Issuu on Google+

29

«‫ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺎﺕ ﺳﻴﺸﺎﺭﻛﻦ ﻓﻲ ﺃﻟﻌﺎﺏ ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ ﻟﻨﺪﻥ»ﺍﻟﻤﺤﺘﺸﻤﺔ‬:‫ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻷﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ‬ 

Monday 26 Rabi Al-Akhar 1433 19 March 2012 G.Issue No.106 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬106) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬26 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ ﻣﻠﻒ ﺍﻟﻤﺤﻜﻮﻣﻴﻦ ﺑﺎﻹﻋﺪﺍﻡ ﻟﻢ ﹸﻳ ﹶﺤﺴﻢ ﺑﻌﺪ‬:| ‫ ﻭﺍﻟﻌﺒﻴﺪﻱ ﻟـ‬. ‫ ﺑﻨﺪ ﹰﺍ ﻟﺘﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻭﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬12

‫ﺳﺖ ﺟﻬﺎﺕ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﻄﻌﻦ‬ ‫ﻓﻲ »ﺻﻚ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ« ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺍﻟﻌﻘﻴﻖ‬

            164           4

        15

          12          

        

‫ ﻣﻤﻨﻮﻋﻮﻥ ﻣﻦ‬:«‫ ﻭ»ﺃﻭﺍﺻﺮ‬..‫ ﺃﺳﺮﺓ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺑﻌﺪ ﻫﺠﺮ ﺁﺑﺎﺋﻬﺎ ﻟﻬﺎ‬280 25 ‫ﺍﻟﺘﺼﺮﻳﺢ‬ 

‫ﺍﻷﺣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ ﺗﻌﻠﻖ‬ ‫ ﺭﻳﺎ ﹰﻻ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﺮﻓﻊ ﺑﺄﺳﻤﺎﺀ‬14 ‫ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺳﻌﺮ ﺑﻴﻊ ﺍﻹﺳــﻤﻨﺖ ﺑـ‬:‫ﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ‬ ‫ ﺳﺘﺔ ﻣﻮﻇﻔﻴﻦ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺍﺳﺘﺨﺮﺟﻮﺍ‬21  ‫ ﺭﻳﺎ ﹰﻻ ﻟﻠﻄﻦ‬290‫ ﻭ‬..‫ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻓﻲ ﻋﺪﺓ ﺷﺮﻋﻴﻮﻥ ﻳﺠﻴﺰﻭﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻭﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺗﻌﻠﻨﻪ‬ ‫ ﻣﻠﻴــﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﺳــﻌﻮﺩﻱ ﺭﺧﺼ ﹰﺎ ﻟﻤﺘﻮﻓﻰ‬850 17 ‫ﺑﻌﺪ ﻭﺍﻟﺼﺤﺔ ﺗﺮﻓﺾ‬ 10 4



12  «‫ﻟﻄﺮﻳﻖ »ﺃﺯﺭﻕ ﺍﻟﻤﻮﺕ‬



‫ﺍﻟﻌﺎﺷﺮﺓ ﻣﺴﺎﺀ ﺃﻣﺲ‬

‫ ﺷﺨﺼ ﹰﺎ‬1981 ‫ﺍﻟﻐﺒﺎﺭ ﻳﺪﺧﻞ‬ «‫ ﻭ»ﺍﻟﻜﻤﺎﻣﺔ ﺑﺮﻳﺎﻝ‬..‫ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ‬

11



:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬



      –   30100   1981    %300 

..‫ﺍﻟﺴﻮﻳﺪﺍﻥ‬ 2 !‫ﻳﺸﺘﻐﻞ ﻣﺒﺸﺮ ﹰﺍ‬ ،«‫ ﺇﻳﻀﺎﺡ ﻟﻤﻦ ﻋﺮﻓﻮﺍ ﺧﻄﺮ »ﺍﻟﺤﺮﻛﻴﻴﻦ‬...‫ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ‬ 2 «‫ﻭﻳﻬﻤﻬﻢ »ﺍﻹﺻﻼﺡ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 19

19





18

35

32

4









18



2



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

2

‫ﺭﻣﺰﻱ‬


                        – –                           –   –                                               qenan@alsharq.net.sa

 –                  –      –                                                                              –   –       

    –               –                        –  –                      –   –                                 –  –                         –  –  –  

                                – –                                         –                                       –        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬106) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬26 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫»ﻛﺎﺯﻭﺯﺓ« ﺭﺋﻴﺲ‬ !‫ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

                                                       128                                                                      

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ‬ ‫ﺇﻳﻀﺎﺡ ﻟﻤﻦ ﻋﺮﻓﻮﺍ‬ «‫ﺧﻄﺮ »ﺍﻟﺤﺮﻛﻴﻴﻦ‬ ‫ﻭﻳﻬﻤﻬﻢ‬ ‫»ﺍﻹﺻﻼﺡ‬ ‫ ﺍﻗﻄﻌﻮﺍ‬:«‫ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ‬ ‫ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻋﻠﻰ‬ ‫»ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ‬ «‫ﻭﺗﻔﺮﻳﻌﺎﺗﻬﺎ‬

2

                                                                                                                            

                                                                                           

!‫ﺇﺟﺎﺩﺓ ﺍﻟﻐﺮﻕ‬                

‫ﻧﻮاة‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

«‫»ﻟﻴﻤﻮﻧﺎﺩﺓ‬ (2 - 1) !‫ﺍﻟﻔﻘﺮﺍﺀ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

..‫ﺍﻟﺴﻮﻳﺪﺍﻥ‬ ‫ﻳﺸﺘﻐﻞ‬ !‫ﻣﺒﺸﺮ ﹰﺍ‬

              ���                                                                                                                         alhadadi@alsharq.net.sa

-

-


‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م‬

‫العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫استقبل مدير الجامعة المفتوحة‬

‫اأمير سلمان يقر ائحة جائزة دراسات وبحوث‬ ‫تاريخ الجزيرة العربية والفائزين بالجائزة‬

‫الأمر �سلمان ي�ستقبل رئي�س اجامعة امفتوحة‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫راأ�س وزير الدفاع رئي�س جل�س اإدارة دارة‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز �ساح ��ب ال�سمو املك ��ي الأمر‬ ‫�سلم ��ان بن عبدالعزي ��ز ي مكتبه بامع ��ذر اأم�س‬ ‫الجتم ��اع الأول للهيئ ��ة العلي ��ا جائ ��زة ومنحة‬ ‫الأمر �سلمان ب ��ن عبدالعزيز لدرا�سات وبحوث‬ ‫تاريخ اجزيرة العربية بعد قرار تاأ�سي�سها‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬ا�ستقبل وزي ��ر الدفاع‬ ‫ي مكتب ��ه بامعذر اأم�س مدي ��ر اجامعة العربية‬ ‫امفتوح ��ة بامملك ��ة الدكت ��ور �س ��ام ب ��ن مط ��ر‬ ‫الغامدي‪ .‬وا�ستمع �سمو وزير الدفاع اإى الروؤية‬ ‫التعليمية للجامعة وما حققته ي تاأهيل وتدريب‬ ‫الطاب‪ ،‬م�سيد ًا �سم ��وه برامج اجامعة متمنيا‬ ‫اأن ت�سه ��م ي خدم ��ة امجتمع‪ .‬واأو�س ��ح الأمن‬ ‫الع ��ام ل ��دارة امل ��ك عبدالعزي ��ز الدكت ��ور فهد بن‬

‫عبدالل ��ه ال�سم ��اري اأنه ي بداي ��ة الجتماع رفع‬ ‫الأع�س ��اء �سكره ��م وتقديرهم ل�ساح ��ب ال�سمو‬ ‫املك ��ي الأمر �سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع‬ ‫ورئي�س جل�س اإدارة دارة املك عبدالعزيز على‬ ‫رعايت ��ه الكرم ��ة وعنايت ��ه ام�ستم ��رة باجائزة‬ ‫وامنحة ما جعلها من اأبرز اجوائز العلمية التي‬ ‫ت�س ��ب ي خدمة حركة البح ��ث العلمي الوطني‬ ‫والأب ��رز ي نوعه ��ا وخدمته ��ا للتاري ��خ العربي‬ ‫والإ�سامي ب�سورة عامة ‪ ،‬كما اأثنى امجتمعون‬ ‫على التنامي امتزايد ي هيكلة اجائزة وامنحة‬ ‫وقابليتها لا�ستجابة للم�ستجدات العلمية‪ .‬وبن‬ ‫اأن الهيئة العليا للجائ ��زة وامنحة اأقرت برئا�سة‬ ‫�سم ��و وزير الدف ��اع ورئي�س جل� ��س اإدارة دارة‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز لئح ��ة اجائ ��زة ‪ ،‬ومو�سوع‬ ‫الوقف اخا�س بها‪ ،‬واأ�سماء الفائزين والفائزات‬ ‫باجائزة وامنح على النحو الآتي‪:‬‬

‫أو ًا ـ جائزة المتميزين السعوديين‪ :‬وفاز بها ‪:‬‬

‫‪ �1‬اأبو عبدالرحمن بن عقيل الظاهري ‪.‬‬ ‫‪ �2‬الدكتورة ليلى بنت �سالح الب�سام ( جامعة الأمرة نورة بنت عبدالرحمن)‪.‬‬ ‫‪ �3‬عبدالكرم بن حمود اخطيب‪.‬‬ ‫‪ �4‬حجاب بن يحيى احازمي‪.‬‬

‫‪ ..‬و يراأ�س الجتماع الأول للهيئة العليا للجائزة‬

‫(وا�س)‬

‫ثالث ًا ًـ جائزة رسالة الدكتوراة‪ :‬وفازت بها‪:‬‬ ‫‪ �1‬ر�سالة ( الفنون امعدنية من قرية الفاو ) للدكتورة مها بنت عبدالله ال�سنان ‪.‬‬ ‫‪ �2‬ر�سال ��ة ( الإدارة العثمانية واأنظمتها ي احجاز ي عهد ال�سلطان عبداحميد الثاي)‬ ‫للدكتور دايل بن علي اخالدي‪.‬‬

‫جائزة رسالة الماجستير‪ :‬وفازت بها ‪:‬‬

‫‪ �1‬ر�سالة (ال�سرة النبوية ي روايات اأن�س بن مالك) لو�سحى بنت حمد ال�سهراي‪.‬‬ ‫‪ �2‬ر�سالة (العمل اخري واأثره ي امجتمع امكي خال الع�سر الأيوبي وامملوكي) لفهد‬ ‫بن �سالح النغيم�سي ‪.‬‬

‫رابع ًا ــ جائزة الكتاب ‪ :‬وفاز بها ‪:‬‬

‫‪ �1‬كت ��اب ( بي ��وت النب ��ي �سلى الل ��ه عليه و�سل ��م وحجراتها) للدكتور حم ��د بن فار�س‬ ‫اجميل ( جامعة املك �سعود)‪.‬‬ ‫‪ �2‬كت ��اب ( قد�سية مك ��ة امكرمة وامدينة امنورة وف�سلهما ي كت ��ب اليهود والن�سارى)‬ ‫للدكتورة ليلى بنت �سالح زعزوع وع�سام بن اأحمد مدير‪.‬‬

‫خامس ًا ــ جائزة المقالة العلمية‪ :‬وفازت بها ‪:‬‬

‫‪ �1‬مقالة ( درا�سة الو�سع الراهن مبنى م�سجد و�سبالة مو�سي محافظة الدرعية ) للدكتور‬ ‫عبدالنا�سر بن عبدالرحمن الزهراي ( جامعة املك �سعود) ‪.‬‬

‫ثاني ًا ـ جائزة المتميزين من غير السعوديين ‪:‬‬ ‫وفاز بها �سمو ال�سيخ الدكتور �سلطان بن حمد القا�سمي ع�سو امجل�س الأعلى حاكم ال�سارقة‪.‬‬

‫سادســ ًا ــ منحة البحوث ‪:‬‬ ‫م اإقرار �ست منح للباحثن‪.‬‬

‫اأمير محمد بن فهد يقدم التعازي آل العصلب بمكتب سموه‬

‫أمير الشرقية يعتمد أسماء الفائزين بجائزة سموه للتفوق العلمي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫�سموه ي�ستقبل نايف بن خليف الع�سلب و�سقيقه بدر‬

‫اعتم ��د �ساح ��ب ال�سمو املك ��ي الأمر‬ ‫حم ��د بن فهد ب ��ن عبدالعزي ��ز اأمر امنطقة‬ ‫ال�سرقية اأ�سماء الفائزين والفائزات بجائزة‬ ‫�سم ��وه للتف ��وق العلم ��ي مهرج ��ان التف ��وق‬ ‫الراب ��ع والع�سري ��ن‪ ،‬و�سيت ��م الحتف ��اء بهم‬ ‫يوم اجمعة ‪1433/5/14‬ه� للطاب ويوم‬ ‫ال�سبت ‪1433/5/15‬ه� للطالبات‪.‬‬ ‫وق ��دم �سمو �ساح ��ب اجائ ��زة تهنئته‬ ‫للط ��اب والطالب ��ات الفائزي ��ن باجائ ��زة‬ ‫ولأ�سره ��م وللمعلم ��ن وجمي ��ع م ��ن اأ�سهم‬ ‫( ال�سرق) ي تفوقه ��م وميزه ��م‪ ،‬مو�سح� � ًا اعت ��زازه‬

‫إعفاء مسؤولين بتعليم‬ ‫المدينة من منصبيهما‬ ‫دون إبداء أسباب‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا اأبوعزه‬ ‫اأعف ��ى امدي ��ر العام للربي ��ة والتعلي ��م بامدينة‬ ‫امن ��ورة الدكتور �سع ��ود بن ح�سن الزه ��راي مدير‬ ‫اإدارة اخدم ��ات العام ��ة التابع ��ة لإدارة اخدم ��ات‬ ‫ام�سان ��دة‪ ،‬ومدي ��ر اإدارة اخدم ��ات الطابي ��ة التابع‬ ‫لإدارة ال�س� �وؤون امدر�سي ��ة م ��ن من�سبيهم ��ا ي قرار‬ ‫و�سفته م�سادر مطلعة بامفاج ��ئ‪ .‬وعلمت «ال�سرق»‬ ‫اأن الق ��رار فاجاأ كثرين من من�سوب ��ي الإدارة العامة‬ ‫بالربي ��ة والتعلي ��م بامدين ��ة امن ��ورة‪ .‬واأرجع ��ت‬ ‫ام�س ��ادر ق ��رار الإعف ��اء اإى اأ�سباب اإداري ��ة‪ .‬ورف�س‬ ‫مدير تعليم امدينة الإدلء ل� «ال�سرق» باأي تعليق حول‬ ‫اأ�سباب الإعفاء‪ ،‬ودعا اإى مراجعة مدير اإدارة الإعام‬ ‫الرب ��وي عمر برناوي للوقوف عل ��ى تلك الأ�سباب‪،‬‬ ‫لكن رد «برناوي» م ي�سل حتى حظة اإعداد اخر‪.‬‬

‫بجهوده ��م وتطلع ��ه ل�ستم ��رار تفوقه ��م‬ ‫وميزهم‪.‬‬ ‫وق ��ال �سم ��وه اإن فخر جائ ��زة التفوق‬ ‫العلم ��ي ه ��و م�ساه ��دة ال�سع ��ادة مرت�سم ��ة‬ ‫على وجوه الط ��اب امتفوقن الفائزين بها‬ ‫وه ��ي امتداد لدعم واهتم ��ام خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز و�سمو‬ ‫وي العه ��د الأم ��ن �ساح ��ب ال�سم ��و املكي‬ ‫الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن عبدالعزيز نائ ��ب رئي�س‬ ‫جل�س الوزراء وزي ��ر الداخلية ‪-‬يحفظهما‬ ‫الله‪ -‬بالطلبة والطالبات‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬ق ��ال رئي�س جنة اجائزة‬ ‫الدكت ��ور �سعي ��د عطي ��ة اأب ��و ع ��اي اإن ع ��دد‬

‫الط ��اب والطالب ��ات الفائزي ��ن مهرج ��ان‬ ‫التف ��وق الراب ��ع والع�سري ��ن ‪ 157‬طالب ��ا‬ ‫وطالبة‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن اجائزة وهي الأوى‬ ‫على م�ستوى امملكة‪.‬‬ ‫وم ��ن جه ��ة ثاني ��ة‪ ،‬ا�ستقب ��ل �ساح ��ب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر حم ��د ب ��ن فه ��د بن‬ ‫عبدالعزيز اأم ��ر امنطقة ال�سرقية ي مكتب‬ ‫�سم ��وه بالإمارة اأم�س‪ ،‬ناي ��ف بن خليف بن‬ ‫عبدالل ��ه الع�سلب و�سقيقه ب ��در اللذين قدّما‬ ‫ال�سك ��ر ل�سم ��وه عل ��ى موا�ساتهم ��ا ي وفاة‬ ‫والدهما ال�سيخ عبدالله بن نحيطر الع�سلب‪،‬‬ ‫وي بداية اللقاء رحب �سموه بهما داعي ًا الله‬ ‫اأن يرحم فقيدهما وي�سكنه ف�سيح جناته‪.‬‬

‫خالد الفيصل يدعو اإدارات الحكومية إلى‬ ‫ااستعداد لتقديم خدماتها عبر المطار الجديد‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأك ��د اأم ��ر منطق ��ة مك ��ة امكرمة‬ ‫�ساح ��ب ال�سم ��و املكي الأم ��ر خالد‬ ‫الفي�س ��ل عل ��ى �س ��رورة ا�ستع ��داد‬ ‫الإدارات احكومي ��ة ذات العاق ��ة‬ ‫مرحل ��ة النتق ��ال اإى مط ��ار امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز ال ��دوي اجدي ��د بج ��دة‪،‬‬ ‫وال ��ذي من امتوق ��ع اأن تنتهي امرحلة‬ ‫الأوى منه نهاية العام ‪.2014‬‬ ‫جاء ذل ��ك لدى تروؤ�س ��ه لجتماع‬ ‫م خال ��ه عر�س م�ستج ��دات م�سروع‬ ‫امطار ي مكتب ��ه بجدة اأم�س‪ .‬حيث‬ ‫�سدد الأمر عل ��ى اأهمية التن�سيق بن‬ ‫اجهات ذات العاقة مع هيئة الطران‬ ‫ام ��دي واإدارة م�س ��روع امط ��ار‪،‬‬ ‫معرف ��ة احتياجات امط ��ار ام�ستقبلية‬ ‫خ�سو�س� � ًا فيم ��ا يتعل ��ق بام ��وارد‬ ‫الب�سري ��ة لتوف ��ر الق ��درة الت�سغيلية‬ ‫الكافية وتدريبها قب ��ل انتقالها للعمل‬ ‫ي امط ��ار اجدي ��د‪ .‬و�ساه ��د الأم ��ر‬ ‫عر�س� � ًا مرئي� � ًا قدمت ��ه هيئ ��ة الطران‬ ‫امدي بح�س ��ور نائب رئي� ��س الهيئة‬ ‫الدكت ��ور في�س ��ل ب ��ن حم ��د ال�سقر‪،‬‬ ‫ووكي ��ل اإم ��ارة منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزي ��ز اخ�س ��ري‪،‬‬ ‫ومدير م�سروع امطار امهند�س حمد‬ ‫عاب ��د وع ��دد م ��ن ام�سوؤول ��ن‪ .‬و�سمل‬

‫الريا�س ‪ -‬اأحمد احمد‬

‫طال ��ب جل� ��س ال�س ��ورى ي جل�سته‬ ‫العادي ��ة الرابع ��ة ع�سرة الت ��ي عقدها اأم�س‬ ‫وزارة اخارجي ��ة بالتو�س ��ع ي اإح ��ال‬ ‫ال�سب ��اب ال�سعودي اموؤه ��ل حل العاملن‬ ‫غ ��ر ال�سعودي ��ن ي اأجه ��زة البعث ��ات‬ ‫الدبلوما�سي ��ة اخارجي ��ة‪ ،‬م ��ع �س ��رورة‬ ‫تطبيق نظ ��ام التاأمين ��ات الجتماعية على‬ ‫امتعاقدي ��ن منه ��م كحاف ��ز ل�ستمرارهم ي‬ ‫العم ��ل‪ ،‬تاأكي ��د ًا لق ��رار �ساب ��ق ل ��ه بتاري ��خ‬ ‫‪1429/3/9‬ه�‪ .‬ودعا امجل�س الوزارة اإى‬ ‫التاأكي ��د على اممثليات ال�سعودية باخارج‬ ‫لتقدم اأق�سى ما مكن من رعاية للمواطنن‬ ‫ال�سعودينامغربنامحتاجنللم�ساعدة‪،‬‬ ‫خا�سة ي اأوقات الأزمات‪ ،‬وت�سمن تقرير‬ ‫ال ��وزارة تقاري ��ر عن �س ��ر ه ��ذه الرعاية‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك �سم ��ن تو�سيات جن ��ة ال�سوؤون‬ ‫اخارجي ��ة بامجل� ��س بخ�سو� ��س التقرير‬ ‫ال�سن ��وي ل ��وزارة اخارجية للع ��ام اماي‬

‫‪1431/1430‬ه � � والت ��ي اأقره ��ا امجل� ��س‬ ‫ي جل�س ��ة اأم� ��س‪ .‬وواف ��ق عل ��ى مراجع ��ة‬ ‫الوزارة دوري ًا لائحة ال�سلك الدبلوما�سي‬ ‫بالتن�سي ��ق م ��ع اجه ��ات امعني ��ة ل�سم ��ان‬ ‫مواكب ��ة الائح ��ة للم�ستج ��دات ي العمل‬ ‫الدبلوما�سي والو�سع امعي�سي‪ .‬كما طالب‬ ‫بالإ�سراع ي ا�ستكمال تن�سيق الربط الآي‬ ‫بن وزارت ��ي الداخلية واخارجية‪ ،‬وكذلك‬ ‫اممثلي ��ات ال�سعودية باخ ��ارج‪ ،‬للحيلولة‬ ‫دون الوق ��وع ي خط� �اأ من ��ح تاأ�س ��رات‬ ‫دخول لأجانب منوعن من دخول امملكة‬ ‫لرتكابهم خالفات قانونية �سابقة‪.‬‬ ‫واأقر امجل� ��س اأم�س التقرير ال�سنوي‬ ‫لهيئة التحقي ��ق والدعاء العام للعام اماي‬ ‫‪1431/1430‬ه� ووافق بالأغلبية على قيام‬ ‫الهيئة مه ��ام التحقيق والدعاء العام كافة‬ ‫ي جمي ��ع الق�ساي ��ا‪ ،‬وتوف ��ر الدعم اماي‬ ‫والب�س ��ري لها للقيام به ��ذه امهام‪ ،‬واإحداث‬ ‫وظائ ��ف م�سمى نائب رئي� ��س يعن عليها‬ ‫روؤ�س ��اء ف ��روع الهيئة‪ .‬كما واف ��ق امجل�س‬

‫العر� ��س امرحل ��ة الأوى م ��ن امط ��ار‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬والت ��ي ته ��دف اإى توف ��ر‬ ‫اخدمة لثاثن مليون م�سافر �سنويا‪،‬‬ ‫فيم ��ا �ستخ ��دم امرحل ��ة الثاني ��ة بع ��د‬ ‫اإجازها اأربعن مليون م�سافر بحلول‬ ‫العام ‪ ،2025‬ويرتفع عدد ام�ستفيدين‬ ‫من خدمات امط ��ار ي امرحلة الثالثة‬ ‫اإى ثمانن مليون م�سافر بحلول العام‬ ‫‪ .2035‬وتت�سمن امرحلة الأوى التي‬ ‫يجري تنفيذها‪ ،‬عقدين لتطوير جمع‬ ‫�سالت‪ ،‬وبرج ��ا للمراقب ��ة‪ ،‬وامرافق‬ ‫ام�سان ��دة‪ ،‬ع ��اوة عل ��ى مرك ��ز النقل‪،‬‬

‫والأعم ��ال الأر�سي ��ة‪ ،‬واأعم ��ال البنية‬ ‫التحتية‪ ،‬ومركز اخدمات‪.‬‬ ‫و�سرتب ��ط ام�س ��روع مبا�س ��رة‬ ‫بقط ��ار احرم ��ن‪ ،‬و�سيحت ��وي‬ ‫اأي�س ��ا على حط ��ات قط ��ار اآي لنقل‬ ‫ام�سافرين وفن ��دق يحتوي على ‪118‬‬ ‫غرفة ومنطقة جارية‪ .‬وقطع التنفيذ‬ ‫خط ��وات متقدم ��ة ي ج ��ال اإن�س ��اء‬ ‫مبن ��ى مواق ��ف ال�سي ��ارات‪ ،‬وجم ��ع‬ ‫ل�سالت ام�سافري ��ن‪ ،‬اإى جانب اأنفاق‬ ‫اخدمات‪ ،‬ومرك ��ز الأعمال‪ ،‬والطريق‬ ‫ال�سريع‪.‬‬

‫اأمير متعب‪ :‬خمسة مشروعات صحية‬ ‫بالحرس الوطني سعة ‪ 1446‬سرير ًا‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫رف ��ع وزير الدول ��ة ع�سو جل�س‬ ‫ال ��وزراء رئي� ��س احر� ��س الوطن ��ي‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر متعب بن‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز ال�سكر والتقدير‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �سعود ‪ -‬حفظه الله ‪-‬‬ ‫على الدعم الكب ��ر والهتمام ام�ستمر‬ ‫الذي يوليه من�سوبي احر�س الوطني‬ ‫ي ج ��ال توف ��ر الرعاي ��ة الطبي ��ة‬ ‫امتميزة وامتمثلة ي موافقته ‪ -‬حفظه‬ ‫الل ��ه ‪ -‬عل ��ى اإن�س ��اء خم�س ��ة م�ساري ��ع‬ ‫�سحي ��ة خدم ��ة من�سوب ��ي احر� ��س‬ ‫الوطن ��ي وعائاتهم و للمواطنن تبلغ‬ ‫�سعتها الإجمالية ‪� 1446‬سرير ًا‪ .‬واأ�سار‬ ‫اإى اأن هذه ام�ساريع ال�سحية اجديدة‬ ‫(وا�س)‬ ‫الأمر متعب يطلع على خططات ام�سروعات اجديدة‬ ‫در�س ��ت بعناي ��ة وح�س ��ب الحتياجات‬ ‫احالي ��ة وام�ستقبلي ��ة حي ��ث �ستوف ��ر وامراك ��ز الطبي ��ة امتخ�س�س ��ة الت ��ي بالريا� ��س ب�سعة ‪� 300‬سري ��ر‪ ،‬ومركز‬ ‫ب� �اإذن الل ��ه عن ��د انتهائها رعاي ��ة طبية �ستنفذها ال�س� �وؤون ال�سحية باحر�س طب وجراح ��ة الأع�س ��اب والإ�سابات‬ ‫متمي ��زة‪ ،‬والتي تعد امت ��داد ًا ما تقدمه الوطن ��ي ي كل م ��ن الريا� ��س وج ��دة بجدة ب�سع ��ة ‪� 176‬سرير ًا‪ ،‬وم�ست�سفى‬ ‫ال�س� �وؤون ال�سحي ��ة باحر�س الوطني والطائ ��ف والق�سيم‪ .‬واأو�س ��ح امدير امل ��ك عبدالل ��ه التخ�س�س ��ي لاأطف ��ال‬ ‫من خدم ��ات طبي ��ة متمي ��زة من�سوبي الع ��ام التنفي ��ذي لل�س� �وؤون ال�سحي ��ة بجدة ب�سع ��ة ‪� 350‬سرير ًا‪ ،‬وم�ست�سفى‬ ‫احر� ��س الوطني ي ختل ��ف مناطق باحر� ��س الوطن ��ي الدكت ��ور بندر بن احر�س الوطني التخ�س�سي بالطائف‬ ‫امملكة‪ .‬ج ��اء ذلك خ ��ال اإطاعه اأم�س عبدامح�سن القناوي اأثناء تقدم اإيجاز ب�سعة ‪� 300‬سرير وم�ست�سفى احر�س‬ ‫عل ��ى خطط ��ات وت�سامي ��م ام�ساريع ع ��ن ه ��ذه ام�ساري ��ع اأنه ��ا ت�ستمل على الوطني التخ�س�س ��ي بالق�سيم ب�سعة‬ ‫الإن�سائي ��ة اخم�س ��ة للم�ست�سفي ��ات م�ست�سفى الن�ساء والولدة التخ�س�سي ‪� 300‬سرير‪.‬‬

‫الشورى يطالب الخارجية بالتوسع في إحال الشباب المؤهل بالبعثات الدبلوماسية‬ ‫بالأغلبية عل ��ى تق ��دم وزارة العمل الدعم‬ ‫وام�سان ��دة مكات ��ب التوظي ��ف الأهلية ما‬ ‫ي�سم ��ن جاحه ��ا ي القي ��ام بدوره ��ا دون‬ ‫القت�س ��ار على ج ��رد اإعط ��اء الراخي�س‬ ‫لفتت ��اح ه ��ذه امكات ��ب‪ ،‬وعل ��ى ت�سم ��ن‬ ‫التقارير ال�سنوية القادمة للوزارة البيانات‬ ‫وامعلوم ��ات ذات ال�سل ��ة بحج ��م العمال ��ة‬ ‫الهارب ��ة ودور الوزارة ي معاجتها‪ .‬واأقر‬ ‫امجل�س فت ��ح الرخي�س مكاتب ال�ستقدام‬ ‫الأهلية عر الوزارة اإى حن قيام �سركات‬ ‫ال�ستق ��دام الأهلية‪ ،‬وو�س ��ع تاريخ حدد‬ ‫ل�ست ��ام تاأ�سرات ال�ستق ��دام بحد اأق�سى‬ ‫�سبعة اأي ��ام عمل من تاري ��خ تقدم الطلب‪،‬‬ ‫وتقدم عدد م ��ن اأع�ساء امجل�س بتو�سيات‬ ‫اإ�سافية على تقرير اللجنة امتعلق بالتقرير‬ ‫ال�سنوي لوزارة العمل‪ ،‬وم حظ بالتاأييد‬ ‫الازم الذي مكن مرورها للمناق�سة‪ ،‬وراأت‬ ‫اإح ��دى التو�سيات الإ�سافي ��ة ا�سراط حد‬ ‫اأدنى للموؤهات العلمية والتدريب للعمالة‬ ‫الأجنبي ��ة ي امملكة‪ ،‬م ��ا دعا جموعة من‬

‫خالد الفي�سل يطّ لع على ت�ساميم امطار‬

‫(ال�سرق)‬

‫الأع�ساء اإى التو�سيح اأن الأوى ا�سراط‬ ‫الختبارات امهنية ي ظل اأن هناك العديد‬ ‫من امه ��ن ل حت ��اج موؤهات علمي ��ة ‪ ،‬كما‬ ‫اأنه ل يوجد بامملك ��ة مراكز موؤهلة لإجراء‬ ‫الختب ��ارات عل ��ى العمال ��ة‪ ،‬ي ح ��ن راأى‬ ‫اآخرون اأن ا�سراط تاأهيل العمالة �سي�ساعد‬ ‫ي مناف�سة طالب ��ي العمل من ال�سعودين‪،‬‬ ‫م ��ع ارتف ��اع اأج ��ور ه ��ذه العمال ��ة‪ .‬كم ��ا م‬ ‫ح ��ز تو�سي ��ة اأخ ��رى عل ��ى الغالبي ��ة لدى‬ ‫دعوته ��ا اإى اإلزام ال�س ��ركات الكبرة التي‬ ‫ملك الدولة اأغلبيته ��ا بالتوظيف امبا�سر‪،‬‬ ‫حي ��ث راأى معار�سوه ��ا م ��ن الأع�س ��اء اأن‬ ‫التو�سي ��ة متحقق ��ة وبن�سب ��ة كب ��رة ي‬ ‫بع�س ال�س ��ركات‪ .‬وكان امجل�س قد ا�ستهل‬ ‫جل�ست ��ه اأم� ��س مناق�س ��ة تقري ��ر جن ��ة‬ ‫ال�س� �وؤون الأمني ��ة ب�س� �اأن م�س ��روع مذكرة‬ ‫تفاه ��م للتع ��اون الع�سك ��ري ب ��ن حكوم ��ة‬ ‫امملكة العربية ال�سعودية وحكومة امملكة‬ ‫الأردني ��ة الها�سمية‪ ،‬وبع ��د انتهاء امناق�سة‬ ‫�سوت باموافقة عليها‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫مكافحة الفساد‬ ‫ومراسل الصحيفة‬ ‫غانم الحمر‬

‫منذ ن�سرت ال�سرق بعددها ‪ 103‬خبر ات�سال هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫بالزمي ��ل مرا�س ��ل ال�س ��رق بالخفج ��ي لا�ستف�سار وتق�س ��ي الحقائق عن‬ ‫مو�سوعي ��ن ن�س ��را ف ��ي ال�سحيف ��ة‪ ،‬الأول ف ��ي الع ��دد رق ��م (‪� )67‬سفحة‬ ‫(‪ )11‬بتاري ��خ (‪ )2012-2-9‬بعن ��وان «ثمان ��ي تحوي ��ات م�س ��ى عليه ��ا‬ ‫اأكث ��ر م ��ن اأربع �سنوات عل ��ى طريق اأبو حدرية � الخفج ��ي»‪ ،‬كذلك الثاني‬ ‫المن�س ��ور في عدده ��ا رقم (‪� )56‬سفح ��ة (‪ )10‬بتاريخ (‪)2012-1-29‬‬ ‫بعن ��وان «بعو�ض وجرذان م�ستنقعات في ح ��ي «الغربية» بالخفجي تثير‬ ‫تذم ��ر الأهال ��ي»‪ .‬من ��ذ ذلك الحين واأنا اأ�سع يدي عل ��ى قلبي خوفا من اأن‬ ‫ياأت ��ي خبر اآخر ويقول اأن الهيئ ��ة تنفي الت�سال بمرا�سل ال�سحيفة واأن‬ ‫م ��ا حدث لم يكن �سوى ات�سال مزي ��ف من �سخ�ض ل يمت للهيئة ب�سلة‪،‬‬ ‫وخوف ��ي ه ��ذا له ما يب ��رره‪ ،‬اأما المب ��رر الأول فهو اأن الهيئ ��ة تاأخرت في‬ ‫ال�ستف�س ��ار �سه ��را كاما عن اآخر مو�سوع فمن الغري ��ب اأنها بعد �سهر‬ ‫تب ��ادر وتت�سل لت�س� �األ ال�سحيفة ولي� ��ض الجهات المعني ��ة (كما يقت�سي‬ ‫الروتين المعتاد) والمبرر الآخر اأن هناك م�سروعات ن�سرتها ال�سحيفة‬ ‫تاأخ ��رت لي� ��ض �سبع �سنوات بل ع�سرين �سنة مثل المجمع التعليمي بحي‬ ‫النه�سة بمدينة تبوك ولم اأ�سمع اأن الهيئة �ساألت اأحدا عن �سبب التاأخير‪.‬‬ ‫ومع هذا الت�ساوؤم الذي ينتابني ب�سبب اأنني لم اأتعود اأن تبادر جهة‬ ‫حكومي ��ة وت�سع يدها في ي ��د ال�سحافة اإل فيما ندر فاإنني ل اأ�ستبعد عن‬ ‫ه ��ذا الجهاز الفتي اأن يفعلها ويوطد العاق ��ة بينه وبين �ساحبة الجالة‪،‬‬ ‫فمكافحة الف�ساد وال�سحافة هما وجهان لعملة واحدة من ناحية تملكهما‬ ‫لأداة ال�سلط ��ة �س ��واء م ��ن قم ��ة اله ��رم اأو من القاع ��دة وتاأديتهم ��ا لر�سالة‬ ‫واحدة في الك�سف عن مكامن الخلل وتعديل الحال (المايل)‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫طالبوا بتحسين أوضاعهم المادية وبيئة العمل‬

‫‪ 500‬موظف بمجمع طباعة المصحف بالمدينة‬ ‫يواصلون التوقف عن العمل ويقاضون اأمين العام‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬

‫وا�صل موظفو جنة امراقبة الأخرة‬ ‫مجم ��ع امل ��ك فه ��د لطباع ��ة ام�صح ��ف‬ ‫ال�صري ��ف بامدينة امن ��ورة والبالغ عددهم‬ ‫‪ 500‬موظ ��ف توقفهم عن العمل اأم�س‪ ،‬بعد‬ ‫م ��داولت ا�صتم ��رت لأكر من ثاث ��ة اأ�صهر‬ ‫ت ��رددوا فيها ب ��ن العمل وب ��ن النقطاع‬ ‫عن ��ه‪ ،‬نتيج ��ة لت ��دي رواتبه ��م ال�صهري ��ة‪،‬‬ ‫مقارن ��ة برواتب العاملن م ��ن اجن�صيات‬ ‫واللجان الأخ ��رى‪ .‬وجمع اموظفون اأمام‬ ‫مق ��ر امحكم ��ة الإداري ��ة بامدين ��ة امن ��ورة‬ ‫اأم�س مطالب ��ن ب�صرف زي ��ادات رواتبهم‪،‬‬ ‫حقيق� � ًا ما وعدوا به �صابق� � ًا‪ .‬واأكد عدد من‬ ‫اموظفن ل � � «ال�صرق» ا�صتمرار التوقف عن‬ ‫العمل حتى تتحقق مطالبهم‪ ،‬م�صرين اإى‬ ‫اأن الإنتاج اليومي للمجمع يتطلب اإ�صدار‬ ‫اأكر م ��ن ‪ 10‬اآلف م�صحف متنوع ولكنهم‬ ‫ل يزال ��ون ي�صدرون م�صحفن يومي ًا كحد‬ ‫اأق�صى وذلك لاأ�صباب �صالفة الذكر‪.‬‬ ‫وتقدم موظفو جن ��ة امراقبة مجمع‬ ‫املك فه ��د لطباعة ام�صحف بخطاب دعوى‬ ‫لرئي� ��س امحكمة الإداري ��ة بامدينة امنورة‬ ‫�ص ��د الأمن العام للمجم ��ع الدكتور حمد‬ ‫�صام العوي‪ ،‬ح�صلت «ال�صرق» على ن�صخة‬

‫خالد بن سلطان‪ :‬جائزة اأمير‬ ‫سلطان للمياه ستستمر وتتطور‬

‫حمد �سام العوي‬

‫راأ�س نائب وزير الدفاع رئي�س‬ ‫جل�س جائ ��زة الأم ��ر �صلطان بن‬ ‫عبدالعزيز العامي ��ة للمياه �صاحب‬ ‫ال�صم ��و املك ��ي الأم ��ر خال ��د ب ��ن‬ ‫�صلط ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز ي مكتبه‬ ‫بامع ��ذر اأم� ��س اجل�ص ��ة الثاني ��ة‬ ‫م ��ن ال ��دورة اخام�ص ��ة مجل� ��س‬

‫جمع طباعة ام�سحف بامدينة امنورة‬

‫من ��ه‪ ،‬ذكروا في ��ه اأن الأمان ��ة العامة مجمع‬ ‫املك فه ��د «تواط� �اأت» مع ال�صرك ��ة ام�صغلة‬ ‫للمجم ��ع �صدهم‪ ،‬م ��ا ت�صب ��ب ي الإ�صرار‬ ‫م�صاحهم ونف�صياتهم‪ .‬وف�صروا م�صطلح‬ ‫التواط� �وؤ ال ��ذي اأوردوه بع ��دم التزامه ��ا‪،‬‬ ‫واإل ��زام ال�صركة بتوقيع العقد مع اموظفن‬ ‫ح�ص ��ب امن�صو�س عليه ي الأمر الوزاري‬ ‫رق ��م ‪/211‬ق‪/‬م بتاري ��خ ‪1408/8/4‬ه � �‬ ‫واإهماله ��ا ي رعاي ��ة اموظف ��ن‪ .‬وح ��دث‬ ‫اموظف ��ون كذلك ع ��ن «تواط� �وؤ» لاأمانة مع‬ ‫ال�صرك ��ة ي ا�صتمراره ��ا به�ص ��م حقوقهم‬ ‫وحق ��وق اموظفن ال�صعودي ��ن باإعطائهم‬

‫روات ��ب متدني ��ة ل تزي ��د ع ��ن ثاث ��ة اآلف‬ ‫ري ��ال وميي ��ز الأجانب عليه ��م وا�صتمرار‬ ‫رواتبهم كما هي دون زيادة تذكر مدة تزيد‬ ‫عن ع�صري ��ن عام ًا‪ ،‬وموافقتها لل�صركة على‬ ‫ت�صغيل ال�صعودين ي م�صتودع غر مائم‬ ‫للعم ��ل‪ ،‬وتفوي ��ت الفر�صة عل ��ى اموظفن‬ ‫ال�صعودي ��ن لا�صتف ��ادة من نظ ��ام التعاقد‬ ‫احكوم ��ي والع ��اوات امح ��ددة والأوامر‬ ‫املكي ��ة بتثبي ��ت اموظف ��ن ال�صعودي ��ن‬ ‫امتعاقدين‪.‬‬ ‫ولفت اموظفون ي دعواهم اإى تدي‬ ‫الرواتب طيلة ال�صنوات الع�صرين اما�صية‬

‫(ال�سرق)‬

‫وانع ��دام احواف ��ز والع ��اوات‪ ،‬وت�صهيل‬ ‫اأمان ��ة جم ��ع امل ��ك فه ��د لل�صرك ��ة ام�صغلة‬ ‫بت�صجي ��ل اموظف ��ن ي اأماك ��ن ختلف ��ة‪،‬‬ ‫حتف ��ظ «ال�ص ��رق» باأ�صم ��اء تل ��ك اجهات‪،‬‬ ‫تهربا من ن�صب ال�صعودة واإعانتها لل�صركة‬ ‫ام�صغل ��ة عل ��ى ارت ��كاب خالف ��ات نظامية‬ ‫نتيجة لعدم قيامه ��ا بواجبها ي الأ�صراف‬ ‫عل ��ى موظفيها وتطبي ��ق النظ ��ام‪ .‬وطالب‬ ‫موظفو جنة امراقبة الأخرة بتعوي�صهم‬ ‫مادي ��ا عم ��ا فاتهم نتيجة لبخ� ��س رواتبهم‪،‬‬ ‫وحا�صبته ��م برات ��ب امث ��ل م ��ن اموظفن‬ ‫الآخري ��ن بال�صرك ��ة م ��ن الأجان ��ب اأو‬

‫ال�صعودين امتعاقدين‪ ،‬ف�ص ًا عن اإلغاء عقد‬ ‫ال�صرك ��ة نتيجة ما قام ��ت به من مييز �صد‬ ‫ال�صعودين من بخ�س رواتبهم وت�صغيلهم‬ ‫ي م�صت ��ودع ل تتوف ��ر في ��ه ال�صراط ��ات‬ ‫ال�صحية‪ ،‬واإيق ��اف اإجراءات مديد عقدها‬ ‫ي ‪1434/4/18‬ه� ��‪ ،‬منوه ��ن ب�ص ��رورة‬ ‫تطبي ��ق النظام بحقهم وتثبيتهم كموظفن‬ ‫ر�صمين بامجمع ح�صب ما جاء ي الأوامر‬ ‫املكية‪ ،‬وم�صددين على اإيقاف م�صتخل�صات‬ ‫ال�صرك ��ة حت ��ى يت ��م تعوي�صه ��م وت�صوي ��ة‬ ‫اأو�صاعهم‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأو�ص ��ح م�ص ��در م�ص� �وؤول‬ ‫بامحكم ��ة الإداري ��ة بامدين ��ة امن ��ورة ل � �‬ ‫«ال�ص ��رق» اأم� ��س اأن امحكمة �صتب ��داأ النظر‬ ‫ي ح ��ل الق�صي ��ة ب�ص ��كل ودي م ��ع الأمن‬ ‫الع ��ام مجمع امل ��ك فه ��د‪ ،‬واإن اختلف الأمر‬ ‫عل ��ى الطرفن ف�صيتم اللج ��وء اإى الق�صاء‬ ‫الإداري حتم� � ًا‪ .‬يذك ��ر اأن الأم ��ن الع ��ام‬ ‫مجمع املك فهد لطباعة ام�صحف ال�صريف‬ ‫الدكت ��ور حمد �ص ��ام الع ��وي اجتمع مع‬ ‫اموظفن ذاتهم عدة مرات ووعدهم بزيادة‬ ‫مالية تقدر ب � � ‪ %10‬من الراتب الأ�صا�صي‪،‬‬ ‫اإل اأنه ��م رف�ص ��وا ذل ��ك العر� ��س بحج ��ة‬ ‫انخفا�س الرواتب التي ي�صل حدها الأعلى‬ ‫اإى خم�صة اآلف ريال ‪.‬‬

‫الخدمة المدنية‪ :‬المدعوات‬ ‫الصحة‪ :‬موافقة وزارة العمل شرط لتأييد‬ ‫للمطابقة هن التربويات المؤهات استقدام حملة الدبلومات الصحية بالقطاع الخاص‬ ‫لشغل وظائف المستوى الخامس‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫الأمر خالد بن �سلطان يراأ�ض اجتماع اجائزة‬

‫(وا�ض)‬

‫اجائ ��زة‪ .‬وقال اإن الجتماع يحمل‬ ‫خ�صو�صي ��ة و�صع ��ور ًا بفق ��دان‬ ‫�صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي الأم ��ر‬ ‫�صلطان بن عبدالعزيز ‪ -‬رحمه الله‬ ‫ فقي ��د امملكة العربي ��ة ال�صعودية‬‫والع ��ام اأجمع‪ .‬واأ�ص ��اف قائ ًا كما‬ ‫عهدن ��ا اأن ت�صتم ��ر الأعم ��ال الطيبة‬ ‫لوال ��دي و�صي ��دي وقائ ��دي الأمر‬ ‫�صلطان بن عبدالعزيز ‪ -‬رحمه الله‬

‫ �ص ��واء داخل امملك ��ة اأو خارجها‬‫ف� �اإي اأعاهدكم با�صم ورث ��ة الأمر‬ ‫�صلط ��ان اأن ت�صتمر اجائ ��زة ‪ ،‬واأن‬ ‫تتط ��ور ب� �اإذن الل ��ه لتحقق م ��ا كان‬ ‫ي�صبو اإلي ��ه الأمر �صلط ��ان ي اأن‬ ‫ت�صه ��م اجائ ��زة ي حقي ��ق ح ��ل‬ ‫م�صكل ��ة امي ��اه‪ .‬عق ��ب ذل ��ك ناق� ��س‬ ‫جل� ��س اجائ ��زة ج ��دول اأعم ��ال‬ ‫اجل�صة‪.‬‬

‫ب ��داأت وزارة اخدم ��ة امدني ��ة‬ ‫اأم� ��س الأول ا�صتقب ��ال امدع ��وات‬ ‫للمطابقة عل ��ى الوظائف التعليمية‬ ‫وعدده ��ن ‪ 28390‬متقدم ��ة وف ��ق‬ ‫جدول زمن ��ي ومكاي اأعلن عنه مع‬ ‫اإع ��ان الأ�صم ��اء‪ .‬واأف ��ادت الوزارة‬ ‫اأن امدعوات للمطابقة هن حامات‬ ‫درج ��ة البكالوريو� ��س الربوي ��ات‬ ‫اأو لديه ��ن دبل ��وم ترب ��وي بع ��د‬ ‫البكالوريو� ��س ي التخ�ص�ص ��ات‬ ‫امقبول ��ة للتدري� ��س ي مدار� ��س‬ ‫التعلي ��م الع ��ام‪ .‬واأو�صح ��ت اأن‬ ‫الأ�صماء التي اأعلن ��ت بعد امفا�صلة‬ ‫الأولي ��ة ب ��ن امتقدم ��ات بن ��اء على‬ ‫امعلوم ��ات التي �صجلنه ��ا بنموذج‬ ‫التوظيف برنام ��ج (جدارة) �صيتم‬ ‫مطابق ��ة وثائقه ��ن وم�صتنداته ��ن‬ ‫الأ�صلي ��ة م ��ع م ��ا م ت�صجيل ��ه‬ ‫بالرنام ��ج‪ .‬واأ�ص ��ارت وزارة‬

‫اخدمة امدنية اإى اأن امفا�صلة هي‬ ‫للوظائف التعليمي ��ة الن�صوية على‬ ‫ام�صتوى اخام�س التي ي�صرط لها‬ ‫اح�ص ��ول على ال�صه ��ادة اجامعية‬ ‫الربوية اأو لديها الدبلوم الربوي‬ ‫بع ��د الدرجة اجامعي ��ة‪ ،‬كما اأن اأي‬ ‫متقدمة اأعل ��ن ا�صمها وهي ل حمل‬ ‫ال�صه ��ادة اجامعي ��ة الربوية كمن‬ ‫حمل �صهادة دبلوم الكلية امتو�صطة‬ ‫اأو اجامعية غر الربوية و�صجلت‬ ‫ي م ��وذج التوظي ��ف برنام ��ج‬ ‫(ج ��دارة) عل ��ى اأنه ��ا جامعية �صيتم‬ ‫ا�صتبعاده ��ا لع ��دم امطابق ��ة نتيجة‬ ‫ع ��دم توفر اأه ��م �صرط م ��ن �صروط‬ ‫�صغ ��ل الوظيف ��ة األ وه ��و اموؤه ��ل‬ ‫اجامعي الربوي‪ .‬وحول من مت‬ ‫دعوتهن للمطابقة ونقاطهن اأقل من‬ ‫نقاط عدد امتقدمات ف� �اإن ذلك يعود‬ ‫اإى اأن امدع ��وات �صجل ��ن رغب ��ات‬ ‫مكانية يتوفر فيها وظائف ل ترغبها‬ ‫ذوات النقاط الأعلى‪.‬‬

‫توقع مواطنون تضرروا منه استعادة أماكهم‬

‫ست جهات حكومية تطعن في صحة «صك المالية» بالعقيق‬

‫الباحة ‪� -‬صفر بن حف َيان‬

‫اأب ��دى ع ��دد م ��ن امواطن ��ن ثقته ��م ي اأن‬ ‫اأماكه ��م التي اأق ��رت عليها الإزال ��ة �صابقا بحجة‬ ‫تداخله ��ا مع �صك امالية بالعقي ��ق ذي الرقم ‪164‬‬ ‫�صتعود اإليهم بعد اأن طعنت �صت جهات حكومية‬ ‫ي �صحة ه ��ذا ال�صك‪ ،‬وبع ��د اأن رجحت م�صادر‬ ‫احتم ��ال اإ�صاف ��ة ال�ص ��ك اإى ق��ئم ��ة ال�صك ��وك‬ ‫ام�صبوهة ي امنطقة التي يجري حالي ًا ح�صرها‬ ‫ودرا�صة اأو�صاعها‪ .‬وعلم ��ت «ال�صرق» اأن اللجنة‬ ‫الطاعن ��ة ي �صح ��ة ال�ص ��ك م ّثله ��ا مندوبون من‬ ‫(ت�سوير‪� :‬سفر بن حفيان)‬ ‫اإحدى العامات احديثة حدود ال�سك‬ ‫�سورة جزء من �سك امالية رقم ‪164‬‬ ‫حافظ ��ة العقي ��ق والبلدي ��ة والزراع ��ة وامالي ��ة‬ ‫وامحكم ��ة وال�صرطة وقد حف ��ظ مندوب امالية‪،‬‬ ‫عل ��ى راأي اللجنة‪ ،‬معلا ذلك ب� �اأن ال�صك قد طبق يتج ��اوز وادي العقي ��ق اإى وادي اللحي ��ان ي بامنطق ��ة احقيق ��ة وحا�ص ��ب امت�صب ��ب‪ .‬وق ��ال اأج ��زاء من ال�ص ��ك (باجهة ال�صرقي ��ة) مواطنن‬ ‫موجب اأوامر �صامي ��ة �صابقة‪ ،‬م�صت�صهد ًا بالأمر الطبيعة‪ .‬واقرحت اللجنة اأن يعامل امواطنون اإن التنمي ��ة بالعقي ��ق تعرت ب�صبب ه ��ذا ال�صك ينتظ ��رون الآن ي ح ��ال اإلغائ ��ه اأن تع ��اد اإليه ��م‬ ‫امتداخل ��ون م ��ع ال�صك بح�صب ما �ص ��در لهم من الذي احت ��ل قرابة اأربعة كيلوم ��رات مربعة من اأمواله ��م‪ .‬فيم ��ا يطال ��ب م ��ن اأزيل ��ت م�صاكنه ��م‬ ‫ال�صامي رقم ‪ 2049‬ي ‪1429/3 / 1‬ه�‪.‬‬ ‫واأق ��رت اللجن ��ة ام�ص َكل ��ة للنظ ��ر ي اأر�س اأوام ��ر‪ ،‬وي ح ��ال القتن ��اع ب� �اآراء ه ��ذه اللجنة امحافظ ��ة‪ .‬وق ��ال ال�صي ��خ حم ��د بن عا�ص ��ة اأنه بتعوي�صه ��م ج ��راء اخ�صائ ��ر الت ��ي تكبدوه ��ا‬ ‫�ص ��ك امالية بالعقي ��ق ال�صهر اما�صي ب� �اأن ال�صك فاإن ذل ��ك ي�صيف �صك امالية بالعقي ��ق اإى قائمة ا�صتغ ��رب زحف �صك امالية عل ��ى اأماكه الواقعة وامعاناة التي عا�صوها مع جان الإزالة ي �صبيل‬ ‫�صمال اأر�س ال�صك حل الق�صية عند تطبيقه قبل تطبي ��ق ال�صك ام�صبوه على ح ��د قولهم‪ .‬وي�صمل‬ ‫غ ��ر وا�ص ��ح امع ��ام واح ��دود واأن معظ ��م ال�صكوك ام�صبوهة‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬راأى عاي�س �صع ��د الغامدي اأن عام ��ن‪ .‬وعر ع ��ن اأمله ي اأن تق ��ف جنة عادلة �ص ��ك امالية بالعقيق موقعن منف�صلن بع�صهما‬ ‫ام�صاك ��ن وام ��زارع امتداخل ��ة مع ال�ص ��ك قدمة‬ ‫و�صابق ��ة لإجراء تطبيقه‪ .‬كما اأ�صارت اللجنة اإى دع ��وى امالي ��ة �ص ��ده باطل ��ة واأن اأماك ��ه خارج عل ��ى الواقع وحفظ للمواط ��ن حقوقه‪ .‬واقرح عن البع�س ي �صك واحد وهو ما بدا كواحد من‬ ‫اختاف ي م�صمي ��ات حدوده مثل «جبل منجل» ال�ص ��ك‪ ،‬وق ��ال اإن مندوبه ��ا ته ��رب م ��ن ح�صور اأن ت�صتغ ��ل م�صاحة هذا ال�ص ��ك امتحرك ل�صكنى اأغرب ال�صكوك ال�صادرة بامملكة‪ ،‬وكان �صدوره‬ ‫ال ��ذي ذكر ي ال�صك كح ��د من ال�صمال بينما على اجل�ص ��ة محكم ��ة العقي ��ق ي ‪ 18‬ذي احج ��ة امحتاج ��ن م ��ن اأبن ��اء امحافظ ��ة وللم�صروعات م ��ن قا�صي حكم ��ة بلجر�صي ع ��ام ‪1372‬ه� وله‬ ‫الطبيع ��ة يحده من اجه ��ة الغربية كم ��ا ذكر ي اما�صي‪ .‬واعت ��ر اأن ال�صك قد حُ رك ليتداخل مع احيوية‪.‬‬ ‫م�صاح ��ة غر دقيقة وح ��دود غر وا�صحة مربعة‬ ‫وكانت وزارة امالي ��ة قد باعت قبل �صنوات ال�صكل طول ال�صلع اأربعة كيلومرات‪.‬‬ ‫ال�ص ��ك اأن وادي العقيق يحده من اجنوب بينما اأماك ��ه لكن ��ه توق ��ع اأن تكت�صف اللج ��ان ام�ص َكلة‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫وج ��ه وزير ال�صحة الدكت ��ور عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫الربيع ��ة كاف ��ة مديري ��ات ال�ص� �وؤون ال�صحي ��ة بامناط ��ق‬ ‫وامحافظ ��ات بالت�صديد عل ��ى عدم منح خطاب ��ات التاأييد‬ ‫ل�صتقدام الك ��وادر الفنية من حمل ��ة الدبلومات ال�صحية‬ ‫للعم ��ل ي القط ��اع ال�صح ��ي اخا�س حتى تت ��م مراجعة‬ ‫طال ��ب التاأييد ل ��وزارة العم ��ل واح�صول عل ��ى ما يثبت‬ ‫ع ��دم وج ��ود فني ��ن �صعودين عل ��ى قوائ ��م النتظار ي‬ ‫التخ�ص� ��س امطلوب وذلك �صمان� � ًا ل�صتيعاب اخريجن‬ ‫واخريجات ي القطاع ال�صحي اخا�س ح�صب احاجة‬ ‫لتخ�ص�صاتهم‪ ،‬ما�صي ًا م ��ع التوجيهات ال�صامية الكرمة‬ ‫باحل ��ول العاجل ��ة ق�ص ��رة ام ��دى حمل ��ة الدبلوم ��ات‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫وجاء ي بيان لوزارة ال�صحة اأم�س اأن هذا التوجيه‬ ‫ياأت ��ي اإحاق ��ا لتعميم ال ��وزارة ال�صاب ��ق ب�ص� �اأن ا�صتقدام‬ ‫الك ��وادر الطبي ��ة والفني ��ة العامل ��ة ي القط ��اع ال�صحي‬ ‫اخا� ��س امت�صم ��ن اأن يتم تاأييد ال�صتق ��دام ي حال عدم‬

‫توف ��ر كادر �صعودي م�صج ��ل ل ��دى وزارة اخدمة امدنية‬ ‫ل�صغل هذه الوظائف‪ ،‬كما ياأتي تزامن ًا مع برنامج حفيز‬ ‫امن�ص� �اآت لتوطن الوظائف (نطاقات) ال ��ذي بداأت وزارة‬ ‫العمل ي تنفيذه‪ .‬واأو�صحت الوزارة اأن حملة الدبلومات‬ ‫ال�صحية بعد ال�صهادة الثانوية ير�صحون على وظائف فئة‬ ‫(فني) حيث قامت الوزارة بتوظيف اأكر من ت�صعن األف‬ ‫فني من حملة الدبل ��وم بعد ال�صهادة الثانوية العامة‪ ،‬كما‬ ‫اأن ال ��وزارة ل تتعاقد مع غر ال�صعودين اإل لوظائف فئة‬ ‫(اخت�صا�ص ��ي) من حملة ال�صه ��ادات اجامعية اأو الفنين‬ ‫ي التخ�ص�ص ��ات الطبي ��ة الن ��ادرة الت ��ي يتع ��ذر �صغله ��ا‬ ‫ب�صعودي ��ن وذل ��ك بالتن�صيق م ��ع وزارة اخدم ��ة امدنية‬ ‫ووزارة العم ��ل وتع ��د ه ��ذه الوظائف ي حك ��م ال�صاغرة‬ ‫مت ��ى ما توف ��ر ال�صع ��ودي اموؤه ��ل ل�صغلها‪ .‬اأم ��ا بالن�صبة‬ ‫لوظائف البنود فالوزارة تعلن عنها اأربع مرات ي ال�صنة‬ ‫عل ��ى الرتيب وتتي ��ح الفر�صة للتقدم على م ��ا يتوفر من‬ ‫الوظائف ما ي ذل ��ك الوظائف التي ي�صغلها امتعاقدون‬ ‫حيث يتم التقدم عل ��ى اأي وظيفة م�صغولة متعاقد متى‬ ‫ما توفر �صرط اموؤهل فقط وبدون اخرة‪.‬‬

‫‪ 22‬مليون ًا أربع آات فرم للنخيل المصاب‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫وق ��ع مع ��اي وزي ��ر الزراعة‬ ‫الدكت ��ور فه ��د ب ��ن عبدالرحم ��ن‬ ‫بالغنيم اأم�س عقد ت�صغيل و�صيانة‬ ‫اآلت فرم النخيل ام�صابة ب�صو�صة‬ ‫النخيل احم ��راء والنخيل امهمل‬ ‫م ��ع مدي ��ر ع ��ام موؤ�ص�ص ��ة ج ��وم‬ ‫الهف ��وف‪ ،‬بقيمة بلغ ��ت ‪ 22‬مليون ًا‬ ‫و ‪ 500‬األ ��ف ري ��ال‪ .‬ويت�صم ��ن‬ ‫العقد ت�صغيل و�صيان ��ة اأربع اآلت‬

‫ف ��رم وملحقاته ��ا ي حافظ ��ات‬ ‫الأح�ص ��اء‪ ،‬والقطي ��ف‪ ،‬واخ ��رج‪،‬‬ ‫ووادي الدوا�ص ��ر بحي ��ث يتم فرم‬ ‫جمي ��ع ما يت ��م توريده م ��ن نخيل‬ ‫م�ص ��اب بح�ص ��رة �صو�ص ��ة النخيل‬ ‫احم ��راء وامهم ��ل‪ ،‬بالإ�صافة اإى‬ ‫التخل�س من ناج الفرم بالتدوير‬ ‫وحويل ��ه اإى اأ�صم ��دة ع�صوي ��ة‬ ‫ي حطت ��ي التدوي ��ر محافظتي‬ ‫اخ ��رج والأح�ص ��اء م ��دة خم�ص ��ة‬ ‫اأعوام متتالية اعتب ��ارا من ت�صليم‬

‫مواق ��ع العم ��ل‪ .‬اجدي ��ر بالذك ��ر‬ ‫اأن ه ��ذه الطريقة هي م ��ن عنا�صر‬ ‫امكافح ��ة امتكاملة ح�صرة �صو�صة‬ ‫النخيل احمراء اميكانيكية ‪ ،‬حيث‬ ‫اأ�صهم ��ت ه ��ذا الطريق ��ة ي �صرعة‬ ‫اإجاز العم ��ل‪ ،‬وا�صتبدال الطريقة‬ ‫ الت ��ي كان ��ت تعتم ��د عل ��ى قل ��ع‬‫النخيل وتقطيع ��ه وحرقه ودفنه‪،‬‬ ‫والتي تاأخذ وقتا طويا ‪ -‬بطريقة‬ ‫حديثة كان له ��ا نتائج اإيجابية ي‬ ‫خف�س ن�صبة الإ�صابة باح�صرة‪.‬‬

‫أمانة المدينة ترفع إلى المحكمة العامة أسماء‬ ‫موظفين لديها استخرجوا ست رخص تجارية لمتوفى‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫رفع ��ت اأمان ��ة منطقة امدين ��ة امنورة للمحكم ��ة العامة‬ ‫اأ�صم ��اء ع ��دد م ��ن اموظف ��ن لديه ��ا بع ��د اكت�ص ��اف تورطه ��م‬ ‫با�صتخ ��راج رخ� ��س ل�صت ��ة ح ��ات جارية با�ص ��م �صخ�س‬ ‫متوف ��ى بامدينة امنورة‪ ،‬وقي ��ام ذوي امتوفى عر و�صاطات‬ ‫داخ ��ل الأمانة بتحوي ��ل ا�صم امح ��ات اإى جموعة جارية‬ ‫واحدة‪ ،‬وذلك بعد ر�صد اجهات الرقابية للمخالفة النظامية‬ ‫ع ��ر �صكوى تقدم بها اأحد الورث ��ة‪ .‬وبينت م�صادر مطلعة ل�‬ ‫«ال�صرق» اأن امكتب الق�صائي اخام�س محكمة امدينة امنورة‬ ‫اأر�صل خطابا اإى بلدية العواي يطلب فيه الإفادة حول كيفية‬ ‫حويل الرخ�س التجارية لل�صخ�س امتوفى من «فردي» اإى‬ ‫«جموعة» جارية‪ .‬اإل اأن رد بلدية العواي م يكتمل ح�صب‬ ‫ما راآه قا�صي امحكم ��ة‪ ،‬الذي وجه بدوره خطابا ماثا اإى‬

‫مكتب اأمن منطقة امدينة امنورة يطلب فيه تفا�صيل الق�صية‬ ‫ب�ص ��كل كامل‪ .‬واأفادت ام�صادر باأن عدد ًا من اجهات الرقابية‬ ‫�صاركت ي التحقيق حول الق�صية‪ ،‬منه ��ا امباحث الإدارية‪،‬‬ ‫وف ��رع هيئة الرقابة والتحقيق‪ ،‬ومكت ��ب وكيل اإمارة منطقة‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة ام�صاعد‪ ،‬حي ��ث �صيطلع القا�ص ��ي بامحكمة‬ ‫العام ��ة على تفا�صيل الق�صية يوم الأربعاء‪2 1‬جمادى الآخر‬ ‫امقب ��ل ي جل�صة من امتوقع اأن ي�ص ��در خالها حكم ق�صائي‬ ‫يدي ��ن الأط ��راف امتهمن ‪ .‬يذك ��ر اأن تفا�صي ��ل الق�صية تعود‬ ‫خ ��اف بن ورث ��ة على ن�صي ��ب اإح ��دى �صقيقاته ��ن‪ ،‬والتي‬ ‫تق َّدم ��ت ب�صك ��وى خطي ��ة اإى امباح ��ث الإداري ��ة ي منطقة‬ ‫امدينة امنورة مرفقة ب�صور من الرخ�س التجارية‪ ،‬و�صهادة‬ ‫الوفاة‪ ،‬وطلبت فيه التحقيق حول ا�صتخراج رخ�س محات‬ ‫والده ��ا التجارية امتوفى منذ عدة �صن ��وات‪ ،‬حيث اإن خافا‬ ‫ن�صب بن الورثة حول توزيع الإرث‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫بلدي القطيف يُ عيد فتح الملف ويطالب بتقرير دوري مفصل‬

‫ضد المخالفين‬ ‫المصطفى يشخص مخالفات استراحات اأوجام والبلدية تكشف ‪ 298‬إجرا ًء ّ‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�صركة‬ ‫اأعاد امجل�س البل ��دي محافظة القطيف‬ ‫ملف «ا�صراحات الأوجام» اإى الواجهة اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬ي اجتم ��اع �صهد �صد ًا وجذب ًا‪ ،‬وانتهى‬ ‫اإى بي ��ان قال في ��ه امجل�س اإنه طال ��ب البلدية‬ ‫متابع ��ة وتنفي ��د قراري ��ن �صابق ��ن للمجل�س‬ ‫ح ��ول ال�صراحات‪ .‬وكان الق ��راران قد اأ�صارا‬ ‫اإى خالف ��ات تعاقدي ��ة مثلت ي ع ��دم �صداد‬ ‫الإيج ��ارات للبلدي ��ة‪ ،‬وخالف ��ات ا�صتخ ��دام‬ ‫لأرا�ص ��ي ال�صراح ��ات‪ .‬وطال ��ب الق ��راران‬ ‫البلدي ��ة ب�صح ��ب الأرا�ص ��ي اموؤج ��رة غ ��ر‬ ‫ام�صدَدة اإيجاراته ��ا اأو امخالفة للن�صاط وعدم‬ ‫جديد العقود ال�صاري ��ة واإعادة الأرا�صي اإى‬ ‫اأماك البلدية لا�صتف ��ادة منها ي م�صروعات‬ ‫خدمي ��ة وتنموي ��ة‪ .‬كما ت�صمن ق ��رار امجل�س‬ ‫الأخ ��ر مطالبة البلدي ��ة بتقرير دوري مف�صل‬ ‫عن و�صع ال�صراحات بحيث يو�صح التقرير‬ ‫ع ��دد الأرا�ص ��ي وامخال ��ف منه ��ا لا�صتخدام‬ ‫واموؤجر وال�صاغر وغر ام�صتثمر اأو امطور‪.‬‬ ‫وكان الجتم ��اع الذي تراأ�ص ��ه رئي�س امجل�س‬ ‫امهند� ��س عبا� ��س ال�صما�ص ��ي؛ ق ��د ا�صت�صاف‬ ‫رئي� ��س امجل� ��س ال�صاب ��ق الدكت ��ور ريا� ��س‬ ‫ام�صطفى الذي قدَم عر�ص� � ًا عن ال�صراحات‪،‬‬ ‫مبين ًا الو�صع القانوي لها والأوامر الر�صمية‬ ‫القا�صية منحها كاأرا�س زراعية قبل اأكر من‬ ‫ثاث ��ن عام ًا‪ .‬ورك ��ز ام�صطفى عل ��ى ما حدث‬ ‫من ج ��اوزات وخالفات بتحوي ��ل الأرا�صي‬ ‫اإى ا�صراح ��ات وم�صان ��ع وم�صتودع ��ات‬ ‫حدي ��د وخردة ومق ��ار ل�ص ��ركات و�صكن عمال‬ ‫دون اح�صول عل ��ى تراخي�س بناء اأورخ�س‬ ‫مهني ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن الأن�صطة احالي ��ة تخالف‬

‫م�صنع خر�صانة خالف ي منطقة ا�صراحات زراعية‬

‫(‬

‫ال�صتخدام امعتم ��د للمنطقة‪.‬وبدورها قدَمت‬ ‫البلدي ��ة عر�ص� � ًا ع ��ن الإج ��راءات امتخذة من‬ ‫ِقبَله ��ا حيال قرارات امجل� ��س البلدي ال�صابقة‬ ‫امتعلق ��ة بال�صراح ��ات والآلي ��ات امتخ ��ذة‬ ‫ي ذل ��ك من ��ذ ا�صتامها ملف ��ات ال�صتثمار من‬ ‫الأمان ��ة ي ‪1429‬ه� ��‪ ،‬وب ّين ��ت البلدي ��ة اأنه ��ا‬ ‫األغ ��ت ت�صعة عق ��ود اإيجار مخالفته ��ا الن�صاط‬ ‫ام�ص ��رح به اأو لعدم �ص ��داد الإيجارات‪ ،‬كما م‬ ‫توجي ��ه ‪ 87‬اإن ��ذار ًا للمخالف ��ن و‪ 189‬مطالبة‬

‫( ال�صرق )‬

‫)‬

‫لل�صداد‪ ،‬وثاث ��ن خطاب ًا لإلغ ��اء العقود و‪11‬‬

‫خطاب ًا لإخ ��اء امواقع‪ ،‬كما م �ص ��رح الآليات‬ ‫اخا�صة متابعة امخالفات واإزالتها بالتن�صيق‬ ‫م ��ع امحافظ ��ة و�صرك ��ة الكهرب ��اء ووزارة‬ ‫الزراعة‪ .‬حيث يتم قطع التيار الكهربائي على‬ ‫امخالفن‪ ،‬مع ح�صور ال�صرطة ي حالة تنفيذ‬ ‫اإزالة امخالفات من قبل البلدية من م يتجاوب‬ ‫م ��ع الإن ��ذارات امعط ��اة م ��ع اإقرارغرام ��ات‬ ‫مالي ��ة والتح ُف ��ظ عل ��ى م ��ا يت ��م م�صادرت ��ه‪.‬‬

‫وانته ��ى امجل�س اإى مطالبة البلدية بامتابعة‬ ‫امكثف ��ة لو�ص ��ع ال�صراح ��ات‪ ،‬بتقرير دوري‬ ‫�صام ��ل ي�صمل ام�صاحات واأع ��داد ام�صتاأجرين‬ ‫وال�صتخدامات احالية وامتابعات التي مت‬ ‫حولها وقيام البلدية باإجراء رفع م�صاحي لهذه‬ ‫امواقع مهيد ًا لدرا�صة ال�صتخدامات امقرحة‬ ‫لاأرا�ص ��ي التي يت ��م اإخاوؤه ��ا لو�صع خطط‬ ‫م�صتقبلية تلبِي متطلب ��ات امحافظة التنموية‬ ‫من ام�صروعات ومتابعة اإجراءات اإلغاء العقود‬

‫احالي ��ة واإنهاء عق ��ود ام�صتاأجرين امخالفن‬ ‫وا�صتكم ��ال الإج ��راءات النظامي ��ة امتخ ��ذة‪.‬‬ ‫وي �صي ��اق مت�ص ��ل ناق� ��س امجل� ��س الآليات‬ ‫والإج ��راءات امتبع ��ة ي ا�صتخ ��راج طلب ��ات‬ ‫حج ��ج ال�صتح ��كام‪ ،‬وق� � َرر الكتاب ��ة لاأجهزة‬ ‫امخت�ص ��ة ل�صتي�ص ��اح الأ�ص� ��س القانوني ��ة‬ ‫لبع� ��س الإج ��راءات امتبع ��ة به ��دف ت�صهيلها‬ ‫وتخفي ��ف الأعب ��اء عن امواطن ��ن‪ .‬وي البند‬ ‫الثالث ناق� ��س امجل�س م�صمي ��ات ام�صروعات‬ ‫التنموية امقرحة للع ��ام اماي ‪ 2013‬مهيد ًا‬ ‫لرفعها لوزارة امالية حي ��ث م ر�صد اأكر من‬ ‫اأربعن م�صروع ًا تنموي ًا منوع ًا‪.‬وقرر امجل�س‬ ‫عقد ور�صة عمل لو�ص ��ع خطة خم�صية لإدراج‬ ‫احتياجات امحافظة من تلك ام�صروعات التي‬ ‫م ح�صره ��ا من قبل جنة ح�صر الحتياجات‬ ‫بامجل� ��س‪ ،‬ومن ثم حدي ��د الأوليات ومواقع‬ ‫تل ��ك ام�صروع ��ات عل ��ى اأن يت ��م التنفي ��ذ وفق ًا‬ ‫لتل ��ك اخط ��ة اخم�صية‪.‬وت�صم ��ل ام�صروعات‬ ‫امقرح ��ة طرق� � ًا �صرياني ��ة وج�ص ��ور ًا وف ��ك‬ ‫اختناقات ونزع ملكيات وتطوير طرق رئي�صة‬ ‫وتاأهي ��ل وتطوي ��ر مناط ��ق مركزي ��ة ي امدن‬ ‫والق ��رى واإن�ص ��اء وتاأهيل حدائ ��ق وح�صن‬ ‫الواجه ��ات البحرية وال�صواط ��ئ‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫اإن�صاء اأ�صواق نفع عام واأخرى �صعبية واإن�صاء‬ ‫مرك ��ز لنظم امعلومات اجغرافي ��ة‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى م�صروع ��ات ال�صفلتة والأر�صف ��ة والإنارة‬ ‫و�صبكات ت�صريف الأمط ��ار وح�صن مداخل‬ ‫ام ��دن والق ��رى واإج ��راء الدرا�ص ��ات‪ ،‬على اأن‬ ‫يت ��م عر� ��س م�ص ��روع اخط ��ة ال�صراتيجية‬ ‫والت�صغيلي ��ة على امجل�س‪ ،‬التي �صاغها فريق‬ ‫العم ��ل لإقراره ��ا ي الجتم ��اع امقب ��ل بع ��د‬ ‫اأ�صبوعن‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫اعقل!‬ ‫فهد عافت‬

‫• قال لي‪ :‬واإن خالف النقل عقلك؟‪ ،‬قلت‪ :‬النقل ال�صحيح؟‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قلت‪:‬‬ ‫اأقول عقلي مو�صوع‪ ،‬اأو �صعيف!‬ ‫• ال�صيء الوحيد‪ ،‬الذي ن�صتخدم معه‪ ،‬نظرية‪ :‬الوقاية خير من العاج‪ ،‬هو‬ ‫الخيال‪ ،‬يحدث ذلك مبكرا جدا‪ ،‬مع اأول مرة نقول فيها لطفلنا‪« :‬اعقل»!‬ ‫• اهتم ��ت الب�صري ��ة بالب�صمات‪ ،‬لك�صف الجرائ ��م‪ ،‬بعدها‪� ..‬صار كل من‬ ‫له ب�صمة‪ :‬مجرما!‬ ‫• ال�صريالي ��ة ه ��ي‪ :‬توقي ��ت عر� ��ض الفيلم العرب ��ي‪ ،‬في القن ��اة ال�صعودية‬ ‫الأولى!‬ ‫ً‬ ‫• اأن ل اأعجبك ��م لأنن ��ي ل اأكت ��ب �صعرا هذه الأيام‪ ،‬اأكرم لي من اأن اأكتب‬ ‫فا اأعجبكم!‬ ‫• ل يمك ��ن ل ��ي تتم ��ة عبارة‪ ،‬تبداأ ب� ��‪« :‬مطلوب من الف ��ن اأن‪ ،»...‬فاإن فعلت‪،‬‬ ‫فبطلعة الروح!‬ ‫• تع ��رف اأن الأ ّم ��ة بخي ��ر‪ ،‬اإن لقي ��ت عنده ��م‪ ،‬مقول ��ة «عملة ن ��ادرة»‪ :‬عملة‬ ‫نادرة!‬ ‫• الفن ��ان‪ ،‬ل ��ه اأ�صلوب‪ ،‬ولي� ��ض برواز‪ ،‬الذي يوؤطر نف�صه في برواز‪« :‬لوح»‬ ‫ولي�ض لوحة!‬ ‫• دورينا‪« :‬دو‪ ..‬ري‪ ..‬نا»‪ ..‬فا‪� ..‬صول‪« ..‬ل‪� ..‬صيد»‪ :‬و‪!...‬‬ ‫• يفقد فن الق�صة والرواية قيمته‪ ،‬في حالتين‪ :‬حين ل يكون كذبة‪ ،‬وحين‬ ‫تكون الكذبة مك�صوفة!‬ ‫• حال ��ة ثالث ��ة‪ ،‬تُفق ��د ف ��ن الق�ص ��ة والرواية قيمت ��ه‪ :‬اأن تنت�ص ��ر الكذبة بين‬ ‫النا�ض‪ ،‬ل ت�صير حقيقة‪ ،‬ول يكذّبها اأحد‪ ،‬مثل اأن يقول لك اأحدهم‪�« :‬صفت‬ ‫الموت بعيني»!‬ ‫• اأقر�ض ال�صعر‪ :‬انقر�صت!‬ ‫• لتتمك ��ن الكتاب ��ة ‪-‬ا ّأي كتاب ��ة‪ -‬م ��ن الك�ص ��ف‪ ،‬يج ��ب اأن تك ��ون «خارج‬ ‫التغط ّية»!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫انطاق دورة مراقبة المخزون»مفاهيم وتطبيقات» في صحة اأحساء‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬عبدالهادي ال�صماعيل‬ ‫انطلقت �صب ��اح اأم� ��س الأحد فعالي ��ات دورة‬ ‫مراقب ��ة امخ ��زون «مفاهي ��م وتطبيق ��ات» ب�صح ��ة‬ ‫الأح�صاء بفندق كورال بازا‪ ،‬والتي تنظمها الإدارة‬ ‫العامة مراقبة امخزون بوزارة ال�صحة بالتعاون مع‬ ‫مركز التدريب بالإدارة العامة للتدريب والبتعاث‬ ‫بال ��وزارة‪ ،‬ومدة اأربع ��ة اأيام‪ ،‬وبح�ص ��ور ام�صرف‬ ‫العام على اإدارة مراقبة امخزون بالوزارة الدكتور‬ ‫معي� ��س بن يحي ��ى القحط ��اي‪ ،‬ومدي ��ر ال�صوؤون‬ ‫ال�صحية محافظة الأح�ص ��اء الدكتور عبدامح�صن‬ ‫املح ��م‪ ،‬وم�صاعد ام�صرف العام عل ��ى اإدارة مراقبة �صحة الأح�صاء‪.‬و�صرح �صعادة ام�صرف العام على‬ ‫امخ ��زون بالوزارة البدري اأبوه ��ادي‪ .‬وت�صتهدف اإدارة مراقبة امخزون بالوزارة الدكتور معي�س بن‬ ‫الدورة العاملن باإدارات مراقبة امخزون بقطاعات يحيى القحط ��اي‪ ،‬اأن هذه الدورة تعد �صمن خطة‬

‫محكمة الخبر تنظر في قضية الفتاتين ضد »المعهد اأهلي»‬ ‫وتسلم خاصة الدعوى لـ»الوكيل»‪ ..‬وتمهله أسبوعين‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫نظرت حكمة اخر‬ ‫�� �ص� �ب ��اح اأم� � �� � ��س‪ ،‬ق���ص�ي��ة‬ ‫م �ت �� �ص��ررات م�ع�ه��د اأه �ل��ي«‬ ‫حتفظ ال�صرق با�صمه »‪،‬‬ ‫امحامي مع مت�صررة واأحد اأقاربها (ت�صوير‪ :‬علي غوا�ض) واأم��ر القا�صي ي الق�صية‬

‫‪- -‬‬

‫‪-‬‬

‫ال�ت��ي رفعتها ف�ت��ات��ان �صد �صورة من لئحة الدعوى‬ ‫معهد اأه �ل��ي ت���ص��ررت��ا من ام � �ح� ��ررة م��و���ص��ح�� ًا ب�ه��ا‬ ‫منحه لهما �صهادتن غر خا�صة ال��دع��وى‪ ،‬وم��ا م‬ ‫م �ع��رف ب�ه�م��ا م��ن وزارة طلبه من طلبات‪ ،‬وذل��ك من‬ ‫ال��رب�ي��ة والتعليم‪ ،‬اأم��رت خال القا�صي وطلب وكيل‬ ‫بت�صليم ال��وك�ي��ل ال�صرعي امدعى عليه ‪ -‬امعهد ‪ -‬اأج ًا‬ ‫عن امدعى عليه ‪ -‬امعهد ‪ -‬للرد‪ ،‬حيث اأجابه القا�صي‬

‫لذلك من خال اإعطائه اأجا‬ ‫حتى ت��اري��خ ‪1433-5-8‬‬ ‫وذل�� ��ك ل� �ل ��رد ع �ل��ى لئ �ح��ة‬ ‫الدعوى امقدمة‪.‬‬ ‫ول� � � ��وح ام �� �ص �ت �� �ص��ار‬ ‫ال� �ق���ان���وي داخ� � ��ل ق��اع��ة‬ ‫امحكمة ب�صفته وكيا عن‬ ‫ام�ت���ص��ررت��ن اأم� ��ام وكيل‬ ‫ام �ع �ه��د ب� �اأن ��ه ب �� �ص��دد رف��ع‬ ‫دع � ��وى اأخ � � ��رى» ج�ن��ائ�ي��ة‬ ‫م �� �ص �ت �ق �ل��ة � �ص �ي �ت��م ح��دي��د‬ ‫ماهيتها لحق ًا وفق النظام‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ال� �ع���وال���ق‬ ‫ال��راب �ي��ة وم��وج��ة الغبار‬ ‫التي اجتاحت امنطقة اأم�س‪،‬‬ ‫ق��د منعت و��ص��ول حامي‬ ‫‪ 17‬مت�صررة من الريا�س‬ ‫ل �ل��راف��ع اأم�� ��ام ام�ح�ك�م��ة‪،‬‬ ‫واأكدت رم اجهني (اإحدى‬ ‫ام�ت���ص��ررات) اأن امحامي‬ ‫ام��راف��ع ع��ن ‪ 17‬مت�صررة‬ ‫م ي�صتطع ال��و��ص��ول اإى‬ ‫ال��دم��ام وح�صور اجل�صة‬ ‫ال �ث��ال �ث��ة ب �� �ص �ب��ب ال �غ �ب��ار‬ ‫وت ��دي م�صتوى ال��روؤي��ة‪،‬‬ ‫م �� �ص��رة اإى اأن �ه��ا ب�صدد‬ ‫متابعة الق�صية لآخر نف�س‬ ‫� على ح��د قولها � لإحقاق‬ ‫اح���ق وح��ا� �ص �ب��ة ام�ع�ه��د‬ ‫و�صاحبته‪.‬‬

‫البدري والقويعي اأثناء امحا�صرة‬

‫(ال�صرق)‬

‫الإدارة التدريبي ��ة لهذا العام‪ ،‬والت ��ي م اعتمادها امتعلقة باأعمال الرقابة على امخزون والعهد لرفع‬ ‫م ��ن قبل الإدارة العامة للتدريب والبتعاث‪ ،‬والتي كف ��اءة وم�صت ��وى اأداء العاملن ي جميع قطاعات‬ ‫تت�صم ��ن العدي ��د م ��ن امو�صوعات وور� ��س العمل امخزون التابعن لوزارة ال�صحة‪.‬‬


                  150                     

             1500     75       

                            



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬106) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬26 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻣﻘﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺑﺤﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬



                                                                   

6

‫ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﻭﻣﻌﺎﻳﻴﺮ ﻭﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻭﺍﺑﺘﻌﺎﺙ ﺍﺧﺘﺼﺎﺻﻴﻴﻦ ﻭﺍﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺎﺕ‬

‫ ﺧﻄﺔ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬:| ‫ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬                                                                                                                           

                                                             



(

                    %75           ���             27                       

)

        22          

                                               100        

          %20                                                  %85            42136     239    58            

‫ﻧﺸﻄﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﻳﹸ ﱢ‬ ‫ﻨﻈﻤﻮﻥ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻋﻴﻮﻥ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺍﻷﺛﺮﻳﺔ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‬                                

                                                          



%20 ‫ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻳﺔ ﺑﺎﻟﺨﺒﺮ ﺇﻟﻰ‬:‫ﺻﺎﻟﺢ ﺍﻟﻐﻨﺎﻡ‬





‫ﺻﺪى اﻟﺼﻤﺖ‬

‫ﺍﻟﻬﺎﺑﺮﻭﻥ ﻓﻲ‬ !‫ﺍﻷﺭﺽ‬ ‫اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬

                                                2004             ‫ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬

‫ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺴﺒﺐ ﺷﺒﺎﺏ‬%85

                             ���                           

:| ‫»ﺍﻟﺒﻮﺷﻲ« ﻟـ‬ ‫ﻧﻀﻤﻦ ﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ﺍﻟﻤﻔﺮﺝ ﻋﻨﻬﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺼﺎﻧﻊ ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪﺭﺑﻮﺍ ﻓﻴﻬﺎ‬



              22                

alhazmiaa@alsharq.net.sa


‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫ورشة عمل «المرصد الحضري»‬ ‫في أمانة اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ف�شل الله ال�شليمان‬ ‫تعق ��د اأمان ��ة الأح�ش ��اء‪ ،‬الي ��وم‬ ‫الإثن ��ن‪ ،‬ور�ش ��ة عم ��ل "امر�ش ��د‬ ‫اح�شري" بح�شور من�شقي و�شباط‬ ‫الت�ش ��ال للقطاع ��ات احكومي ��ة‬ ‫واخا�ش ��ة والأكادمية ام�شاركة ي‬ ‫امر�ش ��د‪ ،‬وذل ��ك ي قاع ��ة هجر مقر‬ ‫الأمان ��ة‪ .‬واأو�ش ��ح اأم ��ن الأح�ش ��اء‬ ‫امهند� ��ص فه ��د بن حمد اجب ��ر‪ ،‬اأن‬ ‫امر�شد اح�شري هو عبارة عن مركز‬ ‫معلومات ��ي متخ�ش ���ص‪ ،‬يعم ��ل على‬ ‫جمع وحليل اموؤ�ش ��رات اح�ش ��رية‬ ‫ب�شكل دائم‪ ،‬من اأربع جهات رئي�شية‪،‬‬ ‫وه ��ي‪ :‬اجه ��ات احكومي ��ة‪ ،‬القطاع‬ ‫اخا� ��ص‪َ ،‬‬ ‫منظمات امجتم ��ع امدي‪،‬‬ ‫امواطن ��ن‪ ،‬وي�ش ��اعد ي �ش ��ناعة‬ ‫واتخ ��اذ الق ��رار ي �ش� �وؤون التنمية‬ ‫اح�ش ��رية عل ��ى جميع ام�ش ��تويات‪،‬‬ ‫منوه� � ًا اإى اأن اح� � َد الأدن ��ى م ��ن‬ ‫موؤ�ش ��رات امر�ش ��د ي�ش ��ل اإى ‪51‬‬ ‫موؤ�شر ًا‪ ،‬لقيا�ص الن�ش ��ب واموؤ�شرات‬ ‫امعتم ��دة ي الأم امتح ��دة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫يتج ��اوز عدده ��ا مئت ��ي موؤ�ش ��ر‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اجب ��ر" تكم ��ن اأهمي ��ة‬ ‫امر�ش ��د اح�ش ��ري ي م�شاهمته ي‬

‫و�شع اخطط التنموية‪ ،‬ومعرفة اأثر‬ ‫الرام ��ج امختلف ��ة التي ت�ش ��اعد على‬ ‫تفعي ��ل اخط ��ط امحلية‪ ،‬ف�ش � ً�ا عن‬ ‫اإعداد ت�ش ��ور عام لل�شيا�شات العامة‬ ‫اح�ش ��رية للخدم ��ات امحلي ��ة عل ��ى‬ ‫م�ش ��توى امدن"‪ ،‬موؤكد ًا على �شرورة‬ ‫تعاون اجمي ��ع لإجاح امر�ش ��د ي‬ ‫امحافظ ��ة‪ ،‬ما له من تاأثر مبا�ش ��ر ي‬ ‫�شمان التنمية ام�شتدامة‪ .‬و ذكر مدير‬ ‫ع ��ام تقني ��ة امعلوم ��ات ي الأمان ��ة‪،‬‬ ‫وام�شرف العام على امر�شد‪ ،‬امهند�ص‬ ‫حمدان بن عودة العرادي‪ ،‬اأن الأعمال‬ ‫جري حالي ًا على ا�شتكمال جموعة‬ ‫من النظم الإلكرونية الذكية‪ ،‬لإدخال‬ ‫بيانات وحزم اموؤ�ش ��رات وح�ش ��ابها‬ ‫رقمي� � ًا‪ ،‬وتولي ��د النتائ ��ج الت ��ي على‬ ‫�شوئها يتم الوقوف على مواقع القوة‬ ‫وال�شعف‪ ،‬مقارنة النتائج بامعدلت‬ ‫امعتم ��دة للمدينة النموذجي ��ة‪ ،‬وفق ًا‬ ‫معاير الأم امتحدة‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار اإى اأن مر�ش ��د الأح�شاء‪،‬‬ ‫هو اأول مر�ش ��د ح�ش ��ري ي امنطقة‬ ‫ال�ش ��رقية‪ ،‬مرتب ��ط برنام ��ج الأم‬ ‫امتحدة الإمائي‪ ،‬ومنظمات التنمية‬ ‫العامية‪ ،‬و�ش ��بكات امرا�ش ��د العامية‬ ‫حول العام‪.‬‬

‫إدارة الموهوبات تلتقي بالطالبات‬ ‫المرشحات للبرنامج اإثرائية‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫ا�ش ��تقبلت اإدارة اموهوبات اأم�ص الأول الطالبات اموهوبات امر�شحات‬ ‫للم�ش ��اركة ي براجه ��ا الإثرائية ام�ش ��ائية التي �ش ��تفتتح برعاية م�ش ��اعدة‬ ‫امديرالعام لل�شوؤون التعليمة نورة بنت �شالح العمران ي ‪1433/5/9‬ه�‪،‬‬ ‫مقر اإدارة اموهوبات م�شتهدفة ‪ 120‬طالبة من اجتزن مقيا�ص اموهبة ي‬ ‫ام�شروع الوطني للتعرف على اموهوبن‪ .‬وم التعريف بالرامج الإثرائية‪،‬‬ ‫وا�شتق�ش ��اء اآراء واهتمام ��ات الطالب ��ات ي امج ��ال ال ��ذي ترغ ��ب الطالبات‬ ‫التدريب عليه‪ ،‬ودرا�شته علمي ًا‪.‬‬

‫فريق طبي ينجح في زراعة ‪ 16‬قوقعة أذن‬ ‫إلكترونية لمرضى يعانون مشكات في السمع‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫جح فريق طبي متخ�ش�ص‪ ،‬ي م�شت�شفى‬ ‫امل ��ك فهد التخ�ش�ش ��ي بالدم ��ام‪ ،‬ي زراعة ‪16‬‬ ‫أذن اإلكروني ��ة خ ��ال العام اما�ش ��ي ل�‬ ‫قوقع ��ة ا ٍ‬ ‫�كات ي‬ ‫‪16‬مري�ش� � ًا كان ��وا يعان ��ون م ��ن م�ش � ٍ‬ ‫ال�شمع والقدرة على التخاطب‪.‬‬ ‫وذك ��ر رئي� ��ص ق�ش ��م الأن ��ف والأذن‬ ‫واحنج ��رة‪ ،‬ام�ش ��رف عل ��ى برنام ��ج زراع ��ة‬ ‫القوقعة ي ام�شت�شفى الدكتور علي اموؤمن؛ اأن‬ ‫برنامج زراعة القوقعة الإلكرونية من الرامج‬ ‫التخ�ش�ش ��ية امتكامل ��ة التي يقدمها م�شت�ش ��فى‬ ‫امل ��ك فه ��د التخ�ش�ش ��ي لع ��اج م ��ا ب ��ن ثاثن‬ ‫واأربعن حالة �شنوي ًا ي امنطقة ال�شرقية‪.‬‬ ‫واأب ��ان اموؤمن اأن جميع احالت التي مت‬ ‫فيها زراعة القوقعة الإلكرونية لدى ق�شم الأنف‬ ‫والأذن واحنج ��رة م حدث لها اأيّ م�ش ��اعفات‬ ‫جانبي ��ة‪ ،‬مرجع� � ًا ج ��اح عملي ��ة الزراع ��ة‪ ،‬اإى‬

‫ال�ش ��تمرار ي التاأهيل ال�ش ��معي بع ��د العملية‬ ‫الأم ��ر ال ��ذي يحت ��اج اإى جه ��ود م�ش ��اعفة م ��ن‬ ‫العائلة مدة تزيد عل ��ى العام‪ ،‬لأن الإهمال يوؤدي‬ ‫غالب ًا اإى ف�شل عملية الزراعة‪.‬‬ ‫واأو�شح الدكتور اموؤمن اأن زراعة القوقعة‬ ‫الإلكروني ��ة تت ��م ع ��ن طريق زرع جه ��از موؤلف‬ ‫من ق�ش ��م داخلي يتم تثبيته داخ ��ل قوقعة الأذن‬ ‫الداخلية واآخر خارجي ي�ش ��به ال�شماعة الطبية‬ ‫ويت�ش ��ان مع بع�ش ��هما بوا�ش ��طة مغناطي�ص‪،‬‬ ‫ويتم تثبيت اجزء الداخلي للجهاز داخل الأذن‪،‬‬ ‫ليقوم باإر�ش ��ال ذبذب ��ات كهربائية مبا�ش ��رة اإى‬ ‫اأع�شاب الأذن الداخلية لتنبيه الع�شب ال�شمعي‬ ‫من خال القوقعة الإلكرونية‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن اأن ه ��ذه العملي ��ة ُت�ش ��تخدم حالت‬ ‫ال�ش ��عف ال�ش ��معي الع�ش ��بي احاد‪ ،‬ام�شاحب‬ ‫لع ��دم القدرة على التخاطب‪ ،‬خا�ش ��ة عند من م‬ ‫ي�ش ��تفيدوا من (ال�ش ��ماعات) ما ل يقل عن �ش ��تة‬ ‫اأ�شهر‪،‬لفت ًا اإى اأن القوقعة الإلكرونية مكن اأن‬

‫ت�شهم ي ح�ش ��ن القدرة على �شماع الأ�شوات‬ ‫امحيط ��ة بامري� ��ص‪ ،‬وتطوي ��ر مه ��ارات النطق‬ ‫لديه‪ ،‬وبالتاي تي�ش ��ر قدرته على الندماج ي‬ ‫امجتمع‪ ،‬ما يي�شر للطفل النخراط ي مدار�ص‬ ‫التعليم العام عو�ش ًا عن التعليم اخا�ص‪.‬‬ ‫واأك ��د الدكت ��ور عل ��ي اموؤم ��ن اأن القوقع ��ة‬ ‫الإلكرونية مكن اأن تبقى ي خدمة م�شتخدمها‬ ‫م ��دى احي ��اة حي ��ث ل يحت ��اج امري� ��ص اإى‬ ‫تغيرها خال فرة النمو‪ ،‬مبين ًا اأن ال�ش ��تفادة‬ ‫الق�ش ��وى منه ��ا تتحقق مت ��ى ما كان اكت�ش ��اف‬ ‫ال�ش ��عف ال�ش ��معي مبك ��ر ًا‪ ،‬ومت ��ى م ��ا تعاونت‬ ‫العائلة مع الطفل ي عملية التاأهيل‪.‬‬ ‫وح ��ث اموؤمن اخت�شا�ش ��يي الأنف والأذن‬ ‫واحنجرة‪ ،‬وال�شمعيات‪ ،‬ي جميع م�شت�شفيات‬ ‫امنطقة ال�شرقية‪ ،‬على حويل مر�شى الأمرا�ص‬ ‫ال�ش ��معية احادة الذين يراجعونهم اإى برنامج‬ ‫زراعة القوقعة الإلكرونية ي م�شت�ش ��فى املك‬ ‫فهد التخ�ش�شي‪.‬‬

‫«التربية» تحدد إجازات موظفيها بـ ‪ 36‬يوم ًا وتمنع إغاق اإدارة‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫ح ��ددت وزارة الربي ��ة والتعلي ��م م ��دة‬ ‫الإجازات العادية موظفيها ب�شتة وثاثن يوم ًا‬ ‫عن كل �ش ��نة من �ش ��نوات خدمت ��ه براتب كامل‬ ‫ح�شب اآخر راتب تقا�شاه‪.‬‬ ‫وطالبت الوزارة ا�ش ��تمرار دوام الإدارين‬ ‫والإداري ��ات الر�ش ��مين والر�ش ��ميات وغ ��ر‬ ‫الر�ش ��مين والر�ش ��ميات بالعمل اأثن ��اء الإجازة‬ ‫امن ��وه عنه ��ا وعل ��ى راغب ��ي وراغب ��ات التمتع‬ ‫بالإجازة‪ ،‬التقدم باإجازة ر�ش ��مية ح�شب لئحة‬ ‫الإجازات امنظمة لذلك وعلى الرئي�ص امبا�ش ��ر‬

‫أربع فتيات في دار اإيواء يحصدن‬ ‫مراكز متقدمة في مسابقة «مواهب»‬

‫التن�شيق فيما بينهم‪ ،‬ب�شرط األ تغلق الإدارة اأو‬ ‫امكتب اأبوابهما اأثناء تلك الإجازة‪.‬‬ ‫وقال ��ت ال ��وزارة ي لئحة الإج ��ازات اإنه‬ ‫يجوز �ش ��رف الراتب للموظف مقدم ًا اإذا كانت‬ ‫م ��دة الإج ��ازة التي �ش ��يتمتع بها �ش ��هرا فاأكر‪،‬‬ ‫ويرخ�ص له بهذه الإجازة �ش ��نوي ًا �شواء لفرة‬ ‫واحدة اأوعلى ف ��رات على األ تقل فرة التمتع‬ ‫عن خم�ش ��ة اأيام‪ ،‬ول يجوز مديد الإجازة اأكر‬ ‫م ��ن مرة واحدة ول يوؤج ��ل التمتع بها اأكر من‬ ‫ثاث �شنوات‪.‬‬ ‫ووفق� � ًا لل ��وزارة فعل ��ى اموظ ��ف التمت ��ع‬ ‫باإجازته ال�شنوية ما ل يقل عن خم�شة وثاثن‬

‫يوم ًا خال ثاث �ش ��نوات‪ ،‬وعلى الإدارة اإتاحة‬ ‫الفر�شة للموظفن بالتمتع باإجازاتهم ال�شنوية‬ ‫من خال و�شع برنامج �شنوي ما يتما�شى مع‬ ‫م�شلحة العمل‪.‬‬ ‫كما حددت الوزارة التقوم امدر�شي للعام‬ ‫الدرا�ش ��ي ‪1433/1432‬ه � � ال ��ذي ح ��دد مع‬ ‫بداية اإجازة منت�ش ��ف الف�شل الدرا�شي الثاي‬ ‫بنهاي ��ة دوام ي ��وم الأربع ��اء ‪1433/4/28‬ه�‬ ‫اإى نهاي ��ة ي ��وم الأربع ��اء ‪1433/5/5‬ه � �‬ ‫ل�ش ��اغلي و�ش ��اغات الوظائ ��ف التعليمي ��ة‬ ‫والإداري ��ن والإداريات والط ��اب ي مدار�ص‬ ‫التعليم العام‪.‬‬

‫علي مكي‬

‫الفك ��رة‪ ،‬اأ ّي ��ة فكرة‪ ،‬تظ � ُ�ل قابل ��ة للتغيي ��ر والتطوي ��ر والإ�ضافة بما‬ ‫ينا�ضب حال النا�س ويل ِبي احتياجاتهم ويخدم م�ضالحهم‪ ،‬ل اأن تتحول‬ ‫اإل ��ى (موؤ�ض�ض ��ة) تدير م ��ن خالها الباد والعب ��اد‪ ،‬بالإرغ ��ام والإكراه‪،‬‬ ‫ح�ضب قناعاتها واأهوائها ال�ضخ�ضية!‬ ‫التفات ��ة ب�ضيطة لواقعن ��ا المتخم بال�ضع ��ارات الدينية تك�ضف غياب‬ ‫التاأثي ��ر المفتر� ��س لقيم الإ�ضام على ممار�ضاتن ��ا اليومية‪ ،‬بل ا ّإن جولة‬ ‫�ضريع ��ة عل ��ى بع�س الأجه ��زة الوظيفية في وقت �ض ��اة الظهر اأو بعدها‬ ‫بقلي ��ل �ضتك�ض � ُ�ف كي ��ف تُرت َكب با�ضم ه ��ذه ال�ضعي ��رة مخالفات في حق‬ ‫المواطن المراجع من تعطيل لم�ضالحه (وتم ّل�س) من اأداء حقوقه اإليه‪،‬‬ ‫فبحج ��ة ال�ضاة يعطلون م�ضال ��ح النا�س قرابة ال�ضاعة ويا ليت الجهات‬ ‫المعني ��ة تزي ��د ال ��دوام الحكوم ��ي �ضاع ��ة اإ�ضافي ��ة تعوي�ض ًا ع ��ن (فركة)‬ ‫ال�ضاة!‬ ‫وبقلي ��ل من التاأمل في واقعنا الإداري‪ ،‬من الممكن اأي�ض ًا ماحظة‬ ‫ك ��م ه ��و محبط وفاجع ه ��ذا النت�ض ��ار للمفاهيم الخاطئ ��ة (ال�ضاذة) بين‬ ‫النا� ��س وتحدي ��د ًا في الحياة الوظيفية‪ ،‬في المج ��الت كافة‪ ،‬والتي ح ّلت‬ ‫مح ��ل المفاهي ��م ال�ضحيح ��ة الت ��ي ه ��ي القاع ��دة اأ�ضا�ض� � ًا‪ ،‬كا ْأن يوؤمن ��وا‬ ‫ب� �ا ّأن (الموظ ��ف النزيه) ُم َحا َرب‪ ،‬ي�ضب ��ح �ضد التيار ويواج ��ه العا�ضفة‪.‬‬ ‫يتك َر� ��س الإيم ��ان ويغدو مطلق� � ًا هنا وي�ضود وقت يعب ��ر الموظف النزيه‬ ‫ذات ��ه ع ��ن ه ��ذه القناع ��ة‪ ،‬مِ م ��ا يعن ��ي تزعزع ��ه وجاهزيت ��ه لأن (يبتلع ��ه)‬ ‫الطوف ��ان ف ��ي اأية لحظ ��ة! وعند الجه ��ر بحاجتنا لقواني ��ن جديدة‪ ،‬تكون‬ ‫بمثاب ��ة «عقد اجتماعي»‪ ،‬تنبع ��ث الظنون ال�ضيئة من مرقدها محذرة من‬ ‫الخ ��روج على الدين و(علمنت ��ه) مع اأن الدين ل يترفع عن الواقع‪ ،‬واإنما‬ ‫يندمج فيه‪.‬‬ ‫لي� ��س جوه ��ر العقي ��دة هو ال�ضائد ف ��ي حياتنا اليوم‪ ،‬م ��ا ي�ضود هو‬ ‫مج ّرد (مظاهر) وطقو�س واأ�ضكال و�ضور مف ّرغة من معانيها‪ ،‬فكل هذه‬ ‫الأ�ضي ��اء‪ ،‬ل يمكن اأن تكون لها قيم ��ة اإن ّ‬ ‫ظل الجوهر (مغيب ًا)‪ ،‬كالج�ضد‬ ‫الخال ��ي من ال ��روح! ولو كانت لها قيمة‪ ،‬في تل ��ك الحالة‪ ،‬لمنعت بع�ضنا‬ ‫م ��ن (لهف) حقوق ال�ضعفاء‪ ،‬ولق ّلت ن�ضب ��ة (الف�ضاد) وت�ضاءلت م�ضاحة‬ ‫الجريم ��ة وتراجع ��ت مع ��دلت ال�ضرق ��ة‪ ،‬ولتوق ��ف الكثي ��ر ع ��ن موا�ضلة‬ ‫اأكل اأم ��وال النا� ��س بالباطل‪ ،‬لكن الماحظ هو العك� ��س‪ ،‬حيث النهر اأو‬ ‫(الم�ضتنق ��ع) اآخذ في التمدد والجريان ف ��ي بلد عدد الم�ضاجد ولوحات‬ ‫المواعظ فيه اأكثر من الم�ضت�ضفيات والمراكز ال�ضحية والمدار�س!‬

‫‪- -‬‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫دورة للمراقبة الوبائية عن‬ ‫اأمراض المعدية بحفر الباطن‬

‫‪- -‬‬

‫حقق عدد من فتيات دار الإيواء التابعة جمعية فتاة الأح�شاء التنموية‪،‬‬ ‫مراك ��ز متقدمة ي م�ش ��ابقة مواه ��ب وابتكار‪ ،‬الت ��ي اأقيم ��ت ي مركز الأمر‬ ‫�ش ��لطان للعلوم والتقنية "�ش ��ايتك"‪ ،‬واأو�ش ��حت نائبة امدير العام للجمعية‪،‬‬ ‫عائ�شة الدو�شري‪ ،‬اأن ام�شابقة اختتمت اأعمالها الأربعاء اما�شي‪ ،‬وم اإ�شراك‬ ‫عدد من ام�شتفيدات‪.‬‬ ‫ووفق� � ًا للدو�ش ��ري‪ ،‬حققت بتول حمد ترك ��ي امركز الأول ي م�ش ��ابقة‬ ‫احا�ش ��ب الآي "عر�ص الباور بوينت"‪ ،‬فيما حققت مرم عبدالله عبدالعزيز‬ ‫امرك ��ز الأول ي م�ش ��ابقة الت�ش ��وير الفوتوغ ��راي‪ ،‬و�ش ��مرة عبدالنا�ش ��ر‬ ‫عبدالهادي امركز الثاي ي م�ش ��ابقة فن الر�ش ��م‪ ،‬كما حققت منال عبدالغفور‬ ‫امركز الثالث ي م�ش ��ابقة فن الر�شم‪ .‬واأكدت الدو�شري تلقي الفتيات التهنئة‬ ‫من اأع�شاء جل�ص الإدارة على هذا الإجاز‪.‬‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬ ‫َ‬ ‫نظم ��ت مديرية ال�ش� �وؤون ال�ش ��حية ي حافظة حفرالباط ��ن م َثلة ي‬ ‫اإدارة ال�شحة العامة‪،‬وبالتعاون مع الإدارة العامة للتدريب والبتعاث بوزارة‬ ‫ال�شحة ‪-‬ام�ص‪ -‬الدورة التدريبية للمراقبة الوبائية عن الأمرا�ص امعدية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امتحدث الإعامي ل�ش ��حة حفرالباطن عبدالعزيز بن عبدالله‬ ‫العن ��زي اأن ال ��دورة تاأت ��ي �ش ��من اخطة التدريبي ��ة التي ت�ش ��تهدف مراقبي‬ ‫الوبائيات ال�ش ��حية بامحافظة وخارجه ��ا‪ ،‬وكذلك الطاقم الطب ��ي ي امراكز‬ ‫ال�ش ��حية‪ ،‬م�ش ��ر ًا اأن الدورة ا�ش ��تمرت مدة خم�ش ��ة اأيام‪ ،‬وا�شتهدفت ثاثن‬ ‫متدرب ًا‪ ،‬موؤ ِكد ًا اأنها معتمدة من الهيئة ال�شعودية للتخ�ش�شات ال�شحية‪.‬‬

‫النادي مشكاته طبيعية وسنجتمع لحل الخاف‬

‫عمدة الطرف‪ :‬أمين اأحساء وعد بتحسين‬ ‫الخدمات ومشكلة الراشدية في طريقها للحل‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬

‫اأحد �ضوارع الطرف‬

‫الرا�ش ��دية‪ ،‬لفت ًا اإى اأن م�شروعاتها‬ ‫متعلق ��ة باإنه ��اء م�ش ��روع ال�ش ��رف‬ ‫ال�ش ��حي‪ ،‬وم مناق�ش ��ة امو�ش ��وع‬ ‫مع امهند� ��ص عبد الل ��ه الدولة مدير‬ ‫م�شلحة امياه خال زيارته للطرف‬ ‫موؤخر ًا‪ ،‬وقد وعد باإنهاء امو�ش ��وع‬

‫دين المظاهر!‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬

‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫ق ��ال عم ��دة مدين ��ة الط ��رف‬ ‫محافظة الأح�شاء اأحمد بن �شلمان‬ ‫البوعبي ��د اإن اأم ��ن اأمانة الأح�ش ��اء‬ ‫وعد بتنفيذ جميع اخطط لتطوير‬ ‫امحافظ ��ة م ��ا فيه ��ا الط ��رف م ��ن‬ ‫خال عمل عدة م�ش ��روعات خدمية‪،‬‬ ‫وق ��ال " ا�ش ��تمعنا ي وق ��ت �ش ��ابق‬ ‫لأم ��ن اأمان ��ة الأح�ش ��اء امهند� ��ص‬ ‫فه ��د اجب ��ر‪ ،‬ووعدنا باإن�ش ��اء عدة‬ ‫م�ش ��روعات تنموي ��ة ي جميع مدن‬ ‫وبلدات الأح�شاء ومن �شمنها مدينة‬ ‫الط ��رف‪ ،‬وق ��د �ش ��لمته ورق ��ة فيه ��ا‬ ‫مطالب اأه ��اي الط ��رف وذلك خال‬ ‫اجتماع الدائرة اخام�شة بامجل�ص‬ ‫البلدي موؤخر ًا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن �ش ��كاوي الأهاي‬ ‫تقت�شر على �شفلتة ال�شوارع واإنهاء‬ ‫م�ش ��روع ال�ش ��رف ال�ش ��حي بح ��ي‬

‫أنين الكام‬

‫ي اأ�شرع وقت مكن‪.‬‬ ‫وبالن�شبة للحي اجنوبي مت‬ ‫مناق�ش ��ة هذا امو�ش ��وع م ��ع رئي�ص‬ ‫بلدية اجفر امهند�ص فهد احميدي‬ ‫ال ��ذي اأكد اأنه بع ��د مو�ش ��م الأمطار‬ ‫�شيتم ترميم �شوارع احي اجنوبي‬

‫القدم‪.‬‬ ‫وعن عمله كعمدة مدينة كبرة‬ ‫مثل الطرف م�شاحة و�شكان ًا قال " م‬ ‫اأ�ش ��عر منذ اأن ت�شلمت امهمة بالأمر‪،‬‬ ‫وهناك تعاون من اأهل البلدة "‪.‬‬ ‫وح ��دث ع ��ن تزامن ا�ش ��تامه‬ ‫امه ��ام م ��ع زي ��ارة اأم ��ر امنطق ��ة‬ ‫ال�ش ��رقية الأم ��ر حم ��د ب ��ن فه ��د‬ ‫للط ��رف‪ ،‬واأكد اأنها زي ��ارة تاريخية‬ ‫وهو �شرف ناله اأهل الطرف كافة‪.‬‬ ‫وختام� � ًا اأجاب على م�ش ��كات‬ ‫ن ��ادي الط ��رف الإداري ��ة وه ��ل هي‬ ‫بحاجة لتدخل �ش ��ريع من ��ه؟ وقال"‬ ‫لي�ش ��ت هن ��اك م�ش ��كات اإم ��ا ه ��ي‬ ‫اختاف ��ات ي وجهات النظر‪ ،‬وهذا‬ ‫يحدث ي كل الأندية �شواء داخل اأو‬ ‫خارج امملكة‪ ،‬وبدوري �ش� �اأدعوهم‬ ‫لجتم ��اع ي منزي قريب ًا مناق�ش ��ة‬ ‫اأم ��ور الن ��ادي وح ��ل ما مك ��ن حله‬ ‫لعدم تفاقم ام�شكات"‪.‬‬

‫حملة مداهمات لمحات المفروشات‬ ‫تسفر عن ضبط أفام إباحية وعمالة مخالفة‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬

‫وا�شلت اللجنة الأمنية ام�شركة واممثلة محافظة و�شرطة‬ ‫حف ��ر الباطن وهيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر‪ ،‬برئا�ش ��ة‬ ‫ع ��دد م ��ن ج ��ان امحافظ ��ة مثل ��ة ي جن ��ة ال�ش ��عودة واللجنة‬ ‫الإعامي ��ة وجن ��ة الت�ش ��ول ومراقب ��ة الأ�ش ��واق‪ ،‬اأم� ��ص‪ ،‬حملة‬ ‫مداهم ��ة عل ��ى بع�ص امحات ي مركز الذيبي ��ة � ‪ 40‬كم عن حفر‬ ‫الباطن � ومكنت من �شبط عدد من العمالة امخالفة لاإقامة‪.‬‬ ‫و�ش ��بطت اللجن ��ة عم ��ال يعملون ب�ش ��فة الت�ش ��ر التجاري‬ ‫ي بع� ��ص امح ��ات التجاري ��ة‪ ،‬وتوجه ��ت اإى ال�ش ��كن اخا�ص‬ ‫بالعمال ��ة‪ ،‬ومكن ��ت احملة من اإلقاء القب� ��ص على عمالة خالفة‬ ‫لنظ ��ام الإقام ��ة والعم ��ل والت�ش ��ر التج ��اري‪ ،‬وبع� ��ص الأف ��ام‬ ‫الإباحي ��ة‪ ،‬كم ��ا مكنت من ك�ش ��ف اأحد الأبواب امخفية ب�ش ��تارة‬ ‫داخل حل ‪.‬‬ ‫ومن جانبه اأو�ش ��ح رئي�ص اللجنة الأمنية ام�ش ��ركة نواف‬ ‫العن ��زي ل� "ال�ش ��رق" اأنه م ا�ش ��تيقاف عدد م ��ن العمالة امخالفة‬ ‫وحويله ��م ل�ش ��رطة حفر الباط ��ن لتخ ��اذ الإج ��راءات الازمة‪،‬‬ ‫وحويلهم للجهات ذات الخت�شا�ص‪ ،‬مبين ًا اأن احملة كانت على‬ ‫حات امفرو�شات ي مركز الذيبية وبع�ص امحات التجارية‪.‬‬ ‫ون ��وه العنزي اأن احملة م�ش ��تمرة اإى اأن يتم م�ش ��ط كافة‬ ‫امحافظ ��ة وامراكز التابعة لها‪ ،‬وذلك بتوجيهات من حافظ حفر‬ ‫الباطن عبد امح�شن العطي�شان‪.‬‬

‫رجال الأمن يفت�ضون عن اإثبات الإقامة لدى العمال‬

‫الأفام الإباحية التي �ضبطتها اللجنة (ت�ضوير‪ :‬م�ضاعد الدهم�ضي)‬


‫إحباط تهريب ‪ 896‬زجاجة خمر تقدر بأكثر من مليون ريال‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق ‪ ،‬وا�س‬

‫اأحبطت اج �م��ارك ال�شعودية‬ ‫عملية لتهريب ‪ 896‬زج��اج��ة خمر‬ ‫عر منفذ ج�شر املك فهد ي امنطقة‬ ‫ال�شرقية تقدر قيمتها باأكر من مليون‬ ‫ريال‪ ،‬بعد ا�شتباه امراقب اجمركي‬ ‫ي اإح ��دى ال�شاحنات ال�ق��ادم��ة من‬ ‫ملكة ال�ب�ح��ري��ن‪ .‬واأو� �ش��ح امدير‬

‫العام جمرك ج�شر املك فهد غنام‬ ‫الغنام اأن��ه وبتفتي�س امهرب لوحظ‬ ‫ا�شتخدامه ج ��وارب قطنية و�شع‬ ‫بداخلها اخمور ووزع�ه��ا ك� ًا على‬ ‫ح��دة ي خ�ب�اأ ��ش��ري م�ع��د م�شبق ًا‬ ‫لغر�س التهريب ي اأر�شية ال�شاحنة‪،‬‬ ‫حيث م ا�شتخراج ام�شبوطات عن‬ ‫طريق �شتة فتحات اأ�شفل امقطورة‬ ‫امعدة لغر�س تهريب اخمور‪.‬‬

‫(وا�س )‬

‫اخم�ر التي �شبطت بداخل ال�شاحنة‬

‫محكمة‬ ‫الدمام تنظر‬ ‫اليوم في‬ ‫قضية قاتلة‬ ‫الطفل مشاري‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�شام‬ ‫تنظ ��ر امحكم ��ة الك ��رى ي الدم ��ام‬ ‫الي ��وم‪ ،‬ي ق�ش ��ية مقت ��ل الطف ��ل م�ش ��اري‬ ‫اأحمد البو�ش ��ل‪� ،‬شحية «�ش ��م الفئران» الذي‬ ‫وافت ��ه امني ��ة على ي ��د عامل ��ة منزلي ��ة‪ ،‬بعد‬ ‫طلب القا�ش ��ي ناظر الق�ش��ة تاأجيل اجل�شة‬ ‫ال�ش ��ابقة لعدم و�ش ��ول التقري ��ر الطبي من‬ ‫م�شت�ش ��فى القوات ام�ش ��لحة بالريا�س الذي‬ ‫با�شر حالة الطفل م�شاري قبل وفاته لتحديد‬ ‫�شبب الوفاة الرئي�س‪.‬‬

‫حالة عمار ‪ -‬ال�شرق‬ ‫مكن رج ��ال جمرك منف ��ذ حالة‬ ‫عمار من اإحباط حاولة اأحد امهربن‬ ‫اإدخ ��ال (‪ )201،700‬حب ��ة خ ��درة‬ ‫والتموي ��ه عل ��ى جرم ��ه با�ش ��طحاب‬ ‫زوجته وطفله‪ .‬واأو�ش ��ح امدير العام‬

‫جمرك حال ��ة عمار فه ��اد احربي اأن‬ ‫اإحدى ال�ش ��يارات قدمت اإى اجمرك‬ ‫وبعد ا�ش ��تباه امراق ��ب اجمركي م‬ ‫العث ��ور على كمية احب ��وب امخدرة‬ ‫الت ��ي خبئ ��ت ي جويف �ش ��ري ي‬ ‫امقاع ��د ااأمامي ��ة وامقع ��د اخلف ��ي‬ ‫لل�شيارة ‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫| تكشف سر خلعه للثوب وكيف ارتدى حذاء رجل اأمن‬

‫«السجين الهارب»‪ ..‬التحقيق مع معاونه‬ ‫في إطاق النار على اأمن والتستر عليه‬

‫هشتقة‬

‫إا الجامعات‬ ‫تركي الروقي‬

‫غري ��ب اأم ��ر جامعاتنا التي بداأت تهتز حيطانها ف ��ي الآونة الأخيرة‬ ‫وتردد �شدى �شكاوى وتظلمات طابها وطالباتها م�ؤكدة اأن الجامعات‬ ‫محا�ش ��ن الفكر والتربي ��ة والثقافة تح�ل ��ت اإلى ج ��دران اأ�شمنتية مغلقة‬ ‫على من بداخلها ولم تعد م�شدر الأفكار وم�شنع ال�ش�اعد‪.‬‬ ‫ه ��ذه الح ���ادث تعط ��ي اإ�ش ��ارات ب� �اأن الجامع ��ات فتح ��ت اأب�ابه ��ا‬ ‫للف�ش ��اد واحت�شنت ��ه وربما قام ��ت بمعالجته وتكري ��ره وت�شديره كفكر‬ ‫لبقي ��ة القطاع ��ات الت ��ي كانت تنتظ ��ر اأن ت�شدر لها الجامع ��ات الكفاءات‬ ‫والقدرات‪ ،‬فما الذي دهى جامعاتنا؟‬ ‫اأج ��زم ب� �اأن الخل ��ل ل يمك ��ن اأن يك�ن في ال�ش ��اب اأو الفت ��اة اللذين‬ ‫جاءا بعقلية كالتربة البكر تنتظر الحرث والغر�س والتعهد لتك�ن مزرعة‬ ‫اأف ��كار ت�شئ الطري ��ق لم�شتقبل المجتمع وم�شن ��ع لل�ش�اعد الفاعلة في‬ ‫تنميت ��ه‪ ،‬بل في من يت�شمن�ن المنا�شب القيادية في هذه الجامعات‪ ،‬من‬ ‫اأ�شحاب المعالي والأب�اب المغلقة والب�ش�ت المعلقة‪ ،‬ممن اأعر�ش�ا عن‬ ‫�شم ��اع الآراء الأخ ��رى وانتهج ���ا �شيا�ش ��ة «ل اأريكم اإل م ��ا اأرى» ومن‬ ‫احتج ورفع ال�ش�ت فاإن التهمي�س والتطني�س بانتظاره‪.‬‬ ‫لهذا فاإن الم�ش�ؤولية يجب األ تتعدى مديروها فهم اأ�شحاب القرار‬ ‫الأول والأخي ��ر والمحا�شبة يجب اأن ت�جه لهم‪ ،‬فقد منح�ا الثقة الكاملة‬ ‫ف ��ي انتظ ��ار ال�فاء بها‪ ،‬له ��ذا فلنرف ��ع اأ�ش�اتنا ون�جه الخط ��اب لهم‪ .‬يا‬ ‫مدي ��ري الجامع ��ات‪ ،‬اإل الجامع ��ات ل نقب ��ل اأن تتح ���ل اإل ��ى ا�شتراحات‬ ‫خا�ش ��ة وم�ؤ�ش�ش ��ات اأهلي ��ة م�ظف�ها اأبن ��اء الرئي�س واأقارب ��ه ومكف�ليه‬ ‫فق ��ط‪ ،‬اإل جامعاتن ��ا لنقب ��ل اأن تختط ��ف وت�شب ��ح دكاكي ��ن لل�شه ��ادات‬ ‫ومقبرة للطاقات ومحرقة للكفاءات‪ ،‬اإل جامعاتنا فهي لنا جميع ًا ولي�شت‬ ‫لكم وحدكم‪.‬‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫�ش ��كلت �ش ��رطة الطائ ��ف جن ��ة‬ ‫اأمني ��ة للتحقي ��ق مع معاون ال�ش ��جن‬ ‫الهارب والذي �شبط اأم�س بوادي قرن‬ ‫بجبال الطائف‪ .‬وعلمت «ال�ش ��رق» اأن‬ ‫معاون ال�ش ��جن اله ��ارب يواجه تهمة‬ ‫اإطاق النار على رجال ااأمن واإ�شابة‬ ‫ثاث ��ة منه ��م‪ ،‬وكذل ��ك الت�ش ��ر عل ��ى‬ ‫ال�شجن الهارب واإيوائه داخل اإحدى‬ ‫اا�ش ��راحات وتهريب ��ه‪ ،‬والت�ش ��لح‬ ‫بال�ش ��اح الر�شا�س‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى تهمة‬ ‫�شرقة ال�شيارة (الهايلوك�س) من الوافد‬ ‫العرب ��ي واله ��روب بها لل ��وادي الذي‬ ‫�ش ��بط فيه‪ .‬ياأتي هذا ي الوقت الذي‬ ‫اأكدت م�ش ��ادر ذات عاقة باأن ال�شجن‬ ‫الهارب ايزال ب�شجن الطائف وحت‬ ‫حرا�شة م�شددة مهيدا لنقله اإى �شجن‬ ‫اأبه ��ا خ ��ال اليومن القادم ��ن‪ ،‬بينما‬ ‫ايزال معاون ��ه «اأحد اأقربائه» موقوفا‬ ‫ي اإدارة البح ��ث اجنائ ��ي بالطائ ��ف‬ ‫ا�ش ��تكمال التحقي ��ق مع ��ه ي الته ��م‬ ‫امن�ش ��وبه اإليه‪.‬اإى ذلك تولت �ش ��رطة‬ ‫احوي ��ة ا�ش ��تجواب الوافد (م�ش ��ري‬ ‫اجن�ش ��ية) الذي �ش ��رقت �ش ��يارته من‬

‫قبل ال�ش ��جن اله ��ارب ومعاونه اأم�س‬ ‫ااأول ح ��ت تهدي ��د ال�ش ��اح وذل ��ك‬ ‫معرفة كيفية �شرقة ال�شيارة وتفا�شيل‬ ‫احادث ��ة‪ ،‬والت ��ي ا�ش ��تغلها ال�ش ��جن‬ ‫ومعاون ��ه بالهروب ي ال�ش ��يارة التي‬ ‫نقلته ��م اإى منطق ��ة �ش ��ديدة الوعورة‬ ‫وتبعد عن الطريق الرئي�ش ��ي اأكر من‬ ‫ع�ش ��رين كيلو من الطريق الغر معبد‬ ‫وامتزاحم بال�شخور الكبرة‪.‬‬ ‫من جه ��ة اأخ ��رى اأكدت م�ش ��ادر‬ ‫اأمني ��ة ل � � «ال�ش ��رق» اأن �ش ��بب مطالبة‬ ‫ال�ش ��جن خلع ثوبه بعد ا�شت�ش ��امه‬ ‫ه ��و خ�ش ��يه حمله ل�ش ��اح ماب�ش ��ه‬ ‫الداخلي ��ة‪ ،‬وا�ش ��ارت ام�ش ��ادر اإى‬ ‫اأن ال�ش ��جن اله ��ارب ح ��اول التظاهر‬ ‫باا�شت�ش ��ام اأثن ��اء مقاومت ��ه رج ��ال‬ ‫ااأم ��ن قب ��ل اأن يع ��اود مقاوم ��ة رجال‬ ‫ااأم ��ن باإط ��اق الر�ش ��ا�س‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫وف ��ور نف ��اذه اأعلن ا�شت�ش ��امه نهائيا‬ ‫وم القب�س عليه من قبل فرقة اأمنية‪،‬‬ ‫بادر اأحد اأفرادها وهو العريف حمد‬ ‫ال�ش ��نري اإى اإعطاء ال�شجن الهارب‬ ‫حذائه بع ��د القب�س علي ��ه نتيجه عدم‬ ‫قدرت ��ه عل ��ى ام�ش ��ي وحر�ش ��ا عل ��ى‬ ‫�شرعة نزوله من امنطقة الوعرة جاه‬

‫ال�شجن داخل ال�شيارة التي اأقلته للجهات امخت�شة‬

‫ال�شيارات ااأمنية باأ�شفل الوادي‪ .‬كما‬ ‫اعرف �ش ��جن اأبها الهارب اأنه ح�شل‬ ‫على ال�شاح الر�ش ��ا�س وخم�شن طلقة‬ ‫نارية من اأحد جار ااأ�شلحة الوافدين‬ ‫باأبه ��ا وذل ��ك بع ��د ف ��راره من ال�ش ��جن‬ ‫ااأ�شبوع اما�شي‪ ،‬وقال ال�شجن حظة‬ ‫القب�س علي ��ه من رجال ااأمن (لو تبقى‬ ‫طلق ��ة واح ��دة ما توقف ��ت)‪ ،‬موؤك ��دا اأنه‬ ‫ه ��و من تعمد �ش ��رقة �ش ��يارة م ��ن نوع‬ ‫(وانيت) وقام بقيادتها للفرار للمناطق‬ ‫الوع ��رة والتي مت ��د خ ��ارج العمران‬

‫(ت�ش�ير‪ :‬عبيد الفريدي)‬

‫اكر من ع�شرين كيلو‪ ،‬مبينا اأنه توقف‬ ‫ي اآخ ��ر حط ��ة قب ��ل دخ ��ول امنطق ��ة‬ ‫الوع ��رة ل�ش ��راء كمية من الب�ش ��كويت‪،‬‬ ‫افت ��ا اإى اأن ��ه نام مرافق ��ة معاونه ي‬ ‫الليل ��ة ااأخرة داخل عم ��ارة مهجورة‬ ‫بع ��د مداهمت ��ه باا�ش ��راحة الت ��ي ظل‬ ‫ختبئا بها‪ ،‬قبل اأن يغادر هذه العمارة‬ ‫ل�شرقة ال�شيارة (الوانيت) والتي قادت‬ ‫ماحقت ��ه باجب ��ال امحطي ��ة والقب�س‬ ‫علي ��ه هو ومعاونه بعد مقاومة باإطاق‬ ‫النار على رجال ااأمن‪.‬‬

‫رجال اأمن المصابون يغادرون المستشفى‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫التحقيق في قضية «تستر» ضد مصنع خرسانة‬ ‫طريف ‪ -‬م�شعل الرخي�س‬ ‫يحقق مكتب وزارة التجارة وال�ش ��ناعة ي حافظة طريف بق�ش ��ية‬ ‫« ت�ش ��ر» جاري �شد م�ش ��نع خر�شانة جاهزة بعد �ش ��كوى تقدَم بها اأحد‬ ‫اأطراف الق�شية « �ش ��عودي اجن�شية « واآخر جراء ن�شوب خاف بينهما‪.‬‬ ‫م ��ن جهته اأكد مدي ��ر مكتب فرع وزارة التجارة وال�ش ��ناعة ثاي اجناي‬ ‫احادثة م�شدد ًا على امواطنن وامقيمن ب�شرورة ااإباغ عن اأي حالة‪.‬‬

‫غ� ��ادر رج� ��ال ااأم � ��ن ام���ش��اب��ون‬ ‫ي اح��ادث��ة‪ ،‬ام�شت�شفى‪ ،‬اأم ����س‪ ،‬بعد‬ ‫ا�شتقرار حااتهم ال�شحية‪ ،‬ومنحهم‬ ‫ال �ف��ري��ق ال �ط �ب��ي ام �ع��ال��ج م ��دة �شفاء‬ ‫تراوحت بن ع�شرة اأيام اإى ‪ 15‬يوما‪،‬‬

‫فيما تنوعت ااإ�شابات ما بن �شظايا‬ ‫ي الراأ�س اأ�شابت العريف عابد عبدالله‬ ‫اح�شيني‪ ،‬واإ�شابة ي ال�شاق للمقدم‬ ‫فار�س اح�شيني‪ ،‬بينما اأ�شيب النقيب‬ ‫عبدالعزيز الثبيتي باإ�شابة فوق العن‪.‬‬ ‫واك�ت�ظ��ت ال�غ��رف��ة (‪ )301‬م�شت�شفى‬ ‫ام �ل��ك في�شل ال �ت��ي احت�شنت رج��ال‬

‫ااأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬

‫تعر�ش ��ت �شيدة بحرينية ي العقد الثالث من عمرها حادث �شر بالقرب‬ ‫من منفذ �ش ��لوى اح ��دودي باجاه البطحاء وذلك عندما كانت تقود �ش ��يارتها‬ ‫برفق ��ة زوجها مع �ش ��يارة قطرية‪.‬ونتج عن احادث احتجاز ال�ش ��يدة وزوجها‬ ‫داخل ال�ش ��يارة‪ .‬واأو�شح امتحدث ااإعامي للدفاع امدي ي امنطقة ال�شرقية‬ ‫العقيد من�شور الدو�شري اأن الدفاع امدي با�شر احادثة‪.‬‬

‫ت��وي اأم ����س‪ ،‬م�شن و�شاب‬ ‫نتيجة ح��ري��ق ان��دل��ع ي جمع‬ ‫ور�س ي حافظة جدة‪.‬‬ ‫وبا�شرت ع�شرة فرق اإطفاء‬ ‫من الدفاع امدي والهال ااأحمر‬ ‫وال � ��دوري � ��ات ااأم��ن��ي��ة اإخ��م��اد‬ ‫اح��ري��ق ال���ذي ان��دل��ع ي �شتة‬ ‫ور� ��س ي امنطقة ال�شناعية‪.‬‬

‫إخماد حريق سيارة في العوامية‬

‫رجل اإطفاء ي�ؤدي واجبه‬

‫(ال�شرق)‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫اأخم ��دت فرق الدفاع امدي اأم�س ااأول ‪ ،‬حريق ًا �ش ��ب ي �ش ��يارة من‬ ‫نوع «لكز�س» تابعة اأحد امواطنن ي بلدة العوامية محافظة القطيف‪.‬‬ ‫وتعود تفا�ش ��ل احادثة بح�شب ما ذكره �شهود عيان ل�»ال�شرق» ‪ ،‬اإى‬ ‫�ش ��ماع امواطنن لدوي انفجار ب�ش ��يط ي حي اجميمة ببلدة العوامية‪،‬‬ ‫وعند اانتقال للموقع تبن اأنه ناج عن احراق امركبة‪.‬‬

‫ااأم��ن ام�شابن ب��ال��زوار منذ دخولهم‬ ‫ام�شت�شفى وح�ت��ى خ��روج�ه��م مهنئن‬ ‫اإياهم بال�شامة ومباركن لهم العمل‬ ‫البطوي ال��ذي قدموه‪ .‬كما عر رجال‬ ‫ااأم ��ن ام���ش��اب��ون ع��ن اع �ت��زازه��م ما‬ ‫قدموه ي �شبيل الوطن موؤكدين اأن ما‬ ‫حدث لهم لن يثنيهم عن موا�شلة عملهم‪.‬‬

‫جدة –فوزية ال�شهري‬ ‫اأ�ش ��در قا�ش ��ي امحكم ��ة اجزئي ��ة ي جدَة‬ ‫بال�شجن واجلد �شد �شتة رجال‬ ‫اأحكام ًا متفاوت ًة َ‬ ‫ون�شاء من جن�شيَات ختلفة لقيامهم ي ااجار‬ ‫بالب�ش ��ر وال َدع ��ارة وال ُق ��وادة و حي ��ازة اأحجب ��ة‬ ‫�شعوذة و�شرب ام�شكر‪.‬‬ ‫وج ��اء احك ��م بع ��د اإق ��رار امتهم ��ن بتل ��ك‬

‫امقدم اح�شيني‬

‫واأو�� �ش ��ح ام �ت �ح��دث ااإع��ام��ي‬ ‫العميد �شعيد ال�شهري اأن��ه مت‬ ‫ال �� �ش �ي �ط��رة ع �ل��ى اح ��ري ��ق ي‬ ‫م�شاحة تقدر ‪2000‬م‪ ،2‬مو�شح ًا‬ ‫اأن امتوفن �شاب �شعودي يبلغ‬ ‫م��ن ال �ع �م��ر ‪� � 18‬ش �ن��ة‪ ،‬وااآخ� ��ر‬ ‫�� �ش ��وداي ي�ب�ل��غ م��ن ال �ع �م��ر ‪60‬‬ ‫عام ًا‪ ،‬ومازال العمل جاري ًا معرفة‬ ‫اأ�شباب احادث وما نتج عنه من‬ ‫اإ�شابات‪.‬‬

‫مرات بن كل مرة واأخرى مدة ا تق ُل عن اأ�ش ��بوع‬ ‫‪ ،‬فيما اأدان ناظر الق�شية ام َتهم الرابع واخام�س‬ ‫ب�ش ��رب ام�ش ��كر وجلدهم ثمانن جلدة حد �شرب‬ ‫ام�شكر و �ش ��جنهما مدة �شتة اأ�شهر و�شجن ام ُتهم‬ ‫ال�ش ��اد�س �شنة كاملة وجلده �ش ��تن جلدة مكررة‬ ‫اأرب ��ع مرات ب ��ن كل مرة واأخرى م ��دة ا تق ُل عن‬ ‫اأ�ش ��بوع وذلك اإدانته ب�ش ��رب ام�ش ��كر وااختاء‬ ‫امح َرم و اإحياء �شهرة ماجنة ‪.‬‬

‫تسليم دعوى فتاتين ضد معهد أهلي للوكيل و أسبوعين للرد عليها‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫نظرت حكمة اخر �شباح اأم�س‪ ،‬ق�شية مت�شررات‬ ‫معهد اأهلي» حتفظ ال�ش ��رق با�ش ��مه «‪ ،‬واأمر القا�شي ي‬ ‫الق�شية بت�شليم الوكيل ال�شرعي عن امدعى عليه ‪ -‬امعهد‬ ‫ �شورة من ائحة الدعوى امحررة مو�شح ًا بها خا�شة‬‫الدعوى‪ ،‬وما م طلبه من طلبات‪ ،‬وذلك من خال القا�شي‬ ‫وطل ��ب وكي ��ل امدعى علي ��ه ‪ -‬امعه ��د ‪ -‬اأج ًا لل ��رد‪ ،‬حيث‬ ‫اأجابه القا�ش ��ي لذلك من خال اإعطائ ��ه اأجا حتى تاريخ‬ ‫‪ 1433-5-8‬وذلك للرد على ائحة الدعوى امقدمة‪.‬ولوح‬ ‫ام�شت�ش ��ار القانوي داخ ��ل قاعة امحكمة ب�ش ��فته وكي ًا‬ ‫عن امت�ش ��ررتن اأمام وكيل امعهد باأنه ب�شدد رفع دعوى‬ ‫اأخرى» جنائية م�شتقلة �شيتم حديد ماهيتها احق ًا وفق‬ ‫النظام فيما منعت ااأجواء امغرة من و�شول حامي ‪17‬‬ ‫مت�شررة من الريا�س للرافع اأمام امحكمة‪.‬‬

‫أربعة سفن أرامكو تنهي كارثة الناقلة الليبيرية‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد اآل مطر‪ ،‬ما الق�شيبي‬ ‫اأنهت �ش ��ركه اأرامكو ال�ش ��عودية‪،‬‬ ‫اأم�س‪ ،‬كارثة ال�شفينة الليبرية‪� ،‬شتالت‬ ‫فالور« ‪ ،»Stolt Valor‬التي اندلعت‬ ‫فيها النران لليوم الرابع على التواي‪.‬‬ ‫وطبق ًا معلومات ح�شلت عليها «ال�شرق»‬ ‫اأن ال�ش ��فينة الليبري ��ة تق ��ع حاليا على‬ ‫بعد �ش ��تن ميا �ش ��رقي اجبي ��ل وهي‬ ‫مائل ��ة اإى الي�ش ��ار ‪ 35‬درج ��ة‪ ،‬وقام ��ت‬ ‫�شفن اأرامكو وعددها اأربع �شفن باإطفاء‬ ‫احريق‪ ،‬با�شتخدام الرغوة‪ ،‬فيما تكمن‬ ‫مهمة ال�شفينة الهولندية «توباز جداف»‬ ‫ي امحافظ ��ة عل ��ى و�ش ��ع ال�ش ��فينة‬ ‫ومنعها من التحرك‪ .‬وذكرت ام�شادر اأن‬ ‫ال�شفينة م يحدث فيها ت�شرب اإى ااآن‪ .‬جانب من عمليات الإطفاء اأم�س ( ال�شرق )‬

‫العثور على رفات موتى متناثرة بجازان‬

‫بع�س رفات ام�تى والتي عاينتها اللجنة‬

‫(ال�شرق )‬

‫جازان ‪ -‬عبد العزيز الريثي‬ ‫ع ��رت فرق بلدية العالية ي جازان على رف ��ات موتى متناثرة ي بع�س‬ ‫امواق ��ع‪ .‬واأو�ش ��ح رئي�س بلدية العالية اح�ش ��ن النعمي اأن جن ��ة انتقلت اإى‬ ‫اموقع‪ ،‬واأعدت تقرير ًا عن احالة التي ات�شح اأنها مقابر قدمة لي�شت بجوارها‬ ‫اأي م�شاكن ‪ ،‬فيما م توجيه فرق البلدية بطمر الرفات وحديد امقرة واإن�شاء‬ ‫حزام دائري عليها مهيد ًا لت�شويرها‪.‬‬

‫ااأح�شاء ‪ -‬ف�شل الله ال�شليمان‬

‫سجن وجلد ستة رجال ونساء َاتجارهم بال َبشر َ‬ ‫والشعوذة‬ ‫ااتهامات لدى ناظر الق�شية واإدانة امُ َدعَى عليها‬ ‫ااأوى بااجار بالب�ش ��ر و اإع ��داد منزلها لل ُقوادة‬ ‫بال�ش ��جن م ��دة عام ��ن‬ ‫وال َدع ��ارة و حُ ك ��م عليه ��ا َ‬ ‫وجلدها �ش ��تن جلدة مكررة ث ��اث مرات بن كل‬ ‫م ��رة واأخرى ف ��رة ا تق ُل ع ��ن اأ�ش ��بوع ‪ ،‬واإدانة‬ ‫الثاني ��ة والثالثة ممار�ش ��ة الدَعارة واح�ش ��ول‬ ‫على ااأموال بطريقة غر م�شروعة و�شجنهم عام ًا‬ ‫واحد ًا وجلد ك ًا منهما �ش ��تن جلدة مكررة ثاث‬

‫بالمختصر‬

‫عائلة السلمان تش ّيع طفلها «حمزة»‬

‫جدة‪ ..‬وفاة مسن وشاب‬ ‫في حريق مجمع ورش أمس‬

‫احتجاز سيدة بحرينية قادت سيارتها‬

‫النران اأتت على كامل الفر�س الداخلي للمركبة‬

‫ضبط أكثر من مائتي ألف حبة‬ ‫مخدرة في حالة عمار‬

‫�ش� �يّعت عائل ��ة ال�ش ��لمان اأم� ��س ااأول‪،‬‬ ‫الطف ��ل حم ��زة عب ��د الل ��ه ال�ش ��لمان (خم�س‬ ‫�ش ��نوات)‪ ،‬ال ��ذي تع ّر�س حادث ا�ش ��طدام‬ ‫باإحدى ال�شيارات‪.‬‬ ‫«ال�شرق» توا�ش ��ي اأهاي ال�شلمان بهذا‬ ‫ام�ش ��اب‪� ،‬شائلة اموى اجليل اأن يلهم اأهله‬ ‫وذويه ال�شر وال�شلوان‪ ،‬اإنه �شميع جيب‪.‬‬

‫الطفل ال�شلمان‬

‫يمنية تقدم على اانتحار في الدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫ا�شتقبل ق�شم الطوارىء ي م�شت�شفى خا�س بالدمام‪ ،‬وافدة من اجن�شية‬ ‫اليمنية ابتلعت كمية حبوب ي حاولة منها لانتحار‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الناطق ااإعامي ل�ش ��رطة ال�ش ��رقية امقدم زياد الرقيطي اأنه م‬ ‫التعام ��ل م ��ع الباغ من قبل ق�ش ��م التحقيق ��ات اجنائية مركز �ش ��رطة جنوب‬ ‫الدم ��ام‪ ،‬م�ش ��را اإى تلقيه ��ا الع ��اج ال ��ازم م ��ن قبل ام�شت�ش ��فى فيم ��ا جرى‬ ‫التحقيقات معرفة ماب�شات الق�شية‪.‬‬

‫سلوى‪ ..‬إيقاف مواطن هدد آخر برسالة‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫اأوقفت �شرطة �شلوى اأم�س ااأول مواطن ًا هدد اآخر بر�شالة جوال‪.‬واأو�شح‬ ‫الناطق ااإعامي امقدم زياد الرقيطي اأنه م الك�شف عن هوية امر�شل والقب�س‬ ‫علي ��ه‪ ،‬وهو مواط ��ن ي العقد اخام�س ومت حا�ش ��رته بعديد من ااأ�ش ��ئلة‬ ‫وبعدها اعرف ما ن�شب اإليه‪.‬‬

‫وفاة مواطن بعد حادث تصادم في القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫اأعلن م�شت�ش ��فى الدم ��ام امركزي اأم� ��س ااأول‪ ،‬وفاة مواط ��ن ‪ 38‬عام ًا من‬ ‫اأهاي جزيرة تاروت‪ ،‬وذلك بعد قرابة الثاثة اأ�ش ��ابيع من تعر�شه حادث �شر‬ ‫عل ��ى اج�ش ��ر الرابط بن جزي ��رة تاروت ومدين ��ة القطيف على امتداد �ش ��ارع‬ ‫الريا�س‪ .‬وكانت «ال�ش ��رق» ن�ش ��رت ي وقت �ش ��ابق تفا�ش ��يل اح ��ادث‪ ،‬والتي‬ ‫اأ�ش ��ارت التحقيق ��ات فيه اإى اأن اأ�ش ��بابه تعود اإى عدم اانتباه من قبل �ش ��ائق‬ ‫احافلة‪.‬‬

‫شرطة صفوى تؤكد عرضية حادثة وفاة آسيوي‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫اأنه ��ت التحقيق ��ات اجنائية ي �ش ��رطة �ش ��فوى محافظ ��ة القطيف‬ ‫التحقي ��ق ي ق�ش ��ية احري ��ق ال ��ذي �ش ��ب ي غرف ��ة �ش ��فيح تابع ��ة اأحد‬ ‫«اإ�ش ��طبات» اخيل بامحافظة واأ�شفر عن وفاة عامل «ااإ�شطبل» ااأ�شيوي‬ ‫وتفحم جثته بالكامل جراء احريق‪ .‬واأو�ش ��ح الناطق ااإعامي لل�ش ��رطة‬ ‫امقدم زياد الرقيطي اأنه ثبت من خال التحقيقات عر�شية احادثة ‪.‬‬ ‫امحامي قبل دخ�له للجل�شة اأم�س‬

‫(ت�ش�ير‪ :‬علي غ�ا�س)‬


‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫افتتاح تفعيل اليوم العالمي للخدمة ااجتماعية «نعمل معا لنتعلم من بعضنا«‪ ..‬في الخبر‬

‫بوعلي‪ :‬إنشاء عيادة للخدمة ااجتماعية‬ ‫في المستشفى الجامعي خال ثاثة أشهر‬

‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�صامطي‪،‬‬ ‫هند الأحمد‬ ‫ك�ص ��ف رئي� ��س اخدم ��ات‬ ‫الجتماعية الطبية ي م�صت�ص ��فى‬ ‫املك فه ��د اجامع ��ي‪ ،‬عبدالرحمن‬ ‫بن خالد بوعلي‪ ،‬عن اإن�ص ��اء عيادة‬ ‫للخدمة الجتماعية ي ام�صت�صفى‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأنه م اأخذ اموافقة امبدئية‬ ‫م ��ن اإدارة ام�صت�ص ��فى‪ ،‬و�ص ��يتم‬ ‫ا�ص ��تقبال ح ��الت امر�ص ��ى ي‬ ‫العي ��ادات اخارجية خال الثاثة‬ ‫اأ�صهر امقبلة‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي افتت ��اح تفعيل‬ ‫الي ��وم العامي للخدمة الجتماعية‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬ي ام�صت�ص ��فى اجامع ��ي‬ ‫باخر الذي يجيئ بعنوان» نعمل‬ ‫معا لنتعلم من بع�صنا»‪ ..‬و�صاركت‬ ‫في ��ه ‪ 18‬جه ��ة اجتماعي ��ة واأهلية‪،‬‬ ‫واأكر من ‪ 15‬خت�ص ��ا وخت�صة‬ ‫ي ج ��ال اخدم ��ة الجتماعي ��ة‪.‬‬ ‫وتعتمد فكرة امعر�س على اللتقاء‬ ‫وتكوي ��ن ج�ص ��ور التوا�ص ��ل م ��ع‬ ‫الإدارات واجمعيات ذات ال�ص� �اأن‬ ‫حتى يت�ص ��نى خدمة امري�س على‬ ‫اأكمل وجه‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح بوعلي ع ��ن اأهمية‬ ‫دور اخدم ��ة الجتماعي ��ة ي‬ ‫ختلف احياة الجتماعية‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫عل ��ى دوره ��م ي ام�صت�ص ��فيات‬ ‫والركيز على �صخ�صية امري�س‪،‬‬

‫والبحث ي كيفية معاجته‪.‬‬ ‫واأ�صار مدير اخدمات الطبية‬ ‫وام�ص ��اندة‪ ،‬حم ��د اجمع ��ان‪،‬‬ ‫اإى اخط ��ط ام�ص ��تقبلية للق�ص ��م‬ ‫ي ام�صت�ص ��فى‪ ،‬حي ��ث م و�ص ��ع‬ ‫جان لدرا�ص ��ة وتطوير الق�صم من‬ ‫الناحية الفنية والإدارية‪ ،‬ور�ص ��م‬ ‫خط ��ة ا�ص ��راتيجية ومعاي ��ر‬ ‫اج ��ودة والنوعي ��ة ي الق�ص ��م‪،‬‬ ‫كما م و�ص ��ع جنة لقيا�س ر�صى‬ ‫امر�ص ��ى عن اخدمات امقدمة من‬ ‫ام�صت�صفى‪.‬‬ ‫وذك ��رت مدي ��رة العاق ��ات‬ ‫العام ��ة والإع ��ام بجمعي ��ة بن ��اء‬ ‫لرعاي ��ة الأيت ��ام‪ ،‬ليل ��ى باهم ��ام‪،‬‬ ‫واإحدى اجهات اخرية ام�صاركة‬ ‫ي امعر�س اأن كل جهة خرية لها‬ ‫طابع معن ي تقدم ام�ص ��اعدات‪،‬‬ ‫�ص ��واء كانت م�ص ��اعدات مادية اأو‬ ‫عينية‪ ،‬مو�ص ��حة اأن دورهم يكون‬

‫ي ا�ص ��تقبال احالت امحولة لهم‬ ‫من قبل ام�صت�صفى وم�صاعدتهم‪.‬‬

‫حمد اجمعان‬

‫عبدالرحمن بوعلي‬

‫مدير ام�شت�شفى اجامعي اأثناء التجول ي امعر�س‬

‫اأيام‪.‬‬

‫ويتناول املتقى دور امعلم ي حول الطالب متعلم‬ ‫ن�ص ��ط‪ ،‬وكذلك ت�صليط ال�صوء على دور امعلم ي حقيق‬ ‫مفهوم التحول نحو جتمع امعرفة‪ ،‬و�صو ًل اإى مناق�صة‬ ‫اآلية الإ�صهام ي حويل امدر�صة منظمة متعلمة‪ ،‬واأخر ًا‬ ‫تناول دور امعلم ي حقيق معاير اجودة ي الأداء‪.‬‬ ‫و�ص ��هد اللقاء التفاق على بع�س امفاهيم‪ ،‬كتو�صيح‬ ‫اأن عامل التحول احقيقي يكمن ي العن�ص ��ر الب�ص ��ري‪،‬‬ ‫كما اأن التطور �صي�صمل جميع عنا�صر العملية التعليمية‪،‬‬ ‫واجودة ي الرقابة الذاتية وفق اممكن‪.‬‬

‫مدير تعليم ال�شرقية خال احوار مع امعلمن ي ملتقى «م�شاريعنا»‬

‫دورة تدريبية إنعاش القلب الرئوي‬ ‫(‪ )CPR‬بجامعة اأمير محمد بن فهد‬ ‫اخر ‪ -‬ال�صرق‬ ‫نظم ��ت عمادة �ص� �وؤون الطاب‬ ‫بجامع ����ة الأم ��ر حم ��د ب ��ن فه ��د‬ ‫الأ�ص ��بوع اما�صي دورة تدريبية ي‬ ‫اإنعا� ��س القل ��ب الرئ ��وي (‪)CPR‬‬ ‫ح�ص ��رها ‪ ،‬من�ص ��وبو اجامع ��ة‬ ‫واأع�صاء هيئة التدري�س وعدد كبر‬ ‫م ��ن الط ��اب‪ ،‬وق ��ال ام ��درب اأحم ��د‬ ‫ع ��ارف اإن للتطور الكب ��ر والإيقاع‬ ‫ال�ص ��ريع للحي ��اة امدنية امعا�ص ��رة‬ ‫وث ��ورة امعلومات الت ��ي جعلت من‬ ‫الأر�س قرية كونية �صهلة التوا�صل‬ ‫فيما بينها خال دقائق معدودة ‪ ،‬هذا‬ ‫الإيقاع امت�ص ��ارع حم ��ل معه الكثر‬ ‫من الأمرا�س والتي ت�صمى باأمرا�س‬

‫الع�صرمثل النوبات القلبية وت�صلب‬ ‫ال�ص ��راين والكتئ ��اب النف�ص ��ي‬ ‫وم�ص ��اعفات ا�ص ��تخدام ام�ص ��كنات‬ ‫‪،‬وناق�ص ��ت الدورة ا�ص ��تخدام علوم‬ ‫الإنعا� ��س والإ�ص ��عافات الأولي ��ة‬ ‫احديث ��ة ال ��واردة ي توجيه ��ات‬ ‫جمعية القل ��ب الأمريكية (‪)AHA‬‬ ‫لإج ��راء الإنعا� ��س القلب ��ي الرئ ��وي‬ ‫وتقدم الرعاية القلبية ي احالت‬ ‫الطارئ ��ة وه ��ي تت�ص ��من طريق ��ة‬ ‫اممار�ص ��ة بالعر� ��س التو�ص ��يحي‬ ‫(‪ )PWW‬الت ��ي اأثبت ��ت الأبحاث‬ ‫فعاليته ��ا ي اإجراء الإنعا�س القلبي‬ ‫الرئ ��وي ‪،‬والت ��ي ح�ص ��ن م ��ن تعلم‬ ‫الطال ��ب وتزي ��د م ��ن قدرت ��ه عل ��ى‬ ‫ال�ص ��تيعاب ‪ ،‬وتع� � ّرف اح�ص ��ور‬

‫نوف علي المطيري‬

‫مناطق محددة وفي موا�شم معينة‪ ،‬اأما الآن فنراهم طوال العام وفي كل مكان‪.‬‬ ‫ويعتب ��ر �شه ��ر رم�شان مو�شم ت�شاعف اأع ��داد المت�شولين‪ ،‬كما تعتبر‬ ‫مك ��ة ف ��ي مو�ش ��م العمرة والح ��ج القبلة الأولى الت ��ي يق�شدونه ��ا‪ ،‬حيث تزدحم‬ ‫بالمعتمري ��ن والحج ��اج‪ .‬وه ��ذا يط ��رح عام ��ة ا�شتفه ��ام ح ��ول جه ��ود الجهاز‬ ‫المخت� ��س بمكافح ��ة الت�شول ف ��ي الأماكن المقد�شة وفي مك ��ة المكرمة تحديدا‬ ‫الت ��ي تعتب ��ر المدين ��ة المف�شل ��ة لمعظ ��م المت�شولي ��ن‪ .‬اإذ ي�شتغ ��ل المت�شول ��ون‬ ‫التواجد الكثيف لطالبي الأجر ويقدمون اأنف�شهم على اأنهم محتاجون لل�شدقة‪،‬‬ ‫م�شتخدمي ��ن بع�س و�شائل الإقناع كالتقارير الطبي ��ة المزيفة‪ ،‬اأو ال�شكوك اأو‬ ‫غيره ��ا‪ .‬ويحاول بع� ��س المت�شولين ا�شتدرار عطف النا�س بالك�شف عن اإعاقة‬ ‫في الج�شد اأو حمل طفل ر�شيع اأو معاق‪ .‬ا َإن ظاهرة الت�شول تحتاج لمعالجة‪،‬‬ ‫والمت�شولون اأ�شبحوا منت�شرين في كل مكان وفي كل وقت فينبغي اأن نتاأكد‬ ‫قبل اأن نعطيهم ال�شدقة اإن كانوا ي�شتحقونها اأم ل‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحمن العبدالقادر‬

‫حوار مفتوح يجمع مدير تعليم‬ ‫الشرقية بالمعلمين والمعلمات‬

‫ناق�س مدير عام الربية والتعليم بامنطقة ال�صرقية‪،‬‬ ‫الدكتور عبدالرحمن امدير�س‪ ،‬اأم�س الأول‪ ،‬اأربعة حاور‬ ‫رئي�صية ي حوار مفتوح مع عدد من امعلمن وامعلمات‪،‬‬ ‫م�ص ��اركة مدي ��ر اإدارة الإ�ص ��راف الرب ��وي عبدالرحمن‬ ‫الغفيل ��ي‪ ،‬ومدي ��ر اإدارة الإع ��ام الربوي خال ��د احماد‪،‬‬ ‫وذل ��ك عل ��ى هام� ��س فعالي ��ات ملتق ��ى الربي ��ة والتعليم‬ ‫«م�ص ��اريعنا بن ��اء وماء»‪ ،‬ال ��ذي انطلق ��ت فعالياته اأم�س‬ ‫الأول بفن ��دق الظهران الدوي‪ ،‬وي�ص ��تمرعلى مدى ثاثة‬

‫ظاهرة تحت المجهر‪ :‬المتسولون‬

‫تعتب ��ر ظاه ��رة الت�ش ��ول م ��ن الظواه ��ر المنت�شرة ف ��ي بادنا حي ��ث يوجد‬ ‫النا�س الطيبون الذين يبحثون عن الأجر والثواب‪ .‬والظاهرة منت�شرة في كثير‬ ‫م ��ن بل ��دان العالم لي�س الثالث فح�شب بل حتى في الدول الغربية التي كانت في‬ ‫يوم من الأيام غنية‪ ،‬ثم تاأثرت بالإنهيار الإقت�شادي الذي �شبب الفقر ل�شرائح‬ ‫م ��ن �شعوبه ��ا‪ .‬والمت�شول ��ون يبتدع ��ون ف ��ي كل عام ط ��رق واأ�شالي ��ب جديدة و‬ ‫متنوعة لخداع النا�س ودفعهم لل�شخاء بالمال‪ .‬وقد قراأت عن جرائم ع�شابات‬ ‫الت�شول في بع�س الدول الآ�شيوية والعربية وكيف تلجاأ ل�شتخدام العنف مع‬ ‫الم ��ارة للح�ش ��ول على الم ��ال‪ ،‬اأو حتى خط ��ف الأطفال وت�شويه ��م ثم اإطاقهم‬ ‫ف ��ي الطرق ��ات لجلب الم ��ال‪ .‬ونلحظ في رم�ش ��ان زيادة وا�شحة ف ��ي اأعدادهم‬ ‫ف ��ي مدينة الريا�س‪ ،‬وخا�شة اأمام المجمعات التجارية واإ�شارات المرور‪ .‬وقد‬ ‫راأي ��ت في رم�ش ��ان الما�شي بع�س الن�شاء وهن يمار�ش ��ن مهنة ال�شحاذة اأمام‬ ‫اإح ��دى �شيارات ال�شرطة وبا خوف‪ .‬وكنا في الما�شي ن�شاهد ال�شحاذين في‬

‫ناقش أربعة محاور رئيسية على هامش «مشاريعنا بناء ونماء«‬

‫الدمام ‪� -‬صالح الأحمد‪ ،‬غنية الغافري‬

‫التفت‬

‫ب� �اأركان الإنعا� ��س القلب ��ي ‪ ،‬وكيفية‬ ‫البدء ي عملية الإنعا�س‪ ،‬والعامات‬ ‫والأعرا� ��س الت ��ي ل يج ��دي معه ��ا‬ ‫الإنعا�س القلبي ‪ ،‬و عمليات التنف�س‬ ‫ب�صكل عملي‪.‬‬ ‫ال�صناعي ٍ‬ ‫كما ت�ص ��من التدري ��ب اختبار‬ ‫امهارات والتطبيق وتعلم اأ�صا�صيات‬ ‫الإ�صعافات الأولية ‪ ،‬وطريقة اإجراء‬ ‫الإنعا� ��س القلبي الرئ ��وي ‪ ،‬وكيفية‬ ‫ا�ص ��تخدام مزيل الرجفان اخارجي‬ ‫الآي م ��ن فيه ��م ام�ص ��تجيبون‬ ‫الأول ��ون ‪ ،‬واموظف ��ون ‪ ،‬والط ��اب‬ ‫واأي �ص ��خ�س يري ��د تعل ��م كيفي ��ة‬ ‫ال�ص ��تجابة لإ�ص ��عاف اأوي اأو حالة‬ ‫قل ��ب طارئ ��ة مك ��ن اأن تنق ��ذ حي ��اة‬ ‫�صخ�س‪.‬‬

‫( ت�شوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺗﻌﻠﻴﻖ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﻓﻲ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻭﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺴﻮﺀ ﺍﻷﺣﻮﻝ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ‬                 

                 

                 

                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬106) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬26 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺗﻘﻨﻴﺎﺕ ﻣﺘﻄﻮﺭﺓ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﻓﻲ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ‬ 





                       

             

                           

                  

                            170                        ���                                    

‫ ﻳﺘﻴﻤ ﹰﺎ ﻭﺗﻮﻗﻊ ﺛﻼﺙ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺕ ﻣﻊ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻭﺍﻹﻋﻼﻡ ﻭﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬450 ‫»ﺑﻨﺎﺀ« ﺗﻜﻔﻞ‬



                                                        

                                                          

         450  600                   

‫ﺟﺎﻣﻌﻲ ﺗﻘﺪﻡ ﻟﻮﻇﻴﻔﺔ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻃﺒﺎﺥ‬

‫ﺃﻟﻔﺎ ﺷﺎﺏ ﻳﺸﺎﺭﻛﻮﻥ ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺍﻷﻭﻝ ﺑﺎﻟﻤﻨﻴﺰﻟﺔ‬ 



 

 

     

    

            

      

                                                            1400                                          

‫ﻭﻓﺪ ﺃﻟﻤﺎﻧﻲ ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺼﻮﺭ‬ ‫ﺍﻟﺤﺠﺮﻳﺔ ﻳﺴﺘﻜﺸﻒ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬                         

                          

                 

             

10

‫| ﺗﻀﻊ ﻟﻤﺴﺘﻬﺎ ﺑﺠﻨﺎﺡ ﺧﺎﺹ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻰ‬

                   250                                              



                      



‫ﻫﻜﺬا أﻇﻦ‬

‫ﺭﺑﻴﻊ‬ ‫ﻋﻤﺮو اﻟﻌﺎﻣﺮي‬

                                                                                                                                         ‫ ﺳﻌﺎد ﺟﺎﺑﺮ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ aalamry@alsharq.net.sa


‫أهالي شرورة يتوافدون على‬ ‫الصيدليات لشراء اأقنعة‬

‫المهندس الشعيبي‪ :‬للغبار تأثير على جميع المزروعات‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬عبدالله ال�شلمان‬ ‫اأو�شح مدير امديرية العامة للزراعة امهند�ض‬ ‫حم ��ود ال�ش ��عيبي ل�»ال�ش ��رق» اأن موج ��ة الغب ��ار‬ ‫�ش ��تخ ِلف اأ�ش ��رار ًا على جمي ��ع امزروعات‪� ،‬ش ��وا ًء‬ ‫الورقية اأو امثم ��رة‪ ،‬وهذا اأمر طبيعي ي ظل هذه‬ ‫ااأجواء‪ ،‬متمني ًا اأن تكون هذه ااأ�ش ��رار ب�ش ��يطة‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ًا مع ن�شوج بع�ض اخ�شراوات ال�شتوية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن بع�ض امزارعن تاأقلموا مع هذه‬

‫ااأج ��واء واأخ ��ذوا يغط ��ون مزروعاته ��م باأغطي ��ة‬ ‫متنوع ��ة ح ��د م ��ن ن ��زول الغب ��ار عليه ��ا‪ ،‬معترة‬ ‫اأن هذه الفرة منا�ش ��بة لن�ش ��اط وتكاثر اآف ��ة «حَ َلم‬ ‫الغبار» التي ت�ش ��يب نخيل التمر‪ ،‬وحدث خ�شائر‬ ‫اقت�شادية فيها‪.‬‬ ‫واأ�شار امهند�ض حمود اإى عدم تلقي مديريته‬ ‫اأي باغات من مزارعن حول ت�ش ��رر مزروعاتهم‪،‬‬ ‫واأن امديري ��ة عل ��ى اأم اا�ش ��تعداد للتعام ��ل معه ��ا‬ ‫وتقدم يد العون وام�شاعدة‪.‬‬

‫وقال امزارع �ش ��مر اماجد‪ :‬اإن امزروعات ي‬ ‫البيوت امحمية ل ��ن تتاأثر بالغب ��ار‪ ،‬وهي الطريقة‬ ‫امالية التي ين�شح بها امر�شدون الزراعيون‪ ،‬حيث‬ ‫اإنها اأقل تكلفة‪ ،‬واأ�ش ��من حماية مثل هذه الظروف‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ًا ي حافظة ااأح�شاء‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر اإدارة اخدم ��ات ي حافظ ��ة‬ ‫ااأح�ش ��اء ع ��ادل العثم ��ان ل�«ال�ش ��رق» اإن ااإدارة م‬ ‫تتل � َ�ق اأي ب ��اغ م ��ن امزارعن بخ�ش ��و�ض تعر�ض‬ ‫مزروعاتهم ل�شرر نتيجة الغبار‪.‬‬

‫جران‪� ،‬شرورة ‪ -‬حمد احارث‪ ،‬يو�شف العمري‬

‫مز�رعون يكافحون �لغبار بر�س �ماء على �مزر�عات �مت�سررة (�ل�سرق)‬

‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫بالمختصر‬

‫تأخر هبوط طائرة في القيصومة‬

‫تواف ��د مواطنون من حافظة �ش ��رورة‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬اإى ال�ش ��يدليات ل�ش ��راء‬ ‫ااأقنعة الطبية‪ ،‬ب�ش ��ب موجة الغبار‪ .‬و�ش ��ربت منطقة جران عا�شفة ترابيه‬ ‫اأدت اإى تدي الروؤية اإى اأقل من ‪ 500‬مر‪ .‬وذكر مديرو مدار�ض اأنه ي حال‬ ‫ا�ش ��تمرار ااأجواء �شتعلق الدرا�ش ��ة لهذا اليوم ااإثنن‪ .‬واأكد مدير اخطوط‬ ‫اجوية ال�ش ��عودية بنجران و�شرورة ح�شن اآل حرف�ض ل�»ال�شرق» اأنه وحتى‬ ‫ال�شاعه الرابعة من ع�شر اأم�ض ااأحد م تتوقف اماحة اجوية‪.‬‬

‫أرامكو‪َ :‬توَ قف محدود لعمليات غير أساسية‬ ‫في ميناءي رأس تنورة والجعيمة بسبب الطقس‬

‫يمكن ا‬

‫«بيل جيتس»‬ ‫سعودي!‬ ‫هاني الوثيري‬

‫موجة من �لغبار �سربت حفر �لباطن لليوم �خام�س (ت�سوير‪ :‬م�ساعد �لدهم�سي)‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬ ‫�شبب ن�شاط الرياح ي تاأخر هبوط طائرة مقبلة من مطار الريا�ض اإى‬ ‫القي�شومة‪ ،‬نحو خم�ض �شاعات‪ ،‬وحاولت «ال�شرق» اأم�ض التوا�شل مع اإدارة‬ ‫امطار وهيئة الطران امدي اإا اأن جميع امحاوات م يكتب لها النجاح‪.‬‬

‫القطارات تتأخر خمس دقائق بسبب‬ ‫تحرك الكثبان الرملية‬ ‫الدمام ‪� -‬شالح ااأحمد‬ ‫اأو�ش ��ح مدي ��ر العاق ��ات‬ ‫العامة وااإعام باموؤ�ش�ش ��ة العامة‬ ‫للخط ��وط احديدي ��ة‪ ،‬حم ��د اأبو‬ ‫زيد ل�»ال�ش ��رق» اأن تقلبات ااأجواء‬ ‫ي الريا� ��ض وامنطق ��ة ال�ش ��رقية‪،‬‬ ‫م توؤث ��ر على جدول �ش ��ر رحات‬ ‫القط ��ار‪� ،‬ش ��وى ي تاأخرها مدة ا‬ ‫حمد �أبوزيد‬ ‫تتجاوز خم�ض دقائق ب�شبب حرك‬ ‫الكثب ��ان الرملية التي غطت جزءا من اخط احديدي‪ .‬وقال اإن اموؤ�ش�ش ��ة‬ ‫ا�ش ��تنفرت ع�ش ��ر فرق �ش ��يانة على امتداد اخط احديدي لتاأمن �ش ��امة‬ ‫اخ ��ط وال ��ركاب‪ .‬ووجه من خال «ال�ش ��رق» اعتذار اموؤ�ش�ش ��ة للركاب عن‬ ‫تاأخر رحاتهم‪.‬‬

‫إزالة مظلة بسبب اتساع ثقب سابق فيها‬ ‫بجسر الملك فهد مع موجة الغبار‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫اأدت موجة الرياح و الغبار‪ ،‬ي ال�شرقية اأم�ض ااأول‪ ،‬اإى ااإ�شراع ي‬ ‫اإزالة مظلة من امظات التي تغطي كبائن اجوازات ال�ش ��عودية ي ج�ش ��ر‬ ‫املك فهد للمغادرين اإى ملكة البحرين‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدير عام اموؤ�ش�ش ��ة العامة اج�شر املك فهد بدر العطي�شان‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» اأن الرياح وعدم ا�ش ��تقرار ااأجواء ت�ش ��ببت ي ات�شاع ثقب ي‬ ‫اإحدى امظات‪ ،‬واأبلغنا ال�ش ��يانة ب�شرورة اإزالتها‪ ،‬و�شتعاد بعد ا�شتقرار‬ ‫ااأجواء‪ .‬و نفى �شقوط امظلة ب�شبب الرياح‪ ،‬م�شيف ًا اأن حركة امركبات ي‬ ‫ام�شار كانت ي و�شعها الطبيعي‪.‬‬

‫رياح قوية توقف حركة الماحة‬ ‫في ميناء جدة اإسامي‬

‫جانب من ميناء جدة �اإ�سامي (ت�سوير‪� :‬سعود �مولد)‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اأعلن ميناء جدة ااإ�شامي‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬توقف احركة اماحية البحرية منذ‬ ‫ال�ش ��اعة العا�شرة �شباح ًا‪ ،‬وقال مدير عام اميناء �شاهر الطحاوي‪ ،‬اإن ذلك‬ ‫ب�ش ��بب انعدام الروؤية ااأفقية وزيادة �ش ��رعة الرياح التي جاوزت اأربعن‬ ‫عقدة‪.‬‬ ‫و�شجل اميناء احتجاز �شفينتن‪ ،‬فيما وجهت اإ�شارات ااإنذار جميع‬ ‫ال�شفن بتوقف احركة اماحية ي اميناء مام ًا منذ العا�شرة �شباحا‪ .‬وقال‬ ‫الطحاوي ل�»ال�شرق» اإن احركة �شتعود اإى طبيعتها اإذا انخف�شت �شرعة‬ ‫الري ��اح اإى ‪ 25‬عقدة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن عدد ااأي ��ام التي اأعلن فيها اميناء عن‬ ‫توقف احركة خال هذا العام قد فاقت امعدات الطبيعية‬

‫الغبار يلحق خسائر فادحة بالمزارعين‬ ‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو�شاهن‬ ‫تخ ��وف مزارعون ي امنطقة ال�ش ��رقية من تاأثر موج ��ة الغبار على‬ ‫حا�ش ��يلهم الزراعي ��ة‪ ،‬وخ�شو�ش ��ا اأن الغبار يحمل مع ��ه اآفات تتمثل ي‬ ‫العنكب ��وت ااأحم ��ر والذب ��اب ااأبي� ��ض والرب� ��ض وام ��ن‪ ،‬ويق�ش ��ى على‬ ‫حا�شيل الطماطم والكو�شا والباذجان‪ .‬وقال امزارع مهدي �شويف‪ ،‬مالك‬ ‫مزرعة تقع غرب مطار املك فهد الدوي‪ ،‬اإنه خ�شر ي العام اما�شي اأكر من‬ ‫خم�ش ��ن األف ريال‪ ،‬ب�شبب الغبار‪ .‬وذكر امزارع علي التحيفة اأنه ا�شرى‪،‬‬ ‫اأم�ض‪ ،‬مبيدات ح�شرية ب� ‪ 700‬ريال‪ ،‬مو�شحا اأن ر�شها يتم بعد توقف موجة‬ ‫الغبار‪ ،‬مبينا اأن خ�شائر البع�ض ت�شل اإى مائة األف ريال خال عام‪.‬‬

‫ناقلتا نفط تر�سيان على ر�سيف ي ميناء ر�أ�س تنورة‬

‫الظهران ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأك� ��د م �� �ش �وؤول��ون ي اأرام� �ك ��و‬ ‫ال�شعودية اأن معدات �شحن وت�شدير‬ ‫ال��زي��ت اخ ��ام ع��ر م��وان��ئ ال�شركة‬ ‫على اخليج العربي ي كل من راأ�ض‬

‫تنورة واجعيمة م تتاأثر اأم�ض ااأحد‪،‬‬ ‫وذلك على الرغم من التوقف امحدود‬ ‫ال��ذي ط��راأ على بع�ض العمليات غر‬ ‫ااأ��ش��ا��ش�ي��ة ي ام�ي�ن��اءي��ن‪ .‬واأو� �ش��ح‬ ‫م�شوؤولو ال�شركة اأن��ه م ات�خ��اذ هذا‬ ‫ااإج� � ��راء ل�ت��وخ��ي اأ�� �ش ��ول ال�شامة‬

‫(�ل�سرق)‬

‫وامحافظة على موا�شلة العمليات‬ ‫الت�شغيلية واأدائ�ه��ا بكفاءة‪ ،‬و�شامة‬ ‫العاملن كذلك‪.‬‬ ‫واأك � � ��دوا اأن ج�م�ي��ع ال�ع�م�ل�ي��ات‬ ‫الفرعية ال�ت��ي توقفت‪ ،‬ق��د ع��ادت اإى‬ ‫الت�شغيل الكامل ب�شكل طبيعي دون‬

‫اإخال ال�شركة بالتزاماتها فيما يخ�ض‬ ‫ااإمدادات النفطية جاه العماء��� .‬جدر‬ ‫ااإ� �ش��ارة اإى اأن اأرام �ك��و ال�شعودية‬ ‫ت��راع��ي ج�م�ي��ع اع �ت �ب��ارات ال���ش��ام��ة‬ ‫ي اأع�م��ال�ه��ا‪ ،‬وت�ت��اب��ع تقيد موظفيها‬ ‫ومرافقها بذلك ي جميع الظروف‪.‬‬

‫معلمون وطاب يتفاجأون بإغاق مدارسهم‪..‬‬ ‫وآخرون حبيسو منازلهم‬ ‫جدة‪ ،‬حفر الباطن‪ ،‬الطائف‪،‬‬ ‫بقيق اجبيل تربة ‪� -‬شمران‬ ‫العماري‪ ،‬خالد ال�شبياي‪،‬‬ ‫م�شاعد الدهم�شي‪ ،‬حمد‬ ‫اآل مهري‪ ،‬حمد الزهراي‪،‬‬ ‫م�شحي البقمي‬

‫اأغلقت مدار�ض منطقتي الريا�ض‬ ‫وال�شرقية اأبوابها‪ ،‬بعد اإعان وزارة‬ ‫الربية والتعليم تعليق الدرا�شة ي‬ ‫وقت متاأخر من اأم�ض ااأول‪ ،‬ب�ش ��بب‬ ‫موج ��ة الغب ��ار‪ ،‬وفيما التف ��ت اأولياء‬ ‫اأم ��ور وط ��اب ومعلم ��ون لاإع ��ان‪،‬‬ ‫توج ��ه اآخ ��رون اإى امدار�ض �ش ��باح‬ ‫اأم�ض ليتفاجاأوا مدار�شهم مغلقة‪.‬‬ ‫وتلحف ��ت �ش ��ماء حافظ ��ة حفر‬ ‫الباطن بالغبار منذ خم�شة اأيام‪ ،‬ومن‬ ‫امتوق ��ع ا�ش ��تمراره يوم ��ن اآخرين‪،‬‬ ‫بح�شب موقع الهيئة العامة لاأر�شاد‪.‬‬ ‫كما �ش ��احب موجة الغب ��ار وااأتربة‬ ‫انخفا� ��ض ي درج ��ة اح ��رارة‪ ،‬على‬ ‫الرغم من توجه الكث ��ر اإى اماب�ض‬ ‫ال�شيفية‪.‬‬ ‫وتوقع ��ت حماي ��ة ااأر�ش ��اد‬ ‫ا�ش ��تمرار ن�ش ��اط الرياح ال�ش ��طحية‬ ‫التي �ش ��تثر ااأترب ��ة والغبار وحد‬

‫�جتياح غبار على �ل�سرقية‬

‫م ��ن م ��دى الروؤي ��ة ااأفقي ��ة والت ��ي‬ ‫�شت�ش ��ل اإى اأقل من (‪500‬م) خا�شة‬ ‫ي امناط ��ق امفتوح ��ة والط ��رق‬ ‫ال�شريعة‪.‬‬ ‫و�ش ��ببت موجة الغبار ي تدي‬ ‫الروؤي ��ة ااأفقي ��ة ي جدة‪ ،‬وا�ش ��تنفر‬ ‫امرور على الطرق ال�ش ��ريعة‪ ،‬والتي‬ ‫�ش ��جلت بع�ض احوادث امتو�ش ��طة‬ ‫وال�شغرة‪ .‬واأكد امتحدث ااإعامي‬ ‫�ش ��عيد �ش ��رحان الغام ��دي ا�ش ��تعداد‬ ‫الدف ��اع ام ��دي بامحافظ ��ة ي ح ��ال‬ ‫وجود اأي طارئ‪.‬‬ ‫وي بقي ��ق‪ ،‬توقف ��ت اأك ��ر م ��ن‬

‫(ت�سوير‪� :‬أمن �لرحمن)‬

‫األف طالب ��ة جامعية ع ��ن الذهاب اإى‬ ‫جامعاته ��ن وكلياته ��ن‪ ،‬ي الدم ��ام‬ ‫وااأح�ش ��اء‪ ،‬بع ��د من ��ع اأ�ش ��حاب‬ ‫ال�ش ��ركات اخا�ش ��ة نقله ��ن ب�ش ��بب‬ ‫العا�ش ��فة الرابي ��ة الت ��ي ت�ش ��هدها‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امدير العامة ل�ش ��ركة‬ ‫الواح ��ة لنق ��ل الطالب ��ات اجامعيات‬ ‫مب ��ارك الهاج ��ري اأن ��ه من ��ع �ش ��ائقي‬ ‫البا�ش ��ات التابعن ل�ش ��ركته من نقل‬ ‫الطالبات ب�ش ��بب العا�شفة الرابية‪،‬‬ ‫م�شرا اإى توقف �شركات اأخرى عن‬ ‫نقلهن اأي�شا‪.‬‬

‫وت�ش ��بب اإعان تعليق الدرا�شة‬ ‫امتاأخ ��ر‪ ،‬اأم� ��ض‪ ،‬ي ال�ش ��رقية‪ ،‬اإى‬ ‫تواف ��د ط ��اب وطالب ��ات ومعلم ��ن‬ ‫ومعلم ��ات اإى مدار�ش ��هم �ش ��باحا‪،‬‬ ‫وتفاجاأوا باأبوابها امغلقة‪.‬‬ ‫وا�ش ��تنكر اأولياء اأمور ااإعان‬ ‫امتاأخ ��ر‪ ،‬وق ��ال حم ��د اح�ش ��ني‬ ‫ا�شطحبت اأبنائي اإى مدر�شتهم التي‬ ‫تبعد اأربع ��ة كيلوم ��رات‪ ،‬وتفاجاأت‬ ‫باأبوابه ��ا مغلق ��ة‪ ،‬واأ�ش ��اف عبدالل ��ه‬ ‫الغام ��دي اأنه تفاجاأ باإغاق امدر�ش ��ة‬ ‫اأبوابه ��ا حت ��ى ح�ش ��ر اإلي ��ه حار� ��ض‬ ‫امدر�شة واأخره بال�شبب‪.‬‬ ‫وق ��ال الناطق ااإعام ��ي باإدارة‬ ‫الربية والتعلي ��م عبد الله الزهراي‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» اإن مدي ��ر ع ��ام ااإدارة ي‬ ‫حافظ ��ة الطائف حم ��د اأب ��و راأ�ض‬ ‫اأ�ش ��در تعليمات ��ه مدي ��ري ومديرات‬ ‫مدار� ��ض ااإدارة العام ��ة‪ ،‬بتقدي ��ر‬ ‫اأو�شاع امدار�ض وتنفيذ �شاحياتهم‬ ‫التي َ‬ ‫م منحها لهم فيما يتع َلق ب�شاأن‬ ‫تعلي ��ق الدرا�ش ��ة ي امدار� ��ض‪ ،‬التي‬ ‫ت�ش� � ِكل عليه ��ا ااأمطار والعوا�ش ��ف‬ ‫والعوائق الرابية �شررا اأو خطورة‬ ‫على الطاب والطالبات‪.‬‬

‫لي� ��س في �لعم ��ل عيب‪� ،‬ا �أحب لي من ر�ؤي ��ة �ساب �سعودي يعمل‬ ‫ب ��كل ��ستمتاع بين مجموعة م ��ن �اأجانب �ي�سابقهم على تجهيز �لقهوة‬ ‫ف ��ي �إحدى �لمقاهي �ل�سريع ��ة �أ� على «كا�سير» �أحد �لمحات �لتجارية‪.‬‬ ‫�لمه ��ن �لت ��ي يحتله ��ا �اأجانب «غير �لع ��رب»‪ ،‬اأن �لعربي م ��ن �لعيب �أن‬ ‫ن�سمي ��ه �أجنبي� � ًا �نخنق رقبته بنظ ��ام �لكفيل �لذي ل ��م ن�ستفد منه �سوى‬ ‫�أن جعلن ��ا �إخوتنا يكرهوننا �ي�سهم في زيادة مافيا «�لفيز»‪ ،‬هذه �لمهن‬ ‫�أ�سهم ��ت ثقافتن ��ا �ل�سعودي ��ة ف ��ي �أن ير�ه ��ا �سبابن ��ا ع ��ار ً� ا يليق بمجد‬ ‫�أجد�ده ��م‪� ،‬كل منا ل ��ه جد �سيرته �لتاريخية تجعل ��ه بم�ساف �لفاتحين‬ ‫�اأف ��ذ�ذ‪� ،‬لكن هذ� ا يمنع �أبد ً� �أن نحزن �ن�سعر بد��رة غ�سب تجتاح‬ ‫جماجمنا عندما نعرف �أن هناك �ساب ًا �سعودي ًا تم توظيفه «عامل نظافة»‬ ‫ل ��دى رب عمل �أجنبي‪ ،‬اأننا في ��سع �قت�سادي مهما تدهور ‪-‬ا �سمح‬ ‫�لل ��ه‪ -‬ل ��ن ي�س ��ل لدرجة �أن يعم ��ل ��حد م ��ن �أبنائنا في جم ��ع «�لزبالة»‪،‬‬ ‫�لكم هو م�سحك ت�سرف مدير مكتب �لعمل �لذي تتبع له �سركة �لنظافة‬ ‫�لت ��ي يعمل بها �بننا‪ ،‬حيث طلب م ��ن �لمقيم «رب �لعمل» �أن ي�ستر علينا‬ ‫�يح ��ول �ل�ساب من «زبال» �إلى «�سفرجي»! ن�سكره على حميته �ن�سهد‬ ‫ل ��ه باأن ��ه «�سنب»‪� ،‬لكن يبد� �أن «�ل�سق» �أكبر من «�لرقعة»! �لي�س هناك‬ ‫حل ل�ستر تق�سيرنا �ذنبنا فيما حل بابننا �ل�سفرجي �سوى �أن نوؤ�س�س‬ ‫جمعي ��ة «لل�سفرجي ��ة»‪ ،‬ل�سم ��ان حقوق �لكثي ��ر من �ل�سفرجي ��ة �لقادمين‬ ‫بكث ��رة طالما �إح�سا�سنا بوطنيتنا �نح�سر في جمع �لتجار لاأمو�ل د�ن‬ ‫�إح�سا�س باإخوتهم فقر�ء �لوطن‪� ،‬آه ليت «بيل جيت�س» �سعودي!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فارس الهمزاني‬ ‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬

‫مدير تعليم جدة لـ |‪ :‬ا تعليق‬ ‫للدراسة‪ ..‬ونحن اأحرص على سامة الطاب‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ذكر مدير اإدارة الربية والتعليم محافظة جدة عبدالله الثقفي ل�«ال�شرق»‬ ‫اأن اإدارته م توجه باإخاء الطاب اأم�ض ااأحد ب�شبب الغبار‪ ،‬واأكد عدم تعليق‬ ‫الدرا�ش ��ة للي ��وم ااإثن ��ن‪ ،‬لع ��دم وجود خطاب ��ات م ��ن الدفاع ام ��دي اأوهيئة‬ ‫ااأر�ش ��اد وحماية البيئة اإدارته بتنبوؤات ب�ش ��وء ااأحوال اجوية‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫بقاء الطاب ي مدار�ش ��هم اأكر اأمان ًا لهم من اخروج لل�شوارع‪ ،‬ودعا اأولياء‬ ‫ااأمور لعدم اا�ش ��تنفار والهلع والتجمع اأمام امدار� ��ض اإخراج اأبنائهم منها‬ ‫اأج ��واء فيها �ش ��رر لهم‪ ،‬وي ح ��ال وجود خط ��ر على اأبنائهم ف�شر�ش ��ل لهم‬ ‫ر�شائل على اجوال بذلك‪.‬‬

‫طالبة ت�ستنجد بو�لدها ليعطيها كمامة ب�سبب �لغبار �لكثيف (ت�سوير‪� :‬سعود �مولد)‬

‫«الصحة» تحذر‪ ..‬وألف مواطن يدخلون مستشفيات‬ ‫حفر الباطن‪ ..‬و‪ 830‬يراجعون مستشفيات الرياض‬ ‫الريا�ض‪ ،‬الدمام‪ ،‬جدة‪ ،‬الطائف‪،‬‬ ‫حفر الباطن‪ ،‬تربة – علي بال‪،‬‬ ‫�شحر اأبو �شاهن‪ ،‬وعد العايد‪،‬‬ ‫�شمران العماري‪ ،‬م�شاعد الدهم�شي‪،‬‬ ‫م�شحي البقمي‪ ،‬بدر ال�شهري‬ ‫دع ��ت وزارة ال�ش ��حة مر�ش ��ى الربو و‬ ‫ام�ش ��ابن باأمرا�ض �ش ��درية بعدم التعر�ض‬ ‫للغبار وااأتربة والبق ��اء ي امنازل‪ ،‬ورفعت‬ ‫اأق�ش ��ام الط ��وارىء ي م�شت�ش ��فيات ج ��دة‬ ‫والريا�ض وال�شرقية جاهزيتها‪.‬‬ ‫واأعلنت ال�شوؤون ال�شحية بحفر الباطن‬ ‫دخول األف مواطن خال اليومن اما�ش ��ين‬ ‫ام�شت�ش ��فيات وامراكز ال�شحية‪ ،‬وخ�شو�شا‬ ‫مر�ش ��ى ال�ش ��در والربو واح�شا�شية‪ ،‬وقال‬ ‫امتح ��دث الر�ش ��مي ب�ش ��حة حف ��ر الباط ��ن‬ ‫عبدالعزيز العنزي اإن اأغلب امر�ش ��ى هم من‬ ‫ااأطف ��ال‪ .‬وا�ش ��تقبلت اأق�ش ��ام الط ��وارئ ي‬ ‫م�شت�ش ��فيات منطقة الريا�ض اأك ��ر من ‪830‬‬ ‫حال ��ة‪ ،‬خ ��ال اليومن اما�ش ��ين‪ ،‬واأو�ش ��ح‬

‫�أجو�ء �لريا�س مع �لغبار‬

‫امتح ��دث الر�ش ��مي ل�ش ��حة الريا� ��ض �ش ��عد‬ ‫القحط ��اي اأن اأغلبهم من ااأطفال ام�ش ��ابن‬ ‫باأمرا�ض ال�شدر واح�شا�شية ومر�ض الربو‬ ‫و�ش ��يق التنف�ض‪ .‬وطالب ام�ش ��ابن مر�ض‬ ‫الربو اتخاذ ااإجراءات الوقائية با�ش ��تخدام‬ ‫ااأدوي ��ة واابتعاد عن مثرات اح�شا�ش ��ية‪.‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬ح�سن �مباركي)‬

‫وا�شتقبلت طوارئ م�شت�شفى الدمام امركزي‬ ‫خال اليومن اما�ش ��ين نحو ‪ 570‬طفا من‬ ‫بينهم ‪ 323‬من الذكور‪ ،‬فيما ا�ش ��تقبل جمع‬ ‫الدمام الطبي ‪ 23‬حالة‪ ،‬وي مركزي القطيف‬ ‫‪ 15‬حالة‪ ،‬وا�ش ��تقبل م�شت�ش ��فى اخفجي ‪43‬‬ ‫مري�ش� � ًا‪ .‬وي جدة‪ ،‬اأو�ش ��ح مدير ال�ش� �وؤون‬

‫ال�ش ��حية محافظ ��ة ج ��دة الدكت ��ور �ش ��امي‬ ‫ب ��اداود اأن الغب ��ار والتقلب ��ات اجوي ��ة‪ ،‬م‬ ‫تت�شبب ي اأي اإ�شابات بليغه بن امواطنن‬ ‫وامقيم ��ن‪ ،‬مبين ��ا اأن اح ��اات التي راجعت‬ ‫ام�شت�ش ��فيات ح ��اات معتادة م ��ن يتاأثرون‬ ‫بااأج ��واء م ��ن مر�ش ��ى الربو واح�شا�ش ��ية‬ ‫ال�شدرية ُ‬ ‫وال�شعب الهوائية‪.‬‬ ‫ورفعت �ش ��حة الطائ ��ف ا�ش ��تعداداتها‬ ‫ب�شبب العا�شفة الرملية التي �شربت الطائف‬ ‫وقراها ال�شمالية‪ ،‬وت�شببت ي انعدام الروؤية‬ ‫ااأفقي ��ة اأقل م ��ن كيلومر واح ��د‪ ،‬فيما رفع‬ ‫اا�شتعداد ي ام�شت�شفيات وامراكز ال�شحية‬ ‫الطرفي ��ة‪ ،‬وراج ��ع اأق�ش ��ام الط ��وارئ كب ��ار‬ ‫ال�شن وااأطفال ام�ش ��ابون باأمرا�ض اجهاز‬ ‫التنف�ش ��ي والربو‪ .‬واأو�ش ��ح مدير م�شت�شفى‬ ‫اخرمة ذعار ال�شبيعي اأن ام�شت�شفى وامراكز‬ ‫ال�ش ��حية اكتظ ��ت بالعدي ��د م ��ن امراجع ��ن‬ ‫ام�ش ��ابن ب�ش ��يق ي التنف�ض ب�شبب موجة‬ ‫الغبار‪ ،‬م�شر ًا اإى ا�شتنفار ام�شت�شفى لكافة‬ ‫كوادرها ا�ش ��تقبال اح ��اات وتقدم العاج‬ ‫الازم‪.‬‬

‫تعليق الدراسة في‬ ‫محافظات بيشة وبلقرن‬ ‫وتثليث ومنطقة نجران‬ ‫بي�شة‪ ،‬جران ‪ -‬بدور الع�شري‬ ‫اأعلن ��ت اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫محافظ ��ة بي�ش ��ة تعلي ��ق الدرا�ش ��ة ي‬ ‫جمي ��ع مدار� ��ض التعلي ��م الع ��ام ي��� ‫حافظ ��ات بي�ش ��ة وبلق ��رن وتثلي ��ث‪،‬‬ ‫نتيجة للتقارير ال�ش ��ادرة عن م�ش ��لحة‬ ‫ااأر�ش ��اد وحماي ��ة البيئ ��ة‪ ،‬وحذي ��ر‬ ‫امديرية العامة للدفاع امدي من موجة‬ ‫الغب ��ار‪ ،‬الت ��ي م ��ر به ��ا معظ ��م مناطق‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫اأو�ش ��ح ذلك مدير الربية والتعليم‬ ‫محافظة بي�شة‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن التعليق‬ ‫ي�ش ��مل الط ��اب والطالب ��ات وامعلمن‬ ‫وامعلمات والهيئة ااإدارية‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬علق ��ت اإدارة الربي ��ة‬ ‫ي منطق ��ة ج ��ران الدرا�ش ��ة اليوم ي‬ ‫جميع مدار�ض التعليم العام ي امنطقة‬ ‫وامحافظ ��ات التابع ��ة لها‪ ،‬اأو�ش ��ح ذلك‬ ‫مدير عام الربية نا�شر امنيع‪.‬‬


‫ﻃﺮﺡ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ‬ ‫ﺧﻼﻝ ﺷﻬﺮ‬ ‫ﻭﺛﻼﺛﺔ ﺃﻋﻮﺍﻡ ﻟﻠﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬106) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬26 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

12

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺗﻤﻮﻳﻞ‬850 :| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻷﺷﻐﺎﻝ ﺍﻷﺭﺩﻧﻲ ﻟـ‬ «‫ ﻋﺎﻣﺎ ﻟﻠﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋﺒﺮ »ﺃﺯﺭﻕ ﺍﻟﻤﻮﺕ‬25 ‫ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﻨﻬﻲ ﻣﻌﺎﻧﺎﺓ‬

‫اﻟﻤﺮﻣﻰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬

‫أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻋﺸﻦ‬

.. ‫ﺟﻴﻞ ﻋﻠﻴﻞ‬ ‫ﺗﺒﺸﺮﻧﺎ ﺑﻪ ﺍﻟﺤﻘﻴﺒﺔ‬ !‫ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ‬ 

 



      



                             





25

           25                                                       

            170    850         –







                                                   

     20                         

                     

‫ﻣﻨﺤﺔ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻷﺯﺭﻕ ﻟﻢ ﺗﺤﺪﺩ ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻮﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻣﻠﺰﻣﻴﻦ ﺑﺸﺮﺍﻛﺔ ﺃﺭﺩﻧﻴﺔ ﻟﺪﺧﻮﻝ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ‬                                                    



                110           

              850                                     

                                                                          



                                   

 

    

                                                                                                                                                                                                                 •                                                              :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻄﻮﻳﺎن‬ baashan@alsharq.net. sa


‫مصادر لـ |‪:‬‬ ‫اأردن يدرس‬ ‫سحب سفيره‬ ‫من دمشق‬

‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬

‫�سوريون ي الأردن يتظاهرون �سد ب�سار الأ�سد‬

‫(رويرز)‬

‫قالت م�سادر عليمة ل�«ال�سرق» اإن دوائر �سنع القرار‬ ‫ي الأردن تتدار� ��س حالي ًا خيار �سح ��ب ال�سفر الأردي‬ ‫م ��ن دم�سق خال الف ��رة امقبلة‪ .‬وبح�سب ام�س ��ادر فاإن‬ ‫�سح ��ب ال�سفر م يكن مطروح ًا ب�سكل جدي طيلة الفرة‬ ‫اما�سية ب�سبب تعقيدات خا�سة بالأردن تتعلق م�سالح‬ ‫اقت�سادي ��ة من ناحي ��ة‪ ،‬وبعدد كبر م ��ن الأردنين الذين‬ ‫يوج ��دون ويدر�س ��ون ي �سوري ��ا‪ .‬اإل اأن الدبلوما�سي ��ة‬ ‫الأردني ��ة وجدت نف�سه ��ا موؤخر ًا ي خي ��ار �سعب ح�سب‬ ‫ام�س ��ادر‪ ،‬وذل ��ك عندم ��ا تلقت طلب ��ات �سريح ��ة من دول‬

‫خليجي ��ة جاه العاقة م ��ع �سوريا باجاه مع ��ن‪ ،‬اإل اأن‬ ‫�سن ��اع القرار يج ��دون اأن الأردن غر قادر على تنفيذها‪،‬‬ ‫وي نف� ��س الوق ��ت ل يري ��دون اأن ت ��زداد ام�ساف ��ة ب ��ن‬ ‫اموقف ��ن الأردي واخليجي اإزاء املف ال�سوري‪ .‬ولهذا‬ ‫كانت اإعادة طرح م�ساألة �سحب ال�سفر الأردي من دم�سق‬ ‫للنقا�س من جديد كبديل ي�ساعد على القراب من اموقف‬ ‫اخليج ��ي‪ ،‬وي نف�س الوقت ل ي�س ��ع الأردن ي موقف‬ ‫حرج‪.‬‬ ‫من ناحيته رف�س م�س ��در حكومي م�سوؤول ات�سلت‬ ‫ب ��ه «ال�س ��رق» اأن يدي ب� �اأي ت�سريح حول ه ��ذه ام�ساألة‪.‬‬ ‫وكانت جهات �سيا�سية و�سعبي ��ة اأردنية‪ ،‬من بينها حزب‬

‫جبهة العمل الإ�سامي والهيئ ��ة الأردنية لن�سرة ال�سعب‬ ‫ال�س ��وري‪ ،‬طالب ��ت احكوم ��ة ب�سح ��ب �سف ��ر الأردن من‬ ‫دم�سق احتجاج ًا على ما يجري ي �سوريا‪.‬‬ ‫ويع ��اي الأردن ب�س ��دة من اآث ��ار الأزم ��ة ال�سورية‪،‬‬ ‫وخ�سو�س� � ًا ي القطاع ��ن الزراع ��ي والتج ��اري‪ ،‬حيث‬ ‫اأث ��ر تراجع حجم الت�سدي ��ر الأردي للمنتجات الزراعية‬ ‫اإى �سوري ��ا وعره ��ا ب�سكل كب ��ر على اأ�سع ��ار اخ�سار‬ ‫والفواكه والتي �سهدت هبوط ًا حاد ًا م تعرفه منذ �سنن‪،‬‬ ‫اإذ و�سل ��ت اأ�سع ��ار بع�سه ��ا اإى م ��ا دون كلف ��ة القط ��اف‪،‬‬ ‫فيم ��ا ارتفعت اأ�سعار منتجات غذائي ��ة عديدة بعد تراجع‬ ‫الكميات ام�ستوردة من �سوريا‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫غليون‪ :‬يجب تسليح الجيش الحر لمواجهة‬ ‫بطش اأسد واستدعينا كبار الضباط لتنظيمه‬

‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬

‫دعا رئي�س امجل�س الوطني ال�سوري برهان غليون‪ ،‬الذي يقوم بزيارة للمغرب‪،‬‬ ‫الدول العربية اإى تقدم امزيد من الدعم‪ ،‬اأكر من اأي وقت م�سى لل�سعب ال�سوري‪.‬‬ ‫وطال ��ب غليون‪ ،‬بت�سليح اجي� ��س احر «لبناء جي�س قادر عل ��ى مواجهة بط�س‬ ‫اأجهزة الأ�سد « م�سيفا اأن «من يعتر ت�سليح اجي�س احر هو مطالبة بتدخل اأجنبي‬ ‫فليكن ذلك»‪.‬‬ ‫واأك ��د غلي ��ون ليل اأم� ��س الأول‪،‬خال زيارت ��ه خيمة الئت ��اف امغربي لن�سرة‬ ‫ال�سع ��ب ال�س ��وري ي الرب ��اط‪ ،‬حيث م تنظيم لق ��اء مفتوح لت�سلي ��ط الأ�سواء على‬ ‫م�ستج� �دّات ال�س� �اأن ال�س ��وري‪ ،‬اأن» �سوريا لي�ست ه ��ي العراق اأو م�س ��ر اأو ليبيا‪ ،‬لأن‬ ‫له ��ا ظروفها اخا�سة‪ ،‬وو�سعها ختلف‪ ،‬وهي مفتاح للمنطقة‪ ،‬وبالتاي فهي �سحية‬ ‫التناف� ��س الإقليمي ب�س ��كل اأو باآخر‪ ،‬بن اإي ��ران وتركيا‪ ،‬و�سحي ��ة تناف�س دوي بن‬ ‫رو�سيا والدول الغربية» موؤكدا باأن ال�سعب ال�سوري يدفع من دماء اأبنائه ثمن و�سعه‬ ‫اجيوا�سراتيجي‪ ،‬والتناف�س الإقليمي‪.‬‬ ‫وبخ�سو�س الثورة قال غليون اإن لها ديناميكيتها اخا�سة‪ ،‬وم يخطط لها من‬ ‫قبل فرد ول معار�سة ول عبقرية زعيم‪ ،‬بل كانت �سلمية وا�ستمرت لأ�سهر عديدة قبل‬ ‫اأن تتحول اإى ثورة قائمة « موؤكدا اأن بوادر اجي�س احر بداأت تت�سكل �سيئا ف�سيئا‪،‬‬ ‫وم يتخ ��ذ اأح ��د قرارا ي �ساأنه‪ ،‬اإل اأن ديناميكية الثورة هي التي فر�ست ذلك ي ظل‬ ‫ت�سعيد العنف من قبل القوات النظامية‪.‬‬ ‫واأك ��د غلي ��ون الذي كان حاطا بعدد م ��ن رجالت امجل�س الوطن ��ي‪ ،‬اأن القوات‬ ‫ام�سلحة التي اأُن�سئت م تعد كافية مواجهة بط�س النظام داعيا اإى امزيد من ت�سليح‬ ‫اجي�س احر‪.‬‬ ‫وح ��ول �سوؤال عن التخوفات التي يطرحها مو�س ��وع ت�ستت ال�ساح‪ ،‬واإمكانية‬ ‫تك ��رار �سيناريو م ��ا وقع ي ليبيا قال غليون اإنهم يدرك ��ون ي امجل�س الوطني هذا‬ ‫اخط ��ر موؤكدا اأن الأمور �ستكون اأخطر بعد �سقوط النظ ��ام‪ ،‬جددا الدعوة لتوحيد‬ ‫ختل ��ف القوى ام�سلح ��ة‪ ،‬ي قوة موحدة حرفة‪ ،‬واأن يك ��ون دخول ال�ساح حت‬ ‫اإ�س ��راف امجل�س الوطني مع �سجات وا�سحة‪ ،‬وحديد مكان وجوده ون�سره‪ ،‬وقال‬ ‫«ل نري ��د اأن ن�سقط ي الفخ الذي وقع فيه الليبيون الذين وجدوا اأنف�سهم اأمام قوات‬ ‫ع�سكري ��ة م�ستتة» م�سيفا «نحن نريد اأن يكون اجي�س منظما بقيادة مركزية وبقادة‬ ‫ع�سكرين حرفن»‪.‬‬ ‫وك�س ��ف غليون النقاب عن ا�سراتيجي ��ة امجل�س الوطني بهذا اخ�سو�س‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال ا�ستدع ��اء جميع القادة وكب ��ار العمداء والعق ��داء‪ ،‬الذين ان�سق ��وا عن النظام‪،‬‬ ‫لتاأطر هذا اجي�س‪ ،‬ليكون حت �سيطرة القيادة ال�سيا�سية‪ ،‬لأن هذه اخطة الوحيدة‬ ‫لقطع الطريق لمتاك ال�ساح»‬ ‫وح ��ول الن�سقاق ��ات التي يتح ��دث عنها الإع ��ام ال�سوري الر�سم ��ي اأكد برهان‬ ‫غليون اأنها لي�ست �سوى مناورات من النظام ونحن على ات�سال دائم فيما بيننا»‪.‬‬ ‫وبخ�سو� ��س الدع ��م امغرب ��ي للمجل� ��س الوطني قال بره ��ان‪ ،‬اإنه دع ��م كبر‪ ،‬و‬ ‫«احكوم ��ة امغربي ��ة تدعم ال�سعب ال�س ��وري من اأجل احرية ونح ��ن ي تن�سيق تام‬ ‫ودائم»‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن امغ ��رب‪ ،‬كان تق ��دم مق ��رح حل الأزم ��ة ي �سورية من خ ��ال تنفيذ‬ ‫مقارب ��ة �سيا�سية لإنهاء العنف‪ ،‬مبني ��ة على عدم ا�ستعمال الق ��وة‪ ،‬وت�سجيع احوار‬ ‫بن ختلف التيارات ال�سوري ��ة‪ ،‬من اأجل بناء دولة دمقراطية‪ ،‬على اأ�سا�س امعاير‬ ‫الوا�سحة التي اأقرتها اجامعة العربية‪ ،‬ي اجتماعها الذي عقد ي ‪ 22‬يناير اما�سي‬ ‫ي القاه ��رة وهو ام�سروع الذي يهدف اأ�سا�س ًا اإى دعم جل�س الأمن خطة اجامعة‬ ‫العربية للتو�سل حل �سيا�سي لاأزمة ي �سورية‪.‬‬

‫(‬

‫(رويرز)‬

‫فتاة ي تظاهرة �سد ب�سار الأ�سد ي اإ�سطنبول وي الإطار مقاتل من اجي�ش احر‬

‫أبو مرزوق لـ|‪ :‬ا يوجد ترتيبات‬ ‫بين حماس وحزب اه حول سوريا‬ ‫غزة ‪ ،‬القاهرة ‪ -‬يو�سف اأبو وطفة‬ ‫نف ��ى نائب رئي� ��س امكت ��ب ال�سيا�س ��ي حركة‬ ‫حما� ��س مو�سى اأبو مرزوق وج ��ود ترتيبات جرت‬ ‫بن حركت ��ه وحزب الل ��ه اللبناي ح ��ول الأو�ساع‬ ‫ي �سوري ��ا خال اللقاء الذي جمعه موؤخرا بالأمن‬ ‫العام حزب الله اللبناي ح�سن ن�سر الله ي لبنان‬ ‫‪.‬‬ ‫وق ��ال اأب ��و م ��رزوق ي ت�سريح ��ات خا�سة ل�‬ ‫"ال�سرق"‪" :‬ناق�سنا مع حزب الله ما يخدم الق�سية‬ ‫الفل�سطيني ��ة فقط‪ ،‬ونحن حري�سون على اأن نلتقي‬ ‫م ��ع كل ط ��رف يري ��د احدي ��ث معن ��ا دون اأن ن�سع‬ ‫اأنف�سن ��ا ي اأي قالب من القوالب ال�سيا�سية‪� ،‬سوى‬ ‫ي قال ��ب مواجه ��ة الحت ��ال الإ�سرائيل ��ي وم ��ن‬ ‫ي�ساركن ��ا في ��ه‪ ،‬ولقاوؤن ��ا مع حزب الل ��ه كان ي هذا‬ ‫الإطار"‪.‬‬ ‫واعتر اأبو مرزوق اأن ال�سعب الفل�سطيني ي‬ ‫قطاع غزة �سيواجه امزيد من الهجمات الإ�سرائيلية‬ ‫خ ��ال الفرة القادمة‪ ،‬م�س ��را اإى اأن زيارة رئي�س‬ ‫ال ��وزراء الإ�سرائيل ��ي بنيامن نتيناه ��و للوليات‬ ‫امتح ��دة الأمريكي ��ة قب ��ل اأ�سب ��وع ق ��ادت اإى تغر‬ ‫الأولوي ��ات لدى اإ�سرائي ��ل وا�سته ��داف قطاع غزة‬ ‫ي حاولة لتجربة خياراته الع�سكرية قبل توجيه‬ ‫�سربة ع�سكرية متوقعة لإيران‪.‬‬ ‫وتاب ��ع‪" :‬الرف� ��س الأمريك ��ي لتوجي ��ه �سربة‬

‫ع�سكري ��ة لإي ��ران ي الوق ��ت الراهن ق ��اد نتيناهو‬ ‫وحكومته اإى تنفيذ �سربة ع�سكرية حدودة لقطاع‬ ‫غ ��زة ي حاولة تهدئة ال ��راأي الع ��ام الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫واإ�سرائيل حاول م ��ن خال الت�سعيد امتقطع بن‬ ‫الفين ��ة والأخ ��رى ربط غزة ب� �اأي ح ��رب قادمة ي‬ ‫امنطقة"‪.‬وحول التهامات التي طفت على ال�سطح‬ ‫م ��ن قب ��ل قيادات ع ��دد م ��ن اح ��ركات والتنظيمات‬ ‫الفل�سطينية حركة حما� ��س باأنها بداأت تتخلى عن‬ ‫خيار امقاومة من خال عدم م�ساركتها ي الت�سدي‬ ‫للت�سعي ��د الأخر ق ��ال ‪ ":‬امقاوم ��ة بالن�سبة حركة‬ ‫حما�س هي خيار ا�سراتيجي ل رجعة عنه‪ ،‬واأعتقد‬ ‫اأن هن ��اك جنيا وظلم ��ا كبرا ب�سرع ��ة احكم على‬ ‫موقف حما�س من خال موقف واحد"‪.‬‬ ‫واأك ��د اأب ��و م ��رزوق ا�ستع ��داد حرك ��ة حما� ��س‬ ‫لت�سكي ��ل احكوم ��ة الفل�سطيني ��ة القادم ��ة برئا�سة‬ ‫اأب ��و مازن فورا متى ا�ستع ��دت حركة فتح للبدء ي‬ ‫ذلك‪ ،‬م�سيف ًا‪ ":‬ت�سكيل احكومة يحتاج اإى لقاءات‬ ‫حقيق ��ة وقوي ��ة ومبا�س ��رة دون اأي حفظ ��ات اأو‬ ‫ا�سراطات"‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأب ��و م ��رزوق اأن الب ��طء ال�سديد ي‬ ‫م�س ��رة ام�ساح ��ة وت�سكي ��ل احكوم ��ة ن ��اج من‬ ‫ر�س ��وخ حرك ��ة فت ��ح ل�سغ ��وط خارجي ��ة ته ��دف‬ ‫لتجميد التفاقات اموقعة‪ ،‬وهو ما يتم التعبر عنه‬ ‫باإ�سافة حركة فتح ل�سروط جديدة قبل ال�سروع ي‬ ‫اإجراءات ت�سكيل احكومة النتقالية‪.‬‬

‫مو�سى اأبو مرزوق‬


‫الشرطة السودانية تنهي‬ ‫تظاهرة طاب دارفور‬ ‫في الخرطوم‪ ..‬و"المؤتمر‬ ‫الشعبي"‪ :‬شرارة الثورة اندلعت‬

‫�خرطوم ‪ -‬فتحي �لعر�سي‬

‫اللواء ال�صر عمر‬

‫تدخلت قو�ت �ل�سرطة �ل�سود�نية لإنهاء تظاهر طاب �إقليم‬ ‫د�رف ��ور �أم�س �لأول د�خل ��س ��تاد �خرطوم ي �فتتاح �مهرجان‬ ‫�لريا�س ��ي �لثقاي لطاب �لإقليم‪ ،‬و�لذين جمعو� ي �ل�س ��تاد‬ ‫ورددو� هتافات مناوئة لنظام �لرئي�س عمر �لب�سر‪.‬‬ ‫وردت �ل�سرطة بغ�سب على �سوؤ�ل من "�ل�سرق" حول موجة‬ ‫�لتظاهر�ت �لتي �نتظمت �سو�رع �لعا�سمة �ل�سود�نية �خرطوم‬ ‫خ ��ال �لأيام �ما�س ��ية ي �أعقاب مقتل �مو�طنة عو�س ��ية عجنبا‬ ‫بر�س ��ا�س رجال �لأمن‪.‬وقال �متحدث �لر�س ��مي با�س ��م �ل�سرطة‬ ‫�ل�سود�نية‪� ،‬للو�ء �ل�سر عمر‪ ،‬ل� "�ل�سرق" بنرة غا�سبة "ل نريد‬

‫�خو� ��س ي �أمر �لتظاه ��ر�ت �لتي بد�أت ي �أنح ��اء متفرقة ي‬ ‫�خرط ��وم‪ ،‬تظاهرة �ل�س ��تاد �حتويناها‪" ،‬عاوزين �س ��نو تاي‪،‬‬ ‫نقع ��د نقول‪ ،‬ما عندنا �س ��غلة غر نق ��ول تظاه ��رة و�حتويناها‪،‬‬ ‫خا�س"‪� .‬إى ذلك‪ ،‬ك�سف �لأمن �ل�سيا�سي حزب �موؤمر �ل�سعبي‬ ‫�معار�س د‪ .‬كمال عمر‪ ،‬ي حديثه ل� "�ل�س ��رق"‪ ،‬تن�سيق حزبه مع‬ ‫كاف ��ة مكون ��ات �معار�س ��ة ي �لب ��اد وتعبئة �ل�س ��باب و�لطاب‬ ‫وختلف �س ��ر�ئح �مجتمع �ل�سود�ي "لتحقيق �آمال وطموحات‬ ‫�ل�سعب ي �أن يعي�س وينت�س ��ر‪ ،‬ويحقق �حرية و�لدمقر�طية‬ ‫و�س ��يادة حكم �لقانون"‪ ،‬على حد قوله‪.‬و�عتر"عمر" �أن �سر�رة‬ ‫�لثورة بد�أت تظهرعلى نطاق و��س ��ع‪ ،‬و�أ�س ��اف "هناك من حمل‬ ‫�ل�ساح‪ ،‬وهناك من �رت�س ��ى بالعمل �ل�سيا�سي �ل�سلمي‪ ،‬ونحن‬

‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫محمود الزهار‬ ‫في طهران (‪)2 - 2‬‬ ‫منذر الكاشف‬

‫بيت الق�صيد في زيارة محمود الزهار اإلى طهران هو تبرير عدم قدرة‬ ‫حما� ��س عل ��ى اإ�صعال حرب مع اإ�صرائيل في غزة لتخفيف ال�صغط عن ب�صار‬ ‫الأ�ص ��د‪ ،‬لأن الإعام العربي والعالمي اليوم يركز على الأو�صاع في �صورية‬ ‫كملف اأول‪.‬‬ ‫اأم ��ا تجاه ��ل زي ��ارة الزهار اإلى طه ��ران من قب ��ل و�صائل اإع ��ام حركة‬ ‫حما� ��س في الخارج وخ�صو�صا تلك التابعة للمكتب ال�صيا�صي برئا�صة خالد‬ ‫م�صعل‪ ،‬يعني اأن هذه الزيارة اأي�صا غير من�صقة مع المكتب ال�صيا�صي �صاأنها‬ ‫�ص� �اأن زي ��ارة هني ��ة التي �صبقته ��ا‪ ،‬والتي لقي ��ت انتقادات كثيرة ف ��ي اأو�صاط‬ ‫وقادة الحركة‪.‬‬ ‫فالزهار وافق مرغما على التهدئة خال اجتماعه في القاهرة موؤخرا مع‬ ‫م�صوؤول ��ي المخابرات الم�صرية الذين رتبوا هذا المو�صوع وطالبوا الزهار‬ ‫بتول ��ي اإقن ��اع حرك ��ة الجه ��اد الإ�صامي بقب ��ول تجديد الهدنة م ��ع اإ�صرائيل‬ ‫الأمر الذي اقت�صى تو�صيح اأ�صباب قبول التهدئة واإقناع الإيرانيين بها‪.‬‬ ‫فالح ��رب الما�صي ��ة على غزة كان ��ت باإيعاز اإيراني ‪� -‬ص ��وري م�صترك‪،‬‬ ‫وحينه ��ا قال الحم�صاويون انت�صرنا وقالت اإي ��ران و�صوريا اإنه ن�صر مبين‪،‬‬ ‫وفيم ��ا ال�صع ��ب الفل�صطين ��ي كان يلمل ��م جراحات ��ه كان خال ��د م�صع ��ل يهدي‬ ‫الن�صر لب�صار الأ�صد وعلي خامنئي‪.‬‬ ‫ن�صتطيع اأن نقول اليوم اإن اإيران ف�صلت في اإقناع اأي طرف فل�صطيني‬ ‫باإ�صع ��ال الح ��رب في غ ��زة‪ ،‬وخ�صو�صا حما�س والجه ��اد الإ�صامي‪ .‬ويبدو‬ ‫اأن حما� ��س ف�صل ��ت اأي�صا في اإقناع طه ��ران بتعذر تلبية طلباته ��ا ورغباتها‪.‬‬ ‫والاف ��ت هن ��ا اأن الإ�ص ��رار على اإ�صع ��ال جبهة قطاع غ ��زة كان رغبة اإيرانية‬ ‫اإ�صرائيلي ��ة‪ ،‬وكم ��ا التق ��ت م�صال ��ح الطرفين ف ��ي الحرب الما�صي ��ة قبل اأكثر‬ ‫م ��ن ثاث �صنوات فاإنه ��ا تلتقي اليوم في محاولة لتخفيف ال�صغط على نظام‬ ‫الأ�صد‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫كقوى �سيا�س ��ية نعمل على درجة عالية من �لتن�سيق بن كل هذه‬ ‫�مكونات‪ ،‬ولن ندع هذ� �لنظام يهناأ باحكم طاما هو م�س ��تمر ي‬ ‫نهجه �لقمعي �لديكتاتوري �ل�سموي �لذي يدير به �لباد‪ ،‬و�لذي‬ ‫�أدى و�سيوؤدي مزيد من �لتمزق بن مكونات �لوطن"‪.‬وكان طاب‬ ‫د�رفور ي �جامعات و�معاهد �لعليا �حتلو� �أم�س �لأول ��س ��تاد‬ ‫�خرطوم‪ ،‬ما �أدى لإلغاء تد�س ��ن "�مهرجان �لريا�س ��ي �لثقاي‬ ‫لطاب د�رفور" م�ساركة ‪ 64‬فريق ًا ريا�سي ًا من �لإقليم‪.‬وت�سببت‬ ‫تظاه ��ر�ت �مجموع ��ات �لطابي ��ة د�خ ��ل �ل�س ��تاد ي حوي ��ل‬ ‫�منا�س ��بة �إى �حتجاج ��ات وهتافات مناوئة للنظام‪ ،‬وحا�س ��رت‬ ‫�ل�س ��رطة �ل�س ��تاد خ�سية تدهور �لأو�س ��اع بعد �أن ف َر �مئات منه‬ ‫مجرد �ندلع �لحتجاجات‪.‬‬

‫عاصمة خليجية تدرب وحدة خاصة على متابعة ومواجهة تحركات طهران‬

‫مصدر أمني مطلع لـ |‪ :‬تحالف استخباراتي دولي‬ ‫لمواجهة محاوات التدخل اإيراني في اليمن‬

‫�سنعاء ‪� -‬ل�سرق‬

‫ذكر م�س ��در �أمني مني رفيع‬ ‫ل� «�ل�س ��رق» �أن �جان ��ب �لأمريكي‬ ‫�أكد للحكومة �ليمنية و�ل�س ��لطات‬ ‫�لأمني ��ة ي �س ��نعاء تز�ي ��د‬ ‫خ ��اوف و��س ��نطن ودول �منطقة‬ ‫م ��ن تن ��وع �لن�س ��اط �لإي ��ر�ي ي‬ ‫�ليم ��ن ي �لآون ��ة �لأخ ��رة‪،‬‬ ‫وخ�سو�س ��ا ي دع ��م �ح ��ركات‬ ‫�متم ��ردة و�لقوى و�ل�سخ�س ��يات‬ ‫�ل�سيا�س ��ية �مت�سددة‪.‬وقال �م�سدر‬ ‫�إن م�س ��اعد �لرئي� ��س �لأمريك ��ي‬ ‫لل�س� �وؤون �لأمني ��ة ومكافح ��ة‬ ‫�لإره ��اب ج ��ون برين ��ان عر� ��س‬ ‫عل ��ى �ل�س ��لطات �ليمني ��ة مقرحا‬ ‫باإن�س ��اء وح ��دة ��س ��تخبار�تية‬ ‫متخ�س�س ��ة ي متابع ��ة �لن�س ��اط‬ ‫�لإي ��ر�ي ي �ليمن‪ ،‬وتتوى دولة‬ ‫خليجي ��ة توف ��ر و�س ��ائل �لدع ��م‬ ‫�ل ��ازم للوحدة وتاأهي ��ل كو�درها‬ ‫وتدريبه ��م و�لتن�س ��يق معه ��م ي‬ ‫مو�جهة ن�ساط �إير�ن ي �منطقة‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �م�س ��در �أن �م�س� �وؤول‬ ‫�لأمريكي ك�س ��ف للجان ��ب �ليمني‬ ‫ع ��ن توج ��ه خليج ��ي للتن�س ��يق‬ ‫و�لتع ��اون �لأمن ��ي ي مو�جه ��ة‬

‫�لأن�سطة �لإير�نية ي �منطقة بعد‬ ‫ر�س ��د حركات خايا �إير�نية ي‬ ‫�خليج ته ��دف �إى زعزع ��ة �لأمن‬ ‫و�ل�س ��تقر�ر ي دول �مجل� ��س‪،‬‬ ‫و�أن �ليمن �س ��تكون جزء ً� من هذه‬ ‫�منظومة �لأمنية كونها �أ�س ��بحت‬ ‫م�س ��رحا لن�س ��اط �إي ��ر�ي ملحوظ‬ ‫ي�س ��تهدف دول �ج ��و�ر من خال‬ ‫�ليمن‪.‬‬

‫حديث قو�ت‬ ‫خفر �ل�سو�حل‬

‫ت�س ��من �مق ��رح �لأمريك ��ي‬ ‫للجان ��ب �ليمن ��ي رف ��ع جاهزي ��ة‬ ‫�س ��رطة خف ��ر �ل�س ��و�حل �ليمني ��ة‬ ‫وتاأهيلها ب�س ��ورة حديثة مو�جهة‬ ‫حركة تهري ��ب �ل�س ��اح و�مقاتلن‬ ‫عر �لبحر �إى �ليمن‪� ،‬لتي ن�سطت‬ ‫ب�س ��ورة لفت ��ة موؤخر�‪.‬وح�س ��ب‬ ‫�م�س ��در فق ��د عر� ��س برين ��ان �أن‬ ‫تق ��وم �إيطاليا وبريطانيا بتحديث‬ ‫ودع ��م ق ��و�ت خف ��ر �ل�س ��و�حل‬ ‫�ليمني ��ة ي ح ��ن تق ��وم �لإمار�ت‬ ‫�لعربي ��ة �متح ��دة بتموي ��ل ه ��ذه‬ ‫�لعملية‪.‬وكان ��ت �إيطالي ��ا ب ��د�أت‬ ‫مع �س ��نعاء م�س ��روع ق ��و�ت خفر‬ ‫�ل�س ��و�حل وقدمت لليم ��ن زو�رق‬

‫متخ�س�س ��ة ي �لعمل �لأمني غر‬ ‫�أن �م�س ��روع توق ��ف وم يكتم ��ل‬ ‫�لأم ��ر �ل ��ذي دف ��ع و��س ��نطن �إى‬ ‫�إحياء �م�سروع و�إ�سافة بريطانيا‬ ‫م ��ن �أج ��ل �أن تت ��وى بريطاني ��ا‬ ‫�ج ��زء �ل�س ��رقي ي قط ��اع �لبحر‬ ‫�لعربي وت�س ��تكمل �إيطاليا �جزء‬ ‫�خا� ��س بالبح ��ر �لأحمر‪.‬وق ��ال‬ ‫�م�س ��در �إن �جانب �لأمريكي قلق‬ ‫م ��ن عدم وجود بني ��ة حتية خفر‬ ‫�ل�س ��و�حل عل ��ى �مت ��د�د �ل�س ��احل‬ ‫�ل�س ��رقي ميناء ع ��دن وحتى �مكا‬ ‫ما يجعل من تلك �ل�سو�حل ماذ ً�‬ ‫�آمن� � ًا لتهري ��ب كل �أن ��و�ع �ل�س ��اح‬ ‫و�مقاتل ��ن �إى �ليمن و��س ��تهد�ف‬ ‫دول �منطق ��ة‪.‬وكان ع ��دد م ��ن دول‬ ‫�أوروب ��ا قدم ��ت م�س ��اعد�ت لقو�ت‬ ‫خفر �ل�س ��و�حل �ليمنية غ ��ر �أنها‬ ‫م تك ��ن كافية لت�س ��اع �ل�س ��و�حل‬ ‫�ليمني ��ة و�متد�دها عل ��ى �أكر من‬ ‫‪ 2500‬كيلوم ��ر �لأم ��ر �لذي يزيد‬ ‫م ��ن خاط ��ر �لت�س ��لل و�لتهري ��ب‬ ‫ب�س ��بب �س ��عف �لق ��و�ت �ليمني ��ة‬ ‫�متخ�س�س ��ة‪.‬وكانت �س ��نعاء‬ ‫ت�س ��لمت مطل ��ع �لع ��ام �لفائ ��ت‬ ‫مع ��د�ت ماحي ��ة وميكانيكي ��ة‬ ‫وجهيز�ت فنية حديثة مقدمة من‬ ‫�حكوم ��ة �لفرن�س ��ية لدع ��م قو�ت‬ ‫خف ��ر �ل�س ��و�حل مو�جه ��ة خط ��ر‬ ‫�لقر�س ��نة ومكن �لقو�ت �ليمنية‬ ‫م ��ن �م�س ��اركة ي حماي ��ة �مي ��اه‬ ‫�لإقليمية‪.‬‬

‫ن�ساط متز�يد لإير�ن‬

‫�أثناء تقدم برين ��ان �لعر�س‬ ‫للجان ��ب �ليمن ��ي �ل�س ��هر �ما�س ��ي‬ ‫حذر �ل�سفر �لأمريكي ي �سنعاء‬ ‫م ��ن �أن �إي ��ر�ن تزيد من �أن�س ��طتها‬ ‫ي �ليمن‪ ،‬وقد مث ��ل تهديد� �أكر‬ ‫ل�س ��تقر�ره و�أمنه‪.‬وق ��ال جر�ل ��د‬ ‫فر�س ��تاين �إن ن�س ��اط �إي ��ر�ن ي‬ ‫�ليمن يعزز �مخ ��اوف �لقائمة منذ‬ ‫ف ��رة طويل ��ة ل ��دى دول �خلي ��ج‬ ‫ب� �اأن �إي ��ر�ن ح ��اول ��س ��تغال‬ ‫�ل�سطر�بات �لإقليمية‪.‬‬ ‫وق ��ال فر�س ��تاين قب ��ل ي ��وم‬ ‫م ��ن �نتخاب ��ات �لرئا�س ��ة �ليمني ��ة‬ ‫�لت ��ي �أنه ��ت حقب ��ة �س ��الح «ن ��رى‬ ‫�أن �إي ��ر�ن حاول زي ��ادة وجودها‬ ‫هنا بو�س ��ائل نعتقد �أنه ��ا ل تخدم‬ ‫��س ��تقر�ر �ليم ��ن و�أمن ��ه»‪ .‬وق ��ال‬ ‫فر�س ��تاين «�أعتق ��د �أنن ��ا ن ��رى‬ ‫تو��سا �إير�ني ًا متز�يد ً� مع لعبن‬ ‫ختلفن»‪ .‬م�س ��يفا «نرى بالتاأكيد‬ ‫زي ��ادة ي �لتموي ��ل �لإي ��ر�ي‬ ‫وجه ��ود ً� م ��ن قب ��ل �إي ��ر�ن لزيادة‬ ‫نفوذها لي�س مع عنا�س ��ر �ل�س ��يعة‬ ‫�لزيدية فح�س ��ب ولكن مع عنا�سر‬

‫منيون يتفقدون خيامهم التي اأحرقت ي �صاحة التغير ب�صنعاء‬

‫�سنية �أي�س ��ا»‪ .‬و�أ�ساف «نعتقد �أن‬ ‫لدينا �أدلة على �أن�س ��طة �إير�نية من‬ ‫�س� �اأنها تعزيز �لقدر�ت �لع�س ��كرية‬ ‫�أي�س ��ا‪� .‬إنها ظاهرة حديثة ن�سبيا‪،‬‬ ‫فاإي ��ر�ن ت�س ��تغل ه ��ذه �لف ��رة من‬ ‫حالة ع ��دم �ل�س ��تقر�ر �ل�سيا�س ��ي‬ ‫وغي ��اب �ل�س ��يطرة �حكومية على‬ ‫�أجز�ء كبرة من �لباد»‪.‬‬

‫�حر�س �لثوري‬ ‫يدعم �مهربن‬

‫م ��ن جه ��ة �أخ ��رى‪ ،‬ذك ��رت‬ ‫�س ��حيفة «نيوي ��ورك تام ��ز»‬ ‫�لأمريكي ��ة �خمي� ��س تقري ��ر�‬ ‫ع�س ��كريا �أمريكي ��ا ق ��ال �إن �إي ��ر�ن‬ ‫ت�سعى من خال ت�سليحها ودعهما‬ ‫للمتمردي ��ن ي �ليم ��ن �إى تب ��ووؤ‬ ‫مكان ��ة ودور �أك ��ر ي منطق ��ة‬ ‫�ل�سرق �لأو�سط‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لتقري ��ر �أن ��ه على‬

‫م ��د�ر �لأ�س ��هر �لقليل ��ة �ما�س ��ية‬ ‫و�س ��ح وكاأن طه ��ر�ن كثف ��ت من‬ ‫قن ��و�ت �لت�س ��ال �ل�سيا�س ��ية‬ ‫و�إر�س ��ال �س ��حنات �أ�س ��لحة �إى‬ ‫�متمردي ��ن ورم ��وز �سيا�س ��ية‬ ‫�أخ ��رى ي �ليم ��ن‪ ،‬ي �إط ��ار‬ ‫م ��ا �أ�س ��ماه �جي� ��س �لأمريك ��ي‬ ‫و�م�س� �وؤولون �ل�س ��تخبار�تيون‬ ‫«جهود �إير�نية م�سنية تهدف �إى‬ ‫تو�س ��يع نط ��اق �لنف ��وذ �لإير�ي‬ ‫ي ختل ��ف �أنح ��اء �منطقة»‪.‬كما‬ ‫نقل ��ت �ل�س ��حيفة ع ��ن م�س� �وؤول‬ ‫�أمريك ��ي رفي ��ع �م�س ��توى قول ��ه‬ ‫«�إن �مهرب ��ن �لإير�ني ��ن بدع ��م‬ ‫م ��ن وح ��دة �لقد� ��س ‪�-‬أح ��د �أرقى‬ ‫�لوحد�ت �لدولي ��ة �لعاملة حت‬ ‫ل ��و�ء ق ��و�ت �حر� ��س �لث ��وري‬ ‫�لإي ��ر�ي‪ -‬ي�س ��تخدمون �س ��فن ًا‬ ‫لنق ��ل بن ��ادق هجومية م ��ن طر�ز‬ ‫�إيه ‪ -‬كيه ‪ 47‬وقذ�ئف �ساروخية‬

‫( أا ف ب)‬

‫�إى جانب �أ�س ��لحة �أخ ��رى لتحل‬ ‫ح ��ل �لأ�س ��لحة �لقدم ��ة �لت ��ي‬ ‫ي�ستخدمها �أن�سارهم»‪.‬‬ ‫�إذ مكنت �ل�س ��لطات �ليمنية‬ ‫و�لهندي ��ة �ل�س ��احلية م ��ن توقيف‬ ‫وم�س ��ادرة بع� ��س �س ��حنات‬ ‫�لأ�س ��لحة ي هذ� �ل�سدد من خال‬ ‫�طاعهم على بع�س �مكامات �لتي‬ ‫مت ب ��ن �مهرب ��ن وعنا�س ��ر من‬ ‫قوى �لقد�س ر�س ��دها �لأمريكيون‬ ‫وفقا ل�سهاد�ت �م�سوؤول �لأمريكي‬ ‫وم�س� �وؤول هندي رفيع �م�ستوى‪.‬‬ ‫وكان ��ت «�ل�س ��رق» ح�س ��لت عل ��ى‬ ‫تقرير ��س ��تخبار�تي مني ن�سرته‬ ‫�ل�س ��هر �ما�سي ك�سف عن حركات‬ ‫�إير�ني ��ة و��س ��عة ي �ليم ��ن ب ��ن‬ ‫�أو�س ��اط �سيا�س ��ية وديني ��ة خلق‬ ‫مر�ك ��ز نف ��وذ تابعة له ��ا ي �ليمن‬ ‫م�س ��تغلة حال ��ة �لنف ��ات �لت ��ي‬ ‫تعي�سها �لباد‪.‬‬

‫التكتل اإسامي في الجزائر يهدد باانسحاب‬ ‫من اانتخابات احتجاج ًا على «تجاوزات» في التحضير لها‬ ‫�جز�ئر ‪ -‬مر�د �أح�سن‬ ‫ه ��دد ق ��ادة �أح ��ز�ب �لتحالف �لإ�س ��امي ي‬ ‫�جز�ئ ��ر بالن�س ��حاب من �لنتخاب ��ات �لرمانية‬ ‫�مق ��ررة ي ‪ 10‬ماي ��و �مقب ��ل‪ ،‬و�تهم ��و� �جه ��ات‬ ‫�لقائم ��ة عل ��ى �لعملي ��ة �لنتخابي ��ة بارت ��كاب‬ ‫ج ��اوز�ت‪ ،‬م ��ن بينه ��ا �س ��خ �أرق ��ام �إ�س ��افية ي‬ ‫جد�ول �لناخبن و�إ�سافة مو�طنن جدد �إليها بعد‬ ‫�نتهاء �لأجل �لقانوي �معمول به‪.‬‬ ‫و�أو�سح �لأمن �لعام حزب «حركة �لإ�ساح‬ ‫�لوطني» حماوي عكو�سي‪ ،‬خال موؤمر �سحفي‬ ‫م�سرك عقدته �أم�س �أحز�ب �لتكتل �لإ�سامي ي‬ ‫�جز�ئ ��ر �لعا�س ��مة‪� ،‬أن �لأح ��ز�ب ذ�ت �مرجعي ��ة‬ ‫�لإ�س ��امية‪ ،‬ومن بينها حزبه‪� ،‬س ��جلت جاوز�ت‬ ‫�سابت �سر �لتح�سر للعملية �لنتخابية‪.‬‬ ‫و�عتر «عكو�س ��ي» هذه �لتج ��اوز�ت مثابة‬ ‫بو�در ل�»تزوير �لإر�دة �ل�س ��عبية»‪ ،‬ودعا �ل�س ��لطة‬ ‫�حاكم ��ة ي �لب ��اد �أن تغ ��ر ذهنيته ��ا وروؤيته ��ا‬

‫لاأ�سياء «لأن زمن �لت�سير �ل�سر�كي َ‬ ‫وى ونحن‬ ‫ي زمن �لربيع �لعربي»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال �أمن عام «حركة �لنه�سة»‪ ،‬فاح‬ ‫ربيع ��ي‪� ،‬إن �نخر�ط �أح ��ز�ب �لتكتل �لإ�س ��امي‪،‬‬ ‫وه ��ي «حركة جتمع �ل�س ��لم» و»حركة �لإ�س ��اح‬ ‫�لوطني» و»حركة �لنه�سة»‪ ،‬ي �لعملية �لنتخابية‬ ‫ل يعني تقدم �سك على بيا�س للنظام‪ ،‬ملمحا �إى‬ ‫�حتمالية �لن�سحاب �إذ� ��ستمرت �لتجاوز�ت‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف «ربيع ��ي»‪ ،‬ي رده عل ��ى جمل ��ة‬ ‫�ل�س ��مانات �لت ��ي وعد به ��ا �لرئي� ��س �جز�ئري‬ ‫عبد�لعزي ��ز بوتفليقة لإجر�ء �نتخاب ��ات نزيهة‪،‬‬ ‫«�مطلوب �ليوم هو تنظيم مناف�س ��ة �س ��ريفة بن‬ ‫�لأحز�ب و�لر�مج‪ ،‬وعلى �لرئي�س توفر �أجو�ء‬ ‫ه ��ذه �مناف�س ��ة»‪.‬وكان �لرئي� ��س �جز�ئري تعهد‬ ‫ي وقت �س ��ابق باإجر�ء �نتخابات حرة ونظيفة‬ ‫وذ�ت م�س ��د�قية‪ ،‬م ��ن خ ��ال توف ��ر �لإ�س ��ر�ف‬ ‫�لق�س ��ائي عل ��ى �لعملي ��ة �لنتخابية‪ ،‬ف�س ��ا عن‬ ‫م�س ��اركة مثلي �لأحز�ب ي مر�قبتها مع دعوة‬

‫مر�قبن دولين‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬طالب رئي�س حركة جتمع �ل�سلم‪،‬‬ ‫�أبو جرة �س ��لطاي‪� ،‬مو�طنن بعدم �لتخوف من‬ ‫�إمكانية �س ��عود �لتيار �لإ�س ��امي ي �ل�ستحقاق‬ ‫�لنياب ��ي �مقبل‪ ،‬و��س ��تغرب �س ��لطاي‪� ،‬لذي كان‬ ‫حزب ��ه ع�س ��و� ي �لتحال ��ف �لرئا�س ��ي‪ ،‬تخويف‬ ‫بع� ��س �لدو�ئ ��ر م ��ن �لإ�س ��امين ي كل موع ��د‬ ‫�نتخابي‪ ،‬م�سدد� على كون �لتيار �لإ�سامي جزء�‬ ‫�أ�س ��يا من �مجتمع �ل�سيا�س ��ي �جز�ئ ��ري يوؤمن‬ ‫بقو�ع ��د �للعب ��ة �لدمقر�طي ��ة ي �إط ��ار قو�ن ��ن‬ ‫�لباد‪.‬‬ ‫وتوقع �سلطاي �أن يح�سد تكتل �لإ�سامين‪،‬‬ ‫�ل ��ذي ي�س ��مى «�جز�ئر �خ�س ��ر�ء»‪� ،‬لأغلبية ي‬ ‫�لنتخابات �مقبلة‪ ،‬وذلك جملة �أ�س ��باب �أبرزها‪،‬‬ ‫ح�س ��ب قول ��ه‪� ،‬أن �لتكت ��ل َر ِب � َ�ح معرك ��ة �لقو�ئ ��م‬ ‫�موح ��دة بعدم ��ا �س ��اعت �أنب ��اء ع ��ن �نق�س ��امات‬ ‫د�خله عل ��ى خلفية �لتناف�س عل ��ى ترتيب �لقو�ئم‬ ‫�لنتخابية‪.‬‬


‫«أردوغان» يكشف لوفد «سعودي» نيته مناقشة مرشد إيران حول سياسات طهران الخارجية‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬

‫هناك من زرع للت�سنجات ي امنطقة‪ ،‬فقال اأردوغان‬ ‫اإنه �سيذهب اإى اإيران و�سيناق�س مع امر�سد الأعلى‬ ‫هناك اممار�سات ال�سيا�سية الإيرانية ي امنطقة»‪.‬‬ ‫واأو�سح «العل ��ي» اأن الوفد‪ ،‬ال ��ذي �سم اأي�سا‬ ‫اأع�ساء جل� ��س ال�سورى عبدالل ��ه ن�سيف وحمد‬ ‫ر�سا ن�سرالله ومو�سى ال�سليم‪ ،‬التقى نائب رئي�س‬ ‫الرمان الركي وناق�س معه العديد من املفات التي‬ ‫تخ�س العاقات ب ��ن البلدين ومو�سوعات تخ�س‬ ‫جل� ��س ال�س ��ورى ال�سع ��ودي والرم ��ان الرك ��ي‬

‫رئي� ��س ال ��وزراء الرك ��ي‪ ،‬رج ��ب طي ��ب اأردوغان‪،‬‬ ‫وناق� ��س معه‪ ،‬خ ��ال حديثٍ ا�ستمر قراب ��ة ال�ساعة‪،‬‬ ‫ملف �سوريا وما يرتكبه النظام ال�سوري من جرائم‬ ‫بحق �سعبه‪.‬‬ ‫واأك ��د «العل ��ي»‪ ،‬اأن اأردوغ ��ان ب ��ارك ال�سيا�سة‬ ‫امميزة خ ��ادم احرمن ال�سريفن ج ��اه الأحداث‬ ‫الت ��ي مرت وم ��ر به ��ا امنطق ��ة واعت ��ر العاقات‬ ‫ال�سعودي ��ة الركي ��ة قوية ومتين ��ة‪ ،‬وتابع «م فتح‬ ‫النقا�س ح ��ول املف الإيراي وما يق ��وم به النظام‬

‫ك�س ��ف ع�س ��و جل� ��س ال�س ��ورى ي امملكة‪،‬‬ ‫الدكت ��ور م�سع ��ل العل ��ي‪ ،‬ل � � «ال�س ��رق» اأن هن ��اك‬ ‫تو�سي ��ات م ��ن الرم ��ان الرك ��ي بال�سم ��اح لرجال‬ ‫الأعم ��ال وامواطن ��ن ال�سعودي ��ن بحق ��ي التمل ��ك‬ ‫ال�سخ�سي وال�ستثماري ي تركيا‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف «العل ��ي» اأن وف ��د جن ��ة ال�سداق ��ة‬ ‫ال�سعودي ��ة الركي ��ة الذي زار تركي ��ا موؤخر ًا التقى‬

‫ال�سورى ال�سعودي‪ ،‬الدكتور عبدالله بن حمد بن‬ ‫اإبراهيم اآل ال�سيخ‪ ،‬و�سيرو َزع على كافة الأع�ساء عن‬ ‫الزيارة وما م فيها وتو�سياتها مهيدا لرفع تقرير‬ ‫من رئي�س امجل�س اإى خادم احرمن ال�سريفن عن‬ ‫الزي ��ارة‪ ،‬ولفت العلي اإى اأن ج ��ان ال�سداقة تقوم‬ ‫باأدوار كرى ي توطي ��د العاقات وحل ام�سكات‬ ‫واإزالة العوائق‪ ،‬وا�ستطرد «خرجنا من تركيا ونحن‬ ‫مرفوعي الراأ�س بقيادتنا احكيمة �ساعرين مكانة‬ ‫امملكة وقوتها وتقديرها على خارطة العام»‪.‬‬

‫والزيارات امتبادلة بينهما‪.‬واأ�سار اإى التقاء الوفد‬ ‫برئي�س جل�س ال�ستثمار‪ ،‬ورئي�س جل�س الغرف‬ ‫الركي ��ة ونائب رئي�س بلدية اإ�سطنب ��ول‪ ،‬واأ�ساف‬ ‫«م احدي ��ث ع ��ن بع� ��س امعوق ��ات الت ��ي تخ� ��س‬ ‫اجوان ��ب ال�ستثماري ��ة ام�سرك ��ة ب ��ن البلدي ��ن‪،‬‬ ‫وهنال ��ك ثن ��اء كب ��ر على جه ��ود امملكة عل ��ى كافة‬ ‫ام�ستوي ��ات وما تقوم به من جه ��ود كرى وجبارة‬ ‫ي خدمة احجاج وامعتمرين»‪.‬وك�سف «العلي» اأن‬ ‫�سر َفع الأ�سب ��وع امقبل اإى رئي�س جل�س‬ ‫تقري ��را ر‬

‫م�سعل العلي مع رئي�ض الوزراء الركي‬

‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫حقوق اإنسان‪ :‬ااتفاقية قيدت النقل الكلي للسجناء وغضت الطرف عمن لم يحاكموا‬

‫يوميات أحوازي‬

‫المملكة والعراق يوقعان اتفاقية من ‪ 12‬بندا لنقل المحكومين بعقوبات سالبة للحرية‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫وقعت امملكة واجمهورية العراقية‬ ‫�سباح اأم�س ي وزارة العدل اتفاقية لنقل‬ ‫امحكوم عليهم بعقوب ��ات �سالبة للحرية‪.‬‬ ‫ووق ��ع التفاقية ع ��ن اجان ��ب ال�سعودي‬ ‫وزير العدل الدكتور حمد بن عبدالكرم‬ ‫العي�س ��ى وع ��ن اجان ��ب العراق ��ي وزير‬ ‫العدل ح�سن حلبو� ��س ال�سمري‪ .‬وك�سف‬ ‫الناط ��ق الر�سمي لوزارة الع ��دل الدكتور‬ ‫من�سور القف ��اري ي ت�سريح ل� «ال�سرق»‬ ‫عن تفا�سيل التفاقية التي ن�ست على اأن‬ ‫تقوم دولة الإدان ��ة بت�سليم امحكوم عليه‬ ‫بع ��د اموافق ��ة على نقل ��ه اإى دولة التنفيذ‬ ‫ي ام ��كان والتاري ��خ الذي يتف ��ق عليهما‬ ‫الطرف ��ان امتعاق ��دان‪ ،‬مبين ��ا اأن التفاقية‬ ‫�ستدخ ��ل حي ��ز التنفي ��ذ بعد ثاث ��ن يوم ًا‬ ‫من تاري ��خ تبادل امذك ��رات الدبلوما�سية‬ ‫اموؤيدة م�سادقة الطرفن وفق ًا لاإجراءات‬ ‫النظامية النافذة لديهما‪.‬‬ ‫واأب ��ان القف ��اري اأن التفاقية ن�ست‬ ‫على اأن تتحمل دولة الإدانة جميع تكاليف‬ ‫نقل امحكوم عليه على اأرا�سيها وتتحمل‬ ‫دول ��ة التنفي ��ذ النفق ��ات الت ��ي تق ��ع عل ��ى‬ ‫اأرا�سيه ��ا ما م يتفق الطرف ��ان امتعاقدان‬ ‫عل ��ى خاف ذل ��ك‪ .‬كما ن�ست عل ��ى اأن يتم‬ ‫تنفيذ العقوبة امن�سو�س عليها ي احكم‬ ‫دون تعدي ��ل مدته ��ا اأو طبيعته ��ا ودون‬ ‫ت�سديدها اأو ا�ستبدالها بغرامات مالية ول‬ ‫مكن باأي حال‪ ،‬على اأن يتم تنفيذ العقوبة‬ ‫طبقا لأنظمة التنفيذ امعمول بها لدى دولة‬ ‫التنفي ��ذ وتخت�س وحده ��ا باتخاذ جميع‬ ‫القرارات امت�سلة بكيفية التنفيذ وح�سم‬ ‫من العقوبة مدة التوقيف الحتياطي وما‬ ‫ق�ساه امحكوم عليه بخ�سو�س اجرمة‬ ‫ذاتها ي دولة الإدانة‪.‬‬

‫وزيرا العدل ال�سعودي والعراقي يوقعان التفاقية‬

‫واأفاد القفاري اأن التفاقية اأكدت على‬ ‫�سري ��ان اأح ��كام العف ��و الع ��ام اأو اخا�س‬ ‫التي ت�سدر من دولة الإدانة على امحكوم‬ ‫علي ��ه‪ ،‬بينما ل ت�سري اأح ��كام العفو العام‬ ‫اأو اخا� ��س التي ت�س ��در ي دولة التنفيذ‬

‫م ت� �وؤد و�ساط ��ة زعي ��م امجل� ��س الإ�سام ��ي‬ ‫الأعلى ي العراق‪ ،‬عمار احكيم‪ ،‬عند رئي�س اإقليم‬ ‫كرد�ست ��ان‪ ،‬م�سع ��ود ب ��ارزاي‪ ،‬اإى حلحلة موقفه‬ ‫امنتق ��د لطريق ��ة اإدارة زعي ��م كتلة دول ��ة القانون‪،‬‬ ‫نوري امالك ��ي‪ ،‬للحكومة‪ ،‬والتي ي ��رى «بارزاي»‬ ‫اأنها ت�سكلت بت�سحيات الأكراد‪.‬‬ ‫وك�سفت م�سادر عراقي ��ة مطلعة‪ ،‬ي حديثها‬ ‫ل� «ال�س ��رق»‪ ،‬اأن قيادة التحالف الوطني (اأكر كتلة‬ ‫برمانية ت�س ��م الأحزاب ال�سيعية‪ ،‬وين�سوي حت‬ ‫لوائها كتلة دولة القانون) طلبت من رئي�س امجل�س‬ ‫الأعل ��ى ا�ستثمارعاقاته م ��ع «ب ��ارزاي» لانتهاء‬ ‫م ��ن ملفات خافي ��ة قبل عقد اللق ��اء الوطني‪ ،‬الذي‬ ‫م ��ن امقرر اأن يت ��م قبل اأو بعد القم ��ة العربية التي‬ ‫ت�ست�سيفها بغ ��داد نهاية مار�س اج ��اري‪ ،‬بغر�س‬ ‫التوافق بن فرقاء ال�سيا�س ��ة ي الباد بدعوة من‬ ‫الرئي�س جال طالباي‪.‬‬ ‫خ ��اوف م ��ن حال ��ف الكتلت ��ن الكردي ��ة‬ ‫والعراقية‬ ‫وقال ��ت ام�سادر اإن ت�ساعد حدة الت�سريحات‬ ‫ب ��ن ن ��واب كتلت ��ي دول ��ة القان ��ون والتحال ��ف‬ ‫الكرد�ستاي يعك�س ح ��دة اخافات بن الطرفن‪،‬‬ ‫واأ�ساف ��ت اإن ع ��دم موافقة «ب ��ارزاي» على ت�سليم‬

‫(ال�سرق)‬

‫عل ��ى امحكوم علي ��ه اإل بع ��د موافقة دولة‬ ‫الإدان ��ة حريري ًا‪ .‬ون�س ��ت التفاقية على‬ ‫اأن تق ��وم دولة الإدانة باإباغ دولة التنفيذ‬ ‫ب�سكل ف ��وري ع ��ن اأي ق ��رار اأو اإجراء م‬ ‫ي اإقليميهم ��ا يكون من �ساأنه اإنهاء تنفيذ‬

‫العقوب ��ة كله ��ا اأو بع�سها وعل ��ى اجهات‬ ‫امخت�س ��ة بدول ��ة التنفي ��ذ تنفي ��ذ ه ��ذه‬ ‫الق ��رارات مبا�سرة‪ .‬ولفت ��ت التفاقية اإى‬ ‫اأن دولة التنفي ��ذ تتوقف عن تنفيذ احكم‬ ‫ي حالة اإعام دول ��ة الإدانة لها باأي قرار‬ ‫بتجريد العقوبة من ال�سفة التنفيذية‪.‬‬ ‫وحتف ��ظ دول ��ة الإدا�� ��ة وحده ��ا‬ ‫بالخت�سا�س القان ��وي والق�سائي فيما‬ ‫يتعلق باأي نوع من الإجراءات يق�سد منها‬ ‫اإعادة النظر ي احكم ال�سادر‪.‬‬ ‫ويق ��وم كا الطرف ��ن امتعاقدي ��ن‬ ‫باإب ��اغ الطرف الآخر عل ��ى وجه ال�سرعة‬ ‫ع ��ن الأح ��كام الق�سائي ��ة ال�س ��ادرة عل ��ى‬ ‫اإقليم ��ه بح ��ق مواطن ��ي ذلك الط ��رف مع‬ ‫تو�سيح م ��دد العقوبات ال�سادرة بحقهم‪،‬‬ ‫ويقوم كل من الطرفن امتعاقدين باإباغ‬ ‫الط ��رف الآخ ��ر عل ��ى وج ��ه ال�سرع ��ة عن‬ ‫اإيق ��اف اأي م ��ن مواطن ��ي ذلك الط ��رف اأو‬ ‫القب�س عليه‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأو�س ��ح رئي� ��س جمعي ��ة‬

‫وزير العدل العراقي اليوم في الرياض ‪..‬‬ ‫و«العبيدي» لـ |‪ :‬ملف المحكومين باإعدام قابل للتفاوض‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد العنزي‬ ‫اأو�س ��ح الدبلوما�سي العراق ��ي ي الريا�س‪،‬‬ ‫الدكتور معد العبيدي‪ ،‬اأن التفاقية التي مت بن‬ ‫ال�سعودية والع ��راق بخ�سو�س تب ��ادل ال�سجناء‬ ‫بن البلدين �ساملة للمحكوم عليهم باأحكام �سالبة‬ ‫للحرية اأي ال�سجن‪ ،‬م�سيف ًا‪ ،‬ي ت�سريحات خا�سة‬ ‫ل � � «ال�سرق»‪ ،‬اأن ملف امحكوم عليهم بالإعدام قابل‬ ‫للتفاو�س وم يرح�سَ م حتى الآن‪.‬وقال «العبيدي»‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي�سغل من�س ��ب م�سوؤول العاق ��ات الثنائية‬

‫والقانوني ��ة م ��ع اجان ��ب ال�سع ��ودي ي �سف ��ارة‬ ‫العراق ي الريا� ��س‪ ،‬اإن التفاقية �سيبداأ تنفيذها‬ ‫بع ��د ام�سادقة عليه ��ا من اجه ��ات الت�سريعية ي‬ ‫البلدين على اأن ي�سري العمل بها بعد مرور ثاثن‬ ‫يوم ًا م ��ن تاريخ ام�سادقة‪ ،‬موؤكدا اأن البلدين قررا‬ ‫ت�سكي ��ل جنة ثنائي ��ة متابعة تنفيذ بن ��ود التفاق‬ ‫بالكام ��ل‪.‬اإى ذل ��ك‪ ،‬يع َق ��د وزي ��ر الع ��دل العراقي‪،‬‬ ‫ح�س ��ن ال�سم ��ري‪ ،‬موؤمرا �سحفيا الي ��وم ي مقر‬ ‫ال�سف ��ارة العراقي ��ة ي الريا� ��س ليو�س ��ح كاف ��ة‬ ‫التفا�سيل حول هذه التفاقية وبنودها القانونية‪.‬‬

‫«دولة القانون» تتخوف من تحالف بين الكتلتين «الكردية» و«العراقية»‬ ‫بغداد‪ -‬مازن ال�سمري‬

‫�سيفه نائ ��ب رئي�س اجمهورية ط ��ارق الها�سمي‪،‬‬ ‫امته ��م بجرائم اإرهابية‪ ،‬لبغ ��داد جعل اأطراف ًا مهمة‬ ‫ي «دول ��ة القان ��ون» ت�ست�سعر خاط ��ر اأي حالف‬ ‫مقب ��ل ب ��ن الكتلت ��ن الكردي ��ة والعراقي ��ة‪ ،‬ك ��ون‬ ‫الطرف ��ن لهم ��ا مطال ��ب وا�سح ��ة تتعل ��ق بتطبيق‬ ‫اتفاقي ��ات اإربيل التي ر�س ِكلت على اأ�سا�سها حكومة‬ ‫«امالكي» الثانية‪.‬‬ ‫وكان عم ��ار احكي ��م وم�سع ��ود ب ��ارزاي‬ ‫�س ��ددا على �سرورة الحت ��كام للد�ستور والثوابت‬ ‫الوطنية حل الإ�سكالي ��ات واخافات ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وق ��ال احكي ��م‪ ،‬ي موؤم ��ر �سحف ��ي م�س ��رك مع‬ ‫ب ��ارزاي ي اإربيل الت ��ي ح ��ل الأول �سيف ًا عليها‪،‬‬ ‫«اإن التحال ��ف بينن ��ا ل ��ه ربع ��د كبر‪ ،‬لذل ��ك ن�ستثمر‬ ‫الفر�س ��ة لنج� �دِد حر�سنا على ال�سراك ��ة احقيقية‬ ‫والوئام الوطني بن العراقين واأن نعمل جاهدين‬ ‫على اإر�س ��اء الدمقراطية»‪.‬وتابع احكيم «واقعنا‬ ‫لي�س مفرو�س� � ًا بالورود فهن ��اك اإ�سكاليات‪ ،‬وهناك‬ ‫غمو� ��س ي الق ��راءات لطبيع ��ة ال�ساحي ��ة ب ��ن‬ ‫احكوم ��ة الحادي ��ة والإقليم وامحافظ ��ات‪ ،‬لبد‬ ‫اأن نق ��ف معاجة هذه الإ�سكالي ��ات وو�سع النقاط‬ ‫عل ��ى اح ��روف وت�سوي ��ة ه ��ذه الأم ��ور بحل ��ول‬ ‫�ساملة وعل ��ى اأ�سا�س الد�ستور والثوابت الوطنية‬ ‫امعروف ��ة»‪ ،‬وع ��ن اللق ��اء الوطني ذك ��ر احكيم اأنه‬ ‫مثل خطوة اأ�سا�سي ��ة حل العديد من الإ�سكاليات‬

‫معد العبيدي‬

‫(ال�سرق)‬

‫حق ��وق الإن�سان الدكتور مفلح القحطاي‬ ‫ل � � «ال�س ��رق» اأن التفاقي ��ة احالي ��ة جيدة‬ ‫كونها توؤطر للعاقة بن البلدين ي تبادل‬ ‫ال�سجناء‪ .‬موؤك ��د ًا اأن مثل هذه التفاقيات‬ ‫كانت مطلب ًا لأ�سر ال�سجناء ي اجانبن‪.‬‬ ‫ومنى القحط ��اي اأن جد هذه التفاقية‬ ‫اآلي ��ات مرنة للتنفيذ ليت ��م ال�ستفادة منها‬ ‫ب�س ��كل كامل‪ .‬وب � ن�ن اأن التفاقية و�سعت‬ ‫بع� ��س القيود ي النق ��ل الكلي لل�سجناء‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف لي ��زال يحدون ��ا الأم ��ل ي اأن‬ ‫ت�سمل هذه التفاقية ال�سجناء امحكومن‬ ‫بالإعدام وكذلك ال�سجناء الذين م ت�سدر‬ ‫ي حقهم اأحكام م�ستقبا من كا الطرفن‪.‬‬ ‫واأك ��د القحط ��اي عل ��ى ع ��دم‬ ‫وج ��ود اإح�سائي ��ة دقيقة بع ��دد ال�سجناء‬ ‫ال�سعودي ��ن ي الع ��راق ل ��دى حق ��وق‬ ‫الن�س ��ان‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن الإح�سائي ��ة‬ ‫موجودة ل ��دى اجهات الأمنية‪ ،‬لفتا اإى‬ ‫اأن التفاقي ��ة ت�سم ��ل امحكومن بال�سجن‬ ‫اموؤب ��د‪ .‬وقال اإن امملك ��ة وقعت اتفاقيات‬ ‫م�سابهة مع عدد من الدول العربية كم�سر‬ ‫وغرها‪ ،‬ويوؤم ��ل اأن يتم توقيع اتفاقيات‬ ‫مع دول اأخرى عربية واأجنبية وبخا�سة‬ ‫التفاقيات اجماعية التي تتم حت مظلة‬ ‫جامعة الدول العربية ‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح نائ ��ب رئي� ��س اللجن ��ة‬ ‫الوطنية للمحامن �سابق ًا امحامي �سلطان‬ ‫ب ��ن زاح ��م ل � � «ال�س ��رق» معن ��ى العقوبات‬ ‫ال�سالبة للحرية‪ ،‬مبين ًا اأنها ت�سمل الق�سايا‬ ‫اجنائية والق�سايا الإرهابية‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى اأن ق�سايا الإرهاب تعد من‬ ‫الق�سايا اجنائية لكنها ف�سلت عنها كونها‬ ‫ل ت�سكل فائ ��دة �سخ�سي ��ة مرتكبها واإما‬ ‫يق�سد بها زعزعة اأمن الدول‪ ،‬وو�سف بن‬ ‫زاحم التفاقية باأنها اإجاز كبر و�ستعود‬ ‫بفائدة كبرة على العاقات بن البلدين‪.‬‬

‫بغداد ‪ -‬مازن ال�سمري‬

‫مي�سون الدملوجي‬

‫(ال�سرق)‬

‫حقوق الإن�سان وعملية الإق�ساء التي تتعر�س‬ ‫لها بع�س امكونات ال�سيا�سية ولي�س كما يقول‬ ‫البع� ��س»‪ ،‬ي اإ�س ��ارة �سمني ��ة لئت ��اف دولة‬

‫الغضب اأحوازي‬ ‫ياحق نجاد‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫ل ��م يك ��ف اأحم ��دي نجاد ع ��ن زي ��ارة الأح ��واز المحتل ��ة‪ ،‬رغم ما‬ ‫يتعر� ��ض اإلي ��ه م ��ن اإهان ��ات وتهدي ��دات اأحوازي ��ة جد ّي ��ة‪ .‬فف ��ي العام‬ ‫ّ‬ ‫الما�س ��ي اأثن ��اء زيارت ��ه ال�سر ّي ��ة لم�سف ��اة نف ��ط عب ��ادان ا�ستقبلت ��ه‬ ‫المقاوم ��ة الأحوازي ��ة بتفجي ��ر الم�سفاة ف ��ي محاولة لغتيال ��ه تبنتها‬ ‫المقاوم ��ة الوطني ��ة الأحوازية‪ ،‬وقب ��ل اأيام فقط‪ّ ،‬قرر �س ��اب اأحوازي‬ ‫اإهان ��ة نج ��اد واإحراج ��ه على الم� ��أ الع ��ام‪ ،‬عندما كان يلق ��ي كلمة في‬ ‫اإح ��دى الم�عب بمدين ��ة الأحواز العا�سمة‪ ،‬وخاطب ��ه قائ�ً‪« :‬اأذكرك‬ ‫بظلم ��ك الكبي ��ر بح ��ق ال�سع ��ب العرب ��ي الأح ��وازي وجرائم ��ك الت ��ي‬ ‫ارتكبتها على اأر�ض الأحواز»‪ ،‬ف�سعر نجاد بالكثير من الإحراج بعد‬ ‫فقدانه القدرة على التبرير‪.‬‬ ‫وب ّي ��ن موق ��ع «اأحوازن ��ا»‪ ،‬اأن ��ه �سرع ��ان م ��ا اعت ��دت �سلط ��ات‬ ‫الحت ���ل الفار�س ��ي عل ��ى ال�س ��اب وانهالت علي ��ه بال�س ��رب ليختفي‬ ‫نهائي ًا بعد اقتياده اإلى مكان مجهول‪ .‬واأكد الموقع اأن مراكز التعبئة‬ ‫التابع ��ة لل�سلط ��ات ق ّدمت مكاف� �اآت مالية مغري ��ة للم�ستوطنين الفر�ض‬ ‫للذه ��اب ل�ستقب ��ال نج ��اد في جولته ف ��ي الأحواز‪ ،‬ورغ ��م اأنها منعت‬ ‫الأحوازيي ��ن م ��ن ارتداء زيهم العرب ��ي طيلة ‪ 86‬عام ًا م ��ن الإحت�ل‪،‬‬ ‫�زود الم�ستوطني ��ن ب�«الد�سدا�س ��ة» العربي ��ة لرتدائه ��ا اأثن ��اء‬ ‫فاإنه ��ا ت � ّ‬ ‫ا�ستقبالهم لنجاد‪.‬‬ ‫واأعلن ��ت وكال ��ة «اإيرنا» ل�أنباء بتاريخ ‪ 14‬م ��ن مار�ض الجاري‪،‬‬ ‫ا َأن نج ��اد ق ��ام بتد�سي ��ن م�ستوطن ��ة «مه ��ر» بمدين ��ة ال�سالحي ��ة ف ��ي‬ ‫الأح ��واز‪ ،‬كم ��ا د�سّ ن اأكثر من ع�س ��رة اآلف و‪ 444‬وحدة ا�ستيطانية‬ ‫�سمال الأحواز‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي ت�سهد فيه الأحواز حالة توتر في ع ّدة مناطق‪،‬‬ ‫ترافقها حملة اعتقالت واإعدامات تحت التعذيب‪ ،‬اأو اإع�ن المحكمة‬ ‫العلي ��ا الإيرانية ع ��ن قرارها �سنق خم�سة اأحوازيي ��ن في الم�أ العام‪،‬‬ ‫يق ��وم نجاد بجولة حول الم�ستوطن ��ات الفار�سية المنت�سرة في �ستى‬ ‫اأنح ��اء الأح ��واز‪ ،‬لتكري�ض الحت�ل وت�سجي ��ع ال�ستيطان الفار�سي‬ ‫في الأرا�سي العربية‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫العراق‪ :‬فشل «الحكيم» في احتواء خاف «بارزاني» و«المالكي» حول قضية «الهاشمي»‬

‫م�سعود بارزاي وعمار احكيم اأم�ض الأول ي اإربيل‬

‫العالقة وتوقع اأن يحقق قفزة اإى الأمام‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال «ب ��ارزاي‪ »:‬اإن م�سكل ��ة‬ ‫«الها�سمي» تخ�س كل الع ��راق‪ ،‬واأ�ساف «اقرحت‬ ‫والآن اأج ��دد الق ��راح بعق ��د اجتم ��اع للرئا�س ��ات‬ ‫الث ��اث (رئا�س ��ة اجمهوري ��ة ورئا�س ��ة الرم ��ان‬ ‫ورئا�سة الوزراء التي ت�سمل نواب الروؤ�ساء) لكون‬ ‫ا�ستمرار ام�سكلة اأو معاجتها بطريقة اأخرى دون‬ ‫التوافق قد يوؤدي اإى نتائج تكون م�سيئة للعراق‪،‬‬

‫( أا ف ب)‬

‫لذلك هي م�سكل ��ة كل العراقين واقرح اأن جتمع‬ ‫الرئا�سات لكي تقرر احل لهذه ام�سكلة»‪.‬‬ ‫وا�ستطرد «ل�ست ب�سدد الدفاع عن الها�سمي‪،‬‬ ‫اإما اأقول اإن ام�سكلة تخ�س العراق وكل العراقين‬ ‫ولبد من حل هذه ام�سكلة بطريقة ل ت�سر العراق‬ ‫اأو ت� �وؤدي اإى تداعي ��ات خط ��رة‪ ،‬اأن ��ا اقرحت اأن‬ ‫جتم ��ع الرئا�س ��ات الث ��اث وتق ��رر و�سنلتزم ما‬ ‫تق ��رره الرئا�س ��ات‪ ،‬لك ��ن قناعت ��ي ال�سخ�سي ��ة اأن‬

‫«العراقية» تؤكد جديتها في طرح مشكاتها مع‬ ‫«دولة القانون» على القمة العربية في بغداد‬ ‫ه ��ددت الناطق ��ة الر�سمي ��ة با�س ��م القائمة‬ ‫العراقي ��ة‪ ،‬مي�س ��ون الدملوج ��ي‪ ،‬الأط ��راف‬ ‫ال�سيا�سية بجدية كتلتها ي جعل القمة العربية‬ ‫التي ت�ست�سيفه ��ا العا�سمة بغداد نهاية مار�س‬ ‫اجاري مكان ��ا لعر�س «ام�س ��كات الإق�سائية‬ ‫التي تتعر�س لها بع� ��س امكونات ي العملية‬ ‫ال�سيا�سي ��ة اجارية ي الع ��راق حال ا�ستمرت‬ ‫عملي ��ات الت�سوي ��ف ح ��ل الق�ساي ��ا العالق ��ة‬ ‫واخا�س ��ة بتطبي ��ق التفاق ��ات قب ��ل ت�سكي ����ل‬ ‫احكومة»‪ ،‬على حد قولها‪.‬‬ ‫واأك ��دت «الدملوج ��ي»‪ ،‬ي بي ��ان �سحفي‬ ‫اأر�سل ��ت ن�سخ ��ة من ��ه ل � � «ال�س ��رق» اأم� ��س‪« ،‬اأن‬ ‫القائم ��ة العراقي ��ة جادة ي عر� ��س م�سكاتها‬ ‫على القم ��ة العربية وخا�سة ما يتعلق بانتهاك‬

‫(ال�سرق)‬

‫القانون بزعامة رئي�س الوزراء نوري امالكي‪،‬‬ ‫والذي يرى الأمر زوبعة اإعامية‪.‬‬ ‫و�سددت بالق ��ول اإن الأط ��راف ال�سيا�سية‬ ‫�س ��رى موقف القائمة العراقية بيوم القمة اإذا‬ ‫م ��ا ا�ستمرت عملية ع ��دم اإيجاد تطبيق جميع‬ ‫التفاق ��ات ال�سيا�سي ��ة قبل ت�سكي ��ل احكومة‪،‬‬ ‫وب َين ��ت اأن القائم ��ة �سر�س ��ل ر�سائ ��ل اإى قمة‬ ‫بغ ��داد �ستك ��ون ذات تاأث ��ر كب ��ر لإي�س ��اح ما‬ ‫يجري اليوم ي العراق‪.‬‬ ‫وجدي� � ٌر بالذك ��ر اأن عدد ًا من ن ��واب «دولة‬ ‫القان ��ون» اأكدوا‪ ،‬ي ت�سريح ��ات �سحفية‪ ،‬اأن‬ ‫عر� ��س ام�س ��كات الداخلية للع ��راق لي�س من‬ ‫�ساحية «العراقية» التي يتزعمها اإياد عاوي‪،‬‬ ‫واعت ��روا اأن جدول اأعم ��ال القمة العربية من‬ ‫اخت�سا�س وزراء اخارجي ��ة العرب والأمانة‬ ‫العامة للجامعة العربية‪.‬‬

‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫الق�سي ��ة فيه ��ا جانب �سيا�س ��ي وم�سي�س ��ة اإى حد‬ ‫م ��ا‪ ،‬ولي�س كل مايقال ي الإع ��ام حقيقة رما فيه‬ ‫جوانب غام�سة‪ ،‬لذلك اأعتقد اأن امو�سوع يجب اأن‬ ‫ينظ ��ر فيه من م�سلحة الع ��راق وهذا يتم من خال‬ ‫قرار تتخذه الرئا�سات الثاث»‪.‬‬ ‫ت�ساعد التوتر بن «دولة القانون» و»التحالف‬ ‫�اق مت�س ��ل‪ ،‬ت�ساعدت حمى‬ ‫الكرد�ست ��اي»ي �سي � ٍ‬ ‫الت�سريح ��ات ب ��ن «دول ��ة القان ��ون» و»التحال ��ف‬ ‫الكرد�ست ��اي» خا�س ��ة بع ��د اأن هاج ��م القيادي ي‬ ‫ائت ��اف دول ��ة القان ��ون‪ ،‬النائ ��ب يا�س ��ن جي ��د‪،‬‬ ‫رئي�س اإقليم كرد�ستان على خلفية ت�سريحاته التي‬ ‫ج ��دد فيها رف�س ��ه ت�سليم «الها�سم ��ي»‪ .‬وكان جيد‬ ‫ق ��د اأ�س ��ار‪ ،‬ي موؤم ��ر �سحف ��ي عق ��ده ي جل�س‬ ‫الن ��واب وح�سرت ��ه «ال�س ��رق»‪ ،‬اإى اأن «ب ��ارزاي»‬ ‫اأراد من ت�سريحاته الأخرة توجيه ر�سالة للداخل‬ ‫وللخارج وخ�سو�س ًا تركيا وبع�س الدول العربية‬ ‫باأنه حامي العرب ال�سر نة �سد ال�سيعة‪.‬‬ ‫واعت ��ر «جي ��د» ت�سريح ��ات «ب ��ارزاي»‬ ‫بخ�سو�س «الها�سمي»‪ ،‬والتي قال فيها اإن الأخاق‬ ‫الكردي ��ة ل ت�سمح ل ��ه بت�سليمه اإى بغ ��داد‪ ،‬جعله‬ ‫يت�س ��اءل «هل ت�سمح الأخ ��اق الكردية با�ست�سافة‬ ‫رجل متهم بقتل امدني ��ن الأبرياء؟ وكيف �سمحت‬ ‫الأخ ��اق الكردي ��ة ي ‪ 31‬اأغ�سط� ��س ‪1996‬‬ ‫بدخول امخابرات العراقية واجي�س العراقي ي‬

‫عهد النظام ال�سابق اإى اإقليم كرد�ستان لعتقال ما‬ ‫ب ��ن ‪ 700‬اإى ‪� 900‬سخ� ��س م ��ن امنا�سلن ي‬ ‫الحاد الوطن ��ي الكرد�ست ��اي واموؤمر الوطني‬ ‫العراقي؟»‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬هدد النائب عن التحالف الكرد�ستاي‪،‬‬ ‫فرهاد الأترو�سي‪ ،‬رئي�س الوزراء امالكي ومن معه‬ ‫م ��ن اأمثال يا�سن جيد بدفع الثمن غالي ًا معاداتهم‬ ‫الكتل ال�سيا�سي ��ة الأخرى‪ ،‬واعتر اأن امالكي ومن‬ ‫معه �سمتوا قب ��ل وبعد النتخاب ��ات وتوقفوا عن‬ ‫م�سايقة كرد�ستان وعندم ��ا م للمالكي ما اأراد ي‬ ‫ح�سول ��ه عل ��ى رئا�سة ال ��وزراء عاد وهاج ��م اإقليم‬ ‫كرد�ستان»‪.‬‬ ‫وي ��رى الناط ��ق با�س ��م كتل ��ة التحال ��ف‬ ‫الكرد�ست ��اي ي الرمان‪ ،‬النائب موؤيد الطيب‪ ،‬اأن‬ ‫ف�سل حكوم ��ة بغداد ي توفر الأم ��ن وال�ستقرار‬ ‫واخدمات لي�س �سر ًا ك�سفه رئي�س اإقليم كرد�ستان‪،‬‬ ‫وتاب ��ع «تردي الأو�س ��اع العام ��ة ي الباد وف�سل‬ ‫حكوم ��ة بغ ��داد ي النهو�س بهذا املف ب ��ات اأمر ًا‬ ‫معروف ًا ولي�س �سر ًا ك�سفه م�سعود بارزاي»‪.‬‬ ‫ودع ��ا «الطي ��ب» م ��ن يداف ��ع ع ��ن «اإج ��ازات‬ ‫احكوم ��ة» اإى الط ��اع عل ��ى واق ��ع اخدم ��ات‬ ‫واللتق ��اء بامواطن ��ن حت ��ى يتحرر م ��ن ال�سورة‬ ‫امزيف ��ة التي ر�سمها للع ��راق ي خيلته‪ ،‬على حد‬ ‫تعبره‪.‬‬


‫فقهاء قانونيون يحذرون من بطان الدستور المصري المقبل‬ ‫الق�هرة ‪ -‬جم�ل اإ�صم�عيل‬ ‫رف�س �صي��صيون وفقه�ء د�صتوريون قللرار جل�صي‬ ‫ال�صعب وال�صورى ي م�صر بت�صكيل اجمعية الت�أ�صي�صية‬ ‫للد�صتور بلل ‪ %50‬مللن داخللل الللرملل�ن و‪ %50‬مللن خ�رجه‬ ‫وو�صفوا القرار ب�لك�رثة‪ ،‬ويحذروا من عدم د�صتورية ت�صكيل‬ ‫اللجنة الت�أ�صي�صية‪ .‬اأكد الفقيه الد�صتوري ثروت بدوى اأن‬ ‫ت�صكيل اللجنة الت�أ�صي�صية يعتر خ�لف� للمنطق واإ�صرارا‬

‫على رف�س ام�ص�ر الدمقراطي وت�أبيد احكم امطلق وح�ولة‬ ‫للق�ص�ء على ثللورة ين�ير امجيدة‪ ،‬مو�صح� اأن الد�صتور‬ ‫ي�صعه ال�صعب عن طريق جمعية ت�أ�صي�صية يخت�ره� ال�صعب‬ ‫مب��صرة كم� انتخ�ب رئي�س جمهورية‪ .‬ف�جمعية يخت�ره�‬ ‫ال�صعب مب��صرة‪ .‬وق�ل‪ :‬اإن م�ص�ركة اأع�ص�ء الرم�ن فى و�صع‬ ‫الد�صتور يبطله لأن لأع�ص�ء الرم�ن م�ص�لح تت�ص�رب مع‬ ‫م�ص�لح ال�صعب‪ ،‬ولأن الرم�ن يح�ول تو�صيع �صلط�ته على‬ ‫ح�ص�ب ال�صلط�ت الأخرى‪ ،‬ولأن اأع�ص�ء الرم�ن ي�صعون اإى‬

‫ا�صتمرار وجودهم وبق�ء الأو�ص�ع الق�ئمة مثل "‪ %50‬عم�ل‬ ‫وفلحن"‪ ،‬وكذا الإبق�ء على جل�س ال�صورى‪ ،‬ولذلك �صوف‬ ‫يحدث تن�ق�س ف�رق بن و�صع د�صتور جديد وا�صتمرار وجود‬ ‫جل�س ال�صعب وال�صورى ب�أو�ص�عهم اح�لية و�صوف حدث‬ ‫اأزمة د�صتورية مدمرة لو م و�صع الد�صتور م�ص�ركة اأع�ص�ء‬ ‫جل�صي ال�صعب والل�لصللورى‪ .‬ويللرى ن�ئب رئي�س الللوزراء‬ ‫ام�صري ال�ص�بق على ال�صلمي‪ ،‬اأن �صي�غة ام�دة ‪ 60‬ي الإعلن‬ ‫الد�صتوري �صيئة‪ ،‬وهي ال�صبب الرئي�س م� و�صلن� اإليه ي‬

‫اأو�صلن� اإى ن�صبة ‪ 20‬من النواب و‪ 80‬من خ�رج الرم�ن‪.‬‬ ‫واأو�لصللح اأن جل�س ال�صعب ح�لي� مهدد بعدم الد�صتورية‬ ‫ب�صبب عدم د�صتورية املل�دة ‪ ،5‬اخ��صة بر�صيح الأحللزاب‬ ‫اأع�ص�ءه� على امق�عد الفردية‪ ،‬ب�لإ�ص�فة اإى تر�صيحهم على‬ ‫الق�ئمة وب�لت�ي ينعك�س ذلك على الد�صتور اجديد‪ .‬ويرى‬ ‫"ال�صلمي" اأن اإجراء جل�س ال�صورى ب�إر�ص�ل طلب تف�صر‬ ‫للم�دة ‪ 60‬من امحكمة الد�صتورية العلي� هو اإجللراء �صليم‬ ‫م�م�‪ ،‬ويجنبن� كثر ًا من ام�صكلت‪ ،‬والأمل ي الرد ال�صريع‪.‬‬

‫طريقة اختي�ر اجمعية الت�أ�صي�صية‪ ،‬حيث تركت امج�ل‬ ‫مفتوح ً� لكل التف�صرات والجته�دات‪ ،‬اأملل� كلمة النتخ�ب‬ ‫امللوجللودة ي املل�دة ف ل�إن الللراأي الأ�صلم له� اأن يتم انتخ�ب‬ ‫اجمعية الت�أ�صي�صية من بن امر�صحن والأ�صح األ ينتخب‬ ‫النواب اأنف�صهم‪ .‬واأ�ص�ف "ال�صلمي" اأن اأول مع�ير و�صعت‬ ‫لختي�ر اللجنة اأ�صدرن�ه� ي ‪ 6‬اأغ�صط�س ام��صي ي اإط�ر‬ ‫الوثيقة التي كنت اأعددته�‪ ،‬وك�نت ترى اأن اأع�ص�ء اجمعية‬ ‫ب�لك�مل يتم اختي�رهم من غر اأع�ص�ء الرم�ن‪ ،‬لكن التف�و�س‬

‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬

‫السفير السعودي في باكستان لـ |‪ :‬ننظر إلى اأمر بإنسانية كون القتيل زميا‬

‫مقتل موظف في مكتب الدعوة التابع للسفارة السعودية في باكستان‬ ‫الري��س‪ ،‬الدم�م ‪ -‬خ�لد العويج�ن‪ ،‬مرم اآل �صيف‬ ‫لفظ موظف ب�ك�صت�ي ي مكتب الدعوة ي �صف�رة‬ ‫امملكة العربية ال�صعودية ي ب�ك�صت�ن اأنف��صه الأخرة‬ ‫ليلة اأم�س الأول على يد اثنن من مواطنيه ي ح�دث ٍة‬ ‫معلوم�ته� الأولية ُت�صر اإى اأنه� قتل متعمد‪.‬‬ ‫وه�جم ب�ك�صت�ني�ن منزل د‪.‬ح�فظ عبد الر�صيد‪ ،‬وهو‬ ‫ب�ك�صت�ي ينتمي جم�عة اأهل احديث ويعمل ي مكتب‬ ‫الدعوة ي ال�صف�رة ال�صعودية ي كرات�صي‪ ،‬وق�م� بقتله‬

‫داخل منزله‪ ،‬طبق ً� م� اأف�صحت عنه حتى الآن ال�صلط�ت‬ ‫الب�ك�صت�نيةالأمنية‪.‬‬ ‫واك ل ُت ل� ِللصل َلف اح ل لل�دث ب لعللد اأن اأتل للى اب للن امللوظللف‬ ‫الب�ك�صت�ي اإى البيت �ص�ئ ًل والدته عنه فق�لت له اإنه‬ ‫موجود مع ال�صيوف منذ �ص�ع�ت وعندم� ذهللب البن‬ ‫اإى غرفة ال�صيوف وجد اأب�ه جثة ملق�ة‪ ،‬ووفق� لل�صرطة‬ ‫الب�ك�صت�نية ف�إن الزوار قيدوا القتيل ب�حبل وقتلوه �صنق ً�‬ ‫و�صرقوا بع�س النقود و بط�قة ال�صراف الآي و�صي�رته‪.‬‬ ‫ن‬ ‫الق�تلن هم� من‬ ‫واأعلنت ال�صرطة الب�ك�صت�نية اأن‬

‫مع�رف القتيل‪ ،‬وذلللك لأنهم� تن�ول معه الع�ص�ء‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم من اأن الق�تلن ح�ول الإيح�ء ب�أن اجرمة جرد‬ ‫�صرقة وذلك ب�ل�صطو على ام�ل وال�صي�رة اإل اأن ال�صرطة‬ ‫ت�صتبه ي وجود دوافع اأخرى‪ ،‬فيم� جمع الع�صرات من‬ ‫امواطنن للتظ�هر �صد مقتل "عبد الر�صيد"‪.‬‬ ‫بللدوره‪ ،‬اعتر ال�صفر ال�صعودي ي ب�ك�صت�ن عبد‬ ‫العزيز الغدير‪ ،‬ي حديث له مع "ال�صرق" اأجرته عر‬ ‫اللهلل�تللف‪ ،‬اأن �صف�رة امملكة تتع�مل مللع القتيل كزميل‬ ‫اأو ًل‪ ،‬كونه اأحد الع�ملن ي مكتب الدعوة ي ال�صف�رة‬

‫منطلق‬ ‫ال�صعودية ي ب�ك�صت�ن‪ ،‬واأنه� تنظر اإى الأمر من‬ ‫ٍ‬ ‫إن�ص�ي بحت‪ ،‬وق�ل اإن �صف�رة امملكة قدمت واجب العزاء‬ ‫ا‬ ‫ٍ‬ ‫لأ�صرته‪.‬‬ ‫واأكد �صفر الري��س ي كرات�صي اأن ال�صلط�ت الأمنية‬ ‫تتوى مهمة التحقيق ي احلل�دثللة وك�صف ملب�ص�ته�‬ ‫وب�لت�ي ح��صبة اجن�ة اأي ً� ك�نت دوافعهم‪ ،‬اأم� ال�صف�رة‬ ‫منطلق اإن�ص�ي‪.‬‬ ‫فتتع�مل مع الأمر من‬ ‫ٍ‬ ‫و� لص لهللدت كللرات ل� لصللي ي ‪ 16‬ملل�يللو ‪ 2011‬مقتل‬ ‫الدبلوم��صي ال�صعودي ي ب�ك�صت�ن‪ ،‬ح�صن القحط�ي‪،‬‬ ‫ٍ‬

‫جراء تعر�صه لطلق وابل من الر�ص��س على يد جهولن‬ ‫خلللل توجهه مقر عمله ي القن�صلية ال�صعودية ي‬ ‫هجوم اأي�ص ً�‪ ،‬تعر�صت‬ ‫كرات�صي‪ ،‬ي اأعق�ب خم�صة اأي�م من‬ ‫ٍ‬ ‫له ال�صف�رة هن�ك‪ ،‬وهو م� دفع وزارة اخ�رجية ال�صعودية‬ ‫مط�لبة ال�صلط�ت الأمنية الب�ك�صت�نية ب�لت�صديدامق�ر‬ ‫الدبلوم��صية للمملكة ي اإ�صلم اأب�د وكرات�صي‪.‬‬ ‫وطبق ً� م� علمته "ال�صرق" من معلوم�ت‪ ،‬ف�إن ال�صلط�ت‬ ‫الأمنية الب�ك�صت�نية‪ ،‬ل تزال تتق�صى حق�ئق اأكر حول‬ ‫مقتل القحط�ي‪.‬‬

‫عدم وجود رئيس لمصر من أهم العقبات في تنصيب البابا الجديد‬

‫بيشوي وموسى ويوأنس وأ��ميا أبرز المرشحين لخافة‬ ‫البابا شنودة‪ ..‬واانتخاب والقرعة طريقة اختيار خليفته‬ ‫الق�هرة ‪ -‬جم�ل اإ�صم�عيل‬

‫(رويرز)‬

‫م�صيحيات م�صريات يبكن �لبابا‬

‫اأثلل�ر رحيل الب�ب� �صنودة ب�ب� الإ�صكندرية وبطريرك‬ ‫الكرازة امرق�صية‪ ،‬خ�وف الأقب�ط حول من �صيخلف الب�ب�‬ ‫ي هذا الوقت الع�صيب خ��صة اأن �صنودة ك�ن حكيم� ي‬ ‫احتواء العدد من الق�ص�ي� رغم م� مر به من اأزمة مع الرئي�س‬ ‫ال�ص�دات الذي فر�س عليه العزلة وحديد اإق�مته‪ ،‬ثم عودته‬ ‫مرة اأخرى ي ‪ 1984‬ليلعب دورة الديني والوطني‪ ،‬حيث‬ ‫ك�ن له دور ه�م ي اإطف�ء حريق الفتنة الط�ئفية اأكللر من‬ ‫مللرة‪ .‬وقلل�ل م�صدر ق�نوي ي الكني�صة الأرثوذك�صية اإن‬ ‫اختي�ر الب�ب� اجديد يكون ب�لنتخ�ب ثم القرعة الهيكلية‪،‬‬ ‫حيث يبداأ فتح ب�ب� الر�صح للنتخ�ب�ت بعد اأربعن يوم�‬ ‫من رحيل الب�ب� �صنودة‪ ،‬ويتم طرح الأ�صم�ء امر�صحة لتوى‬ ‫الكر�صي الب�بوي للنتخ�ب اأملل�م جمعية الن�خبن اموؤلفة‬ ‫من اأع�ص�ء امجمع امقد�س‪ ،‬الذي ي�صم ‪ 120‬اأ�صقف� ومطران�‪،‬‬ ‫ب�لإ�ص�فة اإى اأع�ص�ء امجل�س املي واأع�ص�ء جل�صي ال�صعب‬ ‫وال�صورى ال�ص�بقن واح�لين‪ ،‬و�صبعة اأع�ص�ء من امجل�س‬ ‫املي بكل ح�فظة‪ ،‬وبعد انتخ�ب ثلثة من امر�صحن جرى‬ ‫القرعة الهيكلية لختي�ر الب�ب�‪ ،‬حيث تو�صع الأ�صم�ء الثلثة‬ ‫داخل �صندوق ي غرفة مظلمة‪ ،‬ويقوم طفل �صغر ب�ختي�ر‬ ‫اأحد الأ�صم�ء حتى لو ك�ن الأقل ي عدد الأ�صوات‪ ،‬وهذا م�‬ ‫حدث مع الب�ب� �صنودة حيث م �صحب ا�صمه بينم� ك�ن ترتيبه‬ ‫الث�لث بعدد الأ�صوات التي ن�له�‪.‬‬ ‫فيم� �صرح م�صدر كن�صي اأن الكني�صة ح�صر لختي�ر‬

‫الب�ب� الذي يخلف الراحل‪ ،‬والتي ت�صم عدة اأ�صم�ء من بينه�‪،‬‬ ‫الأنلبلل� بي�صوي‪� ،‬صكرتر امجمع امقد�س‪ ،‬والأنلبلل� مو�صي‪،‬‬ ‫اأ�صقف ال�صب�ب‪ ،‬والأنب� يوؤان�س‪ ،‬الأ�صقف الع�م و�صكرتر‬ ‫الب�ب�‪ ،‬والأنب� بول اأ�صقف طنط� والأنب� اأرمي� �صكرتر الب�ب�‪.‬‬ ‫ومن ن�حية اأخرى‪ ،‬توقع الن�ئب القبطي اإيه�ب رمزي ع�صو‬ ‫جل�س ال�صعب‪ ،‬اأن تواجه عملية اختي�ر من يخلف الب�ب�‬ ‫�صنودة الث�لث بع�س ام�صكلت‪ ،‬من بينه� عدم وجود رئي�س‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫وقلل�ل رمللزي ب ل�أن اأوى هللذه ام�صكلت تتعلق ب�رتب�ط‬ ‫بع�س البلدان ي اإفريقي� ب�لكني�صة‪ ،‬وب�لن�صبة لإثيوبي� على‬ ‫وجه اخ�صو�س‪ ،‬حيث تق�صي اللئحة امعمول به� داخل‬ ‫الكني�صة ام�صرية ب�أن ي�ص�رك اإمراطور اإثيوبي�‪ ،‬اإ�ص�فة اإى‬ ‫‪� 20‬صخ�صية اإثيوبية ع�مة يخت�رهم الإمراطور الإثيوبي ي‬ ‫اختي�ر ب�ب� الكني�صة ام�صرية التي تتبعه� الكني�صة الإثيوبية‬ ‫وعدد من الكن�ئ�س الأخرى ي اإفريقي�‪.‬‬ ‫واأ�ص�ف اأن ام�صكلة الأخرى تتعلق ب�صرورة �صدور قرار‬ ‫من رئي�س اجمهورية م�صر ب�ختي�ر الب�ب� اجديد‪ ،‬وي ظل‬ ‫عدم وجود رئي�س ي م�صر ي الوقت اح�ي‪ ،‬فهن�ك بع�س‬ ‫العوائق التي �صتقف اأم�م اختي�ر الب�ب�‪.‬‬ ‫وتوقع رمللزي اأن يقوم امجمع الكن�صي امقد�س مه�م‬ ‫الب�ب� ي مرحلة انتق�لية‪ ،‬ت�صتمر حتى اختي�ر رئي�س م�صر‪،‬‬ ‫ومن ثم اختي�ر الب�ب� اجديد‪ .‬وقلل�ل رمللزي‪ :‬اإن الب�ب� ك�ن‬ ‫�صخ�صية ذات ثقل كبر وت للرك فللراغلل� كلبللرا ي ختلف‬ ‫امج�لت فهو لي�س �صخ�صية دينية فقط‪.‬‬

‫البابا شنودة الثالث عاش يدعو للوحدة ورحل عن مصر في مفترق طرق وفاة البابا شنودة تؤجل دعوى‬ ‫«كنيسة القديسين» ضد المشير‬

‫الق�هرة ‪ -‬رويرز‬

‫ر�صع الب�ب� �صنودة الث�لث طفل من اأمه�ت‬ ‫م�صيحي�ت وم�صلم�ت وعلل��للس يبث الدعوة‬ ‫للوحدة بن اأبلنلل�ء الدي�نتن ي م�صر لكنه‬ ‫رحل ب�لأم�س عن البلد التي م� زالت تبحث‬ ‫عللن اجلل�ه بعد علل�م مللن الإطلل�حللة ب�لرئي�س‬ ‫ح�صني مب�رك ي انتف��صة �صعبية‪.‬‬ ‫وم لنللذ جللللو�لصلله عللللى كللر�لصللي اللبلل�بللويللة‬ ‫علل�م ‪ 1971‬ليكون الب�ب� رقللم ‪ 117‬لكني�صة‬ ‫الإ� لص لك لنللدريللة ال لتللي كلل�نللت مللركللزا لنت�ص�ر‬ ‫ام�صيحية‪ ،‬عمل �صنودة الث�لث بللداأب لإغلق‬ ‫الب�ب اأملل�م الفتنة الط�ئفية ي الدولة التي‬ ‫مثل ام�صيحيون حللواي ‪ %10‬من �صك�نه�‬ ‫الذين يزيد عددهم على ثم�نن مليون ن�صمة‪.‬‬ ‫ولد الب�ب� �صنودة ي الث�لث من اأغ�صط�س‬ ‫‪ 1923‬ي قرية �صلم مح�فظة اأ�صيوط ي‬ ‫جلنللوب م�صر وتللوفليللت والللدتلله بعد ولدتلله‬ ‫ب�صبب حمى النف��س‪ .‬وقلل�ل الب�ب� كثرا ي‬ ‫حي�ته اإن ج�رات م�صلم�ت وم�صيحي�ت لأ�صرته‬ ‫اأر�صعنه بعد وف�ة والدته‪.‬‬ ‫در�س الب�ب� �صنودة الذي ولد ب��صم نظر‬ ‫جيد روف�ئيل ي كلية الآداب ج�معة ف لوؤاد‬ ‫الأول (الق�هرة ح�لي�) وح�صل على درجة ي‬ ‫الت�ريخ ع�م ‪ .1947‬وي ال�صنة النه�ئية بكلية‬ ‫الآداب التحق ب�لكلية الإكلريكية وتخرج فيه�‬ ‫وعمل مدر�ص� للت�ريخ‪.‬‬ ‫وخ للدم ي ال لقللوات ام�صلحة ام�صرية‬ ‫ك�ص�بط احتي�ط‪ .‬ويتلقى �صب�ط الحتي�ط‬ ‫ي اجي�س ام�صري تعليم� مدني� ثم يح�صلون‬ ‫على تدريب خ��س خلل خدمتهم الع�صكرية‬ ‫الإلزامية ي حن يتلقى ال�صب�ط الع�ملون‬ ‫تعليمهم الع�ي ي الكلي�ت الع�صكرية‪.‬‬ ‫وح�صر ف�صول م�ص�ئية ي كلية اللهوت‬ ‫القبطي وعمل مدر�ص� به� اأي�ص�‪.‬‬

‫جثمان �لبابا �صنودة على كر�صي �لبابوية‬

‫وعمل خ�دم� بجمعية النه�صة الروحية‬ ‫الت�بعة لكني�صة العذراء مرم منطقة "م�صرة"‬ ‫ي الق�هرة وط�لب� ي مدار�س "الأحد" ثم‬ ‫خلل�دملل� بكني�صة "الأنب� اأنطونيو�س" بحي‬ ‫�صرا ي الق�هرة ي منت�صف الأربعيني�ت‪.‬‬ ‫وعمل �صحفي� حيث توى م�صوؤولية حرير‬ ‫جلة "مدار�س الأحد" وك�ن يقر�س ال�صعر كم�‬ ‫ك�نت ثق�فته الإ�صلمية وا�صعة‪ .‬وك�ن يكتب‬ ‫مق�لت ي �صحيفة الأهللرام كم� ك�ن ع�صوا‬ ‫ي نق�بة ال�صحفين ام�صرية‪ .‬وكثرا م� ك�ن‬ ‫يعر عن ارتب�طه ال�صديد م�صر فيقول "م�صر‬ ‫لي�صت وطن� نعي�س فيه واإملل� وطللن يعي�س‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫فين�"‪ .‬واأم�صى الب�ب� �صنودة ع�صر �صنوات‬ ‫ي الدير دون اأن يغ�دره‪ .‬وم تر�صيمه راهب�‬ ‫ب��صم اأنطونيو�س ال�صري�ي ع�م ‪ .1954‬وي‬ ‫الع�م الت�ي م تر�صيمه ق�ص�‪ .‬وعمل �صكرترا‬ ‫خ��ص� للب�ب� كرل�س ال�ص�د�س ي ع�م ‪.1959‬‬ ‫ور� لصللم اأ�لصلقلفلل� للمع�هد الللديلنليللة والللربليللة‬ ‫الكن�صية وك�ن اأول اأ�صقف للتعليم ام�صيحي‬ ‫وعميد الكلية الإكلريكية ي ‪ 30‬من �صبتمر‬ ‫‪ .1962‬وحن توي الب�ب� كرل�س ي ‪1971‬‬ ‫اختر �صنودة للجلو�س على كر�صي الب�بوية‬ ‫ي الك�تدرائية امرق�صية الكرى ب�لق�هرة‬ ‫لي�صبح الب�ب� رقم ‪ 117‬لكني�صة الإ�صكندرية‬

‫وبطريرك الكرازة امرق�صية‪ .‬وا�صطدم الب�ب�‬ ‫�صنودة مع الرئي�س الللراحللل اأنللور ال�ص�دات‬ ‫ب�صبب اعرا�صه على اأ�صلوب ال�ص�دات ي‬ ‫الت�صدي لعنف الإ�صلمين ي ال�صبعيني�ت‬ ‫من القرن ام��صي‪ .‬كم� رف�س مع�هدة ال�صلم‬ ‫التي اأبرمه� ال�ص�دات مع اإ�صرائيل ع�م ‪1979‬‬ ‫ب�صبب اإجللراءات اإ�صرائيل ي مدينة القد�س‪.‬‬ ‫وحللدد ال�ص�دات اإق�مة الب�ب� �صنودة ي دير‬ ‫وادي النطرون علل�م ‪ .1981‬وعقب اغتي�ل‬ ‫اإ�صلمين لل�ص�دات ي نف�س اللعلل�م وتللوي‬ ‫ح�صني ملبلل�رك ال�صلطة رفللع ملبلل�رك الإقلل�مللة‬ ‫اجرية عن الب�ب� �صنودة وات�صمت علقتهم�‬ ‫ب�ل�صل�صة‪ .‬ورغم اندلع اأعم�ل عنف ط�ئفية‬ ‫من حن لآخر اإل اأن و�ص�ئل الإعلم احكومية‬ ‫ك�نت ت�صيد ب�لب�ب� �صنودة كرمز للتع�ي�س‬ ‫بن الأدي�ن‪ .‬وحن ك�ن حتجون م�صيحيون‬ ‫يخرجون لل�صوارع لل�صكوى من مييز �صدهم‬ ‫ك�ن الب�ب� �صنودة الث�لث يف�صل التزام ال�صمت‬ ‫لتجنب اإث�رة التوترات‪.‬‬ ‫ومنذ علل�م ‪ 1986‬اأ�صبح اأول ب�ب� يقيم‬ ‫حفلت اإفط�ر رم�ص�نية لكب�ر ال�صخ�صي�ت من‬ ‫ختلف قط�ع�ت امجتمع ام�صري‪.‬‬ ‫ورف ل�للس ال لبلل�بلل� مل�لصلل�ركللة الأقل لب لل�ط ي‬ ‫النتف��صة التي اأ�صقطت مب�رك ي فراير‬ ‫‪ 2011‬لكنه ب�رك ج�ح النتف��صة التي �ص�رك‬ ‫فيه� م�صيحيون ب�مخ�لفة موقفة‪.‬وتوي الب�ب�‬ ‫�صنودة الث�لث اأم�س الأول ليتدفق التعبر‬ ‫عن احزن لرحيله من ختلف فئ�ت امجتمع‬ ‫ام�صري م�صيحين وم�صلمن على ال�صواء‪.‬‬ ‫وق�لت و�ص�ئل اإعلم حلية اإن قدا�س اجن�زة‬ ‫�صيق�م يوم الغد‪ .‬ومن امقرر اأن يجري دفنه‬ ‫ي دير بوادي النطرون ي ال�صحراء �صم�ل‬ ‫غربي اللقلل�هللرة بن�ء على و�صيته‪ .‬ويتوي‬ ‫اأ�صقف البحرة بوخوميو�س من�صب ق�ئم مق�م‬ ‫الب�ب� مدة �صهرين حن انتخ�ب ب�ب� جديد‪.‬‬

‫ح�صود �أمام �لكاتدر�ئية ي �لقاهرة‪ :‬وي �لإطار �لبابا �صنودة‬

‫الق�هرة ‪ -‬عبدال�صبور بدر‬ ‫ت�صببت وف�ة الب�ب� �صنودة الث�لث م�صر ي ت�أجيل‬ ‫الدعوى التي نظرته� اليوم حكمة الإ�صكندرية للأمور‬ ‫ام�صتعجلة‪ ،‬التي اأق�مته� كني�صة القدي�صن �صد ام�صر‬ ‫طنط�وي ب�صفته رئي�س امجل�س الأعلى للقوات ام�صلحة‬ ‫امتوي اإدارة �صوؤون البلد منذ تنحي الرئي�س ال�ص�بق‬ ‫عن احكم ي ‪ 11‬فراير ع�م ‪.2011‬‬ ‫وكلل�ن جوزيف ملللك‪ ،‬ح�مي الكني�صة‪ ،‬قد طلب‬ ‫اليوم ت�أجيل نظر الق�صية لوف�ة الب�ب� �صنودة الث�لث‪،‬‬ ‫حيث ك�ن من امقرر نظره� بعد اإعلن ام�صر اأكر من‬ ‫مللرة وعللدم ح�صوره ر�صمي ً� اأو من ينوب عنه‪ ،‬وهو‬ ‫م� كلل�ن �صيجعل امحكمة تت�صدى لنظره� غر مقيدة‬ ‫بح�صوره بعد اأن م اإعلنه ر�صمي ً�‪ ،‬اإل اأن وف�ة الب�ب� قد‬ ‫اأرج�أت النظر ي الدعوى‪.‬‬

‫(ت�صوير‪� :‬أحمد حماد)‬

‫يذكر اأن الدعوى ك�نت اأق�مته� كني�صة القدي�صن‬ ‫لإل ل للزام امل�لصللر ط لن لطلل�وي بلل�لل لتللزام اأمل لل�م الكني�صة‬ ‫ب��صتكم�ل التحقيق�ت ي الق�صية بوا�صطة ال�صلط�ت‬ ‫املنللوط به� ذلللك بو�صفه� حللت رئ��صته‪ ،‬كونه مثل‬ ‫ال�صلطة العلي� ي البلد ‪-‬كرئي�س للمجل�س الأعلى‬ ‫للقوات ام�صلحة‪ -‬وذلك و�صو ًل للك�صف عن �صخ�صية‬ ‫امتهمن احقيقين ي تفجر الكني�صة‪ ،‬الللذي وقع‬ ‫مطلع ع�م ‪ 2011‬وراح �صحيته الع�صرات م� بن قتيل‬ ‫وجريح‪ ،‬فيم� ق�لت الدعوى امقيدة برقم ‪ 1066‬ل�صنة‬ ‫‪ 2011‬اإن التحقيق�ت م جميده� ي الق�صية دون‬ ‫اأ�صب�ب وا�صحة‪ .‬ومن ن�حية اأخرى‪ ،‬توافد مئ�ت الآلف‬ ‫من الق�هرة وامح�فظ�ت لإلق�ء نظرة الوداع على جثم�ن‬ ‫الب�ب� �صنودة الث�لث‪ ،‬ب�ب� الإ�صكندرية��� ،‬بطريرك الكرازة‬ ‫كر�صي الب�بوية‬ ‫امرق�صية‪ ،‬الللذي وُ�صع جثم�نه على‬ ‫ِّ‬ ‫مرتدي ً� زيه الر�صمي‪.‬‬


                                 

                                        

                                

                                            

| ‫رأي‬

‫ﻫﺮﻭﺏ‬ ..‫ﻗﺎﺗﻞ‬ ‫ﻭﻳﻘﻈﺔ ﺃﻣﻦ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬106) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬26 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

17 opinion@alsharq.net.sa

‫ ﻭﻟﻢ ﺗﺮﺩﻧﺎ ﻗﻀﻴﺔ ﺑﻴﻊ ﺃﻋﻀﺎﺀ‬..‫ ﻻ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻭﺟﻮﺩ ﺍﺳﺘﻐﻼﻝ ﻟﻠﻤﺮﺿﻰ‬:‫ﺍﻟﻤﺸﻌﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

:‫ﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ‬ ‫ﺷﺮﻋﻴﻮﻥ ﻳﺠﻴﺰﻭﻥ ﺇﻗﺎﻣﺘﻬﺎ‬ ‫ﻭﺇﺟﺮﺍﺀ ﺍﻟﺒﺤﻮﺙ‬ ‫ ﻭ»ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﺗﺮﻓﺾ‬..«‫ﻋﻠﻰ»ﺍﻟﻤﺴﺘﻌﺼﻴﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫ﻭﺳﻮﻕ ﺍﻟﺨﻀﺮﺓ‬                                   16                                                                                                                                   alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

‫ ﺇﺧﺮﺍﺝ ﺍﻷﻃﺒﺎﺀ ﻟﺰﻛﻮﺍﺗﻬﻢ ﻛﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺟﺮﺍﺣﻴﺔ ﻭﻛﺸﻔﻴﺎﺕ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﺟﺎﺋﺰ ﺷﺮﻋ ﹰﺎ‬:‫ﺍﻟﻘﻮﻳﻌﻲ‬                                                  



                                                                                             ���



















                                                            









‫ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻭﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺩﻭﻥ ﺗﺮﺍﺧﻴﺺ‬:‫ﺍﻟﻔﻨﻴﺴﺎﻥ‬ ‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺗﺒﺎﺡ ﺍﻟﺒﺤﻮﺙ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﻌﺼﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺰ‬ ‫ ﹸ‬..‫ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻭﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‬ !‫ﻭﺗﻤﻨﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ؟‬                                    



                                                                                     



          

                        



                                  

                                                                                    

‫ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ‬:‫ﺍﻟﻘﺜﺎﻣﻲ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻄﺒﻴﺐ‬..‫ﻻ ﻳﹸ ﻌﺪ ﺍﺳﺘﻐﻼ ﹰﻻ‬ ‫ﻟﻦ ﻳﺴﻌﻰ ﻹﻳﺬﺍﺀ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ‬

             1426                 



                                                                   

              ���                                            



                                                  



                                                                    



                            


‫توقيع اإصدارات‪..‬‬ ‫التعويل على الهامش‬

‫محمد‬ ‫العمري‬

‫انف�ض �سامر معر�ض الريا�ض الدوي للكتاب‪ ،‬واأكر ما لفت انتباهي حفلة توقيع‬ ‫الإ�س ��دارات‪ ،‬ل�س ��بب واحد‪ ،‬رما هو اأكر ارتباط ًا بطبيعتي ال�سخ�سية (ا�ستيحا�سي‬ ‫م ��ا اأظنه تهوي ًا)‪ ،‬ل اأريد القول اإنه �س ��بب مو�س ��وعي ح�ض كم ��ا ل اأريد القول اإنه‬ ‫�سخ�س ��ي ح�ض‪ ،‬اإما هو ي الواقع خليط ل يبلغ بي درجة القطع اأو اليقن‪ .‬واأنا ل‬ ‫اأحدث عن فكرة امعر�ض ول عما كان يعر�ض فيه من موؤلفات‪ .‬ي النهاية هو جمهرة‬ ‫اأرى فيه ��ا العقول اأك ��ر ما اأرى الأ�س ��خا�ض واأرى فيها الأفكار اأكر م ��ا اأرى اأغلفة‬ ‫الكتب ال�سقيلة امبهجة‪ ،‬واأرى فيها اأحيانا افتخار النا�ض باأنف�سهم واختياراتهم وظنهم‬ ‫اأنهم منزلة امختلف‪ ..‬بك�سر الام‪ ..‬اأكر ما اأرى عفو اميول والإرادات‪.‬‬ ‫الذي اأحدث عنه هذا التقليد الثقاي ال�س ��وري ي توقيعات اإ�سدارات اموؤلفن‬ ‫وامبدعن والحت�س ��اد للتوقيع بال�س ��كل الذي يوقعن ��ا ي الوه ��م اأن الزبون الثقاي‬ ‫بحاجة اإى جاذب معنوي �س ��وري يحفزه لاختيار اأو الهتمام اأو �سرف الإرادة اإى‬ ‫ه ��ذا امنتج الثقاي اأو ذاك‪ .‬واأنا اأعج ��ب من اإقبال فئة من امبدعن امميزين واموؤلفن‬

‫اإنها هام�ض على تاريخ امبدع وهي منتوج �سعبي غر ثقاي ترتب على منتوج �سعبي‬ ‫ثقاي‪ ،‬اأي اإن الهام�ض دخل ي امن ب�س ��بب لي�ض من قبيل امماثلة‪ ،‬اإل اأن الذي يحدث‬ ‫اأحيان ًا اأننا نريد �سناعة القيمة الثقافية بتكري�ض فعل غر ثقاي‪ .‬ظاهرة لتوقيع غر‬ ‫ثقافية و�س ��تظل‪ .‬لو اأننا نتخيل على �س ��بيل الفرا�ض اأن امتنبي حي يرزق اأو اأن ابن‬ ‫خلدون �ساحب «امقدمة» حي يرزق‪ ،‬وعلى افرا�ض �سعبوية منتوجهما الثقاي‪ ،‬فاإن‬ ‫توقيع ��ات هذين العقلن الباذخن على منتوجهما يكون فع ًا مرر ًا لأن ال�س ��عبي غر‬ ‫الثقاي ترتب على ال�سعبي الثقاي وتبعه‪ ،‬فكان التوقيع ح�سور ًا م�ستهى لذات امبدعة‬ ‫كما كان منتوجها ح�سور ًا م�ستهى للعقل القارئ‪( .‬وق�ض على امت�سابهات)‪.‬‬ ‫الذي يحدث اأننا جعل الاحق �س ��ابق ًا وال�سابق لحق ًا‪ .‬التوقيع على الإ�سدارات‬ ‫بهذه ال�سورة وقوع ي الوهم اأو تعويل على الهام�ض اأو هو ا�ستجابة العقل لإيحاءات‬ ‫غر مررة‪.‬‬

‫على حفات التوقيع‪ ،‬اإن اأحدهم يظل �س ��اعة يرقب العابرين ليوقع على اإ�س ��داره اأو‬ ‫موؤلفه‪ ،‬رما يرقب ورما ي�س ��هو ورما يعود على نف�س ��ه بال�سوؤال‪ :‬ما الذي يحملني‬ ‫على مثل هذا الحت�ساد وهو ي منزلة هام�ض الهام�ض بالقيا�ض اإى امحتوى الثقاي‬ ‫اأو الإبداعي ي الإ�سدار نف�سه؟‬ ‫هذا الذي ن�س ��ميه التوقيع على الإ�س ��دار هو تعويل على الهام�ض ورما ل يكون‬ ‫تعوي ًا اأكر من كونه توهم ًا غر مدرك لقيمة م�سافة تاأتي من خارج العقل وي�ستجيب‬ ‫لها العقل لأنه قابل لاأ�س ��ر‪ .‬عقولنا قابلة لاأ�سر‪ ،‬اأ�سر العادة واأ�سر امواطئات الثقافية‬ ‫واأ�سر الراأي الأخر‪ ،‬واإل فما الذي يعنيه اأن اأوقع على اإ�سداري اأو ل اأوقع؟ اأي اإ�سدار‬ ‫اإبداع ��ي اأو معري هو نف�س ��ه توقيع‪ ،‬اإما كم هي توقيع ��ات ل تتماثل‪ ،‬قدر ما تتفاوت‬ ‫مثل تف ��اوت توقيعاتنا ال�سخ�س ��ية التي ندمغ بها ال�س ��فحات الأوى ي اإ�س ��داراتنا‬ ‫بزع ��م قد اأخمنه ول اأقطع به‪ .‬احقيقة اإنن ��ا اإذا اأردنا تعليل هذه الظاهرة فاإنه ل مكن‬ ‫تعليلها اإل بالقيا�ض على امت�سابهات‪ ،‬ظاهرة توقيع الإ�سدارات تالية للمعنى الثقاي‪،‬‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫أناس‬ ‫اعتنقوا‬ ‫اإسام‬ ‫خالص جلبي‬

‫ي �ضهر رم�ضان من عام ‪1422‬هـ اموافق‬ ‫نوفمر ‪2001‬م حيث ح ــرب اأفغان�ضتان ملتهبة‬ ‫اأعل ــن ال�ضفر الإيط ــاي (توركواتي كارديلي) ي‬ ‫الريا�ض اإ�ضامه بدون فزع اأو طمع‪.‬‬ ‫وال�ضـ ـوؤال‪ :‬م ــا الذي يج ــذب هـ ـوؤلء لعتناق‬ ‫الإ�ضام؟‬ ‫حت ــى نعرف اجواب يجب اإج ــراء اإح�ضائية‬ ‫ع ــن هذه احالت‪ ،‬كما يجب و�ض ــع اأهم الأ�ضباب‬ ‫التي تدفع اإن�ضانا ما لتغير دينه بالكامل‪.‬‬ ‫نح ــن نع ــرف الي ــوم اأن هن ــاك جمعي ــة ن�ض ــاء‬ ‫م�ضلم ــات اأماني ــات با�ض ــم اأخ ــوات حم ــد ت�ض ــم‬ ‫خم�ض ــن األ ــف ام ــراأة اأمانية‪..‬ويقول ع ــام النف�ض‬ ‫(هادفيل ــد) اأن اأعظ ــم اأمري ــن مك ــن اأن يحدث ــان‬ ‫ي حي ــاة الإن�ض ــان‪ :‬هما حرره من عق ــدة نف�ضية‬ ‫اأو تغي ــره لدين ــه‪ .‬وه ــو ي�ضم ــي تل ــك التح ــولت‬ ‫النف�ضي ــة اأي�ض ًا امياد اجدي ــد‪ .‬نحن نرحب عادة‬ ‫م ــن ي ــرك الن�ضراني ــة ويعتن ــق الإ�ض ــام‪ .‬ولكن‬ ‫ال�ضوؤال امزلزل والذي نتناوله بحرج كبر هو اأن‬ ‫العك�ض ل مكن اأن نتحدث به وهو يحدث اأحيان ًا‪.‬‬ ‫فق ــد ح ــول اأنا� ــض ي اإندوني�ضي ــا واإفريقي ــا م ــن‬ ‫الإ�ضام اإى ام�ضيحية‪ .‬وجاء ي كتاب (التب�ضر‬ ‫وال�ضتعم ــار) اأن خط ــة الكني�ضة كان ــت اأقرب اإى‬ ‫تفري ــغ ام�ضلمن من اإ�ضامهم قبل عملية حويلهم‬ ‫اإى ام�ضيحي ــة‪ .‬وتبق ــى عملية قل ــب ام�ضلم الواعي‬ ‫عن دينه اإى ام�ضيحية عملية نادرة‪ .‬كما اأن حول‬ ‫اليهود اإى الإ�ضام يبقى حدودا جد ًا‪ .‬وجاء ي‬ ‫احدي ــث اأنه لو اآم ــن بي ع�ضرة م ــن اليهود لآمنت‬ ‫يه ــود‪ .‬ويعقب �ضـ ـ َراح احدي ــث اأن امق�ضود بلفظ‬ ‫ع�ض ــرة التقلي ــل اأكر م ــن كونه ع�ض ــرة حديدا اإذ‬ ‫ق ــد اأ�ضلم اأكر من ع�ض ــرة‪ .‬ومن اأهم اليهود الذين‬ ‫اأ�ضلم ــوا النم�ض ــاوي (ليوبول ــد فاي� ــض) الذي زار‬ ‫اجزي ــرة العربية وكت ــب كتابه ام�ضه ــور (الطريق‬ ‫اإى مك ــة) وه ــو م ــن اأجم ــل الكت ــب الت ــي ي�ض ــف‬ ‫فيه ــا افتتانه بال�ض ــرق وكيف اأ�ضل ــم‪ .‬كما جاء ي‬ ‫قن ــاة الدي�ضكف ــري اأن اأك ــر م ــن ع�ضري ــن األف ًا من‬ ‫الأمريكي ــن يتحولون اإى الإ�ضام �ضنوي ًا‪ .‬والذي‬ ‫يجذبه ــم ول �ض ــك �ض ــر خا� ــض فم ــا ه ــو ي ــا ترى؟‬ ‫عندم ــا ق ــراأت كت ــاب (ال�ضراع من اأج ــل الإمان)‬ ‫موؤلف ــه (جيف ــري لج) يدل عل ــى اأن اأهم م ــا يوؤثر‬ ‫ي النا� ــض حت ــى يعتنق ــوا الإ�ض ــام ه ــو دخولهم‬ ‫ي حال ــة نف�ضي ــة �ضعب ــة وت�ض ــاوؤلت حرج ــة ثم‬ ‫يح ــدث اأن يق ــع ي اأيديه ــم الق ــراآن الكرم فيرك‬ ‫عنده ـ��م انطباعـ ـ ًا مزل ــز ًل‪ .‬يق ــول جيف ــري لج‪»:‬‬ ‫كلم ــا اأتيت اإى القراآن اأ�ضعر اأنني اأمام عام نف�ض‬ ‫يحللن ــي براعة ويدخل اإى اأعماق نف�ضي فيعريها‬ ‫واأنك�ضف اأمامه بدون حجب»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫أين غابت قيمة‬ ‫اإنسان في هذا‬ ‫الشرق؟‬

‫خالد الغنامي‬

‫يمنْ اأَ َحدٍ اأَ ْو َت ْ�س� � َم ُع َل ُه ْم ِر ْكز ًا) فا عن ول اأثر ول �س ��دى ول خر‪ ،‬بل �ساروا‬ ‫ويتبحر ي العلم‬ ‫فقط عرة من اعتر‪ ،‬ولهذا ال�سبب �سار من يطالع التاريخ‬ ‫ّ‬ ‫م�س ��تكين ًا خبت ًا اأمام َ‬ ‫عظ َمة الله اأما امبت ��ور من التاريخ امنقطع من امعرفة‬ ‫فيظن اأن الدنيا ُخلِقت من �سنوات واأنه من اأركانها واأ�ساطينها‪ ،‬واإذا اأردت اأن‬ ‫تكت�سف امقلب الذي وقع فيه الكثر منا فما عليك اإل اأن ت�سمح لأحد هوؤلء اأن‬ ‫يتحدث عن نف�س ��ه واإجازاته حتى لو كان �ساحب �سركة ي ا�ستراد وبيع‬ ‫احط ��ب اأو رئي�ض موؤ�س�س ��ة مهمتها جمع الأوراق التالفة واإعادة ت�س ��نيعها‬ ‫فاإنه �س ��وف يلقي عليك حا�س ��رات ي اإجازاته ويذكر لك �س ��هادات ال�سكر‬ ‫ويطلع ��ك على الدروع التي ح�س ��ل عليها ويختم قوله‪ :‬ب� �اأن عمله هو الفريد‬ ‫ي هذا الع�س ��ر وهذا من ف�س ��ل الل ��ه عليه ودعاء والدته ل ��ه ومن حكمة الله‬ ‫اأن ��ه ح ّب ��ب لكل قوم عمله ��م ومهنتهم لتقوم احي ��اة ويُبنى الكون وت�س ��ارك‬ ‫امواه ��ب ي عمارة الدنيا‪ ،‬والكل يُ�س ��كر على ما قدّم من نفع للب�س ��رية‪ ،‬لكن‬ ‫ام�سيبة اأن يتكر موهبته اأو بعمله على عباد الله وي�سادر جهودهم ويلغي‬ ‫قدراتهم‪ ،‬اأخي الإن�س ��ان احياة �س ��وف ت�س ��تمر بنا اأو بغرنا‪ ،‬وكما جاء من‬ ‫هو اأعظم منا وذهب و�سار ن�سي ًا من�سي ًا ف�سوف نذهب كما جئنا وموت كما‬ ‫وُلدنا و ُنن�س ��ى كاأننا م نكن �س ��يئ ًا مذكور ًا‪ ،‬وكما قال اأحد احكماء العباقرة‬ ‫متجرة‪( :‬تي تي‬ ‫متكرة متغطر�سة ّ‬ ‫نف�ض مروذة ّ‬ ‫والفا�سفة اجهابذة لكل ٍ‬ ‫�س ��وف تذهبن كما جيتي وتفقدين كما اأتيتي) ول يحق للمخلوق ام�سنوع‬ ‫بقدرة الله من ّ‬ ‫الفخار‪ ،‬اأن يتكر على الواحد القهّار‪ ،‬ونقول له‪ :‬اأيها ال�سفدع‬ ‫ل� َم تتكرين واأعاك ي اماء واأ�س ��فلك ي الطن؟ على اأن ل ن�س � ّ�خم اأنف�س ��نا‬ ‫نكر �س ��ورنا اأكر من الواقع نح ��ن ذ ّرات قاذورات ي‬ ‫اأك ��ر م ��ن الازم ول ّ‬ ‫هذا الكون الرهيب العجيب وقد �س ��بقتنا دول �س ��ادت ثم بادت ل ي�س ��مع بها‬ ‫الآن اأحد ول يعرف اأ�سماءها ب�سر يقول اأبو الطيب زميلنا و�سديقنا الوي‪:‬‬

‫سوف تستمر الحياة‬ ‫بدوني وبدونك‬ ‫عائض القرني‬

‫احذر اأن يلعب عليك ال�س ��يطان فتتوهم اأنك جزء اأ�س ��يل من هذا الكون‬ ‫تتوقف م�س ��رة التاريخ عليك فاإن فعلت ذلك فعليك اأن تداوي نف�سك من هذا‬ ‫امر� ��ض‪ ،‬اإن ي امقاب ��ر اأنا�س� � ًا كانوا يظن ��ون اأن الدنيا �س ��وف تختل ونظام‬ ‫الكون �س ��وف ي�سطرب اإذا ماتوا واحقيقة اأنهم ماتوا وقد ا�ستمرت احياة‬ ‫وم يتغر �سيء وم ينق�ض �سيء‪ ،‬والله تعاى ما اأهلك فرعون امتكر اجبار‬ ‫وجي�سه ودولته ي دقائق معدودة واأغرقهم ي البحر قال‪( :‬ف َما َب َكتْ َع َل ْي ِه ُم‬ ‫وَالَ ْر ُ‬ ‫�ض وَ َما َكا ُنوا م َ‬ ‫ُنظ ِرينَ )‪ ،‬بل اإن ال�س ��م�ض �س ��ارت م�سرها ذاك‬ ‫ال�س� � َماء ْ أ‬ ‫َ‬ ‫الي ��وم والقم ��ر اأخذ ي جراه تلك الليلة وم يتغر اجاه الريح و�س ��ار كل‬ ‫�س ��يء بعدهم على م ��ا يرام‪ ،‬اإن الكثر من الب�س ��ر اأخذوا ي اأنف�س ��هم مقلبا‪،‬‬ ‫فلك ��رة ما ي�س ��معون م ��ن الثناء عليه ��م وامجامات لهم �س ��وّر له ��م اإبلي�ض‬ ‫اأن الل ��ه جعل وجودهم برك ��ة على اخلق ونعمة على الك ��ون واأن الله اأغاث‬ ‫بحياتهم الب�سرية وال�سحيح اأنه قد �سبقهم ي م�سرة التاريخ ماين الب�سر‬ ‫اأعظم منهم ومع ذلك م تنق�ض احياة موتهم وم يهتز الكون لفقدهم‪ ،‬واأنا‬ ‫ا�سرب لك مثا ًل‪ :‬فاإن كنت مث ًا عام ًا بارع ًا واأوهمتك نف�سك الأمّارة اأنك جدد‬ ‫الع�سر ووحيد الدهر فقارن نف�سك باأئمة الإ�سام العظام كاأبي حنيفة ومالك‬ ‫وال�س ��افعي وغره ��م م ��ن الكبار وانظر ن�س ��بة من يتبعهم م ��ن اأهل امذاهب‬ ‫ومن ا�س ��تفاد من علمهم مع ن�س ��بة من يتبعك وي�س ��تفيد منك‪ ،‬واإن كنت كاتب ًا‬ ‫واأعجبتك موهبتك البارعة ي الكتابة فقارن نف�س ��ك ي هذا الفن باجاحظ‬ ‫واأبي حي ��ان التوحيدي واحريري وعبداحميد الكات ��ب وابن العميد جد‬ ‫اأنك �س ��فر ًا اأمام هذه القامات‪ ،‬واإذا كنت �س ��اعر ًا واأمط ��رت الأمة بهذيان من‬

‫وزور م ��ن احديث ف�س� � ّفق لك اجمهور فح�س ��بت اأنك �س ��اعر الدنيا‬ ‫الق ��ول ٍ‬ ‫واأديب امعمورة فقارن نف�سك بامرئ القي�ض واأبي مام وامتنبي و�سك�سبر‬ ‫واإقبال جد اأنك ذرة بجانب هذه اجبال الروا�سي‪ ،‬واإذا ُفتح عليك ي الذكاء‬ ‫والأمعية فطالع �س ��رة اأر�س ��طو والفارابي وابن ر�س ��د احفي ��د وابن تيمية‬ ‫والغزاي وابن خلدون جد اأنك طالب �س ��غر ي الرو�س ��ة بالن�سبة لهوؤلء‬ ‫العمالق ��ة‪ ،‬واإن كان عن ��دك جارة و�س ��رت تتوهم اأن مفاتي ��ح خزائن الدنيا‬ ‫اج�س ��ا�ض الذي ماأ الرك‬ ‫بي ��دك ف ��وازن بن ثروتك وثروة ق ��ارون اأو ابن ّ‬ ‫واخزانات ب�س ��بائك الذهب غر العقار والدور والق�س ��ور‪ ،‬ولقد قراأتُ �سر‬ ‫خلفاء ي التاريخ الإ�س ��امي ي الع�سر الأموي والعبا�سي والعثماي كان‬ ‫اخليفة الواحد منهم ماأ الدنيا هيب ًة و�سطو ًة وجروت ًا وجيو�سهم منت�سرة‬ ‫من �س ��مال اإفريقيا اإى نهر �سيحون وجيحون ي ال�سمال ومن �سور ال�سن‬ ‫العظيم �س ��رق ًا اإى نهر الراين غرب ًا وبقي بع�س ��هم ي احكم اأربعن �سنة ثم‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ذهبوا ولو ت�ساأل النا�ض عنهم الآن م يعرفهم اأحد واأنا اأجزم اأنني لو قمت ي اأ َب� � � � � � � ِن � � � � � ��ي اأ ِب � � � � �ي � � � � �ن� � � � ��ا ن� � � � � ْ�ح� � � � ��ن اأ ْه� � � � � � � � � � � �ل َم� � � � � �ن�� � � � � ِ�از ٍل‬ ‫األف طالب الآن و�س� �األتهم عن اخليفة امعت�سد العبا�سي والقاهر والرا�سي‬ ‫اب الْ� � � � � � َب � � � � � ْ�ن ِف� � � �ي� � � � َه � � ��ا َي� � � � ْن � � ��عِ � � � ُ�ق‬ ‫اأَ َب � � � � � � � � � � � � � � َد ًا ُغ � � � � � � � � � � � َر ُ‬ ‫وام�س ��تنجد وامعتز وام�ست�س ��يء وامتقي متى ُولِدوا ومتى ماتوا وما اأهم َن� � � � ْب � � � ِ�ك � � ��ي َع � � � � َل� � � ��ى ال�� � � � ُد ْن�� � � � َي� � � ��ا َو َم � � � � � � ��ا ِم � � � � � ��نْ َم� � � ْع� � �� � َ��س � � ٍ�ر‬ ‫اأعمالهم ما ا�س ��تطاع طالب واحد اأن يجيبني بالتحديد وال�س ��بط والدقة عن‬ ‫َج� � � � َم� � � � َع� � � � ْت� � � � ُه� � � � ُم ال� � � � � ُد ْن� � � � � َي � � � ��ا َف� � � � � َل� � � � � ْم َي� � � � َت� � � � َف� � � � َر ُق�� � ��وا‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫كاف �س ��اف‪ ،‬مع اأن موؤرخ الإ�سام الذهبي والطري وابن اأ ْي� � � � � � � � � � ��ن اج� � � � � � � َب � � � � � ��ا ِب� � � � � � � َرة الأك� � � � � � ��ا�� � � �ِ � � ��س � � � � � � � َرة الأى‬ ‫اأحد منهم بجواب ٍ‬ ‫كث ��ر وابن الأث ��ر اأتوا باأخبار عنهم تده�ض العقول �س ��لب ًا واإيجاب ًا‪ ،‬جاح ًا‬ ‫َك� � � � � � َن� � � � � � ُزوا الْ� � � � � ُك� � � � � ُن � � � ��و َز َف� � � � ��ا َب� � � � � ِق � � � � َ�ن وَل َب � � � ُق� � ��وا‬ ‫واإخفاق ًا‪ ،‬ن�س ��ر ًا وهزمة‪ ،‬عد ًل وظلم ًا‪ ،‬ثم ذهبوا وكاأنهم ما عا�سوا‪ ،‬وما ذكر‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬ ‫ح ُ�ض مِ ْنهُم‬ ‫الله الأم والقرون الأوى بعدما اأبادها واأفناها قال تعاى‪( :‬هَ ْل ُ ِ‬

‫لماذا نحشش؟‬ ‫خالد خاوي‬

‫ماذا نح�س�ض؟ ل ت�ستهن بهذا ال�سوؤال اأو ت�سحك م�ستخف ًا من �سياغته‪ ،‬فهو ال�س ��حك قد �س ��ار حكر ًا على فاقدي العقول اأو ناق�س ��يها‪ ،‬اأو اأن الذين ير�سمون‬ ‫�س� �وؤال عميق يكاد يرتبط بفل�سفة الوجود‪ ،‬خ�سو�س ًا ي هذا الزمان الذي �سار الب�س ��مة على ال�س ��فاه يحتاجون اإى ا�س ��تعمال اأم ��ور غر طبيعي ��ة لبلوغ هذه‬ ‫التح�سي�ض فيه �سمة بارزة ل�سعوب كاملة تراهن به على بقائها ورمقها الأخر‪ .‬امرتبة‪.‬‬ ‫وم ��ن راأفة الله جل جاله بالب�س ��رية‪ ،‬اأن وهب بع� ��ض عباده القبول يجري‬ ‫غن ��ي عن الذكر اأن اأنوّه هنا اأننا ل نتكلم عن التح�س ��ي�ض الذي يعني فقدان‬ ‫العقل ب�سبب تناول نبتة اح�سي�ض امخدرة‪ ،‬ولكنا نتكلم عن التح�سي�ض امجازي‪ ،‬منه جرى الدم‪ ،‬وجعله �سبحانه اآل ًة لإ�ساعة ال�سحكة ي الذين اآمنوا‪ ،‬فنال بن‬ ‫وهو الت�سرفات ام�سحكة التي يقوم بها الأفراد على طبيعتهم اأو حتى بالتكلف‪ ،‬النا�ض امكانة وامحبة‪ ،‬و�سار �سبب ًا لتفريج الهموم وتنفي�ض الكروب‪ ،‬وانحال‬ ‫ما يوافق اأفعال امح�س�س ��ن فاقدي العقل‪ ،‬وت�س ��مية هذا الأمر ح�سي�س ًا يرجع الأزمات النف�سية‪ ،‬و�سارت �سناعة ال�سحك ُتد ُر امال اإ�ساف ًة لكل امزايا التي �سبق‬ ‫اإى براع ��ة تلك الت�س ��رفات ي التف ��وق على اخي ��ال الع ��ادي‪ ،‬اإى اخيال غر ذكرها‪.‬‬ ‫وانتقل التح�س ��ي�ض ال�س ��عبي من كونه عفوي ًا اإى مرحلة الكتابة والتدقيق‬ ‫العادي امجنون‪ ،‬وهو ما ي�سر اإليه حال امح�س�سن احقيقين حن يعبثون‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يح�س ��د ّ‬ ‫امح�س�س ��ون النجومية ويحبهم النا�ض بغ�ض النظر عن طبيعة ما وانتقاء «امح�س ��ات» بعد مييز غثها من �سمينها و»غثيثها» من بديعها‪ ،‬لقد �سار‬ ‫تعاطوه ي �س ��بيل الو�س ��ول اإى درجة القبول ال�سعبي العام‪ ،‬وذلك لأنهم �سبب التح�س ��ي�ض كالعل ��م الذي ُتت ��وارث قواعده و ُت َتناقل ب�س ��كل عُري غر ر�س ��مي‪،‬‬ ‫رئي�ض من اأ�سباب البهجة وحريك الركود اجاثم على النفو�ض‪ ،‬وتفكيك ع�سات يُراعي غرائز الإن�سان ويعزف بذكاء على اأوتار اإ�سحاكه‪.‬‬ ‫ماذا ّ‬ ‫كاف لأن نهرب منها اإى حيث غياب‬ ‫الوجه التي يبّ�سها الهمّ‪ ،‬ومع اأن ال�سحك اأمر حبوب بالفطرة ي�سعى له النا�ض‬ ‫نح�س�ض؟ ل ّأن حياتنا مزعجة ما هو ٍ‬ ‫وي�س ��يع بينهم كالعدوى‪ ،‬فا ّإن ال�س ��طاح جرى على و�س ��ف كل �سخ�ض «�سديد الوعي امعنوي‪ ،‬نبتعد عن مام�سة الهموم احقيقية اإى اأمور اأخرى �ساطحة كل‬ ‫الظ ��رف» ��امح�س ���ض‪ ،‬واإن كان ل يتعاطى اح�س ��ي�ض ول يعرف منظ ��ره‪ ،‬وكاأن ال�سطح‪ ،‬هذا التغير احاد يُك�سبنا دماء جديدة نعود بعدها اإى معاقرة همومنا‬

‫فقط تخيلوا ماذا مكن اأن يحدث لو اأن مائة اإن�سان قتلوا رمي ًا بالر�سا�ض‬ ‫اليوم ي البيكاديلي ‪ -‬لندن اأو ي ت�سر�سل �سكوير‪ -‬براتون‪.‬‬ ‫لن اأترك الأمر خيالكم و�س� �اأقول اإن الدنيا �س ��تقوم ولن تقعد و�سي�ساب‬ ‫العام كله ب�سدمة مر�سية‪.‬‬ ‫مام ًا مثل ما حدث بعد تفجرات احادي ع�سر من �سبتمر ‪. 2001‬‬ ‫بينما ن�ساهد الرجال والن�ساء والأطفال يذبحون ي معظم مدن �سوريا‬ ‫ول توجد لدى العام اأدنى عامة لأي حرك يوقف �سالت الدم التي يعلمون‬ ‫اأنها �ستحدث اأي�س ًا ي غدٍ‪.‬‬ ‫ماذا بلغ من قيمة الإن�سان الأمريكي اأنه لو اختطف واحد منهم ي جزر‬ ‫الواق واق‪ ،‬لكلفت احكومة الأمريكية البنتاغون اأن ير�س ��ل فرقة كوماندوز‬ ‫لإنقاذه مهما ك ّلف الأمر من �سحايا واإراقة دماء‪.‬‬ ‫بينما ي هذا ال�س ��رق ل تكاد ترى حياة الإن�س ��ان قيم ��ة تذكر‪ .‬ي حالة‬ ‫ال�س ��لم‪ ،‬ل ينظر اإليه اإل كم�س ��مار �س ��غر جد ًا ي اآلة كبرة‪ ،‬اإذا انك�س ��ر هذا‬ ‫ام�سمار يرمى ي امزبلة ويو�سع �سبيه له ي مكانه‪.‬‬ ‫وي حال ��ة اح ��رب ت�س ��رب اجم ��وع بالر�س ��ا�ض وت ��رك تن ��زف ي‬ ‫ال�س ��وارع حتى اموت‪ ،‬ول يهم اإن كان امقتول طفلة ي عمر الزهور اأم امراأة‬ ‫عجوز �سعيفة‪.‬‬ ‫وها هي الف�س ��ائح ي �سوريا بداأت تتك�سف واحرب م تنته بعد‪ ،‬وبداأ‬ ‫الإعام يكت�سف مقابر جماعية ي اأنحاء من �سوريا‪ ،‬م تكت�سفها الكامرا ي‬ ‫حظتها‪ .‬وكم هذا حزن!‬ ‫كن ��ت دائم الرف�ض لتق�س ��يم العام ل�س ��رق وغ ��رب‪ ،‬اإذ يفر� ��ض اأن يكون‬

‫الإن�س ��ان هو الإن�س ��ان اأينما كان‪� ،‬س ��واء اأكان اأ�سقر ال�س ��عر اأزرق العينن اأم‬ ‫كان اأ�سفر اللون مغوي العينن‪ ،‬فحفظ كرامته و�سيانة حياته من الواجبات‬ ‫امتحتمات‪ ،‬والتي يجب اأن تتكاتف الأم على اأدائها‪.‬‬ ‫وكان الرج ��ل الطيب الفيل�س ��وف الأماي اإمانويل كان ��ط قد كتب كتاب ًا‬ ‫ا�سمه (م�سروع لل�سام الدائم) فيه نوع من الرد على م�سروع لأحد الق�ساو�سة‪:‬‬ ‫دو�س ��ان بي ��ر حن كت ��ب بحث ًا حول م�س ��روع حل ��ف دائم بن جمي ��ع الدول‬ ‫ام�س ��يحية ي�سمن جميع الدول امتعاقدة �سامة اأر�سها‪ ،‬وحماية اأوروبا من‬ ‫من اأي اعتداء يقوم به ام�سلمون حديد ًا‪.‬‬ ‫فكتب كانط وهو اأكر الفا�سفة عناية مو�سوع ال�سلم‪ ،‬وله اآراء جديرة‬ ‫بالعناي ��ة حول احقوق الدولية وفل�س ��فة التاريخ‪ ،‬كتابه (م�س ��روع لل�س ��ام‬ ‫الدائم) ل يدعو فيه لتلك الدعوى العدائية التي اأتى بها دو�سان بير‪.‬‬ ‫واإما دعا لإن�ساء حلف بن ال�سعوب عامة بغ�ض النظر عن دينهم وعرقهم‪،‬‬ ‫وراأى اأن هذا هو ال�سبيل الوحيد للق�ساء على �سرور احرب ووياتها‪.‬‬ ‫وم تكن هذه اأول حاولة له ي هذا ام�سمار‪ ،‬بل �سبق وكتب كتاب ًا اآخر‬ ‫ا�س ��مه «فرو�ض عن بداية تاريخ الإن�س ��انية» يقول فيه‪« :‬اإن اأكر �س ��ر ي�سيب‬ ‫ال�سعوب امتمدنة نا�سئ عن احرب‪ ،‬ل معنى احرب احا�سرة اأو اما�سية‪،‬‬ ‫بل معنى دوام ال�س ��تعداد للحرب القادمة» وكانط هو الذي �ساغ ام�سطلح‬ ‫الأم ��اي (‪ )volkerbund‬وال ��ذي اأطل ��ق بعد وفاة كان ��ط بربع قرن على‬ ‫«ع�س ��بة الأم امتح ��دة» ي ع ��ام ‪ 1919‬بعد نهاي ��ة احرب العامي ��ة الأوى‪،‬‬ ‫والتي م اإلغاوؤها واإن�س ��اء (الأم امتحدة) ي �سان فران�سي�سكو كاليفورنيا‬ ‫بعد انت�سار احلفاء ي احرب العامية الثانية عام ‪.1945‬‬

‫ب�سكل �سليم‪ ،‬ب�سكل اأكر اأمان ًا لقلوبنا واأ�سلم لوظائفنا احيوية‪.‬‬ ‫م ��اذا ّ‬ ‫نح�س ���ض؟ ل ّأن عندن ��ا من ام�س ��كات مع بع� ��ض م�س� �وؤولينا ي العمل‬ ‫والبي ��ت وال�س ��ارع والإدارات احكومية ما يثوّر اأ�س ��جاننا‪ ،‬وعند بع�س ��هم من‬ ‫الكبت والطغيان ما منعنا من اإبداء ت�سجّ رنا‪ ،‬فنلجاأ اإى و�سف ما نعانيه على‬ ‫طريقة «مِ ْز َح يلي ِجد يَي» وطريقة «عند الأمزاح ت�ستفي الأرواح»‪ ،‬عندها نغرق ي‬ ‫ال�س ��حك ظاهر ًا وي الوقت نف�س ��ه نغرق ي البكاء باطن ًا‪ ،‬ونبعث بذلك اإى من‬ ‫ُ�سحك!‬ ‫حولنا ر�سال ًة فحواها‪ :‬اأننا نعاي ل ب�سمت فح�سب‪ ،‬بل اإن �س ّر البلية ما ي ِ‬ ‫ماذا ّ‬ ‫نح�س ���ض؟ ل ّأن مِ ن حولنا مِ ن ذوي العقول العجيبة َمن ل يفهم الر�س ��الة‬ ‫الوا�س ��حة التي تبعثها الكلمات‪ ،‬رما نام واأنت ي و�س ��ط احديث عن م�س ��كلة‬ ‫م�ض �سخ�س ��ه اأو عمله اأو م�ض م�س ��لحة الوطن اأو حتى الدين‪ ،‬لك ّنك‬ ‫جوهرية ّ‬ ‫اإذا تناولت «حزمة اح�سي�ض احال» وانطلقت م�سهب ًا ي الت�سبيهات جدّف ًا ي‬ ‫بحور القهقهة وال�س ��ال‪ ،‬فهم م ��ا تريد قوله وتقبّل مرارة الدواء الذي د�س�س ��ت ُه‬ ‫و�سط الع�سل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫التح�س ��ي�ض لي�ض دائما ترفا ول ت�سنعا‪ ،‬بل قد يكون من �سروريات احياة‬ ‫التي ل ت�س ��تقيم حياة بع�ض النا�ض بدونها‪ ،‬وحن ترى ال�س ��خ�ض �سعيد ًا دائم ًا‬ ‫و(مفرف�س� � ًا) يلقي النكات مين ًا وي�س ��ار ًا‪ ،‬جيئة وذهاب ًا‪ ،‬فيمكنك اأن ت�ستنتج اأنه‬ ‫ي ّ‬ ‫ُح�س ���ض لين�س ��ى واقعه امرير‪ ،‬واأن الكاآبة الداخلية تكتنفه واحزن يعت�س ��ره‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واأنه مثل اأمام من يحبهم لكي ل ي�سغل بالهم ول يزيد همومهم‪.‬‬ ‫كيف بك اإذا م تفهم هذا امح�س�ض ام�سكن؟ كيف اإذا �سببت عليه اأطنان اللوم‬ ‫والعتاب‪ ،‬اأو ا�س ��تهرت يوم ًا باأحا�سي�سه‪ ،‬اأو دُ�ست بكل قوتك على نقاط �سعفه‪،‬‬ ‫متحجّ ج ًا باأنه يقبل امزاح واأنه «ل مكن اأن يغ�س ��ب»‪ ،‬متنا�س ��ي ًا اأنه اإما ي�س ��ع‬ ‫قناع ًا من الفرحة على وجهه ليخفي خلفه جروحه وحروقه؟‬ ‫اأعتقد اأنني اأ�سهبت ي الإجابة على ال�سوؤال لأنفي ما يتبادر اإى الذهن من‬ ‫�س ��طحيته‪ ،‬واخت�سار الإجابة يكمن ي �س ��طر واحد‪ :‬ماذا ّ‬ ‫نح�س�ض؟ ل ّأن «التن»‬ ‫الذي نتناوله يومي ًا‪ ،‬ل ي�سوغ ه�سمه اإل باح�سي�ض!‬ ‫‪khalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫وكان الرئي�ض الأمريكي وودرو ويل�سون الداعي لقيام ع�سبة الأم يكر‬ ‫من مطالعة كتاب كانط هذا‪.‬‬ ‫هل كان ويل�سون ي�سعى فعا لتطبيق كام هذا الرجل الطيب‪ ،‬اأم اأنه كان‬ ‫يفكر ي كيفية ا�ستغاله؟‬ ‫يبدو اأن هذا ال�ستغال ما زال قائم ًا على قدم و�ساق‪.‬‬ ‫فها هي الأم امتحدة وجل�ض الأمن الذي اأ�س ��ماه ال�س ��اعر عبدالرحمن‬ ‫الع�س ��ماوي (جل�ض اخوف) ي ق�سيدة جميلة له‪ ،‬ي�سران جنب ًا اإى جنب‬ ‫منذ عقود متتالية ي �سحق كل حلم جميل لنا ي العدالة‪.‬‬ ‫لذل ��ك م ن�س ��تغرب بتات� � ًا اأن يكون موقفهم من ماأ�س ��اة ال�س ��ورين بهذه‬ ‫الراغماتية الب�سعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لق ��د كانت اأفكار كان ��ط اأفكارا حام ��ة جميلة لكن يبدو اأنه ��ا كانت حماقة‬ ‫كرى‪.‬‬ ‫فهذا العام الذي نعي�ض فيه ل يعرف منطق ًا �س ��وى منطق القوة‪ ،‬والقوة‬ ‫وحدها‪.‬‬ ‫ولأننا نحن ال�س ��رقين قد تخلينا عما يقوينا فا �س ��ك اأن دماءنا �ستكون‬ ‫رخي�س ��ة عند الأقوياء‪ ،‬و�سيظلون ي�ستغلوننا ما دمنا نعطيهم الفر�سة لفعل‬ ‫ذلك‪ .‬اإل اأن هناك بارقة اأمل ومامح نور ي نهاية النفق‪.‬‬ ‫ورم ��ا كانت بادرة خادم احرمن ال�س ��ريفن املك عبدالله حينما نف�ض‬ ‫ي ��ده من انتظار ق ��رارات الأم امتحدة ي حفل �س ��يوف اجنادرية‪ ،‬خطوة‬ ‫اأوى لإن�ساف ال�سعب ال�سوري وال�سر ي الطريق ال�سحيح‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫العويس ‪..‬‬ ‫الشاعر والجائزة‬

‫عبدالعزيز‬ ‫السبيل‬

‫�صلطان بن علي العوي�س واحد من �صعراء اجزيرة العربية‪ ،‬رحل �صنة األفن‪ ،‬لكنه الدرا�صات الإن�صانية وام�صتقبلية‪ .‬وهي جوائز منح للمنتج الإبداعي والبحثي بكامله‪.‬‬ ‫ظل حا�ص ��را باإبداعه‪ .‬ترك جموعته ال�ص ��عرية الكاملة التي ت ��راوح بن بيت منفرد‪ ،‬واجائزة حن منح للفائزين‪ ،‬فاإنها تاأتي تتويجا لرحلة العمل امتوا�صل لديهم‪ ،‬التي‬ ‫وع�ص ��رات الأبي ��ات‪ ،‬معتمدا على التكثيف ي اللغة والت�ص ��وير‪ ،‬بعي ��دا عن امطولت متد اإى عقود‪ .‬حن يفوز بالدورة الثانية ع�ص ��رة للجائزة كل من ال�ص ��اعر حمد علي‬ ‫ال�صعرية‪ .‬ولعل ق�صائد الغزل واأبياته هي ما ياأ�صر القارئ بعذوبة اللغة ورقة ال�صاعرية �ص ��م�س الدين‪ ،‬والروائية ر�ص ��وى عا�صور‪ ،‬والناقد في�ص ��ل دراج‪ ،‬واموؤرخ عبدالعزيز‬ ‫وتفوق ال�صورة‪ .‬ومكن تذكر ق�صائد مثل «فراق»‪ ،‬و»�صجدة ال�صوق»‪ ،‬مثال على ذلك‪ .‬الدوري‪ ،‬فاإننا اأمام قامات عربية‪ ،‬نذرت نف�صها وجهدها خدمة الثقافة العربية‪.‬‬ ‫ي�ص ��اف اإى ذلك جائزة الإجاز الثقاي والعلمي‪ ،‬التي ل تخ�صع للتحكيم‪ ،‬لكنها‬ ‫واإذا كان الإب ��داع �ص ��ر اخلود لكثر م ��ن الأدباء‪ ،‬فاإن العوي� ��س حقق اخلود من‬ ‫طرفيه‪ ،‬الإبداعي عر دواوينه ال�صعرية‪ ،‬واموؤ�ص�صي من خال موؤ�ص�صة �صلطان بن علي تاأتي تكرما خا�ص ��ا من جل�س اأمناء اموؤ�ص�ص ��ة‪ ،‬حيث اختار ي هذه الدورة الروائي‬ ‫العوي�س الثقافية‪ .‬وهي واحدة من اأبرز اموؤ�ص�ص ��ات الثقافية التي ت�صاهم ب�صكل فعال اأمن معلوف‪ ،‬الذي اتخذ من اللغة الفرن�صية ج�صرا للو�صول اإى قراء العام‪.‬‬ ‫اجائزة ل تقبل الر�ص ��يح اإل لاأحياء‪ ،‬لأنها اأرادت تكرم الأ�صخا�س ي ذواتهم‪.‬‬ ‫ي احراك الثقاي‪ .‬واإذا كانت دبي هي امقر اجغراي للموؤ�ص�صة‪ ،‬فاإن خارطة الوطن‬ ‫وقد يحدث اأن منح اجائزة من اختاره الله اإى جواره‪ ،‬كما حدث هذا العام مع اموؤرخ‬ ‫العربي الكبر حت�صن كثرا من اأن�صطتها وتتفاعل مع جهودها‪.‬‬ ‫انطلق ��ت جائ ��زة العوي�س الثقافية‪ ،‬قبل رب ��ع قرن وحولت اإى موؤ�ص�ص ��ة ثقافية الدكتور عبدالعزيز الدوري‪ ،‬لكن تر�صيحه كان ي حياته‪.‬‬ ‫ولعل امتابع وام�صارك ي اأي من دورات اجائزة‪� ،‬صيعتز كثرا باحيادية الكبرة‬ ‫ل�صمان ال�صتقرار وال�صتمرار‪ .‬منح اجائزة كل عامن‪ ،‬ي جالت اأربع هي‪ :‬جائزة‬ ‫ال�صعر‪ ،‬جائزة الق�صة والرواية وام�صرحية‪ ،‬جائزة الدرا�صات الأدبية والنقد‪ ،‬وجائزة التي تعي�ص ��ها اجائزة‪ ،‬وبتهيئة امناخ امنا�ص ��ب محكميها‪ ،‬ليُبدوا وجهات نظرهم ي‬

‫تظاه ٌر‪ ،‬جم ٌع‪ ،‬جمه ٌر‪� ،‬ص� � ّمه ما �صئت‪ ،‬عد ٌد من الطاب والطالبات من‬ ‫جامع ��ة املك خال ��د ي اجنوب يطالبون بح�ص ��ن امعامل ��ة والنظر بجدية‬ ‫واإيجابية فيما ي�صتكون منه كمواطنن لهم كامل احقوق وكطاب علم لهم‬ ‫كامل الحرام‪.‬‬ ‫ق ��د يكونون على ح ��ق ي كل ما يطلبون اأو بع�س م ��ا يطلبون‪ .‬ولكن‬ ‫هب رجال‬ ‫قبل اأن يُ�ص� �األوا من قبل اإدارة اجامعة ما اخر وماذا تريدون‪ّ ،‬‬ ‫ال�صرطة والأمن ل�صبط الأمور واحفاظ على الأمن‪ ،‬فاأقيمت نقاط التفتي�س‬ ‫و ُفت� ��س امتظاه ��رون واع ُتقل بع� ��س منه ��م واأُخرج ��وا ي ذات اليوم بعد‬ ‫�صاعات من الحتجاز والتحقيق‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وعر عنها الطاب وم ي�صدر‬ ‫هذا جمل الق�ص ��ة كما تناقلتها الأخبار ّ‬ ‫تكذيب لذلك من ال�صلطات احكومية اأو اإدارة اجامعة‪.‬‬ ‫انرت اأق ��ام ال ُكتاب وامثقفن وتبارى اخطباء وامتحدثون عن هذه‬ ‫احادثة‪.‬‬ ‫وكان اخطاب ي كل ما قيل وكتب موجه ًا لإدارة اجامعة لأن احدث‬ ‫م يظه ��ر �ص ��بهة اأمنية تتعلق بامظاه ��رات اأو اأن اأحد اأهدافه ��ا كان الإخال‬ ‫بالأمن‪.‬‬ ‫لك ��ن م يت�ص ��اءل اأح� � ٌد من بعي ��د اأو قريب عن �ص ��رورة اإر�ص ��ال قوات‬ ‫ال�صرطة والأمن اإى احرم اجامعي والتعر�س للطاب واعتقال بع�صهم‪.‬‬ ‫اأن ��ا ل اأحدث هنا عن نوع امعاملة والأ�ص ��لوب ال� � ّذي تعامل به رجال‬ ‫الأمن وال�ص ��رطة مع الطاب‪ ،‬فل ��م يذكر اأح ٌد من ُاعتقلوا اأنه اأُ�ص ��يء اإليهم‬ ‫خ ��ال ف ��رة العتق ��ال والتحقيق على ح ��د معرفت ��ي‪ ،‬لكن ما اأح ��دث عنه‬

‫من أين جاءت‬ ‫الحياة؟ (‪)1‬‬

‫خريجو الدبلومات‬ ‫الصحية‪ :‬الشمعة‬ ‫والباب!‬

‫طارق العرادي‬

‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬

‫بالتحدي ��د هو اإر�ص ��ال قوات من ال�ص ��رطة والأمن لتفتي� ��س واعتقال طاب‬ ‫اجامع ��ة‪ ،‬بينما م ن�ص ��مع اأو ن� � َر اأي اأعم ��ال تخريب للممتلكات اخا�ص ��ة‬ ‫والعامة اأو نداءات وهتافات تدعو اإى الإخال بالأمن الوطني‪.‬‬ ‫م يك ��ن هناك اأي �ص ��يء م ��ن ذلك‪ ،‬اإذ ًا فما هو الداعي ل�ص ��تخدام قوات‬ ‫ال�ص ��رطة والأم ��ن ي كل �ص ��اردةٍ وواردة‪ ،‬وكلم ��ا ج ّمع بع� ��س امواطنن‬ ‫للتعب ��ر عن مطالب وحقوق مادية ومعنوية م ّثل اجزء الي�ص ��ر والقليل‬ ‫من حقوقهم كمواطنن؟‬ ‫امتظاهرون طاب ًا وطالبات‪ ،‬هم اأمل ام�صتقبل‪ ،‬انخرطوا ي ح�صيل‬ ‫العلم وامعرفة‪ ،‬طلب ًا حياةٍ كرمةٍ وخدم ًة لوطنهم واأمتهم‪.‬‬ ‫كان ��وا م�ص ��امن ب ��كل م ��ا حمل ه ��ذه الكلم ��ة من معن ��ى وبذل ��ك هم ل‬ ‫قوات من الأمن وال�ص ��رطة‪ ،‬فهم م يه ��ددوا النظام والأمن‪،‬‬ ‫يحتاج ��ون اإى ٍ‬ ‫واإما هم يحتاجون اإى من ين�صت وي�صتمع اإى مطالبهم من ائ ُتمنوا على‬ ‫رعاية وتطوير هذا ال�صرح اجامعي ورعاية طابه وطالباته‪.‬‬ ‫اإنهم يحتاجون اإى احديث امبا�صر وال�صريح مع من اتهمهم الطاب‬ ‫بالف�ص ��اد من اإدارة اجامعة لي�صمعوا دعاوى ومطالب امحتجن ويجيبوا‬ ‫ما لديهم‪.‬‬ ‫الإدارة اجامعية مكن اأن ت�ص ��تدعي ال�ص ��رطة حفظ الأمن اجامعي‬ ‫وامحافظة على الأرواح واممتلكات لو حدث مثل ذلك‪ ،‬ولكن �ص ��يئ ًا من ذلك‬ ‫الزج بال�ص ��رطة ورج ��ال الأمن ي جمهرةٍ‬ ‫م يحدث‪ .‬ويبقى ال�ص� �وؤال‪ :‬ماذا ّ‬ ‫لطاب وطالبات هدفهم اإ�صماع معار�صتهم و�صكواهم لاآذان ال�ص ّم والعيون‬ ‫ٍ‬ ‫امغم�صة وال�صمائر ام ّيتة التي كانت م�صوؤوليتها الأوى وواجبها الأ�صا�صي‬

‫مرزوق مشعان‬

‫يجب هنا اأن اأقدم اعرافا ب�ص ��يطا (ول�ص ��ت بحال اأطلب �صفحا من اأحد)‪:‬‬ ‫كنت متخوفا من الكتابة ي مو�صوعات كهذه‪ .‬وال�صبب اأنه مط من الكتابات‬ ‫غر معتاد‪ ،‬ل ي �صحافتنا‪ ،‬ول ي ف�صائنا العام‪ .‬ولكن ر�صائل عديدة تلقيتها‬ ‫من القراء الأعزاء تدفعني موا�صلة الكتابة فيما يهمني وما اأراه ذا جدوى‪.‬‬ ‫ثمة جانب اآخر ل بد من م�ص ��اركة القراء فيه‪ .‬بعد مقاي الأخر‪ ،‬ات�ص ��لت‬ ‫بي اأختي ت�صكري على امقال‪ ،‬و�صاألتني �صوؤال اأعتقد باأنه كان مررا بالن�صبة‬ ‫لها‪« :‬ماذا ل تربط ذلك كله بقدرة الله عز وجل الذي علمنا ذلك؟‪ .‬وكانت اإجابتي‬ ‫باأنن ��ي باحث‪ ،‬اأبحث عن العلم‪ ،‬واأنا ل�ص ��ت واعظا‪ ،‬فالوعاظ ماأون �صا�ص ��ات‬ ‫التلفزة و�صفحات اجرائد‪.‬‬ ‫عل ��ى اأي حال‪ ،‬ي امقال ال�ص ��ابق‪ ،‬حدثن ��ا عن اأن تقدم العل ��وم الكبر م‬ ‫ي�صاعد ي الو�صول اإى تعريف قاطع للحياة‪ .‬قد ل يكون كثر من القراء على‬ ‫دراية باآلية اإنتاج امعرفة العلمية‪ ،‬ول بحدود وقيمة تلك امعرفة‪ .‬لهوؤلء نقول‬ ‫باأن من �صروط امعرفة العلمية اأن تكون قابلة للتكرار‪ ،‬كما يجب اأن تكون قابلة‬ ‫للتعميم‪ .‬ما الذي يعنيه ذلك؟‬ ‫يقوم العلم اأ�صا�ص ��ا على النطاق من ماحظة خا�ص ��ة (اأي متابعة ج�صم‬

‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫أيتها الحكومة وأيها‬ ‫المثقفون ارفعوا سقوفكم‬ ‫المنخفضة‪ ..‬إنهم الطاب‬

‫امر�ص ��حن‪ ،‬باأ�صلوب علمي ر�صن‪ ،‬حتى ي�صلوا اإى الإجماع الإيجابي على اأحقية من‬ ‫م اختياره ��م‪ .‬واجائزة م ��ن اأقدم اجوائز التي تعر الع ��ام العربي من خليجه اإى‬ ‫حيطه‪ ،‬غر اأنها تعك�س بهدوئها وتوا�ص ��عها اأ�صلوب موؤ�ص�صها وطريقة حياته‪ .‬واإذا‬ ‫كان ال�ص ��اعر �ص ��لطان العوي�س قد خلف لقراء العربية �صعرا ي�صتحق الرديد‪ ،‬فقد ترك‬ ‫لزمائه امبدعن اإرثا من التقدير عر هذه اجائزة‪.‬‬ ‫ي الأ�ص ��بوع اما�ص ��ي احتفلت اجائ ��زة ومعها الع�ص ��رات من الأدب ��اء وامثقفن‬ ‫ح�صورا‪ ،‬والآلف متابعة عر الوطن العربي‪ ،‬وخارجه‪ ،‬بيوبيلها الف�صي‪ ،‬الذي عك�س‬ ‫ر�ص ��اخة التجربة‪ ،‬والقيمة الثقافية التي ت�ص ��نعها اجائزة للثقافة العربية‪ .‬و�ص ��تظل‬ ‫اجائزة واموؤ�ص�صة عامة م�صيئة ي �صماء الفكر والإبداع العربي‪ .‬التحية لها بعيدها‬ ‫الف�صي‪ ،‬والتقدير مجل�س اإدارة اموؤ�ص�صة‪ ،‬واأمينها العام امبدع عبداحميد اأحمد‪ ،‬واآمال‬ ‫عرا�س مزيد من اخلود واح�صور الأقوى‪.‬‬

‫واحد حدد‪ ،‬وي حالة خا�صة) والتحول اإى قانون مكن تعميمه على جمل‬ ‫احالت والأج�ص ��ام الأخ ��رى‪ .‬اأي ما مكن اأن ن�ص ��ميه التعميم‪ .‬نتيجة جربة‬ ‫واحدة مكن اأن تعمم على كل الأنظمة ام�صابهة‪ .‬وال�صبب ي ذلك هو اأن قوانن‬ ‫الطبيعة ذات طبيعة «عامية»‪ .‬اأي اأن ما ينطبق على ج�صيم ما اأو كائن ما ينطبق‬ ‫على بقية اج�صيمات والكائنات‪.‬‬ ‫م ��ن ناحية اأخ ��رى فاإن التحول م ��ن اماحظة اخا�ص ��ة اإى حالة التعميم‬ ‫يتطل ��ب اإمكانية اأن تكون اماحظة قابلة للتكرار ي ظروف م�ص ��ابهة‪ .‬فحينما‬ ‫جري جربة ما‪ ،‬فاإن النتائج ل تكون قابلة للتعميم ما م تكن قابلة للتكرار مع‬ ‫اح�صول على نف�س النتائج‪.‬‬ ‫هذه امقدمة �ص ��رورية من اأجل اأن ن�صارك القارئ الت�صل�صل امنطقي الذي‬ ‫من خاله مكن اأن نقول ما نود قوله ي مو�ص ��وع ه ��ذه امقالة‪ .‬نعود اإذن اإى‬ ‫مو�ص ��وع مقالنا ال�ص ��ابق‪ ،‬ما الذي ي�ص ��نع الفارق بن الكائ ��ن احي‪ ،‬والكائن‬ ‫غ ��ر اح ��ي اإذا كنا نقول باأن احياة مكونة من ترتيب معن من الذرات‪ ،‬وهذه‬ ‫الذرات (مكن الرجوع للمقال ال�صابق) هي نف�صها التي تكون امادة غر احية؟‬ ‫رما ل يعرف القارئ الكرم باأن قوانن احياة هي ذاتها من اأب�صط كائن‬

‫اأ�ص ��بح اجميع على علم باإ�صكالية خريجي امعاهد ال�صحية من حملة‬ ‫الدبل ��وم‪ ،‬وحدث اجميع عنها ي ال�ص ��حف وامنتدي ��ات وامجال�س‪ ،‬لكن‬ ‫الغري ��ب ي الأم ��ر هو ذلك الإ�ص ��رار من قبل اجميع ‪ -‬من فيهم ال�ص ��باب‬ ‫اأنف�صهم ‪ -‬على النظر للق�صية من زاوية واحدة وهي زاوية كونهم خريجن‬ ‫عاطل ��ن عن العمل لب ��د من توظيفهم! وللحق فاإن معاج ��ة الأمر هكذا اأمر‬ ‫ي�ص ��ر بق�صية هوؤلء ال�ص ��باب‪ ،‬اإذ مثل م�صكلتهم حالة معقدة تلقي بظالها‬ ‫على ما يعانيه التعليم الطبي ي الكليات وامعاهد اخا�ص ��ة‪ ،‬واإنني اأمنى‬ ‫على �صحيفتنا الغراء «ال�صرق» عمل حقيق يفتح ملف التعليم الطبي �صواء‬ ‫ي القطاع اخا�س اأو ي اجامعات احكومية النا�صئة؛ لثقتي اأنه �صيكون‬ ‫ملفا ثريا يفيد منه اأهل الخت�صا�س لتاي م�صكات على مط م�صكلتنا هذه‬ ‫التي نعاجها بل اأ�صد وقعا وتاأثرا‪.‬‬ ‫اإن خريجي امعاهد ال�ص ��حية اخا�ص ��ة �ص ��حية ثاث ��ة عوامل تكالبت‬ ‫عليهم‪ ،‬مثل غفلة القطاع احكومي موؤ�ص�ص ��اته ذات العاقة العامل الأول‬ ‫وم تفق هذه اموؤ�ص�ص ��ات اإل بعد اأن امتاأ الواقع بال�ص ��حايا‪ ،‬يليه م�صالح‬ ‫رجال الأعمال الذين ا�صتثمروا ي اأهم عامل وطني وهم ال�صباب ا�صتثمارا‬ ‫منحازا للربح على ح�ص ��اب امخرج التعليمي‪ ،‬ثم ال�ص ��باب اأنف�ص ��هم الذين‬ ‫م ي�ص ��تطيعوا تقدير اأنف�ص ��هم تقديرا جيدا فظنوا اأن امال بديل عن �صعف‬ ‫خرجهم ي الثانوية ما حدا باجامعات اإى رف�ص ��هم ليتكئوا على حالة‬ ‫ظاهرها العلم وباطنها العقد‪ ،‬واإن كان التعميم ل يليق هنا لكن الأغلب كان‬ ‫كذلك‪.‬‬ ‫ل مكنني الق�ص ��وة على ال�ص ��باب حن اختاروا طريقا راأوه �صها ي‬ ‫خ�ص ��م معمعة القبول ي التعليم العاي‪ ،‬لقد كانوا بحاجة اإى ا�صت�صارات‬ ‫تقودها موؤ�ص�صات ح�صن قراءة الواقع وام�صتقبل‪ ،‬لكن فاقد ال�صئ ل يعطيه‬ ‫فهل تنباأت موؤ�ص�ص ��ات التخطيط لدينا بهذه ام�صكلة م�ص ��بقا؟؟‪ ....‬ل اأعتقد‬

‫ذلك!‬

‫شيء من حتى‬

‫رعاية م�صالح الطاب والطالبات ي هذا ال�صرح اجامعي؟‬ ‫الطاب والطالبات ا ّلذين اجتمعوا لرفع ال�ص ��وت بامطالب‪ ،‬فعلوا ذلك‬ ‫و�ص ّد اأمامهم الأفق وباب‬ ‫بعد اأن فا�س بهم الكيل وبعد اأن تقطعت بهم ال�صبل ُ‬ ‫جيب ي�صمع دعوة الداعي‪ ،‬والإن�صان عندما يُ�ص ّد ي وجهه‬ ‫الأمل‪ ،‬فما من‬ ‫ٍ‬ ‫باب الأمل‪ ،‬يخرج من نظامه اليومي بحث ًا عن و�صيلة جديدة تبعث فيه اأماً‬ ‫ع ّل ��ه يجد من ي�ص ��غي اإى امطالب واحقوق وهذا ما حدث‪ ،‬جاء ام�ص� �وؤول‬ ‫احكومي �ص ��احب الق ��رار‪ ،‬اأم ��ر امنطقة‪ ،‬فو�ص ��ع النقاط عل ��ى احروف‬ ‫واأ�صدر وعد ًا بتحقيق امطالب وقاد خطة التهدئة والإ�صاح‪.‬‬ ‫كل ه ��ذا مكن اأن يحدث دون تدخل من رجال ال�ص ��رطة والأمن لو كان‬ ‫ي دائرة اجامعة رجل حكيم‪ ،‬ولو م ت�صارع احكومة ي اإر�صال ال�صرطة‬ ‫ورجال الأمن قبل معرفة طبيعة الجتماع والتظاهر‪.‬‬ ‫لدي ماحظتان اأريد اأن اأختم بهما هذا امقال‪:‬‬ ‫الأوى‪ :‬اإن هن ��اك احتقان ��ا ومطال ��ب كثرة من قبل امواطنن ب�ص ��بب‬ ‫كثر من الأجهزة والإدارات‬ ‫�ص ��عف الأداء و��لإهمال والف�ص ��اد اموجود ي ٍ‬ ‫احكومي ��ة‪ ،‬جنوب ًا و�ص ��ما ًل و�ص ��رق ًا وغرب� � ًا‪ ،‬واجامعات ه ��ي اإحدى هذه‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ات احكومي ��ة لذلك �ص ��وف يك ��ون هنالك اأ�ص ��وات عالي ��ة تطالب‬ ‫وزمن اأ�صبح فيه الكل عارف ًا بحقوقه مطالب ًا بها‪.‬‬ ‫ع�صر ٍ‬ ‫بحقوقها‪ ،‬فنحن ي ٍ‬ ‫وعل ��ى احكومة اأن ترفع �ص ��قفها ل�ص ��ماع هذه امطال ��ب والقبول بحق‬ ‫امواطن ي رفع مطالبه واحديث عنها اإن م يجد جيب ًا ل�صكواه‪.‬‬ ‫ول ��و كان النظ ��ا ُم �صل�ص� � ًا مرن ًا متجاوب� � ًا مع مطالب النا� ��س وحاجتهم‬ ‫اليومي ��ة والإن�ص ��انية وامادية‪ ،‬ما حدثت الراكمات وما ا�ص ��طر امطالبون‬ ‫باحق اإى التجمهر ورفع ال�صوت عالي ًا‪.‬‬ ‫�صريع وانفعاي برجال ال�صرطة والأمن مواجهة‬ ‫الزج ب�ص ��كلٍ‬ ‫الثانية‪ّ :‬‬ ‫ٍ‬ ‫امواطنن ام�ص ��امن امخل�ص ��ن لوطنهم‪ ،‬امطالبن بحقوقهم‪ ،‬الذين يهمهم‬ ‫اأم ��ن هذا الوطن و�ص ��امته كم ��ا يهم رجل احكومة ورجل ال�ص ��رطة‪ ،‬يجب‬ ‫اح ّد منه والتوقف عنه‪.‬‬ ‫اإن مث ��ل ه ��ذا النفعال والتحرك ال�ص ��ريع من قبل احكوم ��ة ي الدفع‬ ‫برجال ال�صرطة والأمن قبل معرفة طبيعة الحتجاج وهدفه وو�صائله ل يدل‬ ‫على الثقة بالنف�س اأو بامواطن كما اأنه يقدم مادة لاأعداء امرب�ص ��ن بهذا‬ ‫مظاهرات �ص ��لمية طابية ب�ص ��يطة اإى جماهر تزجر ي‬ ‫الوطن لتحويل‬ ‫ٍ‬ ‫�صوارع اجنوب كما قال التلفزيون الإيراي‪.‬‬

‫مسابقة‬ ‫البطالة صغيرة‬ ‫أم كبيرة؟‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫مكون من خلية واحدة (البكتريا) اإى اأكر الكائنات تعقيدا (الإن�ص ��ان مثا)‪،‬‬ ‫اأو كما قال «جاك مونو» احا�ص ��ل على جائزة نوبل للطب‪« :‬اإن ما ينطبق على‬ ‫البكتري ��ا‪ ،‬ينطبق على الفيل»‪ .‬وه ��ذه اماحظة هي نتاج قرون من الدرا�ص ��ة‬ ‫والبح ��ث ق ��ام به ��ا العلماء ي �ص ��تى بق ��اع الأر�س‪ .‬وح�ص ��ن احظ ف� �اإن هذه‬ ‫اماحظة �صحيحة‪ ،‬لأنه بف�صل حقيقة ب�صيطة كهذه فاإن كل اأنواع الأدوية التي‬ ‫مكن اأن يتناولها القارئ الكرم‪ ،‬فاعلة وتوؤدي الغر�س منها‪.‬‬ ‫م ��ا ن ��ود قوله هنا ه ��و اأن احياة ه ��ي اخلي ��ة الأوى‪ .‬لأن الف ��ارق مابن‬ ‫(البكتري ��ا) و(الفي ��ل) ه ��و فق ��ط ي ع ��دد اخاي ��ا (دون احدي ��ث طبع ��ا عن‬ ‫تخ�ص�ص ��ية اخايا‪ ،‬والذي �ص ��يدخلنا ي مو�ص ��وع معقد ل نود اخو�س فيه‬ ‫حاليا)‪ .‬وكان ثمة �ص� �وؤالن مهم ��ان ي البيولوجيا‪ .‬الأول يتعلق بالبيولوجيا‬ ‫الإن�ص ��ائية وبيولوجيا النظ ��م احيوية‪ :‬اإذا كنا نعرف ب� �اأن احياة مكونة من‬ ‫ترتيب معن ومنتظم من الذرات‪ ،‬فهل مكن بتجميع هذه الذرات اأن ننتج حياة‬ ‫�صناعية ذات خ�صائ�س معينة؟ (وهذا مو�صوع قد نعود له لحقا)‪.‬‬ ‫ال�صوؤال الثاي وهو �صوؤال متعلق ببيولوجياء الن�صوء احيوي‪ :‬اإذا كانت‬ ‫احياة فعا ما هي اإل ترتيب منتظم وذو خ�ص ��ائ�س معينة من الذرات‪ ،‬فكيف‬ ‫ن�ص� �اأ هذا الرتيب الذي اأوجد احياة ب�ص ��ورها امتنوع ��ة وامعقدة اموجودة‬ ‫الي ��وم على كوك ��ب الأر�س (وهو عل ��ى اأي حال الكوكب الوحيد الذي ح�ص ��ب‬ ‫علمنا توجد فيه حياة �ص ��من هذا الكون ال�صا�صع)‪ ،‬وما الذي جعل تلك الذرات‬ ‫جتمع مع بع�ص ��ها‪ ،‬وما الذي جعل لها خ�ص ��ائ�س‪ ،‬هي ي النهاية ما نعتره‬ ‫خ�صائ�س احياة؟ هذه اخ�صائ�س هي النتظام‪ ،‬النمو‪ ،‬التكاثر‪ ،‬الأي�س (اأي‬ ‫اإنت ��اج الطاقة الكافية للحفاظ على ف�ص ��يولوجيا الكائن اح ��ي)‪ ،‬والتكيف مع‬ ‫البيئة مثا‪.‬‬ ‫هذا هو اأحد اأبرز الأ�ص ��ئلة ي بيولوجيا الن�صوء اليوم‪ ،‬وهو ما �صن�صعى‬ ‫م�ص ��اركة الق ��ارئ اأبرز ما تو�ص ��ل اإليه العلم ي ه ��ذا اجانب‪ :‬م ��ن اأين جاءت‬ ‫احياة؟‬ ‫‪marzoq.alotaibi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإن هناك قناعة لدى كثر من القيادات ال�صحية تقول بال�صعف ال�صديد‬ ‫ي موؤهات هوؤلء اخريجن ي ثاثية اللغة وامهارات وامعارف امتعلقة‬ ‫بتخ�ص�ص ��اتهم واإن ال�صخ مجموعات كبرة ي القطاع ال�صحي �صيورث‬ ‫اخدمة الطبية مزيدا من ال�صعف والإ�صكالت‪ ،‬واإنه من امخجل واموؤ�صف‬ ‫هذه اماحظة التي تربط بن ال�ص ��عودة وبن �صوء اخدمة‪ ،‬هذه اماحظة‬ ‫التي بات يقولها الكثرون ويوؤكدون اختبارها و�صحتها‪.‬‬ ‫اإن ذلك يدعو اإى تر�صيد ال�صعودة ي القطاع ال�صحي تر�صيدا ل ي�صب‬ ‫ي التحك ��م العددي بل ي تاأهي ��ل واإعادة تاأهيل هذه الكوادر ما ي�ص ��من‬ ‫خدمة اآمنة للمر�صى ومن ثم خدمة متقدمة‪.‬‬ ‫اإن تركهم هكذا فيه مزيد من الإهدار لهم ولتح�ص ��يلهم فعن�ص ��ر الزمن‬ ‫والنتظار ل يخدمهم خا�ص ��ة مع علمنا بطبيعة �ص ��هاداتهم التي ل مكان لها‬ ‫خارج اموؤ�ص�صات ال�صحية‪.‬‬ ‫ح�ص ��نا‪ ..‬قلت اأعاه اإن اختزال ام�ص ��كلة ي بطالة وتوظيف فقط غر‬ ‫�صحيح‪ ..‬فكيف يكون احل؟‬ ‫نظرا للتو�صع ي ام�صروعات ال�صحية من م�صت�صفيات وخافها كما هو‬ ‫متوقع خال الزمن امنظور ولأن الوظائف امحدثة للفئات الفنية م�صتقبا‬ ‫هي لدرجة البكالوريو�س ولي�صت للدبلوم اإل ي حدود �صيقة جدا ولوجود‬ ‫عنا�صر غر �ص ��عودية لكنها (موؤهلة) ولأن التوظيف الفني خا�صع معاير‬ ‫علمية ح�صب ال�صعة ال�صريرية‪ ،‬فيمكن طرح احلول التالية‪:‬‬ ‫م ��اذا ل تقت�ص ��ر برام ��ج التج�ص ��ر م ��ن درج ��ة الدبل ��وم اإى درج ��ة‬ ‫البكالوريو� ��س ي اجامعات احكومية والكليات الأهلية على هذه الفئات‬ ‫فقط حتى النتهاء منهم ويكون ذلك على نفقة الدولة؟‬ ‫م ��اذا ل يخ�ص ���س له ��م برنام ��ج ابتع ��اث خارج ��ي للح�ص ��ول عل ��ى‬

‫�أدى ظهور �اآات �حا�سبة �إى عدم‬ ‫��ستخ ��د�م �لعملي ��ات �لذهنية عن ��د �إجر�ء‬ ‫�ح�ساب ��ات �لب�سيط ��ة‪ ،‬وبدخ ��ول �لر�مج‬ ‫�حا�سب ��ة �إى جو�اتن ��ا فقدن ��ا مام ��ا‬ ‫مهار�تنا �لذهني ��ة ي �لعمليات �ح�سابية‬ ‫�اأربع �لب�سيطة �جمع و�لطرح و�ل�سرب‬ ‫و�لق�سم ��ة‪ ،‬و�سرنا ناأخ ��ذ �اأرقام كما هي‬ ‫دون مر�جعة �أو تدقي ��ق و�أ�سبح ي�ستغلنا‬ ‫عامل �محطة وحا�سب �لبقالة وجر�سون‬ ‫�مطع ��م‪ ،‬وبهذه �لباهة �س ��وف �أتعامل مع‬ ‫�أرق ��ام وز�رة �لعم ��ل �لت ��ي �أعلن ��ت ح�سب‬ ‫�سحيفة �حياة باأن �آخر �إح�ساء قامت به‬ ‫�ل ��وز�رة ك�س ��ف عن �أن ن�سب ��ة �لبطالة ي‬ ‫�ل�سعودي ��ة تبل ��غ ‪ %10.5‬ويوج ��د ي‬ ‫�مملك ��ة ن�سف ملي ��ون باحث ع ��ن �لعمل‪،‬‬ ‫وكما قل ��ت �ساآخذ هذ� �لرقم منطق عامل‬ ‫�محطة وجر�سون �مطعم وا �أفكر �أو �أعقد‬ ‫مقارن ��ات �أو �أتذكر �أن �ل�سندوق �لوطني‬ ‫اإعان ��ة �لباحث ��ن ع ��ن �لعم ��ل (حاف ��ز) قد‬ ‫�أعلن �ل�سهر �ما�س ��ي �أن عدد �م�ستفيدين‬ ‫م ��ن �لرنام ��ج يبل ��غ ‪818.782‬‬ ‫�سخ�س ��ا‪ ،‬و�سرف ��ت له ��م �اإعان ��ة من بن‬ ‫ملي ��وي متق ��دم �سجل ��و� �أ�سماءه ��م لطلب‬ ‫�ح�س ��ول عل ��ى �اإعان ��ة‪ ،‬ول ��و حاولت �أن‬ ‫�أتذ�كى قلي ��ا و�أعقد مقارن ��ة بن �لرقمن‬ ‫لوج ��دت �أن هن ��اك �أك ��ر م ��ن ‪� 818‬ألف‬ ‫�سخ� ��ص يح�سل ��ون على �إعان ��ة حافز وا‬ ‫يعانون من �لبطالة‪ ،‬وهذ� يعني �أحد ثاثة‬ ‫�أمور‪� :‬إما �أن �لرنامج ي�سرف �إعانة لثلث‬ ‫مليون مو�طن ومو�طنة وهم ا ي�ستحقون‬ ‫وا يبحث ��ون ع ��ن عم ��ل عل ��ى �لرغ ��م م ��ن‬ ‫�ل�س ��روط �ل�سارمة و�لدقيق ��ة �لتي يتبعها‬ ‫�ل�سن ��دوق‪� ،‬أو �أن �إح�س ��اء وز�رة �لعم ��ل‬ ‫وهي �جه ��ة �اأوى �معنية ب�سوؤون �لعمل‬ ‫م �إج ��ر�وؤه على مو�طني دول ��ة �سقيقة �أو‬ ‫�سديق ��ة �أو ج ��اورة‪ ،‬و�احتم ��ال �لثالث‬ ‫وه ��و �اأق ��رب �أن ��ه ا تعار� ��ص ب ��ن رقمي‬ ‫�اإح�سائي ��ة وم�سروف ��ات حاف ��ز‪ ،‬وف ��رق‬ ‫�لثل ��ث مليون مو�طن ا يعد �سيئا طاما �أن‬ ‫معاي �لوزي ��ر ذكر �أن هذه �اأرقام تعتر‬ ‫�سغ ��رة �إذ� قورن ��ت بغرن ��ا م ��ن �لبلد�ن‬ ‫ولكنه ��ا بالن�سب ��ة لظروفن ��ا تعت ��ر كبرة»‬ ‫و�ساأ�سمت قليا اأفكر هل م�سكلة �لبطالة‬ ‫لدين ��ا بناء على ه ��ذ� �لت�سريح �سغرة �أم‬ ‫كبرة؟‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫البكالوريو�س؟‬ ‫ماذا عن توظيفهم على بند موؤقت براتب مقطوع مدة حددة (�ص ��نتن‬ ‫مثا) يخ�ص ��عون خالها لرامج اإعادة تاأهي ��ل واختبارات ومن يجتاز تلك‬ ‫امرحلة يتم تثبيته بالإحال التدريجي بدل عن غر ال�صعودين من جهة اأو‬ ‫بدل عن الفئات الفنية الوطنية التي قاربت التقاعد وت�صري باقي خدمتها‬ ‫لتتيح الفر�ص ��ة للجي ��ل اجديد خا�ص ��ة اإذا علمنا اأن ه� �وؤلء الفنين الكبار‬ ‫يعملون ي وظائف اإدارية من �صنن ومثلون بطالة مقنعة على كل حال!‬ ‫هذه الأفكار وغرها ما يطرحه امهتمون بال�صاأن ال�صحي وما حويه‬ ‫من تفكر خارج ال�ص ��ندوق لبد من اأخذها على حمل من اجدية لتحقيق‬ ‫م�صلحة ل تخفى ي ظروف اقت�صادية وتاريخية حفزة‪.‬‬ ‫قبل مغادرة امو�ص ��وع لبد من الإ�ص ��ارة اإى رف�س �ص ��تة اآلف فني اأو‬ ‫غالبه ��م التوجه للقطاع اخا�س وهذا اأمر يبدو �ص ��لبيا ي ظل دولة حديثة‬ ‫يكون القطاع اخا�س �صريكا اأ�صيا ي تنميتها الب�صرية‪ ،‬لكن الت�صاوؤل عن‬ ‫ال�صبب قد يجلي الأمر لذا لبد من ال�صتماع لهوؤلء الراف�صن‪ ،‬والعلة وراء‬ ‫ذلك ومعاجة الإ�ص ��كالت امتوقعة خا�ص ��ة ما يتعلق بامقاب ��ل امادي وعدد‬ ‫�صاعات العمل والقوانن ذات العاقة بالأمان الوظيفي‪.‬‬ ‫لق ��د بدا وا�ص ��حا وي اأكر من اج ��اه اأن كثرا من م�ص ��كات الوطن‬ ‫تتعلق بفئة ال�صباب لي�س عزوفا عن التعاطي معهم بل هو نوع من امفاجاأة‬ ‫بوجودهم وم�صكاتهم وكاأنهم قد نزلوا للتو من كوكب اآخر‪ ،‬اإنه ال�صتعداد‬ ‫الذي طاما غاب وقل ما ح�صر‪..‬‬ ‫اإن ال�صباب �صمعة ل ي�صح اأن تنطفئ واإن بابا مو�صدا ي وجوههم ل‬ ‫بد من فتحه‪ ..‬فا تطفئوا �صمعة‪ ..‬ول تغلقوا بابا‪.‬‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية الس��ودية –الدمام‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫فاقد الوحدة‬ ‫ا يعطيها‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫هل الختلف بن الليرالي ��ن والإ�ضلمين فقط؟ اأم يت�ضلل‬ ‫ه ��ذا الختلف اإى داخل التي ��ار ذاته؟ وهل ع ��لج هذا الختلف‬ ‫هو اح ��وار لأجل احوار؟ اأم احوار لأج ��ل التفاق؟ يقول امفكر‬ ‫الإ�ضلمي د‪ .‬عبدالكرم بكار «اأعتقد اأن العاملن ي احقل الدعوي‬ ‫(اأي‪ :‬الإ�ضلمي ��ن) ل يحتاجون اإى الوحدة‪ ،‬ولكن يحتاجون اإى‬ ‫تفادي ال�ض ��دام اأو ًل‪ ،‬واإيجاد اإطار للتحاور والت�ضاور ثاني ًا»‪ ،‬فهل‬ ‫هذا الإطار بيد �ضاحب القرار؟ اأم بيد ثقافة جتمع حتاج اإى اأم ٍد‬ ‫بعي ��د حت ��ى تتغر؟ وهل كل ه ��ذا يك�ضف لنا زيف فك ��رة التياريّة؟‬ ‫واأنها فكرة تنخر ي وحدتنا الدينية والوطنية مع ًا؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫حين نقتل الثقة‬ ‫في صغارنا!‬ ‫تغريد محمد الفوزان‬

‫هناك ثقافة �ضائ ��دة ي جتمعنا ال�ضعودي على وجه‬ ‫اخ�ضو�س‪ ،‬موؤ�ض�ض ��ة على اأن الكبر ل يُخط ��ئ‪ ،‬ا�ضتناد ًا‬ ‫اإى عبارة‪ :‬الأكر �ضن� � ًا اأكر علم ًا‪ .‬واأكاد اأجزم‪ ،‬اأنه م يقم‬ ‫اأحدنا بتحليل هذه النظرية‪ ،‬ليُظهر اإيجابياتها و�ضلبياتها‬ ‫م ��ن ا�ضطهاد وظلم للأ�ضغ ��ر �ضن ًا‪ ،‬ول ��و كان على �ضواب!‬ ‫فم ��ا عليه اإل ال�ضمت‪ ،‬ل ّأن الطرف الآخ ��ر اأكر �ضن ًا! ل �ضك‬ ‫ا ّأن لل�ضيخ الكبر احرام ��ه‪ ،‬وين�ضاأ الفرد مُنذ ال�ضغر على‬ ‫مبداأ اح ��رام اجميع‪ ،‬ولكن‪ ،‬مع الح ��رام الذي ذكرناه‪،‬‬ ‫لعي ��ب ي اأن يع ��رف امخط ��يء بخطئ ��ه‪ ،‬ول ��وكان اأكر‬ ‫�ضن� � ًا‪ ،‬والأمر لي� ��س فيه انتقا� ��س «�ضخ�ض ��ي»‪ ،‬فالفل�ضفة‬ ‫والعظماء والعلماء والأدباء اموؤرخون‪ ،‬طوال التاريخ‪ ،‬م‬ ‫ي�ضلموا يوم ًا من اخطاأ‪ ،‬ولكن م يخجلوا من العراف به‬ ‫وت�ضحيحه عند تلميذهم! لبد من حليل لفهم م�ضمون ما‬ ‫ينت ��ج ع ّنا من اأفعال‪ ،‬وعدم ال�ضكوت على حقوق مه�ضومة‬ ‫ب�ضب ��ب «اأنه اأ�ضغر �ضن ًا!»‪ ،‬فاموؤكد ا ّأن العقل موجود ي كل‬ ‫اإن�ض ��ان‪ ،‬فل ينبغي اأن ُيج ��رد الأ�ضغر من عقله‪ ،‬ب�ضبب من‬ ‫هو اأك ��ر‪ ،‬فهذا فيه تهمي�س وه�ضم كبر حقوق الإن�ضان‪،‬‬ ‫وفي ��ه م ��ا ٍد ي تاأ�ضي� ��س خاط ��ئ‪ ،‬فلي� ��س كل كب ��ر عاقل‪،‬‬ ‫ولي�س كل �ضغر جاه ��ل‪ ،‬اأو ناق�س الأهلية‪ .‬هذه امرئيات‬ ‫التي نقولها الآن‪ ،‬لعلها ت�ضاعدنا ي تطوير ثقافة احوار‪،‬‬ ‫واحد من ال�ضلبيات امرتبة على مفاهيم غر �ضحيحة‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫استهداف البعثات الدبلوماسية‪ ..‬إرهاب من نوع آخر!‬ ‫تن� ��س اأب�ضط قوانن الأم امتحدة على وجوب‬ ‫اح ��رام جميع ال ��دول للتفاقات وامواثي ��ق الدولية‬ ‫اموقعة‪ ،‬وامعلن عنها‪ .‬كما ترى باأن هذه التفاقيات‪،‬‬ ‫وعملي ��ة اللتزام بها‪ ،‬هو تعبر جل ��ي عن رقي الأم‬ ‫وح�ضرها وتقدمها‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي عملي ��ة اح ��رام التفاقي ��ات وامواثيق‬ ‫امنظم ��ة لآلية التعامل مع البعثات الدبلوما�ضية على‬ ‫راأ� ��س ه ��ذه الن�ضو� ��س‪ ،‬اإذ يتمت ��ع اأع�ض ��اء البعثات‬ ‫الدبلوما�ضي ��ة‪ ،‬ابت ��دا ًء من ال�ضفر‪ ،‬وانته ��ا ًء باأ�ضغر‬ ‫موظ ��ف ي ال�ضكرتاري ��ة‪ ،‬بن ��وع م ��ن الح ��رام‬ ‫واحماي ��ة‪ ،‬والتي تت�ض ��م باخ�ضو�ضي ��ة‪ ،‬اإدراك ًا من‬ ‫جميع الدول‪ ،‬با ّأن كل ع�ضو ي البعثة الدبلوما�ضية‪،‬‬ ‫ه ��و رمز يختزل بلده ي كينونته امج�ضدة‪ ،‬مار�ض ًة‬ ‫و�ضلوك ًا‪.‬‬ ‫وت ��رى ال ��دول امتقدم ��ة‪ ،‬ا ّأن كل م ��ن ي ُِخ ��ل بهذه‬ ‫امواثي ��ق‪ ،‬ويح ��اول الإ�ض ��رار ب� �اأي فرد م ��ن اأع�ضاء‬ ‫اإح ��دى البعث ��ات الدبلوما�ضي ��ة‪ ،‬فاإنه لمث ��ل �ضوى‬ ‫ج�ضي ��د لنف� ��س مري�ض ��ة‪ ،‬متج ��رد م ��ن كل مع ��اي‬ ‫ال�ضمو والتح�ض ��ر‪ ،‬اأو معنى اآخر‪ ،‬هو ج�ضيد لتلك‬

‫النزعة الربرية‪ ،‬والأقرب اإى ال�ضلوك‬ ‫احي ��واي ال ��ذي ات�ض ��م ب ��ه الب�ضر ي‬ ‫الأزمن ��ة البدائي ��ة‪ ،‬وع�ض ��ور م ��ا قب ��ل‬ ‫التاريخ‪.‬‬ ‫ولطام ��ا عان ��ت امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�ضعودية م ��ن اأولئك امرب�ضن‪ ،‬ذوي‬ ‫النزع ��ة الظلمية‪ ،‬الذي ��ن يجبنون عن‬ ‫امواجهة‪ ،‬ويلج� �اأون اإى و�ضائل تت�ضم‬ ‫بالغ ��در والإثم والعار‪ ،‬ومنها ماكان من‬ ‫ا�ضتهداف لبعثاتنا الدبلوما�ضية ال�ضعودية ي اأكر‬ ‫من بلد‪.‬‬ ‫ولع ��ل اآخ ��ر حلقات م�ضل�ض ��ل الغ ��در واخيانة‪،‬‬ ‫ج�ض ��د ي اأب�ض ��ع �ض ��وره‪ ،‬واأقربه ��ا اإى ال�ضل ��وك‬ ‫البوهيم ��ي الآثم‪ ،‬ه ��و حادث ��ة اغتي ��ال الدبلوما�ضي‬ ‫ال�ضع ��ودي خل ��ف ال�ضم ��ري ‪ -‬عليه رحم ��ة الله ‪ -‬ي‬ ‫العا�ضم ��ة البنغلدي�ضي ��ة دكا‪ ،‬والذي ذه ��ب اإى ربه‬ ‫�ضهيد ًا وهو مثل بلده خر مثيل‪.‬‬ ‫اموؤ�ض ��رات الأولي ��ة ت�ض ��ر اإى ت ��ورط اإي ��ران‪،‬‬ ‫اأو �ضوري ��ا‪ ،‬اأو كليهم ��ا‪ ،‬ي ه ��ذه احادث ��ة امروع ��ة‬

‫والآثم ��ة‪ ،‬ب ��كل امقايي� ��س التي حرم‬ ‫النف� ��س الب�ضري ��ة وتراع ��ي التفاق ��ات‬ ‫وامواثي ��ق الدولي ��ة‪ .‬وي ح ��ن تاأك ��د‬ ‫اأن اأح ��د النظام ��ن اأو كليهما‪ ،‬كان يقف‬ ‫وراء ه ��ذه احادث ��ة امروع ��ة‪ ،‬واأنهم ��ا‬ ‫اخت ��ارا ه ��ذا الن ��وع م ��ن امواجهة مع‬ ‫من يختلفون معهم ��ا ي امنهج اأو اآلية‬ ‫التعامل مع حقوق ال�ضعب التي �ضمنها‬ ‫الدين والأعراف الجتماعية‪ ،‬فاإنه لبد‬ ‫من وجود موقف �ض ��ارم وحازم‪ ،‬حتى لتتكرر هذه‬ ‫ال�ضلوكيات الربرية والهمجية من كل النظامن‪.‬‬ ‫ا ّإن عدائي ��ة النظ ��ام الإيراي قد ب ��داأت مع حكم‬ ‫ال�ض ��اه الراحل حم ��د ر�ضا بهلوي‪ ،‬ال ��ذي كان يحلم‬ ‫باإعادة الدولة الفار�ضية‪ ،‬وب�ضط نفوذه على اخليج‪،‬‬ ‫ث ��م ب ��رزت ج�ض ��دة ي اأب�ض ��ع �ضورها م ��ع و�ضول‬ ‫نظ ��ام ام ��لي اإى ال�ضلط ��ة ع ��ام ‪1979‬م‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫كان م ��ن تداعيات ��ه ح ��رب اخلي ��ج الأوى‪ ،‬والت ��ي‬ ‫ا�ضتمرت لزهاء ثم ��اي �ضنوات‪ ،‬واألقت بظللها على‬ ‫اقت�ضادي ��ات دول امنطق ��ة لعق ��د من الزم ��ان‪ .‬كما اأن‬

‫�ضريكه ��ا ي الأيدلوجي ��ة الديني ��ة العدائي ��ة‪ ،‬واأعني‬ ‫ب ��ه النظ ��ام احاكم ي �ضوري ��ا‪ ،‬قد ّ‬ ‫ك�ضر ع ��ن اأنيابه‪،‬‬ ‫واأظهر عداءه للداخل اخليجي‪ ،‬وارمى ي اأح�ضان‬ ‫اإي ��ران‪ ،‬منذ و�ضول حاف ��ظ الأ�ض ��د اإى ال�ضلطة‪ ،‬بعد‬ ‫انقلب ��ه على رفي ��ق دربه ي الكف ��اح الرئي�س الفعلي‬ ‫ل�ضوري ��ا اآن ��ذاك �ض ��لح جدي ��د! فمن ��ذ ذل ��ك الوق ��ت‪،‬‬ ‫وم ��رور ًا بح ��رب اخلي ��ج الأوى‪ ،‬وانته ��ا ًء بحك ��م‬ ‫ب�ض ��ار البن‪ ،‬يظل النظام ال�ضوري يرهن‪ ،‬بن فرة‬ ‫واأخرى‪ ،‬اأنه يغل ��ب ولءه لإيران على م�ضالح �ضعبه‬ ‫وعلقت ��ه ب ��دول اخليج‪.‬امجتمع ال ��دوي تابع‪ ،‬وما‬ ‫يزال يتابع‪ ،‬ت�ضرف ��ات هذين النظامن‪ ،‬والتي تت�ضم‬ ‫باللم�ضوؤولي ��ة‪ ،‬والبعد عن كل ماه ��و اإن�ضاي‪ ،‬لكنه‬ ‫لتر�ضي ��ه مثل هذه اممار�ض ��ات‪ ،‬التي تت�ضم بالتهديد‬ ‫مواطنيه ��م بالداخل‪ ،‬وبالعداء لدول اجوار‪ .‬واأعتقد‬ ‫اأن الوقت قد حان‪ ،‬كي يتحد امجتمع الدوي ي وقفة‬ ‫ج ��ادة‪ ،‬لردع جن ��ون وعبثية هذي ��ن النظامن‪ ،‬الذين‬ ‫ذهبا بعيد ًا عن كل ماهو اإن�ضاي‪ ،‬وكل ماهو نبيل‪.‬‬ ‫حسن مشهور‬

‫عام على الجريان!‬ ‫الدم السوري‪ٌ ..‬‬

‫ي �ضهر رم�ضان اما�ضي‪ ،‬وجه خادم احرمن ال�ضريفن � حفظه الله‬ ‫� ندا ًء للإخوة ي �ضوريا‪ ،‬لنزع فتيل الأزمة‪ ،‬ووقف حمام الدم‪ .‬كان النداء‬ ‫مثاب ��ة ر�ضالة اإى العقلء ي النظام‪ ،‬ل�ضتخدام احكمة والعقل‪ ،‬وجعل‬ ‫ا�ضتق ��رار �ضوري ��ا فوق كل �ضيء‪ ،‬ف ��وق الطموحات ال�ضيا�ضي ��ة والرغبات‬ ‫ال�ضخ�ضي ��ة‪ .‬كانت تلك الر�ضال ��ة ت�ضتهدف اأهل الرب ��ط واحل ي �ضوريا‬ ‫بامق ��ام الأول‪ ،‬واإى كاف ��ة اأفراد ال�ضع ��ب ال�ضوري ي امق ��ام الثاي‪ .‬ومع‬ ‫ذلك اختار من ملك القرار ي �ضوريا‪ ،‬ام�ضي قدم ًا ي م�ضل�ضل حمام الدم‬ ‫والقمع والتعذيب والتنكيل!‬ ‫تلك الر�ضالة الكرمة‪ ،‬كانت بعد �ضتة اأ�ضهر من انطلق الثورة‪ ،‬والآن‬ ‫م�ض ��ت �ضتة اأ�ضه ��ر اأخرى‪ ،‬فماذا بعد؟ اأم يدرك العق ��لء ي ذلك الزمان اأن‬ ‫الأم ��ور �ضت ��زداد �ضعوبة؟ و�ضت�ض ��ل اإى ما و�ضلت اإلي ��ه؟ خ�ضرت �ضوريا‬ ‫الكثر من اأبنائها‪ ،‬والكثر من مقوماتها ال�ضيا�ضية والقت�ضادية‪ ،‬وما زال‬ ‫ه� �وؤلء يراهنون على �ضيا�ضة القمع و�ضيا�ضة التدلي�س والكذب‪ ،‬من خلل‬ ‫العديد من امحاولت لوقف تلك الثورة‪ ،‬اأو التقليل من قوتها عر الت�ضليل‬

‫الإعلمي‪ ،‬اأو عر خلق اأعذار م�ضي�ضة لإذابة الثورة‪ ،‬و�ضرب م�ضداقيتها‪،‬‬ ‫وطم� ��س هويتها‪ ،‬ت ��ارة بالقاعدة‪ ،‬وت ��ارة بالدع ��م الغرب ��ي‪ ،‬اإل اأن الثورة‬ ‫ازدادت ن�ضوج ًا وقوة يوم ًا بعد يوم‪.‬‬ ‫فبالرغم من امجازر امرتكبة ي باب عمرو والر�ضن‪ ،‬وغرها‪ ،‬ن�ضهد‬ ‫تنام ��ي الثورة ي دم�ضق نف�ضها‪ ،‬ناهيك عن تزايد الن�ضقاقات الع�ضكرية‪،‬‬ ‫خا�ض ��ة ي اإدلب‪ ،‬بل ا ّإن اإدلب اأ�ضبحت مرك ��ز ًا ع�ضكري ًا مهم ًا للثوار‪ .‬وقد‬ ‫تبادل ��ت امحافظ ��ات ال�ضوري ��ة الأدوار‪ ،‬فعندم ��ا تغيب �ضم� ��س الثورة ي‬ ‫حافظ ��ة‪ ،‬ن�ضهده ��ا ت�ضطع ي حافظ ��ة اأخ ��رى‪ ،‬وعندما كان ��ت �ضاحات‬ ‫ام�ضج ��د العم ��ري ي درعا تنتف�س �ضد النظام القمع ��ي‪ ،‬كانت امحافظات‬ ‫الأخرى تته ّياأ لف�ضل جديد من الثورة‪ ،‬وعندما و�ضلت الدبابات اإى و�ضط‬ ‫درع ��ا‪ ،‬خرج ��ت النتفا�ضة ال�ضعبي ��ة ي حماة واللذقي ��ة وحم�س وريف‬ ‫دم�ضق‪.‬‬ ‫م ولن ي�ضتفيد هذا النظام من التاريخ الثوري العامي‪ ،‬واإن اختلفت‬ ‫تلك الثورات ي �ضكلها و زمانها‪ ،‬وحتى مدة الثورة‪ ،‬ولكن الإرادة ال�ضعبية‬

‫هي من ينت�ضر ي الأخر‪ ،‬متى ما كانت هذه الإرادة حمل �ضفة الإجماع‪،‬‬ ‫واأق ��رب مثال ما حدث ي ليبي ��ا‪ ،‬وكيف كانت النهاية للطاغية الليبي ومن‬ ‫حول ��ه ومن �ضان ��ده‪ .‬هذا النظام ل يعرف اأن الث ��ورة لن تنتهي بقمعها ي‬ ‫الر�ضن وج�ضور ال�ضغور‪ ،‬ولن تذبل بتجويعها ي حم�س‪ ،‬ولكن �ضتزداد‬ ‫ما�ضك ًا وقو ًة‪ ،‬و�ضت�ضهد تنامي ًا ي امحافظات الأخرى‪ ،‬متى مازاد اإ�ضرار‬ ‫النظام على هذا اخيار‪ ،‬وترك خيار العقل واحكمة‪.‬‬ ‫ع ��ام م�ض ��ى عل ��ى بداي ��ة الث ��ورة ال�ضورية‪ ،‬ولك ��ن لنعل ��م اإى متى‬ ‫�ضت�ضتم ��ر هذه الثورة؟ ول نعلم هل �ضت ��زور دبابات الفرقة الرابعة جميع‬ ‫امحافظ ��ات الثائرة؟ اأم اأن ه ��ذه الدبابات �ضتحرق قبل حلول نهاية العام‬ ‫الث ��اي للث ��ورة؟ ولكن تعلمنا‪ ،‬اأن ه ��ذه الثورة‪ ،‬ثورة تب ��ادل الأدوار‪ ،‬فاإذا‬ ‫غاب ��ت ي حافظة‪ ،‬ظه ��رت ي حافظة اأخرى‪ ،‬وتعلمن ��ا اأن ال�ضعب متى‬ ‫م ��ا ملك الإرادة للتغير‪ ،‬لن تقف اأمامه جحافل القمع والبط�س‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫�ضيا�ضات التدلي�س والكذب‪.‬‬ ‫يحيى الشمري‬

‫َح ِف ُ‬ ‫زهم واب َت ِسم لهم‪ ..‬يُ حبوك ويُ ِنتجوا أكثر!‬

‫يه ّت� � ُم امزارع بعد جن ��ي التمر بعملية كنزه وال�ضغط عليه‪ ،‬حتى يت ��م ا�ضتخل�س «الدب�س»‬ ‫منه‪ .‬تعمَدت اأن اأبداأ بهذه امعلومة التي يتخذها الكثر من القيادين حكمة اإدارية يتعاملون بها‬ ‫مع مروؤو�ضيهم‪ ،‬اإى جانب اإظهار عدم الر�ضا عن امهام اأو الأعمال امنجزة‪ ،‬حتى ولو كانت جيدة‪،‬‬ ‫فه ��م دائمو التذمر‪ ،‬لأنهم يهدفون من خلل هذا الأ�ضلوب اإى اإجبار اموظف على العمل باأ�ضاليب‬ ‫ختلفة‪ ،‬ظن ًا منهم اأنها تدفع اموظف لي�ضنع ام�ضتحيل‪ ،‬وغر اممكن‪ ،‬فيا �ضبحان الله! باأي عقل‬ ‫يفكرون؟!عزي ��زي (القائ ��د‪ ،‬الرئي�س‪ ،‬امدير العام) دعنا ن�ضتعر�س جميع ًا ه ��ذا الأمر‪ ،‬ول �ضك اأن‬ ‫م ��ن اأهم دوافع الإن�ضان لأداء اأي عمل‪ ،‬مهما كانت طبيعته‪ ،‬ثلثة دوافع (اخوف‪ ،‬الطمع‪ ،‬احب)‬ ‫حتى ي عبادتهم لله �ضبحانه وتعاى‪ ،‬يطيعون الله على ثلثة اأ�ضناف‪ ،‬بع�ضهم خو ًفا من عذابه‬ ‫وعقوبت ��ه التي توعَد بها من ع�ضاه‪ ،‬وبع�ضهم طمعًا فيما عنده من النعيم امقيم‪ ،‬وبع�ضهم علوة‬ ‫عل ��ى اأنه ��م يخافونه ويطمعون ي ر�ض ��اه‪ ،‬يحبونه‪ ،‬فهو ام�ضتحق للحب �ضبحانه‪.‬وكذل ��ك � ولله امثل الأعلى �‬ ‫العامل ي اأي عمل‪ ،‬يعمل ويجتهد ويتحمل ام�ضاق ي عمله للأ�ضباب الثلثة خوف ًا‪ ،‬كمن يعمل عم ًل �ضا ًقا‪ ،‬ول‬ ‫ي�ضتطيع اأن يتخ َلف عنه مهما كان عذره‪ ،‬خوفه من �ضاحب العمل اأو النظام العام للموؤ�ض�ضة التي يعمل بها‪.‬‬ ‫اأو طمع ًا‪ ،‬ول اأق�ضد به الطمع امذموم فقط‪ ،‬ولكني اأق�ضد به العمل رغبة ي اح�ضول على الأجر امادي‪،‬‬ ‫اأو الدع ��م امعنوي‪ ،‬كه ��دف اأ�ضا�ضي فقط‪ ،‬فالعامل يربطه بعمله احاجة اإى ذل ��ك العمل‪ ،‬والعمل ير�ضيه ماديًا‬ ‫ومعنويًا‪ ،‬ولكن اإذا عُر�س للعامل عم ٌل اأوف ُر اأج ًرا‪ ،‬اأو اأعلى مكان ًة‪ ،‬اأو اأكر راح ًة‪ ،‬حوَل اإى العمل اجديد؛ لأن‬ ‫هدفه الأول هو الربح امادي وامعنوي‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫حب العامل للموؤ�ض�ضة‪ ،‬واإخل�ضه لها‪ ،‬يك ُد ويتعب ويتفانى ي عمله بدافع �‬ ‫كذلك دافع احب‪ ،‬واأق�ضد به َ‬

‫بعد الأجر طبعًا � احب لهذا الكيان اموؤ�ض�ضي‪ ،‬الذي جح امدير ي زرع روح احب بن العاملن‬ ‫جاه اموؤ�ض�ضة التي يعملون بها‪ ،‬بهذا احب‪ ،‬وبتوفيق من اموى ع َز وج َل‪� ،‬ضيح�ضد امدير خرًا‬ ‫كثرًا‪ ،‬و�ضرى نتاج هذا احب‪.‬‬ ‫اإذن �ضي ��دي (القائ ��د‪ ،‬الرئي�س‪ ،‬امدير العام) دعنا نق ِرب وجه ��ات النظر فيما يخت�س بكيفية‬ ‫امعاملة‪ ،‬بعد ما ا�ضتعر�ضنا اأهم اأ�ضباب تع ّلق اموظف بعمله‪ ،‬وما هو اأهم واأف�ضل �ضبب ي بقاء‬ ‫اموظ ��ف‪ ،‬هو حبه لعمل ��ه‪ ،‬ول ياأتي ذلك اإل من خلل ح�ضن امعاملة‪ ،‬ولنا ي ام�ضطفى �ضلى الله‬ ‫عليه و�ضلم اأ�ضوة ح�ضنة‪ ،‬ولننظر اإى القمة العالية ي اإدارة الأفراد‪ ،‬ر�ضول الله‪ ،‬لنتعلم كيف كان‬ ‫يدير اأمر ال�ضحابة ر�ضوان الله عليهم‪ ،‬وكيف كان يجمع قلوبهم على احب والتفاي‪.‬‬ ‫ولك ��ي تتخيل حب ال�ضحابة لنبيه ��م �ضلى الله عليه و�ض ّلم‪ ،‬ا�ضم ��ح ي اأن اأعر�س عليك هذا‬ ‫اموق ��ف‪� :‬ضحابي جليل ا�ضمه ُخبيب بن عديِ ر�ض ��ي الله عنه‪ ،‬اأم�ضك به م�ضركو م َكة بعدما اأمَنوه فغدروا به‪،‬‬ ‫وق� � َر ُروا اإعدام ��ه‪ ،‬وجاءت حظة التنفيذ‪ ،‬فجمعوا له النا�س لكي َ‬ ‫ي�ضهدوا اإعدامه‪ ،‬ف�ضاأله اأبو �ضفيان ر�ضي الله‬ ‫عن ��ه � وكان ل ي ��زال على �ضرك ��ه � اأن�ضدك الله يا خبيب‪ ،‬اأ�ضدقني القول‪ ،‬ه ��ل كان ي�ضرك اأن يكون حمد مكانك‬ ‫ُت�ضرب عن ُقه واأنت ي بيتك �ضام؟ فنطق خبيب بكلمة اأجمت اأبا �ضفيان‪ ،‬قال‪ :‬ول اأن ت�ضيبه �ضوكة‪ِ ،‬فدَا ُه نف�ضي‬ ‫يحب اأحدًا كحبِ اأ�ضحاب حمد محمد‪.‬‬ ‫وروحي واأهلي‪ .‬وهنا قال اأبو �ضفيان‪ :‬والله ما راأيت اأحدًا ُ‬ ‫اأخي (القائد‪ ،‬الرئي�س‪ ،‬امدير العام) البت�ضامة ال�ضادقة‪ ،‬وح�ضن التعامل‪ ،‬و�ضدق النوايا‪ ،‬ل تك ِلف �ضيئ ًا‪،‬‬ ‫فهي بامجان‪ ،‬ولكن مردُها عظيم‪ ،‬ولكم اخيار‪.‬‬ ‫إسماعيل خالد السعد‬

‫التفكير اإيجابي وقدرته على مواجهة الصراعات في بيئة العمل‬ ‫م ��ن الأ�ضي ��اء الت ��ي تعلمناه ��ا‪ ،‬وله ��ا اأهميّة كب ��رة ي حيط العم ��ل وبيئة العمل‪ ،‬ه ��ي التفكر‬ ‫الإيجاب ��ي‪ ،‬مع حويل ال�ضك الذاتي اإى احرام للذات‪ ،‬وحويل العقبات والأفكار اإى فر�س واأفعال‪.‬‬ ‫كل ذلك ي�ضاعدك ي تعلم مواجهة الإحباطات‪ ،‬والتغلب عليها‪ ،‬مع حقيق ال�ضعادة ي احياة العملية‪.‬‬ ‫اإن ام�ضكلت الواقعية التي يعاي منها الإن�ضان‪ ،‬اأو اموظف ب�ضكل خا�س‪ ،‬ي واقعنا العملي‪ ،‬مثل‬ ‫اخوف والإحباط واحزن‪ ،‬حتاج اإى تفكر بناء‪ ،‬تتعلم من خلله ا�ضتخل�س ال�ضعادة من بن هذه‬ ‫الظروف امعقدة‪ .‬كذلك تتعلم من خلله كيف تفجر خراتك وجاربك ي احياة العملية‪ ،‬وخلق مناخ‬ ‫داخل بيئة العمل منحك ال�ضعادة والر�ضا الذي ت�ضعى له‪.‬‬ ‫وي الواقع‪ ،‬فا ّإن �ضيطرتك على عملك‪ ،‬وا�ضتثمار وقتك‪ ،‬وتنظيم اأوراقك‪ ،‬لي�س دلي ًل اأكيد ًا على اأنك‬ ‫اإن�ضان منظم‪ .‬ولكن الأمر امهم هو التحكم ي اأولوياتك‪ ،‬ثم ترتيبها وو�ضعها ي ن�ضق متكامل‪ ،‬يوازن‬ ‫بن تفا�ضيل العمل اليومي وروؤيتك الكلية للم�ضتقبل‪ .‬هذا يعني اموازنة بن العمل وامنزل‪ ،‬وبن كل‬ ‫ما هو خا�س وعام‪ ،‬ي حياتك كلها‪.‬‬ ‫وي حقيقة الأمر لي�س هناك و�ضفة �ضحرية مكن من خللها لكل �ضخ�س م ّنا اأن يتابعها ويحاول‬ ‫تطبيقه ��ا بدق ��ة ليكون ي قم ��ة التنظيم‪ .‬فالتنظيم الفاعل ه ��و مزيج من اأدوات وع ��ادات كثرة‪ ،‬مكن‬ ‫ا�ضتخدامها بطريقة اإيجابية لإج ��از العمل بفعالية ولتحقيق الأهداف‪ .‬كذلك‪ ،‬فا ّإن حديد الهدف‪ ،‬هو‬ ‫الركيزة الأ�ضا�ضية للو�ضول اإي الهدف‪ ،‬وهذا هو �ضر قوة التنظيم الإيجابي‪.‬‬ ‫فمث ��ل ل ��و بداأت يومك ب�ضلة الفج ��ر ي ام�ضجد فاأنت بالتاي ت�ضمن اأنك ب� �اإذن الله ي ذمة الله‬

‫وحفظه لقوله �ضلى الله عليه وعلى اآله و�ضلم ( من �ضلى ال�ضبح ي جماعة فهو ي ذمة الله فل يطلبنكم‬ ‫الله من ذمته ب�ضيء)وبالتاي اإذا غرنا اأ�ضلوب حياتنا ما يوافق �ضرع الله‪ ،‬وقلنا لربنا �ضمع ًا وطاعة‪،‬‬ ‫واتبعنا هدي نبينا عليه ال�ضلة وال�ضلم‪ ،‬فاإ ّنه حتى امواقف التي تواجهك مكنها اأن تتغر‪ ،‬من خلل‬ ‫تغ � ّ�ر الفك ��ر والزوايا التي تنظر من خللها‪ .‬وهذا النوع من التغير الإيجاب ��ي ي الأفكار‪ ،‬يو ّلد قوة‬ ‫مكنها اأن ت�ضاعدك ي الأزمات التي تف�ضل فيها وخللها دائما‪ .‬وهذا هو اليقن‪ ،‬فهو من اأعلى مقامات‬ ‫الدين‪.‬فمث � ً�ل مك ��ن اأن تغر من طريق ��ة تعاملك مع الأح ��زان والتناول الإيجابي معه ��ا‪ ،‬فهناك بع�س‬ ‫الأحزان ل مكن تفاديها ي حياة الإن�ضان‪ ،‬كما ا ّأن تاأثرها العميق على بع�س النفو�س ال�ضعيفة مكن‬ ‫اأن يكون مدمر ًا‪ ،‬بينما يكون ب ّنا ًء من ي�ضتطيعون تفجر ال�ضحنات الناجمة عن الأحزان‪ ،‬وحويلها اإى‬ ‫طاقة وحما�س منقطع النظر‪.‬‬ ‫بالإ�ضاف ��ة اإى التفك ��ر الإيجاب ��ي ل ب ��د من �ضحن ال ��ذات بجرعات من احما�ض ��ة‪ .‬فاحما�س ي‬ ‫احياة مكنه اأن ي�ضنع امعجزات ل�ضاحبه‪ .‬كذلك ينبغي اأن يعي�س الإن�ضان وهو يفكر‪ ،‬ويبتكر‪ ،‬فالذين‬ ‫يعي�ضون دون تفكر‪ُ ،‬هم اأقرب للدُمى‪ ،‬م ّثلون فل�ضفة حياة للآخرين‪.‬‬ ‫واحما� ��س ه ��و قوة معنوية تب ��ث الن�ضاط والعزم ي النف� ��س الب�ضرية‪ ،‬وتدفع ��ه لإجاز ن�ضاط‬ ‫حدد‪ ،‬ولتحقيق اأهداف يرغبها‪ .‬وقد نحتاج هنا اإى حديد ثلثة اأنواع من احما�س التي تهم اموظف‬ ‫ب�ضكل خا�س وهي‪ :‬احما�س الروحاي‪ ،‬وهو الذي تبثه ي النف�س العبادات والأعمال التي يتقرب بها‬ ‫الإن�ضان اإى الله �ضبحانه وتعاى‪ ،‬والقوة الروحانية للعبادة هي ام�ضدر الدائم الذي ل ينفد‪ .‬احما�س‬

‫الذهن ��ي‪ ،‬يتمث ��ل ي اإنتاج الأف ��كار القوية التي ت�ضيطر على ذهن اموظف‪ ،‬فحي ��اة اموظف العملية اأو‬ ‫اخا�ض ��ة هي م ��ن �ضنع اأفكاره‪ .‬وهن ��اك حما�س الإجاز‪ ،‬وق ��د اأثبتت الدرا�ضات العلمي ��ة النف�ضية اأن‬ ‫احاج ��ة للإجاز‪ ،‬حاج ��ة �ضرورية للإن�ضان ول�ضلمته النف�ضية‪ ،‬فالإج ��از ي�ضعر الإن�ضان بقيمته ي‬ ‫احياة ويدفعه اإى تطوير اأدائه والرتقاء بذاته‪.‬‬ ‫م ��ن كل ذل ��ك نق ��ول ا ّإن احياة الناجح ��ة تقا�س مدى ام�ضارك ��ة احما�ضية للموظ ��ف فيما حوله‪،‬‬ ‫م ��ع تو�ضيع النظرة لدائ ��رة القدرات ال�ضخ�ضية له‪ ،‬ورفع الثقة بالنف� ��س وتنميتها‪ ،‬لكي ي�ضبغ اأعماله‬ ‫بالتوه ��ج واجدي ��ة‪ .‬كذلك يجب اأن يتعلم الق�ض ��اء على الأفكار الكئيبة وال�ضاكن ��ة‪ ،‬حتى ينع�س ذهنه‬ ‫وي�ضب ��ح قادر ًا على تطوير قدرات ��ه احما�ضية‪ ،‬ولكي يتحول ذلك احما�س اإى �ضلوك ينتهجه دون اأن‬ ‫ي�ضعر‪ ،‬في�ضبح اموظف يفكر بحما�س ويتحدث بحما�س ويعي�س بحما�س ب�ضكل دائم‪ ،‬كما يجب على‬ ‫اموظف اأن يتعلم كيف يدرب ذهنه على ال�ضرخاء لكي منع عملية املل والإرهاق‪.‬‬ ‫وي النهاي ��ة ف� �اإن احما�س يرتف ��ع وينخف�س‪ ،‬لكنه غ ��ر كاف وحده‪ ،‬يجب اأن ت�ضان ��ده امهارة‪،‬‬ ‫فامه ��ارة ه ��ي اأح ��د اأه ��م مفاتيح النج ��اح التي ت�ضم ��ل‪ :‬الروؤي ��ة الوا�ضح ��ة‪ ،‬والرغب ��ة ي حقيق تلك‬ ‫الروؤي ��ة‪ ،‬العتق ��اد ي الذات‪ ،‬التوق ��ع الإيجابي‪ ،‬امعرفة‪ ،‬امهارة (امعرفة ه ��ي بنت امهارة)‪ ،‬التخطيط‬ ‫ال�ضراتيجي‪ .‬وتذكر دائم ًا‪ :‬التح�ضن ام�ضتمر‪ ،‬وامرونة التامة‪.‬‬ ‫محمد الشهري ـ مدير عام العاقات العامة في جامعة البترول‬


‫سوق المال ترتفع ‪ %0.2‬بتداوات تجاوزت ‪ 18‬مليار ريال‬ ‫زين السعودية‬

‫ايس‬

‫المتكاملة‬

‫الحكير‬

‫نسبة اارتفاع‬

‫‪50‬‬

‫‪10 090 .00‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪70‬‬ ‫‪73‬‬

‫‪%0.2‬‬

‫‪.5‬‬ ‫‪0‬‬

‫الفخارية‬

‫‪10‬‬

‫‪7.615‬‬

‫ساب تكامل‬

‫‪11.‬‬

‫‪0‬‬

‫‪81‬‬ ‫‪.0‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫‪.‬‬ ‫‪44‬‬

‫اأنهى اموؤ�س ��ر العام لل�سوق ال�سعودية‪،‬‬ ‫تداوات اأم�س‪ ،‬مرتفع ًا بن�سبة ‪ %0.2‬تعادل‬ ‫‪ 15‬نقط ��ة اإى ‪ 7615.69‬نقط ��ة‪ ،‬وهو اأعلى‬ ‫م�ست ��وى ي ‪� 42‬سه ��ر ًا اأي منذ ‪� 14‬سبتمر‬ ‫‪ ،2008‬ليوا�س ��ل بذل ��ك �سع ��وده للجل�س ��ة‬ ‫الثالث ��ة عل ��ى الت ��واي‪ .‬وج ��اوزت القيمة‬

‫ااإجمالي ��ة لل�سوق حاجز ال� ‪ 18‬مليار ريال‪،‬‬ ‫وهي اأكر قيمة تداول لل�سوق منذ اأكر من‬ ‫‪� 4‬سنوات‪ ،‬مقارنة بنح ��و ‪ 16.7‬مليار ريال‬ ‫خ ��ال جل�س ��ة اأم� ��س ااأول بزي ��ادة ‪،%7.5‬‬ ‫كما ارتفعت اأحجام الت ��داوات اإى ‪878.4‬‬ ‫مليون �سهم مقابل ‪ 759.4‬مليون �سهم بنمو‬ ‫‪ .%15.7‬وبل ��غ اإجم ��اي ال�سفقات اأكر من‬ ‫‪ 305.5‬األ ��ف �سفق ��ة‪ ،‬وبل ��غ ع ��دد ال�سركات‬

‫الت ��ي م الت ��داول عليها ‪� 150‬سرك ��ة ارتفع مرتفع� � ًا بالن�سب ��ة الق�س ��وى ام�سم ��وح بها‬ ‫منه ��ا ‪� 54‬سرك ��ة‪ ،‬وانخف�س ��ت اأ�سع ��ار ‪ 75‬ليت�س ��در اأي�س� � ًا ااأ�سهم ااأك ��ر ربحية اإى‬ ‫وا�ستقرت م ��ن دون تغر اأ�سع ��ار اأ�سهم ‪ 11.10 21‬ريال وهو اأعلى م�ستوى منذ يوليو‬ ‫�سرك ��ة‪ .‬وت�س ��در �سه ��م «زي ��ن ال�سعودية»‪ .2009 ،‬تاه ي الن�ساط �سهم «دار ااأركان»‪،‬‬ ‫ن�س ��اط ااأ�سه ��م امتداولة بالكمي ��ة والقيمة‪ ،‬بنح ��و ‪ 107‬ماين �سهم‪ ،‬بقيم ��ة ‪ 1.3‬مليار‬ ‫بنح ��و ‪ 205‬ماي ��ن �سهم‪ ،‬وهو ث ��اي اأكر ري ��ال مرتفع� � ًا ‪ %7‬اإى ‪ 13.05‬ري ��ال وه ��و‬ ‫حج ��م تداول لل�سهم منذ ااإدراج ي ال�سوق اأعل ��ى م�ستوى من ��ذ ماي ��و ‪ ،2010‬موا�س ًا‬ ‫ي مار� ��س ‪ ،2008‬بقيم ��ة ‪ 2.2‬مليار ريال‪� ،‬سعوده للجل�سة اخام�سة على التواي‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫الحمادي‪ :‬توفر الوقود سيمكن المصانع من زيادة اإنتاج‬

‫"التجارة" تحدد سعر بيع اإسمنت بـ ‪ 14‬رياا‬ ‫للمستهلك النهائي و ‪ 240‬رياا للطن السائب‬ ‫الريا�س ‪ -‬اإبراهيم العقيلي‬ ‫حددت وزارة التجارة وال�سناعة يوم‬ ‫اأم�س‪� ،‬سعر بيع كي�س ااإ�سمنت ي ال�سوق‬ ‫امحلي ��ة ب� ‪ 14‬ري ��اا للم�ستهل ��ك النهائي و‬ ‫‪ 240‬ري ��اا �سعر الطن ال�سائ ��ب‪ ،‬وذلك ي‬ ‫خطوة منها ته ��دف اإى حل اأزمة ااإ�سمنت‬ ‫الت ��ي ت�سبب ��ت ي توق ��ف ع ��دد كب ��ر م ��ن‬ ‫ام�ساريع احكومية وااأهلية‪.‬‬ ‫واأ�س ��در وزي ��ر التج ��ارة وال�سناع ��ة‬ ‫امهند� ��س توفي ��ق الربيع ��ة ق ��رار ًا بتحديد‬ ‫�سع ��ر بيع كي� ��س ااإ�سمنت م ��ا ا يتجاوز‬ ‫‪ 12‬ري ��اا ت�سلي ��م ام�سن ��ع‪ ،‬و‪ 14‬ري ��اا‬ ‫للم�ستهل ��ك النهائ ��ي ي مبا�س ��ط وحات‬ ‫بيع ااإ�سمنت‪ ،‬وحديد �سعر الطن ال�سائب‬ ‫ب� ‪ 240‬رياا ‪.‬‬ ‫وقد قام ��ت وزارة التجارة وال�سناعة‬ ‫ووزارة البرول والروة امعدنية‪ ،‬بالعمل‬ ‫على توفر كميات اإ�سافية من ااإ�سمنت عن‬ ‫طريق اإمداد التو�سع ��ات احديثة بالوقود‬ ‫وت�سغيل ام�سانع بكامل طاقتها ااإنتاجية‪،‬‬ ‫واأن يكون ذلك باأ�سعار منا�سبة للمواطنن‪،‬‬ ‫وذل ��ك تنفي ��ذا لتوجيهات خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اآل‬

‫الغ ��رف التجاري ��ة ال�سناعي ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫فه ��د احم ��ادي اإن اتفاق وزارت ��ي التجارة‬ ‫وال�سناع ��ة والب ��رول وال ��روة امعدنية‬ ‫لتوف ��ر كمي ��ات اإ�سافي ��ة م ��ن ااإ�سمن ��ت‬ ‫عن طري ��ق اإم ��داد التو�سع ��ات احالية ي‬ ‫ام�سان ��ع القائمة بالوقود ال ��ازم لت�سغيل‬ ‫كام ��ل طاقته ��ا ااإنتاجية �سي�سه ��م ي حل‬ ‫ااأزمة التي اأثرت ب�سكل كبر على ام�ساريع‬ ‫العقارية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف احم ��ادي اأن تاأمن الوقود‬ ‫واخام ��ات الازم ��ة لت�سغي ��ل م�سان ��ع‬ ‫ااإ�سمن ��ت يتوق ��ع اأن يك ��ون م ��ن �ساأن ��ه‬ ‫اإنه ��اء م�سكلة كان ��ت تعاي منه ��ا م�سانع‬ ‫ااإ�سمن ��ت‪ ،‬ااأم ��ر ال ��ذي �سيمكنه ��ا م ��ن‬ ‫ااإنت ��اج بوف ��رة و�س ��د حاج ��ة ال�س ��وق‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬م�سيفا "نحن كمقاولن نتمنى‬ ‫اأن ن�سمع عن توفر مادة ااإ�سمنت بكميات‬ ‫وف ��رة تلب ��ي حاج ��ة النه�س ��ة العمرانية‬ ‫الت ��ي يتابعها ويوجه به ��ا خادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز"‪،‬‬ ‫وافدان يحمان كمية من الإ�سمنت من اإحدى الناقات ي جازان‬ ‫وتابع اأنه لو توف ��ر الوقود وامواد اخام‬ ‫الازم ��ة م�سان ��ع ااإ�سمن ��ت‪ ،‬فاإن ��ه �ستت ��م‬ ‫�سعود‪ ،‬حيث �ستوفر كميات اإ�سافية تعادل كي�س اإ�سمنت �سنوي ًا‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال ل�"ال�س ��رق" رئي�س تلبي ��ة حاج ��ة ال�س ��وق و�سينه ��ي معان ��اة‬ ‫‪ %15‬زي ��ادة ي الوف ��رة ي ااأ�سواق‪ ،‬كما‬ ‫�ستوفر كميات اإ�سافية تقدر ب� ‪ 150‬مليون اللجن ��ة الوطني ��ة للمقاول ��ن ي جل� ��س امقاولن من �سح مادة ااإ�سمنت‪.‬‬

‫كامل‪ :‬انجازاتنا المتميزة جاءت بتفاعل مجلس اإدارة مع متطلبات القطاع الخاص‬

‫غرفة جدة تقدر ميزانيتها للعام الحالي بـ ‪ 146‬مليون ريال‬ ‫جدة ‪� -‬سيف الدين ال�سلمي‬ ‫اأعل ��ن رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫الغرف ��ة التجاري ��ة ال�سناعية بجدة‬ ‫�سالح بن عبدالله كامل اأن ااإجازات‬ ‫امتمي ��زة التي حققته ��ا الغرفة خال‬ ‫الع ��ام ‪2011‬م التي جاءت كمح�سلة‬ ‫للنتائ ��ج الت ��ي حققته ��ا القطاع ��ات‬ ‫وامراك ��ز امتخ�س�س ��ة مدعم ��ة‬ ‫باإ�س ��راف جل� ��س ااإدارة واللج ��ان‬ ‫القطاعية والتنفيذية وااأمانة العامة‬ ‫م ��ا ي�سكل لبن ��ة اإ�سافية ي �سل�سلة‬ ‫ااإج ��ازات ال�سخمة الت ��ي حققتها‬ ‫الغرفة عر م�سرتها التاريخية‪.‬‬ ‫وع ��ر خ ��ال تروؤ�س ��ه اجتماع‬ ‫اجمعية العمومية ي دورة امجل�س‬ ‫احالية امنعقد اأم�س مقعد جدة ي‬ ‫مقر الغرفة الرئي�سي بجدة بح�سور‬ ‫رئي�س جل�س اإدارة الغرفة �سالح بن‬ ‫عبدالله كامل ونائبي رئي�س ااإدارة‬ ‫مازن بن حمد برج ��ي والدكتورة‬ ‫ما بنت عبدالعزي ��ز ال�سليمان وكافة‬ ‫اأع�س ��اء جل� ��س ااإدارة وجتم ��ع‬ ‫ااأعم ��ال بج ��دة ع ��ن بالغ اعت ��زازه‬ ‫باجهود اخرة التي بذلتها ااأمانة‬ ‫العامة واجهاز التنفيذي ي حقيق‬ ‫ااإجازات التي ك�سف عنها التقرير‬ ‫ال�سنوي للغرفة خ ��ال ال�سنة امالية‬ ‫‪2011‬م والتقري ��ر ام ��اي امت�سم ��ن‬ ‫للح�ساب اختام ��ي للغرفة وامنتهي‬

‫�سالح كامل والبرجي‬

‫ي ‪ 31‬دي�سم ��ر ‪2011‬م واموازن ��ة‬ ‫التقديرية للعام ‪2012‬م ‪.‬‬ ‫واعت ��ر ه ��ذه اجه ��ود م ��راآة‬ ���لل ��دور الب ��ارز ال ��ذي تطل ��ع ب ��ه‬ ‫الغرف ��ة ي دع ��م القط ��اع اخا� ��س‬ ‫وتع�سي ��د م�سرت ��ه وعطائ ��ه ي‬ ‫بن ��اء ااقت�ساد الوطن ��ي مثني ًا على‬ ‫النجاحات الت ��ي حققها منتدى جدة‬ ‫ااقت�س ��ادي ‪2012‬م ال ��ذي اختت ��م‬ ‫اأعمال ��ه بجدة موؤخ ��ر ًا برعاية خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن امل ��ك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزي ��ز ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬حت‬ ‫�سعار "ما بع ��د ااآفاق ‪ ..‬اليوم نبني‬ ‫اقت�ساد الغد" م�ساركة ‪� 50‬سخ�سية‬ ‫�سعودي ��ة وعامية ي ح�س ��ور اأكر‬ ‫من ثاث ��ة اآاف �سخ�سية اقت�سادية‬ ‫و�سيا�سي ��ة حي ��ث ع ��زز م ��ن مكان ��ة‬

‫امملك ��ة عل ��ى اخارط ��ة ااقت�سادية‬ ‫العامية ‪.‬‬ ‫اإث ��ر ذل ��ك ح ��دث ي ه ��ذا‬ ‫ال�سياق اأمن ع ��ام غرفة جدة عدنان‬ ‫ب ��ن ح�س ��ن من ��دورة مع ��ر ًا ع ��ن‬ ‫الفخ ��ر وااعت ��زاز الكبري ��ن به ��ذه‬ ‫ااإج ��ازات الت ��ي حقق ��ت ي غرفة‬ ‫ج ��دة برئا�س ��ة ال�سي ��خ �سال ��ح ب ��ن‬ ‫عبدالله كام ��ل وال ��دور الكبر الذي‬ ‫تلعب ��ه ي جتم ��ع ج ��دة م ��ن خال‬ ‫حجم العم ��ل الكبر الذي جرى على‬ ‫�سعيد تعزيز عاقات الغرفة خارجيا‬ ‫وداخليا وح�سن �سورتها الذهنية‬ ‫وحويلها اإى مثل حقيقي وفعلي‬ ‫للقطاع اخا� ��س والراعي الرئي�سي‬ ‫لي�س للن�ساطات ااقت�سادية فقط بل‬ ‫وااجتماعي ��ة وااإن�ساني ��ة ي اإطار‬

‫م�سوؤوليتها ااجتماعي ��ة لي�س عبثا‬ ‫فوفقا للمقايي�س وامعاير لكثر من‬ ‫اموؤ�س�س ��ات ااقت�سادية فهي توازي‬ ‫اجازات ن�سف قرن من الزمان ‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن هذه اللجان القطاعية‬ ‫ت�س ��م ي ع�سويته ��ا اأك ��ر من ‪800‬‬ ‫ع�س ��و وق ��د عق ��دت خ ��ال الع ��ام‬ ‫امن�س ��رم ‪2011‬م ‪ 315‬اجتماع� � ًا‬ ‫ناق�س ��ت فيه ��ا العدي ��د م ��ن الق�سايا‬ ‫امرتبط ��ة بقطاع ��ات ااأعم ��ال الت ��ي‬ ‫مثلها واأ�سدرت التو�سيات الازمة‬ ‫معاجتها حي ��ث بلغ عدد التو�سيات‬ ‫الت ��ي �سدرت عنه ��ا ‪ 904‬تو�سية م‬ ‫تنفيذ عدد ‪ 730‬تو�سية منها وجاري‬ ‫متابعة تنفيذ عدد ‪ 174‬تو�سية‪.‬‬ ‫وج ��رى ي خت ��ام ااجتم ��اع‬ ‫عر� ��س اموازن ��ة التقديري ��ة للع ��ام‬ ‫ام ��اي ‪2012‬م الت ��ي ك�سف ��ت اأن‬ ‫اإجم ��اي ااإي ��رادات التقديري ��ة‬ ‫بلغ ��ت ‪ 146،499،756‬ري ��اا‪،‬‬ ‫واإجم ��اي ام�سروف ��ات التقديري ��ة‬ ‫‪ 146،410،859‬ري ��اا‪ ،‬واإجم ��اي‬ ‫امب ��ادرات وام�ساري ��ع اا�ستثمارية‬ ‫التو�سعي ��ة ‪ 32،150،000‬ري ��ال‬ ‫وبل ��غ اإجم ��اي ااإي ��رادات لع ��ام‬ ‫‪2011‬م وف ��ق تقري ��ر امحا�س ��ب‬ ‫القان ��وي ‪ 124،809،547‬ري ��اا‬ ‫وام�سروفات ‪ 109،036،391‬رياا‬ ‫وفائ�س ااإي ��رادات عن ام�سروفات‬ ‫‪ 15،773،156‬رياا ‪.‬‬

‫‪ ..‬و‪ 183‬ناخب ًا فقط يختارون أعضاء غرفة عرعر‬ ‫عرعر ‪ -‬مر�سي امهنا‪ ،‬بندر امجاد‬ ‫اأنهت الغرفة التجاري ��ة ال�سناعية ي عرعر‬ ‫اأم� ��س انتخاباته ��ا‪ ،‬و�سط اإقب ��ال �سعيف من قبل‬ ‫الناخبن الذين يحق لهم الت�سويت (‪ 750‬ناخب ًا)‪،‬‬ ‫اإذ م يح�س ��ر منه ��م �س ��وى ‪ 183‬ناخب� � ًا فق ��ط‪ ،‬ما‬ ‫مثل ن�سبة م�ساركة تقل عن ‪ .%25‬وت�سدر رجل‬ ‫ااأعم ��ال هليل بن احجيفي الرويلي فئة التجار‪،‬‬ ‫وعبدالل ��ه عبدالق ��ادر العم ��ودي فئ ��ة ال�سن ��اع‪،‬‬ ‫و�سم ��ت فئ ��ة التج ��ار كا م ��ن هلي ��ل احجيف ��ي‬ ‫(ت�سوير‪ :‬مر�سي امطري)‬ ‫اإقبال �سعيف على انتخابات الغرفة‬ ‫الرويل ��ي (‪� 47‬سوتا)‪ ،‬وفه ��د ما�سي امجول (‪38‬‬ ‫�سوت ��ا)‪ ،‬وحمدان امط ��ري (‪� 35‬سوتا)‪ ،‬ومنيع عبدالق ��ادر العم ��ودي‪ ،‬وزع ��ل عاي ��د العقيل ��ي‪ ،‬حديد رئي�س الغرف ��ة التجارية �سيتم بعد تعين‬ ‫اخلي ��وي (‪� 21‬سوت ��ا)‪ ،‬وحم ��د الرويل ��ي (‪ 20‬وعبدالله �ساي اح�سني‪ ،‬الذين م يناف�سهم اأحد اأع�س ��اء امجل�س ااأربعة امتبق ��ن‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن‬ ‫ي ه ��ذه القائمة‪ .‬واأو�س ��ح ااأمن الع ��ام للغرفة اأول اجتم ��اع �سيت ��م فيه اختي ��ار الرئي�س ونواب‬ ‫�سوتا)‪،‬‬ ‫وي فئ ��ة ال�سن ��اع‪ ،‬ف ��از كل م ��ن عبدالل ��ه الدكت ��ور متع ��ب مزع ��ل الرويل ��ي ل�"ال�س ��رق" اأن الرئي�س‪.‬‬

‫نجران‪ :‬أزمة الرمل ترفع أسعار مصانع‬ ‫الطابوق‪ ..‬والغرفة تشترط التراخيص‬

‫اأحد م�سانع البلوك ي منطقة جران‬

‫جران ‪ -‬حمد احارث‬ ‫تفاعل ��ت اأزم ��ة م�سان ��ع الط ��وب والك�س ��ارات ي‬ ‫ج ��ران‪ ،‬بع ��د ق ��رار اأمان ��ة ج ��ران من ��ع اأ�سحابه ��ا من‬ ‫اح�س ��ول عل ��ى الرم ��ل (البطحاء) م ��ن امواق ��ع ام�سرح‬ ‫لا�ستف ��ادة منه ��ا‪ .‬وطالب ��ت ااأمان ��ة اأ�سح ��اب ام�سان ��ع‬ ‫والك�س ��ارات باإيق ��اف معداتهم‪ ،‬وفيم ��ا ا�سرطت الغرفة‬ ‫التجاري ��ة بنج ��ران اح�س ��ول على ترخي�س م ��ن وزارة‬ ‫البرول والروة امعدنية لا�ستف ��ادة من متار�س اموقع‬ ‫ي حافظ ��ة خبا�س‪ .‬واأكد اأ�سح ��اب م�سانع اأن الطريقة‬ ‫الوحي ��دة للح�سول عل ��ى الرمل هي �س ��راوؤه من ال�سوق‬ ‫ال�س ��وداء‪ ،‬اإذ يباع من داخل امزارع باأ�سعار تتجاوز ‪500‬‬ ‫ريال حمولة ال�سيارة الواحدة‪ ،‬مطالبن باإيجاد متار�س‬ ‫تراب‪ ،‬وال�سماح لهم باا�ستفادة منها‪ ،‬منع تفاقم ااأزمة ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬واحد من التاعب ي ااأ�سعار‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت غرف ��ة ج ��ران‪ ،‬رد ًا عل ��ى خط ��اب وجه‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبدالله فراج)‬

‫له ��ا من اإم ��ارة امنطقة‪ ،‬لبح ��ث م�سكلة اأ�سح ��اب ام�سانع‬ ‫(ح�سل ��ت "ال�سرق" على ن�سخة من ��ه) اأن متاري�س الرمل‬ ‫ي امحافظ ��ة‪ ،‬جاه ��زة لا�ستفادة منها‪ ،‬بع ��د اانتهاء من‬ ‫حدي ��د الطريق اموؤدي اإليه ��ا‪ ،‬م�سرطة وجود ترخي�س‬ ‫م ��ن وزارة الب ��رول وال ��روة امعدني ��ة كونه ��ا اجه ��ة‬ ‫ام�سوؤول ��ة ع ��ن اموق ��ع‪ .‬واأف�س ��ح �ساح ��ب م�سن ��ع بل ��ك‬ ‫وخر�سان ��ة اأن ��ه مل ��ك رخ�س ��ة ا�ستغال رمل ع ��ادي من‬ ‫جمع نه ��ل الرمال بخبا� ��س �سادرة م ��ن وزارة البرول‬ ‫والروة امعدنية منذ ثمانية اأ�سهر‪ ،‬اإا اأنه منوع من ذلك‬ ‫باأمر من اأمانة حافظة خبا�س رغم التزامه بعمل وتوفر‬ ‫كافة ا�سراطات ال�سامة امطلوبة منه ا�ستام اموقع من‬ ‫وزارة الب ��رول"‪ .‬واأو�س ��ح مان ��ع دبي ��ع �ساحب م�سنع‬ ‫بل ��ك وخر�سان ��ة اأن م�سنعه رفع �سعر البل ��ك واخر�سانة‬ ‫بن�سبة ‪ ،%30‬موؤكدا اأنهم �سي�سطرون لرفع ال�سعر اإذا م‬ ‫تعالج م�سكلة الرمل الذي ي�سحبونه من ال�سوق ال�سوداء‪،‬‬ ‫باأ�سعار مبالغ فيها وب�سعوبة من مزارع مواطنن‪.‬‬


‫مبيعات العرب تكبد بورصة مصر خسائر بـ ‪ 5.1‬مليار جنيه‬ ‫القاهرة – حمد حماد‬ ‫قادت مبيعات ام�صتثمرين العرب موؤ�صرات البور�صة ام�صرية للهبوط‬ ‫على نطاق كبر‪ ،‬نتيجة عمليات تخفيف مراكز مالية جني اأرباح انتقائية‬ ‫�ص ��ريعة على الت ��داولت وامراكز امالي ��ة التي َ‬ ‫م جميعُها خال جل�ص ��تي‬ ‫الأربعاء واخمي�ض اما�ص ��ين‪ .‬وخ�ص ��ر راأ�ض امال ال�صوقي للبور�صة نحو‬ ‫‪ 5.1‬ملي ��ار جني ��ه من قيمت ��ه‪ ،‬نتيجة �ص ��يطرة حالة الهبوط عل ��ى تداولت‬ ‫ال�صوق منذ اللحظات الأوى للتداول اأم�ض‪.‬‬

‫وع ��زز من �ص ��يطرة الل ��ون الأحم ��ر على موؤ�ص ��رات ال�ص ��وق الراجع‬ ‫الكبر لأ�صهم اآل �صاوير�ض بقيادة اأورا�صكوم تليكوم واأورا�صكوم لاإن�صاء‬ ‫وال�صناعة واأورا�صكوم لاإعام والت�صالت‪ ،‬اإى جانب هبوط اأ�صهم البنك‬ ‫التج ��اري الدوي وطلعت م�ص ��طفي القاب�ص ��ة وبام هيل ��ز وعامر جروب‬ ‫وحديد عز‪ .‬وهوى اموؤ�ص ��ر الرئي�ص ��ي للبور�صة ام�ص ��رية اأم�ض بن�صبة ‪2‬‬ ‫‪ ،%‬م�صج ًا م�صتوى ‪ 5064.4‬نقطة بانخفا�ض ‪ 105‬نقاط‪ .‬وتراجع موؤ�صر‬ ‫الأ�صهم ال�صغرى وامتو�صطة بن�صبة ‪ ،%1.45‬اإى م�صتويات ‪ 478.2‬نقطة‪،‬‬ ‫بانخفا�ض ‪ 7.1‬نقطة‪.‬‬

‫وانخف�ض موؤ�صر الأ�صعار بنحو ‪ %1.5‬اإى م�صتويات ‪ 817.3‬نقطة‪،‬‬ ‫براجع ‪ 12.48‬نقطة‪ .‬وبلغت قيمة التعامات على الأ�صهم فقط نحو ‪210.5‬‬ ‫مليون جنيه‪ ،‬من خال ‪� 17752‬ص ��فقة بيع و�ص ��راء على اأ�صهم ‪�166‬صركة‪.‬‬ ‫وارتفع اإقفال اأ�ص ��هم ‪� 29‬ص ��ركة مقابل انخفا�ض اأ�ص ��هم ‪� 130‬ص ��ركة‪ ،‬بينما‬ ‫ثبت اإقفال ‪ 7‬ورقات مالية‪ .‬و�ص ��جَ لت تعامات ام�ص ��تثمرين العرب �ص ��اي‬ ‫بيع وخ�صائر لل�ص ��وق بنحو ‪ 3.1‬مليون جنيه‪ ،‬ف�ص ًا عن مبيعات حدودة‬ ‫للم�ص ��تثمرين الأجان ��ب بنح ��و ‪ 218‬األف جنيه‪ ،‬مقابل م�ص ��ريات انتقائية‬ ‫للم�صتثمرين ام�صرين بنحو ‪ 3.3‬مليون جنيه‪.‬‬

‫مائة ألف في‬ ‫الساعة؟‪ ..‬ياباش!‬ ‫صالح الزيد‬

‫ا�صتك ��ى اأح ��د الب�حثي ��ن ع ��ن موظفي ��ن ب�أن ��ه �ص ��دم بع ��دم جدي ��ة‬ ‫المتقدمي ��ن‪ ،‬وق ���ل اإن مدي ��رة المرك ��ز تول ��ت اأم ��ر البحث ع ��ن موظف�ت‬ ‫ا�صتقب ���ل لمركز جراحة‪ ،‬وت�صلمت من �صندوق تنمية الموارد الب�صرية‬ ‫ق�ئم ��ة ت�صم م�ئ ��ة فت�ة ع�طات ويبحثن عن العم ��ل‪ ،‬وبعد رحلة م�صنية‬ ‫م ��ن اات�ص ���ات وج ��دت �ص�لته ��� م ��ن خ ��ال متقدمتين ج�دتي ��ن فقط‪،‬‬ ‫ويفتق ��ران للت�أهيل‪ ،‬خاف اأنهم� غي ��ر متفرغ�ت ويوا�صان درا�صتهم�‬ ‫الج�معي ��ة‪ ،‬ونت�ص ���ءل مع الدكت ��ور �ص�حب المركز‪ :‬ه ��ل ح�فز اأ�صعف‬ ‫حواف ��ز المتقدمي ��ن واأوهنه ��م؟ قل ��ت لع ��ل ااأمر يع ��ود اإلى كون ��ك تطلب‬ ‫موظف ��ة ا�صتقب ���ل وهو م ��� قد ا يجد الترحيب من ع ��دد من المتقدم�ت‪،‬‬ ‫لكن ��ه رد ق�ئ � ً�ا‪ :‬غي ��ر �صحيح‪ ،‬خذ مث � ً�ا مهن ��ة التمري�ض مهن ��ة �صريفة‬ ‫ومحترم ��ة ومقدرة والخريج�ت ب�اآاف‪ ،‬وه ��� نحن نحفر ااأر�ض بحث ً�‬ ‫ع ��ن ممر�ص�ت ول ��م نجد‪ .‬فع � ً�ا ق�صية‪ ،‬هن ���ك بط�لة‪ ،‬ويق�بله ��� تعطي�ض‬ ‫ال�صوق‪ ،‬ال�صوؤال‪ :‬هل تزامن «ح�فز» مع «نط�ق�ت» اأ�صهم في �صنع هذه‬ ‫الح�لة‪ :‬بط�لة مقنعة‪ ،‬بمعنى اأنه ُيحكى عن تزايد اأعداد البط�لة‪ ،‬ولكن ا‬ ‫وجود لهوؤاء على ااأر�ض نه�ئي ً�؟‬ ‫يق ��ول ااأ�صت ���ذ �ص ��اح محم ��د الزامل‪ ،‬ف ��ي تغريدة بثه ��� الب�رحة��� ‫ااأولى‪ ،‬اإن راتب الطبيبة ‪ 100‬األف ري�ل في ال�صنة‪ ،‬والرئي�ض التنفيذي‬ ‫ل�صرك ��ة يت�صلم ‪ 100‬األف ري�ل في ال�صهر‪ ،‬واعب يت�صلم ‪ 100‬األف في‬ ‫ااأ�صب ��وع‪ ،‬ومطرب ��ة ت�أخ ��ذ ‪ 100‬األف في ال�ص�عة! ومق�ب ��ل ذلك الطبيبة‬ ‫يق��صمه ��� ال�ص�ئ ��ق الجزء ااأكبر م ��ن راتبه�‪ .‬ويت�ص ���ءل بحرقة واألم عن‬ ‫�صي�ع المق�يي�ض‪ :‬وم� الر�ص�لة التي نر�صله� كمجتمع لل�صب�ب من بنين‬ ‫وبن ���ت اإذا ‪ 100‬األ ��ف راتب للطبيبة في ال�صن ��ة وتح�صل عليه� المطربة‬ ‫في ال�ص�عة؟‬ ‫م ��� تبق ��ى من م�ص�حة �صئيلة جد ًا‪ ..‬اأعتق ��د اأن وزارة العمل مط�لبة‬ ‫بح ��ل الق�صي ��ة ااأول ��ى وف ��ك اللوغ�ريتم�ت الت ��ي رافقت اإط ��اق (ح�فز‬ ‫ونط�ق ���ت) م ��ع بع�ض‪ ،‬بحيث ت ��م تعطي�ض ال�ص ��وق‪ ،‬بينم ��� ااأرق�م التي‬ ‫�ص�قه ��� ااأ�صت ���ذ الزام ��ل اأعتق ��د اأن ��ه يج ��ب عل ��ى مجل� ��ض ال�ص ��ورى اأن‬ ‫يدر�صه� بعن�ية ف�ئقة‪.‬‬

‫يد ِعي حماية المرأة يقف عقبة أمامها‬ ‫الجريسي‪ :‬من َ‬

‫مائة مليار ريال أرصدة السعوديات‪ ..‬و‪ %5.5‬فقط مشاركة المرأة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫اأظهرت اإح�صائية اأن الأر�صدة‬ ‫الن�ص ��ائية ي ال�ص ��عودية‪ ،‬تف ��وق‬ ‫مائة مليار ريال‪ ،‬ي حن اأن ن�ص ��بة‬ ‫عمل ام ��راأة ي امملكة‪ ،‬تقدر بنحو‬ ‫‪ ،%5.5‬وهو ما مثل امعدل الأدنى‬ ‫ي م�صاركة امراأة ي القوى العاملة‬ ‫ي الع ��ام‪ .‬واأو�ص ��حت الدرا�ص ��ة‬ ‫ال�ص ��ادرة م ��ن غرف ��ة الريا� ��ض‪ ،‬اأن‬ ‫«م ��ا يف�ص ��ر تل ��ك الن�ص ��بة‪ ،‬ه ��و اأن‬ ‫امجتم ��ع ال�ص ��عودي ظ ��ل ي اأغلب‬ ‫�ص ��رائحه ولعهود طويل ��ة‪ ،‬يرف�ض‬ ‫فكرة توظيف امراأة‪ ،‬ي ظل جتمع‬ ‫حافظ»‪ .‬كما اأ�ص ��ارت الإح�ص ��ائية‬ ‫اإى اأن «الدولة اأتاحت فر�ص ًا كبرة‪،‬‬ ‫لتوظيف امراأة ال�ص ��عودية‪ ،‬وتقدّر‬ ‫الإح�ص ��اءات ع ��دد اموظف ��ات م ��ن‬ ‫الإناث باأكر من ‪ 565‬األف موظفة‪،‬‬ ‫م ��ن اإجم ��اي ع ��دد الإن ��اث البال ��غ‬ ‫عدده ��ن ‪ 8.4‬مليون ام ��راأة‪ .‬وقالت‬ ‫اإن ن�ص ��بة العاط ��ات ع ��ن العم ��ل‪،‬‬ ‫تبل ��غ م ��ن ‪ ،%28 � 25‬اإى ذلك‪ ،‬بلغ‬ ‫حجم ا�ص ��تثمارات تعليم ام ��راأة ما‬ ‫يقرب من ثاثن ملي ��ار ًا‪ ،‬وبلغ عدد‬ ‫خريج ��ات التعلي ��م الع ��اي ‪44.6‬‬ ‫األ ��ف خريجة‪ ،‬وبلغ ع ��دد خريجات‬ ‫الثانوية العامة ‪ 121‬األف طالبة‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��ا طالب ��ت �ص ��يدة‬ ‫الأعمال هدى اجري�صي ي حديثها‬ ‫ل�»ال�ص ��رق» ب�ص ��رورة وج ��ود جهة‬ ‫مرخ�ص ��ة لا�ص ��تثمار ي امن ��زل‪،‬‬ ‫قائلة‪ :‬توجد حالي� � ًا الكثر من هذه‬ ‫ام�ص ��روعات نظ ��ر ًا لأنه ��ا الأن�ص ��ب‬

‫اأموال ال�صعودي�ت غر م�صتثمرة ب�لك�مل‬

‫(ال�صرق)‬

‫‪ 565‬ألف موظفة من إجمالي‬ ‫عدد اإناث البالغ ‪ 8.4‬مليون امرأة‬ ‫للمراأة‪ ،‬ومع ذلك تتباين الأمور من‬ ‫قبل ام�صوؤولن ي هذه النقطة‪ ،‬لذا‬ ‫ل بد من وجود جهة مرخ�ص ��ة لتلك‬ ‫ام�صروعات‪ ،‬واأ�ص ��ارت اجري�صي‪:‬‬ ‫اإى اأن ��ه م ��ازال هن ��اك م ��ن ي ّدع ��ي‬ ‫حماي ��ة ام ��راأة‪ ،‬وه ��و ي احقيق ��ة‬ ‫يق ��ف عقب ��ة اأم ��ام ا�ص ��تثماراتها‪،‬‬ ‫م�ص ��تنكرة من ��ع ام ��راأة م ��ن افتتاح‬ ‫بع� ��ض م�ص ��روعاتها على �ص ��وارع‬ ‫رئي�ص ��ية ي الوقت الذي ل حتمل‬ ‫وجود هذه ام�صروعات ي �صوارع‬ ‫داخلية كامطاعم‪ ،‬وامكاتب العقارية‬ ‫الن�ص ��ائية‪ ،‬ومكاتب ال�صت�ص ��ارات‬ ‫الن�صائية‪ .‬واأ�صافت اأن هناك الكثر‬ ‫م ��ن العوائق تواجه ال�ص ��تثمارات‬ ‫الن�صائية والتي اأبرزها الراخي�ض‬ ‫والتاأ�ص ��رات واخدم ��ات امكمل ��ة‬

‫لا�صتثمار كاموا�صات ونحوها‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬اأو�ص ��ح‬ ‫القت�ص ��ادي الدكت ��ور عب ��د الل ��ه‬ ‫امغلوث اأن ال�ص ��تثمارات الن�صائية‬ ‫مثل ‪ %40‬من الأموال ام�ص ��تثمرة‬ ‫ي قط ��اع ال�ص ��ناعة والتج ��ارة‬ ‫وال�ص ��تثمارات العقاري ��ة‪ ،‬اإل اأنه ��ا‬ ‫م ح ��ظ ب ��ذاك التفعي ��ل‪ ،‬قائ � ً�ا‪:‬‬ ‫«تعت ��ر ال�ص ��تثمارات الن�ص ��ائية‬ ‫اأحد مقومات القت�صاد ي امملكة‪،‬‬ ‫ولكنه ��ا تواج ��ه معوق ��ات‪ ،‬اأهمها‪:‬‬ ‫ع ��دم ح�ص ��ول �ص ��يدة الأعم ��ال‬ ‫عل ��ى ع�ص ��وية ي بع� ��ض جال�ض‬ ‫الغ ��رف‪ ،‬ليت�ص ��نى له ��ا امطالب ��ة‬ ‫ببع�ض الواجب ��ات وام�ص� �وؤوليات‬ ‫جاه �ص ��يدات الأعمال‪ ،‬بالإ�ص ��افة‬ ‫اإى ح ُف ��ظ بع�ض البنوك التجارية‬

‫عل ��ى موي ��ل �ص ��يدات الأعم ��ال‪،‬‬ ‫ويرج ��ع ال�ص ��بب ي ذل ��ك اإى اأن‬ ‫ام ��راأة ل مار� ��ض امهن ��ة بنف�ص ��ها‪،‬‬ ‫واإم ��ا تعتمد على وكاء وموظفن‬ ‫ي ذل ��ك‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى ع ��دم قدرته ��ا‬ ‫عل ��ى مراجع ��ة اجه ��ات الر�ص ��مية‬ ‫بنف�ص ��ها ي حال قا�ص ��اها البنك اأو‬ ‫اأي موؤ�ص�ص ��ة مالي ��ة اأخ ��رى‪ .‬واأبان‬ ‫امغلوث اأن امراأة جد �صعوبات ي‬ ‫مزاولة امهن مبا�صرة عند احتكاكها‬ ‫ببع�ض اجهات الر�صمية وهذا يعد‬ ‫معوّ ق ��ا كب ��را‪ ،‬ل ��ذا يتطل ��ب وجود‬ ‫اأق�ص ��ام خا�ص ��ة ب�ص ��يدات الأعم ��ال‬ ‫ي بع� ��ض ال ��وزارات وبع� ��ض‬ ‫الدوائ ��ر احكومي ��ة‪ ،‬ما يتنا�ص ��ب‬ ‫مع �صريعتنا ال�ص ��محة وال�صوابط‬ ‫الجتماعية‪ ،‬مطالب ًا وزارة التجارة‬ ‫بت�ص ��هيل اإجراءات ح�ص ��ول امراأة‬ ‫على ال�صجل التجاري بنف�صها دون‬ ‫وكيل اأو من ��دوب‪ ،‬واأن يكون هناك‬ ‫مت�صع ل�صيدات الأعمال ي الهيئات‬ ‫الر�ص ��مية والجتماعي ��ة حت ��ى‬ ‫ينقل ��ن وجهة نظرهن م ��ا تواجهه‬ ‫ه ��ذه الفئة م ��ن م�ص ��كات ومتاعب‬ ‫و�ص ��عوبات»‪ .‬واأف ��اد اأن «امعوقات‬ ‫التي تواجه ال�صتثمارات الن�صائية‬ ‫ه ��ي عب ��ارة ع ��ن اأخط ��اء ر�ص ��مية‪،‬‬ ‫ولي�ص ��ت اأعراف ��ا اجتماعي ��ة‪ ،‬فهذه‬ ‫الأخرة مرنة وتتطور ما يتنا�صب‬ ‫مع ال�صريعة والظروف الجتماعية‪،‬‬ ‫قائ ًا‪« :‬هن ��اك م�ص ��روعات عماقة‪،‬‬ ‫لبد اأن ت�صاهم فيها �صيدات الأعمال‬ ‫من خال ا�ص ��تثمار اأموالهن ب�صكل‬ ‫مي�صر و�صحيح»‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فهد القاسم‬ ‫‪sazzaid@alsharq.net.sa‬‬

‫مركز مكة الدولي للتوفيق‬ ‫والتحكيم يطلق دبلوم ًا متخصص ًا‬

‫‪-‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�صرق‬

‫يطلق مركز مكة الدوي للتوفيق‬ ‫والتحكي ��م‪ ،‬بالتعاون م ��ع كلية الأمر‬ ‫�ص ��لطان لل�ص ��ياحة والإدارة ي اأبه ��ا‪،‬‬ ‫الدبل ��وم امتخ�ص ���ض ي التحكي ��م‬ ‫ال ��دوي ي اأك ��ر اأربع مناط ��ق‪ .‬واأكد‬ ‫ام�صت�ص ��ار التحكيم ��ي رئي�ض جل�ض‬ ‫اأمن ��اء مرك ��ز مك ��ة ال ��دوي للتوفي ��ق‬ ‫والتحكي ��م‪ ،‬نائ ��ب رئي� ��ض الح ��اد‬ ‫العربي للتحكيم ال ��دوي الدكتور فهد‬ ‫م�صبب اآل خفر ال�صمراي‪ ،‬اأن الدبلوم‬ ‫يع ��د الأول م ��ن نوع ��ه على م�ص ��توى‬ ‫امملكة‪ ،‬وحت اإ�ص ��راف وزارة العدل‪،‬‬ ‫وجل� ��ض الغ ��رف ال�ص ��عودية راعي� � ًا‬ ‫ر�ص ��مي ًا‪ ،‬و�ص ��يكون ي اأك ��ر مناط ��ق‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬حي ��ث �ص ��ينطلق ي امنطقة‬ ‫اجنوبية مدينة اأبها خال الفرة من‬ ‫‪2012/3/31‬م اإي ‪2012/5/12‬م‪،‬‬ ‫وي امنطق ��ة الغربي ��ة مدين ��ة ج ��دة‬ ‫خ ��ال الف ��رة م ��ن ‪2012/4/07‬م‬ ‫اإي ‪2012/5/31‬م‪ ،‬وي امنطق ��ة‬ ‫الو�ص ��طي مدين ��ة الريا� ��ض خ ��ال‬ ‫الف ��رة م ��ن ‪2012/4/14‬م اإي‬ ‫‪2012/06/07‬م‪ ،‬وي امنطق ��ة‬ ‫ال�ص ��رقية مدين ��ة الدم ��ام خ ��ال‬ ‫الف ��رة م ��ن ‪ 2012/04/21‬اإي‬ ‫‪2012/6/14‬م‪ .‬وك�ص ��ف عن اأن مركز‬ ‫مكة الدوي للتوفيق والتحكيم‪ ،‬الذي‬ ‫يعد اأول مركز حكيم موؤ�ص�ص ��ي ين�صاأ‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬حق ��ق تقدم� � ًا وا�ص ��ح ًا‪،‬‬ ‫جل ��ى ذل ��ك باخ ��روج والتم ��دد اإى‬ ‫اآف ��اق اأربعة ‪ ،‬اأكر مناطق ي امملكة؛‬ ‫ه ��ي الو�ص ��طى والغربي ��ة وال�ص ��رقية‬ ‫واجنوبية‪ ،‬و�صركز امركز على طرح‬ ‫دبلوم التحكيم الدوي بينها‪ .‬واأ�ص ��ار‬ ‫ام�صت�ص ��ار التحكيم ��ي اإى اأن ه ��ذا‬ ‫الدبلوم امتخ�ص ���ض يهدف اإى اإعداد‬ ‫امحكم ال ��دوي‪ ،‬الذي يحم ��ل الدبلوم‬ ‫امتخ�ص ���ض ي التحكيم الدوي حتى‬ ‫مكنه تاأدية ختلف الأعمال ام�صاندة‬ ‫وال�ص ��رورية للعمل القان ��وي‪ ،‬كذلك‬ ‫تلبية احتياج ��ات التجارة الدولية ي‬

‫‪-‬‬

‫«بيانات اأولى» تطلق عرض ًا على‬ ‫خدمة «‪ »elife‬ذات السرعة الفائقة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأطلق ��ت «بيان ��ات الأوى»‬ ‫التابعة ل�ص ��ركة احاد ات�صالت‬ ‫«موبايلي» اأخر ًا عر�ص� � ًا جدي ��د ًا على خدمة (‪ ،)elife‬يح�ص ��ل موجبه‬ ‫ام�ص ��ركون اجدد على جهاز اخدمة جان ًا‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإى اإعفائهم من‬ ‫ر�صوم الركيب‪ ،‬حيث ي�صتمر العر�ض حتى يوم ‪ 25‬مايو امقبل‪ .‬وقالت‬ ‫«بيانات الأوى» اإن خدمة (‪ )elife‬تتيح م�صركيها �صرعات قيا�صية وغر‬ ‫م�ص ��بوقة لات�صال ب�ص ��بكة الإنرنت عر تقنية (‪ ،)FTTH‬التي تعتمد‬ ‫على �ص ��بكة الألياف الب�صرية‪ ،‬حيث ت�صل �ص ��رعتها اإى مائتي ميجابت‬ ‫بالثاني ��ة‪ .‬وو ّفرت «بيان ��ات الأوى» العديد من الباق ��ات خدمة (‪)elife‬‬ ‫باأ�ص ��عار ميزة‪ ،‬حيث تبلغ تكلفة ال�ص ��راك بباقة ‪ 25‬ميجابت بالثانية‬ ‫‪ 299‬ريا ًل �صهري ًا‪ ،‬اأما باقة خم�صن ميجابت بالثانية‪ ،‬فتبلغ تكلفتها ‪399‬‬ ‫ريا ًل �ص ��هري ًا‪ ،‬بينما تبلغ تكلف ��ة باقة مائة ميجابت بالثاني ��ة ‪ 499‬ريا ًل‬ ‫�صهري ًا‪ ،‬فيما تبلغ تكلفة باقة مائتي ميجابت بالثانية ‪ 799‬ريا ًل �صهري ًا‪.‬‬ ‫وتع ّد خدمة (‪ )elife‬اليوم من اأكر خدمات الت�صالت ابتكار ًا؛ نظر ًا ما‬ ‫تو ّفره من �صرعات عالية لات�صال بالإنرنت؛ ما ي�صيف متابعي مقاطع‬ ‫الفيديو م�صاهدة فائقة الدقة ب�صكل مبا�صر وبجودة عالية‪ ،‬كما مكن لعب‬ ‫الألع ��اب اجماعية بجودة عالية اأي�ص� � ًا وفق زمن تاأخرية هو الأقل على‬ ‫الإطاق‪ .‬وتتيح بيانات الأوى من خال موقع «موبايلي» على الإنرنت‬ ‫اإمكاني ��ة التع ��رف على �ص ��رعة الت�ص ��ال بالإنرن ��ت‪ ،‬اإى جانب معرفة‬ ‫امناطق امغطاة بخدمة (‪.)elife‬‬

‫انطاق معرض مملكة حواء ‪ 15‬أبريل‬ ‫‪ ..‬وتوقعات باإقبال على «المبدعات»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫تنطلق منت�ص ��ف اأبري ��ل امقبل‪ ،‬فعاليات معر� ��ض ملكة حواء‪،‬‬ ‫الذي تتخلله ملكة امبدعات‪ ،‬وامعر�ض من تنظيم واإدارة �صركة �صابد‬ ‫للمعار�ض واموؤمرات وموؤ�ص�صتي �صدف العامية للتجارة والتم ُيز‬ ‫لتنظي ��م امعار�ض الداخلي ��ة واخارجية‪ ،‬ويهدف اى دعم ام�ص ��رة‬ ‫القت�ص ��ادية والنجاح امجتمعي للمراأة الع�صرية عن طريق ت�صليط‬ ‫ال�ص ��وء على اإبداعات وب�ص ��مات امراأة امعا�صرة‪� ،‬صواء كانت حت‬ ‫فئة �صيدات الأعمال اأم الأ�صر امنتجة‪ ،‬حيث يناق�ض امعر�ض حاور‬ ‫ع ��دة‪ ،‬تتج َلى ي ور�ض العمل ام�ص ��احبة عن طريق تقدم ق�ص ���ض‬ ‫واقعية‪ ،‬وجارب حياتية من �صيدات اأعمال ودورات تدريبية للمراأة‬ ‫الع�صرية بوا�صطة متخ�ص�صن ي جالت تطوير الذات‪ .‬ويتكون‬ ‫امعر�ض من عدة مالك مثل‪ ،‬ملكة امال والأعمال‪ ،‬وملكة التمويل‬ ‫والدع ��م امادي‪ ،‬وملكة النواعم‪ ،‬وملكة ال�ص ��حة واجمال‪ ،‬ملكة‬ ‫الذهب والأما�ض وملك ��ة امبدعات‪.‬وتعتر ملكة امبدعات من اأهم‬ ‫اممالك التي يفتخر بها امعر�ض‪ ،‬حيث تعرف باأنها منطقة خ�ص�صة‬ ‫للفتيات امبدعات واجهات الن�ص ��ائية الاتي واجهن ظروفا حياتية‬ ‫قا�صية ومع ذلك �صنعن الفرق مثل الأ�صر امنتجة‪ ،‬اجمعيات اخرية‬ ‫التي ُتعنى ب�ص� �وؤون امراأة‪ ،‬الإ�صاحيات واإدارة ال�صجون الن�صائية‬ ‫التي قدَمت منت�صباتها منتجات وابتكارات فريدة من نوعها وغرها‬ ‫من اجهات امجتمعي ��ة واخرية التي ُتعنى ب�ص� �وؤون امراأة‪ ،‬حيث‬ ‫يهدف امعر� ��ض اى اإبراز تلك الفئات وتقدمهم للمجتمع باأ�ص ��لوب‬ ‫راق نظرا ما يقدِمونه من م�صاركة اقت�صادية وجتمعية وا�صحة ي‬ ‫ملكتنا احبيبة رغم الظروف ال�صعبة التي م ُر بها‪.‬‬

‫«العلوم والتقنية» توقع مذكرة تفاهم‬ ‫مع المنظمة العالمية للملكية الفكرية‬

‫د‪ .‬اآل خفر‬

‫امملك ��ة‪ ،‬ولتنمي ��ة الك ��وادر الوطني ��ة‬ ‫للعم ��ل ي ج ��ال التحكي ��م التجاري‬ ‫ب�ص ��كل مهن ��ي متخ�ص ���ض مواكب ��ة‬ ‫التط ��ورات العامي ��ة وامحلي ��ة ي‬ ‫ج ��ال التحكي ��م التج ��اري ال ��دوي‪.‬‬ ‫وق ��ال الدكت ��ور اآل خف ��ر اإن امح ��اور‬ ‫الرئي�ص ��ة للدبل ��وم تركز ي درا�ص ��ة‬ ‫مب ��ادئ الأنظمة وامقررات ام�ص ��اعدة‬ ‫امتعلقة بتخ�ص�ض الأنظمة والتحكيم‬ ‫التج ��اري ال ��دوي‪ ،‬ودرا�ص ��ة اأ�ص ���ض‬ ‫وقواع ��د الأنظمة وامبادئ الأ�صا�ص ��ية‬ ‫لإجراءات التحكي ��م‪ ،‬وتنمية القدرات‬ ‫للتع ��رف اإى الأنظم ��ة القانوني ��ة‬ ‫امختلف ��ة بامملك ��ة وم ��دى اأهميته ��ا‬ ‫واإج ��ادة اإع ��داد امذك ��رات وال ��ردود‬ ‫القانونية‪ ،‬واإجادة ال�صياغة القانونية‬ ‫والقدرة عل ��ى مثيل مراك ��ز التحكيم‬ ‫الت ��ي يعم ��ل م�ص ��لحتها اأم ��ام امحافل‬ ‫الدولية وامحلية‪ .‬لفت ًا اإى اأن الدبلوم‬ ‫�صيم ّكن من زيادة امهارات ي الق�صايا‬ ‫واأعم ��ال التحكيم وح�ص ��ن القدرات‬ ‫ي اإعداد التقارير وتنمية فن العر�ض‬ ‫للمو�صوعات امختلفة امعرو�صة اأمام‬ ‫مراكز التحكيم وتنمية القدرة على فهم‬ ‫العمليات القانونية امعرو�صة وزيادة‬ ‫القدرة على تقييم الدعاوى امعرو�صة‪،‬‬ ‫اإى جان ��ب التعري ��ف بامخاط ��ر التي‬ ‫رما تن�صاأ من عمليات غ�صيل الأموال‬ ‫والعمليات ام�صبوهة الأخرى وزيادة‬ ‫القدرة على ا�صتقراء وتف�صر التقارير‬ ‫الفنية والقانونية ب�صدد خو�ض عملية‬ ‫التحكيم وتنمية القدرة التطبيقية ي‬ ‫جال عمليات التحكيم‪.‬‬

‫تع�مات اافراد و�صن�ديق اا�صتثم�ر العربية فى بور�صة م�صر‬

‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫مع فارق القياس‬

‫(ال�صرق)‬

‫‪ 17‬دولة تشارك في افتتاح معرض البناء واإنشاء برعاية |‬

‫تضاعف عدد سكان المملكة يشكل ضغط ًا على قطاع السكن‬ ‫الظهران ‪ -‬ال�صرق‬ ‫افتت ��ح اأم� ��ض وكي ��ل الأم ��ن‬ ‫للبلديات امهند�ض �ص ��جاع ام�ص ��لح‬ ‫امعر� ��ض ال�ص ��عودي ال ��دوي‬ ‫الث ��اي ع�ص ��ر للبن ��اء والإن�ص ��اء‪،‬‬ ‫ال ��ذي ت�صت�ص ��يفه �ص ��ركة معار�ض‬ ‫الظهران الدولية عل ��ى اأر�ض مركز‬ ‫معار�ض الظه ��ران ومدة اأربعة اأيام‬ ‫برعاي ��ة «ال�ص ��رق»‪ .‬وق ��ال حم ��د‬ ‫اح�ص ��يني الرئي� ��ض التنفي ��ذي‬ ‫ل�ص ��ركة معار�ض الظه ��ران الدولية‬ ‫اإن امعر� ��ض حظ ��ي م�ص ��اركات‬ ‫حلي ��ة ودولي ��ة م ��ن �ص ��ركات م ��ن‬ ‫اإ�ص ��بانيا‪ ،‬اإيطاليا‪ ،‬اأماني ��ا‪ ،‬اأمريكا‪،‬‬ ‫م�ص ��ر‪ ،‬لبن ��ان‪ ،‬ال�ص ��ن‪ ،‬الياب ��ان‪،‬‬ ‫فرن�صا‪ ،‬بريطانيا‪ ،‬الهند‪ ،‬الرتغال‪،‬‬ ‫تركي ��ا‪ ،‬الكوي ��ت‪ ،‬البحري ��ن‪ ،‬قطر‪،‬‬ ‫والإم ��ارات‪ ،‬متخ�ص�ص ��ة ب ��كل م ��ا‬ ‫يتعل ��ق بقط ��اع البن ��اء والإن�ص ��اء‬ ‫من ت�ص ��نيع وا�ص ��تراد وت�ص ��دير‬ ‫و�ص ��راء‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى اأن ��ه اح ��دث‬ ‫الأه ��م الذي يجم ��ع اآخ ��ر تطورات‬ ‫�ص ��ناعة امعدات الثقيلة التي تخدم‬

‫معر�ض البن�ء والت�صغيل‬

‫ال�صوق ال�صعودي ب�صكل كبر‪ ،‬كما‬ ‫يقدم اأح ��دث ما و�ص ��لت اإليه امواد‬ ‫ام�صتخدمة ي الت�ص ��ميم الداخلي‬ ‫وديكورات امنازل وامباي‪ ،‬واأ�صار‬ ‫اإى اأن اله ��دف م ��ن تنظيم امعر�ض‬ ‫ه ��و اإبراز ال ��دور الفاع ��ل والتطور‬ ‫احقيقي الذي ي�ص ��هده قطاع البناء‬ ‫والإن�صاء ي امملكة‪ ،‬واإلقاء ال�صوء‬ ‫عل ��ى تط ��ور ال�ص ��ناعة والتقني ��ة‬ ‫ال�ص ��عودية ي هذا امجال‪ ،‬اإ�ص ��افة‬ ‫اإى تب ��ادل اخ ��رات م ��ع ال ��دول‬ ‫امتقدم ��ة الذي يوؤدي اإى دفع عجلة‬ ‫النم ��و ليكون اأح ��د الروافد الفاعلة‬ ‫ي حركة التنمية القت�صادية التي‬

‫(ت�صوير ‪ :‬علي غوا�ض)‬

‫تعي�صهاامملكة‪.‬‬ ‫وب ��ن اح�ص ��يني اأن �ص ��ركة‬ ‫معار� ��ض الظه ��ران الدولي ��ة اأنهت‬ ‫ال�ص ��تعدادات كاف ��ة الت ��ي تلي ��ق‬ ‫بحجم ومكانة امعر�ض الذي تنظمه‬ ‫ال�صركة �صنويا بعد اأن اأ�صبح واحدا‬ ‫م ��ن اأهم امعار�ض امتخ�ص�ص ��ة ي‬ ‫البن ��اء والإن�ص ��اء على ام�ص ��توين‬ ‫امحلي والدوي‪ ،‬حيث اأعدت خطة‬ ‫ت�صويقية �صاملة للو�صول اإى اأكر‬ ‫ع ��دد من رج ��ال الأعمال و�ص ��انعي‬ ‫الق ��رار امعني ��ن بقط ��اع البن ��اء‬ ‫والإن�ص ��اء‪ ،‬موؤكد ًا على توفر مركز‬ ‫امعار�ض جميع اخدمات ام�صاعدة‬

‫واللوج�ص ��تية لإخ ��راج هذا احدث‬ ‫بال�ص ��كل الذي يائ ��م مكانة امملكة‬ ‫على ام�صتوين الإقليمي والدوي‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن الزي ��ادة الكبرة ي‬ ‫عدد �ص ��كان امملكة الذي يبلغ حالي ًا‬ ‫نح ��و ‪ 25‬ملي ��ون ن�ص ��مة وه ��و ي‬ ‫تزايد قد ي�ص ��ل اإى ‪ 50‬مليونا بعد‬ ‫ع�ص ��ر �ص ��نوات مثل طلب ًا متزايد ًا‬ ‫على امب ��اي والوحدات ال�ص ��كنية‬ ‫امتوافرة والبنية التحتية للمناطق‬ ‫العمرانية وال�صناعية احديثة ما‬ ‫�ص ��جع على دعم الدولة هذا القطاع‬ ‫ع ��ن طريق تنفي ��ذ برنام ��ج تطوير‬ ‫البنية التحتية والتو�صع ي اإن�صاء‬ ‫ام ��دن القت�ص ��ادية امتخ�ص�ص ��ة‬ ‫اإ�ص ��افة اإى ت�ص ��جيع ال�ص ��تثمار‬ ‫الأجنب ��ي والتخ�ص ��ي�ض‪ ،‬متوقع ��ا‬ ‫اأن ي�ص ��هد امعر� ��ض ح�ص ��ور ع ��دد‬ ‫كب ��ر م ��ن رج ��ال العق ��ار والأعمال‬ ‫وامواطنن خا�ص ��ة الذين يهدفون‬ ‫اإى البناء ي ظل انخفا�ض اأ�ص ��عار‬ ‫م ��واد البن ��اء اإ�ص ��افة اإى وج ��ود‬ ‫�صركات متخ�ص�صة ي جال البناء‬ ‫والت�صييد‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫و ّقعت مدين ��ة املك عبدالعزيز للعل ��وم والتقنية اأخ ��ر ًا‪ ،‬مذكرة تفاهم‬ ‫م ��ع امنظمة العامي ��ة للملكية الفكري ��ة (ويبو)‪ ،‬به ��دف اإن�ص ��اء ودعم مراكز‬ ‫التقني ��ة والبت ��كار ي امملكة‪ ،‬وذلك مقر امنظم ��ة ي مدينة جنيف‪ .‬ووقع‬ ‫امذكرة كل من نائ ��ب رئي�ض امدينة لدعم البحث العلمي الدكتور عبدالعزيز‬ ‫بن حمد ال�ص ��ويلم‪ ،‬ومدير عام امنظمة العامية للملكية الفكرية فران�ص ���ض‬ ‫ج ��اري‪ ،‬ي ح�ص ��ور اممث ��ل الدائ ��م للمملكة ل ��دى الأم امتح ��دة ي جنيف‬ ‫الدكتور عبدالوهاب عطار‪ ،‬وام�صرف على الإدارة العامة للملكية ال�صناعية‬ ‫ي امدين ��ة امهند�ض �ص ��امي ال�ص ��دي�ض‪ ،‬وع ��دد من موظفي اممثلي ��ة الدائمة‬ ‫وم�ص� �وؤوي امنظمة‪ .‬وموجب هذه امذكرة‪� ،‬صتتمكن امدينة من ال�صتفادة‬ ‫الكاملة من خدمات امنظمة العامية للملكية الفكرية ي كل ما يتعلق باإن�صاء‬ ‫مراكز التقنية والبت ��كار ي اجامعات ومراكز الأبحاث والقطاع اخا�ض‪،‬‬ ‫وتقدم الدعم الكامل لها‪� ،‬ص ��واء من ا�صتقطاب خراء اأو تقدم ا�صت�صارات‪،‬‬ ‫اإ�ص ��افة اإى تدريب اموارد الب�صرية ي تلك امراكز‪ ،‬وتوفر قواعد البيانات‬ ‫امتوفرة لدى امنظمة‪ ،‬وال�صتفادة من معلومات براءات الخراع‪ ،‬وحليل‬ ‫نتائجها لا�صتفادة منها ي ال�ص ��تثمارات والق�صايا امتعلقة بها‪ ،‬ف�ص ًا عن‬ ‫طرق �صياغة طلبات الراءات والإجراءات اخا�صة بها‪.‬‬

‫�صورة تذك�رية عقب توقيع العقد‬

‫(ال�صرق)‬


‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫مواطنون ينتقدون غياب الرقابة ويطالبون الجهات المختصة بالتدخل‬

‫ارتفاع أسعار حليب اأطفال‪..‬‬ ‫والتجارة‪ :‬نراقب و سنحاسب المتجاوزين‬

‫قال إن ارتفاع التكلفة يعوق نمو السياحة الداخلية‬

‫آل دغيم‪ %40 :‬نسبة تراجع السياحة‬ ‫الخارجية ونعاني من غياب اإعام المتخصص‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬

‫�سجلت اأ�سعار حليب ااأطفال‬ ‫ارتفاعات متباينة خ ��ال اليومن‬ ‫اما�سين ي عدد من ال�سيدليات‬ ‫ومراك ��ز التموين ��ات ي حافظة‬ ‫الطائ ��ف‪ ،‬وتفاوت ��ت اأ�س ��عار بيع‬ ‫علبة احليب من نوع «�س ��يمياك»‬ ‫حج ��م ‪ 400‬ج ��رام ‪ ،‬اإذ و�س ��لت‬ ‫اإى ‪ 34‬ري ��ا ًا ي بع� ��ص امحات‪،‬‬ ‫بينم ��ا يتم بيعه ��ا ب�س ��عر‪ 29‬ريا ًا‬ ‫ي بع�ص امحات ااأخرى ‪.‬واأثار‬ ‫تفاوتااأ�سعارا�ستياءام�ستهلكن‪،‬‬ ‫الذي ��ن ع ��زوا ذل ��ك التناق� ��ص اإى‬ ‫غي ��اب الرقاب ��ة على اأ�س ��عار البيع‬ ‫ي امح ��ات التجاري ��ة‪ ،‬مطالبن‬ ‫وزارة التج ��ارة بتفعي ��ل دور‬ ‫جان مراقبة ااأ�سعار‪ .‬واأكد اأحمد‬ ‫القر�سي اأنه وجد تباينا ي اأ�سعار‬ ‫بي ��ع حلي ��ب ااأطفال بن ع ��دد من‬ ‫امراكز التجارية ‪ ،‬اإذ و�سل هام�ص‬ ‫ااختاف ي ال�س ��عرعلى خم�س ��ة‬ ‫ري ��اات للعلبة الواحدة‪ ،‬م�س ��ر ًا‬ ‫اإى اأن اأ�س ��حاب ه ��ذه امح ��ات‬ ‫وج ��دوا الفر�س ��ة �س ��انحة اأمامهم‬ ‫للبيع بااأ�س ��عار الت ��ي تروق لهم‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن اأك ��ر امح ��ات م‬ ‫يلت ��زم بتعليم ��ات التج ��ارة الت ��ي‬ ‫تن�ص على و�س ��ع ت�سعرة للمواد‬

‫ك�س ��ف مدير مركز �سمارت لرن‬ ‫للدرا�س ��ات ااقت�س ��ادية وال�سياحية‬ ‫خال ��د اآل دغيم‪ ،‬عن تراجع ال�س ��ياحة‬ ‫اخارجي ��ة بن�س ��بة ‪، %40‬حتى على‬ ‫م�س ��توى �س ��ياحة ااأعم ��ال ‪ ،‬افت ��ا‬ ‫اإى اأن ال�س ��ركات العامي ��ة ب ��داأت ي‬ ‫التوجه اإى ال�س ��وق ال�سعودي بحث ًا‬ ‫عن ااأمان‪ .‬واعت ��ر اأن هذا الراجع‬ ‫ي� �وؤدي اإى م ��و ال�س ��ياحة الداخلية‬ ‫ويوفر ماين الرياات‪ .‬وانتقد غياب‬ ‫ااإعام ال ��ذي م يواكب هذا التحول‬ ‫ي ه ��ذا الن�س ��اط وااج ��اه العامي‬ ‫اإى تقلي ��ل �س ��اعات العم ��ل وتوف ��ر‬ ‫اإج ��ازات اأكر اإى جان ��ب رغبة اأكر‬ ‫العاملن اإى تنظي ��م اأوقات اإجازتهم‬ ‫م ��ع منا�س ��بات معين ��ة اأو منطق ��ة‬ ‫ح ��دودة‪ ،‬م�س ��را اإى اأن ااإع ��ام‬ ‫يقع علي ��ه توجيه ااأف ��راد للتخطيط‬ ‫امبك ��ر اإجازة �س ��ياحية متعة حتى‬ ‫ل ��و كانت ق�س ��رة‪ .‬وراأى اآل دغيم اأن‬ ‫ااإمكانيات ال�س ��ياحية لن تكون ذات‬ ‫ج ��دوى اقت�س ��ادية ما م يك ��ن هناك‬ ‫اإعام �سياحي متخ�س�ص له و�سائله‬ ‫امختلفة ليتبنى اجاهات موؤثرة ي‬ ‫امجتم ��ع امحل ��ي ويدفع بال�س ��ياحة‬ ‫لتك ��ون ذات اأثر اقت�س ��ادي من خال‬ ‫دورة متكامل ��ة يلم�س ��ها اجمي ��ع‪.‬‬

‫عبوات حليب اأطفال ا حمل مل�سقات بااأ�سعار ي اأحد امراكز التجارية ي الطائف( ال�سرق)‬

‫الغذائية ‪ ،‬ونا�سد القر�سي اجهات‬ ‫ام�س� �وؤولة ي وزارة التج ��ارة‬ ‫و جمعي ��ة حماي ��ة ام�س ��تهلك‬ ‫بالتحرك لوقف التاعب بااأ�سعار‪،‬‬ ‫وحا�س ��بة م ��ن يثب ��ت ج ��اوزه‬ ‫م ��ن اأ�س ��حاب امح ��ات ‪ .‬وي‬ ‫ال�س ��ياق ذات ��ه‪ ،‬انتقد عبدالرحمن‬ ‫امالكي‪ ،‬غياب اآلية تلزم اأ�س ��حاب‬ ‫امحات التجارية بالبيع ب�س ��عر‬ ‫ح ��دد ومعلوم للجميع م ��ا اأوجد‬ ‫الفر�س ��ة لدى البع�ص با�س ��تغال‬ ‫ذلك ي زي ��ادة ااأ�س ��عار‪ ،‬وطالب‬ ‫بفر� ��ص اأ�س ��عار ح ��ددة و اإيجاد‬ ‫قن ��وات للتوا�س ��ل م ��ع اجه ��ات‬ ‫الرقابي ��ة والت�س ��هر بامخالف ��ن‬ ‫حماية ام�ستهلكن واحد من هذه‬

‫التجاوزات ‪ ،‬موؤكد ًا على �س ��رورة‬ ‫اإلزام اأ�سحاب امحات بو�سع رقم‬ ‫هاتف الباغات امجاي ي لوحة‬ ‫وا�س ��حة داخل امركز ‪.‬من جهته‪،‬‬ ‫اأف ��اد مدي ��ر ف ��رع وزارة التج ��ارة‬ ‫ي الطائ ��ف م�س ��عود القثامي‪ ،‬اأنه‬ ‫�سيقوم باإر�س ��ال مراقبن للمراكز‬ ‫امعني ��ة برف ��ع ااأ�س ��عار‪ ،‬و�س ��يتم‬ ‫تطبي ��ق ااأنظمة بحقه ��م ي حال‬ ‫ثبوت تاعبهم بااأ�سعار‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫مراقبي اإدارت ��ه يقومون بجوات‬ ‫تفتي�س ��ية مفاجئ ��ة ‪ ،‬واأه ��اب‬ ‫بام�س ��تهلكن التوا�س ��ل مع وزارة‬ ‫التج ��ارة وااإب ��اغ ع ��ن اأي زيادة‬ ‫ي ااأ�س ��عارعرالهاتف امج ��اي‬ ‫اموحد ‪.‬‬

‫خالد اآل دغيم‬

‫ودع ��ا اإى بل ��ورة حمل ��ة اإعامي ��ة‬ ‫ح ��ددة اله ��دف لتخفي ��ف ال�س ��غط‬ ‫على ال�س ��ياحة اخارجية والت�سدي‬ ‫لهجرة روؤو�ص ااأموال والب�سر التي‬ ‫تهاجر �س ��نوي ًا اإى البلدان امجاورة‬ ‫وا�س ��تغال الراج ��ع ي ال�س ��ياحة‬ ‫اخارجي ��ة ب�س ��بب اا�س ��طرابات‬ ‫امحيط ��ة بن ��ا اإب ��راز امنج ��زات‬ ‫اح�س ��ارية و الت ��وازن ااجتماع ��ي‬ ‫وااأمني الذي تنعم به بادنا‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإى اأن بع� ��ص ااأ�س ��ر ا تع ��رف م ��ن‬ ‫بادن ��ا اإا قرية اأو مدينة حيث يغيب‬ ‫اج ��ذب وعوام ��ل الت�س ��ويق عنها ‪،‬‬ ‫منتق ��دا غياب ااإعام خ�سو�س� � ًا ي‬ ‫فرة ااإجازات الق�س ��رة‪ .‬واأو�س ��ح‬ ‫اآل دغيم باأن تكلف ��ة ااإجازة من اأبرز‬ ‫عوائ ��ق ال�س ��ياحة‪ ،‬معربا عن اأ�س ��فه‬ ‫اأن قوائ ��م التكلفة امعم ��ول بها حالي ًا‬ ‫ا تزال من اأيام الطفرة ااقت�س ��ادية‬ ‫والت ��ي اأعدت ح�س ��ب م�س ��توى دخل‬

‫ااأفراد ي حينه وهي ا تتنا�سب مع‬ ‫الظروف ااقت�س ��ادية احالية وهي‬ ‫م ��ا توؤخ ��ر النم ��و ال�س ��ياحي ‪ .‬ولفت‬ ‫اإى مقارب ��ة بن التكلفة ي م�س ��روع‬ ‫خارج الوطن وم�س ��روع وطني يقدم‬ ‫نف�ص اخدمة �س ��نجد الفرق �سا�س ��عا‬ ‫اأن ام�سروع اخارجي يبني اأرباحه‬ ‫على ام ��دى البعيد وي�س ��عى للحفاظ‬ ‫على زبائنه ي �سبيل الربح ام�ستمر‪،‬‬ ‫بينما ام�س ��روع الوطني ي�س ��رف ي‬ ‫مظاه ��ر ااإن�س ��اءات ما يرفع اأ�س ��عار‬ ‫اخدم ��ات الت ��ي يقدمه ��ا وبالت ��اي‬ ‫يح ��ول دون حقيق ااأهداف ‪ .‬وقال‬ ‫اآل دغيم اإن ااإح�س ��ائيات ت�س ��ر اإى‬ ‫اأن ن�سبة اإ�س ��غال قطاع ااإيواء بلغت‬ ‫‪ %100‬ي ف ��رة م ��ا بع ��د ال�س ��يف‬ ‫وحت ��ى ااآن ي اأك ��ر م ��دن امملك ��ة‬ ‫الرئي�س ��ة‪ ،‬اإى جان ��ب اإع ��ان الهيئة‬ ‫العامة لل�س ��ياحة وااآث ��ار عن ‪8500‬‬ ‫وظيف ��ة يت ��م توطينه ��ا ي م�س ��ارات‬ ‫مهني ��ة ختلف ��ة ‪ ،‬وه ��و اأم ��ر يب�س ��ر‬ ‫باخ ��ر ويجعل تدوي ��ر راأ� ��ص امال‬ ‫م�سمونا ومر�س ��يا‪ .‬وراأى اأن اإجازة‬ ‫منت�س ��ف العام من ن�سيب ااأ�سواق‬ ‫وام ��وات الكرى وامدن الرفيهية ‪،‬‬ ‫مفي ��دا اأنها م حظ بحمات اإعامية‬ ‫اأو ترويج منظم من ام�س ��تثمرين ي‬ ‫ال�س ��ياحة وه ��و م ��ا يعت ��ر خلا ي‬ ‫التخطيط‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫المشروعات المتعثرة‪ ..‬ح َلها‬ ‫شركة مساهمة! (‪)3-2‬‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫ا�ستكما ًا لفكرة م�سروع ال�سركة ال�سعودية الم�ساهمة (مقاولة)؛‬ ‫اأق ��ول‪ُ :‬ي�سترط اأن ت�سم ه��ذه ال�سركة ك��وادر ب�سرية وطنية هند�سية‬ ‫هي ااأف�سل وااأك�ث��ر تاأهي ًا‪ ،‬بما �سيق�سي تمام ًا على اأغلب ااأ�سباب‬ ‫المتعلقة بتعثر تنفيذ الم�سروعات‪ ،‬كما اأنه �سيقل�ص من ميزانية الجهات‬ ‫الحكومية فيما يخت�ص ب�اإدارات الم�سروعات ( ُيفتر�ص انتقال من�سوبي‬ ‫تلك ااإدارات في الجهات الحكومية المختلفة‪ ،‬المرتفعي التاأهيل وااأداء‬ ‫اإل��ى هذه ال�سركة‪ ،‬ومنحهم العديد من اامتيازات المحفزة)‪ .‬علم ًا باأن‬ ‫هذه الفكرة الرائدة ُيعمل بها ااآن في العديد من البلدان‪ ،‬وهي اآخذة في‬ ‫اانت�سار عالمي ًا‪ ،‬ولعل اإم��ارة اأبوظبي �ساحبة اأكبر مثال على نجاحها‪،‬‬ ‫حيث اأ�س�ست هذه ال�سركة لهذه ااأغرا�ص في عام ‪2007‬م تحت م�سمى‬ ‫(م�ساندة)‪ ،‬وقد اآتت ثمار ًا مجدية جد ًا‪ ،‬وانعك�ست ب�سورة بالغة ااأهمية‬ ‫على �سرعة ودقة والتزام المقاول في جميع مراحل تنفيذ الم�سروعات‪.‬‬ ‫وفي راأيي اأن تبنّي المملكة لمثل هذه الفكرة �سيحدث نقطة فارقة جد ًا في‬ ‫هذا ال�ساأن‪ ،‬و�سيق�سي ب�سورةٍ فاعلة على الكثير من المعوقات والمخاطر‬ ‫المتعلقة بالف�ساد المالي وااإداري‪ ،‬اإ�سافة لرفع جودة التنفيذ واالتزام‪.‬‬ ‫وقبل اأن نتع ّرف مع ًا على المهام التف�سيلية المتوقع اأن تقوم بها هذه‬ ‫ال�سركة؛ اأُ�سير اإلى اأن هذه ال�سركة الم�ساهمة ُيفتر�ص طرحها لاكتتاب‬ ‫العام على الجمهور بعد تاأ�سي�سها‪ ،‬على اأن ُيخ�س�ص من راأ�سمالها ما ا‬ ‫يقل عن ‪ %15‬ل�سرائح المجتمع الم�سجلة في وزارة ال�سوؤون ااجتماعية‪،‬‬ ‫واأا يتاح لها حرية الت�سرف (بيع ًا و�سرا ًء) اإا بعد موافقة الوزارة‪ ،‬علم ًا‬ ‫باأن تلك الفئات �ستتحقق لها الفائدة المادية من خال التوزيعات النقدية‬ ‫الدورية التي �ستُدفع لهم‪ .‬وبهذه المعادلة اأو ال�سراكة اا�ستثمارية تتحقق‬ ‫الكثير من ااأهداف التنموية والرقابية في هذا الخ�سو�ص‪ ،‬خا�س ًة واأن‬ ‫تتح�سل عليه (مقاولة) ُيق ّدر اأا يقل �سنوي ًا عن ‪%10‬‬ ‫الدخل المتوقع اأن ّ‬ ‫ً‬ ‫من قيمة م�سروعات الحكومة‪ ،‬فاإذا كانت مثا ‪ 200‬مليار ريال‪ ،‬فاإن دخلها‬ ‫�سيكون ‪ 20‬مليار ريال �سنوي ًا‪ ،‬واأُنهي في الغد فكرة هذا الم�سروع‪.‬‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬


‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أبناؤها يدرسون في المعهد السعودي لأيتام والعجزة‬

‫‪ 280‬أسرة سعودية في سوريا هجرها آباء سعوديون‬

‫�لدمام ‪� -‬سحر �أبو�ساهن‬

‫من بن �لأ�س ��ماء �جديدة‪ ،‬م�س ��رة �إى �أنه‬ ‫قد بلغه ��ا �أنه م تتم �مو�فق ��ة عليها من قبل‬ ‫�جمعي ��ة‪ ،‬رغ ��م �أنه ��ا �أر�س ��لت �لعدي ��د من‬ ‫�خطاب ��ات عر «�لفاك� ��س» بع ��د �أن �أخذت‬ ‫�لرق ��م من موق ��ع �جمعية عل ��ى �لأنرنت‪،‬‬ ‫م�س ��رة �إى �أن �آخ ��ر حاولة له ��ا كانت ي‬ ‫�ليوم �لأخر قبل �إغاق �ل�سفارة �ل�سعودية‬ ‫ب�سوريا‪ ،‬حيث �س ��عت لالتقاء بالقن�سل و‬ ‫لكنها م جد نتيجة»‪.‬‬

‫بلغ عدد �لأ�س ��ر �ل�س ��عودية ي �سوريا‬ ‫و�م�سمولة برعاية جمعية «�أو��سر» لرعاية‬ ‫�أ�س ��ر �ل�س ��عودين ي �خارج ‪� 280‬أ�س ��رة‬ ‫بو�ق ��ع ‪ 802‬ف ��رد‪ ،‬يعي�س ��ون ي ظل تردي‬ ‫�لأو�س ��اع �لأمني ��ة �لر�هنة �لتي ت�س ��هدها‬ ‫�سوريا‪ ،‬ومكنت»�ل�سرق» من �لتو��سل مع‬ ‫�أ�س ��رتن م ي�س ��عفهما �حظ ي �لن�سمام‬ ‫جمعية «�أو��سر» بعد‪ ،‬فتقول �سحر حمود‬ ‫�لركماي ‪� -‬س ��ورية �جن�س ��ية ‪ -‬تقيم ي‬ ‫�إجر�ء�ت نظامية‬ ‫منطقة �ميد�ن بدم�سق ولديها طفل �سعودي‪،‬‬ ‫ي ح ��ن �أفادت �س ��حر �لركماي باأن‬ ‫�إنه ��ا م تفلح على مدى عامن من ت�س ��جيل جمعي ��ة «�أو��س ��ر» ��س ��تلمت خطاب ��ا منه ��ا‬ ‫��سمها و��سم �بنها ي �جمعية‪ ،‬حيث كانت‬ ‫تر�جع �ل�س ��فارة �ل�س ��عودية ب�سكل م�ستمر‬ ‫بع ��د �أن هجره ��ا زوجه ��ا �ل�س ��عودي من ��ذ‬ ‫�سبعة �أعو�م‪ ،‬وفقدت �أي و�سيلة �ت�سال به‪،‬‬ ‫ورف�ست �لإدلء باأي معلومات لدى �سوؤ�لها‬ ‫عن معاناتها جر�ء �لو�س ��ع �لأمني �مردي‬ ‫ي �س ��وريا‪ ،‬و�أ�سافت «م يعد زوجي ينفق‬ ‫عل ��ي وعل ��ى �بني �لبال ��غ من �لعمر ت�س ��عة‬ ‫�أع ��و�م‪ ،‬حيث يع ��اي من ت�س ��وه ي �لقلب‬ ‫من ��ذ ولدت ��ه‪ ،‬و�أم�س ��يت �أك ��ر م ��ن عامن‬ ‫�أر�جع �ل�سفارة �ل�سعودية لغر�س ت�سجيله‬ ‫ي �جمعية بعد �أن �س ��معت عنها من �سيدة‬ ‫هجرها زوجها �ل�س ��عودي مثلي‪ ،‬وم �أفلح‬ ‫طيلة �لعامن �ما�سين ي �لت�سجيل حيث‬ ‫تعر�ست للمماطلة من قبل �إحدى �موظفات‪،‬‬ ‫و�أكدت ي بع�س �لن�س ��اء �أنهن م ي�س ��جلن‬ ‫�أ�س ��ماءهن �إل بعد ح�س ��ولهن عل ��ى هد�يا»‬ ‫منوه ��ة �أنه ��ا ر�جعت �ل�س ��فارة قب ��ل ثاثة‬ ‫�أ�سهر‪ ،‬بعد �أن �سمعت عن �سرف م�ساعد�ت‬ ‫مالية لأ�س ��ر جديدة‪ ،‬ر�جية �أن يكون ��سمها‬

‫ع ��ر «�لفاك� ��س» بتاري ��خ ‪ 19‬ربي ��ع �لثاي‬ ‫من �لع ��ام �جاري‪ ،‬و �أن �جمعية �س ��تتخذ‬ ‫معه ��ا �لإج ��ر�ء�ت �لنظامية حيث �س ��توثق‬ ‫�لفاك� ��س بال ��و�رد ثم �سر�س ��ل ن�س ��خة منه‬ ‫لإد�رة �ل�سوؤون �لجتماعية باجمعية‪ ،‬ليتم‬ ‫در��سة �حالة‪ ،‬فاإذ� �نطبقت عليها �ل�سروط‬ ‫و�كتمل ��ت �لبيان ��ات ي ��س ��تمارة �لبح ��ث‬

‫�ل�س ��امل �لتي ت�ستطيع �ح�سول عليها من (دبيلة) بريف دم�سق‪ ،‬حيث �إنها م ت�ستطع‬ ‫�ل�سفارة‪� ،‬سر�سل لاأمن �لعام ي �ل�سوؤون �لن�س ��مام جمعية «�أو��سر» طيلة �لعامن‬ ‫�لجتماعية ليتم �إدر�جها ي ق�سم �محا�سبة �للذي ��ن هجرها زوجها فيهما بعد زو�ج د�م‬ ‫للح�س ��ول على �لإعانة �مالية‪ ،‬فمن �أهد�ف ‪ 11‬عام ��ا‪ ،‬فلديها من ��ه ثاثة �أطف ��ال وم ي َر‬ ‫جمعية �أو��سر ت�س ��حيح �لو�سع �لنظامي زوجه ��ا �بنته �لأخرة‪ ،‬لأن ��ه قطعها بعد �أن‬ ‫لاأ�س ��ر �ل�س ��عودية ي �خ ��ارج‪ ،‬كتوثي ��ق حملت بها‪ ،‬وم تفلح كل �ت�سالتها �لهاتفية‬ ‫�ل ��زو�ج و ت�س ��حيح �لو�س ��ع �لقانوي لها به �أو �ل�س ��كاوى �لتي تقدمت بها �س ��ده ي‬ ‫و�إعادة �لأ�سر �ل�سعودية للوطن‪ ،‬بالتعاون �ل�س ��فارة‪ ،‬حتى ��س ��طرت �إى �لنتقال من‬ ‫مع �لعديد من �جهات �حكومية‪.‬‬ ‫�سقتها �م�ستاأجرة �إى منزل �سقيقها لعجزها‬ ‫عن �س ��د�د �لإيج ��ار‪ ،‬وتركتها ه ��ي �لأخرى‬ ‫بعد م�س ��ايقات زوجة �أخيها‪ ،‬لتجد نف�سها‬ ‫هجرها منذ عامن‬ ‫وتتفق معها �ل�س ��يدة �ل�س ��ورية فادية ي غرفة �س ��غرة من منزل �أهلها �ل�س ��غر‬ ‫�س ��حاته حم ��ود‪� ،‬لت ��ي تقي ��م ي منطق ��ة م ��اذ� �أخر ً�‪ ،‬وت�س ��يف»�أعمل م�س ��يفة ي‬ ‫�س ��الت �أفر�ح لأعيل نف�سي و�أبنائي �لذين‬ ‫يدر�س ��ون ي �معه ��د �ل�س ��عودي �لربوي‬ ‫لاأيت ��ام و �لعجزة‪ ،‬حيث وف ��رت �حكومة‬ ‫�ل�س ��عودية للرعاي ��ا �ل�س ��عودين فر�س ��ة‬ ‫�لتعلي ��م �مج ��اي»‪ ،‬مبينة �أنه ��ا تعاي من‬ ‫كرة توق ��ف �أبنائها عن �لدر��س ��ة لنقطاع‬ ‫مدر�سي و مدر�سات �معهد عن �لعمل وعدم‬ ‫ح�سولهم على رو�تبهم‪.‬‬

‫منوعون من �لت�سريح‬

‫ورف�س رئي�س ق�سم �لرعايا �ل�سعودين‬ ‫ي �سوريا �لإدلء باأي معلومات ل�«�ل�سرق»‬ ‫حول و�س ��ع �لأ�س ��ر �ل�س ��عودية ي �سوريا‬ ‫قائ ��ا بلهج ��ة غا�س ��بة» نح ��ن منوع ��ون‬ ‫من �لت�س ��ريح‪ ،‬وقد �س ��وّينا و�س ��ع �لأ�سر»‬ ‫و�س ��عت «�ل�سرق» للح�سول على معلومات‬ ‫م ��ن وز�رة �خارجي ��ة‪ ،‬فات�س ��لت بالناطق‬ ‫�لإعام ��ي ي وز�رة �خارجي ��ة �ل�س ��فر‬ ‫�أ�س ��امة �لعنقري للح�س ��ول على ر�أيه حول‬ ‫�مو�سوع‪� ،‬إل �أنه م يتم �لرد‪.‬‬

‫عشرة أفراد يسكنون «غرفة صفيح» ويستخدمون دورة مياه مدرسة‬

‫آخر الحكي‬

‫«تحميل»‬ ‫المشهد!‬ ‫بالنيابة‪ :‬ناصر بن حسين‬

‫جواي الآيفون (اأبي�ض ال َب�ش ��رة)‪ ،‬واممتلئ بالأرقام‬ ‫�شاأمن � ُ�ح ّ‬ ‫اخيال ّي ��ة (كامِيزان ّي ��ات َمام� � ًا) م ��ن ي�شتطي ��ع اأن يف�ش ��ر ي معن ��ى‬ ‫تعبت من ال َبحث ي (قوقل ُجمجمتي) عن اإجابة‬ ‫(الليرال ّية)؟‪ ،‬فقد ُ‬ ‫ُ‬ ‫مت�ش ��رة (ولي�ش ��ت ُم ّ�ش ��رة) َك ��ي اأ�شبع ُ(جوع فُ�ش ��وي) ُدون‬ ‫الع ��ودة اإى (ا َجمع ّي ��ات ا َ‬ ‫خر ّية) التي اهت ّم ��ت بكونها (جمع ّيات)‬ ‫َبيع (البت�شام ��ات) َحتى تاأتيها‬ ‫َون َِ�ش َي ��ت (خَ ر ّي ��ة) َعلى ال َر�شيف ت ُ‬ ‫�شيارة (البلد ّية) فينتهي (امَ�ش َهد بالتحميل)! وبالرغم من كرة ما‬ ‫ُت ��ذاع كلم ��ة (مر�شوم ملكي) فاإن ال َبع� ��ض ل يتم ّعن ي (امر�شوم)‬ ‫ُف�ش ��ل ثياب ًا بها‬ ‫و ُي ��ر ّدد بداخل ��ه ( ُملكي‪ُ ..‬ملكي)! وه ��ذا ما َجعلنا ن ّ‬ ‫(ثا َث ��ة) ِجي ��وب‪َ ،‬ك ��ي ماأُه ��ا (بام َواعِ ي ��د) ُكل ّم ��ا َراجعن ��ا (دائِ رة)‬ ‫حكوم ّي ��ة هِ ��ي ي الأ�ش ��ل ( ُم�شتطيل) ت�شي ��ع بداخل ��ه وتتم ّنى اأن‬ ‫تخ� � ُرج م ْنه قَبل الوقوع ي (زاوية) َحرج مع اأحد اموظّ فن ب�شبب‬ ‫�شوؤال ��ك ل ��ه وب� � ُكل عفو ّية‪( :‬مت ��ى يبداأ دوامك ��م؟)‪ ،‬وكاأن ��ك اق ّرفت‬ ‫توير) امزدحم‬ ‫ذَنب� � ًا َبعد كِ تا َب ��ة (تَغريدة) على ُجدران اأح ��د (اأزقّة َ‬ ‫(بالعق ��ول) الهارِ ب ��ة م ��ن (مق� �ّ�ض ال َرقي ��ب) ال ��ذي يتق ��ن (ال َهجمات‬ ‫امرت� � ّدة) رغ ��م اأن ال َهزمة َم�ش ��ر كل ُمباراة حتى يب ��داأ (م�شل�شل‬ ‫ال�شتق ��الت) بعدم ��ا انتهينا من (م�شل�شل ع ��رب اآيدول) و(امُحقق‬ ‫اأح ��ام) امُ�شرك ��ن ب ��ه‪ ،‬الذين غ ��اب عن باله ��م اأن لدين ��ا اأ�شحاب‬ ‫ومجرد (تفل ��ه) ل َيتجا َوز قيمته ��ا (اخم�شن ريال)‬ ‫ُق ��وى خارِ ق ��ة‬ ‫ّ‬ ‫با�شتطاعته ��ا تغير َحياتك حتى اإن م ت�شكُ من �شيء‪ ،‬فما بالك لو‬ ‫كن ��ت ت�شكو م ��ن �شيء فهذه (م�شكلتك َ‬ ‫بالطب ��ع)! لأن م�شت�شفياتنا‬ ‫مكان لها على (ا َ‬ ‫خرائط) كي ل ي�شيع‬ ‫م�شغولة بالتَ�شابق لختيار ٍ‬ ‫نَ�شيبه ��ا من (امِيزانية)‪ ،‬وكاأننا نحت ��اج اإى (نُكت) �شَ بيهة َبحادِ ثة‬ ‫أق�شى ال ُرق ��اد) ويقول‪( :‬هذي‬ ‫َ(جامع ��ة اأبه ��ا) لياأت ��ي اأحدهم م ��ن (ا َ‬ ‫اأفكار الليرال ّية)!‬ ‫اإل تعالوا‪ ..‬بجد‪ :‬و�ض هي الليرال ّية؟‬ ‫‪nasser@alsgarq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫إنسانيات‬ ‫�لريا�س ‪ -‬منرة �لر�سيدي‬ ‫ي�س ��كن �أب ��و ثامر م ��ع عائلته‬ ‫�مكون ��ة م ��ن ع�س ��رة �أف ��ر�د ي‬ ‫غرفتن من �ل�سفيح منذ مايقارب‬ ‫�س ��بعة �أع ��و�م‪ ،‬د�خ ��ل �س ��احة‬ ‫�إح ��دى �مد�ر� ��س �متو�س ��طة ي‬ ‫�أح ��د �أحياء �لريا� ��س‪ .‬و�حدة من‬ ‫ه ��ذه �لغ ��رف ت�س ��تخدم للن ��وم‪،‬‬ ‫و�لأخرى مطبخا‪ ،‬وبع�س ��هم ينام‬ ‫فيها ب�س ��بب �ل�س ��يق‪ .‬ويقول �أبو‬ ‫ثامر ل�«�ل�س ��رق»‪�« :‬أعاي من هذه‬ ‫�ح ��ال‪� ،‬إذ ن�س ��تخدم دور�ت مياه‬ ‫�مدر�سة �خا�س ��ة بالطاب‪ ،‬لعدم‬ ‫وج ��ود دورة مي ��اه ي بيت ��ي‪� ،‬إذ�‬ ‫ُ�س� �مِي بيت ��ا»‪ ،‬مبين� � ًا �أن زوجت ��ه‬ ‫وبناته ل ي�س ��تطعن دخ ��ول دورة‬ ‫مي ��اه �مدر�س ��ة‪� ،‬إل بع ��د �نته ��اء‬ ‫�لدو�م �مدر�سي‪.‬‬ ‫وب � ن�ن �أب ��و ثام ��ر �أن ��ه يعمل‬ ‫ويتقا�س ��ى ر�تب ��ا �س ��هريا ق ��دره‬ ‫‪ 3000‬ري ��ال‪ ،‬يخ�س ��م من ��ه ‪600‬‬ ‫ري ��ال �س ��هري ًا ل�س ��د�د دي ��ن عليه‪،‬‬ ‫منوِ ها �إى �أنه ل ي�ستطيع �متاك‬ ‫�س ��يارة ل�س ��وء �أو�س ��اعه �مالي ��ة‪.‬‬ ‫و�أو�س ��حت زوجة �أب ��ي ثامر �أنها‬ ‫تقدم ��ت لكث ��ر م ��ن �جمعي ��ات‬ ‫�خري ��ة م�س ��اعدتهم‪ ،‬خا�س ��ة‬ ‫�أنه ��ا تعول خم�س ��ة �أبن ��اء �آخرين‬ ‫م ��ن زوجه ��ا �ل�س ��ابق‪ ،‬فرف�س ��و�‬ ‫م�س ��اعدتها كونه ��ا متزوج ��ة‪،‬‬ ‫فاأر�سلت عديد� من �لرقيات لطلب‬ ‫م�ساعدة دون جدوى‪ ،‬و�أ�سافت ‪-‬‬ ‫وعيناها تدمعان ‪»-‬ل �أريد �س ��وى‬ ‫بي ��ت يحمين ��ي �أن ��ا وبنات ��ي م ��ن‬ ‫�ل ��رد‪ ،‬فام�س ��لمون ي�ستب�س ��رون‬ ‫بامط ��ر‪ ،‬ونحن نكون ي حالة من‬ ‫�لرعب‪ ،‬خوف ًا من �أن ي�ساب �لبيت‬ ‫بتما� ��س كهربائ ��ي»‪ ،‬م�س ��رة �إى‬ ‫�أن �أح ��د �لأ�س ��خا�س عر�س عليها‬ ‫ن�س ��ر معاناته ��ا ي �أح ��د �لر�مج‬ ‫�لتلفزيونية‪ ،‬لعله ��ا جد من يقدم‬ ‫له ��ا ي ��د �لع ��ون‪� ،‬إل �أنه ��ا ت ��رددت‬

‫استمرار موجة الغبار واأتربة على معظم مناطق المملكة‬ ‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�س‬

‫الأم واإحدى بناتها‪ ..‬وي الإطار م�شكن عائلة اأبو ثامر داخل �شاحة امدر�شة‬

‫خوف� � ًا من �أه ��ل زوجها �ل�س ��ابق‪،‬‬ ‫وعندما �ساقت بها �حال و�فقت‪،‬‬ ‫وبعد ن�سر معاناتها عانت �أكر من‬ ‫�ل�سابق وتعر�ست م�سكات عدة‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �أب ��و ثام ��ر ي هذ�‬ ‫�ل�س ��ياق‪« :‬بعد ن�س ��ر معاناتنا ي‬ ‫�لرنامج �لتلفزي ��وي‪ ،‬تك ّفل �أحد‬ ‫رج ��ال �لأعم ��ال ب�س ��كن للعائل ��ة‪،‬‬ ‫وتوظيف �لفتاتن ي �أحد �مر�كز‬

‫�ل�سحية �لتابعة له‪ ،‬وفع ًا م ذلك‪،‬‬ ‫�إل �أن ��ه بعد مرور �أ�س ��بوعن فقط‬ ‫تخلى عن ��ا‪ ،‬وعدن ��ا �إى م�س ��كننا‬ ‫�ح ��اي»‪ .‬وقالت �بنت ��ه �لكرى‪:‬‬ ‫«�أن ��ا متزوج ��ة وعن ��دي �ثنان من‬ ‫�لأبناء‪ ،‬وكان زوجي ي�س ��خر مني‬ ‫وم ��ن و�س ��ع �أهلي‪ ،‬وبع ��د عر�س‬ ‫ق�س ��ة �أهل ��ي عل ��ى �لتلفزي ��ون‪،‬‬ ‫طردي �أنا و�أطفاي»‪.‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫و�أو�سح �م�ست�سار و�م�سرف �لبنة �متزوجة‪� ،‬أو�سح �مزيد �أنه‬ ‫�لع ��ام عل ��ى �ل�س� �وؤون �لتنفيذي ��ة �إذ� ثبت ب�سهادة �ل�سهود �أن زوجها‬ ‫مكتب وزير �ل�سوؤون �لجتماعية ل ينفق عليها‪ ،‬ي�س ��رف لها معا�س‬ ‫فالح �مزيد‪� ،‬أن ي مثل هذه �حالة �سهري‪ ،‬وكذلك م�ساعدة مقطوعة‪.‬‬ ‫تقدم لهم م�س ��اعدة مادية مقطوعة و�أورد فيم ��ا يخ� ��س �ل�س ��كن‪� ،‬أن‬ ‫بح�س ��ب عدد �أف ��ر�د �لأ�س ��رة‪ ،‬بعد تاأمينه لي�س من �خت�سا�س وز�رة‬ ‫زيارتهم �ميد�نية‪ ،‬وتر�وح قيمة �ل�سوؤون �لجتماعية‪ ،‬فمن �ممكن‬ ‫�م�س ��اعدة ماب ��ن ‪10340‬ري ��ال �أن يتوجه ��و� بطل ��ب �إى وز�رة‬ ‫�إى ‪ 30000‬ريال‪ .‬وحول و�س ��ع �لإ�سكان‪.‬‬

‫ت��قع ��ت �لرئا�س ��ة �لعام ��ة‬ ‫لاأر�س ��اد وحماي ��ة �لبيئ ��ة �أن‬ ‫ي�ستمر ن�س ��اط �لرياح �ل�سطحية‬ ‫�لي ��وم مث ��رة لاأترب ��ة و�لغب ��ار‬ ‫وح ��د من م ��دى �لروؤي ��ة �لأفقية‬ ‫�إى �أق ��ل من (‪1‬ك ��م) على �منطقة‬ ‫�ل�سرقية‪ ،‬خا�س ًة �جنوبية منها‪.‬‬ ‫ومتد ن�ساط �لرياح لي�سمل‬ ‫�أج ��ز� ًء م ��ن منطق ��ة �لريا� ��س‪،‬‬ ‫كم ��ا متد حت ��ى منطق ��ة جر�ن‬ ‫و�لأجز�ء �لد�خلية جنوب غرب‬ ‫�مملكة‪� ،‬لتي ت�سمل �ل�سرقية منها‬

‫وحتى �منطق ��ة �لو�قعة بن مكة‬ ‫�مكرمة و�مدينة �منورة‪ ،‬وت�سمل‬ ‫�ل�ساحلية منها و�لطرق �ل�سريعة‬ ‫و�أجز�ء من منطقة حائل وتبوك‪.‬‬ ‫كم ��ا توقع ��ت �لأر�س ��اد‬ ‫�نخفا� ��س درجات �ح ��ر�رة على‬ ‫�س ��مال �مملك ��ة‪ ،‬حي ��ث ت�س ��جل‬ ‫درجات �ح ��ر�رة �ل�س ��غرى �أقل‬ ‫من �ل�س ��فر �مئوي عل ��ى» طريف‬ ‫و�لقري ��ات» ول ي�س ��تبعد تك� � ُون‬ ‫�ل�س ��قيع ي �ل�سباح �لباكر على‬‫�أجز�ء من �سمال �مملكة‪.‬‬ ‫وفيما يخ�س �لبحر �لأحمر‬ ‫تكون �لرياح �ل�س ��طحية �سمالية‬

‫غربية �إى غربية ب�سرعة ‪38-15‬‬ ‫كم‪�/‬ساعة على �جز�أين �ل�سماي‬ ‫و�لأو�س ��ط وجنوبية غربية على‬ ‫�جزء �جنوبي ب�سرعة ‪-30 10‬‬ ‫كم‪�/‬ساعة‪ ،‬و�رتفاع �موج من مر‬ ‫�إى م ��ر ون�س ��ف �م ��ر‪ ،‬وحال�ة‬ ‫�لبح ��ر «خفي ��ف �إى متو�س ��ط‬ ‫�موج»‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للخليج �لعربي‬ ‫فتكون �لرياح �ل�سطحية �سمالية‬ ‫غربي ��ة ب�س ��رعة ‪ 45 - 18‬ك ��م‪/‬‬ ‫�ساعة‪ ،‬و�رتفاع �موج من مر �إى‬ ‫مر ون�س ��ف �مر‪ ،‬وحال�ة �لبحر‬ ‫متو�سط �موج‪.‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬

‫‪32‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪17‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬

‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬

‫‪22‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪24‬‬

‫‪16‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪13‬‬

‫‪24‬‬ ‫�شوالة‬ ‫‪22‬‬ ‫�شلوى‬ ‫‪25‬‬ ‫خرخر‬ ‫‪21‬‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�ض اأبو قمي�ض ‪20‬‬ ‫خمي�ض م�شيط ‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫بي�شة‬ ‫‪23‬‬ ‫النما�ض‬ ‫‪32‬‬ ‫حايل‬ ‫‪18‬‬ ‫بقعاء‬ ‫‪24‬‬ ‫الوجه‬ ‫‪23‬‬ ‫�شباء‬ ‫‪17‬‬ ‫تيماء‬ ‫‪28‬‬ ‫بلجر�شي‬ ‫‪29‬‬ ‫امندق‬ ‫‪32‬‬ ‫امخواة‬ ‫‪18‬‬ ‫رفحا‬ ‫‪17‬‬ ‫القريات‬ ‫‪16‬‬ ‫طرجل‬ ‫‪32‬‬ ‫�شبيا‬

‫‪13‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫‪22‬‬


‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫أسرة آل مبارك تتلقى التعازي في وفاة فقيدها الشيخ محمد آل مبارك‬

‫بيادر‬

‫«فساد» معرض‬ ‫الكتاب (‪)3 - 3‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫كتبت عن «ف�ساد المعر�ض» و»ف�ساد الهيئة» ولم نغفل الجماليات‬ ‫والمكت�سب ��ات‪ ،‬ونخت ��م الي ��وم ع ��ن ف�س ��اد بع� ��ض دور الن�س ��ر وبع� ��ض‬ ‫الأندي ��ة الأدبية التي تطبع كتبا لمجرد �سد الفراغ‪ ،‬ثم ت�سوقها بطريقة‬ ‫ع�سوائية م�ستغلة ربكة الأيام التي ت�سبق الفتتاح‪.‬‬ ‫«ف�س ��اد» دور الن�س ��ر بالمعر� ��ض تج ��اوز كل الخط ��وط الحمراء‪،‬‬ ‫والرقاب ��ة تت ��وه اأم ��ام اأكث ��ر م ��ن مائت ��ي األف عن ��وان‪ ،‬ورج ��ال الح�سبة‬ ‫رموهم في نهر المعر�ض وقيل لهم «اإياك اإياك اأن تبتل بالماء»‪.‬‬ ‫«ف�س ��اد» المعر�ض يجبرنا على و�سع بع�ض النقاط على الحروف‬ ‫بك�سف بع� ��ض المتطاولين على الذات الإلهية والر�سول محمد ‪�-‬سلى‬ ‫الل ��ه علي ��ه و�سل ��م‪ ،-‬م ��ن خ ��ال كتبه ��م‪ ،‬وتحايل بع� ��ض ال ��دور لبيعها‬ ‫ولعر� ��ض كت ��ب ت ��ر ّوج لل�سح ��ر والتنجيم م ��ع �سرح ط ��رق ممار�ستها‪،‬‬ ‫وعر� ��ض النظريات الإلحادي ��ة‪ ،‬وكتب جن�سية وكت ��ب ممنوعة‪ ،‬وت�سل‬ ‫�سدم ��ة «الف�س ��اد ذروتها» واإح ��دى دور الن�سر تعر�ض كتاب ��ا اإلحاديا‬ ‫في جناح الأطفال!‬ ‫َ�س ْف� � َوة معر� ��ض الكت ��ب‪ ،‬حا�سره ��ا «ف�س ��اد» بع� ��ض دور الن�سر‬ ‫بت�سويقه ��ا للكت ��ب المنحرفة‪ ،‬وم�سهد مت�سوق ��ات بال�ساعات روؤو�سهن‬ ‫كاأ�سنم ��ة البخت وه ��ذه مجاهرة بالمع�سية ن�ساأل الل ��ه لهن الهداية‪ ،‬اأما‬ ‫مكان اأداء ال�ساة فا تعليق!‬ ‫كن ��ت اأتمنى الت ��وازن في الحتفاء بما ين�سجم مع طبيعة مجتمعنا‬ ‫المعت ��دل‪ ،‬و»ما حدث للهزاع واأ�سار اإليه في تغريدته الغا�سبة يك�سف‬ ‫نظ ��رة ه� �وؤلء لاآخر»‪ ،‬وليت هيئ ��ة الف�ساد تهتم بالتوا�س ��ل مع و�سائل‬ ‫الإعام بنف�ض القدر الذي كان عليه الجناح في المعر�ض‪.‬‬ ‫نج ��اح الوزارة في التنظيم ونجاح الإقب ��ال يجبرنا على ال�سكوت‬ ‫عن باقي الثقوب والعيوب‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الزميل الباحص ضيف ًا على القناة‬ ‫الثقافية يناقش اأمن الفكري‬

‫الأح�صاء ‪ -‬جعفر عمران‬ ‫ا�صتقبلت اأ�صرة اآل ال�صيخ مبارك‪ ،‬ي جل�صها بحي الب�صرة ي مدينة‬ ‫الهفوف اأم�ص‪ ،‬امعزين ي وف��اة ال�صيخ حمد بن عبداللطيف اآل ال�صيخ‬ ‫مبارك‪ ،‬الذي رحل اإى جوار ربه اأم�ص الأول‪ ،‬عن عمر ناهز الت�صعن عام ًا‪.‬‬ ‫وقدَم امعزون تعازيهم اإى ابنه ال�صيخ الدكتور قي�ص‪ ،‬ع�صو هيئة كبار‬ ‫العلماء‪ ،‬واإى عميد الأ�صرة عبدالله بن اإبراهيم بن عبداللطيف اآل ال�صيخ‬ ‫مبارك واإى ال�صاعر الدكتور عبدالله بن علي اآل مبارك‪.‬‬ ‫وي�صر الباحث معاذ األ مبارك اإى اأن الفقيد ال�صيخ حمد بن عبداللطيف‬ ‫ُول��د ي ح��ي ال�صاحية ع��ام ‪1336‬ه�‪ ،‬مقر اأ��ص��رت��ه‪ ،‬ودر���ص البتدائية‬ ‫والثانوية ي مدينة دبي‪ ،‬حيث كان مرافق ًا خاله ِ ْ‬ ‫العال ال�صيخ عبدالعزيز بن‬ ‫حمد اآل مبارك‪ ،‬وبعد عودته من دبي د ّر�ص ي مدر�صة الهفوف الأوى‪ ،‬ورافق‬ ‫ال�صيخ عبدالله بن عبدالعزيز اآل مبارك وعمل معه ي حكمة الظهران‪ ،‬حيث‬ ‫كان اأول من توى الق�صاء ي مدينة الظهران‪.‬‬ ‫ونقل الزميل جعفر عمران تعازي رئي�ص التحرير قينان الغامدي وامدير‬ ‫العام خالد بوعلي اإى ابن امتوفى د‪ .‬قي�ص اآل مبارك‪.‬‬

‫امعزون يق ِدمون التعزية لعميد اأ�سرة اآل مبارك عبدالله بن اإبراهيم بن عبداللطيف‬

‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬

‫مين ًا ال�سيخ علي اماجد وعميد اأ�سرة اآل مبارك عبدالله بن اإبراهيم ود عبدالله بن علي‬ ‫ود‪ .‬قي�ض اآل مبارك‬

‫مين ًا عميد اأ�سرة اآل ال�سيخ مبارك عبدالله بن اإبراهيم ود عبدالله ود‪ .‬قي�ض اآل مبارك‬ ‫وال�سيخ مو�سى رقيب‬

‫الزميل جعفر عمران يعزي ال�سيخ قي�ض اآل مبارك ت�سوير‪ ( :‬عي�سى الراهيم)‬

‫أسرة الصانع تتلقى التعازي في وفاة الدكتور داوود‬

‫اخب ‪ -‬ال�صرق‬

‫توافد م�ص� �وؤولون ورجال اأعمال ووجهاء عل ��ى منزل رجل الأعمال معن‬ ‫ال�ص ��انع مدين ��ة اخ ��ب‪ ،‬لتقدم الع ��زاء ي وف ��اة الدكتور داوود ب ��ن اأحمد‬ ‫ال�صانع الذي انتقل اإى رحمة الله اخمي�ص اما�صي‪ .‬وقدّم وكيل اإمارة امنطقة‬ ‫ال�صرقية زارب القحطاي تعازيه اأم�ص الأول ي زيارة موا�صاة لأ�صرة الفقيد‪.‬‬ ‫والفقيد هو والد الدكتورة �ص ��مر ال�ص ��انع‪ ،‬وامهند�صة مي ال�صانع‪ ،‬وجد‬ ‫الدكتور اأحمد اأني�ص عبداجبار‪ .‬و"ال�صرق" ت�صاطر اأ�صرة ال�صانع ي م�صابها‬ ‫وتتقدم لها بخال�ص العزاء واموا�ص ��اة‪� ،‬ص ��ارعة اإى ام ��وى اأن يتغمد الفقيد‬ ‫ال�صانع برحمته ويُ�صكنه ف�ص ��يح جناته‪ ،‬ويلهم فاقديه ال�صب وال�صلوان‪ .‬اإنا‬ ‫لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫معرض لأعمال الفنية في المتوسطة‬ ‫الرابعة عشرة في الهفوف‬

‫زارب القحطاي قدم عزاءه معن ال�سانع‬

‫(ت�سوير‪ :‬في�سل اجا�سم)‬

‫اأقام جمع مدر�صتي امتو�صطة الرابعة ع�صرة والثانوية العا�صرة‬ ‫بالهفوف‪ ،‬معر�ص� � ًا للر�ص ��م والأعمال الفنية‪ ،‬افتتحته مديرة الإ�صراف‬ ‫الربوي بالهفوف بدرية امبارك‪ ،‬واأ�صرفت على اإجازه امعلمة فوزية‬ ‫اح ��داد‪ ،‬وظهر في ��ه اإبداع الطالبات وب ��رزت مواهبهن الفنية‪ ،‬وحظي‬ ‫امعر�ص باهتمام بالغ من اإدارة الإ�ص ��راف الربوي ومديرة امدر�ص ��ة‬ ‫نورة الربيع‪.‬‬ ‫وذك ��رت بدرية امب ��ارك اأنها �ص ��عدت كثر ًا م ��ا راأته م ��ن اأعمال‪،‬‬ ‫وت�صكر جهود امديرة وامعلمة التي احتوتهن‪.‬‬ ‫واأردف ��ت امدي ��رة تق ��ول " التم�ص ��ت ي امعر� ��ص الإب ��داع والفن‬ ‫الراقي وموهبة طالباتي ي هذا العمر‪ ،‬وميز امعلمة التي ا�صتخرجت‬ ‫مابداخلهن‪ ،‬فبارك الله ي اأمثالها‪.‬‬ ‫واأب ��دت م�ص ��رفة الإع ��لم الرب ��وي بالهفوف �ص ��مرة امو�ص ��ى‪،‬‬ ‫اإعجابها بامجهود ال�صخم‪ ،‬و�ص ��كرت خلود اجعفري امديرة ال�صابقة‬ ‫للمدر�صة متابعتها امعر�ص‪.‬‬ ‫وتقول امُ ِع َد ُة وام�صرفة للمعر�ص فوزية احداد‪ :‬اإن تاأ�صي�صه كان‬ ‫�صعب ًا‪ ،‬بحكم اأن امدر�صة جديدة وكل الأعمال من اإنتاج هذا العام‪.‬‬ ‫واأكدت مديرة امدر�ص ��ة ال�ص ��ابقة خلود اجعفري‪ ،‬اأنها عا�صت ي‬ ‫امعر�ص اأ�ص ��عد حظاتها مع امعلمة فوزية التي �ص ��اعدتها ي الإجاز‬ ‫وو�صفتها باأنها اأما�صة نادرة‪.‬‬ ‫وعبت م�صرفة الربية الفنية والفنانة الت�صكيلية تغريد البق�صي‪،‬‬ ‫َ‬ ‫��أن اأهم ماح�ص ��ل عليه الطالبة اموهوبة هو معلم ��ة حتوي اإبداعها‪،‬‬ ‫و�صكرت بدورها امعلمة التي �صاهمت ي بروزهن‪.‬‬ ‫وذك ��رت م�ص ��رفة الإع ��لم الربوي �صو�ص ��ن اماج ��د‪ ،‬اأن امعر�ص‬ ‫اأظهر اأنامل مبدعة جيل واعد‪ ،‬و�ص ��كرت الإدارة وامعلمة القائمة عليه‬ ‫والفنانات ال�صغرات‪.‬‬ ‫وع � َ�بت م�ص ��رفة اأخرى مرم املح ��م‪ ،‬باأن اأعمالهن فن ي�ص ��تحق‬ ‫الإ�صادة‪ ،‬ومنت للطالبات م�صتقب ًل م�صرق ًا ي�صع ي الآفاق‪.‬‬ ‫وقالت الطالبة �صكينة احمراي‪ :‬اإنها حب ر�صم امناظر الطبيعية‬ ‫من ��ذ طفولته ��ا‪ ،‬واأن م�ص ��اعدة الأه ��ل ودعمهم كان له دور كبر ل�ص ��قل‬ ‫موهبتها‪ ،‬وقد عملت على تطوير ذاتها من خلل البحث عب الأنرنت‬ ‫و �صوؤال معلماتها عما ي�صكل عليها‪.‬‬ ‫اأي�ص ًا اأده�صت اح�صور اإحدى ام�صاركات كوثر العطية‪ ،‬ما تر�صم‬ ‫بجمال ودقة‪ ،‬ومنى لها اجميع التوفيق والنجاح واأن حظى بالدعم‬ ‫امنا�صب لرتقي بفنها‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫يح ��ل م�ص ��رف الق�ص ��م الثق ��اي‬ ‫ي �ص ��حيفة "ع ��كاظ" ي امنطق ��ة‬ ‫ال�ص ��رقية الزمي ��ل �ص ��عيد الباح� ��ص‪،‬‬ ‫�ص ��يف ًا عل ��ى برنامج �ص ��باح الثقافية‬ ‫م ��ن ا�ص ��تديوهات القن ��اة الثقافي ��ة‬ ‫�سعيد الباح�ض‬ ‫بالريا�ص‪ ،‬وذل ��ك للحديث عن حقيقة‬ ‫الأم ��ن الفك ��ري وو�ص ��ائل حمايت ��ه‪،‬‬ ‫وقدرة اموؤ�ص�صات التعليمية والإعلمية ي التحاور مع ال�صباب حول‬ ‫هذا امفهوم‪ ،‬ومدى ت�ص ��من امناهج التعليمية لهذا النوع من الأمن‪،‬‬ ‫اإ�صافة للحديث عن ال�ص ��راتيجية الجتماعية حول حماية الطلب‬ ‫والطالبات من غلة الفكر ودعاوى الت�صليل‪.‬‬

‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬

‫جانب من امعزين‬

‫رجال اأعمال توافدوا موا�ساة اأ�سرة ال�سانع‬

‫مدير عام ال�سرق �سارك ي اموا�ساة‬

‫رئي�ض التحرير يقدم تعازيه‬

‫عائلة الناصر تزف ابنها‬

‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬

‫من اأعمال الطالبات‬

‫أفراح البوحمود و المهيني‬

‫احتفل ��ت عائلة النا�ص ��ر بزفاف جلها اأحمد بن علي النا�ص ��ر‪ ،‬على كرمة اإبراهيم جواد امو�ص ��ى‪ ،‬و�ص ��ط‬ ‫ح�صور لفيف من الأهل والأقارب امهنئن‪" .‬ال�صرق" تبارك للعائلة وللعري�ص وترجو لهما حياة زوجية �صعيدة‪.‬‬

‫احتفلت اأ�ص ��رة البو حمود ي حافظة الأح�ص ��اء بزواج جلها ال�صاب ميثم‪ ،‬جل احاج حبيب البو حمود‪،‬‬ ‫على كرمة احاج اأحمد بن علي امهيني‪" .‬ال�صرق" تبارك للأ�صرتن وترجو للعرو�صن حياة زوجية �صعيدة‪.‬‬

‫العري�ض يتو�سط الأهل‬

‫العري�ض مع بع�ض الأ�سدقاء‬

‫العري�ض اأحمد النا�سر‬

‫مائتا مشارك في الملتقى الشبابي اأول بنادي الفتح‬

‫أفراح الصقر والكويتي‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬

‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬

‫احتفل ��ت اأ�ص ��رة ال�ص ��قر بزفاف‬ ‫ابنه ��ا اأحمد ب ��ن عبدالعزيز ال�ص ��قر‪،‬‬ ‫على كرمة عادل بن عبدالله الكويتي‪،‬‬ ‫وذل ��ك بقاع ��ة لي ��اي بالأح�ص ��اء‪،‬‬ ‫وبح�ص ��ور عدد من الأه ��ل وامحبن‬ ‫لتهنئته وم�صاركته الفرحة‪".‬ال�صرق"‬ ‫تبارك للأ�ص ��رتن وترجو للعرو�صن‬ ‫حياة زوجية �صعيدة‪.‬‬

‫بالتع ��اون م ��ع ن ��ادي الفت ��ح الريا�ص ��ي قدم‬ ‫مركز النماء ال�ص ��بابي للن�صاط الجتماعي التابع‬ ‫للندوة العامية لل�صباب الإ�صلمي املتقى ال�صبابي‬ ‫الأول‪ ،‬ال ��ذي ب ��داأ بلق ��اء التعارف بن ام�ص ��اركن‬ ‫البال ��غ عددهم مائتن‪ ،‬وتبادل ��وا خلله الأحاديث‬ ‫والإن�ص ��اد‪ ،‬و�ص ��من فعالي ��ات املتق ��ى ق ��دم مدير‬ ‫ال�صت�ص ��ارات مركز التنمية الأ�ص ��رية بالأح�صاء‬ ‫ترك ��ي ب ��ن عبد الرحم ��ن اخليف ��ة‪ ،‬لق ��ا ًء تدريبي ًا‬

‫العري�ض اأحمد ال�سقر‬

‫العري�ض ميثم‬

‫العري�ض مع اأقاربه واأقارب العرو�ض‬

‫ت�سوير‪( :‬اإبراهيم امرزي )‬

‫بعنوان "اكت�صف نف�صك"‪ ،‬وبعدها برنامج متنوع‬ ‫م ��ن ام�ص ��ابقات وام�ص ��اركات الفردي ��ة وتوزي ��ع‬ ‫اجوائز‪ ،‬واأختتم املتقى بالأن�صطة الريا�صية من‬ ‫كرة القدم والطائرة وال�صباحة‪.‬‬ ‫وياأتي هذا املتقى �صمن ام�صاركة امجتمعية‬ ‫بن احرية وموؤ�ص�ص ��ات امجتمع امدي وخا�صة‬ ‫التي تعتن ��ي بال�ص ��باب‪ ،‬ونادي الفتح الريا�ص ��ي‬ ‫�ص ��من ه ��ذه اموؤ�ص�ص ��ات التي توي عناي ��ة فائقة‬ ‫بال�ص ��باب والهتم ��ام به ��م ريا�ص ��يا وثقافي ��ا‬ ‫واجتماعيا‪.‬‬

‫جانب من امحا�سرة‬


‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�شتقبل ا�شتف�شاراتكم ور�ش�م اأطفالكم وخط�طكم على‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫تغذية‬

‫خطوبة تحزن فتاة‬

‫«القتلة» يحقنون‬ ‫أطفالنا بالسرطان!‬

‫• اأبلغ من العمر ‪ 25‬عام ًا‪ ،‬تغرت‬ ‫حيات ��ي بعد اأن كنت مرتاحة فيها‪ ،‬فبعد اأن‬ ‫خُ طب ��ت بي�م ��ن ح�ل ��ت حيات ��ي اإى ه ��م‬ ‫وح ��زن وع�شبية وب ��كاء وكرهت خطيبي‪،‬‬ ‫وا اأح ��ب اأن اأ�شم ��ع حت ��ى ا�شم ��ه‪ ،‬كي ��ف‬ ‫اأتخل�ص من هذه احالة؟ ( العن�د ‪ -‬حائل )‬ ‫ اأخت ��ي العزي ��زة‪ ،‬ق ��د كف ��ل لك‬‫ال�ش ��رع الروؤية ال�ش ��رعية وال�ش� �وؤال‬ ‫عن ال�ش ��خ�ض الذي تودين الرتباط‬ ‫د‪ .‬حام الغامدي‬ ‫ب ��ه‪ ،‬وكذل ��ك طل ��ب ال�شت�ش ��ارة م ��ن‬ ‫امخت�ش ��ن وامقرب ��ن اأ�ش ��حاب ال�ش ��خ�ض م ��ن عدم ��ه‪ ،‬ول ج ��ري‬ ‫احكم ��ة والدراي ��ة باأح ��وال النا�ض‪ ،‬ذاتك على اموافقة اإذا م ت�شت�ش ��عري‬ ‫وكذل ��ك ال�ش ��تخارة م ��ن ام ��وى عز الراح ��ة؛ لأن ال ��زواج حي ��اة طويل ��ة‬ ‫وم ��ن ال�ش ��عب اتخ ��اذ ه ��ذا الق ��رار‬ ‫وجل ي هذه الأمور‬ ‫وم ��ن ر�ش ��التك‪ ،‬يت�ش ��ح اأن ��ه م ب�ش ��رعة‪ ،‬بل يجب اتخاذه بكل قناعة‬ ‫يتم عقد النكاح‪ ،‬فلديك فر�ش ��ة لإعادة لتتحملي م�شوؤولية قرارك ‪.‬‬ ‫(ام�شت�شارالنف�شي‬ ‫ح�ش ��اباتك اإن كان كذل ��ك‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫د‪ .‬حام الغامدي)‬ ‫�ش ��يتحدد م ��ن بعده ��ا قبول ��ك به ��ذا‬

‫ناصر المرشدي‬

‫غ ��ذاء وماء م�شرط ��ن‪ ،‬اأدوي ��ة م�شرطنة‪ ،‬األع ��اب م�شرطنة‪،‬‬ ‫اأ�شم ��دة م�شرطنة‪ ،‬اأع ��اف م�شرطنة‪ ،‬حتى ااأطفال لم ي�شلم�ا‪،‬‬ ‫و�شل ال�شرطان اإلى غذائهم وماب�شهم!‬ ‫م ��ا الذي يحدث لدينا؟ في اأي غاب ��ة نحن؟ كل ي�م تطالعنا‬ ‫ااأخب ��ار بفظائ ��ع تمار� ��ص بح ��ق الب�ش ��ر‪ ،‬اأبطاله ��ا ق ���م نذروا‬ ‫اأنف�شه ��م الدنيئ ��ة لك�ش ��ب الم ��ال ب� �اأي و�شيل ��ة‪ ،‬ول ��� كان الثمن‬ ‫«تفخي ��خ» ال�ط ��ن بال�شرط ��ان‪ ،‬دون اأن ن�شمع اأو ن ��رى تحرك ًا‬ ‫ر�شمي ًا اأو �شعبي ًا ي�ازي حجم الكارثة!‬ ‫ع ���دوا بذاكرتكم اإل ��ى ال�راء قلياً‪ ...‬ك ��م قريب و�شديق‬ ‫فقدتم ���ه في غ�ش�ن �شن ���ات قليلة م�شت‪ ،‬ب�شبب ال�شرطان؟!‬ ‫ل ��ن تتعب�ا في تذكّر ع�شرة اأو ع�شرين من قائمة ااأ�شماء‪ ،‬اأنها‬ ‫ط�يلة‪ ،‬وتُح ّدث با�شتمرار‪ ،‬بكل اأ�شف!‬ ‫لي� ��ص التاج ��ر الج�ش ��ع وح ��ده الم�ش� ��ؤول ع ��ن «�شرطن ��ة‬ ‫ال�ط ��ن»‪ ،‬هنال ��ك �ش ��ركاء له اب ��د م ��ن محا�شبتهم‪ ..‬م ��ن �شمح‬ ‫بدخ ���ل ه ��ذه «ال�شرطان ��ات» عب ��ر المناف ��ذ‪ ،‬وم ��ن ل ��م يمرره ��ا‬ ‫عل ��ى المختب ��رات الت ��ي ن�شمع به ��ا وا نراها‪ ،‬وم ��ن ت�شتر على‬ ‫مروجيها‪ ،‬ومن لم يف�شحهم جميع ًا و‪ ...‬و‪...‬؟!‬ ‫اأي�ش� � ًا‪ ،‬الن�شط ��اء الحق�قي ���ن‪ ،‬الذي ��ن ت�ش ��ج به ��م م�اقع‬ ‫الت�ا�ش ��ل ااجتماع ��ي والف�شائي ��ات‪� ،‬ش ��ركاء ف ��ي الجرم! هم‬ ‫مت�اطئ ���ن ب�ش ��كل اأو باآخر م ��ع «القتلة» الذي ��ن يبيع�ن النا�ص‬ ‫م�ته ��م على م ��راأى وم�شمع منهم‪ ،‬بينما ه ��م �شامت�ن اإزاءها‪،‬‬ ‫واإن تكلم�ا اأ�شغل�نا بت�افه ااأم�ر!‬ ‫تع�دن ��ا ال�شك�ت عن اأم�ر كثيرة‪ ،‬لدرجة جعلت الكثيرين‬ ‫يتج ��اوزون في التعدي حت ��ى على كرامتنا واإن�شانيتنا‪ ،‬لكن اأن‬ ‫ي�شل ااأمر اإلى اأن ي�ش�قنا ه�ؤاء «القتلة» كل ي�م اإلى مذابحنا‬ ‫قرابين لمزيد من الثراء والت�رم‪ ،‬فا واألف ا!‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫كسل الغدة الدرقية‬

‫• اأع ��اي م ��ن ال�شمن ��ة وعم ��ري‬ ‫‪ 42‬عام� � ًا‪ ،‬وق ��د اكت�شف ��ت اإ�شابت ��ي‬ ‫بك�ش ��ل ي الغ ��دة الدرقي ��ة‪ ،‬فم ��ا ه ��ي‬ ‫خط�رة هذا امر�ص‪ ،‬وكيف اأ�شتطيع اأن‬ ‫اأنق�ص وزي؟ ( اأريج ‪ -‬القطيف)‬ ‫ من يع ��اي من ك�ش ��ل الغدة‬‫الدرقية‪� ،‬شيعاي من ارتفاع الوزن‬ ‫و�ش ��عوبة ي فقدان ��ه‪ ،‬لك ��ن ه ��ذا‬ ‫ل يعني ع ��دم ا�ش ��تجابته للنزول‪،‬‬ ‫ريدة احبيب‬ ‫فعلي ��ك اللج ��وء اإى اخت�شا�ش ��ي‬ ‫تغذي ��ة لتخفي� ��ض وزن ��ك بطريقة ا�شم ��ه «�شبلين ��دا»‪ ،‬فما ه ��� تاأثره على‬ ‫�ش ��ليمة م ��ع متابع ��ة الع ��اج لدى معدل �شكر الدم؟ ( ليلى اأحمد ‪ -‬الدمام)‬ ‫الطبيب امخت�ض‪.‬‬ ‫ل مان ��ع م ��ن تن ��اول بدائ ��ل‬‫ال�ش ��كر‪ ،‬ب�ش ��رط اأن ل حت ��وي‬ ‫على الفركتوز‪ ،‬والتاأكد من ن�ش ��بة‬ ‫ال�شعرات احرارية فيها‪.‬‬ ‫سكر «سبليندا»‬ ‫(اخت�شا�شيةالتغذية‬ ‫• اأن ��ا م�شاب ��ة بال�شك ��ري‪ ،‬وق ��د‬ ‫ريدة احبيب)‬ ‫ن�شحتن ��ي �شديقت ��ي با�شتخ ��دام �شكر‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫• يبلغ ابني من العمر ع�شر �شن�ات‪ ،‬م�شكلته اأنه مدمن على ااألعاب‬ ‫ااإلكروني ��ة‪ ،‬حي ��ث يق�شي عندها �شاع ��ات ط�يلة؛ ما انعك�ص �شلب� � ًا على اأداء‬ ‫واجبات ��ه امدر�شي ��ة‪ .‬حاولت اإبعاده عنه ��ا‪ ،‬اإا اأنني عجزت اأم ��ام اإ�شراره على‬ ‫مار�شتها‪ ..‬فماذا اأفعل؟ (اأب� حمد ‪ -‬الريا�ص)‬ ‫ ع ��دم توجيه الوالدين فيه خطورة كب ��رة على الأطفال من الناحية‬‫الطبية‪ ،‬وقد ي�شبب لهم بع�ض الأمرا�ض اج�شدية؛ نتيجة اجلو�ض الطويل‬ ‫اأمام �شا�ش ��ة التلفزيون امت�ش ��لة باللعبة‪ .‬لذا اأن�شحك بتقنن مواعيد لعب‬ ‫طفلك‪ ،‬واإعداد جدول بذلك‪ ،‬بعد التفاق معه بحيث ي�شع هو ذلك اجدول‪.‬‬ ‫ومن خال الت�شاور معه‪ ،‬تبداأ عملية تقليل �شاعات اللعب �شيئ ًا ف�شيئ ًا‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫‪ – 1‬والدة – قبيلة عربية قدمة حكمت مكة قبل قري�ض‬ ‫‪ – 2‬رجل اأعمال �شعودي‬ ‫‪ – 3‬ه ّز ‪ -‬للتوجع ‪ -‬عائد‬ ‫‪ – 4‬اأبو الب�شر – اأعطوا عهدا‬ ‫‪� – 5‬شد عُلوي ‪ -‬مت�شابهة‬ ‫‪ – 6‬ريبتهن – ملوثون (معكو�شة)‬ ‫‪ – 7‬للندبة – الأماكن التي ندخل منها للبيوت‬ ‫‪ – 8‬قوام – كثر – �شمر مت�شل‬ ‫‪ – 9‬حبّي ‪ -‬ما�شيا‬ ‫‪ – 10‬للنفي – طهارة ونظافة – من احبوب‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ر�شم الطفل �شامي‬

‫طموح وخياي‪ ،‬لديه ت�ش ��رع‪ ،‬عنيد‪ ،‬ويحب الرتيب‪ .‬م�ش ��ام‬ ‫ولديه اأم ي القدم اليمنى‪ ،‬كما لديه ح�شا�شية من البخور والدخان‪.‬‬ ‫غي ��ور وكت ��وم ويخفي حقائق ��ه‪ ،‬غر منجز وي�ش ��عى للعل ��م‪ ،‬طيب‬ ‫وحليم‪ ،‬م�ش ��تمع وحاور‪ ،‬هادئ‪ ،‬ل يحب الن ��زاع‪ ،‬راكز‪ ،‬اجتماعي‬ ‫وح ��ذر‪ ،‬يق ��اوم التغي ��ر ي حياته حتى ي ��زود باحقائ ��ق‪ ،‬متقلب‬ ‫امزاج‪ ،‬يحب ال�ش ��فر ول يحب الروتن وغر م�شتقر البال‪ ،‬ي�شعب‬ ‫التع ��رف على ردود اأفعاله‪ ،‬ومتناق�ض ويح ��ب اأن يكون ذا قيمة ي‬ ‫امجتمع‪ ،‬يعطي اأهمية للمال‪ ،‬يحب النا�ض ويحب الثقافات الغربية‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫‪9‬‬

‫ موج ��ب نظ ��ام ال�ش ��تثمار ل‬‫ي�ش ��تطيع ام�ش ��تثمر الذي م يبا�ش ��ر‬ ‫م�شروعاته‪ ،‬لأي �شبب من الأ�شباب اأن‬ ‫يطالب ما دفعه للحكومة من اأموال‪.‬‬ ‫( ام�شت�شار القانوي‬ ‫وليد القحطاي )‬

‫التبرز‬ ‫ألم عند ُ‬

‫األعاب اإلكترونية‬

‫جزاء امطري‬

‫ترخيص لاستثمار‬

‫• هل يحق للم�شتثمر الذي ح�شل‬ ‫على ترخي�ص لا�شتثمار ي امملكة‪ ،‬وم‬ ‫ي�شتطع ي بداية م�شروعاته ل�شبب خارج‬ ‫عن اإرادته اأن ي�شرد ما دفعه للحك�مة من‬ ‫اأم�ال؟ ( عبد احميد ‪ -‬الريا�ص)‬

‫وليد القحطاي‬

‫• اأن ��ا �ش ��اب اأبل ��غ م ��ن العم ��ر‬ ‫ع�شري ��ن عام� � ًا‪ ،‬اأع ��اي م ��ن اآام �شديدة‬ ‫عن ��د الت � ُ�رز‪ ،‬ون ��زول قط ��رات قليلة من‬ ‫ال ��دم‪ ،‬وق ��د زرت م�ؤخ ��ر ًا اأح ��د ااأطب ��اء‬ ‫فاأبلغن ��ي اأي اأعاي من �ش ��رخ �شرجي‪.‬‬ ‫فكيف مكنني عاجه؟ (حمد ‪ -‬تب�ك)‬ ‫ ال�ش ��رخ ال�ش ��رجي عب ��ارة عن‬‫ح ��دوث قط ��ع ي الغ�ش ��اء امخاط ��ي‬ ‫للقن ��اة ال�ش ��رجية‪ ،‬ومك ��ن عاج ��ه‬ ‫د‪ .‬عادل ال�قف‬ ‫حفظي� � ًا دون جراح ��ة بداي� � ًة‪،‬‬ ‫ويت�ش ��من ه ��ذا الع ��اج تن ��اول اإى اأ�ش ��بوعن‪ ،‬فاأن ��ت بحاج ��ة اإى‬ ‫ام�شكنات‪ ،‬وعمل احمامات ال�شرجية جراح ��ة ب�ش ��يطة تقت�ش ��ي البقاء ي‬ ‫الدافئ ��ة واأخذ ملين ��ات للتخفيف من ام�شت�ش ��فى مدة يوم واح ��د‪ ،‬ونتائج‬ ‫الإم�شاك‪ ،‬مع ا�شتخدام بع�ض امراهم العملية م�ش ��مونة وعليك اأن حتاط‬ ‫امو�شعية ام�ش ��كنة لاأم‪ ،‬وي كثر بعدها من حدوث الإم�شاك‪ ،‬حيث اإنه‬ ‫م ��ن الأحي ��ان ي� �وؤدي ه ��ذا اإى التئام �شبب رئي�شي لل�شرخ ال�شرجي‪.‬‬ ‫ال�ش ��رخ ال�ش ��رجي‪ .‬واإذا ا�شتمر الأم‬ ‫(ا�شت�شاري اجراحة‬ ‫وم تتح�ش ��ن خال فرة من اأ�شبوع‬ ‫د‪.‬عادل حمد الوقف)‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية يقدمها‬ ‫ام�شت�شارالأ�شري‬ ‫‪ ،‬خبر حليل‬ ‫ال�شخ�شية من خال‬ ‫«خط اليد» جزاء‬ ‫امطري‬

‫• ه ��ل ي�شتطي ��ع الدائ ��ن الذي م‬ ‫يظهر اأمام حكم ��ة ااإفا�ص‪ ،‬اأن يطالب‬ ‫التاجر الذي اأعلن اإفا�شه على الرغم من‬ ‫اإعانه؟ (حم�د �شام ‪ -‬جران)‬ ‫ ل ي�شتطيع اأي �شخ�ض دائن‬‫م يح�ش ��ر اأم ��ام امحكم ��ة ل�ش ��بب‬ ‫يخ�ش ��ه‪ ،‬اأن يق ��دم مطالبت ��ه‪ ،‬على‬ ‫الرغ ��م من اإمكاني ��ة اإعانه مطالبة‬ ‫التاجر لحق ًا‪.‬‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬

‫تربوية‬

‫مطالبة التاجر «المفلس»‬

‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬اأ ّ‬ ‫حا ‪ -‬حنن‬ ‫‪ – 2‬ال�شم الأول لاعب وهداف كرة قدم �شعودي معتزل‬ ‫ اأو�شكوا‬‫‪ – 3‬م�شه‬ ‫‪� – 4‬شخ�شية هزلية من الراث – اأكواب قهوة‬ ‫‪ – 5‬اأ�شخا�ض م�ش ّنون – حرف جزم‬ ‫‪� – 6‬شقيق (معكو�شة) – من الأنبياء – اأ�شل (معكو�شة)‬ ‫‪ – 7‬حجر كرم ‪ -‬اأجال‬ ‫‪ – 8‬دولة اأمريكية‬ ‫‪ – 9‬من ي�شكن قربنا ‪ -‬اإله‬ ‫‪ – 10‬تهوي ‪ -‬كا�شبان‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ش�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ش� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�شه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�شعة‬ ‫والأ�� �ش� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�شعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�شطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�شعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�شغرة‬ ‫ذات الت�شع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ناد رياضي مصري‬

‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫خط فهد‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫يحب الدف ��اع وحماية الآخرين‪ ،‬ومتلك‬ ‫ن�ش ��اطا وحيوي ��ة عالي ��ة‪ ،‬لدي ��ه م�ش ��اعر األفة‬ ‫وحب ��ة لكل م ��ن حول ��ه‪ ،‬يح ��ب احيوانات‪،‬‬ ‫وح�شا�ض‪ ،‬ي�شعر بالهدوء وراحة البال‪ ،‬ي�شعر‬ ‫بالفخر وال�ش ��عادة بكل ما يقوم به من اأعمال‪،‬‬ ‫ولديه خيال وا�شع‪ ،‬قلق من احديث والكام‪،‬‬ ‫ول يرغ ��ب ي تكوي ��ن �ش ��داقات م ��ع اأقرانه‪،‬‬ ‫يفكر ي اما�ش ��ي ويخ�ش ��ى النظر اأو التفكر‬ ‫ي ام�ش ��تقبل‪ ،‬لديه �شرعة بديهة‪ ،‬وم�شوِف ل‬ ‫يعمل ال�شيء ال�شحيح ي الوقت ال�شحيح‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪1‬‬

‫ا‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫خ‬

‫ت و ت ن‬ ‫ع �ص ا م‬ ‫ج ي ن غ‬ ‫د ا اإ ت‬ ‫ي ج ة م‬ ‫�ص ي ف ع‬ ‫ق و غ ا‬ ‫ل ت �ص د‬ ‫ا ت و ب‬ ‫ل ع ي ح‬ ‫�ص ح ك ل‬ ‫م ح م د‬

‫هـ ا‬ ‫ا ل‬ ‫ر ي‬ ‫�ص ل‬ ‫د ر‬ ‫�ص م‬ ‫ل �ص‬ ‫ي ي‬ ‫ع ي‬ ‫�ص ا‬ ‫ا م‬ ‫ا ل‬

‫م ت ي‬ ‫ح �ص ر‬ ‫م ل ا‬ ‫�ص ي ا‬ ‫ب ل ا‬ ‫م ق ل‬ ‫ح ي ل‬ ‫�ص ر ق‬ ‫م ف ب‬ ‫م ح �ص‬ ‫ز ل ا‬ ‫ب ن ك‬

‫ب‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ب‬

‫ل‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ف‬ ‫ي‬

‫ا‬ ‫ر ط‬ ‫ا ل‬ ‫ة ي‬ ‫ن ب‬ ‫ي ا‬ ‫ي غ‬

‫ح�شام ح�شن – الزمالك – تتويج – اللقب – امرغني – توتنهام – ت�شل�شي‬ ‫– مباراة – ح�شم – �شغب – بيت – الق�شيد – مدرب – فريق – عادل ‪-‬‬ ‫ع�شام اح�شري– جاة علي – حمد البنكي – �شعود – ام�شيبيح – غابي‬ ‫لطيف – خالد احروب‬ ‫الحل السابق ‪ :‬علي الدميني‬


‫الزامل‪ :‬ننتظر تحسين مستوى الرئاسةلرفع ميزانيتها لتحويلها إلى وزارة‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأثن ��ى ع�س ��و جن ��ة ال�س� �وؤون الجتماعي ��ة‬ ‫والأ�سرة وال�س ��باب ي جل�ض ال�سوري الدكتور‬ ‫جيب الزامل ي ت�س ��ريح خا�ض ل� «ال�سرق» على‬ ‫خط ��وة الرئا�س ��ة العام ��ة لرعاية ال�س ��باب بدعوة‬ ‫اأع�س ��اء جن ��ة ال�س� �وؤون الجتماعي ��ة والأ�س ��رة‬

‫وال�سباب ي جل�ض ال�سوري للمناق�سة والت�ساور‬ ‫وا�ستماع كل طرف لوجهات النظر‪ ،‬موؤكدا اأن هذه‬ ‫اخطوة اأف�سل بكثر من جهات حكومية اأخرى م‬ ‫تقدم على خطوات ماثلة قبيل مناق�سة تقاريرهم‬ ‫ال�سنوية‪.‬‬ ‫واأف ��اد الدكت ��ور جيب الزام ��ل اأن الرئا�س ��ة‬ ‫�س ��ددت على �سرورة الت�س ��افر بن اجهتن لرفع‬

‫اميزاني ��ة‪ ،‬واأن يكون جل�ض ال�س ��ورى هو حلقة‬ ‫الو�س ��ل مع اجهات احكومية والإعامية ويقف‬ ‫معها لرف ��ع اأدائها وزي ��ادة ميزانيتها‪ ،‬م�س ��يفا اأن‬ ‫الأع�س ��اء طلب ��وا م ��ن الرئا�س ��ة الهتم ��ام بكاف ��ة‬ ‫امنتخب ��ات خ�سو�س ��ا منتخب ك ��رة الق ��دم الذي‬ ‫يجتمع على حبه وت�سجيعه كل ال�سعب ال�سعودي‪،‬‬ ‫موؤكدي ��ن اأن امنتخ ��ب يعت ��ر واجه ��ة الريا�س ��ة‬

‫ال�س ��عودية ويج ��ب اأن يت ��م الهتم ��ام به ب�س ��كل‬ ‫م�ساعف‪.‬‬ ‫وح ��ول مطالب الرئا�س ��ة بالتح ��ول للوزارة‪،‬‬ ‫ق ��ال الزام ��ل‪« :‬م يطالب ��وا بذل ��ك ب�س ��كل �س ��ريح‬ ‫ولكن اأح�س�سنا اأن لدى الرئا�سة طموحا كبرا ي‬ ‫ح�س ��ن م�س ��تواها وذلك من خال رفع ميزانيتها‬ ‫و�سول لتحويلها لوزارة»‪.‬‬

‫د‪ .‬جيب الزامل‬

‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫نواف بن فيصل أكد أنه سيحضر جلسة المجلس و«الرئاسة» تعترف‪ :‬الميزانية ا تكفي‬

‫أعضاء الشورى ينتقدون النتائج ويصفون الماعب‬ ‫بالسيئة ‪ ..‬والمرأة السعودية ستشارك في أولمبياد لندن‬ ‫الدمام – نعيم ميم احكيم‪،‬‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫ك �� �س �ف��ت ال ��رئ ��ا�� �س ��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫لرعاية ال�سباب اأن امراأة ال�سعودية‬ ‫�ست�سارك ي اأومبياد لندن امقبلة‬ ‫وذل � ��ك ي الأل � �ع� ��اب ام�ح�ت���س�م��ة‪،‬‬ ‫ب�سكل ل يتعار�ض مع قيم ال�سريعة‬ ‫الإ�سامية‪.‬‬ ‫ك�م��ا اع��رف��ت بالتق�سر ي‬ ‫تنفيذ ب��راج�ه��ا وح�ق�ي��ق نتائج‬ ‫اإيجابية للريا�سة ال�سعودية خال‬ ‫ال�ف��رة اما�سية‪ ،‬مرجعة ذل��ك اإى‬ ‫�سعف اميزانيات امالية الكافية‬ ‫لت�سير اأم��وره��ا بال�سورة التي‬ ‫توؤهل الأندية وامنتخبات امختلفة‬ ‫ل�ت�ح�ق�ي��ق ن �ت��ائ��ج م �ت �م �ي��زة ق��اري��ا‬ ‫ودوليا‪.‬‬

‫الأمر نواف بن في�صل يتو�صط اأع�صاء جل�س ال�صورى خلل الجتماع‬

‫ج�� ��اء ذل � � ��ك‪ ،‬ي الج� �ت� �م ��اع‬ ‫ال��ذي عقده الرئي�ض العام لرعاية‬ ‫ال�سباب الأم ��ر ن��واف ب��ن في�سل‬ ‫مع رئي�ض واأع�ساء جنة ال�سوؤون‬ ‫الجتماعية والأ���س��رة وال�سباب‬ ‫والأ�سرة مجل�ض ال�سورى برئا�سة‬ ‫الدكتور ثامر بن نا�سر الغ�سيان‬

‫ظهر اأم ����ض‪ ،‬وفيما انتقد اأع�ساء‬ ‫جل�ض ال�سورى م�ستوى اماعب‬ ‫و�سعف البنية التحتية للريا�سة‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬حملت الرئا�سة العامة‬ ‫لرعاية ال�سباب �سعف اميزانيات‬ ‫امالية م�سوؤولية ف�سلها ي تنفيذ‬ ‫ماعب جديدة تواكب الطموحات‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫من جهته‪ ،‬ك�سف الرئي�ض العام‬ ‫لرعاية ال�سباب الأم ��ر ن��واف بن‬ ‫في�سل عن ح�سوره خال الأ�سابيع‬ ‫ام�ق�ب�ل��ة جل�سة جل�ض ال���س��ورى‬ ‫مناق�سة العديد من الق�سايا امتعلقة‬ ‫ب��رع��اي��ة ال �� �س �ب��اب‪ ،‬وق� ��ال الأم ��ر‬ ‫ن��واف‪« :‬ي�سعدي خ��ال الأ�سابيع‬

‫ام�ق�ب�ل��ة الل �ت �ق��اء م �ع��اي رئي�ض‬ ‫جل�ض ال �� �س��ورى وك��اف��ة اأع���س��اء‬ ‫امجل�ض حت قبة جل�ض ال�سورى‬ ‫مناق�سة كافة الأم ��ور واموا�سيع‬ ‫امتعلقة بدور رعاية ال�سباب جاه‬ ‫حقيق طموحات وتطلعات ال�سباب‬ ‫والريا�سين ي امملكة‪ ،‬مو�سحا‬

‫اأن الجتماع ناق�ض هموم ال�سباب‬ ‫ومطالبهم والنواق�ض التي تقدم‬ ‫كماآخذ على رعاية ال�سباب‪ ،‬مفيدا‬ ‫اأن اللجنة هي �سوت امجل�ض فيما‬ ‫يخ�ض اأمور ال�سباب والريا�سة‪.‬‬ ‫واأبدى الأمر نواف بن في�سل‬ ‫ت �ف��اوؤل��ه ال�ك�ب��ر ي ال �ت �ع��اون بن‬ ‫الرئا�سة وامجل�ض ي كل ما يخدم‬ ‫ال�سباب والريا�سين‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اأن��ه ل رع��اي��ة ال�سباب ول جل�ض‬ ‫ال�سورى ملكون ال�سفة القانونية‬ ‫ي مناق�سة ال �ق��وان��ن وال�ل��وائ��ح‬ ‫ال��دول �ي��ة فيما يخ�ض الح� ��ادات‬ ‫الريا�سية واللجنة الأومبية فلها‬ ‫م��راج�ع�ه��ا ال�ن�ظ��ام�ي��ة ي ال��داخ��ل‬ ‫واخ� � ��ارج‪ ،‬واإم � ��ا ك ��ان ال�ن�ق��ا���ض‬ ‫ي اإط��ار ع��ام ما يقدم لل�سباب من‬ ‫خدمات‪.‬‬

‫الغبار يربك تحضيرات الفريق للقاء العهد‬

‫ااتفاق يرفع عرضه لبرانكو ‪ ..‬وقائده يهدد بالرحيل‬ ‫الدمام – علي امليحان‬ ‫تفك ��ر اإدارة ن ��ادي التف ��اق جديا رفع عر�س ��ها مدرب‬ ‫الفريق الأول لكرة القدم‪ ،‬الكرواتي برانكو اإيفانكوفيت�ض‬ ‫م ��ن اأج ��ل اإقناع ��ه بتجدي ��د عقده لف ��رة مقبلة بع ��د النقلة‬ ‫الفنية التي اأحدثها ي الفريق هذا امو�س ��م‪ ،‬م�سرا اإى اأن‬ ‫رئي�ض نادي التفاق عبدالعزيز الدو�سري‪� ،‬سيجتمع خال‬ ‫الأ�سبوع امقبل‪ ،‬مع امدرب برانكو ووكيل اأعماله الو�سيط‬ ‫ال�س ��عودي عبدالرحم ��ن اخنن لتقدم العر�ض الر�س ��مي‬ ‫�سعيا لتجديد عقده مو�سم اآخر على اأقل تقدير‪.‬‬ ‫وي�س ��عى التفاقي ��ون م ��ن وراء رف ��ع العر� ��ض اإى‬ ‫ح�س ��م الأم ��ر بع ��د اأن م�س ��ت عن قرب ت�س ��تت ذه ��ن امدرب‬

‫ي التدريب ��ات وامباري ��ات الأخرة‪ ،‬وتاأثره الوا�س ��ح من‬ ‫عدم ح�س ��م مو�س ��وعه من قبل الإدارة بعد و�سول عر�سن‬ ‫جديدي ��ن ل ��ه‪ ،‬الأول لقي ��ادة منتخب باده‪ ،‬والآخ ��ر من نا ٍد‬ ‫اإمارات ��ي‪ ،‬وه ��و ما ت�س ��بب ي فق ��دان الفريق ت�س ��ع نقاط‬ ‫ثمينة بخ�سارته ي اآخر ثاث مباريات اأمام الفتح والأهلي‬ ‫والتعاون‪ ،‬ما اأبعده عن امناف�سة على لقب دوري زين‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬هدد قائد الفريق التفاقي �س ��ياف البي�س ��ي‬ ‫بالنتق ��ال اإى اأي ن ��اد ٍ اآخر ي حال م يتو�س ��ل اإى اتفاق‬ ‫مع اإدارة النادي عقب دخوله فرة الأ�س ��هر ال�ستة الأخرة‬ ‫م ��ن عق ��ده‪ ،‬موؤك ��دا اأن الإدارة م تعر�ض علي ��ه رغبتها ي‬ ‫جديد عقده‪ ،‬وقد يوقع لأي ناد ٍاآخر متى ما و�سله العر�ض‬ ‫امنا�سب‪ ،‬م�سددا على اأنه لن يقبل باأقل من مو�سمن ك�سرط‬

‫اأ�سا�سي للتجديد �سواء مع ناديه‪ ،‬اأو اأندية اأخرى‪.‬‬ ‫ميداني ��ا‪ ،‬اأج ��رت موجب ��ة الغب ��ار ال�س ��ديدة الت ��ي‬ ‫اجتاح ��ت امنطق ��ة ال�س ��رقية‪ ،‬اأم� ��ض ام ��درب برانكو على‬ ‫حويل تدريبات الفريق الأ�سا�سي من ملعب عبدالله الدبل‬ ‫الرئي�سي اإى �س ��الة الألعاب الريا�سية بالنادي ل�ستكمال‬ ‫امران ا�س ��تعدادا للقاء العهد اللبن ��اي الأربعاء امقبل على‬ ‫ملعب الأمر حمد بن فهد بالدمام �سمن مناف�سات اجولة‬ ‫الثاني ��ة من كاأ� ��ض الحاد الآ�س ��يوي‪ .‬وكان امراقب الفني‬ ‫حكام مباراة التفاق والعهد‪ ،‬ال�س ��يني �س ��وانغ �سينغ قد‬ ‫و�س ��ل اأم� ��ض‪ ،‬وح ��ل ي فندق رام ��ادا الظه ��ران‪ ،‬ي حن‬ ‫ينتظر و�س ��ول طاقم احكام وبعثة فري ��ق العهد اللبناي‬ ‫اليوم‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬هاي ال�سلي�ض‬ ‫تغ ��ادر بعث ��ة الفري ��ق الأول لك ��رة الق ��دم بن ��ادي الهال الي ��وم اإى‬ ‫العا�س ��مة القطرية الدوحة مواجهة الغرافة القطري ي اجولة الثانية‬ ‫م ��ن دوري اأبطال اآ�س ��يا‪ ،‬وتقرر اأن يلتحق رئي� ��ض البعثة ونائب رئي�ض‬ ‫الن ��ادي الأم ��ر ن ��واف بن �س ��عد بالبعث ��ة غدا للوق ��وف م ��ع الفريق ي‬ ‫م�سواره الآ�سيوي‪.‬‬ ‫وكان اجهاز الفني للفريق قد تنف�ض ال�سعداء‪ ،‬بعد اأن تاأكد م�ساركة‬ ‫امداف ��ع ماجد امر�س ��دي ي لقاء الغراف ��ة القطري الأربعاء امقبل �س ��من‬ ‫اجولة الثانية من دوري اأبطال اآ�سيا‪ ،‬عقب �سفائه من الإ�سابة‪ ،‬ي وقت‬ ‫م ا�ستبعاد الثاثي اأ�سامة هو�ساوي لاإيقاف بالبطاقة احمراء وح�سن‬ ‫العتيبي و�س ��لطان البي�سي لاإ�س ��ابة‪ ،‬و�سي�س ��ع اجهاز الفني اللم�سات‬ ‫الأخرة للمباراة مران مغلق م�ساء اليوم على ملعب الغرافة‪ ،‬و�سي�سبقه‬ ‫موؤمر �سحاي للمدرب الت�سيكي اإيفان ها�سيك ظهر اليوم بح�سور اأحد‬ ‫لعبي الفريق للحديث عن امباراة‪ ،‬ويليه الجتماع الفني بح�سور مثلي‬ ‫الفريقن واجهات ام�سوؤولة عن التنظيم وطاقم احكام ومراقب اللقاء‪.‬‬

‫احرم الأمر الوليد بن بدر ‪ ،‬فهو رجل حب وعا�صق لنادي الن�صر‪،‬‬ ‫وق ��دم للك ��رة ال�صعودي ��ة ال�صي الكث ��ر‪ ،‬ومن يح ��اول اأن ي�ص ��ادر جهد هذا‬ ‫الرج ��ل فه ��و خط ��ئ‪ ،‬ولكنني اأقولها ب ��كل �صراحة اأن نختلف مع ��ه بالراأي‬ ‫ونعلق ونناق�صه اأو نتحدث عن عمله فهذا اأمر ل يف�صد للود ق�صية ‪،‬ب�صرط األ‬ ‫ي�صادر تلك اجهود امبذولة ول اأحدث عن الفرة احالية بل فرات �صابقة‪،‬‬ ‫فعمل الوليد بن بدر م ي�صتفد منه الن�صر فقط بل اأي�ص ًا الكرة ال�صعودية‪.‬‬ ‫ على العموم �صعقت واأقولها بكل �صراحة �صعقت من حديث الوليد‬‫بن بدر موؤخر ًا‪ ،‬وتاأكيده على اأن الن�صر �صيناف�س على كاأ�س خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن للأبطال بن�صبة ‪ ، %75‬واأنه ي�صتغرب من اآراء النقاد وامحللن‬ ‫واأن الفريق ي�صر من ح�صن اإى اأح�صن‪.‬‬ ‫ عزي ��زي الأم ��ر الوليد بن بدر ‪� ،‬صدقن ��ي هذا الكلم مبالغ به‪ ،‬ولن‬‫يع ��ود الن�ص ��ر اإى �صابق عه ��ده‪ ،‬و�صدقن ��ي اأن البطولت ل تاأت ��ي بالتفاوؤل‬ ‫واحما� ��س بل بالعم ��ل واجه ��د والتخطيط‪،‬و�صدقن ��ي اأن جماهر الن�صر‬ ‫ب ��داأت تياأ�س ورما يدفعها ه ��ذا الياأ�س للت�صحية بع�صقها وحبها واخا�صر‬ ‫الأك ��ر من ذلك ه ��و الكيان الكبر‪ ،‬و�صدقن ��ي اأن الفريق بهذا ال�صكل ومع‬ ‫هذا امدرب وبهوؤلء امحرفن الأجانب لن يحقق �صيئا ولن يكون �صيئا‪.‬‬ ‫ عزي ��زي الأم ��ر الوليد بن ب ��در‪ ،‬واأنت العا�صق الن�ص ��راوي الكبر‪،‬‬‫ه ��ل ير�صيك ه ��ذا احال؟ وهل تع ��رف ماهو ترتيب الن ��ادي حالي ًا ي �صلم‬ ‫الدوري؟ وهل الن�صر بتاريخه ورجالته وبطولته وجومه بات ير�صي اأن‬ ‫يك ��ون ي امناط ��ق الدافئ ��ة بالرتيب؟‪ ،‬وهل الن�صر ه ��ذا ال�صم الكبر بات‬ ‫جرد «كرة قدم» ومتعرة اأي�ص ًا؟‬ ‫ ن�صيت اأن اأخركم ‪ ،‬اأن «وليام جيم�س» قال‪ :‬لي�س هناك من هو اأكر‬‫بوؤ�ص ًا من امرء الذي اأ�صبح الل قرار هو عادته الوحيدة ‪ ،‬الن�صر يحتاج اإى‬ ‫قرار جاد يبد أا من ال�صفر ويرك الأماي والإفراط ي التفاوؤل‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫جران ‪ -‬علي القي�سي‬

‫جحت اإدارة نادي جران برئا�س ��ة امهند�ض �سالح اآل مريح ي جديد‬ ‫عقد امحرف ال�س ��وري جهاد اح�س ��ن لثاث �سنوات مقبلة بدءا من امو�سم‬ ‫امقبل بعد اأن قدم الاعب نف�سه ب�سورة اأكر من رائعة مع الفريق الأول لكرة‬ ‫القدم بدوري زين ال�سعودي للمحرفن‪ ،‬وت�سجيله �سبعة اأهداف �ساهمت ي‬ ‫احتال جران للمركز الثامن‪.‬‬ ‫وقدم اح�سن �س ��كره وتقديره لإدارة النادي على اهتمامها ودعمها له‪،‬‬ ‫مبديا �س ��عادته بالبقاء ي �س ��فوف جران لفرة مقبلة‪ ،‬راجيا اأن يكون عند‬ ‫ح�سن ظن اجميع ويقدم م�ستويات ميزة تر�سي حبي النادي‪.‬‬

‫برانكو‬

‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬ ‫طال ��ب ام ��درب الوطني وام�ست�س ��ار‬ ‫الفن ��ي للفري ��ق الأول لك ��رة الق ��دم بنادي‬ ‫النج ��وم اأحم ��د ال�س ��بيعي‪ ،‬اإدارة ن ��ادي‬ ‫بتوقي ��ع عقد اح ��را ٍ‬ ‫ي مع ��ه‪ ،‬اأو التوقف‬ ‫ع ��ن اإكم ��ال م�س ��رته م ��ع الفريق بع ��د اأن‬ ‫ج ��ح ي حقي ��ق لق ��ب دوري امنطقة‪ ،‬و‬

‫رف�ض ال�س ��بيعي ال�س ��تمرار‪ .‬وي�سار اإى‬ ‫اأن ال�سبيعي اأحد ام�س ��اهمن مبا�سرة ي‬ ‫حقي ��ق الفريق للق ��ب ال ��دوري لأول مرة‬ ‫ي تاريخه‪ .‬فيما اأكد ال�س ��بيعي اأنه اعتذر‬ ‫لعدم تلبية طلبه بتوقيع عقد مع نهاية امدة‬ ‫امتفق عليها م�س ��بق ًا‪ ،‬لكن هناك اأي ٍد بامهنة‬ ‫�ساهمت ي اعتذاري اأي�سا‪ ،‬وكانت فرتي‬ ‫الت ��ي ق�س ��يتها م ��ع الفريق دون �س ��روط‬

‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬

‫ثلثي الهلل الدو�صري �صام وعبدالعزيز ونواف العابد‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫نجراني لثاث سنوات‬ ‫«جهاد»‬ ‫ٌ‬

‫الرياح تنقل تدريبات الفتح‬ ‫إلى الصالة المغلقة‬

‫(ال�صرق)‬

‫النصر سينافس !‬

‫سبيعي النجوم‪ :‬لن أستمر إا بعقد‬

‫البعثة تطير إلى قطر اليوم‬

‫المرشدي يقود دفاع الهال أمام الغرافة‬

‫فضاءات‬

‫ا�س ��طر مدرب فريق الفتح الكروي التون�س ��ي فتحي اجبال‬ ‫اإى حويل تدريبات فريقه لل�سالة الريا�سية امغلقة بالنادي‪ ،‬نظر ًا‬ ‫موجة الغبار التي اجتاحت الأح�ساء‪ ،‬واقت�سر تدريب الأم�ض على‬ ‫نقل الكرات وقبلها الإحماء والت�سخن‪ ،‬تاأهب ًا مواجهته امقبلة اأمام‬ ‫فريق الأن�سار ي امدينة امنورة اجمعة امقبلة‪.‬‬

‫مالي ��ة‪ ،‬لك ��ن الآن ج ��اء وقت التف ��اق على‬ ‫جمي ��ع البنود‪ ،‬كم ��ا اأن هناك م ��ن اتهمني‬ ‫بالعم ��ل الفن ��ي الف ��ردي وه�س ��م حق ��وق‬ ‫الآخري ��ن‪ ،‬وجميعهم �س ��اهد ما حقق من��� ‫الإجازات اما�سية‪ ،‬ونحن بالفريق نعمل‬ ‫ح ��ت مظل ��ة ومنظوم ��ة واح ��دة جعل ��ت‬ ‫الفريق يتفوق‪ ،‬لكنني لن ا�ستمر لاأ�سباب‬ ‫التي ذكرتها‪.‬‬

‫اأحمد ال�صبيعي‬

‫الفاضلية تحقق كأس موبايلي‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬ ‫ت ��وج مدي ��ر ع ��ام الربي ��ة والتعلي ��م اأحمد‬ ‫بالغنيم الفرق الفائزة ببطول ��ة موبايلي مدار�ض‬ ‫امرحلت ��ن امتو�س ��طة والثانوية وذلك بح�س ��ور‬ ‫ام�س ��اعد التعليم ��ي عبد الل ��ه الذرمان وام�س ��اعد‬ ‫امدر�س ��ي يو�س ��ف املح ��م ومدي ��ري الإدارات‬ ‫ومندوبي �س ��ركة موبايلي اأول خ ��ر عبد القادر‪،‬‬

‫وربي ��ع ام ��ودي‪ ،‬وح�س ��لت مدر�س ��ة الفا�س ��لية‬ ‫امتو�سطة على كاأ�ض البطولة للمرحلة امتو�سطة‬ ‫عقب فوزها بركات الرجيح على مدر�سة العيون‬ ‫امتو�س ��طة بنتيج ��ة ‪ ، 4 / 5‬كما ح�س ��لت ثانوية‬ ‫الإم ��ام الطح ��اوي على كاأ� ��ض البطول ��ة للمرحلة‬ ‫الثانوية عقب فوزها على ثانوية العمران بركات‬ ‫الرجي ��ح بنتيج ��ة ‪ ،6 / 7‬بعده ��ا ق ��ام مدير عام‬ ‫الربية والتعليم بتتويج الفرق والاعبن‪.‬‬

‫ااتحاد يكثف استعدادته للعربي‬

‫كانيدا يتنفس بعودة نور ‪ ..‬ويحذر المدافعين‬ ‫جدة‪،‬مكة امكرمة ‪ -‬بدر احربي ‪ ،‬اأمل‬ ‫اإ�سماعيل‬ ‫تنف�ض مدرب فريق الحاد‪ ،‬الإ�س ��باي‬ ‫راوؤول كاني ��دا ال�س ��عداء م�س ��اركة قائ ��د‬ ‫الفريق حمد نور ي التدريبات بعد ماثله‬ ‫لل�سفاء من الكدمة التي تعر�ض لها موؤخرا‪،‬‬ ‫واأظهر كانيدا ارتياح ��ا كبرا لعودة نور ل‬ ‫�س ��يما اأنها جاءت ي الوقت امنا�سب وقبل‬

‫مباراة الفريق امهم ��ة اأمام العربي القطري‬ ‫غدا ي الدوحة �س ��من اجول ��ة الثانية من‬ ‫دوري اأبطال اآ�سيا‪.‬‬ ‫وكان كاني ��دا قد ا�س ��تهل مران ��ه الثاي‬ ‫عل ��ى ملعب ن ��ادي العرب ��ي القط ��ري اأم�ض‬ ‫ال ��ذي ح�س ��ره رئي� ��ض الن ��ادي حم ��د بن‬ ‫داخ ��ل وام�س ��رف الع ��ام عل ��ى الفري ��ق عيد‬ ‫اجهن ��ي‪ ،‬باجتماع م ��ع الاعب ��ن‪ ،‬حذرهم‬ ‫في ��ه م ��ن الوق ��وع ي الأخط ��اء‪ ،‬وحثه ��م‬

‫على م�س ��اعفة اجه ��ود من اأج ��ل امحافظة‬ ‫عل ��ى ال�س ��دارة‪ ،‬قب ��ل اأن يخ�س ��ع الاعبن‬ ‫لتدريبات لياقية مكثفة و�سط اأجواء باردة‬ ‫وعا�س ��فة رملية‪ ،‬وركز امدرب على امهاجم‬ ‫ناي ��ف ه ��زازي ليك ��ون وحي ��دا ي امقدمة‬ ‫الهجومية‪ ،‬فيما يكون خلفه الثنائي حمد‬ ‫نور وفوزي عبدالغني‪ ،‬ومن خلفهم الثاثي‬ ‫حمد اأبو�سبعان و�سعود كريري وح�سني‬ ‫عبدربه‪.‬‬

‫تدريبات الحاد �صهدت حما�ص ًا وروح ًا عالية‬

‫(ال�صرق)‬


‫ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﺍﻟﺪﻟﻮﺍﺭ ﻳﻘ ﱢﻴﻢ ﺍﻟﻌﺮﻳﻨﻲ ﻭﺍﻟﻨﻤﺮﻱ‬:‫ﺑﺘﻜﻠﻴﻒ ﺁﺳﻴﻮﻱ‬                      

                        

                     

                      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬106) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬26 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬





30 ‫ ﻭﺍﻟﺘﺠﺎﻫﻞ ﺍﻹﻋﻼﻣﻲ ﻳﺤﺪ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻫﺎ‬.. ‫ﺃﺑﻮﺍﺑﻬﺎ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‬

‫ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺷﺒﺎﺏ‬..‫ﺑﻴﻮﺕ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﻣﺤﻮر اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

  

 

 

  

‫ ﺑﻴﺘﺎ ﻟﻠﺸﺒﺎﺏ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﻣﻬﻴﺄﺓ ﻻﺣﺘﻀﺎﻥ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﻭﺍﻷﻧﺸﻄﺔ‬21 ‫ ﺣﻘﻘﻨﺎ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ ﻭﻧﻄﻤﺢ ﻓﻲ ﺩﻋﻢ ﻭﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﺤﻤﺮﺍﻧﻲ‬                            



                    45        25 59                                                                                 

  24    32                                           ���                       11600 954             1397   24









‫ ﺭﻳﺎﻝ ﺳﺒﺐ ﻋﺰﻭﻑ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬400                                            







        21                                           11             %95    

                                                                  15                                   

                                                                                                                 

         1379                                                                                                                                                                                                    

                                                    400  21                                



                                                                                                 11         

‫ ﻧﻮﻓﺮ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﺍﻟﺸـــﺒﺎﺏ ﻭﺍﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬــــﻢ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﻴﺸــــﻴﺔ ﺍﻟﻴﻮﻣــــــﻴﺔ‬ :‫ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬ ‫ﻧﻌﺎﻧﻲ ﺍﻹﻫﻤﺎﻝ‬ ‫ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻻﻫﺘﻤﺎﻡ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼـــــﻴﺎﻧﺔ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻳــــــﺔ‬

‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﺫﻫﺐ ﺍﻟﻤﻬﻢ‬ ‫ﻭﺑﻘﻲ ﺍﻷﻫﻢ‬                                                                                               1405                                                                                                                                                                         naif.anzi@alsharq. net.sa


‫ ﻭﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺑﺴﺤﺐ ﻧﻘﺎﻁ ﻋﻤﺎﻥ‬..‫ﺍﺗﻬﺎﻣﺎﺕ ﺑﺎﻟﺘﺰﻭﻳﺮ ﺗﻬﺰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻷﺧﻀﺮ‬       12  



               ���               

               

‫ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﻱ ﺃﻛﺪ ﺃﻧﻪ ﻣﻦ ﺣﻘﻬﻢ ﺍﻟﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺍﺗﺨﺎﺫ ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬

                    1980      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬106) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬26 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

                          2012      

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺑﻴﺾ و أﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻋﻠﻰ ﺟﻨﺒﻴﻦ‬

! ‫ ﺳﻨﺔ ﺟﻔﺎﻓ ﹰﺎ‬17

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

                 11                                               

•  •        •   •    ""     •  "" "" •       •  • • • • •  • • •  • • • • 2 • • • •  • • • 17•

   



– –

wddahaladab@alsharq.net.sa

adel@alsharq.net.sa

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﺣﺎﺩﺙ ﺳﻴﺮ‬ ‫ﻳﻨﻘﻞ ﺩﺍﺋﻲ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ 

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬



    42             20021997          149109

‫ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ‬17 ‫ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺗﻢ ﺇﻳﻘﺎﻓﻪ‬

‫ﺃﻛﺪ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻬﺮﻳﻔﻲ ﻟﻌﺐ ﺩﻭﺭ ﹰﺍ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻗﺘﺤﺎﻣﻪ ﻟﻺﻋﻼﻡ ﺍﻟﻤﺮﺋﻲ‬

‫ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺗﻲ ﻧﺎﺻﺮ‬ ‫ﻳﻘﺮﺭ ﺍﻻﻋﺘﺰﺍﻝ‬

:| ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﺍﻧﻲ ﻟــ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻛﻮﺭﺓ ﻳﺴﺎﻭﻱ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺃﻱ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻟﺨﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻣﻘﺒﻠﺔ‬





         17   ��� 17      11           

‫زاوﻳﺔ ﻣﻮﻫﺒﺔ‬

‫ﻋﺴﻴﺮﻱ ﻳﻄﻤﺢ‬ ‫ﺃﻥ ﻳﺼﺒﺢ‬ ‫ﻻﻋﺒ ﹰﺎ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺭﺍﺟﺎﺕ‬

‫ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺔ ﺗﻘﺘﺤﻢ‬ 1 ‫ﺍﻟﻔﻮﺭﻣﻮﻻ‬

‫»ﺃﺑﻮ ﻋﻜﺎﺯﺍﺕ« ﺃﺩﺧﻠﻨﺎ ﻓﻲ ﺃﺻﻌﺐ ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ 



1   11            2013   

‫ﻧﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺑﻤﺒﺪﺃ ﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ‬                                    

                                          







                               

   2004      24                          2011                         


‫«المؤتمر الدولي للغة العربية» ينطلق اليوم في بيروت برعاية | إعامياً‬

‫بروت ‪ -‬ال�سرق‬

‫تنطل ��ق‪ ،‬الي ��وم‪ ،‬اأعم ��ال اموؤم ��ر ال ��دوي للغة‬ ‫العربية حت عنوان «العربية لغة عامية‪ :‬م�س� �وؤولية‬ ‫الفرد وامجتمع والدولة»‪ ،‬ي بروت‪.‬‬ ‫وينظ ��م اموؤم ��ر‪ ،‬ال ��ذي ت�س ��تمر اأعمال ��ه حت ��ى‬ ‫اجمع ��ة امقبل‪ ،‬وترعاه «ال�س ��رق» اإعامي� � ًا‪ ،‬امجل�س‬ ‫الدوي للغة العربية‪ ،‬بالتعاون مع منظمة اليون�سكو‪،‬‬ ‫ومكت ��ب الربي ��ة ل ��دول اخلي ��ج العربي ��ة‪ ،‬وعدد من‬

‫الهيئات الدولي ��ة‪ ،‬برعاية الرئي�س اللبناي‪ ،‬مي�س ��ال‬ ‫�سليمان‪.‬‬ ‫و�س ��يناق�س اموؤمر الوثيقة امقدمة من امجل�س‬ ‫الدوي للغة العربية‪ ،‬التي خ�س ��ت جميع ما ورد ي‬ ‫الأبحاث والدرا�س ��ات‪ ،‬من مو�س ��وعات وتو�س ��يات‬ ‫ومقرحات‪ ،‬وم نقدها وتطويرها‪ ،‬حتى يتم اإطاقها‬ ‫با�س ��م «وثيق ��ة ب ��روت»‪ .‬وي�س ��ارك ي اموؤمر اأكر‬ ‫م ��ن ‪ 275‬خت�س� � ًا‪ ،‬م ��ن وزارات الثقاف ��ة‪ ،‬والربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م‪ ،‬والتعليم العاي‪ ،‬واجامع ��ات‪ ،‬والإعام‪،‬‬

‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م‬

‫واحكومي ��ة‪ ،‬والتعري ��ف بامب ��ادرات وام�س ��روعات‬ ‫والتج ��ارب الناجحة‪ ،‬وت�س ��جيع التوا�س ��ل‪ ،‬وتبادل‬ ‫اخرات‪ ،‬بن الأفراد واموؤ�س�سات والهيئات الدولية‬ ‫احكومية والأهلية‪ ،‬اإ�س ��افة اإى رفع م�ستوى الوعي‬ ‫باللغ ��ة العربي ��ة‪ ،‬وثقافتها‪ ،‬وت�س ��جيع اجه ��ود التي‬ ‫ت�س ��هم ي دعمها وتعزي ��ز مكانتها بن لغ ��ات العام‪،‬‬ ‫وت�سخي�س التحديات وام�سكات التي تواجه الأفراد‬ ‫واموؤ�س�س ��ات احكومي ��ة والأهلي ��ة ي ج ��ال اللغة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬وثقافتها‪ ،‬وتق ��دم احل ��ول والقراحات‬

‫وجام ��ع وجمعي ��ات اللغ ��ة العربي ��ة‪ ،‬وموؤ�س�س ��ات‬ ‫امجتم ��ع امدي‪ ،‬وهيئات ومنظم ��ات عربية ودولية‪،‬‬ ‫معنية باللغة العربية وثقافتها‪ ،‬اإ�س ��افة اإى جموعة‬ ‫خت�س ��ن ومهتم ��ن باللغ ��ة العربي ��ة‪ .‬و�س ��يقدم‬ ‫ام�س ��اركون ‪ 250‬بحث� � ًا ودرا�س ��ة‪ ،‬عن اللغ ��ة العربية‬ ‫من دول العام امختلفة‪ .‬ويهدف اموؤمر اإى تن�سيق‬ ‫اجه ��ود‪ ،‬وتوف ��ر الإمكانات وام ��كان‪ ،‬ليلتقي جميع‬ ‫امهتمن باللغة العربية وثقافتها من جميع دول العام‪،‬‬ ‫وبح ��ث عاق ��ة اللغ ��ة العربي ��ة باموؤ�س�س ��ات الأهلية‬

‫امنا�س ��بة‪ .‬كم ��ا يه ��دف اموؤم ��ر اإى تعزيز ال�س ��راكة‬ ‫والت�سامن وحمل ام�سوؤولية من اجميع جاه اللغة‬ ‫العربية‪ ،‬وثقافتها‪ ،‬وح�سد اجهود الر�سمية والأهلية‪،‬‬ ‫وام�س ��اركة بكثاف ��ة وفاعلي ��ة ي اموؤم ��ر ال ��دوي‬ ‫للغ ��ة العربية‪ ،‬ورب ��ط الأف ��راد واموؤ�س�س ��ات الأهلية‬ ‫واحكومية ببع�س ��ها‪ ،‬وت�س ��جيع ودعم اموؤ�س�س ��ات‬ ‫امهتمة باللغة العربية‪ .‬و�س ��وف ي�سدر اموؤمر بيانه‬ ‫اختامي‪ ،‬الذي �س ��يعر�س اأهم ما تو�سل اإليه اموؤمر‬ ‫م ��ن تو�س ��يات ومب ��ادرات‪ ،‬ي اجل�س ��ة اختامي ��ة‪،‬‬

‫اخمي�س امقبل‪ ،‬بعد تقييم الفعاليات التي مت خال‬ ‫الأيام الثاثة الأوى من اموؤمر‪.‬‬ ‫ويحظ ��ى اموؤم ��ر م�س ��اركة عربي ��ة ودولي ��ة‪،‬‬ ‫تتمثل ي وجود م�ساركن من حواي خم�سن دولة‪،‬‬ ‫وح�س ��ور اأك ��ر م ��ن ‪ 450‬من حمل ��ة الدكت ��وراة‪ ،‬من‬ ‫ختلف امراتب العلمية والتخ�س�س ��ات‪ ،‬اإ�س ��افة اإى‬ ‫ح�سور عدد من ام�سوؤولن وامهتمن وامتخ�س�سن‬ ‫ي ج ��الت متنوع ��ة‪ ،‬واإعامي ��ن م ��ن دول عربي ��ة‬ ‫ختلفة‪.‬‬

‫العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫ينظمه «أدبي نجران»‪ ..‬وترعاه | إعامي ًا‬

‫مهرجان «قس بن ساعدة» ينطلق اليوم بعرض «ملحمة اأخدود»‬

‫براويز‬

‫اثبت ثبتك اه!‬

‫جران ‪ -‬حمد احارث‪ ،‬فاطمة اليامي‬

‫اأنهت اللجان ام�س ��رفة عل ��ى مهرجان ق�س‬ ‫بن �س ��اعدة‪ ،‬الذي ينظمه نادي جران الأدبي‪،‬‬ ‫وترعاه «ال�سرق» اإعامي ًا‪ ،‬ا�ستعداداتها لتنظيم‬ ‫حفل تد�س ��ن امهرجان‪ ،‬م�س ��اء الي ��وم‪ ،‬برعاية‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املك ��ي‪ ،‬الأم ��ر م�س ��عل ب ��ن‬ ‫عبدالل ��ه‪ ،‬اأمر منطقة ج ��ران‪ ،‬ووزير الثقافة‬ ‫والإعام عبدالعزيز خوجة‪.‬‬ ‫ويقام حف ��ل الفتتاح‪ ،‬ي متنزه املك فهد‬ ‫(مقر امهرجان)‪ ،‬بح�س ��ور اأكر من مائة اأديب‬ ‫ومثقف‪ ،‬اإ�سافة اإى عدد من ال�سخ�سيات الهامة‬ ‫من داخل وخارج امملكة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدير امهرجان‪� ،‬سالح �سدران‪،‬‬ ‫اأن فعاليات احفل تبداأ بعر�س ي�ستغرق �ساعة‬ ‫واحدة م�س ��رحية «ملحمة الأخدود»‪ ،‬التي تعد‬ ‫اأ�سخم ملحمة ي تاريخ ام�سرح ال�سعودي‪ ،‬مع‬ ‫جاوز عدد العاملن فيها ‪ 150‬فرد ًا‪ ،‬من مثلن‬ ‫وفريق عمل م�س ��اعد وفنين‪ ،‬باإ�سراف اموؤلف‬ ‫�سالح زمانان‪ ،‬وامخرج �سلطان الغامدي‪.‬‬ ‫وبعد عر�س املحمة‪� ،‬س ��يتم ا�س ��تعرا�س‬ ‫حتوى معر�س ج ��ران الدوي للكتاب‪ ،‬الذي‬ ‫يعد نقل ��ة نوعية ي احراك الثق ��اي والأدبي‬ ‫ي منطق ��ة ج ��ران‪ ،‬حيث يجمع ع�س ��رة اآلف‬ ‫عنوان‪ ،‬ي مو�س ��وعات تهتم ب ��الأدب والفكر‪،‬‬ ‫م�س ��اركة اأكر من ع�س ��رين دار ن�س ��ر عربية‪،‬‬

‫خالد اأنشاصي‬

‫موقع مهرجان ق�ض بن �ضاعدة ي متنزه املك فهد ي جران‬

‫ي حاولة لتلبية جميع احتياجات وتطلعات‬ ‫اأفراد امجتمع ي امنطقة‪.‬‬ ‫و�سي�س ��تمل امهرج ��ان‪ ،‬اأي�س� � ًا‪ ،‬عل ��ى‬ ‫معر� ��س للفن ��ون‪ ،‬ال ��ذي يحتوي عل ��ى اأجنحة‬ ‫الفن الت�س ��كيلي‪ ،‬والنح ��ت‪ ،‬والفن ال�س ��وئي‪،‬‬ ‫وركن لعر�س ماب�س ملحم ��ة الأخدود‪ ،‬وركن‬ ‫للكتاب ام�س ��تعمل‪ .‬وي�س ��م امعر� ��س ‪ 53‬عم ًا‬ ‫فني� � ًا‪ ،‬منه ��ا ع�س ��رة اأعم ��ال نح ��ت‪ ،‬و‪ 23‬عم � ً�ا‬ ‫فوتوغرافي� � ًا‪ ،‬وع�س ��رين عم ًا ت�س ��كيلي ًا‪ ،‬ل�‪28‬‬

‫(ت�ضوير‪ :‬عبدالله فراج)‬

‫فنان� � ًا‪ ،‬حاز بع�س ��هم عل ��ى مراك ��ز متقدمة على‬ ‫ام�س ��توى العرب ��ي والعام ��ي‪ .‬واأو�س ��ح اأم ��ن‬ ‫منطق ��ة ج ��ران‪ ،‬امهند� ��س فار�س ال�س ��فق‪ ،‬اأن‬ ‫اأمان ��ة امنطق ��ة �س ��كلت فري ��ق عمل لاإ�س ��راف‬ ‫على اأعمال التجهيز والدعم للمهرجان‪ ،‬لتهيئة‬ ‫اموق ��ع‪ ،‬وم�س ��اعدة امنظم ��ن ي التجهي ��زات‬ ‫امادية‪ ،‬و�سيانة الإنارة واأعمدة الزينة‪ ،‬وتقليم‬ ‫الأ�س ��جار‪ ،‬ونظاف ��ة وتن�س ��يق اموقع‪ ،‬اإ�س ��افة‬ ‫اإى و�س ��ع اللوح ��ات الدعائي ��ة للمهرج ��ان ي‬

‫مل�ضق مهرجان ق�ض بن �ضاعدة‬

‫ال�سوارع واميادين‪.‬‬ ‫وتق ��ام فعالي ��ات امهرجان‪ ،‬التي ت�س ��تمر‬ ‫اأربعة اأيام‪ ،‬على فرتن‪� ،‬س ��باحية وم�سائية‪.‬‬ ‫وت�س ��مل زي ��ارة مدين ��ة ومتح ��ف الأخ ��دود‪،‬‬ ‫وزيارة للق�س ��ر التاريخي وال�س ��وق ال�س ��عبي‬ ‫ي ج ��ران‪ .‬و�س ��من الفعالي ��ات‪ ،‬اأي�س� � ًا‪ ،‬تقام‬ ‫ن ��دوات يومي ��ة ي الأدب والفك ��ر والتاري ��خ‪،‬‬ ‫يقدمه ��ا نخب ��ة اأدب ��اء ومثقف ��ون ع ��رب‪ ،‬منه ��م‬ ‫الدكتور حمد اآل زلفة‪ ،‬واأحمد احيزم‪ ،‬وعلي‬

‫مغاوي‪ ،‬وال�س ��عراء عبدالله ال�سيخان‪ ،‬وهاي‬ ‫ال�س ��لوي‪ ،‬وبال ام�س ��ري‪ ،‬كما تق ��ام فعاليات‬ ‫خا�سة بالن�ساء‪ ،‬ت�سرف عليها اللجنة الن�سائية‬ ‫ي الن ��ادي الأدب ��ي‪ ،‬ومنها اأم�س ��ية ق�س�س ��ية‬ ‫للقا�س ��ات‪� :‬سيمة ال�سمري‪ ،‬وم�س ��عدة اليامي‪،‬‬ ‫واأم�سية ن�سائية ي قراءة فن ال�سعر الفرن�سي‪،‬‬ ‫م�س ��اركة مهدي ��ة دحماي‪ ،‬وعديل ��ة داي (من‬ ‫اجزائر)‪ ،‬ي مقر النادي‪ ،‬وجل�سات ونقا�سات‬ ‫بن احا�سرات وامثقفات‪.‬‬

‫«أدبي الشرقية» يمدد فترة التسجيل للحصول على عضويته‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫قرر جل� ��س الإدارة امع ��ن ي نادي‬ ‫امنطق ��ة ال�س ��رقية الأدب ��ي مدي ��د ف ��رة‬ ‫الت�سجيل للح�سول على ع�سوية النادي‪،‬‬ ‫لتكوي ��ن اجمعي ��ة العمومي ��ة‪ ،‬اإى نهاي ��ة‬ ‫مار� ��س اجاري‪ ،‬بعدما كان مق ��رر ًا انتهاء‬

‫الت�سجيل الأربعاء امقبل‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح نائب رئي� ��س النادي حمد‬ ‫الدمين ��ي اأن التمدي ��د ج ��اء لإعط ��اء اأك ��ر‬ ‫فر�س ��ة لاأدب ��اء وامثقف ��ن وامثقف ��ات ي‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬مختل ��ف مدنها‪ ،‬للت�س ��جيل ي‬ ‫ع�سوية النادي‪� ،‬س ��واء عر الأنرنت‪ ،‬اأو‬ ‫القدوم اإى مقر النادي‪.‬‬

‫واأ�سار الدميني اإى اأن عدد امتقدمن‬ ‫ل ي ��زال غ ��ر دقي ��ق‪ ،‬ول ي ��زال امجل� ��س‬ ‫يراج ��ع بع� ��س املف ��ات‪ ،‬وينتظ ��ر انتهاء‬ ‫فرة الت�س ��جيل لفرز املفات ال�س ��ابقة‪ ،‬اإل‬ ‫اأن ��ه م يخ ��ف اأن ع ��دد امتقدم ��ن اأق ��ل ما‬ ‫توقع ��ه امجل� ��س‪ ،‬خا�س ��ة م ��ع اإعانه عن‬ ‫ب ��دء الت�س ��جيل ي قنوات ختلف ��ة‪ ،‬مثل‬

‫الأنرنت‪ ،‬والت�سالت ال�سخ�سية‪ ،‬وغر‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن النادي �س ��يحاول ا�س ��تغال‬ ‫بع�س امنا�س ��بات‪ ،‬مثل اأم�سية يوم ال�سعر‬ ‫العام ��ي‪ ،‬لتوزي ��ع ا�س ��تمارات ت�س ��جيل‬ ‫الع�س ��وية‪ ،‬ل�س ��تقطاب اأك ��ر ق ��در مكن‬ ‫الأدباء وامثقفن‪.‬‬

‫العمري ترفض المشاركة فيها وتحتفي بمقهى في الخبر‬

‫احتفالية خاصة باليوم العالمي للشعر في الدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫َج َم ��ع احتفالي ��ة‪ ،‬خا�س ��ة بالي ��وم‬ ‫العام ��ي لل�س ��عر‪ ،‬ع ��دد ًا م ��ن الأ�س ��ماء‬ ‫ال�س ��عرية‪ ،‬م�س ��اء بعد غد الأربعاء‪ ،‬على‬ ‫م�سرح جمعية الثقافة والفنون بالدمام‪.‬‬ ‫وي�س ��رك ي تنظي ��م الحتفالي ��ة‬ ‫كل من‪ :‬ملتقى الوع ��د الثقاي‪ ،‬وجمعية‬ ‫الثقافة والفنون بالدمام‪ ،‬ونادي امنطقة‬ ‫ال�سرقية الأدبية‪.‬‬ ‫ح�ضن اآل دهيم‬ ‫ويحتف ��ي ال�س ��عراء وامهتمون ي‬ ‫ه ��ذا اجان ��ب الأدب ��ي ي الع ��ام باليوم لت�س ��جيع امواهب اجدي ��دة ي الكتابة‬ ‫العامي لل�سعر ي ‪ 21‬مار�س كل عام‪.‬‬ ‫ال�سعرية‪ ،‬خا�سة من لي�س لديهم ح�سور‬ ‫واأو�سح نائب رئي�س النادي الأدبي منري‪ ،‬اأو ن�س ��اط ي الن�س ��ر‪ ،‬ورقي ًا اأو‬ ‫بامنطقة ال�س ��رقية‪ ،‬حم ��د الدميني‪ ،‬اأن اإلكروني ًا‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار ع�س ��و ملتق ��ى الوع ��د زكي‬ ‫جموعة من الأ�سماء ال�سعرية‪ ،‬معروفة‬ ‫وجدي ��دة‪� ،‬ست�س ��ارك ي الحتفالي ��ة‪ ،‬ال�سدير‪ ،‬اإى اأن عدد ال�سعراء ام�ساركن‪،‬‬ ‫و�س ��تقدم جموع ��ة م ��ن ق�س ��ائدها على و�سل‪ ،‬حتى اأم�س‪ ،‬نحو ع�سرة �سعراء‪.‬‬ ‫فيما اأو�سح ع�سو املتقى ح�سن اآل‬ ‫ام�سرح‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن الحتفالي ��ة تع ��د فر�س ��ة دهي ��م اأن هناك حاول ��ة جمع عدد كبر‬

‫زكي ال�ضدير‬

‫من ال�س ��عراء ي امنطقة‪� ،‬سواء عربا اأو‬ ‫�س ��عودين‪ ،‬وق ��ال «توا�س ��لت مع بع�س‬ ‫الإخوة‪ ،‬واأبدوا ا�س ��تعدادهم للم�ساركة‪،‬‬ ‫من �سمنهم عرب»‪.‬‬ ‫و�ستت�س ��من الحتفالية تقدم كلمة‬ ‫اليوم العامي لل�س ��عر‪ ،‬وكتبتها هذا العام‬ ‫امديرة العامة لليون�سكو‪ ،‬اإيرينا بوكوفا‪،‬‬ ‫و�سيلقيها اأحد اأع�ساء ملتقى الوعد‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر‪ ،‬رف�س ��ت الكاتبة‬

‫تركية العمري ام�س ��اركة ي الحتفالية‪،‬‬ ‫التي تقام ي اجمعية‪ ،‬مف�سلة الحتفال‬ ‫بالي ��وم العام ��ي لل�س ��عر عل ��ى طريقته ��ا‬ ‫اخا�سة‪.‬‬ ‫واختارت العم ��ري اأن حتفي بهذه‬ ‫امنا�س ��بة ع ��ر اإقام ��ة اأم�س ��ية �س ��عرية‪،‬‬ ‫تع ��د ثالث فعاليات مقهى م ��دى الثقاي‪،‬‬ ‫م�س ��اء الأربع ��اء‪ ،‬ي مقهى اأوتاكو�س ��ي‬ ‫ي اخ ��ر‪ ،‬م�س ��اركة ال�س ��اعرات هدى‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬ومنته ��ى القري� ��س‪ ،‬وهب ��ة‬ ‫القري�س‪.‬‬ ‫و�سيت�س ��من برنامج حف ��ل امقهى‪،‬‬ ‫تك ��رم الراحلة م�س ��تورة الأحمدي‪ ،‬كما‬ ‫يت�س ��من تقدم اإحدى مثقف ��ات امنطقة‪،‬‬ ‫رف�س ��ت العم ��ري الت�س ��ريح با�س ��مها‪،‬‬ ‫مو�سحة اأنها «مفاجاأة احفل»‪.‬‬ ‫كما �س ��تنظم العمري ع ��دة فعاليات‬ ‫احتفائية اأخرى باليوم العامي لل�س ��عر‪،‬‬ ‫ت�ست�س ��يف فيها عدد ًا من امخت�س ��ن ي‬ ‫القراءات النقدية وال�سعرية‪.‬‬

‫«أدبي جازان» يترجم نصوص ًا لـ‪ 27‬قاص ًا إلى اإنجليزية‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�سم‬ ‫ي�س ��تعد ن ��ادي ج ��ازان الأدب ��ي‬ ‫لإ�سدار اأول الأعمال الأدبية امرجمة‬ ‫اإى اللغ ��ة الإجليزي ��ة‪ ،‬ع ��ر جن ��ة‬ ‫الرجمة ي النادي‪.‬‬ ‫واأو�سح م�سرف اللجنة‪ ،‬ال�ساعر‬ ‫وامرج ��م‪ ،‬ح�س ��ن ال�س ��لهبي‪ ،‬اأن‬ ‫الإ�س ��دار ي�س ��مل ترجم ��ة مخت ��ارات‬ ‫ق�س�س ��ية‪ ،‬لأك ��ر م ��ن ‪ 27‬قا�س� � ًا‬ ‫وقا�سة‪ ،‬من اأثروا ال�ساحة الإبداعية‬ ‫باإ�س ��داراتهم‪ ،‬وعل ��ى راأ�س ��هم رم ��وز‬ ‫الق�س ��ة الق�س ��رة ي ج ��ازان‪ ،‬مث ��ل‬ ‫حم ��د عقي ��ل‪ ،‬و�س ��هلي ب ��ن �س ��هلي‪،‬‬ ‫وعبدالعزي ��ز الهوي ��دي‪ ،‬وعم ��ر زيلع‪،‬‬ ‫وحج ��اب احازم ��ي‪ ،‬وعب ��ده خ ��ال‪،‬‬

‫وح�سن احازمي‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الن ��ادي اتخ ��ذ م ��ن‬ ‫ام�س ��روعات الثقافي ��ة النوعي ��ة‬ ‫واجدي ��دة م�س ��لك ًا ل ��ه‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن‬ ‫الهتم ��ام بالرجمة‪ ،‬ي هذا الع�س ��ر‪،‬‬ ‫مطلب ملح لو�سول الإبداع ي جازان‬ ‫اإى القارئ بغر العربية‪ ،‬ومو�س ��ح ًا‬ ‫اأن الرجم ��ة م ��ن ام�س ��روعات الت ��ي‬ ‫ينبغ ��ي اأن ترك ��ز عليه ��ا اموؤ�س�س ��ات‬ ‫الثقافي ��ة كافة‪ ،‬رغ ��م �س ��عوبة امهمة‪،‬‬ ‫ولك ��ن امثاب ��رة وامتابع ��ة �س ��تذلل‬ ‫ال�سعوبات‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار ال�س ��لهبي اإى اأن بداي ��ة‬ ‫ه ��ذا ام�س ��روع انبث ��ق من الإح�س ��ا�س‬ ‫بام�س� �وؤولية ج ��اه مبدع ��ي ومثقف ��ي‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬واأن الفك ��رة انطلق ��ت بدع ��م‬

‫ح�ضن ال�ضلهبي‬

‫رئي�س النادي ال�سابق‪ ،‬اأحمد احربي‪،‬‬ ‫وا�س ��تمر الرئي� ��س اح ��اي‪ ،‬حم ��د‬ ‫يعقوب‪ ،‬بالعمل عل ��ى تنفيذها‪ ،‬وكلف‬ ‫جن ��ة الرجمة موا�س ��لة ام�س ��روع‬ ‫حتى يرى النور‪.‬‬

‫وذكر اإن ��ه م النتهاء من امرحلة‬ ‫الأوى امعنية بالق�س ��ة الق�س ��رة ي‬ ‫جازان‪ .‬وم التح�سر للمرحلة الثانية‬ ‫لرجمة ال�سعر‪ ،‬واإعداد قاعدة بيانات‪،‬‬ ‫معاير حددة‪ ،‬حوي اأكر من ‪150‬‬ ‫�ساعر ًا و�ساعرة من جازان‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن اللجن ��ة ت�س ��عى‬ ‫للتعريف بالأَع ��ام من مبدعي امنطقة‬ ‫ومثقفيه ��ا‪ ،‬من خال ترجمة �س ��رهم‬ ‫الذاتي ��ة‪ ،‬وتقدم ملخ�س ��ات ع ��ن اأهم‬ ‫اأعمالهم الأدبية لن�سرها ي اإ�سدارات‬ ‫م�ستقلة‪ ،‬اأو ي امواقع الأدبية العامية‬ ‫امختلف ��ة‪ ،‬واإث ��راء اإ�س ��دارات النادي‬ ‫الدوري ��ة‪ ،‬وموقع النادي الإلكروي‪،‬‬ ‫م ��ن خ ��ال ن�س ��ر الرجم ��ات امختارة‬ ‫فيها‪.‬‬

‫وم ��اذا ل ��و كان الفك ��ر المط ��روح في كتاب م ��ا ا يتوافق مع‬ ‫فك ��رك اأو معتق ��دك؟ اأنت اأي�ض ًا ربما فك ��رك ا يتوافق مع فكر اأو‬ ‫معتقد من تعر�ض لديهم كتابك!‬ ‫فلماذا يقراأ هو ما خالف فكره ومعتقده بينما اأنت تمنع‪ ،‬اأو‬ ‫ت�ضادر‪ ،‬وت�ضف من تجراأ على مجرد القراءة بالكفر وااإلحاد؟!‬ ‫هن ��ا نحن اأمام اإ�ضكالي ��ة كبيرة تفتر�ض �ضيئ ًا من اثنين‪ :‬اإما‬ ‫اأن فكرك ومعتقدك �ضعيف ومن ثم ُيخ�ضى عليه من فكر ااآخر‪،‬‬ ‫اأو اأن ��ك تف�ض ��ل اانع ��زال عن العال ��م وال�ضير في الم ��كان ‪-‬اإن لم‬ ‫يك ��ن للخل ��ف‪ -‬وم�ضادرة ح ��ق العقل ف ��ي ااط ��اع‪ ،‬والنقا�ض‪،‬‬ ‫والتح ��اور‪ ،‬والقب ��ول‪ ،‬والرف� ��ض‪ ،‬ف ��ا ت ��زداد اإ ّا ت�ضلط� � ًا وقمع ًا‬ ‫وتخلفاً!‬ ‫�ضيا�ض ��ة «الب ��اب اللي يجيل ��ك منه الريح �ض ��ده وا�ضتريح» ا‬ ‫ت� �وؤدي ‪-‬في اعتق ��ادي‪ -‬اإ ّا لمزيد من تجمع الري ��اح خلف الباب‬ ‫ف ��ا يق ��وى على �ضدها‪ ،‬وعندئذ تقتلعه اأو تحطمه‪ ،‬على راأ�ض من‬ ‫خلفه‪ ،‬فا الباب ظل باباً‪ ،‬وا من خلفه نجا!‬ ‫الحكمة ا تكون في المنع اأبداً‪ ،‬بل الحكمة في تمكين العقل‬ ‫م ��ن الق ��درة عل ��ى التميي ��ز بين الح ��ق والباط ��ل‪ ،‬وذلك ا يت ��م اإ ّا‬ ‫بمزيد من التثقيف ون�ضر الوعي‪ ،‬وتدريب العقول على التجريب‬ ‫وا�ضتخا� ��ض النتائ ��ج باأنف�ضه ��م‪ ،‬ا اأن نلقنه ��م كالموت ��ى‪ :‬اثبت‬ ‫ثبتك الله!‬ ‫ث ��م اإن ��ك كلما �ض ��ادرت ومنعت واأق�ضي ��ت وت�ضلطت اأ�ضعلت‬ ‫الرغب ��ة في الممنوع‪ ،‬وربما زرعت بيدك بذرة ال�ضك ااأولى فيما‬ ‫تخ�ضى عليه من فكر ااآخر!‬ ‫اأق ��ول لك الح ��ق‪ :‬اأنت في زم ��ن ال�ضم ��اوات المفتوحة‪ ،‬حين‬ ‫تغل ��ق ناف ��ذة تكون كم ��ن فقاأ عين ��ه باإ�ضبع ��ه‪ ،‬بينما العي ��ون التي‬ ‫حاولت اأن تعميها تزداد تحديق ًا وات�ضاعاً‪.‬‬ ‫هل انتهى معر�ض الريا�ض الدولي للكتاب؟‪.‬‬ ‫كل معر�ض واأنتم باألف األف كتاب ولو كره الجاهلون!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد النجيمي‬

‫حمد الدميني‬

‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫نظام إلكتروني يساعد في تحكيم مسابقات‬ ‫مهرجان الخليج لإذاعة والتلفزيون‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫ق ��ال مدير عام جهاز اإذاعة وتلفزيون‬ ‫اخلي ��ج‪ ،‬الدكت ��ور عبدالله اأب ��و را�س‪ ،‬اإن‬ ‫اللجن ��ة الدائمة مهرج ��ان اخليج لاإذاعة‬ ‫والتلفزي ��ون قررت تطبيق نظام التحكيم‬ ‫الإلك ��روي عل ��ى معظم اأفرع م�س ��ابقات‬ ‫امهرج ��ان‪ ،‬ي ن�س ��خته الثاني ��ة ع�س ��رة‪،‬‬ ‫امق ��رر عقده ��ا ي الفرة م ��ن ‪ 14‬اإى ‪18‬‬ ‫مايو امقبل ي ملكة البحرين‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن ه ��ذا النظ ��ام يتي ��ح‬ ‫فر�س ��ة اختيار اأو�سع للمحكمن من ذوي‬ ‫اخ ��رات امتخ�س�س ��ة‪ ،‬دون الرتب ��اط‬ ‫بامكان‪ ،‬وهو ما ي�سهل من عملية التحكيم‪،‬‬ ‫كما ي�سفي مزيد ًا من احيادية والنزاهة‪،‬‬ ‫نظ ��ر ًا لع ��دم وج ��ود امحكم ��ن ي م ��كان‬ ‫واحد‪ ،‬موؤكد ًا اأن امهرجان اأ�س ��بح يحظى‬ ‫باهتم ��ام عل ��ى ام�س ��توين اخليج ��ي‬ ‫والعرب ��ي‪ ،‬خا�س ��ة بع ��د مي ��ز دورات ��ه‬ ‫ال�س ��ابقة بفعاليات عديدة تنعك�س اإيجاب ًا‬ ‫على الإعام امرئي وام�سموع‪.‬‬ ‫وذك ��ر اإن اللجن ��ة ق ��ررت‪ ،‬ي‬ ‫اجتماعه ��ا الثال ��ث‪ ،‬الذي عق ��د موؤخر ًا ي‬ ‫امنام ��ة‪ ،‬اإ�س ��افة مك ��رم ثال ��ث ي ج ��ال‬ ‫الإع ��ام الريا�س ��ي‪ ،‬اإى امكرمن من قبل‬ ‫الهيئات الأع�س ��اء ي اجه ��از‪ .‬وكان من‬

‫د‪ .‬عبد الله اأبو را�ض‬

‫امعتاد تكرم �سخ�س ��ية اإذاعي ��ة‪ ،‬واأخرى‬ ‫تلفزيونية‪ ،‬من هيئات الإذاعة والتلفزيون‬ ‫ي دول اخلي ��ج العربي ��ة واجمهوري ��ة‬ ‫اليمنية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن اللجن ��ة اأو�س ��ت ي‬ ‫اجتماعاته ��ا ال�س ��ابقة بف�س ��ل م�س ��ابقة‬ ‫الرام ��ج الثقافي ��ة‪ ،‬عن م�س ��ابقة الرامج‬ ‫التوعوي ��ة‪ ،‬ي حاولة لتحفيز القنوات‪،‬‬ ‫الر�سمية واخا�سة‪ ،‬على امزيد من اإنتاج‬ ‫ه ��ذه النوعية م ��ن الرامج‪ ،‬الت ��ي ترتفع‬ ‫بالذوق العام‪.‬‬ ‫واأ�سار اأبو را�س‪ ،‬اإى اأن جهاز اإذاعة‬ ‫وتلفزي ��ون اخلي ��ج بداأ‪ ،‬هذا ال�س ��هر‪ ،‬ي‬

‫ناصر بن حسين يشارك‬ ‫في أمسية شعرية ُبعمان‬ ‫الدمام – ال�سرق‬ ‫ي�س ��ارك الزميل ال�ساعر نا�س ��ر بن ح�سن‪ ،‬بعد غد‬ ‫الأربعاء‪ ،‬ي اأم�س ��ية �س ��عرية‪ ،‬يقيمها ن ��ادي اخابورة‬ ‫الريا�سي الثقاي‪ ،‬ي �سلطنة عمان‪.‬‬ ‫وي�س ��احب الأم�س ��ية‪ ،‬التي ي�س ��ارك فيها‪ ،‬اأي�س� � ًا‪،‬‬ ‫نخبة من ال�س ��عراء العمانين برنامج يبداأ غد ًا الثاثاء‬ ‫‪ ،‬وي�ستمر حتى اخمي�س امقبل‪.‬‬

‫ا�ستقبال الأعمال ام�س ��اركة ي م�سابقات‬ ‫امهرج ��ان الث ��اي ع�س ��ر‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن‬ ‫الأربعاء امقبل‪ ،‬هو اآخر موعد ل�س ��تقبال‬ ‫الأعمال‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأنه م ��ن امق ��رر اإقام ��ة ندوتن‬ ‫خ ��ال ه ��ذه ال ��دورة‪ ،‬اإحداهم ��ا تناق� ��س‬ ‫ا�س ��راتيجية العم ��ل الإعامي ام�س ��رك‬ ‫لدول جل� ��س التعاون اخليج ��ي‪ ،‬بينما‬ ‫ت ��دور الن ��دوة الأخ ��رى ح ��ول الإع ��ام‬ ‫اجدي ��د‪ .‬و�سي�س ��ارك‪ ،‬ي الندوت ��ن‪،‬‬ ‫جموعة متخ�س�س ��ن وخراء اإعامين‬ ‫م ��ن دول اخلي ��ج والوطن العرب ��ي‪ .‬كما‬ ‫ي�سم �سوق الإنتاج الإذاعي والتلفزيوي‪،‬‬ ‫الذي تتوى تنظيمه‪ ،‬خ ��ال هذه الدورة‪،‬‬ ‫اإحدى ال�س ��ركات امتخ�س�س ��ة‪ ،‬ع ��دد ًا من‬ ‫�س ��ركات الإنت ��اج والتوزي ��ع اخليجي ��ة‬ ‫والعربية‪ ،‬اإى جانب اموؤ�س�سات الر�سمية‪،‬‬ ‫التي تعتر امهرجان فر�سة للوقوف على‬ ‫اأحداث ما م اإنتاجه براجي ًا‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫ما يتم من اتفاقيات حول الإنتاج ام�سرك‪،‬‬ ‫وغرها من �سبل التعاون الإعامي‪.‬‬ ‫وم ��ن امتوق ��ع اأن يح�س ��ر امهرجان‬ ‫عدد من ج ��وم الفن والإع ��ام اخليجي‬ ‫والعرب ��ي‪ ،‬م ��ا مثل ��ه له ��م م ��ن اأهمي ��ة‪،‬‬ ‫وتظاه ��رة يناق�س ��ون فيه ��ا اأفكاره ��م‬ ‫ومقرحاتهم الفنية‪.‬‬

‫«فنون الدمام» تحتفي الليلة بالدوخي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تقيم جمعية الثقافة والفنون ي الدمام‪ ،‬مثلة ي جنة امو�س ��يقى‪،‬‬ ‫م�ساء اليوم‪ ،‬اأم�سية بعنوان «�سوت البحر الدافئ‪ -‬عو�س الدوخي»‪.‬‬ ‫وتعر� ��س الأم�س ��ية‪ ،‬الت ��ي تق ��ام مقر اجمعي ��ة ي ح ��ي الأثر عند‬ ‫ال�س ��اعة الثامنة‪� ،‬س ��رة الدوخي‪ ،‬واأبرز ما قدمه لل�ساحة من فن ال�سوت‬ ‫والبحر والنهمة‪ ،‬ومعاي�سته للراث ي تلك الفرة‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن اإقام ��ة الأم�س ��ية ياأت ��ي ي اإطار تك ��رم اجمعي ��ة‪ ،‬للفنون‬ ‫ال�سعبية‪ ،‬ودورها ي منطقة اخليج‪ ،‬واإبراز ما قدم‪ ،‬من خالها‪ ،‬لل�ساحة‬ ‫ال�سعبية‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬106) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬26 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

34

«‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ ﻳﻮﻗﻊ »ﻟﺴﺒﺐ ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻪ‬

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻷﻧﺸﻄﺔ ﺍﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮﺓ ﻭﺍﻷﺑﻮﺍﺏ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬

‫ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺃﺩﺑﻲ‬:| ‫ﻋﺴﻴﻼﻥ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺟﺮﺕ ﺑﺸﻔﺎﻓﻴﺔ ﻭﺃﻧﺎ‬ ‫ﺍﻟﻤﺆﻫﻞ ﺍﻷﻓﻀﻞ ﻹﺩﺍﺭﺗﻪ ﺣﺎﻟﻴﺎ‬





   2012              

‫»ﺗﺒﺎﻭﺍ« ﺭﻭﺍﻳﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻟﻨﺎﻳﻒ ﺍﻟﺠﻬﻨﻲ‬ ‫ﺗﺘﻨﺎﻭﻝ ﺇﺷﻜﺎﻟﻴﺎﺕ ﻓﻠﺴﻔﻴﺔ ﻭﺭﻭﺣﻴﺔ‬                               ���                                                                   1 32   2  1       3                  135          

‫ﺍﻟﺼﻴﻦ ﺗﻬﻴﻤﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻟﻠﻔﻨﻮﻥ‬ 



             2011       2010%177 %64     2011

%29         2010    %22              

                                    2011                     %23   %302010     



                 •                                                                                 •                                 

                                      1433525      •                                                           •                              

                                      •                              ���                                                  •                    

                                                                             •                                                              

‫!« ﺭﻭﺍﻳﺔ ﻟﻠﻌﺒﺪﺍﷲ ﺗﺮﺻﺪ ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬..‫»ﻟﻤﺎﺫﺍ‬                                   

‫ﺍﻟﺼﻮﺕ ﻭﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻨﺎﻃﻘﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ‬                                                

                  •                                              •                                                                   

                                               

           2012             



-





                    

             ���             

                                                        

copy


‫اإثنين ‪ 26‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )106‬السنة اأولى‬

‫‪35‬‬ ‫بعد تهافت الفنانين‬ ‫على مواقع التواصل ااجتماعي‬

‫«تويتر» يبعد نجوم الفن عن اإعام‬

‫نصف الحقيقة‬

‫الريا�ص ‪ -‬حمد فرحان‬ ‫تقل� ��ص اهتمام جمه ��ور الأغنية‬ ‫بالنج ��وم م ��ن خ ��ال اإطالته ��م ع ��ر‬ ‫الرامج الف�شائية امنوعة اأون�شرات‬ ‫اأخب ��ار الف ��ن‪ ،‬الت ��ي ع ��ادة م ��ا يك ��ون‬ ‫لها ق�ش ��ب ال�ش ��بق ي ك�ش ��ف ال�شتار‬ ‫عن جديده ��م مثلما ج ��رت العادة ي‬ ‫ال�شنوات القريبة اما�شية‪ ،‬بل اأ�شبح‬ ‫اأفق التوا�ش ��ل اأكر رحابة واأريحية‬ ‫لع ��دد م ��ن الفنان ��ن الذي ��ن وج ��دوا‬ ‫�شالتهم عر (توير)‪ ،‬الذي �شاهم ي‬ ‫خروجه ��م من عزلته ��م والطوق الذي‬ ‫فر�شه عليهم (الروتوكول) ومديرو‬ ‫الأعم ��ال ي اما�ش ��ي‪ ،‬فم ��ن خ ��ال‬ ‫تغري ��دة ل تتج ��اوز ال� ��(‪ )140‬حرف ًا‬ ‫اأط ��ل هوؤلء النج ��وم وفتح ��وا نافذة‬ ‫جدي ��دة م ��ع امحب ��ن حتكر ال ��روؤى‬ ‫والأحادي ��ث والت�ش ��ريحات مجهود‬ ‫يوفر بالن�ش ��ية لهم الوق ��ت وامجهود‬ ‫ويحيي اآمال التوا�شل مع النا�ص‪.‬‬ ‫وي الفرة احالية �ش ��هد موقع‬ ‫التوا�ش ��ل الجتماعي ح�ش ��ور ًا لفت ًا‬ ‫لعدد من امنتمن للو�شط لعل اأبرزهم‬ ‫راب ��ح �ش ��قر وعبدامجي ��د عبدالل ��ه‬ ‫اإ�ش ��افة اإى جموع ��ة م ��ن الفنان ��ن‬ ‫واملحنن و�شعراء الأغنية امعروفن‬ ‫بل اإن بع�شهم اأ�ش ��بح يفر�ص موعد ًا‬ ‫اأ�ش ��بوعي ًا للحديث ع ��ن جديده الفني‬ ‫و�ش ��ماع تعليق ��ات اجمه ��ور بتجرد‪،‬‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫يحيى مفرح زريق�ن‬

‫وذلك مام توفره اأو تت�شع له الرامج‬ ‫الف�ش ��ائية اأو الإذاعية امبا�شرة‪ ،‬فيما‬ ‫ت ��رى اأطراف اأخرى اأن هذه الآلية ي‬ ‫التوا�شل مع الإعام اجديد �شت�شاهم‬ ‫ي عزل ��ة جدي ��دة له ��م ل�ش ��يما واأن‬ ‫اإطالة الفنان �ش ��وت ًا و�شورة اأ�شبح‬ ‫لغن ��ى عنه ��ا ي الوق ��ت الراهن‪ ،‬وم‬ ‫يتوق ��ف الأمر اإى ه ��ذا احد بل حتى‬ ‫بع� ��ص م�ش� �وؤوي �ش ��ركات الإنت ��اج‬ ‫اأ�ش ��بحوا يج ��دون ي "التغريدات"‬ ‫متنف�ش ًا للحديث والرويج جديدهم‬ ‫ومتابع ��ة لأحداث ال�ش ��احة بعيد ًا عن‬ ‫�ش ��رب امواعيد مع برامج ال�شا�ش ��ات‬ ‫الف�شائية‪..‬‬ ‫ع ��ن ذل ��ك ح ��دث الناق ��د الفن ��ي‬ ‫يحيى مف ��رح زريقان وق ��ال‪":‬اأرى اأن‬

‫رابح �سقر‬

‫هذا امو�ش ��وع خاطئ‪ ،‬وت�شرف غر‬ ‫منطقي م ��ن قب ��ل الفنان ��ن فالبتعاد‬ ‫عن الإعام الذي �ش ��اهم ي و�شولهم‬ ‫للجمه ��ور يعد نك ��ران للجمي ��ل ومن‬ ‫الأوى اأن يكون ح�شورهم الإعامي‬ ‫حا�ش ��را �ش ��وا ًء كان عل ��ى م�ش ��توى‬ ‫ال�شحافة اأو الرامج التليفزيونية اأو‬ ‫الإذاعية"‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف زريقان‪":‬اأعت ��ر ذل ��ك‬ ‫جها وق�ش ��ورا م ��ن ه� �وؤلء الفنانن‬ ‫ي التعاط ��ي م ��ع مايحي ��ط به ��م مثل‬ ‫اجمه ��ور اأو الإع ��ام واأعتق ��د اأن‬ ‫لثقاف ��ة الفن ��ان دورا ي ذلك فالبع�ص‬ ‫منه ��م قد لمل ��ك الثقافة الت ��ي توؤهله‬ ‫ي اح�ش ��ور الإعام ��ي ول ��ذا اكتفى‬ ‫بتغري ��دة ق�ش ��رة عل ��ى �ش ��فحته‬

‫اخا�ش ��ة ي "توي ��ر" واأرى اأن ذلك‬ ‫ي غر م�شلحة الفنان نهائيا"‪.‬‬ ‫وج ��اء تعلي ��ق الإعام ��ي فهي ��د‬ ‫اليام ��ي م�ش ��ادا م ذك ��ره زريق ��ان‬ ‫وقال‪":‬اأعتقد اأن الفنانن اخت�ش ��روا‬ ‫ام�ش ��افة بينه ��م وب ��ن اجمه ��ور‬ ‫بالإ�ش ��افة اإى ال�ش ��فافية التي حدثت‬ ‫مابن الفنان وجمهوره فاأ�شبح يكتب‬ ‫كل مايخ� ��ص حركات ��ه الفني ��ة واآخر‬ ‫اأعمال ��ه اأو ًل باأول"‪،‬واأ�ش ��اف‪":‬هذا‬ ‫اح�ش ��ور م ��ن قب ��ل الفنان ��ن عل ��ى‬ ‫"توير" �شاهم ب�شكل كبر ي احد‬ ‫من ال�ش ��ائعات التي دائما مايتعر�ص‬ ‫له ��ا الفنان ��ون واأ�ش ��بحت كل الأمور‬ ‫وا�ش ��حة اأمام ال�شارع الفني واأ�شبح‬ ‫ح�شاب الفنان ي "توير" كال�شفحة‬

‫عبدامجيد عبدالله‬

‫الإعامي ��ة بالن�ش ��بة ل ��ه و�ش ��اهدنا‬ ‫كث ��را من الفنان ��ن مثل رابح �ش ��قر‬ ‫وعبدامجي ��د عبدالل ��ه وعبدالل ��ه‬ ‫الروي�ش ��د واأح ��ام ورا�ش ��د الفار� ��ص‬ ‫ونوال‪ ،‬وال�ش� �وؤال الذي يطرح نف�شه‬ ‫هل مازال الفنان بحاجة ال�شحافة اأم‬ ‫ماذا؟"‪.‬‬ ‫وعم ��ا اإذا كان ��ت ثقاف ��ة الفن ��ان‬ ‫ال�ش ��حلة �ش ��بب ي غيابهم الإعامي‬ ‫ق ��ال‪":‬ل اأعتق ��د ذل ��ك فاأغل ��ب فنانين ��ا‬ ‫ملك ��ون الثقافة والوع ��ي وامتناعهم‬ ‫عن اح�شور الإعامي ي ظل وجود‬ ‫مواق ��ع التوا�ش ��ل الجتماع ��ي مث ��ل‬ ‫"توي ��ر" الت ��ي اأراه ��ا اإيجابي ��ة من‬ ‫وجه ��ة نظري ي خلق حبل توا�ش ��ل‬ ‫مبا�شر مع اجمهور"‪.‬‬

‫دائم ��� ف ��ي بادن� ننتظ ��ر الفعل ث ��م ن�أتي‬ ‫ب�لرد عليه‪ .‬نغ�ض الطرف عن مواقع الف�س�د‪،‬‬ ‫ومواق ��ع الخل ��ل‪ ،‬ومك�من الداء ث ��م اإذا وقعت‬ ‫الواقع ��ة ق�م ��ت الدني� قليا ثم قع ��دت! من من�‬ ‫ا يذك ��ر حري ��ق المدر�س ��ة المتو�سطة في مكة‬ ‫المكرم ��ة‪ ،‬وم ��ن من ��� ا يحف ��ظ الت�سريح ���ت‬ ‫وااأوام ��ر الت ��ي �س ��درت والمقترح ���ت‬ ‫والحل ��ول الع�جل ��ة‪ .‬ث ��م ك�ن ��ت النتيج ��ة‪( :‬ا‬ ‫�سيء)! اأخيرا (مجمع براعم الوطن) في جدة‬ ‫ال ��ذي تح ��ول اإلى مجمع للم ��وت لبع�ض بن�تن�‬ ‫والع�ه�ت اأخري ���ت‪ ،‬وااإع�ق�ت‪ ،‬وااأمرا�ض‬ ‫النف�سي ��ة لاأكثري ��ة منهن‪( ..‬وج ���ءت التع�زي‬ ‫وال�سيك�ت ومظ�ه ��ر ااأ�سف والحزن ولج�ن‬ ‫التحقي ��ق والت�سريح ���ت الرن�ن ��ة) ث ��م تحول‬ ‫المو�س ��وع اإل ��ى توجي ��ه ااته�م اإل ��ى عدد من‬ ‫ال�سغي ��رات‪ .‬قي ��ل اإنه ��ن ك ��ن يعبث ��ن ب�أع ��واد‬ ‫الكبري ��ت اإ�سع�ل اأوراق ف ��ي اأ�سفل المبنى‪..‬‬ ‫و�سمعن ��� اأنه ��ن �سيحولن اإلى الق�س ���ء‪ .‬وقيل‬ ‫اإل ��ى ال�سج ��ن‪ .‬وقيل اإنهن ف�سل ��ن من التعليم‪.‬‬ ‫وكث ��رت ااأق�ويل ول ��م ن�سمع من جهة موثوقة‬ ‫م ��� هي الخا�س ��ة وم� �سح ��ة تل ��ك ااأقوال؟!‬ ‫وفج� ��أة اأغل ��ق المو�س ��وع وك�أن ��ه ل ��م يكن‪ ،‬ثم‬

‫اجتمعت اللج�ن من كل الجه�ت و�سمعن� اأنهم‬ ‫ق ��رروا اإغاق بع�ض المدار� ��ض التي ا تتوفر‬ ‫فيه ��� �س ��روط ال�سام ��ة ومته�لك ��ة وا ت�سلح‬ ‫للدرا�سة �سواء ك�نت حكومية اأو اأهلية ثم يبداأ‬ ‫(التن�سي ��م) فه ��ذا الم�لك يعط ��ى فر�سة‪ ،‬وذاك‬ ‫يوؤخ ��ذ عليه تعهد‪ ،‬وث�لث يوج ��ه له اإنذار حتى‬ ‫نه�ي ��ة الع ���م الدرا�س ��ي‪ ،‬ورابع قيل ل ��ه توكل‬ ‫على الله‪ ،‬وخ�م�ض طن�ض القرارات‪ ،‬و�س�د�ض‬ ‫ثب ��ت اأنه اإم� (ن�ف ��ذ) اأو م�سجل مدر�سته ب��سم‬ ‫ن�ف ��ذ ا ت�ستطي ��ع الق ��رارات الو�س ��ول اإلي ��ه‪،‬‬ ‫اأم ��� ال�س�ب ��ع فق�ل لهم (ي� جم�ع ��ة الربع) قطع‬ ‫ااأعن ���ق وا قط ��ع ااأرزاق‪ .‬واأت�س ��ور اأن‬ ‫اأع�س ���ء اللج ���ن اأع�دوا النظ ��ر ف�لم�س�ألة فيه�‬ ‫(قط ��ع اأرزاق) ول ��و اأن اأح ��د ااأع�س ���ء اأع ���د‬ ‫النظ ��ر واخت ��رع ب ��دل المث ��ل ال�س�ب ��ق مث ��ا‬ ‫جدي ��دا يقول‪( :‬قط ��ع ااأموال ع ��ن الماك وا‬ ‫م ��وت ااأطف�ل والهاك) لك�ن له اأجر اختراع‬ ‫المث ��ل واأجر من �س�ر علي ��ه اإلى نه�ية ‪.2012‬‬ ‫ليتن ��� نوف ��ر مك�ف� ��آت اللج ���ن ونق ��ول للن�� ��ض‬ ‫عندم ��� تق ��ع مدر�سة على روؤو� ��ض اأطف�لكم اأو‬ ‫تحت ��رق وا يج ��دون و�سيل ��ة للنج ���ة اعتبروا‬ ‫ااأمر ق�س�ء وقدرا وخلوكم �س�كتين!‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬26 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬19 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬106) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                          jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬ 





     •                     •                   •         

                                              

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ‬ !‫ﻟﻠﻔﻬﻢ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

NiqL9ESGkdM

                               