‪،‬‬ ‫والتجمع الوطني الدمقراطي من التحالف‬ ‫الرئا�سي‪ ،‬وحا�سى البيان الذي اأ�سدرته‬ ‫احركة ا�ستخدام م�سطلح الن�سحاب بعدما‬ ‫علق رئي�ش احركة خال الفرة الأخرة على‬ ‫موقف الن�سحاب من التحالف الرئا�سي الذي‬ ‫م يعد يغري احركة للبقاء فيه على حد قوله‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي ختام اأعمال جل�ش �سورى‬ ‫احركة الذي �سهد انق�ساما ي مواقف اأجنحة‬ ‫احزب بن تيار يدعو لان�سحاب من التحالف‬ ‫الرئا�سي‪ ،‬واآخر يدعو للبقاء ي التحالف‬ ‫«حفاظا على م�سالح احركة»‪ ،‬ف�سا عن ذلك‬

‫م تقرر احركة الن�سحاب من احكومة‬ ‫التي ت�سارك فيها باأربع حقائب وزارية‪ .‬وهو‬ ‫اموقف الذي عر عنه رئي�ش جل�ش �سورى‬ ‫احركة عبد الرحمن �سعيدي ي كلمته اأمام‬ ‫اأع�ساء امجل�ش‪.‬‬ ‫كما دعت احركة اإى اإقالة احكومة‬ ‫احالية التي يقودها الوزير الأول اأحمد اأو‬ ‫يحيى‪ ،‬وت�سكيل حكومة تكنوقراطية لت�سير‬ ‫النتخابات الرمانية امقررة ي الربيع امقبل‪.‬‬ ‫وقال رئي�ش حركة جتمع ال�سلم اأبو‬ ‫جرة �سلطاي ي كلمته ي اجل�سة اختامية‬ ‫للمجل�ش اأم�ش اأن العام امقبل �سنة ا�ستحقاقات‬ ‫وتناف�ش ولي�ش حالف‪ ،‬ورهان الدمقراطية‪،‬‬ ‫واخيار الدمقراطي»‪ ،‬ودعا �سلطاي الرئي�ش‬ ‫بوتفليقة اى �سمان نزاهة النتخابات باإ�سدار‬

‫مرا�سيم رئا�سية تو�سح طبيعة الإ�سراف‬ ‫الق�سائي بعدما تقرر دخول الق�ساء على خط‬ ‫تنظيم النتخابات الرمانية مواجهة الإدارة‬ ‫التي �سكك رئي�ش احركة ي كلمته من حيادها‬ ‫ي اموعد النتخابي امقبل‪ ،‬وحذر من البتزاز‬ ‫ال�سيا�سي وتدخل الإدارة ي ال�سوؤون الداخلية‬ ‫لاأحزاب حت عنوان «خطر على الأمن العام»‬ ‫‪ ،‬الذريعة التي ت�ستخدمها م�سالح الداخلية‬ ‫لإ�سقاط بع�ش قوائم الأحزاب الإ�سامية ي‬ ‫امواعيد النتخابية‪.‬‬ ‫كما جدد �سلطاي مرافعته من اأجل رفع‬ ‫�سقف الإ�ساحات حيث اأ�سار اإى التزام‬ ‫الرئي�ش عندما اأطلق حزمة الإ�ساحات‬ ‫ال�سيا�سية الربيع اما�سي على اأن تكون عميقة‬ ‫و�ساملة ي حن يقول رئي�ش حركة جتمع‬

‫ال�سلم اإن الإ�ساحات التي عر�ستها احكومة‬ ‫على الرمان اأفرغت من حتواها‪ ،‬ول تعك�ش‬ ‫تطلعات ال�سعب اجزائري‪ ،‬وحذر من عزوف‬ ‫الناخبن من ام�ساركة ي النتخابات امقبلة‬ ‫اإذا م تتوافر �سروط نزاهتها‪.‬‬ ‫ويرى امراقبون اأن موقف احركة‬ ‫اجديد موقف توافقي بن جناحي احركة‬ ‫للحفاظ على وحدتها وتفادي اأزمة �سيا�سية‬ ‫داخلية جديدة‪ ،‬بعد الأزمة التي ع�سفت بها‬ ‫بعد اموؤمر الثالث اأدت اإى ان�سقاق عدد من‬ ‫امنا�سلن واأعلنوا عن حزب «جبهة التغير‬ ‫الوطني‪ ،‬والراغماتي ي نف�ش الوقت‬ ‫للحفاظ على القا�سم ام�سرك بن اأقطاب‬ ‫التحالف الرئا�سي وهو الرئي�ش عبد العزيز‬ ‫بوتفليقة مر�سح الإجماع الوطني‪.‬‬


                    16  11                                    

                             

                            

                                

| ‫رأي‬

‫ﺍﻻﻧﺘﺤﺎﺭ‬ ‫ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬29) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬8 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

15 15 opinion@alsharq.net.sa

 %4.7

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

..‫ﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻳﺔ‬ ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬21 ‫ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺳﻨﻮﻳﺔ‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﻣﻦ ﺃﻧﺘﻢ؟ ﻣﻦ ﻧﺤﻦ؟‬                                                                                hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬







    %20 %10            %50                                                                                                          

‫ ﺃﻟﻒ ﺣﺎﺩﺙ ﻣﺮﻭﺭﻱ ﺧﻼﻝ ﻋﺸﺮﺓ ﺃﺷﻬﺮ‬169 ‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ 



                                                  %70             

:‫ﺇﺣﺼﺎﺋﻴﺎﺕ‬ 











 21 •   •  18 •  •    •  931 4851429 • 134581429 • 

 1692011  516                               185   

                                        25                                                                           

          13    2011    21  2007       %4.7   %1.7                                                             % 100                                    400  3500                 

‫ﺣﻘﺎﺋﻖ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺤﺴﺐ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮﻭﺭ‬   •  •    •   •


‫النجيمي وقينان‪..‬‬ ‫أيهما أفقه؟‬

‫محمد‬ ‫العمري‬

‫كنت اأ�ستمتع واأنا اأتابع احوار الذي كان مع قينان الغامدي ي قناة دليل‪،‬‬ ‫وقد عدلت عن ال�سوؤال‪ :‬النجيمي وقينان‪..‬اأيهما اأتقى؟ لأن الفقه ي العادة اأظهر‬ ‫من التقوى‪ .‬واإذن ف�اأي الثنن كان الأفقه؟ اإنني ل أاح��دث عنهما بدافع نزعة‬ ‫�سخ�سية ول بدافع هوى ول م�سلحة‪ ،‬ولكن اجدل يحيل اإى �سخ�سية ثقافية‪.‬‬ ‫حن جادلني اأ�ستطيع فهم ثقافتك واأ�ستطيع اإدراك نظام الإدراك لديك‪ .‬اإما كيف‬ ‫ن�ستطيع تعريف الفقه لنحرر عقدة امقال من اللتبا�س؟ ي اللغة ن�ستطيع اأن‬ ‫نقول‪ :‬اإن الفقه هو كمال الإدراك‪ ،‬كمال الفهم‪ ،‬كمال التبن‪ ،‬لي�س كمال ال�ستيعاب‪.‬‬ ‫ال�ستيعاب تكدي�س للمعرفة‪ ،‬لي�س اإدراك ًا ول فهم ًا ول تبين ًا‪ ،‬والفقه على النقي�س‬ ‫منه‪ ،‬اإدراك وفهم وتبن‪ ،‬واإن م يكن معه ا�ستيعاب‪ ،‬ال�ستيعاب تغني عنه القراءة‬ ‫وامراجعة‪ ،‬فهو دون الفقه‪ .‬كل فقيه م�ستوعب ولي�س كل م�ستوعب فقيه ًا‪ ،‬وي‬ ‫احديث ال�سريف « ُر َب حامل فقه لي�س بفقيه‪ ،‬ورب حامل فقه اإى من هو اأفقه منه»‪.‬‬ ‫الفكرة ي احديث ال�سريف كما اأفهمها‪ :‬اأنه يفرق بن الفقه وال�ستيعاب‪ ،‬حمل‬

‫الفقه يعني ال�ستيعاب الكمي للم�سائل‪ ،‬وقد يكون ا�ستيعاب ًا لفقه اآخرين‪ ،‬هذا يعني‬ ‫اأن العقل قد يحمل منتوج ًا ثقافي ًا اأو فقهي ًا لعقل �سواه‪ .‬وي لغة احديث ح�سم‬ ‫للمفاهيم‪ ،‬حامل الفقه لي�س هو الفقيه‪ ،‬قد يكون فقيه ًا وقد ل يكون‪.‬الفقه مطابق‬ ‫لتميز العقل‪ ،‬اإنه �سفة ي العقل‪ ،‬هو ل يكت�سب بالدر�س ول كرة امراجعة‪ ،‬والفقه‬ ‫الذي نتحدث عنه لي�س اأي فقه‪ .‬كل عقل ينطوي على ن�سيبه من الفقه العام‪ .‬نحن‬ ‫ن�سرف احديث اإى الفقه بو�سفه الذروة‪ ،‬ذروة طاقة العقل ي اإدراك العلم اأو‬ ‫�سناعة النجاح‪ .‬قينان مث ًا مكن اأن نعده فقيه ًا بارع ًا ي ال�سحافة‪ ،‬هو فقيه‬ ‫اإعامي موؤ�س�س بارع‪ ،‬اإنه يح�سن اإدارة قدراته وقدرات الذين معه‪ .‬هذا ي الواقع‬ ‫فقه ي الذروة من �سلم امفهوم‪ .‬واأنا اأحدث عمّا اأعرف اأو اأفهم‪ ،‬فاإذا عدت اإى من‬ ‫امحادثة التي كانت بن د‪.‬النجيمي والأ�ستاذ قينان‪ ،‬فما الذي يعينني على قراءة‬ ‫علي‪ :‬اأن قينان كان يبني على الأ�سل‬ ‫العقل الثقاي لكل منهما؟ النطباع الذي غلب ّ‬ ‫عند ذكر من ي�سميهم د‪.‬النجيمي (الليرالين)‪ ،‬يقول‪ :‬هم ل يرف�سون اأن تكون‬

‫مرجعيتهم اإ�سامية‪ ،‬بينما د‪.‬النجيمي يقول اإنهم هم يقولون هذا‪ .‬والواقع اأن‬ ‫هناك فرق ًا كبر ًا بن من يقول اإنه ليراي بفهمه اخا�س لليرالية‪ ،‬والذي يقول‬ ‫اإنه ل يقبل اأن تكون مرجعيته اإ�سامية‪ .‬هم يفهمون الليرالية ب�سرطهم اخا�س‬ ‫وهي م�ساألة تنفي اإدراكهم لها بو�سفها عقيدة حل مكان عقيدة اأو تزيحها عن‬ ‫مكانها‪ ،‬فاإذا كان هذا ت�سورهم فكيف نرتب اموقف منهم على ما نراه ونفهمه ل ما‬ ‫يرونه ويفهمونه هم؟ األي�ست العرة بامعاي ل الألفاظ؟‬ ‫من الفقه اأن نح�سن الظن بالنا�س اأي�س ًا‪ ،‬واأن نحملهم على اأ�سل تعلقهم ما‬ ‫ي�سفون به اأنف�سهم‪ ،‬واأل ننفي اأحد ًا ما نعتقده نحن على �سبيل تزكية النف�س‪.‬‬ ‫النجيمي غلبت غرته الفقه فيه‪ ،‬وقينان �ساوى فيه فقهه غرته‪ ،‬فهو يغار لكنه‬ ‫يفقه‪ ،‬فمن جعل فقهه لغرته مورد ًا‪ ،‬كان حايد ًا ل�سالح الأ�سل‪ ،‬اأ�سل الراءة‪.‬‬ ‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 29‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫جنة‬ ‫التقاعد‬

‫مع التحية لوالدنا خادم‬ ‫الحرمين الشريفين‬ ‫الملك الصالح العادل‬

‫خالص جلبي‬

‫روى ي مو�سى بحزن عن والدته التي كانت مث ًا‬ ‫ي الن�ساط‪ ،‬قال لقد �سمنت جد ًا وتنام كثر ًا‪ ،‬ودخلت‬ ‫العديد من العمليات لرقيع ال�سبكية! ما اخببر؟ قال‬ ‫ال�سكري يا �سديقي؟ قلت هو �سرطان مزمن وعدو ي‬ ‫بطن كل واحد منا‪ ،‬يجب حربه ب�ساحن من الن�ساط‬ ‫وعدم الإ�سراف ي الطعام ومراقبة الوزن‪.‬‬ ‫اأو�سى ال�سوي جال الدين الرومي تاميذه‪ :‬قلة‬ ‫الطعام‪ ،‬واإراحة الل�سان من الآثام بقلة الكام‪ ،‬ونظافة‬ ‫ال�سمر‪ ،‬والقيام والنا�س نيام‪ .‬اأخوف ما يخاف امرء‬ ‫مببن التقاعد لأنببه يعني اخببواء وال�سيخوخة والطفر‬ ‫والتوقف عن العمل والإنتاج وخ�سارة امن�سب‪ ،‬فا‬ ‫ينظر له النا�س كما كان موؤثر ًا فاع ًا يطلبه النا�س ي‬ ‫ق�سية واأخرى‪ .‬اجتمعت ب�سديق الفكر عندي حمد‪،‬‬ ‫وكببان ي من�سب ح�سا�س‪ ،‬قلت له دخلت التقاعد ما‬ ‫تقول؟ قال اأنا ي جنة! قلت ح�سن ًا يجب نقل هذا الكام‬ ‫للقراء! وكيف دخلت جنتك وقلت ما �ساء الله ل قوة اإل‬ ‫بالله‪ .‬قال �سديقي خال�س الوظيفة‪ ،‬خا�سة اح�سا�سة‬ ‫منها اإذا وقف الإن�سان ي ميزان العدل وعدم الهوى‬ ‫ك�سب العداوات‪ ،‬واأنا ارحت منها‪ .‬الأمر الثاي كنت‬ ‫عبد ًا مربوط ًا بوقت ومكان وزمان وتوقيع ومراجعات!‬ ‫األي�س كببذلببك! اأنببا الآن حببر طليق‪ ،‬جببواز �سفري ي‬ ‫جيبي‪ ،‬وامبوؤمببرات بانتظاري‪ ،‬وامقابات ل تنتهي‪،‬‬ ‫لكن لي�س من مراجعن ومزعجن وطالبن وحوحن‪،‬‬ ‫بل اأهل الفكر والقلم والروؤية والروية‪ .‬قلت ح�سن ًا ثم‬ ‫ماذا عن هذه اجنة؟ قال اأنا الآن اأنام ملء اأجفاي ما‬ ‫الوقت اأكفاي‪ ،‬و�ساأبقى اأروي جناي حتى األف ي‬ ‫اأكفاي! قلت له كيف تق�سي وقتك ي النهار والليل؟‬ ‫�سحك وقال العام ف�سيح‪ ،‬لقد زرت ن�سف العام وبقي‬ ‫ن�سفه الآخر‪ .‬لذا يا عزيزي ل تدخل التقاعد واأنت ي‬ ‫ال�سيخوخة بل ال�سباب! قلت‪ ،‬وهل من كان ي ال�ستن‬ ‫�ساب ًا؟ قببال نعم اإنببه ال�سباب امبتاأخر‪ ،‬مثل اخريف‬ ‫اجميل واأ� بس بجببار القيقب ي ك بنببدا! قلت لببه غريب‬ ‫ومبباذا عن هذا ال�سجر؟ قال لي�س من حلة اإل لب�ستها‬ ‫ول لون اإل وتدثرت به‪ ،‬قلت له عجيب ! قال الأعجب‬ ‫لي�س من ورقببة �سقطت اإى الأر�ببس اإل وتاقت نف�سي‬ ‫اإى التقاطها والحتفاظ بها جافة ي كتبي الكثرة ي‬ ‫مكتبتي العامرة فت�سبح دليل امكان الذي و�سلت اإليه‬ ‫ي القراءة اأو اإ�سارة اإى فقرة جميلة وفكرة رائعة‪ .‬قلت‬ ‫ح�سن ًا ذكرت مكتبتك لقد �سمعت منك يوم ًا اأن تاجر‬ ‫عقارات دخل عليك البيت فاأ�سفق عليك و�سحك‪ ،‬وقال‬ ‫لقد �سيعت عمرك ورما �سقطت حت ثقلها كما ح�سل‬ ‫للجاحظ ي مكتبته؟ قلت له وما كان جوابك على هذا‬ ‫الأقرع؟ قال‪ :‬قلت له ما قال نوح لقومه «اإن ت�سخروا منا‬ ‫فاإنّا ْن�سخَ ر منكم كما ت�سخرون»‪ .‬قلت فع ًا اإن التقاعد‬ ‫جنة �سوف اأخر قرائي‪ ،‬واأقلدك اأنا �سخ�سي ًا ي رحلة‬ ‫اإى بلد �سجر القيقب‪ .‬امهم لي�س ال�سجر بل راحة البال‬ ‫فما هي �سروطها؟‬ ‫نحن هنا ي �سوؤال جديد!‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫والدنا خادم احرمن ال�سريفن هو اأبو الأ�سرة ال�سعودية حكم ًا وحب ًا‬ ‫واإدارة وولء‪ ،‬و ّفقه الله واإخ��وان��ه واأع��وان��ه ما يحبه الله وير�ساه‪ ،‬وقد‬ ‫�سعدنا جميع ًا بهذه اميزانية ال�سخمة امب�سرة بخر‪ ،‬وكلنا اأمل اأن نرى اأثر‬ ‫هذا الغيث ي الوطن تنمي ًة وازده��ار ًا وبناءً‪ ،‬وقد يقول قائل‪ :‬من حق هذا‬ ‫اخطاب اأن يكون �سخ�س ّي ًا �سر ّي ًا‪ ،‬واأقول‪ :‬ولأنه لي�س فيه اأ�سرار ويق�سد به‬ ‫اأي�س ًا طائفة من ام�سوؤولن والإدارين اأحببت اأن يكون علن ًا لأنه يحمل امحبة‬ ‫ووجهة النظر والولء ال�سادق‪.‬‬ ‫وام�ساألة التي توؤرقني دائم ًا هي اأن يكون لكل �سعودي و�سعوديّة دخل‬ ‫ثابت �سهري ًا من هذه اميزانية كبر ًا و�سغر ًا‪ ،‬بحيث يكون هناك حد اأدنى‬ ‫من الكتفاء الذاتي لكل مواطن؛ عم ًا بن�سو�س ال�سريعة التي فعّلها اخلفاء‬ ‫الرا�سدون وطبقها الغرب وبع�س الدول ال�سرقية مثل الكويت وغرها‪ ،‬وقد‬ ‫طرحتُ هذه الفكرة على معاي ال�سيخ الدكتور �سالح بن حميد يوم كان رئي�س ًا‬ ‫مجل�س ال�سورى ليعر�سها على والدنا خادم احرمن ال�سريفن‪ ،‬الذي يفخر‬ ‫ب�سعبه و�سعبه يفخر به‪ ،‬الذي يع ّد ال�سعب ال�سعودي كاأبنائه مام ًا ل فرق‬ ‫بينهم ي حبه وعدله‪ ،‬وهذه الفكرة اإن مت ف�سوف نق�سي على هذا اللغط‬ ‫والتذمر وال�سكاوى وال�سجيج ال��ذي يح�سل نتيجة لعوز الكثر‪ ،‬وعدم‬ ‫الكتفاء الذاتي عند �سريحة وا�سعة من ال�سعب ال�سعودي‪ ،‬وتقوم هذه الفكرة‬ ‫على اأن يخ�س�س لكل فرد‪ ،‬رج ًا اأو اأنثى �سغر ًا اأو كبر ًا‪ ،‬مبلغ ماي حدد‬ ‫ي ال�سهر لنقل مث ًا خم�سمائة اأو اأربعمائة اأو ثاثمائة ريال‪ ،‬فمن عنده ع�سرة‬

‫ختامها‬ ‫«غراس»‬ ‫ي الوقت الذي بداأ فيه العام يهتم بالطفل ويوليه العناية اخا�سة لكونه‬ ‫اأ�سا�س اجيل القادم‪ ،‬ازداد وعي الأ�سر ال�سعودية باأهمية التنمية الثقافية ورفع‬ ‫الوعي لدى الن�سء‪ ،‬وي ظل غياب اموؤ�س�سات الربوية التخ�س�سية لاأطفال‬ ‫ترز موؤ�س�سة «غرا�س جدة» كالواحة ي ال�سحراء لتنجد املهوفن‪ ،‬وكالقمر‬ ‫ي الظلماء لتهدي احائرين‪.‬‬ ‫اإن اجهود امجتمعية ال�سعودية ي جال الهتمام بالطفل وتنمية قدراته‬ ‫وعقليته‪ ،‬ل تزال جهود ًا متاأخرة جد ًا‪ ،‬وثقافة العناية بالطفل واحرام عقله‬ ‫ثقافة وليدة ي اأدبياتنا وحتى ي تطبيقاتنا‪ ،‬فنحن ل زلنا نعتر الأطفال‬ ‫كائنات غبية ت�سكل عائق ًا اأمام راحتنا وعبئ ًا على ميزانياتنا‪ ،‬لأن نظرتنا للطفل‬ ‫ غالب ًا ‪ -‬تقت�سر على منفعته احالية والتي ل تتعدى ال��دور الرفيهي ي‬‫حياتنا‪ ،‬لكن اموؤ�س�سة التي جعلت ر�سالتها «اأن تكون ملهم ًا لاإجاز وم�سدر ًا‬ ‫للمتعة ي حياة كل طفل م�سلم»‪ ،‬وجعلت روؤيتها «اأن تكون امنظمة الأوى‬ ‫للطفل ي العام الإ�سامي من حيث القيادة والنت�سار»‪ ،‬قد اأخذت على عاتقها‬ ‫ال�سعي «لتوفر بيئة متكاملة للطفل ام�سلم ليكون فعّا ًل ي جتمعه»‪ ،‬وتبعده‬ ‫عن ال�سطحية التي هي جلطة امجتمعات‪.‬‬

‫مع المحلل السياسي‬ ‫من دمشق‬

‫خالد الغنامي‬

‫قلب قنواتك كيف ت�ساء‪ .‬من بي بي �سي العربية اإى العربية ومرورا‬ ‫باجزيرة‪� .‬ستجد اأن القنوات بطبيعة احال �ست�سطر ل�ست�سافة من مثل‬ ‫راأي النظام احاكم ي �سوريا‪ .‬اأنظر اإليهم‪ .‬ا�ستمع لكامهم‪ ،‬و�سرى‬ ‫العجب‪ .‬اإنني اأرى فيهم اأب�سع ما مكن اأن يكون ام�سخ لاإن�سان‪.‬‬ ‫ما اإن يكتب على ال�سا�سة حت ا�سم ال�سيف دكتور ي ق�سم ال�سيا�سة‬ ‫جامعة ت�سرين‪ ،‬اأو اأ�ستاذ ي التاريخ من جامعة دم�سق‪ ،‬حتى ت�ستعد اأذي‬ ‫الثنتن ‪ -‬با�سمئزاز عميق ‪ -‬ل�ستقبال نف�س الهراء‪ ،‬بنف�س النغمة‪ .‬اأول ما‬ ‫تاحظه على كام امتحدث من دم�سق هو ا�ستخدامه لنون اجماعة ‪ -‬ل اأقول‬ ‫كثر ًا‪ ،‬بل دائم ًا ‪ -‬ول جده اإطاق ًا يتحدث عن نف�سه اأو عن راأيه ب�سمر‬ ‫امتكلم الفرد‪ .‬لكي تت�سح ال�سورة اأكر‪ ،‬حاول اأن تقارن هذا امحلل ال�سيا�سي‬ ‫مع زمائه من ال��دول العربية الأخ��رى‪� ،‬ستجدهم يتحدثون ويعرون عن‬ ‫اآرائهم‪ ،‬ورما عن م�ساحهم ال�سخ�سية‪ ،‬بحرية اأكر من هذا امحلل الذي‬ ‫يذكرك م�سجات نا�سيونال التي « انقطعت من ال�سوق « منذ ثاثن عام ًا‪.‬‬ ‫اأنت ت�ستمع لآلة قدمة ‪،‬فا تتوقع اأنك �ست�ستمع لإن�سان حر‪ .‬اإما يبقى‬ ‫ي تلك الآلة عن�سر ب�سري‪ ،‬يتمثل ي تلك الرقابة الذاتية التي مار�سها ذلك‬ ‫امحلل ال�سيا�سي – الآل��ة – على ما يخرج من حلقه‪ .‬فبالرغم من ال�سوت‬ ‫اممتلئ بالثقة – خارجي ًا – هناك قلب خائف يرتعد و يزن كل كلمة مرتن‬ ‫قبل خروجها‪ ،‬فهو يخ�سى – عفوا ‪ -‬هو ي�سعر بالرعب‪ ،‬من كلمة ي�سيء اأي‬ ‫�سابط ي ال�ستخبارات ال�سورية فهمها‪ ،‬فيكتب فيه تقرير ًا تخويني ًا يوؤدي‬

‫عائض القرني‬

‫اأفراد ي بيته يتقا�سى �سهري ًا خم�سة اآلف اأو اأربعة اآلف اأو ثاثة اآلف ريال‪،‬‬ ‫ويعد هذا امبلغ حق ًا �سرعي ًا لكل فرد ي بيت امال الذي ي�سم اميزانية والزكاة‬ ‫والدخل وال�سرائب ونحوها‪ ،‬فيكون امواطن واموطنة ي اأمان ن�سبي اأو حد‬ ‫معي�سي ل يو�سله اإى الفقر امطلق‪ ،‬وتبقى بعد ذلك الفر�س اأمام امواطنن ي‬ ‫الوظائف والتجارة وطلب اأ�سباب العي�س ما ي�ساعف الدخل‪ ،‬و�سوف يكون‬ ‫هذا القرار اإذا م اإحدى وقفات والدنا املك عبدالله بن عبدالعزيز التاريخية‬ ‫مع �سعبه و ُت�سجل له باأحرف من نور‪ ،‬ومن اأ�سباب ن�سري لهذه الفكرة ّ‬ ‫عل‬ ‫اأهل العلم والراأي وامكانة اأن يدر�سوها وي�ساندوها‪ ،‬لأنني وجدتُ اأن اأكر‬ ‫ما يزعج النا�س ويقلقهم وي�ساعف همّهم وحزنهم هو فقرهم وحاجتهم وعدم‬ ‫تاأمن ولو حدٍ اأدنى من امعي�سة الكرمة‪ ،‬وقد ا�ستعاذ ر�سولنا �سلى الله عليه‬ ‫و�سلم من الكفر والفقر‪ ،‬فانظر كيف قرن بن الكفر والفقر لأنه مع الفقر الإحباط‬ ‫وال ّت ّ‬ ‫�سخط من الق�ساء والقدر‪ ،‬وال�سك والو�سو�سة‪ ،‬والعرا�س على اخالق‬ ‫�سبحانه فكيف بامخلوق حاكم ًا اأو وزي��ر ًا اأو مدير ًا‪ ،‬واإن��ه ما يجب علينا‬ ‫ال�سعي ي ا�ستتباب اأمن باد احرمن ومهبط الوحي ومهد الر�سالة ودولة‬ ‫التوحيد‪ ،‬وذلك باإغاق كل منافذ ما يثر البلبلة واختاف الكلمة والت�سوي�س‬ ‫على النا�س‪ ،‬وقد وافقني على هذه الفكرة بع�س العلماء والدعاة والوجهاء‪،‬‬ ‫ولن يزيد بادنا اإل خر ًا اإى خر‪ ،‬مع ما ي هذا القرار ‪-‬اإن م‪ -‬من روح‬ ‫الولء وامحبة والإن�ساف‪ ،‬وامتثال عمل �سلفنا ال�سالح ي تلم�س احاجات‬ ‫و�سد عوز اأهل الفاقات؛ ولهذا فر�س الله الزكاة لئا يبقى ي الأم��ة فقر‪،‬‬

‫خالد خاوي‬

‫اأق��ام��ت اموؤ�س�سة م�وؤم��ره��ا ال�ث��اي ال��ذي ا�ستعر�ست فيه م��اذج من‬ ‫اإج��ازات �ه��ا‪ ،‬م َثلت ي ع��رو���س تقدمية م��ن اإع ��داد جموعة م��ن الأط�ف��ال‬ ‫امبدعن الذين قاموا بالبحث وال�ستنتاج ي موا�سيع رئي�سية وح�سا�سة‪،‬‬ ‫حت اإ�سراف فريق من ام�سرفات الربويات الفا�سات من ورائه دعم نف�سي‬ ‫علي بح�سور هذا امحفل الرائع الذي اأنع�س‬ ‫وثقاي م�ستمر‪ ،‬وقد اأنعم الله ّ‬ ‫قلبي‪ ،‬واأمدي بتفاوؤل كبر م�ستقبل م�سرق‪ ،‬محو جبال الظام التي قبعت‬ ‫على �سطور ثقافتنا وطموحاتنا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫كانت ر�سالة اموؤمر ترجمة حرفية معنى احلم‪( :‬اأن يوؤمن امجتمع بكافة‬ ‫اأطيافه ما فيه الطفل ذاته «اأن الطفل هو الأقدر على التعبر عن م�سكاته وعلى‬ ‫الدفاع عن مطالبه وحاجاته وعلى حمل م�سوؤولية تغير واقعه») وقد كنت‬ ‫اأظن حتى ُقبيل ح�سوري اإى اموؤمر بيوم واحد اأنَ هذا التفكر غر موجود‬ ‫اإل ي بطون الكتب واأن نقله للتطبيق العملي اأمر رومن�سي وخياي بعيد‬ ‫�سحاب ‪-‬‬ ‫امنال مثله مثل بدل ال�سكن اأو م�ساعفة الرواتب‪ ،‬ولكن الأ�ستاذة رفاه ّ‬ ‫موؤ�س�سة فريق غرا�س الربوي ‪ -‬كان لها راأي اآخر‪.‬‬ ‫اإنَ روؤية الطفل يتحدث عن الفقر ذاكر ًا اأنواعه و�سوره واأ�سبابه وحلوله‪،‬‬ ‫لختفائه لاأبد عن حياته التي اعتادها‪.‬ولذلك جدهم يتكلمون ببطء �سديد‬ ‫�سديد ومل‪ .‬وم اأر منهم واحدا يتحدث ب�سرعة ول بحما�سة‪ ،‬كلهم بنف�س‬ ‫النغمة وبنف�س ال�سرعة‪ ،‬كما قلت ‪ :‬كالآلت‪.‬‬ ‫بالرغم من ال�سوت العاي امتظاهر باج�سارة‪،‬اأ�سعر واأنا اأ�ستمع له‬ ‫وكاأنني فعا اأمام اآلة ت�سجيل ب�سرية‪ ،‬ولي�ست اآلة حديثة‪ ،‬بل اآلة قدمة ل‬ ‫ّ‬ ‫ت�سغل الدي ي دي ول ال�سي دي‪ ،‬واإما الكا�سيت القدم ورما الكاترج‪،‬‬ ‫الذي ل يعرفه كثرون من يقروؤون هذا ال�سطر‪.‬‬ ‫اإنهم ي�سبهون بع�سهم جميع ًا‪ ،‬مام ًا كما ت�سبه زجاجات البيب�سي كول‬ ‫بع�سها‪ .‬كيف ل وقد خرجت جميعها من نف�س ام�سنع!! اأ�سعر واأنا اأ�ستمع‬ ‫لهذا امحلل الذي اأتابعه ي هذه اللحظة‪،‬اأنني اأمام كائن تاريخي‪ ،‬يعي�س‬ ‫حالة جمود ت�سبه التحنيط الذي كان يحفظ به ام�سريون مومياءاتهم‪ .‬اأما‬ ‫اللغة فهي نف�س اللغة‪ ،‬ال�سعارات نف�س ال�سعارات‪ :‬ال�سمود والتحدي‪.‬‬ ‫وكاأن هوؤلء امحللن م ي�سمعوا خلوف وهو ي�سرح للعام كله اأن على‬ ‫اأمريكا اأن حافظ على النظام ال�سوري لأنه هو من يحمي اإ�سرائيل‪ .‬وحتى‬ ‫رامي خلوف ابن خال الأ�سد‪ ،‬عندما « فقع « بهذه الف�سيحة التي ل تليق‬ ‫اإطاق ًا وبتاتا بقلعة ال�سمود والتحدي‪ ،‬وهي ت�سريحه ل�سحيفة نيويورك‬ ‫تامز اأن اأمن اإ�سرائيل مرتبط باأمن �سوريا ( اأي نظام ب�سار الأ�سد ) كان‬ ‫يعاي من نف�س ام�سكلة‪ ،‬األ وهي اأنه يعي�س ي التاريخ وي غياهب اما�سي‪،‬‬ ‫عندما كانت الأنظمة ت�ستخدم خطابن �سيا�سين‪ ،‬خطاب للخارج وخطاب‬

‫وكانت �سيا�سة اخلفاء الرا�سدين على منهج النبوة هي اإعطاء حد الكفاية من‬ ‫الرزق لكل اأفراد الأمة‪ ،‬ويبقى بعد ذلك جهد الإن�سان ي زيادة رزقه بك�سبه‬ ‫وعمله وجارته‪ ،‬واماحظ الآن اأن هناك طائفة من النا�س لي�س لها وظيفة‬ ‫ول ح�سن التجارة ولي�س لها م�سادر دخل‪ ،‬وهناك طائفة تتمتع بالوظائف‬ ‫الراقية وامرتبات ال�سخيّة مع دخولت اأخرى من التجارة والعقار‪ ،‬ورما اأُخذ‬ ‫من الفقر واأُعطي الغني عن طريق فواتر الكهرباء ورخ�سة القيادة ورخ�سة‬ ‫امح�سلة اأن الغني يزداد غنى والفقر يزداد‬ ‫ال�سر و�ساهر و�سواه‪ ،‬ثم تكون‬ ‫ّ‬ ‫فقر ًا‪ ،‬وقد نهانا الله اأن يكون امال دائر ًا بن الأغنياء منا يتداوله الأثرياء دون‬ ‫الفقراء قال تعاى‪َ « :‬ك ْي ل َي ُكونَ دُو َل ًة ب ْ َ‬ ‫الَ ْغ ِن َياء مِ ن ُك ْم»‪ ،‬وفكرة الدخل لكل‬ ‫َن ْ أ‬ ‫مواطن تقبل امناق�سة ي امبلغ اماي‪ ،‬وهل يُدفع لكل اأحد اأو من يقل دخله مثاً‬ ‫عن كذا وكذا من امال‪ ،‬امهم اأن ي�سل كل مواطن مبلغ حدد �سهري ًا ي ّ‬ ‫ُعن له ي‬ ‫بيت امال‪ ،‬يكفل له معي�سة منا�سبة هو واأ�سرته‪ ،‬و�سوف ترتفع اآلف الأكف‬ ‫بالدعاء ي كل �ساة لوي اأمرنا على هذا ام�سروع الرباي التاريخي ويدخل‬ ‫ي ذلك الفقر وام�سكن واليتيم والأرملة وامطلقة وام�سن وامقعد والطفل‪،‬‬ ‫حتى لو احتاج الأمر اإى تر�سيد الإنفاق ي بع�س ام�سروعات الثانوية اأو‬ ‫الرفيهية واأخ��ذ الزائد لهذا ام�سروع‪ ،‬م�سروع الدخل الثابت ال�سهري لكل‬ ‫مواطن ومواطنة‪ ،‬ومكن تقلي�س امبلغ ال�سهري لكل ف��رد ح�سب القدرة‬ ‫والطاقة‪ ،‬ويُو�سع �سندوق با�سم هذا ام�سروع ويُ�ساف اإليه من ام�سروعات‬ ‫ما يدعمه في�سبح كاأنه �سركة م�ساهمة لكل ال�سعودين‪ ،‬وه��ذا الدخل لكل‬ ‫مواطن ومواطنة هو مرتب ي�ستوي فيه الكل بخاف زيادة اموظفن فلي�س‬ ‫كل ال�سعب موظف ًا‪ ،‬اأو اإعانة بع�س القطاعات وترك البع�س اأو دعم ال�سلع؛‬ ‫لأن كثر ًا من التجار ل متثلون لتحديد الأ�سعار‪ ،‬بينما م�ساواة النا�س ي‬ ‫دخل لكل فرد منهم كبر ًا و�سغر ًا اأجح نظام عامي عُرف عر تاريخ الدول‬ ‫اإى الآن‪ ،‬ولهذا كان ي ديوان العطاء عند عمر بن اخطاب با�سم كل اأ�سرة‬ ‫يبداأ بزوجات الر�سول �سلى الله عليه و�سلم وببناته‪ ،‬باأبي هو واأمي‪ ،‬ثم اأهل‬ ‫بدر ثم اأهل بيعة الر�سوان ثم بقية ال�سحابة وجميع ام�سلمن فكان كلما اأتى‬ ‫يء اأو جزية اأو غنيمة اأو ما ٌل عام للدولة وُ�سع لهذا البند وقد فعّلته الدول‬ ‫الأوروبية با ا�ستثناء‪ ،‬ف�سارت حتى ال�سرائب ي �سالح ال�سعب لأنها ي‬ ‫الأخ��ر ت��دور بينهم وتعود جيوبهم بطريقة التاأمن ال�سحي والتجاري‬ ‫وخدمة الطرق وللعاطلن والعجزة واخدمات الجتماعية وغرها‪.‬‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫وكذلك احال مع البطالة وم�سكات الإ�سكان والتعليم‪ ،‬وحديثه عن احقوق‬ ‫والقانون‪ ،‬ما�سي ًا على م�سرح مواجه ًا جمهور ًا يتكون من مئات الرجال والن�ساء‬ ‫م�سر ًا براأ�سه ويديه مب ّد ًل ي ن��رات �سوته موجّ ه ًا الأ�سئلة وال�سحكات‬ ‫متعام ًا مع امواقف امحرجة بذكاء‪ ،‬كل هذا يثر ي القلب ال�سجن وي العن‬ ‫الدمع‪ ،‬نعم‪ ،‬هذا جي ٌل نريد اأن ين�ساأ ويكر ويكون كل واحد من اأطفالنا جزء ًا‬ ‫منه‪ ،‬جيل ل نخاف من مواجهته م�سائب الدنيا وباويها‪ ،‬والآباء والأمهات‬ ‫يفهمون هذه امخاوف اأكر من غرهم دون �سك‪.‬‬ ‫(اأن يكون اموؤم َر الأول ي العام الإ�سامي لاأطفال الأكر تعبرًا عن‬ ‫الطفل والأقوى م�سمو ًنا والأعلى تنظيمًا وجود ًة) هكذا راأت الأ�ستاذة رفاه‬ ‫متي�سر ي ظل ما راأينا من‬ ‫ّ‬ ‫�سحاب موؤمر غرا�س واأرادت له اأن يكون‪ ،‬وهو اأمر ِ‬ ‫تكاتف الأ�ستاذتن ابتهال �سعبان و�سمية حلواي ورفيقاتهما النبيات لإظهار‬ ‫اموؤمر مظهره ّ‬ ‫اخاب‪.‬‬ ‫موؤ�س�سة غِ را�س جدة موؤ�س�سة غر ربحية تتكون من فتيات �سا َبات‪ ،‬لك ّنهن‬ ‫عملن ما عجزت عنه الكهات اخبرات‪ ،‬تطو ٌع ي عمل اخر وح ْم ٌل لهموم‬ ‫الأمة والوطن‪ ،‬كل واحدة منهن حمل بن جنبيها قلق ًا يوؤرق منامها احام‪،‬‬ ‫ويع ّكر �سحوها امحموم‪ ،‬ه� ٌ‬ ‫�دف ت�سعى اإليه بعد اأن و�سعته ن�سب عينيها‬ ‫ّ‬ ‫وخططت له‪ :‬وطنٌ تفخر به الأر�س وتنده�س منه اح�سارات‪.‬‬ ‫مزيج مبارك بن الروح الإ�سامية النبيلة والو�سائل الربوية احديثة‬ ‫والعزمة ال�سادقة احثيثة‪ُ ،‬‬ ‫تخ ُط (غرا�س) خطواتها لتعلن للعام عن كيان‬ ‫الطفل ال�سعودي القادم وتبدُل طموحاته‪ ،‬من الباي �ستي�سن واأفام الكارتون‬ ‫وغر الكارتون‪ ،‬اإى �سناعة الوطن على كافة اأ�سعدته‪ ،‬غِ را�س تغر�س نبات ًا‬ ‫حن باإذن ربه‪.‬‬ ‫تريد اأن يكون اأ�سله ثابت ًا لي�سبح فرعه ي ال�سماء يوؤتي اأكله كل ٍ‬ ‫ح�سرتُ موؤمر غرا�س الثاي مع مغيب �سم�س ‪ ،2011‬فكان م�سك اختام‬ ‫(�سنغر وطننا‬ ‫لعام ُملِئَ بالدم والثورة والتغير‪ ،‬وك�اأن ل�سان حاله يقول‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫غره غرنا بالثورة والدم‪ ،‬فاأه ًا ب�‪ 2012‬الذي �سيكون‬ ‫بالثقافة والعلم‪ ،‬كما َ‬ ‫لنا ولأطفالنا‪ ،‬عام ا ُ‬ ‫حلم)‪.‬‬ ‫‪khalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫للداخل‪ ،‬وكان كل هذا يبدو مقبول على نحو ما‪ ،‬برغم ل معقوليته و�سخفه‪.‬‬ ‫لكن من الوا�سح اأن ال�سا�سة ال�سيا�سين ي �سوريا م يدخلوا بعد ي اأجواء‬ ‫عام الإنرنت والقرية الواحدة و�سرورة اكتفاء ال�سيا�سي بخطاب واحد‪،‬‬ ‫على الأقل ظاهري ًا‪.‬‬ ‫عندما يقول اأ�ستاذ جامعي من دم�سق‪ ،‬على قناة ف�سائية‪ ،‬نحن قلنا‬ ‫ونحن فعلنا‪ ،‬فهو بطبيعة احال تابع للنظام ولن ي�ستطيع اأحد الآن اأن يعر‬ ‫عن راأيه ول اأن يبوح مكنونات نف�سه‪ ،‬ولن ي�ستطيع امثقفون ال�سوريون‬ ‫الأح��رار اأن ي�سلوا اإى اأي ا�ستوديو ت�سجيل ي دم�سق‪ ،‬على الأق��ل لي�س‬ ‫ي هذه الفرة‪ .‬اإنه على كل حال تابع للنظام ومع هذا‪ ،‬ينبغي اأن ن�ستمع‬ ‫له باإن�سات‪ ،‬وينبغي اأن ن�ساهده كل يوم خم�س م��رات‪ ،‬ماما كما لو كان‬ ‫م�ساد ًا حيوي ًا يقتل اجراثيم ي اأرواح�ن��ا‪ ،‬لكن عن اأي جراثيم اأح��دث؟‬ ‫عندما ن�ساهد هوؤلء يجب اأن ن�ستمع لأننا يجب اأن نكون �سهود ًا على اأفول‬ ‫ع�سر الثورجين الذين دمروا الروح ي اأمتنا‪ .‬يجب اأن نكون �سهود ًا على‬ ‫�سراخه‪ ،‬ثم احت�ساره‪ ،‬ثم موته‪ .‬من ال�سروري اأن نتابع هذا اخطاب‪ .‬ل‬ ‫ي�سلح اأن تختفي هكذا دون اأن نعلم كيف اختفت‪ .‬يجب اأن ن�ساهد‪ ،‬لكي‬ ‫موت معه ي نفو�سنا بقايا اآثار تلك احقبة البائ�سة التعي�سة‪.‬‬ ‫وهكذا �ستموت اجراثيم‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫آثار الوطن ووعي‬ ‫المواطن‬

‫عبدالعزيز‬ ‫السبيل‬

‫ويتوا�ضل حديث الأ�ضبوع اما�ضي عن الآث��ار والقطع الأثرية وقيمتها‪،‬‬ ‫باعتبارها التاريخ امادي اموثوق‪ ،‬الذي ينطق براث امكان وح�ضارة الإن�ضان‪.‬‬ ‫اأن ياأتي اأحدهم ويقلل من قيمة هذا الراث امادي امنقول‪ ،‬ومن جامعيه‬ ‫وال�ضاهرين على حفظه‪ ،‬فتلك لي�ضت حرية راأي ملك امرء التعبر عنها‪ ،‬لأن ذلك‬ ‫تاريخ وطن‪ ،‬ونحن جميعا مطالبون باحفاظ عليه‪ .‬ويكون الأمر مقلقا جدا حن‬ ‫يكون �ضاحب هذا الراأي ذا �ضعبية ي بع�ض الأو�ضاط الجتماعية‪ ،‬التي رما‬ ‫تتاأثر بروؤيته‪ ،‬وتتبنى فكرته‪ ،‬وقد تطبق قناعاته‪ .‬وهذا يعني فقد جزء مهم من‬ ‫تاريخنا‪.‬‬ ‫اإن من امده�ض جدا اأن ت�ضدر مثل هذه الأفكار والروؤى‪ ،‬التي تنفي القيمة‬ ‫العلمية والتاريخية واح�ضارية للقطع الأثرية‪ ،‬متزامنة مع حملة مهمة جدا‬ ‫تقوم بها الهيئة العامة لل�ضياحة والآث��ار‪ .‬اإنها حملة ا�ضتعادة الآث��ار الوطنية‪،‬‬ ‫التي اأطلقتها الهيئة موؤخرا‪ .‬وتتمثل هذه احملة بحث اأبناء الوطن و�ضاكنيه‬ ‫على احفاظ على ما ملكون من قطع اأثرية وت�ضليمها لهيئة ال�ضياحة والآثار‪،‬‬

‫باعتبارها العن احار�ضة‪ ،‬واليد الأمينة على تراث الوطن امادي‪ ،‬عر امتاحف‬ ‫اموجودة ي ختلف مناطق امملكة‪ ،‬والتي تعمل الهيئة على تطويرها‪.‬‬ ‫كم هو مثلج لل�ضدر اأن تن�ضر بن احن والآخ��ر اأنباء عن اأف��راد من اأبناء‬ ‫الوطن‪ ،‬الأمناء على تاريخه بت�ضليم ما لديهم من قطع اأثرية اإى الهيئة العامة‬ ‫لل�ضياحة والآثار‪ .‬وهنا اأود توجيه التحية للأ�ضتاذ عبد النا�ضر الكرت‪ ،‬واأجزم اأنه‬ ‫�ضيتم ت�ضليم امزيد من هذه الكنوز الأثرية‪ ،‬من قبل كثر من امواطنن اموؤمنن‬ ‫باأهمية تاريخ واآثار هذه الأر�ض واأبنائها عر مئات واآلف ال�ضنن‪ .‬وهذه القطع‬ ‫الأثرية �ضتكون دون ريب ناطقا ر�ضميا و�ضاهدا ح�ضاريا على اأجزاء مهمة من‬ ‫التاريخ‪ ،‬الذي م يتم ت�ضجيله عر ع�ضور خلت‪ .‬اإن القطع الأثرية مثابة �ضفحات‬ ‫التاريخ التي نقراأ من خللها واقع الأم ال�ضالفة‪ ،‬وتاريخ اح�ضارات اما�ضية‪،‬‬ ‫وحياة الأجيال امتعاقبة‪.‬‬ ‫اإن جميع مناطق امملكة تزخر بالآثار الثابتة وامنقولة‪ ،‬واإذا كانت حملة‬ ‫ا�ضتعادة الآثار الوطنية تركز على امنقول من هذا الراث امادي‪ ،‬فاإي اأجزم اأن‬

‫السعودة هدر لرأس‬ ‫المال البشري (‪)2‬‬ ‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬

‫ً‬ ‫�ضيا�ضية‪ ،‬قوية وفاعلة‪ ،‬كانت وراءها‪.‬‬ ‫ي اج��زء الأول من هذا امقال قلت‪ :‬اإن نظام ال�ضعودة احكومي بكل ن�ضخه ومت لأن اإراد ًة‬ ‫اأعود اإى ام�ضكلة الراهنة وامتعلقة مو�ضوع البطالة الناجمة ب�ضكل كبر عن‬ ‫وطبعاته فيه ه��در ل��راأ���ض ام��ال الب�ضري الوطني‪ ،‬واأو�ضحت امرتكزات امنطقية‬ ‫والتاريخية والقت�ضادية التي بنيت عليها وجهة النظر هذه‪ .‬كما ذكرت ي نهاية امقال خرجات النظام التعليمي احكومي ي ال�ضنوات اما�ضية‪ .‬قد يرى البع�ض اأن ال�ضبب‬ ‫الأول ال�ضروط ال�ضرورية لإ�ضلح اخلل البنيوي التاريخي ي بنية اجانب العلمي يعود اإى تقاع�ض رجال الأعمال عن توظيف ال�ضعودين وقد يكون لوجهة النظر هذه‬ ‫ً‬ ‫جذرية وا ّلذي يحاول بع�ض‬ ‫ي تكوين العقل عند الطالب ال�ضعودي‪ .‬وقلت اإن هناك �ضرطن �ضرورين واأ�ضا�ضين ما يوؤيدها‪ ،‬ولكن ال�ضبب اجوهري الذي يتطلب حلو ًل‬ ‫للقيام باأي اإ�ضلح جذري ي هذا ال�ضاأن‪ :‬اأولهما توفر ام��ال‪ ،‬وال�ضرط الثاي وهو ام�ضوؤولن التهرب منه‪ ،‬هو �ضعف القدرات العلمية وامهنية التي يتطلبها �ضوق العمل‬ ‫الأه��م‪ ،‬توفر الإرادة ال�ضيا�ضية‪ .‬وقلت اإن ال�ضرط الأول متوفر وبكرة‪ ،‬اأما ال�ضرط ال�ضعودي ا ّلذي يقوم على تقنيات اإدارية وفنية متقدمة‪ ،‬لذا فاإنهم يقذفون الكرة ي‬ ‫ملعب القطاع اخا�ض‪ .‬اأن��ا ل�ضت بامدافع عن رج��ال الأع�م��ال‪ ،‬فعليهم م�ضوؤوليات‬ ‫الثاي فل اأظنه متوفر ًا ما يكفي للقيام باإ�ضلح جوهري‪.‬‬ ‫ي مقال اليوم �ضاأو�ضح الإط��ار العام ما اأظ��ن اأن��ه مكن اأن ي�ضاهم ي بناء اجتماعية كثرة م يقوموا بها‪ ،‬ومنها الإم��ان احقيقي وال��ذات��ي ولي�ض امدفوع‬ ‫بو�ضائل العقاب ي نظام ال�ضعودة‪ ،‬باأهمية توطن التقنية والوظيفة ي ال�ضباب‬ ‫ا�ضراتيجية طويلة الأمد تاأخذ ي العتبار اأمرين اأ�ضا�ضين‪:‬‬ ‫ال�ضعودي م�ضلحة رجل الأعمال وم�ضلحة الوطن‪ .‬لكني اأدافع عن حق امواطن ا ّلذي‬ ‫الأول‪:‬علج م�ضكلة البطالة الظاهرة وامقنعة لدى القوى العاملة ال�ضعودية‪.‬‬ ‫والثاي‪ :‬اإعادة بناء النظام التعليمي ي كل مراحله من البتدائية اإى اجامعة‪ ،‬حرمه النظام التعليمي احكومي امهارات العلمية والإداري��ة اللزمة لك�ضب العي�ض‬ ‫ٌ‬ ‫وفر�ض اأ�ضا�ضي على الدولة‬ ‫لي�ض على مبداأ الرقيع وامنزلة بن امنزلتن واإما باإقامة م�ضروع تعليمي وطني على واحياة الكرمة ي اإعادة تاأهيله علمي ًا‪ .‬فالتعليم واجبٌ‬ ‫ً‬ ‫اأ�ض�ض ومفاهيم جديدة حاكي العلم وتبني معه وعليه كل براجها ومناهجها وتختار‪ ،‬ولي�ض فر�ض كفاية اإن قام به البع�ض �ضقط عن الباقن‪ .‬من هذا امنطلق وتاأ�ضي�ضا عليه‪،‬‬ ‫بناء على اأ�ض�ضه وقواعده‪ ،‬مدر�ضيها ومدراءها وكل من لهم علقة بها‪ .‬وهذا امطلب فاإنني اأقرح ما يلي‪:‬‬ ‫ونظام م�ضتقل ت�ضمّى الهيئة املكية‬ ‫ملكي‬ ‫بقرار‬ ‫م�ضتقلة‬ ‫ملكية‬ ‫اأ‪ -‬اإن�ضاء هيئة‬ ‫�ضيبدو للقارئ �ضعب ًا اإن م يكن عند البع�ض م�ضتحي ًل‪ .‬لذا‪ ،‬قلت اإن الأهم ي ال�ضرطن‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫هو توفر الإرادة ال�ضيا�ضية التي اإن اأرادت وقررت‪ ،‬فعلت كما ينبوؤنا بذلك تاريخ البلد للتاأهيل العلمي والتقني ي�ضارك ي جل�ضها الأعلى خراء �ضعوديون ودوليون ي‬ ‫جال التاأهيل العلمي وامجالت التابعة وامجاورة له ورجال اأعمال من ملكون الفكر‬ ‫قدمه وحديثه‪.‬‬ ‫ُر�ض ُد للهيئة راأ�ضمال كب ٍر جد ًا ويكون لها نظام ماي واإداري م�ضتقل ا�ضتقل ًل‬ ‫اإن اإعادة بناء النظام التعليمي لإنتاج اأجيال من امواطنن امنتجن القادرين على وامال وي َ‬ ‫بناء اقت�ضاد وطني يوؤمن لهم وللأجيال من بعدهم العي�ض الكرم ي بلد تغلب على كام ًل عن نظام احكومة اماي والإداري (امعيق للم�ضروعات وام�ضجع من حيث ل‬ ‫اأر�ضها ال�ضحراء وتقل فيها الأمطار ويتكاثر فيها ال�ضكان هو ي نظري اأهم من اأي يدري على الف�ضاد اماي والإداري) وترتبط الهيئة مبا�ضرة بجللة املك اأو وي العهد‪.‬‬ ‫ب ‪ -‬تقوم الهيئة باإن�ضاء (مدن علمية وتقنية) ي و�ضط امملكة و�ضرقها وغربها‬ ‫م�ضروع قامت به الدولة منذ اكت�ضاف الروة النفطية قبل اأكر من ن�ضف قرن‪ :‬اأهم‬ ‫من ال�ضناعات البروكيماوية وغر البروكيماوية‪ ،‬واأهم من م�ضروع اجبيل وينبع و�ضمالها وجنوبها وتزودها بكل ما حتاج اإليه امدينة العلمية من مرافق وخدمات‬ ‫الذي اأُن�ضئت له عند قيامه هيئة ملكية مُنحت كل ال�ضلحيات امالية والإدارية وذللت تعليمية و�ضكنية و�ضحية واجتماعية وترفيهية على م�ضتوىً ع��ال ٍ من اج��ودة‬ ‫لها كل ال�ضعوبات فقامت الهيئة اأول ما قامت خارج النظام اماي والإداري احكومي‪ .‬والكفاءة‪.‬‬ ‫ج ‪ -‬ت�ضتمل كل مدينة على جموعة من الكليات العلمية والتقنية امتخ�ض�ضة على‬ ‫واأهم من م�ضروع جميع الغاز ام�ضاحب للبرول الذي تخطى نظام التعاقد احكومي‬ ‫وجاوزه‪ .‬واأهم من اإعادة اإعمار احرمن ال�ضريفن ا ّلذي رُ�ضدت له الأموال و ُهيّئت ام�ضتوى العامي‪ ،‬وتكون مدة الدرا�ضة والتدريب‪ ،‬على �ضبيل امثال‪ ،‬خم�ض �ضنوات‪،‬‬ ‫له الأ�ضباب خارج النظام اماي احكومي فقام واكتمل‪ .‬كل هذه الأمثلة وغرها قامت ال�ضنة الأوى منها للغة الإجليزية‪ .‬و ُتزود كل كلية بامخترات والأجهزة وو�ضائل‬

‫أشرف فقيه‬

‫تعريف‪« :‬امثقف هو �ضمر ال�ضلطة»‪.‬‬ ‫بعد توجيه عبارات ال�ضكر والعرفان مقام وزارة الثقافة‬ ‫والإع ��لم على رعايتها ملتقى امثقفن ال�ث��اي‪ ،‬فل ي�ضعنا اأن‬ ‫نتجاهل امفارقة‪ :‬فاجهة احكومية حن تفر�ض رعايتها على‬ ‫امثقف‪ ،‬فاإنها ج ّرده ب�ضكل وباآخر من ا�ضتقلليته‪ .‬اإنها ت�ضعه‬ ‫ي مقام الطالب لر�ضاها وال�ضابح ي فلكها‪ ،‬حتى واإن ملأ‬ ‫الدنيا �ضجيج ًا واحتجاج ًا على �ضيا�ضاتها وقراراتها‪ ،‬ل يغر‬ ‫ذلك من الأمر �ضيئا‪ .‬واقع احال اأن «اموؤ�ض�ضة الثقافية» عندنا هي‬ ‫امتداد للج�ضد البروقراطي‪ .‬وهذه هي العلة الأوى التي يجدر‬ ‫بالوزارة اأن تعاجها‪.‬‬ ‫هل تلغي وزارة الثقافة نف�ضها‪ ..‬وهي التي م تتحرر بعد‬ ‫من ارتباطها ال�ضيامي بالإعلم؟ لي�ض بال�ضرورة‪ .‬لكن الثقافة كي‬ ‫تزدهر ي هذا البلد‪ ،‬كي ي�ضر للمثقفن �ضوت وتاأثر‪ ،‬وقبل ذلك‬ ‫مناخ تتفتح فيه اإبداعاتهم‪ ،‬فاإنهم بحاجة لأن مار�ضوا احرية‬ ‫وال�ضتقللية بدون عن احكومة ول رقابتها‪ ،‬وبدون اأن ت�ضر‬

‫قراءة في المشهد‬ ‫الصحي السعودي‪..‬‬ ‫أعباء التكوين (‪)1‬‬

‫طارق العرادي‬

‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 29‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬

‫ابد من‬ ‫خصخصة الثقافة‬

‫هذا �ضيجعل امواطن على وعي باإ�ضعار هيئة ال�ضياحة والآثار ما قد يجده من‬ ‫اآثار ثابتة‪ ،‬رما م ي�ضل اإليها الباحثون وامنقبون عن الآث��ار‪ ،‬وما اأكرها ي‬ ‫هذا الوطن العزيز‪.‬اإن مبادرة البعد اح�ضاري للمملكة العربية ال�ضعودية‪ ،‬ومنها‬ ‫حملة ا�ضتعادة الآثار الوطنية‪ ،‬ت�ضتحق مزيدا من الدعم من قبل و�ضائل الإعلم‪،‬‬ ‫الر�ضمية وغر الر�ضمية‪ .‬ولعل وزارة التعليم العاي عر اجامعات‪ ،‬ووزارة‬ ‫الربية والتعليم من خلل امدار�ض تعمل على بث مزيد من الوعي الآثاري‪.‬‬ ‫ومن امتوقع واماأمول اأن ي�ضهم الكتاب وامحا�ضرون وامعلمون والدعاة‬ ‫ي هذا احملة‪ .‬واإذا م يكونوا على قناعة بهذا الأمر‪ ،‬ل�ضبب يت�ضل بالفهم اأو‬ ‫الإداراك اأو نق�ض امعلومة‪ ،‬فلعلهم يتف�ضلون بال�ضمت‪ ،‬من اأجل اأن ل يكونوا‬ ‫�ضببا ي �ضياع جزء مهم من تاريخ هذه الأر�ض عر اآلف ال�ضنن‪ .‬فما قيمة هذا‬ ‫اجهد الكبر الذي تقوم به هيئة ال�ضياحة والآثار «اإذا كنت تبنيه وغرك يهدم»‪.‬‬

‫اجهة احكومية هي اخ�ضم‪ ،‬وفق التعريف ي ر أا���ض امقال‪،‬‬ ‫وهي ا َ‬ ‫ح َكم اأي�ض ًا‪ .‬الأ�ضبوع اما�ضي اأمر وزير الثقافة والإعلم‬ ‫باإعادة انتخابات نادي ال�ضرقية الأدبي‪ .‬ل ملك واأنت تبحث ي‬ ‫تفا�ضيل هذا اخر اإل اأن تتح�ضر على اأيام التعين‪ ..‬ثم تتح�ضر‬ ‫على الواقع الثقاي!‬ ‫اخ�ضخ�ضة هي اح��ل‪ .‬اإن اأك��ر خدمة مكن اأن ت�ضديها‬ ‫اموؤ�ض�ضة احكومية للحراك الثقاي ي ب��لدن��ا اأن ت�ض ّلمه‬ ‫للم�ضاهمة الأهلية‪ .‬اأن تبذر بذرة «�ضوق» ثقافية يحدد العر�ض‬ ‫فيها م�ضتوى الطلب‪ .‬وهذه هي طبيعة الإبداع‪ .‬امثقف هو ب�ضكل‬ ‫اأو باآخر فنان‪ .‬اأو ام�ضطلحان مرادفان ما م يثبت العك�ض‪ .‬وكل‬ ‫امبدعَن‪ :‬امثقف والفنان‪ ،‬يحتاجان لأن ي�ضطحا كي يبدعا واأن‬ ‫ي�ضت�ضعرا وج��ود ح ٍد ومناف�ضة‪ ،‬ورعاية مبا�ضرة ل مكن اأن‬ ‫توفرها الوزارة هكذا بدون تبعات‪ .‬يحتاجان لأجواء ديناميكية‬ ‫حافلة بامعار�ض وال�ن��دوات وباجماهر والأ� �ض��واء‪ ..‬بدون‬ ‫اأن ي�ضرق ام�ضوؤول‪/‬الراعي احكومي منهم هذه الأ�ضواء‪ .‬تلك‬

‫التعليم والتدريب التي حتاجها على اأف�ضل ام�ضتويات التقنية واأحدثها‪.‬‬ ‫د‪ -‬يتم التعاقد مع اأف�ضل اموؤ�ض�ضات العامية امتخ�ض�ضة ي جال التاأهيل‬ ‫العلمي والتقني لإعداد امناهج العلمية للكليات التقنية والعلمية وي�ضاركهم ي ذلك‬ ‫ال�ضعوديون اموؤهلون علمي ًا ي ختلف التخ�ض�ضات ويتم اختيار مدر�ضن اأكفاء‬ ‫وموؤهلن تاأهي ًل عالي ًا من ال�ضعودين وغ��ر ال�ضعودين برواتب عالية تتنا�ضب‬ ‫وقدراتهم واأجورهم ي ال�ضوق امحلي والعامي‪ ،‬عارفن بامناهج العلمية وقادرين‬ ‫على نقلها اإى عقول املتحقن ي هذه الكليات التقنية‪.‬‬ ‫ه� ‪ -‬يتم ح�ضر جميع العاطلن والباحثن عن العمل من ال�ضعودين وال�ضعوديات‬ ‫وكذلك الراغبن ي تاأهيل اأنف�ضهم م�ضتويات وظيفية اأعلى‪ ،‬واإجراء اختبارات قيا�ض‬ ‫لقدراتهم واإمكاناتهم العلمية والذهنية ليو�ضع كل منهم ي ام�ضتوى والتخ�ض�ض‬ ‫العلمي الذي يلئمه‪.‬‬ ‫و‪ -‬يُرم عقد بن امدينة العلمية وبن الطالب امراد تاأهيله اأو من يرغب اللتحاق‬ ‫بهذه الكليات التقنية من اخريجن اج��دد‪ ،‬يلتزم موجبه الطالب بامواظبة على‬ ‫الدرا�ضة والتدريب وح�ضن ال�ضرة وال�ضلوك‪ ،‬وتلتزم امدينة بتاأمن ال�ضكن اجيد‬ ‫والعلج ال�ضحي اممتاز وراتب �ضهري للطالب ل يق ّل عن ثلثة اآلف ريال‪ .‬وبالن�ضبة‬ ‫للطلبة امحتاجن وام�ضوؤولن عن اإعالة والديهم اأو اإخوتهم يتم �ضرف راتب اإعالة‬ ‫�ضهري لهم فوق راتبهم اإى اأن يكملوا درا�ضتهم‪ .‬وبالن�ضبة للمتزوجن ُيوؤمن لهم �ضكن‬ ‫ومنح امتزوج‬ ‫داخل امدينة العلمية وت�ضمل الرعاية ال�ضحية زوجاتهم واأبناءهم‪ُ ،‬‬ ‫اأي�ض ًا اإعانة مالية علوة على الراتب وينطبق على الطالبة ما ينطبق على الطالب‪ ،‬من‬ ‫حيث احقوق والواجبات‪.‬‬ ‫ز‪ -‬يدفع القطاع اخا�ض‪ ،‬مث ًل مجل�ض الغرف التجارية وال�ضناعية‪� ،‬ضريبةً‬ ‫�ضنوية ت�ضمى �ضريبة «التاأهيل والتوطن» ت�ضاوي ح�ضيلتها ن�ضبة ‪ ،25%‬على‬ ‫�ضبيل امثال‪ ،‬من تكاليف الهيئة املكية للتاأهيل العلمي والتقني ويت ّم توزيع عبء هذه‬ ‫ال�ضريبة على ال�ضركات واموؤ�ض�ضات جميعها موجب معاير يق ّرها جل�ض اإدارة‬ ‫الغرف ال�ضعودية ُ‬ ‫وجبى من قبله و ُتر�ضل اإى ح�ضاب الهيئة املكية‪ .‬وتقوم الهيئة‬ ‫ّ‬ ‫باإعداد حوافز �ضريبية لل�ضركات واموؤ�ض�ضات التي يكون لها ن�ضاط بارز ي التعاون‬ ‫مع امدن العلمية ي تدريب وتوظيف خريجيها‪.‬‬ ‫وبامقابل ُترفع عن القطاع اخا�ض الأنظمة البروقراطية ا ّلتي يفر�ضها نظام‬ ‫ال�ضعودة بكل األوانها و�ضروطها‪ ،‬مع بقاء منح التاأ�ضرات للعاملن الأجانب ي القطاع‬ ‫اخا�ض مرتبط ًا بوجود احاجة امهنية والعلمية ل�ضاحب الطلب وعدم وجود اموظف‬ ‫ال�ضعودي املئم والتي يكفي اأن يق ّرها ي طلبه �ضاحب الطلب ويتحمل بالتاي‬ ‫م�ضوؤولية �ضحة هذا الإقرار ويعاقب نظامي ًا كل من ثبت لحق ًا عدم �ضحة بياناته‪.‬‬ ‫اإنه من نافلة القول‪ ،‬اأن هذا اقراح ينق�ضه الكثر ليكون م�ضروع ًا فهو جرد اأفكار‬ ‫عامة قد يكون غره اأف�ضل منه‪ .‬امهم ي الأمر اأن هذا الراأي له اأهداف واإطار اأعتقد اأنها‬ ‫قد ت�ضاعد على توجيه ال�ضفينة اإي بر الأمان‪ ،‬وت�ضاهم ي بناء العقل العلمي للإن�ضان‬ ‫ال�ضعودي امراأة ورج ًل ومن ورائهم وبعدهم امجتمع والأجيال القادمة‪.‬‬

‫امطالب ل مكن اأن تختلقها اجهة احكومية لأنها �ضتتحول‪،‬‬ ‫طبيعي ًا‪ ،‬اإى منا�ضبات روتينية خا�ضعة للبند الر�ضمي الذي‬ ‫ي�ضرف عليها‪ ،‬و�ضتتحول اأي�ض ًا لفعل �ضيا�ضي خا�ضع للمحا�ضبة‬ ‫ال�ضعبية‪ .‬راأينا ذلك ي اأح��داث معار�ض الكتاب‪ .‬عندنا اأي�ض ًا‬ ‫�ضوق عكاظ واجنادرية لنقي�ض ونقارن‪.‬‬ ‫امثقف واحكومي خ�ضمان طبيعيان‪ .‬اأما امثقف احكومي‬ ‫ر م�ضتر‪.‬‬ ‫فكائ ٌن مروّ�ض‪ ،‬واأما احكومي امثقف ف�ضم ٌ‬ ‫م��ا يحتاجه ام�ضهد ال�ث�ق��اي ام�ح�ل��ي‪ ،‬ول مكن ل��وزارة‬ ‫الثقافة اأن تفي به‪ ،‬اأن تتحول عي ُنه الراعية من راأ�ضها اإى راأ�ض‬ ‫امجتمع الأهلي‪ .‬اأن ت�ضر هناك �ضالونات ثقافية‪ ،‬ونقابات حرة‪،‬‬ ‫وجمعيات ذات ميزانيات م�ضتقلة لرعاية كل �ضنوف الثقافة‬ ‫والفنون‪ .‬واأن تتعدد ن�ضخها بتعدد م�ضارب واأه��واء واأمزجة‬ ‫اأ�ضحابها‪ ،‬فل ي�ضطرون لأن يجل�ضوا على طاولة واحدة مع ًا على‬ ‫م�ض�ض ول اأن يزيفوا انتخاباتهم ليتجنبوا ال�ضطباح بخلق‬ ‫بع�ض‪ .‬اأم اأن امعاناة هنا مق�ضودة ل�ضتثارة الإلهام؟‬ ‫اجهة احكومية واإن وفرت غطاء الرعاية فاإنها �ضتف�ضل ي‬ ‫خلق بيئة التناف�ض‪ .‬كيف يتناف�ض م�ضورو ال�ضرقية اإذا م ّثلتهم‬ ‫كلهم‪ -‬جمعية واح��دة؟ وروائيو الريا�ض؟ وم�ضرحيو جدة؟‬‫وت�ضكيليو امدينة؟ كيف �ضيكللون بع�ضهم بغار امجد اأو ب�ضوك‬ ‫النقد وهم �ضركاء ي ذات البيت؟ قب�ضة احكومة لبد اأن تنح ّل‬ ‫لتفلت منها عدة جمعيات واأندية واحادات مُ�ضتقلة لكل �ضرب‬ ‫من �ضروب الثقافة والفن ي كل مدينة �ضعودية ك��رى‪ .‬هذا‬ ‫الفائ�ض ي اموجود �ضيكون هو الغربال احقيقي الذي �ضر�ضح‬ ‫عنه امواهب احقيقية‪ .‬عندنا مثال ي طور التكوّن للرواية‬ ‫ال�ضعودية التي نفذت بجلدها خارج احدود ن�ضر ًا وت�ضويق ًا‪.‬‬

‫�ضيعمد هذا امقال امت�ضل�ضل اإى (ال�ضتغراق ي التف�ضر) كحالة بديلة عن‬ ‫(النياحة على احي) التي مار�ض ي الإعلم ب�ضتى �ضوره وي امجال�ض حن‬ ‫التعر�ض للم�ضهد ال�ضحي امحلي‪.‬‬ ‫من امهم ي البدء الإ�ضارة اإى اأن ام�ضهد ال�ضحي ل مكن اأن ينعزل عن بقية‬ ‫م�ضاهد امجتمع كام�ضهد التنموي وال�ضيا�ضي امحلي والجتماعي والإعلمي‬ ‫والتعليمي ووعي امجتمع والف�ضاد والأخطاء الطبية ومو�ضوع امراأة وغرها‬ ‫من ال�ضور امتداخلة والتي �ضيتعر�ض لها امقال تباعا ي حاولة للفهم ل تهدف‬ ‫محاكمة اأحد ول مار�ض الإ�ضقاط على جهة‪.‬‬ ‫هذه حاولة للفهم الذي يقود للتفاعل ال�ضحيح مع الو�ضع والراهن وترقيته بدل من‬ ‫موقف ام�ضاهد اأو ال�ضحية!‬ ‫ل مكن ا�ضتعرا�ض التاريخ بتفا�ضيله هنا‪ ،‬لكن مكن القول اأن هناك �ضمات‬ ‫حددة ي بدايات التكوين و�ضهادة يجود بها التاريخ القريب والق�ضر ي اآن‪ ،‬هذه‬ ‫ال�ضمات اأثرت ومازالت توؤثر ي جمل الوعي والأداء امتعلق باخدمة ال�ضحية‬ ‫ي البلد‪ ،‬ومازلنا ن�ضت�ضحب هذه امحددات اأو اآثارها العميقة على الواقع اأو الفكر‬ ‫كم�ضجب فقط ل كحافز ‪ -‬مع العتذار من يتح�ض�ض من هذه الكلمة ‪ -‬للتغير‪.‬‬ ‫اأوى هذه ال�ضمات البداية امجزاأة للخدمة ي البلد التي اأعلنت عن عدة جهات‬ ‫مقدمة للخدمة ال�ضحية بطريقة فيها من التفا�ضل الكثر ومن التكامل القليل اأورثت‬ ‫حالة من (النخبوية) ي تقدم اخدمة‪ ،‬ورغم وجود الراتبية ي اأدبيات اممار�ضة‬ ‫امهنية للطب اإل اأنها تراتبية مهنية ترتبط بطبيعة احالة ولي�ضت تراتبية حتكم اإى‬ ‫النتماء الوظيفي اأو امناطقي!‬ ‫هذا الأمر الواقع جعل وزير ال�ضحة ال�ضابق الدكتور غازي الق�ضيبي رحمه الله‬

‫‪aaldakhil@alsharq.net.sa‬‬

‫م���ض�ه��دن��ا ال �ث �ق��اي ينق�ضه ال �ت �ن��وع اإذ ًا‪ .‬وي�خ�ن�ق��ه قيد‬ ‫البروقراطية‪ .‬امبدع لي�ض بحاجة لت�ضريح ول ترخي�ض‪ .‬ول‬ ‫يطلب من اجهة احكومية غر اأن تكون نافذته ليمثل وطنه‬ ‫ي امحافل اإن اأراد‪ .‬واإل فاإنه موجود بعمله واإبداعه‪ .‬وهو يريد‬ ‫منها اأي�ض ًا اأن توفر له ال�ضقف القانوي الذي يحميه من النتحال‬ ‫والتزييف‪ .‬ما �ضوى ذلك فينبغي اأن يُرك لأ�ضحابه‪ .‬ل مانع من‬ ‫وج��ود برنامج ثقاي حكومي‪ ..‬لكل م�ضتقل ب��دوره ويخاطب‬ ‫العموم والن�ضء‪ .‬ذاك �ضميم عمل احكومات‪ .‬اأما اأن ي�ضر هو‬ ‫الأ�ضل والكل‪ ..‬فظل ٌم ّبن‪.‬‬ ‫حراكنا الثقاي ناق�ض وكاريكاتوري اأحيان ًا‪ .‬اإن��ه يظلم‬ ‫نف�ضه بالرتهان باحكومي ويظلمه احكومي باحت�ضانه حت‬ ‫جناحه‪ .‬ل يوجد حراك ثقاي معا�ضر بدون �ضينما‪ ..‬ال�ضينما‬ ‫باتت هي المتداد الطبيعي للفن الروائي‪ ..‬وللفوتوغرافيا كذلك‪.‬‬ ‫لي�ض عندنا م�ضرح جاري ول �ضعبي‪ .‬حركة الن�ضر عندنا خا�ضعة‬ ‫للحت�ضاب العتباطي الذي حول معار�ض كتابنا لف�ضائحيات‬ ‫م��دوي��ة‪.‬ل مكن لأن حكومة اأن تختلق مواهب ي الت�ضكيل‬ ‫والنحت وال�ضعر وبراجها التعليمية قا�ضرة عن ذلك كله‪.‬‬ ‫هل مكن للحكومي‪ ،‬ال��ذي يقول اأن��ه يريد اأن ير�ضي كل‬ ‫الأطراف‪ ،‬اأن ين�ضر فكرة على الأخرى؟ اأو يوؤيد تيار ًا على الآخر؟‬ ‫ن�ضر الفكرة وال��راأي هي عن اممار�ضة الثقافية‪ ..‬ومار�ضتنا‬ ‫الثقافية لن تغدو اأ�ضيلة حتى تتحرر من قيد احكومي وحلق‬ ‫ي �ضمائها اخا�ضة‪.‬‬ ‫‪aalfagih@alsharq.net.sa‬‬

‫يتمنى اأو يفكر باإحالة م�ضت�ضفيات وزارة ال�ضحة اإى مظلة وزارة الدفاع والتعليم‬ ‫العاي واحر�ض الوطني وغرها من امظلت امتفوقة ويبقي فقط على مراكز‬ ‫الرعاية الأولية ‪ -‬كما ذكر ذلك ي كتابه حياة ي الإدارة ‪ -‬هذه الطريقة ي التفكر‬ ‫انتقلت من ام�ضوؤول اإى امواطن ام�ضتفيد من اخدمة وظل الظن بنخبوية اخدمة‬ ‫وتفا�ضلها يقينا عن الكثرين حتى وقتنا هذا‪ ،‬غذى هذا الأمر غياب التوازن ي غفلة‬ ‫من خطط التنمية اعتمادا على وجود تلك اموؤ�ض�ضات امتفوقة التي �ضتدير الأزمة اإن‬ ‫حدثت‪ ،‬حتى اأ�ضبح كل مري�ض اأزمة وكل مر�ض كارثة‪ .‬هذا الأمر جزء من تف�ضر‬ ‫ظاهرة طلب العلج بالأوامر ي بلد يقول نظامه ال�ضحي بتكفل الدولة بعلجه ي‬ ‫كل مكان داخل وخارج البلد! هذه الإ�ضكالية معقدة قليل ولعل التطرق اإى ثنائية‬ ‫اخدمة والنظام ي‬ ‫امو�ضوع القادم يجلي �ضيئا منها‪.‬‬ ‫ومن ال�ضمات ي التكوين اأي�ضا تدخل القبيلة واجاه ي التخطيط للخدمة‪،‬‬ ‫واإن كان هذا التدخل يقوم على فكرة �ضحيحة هي (توطن اخدمة ال�ضحية) اإل اأنه‬ ‫كان ي واقع احال بعيدا عن التوطن ال�ضحيح ويحمل ي طياته اأجندة م�ضافة لها‬ ‫اأبعادها اخا�ضة‪ ،‬وا�ضتمرت �ضيا�ضة الإر�ضاء عر ن�ضب م�ضروعات هنا وهناك حتى‬ ‫اأ�ضبحت الآن عبئا كبرا على اخدمة ال�ضحيحة وامتكاملة‪ ،‬و�ضاهم هذا الوعي‬ ‫اخاطئ ي اإحداث �ضلل كبر بفكر النقل الإ�ضعاي ي بلد مرامي الأطراف الذي‬ ‫مازال حتى وقتنا هذا �ضعيف الحرافية ومرتبطا بذات الأداء‬ ‫البروقراطي الأول‪.‬‬ ‫ومن تلك امحددات ذات العبء ي البدايات‪ ،‬اخلل الكبر ي توازن وعدد‬ ‫امخرجات الب�ضرية الوطنية فكيف مكن لنا تف�ضر ذلك التقتر ال�ضديد ي قبول‬

‫شيء من حتى‬

‫البحث عن‬ ‫خيرية‬ ‫الحوادث‬ ‫عثمان الصيني‬

‫حينما ح��دث كارثة وتنتج عنها خ�سائر‬ ‫ب�سرية ومادية كبرة‪ ،‬ون��رى فيها خ��ر ًا‪ ،‬فاإن‬ ‫معنى هذا اأن هناك خل ًا ي التخطيط‪ ،‬وف�ساد ًا‬ ‫ي الإدارة‪ ،‬وق�سور ًا ي امتابعة؛ فبعد �سهرين‬ ‫م��ن ك��ارث��ة ط��ال�ب��ات ح��ائ��ل‪ ،‬ي اح ��ادث ال��ذي‬ ‫اأودى بحياة ‪ 12‬طالبة و�سائقن‪� ،‬سبطت‬ ‫�سرطة حائل ‪ 293‬مركبة متعهدي نقل الطاب‬ ‫وال �ط��ال �ب��ات وام�ع�ل�م��ات خ��ال�ف��ة ل� �س��راط��ات‬ ‫ال�سامة‪ ،‬وا�ستخدام مركبات انتهت �ساحية‬ ‫ت�سغيلها‪ ،‬وبعد كارثة مدر�سة براعم الوطن‪،‬‬ ‫حركت اإدارة الربية والتعليم‪ ،‬و�سكلت جنة‬ ‫عاجلة اكت�سفت ع��دد ًا من خالفات امدار�س‬ ‫الأه �ل �ي��ة‪ ،‬وط��ال�ب��ت بت�سحيحها اأو اإغ��اق�ه��ا‪،‬‬ ‫و�سكلت جنة حكومية من ث��اث جهات‪ ،‬هي‬ ‫اإدارة التعليم وال�سرطة والدفاع ام��دي؛ لعمل‬ ‫م�سح �سامل للمدار�س ي امحافظة‪ ،‬وي اإحدى‬ ‫اجامعات كتبت اإحدى كليات البنات تقرير ًا عن‬ ‫وجود ت�سدع وانهيار ي اأحد ال�سقوف لإدارة‬ ‫اجامعة‪ ،‬وتابعت امو�سوع لعدة اأ�سهر‪ ،‬وم‬ ‫تظفر حتى باإجابة باأن امو�سوع حت الإجراء‪،‬‬ ‫وي ال �ي��وم ال �ت��اي ح��ري��ق م��در��س��ة ال��راع��م‬ ‫ات�سلت الإدارة باإحاح �سديد تريد الوقوف‬ ‫على احالة‪ ،‬ولأنها اأ�سبحت فجاأة عاجلة اأرادت‬ ‫فاحتجت‬ ‫زي ��ارة ام��وق��ع ي اللحظة نف�سها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اإدارة الكلية ب��وج��ود الطالبات‪ ،‬لكن اموظف‬ ‫الغيور فجاأة على حياة الطالبات اقرح اإخاء‬ ‫ذلك اجزء ليتمكن هو وفريقه من الزيارة دون‬ ‫النتظار للم�ساء وقت خلو الطالبات؛ ل�سببن‪،‬‬ ‫اأحدهما التخل�س من ام�سوؤولية باأ�سرع وقت‬ ‫مكن‪ ،‬والأمر الآخر والأهم هو حتى ل تزعج‬ ‫الزيارة قيلولة �سعادته‪ ،‬والأمثلة على ذلك كثرة‪،‬‬ ‫لكن يظل امثال الأكر مرارة كارثة �سيول جدة‪،‬‬ ‫التي لتزال ق�ساياها دائرة‪ ،‬وتتك�سف عن اأمور‬ ‫عجيبة كل فرة‪.‬‬ ‫ه�ن��اك ك� ��وارث �سلم ال�ل��ه منها وك ��وارث‬ ‫مازالت ت�سطرم حت الرماد‪ ،‬وحوادث ل نعلم‬ ‫عنها‪ ،‬والدفاع امدي تلقى بعد حادثة الراعم‬ ‫خم�سن ب��اغ� ًا م��ن م��دار���س ال�ب�ن��ات‪ ،‬وح��رك‬ ‫اجهات امعنية بعد وقوع احوادث يثر العديد‬ ‫من الأ�سئلة‪ ،‬منها ما كمية اخلل امختفي؟ لأن‬ ‫الكوارث التي حدث ب�سببها اأجانا الله منها‪،‬‬ ‫وه��ل ه��ذه اللجان �ست�ستمر ي عملها اأم اأنها‬ ‫ه�ب��ة ري ��ح؟ وم ��اذا ي��رت��ب عليها؟ وم ��اذا نحن‬ ‫دائ �م � ًا نبحث ع��ن احلقة الأ��س�ع��ف وجعلها‬ ‫كب�س ال �ف��داء‪ ،‬ونتغافل ع��ن الأن�ظ�م��ة امتهالكة‬ ‫التي اأفرزت هذه امخالفات؟ فالق�سية اأكر من‬ ‫بنات اأ�سعلن حريق ًا‪ ،‬ومدار�س اأهلية خالفة‪،‬‬ ‫و�سيارات نقل غر �ساحة‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫وتخريج الأطباء ال�ضعودين يقابله ي نف�ض الفرة الزمنية ذلك الكرم‬ ‫ي تخريج الفئات الفنية الوطنية خا�ضة التمري�ض‪ ،‬كل طري الأمر كان �ضارا‬ ‫فقلة الأطباء ال�ضعودين عامل معا�ضر مهم حن ننظر للبلد بجغرافيتها الكاملة وهذا‬ ‫الفائ�ض الكبر من طواقم التمري�ض غر اموؤهلة جيدا والذي ان�ضحب من اميدان‬ ‫مبكرا تاركا امكان لغر ال�ضعودين وت��وارى خلف امكاتب الإداري��ة فكانت �ضربة‬ ‫مزدوجة اأ�ضرت موقعن بفعل واحد‪.‬‬ ‫وا�ضتمر هذا الأداء ال�ضلبي مع الفئات الفنية وا�ضتلمهم رجال الأعمال عر امعاهد‬ ‫اخا�ضة التي زادت الطينة بلل واأحدثت معادلة مفهومة وغر مفهومة ي اآن واحد‬ ‫ماذا هذا العدد من العاطلن الفنين ي بلد ل تزال موؤ�ض�ضاته ال�ضحية حتاج الكثر‬ ‫من العن�ضر الب�ضري اموؤهل؟؟‪.‬‬ ‫لقد انتقلت اخدمة ال�ضحية امعا�ضرة من مفهوم العلج اإى مفهوم الرعاية والتي‬ ‫تقت�ضي ا�ضتدامة اخدمة وتكاملها واإن الرتهان للطفرات القت�ضادية التي يتبعها‬ ‫قفزات ي ام�ضروعات واخدمات ثم تنكم�ض لحقا كان اإ�ضكال مزعجا حال التعامل‬ ‫مع الرعاية الطبية وقد تاأخر كثرا مفهوم اقت�ضاديات ال�ضحة واإن كان امخطط‬ ‫امعا�ضر قد تنبه لذلك وتوجد بدايات م�ضجعة على كل حال‪..‬‬ ‫مرة اأخرى فاإن التعر�ض للبدايات كان ب�ضبب اأثرها على الوعي لدى مقدم اخدمة‬ ‫وام�ضتفيد منها ورغم امحاولت اج��ادة حاليا للنعتاق من كل هذا اإل اأن الوقت‬ ‫ليزال باكرا والتحديات �ضتظل كبرة‪ ..‬وللمو�ضوع �ضلة‪.‬‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‪ :‬إبراهيم أحمد اأفندي‬ ‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪ :‬سعيد معتوق العدواني‬ ‫المدير الفني‪ :‬فادي منير الحمود‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫ُ‬ ‫علم؟ اأم عن �ضهادة؟ اأم‬ ‫هل الطالب اجامعي‬ ‫يبحث عن ٍ‬ ‫عن وا�ضطة؟ وقبل اأن ن�ضتجوبه‪ :‬ماذا؟ دعونا ن�ضاأل اأنف�ضنا‬ ‫ي �ضراحة تامة‪ :‬اأي هذه الطرق الثاثة اأكر فاعلية ي‬ ‫حلم اجميع‬ ‫جتمعنا؟ واأيهم اأق�ضر م�ضافة‬ ‫ِ‬ ‫للو�ضول اإى ِ‬ ‫(وظ�ي�ف��ة‪ /‬ح�ي��اة ك��رم��ة)؟ ول�ك��ن كيف ن��زي��ل ه��ذه الثقافة‬ ‫امتجذرة ي عقولنا؟ واإذا اتفقنا اأنها ع ّلة من علل التنمية‪،‬‬ ‫فكيف ننجو؟ وه��ل ن�ضتطيع؟ اأم اإن الأم ��ر كما يقولون‬ ‫«ت�ضتطيع اأن تخرج القرد من الغابة‪ ،‬ولكنك ل ت�ضتطيع اأن‬ ‫تخرج الغابة من القرد»؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 2011‬على أرفف التاريخ‬ ‫ ‪ ،2011‬ع��ا ٌم ت �غ��ا ُر من ُه‬‫الأع � ��وام ام��ا��ض�ي��ة ال �ت��ي كانت‬ ‫ُترك ُل اآواخر دي�ضمر خ�ضو�ض ًا‬ ‫ي التقوم العربي‪.‬‬ ‫اأم� ��ا الآن ف �� �ض �ي �ت � ّم و��ض��ع‬ ‫ه��ذا العام ّ‬ ‫بكل ر ّق��ةٍ على اأرف� ِ�ف‬ ‫ال ّتاريخ‪ ،‬و�ضيت ّم ا�ضتقبال ُه من‬ ‫بهتاف‬ ‫ق�ب� ِ�ل الأع� ��وام ام��ا��ض�ي��ة‬ ‫ٍ‬ ‫ث � � � ��وريّ ‪ ،‬واأغ � � � ��اي وط� �ن� � ّي ��ة‪،‬‬ ‫ورق�ضات �ضعبيّة‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫أخطر الأ�ضباح الجتماعية التي ُتهدد ما�ضك‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫‬‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫امجتمع‪ ،‬ات�ضاع الفجوة ب َ‬ ‫ن الطبقتن امخمليّة والكادحة‪.‬‬ ‫خلق‬ ‫ح �ي� ُ�ث ا ّإن ه ��ذهِ ال�ف�ج��وة ل�ه��ا ق ��درة عجيبة ي ِ‬ ‫�ضحنات متنافرة‪ ،‬وللهِ احمد مازا َل جتمعنا حافظ ًا على‬ ‫ٍ‬ ‫حدوديّة‪.‬‬ ‫بدول اجوار‪ ،‬لذلك اأم ّنى‬ ‫هذهِ الفجوة ن�ضبية مقارن ًة ِ‬ ‫ال�ضعود والن ّزول معا‪ً.‬‬ ‫اأن نرابط بحيث اأن ُ‬ ‫يكون ّ‬ ‫ فيما م�ضى كانَ هناك ٌ‬‫امعقول وغر امعقول‪،‬‬ ‫فرق بن‬ ‫ِ‬ ‫اأما الآن فا يوجد ذاك الفرق الكبر‪.‬‬ ‫اختفت تلك ال �ه��الت التعجبيّة م��ن ماحنا ونحنُ‬ ‫ن�ضتقب ُل احقيق َة تلو الأخرى‪ ،‬لذلك‪:‬‬ ‫نحتاجُ لأكر من عقل ل�ضتيعاب اخيال‪ ،‬ي حن اأننا‬ ‫ن�ضتوعب بع�س احقائق‪.‬‬ ‫نفق ُد اأكر من عقل بعد اأن‬ ‫َ‬ ‫احف بعد كلّ‬ ‫ُ‬ ‫كال�ض ِ‬ ‫ الأعوا ُم م�ضي على عجل‪ ،‬ونحن ّ‬‫خطوة ن�ض ّفق ونرق�س ونلتقط ال�ضور التذكارية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫فنحن من العام ال ّثالث ول ب ّد اأن‬ ‫لكن ل عتب ول لوم‪،‬‬ ‫نكون اأوفياء لهذا ال ّت�ضنيف ُن�ضدّقه و ُن�ضادقه‪.‬‬ ‫مازن محمد‬

‫حب الزوجة‪..‬‬ ‫خارطة‬ ‫طريق إلى‬ ‫بيت سعيد‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫رد ًا على مقال «قائمة حافز ال�ضوداء»‬

‫تنمية الموارد البشرية‪ :‬منتسبو الجامعات يستحقون اإعانة وعملية التسجيل مستمرة‬ ‫�ضريطة ا�ضتيفائهم كافة �ضوابط ال�ضتحقاق الأخرى‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬نوؤكد اأن الفر�ضة ما زالت قائمة من م ي�ضجلوا بعد ي الرنامج لأن عملية‬ ‫الت�ضجيل م�ضتمرة ولي�س لها �ضقف زمني حدد‪.‬‬

‫اطلعت على مقال الدكتور �ضالح احمادي‪ ،‬امن�ضور ي �ضحيفة ال�ضرق بتاريخ ‪1433 /2 /1‬ه�‬ ‫اموافق ‪2011 /12 /26‬م حت عنوان «قائمة حافز ال�ضوداء»‪ ،‬الذي احتوى على معلومات غر‬ ‫دقيقة‪ ،‬وحر�ض ًا على ن�ضر امعلومة ال�ضحيحة لقرائكم الكرام نود ن�ضر الت�ضحيح التاي‪:‬‬ ‫الرنامج الوطني لإعانة الباحثن عن العمل (حافز) م يتجاهل فئة امنت�ضبن وامنت�ضبات‬ ‫للجامعات‪ ،‬بل على العك�س مام ًا يعترهم م�ضتحقن لاإعانة‪ ،‬وم ا�ضتثناوؤهم من ال�ضابط الدرا�ضي سلطان محمد السريع ‪ -‬مدير إدارة العاقات العامة واإعام في تنمية‬ ‫للرنامج‪ ،‬ونطالب الطلبة امنت�ضبن التاأكد من �ضحة بياناتهم اجامعية ليتم قبولهم ي الرنامج‬ ‫الموارد البشرية‬

‫واحمادي يرد‪:‬‬

‫الخلل واضح‪ ،‬وكلمة «طالب» حرمت الكثيرين‬

‫ما الحيلة؟‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫أبها‬ ‫طريق اآل يو�ضف‬ ‫مقابل اجوازات‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫حي الفي�ضلية – جمع تلي مون‬ ‫هاتف ‪5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪5238138 :‬‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 29‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‬ ‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪31461‬‬ ‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬ ‫الريد الإلكروي ‪ads@alsharq.net.sa‬‬ ‫هاتف الدمام ‪ +966 3 8136886 :‬فاك�س‪+966 3 8054933 :‬‬ ‫هاتف الريا�س‪ +966 1 4024618 :‬فاك�س‪+966 1 4024619 :‬‬ ‫هاتف جدة ‪ +966 2 6982011 :‬فاك�س‪+966 2 6982033 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫الطائف‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬ ‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫حفر الباطن‬ ‫هاتف ‪7607395 / 7607392 :‬‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫الجبيل‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫يبدو اأن تنمية اموارد الب�ضرية لديها انتقائية اأو ع�ضوائية ي هذا امو�ضوع‪ ،‬لأنني كتبت عن البع�س الآخ��ر‪ ،‬ومنها �ضقيقتان حمان موؤهل الثانوية العامة م تعبئة بياناتهما امتطابقة بدقة‬ ‫و�ضع الطاب والطالبات امنت�ضبن الذين حُ رموا من اجامعات‪ ،‬ول توجد اأمامهم فر�س عمل‪ ،‬ومتاأكد متناهية‪ ،‬واأتت الر�ضائل على اجوال باموافقة على الأوى وحرمان الثانية التي تعاي من جلطة �ضلت‬ ‫من معلوماتي‪ ،‬وعندي �ضواهد كر‪ ،‬بل اإن كلمة «طالب» فوّ تت على عدد كبر فر�ضة ال�ضتحقاق اأ�ضوة حركتها وحرمتها من موا�ضلة الدرا�ضة‪.‬الدولة و�ضعت الأمانة ي عنق اجهات امخت�ضة‪ ،‬واخلل‬ ‫بغرهم‪ ،‬كما اأن عندي ح��الت متطابقة ومت�ضابهة ي ظ��روف البطالة‪ ،‬وم منح البع�س وحرمان وا�ضح‪ ،‬ول يحتاج اأدلة‪ ،‬والله من وراء الق�ضد‪.‬‬

‫من المسؤول عن عدم إكمال الخط الدائري بالدمام؟‬ ‫بعيد ًا عن الفل�ضفة ي الأمور الإدارية وبعيد ًا عن اجرار مقولت الرقابة وام�ضاءلة التي كر الكام‬ ‫عنها هذه الأي��ام خ�ضو�ض ًا بعد الكوارث امميتة التي حدثت ي ال�ضنوات الأخ��رة التي كان الإن�ضان‬ ‫ام�ضوؤول هو ام�ضبب الرئي�س لها‪.‬‬ ‫واقع احال يقول اإن ثمة م�ضكلة مفتعلة تعوق اإكمال اخط الدائري بالدمام‪ .‬ما نوع هذه ام�ضكلة ومن‬ ‫امت�ضبب فيها؟ الله وحده يعلم‪ .‬ولكن مهما تكن ام�ضببات‪ ،‬فاإنه وبدون اأدنى �ضك‪ ،‬بالإمكان التعرف عليها‬ ‫لو اأرادت اأمانة مدينة الدمام ذلك‪ .‬اإذن‪ ،‬ماذا ل تفعل الأمانة ما هو مطلوب منها كاأمينة على ام�ضروعات‬ ‫وما ي�ضرف على ام�ضروعات من اأم��وال؟ معنى‪ ،‬ماذا ل تبحث ي جذور ام�ضكلة وم�ضبباتها وتعلنها‬ ‫للجهات الر�ضمية وامعنية والنا�س اأجمعن‪ .‬اإن كانت الأمانة تعلم وتت�ضر فهذه م�ضيبة‪ ،‬واإن كانت ل‬ ‫تعلم فام�ضيبة اأعظم‪ .‬لقد ا�ضتمراأنا ام�ضروعات امتعرة واأ�ضبحنا ن�ضاهدها ونقراأ عنها ومر عليها مرور‬ ‫الكرام‪ ،‬حتى اأ�ضحت وكاأنها من ام�ضلمات التي ل حول لنا فيها ول قوة‪ .‬نقراأ خر ًا ي اجريدة امحلية عن‬

‫هل أصبحت المجازر التاريخية‬ ‫مطية للسياسيين؟‬ ‫ب �ع��د خ��ا���س ط��وي��ل ت �ب �ن��ى ال��رم��ان‬ ‫ال�ف��رن���ض��ي ق� ��رار ًا ي �ج��رم م��ن ينكر تعر�س‬ ‫الأرمن لإبادة على اأيدي ال�ضلطنة العثمانية‬ ‫ع��ام ‪ .1915‬ال�ق��ان��ون ي ق��راءت��ه الأوى‬ ‫يعاقب م��ن اأق ��دم على اإن �ك��ار الإب� ��ادة بعام‬ ‫من ال�ضجن اأو ب�‪ 45‬األ��ف ي��وور كغرامة اأو‬ ‫احكمن مع ًا‪.‬‬ ‫اإذا �ضلمنا جد ًل اأن العثمانين ارتكبوا‬ ‫ج��رائ��م ي ح��ق الأرم ��ن وبيتوا النية على‬ ‫اإبادتهم كما يقولون‪ ،‬فاإن للفرن�ضين الذين‬ ‫ن���ض�ب��وا اأن�ف���ض�ه��م اأو� �ض �ي��اء ع�ل��ى ال�ت��اري��خ‬ ‫وح �� �ض��روا اأن��وف �ه��م ي ق�ضية ل ن��اق��ة لهم‬ ‫�دواع‬ ‫فيها ول جمل‪ ،‬اإل ا�ضتدعاء التاريخ ل� ٍ‬ ‫�ضيا�ضية وان�ت�خ��اب�ي��ة داخ �ل �ي��ة‪ ،‬ك�م��ا يقول‬ ‫ام��راق �ب��ون‪ ،‬وا��ض�ت�ج��اب��ة ل�ضغوط اللوبي‬ ‫الأرميني ي فرن�ضا‪ ،‬فاإن (للفرن�ضين) باع ًا‬ ‫طوي ًا ي ارتكاب اأ�ضواأ اجرائم واأفظعها‬ ‫طول تاريخهم‪ ،‬وعلى اختاف حكام الباد‬ ‫وتباين �ضيا�ضاتهم وم�ضاربهم الأيديولوجية‪،‬‬ ‫�ضواء ي احقبة املكية اأو حتى بعد الثورة‬ ‫الفرن�ضية‪ ،‬اإل اأن الازمة الوحيدة التي اتفق‬ ‫عليها اجميع هي الإجرام والإبادة والتو�ضع‬ ‫ع�ل��ى ح���ض��اب الآخ ��ري ��ن‪ ،‬و��ض�ل��ب خ��رات�ه��م‬ ‫وطم�س هوياتهم وح�ضاراتهم‪ ،‬وما فعلوه ي‬

‫ق��ال ر��ض��ول الله (�ضلى الله عليه و��ض�ل��م)‪« :‬خركم‬ ‫خ��رك��م لأه �ل��ه‪ ،‬واأن ��ا خ��رك��م لأه �ل��ي»‪ ،‬وق��د �ضئل ر�ضول‬ ‫الله (�ضلى الله عليه و�ضلم) عن اأحب النا�س اإليه‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫«عائ�ضة»‪.‬‬ ‫اإن احب بن الزوجن دينامو احياة‪ ،‬الذي ت�ضتمر‬ ‫معه‪ ،‬وع� ّ�ر عنه الإل��ه بامودة والرحمة التي ت�ضتمر معه‬ ‫احياة مهما مر بها من اأعباء و�ضعوبات‪ ،‬وقد قال اأحد‬ ‫ال��دع��اة ال�ب��اح�ث��ن‪ :‬اإن الإ� �ض��ام ل ي �ط��ارد ب��واع��ث احب‬ ‫والغرام‪ ،‬ول يجفف منابع احب وال�ضتياق‪ ،‬ولكنه يهذب‬ ‫ه��ذا ام��زاج حتى ل يفلت ال��زم��ام‪ ،‬ويقع ام��رء ي اح��رام‬ ‫والهاك‪ .‬ولي�س هناك مكانة للحب خارج الإ�ضام‪ ،‬اإل ي‬ ‫واحة الزوجية‪ ،‬وقد روى ابن ماجه حديث ًا عن ر�ضول الله‬ ‫(�ضلى الله عليه و�ضلم) قال فيه‪« :‬م ُي� َر للمتحابّن مثل‬ ‫النكاح»‪ ،‬ويجب ال�ضعي لإمامه ما دامت �ضروط الختيار‬ ‫تنطبق‪ ،‬وعلى راأ�ضها الدين واخلق‪ ،‬وامحب يرى بعيني‬ ‫حبوبه‪ ،‬وينبغي لهذا اح��ب من رواف��د تغ ّذيه الب�ضمة‬ ‫والهم�ضة الناعمة وال�ضر والتحمل‪ ،‬لتك�ضب الزوجة قلب‬ ‫الرجل‪ ،‬فيقوى �ضرح الزواج وت�ضتمر دعائمه‪ ،‬اأما الرجل‬ ‫فاحكمة تقت�ضي منه الح��رام والنية اح�ضنة‪ ،‬ويجعل‬ ‫ام ��راأة حبه ول��و م تكن اأحبته م��ن قبل‪ ،‬اأو على الأق��ل‬ ‫حرمه وتقدره‪.‬‬

‫اجزائر يغني عن اأي �ضرد‪ .‬ثم ماذا الركيز‬ ‫على هذه احادثة بالذات؟ اإذا اأخذنا ي عن‬ ‫العتبار اأن امجازر واماآ�ضي التي ارتكبت‬ ‫ي ال�ت��اري��خ ل ُت�ع��د ول ح�ضى‪ ،‬كمجازر‬ ‫فرن�ضا ي اج��زائ��ر‪ ،‬ال �ت��ي راح �ضحيتها‬ ‫ح��واى خم�ضة ماين ج��زائ��ري ط��وال قرن‬ ‫و‪� 32‬ضنة من الحتال‪ ،‬وج��ازر اإ�ضرائيل‬ ‫بحق الفل�ضطينين‪ ،‬وج ��ازر الأمريكين‬ ‫�ضد اليابانين واإب� ��ادة ال�ه�ن��ود اح�م��ر ي‬ ‫اأم��ري �ك��ا‪ ،‬وج ��زرة ال�ضليبين ي القد�س‬ ‫وغرها كثر‪ ،‬وهذه اح��وادث ال�ضوداء ي‬ ‫تاريخ الب�ضرية هي بالأ�ضا�س تاريخية‪ ،‬ومن‬ ‫ح��ق ام �وؤرخ��ن وح��ده��م اأن يخو�ضوا فيها‬ ‫ويبحثوا عن اأ�ضبابها وم�ضبباتها‪ ،‬ولي�ضت‬ ‫م�ضائل �ضيا�ضية ُت�ضتدعى للمتاجرة بها ي‬ ‫موا�ضم انتخابية‪.‬‬ ‫اإن��ه من اموؤ�ضف اأن ي�ضتغل �ضاركوزي‬ ‫الدم الأرميني الذي �ضال قبل حواى قرن من‬ ‫الزمن ي مواعيد انتخابية‪ ،‬كما على تركيا‬ ‫التي وع��دت بك�ضف ج��رائ��م الفرن�ضين ي‬ ‫اجزائر ما لديها من اأر�ضيف عن تلك احقبة‬ ‫اأن ت�ضن ق��ان��ون � ًا م��اث � ًا ��ض��د الفرن�ضين‬ ‫بخ�ضو�س اجزائر‪.‬‬ ‫إبراهيم حسناوي‬

‫تعر م�ضروع حيوي ي مدينة ما‪ ،‬وينتظر القارئ بلهف تبعات ذلك اخر ولو من باب تطمن النف�س باأن‬ ‫ام�ضاألة لن مر ب�ضام‪ ،‬ولكنه لاأ�ضف ل يرى ول حتى مب�ضرات تلوح ي الأفق وت�ضبح الق�ضية كاجرمة‬ ‫التي تقيد �ضد جهول‪ ،‬علم ًا باأن مرتكبيها ما زالوا ي�ضرحون ومرحون بيننا‪.‬‬ ‫ما حجم ام�ضروعات التي لدينا كاخط الدائري اأو النفق امتعر و�ضط الدمام اإذا قورنت م�ضروعات‬ ‫دبي اأو الدوحة التي قامت ي غ�ضون �ضنوات قليلة بدقة عالية وي اأوقاتها امحددة؟‪.‬‬ ‫اأنا هنا اأعمل مقارنة مع مدن جاورة لنا وتت�ضاوى معنا ي كل �ضيء تقريب ًا‪ ،‬مع تفوق كبر ووا�ضح‬ ‫لدينا ي الإمكانيات امادية‪ .‬ولكن يبدو اأنه يجب علينا اأن ن�ضلم ونقول اإن ام�ضاألة تعود بالأ�ضا�س اإى خلل‬ ‫ي الإدارة وغياب وا�ضح ي مبداأ الرقابة وام�ضاءلة‪ .‬ونعود ون�ضاأل ال�ضوؤال الذي يتكرر دائم ًا‪ :‬من الذي‬ ‫غيّب الرقابة وام�ضاءلة ومن هو ام�ضتفيد؟‬ ‫عبدالقادر عنافر‬

‫عداد الكهرباء يعادل نصف كيلو من الذهب!‬ ‫هل ت�ضدقون اأن كلفة اإي�ضال التيار‬ ‫الكهربائي منزل متوا�ضع ق��د ت�ضل اإى‬ ‫اأكر من (‪ )60‬األف ريال؟‪ .‬قد يبدو كامي‬ ‫ه��ذا م�ضتغرب ًا ل��دى ك�ث��ري��ن‪ ،‬اأو مبالغ ًا‬ ‫فيه‪ ،‬وحتى من حدثت معهم من موظفي‬ ‫�ضركة الكهرباء من م يقراأوا خر زيادة‬ ‫الأ�ضعار م ي�ضدقوا ذلك‪ ،‬لكنها حقيقة بعد‬ ‫اأن اأق��رت هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج‬ ‫ام� � ��زدوج رف���ع اأ���ض��ع��ار ت��و� �ض �ي��ل خ��دم��ة‬ ‫الكهرباء للمواطنن بنهاية العام اماي احاي‪.‬‬ ‫ولكي تت�ضح ال�ضورة نفر�س اأن مواطن ًا يرغب‬ ‫حالي ًا (قبل الزيادة) ي اإي�ضال التيار الكهربائي منزله‬ ‫امكون من دورين منف�ضلن وملحق‪ ،‬ف�ضيكون ملزم ًا‬ ‫بدفع مبلغ ‪ 5700‬ريال لعداد الدور الأول (�ضعة ‪150‬‬ ‫اأم �ب��را)‪ ،‬و‪ 5700‬ري��ال ل�ع��داد ال��دور ال�ث��اي (�ضعة‬ ‫‪ 150‬اأمبرا)‪ ،‬و‪ 1380‬ريال لعداد املحق (�ضعة ‪60‬‬ ‫اأمبرا)‪ ،‬و‪ 690‬ريال لعداد ال�ضور (�ضعة ‪ 30‬اأمبرا)‪،‬‬ ‫اإذا اح �ت��اج ذل ��ك‪ ،‬وب��ال �ت��اي ي�ضبح ام�ب�ل��غ الإج �م��اي‬ ‫امطلوب منه ‪ 13470‬ريال‪.‬‬ ‫ه��ل تتخيلون اأن ه ��ذا ام�ب�ل��غ �ضيت�ضاعف اإى‬ ‫‪ 60700‬ريال بنهاية العام اماي احاي‪ ،‬اأي بزيادة‬ ‫تتجاوز ‪ %350‬حيث �ضت�ضبح ر�ضوم العداد (�ضعة‬ ‫‪ 150‬اأمبرا) حواي ‪ 26600‬ريال بد ًل من (‪5700‬‬ ‫ري ��ال)‪ ،‬و(�ضعة ‪ 60‬اأم �ب��را) ‪ 5700‬ري��ال ب��د ًل من‬ ‫(‪ 1380‬ريال)‪ ،‬و(�ضعة ‪ 30‬اأمبرا) ‪ 1800‬ريال بد ًل‬ ‫من (‪ 690‬ريال)‪.‬‬

‫* ح��ب ح���ض��ره��ا‪ :‬ال��رج��ل اإذا اأح ��ب زوج �ت��ه اأح��ب‬ ‫ومن عامات حب الزوج لزوجته‪:‬‬ ‫* اأن يعطيها قيمتها‪ :‬القيمة ي هذه احياة ت�ضتمد ح�ضرها‪ ،‬واأن تكون اأنيقة اأمامه‪ ،‬خال�ضة له ما اأمكن‪،‬‬ ‫من اأ�ضياء ختلفة‪ ،‬اأعاها الدين ثم العلم وامال واجمال ل ي�ضغلها عنه اأه��ل ول اأطفال ي ال�ضاعات التي يود اأن‬ ‫وامن�ضب واج��اه ونحو هذا‪ ،‬احب له قيمة عند الب�ضر‪ ،‬ح�ضر اأمامه‪ ،‬وهو هنا يحول احب من نظرية اإى تطبيق‪.‬‬ ‫* ال�ضوق لها‪ :‬فال�ضوق اأقوى دليل على احب‪ ،‬ل يوجد‬ ‫وله اأهمية كبرة عند الزوجة اإذا �ضعرت اأن زوجها يهتم‬ ‫بها وبقيمتها‪ ،‬حيث يعطيها ثقة كبرة ي نف�ضها‪ ،‬وتقديرا حب بدون �ضوق‪ ،‬اإل اإذا وجدت �ضم�س با نور‪ ،‬فاإذا كان‬ ‫احب زهرا‪ ،‬فال�ضوق عطوره‪.‬‬ ‫عاليا لذاتها‪ ،‬فاحب زواج مرورها اإى باد ال�ضعادة‪.‬‬ ‫* الإح�ضا�س بالتنا�ضب‪ :‬اإذا �ضعر ال��رج��ل اأن هذه‬ ‫* احرامه لها‪ :‬فالرجل اإذا اأح��ب زوجته احرمها‪،‬‬ ‫وحر�س على كرامتها‪ ،‬ومهما كانت �ضخ�ضيته قوية‪ ،‬فاإنه الزوجة هي التي تنا�ضبه من بن جميع الن�ضاء من حيث‬ ‫ي�ضبح رقيقا معها‪ ،‬ويوظف قوته ل�ضاحها‪ ،‬ولي�س لقهرها‪ ،‬ال�ضعور والطبع وال�ضكل‪ ،‬فهذا هو احب‪ ،‬ولو م تكن هي‬ ‫الأجمل اأو الأف�ضل‪ ،‬لأنها هي الأن�ضب‪ ،‬وهذا هو الأهم‪.‬‬ ‫لأنها �ضيء ثمن لديه‪.‬‬ ‫* الن �� �ض��راح والب �ت �� �ض��ام‪ :‬م��ن ع��ام��ات ح��ب الرجل‬ ‫* تغر طبيعته معها‪ :‬حيث اإذا اأحبها تتغر طبيعته‬ ‫معها بع�س ال�ضيء‪ ،‬واأحيانا ب�ضكل كبر ‪ -‬ح�ضب طبع لزوجته ان�ضراحه معها‪ ،‬وابت�ضامه كثرا ي وجهها‪،‬‬ ‫الرجل ‪ -‬ف �اإن ك��ان بخيا جنح اإى الكرم الن�ضبي معها‪ ،‬وهذا ل يح�ضل تكلفا‪ ،‬ولكنه طبيعة كل حب ي ح�ضور‬ ‫واإن كان كرما زاد كرمه‪ ،‬الرجل الكتوم يف�ضي لمراأته امحبوب‪ ،‬ورج��ع ال�ضدى ال��ذي يبعثه امحبوب اإى قلب‬ ‫تب�ض َط ن�ضبيا حبيبه‪ ،‬فيفي�س على وجهه ب�ضا�ضة وابت�ضاما وانعكا�ضا‬ ‫امحبوبة ببع�س اأ�ضراره‪ ،‬واإن كان �ضموتا َ‬ ‫ل�ضعادة القلب‪.‬‬ ‫معها‪ ،‬وما َل اإى الرثرة‪ ،‬وانفتح فمه امغلق‪.‬‬ ‫* ح��اول��ة حقيق اأح��ام�ه��ا‪ :‬حيث م ّنيها ويعدها‪،‬‬ ‫* الأناقة اأمامها‪ :‬حتى لو كان يهمل مظهره‪ ،‬فاإنه اإذا‬ ‫اأحب زوجته يعمل على اأن يكون اأنيقا اأمامها‪ ،‬ويتزين لها ويعمل على حقيق بع�س تلك الأحام اأو على الأقل يعِ دُها‬ ‫‪ ،‬ويُعنى بنظافته وطيب رائحته‪ ،‬ويهتم بالعطور اجيدة مع�ضول الكام‪ ،‬لأنه يريدها �ضافية را�ضية �ضعيدة‪.‬‬ ‫* رفعها اإى م�ضتواه‪ :‬امراأة اإذا اأحبت رجا‪ ،‬هبطت‬ ‫وخا�ضة العطور التي تف�ضلها زوجته‪.‬‬

‫بالطبع‪ ،‬هذه لي�ضت الزيادة الأوى‪،‬‬ ‫بل الثانية خ��ال اأق��ل من خم�ضة اأع��وام‪،‬‬ ‫رغم حديد تعرفة الكهرباء من قبل جل�س‬ ‫الوزراء‪ ،‬وقد انتقد عديد من امتخ�ض�ضن‬ ‫ورجال الأعمال والإعامين‪ ،‬هذه الزيادة‬ ‫م��ا ل�ه��ا م��ن � �ض��رر وا� �ض��ح ع�ل��ى م�ضالح‬ ‫ام��واط�ن��ن‪ ،‬وك��ذل��ك القطاعات التجارية‬ ‫وال�ضناعية‪ ،‬ثم لو �ضلمنا باأحقية هيئة‬ ‫تنظيم الكهرباء ي زي��ادة الر�ضوم فهل‬ ‫يعقل اأن ت�ك��ون ال��زي��ادة ب�ه��ذه الن�ضبة الكبرة دون‬ ‫تدرج؟!‬ ‫ً‬ ‫ختاما اأقول‪ :‬حتى امعادن الثمينة التي تعتر اماذ‬ ‫الآمن للم�ضتثمرين عند الأزمات‪ ،‬ل ترتفع اعتباط ًا ول‬ ‫فجاأة‪ ،‬بل تدريجي ًا وتبع ًا للظروف والتغرات‪ ،‬مثلما‬ ‫ح�ضل لأ�ضعار الذهب بعد الأزم��ة امالية العامية ي‬ ‫ال�ع��ام ‪ ،2008‬ال��ذي ب��داأ ي الرت �ف��اع تدريجي ًا من‬ ‫حواي (‪ 850‬دولرا) لاأوقية‪ ،‬حتى �ضجل ارتفاعات‬ ‫غر م�ضبوقة ي العام احاي جاوز فيها �ضعر الأوقية‬ ‫(‪ 1920‬دولرا)‪ ..‬لذلك اأقول لهيئة تنظيم الكهرباء‪:‬‬ ‫�ض َيقبل امواطنون بت�ضعرتكم اجديدة �ضريطة اإدخال‬ ‫الذهب ولو بن�ضب ب�ضيطة ي �ضناعة العدادات‪ ،‬بد ًل‬ ‫من البا�ضتيك‪ ،‬ليتنا�ضب ما يتم دفعه من مال مع ال�ضلعة‬ ‫التي �ضيتم اح�ضول عليها‪ ،‬حيث اإن (‪ )60‬األف ريال‬ ‫تعادل قيمة ن�ضف كيلو من الذهب عيار ‪ ،24‬باأ�ضعار‬ ‫‪ 2008،‬وربع كيلو بالأ�ضعار احالية‪ ..‬ودمتم‪.‬‬ ‫شفيق مهدي اعليو‬

‫اإى م�ضتواه‪ ،‬والرجل اإذا اأحب امراأة رفعها اإى م�ضتواه‪،‬‬ ‫ف�اإذا كانت جاهلة ع ّلمها وثقفها‪ ،‬واإن كانت �ضيئة الذوق‬ ‫ي اللب�س؛ ارتقى بذوقها‪ ،‬واعتنى �ضخ�ضيا ماب�ضها‪،‬‬ ‫واختار لها ود ّربها‪ ،‬واإذا كان لها عادات ذميمة؛ عمل جاهدا‬ ‫على حذفها من حياتها‪ ،‬وهكذا‪ ..‬واحب ي�ضنع الأعاجيب‬ ‫لأن��ه طاقة هائلة‪ ،‬وام ��راأة تهبط اإى م�ضتوى الرجل اإذا‬ ‫اأحبته لأنها ل تريد اأب��دا اأن ت�ضعره اأنها اأف�ضل منه‪ ،‬بل‬ ‫حرمه‪.‬‬ ‫* الغرة عليها‪ :‬لأن��ه ي�ضتحيل على ال��زوج اأن يحب‬ ‫زوجته‪ ،‬ول يغار عليها‪ ،‬فالغرة �ضفة حميدة ي الزوج ي‬ ‫حدود امعقول‪ ،‬لأنها اإذا تعدت احد امعقول؛ تتحول اإى‬ ‫ال�ضك الذي يحوّ ل احياة الزوجية اإى م�ضكات‪.‬‬ ‫* ال �ب��وح ل�ه��ا‪ :‬ال �ب��وح ال �� �ض��ادق ب��اح��ب مِ ��ن اأو��ض��ح‬ ‫واأ�ضدق عامات احب‪ ،‬ويحدث هذا ب�ضكل م�ضتدم‪ ،‬اأو‬ ‫ياأتي بن احن والآخر‪.‬‬ ‫* اإكرام اأهلها‪ :‬من عامات حب الزوج لزوجته‪ :‬حب‬ ‫اأهل زوجته‪ ،‬واإكرامهم‪ ،‬والب�ضا�ضة والطاقة بزيارتهم ي‬ ‫بيته‪ ،‬والرحيب بهم اإكراما لزوجته‪.‬‬ ‫هذه كما اأراها خارطة طريق‪ ..‬فهل من م ُِطلع؟‬ ‫خالد سعد الشمري‬




          "                         

 "   "                              

                  "                  "    

                          " "                  

‫ﺑﻮﺍﺩﺭ ﺃﺯﻣﺔ ﺷﻌﻴﺮ‬ ..‫ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻭﻣﺨﺎﻭﻑ‬ «‫ﻣﻦ»ﺳﻮﻕ ﺳﻮﺩﺍﺀ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬29 )‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬8 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

22 economy@alsharq.net.sa



‫ ﺿﺒﻂ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬:| ‫ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ ﻟـ‬ ‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ »ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ« ﻭﻟﻴﺲ ﺍﻟﻐﺮﻑ‬ 



      "              

                                   ""                      "           

‫»ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ« ﻳﻮﻗﻊ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻞ ﺻﺎﺩﺭﺍﺕ ﺑﺄﺭﺑﻌﻴﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ‬                    21

461 ‫»ﻧﻤﺎﺀ« ﺗﻀﺦ‬ «‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻓﻲ »ﺣﺼﺎﺩ‬            2008       1285.2       780.3     " " " "      

        461                           

..‫ ﺍﻋﺘﻤﺎﺩ ﻭﺳﻴﻠﺘﻴﻦ ﻵﻟﻴﺔ ﺍﻻﺳﺘﻘﺪﺍﻡ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟـ‬ ‫ﻭﻧﺤﺬﺭ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺘﺼﺮﻳﺢ‬                         "                                     "              "

 



     " "   

   ""           2    

   "       



‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﻨﻔﻘﻮﻥ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬           4800                       

            %59 %55              

                                    

                 " "     4M 31     

‫ ﺍﻋﺘﻤﺎﺩ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻟﺘﻮﺯﻳﻊ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺗﺨﺰﻳﻦ ﺍﻟﻐﻼﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ‬      "           GIZ    2005                                          





                    "           "  " 

        "              "  

‫ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﺑﻴﻦ ﺃﻓﻀﻞ‬:«CEO» ‫ﻣﺠﻠﺔ‬ ‫ ﺭﺋﻴﺴ ﹰﺎ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬25 



 

‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻋﻦ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﺍﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

       1433215       

                                   "       ""                    

                                                                                                       



      52         % 2010 6.39           

 CEO           25  2011                           "     1976           "  

900 ‫ ﺗﻌﻴﻴﻦ‬:| ‫ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻟـ‬ ‫ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ‬600‫ ﻭ‬..‫ﻗﺎﺭﺉ ﻋﺪﺍﺩ‬  "   "             "  "   800          "  "                        27        "

        " " "     ""    "    "                   "  


‫المؤشر السعودي يتراجع‪ ..‬وتداوات تتجاوز خمسة مليارات ريال‬ ‫ااهلي للتكافل‬

‫بروج للتأمين‬

‫الوطنية‬

‫‪00 .75‬‬ ‫‪64‬‬

‫‪00‬‬

‫الفخارية‬

‫جازان للتنمية‬

‫‪.5‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪.7‬‬

‫‪%0.49‬‬

‫‪.0‬‬ ‫‪0‬‬

‫تهامة لاعان‬

‫‪65‬‬

‫‪5‬‬

‫‪64‬‬

‫‪83‬‬

‫‪6.386‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪70‬‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أغل ��ق موؤ�س ��ر �س ��وق �لأ�س ��هم �ل�س ��عودية �أم� ��س منخف�س� � ًا ‪ 31.68‬نقطة عند م�س ��توى‬ ‫‪ 6386.04‬نقطة بتد�ولت جاوزت ‪ 5.4‬مليار ريال‪.‬‬ ‫وبلغ عدد �لأ�سهم �متد�ولة �أم�س �أكر من ‪ 216‬مليون �سهم‪ ،‬تقا�سمتها �أكر من ‪� 142‬ألف‬ ‫�سفقة‪ ،‬حققت فيها �أ�سهم ‪� 42‬سركة �رتفاع ًا ي قيمتها‪ ،‬فيما �سجلت �أ�سهم ‪� 96‬سركة �نخفا�س ًا‬ ‫ي قيمتها‪.‬‬

‫وكانت �أ�س ��هم �لوطنية‪ ،‬وبروج للتاأمن‪ ،‬و�لأهلي للتكافل‪ ،‬و�لق�س ��يم �لزر�عية‪ ،‬و�لدرع‬ ‫�لعرب ��ي‪ ،‬ولء للتاأمن �لأكر �رتفاع ًا‪� ،‬أما �أ�س ��هم تهامة لاإعام‪ ،‬وجاز�ن للتنمية‪ ،‬و�لفخارية‪،‬‬ ‫وطباعة وتغليف‪ ،‬و�لأنابيب �ل�سعودية‪ ،‬و�لأ�ساك‪ ،‬فكانت �لأكر �نخفا�س ًا‪.‬‬ ‫كما كانت �أ�س ��هم �س ��ركات �س ��ابك‪ ،‬و�لق�س ��يم �لزر�عية‪ ،‬و�لأح�س ��اء للتنمية‪ ،‬و�خليجية‬ ‫�لعامة‪ ،‬وكيان �ل�سعودية‪ ،‬و�لإماء �لأكر ن�ساط ًا بالقيمة‪ ،‬فيما كانت �أ�سهم �لإماء‪ ،‬و�لأح�ساء‬ ‫للتنمية‪ ،‬و�لق�س ��يم �لزر�عية‪ ،‬ود�ر �لأركان‪ ،‬وكيان �ل�س ��عودية‪ ،‬وزين �ل�سعودية‪ ،‬هي �لأكر‬ ‫ن�ساط ًا بالكمية ي تد�ولت �لأم�س‪.‬‬ ‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد( ‪ ) 29‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫خ�سر نحو مائتي نقطة‪ ..‬وقطاع �لتاأمن �لأن�سط‪..‬‬

‫تريليون ريال قيمة تداول اأسهم في سوق المال السعودي في ‪2011‬‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�لتقري ��ر‬ ‫ك�س ��ف‬ ‫�لإح�س ��ائي �ل�سنوي لل�سوق‬ ‫�مالي ��ة �ل�س ��عودية (ت ��د�ول)‬ ‫للع ��ام ‪2011‬م �أن �لقيم ��ة‬ ‫�لإجمالي ��ة لاأ�س ��هم �متد�ولة‬ ‫خ ��ال ع ��ام ‪ 2011‬م بلغ ��ت‬ ‫ن�ح ��و ‪ 1،098.84‬ملي ��ار‬ ‫ريال‪� ،‬أي ما يعادل ‪293.02‬‬ ‫مليار دولر‪ ،‬مقابل ‪759.18‬‬ ‫مليار ريال (‪ 202.45‬مليار‬ ‫دولر) للعام �ل�سابق بارتفاع‬ ‫بلغ ��ت ن�س ��بته ‪.%44.74‬‬ ‫و�أو�س ��ح �أن �موؤ�س ��ر �لع ��ام‬ ‫لل�س ��وق �مالي ��ة �ل�س ��عودية‬ ‫«ت ��د�ول» �أغلق عند م�س ��توى‬ ‫‪ 6،417.73‬نقط ��ة مقارن ��ة‬ ‫ب � � ‪ 6،620.75‬نقط ��ة كم ��ا‬ ‫ي نه�اي ��ة ع� ��ام ‪ 2010‬م‬

‫‪Print‬‬

‫منخف�س� � ًا ‪ 203.02‬نقط ��ة‬ ‫بن�س ��بة ‪ ، %3.07‬حقق� � ًا‬ ‫�أعل ��ى نقط ��ة �إغ ��اق خ ��ال‬ ‫�لعام ي ي ��وم ‪ 16‬يناير عند‬ ‫م�ستوى ‪ 6،788.42‬نقطة‪.‬‬ ‫وبل ��غ �إجماي ع ��دد �لأ�س ��هم‬ ‫�متد�ول ��ة خال ع ��ام ‪2011‬‬ ‫م‪ 48.54 ،‬مليار�س�هم‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 33.33‬ملي ��ار �س ��هم‪ ،‬م‬ ‫تد�ولها خال �لعام �ل�س ��ابق‪،‬‬ ‫بارتف ��اع بلغ ��ت ن�س ��بته‬ ‫‪.%45.61‬وبلغ ��ت �لقيم ��ة‬ ‫�ل�س ��وقية لاأ�س ��هم �م�س ��درة‬ ‫ي نهاي ��ة ع ��ام ‪ 2011‬م‬ ‫‪ 1،270.84‬مليار ريال‪� ،‬أي‬ ‫م ��ا يع ��ادل ‪ 338.89‬ملي ��ار‬ ‫دولر‪ ،‬وذلك بانخفا�س بلغت‬ ‫ن�س� ��بته ‪ %4.12‬مقارن ��ة‬ ‫م ��ع نهاي ��ة �لع ��ام �ل�س ��ابق‪.‬‬ ‫و�أب ��ان �لتقري ��ر �أن �إجم ��اي‬

‫عدد �ل�س ��فقات �منف ��ذة خال‬ ‫ع ��ام ‪ 2011‬م بل ��غ ‪25.55‬‬ ‫مليون �سفقة مقابل ‪19.54‬‬ ‫ملي ��ون �س ��فقة م تنفيذه ��ا‬ ‫خال �لعام �ل�س ��ابق بارتفاع‬ ‫بلغ ��ت ن�س ��بته ‪، %30.77‬‬ ‫فيم ��ا بلغ ع ��دد �أي ��ام �لتد�ول‬ ‫‪ 248‬يوم� � ًا مقاب ��ل ‪249‬‬ ‫يوم ًا خال ‪ 2010‬م‪.‬وحول‬ ‫�أد�ء �لقطاع ��ات خ ��ال ع ��ام‬ ‫‪ 2011‬م كان قطاع �لتاأمن‬ ‫�أن�س ��ط �لقطاع ��ات م ��ن حيث‬ ‫عدد �ل�س ��فقات �منفذة‪ ،‬حيث‬ ‫بلغ ��ت نح ��و ‪ 6.96‬ملي ��ون‬ ‫�س ��فقة مثل ‪ % 27.24‬من‬ ‫�إجماي عدد �ل�سفقات �منفذة‬ ‫خال �لعام‪ ،‬وحل ثاني ًا قطاع‬ ‫�ل�س ��ناعات �لبروكيماوي ��ة‬ ‫بنح ��و ‪ 4.07‬مليون �س ��فقة‬ ‫بن�س ��بة ‪ ، % 15.95‬وج ��اء‬

‫قط ��اع �لزر�عة و�ل�س ��ناعات‬ ‫�لغذ�ئي ��ة ي �مرتب ��ة �لثالثة‬ ‫بنح ��و ثاث ��ة ماين �س ��فقة‬ ‫بن�س ��بة ‪ % 11.76‬م ��ن‬ ‫�إجم ��اي ع ��دد �ل�س ��فقات‬ ‫�منف ��ذة‪ .‬وم ��ن حي ��ث قيم ��ة‬ ‫�لأ�س ��هم �متد�ول ��ة خ ��ال‬ ‫�لع ��ام �ما�س ��ي‪ ،‬ب ��رز قط ��اع‬ ‫�ل�س ��ناعات �لبروكيماوي ��ة‬ ‫كاأن�س ��ط �لقطاع ��ات وبلغ ��ت‬ ‫قيم ��ة �أ�س ��همه �متد�ولة نحو‬ ‫‪ 329.39‬ملي ��ار ريال مثل‬ ‫‪ % 29.98‬من �إجماي قيمة‬ ‫�لأ�سهم �متد�ولة خال �لعام‪،‬‬ ‫وح ��ل ثاني ��ا قط ��اع �لتاأم ��ن‬ ‫بنح ��و ‪ 197.47‬مليار ريال‬ ‫بن�س ��بة ‪ %17.97‬وج ��اء‬ ‫قط ��اع �لزر�عة و�ل�س ��ناعات‬ ‫�لغذ�ئي ��ة ي �مرتب ��ة �لثالثة‬ ‫بنح ��و ‪ 108.34‬مليار ريال‬

‫بن�سبة ‪ % 9.86‬من �إجماي‬ ‫قيمة �لأ�س ��هم �متد�ولة خال‬ ‫ع ��ام ‪ 2011‬م‪ .‬وبالن�س ��بة‬ ‫لن�ساط �لقطاعات فيما يتعلق‬ ‫بعدد �لأ�س ��هم �متد�ولة خال‬ ‫ع ��ام ‪ ،2011‬فق ��د كان قطاع‬ ‫�ل�س ��ناعات �لبروكيماوي ��ة‬ ‫�أن�س ��ط �لقطاع ��ات حيث بلغ‬ ‫عدد �لأ�س ��هم �متد�ولة للقطاع‬ ‫نحو ‪ 9.55‬مليار �سهم مثل‬ ‫‪ % 19.67‬من �إجماي عدد‬ ‫�لأ�سهم �متد�ولة خال �لعام‪،‬‬ ‫يلي ��ه قط ��اع �لتاأم ��ن بنح ��و‬ ‫‪ 7.19‬ملي ��ار �س ��هم بن�س ��بة‬ ‫‪ ، % 14.81‬وح ��ل ثالث� � ًا‬ ‫قط ��اع �لتطوي ��ر �لعق ��اري‬ ‫بنحو ‪ 5.30‬مليار �سهم مثل‬ ‫‪ %10.91‬من �إجماي عدد‬ ‫�لأ�س ��هم �متد�ولة خ ��ال عام‬ ‫‪ 2011‬م‪.‬‬

‫غرفة جدة ت�ست�سيف حفل دورتها �لأوى �ليوم‬

‫وقف خيري استمرار جائزة اأمير محمد الفيصل‪ ..‬والسماح بمشاركة المقيمين‬ ‫جدة ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أعرب ��ت �لفائ ��زة بجائ ��زة �لأم ��ر‬ ‫حمد �لفي�س ��ل لاقت�س ��اد �لإ�سامي‪،‬‬ ‫وفاء عبد �لعزيز �س ��ريف عن �س ��عادتها‬ ‫بالإ�س ��هام ي تق ��دم بح ��ث يدعم فكر‬ ‫�لقت�ساد �لإ�سامي �لذي يرعاه �لأمر‬ ‫حمد �لفي�س ��ل‪ ،‬متمنية �أن ي�س ��هم هذ�‬ ‫�لبح ��ث ي �إيج ��اد فر� ��س للم�س ��ارف‬ ‫�لإ�سامية مو�جهة حدياتها و�لإ�سهام‬

‫ب�س ��كل فعال ي دعم �لتنمية �م�ستد�مة‬ ‫بالأم ��ة �لإ�س ��امية‪ .‬و�أ�س ��ارت �إى �أن‬ ‫�لبحث يهدف �إى �إيجاد �إطار حوكمة‪،‬‬ ‫يتنا�س ��ب م ��ع �م�س ��ارف �لإ�س ��امية‬ ‫ودورها ي �مجتمع �لإ�سامي مو�جهة‬ ‫�لتحديات �لعامية و�مناف�سة ي �ل�سوق‬ ‫�م�س ��رفية و�لفج ��وة �لتكنولوجي ��ة‬ ‫�لكبرة �لتي تهدد كيانها و��ستقر�رها‪.‬‬ ‫وتت�س ��لم وفاء �س ��ريف جائزتها‪ ،‬وهي‬ ‫عب ��ارة عن مائ ��ة �ألف ري ��ال ي �حفل‬

‫�لذي يقام برعاية �لأمر حمد �لفي�سل‬ ‫ب ��ن عب ��د �لعزي ��ز ي دورته ��ا �لأوى‬ ‫�ليوم‪ ،‬ي قاعة �س ��الح �لركي ي مقر‬ ‫غرفة جدة ي ح�س ��ور رئي�س جل�س‬ ‫�إد�رة �لغرف ��ة �س ��الح كام ��ل‪ ،‬وعم ��د�ء‬ ‫ووكاء �لكلي ��ات ي �مملكة‪ ،‬وعدد من‬ ‫�متخ�س�س ��ن ي �ل�س� �اأن �لقت�سادي‪،‬‬ ‫وط ��اب وطالب ��ات كلي ��ات �لقت�س ��اد‬ ‫وتنظمها كلية �لأمر �سلطان لل�سياحة‬ ‫و�لإد�رة ‪ .‬و�أو�س ��ح عمي ��د كلية �لأمر‬

‫�سلطان لل�سياحة و�لإد�رة ع�سو جنة‬ ‫�لإ�سر�ف على �جائزة �لدكتور يا�سن‬ ‫ب ��ن عبد�لرحمن �جف ��ري �أن «�جائزة‬ ‫�ستكون ب�سكل �س ��نوي‪ ،‬وينوي �لأمر‬ ‫حم ��د �لفي�س ��ل عمل وقف خ ��ري لها‬ ‫ل�س ��تمر�ريتها و�ستن�س ��ر �لأبح ��اث‬ ‫�لفائ ��زة لك ��ي تت ��م �ل�س ��تفادة منه ��ا»‪،‬‬ ‫منوه ًا �أن «�جائزة ت�س ��تهدف طالبات‬ ‫وطاب �لبكالوريو�س و�ماج�ستر ي‬ ‫�مملكة من �ل�سعودين و�مقيمن»‪.‬‬

‫مع فارق القياس‬

‫لهاث خلف‬ ‫السراب‬ ‫صالح الزيد‬

‫تواج ��ه الجه ��ود المبذول ��ة لتوطي ��ن الوظائف عوائ ��ق عديدة‪،‬‬ ‫لع ��ل م ��ن اأبرزه ��ا �صرا�ص ��ة المناف� ��س و�صيطرت ��ه عل ��ى مفا�ص ��ل‬ ‫الحي ��اة العملي ��ة باأ�صكاله ��ا واألوانه ��ا‪ ،‬ومغامرت ��ه ب�ص ��كل جعل من‬ ‫المهند�س الذي تلقى تاأهيله خال �صنوات درا�صته لمهنة الكهرباء‬ ‫وتمديداته ��ا يط ��اوع ه ��وى ال�ص ��وق ال�صع ��ودي‪ ،‬ويرم ��ي موؤهاته‬ ‫اأر�ص� � ًا ويه ��رول خلف مهنة اأخرى تتطلبها ق ��وى ال�صوق؛ لي�صبح‬ ‫م�صمم ًا ومنفذ ًا للحمات الإعانية ال�صحفية والتلفزيونية!‬ ‫عندم ��ا �صاأل ��ت اأح ��د اأبطال هذه الق�ص ��ة الواقعية ع ��ن افتقاره‬ ‫للتاأهيل وتطوير الأدوات‪ ،‬واأنه دخيل على المهنة‪ ،‬رد بلغة الواثق‪:‬‬ ‫"هواية" �صقلتها بالخبرة اإلى اأن تمكنت من مقارعة الكبار واإدارة‬ ‫الحمات الكبرى واأعطيت درو�ص ًا لمتلقين يتعلمون على يدي‪.‬‬ ‫"ثق ��ة جميل ��ة" والبراهي ��ن بالحم ��ات الت ��ي نف ��ذت عل ��ى‬ ‫�صفحات ال�صحف ال�صعودية وبثت عبر القنوات التلفزيونية‪ ،‬هذا‬ ‫اأنم ��وذج‪ ،‬الثان ��ي مدرب ريا�ص ��ي وكمال اأج�صام تح ��ول اإلى معلم‬ ‫م ��ادة التربية البدني ��ة‪ ،‬و�صرعان ما جرفه طوف ��ان ال�صوق ليتحول‬ ‫بقدرة قادر اإلى مندوب اإعانات ل�صحيفة اإعانية‪ ،‬يمتر ال�صوارع‬ ‫كون له قاعدة عماء واأ�صبح ي�صار‬ ‫والأزقة بحث ًا عن معلن‪ ،‬اإلى اأن ّ‬ ‫له بالبنان بين اأقرانه‪� ،‬صاألته هو الآخر عن ال�صر وراء هذا التحول‬ ‫الغريب ولكنه انده�س من �صوؤالي قائاً‪ :‬الباد هنا ور�صة عمل ول‬ ‫مجال للتثاوؤب والركون للراحة والنتظار‪ ،‬الفر�س موجودة وبكم‬ ‫هائ ��ل‪ ،‬ولكن تحتاج اإلى اقتنا�س �صي ��اد ماهر ومهنتي ال�صابقة ل‬ ‫تنا�صب معطيات ال�صوق‪.‬‬ ‫نماذج حية لواقع �صوق العمل ل تحتاج اإلى �صرح‪ ،‬بل تحتاج‬ ‫اإلى ثقة في النف�س يقودها تاأهيل يفر�س مهنيته على اأر�س الواقع‬ ‫ودون ذلك �صوف نظل اأعوام ًا عديدة و�صنوات مديدة ونحن نلهث‬ ‫خلف �صراب ال�صعودة المزعوم!‬ ‫__________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فهد القاسم‬ ‫‪sazzaid@alsharq.net.sa‬‬

‫«زين» تتوج الفائزين باأسبوع‬ ‫العاشر من جوائز «أماني زين»‬

‫«موبايلي» تخفض المكالمات‬ ‫الدولية إلى ‪ 49‬هللة للدقيقة‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أطلقت �س ��ركة �حاد �ت�س ��الت‬ ‫«موبايل ��ي» عر�س� � ًا خا�س� � ًا يتي ��ح‬ ‫م�س ��ركي باقة «ح ��ا دوي» �حالين‬ ‫و�جدد‪� ،‬إجر�ء �لت�س ��الت �ل�سوتية‬ ‫�لدولي ��ة �إى ع ��دد م ��ن �ل ��دول بكلف ��ة‬ ‫خف�س ��ة‪ ،‬ه ��ي �لأق ��ل ي �مملك ��ة‪.‬‬ ‫وقال ��ت «موبايلي» �إن �م�س ��ركن ي‬ ‫باق ��ة «ح ��ا دوي» �س ��يتمكنون م ��ن‬ ‫�إج ��ر�ء �مكام ��ات �ل�س ��ادرة �إى دول‬ ‫م�سر‪ ،‬وباك�س ��تان‪ ،‬و�لهند‪ ،‬و�لفلبن‪،‬‬ ‫وبنجاد� ��س و�لنيب ��ال‪ ،‬بتكلف ��ة ‪49‬‬ ‫هلل ��ة للدقيق ��ة فقط‪ ،‬فيما �س ُتحت�س ��ب‬ ‫تكلف ��ة �مكام ��ات �ل�س ��ادرة �إى �ليمن‬ ‫و�ل�س ��ود�ن ب� ��‪ 55‬هلل ��ه للدقيق ��ة‪،‬‬ ‫وبالن�س ��بة للمكام ��ات �ل�س ��ادرة �إى‬ ‫تركي ��ا‪� ،‬إندوني�س ��يا و�س ��ريانكا‬

‫ف�س ��تكون تكلف ��ة �لت�س ��ال ‪ 66‬هللة‬ ‫للدقيق ��ة‪ ،‬بينما �س ��يتمتع �مت�س ��لون‬ ‫�إى �لأردن و�س ��ورية ولبن ��ان بتكلفة‬ ‫تبلغ �سبعن هللة للدقيقة‪.‬و�أو�سحت‬ ‫«موبايلي» �أن �لعر�س على باقة «حا‬ ‫دوي» ي�س ��تمر �إى ‪ 27‬يناير �حاي‪،‬‬ ‫وي�س ��مل جميع �لأرقام �لدولية للدول‬ ‫�مو�س ��حة ولي� ��س �لأرق ��ام �مف�س ��لة‬ ‫فق ��ط‪ ،‬به ��دف تق ��دم تكلف ��ة �ت�س ��ال‬ ‫دولي ��ة قيا�س ��ية مكن �م�س ��ركن من‬ ‫�لت�س ��ال بذويهم بكل �سهولة وي�سر‪.‬‬ ‫وتعم ��ل «موبايل ��ي» ب�س ��كل د�ئم على‬ ‫ط ��رح �لعرو� ��س �ممي ��زة ب ��ن وق ��ت‬ ‫و�آخر‪ ،‬خ�سو�س� � ًا �مكامات �إى خارج‬ ‫�مملكة بهدف �إتاحة �لتو��سل جميع‬ ‫م�س ��ركيها‪ ،‬حيث متل ��ك «موبايلي»‬ ‫�لي ��وم �تفاقي ��ات ج ��و�ل دوي م ��ع‬ ‫جميع دول �لعام‪.‬‬

‫‪...‬‬

‫توجت «زين �ل�سعودية» �لفائزين من حملة «�أماي زين» ي �أ�سبوعها �لعا�سر‪،‬‬ ‫معلنة بذلك و�سولها �إى حطة جديدة من �ل�سحوبات �لتي حمل جو�ئز متنوعة‬ ‫تتجاوز قيمتها �س ��تمائة �ألف ريال‪ ،‬حيث م �ل�سحب على �ستة �أطقم �أما�س‪ ،‬بقيمة‬ ‫خم�سن �ألف ريال لكل طقم‪ ،‬بالإ�سافة �إى �جائزة �لأ�سبوعية �سيارة �لرينج روفر‬ ‫‪ .2011‬وبيّنت �ل�س ��ركة �أن �م�س ��ابقة بو�س ��ولها لهذه �محطة‪ ،‬تكون قد �قربت‬ ‫من �ل�س ��حب على �جائ ��زة �لكرى وهي عقار بقيمة مليون ريال‪� ،‬لتي ل يف�س ��ل‬ ‫عماء �ل�سركة عنها �سوى ثاثة �أ�سابيع‪ ،‬حيث �سي�سهد ختام فعاليات �حملة �سحب ًا‬ ‫�سخم ًا على «بيت �لعمر»‪ ،‬م�سرة �إى �أنها م�ستمرة ي �إجر�ء �ل�سحوبات �ليومية‬ ‫على �أطقم �لأما�س و�ل�سحوبات �لأ�سبوعية على �سيارة �لرج روفر حتى �لو�سول‬ ‫�إى �محطة �لأخرة‪.‬و�أ�سارت «زين �ل�سعودية» �إى �أن �م�سابقة ت�سهد �إقبال منقطع‬ ‫�لنظر‪ ،‬حيث حظيت �لأ�س ��ابيع �لع�س ��رة �ما�س ��ية بتفاعل وج ��اوب كبرين من‬ ‫عمائه ��ا‪ ،‬د�عية �إياهم �إى �نتهاز �لفر�س ��ة و�م�س ��اركة ي �حملة‪ ،‬لين�س ��مو� �إى‬ ‫�سل�س ��لة �لفائزين باجو�ئز �ليومية و�لأ�سبوعية‪ ،‬وليحظو� بفر�سة �لدخول ي‬ ‫�ل�س ��حب �لكبر على «بيت �لعمر»‪ .‬و�نتهزت �ل�س ��ركة �لفر�س ��ة لتوؤكد �أنها �ستظل‬ ‫حري�س ��ة على طرق �لأبو�ب كافة من خ ��ال مبادر�تها وحماتها �لرويجية حتى‬ ‫تكون على مقربة من عمائها با�ستمر�ر من خال تقدم �جو�ئز �لثمينة و�لهد�يا‪.‬‬

‫‪ilililoo‬‬

‫الشرقية‪ ..‬ملتقى «التوطين» يبحث تمويل‬ ‫المنشآت الصناعية وتفعيل القرارات الحكومية‬ ‫�لدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫حت�س ��ن �منطقة �ل�س ��رقية‬ ‫فعالي ��ات �ملتقى �لث ��اي لتوطن‬ ‫�ل��س ��ناع�ة‪� ،‬لت ��ي يرعاه ��ا وزير‬ ‫�مياه و�لكهرباء �مهند�س عبد�لله‬ ‫�ح�سن ي �لفرة من ‪ 17‬حتى‬ ‫‪ 19‬مار�س �مقبل‪ ،‬بدعم و�إ�سر�ف‬ ‫�موؤ�س�س ��ة �لعام ��ة لتحلي ��ة �مياه‬ ‫�ماحة‪.‬‬ ‫ويناق� ��س �ملتق ��ى �لعدي ��د‬ ‫م ��ن �مح ��اور‪ ،‬تت�س ��من دع ��م‬ ‫�جه ��ات �حكومي ��ة و�لقطاعات‬ ‫لتوط� ��ن‬ ‫�لإ�س ��ر�تيجية‬ ‫�ل��س� ��ناعة م ��ن خ ��ال �لعتم ��اد‬ ‫عل ��ى �ل�س ��ناعات �محلي ��ة‬ ‫للح�س ��ول عل ��ي �حتياجاتهم من‬ ‫قط ��ع �لغ�يار وغي�رها‪ ،‬وت�س� �ه�يل‬ ‫�لإج ��ر�ء�ت �حكومية ي جال‬

‫توط� ��ن �ل�س ��ناعة‪� ،‬إ�س ��افة �إى‬ ‫دور �ل�س ��ناديق �حكومي ��ة‬ ‫و�موؤ�س��س ��ات �مالي ��ة ي مويل‬ ‫�من�س� �اآت �ل�س� ��ناعي�ة‪ ،‬وتفعي ��ل‬ ‫�لق ��ر�ر�ت �حكومي ��ة ي دع ��م‬ ‫�ل�سناعة �محلية‪.‬‬ ‫ويتح ��دث �مح ��ور �لث ��اي‬ ‫ع ��ن �لتدري ��ب و�لتاأهي ��ل م ��ن‬ ‫خال ��ست�سافة �موؤ�س�سة �لعامة‬ ‫للتدريب �لتقني و�مهني ودورها‬ ‫ي تاأه�ي ��ل �لك ��و�در �لفني ��ة‪� ،‬إى‬ ‫جان ��ب دور �معاهد �متخ�س�س ��ة‬ ‫ي ج ��ال �لتاأهي ��ل و�لتدري ��ب‬ ‫�ل�س � ��ناعي وتلبي ��ة م�تطلب ��ات‬ ‫�لق� �ط ��اع �خ�ا� ��س بتدري � ��ب‬ ‫وتهيئ ��ة �لك ��و�در �لفنية ل�س ��وق‬ ‫�لعمل لتوطن �لعمالة �ل�سعودية‬ ‫ي �لقط ��اع �ل�س ��ناعي‪ .‬بينم ��ا‬ ‫يناق�س �محور �لثالث �ل�ستثمار‬

‫�لريا�س ‪ -‬عاي�س �ل�سع�ساعي‬

‫عبدالله اح�صن‬

‫م ��ن خ ��ال دور �لهيئ ��ات �لعام ��ة‬ ‫ي توف ��ر �لبيئ ��ة �ل�س ��تثمارية‬ ‫للمن�س� �اآت �ل�س ��ناعية ومعوقات‬ ‫�ل�س ��تثمار �ل�س ��ناعي وفر� ��س‬ ‫�ل�س ��تثمار �متاح ��ة ي �لقط ��اع‬ ‫�حكومي و�خا�س‪.‬‬ ‫ويه ��دف �ملتق ��ى وفق ��ا م ��ا‬ ‫ذكره �مهند�س ثابت �للهيبى نائب‬ ‫�محافظ للت�س ��غيل و�ل�سيانة ي‬

‫�موؤ�س�س ��ة �لعام ��ة لتحلي ��ة �مياه‬ ‫�ماحة �إى ت�س ��جيع �ل�س ��ناعات‬ ‫�محلية وخلق فر�س ��س ��تثمارية‬ ‫جدي ��دة جمي ��ع �لقطاع ��ات‬ ‫�ل�س ��ناعية �محلية مع �لوز�ر�ت‬ ‫و�لهي�ئات �حكوم�ي�ة ل�س ��تبد�ل‬ ‫بال�س ��ر�ء م ��ن �خ ��ارج �ل�س ��ر�ء‬ ‫م ��ن �لد�خ ��ل �إي جان ��ب عر� ��س‬ ‫فر�س �ل�س ��تثمار ل�دى �لقطاعات‬ ‫�لإ�س ��ر�تيجية بامملك� ��ة‪ .‬كم ��ا‬ ‫يه ��دف �لتوط ��ن ي ح�س ��لته‬ ‫�لنهائي ��ة �إي �لعتم ��اد عل ��ي‬ ‫�م�س ��نوعات �لوطني� � ��ة لأنه ��ا‬ ‫�ل�س ��بيل �لوحي ��د للق�س ��اء عل ��ى‬ ‫�لبطالة �ل�تي تعتر �لهم �لأول‪.‬‬ ‫ي�سار �إى �أن حجم �لو�رد�ت‬ ‫�ل�س ��عودية م ��ن �ل�س ��ناعات لعام‬ ‫‪ 2011‬يق ��در بنح� ��و ‪337.6‬‬ ‫ملي��ار ريال �سنويا‪.‬‬

‫المصريون في السعودية يتبنون‬ ‫مشروع ًا لتأمين حاجة وطنهم من القمح‬ ‫�لقاهرة ‪ -‬م�سطفى عبيد‬ ‫ق ��ررت وز�رة �لزر�ع ��ة‬ ‫�م�س ��رية �لب ��دء ف ��ى م�س ��روع‬ ‫�لكتف ��اء �لذ�ت ��ى للقم ��ح‪ ،‬حي ��ث‬ ‫و�فقت �أم�س على تخ�سي�س ‪13‬‬ ‫�ألف فد�ن لزر�عة �لقمح من خال‬ ‫�س ��ركة �م�س ��رين �لعامل ��ن ي‬ ‫�خارج‪� ،‬لتى �أ�س�سها �م�سريون‬ ‫�لعامل ��ون ي �مملك ��ة �لعربي ��ة‬ ‫�ل�س ��عودية لزر�ع ��ة خم�س ��مائة‬ ‫�ألف ف ��د�ن قم ��ح‪ ،‬و�خت ��ار وزير‬ ‫�لزر�عة �م�سرى �مهند�س حمد‬ ‫�إ�سماعيل مناطق ي منطقة �سرق‬ ‫�لعوين ��ات وتو�س ��كى و�ل ��و�دى‬ ‫�جديد وجنوب �سيناء للبدء ي‬ ‫�م�سروع‪.‬‬ ‫وقال �مهند�س حمد ر�س ��ا‬ ‫�إنه طلب م ��ن �موؤ�س�س ��ن �أن يتم‬

‫تق ��دم در��س ��ة ج ��دوى م�س ��احة‬ ‫ع�س ��رة �آلف ف ��د�ن كنم ��وذج‬ ‫للم�س ��روع �لذي ي�ستهدف زر�عة‬ ‫و��ست�ساح خم�سمائة �ألف فد�ن‬ ‫خال �ل�س ��نو�ت �خم�س �مقبلة‪،‬‬ ‫و�مخ�س�س ��ة بح ��ق �لنتف ��اع‬ ‫للموؤ�س�س ��ن مدة ‪ 49‬عام� � ًا‪ ،‬و�أن‬ ‫يقدم �موؤ�س�س ��ون ‪ %5‬من قيمة‬ ‫تكاليف زر�عة �م�س ��احة �محددة‬ ‫للم�س ��روع كتاأم ��ن‪ ،‬وذل ��ك م ��دة‬ ‫ث ��اث �س ��نو�ت‪ ،‬ل�س ��مان جدي ��ة‬ ‫�لتنفي ��ذ‪ ،‬و�أن يقوم �موؤ�س�س ��ون‬ ‫با�ست�س ��اح �ألف ��ن و‪ 500‬فد�ن‬ ‫�متبقي ��ة م ��ن �م�س ��احة �محددة‪،‬‬ ‫و�لت ��ي مثل ‪ %25‬م ��ن �مرحلة‬ ‫�لأوي ل�س ��الح �ل�س ��باب على �أن‬ ‫ت ��وزع عليهم ع ��ن طري ��ق وز�رة‬ ‫�لزر�عة‪.‬‬ ‫وق ��ال وكي ��ل موؤ�س�س ��ي‬

‫م�سر �أكر دول �لعام ��ستهاك ًا للقمح‬

‫�م�س ��روع �م�س ��رى للقم ��ح‬ ‫�مهند� ��س �إمام يو�س ��ف «�إن ما م‬ ‫�لتفاق علي ��ه مع وزي ��ر �لزر�عة‬ ‫ومو�فقت ��ه على تخ�س ��ي�س ‪12‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�ألف ��ا وخم�س ��مائة ف ��د�ن ل�س ��الح‬ ‫�م�س ��روع يع ��د خط ��وة �إيجابية‬ ‫و�أ�سا�س ��ية ي طري ��ق تنفي ��ذ‬ ‫�م�سروع»‪.‬‬


‫‪ 29‬مليار‬ ‫ريال حجم‬ ‫التبادل‬ ‫التجاري بين‬ ‫السعودية‬ ‫وإيطاليا‬

‫الريا�ض ‪ -‬عبدالله فرحة‬ ‫بل ��غ حج ��م التب ��ادل التج ��اري ب ��ن‬ ‫ال�ش ��عودية واإيطالي ��ا ‪ 29‬ملي ��ار ريال خال‬ ‫العام اما�شي‪ .‬وقال رئي�ض اجانب ال�شعودي‬ ‫ي جل� ��ض ااأعم ��ال ال�ش ��عودي ااإيط ��اي‬ ‫يو�ش ��ف اميمن ��ي اإن ال�ش ��نوات ااأخ ��رة‬ ‫�ش ��جلت م ��وا مت�ش ��اعدا بن�ش ��بة ‪%25‬‬ ‫�ش ��نوي ًا‪ ،‬م�ش ��يفا اأن اإيطالي ��ا تع ��د اأحد اأكر‬ ‫ال�ش ��ركاء التجارين الرئي�ش ��ين لل�شعودية‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف اميمن ��ي ل�»ال�ش ��رق»‪ ،‬ع ��ن اأن وف ��دا‬

‫�شعودي ًا ي�شم ثاثن �شخ�شية من كبار رجال‬ ‫ااأعمال‪� ،‬شيبحث ي مدينة ميانو ااإيطالية‬ ‫خ ��ال الف ��رة ‪ 26-24‬يناي ��ر اج ��اري‪،‬‬ ‫تعزي ��ز التع ��اون التج ��اري واا�ش ��تثماري‬ ‫ي قطاع ��ات النف ��ط والغ ��از والهند�ش ��ة‬ ‫وامق ��اوات‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن الوف ��د �ش ��يعقد‬ ‫لق ��اءات مكثفة مع رج ��ال ااأعمال ااإيطالين‬ ‫للتع ��رف على الفر�ض امتاح ��ة واإمكانية عقد‬ ‫�شراكات جارية وا�شتثمارية بن اجانبن‪.‬‬ ‫يذكر اأن جل� ��ض الغرف ال�ش ��عودية واحاد‬ ‫الغ ��رف التجاري ��ة ااإيطالية‪ ،‬اأ�ش�ش ��ا جل�ض‬

‫ااأعمال ال�ش ��عودي ‪ -‬ااإيطاي عام ‪،2006‬‬ ‫م�ش ��اركة عدد من رجال ااأعمال ال�شعودين‬ ‫وااإيطالين‪ ،‬بهدف تن�شيط التبادل التجاري‬ ‫بن البلدين‪ ،‬وتطوير العاقات ااقت�شادية‪،‬‬ ‫والتع ��رف على امن ��اخ اا�ش ��تثماري ي كا‬ ‫البلدين‪ ،‬وت�ش ��جيع رجال ااأعمال على اإقامة‬ ‫م�ش ��روعات ا�ش ��تثمارية م�ش ��ركة‪ .‬ويعم ��ل‬ ‫امجل�ض على ترتيب زيارات وفود اأ�ش ��حاب‬ ‫ااأعم ��ال م ��ن البلدي ��ن وتنظي ��م ااأن�ش ��طة‬ ‫ااقت�ش ��ادية الداعم ��ة للعاق ��ات الثنائية من‬ ‫منتديات وملتقيات اقت�شادية‪.‬‬

‫غرفة الشرقية تناقش قضية التدريب ودعم السعودة‬ ‫الدمام ‪ -‬وا�ض‬ ‫تناق�ض غرفة ال�ش ��رقية غد ًا الثاثاء‪ ،‬ق�ش ��ية التدريب باعتبارها‬ ‫اخي ��ار ااأف�ش ��ل لدعم ال�ش ��عودة‪ ،‬من خال ملتقى ااآفاق ام�ش ��تقبلية‬ ‫للتدريب ي امملكة‪ .‬واأو�شح رئي�ض جل�ض اإدارة الغرفة عبدالرحمن‬ ‫الرا�ش ��د اأن املتقى يناق�ض خال ثاث جل�ش ��ات عدد ًا من اأوراق العمل‬ ‫يقدمها خراء ومتخ�ش�شون‪ ،‬بينهم حافظ اموؤ�ش�شة العامة للتدريب‬ ‫التقن ��ي وامهن ��ي الدكتور على الغفي� ��ض‪ ،‬متحدثا عن دور اموؤ�ش�ش ��ة‬ ‫العامة ي تنظيم قطاع التدريب‪ ،‬وحجم �ش ��وق العمل مراكز التدريب‬

‫الوطنية‪ ،‬واآفاق قطاع التدريب ي امملكة‪ .‬واأكد الرا�ش ��د اأن التدريب‬ ‫ه ��و اخيار ااأف�ش ��ل لدعم ال�ش ��عودة‪ ،‬افتا اإى اأن املتق ��ى يهدف اإى‬ ‫دعم م�ش ��رة التدريب بجملة من امقرحات‪ ،‬والتو�ش ��يات التي تدعم‬ ‫ام�شروع الوطني الرامي اإى توفر اأف�شل الكفاءات الوطنية م�شانعنا‬ ‫ومعاملنا ومن�شاآتنا احكومية واخا�شة‪ .‬من جانبه قال رئي�ض جنة‬ ‫التدري ��ب بغرفة ال�ش ��رقية الدكتور عب ��د الرحمن الربيع ��ة‪ ،‬اإن املتقى‬ ‫�شي�شاعد على اإعداد الدرا�شات وااأبحاث التنموية التي من �شاأنها اأن‬ ‫ت�شاعد على تطوير وتنمية العمل التدريبي ي مراكز التدريب اإخراج‬ ‫كوادر �شعودية مهنية قادرة على قيادة عجلة ااإنتاج والتقدم‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد( ‪ ) 29‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫خراء يعزونها اإى ااحتكار وج�شع التجار‬

‫شماعة «الباركود والشائعات» ترفع أسعار السلع ‪%20‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫بناء اقتصاد متين‪..‬‬ ‫البداية هو اإنسان (‪)2-1‬‬

‫الدمام‪ ،‬جدة ‪ -‬في�شل‬ ‫الزهراي‪ ،‬رنا حكيم‬ ‫ك�ش ��ف ج ��ار وعامل ��ون‬ ‫ي قط ��اع التجزئ ��ة ي امنطق ��ة‬ ‫ال�ش ��رقية وج ��دة اأن‪ ،‬البارك ��ود‬ ‫وال�ش ��ائعات التي يرددها البع�ض‬ ‫ح ��ول احتم ��اات رف ��ع الروات ��ب‬ ‫هما «ال�ش ��ماعة» التي يعلق عليها‬ ‫اأ�ش ��حاب امح ��ات التجارية رفع‬ ‫ااأ�ش ��عار بن�ش ��بة بلغ ��ت ‪%20‬‬ ‫‪ .‬وا�ش ��تبعد ولي ��د التميم ��ي اأحد‬ ‫العامل ��ن ال�ش ��ابقن ي اأح ��د‬ ‫امح ��ات التجاري ��ة الك ��رى‪ ،‬اأن‬ ‫يكون للباركود اأي عاقة بارتفاع‬ ‫ااأ�ش ��عار‪ ،‬وق ��ال اإن البارك ��ود هو‬ ‫ال�شماعة التي يعلق عليها التجار‬ ‫واموردون الزي ��ادات غر امررة‬ ‫ي ااأ�ش ��عار‪ .‬واأك ��د اأن ر�ش ��وم‬ ‫الباركود ا توؤخ ��ذ اإا مرة واحدة‬ ‫عندم ��ا تدخ ��ل ال�ش ��لعة اأول م ��رة‬ ‫اإى امح ��ات‪ ،‬وبعده ��ا ا ياأخ ��ذ‬ ‫�شاحب ال�شوبر ماركت اأي ر�شوم‬ ‫عليها‪ ،‬مفيدا اأن هناك حالة اأخرى‬ ‫توؤخذ فيها هذه الر�ش ��وم وهي اإذا‬ ‫اأراد التاجرعر� ��ض �ش ��نف مع ��ن‬ ‫م ��ن امنتجات‪ ،‬ي ف ��رع معن من‬ ‫�شل�شلة فروع ال�شوبرماركت»‪.‬‬

‫عبدالحميد العمري‬

‫�أتاب ��ع م ��ن حي ��ث �نتهي ��ت بالأم�س‪ ،‬م ��ن �أي ��ن تبد�أ رحل ��ة بناء‬ ‫�لقت�ساد �لمتي ��ن؟ مجيب ًا‪� :‬إنها من �لإن�سان! ول �سو�ه‪ .‬بالتاأكيد؛‬ ‫�لحدي ��ث هنا ي ��دور حول �ل�س� �اأن �لقت�س ��ادي عموم� � ًا‪ ،‬وتاأثير�ته‬ ‫�لممت ��دة �إل ��ى �لنو�ح ��ي �لجتماعي ��ة تحدي ��د ً�‪ .‬ذل ��ك �أن �لقت�س ��اد‬ ‫يمث ��ل �لع�س ��ب �لرئي�س في حياة �ل ��دول و�لمجتمعات �لمعا�سرة‪،‬‬ ‫كم ��ا �أن ��ه �لبو�ب ��ة �لم�ستقبلي ��ة �لأكث ��ر �أهمي ��ة على م�ست ��وى �لتقدم‬ ‫و�ل�سع ��ود في �سلّم �لتنمية �ل�سامل ��ة �قت�سادي ًا وب�سري ًا و�إن�ساني ًا‪،‬‬ ‫وم ��ا �سينت ��ج عن ��ه م ��ن رف � ٍ�ع لكف ��اءة �لإنت ��اج وزي ��ادة ف ��ي �لتنويع‬ ‫�لقت�سادي وعد�لةٍ في توزيع �لدخل‪ ،‬تتطلّب �سلف ًا �إ�سقاط �لكثير‬ ‫م ��ن �لقي ��ود �لبيروقر�طية‪ ،‬وف ��كِ لاختناقات في �لبيئ ��ة �لتنظيمية‬ ‫و�ل�ستثماري ��ة‪ ،‬و�نته � ٍ�اج ج ��اد ل�سيا�س � ٍ�ات �قت�سادي ��ة "مالي ��ة‪،‬‬ ‫نقدي ��ة‪ ،‬تجاري ��ة‪�� ،‬ستثماري ��ة‪ ،‬وعمالي ��ة‪� "..‬أكث ��ر �نفتاح� � ًا‪ ،‬و�أكثر‬ ‫تجان�س ًا‪ ،‬و�أكثر �ن�سجام ًا مع طبيعة �لمتغير�ت �لر�هنة و�لمتوقعة‬ ‫م�ستقب ��اً ‪ .‬كل هذ� كي ��ف لنا �أن نوفي بمتطلبات �إنجاحه‪ ،‬وتحقيقه‬ ‫على �أر�س �لو�قع؟!‬ ‫إطار �سامل حديث للروؤية �ل�سعودية‬ ‫�سيتم لنا من خال خل ِْق � ٍ‬ ‫�لإ�ستر�تيجية للم�ستقبل‪ ،‬تقت�سي �أهمية تلك �لروؤية �أن ترتكز على‬ ‫أ�س�س عا ّمة ظهرت �أهميتها �لحا�سمة د�خلي ًا و�إقليميا ودولي ًا‪،‬‬ ‫عدة � ٍ‬ ‫�س ��و� ًء من �لتجارب �ل�سابقة �لت ��ي يفتر�س �أنها �أ�سيفت �إلى كنوز‬ ‫خبر�تن ��ا‪� ،‬أو من خ ��ال �لإ�ستر�تيجيات �لدولية طويلة �لأجل �لتي‬ ‫تحاول و�سع ور�سم �لت�سور�ت �لم�ستقبلية للعالم!‬ ‫�إذن؛ نح ��ن هن ��ا ب�س ��دد �لإجابة على �سوؤ�لي ��ن جوهريين قبل‬ ‫ر�س ��م ذلك �لإطار �ل�سامل للروؤي ��ة �ل�سعودية عموم ًا‪ ،‬و�لقت�سادية‬ ‫تحدي ��د ً� �لت ��ي تتمحور في �لأ�س ��ل على �لثروة �لأه ��م (�لإن�سان)‪،‬‬ ‫�ل�س� �وؤ�ل �لأول‪ :‬م ��ن نح ��ن؟ وم ��ا طم ��وح ه ��ذه �ل � � "نح ��ن" ف ��ي‬ ‫�لم�ستقب ��ل‪� ،‬أو م ��ا �أهد�فها �لإ�ستر�تيجية؟ �ل�س� �وؤ�ل �لثاني‪ :‬ما هو‬ ‫�لعالم �لي ��وم؟ وكيف �ستكون مامحه �لم�ستقبلية خال �ل�سنو�ت‬ ‫يتوجب علينا من �للحظة‬ ‫�لقادم ��ة في �لأجلين �لمتو�سط و�لبعي ��د؟ ّ‬ ‫�لر�هن ��ة �أن نبن ��ي �إجاب ��ات و��سح ��ة ومح ��ددة �لمعال ��م‪ ،‬ت�ستهدف‬ ‫�لمحافظة على هويتنا �لح�سارية ومكت�سباتنا وم�سالحنا ب�سورةٍ‬ ‫تتجان� � ُ�س وتتف ��ق مع �لت�ساري� ��س �لم�ستقبلي ��ة و�لمتغي ��رة للعالم‪.‬‬ ‫وللحديث بقية‪.‬‬

‫عار من ال�شحة‬ ‫ٍ‬

‫وق ��ال زياد العالول �ش ��احب‬ ‫�شل�ش ��لة متاجر اإن ما ذكره التجار‬ ‫عار من ال�ش ��حة‬ ‫ح ��ول البارك ��ود ٍ‬ ‫فاأ�ش ��عار الباركود زهي ��دة مقارنة‬ ‫بهام�ض الربح الذي يجنونه‪ ،‬ومن‬ ‫يقول اإنه �ش ��بب الغاء ا يفهم ي‬ ‫ال�شوق‪ ،‬م�شيفا اأن الباركود يدفع‬ ‫مرة واحدة وتراوح اأ�شعاره بن‬ ‫األف ��ن وع�ش ��رة اآاف ري ��ال‪ .‬ودعا‬ ‫اإى وجود جه ��ات رقابية للحفاظ‬

‫عل ��ى ثب ��ات اأ�ش ��عار امنتج ��ات‪.‬‬ ‫وعزا ارتفاع ااأ�شعار اإى احتكار‬ ‫التجار لبع� ��ض ال�ش ��لع‪ ،‬مفيدا اأن‬ ‫نحو ‪% 40‬من الب�ش ��ائع تو�شع‬ ‫عل ��ى ال ��رف با �ش ��عر وه ��ذا غر‬ ‫قانوي‪.‬‬

‫ا ر�شوم لتعديل ال�شعر‬

‫وق ��ال مدي ��ر مكت ��ب اأ�ش ��واق‬ ‫امزرع ��ة ي الدم ��ام عدن ��ان اأدهم‬ ‫اإن ااتهام ��ات الت ��ي طال ��ت جار‬ ‫التجزئ ��ة والت ��ي تتح ��دث ع ��ن‬ ‫قيامهم باإ�شافة ما ي�شمى ب�»ر�شوم‬ ‫الباركود» لل�شلع التي تعر�ض ي‬ ‫متاجرهم على ام�شتهلك عارية من‬ ‫ال�شحة‪ ،‬واأ�شاف اأن عملية اإ�شافة‬ ‫ال�شعر ي نظام امحا�شبة يتم مرة‬ ‫واحدة عند دخول ال�ش ��لعة‪ ،‬مفيدا‬ ‫اأن تعدي ��ل ااأ�ش ��عار بع ��د ذل ��ك ا‬ ‫يتطلب دفع ر�شوم اأخرى‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��م‪ ،‬نف ��ى ع ��دد من‬ ‫التج ��ار م ��ا اأث ��ر ح ��ول فر�ش ��هم‬ ‫مبال ��غ مالية على اأ�ش ��عار ال�ش ��لع‬ ‫اا�ش ��تهاكية عن ��د اإ�ش ��افتها اإى‬ ‫نظ ��ام امحا�ش ��بة اأوعن ��د تعدي ��ل‬ ‫اأ�ش ��عارها ال�ش ��ابقة‪ ،‬موؤكدي ��ن‬ ‫اأن هن ��اك قوائ ��م باأ�ش ��عار ال�ش ��لع‬ ‫اا�ش ��تهاكية اجدي ��دة الت ��ي‬ ‫�شت�ش ��اف على النظام لدى وزارة‬ ‫التج ��ارة يت ��م حديده ��ا وفق ��ا‬ ‫لاأ�شعار امتعارف عليها اأو ح�شب‬ ‫الزي ��ادات ال ��واردة م ��ن اجه ��ة‬ ‫ام�ش ��نعة وفقا لتغرات ااأ�ش ��عار‬ ‫عاميا‪.‬‬

‫زيادة م�شطنعة‬

‫ورغ ��م انخفا� ��ض اأ�ش ��عار‬ ‫�ش ��رف الي ��ورو وال ��دوار ه ��ذه‬ ‫ااأي ��ام‪ ،‬وه ��و م ��ا كان يفر�ض اأن‬ ‫يخف�ض اأ�ش ��عار امواد ااأ�شا�شية‪،‬‬

‫موظف ي �أحد �متاجر ير�جع �أ�سعار �ل�سلع‬

‫اإا اأن واق ��ع ح ��ات التجزئ ��ة‬ ‫خال ��ف ذل ��ك بارتف ��اع ج ��اوز‬ ‫‪ ،%20‬وع ��زا ع ��دد م ��ن التجار‬ ‫اأ�ش ��باب الغ ��اء لع ��دة اأ�ش ��باب‬ ‫اأهمه ��ا ارتف ��اع اأ�ش ��عار النف ��ط‪.‬‬ ‫وق ��ال اأ�ش ��تاذ ااقت�ش ��اد بجامعة‬ ‫املك عب ��د العزيز بج ��دة الدكتور‬ ‫اأ�ش ��امة فاي اإن ارتفاع ااأ�ش ��عار‬ ‫هذه ااأيام هو»زيادة م�ش ��طنعة»‬ ‫وا م ��رر له ��ا اإا ج�ش ��ع التج ��ار‪،‬‬ ‫م�شيفا اأن انخفا�ض اأ�شعار �شرف‬ ‫اليورو وال ��دوار‪ ،‬كان ينبغي اأن‬ ‫يقود اإى انخفا�ض اأ�ش ��عار ال�شلع‬ ‫اا�ش ��تهاكية والغذائي ��ة‪ .‬وعل ��ق‬

‫على ما ذكره بع�ض جار التجزئة‬ ‫من اأن اأهم اأ�شباب الغاء هو زيادة‬ ‫الطلب مقابل العر�ض‪ ،‬وزيادة عدد‬ ‫ال�ش ��كان باأنه كام مرفو�ض وغر‬ ‫مقنع‪ ،‬فاقت�ش ��ادي ًا ترتفع ااأ�شعار‬ ‫م ��ع زي ��ادة ال�ش ��كان ولك ��ن لي� ��ض‬ ‫ي ع ��دة اأيام اأو اأ�ش ��ابيع بل ياأخذ‬ ‫ااأمرعدة �شنن اأوعلى ااأقل �شنة‪.‬‬

‫زيادة الرواتب‬

‫ب ��دوره‪ ،‬ع ��زا ع�ش ��و جن ��ة‬ ‫جار امواد الغذائية وام�شروبات‬ ‫ي غرف ��ة ج ��دة الدكتور وا�ش ��ف‬ ‫كابلي‪ ،‬اارتفاع احاد ي ااأ�شعار‬

‫( �ل�سرق )‬

‫هذه ااأيام اإى ال�شائعات امتداولة‬ ‫ب�ش� �اأن التوت ��رات ي امنطق ��ة اأو‬ ‫زي ��ادة الروات ��ب‪ .‬متهما �ش ��ركات‬ ‫وج ��ار التجزئ ��ة باتخ ��اذ زي ��ادة‬ ‫تكالي ��ف ال�ش ��حن ذريع ��ة لرف ��ع‬ ‫ااأ�شعار‪ ،‬واأ�شاف اأن زيادة اأ�شعار‬ ‫ال�شحن من بلد امن�شاأ من امفر�ض‬ ‫اأا ترفع ااأ�شعار ي ااأ�شواق اأن‬ ‫�شعر العملة منخف�ض عامي ًا‪.‬‬ ‫واأك ��د كابل ��ي اأن كب ��ح جماح‬ ‫ااأ�ش ��عار م�ش� �وؤولية ام�ش ��تهلك‬ ‫وحده‪ ،‬فاإذا اأراد منع �شلعة معينة‬ ‫م ��ن اارتف ��اع علي ��ه مقاطعته ��ا‬ ‫والتوجه لبديلها‪.‬‬

‫الت�شنيع واأ�شعار ال�شحن‬

‫واأرج ��ع رئي� ��ض جن ��ة جار‬ ‫ام ��واد الغذائية وام�ش ��روبات ي‬ ‫غرفة جدة �ش ��يف الله ال�شربتلي‪،‬‬ ‫زي ��ادة ااأ�ش ��عار احالي ��ة اإى بلد‬ ‫امن�ش� �اأ‪ ،‬وق ��در ن�ش ��بة اارتف ��اع‬ ‫عامي ًا بن�شبة ‪ %20‬ب�شبب زيادة‬ ‫تكلفة الت�ش ��نيع واأ�شعار ال�شحن‬ ‫والبرول‪ .‬وحذر م ��ن اأن الزيادة‬ ‫لن تقف عند هذا احد بل �ش ��تزداد‬ ‫كل ي ��وم وراأى اأن زي ��ادة ع ��دد‬ ‫ال�شكان ي العام مع بقاء م�شاحة‬ ‫الرقع ��ة اخ�ش ��راء كم ��ا ه ��ي اأدى‬ ‫لزيادة الطلب وقلة امعرو�ض‪.‬‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫سيدات اأعمال‪ :‬تسويق العقار عبر التقنية‬ ‫فكرة منفصلة عن الواقع و محفزة للبطالة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ح�شنة القري‬ ‫اأثارت دعوة اخراء ل�شيدات ااأعمال اإى ت�شويق‬ ‫العق ��ار ع ��ر التقني ��ة احديثة امع ��روف با�ش ��م» اجيو‬ ‫�شبي�ش ��ل» جدا وا�ش ��عا بن �ش ��احبات ااأعمال‪ ،‬واعتر‬ ‫عدد من �ش ��يدات ااأعمال اأن الفكرة منف�ش ��لة عن الواقع‬ ‫وحفزة للبطالة‪ .‬وو�ش ��فت �شيدة ااأعمال منرة امعمر‬ ‫الفك ��رة باممتازة والعملية‪ ،‬واأنها توف ��ر اجهد و الوقت‬ ‫وت�شهل عملية ااختيار وفق احتياجات ااإن�شان ح�شبما‬ ‫ه ��و معرو� ��ض‪ ،‬اإا اأنه ��ا اعترتها منف�ش ��لة ع ��ن الواقع‬ ‫فمجتمعن ��ا م ��ا زال يرف� ��ض ه ��ذه الفكرة ويتخ ��وف من‬ ‫التعامل مع ااإنرنت ا�شيما ي عمليات ال�شراء والبيع‪.‬‬ ‫وفيم ��ا اأي ��دت العقارية رح ��اب الزحيفي‪ ،‬الفك ��رة بقولها‬ ‫اإنها ت�ش ��جع احا�شنة العقارية ‪ ،‬اإذ توفر اجهد والوقت‬ ‫بااإ�ش ��افة اإى اأنها تعمل على التقليل من وجود امكاتب‬ ‫العقاري ��ة‪ ،‬اإا اأنه ��ا عابت عليها اأنه ��ا حفزة للبطالة فهي‬ ‫�شت�ش ��اهم ب�ش ��كل اأو باآخر ي تقليل الطل ��ب على ااأيدي‬ ‫العاملة‪ .‬وراأت رئي�ض امجل�ض التنفيذي لفرع ال�ش ��يدات‬

‫غرفة �لريا�س‬

‫ي غرف ��ة الريا� ��ض هدى اجري�ش ��ي‪ ،‬اأن الفك ��رة قريبة‬ ‫م ��ن الواقع ولكنه ��ا حتاج لتثقي ��ف امجتم ��ع بجدواها‬ ‫وفائدته ��ا‪ .‬وقال ��ت اإن ه ��دف اللق ��اء ال ��ذي ا�شت�ش ��افته‬ ‫الغرفة م�ش ��اء اأم� ��ض ااأول حول» التقني ��ات احديثة ي‬ ‫جال القطاع العقاري» هو توعية امراأة ام�شتثمرة كيف‬ ‫ت�ش ��تفيد من امعلومات ومن التقنية احديثة �شواء فيما‬ ‫يخ� ��ض الت�ش ��ويق اأو التو�ش ��ع ي عملية اا�ش ��تثمار‪ ،‬و‬ ‫توعية امراأة ام�ش ��تاأجرة اأو التي ترغب ي �شراء العقار‬

‫مستثمر سعودي‬ ‫يشتري حصة اأقلية في «أجواء»‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد حماد‬ ‫ك�ش ��ف رئي� ��ض الهيئ ��ة العام ��ة للرقاب ��ة امالي ��ة ي م�ش ��ر‪ ،‬الدكتور اأ�ش ��رف‬ ‫ال�ش ��رقاوي‪ ،‬ع ��ن اأن الهيئ ��ة ترقب خال ااأي ��ام امقبلة عر�ض ال�ش ��راء امقدم من‬ ‫ام�ش ��تثمر ال�شعودي حمد عي�ش ��ى اجابر لا�شتحواذ على ح�ش ���ض ااأقلية ي‬ ‫�ش ��ركة «اأج ��واء لل�ش ��ناعات الغذائي ��ة»‪ ،‬البالغة نح ��و ‪ 28.5‬مليون �ش ��هم‪.‬وقال‬ ‫ال�ش ��رقاوي ي ت�شريح ل�»ال�ش ��رق» «اإن الهيئة اأول من اأ�شدر قرار ًا باإلزام اجابر‬ ‫ب�ش ��راء ح�ش ���ض ااأقلي ��ة ي ال�ش ��ركة‪ ،‬بعد اأن بلغت ح�ش ��ته نح ��و ‪% 61.9‬من‬ ‫راأ�شمال ال�شركة»‪.‬واأ�شاف اأن هناك تعاون ًا تام ًا من جانب رجل ااأعمال ال�شعودي‬ ‫ل�ش ��راء ح�ش ���ض ااأقلية‪ ،‬خا�ش ��ة بعد اأن تدخلت الهيئة ااأيام اما�شية للتفاو�ض‬ ‫ب�شورة ودّية مع اجابر‪ ،‬الذي اأبدى ا�شتعداه ل�شراء ح�ش�ض ااأقلية كاملة‪ ،‬بعد‬ ‫اأن تظاهروا اأمام مقر الهيئة والبور�شة ام�شرية‪.‬واأ�شار اإى اأن تعاون اجابر مع‬ ‫الهيئة �ش ��يذلل الكثر من العقبات اأمام حملة ااأ�ش ��هم‪ ،‬وااأقلية التي تطالب ببيع‬ ‫ح�شتها ي ال�شركة‪.‬‬

‫م�شروع لريادة ااأعمال بن جامعة املك في�شل وغرفة ااأح�شاء‬

‫الشعيبي‪ %85 :‬من شبابنا لم يستفيدوا من الطفرة ااقتصادية‬

‫بج ��دوى ه ��ذه الفكرة الت ��ي توفر اأي اإن�ش ��ان م�ش ��غول‬ ‫اا�ش ��تفادة م ��ن وقته م ��ع اإتاح ��ة الفر�ش ��ة ل ��ه بامتابعة‬ ‫والبح ��ث وقتم ��ا ي�ش ��اء بحي ��ث ا يكون ح�ش ��ور مدة‬ ‫زمنية‪.‬وتناول ع�شو اجمعية ال�ش ��عودية لعلوم العقار‬ ‫عبدالرحمن القحطاي‪ ،‬التعريف بالتقنية ي التطوير‬ ‫العقاري‪ ،‬فيما ا�شتعر�ض الرئي�ض التنفيذي ل�شركة «�شلة‬ ‫ام�شتقبل العقارية» �شعود ال�شهلي كيفية ا�شتفادة قطاع‬ ‫�ش ��يدات ااأعمال العقاري من التقني ��ة بفوائدها امتعددة‬ ‫وذل ��ك ي تو�ش ��يع اأعماله ��ن التجاري ��ة‪ .‬ودع ��ا ال�ش ��هلي‬ ‫�ش ��يدات ااأعمال اإى �ش ��رورة التخلي ع ��ن ااإعان عر‬ ‫ااإعام الورقي وااعتماد على التقنية احديثة‪ ،‬نا�شحا‬ ‫اإياهن بااعتماد على «حا�شنة العقار» التي تتواجد على‬ ‫ااإنرنت‪ ،‬وعدد ميزات هذه احا�شنات العقارية ومنها‬ ‫رفع اجودة وتقدم خدمة راقية وخ�شو�ش ًا للن�شاء مع‬ ‫عر�ض �شعر ال�شوق احقيقي‪ ،‬كما اأنها حد من الهاربن‬ ‫امماطلن ي ت�ش ��ديد ااإيجار‪ .‬وقال اإن اأهمية احا�شنة‬ ‫العقاري ��ة تكم ��ن ي زي ��ادة ع ��دد عرو�ض الطلب ب�ش ��كل‬ ‫اأكركما اأنها تعمل على تقليل امكاتب العقارية‪.‬‬

‫ااأح�شاء ‪ -‬جعفر عمران‬ ‫تطلق جامعة املك في�شل‬ ‫ي ااأح �� �ش��اء‪ ،‬ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫غرفة ااأح�شاء م�شروع «ريادة‬ ‫ااأعمال» للم�شاهمة ي اإيجاد‬ ‫فر�ض وظيفية‪ ،‬ودع��م �شباب‬ ‫ااأع�م��ال للدخول ي جاات‬ ‫التجارة واا�شتثمار‪.‬‬ ‫وق�� ��ال وك� �ي ��ل اج��ام �ع��ة‬ ‫للدرا�شات والتطوير وخدمة‬ ‫امجتمع د‪ .‬اأح �م��د ال�شعيبي‬ ‫ل�»ال�شرق» اأم����ض اإن م�شروع‬ ‫ريادة ااأعمال جزء من اتفاقية‬ ‫ت � �ع� ��اون وق �ع �ت �ه��ا اج��ام �ع��ة‬ ‫م��ع غ��رف��ة ااأح�����ش��اء‪ ،‬ت�شمل‬ ‫ااأب�� �ح� ��اث واا���ش��ت�����ش��ارات‬ ‫والتدريب وم�شروع ًا ل�شيدات‬ ‫ااأع� �م ��ال‪ ،‬م�شيف ًا اأن ري��ادة‬

‫ااأع� �م ��ال م �� �ش��روع م��وذج��ي‬ ‫ي��رك��ز ع �ل��ى ط �ل �ب��ة اج��ام �ع��ة‬ ‫اإي�ج��اد جيل جديد من رجال‬ ‫ااأع � �م� ��ال‪ ،‬وم �� �ش��اع��دت �ه��م ي‬ ‫كيفية التخطيط وبناء م�شروع‬ ‫ج��اري لدفع عجلة ااقت�شاد‬ ‫الوطني‪ ،‬اإذ مكن م��ن خاله‬ ‫توظيف �شباب اآخرين‪.‬‬ ‫واأ��ش��ار اإى اأن ااقت�شاد‬ ‫ال�شعودي مر مرحلة ذهبية‪،‬‬ ‫لكنه غر م�شتغل من ال�شباب‪،‬‬ ‫اإا ي حدود ‪ 10‬اإى ‪،%15‬‬ ‫م��ا ي��دل على �شعف ال�شباب‬ ‫ي ع��دم القدرة على تاأ�شي�ض‬ ‫م�شروع اقت�شادي‪ ،‬افت ًا اإى‬ ‫اأن �ه��م ب�ح��اج��ة اإى التطوير‬ ‫ال � ��ذات � ��ي و�� �ش� �ق ��ل ام��وه �ب��ة‬ ‫والقدرات‪.‬‬ ‫واأك � � ��د ال �� �ش �ع �ي �ب��ي‪ ،‬اأن‬

‫خبراء‪ :‬عجز الموازنة وتزايد‬ ‫البطالة يغرقان ااقتصاد اأمريكي‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمود عبدالله‬ ‫طالب خراء ي �شحيفة «نيويورك تامز» ااأمريكية رئي�ض ااحتياطي‬ ‫الفيدراي ااأمريكي بن برنانكي‪ ،‬ب�شرورة حديد م�شر ااقت�شاد ااأمريكي‪،‬‬ ‫واأ�ش ��عار الفائدة‪ .‬وطالب اأ�ش ��تاذ ااقت�ش ��اد ي جامعة هارف ��ارد جريجوري‬ ‫مانكيو‪ ،‬برنانكي ب�شرورة تو�شيح اإى اأين يتجه ااقت�شاد ااأمريكي‪ ،‬موجه ًا‬ ‫اإليه ت�ش ��اوؤ ًا كيف انتهت فرة الركود وفق ًا لت�ش ��ريحات الفيدراي‪ ،‬ومعدات‬ ‫البطالة مازالت اأعلى من ‪ ،%8‬فتلك الن�شبة تبن اأن ااقت�شاد غارق ي الركود‪.‬‬ ‫اأ�ش ��اف اأن ااحتياطي الفيدراي اجه اإى تخفي�ض معدات الفائدة ق�ش ��رة‬ ‫ااأجل ب�ش ��بب النمو ال�ش ��عيف ي عامي ‪ 2007‬و‪ ،2008‬ثم اتخذ خطوات‬ ‫غر تقليدية‪ ،‬لدفع اأ�شعار الفائدة طويلة ااأجل اإى اانخفا�ض اأي�ش ًا‪ ،‬فهل يريد‬ ‫ثان‪ ،‬ي ظل اأزمة الرهن العقاري التي اتزال‬ ‫برنانكي دخول الباد ي ك�ش ��اد ٍ‬ ‫م�ش ��تعلة‪.‬من جهتها‪ ،‬قالت اأ�ش ��تاذ ااقت�ش ��اد ي جامعة كاليفورنيا كري�شتينا‬

‫رومر دال اإن اأمريكا تواجه م�شكلتن ت�شيبان ااقت�شاد بالفزع‪ ،‬ااأوي متعلقة‬ ‫بعجز اموازنة‪ ،‬والثانية ا�شتمرار تزايد معدات البطالة امرتفعة‪.‬واأ�شارت اإى‬ ‫اأن الفيدراي ااأمريكي ينبغي اأن يحدد و�ش ��ع ااقت�ش ��اد خال العام اجديد‪،‬‬ ‫واأن يلعب دور ًا ي �شرورة حديد عجز اموازنة‪ ،‬اإذ اأن هناك قلق ًا كبر ًا ب�شاأن‬ ‫العج ��ز احاي‪ ،‬الذي من امتوقع اأن ينخف�ض بحدة مع تعاي ااقت�ش ��اد‪ ،‬اأن‬ ‫ا�شتمرار العجز �شيوؤثر علي الباد على مدى ال�شنوات الع�شرين امقبلة‪ ،‬واأن‬ ‫ي�ش ��بب ارتفاع تكاليف الرعاية ال�شحية والتقاعد خال الفرة امقبلة‪ ،‬كما اأن‬ ‫ذلك �شيفاقم اأزمة الديون و�شيدفع اأ�شعار امنازل لانهيار‪.‬واأو�شحت‪ ،‬اأنها تدبر‬ ‫لو�ش ��ع خطة للتقارب بن الدمقراطين واجمهورين من اأجل التو�شل اإى‬ ‫اأية حلول ب�ش� �اأن اموازنة ااأمريكية‪ ،‬وو�ش ��ع برامج معقولة خف�ض ااإنفاق‪،‬‬ ‫واحفاظ على اا�ش ��تثمارات ي ام�شتقبل‪ ،‬افتة اإي اأنه ا مكن الركيز على‬ ‫العجز وحده‪ ،‬بل �شيتم الركيز علي البطالة التي ترتفع يوم ًا بعد ااآخر والتي‬ ‫�شتدمر ااأرواح و�شتهدر مواهب اأكر من ‪ 13‬مليون اأمريكي‪.‬‬

‫د ‪� .‬أحمد �ل�سعيبي‬

‫اجامعة حري�شة على اإجاح‬ ‫ري ��ادة ااأع��م��ال‪ ،‬ال ��ذي ي�شهم‬ ‫ي تاأهيل ال�شباب للبحث عن‬ ‫م�شروعه اخ��ا���ض م��ن خال‬ ‫ما متلكه اجامعة من خرة‬ ‫اأك��ادم �ي��ة‪ ،‬وم��ا متلكه غرفة‬ ‫ااأح�شاء من خرة اقت�شادية‬

‫وج��ارب ج��اري��ة‪ ،‬بااإ�شافة‬ ‫اإى ع��اق��ات �ه��ا م ��ع اج �ه��ات‬ ‫احكومية ااأخرى‪ ،‬م�شيف ًا اأن‬ ‫ذلك �شي�شهم ي توجيه هوؤاء‬ ‫ال�شباب ي اختيار ام�شروع‬ ‫امنا�شب لهم‪ ،‬وطريقة اإدارت��ه‬ ‫وج ّنب امخاطر التي ت�وؤدي‬ ‫اإى ف�شله‪.‬‬ ‫وح��ول م�شروع �شيدات‬ ‫ااأع� � �م � ��ال ال� � ��ذي ت���ش�م�ن�ت��ه‬ ‫ااتفاقية‪ّ ،‬‬ ‫بن اأنه م ت�شكيل‬ ‫ج� �ن ��ة م� ��ن اأع � �� � �ش� ��اء ه�ي�ئ��ة‬ ‫التدري�ض وع��دد من الطالبات‬ ‫و�� �ش� �ي ��دات اأع � �م� ��ال ل ��زي ��ارة‬ ‫اج��ام�ع��ة‪ ،‬وع�ق��د ل �ق��اءات بن‬ ‫�شيدات ااأعمال وطالبات كلية‬ ‫اإدارة ااأعمال‪ ،‬و�شرد جاربهن‬ ‫وم�����ش��روع��ات��ه��ن ي ج��ال‬ ‫ااأعمال‪.‬‬

‫ملتقى الهندسة الطبية‬ ‫السعودي في غرفة جدة غد ًا‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫تنطل ��ق غ ��د ًا الثاث ��اء فعالي ��ات ملتقى الهند�ش ��ة الطبية ال�ش ��عودي‬ ‫‪2012‬م الذي ت�شت�شيفه غرفة جدة مثلة ي جنة ااأجهزة وام�شتلزمات‬ ‫الطبية بح�ش ��ور‪ ،‬مدي ��ر جامعة امل ��ك عبدالعزيز الدكتور اأ�ش ��امة طيب‪،‬‬ ‫رئي�ض جل�ض اإدارة الغرفة �ش ��الح كامل‪ ،‬ومدير ال�ش� �وؤون ال�ش ��حية ي‬ ‫جدة الدكتور �شامي باداود‪ .‬ويقام على هام�ض املتقى ور�شتا عمل حول‬ ‫«اجودة ي اإدارة اأق�شام الهند�شة الطبية بام�شت�شفيات» و»ااإدارة الفعالة‬ ‫اأجهزة وم�شتودعات ام�شت�شفيات»‪.‬‬ ‫وت�شت�ش ��يف الغرف ��ة بع ��د غ ��دٍ ااأربعاء فعالي ��ات ور�ش ��ة عمل حول‬ ‫«ام�شتجدات ي اأنظمة رقابة ااأجهزة وامنتجات الطبية ي امملكة» التي‬ ‫تنظمه ��ا الهيئة العامة للغذاء والدواء‪ ،‬بح�ش ��ورعدد من مثلي �ش ��ركات‬ ‫ااأدوية وامهتمن بتوريد امنتجات الطبية وم�ش ��نعي ااأجهزة و�شركات‬ ‫القطاع اخا�ض‪.‬‬


‫التأمينات‬ ‫ااجتماعية تطلق‬ ‫حملة‬ ‫« حق لكم »‬ ‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫اجبيل ‪ -‬عبدالرحمن البي�سي‬ ‫اأطلقت ام�ؤ�س�سة العامة للتاأمينات ااجتماعية‬ ‫حملة »حق لكم » لن�س ��ر ال�عي التاأميني والت�عية‬ ‫بامخاط ��ر امهني ��ة وال�قاي ��ة منه ��ا‪ ،‬وت��س ��يح ما‬ ‫تقدمه م ��ن منافع وخدم ��ات للم�اطنن وامقيمن‪.‬‬ ‫وق ��ال حاف ��ظ ام�ؤ�س�س ��ة العام ��ة للتاأمين ��ات‬ ‫ااجتماعية �س ��ليمان بن �س ��عد احم ّي ��د‪ ،‬اإن منافع‬ ‫نظام التاأمين ��ات ااجتماعية‪ ،‬متث ��ل اأحد احق�ق‬ ‫ااأ�سا�س ��ية للم�س ��ركن‪ ،‬ومن واجب العاملن ي‬ ‫ام�ؤ�س�س ��ة‪ ،‬خ�س��س� � ًا َم � ْ�ن ه ��م ي م�ق ��ع قي ��ادي‬

‫م�س� ��ؤول‪ ،‬اأن يتعامل�ا مع ام�ستفيدين وامراجعن‬ ‫وهم اأ�س ��حاب ه ��ذا اح ��ق‪ ،‬باهتم ��ام وعناية‪ ،‬مع‬ ‫احر� ��ص على الت�ا�س ��ل الدائم معه ��م‪ ،‬وت�عيتهم‬ ‫بحق�قهم وتقدم الن�س ��ح والت�جيه ح�ل اأف�س ��ل‬ ‫ال�سبل ح�س�لهم عليها‪.‬وقال احميّد خال اإطاق‬ ‫»التاأمين ��ات» �س ��عارها »ح ��ق لكم » �س ��من احملة‬ ‫الت�ع�ي ��ة وااإعامي ��ة‪ ،‬اإن ام�ؤ�س�س ��ة ت�س ��عى من‬ ‫خالها لن�س ��ر ال�عي التاأميني والت�عية بامخاطر‬ ‫امهنية وال�قاية منها‪ ،‬اإ�سافة اإى ال�سعي لل��س�ل‬ ‫اإى فئات جديدة من ام�اطنن‪ ،‬بخا�س ��ة العامل�ن‬ ‫ح�سابهم اخا�ص‪ ،‬واأ�سحاب امهن احرة‪ ،‬وكذلك‬

‫ت��س ��يح م ��ا تقدم ��ه ام�ؤ�س�س ��ة العام ��ة للتاأمينات‬ ‫ااجتماعية من منافع وخدمات لعمائها‪.‬‬ ‫واأ�ساف حافظ ام�ؤ�س�س ��ة العامة للتاأمينات‬ ‫ااجتماعية اأن تكرار مثل هذه احمات ي�س ��هم ي‬ ‫ارتفاع معدل ال�عي التاأميني لدى ام�س ��ركن ي‬ ‫النظام‪ ،‬وه� ما يبن مدى ااأثر ااإيجابي لها‪ ،‬حيث‬ ‫�سبق للم�ؤ�س�سة اأن عملت العديد من هذه احمات‬ ‫واق ��ت م ��ردود ًا ت�ع�ي� � ًا اإيجابي ًا‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫ع ��دد ام�س ��ركن ام�س ��جلن ي نظ ��ام التاأمين ��ات‬ ‫ااجتماعي ��ة ج ��اوز خم�س ��ة ماي ��ن واأربعمائ ��ة‬ ‫األف م�س ��رك‪ ،‬وعدد امن�س� �اآت جاوز مائتن و‪87‬‬

‫األف من�س� �اأة‪ .‬وكانت ام�ؤ�س�س ��ة العام ��ة للتاأمينات‬ ‫ااجتماعي ��ة ق ��د اأطلق ��ت مطل ��ع ااأ�س ��ب�ع احاي‬ ‫حملتها ااإعامية ي عدد من القن�ات وال�س ��حف‬ ‫وام�اقع ااإلكرونية‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن نظ ��ام التاأمين ��ات ااجتماعي ��ة‬ ‫�س ���رة من �س ���ر التعاون والتكاف ��ل ااجتماعي‪،‬‬ ‫الت ��ي يقدمها امجتمع م�اطني ��ه ويق�م على رعاية‬ ‫العامل ��ن ي القط ��اع اخا� ��ص‪ ،‬وكذل ��ك العامل�ن‬ ‫على بند ااأج�ر ي القط ��اع احك�مي‪ ،‬لي�فر لهم‬ ‫واأ�س ��رهم حياة كرم ��ة بعد تركهم العمل ب�س ��بب‬ ‫التقاع ��د اأو العج ��ز اأو ال�ف ��اة‪ ،‬وكذل ��ك العناي ��ة‬

‫الطبية للم�سابن باإ�سابات عمل اأو اأمرا�ص مهنية‬ ‫والتع�ي�س ��ات الازمة عند ح ��دوث عجز مهني اأو‬ ‫وفاة‪.‬‬

‫‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )29‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫شراحي‪ ..‬حارس مدرسة يسكن مع زوجته وابنائه في غرفة أربعة أمتار‬

‫مخاتلة‬

‫مناصحة‬ ‫البغايا!‬ ‫جاسر الجاسر‬

‫مطبخ العائلة امتوا�ضع‬

‫الريا�ص ‪ -‬ح�سنة القري‬ ‫ي �ع �ي ����ص ح� ��ار�� ��ص م��در� �س��ة‬ ‫امقريزي اابتدائية للبنن (يحيى‬ ‫علي �سراحي) وعائلته امك�نة من‬ ‫زوجته وابنائه ي غرفة �سغرة‬ ‫ا تتجاوز م�ساحتها اأربعة اأمتار‪،‬‬ ‫وهي غرفة ملحقة مع دورة مياه‬ ‫�سغرة مبنى مدر�سة امقريزي‬ ‫وال�ت��ي اأع��دت خ�سي�سا جل��ص‬ ‫اح��ار���ص اأث �ن��اء دوام ��ه الر�سمي‬ ‫ال ��ذي ع��ان��ى ك�ث��را ه��� واأ��س��رت��ه‬ ‫ال�سغرة حتى وجده»‪.‬‬ ‫وي�سرح �سراحي رحلة بحثه‬ ‫عن وظيفة ومن ثم ح�س�له على‬ ‫هذه الغرفة قائا» كنت قبل عامن‬

‫اأ�سكن وعائلتي عند اأ�سرتي ي‬ ‫مدينة �سبيا‪ ،‬وكنت حينها عاطا‬ ‫ع��ن العمل فقد بحثت ك�ث��را ي‬ ‫�سبيا عن عمل اأعي�ص منه وعائلتي‬ ‫لكنني م اأجد ما دفعني لرك �سبيا‬ ‫والقدوم اإى الريا�ص وذلك للبحث‬ ‫عن عمل ي�سمن ي واأ�سرتي حياة‬ ‫كرمة تكفينا �س�ؤال النا�ص»‪.‬‬ ‫واأ�ساف»و�سلت اإى الريا�ص‬ ‫ل�حدي وكلي اأمل ي اأن اأجد عما‬ ‫يجمعني بزوجتي واأوادي الذين‬ ‫تركتهم جميعا عند اأه��ل زوجتي‬ ‫ي �سبيا‪ ،‬فلي�ص ل��دي م��ال كي‬ ‫اأح�م��ل نفقة �سكنهم ومعي�ستهم‬ ‫معي‪ ،‬وا�ستمر ه��ذا ال��سع مدة‬ ‫�سنة كاملة م اأ�ستطع خالها اأن‬

‫ا�ستنكروا »ماطلة»‬ ‫وزارة اخدمة امدنية‬

‫يحيى مع اأطفاله ي الغرفة‬

‫اأجد عما ولكن بف�سل الله وجدت‬ ‫اأخ��را عما ي الن�سيم مدر�سة‬ ‫امقريزي اابتدائية للبنن‪ ،‬ولكن‬ ‫عند ت�قيعي العقد اكت�سفت اأن‬ ‫العقد ا يكفل ي وج���د �سكن ما‬ ‫�سبب اأزم��ة ي ويرجع �سبب ذلك‬ ‫ح�سب ق�لهم ي ي اإدارة التعليم‬ ‫اإى اأن هذه امدر�سة للبنن ولي�ست‬ ‫ل�ل�ب�ن��ات لكنني ب�سبب اح��اج��ة‬ ‫للعمل ر�سيت على م�س�ص»‪.‬‬ ‫م�ؤكدا على اأنه قام برفع عدة‬ ‫خ�ط��اب��ات اإى اإدارة ام �ب��اي ي‬ ‫وزارة الربية والتعليم للح�س�ل‬ ‫على �سكن وذل��ك منذ تاريخ ‪-22‬‬ ‫‪1431-11‬ه� ول �ك��ن اأح� ��دا م‬ ‫ير ّد على طلبه»‪ ،‬افتا اإى تعاطف‬

‫اإدارة ام��در� �س��ة مثلة مديرها‬ ‫ومعلميها معه بق�له‪» :‬لقد رفع‬ ‫مدير امدر�سة ومعلم�ها خطابا‬ ‫اإى اإدارة التعليم يت�سمن طلبا‬ ‫ب��ام���اف �ق��ة وذل� ��ك ل�ب�ن��اء تكميلي‬ ‫للغرفة التي اأ�سكن فيها لت�سبح‬ ‫م �ن��زا ي ول�ع��ائ�ل�ت��ي وذل���ك على‬ ‫ح�سابهم اخ��ا���ص لكن م ي�سلنا‬ ‫الرد اأي�سا فكل خطاباتي وطلباتي‬ ‫ي وزارة ال��رب�ي��ة والتعليم م‬ ‫ي��رد عليها حتى ااآن»‪ .‬وت�سرح‬ ‫زوج�ت��ه ف���زي��ة حمد ال�سراحي‬ ‫كيفية ح�س�لهم على بع�ص قطع‬ ‫ااأث ��اث ال�سرورية بق�لها » لقد‬ ‫ج��اء زوج��ي اإى الريا�ص ل�حده‬ ‫ي البداية واأنه م يتقا�ص راتبا‬

‫اإا بعد �سهرين‪ ،‬وب�ع��د اأن جمع‬ ‫ام��ال ا��س��رى لنا اأ� �س � ّرة وخزانة‬ ‫للماب�ص اأم��ا بقية ااأغ��را���ص من‬ ‫ثاجة وم��دف �اأة وغ��ره��ا فهي من‬ ‫اأه��ل اخ��ر ت��رع���ا بها لنا وهم‬ ‫لي�س�ا غرباء عنا هم مدر�س� هذه‬ ‫امدر�سة ومديرهم الذين يقف�ن‬ ‫م�ع�ن��ا دائ� �م ��ا»‪ .‬واأك� � ��دت » رات��ب‬ ‫زوجي ا يكفينا اآخر ال�سهر على‬ ‫ال��رغ��م م��ن اأن ��ه اأ��س�ب��ح ااآن بعد‬ ‫ااأوامر املكية ‪ 3000‬ريال حتى‬ ‫اأن اأغرا�ص ابني امدر�سية يتكفل‬ ‫بها امدر�س�ن ي امدر�سة»‪.‬‬ ‫وع��ن حالتها ال�سحية بينت‬ ‫»اأع ��اي م��ن ف�ق��دان لل�سمع ب �اأذي‬ ‫الي�سرى فمرة م اأعد اأ�سمع بها وقد‬

‫( ت�ضوير ‪ :‬ر�ضيد ال�ضارخ )‬

‫ذهبت اإى اأح��د ام��راك��ز ال�سحية‬ ‫احك�مية ب�سبيا وم اأجد عاجا‬ ‫فالكل ي��ؤك��د اأن��ه اأم��ر طبيعي ي‬ ‫حن اأي ا اأ�ستطيع ال�سماع نهائيا‬ ‫باأذي الي�سرى وكم كنت اأتنى اأن‬ ‫اأذهب م�ست�سفى خا�ص لكن حالتنا‬ ‫ام��ال�ي��ة �سعبة وا مكننا حمل‬ ‫م�ساريف ام�ست�سفيات اخا�سة‬ ‫ولكنني ا اأري��د عاجا اأري��د �سكنا‬ ‫فطاب امدر�سة �سغار ويزعج�ي‬ ‫علي الباب كما اأن‬ ‫اأحيانا يطرق�ن ّ‬ ‫ال�غ��رف��ة �سيقة ج��دا وملحق بها‬ ‫دورة مياه واممر ال�سغر الذي‬ ‫اأمامه اتخذته مطبخا ي واأطفاي‬ ‫�سغار اأخ�سى عليهم فالنار قريبه‬ ‫منهم»‪.‬‬

‫حملة الماجستير‪ ..‬عاطلون بسبب شهاداتهم‬

‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫ا�س ��تنكر عدد كبر من حملة اماج�س ��تر ماطلة‬ ‫وزارة اخدم ��ة امدني ��ة ي ت�ظيفهم‪ ،‬م�ستعر�س ��ن‬ ‫مفا�س ��لة ع ��ام ‪ 1430‬الت ��ي م يت ��م ت�ظي ��ف اأي من‬ ‫حامل ��ي ال�س ��هادات العلي ��ا خاله ��ا‪ ،‬متاأمل ��ن حدوث‬ ‫تغير ي امفا�س ��لة التي تلتها بعد عامن‪ ،‬مت�سائلن‬ ‫ع ��ن م�س ��ر ه ��ذه امفا�س ��لة‪ ،‬ومطالب ��ن مفا�س ��لة‬ ‫خا�س ��ة بحمل ��ة اماج�س ��تر‪ ،‬خا�س ��ة م ��ع ت�ا�س ��ع‬ ‫بع� ��ص احا�س ��لن عل ��ى اماج�س ��تر عن ��د دخ�له ��م‬ ‫�سمن مفا�س ��ات خريجي البكال�ري��ص‪ ،‬اإا اأنهم ا‬ ‫يح�س ��ل�ن على فر�ص وظيفية حيث تك�ن ااأول�ية‬ ‫حديثي التخرج دائم ًا‪.‬‬ ‫وحاول ��ت م�س ��اعل حامل ��ة ماج�س ��تر ااإدارة‬ ‫الرب�ي ��ة‪ ،‬جم ��ع خريج ��ي الدرا�س ��ات العلي ��ا غ ��ر‬ ‫احا�سلن على وظيفة‪ ،‬عرعدة ا�ستبيانات طرحتها‬ ‫ي ام�اق ��ع ااإلكرونية‪ ،‬تت�س ��من ذكر التخ�س ���ص‪،‬‬ ‫وحدي ��د �س ��نة التخرج‪ ،‬م ��ع م�قع ااإقام ��ة‪ ،‬وقب�ل‬ ‫امتقدم للنقل‪.‬‬ ‫وتتذم ��ر مها م ��ن معاملته ��م كفئة مهمل ��ة‪ ،‬حيث‬

‫تنح�س ��ر اأغل ��ب ال�ظائ ��ف خريج ��ي البكال�ري��ص‬ ‫والدكت�راة‪ ،‬رغم اأن تخ�س�ساتهم مطل�بة ي �س�ق‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫واأبدت منال ا�س ��تياءها ك ���ن كل حاواتها ي‬ ‫اح�س ���ل على وظيف ��ة تب�ء بالف�س ��ل‪ ،‬ورغم تقدمها‬ ‫ل�ظيفة اأ�ستاذة باجامعة ومع اجتيازها ااختبارات‬ ‫التحريري ��ة وامقابلة‪ ،‬اإا اأنه ��ا ف�جئت بعدم قب�لها‪،‬‬ ‫دون معرفة ال�سبب‪.‬‬ ‫وم ت�س ��فع التخ�س�س ��ات الن ��ادرة‪ ،‬اأوامع ��دات‬ ‫امرتفع ��ة اأ�س ��حابها‪ ،‬اأن تهي ��ئ لهم فر�س� � ًا وظيفية‪،‬‬ ‫حيث جل� ��ص خريجة تكن�ل�جي ��ا النان� ن�ال التي‬ ‫تخرج ��ت مطل ��ع الع ��ام اح ��اي م ��ن برنام ��ج خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�س ��ريفن لابتع ��اث عاطلة ي امنزل‪ ،‬بعد‬ ‫اأن ق�بل طلبها بالرف�ص الف�ري‪ ،‬رغم اأن تخ�س�س ��ها‬ ‫مطل�ب ي اجامعات امحلية والغربية‪.‬‬ ‫ويعاي اخريج�ن واخريجات من ال�س ��روط‬ ‫التعجيزي ��ة‪ ،‬وامتمثل ��ة ي حدي ��د العم ��ر‪ ،‬اإ�س ��افة‬ ‫اإى ا�س ��راط ااإجليزي ��ة لاأق�س ��ام العربية‪ ،‬وطلب‬ ‫اخرة ااأكادمية ي اجامعات ال�س ��ع�دية‪ ،‬وكذلك‬ ‫حق اج�دة وااعتماد‪.‬‬ ‫وتق�ل م�ساعل احا�سلة على �سهادة ي ااإدارة‬

‫الرب�ية »ترر اأغلب ح ��اات الرف�ص التي ن�اجهها‬ ‫بعدم وج�د �ساغر‪ ،‬وي الغالب ا ياأتينا رد بامطلق‪،‬‬ ‫اأو ق ��د ي�س ��رط�ن اللغ ��ة ااإجليزي ��ة رغ ��م اأن لغ ��ة‬ ‫التدري�ص الر�سمية هي العربية»‪.‬‬ ‫وت�سر خريجة ااآداب ق�سم اخدمة ااجتماعية‬ ‫اإى اع ��راف بع� ��ص ام�س� ��ؤولن ع ��ن الت�ظي ��ف‬ ‫بال��ا�س ��طة‪ ،‬كم ��ا يطلب ���ن منه ��ا »�س ��راء ال�ظيف ��ة»‬ ‫اأحيان ًا‪.‬‬ ‫تقدم ��ت عط ��اف اإى جمي ��ع جامع ��ات الريا�ص‪،‬‬ ‫دون جدوى‪ ،‬وت�سيف‪» :‬لكن ال�ا�سطة تاأخذ دورها‪،‬‬ ‫لذا قبلت م�سطرة العمل كمتعاونة مدة ثاث �سن�ات‬ ‫ون�سف ال�سنة ي اإحدى اجامعات ومع ذلك م اأعن‬ ‫ب�س ��كل ر�س ��مي»‪.‬وتعتقد مهرة بعدم جدوى درا�س ��ة‬ ‫اماج�س ��تر‪ ،‬اإن م يح�س ��ب له ��ا‪ ،‬ولزمائه ��ا كتعلي ��م‬ ‫اإ�س ��اي عندم ��ا يدخل ���ن امفا�س ��ات معتمدين على‬ ‫�سهادة البكال�ري��ص‪.‬‬ ‫واته ��م اخريج ���ن اجامع ��ات ال�س ��ع�دية‬ ‫بت�س ��هيل ال�س ��روط اأمام ااأجان ��ب وتعجيزها اأبناء‬ ‫البلد‪ ،‬برغم تاأهيلهم العلمي وامهني وح�س�لهم على‬ ‫اخ ��رات ي القط ��اع اخا� ��ص وجاوزه ��م اختبار‬ ‫اللغ ��ة ااإجليزية بج ��دارة اإا اأن ال�س ��روط تتحدى‬

‫اجتهادهم‪.‬واقرحت طالبة ماج�س ��تر طرح وظائف‬ ‫جدي ��دة لهم ي �س ���ق العمل ك� »باحثات وم�س ��رفات‬ ‫ترب�يات»‪ ،‬وتت�س ��اءل عن �س ��بب ح�س ��ر فر�سهن ي‬ ‫وظيفة معيدة اأو حا�سرة ي اجامعة‪.‬‬ ‫وحاولت »ال�س ��رق» اات�سال بامتحدث الر�سمي‬ ‫ل ���زارة اخدمة امدني ��ة عبدالعزيز ب ��ن عبدالرحمن‬ ‫اخن ��ن‪ ،‬لكنه ��ا م تتل ��ق اأي رد‪ ،‬فات�س ��لت بامتحدث‬ ‫الر�س ��مي ل�زارة العمل حطاب العن ��زي‪ ،‬الذي اأبدى‬ ‫ان�سغاله حالي ًا ك�نه م�سافر ًا‪ ،‬واعتر ام��س�ع قاب ًا‬ ‫للتاأجيل‪.‬‬ ‫واأكد امحامي عبدالعزي ��ز الزامل اأنه تلقى عدد ًا‬ ‫كب ��ر ًا من �س ��كاوى خريج ��ات اماج�س ��تر‪ ،‬وتتمثل‬ ‫ااإ�س ��كالية ي قب�لهنّ ال�س ��عب لرنامج الدكت�راة‪،‬‬ ‫وت�ظيفهنّ اإما معيدات اأو اأ�ستاذات ي اجامعة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار الزام ��ل اإى اأن ��ه ي�جهه ��نّ قان�ني� �اً‬ ‫باا�ست�سارات ولي�ص امرافعات‪ ،‬وين�سحهنّ باللج�ء‬ ‫لاإعام ليتدخل ي اأمرهنّ ‪ ،‬ولي�ص عر القان�ن؛ اأن‬ ‫القان ���ن ي�اجه م�س ��كلة اأن التعليم الع ��اي يرد باأنه‬ ‫م�س�ؤول عن التعليم ولي�ص الت�ظيف‪.‬واقرح الزامل‬ ‫اأن يطرح �س ���ق العمل وظائف جدي ��دة للخريجات‪،‬‬ ‫وا يقت�سر اأمر ت�ظيفهنّ على اجامعات‪.‬‬

‫أكثر من ‪ 300‬طالب يتنافسون في مهرجان كلمة وفاء لوطن العطاء‬ ‫تب�ك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬

‫لقطة جماعية لبع�س ام�ضاركن ي امهرجان‬

‫اختت ��م م�ؤخ ��ر ًا برنام ��ج مناف�س ��ات ااإلق ��اء‬ ‫والتعب ��ر حت �س ��عار (كلمة وفاء ل�ط ��ن العطاء)‬ ‫ال ��ذي اأقامت ��ه اإدارة الن�س ��اط الطاب ��ي مثل ��ة‬ ‫بق�س ��م الن�س ��اط الثقاي ب� �اإدارة الربي ��ة والتعليم‬ ‫منطقة تب�ك‪ ،‬وذلك م�س ��اركة اأك ��ر من ثاثمائة‬ ‫طالب مثل�ن اأكر من خم�س ��ن مدر�س ��ة للمرحلة‬ ‫امت��سطة‪ ،‬بح�س ���ر مدير اإدارة الن�ساط الطابي‬ ‫عبدالله بن �سالح احارثي‪.‬‬ ‫ويه ��دف الرنامج اإى بناء �سخ�س ��ية الطاب‬ ‫وتعزيز ملكاتهم على ااإبداع وزرع الثقة والق�ساء‬ ‫على عامل اخجل‪.‬‬ ‫وكان ��ت امناف�س ��ة باأجم ��ل ااأ�س ��عار واأع ��ذب‬ ‫ااأ�س ���ات والكلم ��ات التعبري ��ة عن ح ��ب ال�طن‬ ‫وبرز فيها العديد من الطاب ام�ه�بن ي ااإلقاء‬ ‫وا�ستمر الرنامج بقاعة حياة تب�ك للمنا�سبات مدة‬ ‫ثاثة اأيام ب�اقع م�س ��اركة ‪ 17‬مدر�سة ي�مي ًا يكرم‬ ‫( ت�ضوير ‪ :‬مو�ضى العروي ) خالها الفائ ��زون بامراكز الثاث ��ة ااأوى باختيار‬

‫جنة التحكيم امك�نة من م�سري الن�ساط الثقاي‬ ‫عبدالرحمن الرمي�ص وعبدالرحمن العكيمي‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ل�»ال�س ��رق» مدي ��ر اإدارة الن�س ��اط‬ ‫الطاب ��ي ب� �اإدارة الربية والتعلي ��م منطقة تب�ك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن �س ��الح احارث ��ي اأن م ��ا �س ��اهده من‬ ‫م�اهب �س ��عرية واإبداع ي الكلم ��ة واختيار متقن‬ ‫للن�س ����ص ه ��� مدع ��اة للفخ ��ر م ��ا يمنتظراأبنائنا‬ ‫الط ��اب من م�س ��تقبل ي هذا امج ��ال‪ ،‬ودورنا ي‬ ‫الن�س ��اط الطاب ��ي ه ��� �س ��قل الق ��درات الطابية‬ ‫وتنمي ��ة م�اهبه ��م‪ ،‬وق ��دم �س ��كره لق�س ��م الن�س ��اط‬ ‫الثق ��اي ومدار� ��ص الط ��اب واإداراته ��ا ومعلميهم‬ ‫واأ�سرهم‪.‬‬ ‫وقام احارثي وعبدالرحمن الرمي�ص بت�سليم‬ ‫ال ��دروع للمدار� ��ص الفائ ��زة وه ��ي مدار� ��ص امل ��ك‬ ‫عبدالعزيز النم�ذجية بامركز ااأول ومدر�س ��ة ابن‬ ‫قدامة وريا�ص ال�ساحن بامركز الثاي ومدار�ص‬ ‫الفر�س ��ان وتب ���ك ااأهلية بامركز الثال ��ث والهدايا‬ ‫التذكاري ��ة جمي ��ع ام�س ��اركن ي امناف�س ��ات ع ��ن‬ ‫الي�م ااأخر‪.‬‬

‫الخب ��ر ال ��ذي ن�ضرته "�ضبق" عل ��ى ذمتها عن منا�ضحة ثاثة من‬ ‫الدع ��اة لث ��اث م ��ن فتيات الليل ف ��ي �ضقة ف ��ي البحري ��ن‪ ،‬ي�ضتحق اأن‬ ‫يك ��ون الخبر الأكثر غرابة ف ��ي ‪ ،2011‬والخبر الكارثي في مجال‬ ‫الدعوة لمفارقاته الكثر‪.‬‬ ‫�ضليم ��ان الجبي ��ان واثن ��ان من رفاق ��ه تعر�ضوا لغ ��زوة غا�ضمة‬ ‫م ��ن ثاث بغاي ��ا ا�ضطرتهم اإل ��ى اإدخالهن ال�ضق ��ة ومنا�ضحتهن دون‬ ‫ج ��دوى؛ لأنهن يبحثن ع ��ن المتعة ولي�س الن�ضيحة‪ .‬وبعد تجريب كل‬ ‫و�ضائله ��م الدعوي ��ة‪ ،‬ور�ضي ��د خبرته ��م في ذل ��ك م ��ع اإ�ضرارهن على‬ ‫النحراف طلبوا ال�ضرطة لتطردهن خارج ًا‪.‬‬ ‫قبل كل �ضيء هذه خلوة مغلظة‪ ،‬ومن الموؤكد اأن الفتيات الثاث‬ ‫كن يرتدين ماب�س فا�ضحة‪ ،‬ويكثرن من الغنج وال�ضتدراج‪ ،‬فكيف‬ ‫جاز الخلو بهن في �ضقة مغلقة؟ وهل �ضاعت فينا الكهنوتية اإلى درجة‬ ‫اليقي ��ن بوج ��ود اأ�ضخا� ��س ل تطاله ��م الفتن ول يم�ضه ��م الإغراء‪ ،‬ول‬ ‫ياأتيهم الباطل من اأي جانب؟‬ ‫وكي ��ف اأجمع الثاثة عل ��ى اإدخالهن ال�ضقة مع اأن ��ه يكفي اإغاق‬ ‫الب ��اب‪ ،‬م ��ا ل ��م يحاول ��ن القتحام بق ��وة ال�ض ��اح‪ ،‬اأو كن م ��ن بطات‬ ‫كم ��ال الأج�ضام؟ وكم كانت فت ��رة المنا�ضحة وماذا دار فيها؟ وكيف‬ ‫كان ��ت طريق ��ة جلو�ضهن؟ وه ��ل نا�ضحوهن مواجه ��ة اأم غ�ضوا النظر‬ ‫واأعطوهن ظهوره ��م والحديث اإليهن من خلف حجاب؟ وهل انتظرن‬ ‫اإل ��ى حي ��ن و�ض ��ول ال�ضرط ��ة اأم غ ��ادرن بع ��د المنا�ضح ��ة والرف�س؟‬ ‫ولم ��اذا لم يت�ضل الوع ��اظ بال�ضرطة بداية فيعاقبن بحكم التعدي على‬ ‫�ضكن خا�س؟ ولماذا جئن بعد اأن اأبلغوا الحار�س برف�ضهم لذلك؟‬ ‫الق�ض ��ة غريب ��ة ول منطق فيه ��ا‪ ،‬وربما كان غاية ه� �وؤلء الوعاظ‬ ‫التروي ��ع م ��ن حج ��م الدع ��ارة بطريق ��ة م�ضرحي ��ة مبتك ��رة م�ضان ��دة‬ ‫للح�ضيني في ت�ضريحاته‪.‬‬ ‫المنط ��ق‪ ،‬اإن وج ��د‪ ،‬يقت�ض ��ي التحذي ��ر م ��ن ه� �وؤلء واأ�ضاليبهم‪،‬‬ ‫فلم ��اذا الهيج ��ان والتوت ��ر والتحذي ��ر م ��ن الخت ��اط كلم ��ا لح �ضبح‬ ‫ام ��راأة في ال�ضارع‪ ،‬بينما الخلوة الفا�ضحة تمر اعتيادي ًا وكاأنها اأحد‬ ‫اأبواب الدعوة؟‬ ‫اإذا كان ل �ض ��رر م ��ن الخل ��وة الدعوي ��ة وارتي ��اد الكنائ�س‪ ،‬فقد‬ ‫ي�ضب ��ح المجتم ��ع كل ��ه دع ��اة ووعاظ� � ًا؛ فتنته ��ي اإ�ض ��كالت الختاط‬ ‫وارتباكات العاقة مع الآخر!‬ ‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21 - 34‬‬

‫‪8 - 22‬‬

‫‪13 - 25‬‬

‫‪11 - 26‬‬

‫‪11 - 26‬‬

‫‪11 - 26‬‬

‫‪12 - 27‬‬

‫‪9 - 26‬‬

‫‪23 - 31‬‬

‫‪13 - 32‬‬

‫‪9 - 25‬‬

‫‪11 - 28‬‬

‫‪5 - 20‬‬

‫‪12 - 28‬‬

‫‪12 - 28‬‬

‫‪12 - 29‬‬

‫‪4 - 18‬‬

‫‪13 - 29‬‬

‫‪9 - 26‬‬

‫‪13 - 29‬‬

‫‪2 - 15‬‬

‫‪12 - 29‬‬

‫‪2 - 17‬‬

‫‪14 - 30‬‬

‫‪23 - 33‬‬

‫‪14 - 30‬‬

‫‪8 - 28‬‬

‫‪9 - 25‬‬

‫‪11 - 27‬‬

‫‪10 - 27‬‬

‫‪10 - 26‬‬

‫‪9 - 25‬‬

‫‪10 - 26‬‬

‫‪13 - 29‬‬

‫‪10 - 26‬‬

‫‪9 - 26‬‬

‫‪11 - 28‬‬

‫‪14 - 23‬‬

‫‪10 - 27‬‬

‫‪15 - 23‬‬

‫‪12 - 28‬‬

‫‪11 - 26‬‬

‫‪1 - 11‬‬

‫‪10 - 27‬‬

‫‪10 - 26‬‬

‫‪9 - 25‬‬

‫‪11 - 26‬‬

‫‪13 - 29‬‬

‫‪11 - 26‬‬

‫‪9 - 26‬‬

‫‪10 - 25‬‬

‫‪1 - 23‬‬

‫‪10 - 27‬‬

‫‪2 - 13‬‬

‫‪20 - 32‬‬

‫‪23 - 33‬‬

‫‪18 - 31‬‬

‫‪23 - 33‬‬

‫‪16 - 31‬‬

‫‪23 - 33‬‬

‫‪5 - 23‬‬

‫‪23 - 33‬‬

‫‪8 - 23‬‬

‫‪8 - 22‬‬


‫تربطه عاقة وطيدة ب�«في�س بوك»‬

‫الدمام ‪ -‬حميدة اآل اأحمد‬

‫الصفار‪ ..‬مبتعث سعودي‬ ‫ينظر إلى الغربة‬ ‫كـ (مشــوار قصــير)‬

‫ت�ص ��عب ارتف ��اع الأ�ص ��عار ي العا�ص ��مة‬ ‫الأردنية»عمان» على امبتعث ح�ص ��ن ال�صفار(‪24‬‬ ‫عاما) تدبر اأمور معي�ص ��ته اليومي ��ة اأثناء اإقامته‬ ‫فيها‪ ،‬كونها العا�صمة من جهة‪ ،‬ومدينة �صياحية من‬ ‫جهة اأخ ��رى‪ ،‬ورغم امعاناة اإل اأن ال�ص ��فار يعجب‬ ‫بجمال «عمّان» الذي يجمع اح�صارة والراث مع ًا‬ ‫ي اآن‪.‬‬ ‫ويذك ��ر ال�ص ��فار اأن الأحداث ال�صيا�ص ��ية ي‬ ‫امنطق ��ة م توؤثر عل ��ى امبتعثن ال�ص ��عودين ي‬

‫الأردن‪ ،‬ومازال ��ت جامع ��ة البراء اخا�ص ��ة التي‬ ‫يدر� ��س فيه ��ا ال�ص ��فار (ج ��ال نظ ��م امعلوم ��ات‬ ‫الإدارية) بال�ص ��نة الرابعة وي اآخر ف�صل درا�صي‬ ‫له‪ ،‬ت�صم مئات ال�صعودين‪ ،‬ومازال ال�صفار ع�صوا‬ ‫ي جموعة نادي الطلبة ال�صعودين الذي يهدف‬ ‫للتوا�صل مع الطلبة واإعام زمائه امبتعثن حول‬ ‫الأن�ص ��طة ويقوم بتغطيتها كي ت�صل اإى اأكر عدد‬ ‫مك ��ن من الطلبة وليت�ص ��اركوا مع بع�ص ��هم حول‬ ‫ام�صاعب التي تواجههم‪.‬‬ ‫ويحاول ال�ص ��فار النظ ��ر اإى الغربة كاإجازة‬ ‫اأو فرة نقاهة تنتهي �ص ��ريع ًا كي يهون على نف�صه‬

‫حظات ال�ص ��وق لأهل ��ه‪ ،‬فخففت ه ��ذه النظرة عن‬ ‫ال�صفار اخوف واحزن عند مغادرته منزل والديه‬ ‫ي �ص ��نته اجامعي ��ة الأوى‪ ،‬ليحق ��ق اأول خطوة‬ ‫من طموحه بعيدا عن اأهله‪ ،‬ويقول ال�ص ��فار»اأقنع‬ ‫نف�ص ��ي با�ص ��تمرار اأن البتعاث ي�صبه اخروج ي‬ ‫م�ص ��وار �ص ��ريع واأرجع‪ ،‬م�ص ��بع ًا قبلها بالو�صايا‬ ‫تن�س جواز ال�ص ��فر‪ ،‬وانتبه محفظتك‪،‬‬ ‫الأبوي ��ة» ل َ‬ ‫اهت ��م ب�ص ��حتك جي ��د ًا‪ ،‬وا ْر َتدِ معطف ًا ي ال�ص ��تاء‪،‬‬ ‫وجحت ي جاوز الإح�ص ��ا�س بالغربة من خال‬ ‫هذه الطريقة»‪ .‬ويحن اليوم ال�ص ��فار لوطنه الذي‬ ‫ي�ص ��تاق اإليه كلما اجتاحته الهم ��وم اأوطرقت بابه‬

‫شوارع المدينة‬ ‫الفاضلة‬ ‫صالح الحمادي‬

‫بطبيع ��ة الحال ل ��ن نترقب �سبكة قطارات‪ ،‬ومت ��رو اأنفاق لحل‬ ‫اأزمة الموا�سات في ال�سعودية‪ ،‬ولن ننتظر حلو ًل‪ ،‬لأن �سق اأزمة‬ ‫الموا�سات اأكبر من رقعة الجهات المعنية‪.‬‬ ‫ال ��ذي اأعرف ��ه اأنن ��ا اأم ��ام اأزم ��ة �س ��وارع‪ ،‬اأكث ��ر منه ��ا اأزم ��ة‬ ‫موا�س ��ات‪ ،‬فال�سي ��ارات يزي ��د عدده ��ا عل ��ى ال�سع ��ة ال�ستيعابي ��ة‬ ‫لل�س ��وارع‪ ،‬ومهما تو�سعت ال�سوارع فتنامي عدد ال�سيارات يوؤكد‬ ‫اإننا اأمام اأزمة "زحام " لن تنتهي‪.‬‬ ‫نبح ��ث عن "�س ��وارع مدينة فا�سلة"يح ��دد اأطوالها اأفاطون‬ ‫‪ ،‬اأو قراقو� ��ش‪ ...‬ل يهم ‪ ....‬ال ��ذي يهمنا و�سع حل لأزمة �سعوبة‬ ‫التنقل في المدن الرئي�سة‪.‬‬ ‫ف ��ي مدين ��ة الريا�ش وحده ��ا اأكثر م ��ن خم�سين األ ��ف �سيارة‬ ‫ليموزين!‬ ‫ت�س ��وروا ل ��و قلَدن ��ا ال ��دول والم ��دن المثيل ��ة‪ ،‬بحي ��ث تك ��ون‬ ‫�سي ��ارات الليموزين ثابتة في مواقف خا�سة بال�سركات مع و�سع‬ ‫تلفون ��ات في المراكز الخدمي ��ة والفنادق والمراكز ال�سكنية‪ ،‬ويتم‬ ‫الت�س ��ال على اأي �سرك ��ة ويح�سر �سائق الليموزين ح�سب الطلب‬ ‫ب ��دل م ��ن الفرفرة ف ��ي ال�سوارع‪ ،‬م ��ن الموؤكد اأن اأزم ��ة الزحام في‬ ‫الريا�ش وبقية المدن �ستنخف�ش اإلى الن�سف تقريبا‪.‬‬ ‫اأخ�س ��ى من تطبيق هذه الفك ��رة على ال�سباب ال�سعودي الذي‬ ‫يح�س ��ل على �سي ��ارة ليموزي ��ن بالتق�سي ��ط وي�سرف عل ��ى اأ�سرته‬ ‫وال�سيارة ‪ ،‬بينما فكرتي تنح�سر في ال�سركات الكبرى التي تملك‬ ‫اآلف ال�سي ��ارات و�سائقي ��ن اأجان ��ب ي�سكلون عبئا عل ��ى �سوارعنا‬ ‫ويعيقون حركة الموظفين والطاب والمر�سى‪.‬‬ ‫__________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫وفاة شقيق زوجة د‪ .‬بدر كريم‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ُفج ��ع الدكت ��ور ب ��در ك ��رم‪،‬‬ ‫بوفاة �ص ��قيق زوجته �صيد حلمي‬ ‫حم ��د‪ ،‬ويق ��ام الع ��زاء ي منزل‬ ‫الدكت ��ور ب ��در بحي ال�ص ��امة ي‬ ‫جدة‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫بدر كرم‬

‫ال�سفار بالزي ال�سعودي‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ (29‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫بيادر‬

‫حظات ال�صعادة‪ ،‬وي�صيف «�صواء كنا مرتاحن اأو‬ ‫مهموم ��ن‪ ،‬ل بد لنا من رج ��وع‪ ،‬واأنا بانتظار هذا‬ ‫اليوم‪ ،‬لكنن ��ي اأظل حاما هم ام�ص ��تقبل الوظيفي‬ ‫رغ ��م اإماي ب� �اأي اأقف عل ��ى الطريق ال�ص ��حيح‬ ‫لتحقيق هدي ي اأن اأ�صبح من كبار التجار»‪.‬‬ ‫وينتظر ال�ص ��فار زواجه العام امقبل من اأجل‬ ‫ال�ص ��تقرار النف�ص ��ي‪ ،‬كم ��ا تربط ��ه عاق ��ة وطيدة‬ ‫ب�»في�س ب ��وك» الذي يحادث اأ�ص ��دقاءه من خاله‪،‬‬ ‫ويقراأ ال�صفار كثر ًا من الكتب خا�صة لأمل دنقل‪،‬‬ ‫وج ��ران خليل ج ��ران‪ ،‬وفاروق جويدة خا�ص ��ة‬ ‫ق�صيدته (وراأيتها فوق الراب تخط ا�صم حبيبها)‪.‬‬

‫مزارعو اأحساء يتمسكون بالنخلة حتى الممات‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬عبدالله ال�صلمان‬ ‫م�ص ��ى ثمانون عام ًا عل ��ى اأول‬ ‫لق ��اء جمع الفاح ح�ص ��ن الفرج مع‬ ‫اأبي ��ه‪ ،‬ي حقله ��م اممل ��وء بالنخيل‬ ‫واأ�ص ��جار الفاكه ��ة واخ�ص ��روات‪،‬‬ ‫حي ��ث ي�ص� � ّليان الفج ��ر جماع ��ة ثم‬ ‫يتوجه ��ان �ص ��ر ًا عل ��ى الأق ��دام اإى‬ ‫احق ��ل‪ ،‬ومن ��ذ تلك احقب ��ة الزمنية‬ ‫واإى اأن ت ��وي والده قبل ع�ص ��رين‬ ‫عام� � ًا لي ��زال الع ��م ح�ص ��ن يعم ��ل‬ ‫بقوة ون�صاط‪ ،‬رغم تقدمه ي ال�صن‪،‬‬ ‫ي�ص ��اعده وزن ��ه اخفي ��ف ونحافته‬ ‫على حم ��ل اأعباء النخيل وم�ص ��اق‬ ‫العناية بها‪.‬‬ ‫ينتم ��ي ح�ص ��ن الف ��رج اإى‬ ‫جموعة من مئات من امزارعن ي‬ ‫الأح�صاء‪ ،‬ق�صوا حياتهم ي امزارع‪،‬‬ ‫احت�ص ��نوا النخل ��ة واأكرموه ��ا‪،‬‬ ‫و�ص ��قوها من عرقهم كثر ًا‪ ،‬حتى اأن‬ ‫بع�ص ��هم يراها جزء ًا من ج�ص ��ده اأو‬ ‫مثل اأولده‪ ،‬لتظ ��ل العاقة حميمية‬ ‫بينهم ��ا حت ��ى امم ��ات‪ ،‬ولي� ��س م ��ن‬ ‫ال�صهل اأن تنف�صل‪ ،‬ول مكن مزارع‬ ‫اأ�ص ��يل اأن يقتل ��ع نخل ��ة م ��ن مكانها‬ ‫�ص ��واء للبن ��اء اأو غ ��ره‪ -‬اإل «بعد‬‫اللتي ��ا والتي»‪ ،‬ويو�ص ��ي اأبناءه اإن‬ ‫اأرادوا اقتاعه ��ا‪ ،‬اأن يك ��ون ذلك بعد‬ ‫ماته‪ .‬ومادام حي ًا‪ ،‬فالأمر ي�صتحيل‬ ‫عل ��ى اأبنائ ��ه قل ��ع نخل ��ة واح ��دة‪.‬‬ ‫«ال�ص ��رق» التقت ع ��دد ًا من الفاحن‬ ‫ي حقولهم‪ ،‬وا�صتمعت اإى اأ�صوات‬ ‫مناجلهم من بعيد‪.‬‬

‫يوقظ الديكة‬

‫يوؤك ��د الف ��اح حمد ال�ص ��امة‬ ‫اأن ارتباطه ��م باحق ��ل مت ��وارث‪،‬‬ ‫واج ّد ي ��روي لأحف ��اده حكايته مع‬ ‫النخيل‪ ،‬واأ�ص ��جار واحة الأح�ص ��اء‪،‬‬ ‫فالع ��م حم ��د م يغ ��ب ع ��ن احق ��ل‬ ‫يوم� � ًا واحد ًا‪ ،‬منذ كان ي العا�ص ��رة‬ ‫م ��ن عم ��ره‪ ،‬اإل حت ظ ��رف قهري‪،‬‬ ‫يقول ال�ص ��امة «اأعم ��ل ي مزرعتي‬ ‫طوال اأيام الأ�ص ��بوع‪ ،‬واإذا ما اأردت‬ ‫اأن اأ�ص ��ريح يوم� � ًا‪� ،‬ص ��عرت بامل ��ل‬

‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر بندر بن �سلمان بن عبد العزيز ي زيارته للعرجاي‬

‫مزارعان ي ا�سراحة احقل قبل امغادرة‬

‫والك�ص ��ل‪ ،‬ل اأطي ��ق الراح ��ة ب ��ن‬ ‫جدران البيت‪ ،‬ف�ص ��رعان ما يعيدي‬ ‫احنن للحقل‪ ،‬فاأ�ص ��عر باأن النخيل‬ ‫يناديني»‪.‬‬ ‫ويوافقه العم يا�ص ��ن احليمي‬ ‫(ثمانون عام ًا)‪ ،‬الذي ي�ص ��تيقظ قبل‬ ‫اأذان الفج ��ر‪ ،‬ويوق ��ظ الديك ��ة ي‬ ‫حظرته ��ا‪ ،‬ليطعمها بدل اأن توقظه‪،‬‬ ‫بعدها يحلب اأبقاره‪ ،‬قبل ا�ص ��تيقاظ‬ ‫عامله الأ�صيوي‪.‬‬ ‫وم يك ��ن الف ��اح دخي ��ل‬ ‫ال�ص ��وي�س‪ ،‬ال ��ذي اأفن ��ى حيات ��ه ي‬ ‫حقله‪ ،‬ختلف ًا عن زمائه‪ ،‬حيث كان‬ ‫يبيت اأيام� � ًا وليا َ‬ ‫ي كثرة‪ ،‬حار�ص� � ًا‬ ‫ً‬ ‫مزرعته ومره‪ ،‬منتظرا جيء اماء‬ ‫بتفان‪.‬‬ ‫لي�صقي حقله ٍ‬

‫مرة �صنوي ًا‬

‫وج ��دت ال ��روح العالي ��ة الت ��ي‬ ‫يتمتع ��ون بها‪ ،‬وال�ص ��ر على عطاء‬ ‫النخل ��ة الت ��ي توؤت ��ي ثماره ��ا م ��رة‬ ‫واحدة ي العام‪ ،‬واأمام هذا ال�ص ��ر‬ ‫كل عام حت ��اج النخلة اإى كثر من‬ ‫العناي ��ة والهتمام‪ ،‬بيد اأن انت�ص ��ار‬ ‫«�صو�صة النخيل احمراء» التي تفتك‬ ‫بالنخل ��ة اإن م يت ��دارك اأمرها‪ ،‬بات‬

‫هاج�ص� � ًا يوؤرق هوؤلء الذين يعدون‬ ‫ا�ص ��تمرارها اأك ��ر اأحامه ��م؛ ك ��ي‬ ‫يورثوها لأبنائهم جي ًا بعد جيل‪.‬‬

‫احلم اموؤجل‬

‫ويُجمع امزارعون على اأن العم‬ ‫دخي ��ل مثال يحت ��ذى؛ فه ��و بجانب‬ ‫كونه فاح ًا �ص ��بور ًا‪ ،‬كافح للحفاظ‬ ‫على النخلة‪ ،‬يج�ص ��د �صورة الطالب‬ ‫امجتهد ‪-‬ول ��و تاأخر‪ -‬عندما يجل�س‬ ‫على مقاعد الدرا�صة لتعلم اأبجديات‬ ‫اح ��روف الت ��ي فاتت ��ه ي طفولت ��ه‬ ‫و�ص ��بابه‪ ،‬رغم� � ًا عن ��ه‪ ،‬م ��ع وج ��ود‬ ‫الكتاتيب اآنذاك‪.‬‬ ‫ورغ ��م اأن حدي ��ات الع�ص ��ر‪،‬‬ ‫ومرارة العي� ��س قدم ًا‪ ،‬منعت جلهم‬ ‫م ��ن التعلم‪ ،‬اإل اأنهم اأ�ص ��روا على اأن‬ ‫يتعلم ��وا الق ��راءة والكتابة‪� ،‬ص ��من‬ ‫برام ��ج ح ��و الأمي ��ة الليلي ��ة‪ ،‬بعد‬ ‫�ص ��اة امغ ��رب؛ ليكتب ��وا باأيديه ��م‬ ‫الت ��ي حرثه ��ا امنج ��ل‪ ،‬والاف ��ت اأن‬ ‫اأكره ��م اأقارب واأ�ص ��دقاء‪ ،‬تراوح‬ ‫اأعماره ��م ب ��ن (‪ )80-60‬عام� � ًا‪.،‬‬ ‫ول يدي ��ر ه� �وؤلء امتعبون ظهورهم‬ ‫للطاول ��ة والكر�ص ��ي‪ ،‬الت ��ي تركه ��ا‬ ‫قبلهم بع�س اأبنائهم من م يتجاوز‬

‫بندر بن سلمان يزور العرجاني‬ ‫في مستشفى القوات المسلحة‬

‫ال�‪ 12‬عام ًا‪ ،‬بل يح�صرون متوكئن‬ ‫عل ��ى ع�ص� �يّهم‪ ،‬يحمل ��ون دفاترهم‪،‬‬ ‫مت�ص ��وقن لقراءة كتاب الله تعاى‪،‬‬ ‫بعدم ��ا ل ّقنته ��م حقوله ��م درو�ص� � ًا‬ ‫متوالية ي ال�صر‪ ،‬ففا�صت عيونهم‬ ‫بقراءتهم �صور القراآن الكرم للمرة‬ ‫الأوى‪.‬‬

‫�صوت الع�صا‬

‫واأظهر ي ��وم اق ��راع الناخبن‬ ‫للمجال� ��س البلدي ��ة ي الأح�ص ��اء‬ ‫لل ��دورة الثاني ��ة �ص ��ور ًا مده�ص ��ة‪،‬‬ ‫ج ّل ��ت معه ��ا اأروع مظاه ��ر العط ��اء‬ ‫والهم ��ة‪ ،‬ومنها اأن مُزارع ًا ي احقل‬ ‫ج ��اء يت ��وكاأ عل ��ى ع�ص ��اه‪ ،‬ويق ��ف‬ ‫منتظ ��ر ًا فتحَ باب امرك ��ز النتخابي‬ ‫قبل موعد القراع بن�ص ��ف �ص ��اعة‪،‬‬ ‫ُفتِحَ ��ت اأب ��وابُ الق ��راع‪ ،‬واأنه ��ى‬ ‫اقراع ��ه متوجه� � ًا ي م�ص ��هد اأذه ��ل‬ ‫جمي ��ع اح�ص ��ور ي امرك ��ز‪ ،‬وكان‬ ‫�صوت الع�صا التي يحملها‪ ،‬وي�صرب‬ ‫به ��ا الأر� ��س‪ ،‬وا�ص ��ح ًا م ��ع �ص ��عة‬ ‫وارتف ��اع ام ��كان‪ ،‬كان عج ًا لانتهاء‬ ‫م ��ن الق ��راع‪ ،‬حت ��ى يعود �ص ��ريع ًا‬ ‫اإى احقل‪ ،‬لكن عجلته م منعه من‬ ‫الإدلء ب�صوته خدمة الوطن‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ق ��ام �ص ��احب ال�ص ��مو املكي‬ ‫الأم ��ر بن ��در ب ��ن �ص ��لمان ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬م�ص ��اء اأم� ��س الأول‪،‬‬ ‫بزيارة لل�ص ��يخ م�ص ��فر بن رفعان‬ ‫العرج ��اي‪ ،‬امنوم ي م�صت�ص ��فى‬ ‫الق ��وات ام�ص ��لحة ي الريا� ��س‪،‬‬ ‫وذلك بعد تعر�صه حادث مروري‬ ‫ي حافظ ��ة الأف ��اج‪ُ ،‬نق ��ل على‬

‫اإث ��ره اإى م�صت�ص ��فى الق ��وات‬ ‫ام�ص ��لحة ي الريا� ��س‪ ،‬باأم ��ر من‬ ‫�ص ��احب ال�ص ��مو املك ��ي الأم ��ر‬ ‫�ص ��لمان ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وزي ��ر‬ ‫الدفاع‪ ،‬قبل عدة اأيام‪.‬‬ ‫وق ��د ع � ّ�ر �ص ��ام بن م�ص ��فر‬ ‫بن رفع ��ان العرجاي عن �ص ��كره‬ ‫وتقدي ��ره ل�ص ��موه الك ��رم عل ��ى‬ ‫زيارت ��ه الكرمة‪ ،‬ومتابعته حالة‬ ‫والده ال�صحية‪.‬‬

‫ترقية العاصمي إلى عقيد‬

‫اللواء الزهراي والعقيد العا�سمي‬

‫الدمام ‪ -‬حمد اآل مطر‬ ‫الزهراي‪ ،‬العقيد مظلي حمد بن‬ ‫قل ��د مدي ��ر �ص ��رطة امنطق ��ة حزام العا�ص ��مي رتبته اجديدة‪،‬‬ ‫ال�ص ��رقية الل ��واء غ ��رم الله حمد بعد ترقيته اإى رتبة «عقيد»‪.‬‬

‫مجلس البواردي يطالب | بالتوسع في تغطيات ااقتصاد‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫وج ��دت «ال�ص ��رق» ل�ص ��فحاتها ترحاب� � ًا ودود ًا ي جل� ��س الب ��واردي ي‬ ‫مدينة الدمام‪.‬‬ ‫وتناول روّ اد امجل�س العريق ال�ص ��حيفة اجديدة بتفاوؤل كبر‪ ،‬باأن تقدم‬ ‫تعر عن الوطن بجميع مناطقه‪.‬‬ ‫للقارئ ال�صعودي اإ�صافة اإعامية ّ‬ ‫ويُع ّد جل�س البواردي من اأ�ص ��هر جال�س امنطقة ال�ص ��رقية‪ ،‬ويجمع فيه‬ ‫نخبة من رجال الأعمال وامجتمع وال�صخ�صيات البارزة كل يوم اأربعاء من كل‬ ‫اأ�صبوع‪ ،‬ويتم مناق�صة امو�صوعات القت�صادية والجتماعية ي امجل�س‪ ،‬وما‬ ‫ي�صتجد من اأحداث‪.‬‬ ‫واأبدى عدد من �ص ��يوف امجل�س اإعجابهم ب�ص ��حيفة «ال�ص ��رق»‪ ،‬وطالبوا‬ ‫بتغطيات �ص ��املة لاقت�ص ��اد ال�صعودي‪ ،‬وما ي�ص ��هده من نه�صة كبرة‪ ،‬وتطور‬ ‫ملمو�س من قبل حكومة خادم احرمن ال�صريفن‪.‬‬

‫خالد امن�سور‬

‫خالد البواردي‬

‫م�سعل البواردي‬

‫جمال اجا�سم‬

‫فار�ش واأ�سيل اخطيب‬

‫خالد امن�سور و�سعد اآل �سليمان‬

‫خالد الدبل‬

‫خالد البواردي وحمد العبداللطيف وخالد امن�سور والدكتور ح�سن الإدري�سي‬

‫متابعة لل�سرق ي امجل�ش‬

‫خالد امن�سور و�سعد اآل �سليمان وفريد ال�سالح‬

‫خالد البواردي وحمد العبداللطيف‬

‫حمد اإبراهيم اجا�سم وعبدالرحمن العبدالهادي‬

‫جانب من امجل�ش‬

‫(ت�سوير‪ :‬في�سل اجا�سم)‬


‫دراسة‪ :‬تباين آراء النساء حول مشاركتهن في الشورى والمجالس البلدية‬ ‫�سملتهن الدرا�سة القرار‪ ،‬واعترت ‪ % 19‬من العينة ام�سمولة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ح�سنة القري‬ ‫ً‬ ‫بالدرا�سة القرار متاأخرا‪ .‬وبينت الدرا�سة اأن الجاه الغالب‬ ‫اأك ��دت درا� �س��ة ميدانية حليلية حديثة اأع��ده��ا ك��ل من جاه القرارات اإيجابي‪ ،‬ي مقابل اجاه �سلبي يراها متاأخرة‪،‬‬ ‫ع�سوي هيئة التدري�ض بق�سم اإعام كلية الآداب بجامعة املك فيما اختلفت الآراء نحو منح امراأة حق الر�سيح والنتخاب‬ ‫�سعود ماجدة ام�سري‪ ،‬وفاطمة ال��زه��راء‪ ،‬مع حمد ال�سيد‪ ،‬ي امجال�ض البلدية‪ ،‬حيث بلغت ن�سبة من �سرحن باأنها قرارات‬ ‫تباين اآراء الن�ساء حول القرارات اخا�سة بان�سمام امراأة اإى غر متوقعة ‪ % 34،5‬تلتها من اعترنها متوقع� ��ة بن�سب� � � ��ة‬ ‫جل�ض ال�سورى‪ .‬حيث تراوح معظم الآراء بن كون القرارات ‪ ، % 28‬و بعد ذلك ن�سبة عدت القرارات متاأخرة ‪ % 22‬اأما‬ ‫متوقعة وغ��ر متوقعة بن�سبة ‪ % 56‬واأي ��دت ‪ % 25‬من ن�سبة من �سرحن باأن هذه القرارات جاءت ي وقتها ‪.% 15‬‬

‫وقد لوحظ بع�ض الراجع ي درجة ال�ستقطاب بن الن�سبة‬ ‫الغالبة للم�ستجيبات مع ميل �سلبي نحو النظر اإى القرارات‬ ‫باعتبارها غر متوقعة واأنها جاءت متاأخرة‪.‬‬ ‫وك�سفت ال��درا��س��ة ع��ن اأه��م ام�ع��وق��ات التي ح��ول دون‬ ‫القتناع م�ساركة ام��راأة ال�سيا�سية حيث ت�سدرت العادات‬ ‫والتقاليد اموروثة امعوقات بن�سبة بلغت ‪ % 81‬فيما احتلت‬ ‫النظرة القا�سرة للمراأة حول دورها ال�سيا�سي ن�سبة ‪% 44‬‬ ‫واأفادت‪ % 25‬من ال�سريحة بعدم امتاك امراأة الأهلية الذاتية‬

‫وتقييد حريتها ي خيار ام�ساركة ال�سيا�سية‪ ،‬ي حن بلغت‬ ‫ن�سبة عدم قبول النخبة اموؤثرة م�ساركة امراأة فعليا ي احياة‬ ‫ال�سيا�سية وعدم توافر الوعي الكاي لدى الإعامين باأهمية‬ ‫قيام امراأة بهذا الدور ‪. % 22‬‬ ‫واأك��دت الغالبية العظمى ي الدرا�سة ا�ستطاعة و�سائل‬ ‫الإعام اإحداث تغيرات جوهرية ي ال�سورة النمطية للمراأة‬ ‫ال�سعودية وقدرتها على ام�ساركة ي احياة ال�سيا�سية بن�سبة‬ ‫بلغت ‪ % 50‬من اأكدن ا�ستطاعتها و‪ % 41‬من اأكدن مع بع�ض‬

‫ال�سك بينما عرت ن�سبة ‪ % 9،5‬عن قناعتهن بعدم قدرة و�سائل‬ ‫الإع��ام على اإح��داث هذا التغير‪ .‬و�سرحت الغالبية العظمى‬ ‫ي الدرا�سة باأن اأكر و�سائل الإعام تاأثر ًا من وجهة نظرهن‬ ‫هي التلفزيون بن�سبة ‪ % 40‬فيما احتل الأن��رن��ت امرتبة‬ ‫الثانية بن�سبة ‪ % 34‬اأما ال�سحف وامجات فلم ت�سكل �سوى‬ ‫ن�سب��ة ‪ % 16‬على حن حقق اج��وال ن�سبة ‪ % 10‬وم يرد‬ ‫ي الدرا�سة ذكر الإذاعة كو�سيلة موؤثرة ي امركز الأول مطلق ًا‬ ‫واإما جاءت ي امركزين الرابع واخام�ض بتكرارية اأكر‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2011‬م العدد (‪ )29‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫مكن للمر�سى طلب تقرير اإر�سادي بامر�ض‬

‫سبب آخر!‬

‫إلى الفارغين‪:‬‬ ‫مقال فارغ!‬ ‫إيمان اأمير‬

‫* اإلى ااأكثرية الفارغة‪ :‬لماذا الفارغون دوم ًا على خطاأ! ا تلعنوا فراغنا‬ ‫اإذن قبل اأن تلعنوا العجز في اأدائكم‪.‬‬ ‫* اإلى اإعامي وجد هذه العبارة مع ّبرة (التويتريون ا يمكن اأن ي�صنعوا‬ ‫�صحافةناجحة)‬ ‫وهل اأتينا من فراغ ومح�س تبعية عمياء؟ نحن رهانكم الذي �صيتاأ�ص�س‬ ‫عليه فكر اإيديولوجي جديد ولكن مازال اإدراككم لنا ن�صبيا!‬ ‫* �صاألوني عن راأيي في كتاب تركي الدخيل فاأجبتهم باأنه‪ :‬لم يقع بين‬ ‫يدي لذلك َ‬ ‫كيف اأحكم على الفراغ من فراغ؟!‬ ‫ّ‬ ‫* اإلى كرامة الورق‪ :‬ت�صقط مع الوقت الكثير من فراغاتنا عمد ًا‪ ،‬واأحيان ًا‬ ‫لجهة ما بريعها لنعيد للفراغ عِ زَته‪.‬‬ ‫تُ�ص َرق‪ ،‬واأخرى تُح َرق‪ ،‬ث ّم نبيعها لنتب ّر َع ٍ‬ ‫* اإلى م�صوؤول‪ :‬لماذا تريد منا اأ�صئلة ثقيلة ما دامت ااإجابات‪ :‬فارغة!‬ ‫* اإل ��ى ق ��ارئ‪ :‬اأن ��ت في نظري اأحد ثاثة‪ :‬اإما اأن ��ك تقراأ من فوق لتحت‪،‬‬ ‫اأو اأن ��ك تقراأ من تحت لف ��وق‪ ،‬اأو تقراأ من تحت لتحت! اأخاف هذا ااأخير اأنه‬ ‫�صير�صد كمية الفراغ في اأعلى مقالي ويرمقني بذكائه!‬ ‫* اإلى قرائي‪ :‬هل حق ًا حينَ ا اأتكاثف حول تعليقاتكم �صتهجرونَ قراءة‬ ‫الكاتب‪ /‬اأم المقال‬ ‫وهل هذا �صعور بالفراغ الجمعِ ي؟!‬ ‫بات من الخطر!‬ ‫* اإلى ال�صرق‪ :‬لماذا مقالي اليوم فارغ؟ اأن فراغ الكام َ‬ ‫* يزعجني اأن يقال ااآن‪ :‬كامي (فا�صي) ‪ -‬ق�صم بالله اأح�س اإني جريدة‬ ‫ بالمنا�صبة‪ :‬ما عاقة الكام (الفا�صي) بالجريدة؟!‬‫* اأكتب واأتثاءب‪ :‬اأحدهما مت َع ٌب مني اإما الكام‪ ،‬اأو القارئ!‬ ‫لي�س لدينا ما نقوله!‬ ‫�صبب اآخر‪ :‬نطيل الكام‪ ...‬اأنه َ‬ ‫________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحيم الميرابي‬ ‫‪eman-nlp@alsharq.net.sa‬‬

‫مرضى «السكلسل» يدمنون «المورفين» لتسكين نوبات األم‬ ‫الدمام ‪ -‬حميدة اآل اأحمد‬ ‫ك�سف �س ��حيّون ارتفاع ن�سبة‬ ‫امدمنن عل ��ى امخدرات ام�س ��ابن‬ ‫مر�ض فقر الدم امنجلي‪ ،‬امعروف‬ ‫با�س ��م «ال�سكل�سل»‪ ،‬نتيجة تعاطيهم‬ ‫دواءي «مورف ��ن وبي�س ��يدين»‪،‬‬ ‫وتعم ��ل ه ��ذه امخدرات كم�س ��كنات‬ ‫لنوب ��ات الأم الت ��ي ي�س ��اب به ��ا‬ ‫مري� ��ض ال�سكل�س ��ل ي عظامه‪ ،‬وم‬ ‫يعطوا اإح�س ��ائية معينة ت�سر اإى‬ ‫ع ��دد امدمن ��ن عل ��ى امخ ��درات من‬ ‫بن ال� ��‪ % 25‬ام�س ��ابن بفقر الدم‬ ‫امنجلي ي اأنحاء امملكة‪.‬‬ ‫خدعة نف�سية غر ناجحة‬ ‫وعم ��دت رئي�س ��ة اممر�س ��ات‬ ‫ي مركز الرعاية ال�س ��حية الأولية‬ ‫ي القدي ��ح من ��ال اآل اإبراهي ��م اإى‬ ‫ا�ستخدام حيل نف�سية حت اإ�سراف‬ ‫الأطب ��اء عل ��ى مر�س ��ى ال�سكل�س ��ل‪،‬‬ ‫باإعطائه ��م اإب ��رة فورمال�س ��اين‬ ‫(حل ��ول ملحي) عو�س� � ًا ع ��ن اإبرة‬ ‫(بي�سيدين) ي حال طلبها امري�ض‬ ‫لتخفيف اأوجاعه‪ ،‬فيتح�سن امري�ض‬ ‫بالإيه ��ام النف�س ��ي‪ ،‬بي ��د اأن بع� ��ض‬ ‫امر�س ��ى اكت�س ��فوا ه ��ذه اخدع ��ة‬ ‫النف�س ��ية فل ��م تع ��د تعم ��ل مفع ��و ًل‬ ‫اإيجابي ًا‪ .‬واأكدت مر�س ��ة ي ق�س ��م‬ ‫الطوارئ م�ست�س ��فى �سفوى العام‬ ‫زينب جمعة‪ ،‬اأن مري�ض ال�سكل�س ��ل‬ ‫يحت ��اج اإى فك ��رة التخدي ��ر‪ ،‬اأك ��ر‬ ‫م ��ن التخدي ��ر نف�س ��ه‪ ،‬فبع ��د الإبرة‬

‫ال ��دم نتيجة لتجمع ك��ري��ات ال��دم‬ ‫الهالية‪ ،‬اإ�سافة لاإ�سابة باأمرا�ض‬ ‫ختلفة كاحمى اأو الإن�ف�ل��ون��زا‪،‬‬ ‫والتعر�ض للرد‪ ،‬وع��دم الهتمام‬ ‫بالتغذية ال�سحية التي من �ساأنها‬ ‫اإنتاج كريات دم حمراء �سحيحة‪.‬‬ ‫وق � � ��درت ع �ب��دال��رح �ي��م ع��دد‬ ‫امراجعن لطلب م�سكنات اأم اإثر‬ ‫نوبة �سكل�سل ي الأ�سبوع الواحد‬ ‫ي ف�سل ال�ستاء بع�سرة اأ�سخا�ض‬ ‫اأ�سبوعي ًا‪.‬‬

‫معاناة يومية‬

‫يبداأ بالهلو�س ��ة والهذيان وين�س ��ى‬ ‫اأم ��ه‪ .‬وذك ��رت اممر�س ��تان اأن‬ ‫احبوب ام�س ��كنة توؤدي لقرحة ي‬ ‫امعدة‪ ،‬و�س ��عف ي ال�سحة العامة‬ ‫م�سيفتن ت�س ��ببها ي م�سكات ي‬ ‫الكبد والطحال واللثة‪.‬‬

‫التقارير الطبية‬ ‫قبل الزواج‬

‫وذك ��ر الطبي ��ب الع ��ام اأحم ��د‬ ‫عبدالعزي ��ز اأن زواج الأق ��ارب‬ ‫ه ��و ال�س ��بب الرئي�س ��ي لاإ�س ��ابة‬ ‫باأنيميا فق ��ر الدم امنجلي‪ ،‬م�س ��ر ًا‬ ‫اإى �س ��عوبة اإيق ��اف ه ��ذه الع ��ادة‬ ‫امتوارث ��ة ي ال�س ��عودية‪ ،‬م�س ��يف ًا‬

‫كرة دم حمراء هالية‬

‫«حت ��ى بعد تطبي ��ق نظ ��ام التقارير‬ ‫الطبية لتحدي ��د م�س ��توى التوافق‬ ‫بن دم الراغبن بال ��زواج‪ ،‬ما زالت‬ ‫هناك ن�س ��بة معقول ��ة تتجاهل عدم‬ ‫التواف ��ق‪ ،‬فيتزوج رجل م�س ��اب اأو‬ ‫حام ��ل للمر� ��ض بام ��راأة حامل ��ة اأو‬ ‫م�سابة‪ ،‬مع يقينهم باأنهم �سينجبون‬ ‫اأطفا ًل م�س ��ابن‪� ،‬س ��اربن ب�سحة‬ ‫اأبنائهم ام�ستقبلين عر�ض احائط‪.‬‬ ‫و�س ��رح عبدالعزي ��ز ب�س ��ورة‬ ‫مب�س ��طة خط ��ورة ه ��ذا امر� ��ض‬ ‫«تتحرك كري ��ات ال ��دم احمراء ي‬ ‫العروق لتو�سل الغذاء والأك�سجن‬ ‫لأنح ��اء اج�س ��م‪ ،‬لك ��ن وظيفته ��ا‬ ‫تتقهق ��ر عن ��د ام�س ��ابن بفق ��ر الدم‬

‫امنجلي حن يتغر �س ��كلها لي�سبح‬ ‫ه ��ا ًل‪ ،‬فا تع ��ود ق ��ادرة عل ��ى اأداء‬ ‫مهامه ��ا كما يجب‪ ،‬وق ��د تتجمع مع‬ ‫بع�سها ي تكتات ويقل الأك�سجن‬ ‫الوا�سل لأع�ساء اج�سم‪ ،‬فيتعر�ض‬ ‫ام�ساب اأو حامل امر�ض لنوبات اأم‬ ‫متفاوتة ال�سدة»‪.‬‬

‫م�سببات وتقديرات‬

‫وربطت اخت�سا�سية الباطنية‬ ‫حنان عبدالرحيم بن ارتفاع عدد‬ ‫امراجعن ال�ساكن من نوبات اأم‪،‬‬ ‫وب��ن ف�سل ال�ستاء‪ ،‬م�سرة اإى‬ ‫الأ�سباب الأخ��رى كنق�ض ال�سوائل‬ ‫ي اج�سم ما يوؤدي لإغاق مرات‬

‫وقابلت «ال�س ��رق» م�سابة منذ‬ ‫‪ 14‬عام� � ًا ي م�ست�س ��فى القطي ��ف‬ ‫امركزي مع والدتها‪ ،‬وقالت اأم (ز‪.‬م)‬ ‫«من ��ذ مطل ��ع ف�س ��ل ال�س ��تاء ونحن‬ ‫نراج ��ع ام�ست�س ��فى يومي ًا‪ ،‬وا�س ��م‬ ‫ابنتي يغيب عن امدر�سة‪ ،‬فهي اأم�ض‬ ‫واليوم ي ام�ست�سفى وغد ًا �ستاأتي‪،‬‬ ‫ولي� ��ض هن ��اك دواء له ��ذا امر� ��ض‪،‬‬ ‫حال ��ة ابنتي ل تتح�س ��ن»‪ ،‬م�س ��رة‬ ‫اإى �سعف مو ابنتها امختلف عن‬ ‫اأقرانه ��ا؛ فرغ ��م كونه ��ا ي الرابعة‬ ‫ع�س ��رة اإل اأنها تبدو اأ�سغر ب�سنتن‬ ‫عل ��ى اأق ��ل تقدي ��ر ب�س ��بب هزاله ��ا‬ ‫ال�سديد وق�سر قامتها‪.‬‬

‫بطاقة اإر�سادات عاجية‬

‫م ين� � َ�ض �س ��عيد حم ��د وف ��اة‬ ‫اأحد اأقاربه اإثر �سعوده على مركبة‬ ‫تلفريك ونق�ض م�ستوى الأك�سجن‬

‫ي دمه‪ ،‬ما اأدى اإى وفاته لعدم مكن‬ ‫الأطباء من اإمداده بالعاج امنا�سب‬ ‫م�ساب ال�سكل�س ��ل قبل عدة �سهور‪.‬‬ ‫ونا�سد �س ��عيد حمد‪ ،‬والد م�ساب‪،‬‬ ‫العامل ��ن ي ال�س� �وؤون ال�س ��حية‬ ‫با�ستحداث بطاقة اإر�سادات عاجية‬ ‫للم�سابن لي�سافروا باأمان‪ ،‬متذكر ًا‬ ‫احادثة التي مرت عليهم ي اإحدى‬ ‫�س ��فراتهم ح ��ن م يتع ��رف الأطباء‬ ‫عل ��ى كيفية ع ��اج نوبة ال�سكل�س ��ل‬ ‫التي اأ�س ��يب بها ابن ��ه‪ .‬وذكر مدير‬ ‫�س� �وؤون امر�س ��ى ي م�ست�س ��فى‬ ‫القطيف امركزي اأن جموعة قليلة‬ ‫م ��ن ام�س ��ابن بفق ��ر ال ��دم امنجلي‬ ‫يطلبون التقارير الطبية لي�سافروا‬ ‫بدون قل ��ق واأنها تعط ��ى لهم بدون‬ ‫تعقي ��دات‪ ،‬وق ��ال «ي�س ��تطيع اأي‬ ‫مري�ض امطالبة بهذا التقرير»‪.‬‬

‫وحدة دعم معنوي‬

‫واأ�سارت اخت�سا�سية ال�سحة‬ ‫ورئي�سة ق�سم التثقيف ال�سحي ي‬ ‫وحدة الدعم امعنوي والجتماعي‬ ‫مر�سى فقر ال��دم امنجلي منتهى‬ ‫اآل ي��و� �س��ف اإى اأن ‪% 2.25‬‬ ‫ه��ي ن�سبة الإ��س��اب��ة ي حافظة‬ ‫ال�ق�ط�ي��ف اإ� �س��اف��ة ل�‪% 28.21‬‬ ‫حاملن مر�ض ال�سكل�سل بنف�ض‬ ‫امنطقة‪ ،‬من ‪ % 25‬م�سابن ي‬ ‫اأنحاء امملكة مق�سمن على امنطقة‬ ‫ال�سرقية‪ ،‬واجنوبية‪ ،‬وقلة من‬ ‫�سكان الغربية‪.‬‬


‫زوجي عاطل وأنا من تنفق على المنزل واأطفال‬

‫أسرتي‬ ‫ز�وي ��ة يومي ��ة‬ ‫تقدم ��صت�ص ��ار�ت‬ ‫�أ�ص ��رية للق� � ّر�ء‪،‬‬ ‫يقدمها �م�صت�صار‬ ‫�لأ�صري �لدكتور‬ ‫غازي �ل�صمري‬

‫* �أن ��ا متزوج ��ة‪ ،‬ول ��دي خم�ص ��ة‬ ‫�أطف ��ال‪ ،‬موظف ��ة وزوج ��ي عاط ��ل عن‬ ‫�لعم ��ل‪ ،‬و�أن ��ا م ��ن تنف ��ق عل ��ى �لبيت‬ ‫و�لأطف ��ال‪ ،‬زوجي ل يق ��در كل ذلك بل‬ ‫يحتقري‪ ،‬وقد هج ��ري‪ ،‬فمنذ �أربعة‬ ‫�أع ��و�م وهو ين ��ام ي غرف ��ة لوحده‪،‬‬ ‫وهذ� �أثر علي كثر� فاأنا �أحب �أن �أكون‬ ‫كبقية �لن�صاء ي غرفة ومعي زوجي‪،‬‬

‫�أر�ص ��دوي م ��اذ� �أفعل لت�ص ��حيح هذ�‬ ‫�لو�صع؟‬ ‫ �علم ��ي �أنك ل�ص � ِ�ت مك ّلف ��ة باأمر‬‫�لإنفاق و�إما جعل �لله تعاى �لقو�مة‬ ‫ي ي ��د �لرج ��ل لأن ��ه ه ��و �م�ص� �وؤول‬ ‫و�من ِف ��ق فقال عز م ��ن قائ ��ل "�ل ِر َجا ُل‬ ‫ما َف َ�ص� � َل �ل َل ُه‬ ‫َقوَ� ُم ��ونَ َع َلى �ل ِن َ�ص ��اءِ ِ َ‬ ‫َبع َ‬ ‫وَم � َ�ا �أ ْن َف ُقو� مِ نْ‬ ‫ْ�ض ِ َ‬ ‫ْ�ص� � ُه ْم َع َلى َبع ٍ‬

‫ال�ص ِ َ‬ ‫احاتُ َقا ِن َتاتٌ َحاف َِظاتٌ‬ ‫�أَ ْموَ�ل ِِه ْم َف َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ر�ع‬ ‫ِل ْل َغ ْي � ِ�ب ِ َ‬ ‫ما َح ِف ��ظ �لل� �ه" و�لرجل ٍ‬ ‫ي بيت ��ه وم�ص� �وؤول ع ��ن رعيته وعن‬ ‫و�لإنفاق عليهم وك�ص ��وتهم و�إطعامهم‬ ‫ول ��ه �لأجر ي ذل ��ك �إن ق ��ام بذلك على‬ ‫�أكمل وجه وما ي�صتطيع‪.‬‬ ‫وقد مر �لرجل بظروف �ص ��عبة‬ ‫منعه من �لقيام بو�جب ��ه ي �لإنفاق‬

‫فحينها على �م ��ر�أة �أن تقف �إى جانب‬ ‫زوجها وت�ص ��اعده �إن كانت قادرة على‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬وبامقابل يجب عل ��ى �لرجل �أن‬ ‫يقدِر هذه �لت�صحيات من زوجته و�أن‬ ‫ي�صعى ب�ص ��كل دوؤوب �إى �خروج من‬ ‫عنق �لزجاج ��ة و�إيج ��اد فر�ض للعمل‬ ‫ُوَ�ص ��د �لأم ��ر �إى �أهل ��ه ويع ��ود �إى‬ ‫لي َ‬ ‫�لإنفاق وحمل م�صوؤولياته‪.‬‬

‫�أما �أن يوكِ ل �أمر �أ�ص ��رته لزوجته‬ ‫بالكامل ويتقاع�ض عن �ل�صعي لإيجاد‬ ‫عم ��ل يقتات من ��ه‪ ،‬ثم فوق ه ��ذ� كله ل‬ ‫يق� �دِر ت�ص ��حية �لزوج ��ة وعمله ��ا ي‬ ‫�لبي ��ت وخارج ��ه وتفانيه ��ا ي خدمة‬ ‫�لأ�ص ��رة فهذ� �صيء غر مقبول ل عرف ًا‬ ‫ول �صرع ًا‪ ،‬ن�صاأل �لله جل وعا �لهد�ية‬ ‫من يقوم بذلك و�لإنابة لله جل وعا‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ‬

‫‪28‬‬

‫�أدرك مام� � ًا �أنه لي�ض من �ل�ص ��هل‬ ‫عل ��ى �مر�أة �أن ت�ص� �األ زوجها �لهتمام‬ ‫تتو�ص ��له‪،‬‬ ‫و�لتقدي ��ر و�ح ��ب وكاأنه ��ا ّ‬ ‫ولكن �صمان ��صتمر�ر �حياة �لزوجية‬ ‫و��ص ��تقر�ر �لأ�ص ��رة‪ ،‬وتفادي ًا للو�صع‬ ‫�لنف�ص ��ي �ل�صيئ �لذي مكن �أن ت�صلي‬ ‫�إليه فقد كان لز�م ًا عليك �أن ُتقدِ مي على‬ ‫�إيجاد حلول منا�صبة‪.‬‬

‫‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )29‬السنة اأولى‬

‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�سوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫اللهم اعطب مثبت‬ ‫سرعة المسؤول!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫ي ��كاد ا يم ��ر يوم دون �أن نقر�أ �أو ن�سمع عن ق�سة عطب‬ ‫"مثبت �ل�سرعة" في �سيارة ما‪ ،‬بع�ص هذه �لق�س�ص �نتهى‬ ‫بماأ�س ��اة‪ ،‬وبع�سها تدخلت عناية �ل ��رب لتنهيها قبل �لماأ�ساة‬ ‫بقليل!‬ ‫�لجه ��ة �لم�سوؤول ��ة‪ ،‬تدخل ��ت من ب ��اب "تاأدي ��ة �لو�جب"‬ ‫و�أر�سل ��ت خطاب� � ًا ظريف� � ًا خفيف� � ًا ل ��وكاء �ل�سي ��ار�ت‪ ،‬مبدية‬ ‫رغبته ��ا ‪�-‬إن كان ��ت ا تزع ��ج �ل�س ��ادة �لوكاء تل ��ك �لرغبة‪-‬‬ ‫بتلطفه ��م و�إ�سع ��ار �لم�ستهل ��ك ‪�-‬لمزع ��ج‪ -‬ع ��ن �اإج ��ر�ء�ت‬ ‫�لو�ج ��ب علي ��ه �تباعه ��ا ف ��ي ح ��ال ُّ‬ ‫تعط ��ل مثب ��ت �ل�سرعة عن‬ ‫�لعمل!‬ ‫م � ّ�ر �أكث ��ر م ��ن �سه ��ر و�ل�س ��ادة �ل ��وكاء "ا ح� ��ص وا‬ ‫خب ��ر"‪ ،‬ولم يتك � ّ�رم �أحد منهم ولو بر�سالة على جو�ل عميل‪،‬‬ ‫�أو (بن ��ر) �سغير على موقع ��ه �اإلكتروني‪� ،‬أو �إعان �سحفي‬ ‫(مبوب)‪ ،‬عن �أي �إجر�ء يتبعه قائد �لمركبة في حال وقع‬ ‫ولو ّ‬ ‫في ورطة "عطب مث ّبت �ل�سرعة"!‬ ‫ي ��ا عزي ��زي �لم�س� �وؤول‪� ..،‬اأمر يتعل ��ق بحي ��اة �إن�سان‪،‬‬ ‫فلتنعت ��ق قلي ًا من بيروقر�طيتك‪ ،‬ولتت ��رك خطابات �لتن�سل‬ ‫و�إخ ��اء �لم�سوؤولي ��ة!‪ ،‬ف ��ا يخل ��ي م�سوؤوليت ��ك �إا قيام ��ك‬ ‫بم�سوؤوليت ��ك! �سهر ونيف ل ��م ت�ستطع �نتز�ع �إعان توعوي‬ ‫ا يكل ��ف وكاء �ل�سي ��ار�ت �أكث ��ر م ��ن ثمن "مثب ��ت �سرعة"!‬ ‫"تهورنا"و"حلمنا" باأن ت�سحب �ل�سركات �لم�سنعة‬ ‫ماذ� لو ّ‬ ‫�سيار�ته ��ا �لمعطوبة من �سوقنا‪ ،‬كما تفعل في دول �أخرى؟!‬ ‫م ��اذ� ل ��و طالب ��ك �لمت�س ��ررون باإل ��ز�م �ل ��وكاء بالتعوي� ��ص‬ ‫�لمادي و�لعيني؟! ماذ�‪ ،‬وماذ�‪ ،‬وماذ�؟!‬ ‫عزي ��زي �لم�سوؤول‪ ،‬تح ّمل هذه �ل�"ماذ�" �اأخيرة‪ ،‬ماذ�‬ ‫ل ��و �أ�سي ��ب "مثب ��ت �سرعت ��ك �اإد�رية"بالعط ��ب؟! �سخ�سي ًا‬ ‫�أتمنى ذلك‪ ،‬و�لجميع ي�ساركني �اأمنية بالتاأكيد!‬ ‫__________‬

‫أعزف عن الطعام‬

‫* فت ��اة �أبل ��غ م ��ن �لعم ��ر ‪25‬‬ ‫عام ًا‪ ،‬عندما تتاأثر نف�ص ��يتي ب�ص ��وء‬ ‫�أع ��زف عن تناول �لطعام لعدة �أيام‪،‬‬ ‫ويتكرر هذ� �ل�صيء معي د�ئم ًا فماذ�‬ ‫�أفعل؟‬ ‫(نو�ل عبد�لله ‪� -‬لهفوف)‬ ‫�إن تقلب �مز�ج يرتبط باجهاز‬ ‫�لع�ص ��بي ب�صكل كبر‪ ،‬ما يوؤدي �إى‬ ‫�خت ��ال �ص ��هية �لطع ��ام‪ ،‬وقد يكون‬ ‫للو�ص ��ع �صقان �أ�صا�ص ��يان‪ ،‬فاإما �أنك‬ ‫تعانن من نحافة �صديدة‪� ،‬أو تعانن‬ ‫من بد�نة مفرطة‪ ،‬وي كلتا �حالتن‬ ‫ه ��و ��ص ��طر�ب نف�ص ��ي ي� �وؤدي �إى‬ ‫وجود خلل ي �صهيتك نحو �لطعام‪،‬‬ ‫علي ��ك �أل تعاقبي نف�ص ��ك باحرمان‬ ‫و�ج ��وع لأن ج�ص ��دك علي ��ك حق ًا‪،‬‬ ‫و�أل تعتق ��دي �أن باج ��وع �ص ��تحل‬ ‫�م�ص ��كلة‪ ،‬و�ج�صم يجب �أن يح�صل‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫غذائي غير صحي‬

‫�لغامدي‬

‫عل ��ى �لغ ��ذ�ء ي ث ��اث وجب ��ات‬ ‫رئي�ص ��ية‪ ،‬و�إن كان �أكل ��ك مقت�ص ��ر ً�‬ ‫على وجب ��ة و�حدة ي �ليوم فعليك‬ ‫تق�ص ��يمها �إى ث ��اث مر�ح ��ل‪ ،‬لأن‬ ‫تق�صرك بحق ج�صدك �صيوؤثر على‬ ‫نف�صيتك ولن ي�صاعد ي ح�صينها‪.‬‬ ‫(�م�صت�صار �لنف�صي ‪-‬‬ ‫د‪.‬حام �لغامدي)‬

‫التأمينات ااجتماعية‬

‫* �أ�ص ��عر �أن غذ�ئ ��ي غ ��ر‬ ‫�صحي‪ ،‬و�أود ح�صن ذلك‪ ،‬فما هي‬ ‫�لأغذية �منا�صبة ي حالتي؟‬ ‫(رم حمد ‪ -‬جدة)‬ ‫ �لغذ�ء �ل�ص ��حي يق�صد به تو�زن‬‫�لوجبات �لغذ�ئية‪ ،‬بحيث تكون �ص ��املة‬ ‫جمي ��ع �مجموع ��ات �لغذ�ئي ��ة �متعارف‬ ‫عليها ي �لهرم �لغذ�ئي‪ ،‬مع مر�عاة نوعية‬ ‫�لغ ��ذ�ء �مختار كطريقة �لطهي �ل�ص ��حية‬ ‫و جن ��ب �مق ��اي و �لأطعم ��ة �لد�ص ��مة و‬ ‫�ماحة‪ ،‬و تقليل ن�صبة �ل�صكريات �مكررة‬ ‫و �منبهات بقدر �لإمكان‪ ،‬و �تباع �أ�صلوب‬ ‫غذ�ئي �صحي منا�صب للحالة �لفردية‪.‬‬

‫* عملت ي �صركة مدة �صنتن‬ ‫وم �إنه ��اء خدماتي من �ل�ص ��ركة‪،‬‬ ‫وفوجئ ��ت عن ��د عمل ��ي ي �ص ��ركة‬ ‫�أخرى �أن �ل�ص ��ركة �لتي كنت �أعمل‬ ‫لديها �ص ��ابقا م تقم بت�صجيلي ي‬ ‫�لتاأمين ��ات �لجتماعي ��ة‪ ،‬فم ��ا هي‬ ‫�لإج ��ر�ء�ت �لذي يل ��زم �لقيام بها‬ ‫لت�صجيلي ي �لتاأمينات ؟‬ ‫(�صعد ‪ -‬جر�ن)‬ ‫ ي حالة عملك ي �ل�ص ��ركة‬‫وم تق ��م �ل�ص ��ركة بت�ص ��جيلك ي‬ ‫�لتاأمين ��ات �لجتماعي ��ة علي ��ك �أن‬ ‫تقدم على �ل�صركة لدى �لتاأمينات‪،‬‬ ‫عل ��ى �إح�ص ��ار م ��ا يثب ��ت �لعم ��ل‬ ‫بالفرة �ل�ص ��ابقة لديهم‪ ،‬و�ص ��وف‬ ‫يتم ت�ص ��جيلك ي نظام �لتاأمينات‬ ‫لأن هذ� حق مكت�صب لك‪.‬‬

‫ريدة �حبيب‬

‫ كلم ��ا كان �لغ ��ذ�ء متو�زن ��ا و‬‫يحتوي عل ��ى كميات كافية من �لروتن‬ ‫و �لده ��ون و �لفيتامين ��ات و �مع ��ادن‬ ‫و�لزن ��ك‪ ،‬كلم ��ا �ص ��اعد ذلك ي ح�ص ��ن‬ ‫�ل�صعر‪ ،‬وقد ل تكون م�صكلة و �إما �صكل‬ ‫�ل�صعر �خلقي يكون خفيفا ي مظهره‪.‬‬ ‫(�خت�صا�صية �لتغذية ‪-‬‬ ‫ريدة �حبيب)‬

‫أغذية للشعر‬

‫* هل توجد �أغذية معينة ت�صاعد‬ ‫ي تطويل �ل�صعر وح�صينه ؟‬ ‫(مروة ‪� -‬لريا�ض)‬

‫استئصال الغدة الدرقية‬

‫*عم ��ري �أربعون عاما‪ ،‬و�أجريت‬ ‫عملي ��ة ��صتئ�ص ��ال للغ ��دة �لدرقي ��ة‪،‬‬ ‫و�كت�ص ��فت ظه ��ور ت ��ورم ي �م ��ريء‬ ‫بعد �إجر�ء �لعملية ب�صتة �صهور‪ ،‬فماذ�‬ ‫�أفعل؟ ( �صمر ‪� -‬لطائف)‬ ‫ مكن عمل �ص ��ونار و�أخذ عينة‬‫م ��ن �لورم‪ ،‬وهي غالب ��ا غدة مرجعة‪،‬‬ ‫و�لع ��اج يكون بح�ص ��ب �ل�ص ��بب‪� ،‬إما‬ ‫�أن تك ��ون تورم� � ًا عنقودي� � ًا �أو تورم� � ًا‬ ‫ت�ص ��ممي ًا‪� ،‬أو �أحد �لأور�م �حميدة �أو‬ ‫�ل�صرطانية‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫خمول وبرودة‬

‫*�أ�ص ��عر باخم ��ول و�ل ��رودة‬ ‫وزي ��ادة ي �ل ��وزن نتيج ��ة �إجر�ئ ��ي‬ ‫عملية ��صتئ�ص ��ال كلي للغدة �لدرقية‪،‬‬ ‫فما �م�صكلة ي حالتي؟‬ ‫( �أم ريا�ض ‪� -‬أبها)‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫إكمال الدراسة في التقنية‬

‫* �أن ��ا طال ��ب �أدر� ��ض ي �ل�ص ��ف �لثال ��ث ثان ��وي متف ��وق ي‬ ‫در��ص ��تي و جتهد فيها و لله �حمد حتار ما بن �إكمال در��ص ��تي‬ ‫�جامعية و ما بن در��ص ��ة كلية �لتقنية �لتي �أميل لها كثر�‪ ،‬و ما‬ ‫يحري �أن جموعة من �أ�صدقائي ن�صحوي و �لبع�ض منهم يقول‬ ‫�أن ل م�صتقبل لها دلوي ماذ� �أفعل ؟ (عبد �لعزيز �خالدي ‪ -‬جدة )‬ ‫ �إذ� كانت ميولك مهنية و حرفية فعليك �لتوجه �إى �مجالت‬‫�مهنية و �لتطبيقية‪ ،‬من خال �إكمال در��ص ��تك ي �مر�كز و �معاهد‬ ‫�مهنية و �حرفية‪ ،‬حيث �أنك �ص ��تبدع فيها‪ ،‬و حقق نتائج در��صية‬ ‫متازة لأنها تتو�فق مع ما لديك من ميول و قدر�ت و رغبات‪.‬‬

‫ز�وية يومية يقدمها‬ ‫�م�صت�صار�لأ�صري‬ ‫‪ ،‬خبر حليل‬ ‫�ل�صخ�صية من خال‬ ‫«خط �ليد»‬ ‫جز�ء �مطري‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫(ر�صم �لطفل عبيد �جابري ‪� -‬لدمام)‬ ‫طم ��وح ولدي ��ه �لرغب ��ة ي �لتحك ��م و �ل�ص ��يطرة‬ ‫و�أحيان ��ا عدو�نية على �لآخرين‪ ،‬خا�ص ��ة على �لأهل و‬ ‫�لأقارب‪ ،‬يقول ما ل يفعل‪� ،‬صخ�صيته �عتمادية ول ينفعل‬ ‫ب�ص ��رعة‪ ،‬لي�ص ��عر بقلق وعدم تو�فق م ��ع بيئته‪،‬عاقته‬ ‫بالأهل �صعيفة مقارنة بعاقته مع �أ�صدقائه �لذين يجد‬ ‫معهم �لر�حة و �ل�ص ��عادة‪ ،‬عل ��ى �لرغم من وجود بع�ض‬ ‫�م�صكات و �لق�صوة مع بع�ض �أ�صدقائه‪.‬‬

‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬في�صان �لنهر – من �أيام �لأ�صبوع‬ ‫‪ – 2‬ملكة فرعونية م�صرية ‪ -‬للنفي‬ ‫‪ – 3‬حرف عطف – ينظر برفق (معكو�صة)‬ ‫‪ – 4‬م�صاندته ومعا�صدته ‪ -‬تطمر‬ ‫‪� – 5‬صكن قاطع ‪ -‬ثناهما‬ ‫‪ – 6‬فقد �لطريق ‪� -‬صعفو�‬ ‫‪ – 7‬يقبل به ‪� -‬إلهام‬ ‫‪ – 8‬نر �ماء ‪� -‬أغ�صان‬ ‫‪ – 9‬مل – �صخ�صية �صينمائية وكرتونية للفار�ض �مقنع‬ ‫‪ – 10‬قمر مكتمل ‪ -‬رف�صنا‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪6 4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7 2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪8‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ممثلة سورية‬

‫‪7 1 2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫ يجب بعد �إج ��ر�ء هذه �لعملية‬‫تعاط ��ي هرم ��ون معو� ��ض للغ ��دة‪،‬‬ ‫وي�صمى هرمون "�لثروك�صن" ويتم‬ ‫�أخذه بنا ًء على �جرعات �لتي يحددها‬ ‫�لطبي ��ب �معال ��ج‪� ،‬إ�ص ��افة �إى عم ��ل‬ ‫حليل دوري لوظائف �لغدة �لدرقية‪.‬‬ ‫(��صت�صاري �جر�حة ‪-‬‬ ‫د‪� .‬صعيد عبد �خالق �صعيد)‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪1‬‬

‫�أك � �م� ��ل �لأرق� � � � ��ام ي‬ ‫�م ��رب� �ع ��ات �ل�ت���ص�ع��ة‬ ‫�ل� ��� �ص� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫�لأرق� � � ��ام م ��ن ‪� 1‬إى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى �أن ل يتكرر‬ ‫�أي رق ��م ي �م��رب��ع‪،‬‬ ‫و�لأم� ��ر نف�صه يكون‬ ‫ي �لأع �م��دة �لت�صعة‬ ‫و�لأ�� �ص� �ط ��ر �لأف �ق �ي��ة‬ ‫�لت�صعة‪� ،‬أي ل يتكرر‬ ‫�أيّ رق ��م ي �ل�صطر‬ ‫�ل ��و�ح ��د �أو �ل�ع�م��ود‬ ‫�ل��و�ح��د ذي �لت�صعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت �لفر�غات ي‬ ‫�م��رب �ع��ات �ل�صغرة‬ ‫ذ�ت �لت�صع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي �م ��رب ��ع‬ ‫�لكبر �ل��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫د‪� .‬سعيد‬

‫(خط �صعيدة �لدو�صري ‪ -‬جدة)‬ ‫�صخ�ص ��ية مو�ص ��وعية‪ ،‬عملي ��ة‪ ،‬يجيد �لتح�ص ��يل �لعلمي‪،‬‬ ‫ماحظ ��ة للتفا�ص ��يل ولديها قناعة و �ص ��ر وح�ص ��ن ��ص ��تقبال‪،‬‬ ‫حذرة‪ ،‬حدودة ي �لتعامل‪ ،‬منظمة‪ ،‬طاقتها حبو�صة‪ ،‬منجزة و‬ ‫لديها همة عالية‪ ،‬حب �معلومات �لعقانية‪ ،‬حيويتها منخف�صة‪،‬‬ ‫لطيفة‪ ،‬مت�ص ��احة‪ ،‬غالبا ياأتيها �أم ي �لبطن‪� ،‬نفعالية �لنزعة‪،‬‬ ‫�نب�ص ��اطية‪ ،‬حتاج �لنا�ض‪ ،‬تكره �لوحدة‪ ،‬لو�مة لنف�صها ولديها‬ ‫خ ��وف‪ ،‬يفكر‪ ،‬حب �أن تكون ذ�ت قيمة ي �مجتمع‪ ،‬ح�صا�ص ��ة‪،‬‬ ‫ولديها ذوق فني‪ ،‬تتعامل مع �لأحد�ث ب�صا�ص ��ة وثبات و حب‬ ‫�لنهايات �ل�صعيدة‪ ،‬وقادرة على �إد�رة �صوؤون نف�صها‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬وحدة قيا�ض وزن ‪� -‬إعد�د‪.‬‬ ‫‪ – 2‬كاتبة �صعودية ي "�ل�صرق"‪.‬‬ ‫‪ – 3‬طبيب م�صاوي موؤ�ص�ض علم �لتحليل �لنف�صي – �صيء‬ ‫ل يذ�ع‪.‬‬ ‫‪ – 4‬قادم – عملية �لتطهر قبل �ل�صاة‪.‬‬ ‫‪ – 5‬مدينة هندية – و�لدة (معكو�صة)‪.‬‬ ‫‪ – 6‬تختمونها ‪.‬‬ ‫‪� – 7‬صد (�صر) – للندبة (معكو�صة) – يو�صل �خر �جيد‬ ‫(معكو�صة)‪.‬‬ ‫‪ - 8‬يتخاذلون‪.‬‬ ‫‪ – 9‬بحر – ما يجري ي �لعروق – �صاعا ي �لختيار‪.‬‬ ‫‪ – 10‬دولة �أوروبية �صغرة تقع ي �صبه �جزيرة �لإيطالية‬

‫اختلفت مع شريكي‬

‫* ما هي �محكمة �مخت�صة لف�ض‬ ‫�لن ��ز�ع بيني و�ص ��ريكي ي �ل�ص ��ركة؟‬ ‫(�صالح حمود ‪ -‬جدة)‪.‬‬ ‫ �محكمة �لإد�رية �مخت�صة هي‬‫"ديو�ن �مظام"‪.‬‬ ‫(�م�صت�صار �لقانوي ‪ -‬وليد �لقحطاي)‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬

‫تربوية‬

‫�لقحطاي‬

‫‪5‬‬ ‫‪2 7‬‬

‫‪5‬‬

‫ن‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫�أ‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ر‬

‫هـ‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ر‬

‫�‬ ‫ن‬ ‫هـ‬ ‫�ض‬ ‫و‬ ‫� ي‬ ‫ك ة‬

‫إ�‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫ز‬ ‫ي‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫ة‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ج‬

‫�ض ي �ض‬ ‫ل ن م‬ ‫ي � �‬ ‫ل ك ز‬ ‫ى ي ن‬ ‫�إ ب ح‬ ‫�ض � �‬ ‫ك ر ي‬ ‫ن �أ ك‬ ‫د ن ف‬ ‫ر ة ت‬ ‫� ل ل‬

‫ك و �ض ك ح‬ ‫ف ح و ف ء‬ ‫ر � ق � �‬ ‫�ض �ض خ ر ب‬ ‫ل ب ي ة ذ‬ ‫ء ي ر �ض ة‬ ‫� � ي ي ت‬ ‫و و و � ي‬ ‫ط م و ع ف‬ ‫ن ى ر ط ي‬ ‫� �ض ف �ض �ض‬ ‫ن ق � و ي‬

‫ة‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫�ض‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ة‬ ‫ي‬

‫أ�‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫ى‬

‫ليلى �إ�صكندر – �إ�صي�صكو – �صوق خري – تعزيز – م�صرة – تنموية –‬ ‫نه�صوية – �ألن – وطفة – مازن حايك – �أروى – و�ئل �صرف – حا�صبيا –‬ ‫�أر�بيكا – كفارة – ذبائح – فتاوى – �صرعية – كارولينا – هرير� – جميلة‬ ‫– �للنقاوي – �صيف‬ ‫الحل السابق ‪ :‬ستيف جوبز‬


‫ﺗﻬﺪﻳﺪ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺑﺤﺮﻣﺎﻧﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﻭﻟﺠﻨﺔ ﺍﻻﺳﺘﺌﻨﺎﻑ ﺗﻘﺮ ﺍﻟﻐﺮﺍﻣﺔ‬

       40      143212201560



 1432125        14331432          80         

310216 6461645162516       218      27 29  143212261589

             201560     1432 12 1432 12 19  40   150  



     2 2     201112271433              40 14321219 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬29) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬8 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ ﺍﻧﺴﻮﺍ‬:‫ﺑﻦ ﺩﺍﺧﻞ ﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﻭﺍﺑﺸﺮﻭﺍ ﺑﻔﺮﻳﻖ ﻻ ﻳﻘﻬﺮ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﻛﻴﻒ ﻧﺜﻖ ﺑﻤﺪﺭﺑﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ؟‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻔﺘﺮﺽ ﺃﻥ ﻳﺤﺪﺙ ﻗﺒﻞ ﻣﻮﺳﻤﻴﻦ ﻭﻟﻴﺲ ﺍﻵﻥ‬

                                             

                           

                          

                                   

‫ﺳﻨﺼﺎﺭﻉ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﻤﺘﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻀﻤﺎﻥ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‬



moalanezi@alsharq.net.sa



«‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻳﻌﻔﻲ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮﻱ »ﺑﻮﻋﻨﺎﻧﻲ« ﻭﻳﻮﻗﻒ »ﺍﻟﺸﺎﺧﻮﺭ‬





                                            



                                           

‫ ﺍﻷﻫﻢ ﻫﺰﻣﻨﺎ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ‬:| ‫ﺍﻟﻤﻌﻴﺒﺪ ﻟـ‬ 

                         



                                                                   



‫ ﺃﻟﻔﺎ‬15 ‫ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻻﻧﻀﺒﺎﻁ ﺗﻐﺮﻡ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺃﻟﻔﺎ ﻭﺍﻟﺸﻌﻠﺔ ﺑـ‬                                              216         4        15000                    

     4                                    4                216                               15.000                  





                            216   

                    

            216                

       143327  16          14331432            1432126    14331432                                      4     

‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬ 600 600  830

‫ﺩﻭﺭﻱ ﻧﺠﻮﻡ ﻗﻄﺮ‬ 530        530 745

‫ﺩﻭﺭﻱ ﻛﺄﺱ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯ‬ 320 320 355


‫الهال يبعثر نجران‪ ..‬وااتفاق يهزم اأهلي ‪..‬‬ ‫والفتح يتجاوز هجر ضمن مواجهات كأس اأمير فيصل بن فهد‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫هجر بهدف دون مقابل‪ ،‬لرتفع ر�سيده النقاطي عند ‪،13‬‬ ‫بينما جمد ر�سيد هجر عند ‪ 22‬نقطة‪ ،‬وانتهى لقاء الرائد‬ ‫والقاد�سية بتعادل اإيجابي بهدف لكل منهما‪ ،‬وت�ستكمل باقي‬ ‫لقاءات اجولة ع�سر اليوم الإثنن بثاثة لقاءات‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ست�سيف ال�سباب نادي الن�سر‪ ،‬ولقاء التعاون والأن�سار‪،‬‬ ‫بينما يحل الفي�سلي ً‬ ‫�سيفا على نادي الحاد‪.‬‬

‫خ�سر ما بن اأر�سه وجماهره اأمام نادي التفاق‪ ،‬بنتيجة‬ ‫هدف دون مقابل باإم�ساء لعبه ال�سابق حمد ال�سفري‪ ،‬بعد‬ ‫ت�سجيله ً‬ ‫هدفا يعد من اأجمل اأهداف البطولة بعد ت�سديدة‬ ‫من منت�سف املعب‪ ،‬وبذلك يتجمد ر�سيد الأهلي عند ‪37‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بينما ارتفع ر�سيد التفاق اإى ‪ 32‬نقطة‪ ،‬وي‬ ‫ديربي الأح�ساء مكن الفتح من الفوز على غرمه التقليدي‬

‫ي افتتاحية اجولة ال�ساد�سة ع�سرة �سمن بطولة كاأ�س‬ ‫الأمر في�سل بن فهد‪ ،‬مكن الهال من القراب ً‬ ‫كثرا من‬ ‫ال�سدارة بعد الفوز العري�س‪ ،‬الذي حققه على نادي جران‬ ‫بنتيجة قوامها �ستة اأهداف دون مقابل‪ ،‬وبذلك يرفع ر�سيده‬ ‫ً‬ ‫مقربا من امت�سدر النادي الأهلي الذي‬ ‫اإى ‪ 34‬نقطة‪،‬‬

‫منتخب‬ ‫البراعم‬ ‫يعسكر في‬ ‫جدة بثاثين‬ ‫اعب ًا‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اعتمد اجهاز الفني منتخب‬ ‫امملكة للراعم لكرة القدم حت‬ ‫‪� 14‬سنة بقيادة امدرب الوطني بندر‬ ‫اجعيثن‪ ،‬قائمة اأ�سماء الاعبن التي‬ ‫�ست�سارك ي امع�سكر الإعدادي‪ ،‬الذي‬ ‫�سيقام ي مدينة جدة خال الفرة‬ ‫من (‪ 2/ 27‬اإى ‪1433 / 3/3‬هـ)‪،‬‬ ‫و�سمت القائمة ثاثن لعب ًا‪� :‬سلمان‬ ‫فهد ال�سعيد‪ ،‬عبدالرحمن بدر ال�سنار‪،‬‬ ‫فار�س فهد العقيل‪� ،‬سائع ح�سن‬

‫الدو�سري (الن�سر)‪ ،‬اإبراهيم فهد‬ ‫اأبو�سائع‪� ،‬سالح عبدالله الفريحي‬ ‫(الهال)‪ ،‬نا�سر هياف ال�سبيعي‪ ،‬فهد‬ ‫عبدالله الك�سار‪ ،‬غام علي القحطاي‪،‬‬ ‫في�سل خالد اآل عبدالرحمن (ال�سباب)‬ ‫اأحمد حمد فريج‪ ،‬تركي حمود‬ ‫اجدعاي (الحاد) عبدالرحمن‬ ‫حمد احارثي‪ ،‬حمد مازن‬ ‫ب�سا�س‪ ،‬طال يحيى هو�ساوي‪،‬‬ ‫اأ�سيل عبدالرحمن هو�ساوي‪،‬‬ ‫م�سهور عبدالله القحطاي‪ ،‬فرا�س‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )29‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫‪28‬‬

‫�سلبية لاحاد وال�سباب ‪ ..‬فيكتور الهدّاف ‪ ..‬والعمري اأكر حكيم ًا‬

‫سنة ميادية بصدارة هالية‬

‫محور الحقيقة‬

‫الموسم‬ ‫اأفضل‬ ‫نايف العنزي‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأنه ــى فري ــق اله ــال‪ ،‬بط ــل‬ ‫الدوري ي امو�س ــمن اما�س ــين‪،‬‬ ‫الع ــام اميادي اما�س ــي مت�س ــدر ًا‬ ‫دوري زي ــن ال�س ــعودي ‪-2011‬‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬بفوزه على �سيفه فريق‬ ‫هج ــر (‪ )1-3‬ي اآخ ــر ليل ــة م ــن‬ ‫لي ــاي العام‪ ،‬لي�س ــل للنقط ــة ‪،35‬‬ ‫مت�س ــدر ًا لأول م ــرة ه ــذا امو�س ــم‬ ‫مع بداية ال ــدور الثاي ي اجولة‬ ‫الـ ــ‪ ،14‬وا�س ــتفاد اله ــال من تعر‬ ‫فريق ال�س ــباب‪ ،‬امت ــوج بلقب بطل‬ ‫ال�س ــتاء قب ــل اأيام‪ ،‬بتع ــادل مفاجئ‬ ‫اأم ــام الفي�س ــلي (‪ ،)1-1‬ليراجع‬ ‫ال�سباب للمركز الثاي بـ‪ 34‬نقطة‪،‬‬ ‫وم يف ــوّت فريق ــا الأهلي والتفاق‬ ‫فر�سة مطاردة امت�سدرين‪ ،‬ف�سحق‬ ‫الأهلي �س ــيفه الأن�س ــار بخم�س ــة‬ ‫اأه ــداف لهدف‪ ،‬لي�س ــتقر ي مركزه‬ ‫الثالث بـ‪ 33‬نقطة‪ ،‬وح�سم التفاق‬ ‫موقع ــة ديرب ــي ال�س ــرقية اأم ــام‬ ‫القاد�س ــية بثاث ــة اأه ــداف لهدفن‪،‬‬ ‫حا�س ــد ًا النقطة رقم ‪ 31‬ي امركز‬ ‫الرابع‪.‬‬ ‫و�س ــحا فري ــق التع ــاون م ــن‬ ‫�س ــباته العمي ــق ي امرك ــز قب ــل‬ ‫الأخ ــر‪ ،‬واخت ــار الحاد �س ــحية‬ ‫لهذه ال�س ــحوة‪ ،‬عندم ــا تغلب عليه‬ ‫ي بري ــدة بهدف ــن مقاب ــل ه ــدف‪،‬‬ ‫لي�س ــعد للمركز الـ‪ 11‬بـ‪ 12‬نقطة‪،‬‬ ‫وا�س ــتمر الح ــاد ي مرك ــزه‬ ‫اخام�س بنقاطه الـ‪ ،21‬وي بريدة‬ ‫اأي�سـ ـ ًا وا�س ــل الن�سر م�س ــتوياته‬ ‫امميزة مع مدربه اجديد ماتورانا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ودك �س ــباك م�س ــيفه الرائد باأربعة‬ ‫اأه ــداف له ــدف‪ ،‬ا�س ــتمر به ــا ي‬ ‫امرك ــز ال�س ــابع بع�س ــرين نقط ــة‪،‬‬ ‫معي ــد ًا الرائ ــد مركزه قب ــل الأخر‬ ‫على نقاطه الـ‪ ،11‬وبتعادل �س ــلبي‬ ‫اأ�ساف كل من جران والفتح نقطة‬ ‫لر�س ــيديهما‪ ،‬لي�س ــتمر الفت ــح ي‬ ‫مرك ــزه ال�س ــاد�س بع�س ــرين نقطة‪،‬‬ ‫وج ــران ي امركزالثام ــن بـ ــ‪15‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫و�س ــهدت مباري ــات اجول ــة‬ ‫الـ ــ‪ ،14‬وطبقـ ـ ًا موقع اإح�س ــائيات‬ ‫الدوري ال�سعودي‪ ،‬ت�سجيل (‪)25‬‬ ‫هدفـ ـ ًا‪ ،‬مع ــدل (‪ )3،57‬هدف لكل‬ ‫مب ــاراة‪ ،‬و�س ــل به ــا ع ــدد اأه ــداف‬

‫عادل تون�سي‪ ،‬ماجد حمد العماري‬ ‫(الأهلى) نواف نا�سر بلحارث‪،‬‬ ‫اإبراهيم ح�سن بلحارث (راأ�س‬ ‫تنورة) عبدالعزيز عبدالله الغميز‪،‬‬ ‫متعب �سليمان اجري‪ ،‬عمر حمد‬ ‫العودة (النجمة) من�سور حمد‬ ‫كعبي‪� ،‬سعيل �سيف الله احارثي‬ ‫(التفاق) اأمن يحيى غروي‬ ‫(القاد�سية) ح�سن ها�سم الدروي�س‪،‬‬ ‫علي في�سل العقيلي (الهدى) ح�سن‬ ‫�سامي اأبوعي�سة (الأن�سار)‪.‬‬

‫ ي�سدن ��ي كثير ً� ت�سريحات بع� ��ض من�سوبي �أنديتنا‪ ،‬حينما‬‫ي ��دب �لخاف بينهم وبين �لم ��درب‪ ،‬ومن �لعيوب �لتي تذكر د�ئم ًا‬ ‫ولدي �سوؤ�ل‪ :‬من‬ ‫ع ��ن �لم ��درب‪� ،‬أنه ل يقبل �لر�أي و�لر�أي �لآخ ��ر‪ّ ،‬‬ ‫�ل ��ر�أي ومن �ل ��ر�أي �لآخر؟‪ ،‬ل �سك �أن مثل ه ��ذه �لت�سريحات هي‬ ‫�سهادة بر�ءة للمدرب؛ لأنه في �لأ�سل هو �لر�أي‪ ،‬وما عد� ذلك يع ّد‬ ‫ر�أي� � ًا �آخ ��ر‪ ،‬لي�ض لأحد �لحق ف ��ي �أن يقول �إنه ل يقب ��ل �لر�أي‪ ،‬لأنه‬ ‫لي� ��ض ملزم� � ًا باأن ينف ��ذ كل �لآر�ء‪� ،‬لمدرب ف ��ي �لنهاية هو �ساحب‬ ‫�ل ��ر�أي وعلين ��ا �حتر�م ��ه‪ ،‬ولي� ��ض بال�س ��رورة �أن تك ��ون �آر�وؤن ��ا‬ ‫�سحيح ��ة‪ ،‬حتى لو كنا نعتقد �سحته ��ا‪ ،‬في �لنهاية هو قائد ويجب‬ ‫تنفيذ �أو�مره‪.‬‬ ‫ ه ��ذ� �لمو�س ��م ف ��ي �عتق ��ادي من �أف�س ��ل �لمو��س ��م‪ ،‬ل�سبب‬‫�أن هن ��اك �أربع ��ة �أندي ��ه تتناف�ض عل ��ى �للقب‪ ،‬عك� ��ض كل �لمو��سم‪،‬‬ ‫وه ��ذ� موؤ�سر على قوة �ل ��دوري‪ ،‬و�ست�ستمر �لإثارة حتى �لجولت‬ ‫�لأخيرة‪.‬‬ ‫ �لعم ��ل في �لمر�حل �ل�سنية ه ��و �لطريق �لأمثل لا�ستمر�ر‬‫ف ��ي �لمناف�س ��ة‪ ،‬ولبد �أن تك ��ون هناك �أهد�ف و��سح ��ة في �لعمل‪،‬‬ ‫�أهمه ��ا تغذي ��ة �لفري ��ق �لأول م ��ن خ ��ال �لبح ��ث عن �س ��د �لمر�كز‬ ‫�لت ��ي يحتاجه ��ا‪ ،‬بمعن ��ى �أن تحقي ��ق �لبطول ��ة لي�ض دلي ��ل �لنجاح‪،‬‬ ‫ت�سعي ��د لع ��ب للفريق �لأول ه ��و �لبطولة‪ ،‬و�أخال ��ف كل من يقول‬ ‫�إن �لمو�ه ��ب غي ��ر موجودة‪ ،‬ولكن من يعمل ف ��ي �لمر�حل‪ ،‬و�أقول‬ ‫�لبع� ��ض �أ�سب ��ح همهم �لبحث ع ��ن تحقيق �لبطول ��ة‪ ،‬وهذ� مخالف‬ ‫له ��دف �لعمل‪� ،‬إ�سافة �إلى �أن غياب �لمدرب �لوطني عن �لعمل قلل‬ ‫م ��ن �كت�س ��اف �لمو�هب‪� ،‬لتي ربم ��ا ل تحظر �إل بو�س ��ط �لمو�سم‪،‬‬ ‫وهنا �لأجنبي ل يمكن �أن يعطي �لفر�سة‪ ،‬لأن همه تحقيق �لفوز‪.‬‬ ‫ �نف ��ر�د فيكتور ب�سد�رة �لهد�فين �سيء متوقع‪ ،‬لإمكانيات‬‫فيكت ��ور ولإب ��د�ع كمات�سو‪� ،‬ل ��ذي يقف ور�ء كل ه ��دف �أهاوي‪،‬‬ ‫ولوجود هذين �لنجمين �أجدد تر�سيحي لاأهلي لبطولة �لدوري‪.‬‬ ‫‪naif.anzi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأهداف‬

‫لعبا �لهال عبد�لعزيز �لدو�سري ونو�ف �لعابد يحتفان بهدف �لتعادل ي مرمى هجر‬

‫ال ــدوري اإى (‪ )305‬اأه ــداف‪،‬‬ ‫و�س ــهدت اجول ــة ابتع ــاد مهاج ــم‬ ‫الأهلي‪ ،‬املقب بال�س ــفاح‪ ،‬ت�سجيل‬ ‫خام� ــس هاتري ــك ه ــذا امو�س ــم‬

‫المباريات‬

‫عدد المباريات‬ ‫التي لعبت‬ ‫حتى اآن ‪:‬‬

‫‪97‬‬

‫عدد المباريات المؤجلة ‪:‬‬ ‫عدد المباريات التي انتهت بفوز أحد الفريقين ‪:‬‬ ‫عدد المباريات التي انتهت بالتعادل اإيجابي ‪:‬‬

‫‪363‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪3.74‬‬ ‫‪0.2‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪2‬‬

‫الجوات‬ ‫اأكر جولة �سهدت اأهدافا ‪ :‬اجولة ‪ 28 ( 8 :‬هدفا )‬ ‫اأكر جولة �سهدت بطاقات �سفراء ‪ :‬اجولة ‪11:‬‬ ‫اأكر جولة �سهدت بطاقات حمراء ‪ :‬اجولة ‪2 :‬‬ ‫اأكر جولة �سهدت �سربات جزاء ‪ :‬اجولة ‪2 :‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪74‬‬ ‫‪19‬‬

‫(‪ )100‬اأمام القاد�س ــية ي اجولة‬ ‫ال�ساد�س ــة‪ ،‬وانف ــرد اله ــال باأك ــر‬ ‫الف ــرق ف ــوز ًا‪ ،‬بتحقيقه الف ــوز رقم‬ ‫(‪ ،)11‬واختف ــت البطاقة احمراء‬

‫‪ 28‬هدفا‬ ‫‪ 41‬بطاقة‬ ‫‪ 5‬بطاقات‬ ‫‪� 9‬سربات‬

‫ع ــن هذه اجولة‪ ،‬لت�س ــارك اجولة‬ ‫الثالث ــة ي هذا الرق ــم‪ ،‬وبعد نهاية‬ ‫اجولة الـ‪ ،14‬جاءت اأرقام دوري‬ ‫زين ال�سعودي كالآتي‪:‬‬

‫عدد المباريات التي انتهت بالتعادل السلبي ‪:‬‬ ‫عدد المباريات التي انتهت بفوز الفريق المضيف ‪:‬‬ ‫عدد المباريات التي انتهت بفوز الفريق الضيف ‪:‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪36‬‬

‫اأف�سل هجوم ‪ :‬الحاد‬ ‫اأقل الفرق ت�سجي ًا لاأهداف ‪ :‬الأن�سار‬ ‫اأف�سل دفاع ‪ :‬التفاق‬ ‫اأكر الفرق ا�ستقبا ًل لاأهداف ‪ :‬الأن�سار‬ ‫اأكر الفرق فوز ًا ‪ :‬الهال‬ ‫اأكر الفرق خ�سارة ‪ :‬الأن�سار‬ ‫اأكر الفرق تعادل ‪ :‬الفي�سلي‪ ،‬جران‬ ‫اأقل الفرق فوز ًا ‪ :‬الأن�سار‬ ‫اأقل الفرق خ�سارة ‪ ، :‬ال�سباب‬ ‫اأقل الفرق تعادل ‪ :‬الأن�سار‬

‫عدد �سربات اجزاء ‪:‬‬ ‫عدد �سربات اجزاء ام�سجلة ‪:‬‬ ‫عدد �سربات اجزاء امهدرة ‪:‬‬ ‫اأكر الفرق ح�سو ًل على �سرباتاجزاء ‪ :‬الحاد‬ ‫اأكر فريق احت�سبت �سده �سربات جزاء ‪ :‬الإحاد‪،‬الفتح‬ ‫اأكر الفرق ت�سجي ًا ل�سربات اجزاء ‪ :‬الأهلي‪،‬الحاد‬ ‫اأكر الفرق اإهدار ًا ل�سربات اجزاء ‪:‬الحاد‪ ،‬التعاون‪،‬‬ ‫الهال‪ ،‬هجر‬ ‫ً‬ ‫اأكر احكام احت�سابا ل�سربات اجزاء ‪ :‬عبدالرحمن العمري‬

‫‪ 37‬هدفا‬ ‫‪ 7‬اأهداف‬ ‫‪ 9‬اأهداف‬ ‫‪ 33‬هدفا‬ ‫‪ 11‬مرة‬ ‫‪ 14‬مرة‬ ‫‪ 6‬مرات‬ ‫�سفر‬ ‫�سفر‬ ‫�سفر‬

‫‪41‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬

‫ترتيب الفرق‬

‫اأكر حكم �ساحة اأدار مباريات ‪ :‬عبد الرحمن العمري‬ ‫اأكر حكم م�ساعد �سارك ي اإدارة مباريات ‪:‬‬ ‫‪ 13‬مباراة‬ ‫عبد العزيز الأ�سمري‬ ‫العمري‬ ‫‪:‬عبدالرحمن‬ ‫ال�سفراء‬ ‫للبطاقات‬ ‫اأكر احكام اإبراز ًا‬ ‫‪ 39‬بطاقة‬ ‫اأكر احكام اإبراز ًا للبطاقات احمراء ‪:‬مرعي العواجي‬ ‫‪ 4‬بطاقات‬ ‫عدد امباريات التي اأدارها حكام حليون ‪:‬‬ ‫‪91‬‬ ‫عدد امباريات التي اأدارها حكام اأجانب‬ ‫‪6‬‬

‫فيكتور �سيمو�ض‬

‫إحصائيات متنوعة‬

‫الحكام‬ ‫‪ 11‬مباراة‬

‫هداف الدوري‬

‫ركات الجزاء‬

‫الفرق‬

‫البطاقات الملونة‬ ‫عدد البطاقات ال�سفراء التي اأبرزت ‪:‬‬ ‫عدد البطاقات احمراء التي اأبرزت ‪:‬‬ ‫معدل البطاقات ال�سفراء لكل مباراة ‪:‬‬ ‫معدل البطاقات احمراء لكل مباراة ‪:‬‬ ‫اأكر فريق ح�سل على بطاقات �سفراء ‪:‬الحاد‬ ‫اأكر فريق ح�سل على بطاقات حمراء ‪ :‬الأهلي‪ ،‬الفتح‬ ‫اأكر مباراة �سهدت بطاقات �سفراء ‪ :‬جران ‪ -‬هجر‬ ‫اأكر مباريات �سهدت بطاقات حمراء ‪ :‬الأن�سار‪-‬الأهلي‪ ،‬الهال ‪ -‬الفتح‬

‫والث ــاي �سخ�س ــي ًا ل ــه‪ ،‬ليبتع ــد‬ ‫ب�س ــدارة الهداف ــن اإى ‪ 15‬هدفـ ـ ًا‪،‬‬ ‫م�س ــتغ ًا اإيق ــاف مطارديه (نا�س ــر‬ ‫ال�س ــمراي واح ــاج بوقا� ــس)‪،‬‬

‫و�س ــجل عبدالعزي ــز الدو�س ــري‪،‬‬ ‫لع ــب و�س ــط اله ــال‪ ،‬اله ــدف رقم‬ ‫(‪ )300‬ي دوري زين هذا امو�سم‪،‬‬ ‫علمـ ـ ًا باأن ــه �س ــاحب اله ــدف رق ــم‬

‫(�ل�سرق)‬

‫عدد اأهداف الدوري ‪:‬‬ ‫معدل الأهداف لكل مباراة ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف ال�سوط الأول ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف ال�سوط الثاي ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف الاعبن امحلين ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف الاعبن الأجانب ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف لعبي الدفاع ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف لعبي الو�سط ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف لعبي الهجوم ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف القدم اليمنى ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف القدم الي�سرى ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف الراأ�س ‪:‬‬ ‫عدد الأهداف من ت�سديدة من داخل الـ ‪: 18‬‬ ‫عدد الأهداف من ت�سديدة من خارج الـ ‪: 18‬‬ ‫عدد الأهداف من �سربة حرة مبا�سرة ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف �سربات اجزاء ‪:‬‬ ‫عدد الأهداف التي �سجلت باخطاأ ي امرمى ‪:‬‬

‫‪305‬‬ ‫‪3.14‬‬ ‫‪141‬‬ ‫‪164‬‬ ‫‪178‬‬ ‫‪121‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪113‬‬ ‫‪150‬‬ ‫‪151‬‬ ‫‪93‬‬ ‫‪54‬‬ ‫‪163‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪11‬‬

‫‪12‬‬

‫‪13‬‬

‫‪14‬‬

‫اأكر مباراة �سهدت اأهدافا ‪ :‬القاد�سية ‪ -‬الهال‬ ‫اأكر نتيجة ‪ :‬القاد�سية ‪ -‬الحاد‬ ‫اأكر نتيجة تكررت ي الدوري ‪:‬‬ ‫اأ�سرع هدف ي الدوري ‪ :‬حمدان احمدان (الفتح)‬ ‫ي مباراة (هجر ‪ -‬الفتح)‬ ‫اأكر الاعبن ت�سجي ًا لاأهداف ‪ :‬فيكتور �سيموي�س‬ ‫اأكر لعب �سجل اأهداف ًا ي مباراة واحدة‪ :‬جرالد ويندل‬ ‫(الحاد) ي مباراة (القاد�سية‪-‬الحاد)‪ ،‬حاج بوقا�س‬ ‫(القاد�سية) ي مباراة (الفتح‪-‬القاد�سية)‪ ،‬فيكتور �سيموي�س‬ ‫(الأهلي) ي مباراة (الأهلي‪-‬التعاون) و (الأهلي‪-‬الأن�سار)‪،‬‬ ‫يو�سف العربي (الهال)‪ ،‬ي مباراة (القاد�سية‪-‬الهال)‬

‫‪5 - 4‬‬ ‫‪8-0‬‬ ‫‪16) 0-1‬مرة(‬ ‫الثانية ‪10‬‬ ‫‪ 15‬هدف ًا‬

‫‪ 3‬اأهداف‬


‫ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻏﻴﺮ ﻣﻘﺘﻨﻊ ﺑﺎﺳﺘﻀﺎﻓﺔ ﺍﻷﻟﻌﺎﺏ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺔ‬



   1.2  1.62.3   27 201212

            1.3            

      1948            

%54      % 30                

                        %20      % 55   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬29) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬8 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

                        

31   

‫ﻣﻮﺟﺰ‬

‫ﻳﻮﻓﻨﺘﻮﺱ‬ ‫ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﻴﺮﻛﺎﺗﻮ‬ ‫ﺍﻟﺸﺘﺎﺀ ﺑﻀﻢ‬ ‫ﺑﻮﺭﻳﻠﻠﻮ‬ 



    29          32 

‫ﺃﻋﻈﻢ ﻻﻋﺒﻲ‬ ‫ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻝ‬ ‫ﺇﻳﺰﻳﺒﻴﻮ ﻳﻐﺎﺩﺭ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬             " "   1968  19621961 1966 

2012 ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻏﺮﺏ ﺁﺳﻴﺎ ﻟﻠﺮﺟﺎﻝ‬ ‫ﺗﻘﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ‬ 



..‫ﺑﻼﻛﺒﻴﺮﻥ ﻳﻬﺰﻡ ﺍﻟﻤﺎﻧﻴﻮ ﻓﻲ ﻋﻘﺮ ﺩﺍﺭﻩ‬ ‫ﻭﺗﺸﻴﻠﺴﻲ ﻭﺗﻮﺗﻨﻬﺎﻡ ﻳﺘﻌﺜﺮﺍﻥ‬                                   17   35          34                           22         11          

 20                                         44        84            150      23        

                                                                               

   2011  18%21.8%31.32011    %23.830.5% %13.8   %30.1%32.8 %23.8 

              2012                 23   20 2012            2010     12              2012 2008 2009 2012   782008  2001 2009 2010     13

     19   45                        13          11         1   36     39 34                    

‫ﺻﺤﻴﻔﺔ ﺍﻟﻤﺎﺭﻛﺎ‬ ‫ﺗﻤﻨﺢ ﺗﺸﺎﻓﻲ‬ ‫ﻫﻴﺮﻧﺎﻧﺪﻳﺰ‬ ‫ﻭﺩﻳﻜﻮﻓﻴﺘﺶ‬ ‫ﻟﻘﺐ ﺃﻓﻀﻞ ﺭﻳﺎﺿﻴﻴﻦ‬ 2011 ‫ﻓﻲ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬

‫ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﺒﻄﻮﻻﺕ ﻣﻊ ﺍﻟﺒﻠﻮﺯ‬150 ‫ﺩﺭﻭﺟﺒﺎ ﻳﺤﺮﺯ ﺍﻟﻬﺪﻑ‬



          11                                      24  200437.54            



     150    31       33            23       178  202193            150          

        23                                51    16   6252                   80            



‫ﻻﻋﺐ ﺃﺭﺳﻨﺎﻝ ﻓﺮﻳﻤﺒﻮﻧﺞ‬ ‫ﻳﻨﺘﻘﻞ ﻟﻠﻮﻭﻟﻔﺰ ﺑﻨﻈﺎﻡ ﺍﻹﻋﺎﺭﺓ‬ 



                   1419                     20


‫ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻣﺎ ﻳﺴﺠﻞ ﺍﻷﺳﺒﻘﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻤﻴﺰ‬:‫ﺍﻟﺠﻮﻫﺮ‬                                       



             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬29) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺻﻔﺮ‬8 ‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

..! (‫ﺣﺮﺍﺱ )ﺍﻟﻔﺼﻴﻠﺔ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬



‫إﺷﺎﻋﺔ‬

                                                   

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬



‫ ﻋﺎﻡ ﺍﻻﻧﻜﺴﺎﺭﺍﺕ‬2011 ‫ﻟﻠﻜﺮﺓ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ‬



   2011      2012                     ‫ﻋﺒﺮ اﻟﺸﺎﺷﺔ‬

‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﺍﻟﻨﺼﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬  3202                3551      

‫»ﺍﻟﺪﻟﻴﻞ ﺍﻟﻘﺎﻃﻊ« ﻳﻜﺎﺷﻒ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻑ ﺑﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬                           

-_jpg.

_

 •       •    •    •   •  •  •          •     •                 •            •   • 316   –    •   •   •  •  – •  – – – –    •  –  •            •   • adel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬



‫ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮﺭ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺏ‬

:| ‫ﺍﻟﺸﻴﺒﺎﻧﻲ ﻟـ‬ ‫ﻳﻌﺘﻘﺪﻭﻥ ﺃﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﻀﺎﻳﻘﻮﻧﻨﻲ‬ ‫ﻭﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻥ‬ ‫ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬

   2011                            

‫ﺍﻟﺤﺮﺑﻲ ﻳﻐﺎﺩﺭ‬ ‫ﺍﻟﻘﻨﺎﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬

‫ﻟﻢ ﺃﻓﻜﺮ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﺃﻥ‬ ‫ﺃﻛﻮﻥ ﻣﺬﻳﻌ ﹰﺎ‬





..‫»ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ« ﺍﻧﺘﻬﻰ‬ ‫ﻭﻟﻦ ﻳﺘﻜﺮﺭ‬ art   2008               fm            %80





                                        

                  



   fm        art      fm           

‫ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬ ‫ﻳﻮﺩﻉ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬ 

                  


‫اأربعاء معرض بيت الفنانات‪ ..‬و في إبريل مسابقة تشكيلية بفنون المدينة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫�صدرت موافقة اأمر منطقة امدينة امنورة‪� ،‬صاحب ال�صمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر عبدالعزيز بن ماج ��د بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬على اإقامة‬ ‫امعر�س الفني لنتاج دورات مر�ص ��م بيت الفنانات يوم الأربعاء‬ ‫امقبل‪ ،‬ي جمع النور التجاري‪ ،‬ومدة خم�صة اأيام‪.‬‬ ‫واأك ��د مدير فرع جمعية الثقافة والفن ��ون بامدينة امنورة‪،‬‬ ‫عيد عبدالله احجيلي‪ ،‬حر�س اجمعية على موا�صلة ن�صاطاتها‬

‫امختلفة‪ ،‬وتوجهها جميع �صرائح امجتمع‪ ،‬اإمان ًا منها بدورها‬ ‫جاه رعاية اموهوبن واموهوبات ي جالت عدة‪ ،‬منها الفن‬ ‫الت�ص ��كيلي ال ��ري بجمالياته على ال�ص ��احة الفنية‪.‬كم ��ا اأطلقت‬ ‫اجمعية‪ ،‬بالتعاون مع مركز امدينة للتوحد‪ ،‬م�ص ��ابقتها للفنون‬ ‫الت�ص ��كيلية واخط العربي‪ ،‬بالتزامن مع معر�س اليوم العامي‬ ‫للتوحد‪ ،‬الذي ي�ص ��ادف ي ��وم الأحد امواف ��ق ‪ 8‬اأبريل ‪2012‬م‬ ‫(‪1433 /5 /16‬ه�)‪.‬وقال احجيلي «اإن ميزانية العام اجديد‬ ‫�صت�ص ��هم ي تفعي ��ل برامج واأن�ص ��طة ثقافية عديدة‪ ،‬ت�ص ��تهدف‬

‫ال�ص ��باب ي الفنون الت�صكيلية‪ ،‬والت�ص ��وير ال�صوئي‪ ،‬واخط‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬وام�ص ��رح‪ ،‬وغره ��ا من الأن�ص ��طة»‪ .‬واأ�ص ��اف اأن اأول‬ ‫الأن�ص ��طة التي �ص ��تقام هذا العام معر�س اليوم العامي للتوحد‪،‬‬ ‫و�ص ��يتم ا�صتقبال اللوحات ام�صاركة من قبل الفنانن والفنانات‬ ‫والطاب والطالبات‪ ،‬و�ص ��تكون هناك ور�ص ��ة عمل لاأطفال ي‬ ‫اأحد امجمعات التجارية‪ ،‬قبيل انطاقة امعر�س‪ ،‬بهدف ت�صجيع‬ ‫ه ��ذه الفئ ��ة من امجتمع م ��ن ذوي الحتياجات اخا�ص ��ة‪ .‬وذكر‬ ‫احجيلي اأن �صروط ام�صابقة مفتوحة من خال تعبر ام�صارك‬

‫بح�ص ��ب روؤيت ��ه الفنية ي مو�ص ��وعات تبعث الأم ��ل ي اأطفال‬ ‫التوحد‪ ،‬وت�صاعدهم على التوافق مع ذاتهم وجتمعهم‪ ،‬ويحق‬ ‫لهم ام�ص ��اركة بعملن كحد اأق�ص ��ى‪ ،‬على األ يتجاوز اأحد اأ�صاع‬ ‫العمل «مائة �ص ��نتيمر»‪ ،‬ويك ��ون حديث الإنت ��اج‪ ،‬وذي اإخراج‬ ‫منا�صب جاهز للعر�س‪ ،‬يدون فيه ام�صارك بياناته خلف اللوحة‬ ‫من خ ��ال كتابة ا�ص ��مه‪ ،‬وامقا�س ورقم هاتفه اج ��وال‪ ،‬وخامة‬ ‫الت�ص ��كيل‪ ،‬وقراءة فنية للعمل ل تتجاوز ثاثة اأ�صطر‪ ،‬و�صيمنح‬ ‫ام�صارك �صهادة م�صاركة من مركز امدينة للتوحد‪.‬‬

‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر عبدالعزيز بن ماجد‬

‫اإثنين ‪ 8‬صفر ‪1433‬هـ ‪ 2‬يناير ‪2012‬م العدد (‪ )29‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫رئي�س اأدبي مكة امقال ي�صكو امجل�س اجديد لديوان امظام‬

‫اإداريات الجدد‪ :‬رياح التغيير لن تقف هنا‬ ‫مكة امكرمة ‪� -‬صعد اجودي‬ ‫رف ��ع رئي�س نادي مك ��ة الأدبي امُقال‬ ‫الدكت ��ور اأحم ��د ناف ��ع امورع ��ي خطاب� � ًا‬ ‫تظلمي ًا �صباح اأم�س الأحد لديوان امظام‬ ‫ي منطقة مكة امكرمة‪ ،‬حتج ًا على قرار‬ ‫اإقالته من رئا�ص ��ة النادي اأخر ًا‪ ،‬ومتهم ًا‬ ‫اجتماع تن�ص ��يب الرئي� ��س اجديد حامد‬ ‫الربيعي الذي عقد م�ص ��اء ال�صبت اما�صي‬ ‫برئا�ص ��ة رئي� ��س الأندية الأدبي ��ة عبدالله‬ ‫الكناي باأنه باطل وغر نظامي‪ ،‬ويفتقد‬ ‫لاأهلي ��ة امن�ص ��و�س عليه ��ا ي اأنظم ��ة‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫وو�ص ��ف امورع ��ي ي ت�ص ��ريحات‬ ‫خ� ��س بها «ال�ص ��رق» الجتم ��اع باأنه غر‬ ‫قان ��وي وخالف للوائح الن ��ادي‪ ،‬وقال‬ ‫«كان م ��ن امفر� ��س اأن تك ��ون ال�ص ��كوى‬ ‫مجل� ��س اإدارة الن ��ادي‪ ،‬ولي� ��س لل ��وزارة‬ ‫مبا�صرة»‪ ،‬موؤكد ًا اأن رفع ال�صكوى لوكيل‬ ‫ال ��وزارة للنظر فيها باط ��ل ول يجوز ي‬ ‫اأنظمة قوانن الأندية الأدبية ال�صعودية‪،‬‬ ‫م�ص ��تند ًا ي �ص ��كواه اإى نقطت ��ن‬ ‫اأ�صا�صيتن تتعلقان بامادتن‪ 28 :‬و‪،32‬‬ ‫اللت ��ن تن�ص ��ان عل ��ى «اأن اأي اعرا� ��س‬ ‫على رئي�س امجل� ��س يُطرح على امجل�س‬ ‫مناق�ص ��ته‪ ،‬ول يُرفع اإى ال ��وزارة»‪ ،‬ولكن‬ ‫وكيل الوزارة جاوز ذلك‪.‬‬ ‫وتاأتي هذه التطورات اجديدة بعد‬ ‫الجتم ��اع ال�ص ��اخب والتاريخ ��ي ال ��ذي‬ ‫عق ��ده اأدب ��ي مكة برئا�ص ��ة مدي ��ر الأندية‬ ‫الأدبية ال�صعودية‪ ،‬واأقر فيه اإقالة الرئي�س‬ ‫ال�صابق الدكتور اأحمد امورعي‪ ،‬وتعين‬

‫اجتماع جل�س اإدارة اأدبي مكة مع مدير عام الأندية الأدبية‬

‫هيفا فدا‬

‫الدكتورحام ��د الربيعي خلف ًا له‪ ،‬اإ�ص ��اف ًة‬ ‫اإى تغي ��ر ع ��دد م ��ن امنا�ص ��ب الإدارية‬ ‫داخ ��ل اإدارة الن ��ادي‪ ،‬واإ�ص ��ناد بع� ��س‬ ‫امنا�صب لكوادر ن�صائية‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف امورع ��ي ي حديث ��ه‬ ‫ل�»ال�ص ��رق» اأن هن ��اك ترتيب� � ًا وتكت� � ًا‬

‫(ال�سرق)‬

‫نا�سر ال�سعيدي‬

‫اأحمد نافع امورعي‬

‫وتنظيم� � ًا جدي ��د ًا ي ��دور براأ�ص ��ه حالي� � ًا‬ ‫ي الن ��ادي‪ ،‬و�ص ��يعمل عل ��ى تغي ��ر عدد‬ ‫من مفاهيم ��ه‪ ،‬وقال‪« :‬لي� ��س الغر�س من‬ ‫الق ��رارات الأخرة تغي ��ر الرئي�س فقط‪،‬‬ ‫واإم ��ا تدوي ��ر عدد م ��ن امنا�ص ��ب امهمة‬ ‫واح�صا�ص ��ة داخ ��ل الن ��ادي لأغرا� ��س‬

‫�صخ�صية»‪ .‬من جانبه‪ ،‬علق مدير الأندية‬ ‫الأدبية ي ال�صعودية على خطاب التظلم‬ ‫بقول ��ه «اإن تغير الإدارة ورئي�ص ��ها جاء‬ ‫ي اأجواء دموقراطية»‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن‬ ‫الت�ص ��ويت على الرئي�س اجديد‪ ،‬وبقية‬ ‫امجل� ��س‪ ،‬كان رائع� � ًا‪ ،‬ونافي ًا وج ��ود اأي‬

‫خافات بن اأع�ص ��اء النادي وفق ًا للوائح‬ ‫جال� ��س الأندي ��ة الأدبية‪ ،‬ومتطلع� � ًا اإى‬ ‫تفعيل احراك الثقاي لنادي مكة الأدبي‬ ‫ي ظل الإدارة اجديدة‪ ،‬خ�صو�ص ًا وهي‬ ‫ت�ص ��جل �ص ��ابقة اأدبي ��ة بتعي ��ن امراأتن‬ ‫جديدتن ي منا�صب قيادية‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬اأو�ص ��ح الرئي� ��س امنتخب‬ ‫حديث� � ًا لت�ص ��لم دف ��ة العم ��ل ي الن ��ادي‪،‬‬ ‫الدكت ��ور حام ��د الربيعي‪ ،‬ل�»ال�ص ��رق» اأن‬ ‫وظيف ��ة الن ��ادي الأ�صا�ص ��ية هي تر�ص ��يخ‬ ‫ثقاف ��ة الأدب بكافة مكوناته‪ ،‬وتدعيم ذلك‬ ‫بهدف تنمي ��ة روح الإب ��داع ي امجتمع‪،‬‬ ‫موؤكد ًا وجود اهتمام كبر ي العنا�ص ��ر‪،‬‬ ‫والروح اجديدة من ال�صباب‪ ،‬مع احفاظ‬ ‫كذل ��ك عل ��ى امكان ��ة الأدبي ��ة لرم ��وز مكة‬ ‫امخ�ص ��رمن‪ ،‬وتدعي ��م الن�ص ��اط امنري‬ ‫م ��ن خالهم‪.‬م ��ن جانبه ��ا‪ ،‬علق ��ت مديرة‬ ‫ال�ص� �وؤون الإدارية اجديدة ي نادي مكة‬ ‫الدكت ��ورة هيفاء ف ��دا على ري ��اح الربيع‬ ‫العرب ��ي التي هبت على اأدبي مكة بالقول‬ ‫«الري ��اح ل ��ن تقف هن ��ا‪ ،‬و�ص ��تمتد رياحه‬ ‫وعوا�ص ��فه لت�ص ��مل تغي ��ر وا�ص ��تقطاب‬ ‫عنا�ص ��ر ن�ص ��ائية جديدة‪ ،‬بهدف تن�صيط‬ ‫الأطياف كافة لتفعيل اح ��راك الثقاي»‪.‬‬ ‫ووعدت مديرة ال�صوؤون امالية‪ ،‬اجديدة‬ ‫اأي�ص ًا‪ ،‬اأمل القثامي‪ ،‬بجلب داعمن للنادي‬ ‫من جار مكة‪ ،‬وقالت ل�»ال�صرق» م اأتوقع‬ ‫فوزي من�ص ��ب ال�ص� �وؤون امالية‪ ،‬لكنني‬ ‫�ص� �اأبذل جهدي لدعم النادي‪ ،‬م�صدد ًة على‬ ‫وجود عوائ ��ق فكرية واإدارية ي الإدارة‬ ‫ال�ص ��ابقة‪ ،‬معت ��رة الإدارة اجدي ��دة هي‬ ‫ثورة ي حد ذاتها‪.‬‬

‫البراهيم‪ :‬سوق دومة الجندل يأتي في المرتبة الثانية بعد سوق عكاظ التاريخي‬ ‫دومة اجندل ‪ -‬جميل اح�صن‬ ‫اأو�ص ��ح مدير جامعة حائ ��ل الدكتور خليل‬ ‫الراهيم اأن �ص ��وق دومة اجندل يعد ي امرتبة‬ ‫الثاني ��ة بع ��د �ص ��وق ع ��كاظ التاريخ ��ي‪ ،‬ورما‬ ‫يفوقه‪ ،‬لو م يكن �ص ��وق ع ��كاظ بالقرب من مكة‬ ‫امكرمة‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك �ص ��من فعالي ��ات ملتق ��ى امثقفن‬ ‫الث ��اي‪ ،‬الذي عقد ي مرك ��ز املك فهد بالريا�س‬ ‫الأ�ص ��بوع اما�ص ��ي‪ ،‬ي جل�ص ��ة العمل اخام�صة‬ ‫بعن ��وان «امهرجان ��ات الثقافي ��ة والأ�ص ��واق‬ ‫القدم ��ة»‪ ،‬الت ��ي اأدارها و�ص ��ارك فيه ��ا الدكتور‬ ‫اأحمد بن عمر الزيلعي‪ ،‬والدكتور علي بن �صالح‬ ‫امغنم‪ ،‬والدكتور عبدالرحمن الطيب الأن�صاري‪.‬‬ ‫وح ��دث الراهي ��م ع ��ن اأهمية الأ�ص ��واق‬

‫�سوق دومة اجندل‬

‫«يازيني ساكت» في الخبر‬ ‫اخر ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫يوق ��ع الكات ��ب نبي ��ل فه ��د‬ ‫امعج ��ل كتاب ��ه الث ��اي «يازين ��ي‬ ‫�ص ��اكت» ال�ص ��ادر عن دار «م ��دارك»‬ ‫للن�ص ��ر والتوزي ��ع‪ ،‬يوم ��ي الثاثاء‬ ‫واخمي� ��س‪ ،‬ي مطعم �ص ��رف اآند‬ ‫ت ��رف باخر‪.‬واخت ��ار امعج ��ل‬ ‫يوم ��ي الثاث ��اء واخمي� ��س‪ ،‬لأن‬ ‫‪ % 80‬م ��ن اأ�ص ��دقائه ومعارف ��ه‬ ‫مرتبط ��ون ي نهاي ��ة الأ�ص ��بوع‪،‬‬ ‫فاختار الثاثاء لكي يح�ص ��ر بع�س‬ ‫م ��ن ل ي�ص ��تطيعون اح�ص ��ور يوم‬ ‫اخمي�س‪.‬‬ ‫وعل ��ق امعج ��ل ح ��ول اإقام ��ة‬

‫احف ��ل ي مطع ��م بالق ��ول «كن ��ت‬ ‫اأمن ��ى ل ��و كان ي مق ��دو ري اأن‬ ‫اأوقعه ي العبي ��كان‪ ،‬اأو جرير‪ ،‬لكن‬ ‫م اأ�ص ��تطع ذل ��ك‪ ،‬لأن كتاب ��ي لي� ��س‬ ‫موجود ًا ي امكتبتن»‪.‬‬ ‫واخت ��ار امعج ��ل امطع ��م‬ ‫تلبي ��ة لق ��راح ودعوة الأ�ص ��دقاء‪،‬‬ ‫بالإ�ص ��افة اإى اأنه ي�ص ��عر باأنه يليق‬ ‫«بحفل»‪.‬‬ ‫و�صي�ص ��تقر امعجل عند مدخل‬ ‫امطعم‪ ،‬حافظ ًا على �صمة الب�صاطة‪،‬‬ ‫على طاولة �ص ��غرة‪ ،‬ليبيع ويوقع‬ ‫ن�صخ الكتاب‪.‬‬ ‫ويه ��دي امعجل كتابه لأ�ص ��تاذ‬ ‫اللغ ��ة العربي ��ة‪ ،‬ال ��ذي كت ��ب عن ��ه‬

‫نبيل فهد امعجل‬

‫يازيني �ساكت‬

‫«�صربني‪ ،‬ومع ذلك ما زلت اأحبه!»‪.‬‬ ‫ويقول عن التفا�صيل‪ :‬كنت ي‬ ‫امرحلة امتو�ص ��طة بطيئ ًا ي بع�س‬ ‫ام ��واد‪ ،‬وم ��ن بينها اللغ ��ة العربية‪،‬‬ ‫واأخطاأت يوم ًا ي كتابة «اإماء» ي‬ ‫ح�ص ��ة الإماء‪ ،‬وكان امدر�س قا�صي ًا‬ ‫علينا‪.‬ويوؤك ��د امعجل اأنه بعد مرور‬ ‫الزم ��ن‪ ،‬وعندما اأح�س ب�ص ��عفه ي‬ ‫اللغة العربية‪ ،‬تذكر مدر�صه‪ ،‬متمني ًا‬ ‫لو كان ا�ص ��تفاد من توبيخه يومها‪.‬‬ ‫ويبحث امعج ��ل ي الوقت احاي‬ ‫عن امدر�س ليهديه ن�صخة من كتابه‪.‬‬ ‫ويتمنى اأن ت�ص ��نح له الفر�س‬ ‫والوقت لك ��ي يلقاه‪.‬و�ص ��يعود ريع‬ ‫مبيع ��ات الكت ��اب جمعي ��ة ِ«كان ��ا»‬ ‫لرعاي ��ة مر�ص ��ى الف�ص ��ل الكل ��وي‪.‬‬ ‫ويرج ��ع امعجل اختي ��اره للجمعية‬ ‫لكونها «رائعة بكل ما حمله الكلمة‬ ‫م ��ن معنى»‪ ،‬حي ��ث اأثبت ��ت جاحها‬ ‫من خال معاجتها الفورية مر�صى‬ ‫الف�ص ��ل الكلوي‪.‬وا�ص ��تهر امعج ��ل‬ ‫بكتاب ��ه «بي ��ل ونبي ��ل» ال�ص ��ادر عن‬ ‫ال ��دار العربي ��ة للعلوم «نا�ص ��رون»‪،‬‬ ‫ال ��ذي ت�ص ��در قائم ��ة اأك ��ر الكت ��ب‬ ‫مبيع ًا ي امكتبة الإلكرونية «النيل‬ ‫والفرات»‪.‬‬

‫القدمة للمواط ��ن العرب ��ي‪ ،‬وامواطن على هذا‬ ‫ال ��راب ب�ص ��كل خا� ��س‪ ،‬معرف� � ًا الراث ب�ص ��كل‬ ‫ع ��ام‪ ،‬واأهميت ��ه التاريخية وامادية لكل ع�ص ��ر‪.‬‬ ‫وقال «الأ�ص ��واق القدمة هي منظومة تاريخية‬ ‫للع ��رب ي جزيرة العرب‪ ،‬حي ��ث كانت التجارة‬ ‫ه ��ي ع�ص ��ب احي ��اة ي ه ��ذه امنطقة‪ ،‬اإ�ص ��افة‬ ‫اإى الفعالي ��ات الأدبية ام�ص ��احبة»‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى‬ ‫اأهمية �ص ��وق عكاظ التجارية والأدبي ��ة‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن ال ��راث له قيمة اقت�ص ��ادية كب ��رة لدى كثر‬ ‫م ��ن امجتمع ��ات ي الوقت احاي‪.‬م ��ن جانبه‪،‬‬ ‫ناق� ��س الدكت ��ور اأحم ��د ب ��ن عم ��ر الزيلع ��ي ي‬ ‫ورقة بعنوان «الأ�ص ��واق امو�صمية منطقة مكة‬ ‫امكرمة» مو�صوع الأ�صواق‪ ،‬وق�صمها اإى اأ�صواق‬ ‫اأ�صبوعية ويومية‪ ،‬وم�صمياتها‪ ،‬وما كان منها ي‬ ‫اجاهلية والإ�صام‪ ،‬ومنها �صوق عكاظ‪ ،‬و�صوق‬

‫جن ��ة‪ ،‬و�ص ��وق حبا�ص ��ة‪ ،‬و�ص ��وق ذو امج ��از‪،‬‬ ‫ومواقعه ��ا اجغرافية‪ .‬وعَد م ��ا يعر�س ي تلك‬ ‫الأ�ص ��واق من ب�ص ��ائع ومنتجات ختلفة‪ ،‬منها‬ ‫ما ينتج ي اجزيرة العربية‪ ،‬ومنها ما ي�صتورد‬ ‫ويجل ��ب م ��ن خ ��ارج امنطقة‪.‬وح ��دث الدكتور‬ ‫عل ��ي امغنم ي ورقته الت ��ي جاءت حت عنوان‬ ‫«اأ�صواق ومراكز �صرق اجزيرة العربية القدمة‬ ‫من امملكة العربية بن البعد الراثي والتوظيف‬ ‫ال�ص ��ياحي» ع ��ن مراك ��ز التج ��ارة القدم ��ة ي‬ ‫اجزيرة العربية وم�ص ��مياتها واأماكنها وبعدها‬ ‫التاريخي واح�ص ��اري‪ ،‬مناق�ص� � ًا البعد الراثي‬ ‫الطبيعي واح�ص ��اري لهذه الأ�صواق وامراكز‪،‬‬ ‫حيث يت�صمن امبحث روؤية حول اأهمية امواقع‬ ‫الأثرية والتاريخية والقت�صادية والجتماعية‬ ‫والثقافية‪.‬‬

‫براويز‬

‫ربما يفكر‬ ‫خالد اأنشاصي‬

‫فك ��رت‪ ،‬ولأول م ��رة ف ��ي حيات ��ي‪ ،‬اأن اأ�ستقب ��ل الع ��ام الجديد‬ ‫(‪ )2012‬بق ��راءة ما تي�سر من ال�سعر‪ ،‬وكان من عاداتي في مثل‬ ‫ه ��ذا الي ��وم من كل ع ��ام اأن اأخلد اإلى ح ��زن عمي ��ق‪ ،‬ول اأكلم اأحد ًا‬ ‫اإ ّل نف�س ��ي‪ ،‬كي ��ف ل وكل ع ��ام ينتهي يدفعنا خط ��وة اأخرى باتجاه‬ ‫الحفرة المنتظرة!‬ ‫قل ��ت اأب ��داأ هذا العام باأحب ال�سعراء اإلى قلبي‪ ،‬فربما يطير بي‬ ‫اإل ��ى عالم اآخر‪ ،‬عالم الب ��وح الامحدود‪ ،‬والأمان ��ي العالقة بذاكرة‬ ‫الخيال‪ ،‬فباغتتني هذه الق�سيدة‪:‬‬ ‫وا َأنت تُعِ ُد فطورك‪ ،‬فكِ ر بغيركَ‬ ‫قوت الحمام)‬ ‫(ل َت ْن َ�س َ‬ ‫تخو�س حروبكَ ‪ ،‬فكِ ر بغيركَ‬ ‫وا َأنت‬ ‫ُ‬ ‫(ل تن�س َم ْن يطلبون ال�سام)‬ ‫وا َأنت ت�سدد فاتور َة الماء‪ ،‬فكِ ر بغيركَ‬ ‫ير�س ُعون الغمام)‬ ‫( َم ْن َ‬ ‫وا َأنت تعو ُد اإلى البيت‪ ،‬بيتكَ ‪ ،‬فكِ ر بغيركَ‬ ‫(ل تن�س �سعب الخيا ْم)‬ ‫الكواكب‪ ،‬فكِ ر بغيركَ‬ ‫واأنت تنام وتُح�سي‬ ‫َ‬ ‫(ث ّم َة َم ْن لم يجد ح ّيز ًا للمنام)‬ ‫تحرر نف�سك بال�ستعارات‪ ،‬فكِ ر بغيركَ‬ ‫واأنت ّ‬ ‫( َم ْن فقدوا حقَهم في الكام)‬ ‫واأنت تفكر بالآخرين البعيدين‪ ،‬فكِ ر بنف�سك‬ ‫(قُلْ ‪ :‬ليتني �سمعة في الظام)‬ ‫وهن ��ا‪ ،‬ركبن ��ي الهم والغ ��م والكرب العظيم‪ ،‬وقل ��ت‪ :‬ليتني ما‬ ‫ب ��داأت بمحمود دروي�س‪ ،‬وت�ساءلت‪ :‬لم ��اذا باغتتني ق�سيدة "فَكّ ْر‬ ‫بغيرك" دون �سواها؟ ثم لماذا يركبني الهم واأنا ل اأملك �سيئ ًا؟‬ ‫اأخي ��ر ًا قل ��ت ربم ��ا م � ّ�ن الله عل � ّ�ي ب�سيء ثمي ��ن اأهدي ��ه اإلى كل‬ ‫م�سوؤول عربي فا�سد في مطلع العام الجديد‪ ،‬فربما‪ ،‬ربما يفكر!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد النجيمي‬ ‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫تداخل تغريدتي الصهيل والخميس‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫تداخل ��ت تغريدتان عل ��ى توير‬ ‫ن�ص ��رتهما «ال�ص ��رق» يوم اأم� ��س الأول‬ ‫حول قرار وزي ��ر الثقافة بحل جل�س‬ ‫اإدارة اأدب ��ي ال�ص ��رقية‪ ،‬الأ�ص ��بوع‬ ‫اما�ص ��ي‪ ،‬فبينما قال ال�ص ��حفي تركي‬ ‫ال�ص ��هيل «اإن قرار خوجة جاء لي�ص ��ع‬ ‫العربة على م�صارها ال�صحيح‪ ،‬وي�صع‬ ‫ح ��د ًا لأي ج ��اوزات م�ص ��تقبلية ي‬ ‫الأندية الأدبية»‪� ،‬ص ��قط ا�صم ال�صحفي‬ ‫من�ص ��ور اخمي� ��س الذي ق ��ال «الدعم‬ ‫املكي بتخ�صي�س ع�صرة ماين ريال‬ ‫لاأندي ��ة الأدبية اأ�ص ��عل اح ��روب من‬ ‫اأجل الظفر بها»‪.‬‬

‫تركي ال�سهيل‬

‫ل ��ذا ل ��زم التنوي ��ه والعت ��ذار‬ ‫م ��ن ال�ص ��هيل واخمي� ��س ي تداخ ��ل‬ ‫تغريداتهما التويري ��ة التي كانت ي‬ ‫�صفحة ‪ 33‬للعدد ‪.27‬‬

‫أعضاء أدبي الشرقية‪ :‬لم نصمت وكنا نناقش الخافات بيننا‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫اأك ��د نائ ��ب رئي� ��س اأدب ��ي ال�ص ��رقية‪،‬‬ ‫�ص ��ابق ًا‪ ،‬الروائ ��ي عب ��د الل ��ه الو�ص ��اي‪ ،‬اأنه‬ ‫عندما ا�ص ��تقال من النادي بتاريخ ‪/7 /10‬‬ ‫‪1432‬ه� ا�صت�صرف الو�صع الذي �صيحدث‬ ‫ي النتخابات وبعدها‪ ،‬موؤكد ًا اأنه ا�ص ��رط‬ ‫للعودة عن ال�ص ��تقالة‪ ،‬التي قدمها مدير عام‬ ‫الأندي ��ة عبدالله الكناي‪ ،‬اح ��رام القوانن‬ ‫واللوائح‪ ،‬وعدم العبث بها لنزوات �صخ�صية‬ ‫من قبل رئي� ��س جل�س الإدارة‪.‬واقرح على‬ ‫ال ��وزارة اأن ت�ص ��كل جنة حاي ��دة للتحقيق‬ ‫ي اأم ��ور النادي‪ ،‬موؤكد ًا اأن ح�ص ��ور اللجنة‬ ‫قد اأر�ص ��اه‪ ،‬ولو كان متاأخ ��ر ًا‪ ،‬رغم الإحباط‬ ‫الذي تعر�س له ي الأ�صهر اما�صية «مطالبي‬ ‫ل �صيء اأمام ما ح�صل للجنة‪ ،‬واآمنا ما ح�صل‬ ‫للن ��ادي كثر ًا»‪.‬وقال الو�ص ��اي‪ :‬ات�ص ��ح ي‬ ‫اأن الوزارة تراق ��ب الأمور عن كثب‪ ،‬ولعلهم‬ ‫يجمعون اخيوط ي اأيديهم اليوم‪.‬واأو�صح‬ ‫الو�ص ��اي اأ�ص ��باب اعرا�ص ��ه واحتجاج ��ه‬ ‫ال�ص ��ابق‪ ،‬والت ��ي مثل ��ت ي ع ��دم تواج ��د‬ ‫الرئي�س ب�صبب مقر اإقامته البعيد‪ .‬بالإ�صافة‬ ‫اإى طريقة الجتماع «كانت غريبة‪ ،‬وم تكن‬ ‫�ص ��من امعاير الإدارية احقيقي ��ة‪ ،‬واإتاحة‬ ‫احدي ��ث للجمي ��ع كان ��ت معدوم ��ة‪ .‬كن ��ا اإذا‬

‫عبد الله الو�ساي‬

‫حاولنا مناق�صة اموا�صيع نواجه اأنواع ًا من‬ ‫ال�صد العنيف من اأجل اإنهاء امو�صوع»‪.‬‬ ‫كم ��ا انتق ��د الأداء الإداري ال ��ذي م‬ ‫ي�ص ��مح له كنائب رئي�س اأن ي ��دي بدلوه ي‬ ‫الجتماع ��ات‪.‬وراأى اأن ا�ص ��تجابة ال ��وزارة‬ ‫للطع ��ون اأم ��ر اإيجابي‪ ،‬ويح�ص ��ب لها «يبدو‬ ‫اأن الطع ��ون كان ��ت قوي ��ة‪ ،‬ولها م�ص ��داقية‪،‬‬ ‫حيث اقتنعت ال ��وزارة باإعادة النتخابات»‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د ع�ص ��و جل� ��س الإدارة القا�س فالح‬ ‫ال�ص ��غر اأنه ��م م يكون ��وا حتج ��ن عل ��ى‬ ‫الرئي� ��س ال�ص ��ابق حم ��د ب ��ودي‪ ،‬ول عل ��ى‬ ‫الإدارة‪ ،‬بل جرد خافات واختافات داخل‬ ‫امجل�س‪ .‬ويقول ال�صغر اإنهم تكلموا كثر ًا‪،‬‬ ‫وم ي�ص ��متوا يوم ًا‪ ،‬ولكن القرار النهائي م‬ ‫يك ��ن ي اأيديه ��م‪ .‬واأبان باأن رئي� ��س النادي‬

‫ح�سن ال�سيخ‬

‫فالح ال�سغر‬

‫قدم له عر�ص ًا لأن يكون‬ ‫نائب� � ًا ل ��ه‪ ،‬واأن يحل حل الو�ص ��اي‪ ،‬ولكنه‬ ‫رف� ��س بحجة اأن ��ه ل مك ��ن اأن يك ��ون نائب ًا‬ ‫عل ��ى خاف ��ات‪ ،‬م�ص ��يف ًا «ل اأقبل اح�ص ��ول‬ ‫على من�صب بهذه ال�صورة»‪.‬ونفى ام�صوؤول‬ ‫الإعام ��ي وع�ص ��و جل� ��س الإدارة القا� ��س‬ ‫ح�ص ��ن ال�صيخ وجود جاوزات «كانت جرد‬ ‫اختافات ي وجهات النظر»‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأن جزء ًا م ��ن تلك الختافات‬ ‫كانت من خارج اأع�ص ��اء جل�س الإدارة‪ ،‬اأي‬ ‫من بع�س اأع�ص ��اء اجمعي ��ة العمومية على‬ ‫ت�صكيلة اجمعية‪.‬وم يرجع ال�صيخ ما حدث‬ ‫ي الن ��ادي اإى التجاوزات واخافات التي‬ ‫ح�صلت «واإن كان هنالك اختاف ي وجهات‬ ‫النظ ��ر»‪ ،‬ب ��ل م ��رده اإى ما ح�ص ��ل ي اليوم‬

‫الغزال‬

‫الأخ ��ر‪ ،‬عندم ��ا رف�س حم ��د بودي‬ ‫ا�ص ��تقبال اللجن ��ة القانونية‪.‬وحكى ع�ص ��و‬ ‫جل�س اإدارة النادي ال�صحفي عبد الروؤوف‬ ‫الغزال ما حدث ي النادي من ات�صال اللجنة‬ ‫القانوني ��ة‪ ،‬واإغاق الأبواب‪ ،‬وم�ص� �األة طرد‬ ‫اللجنة‪ ،‬لكنه نفى علمه بوجود اأي جاوزات‬ ‫لرئي� ��س الن ��ادي ال�ص ��ابق‪.‬واأكد الغ ��زال اأن‬ ‫جل�س الإدارة جاهز مناق�صة جنة التحقيق‪،‬‬ ‫نافي� � ًا معرفته بوقت ح�ص ��ورها م ��ن جديد‪.‬‬ ‫واعت ��ذر مدير عام الأندية عب ��د الله الكناي‬ ‫عن احدي ��ث‪ ،‬موؤكد ًا عدم تذك ��ره ي الوقت‬ ‫احاي ما حدث منذ �ص ��تة اأ�ص ��هر‪.‬هذا بينما‬ ‫اأكدت م�صادر اأن اللجنة القانونية �صتح�صر‬ ‫اإى مقر النادي ي القريب العاجل للمناق�صة‬ ‫والتحقيق‪ ،‬لكنها م حدد وقت ًا حتى الآن‪.‬‬




                           

                                          

                 21                 

                             

                               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬29) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺻﻔﺮ‬8‫ا ﺛﻨﻴﻦ‬

34  

 ""

‫ﻻﻣ ﹶﺴﺘﻪ ﻗﺼﺎﺋﺪﻧﺎ‬ ‫ ﻣﺎ ﻳﻬﻢ ﻫﻮ ﻧﺒﺾ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﺍﻟﺬﻱ ﹶ‬:‫ﺷﻌﺮﺍﺀ ﺷﻌﺒ ﹼﻴﻮﻥ‬

‫ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﻔﺼﺤﻰ‬:‫ﻣﺘﺎﺑﻌﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﻤﺒﺴﻄﺔ ﻟﻪ ﺩﻻﻻﺕ ﻋﻤﻴﻘﺔ‬



 " "   "       "                                                                                 



       ""                                                               ""    " "          

 

‫ﺧﻤﻴﺴﻴﺔ ﺍﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺆﺑﻦ ﺍﻟﺠﻬﻴﻤﺎﻥ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮﺭ ﺛﻘﺎﻓﻲ ﻭﺃﺩﺑﻲ‬

               ""                               "                                                           "  ""    









‫ ﻟﻢ ﻧﻜﺘﺐ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻟﺪﺭﻭﻉ ﻭﺍﻷﻭﺳﻤﺔ‬:‫ﺍﻟﺮﺷﻴﺪﻱ‬ ‫ ﺃﻧﺎ ﺃﻭﻝ ﺍﻟﻤﻄﺎﻟﺒﻴﻦ ﺑﺈﻗﺼﺎﺀ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ‬:‫ﺍﻟﻤﺎﻧﻊ‬ ‫ ﻧﺼﺮﺍﷲ ﻟﻢ ﻳﺨﻄﺊ ﻓﻲ ﺣﻘﻬﻢ‬:‫ﺍﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‬ ‫ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﺧ ﹼﻠﺪ ﺃﺳﻤﺎﺀ ﺃﻣﺮﺍﺀ ﻭﺷﻴﻮﺥ ﻭﻓﺮﺳﺎﻥ‬:‫ﺃﺑﺎ ﺍﻟﺠﻴﺶ‬                                                                       

         ""  ""                                    "   "

                                          ""        

        ""                                              " "               "                "             "                                        

‫ﻳﺆﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻻﺧﺘﻼﻁ ﻭﺃﻧﺎ ﺿﺪ ﺍﻟﺘﻌﺼﺐ‬ ‫ ﻣﻌﺮﺿﻲ ﻟﻢ ﱢ‬:‫ﻣﻨﺎﻝ ﺍﻟﻤﻜﺘﻮﻡ‬                                                        

                                                             

                                                                         

                          

  

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻳﻜﺮﻩ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻮﻥ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼﻡ؟‬          " "       " "               "       "   %66 1956         %10  2004  "         " 

-


‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺻﻔﺮ‬8 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2011 ‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬2 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬29) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻫﺪﻭﻡ‬ ‫ﻭﺧﺮﻭﻑ‬ ‫)ﻋﻴﺪ( ﺭﺃﺱ‬ ‫ﺍﻟﺴﻨﺔ‬ ‫وﺟﺪي اﻟﻜﺮدي‬

                                                                                                                                              

 1431415                                   """            " "       ""          ""     

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺗﺎﺑﻊ‬ ‫ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻚ‬ !‫ﻳﺎ ﺃﺧﻲ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫وش ﻛﻨﺎ‬ 1929  ‫ﻧﻘﻮل‬       "" "   "  ‫ﻓﻴﺮﺍﺭﻱ‬    ‫ﻣﺎﻛﻴﻨﺔ‬   "" ‫ﺩﺩﺳﻦ‬         ""                 " "     ""         ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﺗﻐﺮﻳﺪﺓ ﺍﺗﻬﺎﻣﻴﺔ ﺗﺸﻌﻞ ﺳﺠﺎ ﹰﻻ ﺑﻴﻦ ﻣﺜﻘﻔﻴﻦ‬..‫ ﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺍﻟﺨﺰﻱ‬:‫ ﺧﻮﺟﺔ‬.‫ﺩ‬ 

             



     



           

                                                  

‫ ﻟﻌﺶ ﺍﻟﺰﻭﺟﻴﺔ‬:‫ ﻭﺍﻟﺬﻛﻮﺭ‬..‫ ﺣﺎﻓﺰ ﻟﻠﻜﻤﺎﻟﻴﺎﺕ‬:‫ ﺍﻹﻧﺎﺙ‬..‫ﺇﻋﺎﻧﺔ ﺍﻟﻌﺎﻃﻠﻴﻦ‬                      

    •                     •                 

                   

‫ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ‬ ‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺍﻷﺣﻤﺮ‬

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬    •      

                                        

‫ﺳﺠﺎﻝ‬ ‫ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺏ‬ ‫ﺃﺧﻄﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                  "  "          ""       "    "  " "   ""  "       "                                                          alshehib@alsharq.net.sa

  •   2012     •     

                                                       

 •     

‫ ﻳﺴﺮ ﻓﻲ ﺍﻻﺳﺘﺨﺪﺍﻡ‬..‫ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﻛﺜﻴﻔﺔ‬..‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻮﺍﺻﻔﺎﺕ‬ ‫ﻛﻮم‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬



                            

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬





‫ﻛﻢ‬.‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎت‬



wagddi@alsharq.net.sa

             wwwsasoorgsa         160  

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫آﺧﺮ اﻟﺤﻜﻲ‬

     wwwsasoorg             sa                                                 

 

«‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ ﻳﻌﺮﺽ ﻃﻔﻠﻪ ﺑﻌﺸﺮﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﻋﺒﺮ »ﺍﻟﻔﻴﺲ ﺑﻮﻙ‬             35       45  2000                   

 –



              

                                                           

الشرق المطبوعة - عدد 29  

,صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you