Issuu on Google+

..‫ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻣﺸﺎﺭﻱ ﺍﻟﻤﻘﺘﻮﻝ ﺑـ »ﺍﻟﺴﻢ« ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﻭﺑﺪﺀ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﺧﺎﺩﻣﺔ ﺃﺣﺮﻗﺖ ﺍﺑﻦ ﻭﺍﺑﻨﺔ ﻛﻔﻴﻠﻬﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ 6

‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻲ ﻭﺍﻟﻤﻠﺤﻖ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﺍﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ‬ 11 2012/7/30



‫ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ ﺍﻹﻣﺴﺎﻙ ﺍﻟﺸﺮﻭﻕ‬

4



3.55

6.39 ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

4.32

7.02

5.03

3.37

6.28 ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

5.53

4.31

7.01

5.49

4.24 7.07 ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

5.47

4.27 6.46

‫ﺟﺪﺓ‬

4

‫ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺃﺑﻬﺎ‬

‫ ﺭﺍﺟﻌﻮﻧﺎ‬..‫ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻜﻢ ﺧﻄﺄ‬:‫ ﻣﺘﻘﺪﻣ ﹰﺎ‬14040 ‫ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﻟـ‬



23

‫ﺍﻟﺘﻤﻴﻤﻲ ﻳﺤﻤﻞ ﺁﻣﺎﻝ ﺭﻣﺎﻳﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬239) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﻣﻀﺎن‬11 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

Monday 11 Ramadhan 1433 30 July 2012 G.Issue No.239 First Year

17

5.20 5.54

«‫ ﻭﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻋﻘﻮﺑﺔ »ﺍﻟﻜﻴﺪﻳﺔ‬..‫ ﺇﻳﻘﺎﻑ ﺇﻟﻐﺎﺀ ﺑﻼﻏﺎﺕ ﻫﺮﻭﺏ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬:‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬



%30 ‫ ﻭﺍﻟﺪﻳﻮﻥ ﺍﻟﺒﻨﻜﻴﺔ ﺗﻘ ﱢﻠﺼﺎﻥ ﺍﻟﻄﺒﻘﺔ ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺇﻟﻰ‬2006 ‫ﻧﻜﺴﺔ ﺍﻷﺳﻬﻢ ﻋﺎﻡ‬



6



‫ﺳﺒﻌﺔ ﺁﻻﻑ ﺩﺭﺍﺟﺔ‬ ‫ﻧﺎﺭﻳﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺰﺍﺩ ﻋﻠﻨﻲ‬

24





‫ﻓﺮﻳﻖ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﻳﺨﻄﻒ ﻛﺄﺱ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﻭﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﻛﻨﺪﺍ‬

   %60%30                 2006   11

‫ﻃﻬﺮﺍﻥ ﺗﻌﺮﺽ ﻋﻠﻰ ﺻﻨﻌﺎﺀ‬ «‫ﻣﺤﻄﺎﺕ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ »ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‬



         15

‫ ﻧﺎﺋﺐ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﻟﻢ ﻳﺰﺭ‬:‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬ 3  ‫ﺟﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻣﺆﺧﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﻣﺮﻭﺭﻳﺔ ﺑﺈﻏﻼﻕ ﻧﻔﻖ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻣﻊ ﻛﻮﺑﺮﻱ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ‬  5

‫»ﺟﺰﺋﻴﺔ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ« ﺗﺤﻴﻞ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻐﺐ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻭﺍﻻﺩﻋﺎﺀ‬ 4  ‫ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻤﺠﺎﺭﺩﺓ ﻏﻴﺮ ﻻﺋﻖ‬:«‫»ﻧﺰﺍﻫﺔ‬ 4



:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬

‫ ﹸ‬..‫ﻓﺘﺎﺓ ﺍﻟﺨﺒﺮ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﹸﺣ ﹼﺐ ﹶ‬ ‫ﻛﺎﻥ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﹰ‬ 2 !‫ﺿﺤﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ ﺇﻥ ﺟﺮﺍﺣﻲ‬..‫ﻳﺎ ﺷﺎﻡ‬ !‫ﻻ ﺿﻔﺎﻑ ﻟﻬﺎ‬ 13 ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﺒﻴﻞ‬ ‫ﻣﺎﺫﺍ ﺗﻌﺮﻑ ﻋﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ؟‬ 12

‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 22 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬


‫أطفال أستراليا ا يتقنون الجري والوثب ورمي الكرة‬ ‫�شيدي ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫تعت ��د اأ�شرالي ��ا باإجازاته ��ا الريا�شي ��ة اإا اأن درا�شة جديدة‬ ‫اأظه ��رت اأن غالبية اأطفاله ��ا ا يتقنون فعا اج ��ري والوثب وركل‬ ‫الك ��رة والتقاطها‪ .‬وك�شفت اأبحاث اأجرته ��ا جامعة �شيدي تراجعا‬ ‫عام ��ا ي قدرة ااأطفال على اإتق ��ان هذه امهارات ي العمر امنا�شب‬ ‫مع ف�شل غالبية ااأطفال ي �شن ال�شابعة ي اإتقان الوثب واجري‬ ‫والقف ��ز‪ ،‬واأو�شحت لويز هاردي من كلية ال�شح ��ة العامة ي هذه‬

‫‪kids_playing1‬‬

‫اجامع ��ة "غالبي ��ة اأطفالن ��ا ا ملك ��ون ه ��ذه امه ��ارات"‪ .‬واأك ��دت‬ ‫"ااعتق ��اد اأن اأطفالنا �شيتقنون هذه امهارات من تلقاء ذاتهم‪ ،‬غر‬ ‫�شحيح ماما اإنهم بحاجة اإى تعليم وتلقن"‪ .‬الدرا�شة التي حللت‬ ‫بيانات جمعت العام ‪ 2010‬و�شملت نحو ثمانية اآاف تلميذ بن �شن‬ ‫اخام�شة وال�شاد�شة ع�شرة ي مقاطعة نيو �شاوث ويلز‪ ،‬اأظهرت اأن‬ ‫الفتيات كن اأف�شل ي امهارات احركية مثل اجري والوثب‪ ،‬اإا اأن‬ ‫ال�شبي ��ان يتقنون ب�شكل اأف�شل امهارات امتعلقة باألعاب الكرة مثل‬ ‫الركل واالتقاط‪ .‬وب�شكل عام اأظه ��رت الدرا�شة اأداء متوا�شعا ي‬

‫امه ��ارات احركية حي ��ث تبن اأن ‪ % 30‬فقط م ��ن ااأطفال بن �شن‬ ‫التا�شعة والعا�شرة يجرون ب�شكل منا�شب‪ ،‬وتبن كذلك اأن ‪ % 5‬من‬ ‫الفتيات ي ال�شن ذاتها يتقن رمي الكرة وركلها‪ .‬واأو�شحت هاردي‬ ‫اإن ااأ�شب ��اب الرئي�شي ��ة وراء ه ��ذا ااأداء ال�ش ��يء عل ��ى �شعيد هذه‬ ‫امهارات عائد اإى نق�ض ي مدر�شي الريا�شة ي امرحلة اابتدائية‬ ‫ي مقاطعة نيو �شاوث ويلز ااأكر تعدادا لل�شكان ي الباد‪ ،‬واإى‬ ‫تراج ��ع عدد ااأهل الذين يخ�ش�شون وقتا ل ��ركل الكرة مع اأطفالهم‬ ‫على �شبيل امثال‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 11‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 30‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )239‬السنة اأولى‬

‫‪2‬‬ ‫بالعين‬ ‫المجردة‬

‫يصير خير‬

‫صيام طويل‬ ‫يا «قرى»!‬ ‫محمد حدادي‬

‫خالد السيف‬

‫نواة‬ ‫فهيد‬ ‫العديم‬

‫إذا كنت مواطن ًا عربي ًا!‬ ‫اإن كان هذا قدرك فيجب عليك اأن تن�شاع لما يريده الثالوث‪ :‬رجال‬ ‫ال�شيا�شة‪ ،‬ورجال المال ورجال الدين‪..‬‬ ‫فاإن اأبديت �شيق ًا وتبرم ًا‪ ..‬فاخت�شر الطريق واذهب اإلى المقبرة!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫&‬

‫سمير وأبو سوسن في رحلة عمرة رمضانية (الحلقة الحادية عشرة)‬

‫كوميك رمضان ‪ -‬الحلقة ‪11‬‬ ‫رمزي الحمادي‬

‫كوميك رمضان ‪ -‬الحلقة ‪11‬‬

‫الخير والشر‪..‬‬ ‫أيهما أقوى؟‬ ‫محمود كامل‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫فتاة الخبر‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫عاقة ُح ّب‬ ‫كان ُ‬ ‫َ‬ ‫الدين‬ ‫ً‬ ‫ضحية!‬ ‫فيها‬

‫قبل البدءِ كتاب ًة‪ ،‬ث ّم َة ُن َ‬ ‫نظام‪:‬‬ ‫ِمنْ ِ‬ ‫قطتا ٍ‬ ‫ااأولى فيهما‪ :‬ل�ش ��تُ ها ُهنا اأح ّر ُر مح َل نزاع‬ ‫في �ش� �ا ِأن مَن‪« :‬ار َتدَ»‪َ ،‬‬ ‫وكيف �شي َُ�ش ��ا ُر اإليه حُ ك َم ًا‬ ‫و�شواه ��ا؛ اإذ ا ّإن م َِح َل هذا‬ ‫حال ه ��ذه الفت ��اةِ ِ‬ ‫ف ��ي ِ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫بحال‬ ‫ب�شطا ا ُي ْم ِك � ُ�ن ٍ‬ ‫�زاع َيق َت�ش ��ي ْ‬ ‫التحري � ِ�ر للن � ِ‬ ‫أنْ‬ ‫توع َب ُه َد ْر�ش ًا وت ْن ِزي ًا‪.‬‬ ‫ا‬ ‫الم�شاحة‬ ‫ِلم ِثل هذهِ‬ ‫ت�ش ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫والنقط� �ة الثاني� �ة ه ��ي‪ :‬ل ِئ ��نْ ُع� �دّتْ ه ��ذهِ ‪:‬‬ ‫المفارقات التي لم‬ ‫«الحال� � ُة» و َم ِثيا ُتهَا من َقبي � ِ�ل‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫بو�ش ِفهَا‬ ‫َي ُك ِن المجتم ��ع ال�شعوديُ َيع ِْرفها ق ْب� �ا‪ْ ،‬‬ ‫ن�ش ��از ًا ف ��ي َم ْنظو َم ِت � ِ�ه ُ‬ ‫الطهْراني ِِة‪ ،‬فاإنَ ه ��ذا ال َع َد‬ ‫�شحيح‬ ‫و�ش ُك الق ��ول‪ :‬لي�ض‬ ‫لي� � َ�ض ب�شحي � ٍ�ح ‪ -‬واأُ ِ‬ ‫ٌ‬ ‫بالم� �رّةِ ‪ -‬ذل � َ�ك ا ّأن كل م ��ا ف ��ي ااأم � ِ�ر ا ي ْع ��دو اأنْ‬ ‫يك � َ‬ ‫�ون ِمنْ ُ�ش ِنع‪« :‬ااإع ��ام الجديد»‪ ،‬وذلك ا ّأن من‬ ‫بعث ِ‬ ‫�ش� �ا ِأن هذا ااأخي � ِ�ر ال ��داأب ْ‬ ‫كل‬ ‫ا�ش ِتغا ًا عل ��ى ِ‬ ‫م ��ا َ‬ ‫كان م َْطم ��ور ًا ‪ -‬وي ُْطم� � ُر‪ -‬بحي � ُ�ث م ��ا كان في‬ ‫ال�شاب � ِ�ق يَخف ��ى ‪ -‬اأو ي ُْخ َفى‬ ‫ال�شمع‬ ‫ باتَ اا َآن مل َء‬‫ِ‬ ‫والب�ش � ِ�ر‪ ،‬ويت َع� � ّذر‬ ‫للخ�شو�ش ّي � ِ�ة اأنْ‬ ‫تح ِج َب ُه مهما يكنْ من‬ ‫ْ‬ ‫تعاظم اادعاء!‬ ‫ِ‬ ‫لخبر‪:‬‬ ‫د‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫وبال‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫«فتاةِ الخبر» اأدوّ ن‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫• ابن� �ةُ‬ ‫ثاثي ��نَ عام ًا‬ ‫ا ي ْم ِك � ُ�ن ‪-‬‬ ‫فيم ��ا اأظ ��نُ‬ ‫ اأن تق� � َع‬‫فر ي�ش� � ًة‬

‫�شهل ًة ل�‪»:‬م ّ‬ ‫ُب�شر»! و�شعودي اأي�ش ًا!‬ ‫و َم ��نْ اأن�ش ��تَ جي ��د ًا للمقابل � ِ�ة الت ��ي ج ��رتْ‬ ‫�شبيل‬ ‫معه ��ا ‪-‬م ��ع اأن الم�شاأل� � َة مع� � ٌد لها �شلف ًا ف ��ي ِ‬ ‫ا�شتثمارها وهو م ��ا �ش َت ْن َك ِ�ش ُف تفا�شيلُهَا احق ًا ‪-‬‬ ‫ِ‬ ‫ظاهرة عمّا تفهم ُه عن‬ ‫ي ��درك اأ ّنها تتمت ُع ب�شحال� � ٍة‬ ‫ٍ‬ ‫�ام اأو ع ��ن‪« :‬الم�شيحي ��ة»‪ ،‬و�شيلح � ُ�ظ ثاني ًا‬ ‫ااإ�ش � ِ‬ ‫م ��دى اارتب ��اكِ الذي ِظه ��رت عليه وهو م ��ا يَ�شي‬ ‫دين‬ ‫�ان» واعتناق ٍ‬ ‫�راب ا يتاأتى م ��ع‪« :‬اإيم � ٍ‬ ‫با�شط � ٍ‬ ‫جديد!‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫�نْ‬ ‫«العيون»‬ ‫‪:‬‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ة‬ ‫أثار‬ ‫ا‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫لد‬ ‫كان‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫�راءةِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫يعرف ُه جيدا ‪ً-‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫�ش َي َت�شف ��حُ ف ��ي عيْنيها حديثا اآخ� � َر ِ‬ ‫وع ��ن كث � ٍ�ب ‪َ -‬منْ يحفظ � َ‬ ‫فظهم‬ ‫كح ِ‬ ‫�ون هذا البي ��تَ ِ‬ ‫الفاتحة‪:‬‬ ‫�ش��رة‬ ‫ِ‬ ‫و�سحرِ ه ��ا‬ ‫م ��ا كن � ُ�ت �أوؤم � ُ�ن بالعي ��ونِ ِ‬ ‫حت ��ى َدهتن ��ي ف ��ي �له ��وى عين ��اكِ‬ ‫بقدر‬ ‫الله اأ ّني ا اأ َتغيّا‬ ‫َ‬ ‫واأي ُم ِ‬ ‫ت�شطيح «الق�شيّة» ِ‬ ‫َ‬ ‫حجمهَا الطبيعي!‬ ‫ما اأ�شعى اإلى اأنْ اأ�شعَها في ِ‬ ‫اإذ ا ّإن‪( :‬المُ�شيكين ��ة) ااأخالُ َه ��ا اإ ّا اإح ��دى‬ ‫�راغ»‬ ‫مخرج � ِ‬ ‫�ات «حال� � ٍة نف�ش ّي� � ٍة» ظف ��رت ذات‪« :‬ف � ٍ‬ ‫تفا�شيله‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫فذابت‬ ‫»‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫«ن�شرا‬ ‫‪:‬‬ ‫لبناني‬ ‫�اب‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ب�ش � ٍ‬ ‫َ‬ ‫«حكاية‬ ‫ح ّب ًا ف ��ي ااأثناء الت ��ي اأرا َد اأن يجعل من‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫وانتظ ��روا تدويله على‬ ‫حبّهم ��ا» حدث� � ًا �شخم� � ًا‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫اأعلى �شعي ٍد ليكونا بذلك نجمين!‬ ‫َ‬ ‫يعرفون‪« :‬الح � َ�ب» ليعلموا ا ّأن هذا‬ ‫وللذين ا‬ ‫ااأخي َر ي�شنع ما هو اأ�ش َد من ذلك واأنكى!‬ ‫ل�ش ��تُ اأدري ل� � َم تذك ��رتُ ااآن ق�ش� � َة مهاج ��ر‬ ‫تن�شر! هل هو‬ ‫الحب�شة عبيدالله بن‬ ‫جح�ض الذي ّ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫بفعل الحب؟ بحق ا اأدري!‬ ‫وخت� � ُم المق ��ال‪ :‬اإياك ��م اأن ت�شرقك ��م ه ��ذه‪:‬‬ ‫«المفتعات» من �شيامكم وطاعاتكم وقراآنكم‪.‬‬

‫الريح‪ ..‬والباط‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫عدم و�شول الم�شروعات اإل��ى بع�ض القرى والهجر‬ ‫البعيدة عن المدن الرئي�شية اأمر متعارف عليه في الف�شاء‬ ‫ال�ب�ي��روق��راط��ي! وع�ل��ى تلك ال�ق��رى وال�ه�ج��ر اأن توا�شل‬ ‫�شيامها اإلى ما �شاءه الله لها‪ ،‬وياأتي �شهر رم�شان من كل‬ ‫عام وتلك القرى ا ت��زال على حال ال��ذي ي�شكو "الظماأ"‬ ‫وك�اأن��ه "قد ٌر اأزلي"! باأمل اأن ي�شعر بع�ض الم�شوؤولين‬ ‫عن التخطيط بها وبحاجتها لم�شروعات تنموية اأ�شوة‬ ‫باأخواتها م��ن ال�ق��رى وال�م��دن التي �شملتها م�شروعات‬ ‫التطوير‪ ،‬ااأم��ل الوحيد لتلك القرى "ال�شابرة" هو هذا‬ ‫المبداأ ال�شامي الم�شمّى بااإح�شا�ض اأو ال�شعور! اأو على‬ ‫ااأق��ل "تطييب خاطرها" تقدير ًا لبقائها �شامدة بالرغم‬ ‫من تجاهلها وتركها "�شائمة عطوف" منذ �شنوات اأو‬ ‫عقود من الزمن! وه��ي ا تطالب من بع�ض الم�شوؤولين‬ ‫�شوى اإبداء �شيء من ااحترام لعزيمتها وقوة تحملها كي‬ ‫تبقى مثا ًا نقي ًا لل�شبر؛ هو حقها ااأخير على بع�ض هوؤاء‬ ‫الم�شوؤولين الذين "اأغفلوها" فيما كانوا يجيرون اأولوية‬ ‫الم�شروعات للمناطق التي ينت�شبون اإليها اأو تلك القرى‬ ‫التي �شهدت م�شقط روؤو�شهم! وبالرغم من كل ذل��ك كان‬ ‫يتبقى لدى "القرى المن�شية" اأمل بالت�شحيح حين ت�شمع‬ ‫عن زيارة مرتقبة لم�شوؤول مهم! فتلب�ض ما ا�شتطاعت من‬ ‫ثياب "الزينة" وتد�ض "معرو�شها" لتقدمه حين تحين‬ ‫فر�شتها‪ ،‬ولكن حتى ااأمنية المتبقية قد ت�شيع �شدى!‬ ‫حين ي�شنع لها من ابتليت باإدارتهم ثوب ًا ق�شيب ًا ك�" قناع‬ ‫جميل" يلزمونها بلب�شه كديكور يتاءم والزيارة‪ ،‬ويتم‬ ‫اإقناعها باأنهم قد كفوها مهمة �شرح حالها فت�شدق تلك‬ ‫القرى الم�شكينة التطمينات والوعود وت�شت�شلم ل�"طيبة‬ ‫قلبها ون�ق��اء �شريرتها" دون اأن يتبادر اإليها اأن بع�ض‬ ‫الم�شوؤولين الذين يت�ش ّنمون اإدارات �ه��ا يقدمون لها هذا‬ ‫الثوب الق�شيب كر�شوة لت�شكت ‪-‬في ح�شرة الم�شوؤول‪-‬‬ ‫عن ف�شح تق�شيرهم! وي�شتمر �شبرها!‪.‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫ا اأحد يحب الف�شاد‪ ،‬اأو يع�شق �شناعة مناخه غير الفا�شدين‪،‬‬ ‫ويت�شور النا�ض الطيبون ‪-‬اإما زهقا اأو ملا‪ -‬اأن الف�شاد في العالم‬ ‫ينح�شر واأن ااإ�شاح الذي يطارده على و�شك اانت�شار اإا اأن‬ ‫التقارير العلمية الناتجة عن درا�شات حقيقية لحياة المجتمعات‬ ‫توؤكد اأن الف�شاد ي��زداد انت�شار ًا رغم كل محاوات مقاومته في‬ ‫كل مكان �شواء على الم�شتويات المحلية اأم دوليا واأن موجات‬ ‫الف�شاد المتتالية التي تتوجه ااآن بكثافة اأكبر اإلى دوائر �شنع‬ ‫القرار تمثل كارثة اأخاقية �شوف يدفع ثمنها اأولئك الذين ا‬ ‫يملكون �شناعة القرار من الخا�شعين لكل القرارات القادمة اإليهم‬ ‫من اأعلى‪ ،‬حيث ا يملكون �شوى الطاعة اإا من رحم ربي!‬ ‫وبالمتابعة ن�شتطيع اأن نعرف ‪-‬اأو اأن نتخيل‪ -‬وجود «قوى‬ ‫مجهولة» تدفع اإل��ى الف�شاد وتغري به �شمن نفوذ هائل يزين‬ ‫للنا�ض الذين يحملون جينات الف�شاد باأن ترف الحياة ب�شرف‬ ‫النظر عن م�شادر تمويل ذلك الترف اأولى بااهتمام �شمن مفهوم‬ ‫باأن ااإن�شان «يحيا حياة واحدة» ا يعلم اأحد متى تنتهي ومن ثم‬ ‫فاإن عليهم ‪-‬تلك النوعية من الب�شر‪ -‬اأن ي�شتمتعوا بتلك الحياة‬ ‫�شمن مفهوم قا�شر النظر يقول‪« :‬احييني النهاردة وموتني‬ ‫بكرة»‪ ،‬نا�شين تمام ًا اأن «بكرة هذا» قد يكون هو يوم الح�شاب‬ ‫ال��ذي ا مهرب منه‪ ،‬وال��ذي ا يقبل �شرحا وا ت�اأوي��ا اكتفاء‬ ‫ب�شهادة الجوارح عما فعلت!‬ ‫واأن الحياة غالبا ما تكون بالغة ال�شعوبة لو ا�شت�شلمنا‬ ‫لمفهوم انت�شار الف�شاد‪ ،‬لذا فاإن ال�شر ا يعي�ض اأ�ش ًا بمناأى عن‬ ‫�شراع دائم مع الخير الذي غالب ًا ‪-‬في نهاية ااأمر‪ -‬ما يكون هو‬ ‫المنت�شر طبقا لن�ض قراآني يتحدث عن اأن كل نف�ض بها «فجورها‬ ‫وتقواها» اأي اأن «الفجور والتقوى» يت�شارعان داخل كل نف�ض‬ ‫ب�شرية منذ المياد وحتى ااأب��د‪ ،‬ف�اإذا ما انت�شر الفجور داخل‬ ‫ااإن�شان ف �اإن الم�شير م�ع��روف‪ ،‬واإذا انت�شرت «التقوى» فاإن‬ ‫الم�شير كذلك معروف‪ ،‬والفي�شل في ذلك كتاب به كل التفا�شيل‬ ‫بالغة ال��دق��ة‪ -‬يحمله كل منا‪ ،‬ا يغادر �شغيرة وا كبيرة اإا‬‫اأح�شاها!‬ ‫‪mahmodkamel@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬239) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬11 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

3 national@alsharq.net.sa

‫ﺩﻋﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﻗﺎﺑﻮﺱ ﻟﺤﻀﻮﺭ ﻗﻤﺔ ﺍﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﺍﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﺸﻴﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬ 



                          

                                      2726                                                     

‫ ﻧﺎﺋﺐ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬:‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺰﺭ ﺟﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻣﺆﺧﺮ ﹰﺍ‬                                         

‫ ﺃﻟﻒ ﺳﻠﺔ ﻏﺬﺍﺋﻴﺔ ﻹﻓﻄﺎﺭ‬32 ‫ﺗﻮﺯﻳﻊ‬ ‫ﺍﻟﺼﺎﺋﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻥ ﺧﻼﻝ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬  ���                          32       

«‫ ﻣﻮﺍﻓﻘﺔ »ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ‬:‫ﺍﻟﻔﻮﺯﺍﻥ‬ ‫ﺷﺮﻁ ﻟﻠﺪﺍﺭﺳﻴﻦ ﺑﺎﻟﺨﺎﺭﺝ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎﺑﻬﻢ‬                             


‫اإثنين ‪ 11‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 30‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )239‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫‪ %80‬من بضائعنا‬ ‫مقلدة ومغشوشة‬ ‫يا وزارة التجارة‬ ‫غانم الحمر‬

‫خ ��ر جديد غر �س ��ار‪ ،‬واأعاننا الله على الأخبار غر ال�سارة التي ن�ستقبلها‬ ‫يوميا‪ ،‬هذا اليوم خرنا م�سدره الرئي�ش ال�سابق للجنة الغ�ش التجاري بغرفة جدة‬ ‫ح�س ��ن فهد العيدي‪ ،‬ونحن نفرح دائما بت�سريح ��ات الرئي�ش ال�سابق لأنها اأكر‬ ‫ح ��ررا م ��ن تاأثر الوظيفة وخالية من التحفظ اأو من تاأثر التبعات واخوف من‬ ‫يقبعون ي الطابق العلوي والأدوار التي فوقه من ام�سوؤولن الذين يحا�سبون من‬ ‫حته ��م عل ��ى اأدنى خطاأ يهز كرا�سيهم امثبته بكل قوة ي الأر�ش‪ ،‬واأحيانا تاأتي‬ ‫مثل هذه الت�سريحات على �سبيل اأنا ومن خلفي الطوفان‪.‬‬ ‫اأع ��ود للخ ��ر ال ��ذي اأدى به رئي� ��ش جنة الغ� ��ش التجاري الأ�سب ��ق بالغرفة‬ ‫التجاري ��ة بج ��دة امن�سور ب�سحيفة ع ��كاظ ي عددها ‪ 16772‬ومف ��اده اأن حجم‬ ‫الب�سائ ��ع امقلدة وامغ�سو�سة و�سلت بح�س ��ب عدد من الإح�سائيات اإى اأكر من‬ ‫‪ %80‬م ��ن اموجود ي الأ�سواق‪ ،‬وهذه الن�سبة تعتر ي مقيا�ش احليم امتاأي‬ ‫ف�سيحة مدوية وردت على ل�سان �ساهد من اأهلها ي غرف التجار‪ ،‬عقّب ي اآخر‬ ‫ت�سريحه بن�سيحته اإى وزارة التجارة باأن ت�سطلع بدورها الرقابي خا�سة بعد‬ ‫الأمر الكرم بتوفر ‪ 500‬مراقب متابعة الأ�سواق‪.‬‬ ‫الت�سريح الذي ننتظره الآن بفارغ ال�سر هو رد وزارة التجارة‪ ،‬فما الذي‬ ‫اأعدت ��ه مكافحة الثمان ��ن ي امائة من الب�سائع امقلدة‪ ،‬وكي ��ف �ستواجه هذا الكم‬ ‫الهائل من الب�سائع التي يعج بها ال�سوق حاليا‪ ،‬وما عدد التجار امتورطن وكيف‬ ‫�سيت ��م ردعهم‪ ،‬وما الإجراءات التي �ستتخذه ��ا الوزارة للو�سول م�ستقبا للرقم‬ ‫(‪ )%0‬من الب�سائع امغ�سو�سة وامقلدة‪ ،‬نحن كم�ستهلكن نريد اأن نعرف ما الذي‬ ‫�ستتخ ��ذه وزارة التج ��ارة قبل اأن نعرف م�ستقبا على ل�س ��ان م�سوؤول �سابق ي‬ ‫وزارة التجارة ب�سكل خيب لاآمال‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫«المدنية»‪:‬دعوة ‪ 14040‬متقدم ًا إلى‬ ‫المطابقة بعد ثبوت أخطاء في التسجيل‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫دع ��ت اخدمة امدني ��ة ‪ 14040‬متقدم� � ًا مطابقة بياناتهم الت ��ي اأدخلوها عر‬ ‫اموق ��ع خال الف ��رة من ‪ 5-4‬رم�س ��ان احاي مع م ��ا يتوفر لديهم م ��ن موؤهات‬ ‫قب ��ل مفا�سلتهم على ‪ 6166‬وظيفة تعليمية‪ ،‬وذلك اعتبار ًا من اليوم الإثنن وعلى‬ ‫مدى ثمانية اأيام‪ .‬واأو�سح امتحدث الر�سمي لوزارة اخدمة امدنية عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالرحم ��ن اخنن‪ ،‬اأن الوزارة اتخذت هذا الإجراء بع ��د اأن ر�سدت عدد ًا كبر ًا‬ ‫م ��ن الأخطاء ي اإدخال بيانات امتقدمن تتعلق اأغلبها بنوع اموؤهل والتخ�س�س‪،‬‬ ‫الذي قد يوؤثر على اأولويات الر�سيح ح�سب �سروط �سغل الوظائف بتوزيعها على‬ ‫مراح ��ل التعلي ��م‪ ،‬بعد اأن تبن م ��ن مراجعة البيانات والتاأكد م ��ن دقتها و�سامتها‬ ‫وموافقته ��ا ل�سروط الإع ��ان من خال ما يقارب ‪ 32‬تقري ��ر ًا جرى ت�سميمها لهذا‬ ‫الغر� ��س‪ .‬واأك ��د اأن اتخ ��اذ ال ��وزارة لهذه اخطوة ياأت ��ي بعد اأن تبن له ��ا اأن عدد ًا‬ ‫كبر ًا من امتقدمن اأخطاأوا ي اإدخالهم البيانات‪ ،‬وكذلك رغبة منها ي عدم تكرار‬ ‫امطابق ��ات‪ ،‬ودعم� � ًا من ال ��وزارة ل�سمان �س ��ر العملية التعليمية من خ ��ال اإنهاء‬ ‫اإجراءات الر�سيح قبل بداية الف�سل الدرا�سي الأول للعام احاي‪ .‬و�سدد اخنن‬ ‫عل ��ى اأن هذه الدعوة هي به ��دف مطابقة البيانات والتاأكد من �سحتها ومراجعتها‬ ‫ح ��ت اإ�سراف مبا�سر م ��ن فروع ال ��وزارة وامخت�سن فيها فق ��ط‪ ،‬ول تعني بتات ًا‬ ‫الر�سيح لأي من امتقدمن‪ ،‬لفت ًا اإى اأنه �سيتم الر�سيح فور النتهاء من امطابقة‬ ‫وبعدد الوظائف امعلنة البالغ عددها ‪ 6166‬وظيفة‪.‬‬

‫القطيف‪ :‬إحالة متهم بالشغب إلى‬ ‫التحقيق واإدعاء لعدم ااختصاص‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬ ‫اأحال ��ت امحكم ��ة اجزئي ��ة‬ ‫التابعة ل ��وزارة الع ��دل ي حافظة‬ ‫القطيف ملف ق�سية اأحد امتهمن ي‬ ‫اأحداث ال�سغ ��ب بالقطيف‪ ،‬اإى هيئة‬ ‫التحقيق والدعاء العام بدعوى عدم‬ ‫الخت�سا� ��س بالنظ ��ر ي مثل هذه‬ ‫الق�ساي ��ا‪ .‬وكان امته ��م ي الق�سي ��ة‬ ‫َم ُثل �سباح اأم�س اأمام القا�سي للنظر‬

‫ي التهم ��ة اموجهة اإلي ��ه‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫اأن اأجل ��ت الق�سي ��ة ي ‪ 27‬ال�سه ��ر‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬اإى اأن اأحيل ��ت اإى هيئ ��ة‬ ‫التحقي ��ق والدع ��اء الع ��ام‪ .‬وتنظر‬ ‫امحكم ��ة اليوم ق�سي ��ة متهم اآخر ي‬ ‫اأحداث القطيف بعد اإحالتها من قبل‬ ‫هيئة التحقيق والدعاء اإى امحكمة‬ ‫ي تاري ��خ ‪ 28‬م ��ن ال�سه ��ر اما�سي‪،‬‬ ‫وتعتر هذه اجل�س ��ة الأوى للنظر‬ ‫ي هذه الق�سية‪.‬‬

‫اأمير سلمان يستقبل السفير العراقي‬ ‫والملحق العسكري الباكستاني‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ستقب ��ل وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء وزير الدف ��اع �ساحب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر �سلم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود‪ ،‬ي مكتب ��ه بجدة‬ ‫اأم� ��س‪� ،‬سفر اجمهوري ��ة العراقية لدى‬ ‫امملكة غام علوان اجميلي‪ .‬وم خال‬ ‫ال�ستقب ��ال ا�ستعرا� ��س امو�سوع ��ات‬ ‫ام�سركة بن البلدين‪ .‬من ناحية اأخرى‪،‬‬ ‫ا�ستقبل وي العه ��د نائب رئي�س جل�س‬ ‫ال ��وزراء وزير الدف ��اع‪ ،‬ي مكتبه بجدة‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬املح ��ق الع�سك ��ري الباك�ست ��اي‬ ‫ل ��دى امملكة العمي ��د ح�سن جلي ��ل �ساه‪.‬‬ ‫وج ��رى خ ��ال ال�ستقبال بح ��ث الأمور‬ ‫ذات الهتمام ام�سرك‪.‬‬

‫(وا�ش)‬

‫الأمر �سلمان ي�ستقبل ال�سفر العراقي‬

‫وزير الداخلية‪ :‬منع التدخين في‬ ‫الدوائر الحكومية وأماكن التجمعات‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫�سدر توجيه وزير الداخلية �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز امبلغ لعموم اإمارات امناطق‬ ‫موؤكد ًا على العمل موجب الأمر ال�سامي الكرم القا�سي‬ ‫منع التدخن ي جميع الوزارات وام�سالح احكومية‬ ‫واموؤ�س�س ��ات العام ��ة‪ .‬وت�سمن التوجيه اأن ��ه ما يرتب‬ ‫على التدخن من اآثار �سلبية على �سحة الفرد وامجتمع‪،‬‬ ‫وما ينت ��ج عنه من خ�سائر مادي ��ة ومعنوية دعت الدول‬ ‫الكرى امتقدمة التي توجد بها كريات �سركات �سناعة‬ ‫ال�سجائ ��ر اأن حارب هذه الظاه ��رة وبقوة وت�سعى اإى‬ ‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬ ‫احد منها وح�سر وتخ�سي�س الأماكن التي ي�سمح فيها‬ ‫بالتدخن‪ ،‬وعدم ال�سماح به ي الأماكن العامة وامطارات وخافها‪.‬‬ ‫وقال ي توجيهه «ولأننا دولة م�سلمة ي�ستوجب علينا اأن نكون قدوة �ساحة للدول الأخرى‬ ‫ي التقيد باأوامر ال�سرع التي حث على احفاظ على اأموال النا�س وم�ساحهم ورعاية ال�سحة‬ ‫العام ��ة ودرء امفا�س ��د‪ ،‬فاإنه يجب التاأكيد على منع التدخ ��ن ي الدوائر احكومية واموؤ�س�سات‬ ‫العام ��ة وكذل ��ك منعه منع� � ًا بات� � ًا ي الأماكن امغلقة وامقاه ��ي وامطاعم وامراك ��ز التجارية غر‬ ‫امك�سوفة والأماكن امزدحمة»‪ .‬و�سدد على منع بيع الدخان من هم اأقل من ‪� 18‬سنة لأي مرر كان‪.‬‬

‫سبع شركات سعودية ضمن تحالفات مشروع مترو الرياض‬

‫اأمير سطام‪ :‬تأهيل أربعة ائتافات من كبرى الشركات‬ ‫العالمية للمنافسة في تنفيذ مشروع القطار الكهربائي‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأو�سح �ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫�سطام بن عبدالعزيز رئي�س الهيئة العليا‬ ‫لتطوير مدينة ال��ري��ا���س‪ ،‬رئي�س اللجنة‬ ‫ام�سرفة على تنفيذ م�سروع النقل العام‬ ‫ي مدينة الريا�س‪ ،‬اأنه جرى تاأهيل اأربعة‬ ‫ائ �ت��اف��ات م��ن ك��رى ال���س��رك��ات العامية‬ ‫امتخ�س�سة‪ ،‬ل�ت�ق��دم ع�ط��اءات�ه��ا الفنية‬ ‫وامالية للمناف�سة ي تنفيذ م�سروع القطار‬ ‫الكهربائي مدينة الريا�س‪.‬‬ ‫وب � � ّ�ن الأم� � ��ر � �س �ط��ام اأن ت �اأه �ي��ل‬ ‫الئتافات الأربعة جاء اإنفاذ ًا لتوجيهات‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬بتنفيذ‬ ‫ام�سروع وف��ق اأعلى اموا�سفات التقنية‬ ‫والت�سميمية وال�ستعانة باأف�سل اخرات‬ ‫ال�ع��ام�ي��ة امتخ�س�سة‪ ،‬واح��ر���س على‬ ‫م�ساركة اأك��ر ع��دد من ال�سركات العامية‬ ‫ذات اخ��رات وال�ق��درات والإمكانات ي‬ ‫ج��الت اأع�م��ال ام�سروع امختلفة‪ ،‬واأن‬ ‫يتم تنفيذ ام�سروع ي اإطار من ال�سفافية‬ ‫وال��و� �س��وح ال �ت��ام خ ��ال ام���دة الزمنية‬

‫ام�ح��ددة ل��ه م��ا يلبي‬ ‫امعاير واموا�سفات ي‬ ‫احتياجات امواطنن‬ ‫هذا امجال‪ ،‬وبعد درا�سة‬ ‫احالية وام�ستقبلية‬ ‫مدى قدرة هذه ال�سركات‬ ‫م�سيئة الله‪.‬‬ ‫على ال�ق�ي��ام بالتزاماتها‬ ‫واأو� � � �س� � ��ح اأن‬ ‫جاه ام�سروع بالنظر اإى‬ ‫الئ �ت��اف��ات الأرب �ع��ة‬ ‫طبيعة وحجم ام�سروع‪،‬‬ ‫ام� � �وؤه� � �ل � ��ة ت �ت �ك��ون‬ ‫وام ��دة الزمنية امطلوب‬ ‫م���ن ‪� � 33‬س��رك��ة ي‬ ‫اإنهاوؤه فيها‪.‬‬ ‫وي ال�سياق ذات��ه‪،‬‬ ‫خ� �ت� �ل���ف ج� � ��الت‬ ‫ي�ج��ري ح��ال�ي� ًا العمل ي‬ ‫اأع� � �م � ��ال ام� ��� �س ��روع‬ ‫الهيئة العليا على مراجعة‬ ‫تنتمي ل� � ‪ 15‬دول ��ة‪،‬‬ ‫الأمر �سطام بن عبدالعزيز‬ ‫وت ّقييم ملفات الئتافات‬ ‫وت�سم اأكر ال�سركات‬ ‫التي تقدمت للتاأهل لتنفيذ‬ ‫ام�سنعة للقطارات ي‬ ‫العام‪ ،‬و�ساركت ي تنفيذ اأ�سهر �سبكات م�سروع النقل باحافات‪ ،‬والبالغ عددها‬ ‫القطارات وام��رو ي كرى مدن العام‪ 16 ،‬ائتاف ًا ت�سم كرى ال�سركات العامية‬ ‫م �ث��ل‪ :‬ب��اري ����س‪ ،‬ل �ن��دن‪ ،‬وا��س�ن�ط��ن‪� ،‬سان امتخ�س�سة ي ج��الت توريد وت�سغيل‬ ‫فران�سي�سكو‪� ،‬سنغافورة‪ ،‬ه��وج كوج‪ ،‬و�سيانة اح��اف��ات‪ .‬و�سيتم ي غ�سون‬ ‫�سيدي‪ ،‬فانكوفر‪ ،‬ت��ورن�ت��و‪ ،‬بر�سلونة‪ ،‬الفرة امقبلة م�سيئة الله‪ ،‬الإع��ان عن‬ ‫وغرها‪.‬‬ ‫الئتافات اموؤهلة للمناف�سة على تنفيذ‬ ‫واأ�سار اأمر منطقة الريا�س اإى اأن م�سروع النقل باحافات‪ ،‬وفق ًا للمبادئ‬ ‫تاأهيل الئتافات الأربعة م بعد تقدم ‪ 38‬ن�ف���س�ه��ا ال �ت��ي ج� ��رى م��وج �ب �ه��ا ت �اأه �ي��ل‬ ‫ائتاف ًا ملفاتها للهيئة العليا لتطوير مدينة الئ�ت��اف��ات التي تقدمت لتنفيذ م�سروع‬ ‫الريا�س‪ ،‬مراجعتها وتقييمها وفق ًا لأعلى القطار الكهربائي ي امدينة‪.‬‬

‫اائتافات اأربعة‬ ‫الئتاف الأول‬ ‫فن�سي للمقاولت (فرن�سا) ‪ -‬قائد الئتاف‬ ‫�سيمن�س (اأمانيا)‬ ‫�سركة امباي‪ ،‬مقاولون عامون (ال�سعودية)‬ ‫�سركة احاد امقاولن (ال�سعودية)‬ ‫�سركة اإيكوم (الوليات امتحدة الأمريكية)‪.‬‬ ‫الئتاف الثاي‬ ‫بومبارديه (كندا) ‪ -‬قائد الئتاف‬ ‫جموعة الراحجي القاب�سة (ال�سعودية)‬ ‫يابي مركزي اإن�ساءات (تركيا)‬ ‫اأوبرا�سكون هيواراتي لين (اإ�سبانيا)‬ ‫�سركة العراب للمقاولت امحدودة (ال�سعودية)‬ ‫�سركة �سبه اجزيرة للمقاولت (ال�سعودية)‬ ‫جي اإ�س للهند�سة وامقاولت (كوريا)‬ ‫فري�سينيه ال�سعودية العربية (ال�سعودية)‬ ‫جموعة �سركو (بريطانيا)‬ ‫موت ماكدونالدز (اإجلرا)‬ ‫بار�سنز برينكر هوف العربية (ال�سعودية)‪.‬‬

‫أمين جدة اأسبق يتهم «عين العزيزية» بإصدار‬ ‫صكوك مخطط أم الخير دون موافقة «اأمانة»‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�سهري‬ ‫اأقر اأمن جدة الأ�سبق بوجود م�ساهمة عقارية‬ ‫م ��ع رجل اأعمال بقيمة خم�س ��ة ماين ريال‪ ،‬متهم ًا‬ ‫"عن العزيزية" باإ�سدار �سكوك خطط اأم اخر‬ ‫دون موافق ��ة اأمانة جدة رغم وجود درا�سات توؤكد‬ ‫اأن امخطط خط ��ر لاإ�سكان بعد الدرا�سة‪ .‬و�سهدت‬ ‫حاكم ��ات ال�سيول اأم�س ي دي ��وان امظام بجدة‬ ‫مواجه ��ة اأحد اأمناء جدة ال�سابق ��ن‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬ ‫وكيله لل�س� �وؤون الفنية واثنن من رج ��ال الأعمال‬ ‫على خلفي ��ة اتهامهم بال�سل ��وع ي اإجازة خطط‬ ‫اأم اخ ��ر‪ ،‬بالإ�سافة اإى جرائم الر�سوة والتزوير‬ ‫وا�ستغال الوظيف ��ة العامة بطريقة غر م�سروعة‬ ‫ح�سب لئح ��ة الدعوى امرفوع ��ة �سدهم من هيئة‬

‫«نزاهة»‪ :‬وضع مستشفى في محافظة‬ ‫المجاردة ا يليق بمنشأة صحية في المملكة‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫قال م�سدر م�سوؤول بالهيئة الوطنية مكافحة الف�ساد "نزاهة" اإن الو�سع الراهن م�ست�سفى حافظة امجاردة‬ ‫منطق ��ة ع�س ��ر ل يلي ��ق من�ساأة �سحي ��ة‪ ،‬ول يتفق مع التوجيه ��ات ال�سامية الت ��ي توؤكد على توف ��ر اخدمات‬ ‫للمواطنن على اأعلى م�ستوى‪ ،‬واآخرها ما �سدر به الأمر ال�سامي رقم ‪ 21013‬وتاريخ ‪1433/4/19‬ه�‪ ،‬وطلبت‬ ‫الهيئ ��ة التحقي ��ق ي اأ�سباب الإهم ��ال ال ��ذي اأدى اإى حدوث اماحظ ��ات وامخالفات التي لحظته ��ا الهيئة لدى‬ ‫�سخو�س مندوبها على ام�ست�سفى‪ ،‬واأ�سباب تداعي اأو�ساع ام�ست�سفى اإى هذا ام�ستوى‪ ،‬وحديد ام�سوؤول عنه‬ ‫وحا�سبته‪ ،‬والعمل على اإ�ساح الو�سع ما يكفل رفع امعاناة عن امواطنن‪ ،‬واإفادة الهيئة ما يتم اتخاذه‪.‬‬

‫الرقابة والتحقيق‪.‬‬ ‫ونفى الأم ��ن ال�سابق ورجل الأعمال ووكيله‬ ‫لل�س� �وؤون الفنية تهمة قبول ر�سوة لعتماد خطط‬ ‫اأم اخ ��ر‪ ،‬وال�سك ��وت ع ��ن خالفة تنظي ��م البناء‬ ‫ورف ��ع الأدوار اإى ثاث ��ة اأدوار‪ ،‬وكان ��ت لئح ��ة‬ ‫الدع ��وى تت�سم ��ن التهمة بال�سراك ��ة ي اأر�س ي‬ ‫منطقة اخم ��رة مقابل رف ��ع التعدي ��ات‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى مليون ري ��ال‪ .‬كما نفى الأم ��ن الأ�سبق اعتماد‬ ‫خطط اأم اخ ��ر ي عهده‪ ،‬موؤك ��د ًا اأنه اع ُتمد ي‬ ‫عه ��د الأمن الذي خلفه‪ .‬على ال�سعي ��د ذاته‪ ،‬واجه‬ ‫القا�سي امتهم الثاي‪ ،‬وهو رجل اأعمال‪ ،‬ما ُن�سب‬ ‫اإليه‪ ،‬وقد علل امتهم عدم ح�سوره للجل�سة ال�سابقة‬ ‫بح ��دوث م�سكات �سحي ��ة‪ ،‬واأنكر الته ��م اموجهة‬ ‫اإليه‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن جميع اعرافاته ال�سابقة اأخذت‬

‫بالإك ��راه‪ ،‬وقدم مذكرة من �سبع �سفحات للرد على‬ ‫لئحة الته ��ام‪ .‬وتغيب امتهم الثالث عن اح�سور‬ ‫لوج ��وده بال�سجن‪ ،‬فيما ك ��رر امته ��م الرابع طلبه‬ ‫بتقدم ام�ستندات التي تدل على ما جاء ي لئحة‬ ‫التهام‪ ،‬واأخر ًا اأجّ لت الق�سية اإى ال�سابع من �سهر‬ ‫ذي القعدة للنظر فيها‪.‬‬ ‫وي جل�سة اأخرى عُقدت اأم�س‪ ،‬مت مواجهة‬ ‫م�ساع ��د الأم ��ن ال�سابق ورجل اأعم ��ال اآخر‪ ،‬حيث‬ ‫اأنكرا ما ُن�س ��ب اإليهما وزعما اأن اعرافاتهما كانت‬ ‫بالإك ��راه‪ ،‬مطالب ��ن بالتفري ��ق ب ��ن الإحداثي ��ات‪،‬‬ ‫والإحداثات الكروكي ��ة على الأر�س ح�سب ما ورد‬ ‫ي اتهام الدعاء‪ ،‬وهنا اأمر القا�سي بتاأجيل النظر‬ ‫ي الق�سية حتى يتم التاأكد من الكروكي امقدم ي‬ ‫جل�سة اأخرى بتاريخ ‪� 17‬سوال امقبل‪.‬‬

‫الئتاف الثالث‬ ‫اإف �سي كون�سركت�سيون (اإ�سبانيا) ‪ -‬قائد الئتاف‬ ‫األ�ستوم تران�سبور (فرن�سا)‬ ‫�سام�سوج �سي اأند تي كوربوري�سن (كوريا)‬ ‫الباين (النم�سا)‪ ،‬و�سركتون �سيفيل (هولندا)‬ ‫�سيتيك (فرن�سا)‪ ،‬وتكنيكا اي برويكتو�س (اإ�سبانيا)‪.‬‬ ‫الئتاف الرابع‬ ‫جموعة �سراباج (النم�سا) ‪ -‬قائد الئتاف‬ ‫�سركة اأن�سالدو اإ�س تي اإ�س لأنظمة التحكم (اإيطاليا)‬ ‫�سركة اأن�سالو بريدا لت�سنيع القطارات (اإيطاليا)‬ ‫�سركة �ستادلر لت�سنيع القطارات (�سوي�سرا)‬ ‫�سركة بي�سك�س اأ�س اأيه (بلجيكا)‬ ‫جموعة العلي ال�سويلم ‪ -‬ما�سكو (ال�سعودية)‬ ‫�سركة لر�سن وتوربو (الهند)‬ ‫�سركة هايدر لا�ست�سارات (بريطانيا)‬ ‫�سركة ووري بار�سونز (الوليات امتحدة الأمريكية)‬ ‫�سركة ايدوم (اإ�سبانيا)‪.‬‬

‫«الكهرباء» تعتذر للمشتركين وتكشف‬ ‫عن خطة «ربط» بمائة مليار ريال‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأرجع ��ت ال�سرك ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫للكهرب ��اء اإ�سكالية انقطاع التيار عن‬ ‫م�سرك ��ن ي مواق ��ع متفرقة خال‬ ‫الأ�سب ��وع اما�سي اإى م�سكات فنية‬ ‫واجهته ��ا بتل ��ك امواق ��ع‪ .‬واأ�س ��ارت‬ ‫ي بي ��ان لها اأم� ��س اأنها تنف ��ذ حاليا‬ ‫م�ساري ��ع لإن�س ��اء حط ��ات تولي ��د‬ ‫ونق ��ل وتوزي ��ع الكهرب ��اء وحديث‬ ‫امحطات وال�سب ��كات‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬ ‫ا�ستكمال خطة رب ��ط مناطق امملكة‬ ‫ب�سبك ��ة كهربائي ��ة واح ��دة‪ ،‬بتكلف ��ة‬ ‫جاوزت مائة ملي ��ار ريال‪ ،‬و�ستزيد‬ ‫قدرة الإنتاج خال ال�سنوات الثاث‬

‫القادمة بح ��واي ‪ 15‬األف ميجاوات‬ ‫مث ��ل ‪%30‬م ��ن الق ��درة احالي ��ة‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى تعزي ��ز ال�سبكات ما‬ ‫�سي�ساه ��م ي ا�ستق ��رار اخدم ��ة‬ ‫خال �ساع ��ات ال ��ذروة ال�سيفية ي‬ ‫ال�سن ��وات القادم ��ة‪ .‬وقدمت ال�سركة‬ ‫اعتذاره ��ا للموطن ��ن وامقيم ��ن‬ ‫الذين انقطع ��ت عنهم الكهرباء خال‬ ‫ذروة الأحمال هذا ال�سيف‪ ،‬واأ�سفها‬ ‫ال�سدي ��د م ��ا حدث لأ�سب ��اب وظروف‬ ‫خارجة عن اإرادته ��ا اأدت اإى حدوث‬ ‫بع� ��س النقطاع ��ات ي اخدم ��ة‬ ‫الكهربائي ��ة‪ ،‬وتق ��در امعان ��اة الت ��ي‬ ‫حملها من طالتهم النقطاعات التي‬ ‫ح�سلت‪.‬‬

‫ماحظات الهيئة على مستشفى المجاردة‬ ‫• عدم كف ��اءة اأجهزة التكييف ي ال�سيدلية وم�ستودع ام�ستلزمات الطبية وتعطل‬ ‫مكيفات عديدة ي ق�سم التنوم‬ ‫• تعطل اأحد ام�ساعد ب�سكل دائم‪ ،‬وم�سعد اآخر ب�سكل متقطع‬ ‫• توقف حطة معاجة امياه وحطة معاجة امجاري عن العمل‬ ‫• وجود ر�سح للمياه ي بع�س اأ�سقف ام�ست�سفى وتهالك البع�س الآخر وحاجته اإى ا�ستبدال‬ ‫• تدي م�ستوى النظافة ي فناء ام�ست�سفى واأق�سام التنوم ودورات امياه املحقة‬ ‫بها‪ ،‬وغياب عمال النظافة‬ ‫• ت�س��وؤل ام�سطحات اخ�سراء ي ام�ست�سفى وعدم العتناء ما هو قائم منها‬ ‫• تهالك الأدوات ال�سحية بدورات امياه وته�سم بع�سها وتاآكل بع�سها الآخر بفعل‬ ‫ال�سداأ‪ ،‬وتهالك اأر�سياتها‪ ،‬وتعطل عدد كبر من �سناديق الطرد‬ ‫• �سك ��ن العاملن بام�ست�سفى متهالك وي�سكل خط ��ر ًا على �ساكنيه‪ ،‬ف�س ًا عن رداءة‬

‫التكيي ��ف والتهوي ��ة به‪ ،‬ووجود ر�س ��ح للمياه من ال�سق ��ف ام�ستعار وانت�س ��ار ال�سرا�سر ي مراته‬ ‫ودورات امي ��اه املحقة به‪ ،‬و�سوء نظافة امطابخ و�سعف تهويتها وافتقادها لو�سائل ال�سامة‪ ،‬وتدي‬ ‫الأ�ساك الكهربائية على اجدران ب�سكل ع�سوائي وبن الغرف ب�سكل يهدد حياة قاطنيها‬ ‫• وج ��ود ح ��ولت كهربائية ومعدات تكييف واأنوار اإ�ساءة ب ��دون اأغطية ما ي�سكل خطر ًا على حياة‬ ‫امراجعن وامنومن ي ام�ست�سفى‬ ‫• �سي ��ق ام ��كان امخ�س�س لق�سم الط ��وارئ وعدم وجود �سالة انتظار ي الق�سم‪ ،‬م ��ا اأدى اإى تزاحم‬ ‫امر�سى ومرافقيهم ي مرات ام�ست�سفى‬ ‫• �سعف خدمات ق�سم الغ�سيل الكلوي‪ ،‬حيث ل يوجد به �سوى ‪ 17‬جهاز ًا ي حن اأن عدد امراجعن‬ ‫لهذا الق�سم يزيد على خم�سن مراجع ًا اأ�سبوعي ًا‬ ‫• امقاول الذي مت تر�سية م�سروع ا�ستكمال مبنى الكلى والطوارئ عليه م يبداأ تنفيذ ام�سروع رغم‬ ‫ت�سلمه للموقع بتاريخ ‪1432/11/27‬ه�‬


‫إسام أربعة‬ ‫فلبينيين في‬ ‫يوم واحد في‬ ‫تعاوني غرب‬ ‫الدمام‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�شام‬ ‫�شه ��د خي ��م الإفط ��ار والدع ��وة اخام�س ال ��ذي يقيمه‬ ‫امكت ��ب التعاوي للدع ��وة والإر�شاد وتوعي ��ة اجاليات ي‬ ‫غرب الدمام بجوار جامع الفرقان اإ�شام اأربعة اأ�شخا�س من‬ ‫اجالية الفلبينية ي يوم واحد‪ ،‬وقام رئي�س امحكمة العامة‬ ‫بالدمام رئي�س جل�س اإدارة امكتب ال�شيخ اإبراهيم بن نا�شر‬ ‫ال�شي ��اري بتلق ��ن ال�شهادتن له ��م‪ .‬واأ�شار ال�شي ��اري‪ ،‬الذي‬ ‫�ش ��ارك العاملن بامخي ��م واجاليات اإفطارهم اأم� ��س الأول‪،‬‬ ‫بح�شور عدد من من�شوبي امكتب ومندوبي جهات حكومية‬ ‫وخرية واإعامية‪ ،‬اإى اأهمية امعاملة الطيبة مع اجاليات‪،‬‬

‫مبين ًا اأنها م ��ن اأهم الو�شائل ي الدعوة اإى الله‪ ،‬حيث يقوم‬ ‫عدي ٌد من الدعاة بجه ��ود دعوية وتثقيفية كرى بكل اللغات‬ ‫لكل ام�شلمن ول تقت�شر عل ��ى الإفطار فقط ي الوقت الذي‬ ‫ي�شه ��د فيه امخيم اإ�شام عديد ٍ م ��ن العمالة‪ .‬وذكر اأن التكلفة‬ ‫الإجمالية للمخيم مع رحات العمرة ت�شل ل� � ‪ 661‬األف ريال‪،‬‬ ‫ي ح ��ن م ي�ش ��ل من الدع ��م �ش ��وى ‪ 282‬األف ري ��ال بعجز‬ ‫يق ��ارب ‪ ،%60‬م�ش ��ر ًا اإى اأن الدع ��م اماي م ��ن اأهم الأ�ش�س‬ ‫التي يقوم عليها امخيم ي اإقامة الفعاليات‪.‬‬ ‫ونا�ش ��د اأهل اخ ��ر والإح�شان با�شتغ ��ال �شهر اخر‬ ‫واكت�ش ��اب اح�شنات م ��ن خال دعم هذا امخي ��م الرم�شاي‬ ‫لتفعيل هذه الأن�شطة امباركة‪.‬‬

‫اإقبال كبر على امخيم ي غرب الدمام (ت�صوير‪ :‬علي غوا�س)‬

‫اإعلميون خلل تناول ااإفطار بح�صور ال�صياري (ت�صوير‪ :‬علي غوا�س)‬

‫اإثنين ‪ 11‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 30‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )239‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫أمير المنطقة ونائبه يعزيان القرني والعقيد الشهراني‬

‫لعب عيال‬

‫نائب أمير الشرقية يؤكد على ضرورة إنجاز معامات‬ ‫المواطنين والمقيمين في جميع الجهات الحكومية‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫اأكد نائب اأمر امنطقة ال�شرقية‬ ‫الأم ��ر جل ��وي ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫ب ��ن م�شاع ��د‪ ،‬عل ��ى �ش ��رورة تنفيذ‬ ‫توجيهات القيادة احكيمة متابعة‬ ‫اإجاز معامات امواطنن وامقيمن‬ ‫ي جمي ��ع اجه ��ات احكومية بكل‬ ‫ي�شر و�شهولة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال ا�شتقباله مكتبه‬ ‫ي الإم ��ارة ي ��وم اأم� ��س‪ ،‬مدي ��ري‬ ‫الدوائ ��ر احكومي ��ة وم�ش� �وؤوي‬ ‫الإم ��ارة واأعيان امنطق ��ة وعددا من‬ ‫امواطنن‪.‬‬ ‫ونوه م ��ا تقدمه حكومة خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬و�شمو وي عهده الأمن‬ ‫نائب رئي�س جل�س ال ��وزراء وزير‬ ‫الدفاع �شاحب ال�شمو الأمر �شلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬م ��ن دع ��م ومتابعة‬ ‫لتوفر جميع ما يحتاجه امواطنون‬

‫نائب اأمر ال�صرقية خلل ا�صتقباله م�صوؤوي امنطقة اأم�س‬

‫م ��ن خدم ��ات ل�شم ��ان توف ��ر حياة‬ ‫كرمة للجميع‪.‬‬ ‫كم ��ا ن ��وه متابع ��ة وحر� ��س‬ ‫اأمر امنطق ��ة �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر حمد بن فهد بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫على تي�شر اأمور امواطنن بامنطقة‬ ‫وتوفر كل ما يحتاجونه‪.‬‬

‫ااأمر فهد بن جلوي ووكيل اإمارة ال�صرقية خلل ح�صورهما اا�صتقبال اأم�س (ال�صرق)‬

‫واأك ��د اأن خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬و�شم ��و وي عه ��ده‬ ‫الأمن �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫�شلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬حري�شان كل‬ ‫احر� ��س عل ��ى ا�شتتب ��اب الأمن ي‬ ‫جمي ��ع مناح ��ي احي ��اة واإعطاء كل‬

‫ذي حق حقه ي جميع امجالت‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن من اأخل� ��س النية ي‬ ‫العمل ل ��ن يجد اإل اخ ��ر وتوفيق‬ ‫الله‪.‬‬ ‫ح�ش ��ر ال�شتقب ��ال مدير مركز‬ ‫الدرا�شات والبحوث باإمارة امنطقة‬ ‫الأم ��ر فه ��د بن عبدالله ب ��ن جلوي‪،‬‬

‫«اأمانة»‪ :‬ا تعليق‪ ..‬و«البلدي» ينفي علمه‪ ..‬وابن راجس يؤكد أنه متهالك‬

‫تو ُقعات مرورية بإغاق نفق تقاطع طريق الملك‬ ‫فهد مع كوبري اأمير نايف إعادة تأهيله‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫و�شف ع�ش ��و امجل�س البلدي‬ ‫بالدم ��ام فال ��ح ب ��ن راج� ��س‪ ،‬نف ��ق‬ ‫تقاط ��ع كوب ��ري الأم ��ر ناي ��ف مع‬ ‫طري ��ق املك فه ��د بامتهال ��ك والآيل‬ ‫لل�شق ��وط‪ ،‬و�شم �شوت ��ه اإى مرور‬ ‫ال�شرقي ��ة م ��ن حي ��ث اإغ ��اق النفق‬ ‫وا�شتغ ��ال اإجازة ال�شي ��ف لإعادة‬ ‫تاأهيل ��ة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى ت�شاقط بع�س‬ ‫القطع التجميل ��ة من جوانب النفق‬ ‫م ��ن وقت لآخ ��ر‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى اأن‬ ‫النفق تعر�س عدة م ��رات للهبوط‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا تلقي ��ه عديدا م ��ن ال�شكاوى‬ ‫م ��ن ع ��دد م ��ن مرت ��ادي النف ��ق من‬ ‫الأهاي‪.‬‬ ‫من جانبه ��م رجّ ح قياديون ي‬ ‫م ��رور ال�شرقية ع ��زم اأمانة امنطقة‬ ‫عل ��ى اإغ ��اق النف ��ق‪ ،‬نظ ��ر ًا لك ��رة‬ ‫عيوبه ومروره بعديد ٍ من ال�شيانة‬ ‫الدورية‪ ،‬وا�شتغال اإجازة ال�شيف‬ ‫ي ذل ��ك‪ ،‬واأمح ��ت اإدارة م ��رور‬

‫فالح بن راج�س‬

‫الدمام اإى اأن اإغاق م�شاري النفق‬ ‫�شيخلق اأزمة مرورية‪ ،‬لذلك يتحتم‬ ‫على الأمانة افتتاح م�شروع كوبري‬ ‫طريق املك خالد امتفرع من طريق‬ ‫اجبي ��ل الدم ��ام لف ��ك الختن ��اق‬ ‫وال�شغط على طريق املك فهد‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الناط ��ق الإعام ��ي‬ ‫مرور ال�شرقية امقدم امهند�س علي‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬اأن اإغ ��اق نف ��ق طريق‬

‫املك فهد امتقاطع مع كوبري طريق‬ ‫الأم ��ر ناي ��ف م يعتم ��د بطريق ��ة‬ ‫ر�شمية‪ ،‬اإ ّل اأن ال�شركة ال�شت�شارية‬ ‫لاأمان ��ة واللج ��ان التابع ��ة وكذل ��ك‬ ‫الهند�ش ��ة امروري ��ة ب ّين ��ت ي‬ ‫تقاريره ��ا الأولية �ش ��رورة اإغاق‬ ‫النفق لفرة اأطول تزامن ًا مع دخول‬ ‫اإج ��ازة ال�شيف لإع ��ادة تاأهيله مرة‬ ‫اأخرى‪ ،‬لفت ًا اإى اأن اإغاقه �شيخلق‬ ‫اأزم ��ة اختناقات جدي ��دة حتم على‬ ‫الأمان ��ة �شرع ��ة اإج ��از م�شروعه ��ا‬ ‫اجديد امتمثل ي طريق املك خالد‬ ‫امتفرع من طري ��ق اجبيل لت�شهيل‬ ‫احركة امرورية‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن اأن النف ��ق �شه ��د �شقوط‬ ‫قط ��ع جميلية من جانبي ��ه‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى ح ��دوث هب ��وط ي الطبق ��ة‬ ‫الإ�شفلتي ��ة ي اأوق ��ات متفرق ��ة من‬ ‫العام احاي‪ ،‬حي ��ث اأغلق اأكر من‬ ‫مرة‪.‬‬ ‫واأم ��ح اإى اأن الأمان ��ة تعم ��ل‬ ‫مع م ��رور ال�شرقية جنب ًا اإى جنب‪،‬‬

‫وتهدف اإى تاأهي ��ل الطرق بطريقة‬ ‫�شليم ��ة‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا ام�شروع ��ات‬ ‫القدمة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه نف ��ى امتح ��دث‬ ‫الر�شمي للمجل� ��س البلدي الدكتور‬ ‫طام� ��س احم ��ادي‪ ،‬عل ��م امجل� ��س‬ ‫بني ��ة الأمان ��ة اإغ ��اق النف ��ق‪ ،‬لفت ًا‬ ‫اإى اأن امجل� ��س م يناق� ��س ذلك ي‬ ‫اجتماعات ��ه م ��ع الأمان ��ة وم يق ��دم‬ ‫مقرح� � ًا باإع ��ادة تاأهي ��ل النف ��ق‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن اإغاقه م�شوؤولية الأمانة‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن امجل� ��س يتدخ ��ل‬ ‫ي ح ��ال كان اإغ ��اق النف ��ق لف ��رة‬ ‫طويل ��ة‪ ،‬ويبح ��ث ع ��ن حل ��ول لف ��ك‬ ‫الختناقات‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن امجل�س يعم ��ل جنباً‬ ‫اإى جن ��ب بطريق ��ة تكاملي ��ة م ��ع‬ ‫الأمان ��ة كونه ��ا ال ��ذراع التنفي ��ذي‬ ‫لأعمال امجل� ��س‪« .‬ال�شرق» بدورها‬ ‫توا�شلت مع امتحدث با�شم الأمانة‬ ‫ح�ش ��ن البلو�ش ��ي‪ ،‬لكن ��ه رف� ��س‬ ‫التعليق على ق�شية الإغاق‪.‬‬

‫الدخول إلى متنزه الملك عبداه البيئي مجاني في عيد الفطر‬

‫أمين محافظة اأحساء‪ :‬مهرجان التمور‬ ‫سيخدم النخلة والمزارعين أو ًا‬

‫ووكي ��ل اإم ��ارة امنطق ��ة زارب ب ��ن‬ ‫�شعيد القحطاي‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة ثاني ��ة‪ ،‬ق ��دم اأم ��ر‬ ‫امنطقة �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫حمد بن فهد بن عبدالعزيز‪ ،‬ونائبه‬ ‫الأم ��ر جل ��وي ب ��ن عبدالعزي ��ز بن‬ ‫م�شاع ��د‪ ،‬تعازيهم ��ا للمواطن حمد‬

‫أيظن؟!‬ ‫فهد عافت‬

‫أظن‪ ،‬ثم اأتبعها ما تري ��د قوله‪ ،‬لي�س كل الظن‬ ‫اإن ق ��درت فق ��ل ا ّ‬ ‫اإثم ��ا‪ ،‬واأظ ��ن اأن اأظ ��ن هذه ذات طي ��ب فاعل وفعالي ��ة ط ّيبة‪ ،‬خا�صة‬ ‫ي اح ��وارات‪ ،‬وبال ��ذات تل ��ك التي ُيخ�ص ��ى احتدامه ��ا‪ ،‬واإن كنت‬ ‫ا اأعت ��ر م ��ا يحت ��دم ح ��وارا‪ ،‬واأظ ��ن اأن احوار ا يعن ��ي وا َيطلب‬ ‫اأن ننته ��ي من ��ه وقد اتفقن ��ا‪ ،‬فغلب راأي بقي ��ة ااآراء‪ ،‬وانهزمت اآراء‬ ‫ل�صال ��ح راأي‪ ،‬اأظ ��ن اأن هذه هي ام�ص ��ورة التي يتبعها عزم ِ ّ‬ ‫متوكل‪،‬‬ ‫اأق�ص ��ى طموح ��ات احوار واأكرمه ��ا اأن ننتهي من ��ه‪ ،‬ملأنا الرغبة‬ ‫ي اا�صت ��زادة من ��ه‪ ،‬وقد ج ّددن ��ا فهما‪ ،‬اأو فهمنا جدي ��دا‪ ،‬واأ�صفنا‬ ‫اإى اأفكارن ��ا م ��ا ي�صمح بتلقحه ��ا‪ ،‬وتلحقها‪ ،‬واأظ ��ن اأن من اأكرم‬ ‫الظن ��ون اأن يق ��ول اأحدنا‪ :‬اأظن اأن ااأمر ك ��ذا وكذا‪ ،‬ما و�صعه ذلك‪،‬‬ ‫فف ��ي هذه ال « اأظ ��ن « ف�صائل كثرة‪ ،‬منه ��ا التوا�صع‪ ،‬الذي يرفع‬ ‫�صاحب ��ه‪ ،‬ومنه ��ا اإق ��رار باأننا ما اأوتين ��ا من العل ��م اإا قليل‪ ،‬ومنها‬ ‫الرحي ��ب اخفي الذي ا يخف ��ى‪ ،‬بااآراء ااأخرى امختلفة والروؤى‬ ‫امغاي ��رة‪ ،‬ومنه ��ا �صهولة حطي ��م القيد الذي ي�صنع ��ه غيابها متانة‬ ‫ي�صع ��ب التعام ��ل معها فيما بع ��د‪ ،‬فالراأي الذي نب ��داأ طرحه باأظن‪،‬‬ ‫ي�صهل علينا التخلي عنه‪ ،‬متى وجدنا راأيا اأ�صح‪ ،‬ومتى لقينا روؤية‬ ‫عزة‬ ‫اأ�صوب‪ ،‬واأكر امتلء بالثمر‪ ،‬وبغر هذه ال�» اأظن « قد تاأخذنا ّ‬ ‫باإثم‪ ،‬وكم فعلت‪ ،‬هذا ما اأظنه والله اأعلم‪..‬‬

‫ب ��ن عل ��ي الق ��ري ي وف ��اة زوجته‬ ‫واأبنائ ��ه الثاث ��ة‪ ،‬الذي ��ن توفوا ي‬ ‫ح ��ادث حري ��ق باإ�ش ��كان احر� ��س‬ ‫الوطني بالدمام‪ ،‬رحمهم الله‪.‬‬ ‫واأعرب ��ا عن خال� ��س تعازيهما‬ ‫للق ��ري �شائلن اموى العلي القدير‬ ‫اأن يتغم ��د امتوف ��ن بوا�شع رحمته‬ ‫وي�شكنه ��م ف�شي ��ح جنات ��ه واأن يلهم‬ ‫اأهلهم ال�ش ��ر وال�شل ��وان‪ ،‬راجيان‬ ‫م ��ن الل ��ه تع ��اى اأن يتقبله ��م قبو ًل‬ ‫ح�شن� � ًا‪ ،‬كما مني ��ا �شموهما ال�شفاء‬ ‫العاجل للم�شابن‪.‬‬ ‫كم ��ا ق ��دم اأمر امنطق ��ة ونائبه‬ ‫تعازيهم ��ا مدير القي ��ادة وال�شيطرة‬ ‫بالدفاع امدي بامنطقة العقيد �شعد‬ ‫بن �شعيد ال�شهراي‪ ،‬ي وفاة والدته‬ ‫رحمه ��ا الل ��ه‪ -‬واأعربا ع ��ن خال�س‬‫تعازيهم ��ا �شائل ��ن ام ��وى العل ��ي‬ ‫القدي ��ر اأن يتغم ��د الفقي ��دة بوا�ش ��ع‬ ‫رحمته وي�شكنه ��ا ف�شيح جناته واأن‬ ‫يلهم اأهلها ال�شر وال�شلوان‪.‬‬

‫‪fahd@alsharq.net.sa‬‬

‫تركي بن محمد يترأس اجتماع مجلس إدارة «تعليم»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يراأ�س رئي�س جل� ��س اإدارة‬ ‫�شرك ��ة اخدم ��ات التعليمي ��ة نائب‬ ‫رئي�س جل�س اأمناء جامعة الأمر‬ ‫حم ��د بن فه ��د الأم ��ر ترك ��ي بن‬ ‫حمد بن فه ��د‪ ،‬الجتماع اخام�س‬ ‫للدورة الثانية مجل�س اإدارة �شركة‬ ‫اخدم ��ات التعليمي ��ة «تعليم» يوم‬ ‫غ ��د الثاثاء عند ال�شاع ��ة العا�شرة‬ ‫م�شاء ي قاعة الجتماعات مبنى‬ ‫الإدارة مق ��ر جامعة الأمر حمد‬

‫ااأمر تركي بن حمد بن فهد‬

‫بن فهد باخر‪ ،‬بح�شور الأع�شاء‪.‬‬ ‫ويناق�س الجتم ��اع عديد ًا من‬ ‫امو�شوع ��ات امدرج ��ة على جدول‬ ‫الأعم ��ال‪ ،‬ومنه ��ا متابعة ق ��رارات‬ ‫الجتم ��اع ال�شاب ��ق‪ ،‬وا�شتعرا�س‬ ‫ما م اتخ ��اذه من اإج ��راءات حيال‬ ‫بع�س الق ��رارات‪ ،‬وتقرير عن �شر‬ ‫العمل باجامع ��ة‪ ،‬وما يُ�شتجد من‬ ‫اأعمال‪.‬‬ ‫وي�شعى جل�س اإدارة ال�شركة‬ ‫اإى تقدم كل الدعم للجامعة لتحقق‬ ‫روؤيته ��ا ور�شالته ��ا‪ ،‬واأن ت�شب ��ح‬

‫المخيم الرمضاني في الجبيل اعتماد حركة نقل المعلمين‬ ‫بمدارس «هيئة الجبيل»‬ ‫يشهد إسام عشرين مقيم ًا‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫اأ�شه ��ر اأك ��ر م ��ن ع�شري ��ن‬ ‫مقيم� � ًا اإ�شامه ��م ي خي ��م‬ ‫الإفطار الرم�ش ��اي‪ ،‬الذي يقيمه‬ ‫حالي� � ًا امكتب التع ��اوي للدعوة‬ ‫والإر�ش ��اد وتوعي ��ة اجالي ��ات‬ ‫باجبي ��ل البل ��د‪ ،‬من ��ذ بداية �شهر‬ ‫رم�شان اإى يوم اأم�س‪.‬‬ ‫و�شه ��د امخيم ح�ش ��ور اأكر‬ ‫م ��ن ‪� 17970‬شيف� � ًا‪ ،‬ووزع ��ت‬ ‫خال ��ه ح ��واى ‪ 35940‬وجب ��ة‪،‬‬ ‫واألقي فيه ‪ 96‬در�ش ًا‪.‬‬ ‫واأك ��د نائ ��ب مدي ��ر امكت ��ب‬ ‫ال�شي ��خ اإبراهي ��م ال�شلط ��ان‪ ،‬اأن‬

‫امخيم ي�شتهدف اأك ��ر من اأربعة‬ ‫اآلف عامل اأجنبي‪ ،‬وهو يقع على‬ ‫م�شاحة كبرة‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن امخيم ل يقت�شر‬ ‫عل ��ى تفط ��ر العامل ��ن فح�شب‪،‬‬ ‫بل هناك جه ��ود دعوية وتثقيفية‬ ‫كرى يقوم بها عدي� � ٌد من الدعاة‬ ‫ب ��كل اللغ ��ات ل ��كل ام�شلم ��ن ي‬ ‫امخيم‪.‬‬ ‫وي�شه ��د امخي ��م ب�ش ��كل‬ ‫�شن ��وي اإ�شام عدي ��د ٍ من العمال‬ ‫ع ��ن طري ��ق زمائه ��م ي العم ��ل‬ ‫م ��ن ينقلون �ش ��ورة ح�شنة عن‬ ‫الإ�ش ��ام والتعامل اجيد من قِبل‬ ‫ام�شلمن‪.‬‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫اعتم ��د مدير اإدارة اخدمات التعليمية بالهيئة املكية باجبيل �شعيد بن‬ ‫�شعد الكلثم‪ ،‬حركة النقل للعام الدرا�شي ‪1434 / 1433‬ه�‪.‬‬ ‫واأو�شح الكلثم اأن حركة النقل جاءت بنا ًء على ما تقت�شيه م�شلحة العمل‬ ‫ورغب ��ة م ��ن الإدارة ي نق ��ل اخرات ب ��ن الإدارين وامعلم ��ن ي امدار�س‬ ‫وحقيق ًا لرغبات طالبي النقل بقدر الإمكان‪.‬‬ ‫ودع ��ا ام�شمول ��ن اإى مبا�شرة العمل ي مدار�شه ��م اجديدة اعتبارا من‬ ‫ي ��وم الأح ��د اموافق ‪� 8‬شوال ‪1433‬ه� بعد اإخ ��اء طرفهم من مدار�شهم بنهاية‬ ‫دوام يوم ال�شبت اموافق ‪� 7‬شوال ‪1433‬ه�‪.‬‬ ‫يذكر اأن حركة نقل امعلمن جاءت بعد حركة النقل التي �شملت امديرين‬ ‫والوكاء بامدار�س‪.‬‬ ‫ولاإطاع على حركة النقل مكن م�شاهدة الرابط التاي‪:‬‬ ‫‪http://www.rcjschools.gov.sa/rcjschools/‬‬ ‫‪harakah.htm‬‬

‫الأح�شاء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫اأو�شح اأمن اأمانة حافظة الأح�شاء امهند�س‬ ‫فهد اجبر‪ ،‬اأن مهرجان الأح�شاء للنخيل والتمور‬ ‫الأول ‪� ،2012‬شيخ ��دم النخل ��ة وامزارع ��ن اأول‪،‬‬ ‫متمني� � ًا م ��ن اجميع التكات ��ف فيما بينه ��م لنجاح‬ ‫امهرجان والو�شول ي نهاية امطاف اإى مهرجان‬ ‫وطني كبر عل ��ى م�شتوى امملك ��ة‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫�شبط اجودة من ال�شركات ام�شاركة وهيئة الري‬ ‫وال�ش ��رف لأنهم من يقرح اجودة‪ ،‬منوه ًا اأن هذا‬ ‫الأمر مكن له اأن ينعك�س على النتائج م�شتقب ًا‪.‬‬ ‫واأكد اأنه �شيكون هناك برنامج خا�س بالتمور‬ ‫ي متن ��زه امل ��ك عبد الل ��ه البيئي ي عي ��د الفطر‪،‬‬ ‫حيث اإن امتنزه �شيكون مفتوحا ي الأيام الع�شرة‬ ‫الأوى م ��ن عيد الفط ��ر امبارك‪ ،‬مبين� � ًا اأن الدخول‬ ‫�شيكون جانيا ي هذه الأيام‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خ ��ال اموؤم ��ر ال�شحف ��ي اخا�س‬ ‫بامهرجان ي مق ��ر اأمانة الأح�شاء اأم�س‪ ،‬بح�شور‬ ‫وكي ��ل الأمانة للخدمات امهند� ��س عبدالله العرفج‪،‬‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬

‫محمد الهزاع‬ ‫متبرعان‬ ‫اأمن ااأح�صاء متحدث ًا عن مهرجان التمور اأم�س‬

‫ووعدد من مثلي القطاعات ام�شاركة ي امهرجان‬ ‫ال ��ذي من امق ��رر اإقامته م ��ع بداية ح�ش ��اد التمور‬ ‫للمو�شم احاي‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأ�ش ��ار وكي ��ل الأمان ��ة للخدم ��ات‬ ‫امهند�س عبدالله العرفج‪ ،‬اإى اأن امهرجان يحتوي‬ ‫عل ��ى ثاث ��ة اأق�ش ��ام ه ��ي‪ :‬التوعي ��ة والت�شوي ��ق‪،‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬ماجد الفرحان)‬

‫و�شم ��ان اج ��ودة وال�شم�ش ��رة‪ ،‬والفعالي ��ات‬ ‫ام�شاحبةللمهرجان‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن الأمانة ت�شعى اإى الو�شول موقع‬ ‫وم�شتوطن للتمور بجمي ��ع اأنواعها‪ ،‬التي تتعدى‬ ‫اأكر من مائة نوع‪ ،‬متمني ًا اأن تكون �شهرة امهرجان‬ ‫ب�شهرة �شوق عكاظ �شابق ًا‪.‬‬

‫اإح ��دى موؤ�ش�شات التعلي ��م العاي‬ ‫الرائ ��دة وامتمي ��زة ي امنطق ��ة‬ ‫لتحقي ��ق هدفه ��ا ون�ش ��ر وتطوي ��ر‬ ‫امعرفة ي ختلف جالت امعرفة‬ ‫الإن�شاني ��ة‪ ،‬ع ��ن طري ��ق ا�شتخدام‬ ‫التقني ��ة احديث ��ة ي العملي ��ة‬ ‫التعليمية‪ ،‬ليكون للخريج دور رائد‬ ‫وقيادي ي امجتمع‪ ،‬وجعله قادر ًا‬ ‫على حم ��ل ام�شوؤولي ��ة والإ�شهام‬ ‫ي ح ��ل ام�ش ��كات ع ��ن طري ��ق‬ ‫التفكر الإبداعي والعمل اجماعي‬ ‫والتطوير الذاتي‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 11‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 30‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )239‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫اليوم ‪..‬المحكمة تنظر في قضية الطفل مشاري المقتول بـ»السم»‬

‫صدى الصمت‬

‫الوحدة‬ ‫الكهربائية!‬

‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�س‬

‫الحسن الحازمي‬

‫ل �ش ��ك اأن ال�شاع ��ر الأم ��اي «هايري� ��ش هاين ��ه» لدي ��ه ج ��دة عريقة‬ ‫يزوره ��ا �شيف� � ًا ي �شامط ��ة اأو حف ��ر الباط ��ن اأو عرع ��ر‪ .‬اإذ لي� ��ش م ��ن‬ ‫امعقول اأن ق�شائده ام�شبعة بالفواني�ش والظام الدام�ش واحر والعرق‬ ‫و»الب ��اوي» الت ��ي ل مكن باأي حال من الأحوال اأن يكتبها وهو وا�شع‬ ‫قدم على قدم حت «امكيف» ي برلن اأو كولون اأو ميونيخ‪ .‬وهي امدن‬ ‫الت ��ي حتف ��ل مرور ثاث ��ن واأربعن عام� � ًا على عدم انقط ��اع الكهرباء‪،‬‬ ‫الله ��م «لح�شد»‪ .‬اخوازيق عندنا نحن بني يعرب الذين ل ت�شر اأحوالنا‬ ‫ال�شدي ��ق ول تغيظ الع ��دا �شفقة وزهدا وهم الع ��دا‪ .‬ي اليمن التي تنتج‬ ‫طاقة كهربائية اأقل من ال�شومال الغارقة ي احروب منذ ع�شرين عام ًا‬ ‫تنطف ��ئ الكهرب ��اء كل �شاعتن‪ .‬الإخوان ي ال�ش ��ودان اأ�شبحوا يوؤلفون‬ ‫م�شنفات ي فوائد انقطاع الكهرباء‪ .‬والأزمة «ت�شقر» كذلك على معظم‬ ‫امحافظات ام�شرية‪ ،‬وام�شريون غا�شبون حتى اأن اأهل امنوفية قطعوا‬ ‫طريق ال�شكة احديد واأ�شعلوا الق�شبان احتجاج ًا على النقطاع امتكرر‬ ‫للكهرباء‪ .‬اأما ي لبنان فيتداولون نكتة مفادها اأن مت�شا ي�شاأل �شيدة‪:‬‬ ‫ح�شرت ��ك زوج ��ة وزي ��ر الكهرب ��اء والطاق ��ة ي لبن ��ان‪ ،‬الأ�شت ��اذ جران‬ ‫با�شي ��ل؟ فتجيب ��ه‪ :‬نعم‪ ،‬ف ��ردف األف مروك‪� ..‬شار زوج ��ك مديرا مرفاأ‬ ‫بعلب ��ك‪ .‬فرد عليه الزوجة بفرح وا�شتغراب‪ :‬الله يبارك فيك‪ ..‬ولكن هل‬ ‫ي بعلب ��ك بحر ليك ��ون له مرفاأ؟!‪ .‬فيجيبها‪ :‬وم ال�ش� �وؤال‪ ،‬هل ي لبنان‬ ‫اأ�شا كهرباء ليكون زوجك وزيرا لها؟!‬ ‫اليوم لو اأن الكاتب العربي عبدالعزيز الثعالبي حي يرزق لأ�شاف‬ ‫الكهرب ��اء اإى م ��ا كتب ��ه ي ع ��ام ‪ 1940‬ع ��ن الوحدة العربي ��ة حن قال‬ ‫وت َو ْح َدتِ نا‬ ‫الد َين َوال َّت ْهذِ ي � َ�ب َوال َتّارِ يخَ تدل َد َل َل ًة َقاطِ َع� � ًة َع َلى ُث ُب ِ‬ ‫«ال ُّل َغ� � َة َو ِ ّ‬ ‫ال َع َر ِب َّيةِ مِ ْن غ ْ َِر ُم َوا َر َبةٍ َو َل ِج َدالٍ !»‪ .‬واإذا م نتوحد «بولتيكيا» فلنتوحد‬ ‫ولت�شتعل فينا روح الت�شامن كهربائي ًا وفولتي ًا‪.‬‬ ‫ه ��ل حدثت عن حف ��ر الباطن واأهاليها الذين يلج� �وؤون اإى الكويت‬ ‫ب�شبب انقط ��اع الكهرباء؟ وهل قلت جدة وجازان‪ ..‬وال�شرقية؟ ل! حفظ‬ ‫الل ��ه م�ش� �وؤوي الكهرب ��اء الذي ��ن مكانه ��م «م�ش هن ��ا» واإم ��ا ي اجامعة‬ ‫العربي ��ة لو�ش ��ع اخطط «اممنهجة»‪ ..‬والأهم حف ��ظ الله جيوب امواطنن‬ ‫من كل مكروه!‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫التحقيق مع حارقة ابن وابنة كفيلها‬ ‫حائل ‪ -‬خالد �حامد‬ ‫�أحال ��ت �شرطة �لعزيزية ي منطقة حائل مل ��ف ق�شية �لعاملة �اإفريقية‬ ‫�لتي �أقدمت على حرق �بن و�بنة كفيلها‪� ،‬أم�س �اأول باماء �ل�شاخن‪ .‬و�أو�شح‬ ‫�لناط ��ق �اإعامي لل�شرط ��ة �لعقيد عبد�لعزي ��ز �لزنيدي �أن �جه ��ات �اأمنية‬ ‫مكن ��ت من �لقب�س على �خادمة بع ��د هروبها من كفيلها‪ ،‬م�ش ��ر ً� �إى �إحالة‬ ‫ملف �لق�شية �إى هيئة �لتحقيق و�ادعاء �لعام‪.‬‬

‫تعقد �محكمة �لعامة ي �لدمام‬ ‫�ليوم‪ ،‬جل�شتها �لر�بعة ع�شرة للنظر‬ ‫ي ق�شي ��ة �لعامل ��ة �متهم ��ة بقت ��ل‬ ‫ر�شيع �شعودي و�لت ��ي �بتد�أت قبل‬ ‫قر�بة �لعامن‪ .‬وذك ��ر و�لد �لر�شيع‬ ‫م�ش ��اري �لبو�ش ��ل �أن �لق�شية �أجلت‬ ‫قبل �شهر انتقال �محكمة �إى �مبنى‬ ‫�جدي ��د‪ ،‬و�شب ��ق �أن طالبت �محكمة‬ ‫بتقاري ��ر طبية من م�شت�شفى �لقو�ت‬ ‫�م�شلح ��ة بالريا� ��س‪ ،‬و�م�شت�شف ��ى‬ ‫�لتخ�ش�شي بالدمام ومركز �ل�شموم‬ ‫ي �لدمام‪ ،‬م ��زودة بتوقيع �أكر من‬ ‫طبيب اإثبات تعر�س �لطفل لت�شمم‪.‬‬ ‫و�أف ��اد �لبو�ش ��ل �أن �خادم ��ة �أق ��رت‬ ‫بت�شميمه ��ا �لطف ��ل خ ��ال �لتحقيق‬

‫الطفل امغدور م�شاري‬

‫اخادمة امتهمة‬

‫معه ��ا ي هيئ ��ة �لتحقي ��ق و�ادعاء‬ ‫�لعام‪ ،‬ولكن بع ��د �لتحقيق معها ي‬ ‫�محكمة ذك ��رت �لعامل ��ة �أن �إقر�رها‬ ‫�لذي ذكرته ي �لتحقيق كان نتيجة‬

‫تعر�شه ��ا اإكر�ه م ��ن �محقق ح�شب‬ ‫�أقو�له ��ا‪ .‬وق ��ال �لبو�ش ��ل �آم ��ل �أن‬ ‫يت ��م ح�ش ��م �لق�شية ي �أ�ش ��رع وقت‬ ‫مكن حت ��ى ننتهي من هذه �معاناة‪،‬‬

‫دائل تشير إلى انتحار طفلة شنق ًا في قرى بني ثوعة‬

‫حايل � ح�شن �لعقيلي‬

‫�أو�شح ��ت �شرطة منطق ��ة ع�شر عن دائ ��ل ت�شر �إى‬ ‫�نتحار طفل ��ة ‪12‬عام ًا ي قرى بني ثوع ��ة محايل ع�شر‪.‬‬ ‫وق ��ال �لناطق �اإعام ��ي ل�شرطة ع�شر �لر�ئ ��د عبد �لله بن‬ ‫�شعث ��ان �أن �أ�شب ��اب م�شرع �لطفل ��ة �أم� ��س �اأول كما ت�شر‬ ‫�لدائل �اأولي ��ة �إى �أنها �أقدمت على �انتحار ح�شب نتائج‬ ‫�لط ��ب �ل�شرعي �اأولية‪ .‬وكانت طريقة �انتحار عن طريق‬ ‫�شن ��ق نف�شها بقطع ��ه قما�س وج ��دت معلقة ي �أح ��د زو�يا‬ ‫غرفته ��ا‪ ،‬حيث دخلت و�لدتها لتجده ��ا منتحرة ي غرفتها‪،‬‬ ‫و�أك ��د بن �شعث ��ان �أن �أهل �متوفاة ��شتلم ��و� �جثمان‪ ،‬وم‬ ‫دفنها وا تز�ل �لتحقيقات جارية ي تد�عيات �لق�شية‪.‬‬

‫مثلم ��ا للتج ��ار وزارة «التج ��ارة» ترع ��ى م�شاحه ��م وتداف ��ع عنه ��م‬ ‫وتوجهه ��م وتر�شده ��م‪ ،‬اأمنى اأن يكون هن ��اك وزارة للم�شتهلكن حميهم‬ ‫من بع�ش التجار‪ ،‬وتر�شدهم اإى حماية اأنف�شهم من الإفقار‪ ،‬فالذي يحدث‬ ‫م ��ن زي ��ادة اأ�شع ��ار ي كل �شيء اأمر يخن ��ق امواطنن وخا�ش ��ة متو�شطي‬ ‫الدخ ��ل‪ ،‬اأم ��ا الأثرياء فا يفرق معهم اإن زاد �شع ��ر حليب الأطفال اأ�شعافا‬ ‫م�شاعف ��ة اأم ل‪ ،‬اأو زاد �شع ��ر احدي ��د اأم ل‪ ،‬اأو حت ��ى ل ��و زاد �شع ��ر كل‬ ‫�ش ��يء‪ .‬فمث ًا‪ :‬وزير الكهرباء ي�شعر بالت�شامن مع من تنقطع الكهرباء عن‬ ‫بيوته ��م‪ ،‬لكن الت�شامن وحده غر كاف‪ ،‬وكذلك وزير التجارة‪ .‬الوزارات‬ ‫اخدمي ��ة التي م�ش م�شال ��ح امواطنن يجب اأن يعاه ��د الوزير فيها نف�شه‬ ‫باأن يكون بقاوؤه فيها مرهونا ما يحدث م�شالح النا�ش‪ ،‬مرهونا بر�شائهم‬ ‫اأو عدم ��ه‪ ،‬ل يج ��ب اأن ج ��ر النا� ��ش اأن تقتن ��ع وت�شكت م ��ا نقوله لهم من‬ ‫اأ�شب ��اب وتريرات‪ ،‬خ�شو�شا تل ��ك التريرات القدمة التي حفظها النا�ش‬ ‫قب ��ل الوزير‪ .‬نعرف وزراءن ��ا ونعرف اإخا�شهم وحبهم لعملهم وحر�شهم‬ ‫عل ��ى اأ ّل يح ��دث تق�شر‪ ،‬ولكن من غر امعقول اأن ن ��رر انقطاع الكهرباء‬ ‫باأنن ��ا �شع ��ب ي�شتهل ��ك كهرب ��اء اأكر من غ ��ره‪ ،‬لأننا بب�شاط ��ة ندفع ثمن ما‬ ‫ن�شتهلك ��ه �ش ��واء قل اأم ك ��ر‪ ،‬وما يتم دفعه من فواتر طائل ��ة للكهرباء كان‬ ‫الأوى ا�شتثم ��اره ي ح ��ل م�شكلة انقط ��اع الكهرباء‪ ،‬اأم ��ا بالن�شبة لوزارة‬ ‫التجارة فنحن نحييها ونبارك لها عملها امميز ي خدمة التجار على اأكمل‬ ‫وج ��ه‪ ،‬ولزلنا ننتظر منها اأن تتحرك لوقف «اإفقار» امواطنن حركا جادا‬ ‫غ ��ر حكاي ��ة اإع ��ان الت�شع ��رة التي ل يتقي ��د بها اأح ��د! اأما جمعي ��ة حماية‬ ‫ام�شتهل ��ك فاأقرح توفر ميزانيتها لدع ��م اأ�شعار حليب الأطفال اأو احديد‬ ‫اأو اإيجارات امدار�ش الأهلية اأو‪ ...‬اإلخ!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فارس الهمزاني‬ ‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬

‫تربة ‪ -‬م�شحي �لبقمي‬

‫جدة ‪� -‬ل�شرق‬

‫�شهد مرك ��ز �خالدية �شمال تربة‬ ‫م�شاء �أم�س ح�ش ��ور ً� �أمني ًا مكثف ًا بعد‬ ‫وق ��وع ��شتباك بن خم�ش ��ة جهولن‬ ‫م ��ن �جن�شي ��ة �اإثيوبي ��ة يعملون ي‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫ام�شاب يرقد ي ام�شت�شفى‬ ‫رع ��ي �اأغن ��ام‪ .‬ونت ��ج ع ��ن �ا�شتب ��اك‬ ‫�إ�شاب ��ة �ثن ��ن‪ ،‬بينم ��ا مك ��ن رج ��ال �أن غرف ��ة �لعملي ��ات تلق ��ت باغ� � ًا م ��ن حيث م �إلقاء �لقب�س على ثاثة منهم‬ ‫�اأم ��ن م ��ن �إلق ��اء �لقب� ��س عل ��ى ثاثة �أحد �مو�طن ��ن يفيد بوجود م�شاجرة حاول ��و� �له ��روب‪ ،‬ونق ��ل �م�شاب ��ون‬ ‫�أثناء حاولتهم �له ��روب و�شط جبال ب ��ن ع ��دد م ��ن �اإثيوبي ��ن جه ��وي م�شت�شفى تربة �لعام‪ ،‬وقد م فتح ملف‬ ‫ح�ش ��ن‪� ،‬لت ��ي تعد م ��اذ� �آمن ��ا للكثر �لهوي ��ة ي خالدي ��ة ح�ش ��ن‪ ،‬وعل ��ى للتحقيق مع �جناة محاكمتهم ومن ثم‬ ‫منه ��م‪ .‬و�أكد م�ش ��در ي �شرط ��ة تربة �لف ��ور حرك ��ت ف ��رق �أمني ��ة للموقع‪ ،‬ترحيلهم‪.‬‬

‫ت�شتع ��د �لدوريات �اأمنية ي حافظ ��ة جدة لعر�س قر�بة‬ ‫�شبعة �آاف در�جة نارية مت م�شادرتها خال �لثاث �ل�شنو�ت‬ ‫�ما�شي ��ة‪ ،‬ي م ��ز�د علن ��ي للتخل�س منه ��ا‪ ،‬حيث ي�ش ��رط على‬ ‫�م�ش ��ري كب�شها ي نف�س �موق ��ع‪ ،‬ل�شمان عدم ��شتخد�مها مرة‬ ‫�أخرى‪ .‬و�أكد مدير دوريات �اأمن ي حافظة جدة �لعقيد �شعد‬ ‫�لغام ��دي‪� ،‬أن �م�شبوط ��ات م ��ن �لدر�ج ��ات �لناري ��ة ذ�ت �اأربع‬ ‫�لعج ��ات �أو �لعجلت ��ن ت�شبب ��ت ي �إزع ��اج �اأه ��اي و�لزو�ر‬ ‫ي �منتزه ��ات و�ل�شو�طئ‪� ،‬إ�شاف ��ة �إى خالفتها �أنظمة �مرور‬ ‫و��شتغ ��ال �لبع�س منها ي �رتكاب ع ��دد من �حاات �جنائية‬ ‫�متع ��ددة ي مو�ق ��ع ختلف ��ة ي �محافظة‪ .‬وي�شي ��ف �أن ما م‬ ‫�شبطه منذ بد�ية �لعام �حاي وحتى �اآن بلغ ‪ 1546‬در�جة‪.‬‬

‫ت�شبب �حر�ق حول كهربائي يغذي توقيف ًا موؤقت ًا تابع ًا‬ ‫ل�شرط ��ة منطقة �ح ��دود �ل�شمالية‪ ،‬م�شاء �أم� ��س‪ ،‬ي �نقطاع‬ ‫�لتيار �لكهربائي عن �لتوقيف �لو�قع ي حي �خالدية‪� ،‬لذي‬ ‫يوج ��د بد�خل ��ه م ��ا ا يقل عن ع�شري ��ن نزي � ً�ا‪ .‬وبا�شرت فرق‬ ‫�لدفاع �م ��دي �لباغ‪ ،‬ومت �ل�شيطرة على �حريق ي وقت‬ ‫قيا�شي‪� ،‬لذي ُرجح �أنه نتيجة �أحمال ز�ئدة على �محول �لذي‬ ‫يغذي ثاثة عقار�ت فيها عدد كبر من �محات �لتجارية‪ .‬من‬ ‫جانبه‪� ،‬أكد �لناطق �اإعامي للدفاع �مدي �لر�ئد فهد �اأ�شمر‪،‬‬ ‫�شحة �حادثة‪ ،‬م�شيف ًا �أن �محول �أر�شي تابع ل�شركة كهرباء‬ ‫(ال�شرق) عرعر‪ ،‬منوه ًا �أنه ا توجد �أي �إ�شابات‪.‬‬

‫إخماد حريق مولدات وآلية مقاول وإنقاذ ثاثة محتجزين في القطيف‬ ‫�أخمدت فرق �لدفاع �مدي ي حافظة‬ ‫�لقطي ��ف م�شاء �أم� ��س �اأول حريق ًا �شب ي‬ ‫مولد�ت كهرباء و�آلية تابعة مقاول يعمل ي‬ ‫�أح ��د طرق مدينة �شيه ��ات‪ .‬وتعود تفا�شيل‬ ‫�ح ��ادث �إى ن�ش ��وب حري ��ق ي مولدي ��ن‬ ‫للكهرباء ي�شتعم ��ل اإنارة موق ��ع يعمل فيه‬ ‫مقاول للحفريات‪ ،‬و�مت ��د �حريق �إى �آلية‬ ‫«�شي ��ول» ‪ ،‬ونتج عن �ح ��ادث �حر�ق كلي‬

‫موقع القرى التي �شهدت احادثة‬

‫هاني الوثيري‬

‫شجار بين مجهولين يصيب اثنين شمال تربة‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬

‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�شركة‬

‫(ال�شرق)‬

‫جمعية المستهلك‬ ‫ووزارة التجارة‬

‫سبعة آاف دراجة نارية مخالفة في مزاد علني‬

‫انقطاع الكهرباء عن عشرين نزي ًا في »توقيف» شرطة عرعر‬

‫امحول امحرق بقرب التوقيف‬

‫حيث م�شى على �لق�شية ي دهاليز‬ ‫�محكم ��ة قر�ب ��ة �ل�شنت ��ن وم يت ��م‬ ‫�إ�ش ��د�ر �حكم فيها‪ ،‬رغ ��م �عر�فات‬ ‫�خادم ��ة بقت ��ل �لطف ��ل‪ ،‬وت�شدي ��ق‬ ‫�عر�فاتها ومثيل �جرمة‪ ،‬كما �أن‬ ‫�لق�شية من �مفر�س �أن ح�شم منذ‬ ‫فرة طويلة‪�� ،‬شتناد ً� على �معطيات‬ ‫و�ش ��ر �اإج ��ر�ء�ت‪ ،‬خا�ش ��ة ي ظل‬ ‫ع ��دم وج ��ود تعقي ��د�ت ي ج ��رى‬ ‫�لق�شي ��ة‪ ،‬ح�ش ��ب ما �أكده ل ��ه �لعديد‬ ‫م ��ن �محام ��ن �لذين طل ��ب �لبو�شل‬ ‫��شت�شارتهم ي ه ��ذ� �جانب‪ .‬وقال‬ ‫�لبو�شل �إن ��ه يو�جه حاوات لثنيه‬ ‫عن �مطالبة بالق�شا�س من �خادمة‪،‬‬ ‫�إا �أن ��ه رف� ��س ب�ش ��كل قاط ��ع‪ ،‬وقال‬ ‫«�أعلنها لهم �شريحة ‪ ..‬ا ير�شينا �إا‬ ‫�لق�شا�س»‪.‬‬

‫يمكن ا‬

‫لاآلية مع مول ��د�ت �لكهرباء‪ ،‬وبا�شرت فرق‬ ‫�لدفاع �مدي �موق ��ع و�أخمدت �حريق ي‬ ‫غ�شون دقائق‪ .‬من جانب �آخر تلقت عمليات‬ ‫�لدف ��اع �م ��دي باغ� � ًا بوج ��ود حتجزين‬ ‫د�خ ��ل عم ��ارة مكون ��ة م ��ن �أربع ��ة �أدو�ر‪،‬‬ ‫وعن ��د �لتوجه للموقع تب ��ن �أن �محتجزين‬ ‫ه ��م ثاث ��ة مقيم ��ن �آ�شيوين وع ��رب‪ ،‬وقد‬ ‫�حتج ��زو� بد�خ ��ل م�شع ��د‪ ،‬ومكن ��ت فرق‬ ‫�لدفاع �مدي من فك �حتجازهم ي غ�شون‬ ‫خم�س دقائق وهم بحالة �شحية جيدة‪.‬‬

‫القبض على سبعيني أطلق النار على راعي‬

‫عفيف ‪� -‬شامي �مجيدير‬

‫تلقت �شرطة عفيف م�شاء �أم�س �اأول باغ ًا يفيد بقيام مو�طن �شبعيني‬ ‫باإط ��اق �لن ��ار من م�شد�شه �ل�شخ�ش ��ي على مقيم ��ن �جن�شي ��ة �ل�شود�نية‬ ‫يعم ��ل ر�عي� � ًا لاأغنام بالقرب م ��ن مركز �حناب ��ج �شرق عفي ��ف ‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫خاف بينهما ‪ ،‬حيث با�ش ��رت �لفرق �اأمنية �موقع وجرى نقل �م�شاب �إى‬ ‫م�شت�شفى عفيف �لعام ‪.‬و�أو�ش ��ح �لناطق �اإعامي م�شت�شفى عفيف �لعام‬ ‫بدر �م�شيط �أن طو�رئ م�شت�شفى عفيف �لعام ��شتقبل عند �ل�شاعة �لعا�شرة‬ ‫و�لرب ��ع من م�شاء �أم�س �اأول �شخ�ش ��ا �أ�شيب بطلقة نارية �خرقت �لكتف‬ ‫�اأي�ش ��ر وخرج ��ت م ��ن �لظهر ‪ ،‬حي ��ث م عم ��ل �اإ�شعافات �لطبي ��ة له ‪ ،‬وم‬ ‫�إدخاله �إى ق�شم �لعناية �مركزة متابعة حالته‪.‬كما علمت (�ل�شرق) �أن �جهات‬ ‫�اأمنية مكنت من �لقب�س على مطلق �لنار وا تز�ل �لتحقيقات جارية معه‬ ‫معرفة ماب�شات �حادث‪.‬‬

‫شاب يهدد مواطن ًا برشاش في حفر الباطن‬ ‫حفر �لباطن ‪ -‬م�شاعد �لدهم�شي‬

‫األ�شنة اللهب ي موقع احفريات (ال�شرق)‬

‫مكن ��ت �شرط ��ة حفر �لباطن م ��ن ��شتدر�ج �ش ��اب ع�شريني ح ��اول تهديد‬ ‫مو�طن‪.‬و�أق ��دم �مو�ط ��ن على �إباغ �شرط ��ة �محافظة عن تعر�ش ��ه للتهديد من‬ ‫ِقبل �ش ��اب ع�شريني‪ ،‬ومن �متوقع �أنه ب�شبب خاف ح ��اد بينهما‪ ،‬وذكر م�شد ٌر‬ ‫�أمني �أن �مو�طن تلقى مكامة هاتفية من �ل�شاب �لع�شريني بالتهديد بالرمي �أمام‬ ‫منزل ��ه �أو قت ��ل �أحد �أبنائه‪ ،‬وقال له �مجني عليه �إن ��ه �اآن لدى �ل�شرطة موجود‬ ‫و�أر�د �مو�ط ��ن �لتفاهم معه‪ ،‬بينما و�شعت �ل�شرطة كمين ًا له ُ‬ ‫و�شبط وحفظت‬ ‫�ل�شرطة على �جاي و�ل�شاح �لذي يحمله‪.‬‬

‫الدراجات التي م �شبطها‬

‫(ال�شرق)‬

‫إغاق ‪ 13‬صيدلية وتغريم اثنتين‬ ‫ستين ألف ريال في الرياض‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�شرق‬ ‫�أغلق ��ت وز�رة �ل�شحة ‪� 13‬شيدلية خالفة ي‬ ‫مدينة �لريا�س‪ ،‬وغ ّرمت �شيدليتن �شتن �ألف ريال‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير عام �ل�ش� �وؤون �ل�شحية ي منطقة‬ ‫�لريا� ��س �لدكت ��ور عدن ��ان �لعبد�لك ��رم‪� ،‬إن �لفرق‬ ‫�ميد�نية �لت ��ي تقوم مهام �لتفتي� ��س على �من�شاآت‬ ‫�ل�شحي ��ة �خا�شة مكلف ��ة بتنفيذ ق ��ر�ر�ت �اإغاق‬ ‫وتطبي ��ق �اإج ��ر�ء�ت �لنظامي ��ة ي ح ��ال ثب ��وت‬ ‫�أي خالف ��ات‪ ،‬وتق ��ع �ل�شيدليات �مخالف ��ة �لتي م‬ ‫�شبطه ��ا ي مدين ��ة �لريا�س‪ ،‬حي ��ث تعمل موجب‬ ‫ت�شاري ��ح مبدئية‪ ،‬وقبل �ح�ش ��ول على �لرخي�س‬

‫�لنهائ ��ي‪ ،‬وخالفاته ��ا �أنظم ��ة �لتخزي ��ن وعر� ��س‬ ‫�اأدوي ��ة و�م�شتح�ش ��ر�ت �لطبي ��ة‪ ،‬وت�شغيل كو�در‬ ‫غ ��ر م�ش ��رح له ��ا مز�ولة �مه ��ن �ل�شحي ��ة‪ .‬غ ّرمت‬ ‫�شيدليت ��ن مبل ��غ �شتن �أل ��ف ريال بو�ق ��ع ثاثن‬ ‫�أل ��ف ريال لكل منهما‪ ،‬لت�شغيل كو�در �شيدانية قبل‬ ‫�ح�شول على ترخي� ��س مز�ولة �مهنة‪ ،‬و�إغاق كل‬ ‫من �ل�شيدليتن مدة �شتن يوم ًا‪ ،‬مع �إحالة خالفات‬ ‫�لك ��و�در �مهنية �لعاملة بها م ��ن �ل�شيادلة �إى جنة‬ ‫�ممار�ش ��ن �ل�شحي ��ن لتوقي ��ع �لعقوب ��ة �منا�شبة‪،‬‬ ‫و�إل ��ز�م �شاح ��ب كل م ��ن �ل�شيدليت ��ن بن�ش ��ر قر�ر‬ ‫�اإغ ��اق و�لغر�مة بعد �كت�ش ��اب �شفته �لنهائية ي‬ ‫ثاث �شحف حلية‪.‬‬

‫»صحة جدة» تغلق مستوصف ًا مخالفا في العزيزية‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية �ل�شهري‬ ‫�أغلق ��ت مديرية �ل�شوؤون �ل�شحية ي حافظة‬ ‫ج ��دة �اأربعاء �ما�شي م�شتو�شف ًا طبي� � ًا خا�ش ًا ي‬ ‫حي �لعزيزي ��ة‪ .‬ويعمل �م�شتو�ش ��ف بطبيب و�حد‬ ‫فق ��ط‪ ،‬مع �أن ��ه يفر�س �أن يعم ��ل �م�شتو�شف بكافة‬ ‫�لتخ�ش�ش ��ات �لطبي ��ة �م�ش ��رح بها له ��ذ� �لنوع من‬

‫�م�شتو�شفات‪ ،‬كما �كت�شفت جنة �مخالفات �لطبية‬ ‫�لعدي ��د م ��ن �مخالف ��ات �اأخ ��رى مث ��ل ع ��دم توف ��ر‬ ‫�لنظافة‪ ،‬ووج ��ود �أدوية منتهية �ل�شاحية و�إعطاء‬ ‫�م�ش ��اد�ت �حيوي ��ة للمر�ش ��ى ب ��دون قي ��ود طبية‬ ‫وعدم �التز�م باتفاقية �لتخل�س �اآمن من �لنفايات‬ ‫�لطبية‪ ،‬بااإ�شافة �إى �لعديد من �مخالفات �لتي �أدت‬ ‫�إى قر�ر �إغاق �م�شتو�شف من قبل �للجنة‪.‬‬


‫قصة مصورة‬

‫ُم ِس ّن يمني‬ ‫ينتظر ِر َ‬ ‫زقه‬

‫اأحمد ال�سبعي‬

‫‪ ..‬ويتجول بعد اح�سول على زبونه‬

‫ُم ِ�س ّن مني ينتظر زبائنه ي مدخل �سوق جازان‬

‫‪ ..‬ي�سع الأغرا�س ي ال�سيارة‬

‫اإثنين ‪ 11‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 30‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )239‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫ا يفوتك حافز‬ ‫تركي الروقي‬

‫جاء من اليمن عن طريق «التهريب» وتغلغل و�سط الباد دون رقيب‪،‬‬ ‫وي غ�سون ثاثة اأيام ح�سل على فر�سة وظيفية‪ ،‬وي �ستة اأ�سهر جمع‬ ‫راأ�س مال يكفي لأن يبداأ م�سروع ًا يوؤهله لأن يكون من «هوامر» البلد‪.‬‬ ‫ه ��ذا واف ��د مني م يتج ��اوز ال� ‪ 23‬من العمر‪ ،‬ويدي ��ر ح ًا جاري ًا‬ ‫�سخم� � ًا‪ ،‬ويعق ��د �سفقات مئ ��ات الآلف بن جدة والريا� ��س ودبي‪ ،‬وكل‬ ‫اأم ��وره م ��ام التمام‪� .‬ساألته عن كيفية ح�سول ��ه على هذه الوظيفة ب�سرعة‪،‬‬ ‫وحيازت ��ه ثق ��ة التاجر ال�سعودي امفرطة‪ ..‬فق ��ال‪« :‬هذا بلد خر‪ ،‬وقبل اأن‬ ‫اآت ��ي ي اأق ��ارب واأرحام �ساهموا ي تي�سر اأموري‪ ،‬واأما الثقة فهي تاأتي‬ ‫من التعامل اجيد»‪.‬‬ ‫�ساألت ��ه ع ��ن براعته ي الإف ��ات من القب�سة الأمني ��ة والرقابية‪ ،‬وهو‬ ‫ي حل معروف يق�سده القا�سي والداي‪ ،‬وعلى مراأى من جميع رجال‬ ‫الهيئة والأمن واجوازات فقال‪ :‬يا اأخي الرازق ي ال�سماء واحا�سد ي‬ ‫الأر�س‪ ..‬اأنا جئت لطلب الرزق‪ ،‬والتي�سر بيد رب العامن!‬ ‫دعونا من احديث عن غفلة الأجهزة الرقابية‪ ،‬وت�ساهلها ي ماحقة‬ ‫خالف ��ي نظ ��ام الإقام ��ة والعم ��ل‪ ،‬والت�س ��ر ال ��ذي مار�س ��ه بع� ��س رجال‬ ‫الأعمال‪ ،‬وطيبتنا التي ب�سببها تطر مليارات الريالت من بادنا للخارج‬ ‫�سنوي ًا‪ ،‬وا�ساألوا عن حال ال�ساب ال�سعودي مقارنة بهوؤلء!‬ ‫وت�ساءل ��وا عمن غيب عن اأذهانهم ف�سيل ��ة ال�سر والكفاح وال�سعي‬ ‫لطل ��ب ال ��رزق‪ ،‬وا�ستب ��دل قاع ��دة « ت�سع ��ة اأع�س ��ار ال ��رزق ي التج ��ارة»‬ ‫بالقاع ��دة ال�سعودي ��ة الأ�س ��ل وامن�س� �اأ «اإذا م ج ��د وظيف ��ة حكومي ��ة فا‬ ‫يفوتك حافز»!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫ثاثة آاف هدية تقدمها قافلة‬ ‫«زاد رمضان» في حفر الباطن‬

‫جماعة م�سجد ال�سهري‬

‫(ت�سوير‪ :‬م�ساعد الدهم�سي)‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�ساعد الدهم�سي‬ ‫اأطل ��ق م�سج ��د ال�سه ��ري ي حافظة حفرالباط ��ن‪ ،‬احملة اخري ��ة الثانية‬ ‫«قافل ��ة زاد رم�س ��ان» اأم�س وذلك بالتع ��اون مع جنة التنمي ��ة ااجتماعية ااأهلية‬ ‫و�سرط ��ة ومرور حفر الباطن‪ ،‬حيث قام بتوزيع ثاث ��ة اآاف هدية على امواطنن‬ ‫وامقيمن‪ ،‬حتوي على كتب ومطويات اإ�سامية‪ ،‬تخت�س ب�سهر رم�سان امبارك‪،‬‬ ‫فيم ��ا �سهلت �سرطة ومرور حفر الباطن اآلية �س ��ر القافلة حول اأرجاء ختلفة من‬ ‫امحافظ ��ة لي�ستفيد ااأهاي من الهدايا التي وزعها م�سج ��د ال�سهري‪ .‬واأ�ساد مدير‬ ‫�سرطة حافظة حفر الباطن العميد �سيف الله العتيبي بجهود �سباب حافظة حفر‬ ‫الباط ��ن على هذه الب ��ادرة اجميلة‪ ،‬حيث قام العميد العتيب ��ي م�ساركة فعالة مع‬ ‫القافل ��ة بتوزيع عدد من الهدايا على امواطنن‪ .‬فيما �سكر مدير مرور حفر الباطن‬ ‫امق ��دم �سيف الله اجبلي قافل ��ة زاد رم�سان على امب ��ادرة وتوزيعها الهدايا على‬ ‫امواطن ��ن‪ ،‬مثمن ًا ه ��ذه اجهود من �سباب امحافظة‪ .‬وحظيت القافلة بتعاون من‬ ‫�سرطة ومرور حفر الباطن وت�سهيل اآلية عملها بامحافظة‪ ،‬و�سيتم توزيع اأكر من‬ ‫اأربعة اآاف هدية م�ساجد حفر الباطن خال الفرة امقبلة‪.‬‬

‫«مكة الخيرية» تنفذ برنامج اإفطار‬ ‫الجوال وتوزع ألف وجبة يومي ُ ًا‬

‫ُوت يومه (ت�سوير‪ :‬اأحمد ال�سبعي)‬ ‫‪ ..‬يتقا�سى اأجره وق َ‬

‫‪ 2800‬ضباط وفرد أمن لتنظيم الدخول والخروج من الحرم المكي‬

‫القرشي يعلن خطة قوات الحج والعمرة لمكافحة‬ ‫الظواهر السلبية وخدمة قاصدي بيت اه الحرام‬

‫أحمد باعشن‬

‫إضراب عاملين =‬ ‫دولي!‬ ‫شلل بمطار ّ‬

‫العميد �سعد الهذي ي اموؤمر‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�سرق‬

‫اإ�سهام من «جميع »‬

‫اأك ��د مدي ��ر ال�سب ��ط ااإداري ب�سرط ��ة‬ ‫العا�سمة امقد�سة الل ��واء ع�ساف القر�سي‪ ،‬اأن‬ ‫جميع القطاع ��ات ااأمنية حر�س على تقدم‬ ‫اأف�سل اخدمات لقا�سدي بيت الله احرام‪.‬‬ ‫جاء ذلك خ ��ال اموؤم ��ر ال�سحفي الذي‬ ‫ُعق ��د اأم� ��س مقر مبن ��ى ااأمن الع ��ام لعدد من‬ ‫القي ��ادات ااأمني ��ة ل�سرح اا�ستع ��دادات التي‬ ‫اتخذتها ااأجهزة ااأمنية خدمة قا�سدي بيت‬ ‫الله احرام خال �سهر رم�سان امبارك‪.‬‬

‫انت�سار اأمني‬

‫ا�ستعدادات فرق الدفاع امدي بالعا�سمة امقد�سة ي رم�سان‬

‫وق ��ال القر�سي اإن هن ��اك انت�س ��ار ًا اأمني ًا‬ ‫مكثف� � ًا على امتداد اخط ��وط اموؤدية اإى مكة‬ ‫امكرم ��ة من ��ذ بداي ��ة و�س ��ول امعتمري ��ن اإى‬ ‫امواق ��ف اخارجي ��ة اخم�س ��ة‪ ،‬وه ��ي موقف‬ ‫ال�سمي�سي خط جدة ال�سريع وموقف الطائف‬ ‫الك ��ر وموق ��ف ال�سرائع خط ال�سي ��ل وموقف‬ ‫طريق امدين ��ة وموقف خ ��ط ال�ساحل‪ ،‬وهذه‬ ‫امواق ��ف كله ��ا موؤمن ��ة برج ��ال ااأم ��ن‪ ،‬وذلك‬ ‫حف ��ظ ااأم ��ن وت�سهي ��ل عملي ��ة �سعوده ��م‬ ‫احافات ثم نقلهم اإى مواقف حطات النقل‬ ‫العام الداخلية‪ ،‬وهي موقف باب علي وموقف‬ ‫ام�سخوط ��ة وموقف ال�سبيك ��ة وموقف الغزة‬ ‫وموقف الفقل والراقوبة وموقف جياد‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن هن ��اك تغطي ��ة اأمني ��ة �سامل ��ة‬ ‫جمي ��ع امحاور اموؤدي ��ة اإى امنطقة امركزية‬ ‫برج ��ال البح ��ث والتح ��ري للق�ساء عل ��ى اأي‬ ‫ظاه ��رة للن�سل‪ ،‬وهناك نتائج ملمو�سة لرجال‬ ‫ااأم ��ن ي �سب ��ه الق�س ��اء على ه ��ذه اجرمة‬ ‫وه ��ذه التغطي ��ة ااأمني ��ة عل ��ى م ��دار ال � �‪24‬‬ ‫�ساعة حفظ ااأمن والنظام‪.‬‬

‫واأو�سح اأن هن ��اك اإ�سهام ًا اأمني ًا ل�سرطة‬ ‫العا�سم ��ة امقد�س ��ة م ��ع جمي ��ع ااإدارات‬ ‫احكومي ��ة ي امنطقة امركزي ��ة للق�ساء على‬ ‫الظواهر ال�سلبية ��ن افرا�س وباعة متجولن‬ ‫وت�سول ومن اأي ظاهرة ت�سايق عملية دخول‬ ‫وخ ��روج امعتمري ��ن اإى امنطق ��ة امركزي ��ة‪،‬‬ ‫مفي ��د ًا اأن ��ه م نقل ما ا يقل ع ��ن مليون راكب‬ ‫من امنطقة امركزي ��ة ومن امواقف اخارجية‬ ‫وحطات النقل العام‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال نائ ��ب قائ ��د الق ��وات‬ ‫اخا�سة للح ��ج والعمرة العميد �سعد الهذي‪،‬‬ ‫اإن القوات اخا�سة للحج والعمرة تعمل �سمن‬ ‫منظوم ��ة ااأم ��ن العام حف ��ظ ااأم ��ن واإدارة‬ ‫اح�سود الب�سرية‪ ،‬وامنطقة امكلفة بها القوات‬ ‫اخا�س ��ة للح ��ج والعم ��رة م ��ن باب ب ��ال من‬ ‫الناحية اجنوبية للح ��رم باجاه باب امروة‬ ‫م ��ن الناحية ال�سمالية من اح ��رم وال�ساحات‬ ‫اخارجي ��ة كامل ��ة‪ ،‬حي ��ث يبلغ ع ��دد العاملن‬ ‫م ��ن ال�سب ��اط وااأف ��راد ‪ 2800‬يعملون خال‬ ‫‪� 24‬ساعة عل ��ى �س ��كل جموع ��ات ووردي ��ات‬ ‫بالتناوب بينهم خدمة امعتمرين والعمل على‬ ‫راحتهم‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن قوات احج والعمرة‬ ‫تقوم بتدري ��ب اأفراده ��ا عل ��ى اإدارة اح�سود‬ ‫واإر�ساد التائه ��ن وتدريب بع�س ااأفراد على‬ ‫اللغ ��ات الدارج ��ة للمعتمرين‪ ،‬وذل ��ك لت�سهيل‬ ‫التفاهم مع بع�سهم‪.‬‬ ‫واأفاد اأن اخط ��ة اخا�سة بقوات احج‬ ‫والعم ��رة تت�سمن توزي ��ع امنطق ��ة ال�سرقية‬ ‫للحرم اإى م�سيات طولية وم�سيات عر�سية‪،‬‬ ‫ويتم التحوي ��ل منه ��ا اإذا كانت هن ��اك ح�سود‬ ‫ب�سرية وكثاف ��ة عالية‪ ،‬وهناك مناطق حتاج‬ ‫اإى وجود م�ستمر لكثافة امعتمرين فيها على‬ ‫مدار ال�ساعة‪.‬‬

‫قوات الطوارئ‬

‫(ال�سرق)‬

‫مكافحة ال�سلبيات‬

‫ن‬ ‫وبن الزهراي اأن قوة اأمن احرم تقوم‬ ‫كذلك مكافحة الظواهر ال�سلبية داخل احرم‬ ‫وي �ساحات ��ه‪ ،‬وكذلك اإر�ساد التائهن وحفظ‬ ‫امفقودات حتى يح�سر اأ�سحابها ا�ستامها‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن الق ��وة ت�س ��ارك بكامل طاقمها‬ ‫م ��ا يقارب ‪� 1600‬سابط وف ��رد‪ ،‬وهناك دعم‬ ‫داخل ��ي م ��ن ااأم ��ن الع ��ام ل�س� �وؤون التدريب‬ ‫بقرابة ‪ 2800‬طالب و‪� 25‬سابط ًا‪.‬‬ ‫واأب ��ان مدي ��ر اإدارة م ��رور العا�سم ��ة‬ ‫امقد�سة العميد م�سعل بن م�ساعد امغربي‪ ،‬اأن‬ ‫هناك مواقف رئي�سة خ ��ارج حدود العا�سمة‬ ‫امقد�سة‪ ،‬وهي خم�سة مواق ��ف اموقف ااأول‬ ‫ال�سمي�سي خط جدة ال�سريع‪ ،‬والثاي الليث‪،‬‬ ‫والثالث الكر‪ ،‬والراب ��ع ال�سرائع‪ ،‬واخام�س‬ ‫النوري ��ة‪ ،‬وكل امواق ��ف ه ��ذه مهمته ��ا حجز‬ ‫�سيارات امعتمرين ونقل امعتمرين من خال‬ ‫و�سائل النقل العام واحافات واإي�سالهم من‬ ‫واإى احرم امكي ال�سريف‪.‬‬

‫ن‬ ‫وبن قائد قوة الطوارئ اخا�سة العميد‬ ‫�سعد ال�سه ��ري‪ ،‬اأن ق ��وة الط ��وارئ اخا�سة‬ ‫تعمل �سمن منظوم ��ة ااأمن العام وتعمل مع‬ ‫ااأجهزة ااأمنية باحفاظ على ااأمن والنظام‬ ‫وحماية الزوار وامعتمرين‪ ،‬وتاأمن احماية‬ ‫ااأمني ��ة الازم ��ة لروؤ�س ��اء ال ��دول و�سيوف‬ ‫الدولة اأثناء تاأديتهم منا�سك العمرة‪ ،‬افت ًا اإى‬ ‫اأن قوة الطوارئ اخا�سة تنت�سر ي ال�ساحة‬ ‫اجنوبي ��ة م ��ن اح ��رم ال�سريف واج�س ��ر‬ ‫ام� �وؤدي اإى ال ��دور ااأول وب ��اب امل ��ك‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬وتنت�س ��ر ي مواق ��ع ال�س ��ام‬ ‫الكهربائية باحرم وكذل ��ك ال�ساحة ال�سرقية‬ ‫والغربية اأمام مكة لاإن�ساء والتعمر‪.‬‬ ‫واأ�سار العميد ال�سهري اإى اأن خطة عمل‬ ‫ق ��وة الطوارئ تب ��داأ امرحل ��ة ااأوى منه ��ا‬ ‫ي ‪ 9/28 - 8/29‬يعم ��ل به ��ا ق ��وة مقدارها‬ ‫‪� 15‬سابط� � ًا و‪ 1250‬فرد ًا‪ ،‬اأم ��ا امرحل ��ة‬ ‫الثاني ��ة فتب ��داأ م ��ن ليل ��ة ‪ 9/21‬اإى نهاي ��ة‬ ‫حجوزات امعتمرين‬ ‫�ساة عيد الفط ��ر امبارك بق ��وة تعدادها ‪15‬‬ ‫�سابط ًا و‪ 2200‬فرد‪ ،‬كما اأن هناك تعاون ًا مع‬ ‫وب � ن�ن اأن هن ��اك حج ��وزات داخلي ��ة‬ ‫ااأجه ��زة ااأمنية ااأخ ��رى ي اإعادة احركة ل�سي ��ارات امعتمرين من اأهل مك ��ة اإي�سالهم‬ ‫واخ ��روج للمعتمري ��ن وال ��زوار‪ ،‬وتق ��دم للح ��رم‪ ،‬منه ��ا حجز الق�سل ��ة وحج ��ز الزاهر‬ ‫ام�ساع ��دات ااإن�سانية وم�ساع ��دة امحتاجن وحج ��ز الر�سيف ��ة وحج ��ز ج ��ر الكب�س ي‬ ‫وكب ��ار ال�س ��ن واإر�ساده ��م اإى ااأماك ��ن التي اجمرات وحجز ام�سخوطة واأنفاق كدي‪ ،‬كما‬ ‫يوج ��د اأي�س� � ًا النق ��ل الرددي وحاف ��ات‬ ‫يق�سدونها‪.‬‬ ‫واأف ��اد قائ ��د ق ��وة اأم ��ن اح ��رم امك ��ي النق ��ل العام اإخ ��راج امعتمرين م ��ن امنطقة‬ ‫ال�سريف العميد يحيى بن م�ساعد الزهراي‪ ،‬امركزية واحرم‪.‬‬ ‫واأكد العميد امغرب ��ي اأنه لن يُ�سمح اأي‬ ‫اأن القوة اخا�سة اأمن ام�سجد احرام تعمل‬ ‫على مدار العام حف ��ظ اأمن و�سامة مرتادي معتمر بالدخول ب�سيارته‪ ،‬كما م منع دخول‬ ‫ام�سجد احرام‪ ،‬وهناك عدة خطط تتمثل ي ال�ساحن ��ات اإى مك ��ة امكرم ��ة خ ��ال اأوق ��ات‬ ‫الذروة‪ ،‬وذلك ما ت�سببه من ازدحام وفو�سى‬ ‫�ساة اجمعة واأي منا�سبة اأخرى‪.‬‬ ‫ي احركة امرورية‪.‬‬

‫خدمات صحية لـ ‪ 72‬ألف معتمر ومعتمرة بـ «مراقبة» منفذ حالة عمار‬ ‫تبوك ‪� -‬سالح القرعوطي‬ ‫ق ��ام مركز امراقبة ال�سحية مدينة احجاج منفذ حالة‬ ‫عم ��ار خ ��ال ااأ�سابي ��ع اما�سية مناظ ��رة اأكر م ��ن ‪ 72‬األف‬ ‫معتمر ومعتمرة قدموا اإى امملكة عر منفذ حالة عمار اأداء‬ ‫منا�سك العمرة‪.‬‬ ‫وذك ��ر امتح ��دث ااإعام ��ي بامديري ��ة العام ��ة لل�سوؤون‬ ‫ال�سحية منطقة تبوك عطاالله بن حمد العمراي اأن امركز‬ ‫بداأ مه ��ام عمله منت�سف ال�سهر اما�س ��ي وي�ستمر حتى نهاية‬ ‫�سهر رم�سان‪ ،‬حيث يتم مناظرة جميع امعتمرين القادمن عر‬ ‫امنفذ وااطاع على وثائقهم ال�سحية واإعطائهم التطعيمات‬

‫والعاج الوقائي ويتم اإجراء التحاليل ي حالة اا�ستباه باأي‬ ‫حالة مر�سية كما يتم توزي ��ع الكتيبات والن�سرات التوعوية‬ ‫ال�سحي ��ة وعر� ��س اأفام توعوي ��ة من خ ��ال �سا�سات عر�س‬ ‫كبرة تبن ال�سلوك ال�سحي ال�سليم للمعتمر‪.‬‬ ‫وبن العم ��راي اأنه م اإعطاء الع ��اج الوقائي ل� ‪8783‬‬ ‫معتم ��را ومعتم ��رة حتى ي ��وم اأم� ��س ااأول من لي� ��س لديهم‬ ‫وثائ ��ق �سحي ��ة اأو من م ي�سب ��ق لهم التطعي ��م �سد احمى‬ ‫امخية ال�سوكية وذلك وفق التعليمات واا�سراطات ال�سحية‬ ‫امبلغة من قبل وزارة ال�سحة‪ ،‬كما م تقدم اخدمة العاجية‬ ‫لعدد م ��ن احجاج من يعانون م ��ن اأمرا�س مزمنة كمر�سى‬ ‫ال�سكري اأو ال�سغط‪.‬‬

‫اأحد موظفي امركز خال توجيه اأحد امعتمرين (ال�سرق)‬

‫أكدن أنهن لم يأتين للجلوس في الفنادق‬

‫جانب من عملية توزيع وجبات الإفطار على امارة عند الإ�سارات امرورية (ال�سرق)‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تنف ��ذ موؤ�س�سة مكة امكرم ��ة اخرية بااأح�س ��اء برنامج «ااإفط ��ار اجوال»‬ ‫عن ��د ااإ�سارات امرورية‪ ،‬حيث يتم توزيع اأكر م ��ن األف وجبة تفطر يومي ًا على‬ ‫ال�سائق ��ن قبل ااأذان ب� ‪ 15‬دقيقة‪ ،‬حيث حتوي العلبة على» كوب ماء و ع�سر و‬ ‫فطرة ومر واأذكار»‪ .‬واقت فكرة ااإفطار اجوال قبو ًا وا�سع ًا بن ااأهاي‪ ،‬حيث‬ ‫اإنها ت�ساهم ب�سكل كبر ي التقليل من احوادث امرورية التي حدث ب�سبب �سرعة‬ ‫ال�سائقن للو�سول منازلهم قبل ااإفطار‪ .‬وت�سم موؤ�س�سة مكة امكرمة اخرية �ست‬ ‫�ساات ا�ستقبال وهي الطرف وحا�سن وامرز والثليثية وال�سلمانية واخالدية‬ ‫بااإ�سافة اإى ااإدارة الرئي�سية باخالدية واللجنة الن�سائية بامرز‪.‬‬

‫المرمى الثالث‬

‫معتمرات يقضين ليالي رمضان في قراءة القرآن والصاة في الحرم النبوي‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا اأبو عزة‬ ‫تف�س ��ل كث ��ر م ��ن زائ ��رات‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة ق�ساء لي ��اي �سهر‬ ‫رم�س ��ان داخ ��ل ام�سج ��د النب ��وي‬ ‫ال�سري ��ف و�ساحات ��ه اخارجي ��ة‪،‬‬ ‫وذل ��ك بعي ��دا ع ��ن مق ��ار �سكنه ��ن‬ ‫اأواحدائ ��ق والكافيه ��ات امنت�سرة‬ ‫بامدينة‪ ،‬وذلك بالرغ ��م من احتواء‬ ‫امنطق ��ة امركزية على اأ�سماء كبرة‬ ‫لفن ��ادق عامية‪ ،‬تق ��دم اأرقى واأف�سل‬

‫اخدمات لزوارها ومرتاديها ‪.‬‬ ‫والتق ��ت «ال�س ��رق» ي جول ��ة‬ ‫ميدانية اأم�س بالعديد من الزائرات‬ ‫ب�ساح ��ات اح ��رم وداخل ��ه‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫عق ��ب اانته ��اء م ��ن اأداء �س ��اة‬ ‫الراوي ��ح ب�ساع ��ة ون�س ��ف عل ��ى‬ ‫ااأقل‪ ،‬واأو�سحت اأم عمار من لبنان‬ ‫اأنه ��ا تف�س ��ل البق ��اء طيل ��ة زيارتها‬ ‫للمدين ��ة بداخ ��ل اح ��رم وح�سور‬ ‫ااإفط ��ار واأداء �سل ��وات امغ ��رب‬ ‫والع�ساء والراويح ‪.‬‬

‫وت�سيف اأم عمار « جتمع اأنا‬ ‫و�سديقاتي ب�ساحة ام�سجد النبوي‬ ‫والت�سام ��ر لي ��ا باحدي ��ث الهادف‬ ‫والبن ��اء وا�ستذكار بع�س الق�س�س‬ ‫والرواي ��ات التاريخي ��ة لاإ�س ��ام‪،‬‬ ‫ون�ستمر ي اجلو�س حتى �ساعات‬ ‫قليلة قب ��ل ااإم�ساك‪ ،‬لنذهب لتناول‬ ‫طعام ال�سح ��ور بالفن ��دق والعودة‬ ‫جددا للم�سج ��د اأداء �ساة الفجر‬ ‫والبقاء حتى �سروق ال�سم�س»‪.‬‬ ‫وت�ساركه ��ا احدي ��ث امعتمرة‬

‫اإ�س ��راء ب ��اري م ��ن م�س ��ر وتق ��ول»‬ ‫ن�ستغ ��ل جميع اأوقاتن ��ا لل�ساة ي‬ ‫ام�سج ��د النب ��وي وق ��راءة الق ��راآن‬ ‫ونف�س ��ل جميعن ��ا م ��ن ح�س ��ر‬ ‫اإى امدين ��ة امن ��ورة البق ��اء ي‬ ‫اح ��رم‪ ،‬وع ��دم مغادرت ��ه اإا ي‬ ‫اأوق ��ات ال�س ��رورة «‪ ،‬مبين ��ة اأن‬ ‫�سب ��ب قدومه ��ن للمدينة ه ��و زيارة‬ ‫الر�س ��ول ‪ -‬عليه ال�س ��اة وال�سام‬ ‫‪ ،‬ولي�س اجلو�س ي بهو الفنادق‬‫الت ��ي يقطن ��ون به ��ا‪ ،‬اأو غرها من‬

‫احدائ ��ق والكافيه ��ات امنت�س ��رة‬ ‫بامدينة ‪.‬‬ ‫كم ��ا تقدم ��ت م ��رم عل ��ي م ��ن‬ ‫دول ��ة الكوي ��ت ب�سكره ��ا وتقديرها‬ ‫حكوم ��ة امملك ��ة لفتحه ��ا مو�س ��م‬ ‫العم ��رة على م ��دار ال�سن ��ة‪ ،‬وكذلك‬ ‫فت ��ح اأب ��واب احرم ��ن ال�سريف ��ن‬ ‫على م ��دار ال�ساعة‪ ،‬موؤك ��دة اأن ذلك‬ ‫م ��ن اجه ��ود الوا�سح ��ة واجليلة‬ ‫التي تقدمها امملكة ل�سيوفها زوار‬ ‫احرمن ال�سريفن ‪.‬‬

‫لأك ��ر م ��ن خم� ��س �ساعات‬ ‫عا� ��س مط ��ار امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫الدوي‪ ،‬الأ�سبوع اما�سي‪ ،‬حالة‬ ‫�سل ��ل ت ��ام تعطل ��ت معه ��ا حرك ��ة‬ ‫الط ��ران من ��ه والهب ��وط في ��ه!‬ ‫حال ��ة له ��ا العجب‪ ،‬ي�س ��اف اإليها‬ ‫التف�سر الأعجب الذي جادت به‬ ‫�سلط ��ات امطار عل ��ى امت�سائلن‪،‬‬ ‫عندم ��ا اأرجع ��ت الأ�سب ��اب اإى‬ ‫انقط ��اع ي التموي ��ن البروي!‬ ‫العج ��ب العج ��اب ه ��و م ��ا ج ��اء‬ ‫ي التو�سي ��ح ب� �اأن امت�سب ��ب‬ ‫فيم ��ا ح ��دث‪ ،‬عام ��ان مكلف ��ان‬ ‫بتل ��ك امهم ��ة «البالغ ��ة الأهمي ��ة‬ ‫واخط ��ورة» كان ��ا ي حال ��ة‬ ‫اإ�سراب عن العمل!‬ ‫اأ�سع ��ر بحاجت ��ي للتخل� ��س‬ ‫من ن�س ��ف اأزرار قمي�سي علني‬ ‫األتقط اأنفا�سا تعينني على �سيق‬ ‫تنف�س داهمني حن قراءتي لذلك‬ ‫اخر امرهق ي كل تفا�سيله!‬ ‫احديث هنا عن مطار دوي‬ ‫يق ��ع ي ثغر امملك ��ة – حافظة‬ ‫ج� � ّدة – وبوابته ��ا الت ��ي يعرها‬ ‫ماي ��ن ام�سلم ��ن م ��ن قا�س ��دي‬ ‫الأرا�سي امقد�سة‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬ ‫ماين ام�سافرين منه والقادمن‬ ‫لأغرا� ��س ختلف ��ة‪� ،‬سياحي ��ة‬ ‫وجاري ��ة ! ون�سمع بحدوث ذلك‬ ‫ال�سل ��ل الذي يرجع ��ه ام�سوؤولون‬ ‫اإى �سخ�س ��ن م�سرب ��ن؟! فهل‬ ‫عدم ��ت اإدارة امط ��ار البدي ��ل ‪-‬‬ ‫الحتياطي ‪ -‬امناوب وامفر�س‬ ‫توف ��ره مواجه ��ة احتياج ��ات‬ ‫مط ��ار به ��ذا احج ��م وال�سخامة‬ ‫والأهمي ��ة ؟ و�س� �وؤال «عجي ��ب»‬ ‫يفر�س ح�سوره ب ��ا ا�ستحياء‪:‬‬ ‫ه ��ل �سمن ��ت اإدارة امط ��ار حياة‬ ‫العامل ��ن بتاأم ��ن �س� � ّد الأ�سباب‬ ‫الت ��ي ع ��ادة م ��ا تط ��راأ عل ��ى بن ��ي‬ ‫الب�س ��ر‪ ،‬كامر� ��س والإ�ساب ��ة‬ ‫والغياب واموت اأو التقاعد؟!‬ ‫ركلة ترجيح‪:‬‬ ‫ل يكف ��ي اأن تخ ��رج اإدارة‬ ‫امطار عل ��ى اماأ لترير ما حدث‬ ‫مثل ذلك العذر الذي ترتفع معه‬ ‫حزم ��ة م ��ن عام ��ات ال�ستفهام‬ ‫ح ��ول برام ��ج التدري ��ب امعتمدة‬ ‫لك ��وادر العم ��ل وم ��دى ا�ستفادة‬ ‫ال�سب ��اب ال�سع ��ودي اموؤه ��ل‬ ‫العاط ��ل من مث ��ل تل ��ك الوظائف‬ ‫الت ��ي مار�سه ��ا «ح�سري� � ًا»‬ ‫�سخ�سان ل ثالث لهما‪.‬‬ ‫وق ��د يغ�س ��ب البع� ��س ع ��ن‬ ‫ال�سوؤال عن حجم اخ�سارة التي‬ ‫اأحدثه ��ا �سلل اخم� ��س �ساعات!‬ ‫بالري ��ال‪ ،‬بال ��دولر‪ ،‬بالي ��ورو‪،‬‬ ‫بالروبي ��ة ب� �اأي عمل ��ة‪ ،‬ك ��م ه ��ي‬ ‫باخ�سارة؟!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫عبداه قينان‬ ‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬


‫أعتقت رقبته يقضي رمضان في توزيع اإفطار‬ ‫اأبها ‪� -‬سعيد اآل ميل�س‬

‫يتجه يوميا للتطوع قبل اأذان امغرب‬

‫(ت�شوير‪:‬عبدالله الوائلي)‬

‫الأ�شمري يوزع الوجبات‬

‫يحمل الوجبات لتوزيعها على ال�شائمن‬

‫يق�س ��ي ال�س ��اب ح ��ام الأ�سم ��ري‬ ‫الذي اأعتق ��ت رقبته من حد ال�سيف �سهر‬ ‫رم�س ��ان اح ��اي ي العم ��ل اخ ��ري‬ ‫وتوزيع وجبات الإفطار على ال�سائمن‬ ‫وعابري الطرق قبيل اأذان امغرب ب�سكل‬ ‫يومي ‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 11‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 30‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )239‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫التفت‬

‫اللهم عجل‬ ‫لهم بالفرج‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫اأر�ش ��ل ي عدد من الإخوة امواطن ��ن وامقيمن ي�شتكون من تكرار‬ ‫انقطاع التيار الكهربائي ي عدة مناطق من امملكة‪ ،‬الذي بداأ مع دخول‬ ‫�شه ��ر اخ ��رات‪ ،‬ولكم اأن تتخيل ��وا معاناتهم ي نه ��ار رم�شان وي ظل‬ ‫ارتف ��اع درجات احرارة‪ ،‬التي تكاد ت�ش ��ل اإى اخم�شن درجة مئوية‪،‬‬ ‫وي من ��ازل يوجد فيها م ��ن امر�شى وكبار ال�ش ��ن والأطفال الر�شع من‬ ‫ل ي�شتطيعون احتمال ارتفاع درجات احرارة‪ ،‬يقول اأحدهم اإنه ي�شطر‬ ‫للجوء اإى �شيارته ‪ -‬ي فرة الظهرة ‪ -‬لا�شتفادة من مكيفها للتخفيف‬ ‫ع ��ن طفله الر�شيع ال ��ذي ل يحتمل هذه الأجواء اخانق ��ة‪ ،‬وبع�شهم يلجاأ‬ ‫للمطاع ��م ي اأحي ��اء بعي ��دة ع ��ن منازله ��م بحث ��ا ع ��ن اله ��واء امنع� ��ش لهم‬ ‫ولعائلتهم‪ ،‬اأو ا�شتئجار ا�شراحة حن انتهاء الأزمة امتكررة‪.‬‬ ‫ومع تكرار انقطاع التيار الكهربائي لعدة مرات ي اليوم‪ ،‬تعر�شت‬ ‫الأجه ��زة الكهربائي ��ة لعدد منهم للعط ��ل والتلف‪ ،‬فالكهرب ��اء اأحيانا تعود‬ ‫لدقائق ثم تنطفئ ثم تعود ثم تنطفئ مرة اأخرى‪ ،‬ما ت�شبب لهم بخ�شائر‬ ‫جم ��ة �شواء ي تلف الأجهزة الكهربائي ��ة اأو ف�شاد اأدويتهم وكذلك ف�شاد‬ ‫الأطعمة امجمدة‪.‬‬ ‫هذه النقطاعات امتكررة للتيار الكهربائي دفعت بعدد من امواطنن‬ ‫للتفكر ي مقا�شاة �شركة الكهرباء من اأجل اح�شول على تعوي�ش عن‬ ‫الأ�شرار امادية وامعنوية التي حقت بهم جراء جاهل ال�شركة معاناتهم‪،‬‬ ‫وعدم تنبيههم بر�شائل على جوالتهم مواعيد انقطاع التيار الكهربائي‬ ‫حت ��ى يقوموا عل ��ى الأقل بامحافظة عل ��ى اأجهزتهم م ��ن التلف‪ ،‬من خال‬ ‫اإغاقها قبل موعد النقطاع كي ل يكون النقطاع مفاجئا‪ ،‬وكذلك للبحث‬ ‫عن ماأوى لهم ولعائاتهم ومر�شاهم‪.‬‬ ‫عل ��ى ام�شوؤول ��ن ي �شرك ��ة الكهرب ��اء اإ�ش ��دار بي ��ان تو�شيح ��ي‬ ‫للمواطن ��ن ب ��د ًل م ��ن جاه ��ل �شك ��وى امت�شرري ��ن وا�شتف�شارتهم حول‬ ‫مواعي ��د اإ�شاح الأعطال وال�شتفادة من اأخطائهم ي ال�شنوات القادمة‬ ‫م ��ن خ ��ال زي ��ادة حم ��ات تر�شي ��د الكهرباء قب ��ل دخول �شه ��ر رم�شان‬ ‫وزي ��ادة عدد امولدات الحتياطية‪ ،‬الت ��ي ت�شتخدم ي مثل هذه احالت‬ ‫الطارئة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحمن العبدالقادر‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫تزويده بـ ‪ 13‬ألف ترمس ماء زمزم‬

‫تعيين ‪ 900‬موظف وموظفة بالمسجد‬ ‫النبوي وفرشه بعشرة آاف سجادة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا اأبو عزة‬ ‫اأك ��دت تقاري ��ر ر�سمية حكومية‬ ‫اأن اأع ��داد امعتمري ��ن خ ��ال �سه ��ر‬ ‫رم�سان اجاري يفوق ن�سف مليون‬ ‫معتم ��ر بزي ��ادة ‪ ،%20‬ع ��ن الع ��ام‬ ‫اما�سي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫م�س ��رة اإى اأن ه ��ذه الزي ��ادة‬ ‫ت�سهدها امملكة كل ع ��ام‪ ،‬خا�سة ي‬ ‫�سهر رم�سان امبارك ‪.‬‬ ‫وي ه ��ذا ال�سياق ب ��ن الناطق‬ ‫الإعام ��ي با�س ��م وكال ��ة الرئا�س ��ة‬ ‫العامة ل�س� �وؤون ام�سجد النبوي عبد‬ ‫الواح ��د حطاب ل � � «ال�س ��رق » اأنه م‬ ‫تعي ��ن ‪ 900‬موظ ��ف وموظف ��ة اإى‬ ‫جانب اموظف ��ن الر�سمين العاملن‬ ‫بام�سج ��د النب ��وي لي�س ��ل الع ��دد‬ ‫الإجم ��اي اإى األفي موظف وموظفة‬ ‫‪ ،‬للقي ��ام باأعمال التوجي ��ه والإر�ساد‬ ‫وامراقب ��ة وحرا�سة الأب ��واب وفتح‬ ‫امم ��رات للم�سل ��ن داخ ��ل ام�سج ��د‬ ‫النبوي وال�ساحات امحيطة به خال‬ ‫ال�سهر الكرم‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن م�س ��روع تظلي ��ل‬ ‫ال�ساح ��ات ال ��ذي اأم ��ر ب ��ه خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز بام�سج ��د النب ��وي‬ ‫ا�ستفاد من ��ه ام�سل ��ون وال�سائمون‬ ‫ي وقايتهم من حرارة ال�سم�س ومن‬ ‫خطر النزلق عند نزول امطر‪.‬‬ ‫م�سيف ��ا اأن ��ه م ت�سغي ��ل‪436‬‬ ‫مروح ��ة م ��ن ام ��راوح عل ��ى اأعم ��دة‬ ‫امظات لبث رذاذ اماء لتلطيف اجو‬ ‫اح ��ار ي �ساحات ام�سج ��د النبوي‬

‫‪ 156‬يشهرون إسامهم في أول عشرة أيام من رمضان‬

‫ثاثة آاف مقيم يستفيدون من «قاعة سينما» أقامها‬ ‫مخيم رمضاني للجاليات في المنطقة الشرقية‬

‫ح�شور كبر ي قاعة ال�شينما‬

‫اخر ‪� -‬سالح العجري‬ ‫اأق ��ام اأح ��د خيم ��ات الإفط ��ار‬ ‫الرم�ساني ��ة ي امنطق ��ة ال�سرقي ��ة‬ ‫«قاع ��ة �سينم ��ا» دع ��ا فيه ��ا اأبن ��اء‬ ‫اجالي ��ات امقيمة بامملك ��ة‪ ،‬للتعرف‬ ‫عل ��ى الإ�س ��ام‪ ،‬وتو�سي ��ح امب ��ادئ‬ ‫وال�سف ��ات الت ��ي يحث عليه ��ا الدين‬ ‫احنيف‪.‬‬ ‫وت�سمنت القاعة �سا�سة عر�س‬ ‫كبرة‪ ،‬وخم�سن مقعد ًا ي�سرف عليها‬ ‫اأح ��د الدعاة امعروفن من كل جالية‪،‬‬ ‫حيث يقوم بتقدم الإر�ساد والدعوة‬ ‫للمقيمن‪ ،‬وبيان ف�سل الإ�سام على‬ ‫النا�س‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫امكت ��ب التعاوي للدع ��وة والإر�ساد‬ ‫وتوعي ��ة اجالي ��ات «هداي ��ة»‬ ‫باخ ��ر ال�سي ��خ الدكت ��ور �سالح بن‬ ‫عبدالرحمن اليو�س ��ف اإى ا�ستغال‬ ‫القائم ��ن عل ��ى امخي ��م الرم�س ��اي‬ ‫« اإفط ��ار ودع ��وة ‪ « 7‬له ��ذه الو�سيلة‬ ‫الدعوية التي م جربتها‪ ،‬اإذ حققت‬

‫جاحا ملمو�سا من خال اإيجاد مركز‬ ‫ي�سم �سا�سة عر�س كبرة «بروجكر»‬ ‫لبث عدد من مقاطع الفيديو وال�سور‬ ‫الدعوية اأمام ختلف اأبناء اجاليات‬ ‫التي تزور امخيم‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن ه ��ذا امرك ��ز ج ��اء‬ ‫للتعري ��ف بالإ�س ��ام‪ ،‬وا�ستف ��اد منه‬ ‫خال الأيام الت�سعة اما�سية ما يقارب‬ ‫ثاثة اآلف مقيم‪ ،‬اكت�سبوا عديد ًا من‬ ‫الف�سائ ��ل‪ ،‬واأزال ��وا الفه ��م اخاطئ‬ ‫ج ��اه بع� ��س الق�ساي ��ا ي ال�سريعة‬ ‫الإ�سامية‪.‬واأ�ساف اأن امكتب ي�سعى‬ ‫من خال هذا امخيم اإى تفعيل روح‬ ‫الإخ ��وة الإ�سامي ��ة‪ ،‬والتع ��اون مع‬ ‫امواطنن وامقيمن‪ ،‬لإتاحة الفر�سة‬ ‫لك�س ��ب الأج ��ر بتفط ��ر ال�سائمن‪،‬‬ ‫واغتنام هذا ال�سهر لدعوة اجاليات‬ ‫ام�سلمة وغ ��ر ام�سلمة للتعرف اأكر‬ ‫على الدين الإ�سامي‪.‬‬ ‫واأفاد اليو�سف عن اإعان اإ�سام‬ ‫‪ 156‬مقيم ��ا م ��ن جن�سي ��ات ختلفة‬ ‫خ ��ال الأي ��ام اما�سي ��ة م ��ن رم�سان‬ ‫وتوق ��ع اأن يتج ��اوز ع ��دد ام�سلم ��ن‬

‫«ال�س ��رق» تابع ��ت ح ��ام الأ�سمري‬ ‫ال ��ذي خ ��رج م ��ن �سج ��ن اأبها الع ��ام من‬ ‫م ��كان توزي ��ع اإفطارال�سائم ��ن اليومي‬ ‫عند اإحدى اإ�سارات امرور باأبها اإذ يقوم‬ ‫بتوزي ��ع الوجب ��ات التي يت ��م �سرفها له‬ ‫يومي ًا من م�ستودعات جمعية الر باأبها‬ ‫بع ��د توظيفه ي اجمعي ��ة بعد خروجه‬ ‫م ��ن ال�سجن و�سفاعة اأمر منطقة ع�سر‬

‫ل ��ه بالبق ��اء ي منطق ��ة ع�س ��ر بج ��وار‬ ‫والدته ‪.‬‬ ‫م ��ن جانب اآخر علم ��ت «ال�سرق» اأن‬ ‫رئي� ��س جمعية الر باأبه ��ا ال�سيخ حمد‬ ‫بن فحا�س الأ�سمري كان اأحد من �ساندوا‬ ‫ق�سية ح ��ام ليتم العفو عن ��ه وخروجه‬ ‫من ال�سج ��ن ومن ثم وا�س ��ل متابعته له‬ ‫بتوظيفه ي جمعية الر‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫بامخي ��م م ��ع نهاي ��ة ال�سه ��ر اإى األف‬ ‫م�سل ��م‪ ،‬مبين ��ا اأن اأم� ��س الأول �سه ��د‬ ‫انط ��اق خم� ��س حاف ��ات تنقل ‪250‬‬ ‫�سخ�س ًا من امقيمن الزائرين للمخيم‬ ‫لأداء منا�س ��ك العمرة حيث �سيتبعها‬ ‫ع ��دد اآخ ��ر م ��ن احافات لنق ��ل اأكر‬ ‫ع ��دد مكن م ��ن الراغبن ب� �اأداء هذه‬ ‫الفري�سة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اليو�س ��ف اأن امخي ��م‬ ‫ا�ستط ��اع تفط ��ر ‪ 45‬األ ��ف مقي ��م‬ ‫م ��ن ت�س ��ع جن�سي ��ات من ��ذ بداي ��ة‬ ‫ال�سه ��ر وتق ��دم عدي ��د م ��ن الرامج‬ ‫الدعوي ��ة الت ��ي م تخ�سي�سه ��ا لكل‬ ‫جالي ��ة داخ ��ل خيمها ال ��ذي ي�سرف‬ ‫علي ��ه ع ��دد م ��ن امتطوع ��ن والدعاة‬ ‫امكلف ��ن با�ستقب ��ال اأبن ��اء جالياتهم‬ ‫وم�ساعدته ��م على القي ��ام بواجبات‬ ‫ال�سي ��ام‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن امخي ��م ق ��ام‬ ‫بتوزي ��ع ما يق ��ارب ‪ 34‬األ ��ف و�سيلة‬ ‫دعوي ��ة تت�سم ��ن مطوي ��ات وكتب ��ا‬ ‫وم�ساح ��ف وحقائ ��ب وت�سجي ��ات‬ ‫دعوية وكذلك اإقامة ‪ 147‬در�سا قدمها‬ ‫دعاة من ختلف الدول الإ�سامية‪.‬‬

‫الت ��ي و�سل ��ت م ��ا يق ��ارب‪ 48‬درجة‬ ‫مئوية ‪.‬‬ ‫ونوه حط ��اب اأن وكالة ام�سجد‬ ‫النب ��وي هي� �اأت ال�ساح ��ات ال�سرقية‬ ‫ح�سبما اأمر خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫وم ��ا حوي ��ه م ��ن اأماك ��ن لل�س ��اة‬

‫ودورات للمياه ومواقف لل�سيارات‪،‬‬ ‫م�سيف ��ا اأن ��ه م فر�س جمي ��ع اأنحاء‬ ‫ام�سجد النبوي وال�سطح وال�ساحات‬ ‫بال�سجاد «ع�سرة اآلف �سجادة» ومده‬ ‫مع الحتي ��اط‪ ،‬وتزويد جميع اأنحاء‬ ‫ام�سجد النبوي بعدد ‪ 13‬األف ترم�س‬

‫من م ��اء زمزم ام ��رد وثاثن خزان‬ ‫م ��ن ام ��اء ام ��رد موزع ��ة ي مواقع‬ ‫متفرقة بال�ساح ��ات‪ ،‬وتوفر العمالة‬ ‫الازم ��ة لأعم ��ال ال�سقي ��ا والفر� ��س‬ ‫والنظاف ��ة وال�سيان ��ة‪ 3200‬عام ��ل‬ ‫وعاملة »‪.‬‬

‫خروج ام�شلن من ام�شجد النبوي بعد اأداء ال�شاة اأم�ش (ت�شوير ‪ :‬حمد زاهد)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬239) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﻣﻀﺎن‬11 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻡ‬2012 ‫ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬30 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬- ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺭﻣﻀﺎﻥ‬

10

11

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺇﺳﻼﻣﻴﺔ‬ 13  • 7149511    •   1227624 11   •            98611"" • 15157811         11      • 47725129 2165511  • 1257 1920  • 1920

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻣﺤﻠﻴﺔ‬

:‫ﻣﻮﺍﻟﻴﺪ‬







1511 1863  1818          1947  1948    1957  1961 1963    1964  1971 1974 1982 1983





2011/1432 20111432 4720111432  12.520091430 20091430 320101431 20101431 20091430     20091430  500  20051426   720101431

   1936  17 1968 30 151971  1980 1993   1999 2005  552006      2008 

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬

15

‫ﻭﻓﻴﺎﺕ‬

‫ﺃﻋﻴﺎﺩ ﻭﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺕ‬

1898 1912 1984 2000 2002 2005 2009 2011

 •  •  •

‫ﻫﻜﺬا‬ ‫أﻇﻦ‬

‫ﻋﻤﺮو اﻟﻌﺎﻣﺮي‬

‫ﺩﺭﺍﻣﺎ‬                               ���                                                                                                                                                                                       ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ ﺳﻌﺎد ﺟﺎﺑﺮ‬:‫ﻏﺪﴽ‬







aalamry@alsharq. net.sa


                                

                                     

                                    

                                       

| ‫رأي‬ :‫ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺣﻠﺐ‬ ‫ﺍﻟﺠﻬﻮﺩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻮﻗﻒ ﺍﻟﻘﺘﻞ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﺠﺰ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬239) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬11 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

11 opinion@alsharq.net.sa

‫ ﻓﻘﻂ‬%30 ‫ ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ‬:‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﻮﻥ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﺗﺂﻛﻞ ﺍﻟﻄﺒﻘﺔ ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﻱ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺪﻳﻔﺮ‬

‫ﺁﺛﺎﺭ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻭﻧﻔﺴﻴﺔ ﻭﺃﻣﻨﻴﺔ ﻭﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                                                                                                                                                                          alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















                                                                             



                                                                                                                                     

  %30  %60  







 



‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻜﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺸﺎﺑﻪ ﻇﺮﻭﻑ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﻔﺮﺩ‬%60 ‫ﺗﺸﻜﻞ ﺍﻟﻄﺒﻘﺔ ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ‬ ‫ ﻫﻲ ﺍﻟﻄﺒﻘﺔ ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﺔ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﺔ ﻭﻣﺼﺪﺭ ﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﻭﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬:‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻮﻫﺎﺏ ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻡ ﻭﺍﻟـــﺪﻳـــﻮﻥ ﺍﻟــﺒــﻨــﻜــﻴــﺔ ﺳــﺎﻫــﻤــﺎ ﻓــﻲ ﺍﻧــﺤــﺴــﺎﺭﻫــﺎ‬2006 ‫ﺍﻧــﻬــﻴــﺎﺭ ﺳـــﻮﻕ ﺍﻷﺳــﻬــﻢ ﻓــﻲ‬ ‫ ﻋﺎﻃﻼﹰ ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ ﻣﺘﻌﻠﻤﻮﻥ‬547‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬448 ‫ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻌﺎﻃﻠﻴﻦ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬:‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺍﻹﺣﺼﺎﺀ‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺕ ﻋﻘﺎﺭﻳﺔ ﻣﺘﻌﺜﺮﺓ ﻭﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺕ ﻭﻫﻤﻴﺔ ﺫﻫﺒﺖ ﺑﻤﺪﺧﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻭﺃﺳﻬﻤﺖ ﻓﻲ ﺗﺂﻛﻞ ﺍﻟﻄﺒﻘﺔ ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ‬ ‫ ﺗﻼﺷﻲ ﺍﻟﻄﺒﻘﺔ ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ ﻳﺤﻮﻟﻬﺎ ﺇﻟﻰﻓﻘﻴﺮﺓ ﻓﺘﺰﺩﺍﺩ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻏﻨﻰ ﻭﺍﻟﻔﻘﻴﺮﺓ ﻓﻘﺮ ﹰﺍ‬:‫ﺑﻦ ﺳﺒﻌﺎﻥ‬ ‫ ﺣــﻤــﺎﻳــﺘــﻬــﺎ ﺗـــﻜـــﻮﻥ ﺑــﺎﻟــﻮﻋــﻲ ﺍﻟــﺤــﻜــﻮﻣــﻲ ﻭﺇﺩﺭﺍﻙ ﺣــﺠــﻢ ﺍﻟـــﻔـــﺮﺍﻍ ﺑــﻔــﻘــﺪﻫــﺎ‬:‫ﺍﻟــﺼــﻐــﻴــﺮ‬ ‫ ﺗﻼﺷﻴﻬﺎ ﻭﺍﺭﺗــﻔــﺎﻉ ﺍﻷﺳــﻌــﺎﺭ ﺃﺩﻯ ﻟﻈﻬﻮﺭ ﻇــﻮﺍﻫــﺮ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺳﻴﺌﺔ‬:‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ ﺍﻟﻄﺒﻘﺔ ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ ﺻﻤﺎﻡ ﺃﻣﺎﻥ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﻛﻠﻤﺎ ﺗﻮﺳﻌﺖ ﺗﺤﻘﻖ ﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ‬:‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺸﻼﺵ‬                                      



                     ���                             



           2006

                     

                              



                 11        %90                     

    40                                           2006                                                             %100                                              ‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻠﻮﻝ ﺗﺤﺴﻴﻦ‬:‫ ﺧﺒﺮﺍﺀ‬                  ‫ﺍﻟﻤﺘﻀﺮﺭﻳﻦ‬ ‫ﻭﺗﻌﻮﻳﺾ‬ ‫ﺍﻟﺮﻭﺍﺗﺐ‬                         ‫ﺍﻷﺳﻬﻢ‬ ‫ﺳﻮﻕ‬ ‫ﺍﻧﻬﻴﺎﺭ‬ ‫ﻣﻦ‬                        ‫ ﻭﺍﻟﺘﺸﺠﻴﻊ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺑﺮﻭﺍﺗﺐ‬                           448           ‫ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻭﺭﻗﺎﺑﺔ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬         547                                                                                ���                                                                                     


‫فقه السؤال‬ ‫وفقه المسؤول‬

‫محمد‬ ‫العمري‬

‫ال�شوؤال يعني طلب العلم‪ ،‬ومن �شرط العلم القابلية للفهم وال�شتيعاب واأن يكون‬ ‫هناك اإمكان ولو باأقل الدرجات لتبن ما مكن قبوله وما ل مكن قبوله‪ .‬الفطرة‪ ،‬فطرة‬ ‫العق ��ل‪ ،‬قادرة على ه ��ذه الدرجة من العلم وهي ل تتعطل اإل حن ن�ش ��ك ي قيمتها اأو‬ ‫معناها‪ .‬واإذا كان ل ينبغي �شوؤال غر اأهل الفقه‪ ،‬فاإنه ل ينبغي اأي�ش ًا اأن يكون ال�شوؤال‬ ‫فاقد ًا لفقهه هو‪ .‬فما هو فقه ال�شوؤال اإذن؟‬ ‫لق ��د كان النا�ص ي اأزمان �ش ��الفة اأقل تعليم ًا واأقل اأ�ش ��ئلة‪ ،‬كان ��ت فطرة عقولهم‬ ‫جعله ��م اأقل حاج ًة لاأ�ش ��ئلة وكان عم ��ق فطرتهم يجعلهم اأقل ت�ش ��دد ًا وتنطع ًا واأكر‬ ‫عفو ًا و�شماحة‪ ،‬وعلى قدر الفقه من حيث هو ح�شن الق�شد وعفو الفطرة تقل الأ�شئلة‬ ‫والإحاح على التف�شيات‪ ،‬ولذلك فاإن كرة ال�شوؤال لي�شت حمودة لأنها تعني كرة‬ ‫ام�شوؤولن وهو ما يتحول اإى كرة العرات والأخطاء ورما كرة امتعامن‪.‬‬ ‫اإن فقه ال�ش� �وؤال هو اأن يكون ال�شوؤال مرر ًا لي�ص فيه تكلفات‪ ،‬وحن نتحدث عن‬ ‫كثر من الت�ش ��اوؤلت فاإ ّنا �ش ��ناحظ اأنها اأ�ش ��ئلة مرتبطة بالتفريع ��ات اأكر من كونها‬

‫مرتبط ًة بقطعيات الدين و�شرورات التدين‪.‬‬ ‫ومن اماحظ‪ ،‬وهو اأمر غريب‪ ،‬اأن اأ�شئلة امتعلمن اأكر من اأ�شئلة الأمين‪ ،‬نادر ًا‬ ‫م ��ا جد اأحد ًا من هوؤلء يكر الأ�ش ��ئلة‪ .‬اإنهم متدينون اأح�ش ��ن ما يكون التدين‪ ،‬عمق‬ ‫ي الفطرة وعفو ي العاطفة ور�شا وت�شليم وقناعة وثقة ي الله �شبحانه وتعاى ل‬ ‫يعدلها كثر من تنطع امتنطعن‪ ،‬فهو تدين العفو وعفو التدين‪.‬‬ ‫نحن م نفهم اإى الآن اأن كمال التدين ل يعني الإحاح على الختافات ول يعني‬ ‫مغالبة النا�ص لاختافات ي و�شعهم الأخاقي‪ .‬هذه الفكرة‪ ،‬فكرة الو�شع الأخاقي‪،‬‬ ‫علي ي بع�ص قراءاتي للمفكر الكبر د‪ .‬حمد عبدالله دراز‪ ،‬وهي‬ ‫فكرة عبقرية مرت ّ‬ ‫تعني اختاف القابليات عند النا�ص‪ .‬لي�ص كل النا�ص يذهب بهم و�شعهم الأخاقي اإى‬ ‫عمل تعبدي بعينه‪ .‬هذا الو�شع الأخاقي يجعل من امتعذر اأن جعل النا�ص على �شاكلة‬ ‫ٍ‬ ‫واحدة‪ ،‬اإما كرة الأ�ش ��ئلة والتفريعات هي التي ل تعطي لهذا الو�ش ��ع الأخاقي اأي‬ ‫اعتبار‪ ،‬مع اأن قطعيات الدين وعزائمه ل يتخلف عنها الو�شع الأخاقي جميع النا�ص‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫اإذا دخ ��ل امري� ��ض ام�شف ��ى عول ��ج بامغذي ��ات‬ ‫ومنع من الطعام وفر�ض عليه ال�شيام في�شفى‪.‬‬ ‫ومار� ��ض غان ��دي الاعن ��ف ي وج ��ه الطغيان‬ ‫ال�شيا�شي فكان ال�شيام اأهم اأ�شلحته‪.‬‬ ‫واعت ��ر ابن خلدون اأن الغ ��ذاء يلعب دورا ي‬ ‫ت�شكيل الأخاق‪.‬‬ ‫وي احدي ��ث اأن ال�شكين ��ة والوق ��ار ي اأه ��ل‬ ‫الغن ��م‪ ،‬واخياء والفخر ي اأهل الإبل رما لنوعية‬ ‫الروتين ��ات التي يتناولها الإن�شان‪ .‬ورما كان هذا‬ ‫ال�شب ��ب ي حرم حم اخنزير لعاقة الروتينات‬ ‫بالأخاق‪.‬‬ ‫اأما عندنا في�ش ��وم بع�شنا لينام فاإذا اأكل اأكل‬ ‫نهم ��ا‪ ،‬واإذا �شَ رِ َب �شَ رِ َب �شُ � � ْر َب الهيم‪ .‬وال�شيام م‬ ‫ي�شرع لذلك‪.‬‬ ‫وعملي ��ا حول ��ت العب ��ادات عن ��د بع�شن ��ا اإى‬ ‫�شرب من الطقو�ض‪ ،‬فا ن�شلي خ�شوعا ول ن�شوم‬ ‫وعي ��ا‪ ،‬ول نفه ��م اأن احج الأكر ه ��و بطارية �شحن‬ ‫الروح ال�شامية للعام على نحو دوري‪.‬‬ ‫ح ��ول العب ��ادات اإى طقو� ��ض‪ ،‬خط ��ر ي�شب ��ه‬ ‫عم ��ل حزام ح ��رك ال�شيارة بدون و�شل ��ة بالدينمو‬ ‫ل�شحن البطارية فتتبخر الكهرباء من ال�شيارة‪.‬‬ ‫وترجم ��ة ه ��ذا اإى عل ��م الجتم ��اع يعني غياب‬ ‫مظاهر الفعالية من امجتمع فيدخل ليل التاريخ‪ .‬مع‬ ‫كل امواظبة على الطقو�ض‪.‬‬ ‫وي ال�شيا�ش ��ة اإذا بط�شن ��ا بط�شن ��ا جباري ��ن‪.‬‬ ‫فاإم ��ا انتحرنا اأو نحرنا‪ ،‬فلم نعد نرى الله ذلك الذي‬ ‫و�شع ��ت رحمته كل �ش ��يء‪ ،‬واإن �شم�شه ت�شرق على‬ ‫الأ�شرار والأبرار‪.‬‬ ‫وي�شع ��ب علين ��ا ي الع ��ادة اأن نت�شور �شغط‬ ‫الثقافة‪.‬‬ ‫ول ��و �شاأل ��ت اأي اإن�ش ��ان ه ��ل و�شل ��ت اإى م ��ا‬ ‫تعتق ��د بتمحي� ��ض ونق ��د �شديدي ��ن اأم اأن ��ك تفع ��ل ما‬ ‫تفع ��ل ب�شبب التقلي ��د؟ لأكد ما ل يدع جا ًل للريب‬ ‫اأن ��ه و�شل اإى العقي ��دة ال�شحيحة بتمحي�ض وعقل‬ ‫واقتن ��اع‪ ،‬لكن ��ه لو ول ��د ي بافاري ��ا ي اأمانيا لكان‬ ‫رم ��ا ق�ش ��ا كاثوليكي ��ا‪ ،‬ولو ول ��د بن قبائ ��ل الزولو‬ ‫لرم ��ا عبد �شجر الغابة ورق� ��ض باحربة‪ ،‬والنتباه‬ ‫لهذا التفريق اأ�شعب من قطع الأنف بامن�شار بدون‬ ‫تخدي ��ر‪ .‬اأبغ� ��ض الأ�شي ��اء عل ��ى النف� ��ض النتق ��اد‪،‬‬ ‫ول ت�شك ��ر النف� ��ض بخم ��ر كالثناء‪ ،‬وهن ��اك نوع من‬ ‫الت�ش ��اوؤلت مث ��ل الأر�ض احرام فا يل ��ج معاقلها‬ ‫اأحد‪ .‬فاإن فعل رجم‪ .‬يجب اأن نعرف اأننا ولدنا ي‬ ‫بيئة اإ�شامي ��ة‪ ،‬راأينا اآباءنا ي�شوم ��ون فنحن مثلهم‬ ‫ن�شلي ون�شوم‪ ،‬وهذا يدفعنا اأن نفكر بعمق فنكون‬ ‫اأكر ت�شاح ًا مع الآخرين‪.‬‬ ‫وال�شي ��ام ل يخ� ��ض ام�شلم ��ن فق ��د كتب على‬ ‫الذي ��ن م ��ن قبلنا‪ ،‬وم يكن للم�شي ��ح عليه ال�شام اأن‬ ‫يدخل التجربة قبل �شيام اأربعن يوم ًا‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫السبب الحقيقي‬ ‫اغتيال الفاروق‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 11‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 30‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )239‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫الصيام بين‬ ‫العبادات‬ ‫والطقوس‬

‫اموؤمنن بالدين باأي �شورة‪.‬‬ ‫و�شاأخل�ص الآن اإى الإ�شارة اإى ال�شلة بن كرة ال�شوؤال وتفاوتات هذا الو�شع‬ ‫الأخاقي لل�ش ��ائلن‪� .‬ش ��ناحظ اأن تتبع التفريعات الفقهية تابع لتفاوتات النا�ص ي‬ ‫رغبته ��م ي اللت ��زام ب� �اآراء فقهية معين ��ة‪ ،‬وهم بالت ��اي اأحيان ًا يري ��دون اأن يحملوا‬ ‫بع�ش ��هم على الو�ش ��ع الأخاقي للبع�ص الآخر‪ ،‬وهو ما ي�ش ��ادم طبيعة النا�ص و�شفة‬ ‫الختاف فيهم‪.‬‬ ‫اإن فقه ال�شوؤال ‪-‬ي ظني‪ -‬األ يكون ال�شوؤال بق�شد الرجيح الفقهي للراأي الذي‬ ‫ميل اإليه‪ ،‬واأل يكون متزيد ًا‪ ،‬كما اأن فقه ام�شوؤول ‪-‬ي ظني‪ -‬األ يقيد ال�شعة الفقهية‬ ‫ي حيز الراأي الذي ميل اإليه هو‪ ،‬فاإمكان الختاف ماأذون ي مكان ام�شاحة بالقدر‬ ‫الذي كان فيه الو�شع الأخاقي متفاوت ًا بن النا�ص كتفاوت هيئاتهم وطباعهم‪.‬‬ ‫هذا التفاوت ل ينكر والختاف الفقهي اماأذون كذلك ل ينكر‪.‬‬

‫ماذا تعرف‬ ‫عن المرأة؟‬ ‫رف ًق ��ا بالقوارير‪ ،‬فاإنهن مثل الع�ش ��افر‪ ،‬لكل رو� ��ص ريحان‪ ،‬وريحان‬ ‫رو�ص الدنيا الن�ش ��وان‪ ،‬هن �شقائق الرجال‪ ،‬واأمهات الأجيال‪ ،‬هن اجن�ص‬ ‫اللطي ��ف‪ ،‬والن ��وع الظري ��ف‪ ،‬يلدن العظم ��اء‪ ،‬وينج ��ن العلم ��اء‪ ،‬ويربن‬ ‫ٌ‬ ‫ولطف وظرف‪� ،‬ش ��بابها �ش ��راب‪،‬‬ ‫احلماء‪ ،‬وينتجن احكماء‪ ،‬امراأة عطف‪،‬‬ ‫وغ�ش ��بها عتاب‪ ،‬من وخطه ام�شيب‪ ،‬فلي�ص له من ودهنّ ن�شيب‪ ،‬لو جعلت‬ ‫لها الكنوز مهرا‪ ،‬وقمت على راأ�شها باخدمة �شهرا‪ ،‬ثم راأت منك ذنبا قليا‪،‬‬ ‫قال ��ت ما راأيت منك جميا‪ ،‬القنطار من غرها دينار‪ ،‬والدينار منها قنطار‪،‬‬ ‫هي ي الدنيا امتاع‪ ،‬واح�ش ��ن والإبداع‪ ،‬وهي للرجل لبا�ص‪ ،‬وي احياة‬ ‫اإينا�ص‪.‬‬ ‫وهي الأم احنون‪� ،‬شاحبة ال�شجون‪ ،‬خر من رثى وبكى‪ ،‬واأفجع من‬ ‫تاأم و�ش ��كا‪ ،‬لبنها اأ�شدق طعام‪ ،‬وح�ش ��نها اأكرم مقام‪ ،‬ثديها مورد احنان‪،‬‬ ‫وح�شاها مهبط الإن�شان‪ ،‬ي عينها اأ�شرار‪ ،‬وي جفنها اأخبار‪ ،‬ي ر�شاعها‬ ‫معاي اجود‪ ،‬وي �شمها الود امحمود‪ُ ،‬قباتها لطفلها �شلوات القلب‪ ،‬وب ّر‬ ‫طفلها لها مر�ش ��اة الرب‪� ،‬ش ��بعها اأن ل يجوع وليدها‪ ،‬وجوعها حتى ي�شبع‬ ‫وحيده ��ا‪ ،‬غياب ام ��راأة من احياة واأْد لل�ش ��رور‪ ،‬واختفاوؤه ��ا ي مهرجان‬ ‫الدنيا قتل للحبور‪.‬‬ ‫ذهب با امراأة لهب‪،‬‬ ‫هي بيت اح�شب والن�شب‪ ،‬وجامعة امثل والأدب‪ٌ ،‬‬ ‫وجوهر با امراأة خ�ش ��ب‪ ،‬تقراأ ي نظراتها لغ ��ة القلوب‪ ،‬وتع��م احب من‬ ‫هجرها امحبوب‪ ،‬وبامراأة عرف الهجر والو�شال‪ ،‬والت�شال والنف�شال‪،‬‬

‫في بيان أن «تويتر»‬ ‫ما هو إا منتدى‬ ‫منذ دخول الإنرنت اإى ال�شعودية حواي عام ‪1998‬م ازدهرت غرف ال�شات‬ ‫بال�ش ��باب وال�ش ��ابات و�ش ��ارت ملجاأً اأ�شا�ش� � ًا لكثر منهم‪ ،‬حيث وج ��دوا ي هذه‬ ‫امواقع حق ًا جديد ًا من اللذة م يخطر لهم ببال‪.‬‬ ‫ن�ش� �اأت ي الوقت ذاته امنتديات‪ ،‬التي ان�شب اهتمامها ب�شكل اأكر على فتح‬ ‫النقا�شات حول اموا�شيع امثرة للجدل‪ ،‬وتنوعت هذه امنتديات ي تخ�ش�شاتها‪،‬‬ ‫فمنه ��ا ما كان ديني ًا ومنها ما كان ريا�ش ��ي ًا ومنها ما كان تقني� � ًا ومنها ما كان اأدبي ًا‬ ‫ومنها العام الذي يحتوي الأق�ش ��ام كافة با تخ�ش�ص معن‪ ،‬كانت امنتديات م ّثل‬ ‫اأهمي ��ة اأك ��ر للذين يرتادون الإنرنت بغر�ص الت�ش ��لية والفائ ��دة بعيد ًا عن عبث‬ ‫مواقع ال�ش ��ات‪ ،‬وهذا ما جعل امنتديات ت�ش ��يطر ب�ش ��كل كبر على اأوقات كثرين‬ ‫ومازال اأثرها متد ًا حتى ي زمن ال�شبكات الجتماعية‪.‬‬ ‫كان ��ت ام�ش ��اركة ي غرف ال�ش ��ات وامنتديات بال�ش ��م ام�ش ��تعار‪ ،‬م ��ا اأعطى‬ ‫ام�شتخدم حرية اأكر عند النقا�ص وك�شف عن اأخاقه احقيقية‪ ،‬وما اأن امنتديات‬ ‫تع� � ّد اأرقى من مواقع ال�ش ��ات فاإن التجاوزات ال�ش ��لوكية كانت اأقل فيها ‪-‬حتى ي‬ ‫امنتديات غر اجادة‪ -‬حيث اإن عامل الزمن ومار�شة احوار قد اأعطيا م�شتخدم‬ ‫امنتدى لباقة اأكر ورفعت من م�ش ��توى ح�ش ��ره ي كثر من الأحيان‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫اأف�ش ��ل م�شل�ش ��ل وقعت عليه عيناي‪ ،‬فراأيت فيه خا�ش ��ة حي ��اة اأبي حف�ص‬ ‫الفاروق عمر بن اخطاب ر�ش ��ي الله عنه‪ ،‬هو ما �شل�ش ��له البخاري باإ�ش ��ناده ي‬ ‫جامعه ال�شحيح وهو ي�شرد اأيامه الأخرة‪.‬‬ ‫من منهج البخاري اأن يخت�ش ��ر الأحاديث وياأخذ من الن�ص الطويل �ش ��اهد ًا‬ ‫ق�شر ًا ي�شتدل به على م�شاألة فقهية اأو عقيدية يريد تقريرها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لكنه ي ق�شة اغتيال عمر �شرد حديث ًا طوي ًا من �شفحتن‪ ،‬خ�ص فيهما كل‬ ‫حياة عمر الفريدة ي �شور فوتوغرافية مرت على حطات ومعام‪ ،‬فحفرت ي‬ ‫ذاكرتنا رمز ًا خالدا ماجد ًا‪ ،‬وقدوة‪.‬‬ ‫لقد كانت حيا ًة حافلة‪.‬‬ ‫وكان ال�ش ��ارخ الأعلى فيها هو �ش ��وت العدل واحق‪ .‬اإنه ��ا حياة عمر الذي‬ ‫و�شفته اأمنا عائ�شة باأنه‪ :‬كان ن�شيج ًا وحده‪.‬‬ ‫ام�ش ��هد الأول يقف فيه عمر مع ال�ش ��حابين حذيفة ب ��ن اليمان وعثمان بن‬ ‫حني ��ف فيقول‪ :‬كيف فعلتما؟ اأتخافان اأن تكونا حملتما الأر�ص ما ل تطيق؟ قال‪:‬‬ ‫حملناها اأمر ًا هي له مطيقة‪.‬‬ ‫لق ��د كان يتحدث ع ��ن اأر�ص ال�ش ��واد العراقي ��ة واخراج الذي فر�ش ��ه عليه‬ ‫ال�ش ��حابيان باأمر منه‪ .‬لكنه هنا متخوف ‪ -‬برغم ثقته بهذين العدلن‪ -‬اأن يكونا‬ ‫قد فر�شا على الأر�ص واأهلها اأكر ما يطيقون‪.‬‬ ‫فيع ��ود ال�ش ��حابيان الورعان فيوؤكدان اأن ال�ش ��واد تتحم ��ل اأكر بكثر ما‬ ‫فر� ��ص عليها‪ .‬فيع ��ود الفاروق بعد كل ه ��ذه التطمينات ليقول‪ :‬انظ ��را اأن تكونا‬ ‫حملتما الأر�ص ما ل تطيق!‬ ‫ثم يزيد‪ :‬لئن �ش� � ّلمني الل ��ه لأدعن اأرامل العراق ل يحتج ��ن اإى رجل بعدي‬

‫عائض القرني‬

‫والغ ��رام والهيام‪ ،‬والراءة والتهام‪ ،‬تقتل بالنظرات‪ ،‬وتخطب بالعرات‪،‬‬ ‫كامها ال�ش ��حر احال‪ ،‬ولفظها الع�ش ��ل ال�ش� � َيال‪ ،‬ب�ش ��متها األ ��ذ من العنب‬ ‫والت ��وت‪ ،‬وهي اأ�ش ��حر من ه ��اروت وماروت‪ ،‬وقال ن�ش ��وة ي امدينة‪ ،‬كل‬ ‫مهجة فهي لنا َمدينة‪ ،‬واأف�شل الن�ش ��وان‪ ،‬اح�شان الرزان‪ ،‬األفاظها اأوزان‪،‬‬ ‫حجبت ف�ش ��م�ص ي غمام‪ ،‬وظبي ي خزام‪ ،‬هي رواية‬ ‫وعقلها ميزان‪ ،‬اإذا ّ‬ ‫ِ�شة‪ ،‬وي‬ ‫ترجمها الأرواح‪ ،‬وهي مِ ْ�ش ��ك تذروه الرياح‪ ،‬ي �شفتيها األف ق َ‬ ‫غ�شة‪ ،‬ليلى جعلت نهار امجنون لي ًا‪ ،‬و�شرت َع َز ُة دموع‬ ‫اأعماقها �شبعون َ‬ ‫ثر �شي ًا ‪.‬‬ ‫ُك ر ٍ‬ ‫على �شفتيها امطبقات �شوؤال‪ ،‬وي جفنيها مقال‪ ،‬اأحرف احب �شامتة‬ ‫على ح ّياها‪ ،‬وق�شائد الغرام حائرة على ر ّياها‪ ،‬ح�شن ال�شم�ص من ح�شنها‬ ‫ينهار‪ ،‬والليل من �شعرها يغار‪.‬‬ ‫من الن�شاء خديجة رمز الأدب‪ ،‬لها ق�شر ي اجنة من ق�شب‪ ،‬ل �شخب‬ ‫فيه ول ن�ش ��ب‪ ،‬ومن الن�شاء عائ�ش ��ة بنت ال�شديق‪� ،‬شاحبة العلم والإتقان‬ ‫والتحقيق‪ ،‬امطهرة الطاهرة‪� ،‬شاحبة ال�شجايا الباهرة‪ ،‬وامحامد الظاهرة‪،‬‬ ‫ال�ش ْبطن‪ ،‬اح�شن واح�شن‪،‬‬ ‫ومن الن�شاء فاطمة البتول‪ ،‬بنت الر�شول‪ ،‬اأم ِ‬ ‫�شيدة ن�شاء العامن‪ ،‬امقبولة عند رب العامن‪.‬‬ ‫امراأة �ش ��حيفة بي�ش ��اء‪ ،‬يكتب فيها الرجل ما ي�ش ��اء‪ ،‬من حب وعتاب‪،‬‬ ‫وغ�شب و�ش ��باب‪ ،‬وهي رو�شة خ�شراء‪ ،‬وحديقة فيحاء‪ ،‬فيها من كل زوج‬ ‫بهيج‪ ،‬ومن كل �ش ��كل فريج‪ ،‬اأم�ش ��ى �شيوفهن احب‪ ،‬ي�ش ��رعن به ذا اللُب‪،‬‬

‫اح ��ازم معه ��ن �ش ��عيف‪ ،‬والعاق ��ل عندهن �ش ��خيف‪ ،‬ترى الرجل ي�ش ��ارع‬ ‫الأ�شود‪ ،‬ويقارع اجنود‪ ،‬ثم تغلبه امراأة‪!..‬‬ ‫وت ��رى الرج ��ل يزهد ي احطام‪ ،‬وي�ش ��وم عن ال�ش ��راب والطعام‪ ،‬ثم‬ ‫ت�ش ��رعه امراأة‪ ،‬وترى ال�ش ��جاع يطرح الكماة‪ ،‬ويهزم الرماة‪ ،‬واإذا َق ْ�ش� �دُه‬ ‫امراأة ‪.‬‬ ‫عنرة ُف ِت بعبلة‪ ،‬فراأى بريق ال�ش ��يوف كثغرها فقا َتل‪ ،‬وراأى �ش ��واد‬ ‫الهول ك�ش ��عرها فنا َزل‪ ،‬ح�شر جي�شا ف�شم‪ ،‬طيب عطارة َمن�شم‪ ،‬فيا خ�شارة‬ ‫من �شم‪ ،‬ف�شار اجي�ص بطيبها ي هزمة‪ ،‬ولأعدائه غنيمة‪.‬‬ ‫ام ��راأة ول ��و اأنها ي اخ�ش ��ام غ ��ر مبن‪ ،‬فدمعها اأف�ش ��ح �ش ��يء عند‬ ‫امحبن‪�ِ ،‬ش ّر قوّ تها اأنها �شعيفة‪ ،‬ولغز باأ�شها اأنها لطيفة‪.‬‬ ‫رج‪ ،‬وبالفتنة تتبهرج‪ ،‬وعلى الثلج تتز ّلج‪،‬‬ ‫يريد الغرب من امراأة اأن تت ّ‬ ‫ويريد الإ�ش ��ام منه ��ا العفاف وال�ش ��ر‪ ،‬والتقوى والطهر‪ ،‬لتك ��ون اآية ي‬ ‫اح�شن والقبول والأ�شر‪ ،‬يريد الغرب منها اأن تكون عامة فيزياء‪ ،‬وعار�شة‬ ‫اأزياء‪ ،‬ولو فتنت رجالها‪ ،‬وع ّقت اأطفالها‪ ،‬و�ش ّيعت اأجيالها‪ ،‬ويريد الإ�شام‬ ‫اأن تكون اأمينة ح�ش ��ينة ثمينة‪ ،‬الأمل من عينيها ي�شرق‪ ،‬والظماأ ي دمعها‬ ‫وال�شحر من بهائها يُ�شرق‪ ،‬بكاوؤها �شرخة احتجاج‪ ،‬و�شمتها عامة‬ ‫يغرق‪ ،‬ر‬ ‫الر�ش ��ا بالزواج‪ ،‬كان اآدم ي اجنة با اأني�ص ول جلي�ص‪ ،‬فطالت وح�شته‪،‬‬ ‫و�ش ��عبت علي ��ه غربته‪ ،‬فخلق الله له ح ��واء‪ ،‬فتم بينهما ال�ش ��فاء والوفاء‪،‬‬ ‫وح�ش ��ن اللق ��اء‪ ،‬وجمي ��ل العِ ْ�ش ��رة والحتفاء‪ ،‬فرج ��ل با ام ��راأة كتاب با‬ ‫عنوان‪ ،‬و ُم ْلك با �ش ��لطان‪ ،‬وامراأة با رجل �شحراء ل نبت فيها ول �شجر‪،‬‬ ‫ورو�شة ل طلع فيها ول ثمر ‪.‬‬ ‫�ش ��ك ًرا يا اآمنة بنت وهب لقد اأهديت لاإن�شانية‪ ،‬وقدمت للب�شرية‪ ،‬ابن ًا‬ ‫ت�شاءلت من عظمته ال�شم�ص ي �شحاها‪ ،‬والقمر اإذا تاها‪ ،‬ابنا قال للوثنية‬ ‫وهي تعر�ص تلك العرو�ص‪ ،‬وتفر�ص تلك الفرو�ص‪ ،‬والذي نف�شي بيده لو‬ ‫و�ش ��عتم ال�شم�ص ي ميني‪ ،‬والقمر ي ي�ش ��اري لن اأترك ديني‪ ،‬حتى يعم‬ ‫القرى والراري‪ ،‬ويكفي الن�ش ��اء‪ ،‬ما اأطل �ش ��باح وك ّر م�شاء‪ ،‬اأن حمدًا ‪-‬‬ ‫وُجد‪.‬‬ ‫�شلى الله عليه و�شلم ‪ -‬من امراأة وُ لِد‪ ،‬ومن اأنثى ِ‬ ‫قدَمت امراأة للعام اخلفاء الرا�ش ��دين‪ ،‬والأبطال امجاهدين‪ ،‬وعباقرة‬ ‫ح�ش ��نت اآدابه ��ا‪ ،‬وطهّرت جلبابها‪ ،‬م� �اأت القلب‬ ‫الدني ��ا والدي ��ن‪ ،‬امراأة اإذا ّ‬ ‫حنانا‪ ،‬والبيت ر�شوانا‪ ،‬والدنيا �شك ًنا وعرفانا‪.‬‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫الأع�شاء بحيث ل يطلع على كامك غالب ًا غرهم‪ ،‬اأما ي توير فالو�شع ختلف‪،‬‬ ‫موقع يجمع مئات الآلف‬ ‫حيث اإن اأي كلمة تقولها �شتكون متاح ًة لاطاع عليها ي ٍ‬ ‫من اأبناء بلدك قد يكون من �شمنهم والدك ومديرك وزوجتك واأعداوؤك امرب�شون‪،‬‬ ‫هناك (اجن�ص الآخر) تكلمهم ويكلمونك ب�شكل متحرر خاف ًا لل�شائد ي امجتمع‪،‬‬ ‫ولذل ��ك يُف�ش ��ل كثر من ام�ش ��تخدمن اإخف ��اء هوياته ��م احقيقية كي ��ا يواجهوا‬ ‫م�شكات ي احياة الواقعية‪ ،‬فمنهم من ح�شل له ب�شبب احتكاكه باجن�ص الآخر‬ ‫ولو ب�ش ��كل بريء‪ -‬م�ش ��كات عائلية واجتماعية‪ ،‬ومنهم من يُحا�ش ��ب على راأيه‬‫ي م�شاألة ناق�شها اأو ت�شريح قاله فيتاأثر بذلك مركزه الجتماعي ورما الوظيفي‬ ‫اأي�ش� � ًا‪ ،‬وقد كنتُ ي بداية ت�ش ��جيلي بتوير ‪-‬قبل اأكر من �ش ��نة ون�شف ال�شنة‪-‬‬ ‫اأُقلل من قيمة هذه امخاوف‪ ،‬واأنتقد ذوي الأ�شماء ام�شتعارة على اإخفاء هوياتهم‪،‬‬ ‫خالد خاوي‬ ‫حتى ح�شلت ي مواقف عانيت خالها �شخ�شي ًا من هذه ام�شاألة الأخرة‪.‬‬ ‫=ام�شتخدمون القدامى لتوير قد يرون دخول كميات كبرة من ام�شتخدمن‬ ‫اجدد ذوي (الثقافية امنتدياتية) اأمر ًا مزعج ًا يُ�شوّه جمال توير ويُفقده النخبوية‬ ‫التي كانت ميزه‪ ،‬هذا التفكر ي حد ذاته هو تفكر منتديات‪ ،‬فالذي يحاول �شبغ‬ ‫كان ��ت التج ��اوزات موج ��ودة‪ ،‬ولذل ��ك ج� �اأت اإدارات امنتدي ��ات اإى الرقابة على توير ب�ش ��بغة »الفائدة» و»الثقافة» و»احوار» هو اإن�شان مازال بعقلية ال�شاحات‬ ‫اأخاقيات ام�ش ��تخدمن وردودهم‪ ،‬حيث اإن ال�شم ام�شتعار غالب ًا ل يردع �شاحبه العربية وامنتديات الثقافية‪ ،‬فتوير ي حقيقته اإما هو منتدى عام مفتوح لي�ص‬ ‫ع ��ن �ش ��وء اخلق ول بذيء القول لأنه ل يخ�ش ��ى على �ش ��معته‪ ،‬واإم ��ا يوكله اإى مو�شوعاته قواعد حددة وم يُ�شنع ليكون »نخبوي ًا ميز ًا»‪.‬‬ ‫م ��اذا كنت اأ�ش ��رجع ذكريات ال�ش ��ات وامنتدي ��ات؟ للتذكر ب� �اأن اموجودين‬ ‫اأخاقه واحرامه الذاتي‪ ،‬وهذا لي�ص متوفر ًا عند كل النا�ص‪.‬‬ ‫ً‬ ‫توي ��ر والفي� ��ص بوك يع� �دّان امت ��داد ًا مرحل ��ة امنتدي ��ات‪ ،‬لكنهما ي�ش ��كان بتوي ��ر حالي� �ا ‪-‬م ��ن يرى نف�ش ��ه النخبة‪ -‬م ��ا ه ��م اإل جموعة من اأهل ال�ش ��ات‬ ‫م�ش ��توىً جديد ًا من التوا�ش ��ل الجتماعي‪ ،‬ولذل ��ك بداأنا نرى ظهور الأ�ش ��خا�ص وامنتديات �ش ��بقوا غرهم للت�ش ��جيل فيه ف�ش ��بغوه ب�ش ��بغتهم الراقي ��ة اموؤقتة‪،‬‬ ‫باأ�ش ��مائهم ال�شريحة دون اأ�ش ��ماء م�ش ��تعارة‪ ،‬وبالتاي ارتفع م�شتوى التوا�شل و�ش ��تاأتي بقية ال�شعب لتماأ توير بكل ما كان ي غرف امحادثات وامنتديات من‬ ‫واحوار‪ ،‬وتعززت الثقة وح�شل التعارف‪ ،‬و�شار ال�شخ�ص الذي ل يظهر با�شمه فو�شى‪ ،‬فلنعلم اأنه و�شع طبيعي ولناأمل ‪-‬دون كثر من التذمر‪ -‬اأن ينقلهم توير‬ ‫ال�شريح‪� ،‬شخ�ش ًا م�ش ��كوك ًا ي اأمره ورما ح�شلت �شده ردود اأفعال مبالغ فيها‪ ،‬مع الوقت اإى م�شتويات حوارية اأف�شل وانفتاح اأكر‪ ،‬فالدور التوعوي والتاأثر‬ ‫توير خ�شو�ش ًا يع ّد نقلة نوعية ي كيفية التوا�شل‪ ،‬وهي نقل ٌة بعيدة ي �شكلها امجتمعي احقيقي لتوير لن يتحقق اإل بدخول اأكر عدد مكن من ال�شارع فيه‪.‬‬ ‫تختف‬ ‫وكيفيتها عن امنتديات بعد ًا كبر ًا‪ ،‬والذين دخلوا اإى توير ‪�-‬شواء مروا مرحلة‬ ‫واأما الأ�ش ��ماء ام�شتعارة ف�شتبقى لاأبد لبقاء اأ�شبابها‪ ،‬لحظوا اأنها م ِ‬ ‫عام تقريب ًا‪ -‬نخبة حت ��ى ي الع ��ام الغربي م ��ن توير رغم ح ��رره‪ ،‬وهذا يثبت اأن توي ��ر لي�ص اإل‬ ‫الفي�ش ��بوك اأو م مروا بها‪ -‬كانوا يرون اأنف�ش ��هم ‪-‬اإى ما قبل ٍ‬ ‫ً‬ ‫منتدى اآخر كبرا‪ ،‬فماذا تنتظرون من منتدى؟‬ ‫امجتمع الفرا�شي‪.‬‬ ‫اإن احرية التي يتيحها توير والتوا�ش ��ل ال�ش ��بكي الهائل ال ��ذي يقدمه‪ ،‬قد‬ ‫‪khalawi@alsharq.net.sa‬‬ ‫يجعل الإن�ش ��ان حذر ًا ي التعامل معه‪ ،‬فامنتديات كانت جم ��ع عدد ًا حدود ًا من‬ ‫اأبدا‪.‬‬ ‫قال عمرو بن ميمون راوي احديث‪ :‬فما اأتت عليه اإل رابعة حتى اأ�شيب‪.‬‬ ‫ثم �ش ��رد كيف اأنهم ا�شطفوا ل�شاة الفجر‪ ،‬ما بن الرواي وعمر اإل عبدالله‬ ‫بن عبا�ص‪ ،‬وكان الراوي يقف ي ال�ش ��ف الثاي‪ ،‬وعلل ذلك بقوله‪ :‬ما منعني اأن‬ ‫اأكون ي ال�شف الأول اإل هيبته‪ ،‬وكان رج ًا مهيب ًا‪.‬‬ ‫قال‪ :‬فما هو اإل اأن كر ف�شمعته يقول‪ :‬قتلني الكلب‪.‬‬ ‫وكان اأبو لوؤلوؤة امجو�شي قد طعنه بعد تكبرته‪ ،‬ثاث طعنات ب�شكن ذات‬ ‫ن�ش ��لن مقب�شها ي الو�ش ��ط‪ .‬ثم حاول الفرار فطعن من ام�شلمن ‪ 13‬رج ًا مات‬ ‫منهم �شبعة‪ ،‬وحن اأم�شك به النا�ص انتحر‪.‬‬ ‫وي رواي ��ة‪ :‬ظن عمر اأن له ذنب ًا اإى النا�ص ل يعلمه فدعا ابن عبا�ص واأمره‬ ‫اأن يخرج فينادي ي النا�ص‪ :‬اأعن ماأ منكم كان هذا؟ فخرج ل مر ماأ من النا�ص‬ ‫اإل وهم يبكون‪ ،‬فكاأما فقدوا اأبكار اأولدهم‪.‬‬ ‫قال ابن عبا�ص‪ :‬فراأيت الب�شر ي وجهه‪.‬‬ ‫ثم اأمر ابنه اأن ينطلق لعائ�ش ��ة اأم اموؤمنن فيقول‪ :‬يقراأ عليك عمر ال�شام ‪-‬‬ ‫ول تقل اأمر اموؤمنن‪ ،‬فاإي ل�شت اليوم للموؤمنن اأمرا ‪ -‬وقل ي�شتاأذن عمر بن‬ ‫اخطاب اأن يدفن مع �شاحبيه‪.‬‬ ‫فوجدها ابن عمر قاعدة تبكي‪ ،‬وكان جوابها‪ :‬كنت اأريده لنف�ش ��ي ولأوثرنه‬ ‫به اليوم على نف�شي‪.‬‬ ‫القول باأن اأبا لوؤلوؤة امجو�شي قتل الفاروق مجرد اأنه طلب من عمر اأن يخفف‬ ‫امبلغ الذي يدفعه ل�ش ��يده امغرة بن �ش ��عبة‪ ،‬واأن اأبا لوؤلوؤة حقد حقد ًا �شخ�ش ��ي ًا‬ ‫لهذا ال�ش ��بب‪ ،‬قول متهافت �ش ��ديد ال�شعف عندما تعر�ش ��ه على التحليل والنقد‪.‬‬

‫لأن رف�ص التخفيف لو كان جرم ًا‪ ،‬فهو ل ي�شتحق القتل بهذه العملية النتحارية‬ ‫التي اأودت بحياة القاتل‪ ،‬وطعن ‪ 13‬م�شلم ًا‪ ،‬مات منهم �شبعة‪ .‬ولو كانت الق�شية‬ ‫تنح�شر فيما يعانيه من امغرة لراأيناه ي�شعى لقتل امغرة بدل من الفاروق‪.‬‬ ‫والتحقي ��ق‪ ،‬اأن عم ��ر كان ق ��د وحّ ��د توج ��ه اجيو� ��ص الإ�ش ��امية لفت ��ح‬ ‫الإمراطوري ��ة ال�شا�ش ��انية الفار�ش ��ية ي ع ��ام ‪21‬ه� وم م�ص ع ��ام ‪23‬ه� حتى‬ ‫ا�ش ��تكمل الق�شاء على تلك المراطورية وفتح فار�ص برمتها‪ .‬ومقتل عمر ر�شي‬ ‫الله عنه كان ي ‪ 26‬ذي احجة ‪ 23‬اأي اأن نهاية فار�ص ال�شا�شانية ومقتل عمر كانا‬ ‫ي نف�ص ال�شنة‪ .‬هذا هو ال�شبب احقيقي لعملية الغتيال ال�شيا�شية هذه‪.‬‬ ‫وما كان اأبو لوؤلوؤة اإل اأداة تافهة‪.‬‬ ‫�ش ��هد عبدالرحمن ب ��ن اأبي بكر اأن ��ه راأى اأبا لوؤلوؤة قبي ��ل مقتل عمر يتحدث‬ ‫اإى الهرم ��زان‪ ،‬حاك ��م اإقلي ��م خوز�ش ��تان ي عهد يزدج ��رد الثال ��ث‪ ،‬وكان قد نزل‬ ‫ي امدين ��ة‪ ،‬ورج ��ل من الأنبار يقال له جفينة الن�ش ��راي‪ ،‬واأنه ��م جفلوا ما راأوا‬ ‫عبدالرحمن‪ ،‬ف�شقطت بينهم �شكن بن�شلن مقب�شها ي الو�شط‪.‬‬ ‫فلما قتل عمر‪ ،‬عرف عبدالرحمن ال�شكن‪.‬‬ ‫واآخ ��ر الأدل ��ة اأن لأب ��ي لوؤلوؤة امجو�ش ��ي �ش ��ريحا رمزيا ي مدينة قا�ش ��ان‬ ‫حي وقحٌ على اموؤامرة التي‬ ‫الإيرانية ي�شمّى �شريح بابا �شجاع الدين وهو �شاهد ٌ‬ ‫اأودت بحياة �شهيدنا واأمرنا ر�شي الله عنه‪.‬‬ ‫اإنها الأفاعي الفار�ش ��ية ناعمة ي ملم�شها‪ ،‬تتظاهر بال�شعف تارة‪ ،‬وتراوغ‬ ‫تارة‪ ،‬وح�شن احوار الدبلوما�شي بجدارة‪ ،‬اإل اأن اأنيابها الغادرة لي�شت بناعمة‬ ‫ول �شعيفة‪ ،‬البتة‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫يا شام‪ ..‬إن جراحي‬ ‫ا ضفاف لها!‬

‫عبدالعزيز‬ ‫السبيل‬

‫يعجب امرء ما يجري على اأر�ض ال�صام العزيزة‪ ،‬واأجزم اأن كل عربي يردد‪:‬‬ ‫ي� � � � ��ا � � � � � �ص� � � � ��ام‪ .‬اإن ج� � � � ��راح� � � � ��ي ا �� � � �ص� � � �ف � � ��اف ل� �ه���ا‬ ‫ف � ��ام� � ��� � �ص� � �ح � ��ي ع � � � ��ن ج� � �ب� � �ي� � �ن � ��ي اح�� � � � � � ��زن وال� � �ت� � �ع� � �ب � ��ا‬ ‫كيف لل�ص ��ام اأن تفعل ذلك‪ ،‬وهي التي تئن حزنا واأما‪ ،‬وتعي�ض جازر وماآم‪.‬‬ ‫اإنه ��ا ج ��ازر ا يق ��وم بها ع ��دو خارجي‪ ،‬بل مار�صه ��ا من يفر�ض في ��ه اأن يحمي‬ ‫امواطن‪ ،‬وينافح عنه‪.‬‬ ‫وت ��زداد الده�صة ويكر ال�صوؤال‪ ،‬هل للملك والرئا�صة والقيادة �صلطة ون�صوة‬ ‫تعمي �صاحبها ع ��ن روؤية الطريق ال�صوي؟ ويكون اله ��م ااأكر الت�صبث بال�صلطة‬ ‫وااقتتال من اأجله ��ا‪ ،‬دون مراعاة م�صلحة الوطن الكرى؟ حوادث نادرة جدا ي‬ ‫التاري ��خ القدم واحديث‪ ،‬تلك التي يتنازل فيها احاكم عن عر�صه؟ اأو يتخلى عن‬ ‫�صلطته! بل اإنهم يدمرون الوطن ويقتلون ال�صعب من اأجل البقاء ي ال�صلطة! هل‬ ‫النف� ��ض الب�صرية تزداد ق�ص ��وة مزيد من �صفك الدماء؟ ويغي ��ب عنها اإدراك حقيقة‬

‫موؤكدة اأن م�صرهم الزوال؟‬ ‫اإنها لي�صت ث ��ورة اأفراد اأو جموعة مكن الق�صاء عليها‪ ،‬بل انتفا�صة �صعب‪،‬‬ ‫وث ��ورة جمعية‪ ،‬وتلك ت ��زداد مزيد من القمع ا�صتعاا‪ ،‬ومزي ��د من القتل حما�صا‬ ‫وتاأكي ��دا‪ .‬الثورة ال�صعبية حن ت�صتعل ا مكن لها اأن تتوقف اأو تهداأ حتى حقق‬ ‫هدفها الرئي�ض وهو ااإطاحة بالنظام اأو رمزه‪.‬‬ ‫اأم يتاب ��ع حاكم �صوريا اأحداث الربيع العربي‪ ،‬ويرى اأمامه الروؤ�صاء العرب‪،‬‬ ‫وهم يت�صاقطون الواحد تلو ااآخر‪ .‬على زين العابدين ي تون�ض‪ ،‬وح�صني مبارك‬ ‫ي م�ص ��ر‪ ،‬والق ��ذاي ي ليبي ��ا‪ ،‬وعلى عبد الله �صالح ي اليم ��ن كلهم �صقطوا من‬ ‫كر�صي احكم‪ ،‬على اختلف طريقة ال�صقوط‪ ،‬فهل ب�صار ا�صتثناء اأم اأنه يحمل روؤية‬ ‫ختلفة؟ تقول العرب‪« :‬العاقل من اتعظ بغره»‪ ،‬لكن يبدو اأن «على قلوب اأقفالها»!‬ ‫دم�ص ��ق وحلب وحم� ��ض مدن �صنع ��ت تاريخا وج ��دا‪ .‬وكل عرب ��ي وم�صلم‬ ‫ي�صعر اأنها جزء من تاريخه‪ ،‬ومكون ح�صارته‪ .‬فما اأ�صعب اأن يراها تعي�ض حالة‬ ‫من الق�ص ��ف والتدمر‪ ،‬وي�صقط اأبناوؤها ع�صرات ومئ ��ات واآافا‪ ،‬ي �صبيل كرامة‬

‫األزهام ��ر ا�ص ��م مر� ��ض �صاع ذك ��ره بن النا� ��ض‪ ،‬وهو مر� ��ض ي�صيب‬ ‫الذاك ��رة بالتلف التدريجي‪ ،‬وقد اكت�صف اأوائ ��ل القرن الع�صرين‪ ،‬ويخطئ‬ ‫كث ��ر من النا�ض ي نطقه‪ ،‬فيجعلون احرفن ااأولن ااأ�صلين من اا�صم‬ ‫للتعري ��ف بهذا ال�ص ��كل «الزهامر»‪ ،‬وينطق ��ه اآخرون بدونهم ��ا «زهامر»‪،‬‬ ‫وتاأت ��ي ت�صمية امر� ��ض ن�صبة اإى الطبيب ااأماي اآلوي� ��ض األزهامر الذي‬ ‫اكت�صفه عام ‪1906‬م‪.‬‬ ‫ومن اأ�صيبوا بهذا امر�ض الرئي�ض ااأمريكي الراحل رونالد ريجان‪،‬‬ ‫وهن ��اك من يق ��ول اإنه ق�ص ��ى اجزء ااأخر م ��ن فرة حكم ��ه وهو م�صاب‬ ‫به ��ذا امر� ��ض‪ ،‬ويقام ي اح ��ادي والع�صرين من �صبتمر م ��ن كل عام يوم‬ ‫عامي للألزهامر‪ ،‬وقد �ص ��درت اأق�صو�صة رائعة للدكتور غازي الق�صيبي‬ ‫يرحم ��ه الل ��ه‪ -‬بعد وفات ��ه بعنوان‪( :‬األزهام ��ر)‪ ،‬وم كذل ��ك ف�صح جميع‬‫كتبه للق ��راء ي امملكة العربية ال�صعودية بق ��رار جريء من وزير الثقافة‬ ‫وااإعلم الدكتور عبدالعزيز خوجة‪.‬‬ ‫م اأح� ��ض ب�صاع ��ات اانتظار ااأرب ��ع امملة مع تل ��ك ااأق�صو�صة حيث‬ ‫قراأتها كاملة‪ ،‬اأثناء وجودي ي مطار ملكة البحرين بينما كنت عائد ًا من‬ ‫الهن ��د اإى مطار دولة الكويت الذي يلج� �اأ اإليه �صكان حافظة اخفجي ي‬ ‫اأ�صفارهم لبعد مطار املك فهد عنهم من جانب‪ ،‬وياأ�صهم من ح�صن خدمات‬ ‫الناق ��ل الر�صمي من جان ��ب اآخر‪ ،‬وهو ياأ�ض اأجاأ كث ��ر ًا من ام�صافرين ي‬ ‫م ��دن امنطق ��ة ال�صرقية للتوج ��ه اإى مطار البحرين ي كث ��ر من رحلتهم‬ ‫اخارجية‪.‬‬

‫عبداه مهدي الشمري‬

‫وق ��د اتخذ اموؤل ��ف ال�صخ�صي ��ة الرئي�ص ��ة اأق�صو�صته رج ��ل اأ�صماه‪:‬‬ ‫«يعق ��وب العري ��ان» وا �ص ��ك اأنه قد اختار تل ��ك ال�صخ�صي ��ة بعناية �صديدة‬ ‫م ��ن حي ��ث اا�صم وال ��دور امح ��وري له ��ا لدالة يلمحه ��ا الق ��ارئ ي ثنايا‬ ‫ااأق�صو�ص ��ة واأحداثها امت�صارعة‪ ،‬التي �صاغها الق�صيبي باحرافية عالية‬ ‫ا ي�صتطي ��ع معها القارئ تركها حتى ي�صل اإى نهايتها‪ ،‬وي مدخل الكتاب‬ ‫«األزهام ��ر» يعط ��ي الدكتور غ ��ازي الق�صيبي بذكاء �صدي ��د القارئ حفزا‬ ‫قويا للقراءة عر اأ�صطر قليلة حيث يقول‪:‬‬ ‫«يقف يعق ��وب العريان اأمام بائعة العطور؛ لي�صري زجاجة من عطر‬ ‫زوجت ��ه امف�ص ��ل (اإك�صنرك� ��ض) ت�صاأله البائع ��ة ماذا يريد‪ ،‬ويح ��اول عبث ًا‬ ‫تذك ��ر اا�صم‪ ،‬حاول البائعة م�صاعدته عل ��ى التذكر اإا اأنه يعجز مام ًا عن‬ ‫تذكر ا�صم العطر‪ ،‬عطر زوجته امف�صل‪.‬‬ ‫بع ��د دقائق احم� � ّر وجهه‪ ،‬وبدت علي ��ه كل علمات اا�صط ��راب‪ ،‬غادر‬ ‫امتج ��ر وهو يع ��د البائعة ‪-‬الت ��ي تبت�صم بعط ��ف‪ -‬باأن يع ��ود ومعه اا�صم‬ ‫م��توب ��ا»‪.‬وي ر�صال ��ة كتبه ��ا يعق ��وب العري ��ان لزوجت ��ه م ��ن ام�صت�صف ��ى‬ ‫ال ��ذي ق ��رر اأن يق�صي فيه اأيام ��ه ااأخرة بعد اأن تاأكد م ��ن اإ�صابته مر�ض‬ ‫األزهام ��ر‪ ،‬واأر�صلها طبيبه اإليها م ��ع اأوراق اأخرى بعد وفاته حيث اأ�صيب‬ ‫بنوبة قلبية ‪-‬وهو ي امرحلة ااأوى من مر�صه‪ -‬حيث يقول‪:‬‬ ‫«عزيزت ��ي‪ ،‬م تط ��ل حالة ال�ص ��رور التي �صعرت بها خ ��لل حديثي مع‬ ‫الروفي�ص ��ور دمري ويلنجر‪ ،‬من ��ذ ر�صالتي ااأخرة واأفكار حزينة قامة‬ ‫تنتابن ��ي‪ ،‬وتاأب ��ى اأن تفارقني‪ ،‬اأن ��ذري ااأطباء هنا ‪-‬م ��رار ًا وتكرار ًا‪ -‬اأن‬

‫خاطرة عابرة‬ ‫عن كرة القدم!‬ ‫صدقة يحيى فاضل‬

‫ا�ص ُت�صف ��ت موؤخ ��ر ًا ي اإح ��دى زوايا ال�صفح ��ة الريا�صي ��ة ي �صحيفتن‬ ‫حليتن‪ ،‬اأحدث عن الريا�صة البدنية من وجهة نظر مواطن من خارج الو�صط‬ ‫الريا�صي‪.‬‬ ‫وي كل من هذين اللقاءين انك�صف جهلي ما يجري ي �صاحتنا الريا�صية‬ ‫عل ��ى املأ‪ ،‬رغ ��م اأننى وجدتها فر�صة اأو�صح بع� ��ض مرئياتي امتوا�صعة جاه‬ ‫الريا�صة ال�صعودية عموم ًا‪ .‬ل�صت ريا�صي ًا‪ ،‬وا اأفقه ي �صوؤون الريا�صة‪ ،‬اإا نذر ًا‬ ‫حدود ًا جد ًا من امعلومات‪ .‬واأق�صى علمي اأن «ام�صي هو خر ريا�صة‪ ،‬واأجمل‬ ‫واأف�صل تدريب ج�صماي ونف�صاي‪ ،‬لكل ااأعمار»‪.‬‬ ‫ورغم ذلك‪ ،‬فاإنني ومن منطلق اإماي العميق باأن العقل ال�صليم ي اج�صم‬ ‫ال�صلي ��م‪ ،‬واأن من اأف�صل و�صائل احفاظ على اج�صم ال�صليم هي الريا�صة‪ ،‬اأجد‬ ‫نف�ص ��ي مهتم ًا –تلقائي ًا– به ��ذه ااأداة‪ ،‬واأجد لدي ت�صور ًا مبدئي� � ًا عمّا يجب اأن‬ ‫•••‬ ‫تكون الريا�صة عليه ي جتمعنا‪.‬‬ ‫لع ��ل هذه هي اأهم ااأه ��داف ااإيجابية من هذه اللعبة اجماعية ااأوى ي‬ ‫واأغتن ��م فر�ص ��ة حديثي ه ��ذا ع ��ن الريا�صة لتلخي� ��ض هذه الروؤي ��ة‪ ..‬لعل العام‪.‬‬ ‫امعنين يجدون فيها ما قد يفيد‪.‬‬ ‫وما اأن كل �صيء –تقريب ًا‪ -‬مكن ا�صتخدامه بااإيجاب اأو ال�صلب‪ ،‬كذلك كرة‬ ‫القدم والريا�صة عموم ًا‪ ..‬مكن اأن ت�صتخدم اإيجاب ًا لتحقيق اأهدافها ااإيجابية‪،‬‬ ‫•••‬ ‫كث ��ر ًا ما اأفكر ي طبيع ��ة ودور الريا�صة ي جتمعنا‪ ،‬وخا�صة ي جال ومكن اأن ت�صتخدم �صلب� � ًا‪ ..‬لتحقيق «اأهداف» غر نبيلة‪ ،‬منها‪ :‬طلب الوجاهة‪،‬‬ ‫«ك ��رة الق ��دم»‪ ،‬وما علي ��ه ااآن هذه اللعب ��ة ذات ال�صعبي ��ة ااأوى ي معظم بلد‬ ‫العام‪ .‬فل�صك اأن من اممكن اأن يكون لها دور جتمعي (اإيجابي و�صلبي) كبر‪.‬‬ ‫ومك ��ن تبن ذلك م ��ن حديد اأهداف وتاأثر مار�صته ��ا‪ ،‬اأو م�صاهدتها‪ ،‬اأو‬ ‫اانخراط ي �صوؤونها امختلفة وامتعددة‪.‬‬ ‫فه ��ي عبارة عن كرة م�صتديرة‪ ..‬ولكن �صوؤنها و�صجونها كثرة‪ .‬وي ظني‬ ‫اأن اأهم اأهداف هذه اللعبة ااإيجابية مكن اإيجازها فيما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬رعاية �صحة ااأبدان‪.‬‬ ‫‪ -2‬الت�صلية والرفيه الريء‪.‬‬ ‫‪ -3‬اإتاحة فر�صة لل�صباب لتنمية اإمكانات بدنية وذهنية فيهم‪.‬‬ ‫‪ -4‬اإيجاد اأجواء للتعارف والتعريف‪.‬‬

‫الناجحون‪:‬‬ ‫الكبرياء‬ ‫ا يصنع نفوذ ًا‬

‫طارق العرادي‬

‫ي � � � � ��ا �� � � � � �ص � � � � ��ام‪ .‬اأي � � � � � � � � ��ن ه � � � �م� � � ��ا ع � � �ي � � �ن� � ��ا م � � �ع� � ��اوي� � ��ة‬ ‫واأي � � � � � � � � � ��ن م� � � � ��ن زح�� � � � �م� � � � ��وا ب� � ��ام � � �ن � � �ك� � ��ب ال � �� � �ص � �ه � �ب� ��ا‬ ‫ف� � � � � � ��ل خ� � � � � �ي�� � � � ��ول ب� � � � �ن � � � ��ي ح � � � � � � �م� � � � � � ��دان راق � � � �� � � � �ص� � � ��ة‬ ‫زه � � � � � � � � � ��وا ‪ ،‬وا ام� � � �ت� � � �ن� � � �ب � � ��ي م � � � � � � � � � ��ايء ح � �ل � �ب� ��ا‬ ‫وق� � � � � � � � � ��ر خ� � � � � ��ال� � � � � ��د ي ح � � � �م � � � ��� � � ��ض ن� � ��لم � � �� � � �ص� � ��ه‬ ‫ف � � � � ��رج � � � � ��ف ال� � � � � �ق � � � � ��ر م � � � � � ��ن زواره غ�� ���� �ص�� �ب� ��ا‬ ‫وترج ��ف معه قل ��وب ام�صلمن جميع ��ا ي ه ��ذا ال�صهر الك ��رم‪ ،‬متجهة اإى‬ ‫الب ��ارئ �صبحان ��ه‪ ،‬باابته ��ال ال�ص ��ادق‪ ،‬والدعاء امخل� ��ض اأن يلطف باأه ��ل ال�صام‬ ‫ااأبرياء‪ ،‬ويخفف من اآامهم‪ ،‬ويهدئ من روعهم‪ ،‬ويحقق لهم ن�صرا من عنده‪ ،‬اإنه‬ ‫�صميع جيب‪.‬‬ ‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 11‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 30‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )239‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫كتاب‬ ‫ألزهايمر‪ٌ ..‬‬ ‫لم َيره صاحبه!‬

‫وحرية وجد وطن‪ .‬مع كل ذلك يتذكر امرء �صاعرها العربي الكبر‪ ،‬وهو يت�صاءل‪:‬‬

‫النجاح طريق طويل م�صتمر ا تعدو فيه امحطات قدرها اإا اأن تكون‬ ‫جدي ��د ًا للع ��زم وموي ًل للهم ��ة ووقفة تدب ��ر ا تذمر تنطل ��ق منها الروح‬ ‫ام�صتاق ��ة للطريق ثانية ت�صكو له اأم الف ��راق ولوعة الفقد اموؤقت وتنادي‬ ‫م ��ن خلله هدفه ��ا امن�صود ترقب حظة اللقاء لتهت ��ف ي م�صمع ااإجاز‬ ‫قائلة‪:‬‬ ‫جزى الله الطريق اإليك خر ًا‬ ‫واإن كنا تعبنا ي الطريق‬ ‫وقد يظل الطريق خل�ص ًا للناجحن وقد ا يفعل حن يتو�صح بااأذى‬ ‫ومف�صدات اجمال وببنيات الطريق تنجبهن عوامل من �صنع امتفرجن‬ ‫م ��ن اجنبات امتكئن عل ��ى خيباتهم وامتو�صدي ��ن اإحباطاتهم‪ ،‬واإن كانت‬ ‫اإماط ��ة ااأذى عن الطريق �صدقة فاإنها اأوج ��ب ي حق الفئة الغالب نفعها‬ ‫اأن ميط اأذى الطريق عن خطواتهم‪.‬‬ ‫اأوى ملم ��ح ه ��ذا ااأذى تتاأت ��ي م ��ن دهالي ��ز واأعم ��اق ااأنف� ��ض حن‬ ‫ت�صتع ��ل ن ��ران الغرة واح�ص ��د فيح�صل ذلك الف�صام ب ��ن العن والقلب‬ ‫كما اأح�صن التعبر عنه اأبو اح�صن التهامي ي رائعته اخالدة حن قال‪:‬‬ ‫نظروا �صنيع الله بي ‪ ...‬فعيونهم ي جنة وقلوبهم ي نار‬ ‫اإن ه ��ذا اانحياز ال�صقيم للذات وحدوده ��ا ال�صيقة وتقييم ااآخرين‬ ‫على اأ�صا�صه ي� �وؤدي اختناق ام�صهد اجميل وت�صويهه قبل اإعدامه‪ ،‬ف�صل‬ ‫ع ��ن و�ص ��ع العقبات اأمام الناجح اأن حطته القادم ��ة ا ي�صح اأن تتجاوز‬ ‫جاح ��ات تل ��ك النف�ض الناقمة اإن وجد لها ج ��اح غر وجود مل ا مثل‬ ‫قيمة م�صافة للواقع بل رما كان عبئ ًا عليه‪.‬‬

‫ح ��اات الكاآب ��ة �ص ��يء ماأل ��وف ي �صياف ��ة العزي ��ز األزهامر‪ ،‬واأنه ��ا تاأتي‬ ‫وتذهب‪ ،‬ب�صبب وبل �صبب‪ ،‬وقد تطول وقد تق�صر‪..‬‬ ‫ث ��م يوا�صل و�صف ��ه للمر�ض ع ��ر ر�صالت ��ه ااأخرة لزوجت ��ه فيقول‪:‬‬ ‫عندم ��ا يتغلغ ��ل العزيز األزهام ��ر ي خليا الدماغ �ص ��وف يحرق اما�صي‬ ‫ما�ض‪،‬‬ ‫باأكمله‪ ..‬هذه الفكرة هي التي ت�صبب ي الكاآبة‪ ،‬اأن اأ�صبح رج ًل بل ٍ‬ ‫ذكريات‪ ،‬بل اأم�ض‪.‬‬ ‫بل‬ ‫ٍ‬ ‫ويوا�ص ��ل ت�صاوؤات ��ه امحزنة ع ��ر الر�صال ��ة ااأخرة‪ :‬ت�ص ��وري! اأن‬ ‫ين�ص ��ى ااإن�صان ابت�صامة اأمه ام�صيئة‪ ،‬اأن ين�ص ��ى ملمح اأبيه الر�صيّة‪ ،‬اأن‬ ‫ين�ص ��ى كل �صدي ��ق عرفه‪ ،‬اأن ين�صى ا�ص ��م زوجت ��ه ااأوى‪ ،‬اأا يتعرف على‬ ‫زوجته الثانية لو راآها م�صادفة ي الطريق‪.‬‬ ‫ويق ��ول مت�صائل‪ :‬ت�ص ��وري! والطام ��ة الكرى اأن ين�ص ��اك اأنت‪ :‬اآخر‬ ‫الزوجات‪ ،‬اآخر الن�صاء‪ ،‬اآخر امرافئ‪ ،‬األي�صت هذه كارثة الكوارث؟»‪.‬‬ ‫ث ��م يقول منتق � ً�ل اإى مو�صوع النجاح والف�صل‪ « :‬اأن ��ا كما تعرفن‪ ،‬يا‬ ‫عزيزت ��ي اأوؤمن اأن للحظ دور ًا اأ�صا�صي ًا ي اأي ج ��اح يحققه اأي اإن�صان اأو‬ ‫اأي �صعب‪ ،..‬ا�صتعر�صي ق�ص� ��ض النجاح كلها‪ ،‬و�صتجدين اأن احظ تدخل‬ ‫ي حظة مف�صلية حا�صم ��ة؛ لتحقيق النجاح‪ ،‬وتابعي ق�ص�ض الف�صل كلها‬ ‫و�صتجدي ��ن اأن الفا�صلن م يكونوا دائما اأقل موهبة اأو طموحا اأو حما�صة‬ ‫م ��ن الناجح ��ن اإا اأن احظ م يتدخ ��ل ي اللحظة امف�صلي ��ة احا�صمة اأو‬ ‫تدخ ��ل ي البداي ��ة ث ��م هجرهم ي تلك اللحظ ��ة‪ ،‬واأنا ب ��دوري يا عزيزتي‬ ‫اأ�صعد النا�ض حظ ًا‪ ،‬ولوا حظي اح�صن ما لقيتك وتزوجتك»‪.‬‬ ‫ويع ��ود ليق ��ول ي اأخ ��ر ر�صالته ي رجع ��ة مفاجئ ��ة اإى احديث عن‬ ‫امر� ��ض بل ع ��ن نف�صه‪« :‬هل مك ��ن اأن اأن�ص ��ى ااأوقات امث ��رة‪ ،‬وااأوقات‬ ‫اممل ��ة‪ ،‬واحكاي ��ات ال�صاحكة واماآ�ص ��ي الدامعة؟ يا الله! ه ��ل يجيء يوم‬ ‫واأن�صى فيه هذا كله؟!‬ ‫لعل ��ك تدرك ��ن ااآن مدى الكاآبة الت ��ي اأثارتها هذه ااأف ��كار ال�صوداء‪..‬‬ ‫يكفي!»‪.‬‬ ‫ق ��ام اممث ��ل الكومي ��دي ع ��ادل اإم ��ام بتمثي ��ل فيل ��م �صينمائ ��ي ا�صمه‪:‬‬ ‫«زهام ��ر»‪ ،‬وفي ��ه ت�صوي ��ر انحط ��اط القي ��م وااأخلق اأم ��ام ام ��ال اإا اأن‬ ‫اأق�صو�ص ��ة الق�صيبي «األزهامر» اتزال جديرة بالقراءة‪ ،‬وهي رائعة بكل‬ ‫م ��ا تعنيه كلم ��ة الروعة من معنى‪ ،‬وا مكن لقارئ اأن يركها دون اإكمالها‪،‬‬ ‫وهي ‪-‬دون �صك‪� -‬صترك ي نف�صه اأثر ًا كبر ًا‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫داات الرمز‬ ‫في افتتاح‬ ‫اأولمبياد‬ ‫عثمان الصيني‬

‫وامقامرة‪ ،‬اأو التفاخر‪ ،‬اأو التعن�صر‪ ،‬اأو اإ�صغال النا�ض عمّا هو اأهم‪ ...‬اإلخ‪ .‬ومن‬ ‫يقوم بذلك يرتكب –ي راأيي‪ -‬جرم ًا كبر ًا ي حق جتمعه‪.‬‬ ‫اأدرك اأن ه ��ذه اللعبة ال�صعبية ااأوى اأدخلت اإى بلدنا منذ حواي �صبعن‬ ‫عام� � ًا‪ ،‬واأنها ازدهرت وانت�صرت كثر ًا ي العقود ااأربعة ااأخرة‪ .‬وقد احظت‬ ‫اأننا اختزلنا معظم الريا�صة البدنية ي هذه اللعبة‪.‬‬ ‫وي ذلك جناية على األعاب ريا�صية اأخرى اأمتع واأنفع‪.‬‬ ‫ولع ��ل من اأ�صواأ ما يلحظ هو‪ :‬اأن معظ ��م ااأندية الريا�صية ي بلدنا تع ّد‬ ‫كرة القدم هي ااأهم على ااإطلق‪ ،‬بل اللعبة التي غالب ًا ما مثل قرابة ‪ %90‬من‬ ‫كام ��ل وجود ون�صاط اأغلب اأنديتنا‪ .‬ثم تختزل كرة القدم نف�صها ي �صيء ا�صمه‬ ‫«الفوز»‪ ،‬و»الفوز» فقط‪ .‬حتى يبدو ي اأن هناك مراهنات تقام من اأجل ااحتفاء‬ ‫بهذا اانت�صار الوهمي ال�صاذج‪.‬‬ ‫عندم ��ا يفوز فريق اأي نادي –ولو �صدفة‪ ،‬اأو ب�صبب بوؤ�ض الطرف ااآخر–‬ ‫يكال له وللعبيه واإدارييه امديح امبالغ فيه‪ ،‬ويكاد البع�ض يطالب لهم باأو�صمة‬ ‫وعطايا وهدايا‪ ...‬اإلخ‪.‬‬ ‫اأما «الهزمة» فاإنها كثر ًا ما تع ّد كارثة‪ ،‬من قِبل ااأن�صار‪.‬‬ ‫على اأثرها تقام اماآم‪ ،‬ويقال امدرب‪ ،‬ورما ااإدارة اأي�ص ًا‪.‬‬ ‫لق ��د اأ�صب ��ح الف ��وز هدف� � ًا وو�صيل ��ة‪ ..‬وم‪ ،‬ي كثر من اح ��اات‪ ،‬جاهل‬ ‫ااأهداف ااأخرى ال�صامية لهدف اللعبة‪ ،‬وللريا�صة عموم ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وي �صبي ��ل حقيق «الف ��وز» ‪-‬على من ي�ص ��وى ومن ا ي�ص ��وى‪ -‬كثرا ما‬ ‫ت�صتخ ��دم كل «الو�صائل»‪ ،‬وكث ��ر ًا ما حول هذه اللعبة اإى جرد اأداة للمراهنة‬ ‫والتفاخ ��ر ب ��ن امعني ��ن‪ ،‬وتتوارى ااأه ��داف ااإيجابي ��ة منها‪ ،‬وينته ��ي ااأمر‬ ‫م�صاه ��دة «م�صارع ��ة» من ن ��وع خا�ض‪ ،‬ب ��ن م�صتثمري ��ن ‪-‬ماله ��م ووقتهم‪ -‬ا‬ ‫يبتغون‪ ،‬كما يبدو‪ ،‬حقيق ااأهداف الطيبة لهذه اللعبة‪ ،‬وللريا�صة بعامة‪ ،‬بقدر‬ ‫م ��ا ي�صعون اإدخال كرتهم بن اخ�صبات الث ��لث‪ ..‬بزعم حقيق «اأجاد» ومتع‬ ‫�صخ�صي ��ة و«انت�صارات» وهمي ��ة‪ ،‬على مناف�صن م ��ن ذات النوعية‪ .‬ونكمل ي‬ ‫امقال التاي‪.‬‬

‫انته ��ى حف ��ل افتتاح اأومبي ��اد لندن الذي‬ ‫�شاه ��ده نح ��و ملي ��ار �شخ� ��ص ح ��ول الع ��ام‬ ‫وانف� ��ص ال�شام ��ر وان�ش ��رف الريا�شي ��ون‬ ‫م�شابقاته ��م وام�شاه ��دون حياته ��م‪ ،‬غ ��ر اأن‬ ‫امه ��م ي احفل لي� ��ص امرا�ش ��م وااحتفاات‬ ‫وعنا�ش ��ر ااإبه ��ار اللفظية واإم ��ا ي الثيمات‬ ‫الرمزي ��ة الت ��ي حملها كل فق ��رة وتف�شيلة ي‬ ‫احف ��ل‪ ،‬فهناك دالة رمزي ��ة مبا�شرة وا�شحة‬ ‫مث ��ل ال�شت ��ة ماي ��ن ورق ��ة الت ��ي تطايرت ي‬ ‫اله ��واء قب ��ل اأن تت�شاق ��ط عل ��ى اأر�شي ��ة مكان‬ ‫ااحتف ��ال وعل ��ى روؤو� ��ص النا� ��ص اأو ع ��دد‬ ‫الثق ��وب ي ال�شعل ��ة ااأومبي ��ة‪ ،‬وهناك داات‬ ‫ثقافي ��ة غ ��ر مبا�ش ��رة حر� ��ص م�شمم ��و حفل‬ ‫اافتت ��اح وخرج ��ه عل ��ى اأن يقدم ��وا رم ��وزا‬ ‫واإح ��اات مفردات الثقاف ��ة الريطانية بدءا من‬ ‫ج ��زر العجائ ��ب مو�ش ��وع احف ��ل ام�شتوحاة‬ ‫م ��ن م�شرحي ��ة العا�شف ��ة لولي ��م �شك�شب ��ر‬ ‫الت ��ي ت ��دور ح ��ول جموع ��ة م ��ن ااأ�شخا�ص‬ ‫الذي ��ن �شل ��وا طريقه ��م للجزي ��رة بع ��د حط ��م‬ ‫�شفينته ��م‪ ،‬وااأر� ��ص امبهج ��ة اخ�ش ��راء ي‬ ‫ام�شهد الرعوي الذي ذكر ي ق�شيدة القد�ص‬ ‫لولي ��م بلي ��ك‪ ،‬كم ��ا اأن ال�شور اجوي ��ة لديكور‬ ‫الق�ش ��م الث ��اي م ��ن العر� ��ص عن نه ��ر التامز‬ ‫وه ��و يجري بن مب ��ان مظلم ��ة ومداخن مثل‬ ‫اجان ��ب ااآخر من الباد الذي جاء و�شفه ي‬ ‫ق�شيدة القد�ص اأر� ��ص الطواحن وال�شياطن‬ ‫امظلمة‪ ،‬ورمزية بول مكارتني جم اخناف�ص‬ ‫الذي رددت مع ��ه اجماهر «خذ اأغنية حزينة‬ ‫واجعلها اأف�شل»‪ ،‬ورمزية ق�شة �شلطة ال�شعب‬ ‫لبوي ��ل الت ��ي ت�شمن ��ت مظاه ��رات البطال ��ة ي‬ ‫ف ��رة الك�ش ��اد وانته ��اء برم ��ز اجا�شو�شي ��ة‬ ‫اخ ��ارق جيم� ��ص بون ��د ‪ 007‬ورمزي ��ة ترجل‬ ‫داني ��ال كري ��ج م ��ن �شي ��ارة اأج ��رة ودخول ��ه‬ ‫ق�ش ��ر باكنغه ��ام املكي وركوب ��ه امروحية مع‬ ‫املك ��ة لين ��زا بامظات على اأر� ��ص ااحتفال‪،‬‬ ‫فريطاني ��ا ا�شتطاعت بذكاء ووع ��ي اأن تهرب‬ ‫من واقعه ��ا ال�شيا�شي ام ��ردي كاإمراطورية‬ ‫غاب ��ت عنه ��ا ال�شم�ص واأ�شبحت ظ ��ا اأمريكا‬ ‫لتق ��دم ر�شائ ��ل ثقافي ��ة م�شع ��ة ا ينازعه ��ا فيه‬ ‫تاري ��خ اأمري ��كا الفق ��ر اأو ال ��دول امناف�ش ��ة‬ ‫له ��ا حالي� � ًا‪ ،‬وي النهاي ��ة ا�شتطاع ��ت اأن تقدم‬ ‫اأموذج ��ا م ��ا يج ��ب اأن يك ��ون علي ��ه ت�شمي ��م‬ ‫وتقدم احتفال يحمل مدلوات ثقافية حقيقية‬ ‫ت�شيء تاريخ الباد‪ ،‬ولي�ص كما هو �شائع ي‬ ‫ااحتفاات التي ا تخرج عن مقطعات مهلهلة‬ ‫و�شطحية تكلف كثر ًا وا حمل اأي مدلوات‬ ‫وتتك ��رر ي كل م ��كان وكل زم ��ان ب�ش ��ورة‬ ‫مطية ا تت�شمن اأي معنى خلفها‪.‬‬

‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫‪abdallahmahdi@alsharq.net.sa‬‬

‫وم ��ن ااأذى تل ��ك الكيفي ��ة التي قد ننظ ��ر للنا�ض بامجم ��ل من خللها‬ ‫ونتفح�صه ��م على �صوئه ��ا‪ ،‬فلرما كان ��ت الع�صبية �صي ��دة اموقف ورما‬ ‫كانت ام�صلح ��ة اخا�صة اأو احالة الذوقية امزاجي ��ة ذات البعد العاطفي‬ ‫اأو اارتع ��اد م ��ن اجديد القادم ال ��ذي قد يزيح امتخ�صب ��ن املت�صقن ي‬ ‫مواقع �صاقت على �صعة اإخفاقهم فاأ�صبح (ااإزمان) علمة فارقة ووحيدة‬ ‫عل ��ى وجودهم فتغي ��ب امعاير التي مكن من خلله ��ا التقاط الناجح من‬ ‫�صب ��اب امجتمع فنخبط خب ��ط ع�صواء ذلك اأن امعاي ��ر ال�صحيحة لي�صت‬ ‫حا�ص ��رة عند مقاربة ااإن�ص ��ان‪ ،‬اإننا نبحث عن نظائر وماثلن ي اإ�صارة‬ ‫اإى عدم قدرتنا على حمل امختلف ف�ص ًل عن اكت�صافه وااحتفال به حت‬ ‫مظل ��ة جاحه ل ��ذا جدنا نتغنى بااآخر البعيد امن ��ال بينما ااآخر القريب‬ ‫م ��لء ال�صمع والب�ص ��ر لكنه القتل للتنوع امرفو� ��ض فقط حن م�ض �صيئا‬ ‫من اأطرافنا حتى لو رام تهذيبها ا النيل منها‪.‬‬ ‫انعك�ص ��ت ه ��ذه الطريقة ي النظر للآخرين عل ��ى فكرة (التبني) لدى‬ ‫امجتم ��ع فتجده ��ا ه�صة ج ��د ًا اأو غائبة مام� � ًا حن نرك الناج ��ح وحيد ًا‬ ‫يع ��اي من اإ�ص ��كاات من �صن ��ع الن�ص ��ق الع ��ام تغر�صها وترويه ��ا طريقة‬ ‫تفك ��ر خاطئة فمن ي�صتطي ��ع ااإح�صا�ض بهم وبح ��رة ي اأعينهم وغ�صة‬ ‫ي حلوقه ��م؟ هذا ف�صل عن جير امنجز ‪-‬حال ح�صوله‪ -‬لهم اأو ت�صميته‬ ‫بهم تقديرا ل�صنيعهم وخلق حالة من القدوة ي ح�ض اجيل اجديد‪.‬‬ ‫وم ��ن ااأذى امتم ��دد عل ��ى طري ��ق الناجح ��ن �ص ��وء التخطي ��ط لدى‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ات امفر� ��ض به ��ا اأن ترعى عاب ��ري ذلك ال�صبي ��ل‪ ،‬فتجد التخبط‬ ‫ام ��ودي بالناج ��ح اإى غياه ��ب تقتل طموح ��ه وتكتب نهايت ��ه اأن امخطط‬

‫ا ي�صتطي ��ع ق ��راءة ام�صه ��د من جه ��ة اأو ي�صع الناجح ��ن ي �صلة �صحايا‬ ‫ت�صارب ام�صالح من جهة اأخرى‪.‬‬ ‫وتظ ��ل �ص ��ور ااأذى الواج ��ب اإماطت ��ه ع ��ن طريق الناجح ��ن كثرة‬ ‫لك ��ن من اأخطره ��ا طريقة ي التفكر تتكئ على (الوط ��ن) كذريعة لرف�ض‬ ‫ال�صخ� ��ض الناج ��ح ولها �صورت ��ان اإحداهما (�صعف ح ��ب الوطن) حن ا‬ ‫اأك ��رث بالوطن وبااإفادة من عنا�صر موؤثرة قد تغر للأف�صل بحجة فتح‬ ‫اأب ��واب ل�صنا م�صتعدين مواجه ��ة ما وراءها وي�صيط ��ر الوهم على ام�صهد‬ ‫برمت ��ه لتختب ��ئ خلف ذل ��ك كله حالة من ال ��ردد والك�صل و�صط ��وة العادة‬ ‫وااإل ��ف‪ ،‬والثاني ��ة (�صوء حب الوطن) حن اأظ ��ن اأنني عراب حب الوطن‬ ‫ولن يفعل ذلك اأحد اأح�صن مني فت�صيبني حالة من وحدة الوجود تدعمها‬ ‫�صواه ��د م�صللة ا اأ�صتطي ��ع التفريق حينها بن الكي ��ان وبن ال�صخو�ض‬ ‫فاأ�صرع ��ن ت�صرفات ��ي وقرارات ��ي واأمار�ض على نف�صي �صت ��ى �صور احيل‬ ‫النف�صية‪.‬‬ ‫اأم ��ام كل ه ��ذا ااأذى امبث ��وث ي النفو� ��ض وي الطرق ��ات ي�صتدعي‬ ‫الناج ��ح كرياءه ويواري اآماله واأحلمه ويتجه نحو البعيد فاإما يرحل‬ ‫لنخ�صره ويك�صب هو اأو يجاورنا حن ي�صنع عام ًا موازي ًا خا�صا به نرمقه‬ ‫بغرابة وكاأنه م يعر يوم ًا من خللنا وم ن�صرف ي دفعه للخلف مرار ًا‪.‬‬ ‫ومهم ��ا يكن من اأمر فاإن كري ��اءك الب�صري الذي تفاخر به يا �صديقي‬ ‫الذي كتبت ب�صببه امقال لن ي�صنع لك نفوذا‪.‬‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى ��ملك خالد‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الطائف‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 11‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 30‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )239‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫صاحية‬ ‫الخطاب الديني‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫تبرعوا للمكلومين في سوريا‪ ..‬تحية وفاء لخادم الحرمين‬ ‫ي الب ��دء نتقدم بالتهنئة للع ��ام الإ�ضامي وكل‬ ‫امنا�ضرين للحق‪ ،‬بوج ��ود ملك عادل وحكيم ونا�ضر‬ ‫للمظلوم ��ن وامكلوم ��ن وام�ضطهدي ��ن‪ .‬اإن خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�ضريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫حفظه الله واأبقاه واأي ��ده بن�ضره وقوّاه عندما اأعلن‬ ‫حملة ن�ض ��رة اإخواننا الأ�ضق ��اء ال�ضورين فهذا لي�س‬ ‫م�ضتغرب عليه فهو يقود ملكة الإن�ضانية وهو يرعى‬ ‫�ضعبا وفي ��ا وكرما وخل�ض ��ا لق�ضايا وطن ��ه واأمته‬ ‫وخادم احرمن ال�ضريف ��ن حفظه الله وجه اأكر من‬ ‫نداء ون�ضح لطاغية ال�ضام وي فرات متباعدة ولكن‬ ‫لاأ�ضف كان الت�ضل ��ط والبط�س والوح�ضية والإجرام‬ ‫وال�ضتبداد والااإن�ضانية منهج الأ�ضد واأركان نظامه‬ ‫الفا�ضد الأرعن كم ��ا جاهل نداءات معظم دول العام‬ ‫لوق ��ف العنف والنزيف الدم ��وي وامجازر والتنكيل‬ ‫والتعذيب لأبناء �ضعبه الأعزل‪.‬‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫اأم تعل ��م بعد اأن هناك فرق ًا بن الدين واخطاب الديني؟ واأن‬ ‫الدين هو ر�ضالة الله عز وجل اإى الب�ضر‪ ،‬واأمّا اخطاب الديني فهو‬ ‫فهم الب�ضر لهذه الر�ضالة؟ واإل ماذا يعني تقدم ال�ضافعي فتوى ي‬ ‫م�ض ��ر‪ ،‬تخالف فتواه ي الع ��راق؟ اإذ الفهم اختلف لختاف امكان‬ ‫والزمان‪ ،‬ومن ه ��ذه الروؤية اأت�ضاءل‪ :‬األي�ضت هناك خطابات دينية‬ ‫�ضاحة ي زمان غر هذا الزمان؟ اإذن‪ ..‬ماذا يجرنا بع�س اأرباب‬ ‫ه ��ذا اخطاب اأو ذاك على الإم ��ان بفهمهم الديني وكاأن فهمهم هو‬ ‫الدين ذاته؟ ثم األي�س هذا الإجبار بحد ذاته غر �ضالح ي اخطاب‬ ‫الذي يقدمه هوؤلء اأو اأولئك؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫رمضان‬ ‫والدراما‬ ‫رباب أحمد‬

‫كل عام «ت�ضتغل» ‪ -‬وقد يكون بالإيجاب ‪� -‬ضركات الإنتاج‬ ‫الفني ي كافة الدول العربية والإ�ضامية اجتماع العائلة خلف‬ ‫ال�ضا�ضة «الكا�ضيكية» خال �ضهر رم�ضان‪ ،‬فت�ضخ هذه ال�ضركات‬ ‫ال�ضا�ضة ما ل ّذ و�ضاء من الأعمال الدرامية‪.‬‬ ‫ه ��ذا العام كث ��ر من متابع ��ي ام�ضل�ضات يرق ��ب التفاتة‬ ‫اإى م ��ا ج ��رى ويجري ي ال�ضاحة العربية م ��ن ا�ضتعال‪ ،‬ولكن‬ ‫يب ��دو اأن «اجمهور عايز كده»‪ ،‬تدير عددا كبرا من م�ضل�ضات‬ ‫رم�ض ��ان‪ .‬ال�ضع ��وب العربية خنقت من ال�ضيا�ض ��ة‪ ،‬ول تريد اأن‬ ‫تتحول م�ضل�ض ��ات رم�ضان التي يعترونه ��ا متنف�ضا لهم‪ ،‬اإى‬ ‫م ��كان اآخر ل�ضتعرا�س «اله ��م والغم ال�ضيا�ضي»‪ ،‬لكنهم بطبيعة‬ ‫اح ��ال ل ��ن يعر�ض ��وا ‪ -‬ي اأ�ض ��واأ اح ��الت ‪ -‬عل ��ى توظي ��ف‬ ‫الأح ��داث احا�ضلة ي حب ��ك �ضيناريو م�ضل�ضل م ��ا‪ ،‬بال�ضورة‬ ‫الت ��ي تو�ضح تاأث ��ر الأحداث على احي ��اة الجتماعية‪ ،‬ولي�س‬ ‫احديث بلغة ال�ضا�ضة «والعياذ بالله»‪.‬‬ ‫اأحد هذه التاأثرات‪ ،‬الن�ضقاق البن ي الن�ضيج الجتماعي‬ ‫لبع�س امجتمع ��ات العربية ام�ضتعلة‪ .‬ل نري ��د للم�ضل�ضات اأن‬ ‫حدثنا عن اأ�ضباب «ال�ضتع ��ال العربي»‪ ،‬وام�ضوؤول عنه‪ ،‬لكننا‬ ‫نريد لهذه ام�ضل�ض ��ات اأن ت�ضاهم ولو ب�ضورة ب�ضيطة ي ردم‬ ‫ال�ضرخ احا�ضل بن اأبناء ال�ضعب الواحد‪ .‬كما اأن تناول تاأثر‬ ‫ما يحدث ي ال�ضاحة العربية على �ضخ�ضيات ام�ضل�ضات‪� ،‬ضكل‬ ‫من اأ�ض ��كال مواكبة �ضركات الإنتاج م�ضتج ��دات احياة‪ ،‬والتي‬ ‫يبدي امدير ظهره لها متحدثا عن «جزر الواق واق»‪ ،‬اأو متحدثا‬ ‫عن مرحلة زمنية �ضابقة م ت�ضهد هذه ام�ضتجدات اموؤثرة‪.‬‬ ‫يعل ��م اجمي ��ع اأن �ض ��ركات الإنتاج الفني ته ��دف لتحقيق‬ ‫الأرب ��اح م ��ن خ ��ال ما تنت ��ج‪ ،‬ولها كل اح ��ق ي ذلك‪ ،‬ل ��ذا فاإن‬ ‫عليه ��ا اأن ت�ضع ��ى لانت�ضار‪ ،‬ولن يكون لها ذل ��ك‪ ،‬اإل حن ي�ضعر‬ ‫ام�ضاه ��د مام�ض ��ة ام�ضل�ض ��ل حيات ��ه وواقعه‪ ،‬وقرب ��ه منه‪ ،‬ل‬ ‫اأن يك ��ون غريبا عن ��ه‪ ،‬اأو اأن يكثف جرعة م ��ا يفتقده ي حياته‬ ‫اليومي ��ة‪ ،‬كما هو حا�ضل م ��ع الدراما الركية امتخمة بق�ض�س‬ ‫احب والغرامي ��ات‪ ،‬الأمر الذي يقل وجوده ي بلدان اجفاف‬ ‫العاطفي‪.‬‬ ‫وعطف� � ًا على مام�ضة حي ��اة ام�ضاهد‪ ،‬مكن معرفة هذا من‬ ‫خ ��ال تع ّلق اخليجين ولي� ��س البحرينين وحدهم م�ضل�ضل‬ ‫«�ضعدون»‪ ،‬امحاكي للواقع بطريقة درامية ندر مثيلها‪.‬‬ ‫ل�ضت اأقلل من اجهد امب ��ذول ي الأعمال الدرامية‪ ،‬بل اأن‬ ‫بع�ضها يحمل الكثر من امع ��اي اجميلة‪ ،‬لكننا نريد «�ضوية»‬ ‫تطوير‪ ،‬لتبدو ب�ضورة موؤثرة‪ ،‬معقولة وقريبة‪.‬‬ ‫الدراما قريبة من النا�س‪ ،‬لذا مكن دوم ًا ا�ضتغاها خدمة‬ ‫امجتمع‪ ،‬وذلك يحتم على منتجيها انتقاء ما يروجون له‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫ولعل ��ي اأدرك مام ��ا اأن ال�ضع ��ب‬ ‫ال�ضعودي ما عرف عنه اأنه �ضعب نبيل‬ ‫وك ��رم وله مواقف م�ضرف ��ة ي ن�ضرة‬ ‫امظلوم ��ن وامقهوري ��ن م ��ن الأ�ضق ��اء‬ ‫والأ�ضدق ��اء ي �ضائ ��ر ب ��اد و�ضع ��وب‬ ‫الدول العربي ��ة والإ�ضامية وال�ضديقة‬ ‫ونح ��ن ي ه ��ذا ال�ضه ��ر امب ��ارك ال ��ذي‬ ‫تت�ضاع ��ف في ��ه اح�ضن ��ات واخرات‬ ‫فجمعن ��ا بحق بن �ضه ��ر اخر ووطن‬ ‫اخ ��ر ي ملك ��ة الإن�ضاني ��ة نري ��د اأن جع ��ل ه ��ذه‬ ‫الأي ��ام امباركة اأياما باأرقام قيا�ضية ي البذل والدعم‬ ‫ال�ضخ ��ي ون�ضجل مداد من ذه ��ب للمملكة الإن�ضانية‬ ‫والعطاء والوفاء قدرتها الفائقة ي ن�ضرة امظلومن‬ ‫نري ��د اأن نر�ضل ر�ضالة اإى العام اأجمع اأن ال�ضعودية‬ ‫قيادة و�ضعب ��ا الداعم الأول للحق والف�ضيلة والإخاء‬

‫ونب ��ذ العن ��ف والعت ��داء والت�ضل ��ط‬ ‫واجروت‪.‬‬ ‫ه ��ذه الأي ��ام امبارك ��ة ه ��ي اأي ��ام‬ ‫ال�ضدق ��ة فه ��ي تطف ��ئ غ�ض ��ب ال ��رب‬ ‫وال�ضدق ��ة دواء للمر�ض ��ى ودفع الباء‬ ‫وفر�ضة �ضانحة لدعم ال�ضعب ال�ضوري‬ ‫الأبي خا�ضة اأن مامح وب�ضائر الن�ضر‬ ‫تلوح ي الأفق فعلينا اأن نعجل ون�ضرع‬ ‫به ��ذا الدعم م ��ن الزك ��وات وال�ضدقات‬ ‫له� �وؤلء الأ�ضق ��اء الأحرار ي ن�ضرة امظل ��وم واإعانة‬ ‫امحت ��اج واجب ��ة وهذا ال�ضعب يعي� ��س الآن ي اأحلك‬ ‫الظروف وامح ��ن واماآ�ضي والدمار وال�ضتات والقهر‬ ‫والطغي ��ان والت�ضلط والتعذي ��ب ولنت�ضور لو اأن كل‬ ‫مواط ��ن ومقيم على هذه الأر� ��س امباركة ترع فقط‬ ‫بخم�ض ��ة ري ��الت لأ�ضب ��ح امجم ��وع ليقل ع ��ن مائة‬

‫مليون ري ��ال اإذا افر�ضنا اأن ع ��دد امترعن ع�ضرين‬ ‫مليون ��ا فم ��ا بال ��ك اأي�ض ��ا بترع ��ات امو�ضري ��ن م ��ن‬ ‫اأ�ضحاب ال�ضمو املك ��ي والأمراء وام�ضايخ والعلماء‬ ‫ورجال الأعمال‪.‬‬ ‫هي دعوة لكل اإن�ض ��ان اأن يتنازل عن رحلة برية‬ ‫اأو بحرية اأو جوية ويقدم مبلغها لإخوانه ال�ضورين‬ ‫اأو يتن ��ازل عن وجبة ع�ضاء اأو غ ��داء ي مطعم فاخر‬ ‫اأو عن تكاليف ح�ضور مباراة ريا�ضية ويقدم مبلغها‬ ‫لأ�ضقائ ��ه ال�ضوري ��ن فيك�ضب الأجري ��ن و اأكر الأجر‬ ‫الإيث ��ار واأج ��ر ال�ضدقة واأج ��ر الراب ��ط والتوا�ضل‬ ‫والتعا�ضد وام�ضاندة‪.‬‬ ‫د‪.‬عبدالرحمن بن إبراهيم الحبيب‬

‫وكيل عمادة �ضوؤون الطاب للخريجن بجامعة املك‬ ‫عبدالعزيز‬

‫ح ُيوا معي‪ ..‬الملف العاقي اأخضر!‬

‫م يكن ذلك ال�ضاب يلفت نظري لول اأنني راأيته يت�ضبث وبكل ما اأوتي‬ ‫م ��ن قوة ب�ض ��يء لطاما اأرقن ��ي حمله وط ��اردي كابو�س األوان ��ه اخ�ضراء‬ ‫الباهت ��ة فا�ضتعادت ذاكرت ��ي بع�ض ًا من ف�ضائله العدي ��دة والتي لن اأن�ضاها‬ ‫اأب ��د ًا فرغم اأي كن ��ت معتاد ًا على حرارة ال�ضيف بحك ��م كرة التجوال ي‬ ‫ال�ضوارع للبحث عن وظيفة اإل اأنني ومع كل هذه امعاناة م اأكن قادر ًا على‬ ‫ن�ضيان اأف�ضال ملفي العاقي الأخ�ضر فقد كان خر �ضديق ي حماية راأ�ضي‬ ‫ال�ضغ ��ر من وهج ال�ضم�س امحرق كما اأي م اأكن اأ�ضتغني عن ا�ضتخدامه‬ ‫�ان كثرة ك � � (مه ّفة ) يدوي ��ة اأتلذذ بهوائها امنع� ��س واأقلب وجهي‬ ‫ي اأحي � ٍ‬ ‫اأمامه ��ا منة وي�ض ��رة طلب ًا ي ح�ض ��ول امزيد من زفر اح�ض ��رات وهباء‬ ‫الأماي الوظيفية ال�ضائعة ‪.‬‬

‫يالعجب ��ي م ��ن هذا امل ��ف العاقي الأخ�ض ��ر فرغم �ضجي ��ج احكومة‬ ‫الإلكروني ��ة ووهج �ضب ��كات التوا�ضل الجتماعية اإل اأن ��ه ليزال يحتفظ‬ ‫مكانته التي عهدته عليها منذ ع�ضرين عام ًا ولكن ولاأمانة فاإننا لن�ضتطيع‬ ‫اأن ننك ��ر اأن ��ه قد اكت�ضب مع الزم ��ن �ضفة جديدة وميزة ن ��ادرة ت�ضاف اإى‬ ‫ميزات ��ه الكثرة‪ ،‬لقد اأ�ضب ��ح اأيقونة للعطالة ومعلم ًا لكل عاط ��ل فاإذا راأيت‬ ‫�ضاب ًا �ضعودي ًا يحمل ملفه العاقي ذي اللون الأخ�ضر الباهت فاعلم اأن هذا‬ ‫ال�ضاب يقف على اأبواب العطالة ويطرق اأبواب حافز تلك الأبواب امو�ضدة‬ ‫باأقفال ال�ضروط التعجيزية ‪.‬‬ ‫وكاأي ملفي العاقي وقد ازداد فرح ًا وهو يقف �ضاحك ًا اأمام معلومة‬ ‫جدي ��رة بامعرفة حيث ك�ضف ��ت درا�ضة حديثة اأن ن�ضب ��ة ال�ضباب ي امملكة‬

‫تق ��ارب ال� ‪ %60‬ومعن ��ى ذلك اأن �ضعبية املف العاق ��ي �ضتزداد و�ضي�ضبح‬ ‫يوم وم ��ررت بجوار اإحدى‬ ‫اأك ��ر �ضهرة واأكر ثرا ًء ‪.‬اأم ��ا اإذا ت�ضادف ذات ٍ‬ ‫امن�ضاآت وراأيت روؤو�ضا ت�ضتظل حت ملفات خ�ضراء باهتة فاعلم اأنك اأمام‬ ‫ُ‬ ‫و�ضتنف�س هذه‬ ‫احتفالية قدمة جديدة تقام عل ��ى �ضرف املفات اخ�ضراء‬ ‫الحتفالي ��ة ي هدوء لتعود ي اليوم التاي ممار�ضة الرق�س على اأع�ضاب‬ ‫اأبنائن ��ا الباحث ��ن عن الوظيف ��ة ما يحفظ له ��م احياة الكرم ��ة والعي�س‬ ‫الرغي ��د و�ضتع ��زف مو�ضيقى البطالة عالي ًا فيما حاف ��ز يقف �ضاخ ًا يتمايل‬ ‫بع ��كازه الألفيني ول�ض ��ان حاله يقول ‪ :‬لح�ضب امجد م ��ر ًا اأنت اآكله‪ /‬لن‬ ‫ال�ضرا‬ ‫تبلغ امجد حتى تلعق ِ‬ ‫حسن بن محمد الشمراني‬

‫غابت مناظرات المفكرين‪ ..‬من يملك حق النقد؟‬

‫ل اأحد اأوى من غره ي مار�ضة النقد على‬ ‫نف�ضه‪ ،‬واإ�ضدار �ضكوك احقيقة‪ ،‬لكننا نتحدث عن‬ ‫النقد «القيم ��ي» لاإبداع‪ ،‬ونحن نعي�س ي و�ضط‬ ‫تتكاثر فيه النجوم امبهرجة باأ�ضواء امتابعن‪..‬‬ ‫ج ��وم اأر�ضي ��ة باأرق ��ام واإح�ضائي ��ات تناف� ��س‬ ‫بعددها جوم ال�ضماء‪ .‬ولكن ال�ضوؤال الذي يجب‬ ‫اأن تك ��ون له اإجابة‪ :‬هو اأي ب�ضاعة يحمل هوؤلء؟‬ ‫وما القيمة الت ��ي يقدمونها مجتمعهم؟ ي الوقت‬ ‫الذي يقبع احال اجمعي ي موؤخرة الأم عم ًا‪،‬‬ ‫واإن زخرت موروثاته بالقيم‪ ،‬والد�ضاتر الكفيلة‬ ‫بانت�ضال ��ه م ��ن الوهن الراهن ي ج ��ال الإبداع‪،‬‬ ‫اإى الريادة امن�ضودة‪.‬‬ ‫توجد لدينا وف ��رة و�ضائ ��ل‪ ،‬و�ضمور قيمة‪،‬‬ ‫فالو�ضائ ��ل الإلكروني ��ة ومنه ��ا قن ��وات التلفزة‬ ‫الف�ضائي ��ة‪ ،‬والإذاع ��ات ام�ضموع ��ة‪ ،‬وال�ضح ��ف‬ ‫امقروءه‪ ،‬و�ضبكات التوا�ضل الجتماعية‪ ،‬تتكاثر‬ ‫ب�ض ��كل حظ ��ي‪ ،‬م ��ا ي�ض ��رع لاأ�ضئل ��ة اأن تكون‬ ‫حا�ض ��رة لتتلم� ��س لنا نوعي ��ة ام ��واد التي تعنى‬

‫لضمان السامة‬ ‫والمواصفات‪..‬‬ ‫اشترطوا رخصة‬ ‫لبيع العقار‬

‫به ��ا وقيمته ��ا‪ ،‬ومنهجيته ��ا‪ ،‬ومدى‬ ‫تاأثرها على حويل وت�ضييد الفكر‬ ‫العام؟‬ ‫ل اأرى م ��ن وجه ��ة نظ ��ري‬ ‫الب�ضيط ��ة اأن تل ��ك الو�ضائ ��ل ق ��د‬ ‫قدم ��ت اأو �ضتق ��دم م�ضتقب� � ًا عم� � ًا‬ ‫تنويري� � ًا موؤث ��ر ًا لارتق ��اء الع ��ام‬ ‫بالفك ��ر‪ ،‬والقي ��ام ب ��دور تثقيف ��ي‬ ‫للمجتمع! ب�ضب ��ب اأن ال ��دور امعلن‬ ‫لتلك الو�ضائل واموؤ�ض�ض ��ات الإعامية هو الدور‬ ‫التثقيف ��ي‪ ،‬ول مك ��ن اأن ت�ض ��ل له ��ذا اله ��دف ما‬ ‫بقيت اأ�ض ��رة النتماء الذي يقف م�ضافة طويلة‬ ‫وينتهي قبل الو�ض ��ول لذلك اح�ضن الع�ضي! اإذ‬ ‫يج ��ب اأن تخ ��رج اأو ًل م ��ن ح�ضن ال�ضام ��ة‪ ،‬واأن‬ ‫تبذل اجهد لتمحي�س الآراء امقولبة‪ ،‬وامقولت‬ ‫الذائع ��ة‪ ،‬واأن تك�ض ��ر حجاب القوقع ��ة‪ ،‬وحطم‬ ‫زج ��اج ال�ض ��ورة النمطي ��ة لكلم ��ة «مثق ��ف» التي‬ ‫ارتبط ��ت ذهني� � ًا ب�«برج عاجي»‪ ،‬يق ��ول راموند‬

‫وليامز ي كتاب ��ه «كلمات اأ�ضا�ضية»‪:‬‬ ‫ظلت ال�ضتعم ��الت ال�ضلبية لكلمات‬ ‫مث ��ل امثقف ��ن‪ ،‬والنزع ��ة الفكري ��ة‪،‬‬ ‫وال�ضف ��وة من امثقف ��ن �ضائدة حتى‬ ‫منت�ض ��ف الق ��رن الع�ضري ��ن‪ ،‬وه ��ذا‬ ‫�ضبب «لا�ضتهزاء» والتندر‪(.‬انتهى)‪.‬‬ ‫لق ��د اأ�ضبح الو�ض ��ول ل�ضفوف‬ ‫ما يطل ��ق عليهم النخ ��ب اأو ال�ضفوة‬ ‫اأول م�ضام ��ر ت�ض ��رب ي نع� ��س‬ ‫احقيق ��ة‪ ،‬اإذ تدرج �ضمن ه� �وؤلء وتنتهي رحلتها‬ ‫داخ ��ل �ضورهم! وهن ��ا ي�ضبح ه ��ذا الكائن بذاته‬ ‫�ضبب ًا وعائق ًا وحاجب� � ًا لنه�ضة امجتمع من خال‬ ‫وق ��وف احقيق ��ة عل ��ى �ضرف ��ة ل�ضانه ه ��و فقط‪،‬‬ ‫وبالت ��اي يج ��ب عل ��ى اأف ��راد امجتم ��ع تعطي ��ل‬ ‫عقوله ��م والكتف ��اء بهديه وروؤيت ��ه! وقد جحت‬ ‫ه ��ذه النم ��اذج ومازالت تتك�ضب بعق ��ول العامة‪،‬‬ ‫وتنتفع باأنها متلك احقيقة‪ ،‬ويح�ضل التعا�ضد‬ ‫والتج ��اوز م ��ن واإى ه� �وؤلء فيم ��ا بينه ��م! اإذ ل‬

‫مك ��ن من ي�ضتغ ��ل بالفكر اأن ل يج ��د من يختلف‬ ‫معه‪ ،‬ويكون من ن�ضخته‪ ،‬من الطبقة نف�ضها التي‬ ‫ت�ضتغ ��ل بالفك ��ر والرقي‪ .‬فكلما �ض ��اد ال�ضلم بن‬ ‫هوؤلء فابد اأن ن�ضتف�ضر عنه‪ ،‬دعونا نت�ضائل ماذا‬ ‫ل حدث مواجه ��ات‪ ،‬وم�ضاجات ب ��ن الو�ضائل‬ ‫الإعامي ��ة امختلف ��ة (مرئية مق ��روءة م�ضموعة)‬ ‫حول روؤاها اإن كان ��ت تقدم فكر ًا؟ وماذا م يطرح‬ ‫مفك ��رو هذا الع�ض ��ر اأطروحاتهم ع ��ر مناظرات‬ ‫فيم ��ا بينهم؟ هل هي اأ�ض ��رار مك�ضوفة فيما بينهم‬ ‫ول يراد ك�ضفها للجمهور الإ�ضفنجي الذي ي�ضتقبل‬ ‫ال�ضوائ ��ل ّ‬ ‫بعاتها! م ��اذا نرى اختافه ��م الفكري‬ ‫يظه ��ر با�ضتحياء وخجل ويختف ��ي ب�ضرعة‪ ،‬ما‬ ‫ّ‬ ‫يبن م ��دى احر�س على عدم امواجه ��ة‪ .‬اإن هذا‬ ‫التوج� ��س وهذا اخوف م ��ن امواجهات الفكرية‬ ‫هو ما يوؤ�ض�س للفكر امجتمعي الأحادي‪ ،‬وبالتاي‬ ‫م�ضادرة حق النقد امكفول لكل من لديه عقل‪.‬‬ ‫طالب فداع الشريم‬

‫حن نبحث عن بيت ل�ضرائه فاإن اأول نقطة تثر اهتمامنا هي اأن يكون كل ه ��ذه العيوب‪ .‬مثلما على ام�ضتثمر العقاري اأن يح�ضل على رخ�ضة بناء‬ ‫البناء �ضخ�ضي� � ًا ولي�س جاري ًا‪ ،‬هذا امفهوم الذي تبنين ��اه ي �ضراء امنازل يجب علينا اأن جعله يح�ضل على رخ�ضة بيع التي من اأهم �ضروطها جودة‬ ‫هو نتاج غياب الرقابة عن جار العقار الذين يبنون امنازل باأقل اموا�ضفات امواد ام�ضتخدمة ي البناء واأدوات ال�ضباكة والكهرباء والتقارير الهند�ضية‬ ‫ويعر�ضونه ��ا باأعلى الأ�ضع ��ار لكي يزيد هام�س الربح عل ��ى ح�ضاب اجودة الت ��ي تثبت جودة تركيبها وت�ضغيله ��ا‪ .‬وزارة الإ�ضكان يجب عليها اأن تكون‬ ‫وعلى ح�ض ��اب ام�ضري الذي �ضيبداأ ي ال�ضيانة من ��ذ البداية‪ .‬عك�س البناء مهتم ��ة بذلك‪ ،‬يجب عليها اأن تهتم بجودة منتجات العقار امعرو�ضة لإ�ضكان‬ ‫ال�ضخ�ضي الذي ي�ضتخدم فيه �ضاحب امنزل اأجود مواد البناء مهتم ًا بجودته اموطن ��ن‪ ،‬وت�ض ��رع القوانن التي حمي ام�ض ��ري وتقيه ج�ضع م�ضتثمري‬ ‫وق ��وة م ��واد ال�ضباك ��ة والكهرباء فيه لك ��ي ي�ضكن فيه مطمئن� � ًا ل�ضامة بيته العق ��ار‪ .‬حت ��ى ل تكون ام�ضاكن اآيلة لل�ضقوط نتيج ��ة ت�ضربات امياه من بن‬ ‫ومتانت ��ه‪ .‬ام�ضتثم ��رون العقاريون الأف ��راد منهم وال�ض ��ركات يبنون امنازل جدرانها ودخول مياه الأمطار من �ضقفها‪ ،‬وتعلن احزن ي قلب مالكيها قبل‬ ‫دون مراع ��اة للموا�ضف ��ات ويبيع ��ون دون رقاب ��ة‪ ،‬وال�ضحي ��ة م ��ن ي�ضري اأن تنطفئ فرحة البيت اجديد من اأعينهم‪.‬‬ ‫م�س على �ضرائه ثاثة اأ�ضهر تظهر فيه‬ ‫فهد عريشي‬ ‫امن ��زل ويحتار كيف من ��زل جديد م ِ‬

‫انتشار اأمراض النفس ّية‪ ..‬هل هو لعنة هذا العصر؟‬

‫�ضوؤال دائم� � ًا ما يحري‪ ،‬ع ��ن كرة حالت م ��ن اأقاربه ��م اأو معارفهم اأو جرانه ��م‪ ،‬يقولون‬ ‫الإ�ضاب ��ة بام�ض ��كات النف�ضية‪ ،‬وق ��د حاولت اأن اإن �ضب ��ب ذل ��ك اإم ��ا ه ��و ال�ضح ��ر والعي ��اذ بالله‬ ‫اأج ��د له الإجاب ��ة احقيقي ��ة‪ ،‬اإل اأنني عجزت عن اأو اح�ض ��د اأو الع ��ن‪� ،‬ض ��واء اأكان م�ض ��دره من‬ ‫اإدراك ك ��رة م ��ن يدخلون ي ح ��الت نف�ضية اأو القري ��ب اأو البعي ��د‪ ،‬ومنهم من يق ��ول اإن ال�ضبب‬ ‫جنونية اأو و�ضوا�ضية‪ ،‬هل هي لعنة هذا الع�ضر؟ الآخ ��ر هو جلو� ��س ال�ضخ�س مع نف�ض ��ه لفرات‬ ‫وال�ضوؤال ليزال قائم ًا‪ :‬يا ترى ما اأ�ضبابها؟ خا�ضة طويل ��ة‪ ،‬وعزله مام ًا عن اأهل ��ه وجتمعه اأو من‬ ‫واأن من يدخلون ي هذه احالت بع�ضهم اإما اأنه ه ��م حوله‪ ،‬مع تفكره الدائم وام�ضتمر‪ ،‬ما اأدى‬ ‫كان طالب ًا للعلم اأو اإمام م�ضجد‪ ،‬وهذا ما �ضاهدته اإى اأن يجعل ��ه مري�ض� � ًا بالو�ضوا� ��س‪ ،‬وبع�ضهم‬ ‫منذ اأي ��ام‪ ،‬وهو ي احقيقة اأذهلن ��ي‪ ،‬وفاجاأي يق ��ول اإن امخ ��درات ه ��ي ال�ضب ��ب‪ .‬نتمن ��ى اأن‬ ‫امنظر م ��ن جار ي حي ��ث كان ي ال�ضاب ��ق اإمام نتع ��اون ونتكات ��ف واأن نقف مع� � ًا ي البحث اأو‬ ‫م�ضجد‪ ،‬لي�ضبح الي ��وم (�ضاحب حالة نف�ضية اأو ي اإيج ��اد جمي ��ع احل ��ول والإمكان ��ات ب�ضرعة‬ ‫و�ضوا�ضية)‪ ،‬وقد ت�ضيب هذه اللعنة اأي�ض ًا اإن�ضان ًا ق�ضوى وعاجلة جد ًا‪ ،‬كذلك معاجة هذه احالت‬ ‫م ��ن دون اأي ت�ضيب اأو اإهمال اأو تق�ضر اأو حتى‬ ‫متميز ًا كمعلم فا�ضل اأو موظف مثاي‪ ...‬اإلخ‪.‬‬ ‫بع�س م ��ن يحللون ه ��ذه اح ��الت‪ ،‬خا�ضة تاأخ ��ر‪ ،‬فبع�ضنا مع الأ�ضف وهم كثرون جد ًا ل‬

‫يوؤمن ي الأ�ضا�س بوجودها‪ ،‬لأنها تعد بالن�ضبة‬ ‫ل ��ه عيب ًا وف�ضيحة اأو جرد تكهن ��ات اأو خرافات‬ ‫اأو حتى حفظات اأ�ضرية ي غاية ال�ضرية التامة‪،‬‬ ‫بالرغ ��م م ��ن م�ضاهدتنا وب�ضكل يوم ��ي مثل هذه‬ ‫احالت باختافها اأو بتنوعها من مكان لآخر اأو‬ ‫م ��ن مدينة لأخرى اأو من قري ��ة اإى قرية‪ ،‬وحتى‬ ‫ل تعدين ��ا م�ضتقب ًا م ��ن دون اأي اإدراك ح�ضي اأو‬ ‫معنوي لها‪ ،‬وعن مدى ت�ضللها دون اأن نعي مام ًا‬ ‫بتمكنها وبكيفي ��ة �ضيطرتها علينا‪ ،‬فهي ل تعدي‬ ‫ب�ض ��كل مبا�ض ��ر ولكنه ��ا ق ��د تق�ضي عل ��ى اجهاز‬ ‫الع�ضبي من دون �ضابق اإنذار ح�ضورها ي اأي‬ ‫وق ��ت اأو اأي حظ ��ة متى حانت اأو �ض ��اءت‪ ،‬ومن‬ ‫ث ��م تنتق ��ل اإى العق ��ل وتنت�ضر في ��ه‪ ،‬ول ت�ضيب‬ ‫اج�ض ��م ب�ضوء ولكنها مهله م ��ع الوقت لتق�ضي‬

‫عليه مام ًا‪ ،‬بح�ضب �ضنف هذه احالة ومقيا�س‬ ‫خطورتها‪.‬‬ ‫ونح ��ن وي ه ��ذا ال�ض ��دد ل ي�ضعن ��ا اأولً‬ ‫واأخر ًا اإل الرفع للموى �ضبحانه بالدعاء لهم‪ ،‬اإذ‬ ‫ن�ضاأل الله العلي القدير اأن ي�ضفيهم ويعافيهم واأن‬ ‫ل يبتلين ��ا اأو ي�ضيبنا كما اأ�ضابهم‪ ،‬واأن يحفظنا‬ ‫بحفظ ��ه‪ ،‬ونحم ��ده ون�ضكره �ضبحان ��ه جل وعا‬ ‫�ضاأن ��ه بكثر من احم ��د وال�ضكر على م ��ا اأنعمه‬ ‫علينا م ��ن �ضحة وعافي ��ة و�ضام ��ة دائمة‪ ،‬حتى‬ ‫تكون كذل ��ك واأن تدوم اإن �ضاء الل ��ه‪ ،‬واأن ي�ضفي‬ ‫لن ��ا كل م�ضلم وم�ضلم ��ة وكل مر�ضان ��ا ومر�ضى‬ ‫ام�ضلمن‪ ،‬واحمد لله رب العامن‪.‬‬ ‫سامي أبودش‬


       ���                     

                                 

                                     

                     

‫ﺍﻟﻌﺸﺮﺍﺕ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﺠﻨﻮﺩ ﻭﺍﻟﻼﺟﺌﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻷﺭﺩﻥ ﻳﻌﻮﺩﻭﻥ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺑﻼﺩﻫﻢ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬239) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬11 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ ﻋﻨﺼﺮ ﻣﻦ ﺣﺰﺏ ﺍﷲ‬1000 :| ‫ﻧﺎﺷﻄﻮﻥ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺘﻮﺟﻪ ﺇﻟﻰ ﺣﻠﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺩﻣﺸﻖ ﻳﻨﺘﻈﺮﻭﻥ ﱡ‬ 



                                                

                                         

                                                                                                                         

«‫ﻣﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﺗﺤﺘﺠﺰ ﻣﻦ ﻳﺤﺎﻭﻟﻮﻥ ﺗﺠﺎﻭﺯ ﻣﻌﺒﺮ »ﺇﻳﺮﺯ‬

‫ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﺗﺴﺎﻭﻡ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ‬ ‫ﻭﺗﺸﺘﺮﻁ ﻋﻤﺎﻟﺘﻬﻢ ﻟﻬﺎ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻋﻼﺟﻬﻢ‬  

                                       2012    14 38 89  199  91      38 53        1991     2004      

43      40                                             

                                                                                 

..‫ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﻨﺠﺪﺓ ﺗﻘﺘﺤﻢ »ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ« ﻭﺗﻄﺮﺩ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬:‫ ﻻ ﺃﻋﺎﺩﻱ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬:| ‫ﺍﻟﻤﺮﺷﺢ ﺍﻟﺴﻠﻔﻲ ﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻷﻭﻗﺎﻑ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻟـ‬ ‫ﻭﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎﺩﻱ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﻣﺒﻌﻮﺙ ﻧﺠﺎﺩ‬ ‫ ﻭﻋﻼﻗﺘﻲ ﺟﻴﺪﺓ ﺑﻜﺎﻓﺔ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬..‫ﺍﻟﺼﻮﻓﻴﺔ‬                                                               

                                                              







                                                                                                    

                                                                                                             



                      

                                   

                                           


‫‪16‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫اإثنين ‪ 11‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 30‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )239‬السنة اأولى‬

‫عشرة مليارات دوار من ديون نظام اأسد شطبتها موسكو مقابل القاعدة وتحديثها عام ‪2008‬‬

‫روسيا تنظر إلى قاعدتها في طرطوس «كآخر القاع» خارج حدودها‬ ‫تبلي�سي ‪� -‬سرين ال�سراي‬

‫منذر الكاشف‬

‫عرفات يا إخوان‬ ‫(‪)6 - 6‬‬ ‫ي ام� �ق ��ال الأخ� ��ر‬ ‫م��ن ه��ذه ال�سل�سلة التي‬ ‫ك���س�ف�ن��ا ف �ي �ه��ا خ�ل�ف�ي��ات‬ ‫واأب � � �ع� � ��اد ح �م �ل ��ة ن �ب ����ش‬ ‫ق � ��ر ع � ��رف � ��ات ع� �ل ��ى ي��د‬ ‫اأح� ��د ت� �ي ��ارات الإ� �س��ام‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س��ي‪ ،‬ل ب ��د اأن‬ ‫ن �ق��ول اإن ه ��ذه الق�سية‬ ‫العادلة اأي ق�سية اغتيال‬ ‫ي��ا� �س��ر ع ��رف ��ات ق���س�ي��ة‬ ‫ت�ع��ام �ل��ت م�ع�ه��ا ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية بخجل ظاهر‬ ‫وم تف الرجل حقه بعد‬ ‫رح �ي �ل��ه‪ ،‬واأن ال�ك���س��ف‬ ‫اج��دي��د ال� ��ذي ق��ام��ت به‬ ‫ق �ن��اة اج ��زي ��رة وم�ع��زل‬ ‫ع ��ن الأ�� �س� �ب ��اب ال�ك��ام�ن��ة‬ ‫ي � �س��دور ه ��ذا ال�ت�ي��ار‬ ‫الإ�سامي وحما�ش‪ ،‬هو‬ ‫ك�سف يجب اأن يو�سل‬ ‫اإى اإج��اب��ات مقنعة لعدد‬ ‫من الأ�سئلة عن التاي‪:‬‬ ‫اأولً‪ :‬طبيعة ام��ادة‬ ‫ال���س��ام��ة ت���س��ر اإى من‬ ‫متلكها ولب��د م��ن اإدان��ة‬ ‫اإ�� �س ��رائ� �ي ��ل ال� �ت ��ي ه��دد‬ ‫ق��ادت�ه��ا ع�ل�ن� ًا واأك ��ر من‬ ‫م��ائ��ة م ��رة ب � �اأن ع��رف��ات‬ ‫ي�ج��ب اأن م� ��وت‪ ..‬حتى‬ ‫واإن م ت�ستطع ال�سلطة‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة ت���س�ك�ي��ل‬ ‫حكمة دولية على غرار‬ ‫حكمة احريري‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬ال�ستفادة من‬ ‫ه��ذا امو�سوع بالتعاون‬ ‫وال� �ت� �ع ��ا�� �س ��د ب � ��ن ك��ل‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ن وال �ع��رب‬ ‫وام �� �س �ل �م��ن والأح � � ��رار‬ ‫ي ه��ذا ال �ع��ام لت�سليط‬ ‫ال�سوء على جرائم العدو‬ ‫ال�سهيوي ي فل�سطن‬ ‫وح�ي�ط�ه��ا رغ��م الإف� ��ادة‬ ‫ال �ك �ب��رة ال �ت��ي ي�ق��دم�ه��ا‬ ‫النظام ال�سوري بجرائمه‬ ‫ال� �ي ��وم ال� �ت ��ي اأ� �س �ب �ح��ت‬ ‫ت� �غ� �ط ��ي ع � �ل� ��ى ج� ��رائ� ��م‬ ‫اإ�سرائيل‪.‬‬ ‫ث� � ��ال � � �ث � � �اً‪� � :‬س �ح��ب‬ ‫ام ��و�� �س ��وع م� ��ن دائ � ��رة‬ ‫ال� �ت� �ج ��اذب ال �� �س �ي��ا� �س��ي‬ ‫والت � �ه� ��ام� ��ات ب ��ن ف�ت��ح‬ ‫وح�م��ا���ش‪ ..‬لأن ال�سعب‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي دف ��ع ث�م�ن� ًا‬ ‫ب��اه�ظ� ًا ب�سبب النق�سام‬ ‫ول م � �ك� ��ن ل �ل �ق �� �س �ي��ة‬ ‫الفل�سطينية اأن تتحمل‬ ‫اأكر من ذلك‪.‬‬ ‫راب� � � � � �ع� � � � � �اً‪ :‬ي� �ج ��ب‬ ‫ع �ل��ى الأج� �ه ��زة الأم �ن �ي��ة‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة م �ت��اب �ع��ة‬ ‫ال� �ت� �ح� �ق� �ي� �ق ��ات اج ��دي ��ة‬ ‫والك�سف ع��ن معلومات‬ ‫وحقائق م��ن داخ��ل مقر‬ ‫ال��رئ�ي����ش ال ��راح ��ل تفيد‬ ‫بك�سف ام�ت��ورط��ن بقتل‬ ‫رمز ال�سعب الفل�سطيني‪.‬‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫داأب ال � �ق� ��ادة ال �ع �� �س �ك��ري��ون‬ ‫وال�سيا�سيون ال��رو���س على القول‬ ‫اإن قاعدتهم الع�سكرية ي طرطو�س‬ ‫ذات مهمات تقنية و�سيانة ولي�ست‬ ‫ع�سكرية‪ ،‬ح�ت��ى اأن ال�ق��ائ��د ال�ع��ام‬ ‫ل�ل�ق��وات ال��رو��س�ي��ة قلل م��ن اأهمية‬ ‫ام ��و�� �س ��وع اإى درج� ��ة اع �ت �ب��اره‬ ‫�سخيفا قائا اإنه ا يوجد فيها �سوى‬ ‫ب�سعة ع�م��ال �سيانة‪ ،‬لكن وكالة‬ ‫اأنباء رو�سيا قالت بتاريخ ‪/7 / 27‬‬ ‫‪ 2012‬اإن مهمة ااأ�سطول مفتوحة‬ ‫على كل ااحتماات‪ .‬وربطت بينها‬ ‫وب��ن �سفن الناتو التي تبحر ي‬ ‫امتو�سط‪.‬‬ ‫ك� � �م � ��ا ذك � � � � � ��رت �� �س� �ح� �ي� �ف ��ة‬ ‫"اأرغومينتي نيديلي" اأن جموعة‬ ‫ال�سفن الرو�سية التي دخلت البحر‬ ‫امتو�سط ت�سم �سفينة النجدة "اأ�س‬ ‫اأ�س‪ "-750‬التي حمل على متنها‬ ‫غوا�سة "اأ اأ�س‪ "-26‬القادرة على‬ ‫الغو�س ي اأعماق البحر‪ ،‬وقالت‬ ‫اإن �سفينة من هذا النوع ا تذهب اإى‬ ‫البحر اإا عندما ترافق غوا�سة تعمل‬ ‫بالطاقة ال�ن��ووي��ة‪ ،‬م�سرة اإى اأن‬ ‫"خراء يعتقدون اأن غوا�سة حمل‬ ‫�سواريخ جوالة اأو غوا�ستن من‬ ‫ن��وع "يا�سن" اأو "اأنتي" دخلت‬ ‫البحر امتو�سط"‪.‬‬ ‫وزادت ال�سحيفة‪�ُ :‬سنعت‬ ‫غ ��وا�� �س ��ات م ��ن ه ��ذي ��ن ال �ن��وع��ن‬ ‫خ�سي�سا مكافحة حامات الطائرات‬ ‫"امعادية" وال�سفن امرافقة لها‪ .‬ومن‬ ‫هنا فاإن جموعة كبرة من ال�سفن‬ ‫احربية التي ح�سدها حلف �سمال‬ ‫ااأطل�سي ق��رب �سواطئ �سورية‪،‬‬ ‫وب�سمنها حامات طائرات‪� ،‬ستجد‬ ‫نف�سها "مقيدة" ي بداية اأغ�سط�س‪.‬‬

‫قاعدتان خارج رو�سيا‬

‫م��ع ت���س��ارع وت ��رة التناف�س‬ ‫ال ��دائ ��ر ب ��ن رو� �س �ي��ا وال ��واي ��ات‬ ‫امتحدة ااأمريكية على ب�سط النفوذ‬ ‫والتمدد اجغراي واا�سراتيجي‬ ‫ي م �ن��اط��ق م �ت �ف��رق��ة م ��ن ال �ع��ام‬ ‫�سيما التي حتل اأهمية �سيا�سية‬ ‫وع�سكرية بالغة للطرفن‪ ،‬ب��داأت‬ ‫ام�ساعي الرو�سية احثيثة للبحث‬ ‫ع ��ن ق ��واع ��د ع���س�ك��ري��ة ل �ه��ا خ ��ارج‬ ‫حدودها التقليدية اإن �سح التعبر‬ ‫وه��ي ح ��دود ااح ��اد ال�سوفييتي‬ ‫�سابق ًا‪ ،‬وم��ع انتقال ح��رب النفوذ‬ ‫اإى ح��رب للقواعد الع�سكرية لكا‬ ‫الطرفن وزيادة انت�سار وو�سع يد‬ ‫الوايات امتحدة ااأمريكية وحلف‬ ‫الناتو على قواعد ع�سكرية ي كافة‬ ‫امناطق اح�سا�سة بالن�سبة لرو�سيا‬ ‫�سيما ي اآ�سيا الو�سطى‪ ،‬وح�سارها‬ ‫ام�ستمر بقواعد الدرع ال�ساروخي‪،‬‬ ‫كان ا بد لرو�سيا من النظر والبحث‬ ‫احثيث عن قواعد ع�سكرية خارج‬

‫احربية لدى توجهها اإى �سورية‪،‬‬ ‫وذل ��ك فيما يتعلق ب�سفن ااإن ��زال‬ ‫احربية والبوارج التي كانت تنوي‬ ‫التوجه اإى �سوريا اآن��ذاك وحمل‬ ‫عتاد ًا و�ساح ًا اإى �سوريا وفرقة من‬ ‫م�ساة البحرية حرا�سة القاعدة ي‬ ‫طرطو�س‪.‬‬ ‫تكلفة موافقة ااأ�سد عام ‪2008‬‬

‫الطراد الرو�سي احامل للطائرات اأثناء وجوده ي امتو�سط ”الأمرال كوزنيت�سوف“‬

‫ح��دوده��ا اجغرافية وي مناطق‬ ‫النفوذ ااأمريكي حفاظ ًا على اأمنهم‬ ‫ال �ق��وم��ي ودف ��اع� � ًا ع��ن م�ساحهم‬ ‫اا�سراتيجية وبقائهم على ال�ساحة‬ ‫ال��دول�ي��ة ك�ق��وة فاعلة وم �وؤث��رة ي‬ ‫ااأح�� ��داث ال �ع��ام �ي��ة‪� ،‬سيما بعدما‬ ‫خ�سرت رو�سيا الكثر من قواعدها‬ ‫اجوية والبحرية ب�سكل ا�سطراري‬ ‫وا�ستفاد منها اخ�سم ااأمريكي‬ ‫بالدرجة ااأوى‪.‬‬ ‫ل �ك��ن وب �ع��د خ �� �س��ارة رو��س�ي��ا‬ ‫الكثرة لقواعدها ي اآ�سيا الو�سطى‬ ‫وح�ت��ى ي ليبيا رغ��م ع��دم وج��ود‬ ‫ق��اع��دة لها ه�ن��اك ي اأي وق��ت من‬ ‫ااأوقات‪ ،‬اإا اأنها ا�ستطاعت موؤخر ًا‬ ‫اأن حافظ على قواعدها البحرية‬ ‫الهامة واا�سراتيجية ي كل من‬ ‫اأوك��ران�ي��ا و��س��وري��ا على البحرين‬ ‫ااأ��س��ود وامتو�سط‪ ،‬وه��و ما �سكل‬ ‫قلق ًا بالغ ًا لدى ااإدارة ااأمريكية‪.‬‬ ‫اإذ ا�ستطاعت رو�سيا م �وؤخ��ر ًا ي‬ ‫‪ 27‬اأب��ري��ل اما�سي من جديد عقد‬ ‫ا�ستئجارها لقاعدة �سيفا�ستوبول‬ ‫ع�ل��ى ال�ب�ح��ر ااأ� �س��ود ب�ع��د و��س��ول‬ ‫ال��رئ�ي����س ااأوك�� ��راي اح ��اي اإى‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬وجحت بتمديد ذلك العقد‬ ‫اإى العام ‪2042‬م رغم قلقها البالغ‬ ‫من احتماات موؤكدة بعدم جديده‬ ‫اأي ��ام ااإدارة ال�سابقة اأوك��ران�ي��ا‬ ‫وال��ذي كان من امفر�س اأن ينتهي‬ ‫ي ال� �ع ��ام ‪2017‬م‪ ،‬ورغ� ��م ك��اف��ة‬ ‫ااحتجاجات ال�سعبية ااأوكرانية‬ ‫الراف�سة لتجديده‪ ،‬بالتاي ربحت‬ ‫رو�سيا هذه اجولة ي اأوكرانيا من‬ ‫حرب القواعد تلك‪.‬‬

‫قاعدة طرطو�س‬

‫ا�ستطاعت رو�سيا اح�سول‬

‫على موافقة الرئي�س ال�سوري ب�سار‬ ‫ااأ�سد عام ‪ 2008‬لتطوير وتو�سيع‬ ‫ق��اع��دت �ه��ا ي ط��رط��و���س لت�سمح‬ ‫با�ستقبال ال�سفن النووية وغرها‬ ‫من التجهيزات احربية الرو�سية‪،‬‬ ‫وه�ن��ا ن�ت�ن��اول ال��وج��ود الع�سكري‬ ‫ال ��رو�� �س ��ي ي م �ي �ن��اء ط��رط��و���س‬ ‫ال�سوري واأهميته لرو�سيا واأب��رز‬ ‫ال�ت�ح��رك��ات الع�سكرية ال��رو��س�ي��ة‬ ‫م��ن واإى تلك ال�ق��اع��دة منذ بداية‬ ‫ااح�ت�ج��اج��ات ال�سعبية ال�سورية‬ ‫وحتى ااآن‪ ،‬وكافة تطورات ام�سهد‬ ‫ال�سيا�سي والع�سكري بن مو�سكو‬ ‫ودم�سق على �سوء تلك القاعدة‪.‬‬

‫اأهمية �سوريا والقاعدة‬ ‫الع�سكرية‬

‫اأول م��رة منذ انهيار ااح��اد‬ ‫ال�سوفييتي تن�سئ رو�سيا قاعدة‬ ‫ع�سكرية خارج حدودها ال�سوفييتية‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬وتعتر رو�سيا اأن تلك‬ ‫ال �ق��اع��دة �ستمكنها م��ن ا��س��رج��اع‬ ‫دوره � ��ا ال���س�ي��ا��س��ي ال� ��ذي ت�سعى‬ ‫اإل�ي��ه ي ال�سرق ااأو� �س��ط بالتاي‬ ‫ا� �س��رج��اع هيبتها ون �ف��وذه��ا من‬ ‫خال ما ي�سمّى البوابة ال�سورية‪.‬‬ ‫ي �سبتمر من العام ‪ 2011‬نقلت‬ ‫وكالة انرفاك�س الرو�سية عن قائد‬ ‫القوات البحرية الرو�سية ااأمرال‬ ‫فادمر في�سوت�سكي اإع��ان��ه نية‬ ‫ب��اده تطوير قاعدتها التقنية ي‬ ‫طرطو�س بالطريقة التي �ست�سمح‬ ‫لها بتنفيذ كافة امهام اموكلة لها دون‬ ‫حديد طبيعة اأو حجم تلك امهام‬ ‫ومكانها‪.‬‬ ‫بينما اأعلن اأناتوي اإي�سايكن‬ ‫رئ �ي ����س � �س��رك��ة "رو�س اأوب � ��ورن‬ ‫اك�سبورت" اأن �سركته لن توقف‬

‫كاريكاتير سياسي ‪-‬‬

‫ال �ت �ع��اون ال�ع���س�ك��ري ال�ت�ق�ن��ي مع‬ ‫��س��وري��ة اإا ي ح��ال � �س��دور ق��رار‬ ‫م��ن ج�ل����س ااأم � ��ن ال � ��دوي ب�ه��ذا‬ ‫اخ�سو�س‪ ،‬واأ��س��اف ي ت�سريح‬ ‫ل�سحيفة كومر�سانت اأن عقوبات‬ ‫جل�س ااأم ��ن ال ��دوي فقط مكن‬ ‫اأن ت�سكل حظرا ر�سميا على توريد‬ ‫ال�ساح اإى اأي بلد‪ ،‬واأن��ه ا توجد‬ ‫مثل ه��ذه العقوبات �سد �سوريا‪،‬‬ ‫وحتى ي حال فر�ست بع�س الدول‬ ‫حظر ًا على توريد ال�ساح ل�سوريا‬ ‫ولي�س جل�س ااأمن فاإنه "ا توجد‬ ‫اأ� �س �ب��اب ت �ف��ر���س ع�ل�ي�ن��ا اال��ت��زام‬ ‫ب��ق��رارات داخ�ل�ي��ة تتخذها ب�ل��دان‬ ‫معينة" ح�سب تعبره‪.‬‬ ‫هذا وكان م�سوؤولون رو�س قد‬ ‫اأب��دوا تخوفهم من تهديد امعار�سة‬ ‫ال �� �س��وري��ة ل �ل �ق��اع��دة ال�ع���س�ك��ري��ة‬ ‫ال��رو� �س �ي��ة ي ط��رط��و���س‪ ،‬ن �ظ��ر ًا‬ ‫اقراب اا�ستباكات ام�سلحة منها‪،‬‬ ‫حيث و�سلت اا�ستباكات اإى مدينة‬ ‫الاذقية التي تبعد مائة كيلومر‬ ‫ف �ق��ط ع ��ن ط ��رط ��و� ��س‪ ،‬و� �س��رب��ت‬ ‫القوات البحرية ال�سورية مناطق‬ ‫ي ال��اذق �ي��ة ب��ام��دف�ع�ي��ة‪ ،‬م��ا اأدى‬ ‫وقتها ل�سقوط ع�سرين قتي ًا‪ ،‬وذهب‬ ‫ام�ح�ل�ل��ون ال���س�ي��ا��س�ي��ون ال��رو���س‬ ‫اإى ح�ل�ي��ل ودرا�� �س ��ة اح �ت �م��اات‬ ‫تهديد امعار�سة ال�سورية لقاعدة‬ ‫ط��رط��و���س‪ ،‬فمنهم م��ن راأى فيها‬ ‫تهديد ًا مبا�سر ًا �سيما ي حال و�سل‬ ‫اإ�ساميون للحكم‪ ،‬بينما ا�ستبعد‬ ‫اآخ��رون ذلك معترين اأن حادثات‬ ‫رو��س�ي��ا م��ع ال�ن�ظ��ام ال �� �س��وري من‬ ‫جهة وامعار�سة ال�سورية من جهة‬ ‫ثانية كان مثابة خطوة احرازية‬ ‫ما مكن اأن يحدث م�ستقبا �سيما‬ ‫واأن رو�سيا أاي��دت نظام ااأ�سد ي‬

‫(ال�سرق)‬

‫قمع امظاهرات ال�سعبية‪ ،‬ولديها ي‬ ‫�سوريا مواقع حيوية هامة كثرة‬ ‫غر القاعدة البحرية ي طرطو�س‬ ‫ح�سبما ذك��رت �سحيفة اإزفي�ستيا‬ ‫الرو�سية ي اأغ�سط�س ‪2011‬م‪.‬‬

‫رو�سيا �ستحمي قاعدتها ي‬ ‫طرطو�س‬

‫اأما ي نوفمر من العام ‪،2011‬‬ ‫فقد اأوردت �سحيفة "كومر�سانت"‬ ‫ال��رو� �س �ي��ة ت �ق��ري��را ق��دم��ه ال�ن��ائ��ب‬ ‫ااأول لوزير الدفاع الرو�سي قائد‬ ‫اأرك��ان اجيو�س الرو�سية اجرال‬ ‫نيكواي م��ارك��وف‪� ،‬سمل عنا�سر‬ ‫�ستوؤدي اإى زعزعة اا�ستقرار وجر‬ ‫رو�سيا اإى عمليات حربية قد توؤدي‬ ‫مواجهة بن رو�سيا والناتو‪ ،‬واأ�سار‬ ‫التقرير اإى تزايد احتماات ن�سوب‬ ‫نزاعات حلية اأو اإقليمية قد تتحول‬ ‫ي ظروف معينة اإى حروب وا�سعة‬ ‫ت�ستخدم فيها اأ�سلحة نووية‪.‬‬ ‫وي اأح� � � ��دث ت �� �س��ري �ح��ات‬ ‫ام�سوؤولن ال��رو���س ي ‪ 25‬يونيو‬ ‫اما�سي‪ ،‬ق��ال القائد ال�ع��ام للقوات‬ ‫البحرية الرو�سية الفريق فيكتور‬ ‫ت �� �س��رك��وف ي ت���س��ري��ح ل��وك��ال��ة‬ ‫ااأن� �ب ��اء ال��رو� �س �ي��ة "نوفو�ستي"‬ ‫اإن رو��س�ي��ا ا ت�ع�ت��زم التخلي عن‬ ‫ق��اع��دت�ه��ا ال�ب�ح��ري��ة الع�سكرية ي‬ ‫ميناء طرطو�س ال�سوري‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫�سرورة ا�ستمرار عمل هذه القاعدة‬ ‫التي تقوم باإمداد و�سيانة ال�سفن‬ ‫ال��رو� �س �ي��ة ام���وج���ودة ي البحر‬ ‫ااأب� �ي� �� ��س ام �ت��و� �س��ط وال� �ب���وارج‬ ‫احربية التي ت�سارك ي مكافحة‬ ‫القر�سنة ي خليج عدن اأو امحيط‬ ‫الهندي‪.‬‬ ‫من جهة ثانية ذك��رت �سحيفة‬ ‫"نيزافي�سيمايا" الرو�سية يوم ‪18‬‬ ‫يونيو ‪ 2012‬ي تقرير ل� �سرغي‬ ‫ك��ان��وف��ال��وف ب �ع �ن��وان "اجي�س‬ ‫الرو�سي �سيحمي القاعدة البحرية‬ ‫ي ال�سرق ااأو�سط"‪" ،‬اإن القيادة‬ ‫الرو�سية ارتكبت الكثر من ااأخطاء‬ ‫ي ال�سابق عندما تركنا القاعدة‬ ‫البحرية ي فيتنام لاأمريكين‪،‬‬ ‫وتركنا كوبا‪ ،‬ومن�ساآت ع�سكرية ي‬ ‫البلقان خا�سة امطار الع�سكري ي‬ ‫"يوغو�سافيا"‪ ،‬كما خ�سرنا القدرة‬ ‫على اح�سول على قاعدة ع�سكرية‬ ‫ي ميناء طرابل�س بليبيا رغم اأننا‬ ‫م ن��دع��م ن�ظ��ام معمر ال �ق��ذاي ي‬ ‫ليبيا‪ ،‬لذا على ااأقل يجب اأن تبقى‬ ‫لنا ق��اع��دة ط��رط��و���س !! (ن�ق��ا عن‬ ‫الدكتور ي علوم التاريخ واخبر‬ ‫الع�سكري فادمر بوبوف)‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت ال�سحيفة ع��ن نائب‬ ‫القائد العام ل�ساح اجو الرو�سي‬ ‫اجرال فادمر غرادو�سوف ي‬ ‫وقت �سابق ا�ستعداد قواته لتاأمن‬ ‫ال�غ�ط��اء اج ��وي لل�سفن الرو�سية‬

‫بداأت القوات البحرية الرو�سية‬ ‫ب��ا��س�ت���خ��دام م�ي�ن��اء ط��رط��و���س ي‬ ‫ال�سبعينات وذل��ك موجب اتفاقية‬ ‫عام ‪1971‬م بن �سوريا ورو�سيا اأي‬ ‫منذ احقبة ال�سوفييتية وموجب‬ ‫ااتفاقية ي�ست�سيف ميناء طرطو�س‬ ‫قاعدة رو�سية ل�اإم��داد وال�سيانة‪،‬‬ ‫وك��ان الهدف آان��ذاك دع��م ااأ�سطول‬ ‫ال�سوفييتي بالبحر امتو�سط‪.‬‬ ‫وق���د ��س�ع��ت رو� �س �ي��ا ج��اه��دة‬ ‫ل�ت�ط��وي��ر وت��و��س�ي��ع ه ��ذه ال�ق��اع��دة‬ ‫منذ ع��دة �سنوات وحتى ااآن‪ ،‬كي‬ ‫ت�ستطيع ا�ستقبال ال�سفن احربية‬ ‫ال��رو��س�ي��ة ال�سخمة‪ ،‬وي �سبيل‬ ‫ذل��ك قامت ب�سطب ع�سرة مليارات‬ ‫دوار من اإجماي الديون ال�سورية‬ ‫التي ج��اوزت ال� ‪ 13‬مليار دوار‪،‬‬ ‫ح�ت��ى م�ك�ن��ت ي ال �ع��ام ‪ 2008‬م‬ ‫من اح�سول على موافقة الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�سار ااأ�سد على حويل‬ ‫ميناء طرطو�س اإى ق��اع��دة ثابتة‬ ‫لل�سفن النووية الرو�سية ي ال�سرق‬ ‫ااأو� �س��ط‪ ..‬ومنذ ذل��ك اح��ن ب��داأت‬ ‫فعليا بتو�سيع وتطوير تلك القاعدة‪.‬‬ ‫رو� �س �ي��ا ال �ت��ي ��س�ع��ت ج��اه��دة‬ ‫ل�ن�ي��ل ت�ل��ك ام��واف �ق��ة وح �ج��ز مكان‬ ‫ا�سراتيجي لها ي ال�سرق ااأو�سط‬ ‫ب �ع �ي��دا ع ��ن ح���دوده���ا ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة‬ ‫ام�ع�ه��ودة‪ ،‬دفعت الكثر للح�سول‬ ‫على تلك اام �ت �ي��ازات وتخلت ي‬ ‫�سبيل ذل��ك ع��ن الكثر اأي���س� ًا‪ ،‬لكن‬ ‫ومنذ بداية ا أاح��داث ال�سورية ي‬ ‫ال �ع��ام ‪ 2011‬ت�غ��رت م��وازي��ن من‬ ‫يقدم التنازات ومن ي�سعى لها ومن‬ ‫يقبلها‪..‬‬ ‫ف�م��واف�ق��ة ال��رئ�ي����س ال���س��وري‬ ‫"على ح��وي��ل م �ي �ن��اء ط��رط��و���س‬ ‫ل �ق��اع��دة ث��اب �ت��ة ل�ل���س�ف��ن ال �ن��ووي��ة‬ ‫الرو�سية" كلفت رو�سيا �سطب معظم‬ ‫ال��دي��ون ال�سورية‪ ،‬اإ�سافة ل�سفقة‬ ‫اأ�سلحة رو�سية اإى �سوريا تتمثل ي‬ ‫�سراء �سوريا "بالتق�سيط اأو الدين"‬ ‫‪" :‬طائرات ميج ‪ SMT 29‬مقاتلة‪،‬‬ ‫ونظم بانت�سر اإ�س ‪ 1‬اإي الدفاعية‪،‬‬ ‫ونظم �سواريخ ا�سكندر الدفاعية‪،‬‬ ‫وطائرات ياك ‪ ،130‬وغوا�ستن من‬ ‫طراز اآمور ‪."1650‬‬

‫عقود باأربعة مليارات دوار‬

‫وبلغت عقود �سوريا مع رو�سيا‬ ‫عام ‪2011‬م اأربعة مليارات دوار‪،‬‬ ‫اإذ �سعت �سوريا ي ال�سنوات القليلة‬ ‫اما�سية اإى اح�سول من رو�سيا‬ ‫على اأ�سلحة حديثة ت�سمل الكثر من‬ ‫نظم ال�سواريخ ام�سادة للدبابات‬ ‫وال� �ط ��ائ ��رات ل�ت�ح���س��ن ق��درات �ه��ا‬ ‫الدفاعية ولتحتل �سوريا موجب‬ ‫كل ذلك امرتبة ال�سابعة بن الدول‬ ‫التي ت�سري ااأ�سلحة الرو�سية‪،‬‬ ‫حيث اأ�سبحت رو�سيا منذ تاريخ‬ ‫�سطبها ل�ل��دي��ون ال���س��وري��ة ام��زود‬ ‫الرئي�س ل�سوريا بااأ�سلحة‪.‬‬ ‫فيما بلغت ا�ستثمارات رو�سيا‬ ‫ي ال��دول��ة ال�سورية ع��ام ‪، 2009‬‬ ‫ح��واي ع�سرين مليار دوار اأهمها‬ ‫ي جال التنقيب عن النفط والغاز‬ ‫واإنتاجهما‪.‬‬ ‫و وق�ع��ت ��س��رك��ة " توبوليف‬ ‫اأن ��د اأف�ي��ا��س�ت��ار ا� ��س ب��ي " م��ذك��رة‬ ‫تفاهم ل�ت��زوي��د اخ �ط��وط اجوية‬ ‫ال�سورية بثاث طائرات ركاب طراز‬ ‫‪ TU24SM‬وم��رك��ز خ��دم��ات‬ ‫لهذه الطائرات‪ ،‬كما تقوم هذا العام‬ ‫‪� 2012‬سركة " �سويوزفتغاز " ببناء‬ ‫م�سنع معاجة الغاز الطبيعي قرب‬ ‫الرقة �سمال �سرق �سوريا‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫ّ‬ ‫التدخل العسكري‬ ‫اإيراني في اليمن‬ ‫«ت� �ت ��دخ ��ل اإي � � � ��ران ي‬ ‫اليمن ع�سكري ًا و�سيا�سي ًا‬ ‫ل �ت��وري �ط �ه��ا ي ام �� �س��روع‬ ‫ال � ��ذي اأع ��دت ��ه وي �ت �م �ث��ل ي‬ ‫ت� �اأج� �ي ��ج ال �ع �ن��ف واإق � �ح� ��ام‬ ‫ال � �ب� ��اد ب� �ح ��رب ع �� �س �ك��ري��ة‬ ‫دون ه� � � � � ��وادة‪ ،‬وي �ت �ل �ق��ى‬ ‫احوثيون ي اليمن الدعم‬ ‫اللوج�ستي والع�سكري من‬ ‫اإي��ران‪ ،‬وعليهم البتعاد عن‬ ‫العنف والل �ت �ح��اق بام�سار‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س��ي ي ال �ي �م��ن»‪..‬‬ ‫�� �س� �ه ��ادة ق � ّي �م��ة اأدل � � ��ت ب�ه��ا‬ ‫ال�ك��ات�ب��ة ال�سحفية «ت��وك��ل‬ ‫ك ��رم ��ان» ال�ي�م�ن�ي��ة اح��ائ��زة‬ ‫على ج��ائ��زة نوبل لل�سام‪..‬‬ ‫ول ري��ب اأن �سهادتها تاأتي‬ ‫من خال مام�ستها حقيقة‬ ‫التدخل ال�سيا�سي والطائفي‬ ‫وال �ع �� �س �ك��ري الإي� � ��راي ي‬ ‫اليمن‪ ،‬وان�ط��اق� ًا م��ن مكانة‬ ‫«ك ��رم ��ان» وم���س��داق�ي�ت�ه��ا‪،‬‬ ‫ف� � �اإن اأق ��وال� �ه ��ا ت �ع��د وث�ي�ق��ة‬ ‫اإ� �س��اف �ي��ة ت� �وؤك ��د م��ار� �س��ة‬ ‫اإيران «لإرهاب الدولة» وفق ًا‬ ‫للقانون الدوي العام‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د اإل � �ق� ��اء ال�ق�ب����ش‬ ‫ج�س�ش يقودها‬ ‫على �سبكة ّ‬ ‫�سابط ي احر�ش الثوري‬ ‫الإي��راي‪ ،‬تن�سط ي كل من‬ ‫ال�ي�م��ن وال �ق��رن الإف��ري �ق��ي‪،‬‬ ‫ح �ذّر الرئي�ش اليمني «عبد‬ ‫ربه من�سور الهادي» اإيران‬ ‫م ��ن ت��دخ �ل �ه��ا ي ال �� �س �وؤون‬ ‫اليمنية‪ .‬وي ح��اول��ة منها‬ ‫ل�ت���س��وي��ف ال�ق���س� ّي��ة‪ ،‬ب ّينت‬ ‫اإيران اأن «الغاية من التهام‬ ‫ت� �ك� �م ��ن ي رغ � �ب� ��ة ال �ي �م��ن‬ ‫ب��اح���س��ول ع�ل��ى ام��زي��د من‬ ‫الدعم الع�سكري الأمريكي»‪.‬‬ ‫وات �ه �م��ت ال��رئ �ي ����ش اليمني‬ ‫«ب��ال���س��ري��ك ام�م� ّي��ز لأم��ري�ك��ا‬ ‫وي� � �خ � ��دم م� ��� �س ��اح� �ه ��ا ي‬ ‫ام � �ن � �ط � �ق� ��ة»‪ .‬وب� � � � ّ�ن م ��وق ��ع‬ ‫«ت��اب �ن��اك» ال �ت��اب��ع «مح�سن‬ ‫ر��س��ائ��ي» ال�سكرتر العام‬ ‫م�ج� ّم��ع ت�سخي�ش م�سلحة‬ ‫النظام الإي��راي اأن «الدعم‬ ‫اماي الأمريكي لليمن ينفق‬ ‫ي جال الت�سليح ول يجني‬ ‫ال�سعب اليمني الفائدة منه»‪.‬‬ ‫ول � �س��ك اأن اإف � ��ادات‬ ‫داع � �ي � ��ة ال � �� � �س ��ام «ت ��وك ��ل‬ ‫ك��رم��ان» ُت�ب�ط��ل الإدع � ��اءات‬ ‫الإيرانية وتُف�سل حاولتها‬ ‫التقليل من حجم ف�سيحتها‬ ‫وخيبتها ي ال�ي�م��ن‪ .‬واإذا‬ ‫كان الرئي�ش اليمني ي�سعى‬ ‫لتعزيز تر�سانته الع�سكرية‬ ‫وف�ق� ًا ل �اإدع��اءات الإي��ران�ي��ة‪،‬‬ ‫فاإن مفعول «ر�سالة ال�سام»‬ ‫ل�ل�ح��ائ��زة ع�ل��ى ج��ائ��زة نوبل‬ ‫ل�ل���س��ام «ت��وك��ل ك��رم��ان»‪،‬‬ ‫يبدو اأ�سد وقع ًا واأك��ر فتك ًا‬ ‫م ��ا ت �خ��طّ ��ط ل ��ه اإي � � ��ران ي‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬239) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬11 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ ﺇﻳﻘﺎﻑ ﺇﻟﻐﺎﺀ ﺑﻼﻏﺎﺕ ﻫﺮﻭﺏ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬:«‫»ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ ﻭﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺍﻟﺒﻼﻏﺎﺕ ﺍﻟﻜﻴﺪﻳﺔ‬..    17                                            17      

‫ ﻋﺰﻭﻑ ﺍﻟﺴﻔﻦ ﻋﻦ ﻣﻴﻨﺎﺀ ﺟﺪﺓ ﻻ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ‬:| ‫»ﺍﻟﻤﻮﺍﻧﺊ« ﻟـ‬ ‫ ﺍﻟﺘﺄﺧﻴﺮ ﻇﺎﻫﺮﺓ ﻭﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺳﺒﻌﺔ ﺃﻳﺎﻡ‬:‫ ﻭﺍﻟﻌﻘﻴﻠﻲ ﻳﺆﻛﺪ‬..%2          %30.45        ��� %22      %31   2439 %7.68 5.5 %35.84         11   %32.88        %79.53





            

‫ ﺍﻟﺘﺰﺍﻡ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺑﺘﻠﺒﻴﺔ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻔﻂ‬:‫ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻐﺎﺯ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻣﺤﺮﻛ ﹰﺎ ﺭﺋﻴﺴ ﹰﺎ ﻟﻨﻤﻮ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬                                                                               





   2013            2012         

                   

                                2.5                                  

25 .49 10 % %7

. %6

%0.02

  %9.86             %7.49  %10 %6.25

‫ﺃﺳﻴﺞ‬

‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻻﺭﺗﻔﺎﻉ‬

‫ﺳﺎﻳﻜﻮ‬

6769

‫ﺍﻟﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬

‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬

‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬

‫ﺍﻟﺠﺒﺲ ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ‬

‫ ﻭﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻛﻴﻤﺎﻭﻳﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺼﺎﺭﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺤﻤﺮﺍﺀ‬..‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺗﻜﺴﺐ ﻧﻘﻄﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ‬

%9 %9 .8 .87 .98 7

%9

  56     %9.98  %9.87   %9.92

          %4.38      %2.45     %1.77    %1.39      %0.98     %0.27      %0.21 %0.19 %0.17      154         87    

          6790      68606830                     6.75 288.3            

         %0.02          1.31  6769.12          6750                          

         ���       

       %2                 24        %25   %66  

‫ﻛﺸﻔﺖ ﻋﻦ ﻭﺟﻮﺩ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﺩﻭﻟﺔ ﻣﻮﺑﻮﺀﺓ ﺑﺎﻷﻣﺮﺍﺽ‬

‫ ﻟﻦ ﻧﺘﺴﺎﻫﻞ ﻣﻊ ﻏﻴﺮ‬:| ‫»ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ« ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﺘﺰﻣﻴﻦ ﺑﺎﺷﺘﺮﺍﻃﺎﺕ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﻟﻠﻘﺎﺩﻣﻴﻦ ﻟﻠﺤﺞ ﻭﺍﻟﻌﻤﺮﺓ‬                                                                                          

                                                                      2005                         

                                                                               

‫ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺃﺩﺍﻧﺘﻪ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﺯﻋﺎﺕ ﺍﻷﻭﺭﺍﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ ﺃﻟﻒ ﻭﻣﻨﻌﻪ‬100 ‫ﺗﻐﺮﻳﻢ ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺴﻮﻕ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺰﺍﻭﻟﺔ ﺍﻟﻮﺳﺎﻃﺔ ﻭﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻆ ﺛﻼﺙ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬   5                         

   1811433        13122011   2872012   991433      31   


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬239) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬11 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺎﺕ‬ ..‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻳﻜﺘﺴﺢ‬ ..‫ﻣﻨﺰﻟﻚ‬                                                                                                                  %11                        ���                             2009             %10.5            1.3       %38.3                                                                                                                     aalamri@ alsharq.net.sa

18

‫ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬%30 ‫ ﺗﻜﻠﻔﺔ ﺍﺳﺘﻬﻼﻙ ﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ ﺗﺮﺗﻔﻊ‬:| ‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺎﻥ ﻟـ‬              %40                                                          %30

‫ﻣﻊ ﻓﺎرق اﻟﻘﻴﺎس‬







               %40   

                     

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﻮﻗﻊ ﻋﻘﺪ ﺷﺮﺍﻛﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺃﻟﻌﺎﺏ ﻛﻴﺪﺯﺍﻧﻴﺎ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬



  ""                                                             

                           " "               ""           ""              " "  



                 

              

                    %30            %40                      ""   ���          

‫»ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﻮﻓﺮ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫ ﻃﺎﻟﺐ ﻟﻤﺪﺓ ﺷﻬﺮﻳﻦ‬800 ‫ﺗﺪﺭﻳﺐ ﻟـ‬                                                   



               800                           

       1433                                               

‫ ﻃﺎﻟﺒ ﹰﺎ‬182 ‫ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ ﺗﻮﻇﻒ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺍﻟﺼﻴﻔﻲ‬                                             





     

    182   141    41       2012                  

‫»ﻓﺘﻴﺤﻲ« ﺗﻬﺪﻱ ﺃﺣﺪ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ‬ ‫ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻣﺮﺳﻴﺪﺱ‬ ‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

٢٣٠٢)-cartoon

                                                                 ""

          2012C180                         20120724                

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺰﻳﺪ‬

‫ﺍﻟﺘﻜﺴﺐ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎﺏ‬ !‫ﺿﺮﺏ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬

                                                                        ""  ""                                                                                                                                                                                                             :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺎﺳﻢ‬ sazzaid@ alsharq.net.sa


‫اإثنين ‪ 11‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 30‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )239‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫كشفوا أن معظم مرتادي ااستراحات يعانون من خواء داخلي‬

‫اختصاصيون‪ %70 :‬من المشكات الزوجية سببها غياب الزوج عن المنزل‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬غادة الب�صر‬

‫على الزوجة اإيجاد ميول واهتمامات جديدة لدى زوجها‬

‫(ال�شرق)‬

‫اخت�صا�صي ��ون‬ ‫ح ��ذر‬ ‫اجتماعي ��ون م ��ن غي ��اب الأزواج‬ ‫ع ��ن منازلهم معظم الوقت‪ ،‬واأكدوا‬ ‫اأن ‪ %70‬م ��ن ام�ص ��كات الزوجية‬ ‫وال�صطراب ��ات النف�صي ��ة الت ��ي‬ ‫تع ��اي منه ��ا ام ��راأة �صببه ��ا غياب‬ ‫الأزواج ب�صكل دائم‪ ،‬وق�صاء معظم‬ ‫اأوقاته ��م ي ال�صراح ��ات‪ ،‬لتمت ��د‬ ‫�صهراتهم حتى �صاعات متاأخرة من‬ ‫وجبتي‬ ‫اللي ��ل‪ ،‬ف�ص ًا ع ��ن تناولهم‬ ‫ْ‬ ‫الع�صاء والإفطار بعيد ًا عن امنزل‪،‬‬ ‫ما يثر ا�صتياء الزوجات‪.‬‬ ‫تق ��ول حن ��ن عبداله ��ادي اإن‬ ‫ريادة زوجه ��ا لا�صراحات بكرة‬ ‫وقف ��ت اأم ��ام ا�صتم ��رار حياتهم ��ا‬ ‫الزوجية‪ ،‬حي ��ث كان اأ�صلوبهما ي‬ ‫يوجد كثر ًا من ال�صدامات‬ ‫احياة ِ‬ ‫وام�صاحن ��ات‪ ،‬التي كانت ت�صل ي‬ ‫بع� ��ض الأحيان للتهدي ��د بالطاق‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن ه ��ذه ام�صاحن ��ات امتكررة‬ ‫اأخ ��ذت تنعك� ��ض �صلب ًا عل ��ى نف�صية‬ ‫اأبنائهما‪ ،‬مبين ��ة اأن بُعد الزوج عن‬ ‫البي ��ت يف�صح جا ًل اأو�ص ��ع للمراأة‬ ‫لتتف ��رغ لعمله ��ا وتثب ��ت ذاته ��ا‪،‬‬ ‫وت�صتمتع بزيارة �صديقاتها‪ ،‬بعيد ًا‬

‫عن انتقادات زوجها امتطلب‪.‬‬ ‫واأو�صحت غيداء عبدالرحمن‪،‬‬ ‫اأن احي ��اة الزوجية كيان متكامل‪،‬‬ ‫ل ��ه قيمت ��ه وم�صوؤوليات ��ه‪ ،‬وغي ��اب‬ ‫ال ��زوج ع ��ن امن ��زل لف ��رة طويلة‬ ‫بدافع العمل‪ ،‬وبه ��دف تاأمن حياة‬ ‫كرم ��ة لاأ�صرة غر مقب ��ول عندما‬ ‫يزيد ع ��ن حده‪ ،‬وينبغ ��ي اأن يكون‬ ‫م�صروط� � ًا واأن تت ��م معاجت ��ه‪،‬‬ ‫فكي ��ف ه ��و احال فيم ��ن يغيب عن‬ ‫امن ��زل لأجل ت�صييع الوقت فيما ل‬ ‫فائ ��دة فيه‪ ،‬م�ص ��رة اأنه ل �صر من‬ ‫تخ�صي�ض يوم ي الأ�صبوع لل�صهر‬ ‫امفتوح مع الأ�صدقاء‪.‬‬ ‫واأك ��د الرج ��ال اأن تعوده ��م‬ ‫عل ��ى حياة العزوبي ��ة عامل اأ�صا�ض‬ ‫لإدمانه ��م ال�صراح ��ات‪ ،‬فق ��د اأك ��د‬ ‫كل م ��ن عدن ��ان العي�ص ��ى‪ ،‬وماج ��د‬ ‫العنزي‪ ،‬عل ��ى اأنهم ��ا مرتاحان ي‬ ‫حياتهم ��ا الزوجي ��ة ول يوج ��د اأي‬ ‫تق�صر م ��ن زوجاتهما‪ ،‬ولكنهما ل‬ ‫ي�صتطيع ��ان التن ��ازل ع ��ن حياتهما‬ ‫التي اعتاداها واأحباها‪.‬‬ ‫الخت�صا�صي ��ة‬ ‫وبين ��ت‬ ‫الجتماعي ��ة �صه ��ام ال�صعي ��د اأنه ��ا‬ ‫اأج ��رت وزماوؤه ��ا اإح�صائي ��ة‬ ‫عل ��ى م�ص ��كات الزوج ��ات م ��ع‬

‫اأزواجه ��نّ ‪ ،‬واأ�صب ��اب اإ�صابته ��نّ‬ ‫بالقلق والكتئ ��اب‪ ،‬وتو�صلوا اإى‬ ‫اأن غي ��اب الزوج ووح ��دة الزوجة‬ ‫وراء ‪ %70‬م ��ن ه ��ذه ام�ص ��كات‬ ‫وال�صطراب ��ات‪ ،‬خا�ص ��ة اأن اإدمان‬ ‫ال�صراح ��ات اأ�صب ��ح �صم ��ة ي‬ ‫�صل ��وك الأزواج ال�صباب‪ .‬مبينة اأن‬ ‫اج ��ذاب امتزوج ��ن لا�صراحات‬ ‫به ��ذا ال�ص ��كل ينب ��ئ عن خل ��ل اأكيد‬ ‫ي كي ��ان احياة الزوجي ��ة‪ ،‬ولبد‬ ‫ي ه ��ذه احال ��ة اأن تلج� �اأ ام ��راأة‬ ‫ل�صتخ ��دام ذكائه ��ا وفطنتها‪ ،‬التي‬ ‫قد ينعتها البع�ض بالكيد‪ ،‬للوقوف‬ ‫عل ��ى الأ�صب ��اب وعاجه ��ا‪ ،‬واتخاذ‬ ‫كل ال�صب ��ل ج ��ذب ال ��زوج للمنزل‪،‬‬ ‫وتقول "قد تياأ�ض بع�ض الزوجات‬ ‫من ع ��اج اأزواجه ��نّ ‪ ،‬خا�صة حن‬ ‫ل تك ��ون هن ��اك اأ�صب ��اب جوهري ��ة‬ ‫لهروب الزوج من امنزل‪ ،‬بل يكون‬ ‫�صلوكه قائم ًا من اأيام العزوبة"‪.‬‬ ‫وح ��ذرت ال�صعي ��د الزوجة من‬ ‫الياأ� ��ض‪ ،‬واأن عليه ��ا حاولة تغير‬ ‫�صل ��وك زوجه ��ا ب�ص ��كل تدريج ��ي‪،‬‬ ‫مو�صح ��ة اأن الأم ��ر �صيحتاج مزيد‬ ‫م ��ن ال�صر واحكم ��ة ي حن كان‬ ‫ال ��زوج عا�صق� � ًا حي ��اة العزوب ��ة‪،‬‬ ‫بل ق ��د حت ��اج ام�صاأل ��ة م�صاعدات‬

‫خارجي ��ة‪ ،‬وت�ص ��ر ال�صعي ��د اإى‬ ‫�ص ��رورة اعتم ��اد الزوج ��ة عل ��ى‬ ‫�صيا�ص ��ة البدائ ��ل من ��ذ البداي ��ة‪،‬‬ ‫واإيجاد مي ��ول واهتمامات جديدة‬ ‫ل ��دى ال ��زوج‪ ،‬لأن معظ ��م مرت ��ادي‬ ‫ال�صراح ��ات يعان ��ون م ��ن خواء‬ ‫داخلي‪ ،‬كم ��ا على الزوجة اأن تلعب‬ ‫دور ال�صديق ��ة ي حي ��اة زوجه ��ا‪،‬‬ ‫وهي من اأق�صر الطرق معرفة نقاط‬ ‫ال�صع ��ف والق ��وة ي �صخ�صيت ��ه‪،‬‬ ‫واأن ل تتعام ��ل الزوجة مع زوجها‬ ‫كاأنثى ت� �وؤدي واجباته ��ا فقط‪ ،‬فقد‬ ‫ل يق ��وده ذل ��ك لله ��روب فق ��ط ب ��ل‬ ‫للخيانة‪ ،‬لأن الرجل ملول بطبعه‪.‬‬ ‫ونا�ص ��دت ال�صعي ��د اجه ��ات‬ ‫امهتمة بالق�صايا الأ�صرية لت�صليط‬ ‫ال�صوء على ه ��ذه الق�صية‪ ،‬وتنبيه‬ ‫الأزواج ل�صلبياته ��ا‪ ،‬وم ��ا ينت ��ج‬ ‫عنها من اأ�ص ��رار بالغة على الأبناء‬ ‫والزوجة‪ ،‬منتقدة كل زوجة ت�صعد‬ ‫بغي ��اب زوجه ��ا اأي� � ًا كان ال�صب ��ب‪،‬‬ ‫موؤكدة اأن احي ��اة الزوجية عبارة‬ ‫عن حب واحتياج‪ ،‬وهذا الحتياج‬ ‫ه ��و ال ��ذي يدفعهم للدخ ��ول بر�صا‬ ‫نف� ��ض للقف�ض الذهب ��ي‪ ،‬لبناء كيان‬ ‫عاطفي جدي ��د‪ ،‬واأ�صرة تكون نواة‬ ‫�صاحة‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬239) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬11 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

« 2012 ‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﺗﻘﻴﻢ ﻣﻌﺮﺽ »ﺃﺻﺎﻟﺔ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬                                

  "     "2012   38        

20

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻘﻠﺪ ﺍﻟﺼﺒﻴﺎﻧﻲ‬ ‫ﻭ ﺍﻟﺴﺒﻴﻌﻲ ﺭﺗﺒﺘﻴﻬﻤﺎ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺗﻴﻦ‬ 

‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻌﺮﻋﻮﺭ‬ ‫ﻭﺳﻠﻤﺎﻥ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬





‫ﺑﻴﺎدر‬



                                                                

‫ﻋﻘﺪ ﺯﻭﺍﺝ ﺁﻝ ﻣﻨﻴﻒ ﻭﺍﻟﻤﺮﻫﻮﻥ‬ 





                        " " 

 ""                                                                   ‫ أﺳﺎﻣﺔ ﻳﻮﺳﻒ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ alhammadi@alsharq.net.sa

‫»ﺧﻴﻤﺔ ﺍﻟﻘﺼﺮ« ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ »ﺇﻧﺘﺮﻛﻮﻧﺘﻴﻨﻨﺘﺎﻝ« ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬ 

 





«‫ﺷﺨﺼﻴﺘﻲ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻭﻱ ﻭﺍﺑﻦ ﻓﺮﻧﺎﺱ ﻓﻲ ﺻﻴﻒ »ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ‬ ‫ﺍﻟﻌﻠﻲ ﻭﺍﻟﺰﺍﻣﻞ ﻳﺠﺴﺪﺍﻥ‬ ‫ﹾ‬



                                                                "  "

               " "                      "    "           ""

‫ﺃﻓﺮﺍﺡ ﺍﻟﻐﺰﺍﻝ‬ 





                     " " 

      "      "                        ""                                            " "                    

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﻭﺍﻟﺪ ﺍﻟﺰﻣﻴﻞ ﺍﻟﻌﺎﻣﺮﻱ ﺇﻟﻰ ﺭﺣﻤﺔ ﺍﷲ‬     " "            ""   


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬239) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬11 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

21

‫ﺗﻌﻮﺿﻨﺎ ﻋﻦ ﻗﻴﻤﺘﻪ ﺍﻟﻤﻌﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼﻥ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻟﻢ ﹼ‬:‫ﻣﻮﺍﻃﻨﻮﻥ‬

‫ ﻭﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺑﺈﺣﻴﺎﺋﻪ‬..‫ ﻣﻈﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻧﻲ ﺃﺧﺬ ﻓﻲ ﺍﻻﻧﺪﺛﺎﺭ‬..«‫» ﻣﺪﻓﻊ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬

!‫ﺳﺒﺐ آﺧﺮ‬

‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﺭ ﺍﻟﺤﻞ‬ ‫إﻳﻤﺎن اﻣﻴﺮ‬



                                        



                                              

                                               

                                  

                                     

   1 " "                     2  3               4  5     ""     6    7                    ""8         9   ""   10    ""   "   "    19   11             12             13      14         •     •    eman-nlp@alsharq.net.sa

‫»ﻣﻨﺎﻭﺑﺎﺕ« ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺗﻜﺸﻒ ﺗﻜﺎﺗﻒ ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ »ﺍﻟﺮﻃﺐ« ﻳﺤﺘﻞ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺍﺋﺪ ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻭ ﺗﺒﺮﺯ ﺭﻭﺡ »ﺍﻷﺧﻮﺓ« ﺑﻴﻨﻬﻢ‬

                                                 100  300              





                      

                            15 –10       

                                                   





                         

                                   

                                               


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬239) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬11 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

23 sports@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬ ‫ﻭﺻﻘﺮﻧﺎ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ‬                                                                                          2012                                                              2012                                                                                   moalanezi@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺸﺮﻓﻴﻮﻥ ﻳﺰﻛﻮﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺭﺋﻴﺴﺎ ﻟﻠﻨﺎﺩﻱ‬

‫ﻣﻤﺎ راق ﻟﻲ‬

‫ﻏﺮﺑﻠﺔ ﺇﺩﺍﺭﻳﺔ ﺗﻄﻴﺢ ﺑﺎﻟﺠﺎﺑﺮ ﻣﻦ ﻋﻀﻮﻳﺔ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬      36                                                         20112010    2012  2009      2009                 1957 1965

                                                                                                        

‫ﺍﻟﺘﻤﻴﻤﻲ ﻳﺤﻤﻞ ﺍﻵﻣﺎﻝ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻣﺎﻳﺔ‬

                             





             

!! ‫ﻃﻮﺭﻭﻭﻫﺎ‬

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﻐﺮﻱ ﺍﻟﻔﺮﻳﺪﻱ ﺑﻌﺸﺮﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬

‫ﻳﺨﻮﺽ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ ﺩﻭﻥ ﺿﻐﻮﻃﺎﺕ‬

                                  

‫أﻣﻴﺮة اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬



                                            

‫ ﻭﺍﻟﺪﻟﻴﻞ ﱡ‬..‫ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﻳﺴﻴﺮ ﺑﺎﻟﻤﻘﻠﻮﺏ‬:| ‫ﺧﺒﺮﺍﺀ ﻟـ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮﻫﺎ ﻓﻲ ﺣﺴﻢ ﺻﻔﻘﺎﺕ ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ‬                                                                 

                                                                25                   









                      

                            

                

                                                                

                                                                                                                                                                                                                                                                   Ronald moalanezi@alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬239) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬11 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

24 ‫ﻗﺪﻡ ﺍﻋﺘﺬﺍﺭﻩ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﺃﺧﻄﺄ ﻓﻲ ﺣﻘﻬﻢ‬

‫ﺑﺪون زﻋﻞ‬

..‫ ﺃﻓﻄﺮﺕ ﻧﺎﺳﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬:‫ﻓﻮﺯﻱ ﺍﻟﺒﺎﺷﺎ‬ ‫ﻭﻟﻬﺬﻩ ﺍﻷﺳﺒﺎﺏ ﻛﺎﻧﺖ ﻭﺍﻟﺪﺗﻲ ﺗﻮ ﱢﺑﺨﻨﻲ‬                   

‫ﺻﺎﻟﺢ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ‬

‫ﺗﺪﻫﻮﺭ ﺍﻟﻜﺮﺓ‬ (2-2) ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                                                                                                                                                                                                                            12                                                      moalanezi@alsharq.net.sa

‫رﻣﻀﺎن ﻛﺮﻳﻢ‬



      •          •              •   

    •                •                      ���       • 

          •             •                •   •          

             

  •                                 •       

 •        •          •         •     

‫ﻓﻲ ﺩﻭﺭﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻟﻠﺸﺮﻛﺎﺕ‬

‫دورات رﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬

«‫ ﻭﻣﻬﻤﺔ ﺻﻌﺒﺔ ﻟـ »ﺷﻤﻮﻝ‬..‫ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺳﺎﺧﻨﺔ ﺑﻴﻦ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻭﺍﻟﺰﺍﻣﻞ‬                         

                               

                  

                                 

                    

‫ﻓﺮﻳﻖ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﺨﻄﻒ ﻛﺄﺱ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻭﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﻛﻨﺪﺍ‬



                                                                    

                                                        

 –             Colombian   Championship                                  

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

! ‫ﻣﺰﺍﻳﺪﺍﺕ‬                                                                               ���                                                            adel@alsharq.net.sa

‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻣﻮﻋﺪ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﺩﻭﺭﺓ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﺪﺑﻞ‬

‫ ﻭﺍﻟﻤﺴﺤﻞ ﻳﻜﺴﺐ ﺍﻟﻌﺒﺪﺍﻟﻜﺮﻳﻢ‬..‫ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ ﻳﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ‬

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﻻﻋﺐ ﻣﻨﺘﻬﻲ ﺍﻟﺼﻼﺣﻴﺔ‬

                                                

                                                                 

                                              


‫بعد تعيينه رئيس ًا لمجلس إدارة الجمعية‬

‫البازعي لـ|‪ :‬من المبكر الحديث عن برنامج عمل «الثقافة والفنون» حالي ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬حبيب حمود‬ ‫قال رئي� ��س جل�س اجمعي ��ة العربية‬ ‫ال�سعودية للثقافة والفنون اجديد �سلطان‬ ‫البازعي ل� «ال�س ��رق» اإن «من امبكر احديث‬ ‫ع ��ن برنام ��ج عم ��ل اجمعي ��ة ي الوق ��ت‬

‫حم ��د الر�سي� ��س‪ .‬وقال البازع ��ي اإنه «ي‬ ‫انتظ ��ار حدي ��د موعد للق ��اء وكي ��ل وزارة‬ ‫الثقاف ��ة والإعام لل�سوؤون الثقافية الدكتور‬ ‫نا�س ��ر احجيان» لبدء اخط ��وات العملية‬ ‫نح ��و مبا�س ��رة العم ��ل‪ .‬وع � ّ�ر البازعي عن‬ ‫روؤيته للجمعية بقول ��ه «يُفر�س باجمعية‬

‫الراهن»‪ .‬واأ�ساف البازعي «اأنا خاي الذهن‬ ‫مام� � ًا‪ ،‬وم اأ�س� � ّكل اأيّ ت�س ��ور بع� � ُد خط ��ة‬ ‫العمل امفر�س تطبيقها ي اإدارة اجمعية‬ ‫ي امرحلة امقبلة»‪.‬‬ ‫وكان البازع ��ي ق ��د تل ّق ��ى خ ��ر ق ��رار‬ ‫تعيين ��ه‪ ،‬اأم�س الأول‪ ،‬خلف ًا للرئي�س ال�سابق‬

‫ور ّد ًا عل ��ى اته ��ام «ال�سرق» ل ��ه باأنه ذو‬ ‫اأن تقوم بواجباتها ج ��اه الثقافة والفنون‬ ‫ي البل ��د‪ ،‬لك � ّ�ن ه ��ذا كام ع ��ام»‪ ،‬و»لي�س ��ت اإيق ��اع بط ��يء‪ ،‬ق ��ال البازع ��ي «لعل ��ه البطء‬ ‫ل ��ديّ تفا�سي ��ل لتفعيل ه ��ذه الروؤي ��ة اإى ما الإيجاب ��ي الذي يبحث عن خط ��وة واثقة»‪.‬‬ ‫بع ��د امبا�س ��رة والجتم ��اع مجل� ��س اإدارة وياأت ��ي تعين البازع ��ي ي من�سبه اجديد‬ ‫اجمعية ل�ستط ��اع الأو�ساع م ��ن الداخل بع ��د اأ�سب ��وع م ��ن تعيين ��ه رئي�س� � ًا مجل� ��س‬ ‫اجمعية العربي ��ة للم�سوؤولية الجتماعية‪.‬‬ ‫ب�سكل اأف�سل»‪.‬‬

‫والبازعي من موالي ��د عام ‪1375‬ه�‪ ،‬و�سبق‬ ‫اأن �سغ ��ل من�س ��ب رئا�س ��ة حري ��ر �سحيفة‬ ‫«اليوم»‪ ،‬بن عام ‪ 1993‬و‪1997‬م‪ ،‬ومن�سب‬ ‫مدي ��ر ع ��ام العاق ��ات العام ��ة وامرا�س ��م‬ ‫باحر� ��س الوطن ��ي‪ .‬ويُعت ��ر م ��ن جي ��ل‬ ‫الإعامين ال�سعودين امخ�سرمن‪.‬‬

‫�سلطان البازعي‬

‫اإثنين ‪ 11‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 30‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )239‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫هذا المجال يتطلب توافر حد أدنى من الثقافة والمهارات اإعامية‬

‫مثقفون لـ |‪ :‬البرامج الثقافية في القنوات العربية تقليدية وبطيئة اإيقاع‬ ‫الدمام ‪ -‬و�سمي الفزيع‬ ‫راأى ع ��دد م ��ن امثقف ��ن اأن‬ ‫الرام ��ج الثقافي ��ة عل ��ى القن ��وات‬ ‫الف�سائية العربي ��ة مازالت ل ترتقي‬ ‫اإى طموحهم‪ ،‬واأنها تعد الأقل قبو ًل‬ ‫لدى م�ساه ��دي القن ��وات الف�سائية‪،‬‬ ‫رغ ��م اإط ��اق قن ��وات متخ�س�سة ي‬ ‫الثقافة‪.‬‬ ‫واأو�سح ��وا اأن التقليدي ��ة ي‬ ‫الط ��رح‪ ،‬و�سع ��ف الإع ��داد‪ ،‬وع ��دم‬ ‫ثقاف ��ة امذيع‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى عدم تعمق‬ ‫جا�سم العثمان‬ ‫تل ��ك الرام ��ج ي الق�ساي ��ا الثقافية‬ ‫التي تطرحه ��ا‪ ،‬هي من اأه ��م اأ�سباب‬ ‫وتاب ��ع «وحت ��ى ل ج ��ور على‬ ‫ف�سلها‪ ،‬مرجعن ذل ��ك باأكمله اإى قلة الإعامي ��ن‪ ،‬ف� �اإن القن ��وات تتحم ��ل‬ ‫امخ�س�س ��ات امالي ��ة له ��ذه الرامج‪ ،‬ام�سوؤولي ��ة الأك ��ر عن ذل ��ك‪ ،‬ولي�س‬ ‫الت ��ي جعلت القائم ��ن عليها يعانون امعد‪ ،‬اأو امقدم‪ ،‬فهناك كوادر اإعامية‬ ‫م ��ن �سعوبة اإنتاج برامج ترتقي اإى جي ��دة‪ ،‬لك ��ن م تتوافر له ��م الفر�س‬ ‫طموح امثقفن‪.‬‬ ‫والإمكان ��ات الت ��ي ت�ساعده ��م عل ��ى‬ ‫التمي ��ز‪ .‬وم ��ن الوا�سح ع ��دم اإمان‬ ‫القن ��وات ب� �اأن الرام ��ج امتخ�س�سة‬ ‫اإعداد وتقدم‬ ‫قال ع�س ��و هيئ ��ة التدري�س ي ختلف ��ة‪ ،‬وتعامله ��ا م ��ع الرام ��ج‬ ‫جامعة الدمام الدكت ��ور عبدالرحمن امختلف ��ة بالطريق ��ة نف�سه ��ا‪ ،‬وه ��ذا‬ ‫امهو�س‪ ،‬اإن الرامج الثقافية تندرج م�ستغرب‪ ،‬فما حت ��اج اإليه لرنامج‬ ‫ح ��ت الإع ��ام الثقاي‪ ،‬وه ��و اإعام اجتماع ��ي يختل ��ف عن الثق ��اي‪ ،‬اأو‬ ‫متخ�س� ��س يتطلب توافر ح ��د اأدنى القت�سادي»‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن من ال�سعب ح�سر‬ ‫م ��ن الثقافة‪ ،‬وحد اأدن ��ى من امهارات‬ ‫الإعامي ��ة‪ ،‬بح�سب الو�سيلة‪ ،‬م�سر ًا الرنام ��ج الثق ��اي عل ��ى الثقاف ��ة‬ ‫اإى اأن ه ��ذا يجعل الإعامي الثقاي امحلي ��ة‪ ،‬كم ��ا تفع ��ل ي برنام ��ج‬ ‫عمل ��ة ن ��ادرة ف ��وق ن ��درة الإعام ��ي اجتماع ��ي‪ ،‬لأن الثقاف ��ة منفتح ��ة‪،‬‬ ‫«ولك ��ي تقدم �سيئ� � ًا جي ��د ًا‪ ،‬يجب اأن‬ ‫اماهر ب�سكل عام‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار امهو� ��س‪ ،‬وه ��و مدرب تتعام ��ل القن ��وات مع ه ��ذه الرامج‬ ‫اإعام ��ي‪ ،‬اإى اأن اأول ما ياحظ على ب�س ��كل ختل ��ف‪ ،‬وي ��رى اأن �سع ��ف‬ ‫الرامج الثقافية ه ��و �سعف الإعداد اميزانيات امخ�س�سة لهذه الرامج‪،‬‬ ‫والتق ��دم؛ لأن الإعامي ��ن غالب� � ًا اإن ُوج ��دت ميزاني ��ة‪ ،‬اأح ��د الأ�سباب‬ ‫ما يكون ��ون غ ��ر موؤهل ��ن اإعامي ًا‪ ،‬امهمة‪ ،‬ويق ��ول‪ :‬لكي تق ��دم برناج ًا‬ ‫وحظه ��م م ��ن الثقاف ��ة ي�س ��ر‪ ،‬ل ��ذا ثقافي� � ًا جي ��د ًا فاأن ��ت ي حاج ��ة‬ ‫يقدمون مادة اإعامية فقرة ثقافي ًا ل اإى ميزاني ��ة ت�سعف ��ك‪ ،‬ي ال�سف ��ر‬ ‫ُتر�سي جمهور امثقف ��ن‪ .‬واإذا كانوا وال�ست�ساف ��ة‪ ،‬وال�ستعانة بخراء‪،‬‬ ‫مثقف ��ن‪ ،‬فهم ب ��ا مه ��ارات اإعامية‪ .‬ومثقف ��ن‪ ،‬وفنين‪ .‬وه ��ذا ل يتوافر‬ ‫و»جد طرح ًا نخبوي ًا موجه ًا اإى فئة ي القن ��وات العربي ��ة»‪ ،‬مبين� � ًا اأن‬ ‫حدودة من امثقف ��ن دون اجمهور «جُ ل ما تقدمه القنوات مكافاأة للمعد‬ ‫العري�س‪ .‬اأو ل هذا ول ذاك‪ ،‬في�سبح وامقدم ل ي�ستحق الذكر»‪.���‬ ‫وراأى امهو� ��س اأن الرقاب ��ة‬ ‫الرنامج طامة كرى»‪.‬‬ ‫ال�سارم ��ة عل ��ى الرام ��ج الثقافي ��ة‬ ‫�سعف اميزانيات‬

‫عبدالله الو�ساي‬

‫�سامي اجمعان‬

‫ب�س ��كل ل يتنا�س ��ب م ��ع امرحل ��ة‬ ‫ق�سي عن‬ ‫الراهن ��ة‪ ،‬جعلها ي م ��كان ّ‬ ‫ام�سه ��د الثق ��اي‪ ،‬موؤك ��د ًا �س ��رورة‬ ‫حري ��ر الرامج الثقافي ��ة من القيود‬ ‫الرقابية‪.‬‬

‫اإل اأن ��ه يعوزه ��ا �س ��يء م ��ن التنظيم‬ ‫اأو ًل‪ ،‬من ��ع التداخ ��ل‪ ،‬وحقي ��ق‬ ‫الراب ��ط ب ��ن امو�سوع ��ات‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى اأن اأغلبه ��ا ي حاج ��ة اإى اإع ��داد‬ ‫جي ��د‪ ،‬حي ��ث تغل ��ب الرجالية على‬ ‫معظمه ��ا‪ ،‬م�ستد ًل على ذل ��ك بالإعداد‬ ‫للقاءات ال�سيوف قبل يوم اأو يومن‬ ‫م ��ن موع ��د الرام ��ج‪« ،‬وح ��ن يغلب‬ ‫الرجال فهذا دليل قاطع على اأن ثمة‬ ‫اأهداف� � ًا‪ ،‬اأو ر�سالة‪ ،‬اأو روؤية مفقودة‪،‬‬ ‫ي �سناعة هذه الرامج»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف «لحظ ��ت اأي�س� � ًا اأن‬ ‫غالبي ��ة امحاوري ��ن يتكلم ��ون اأك ��ر‬ ‫من ال�سي ��وف‪ ،‬من ب ��اب ا�ستعرا�س‬ ‫الع�س ��ات‪ ،‬وتل ��ك مع�سل ��ة كب ��رة‪،‬‬ ‫فاأن ��ا حن اأح�س ��ر م�ساه ��دة برنامج‬ ‫تليفزي ��وي ثق ��اي اأح�سر م ��ن اأجل‬ ‫ال�سيف‪ ،‬ل من اأجل امذيع‪ ،‬وبالتاي‬ ‫فال�سي ��ف ه ��و مرك ��ز اهتمام ��ي‪ ،‬اأما‬ ‫اإخوانن ��ا امذيع ��ون الع ��رب فكامهم‬ ‫يطول‪ ،‬ومقاطعاتهم تطول‪ ،‬وبالتاي‬ ‫هن ��اك برام ��ج ثقافي ��ة ل مكنن ��ي‬ ‫م�ساهدتها‪ ،‬لأنني اأعلم م�سبق ًا اأن من‬ ‫يدي ��ر اح ��وار هو امتح ��دث‪ ،‬ولي�س‬ ‫ال�سيف»‪.‬‬ ‫كم ��ا راأى اجمع ��ان ي ه ��ذه‬ ‫الرامج عدم تركيزها على الفعاليات‬ ‫الثقافية الآني ��ة‪ ،‬اأو اأجندات الرامج‬ ‫الثقافي ��ة اليومي ��ة‪« ،‬وه ��ي امح ��ك‬ ‫الأ�سا�س ��ي للعم ��ل الثق ��اي‪ ،‬فنجدها‬ ‫تغطي امنا�سبات على ا�ستحياء‪ ،‬ول‬ ‫تق ��وم بدورها الواجب عليها ي هذا‬

‫فريق عمل‬

‫وق ��ال اإن ع ��زوف اجمهور عن‬ ‫الرامج الثقافية هو نتيجة للتغرات‬ ‫ال�سيا�سي ��ة والتقني ��ة والجتماعي ��ة‬ ‫التي جت ��اح العام‪ ،‬وهذا بكل تاأكيد‬ ‫يوؤث ��ر ي موقف القن ��اة من الرامج‬ ‫الثقافي ��ة‪« ،‬فالقن ��وات ت�سته ��دف‬ ‫اجماه ��ر‪� ،‬سواء كان ��ت ر�سمية‪ ،‬اأو‬ ‫خا�سة‪ ،‬والرنامج الذي ل ي�ستقطب‬ ‫اجمهور ل يكون من اأولوياتها»‪.‬‬ ‫وراأى اأن اح ��ل ه ��و تطوي ��ر‬ ‫ه ��ذه الرام ��ج م ��ن ِقب ��ل القن ��وات‪،‬‬ ‫بتخ�سي�س ميزاني ��ات منا�سبة‪ ،‬واأل‬ ‫ت�سند ه ��ذه الرامج اإى اأفراد‪ ،‬واإما‬ ‫اإى ف ��رق ت�سم مثقف ��ن واإعامين‪،‬‬ ‫بحي ��ث يكم ��ل عم ��ل بع�سه ��م عم ��ل‬ ‫الآخر‪ ،‬واأن حرر من القيود الرقابية‬ ‫ال�سارم ��ة‪ ،‬واأن ي ��درب الإعامي ��ون‬ ‫ب�سكل جيد‪ ،‬واأن جنح اإى ال�سمولية‬ ‫ي الطرح‪.‬‬

‫ارجالية طرح‬

‫ذك ��ر ع�سو هيئ ��ة التدري�س ي‬ ‫جامع ��ة املك في�سل الدكت ��ور �سامي‬ ‫اجمع ��ان‪ ،‬اأن هن ��اك اأطروح ��ات‬ ‫جي ��دة ي ج ��ال الرام ��ج الثقافية‪،‬‬

‫عبدالرحمن امهو�س‬

‫ال�سياق»‪.‬‬

‫اإيقاع بطيء‬

‫وع� � َد الأديب عبدالل ��ه الو�ساي‬ ‫اإيق ��اع الرام ��ج الثقافي ��ة العربي ��ة‬ ‫تقليدي� � ًا وبطيئ� � ًا‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن تل ��ك‬ ‫الرام ��ج يفر� ��س اأن تك ��ون مرن ��ة‬ ‫اأك ��ر‪ ،‬مو�سح� � ًا اأن �سخ�سية امثقف‬ ‫ال�سعودي ميل اإى هذا الأ�سلوب‪.‬‬ ‫وقال اإن هناك �سخ�سيات ميزة‬ ‫ت�ست�س ��اف ي ه ��ذه الرام ��ج‪« ،‬لكن‬ ‫تبقى ام�سكلة ي غياب الإعداد اجيد‪،‬‬ ‫الذي ينبغي اأن يُف َرغ له متخ�س�سون‪،‬‬ ‫وامق ��دم يج ��ب اأن يحظ ��ى بالثقافة‪،‬‬ ‫وبخلفية ولو ب�سيطة عن امو�سوع‪،‬‬ ‫لتاي الوقوع ي �سرك امجاملة ي‬ ‫تناول الق�سايا»‪.‬‬ ‫واأ�ساف «م ��ا ناحظه هو غياب‬ ‫الجته ��اد ي فت ��ح ملف ��ات ثقافية من‬ ‫داخل ام�سهد الثقاي‪ ،‬بحيث ي�ستفاد‬ ‫من هذا ال�سي ��ف‪ .‬وم اأجد‪ ،‬مث ًا‪ ،‬من‬ ‫يط ��رح مو�سوعات مهم ��ة‪ ،‬كالفل�سفة‬ ‫مث ًا‪ ،‬التي تع ّد من املفات امغلقة»‪.‬‬

‫�سعف امذيعن‬

‫اأم ��ا امذيع التليفزي ��وي جا�سم‬ ‫العثم ��ان‪ ،‬فيو�س ��ح اأن ��ه ياأ�سف حن‬ ‫يتابع هذا النوع من الرامج‪ ،‬ويقول‬ ‫«جد اأنها م تاأخذ ن�سيبها مثل باقي‬ ‫الرام ��ج‪ ،‬كالرام ��ج الرفيهي ��ة‪ ،‬اأو‬ ‫الرام ��ج احواري ��ة‪ ،‬وم ��ن اموؤ�سف‬ ‫اأي�س� � ًا تق�س ��ر القن ��وات الثقافي ��ة‬ ‫امحلي ��ة بحجة قلة الإمكان ��ات امالية‬

‫امخ�س�سة ي موازنة القناة مثل هذه‬ ‫الرامج»‪.‬‬ ‫وراأى العثم ��ان اأن معظ ��م‬ ‫الرام ��ج الثقافي ��ة تعتم ��د عل ��ى م ��ا‬ ‫يتوافر لها من اإمكانات مالية وب�سرية‬ ‫وتقنية‪ ،‬لدرج ��ة اأنه يتم الركيز على‬ ‫الديك ��ور دون امحت ��وى‪« ،‬فالديكور‬ ‫اأ�سب ��ح من �سمن و�سائل اجذب عند‬ ‫ام�ساهدين»‪.‬‬ ‫وح ��ول درج ��ة ج ��اح ه ��ذه‬ ‫الرام ��ج‪ ،‬ق ��ال «اإنه ��ا متدني ��ة قيا�س ًا‬ ‫برامج امنوعات‪� ،‬سواء ي القنوات‬ ‫امحلي ��ة‪ ،‬اأو القن ��وات الأخ ��رى‪،‬‬ ‫فامذيع ��ون لي�س ��وا عل ��ى م�ست ��وى‬ ‫امذيع ��ن ام�سهوري ��ن ي الرام ��ج‬ ‫العامية ام�سابهة‪ ،‬ولذلك يبقى ام�ساهد‬ ‫العربي ملت�سق ًا بالرامج الرفيهية»‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن هن ��اك اختاف� � ًا ب ��ن‬ ‫اممي ��زات الت ��ي يح�سل عليه ��ا مذيع‬ ‫ي برنامج ثقاي ومذيع ي برنامج‬ ‫ريا�سي‪ ،‬اأو ترفيهي‪ ،‬اأو منوع‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن المتي ��ازات حفز‬ ‫قوي لكثر من الوجوه الإعامية‪ ،‬ا ّإل‬ ‫اأنه ل يعتقد اأن لدى القنوات الثقافية‬ ‫العربي ��ة «الق ��درة عل ��ى ا�ستقط ��اب‬ ‫اإعامين متميزين‪ ،‬لأن القناة امحلية‬ ‫تتعام ��ل موج ��ب لوائ ��ح ح ��ددة‬ ‫بحوافز ب�سيطة جد ًا‪ ،‬والقناة الثقافية‬ ‫امحلية تفتقر اإى امذيعن امتميزين‪،‬‬ ‫وكثر من الإمكانات التي ت�ساعد على‬ ‫اإجاح الرامج»‪ ،‬مو�سح ًا اأن امذيع‪،‬‬ ‫مث ًا‪ ،‬ه ��و امعد‪ ،‬وه ��و امن�سق‪ ،‬وهو‬ ‫ال ��ذي يقوم ب ��دور العاق ��ات العامة‪،‬‬ ‫غر القن ��وات الحرافية‪ ،‬فيعمل ي‬ ‫الرنامج الواح ��د «فريق متكامل من‬ ‫معدين ومن�سقن‪ ،‬وامذيع يقدم امادة‬ ‫فقط»‪.‬‬ ‫وتابع العثمان «ب�سراحة‪ ،‬هناك‬ ‫م�سكلة كب ��رة ي اختيار ال�سيوف‪،‬‬ ‫حيث ل مكن للمذيع دعوة �سيف من‬ ‫خ ��ارج امنطقة التي يعم ��ل فيها‪ ،‬لأنه‬ ‫لن ي�ستطيع تاأمن تذاكر �سفر‪ ،‬و�سكن‬ ‫منا�س ��ب‪ ،‬فياأت ��ي ال�سي ��ف جامل ��ة‬ ‫للمذي ��ع‪ ،‬واأعتقد اأن ه ��ذا الزمن ّ‬ ‫وى‬ ‫وانتهى»‪.‬‬

‫ملفان خاصان عن ولي العهد ووزير نهاية سبتمبر آخر موعد لاشتراك في‬ ‫الداخلية في عدد «شرقية» الجديد مسابقة اإمارات للتصوير الفوتوغرافي‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫اأ�سدرت اإم ��ارة امنطقة ال�سرقية‬ ‫الع ��دد ‪ 17‬م ��ن جلته ��ا ال�سهري ��ة‬ ‫"�سرقي ��ة"‪ ،‬مت�سمن� � ًا ملف� � ًا خا�س ًا عن‬ ‫وي العه ��د‪ ،‬نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س‬ ‫ال ��وزراء‪ ،‬وزي ��ر الدف ��اع‪� ،‬ساح ��ب‬ ‫ال�سم ��و املكي الأمر �سلم ��ان بن عبد‬ ‫العزي ��ز‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى مل ��ف خا�س عن‬ ‫وزير الداخلية‪� ،‬ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وت�سدر العدد كلمة لأمر امنطقة‬ ‫ال�سرقية‪� ،‬ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫حم ��د بن فه ��د‪ ،‬حدث فيه ��ا عن قرار‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز بتعي ��ن الأمر �سلمان‬ ‫بن عبدالعزيز وليا للعهد نائبا‪ ،‬لرئي�س‬ ‫جل�س ال ��وزراء‪ ،‬وزي ��را للدفاع‪ ،‬وما‬

‫امنطقة ال�سرقية الأمر جلوي بن عبد‬ ‫العزيز بن م�ساعد‪ ،‬تط ��رق فيها اأي�سا‬ ‫اإى ق ��رار خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫بتعي ��ن الأم ��ر �سلم ��ان ولي ��ا للعهد‪،‬‬ ‫نائبا لرئي�س جل� ��س الوزراء‪ ،‬وزيرا‬ ‫للدفاع‪ ،‬واختيار الأم ��ر اأحمد وزير ًا‬ ‫للداخلية‪.‬‬ ‫وحفل العدد مو�سوعات منوعة‬ ‫وانف ��رادات تن�س ��ر لأول م ��رة‪ ،‬منه ��ا‬ ‫حوار عن عاقة امربي عثمان ال�سالح‬ ‫مع الأمراء‪ ،‬ولقاء �سحفي نادر اأجراه‬ ‫الأم ��ر اأحمد بن عبدالعزي ��ز مع املك‬ ‫فه ��د ب ��ن عب ��د العزي ��ز‪ ،‬يرحم ��ه الله‪،‬‬ ‫غاف العدد ‪ 17‬من "�سرقية"‬ ‫عندما كان وزي ��را للمعارف ي جلة‬ ‫متلكه وي العهد من �سخ�سية قيادية "النا�سري ��ة"‪ ،‬الت ��ي ي�سدره ��ا معهد‬ ‫متع ��ددة اجوانب‪ ،‬كما حدث فيه عن العا�سمة النموذجي‪ .‬ويت�سمن العدد‬ ‫اأخب ��ارا وتقارير وكلم ��ات م�سوؤولن‬ ‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وت�سمن الع ��دد كلمة لنائب اأمر وكتاب‪.‬‬

‫قصائد شاعرات في أمسية نسائية بـ «أدبي» اأحساء‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬غادة الب�سر‬ ‫اأقامت اللجنة الن�سائية ي نادي الأح�ساء الأدبي‪ ،‬م�ساء اأم�س الأول‪ ،‬اأم�سية رم�سانية للمثقفات‪ ،‬و�سط ح�سور‬ ‫عدد من امثقفات ي امحافظة‪.‬‬ ‫وا�ستمل ��ت الأم�سي ��ة‪ ،‬الت ��ي تناولت �سهر رم�سان ي عيون ال�سع ��راء‪ ،‬على اإلقاء عدد م ��ن الق�سائد عن ال�سهر‬ ‫الكرم‪ ،‬منها ق�سيدة لل�ساعرة تهاي ال�سبيحة‪ ،‬والكاتبة علياء امبارك‪ ،‬ورئي�سة اللجنة الن�سائية ي النادي ليلى‬ ‫الع�سف ��ور‪ ،‬التي اأو�سحت اأن الأم�سية جاءت تاأكيدا حر�س النادي على تعزيز التوا�سل بن امثقفات‪ ،‬واأف�سحت‬ ‫عن ا�ستعداد اللجنة لتقدم عديد من الرامج بعد انتهاء �سهر رم�سان‪.‬‬

‫براويز‬

‫حصتي في العشق‬ ‫خالد اأنشاصي‬

‫الوق � ُ�ت وق ُت ِك‪ /‬عانقي اأَلَمِ ي وه َيا نحت�سي‪َ /‬و َج َع الم�سافةِ ‪/‬‬ ‫�ار‪/‬‬ ‫ا خ�س � َ‬ ‫�وع‪ /‬وا �سك � َ‬ ‫�وت‪ /‬وا انتظ � ْ‬ ‫الوق ��ت وقت ��ك‪ /‬هده ��دي وجع ��ي‪ /‬امنحين ��ي ِح َ�ست ��ي ف ��ي‬ ‫�ار‪ /‬اإن ��ي اأن ��ا المغمو� � ُ�س ف ��ي خجلي‪/‬‬ ‫الع�س � ِ�ق‪ /‬اأو بع� �َ�س الثم � ْ‬ ‫ونار‪ /‬اإني اأنا ابن ��ك‪ /‬كيف تثمر قُبلتي‪/‬‬ ‫وبي ��ن جوانحي ٌ‬ ‫ملح‪ْ /‬‬ ‫�ار؟!‪ِ /‬ل� � َم ل َْم‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫م�ست‬ ‫ً‪/‬‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫ووج‬ ‫�ي‪/‬‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ت‬ ‫ة‬ ����سفع‬ ‫ف ��ي ظه ��ر كف ��ك‪/‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫�سيف بظهرِ اأخ ��ي ويدي تقاي�س‬ ‫ا ُأع� � ْد ُح ْل � َ�و‬ ‫المامح‪� /‬سوكت ��ي ٌ‬ ‫ِ‬ ‫زهرت ��ي‪/‬بالع � ْ�ار!‬ ‫الوق ��ت وقتك‪ /‬ي ��ا ابن َة الني � ِ�ل‪ /‬انه�سي‪ /‬قول ��ي باأ ّنك غيم ٌة‬ ‫�رار‪/‬‬ ‫ُح ْب َل ��ى‪ /‬واأن �سواع ��دي‪ /‬ت�ستطي ��ع َح ْم ��لَ اإرادةِ ااأح � ْ‬ ‫اانت�سار‪ /‬قولي‬ ‫منابر عِ ّزتي‪ /‬وتقي َم ا ْأو َد‬ ‫ت�ستطي � ُ�ع اأن تبن ��ي‪َ /‬‬ ‫ْ‬ ‫باأن ��ك‪ /‬ل ��م تزال ��ي �سم�ستي‪ /‬وب� �ا َأن نِ يل َِك ل ��م يزلْ ‪ /‬رم ��ز ًا لوجهِ‬ ‫�ار‪.‬‬ ‫عروبت ��ي‪/‬ين�س � ُ‬ ‫�ابف ��يظم� �اأالدي � ْ‬ ‫ويدِ‬ ‫�رار‪.‬‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫ال‬ ‫ُها‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫يك‬ ‫ي‬ ‫دمي‪/‬‬ ‫على‬ ‫الهوان‬ ‫َب‬ ‫ث‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫قوم ��ي‪ /‬اأنا َ َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫أرواحنا‪َ /‬ع َلم� �اً‪ /‬فذودي عن‬ ‫ي ��ا م�س � ُ�ر‪ُ /‬‬ ‫نرفع في الم ��دى ا َ‬ ‫جبين � ِ�ك‪ /‬وام�سحي خجل ��ي‪ /‬امنحيني راي ًة اأزه ��و بها‪ /‬واأزيل‬ ‫ال�س َغ � ْ�ار‪.‬‬ ‫ع ��نول ��دي َ‬ ‫قوم ��ي‪� /‬سا ِ‬ ‫ألتك باختناق م�ساعري‪ /‬بدماءِ اأ�سرانا‪ /‬بحقي‬ ‫ا ْأن اأرى وطن ��ي اأن ��ا‪ /‬واأن ��ا الوط � ْ�ن‪ .‬قوم ��ي‪ /‬بعه � ِ‬ ‫�دك اأن تكوني‬ ‫ِح ْ�س َن َن ��ا‪ /‬ا ْإن َع � ّ�ز ف ��ي الك � ِ‬ ‫�رار‪ /‬واذ بالح ��ر الكف � ْ�ن‪.‬‬ ‫�ون الق � ُ‬ ‫�سارخات‪ /‬كذبي من قال‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫قوم ��ي‪ /‬اقتفي ا َأثر الحناج ��رِ ‪/‬‬ ‫�ون ا�سطف � ِ�اك‪ /‬زوجةً‪/‬‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�سه‬ ‫اإن ��ك ل ��م تع ��ودي‪ُ /‬ح � ّ�ر ًة‪ /‬وب� �اأن‬ ‫َ‬ ‫حمل � ْ�ت�سفاح� � ًاف ��يالخف ��اءِ ‪/‬واأنجب � ْ�ته ��ذيالمح � ْ�ن!‬ ‫�ان)‪ /‬من‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫(رم�‬ ‫قوم ��ي احفظي م ��ا َء الوج ��وهِ ‪ /‬واأيقظي‪/‬‬ ‫َ‬ ‫ج ��وفالزم � ْ�ن‪.‬‬ ‫مال ��ي اأرى‪ /‬ج�س ��د ًا كبيراً‪ /‬ا ل�سان له‪ /‬وا حتى‪ /‬اأذن؟!‬ ‫ف ��يالك ��ونمت�س ��ع‪/‬لنب� ِ��سمح ّبت ��ي‬ ‫ف ��يالني ��لمت�س ��عا ْأن‪/‬نبن ��يوط ��ن!‬ ‫به ��ذه الكلم ��ات نادي ��ت م�س ��ر قب ��ل م ��ا يرب ��و عل ��ى ع�س ��رة‬ ‫اأع ��وام‪ ،‬ون�س ��رت �سحيف ��ة "الوط ��ن" ال�سعودية ه ��ذه الكلمات‬ ‫تح ��ت عنوان (يا م�سر) بالع ��دد ‪ 565‬ال�سادر في ‪/4 /17‬‬ ‫‪.2002‬‬ ‫الي ��وم‪ ،‬وقد نه�ست م�س ��ر وتحررت (اإ ّا قلياً)‪ ،‬اأت�س ��اءل‪:‬‬ ‫ل ��و اأحبب ��ت اأن اأن ��ادي م�س ��ر م ��رة اأخ ��رى كي ��ف �سيك ��ون‬ ‫الن ��داء؟ وم ��اذا �ستحم ��ل الكلم ��ات بع ��د ااإع ��ان ع ��ن ت�سكي ��ل‬ ‫الحكوم ��ةوالمجل� ��سالرئا�س ��يالخمي� ��سالمقب ��ل؟‬ ‫دعون ��ا نتف ��اءل حتى نلتقي في مثل ه ��ذ اليوم من ااأ�سبوع‬ ‫المقب ��ل‪.‬‬ ‫____________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد النجيمي‬ ‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫«أدبي» اأحساء يتسلم تصاميم مقره‬ ‫الجديد‪ ..‬ويختتم أنشطته الصيفية‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫ال�سورة الفائزة ي اميدالية الذهبية للم�سور ال�سعودي ظافر ال�سهري عام ‪2010‬‬

‫اأبو ظبي ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ح��ددت جنة م�سابقة الإم��ارات‬ ‫للت�سوير ال �ف��وت��وغ��راي ي ��وم ‪30‬‬ ‫�سبتمر امقبل كموعد نهائي ل�ستقبال‬ ‫الأع�م��ال امر�سحة ل�ل��دورة ال�سابعة‪.‬‬ ‫وت�سم ح��اور ام�سابقة مو�سوعات‬ ‫الطبيعة وال ��وج ��وه "البورتريه"‬ ‫والريا�سة وال�سور امقربة "اماكرو"‬ ‫و"�سورة ام�ستقبل بعيون ام�ستقبل"‬ ‫امخ�س�سة للم�سورين ال�سباب الذين‬ ‫تقل اأعمارهم عن ‪� 21‬سنة ف�سا عن‬ ‫حور رئي�س هو "انعكا�سات ثقافية"‬ ‫ويرمي اإى ج�سيد الغنى امتنوع ي‬

‫اأماط حياة ال�سعوب وهوية كل منها‪.‬‬ ‫وتبلغ جوائز ام�سابقة التي تنظمها‬ ‫هيئة اأب��وظ�ب��ي لل�سياحة والثقافة‬ ‫وت�ق��ام برعاية الح ��اد ال ��دوي لفن‬ ‫الت�سوير ال�ف��وت��وغ��راي ‪ 135‬األ��ف‬ ‫دولر وي�ح�ك�م�ه��ا خ� ��راء حليون‬ ‫وع� � ��رب ودول� � �ي � ��ون ي ج � ��ال ف��ن‬ ‫الت�سوير الفوتوغراي �سهر اأكتوبر‬ ‫امقبل فيما �سيتم تكرم الفائزين ي‬ ‫حفل خا�س ي منت�سف �سهر نوفمر‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫ومنح ام�سابقة جوائز خا�سة‬ ‫للمواهب الإماراتية وجائزة "ام�سور‬ ‫الإم ��ارات ��ي ل �ع��ام ‪ "2012‬وج��ائ��زة‬

‫"ال�سورة الإماراتية" وج��ائ��زة‬ ‫"ال�سورة العربية" وجائزة "اأف�سل‬ ‫م �� �س��ور ع �ل��ى م���س�ت��وى ام�سابقة"‬ ‫وجائزة "اأندية الت�سوير"‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا م ت �خ �� �س �ي ����س ج ��ائ ��زة‬ ‫"الفنون اجميلة للت�سوير ال�سوئي"‬ ‫وهي عبارة عن ثاث ميداليات ذهبية‬ ‫م�ن��ح لأف �� �س��ل الأع� �م ��ال ال �ت��ي تقدم‬ ‫اأف �ك��ارا اإب��داع�ي��ة وحديثة ت�سهم ي‬ ‫تطوير فن الت�سوير الفوتوغراي‪.‬‬ ‫و�ستحتفي الدورة بام�سو ر العراقي‬ ‫م��راد الداغ�ستاي "‪"1982-1917‬‬ ‫وال ��ذي يعتر رائ ��دا لفن الت�سوير‬ ‫الفوتوغراي العربي احديث‪.‬‬

‫ت�سلم جل�س اإدارة نادي‬ ‫الأح �� �س��اء الأدب� ��ي الت�ساميم‬ ‫النهائية م�سروع مقره اجديد‬ ‫ام��زم��ع اإن �� �س��اءه على م�ساحة‬ ‫ت�ب�ل��غ اأك� ��ر م��ن ‪ 13000‬مر‬ ‫م��رب��ع ج�ن��وب مدينة الهفوف‬ ‫بالقرب من متنزه املك عبدالله‬ ‫البيئي‪.‬‬ ‫واأو� �س��ح رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة ال �ن��ادي ال��دك�ت��ور ظافر‬ ‫ال�سهري اأن الت�ساميم روعي‬ ‫فيها متطلبات النادي من حيث‬ ‫ام �ك��ات��ب الإداري � � ��ة و� �س��الت‬ ‫امحا�سرات للرجال والن�ساء‪،‬‬ ‫وقاعات الدورات وور�س العمل‬ ‫وامعار�س‪ ،‬اإ�سافة اإى �سالت‬ ‫ال� �س �ت �ق �ب��ال والج��ت��م��اع��ات‬ ‫وام� ��راف� ��ق الأخ � � ��رى‪ ،‬وق���س��م‬ ‫لإقامة �سيوف النادي القادمن‬ ‫من خارج الأح�ساء‪ ،‬و�سيكون‬ ‫ج�ه��ز ًا بكل و�سائل ال�سيافة‬ ‫وال�ستقبال‪ ،‬مفيد ًا اأن ام�سروع‬ ‫�سيطرح للمناف�سة ي غ�سون‬

‫د ظافر ال�سهري‬

‫الأ�سهر الثاثة امقبلة‪.‬‬ ‫ويختتم ال�ن��ادي اأن�سطته‬ ‫ال�سيفية باأم�سية رم�سانية‬ ‫م� ��� �س ��اء غ � ��د ي� �ت� �ح ��دث ف �ي �ه��ا‬ ‫ع�سو ال�ك�ل�ي��ات الريطانية‪،‬‬ ‫وا�� �س� �ت� ��� �س���اري ت�����س��وه��ات‬ ‫ال�ق�ل��ب اخ�ل�ق�ي��ة‪ ،‬والق�سطرة‬ ‫الكهربائية‪ ،‬وع�سو امجل�س‬ ‫العلمي ال�ست�ساري ي معهد‬ ‫ري��ا��س�ي��ات القلب الأم��ري�ك��ي‪،‬‬ ‫الدكتور عبدالله اآل عبدالقادر‪،‬‬ ‫عن "القلب‪ ..‬ملك الأع�ساء‪..‬‬ ‫و�سيمفونية اح�ي��اة‪ ..‬ورنن‬ ‫الكون"‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬239) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬30 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬11 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

26 ‫ﻳﻨﻮﻱ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﻤﻠﻴﻦ ﻟﻠﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ ﻭﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﻘﻨﺎﺓ ﻓﻨﻮﻥ‬

‫ ﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻴﻮﻥ ﺍﻟﺘﺰﻣﻮﺍ‬:| ‫ﺍﻟﺤﺮﻛﺎﻥ ﻟـ‬ «‫ ﻭﺷﺒﺎﻧﺔ ﺩﻋﻢ »ﺑﻨﻲ ﻗﺮﻗﺎﺹ‬..‫ﻣﻌﻲ ﻭﺃﻭﻓﻮﺍ‬                      

 

                      

‫ﺍﻟﻤﻬﺎﺗﺮﺍﺕ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ ﺳﺘﺠﻌﻠﻨﻲ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻧﺘﻘﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬                                         

                             ���    

                     

                                

                                                              

!‫»ﻣﻦ ﺍﻵﺧﺮ« »ﻳﺸﺮﺷﺢ« ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﻳﻨﺼﻒ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﻴﻦ‬

‫ ﻣﻦ ﻳﺸﻜﻚ ﺑﺠﻮﺩﺓ ﺃﺩﺍﺀ‬:| ‫ﺟﻼﻝ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻏﻴﺮ ﺻﺎﺩﻕ ﻣﻊ ﻧﻔﺴﻪ‬





        

           

                                                                        

                                                                       

‫ﻗﺎﻟﺖ ﺳﻤﻌﺖ ﻋﻦ ﺭﻫﺒﺔ ﺍﻟﻜﺎﻣﻴﺮﺍ ﻭﻟﻜﻨﻨﻲ ﺻﺎﺩﻗﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﺃﻭﻝ ﻣﺮﺓ‬

‫ ﺍﻟﺸﻬﺮﺓ ﻟﻴﺴﺖ ﻫﻤﻲ ﻭﻫﺎﺟﺴﻲ ﻣﻼﻣﺴﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻣﺠﺘﻤﻌﻲ‬:| ‫ﻟﻤﺎﺭ ﻟـ‬                                                    

                                          ���          

                                                        

                                               

                                



‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬

«‫»ﺭﻣﻀﺎﻧﻨﺎ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﺤﺎﺿﺮ‬                                                                                                                                                                                                                                                                        


‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬11 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬30 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬239) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                 jasser@alsharq.net.sa

‫ ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                     

      •    •         •           •       •     •         •      

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

«‫»ﺇﻋﻔﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﺎﺏ ﻻ‬ !‫ﻳﻜﻔﻲ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﻧﺘﺼﺎﺭ‬ «‫»ﺍﻟﻔﺎﺭﻭﻕ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                   

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﻭﺿﻮﺡ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﺮﻱ‬ ‫ﻭﺃﺭﻗﺎﻣﻪ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫»ﻣﺪﻥ« ﺃﻃﻠﺲ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﻟﻠﻤﺪﻥ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻭﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬



‫ﺍﻟﻤﺬﻳﻊ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‬ ‫ﺃﺑﻮ ﻋﺒﻴﺪ ﻭﺩﻋﻮﺓ ﻹﺗﻘﺎﻥ‬ «‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑـ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

 –                 ""       

‫ ﺍﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

                                "   "  1              

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

"     "                                           ""               –                  ""     "" "" ""            hattlan@alsharq.net.sa

‫ ﺍﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

‫ ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬               

!«‫ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻲ » ﺍﻟﻤﺆﻗﺖ‬..‫ﺷﻬﺮ ﺃﺑﻴﺾ‬

���

‫ﻇﻮﺍﻫﺮ‬ ‫ﺻﻮﺗﻴﺔ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺗﻤﻴﺰ ﻋﻦ ﺑﻘﻴﺔ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﻭﻓﻘ ﹰﺎ ﻷﺭﺍﺀ ﻣﺘﺎﺑﻌﻴﻪ‬                                             

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

" "   ""    2850            

              ""     

                                   


الشرق المطبوعة - عدد 239 - الدمام