Page 1

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪7‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (530‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 28‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Friday 7 Rajab 1434 17 May 2013 G.Issue No.530 Second Year‬‬

‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻫﺎﻟﻲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪:‬‬ ‫أﻋﻠﻢ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻜﻢ ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ‪ ..‬وﻟﺴﺖ ﺑﻌﻴﺪ ًا اﺣﺬروا اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﺣﻤﺎد اﻟﺤﺮﺑﻲ وأﺣﻤﺪ اﻟﺪﺷﻦ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﻳﺘﻮﺳﻂ ﻃﻼب ﻣﺮﻛﺰ رﻋﺎﻳﺔ اﻷﻳﺘﺎم ﰲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ(‬

‫ﻗـﺎل أﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳـﻒ ﻷﻫﺎﱄ ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃـﻦ إﻧـﻪ ﻳﻌـﺮف ﺟﻴﺪا ﻣـﺎ ﺗﺤﺘﺎﺟـﻪ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ وﻣﺎ‬ ‫ﻳﺸـﻐﻞ ﺗﻔﻜﺮ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪ .‬وأﺿﺎف ﺧـﻼل ﻛﻠﻤﺘﻪ اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺎﻫﺎ‬ ‫ﻇﻬـﺮ أﻣﺲ ﰲ ﺣﻔـﻞ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﺬي أﻗﻴﻢ ﻟﻪ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫زﻳﺎرﺗﻪ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ »أﻧﺎ ﻟﺴـﺖ ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻨﻜﻢ وأﻋﺮف ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻫﺬه اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻌﺰﻳﺰة ﻋﲆ ﻗﻠﺒﻲ وأﻋﻠﻢ أن ﻫﻨﺎك ﻋﺪة‬ ‫أﻣﻮر ﺗﺸﻐﻞ ﺑﺎل ﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﺳﺄﺗﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻹﺧﻮة‬ ‫اﻟﻮزراء اﻤﻌﻨﻴـﻦ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ ﻣﺎ ﺗﺤﺘﺎﺟﻪ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ اﻟﺮﻓﻊ ﺑﻬﺎ ﻟﻘﺎﺋﺪ ﻫﺬه اﻟﺒﻼد«‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(5/4‬‬

‫ﻟﺠﻨﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ‪ -‬ﻋﺮاﻗﻴﺔ ﺗﻔﺤﺺ ﻣﻠﻔﺎت ‪ ٤‬ﺳﻌﻮدﻳﻴﻦ ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﻦ ﺑﺎ“ﻋﺪام‬ ‫ﺳــﺮﻳﻼﻧﻜـﺎ ﺗﻤﻨــﻊ اﻟﺘﻮﻛﻴـﻞ اﻟﻤﺒﺎﺷــﺮ‬ ‫‪3‬‬ ‫ﻻﺳﺘﻘﺪام ﻣﻮاﻃﻨﻴﻬﺎ‬ ‫ﻛﻮﻟﻮﻣﺒﻮ ‪ -‬واس‬

‫ﺷﻬﺮ رﻓﺴﻨﺠﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﻋﻠﻤـﺖ »اﻟﴩق« أن ﻟﺠﻨﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ‪ -‬ﻋﺮاﻗﻴﺔ ﺑﺪأت‬ ‫ﻓﺤﺺ ﻣﻠﻔﺎت ‪ 400‬ﺳﺠﻦ ﻣﺤﻜﻮﻣﻦ ﺑﺎﻹﻋﺪام ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻮن اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪ 4‬ﺳـﻌﻮدﻳﻦ و‪90‬‬ ‫ﺳﻴﺪة‪ .‬وﴍﻋﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬اﻤﺸ ﱠﻜﻠﺔ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم ﺑﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﻌـﺪ ﺿﻐﻮط دوﻟﻴﺔ وإﻋﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻓﺤـﺺ ﻣﻠﻔـﺎت ﻛﺎﻓﺔ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻤﺤﻜﻮﻣـﻦ ﺑﺎﻹﻋﺪام‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺳـﺠﻨﺎء ﺳـﻌﻮدﻳﻮن وﻋﺮاﻗﻴـﻮن‪ ،‬وﺣﺎﻣﻠﻮن‬

‫ﻟﺠﻨﺴﻴﺎت ﻋﺮﺑﻴﺔ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬أﻓـﺎدت ﻣﺼﺎدر ﻋـﻦ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫رﺳـﻤﻴﺔ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ‪ -‬اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﻌﺪم‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ أﺣﻜﺎم اﻹﻋﺪام ﺑﺤـﻖ اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻠِﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺛﺎﻣﺮ اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺠﺮﻳﺲ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﺎة‪،‬‬ ‫إن اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ‪ -‬اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﺪأت ﰲ ﺗﻔﻘﺪ ﻣﻠﻔﺎت‬ ‫اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻤﺤﻜﻮﻣـﻦ ﺑﺎﻹﻋﺪام‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(17‬‬

‫ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس اﻟﺘﺰام اﻟﻬﺪوء وﻋﺪم إﺛﻘﺎل ﻛﺎﻫﻞ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻔﺮوس اﻤﻌﺮوف‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ ‪ ، nCoV-EMC‬وﻫﻮ ﻓﺮوس ﻣﻦ ﻓﺼﻴﻠﺔ ”ﻛﻮروﻧﺎ“ اﻟﺬي أﺻﺎب ‪ 34‬ﺣﺎﻟﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻨﺬ اﻛﺘﺸﺎﻓﻪ ﰲ‬ ‫ﺳﺒﺘﻤﱪ ‪ ،2012‬وﺗﻮﰲ ﺑﺴﺒﺒﻪ ‪ 18‬ﺷﺨﺼﺎ ً ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﰲ اﻟﺼﻮرة اﻣﺮأة ﺗﺪﺧﻞ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ﺗﻮرﻛﻮان ﺷﻤﺎل ﻓﺮﻧﺴﺎ وﻳﻈﻬﺮ إﻋﻼن اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻋﲆ ﺑﺎب اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﴬورة وﺿﻊ اﻟﻜﻤﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫‪ ٪ ٣٠‬ﻧﺴﺒﺔ ا“ﻃﺎرات اﻟﻤﻘ ﱠﻠﺪة ﻓﻲ ﺳﻮق اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫‪15/14‬‬

‫اﻟﻬﺰاع‪ :‬ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﺮواﺗﺐ‬ ‫وﺗــﻔــﻀــﻴـــــﻞ اﺟــﻨــﺒــﻲ‬ ‫ﺳـ ﱠﺒﺒـﺎ ﻫﺠـــﺮة اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫‪13‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫ﻣﺘﺪرﺑﺎت ﻓﻨﻮن اﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪-‬‬ ‫ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي‬

‫‪21‬‬

‫أﻗﺪام ﻣﺒﺘﻌﺜﻲ‬ ‫ﻓﺎﻧﻜـﻮﻓـﺮ‬ ‫ﺗﺘﺤﺪث اﻟﻜﺮة‪..‬‬ ‫ﺑﺎ“ﻧﺠﻠﻴـﺰي‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ دراﺳﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ أن ﻋﺪد اﻹﻃﺎرات اﻤﻘﻠﺪة‬ ‫ﻷﺳـﻤﺎء ﺷﻬﺮة ﺑﻠﻎ ﻣﻠﻴﻮﻧﻦ وﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ إﻃﺎر‪ ،‬ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ ‪ ٪ 30‬ﻣﻦ ﺣﺠﻢ ﺳﻮق اﻹﻃﺎرات ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺘـﻢ ﺑﻴﻌﻬﺎ ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺬ اﻟﺒﻴـﻊ )اﻟﺒﻨﺎﴍ(‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋـﺎم اﻤﺒﻴﻌـﺎت واﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ ﰲ ﴍﻛﺔ ﺑﺮﻳﺪﺟﺴـﺘﻮن‬

‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﻘﺴـﻮﻣﻲ‪ ،‬إن اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺟﺮت ﻋﱪ‬ ‫ﻣﺴـﺢ ﻣﻴﺪاﻧـﻲ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻹﺣﺼﺎء‪،‬‬ ‫ﻫﺪﻓﺖ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﺣﺠﻢ اﻹﻃﺎرات اﻤﻘﻠﺪة ﰲ اﻷﺳﻮاق‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﺪراﺳـﺔ ﺗﻮﺻﻠـﺖ إﱃ وﺟﻮد ﻫﺬا اﻟﺮﻗﻢ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي ﻳﻬﺪد اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﻟﻠﺮﻛﺎب‪ ،‬إذ إن‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻹﻃـﺎرات ﻻ ﺗﺼﻠﺢ ﻷﺟـﻮاء اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﺼﻨﻮﻋﺔ‬ ‫ﺑﻄﺮق ﺳـﻴﺌﺔ )ﻣﻐﺸﻮﺷﺔ(‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺪراﺳﺔ‬

‫ﺗﻮﺻﻠـﺖ إﱃ أن ﺟﻠـﺐ اﻹﻃـﺎرات اﻤﻘﻠـﺪة ﻳﺘـﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ اﻟﱪي ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺒـﻞ ﻋﲇ ﰲ‬ ‫اﻹﻣـﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬ودﻋﺎ إﱃ ﺗﻜﺎﺗﻒ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻤﺤﺎرﺑـﺔ اﻤﻘﻠـﺪ ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋـﲆ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺄن ﻳﻜـﻮن اﻤﻨﺘﺞ ﻣﺼﺪﻗﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻛﻴﻞ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﻀﻤﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤﻨﻬﺎ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(19‬‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‪.‬‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﻮ رﻋﺎﻳﺎ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ واﺷﻨﻄﻦ ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻮن ﺷﻴﺌ ًﺎ ﻋﻦ اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﻤﺘﻬﻢ ﻓﻲ ﺑﻮﺳﻄﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ اﺗﺼﺎﻻت أﺟﺮﺗﻬـﺎ »اﻟﴩق« أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺠﻬﺎت اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳـﺎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ واﻟﻄـﻼب اﻤﺒﺘﻌﺜـﻦ ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫اﻓﺘﻘﺎرﻫﻢ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت دﻗﻴﻘﺔ ﻋﻦ وﺿﻊ اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﺬي اﻋﺘﻘﻠﺘﻪ اﻟﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻮﺳـﻄﻦ ﻣﻊ ﻃﻼب ﻋﺮب وآﺳﻴﻮﻳﻦ آﺧﺮﻳﻦ ﺑﺘﻬﻤﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﺴـﻤﻴﻢ أﻛﱪ ﺧﺰان ﻣﻴﺎه ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬رﻏﻢ ﻣﴤ ‪ 48‬ﺳﺎﻋﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻋﺘﻘﺎل‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻠﺤـﻖ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻴـﴗ ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ :‬إن اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻤﺘﻮاﻓـﺮة ﻟﺪﻳﻪ ﻏﺮ دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻗﺪ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت أوﻓﺮ ﰲ وﻗﺖ ﻻﺣﻖ‬

‫ﺑﻌـﺪ زﻳﺎرﺗﻪ اﻟﺴـﻔﺎرة‪ ،‬وأﺿـﺎف »اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻟـﺪيّ ‪ ،‬ﺣﺼﻠﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم«‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻣﺴـﺆول اﻤﺮﻛﺰ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﺳـﻔﺎرة اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻮاﺷـﻨﻄﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺠﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻓﺄوﺿﺢ أﻧﻪ ﻟﻴﺴﺖ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑﻬﺬا اﻟﺸﺄن‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﻣﺘﻮاﻓﺮة‬ ‫ﰲ ﻗﻨﺼﻠﻴﺔ ﻧﻴﻮﻳﻮرك ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﺑﻮﺳﻄﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻗﺪ اﻋﺘﻘﻠـﺖ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ أﻛﱪ ﺧـﺰان ﻣﻴﺎه ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻐﺬي‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻮﺳـﻄﻦ وﻋﺪدا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪات ﺑﺤﺠﺔ أﻧﻪ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﺳـﻤﻢ اﻤﻴﺎه ﰲ‬ ‫إﻃﺎر ﻣﺨﻄﻂ إرﻫﺎﺑﻲ‪ ،‬وﺑﺮﻓﻘﺘﻪ ﺳـﺘﺔ أﺷﺨﺎص آﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻫﻢ‪ :‬ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺎن‪،‬‬ ‫وﺑﻨﺠﺎﻟﻴﺎن‪ ،‬وأﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬وﺳـﻨﻐﺎﻓﻮري‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ اﻣﺮأﺗـﺎن‪ ،‬ﻛﺎﻧﻮا ﻣﻮﺟﻮدﻳﻦ ﻋﻨﺪ‬

‫ﺧﺰان »ﻛﻮاﺑﻦ« ﰲ وﻻﻳﺔ ﻣﺎﺳﺎﺗﺸﻮﺳﺘﺲ‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ إﻳﻘـﺎف اﻷﺷـﺨﺎص اﻤﺘﻬﻤﻦ ﻟﻌﺪة ﺳـﺎﻋﺎت وﺗﻔﺘﻴﺶ ﺳـﻴﺎراﺗﻬﻢ‬ ‫وﻓﺤﺺ اﻤﻴﺎه ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻣﻴﺎه اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ وﺟﻮد ﻣﻮاد ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺤﺘﻤﻞ أن ﺗﻜﻮن ﻗﺪ أﻟﻘﻴﺖ ﰲ اﻤﻴﺎه ﺑﻘﺼﺪ ﺗﺴﻤﻴﻤﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻌﺜﺮ اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺪﻳﻨﻬﻢ‪ ،‬وأﻃﻠﻖ ﴎاﺣﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ أﺑﻠﻐﻮا أﻧﻬﻢ ﺳﻴﻤﺜﻠﻮن أﻣﺎم‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ ﰲ وﻗﺖ ﻻﺣﻖ ﻳﺘﻢ إﺑﻼﻏﻬﻢ ﺑﻪ‪ ،‬ﺑﺪاﻋـﻲ اﻟﺘﻌﺪي ﻋﲆ ﻣﻤﺘﻠﻜﺎت اﻟﻐﺮ‬ ‫ودﺧﻮل ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﺤﻈﻮرة‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ورﻓﺎﻗﻪ ﻗﺪ أﺑﻠﻐﻮا اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﴩﻃﺔ أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻣﻬﻨﺪﺳﻮن ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴﻮن وﺣﺪﻳﺜﻮ اﻟﺘﺨﺮج‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺰﻳﺎرة ﺧﺰان اﻤﻴﺎه اﻟﺬي‬ ‫ﻗﺪ ﻳﻔﻴﺪﻫﻢ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻓﺎﻧﻜﻮﻓﺮ ‪ -‬إﴎاء اﻟﺒﺪر‬ ‫ﻳﺴـﺘﺨﺪم اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﻄـﻼب اﻤﺒﺘﻌﺜـﻦ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻓﺎﻧﻜﻮﻓـﺮ‬ ‫اﻟﻜﻨﺪﻳﺔ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم وﺳـﻴﻠﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﱰاث اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﴩﻳـﻒ‪ ،‬إﻧﻬﻢ ﺑﺼﺪد إﻃـﻼق دوري ﰲ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ اﻟﻨﺎدي اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ ﻓﺎﻧﻜﻮﻓﺮ ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر »ﻛـﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﺗﺘﺤﺪث اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ« ﺑﻬﺪف ﻧﴩ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﱰاث اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﺪﻋﻮات ﻤﻌﺎﻫﺪ اﻟﻠﻐﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺪوري‪ ،‬وإﻗﺎﻣﺔ ﻓﻘﺮات‬ ‫ﺗﺜﻘﻴﻔﻴﺔ ﺑﻦ اﻤﺒﺎرﻳﺎت‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﻦ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﻠﻐﺔ ﺧﺎرج إﻃﺎر اﻟﻔﺼﻮل‬ ‫اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‪ .‬وﻳﻀﻢ اﻟﻔﺮﻳﻖ ‪ 200‬ﻻﻋﺐ ﻣﻦ اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﺗﺄﺳـﺲ ﻋﺎم‬ ‫‪ 2008‬وﻳﺤـﺮص ﻋـﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﻓﺮﺻﺔ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻛـﺮة اﻟﻘﺪم ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ‪،‬‬ ‫وأﺑﻮاﺑـﻪ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﻳﺮﻏﺐ ﰲ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﻜﺮة ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻟﱰﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﻈﻢ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺒﻄﻮﻻت اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ اﻤﺼﻐﺮة ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻓﺎﻧﻜﻮﻓﺮ‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(25‬‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻔﺮﻳﻖ اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ ﻛﻨﺪا‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪7‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (530‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫‪ ..‬ﻓﻠﻨﻘﺮأ‬

‫ﻳﻄـﺮأ اﻧﺨﻔـﺎض ﻃﻔﻴـﻒ ﰲ‬ ‫درﺟـﺎت اﻟﺤﺮارة ﻣﻊ ﻧﺸـﺎط ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ ﻣﺜﺮة ﻟﻸﺗﺮﺑﺔ‬ ‫واﻟﻐﺒـﺎر ﺗﺤـﺪ ﻣﻦ ﻣـﺪى اﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫اﻷﻓﻘﻴـﺔ ﻋـﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﴍق ووﺳـﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻤﺘـﺪ ﺣﺘﻰ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻳﻄـﺮأ ارﺗﻔـﺎع ﰲ درﺟﺎت اﻟﺤـﺮارة ﻋﲆ ﻃﻮل‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬وﺗﺘﻜﻮن اﻟﺴـﺤﺐ اﻟﺮﻋﺪﻳﺔ ﰲ ﻓﱰة اﻟﻈﻬﺮة ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌﺎت ﺟﺎزان‪ ،‬ﻋﺴﺮ واﻟﺒﺎﺣﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬ ‫‪28‬‬ ‫ﻣﻜﺔاﻤﻜﺮﻣﺔ ‪42‬‬ ‫‪26‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔاﻤﻨﻮرة ‪38‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪36‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪25‬‬ ‫‪37‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫‪25‬‬ ‫‪39‬‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫‪14‬‬ ‫‪26‬‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪17‬‬ ‫‪31‬‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪22‬‬ ‫‪36‬‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫‪19‬‬ ‫‪33‬‬ ‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪15‬‬ ‫‪27‬‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫‪18‬‬ ‫‪33‬‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬ ‫‪19‬‬ ‫‪33‬‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬ ‫‪31‬‬ ‫‪38‬‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫‪25‬‬ ‫‪38‬‬ ‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪19‬‬ ‫‪32‬‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫‪24‬‬ ‫‪39‬‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫‪23‬‬ ‫ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ ‪35‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪37‬‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪24‬‬ ‫‪39‬‬ ‫اﻟﻌﺒﻴﻠﺔ‬ ‫‪24‬‬ ‫‪39‬‬ ‫ﺷﻮاﻟﺔ‬ ‫‪14‬‬ ‫ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ ‪27‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪30‬‬ ‫ﺿﺒﺎء‬

‫أﻃﻔﺎل ﻳﻘﺮأون‬

‫أﻃﻔﺎل ﻳﺨﺘﺎرون اﻟﻜﺘﺐ‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﺗﻄﺎﻟﻊ‬

‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻜﺘﺎب اﻤﻨﺎﺳﺐ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي‬

‫اﻧﺪﻣﺎج ﰲ اﻤﻄﺎﻟﻌﺔ‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﺗﻄﺎﻟﻊ ﻛﺘﺎﺑﺎ ً ﻟﻠﺮﺳﻢ‬

‫ﺑﺪأ ﻧﺎدي »ﻓﻠﻨﻘﺮأ« اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﻧﺸﺎﻃﻪ ﻣﻨﺬ ﻧﻮﻓﻤﱪ‬ ‫‪ 2012‬ﺑﻤﺘﻄﻮﻋﺘﻦ‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺼﻞ اﻟﻌﺪد ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫إﱃ ‪ 15‬ﻣﺘﻄﻮﻋﺎ ً وﻣﺘﻄﻮﻋﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ رﺋﻴﺴﺔ اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻓﺎﻃﻤـﺔ أﺑﻮ ﴎﻳـﺮ »ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻟﻐـﺔ إﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ«‪ :‬إن‬ ‫اﻟﻨـﺎدي ﻳﺨﺼـﺺ ﺳـﺎﻋﺔ ﻣﺴـﺎء اﻷرﺑﻌـﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻞ أﺳـﺒﻮع ﻟﻠﻘـﺮاءة ﰲ اﻟﻘﺴـﻢ اﻤﺨﺼـﺺ ﻟﻸﻃﻔﺎل‬ ‫ﺑﻤﻜﺘﺒـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬وﻣﻌـﺪل ﻋﻤﺮ اﻷﻃﻔﺎل اﻤﺸـﺎرﻛﻦ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 10 - 5‬ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﻘﻮم ﺑﺎﻟﻘﺮاءة إﻟﻴﻬﻢ وﻫﻢ‬ ‫ﺑﺪورﻫـﻢ ﻳﻘﺮأون إﻟﻴﻨﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﻘﻮم ﺑﺄي ﻧﺸـﺎط ﻳﺨﺺ‬ ‫اﻟﻘﺮاءة‪ ،‬ﻟﺘﻘﻮﻳﺔ ﻋﻼﻗﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺎﻟﻘﺮاءة‪ ،‬وﻋﺪد اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﻳﺘﺰاﻳﺪ ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻳﻮم‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻨﺎ ﺑﺼﺪد زﻳﺎرة‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﻟﻠﻘﺮاءة ﻟﻸﻃﻔﺎل اﻤﺮﴇ‪.‬‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻷﻃﻔﺎل ﰲ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻜﺘﺐ‬

‫اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻜﺘﺐ‬

‫ﻓﺮﺣﺔ وﴎور‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﺗﻘﺮأ‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﺗﺤﻤﻞ ﻛﺘﺎﺑﺎ ً‬

‫اﻧﺘﻘﺎء اﻟﻘﺼﺺ‬

‫ﺗﺄﻫﱡ ﺐ ﻟﻠﻘﺮاءة‬


‫الجمعة ‪ 7‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 17‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )530‬السنة الثانية‬

‫«الشؤون‬ ‫اإسامية» ّ‬ ‫تشكل‬ ‫فريق ًا علمي ًا‬ ‫لتطوير المساجد‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫أك�د وكي�ل وزارة الش�ؤون اإس�امية‬ ‫لش�ؤون امس�اجد والدع�وة واإرش�اد‬ ‫الدكتور توفيق بن عبدالعزيز الس�ديري‪،‬‬ ‫أن ال�وزارة تس�عى لتطوي�ر امس�اجد‬ ‫ومنس�وبيها بتش�كيل فريق علمي يُعنى‬ ‫ب�كل ما يتعل�ق بها وبمنس�وبيها م�ن الناحية‬

‫الرعي�ة والنظامي�ة والتنفيذي�ة والتنظيمي�ة‬ ‫لدراس�ة امواضيع بهذا الخصوص‪ ،‬منها تعديل‬ ‫نظام اأئم�ة وامؤذنن وخدم امس�اجد‪ ،‬وإعداد‬ ‫وثيقة منس�وبي امس�اجد‪ ،‬ودراسة رفع مكافأة‬ ‫منسوبي امس�اجد‪ ،‬واش�راط امؤهل الجامعي‬ ‫للخطب�اء‪ ،‬وائحة خطب�اء ااحتي�اط ومراقبي‬ ‫امساجد‪ ،‬وإعداد نموذج تحسن وضع منسوبي‬ ‫امس�اجد‪ .‬مبين�ا ً أن الفريق س�يقوم بدراس�ة‬

‫مواضي�ع ع�ن أصح�اب ااحتياج�ات الخاصة‬ ‫والدفاع امدني وس�كن اأئمة وامؤذنن وتوجيه‬ ‫الخطباء لتفعيل امش�اركة امجتمعية من خال‬ ‫تناول امواضي�ع امهمة ذات العاق�ة بالقضايا‬ ‫امع�ارة‪ ،‬وكل م�ا من ش�أنه تنظيم ش�ؤونها‬ ‫وش�ؤون منس�وبيها‪ .‬وأوض�ح الس�ديري أن‬ ‫الفريق العلمي ي�درس البحوث العلمية امتعلقة‬ ‫بأحكام امس�اجد التي بلغت ما يقارب خمسن‬

‫بحث�ا ً رعي�اً‪ ،‬منه�ا إقامة ص�اة القي�ام ليلة‬ ‫العرين من رمضان‪ ،‬وجه�ود الدولة ي رعاية‬ ‫ش�هداء الواجب ومصابي�ه وتأصيلها الرعي‪،‬‬ ‫وإع�ادة دراس�ة ضوابط إقامة ص�اة الجمعة‪،‬‬ ‫ودراسة وضع صناديق اأحذية داخل امساجد‪،‬‬ ‫وكذلك دراس�ة حك�م وضع امدفئ�ة الكهربائية‬ ‫أم�ام امصل�ن‪ ،‬وغرها م�ن امس�ائل الرعية‬ ‫امتعلقة بأحكام الصاة وامسجد‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫القيادة تهنئ ملك النرويج بمناسبة ذكرى يوم الدستور طراد‪ :‬المملكة تدعم مالي بـ ‪ 300‬مليون دوار‬ ‫جدة ‪ -‬واس‬ ‫بعث خادم الحرمن الريفن‬ ‫امل�ك عبدالل�ه ب�ن عبدالعزيز‬ ‫برقي�ة تهنئ�ة مل�ك النروي�ج‬ ‫هارال�د الخام�س بمناس�بة‬ ‫ذكرى يوم الدس�تور لباده‪.‬‬ ‫وأعرب خ�ادم الحرم�ن الريفن‬ ‫باس�مه واس�م ش�عب وحكوم�ة‬ ‫امملك�ة عن أصدق التهاني‪ ،‬وأطيب‬ ‫التمني�ات بالصح�ة والس�عادة‬

‫لجالته‪ ،‬ولشعب النرويج الصديق‬ ‫اطراد التقدم واازدهار‪.‬‬ ‫كم�ا هن�أ وي العهد نائ�ب رئيس‬ ‫مجل�س ال�وزراء وزي�ر الدف�اع‬ ‫صاحب السمو املكي اأمر سلمان‬ ‫بن عبدالعزيز املك هارالد الخامس‬ ‫بمناس�بة ذك�رى ي�وم الدس�تور‬ ‫لب�اده‪ .‬وع�ر وي العهد ع�ن أبلغ‬ ‫التهان�ي وأطيب التمني�ات بموفور‬ ‫الصح�ة والس�عادة ل�ه‪ ،‬ولش�عب‬ ‫النرويج الصدي�ق امزيد من التقدم‬ ‫واازدهار‪.‬‬

‫بروكسيل ‪ -‬واس‬

‫خادم الحرمن الريفن‬

‫قال سفر خادم الحرمن الريفن لدى بلجيكا ودوقية‬ ‫لوكس�مبورغ ورئي�س بعثتها ل�دى ااتح�اد اأوروبي‬ ‫فيصل بن حسن طراد إن امملكة كانت وا تزال من أكر‬ ‫الداعم�ن لحكومة ماي منذ ‪1976‬م‪ ،‬حيث بلغ مجموع‬ ‫م�ا قدمته امملكة حت�ى اآن ح�واي ‪ 300‬مليون دوار‬ ‫إقام�ة عرات امش�اريع ي مجاات الطاق�ة والتعليم والنقل‬ ‫والصح�ة والزراعة‪ .‬وأضاف أن حكوم�ة امملكة قامت مؤخرا ً‬ ‫بالت�رع بمبلغ أربع�ة ماي�ن دوار لرنامج الغ�ذاء العامي‬ ‫ومفوضية اأمم امتحدة لش�ؤون الاجئن مس�اعدة الاجئن‬ ‫وامحتاجن من الشعب اماي‪ .‬ورأس طراد وفد امملكة امشارك‬

‫وي العهد‬

‫تكريم الفريق الطبي لعملية خادم الحرمين الشريفين‬

‫بالتوسع‬ ‫ملتقى الجمعيات التعاونية يوصي‬ ‫ُ‬ ‫في إنشاء الجمعيات النسائية المتخصصة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫امكرمون عى منصة الحفل‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫ك َرم مركز صوت الوطن للدراس�ات واإعام‬ ‫أم�س الفري�ق الطبي ال�ذي أج�رى العملية‬ ‫الجراحي�ة لخ�ادم الحرم�ن الريف�ن ي‬ ‫احتفالي�ة أقيم�ت ي قاع�ة بري�دة بفن�دق‬ ‫اإنركونتننتال أمس‪.‬‬ ‫كما ت�م تكريم اإعامي ماجد الش�بل ورائد زراعة‬

‫(تصوير‪ :‬سامي اليوسف)‬

‫اأعضاء الروفيس�ور فيصل شاهن ومدير رطة‬ ‫وادي الدوار العقيد سعد قعدان السبيعي‪ ،‬وقاهر‬ ‫امس�تحيل الصحفي عم�ار بوق�س‪ ،‬وامرف عى‬ ‫أس�طبات أبناء خادم الحرمن س�عيد الش�يباني‬ ‫وقي�ادات وش�خصيات أمني�ة وإداري�ة وإعامية‬ ‫أس�همت ي خدمة الوطن‪ .‬ح�ر ااحتفالية رئيس‬ ‫هيئ�ة امس�احة الجيولوجي�ة الدكت�ور زه�ر ب�ن‬ ‫عبدالحفيظ ن�واب‪ ،‬وأمن منطقة الرياض امهندس‬

‫عبدالله امقبل‪ ،‬ووكيل وزارة الداخلية الدكتور أحمد‬ ‫السالم‪.‬‬ ‫واتخ�ذت ااحتفالية «س�لمت لش�عبك وأمتك‬ ‫يا خ�ادم الحرمن» ش�عارا ً لها‪ ،‬وتخلله�ا عدد من‬ ‫اللوحات الراثية امجسدة لراث امملكة من عدد من‬ ‫امناطق‪ ،‬وكذلك عدد من القصائد الش�عرية امعرة‬ ‫عن الفرحة بش�فاء خ�ادم الحرمن الريفن الذي‬ ‫كرست هذه الفعالية لاحتفاء به‪.‬‬

‫المنيصر لـ|‪ :‬ندعم البرامج المهنية لتلبية احتياجات سوق العمل‬ ‫الدمام ‪ -‬جابر اليحيوي‬ ‫ق�ال نائ�ب رئي�س مجلس‬ ‫التدري�ب التقن�ي وامهن�ي‬ ‫بامنطق�ة الرقي�ة غان�م‬ ‫امني�ر ل�«ال�رق»‪ ،‬إن‬ ‫امجل�س يدع�م الرام�ج‬ ‫الت�ي تق�دم له م�ن امس�تثمرين‬

‫لتلبي�ة احتياج�ات الس�وق م�ن‬ ‫التخصص�ات الفني�ة وامهني�ة‪،‬‬ ‫مبين�ا ً أن�ه يُنس�ق مع امؤسس�ة‬ ‫العامة للتعلي�م التقني والتدريب‬ ‫امهني لدراستها والتأكد من مدى‬ ‫مطابقته�ا لل�روط امطلوب�ة‪،‬‬ ‫وإع�داد برامجه�ا وخطته�ا‬ ‫الدراس�ية وم�ن ث�م اعتماده�ا‬

‫وترخيصها‪ ،‬مضيفا ً أن امؤسس�ة‬ ‫العام�ة ت�درس م�ع اأجه�زة‬ ‫الحكومي�ة اأخرى احتياج س�وق‬ ‫العمل من وقت إى آخر‪.‬‬ ‫وحول الرامج والتخصصات‬ ‫الت�ي تقدمه�ا امؤسس�ة‪ ،‬أك�د‬ ‫أن هن�اك تنس�يقا ً مس�تمرا ً ب�ن‬ ‫وزارة الخدم�ة امدنية وامؤسس�ة‬

‫اعتمادها وتصنيفها‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك خ�ال رعايته ي‬ ‫قاع�ة ااحتف�اات بفن�دق ق�ر‬ ‫الظهران مساء أمس اأول‪ ،‬الحفل‬ ‫الختام�ي للمعه�د الع�اي التقني‬ ‫للهندس�ة والب�رول لتخريج ‪59‬‬ ‫طالب�ا ً ي مختل�ف التخصص�ات‬ ‫التقنية وامهنية‪.‬‬

‫أوى القائم�ون ع�ى أعم�ال‬ ‫املتق�ى الخام�س للجمعي�ات‬ ‫التعاونية بامملكة بالتوس�ع ي‬ ‫إنشاء جمعيات تعاونية نسائية‬ ‫متخصص�ة لتلبي�ة احتياجات‬ ‫امجتم�ع‪ ،‬والعمل عى توس�يع نطاق‬ ‫العم�ل التعاون�ي ع�ى مس�توى‬ ‫امؤسس�ات الحكومية واأهلية‪ ،‬وحث‬ ‫صنادي�ق التمويل الحكومية عى دعم‬ ‫وإقراض القطاع التعاوني‪.‬‬ ‫وطالب�وا بتمك�ن مجل�س‬ ‫الجمعي�ات التعاوني�ة بالقي�ام بدور‬ ‫أكث�ر فاعلية ي مجال دراس�ة طلبات‬ ‫تأسيس جمعيات تعاونية متخصصة‬ ‫وفق�ا ً للمب�ادرات الجدي�دة‪ ،‬ودع�م‬ ‫ومس�اندة اإدارة العام�ة للجمعيات‬

‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫ّ‬ ‫ب�ن نائ�ب رئي�س الري�د الس�عودي‬ ‫للتس�ويق وااس�تثمار امهن�دس محمد‬ ‫العبدالجب�ار‪ ،‬ل�«ال�رق»‪ ،‬أن اآلي�ة‬ ‫الجدي�دة للريد الس�عودي ترك للعميل‬ ‫تركي�ب الصن�دوق امناس�ب موقعه من‬ ‫حيث القوة وامتانة والحماية من العبث‪،‬‬ ‫كما س�يرك للعمي�ل حرية تركي�ب صندوق‬ ‫داخي تظهر منه فتحة اس�تقبال فقط توضع‬ ‫فيها ام�واد الريدية الواردة‪ ،‬وتأمل مؤسس�ة‬ ‫الريد الس�عودي أن يؤدي ذلك إى رفع شعور‬ ‫العميل بأهمية صندوق الريد‪ ،‬كوس�يلة تتسم‬ ‫بالخصوصية الش�خصية‪ ،‬مما يتيح لصاحب‬ ‫الصن�دوق حمايته�ا (من أصحابه�ا) من كل‬ ‫عابث‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن صنادي�ق الري�د آمنة وا‬ ‫يمك�ن أن تحميه�ا م�ن العب�ث‪ ،‬ومهم�ا كان‬ ‫تصمي�م الصن�دوق فلن يعج�ز العابثون عن‬ ‫كرها ورقة محتوياتها‪ ،‬بعكس الدول التي‬ ‫يك�ون فيها صندوق الريد مفتوحا ً وا يتعدى‬ ‫عليه أحد لتطبيق أنظمة صارمة عى امعتدين‪.‬‬ ‫وق�د اخت�ارت مؤسس�ة الري�د الس�عودي‬

‫صناديق محكمة وأنيقة ومغلقة بمفاتيح ومع‬ ‫ذلك تتلف وتكر من بعض العابثن‪ .‬وأضاف‬ ‫أن الري�د كان يقوم بصيان�ة الصناديق لكنه‬ ‫حاليا ً سيوقف تلك الخدمة التي تستهلك الريد‬ ‫وتبع�ده ع�ن عمله اأس�اس‪ ،‬وتنته�ي عاقة‬ ‫الري�د بالصن�دوق‪ ،‬حيث يع ّد مل�كا ً لصاحب‬ ‫الوحدة الس�كنية وهو مس�ؤول ع�ن صيانته‬ ‫وحمايته واإب�اغ عمن يتعدى عليه مثل باقي‬ ‫الخدمات من إنارة وعداد الكهرباء‪.‬‬ ‫وبن أن تركيب الصناديق ضمن برنامج‬ ‫اس�تثماري ق�ارب ع�ى اانته�اء‪ ،‬وتش�جع‬ ‫امؤسسة امواطنن عى تأمن وصيانة صناديق‬ ‫الريد امركبة عى امنازل والوحدات التجارية‪،‬‬ ‫تحقيقا ً للتكامل بن الريد السعودي وعمائه‪،‬‬ ‫وم�ن أجل تقديم خدمات متع�ددة ومتطورة‪،‬‬ ‫مضيف�ا ً أن صناديق الريد وُضعت لتس�هيل‬ ‫تع�رف الجمهور عى العن�وان الريدي وربط‬ ‫اللوحة الريدية بصندوق الريد‪ ،‬وتمييز الرقم‬ ‫الريدي عن اأرقام التي تضعها جهات أخرى‬ ‫مث�ل اأمان�ات وركات الخدمات وتش�جيع‬ ‫تس�جيل العن�وان واس�تخدامه‪ ،‬موضح�ا ً أنه‬ ‫تم اكتمال عنونة امملك�ة العام اماي وتبقى‬ ‫اأحياء الجديدة وامناطق امستحدثة‪ ،‬أن النمو‬

‫التعاوني�ة بم�ا تحتاجه م�ن كفاءات‬ ‫متخصصة ي امجال التعاوني تمكنها‬ ‫م�ن مواكب�ة امرحلة الجدي�دة للعمل‬ ‫التعاون�ي ي امملك�ة‪ .‬واختتمت أمس‬ ‫فعاليات املتق�ى الخامس للجمعيات‬ ‫التعاوني�ة بامملك�ة «نح�و راك�ة‬ ‫تعاوني�ة مس�تدامة «‪ ،‬ال�ذي نظم�ه‬ ‫مجلس الجمعيات التعاونية بالتعاون‬ ‫م�ع جمعي�ة النحال�ن بمرك�ز املك‬ ‫عبدالعزي�ز الحض�اري بالباحة‪ ،‬عى‬ ‫م�دى ثاثة أي�ام‪ ،‬تحت رعاي�ة أمر‬ ‫امنطقة اأمر مش�اري بن س�عود بن‬ ‫عبد العزيز‪ ،‬وبحضور وزير الشؤون‬ ‫ااجتماعية الدكتور يوس�ف بن أحمد‬ ‫العثيم�ن‪ .‬ورفع امش�اركون خطاب‬ ‫شكر وتقدير لأمر مشاري بن سعود‬ ‫ب�ن عبدالعزيز ع�ى رعايت�ه املتقى‪،‬‬ ‫وخطابا ً آخر للدكتور يوسف بن أحمد‬

‫العثيمن عى حضوره ودعمه امستمر‬ ‫للجمعيات التعاونية‪ .‬واشتمل املتقى‬ ‫ع�ى عدد كبر م�ن الفعاليات العلمية‬ ‫والتثقيفي�ة وااجتماعي�ة‪ ،‬تتضم�ن‬ ‫عرض امفاهي�م العلمي�ة والتطبيقية‬ ‫والتج�ارب امتمي�زة للجمعي�ات‬ ‫التعاوني�ة ي دول خليجي�ة وعربي�ة‬ ‫ودولية‪ ،‬وذلك ضم�ن امحاور العلمية‬ ‫للملتقى‪ ،‬وحيث تمت مناقشة اأوراق‬ ‫العلمي�ة والتج�ارب الرائ�دة بطريقة‬ ‫منهجية سعيا ً لتحقيق أهداف املتقى‪.‬‬ ‫وصاحب املتقى معرض ش�ارك‬ ‫فيه عدد كبر من امؤسسات وامنشآت‬ ‫ذات العاق�ة بالعم�ل التعاون�ي‪،‬‬ ‫س�عيا ً لنر الفكر والعمل والتجارب‬ ‫وامنتج�ات امتميزة لكاف�ة الجمعيات‬ ‫التعاونية الس�عودية وإتاحة الفرصة‬ ‫للجمعيات الخليجية والعربية بعرض‬

‫منتجاتها وتجاربها‪.‬‬ ‫وتم قبول دعوة أمر الباحة عى‬ ‫تنظيم ملتق�ى الجمعي�ات التعاونية‬ ‫السادس ي منطقة حائل‪.‬‬ ‫وج�اء ي التوصي�ات‪ ،‬رورة‬ ‫تنفي�ذ اس�راتيجيات تطوي�ر العمل‬ ‫التعاون�ي الت�ي طوره�ا مجل�س‬ ‫الجمعي�ات التعاوني�ة بامملك�ة‪،‬‬ ‫وتكثيف نر ثقاف�ة العمل التعاوني‬ ‫م�ن خ�ال إط�اق حم�ات إعامية‬ ‫وإعاني�ة عى مس�توى امملك�ة وفقا ً‬ ‫للخط�ة اإعامية التي طورها مجلس‬ ‫الجمعي�ات التعاوني�ة‪ .‬كم�ا أوى‬ ‫املتقى بتفعي�ل امب�ادرات التعاونية‬ ‫والعمل عى تس�هيل إجراءات تأسيس‬ ‫جمعي�ات تعاوني�ة ي كاف�ة مناط�ق‬ ‫امملك�ة‪ ،‬ووضع خطة زمني�ة لتنفيذ‬ ‫كافة التوصيات‪.‬‬

‫عدم قبول الوكاات الشرعية في استقدام العمالة المنزلية السريانكية‬ ‫كولومبو ‪ -‬واس‬ ‫أوض�ح مص�در مس�ؤول بس�فارة خ�ادم‬ ‫الحرم�ن الريف�ن ي كولومب�و أن حكوم�ة‬ ‫جمهوري�ة ريان�كا اتخ�ذت مؤخرا َ ع�ددا ً من‬ ‫الق�رارات واإج�راءات امنظم�ة لعملي�ة إرس�ال‬ ‫العمالة امنزلية من ريانكا إى امملكة‪.‬‬

‫«البريد السعودي» لـ |‪ :‬أوقفنا صيانة الصناديق‬ ‫أنها تستهلكنا ُ‬ ‫وتبعدنا عن عملنا اأساس‬ ‫يوم�ي مثل أي خدمات أخ�رى وتتم متابعتها‬ ‫بشكل منتظم‪.‬‬ ‫وي تعلي�ق ع�ى م�دى إمكاني�ة إل�زام‬ ‫الجه�ات الحكومي�ة والخاص�ة بالعناوي�ن‬ ‫وصناديق بريد للمستفيدين‪ ،‬قال العبدالجبار‬ ‫ا نس�تطيع أن نفرض عى الجهات الحكومية‬ ‫واأهلية إل�زام امواطنن باس�تخدام العنوان‬ ‫الريدي‪ ،‬حيث إن الري�د جهة خدمية‪ ،‬ومتى‬ ‫م�ا اتف�ق طرفا الخدم�ة عى عن�وان صحيح‬ ‫وأرس�ل أحدهم�ا لآخر يت�م توف�ر الخدمة‬ ‫بإيص�ال الري�د‪ .‬أم�ا قضية اس�تخدامه من‬ ‫عدمه�ا أو اإلزام فليس�ت مس�ؤولية الريد‪،‬‬ ‫مضيف�ا ً نح�ن جه�ة خدمية أسس�نا العنوان‬ ‫ونستمر ي تطويره وعنونة امناطق الجديدة‪،‬‬ ‫وأتحناه للمواطن‪ ،‬ورحنا للجهات الحكومية‬ ‫أهمي�ة العن�وان الري�دي ومميزات�ه وكي�ف‬ ‫يس�تفيدون من�ه ي التواصل م�ع امواطنن‪،‬‬ ‫وإرسال الرس�ائل التوعوية وتقديم الخدمات‬ ‫ي البي�وت والتأك�د من وص�ول الباغات من‬ ‫الجهات اأمنية وامحاكم‪.‬‬ ‫وي مع�رض رده ع�ن استفس�ار حول‬ ‫اخراق الريد من جهات غر س�وية‪ ،‬أشار إى‬ ‫أن الريد يع ّد منفذا ً من منافذ امملكة‪ ،‬وتتوفر‬

‫ي مؤتم�ر امانح�ن للتنمي�ة ي ماي الذي انعق�د ي العاصمة‬ ‫البلجيكية بروكسل بدعوة من فرنسا وااتحاد اأوروبي ودولة‬ ‫ماي‪.‬‬ ‫وانعقد امؤتمر بحضور ممثلن عن ‪ 103‬دول ومش�اركة‬ ‫عرة رؤس�اء دول من بينهم الرئي�س الفرني ورئيس ماي‬ ‫ورئي�س موريتانيا ورئيس س�احل العاج وعدد من مس�ؤوي‬ ‫ااتحاد اأوروبي والهيئات الدولية ومنظمة امؤتمر اإس�امي‬ ‫ومنظمة اأمم امتحدة‪.‬‬ ‫ولف�ت ط�راد إى أن حكومة خ�ادم الحرم�ن الريفن‬ ‫مس�تمرة ي دعمها لجه�ود الحكومة امالي�ة وامجتمع الدوي‬ ‫إع�ادة اأم�ن وااس�تقرار والتنمي�ة واازده�ار لدول�ة ماي‬ ‫وشعبها الشقيق‪.‬‬

‫ل�ه جميع الرتيبات امتوفرة ي امنافذ‪ ،‬ويوجد‬ ‫لدي�ه تمثيل من الجم�ارك والجه�ات اأمنية‬ ‫والرقابي�ة‪ ،‬وتوف�ر له نف�س قواع�د الرقابة‬ ‫والتدقيق‪.‬‬ ‫وي إجاب�ةٍ عن تق�دم العم�ل ي تطوير‬ ‫الهوية الجديدة‪ ،‬ق�ال العبدالجبار إن برنامج‬ ‫الهوي�ة الجدي�دة تح�ت الدراس�ة والتطوير‬ ‫بحس�ب اميزاني�ات امعتم�دة‪ ،‬وتم�ت إعادة‬ ‫تأهيل عدد من امكاتب‪ ،‬وتم تصميم مجموعة‬ ‫نم�اذج أحجام مختلفة م�ن امكاتب وتحتاج‬ ‫لف�رة طويلة للتنفيذ‪ ،‬وليس من الس�هولة أن‬ ‫تنف�ذ ي وقت واحد‪ ،‬مضيفا ً أن الريد يس�عى‬ ‫للتح�ول للقط�اع الخاص واانتش�ار لتقديم‬ ‫خدمة أفض�ل للمواطنن‪ .‬وي معرض تعليقه‬ ‫عى ماحظات بعض العماء‪ ،‬قال نائب رئيس‬ ‫الري�د الس�عودي للتس�ويق‪ ،‬إن ل�دى الريد‬ ‫الس�عودي إج�راءات متعددة بش�أن اإغاق‬ ‫وقت الص�اة ومواعيد ذلك‪ ،‬حيث تختلف من‬ ‫موقع آخر بحسب حجم امكتب‪ ،‬حيث ا تغلق‬ ‫بع�ض امكاتب الكرى وق�ت الصاة‪ ،‬ويؤدي‬ ‫امراجع�ون الص�اة مع اموظف�ن ي امصى‪،‬‬ ‫أم�ا امكاتب الصغ�رة ي امجمعات فهي تتبع‬ ‫لسياسة امجمع ومساحتها محدودة‪.‬‬

‫وق�ال امص�در إن من ب�ن هذه اإج�راءات‬ ‫ع�دم قبول الوكاات الرعية الص�ادرة من كتابة‬ ‫الع�دل ي امملكة والوكاات الصادرة من س�فارة‬ ‫خ�ادم الحرمن الريف�ن ي كولومبو إى مكاتب‬ ‫ااس�تقدام الريانكية مبارة من أجل استقدام‬ ‫عمالة منزلية‪ ،‬وقر التعامل ي اس�تقدام العمالة‬ ‫امنزلية عن طريق مكاتب ااس�تقدام الس�عودية‬

‫امعتم�دة وامرتبط�ة بعق�ود موحدة م�ع مكاتب‬ ‫ااس�تقدام الريانكي�ة امعتم�دة‪ ،‬إى جان�ب‬ ‫رف�ع الحد اأدن�ى أعمار العام�ات امنزليات من‬ ‫ريان�كا للعمل ي امملكة إى ‪ 25‬س�نة‪ .‬وأش�ار‬ ‫إى أن السفارة تود من امواطنن الكرام والجهات‬ ‫ذات العاق�ة ي امملكة التقيد بهذه اإجراءات من‬ ‫أجل الحفاظ عى مصالح الجميع‪.‬‬

‫نائب وزير التربية يتف َقد البنية التحتية‬ ‫لعدد من مدارس المدينة‬ ‫امدين�ة امن�ورة ‪ -‬محم�د‬ ‫امحسن‬ ‫أج�رى نائ�ب وزي�ر الربي�ة‬ ‫والتعلي�م الدكت�ور خال�د ب�ن‬ ‫عبدالل�ه الس�بتي‪ ،‬أم�س اأول‪،‬‬ ‫جولة تفقدية ع�ى مجموعة من‬ ‫مدارس منطق�ة امدينة امن�ورة‪ ،‬كما‬ ‫وقف ع�ى بعض امش�اريع التعليمية‬ ‫التي يجري تنفيذها‪ .‬وأش�اد الدكتور‬ ‫الس�بتي‪ ،‬بم�ا ش�اهده ومرافق�وه ي‬ ‫ام�دارس م�ن بيئ�ة تربوي�ة جاذبة‪،‬‬ ‫ومنش�آت ذات تجهي�زات متمي�زة‪،‬‬ ‫تخدم الط�اب وامعلم�ن‪ ،‬وتُ ّ‬ ‫حفزهم‬ ‫ع�ى العطاء واإبداع‪ .‬وزار الس�بتي‪،‬‬ ‫مدرس�تي عبدالله بن حنظلة‪ ،‬وسعيد‬ ‫بن الحارث اابتدائيتن‪ ،‬ومدرسة دار‬ ‫اأب�رار الثانوي�ة‪ ،‬ومدرس�ة عمر بن‬ ‫الخطاب امتوس�طة‪ ،‬حي�ث اطلع عى‬ ‫مراف�ق ام�دارس وس�احاتها ومراكز‬ ‫مص�ادر التعل�م وامعام�ل واماعب‪،‬‬ ‫وح�ر بع�ض الرام�ج واأنش�طة‬ ‫امنف�ذة فيها‪ ،‬وش�اهد عروضا ً مرئية‬ ‫للتج�ارب الربوي�ة امتمي�زة‪ ،‬وأبدى‬

‫السبتي خال الجولة‬ ‫إعجابه بها وأوى بتعميمها‪.‬‬ ‫وزار الس�بتي‪ ،‬بع�ض أندي�ة‬ ‫اأحياء‪ ،‬والتق�ى بامديرين والعاملن‬ ‫به�ا‪ ،‬واس�تمع إى ماحظاته�م‬ ‫ومرئياته�م به�دف تحس�ن أدائه�ا‬ ‫وتطويرها‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن الدكتور الس�بتي‪،‬‬ ‫كان ق�د حر خال جولته جانبا ً من‬ ‫الرنامج الوزاري «الحقيبة اأساسية‬ ‫امص�ورة للرياضي�ات والعلوم» الذي‬ ‫تستضيفه امدينة خال الفرة من ‪ 1‬إى‬

‫(الرق)‬ ‫‪ 12‬رجب الجاري‪ ،‬كما التقى بمري‬ ‫امناطق وامحافظات امش�اركن فيه‪،‬‬ ‫وكرم طاب اإعاقة الفكرية ي مدرسة‬ ‫عمر بن الخطاب امتوس�طة‪ .‬ورافق‬ ‫الس�بتي‪ ،‬ي الجول�ة وكي�ل ال�وزارة‬ ‫للتعلي�م الدكت�ور عبدالرحمن الراك‪،‬‬ ‫ومدير عام تعليم امدينة امنورة نار‬ ‫العبدالكري�م‪ ،‬ومس�اعدو امدير العام‬ ‫للشؤون التعليمية وامدرسية‪ ،‬ومديرو‬ ‫مكاتب الربية والتعليم‪ ،‬ومدير اإعام‬ ‫الربوي والعاقات العامة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫محليات‬

‫الجمعة ‪ 7‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 17‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )530‬السنة الثانية‬

‫علم أخضر‬

‫سعود بن نايف أهالي حفر‬ ‫الباطن‪ :‬لست بعيد ًا عنكم وأعلم‬ ‫بالضبط ما تحتاجونه‬

‫إخوان‬ ‫الخليج‬ ‫إبراهيم الماجري‬

‫دائما ً ما يتأث�ر الخليج العربي باأفكار واأيديولوجيات‬ ‫العربي�ة فق�د رأين�ا ي ام�اي م�ن رك�ب موج�ة القومية‬ ‫وااش�راكية ما كانت س�ائدة ي العالم العرب�ي وهكذا يعيد‬ ‫التاريخ نفس�ه فبدأت تكثر التنظيم�ات اإخوانية ي الخليج‬ ‫وكث�ر امنتمون لها وامتأثرون به�ا أن هذا هو وقت اإخوان‬ ‫ي الدول العربية بامتياز‪ ،‬فقد انفكوا من عقالهم وأمس�كوا‬ ‫بزمام الحكم ي دول الربيع والخريف العربي‪.‬‬ ‫وانتش�ار فكرهم ي الخليج ا يخيفنا‪ ،‬فقد دخلت إى الثقافة‬ ‫الخليجية أفكار من جميع ااتجاهات ولم تهدد نظام الحكم‬ ‫ولم تعكر الهدوء السياي لدينا‪ .‬فلكل إنسان الحق أن يعتقد‬ ‫ويؤمن بما يش�اء‪ ،‬أننا نؤمن بحري�ة الرأي والتعبر ونقاتل‬ ‫م�ن أجلها‪ ،‬فكيف لنا أن نقاتل من أج�ل التنظر لهذا امبدأ؟‬ ‫ث�م إذا ج�اء الفكر اإخوان�ي حاربناه وجرمنا م�ن يتأثر به‬ ‫وأعن�ي هنا الفكر فقط‪ .‬أما الحراك والتنظيم والتحزب تحت‬ ‫ل�واء اإخوان فيجب أن يُج�رم أنه ليس لدى دول الخليج أي‬ ‫نظام يس�مح للتحزب وإنشاء أحزاب سياسية وإنما يسمح‬ ‫باانتخاب�ات امب�ارة البعي�دة ع�ن اأيديولوجي�ة وال�واء‬ ‫للجماعات الخارجية‪.‬‬ ‫ما يقلقن�ا هم هؤاء الحركيون الذي�ن ينظمون ويتحركون‬ ‫من أجل إنشاء أحزاب إخوانيّة تواي وتبايع امرشد ويرغبون‬ ‫ي قل�ب وتغير أنظم�ة الحكم القائمة‪ .‬أم�ا امتأثرون فكريا ً‬ ‫دون تجم�ع وتحزب فإن لهم ذلك فا بد أن نس�مح لس�وق‬ ‫اأفكار أن يكون مفتوحا ً عى الجميع دون تخوين‪.‬‬ ‫أما بالنسبة إخوان الدول اأخرى فا أدري ماذا هذه الحملة‬ ‫امس�عورة والحكم امسبق من اإعام عى اأحزاب اإخوانيّة‬ ‫غر الخليجية وكأنها محور ال�ر وكارثة العر‪ ،‬مع أنهم‬ ‫ا يزل�ون ي بدايتهم وا ينبغ�ي أن نحاكمهم بتاريخهم فهم‬ ‫لم يمكنوا آن�ذاك فيتعن اإنصاف والحياد والنقد اموضوعي‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫ل�ذا فاأفكار اإخوانية ي الخليج ل�ن تؤثر ويجب أا تحارب‬ ‫من باب الس�ماح للحرية الفكرية أما التحرك والتحزب فهو‬ ‫ال�ذي يجب أن يحارب ويعزل أننا ا نريد مجتمعنا اانجراف‬ ‫نحو التحزب وااصطفاف‪.‬‬

‫‪almogry@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن ‪ -‬حماد الحربي وأحمد الدشن‬

‫قال أمر الرقية اأمر سعود بن نايف‪،‬‬ ‫أن�ه يعرف جي�دا ما تحتاج�ه محافظة‬ ‫حفر الباطن وما هي اأمور التي تشغل‬ ‫تفك�ر أبنائه�ا‪ .‬وأض�اف‬ ‫خال كلمته التي ألقاها‬ ‫ظه�ر أم�س خ�ال‬ ‫حفل ااس�تقبال الذي‬ ‫أقي�م ي حف�ر الباط�ن‬

‫بمناس�بة زيارت�ه للمحافظة وتدش�ينه‬ ‫عددا من امش�اريع التنموي�ة فيها «أود‬ ‫أن أتكل�م م�ع إخوان�ي أبن�اء محافظة‬ ‫حف�ر الباط�ن م�ن القل�ب للقل�ب فأنا‬ ‫لس�ت بعيدا عنك�م وأع�رف احتياجات‬ ‫هذه امحافظة العزي�زة عى قلبي وأعلم‬ ‫أن هن�اك ع�دة أمور تش�غل ب�ال كثر‬ ‫من أبن�اء امحافظ�ة وقد وردن�ا الكثر‬ ‫وبعثت من يس�تقي ع�ن بعض اأمور‬ ‫والنواق�ص وأعلم بالضبط م�ا تحتاجه‬

‫امحافظة وسأش�اهد بعيني وأقرأ جميع‬ ‫م�ا أعطوني إياه م�ن أوراق وماحظات‬ ‫واقراح�ات وس�أتواصل م�ع اإخ�وة‬ ‫الوزراء امعنين للوصول إى ما تحتاجه‬ ‫امحافظ�ة من خدم�ات ومن ث�م الرفع‬ ‫ب�ه لقائد هذه الباد ال�ذي ا يألوا جهدا‬ ‫إكمال النواقص وهو يحض امس�ؤولن‬ ‫عى إكم�ال النواق�ص ي كاف�ة امناطق‬ ‫وامحافظات وإن ش�اء الله تعالج جميع‬ ‫النواقص «‪.‬‬

‫سأتواصل مع الوزراء المعنيين لتلبية ما تحتاجه المحافظة‬ ‫وتابع أمر الرقية « يس�عدني أن أكون‬ ‫بينك�م ي هذا الي�وم امب�ارك بمحافظة غالية‬ ‫عى قلبي محافظة حفر الباطن الناهضة التي‬ ‫تش�هد نهض�ة اقتصادي�ة وحضاري�ة تنتر‬ ‫معامه�ا ومامحه�ا ع�ى ه�ذه اأرض الطيبة‬ ‫كانعكاس لطموح وطنن�ا امعطاء»‪ .‬ولفت إى‬ ‫خرات امملكة وأهدافها امستقبلية التي تخطو‬ ‫بتوجيه�ات خ�ادم الحرم�ن الريف�ن املك‬ ‫عبدالله ب�ن عبدالعزي�ز ووي العه�د والنائب‬ ‫الثان�ي وحرصه�م عى تنمي�ة كاف�ة مناطق‬ ‫امملك�ة أجل تطوير اإنس�ان ي ه�ذه الباد‪،‬‬ ‫مفيدا ً أن هذا اللقاء يأتي تجس�يدا أهمية هذه‬ ‫امحافظ�ة ووقوعها ضم�ن محافظات امنطقة‬ ‫الرقي�ة وتأكيدا مكانته�ا ااقتصادية ي كافة‬ ‫امج�اات وما ينتظرها من مس�تقبل واعد بعد‬ ‫اانتهاء من إنش�اء مروع امدين�ة الصناعية‬ ‫ال�ذي يعت�ر إضاف�ة م�ا تزخ�ر ب�ه‪ ،‬بثروات‬ ‫ومقوم�ات متع�ددة لك�ي تجع�ل امحافظ�ة‬ ‫مص�درا م�ن مص�ادر التن�وع ااقتص�ادي‬ ‫بامنطق�ة‪ ،‬ومس�اهمتها للتأكي�د ع�ى اموق�ع‬ ‫العام�ي واإقليمي الرائ�د وامتميز ي ااقتصاد‬

‫أمر الرقية يتوسط رئيس محكمة حفر الباطن ووزير الصحة‬ ‫الس�عودي وطرح امزيد من الوظائف للشباب‬ ‫الس�عودي الطموح‪ .‬وقال إن توصيات سيدي‬ ‫خادم الحرمن الريفن بمثابة امصباح الذي‬ ‫ي�يء لنا الطري�ق وهي واضح�ة ي االتزام‬ ‫بمي�زان العدل والحق لخدمة الناس ونس�عى‬ ‫لتحقي�ق ه�ذه الرؤيا التي ته�دف أوا ً وأخرا‬

‫سعود بن نايف يصافح عددا ً من امواطنن‬

‫إى الرقي ورفع�ة مواطن هذه الباد الذي يعد‬ ‫الهدف اأول واأهم له ونحن سنكون سائرين‬ ‫ع�ى نهج ق�ادة هذه الب�اد لخدم�ة مواطني‬ ‫امنطق�ة الغالي�ة»‪ .‬وتاب�ع «أك�رر أن امواطن‬ ‫هو اأه�م ثم امواطن ثم امواط�ن ثم امواطن»‬ ‫‪ ،‬وأضاف ‪ « :‬أخرا الش�كر أبناء حفر الباطن‬

‫اأوفياء عى عمق مش�اعرهم النبيلة وما مسته‬ ‫أثن�اء الزيارة ي�دل عى طيب أه�اي امحافظة‬ ‫ووائه�م وانتمائه�م لقي�ادة باده�م «‪ .‬م�ن‬ ‫جهته‪ ،‬قال محافظة حفر الباطن عبدامحس�ن‬ ‫العطيش�ان ي كلمته خال الحفل‪ « :‬اليوم يعد‬ ‫من أس�عد اأيام محافظة حفر الباطن فزيارة‬

‫‪ ..‬و يتوسط أعضاء امجلس بمحافظة حفرالباطن‬

‫اأمر س�عود بن نايف أم�ر امنطقة الرقية‬ ‫تؤكد قرب قادة ومسؤوي هذه الباد من أفراد‬ ‫ش�عبهم ال�وي‪ ،‬وإنن�ا نجدها فرص�ة مواتية‬ ‫للتعبر عما نكنه ي نفوس�نا من مشاعر الحب‬ ‫وال�واء لقادة ه�ذه الباد «‪ .‬وأض�اف «نحن‬ ‫نلحظ س�عي أمر امنطق�ة واهتمامه ورعايته‬ ‫لكاف�ة الخدم�ات بجميع محافظ�ات امنطقة‬ ‫متطلع�ن منه امزيد من مروعات الخر التي‬ ‫نحتاجه�ا ونتطلع إليه�ا ي محافظتنا الواعدة‬ ‫«‪ .‬ورفع العطيش�ان باس�مه ونيابة عن أهاي‬ ‫امحافظة أس�مى آيات التقدير والعرفان مقام‬ ‫خ�ادم الحرم�ن الريفن ووي عه�ده اأمن‬ ‫والنائ�ب الثاني عى ما تش�هده هذه امحافظة‬ ‫من دعم ومش�اريع لتحقي�ق رفاهية امواطن‪.‬‬ ‫وألق�ى مدي�ر الربي�ة والتعلي�م ي امحافظة‬ ‫عايض ب�ن نافع الرحي�ي كلمة اأه�اي نيابة‬ ‫عنه�م‪ ،‬ق�ال فيه�ا‪ « :‬حظيت محافظ�ة حفر‬ ‫الباط�ن كغره�ا م�ن امحافظ�ات بع�دد من‬ ‫امش�اريع التنموي�ة التي توج�ت بافتتاح أمر‬ ‫امنطق�ة لها»‪ ،‬معربا ً عن أمله واأهاي ي زيادة‬ ‫عدد امشاريع وزيادة الزيارات افتتاحها‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد الدشن)‬

‫حفر الباطن ُتعانق التنمية بمشاريع فاقت المليار ريال‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬س�لمان الشمري‪،‬‬ ‫مساعد الدهمي‬ ‫عانقت محافظة حفر الباطن ركب‬ ‫التنمية‪ ،‬بتدش�ن أم�ر امنطقة الرقية‬ ‫اأمر س�عود بن نايف أم�س‪ ،‬عددا ً من‬ ‫امش�اريع التنموية الت�ي فاقت تكلفتها‬ ‫اإجمالي�ة ملي�ار ونصف املي�ار‪ ،‬حيث افتتح‬ ‫مستش�فى حفر الباطن امركزي بس�عة ‪200‬‬ ‫رير‪ ،‬ومستش�فى ال�وادة واأطفال بس�عة‬ ‫‪ 300‬ري�ر‪ ،‬ومرك�ز رعاية اليتيم�ات كأكر‬ ‫رح خ�ري من نوع�ه عى مس�توى امملكة‬ ‫بتكلفة إجمالية بلغت ‪ 15‬مليون ريال‪.‬‬ ‫مركز رعاية اليتيمات‬ ‫ووضع أمر الرقية حجر اأس�اس مبنى‬ ‫مرك�ز اليتيم�ات بحض�ور محاف�ظ امحافظة‬ ‫عبدامحسن العطيش�ان‪ ،‬ورئيس محكمة حفر‬ ‫الباطن الش�يخ س�ليمان الثنيان‪ ،‬وك� َرم قرابة‬ ‫عري�ن مترعا ً م�ن مش�ايخ ورج�ال أعمال‬ ‫س�اهموا ي بناء امركز‪.‬‬ ‫ويُع�د امرك�ز إضاف�ة جدي�دة للمعال�م‬

‫أمر الرقية يُحيي الحضور‬ ‫الحضارية الحديث�ة ي امحافظة‪ ،‬ونقلة نوعية‬ ‫ي مي�دان العمل الخري باعتب�اره أكر رح‬ ‫خري من نوعه عى مستوى امملكة تم إنشاؤه‬ ‫بتكلفة إجمالية بلغت ‪ 15‬مليون ريال‪ ،‬وبطاقة‬ ‫استيعابية تتس�ع أكثر من ‪ 500‬يتيمة؛ ليقدم‬

‫خدم�ات تعليمية وتربوي�ة وتدريبية وصحية‬ ‫لرعاية يتيمات امحافظة‪.‬‬ ‫وتجوَل اأمر س�عود ب�ن نايف ي أرجاء‬ ‫امركز‪ ،‬وأطلع عى امرافق وامعارض امصاحبة‬ ‫وحر حفاً إنشاديا ً قدمه طاب مركز اأيتام‪.‬‬

‫امركزي والوادة‬ ‫وق�ص أمر الرقية ع�ر أمس‪ ،‬ريط‬ ‫افتت�اح مستش�فى حف�ر الباط�ن امرك�زي‬ ‫ومستش�فى ال�وادة واأطف�ال ومستش�فى‬ ‫الس�عرة العام‪ ،‬بس�عة ريري�ة فاقت ‪550‬‬ ‫ريراً‪ ،‬وأطل�ع خال حفل اافتتاح عى خدمة‬ ‫اإسعاف الطائر الذي تقدمه الشؤون الصحية‬ ‫بامحافظة‪.‬‬ ‫تخريج ‪ 54‬طالبا ً ي جامعة البرول‬ ‫ورع�ى أم�ر الرقية مس�اء أمس‪ ،‬حفل‬ ‫تخريج ط�اب الكليات التابع�ة لجامعة املك‬ ‫فهد للبرول وامع�ادن بحفر الباطن بحضور‬ ‫مدي�ر الجامع�ة الدكت�ور خال�د ب�ن صال�ح‬ ‫الس�لطان‪ ،‬وت�م خاله�ا تكري�م الخريج�ن‬ ‫الحاصل�ن عى درج�ة البكالوريوس من كلية‬ ‫الهندس�ة ودرج�ة امش�اركة ي تخصص�ات‬ ‫كلية امجتمع وهي تقنية الهندس�ة الكهربائية‬ ‫واإلكروني�ة‪ ،‬وتقني�ة الهندس�ة اميكانيكي�ة‬ ‫وتش�مل ميكانيكا عامة وبرنام�ج ااختبارات‬ ‫الاإتافي�ة‪ ،‬وعلوم وهندس�ة الحاس�ب اآي‪،‬‬ ‫والعلوم اإدارية‪.‬‬

‫‪..‬ومع فريق اإسعاف الطائر‬

‫(تصوير‪ :‬سلمان الشمري)‬


‫محليات‬

‫‪5‬‬

‫الجمعة ‪ 7‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 17‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )530‬السنة الثانية‬

‫حفر الباطن ‪ -‬حماد الحربي‬ ‫أكد وزير الصحة الدكتور عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز الربيعة أن تدشين‬ ‫أمير الرقيية اأمر سيعود بن‬ ‫ناييف أمس عيددا ً من امشياريع‬ ‫الصحيية ي محافظية حفير‬ ‫اأرة ي امحافظة‬ ‫الباطين‪ ،‬زاد نسيبة ّ‬ ‫ً‬ ‫إى ضعف ما كانت عليه سابقا‪ .‬وكشف‬ ‫اأرة ي‬ ‫أن امشياريع ترفيع معيدل‬ ‫ّ‬ ‫مستشيفيات امحافظة بنسبة ‪ 3.8‬لكل‬ ‫أليف مواطين ضمين امعيدل الوطني‬ ‫والعاميي‪ .‬وقال الربيعة خال تدشين‬ ‫أمر الرقية مستشيفى حفير الباطن‬ ‫امركزي ومستشيفى اليوادة واأطفال‬ ‫أميس إن الليه أنعم علينيا بوطن فاض‬ ‫خره وعطاؤه‪ ،‬وأنعم علينا بقيادة تقدم‬ ‫كل رعايية واهتميام للمواطين يوجهها‬ ‫ويرعاها خادم الحرمن الريفن ووي‬ ‫عهده والنائيب الثاني»‪ .‬وأضاف أن من‬ ‫نتائج التوجيهيات والرؤيية الثاقبة أن‬ ‫استخدمت موارد الباد وتوظيفها إقامة‬ ‫امشياريع التنموية التي عيادت بالخر‬ ‫عى بادنيا‪ ،‬ولعل ميا يشيهده القطاع‬ ‫الصحيي ي اآونية اأخيرة من توسيع‬ ‫ملحيوظ ي تنفييذ امشياريع الصحيية‬ ‫والراميج النوعيية يؤكيد هيذا النهيج‬ ‫القويم‪ ،‬فمنذ أيام أصدر خادم الحرمن‬ ‫حزمة من القرارات لدعم وزارة الصحة‬ ‫تمثليت ي مشياريع وبراميج تطويرية‬ ‫ضخمية‪ ،‬إضافية إى افتتاح مستشيفى‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫الربيعة‪ :‬المشاريع الصحية الجديدة تضاعف عدد ِ‬ ‫اأس َرة في مستشفيات حفر الباطن‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫هاشتاقنا في «مكبتنا»‬

‫اأمر سعود يستمع لقصيدة طفلة ي افتتاح مستشفى حفر الباطن امركزي (تصوير‪ :‬مساعد الدهمي)‬ ‫اأمير محمد بن عبدالعزييز بالرياض‪،‬‬ ‫ووضع حجر اأسياس مستشيفى املك‬ ‫فيصيل التخصيي‪ ،‬ومركيز اأبحاث‬ ‫بجدة‪ ،‬وعديد من امشاريع اأخرى التي‬ ‫عمت كل مناطيق ومحافظية مملكتنا‪.‬‬ ‫وتابيع «امتيدادا ً للمسيرة امباركية ي‬ ‫هذا العهيد الزاهر اميميون وتزامنا ً مع‬ ‫الذكيرى الثامنة لبيعة خيادم الحرمن‬ ‫الريفين املك عبدالله بين عبدالعزيز‬

‫فإننيا نترف بحضيور أمير امنطقة‬ ‫افتتياح عيدد مين امشياريع الصحية‬ ‫الكيرى التيي سيتخدم مواطنيي هذه‬ ‫ن‬ ‫امحافظة‪.‬وبن أنه تم افتتاح مستشيفى‬ ‫النسياء واليوادة بسيعه ‪ 300‬ريير‪،‬‬ ‫ومستشفى حفر الباطن امركزي بسعة‬ ‫‪ 200‬رير‪ ،‬ومستشفى السعرة بسعة‬ ‫خمسين رييراً‪ ،‬وامرحية الثالثية من‬ ‫امراكيز الصحية تتمثل ي سيتة مراكز‬

‫صحيية‪ ،‬ومركيز أميراض السيكري‪،‬‬ ‫وتطوير وتوسيعة مستشيفى النقاهة‪،‬‬ ‫ومركيز التأهيل الطبي إضافة إى وضع‬ ‫حجر اأسياس لخمسية مراكز صحية‪،‬‬ ‫ومبنى مديرية الشؤون الصحية‪ ،‬وتبلغ‬ ‫التكلفية التقديريية لهذه امشياريع ما‬ ‫يزيد عى مليار ريال سيعودي‪ .‬وأوضح‬ ‫أن تشيغيل امرافيق الصحيية التيي تم‬ ‫تدشيينها وامرافيق التي سيرى النور‬

‫كلمة أمر الرقية ي سجل زيارات امستشفى‬ ‫قريبا ً سيسيهم ي توفر خدما متميزة‪،‬‬ ‫ويلبيي ااحتياجيات الصحية لسيكان‬ ‫هذه امحافظة دون تكبيد امواطن عناء‬ ‫اانتقيال مدن أخيرى‪ ،‬وهذا أحيد ثمار‬ ‫اميروع الوطنيي للرعايية الصحيية‬ ‫امتكاملية والشياملة اليذي تبينه وزارة‬ ‫الصحية ويهدف إى تحقيق رؤية خادم‬ ‫الحرمين الريفين بإرسياء العدالية‬ ‫والتكامل وسيهولة الوصول إى الخدمة‬

‫الصحية مع ضمان جودتها وفق معاير‬ ‫صحيية ووطنية مسيتمدة مين أحدث‬ ‫التقنييات وامعاير العاميية‪ .‬ولفت إى‬ ‫تفعيل برنامج الطيب امنزي وغره من‬ ‫الراميج النوعيية إذ أصبيح يخدم ما ا‬ ‫يقيل عين ‪ 500‬مريض مين امرى ي‬ ‫منازلهيم ي هذه امحافظة ما يؤكد رقي‬ ‫الرعاية التي يلقاها امواطن‪ ،‬التي تقدم‬ ‫بمستويات عالية‪.‬‬

‫بن فرة وأخرى ينتر (هاشتاق)‬ ‫ع�ى الس�احة (التويري�ة) ع�ن حدث‬ ‫أو مؤتم�ر مق�ام ي مدينة دب�ي‪ ،‬وهذا‬ ‫ال�يء ليس بغري�ب ع�ن (دار الحي)‪،‬‬ ‫فهذا مما يميزه�ا كمدينة حية وفاعلة‬ ‫ونش�طة‪ ،‬تح�اول باس�تمرار أن تكون‬ ‫الس�بّاقة ي كاف�ة امج�اات‪ ،‬ولك�ن ما‬ ‫يشدني هو عدد الس�عودين امشاركن‬ ‫ي هذه (الهاشتاقات) وذلك مشاركتهم‬ ‫ي حض�ور هذه الفعالي�ات وامؤتمرات‪.‬‬ ‫طبعا ً ه�م ي أغلبهم مدع�وون من قِ بل‬ ‫امنظم�ن لكونهم فاعل�ن ولهم عاقة‬ ‫بالفعالي�ة‪ .‬فه�ل يعقل أن تك�ون دبي‬ ‫ّ‬ ‫بالتكفل بالتواصل وامراس�لة‬ ‫قد قامت‬ ‫والتذاكر والس�كن وعجزنا نحن عن أن‬ ‫نعطيهم مجرد (وجه)!!‬ ‫فلنتعل�م م�ن دب�ي وليك�ن الهاش�تاق‬ ‫سعوديا وامش�ارك س�عوديا والفعالية‬ ‫سعودية‪ ،‬وعى قولة امثل (هاشتاقنا ي‬ ‫مكبتنا)‪.‬‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫الثنيان‪ :‬مركز اليتيمات أكبر صرح خيري في المملكة يشير إلى دولة البر واإحسان‬

‫اأمر سعود يقص كعكة كبرة عقب افتتاحه صالة امعارض ي مركز اليتيمات‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬مساعد الدهمي‬

‫اأمر سعود يتحدث مع أحد طاب مركز رعاية اأيتام‬

‫أكد رئيس محكمة حفرالباطن ورئيس‬ ‫مجليس إدارة الجمعيية الخريية ي‬ ‫امحافظة الشيخ سليمان الثنيان‪ ،‬عقب‬ ‫تدشين أمر الرقية اأمر سيعود بن‬ ‫نايف مركيز رعاية اليتيميات الخري‬ ‫كأكر رح خري من نوعه ي امملكة‪،‬‬ ‫أن ميدان الير ي امملكة ميدان رحب عريق‬ ‫بعراقة أهل هذا الوطن امعطاء‪ ،‬حيث يتقدمه‬ ‫رجيال يقدميون أمتهيم الغياي والنفيس‪،‬‬ ‫يتقدمهيم خيادم الحرمين الريفن ووي‬

‫عهده اأمن‪ ،‬والنائب الثاني‪.‬‬ ‫افتا ً إى أن إحدى عطاءات الخر ي هذا‬ ‫امييدان الرحب هي جمعيية البكر الخرية‪،‬‬ ‫التيي ترعى أكثر من ثاثة آاف أرة ما بن‬ ‫أر فقرة وأر أيتام وأر سجناء وغرهم‪،‬‬ ‫من خال خدمات وأنشطة وبرامج متعددة‬ ‫قاربيت تكاليف مروفاتهيا العام امنرم‬ ‫‪ 34‬مليون ريال‪.‬‬ ‫وبين أن الجمعيية تيدرك أنهيا ريك‬ ‫تنموي حيوي ا يتوقف أثرها عى مشياريع‬ ‫الفقر ودعم امعوزيين؛ إذ تفرع منها مركز‬ ‫التنمية اأرية ليقيدم دورا ً رائدا ً ومهما ً ي‬

‫مجاله‪ .‬وأشار الثنيان إى أن الجمعية امتدت‬ ‫بأثرهيا عيى اأيتيام واليتيمات لتقيدم لهم‬ ‫الربيية والتعليم والتدرييب ي رعاية نوعية‬ ‫متمييزة وطموحية‪ ،‬كما وضعيت الجمعية‬ ‫نصيبيا ً من عملها للحفياظ عى امجتمع من‬ ‫آفية التدخن عر لجنة مختصية بالتعاطي‬ ‫مع ما يحافظ عى امجتمع من مخاطره‪.‬‬ ‫وأكد الثنيان أن الجمعية ا تألو جهدا ً ي‬ ‫سيلك كل طريق يقوي من أدائها‪ ،‬ويحافظ‬ ‫عيى إنجازاتهيا؛ حييث تيرع الجمعية ي‬ ‫تنفيذ مشاريع ااسيتدامة امالية؛ إذ أنشأت‬ ‫عددا ً من اأوقاف الكبرة‪ ،‬منها وقف اأبرار‬

‫( تصوير‪ :‬مساعد الدهمي)‬ ‫الخيري الذي تعمل الجمعية عليه اآن الذي‬ ‫تتجياوز تكلفتيه ‪ 26‬ملييون رييال بموقع‬ ‫متميز وبمساحة تقارب األفي مر مربع‪.‬‬ ‫وقيال الثنيان «ونحن نحتفل بتدشين‬ ‫مبنيى مركز اليتيمات اليذي يعد أكر رح‬ ‫خيري مين نوعيه عيى مسيتوى امملكية‪،‬‬ ‫تسيتفيد منيه أكثير مين ‪ 581‬أرة أيتام‪،‬‬ ‫فإنها مناسيبة سيعيدة أن نتقدم بالشيكر‬ ‫مقام حكومة خادم الحرمن الريفن ولوي‬ ‫عهده اأمن ونائبه الثانيي للجهود امباركة‬ ‫والدعم السيخي مشياريع الر واإحسان ي‬ ‫مملكتنا الحبيبة»‪.‬‬

‫أهالي حفر الباطن‪ :‬الزيارة أكدت حرص أمير‬ ‫الشرقية على تطوير المحافظة‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬أحمد الدشن‬ ‫أكد أهاي محافظة حفير الباطن أن زيارة‬ ‫أمير امنطقية الرقيية اأمر سيعود بن‬ ‫ناييف للمحافظة أمس‪ ،‬لتدشين عدد من‬ ‫امشياريع‪ ،‬تؤكيد حرصيه واهتماميه عى‬ ‫التطويير الحقيقي والجياد ونقل خدمات‬ ‫امحافظة إى أفضل مستوياتها‪ ،‬مشددين عى أن‬

‫الكلمة التيي ألقاها ي حفل اأهاي عرت بصدق‬ ‫وجاء عن امشاعر الكبرة التي يكنها للمحافظة‬ ‫وأهلهيا‪ ،‬باإضافة إى حرصه الجاد عى التطوير‬ ‫والبناء ومامسة احتياجات امواطنن‪.‬‬ ‫وقال عضيو امجلس امحيي مضحي دغيم‬ ‫الشيمري‪ ،‬إن الزييارة كشيفت بوضيوح العمل‬ ‫الحقيقي نحو إصاح البنية التحتية ي امحافظة‬ ‫ودفع عجلية التنميية فيها‪ ،‬إى جانيب نهضتها‬

‫العمرانيية والتجاريية‪ ،‬مضيفيا‪ »:‬مسينا خال‬ ‫الزييارة دقة أمير الرقيية ي معرفية جوانب‬ ‫القصيور والنقيص ي بعض الخدميات كما أننا‬ ‫مسينا معرفتيه واطاعيه التام عى ميا يدور ي‬ ‫امحافظية»‪ .‬كميا عر عيدد من أعضياء امجلس‬ ‫امحي عن سيعادتهم بعد لقائهيم أمر الرقية‬ ‫وعرضهيم مطالب اأهاي وامحافظية‪ ،‬ووصفوا‬ ‫اللقاء بأنه كان شفافا ومميزاً‪.‬‬

‫مسؤولون ومواطنون يتصفحون ملحق الرق بمناسبة زيارة أمر الرقية‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد الدشن)‬


‫‪ ٩٥‬ﺟﻬﺔ ﺗﺘﻨﺎﻓﺲ ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ ﻟﻠﺘﻤ ﻴﺰ اﻟﺨﻴﺮي‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺠﻔﺎﱄ‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺨـﺮي أن ‪ 95‬ﺟﻬـﺔ ﺧﺮﻳـﺔ ﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ اﻟﺪورة‬ ‫اﻷوﱃ ﻟﻠﺠﺎﺋـﺰة ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﻠﻐـﺖ ‪%475‬‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫وﻗـﺎل اﻤـﴩف اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﺠﺎﺋـﺰة رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺠـﻮدة ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺎﻳـﺾ اﻟﻌﻤـﺮي إن إﺟﻤـﺎﱄ ﻣﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ واﻟﺪﻋﻮي ﺑﻠﻎ ‪ 30‬ﻣﻨﺸـﺄة ﻛﺒﺮة‬ ‫و‪ 13‬ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ وﺻﻐﺮة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻎ إﺟﻤﺎﱄ ﻣﻨﺸﺂت‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻹﻏﺎﺛﻲ‪ 17‬ﻣﻨﺸﺄة ﻛﺒﺮة و‪35‬‬

‫ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ وﺻﻐﺮة‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أن ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺒﻨﺘﻬﺎ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻣﺤﻤﺪ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ وﺗﻌﺘﱪ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪورة اﻷوﱃ ﺣﻴﺚ ﻓﺎﻗﺖ اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻤﺤﺪدة ﺑﺨﻤﺴﺔ‬ ‫أﺿﻌﺎف‪ ،‬وﻫﻮ أﻣﺮ ﻳـﺪل ﻋﲆ وﻋﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺮي‬

‫وﻗﻴﺎدﺗﻪ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ وﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻤﻨﺢ اﻟﻔﺎﺋﺰون ﺟﻮاﺋﺰ ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻋﲆ اﻟﻨﺤﻮ‬ ‫اﻟﺘﺎﱄ‪ :‬ﻓﺮع اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫واﻹﻏﺎﺛـﻲ ﻟﻠﻤﻨﺸـﺂت اﻟﻜﺒـﺮة ‪ 500‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‬ ‫واﻤﻨﺸـﺂت اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺼﻐﺮة ‪ 250‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻓﺮع اﻤﻨﺸﺂت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺪﻋﻮي واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‬

‫‪6‬‬

‫ﻟﻠﻤﻨﺸـﺂت اﻟﻜﺒـﺮة ‪ 500‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل و‪ 250‬أﻟﻔﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺸـﺂت اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺼﻐـﺮة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺧﺼﺼﺖ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺟﺎﺋﺰﺗـﻦ ﻟﻔﺮع اﻤﴩوع اﻟﺨـﺮي اﻤﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺸـﺂت ﻗﻴﻤﺔ ﻛﻞ واﺣـﺪة ‪ 125‬أﻟﻔﺎً‪ ،‬وﺧﺼﺼﺖ‬ ‫ﺛﻼث ﺟﻮاﺋﺰ ﻟﻔﺮع اﻟﻔﻜﺮة اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة ﻟﻸﻓﺮاد‬ ‫واﻤﻨﺸﺂت ﻗﻴﻤﺔ ﻛﻞ واﺣﺪة ‪ 25‬أﻟﻔﺎً‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪7‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (530‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﺧﺮﻳﺠﻮ »ﻃﺐ اﻟﻔﻴﺼﻞ« ﻳﺆدون اﻟﻘﺴﻢ أﻣﺎم ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر‬

‫ﺻﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﺗﺴـﻠﺢ ﺑﺎﻟﺪﻳﻦ ﺧﻔﺎﻓﻴﺶ اﻟﻈـﻼم وﻋ ّﺮاﻫﻢ رب اﻟﻌﺰة‬ ‫واﻟﺠﻼل ﻋﲆ رؤوس اﻷﺷﻬﺎد واﺗﻀﺤﺖ ﻧﻮاﻳﺎﻫﻢ اﻟﺨﺒﻴﺜﺔ‬ ‫ﻓـﻼ ﺟﻨﺎت وﻻ ﺣـﻮر ﻋﻦ ﺑﻞ ﺿﺤـﻚ ﻋﲆ ﻋﻘـﻮل أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ‬ ‫وﺧﻨﺠـﺮ ﰲ ﺧـﺎﴏة اﻟﻮﻃﻦ‪ .....‬ﻟﻢ ﻳﻨﺴـﻖ ﺧﻠﻒ ﺳـﺘﺎر‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ )ﺧـﻮارج اﻟﻘـﺮن( ﻓﻘﻂ ‪ ،‬ﺑـﻞ اﻣﺘـﺪ اﻟﺘﺤﺎﻳﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺴـﺎب دﻳﻨﻨﺎ اﻟﺤﻨﻴﻒ ﻟﻌﺪد ﻳﻔﻮق اﻷرﺑﻌﻦ أﻟﻒ ﻣﺴـﺠﺪ‬ ‫دون ﻣـﺆذن ودون إﻣـﺎم وﻫـﺬا اﻟﻜﻼم أﺗﻰ أﻣـﺎم ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺼﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ اﻟﻜﱪى ﻓﻬﻲ ﺑﻴﻊ ﺟﻤﻌﻴﺎﺗﻨﺎ اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﺴﻠﺤﻦ ﺑﺴﺘﺎر اﻟﺪﻳﻦ واﻟﺴﻤﺎح ﻟﻌﻤﺎﻟﺔ واﻓﺪة ﺑﺘﺴﻮﻳﻖ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺎﺗﻨـﺎ اﻟﺨﺮﻳﺔ و»ﺣﻠـﺐ« ﻫﺬه اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت وﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﻌﻮاﺋـﺪ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﺒﻠﺪاﻧﻬﻢ وﻻ ﻣﻦ ﺷـﺎف وﻻ ﻣـﻦ دري‪....‬‬ ‫ﺗﺼﺪﻗـﻮن أن ﺑﻌـﺾ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ ﺗﺒﻴـﻊ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻋﲆ ﻣﺘﺴـﱰﻳﻦ وﻳﻘﻮﻣﻮن »ﻫﺆﻻء اﻤﺘﺴـﱰﻳﻦ«‬ ‫ﺑﺤﺎﺋـﻂ اﻟﻮاﺟﻬـﺔ ﺑﻴﻨﻤـﺎ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺨﻔﻲ ﻳﻨﺘﺰع اﻟﺪﺳـﻢ‬ ‫ﻛﻠـﻪ وﻻ ﻳﺤﺼﻞ اﻟﺴـﻌﻮدي إﻻ ّ ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻳﻌـﺎدل ﻣﻮاﻓﻘﺘﻪ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻐﺶ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ إن ﺑﻌـﺾ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ﻳﻔﻀﻠﻮن اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ أﺟﺎﻧﺐ وﻳﻀﻌﻮن اﻟﻌﻘﺪة ﰲ ﻣﻨﺸﺎر‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي إذا أﺗﺎﻫﻢ‪.‬‬ ‫آﺧﺮ ﴏﻋﺎت »ﺳـﺘﺎر اﻟﺪﻳﻦ« ﻧﺼﺐ ﺣﺎوﻳﺎت ﻋﲆ ﺑﻮاﺑﺎت‬ ‫اﻟﺠﻮاﻣﻊ واﻤﺴﺎﺟﺪ ﺑﺄﺳﻤﺎء ﺟﻤﻌﻴﺎت ﺧﺮﻳﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣـﺎﱄ ﻣﻘﻄـﻮع وزﻫﻴـﺪ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺨﻔﻲ‬ ‫ﻳﺠﻤﻊ ﻣـﺎ ﺗﻀﻤﻪ ﻫـﺬه اﻟﺤﺎوﻳﺎت وﺑﻴﻌـﻪ ﺑﻤﺒﺎﻟﻎ ﻛﺒﺮة‬ ‫وﺑﻤﻌﺮﻓﺔ أﻃﺮاف ﻋﺪة ﻳﺆدون اﻟﺼﻼة ﰲ ذات اﻤﺴﺠﺪ‪.‬‬ ‫ﻛﻨﺎ ﺳـﻨﺮﺣﺐ ﺑﺎﻟﻔﻜﺮة ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﺸـﺒﺎب ﺳﻌﻮدي ﻋﺎﻃﻞ‬ ‫ﻛﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﺨﻔﻒ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ أﻣﺎ وﻗﺪ وﺻﻠﺖ ﻟﻌﻈﻢ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب اﻟﺪﻳﻦ وﻣـﻦ ﻋﻤﺎﻟﺔ واﻓﺪة‬ ‫ﻓﻬﺬه ﺛﺎﻟﺜﺔ اﻷﺛﺎﰲ‪ ،‬وﻻ ﺣﻮل وﻻ ﻗﻮة إﻻ ّ ﺑﺎﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ‬ ‫رﻋﻰ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﺣﻔـﻞ ﺗﺨﺮج اﻟﺪﻓﻌـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻔﻴﺼـﻞ ﺑﺤﻀﻮر ﻧﺎﺋﺒـﻪ اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ‬

‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬واﻷﻣـﺮ ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻣﺮاء واﻤﺴـﺆوﻟﻦ وأوﻟﻴﺎء‬ ‫أﻣـﻮر اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‪ .‬وﺑﻠﻎ ﻋـﺪد ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﺪﻓﻌﺔ‬ ‫‪ 139‬ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً وﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫واﻟﺪرﺟﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﻢ ‪ 39‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﺐ أدوا اﻟﻘﺴﻢ أﻣﺎم أﻣﺮ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬

‫أﺑﺮﻣـﺖ ﺟﻤﻌﻴـﺔ زﻣـﺰم ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺘﻄﻮﻋﻴـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻣﻊ ﻛﺮﳼ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺣﺴـﻦ ﺑﺎﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﺠﺪة‬ ‫ﻟﺪﻋـﻢ وﺗﻄﻮﻳﺮ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ واﻟﺘﺜﻘﻴﻒ‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻷورام اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وإﻗﺎﻣـﺔ اﻟﺤﻤـﻼت اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻜﺸـﻒ اﻤﺒﻜـﺮ ﻋـﻦ اﻷورام اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﻟﻠﻌﻠـﻢ واﻤﻌﺮﻓـﺔ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ وﻛﻴﻞ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻔﻴﺼـﻞ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻴﺼﻞ اﻤﺒﺎرك‪ ،‬أن ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼﻞ اﺣﺘﻠـﺖ اﻤﺮﻛﺰ »اﻷول« ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻣﺘﻮﺳـﻂ ﻣﻌﺎﻣـﻞ اﻟﺘﺄﺛﺮ‬ ‫ﻟﻸﺑﺤﺎث ﰲ ﺗﺨﺼـﺺ ﻋﻠﻮم اﻷﺣﻴـﺎء‪ ،‬واﻤﺮﻛﺰ‬

‫»اﻟﺜﺎﻟـﺚ« ﰲ اﻟﻌﻠﻮم اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪ ،‬واﻤﺮﻛﺰ »اﻟﺮاﺑﻊ«‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻤﻞ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‪ ،‬واﻤﺮﻛﺰ »اﻟﺴـﺎﺑﻊ« ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻋﺪد اﻟﺪورﻳـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻤﻨﺸـﻮرة‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫أﻟﻘﻰ ﻛﻠﻤﺔ اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻧﻘﻲ ﺣﻴﺪر ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﺎﺻﻞ ﻋﲆ اﻟﱰﺗﻴﺐ اﻷول ﻣﻊ ﻣﺮﺗﺒﺔ اﻟﴩف‪.‬‬

‫ﺳﻜﺎن ‪ ١٥‬ﻗﺮﻳﺔ ﺑﺠﺎزان ﻳﺸﺘﻜﻮن ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﺨﻮﺑﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻜﺐ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ اﻟﻌﺮﻳﺒﻲ‬ ‫اﺷـﺘﻜﻰ أﻫـﺎﱄ ﺧﻤـﺲ ﻋـﴩة ﻗﺮﻳـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺤـﺮث ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟﺎزان‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻜﺐ اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت اﻟﺬي اﺳـﺘﺤﺪﺛﺘﻪ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺨﻮﺑـﺔ ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬ﻣﺘﺬﻣﺮﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺄﺛـﺮه اﻟﺒﻴﺌﻲ واﻟﺼﺤـﻲ واﻷﻣﻨﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺮاﻫـﻢ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻳﻨﺘـﺞ ﻋﻨﻪ ﻣـﻦ رواﺋـﺢ ﻛﺮﻳﻬﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺣﺮق اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮي‬ ‫ﻣﺎﺑـﻦ ﻓﱰة وأﺧﺮى‪ ،‬ﻣﺤﻤﻠـﻦ اﻟﴬر اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ وﻋﲆ ﻣﺎﺷـﻴﺘﻬﻢ إﱃ ﻣﻦ اﺗﺨـﺬ اﻟﻘﺮار‬ ‫ﺑﺒﻘـﺎء اﻤﻜـﺐ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻬﻢ وﻋﺪم اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‬

‫ﻟﺸﻜﺎواﻫﻢ اﻤﺘﻜﺮرة ﺑﺈزاﻟﺘﻪ ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻌﻪ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺐ ﻣﻦ ﻗﺮاﻫﻢ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺪى اﻤﻮاﻃﻨـﻮن ﺗﺨﻮﻓﻬـﻢ ﻣـﻦ وﺑﺎء‬ ‫ﻓﺘﺎك ﻗﺪ ﻳﺼﻴﺒﻬﻢ ﻣﻊ ﻣـﺮور اﻷﻳﺎم‪ ،‬ﻣﺤﺬرﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﻄـﺮ اﻷﻣﻨـﻲ اﻟـﺬي ﻳﻬـﺪد ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‬ ‫وأﻣـﻦ اﻟﻮﻃـﻦ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻗﺮى ﺗﻘـﻊ ﻋﲆ اﻟﴩﻳﻂ‬ ‫اﻟﺤـﺪودي ﺣﻴـﺚ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻼذا ﻟﻠﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ‬ ‫ﺑﻐﻴـﺔ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ اﻤﺨﻠﻔـﺎت ﻣـﻦ ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت وﺑﻴﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺣﺴـﻦ وﻳﺤﻴـﻰ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻬـﺰازي ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ اﻟﺬﻫﻠﻴﺎت أن وﺟﻮد اﻤﺮﻣﻰ‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﻠﻮث اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ وذﻟﻚ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﴪب‬

‫»زﻣﺰم« ﺗﻮ ﱢﻗﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺎžورام اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬

‫وﻗـﺎل اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﺧـﻼل ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫أﻟﻘﺎﻫـﺎ‪ ،‬إن ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﺗﺤﻤﻞ اﺳـﻢ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ـ رﺣﻤﻪ اﻟﻠـﻪ ـ اﻟﺬي‬ ‫ﻻﻣﺴﺖ إﻧﺠﺎزاﺗﻪ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫أﺻﻘﺎع اﻷرض‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ اﻷﻣﺮ اﻤﺜﻘﻒ اﻟﺬي ﻧﺬر ﻧﻔﺴـﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ وﻣﻨﻬﺎ أورام ﻋﻨﻖ اﻟﺮﺣﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻓﻬـﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ إن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨـﺺ ﻋﲆ ﺗﻌـﺎون اﻟﻄﺮﻓـﻦ ﰲ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻤﻄﺒﻮﻋـﺎت واﻤﻠﺼﻘـﺎت اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ واﻷﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ وأﻣﺎﻛﻦ ﺗﺠﻤﻌﺎت اﻷﴎ‬ ‫واﻟﺴـﻴﺪات‪ ،‬ﺑﻬـﺪف ﺗﻮﺟﻴـﻪ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻷﻓـﺮاد وﴍاﺋـﺢ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻟﺘﻮﺿﻴﺢ ﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻷورام وﻣﺨﺎﻃـﺮ ﻣﻀﺎﻋﻔﺎﺗﻬـﺎ وﻛﻴﻔﻴﺔ‬

‫ﺗﺠﻨﺒﻬـﺎ ﺑـﺈذن اﻟﻠـﻪ ﺗﻌـﺎﱃ ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻜﺸﻒ اﻤﺒﻜﺮ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن رﺋﻴﺲ ﻗﺴـﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ﺑﺠﻤﻌﻴـﺔ زﻣﺰم ﻋﺎﻃﻒ اﻟﻌﻄﺎ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻗﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ّ‬ ‫وﻗﻊ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺳﺒﺖ ﻋﻦ اﻟﻜﺮﳼ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أن اﻹدارة اﻤﴩﻓﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻜﺮﳼ اﻟﺘﺰﻣﺖ ﰲ ﻫﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻟﻠﻤﺼﺎﺑﺎت ﺑﺄورام‬ ‫ﻋﻨﻖ اﻟﺮﺣﻢ وإﻳﺠﺎد اﻟﻄﺮق اﻤﺴـﺎﻋﺪة ﰲ‬ ‫ﻋﻼﺟﻬﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺰﻳـﻮت واﻤﻮاد اﻤﺤﱰﻗـﺔ واﻤﻠﻮﺛـﺔ إﱃ اﻵﺑﺎر‬ ‫اﻤﻨﺘﴩة ﰲ وادي اﻟﻘﺼﻴﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺪ ﺳـﻜﺎن‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺮى ﻣﻊ ﻣﺎﺷـﻴﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻗﺪ ﻟﻮﺣﻆ ﻣﺆﺧﺮا‬ ‫وﺟﻮد ﺗﻠﻚ اﻟﺰﻳﻮت ﰲ اﻤﻴﺎه اﻟﺘﻲ ﻧﺴـﺘﺨﺮﺟﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻵﺑﺎر وﻗﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﺬﺑﺔ ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻟﻠﴩب‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﻣﺤﻤـﺪ ﻳﺤﻴـﻰ وﻋـﲇ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﻋﻠﻮاﻧﻲ ﻣﻦ ﻗﺮﻳـﺔ اﻤﻮﴍة‪ ،‬أﻧﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺮواﺋﺢ اﻤﻨﺒﻌﺜﺔ ﻣﻦ اﻤﺮﻣﻰ واﻟﺤﺮاﺋﻖ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺸـﻌﻠﻮﻧﻬﺎ ﻟﻠﺘﺨﻠـﺺ ﻣـﻦ اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت‬ ‫وﺧﺎﺻـﺔ ﻛﺒـﺎر اﻟﺴـﻦ واﻷﻃﻔـﺎل واﻤﺼﺎﺑﻦ‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﺮاض ﻛﺎﻟﺮﺑﻮ واﻟﻘﻠﺐ إﱃ آﺧﺮه‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﺪ وﻋـﲇ ﻣﺤﻤﺪ زﻋﱪي‬

‫ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ اﻤﺨﻴﻢ أن أﻋﺪادا ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻤﺘﺴﻠﻠﻦ‬ ‫أﺻﺒﺢ ﺳـﻜﻨﻬﻢ ﰲ اﻟﺨﺮاﺑـﺎت واﻟﻮادي ﻟﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﺨﺮدوات ﺑﻌﺪ رﻣﻲ اﻟﻘﻤﺎﻣﺔ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ذﻟـﻚ أﻣـﺮا ﺧﻄـﺮا ﻋﲆ ﺳـﻜﺎن ﺗﻠـﻚ اﻟﻘﺮى‬ ‫اﻟﺤﺪودﻳﺔ وﻋﲆ أﻣﻦ اﻟﻮﻃﻦ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أوﺿـﺢ ﻟـ »اﻟﴩق« اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺨﻮﺑـﺔ ورﺋﻴـﺲ ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻬﻨـﺪس أﺣﻤـﺪ اﻟﺤﻜﻤـﻲ أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫اﺧﺘﻴـﺎر ﻣﻮﻗﻊ ﻣﻜﺐ اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت واﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪﻣـﺎ اﻃﻠﻌﺖ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺨﺘﺼﺔ ﻣﻦ ﻋﺪه ﺟﻬﺎت‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻮﻗﻊ ووﺿﻌﺖ ﻣﺤﴬا ً ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺤﻜﻤـﻲ ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﻪ ﻟــ‬

‫»اﻟﴩق« أن اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻻ ﺗﻘﻮم ﺑﺤﺮق اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻨـﺎ اﻛﺘﺸـﻔﻨﺎ أن ﻋﻤﺎل اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ ﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺈﺣﺮاﻗﻬـﺎ ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﺒﻼﺳـﺘﻚ‬ ‫واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺤﺪﻳﺪ ﻛﺎﻟﻜﻔﺮات ﻣﺜﻼ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺤﻜﻤﻲ إﱃ أن ﻣﻦ اﻷﻣﻮر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺪت ﻋﲆ اﺧﺘﻴـﺎر اﻤﻮﻗـﻊ أﻧـﻪ ﺑﻌﻴﺪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻘـﺮى واﺗﺠﺎه اﻟﺮﻳﺢ ﻟﺠﻬﺔ اﻟﴩق ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﻚ اﻷﻣﻨﻲ وﻫﻮ ﻳﻘﻊ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎن‪ .‬وذﻛﺮ أﻧﻪ ﺟﺎر اﻵن اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣـﴩوع ﻋﻤﻞ ﺧﻨﺎدق ﻟﻄﻤـﺮ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت وﻋﻤﻞ‬ ‫ﺳـﻮر ﺣﻮﻟﻪ‪ ،‬وﻗـﺪ وﺻﻞ اﻤﴩوع إﱃ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫‪%65‬ﻣﻦ اﻛﺘﻤﺎﻟﻪ‪.‬‬

‫اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻬﺮﺟﺎن »ﺗﺒﻮك‪ ..‬اﻟﻮرد واﻟﻔﺎﻛﻬﺔ«‪ ..‬ا™ﺛﻨﻴﻦ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺤﻀـﺎري ﰲ ﺗﺒـﻮك اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻬﺮﺟـﺎن‬ ‫»اﻟـﻮرد واﻟﻔﺎﻛﻬـﺔ«‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫ﺳـﻴﻔﺘﺘﺤﻪ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺳـﻂ اﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﺗﺠﺴﺪ‬ ‫ﻣﻴﺰات اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﺗﱪز‬ ‫ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺰراﻋـﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬

‫ﺳـﺘﻜﻮن ﺑﺪاﻳﺔ ﻤﻬﺮﺟﺎن ﺳـﻴﺎﺣﻲ‬ ‫ﺳﻨﻮي‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻜـﻒ اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ‬ ‫ﻋﲆ وﺿـﻊ اﻟﻠﻤﺴـﺎت اﻷﺧﺮة ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﺠـﺮي ﺗﺠﻬﻴﺰ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻼﻳـﻦ وردة‬ ‫و‪ 200‬ﻣﺠﺴﻢ ﻣﻦ اﻟﻮرد اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺮض ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﻮاع‬ ‫اﻟﻔﺎﻛﻬﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺮح ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ وﻓﻖ‬ ‫أﺳﻠﻮب ﻋﺮض ﻣﻤﻴﺰ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻔﺮع‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر ﺑﺘﺒـﻮك‬

‫ﻧـﺎﴏ اﻟﺨﺮﻳـﴢ‪ ،‬إن اﻤﻬﺮﺟـﺎن‬ ‫ﺳـﻴﻔﺘﺘﺢ ﺑﻤﺴـﺮة ﻛﺮﻧﻔﺎﻟﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺒﺪأ ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎل زواره ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻣﺴـﺎء ﻃﻴﻠـﺔ‬ ‫ﻓﱰة اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻤﺮ أرﺑﻌﺔ‬ ‫أﻳـﺎم‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻘﺪم ﻟﻠﺰوار‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﻣﴪح‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ واﻤﺮﺳـﻢ اﻟﺤﺮ‪ ،‬وﻣﺴـﺮة‬ ‫اﻟﻬﺠﺎﻧـﺔ واﻟﺨﻴﺎﻟـﺔ‪ ،‬واﻟﻌـﺮوض‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻌﺮض‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺳـﺠﺎدة ﻣـﻦ اﻟـﻮرد‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ ‪ 200‬ﻣـﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑﻊ وﻣﻌﺎرض ﻟﻠﻤﺰارع اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬

‫واﻤﺸـﺎﺗﻞ واﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ‪ .‬وﺟﻨﺎﺣﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺰرﻋﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻳﻘـﺎم‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ودﻋـﻢ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪ ،‬وإﴍاف ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫إﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻣﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫واﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ وﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻟﻠﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫واﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ واﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤـﺮ‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ واﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﴍﻛﺔ ﺗﺒﻮك اﻟﺰراﻋﻴﺔ‬ ‫وﻣﺰارع أﺳﱰا‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪7‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (530‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﺳﻜﺎن اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة ﺑﺈﻋـﺎدة ﻓﺘـﺢ ﻧﻔـﻖ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻜﻮرﻧﻴـﺶ ﰲ وﺳـﻂ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪ اﻟـﺬي ﻳﺸـﻬﺪ أﻋﻤـﺎل‬ ‫ﺻﻴﺎﻧـﺔ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺗﺴـﺒﺐ إﻏﻼﻗﻪ ﰲ ﻇﻬﻮر ازدﺣﺎم‬ ‫ﻣـﺮوري ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫وأن اﻟﻨﻔـﻖ ﻳﺨﺪم اﻤﺘﺠﻬﻦ ﺷـﻤﺎﻻ ً‬ ‫وﺟﻨﻮﺑﺎً‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻃﺎﻟﺒـﻮا ﺧـﻼل اﻤﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫اﻟﺬي ﻧﻈﻤـﻪ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠـﺪي أﻣﺲ‬ ‫ﰲ ﺑﻴـﺖ اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬ﺑﺘﻮﻓـﺮ ﻃﺮق ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺎة ﰲ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﴪﻳﻌﺔ ﺣﺮﺻﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ ﺳـﻼﻣﺘﻬﻢ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ إﻟﻐﺎء‬ ‫اﻹﺷـﺎرة اﻤﺮوﻳﺔ اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ ﺗﻘﺎﻃﻊ‬ ‫ﺷـﺎرع اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻣﻊ ﺷـﺎرع‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺎن‪ ،‬ﻟﺠﻌـﻞ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﺮوﻧـﺔ وﻳﻘﻠﻞ ﻣـﻦ اﻻزدﺣﺎم‪.‬‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ دﻋـﻮا إﱃ إﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل ﴎﻳﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﺎرع ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﻌﺎﻧﻴﻪ ﰲ وﻗﺖ‬

‫اﻟﺬروة ﻣﻦ ازدﺣﺎم ﻛﺒﺮ أﺛﻨﺎء ﺧﺮوج‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﻣﻦ اﻤـﺪارس واﻻﺻﻄﻔﺎف‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣـﻲ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﻣﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺒﺐ ﺗﻌﻄﻞ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻟﻮﻗﺖ ﻃﻮﻳﻞ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ اﻟﺤـﺎل أﻳﻀـﺎ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ ﻗﻠﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻃﻼﺑﻬﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮن اﻟﺸـﺎرع اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻛﻤﻮاﻗﻒ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻤﻊ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﻳﻤﻦ ﻓﺎﺿـﻞ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻓـﻜﺎر واﻟﺸـﻜﺎوى اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻮاﻃﻨﺎت وﻛﺎﻧﺖ أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺈﻋﺎدة ﺗﺨﻄﻴﻂ وﺳـﻔﻠﺘﺔ‬ ‫ﺷـﻮارع ﺟﻨﻮب ﺟﺪة ﺑﻨﻔـﺲ اﻵﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﻄﺒﻘﺔ ﰲ ﻏﺮﺑﻬﺎ وﺷـﻤﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ‬ ‫اﻟﺸﻮارع اﻟﻀﻴﻘﺔ ﰲ اﻟﺠﻨﻮب ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ أﺣﻴـﺎء اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻣﺪاﺋـﻦ اﻟﻔﻬﺪ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﻦ إﱃ وﺟﻮد ﻣﻴﺎدﻳـﻦ ﻋﲆ ﻋﺪة‬ ‫ﺷﻮارع ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﻌﻄﻞ اﻟﺤﺮﻛﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﺗﺴـﺎﺑﻖ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺟﺪة اﻟﺰﻣـﻦ ﻟﻼﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺷﻘﺮاء ﺗﺰف أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ ٢٩٠٠‬ﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺨﺮ‬ ‫اﻟﺪوادﻣﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺷـﻘﺮاء‬ ‫ﺑﺘﺨﺮﻳـﺞ ‪ 2900‬ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻳﻤﺜﻠﻦ‬ ‫اﻟﺪﻓﻌـﺔ اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺷﻘﺮاء‪ ،‬وذﻟﻚ ﻳﻮم أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺷـﻬﺪ اﻟﺤﻔﻞ اﻟـﺬي أﻗﻴﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﺣﻀـﻮر اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﻧﻮرة ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻤﺒﺎرك ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‪ ،‬وﻣﻨﺴﻮﺑﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫وﻋﻤﻴـﺪات اﻟﻜﻠﻴﺎت وﺣﻀﻮر ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺷﻘﺮاء‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وأﻣﻬﺎﺗﻬﻦ‪.‬‬ ‫ﺑـﺪأ اﻟﺤﻔـﻞ ﺑﺘـﻼوة آﻳﺎت ﻣـﻦ اﻟﺬﻛﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻴﻢ ﺗﻠﺘﻬﺎ اﻟﻄﺎﻟﺒـﺔ ﻧﻮرة اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ُﻗـﺪم ﻋـﺮض ﻣﺮﺋﻲ ﻋـﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫وﻣﺴـﺮﺗﻬﺎ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫـﺎ ﺗـﻢ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮاض ﻃﺎﺑـﻮر اﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت‪ ،‬ﺗﻼ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻛﻠﻤﺔ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﻨﺄ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺨﺮﻳﺠﺎت وأﴎﻫﻦ ﺑﺎﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻴﺪة ﻣﻮﺻﻴـﺎ ً إﻳﺎﻫـﻦ ﺑﺎﻤﺜﺎﺑـﺮة‬ ‫وﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻟﻠﻪ ﰲ أداء اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻤﺴـﺘﻤﺪة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎب واﻟﺴـﻨﺔ‪ .‬ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‪ ،‬أﻟﻘﻴﺖ‬ ‫ﻛﻠﻤـﺔ ﻋﻤﻴﺪ اﻟﻘﺒﻮل واﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬

‫أﻟﻘﺘﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ ﻋﻨـﻪ وﻛﻴﻠﺔ ﺷـﺆون‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴـﺔ ﰲ اﻤﺰاﺣﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻣﺮﻳﻢ اﻟﺨﺎﻟـﺪ‪ ،‬ﺗﺤﺪﺛﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋـﻦ أن ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺷـﻘﺮاء ﺑﺎﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺪاﺛـﺔ ﻧﺸـﺄﺗﻬﺎ ﺗﻌـﺪ أﻛـﱪ ﺟﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ اﻻﺗﺴـﺎع اﻟﺠﻐﺮاﰲ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ أﻛﱪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﰲ ﻋـﺪد ﻛﻠﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﻨﺘـﴩة ﰲ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت‬ ‫ﻏـﺮب ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋـﺪد اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻓﻴﻬـﺎ ﻋﻦ‬ ‫)‪ (23000‬ﺛﻼﺛﺔ وﻋﴩﻳﻦ أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺔ‪ .‬ﺗﻼ ذﻟـﻚ ﻛﻠﻤﺔ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻧﻮرة اﻤﺒﺎرك اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ ﻓﻴﻬـﺎ‪» :‬أﻫﻨﻲء اﻟﻮﻃﻦ وأﺑﺎرك ﻟﻪ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻜﻮﻛﺒـﺔ اﻟﺮاﺋﻌﺔ اﻟﺘـﻲ ﻧﺰﻓﻬﺎ ﻟﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻨﺎﺗﻨﺎ اﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت اﻟﻼﺗﻲ ﻳﺤﻤﻠﻦ‬ ‫ﰲ ﻗﻠﻮﺑﻬـﻦ ﻋﻬﻮد اﻟـﻮﻻء وﻋﲆ أﻛﻔﻬﻦ‬ ‫ﻣﻌـﺎول اﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬وﻳﺒـﴩن ﺑﻤﻴﻼد ﺟﻴﻞ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺘﻨﺎ اﻟﻐـﺮاء‪ ،‬ﻳﻐﺪو إﱃ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﺑﻘﻠﺐ واﺛـﻖ‪ ،‬وروح‬ ‫ﻃﻤﻮﺣـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺴـﻬﻤﻦ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ وﻃﻨﻬﻦ‬ ‫وﺗﻔـﺎن«‪ .‬ﺗﻼ‬ ‫إﺧـﻼص‬ ‫اﻟﻐـﺎﱄ ﺑـﻜﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ذﻟﻚ ﻛﻠﻤﺔ اﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت أﻟﻘﺘﻬﺎ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺧﺰﻧـﺔ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬ﺛﻢ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺗﻢ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻤﺘﻔﻮﻗـﺎت واﻟﻠﺠﺎن اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﻔﻞ‪.‬‬

‫اﻟﺠﺴـﻮر واﻷﻧﻔـﺎق اﻤﺘﺒﻘﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻘـﺮر أن ﻳﻔﺘﺘﺢ اﻹﺛﻨﻦ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﻧﻔﻖ ﻃﺮﻳـﻖ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ )اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ( ﻣـﻊ ﺗﻘﺎﻃﻊ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ اﻷﻣﺮ ﻣﺎﺟـﺪ‪ ،‬ﺗﺠﺮﻳﺒﻴﺎ ً أﻣﺎم‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﺗﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻣـﴩوع أﻧﺒﻮب اﻤﻴﺎه ﰲ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﻨﻔﻖ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻤﴩوع ﰲ وﻗﺘﻪ اﻤﺤﺪد‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ اﻓﺘﺘﺎح اﻟﻨﻔﻖ رﺳـﻤﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣـﻦ اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ أﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﻔـﻖ ووﺿـﻊ اﻟﺤـﺎرات اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫اﻟﺜﻼث وﺗﺮﻛﻴﺐ اﻷرﺻﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻌﻤـﻞ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋﲆ ﻣﴩوع‬ ‫ﺟﴪ اﻷﻣﻞ اﻟﻮاﻗﻊ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة اﻟـﺬي ﺗﻢ اﻓﺘﺘﺎﺣـﻪ ﺗﺠﺮﻳﺒﻴﺎ ً‬ ‫أﻣـﺎم اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ اﻷﺳـﺒﻮع ﻣﺎ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﺘﺒـﻖ إﻻ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ أﺳـﻔﻞ اﻟﺠﴪ‪ ،‬وإﺻـﻼح ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ وﺳـﻔﻠﺘﺔ اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﻹﻋـﻼن‬ ‫اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ رﺳـﻤﻴﺎ ً ﻳـﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪30‬‬ ‫ﻣﺎﻳﻮ اﻟﺠﺎري‪.‬‬

‫اﻟﺴـﺒﺖ‪ :‬ﰲ »ﻋﻦ« ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ دﻣﻌﺔ ﻓﺮح ﺑﻌﺪ زﻳﺎرة‬ ‫اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫اﻷﺣﺪ‪ :‬اﺗﺨـﺬوا ﻣﻜﺎﻧﺎ ً ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋﻦ اﻟﻀﺠﻴﺞ وأﻋـﺪوا ﺟﻮاﺑﺎ ً‬ ‫ﻟﺒﻨﺎت اﻟﺸﺎم ﻷﻧﻬﻦ ﺳﻴﺴﺄﻟﻨﻜﻢ‪ :‬أﻳﻦ ﻛﻨﺘﻢ؟!‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ‪ :‬ﻏﻀﺐ ﻣﻦ ﻏﻀﺐ ﻣﻦ ﻣﻘﺎﻟﺘﻲ ‪» :‬ﻟﻴﺴـﺖ ﺷـﻬﺎﻣﺔ‬ ‫ﻳﺎوﻟﺪي!« ‪ ،‬أرﺟﻮﻛﻢ ﻻ ﺗﻐﺮروا ﺷﺒﺎﺑﻨﺎ!‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ :‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺤﻈﻰ ﻛﺎﺗﺐ أﻗﻞ ﻣﻦ ﻋﺎدي ﺑـ»ﺑﺮوﺑﺎﺟﻨﺪا«‬ ‫ﻏﺮ ﻋﺎدﻳﺔ‪..‬ﻋﻠﻴﻚ أن ﺗﺘﺄﻣﻞ!‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء‪» :‬اﻟﺴـﻮاﺑﻖ«‪ ..‬ﻳﺠـﺐ أﻻ ﱠ ﺗﻤﻨـﻊ ﺻﺎﺣﺒﻬـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫وﻇﻴﻔﺔ!‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ :‬ﺑﺪل ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻋﻤﻞ ﻟـ»ﻛﺘﺎب اﻟﻀﺒﻂ« ﺗﺄﺧﺮ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻳﺎ وزارة اﻟﻌﺪل‪..‬‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻗﻠﻴـﻞ‪ :‬أم ﻧﻘﺎد ﺗﻘـﻮل ﻟﻠﻄـﻼب‪ :‬ﺑـ»اﻟﻜﺒﺘﺎﺟﻮن« ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻨﺠﺢ وﻟﻜﻦ ﺳﺘﻌﻴﺶ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً ﻛﺎﻟﺠﺤﻴﻢ!‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﻣﺴﺘﻤﺮة أﻋﲆ ﻧﻔﻖ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‬

‫أﻏﻠﻘﺖ أﻣﺎﻧـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﰲ ﺣﻤﻠﺘﻬـﺎ اﻟﺮﻗﺎﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻴـﻮم‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻋـﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ ‪-‬ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﻄﺎﻋـﻢ واﻟﺒﺎﻋـﺔ اﻟﺠﺎﺋﻠـﻦ‬ ‫ﻏﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ 99 -‬ﻣﻄﻌﻤﺎ ً‬ ‫و»ﺑﻮﻓﻴـﻪ« ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ أﺣﻴﺎء ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وﺻﺎدرت ﻛﻤﻴـﺎت ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻏﺬﻳﺔ ﻏﺮ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻼﺳﺘﻬﻼك‬ ‫اﻵدﻣـﻲ ﰲ اﻤﻄﺎﻋـﻢ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺑﻠﻎ ﻋـﺪد اﻤﻄﺎﻋﻢ اﻟﺘﻲ ﺗـﻢ إﻏﻼﻗﻬﺎ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن ‪ 247‬ﻣﻄﻌﻤﺎ ً و«ﺑﻮﻓﻴﻪ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻗﺪ أﺳﻔﺮت‬ ‫ﻋﻦ إﻏﻼق ‪ 52‬ﻣﻄﻌﻤﺎ ً ﰲ اﻟﻴﻮم اﻷول‪،‬‬ ‫و‪ 96‬ﻣﻄﻌﻤـﺎ ً ﰲ اﻟﻴـﻮم اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺗﻢ‬

‫ﻣﻌﺎﻳﻨﺔ اﻟﻠﺤﻮم اﻟﻔﺎﺳﺪة ﰲ أﺣﺪ اﻤﻄﺎﻋﻢ‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴـﺲ ﺑﺎﻟﻴـﻮم اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ إﻏﻼق ‪ 99‬ﻣﻄﻌﻤﺎ ً و«ﺑﻮﻓﻴﻪ«‪.‬‬ ‫وﺗﻮزﻋـﺖ ﻋﻤﻠﻴـﺎت إﻏـﻼق‬ ‫اﻤﻄﺎﻋـﻢ واﻟﺒﻮﻓﻴﻬـﺎت‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺟﺮت‬

‫اﻟﻌﻤـﺮ ﰲ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫إﺛـﺮ ﺧﻼف ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﴬب‬ ‫اﺑﻨﺘﻬﺎ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﴩﻃﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻤﻘﺪم ﺳـﻌﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪،‬‬

‫إن واﻟـﺪ اﻤﻮاﻃﻨﺔ أﺑﻠﻎ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺎدث‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻗﺎم ﺑﺈﺳﻌﺎف اﺑﻨﺘﻪ‬ ‫وإﻳﺼﺎﻟﻬﺎ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻟﺘﻠﻘﻲ اﻟﻌﻼج‬ ‫اﻟـﻼزم‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﴩﻃﺔ أﻟﻘﺖ‬

‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋـﲆ اﻟﺨﺎدﻣـﺔ اﻟﺘـﻲ اﺗﻀﺢ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺗﻘﻴﻢ ﺑﺼﻮرة ﻏـﺮ ﴍﻋﻴﺔ‪ .‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ اﻋﱰاﻓﻬـﺎ ﺑﻄﻌﻦ اﻤﻮاﻃﻨﺔ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺧﻼف ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻧﻘﻼب ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻳﻘﺘﻞ ّأﻣ ًﺎ وﻃﻔﻠﺘﻬﺎ‬

‫اﻹﺳﻌﺎف اﻟﺠﻮي ﻳﻨﻘﻞ أﺣﺪ اﻤﺼﺎﺑﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺒﺠﻴﺪي‬ ‫ﻟﻘﻴـﺖ أم وﻃﻔﻠﺘﻬﺎ اﻟﺼﻐﺮة ﻣﴫﻋﻬﻤـﺎ ﻳﻮم أﻣﺲ وأﺻﻴﺐ اﺛﻨﺎن‬ ‫ﻣـﻦ أﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ » ‪ «20-12‬ﺳـﻨﺔ ﺑﺈﺻﺎﺑـﺎت ﻋﺪﻳـﺪة وﻣﺘﻔﺮﻗﺔ إﺛﺮ‬ ‫اﻧﻘـﻼب اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘ ﱡﻠﻬـﻢ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺤﺎﺋـﻂ اﻟﻐﺰاﻟﺔ ﺟﻨﻮب‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺸﻤﲇ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ‪ 120‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰاً‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺑﺎﴍت اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺤﺎدث وﺗـﻢ ﻧﻘﻞ اﻤﺼﺎﺑﻦ اﻷرﺑﻌﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺸـﻤﲇ اﻟﻌﺎم ﺑﺈﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻢ ﻧﻘﻞ‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ وﺻﻔﺖ ﺑﺎﻟﺨﻄﺮة واﺷﺘﺒﺎه ﺑﻨﺰﻳﻒ ﺑﻮاﺳﻄﺔ اﻹﺳﻌﺎف اﻟﺠﻮي إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﺤﺎﺋﻞ ﻏﺮب اﻟﺸﻤﲇ ‪ 180‬ﻛﻢ‪ ،‬وﻧﻘﻞ اﻷم وﻃﻔﻠﺘﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﺛﻼﺟﺔ اﻤﻮﺗﻰ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﻜﺔ‪ :‬ﺣﺮﻳﻖ ﻳﻠﺘﻬﻢ ‪ ٤‬ورش ﺳﻴﺎرات و»ﺑﻨﺸﺮ ًا«‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬

‫ﺳﺤﺎﺑﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﺪﺧﺎن ﺧ ﱠﻠﻔﻬﺎ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬

‫ﺗﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ أﺑﺤﺎث‬

‫اﻧﺪﻟـﻊ ﺣﺮﻳﻖ أﻣـﺲ ﰲ ‪ 4‬ورش‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرات وﺑﻨـﴩ ﺑﺠﺎﻧـﺐ‬ ‫اﻟﻔﺤـﺺ اﻟـﺪوري ﰲ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﻣﻄﻠﻘﺎ ً ﺳـﺤﺎﺑﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪﺧﺎن اﻷﺳـﻮد‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳﻤﻊ‬ ‫)اﻟﴩق( دوي اﻧﻔﺠـﺎرات أُرﺟـﻊ إﱃ أﻧﺎﺑﻴـﺐ‬

‫اﻟﻠﺤﺎم‪.‬‬ ‫وﻓـﻮر ﺗﻠﻘﻴﻬﺎ ﺑﻼﻏـﺎ ً ﺑﺎﻟﺤﺮﻳﻖ ﻫﺮﻋﺖ‬ ‫‪ 6‬ﻓـﺮق ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‬ ‫اﻻﺧﺘﺼـﺎص‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻓﺮق اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ‪ ،‬إﱃ اﻤﻮﻗـﻊ وﺑـﺎﴍت إﻃﻔﺎء‬ ‫اﻟﻨﺮان واﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻋـﲇ اﻤﻨﺘـﴩي إن اﻟﺤﺮﻳـﻖ‬

‫اﻧﺪﻟﻊ ﰲ ورش ﺳـﻴﺎرات ﺑﺤﻲ اﻟﻌﻤﺮة‬ ‫وﺗـﻢ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻪ ﰲ وﻗـﺖ وﺟﻴﺰ‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﺴـﺠﻞ أي إﺻﺎﺑـﺎت‪ .‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ‬ ‫أن اﻟﺤﺮﻳـﻖ ﺑﺪأ ﰲ اﻟﺒﻨـﴩ اﻟﺬي ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺘﻪ ‪ 144‬ﻣﱰا ً ﻣﺮﺑﻌﺎ ً ﺛﻢ اﻧﺘﻘﻞ إﱃ‬ ‫اﻟﻮرش‪ .‬وذﻛـﺮ أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫أﺷـﺎرت إﱃ أن اﻟﺤﺮﻳـﻖ ﻛﺎن ﻋﺮﺿﻴﺎ ً‬ ‫ورﺑﻤﺎ ﻛﺎن ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻤﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪.‬‬

‫ﺿﺒﻂ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺷﺎب ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺧﺎدﻣﺔ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻋﲇ ﺟﻤﻌﺎن أﻗﺎﻣـﺖ ﻣﺪرﺳـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄــﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﻴـــﺎن )ﺗﻄﻮﻳـﺮ( أﻣـﺲ اﻷول ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻴـﻮم اﻤﻔﺘﻮح ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺷـﻌﺎر )ﻷﻧﻲ أﺣﺒﻚ ﻳﺎرﺳﻮل اﻟﻠﻪ( واﺷﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﺑـــــﺪأ اﻟﱪﻧﺎﻣــــــﺞ ﺑﺎﻻﺻﻄﻔـﺎف اﻟﺼﺒﺎﺣـﻲ ﺛـﻢ اﻹذاﻋﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﺗﻠـﺖ ذﻟﻚ ﻛﻠﻤﺔ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ ﺣﺴـﻦ ﻋﺰﻳـﺰ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺛـﻢ ﻣﺴـﺮة اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﻟﻄﻼب اﻟﺼﻒ اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻤﺘﻮﺳـﻂ واﻟﺴـﺎدس‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ‪ .‬ﺗﻼ ذﻟﻚ ﺳـﺒﺎق اﻤﺎرﺛﻮن‪ ،‬ﺛﻢ اﻷﻟﻌﺎب اﻤﺴﻠﻴﺔ واﻤﺴﺎﺑﻘﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ‪ .‬وﰲ اﻟﺨﺘﺎم ﻛﺮﻣﺖ اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﻄﻼب اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ‬ ‫واﻤﻮﻫﻮﺑﻦ واﻤﻌﻠﻤﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺮوﺿﺔ »‪ » 12‬وﰲ اﻟﺴـﲇ«ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ«‬ ‫وﰲ اﻟﺤﺎﺋـﺮ«‪ «1‬وﰲ اﻟﺒﻄﺤﺎء«‪«11‬‬ ‫وﰲ اﻤﻌﺬر«ﻋـﴩة« وﰲ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳـﺔ‬ ‫»ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ« وﰲ ﻧﻤـﺎر »أرﺑﻌـﺔ«‬ ‫وﰲ اﻟﺸـﻔﺎء »اﺛﻨـﻦ« وﰲ ﻋﺮﻗـﺔ‬ ‫»أرﺑﻌـﺔ« وﰲ اﻟﻌﻠﻴـﺎ »ﺳـﺘﺔ« وﰲ‬ ‫اﻟﻨﻈﻴﻢ«ﺛﻼﺛﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺳـﻔﺮت اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﻛﺬﻟـﻚ ﻋﻦ‬ ‫إﻳﻘﺎف ﺑﺎﺋﻌﻦ ﺟﺎﺋﻠﻦ ﻏﺮ ﺳﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﻦ ﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺒﻴـﻊ وﻣﺼﺎدرة‬ ‫ﺑﻀﺎﺋﻌﻬـﻢ واﺣﺘﺠـﺎز ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات وإﺻﺪار ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ أﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺘﻌﻬﺪ‬ ‫ﺑﻌـﺪم ﻣﻌـﺎودة ﻣﺰاوﻟـﺔ اﻟﻨﺸـﺎط‬ ‫وﺗﺸـﻮﻳﻪ اﻤﻨﻈـﺮ اﻟﻌـﺎم ﻟﺸـﻮارع‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪.‬‬

‫إﺛﻴﻮﺑﻴﺔ ﺗﻄﻌﻦ ﻣﻮاﻃﻨﺔ ﻓﻲ اﻟﺒﺎﺣﺔ وﺗﻀﺮب اﺑﻨﺘﻬﺎ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي اﺧﺘﺘﻤﺖ أﻣﺲ أﻋﻤـﺎل اﻟﻨﺪوة اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻨﻈﻤﻬﺎ ﻗﺴـﻢ اﻟﱰﺑﻴـﺔ وﻋﻠﻢ اﻟﻨﻔـﺲ ﰲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴـﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﴩاﻛـﺔ ﻣﻊ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻓﻠﻮرﻳـﺪا أﺗﻼﻧﺘﻴـﻚ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﻘـﺪت ﺗﺤﺖ ﻋﻨـﻮان »اﻻﺗﺠﺎﻫـﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﰲ اﻹرﺷـﺎد اﻟﻨﻔﴘ«‪.‬‬ ‫وأﻟﻘﺖ اﻟﻨﺪوة اﻟﻀﻮء ﻋﲆ آﺧﺮ اﻤﺴـﺘﺠﺪات ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻹرﺷﺎدي‪ ،‬وأﻫﻢ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺗـﻪ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻬﺪف إﱃ إﻋﺪاد ﻃﻼب ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ وﻓﻖ أﺣﺪث اﻤﺴﺘﺠﺪات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻳﻮم ﻣﻔﺘﻮح ﺑﻤﺪرﺳﺔ ا‚ﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﻓﻲ اﻟﺮﺑﻴﺎن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻣـﺲ اﻟﺨﻤﻴـﺲ ﻋـﲆ ﻋـﺪة أﺣﻴﺎء‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ أﻏﻠﻘـﺖ ﰲ اﻟﻌﺮﻳﺠﺎء«ﺳـﺒﻌﺔ‬ ‫»‪ ،‬وﰲ اﻟﺸـﻤﺎل »ﺧﻤﺴـﺔ« وﰲ اﻤﻠﺰ‬ ‫»اﺛﻨـﻦ« وﰲ اﻟﻨﺴـﻴﻢ »أرﺑﻌـﺔ« وﰲ‬

‫اﺧﺘﺘﺎم »ا”رﺷﺎد اﻟﻨﻔﺴﻲ« ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ّ‬ ‫وﻗﻊ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺑﺪران اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ أﺑﺤﺎث وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻤﺼﻨـﻊ اﻷدوﻳﺔ ﻹﺣﺪى اﻟـﴩﻛﺎت ﰲ وادي اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة واﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي اﻟﺪﻛﺘـﻮر وﻟﻴﺪ أﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﻴﺎﱄ‪ ،‬وﺗﺘﻌﻠﻖ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﺈﻧﺸﺎء ﻣﺮﻛﺰ أﺑﺤﺎث وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻷدوﻳﺔ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﴩﻛﺔ ﰲ وادي اﻟﺮﻳـﺎض ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻧﺘﺎج‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﻤﺪة ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات ﺑﻌﺪ أن ﺳـﺒﻖ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻣﺬﻛـﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺸـﺄن‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻠﻤﺮﻛـﺰ دور ﺑﺪﻋﻢ اﻟﺒﺤـﺚ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻟﻠﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ واﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫ﺳـﺪدت ﺧﺎدﻣـﺔ إﺛﻴﻮﺑﻴﺔ ﻃﻌﻨﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻜﺘﻒ ﻤﻮاﻃﻨﺔ ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ‬

‫أﺑﻮﻧﻘﺎد‬ ‫ورﺳﺎﻳﻠﻪ!‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺗﻐﻠﻖ ‪ ٢٤٧‬ﻣﻄﻌﻤ ًﺎ ﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺘﻬﺎ اﻻﺷﺘﺮاﻃﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻛﻠﻤﺔ رأس‬

‫ﺻﻴﺎﻧﺔ »اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ« ﺗﺨﻨﻖ وﺳﻂ ﺟﺪة‪ ..‬واﻓﺘﺘﺎح »ﻧﻔﻖ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ«‪ ٢٧ ..‬ﻣﺎﻳﻮ‬

‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪ ٥‬ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫اﻟﺤﺸﻴﺶ وﺣﺒﻮب اﻟﻜﺒﺘﺎﺟﻮن اﻟﺘﻲ ُ‬ ‫ﺿﺒﻄﺖ ﻣﻊ اﻟﺸﺎب‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪ ٥‬ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫أﺣﺒـﻂ رﺟـﺎل ﻣﺮﻛـﺰ أﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮق ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺤﻮﻣﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻃﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳـﺐ ﺧﺎدﻣﺔ إﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫وﻛﻤﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺤﺒـﻮب اﻤﺨـﺪرة‬ ‫واﻟﺤﺸﻴﺶ وﻗﺎرورﺗﻲ ﻣﺴﻜﺮ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣﺼـﺪر ﻣﺴـﺆول ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ إﻧﻬـﻢ‬ ‫اﺷـﺘﺒﻬﻮا ﰲ ﺳـﻴﺎرة »إﻟﻨﱰا« ﻣﻌﺘﻤﺔ‬ ‫اﻟﺰﺟـﺎج ﻳﻘﻮدﻫـﺎ ﺷـﺎب ﺳـﻌﻮدي‬ ‫ﺗﺮاﻓﻘـﻪ ﺳـﻴﺪة‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﺳـﺘﻴﻘﺎﻓﻬﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ارﺗﺒـﻚ اﻟﺴـﺎﺋﻖ ﺑﻌـﺪ أن ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ‬ ‫إﺑـﺮاز ﻫﻮﻳﺘـﻪ وﻫﻮﻳﺔ اﻤـﺮأة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫رﻓﺾ ﺗﻠﺒﻴـﺔ اﻟﻄﻠﺐ‪ ،‬وﺣـﺎول ﻣﻨﻊ‬ ‫رﺟـﺎل اﻷﻣﻦ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻴﺶ اﻟﺴـﻴﺎرة‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ ﺟﻌﻠﻬـﻢ ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺘﻔﺘﻴﺸـﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﻮة‪ ،‬وﻋﺜـﺮوا ﺑﺪاﺧﻠﻬـﺎ ﻋﲆ ‪88‬‬ ‫ﺣﺒـﺔ ﻛﺒﺘﺎﺟـﻮن وﺛـﻼث ﺳـﺠﺎﺋﺮ‬ ‫ﺣﺸـﻴﺶ وﻗﺎرورﺗﻲ ﻣﻴـﺎه ﻣﻌﺒﺄﺗﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌـﺮق اﻤﺴـﻜﺮ‪ ،‬أﻣﺎ اﻤـﺮأة ﻓﺘﺒﻦ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺧﺎدﻣﺔ إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺤـﴬ ﺑﺎﻟﻮاﻗﻌﺔ وﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﻬﺮب‬ ‫واﻤﻀﺒﻮﻃـﺎت ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼـﺔ‬ ‫ﻻﺗﺨﺎذ اﻟﻼزم‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪8‬‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫زواج اﻟﻌﺎﺷﺮة!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬ ‫ﻳﺤﺘﻔـﻞ اﻟﻼﻋﺒﻮن ﺑﺎﻟﻔﻮز ﰲ اﻤﻠﻌﺐ؛ واﻟﻄﻼب ّ‬ ‫ﻳﺰﻓﻮن‬ ‫ﻟﻠﻨﺠـﺎح ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬واﻟﺠﻨﻮد اﻤﺴـﺘﺠﺪون ﻳﺤﺘﻔﻠﻮن‬ ‫ﺑﺘﺨ ّﺮﺟﻬﻢ ﰲ »اﻤﻴـﺪان«؛ ﻓﻠﻤﺎذا ﻧﻘﻴﻢ اﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ اﻷﻋﺮاس‬ ‫ﰲ »)ﻗﺸـﻮر( اﻷﻓﺮاح« ﻻ ﺑﻴﻮﺗﻨﺎ اﻟﺘﻲ ﻫﻲ أﻇﻤﺄ ﻣﺎ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻻﺣﺘﻀـﺎن ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻔـﺮح اﻟﺜﻤﻴﻨـﺔ ﺗﻠﻚ؟! ذاك ﺳـﺆال‬ ‫أﻓﺮاح ﻟﺰواﺟﻲ‪-‬‬ ‫ﻳﺸـﻐﻠﻨﻲ – ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﺣﺘﻀﺎن ﻗـﴫ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓﺄوﻫـﻢ ﻋﻘﲇ ﺑﺼﺤﺔ اﻤﱪرات اﻟﺘـﻲ دﻓﻌﺘﻨﻲ ﻟﺬﻟﻚ؛ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﺪﺣـﺾ ﻧﻔـﴘ ﺗﻠﻚ اﻤـﱪرات وﺗﺴـﺨﺮ ﻣﻨﻬـﺎ ﻟﻠﺘﻔﺮﻳﻂ‬ ‫ﺑـ»ﻓـﺮح« ﻛﺎﻣﻞ اﻟﺪﺳـﻢ! ﺧﺮوﺟـﺎ ً ﻣﻦ ﺑﻮاﻋـﺚ اﻟﻨﻔﺲ؛‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓﻤﺎذا ﻟﻮ وﺟﻬﺖ ﻟﻚ دﻋﻮة ﻟﺤﻀﻮر زﻓﺎف ﻳﻘﺎ ُم ﰲ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎﴍة ﺻﺒﺎﺣـﺎً؟! إذ ﻳﻄﻴـﺐ ﻷﴎﺗـﻲ »اﻟﻌﺮﻳﺴـﻦ«‬ ‫ﺣﻀﻮرك ﻤﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ اﻟﻔﺮﺣﺔ وﺗﻨﺎول ﻃﻌﺎم اﻟﻐﺪاء!‬ ‫ﻫـﺬا ﻣـﺎ ﻧﻘﻠﺘـﻪ »ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض« ﻋـﻦ » أﴎة‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﺗﻨﻮي إﻗﺎﻣﺔ ﺣﻔﻞ زﻓﺎف اﺑﻨﺘﻬﺎ ﺻﺒﺎﺣﺎً«!‬ ‫وﻣﻘﺪﻣﺎ ً أﺗﻤﻨﻰ ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة؛ واﺗﻔﻖ‬ ‫ﻣـﻊ واﻟـﺪ »اﻟﻌـﺮوس« ﰲ ﺧﺸـﻴﺘﻪ ﻣـﻦ »ﻋـﺪم ﺿﻤﺎن‬ ‫ﺣﻀﻮر ﻛﺎﻓـﺔ اﻤﺪﻋﻮﻳﻦ ﻟﻌﺪم اﻋﺘﻴﺎدﻫـﻢ ﺣﻀﻮر ﻋﺮس‬ ‫ﰲ اﻟﺼﺒـﺎح«! وأزﻳـﺪ ﻣـﻦ ﻋﻨﺪي ﺑﺎﻓﱰاض ﻋـﺪم ﺣﻀﻮر‬ ‫ﻧﺼﻔﻬـﻢ ﻻﻋﺘﻘﺎدﻫﻢ ﺑﺄن اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺎرة ﻋـﻦ »ﻣﻘﻠﺐ«! أﻣّ ﺎ‬ ‫اﻟﺤﺎﴐون ﺻﺒﺎﺣﺎ ً ﻓﺈن اﻷﻣﺮ ﺳــ»ﻳﻠﺨﺒﻂ« ﺳـﺎﻋﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺒﻴﻮﻟﻮﺟﻴـﺔ! ﻓﺎﻤﻮﻋﺪ –اﻟﻌﺎﴍة ﺻﺒﺎﺣـﺎً‪ -‬ﻗﺪ ﻳﺄﺗﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺜﺮﻳـﻦ وﻫﻢ ﻟـﻢ ﻳﺘﻨﺎوﻟﻮا ﻃﻌﺎم إﻓﻄﺎرﻫـﻢ ﺑﻌﺪ! ﻫﺬا إن‬ ‫اﺳـﺘﻴﻘﻈﻮا ﻣﻦ اﻷﺳﺎس ﰲ ﻳﻮم إﺟﺎزة ﻫﻮ اﻟﺨﻤﻴﺲ! ﻷﻧﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺒﻌﺪ أن ﻳﻜـﻮن اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎ ً ﰲ أﻳﺎم اﻟﺪوام‬ ‫ﻋﺬر ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻦ أﻋﺬار اﻟﺘﺨﻠﻒ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ! إﻻ ﰲ ﺣﺎل إﺿﺎﻓﺔ ٍ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺪوام ﻟﻴﻜﻮن‪ :‬ﺑﺴـﺒﺐ ﺣﻀﻮر زواج اﻷخ اﻟﺼﺒﺎﺣﻲ؛‬ ‫أو ﺣﺘﻰ اﻟﺘﱪﻳﺮ ﺑﺎﻻﻧﺸـﻐﺎل ﻟـ»ﻇـﺮوف« زواج »اﻟﻮاﻟﺪ«!‬ ‫وﻫﻨـﺎك ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺎء ﺧﺼﻮﺻـﺎً؛ ﻓﺎﻟﻮاﺣﺪة‬ ‫ﻣﻨﻬـﻦ ﻳﻠﺰﻣﻬـﺎ اﻻﺳـﺘﻴﻘﺎظ ﻣـﻊ اﻟﻔﺠـﺮ ﻷداء اﻟﺼـﻼة‬ ‫ﻓﺎﻻﺳﺘﻌﺪاد ﻟﻠﺰﻳﻨﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﺤﻔﻠﺔ زواج اﻟﻌﺎﴍة! وﻗﺪ‬ ‫ﻳـﺆذن ﻟﺼﻼة اﻟﻈﻬﺮ وﻫﻲ ﻣﺎ ﺗﺰال أﻣـﺎم اﻤﺮآة ﻟﺘﻔﻘﺪ أي‬ ‫ﺧﻠـﻞ ﻣﺤﺘﻤﻞ! إﻧﻤـﺎ وﺑﺤـﻖ ﻓﺎﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺎت ﻛﺜـﺮة وﻟﻴﺲ‬ ‫أﻗ ّﻠﻬـﺎ أن ﺗﺤﻈـﻰ »اﻤﺪام« ﺑﺈﺟـﺎزة »ﻓﺮاﺋﺤﻴـﺔٍ « راﻗﺼﺔٍ‬ ‫ﺗﻌﻔﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻃﺒﺦ اﻟﻐﺪاء!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺆﺟﻞ اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫اﻟﺸﻬﺮي‪ :‬اﻻﺗﺼﺎﻻت ﱢ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻨﻤﺎص‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ راﻓﻊ‬ ‫أوﺿـﺢ ﻋﻤﻴﺪ اﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻨﻤﺎص اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺟﺎﺑﺮ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬أن‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨـﻲ ﺗﻮاﺻـﻞ‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫـﺎ اﻟﺤﺜﻴﺜـﺔ ﻻﻓﺘﺘـﺎح ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي وﺿﻊ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﻗﺒﻞ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻋﻮام ﺣﺠﺮ اﻷﺳـﺎس ﻤﴩوﻋﻪ‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﺧﻄﺔ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﻟﻌﺪة ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻤﺠﻤـﻊ اﻟﺘﻘﻨﻲ اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ‪ 10‬ﻛﻢ‬ ‫ﺷـﻤﺎل اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻳﻀﻢ ﻛﻠﻴﺔ ﺗﻘﻨﻴﺔ وﻣﻌﻬﺪا ً ﻋﺎﻟﻴﺎ ً ﻟﻠﺒﻨﺎت وﻣﻌﻬﺪا ً‬ ‫ﺛﺎﻧﻮﻳﺎ ً ﺻﻨﺎﻋﻴﺎ ً ﺑﻌﻘﺪ ﻳﻔﻮق ‪ 200‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﺛ ﱠﻤﻦ اﻟﺸـﻬﺮي ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﲇ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﻐﻔﻴـﺺ‪ ،‬وﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ اﻷول‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻧـﻮﱠﻩ ﺑﺠﻬﻮد رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﻣﺮزوق ﰲ ﺗﺬﻟﻴﻞ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻘﺒﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫واﺟﻬﺖ اﻤﴩوع ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼﻗﺘﻪ‪.‬‬ ‫وزف اﻟﺸـﻬﺮي اﻟﺘﻬﻨﺌـﺔ ﻷﻫـﺎﱄ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻗﺮب‬ ‫اﻻﻓﺘﺘﺎح وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺤﻠﻢ اﻟﺬي ﻃـﺎل اﻧﺘﻈﺎره‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أن اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﺳﻮف ﺗﺨﺪم اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻤﺮاﻛﺰ اﻹدارﻳﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺷﻜﺮ اﻟﺸـﻬﺮي ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻨﻤﺎص ﻣﺤﻤﺪ ﺣﻤﻮد اﻟﻨﺎﻳﻒ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻮﺟﻪ وﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﺘﻮﻓﺮ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺤﺘﺎﺟﻪ اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت ﴐورﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﺷـﺪ اﻟﺸـﻬﺮي ‪-‬ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟـﴩق‪ -‬اﺗﺼﺎﻻت‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﺑﺘﻮﻓـﺮ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻟﻜﻠﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻻﻓﺘﺘﺎح‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أن ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﻘﺒﻮل ﺗﺘﻢ آﻟﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﴩق ﻗﺪ ﺗﻮاﺻﻠﺖ ﻣﻊ اﻤﴩف ﻋﲆ اﺗﺼﺎﻻت اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﺴـﻔﺮ ﻋﻮض اﻟﺬي رﻓـﺾ اﻹدﻻء ﺑﺘﴫﻳﺢ ﺣﻴـﺎل ﺗﺄﺧﺮ إﻳﺼﺎل‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﻬﺬه اﻤﻨﺸﺄة اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻣﺒﺎدرة ﻛﻞ‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ أوﱃ اﻤﺒﺎدرات‬ ‫ﻣـﻦ »اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء« ﻣﻦ ﺧﻼل اﻓﺘﺘﺎح ﻃﺮﻳـﻖ ﺑﺪﻳﻞ ﻣﺰدوج‬ ‫ﻳﺘﻔﺮع ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬وﺗﻐﺬﻳﺔ اﻤﴩوع ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺸﻬﺮي ﻣﻦ اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ ﰲ اﻤﺆﺳﺴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﻤﻞ ﻋﻤﻴﺪا ً ﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻘﻨﻔﺬة ﺛﻢ ﻛﻠﻒ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻋﻤﻴﺪا ً ﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻨﻤﺎص‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪7‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (530‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪة‪» :‬اﻟﻤﻴﺎه« ﺗﺘﺠﺎﻫﻞ ﺷﻜﻮى أﻫﺎﻟﻲ اﻟﺼﻔﺎ‪..‬‬ ‫و»ا­ﻣﺎﻧﺔ«‪ :‬ﻻ دﺧﻞ ﻟﻨﺎ ﺑﻤﺴﺆوﻟﻴﺎت اﺧﺮﻳﻦ‬

‫ﺣﻔﺮﻳﺎت ﻋﻤﻴﻘﺔ ﺳﺒﺒﻬﺎ اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬ ‫ﻓﻘـﺪ أﻫﺎﱄ ﺣﻲ اﻟﺼﻔﺎ ﰲ ﺟﺪة اﻟﻮاﻗﻊ ﰲ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻣـﺮ ﻣﺘﻌﺐ‪ ،‬اﻷﻣـﻞ ﻣﻦ ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ ﺣﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺘﻬﻢ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺰﻳـﺎدة ﻃﻔﺢ ﻣﻴـﺎه اﻤﺠﺎري‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻟﻮا ﻟـ »اﻟﴩق« إﻧﻬﺎ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﰲ أذى ﻛﺒﺮ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﺗﻨﻘﻞ ﻟﻬﻢ اﻷﻣﺮاض اﻤﻌﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﻧﺘﺸﺎر اﻟﺮواﺋﺢ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺰﻋﺞ‪ .‬ﺗﺠﺎرﻳﺎً؛‬ ‫ﻗﺎﻟﻮا إن اﻧﺘﺸﺎر ﻫﺬه اﻟﺮواﺋﺢ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ ﻫﺮوب‬ ‫اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ ﻣﻦ ﻣﺤﻼﺗﻬﻢ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺴﺎﺋﻠﻦ‬ ‫إﱃ ﻣﺘﻰ ﺳﺘﺴﺘﻤﺮ ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻧﺎة؟‬ ‫ﻋﻤﺎﻟﺔ واﻓﺪة‬ ‫ﺑﺎﺋﻊ أﺣﺪ اﻤﺤﻼت أﺑﻮﻋﲇ أوﺿﺢ أن اﻤﺤﻞ‬

‫ﺗﴬر ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪ ،‬ﻣﺎ أوﺟﺪ ﻋﺰوﻓﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﱰددﻳـﻦ ﻋﲆ اﻤﺤـﻞ‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬ﻗﻤﻨـﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﺮة ﺑﺎﻻﺗﺼﺎل ﺑﺎﻤﺴـﺆوﻟﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟـﺮد ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫داﺋﻤـﺎ ً ﺑﺄﻧﻜﻢ ﻋﻤﺎﻟﺔ واﻓـﺪة وﻻ دﺧﻞ ﻟﻜﻢ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻤﻮﺿﻮع؟ ﻣﺘﺴﺎﺋﻼً ﻫﻞ اﻟﴬر ﺳﻮف ﻳﻘﻊ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻓﻘﻂ؟ ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻤﻴﺎه ﺗﺠﻔﻒ‬ ‫وﺗﺴـﺤﺐ ﻳﻮﻣﺎ ً أو ﻳﻮﻣﻦ وﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺷـﻬﺮا ً أو‬ ‫أﻛﺜﺮ إﱃ أن ﻳﺄﺗﻲ اﻟﺴﺤﺐ اﻵﺧﺮ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺟﻌﻞ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻬﺬه اﻤﻴﺎه‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻤﺤﻼت‪،‬‬ ‫ﺗﺘﴬر ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ اﻟﺮواﺋﺢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺰﻛﻢ اﻷﻧﻮف وﺗﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﻧﻘﻞ اﻷﻣﺮاض إﻟﻴﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻄﻞ اﻤﺮﻛﺒﺎت‬ ‫أﺣﺪ اﻟﺴـﻜﺎن ﰲ اﻟﺤﻲ أﺣﻤـﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻗﺎل‪ :‬ﺳﺌﻤﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﺸﻜﺎوى وﻣﻦ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬

‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﺘﻐﻄﻴـﺔ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻨﺎ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺣﻠﻮل ﺑﺘﺎﺗﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺔ اﻤﺨﻮﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻨﺤـﻦ ﻧﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺮواﺋﺢ ﻣﻨﺬ ﺷـﻬﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﻮﺟﺪ أي ﺗﻔﺎﻋﻞ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﺗﻌﻄﻠﺖ إﺣﺪى اﻤﺮﻛﺒﺎت‬ ‫ﰲ وﺳـﻂ اﻤﻴﺎه‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺠﺪ اﻟﺴـﺎﺋﻖ إﻻ أن ﻳﻨﺰل‬ ‫ﰲ وﺳـﻂ ﻫﺬه اﻤﻴﺎه ﻣﻦ أﺟﻞ ﺳـﺤﺐ ﻣﺮﻛﺒﺘﻪ‬ ‫ﺑﻤﻌﺎوﻧﺔ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫ﺗﺠﺎﻫﻞ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪..‬‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺮي ﻳﻘﻮل‪ :‬إﻧﻪ ﻳﺮى ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻣﺮور‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺎت اﻷﻣﺎﻧﺔ وﺷـﺎﺣﻨﺎت اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻫﺬا اﻟﺘﺠﺎﻫﻞ ﺳـﻮف ﻳﻔﺎﻗﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻧﺘﺸـﺎر اﻷوﺑﺌﺔ وﻳﺰداد اﻟﻮﺿﻊ ﺳﻮءا ً ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻤﺮﻛﺒﺎﺗﻨـﺎ‪ ،‬ﻣﻠﻤﺤـﺎ ً إﱃ أن ﺳـﺤﺐ اﻤﻴـﺎه رﺑﻤﺎ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬ ‫ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﺒﻠﻐﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺎل‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻧﺤﻦ ﻣﺴﺘﻌﺪون‬ ‫ﻟﻠﺪﻓـﻊ إن ﻛﺎن اﻷﻣـﺮ ﻳﺘﻄﻠﺐ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻋﲆ اﻷﻗﻞ‬ ‫ﻧﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ درء اﻷﺧﻄﺎر ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺆﻗﺖ وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺘﺤﺪث ﰲ ﻛﻴﻔﻴﺔ إﻳﻘﺎﻓﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ‪..‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻨﻬﺎري‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق« أن اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻻ دﺧـﻞ ﻟﻬـﺎ‬ ‫ﺑﻬـﺬا اﻟﻌﻤﻞ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎن اﻷﻣـﺮ ﻃﺎرﺋﺎً‪ ،‬ﻣﻠﻘﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻠـﻮم ﻋﲆ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه‪ ،‬وأن ﻫﺬا‬ ‫ﻣـﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﻬﺎ‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬ﻧﺤـﻦ ﻻ ﻧﺘﺪﺧﻞ ﰲ‬ ‫ﻋﻤﻞ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻓـﻜﻞ ﺟﻬﺔ ﻣﻨﻮﻃﺔ‬ ‫ﺑﻌﻤﻞ ﺧﺎص ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﻻ دﺧﻞ ﻟﻨﺎ ﺑﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎت‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺗﻨﺴـﻴﻖ ﺑﻦ‬

‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ واﻟﴩﻛﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﻮﺿﻮع ﺗﺸـﻮه‬ ‫اﻟﻄﺮﻗﺎت ﺑﺴﺒﺐ اﻤﻴﺎه ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺘﺺ ﺑﻤﻮﺿﻮع‬ ‫ﺳﺤﺐ اﻤﻴﺎه وﺳﻔﻠﺘﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺑﻌﺪ ﺗﺸﻮﻫﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﺳـﻮاء اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ أو اﻤﺠﺎري‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪاد اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎون ﻣﻊ أي ﺟﻬﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻟﻮ‬ ‫ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﻃﻠﺐ وﺗﻨﺴـﻴﻖ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﺳـﻨﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﻼ ﺗﺮدد«‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر رد اﻤﻴﺎه‬ ‫»اﻟﴩق« ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺎﻻﺗﺼـﺎل ﺑﻤﺪﻳﺮ وﺣﺪة‬ ‫اﻤﻴـﺎه ﰲ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﺑﺠـﺪة اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺴـﺎف ﻻﺳـﺘﻴﻀﺎح اﻷﻣـﺮ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﻣﺤـﺎوﻻت اﻻﺗﺼـﺎل ﺑﻪ ﺑـﺎءت ﺑﺎﻟﻔﺸـﻞ رﻏﻢ‬ ‫إرﺳـﺎل رﺳﺎﻟﺔ ﻋﲆ ﺟﻮاﻟﻪ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﺗﺼﺎل‪.‬‬

‫أﻫﺎﻟﻲ »ﻇﻠﻢ« ﻳﺴﺘﻨﺠﺪون ﺑـ »ا­ﺣﻤﺮ« ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ اﻟﺪوﻟﻲ‬ ‫اﻤﻮﻳﻪ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻄﺎوي‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ أﻫﻤﻴﺔ ﻃﺮﻳـﻖ ﻇﻠﻢ ‪-‬‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻟـﺬي ﻳﻌﺘـﱪ ﻃﺮﻳﻘـﺎ ً دوﻟﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻣـﺮوره ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﴪﻳـﻊ اﻟﺬي ﻳﻤﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫اﻟﺤﺠـﺎج اﻟﻘﺎدﻣﻦ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫وﺻﻮﻻ ً إﱃ ﻣﻜﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻻ ﻳﺒﺪو أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺴﺘﻮﻋﺐ ﻫﺬه اﻷﻋﺪاد ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺒﺎت واﻟﺰوار ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻹﺳﻌﺎﻓﻴﺔ‪ .‬واﻋﺘﱪ ﻋﺪد ﻣﻦ أﻫﺎﱄ ﻇﻠﻢ‬ ‫أن ﺳـﺪ اﻟﻨﻘﺺ ﰲ ﻋﺪد اﻤﺴـﻌﻔﻦ وﺳـﻴﺎرات‬ ‫اﻹﺳـﻌﺎف ﻫﻮ ﻣـﻦ اﻷﻣـﻮر اﻤﻬﻤـﺔ واﻟﻌﺎﺟﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﲆ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﺑﺎﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫ﺗﺪارﻛﻬﺎ‪ ،‬وﻧﻘﻠـﻮا ﻋﱪ »اﻟﴩق« رﻏﺒﺘﻬﻢ اﻤﻠﺤﺔ‬ ‫ﰲ إﺻﻼح ﻫﺬا اﻟﺨﻠﻞ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن ﻫﺬه اﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﻜﻮن ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻤﺮﻛﺰ ﻳﻌﺪ ﻣﻬ ّﻤﺎ ً ﺟﺪا ً ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻤﺮور‬ ‫اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﻷﴍف اﻟﺒﻘﺎع‪.‬‬ ‫ﺑﻂء اﻹﺳﻌﺎف‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻮاﻃـﻦ ﻋﻴﺪ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺨﺮاﴆ‪:‬‬ ‫إن ﻣﺮﻛﺰ ﻇﻠـﻢ ﻳﻘﻊ ﻋﲆ ﻃﺮﻳـﻖ دوﱄ ﻳﺮﺑﻂ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﻣﻊ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬وﻳﻌﱪ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺤﺠـﺎج واﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬وﻫـﻮ ﻃﺮﻳﻖ ﺣﻴـﻮي ﻻ ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﻋﲆ ﻣـﺪار اﻟﻌﺎم وﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫وﻗﻮع ﺣﺎدث ﻣﺮوري ﻓﺈن اﻤﺼﺎﺑﻦ ﺳﺘﻨﺰف‬ ‫ﺟﺮوﺣﻬﻢ ﻗﺒﻞ وﺻﻮل اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﻟﻀﻌﻒ‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ وﺣﺪة ﻇﻠﻢ‪.‬‬ ‫ﺿﻌﻒ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻗﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻘﺎﻃﻲ إن اﻤﻌﺮوف‬ ‫دوﻟﻴﺎ واﻤﺘﺒﻊ ﻟﺪى اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ وﺟﻮد ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷـﺨﺎص ﻣﺴـﻌﻔﻦ وﺳـﺎﺋﻖ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﻇﻠـﻢ ﻻ ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻬﺬه اﻟﻔﻘـﺮة‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺳﻮى ﺳﺎﺋﻖ وﻣﺴـﻌﻒ وﻋﻨﺪ وﻗﻮع أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺣـﺎدث ‪ -‬وﻫـﺬا ﻳﺘﻜـﺮر داﺋﻤﺎ ً ‪ -‬ﻓـﺈن اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻳﺴﺘﻠﺰم ﻃﻠﺐ اﻤﺪد ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﺠﺎورة‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬ﺣﺘـﻰ ﻳﺼﻞ اﻹﺳـﻌﺎف ﻳﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﻗﺒـﻞ اﻟﻮﺻﻮل ﻧﻈـﺮا ً ﻟﺒﻌﺪ‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺔ‪ .‬ﻣﺎ ﻛﻠﻒ ﻣﺌﺎت اﻷرواح ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺿﻌﻒ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻹﺳﻌﺎف‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻗـﺎل ﺧﺎﻟـﺪ ﺳـﺠﺪي اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ إن‬

‫ﻋﺎدي اﻟﺮوﻗﻲ‬ ‫اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤـﺮ اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻤﺮﻛـﺰ ﻇﻠـﻢ ﻳﺘﺒﻊ‬ ‫ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻮﻋﺐ ﻣﺎﻳﻘﺎرب‬ ‫‪ %67‬ﻣـﻦ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﺗﻌـﺎدل ﻣﺴـﺎﺣﺘﻲ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ وﻗﻄـﺮ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬وﻫﺬه اﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻟﻜﺒﺮة ﻻﻳﻮﺟﺪ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺳﻮى ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺮاﻛﺰ ﻟﻠﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻣـﻊ ﻗﻠـﺔ اﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜـﻮادر اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﻛﻮن ﺳـﻴﺎرات‬ ‫اﻹﺳـﻌﺎف ﻗﺪﻳﻤـﺔ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻳﻨﺘـﺞ ﻋﻨـﻪ ﻋﺪم‬ ‫إﺳـﻌﺎف اﻤﺼﺎﺑﻦ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﻨﺎﺳـﺐ ورﺑﻤﺎ‬ ‫زﻫﻘـﺖ أرواح اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺄﺧﺮ ﻓﺮق‬

‫ﻋﻴﺪ اﻟﺨﺮاﴆ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﻋﻦ اﻟﻮﺻﻮل ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﺤﺪد‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ ﺑﺪﻋﻢ اﻤﺮﻛﺰ ﺑﺎﻤﺴـﻌﻔﻦ واﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺑﺎﻟﺴـﻴﺎرات اﻤﻄﻮرة واﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﻘﻮم اﻤﺮﻛﺰ ﺑﺪوره ﻋﲆ اﻟﻮﺟﻪ اﻤﻄﻠﻮب‪ .‬وﻫﺬا‬ ‫أﻣﺮ ﻏﺮ ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ أو ﺻﻌﺐ‪.‬‬ ‫ﻓﺮﻗﺔ اﻹﺳﻌﺎف‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﻮاﻃﻦ ﻋﺎدي اﻟﺮوﻗﻲ أن ﻓﺮﻗﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻌﺎف ﺗﻌﺘﱪ اﻟﺤﻠﻘـﺔ اﻷوﱃ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻹﺳـﻌﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﴇ واﻤﺼﺎﺑﻦ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻘﺎﻃﻲ‬ ‫ﻓﻮر ﺣﺪوث اﻟﻄﺎرئ اﻟﻄﺒﻲ ورﻓﻊ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺒﻘﺎء ﻋﲆ ﻗﻴﺪ اﻟﺤﻴـﺎة ﻟﻠﻤﺼﺎﺑﻦ وﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل إﱃ اﻤﻨﺸﺄة اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﻘﺎدرة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺤﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻫﺬه اﻟﺤﻠﻘﺔ‬ ‫ﺿﻌﻴﻔـﺔ ﺟـﺪا ً ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ ﻇﻠـﻢ ﻟﻀﻌـﻒ‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت اﻤﺘﺎﺣﺔ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺣﻴﺚ إن اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺠﻐﺮاﰲ ﻤﺪﻳﻨﺔ ﻇﻠﻢ ﻓﻮق ﻃﺎﻗﺔ اﻤﺮﻛﺰ‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﻧﻘﻠﺖ اﻤﻌﺎﻧﺎة ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﺑـﺈدارة اﻟﻄﺎﺋـﻒ اﻟﺬﻳﻦ أﻓـﺎدوا ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻠﻜـﻮن اﻟﺼﻼﺣﻴـﺔ ﰲ اﻟـﺮد ﻋـﲆ ﻫـﺬا‬ ‫اﻤﻮﺿﻮع‪.‬‬

‫ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﻤﻨﺎﻫﺞ ﺑﻤﻜﺔ ﻳﺒﺤﺚ اﺳﺘﺨﺪام »ﺟﻮﺟﻞ آﻳﺮث« ﻓﻲ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬ ‫اﻓﺘﺘﺤـﺖ أﻣﺲ اﻷول ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻤﺤـﲇ ﻟﻠﻤﻨﺎﻫﺞ ﺑﺈدارة ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﺑﻘﺎﻋـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ ﰲ‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺒﻨﺎت ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺴـﻠﻤﻲ وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﺎم اﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺸـﺎﻳﻊ وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ ﴍق ﻣﻜـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟـﺮزاق‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي وأﻣﻦ ﻣﻠﺘﻘﻴـﺎت اﻤﻨﺎﻫﺞ ﺑﺎﻟﻮزارة‬

‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻘﺮﻳـﴚ وﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﺑﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺎوﻟﺖ ﺟﻠﺴـﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫واﻷﺑﺤـﺎث ﻋـﻦ ﺑﻨـﺎء ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻣﻌﻴﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤـﻮاد اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‬ ‫وأﺳـﺲ ﺑﻨـﺎء وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻨﺎﻫـﺞ وﻣـﺪى‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﻨﻬـﺞ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﺑﺎﻟﺼﻒ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ اﻟﺜﺎﻧﻮي ﴍﻋـﻲ ﰲ ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻻﻧﺘﻤﺎء‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ اﻟﻄﻼب واﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫ﺟﻮﺟـﻞ آﻳﺮث ﰲ ﺗﺪرﻳﺲ اﻤـﻮاد اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻘﺼﺺ اﻤﺼﻮرة وﺗﻔﻌﻴﻞ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ وﺗﻘﻨﻴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﺗﺪرﻳﺲ‬ ‫اﻤﻮاد اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺮاﺑﻌـﺔ واﻷﺧﺮة‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻋﺪد ﻣـﻦ ورش اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻨﻬﺎ ورﺷـﺔ‬ ‫اﻤـﴩوع اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‬ ‫وورﺷـﺔ ﻣﻨﻬـﺞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺎت ﰲ اﻤﺮاﺣـﻞ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ واﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ وورﺷـﺔ ﻣﻨﻬﺞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺎت ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ )ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻤﻘﺮرات( وورﺷـﺘﺎ ﻣﻨﻬﺞ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﻨﺴـﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺧﻼل ﺟﻮﻟﺘﻪ ﰲ اﻤﻌﺮض اﻤﺼﺎﺣﺐ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪7‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (530‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻣﻮدة ﻟﺻﻼح‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ«‬ ‫ﺗﺆﻫﱢ ﻞ ‪١٩٢‬‬ ‫ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻫﻠـﺖ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻤـﻮدة اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻟﻺﺻـﻼح‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﺧﻼل اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺎﴈ‬ ‫‪ 192‬ﺷﺎﺑﺎ ً ﻣﻦ اﻤﻘﺒﻠﻦ ﻋﲆ اﻟﺰواج ﺑﻌﺪ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻋﴩ دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﻣﺪرﺑﻮن ﻣﻌﺘﻤﺪون‬ ‫ﺑﺈﺟﻤﺎﱄ ‪ 90‬ﺳﺎﻋﺔ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أﻣﻦ ﻋﺎم ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻤﻮدة اﻟﺨﺮﻳﺔ‬

‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺴـﻤﻨﻮدي أن اﻟﺪورات ﺗﺘﻨﺎول‬ ‫ﻣﺤـﺎور اﻤـﻮدة واﻟﺮﺣﻤـﺔ وآداب اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺰوﺟﻦ ﻗﺒﻞ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﺰﻓﺎف واﻛﺘﺸـﺎف اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻨﺼـﻒ اﻵﺧﺮ ووﺻﺎﻳﺎ‬ ‫ﻟﻴﻠـﺔ اﻟﻌﻤـﺮ وﻓـﻦ اﺣﺘـﻮاء اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺰوﺟﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻷﻗـﺎرب وﺗﺠﺪﻳﺪ اﻟﺤﻴـﺎة وﺗﺨﺘﺘﻢ‬ ‫اﻟﺪورة ﺑﻜﻠﻤﺔ ﺗﻮﺟﻴﻬﻴﺔ ووﺻﺎﻳﺎ ﻟﻠﻌﺮﺳﺎن‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﺪم ﰲ ﺧﺘـﺎم ﻛﻞ دورة ﺑﺎﻗﺎت ﺗﺜﻘﻴﻔﻴﺔ‬

‫ﻟﻠﻤﺘﺪرﺑـﻦ واﻤﺘﺪرﺑـﺎت ﻣﺠﺎﻧـﺎ ً وﺟﺪوﻟـﺔ ﺧﻤﺲ‬ ‫رﺳـﺎﺋﻞ ‪ SMS‬ﺗﺜﻘﻴﻔﻴـﺔ وﺗﻮﺟﻴﻬﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺘﺪرﺑـﻦ‬ ‫واﻤﺘﺪرﺑﺎت ﺑﻤﻌﺪل رﺳﺎﻟﺔ ﻛﻞ ﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺴـﻤﻨﻮدي أن ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺟﻤﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺎﺷـﻂ واﻟﱪاﻣﺞ ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻹﺻـﻼح اﻷﴎي‪،‬‬ ‫واﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻷﴎﻳﺔ اﻤﺒﺎﴍة واﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻘﺪ‬ ‫دورات ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸﺒﺎب واﻟﻔﺘﻴﺎت ﻟﻠﺤﻴﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ‬ ‫وﻋﻘـﺪ دورات ﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻤـﺮأة ﻟﻠﻘﻴـﺎم ﺑﺪورﻫﺎ ﰲ‬

‫اﻟﺤﻴـﺎة ﻛﺰوﺟـﺔ ﺻﺎﻟﺤـﺔ وإﺻـﺪار ﻣﻄﻮﻳـﺎت‬ ‫وﻧﴩات ﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ أﻓﺮاد اﻷﴎة ﺑﺎﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ‬ ‫وإﻗﺎﻣـﺔ ﻣﺤـﺎﴐات ﻋﺎﻣـﺔ ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﺳـﺘﻘﺮار اﻷﴎة وﺗﻤﺎﺳﻜﻬﺎ وﻋﻘﺪ‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻴﺎت وﻣﻨﺘﺪﻳﺎت ﻟﺪراﺳﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻷﴎة ﺑﻬﺪف‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬـﺎ وﺗﻨﻈﻴﻢ وإﻋـﺪاد وإﻗﺎﻣﺔ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻷﴎﻳﺔ وﺗﻨﻔﻴﺬ وﻧﴩ اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫واﻷﺑﺤﺎث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺑﻬﺪف ﺗﻌﻤﻴﻢ اﻟﻔﺎﺋﺪة‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪9‬‬

‫وﻳﺘﺒﺮع ﺑﻴﻪ ُﺑﻜﻠﻴﺘﻪ‬ ‫ﺷﺎب ﻳﻀﺮب ﻣﺜﺎل اﻟﺒﺮ ﺑﺎﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﻤﻮد اﻟﺒﻴﴚ‬ ‫ﴐب اﻟﺸﺎب ﻣﻄﻠﻖ ﺑﻦ ﻓﺎﻳﺰ‬ ‫اﻤﻨﻴﻌﻲ ﻣﺜـﺎﻻ ً ﻟﻠﱪ ﺑﺎﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗـﱪع ﻟﻮاﻟـﺪه ﺑﻜﻠﻴﺘﻪ؛‬ ‫ﻟﻴﻨﻬـﻲ ﺳـﻨﻮات ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﺸﻞ اﻟﻜﻠﻮي‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺷـﻘﻴﻖ اﻤﺘﱪع ﻋـﲆ ﻓﺎﻳﺰ‬ ‫اﻤﻨﻴﻌـﻲ أن واﻟﺪه ﻋﺎﻧـﻰ ﻣﻦ اﻤﺮض‬ ‫ﻟﺴـﻨﻮات‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋـﺪة أﻣﺮاض‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﻀﻐـﻂ واﻟﺠﻠﻄـﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺳـﻴﺌﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧﻪ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ آﻻم ﻛﺜﺮة ﻣﻦ ﻏﺴـﻴﻞ‬ ‫اﻟﻜﲆ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳﺠﺮﻳﻪ ﺛﻼث ﻣﺮات‬ ‫ﰲ اﻷﺳﺒﻮع‪.‬‬ ‫إﺟﻤﺎع ﻋﲆ اﻟﺘﱪع‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﻨﻴﻌﻲ ﺑﺄن واﻟﺪه ﻛﺎن‬ ‫راﻓﻀـﺎ ً ﻓﻜـﺮة ﺗـﱪع أي ﻣـﻦ أﺑﻨﺎﺋﻪ‬

‫ﻟﻪ‪ ،‬وﻳﻘـﻮل »ﺑﻌﺪ أن ﺳـﺎءت ﺣﺎﻟﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻗﺮرﻧـﺎ اﻟﺘـﱪع ﻟﻪ ﺟﻤﻴﻌـﺎً‪ ،‬وﺧﺎﻃﺒﻨﺎ‬ ‫ﻋﺪة ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن وﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺘﺨﺼـﴢ وﺑﻌﺪ ﺗﻌﺐ‬ ‫وﺟﻬﺪ اﺳـﺘﻤﺮ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ ﺟﺎء اﻟﺮد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﺨﺼـﴢ ﺑﻤﺮاﺟﻌﺘﻬﻢ ﻹﺟﺮاء‬ ‫اﻟﻔﺤﻮﺻـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻠﻤﺘﱪﻋـﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺴـﺠﻠﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻹﺟﺮاء اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﺳـﺘﺒﻌﺎد‬ ‫أﻏﻠﺐ أﺷـﻘﺎﺋﻲ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺴـﻤﻨﺔ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻘﺒـﻞ ﻟﻠﺘﱪع إﻻ أﻧﺎ وﺷـﻘﻴﻘﻲ اﻷﻛﱪ‬ ‫ﻋﺒﻴﺪ وأﺧﻲ اﻤﺘﱪع ﻣﻄﻠﻖ‪.‬‬ ‫ﻗﺮار اﻷﻃﺒﺎء‬ ‫وأﺿـﺎف اﻤﻨﻴﻌـﻲ »ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪ ،‬ﻗﺮر اﻷﻃﺒﺎء أن‬ ‫ﻳﻜﻮن أﺧﻲ ﻣﻄﻠﻖ ﻫـﻮ اﻤﺘﱪع ﻷﺑﻲ‪،‬‬ ‫ووﺿﻌﺖ أﻧﺎ وأﺧﻲ ﻋﺒﻴﺪ ﰲ اﻻﺣﺘﻴﺎط‪،‬‬

‫وﺟﻤﻴﻌﻬﻢ ﻳﺮﻳـﺪون اﻟﺘﱪع ﻟﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻗﺘﻨﻊ واﻟﺪي ﺑﻜﻼم ﻋﻤﻲ«‪.‬‬

‫اﻟﺸﺎب اﻤﺘﱪع ﻣﻄﻠﻖ اﻤﻨﻴﻌﻲ‬ ‫وﺑﻌـﺪ أن أﺑﻠﻐﻨـﺎ واﻟـﺪي‪ ،‬رﻓـﺾ‬ ‫وﺑﺸـﺪة‪ ،‬ﺧﻮﻓﺎ ﻋﲆ أﺧﻲ ﻣﻄﻠﻖ‪ ،‬ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻳﻈـﻦ أن ﻣﻦ ﻳﺘـﱪع ﺑﺄﺣـﺪ أﻋﻀﺎﺋﻪ‬ ‫ﻳﻤﻮت‪ ،‬أو ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﻣﻤﺎرﺳﺔ ﺣﻴﺎﺗﻪ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻃﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬ﻓﺄﻗﻨﻌﻪ ﺷﻘﻴﻖ واﻟﺪي‬ ‫ﺑـﺄن اﻷﻣـﺮ ﻟﻴـﺲ ﺑﺎﻟﺼﻌﻮﺑـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻈﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﺑﻦ ﻟﻪ أن أﺑﻨﺎءه ﺑﺎرون ﺑﻪ‪،‬‬

‫رﺣﻠﺔ اﻟﻌﻼج‬ ‫وﺑـﻦ اﻤﻨﻴﻌـﻲ أن واﻟـﺪه ﻣـﺮ‬ ‫ﺑﺼﻌﻮﺑﺎت ﻛﺜﺮة ﻗﺒﻞ إﺟﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻔﻲ ﺷﻬﺮ ﺳﺘﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬أﺟﺮى‬ ‫اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫أﻛـﺪ اﻟﻄﺒﻴـﺐ اﻤﺒـﺎﴍ ﻟـﻪ أن ﺣﺎﻟﺘﻪ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺳـﻴﺌﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬وأن ﻋﻠﻴﻪ إﺟﺮاء‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﻌﺎﺟﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ إزاﻟﺔ‬ ‫ﺟﻬﺎز اﻟﻐﺴـﻴﻞ اﻟﻜﻠـﻮي‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺒـﻪ ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎﻃﺊ‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴـﺒﺐ‬ ‫ﰲ ﺗﺼﻠـﺐ ﴍﻳـﺎن ﻳـﺪه‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻗﺴـﻄﺮة ﰲ اﻟﻴﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ إزاﻟﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ أﺳـﻨﺎﻧﻪ‪ ،‬ﻛـﻲ ﺗﻨﺠـﺢ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫زراﻋـﺔ اﻟـﻜﲆ‪ ،‬وأﺟﺮى أﻳﻀـﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﱪوﺳـﺘﺎﺗﺎ‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ﻋـﺎم ﻛﺎﻣـﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌﺎت واﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‪ ،‬أﺻﺒﺢ ﺟﺎﻫﺰا ً‬

‫ﻹﺟﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ »دﺧﻞ أﺑﻲ‬ ‫وأﺧـﻲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﺧـﻼل ﻫﺬا‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻨـﺎ رﻓﻌﻨـﺎ أﻳﺪﻳﻨـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻋـﺎء‪ ،‬واﻟﺤﻤـﺪ ﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﻓﻠـﻢ ﻳﺨﻴﺐ‬ ‫اﻟﻠـﻪ رﺟﺎءﻧـﺎ‪ ،‬وﺗﻜﻠﻠـﺖ ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬﻤـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح«‪.‬‬ ‫ﻓﺮﺣﺔ ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ‬ ‫وأﺿـﺎف »ﺑﻌﺪ ﻧﺠـﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﺑﻠﻐﻨﺎ واﻟﺪﺗﻲ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﲆ ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫داﺋﻢ ﻣﻌﻨـﺎ ﻟﻼﻃﻤﺌﻨـﺎن‪ ،‬وﻗﺪ ﻓﺮﺣﺖ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﺑﻌﺪ ﺳـﻤﺎع ﺧﱪ ﻧﺠﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗـﺪم ﺑﺎﻗﻲ أﺧﻮﺗﻲ ﻣـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ ﺻﺤﺔ واﻟﺪي‬ ‫وأﺧﻲ‪ ،‬وﻧﺸﻜﺮ اﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻧﺠﺎح ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪي وﺷﻘﻴﻘﻲ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ أﺷﻜﺮ ﺟﻬﻮد‬ ‫اﻹدارة واﻟﻄﺎﻗﻢ اﻟﻄﺒﻲ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺘﺨﺼـﴢ‪ ،‬ﻧﻈـﺮ‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫﻢ ﰲ ﺗﺴﻬﻴﻞ إﺟﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻻﺑﻦ اﻤﺘﱪع ﻳﻘﻒ ﻣﺒﺘﻬﺠﺎ ﺑﺠﺎﻧﺐ أﺑﻴﻪ ﺑﻌﺪ ﻧﺠﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫َ‬ ‫ﺗﻄﻮر اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ وﻳﺒﻬﺮون اﻣﺮﻳﻜﺎن‬ ‫ﻣﺒﺘﻌﺜﻮن ﻳﻮ ﱢﺛﻘﻮن “‬ ‫ﺑﻮرﺗﻼﻧﺪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺨﻠﻴﻒ‬

‫ﻃﻼب ﺧﻼل ﺣﻔﻞ اﻟﻨﺎدي اﻟﺴﻌﻮدي‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻐـﺮت ﻓﻜـﺮة اﻟﻄﺎﻟﺒـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﻴﺘﻲ‬ ‫روﺑﺮﺳـﻮن ﻋﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺣﻀﺎرﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺣﻀﻮرﻫـﺎ اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺬي ﻧﻈﻤـﻪ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺑﻮرﺗﻼﻧـﺪ ﻏـﺮب‬ ‫اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬وﺳـﻠﻂ‬ ‫اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﺗﻄـﻮر اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﻦ زﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺗﻴﺐ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻫـﺬا اﻟﻌﴫ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺮض‬ ‫ﻓﻴﻠـﻢ وﺛﺎﺋﻘﻲ‪ .‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫واﻟﻠﻮﺣـﺎت اﻟﻐﻨﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﺑـﺪى ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن إﻋﺠﺎﺑﻬﻢ ﺑﺎﻤﻮﺳﻴﻘﻰ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﻔﺎﺟـﺄت روﺑﺮﺳـﻮن ﻣـﻦ اﻟﺘﻘـﺪم‬ ‫اﻟﴪﻳـﻊ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﺑﻴﻨﺖ أﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﻈﻦ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺻﺤﺮاء ﻗﺎﺣﻠﺔ ﻣﻠﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔـﻂ‪ ،‬وﻓﻘﺮة ﺣﻀﺎرﻳﺎً‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ روﺑﺮﺳـﻮن‬ ‫إن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻗﻄﻌﺖ ﻣﺸﻮارا ً ﻋﻈﻴﻤﺎ ً ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﺣﻘﻘﺖ ﻧﻘﻠﺔ ﻛﺒﺮة ﺧﻼل اﻟﺴﺘﻦ ﺳﻨﺔ‬

‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت إﱃ أن اﻟﻔﻴﻠـﻢ اﻟﻮﺛﺎﺋﻘـﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻋﺮﺿـﻪ اﻟﻨـﺎدي اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬أﻋﻄـﻰ رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴﻠـﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ أﺳـﺎﺗﺬة اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ واﻟﻄﻼب ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺘﻄﻮر اﻤﺬﻫﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪه‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﺑﺘﻌﺎث ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺸـﺎﺑﺎت‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ أﻋﺮق ﺟﺎﻣﻌﺎت اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وﺗﺸـﺮ إﱃ‬ ‫أن اﻟﻌﻤـﻞ اﻟـﺬي ﻗﺎم ﺑـﻪ اﻟﻄﻼب ﻣـﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻟﻠﺤﻔـﻞ ﻳﻌﺪ ﺧﺪﻣـﺔ ﻟﻮﻃﻨﻬﻢ وﺑـﺎدرة ﺟﻤﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ اﺳﺘﻄﺎﻋﻮا أن ﻳﺜﺒﺘﻮا أن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻧﻔﻄﺎ ً وﺻﺤﺮاء وﻟﻜﻨﻬـﺎ ﺑﻠﺪ ﻃﻤﻮح وﻣﺘﻘﺪم ﰲ‬ ‫ﺷﺘﻰ اﻤﺠﺎﻻت‪ .‬واﺳﺘﻐﺮﺑﺖ روﺑﺮﺳﻮن ﻣﻦ ﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد أﻓﻼم وﺛﺎﺋﻘﻴﺔ ﺗﺴـﻠﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﻣﺴﺮة‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ذﻛـﺮ رﺋﻴـﺲ اﻟﻨﺎدي اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺑﻮرﺗﻼﻧﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﻛﺒﺎن‪ ،‬أن اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ﺷﻬﺪ ﺣﻀﻮر أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 400‬ﺷﺨﺺ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ‬ ‫أن اﻟﻬﺪف ﻣﻦ اﻟﺤﻔﻞ ﺗﺼﺤﻴﺢ اﻟﺼﻮرة اﻟﺴﻴﺌﺔ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ اﻻﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻟﻨﻔﴘ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ آل ﻋﺠﻴـﺎن‪ ،‬ﰲ ﻣﺤﺎﴐﺗﻪ‬ ‫»دور اﻻﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻟﻨﻔـﴘ‬

‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ«‪ ،‬ﰲ اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﻨﻔﴘ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬اﻟﺜﻼﺛـﺎء‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﺣﴬﻫـﺎ ﻣﺘﺨﺼﺼـﻮن‬ ‫ﻧﻔﺴـﻴﻮن واﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﻮن‪ ،‬ﺑﺨـﺮوج‬ ‫اﻻﺧﺘﺼـﺎﴆ ﻣـﻦ اﻟﻌﻴـﺎدة إﱃ‬

‫ﻣﻤﺎرﺳﺔ دوره ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أن اﻟﻐـﺮض ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﻔﺴﺮ اﻟﺴﻠﻮك اﻟﻔﺮدي‬ ‫وﺳـﻠﻮك اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﻛﻞ اﻟﻨﻈﺮﻳـﺎت‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﺗﺤـﺎول ﺻﻴﺎﻏـﺔ رؤﻳـﺔ‬ ‫واﺿﺤﺔ ﺗﻔﴪ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﺴﻠﻮك‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻴـﺔ ﺑـﻦ اﻻﺧﺘﺼـﺎﴆ‬ ‫واﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻟﺤﻴﺎﺗﻴـﺔ اﻷدﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ وﻏﺮﻫﻤـﺎ واﻟﺘﻲ ﺑﺪأت‬

‫ﻣـﻊ ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﺆﺳـﴘ ﻋﻠـﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫وﻋﻠﻢ اﻟﻨﻔﺲ‪ .‬وﻧﺒﻪ إﱃ اﻟﻐﺒﺎء اﻤﻔﺮط‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻘـﻊ ﻓﻴـﻪ ﺑﻌـﺾ اﻤﻜﺘﺒﺎت‬ ‫ﺣـﻦ ﺗﺼﻨـﻒ ﻛﺘﺒـﺎ ً ﻣﻬﻤـﺔ ﰲ ﻋﻠﻢ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع وﻋﻠـﻢ اﻟﻨﻔـﺲ ﰲ رﻓﻮف‬ ‫ﻛﺘﺐ اﻟﺘﺎرﻳﺦ أو رﻓﻮف ﻛﺘﺐ اﻟﺴـﺮ‬ ‫وﻏﺮﻫﻤﺎ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﻮﺳﻊ ﻋﻠﻢ اﻟﻨﻔﺲ‬ ‫ودﺧﻮﻟﻪ ﰲ ﺷـﺘﻰ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺤﻴﺎة‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺴـﺒﺐ ﺧﻠﻄﺎ ً ﻋﲆ اﻤﺼﻨﻔﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻏﺮ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ وﺣﺮة ﰲ أي رف‬

‫ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻳﻮﺿﻊ اﻟﻜﺘﺎب‪.‬‬ ‫وﺧﻠﺺ إﱃ أن اﻟﺪور اﻤﺸـﱰك‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻳﻠﻌﺒﻪ اﻻﺧﺘﺼﺎﴆ‬ ‫ﰲ أي ﺣﻘـﻞ ﻛﺎن ﻫﻮ ﻓﻬﻢ اﻟﺴـﻠﻮك‬ ‫اﻟﻔـﺮدي أو اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ ﻣـﻦ أﺟـﻞ‬ ‫ﺑﻨﺎء ﺳـﻠﻮك ﻣﺮﻏـﻮب ﻓﻴﻪ أو ﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫ﺳـﻠﻮك ﺧﻄـﺄ أو ﻋﲆ اﻷﻗـﻞ ﻗﺪرﺗﻪ‬ ‫ﻋﲆ إﻳﺠﺎد رؤﻳﺔ ﺗﻔـﴪ اﻟﺘﴫﻓﺎت‬ ‫واﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻜﻞ اﻟﺴﻠﻮك‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻘﻞ‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫آل ﻋﺠﻴﺎن ﻟﻠﻤﺨﺘﺼﻴﻦ اﻟﻨﻔﺴﻴﻴﻦ‪ُ :‬اﺧﺮﺟﻮا ﻣﻦ ﻋﻴﺎداﺗﻜﻢ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‬

‫ﻋﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺪى اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن‪ ،‬وﻏﺮﻫﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻋﺎدة‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺮﺳـﻤﻬﺎ اﻹﻋـﻼم اﻟﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻗـﺎل إن اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ﻧﻈﻤـﻪ ﻃـﻼب ﻣﺘﻄﻮﻋﻮن ﻣﺨﻠﺼـﻮن ﻟﻮﻃﻨﻬﻢ‬ ‫ﻳﺮﻳﺪون أن ﻳﻨﻘﻠﻮا اﻟﺼﻮرة اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﺒﻼدﻫﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻟﺤﻔﻞ رﻛﺰ ﻋﲆ ﻣﺴﺮة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ زﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎﺗﻴـﺐ إﱃ ﻫﺬا اﻟﻮﻗﺖ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ردة اﻟﻔﻌـﻞ ﻟﺪى ﻃـﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫وﻃﺎﻗﻢ اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﻣﺬﻫﻠﺔ‪ .‬وﺷﻤﻞ اﻟﺤﻔﻞ ﻋﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﻟﻔﻴﻠﻢ ﻗﺼﺮ ﻗﺎم ﺑﺘﺼﻮﻳـﺮه ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ‬ ‫ﻳﺤﻜـﻲ ﻣﺸـﻮار اﻟﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺒﺘﻌﺚ ﻣـﻊ اﻟﻐﺮﺑﺔ‬ ‫وﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻐﻠﺒﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﻠﻮﺣﺎت اﻟﻐﻨﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت ﻣﻘﺪﻣﺔ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻫﺘـﻮن اﻟﻌﻠﻴـﺎن‪ ،‬أن اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻼﻣﺤـﺪود اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺠـﺪه اﻤﺒﺘﻌﺜﻮن ﻣﻦ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻛﻔﻴﻞ ﺑﺄن ﻳﺰﻳﺪ ﺗﻔﻮق اﻟﻄﻼب اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻦ أﺳـﺘﺎذ اﻟﻠﻐﻮﻳـﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ أﻧﺪرﺳـﻮن ﺟﻤﻴـﺲ‪ ،‬أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﻌﻴـﺶ ﻃﻔـﺮة ﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬

‫اﻻﺑﺘﻌـﺎث‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﻌـﺪ ﻣـﻦ أﻛـﱪ اﻟﱪاﻣﺞ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺬي ﻧﻈﻤﻪ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﺜﻞ ﻟﻮﺣﺔ ﻓﻨﻴﺔ أﺑﻬـﺮت اﻟﺤﻀﻮر‪،‬‬ ‫وأﻋﻄﻰ ﺻﻮرة ﻋﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وﻛﻴﻒ ﺗﻄﻮر‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﺟﻴﻤﺲ إﱃ أن اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻃﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت ﺳﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻳﺘﻤﺘﻌﻮن ﺑﺮوح‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻔﻘﺪﻫﺎ ﻛﺜﺮون‪ ،‬واﺳﺘﻄﺎﻋﻮا أن‬ ‫ﻳﻐﺮوا اﻟﺼـﻮرة اﻟﻨﻤﻄﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت ﺗﻌﻜﺲ‬ ‫ﺣﺐ اﻟﻄـﻼب اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻟﻠﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻗﺪ ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﻦ اﻟﺴﻌﻮدي واﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬وﺑﻦ أﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺠﻬﻞ ﻛﺜﺮا ﻋﻦ ﻣﺴـﺮة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وأن أﻛﺜـﺮ ﻣﺎ ﻳﻠﻔـﺖ اﻧﺘﺒﺎﻫﻪ ﻫﻮ ﻧﻀـﺎل اﻤﺮأة‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﻌﻠﻴﻢ راق‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ وﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ وﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﻣﺼﻤﻤﺔ اﻤﺠﻮﻫﺮات »إﻳﻨﺰ دوﻻ ﻓﺮﻳﻨﺴﺎج« ﺗﻠﻒ ﻋﲆ ﻣﻌﺼﻤﻬﺎ ﺛﻌﺒﺎن‬ ‫اﻤﺎﳼ ﻣﻦ ﺗﺼﻤﻴﻤﻬﺎ ﺧﻼل ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻛﺎن اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ‪) 66‬اﻟﴩق(‬

‫ال ﻋﺠﻴﺎن ﺧﻼل اﻤﺤﺎﴐة‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫ﺗﻜﺮم اﻟﻤﺒﺘﻌﺚ آل ﺷﻮﻳﺨﺎت‬ ‫»ﺑﻴﺘﺎ ﺟﺎﻣﺎ ﺳﻴﺠﻤﺎ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ« ﱢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺮﻣـﺖ ﻣﻨﻈﻤـﺔ ﺑﻴﺘـﺎ ﺟﺎﻣـﺎ‬ ‫ﺳـﻴﺠﻤﺎ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﺒﺘﻌـﺚ ﻫـﺎدي‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ آل ﺷـﻮﻳﺨﺎت‪ ،‬ﻟﺘﻔﻮﻗـﻪ‬ ‫وﺗﻤﻴﺰه ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﰲ ﺗﺨﺼـﺺ إدارة اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬ﻗﺴـﻢ‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻤﺤﺎﺳﺒﺔ وﺳـﻠﻢ‪ ،‬ﻋﻀﻮﻳﺔ داﺋﻤﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﺣـﴬ اﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ أﻋﻀـﺎء‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﻣـﻦ ﻛﻠﻴـﺔ إدارة‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل وﻋﺪد ﻣﻦ ﻃـﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس واﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴـﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺪم ﻟﻪ اﻟﻮﺳـﺎم‬

‫اﻟﺨﺎص ﺑﺸـﻌﺎر اﻤﻨﻈﻤﺔ وﺷـﻬﺎدة‬ ‫ﻋﻀﻮﻳﺔ داﺋﻤـﺔ‪ .‬و ﺗﻌﺘﱪ اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‬ ‫ﰲ »ﺑﻴﺘﺎ ﺟﺎﻣﺎ ﺳﻴﺠﻤﺎ« أﻋﲆ اﻋﱰاف‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻄﺎﻟﺐ أن ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ أي‬ ‫ﻣﻜﺎن ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ‪ AACSB‬اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن آل ﺷـﻮﻳﺨﺎت‬

‫ﻣﺒﺘﻌﺚ ﻣـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﻼﺑﺘﻌﺎث اﻟﺨﺎرﺟﻲ و ﻳﺪرس ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ »وﻻﻳﺔ ﺑﻨﺴﻠﻔﺎﻧﻴﺎ« ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫‪،The University of Scranton‬‬ ‫وﺳـﻴﻜﻮن ﺗﺨﺮﺟـﻪ ﰲ ﺷـﻬﺮ ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ﰲ ﺗﺨﺼـﺺ ﻣﺎﺟﺴـﺘﺮ ﰲ‬ ‫إدارة اﻷﻋﻤﺎل ﻗﺴﻢ اﻤﺤﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫ﻫﺎدي آل ﺷﻮﻳﺨﺎت‬

‫‪10‬‬

‫ﻫﺎدي أﺛﻨﺎء اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬

‫ﻫﺎدي ﰲ ﺣﻔﻞ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪7‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (530‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫زوﺟﺔ ﻗﺎﺋﺪ ﻛﺸﻔﻲ ُﺗﻬﺪﻳﻪ »ﻻﻧﺪﻛﺮوزر« ﻓﻲ ﻟﻴﻠﺔ ﺗﻘﺎﻋﺪه‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﻛﻠﻬﺎ‬ ‫ﻃﺎﺑﻮر!‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻳﺤﻘﻖ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻤﺘﻤﻴﺰ‬

‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

‫ﻳﻘﺎس ﺗﻘﺪم اﻟﺪول ﺑﻤﻌﺎﻳﺮ ﻛﺜﺮة‪ ،‬وﻋﲆ رأس ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗُﻘـﺪم ﻟﻠﺸـﻌﻮب‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ وﻓﺮت‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻛﻤﻨﺘﺞ ﺗﺠﺎري ﻻ ﺧﺪﻣﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ ﴎﻋﺔ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ اﻟﺨﺪﻣـﺔ وﺟﻮدﺗﻬﺎ ودﻗﺘﻬﺎ‬ ‫وﻧﻮﻋﻴﺘﻬﺎ ﻋﲆ ﻫﺮم اﻤﺆﴍات اﻟﺘﻲ ﻳﻬﺘﻢ ﺑﻬﺎ اﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫ﻧﺤﻦ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻧﻌﻴﺶ ﻗﺼﺔ ﻋﺸﻖ وﺣﻴﺎة ﺳﻴﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻊ »اﻟﻄﺎﺑـﻮر« ﻓﻤﻨـﺬ اﻟـﻮﻻدة ﻳﻘـﻒ اﻷب ﰲ ﻃﺎﺑـﻮر‬ ‫ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﴎﻳﺮ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺟﻴـﺪ‪ ،‬وﻟﻜﻲ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻄﻌﻴﻤـﺎت ﰲ اﻟﻌﻴـﺎدات ﻓﺄﻧـﺖ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﻃﺎﺑﻮر‪،‬‬ ‫وﻟﺪﺧﻮل ﻣﺪرﺳﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة ﻓﻬﻨﺎك ﻃﺎﺑﻮر‪ ،‬وﻟﺪﺧﻮل دورة‬ ‫اﻤﻴﺎه ﻃﺎﺑﻮر‪ ،‬وﻟﺘﺴ ﱡﻠﻢ اﻟﻜﺘﺐ ﻃﺎﺑﻮر‪ ،‬وﻟﴩاء اﻟﺨﺒﺰ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻘﺎﻟﺔ ﻃﺎﺑـﻮر‪ ،‬وﻟ ﱠﻠﻌﺐ ﰲ اﻤﻼﻫﻲ ﻃﺎﺑـﻮر‪ ،‬وﻟﻠﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺒﻮل ﺟﺎﻣﻌﻲ ﻃﺎﺑﻮر‪ ،‬وﻣﻦ ﺛ َ ﱠﻢ ﻃﺎﺑﻮر آﺧﺮ ﻻﻧﺘﻈﺎر‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ؛ ﺛـﻢ ﺗﺄﺗﻲ ﻃﻮاﺑـﺮ اﻟﻘﺮوض‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪﻫـﺎ ﻳﺄﺗـﻲ ﻃﺎﺑـﻮر اﻧﺘﻈﺎر اﻟـﺰواج‪ ،‬وﻫﻨـﺎك أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﻃﺎﺑـﻮر ﰲ اﻤﺤﻜﻤـﺔ ﻟﻌﻘﺪ اﻟﻨـﻜﺎح؛ ﺛﻢ ﻃﺎﺑـﻮر اﻧﺘﻈﺎر‬ ‫ﻣﻨﺤـﺔ اﻷرض اﻟـﺬي ﺑـﺪوره ﻳﺘﻜـﺊ ﻋﲆ ﻃﺎﺑـﻮر اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬وﻟﴩاء اﻟﺸـﻌﺮ واﻹﺳﻤﻨﺖ ﻃﺎﺑﻮر‪ ،‬وﻤﻘﺎﺑﻠﺔ‬ ‫اﻤﺴﺆول ﻓﻬﻨﺎك ﻃﺎﺑﻮر ﻳﺴـﺒﻘﻪ ﻃﺎﺑﻮر آﺧﺮ ﻟﺪى ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ اﻤﺴـﺆول! وﻃﺎﺑﻮر ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺧﺪﻣﺎت ﻃﺒﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺗﺨﺼﺼﻴـﺔ‪ ،‬وﻃﺎﺑﻮر أﺧـﺮ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر‬ ‫اﻟﺪﻓﻦ وﻫﻜﺬا ﺗﺴﺘﻤﺮ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ!‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺤﺪث ﻟﻴﺲ ﻟـﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺠـﻮدة وﻻ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻤﻮاﻃـﻦ‪ ..‬ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﻫﻮ‬ ‫ﻣﺠﺮد ﻋﺒﺚ وﺳـﻮء اﺳـﺘﺨﺪام ﻟﻠﻤـﻮارد اﻤﺘﺎﺣـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻓﻀﻞ أن ﺗﺨـﺮج ﺑﺼﻮرة ﺗﻌﻜﺲ ﻗﻴﻤـﺔ اﻹﻧﻔﺎق‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‪.‬‬

‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﻜﺮم اﻟﻔﻬﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﱢ‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﺣﻘـﻖ اﻟﺪﻛﺘـﻮر راﻗـﻊ ﻣﺤﻤـﺪ آل ﻏـﺎزي‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺒﺤﺚ اﻤﺘﻤﻴﺰ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﻧﻮﺛﺮن ﻛﺎﻟﻮرادو ﻟﻌﺎم‬ ‫‪ 2013‬وذﻟـﻚ ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﺑﺤﺜﻪ ﻧﺘﺎﺋـﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﰲ ﻣﻴـﺪان اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻤـﺎ أن اﻟﺪﻛﺘﻮراﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﻣﺒﺘﻌﺚ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﺠﺮان ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧـﻪ ﺣﺎﺻـﻞ ﻋـﲆ درﺟﺔ اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ اﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﺮ ﻣﻤﺘﺎز‪ .‬وﻟﻪ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎت‬ ‫وﻣﺸـﺎرﻛﺎت ﻓﺎﻋﻠﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻟﻨﺎدي اﻟﺴـﻌﻮدي وﺗﺮأﺳـﻪ‬ ‫ﻟﺪورﺗﻦ ‪ 2010-2008‬ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﻛﺎﻟﻮرادو‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻟﻪ ﻣﺸﺎرﻛﺎت‬ ‫ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮات ﻋﺎﻤﻴﺔ ودورات ﺗﺄﻫﻴﻠﻴﺔ وﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺤﺘﻔﻰ ﺑﻪ »اﻟﻌﻤﺮي«‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺪﱠم ﻗﺎدة ﻛﺸـﻔﻴﻮن ﻃﻘﻢ ذﻫـﺐ ﻟﺰوﺟﺔ زﻣﻴﻠﻬﻢ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ اﻟﻌﻤـﺮي ﻋﺮﻓﺎﻧـﺎ ً ﺑﺪورﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻠﻔـﻪ ﰲ ﺗﺮﺑﻴﺔ أوﻻده واﻟﺼﱪ ﻋـﲆ ﻏﻴﺎﺑﻪ ﺧﻼل‬ ‫اﻤﻌﺴـﻜﺮات واﻟﺮﺣﻼت اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴـﺘﻤﺮ أﻳﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ واﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻗﺪﻣﺖ زوﺟﺔ اﻤﺤﺘﻔﻰ‬ ‫ﺑﻪ ﺳـﻴﺎرة ﻻﻧﺪﻛـﺮوزر ﻣﻮدﻳـﻞ ‪ 2013‬ﻟﺰوﺟﻬﺎ ﺗﻘﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻟﻌﻄﺎﺋﻪ ودوره ﰲ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ ﺗﺮﺑﻴﺔ أﺑﻨﺎﺋﻬﻤﺎ وﺟﻬﻮده ﰲ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ وﻃﻨﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺸﺎرﻛﺎﺗﻪ اﻤﺘﻌﺪدة ﰲ اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت‬ ‫واﻟﻠﺠـﺎن اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﺟﺎء ذﻟـﻚ ﰲ اﻻﺣﺘﻔﺎل‬ ‫اﻟـﺬي أﻗﺎﻣﺘﻪ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﺨﻮاة‬ ‫واﻷﴎة اﻟﻜﺸـﻔﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﻘﺎﺋﺪ اﻟﻜﺸـﻔﻲ اﻟﻌﻤﺮي‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻘﺎﻋﺪه ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺮﺳﻤﻲ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺧﺪم ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ واﻟﱰﺑﻮي واﻟﻜﺸﻔﻲ ‪ 38‬ﻋﺎﻣﺎً‪،‬‬ ‫وﺣﴬ اﻟﺤﻔﻞ وﻛﻴﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮي اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻗﺪّﻣﻪ وأﻋﺪه‬ ‫وأداره ﻃﻼب اﻤﺤﺘﻔﻰ ﺑﻪ‪.‬‬

‫وزﻳﺮاﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻳﺸﻜﺮ أﻣﻴﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺴﻴﺎرة اﻟﻬﺪﻳﺔ‬

‫ﻳﻜﺮﻣﺎن اﻟﻌﺠﻼن‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ وﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻋﻨﻴﺰة ﱢ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﻜﺮم اﻟﻔﻬﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛـﺮم ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺤﻤـﻮدي‪ ،‬ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛـﺔ اﻟﻔﻬـﺪ ﻟﻠﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫واﻤﻘﺎوﻻت اﻤﻬﻨﺪس ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻔﻬﺪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة ﻟﻠﴩﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﻳﻮم اﻤﻬﻨﺔ اﻟﺬي ﻧﻈﻤﺘﻪ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪.‬‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫واﻟﺪة اﻟﺪﺧﻴﻞ ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻧﺘﻘﻠﺖ إﱃ رﺣﻤﺔ‬ ‫اﻟﻠﻪ واﻟﺪة اﻟﻮﻛﻴﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻤﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﺣﻔﺮا ﻟﺒﺎ ﻃـــﻦ‬ ‫ﻣـﺮزوق ﺣﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺪﺧﻴـﻞ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺻـﲆ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬــــﺎ ﺟﻤـﻊ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻳﺘﻘﺪﻣﻬـﻢ ﻣﺤــﺎﻓـﻆ‬ ‫ﻣﺮزوق اﻟﺪﺧﻴﻞ‬ ‫ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃـﻦ ﰱ ﺟﺎﻣﻊ‬ ‫اﻟﺜﻨﻴـﺎن‪ .‬اﻟﺪﺧﻴـﻞ ﻳﺘﻠﻘـﻰ اﻟﺘﻌـﺎزي ﰲ ﻣﻨﺰﻟـﻪ اﻟﻮاﻗﻊ ﺑﺤﻲ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻐﻤﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻔﻘﻴﺪة ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘـﻪ وأﻟﻬﻢ أﻫﻠﻬﺎ وذوﻳﻬﺎ‬ ‫اﻟﺼﱪ واﻟﺴـﻠﻮان‪ ،‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺤﺎﻓﻆ أﺛﻨﺎء ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻌﺠﻼن‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺨﻠﻒ(‬

‫ﻛـﺮم ﻣﺤﺎﻓـﻆ ﻋﻨﻴـﺰة اﻤﻜﻠـﻒ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻠﻴﻢ وﻣﺪﻳﺮ إدارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺮﻣﻴﺢ‬ ‫رﺟـﻞ اﻷﻋﻤـﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻮد اﻟﻌﺠـﻼن وذﻟـﻚ ﻧﻈـﺮ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻫﻤﺎﺗﻪ اﻤﺘﻌـﺪدة واﻟﻜﺒـﺮة ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﻣﻨﺎﺷـﻂ وﺑﺮاﻣـﺞ اﻤﺠـﺎل اﻟﱰﺑـﻮي‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻤﺘﻌﺪدة‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ اﻤﺤﺎﻓـﻆ أن اﻟﻌﺠـﻼن‬ ‫ﻧﻤﻮذج ﻤـﺎ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜـﻮن ﻋﻠﻴﻪ رﺟﻞ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻤﺨﻠـﺺ واﻤﺒـﺎدر ﻟﺪﻋـﻢ‬ ‫وﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻷﻧﺸـﻄﺔ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨـﺪم اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﺑﺎﻷﺧـﺺ اﻟﻄـﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪.‬‬

‫اﺧﺘﺘﺎم أﻧﺸﻄﺔ ﻃﻼب ﻣﻌﻬﺪ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺘﻘﻨﻲ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺧﺘﺘـﻢ ﻣﻌﻬـﺪ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺘﻘﻨـﻲ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺎت واﻤﻌﺎﻫﺪ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ د‪.‬ﻋﲇ ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ ﻋﺴـﺮي‬ ‫وﺟﻤـﻊ ﻣﻦ ﻣﺪﻳـﺮي اﻹدارات ﺑﺎﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ وﻋـﺪد ﻣﻦ ﻣﻤﺜﲇ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ ﺣﻴﺚ ﺗـﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻔﻘـﺮات اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻜﺲ‬ ‫ﻣﺨﺮﺟﺎت اﻷﻧﺪﻳﺔ واﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ وإﻧﺠﺎزاﺗﻬﻢ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ‬ ‫‪1434/1433‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺤﻔﻞ ﻗﺪم اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﲇ ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ ﻋﺴـﺮي ﺷﻬﺎدات اﻟﺸﻜﺮ‬ ‫واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪﻣﻮا ﺷﻜﺮﻫﻢ ﻋﲆ‬ ‫دﻋﻤﻪ اﻤﺴﺘﻤﺮ ﻟﻬﻢ وﻟﻸﻧﺪﻳﺔ واﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق أﺛﻨـﻰ وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﻨﺼـﻮر ﺑـﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋـﲆ اﻟﺠﻬﺪ اﻤﺒﺬول ﻣﻦ‬ ‫أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﰲ إﻋـﺪاد اﻤﺨﻄﻂ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ واﻤﺘﻀﻤـﻦ‬ ‫اﻤﺨﺮﺟـﺎت اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺨﻄـﻂ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮي اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬وﻗﺎﺋﻤﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻤﻘﱰﺣﺔ‬ ‫م‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺨﺮج‬ ‫ذات اﻷوﻟﻮﻳﺔ‪ .‬ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﰲ ﺧﻄﺎب‬ ‫ﺷﻜﺮ وﺟﻬﻪ ﻷﻣﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﺨﺮج‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻲ ﻣﻨﺰل ﻣﻮﺳﻰ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ُرزق ﻣـﻮﳻ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫ﺟـﻮازات ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﻟـﻮدا ً اﺗﻔـﻖ وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ )ﻣﺤﻤـﺪ(‪ ،‬ﺟﻌﻠﻪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴـﻌﺎدة‪ ،‬وأﻗﺮ ﺑﻪ‬ ‫أﻋﻦ واﻟﺪﻳﻪ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ ﺣﺒﻴﺐ ﻟـ »اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮة«‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق ﺻﺪرت‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘـﺔ وزﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺮﺷـﻴﺢ وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤﺔ ﺑﱰﻗﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻹدارﻳﺔ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﺣﺒﻴﺐ‬ ‫اﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺣﺒﻴﺐ ﻟﻠﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﴩة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﻬﺬه‬ ‫ﺳـﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﻋـﻦ‬ ‫ﺣﺒﻴـﺐ‬ ‫وﻋـﱪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺒﻴﺐ‬ ‫اﻟﱰﻗﻴـﺔ ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﱰﻗﻴﺔ ﺗﻌﺪ‬ ‫داﻓﻌـﺎ ً ﻟﻪ ﻟﺒﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺪ واﻟﻌﻄﺎء ﻟﻠﺮﻗﻲ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺎت اﻹدارﻳﺔ‬ ‫واﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺻﺤﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﺒـﺎرك ﻟـ أﺑﻲ ﻣﺎﺟـﺪ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺠﺘﺎز اﻟﺼﻒ ا‹ول ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺟﺘـﺎز اﻟﻄﺎﻟﺐ ﰲ ﻣﺪرﺳـﺔ أﺑﻮ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﺨـﺪري ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﻌـﻦ اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬اﻟﺼﻒ اﻷول اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳﺮ ﻣﻤﺘـﺎز‪ ،‬وﻫﻮ أخ اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫رﺳـﺎم اﻟﻜﺎرﻛﺘـﺮ ﰲ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫أﻳﻤﻦ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪.‬‬

‫أوﺑﺮﻳﺖ إﻧﺸﺎدي‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻟﻴﺎن ﺗﺠﺘﺎز اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻤﻬﻴﺪﻳﺔ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻤﺘﻮﱢﺟﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﻻ ﺗﺴﻊ اﻟﻔﺮﺣﺔ‬ ‫ﻣﺘﻌـﺐ اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫ﺟﻮازات ﺟﴪ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫اﺟﺘـﺎزت اﺑﻨﺘـﻪ )ﻟﻴـﺎن(‪ ،‬اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤﻬﻴﺪﻳـﺔ ﰲ ﻣـﺪارس رﻳـﺎض‬ ‫اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم ﺑﺘﻔﻮق‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫وﻋﺪ اﻟﺸـﻤﺮي اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫ﺑﻮﻟﻴﻤـﺔ دﺳـﻤﺔ ﺗﻠﻴـﻖ ﺑﻬـﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫ﻟﻴﺎن اﻟﺸﻤﺮي‬


‫اﻟﺴﻮﻳﻬﺮي ﻳﺤﺘﻔﻞ‬ ‫ﺑﺰواج اﺑﻨﻪ »ﺑﺎﺳﻢ«‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻋﺒﻴـﺪ اﻟﺴـﻮﻳﻬﺮي‪ ،‬ﺑـﺰواج اﺑﻨـﻪ » ﺑﺎﺳـﻢ « أﺣﺪ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤﺪ‬ ‫زاﻳﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺮﺷﻴﺪ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﻂ ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء ووﺟﻬﺎء اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ واﻟﺪه واﻷﻗﺎرب‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫‪ ..‬وﻳﺘﻮﺳﻂ اﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪7‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (530‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺒﺎﻳﺎ‬

‫اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻘﻔﺺ‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‬

‫ا„ﺛﻴﺮ‬ ‫ﻳﺴﺘﻐﻴﺚ‬ ‫أﺳﻤﺎء اﻟﻬﺎﺷﻢ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ ﺑﻨﺎء اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‪ ،‬ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻃﺎرق ﺑـﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻓﻨـﺪق‬ ‫ﻣﻮﻓﻨﺒﻴـﻚ اﻟﺨـﱪ‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر‬ ‫ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫واﻷﻫﻞ واﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ(‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻔﺎرس ‪ -‬أﺣﻤﺪاﻤﻬﻴﺪب ‪ -‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﲇ اﻟﺤﻤﺪان ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‪ -‬زﻳﺎد اﻟﺼﺎﻟﺢ ‪ -‬ﻋﺼﺎم اﻤﻬﻴﺪب ‪ -‬ﻓﻴﺼﻞ اﻤﻬﻴﺪب ‪ -‬ﻣﺼﻌﺐ اﻤﻬﻴﺪب‬

‫ﻣﺸﺎري اﻟﺠﻤﻴﺢ وﺑﺪر اﻟﺒﺪر‬

‫رﻳﺎض اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻔﺎرس ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻔﺎرس ‪ -‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ‪ -‬ﻃﺎرق اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ‪ -‬ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ‪ -‬ﺗﻮﻓﻴﻖ أﺣﻤﺪ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻔﺎرس‪-‬ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻔﺎرس‪-‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﱪاك‪ -‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ‪ -‬أﺣﻤﺪاﻟﻔﻮزان‪ -‬ﺳﻌﺪ اﻟﻔﺎرس‬

‫ُﻗﺼﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻫﻨﺎ وأﻟﺼﻘﻬـﺎ ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﺷـﺎﻫﺪ اﻟﺼﻮرة ﺛﻢ‬ ‫أرﺳـﻞ ﻗﻬﻘﻬﺔ‪ ،‬اﻗﺮأ دﻋﺎء أو ﻣﻮﻋﻈﺔ وأﻋﺪ ﺗﻮﺟﻴﻬﻬﺎ إﱃ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﻀﺎﻓـﻦ ﻋﻨـﺪك و ّإﻻ‪ !..‬ﺗﻀﻴﻊ ﺳـﺎﻋﺎت ﻣـﻦ ﻳﻮﻣﻚ وأﻧﺖ‬ ‫ﻣﻌﻠﻖ ﻋﻴﻨﻴﻚ ﰲ ﺷﺎﺷـﺘﻪ وأﻧﺎﻣﻠـﻚ ﺗﺮﻗﺺ وﺟﻌﺎ ً ﻋﲆ ﻟﻮﺣﺔ‬ ‫ﻣﻔﺎﺗﻴﺤـﻪ‪ ،‬ﻧﻬـﺎرك ﻳﻤﴤ وأﻧﺖ ﺑـﻦ أﻫـﺎ‪ ..‬ﻻااااا؟ ﻛﻴﻒ؟‬ ‫ﻫﻬﻬﻬﻬﻬﻬـﻪ‪ ..‬وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺮﻓﺾ اﻻﻧﺼﻴﺎع ﻓـﺬاك دﻟﻴﻞ ﻋﲆ‬ ‫إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺎﻟﺘﺨﻤﺔ ﻓﻤﺎ ﻋﻠﻴﻚ إﻻ أن ﺗﻔﺮغ ﺟﻮﻓﻪ ﻣﻦ ﺳـﻤﻮم‬ ‫اﻟﺜﺮﺛﺮة ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬه ﺻﻮرة ﻣﺠﺘﺰأة ﻤـﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ اﻷﺟﻬـﺰة ) اﻟ ّﺬﻛﻴﺔ( ﻋﱪ‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻛﺎﻟﻮاﺗﺴـﺎب واﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك‬ ‫واﻟﺒﻼﻛﺒﺮي واﻟﺘﻮﻳﱰ وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إن ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ أﻓﻀﺎل ﻋﲆ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻴﻬﺎ ﺗﺰﻳﺪ أو ﺗﻨﻘﺺ ﺣﺴﺐ‬ ‫درﺟـﺔ وﻋﻴﻬﻢ ﺑﻤﻨﺎﻓﻌﻬـﺎ وأﴐارﻫﺎ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﺳـﺘﻘﺒﻠﻨﺎ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﺸـﻐﻒ ﻳﻔﻮق‬ ‫ﻏﺮﻧﺎ وﻟﻌﻞ ﺳـﺒﺐ ذﻟﻚ ﻳﻌﻮد إﱃ أﻧّﻬﺎ أﻳﴪ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻤﺘﺎﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺒـﺮ ﻋﻦ ﻣﻜﻨﻮﻧﺎﺗﻨﺎ ﻓﻬﻲ ﻛﺎﻷﺑﻮاق ﻧﻨﻔﺦ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻌﺾ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺮﺳـﺐ ﰲ ﻗﺼﺒﺎﺗﻨﺎ اﻟﻬﻮاﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﺻﺪأ اﻟﻜﺒﺖ ورﻣﺎد اﻟﻘﻬﺮ‪،‬‬ ‫أو رﺑﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻛﺎﻟﻘﺸـﺔ ﻳﺼﺎرع ﺑﻬﺎ اﻟﻐﺮﻳﻖ ﻃﻮﻓﺎﻧﺎ ﻣﻬﻠﻜﺎ ً‬ ‫ﻛﻲ ﻳﺒﻘﻰ ﻋﲆ ﻗﻴﺪ اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫إﻧﻨﺎ ﻻ ﻧﺨﺘﻠﻒ ﻋﲆ ﴐورة اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﺬﻫﻠﺔ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻛﺒﺎﻗﻲ اﻤﺨﱰﻋﺎت ﻳﺘﻌﻦ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ أن‬ ‫ﻳﻘـﺮأ اﻟﺪﻟﻴﻞ اﻤﺮﻓﻖ ﻗﺒﻞ اﻟﴩوع ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻨﻈﺮ‬ ‫إﱃ ﻣـﺎ آل إﻟﻴﻪ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨـﺎ ﻣﻦ ﺿﻌﻒ اﻟﺮواﺑـﻂ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻠـﻞ ﻣﻦ ﺻﻠﺔ اﻷرﺣﺎم ّ‬ ‫ﻓﺈن ﻫـﺬه اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺗﺒﻌﺚ ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻘﻴـﻢ اﻟﺤﻴﺎة إذا اﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ ﺑﻮﻋﻲ دون إﻓـﺮاط‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤـﺪث ﰲ اﻟﻮاﻗـﻊ ﻫﻮ أﻧﻬﺎ ﺗﺤﻮﻟﺖ ﺑﻦ أﻳﺪﻳﻨـﺎ إﱃ أداة ﻟﻬﺪر‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬وﺗﺴﻄﻴﺢ اﻟﻔﻜﺮ‪ ،‬وﻓﺘﺤﺖ ﻓﺠﻮة ﺟﺪﻳﺪة ﺑﻴﻨﻨﺎ وﺑﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب‪.‬‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﻫﺴـﱰ اﻷﺛﺮ ﺑﻤـﺎ ﻳﺤﻤﻠـﻪ ﻣـﻦ ﺛﺮﺛﺮﺗﻨﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺒﻪ‬ ‫اﻟﻬﺬﻳﺎن‪.‬‬

‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫د‪ .‬اﻟﺴﻮﻳﺪان ورﻳﺎض اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ود‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻔﺎرس ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﺪﻳﻤﻴﻎ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﺪﻳﻤﻴﻎ ‪ -‬ﻃﺎرق اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻔﺎرس ‪ -‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻮزان‬

‫اﻟﻤﺪﺧﻠﻲ ﻓﻲ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻔﺮﺣﺎن ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ـ اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﻨﺼﻮر ﺳـﻌﺪ اﻤﺎس اﻟﻔﺮﺣـﺎن ﺑﺰواﺟﻪ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻫﺎﺷـﻢ ﻋﲇ ﻋﺜﻤﺎن ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻋﻴـﺎن واﻷﻫـﺎﱄ واﻟﻌﻤﺪ ورؤﺳـﺎء اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ورﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء وﻧﺠﻮم اﻟﻮﺳـﻂ اﻟﺮﻳـﺎﴈ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ اﻟﻼﻋﺐ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﰲ ﻣﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﻛﺮة اﻟﻘﺪم واﻟﻨﺎدي اﻷﻫﲇ ﻣﺎﻟـﻚ ﻣﻌﺎذ‪ ،‬واﻟﻜﺎﺑﺘﻦ أﴍف أﺑﻮﻋﺼﻴﺪة ﻻﻋﺐ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﺴﻠﺔ ﰲ ﻧﺎدي اﻷﻧﺼﺎر‪.‬‬

‫‪ ..‬وﻣﻊ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﻣﺎﻟﻚ ﻣﻌﺎذ ورﺣﻴﻤﻪ أﴍف أﺑﻮ ﻋﺼﻴﺪة‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺼﺎﻟﺢ ‪ -‬زﻳﺎد اﻟﺼﺎﻟﺢ ‪ -‬ﻋﺼﺎم اﻤﻬﻴﺪب ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﱪاك ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻟﱪاك ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻤﻘﻴﻢ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻔﺮﺣﺎن‬

‫اﺣﺘﻔﻰ ﺟﺎﺑﺮ ﺣﺴﻦ‬ ‫ﻋﻀـﻮ‬ ‫ﻣﺪﺧـﲇ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻧﺎدي‬ ‫ﺣﻄـﻦ اﻟﺮﻳﺎﴈ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺻﺎﻣﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ زواﺟـﻪ‪ ،‬وذﻟـﻚ‬ ‫ﰲ إﺣـﺪى ﻗﺎﻋـﺎت اﻷﻓﺮاح‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺻﺎﻣﻄﺔ‪ ،‬وﺳـﻂ‬ ‫ﺣﻀـﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء واﻤﺤﺒﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﻣﺎﻟﻚ ﻣﻌﺎذ وأﺑﻮﻋﺼﻴﺪة‬

‫‪ ..‬وﻣﻊ واﻟﺪه وﺧﺎﻟﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺟﺎﺑﺮ ﻣﺪﺧﲇ ﻣﻊ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬

‫‪ ..‬وﻣﻊ ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي جاسر عبداه الجاسر‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪04-8484609 :‬‬ ‫فاك�س‪04-8488587 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق املك عبدالله (الدائري الثاي)‬ ‫اأمام وزارة امياه والكهرباء‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬

‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 7‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 17‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )530‬السنة الثانية‬

‫الهزاع ‪ :‬توحيد الرواتب‬ ‫سببا‬ ‫وتفضيل اأجنبي َ‬ ‫هجرة الطبيب السعودي‬

‫الرياض ‪ -‬يوسف الكهفي‬ ‫ولدت ي الرياض وعاش�ت س�نوات عمرها اأوى ي أمريكا‪،‬‬ ‫ثم عادت إى امملكة ودرس�ت الطب ي جامعة املك س�عود‬ ‫لتتخص�ص ي ط�ب وجراحة العيون‪ ،‬ث�م تزوجت وانتقلت‬ ‫بعده�ا إى واش�نطن لعم�ل الزمال�ة ي مستش�فى ج�ون‬ ‫هوبكنز‪ ،‬وعمل زوجها ي السفارة السعودية‬ ‫ومن هنا بدأت قصة النجاح ‪ ،‬لتصبح أول سعودية تعالج أمراض‬ ‫الوراثة ي العيون عى مس�توى الرق اأوس�ط وأول س�عودية‬ ‫تحصل عى لقب بروفيسور ي طب العيون ي أمريكا‪ .‬ومن أوائل‬ ‫الطبيبات الاتي حصلن عى البورد الس�عودي ي أمراض العيون‬ ‫والزمالة ي الكلية املكية ي بريطانيا‪ ،‬ويتم اختيارها امرأة العام‬ ‫الدولية مركز السر الذاتية بكامريدج ي بريطانيا‪ ،‬وأدرج اسمها‬ ‫ي قائمة الش�خصيات امميزة ي الوايات امتحدة اأمريكية‪ .‬كما‬ ‫أدرج اس�مها ي قائمة ماركيز الرابعة عرة أبرز الش�خصيات‬ ‫لعام ‪1997‬م ‪..‬إنها الروفيس�ور س�لوى اله�زاع التي تحدثت ل�‬ ‫«الرق» عن طفولتها وبداية مشوارها قائلة «ولدت ي الرياض‬ ‫وترعرع�ت بأمريكا ورغم أنني من «بري�دة» أمّ ا عن أب عن جد‪،‬‬ ‫ل�م أعش قط ي بريدة‪ .‬وزرته�ا أول مرة عندما تزوجت‪ ،‬قضيت‬ ‫ألقاب وشهادات‬ ‫ِ‬ ‫حصلت‬ ‫• ما هي أب�رز األقاب التي‬ ‫عليها خال مشوارك ي امجال الطبي؟‬ ‫ كثرة ه�ي األقاب والش�هادات ولله‬‫الحم�د‪ ،‬ولكن القريبة إى قلبي عندما كرمت‬ ‫من جامعة أم الق�رى وااحتفال الذي حدث‬ ‫ووقوف الطالبات اس�تقباي والثانية عندما‬ ‫أُخرت كأول سيدة من ‪ 5‬قارات من امجلس‬ ‫العامي للعيون ي عام ‪2002‬م ‪ ،‬كما حصلت‬ ‫أيض�ا ً ع�ى عدي�د م�ن الجوائ�ز واألق�اب‬ ‫والشهادات أبرزها جائزة أحسن بحث علمي‬ ‫م�ن الجمعية الس�عودية لط�ب العيون عام‬ ‫‪ 1996‬والدرع الذهبية للجمعية الس�عودية‬ ‫لطب العيون من صاحب السمو املكي اأمر‬ ‫عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز لجهودي‬ ‫ي طب العيون عام ‪ 1999‬وأدرجت ي دليل‬ ‫ماركي�ز للش�خصيات العامي�ة امهم�ة عام‬ ‫‪ 1997‬كما حصل�ت أيضا عى جائزة «امرأة‬ ‫العربي�ة» ي كامردج بإنجل�را لعام ‪1998‬‬ ‫وكذل�ك جائ�زة «ام�رأة الع�ام» م�ن معهد‬ ‫بيوجرافيكال اأمريكي�ة عام ‪ 1998‬وكذلك‬ ‫جائ�زة «امرأة العام العربي�ة» للعام ‪1999‬‬ ‫وت�م إدراج�ي أيض�ا ً ي دليل الش�خصيات‬ ‫امهم�ة للصح�ة والرعاي�ة الصحي�ة ع�ام‬ ‫‪ . 2000‬مجلة فورب�س اختارتني من أقوى‬ ‫الش�خصيات العربي�ات امؤث�رة ي العال�م‬ ‫وأيضا ً تم اختياري من أقوى ‪ 50‬شخصية‪.‬‬ ‫احرام الوقت‬ ‫• م�اذا ي الذاكرة من حياة الطفولة‬ ‫التي قضيتيها ي أمريكا؟‬ ‫ كانت دراس�تي ي واية أريزونا حيث‬‫كان الوالد يدرس وكانت أهم سنوات حياتي‬ ‫حي�ث علمتني االتزام واح�رام الوقت‪ ،‬ولم‬ ‫أحل�م أن أك�ون طبيبة‪ ،‬حيث كانت النس�اء‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫طفولتي وجزءا من مراهقتي ي الوايات امتحدة اأمريكية بحكم‬ ‫وجود والديَ هناك وتلقيت تعليمي اابتدائي وامتوسط والثانوي‬ ‫ثم عدت إى الوطن ودرس�ت ي كلية الطب بجامعة املك سعود ي‬ ‫الرياض وتخرجت فيها بتفوق وأنهيت عام اامتياز بمستش�فى‬ ‫امل�ك خالد الجامعي ثم حصلت عى الزمالة الس�عودية ي مجال‬ ‫أمراض وجراحة العيون ي السعودية واستغرق ذلك أربعة أعوام‬ ‫ثاث�ة منها ي مج�ال العيون والعام الرابع ي مجال الش�بكية ي‬ ‫مستش�فى املك خالد وتزوجت حينذاك من ش�اب س�عودي من‬ ‫مدين�ة عنيزة وهو زوجي أبو مش�عل الداعم اأكر ي بعد والدي‬ ‫ووالدتي اللذين كان لهما الفضل بعد الله ما وصلت إليه‪.‬‬ ‫و انتقل�ت بعده�ا إى واش�نطن لعم�ل زوج�ي ي الس�فارة‬ ‫السعودية وحزت عى زمالة مدة ثاث سنوات ي مستشفى جون‬ ‫هوبكنز ي عام ‪ 1997‬م وحصلت بعدها عى الزمالة اأمريكية ي‬ ‫الشبكية والوراثة عام ‪ ،1993‬وبدأت بعد ذلك عمي ي التخصص‬ ‫استش�ارية ي أمراض وجراحة العيون ثم رئيسة قسم العيون ي‬ ‫مستش�فى املك فيصل التخصي ومركز اأبحاث ‪ 1997‬ولغاية‬ ‫اآن وعينت ي ‪ 1999‬الطبيبة امعالجة لخادم الحرمن الريفن‬ ‫املك فهد بن عب�د العزيز‪ -‬رحمه الله‪ -‬ومؤخرا ً تم تريفي بأن‬ ‫أكون عضوا ي مجلس الشورى‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫ُولدت في الرياض وترعرت في أمريكا‬ ‫ولم أزر «بريدة» إا بعد زواجي‬

‫في مجلس الشورى ا نطرح أفكار ًا ‪ ..‬وأقضي وقتي في البيت كزوجة وأم وابنة وقريبة‬ ‫تدرس ي أوائل الثمانينيات ليكن مدرس�ات‬ ‫أو طبيب�ات‪ ،‬لك�ن إرار الوالد دفعني لهذا‬ ‫النج�اح‪ ،‬رغ�م أنني وبكل راح�ة لم أخر‬ ‫تخص�ص العي�ون ب�ل ه�و م�ن اختارني‪.‬‬ ‫فعندم�ا تخرج�ت وكنت اأوى ع�ى الدفعة‬ ‫لم يوافق اأهل عى س�فري بمفردي بس�بب‬ ‫التحفظ اأُري‪ ،‬فكان تخصص العيون هو‬ ‫التخصص الوحيد امعرف به‪ ،‬فدخلته حتى‬ ‫ا أضيع الفرصة‪.‬‬ ‫وأت ّذكر أن�ه عندما أنهى الوالد رس�الة‬ ‫اماجس�تر ي أمريكا وعدن�ا إى امملكة‪ ،‬كنا‬ ‫أنا وأخواتي قد حظينا بتعليم جيد ومت ِ‬ ‫طور‪،‬‬ ‫بعد ذلك بأيام «جاء أحد أقاربنا ليأخذنا من‬ ‫امط�ار‪ ،‬وكان أكثر واحد متعل�م ي العائلة‬ ‫وحينما كنا نس�ر ي أحد ش�وارع الرياض‬ ‫وعى مس�مع من�ا كان يقول أب�ي‪« :‬لو ّ‬ ‫كن‬ ‫ه�ؤاء الفتي�ات أوادا ً لضمن�ت ل�ك أنه�ن‬ ‫س�يحققن أش�ياء كبرة‪ ،‬ولكنهن لأس�ف‬ ‫فتي�ات» !! «بع�د ما س�معت ذلك ش�عرت‬ ‫بخيب�ة اأمل‪ .‬كان أول ب�اب يصفع بقوة ي‬ ‫وجه�ي» ‪ ،‬ولكن ه�ذا زادن�ي إرارا ً حتى‬ ‫أصبح�ت امناصب واألقاب هي التي تبحث‬ ‫عني‪.‬‬ ‫نصح واجتهاد‬ ‫• م�ا اله�دف ال�ذي مازلت تس�عن‬ ‫للوصول إليه؟‬ ‫ ا أس�عى أه�داف معين�ة ف�كل ما‬‫ي اأم�ر أنن�ي أس�عى للنص�ح وااجته�اد‬ ‫واإخاص بالعمل‬

‫هجرة أطباء العيون‬ ‫• برأي�ك م�ا س�بب هج�رة أطب�اء‬ ‫العي�ون الس�عودين الذي�ن يعمل�ون ي‬ ‫القط�اع الحكومي إى القط�اع اأهي أو‬ ‫الخاص ؟‬ ‫ أعتقد أنه بس�بب منعهم من ممارسة‬‫القط�اع اأه�ي والحكوم�ي ي وق�ت واحد‬ ‫وكذلك الرقاب�ة الصارمة عى ذلك‪ .‬وأيضا ً ا‬ ‫نن�ى إذا كان من يدي�ر اإدارة ليس مهتما‬ ‫بالطبيب السعودي ويفضل اأجنبي‪.‬‬ ‫حوافز ومميزات‬ ‫• ه�ل ه�ذا يعن�ي أن الحواف�ز‬ ‫وامميزات التي يحصلون عليها هي دون‬

‫اتفاق جونز هوبكنز‬ ‫وعدم المساواة إداري ًا‬ ‫ومالي ًا تسببا في سوء‬ ‫الخدمة الطبية في‬ ‫مستشفى الملك خالد‬ ‫التخصصي للعيون‬

‫طموحاتهم وا توازي جهدهم ؟‪.‬‬ ‫ الحواف�ز اموجودة جم�دت من القرار‬‫الذي ين�ص عي توحيد الروات�ب لأطباء ي‬ ‫امستش�فيات التخصصية مع الحكومية مما‬ ‫جع�ل كثرا م�ن امستش�فيات التخصصية‬ ‫تجم�د روات�ب أطبائه�ا وتح�ذف كثرا من‬ ‫امزاي�ا‪ ،‬مما جعل كثرا م�ن اأطباء يلجأون‬ ‫إى العيادات والقطاع الخاص‪ .‬والقرار أيضا ً‬ ‫منع كث�را من اأطباء الج�دد من اانضمام‬ ‫إى امستش�فيات التخصصي�ة إا بعق�ود‬ ‫جزئي�ة‪ Part Time ،‬وكث�را م�ن اأطب�اء‬ ‫بدأوا ينرف�ون إى وظائف إدارية ا عاقة‬ ‫لها بالط�ب حتى يحصلوا عى امميزات التي‬ ‫سلبت منهم ي امستشفيات امرجعية‪.‬‬

‫إيجاد حلول‬ ‫• كطبيب�ة عيون وعض�و ي مجلس‬ ‫ِ‬ ‫سعيت إى مناقشة ذلك ي‬ ‫الش�ورى‪ ،‬هل‬ ‫امجلس؟‬ ‫ نع�م ‪ ..‬وخر دليل التقري�ران اللذان‬‫رفعتهم�ا للمجل�س ع�ن وضع مستش�فى‬ ‫امل�ك فيص�ل التخص�ي ومرك�ز اأبحاث‬ ‫ومستش�فى املك خال�د التخصي للعيون‪،‬‬ ‫وتم مناقشتهما والعمل عى إيجاد حلول من‬ ‫خال التصويت ي امجلس‪.‬‬ ‫مدن طبية‬ ‫• هناك من يطالب بالتوسع ي طب‬ ‫العي�ون ي امملك�ة‪ ..‬خاص�ة وأن هناك‬ ‫قوائ�م انتظ�ار كب�رة ي امستش�فيات‬ ‫التخصصي�ة‪ ..‬فه�ل م�ن ح�ل له�ذه‬ ‫اإشكالية ومن امسؤول عنها؟‬ ‫نع�م الح�ل ه�و ام�دن اأربعة‬ ‫‬‫الطبي�ة للعي�ون ي امدن امختلف�ة التي هي‬ ‫بص�دد اإنش�اء اآن‪ ،‬أعتق�د أنه�ا س�تحل‬ ‫كثرا من امش�كات‪ ،‬رط أن امستش�فيات‬ ‫الخاص�ة بالعيون تكون بداخل مستش�فى‬ ‫مس�اند» ولكن يبقى امس�ؤول عن كثر من‬ ‫تلك القرارات مثل مش�كلة توحي�د الرواتب‬ ‫واأزمة اإدارية اموجودة اآن ي امستشفيات‬ ‫امرجعية هو وزير الصحة‪.‬‬ ‫استقاات جماعية‬ ‫• حدث�ت ي ش�هر ش�وال ام�اي‬ ‫اس�تقاات جماعية ي مستش�فى املك‬

‫خال�د للعي�ون‪ ..‬مم�ا أح�دث إرب�اكا ً ي‬ ‫امواعي�د ومعالجة امرى‪ ..‬فهل يش�عر‬ ‫طبي�ب العيون أنه ا يُعامل كما يجب أو‬ ‫أنه يس�تحق أن يأخذ مقاب�ل تخصصه‬ ‫وجهده أكثر مما يحصل عليه من الجهة‬ ‫التي يعمل بها؟‬ ‫ الكام كثر حول مستشفى املك خالد‬‫العي�ون ليس فقط من اأطباء لكن أتلمس�ه‬ ‫يوميا ً م�ن مرى العي�ون امراجعن هناك‪،‬‬ ‫س�واء من ناحية الخدمة الطبي�ة والتماطل‬ ‫بإعط�اء امواعيد واانتظ�ار الطويل وغياب‬ ‫الطبيب الس�عودي بعد اتفاق جونز هوبكنز‬ ‫لعدم امساواة إداريا ً ومالياً‪.‬‬ ‫طرح اأفكار‬ ‫• كأم وزوج�ة ومس�ؤولة ي أك�ر‬ ‫مستش�فى ع�ى مس�توى امملك�ة‬ ‫وال�رق اأوس�ط ومس�ؤولة ع�ن‬ ‫تدري�س الطالبات وطلبة الطب وأيضا ً‬ ‫باحث�ة‪ ،‬وعضو ي مجلس الش�ورى‪..‬‬ ‫هل تركن زوجك وأبناءك بما تودين‬ ‫طرحه م�ن أفكار وقضاي�ا ي مجلس‬ ‫الش�ورى؟‪.‬‬ ‫نح�ن ا نط�رح أف�كارا ي مجل�س‬ ‫الش�ورى‪ ،‬تأتينا القضايا من امقام السامي‬ ‫إى رئي�س مجل�س الش�ورى وتح�ال إى‬ ‫اللجنة امتخصصة وبعدها تعرض للمجلس‬ ‫للتصوي�ت‪ ،‬وع�ادة عمي ي�رك بمقر العمل‬ ‫وأقي وقت�ي ي البيت كزوج�ة وكأم وابنة‬ ‫وقريبة‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت وﺻﺮاع‬ ‫اﻟﺘﻴﺎرات ﻓﻲ إﻳﺮان‬ ‫رأي‬

‫ﺳﻌﺪ اﻟﻌﺠﻤﻲ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪7‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (530‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳـﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻧﺎﻟﺖ أﻫﻤﻴﺔ واﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﻋﺎﻤﻴﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ‪ ،2009‬اﻟﺘﻲ ﻟـﻢ ﺗﻘﺮرﻫﺎ أي ﺟﻬﺔ ﻣﺤﺎﻳﺪة‬ ‫ﻏﺮ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ .‬ﺑﻤﻌﻨﻰ أن ﻧﺠﺎح ﻣﺤﻤﻮد أﺣﻤﺪي‬ ‫ﻧﺠﺎد ﺿﺪ ﻣﻨﺎﻓﺴـﻪ ﻣﻮﺳـﻮي ﻟﻢ ﻳﻘﺮرا ﺳـﻮى اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﺧﺬت أﻫﻤﻴﺔ ﻷن اﻟﺸﻌﺐ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺧﺮج ﺿﺪ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮﻟﺖ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﺿﺪ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﻫﺘﺎﻓﺎت ﺿﺪ اﻤﺮﺷـﺪ ﻧﻔﺴﻪ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻧﺠﺪ أن ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ دﻓﻌﻮا ﺣﻴﺎﺗﻬـﻢ ﺛﻤﻨﺎ ً ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﺨـﺮوج‪ ،‬ﻫـﺬا أوﻻً‪ .‬وﺛﺎﻧﻴﺎً‪ ،‬ﻣﻨـﺬ ذﻟﻚ اﻟﺨﺮوج وﺑﻌـﺪ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺪأ ﻳﻘﻮل إن اﻤﺮﺷـﺪ واﻟﺒﺎﺳـﱰان واﻟﺒﺎﺳـﻴﺞ‬ ‫واﻃﻼﻋـﺎت )اﻤﺨﺎﺑﺮات( ﻫـﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺴـﻜﻮن ﺑﺘﻼﺑﻴﺐ اﻷﻣﻮر ﰲ‬ ‫إﻳﺮان‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻷﺳـﺒﻖ ﻫﺎﺷـﻤﻲ رﻓﺴﻨﺠﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﺳـﺒﻖ وﻛﺎن أﻳﻀﺎ ً رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻠﱪﻤﺎن‪ ،‬ورﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫أﺛﻨﺎء اﻟﺤـﺮب اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺸـﻐﻞ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻣﻨﺼﺐ رﺋﻴﺲ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ ﺗﺸـﺨﻴﺺ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬ﻫﻮ اﻟﺮﺟﻞ اﻷﻗـﻮى واﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﺧـﱪة ﺑﻦ ﻫـﺆﻻء اﻤﺮﺷـﺤﻦ‪ .‬و ﻟﺪﻳـﻪ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﰲ اﻟﺤﻜﻢ‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫وﻣﻌـﺮوف ﺑﱪاﺟﻤﺎﺗﻴﺘـﻪ وﻟﺪﻳﻪ ﻛﺬﻟﻚ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ و ﻳﻌﺘﱪ ﻧﻔﺴـﻪ ﻫﻮ ﻣﻦ ﺟﺎء ﺑﺨﺎﻣﻨﺎﺋﻲ ووﺿﻌﻪ ﺧﻠﻴﻔﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﻤﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻟﺬا ﻳﺸﻌﺮ أن ﻟﻪ اﻟﻔﻀﻞ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺬﻳﻦ وﺻﻠﻮا وأﻫﻤﻬﻢ‬ ‫ﻣﺮﺷﺪ اﻟﺜﻮرة ﻋﲇ ﺧﺎﻣﻨﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اﻤﻔﺎﺟـﺄة ﻛﺎﻧـﺖ أن رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ أﺑﻘﻰ ﺗﺮﺷـﻴﺤﻪ ﴎا ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﺪﻗﺎﺋـﻖ اﻷﺧﺮة اﻟﺘﻲ ﺳـﺒﻘﺖ إﻏـﻼق ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻟﱰﺷـﻴﺢ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻣﺆﴍ ﻋﲆ أﻧﻪ ﻟﻮ ﻋﻠﻢ اﻵﺧﺮون ﺑﱰﺷـﻴﺤﻪ ﻟﻘﺎﻣﻮا ﺑﻌﺮﻗﻠﺔ ﺗﺮﺷﻴﺤﻪ‬ ‫وإﻳﻘﺎﻓﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ أو ﺑﺄﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻣﺎذا ﺳـﺘﻜﻮن ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ؟ ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻤﺘﻌﺎرف ﻋﻠﻴﻪ أن ﻣﺮﺷﺢ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺪ ﺳـﻌﻴﺪ ﺟﻠﻴﲇ ﻫﻮ اﻟـﺬي ﻳﻤﺜﻞ اﻤﺮﺟﻌﻴـﺔ اﻟﺮوﺣﻴﺔ وﻳﻤﺜﻞ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺪ ﻋﲇ ﺧﺎﻣﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ أرى أن رﻓﺴﻨﺠﺎﻧﻲ ﻫﻮ اﻷﻛﺜﺮ ﺣﻈﺎ ً‬ ‫إذا ﺟـﺮت اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻧﺰﻳﻬﺔ وﴍﻳﻔﺔ – أن ﻳﻜـﻮن رﺋﻴﺲ إﻳﺮان‬‫اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ﻧﺤﻦ ﻧﻌﻠﻢ أن اﻟﻔﱰة اﻟﺮﺋﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ وﺟﺪ ﻓﻴﻬﺎ رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﻨﺔ ‪1989‬م إﱃ ‪1997‬م‪ .‬ﻣﺎرس ﻓﻴﻬﺎ ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﺑﺮاﺟﻤﺎﺗﻴﺔ‬ ‫ﺣـﺎول ﻓﻴﻬـﺎ اﻻﻧﻔﺘﺎح ﻋـﲆ دول اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣـﺎول أن ﻳﺨﻔﻒ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤﺼﺎر اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺬي ﻳﻌﻴﺸـﻪ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻛﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻣﻦ ﻃﺒﻘﺔ اﻟﺒﺎزار اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺜﻠﻬﻢ أﻳﻀﺎً‪ ،‬وﺳـﻴﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﻮاﻧﻦ اﻟﺴـﻮق واﻟﺴـﻌﻲ ﻟﻼﻧﻔﺘﺎح أﻛﺜﺮ ﺣﺴـﺒﻤﺎ ﻳﺘﻄﻠﺒﻪ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ .‬وذﻟﻚ ﻋﲆ ﻋﻜﺲ ﻣﺤﻤﻮدي أﺣﻤﺪي ﻧﺠﺎد اﻟﺬي ﺟﺎء ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫أﺟﻨﺪة ﺗﻤﺜﻞ اﻟﻔﻘﺮاء واﻤﺴـﺘﻀﻌﻔﻦ واﻟﻔﺌﺎت اﻤﺴـﺤﻮﻗﺔ وﺣﺎول‬ ‫ﻋﻤﻞ ﺑﺮاﻣﺞ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﺟﺎء ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب ﻋﺰﻟﺔ إﻳﺮان وﻋﲆ ﺣﺴﺎب‬ ‫اﻟﺤﺼـﺎر اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺬي أﺛﺮ ﻋﲆ ﻫﺒﻮط اﻟﺘﻮﻣﺎن اﻹﻳﺮاﻧﻲ إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪ %60‬ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺘﻪ اﻟﴩاﺋﻴﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ وﺻﻞ إﱃ ﺳﺪة اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻋﺎم ‪2004‬م‪.‬‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ ﻓﺈن ﻣﺠﻲء رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ ﻣﺮة أﺧﺮى ﻗﺪ ﻳﺒﻌﺚ ﻧﻮﻋﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻨﻔﺲ اﻟﺼﻌﺪاء إﻗﻠﻴﻤﻴﺎ ً ودوﻟﻴﺎ ً إذا وﺻﻞ وإن ﻛﺎﻧﺖ اﻷﻣﻮر ﰲ رأﻳﻲ‬ ‫اﻤﺘﻮاﺿـﻊ ﺗﻀﻊ ﻋﻼﻣﺔ اﺳـﺘﻔﻬﺎم ﺣﻮل ﻧﺰاﻫـﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت وذﻟﻚ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﺠﺮﺑﺔ ‪ .2009‬ﻛﻤﺎ أن ﻫﻨﺎك ﺷـﻜﻮﻛﺎ ً ﺣـﻮل إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫رﻓﺴﻨﺠﺎﻧﻲ ﺑﺎﻟﺘﴫف ﻛﻤﺎ ﻳﺸﺎء ﻛﺮﺋﻴﺲ ﺑﺼﻼﺣﻴﺎت ﺗﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ‬ ‫ﻧﻌﺮف أن ﺟﻬﺎز اﻟﺤﺮس اﻟﺜﻮري وأﺟﻬﺰة اﻻﺳـﺘﺨﺒﺎرات اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻜﻢ إﻳﺮان اﻵن ﺑﻘﻴﺎدة اﻤﺮﺷﺪ اﻟﺴﻴﺪ ﻋﲇ ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺘﻴﺎر اﻹﺻﻼﺣﻲ ﺳﻴﻀﻢ ﻛﻞ اﻟﻘﻮى اﻵن اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ )ﺧﺎﺗﻤﻲ‬ ‫وﻣﻮﺳﻮي‪ ،‬وﻏﺮﻫﻤﺎ‪ ،(..‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﺎ ﻳﺴﻤﻰ ﺑﺘﻴﺎر اﻟﻠﱪاﻟﻴﺔ واﻹﺻﻼح‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ واﻟﺘﻴـﺎر اﻟﻮﻃﻨـﻲ واﻟﻘﻮﻣـﻲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫أﻋﺘﻘﺪ أﻧﻬﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﺳـﻴﺼﻄﻔﻮن ﻟﺼﺎﻟﺢ رﻓﺴﻨﺠﺎﻧﻲ ﻛﻲ ﻳﺨﻔﻔﻮا‬ ‫ﻣـﻦ ﺳـﻠﻄﺔ اﻟﺤـﺮس اﻟﺜﻮري وﻣـﺎ ﻳﺴـﻤﻲ ﺑﺎﻟﻘﺒﻀـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ‬ ‫واﻤﺮﺟﻌﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬وﻟﻌﻞ اﻟﺘﻔﺎﻓﻬﻢ ﺣﻮل رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫رﺳـﺎﻟﺔ اﺣﺘﺠﺎج ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﻤﺜﻠﻪ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺒﻀﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺘﺴﺎؤل ﻫﻨﺎ إﱃ أي ﻣﺪى ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻤﺎرس رﻓﺴﻨﺠﺎﻧﻲ ﺻﻼﺣﻴﺘﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻜـﻢ؟ ﺣﻴﺚ ﻧﻌﺮف ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً أﻧﻪ ﺣﺘﻰ ﻧﺠـﺎد اﻟﺬي ﺟﺎء ﺿﺪ‬

‫اﻟﺘﻴـﺎر اﻹﺻﻼﺣـﻲ‪ ،‬ووﺻﻮﻟـﻪ ﻟﻠﺤﻜـﻢ ﺑﺎﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻣﺸـﻜﻮك ﰲ‬ ‫ﻧﺰاﻫﺘﻬﺎ ﻟﻢ ﻳﺴـﻠﻢ ﻣﻦ ﴏاع ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻘﻮى وﺗﻌﺮﺿﻪ ﻟﻼﺳﺘﺠﻮاب‬ ‫واﻤﺴﺎءﻟﺔ واﻟﺘﺠﺮﻳﺢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺘﻴﺎر اﻤﺘﺸﺪد‪ ،‬وﻣﺎزال ﻣﻌﺮﺿﺎ ً ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫اﻻﺳﺘﺠﻮاب ﰲ اﻟﱪﻤﺎن اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺑﻦ اﻤﺮﺷـﺤﻦ ﻧﺠﺪ ﻋﲇ أﻛـﱪ وﻻﻳﺘﻲ اﻟﺬي دﺧﻞ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ اﺋﺘﻼف )‪ ،(2+1‬ﻟﻜﻦ اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﺳﻴﻨﺤﴫ ﰲ رأﻳﻲ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﺟﻠﻴﲇ ورﻓﺴﻨﺠﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ ﻋﲇ أﻛﱪ وﻻﻳﺘﻲ ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬ﻷن‬ ‫ﻗﻮي اﻟﺤﺮس ﺳﺘﺸـﻌﺮ ﺑﺎﻟﺨﻄﺮ‪ ،‬وﺳـﺘﻘﻮم ﺑﺼﺐ ﻛﺎﻓﺔ ﺟﻬﻮدﻫﺎ‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻣﺮﺷـﺢ واﺣﺪ‪ ،‬ﻷن ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺆﴍات ﺗﻘﻮل إن رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ‬ ‫ﺳـﻴﻤﺜﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﻴـﺎرات اﻟﺒﺎﺣﺜﺔ ﻋﻦ اﻹﺻـﻼح واﻟﺘﻐﻴﺮ ﰲ إﻳﺮان‬ ‫ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﻓـﺮض ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺣﻜﻢ ﻧﺠـﺎد ﺣﺎﻟﺔ ﻣـﻦ اﻻﺧﺘﻨـﺎق اﻟﺪاﺧﲇ‬ ‫واﻟﺨﺎرﺟـﻲ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺆﻛـﺪ أن ﺗﻠﻚ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ دور ﻛﺒﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ ﺳﺘﺼﺐ ﻛﻞ ﺟﻬﻮدﻫﺎ ﻣﻊ ﻣﺮﺷﺢ اﻤﺮﺷﺪ ﺟﻠﻴﲇ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﺘﺤﻠﻴﻠﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺄن اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻧﺠﺪ أن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺆﴍات ﺗﺼﺐ ﻟﺼﺎﻟﺢ رﻓﺴﻨﺠﺎﻧﻲ‪ .‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺨﴚ ﺗﻜﺮار‬ ‫ﺗﺠﺮﺑـﺔ ‪ ،2009‬وﻋﺪم ﻧﺰاﻫﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪ ،‬واﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺳـﺘﺠﻴﺐ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺘﺴﺎؤل‪.‬‬ ‫وﻧﻼﺣـﻆ أن اﻤﻜـﻮن اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﻓﺌﺎﺗﻪ وﺷـﻌﺒﻪ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫اﻟﻌـﻮدة ﺿﻤـﻦ اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺑﻄﻪ ﻣﻊ اﻟﺸـﻌﻮب‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺮﻏﺐ ﻫﺬا اﻤﻜـﻮن اﻟﺬي أﺗﻌﺒﻪ اﻟﺤﻜﻢ اﻤﺘﺸـﺪد‪،‬‬ ‫وﻳﺮﻳﺪ اﻟﻌﻮدة ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻣﻊ ﺷﻌﻮب ﺗﺮﺑﻄﻪ ﻣﻌﻬﻢ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫اﻟﺠﻮار‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺬي ﻗﺎد اﻟﺸﻌﺐ اﻻﻳﺮاﻧﻲ إﱃ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﺰﻟﺔ‬ ‫وﺿﻴﻖ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺨﻨﺎق ﺣﺘﻰ ﰲ ﻟﻘﻤﺔ ﻋﻴﺸـﻪ‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﺘﻲ ﻓﺮﺿﻬﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫وأﺛﺮت ﻋﲆ اﻟﺸﻌﺐ وﻛﺎن ﺳﺒﺒﻬﺎ ﻫﻮ ﻧﻘﺾ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬وﻋﺪم اﻻﻟﺘﺰام ﺑﻤﻮاﺛﻴﻖ اﻟﺠﻮار وﺣﺴـﻦ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫وﺗﻜـﺮار ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ‪ ،‬ووﺿﻊ إﻳﺮان ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ اﻤﻮاﺟﻬﺔ ﺑﺄﺟﻨﺪات‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺮك ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻹﺳﻼم اﻟﺴﻴﺎﳼ‪.‬‬

‫ﺷﻬﺮ رﻓﺴﻨﺠﺎﻧﻲ‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻳﺮاﻧﻴﺔ؟‬

‫اﻟﺨﺎرﻃﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻓﻲ إﻳﺮان‬ ‫ﺑﺪر اﻟﺒﻠﻮي‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻌﺜﻴﻤﻴﻦ‬

‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﻘﻲ ﺣــﻮاﱄ ﺷﻬﺮ ﻋﲆ اﻧﻄﻼق اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ .‬وﻣﻊ اﻗﱰاب ﺳﺎﻋﺔ اﻟﺼﻔﺮ ﺑﺪأ‬ ‫وﻃﻴﺪ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻳﺸﺘﺪ ﺑﻦ اﻤﺮﺷﺤﻦ اﻟﺮﺋﻴﺴﻦ‪،‬‬ ‫وﺑﺪأ اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻹﻋﻼﻣﻲ إﻗﻠﻴﻤﻴﺎ ً ودوﻟﻴﺎ ً ﻳﺰداد ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺷﻴﺌﺎ ً ﻓﺸﻴﺌﺎً‪ .‬إذ ﻻ ﺗﺰال ﻋﺎﻟﻘﺔ ﰲ ذﻫﻦ اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﻻﻧﻘﺴﺎم اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫واﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﰲ إﻳﺮان ﺑﺴﺒﺐ اﺗﻬﺎﻣﺎت اﻟﺘﺰوﻳﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟﺖ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻋﺎم ‪2009‬م واﻋﱰاض ﻣﺮ ﻣﻮﺳﻮي‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺲ اﻷﺑﺮز واﻤﺪﻋﻮم ﻣﻦ اﻹﺻﻼﺣﻴﻦ ﻷﺣﻤﺪي‬ ‫ﻧﺠﺎد اﻟﺬي ﻓﺎز ﰲ وﻻﻳﺔ رﺋﺎﺳﻴﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻀﻔﺔ اﻷﺧﺮى ﻟﻠﺨﻠﻴﺞ اﻟﻔﺎﺻﻞ ﺑﻴﻨﻨﺎ وﺑﻦ‬ ‫إﻳﺮان‪ ،‬اﻟﺬي ﻻ ﻧﺰال ﻧﺘﻨﺎزع ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﺣﻮل ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ‬ ‫إن ﻛﺎن ﻋﺮﺑﻴﺎ ً أم ﻓﺎرﺳﻴﺎً‪ ،‬أﺟﺪ أن اﻟﺴﺆال اﻷوﱃ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺮح أﻳﺎ ً ﻛﺎن اﻟﻔﺎﺋﺰ‪ ،‬ﻫﻮ‪ :‬ﻫﻞ اﻧﺘﺨﺎب رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻹﻳﺮان ﺳﻴﺆدي ﻫﺬا إﱃ ﺗﻐﺮ ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺬات ﺗﺠﺎه ﺟﺮاﻧﻬﺎ اﻟﻌﺮب؟‬ ‫وﻫﻞ ﺳﺘﺘﻮﻗﻒ إﻳﺮان ﻋﻦ ﺧﻄﻬﺎ اﻟﺜﻮري اﻟﺪاﻋﻲ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﺷﺆون اﻟﺪول اﻷﺧﺮى؟‬ ‫ﻣﻊ اﻷﺳــﻒ ﻳﺒﺪو ﱄ أن اﻟﺠﻮاب ﺣﺘﻰ اﻵن‬ ‫ﻫﻮ »ﻻ«‪ .‬ﻓﻔﻲ ﻛﻞ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺗﻌﻨﻲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ أﻧﻬﺎ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻻﺧﺘﻴﺎر اﻟﺮﺟﻞ اﻷول أو ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗﻞ اﻷﺑﺮز ﰲ ﺻﻨﻊ اﻟﻘﺮار اﻟﺴﻴﺎﳼ‪ .‬ﺑﻴﺪ أن ﻣﺎ ﻳﺠﺐ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ واﻟﺘﺬﻛﺮ ﺑﻪ ﻋﻨﺪ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ وﺗﺤﻠﻴﻞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ أﻧﻬﺎ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻻﺧﺘﻴﺎر اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ داﺋﺮة ﺻﻨﻊ اﻟﻘﺮار اﻟﺴﻴﺎﳼ‪ .‬إذ إن اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫اﻷول ﰲ ﺳﻠﻢ ﺻﻨﻊ اﻟﻘﺮار اﻟﺴﻴﺎﳼ داﺧﻠﻴﺎ ً وﺧﺎرﺟﻴﺎ ً‬ ‫ﺣﺴﺐ اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﺣﺴﺐ اﻟﻨﻔﻮذ واﻟﻘﻮة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻗﻌﻴﺎ ً ﻋﲆ اﻷرض‪ ،‬ﻫﻮ اﻤﺮﺷﺪ اﻷﻋﲆ‬ ‫ﻟﻠﺜﻮرة اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺤﺘﻞ ﻣﻘﻌﺪه ﺣﺎﻟﻴﺎ ً اﻟﺴﻴﺪ ﻋﲇ‬ ‫ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪1989‬م‪.‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أﺣﻤﺪي ﻧﺠﺎد‪ ،‬وﺻﻞ إﱃ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺧﺎﺗﻤﻲ‬ ‫ورﻓﺴﻨﺠﺎﻧﻲ‪ .‬وﻫﻤﺎ ﻣﺤﺴﻮﺑﺎن ﻋﲆ اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻹﺻﻼﺣﻲ ﰲ إﻳــﺮان‪ .‬وﻛﻼﻫﻤﺎ أﻣﴣ ﻓﱰﺗﻦ‬ ‫رﺋﺎﺳﻴﺘﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﺗﻐﺮ ﺟﺬري ﰲ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ إﻳﺮان اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺧﻼل ﻋﻬﺪﻫﻤﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺬات ﰲ‬

‫ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﻤﺎ ﻣﻊ دول اﻟﺠﻮار اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ .‬ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎ‬ ‫ﺗﻐﺮ ﰲ درﺟﺔ اﻟﺘﺸﺪد ﰲ ﻓﱰﺗﻬﻤﺎ ﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﻐﺮ ﻧﻮﻋﻲ‪ .‬أو ﻛﻤﺎ ﻳﺼﻔﻪ ﺻﺪﻳﻘﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺜﻴﻤﻦ اﻤﺘﺨﺼﺺ ﰲ اﻟﺸﺄن اﻹﻳﺮاﻧﻲ أﻧﻪ ﺗﻐﺮ ﰲ‬ ‫ﺷﻜﻞ اﻟﺨﻄﺎب دون أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺗﻐﻴﺮ ﰲ ﻓﺤﻮى‬ ‫وﺟﻮﻫﺮ اﻟﺨﻄﺎب‪ .‬أي إﺻﻼﺣﻲ ﻳﺄﺗﻲ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ إﻳﺮان‬ ‫ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﻐﺮ ﻣﻦ ﺣﺎﻟﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎ إن ﻟﻢ ﻳﺤﻆ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻤﺮﺷﺪ‪ ،‬أو أن ﻳﺘﺤﻮل اﻤﺮﺷﺪ اﻟﺤﺎﱄ أو‬ ‫ﺧﻠﻔﻪ إﱃ ﻣﺼﻠﺢ‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ ذﻟﻚ ﺗﻈﻞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ ﻣﻦ ﻋﺪة ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت‪ .‬ﻓﺒﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﻤﻖ اﻤﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻼد اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﱪ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺘﺠﺬرة ﺑﻌﺪ ﺳﻮا ًء ﰲ إﻳﺮان أو ﰲ ﺑﺎﻗﻲ دول‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻛﻠﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ اﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻹﺻﻼﺣﻴﺔ أن‬ ‫ﺗﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻟﺸﺎرع وﺗﻌﺮض ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫وﺗﻄﺮح أﻓﻜﺎرﻫﺎ ﻋﻠﻴﻪ‪ .‬وﻫﺬا ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺷﻌﺒﻴﺘﻬﺎ‬ ‫وﻳﻜﺜﻒ ﺣﻀﻮرﻫﺎ ﺑﻦ ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻋﲆ اﻤﺪى‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻂ واﻟﻄﻮﻳﻞ‪ .‬أﺿﻒ إﱃ ذﻟﻚ أن اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﻫﻲ ﻣﺮآة ﻟﻠﻮﺿﻊ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﻌﻄﻲ ﻣﺆﴍات ﺟﻴﺪة ﺣﻮل اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﺼﺎﻋﺪ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺨﻂ اﻹﺻﻼﺣﻲ‪.‬‬ ‫إن إﻳﺮان ﻣﻨﺬ زﻣﻦ اﻟﺜﻮرة ﻋﺎم ‪1978‬م وﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻄﻊ أن ﺗﺨﺮج ﻣﻦ اﻟﻌﺒﺎءة اﻟﺜﻮرﻳﺔ‪ .‬وﻣﻦ‬ ‫ﻳﺤﻜﻢ إﻳﺮان ﻣﻨﺬ ﺛﻮرﺗﻬﺎ وﺣﺘﻰ اﻵن ﻫﻢ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﺋﻢ اﻟﺴﻮداء واﻟﺒﻴﻀﺎء‪ .‬اﻟﺬﻳﻦ ﴐﺑﻮا أﻣﺜﻠﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫أﻧﻬﻢ أﺷﺪ اﺳﺘﺒﺪادا ً ﻣﻦ ﺣﻜﻢ اﻟﺸﺎه‪ ،‬وﺟﻬﻼء ﰲ أﻣﻮر‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻻﻧﻄﻼﻗﻬﻢ ﻣﻦ أﻓﻜﺎر ﻣﻐﻠﻮﻃﺔ اﺳﺘﻨﺎدا ً ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻈﺮﻳﺔ وﻻﻳﺔ اﻟﻔﻘﻴﻪ‪ .‬ورﻏﺒﺘﻬﻢ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاف‬ ‫ﻣﺰﻋﻮﻣﺔ ﻫﻲ أﻗﺮب ﻟﻠﻮﻫﻢ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻠﺤﻘﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫أﻋﺘﻘﺪ أن اﻟﺮﻫﺎن اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻴﺲ ﻋﲆ ﻣﻦ ﻳﺮأس‬ ‫إﻳﺮان‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﲆ اﻟﺘﻐﺮ اﻟﺠﻴﲇ ﰲ اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫وﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺷﺨﺼﻴﺎت ﻣﺆﻣﻨﺔ ﺑﺎﻹﺻﻼح‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺎﻇﻢ اﻟﺘﻴﺎر اﻹﺻﻼﺣﻲ ﰲ اﻟﺸﺎرع اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﻀﻐﻂ اﻟﺪوﱄ‪.‬‬

‫ﺗﺄﺗـﻲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ اﻤﺰﻣﻊ إﺟﺮاؤﻫﺎ ﰲ إﻳﺮان ﰲ ‪ 14‬ﻳﻮﻧﻴﻪ ‪2013‬‬ ‫ﰲ ﻇـﻞ ﺗﺤﻮﻻت ﺧﻄـﺮة ﺗﻌﺼﻒ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﻋﺮف ﺑﺜـﻮرات »اﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ«‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻌﺎد ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺨﺎرﻃﺔ اﻟﺠﻴﻮﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ وﻣﺎ ﻳﱰﺗﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣـﻦ إﻋﺎدة ﺑﻨﺎء اﻤﺤـﺎور واﻟﺘﺤﺎﻟﻔـﺎت ﺑﺼﻴﻐﺔ ﺟﺪﻳـﺪة‪ .‬ﰲ ﻇﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﺤـﻮﻻت ﻫﻨﺎك اﻹﴏار اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ ﻣﴩوﻋﻬﺎ اﻟﻨﻮوي اﻟﺬي‬ ‫أدى إﱃ ﻋﺰﻟﻬـﺎ دوﻟﻴـﺎ ً وﺗـﺄزم ﻋﻼﻗﺎﺗﻬـﺎ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻮرﻃﻬﺎ ﰲ اﻤﻠﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻮري اﻤﺘﻮاﻛﺐ ﻣﻊ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧـﺖ آﺧﺮﻫﺎ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫اﻷوروﺑﻴﺔ واﻟﺘﻲ أدت إﱃ إﻧﻬـﺎك اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ .‬أﻣﻮر ﻗﺪ ﺗﺠﺘﻤﻊ وﺗﻜﻮن‬ ‫ﺣﺎﺳـﻤﺔ ﰲ اﺧﺘﻴـﺎر أﺣﺪ اﻤﺮﺷـﺤﻦ‪ .‬إذن ﻫﻨـﺎك ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻠﻔﺎت ﺳـﺎﺧﻨﺔ‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن ﺣـﺎﴐة ﺑﻘـﻮة ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ ﻳﺘﻘﺪﻣﻬﺎ اﻤﻠـﻒ اﻟﻨﻮوي‬ ‫ﻛﻤـﺎ ذﻛﺮﻧـﺎ واﻟﻘﻴﻮد اﻟﺘﻲ ﻳﻔﺮﺿﻬـﺎ اﻟﻐﺮب واﻤﻠﻒ اﻟﺴـﻮري‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻤﻠﻒ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي واﻟﺤﻴﺎة اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﻨـﺎس‪ ،‬ﻟﻦ أﺗﻄﺮق ﻷي ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﻠﻔﺎت واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺪ ﻋﺎﻟﺠﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﻘﺎﻻت ﺳـﺎﺑﻘﺔ إﻻ أﻧﻨﻲ ﺳﻮف أﻛﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﱰﻛﻴﺰ ﰲ ﻋﺠﺎﻟﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺨﺎرﻃﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﺘﻘﺎﻃﻪ ﻣﻦ ﺗﺤﻠﻴﻞ اﻤﺸـﻬﺪ اﻹﻳﺮاﻧﻲ وﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ اﺳﻤﻪ ﰲ اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻷﺧﺮة ﺑﻌﺪ إﺷـﺎﻋﺔ ﻧﻴﻠﻪ ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﻟﱰﺷﺤﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮﺷـﺪ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻋﲆ ﺧﺎﻣﻨﺌـﻲ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل »اﺗﺼـﺎل ﻫﺎﺗﻔﻲ«‬ ‫وﻣﺮاﻓﻘـﺔ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻣﺤﻤـﻮد أﺣﻤﺪي ﻧﺠـﺎد ﻟﻠﻤﺮﺷـﺢ اﻤﻘﺮب ﻣﻨﻪ‬ ‫ﺳـﻔﻨﺪﻳﺎر رﺣﻴﻢ ﻣﺸـﺎﺋﻲ ﻋﻨﺪ ﺗﻮﺟﻬﻪ ﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ اﺳـﻤﻪ ﻟﻠﱰﺷـﺢ ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ وﻛﺬﻟﻚ دﺧﻮل ﻛﺒﺮ اﻤﻔﺎوﺿﻦ اﻟﻨﻮوﻳﻦ اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫ﺟﻠﻴـﲇ ﻋﲆ اﻟﺨﻂ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﻲ‪ ،‬ﻟﺤﻈﺔ ﻟﻠﺪراﻣﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ وﺗﻨﺎﻓﺲ ﺑﻦ ﺛﻼث‬ ‫ﻗﻮى رﺋﻴﺴـﻴﺔ ﻣﺘﺼﺪرة اﻤﺸـﻬﺪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﻲ‪ .‬ﻗﻮى اﻹﺻﻼﺣﻴـﻦ واﻤﻌﺘﺪﻟﻦ‬ ‫اﻟﺪاﻋﻤـﻦ ﻟﺮﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ ﻓﺎﻧﺤﻴـﺎز رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺨﴬاء‬ ‫وﻫـﻲ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺘـﻲ ﺳـﺤﻘﺖ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎﺗﻬﺎ ﺑﻌﺪ آﺧـﺮ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪ 2009‬ﺑﻌﺪ ﻓـﻮز أﺣﻤﺪي ﻧﺠﺎد ﺑﻔـﱰة وﻻﻳﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ أﻣﺎم اﻤﺮﺷـﺤﻦ‬ ‫اﻹﺻﻼﺣﻴﻦ ﻣﺮ ﺣﺴـﻦ ﻣﻮﺳـﻮي وﻣﻬﺪي ﻛﺮوﺑﻲ واﻟﺘﻲ أﺛﺎرت ﺧﻼﻓﺎ ً ﺣﺎدا ً‬ ‫وﻗﺘـﻞ اﻟﻌﴩات ﰲ أﺳـﻮأ اﺿﻄﺮاﺑﺎت ﻣﻨﺬ اﻟﺜﻮرة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻋﺎم ‪،1979‬‬ ‫ﻛﺎن ﻟﻬـﺎ دور ﰲ ﻣﻴـﻞ اﻹﺻﻼﺣﻴـﻦ وﺑﻌـﺾ اﻤﺤﺎﻓﻈﻦ أو ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻰ ﺗﻴﺎر‬ ‫اﻟﻮﺳـﻂ واﻟـﺬي ﻳﺤﻤﻞ ﺑﻌـﺾ ﺻﻔﺎت اﻟﻴﻤـﻦ وأﺧﺮى ﻣﻦ اﻟﻴﺴـﺎر ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ‪ .‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ دﻋﻢ ﻗﻮى اﻹﺻﻼﺣﻴﻦ واﻤﻌﺘﺪﻟﻦ ﻟﺮﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ‬ ‫ﻓﺈﻧـﻪ ﻛﺬﻟﻚ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺪﻋﻢ ﻣﺠﺘﻤﻊ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﺑﺴـﺒﺐ ﻧﻈﺮﺗﻪ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴـﺔ وﺳﻴﺎﺳـﺘﻪ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻤﻌﺘﺪﻟﺔ وﺧﺎﺻﺔ ﺑـﺎزار ﻃﻬﺮان‪ .‬أﻣﺎ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﻴﻤﻜﻦ ﻣﺠﺎزا أن ﻧﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻴﺎر اﻤﺸـﺎﺋﻲ أو ﻣﺎ ﻳﺴﻤﻰ ﺑﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫»اﻟﺒﻬﺎرﻳﻦ«‪ ،‬وﻫﻢ ﺧﻠﻴﻂ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺪاﻋﻤﻦ ﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﺳـﻔﻨﺪﻳﺎر رﺣﻴﻢ‬ ‫ﻣﺸـﺎﺋﻲ اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ واﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻤﺠﺘﻤﻊ وﺑﻦ أﺻﻮات ذوي‬

‫اﻟﺪﺧـﻮل اﻤﺘﺪﻧﻴﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻠﻘﻮن ﻣﻌﻮﻧﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ .‬وﻣﻦ أﻫﻢ أﻓﻜﺎر ﻣﺸـﺎﺋﻲ‬ ‫»دﻋﻮﺗـﻪ ﻟﻔﻜﺮة اﻹﺳـﻼم اﻟﻘﻮﻣﻲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ؛ ﻓﺒﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟـﻪ اﻟﺪﻳﻦ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻣﻦ‬ ‫أرض ﻷﺧﺮى وإن ﻋَ ّﺮف اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻛﺈﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺳﻴﻜﻮن اﻷﻣﺮ أﺳﻬﻞ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻟﻴُﻌـﺮف ﺑﻬﻮﻳﺘـﻪ«‪ .‬وﻳﺮى ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻤﺤﻠﻠﻦ أن ﻣﺸـﺎﺋﻲ ﻛﺎن ﻟﻪ دور ﻣﺆﺛﺮ‬ ‫ﰲ ﺗﺤـﻮل ﺧﻄﺎب أﺣﻤﺪي ﻧﺠﺎد ﻣﻦ اﻟﺨﻄﺎب اﻤﻬﺪوي إﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺼﺒﻐﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺨﻄﺎب اﻟﻘﻮﻣﻲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ واﻟﺬي ﻳﻮﻇﻒ اﻟﺤﻀﺎرة اﻟﻔﺎرﺳـﻴﺔ ﰲ ﻓﱰة ﻣﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻹﺳـﻼم ﰲ اﻟﻌﺎﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ ﻣﻦ رﺋﺎﺳﺘﻪ‪ .‬وﻳﻮاﺟﻪ ﻣﺸﺎﺋﻲ ﻣﻌﺎرﺿﺔ ﺷﺪﻳﺪة‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺘﺸـﺪدﻳﻦ ﺑﺴـﺒﺐ آراﺋﻪ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ وﻣﻌﺘﻘﺪاﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﻳﺮى أﻧﻬﺎ ﺧﺮاﻓﻴﺔ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺟﻌﻠـﻪ ﻣﻦ اﻤﺒﻌﺪﻳﻦ أﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‪ .‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻓﻤﻦ اﻤﻤﻜﻦ ﺟﺪا أن ﻳﻘﺮر ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﺗﺸـﺨﻴﺺ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻨﻈﺎم إﻗﺼﺎء ﻣﺸـﺎﺋﻲ ﺑﺴـﺒﺐ آراﺋﻪ اﻟﻔﻠﺴـﻔﻴﺔ اﻤﺜﺮة‬ ‫ﻟﻠﺠـﺪل أو ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﺮاﻓﻘـﺔ اﻟﺮﺋﻴـﺲ أﺣﻤﺪي ﻧﺠـﺎد ﻋﻨﺪ ﺗﻮﺟﻬﻪ ﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫اﺳـﻤﻪ ﻟﻠﱰﺷـﺢ واﻟﺬي ﻋﺪه ﻋﺒـﺎس ﻋﲇ ﮐﺪﺧﺪاﺋـﻲ اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﺧﺮﻗﺎ ً ﻟﻠﻘﺎﻧﻮن ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺘﺪﺧﻞ ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ ﺷـﺨﺼﻴﺎً‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻘـﻮى اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻓﻴﺸـﻜﻞ اﻷﺻﻮﻟﻴﻮن اﻤﺘﺸـﺪدون واﻤﺤﺎﻓﻈﻮن‬ ‫اﻤﻮاﻟـﻮن ﻵﻳﺔ اﻟﻠﻪ ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧﻮا ﻋﻠﻤﺎء دﻳﻦ ﰲ اﻟﺤـﻮزات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ أو‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﺎزار واﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﺘﺸـﺪون ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان )اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻤﺘﺤﺪة ﻟﻸﺻﻮﻟﻴﻦ( أو‬ ‫)ﺟﺒﻬﺔ اﻤﺒﺪﺋﻴﻦ اﻤﻮﺣﺪة( وﺗﺮى ﻫﺬه اﻟﻘﻮى ﰲ اﻤﺮﺷـﺢ ﺳﻌﻴﺪ ﺟﻠﻴﲇ ﺧﻴﺎرا‬ ‫ﻣﻔﻀﻼ ﻓﻬﻮ ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﻦ اﻤﺘﺸـﺪدﻳﻦ اﻤﻘﺮﺑﻦ ﻣﻦ اﻤﺮﺷﺪ ﻋﲇ ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ ﺑﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﺘﺒﻌﻮن وﺻﺎﻳﺎ اﻤﺮﺷـﺪ ﺣﺮﻓﻴﺎ ً ورﺋﻴﺲ اﻤﻔﺎوﺿـﻦ اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ ﰲ اﻤﺠﺎل‬ ‫اﻟﻨﻮوي وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺑﺘﺄﻳﻴﺪ ووﻗﻮف اﻤﺘﺸـﺪدﻳﻦ واﻤﺤﺎﻓﻈﻦ واﻤﺮﺷـﺪ إﱃ ﺟﺎﻧﺒﻪ‬ ‫ﻳﻌﺪ ﺟﻠﻴﲇ ﻣﺮﺷﺤﺎ ً ﻣﺤﺘﻤﻼً ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ‪.‬‬ ‫أﻋﺘﻘﺪ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء ﻟﺠﻨﺔ اﻤﺮاﻗﺒﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﻣﻦ دراﺳﺔ‬ ‫أﻫﻠﻴﺔ اﻤﺮﺷﺤﻦ واﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ اﺛﻨﻲ ﻋﴩ ﻋﻀﻮا‪ ،‬ﻧﺼﻔﻬﻢ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﻮن واﻟﻨﺼﻒ‬ ‫اﻵﺧـﺮ رﺟﺎل دﻳﻦ‪ ،‬ﻓﺈن اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﺳـﺘﻜﻮن ﺑﻦ ﻫﺆﻻء اﻤﺮﺷـﺤﻦ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻷﻗﻮﻳﺎء ﺳـﻌﻴﺪ ﺟﻠﻴﲇ رﺋﻴﺲ اﻤﻔﺎوﺿﻦ اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﻨﻮوي‬ ‫واﻟﺬي ﺳـﻴﻮﺟﺪ ﻛﻤﺎ ذﻛﺮﻧـﺎ اﻟﻘﻮى اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـ ﱢﻜﻞ ﻗﻮة ذات ﻧﻔﻮذ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻹﻳﺮاﻧﻲ وﺟﻤﺎﻋﺎت اﻤﺮﺷـﺪ إﱃ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳـﻴﺤﺼﻞ ﻣﺸﺎﺋﻲ ﻋﲆ‬ ‫دﻋـﻢ اﻟﺮﺋﻴـﺲ أﺣﻤﺪي ﻧﺠـﺎد وﺟﻤﺎﻋﺔ »اﻟﺒﻬﺎرﻳـﻦ« اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺰال ﺗﺴـﺎﻧﺪه‬ ‫وﺗﺮى ﰲ ﺳﻴﺎﺳـﺘﻪ ﺗﻘﻮﻳﻀﺎ ً ﻟﺴـﻠﻄﺔ رﺟﺎل اﻟﺪﻳﻦ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺗﻴﺎر أﻛﺜﺮ ﻗﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ اﻤﺮﺷﺢ اﻷﻗﻮى رﻓﺴﻨﺠﺎﻧﻲ ﻓﺴﻴﺨﻮض ﻣﻌﺮﻛﺘﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪا ً ﻋﲆ اﻹﺻﻼﺣﻴﻦ‬ ‫ورﺟـﺎل اﻟﺪﻳﻦ اﻤﻌﺘﺪﻟﻦ ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎزار ﻃﻬﺮان إذ ﻳﻌﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴـﻮن آﻣﺎﻻ ً ﰲ ﺗﺨﻠﻴﺼﻬﻢ ﻣـﻦ اﻷزﻣﺎت اﻤﺘﻌﺎﻗﺒﺔ اﻟﺘـﻲ أوﺻﻠﺘﻬﻢ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﻗﻴـﺎدات رﺟﺎل اﻟﺪﻳﻦ ﻣـﻦ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻋﲇ ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ وﺟﻨـﺮاﻻت اﻟﺤﺮس اﻟﺜﻮري‬ ‫واﻟﺘﻲ أدﺧﻠﺖ اﻟﺒﻼد ﰲ ﻣﺄزق ﺳﻴﺎﳼ أدى إﱃ ﻋﺰﻟﻬﺎ دوﻟﻴﺎ ً ﻣﺘﻮاﻛﺒﺔ ﻣﻊ اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻤﺘﺰاﻳﺪة ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺳﻮء اﻹدارة واﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬


‫رأي‬

‫ﻋﺒّ ﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﺪل ﻛﺒﺮ راﻓﻖ ّ‬ ‫ﺗﺮﺷـﺢ » َر ْﻓ َﺴﻨْﺠَ ﺎﻧِﻲ« ﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳّﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ﺗﺴـﻌﻦ ﻣﻦ ﻣﺒﺎراة اﻟﺴـﺒﺎق ﻋﲆ اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﻟـ‪ّ 686‬‬ ‫ﻣﺮﺷﺤﺎ ً‬ ‫ﻳﻤﺜﻠـﻮن ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﻴّـﺎرات اﻤﺼﻄﻨﻌـﺔ ﻛﺎﻹﺻﻼﺣﻴـﻦ واﻤﺤﺎﻓﻈﻦ‬ ‫اﻤﻌﺘﺪﻟﻦ واﻤﺤﺎﻓﻈﻦ اﻤﺘﺸـﺪّدﻳﻦ‪ ..‬ﻓﻤﺎ ﻣﺪى ﺣﻈﻮظ »رﻓﺴﻨﺠﺎﻧﻲ«‬ ‫ﰲ ﻇـﻞ اﻷزﻣـﺎت اﻟﺤﺎﻟﻜـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺼـﻒ ﺑﺈﻳﺮان ﻋـﲆ اﻟﺼﻌﺪ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً واﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎ ً واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎً؟ ﻣﻊ ﺗﺮاﺟﻊ ﻫﻴﺒـﺔ »ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ« ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺗﻨﺼﻴﺒﻪ »ﻧﺠﺎد« إﺛﺮ ﺗﺰوﻳﺮ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳـﻴّﺔ ﻋﺎم ‪2009‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﺧﺮوج اﻷﺧﺮ ﻋﻦ ﻋﺒﺎءﺗﻪ واﻟﻨﻴﻞ ﻣﻦ ﻫﻴﺒﺘﻪ!‬ ‫ﻛﺜﺮة ﻫﻲ ردود اﻷﻓﻌﺎل اﻤﺘﺄﺗﻴّﺔ ِﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﻴّﺎرات اﻟﺴﻴﺎﺳﻴّﺔ‬ ‫واﻟﺪﻳﻨﻴّﺔ واﻟﻌﺴﻜﺮﻳّﺔ ﺗﺠﺎه ﺗﺮﺷﻴﺢ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻤﻊ ﺗﺸﺨﻴﺺ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم » َر ْﻓ َﺴـﻨْﺠَ ﺎﻧِﻲ« ﻟﻠﺮﺋﺎﺳـﺔ‪ ،‬ورﻏـﻢ أن اﻷﺧـﺮ ﻛﺎن ﻟﻪ اﻟﺪور‬ ‫اﻷﺳـﺎس ﰲ اﻻرﺗﻘـﺎء ﺑـ»ﺧﺎﻣﻨﺌـﻲ« إﱃ ﻣﺮﺗﺒـﺔ »وﻻﻳـﺔ اﻟﻔﻘﻴﻪ«‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن »اﻟـﻮﱄ« ﻗﺪ ﺣﺠّ ـﻢ دوره وﻗ ّﻠﻞ ﻣﻦ ﻧﻔـﻮذه وزجّ ﺑﺎﺑﻨﻴﻪ »ﻣﻬﺪي«‬ ‫و»ﻓﺎﺋﺰة« ﰲ ﺳـﺠﻦ إﻳﻔﻦ ﺑﻄﻬﺮان‪ ،‬وﻓﺴﺢ اﻤﺠﺎل ﻟﻔﺮﻳﻘﻪ ﻟﻠﻨﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫»رﻓﺴﻨﺠﺎﻧﻲ« ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻬﻢ!‬ ‫ورﻏﻢ ﺗﺄﻛﻴﺪ »اﻟﺨﻤﻴﻨﻲ« ﻋـﲆ »ﻋﺪم ّ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ اﻟﺤﺮس واﻟﺠﻴﺶ ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺴﻴﺎﺳﻴّﺔ« إﻻ أن ﻗﺎدة اﻟﺤﺮس اﻟﺜﻮري أﻃﻠﻘﻮا ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫ﻣﻌﺎدﻳﺔ ﻟـ»رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ«‪ ،‬وﻃﻠﺐ »ﺣﺴـﻦ ﻓﺮوزآﺑﺎدي« ﻗﺎﺋﺪ أرﻛﺎن‬ ‫اﻟﻘﻮّات اﻤﺴـ ّﻠﺤﺔ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﺐ اﻹﻳﺮاﻧﻲ »ﻋﺪم اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻤﻦ ﻳﻤﻴﻠﻮن‬ ‫ﻷﻣﺮﻳﻜﺎ وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ«‪ ،‬ﰲ إﺷـﺎرة ﻟـ»رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ«‪ ،‬وأﻛﺪ ﻗﺎﺋﺪ ﺣﺮس‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ »ﻓـﺎرس«‪ ،‬أﻧﻨﺎ ﻟﻦ ﻧﺘﺴـﺎﻣﺢ ﻣـﻊ اﻤﺘﺴـﺒّﺒﻦ ﰲ ﻓﺘﻨﺔ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،2009‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ »رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ«‪ ،‬ووﺻﻔـﻪ اﻟﻌﻘﻴـﺪ »ﻧﻘﺪي« ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫ﻗﻮات اﻟﺒﺎﺳﻴﺞ ﺑـ»اﻟﻌﻤﻴﻞ«‪ ،‬ودﻋﺎ إﱃ »ﻟﺠﻢ أﻓﻮاه اﻟﺪاﻋﻦ ﻟﻠﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻐـﺮب«! وﻣﺮ ّد ﺗﻄـ ّﺮف اﻟﺤـﺮس ﻟﻴـﺲ ﻣﺒﺪﺋﻴﺎ ً ﺑﻘـﺪر ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻫﺬه اﻷﺟـﻮاء ﺑﺎﺣﺘـﻜﺎره ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻟﺒﻀﺎﺋـﻊ واﻟﻨﻔﻂ‬ ‫واﻟﺴﻼح واﻤﺨﺪّرات‪ ،‬وﻳﺤﺘﻜﺮ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳّﺔ داﺧﻞ اﻟﺒﻼد‬ ‫ﻋﱪ ّ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺎﺗﻪ ﻣﺜﻞ »ﺧﺎﺗﻢ اﻷﻧﺒﻴﺎء« و»ﺧﺎﺗﻢ اﻷوﺻﻴﺎء«!‬ ‫وﻳﻨـﺎل »رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ« رﺿـﺎ »اﻤﺤﺎﻓﻈـﻦ اﻤﻌﺘﺪﻟـﻦ«‬ ‫و»اﻹﺻﻼﺣﻴـﻦ« اﻟﺬﻳـﻦ رﺣّ ﺒـﻮا ﺑﱰّﺷـﺤﻪ‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫اﻹﺻﻼﺣﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ »ﺧﺎﺗﻤﻲ« إن »ﻣﺠﻲء رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ ﺳﻴﻤ ّﻜﻨﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠـﺎوز ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻌﺼﻴﺒﺔ«‪ ،‬ﻓﺠﻨّﺪ ﻧﻔﺴـﻪ ﻟﺰﻳﺎرة اﻤﺪن اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰوﻳـﺞ ﻟـ»رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ« ﻋﱪ اﻟﺨﻄـﺐ واﻤﺤـﺎﴐات واﻟﻨﺪوات‪.‬‬ ‫وﻳﺪرك اﻹﺻﻼﺣﻴّـﻮن ﺟﻴّﺪا ً أن ﻋﺪم ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﻢ ﰲ ﻫﺬه اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﻳﻌـﺪ اﻧﺘﺤـﺎرا ً ﺳﻴﺎﺳـﻴّﺎ ً ﺑﻔﻘﺪاﻧﻬـﻢ اﻟﻔﺮﺻـﺔ اﻷﺧـﺮة ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺘﻬـﻢ اﻤﻔﻘـﻮدة ﰲ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ وأﻧﻬﻢ‬ ‫ﻣﺘﻬﻤﻮن ﺑـ»ﺗﻴّﺎر اﻻﻧﺤـﺮاف« ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﻓﺮﻳﻖ »ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ« اﻟﺬي ﻳﻨﻌﺖ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ »ﻧﺠﺎد« ﺑـ»ﺗﻴّﺎر اﻟﻔﺘﻨﺔ«!‬ ‫ُ‬ ‫وﺳـﻮاء ﻓﺎز »رﻓﺴﻨﺠﺎﻧﻲ« ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت أو ﻟﻢ ﻳﻔﺰ‪ ،‬ﻓﺈن ﻣﺠ ّﺮد‬ ‫ﺗ ّﺮﺷﺤﻪ ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ ﺳﻴﺤﻘﻖ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻤﻜﺎﺳﺐ ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﻴﺶ أﺷـﺪ ﺣﺎﻻت اﻟﻌﺰﻟﺔ إﻗﻠﻴﻤﻴّﺎ ً ودوﻟﻴّﺎً‪ ،‬ﻓﻴﺤﺘﺎج »ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ«‬

‫ﻟـ»رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ« ﻟﺘﻤﺜﻴﻠﻪ اﻟﻮﺟﻪ اﻤﻘﺒﻮل ﻏﺮﺑﻴّـﺎً‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻟﺪى اﻟﻜﻴﺎن‬ ‫اﻟﺼﻬﻴﻮﻧـﻲ‪ .‬وﻳﺒﻌـﺚ »رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ« اﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨﺔ ﰲ ﻗﻠـﻮب اﻟﻨﺎﺧﺒﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻌ ّﻠﻘـﻮن آﻣﺎﻻ ً ﻛﺒﺮة ﻋـﲆ ﺧﱪﺗﻪ وﺣﻨﻜﺘﻪ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴّﺔ ﻹﻋﺎدة‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻀﺨﻤﺎ ً‬ ‫اﻟﺒـﻼد إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ »ﻧﺠﺎد«‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﺗﺮك اﻷﺧﺮ وراءه‬ ‫ﻣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮق‪ ،‬وﻋﺠﺰا ً ﰲ اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %4‬ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻟﺼﻔﺮ‪ ،‬وأﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩة ﻣﻼﻳﻦ ﻋﺎﻃﻞ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺷﻠﻞ ﻧﺤﻮ ‪%80‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﺣﺪات اﻹﻧﺘﺎﺟﻴّـﺔ‪ ،‬واﻋﺘﻤﺎد اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﺮاد‬ ‫ﺑﻤﻌﺪّل ‪ 60‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﺳﻨﻮﻳﺎً‪.‬‬ ‫وﻫـﺬه اﻷرﻗـﺎم اﻤﻔﺰﻋـﺔ ﺗﺆﻛـﺪ أن إﻳـﺮان اﻟﻴـﻮم ﺗﺨﺘﻠـﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﺑﺎق ﻛﻤـﺎ ﻛﺎن ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺣﻜﻢ‬ ‫إﻳـﺮان اﻷﻣـﺲ‪ ،‬ﻓﻼ اﻟﻮﺿـﻊ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ٍ‬ ‫»رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ«‪ ،‬وﻻ اﻟﻮﺿـﻊ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻳﺒـﺪو ﻣﺴـﺘﻘﺮاً‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وأن‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻌﻲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻗـﺪ اﻣﺘﺪ إﱃ أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن واﻟﻌﺮاق ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻤﴩوع‬ ‫اﺻﻄﻔـﺎف ﻃﻬـﺮان إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ واﺷـﻨﻄﻦ ﰲ اﺣﺘـﻼل ﻛﻼ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﺣﻤﺎﻳـﺔ إﻳﺮان اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻋﻦ ﻧﻈﺎم »ﺑﺸـﺎر« اﻤﺘﻬـﺎوي‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ﺷـﻬﺪﺗﻪ وﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﺸـﻬﺪه اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ ﺛﻮرات وأزﻣـﺎت وﻣﺎ ﺧ ّﻠﻔﺘﻪ‬ ‫وﺳـﺘﺨﻠﻔﻪ ﻣـﻦ ﺗﺪاﻋﻴﺎت ﻣﺮﺟّ ﺤـﺔ ﺑﺈﻟﻘﺎء ﻇﻼﻟﻬﺎ ﻋـﲆ ﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺴـﻤّ ﻰ ﺑﺈﻳـﺮان اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻋـﲆ اﻻﺣﺘﻼﻻت واﻟﺴـﻴﻄﺮة اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎرﻳّﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸـﻌﻮب ﻏـﺮ اﻟﻔﺎرﺳـﻴّﺔ ﻛﺪوﻟـﺔ »اﻷﺣـﻮاز« اﻟﻌﺮﺑﻴّـﺔ وأﻗﺎﻟﻴـﻢ‬ ‫»آذرﺑﺎﻳﺠﺎن« و»ﻛﺮدﺳﺘﺎن« و»ﺑﻠﻮﺷﺴﺘﺎن« و»ﺗﺮﻛﻤﻨﺴﺘﺎن«‪.‬‬ ‫وﻻرﻳـﺐ أن »اﻤﻠـﻒ اﻟﻨـﻮوي«‪» ،‬ﺛـﻮرات ﺳـﻮرﻳﺎ واﻟﻌـﺮاق«‪،‬‬

‫اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻟﺘﻜﻔﻴﺮﻳﺔ‬ ‫وﻣﺼﻄﻠﺢ اﻻﻧﺴﺪاد‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‬

‫اﻟﺤﺮﻳﺔ ﻛﻤﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻋﻤﺮﻳﺔ‬ ‫ﻫﻴﺜﻢ ﻟﻨﺠﺎوي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺮز‬

‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬

‫اﻟﴫاع اﻟﻔﻜﺮي واﻟﺴـﻠﻮﻛﻲ ﻹﻧﺴـﺎن اﻟﻴﻮم ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺳﻌﻴﻪ‬ ‫اﻟﺤﺜﻴـﺚ ﻟﺰﻳﺎدة رﺻﻴﺪه اﻤﺎﱄ ﰲ اﻟﺒﻨﻚ أو ﻣﻦ اﻟﺮﻏﺒﺔ ﰲ ﻣﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫اﻤﺤﺘﺎﺟـﻦ ﻣﻦ أﻫﻠﻪ وﻣﺠﺘﻤﻌﻪ أو ﻣﻦ إﻳﻔﺎء اﻟﻮاﺟﺐ اﻤﺎﱄ اﻟﺪﻳﻨﻲ‬ ‫اﻤﻨﺘﻤﻲ إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻳﻌﺪ ﴏاﻋﺎ ً ﻗﺪﻳﻤﺎ ً ﺣﻮل ﻓﻜﺮة اﻟﺤﺮﻳﺔ وﻗﺪ ﺗﺮﺳﺨﺖ‬ ‫ﻋـﲆ أﻋﺘـﺎب ﺛﻼﺛـﺔ ﻋﻮاﻟـﻢ ﻓﻜﺮﻳـﺔ‪ :‬اﻟﺮأﺳـﻤﺎﻟﻴﺔ واﻻﺷـﱰاﻛﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻤﻔﻜﺮ آدم ﺳﻤﻴﺚ ﻣﺆﺳﺲ اﻟﺮأﺳﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻜﻼﺳﻴﻜﻴﺔ‪ ،‬ﺟﻌﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﺮﻳﺔ اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺒﺬرة اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﻳﺠـﺐ أن ﺗﻜﻮن ﺑﻼ ﺣﺪود‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻦ ﺳـﺘﺠﻠﺐ اﻟﺜﺮوة )اﻤﺎل( وﺳﺘﺪﻓﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎد ﻧﺤﻮ اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫ﺣﻴﺚ وﺿﺢ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻛﺘﺎﺑﻪ »ﺛﺮوة اﻷﻣﻢ« ﻋﺎم ‪1776‬م‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺤﺮﻳﺔ ﻫﻲ ﻣﺎ ﺗﺤﺚ اﻹﻧﺴـﺎن إﱃ إﺧـﺮاج اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻣﻦ إﺑﺪاع وإﻣﻜﺎﻧﻴﺔ وأﻓﻜﺎر‪ .‬ﻓﺎﻟﻌﺒﺎرة اﻟﺮأﺳـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺸـﻬﺮة‬ ‫»دﻋﻪ ﻳﻌﻤﻞ دﻋﻪ ﻳﻤﺮ« ﻫﻲ ﺗﺠﺴـﻴﺪ ﺣﻘﻴﻘﻲ وﺗﻄﺒﻴﻘﻲ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﺮأﺳﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺘﺪﺧﻞ ﻛﺜﺮا ﰲ ﻧﺸﺎط اﻷﻓﺮاد وﺗﱰك‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻫﺎﻣﺸـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﺟﺪا ً ﻹﺧﺮاج ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻣـﻦ ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻘﺪ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻷﻧﻈﻤﺔ أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﺄﺛﺮ إﻳﺠﺎﺑﺎ ﰲ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺨﻼﻗﺔ‬ ‫ﻓﺘﺼﺒـﺢ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎﺗﻬـﺎ ﻣﺰدﻫـﺮة وﻣﺘﺠـﺪدة‪ .‬ﻓﺤﺮﻳﺔ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﺘﻠﻚ اﻷﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬أﺳﺎس اﻟﻨﻤﻮ واﻟﺘﻘﺪم اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻟﻸﻣﻢ‪.‬‬ ‫واﻟﻔﺮد اﻟﺤﺮ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﻘﻮد اﻤﺠﺘﻤﻊ وﻟﻴﺲ اﻟﻌﻜﺲ ﺻﺤﻴﺤﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﺤﻴﻨﻤـﺎ ﻳﱰك ﻟﻠﻔﺮد اﻟﺤﺮﻳﺔ ﻟﻴﺆﺳـﺲ ﻣﴩوﻋﻪ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫اﻤﻌـﻦ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﺳـﻴﻮﻇﻒ أﻓﺮاد وﺳﻴﺴـﺘﻔﻴﺪ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺳـﻮاء اﻟﻔﺮد‬ ‫)ﺻﺎﺣـﺐ اﻤـﴩوع( أو اﻷﻓـﺮاد )اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻮن( ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻫﻜﺬا ﻣـﴩوع‪ .‬وﻟﻜﻦ‪ ،‬ﻓﺈن ﻃﺮح ﺳـﻤﻴﺚ ﻫـﺬا ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ‪ ،‬ﻟـﻢ ﻳﻤﺮ ﻣﺮور اﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﻋـﲆ ﻣﻔﻜﺮي اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ودون وﺟﻮد اﻧﺘﻘﺎدات ﻻذﻋﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻧﻮاة‬ ‫ﻟﻈﻬـﻮر اﻟﻔﻜﺮ اﻻﺷـﱰاﻛﻲ‪ .‬وإذا ذﻛﺮت اﻻﺷـﱰاﻛﻴﺔ‪ ،‬ذﻛﺮ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﻛﺎرل ﻣﺎرﻛـﺲ اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳـﱪح ﻣﻦ ﺗﻌﺮﻳﺔ وﻓﻀﺢ اﻟﺮأﺳـﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫أﻓﻜﺎرﻫﺎ ﺑﻞ ﻫﻮ ﻣﻦ ﺳﺎﻫﻢ ﺣﻘﺎ ً ﰲ ﺗﻮﺿﻴﺤﻬﺎ ﻟﻌﻤﻮم اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫ﻧﻈـﺮ ﻣﺎرﻛﺲ إﱃ اﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﺮأﺳـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺠﺎﻟﺒﺔ ﻟﻠﺜﺮوة ﻓﻮﺟﺪ‬ ‫أﻧﻬـﺎ أداة ﻟﻴﺴـﺖ أﺧﻼﻗﻴـﺔ وﻫﺪﻓﻬـﺎ اﻟﺴـﻴﻄﺮة واﻟﻬﻴﻤﻨـﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻨﺸـﺄ ﻃﺒﻘـﺔ ﺑﺮﺟﻮازﻳﺔ )رأﺳـﻤﺎﻟﻴﺔ( ﺳـﺘﻌﻈﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ اﻤﺎدﻳـﺔ دون اﻟﻨﻈﺮ ﻤﺼﺎﻟﺢ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﻌﻪ ﺳـﻴﻄﺮﺗﻬﺎ ﻋـﲆ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﺼﺎﻟﺢ‪ .‬ﻓﺘﺼﺒﺢ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أداة اﺳﺘﻐﻼل ﺑﻴﺪ ﻗﻠﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻓﺄﻳﻦ إذا ﺣﺮﻳﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ؟ وﻟﻬﺬا‪ ،‬ﻧﺠﺪ أن ﻣﺎرﻛﺲ ﻳﺴﺤﺐ اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮدﻳـﺔ ﻟﻴﻀﻌﻬﺎ ﰲ ﻳﺪ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻓﻴﺼﺒـﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﻘﻮد‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد وﻟﻴـﺲ اﻷﻓـﺮاد‪ .‬إﻻ أن ﻣﺎرﻛـﺲ‪ ،‬ﻗﺪ ﻋﻈـﻢ ﻣﻦ ﺣﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب ﺣﺮﻳﺔ اﻷﻓﺮاد ﻓﻮﻗـﻊ ﰲ اﻟﺘﻄﺮف اﻟﻔﻜﺮي‬

‫ﻛﻤﺎ وﻗﻌﺖ ﻓﻴﻪ اﻟﺮأﺳﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣـﻊ ﻇﻬـﻮر اﻷزﻣـﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ ﻋﴩﻳﻨﻴﺎت اﻟﻘـﺮن اﻤﺎﴈ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﺎن ﻻ ﺑﺪ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺮأﺳـﻤﺎﱄ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﻣﻦ أن ﻳﺘﺒﻨﻰ وﻟﻮ ﺟﺰﺋﻴﺎ ﻓﻜـﺮ ﻣﺎرﻛﺲ وﺧﺎﺻﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﻘﻮق اﻟﻌﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬ﻓﻈﻬﺮت اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﰲ اﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮي‬ ‫أن اﻟﺤﺮﻳﺔ ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮن وﺳﻄﺎ ً ﺑﻦ اﻟﻔﺮد واﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺒﻞ اﻤﺪرﺳـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻘﺮون‪ ،‬ﻗﺪم اﻹﺳﻼم إﺳﻬﺎﻣﺎﺗﻪ‬ ‫ﺑﺄن ﻛﻞ ﺣﺮﻳﺔ ﻣﻘﱰﻧﺔ ﺑﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺮﻳﺔ اﻷﻓﺮاد ﺗﻘﻒ ﻋﻨﺪ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﺣﺮﻳـﺔ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪ .‬ﻓﻤﻦ ﺣﻖ اﻹﻧﺴـﺎن أن ﻳﻤﺘﻠـﻚ وﻟﻜﻦ ﻻ ﻳﺤﺘﻜﺮ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺣـﻖ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ أن ﺗﻘـﻮد اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎ دون اﻹﴐار‬ ‫ﺑﻤﻠﻜﻴـﺎت اﻷﻓـﺮاد‪ .‬وﻳﺒﻘﻰ اﻟﺴـﺆال‪ :‬ﻛﻴـﻒ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺮأﺳـﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺤﺮﻳﺔ اﻻﺷـﱰاﻛﻴﺔ ؟ وﻫﻞ ﺣﺮﻳﺔ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻮر رأﺳﻤﺎﱄ أو اﺷﱰاﻛﻲ ﺳﻠﻮك داﺋﻢ ﺑﴩي‬ ‫أم ﻣﺮاﺣـﻞ ﻋﻤﺮﻳـﺔ؟ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﺠﺎدل ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﺣـﺪ ﻫﻮ أن اﻹﻧﺴـﺎن ﻳﻤﺮ ﺑﻤﺮاﺣﻞ ﻋﻤﺮﻳﺔ ﻣﻌﻴﻨـﺔ وﻫﺬه اﻤﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﺤﻤﻞ ﻣﻌﻬـﺎ ﺗﺼﻮراﺗﻪ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ واﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺔ اﻤﺮﺣﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻤﻦ ﻣﻨـﺎ ﻟﻢ ﻳﻤﺎرس اﻻﺷـﱰاﻛﻴﺔ واﻟﺮأﺳـﻤﺎﻟﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺮاﺣﻞ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻪ!!‬ ‫ﻓﺤﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺼـﻞ اﻹﻧﺴـﺎن إﱃ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﻋﻤـﺮ اﻤﺮاﻫﻘـﺔ ﻣﺜﻼ‪،‬‬ ‫ﻳﻤﻴـﻞ ﺑﻔﻄﺮﺗﻪ ﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﻨﺎس ﻓﺘﺠﺪه ﻳﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺠﺮان واﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗـﺎء ﻛﻴﻒ ﻻ وﻫﻮ ﻳﻌﻴﺶ ﰲ وﺳـﻂ ﺑﻴﺌﺔ أﴎﻳﺔ ﻣﺸـﺒﻌﺔ‬ ‫ﺑﺮوح ﻋﻤﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪ .‬ﻓﺎﻟﺠﻮ اﻟﻌﺎم اﻻﺷﱰاﻛﻲ‪ ،‬ﻳﺤﻴﻂ ﺑﻪ ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ‪ .‬إﻻ أن روح ﻋﻤﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻻ ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﻛﺜﺮا ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺼﻞ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻋﻤـﺮ اﻟﺰواج‪ .‬ﻓﻌﻤﺮ اﻟﺰواج ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻳﺪرك ﻣﻌﻬﺎ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ أن ﻳﻜﻮن رأﺳﻤﺎﻟﻴﺎً‪.‬‬ ‫ﻓﻔﻜﺮة ﺗﻜﻮﻳـﻦ أﴎة ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ واﻻﻧﻔﺼـﺎل اﻟﺘﺪرﻳﺠﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﴎة اﻟﻨـﻮاة‪ ،‬ﻗـﺪ ﺗﺘﻄﻠـﺐ ﴍاء ﺑﻴﺖ أو ﺷـﻘﺔ أو ﻳﻠﺠﺄ ﻟﻺﻳﺠﺎر‬ ‫أو ﺣﺘـﻰ ﻳُﻤﻨـﺢ ﻣﻜﺎﻧﺎ ذا ﺧﺼﻮﺻﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﺰل أﻫﻠـﻪ وﻫﺬه ﻛﻠﻬﺎ‬ ‫إﺷـﺎرات اﻟﺮأﺳـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬وﻟﻜﻦ ﺣﻦ ﻳﺼﻞ اﻹﻧﺴـﺎن ﻤﺮﺣﻠﺔ ﻋﻤﺮﻳﺔ‬ ‫أﻛـﱪ‪ ،‬ﻳﺒﺪأ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﺘﺄﻣﻞ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺑﻤﻨﻈـﺎر ﻣﻐﺎﻳﺮ ﻟﻠﻤﺮاﺣﻞ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ‬ ‫ﺳـﻴﺪرك اﺳﺘﺤﺎﻟﺔ دوام اﺷـﱰاﻛﻴﺘﻪ أو ﺣﺘﻰ رأﺳـﻤﺎﻟﻴﺘﻪ ﻟﻴﻜﻮن‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺎ أو اﻷﺟـﺪر ﺑﺄن ﻳﻔﻬـﻢ اﻟﺤﺮﻳﺔ ﺑﺎﻤﻌﻨﻰ اﻹﺳـﻼﻣﻲ »ﻻ‬ ‫ﴐر وﻻ ﴐار«‪.‬‬ ‫وﻳﻜﻔـﻲ اﻹﺷـﺎرة ﻟﺒﻴﻞ ﺟﻴﺘﺲ اﻟﺮأﺳـﻤﺎﱄ ﻓﻘـﺪ أدرك ﻣﻌﻨﻰ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﺔ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻋﻤﺮه اﻵن‪ ،‬ﻓﺘـﱪع ﺑﺠﺰء ﻛﺒﺮ ﺟﺪا ً ﻣﻦ أﻣﻮاﻟﻪ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ وأﺑﻘﻰ ﻋﲆ ﺟﺰء وﻫﻮ ﻟﻴﺲ اﻷول واﻷﺧﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻴﺼﻞ ﻟﺬﻟﻚ اﻟﺘﺼﻮر ﻋﻦ اﻟﺤﺮﻳﺔ‪ .‬ﻓﻜﻠﻤﺎ ﺗﻘﺪم ﺑﺎﻹﻧﺴﺎن اﻟﻌﻤﺮ‪،‬‬ ‫ﺳﻴﺪرك ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺤﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺪت ﻣﻘﺎﻟﺘﻲ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﺣﻮل اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻟﻠﻜﺜﺮﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘ ﱠﺮاء‪ ،‬وﻛﺄﻧﻬﺎ ﺗﻠﻘﻲ ﺑﺎﻟﻼﺋﻤﺔ واﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري ﻓﺤﺴﺐ‪،‬‬ ‫وﻛﺄﻧﻬﺎ أﻳﻀﺎ ً ﺗﺴـﺘﺒﻌﺪ اﻟﺘﻌﻘﻴﺪ اﻟﺬي ﻃﺎل ﻫﺬه اﻷزﻣﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻲ‪ ،‬واﻟﺪﻋﻢ اﻟﺬي ﻳﺴـﺎﻧﺪه ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻜﻔﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺧﺮﺟﺖ ﻋﻦ ﻛﻞ ﺳﻴﻄﺮة إﺛﺮ ﻣﺎ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﻪ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل وﺣﺸﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻄﻬﺮ اﻟﻌﺮﻗﻲ واﻟﻄﺎﺋﻔﻲ واﻟﻘﺘﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻬﻮﻳﺔ‪ ،‬ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﺪن واﻟﻘﺮى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻛﻞ ﻫﺬا – ﰲ رأﻳﻬﻢ – وﻟ ّﺪ اﻧﻄﺒﺎﻋﺎ ﻋﺎﻣﺎ ﻋﲆ أن اﻤﻘﺎﻟﺔ ﻣﻨﺤﺎزة وﻏﺮ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ .‬وأﻧﺎ ﺑﺪوري ﻫﻨﺎ أﺗﺴﺎءل‪ ،‬ﻫﻞ ﻫﺬا اﻻﻧﻄﺒﺎع ﺻﺤﻴﺢ أم ﺧﻄﺄ؟‬ ‫رﺑﻤﺎ ﻛﺜﺎﻓﺔ اﻻﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ اﻟﺬي ﺗﻮﻟﺪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻷزﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻻ ﻳﻔﺴـﺢ ﰲ اﻤﺠﺎل ﻟﻠﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻤﺘﺼﻞ ﺑﺎﻟﻌﻘﻼﻧﻴـﺔ اﻟﱪاﻏﻤﺎﺗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓـﺈذا ﻟـﻢ ﺗﻜﻦ ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻚ ﻋـﻦ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻣﻊ ﻫﺬا اﻟﻄـﺮف‪ ،‬ﻓﺄﻧﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻣﻊ اﻟﻄﺮف اﻵﺧـﺮ‪ .‬وﻛﺄن اﻷﺣﺪاث اﻟﺠﺎرﻳﺔ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ‬ ‫ﻣﺠﺮد ردود أﻓﻌﺎل ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬وﻟﻴﺴـﺖ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﺗﺮاﻛﻤﺎت ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺻﻠـﺖ إﱃ ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻫﻲ ﻣﺎ ﻧﺸـﻬﺪه اﻵن واﻟﻠﺤﻈﺔ ﻣـﻦ اﻧﻔﺠﺎر ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻻﺗﺠﺎﻫﺎت واﻷﻣﻜﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﺬﻟـﻚ ﻣﻦ ﻳﺘﺄﻣﻞ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻳﺮى أن ﻣﻮﺟﺔ اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ارﺗﺒﻄﺖ ﺑﺒﻌﺾ اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻴﺴـﺎرﻳﺔ واﻟﻘﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺨﻤﺴـﻴﻨﻴﺎت واﻟﺴـﺘﻴﻨﻴﺎت ﻣﻦ اﻏﺘﻴﺎﻻت واﻧﻘﻼﺑﺎت وﺣﻜﻢ ﺳـﻠﻄﻮي‬ ‫ﺷـﻤﻮﱄ‪ ،‬اﻧﺘﻘﻠﺖ ﺑﺘﺄﺛـﺮ ﻣﺒﺎﴍ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬إﱃ اﻟﻀﻔﺔ اﻷﺧﺮى ﻣﻦ اﻤﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﺿﻔﺔ اﻷﺣـﺰاب اﻟﺘﻜﻔﺮﻳﺔ واﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ‪ .‬ﻫﺬه‬ ‫ﺣﻘﻴﻘـﺔ ﺗﻘﻄﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺤﺎول إﻟﻘﺎء ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻌﻨﻒ ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮف دون اﻵﺧﺮ‪ ،‬وﻻ ﻳﺄﺧﺬ ﺑﻌﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻌﻨﻒ ﻧﻔﺴـﻪ اﻟﻜﺎﻣﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻻ ﺑﺄﺳﺒﺎﺑﻪ وﺗﺤﻮﻻﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﻻ ﻧﻌﻨﻲ ﺑﺎﻟﺘﺄﺛﺮ اﻤﺒﺎﴍ ﺳـﻮى ﴎﻳﺎن اﻟﻌﻨـﻒ وﻗﺎﺑﻠﻴﺘﻪ ﻋﻨﺪ ﻛﻞ‬ ‫ﻃـﺮف‪ ،‬واﻻﺧﺘﻼف ﻓﻘﻂ ﰲ اﻟﺪرﺟﺔ وﻟﻴـﺲ ﰲ اﻟﻨﻮع‪ .‬ﻟﻜﻦ اﻟﺒﻌﺾ ﻳﺮى‬ ‫أن ﻋﻨﻒ ﻫﺬه اﻟﺤـﺮﻛﺎت اﻟﺘﻜﻔﺮﻳﺔ وﻗﺴـﺎوﺗﻬﺎ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻘﺎرﻧﺘﻪ ﺑﻌﻨﻒ‬ ‫اﻷﺣـﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻓـﺎﻷوﱃ دواﻓﻌﻬـﺎ اﻟﻘﺘﻞ ﻋـﲆ اﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻄﻬـﺮ اﻟﻌﺮﻗﻲ‪ ،‬وﻫﻲ دواﻓﻊ ﻋﺒﺜﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺮﻛﻬﺎ ﻏﺮﻳﺰة اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺣـﺪود ﻟﻬـﺬه اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ ﻋﲆ اﻹﻃـﻼق‪ .‬ﺑﻴﻨﻤﺎ دواﻓـﻊ اﻷﺧﺮى ﺗﺮﺗﺒﻂ‬ ‫ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻜﺎﺳـﺐ وﻣﺼﺎﻟﺢ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗـﻊ‪ ،‬وﺗﻨﺘﻬﻲ‪ ،‬أو ﺑﺘﻌﺒﺮ أدق‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺨﻒ وﺗﺮﺗﻪ‪ ،‬ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﻜﺎﺳـﺐ وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫اﻣﺘﻼﻛﻬﺎ ﺑﺎﻟﻘﻮة‪.‬‬ ‫ﰲ ﺗﺼﻮري اﻟﻌﻨﻒ‪ ،‬ﰲ ﻛﻞ اﻷﺣﻮال ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﱪﻳﺮه ﻋﻨﺪ ﻫﺬا أو ذاك‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻗﻴﺎﺳـﻪ ﺑﺄﻛﺜﺮ أو أﻗﻞ ﺣﺘـﻰ ﻧﺰاﻳﺪ ﻋﻠﻴﻪ أو ﻧﱪﱢره‪ .‬ﻟﻜﻦ اﻷﺧﻄﺮ‬ ‫ﺣﻦ ﺗﺘﻢ ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻪ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺪﻳﻦ واﻟﴩﻳﻌﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻹﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫واﻟﺸـﻌﺎرات اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻓﻘﻂ‪ .‬ﻫﻨﺎ ﻣﻜﻤﻦ اﻟﺨﻄﺮ اﻟـﺬي آﺛﺎره ﻻ ﺗُﻌﺪ وﻻ‬ ‫ﺗﺤـﴡ‪ .‬وﻣﺎ زاد اﻟﻄـﻦ ﺑﻠﺔ‪ ،‬أن ﻫـﺬا اﻟﻌﻨﻒ أﺻﺒﺢ ﻟـﻪ ﺗﺎرﻳﺦ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ‬

‫ﻳﻐﺬﱢي ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﻨﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﺤﺘﺎج ﰲ ذﻟﻚ إﱃ دواﻓـﻊ ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪ .‬ﻗﺪ ﻳﻘﻮل‬ ‫ﻗﺎﺋﻞ ﺛﻤﺔ ﻣﺆاﻣﺮات ﻣﻦ اﻟﺪول اﻤﻬﻴﻤﻨﺔ ﻫﻲ ﻣﻦ ﺗﺤﺮك ﺧﻴﻮط ﻫﺬا اﻟﻌﻨﻒ‪،‬‬ ‫وﺗﺪﻓﻌﻪ ﰲ أﺗـﻮن اﻤﺤﺮﻗﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬ﻟﻴﺲ ذﻟﻚ ﺻﺤﻴﺤﺎً‪ ،‬ﻫﻨﺎك اﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫وﻓﺮص ﻳﻮﻓﺮﻫﺎ ﻫﺬا اﻟﻌﻨﻒ ﻟﻠﻤﻬﻴﻤﻨﻦ ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ؛ ﻛﻲ ﻳﺤﻘﻘﻮا‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﻜﺎﺳﺐ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﺴـﺆال ﻫﻮ ﻛﻴـﻒ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻧﺤﻠـﻞ ﻫﺬا اﻟﻌﻨﻒ اﻤﺴـﺘﴩي‪،‬‬ ‫وأﺳﺒﺎﺑﻪ دون اﻟﻮﻗﻮع ﰲ ﻓﺦ ﻣﺼﻴﺪة اﻻﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ؟!‬ ‫ﻫﺎﺷـﻢ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻔﻜﺮ اﻟﺴـﻮري اﻟﺬي ﻳﺤﻠﻞ أﺣﺪاث اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫وﻓـﻖ اﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻔﻴﺔ اﻤﺜﺎﻟﻴﺔ ﻟـﺪى ﻫﻴﺠﻞ‪ ،‬ﻋﲆ اﻋﺘﺒـﺎر أن اﻟﴩور ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة ﻧﺎﻓﻌﺔ وﻟﻴﺴـﺖ ﺿـﺎرة‪ ،‬وﻟﻮﻻﻫﺎ ﻤﺎ ﻋﺮف اﻹﻧﺴـﺎن ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺨﺮ‬ ‫واﻟﺴـﻌﺎدة‪ .‬ﻫﺬا اﻤﻔﻜﺮ ﻃﺮح ﻣﺼﻄﻠﺢ اﻻﻧﺴـﺪاد اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‪ ،‬ﻳﺼﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟـﻪ ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﻌـﺮب ﰲ اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻟﺮاﻫﻨـﺔ‪ ،‬وإﱃ أي ﻣـﺪى وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﺮﺟﻊ أﺳـﺒﺎب اﻟﻌﻨﻒ واﻻﺳـﺘﺒﺪاد إﱃ ﺗﺄﺛﺮاﺗﻪ‪ ،‬وﻫﻴﻤﻨﺘﻪ ﻋﲆ ﺗﺎرﻳﺨﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ واﻟﺜﻘﺎﰲ واﻟﺪﻳﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺮى أن اﻟﻌﺮب ﻳﻌﺎﻧﻮن اﻧﺴـﺪادﻳﻦ ﻻ واﺣـﺪا ً ﻓﻘﻂ‪ ،‬اﻷول ﺧﺎرﺟﻲ‬ ‫وﻫﻮ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻘﻀﻴﺔ ﻓﻠﺴـﻄﻦ‪ ،‬ﻓﻼ اﻟﻌﺮب اﺳﺘﻄﺎﻋﻮا ﺣﻠﻬﺎ أو ﺗﺤﺮﻳﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻻ اﻟﺘﺨﲇ ﻋﻨﻬﺎ أو اﻷﻗﻞ ﺗﺄﺟﻴﻠﻬﺎ‪ .‬اﻟﻜﻞ أراد اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻛﻮرﻗﺔ ﺗﺤﻘﻖ ﻟﻪ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﻜﺎﺳﺐ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﰲ ﻇﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺗﺄﺟﻠﺖ ﻛﻞ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ ﺣﻠﻬﺎ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻣﻊ اﻷﺳﻒ ﻟﻢ ﺗﺤﺪث ﺗﻨﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﺘﺤﺮر ﻓﻠﺴـﻄﻦ‪ .‬أﻟﻢ ﻳﺮﻓﻊ ﺣﺎﻓﻆ اﻷﺳـﺪ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺟـﺎء إﱃ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﺷـﻌﺎر اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴﺤﻴﺔ ﻟﺤـﺰب اﻟﺒﻌﺚ ﰲ ﻋﻘﺪ اﻟﺴـﺒﻌﻴﻨﻴﺎت‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﺷﻌﺎر ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﺠﻮﻻن‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﻖ إﴎاﺋﻴﻞ وﻫﺰﻳﻤﺘﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﻫﺰﻳﻤﺔ‬ ‫‪ 67‬م‪ ،‬ﻻ اﻟﺠـﻮﻻن ﻋـﺎد وﻻ إﴎاﺋﻴﻞ اﻧﻬﺰﻣﺖ‪ .‬ﻫـﺬا ﻣﺠﺮد ﻣﺜﺎل ﻣﻦ ﻋﺪة‬ ‫أﻣﺜﻠﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻻﻧﺴﺪاد اﻵﺧﺮ ﻓﻬﻮ داﺧﲇ وﻫﻮ »ﻳﺨﺺ ﻋﺪم اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ ﺣﺴﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺄﻟﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ« وﻫـﻮ ﻣﺎ ﻳﺮاﻫﻦ ﻋﻠﻴـﻪ أﻛﺜﺮ ﰲ ﺗﺠﺎوز ﻣﺴـﺄﻟﺔ اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫واﻻﺳـﺘﺒﺪاد واﻟﺠﻬﻞ ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻴـﺲ ﻫﺬا اﻟﺘﺠﺎوز ﺑﺎﻤﺮاﺣـﻞ اﻟﺘﻲ ﻣﺮت ﺑﻬﺎ‬ ‫أوروﺑﺎ ﰲ اﻟﻘﺮون اﻟﻮﺳﻄﻰ‪.‬‬ ‫وﻣـﺎ ﻳﻌﻨﻴﻪ ﻫﻨﺎ ﺑﺤﺴـﻢ اﻤﺴـﺄﻟﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‪ ،‬ﻫﻮ إﻳﺠـﺎد ﺗﺄوﻳﻞ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﻠﱰاث اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻳﻀﺎد اﻟﺘﺄوﻳـﻞ اﻷﺻﻮﱄ اﻟﻈﻼﻣﻲ اﻟﺬي ﺗﺮﺗﻜﺰ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻫـﺬه اﻟﺠﻤﺎﻋـﺎت اﻟﺘﻜﻔﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺘﻞ ﺑﺎﺳـﻤﻪ وﺗﻤـﺎرس اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫ﺑﺘﴩﻳﻌﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﻫﻮ ﻳﺮى أن ﻣﺎ ﻳﺠﺮي ﺣﺴﺐ رؤﻳﺘﻪ اﻟﻔﻠﺴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺼﻮرﻫﺎ‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫أوﺻﻠﻨـﺎ إﱃ أﻗﴡ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺼﻞ إﻟﻴﻪ اﻻﻧﺴـﺪاد‪ ،‬وﻗﺪ ﺑﺪأﻧﺎ ﻧﺼﻄﺪم‬ ‫ﺑﺠﺪراﻧـﻪ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﺑﻌﺪ ﻫﺬا اﻻﺻﻄﺪام ﺳـﻮى ﻧـﻮع ﻣﻦ اﻻﻧﻔﺮاج‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫـﺬا اﻻﻧﻔﺮاج ﻳﺘﻄﻠـﺐ ﺗﻀﺤﻴﺎت ﻛﺒﺮة‪ ،‬وﺗﺤﻮﻻت أﺷـﺒﻪ ﻣﺎ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻌـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺆﺻﻞ ﻟﻔﱰة ﻣﺎ ﻗﺒـﻞ وﻓﱰة ﻣﺎ ﺑﻌﺪ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻳﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫ﻣﺪﻳﺎت زﻣﻨﻴﺔ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ﻋﻘﻮد ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪7‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (530‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻮدة إﻳﺮان ﻟﺘﺤﺴﻴﻦ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﻋﺒﺮ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ ﺗﺸﺨﻴﺺ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻨﻈﺎم َر ْﻓ َﺴ ْﻨﺠَ ِﺎﻧﻲ!‬

‫»اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳّـﺔ واﻤﺎﻟﻴّـﺔ اﻟﺪوﻟﻴّﺔ«‪» ،‬ﻋﺰﻟﺔ إﻳـﺮان اﻹﻗﻠﻴﻤﻴّﺔ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﺪﺧﻼت اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ اﻟﺴﺎﻓﺮة ﰲ‬ ‫واﻟﺪوﻟﻴّﺔ«‪» ،‬اﺳـﺘﻴﺎء دول اﻟﺠﻮار ﻣﻦ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﺠﺴﺲ اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺆوﻧﻬﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴّﺔ«‪» ،‬ﻛﺸﻒ ﺷـﺒﻜﺎت‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴّﺔ واﻹﻓﺮﻳﻘﻴّﺔ واﻵﺳـﻴﻮﻳّﺔ وﺣﺘﻰ أﻣﺮﻳـﻜﺎ وﻛﻨﺪا«‪ ،‬ﻛﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣﻠﻔﺎت ّ‬ ‫ﻣﻌﻘﺪة ﺗﻨﺘﻈﺮ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﻘﺒﻞ ﺳـﻮاء أﻛﺎن »رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ« أو‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺮﺷﺢ »ﻧﺠﺎد«‪ ،‬اﻤﺘﻤﺜﻞ ﺑـ»ﻣﺸـﺎﺋﻲ«‪ ،‬أو أﻣﻦ اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﻟﻸﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻮﻣﻲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ »ﺳـﻌﻴﺪ ﺟﻠﻴﲇ«‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺒﺪو ﻣﻘ ّﺮﺑﺎ ً وﻣﻘﺒﻮﻻ ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ »ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ«‪.‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻬﻞ أن ﻳﱰاﺟﻊ »ﻧﺠـﺎد« ﻋﻦ ﻓﺮض ّ‬ ‫ﻣﺮﺷـﺤﻪ‬ ‫وﺻﻬﺮه »ﻣﺸـﺎﺋﻲ« ﻋﲆ ﺳﺪّة اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﺪرك ﺟﻴّﺪا ً أن ﻫﺰﻳﻤﺘﻪ‬ ‫أﻣﺎم ﻓﺮﻳﻖ »ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ« واﺑﺘﻌﺎده ﻋﻦ اﻟﺴﻠﻄﺔ‪ ،‬ﺳﻴﻤ ّﻜﻦ اﻷﺧﺮ وﻓﺮﻳﻘﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﻧﺘﻘﺎم ﻣﻨﻪ وﻣﻦ ﻓﺮﻳﻘﻪ ﴍّ اﻧﺘﻘﺎم ﻧﻈﺮا ً ﻟﺘﻤ ّﺮده ﻋﲆ »ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ«‬ ‫إﱃ ﺣـﺪ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ واﻟﺘﻠﻮﻳﺢ ﺑﻜﺸـﻒ ﻓﻀﺎﺋﺢ اﻤﺮﺷـﺪ‪ .‬وو ّزع »ﻧﺠﺎد«‬ ‫ﻧﺤﻮ أرﺑﻌﺔ آﻻف ﻋﻨﴫ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﻜﱪى ﻻﺳﺘﺨﺪام ﺷﺘّﻰ اﻟﺴﺒﻞ‬ ‫ﻟﻜﺴـﺐ اﻷﺻﻮات ﻟﺼﺎﻟﺢ »ﻣﺸـﺎﺋﻲ«‪ ،‬ﺳﻮاء ﻋﱪ اﻟﺮﺷـﻮة أو ﺗﺰوﻳﺮ‬ ‫اﻷﺻﻮات أو ﺣﺘﻰ ﺗﺰوﻳﺮ أﻋﺪاد ﻣﻦ ﺑﻄﺎﻗﺎت اﻟﻬﻮﻳّﺔ واﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ!‬ ‫وﻳﺤﺘـﺎج »ﻧﺠـﺎد« ّ‬ ‫ﻟﱰﺷـﺢ »رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ« ﻹﻳﺠﺎد اﻟﺘـﻮازن ﰲ‬ ‫إﻃـﻼق اﻟﺸـﻌﺎرات اﻤﺘﻄ ّﺮﻓـﺔ‪ ،‬إذ ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻪ إﻃﻼﻗﻬﺎ ﻣـﻊ ﻏﻴﺎب أﺑﺮز‬ ‫اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﺑﺎﻟﺘﻮاﻃﺆ ﻣـﻊ اﻟﻐﺮب وﺣﺘـﻰ إﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻛﺪ اﻟﺸـﻘﻴﻖ‬ ‫اﻷﻛﱪ ﻟـ»ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ« أن »رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ ﻳُﻌﺪ اﻟﺮﺟﻞ اﻷﻧﺴـﺐ ﻟﻠﻤﺆاﻣﺮة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴّﺔ ﺿﺪ إﻳﺮان«! ورﻏﻢ اﺳﺘﻴﺎﺋﻪ ﻣﻦ رﺳﺎﻟﺔ »رﻓﺴﻨﺠﺎﻧﻲ« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﺗﺤﻤﻞ »اﻟﺴـﻼم« وﻻ »واﻟﺴﻼم« اﻤﻮﺟّ ﻬﺔ ﻟﻪ ﻋﺎم ‪ 2009‬إﺛﺮ ﺗﺰوﻳﺮ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت وﻣﺎ راﻓﻘﻬﺎ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل ﻗﻤـﻊ وﻗﺘﻞ ﻟﻠﻤﺤﺘﺠﻦ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن »ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ« ﻳﺤﺘﺎج ّ‬ ‫ﻟﱰﺷـﺢ »رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ« ﻟﻘﻨﺎﻋﺘﻪ ﺑﻐﻴﺎب اﻟﻘﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﻜﻔﻴﻠﺔ ﺑﻤﻨﺎﻓﺴﺔ »ﻣﺸﺎﺋﻲ« اﻤﺪﻋﻮم ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ »ﻧﺠﺎد«‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ أن ﺧﻴﻮط اﻟﻠﻌﺒﺔ ﺗﺒﺪو ﺑﻴﺪ »ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ« ﺑﺎﺧﺘﺰاﻟﻪ اﻟﺴﻠﻄﺎت‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ ﰲ إﻳـﺮان وﻫﻴﻤﻨﺘﻪ ﻋﲆ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻤﻜ ّﻠﻔﺔ ﺑﻌﻤﻠﻴّﺔ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺤﻦ‪ ،‬ورﻏﻢ أن ﻛﺜﺮة ّ‬ ‫ﻓﻠﱰة ّ‬ ‫اﻤﺮﺷﺤﻦ وﺗﻌﺪّد اﻷﻃﻴﺎف اﻟﻮﻫﻤﻴّﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﻫﻮ إﻻ ﻣﺠ ّﺮد ﻣﴪﺣﻴّﺔ دﻋﺎﺋﻴّﺔ ﻟﻺﻳﻬﺎم ﺑﺄن إﻳﺮان دوﻟﺔ دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴّﺔ‪،‬‬ ‫إﻻ أن واﻗﻊ اﻟﺤﺎل ﻳﺆﻛﺪ إﻗﺒﺎل إﻳﺮان ﻋﲆ اﻧﻔﺠﺎر ﺟﺪﻳﺪ ﰲ اﻟﺮاﺑﻊ ﻋﴩ‬ ‫ّ‬ ‫واﻟﺘﺄﻫﺐ اﻟﻘﺼﻮى‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺰﻳﺮان اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬واﻟﺪﻟﻴﻞ ﻫﻮ ﺣﺎﻟﺔ اﻻﺳـﺘﻨﻔﺎر‬ ‫ﰲ ﺻﻔﻮف اﻟﺒﺎﺳـﻴﺞ واﻟﺤﺮس وﻗﻮى اﻷﻣﻦ‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﻠﻘﺘﻪ ﻣﻦ ﺗﺪرﻳﺒﺎت‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻋﺪّة أﺷﻬﺮ ﻟﻘﻤﻊ أي أﻋﻤﺎل اﺣﺘﺠﺎﺟﻴّﺔ ﺳﱰاﻓﻖ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪.‬‬

‫رأي‬

‫ﻣﻨﺎورات‬ ‫اﻟﺠﻌﻔﺮي وردود‬ ‫اﻟﻤﻌﻠﻤﻲ‬

‫واﺻﻞ ﻣﻨﺪوب اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري ﻟـﺪى اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪،‬‬ ‫ﺑﺸـﺎر اﻟﺠﻌﻔـﺮي‪ ،‬ﻣﻨﺎوراﺗـﻪ ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺣـﺎول أن ﻳﺼﻮﱢر‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ أﻣﺲ اﻷول أن اﻟﴫاع ﰲ ﺑﻠﺪه ﻫﻮ ﴏاع‬ ‫ﺑﻦ »ﺳﻮرﻳﺎ وﻗﻄﺮ« أو ﺑﻦ »ﺳﻮرﻳﺎ واﻤﻤﻠﻜﺔ« ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔٍ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻠﻪ ﻟﺘﺤﻮﻳـﺮ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ وﺗﻀﻠﻴﻞ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻋﻦ واﻗﻊ ﻳﻘﻮل إن ﻋﺪد اﻟﻘﺘﲆ ﺑﻠﻎ ﺛﻤﺎﻧﻦ أﻟﻔﺎ ً ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎزﺣﻦ واﻟﻼﺟﺌﻦ ﻓﻬﻢ ﺑﺎﻤﻼﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟـﺔ اﻟﺠﻌﻔـﺮي إﺧﻔﺎء اﻤﺄﺳـﺎة وﺗﻀﻠﻴﻞ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻗﻮﺑﻠـﺖ ﺑﺮ ٍد واﺿﺢ ﻣﻦ ﻣﻨـﺪوب اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺪاﺋﻢ ﻟﺪى اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬وﺟﺎء اﻟﺮد ﰲ ﺷـﻜﻞ ﺗﺴـﺎؤل‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ اﻹﺟﺎﺑـﺔ ﺑﻦ ﻃﻴّﺎﺗﻪ وﻣﻔﺎده‪» :‬ﻫـﻞ اﻟﺜﻤﺎﻧﻮن أﻟﻒ‬

‫ﻗﺘﻴﻞ ﻛﻠﻬﻢ إرﻫﺎﺑﻴﻮن؟ ﻟﻮ ﻛﺎن ذﻟﻚ واﻗﻌﺎ ً ﻻﻧﺘﻬﻰ اﻹرﻫﺎب‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ«‪.‬‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﻲ ﻧﺒﱠﻪ اﻤﺠﺘﻤﻌﻦ ﰲ ﻧﻴﻮﻳـﻮرك إﱃ أن ﻣﺎ ﻳﻔﻌﻠﻪ‬ ‫اﻟﺠﻌﻔـﺮي ﻻ ﻳﻌﺪو ﻣﺤﺎوﻟـﺔ »ﻣﺎﻫـﺮة« ﻟﺘﻐﻴﻴﺐ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫أن ﻣﺎ ﻳﺠﺮي ﻫﻨﺎك ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻟﻴﺲ إﻻ ﴏاﻋﺎ ﺑﻦ ﺣﺎﻛﻢ‬ ‫ﺗﻬـﺎوت ﴍﻋﻴﺘﻪ ﺑﻘﺘﻠﻪ اﻤﺪﻧﻴﻦ وﺷـﻌﺐ ﺛـﺎر ﻋﲆ اﻟﻈﻠﻢ‬ ‫واﻟﻘﺘﻞ‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻛﻠﻤـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ أﻣـﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول اﻧﺤﻴـﺎزا ﻣﻨﻬـﺎ إﱃ إرادة اﻟﺴـﻮرﻳﻦ وإﱃ ﻗﻴﻢ اﻟﺤﻖ‬ ‫ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻣﻦ ﻳـﱪر اﻟﻄﻐﻴﺎن ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »اﻟﺤﺮب ﻋﲆ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب«‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ اﻣﺘﺪادا ﻤﻮﻗﻒ ﺳـﻌﻮدي ﻳـﺮى أن ﻻ‬

‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻮﺟﻮد ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ وزﻣﺮﺗﻪ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ أﺑـﺮز اﻟﻨﻘﺎط اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻤﻨﺘﻬﺎ اﻟﻜﻠﻤـﺔ أن ﺑﻴﺎن‬ ‫وزﻳﺮي اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺮوﳼ واﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻣﻬﺪ ﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫»ﺟﻨﻴﻒ ‪ ،«2‬ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻳﺴـﺘﻨﺪ إﱃ ﻣﺮﺗﻜﺰات إرادة اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮري وأن ﻳﻜﻮن وﺳﻴﻠﺔ ﻟﺒﺪء ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﺗﻔﴤ إﱃ ﻗﻴﺎم ﺳﻮرﻳﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﻛﻞ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﺑﺎﻤﺴﺎواة‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻌﻠـﻮم أن اﺟﺘﻤـﺎع »ﺟﻨﻴـﻒ ‪ «2‬ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ ﺳـﻴﻤﺜﻞ ذروة ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻘﺪﻣﻪ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻮرﻳﻦ ﰲ إﻃـﺎر ﴍﻋﻴﺔ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وﻗـﺪ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫ﻓﺸﻠﻪ اﺳﺘﻤﺮار اﻟﴫاع اﻟﺬي ﺗﺠﺎوز ﺣﺪود اﻤﻌﻘﻮل‪.‬‬

‫‪15‬‬


‫‪16‬‬

‫ا‚ﻗﻮى ﺗﺄﺛﻴﺮ ًا وا‚ﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎﻫﺪة‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫أﺻﺪاء‬ ‫ﺑﺸﻊ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎب!‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪7‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (530‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺎ ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺴﻤﺎ ْء‬ ‫ُ‬ ‫أﻗﺼﻴـﺖ ﻣـﻦ‬ ‫أدﱄ ﺑﺼﻮﺗـﻚِ إﻧﻨـﻲ‬ ‫ﻋﺮش اﻟﺒﻘﺎ ْء‬ ‫ﺑﺎﻏﺘﺘﻨﻲ ﰲ ﻫﻮى اﻟﺤﻠ ِﻢ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻔﺮاﺷﺎت اﻟﺘﻲ ﺳـﻜﺒﺖ ﻫﻮاﻳﺎﺗﻲ‬ ‫ﻋﲆ ﺻﻤﺖ اﻟﻌﺮا ْء‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺮﻗﺺ‬ ‫ﺗﺮاﻗﺼﻨﻲ وﻟﻴﺴﺖ ﺗﻔﻘﻪ‬ ‫اﻟﺤﻀﺎري اﻤﺮﺗّﺐْ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﻌﺘﻘﺔ ﺟﻮاﻧﺒ ُﻪ‬ ‫ﻟﻴﻞ‬ ‫ﺗﺠﺮﺟﺮﻧﻲ إﱃ ٍ‬ ‫ﺑﺄﺟﺮاس اﻟﻬﻮى اﻤﺮﻋﺐْ‬ ‫ِ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ‪ :‬ﺗﻌﺎلَ‬ ‫ْ‬ ‫وأردﻓﺖ ‪:‬‬ ‫اﻟﺠﻨﺎح‪،‬‬ ‫وﻣﺸﻄﺖ ﺑﺸﻊ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ﺳﻘﻒ اﻟﺤﻴﺎ ِة ﻳﻀﻨﻨﺎ روحٌ‬ ‫ﻫﻴﺎ ﺑﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﺘﻴ ّْﺔ‬ ‫ُ‬ ‫وأﻛﺎ ُد أﺿﺤﻚ ﻣﻦ دﻋﺎواﻫﺎ اﻟﻐﺒﻴّﺔ‬ ‫وﻟﻜﻨـﻲ ﻋﲆ ﴍﻓﺎﺗﻬﺎ ﻛــ ﺣﻔﻴﺪ ٍة‬ ‫أﻛﻔﺎن أﺟﺪا ٍد ﻣﻀﻮ‬ ‫ﺗﺒﻜﻲ ﻋﲆ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺤﻜﺎﻳﺎت اﻟﺪﻧﻴّﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﱰﻛﻮا إﻻ‬ ‫ﻋﲆ ﴍﻓﺎﺗﻬﺎ أﺑﻜﻲ‬ ‫وأﻛﻔ ُﺮ ﺑﺎﻟﻬﻮا ِة وﺑﺎﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫ﻓﺎﻋﺬرﻳﻨﻲ ﻳﺎ ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺴﻤﺎ ْء‬ ‫واﻋﺬرﻳﻨﻲ ﻳﺎ ﺳﻤﺎ ْء‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﻼم آﺧﺮ‬

‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺘﺠـﺎوز ﺗﺄﺛـﺮك ﰲ ﺗﻮﻳـﱰ ‪ ٪ 70‬ﻓﺈﻧـﻚ‬ ‫ﺗُﺼﻨﻒ وﻓﻖ إﺣﺼﺎﺋﻴﺎت ﻣﻮﻗﻊ اﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺎت )‪(Klout‬‬ ‫ﺿﻤﻦ ا ُﻤﻐﺮدﻳﻦ اﻤﺆﺛﺮﻳﻦ‪!..‬‬ ‫ُﻫﻨـﺎ ﻗـﺪ ﻳﺘﺴـﺎءل اﻟﺒﻌـﺾ وإن ﻛﺎن؛ ﻣـﺎ اﻟﺬي‬ ‫ﺳـﻴﺤﺪث وﻣﺎ اﻟﺬي ﻳﻬﻤﻨﻲ؟‪ ،‬ﻟﻢ أﺟﺪ ﺣﺘﻰ اﻵن ﻓﺎﺋﺪة‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع ﻗـﻮة اﻟﺘﺄﺛﺮ ﰲ ﺗﻮﻳﱰ إﻻ ﰲ أﻣﺮﻳﻦ‬ ‫ﻓﻘﻂ ‪:‬‬ ‫اﻷول ﻟﻠﺘﺒﺎﻫـﻲ ﻓﻘﻂ ﺑﻦ ﻛﺒـﺎر اﻤﻐﺮدﻳﻦ‪ ،‬واﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺴﺘﻌﻦ ﺑﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻤﺴﻮﻗﻦ ﻟﻺﻋﻼﻧﺎت ﰲ ﺗﻮﻳﱰ‬ ‫ﻹﻗﻨﺎع ﻣﻌﻠﻦ ﻣﺎ ﺑﺎﻹﻋﻼن ﰲ ﻫﺬا اﻟﺤﺴﺎب أو ذاك ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﺎس اﻟﺘﺄﺛﺮ ﺑﻌﺪة ﻃﺮق أﺷﻬﺮﻫﺎ ﺗﻄﺒﻴﻖ ‪Klout‬‬ ‫وﺑﻤﺠﺮد ﺗﺴـﺠﻴﻞ ﺣﺴﺎﺑﻚ اﻟﺸـﺨﴢ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﺸﺎﻫﺪ درﺟﺔ ﺗﺄﺛﺮك ﰲ ﺗﻮﻳﱰ‪.‬‬ ‫ﺳـﺄﺑﻮح ﻟﻜﻢ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﰲ ﺣﺎل ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﺳـﺮﺗﻔﻊ‬ ‫ﺗﺄﺛﺮك ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻠﻔﺖ‪ ،‬وﻫـﺬه اﻟﺤِ ﻴﻠﺔ ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎل ﻻ‬ ‫ﺗﺨﻔـﻰ ﻋﲆ اﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ‪ ،‬اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ ﺑﺎﺧﺘﺼﺎر وﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺗﻄﺒﻴـﻖ ‪ Klout‬ﻳﻤﻜﻨﻚ ﺗﺴـﺠﻴﻞ ﺣﺴـﺎﺑﻚ ﰲ‬

‫ﺗﻮﻳﱰ واﻟﻔﻴﺲ ﺑـﻮك وأي ﻣﻮﻗﻊ ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺗﻤﻠﻚ ﺑﻪ ﺣﺴـﺎﺑﺎً‪ ،‬ﺛﻢ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‬ ‫ﺳﺘﺸﻬﺪ ﻗﻮة ﺗﺄﺛﺮك ﺗﺘﺼﺎﻋﺪ وﻛﺄﻧﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻮاﻣﺮ ﺗﻮﻳﱰ‪.‬‬ ‫ﻗﻮة اﻟﺘﺄﺛﺮ ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻬﺎ ﻟﻴﺴـﺖ ذات‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ وﻟﻜﻦ ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ ﻫﻨﺎك ﻣﺼﻄﻠﺢ‬ ‫درج ﻋـﲆ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ أﺻﺤـﺎب ﻗﻨﻮات‬ ‫اﻟﻴﻮﺗﻴـﻮب وﻫـﻮ )اﻷﻛﺜـﺮ ﻣﺸـﺎﻫﺪة(‬ ‫ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎل ﻫﺬا اﻤﺼﻄﻠﺢ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺪد اﻤﺸﺎﻫﺪات اﻤﺴﺠﻞ ﰲ ﻛﻞ ﻗﻨﺎة ﻳﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺔ ‪.‬‬ ‫ﻛﻨـﺖ ﻛﻤﺜـﲇ ﻣـﻦ اﻤﺘﺼﻔﺤـﻦ اﻟﻌﺎدﻳـﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺼﺪﻗـﻮن اﻷرﻗـﺎم وﻟﻜﻨـﻲ ﺑﻌـﺪ أن ﻋﻠﻤـﺖ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫أﺻﺤﺎب ﻗﻨﻮات ﻳﻮﺗﻴﻮب ﻳﺸـﱰون »ﻋﺪد ﻣﺸﺎﻫﺪات« ‪،‬‬ ‫ﻟﻢ أﻋﺪ أﺛﻖ ﺑﺎﻷرﻗﺎم‪.‬‬ ‫ذﻛـﺮ ﱄ ﺻﺪﻳـﻖ ﻣﺘﺨﺼـﺺ أن ﻫﻨـﺎك ﻗﻨﺎة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب ﺷـﻬﺮة )وﺻﺎﺣﻴﺔ ﺟﺪاً( ﺗﺸﱰي ﻣﺸﺎﻫﺪات‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻨﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ وﻳﺘﻀﺢ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺮض ﻋﺪد‬

‫اﻤﺸﺎﻫﺪات ﰲ اﻟﺮﺳﻢ اﻟﺒﻴﺎﻧﻲ ﻟﻠﻘﻨﺎة ‪.‬‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﻴﻮﺗﻴـﻮب ﺳـﺎدت‪ ,‬وﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗﺠـﺪ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻣـﻦ ﻧﺠـﻮم )اﻟﻜﻴﻜـﺮز(‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﻦ ﺑﻘﻮة ‪.‬‬ ‫‪36‬ثاﻧﻴﺔ ﺟﻌﻠﺘﻬﻢ ﻳﺠﻨﻮن اﻟﺸـﻬﺮة‬ ‫اﻟﻮاﺳﻌﺔ واﻤﺮدود اﻤﺎﱄ اﻟﴪﻳﻊ ‪ ,‬ﺣﻴﺚ إن‬ ‫أﺣﺪﻫـﻢ ﰲ أول أﻳﺎم ﺷـﻬﺮﺗﻪ ﻋﻤﻞ إﻋﻼﻧﺎ ً‬ ‫ﻟﴩﻛﺔ ﻟﻠﻌﻮد ﺑﻤﻘﺎﺑﻞ ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف رﻳﺎل‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻜﻠﻔـﻪ ذﻟﻚ ﺳـﻮى ﺗﺮﻛﻴـﺐ ﺻﻮﺗﻪ‬ ‫ﻤﺪة ﺧﻤﺲ دﻗﺎﺋﻖ ﻓﻘﻂ ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺸـﻬﺮة اﻟﻮاﺳﻌﺔ رأﻳﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﻴﻨﻲ ﺧـﻼل ﺗﺼﻮﻳـﺮ ﻟﻘﺎﺋﻲ ﻣﻊ ﻣﺮﻋـﻲ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫وﻳﺐ‪ . 2‬ﺗﺼﻮﻳﺮﻧﺎ ﻟﻠﻘﺎء ﻛﺎن ﰲ ﻣﻜﺎن ﻋﺎم ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻐﺮق‬ ‫ﻧﺼﻒ ﺳـﺎﻋﺔ وﻋﺪد ﻣﻦ ﺣﴬ ﻟﻠﺴـﻼم واﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺮﻋـﻲ ﺗﺠـﺎوز اﻟﺜﻼﺛﻦ ﺷـﺨﺼﺎً‪ ،‬إﻧﻪ زﻣـﻦ اﻟﻜﻴﻜﺮز‬ ‫ﻳﺎﺳﺎدة ‪.‬‬

‫اﻟﺤﺐ ﻫﻮ ﻃﺎﻗﺔ اﻟﺮوح ﻟﺴـﻠﻮك‬ ‫اﻟﺠﺴـﺪ‪ ،‬ﻫﺬا ﻫﻮ ﺗﻌﺮﻳﻔﻲ اﻤﺘﻮاﺿﻊ‬ ‫واﻟﺒﺴـﻴﻂ ﻟﻠﺤﺐ‪ ،‬اﻟﺬي اﺳـﺘﻨﺒﻄﺘﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻠﻮك ﺷﻌﺐ ﻛﺎﻧﺖ ﻃﺎﻗﺘﻪ روح‬ ‫ﻣﻠﻜـﻪ‪ ،‬ﺗﺒﻠـﻮرت ﰲ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳـﻨﻮات‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻧﺒﺘﺖ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳـﻨﺎﺑﻞ ﰲ ﻛﻞ ﺳﻨﺒﻠﺔ‬ ‫ﺧﺮات ﻛﺜﺮة‪.‬‬ ‫ﻫﻮ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫اﻤﻠـﻚ اﻟـﺬي زرع ﻣﺤﺒﺘـﻪ ﰲ ﻗﻠـﻮب‬ ‫ﺷـﻌﺒﻪ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﺳـﻘﺎﻫﺎ ﺑﻤـﺎء ﺣﻼل‪،‬‬ ‫وﻋـﺮق اﻟﻬﻤﺎم‪ ،‬ﻓﺄﻧﺒﺘﺖ ﺳـﻨﺎﺑﻞ اﻟﺤـﺐ واﻟﻮﻓﺎء‬ ‫واﻟﻮﻻء ﰲ ﻗﻠﻮب ﺷـﻌﺒﻪ‪ ،‬ﻫﻲ ّ‬ ‫اﻟﺴﻨﺎﺑﻞ اﻟﺨﴬ ﰲ‬ ‫ﺳﻨﻮات اﻟﺨﺮ واﻟﻌﻄﺎء واﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﺎﺑﻞ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﺳـﻨﺒﻠﺔ أﻟﻒ ﺛﻤﺮة وﺛﻤﺮة ﻗـﺪ ﺿﺎﻋﻔﻬﺎ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺒﻨﻲ ﺑﻬﺎ اﻹﻧﺴﺎن واﻤﻜﺎن‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻟﺴـﻨﺔ اﻷوﱃ ﻟﺘﻮﱄ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺣﻜﻢ‬ ‫اﻟﺒـﻼد وﻫـﻮ ﻳﺘﺨﺬ ﻗﻠـﻮب اﻟﺸـﻌﺐ ﻋﺮﺷـﺎ ﻟﻪ‪،‬‬

‫ﺛﻐﻮر اﻟﻮرق‬ ‫ﺑﻈﻼل ﺳـﻨﺎﺑﻠﻪ ﻋﲆ أﺑﻨﺎﺋﻪ وﻳﺤﻔﻆ ﺗﻮازن ﺑﻠﺪه‬ ‫وﻳﺬود ﻋﻦ ﺷـﻌﺒﻪ‪ ،‬ﻟﻴﺒﻘـﻰ ﻫﺬا ﺑﻠـﺪا آﻣﻨﺎ ﻳﻨﻌﻢ‬ ‫أﻫﻠﻪ ﺑﺴﻨﺎﺑﻞ اﻟﺨﺮ وﺛﻤﺮاﺗﻬﺎ اﻟﺜﻤﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻟﻠﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ رﻗﺔ أﺻﺎﺑﺖ‬ ‫ﻗﻠـﻮب اﻟﻨـﺎس ﺟﻤﻴﻌﺎ‪ ،‬وﻏﻠﻈﺔ ﻋـﲆ ﻣﺮﻫﺒﻴﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻛﺮم ﻋﻄﺎﺋﻪ اﻟﺬي ﺣﻈﻲ ﺑﻪ ﻛﺎﻓﺔ أﻓﺮاد اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﻓﺌﺎﺗﻪ وﻣﺨﺘﻠﻒ ﻃﺒﻘﺎﺗﻪ اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﻄﺒﻘﺔ اﻟﱪوﻟﻴﺘﺎرﻳﺔ واﻧﺘﻬﺎء ﺑﺎﻷرﺳـﺘﻘﺮاﻃﻴﻦ‬ ‫ﻣـﺮورا ﺑـﺬوي اﻟﻄﺒﻘـﺔ اﻟﱪﺟﻮازﻳـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻟﻠﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺣﻨﻜﺔ وﺣﻜﻤﺔ ودﻫﺎء اﺳـﺘﻄﺎع‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ أﻣـﻦ ﺑﻠﺪه وﺷـﻌﺒﻪ‬ ‫ّ‬ ‫ﺧﺼﺔ اﻟﻠﻪ ﺑﻤﻘﺪﺳـﺎت ﻳُﺸـﺪ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫وﺑﻨﺎء وﻃﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺮﺣـﺎل‪ ،‬ﻟﻴﻜـﻮن ﺧﺎدﻣﺎ ﻟﻬـﺎ وﻤﺮﺗﺎدﻳﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻜﻞ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗـﻪ اﻤﺎدﻳـﺔ واﻟﺠﺴـﺪﻳﺔ واﻟﻌﻘﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺸﻌﺮ ﻣﺮﺗﺎدوﻫﺎ ﺑﻄﻴﺐ اﻤﻘﺎم وﻣﺘﻌﺔ اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫دﻣﺎس ﻣﺬﻛﻮر‬ ‫أﺣﻤﺪ ّ‬

‫ﺣﻔﻆ اﷲ أﺣﺴﺎءﻧﺎ اﻟﺤﺒﻴﺒﺔ‬

‫رﻳﻢ أﺳﻌﺪ‬

‫ﺧﻮاﻃﺮ ا‚ﺳﺒﻮع‬ ‫ﻣﻊ أﺳﻮاق اﻟﻤﺎل‬ ‫• ﺑﻴﻨـﺖ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ أن اﻟﻔﺠﻮة‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻔﻘـﺮاء واﻷﺛﺮﻳﺎء اﺗﺴـﻌﺖ‬ ‫ﰲ اﻟﺜﻼث ﺳـﻨﻮات ﻣـﺎ ﺑﻦ ‪2007‬‬ ‫إﱃ ‪ 2010‬ﺑﻘﺪر ﻳﻔﻮق اﺗﺴـﺎﻋﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻹﺛﻨﺘﻲ ﻋﴩة ﺳـﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻫـﺬا ﻗﺪ ﻳﺜﺒﺖ ﻣﻘﻮﻟـﺔ أن زﻳﺎدة‬ ‫اﻟﺜـﺮاء ﻳﻘﺎﺑﻠﻬـﺎ زﻳـﺎدة اﻟﻔﻘﺮ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺎن آﺧﺮ‪.‬‬ ‫• ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﻌـﺎم أدﱃ ﺧـﱪاء‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد ﺑﺂراﺋﻬﻢ ﺣـﻮل اﺗﺠﺎه‬ ‫أﺳﻮاق اﻤﺎل واﻷﺳﻬﻢ وﺟﺎء اﺛﻨﺎن‬ ‫ﻣـﻦ أﺷـﻬﺮﻫﻢ ﺑﻨﻈـﺮة ﺳـﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﺻﺎﺣﺒﺘﻬـﺎ ﻣـﱪرات اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫ورﻳﺎﺿﻴﺔ ﻣﻌﻘﺪة‪.‬‬ ‫ﻧﺤﻦ اﻟﻴﻮم ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎ ً وﻗـﺪ ﺑﻠﻐـﺖ اﻤـﺆﴍات‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺮﻏـﺐ ﺑﺎﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ‬ ‫اﻷﺳـﻬﻢ ﻋـﲆ اﻤـﺪى اﻟﻘﺼـﺮ‪،‬‬ ‫ﺗﺠﻨـﺐ ﻧﺼﻴﺤـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﻦ‬ ‫واﺳـﺘﻤﻊ ﻟﻠﻤﺘﺪاوﻟـﻦ وﺧـﱪاء‬ ‫اﻷﺳﻬﻢ وﺗﺤﻠﻴﻞ اﻟﴩﻛﺎت‪.‬‬ ‫• إذا ﻛﻨـﺖ ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﻴـﻦ )اﻟﺘﻮﺟـﻪ ﻧﺤـﻮ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋـﺎت ﻣﺤـﺪدة( ﻣـﻦ اﻤﻬـﻢ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓـﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺄﺛﺮ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺤـﺪود أﺛﻨـﺎء اﻷزﻣﺎت‬ ‫واﻟﺮﻛﻮد اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ :‬اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ واﻤﻨﺘﺠﺎت اﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ‬ ‫)ﻣﺜﻞ اﻟﻐﺬاء( وﻗﻄـﺎع اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ وﺗﺴـﻤﻰ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺪﻓﺎﻋﻴﺔ ‪.Defensive Sectors‬‬ ‫• اﻤﺮﺷـﺤﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻫﻲ اﻟﺒﻠﻴﻮﻧﺮة‬ ‫وورﻳﺜﺔ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻓﻨـﺎدق ‪Hyatt‬‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ »ﺑﻴﻨﻲ ﺑﺮﻳﺘﺰﻛﺮ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮاﻟﻴـﺪ ﻋـﺎم ‪1959‬‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺷـﻴﻜﺎﻏﻮ ﺗـﻢ ﺗﺼﻨﻴﻔﻬﺎ‬ ‫ﺿﻤﻦ أﻛﱪ أﺛﺮﻳـﺎء أﻣﺮﻳﻜﺎ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻘـﺪر ﺛﺮوﺗﻬﺎ ﺑﺤـﻮاﱄ ‪ 1.7‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫دوﻻر‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ اﻹﻋـﻼن ﻋـﻦ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺧﻼل أﻳﺎم ﻗﻠﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫‪rasaad@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻫﻠﻊ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺬ اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻨﺖ ﻓﻴﻬﺎ وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ ﻋﻦ أول ﺛﻼث ﺣﺎﻻت ﻣﺼﺎﺑﺔ ﺑﻔﺮوس ﻛﻮروﻧﺎ‬ ‫وﺳـﺠﻠﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺎﻻت ﺧﻼل اﻷﻳـﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻗﺪ ﺗـﻮﰲ ﻣﻨﻬﺎ ﺣﺎﻟﺘـﺎن واﻷﺧﺮة‬ ‫ﻛﺎن وﺿﻌﻬـﺎ ﺗﺤـﺖ رﺣﻤـﺔ رب اﻟﻌﺎﻤـﻦ‪ ،‬وﺗﻮاﺻﻠﺖ‬ ‫اﻷﺧﺒﺎر ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﰲ اﻟﺼﺤﻒ ﻋﻦ اﻹﺻﺎﺑﺎت وﻋﺪد اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫أﺻﺒﺤﻮا ﰲ ﻋﺪاد اﻤﻮﺗﻰ ﺑﺴﺒﺐ ﻫﺬا اﻟﻔﺮوس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺨﻴﻒ‪ ،‬وﻗﺪ أﺣﺪث ﺿﺠﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘـﺔ‪ ،‬اﻷﻣ ُﺮ‬ ‫ﻛﻞ أﺣﺎدﻳﺚ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﺻﻐﺎرا ﻛﺎﻧﻮا أم ﻛﺒﺎرا‪ ،‬ﺗﺠﺪ اﻟﻜﻞ‬ ‫ﰲ ﺗﺨﻮف ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻷﺧﺒﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺪاول ﺑﻦ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﰲ ﺗﻬﺎﻣﺲ ﻋﻦ ذﻟﻚ اﻤﻮﺿﻮع ﻣﻨﺬ ﻟﺤﻈﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠـﻢ ﺑـﻪ‪ ،‬وﻣﻦ أﻛﺜـﺮ ﻣﺎ ﻳﺨﻴـﻒ ﰲ ذﻟﻚ ﻫـﻮ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻔـﺮوس اﻟﺨﻔﻲ اﻟﺬي ﻻ ﻳُﻌـﺮف ﻋﻨﻪ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻃﺮق ﺗﻨﺎﻗﻠﻪ وﻣﻦ أي ﺟﻬـﺔ ﺗﺘﻢ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﻓﻬﻨﺎك ﻣﺰاﻋﻢ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻨﺎﻗﻠﻪ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺨﻔﺎﻓﻴﺶ وﻗﻴـﻞ أﻳﻀﺎ اﻟﻜﺜﺮ‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻃﺮق اﻟﻌﺪوى ﺑﻪ ﺑﻦ اﻟﺒﴩ ﻏﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ وﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﻟﻘﺎح أو ﻋﻼج ﻣﺤﺪد ﻤﻦ أﺻﻴﺐ ﺑﻪ‪.‬ﺣﺴﺎﺳـﻴﺔ ﺷـﻌﻮر‬ ‫اﻟﻨﺎس ﰲ ﻛﻞ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت ﴎﻳﻌﺔ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ‪ ،‬أﻣﺮ ﻗﺎﻃﻊ ﻟﻜﻞ اﻟﺸـﻜﻮك ﺑﺤـﺪوث ﺣﺎﻟﺔ وﻓﺎة إﻻ‬ ‫إذا ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻨﺠﺎة ﻣﺸﻴﺌﺔ اﻤﻮﱃ ﻋﺰ وﺟﻞ‪.‬‬ ‫اﻟـﻜﻞ ﰲ ﺛـﻮرة داﺧﻠﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﻔﻜـﺮ ﰲ ﺟﻤـﻊ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ ﻫـﺬا اﻟﻔﺮوس وﻳﺮﻳـﺪون ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺪى‬

‫ﻗـﻮة ﻓﺘـﻚ ذﻟـﻚ اﻟﻔـﺮوس‪ .‬ﰲ ﻓـﱰات‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﺧﻼل اﻷﻋﻮام اﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫اﻧﺘـﴩت ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم ﺗﺤﺬﻳﺮات‬ ‫وإرﺷﺎدات ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﺮوﺳﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﻤﻌﻨﺎ ﺑﻬﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ﻓﺮوس‬ ‫أﻧﻔﻠﻮﻧـﺰا اﻟﻄﻴـﻮر وﺑﻌـﺪه أﻧﻔﻠﻮﻧـﺰا‬ ‫اﻟﺨﻨﺎزﻳـﺮ وﻫـﺎ ﻧﺤـﻦ اﻵن ﰲ ﻣﻔﺎﺟـﺄة‬ ‫ﺑﻮﺟـﻮد ﻓـﺮوس ﻛﻮروﻧﺎ اﻟـﺬى ﻳﺪاﻫﻢ‬ ‫أﺣﺴﺎءﻧﺎ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﻧﻘﻞ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻤﻘﺮوءة ﻧﺠﺪ أن ﻫﻨﺎك ﺣﺎﻻت أﺻﻴﺒﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ وأﻳﻀـﺎ ﻫﻨﺎك ﺣﺎﻻت اﺷـﺘﺒﺎه‪.‬ﻛﻮروﻧﺎ ﻓﺮوس‬ ‫ﻓﺘﺎك وﻳﺆذي اﻹﻧﺴﺎن وﻳﺆدي إﱃ إزﻫﺎق اﻷرواح وأﻳﻀﺎ‬ ‫ﻧﺠﺪ ﻣـﻦ ﻣﻀﺎﻋﻔﺎﺗﻪ ﺣﺪوث اﻟﻔﺸـﻞ اﻟﻜﻠﻮي وإﺻﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻌﺼﺒﻲ‪.‬‬ ‫إن ﻓـﺮوس ﻛﻮروﻧـﺎ ﺧﻄﺮ وﺗـﺰداد ﺧﻄﻮرﺗﻪ ﰲ‬ ‫ﺣﺎل إذا أﺻﺎب ﺷﺨﺼﺎ ﻛﺒﺮا ﰲ اﻟﺴﻦ ﺑﻤﻌﻨﻰ أﻧﻪ ﻳﻜﻮن‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻠﺘﺄﺛﺮ اﻟﻮاﺿﺢ واﻟﴪﻳﻊ ﺑﺎﻤﺮض ﻛﻤﺎ ﻳﺸﺮ‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ اﻤﺨﺘﺼﻮن ﰲ اﻟﻄﺐ واﻟﺒﺎﺣﺜﻮن ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫وأﻳﻀـﺎ ﺗﺄﺛـﺮه ﻣﺮﺗﻔـﻊ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﻛﺎن اﻟﺸـﺨﺺ‬ ‫ﻣﺼﺎﺑﺎ ﺑﺄﻣﺮاض اﻟﺴـﻜﺮي وﺿﻐﻂ اﻟﺪم وﻫﺬا ﻻ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫ﻋﺪم ﺧﻄﻮرﺗﻪ أﻳﻀﺎ ﻋﲆ اﻟﺸﺨﺺ اﻟﺴﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﱰة وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺗﺸﺘﻌﻞ‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫راﺋﺪ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬

‫ﻣﻠﻚ وﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﺎﺑﻞ‬ ‫ﻓﺤـﺐ اﻹﻧﺴـﺎن ﻟﻺﻧﺴـﺎن ﻋﻄﻴـﺔ‬ ‫رﺑﺎﻧﻴـﺔ ﻳﺠﻤـﻊ اﻟﻠـﻪ ﺑﻬـﺎ ﻗﻠـﻮب‬ ‫اﻟﺒـﴩ وﻳﺆﻟﻒ ﺑﻴﻨﻬـﻢ‪ ،‬ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻛﻤﺎ‬ ‫وﻫـﺐ اﻟﻠﻪ ﻫﺬا اﻤﻠـﻚ ﻣﺤﺒﺔ اﻟﻨﺎس‬ ‫ووﻻﺋﻬﻢ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻟـﻢ ﺗﺄت ﻣﻦ ﻓﺮاغ‪،‬‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﺑﻜﻮﻧﻬـﺎ ﻣﻮاﻃﻨـﺔ ﻓﺤﺴـﺐ‬ ‫وإﻧﻤﺎ ﻋﺸـﻖ اﻟﺮوح ﻟﺮوح‪.‬ﰲ دﻋﻮة‬ ‫ﺳـﻴﺪﻧﺎ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼم )رب‬ ‫اﺟﻌـﻞ ﻫﺬا ﺑﻠـﺪا آﻣﻨـﺎ وارزق أﻫﻠﻪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺜﻤﺮات ‪ ،(...‬إﻧﻬﺎ دﻋﻮة ﻧﺒﻲ ﻗﺪ اﺳـﺘﺠﺎب‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺄن ﻳﻀـﻊ ﻟﻬﺬه اﻟﺒﻼد ﻣﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ دﻋﻮة ﻧﺒﻴﻪ‪ ،‬ﻳﻈﻬﺮ ذﻟﻚ ﺟﻠﻴﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﺣﻮﺗﻪ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﺴﺘﺠﺪات اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﺣﺪاث اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻷﺳﻮد وﻣﺎ ﺗﻤﺨﻀﺖ‬ ‫ﻋﻨـﻪ ﻣﻦ ﻗﺘﻞ و دﻣﺎر وﻧﻘـﺺ ﰲ اﻤﺎل واﻷﻧﻔﺲ‬ ‫واﻟﺜﻤﺮات‪.‬‬ ‫ورﻏـﻢ ذﻟـﻚ اﺳـﺘﻄﺎع ﻫـﺬا اﻤﻠـﻚ أن ﻳﻔﻴﺊ‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬

‫ﺑﺘﺪاﻋﻴﺎت اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﻔﺮوس ﺗﺎرة وأﺧﺮى‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ ﴎﻳـﻊ اﻻﻧﺘﺸـﺎر واﻟـﻜﻞ ﰲ ﺧـﻮف‬ ‫ﻣﻤﻦ ﺣﻮﻟﻪ ﺗﺤﺴـﺒﺎ أن ﺗﻘـﻊ اﻹﺻﺎﺑﺔ‪ .‬ﻻﺑﺪ‬ ‫ﻣـﻦ أن ﺗﻜﻮن ﻫﻨـﺎك ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﻮﻋﻴـﺔ ﻟﺘﻠﻚ‬ ‫اﻟﺤﺎﻻت اﻟﻄﺎرﺋﺔ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺤﺪث ذﻟﻚ اﻟﻬﻠﻊ‬ ‫واﻟﺨﻮف اﻟﺬى ﻧﺤﺴـﻪ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﰲ ﻋﻴﻮن ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻘﺎﺑﻠﻪ وﻳﺤـﺪث ﺑﻴﻨﻨﺎ ﺣـﻮار ﻋﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻔﺮوس‪.‬‬ ‫ﻟﻘـﺪ اﻗﺘـﴣ اﻤﻮﻗـﻒ اﻵن أن ﺗﻨﺘﴩ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﰲ ﻛﻞ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ ﻣﺮﺋﻴﺔ أو ﻣﺴـﻤﻮﻋﺔ أو‬ ‫ﻣﻘـﺮوءة ﺑﻞ إن ﻟـﺰم اﻷﻣﺮ ﻧـﺰول ﻓﺮق ﺗﻮﻋﻴـﺔ ﻤﻘﺎﺑﻠﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ وﺗﻮﻋﻴﺘﻬﻢ ﺑﺬﻟﻚ اﻟﻔﺮوس‪.‬‬ ‫اﻟـﻜﻞ ﰲ اﻧﺘﻈـﺎر اﻟﺤﻠـﻮل ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﻟﺘﻮﺿﻴﺢ ﻫﺬا اﻤـﺮض وﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨـﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺸـﻌﺮ اﻟﻨـﺎس ﺑﺎﻻﻃﻤﺌﻨﺎن وﺣﺘﻰ ﺗﺸـﺘﻌﻞ‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﺄن اﻷﻣـﺮ آﻣﻦ وأن ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻫﻨﺎك داع ﻟﻠﺨﻮف ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻃﺒﻘﺎ ﻟﻶﻟﻴﺎت واﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪ ،‬وإﻧﺎ‬ ‫ﻤﻨﺘﻈﺮون ‪.‬‬ ‫ﺣﻔﻆ اﻟﻠﻪ اﻷﺣﺴﺎء وأﻫﻠﻬﺎ اﻟﻄﻴﺒﻦ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻜﺮوه‬ ‫وﻛﻞ اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت أن ﺗﻨﺘﻬـﻲ ﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠـﺔ دون وﻗﻮع‬ ‫ﺧﺴﺎﺋﺮ ﰲ اﻷرواح‪.‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻟﻤﺴﻠﻢ‬

‫َ‬ ‫اﻟﺸـﺠﺮة‬ ‫ﻟـﻮﻻ ﻇـﻞ‬ ‫اﻟﺮﺣﻴﻤـﺔ َﻻﺣﱰﻗـﺖ اﻟ َﺰﻫﺮة‬ ‫ِﻣـﻦ ِﺷـﺪّة ﺣَ ـﺮارة أﺷـﻌﺔ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺸﻤﺲ‪ ،‬وَﻟﻮﻻ ﺛﻐﻮر اﻟﻮَرﻗﺔ‬ ‫اﻟﺮﻗﻴﻘـﺔ اﻟﺘﻲ َﴎﻗﺖ ﺷـﻴﺌﺎ ً‬ ‫ِﻣﻦ ُ‬ ‫ﺷ ِ‬ ‫ـﻌﺎﻋﻬﺎ َﻟﻤﺎﺗﺖ اﻟ َﺰﻫﺮة‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺎﺟـﺔ وَﺷـﻮﻗﺎ ً ﻷﺷـﻌﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺲ اﻟﺘـﻲ ﻟﻬـﺎ أﻫﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة ِﰲ ﺗﺄﻣﻦ ِﻏﺬاﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫ِزﻳـﺎدة أﺷـﻌﺔ َ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺲ‬ ‫َ‬ ‫وﺗﺼﻔﺮ إﺛﺮ ذﻟﻚ‬ ‫ﺗﺤﺮق اﻤـﺎء‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫اﻷوراق وﺗُﺴﺘﺒﺪل ﺧﴬﺗﻬـﺎ!‬ ‫وَاﻧﻌـﺪام اﻷﺷـﻌﺔ ﻳﻨﻌﺪم‬ ‫ﻣَ ﻌـ ُﻪ إﺛـﺮ ذَﻟـﻚ اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫ﻧﻤﻮﻫﺎ!!‬ ‫اﻟﺤَ‬ ‫ﻴـﺎة‬ ‫إﻧﻬـﺎ ﻣُﻌﺎدﻟـﺔ‬ ‫وَﺗﻮزﻳـﻊ اﻷرزاق‪ ،‬اﻷﻗـﺪار‪،‬‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ وَﻣُﺨﺘﻠﻒ اﻷﻣﻮر‪.‬‬ ‫**‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺤَ‬ ‫ﻛﻞ ِﻣﻨّـﺎ ﻳﺄﺧﺬ ﻣﻦ ﻴﺎة‬ ‫ِﺑﻘـﺪر ﺣﺎﺟﺘـﻪ وَ ِﺑﻘـﺪر ﻣَ ـﺎ‬ ‫ﻳﻜﻔﻴﻪ ﻟِﻴﻜﻤﻞ اﻤﺴـﺮ ِ‬ ‫وَﻳﺼ َﻞ‬ ‫ﻟِﻠﻬﺪف ا َﻤﻄﻠـﻮب وَﻫﻮ ِﻋﺒﺎدة‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻋَ ﺰوﺟـﻞ وَ ﻳُﺤﻘﻖ ﻣَ ﻌﻨﻰ‬ ‫اﻟﻌﺒﻮدﻳﺔ وَ ِﻟﻘﺎء اﻟﺤَ ﻖ واﻟﻔﻮز‬ ‫ِﺑﺎﻟﺠﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻻﺑﺪ أن ﻧَﺘﺤـﲆ ِﺑﺎﻟﻘﻨﺎﻋﺔ‬ ‫وَﻧﻤﺘﻠـﺊ ﺑﺎﻟﺮﺿـﺎ وﻧﻌﻠـﻢ‬ ‫أن وَﻇﺎﺋﻔﻨـﺎ ﻣﻬﻤـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫ﺻﻐﺮة ورﺑﻤـﺎ ﻻ ﺗﺤﻤﻞ ﻟﻘﺒﺎ ً‬ ‫َ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺎ ً ﻗﻮﻳـﺎ ً ﻳﺠﻌـﻞ ﻣﻦ‬ ‫َ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻬﺎ َرﻣـﺰا ً ﻣُﻬﻤـﺎً‪ ،‬إﻻ ّ‬ ‫َ‬ ‫إﻧﻬﺎ ﺗﺤﻤﻞ أﻫﻤﻴﺔ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋَ ﻦ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ َﻏﺮﻫﺎ ﺑﻼ ﺷـﻚ! وإن‬ ‫َﻟﻢ ﺗَﻜﻦ اﻟﺒﺴـﺘﺎن ِﺑﺬاﺗﻪ ﻓﻬﻲ‬ ‫َزﻫـﺮ ٌة ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﻣـﻊ اﻟﺰﻫﻮر‬ ‫ﰲ ﺗﻐﻄﻴـﺔ اﻷرض ِﺑﺄﻟﻮاﻧﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺠَ ﻤﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫}ﺣَ ﻘـﻖ ذاﺗﻚ وَﻋﺰ ّز ﺛﻘﺘﻚ‬ ‫ِﺑﻨﻔﺴﻚ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺖ ﺷﺨﺺ ﻣﻤﻴﺰ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻇﻠـﻚ ﻳﻌﺠﺰ أن ﻳَﺮﺳـﻢ‬ ‫ﻣﻼﻣﺢ وﺟﻬﻚ اﻟﺒَـﺎﺳﻢ {‬ ‫أﻣﺠﺎد اﻟﻨﺼﺮ‬

‫ﻛﺬﺑﺔ ﻋﻤﺮﻫﺎ أرﺑﻌﻮن ﻋﺎﻣ ًﺎ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻛﻨﺎ ﺻﻐﺎرا‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻗﻴﺎم اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫رﺳﺨﺖ ﰲ أذﻫﺎﻧﻨﺎ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ‪ ،‬ﻛﻨﺎ ﻧﺮددﻫﺎ وﻛﱪﻧﺎ‬ ‫وﻛﱪت ﻣﻌﻨﺎ وﻫﻲ‪ :‬أن ﺳﻮرﻳﺎ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻣﻦ دول‬ ‫اﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻟﻠﻌﺪو اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪ ،‬ﺗﻤﺘﻠﻚ ﺳﻼﺣﺎ ﻗﻮﻳﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﻘﻬﺮ‪ ،‬ﻻ ﻳﻘﻞ ﻗﻮة ﻋﻦ ﺗﺮﺳﺎﻧﺔ أﺳﻠﺤﺔ إﴎاﺋﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﻗﺎدرة ﻋﲆ ردﻋﻬﺎ‪ ،‬وﺻﺪ أي ﻫﺠﻮم أو ﻋﺪوان‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﻪ اﻟﻌﺪو اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺗﻨﻔﻖ ﻋﲆ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﺑﺴﺨﺎء‪ ،‬إذ إن ﺛﻠﺚ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻳﺬﻫﺐ ﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬وذﻟﻚ وﻛﻤﺎ ﻛﺎن ﻳﻘﺎل‪ ،‬ﻟﺨﻠﻖ ﻧﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮازن اﻟﻌﺴﻜﺮي‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ إﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬ﻫﻜﺬا ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﺴﻤﻊ وﻧﺮدد‪ ،‬ﺣﺘﻰ اﻋﺘﻘﺪﻧﺎ أن اﻟﺤﺮب ﺑﻦ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫واﻟﻌﺪو اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻤﺔ ﰲ ﻳﻮم ﻣﻦ اﻷﻳﺎم ﻻ ﻣﺤﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﻨﺪﻟﻊ ﰲ أي وﻗﺖ‪ ،‬وأن ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﺳﺘﻌﻴﺪ اﻟﺠﻮﻻن‬ ‫اﻤﺤﺘﻞ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺴﱰد ﻓﻠﺴﻄﻦ‪ ،‬وﺗﻌﻴﺪ اﻟﻘﺪس ﻟﻠﻌﺮب‬ ‫وﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻦ‪ .‬وﻛﻢ ﻣﻦ اﻤﺮات اﻟﺘﻲ اﺧﱰق ﻓﻴﻬﺎ‬

‫اﻟﻄﺮان اﻟﺤﺮﺑﻲ اﻹﴎاﺋﻴﲇ اﻷﺟﻮاء‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﺣﻠﻖ ﰲ ﺳﻤﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎم‬ ‫ﺑﻘﺼﻒ ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻛﻞ‬ ‫ﻣﺮة ﻳﺤﺪث ﻓﻴﻬﺎ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻧﺴﻤﻊ ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﻋﺒﺎرات اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ واﻟﻮﻋﻴﺪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري‪ ،‬ﻋﲆ ﻧﺤﻮ )ﻣﻦ ﺣﻖ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ أن ﺗﺮد( وأﻧﻬﺎ )ﺳﱰد ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺐ( إﱃ ﻏﺮ ذﻟﻚ ﻣﻦ اﻟﻌﺒﺎرات‪.‬‬ ‫وﻗﺘﻬﺎ ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل اﻟﻠﻪ ﻳﺴﱰ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻳﻘﺼﻒ اﻟﻄﺮان اﻟﺤﺮﺑﻲ اﻟﺴﻮري إﴎاﺋﻴﻞ ﰲ أي‬ ‫ﻟﺤﻈﺔ‪ ،‬وﺗﻨﺪﻟﻊ اﻟﺤﺮب‪ .‬وﻣﻊ ﻣﺮور اﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬ﻳﻨﻜﺸﻒ‬ ‫ﻟﻨﺎ ﻛﺬب وزﻳﻒ ﻫﺬه اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬ﻟﻨﺼﺤﻮ وﻧﻔﻴﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻜﺬﺑﺔ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﻮﻫﻢ اﻟﺬي ﺧﺪﻋﻨﺎ ﺑﻪ ﻛﻌﺮب‬ ‫وﻛﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻃﻮال ﻫﺬه اﻟﺴﻨﻮات‪ ،‬ﻣﺜﻠﻤﺎ اﻧﺨﺪع‬ ‫ﺑﻪ أﺑﻄﺎل اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري اﻟﺤﺮ ﻣﻦ اﻟﴩﻓﺎء‬

‫واﻟﻮﻃﻨﻴﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ رﻓﻀﻮا اﻻﻧﺼﻴﺎع‬ ‫ﻷواﻣﺮ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬واﻧﺸﻘﻮا ﻋﻨﻪ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫رأوا أن اﻟﺠﻴﺶ ﺧﺮج ﻋﻦ ﻣﺴﺎره وﻋﻦ‬ ‫ﻣﻬﺎﻣﻪ وواﺟﺒﻪ‪ ،‬اﻤﺘﻤﺜﻞ ﰲ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬واﻟﺬود ﻋﻦ ﺣﻴﺎﺿﻪ‪ .‬ﺛﻢ ﺗﺘﻀﺢ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻤﺆﻤﺔ‪ ،‬وﻫﻲ أن اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴﻮري‪ ،‬أﻛﺜﺮ اﻤﺪاﻓﻌﻦ ﻋﻦ ﺣﺪود‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬وﺣﺎﻣﻲ ﺣﻤﺎﻫﺎ‪ ،‬واﻟﺤﺎرس‬ ‫اﻷﻣﻦ‪ ،‬واﻟﺼﺪﻳﻖ اﻟﻮﰲ واﻤﺨﻠﺺ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻜﻴﺎن‪ .‬وﻫﻮ آﺧﺮ ﻣﻦ ﻳﻔﻜﺮ أن ﻳﻄﻠﻖ ﻃﻠﻘﺔ واﺣﺪة‬ ‫ﻋﲆ إﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬وأن ﻋﺒﺎرة ﺳﻨﺮد ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﻨﺎﺳﺐ‪،‬‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻣﻌﻨﻰ آﺧﺮ ﻋﻨﺪ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري‪ ،‬وﻗﺪ ﻗﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﺑﺎﻟﺮد ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﻨﺎﺳﺐ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﺮد ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻦ؟ ﻟﻴﺲ ﻋﲆ إﴎاﺋﻴﻞ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻟﻦ ﻳﺠﺮؤ‬ ‫ﻋﲆ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻟﻘﺪ وﺟﻪ اﻟﻨﻈﺎم أﺳﻠﺤﺘﻪ ﰲ وﺟﻪ ﺷﻌﺒﻪ‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻃﺎﻟﺐ ﺑﺤﺮﻳﺘﻪ‪ ،‬ﰲ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻟﻢ ﻳﺸﻬﺪ ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻣﺜﻴﻼ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أن ﻛﺜﺮا ﻣﻦ اﻹﺧﻮة اﻟﺴﻮرﻳﻦ‬ ‫ﻳﻘﻮﻟﻮن‪ ،‬واﻟﻠﻪ ﻟﻮ دﺧﻠﻨﺎ ﺣﺮﺑﺎ ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬ﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن اﻟﻘﺘﻞ واﻟﺘﴩﻳﺪ واﻟﺘﻌﺬﻳﺐ وﺗﺪﻣﺮ اﻤﺪن‪ ،‬ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻗﺔ وﺑﻬﺬا اﻟﺸﻜﻞ اﻟﻔﻈﻴﻊ واﻟﺠﻨﻮﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﺼﻮره ﻋﻘﻞ‪ ،‬وﻛﺄن اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري‪ ،‬ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﻔﻪ أن ﺟ ّﻮع ﺷﻌﺒﻪ ﻋﲆ ﻣﺪى أرﺑﻌﻦ ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺠﺔ‬ ‫ﺑﻨﺎء ﺟﻴﺶ ﻗﻮي‪ ،‬ﻳﺪاﻓﻊ ﻋﻦ ﺣﺪود اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وﻳﺤﺎرب‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ ﻋﲆ ﺣﺪ زﻋﻤﻪ‪ ،‬ﻟﻘﺪ دﻓﻊ اﻟﺴﻮرﻳﻮن ﺛﻤﻦ‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻫﺬا اﻟﺠﻴﺶ ﻣﻦ ﻗﻮﺗﻬﻢ وﻗﻮت أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫ﺣﺴﺎب ﺗﻨﻤﻴﺔ وﻧﻬﻀﺔ وازدﻫﺎر ﺑﻠﺪﻫﻢ‪ ،‬ﻟﻴُﻘﺘﻠﻮا‬ ‫وﺗُﺪﻣﺮ ﻣﺪﻧﻬﻢ وﻗﺮاﻫﻢ ﻋﲆ ﻳﺪ ﺟﻴﺸﻬﻢ اﻟﺬي ﻃﺎﻤﺎ‬ ‫ﻏﻨﻮا ﻟﻪ‪ ،‬واﻓﺘﺨﺮوا ﺑﻪ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﺣﺴﻦ أﺑﻮ ﻫﺎﺷﻢ‬

‫أﻧﺖ اﻟﺮﺑﻮع وﻛﻠﻬﻢ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﺴﺒﺖ!‬ ‫ﻳﺎ ﺗﺮى ﻫﻞ ﺳـﻴﺘﻐﺮ ﺷـﻄﺮ اﻟﺒﻴـﺖ أﻋﻼه اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﺴـﻌﻔﻨﻲ ﻗﻠﻤﻲ‬ ‫ﻷﻛﻤﻞ ﺷـﻄﺮه اﻵﺧﺮ‪ ..‬ﻟﻴﺼﺒﺢ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻐﻴﺮ ‪ -‬أﻧﺖ اﻟﺨﻤﻴﺲ وﻛﻠﻬﻢ ﻟﻴﻠﺔ‬ ‫اﻷﺣﺪ ‪ -‬وﻫﺬا اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻤﺰﻋﻢ واﻤﺮﻏﻮب ﻓﻴﻪ ﺑﺄن ﻳﺤﻞ ﻳﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ ﻣﺤﻞ‬ ‫ﻳـﻮم اﻷرﺑﻌﺎء ﻟﻴﻜـﻮن اﻟﺨﻤﻴﺲ ﻫﻮ آﺧﺮ ﻳﻮم دوام ﰲ اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬وﻳﻜﻮن‬ ‫ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﺪاﻳﺔ ﻋﻄﻠﺔ اﻷﺳـﺒﻮع وﺑﺬﻟﻚ ﻳﻜﻮن ﻳﻮﻣﺎ اﻟﺠﻤﻌﺔ واﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫ﻫﻤﺎ ﻳﻮﻣﺎ اﻟﺮاﺣﺔ واﻻﺳـﱰﺧﺎء ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ اﻤﻮﻇﻔـﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫واﻟﺨﺎص أﺳﻮة ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم ا ُﻤﺘﺒﻊ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ أﺟﻤﻊ!!‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻳﺮى ﻛﺜﺮ ﻣﻨﻜـﻢ أن ﺗﻐﻴﺮ ﻳﻮﻣﻲ اﻟﻌﻄﻠﺔ )إن ﻏﺮا واﺳـﺘﺒﺪﻻ(‬ ‫ﰲ ﺑﻼدﻧـﺎ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ أﻧـﻪ ﺗﻐﻴﺮ ﻟﻴﺲ ﻣﻨـﻪ ﴐر وﻻﴐار‪ ..‬ﺑـﻞ إﻧﻨﻲ أرى‬ ‫أﻧﻪ اﻟﴬر واﻟﴬار )ﺑﺸـﺤﻤﻪ وﻟﺤﻤﻪ اﻤﺴـﻤﻮم ﻟﻨﺎ( ﻟﻜﻲ ﻧﻨﺠﺮف ﺧﻠﻒ‬ ‫اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻌﺎﻤﻲ اﻟﺬي ﴐره ﻟﻨﺎ ﻛﻤﺴﻠﻤﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﻔﻌﻪ‪ ..‬وإﻧﻨﻲ ﻣﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻨﱪ اﻹﻋﻼﻣﻲ أﻧﺎدي وأﻃﺎﻟﺐ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻦ ذﻟﻚ اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻤﺸﻦ ﻟﻴﻮﻣﻲ‬ ‫ﻋﻄﻠﺘﻨﺎ؟ أﻃﺎﻟﺒﻬﻢ ﺑﺄﻻ ﻳﺴﺘﺒﺪﻟﻮا أﻳﺎم ﻋﻄﻠﺘﻨﺎ ﺑﻞ وﻳﺒﻘﻮﻧﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺎﻫﻲ ﻋﻠﻴﻪ‬

‫ﻣﻦ أﺟﻞ أﻻ ﻧﻔﺮق اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻋﻦ اﻟﺠﻤﻌﺔ وﻣﻦ أﺟﻞ أن ﻧﺴـﱰﺧﻲ ﻛﻌﺎدﺗﻨﺎ‬ ‫ﰲ ﻳـﻮم ﺟﻤﻌﺘﻨـﺎ اﻟﺬي ﻧﺠﺘﻤﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﻊ أﺣﺒﺘﻨﺎ وﻣـﻊ أﺻﺪﻗﺎﺋﻨﺎ وﻓﻴﻪ ﺻﻠﺔ‬ ‫ﻷرﺣﺎﻣﻨﺎ‪ .‬وإن ﺗﻢ ذﻟﻚ اﻟﺘﻐﻴﺮ ﺳـﻴﻔﻘﺪ ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ أﻫﻤﻴﺘﻪ ﻋﻨﺪ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺳﻮف ﻳﺘﻐﻴﺐ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻋﻦ ﺻﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﺤﺠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺐ ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﺮ ﻟﻠﻄﻼب واﻤﻮﻇﻔﻦ اﻟﺒﻌﻴﺪﻳﻦ ﻋـﻦ أﴎﻫﻢ ووﺻﻮﻟﻬﻢ‬ ‫إﱃ أﻫﺎﻟﻴﻬﻢ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺣﻴﺚ ﻳﻜﻮﻧﻮن ﻣﻨﻬﻜﻦ ﻣﻦ ﻋﻨﺎء وﻣﺸـﻘﺔ اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫ﰲ ﻳـﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻟـﺬي ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﻨﻬـﻢ أن ﻳﺼﺤﻮا ﻣﺒﻜﺮﻳﻦ ﻟﻼﺳـﺘﻌﺪاد‬ ‫واﻟﺬﻫﺎب ﻟﺼﻼة اﻟﺠﻤﻌـﺔ‪ ..‬وﻛﺬﻟﻚ ﻋﺪم اﻟﺤﻀﻮر ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺨـﺮوج ﻟﻠﺘﻨﺰه واﻟﺮﺣـﻼت اﻟﱪﻳﺔ واﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻳـﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫ﻣﺎﻗﺒﻞ اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ -‬ﻛﺬﻟﻚ ﻋﺪم اﻟﺘﻬﻴﺌﺔ ﻟﻠﺤﻀﻮر ﻟﺼﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﺴـﺘﻌﺪ ﻟﻪ اﻵن ﺑﻜﻞ أرﻳﺤﻴﺔ ﻷن ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻳﻌﺘﱪ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻨﺎ اﻟﻬﺪوء‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺴـﺒﻖ ﻋﺎﺻﻔـﺔ وأﻋﺒﺎء اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ ﻟـﻪ( ﻛﺬﻟﻚ ﻻﻧﻨﴗ أن‬ ‫أﻛﺜﺮ اﻤﺤﺘﺴﺒﻦ ﻟﻸﺟﺮ واﻟﺜﻮاب ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ ﻳﺼﻮﻣﻮن ﻳﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫اﻗﺘﺪاء ﺑﺴـﻨﺔ ﺣﺒﻴﺒﻨـﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ وﺳـﻮف ﻳﺠﺪون ﰲ‬ ‫ﺻﻴﺎﻣﻪ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﺑﺎﻟﻐﺔ ﻋﻠﻴﻬﻢ وأﺧﺺ اﻤﻮﻇﻔﻦ واﻟﻄﻼب ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وﺳـﻮف‬ ‫ﻳﻘـﻞ ﻋﺪد اﻟﺼﺎﺋﻤﻦ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻴﻮم اﻤﺒﺎرك اﻟﺬي ﺗﺮﻓﻊ ﻓﻴﻪ اﻷﻋﻤﺎل ﻟﻠﻪ ﻋﺰ‬ ‫وﺟﻞ‪ ...‬وﺣﺘﻰ ﻟﻮ أردﻧﺎ رﺑﻂ أﻳﺎم اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺮﺳـﻤﻲ واﻟﻌﻄﻞ ﻟﺪﻳﻨﺎ وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫رﺑﻂ اﻗﺘﺼﺎدﻧﺎ و)ﺑﱰوﻟﻨـﺎ ا ُﻤﺒﺎرك( ﻣﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ دون ذﻟﻚ اﻟﺮﺑﻂ واﻟﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﺨﺼﻮص ﻣﺎ ﴐﻧﺎ ذﻟﻚ ﺑﻤﺜﻘﺎل ﺑﺮﻣﻴﻞ واﺣﺪ واﻟﻌﺎﻟﻢ ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻢ ‪ -‬ﻟﻬﻢ دﻳﻨﻬـﻢ وﻟﻨﺎ دﻳﻨﻨﺎ ‪ -‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﻢ ﻻﻳﺴﺘﺸـﻌﺮون ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﻣﺜﻠﻨﺎ ﻛﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺣﻴﺚ ﻧﺴﺘﻘﺒﻠﻪ وﻧﺴﺘﺸﻌﺮه ﻛﻴﻮم ﻓﻀﻴﻞ ﻧﻄﺒﻖ ﻓﻴﻪ ﺳﻨﺔ‬ ‫اﻤﺼﻄﻔﻰ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ ﺑﺮوﺣﺎﻧﻴﺔ اﻤﻜﺎن واﻟﺰﻣﺎن‪ ..‬وﻓﻀﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻴـﻮم اﻟﺬي ﺧﻠﻖ اﻟﻠﻪ ﻓﻴﻪ أﺑﺎﻧﺎ آدم ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴـﻼم وﰲ آﺧﺮ ﻧﻬﺎره ﺳـﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﺴﻤﺎع ﻧﺠﻮاﻧﺎ واﺳﺘﺠﺎﺑﺔ دﻋﺎﺋﻨﺎ ﻣﻦ رﺑﻨﺎ اﻟﻌﻈﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﻋﻄﻴﺔ ﻋﻄﺎاﷲ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬


‫أﻧﺼﺎر اﻟﺸﺮﻳﻌﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ‪٤٠ :‬‬ ‫أﻟﻔ ًﺎ ﻳﺘﺠﻤﻌﻮن‬ ‫اžﺣﺪ ﻓﻲ اﻟﻘﻴﺮوان‪..‬‬ ‫واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﺴﺆوﻟﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺪﻣﺎء‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬ ‫أﻛـﺪ ﻣﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﺟﻤﺎﻋـﺔ أﻧﺼـﺎر اﻟﴩﻳﻌﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ أن ﺗﺠ ّﻤﻊ اﻟﺠﻬﺎدﻳﻦ ﺳﻴُﻨ ﱠ‬ ‫ﻈﻢ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻘﺮر اﻷﺣﺪ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﺣﺰب اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺳـﻴﻒ اﻟﺪﻳﻦ راﻳـﺲ ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔﻲ‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ »ﻻ ﻧﻄﻠﺐ ﺗﴫﻳﺤﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻹﻋﻼء‬ ‫ﻛﻠﻤـﺔ اﻟﻠﻪ وﻧﺤ ّﺬرﻫﺎ ﻣﻦ أي ﺗﺪﺧﻞ ﻟﻠﴩﻃﺔ ﻤﻨﻊ اﻧﻌﻘﺎد‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ«‪.‬‬

‫وﺣ ّﺬر ﻣﻦ أن »اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺳﺘﻜﻮن ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ أي‬ ‫ﻗﻄﺮة دم ﺗﺮاق«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 40‬أﻟﻒ ﺷـﺨﺺ‬ ‫ﻳُﻨﺘ َ‬ ‫ﻈﺮ أن ﻳﺸﺎرﻛﻮا ﰲ اﻟﺘﺠﻤّﻊ ﺑﻌﺪ ﻏ ٍﺪ اﻷﺣﺪ ﰲ اﻟﻘﺮوان‬ ‫وﺳﻂ ﺗﻮﻧﺲ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﺎ ﻳﺴﻤّﻰ ﺑـ »ﺧﻴﺎم دﻋﻮﻳﺔ«‬ ‫وﻛﺎن زﻋﻴﻢ »أﻧﺼﺎر اﻟﴩﻳﻌﺔ«‪ ،‬أﺑﻮ ﻋﻴﺎض‪ ،‬وﺟّ ﻪ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻨﴫم رﺳـﺎﻟﺔ إﱃ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ ﻣﺘﻮﻋﺪا ً‬ ‫إﻳﺎﻫـﺎ ﺑﺎﻟﺤﺮب‪ ،‬وﻳﻌﺪ ﻫﺬا اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ اﻷﺧﻄﺮ اﻟﺬي ﻳﻄﻠﻘﻪ‬ ‫أﺑﻮ ﻋﻴﺎض اﻤﻄﻠﻮب ﻟﻠﴩﻃﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬اﻋﺘﱪ زﻋﻴﻢ اﻟﻨﻬﻀﺔ‪ ،‬راﺷـﺪ اﻟﻐﻨﻮﳾ‪،‬‬ ‫أﻧـﻪ ﻻ ﻣﻜﺎن ﻟﻠﺠﻬﺎد ﰲ ﺗﻮﻧﺲ وﻻ ﻣﺠﺎل ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ اﻟﺒﻼد‬

‫ﻟﺒﺆرة ﻋﻨﻒ‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ اﻟﻐﻨّﻮﳾ‪ ،‬ﺧﻼل ﻧـﺪوة ﺻﺤﻔﻴﺔ أﻋﻘﺒﺖ‬ ‫أﺣـﺪاث اﻟﺸـﻌﺎﻧﺒﻲ‪ ،‬اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗُﻌﻠﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎد ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ وﺗﺮﻓﻊ اﻟﺴـﻼح ﰲ وﺟـﻪ اﻟﺪوﻟﺔ ﺑـ‬ ‫»اﻟﺸﺒﺎب اﻟﻄﺎﺋﺶ واﻤﺨ ّﺮب«‪.‬‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎً‪ ،‬دﻋﺖ أﺣﺰاب ﺗﻮﻧﺴﻴﺔ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻷول ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺬي ﻳﻨﻈﻤﻪ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺸـﻐﻞ إﱃ‬ ‫رﻓﻊ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻮارئ ﰲ اﻟﺒﻼد وﺿﻤﺎن ﺣﻴﺎد اﻹدارة ﺿﺪ‬ ‫اﻟﺘﻌﻴﻴﻨﺎت اﻟﺤﺰﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻧﻄﻠﻖ أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﺷﺎرﻛﺖ‬

‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮد اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﺣﺰب اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﴩﻳﻚ‬ ‫اﻵﺧـﺮ ﰲ اﻟﺤﻜـﻢ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧـﺎ ﻗﺎﻃﻌﺎ ﻣﺆﺗﻤـﺮا ً ﻣﻤﺎﺛﻼً‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ اﺗﺤﺎد اﻟﺸـﻐﻞ ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺣﺰب ﺣﺮﻛﺔ ﻧﺪاء ﺗﻮﻧﺲ‪.‬‬ ‫وﺟـﺪد رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻤﺆﻗـﺖ اﻤﻨﺼـﻒ‬ ‫اﻤﺮزوﻗﻲ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺧﻼل اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ أﻣﺲ‪ ،‬ﺗﺄﻛﻴﺪه‬ ‫ﴐورة ﻋﺪم اﻟﺘﻄﺎول ﻋﲆ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ورﺋﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وﻋﲆ ﺑﻘﻴﺔ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﺤﺬراً‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻘﺎﺿﺎة ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺘﻌﻤﺪ ﻫﺬه اﻻﻧﺘﻘﺎدات‪.‬‬

‫ﻛﻤـﺎ ﱠ‬ ‫ﻋـﱪ اﻤﺮزوﻗﻲ ﻋـﻦ اﺳـﺘﻐﺮاﺑﻪ ﻣـﻦ ﻣﻨﻊ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت اﻤﻨﻘﺒﺎت ﻣـﻦ دﺧﻮل ﻗﺎﻋـﺎت اﻻﻣﺘﺤﺎﻧﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ‪ ،‬وأﻛـﺪ أﺣﻘﻴﺘﻬـﻦ ﰲ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧﻪ ﻻ ﻳﻘﺒﻞ أي ﺷـﻜﻞ ﻣﻦ أﺷـﻜﺎل اﻟﺘﻤﻴﻴﺰ‬ ‫ﺿﺪ أي ﻣﻮاﻃﻦ ﺑﻤﻦ ﻓﻴﻬﻢ اﻟﺴـﻠﻔﻴﻮن‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻘﻬﻢ ﻣﻤﺎرﺳﺔ ﺷﻌﺎﺋﺮﻫﻢ‪.‬‬ ‫وأﺛﺎرت ﻫﺬه اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت اﺳﺘﻴﺎء وﻏﻀﺐ ﻋﺪ ٍد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﺤﻮار اﻟﺬﻳﻦ اﺣﺘﺠـﻮا ﻣﻐﺎدرﻳﻦ ﻗﺎﻋﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ أﺑﺮز اﻤﻐﺎدرﻳﻦ رﺋﻴﺲ ﺷﺒﻜﺔ دﺳﺘﻮرﻧﺎ‪ ،‬ﺟﻮﻫﺮ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺒﺎرك‪ ،‬ورﺋﻴﺴﺔ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻛﻠﻨﺎ ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬آﻣﻨﺔ ﻣﻨﻴﻒ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪7‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (530‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻟﺠﻨﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ‪-‬‬ ‫ﻋﺮاﻗﻴﺔ ﺗﻔﺤﺺ ﻣﻠﻔﺎت‬ ‫اﻟﻤﺤﻜﻮﻣﻴﻦ ﺑﺎ‪£‬ﻋﺪام‬ ‫وﺗﻄﻠﺐ ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« أن ﻟﺠﻨﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ‪ -‬ﻋﺮاﻗﻴﺔ ﺑﺪأت‬ ‫ﻓﺤﺺ ﻣﻠﻔﺎت ‪ 400‬ﺳﺠﻦ ﻣﺤﻜﻮﻣﻦ ﺑﺎﻹﻋﺪام ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻮن اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪ 4‬ﺳﻌﻮدﻳﻦ و‪90‬‬ ‫ﺳﻴﺪة‪ .‬وﴍﻋﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬اﻤﺸ ﱠﻜﻠﺔ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم ﺑﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺿﻐﻮط دوﻟﻴﺔ وإﻋﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻓﺤـﺺ ﻣﻠﻔـﺎت ﻛﺎﻓﺔ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻤﺤﻜﻮﻣـﻦ ﺑﺎﻹﻋﺪام‪،‬‬

‫ﺛﺎﻣﺮ اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ‬

‫وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺳـﺠﻨﺎء ﺳـﻌﻮدﻳﻮن وﻋﺮاﻗﻴـﻮن‪ ،‬وﺣﺎﻣﻠﻮن‬ ‫ﻟﺠﻨﺴﻴﺎت ﻋﺮﺑﻴﺔ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬أﻓﺎدت ﻣﺼـﺎدر ﻋﻦ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫رﺳـﻤﻴﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ‪ -‬اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﻌﺪم‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ أﺣـﻜﺎم اﻹﻋﺪام ﺑﺤـﻖ اﻤﺤﻜﻮﻣـﻦ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻠِﻬﺎ‪ .‬وﻗﺎل رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺠﺮﻳﺲ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﺎة‪،‬‬ ‫ﺛﺎﻣﺮ اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ‪ ،‬إن اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ‪ -‬اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﺪأت‬

‫ﰲ ﺗﻔﻘﺪ ﻣﻠﻔﺎت اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻤﺤﻜﻮﻣـﻦ ﺑﺎﻹﻋﺪام‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺑﺪر‬ ‫ﻋﻮﻓﺎن اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬ﻣﺤﻤﻮد ﺳﻴﺪات اﻟﺸﻨﻘﻴﻄﻲ وﺷﺎدي‬ ‫اﻟﺼﺎﻋـﺪي‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤﻜﻮﻣـﻦ ﺑﺎﻹﻋﺪام ﻣﻮﺟﻮدون ﰲ ﺳـﺠﻦ اﻟﺸـﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﰲ ﺑﻐﺪاد‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌﺎ ً ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺷـﻜﺎوى ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬‫ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‪ :‬ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻟﺼﺮاع وﻛﺄﻧﻪ ﻣﻊ ﻗﻄﺮ أو اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ »ﺗﻐﻴﻴﺐ ﻟﻠﺤﻘﺎﺋﻖ«‬ ‫ﻧﻴﻮﻳﻮرك ‪ -‬واس‬ ‫اﺗﻬﻤـﺖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺴـﻮري ﺑﺎﻟﺘﻤﺎدي‬ ‫ﰲ ارﺗـﻜﺎب ﺟﺮاﺋـﻢ ﺿﺪ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺑﺄﺳـﺎﻟﻴﺐ‬ ‫وأﺷـﻜﺎل ﺗﺠـﺎوز اﻟﺨﻴـﺎل اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‪ .‬وﻗـﺎل‬ ‫اﻤﻨﺪوب اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺪاﺋﻢ ﻟـﺪى اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻳﺤﻴﻰ اﻤﻌﻠﻤـﻲ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ أﻣﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬إن اﻤﻨﺪوب‬ ‫اﻟﺴـﻮري ﺣﺎول ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻟﴫاع وﻛﺄﻧﻪ ﺑﻦ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫وﻗﻄﺮ أو ﺳـﻮرﻳﺎ واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﴫاع ﻫﻮ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﺎﻛﻢ واﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪ ،‬وأن أي ﺗﺤﻮﻳﺮ‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ ﻫﻮ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻠﺤﻘﻴﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻔﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻌﻠﻤﻲ‬

‫ﺗﺠﺎﻫﻞ اﻟﻘﺮارات اﻷﻣﻤﻴﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺴـﻔﺮ اﻤﻌﻠﻤﻲ أﻧﻪ رﻏﻢ إﺻﺪار اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻋﺪة ﻗﺮارات ﺑﺸﺄن ﺳﻮرﻳﺎ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‪ ،‬ﻛﺎن آﺧﺮﻫﺎ اﻟﻘﺮار رﻗﻢ ‪183 /76‬‬ ‫ﰲ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ وﻣﻨﺬ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ ﺗﺰاﻳﺪ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﺣﺘﻰ ﺑﻠﻎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 80‬أﻟﻒ ﻗﺘﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻧﺒﱠـﻪ إﱃ ﺗﻨـﻮع وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻘﻤـﻊ واﻟﻘﺘـﻞ ﺣﺘﻰ‬

‫ﺑﻴﺎن ﻻﻓﺮوف ‪ -‬ﻛﻴﺮي ﻳﺠﺐ أن ﻳﺴﺘﻨﺪ رادة اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ‬ ‫ﻟﻮ ﻛﺎن اﻟـ ‪ 80‬أﻟﻒ ﻗﺘﻴﻞ ﻛﻠﻬﻢ إرﻫﺎﺑﻴﻮن ﻻﻧﺘﻬﻰ ارﻫﺎب ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﺷـﻤﻠﺖ اﻟﻘﺼـﻒ ﺑﺎﻟﺼﻮارﻳﺦ واﻟﻄﺮان واﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ ﺿﺪ اﻤﺪﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻣﻨﺬ ذﻟـﻚ اﻟﻮﻗـﺖ ﺗﻜﺎﺛـﺮت اﻤﺬاﺑﺢ‬ ‫وﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﻘﺘﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ واﻟﺘﻤﻴﻴـﺰ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﻛﻨـﺎ ﻧﻌـﺪ اﻤﺬاﺑـﺢ ﻋـﺪا ً ﺑﺄﺳـﻤﺎء ﻣﺪﻧﻬـﺎ وﻗﺮاﻫﺎ‪،‬‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﻫﺬه اﻷﺣﺪاث ﺗﺘﻼﺣـﻖ ﺑﻮﺗﺮة ﺗﻔﻮق ﻗﺪرﺗﻨﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤﺼـﺪ واﻟﺘﻌـﺪاد‪ ،‬وﺗﱰك آﺛﺎرﻫـﺎ وﺟﺮاﺣﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺪﻳﻨـﺔ وﻗﺮﻳﺔ‪ ،‬وارﺗﻔﻊ ﻋـﺪد اﻟﻼﺟﺌﻦ واﻟﻨﺎزﺣﻦ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺑﻠﻎ اﻤﻼﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﻋﺎد إﱃ اﻷذﻫﺎن ﻣﺄﺳﺎة اﻟﻨﻜﺒﺔ‬ ‫ﱠﻟﻼﺟﺌـﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ أﻋﺪادﻫﻢ ﺗﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻋﺒﺌﺎ ً ﻻ ﻗﺒﻞ ﻟﺪول اﻟﺠﻮار ﺑﻪ«‪.‬‬ ‫وﻋـ ﱠﺪ اﻤﻌﻠﻤـﻲ أن اﻟﻨﻈـﺎم وأﻋﻮاﻧـﻪ ﺗﻤـﺎدوا ﰲ‬ ‫ارﺗﻜﺎب ﺟﺮاﺋﻢ ﺿﺪ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺑﺤﻖ اﻤﺪﻧﻴﻦ وﺟﺮاﺋﻢ‬ ‫ﻋﻨﻒ ﺟﻨـﴘ وﺗﻄﻬﺮ ﻋﺮﻗﻲ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺗﻀﺎءﻟﺖ‬

‫ﻓـﺮص اﻟﺤﻞ اﻟﺴـﻠﻤﻲ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻌﻨﺘﻪ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ أدى إﱃ‬ ‫اﻧﺴـﺤﺎب اﻤﺒﻌـﻮث اﻟﻌﺮﺑﻲ ‪ -‬اﻷﻣﻤﻲ اﻤﺸـﱰك اﻷول‬ ‫وإﱃ ﺗﻬﺪﻳﺪ ﻣﻬﻤﺔ اﻤﺒﻌﻮث اﻟﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻧﺪاء ﺑﺎﺳﻢ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻌﻠﻤﻲ »ﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﺗﺄﺗﻲ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻘﺮار ﺣﻮل‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ اﻤﻌﺮوض أﻣﺎم اﻤﺠﺘﻤﻌﻦ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﺳﻴﻮﺟﻪ ﻧﺪا ًء‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺪوﱄ ﻳﻘﻮل ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري إن‬ ‫اﻟﻈﺎﻤـﻦ ﻟﻦ ﻳﻔﻠﺘﻮا ﻣﻦ إرادة اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬وﻳﻘﻮل ﻟﻠﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻮري إن ﺣﻜﻤـﺎ ً ﻳُﺒﻨَﻰ ﻋـﲆ ﺟﻤﺎﺟﻢ اﻟﺸـﻬﺪاء ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ إﻻ أن ﻳﻨﻬﺎر«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ ﻣﺨﺎﻃﺒﺎ اﻟﺪول اﻟﺮاﻓﻀـﺔ ﻟﻠﻘﺮار اﻷﻣﻤﻲ‬ ‫»ﻟﺒﻌـﺾ اﻟﺪول اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮل إن اﻟﻘـﺮار ﻏﺮ ﻣﺘﻮازن‪،‬‬ ‫ﻗﻮﻟـﻮا ذﻟﻚ ﻟﻌﻮاﺋﻞ اﻟﻀﺤﺎﻳـﺎ وﻷﴎ اﻟﻨﺎزﺣﻦ وﻤﺌﺎت‬

‫»أوﺳﺘﻦ« ﻳﺸﺮف ﻋﻠﻰ إﻋﺎدة ﻧﺸﺮ ﻗﻮات اﻟﻤﺎرﻳﻨﺰ ﻟﻠﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺪود اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻣﻊ ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫ﺟﻨﺮال أﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﻮاﺟﻪ اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﺼﻮر ﻟﻌﻨﺎﺻﺮ‬ ‫اﻟﻤﻠﻴﺸﻴﺎت اﻟﺸﻴﻌﻴﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻣﻦ إﻳﺮان إﻟﻰ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺗﻨﺎﻗﻀﺖ ﻣﻮاﻗﻒ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻮﺳـﻄﻰ‬ ‫اﻟﺠﻨـﺮال »ﻟﻮﻳﺪ أوﺳـﺘﻦ« ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﺣـﻮل‬ ‫اﻟﺤﻠـﻮل اﻤﻘﱰﺣﺔ ﻟﻼﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬وأﻫﻤﻴﺔ اﺳﺘﻴﻌﺎب‬ ‫ﻣﺮﺣﻠـﺔ »ﻧﻘﻄﺔ اﻟﺼﻔﺮ« ﰲ ﺳـﻘﻮط‬ ‫ﻧﻈﺎم ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫وﺗﺆﻛـﺪ ﻣﺼـﺎدر ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﻤـﺎن ﻟــ »اﻟـﴩق« أن اﻟﺠﻨـﺮال‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻟـﻪ دور ﺑﺎرز‬ ‫ﰲ ﺗﺴـﻤﻴﺔ ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻮزراء ﰲ اﻟﻔﱰة اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﺎن ﴏﻳﺤـﺎ ً ﻣﻌﻪ وﺑﻘﻴـﺔ اﻟﻘﻴﺎدات‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ اﻟﺘﻘـﻰ ﺑﻬـﺎ ﺧﻼل‬ ‫زﻳﺎرﺗﻪ اﻷﺧﺮة ﻟﻠﻌﺮاق‪ ،‬وزار ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة »اﻟﺒﻐـﺪادي«‪ ،‬اﻤﻘﺮ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻟﻠﻘـﻮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﰲ اﻟﺼﺤـﺮاء‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻌـﺪ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻘﺎﻋـﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻤﻞ أﺣﺪث ﻣﻄﺎر‬ ‫ﺟﻮي ﻗﺎﻣﺖ ﴍﻛﺔ ﴏﺑﻴﺔ ﺑﺒﻨﺎﺋﻪ ﰲ‬ ‫ﻋﻘﺪ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﺪ اﻟﻴﻮم أﺣـﺪ أﺑﺮز ﻧﻘﺎط ارﺗﻜﺎز‬ ‫ﻟﻮاء ﻣـﻦ ﻗـﻮات اﻤﺎرﻳﻨﺰ وﺷـﻬﺪت‬ ‫ﻣﺪرﺟﺎﺗﻬـﺎ ﻫﺒـﻮط ﻧﺎﻗـﻼت ﺟﻨـﻮد‬ ‫وﻣﺪرﻋـﺎت »ﻫﻤﻔـﻲ« ﻟﻼﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺼﺤـﺮاوي‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺎﺋـﺮات »ﺑﺮداﺗـﻮر« واﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮف‬ ‫ﺑــ »اﻟﺪﻳﻨﺎﺻـﻮر اﻟﻄﺎﺋـﺮ« وﻫـﻲ‬ ‫ﻃﺎﺋﺮات دون ﻃﻴﺎر‪ ،‬اﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ ﰲ‬ ‫أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن واﻟﻌﺮاق وﺗﻢ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺨﺪاﻣﺎت اﻟﻘﺘﺎﻟﻴـﺔ ﰲ رﺻـﺪ‬ ‫اﻷﻫﺪاف واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﺮ ﻫﺬه اﻤﺼﺎدر اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺒـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﺸـﻴﻌﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻢ إﱃ أن اﻟﺠﻨﺮال أوﺳـﺘﻦ ﻗﺪم‬ ‫إﱃ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺻﻮرا ً وﺧﺮاﺋﻂ ﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫دﺧﻮل ﻋﻨﺎﴏ اﻤﻠﻴﺸـﻴﺎت اﻟﺸﻴﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣـﺔ ﻣـﻦ إﻳﺮان إﱃ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻷراﴈ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺣﺮج‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﺼﻮر ﻣﻦ اﻷﻗﻤﺎر اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﺗﻔﺘﻴﺶ روﺗﻴﻨﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﺋﺮات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻮم ﺑﻬـﺎ ﻋﻨـﺎﴏ ﻋﺮاﻗﻴـﺔ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﺆﻫﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋـﻦ ﻋﺪم إﺟﺒﺎر‬

‫اﻣﺮأة ﻋﺮاﻗﻴﺔ ﺗﴫخ ﺑﻦ ﺣﺸﺪ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس ﺑﻌﺪ اﻧﻔﺠﺎر ﺳﻴﺎرة ﻣﻔﺨﺨﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﺪر ﻗﺮب ﺑﻐﺪاد أﻣﺲ‬

‫ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ ﻃﻠﺐ ﻣﻦ ﺣﺰب اﷲ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ واﻟﻤﻠﻴﺸﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ دﻋﻢ ا”ﺳﺪ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﺮﻳﺪ ﺿﻤﺎﻧﺎت أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﻌﺪم ﻋﻮدة‬ ‫ﻣﻘﺎﺗﻠﻲ »اﻟﻨﺼﺮة« و»اﻟﻘﺎﻋﺪة« إﻟﻰ اﻟﻌﺮاق‪ ..‬وﻣﺴﺘﻌﺪ‬ ‫ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺠﻬﻮد ا”ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻻﺧﺘﻴﺎر ﺑﺪﻳﻞ ﻟ¦ﺳﺪ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻋﲆ اﻟﻬﺒﻮط ﰲ ﻣﻄﺎرات‬ ‫اﻟﺘﻔﺘﻴـﺶ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻨﻘـﻞ اﻤﻌﺪات ﻣﻦ‬ ‫إﻳﺮان إﱃ ﻣﻄﺎر اﻟﻼذﻗﻴﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮي‬ ‫ﻹﺳﻨﺎد ﻧﻈﺎم ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫـﺬا اﻹﻃﺎر‪ ،‬ﻛﺸـﻔﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺼﺎدر ﻟــ »اﻟﴩق« ﻋـﻦ ﺗﻜﻠﻴﻒ‬ ‫اﻤﺮﺷﺪ اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻷﻋﲆ ﻋﲇ ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﻘـﻮات ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ وﺑﻘﻴﺔ‬ ‫اﻤﻠﻴﺸﻴﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ أن ﺗﻘﺪم اﻹﺳﻨﺎد‬ ‫واﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻟﻨﻈﺎم ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﺧﻄﺔ ﻟﺤﺸﺪ‬ ‫ﺳـﺘﻦ أﻟﻒ ﻣﻘﺎﺗﻞ ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮع‬

‫اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ اﻤﺎﻟﻜﻲ إﻧﻜﺎرﻫﺎ‬ ‫أﻣﺎم اﻟﺠﻨﺮال اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻟﻪ‬ ‫أن ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻄﻮع ﻫـﺬه ﺗﺘﻢ ﺧﺎرج‬ ‫إﻃـﺎر اﻟﺪوﻟـﺔ وﻟﻠﺪﻓـﺎع ﻋـﻦ ﻣﺮاﻗﺪ‬ ‫ﺷـﻴﻌﻴﺔ ﻣﻘﺪﺳﺔ ﺗﻘﻮم ﻗﻮات اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺴـﻮري اﻟﺤـﺮ وﺟﺒﻬـﺔ اﻟﻨـﴫة‬ ‫ﺑﻨﺒﺸﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻴـﻒ اﻤﺼـﺎدر »ﻃﻠـﺐ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﻣـﻦ اﻟﺠﻨـﺮال اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ‬ ‫ﺿﻤﺎﻧـﺎت واﺿﺤـﺔ ﺑﻌـﺪم ﻋـﻮدة‬ ‫ﻣﻘﺎﺗـﲇ ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﻨـﴫة ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋـﺪة إﱃ اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬أو اﺧﺘـﻼل‬ ‫اﻟﺘﻮازن ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﻀﺪ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﺤﻜﻢ اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ ﻣﺎ ﺑﻌـﺪ اﻧﻬﻴﺎر وﺳـﻘﻮط‬ ‫ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ ﻣﻘﺎﺑـﻞ دور ﻋﺮاﻗـﻲ‬ ‫أﻛـﱪ ﰲ دﻋـﻢ اﻟﺠﻬـﻮد اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‬ ‫ﻻﺧﺘﻴﺎر ﺑﺪﻳﻞ ﻟﺒﺸـﺎر اﻷﺳﺪ ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ً‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻟﺤﻞ اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟـﺬي ﺗﻨﻮي‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ اﺗﺨﺎذه ﰲ دﻣﺸﻖ«‪.‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺔ أن اﻟـﺮد اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺨـﺎوف اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ واﻟـﺬي‬ ‫ﻃﺮﺣﻪ اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﻠﺠﻨﺮال‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻘﺎﺑﻼﺗـﻪ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﻦ وﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬ﺑﺄن اﻟﻌﺮاق ﻳﺤﻜﻢ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﻻﻧﺘﺨـﺎب اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃـﻲ‪ ،‬وإذا ﻧﺠﺢ‬ ‫اﻟﺸـﻴﻌﺔ ﺑﺎﻟﻮﺻـﻮل إﱃ اﻟﺤﻜـﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻻﻗﱰاع ﻓﻼ ﻣﺸﻜﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻮﺿـﻮع أﻣﺮﻳﻜﻴـﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻦ رﻓﺾ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ورﺑﻤـﺎ اﻷﻛـﺮاد‬ ‫وﺣﺘـﻰ ﺑﻌـﺾ اﻟﺸـﻴﻌﺔ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻦ‬ ‫ﻟﺤﻜﻢ اﻷﺣﺰاب اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺸﻴﻌﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﺴـﻜﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔـﻮذ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻤﻮﺿﻮع ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﺘﺪﺧﻞ ﻓﻴﻪ‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ«‪.‬‬ ‫وﺗﻔﻴﺪ ﻫﺬه اﻤﺼﺎدر أن اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪر ﺑﺤﺠـﻢ ﻟﻮاء‬ ‫ﻣﺠﻮﻗـﻞ‪ ،‬أﺧـﺬت ﻣﻮاﻗﻌﻬـﺎ ﺿﻤـﻦ‬ ‫ﻗـﻮات اﻟﻔﺮﻗـﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ ﻟﻠﺠﻴـﺶ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ‪ ،‬وأن ﻣﻬﻤـﺔ ﻫـﺬه اﻟﻘﻮات‬ ‫ﺣـﺪدت وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ وﺟﻬﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﺮال أوﺳـﺘﻦ إﱃ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻴﻌﺎب ﺳـﺎﻋﺔ اﻟﺼﻔﺮ ﻟﺴﻘﻮط‬ ‫ﻧﻈﺎم ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ وﺿﻤـﺎن ﻋﺪم‬ ‫ﺗﴪب أﻳﺔ أﺳﻠﺤﺔ ﻟﻠﺪﻣﺎر اﻟﺸﺎﻣﻞ إﱃ‬ ‫ﺧﺎرج ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﻓﻀﻼً‬ ‫ﻋﻦ ﺿﺒﻂ اﻟﺤﺪود اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺿﺪ اﻤﺘﺴﻠﻠﻦ ﻣﻦ اﻟﻌﺮاق إﱃ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫وﺑﺎﻟﻌﻜﺲ‪.‬‬

‫اﻷﻟـﻮف ﻣﻦ اﻤﺼﺎﺑﻦ‪ ،‬ﻗﻮﻟﻮا ﻟﻬﻢ إن اﻟﻘﺮار ﻛﺎن ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن أﻛﺜـﺮ ﺗﻮازﻧﺎ ً ﺑـﻦ اﻟﺼـﺪور اﻟﻌﺎرﻳﺔ وﺑﻦ‬ ‫دﺑﺎﺑﺎت اﻟﺴﻠﻄﺔ‪ ،‬وأﻛﺜﺮ ﺣﻴﺎدا ً ﺑﻦ أﺻﻮات اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺎﻟﺤﺮﻳﺔ وﺑﻦ أزﻳﺮ اﻟﺮﺻﺎص ودوي د ﱠﻛﺎت‬ ‫اﻤﺪﻓﻌﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﻘﻮل ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ إن‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺴﺎﻧﺪ وﺣﺪﺗﻜﻢ وﻧﻀﺎﻟﻜﻢ اﻤﴩوع«‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﻣﻨﺪوب اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ أن اﻟﺒﻌﺾ ﻗﺪ ﻳﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﺈﻋﻄـﺎء ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﺒﻴﺎن ﻻﻓـﺮوف‪ -‬ﻛﺮي‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺪرك ﻗﺎﺋﻼً »وﻟﻜﻦ اﻹﻧﺼﺎف ﻳﻘﺘﴤ أن ﻧﻘﻮل إن‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﻴﺎن ﻳﺠﺐ أن ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ رﻛﺎﺋﺰ إرادة اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻮري وإرادة اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن وﺳـﻴﻠﺔ‬ ‫ﻟﺒـﺪء ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ ﺗﻔﴤ إﱃ‬ ‫ﻗﻴﺎم ﺳـﻮرﻳﺎ اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ ﻛﻞ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺎواة«‪.‬‬

‫ﺗﻔﻨﻴﺪ ﻣﺰاﻋﻢ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫وﺗﻄﺮق اﻟﺴـﻔﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻤﻌﻠﻤـﻲ إﱃ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫اﻤﻨـﺪوب اﻟﺴـﻮري ﻟـﺪى اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬وﻗـﺎل‬ ‫»اﺳﺘﻤﻌﻨﺎ إﱃ ﻣﻨﺪوب اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻳﺆﺻـﻞ اﻤﻮﺿﻮع وﻛﺄﻧﻪ ﴏاع ﺑﻦ ﺳـﻮرﻳﺎ وﻗﻄﺮ‬ ‫أو ﺳـﻮرﻳﺎ واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻟﴫاع ﻫﻮ ﺑـﻦ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻢ واﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري وأي ﺗﺤﻮﻳﺮ ﻟﺬﻟﻚ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻠﺤﻘﻴﻘﺔ«‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ اﻤﻨﺪوب اﻟﺴـﻮري ﺗﺼﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻋﲆ أﻧﻬﺎ ﺣﺮب ﺿﺪ اﻹرﻫﺎب‪ ،‬وﺗﺴـﺎءل »ﻫﻞ‬ ‫اﻟــ ‪ 80‬أﻟﻒ ﻗﺘﻴﻞ ﻫﻢ ﻛﻠﻬـﻢ إرﻫﺎﺑﻴﻮن؟ ﻟﻮ ﻛﺎن ذﻟﻚ‬ ‫واﻗﻌـﺎ ً ﻻﻧﺘﻬﻰ اﻹرﻫﺎب ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﻟـﻢ«‪ ،‬ورأى أن ﻫﺬه‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﺎﻫﺮة ﻟﺘﻐﻴﻴﺐ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ »ﺣﻴﺚ ﻟﻢ ﻧﺴﻤﻊ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺪوب اﻟﺴـﻮري ﻛﻠﻤﺔ واﺣﺪة ﻋـﻦ اﻟﻘﺘﻞ أو ﺗﻐﻠﻴﺐ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﺸـﻌﺐ ﻋﲆ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﻔﺮﻗـﺎء ﻣﻬﻤﺎ ﺑﻠﻐﺖ«‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ اﻤﻌﻠﻤـﻲ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻟﻘﺮار‬ ‫اﻷﻣﻤـﻲ ﺑــ »ﺗﺼﻮﻳـﺖ ﻟﻠﺘﺎرﻳـﺦ وﻟﻠﺤﺮﻳﺔ«‪،‬وأﻛﻤـﻞ‬ ‫»اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﺑﺨـﻼف ذﻟﻚ ﻣﻬﻤـﺎ ﺣﺴـﻨﺖ اﻟﻨﻮاﻳﺎ ﻟﻦ‬ ‫ﻳﻜﻮن إﻻ ﺗﺸﺠﻴﻌﺎ ً ﻟﻠﻨﻈﺎم واﻟﻄﻐﻴﺎن«‪.‬‬

‫اﻟﻨﻈﺎم ﻳﺴﺘﺨﺪم اﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﺳﺠﻦ ﺣﻠﺐ‬ ‫اﻟﻤﺮﻛﺰي دروﻋ ًﺎ ﺑﺸﺮﻳﺔ ﻟﻤﻨﻊ ﺗﻘﺪم اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﺗﺪور اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﰲ ﻣﺤﻴﻂ اﻟﺴﺠﻦ اﻤﺮﻛﺰي‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺣﻠـﺐ ﻣﻨﺬ ﻳﻮﻣـﻦ ﺿﻤﻦ ﻣﻌﺮﻛـﺔ أﻃﻠﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻤﻘﺎﺗﻠـﻮن ﻣﻌﺮﻛـﺔ »ﻓـﻚ اﻷﴎى« ﺗﻤﻜـﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻣﻦ اﻗﺘﺤﺎم ﺳـﻮر اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ودارت ﻣﻮاﺟﻬـﺎت ﻋﻨﻴﻔـﺔ داﺧـﻞ اﻟﺴـﻮار‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﻨﺎﺷـﻂ ﻳـﺎﴎ اﻟﺤﻠﺒـﻲ ﻟـ»اﻟﴩق«‪ :‬إن ﻗـﻮات اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫أﻋﺪﻣﺖ ﻋﴩة ﻣﻌﺘﻘﻠﻦ ﻣﺪﻧﻴﻦ داﺧﻞ اﻟﺴﺠﻦ اﻤﺤﺎﴏ‪،‬‬ ‫ورﻣﺖ ﺑﺠﺜﺜﻬﻢ أﻣﺎم اﻟﺒﺎب اﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ ﺳﻴﺎق اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻨﺎء ﻛﺮﻫﺎﺋﻦ ﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤـﺮ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﺳﺘﺨﺪم اﻟﻄﺎﺋﺮات ﻟﻘﺼﻒ اﻤﻬﺎﺟﻤﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ دﻓﻊ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘـﻮات اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺪى ﻟﻬـﺎ اﻤﻘﺎﺗﻠﻮن‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ »اﻟﻠﺮﻣﻮن« ودارت اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻫﻨﺎك‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ اﻟﺤﻠﺒﻲ‪ ،‬ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻓﻚ اﻷﴎى اﻟﺴﺠﻦ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰي وﻣﺸـﻔﻰ اﻟﻜﻨﺪي وﺑﻌﺾ اﻷﺑﻨﻴـﺔ اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻪ‪،‬‬ ‫وﺟﻤﻴﻌﻬـﺎ ﺗﻘـﻊ ﺷـﻤﺎل ﺣﻠﺐ ﺑـﻦ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﻣﺨﻴﻢ ﺟﻨﺪارات‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻐﻮﻃﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﺪﻣﺸـﻖ دارت ﻣﻌﺎرك ﻋﻨﻴﻔﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ وﻗﻮات اﻷﺳـﺪ وﺣﺰب اﻟﻠـﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬وﻗﺎل اﻤﻜﺘﺐ اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻤﻮﺣﺪ ﰲ اﻟﻐﻮﻃﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫إن اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤـﺮ اﺳـﺘﻄﺎع ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﺑﻠـﺪة »اﻟﻘﻴﺴـﺎ«‬ ‫واﺳـﺘﻌﺎدﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﻮات اﻟﻨﻈـﺎم ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎرك ﻃﺎﺣﻨﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ أﺳﻔﺮت ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺪﻣـﺮ دﺑﺎﺑـﺔ ﻣﻦ ﻃـﺮاز »ت ‪ «72‬وﺗﺪﻣـﺮ ﻣﺪﻓﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﻃﺮاز ‪ ،57‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫ﺑﺘﻤﺸـﻴﻂ ﻣﻘﺮات اﻷﻣﻦ وﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﺑﻌﺪ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺑﻠـﺪة »اﻟﺒﺤﺎرﻳـﺔ«‪ ،‬وأوﺿﺢ اﻤﻜﺘﺐ أن ﻫـﺬه اﻤﻌﺎرك‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ ﺿﻤـﻦ ﻣﻌﺮﻛﺔ أﻃﻠﻘـﻮا ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﺳـﻢ »اﻟﻔﺮﻗﺎن«‬

‫ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻐﻮﻃﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ دوﻣﺎ ﺑﺮﻳﻒ دﻣﺸـﻖ ﻗﺎل ﻧﺎﺷـﻄﻮن إن‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ اﻛﺘﺸـﻔﻮا ﻣﺠﺰرة ﻣﺮوﻋـﺔ ارﺗﻜﺒﺘﻬﺎ ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﺑﺤـﻖ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﺛﻼﺛﻦ ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻣﺪﻧﻴﺎ ً وُﺟـﺪت ﺟﺜﺜﻬﻢ‬ ‫ﻣﺤﺮوﻗـﺔ ﻗﺮب ﺣﺎﺟـﺰ »اﻷﻋﺎﻃﻠﺔ« اﻟـﺬي ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻗﻮات اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫وﰲ درﻋﺎ أﻋﻠﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ أﻧﻪ ﺳﻴﻄﺮ ﻋﲆ اﻟﻜﺘﻴﺒﺔ‬ ‫‪ 232‬ﻣﻦ اﻟﻠﻮاء ‪ 52‬اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﺠﻴﺶ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺬي ﻳﻌ ّﺪ ﺛﺎﻧﻲ‬ ‫أﻛﱪ اﻷﻟﻮﻳﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﻠﻮاء ﻋﲇ ﺣﻴـﺪر ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ُﻗﺘـﻞ ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺤـﺎم‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻓـﺎدت أﻧﺒﺎء ﻋﻦ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﻠﻮاء وﻋﲆ اﻟﺴـﻮاﺗﺮ واﻧﺪﻻع ﺣﺮاﺋﻖ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﺗﻔﺠﺮ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﻠﻮاء وﻗﺘﻞ ﻣﻦ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬واﻧﺸـﻘﺎق ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم أﺛﻨﺎء اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﰲ ﻣﺤﻴﻂ اﻟﻠﻮاء‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﻛﺪ ﻧﺎﺷـﻄﻮن أن رﺣﻠـﺔ ﻹﺣﺪى ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ اﻤﻨﻄﻠﻘﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺴـﻮﻳﺪاء إﱃ ﺿﺎﺣﻴﺔ ﺟﺮﻣﺎﻧﺎ‬ ‫ﰲ دﻣﺸﻖ ﺗﻌ ّﺮﺿﺖ اﻟﻴﻮم ﻹﻃﻼق ﻧﺎر ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺷﺒﻌﺎ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺔ رﺟﻞ واﻣﺮأة‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺳـﺠﻞ ﺳـﻘﻮط‬ ‫ﻗﺬﻳﻔﺔ ﻫﺎون ﻋﲆ ﺳـﺎﺣﺔ اﻟﺴـﻴﻮف ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ ﻣﺪﺧﻞ‬ ‫ﺣﺎرة اﻤﻮﻗﻒ‪ ،‬ﻣﺎ أﺳـﻔﺮ ﻋـﻦ إﺻﺎﺑﺔ ﻧﺤﻮ ﻋﴩة ﻣﺪﻧﻴﻦ‬ ‫ﺑﺠـﺮوح‪ ،‬وﺗﺒﻌﻬﺎ إﻃـﻼق ﻧﺎر ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﻴﺤﺔ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺔ ﻣﻤـﻦ ﻳﻨﺘﻤﻮن إﱃ ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻰ ﺟﻴـﺶ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﻜﺘﻴﺒﺔ‬ ‫‪ 232‬ﻣﻦ اﻟﻠﻮاء ‪52‬‬ ‫ﺛﺎﻧﻲ أﻛﺒﺮ ا”ﻟﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ وﻣﻘﺘﻞ ﻗﺎﺋﺪه‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻠﻮ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﺧﻼل إﻃﻼق ﺻﺎروخ ﰲ دﻳﺮ اﻟﺰور‬

‫)روﻳﱰز(‬


‫ﻗﻴﺎدي ﻓﻲ‬ ‫»اﻟﺠﻬﺎد« ﻟـ |‪:‬‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﺼﻴﻦ‬ ‫إﻧﻬﺎء اﻟﺼﺮاع ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ‬ ‫وا™ﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﻴﻦ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻏﺰة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ أﺑﻮ ﴍخ‬

‫اﻣﺮأة ﺗﺤﻤﻞ ﻣﻔﺘﺎح ﺑﻴﺖ ذوﻳﻬﺎ ﰲ ذﻛﺮى اﻟﻨﻜﺒﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻏﺰة )اﻟﴩق(‬

‫ﻗﺎل اﻟﻘﻴﺎدي اﻟﺒﺎرز ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺠﻬﺎد اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺸﻴﺦ ﻧﺎﻓﺬ‬ ‫ﻋﺰام إن اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﻏﺮ ﻣﻠﺰﻣﻦ ﺑﺄي ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻤﺤﺎوﻻت ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺪول ﺗﺤﺮﻳﻚ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺴـﻮﻳﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ‪ .‬وذﻛﺮ‬ ‫ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﺧﺎص ﻟـ»اﻟﴩق« أن ﻣﺤـﺎوﻻت اﻟﺼﻦ اﻷﺧﺮة‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺪﺧـﻞ ﻹﻧﻬﺎء اﻟـﴫاع ﺑﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ واﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﻦ‬ ‫ﻧﺎﺑﻌـﺔ ﻣﻦ رﻏﺒﺘﻬﺎ ﰲ إﻳﺠـﺎد ﻣﻮﺿﻊ ﻗﺪم ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻌﺪا ً ذﻟﻚ‬ ‫ﺣﻘﺎ ً ﻣﴩوﻋﺎ ً ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪر ﻋﺰام ﻣﻮاﻗـﻒ اﻟﺼﻦ اﻟﺪاﻋﻤـﺔ ﻟﻠﻘﻀﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‬

‫‪18‬‬

‫واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ رﻓﺾ ﺑﺎﻤﻄﻠﻖ اﺳﺘﺌﻨﺎف ﻣﺴﺮة اﻟﺘﺴﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ ﺣﻖ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﺑﺎﻟﺘﻤﺴـﻚ واﻟﺪﻓﺎع ﻋـﻦ أراﺿﻴﻬﻢ‬ ‫وﺻﻮﻻ ً ﻻﺳـﱰدادﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺴـﺘﺒﻌﺪا ً اﻟﺘﻮﺻﻞ ﻟﺤﻞ ﻟﻠﴫاع ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﻋـﱪ اﻤﻔﺎوﺿـﺎت ﻷن اﻷﺧﺮة ﻻ ﺗﻤﻠـﻚ ﻣﴩوﻋﺎ ً ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ ﺣﻞ‬ ‫وﺳـﻂ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬ﻻ أﻇـﻦ أن اﻟﺼﻦ وﻏﺮﻫـﺎ ﺗﺪﻓﻊ ﺑﺎﺗﺠـﺎه إﻧﻬﺎء‬ ‫اﻟﴫاع«‪.‬‬ ‫وﺗﺠـﺮي اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﺑﻜﻦ ﺗﺤﻀﺮات ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫ﻻﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ ﻣﺆﺗﻤﺮ دوﱄ ﻟﻠﺴـﻼم ﺑﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ واﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﻦ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﻘـﺎدم‪ .‬ﺑﺎﻤﻘﺎﺑـﻞ ﻛﺎن ﻳﺎﴎ ﻋﺒﺪرﺑـﻪ أﻣﻦ ﴎ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻛﺸـﻒ ﻋـﻦ ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﴎﻳﺔ‬

‫ﺟﻤﻌﺘـﻪ ﺑﺮﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﺑﻨﻴﺎﻣﻦ ﻧﺘﻨﻴﺎﻫﻮ وﻣﺴﺘﺸـﺎره‬ ‫إﺳﺤﻖ ﻣﻮﻟﺨﻮ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم ‪2010‬وﺑﺪاﻳﺔ ﻋﺎم‪ ،2011‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻘـﻮل اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻮن إن‪» :‬اﻤﻔﺎوﺿـﺎت ﻣﺠﻤـﺪة ﻟﺤﻦ وﻗﻒ‬ ‫اﻻﺳﺘﻴﻄﺎن«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ اﻟﺠﻬﺎد إن‪» :‬ﻋﴫ اﻤﻔﺎوﺿﺎت اﻟﴪﻳﺔ اﻧﺘﻬﻲ‬ ‫ﺑﻐﺮ رﺟﻌﺔ واﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻠﻜﺎ ً ﻟﺸﺨﺺ أو ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫إﻧﻬـﺎ ﻣﻠﻚ ﻟﻜﻞ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ واﻷﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ وﻧﺤﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻋﲆ اﻹﻃـﻼق أن ﻧﻜﻮن ﻣﻠﺰﻣﻦ ﺑﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻤﻔﺎوﺿﺎت اﻤﺨﻔﻴﺔ‬ ‫أو اﻟﻌﻠﻨﻴـﺔ«‪ ،‬ﻣﺬﻛﺮا ً أن اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺑﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ زار اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫دون أن ﻳﺤﻤﻞ أي ﻣﺒﺎدرة ﻟﺤﻞ اﻟﴫاع‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪7‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (530‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺘﻄﺮﻓﻮن ﻳﺨﺘﻄﻔﻮن ‪ ٧‬ﺟﻨﻮد‬ ‫ﻣﺼﺮ‪ :‬ﱢ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻴﻨﺎء ﻣﻦ أﺟﻞ إﻃﻼق ﺳﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر أﻣﻨﻴﺔ ﻣﴫﻳﺔ إن ﻣﺴﻠﺤﻦ ﻣﺘﻄﺮﻓﻦ‬ ‫ﺧﻄﻔﻮا ﰲ اﻟﺴﺎﻋﺎت اﻷوﱃ ﻣﻦ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫‪ 7‬أﻓﺮاد أﻣﻦ ﻗﺮب ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﺮﻳﺶ‪ ،‬ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺷـﻤﺎل ﺳـﻴﻨﺎء‪ ،‬وﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺎﻹﻓﺮاج ﻋﻦ ﻣﺘﺸﺪدﻳﻦ‬ ‫ﺳﺠﻨﺎء ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻞ إﻃﻼق ﴎاح اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ‪.‬‬ ‫وﺧﻄـﻒ اﻤﺴـﻠﺤﻮن رﺟـﺎل اﻷﻣـﻦ اﻟﺴـﺒﻌﺔ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﺳﻔﺮﻫﻢ ﺑﻦ اﻟﻌﺮﻳﺶ ورﻓﺢ ﰲ اﻟﺴﺎﻋﺎت اﻷوﱃ ﻣﻦ ﺻﺒﺎح‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت اﻤﺼﺎدر أﻧﻪ ﰲ ٍ‬ ‫وﻗﺖ ﻻﺣﻖ أﻃﻠﻖ اﻤﺴـﻠﺤﻮن‬

‫ﺟﻨﺪي ﰲ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻤﴫي أﻋﲆ دﺑﺎﺑﺔ‬ ‫ﰲ ﺳﻴﻨﺎء )اﻟﴩق(‬

‫ﴎاح رﺟﻞ ﴍﻃﺔ‪ ،‬واﻟﺒﺎﻗﻮن اﻟﺴﺘﺔ ﻫﻢ ﻣﻦ أﻓﺮاد اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫واﻟﴩﻃﺔ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وﻗـﺖ ﺳـﺎﺑﻖ‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻣﺼـﺪر أن اﻤﺠﻨﺪﻳـﻦ‬ ‫وﰲ‬ ‫ﻣﻠﺤﻘـﻮن ﺑﺎﻟﺠﻴـﺶ واﻟﴩﻃـﺔ وﻛﺎﻧـﻮا ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ رﻓﺢ اﻤﴫﻳﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﺪود ﻣﻊ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة إﱃ ﺧﺎرج‬ ‫ﺷﺒﻪ ﺟﺰﻳﺮة ﺳﻴﻨﺎء ﻟﻘﻀﺎء ﻋﻄﻠﺔ ﻣﻊ ذوﻳﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ ﺑﺄن اﻤﺴﻠﺤﻦ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺎﻹﻓﺮاج‬ ‫ﻋﻦ أﻋﻀـﺎء ﰲ ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻟﺘﻮﺣﻴـﺪ واﻟﺠﻬﺎد أدﻳﻨﻮا ﺑﺸـﻦ‬ ‫ﻫﺠﻤﺎت ﰲ ﺷﻤﺎل ﺳﻴﻨﺎء ﻋﺎم ‪ 2011‬أدّى إﱃ ﻣﻘﺘﻞ ‪ 6‬ﻣﻦ‬ ‫أﻓﺮاد اﻷﻣﻦ وﻣﺪﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳﺒﺘﻤﱪ اﻤﺎﴈ ﺻﺪر ﺣﻜﻢ ﺑﺎﻹﻋﺪام ﻋﲆ ‪ 14‬ﻣﻦ‬

‫ﻏﺰة ‪ -‬ﺷﺮم اﻟﺸﻴﺦ‪:‬‬

‫‪ ٢٦‬ﺳﺎﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﻋﺐ واﻟﻌﺬاب‬ ‫رﻓﺢ‪ ،‬اﻟﻌﺮﻳﺶ‪ ،‬ﴍم اﻟﺸﻴﺦ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ٌ‬ ‫ﺟﻠﻮس‬ ‫أوﺷﻜﺖ اﻟﺴﺎﻋﺔ ﻋﲆ ﺑﻠﻮغ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﴫاً‪ ،‬ﻧﺤﻦ‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻻﻧﺘﻈـﺎر ﰲ ﻣﻌـﱪ رﻓـﺢ اﻟﱪي ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻤﴫي‪ ،‬وﻗﺘﻬﺎ ﺳﻴﻄﺮ اﻟﻴﺄس ﻋﻠﻴﻨﺎ‪ ،‬أدرﻛﻨﺎ أن أﺳﻤﺎءﻧﺎ‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻜـﻮن ﻋﲆ ﻗﺎﺋﻤـﺔ ا ُﻤﺮﺟَ ﻌِ ﻦ إﱃ ﻗﻄـﺎع ﻏﺰة‪ ،‬ﺑﺪأت‬ ‫ﺗﻐﻴـﺐ ﻧﺼﺎﺋـﺢ واﻟﺪﺗﻲ ﺑﺄﺧـﺬ اﻟﺤﻴﻄﺔ واﻟﺤـﺬر أﺛﻨﺎء‬ ‫رﺣﻠﺘﻲ إﱃ ﻣﴫ ﺑﻌﺪ ﺳﻤﺎﻋﻬﺎ ﻋﻦ ﻣﻐﺎﻣﺮات ﻗﺎﻃﻌﻲ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫وﻣﺎ ﻳﻔﻌﻠﻮﻧﻪ ﺑﺎﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻮﺗـﺮ ﻳﺴـﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻨـﺎ‪ ،‬ﻛﻠﻨﺎ ﻳﻔﻜـﺮ ﰲ ﻃﺮﻳﻘـﺔ ﺗُﺪﺧِ ﻠ ُﻪ‬ ‫اﻤﻌـﱪ ﺣﺘـﻰ ﻟـﻮ اﺿ ُ‬ ‫ﻄ ِﺮرﻧﺎ ﻟﺪﻓـﻊ اﻤـﺎل ﻛﻤﺎ ﻧﺼﺤﻨـﺎ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﺣﻴﺚ ﻗﺎل ﺑﺎﻟﻌﺎﻣﻴﺔ »ﺷـﻮف ﻋﺎﻣـﻞ ﻧﻈﺎﻓﺔ ﻳﺨﺘﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺻﻮت ﻣﺘﻘﻄﻊ‬ ‫ﻟﻜﻢ ﺟﻮازاﺗﻜﻢ«‪ ،‬ﻓﺠﺄة وﺻﻞ اﻟﻔﺮج ﻗﺎدﻣﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻋﱪ اﻤﻴﻜﺮوﻓﻮن‪ ،‬ﻳﻨـﺎدي ﺿﺎﺑﻂ اﻟﺠﻮازات أﺳـﻤﺎءﻧﺎ‪ ،‬ﺣﻤﻠﻨﺎ‬ ‫ﺣﻘﺎﺋﺒﻨﺎ وﰲ أﻗﻞ ﻣﻦ ‪ 10‬دﻗﺎﺋﻖ ﻛﻨﺎ ﺟﺎﻟﺴـﻦ ﰲ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﺘﻈﺮﻧﺎ ﻋﲆ اﻟﺒﻮاﺑﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻠﺤﻈـﺎت اﻷوﱃ ﻣـﻦ رﺣﻠﺘﻲ إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﴍم اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫اﻤﴫﻳﺔ‪ ،‬أﻧﺒﱢﻪ ﺳﺎﺋﻖ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ ﻣﺤﻤﻮد إﱃ أﻧﻨﻲ ﺳﺄﻟﺘﻘﻂ اﻟﺼﻮر‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﺮا اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻲ‪ ،‬رد ﺑﺄن ذﻟﻚ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺴـﺒﺐ ﻣﺸﻜﻠﺔ‬ ‫ﻟﻨﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ أﺑﻠﻐﻨﻲ أﻧـﻪ ﻳﻤﻜﻨﻨﻲ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﺑﻌـﺪ ﺗﺠﺎوز ﻧﻘﺎط‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ‪ ،‬أﺧﱪﺗﻪ ﺿﺎﺣﻜﺎ ً »ﻣﻌﻨﻰ ذﻟﻚ أﻧﻨﺎ ﻟﻦ ﻧﺼﻮر ﺷـﻴﺌﺎً«‪،‬‬ ‫اﺑﺘﺴﻢ وﻗﺎل »أﻣﺎﻣﻨﺎ ﻃﺮﻳﻖ ﻃﻮﻳﻞ‪ ،‬ﻟﻦ ﺗﺮى ﻓﻴﻪ ﺟﻨﺪﻳﺎً«‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤـﻮد اﻗﺘﺤﻢ ﺗﻔﻜـﺮي ﺑﻨﺼﺎﺋﺢ واﻟﺪﺗـﻲ ﻋﻨﺪ ﻣﺪﺧﻞ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺸـﻴﺦ زوﻳـﺪ ﻃﺎﻟﺒﺎ ً إﺧﻔـﺎء اﻟﻜﺎﻣـﺮا واﻟﻨﻈﺮ أﻣﺎﻣﻲ‬ ‫ﺑﺤـﺬر ﻗﺎﺋـﻼً »أرى ﻣﺴـﻠﺤﻦ ﺣﺎﻣﻠﻦ ﺳـﻼﺣﺎ ً آﻟﻴﺎً«‪ ،‬ﺳـﻜﻦ‬ ‫اﻟﺨـﻮف واﻟﺮﻋـﺐ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻲ اﺳـﺘﻐﺮﺑﺖ ﻣـﻦ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﺮورﻧـﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬إﻧﻬﻢ ﻟﻴﺴـﻮا ﻗﺎﻃﻌﻲ ﻃﺮﻳـﻖ ﻣﺎ أﺛﺎر ﻓﻀﻮﱄ‬ ‫ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻫﻮﻳﺘﻬﻢ‪.‬‬

‫»اﻟﻠﻪ ﻳﺴـﱰﻧﺎ« ﻫﻲ أﻛﺜﺮ اﻟﻜﻠﻤـﺎت اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﺮددﻫﺎ أﺑﻮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ‪ ،‬اﻟﺠﺎﻟﺲ ﰲ اﻤﻘﻌﺪ اﻤﺠﺎور ﱄ‪ ،‬ﺑﺪأ ﻳﺤﺪﺛﻨﻲ ﻋﻦ ﻗﺼﺔ‬ ‫ﺟـﺎره ﻣﺄﻣﻮن اﻟﺬي ذﻫﺐ ﻟﺘﻠﻘﻲ اﻟﻌـﻼج ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻓﻬﺎﺟﻤﻪ‬ ‫ﻗﺎﻃﻌـﻮ اﻟﻄﺮﻳﻖ واﻋﺘﺪوا ﻋﻠﻴﻪ وﴎﻗـﻮا ﻣﺎﻟﻪ وﺗﺮﻛﻮه ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻃﻒ ﻣﻌﻪ ﺳﺎﺋﻖ اﻟﺴﻴﺎرة وﻳﻮﺻﻠﻪ إﱃ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫ﺑـﺪأت اﻟﺸـﻤﺲ ﺗﻐﻴـﺐ ﻟﺤﻈـﺔ وﺻﻮﻟﻨـﺎ اﺳـﱰاﺣﺔ‬ ‫»اﻟﻴﻤﺎﻧﻲ«ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرف ﺳـﻴﻨﺎء‪ ،‬ﺟﻠﺴـﺖ ﻣﻊ ﻣﺤﻤﻮد أﺑﺎدﻟﻪ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺑﺤﺬر ﻋﻤﺎ ﺳـﻤﻌﺘﻪ ﻋﻦ ﻗﺎﻃﻌﻲ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬ﻗﺎل‪» :‬إﻧﻬﻢ‬

‫ﻧﻮﻋـﺎن‪ ،‬اﻷول اﻟﺬﻳـﻦ ﻣﺮرﻧـﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ وﻻ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن ﻟﻠﺴـﻴﺎح‬ ‫ﻓﻬﺪﻓﻬﻢ ﺧﻄﻒ أو ﻗﺘﻞ أﺣﺪ أﻓـﺮاد ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﺮﻳﺶ‬ ‫ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻣﺸـﻜﻼت ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻨﺄﻣﻞ أﻻ ﻧﺮاه‬ ‫أﺛﻨﺎء ﺳﻔﺮﻧﺎ«‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﱠ‬ ‫دﻓﻌﻨﻲ ﻓﻀﻮﱄ إﱃ اﻟﻘﻮل »ﻳﺒﺪو أن اﻟﻨﻮع اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻗﺘﺎﻟﻮن‬ ‫ﻗﺘﻠـﺔ«‪ ،‬رد ﻣﺤﻤـﻮد ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻋﺼﺎﺑـﺎت وﺟﻤﺎﻋـﺎت ﺗﻜﻔﺮﻳﺔ‬ ‫وﺗﺠـﺎر ﻣﺨﺪرات وﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣـﺎ ﻳﻘﻄﻌﻮن اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻋﲆ اﻟﺴـﻴﺎح‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻘﻊ أﺣﺪﻫﻢ ﰲ ﻳﺪ اﻟﴩﻃﺔ أو اﻟﺠﻴﺶ أﺳـﺮاً‪ ،‬ﻓﻴﺠﺮون‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺒـﺎدل ﻟﺘﺤﺮﻳﺮه‪ ،‬واﻟﺨﻄـﻮرة ﺗﻜﻤﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﻘﻊ ﰲ ﻳﺪ ﺟﻬﺔ ﻻ ﺗﺼﻞ ﺑﻴﻨﻬﻢ وﺑﻦ اﻷﻣﻦ«‪.‬‬ ‫ﺣـ ّﻞ اﻟﻈـﻼم ودﺧﻠﻨـﺎ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺼﺤـﺮاوي‬ ‫وﻟﻢ ﻧﻌﺪ ﻧﺴـﻤﻊ إﻻ ﺻﻮت »ﴏﺻـﺎر اﻟﻠﻴﻞ«‪ ،‬ﻏﺎﺑﺖ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻫﺪ اﻟﺜﻜﻨـﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ وﺑﺪأ ﻛ ٌﻞ ﻣﻨﺎ ﻳﺸـﻐﻞ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺎﻟﻘﺮاءة ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻮاﺻﻞ ﻣﺤﻤﻮد إﺷﻌﺎل ﺳﻴﺠﺎرة‬ ‫ﺗﻠﻮ اﻷﺧﺮى وﻳﺴـﺮ ﺑﴪﻋﺔ ‪ 100‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ ﰲ اﻟﺴﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫أدرﻛﻨـﺎ أﻧﻨـﺎ ﺗﺠﺎوزﻧﺎ اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﻣـﻦ اﻟﻠﻴﻞ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫أﺧﻔﺾ ﻣﺤﻤﻮد ﻣﻦ اﻟﴪﻋﺔ ﻟﻨﺠﺪ أﻧﻔﺴﻨﺎ أﻣﺎم ﻛﻤﻦ!‬ ‫أﺷـﻌﻞ ﻣﺤﻤﻮد اﻷﻧﻮار داﺧـﻞ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ وﻃﻠﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻬﺪوء‪ ،‬ﺧﻴﱠﻢ اﻟﺼﻤﺖ ﻋﻠﻴﻨﺎ وﺣﺒﺴـﻨﺎ أﻧﻔﺎﺳﻨﺎ‪،‬‬ ‫ُﻓﺘِـﺢَ ﺑـﺎب اﻟﺤﺎﻓﻠـﺔ وﺻﻌﺪ ﺟﻨـﺪي ﻣﴫي‪ ،‬ﺷـﻌﺮﻧﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮاﺣﺔ وﻟﻜﻨﻨﺎ اﺳـﺘﻐﺮﺑﻨﺎ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻤﺤﻤﻮد‪» :‬ﺳـﻴﺎح‬ ‫ﻣﻨـﻦ؟ ﰲ ﺣﺪ ﻣﻦ إﴎاﺋﻴﻞ؟ أﻧﺘـﻢ إﴎاﺋﻴﻠﻴﻮن«‪ ،‬أﺟﺒﻨﺎه‬ ‫ﻓﻮرا ً ﺑﺎﻧﺪﻓﺎع »إﻳﻪ ﻳﺎ دﻓﻌﺔ‪ ،‬إﺣﻨﺎ ﻣﻦ ﻓﻠﺴـﻄﻦ«‪ ،‬اﺑﺘﺴﻢ‬ ‫وﺳﻤﺢ ﻟﻨﺎ ﺑﺎﻟﻌﺒﻮر‪.‬‬ ‫ﺳـﺎﻋﺘﺎن ﻣﺮﺗﺎ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻤﻮﻗـﻒ وأﻧﺎ ﻣﺎ زﻟﺖ أﺟﻴﺐ‬ ‫ﺻﺪﻳﻘـﻲ ﺷـﻬﺮ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺮة ﻳﺴـﺄﻟﻨﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﻋـﻦ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻤﺘﺒﻘـﻲ ﻟﻠﻮﺻـﻮل ﻤﺪﻳﻨـﺔ ﴍم اﻟﺸـﻴﺦ ﺑﺄﻧـﻪ »ﻳﺘﺒﻘﻰ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺘﺎن«‪ ،‬ﻟﻢ ﻧﻜﻦ ﻧﺪرك أن ﻣﺰاﺟﻴـﺔ ﺿﺎﺑﻂ اﻷﻣﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺎﺟﺰ »ﻋﻴﻮن ﻣﻮﳻ« ﺳـﺘﻜﻠﻔﻨﺎ ‪ 4‬ﺳﺎﻋﺎت ﻣﻦ اﻻﻧﺘﻈﺎر‬ ‫ﻤﺠﺮد أﻧﻨﺎ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮن‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ‪ ،‬أﻳﻘﻈﻨﻲ ﺷﻬﺮ‬ ‫وأﺧﱪﻧﻲ أن اﻟﺴـﺎﻋﺘﻦ اﻧﺘﻬﺘﺎ وأﻧﻨﺎ وﺻﻠﻨﺎ ﴍم اﻟﺸﻴﺦ‪،‬‬ ‫ﻫﻲ اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺘﻲ ﺷـﻌﺮﻧﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﺑﺄﻧﻨﺎ ﰲ‬ ‫أﻣـﺎن‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ ﺗﺴـﺮ ﺑﻦ ﺟﺒﺎل اﻟﺒﺤـﺮ اﻷﺣﻤﺮ‪،‬‬ ‫اﺑﺘﺴـﻢ اﻟﺴـﺎﺋﻖ ﻣﺤﻤﻮد ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬ﻫﻨـﺎ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻗﺎﻃﻌﻮ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ‪ ،‬أﻧﺘﻢ اﻵن ﰲ أﻣﺎن«‪.‬‬

‫أﻋﻀﺎء اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ وﻋﲆ ‪ 6‬آﺧﺮﻳﻦ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ اﻤﺆﺑﺪ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫اﻤﴫﻳـﺔ إن اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ ﻋﻘـﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﻋﺎﺟﻼً‬ ‫ﻣﻊ وزﻳﺮي اﻟﺪﻓﺎع واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫وﻣﻨﺬ أﻏﺴـﻄﺲ اﻟـﺬي ﺷـﻬﺪ ﻣﻘﺘﻞ ‪ 16‬ﻣـﻦ أﻓﺮاد‬ ‫ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﰲ رﻓﺢ‪ ،‬ﺗﻘﻮم ﻗﻮات ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ واﻟﴩﻃﺔ‬ ‫ﺑﻤﻼﺣﻘﺔ ﻣﺘﺸﺪدﻳﻦ ﰲ ﺷﻤﺎل ﺳﻴﻨﺎء ﻳﻨﺴﺐ ﻟﻬﻢ ﺷﻦ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻬﺠﻤﺎت ﻋﲆ اﻟﴩﻃﺔ واﻟﺠﻴﺶ‪.‬‬ ‫وﺧﻼل ﻫﺠﻮم أﻏﺴـﻄﺲ‪ ،‬ﺧﻄﻒ ﻣﺘﺸـﺪدون ﻋﺮﺑﺔ‬ ‫ﻣﺪرﻋـﺔ واﻗﺘﺤﻤﻮا ﺑﻬﺎ ﺣـﺪود إﴎاﺋﻴـﻞ وﻗﺘﻠﺘﻬﻢ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬


‫تشغيل ميناء مدينة‬ ‫الملك عبداه‬ ‫ااقتصادية في الربع‬ ‫اأخير من ‪2013‬‬

‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫توقع العض�و امنت�دب الرئيس‬ ‫التنفي�ذي مدين�ة امل�ك عبدالله‬ ‫ااقتصادي�ة فه�د الرش�يد‪ ،‬بدء‬ ‫مرحلة التشغيل التجريبية ميناء‬ ‫مدينة امل�ك عبدالله ااقتصادية‬ ‫خال الرب�ع اأخر من الع�ام الحاي‪،‬‬ ‫بطاق�ة اس�تيعابية ‪ 1.3‬مليون حاوية‬ ‫س�نوياً‪ .‬وق�ال إن امدين�ة ااقتصادية‬

‫تش�هد زي�ادة ي ع�دد امس�تثمرين‬ ‫امحلي�ن والعامي�ن‪ ،‬إذ إن�ه تم توقيع‬ ‫عقود نهائية وعقود حجز مع أكثر من‬ ‫خمس�ن ركة محلية وعامية‪ ،‬دخلت‬ ‫بعضه�ا ي مراح�ل البناء والتش�ييد‪،‬‬ ‫والبع�ض اآخ�ر ي مراحل التش�غيل‬ ‫الفع�ي‪ .‬وأض�اف أن ه�ذه ال�ركات‬ ‫وامصانع سوف تساهم ي توفر العديد‬ ‫من الفرص الوظيفية امبارة للكوادر‬ ‫الوطنية‪ .‬وأشار الرشيد إى أن عمليات‬

‫البناء والتطوير تس�ر بشكل متسارع‬ ‫لتطوير بيئة س�كنية واعدة من خال‬ ‫توف�ر العديد من امراف�ق والخدمات‪،‬‬ ‫مثل امراف�ق التعليمي�ة ‪ ،‬إذ تم افتتاح‬ ‫أوى مدارس امدينة (مدرسة أكاديمية‬ ‫العالم) بطاقة استيعابية ‪ 2250‬طالبا ً‬ ‫وطالبة‪ ،‬ومراف�ق الرعاية الصحية من‬ ‫خال التعاقد مع مستشفى د‪ .‬سليمان‬ ‫فقيه لتش�غيل أول مركز طبي‪ ،‬تأجر‬ ‫ع�دد من امح�ات التجارية وتش�غيل‬

‫ع�دد م�ن امطاع�م وامقاه�ي ومراكز‬ ‫البي�ع امختلف�ة‪ .‬وأف�اد الرش�يد أن‬ ‫هن�اك عددا ً كب�را ً من امش�اريع التي‬ ‫ت�م إنجازه�ا أو إنه�اء مراح�ل كبرة‬ ‫منها وتضم‪ :‬تش�غيل منتجع أوش�يانا‬ ‫الفاخ�رع�ى ش�اطئ البح�ر اأحم�ر‬ ‫بمنطق�ة امنتجعات‪ ،‬وعددا من اأحياء‬ ‫الس�كنية مثل ح�ي البيلس�ان ويضم‬ ‫أبراج امارينا وأبراج الش�اطيء‪ ،‬مركز‬ ‫اأعمال ‪ ،‬فندق ومارينا البيلسان‪-‬أول‬

‫فن�ادق امدين�ة‪ ،‬بي�ع أراي «مخطط‬ ‫الش�اطئ ‪ »1‬ي حي ام�روج وهي أول‬ ‫منطقة مخصصة لبناء الفلل الس�كنية‬ ‫الفاخ�رة‪ ،‬حي «التال�ة جاردنز» الذي‬ ‫يوفر أراي سكنية بمساحات مختلفة‬ ‫وبأس�عار تنافس�ية‪ ،‬وس�وف يوف�ر‬ ‫ال�وادي الصناع�ي مجمعات س�كنية‬ ‫للعم�ال تش�تمل ع�ى كاف�ة امراف�ق‬ ‫والخدم�ات‪ ،‬وس�يتم تس�ليم امرحل�ة‬ ‫اأوى منها ي الربع اأول من ‪2014‬م‪.‬‬

‫حي البيلسان ي مدينة املك عبدالله( الرق)‬

‫الجمعة ‪ 7‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 17‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )530‬السنة الثانية‬

‫الذهب يتراجع‬ ‫إلى ‪1374‬‬ ‫دوار ًا لأوقية‬

‫لندن ‪ -‬رويرز‬ ‫تراج�ع الذه�ب للجلس�ة‬ ‫السادس�ة عى الت�واي أمس‪،‬‬ ‫إى أقل مس�توى من�ذ أربعة‬ ‫أس�ابيع م�ع ارتف�اع الدوار‬ ‫وتدني معنويات امستثمرين‪.‬‬ ‫وأر ارتف�اع اأس�هم بجاذبي�ة‬

‫الذهب ه�ذا العام اأم�ر الذي دفع‬ ‫صناديق امؤرات إى بيع حيازاتها‬ ‫من امعدن النفي�س‪ .‬وهبط الذهب‬ ‫‪ %1.6‬إى ‪ 1369.29‬دوار لأوقية‬ ‫«اأونص�ة» وبلغ ‪ 1374.46‬دوار‪.‬‬ ‫وهبط�ت عق�ود الذه�ب اأمريكية‬ ‫تسليم يونيو ‪ %1.6‬ليصل سعرها‬ ‫إى ‪ 1373.10‬دوار لأوقية بعد أن‬

‫تراجع�ت إى ‪ 1368‬دوارا‪ .‬وق�ال‬ ‫متعامل�ون إن تراج�ع الذهب دون‬ ‫مستوى الدعم النفي ‪ 1400‬دوار‬ ‫ي الجلس�ة الس�ابقة‪ ،‬فج�ر موجة‬ ‫بيع ضخم�ة‪ ،‬وإن امع�دن اأصفر‬ ‫ق�د يعيد اختب�ار أدنى مس�توياته‬ ‫ي عامن التي س�جلها ي ‪ 16‬إبريل‬ ‫عن�د ‪ 1321.35‬دوار لأوقي�ة‪.‬‬

‫وس�يكون الراجع لليوم الس�ادس‬ ‫ع�ى الت�واي أطول موجة خس�ائر‬ ‫يتكبدها الذهب منذ مارس ‪.2009‬‬ ‫وقد ن�زل الذهب ‪ %16‬ه�ذا العام‬ ‫بعد مكاس�ب عى مدار ااثني عر‬ ‫عاما ً اماضية‪.‬‬ ‫ومن ين امعادن النفيسة اأخرى‬ ‫انخفض�ت الفض�ة ‪ %1.5‬إى ‪22.24‬‬

‫‪ % 30‬نسبة اإطارات المقلَدة في السوق السعودية‬ ‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬ ‫كش�فت دراس�ة حديث�ة أن‬ ‫حج�م اإط�ارات امقل�دة‬ ‫أسماء ش�هرة بلغ مليونن‬ ‫و‪ 100‬أل�ف إط�ار‪ ،‬تمث�ل‬ ‫نس�بة ‪ % 30‬من حجم سوق‬ ‫اإطارات ي السعودية‪ ،‬ويتم بيعها‬ ‫ي مناف�ذ البي�ع «البن�ار»‪ .‬وقال‬ ‫مدي�ر ع�ام امبيع�ات والتس�ويق‬ ‫ي رك�ة برجس�تون س�ليمان‬ ‫القس�ومي‪ ،‬إن الدراسة التي جرت‬ ‫عر مس�ح ميداني بالتع�اون مع‬ ‫مصلحة اإحصاء‪ ،‬هدفت إى تقدير‬ ‫حجم اإطارات امقلدة ي اأسواق‪،‬‬ ‫وأض�اف أن الدراس�ة توصل�ت‬ ‫إى وج�ود هذا الرق�م الكبر الذي‬ ‫يهدد الس�امة امروري�ة للركاب‪،‬‬ ‫إذ إن تل�ك اإط�ارات ا تصل�ح‬ ‫أج�واء امملك�ة ومصنوعة بطرق‬ ‫مغشوشة‪.‬‬ ‫وأشار إى أن الدراسة توصلت‬ ‫إى أن جل�ب اإط�ارات امقلدة يتم‬

‫جولة داخل أكر مستودع لإطارات ي الرق اأوسط يعمل بالطاقة الشمسية‬ ‫ع�ن طري�ق التهري�ب ال�ري من‬ ‫منطقة جبل عي ي اإمارات‪ ،‬ودعا‬ ‫إى تكات�ف الجه�ات الحكومي�ة‬ ‫والخاص�ة محاربة امقل�د من من‬ ‫خ�ال الركي�ز ع�ى التوعي�ة أن‬

‫يكون امنت�ج مصدقا ً م�ن الوكيل‬ ‫وغره�ا م�ن الضمان�ات الت�ي‬ ‫تضمنها الركة للمستهلك‪.‬‬ ‫وقد دشنت ركة برجستون‬ ‫أمس اأول أكر مستودع ي الرق‬

‫( الرق)‬

‫اأوسط يعمل بالطاقة الشمسية ي‬ ‫جدة الذي س�يوفر أكثر من ‪% 90‬‬ ‫م�ن تكالي�ف الكهرب�اء‪ .‬ووأضح‬ ‫مدي�ر اإم�دادات ربي�ع غال�ب‪،‬‬ ‫أن امس�تودع يع�د أول م�روع‬

‫ي القط�اع الخ�اص ي امملك�ة‬ ‫يعم�ل بالطاقة الشمس�ية‪ ،‬وتبلغ‬ ‫امس�احة الكلي�ة ح�واي ‪ 25‬ألف‬ ‫مر مرب�ع‪ ،‬ومس�احة التخرين ما‬ ‫يق�ارب ‪15‬أل�ف مر مرب�ع‪ ،‬فيما‬ ‫تبل�غ إنتاجي�ة الطاقة الشمس�ية‬ ‫م�ا يق�ارب ‪ 800‬كيل�ووات وهي‬ ‫كافية استهاك امستودع بالكامل‬ ‫حي�ث تس�تمد األ�واح الخاص�ة‬ ‫بالطاقة الشمسية عملها من أشعة‬ ‫الش�مس مب�ارة لتحويله�ا إى‬ ‫طاقه كهربائية‪ ،‬وبش�كل أكر من‬ ‫ااحتياج اليومي‪.‬‬ ‫ويقدر الخراء حجم الخسائر‬ ‫الناجم�ة ع�ن الغ�ش والتقلي�د‬ ‫التج�اري س�نويا ً بأكث�ر من ‪40‬‬ ‫ملي�ار ريال‪ ،‬مش�رين إى أن نحو‬ ‫‪ %80 - 60‬من الس�لع امستوردة‬ ‫ي الس�وق الس�عودية مغشوش�ة‬ ‫ومقلدة‪ ،‬وأن الس�لع الجيدة باتت‬ ‫مح�دودة‪ ،‬وقالوا إن نس�بة ‪%70‬‬ ‫من الس�لع امقلدة يتم اس�ترادها‬ ‫من الصن وبرغبة امستورد‪.‬‬

‫دوار لأوقي�ة بعد أن امس�ت ي وقت‬ ‫س�ابق أدنى مستوياتها منذ ‪ 16‬إبريل‬ ‫عند ‪ 22.09‬دوار‪ .‬كما هبطت الفضة‬ ‫‪ %6.7‬ه�ذا اأس�بوع ي أس�وأ أداء‬ ‫أسبوعي لها خال شهر واحد‪ .‬وتراجع‬ ‫البات�ن ‪ % 1.1‬إى ‪ 1468.24‬دوار‬ ‫ي حن نرل الباديوم ‪ %0.7‬مس�جا‬ ‫‪ 719.22‬دوار لأوقية‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫السعودية وسنغافورة تدرسان‬ ‫التعاون في معالجة المياه‬ ‫سنغافورة ‪ -‬واس‬ ‫قال كبر وزراء الدولة للتجارة‬ ‫والصناعة والتنمية الوطنية ي‬ ‫س�نغافورة ي يي ش�يان‪ ،‬إن‬ ‫السعودية وس�نغافورة لديهما‬ ‫عدي�د من ف�رص التع�اون ي‬ ‫مجاات التجارة وااس�تثمار خاصة‬ ‫ي البني�ة التحتية وخط�وط اإمداد‪،‬‬ ‫معرب�ا عن أمل�ه‪ ،‬ي أن تك�ون هناك‬ ‫مج�اات تع�اون بتقني�ات عالي�ة ي‬ ‫معالج�ة امي�اه‪ .‬وأي�د ش�يان خال‬ ‫لقائه وف�د رجال اأعمال الس�عودي‬ ‫برئاس�ة رئيس لجنة الطاق�ة وامياه‬ ‫ياس�ن آل رور أمس‪ ،‬فكرة الوفود‬ ‫امتخصصة ي ش�تى امجاات‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أنها أثبتت نجاحها ي تجارب سابقة‪،‬‬ ‫واق�رح تنظي�م وف�د متخص�ص ي‬ ‫البن�اء خصوص�ا بع�د أن تج�اوزت‬ ‫تقدي�رات الطل�ب أكث�ر م�ن ‪ % 8‬ي‬ ‫الس�وق الس�نغافورية‪ .‬وقال «نقدر‬

‫الوفد السعودي أثناء لقائه كبر وزراء الدولة ي سنغافورة أمس ( واس)‬ ‫ونفتخر بركائن�ا ي امملكة خاصة‬ ‫ي رك�ة س�ابك»‪ ،‬مبين�ا ً أن ل�دى‬ ‫سنغافورة مؤسس�ات حكومية تدعم‬ ‫ااستثمار بن البلدين‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أك�د آل رور أن‬ ‫هن�اك مج�اات كث�رة للتع�اون ب�ن‬ ‫البلدي�ن وخاصة ي الخدم�ات‪ ،‬متمنيا ً‬ ‫مزيدا من التقدم واازدهار ي العاقات‬ ‫ب�ن البلدين ي ش�تى امجاات‪ .‬ي حن‬ ‫أكد مدير ركة س�ابك ي س�نغافورة‬

‫محمد السويلم‪ ،‬أن ركة سابك ترتبط‬ ‫بعاق�ات وطيدة وتعاون مش�رك مع‬ ‫عديد من الركاء ي سنغافورة‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن س�ابك توزع منتجاته�ا عى جميع‬ ‫الركاء ي آسيا عن طريق سنغافورة‪.‬‬ ‫وأشار إى أن سابك تسعى لخلق فرص‬ ‫استثمارية جديدة وتبادل خرات بينها‬ ‫وبن الجانب السنغافوري‪ ،‬كما تسعى‬ ‫إى تحقي�ق كل م�ا من ش�أنه تطوير‬ ‫قطاع البروكيماويات بن البلدين‪.‬‬

‫الطائف‪ %100 :‬نسبة إشغال قاعات إجراءات سوق المال تزيد الشفافية وتحمي المستثمرين من المضاربات‬ ‫اأفراح‪ِ ..‬وق َصر اإجازة يرفع اأسعار‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫ش�هدت قاع�ات اأف�راح‬ ‫ي الطائف نس�بة إش�غال‬ ‫وصل�ت ‪ %100‬م�ع قرب‬ ‫إج�ازة الصي�ف‪ ،‬وأس�هم‬ ‫�ر اإج�ازة ي ارتف�اع‬ ‫قِ ر ْ‬ ‫أس�عار الحجوزات التي وصلت‬ ‫إى أرقام مبالغ فيها‪ ،‬إذ تراوحت‬ ‫أس�عار التأجر ب�ن ‪ 25‬إى ‪70‬‬ ‫أل�ف ري�ال ي الليل�ة الواح�دة‬ ‫حس�ب درجة تصني�ف القاعة‪.‬‬ ‫وقال عبدالرحم�ن الغامدي أحد‬ ‫امس�تثمرين ي مج�ال تأج�ر‬ ‫قاع�ات اأف�راح‪ ،‬إن الحجوزات‬ ‫بدأت منذ أكثر من ثمانية أشهر‬ ‫انحسار اإجازة الصيفية ي ‪15‬‬

‫إحدى قاعات اأفراح ي الطائف‬

‫(الرق)‬

‫يوما ً تسبق شهر رمضان امبارك‪،‬‬ ‫ورغب�ة عدي�د من العرس�ان أن‬ ‫يكون موعد زيجاتهم خال هذه‬ ‫الفرة‪ .‬وفيما يتعلق باأس�عار‪،‬‬ ‫قال إنه�ا تتفاوت بتفاوت درجة‬ ‫تصنيف القاعة‪ ،‬إا أن متوس�ط‬ ‫الس�عر يراوح ب�ن ‪ 25‬إى ‪40‬‬ ‫ألف ري�ال‪ ،‬بينما تصل أس�عار‬ ‫بع�ض القاع�ات النموذجية إى‬ ‫‪ 70‬ألف ريال لليلة الواحدة‪.‬‬ ‫فيما أش�ار صهيب تركس�تاني‬ ‫مدير إحدى قاع�ات اأفراح‪ ،‬إى‬ ‫أن نس�بة اإشغال لديهم وصلت‬ ‫إى ‪ %100‬من�ذ وق�ت مبك�ر‪،‬‬ ‫مؤك�دا ً أن قاع�ات اأف�راح ذات‬ ‫الفخامة ا يقل س�عرها عن ‪50‬‬ ‫أل�ف ري�ال ي الليل�ة الواح�دة‪،‬‬

‫وتج�د إقب�اا ً كب�را ً م�ن جميع‬ ‫فئ�ات امجتمع‪ .‬و ح�ول ارتفاع‬ ‫اأس�عار ومدى الرقاب�ة عليها‪،‬‬ ‫أكد أن الس�عر يح�دده صاحب‬ ‫القاع�ة بحس�ب التجهي�زات‬ ‫والفخامة التي تتميز بها القاعة‪،‬‬ ‫وأض�اف‪ ،‬إن�ه ا توج�د قائم�ة‬ ‫مح�ددة باأس�عار‪ ،‬وإنما هناك‬ ‫ش�به توافق بن امس�تثمرين ي‬ ‫تحدي�د الس�عر‪ ،‬وتبق�ى حرية‬ ‫ااختي�ار لدى العمي�ل‪ .‬يذكر أن‬ ‫محافظ�ة الطائ�ف تض�م أكثر‬ ‫م�ن ‪ 1000‬قاعة أفراح بمختلف‬ ‫درج�ات التصني�ف‪ ،‬ويتوقع أن‬ ‫تحق�ق دخاً يبل�غ ‪ 250‬مليون‬ ‫ري�ال خ�ال اإج�ازة الصيفية‬ ‫لهذا العام‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬رويرز‬ ‫توقع خبران أن تؤدي اإجراءات الجديدة‬ ‫لهيئة السوق امالية‪ ،‬إى زيادة الشفافية‬ ‫والثقة ي الس�وق ورفع مستوى حماية‬ ‫امس�تثمرين من التاعبات وامضاربات‪،‬‬ ‫كما س�تعمل عى الفص�ل بن الركات‬ ‫ذات اأداء الق�وي واأخ�رى الضعيف�ة‪ .‬وق�د‬ ‫أطلقت الهيئة استطاعن للرأي بشأن قرارات‬ ‫من شأنها كبح جماح امضاربن ي أكر سوق‬ ‫لأس�هم بالرق اأوسط‪ .‬وبدأت اأحد اماي‬ ‫اس�تطاع اآراء بش�أن قواعد جديدة مقرحة‬ ‫للتعامل مع الركات التي تتجاوز خس�ائرها‬ ‫‪ % 50‬م�ن رأس ام�ال فيم�ا قدم�ت اقراح�ا‬ ‫بتعديل آلية احتس�اب س�عر اإغ�اق لتكون‬ ‫وفقا متوس�ط س�عر الصفقات وليس حسب‬ ‫س�عر آخر صفقة امعمول به حاليا‪ .‬ويسيطر‬ ‫امتعامل�ون اأف�راد عى ‪ % 93‬م�ن التداوات‬ ‫اليومية ي الس�وق التي تبلغ قيمتها السوقية‬ ‫نح�و ‪ 400‬ملي�ار دوار‪ .‬ويتس�بب تركي�ز‬ ‫معظم اأفراد عى امكاس�ب الريعة واأسهم‬ ‫الرخيص�ة الت�ي يس�هل الس�يطرة عليها ي‬ ‫تذبذب اأس�عار ي السوق وس�حب السيولة‬

‫اإجراءات الجديدة لسوق امال تسعى إى كبح جماح امضاربن‬ ‫من اأسهم القيادية التي تستحق تقييما أكر‪،‬‬ ‫اأمر الذي ير بدور السوق كمصدر مستقر‬ ‫استثمارات الركات‪.‬‬ ‫وقال مدير صناديق ااس�تثمار هشام‬ ‫تفاح�ة»‪ ،‬إن البع�ض يربط تراجع الس�وق‬ ‫بقرارات هيئة السوق امالية اأخرة لكني ا‬ ‫أرى كذلك‪ .‬وأضاف أنه من الخطأ الربط بن‬ ‫تلك القرارات والراجع أنه يعطي مؤرا أن‬

‫( الرق)‬

‫ذلك ا يصب ي مصلحة امستثمرين والعكس‬ ‫ه�و الصحيح‪ ،‬إذ إن الهدف هو زيادة كفاءة‬ ‫السوق وترسيخ مبدأ ااستثمار طويل اأجل‬ ‫وتخفيض نزعة مخاطر امضاربة‪.‬‬ ‫وأشار إى أن امستويات الحالية للسوق‬ ‫باتت مغري�ة للراء وباأخص عند ااقراب‬ ‫من الحاجز النفي الواقع عند ‪ 7100‬نقطة‪،‬‬ ‫افتا إى أن احتمالي�ة اارتداد كبرة جدا إذا‬

‫ما أخذنا ي ااعتبار تأخر الس�وق السعودية‬ ‫باللح�اق بركب اأس�واق اإقليمية والعامية‬ ‫التي تش�هد اندفاعا إيجابيا من امستثمرين‪.‬‬ ‫وتوقع أنه ي أضعف اأحوال س�رتد امؤر‬ ‫إى ‪ 7250 - 7200‬نقط�ة خ�ال اأي�ام‬ ‫امقبل�ة‪ ،‬م�ن جهت�ه ع�زا رئي�س اأبح�اث‬ ‫وامش�ورة ل�دى الب�اد لاس�تثمار ترك�ي‬ ‫فدع�ق‪ ،‬الراجع�ات التي ش�هدتها الس�وق‬ ‫هذا اأسبوع‪ ،‬إى أس�باب من بينها مخاوف‬ ‫امستثمرين بشأن قرارات الهيئة‪ ،‬اأمر الذي‬ ‫تس�بب ي عمليات جني أرب�اح يراها مفيدة‬ ‫عى امدى امتوس�ط والبعي�د‪ .‬وقال إن جزءا‬ ‫كبرا من امستثمرين اأفراد يركز عى قطاع‬ ‫التأم�ن ال�ذي يضم ث�اث ركات تتجاوز‬ ‫خسائرها ‪% 50‬من رأس امال‪...‬لكن مع ذلك‬ ‫لم يكن للركات الت�ي تراجعت تأثر قوي‬ ‫لصغر وزنها عى امؤر‪ .‬وأضاف أن السوق‬ ‫اس�توعبت تل�ك امخ�اوف بالفع�ل‪ ،‬وجني‬ ‫اأرباح عى امدى امتوس�ط والبعيد يعد أمرا‬ ‫إيجابيا للسوق وسيدفعه لزخم أكر‪ .‬وتوقع‬ ‫فدع�ق مس�ارا أفقي�ا مائا للصع�ود يدور‬ ‫ب�ن ‪ 7050‬و‪ 7240‬نقط�ة خ�ال تداوات‬ ‫اأسبوع امقبل‪.‬‬

‫برلمان البحرين يرفض الميزانية لتجاهلها زيادة الرواتب‬ ‫امنامة ‪ -‬راشد الغائب‬ ‫ص�وّت أغلبية أعض�اء مجلس‬ ‫الن�واب البحرين�ي برف�ض‬ ‫م�روع اميزاني�ة العام�ة‬ ‫للدول�ة للس�نتن اماليت�ن‬ ‫‪ 2013‬و‪ ،2014‬بسبب رفض‬ ‫الحكومة تضمن زيادة عامة للرواتب‬ ‫ي ام�روع امق�دم‪ .‬وج�اءت نتيجة‬

‫التصوي�ت أم�س‪ ،‬برف�ض ‪ 21‬نائبا‬ ‫وموافق�ة ‪ 11‬نائب�ا وامتناع خمس�ة‬ ‫أعضاء عن التصوي�ت‪ .‬وأعلن رئيس‬ ‫مجلس النواب خليفة الظهراني رفع‬ ‫مروع القانون إى مجلس الشورى‪.‬‬ ‫وقال�ت النائبة سوس�ن تقوي‪،‬‬ ‫إن هذه اميزانية التقش�فية لم تلتزم‬ ‫برنامج عمل الحكومة ولم تس�تجب‬ ‫بش�كل ٍ‬ ‫كاف للمطال�ب الوطني�ة‬

‫الش�عبية امروع�ة وبخاص�ة فيما‬ ‫يرتبط بتحس�ن مس�توى امعيش�ة‬ ‫للمواطنن م�ن ذوي الدخل امحدود‬ ‫الذين يعول�ون أن ينصفهم امجلس‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «ا أتفه�م تدن�ي حج�م‬ ‫اإنف�اق لتوف�ر أفض�ل الخدم�ات‬ ‫الائق�ة للمواطن�ن‪ ،‬وتراخي بعض‬ ‫الجهات الحكومية ي تنفيذ امشاريع‬ ‫التي تقر لها موازنات ضخمة ولكنها‬

‫ا تبر النور»‪ .‬وقد أكدت تمس�كها‬ ‫بامطالب الوطنية امروعة برورة‬ ‫أن تتضمن هذه اميزانية زيادة عامة‬ ‫لروات�ب امواطنن ي القطاع العام ا‬ ‫تقل ع�ن ‪ .»%15‬وأف�اد النائب عي‬ ‫العطيش «نتحدث عن اأمن الغذائي‬ ‫ولك�ن لم نجد انعكاس�ه ي اميزانية‪،‬‬ ‫فمش�اريع الزراع�ة بأكملها تقل عن‬ ‫ثل�ث كلفة تش�جر الش�وارع‪ ،‬فأين‬

‫اأمن الغذائي؟»‪ .‬فيما س�جل النائب‬ ‫محمود امحمود اعراضه عى اموازنة‬ ‫أنه�ا لم ت�رض امواطن‪ ،‬وق�ال‪ :‬لن‬ ‫أش�ارك ي توافقات ل�م تراع امواطن‬ ‫الفق�ر الذي كان يحل�م ولو بتمرير‬ ‫عاوة الغاء التي بعد أن اتفقنا عليها‬ ‫م�ع الحكومة‪ ،‬عادت وزي�رة التنمية‬ ‫بمروع آخر بذريعة تطبيق معاير‬ ‫البنك الدوي‪.‬‬


‫«زين السعودية» تطرح عروض ًا متنوعة لباقة «ها» مسبقة الدفع‬ ‫تواصلل «زين السلعودية» تقديلم أفضل‬ ‫الخدملات مشلركي باقلة (هلا) مسلبقة‬ ‫الدفع‪ ،‬من خال توفر مجموعة متكاملة من‬ ‫امكامات والرسلائل واإنرنت‪ ،‬إى جانب طرح‬ ‫أحلدث اأجهلزة الذكيلة عر الباقلة مع ميزة‬ ‫اسرجاع قيمة اأجهزة‪ ،‬وتعزيز خراتهم عر‬

‫برنامج امكافلآت (زين بلس)‪ .‬وبيّنت الركة‬ ‫أن مشركي ها يمكنهم ااستفادة من قائمة‬ ‫الخدمات امتميلزة التي تقدمهلا الباقة والتي‬ ‫تتضملن إجلراء امكامات وإرسلال الرسلائل‬ ‫النصية‪ ،‬وااسلتمتاع بخدملات اإنرنت عاي‬ ‫ال�علة مجانا ً عى شلبكة «زين» مدة شلهر‬

‫كاملل عند الشلحن بمبللغ ‪ 140‬ريلااً‪ ،‬بدون‬ ‫دفع أي اشلراكات أسلبوعية أو شلهرية‪ ،‬أو‬ ‫ااستفادة من العروض نفسها أسبوع كامل‬ ‫وذلك عند شلحن الرصيد بمبللغ ‪ 45‬ريااً‪ ،‬إى‬ ‫جانلب القيمة امضافة ي إمكانية ااسلتفادة‬ ‫ملن الرصيد امشلحون ي طللب أي خدمة من‬

‫‪20‬‬

‫خدمات «زيلن» امتنوعة‪ .‬كملا ّ‬ ‫وفرت الركة‬ ‫أحلدث اأجهزة الذكية مشلركي الباقة والتي‬ ‫تتضملن (إيفلون ‪ ،5‬باكبلري ‪،Z10/Q10‬‬ ‫جااكلي ٍ‪ )S4‬وغرهلا‪ ،‬مع ميزة اسلرجاع‬ ‫القيمة التي تمكنهم من اسلرجاع حتى ‪600‬‬ ‫ريلال من قيملة الجهلاز‪ ،‬إضافلة إى برنامج‬

‫الجمعة ‪ 7‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 17‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )530‬السنة الثانية‬

‫تقدم عروض ًا مميزة‬ ‫أسواق العثيم ِ‬ ‫وتخفيضات تصل إلى ‪%35‬‬

‫اأمير أحمد بن عبدالعزيز يك ِرم البنك اأهلي‬ ‫كل ّرم اأملر أحملد بلن‬ ‫عبدالعزيز آل سعود البنك اأهي‬ ‫كونه الراعي الوطني الحري‬ ‫لاحتفلال بيوم التخلرج ويوم‬ ‫امهنلة اللذي ن ّ‬ ‫ظمتله جامعلة‬ ‫العللوم والتكنولوجيلا ي فندق‬ ‫هيلتون جلدة أخلراً‪ ،‬بحضور‬ ‫عدد من أصحاب السمو اأمراء‬ ‫من بينهم اأمر تركي الفيصل‬ ‫بلن عبدالعزيلز واأملر بنلدر‬ ‫بلن محملد واأمر سلطام بن‬ ‫سعود‪ ،‬وكبار امسؤولن وأولياء‬ ‫اأمور‪ .‬وي كلملة ألقاها نيابة‬ ‫عن البنلك اأهي‪ ،‬ثمّ لن بليهيد‬ ‫بلن نلار البليهيد نائلب أول‬

‫الرئيلس التنفيذي رئيس قطاع‬ ‫اموارد البريلة تريف اأمر‬ ‫أحمد بلن عبدالعزيلز ورعايته‬ ‫حفلل تخريج الدفعة السلابعة‬ ‫ملن حمللة البكالوريلوس‬ ‫واماجسلتر ي جامعلة العلوم‬ ‫والتكنولوجيا‪ ،‬معربا ً عن فخره‬ ‫واعتزازه بأن يكون البنك اأهي‬ ‫الراعلي الوطنلي الحلري‬ ‫لاحتفلال بالخريجلن ويلوم‬ ‫امهنلة‪ .‬وأضاف «أن مشلاركة‬ ‫البنلك ي اسلتقطاب الطلبلة‬ ‫الخريجلن تأتلي تأكيلدا ً على‬ ‫التزامله تجلاه واجبله الوطني‬ ‫وااجتماعلي‪ ،‬وتمشليا ً ملع‬

‫التوجهات الداعية إى مشلاركة‬ ‫الركات وامؤسسات الوطنية‬ ‫ي دعم الكوادر الوطنية القادرة‬ ‫عى اإسلهام والتأثر ي شلتى‬ ‫نواحلي النهضلة التنمويلة‬ ‫التلي تشلهدها البلاد كونهلا‬ ‫الداعلم اأول والحقيقي لنجاح‬ ‫اأعمال»‪.‬‬ ‫وعلى هاملش ااحتفلال‬ ‫بيلوم امهنة‪ّ ،‬‬ ‫وقلع البنك اأهي‬ ‫وجامعة العللوم والتكنولوجيا‬ ‫اتفاقية التدريب التعاوني‪ ،‬كما‬ ‫تس ّلم اأمر أحمد بن عبدالعزيز‬ ‫آل سلعود هديلة تذكاريلة من‬ ‫البنك بهذه امناسبة‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫اأمر أحمد خال تسليمه درع تكريم البنك للبليهيد‬

‫«ااتصاات السعودية» تثري حياة عمائها بخدمات «الملتيميديا»‬ ‫تواصلل ااتصاات السلعودية إثراء حياة‬ ‫عمائها بخدماتها املتيميديا من خال بحثها‬ ‫بعنايلة ي جميلع اأدوات الفاعللة التلي من‬ ‫شلأنها تجاوز ّ‬ ‫توقعاتهم‪ ،‬لترجم لغة العر‬ ‫التقني بخدمات وباقات جديدة من املتيميديا‬ ‫بما يتاءم مع حجم التغرات الشاملة لقطاع‬ ‫ااتصاات التي باتت تؤثر ي مختلف متطلبات‬ ‫العملاء التقنيلة‪ ،‬من خلال تقديمهلا قيمة‬ ‫مضافة تضمن توفر خدمات امحتوى امرئي‬ ‫وامسموع وامقروء والتطبيقات التفاعلية‪.‬‬ ‫وملن هلذه الخدملات الحريلة خدمة‬ ‫اللل‪( IPTV‬انفجلن)‪ ،‬التلي توفلر القنلوات‬ ‫التليفزيونية عالية الدقلة مع عديد من امزايا‬

‫امكافآت (زين بلس)‪ ،‬والذي يم ّكنهم من جمع‬ ‫النقلاط مقابلل اسلتخدامهم للخدملات التي‬ ‫تقدمهلا الركة عى خطوطهم‪ ،‬واسلتبدالها‬ ‫بعلدد ملن امكافلآت التلي تناسلبهم وتلبلي‬ ‫احتياجاتهم بحسلب قيمة استهاكهم ي آخر‬ ‫ثاثة أشهر‪.‬‬

‫الفريلدة والحرية (فيديو حسلب الطلب)‪،‬‬ ‫والتلي تقلدم أحلدث اأفلام وامسلسلات‬ ‫التليفزيونيلة‪ ،‬ملع خاصيلة إيقلاف البلث‬ ‫امبلار‪ ،‬تسلجيل الرامج امفضللة‪ ،‬إمكانية‬ ‫تصفح ومشلاهدة اليوتيوب‪،‬‬ ‫خاصيلة التحكلم اأري‬ ‫امتطورة‪ ،‬وتم ّكلن العميل من‬ ‫إعداد ملف خاص لكل فرد من‬ ‫أفراد العائلة للقنوات والرامج‬ ‫امسلموح بمشلاهدتها إمكانيلة مشلاهدة‬ ‫جلدول الرامج والفيديو‪ .‬كملا يمكن للعميل‬ ‫راء امحتلوى من اأفام وامسلسلات‪ ،‬عر‬ ‫تفعيلل خدمة الدفع ببطاقة سلوا‪ ،‬وإمكانية‬

‫تقسليم الشاشلة وااسلتمتاع بمشلاهدة ‪6‬‬ ‫قنلوات مختلفة بنفلس اللحظلة‪ ،‬إضافة إى‬ ‫خدمة (‪ )SVOD‬شاشلتي‪ ،‬وهي خدمة تحوي‬ ‫ثاث باقات (شاشلتي أطفال‪ ،‬شاشتي أفام‪،‬‬ ‫شاشلتي مسلسلات»‪ ،‬كملا‬ ‫يمكلن لعملاء انفجلن وعر‬ ‫تقنيلة (‪)OTT‬؛ تصفح اأفام‬ ‫وامسلسلات على اأجهلزة‬ ‫الذكيلة ي أي ملكان يريلده‬ ‫العميلل‪ ،‬حيلث تمكنهم من اسلتئجار اأفام‬ ‫من مكتبة الفيديو حسلب الطلب ومشلاهدة‬ ‫اأفام ي باقة شاشتي‪.‬‬ ‫ووفرت الركة بوابة «معكم» التفاعلية‬

‫(‪ ،)m3com.com.sa‬التلي تحتلوي عى عديد‬ ‫من الخدمات الجديلدة وامميزة‪ ،‬وقد صممت‬ ‫بروح شلبابية وحيوية لتناسلب جميع أفراد‬ ‫العائللة‪ ،‬وتواكلب تطلعاتك‪ ،‬وشلاملة لكل ما‬ ‫تتمنلاه عى اإنرنت‪ .‬ويتلم من خالها توفر‬ ‫قنلوات متنوعة ذات محتوى شليق ومتكامل‬ ‫ومناسلب لجميع أفلراد العائلة أبلرزه‪« ،‬قناة‬ ‫اإسلام‪ ،‬قنلاة أرار املرأة‪ ،‬قنلاة الرياضة‪،‬‬ ‫قنلاة الصحلة‪ ،‬قناة اقتصلاد اليلوم»‪ ،‬وتقدم‬ ‫خدملات مميلزة وتفاعليلة أبرزهلا‪« :‬خدمة‬ ‫الرسلائل‪ ،‬خدمة إنجلش أتاك‪ ،‬خدمة شلجرة‬ ‫العائلة‪ ،‬خدملات التعليلم اإلكروني‪ ،‬خدمة‬ ‫مستشارك‪ ،‬خدمة اأرقام امميزة‪.‬‬

‫تواصل أسلواق العثيم عروضها اأسلبوعية امميزة عى السللع‬ ‫الغذائية وااسلتهاكية واأجهلزة الكهربائيلة واإلكرونية وغرها‬ ‫ملن امنتجات بتخفيضات تصل إى أكثر ملن ‪ ،%35‬إضافة إى مئات‬ ‫العلروض وامزايلا الخاصلة للعماء الذيلن يحملون بطاقلة برنامج‬ ‫الواء اكتساب‪ .‬وتشمل قائمة التخفيضات إضافة إى السلع الغذائية‬ ‫وااسلتهاكية عروضلا خاصة باأجهلزة الكهربائيلة واإلكرونية‬ ‫حيلث تم اإعلان عن علرض خاص لجلوال (سامسلونج جالكي‬ ‫إس ‪ ) 4‬و(اب تلوب لينوفو ‪ )»15,6‬و(رسليفر تكنوسلات ديجيتال‬ ‫‪ )#1000‬و(شاشلة ‪ LG‬إل ي دي ‪ )»32‬و(كاملرا سامسلونج‬ ‫بمواصفات حديثة) وغرها من العروض امميزة‪ ،‬إى جانب العروض‬ ‫امميلزة لكرنفال الطازج من اللحوم والخلراوات والفواكه‪ .‬وتأتي‬ ‫هلذه العروض ي إطار الجهلود التي تبذلها أسلواق العثيم للتخفيف‬ ‫عى امسلتهلك وتوفلر أجود وأفضل اأصناف ملن امنتجات الغذائية‬ ‫وااستهاكية‪.‬‬ ‫وبلدأ ريلان هذه العلروض اللذي جاء‬ ‫تحت شلعار (صيفك معنا أوفر) من اأربعاء‬ ‫‪15‬مايو ‪ 2013‬ومدة أسلبوع ي جميع فروع‬ ‫أسلواق العثيلم ي امملكلة‪ .‬وتشلهد أسلواق‬ ‫العثيلم إقبلاا ً كبلرا ً ملن قبلل امتسلوقن‬ ‫الذيلن يحرصلون عى ااسلتفادة ملن هذه‬ ‫التخفيضلات لتلبية احتياجاتهم من السللع‬ ‫الغذائية وااسلتهاكية بأسعار مميزة وتخفيضات حقيقية‪ .‬وتعمل‬ ‫أسلواق العثيم على أن تكون قريبلة من امسلتهلك بااهتمام بتلبية‬ ‫احتياجاته التسلويقية طوال العام ومختلف امواسم وتقديم عروض‬ ‫التخفيضات الحقيقية وامستمرة‪.‬‬ ‫كما تهتم بتسلهيل عملية التسلوق لعمائها من خال حرصها‬ ‫عى تنويع اأصناف امشلاركة بامهرجان وإبرازها خدمة للمستهلك‬ ‫وااهتمام بمسلاعدته عى تنظيم مشلرياته بتوفلر أكثر‪ .‬يذكر أن‬ ‫عماء أسواق العثيم يمكنهم ااستفادة من خدمة التسوق اإلكروني‬ ‫والتوصيل امجاني التي أطلقتها الركة ي جميع فروعها ي الرياض‪.‬‬ ‫كما تتميز أسواق العثيم بتوفر ااشراك امجاني ي برنامج اكتساب‬ ‫لجميلع عملاء العثيلم حيث يتيلح لكل امشلركن ااسلتفادة من‬ ‫الخصومات الحقيقية والعروض امميزة التي يقدمها الرنامج‪.‬‬

‫«سعودي أوجيه» ٍراع استراتيجي للملتقى الدولي السنوي للتشغيل والصيانة‬

‫«موبايلي» ترعى فعاليات مؤتمر‬ ‫«‪»The Mobile Show‬‬

‫رعلت ركلة «سلعودي أوجيله»‬ ‫املتقى اللدوي السلنوي الحادي عر‬ ‫للتشلغيل والصيانة ي البللدان العربية‬ ‫كريلك اسلراتيجي‪ ،‬اللذي أقيلم ي‬ ‫فنلدق الهيلتون جدة ي الفرة بن ‪11-‬‬ ‫‪ 14‬مايلو الحاي‪ ،‬وقلد رعت الركة ي‬ ‫هذا املتقلى جائزة الحريلري العربية‬ ‫للصيانة والتشغيل‪.‬‬ ‫وانعقلد املتقلى الحلادي علر‬ ‫تحت عنلوان «دور الصيانة ي تحقيق‬

‫التنميلة امسلتدامة» حيلث دعلا إى‬ ‫وضلع أسلس ممارسلات صحيحلة‬ ‫تضملن نقلل التقنيلة واسلتمرارها‪.‬‬ ‫وشلهد املتقلى تبلادل الخلرات بلن‬ ‫امختصن وامهندسلن ي دول امنطقة‬ ‫بهلدف تطويلر أدائهلم والتعلرف عى‬ ‫واقع الخلرات الوطنية ي نقل التقنية‬ ‫الحديثة من اللدول امتقدمة وتوطينها‬ ‫ووسلائل تفعيلهلا‪ ،‬وأتلاح املتقلى‬ ‫فرصلة التعلرف على واقلع الخدمات‬

‫الهندسلية ي مجال التشغيل والصيانة‬ ‫ووسلائل تطويرها مواجهة التحديات‬ ‫امسلتقبلية خاصة مع انحسار اموارد‬ ‫واميزانيات امخصصة أعمال التشغيل‬ ‫والصيانلة‪ .‬وضلم املتقلى مجموعلة‬ ‫ملن امتحدثلن ملن منطقلة اللرق‬ ‫اأوسلط‪ ،‬وشلمال إفريقيلا‪ ،‬وأوروبا‪،‬‬ ‫أمريلكا الشلمالية والجنوبية والرق‬ ‫اأدنلى مملن يعمللون ي القطاعلن‬ ‫العلام والخلاص‪ ،‬علما بلأن امتحدثن‬

‫امستهدفن سوف يكونون من صانعي‬ ‫القلرار والسياسلات واممارسلن‬ ‫البارزين والخراء اميدانين ي مجاات‬ ‫التشلغيل والصيانلة‪ ،‬إى جانلب ذللك‪،‬‬ ‫شلاركت ي الفعاليات منظمات دولية‬ ‫وإقليمية لعرض خراتها ي هذا امجال‬ ‫وبحث آخر التطورات وأحدث التقنيات‬ ‫امرتبطلة بأنظمة التشلغيل والصيانة‬ ‫واآثلار ااقتصاديلة لتللك التطلورات‬ ‫والتقنيات‪.‬‬

‫«سوني» تعلن أسماء الفائزين في مسابقة اإبداع العلمي الثامنة‬ ‫جناح موبايي استقطب عددا ً كبرا ً من الزوار‬ ‫أثلرت ركلة اتحلاد اتصلاات «موبايلي»‬ ‫فعاليلات مؤتملر «‪ »The Mobile Show‬اللذي‬ ‫انعقدت فعالياته خال الفرة ‪ 14-15‬مايو الحاي‬ ‫ي مدينلة دبلي‪ ،‬من خلال رعايتها ومشلاركاتها‬ ‫امتنوعلة ي فعاليات امؤتملر‪ .‬وكان رئيس مجلس‬ ‫إدارة هيئلة تنظيلم ااتصلاات ي دوللة اإمارات‬ ‫العربيلة امتحلدة محمد بن أحمد القملزي‪ ،‬قد زار‬ ‫جنلاح «موبايلي» امقلام على هاملش فعاليات‬ ‫امؤتملر اسلتقبله خالهلا حملود الغبينلي نائب‬ ‫الرئيلس اأول لاتصال والعاقات العامة‪ ،‬وقدم له‬ ‫رحا ً موجزا ً عن أبرز امنتجات والخدمات امبتكرة‬ ‫التلي تقدمها الركة التي سلاهمت ي إثراء حياة‬ ‫مشلركيها‪ .‬وشلاركت «موبايي» بعد ٍد من أوراق‬ ‫العملل اسلتعرضت ملن خالهلا أبلرز الخدمات‬ ‫وامنتجلات امبتكلرة الخاصلة بالرعايلة الصحية‬ ‫امتنقللة ‪ mHealth‬وريادتهلا امطلقلة ي مجلال‬

‫(الرق)‬

‫التطبيقات ومسلتقبل اإعان علن طريق اموبايل‬ ‫كما أثرت امؤتمر بتجربتها امميزة ي إدارة امخاطر‬ ‫التي تتعرض لها الشلبكات واأجهلزة وامنصات‪.‬‬ ‫امهنلدس خاللد بلن عمر اللكاف العضلو امنتدب‬ ‫والرئيلس التنفيذي لركلة «موبايي» أكد عى أن‬ ‫قطلاع ااتصال ي امنطقة يتمتع بتنافسلية عالية‬ ‫وذلك ي ظل التطور امتسلارع الذي يشهده القطاع‬ ‫سواء من خال امنتجات أو الخدمات والتطبيقات‬ ‫امصاحبلة‪ ،‬واتخذت «موبايي» ملن اابتكار رؤية‬ ‫لهلا لتواصل النمو والريادة معتمدة بذلك عى بنية‬ ‫تحتية ذات اعتمادية عاليلة لدفع خرات عمائها‬ ‫عال من الرضا‪ .‬وتحرص موبايي عى‬ ‫إى مسلتوى ٍ‬ ‫امشاركة بشلكل فعّ ال ي امناسلبات امميزة دوليا ً‬ ‫وإقليميلا ً ومحلياً‪ ،‬إعطاء محلة عن آخر خدماتها‬ ‫ومنتجاتهلا امبتكلرة‪ ،‬وريادتها ي إطلاق تقنيات‬ ‫متقدمة ي مجال ااتصاات وتقنية امعلومات‪.‬‬

‫صورة جماعية للفائزين ي مسابقة سوني‬

‫(الرق)‬

‫أقاملت الركلة اإلكرونيلة الحديثلة‬ ‫«سلوني» إحدى ركات مجموعة الفيصلية‪،‬‬ ‫املوزع الحلري منتجلات سلوني ي امملكة‬ ‫أخلرا ً حفلل اختتلام جائلزة سلوني لإبلداع‬ ‫العلمي الثامنة‪ ،‬الذي أقيم ي مركز سلطان بن‬ ‫عبدالعزيز للعلوم والتقنية «سلايتك» بحضور‬ ‫اأملر محملد بلن خاللد العبداللله الفيصل‪،‬‬ ‫الرئيلس وكبلر امديرين التنفيذيلن مجموعة‬ ‫الفيصلية‪ ،‬والدكتور حسن اأحمدي مدير عام‬ ‫مركز سللطان بن عبدالعزيلز للعلوم والتقنية‬ ‫«سلايتك» والدكتلور خاللد السللطان مديلر‬ ‫جامعلة امللك فهد للبلرول وامعلادن‪ ،‬وكريم‬ ‫منصور الرئيس التنفيذي لركة إكسرا‪ ،‬وبدر‬ ‫السلويلم العضو امنتدب لقطلاع اإلكرونيات‬ ‫واأنظملة‪ ،‬والسليد كازوتلر ماكياملا‪ ،‬امدير‬ ‫التنفيلذي للمبيعلات والتسلويق ي الركلة‪،‬‬ ‫وممثلل سلوني ي السلعودية‪ ،‬وبحضور عدد‬ ‫كبر من الشلخصيات وممثي وسائل اإعام‪.‬‬

‫وذكر اأمر محمد بلن خالد العبدالله الفيصل‬ ‫ي كلمتله ي حفلل توزيلع الجوائلز‪« ،‬إنله‬ ‫ليسعدني جدا ً أن نلعب دورا ً ي تشجيع الشغف‬ ‫لإبلداع والعللم عند اأطفلال وجعلل العملية‬ ‫التعليمية أكثر تشويقاً‪ ،‬تدعم مسابقة سوني‬ ‫لإبداع العلمي هذه الرسالة‪ ،‬وقد أثلج صدورنا‬ ‫أن مشركي هذه السلنة كانوا أكثر من ‪1530‬‬ ‫طالبا ً وطالبة ي الدورات التدريبية من مختلف‬ ‫امدارس الحكومية واأهليلة ي مدينة الخر»‪.‬‬ ‫وحقلق ملن املدارس العربية الطاللب محمد‬ ‫نار محملد الخنفري من مدرسلة الظهران‬ ‫امركلز اأول ي امسلابقة وتسللم مبلغ عرة‬ ‫آاف ريلال‪ .‬أملا امركلز الثانلي فقلد فلاز به‬ ‫الطالب خالد ماجد امحبي من مدرسة أجيال‬ ‫امواهب وتسللم مبلغ سبعة آاف ريال‪ .‬وذهب‬ ‫امركلز الثاللث‪ ،‬للطالب مصعب فتحلي الدقة‬ ‫من مدرسلة الخليج وتسلم مبلغ خمسة آاف‬ ‫ريال‪.‬‬

‫الميسر» و«أماكن»‬ ‫«السعودي الهولندي» يق ِدم عروض ًا تمويلية حصرية لعماء «المسكن َ‬ ‫أعللن البنلك السلعودي الهولندي‪،‬‬ ‫علن توصله إى اتفاقلات تمويل عقاري‬ ‫حريلة ملع كل ملن ركة امسلكن‬ ‫ّ‬ ‫اميل�‪ ،‬وركلة أماكلن للتقسليط‬ ‫والتطويلر العقلاري امحلدودة‪ ،‬التلي‬ ‫سليقدم البنلك ملن خالهلا حللوا ً‬ ‫تمويليلة ميل�ة محاطلة بعديلد من‬ ‫امزايلا والعلروض التشلجيعية لعملاء‬ ‫الركتلن الراغبلن بامتلاك وحلدات‬ ‫سلكنية ضملن مشلاريعها السلكنية‬ ‫التي تقلوم بتطويرها‪ .‬وقلام بالتوقيع‬

‫على ااتفاقات كل من عبدالله الحسلن‬ ‫مديلر علام امبيعلات وشلبكة الفروع‬ ‫ي البنلك السلعودي الهولنلدي‪ ،‬وخاللد‬ ‫الجلار مديلر علام ركلة أماكلن‬ ‫امحلدودة ومحمد عبدالله بن سلعيدان‬ ‫العضلو امنتدب لركة امسلكن ّ‬ ‫امي�‪،‬‬ ‫وبحضلور كل ملن علي عملران مدير‬ ‫امنشآت الصغرة وامتوسطة والخدمات‬ ‫اماليلة الشلخصية بالبنلك وامهنلدس‬ ‫ممدوح حريلري رئيس قطلاع اأصول‬ ‫ي البنلك‪ .‬وتأتي هلذه ااتفاقلات للبنك‬

‫السلعودي الهولنلدي ضملن جهلوده‬ ‫امتواصلة لتقديم حلول تمويلية ّ‬ ‫مي�ة‬ ‫ومدعومة بامزايا التنافسلية والعروض‬ ‫التشلجيعية والهادفة إى توسيع قائمة‬ ‫الخيارات والتسهيات التمويلية امريحة‬ ‫أملام امواطنلن لتمكينهم ملن امتاك‬ ‫وحدات سلكنية تتسلم بالجودة العالية‬ ‫والضمانلات امميّلزة‪ ،‬وبملا يتوافلق‬ ‫وإمكاناتهلم اماديلة‪ .‬ويحلرص البنك‬ ‫السلعودي الهولندي على تعزيز قاعدة‬ ‫راكاته ااسراتيجية مع عدد من كرى‬

‫ركات التطوير العقاري ي امملكة عى‬ ‫نحو يم ّكلن ملن تقديم قيملة مُضافة‬ ‫أملام العملاء الذين يتطلعلون امتاك‬ ‫امنلزل امناسلب‪ ،‬من خلال الجمع بن‬ ‫امنتجات العقارية التلي تتميّز بالجودة‬ ‫العاليلة والضمانات الكافية واأسلعار‬ ‫كل‬ ‫امناسلبة والتلي يعنلى بتطويرهلا ٍ‬ ‫ّ‬ ‫اميل�» وركة‬ ‫ملن ركلة «امسلكن‬ ‫«أماكن» ومن ثل ّم توفرها أمام العماء‬ ‫ّ‬ ‫ميل�ة ومتوافقة‬ ‫وفلق حلول تمويلية‬ ‫مع أحكام الريعة اإسامية‪.‬‬

‫مسؤولو البنك أثناء التوقيع عى ااتفاقية‬

‫(الرق)‬


‫ﻣﻌﺮض »ﻫﻤﺴﺔ‬ ‫ﺿﻮء« ﻓﻲ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ﻳﺨﺘﺘﻢ‬ ‫أﻳﺎﻣﻪ ارﺑﻌﺔ‬ ‫ﻓﺎرﻏ ًﺎ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬ ‫ﻓﺮﻏـﺖ ﻗﺎﻋـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬ﺑﻔﺮع‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺰاﺋﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﰲ اﻟﻴﻮﻣـﻦ اﻷﺧﺮﻳـﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻌـﺮض »ﻫﻤﺴـﺔ ﺿـﻮء«‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫اﻓﺘﺘـﺢ اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﺳـﻂ ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻀـﻮر‪ ،‬وﻧﻈﻢ اﻤﻌـﺮض ﻧـﺎدي اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻀﻮﺋـﻲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ ﻟﻠﺒـﱰول‬ ‫واﻤﻌـﺎدن ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﰲ‬

‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‪ .‬وﺗﺮاﺟﻊ ﻋـﺪد اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻴـﻮم اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣﻦ اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﺑﻠﻎ ﺻﻔﺮا ً‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻧﺤﻮ أرﺑﻌﺔ زاﺋﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻇـﻞ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻀﻮﺋـﻲ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻜﻼﺑﻲ‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﺮ اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ ﻋﲆ ﻛﺮﳼ ﰲ ﺑﺎﺣﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﺧﺘـﺎرت ﻟﺠﻨـﺔ ﺗﺤﻜﻴـﻢ ﻣـﻦ ﻧـﺎدي‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻀﻮﺋـﻲ ‪ 25‬ﻟﻮﺣﺔ ﻓﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 60‬ﻟﻮﺣﺔ‪ ،‬ﻟﻌﺮﺿﻬﺎ ﰲ ﻣﻌﺮض »ﻫﻤﺴـﺔ‬ ‫ﺿـﻮء«‪ ،‬وأوﺿﺢ اﻟﻜﻼﺑـﻲ أن آﻟﻴـﺎت اﺧﺘﻴﺎر‬

‫اﻟﺼـﻮر اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺗﺨﻀـﻊ ﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺗﺤﻜﻴـﻢ‬ ‫ﺗﻀـﻢ ‪ 15‬ﻋﻀﻮا ً ﻣـﻦ أﻋﻀﺎء اﻟﻨـﺎدي‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻣﺸـﺎرك ﺑﻠﻮﺣـﺎت ﻓﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴﺔ إﻻ‬ ‫أن اﻤﺸـﺎرك ﻻ ﻳﺼﻮت ﻋﲆ أي ﻟﻮﺣﺔ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻀﻤـﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ ﰲ اﻻﺧﺘﻴـﺎر‪ .‬وذﻛﺮ أن‬ ‫اﻟﻠﻮﺣﺎت ﻋﺮﺿﺖ ﻗﺒﻞ أرﺑﻌﺔ أﺷـﻬﺮ ﰲ ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﺮاﺷﺪ ﰲ اﻟﺨﱪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻋﺮﺿﺖ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻧﺘﺴﺎب ﻧﺤﻮ ‪ 200‬ﻋﻀﻮ‬ ‫إﱃ ﻧـﺎدي اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻀﻮﺋـﻲ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن اﻟﻜﻼﺑﻲ ﻳﺤﴫ اﻟﻌﺪد ﰲ ‪ 15‬ﻋﻀﻮاً‪ ،‬وﻳﱪر‬

‫ذﻟﻚ ﺑﺄﻧﻬﻢ »أﻋﻀﺎء ﻓﺎﻋﻠﻮن وﻣﺸﺎرﻛﻮن وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻫﻢ ﻣﺴﺠﻠﻮن ﻟﻌﻀﻮﻳﺎﺗﻬﻢ ﰲ اﻟﻨﺎدي ﻓﻘﻂ »‪.‬‬ ‫وﻳﻮدع اﻟﻜﻼﺑﻲ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﻨﺎدي ﻣﻊ اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‪ ،‬ودأب اﻟﻨﺎدي ﻋـﲆ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﺟﺪﻳـﺪ ﰲ ﻛﻞ ﺳـﻨﺔ دراﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﻋـﺪم‬ ‫اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬وأوﺿﺢ أن اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻳﻨﻈـﻢ ﻋـﺪة ورش ﻋﻤـﻞ وﻣﺤـﺎﴐات ﻃﻮل‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ رﺣﻼت ﺗﺼﻮﻳﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻳﻘﺎم إﺛﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﻌﺮض ﻓﻮﺗﻮﻏﺮاﰲ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﺮﺣﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋﻴﺪ اﻟﻨﺎﴏ وﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻟﻜﻼﺑﻲ ﰲ اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻌﺮض اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪7‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (530‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻃﻴﺒﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ«‬ ‫ﺗﻘﻴﻢ أﻣﺴﻴﺔ‬ ‫ﻗﺼﺼﻴﺔ ﻟ„ﺣﻴﺪب‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻟﻴﻨﺎ أﺑﻮﻋﺰة‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬أﻗﺎﻣـﺖ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﻃﻴﺒـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﱪﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺻﺎﻟﻮن ﻃﻴﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮﻫﺎ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬أﻣﺴـﻴﺔ ﻗﺼﺼﻴﺔ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬

‫اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﻟﻴﲆ ﺑﻨﺖ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻷﺣﻴﺪب‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ اﺳـﺘﻬﻠﺖ اﻷﺣﻴـﺪب اﻷﻣﺴـﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻗﺼﺼﻴـﺔ ﻣـﻦ رواﻳﺘﻬـﺎ )ﻋﻴـﻮن‬ ‫اﻟﺜﻌﺎﻟﺐ(‪ ،‬ﻻﻣﺴـﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺤﺎﴐات‬ ‫ﺣﺰﻧـﺎ ً وﺳـﻌﺎدة‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺿﻔـﺖ إﱃ اﻟﺠﻮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ ﺟﻤﺎﻟﻴﺎت ﻓﻦ اﻟﻘﺼﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻗﺪﻣﺖ اﻷﻣﺴـﻴﺔ وﺣـﺎورت اﻟﻀﻴﻔﺔ‬ ‫ﻧﺎﺋﺒـﺔ رواق أدﻳﺒﺎت وﻣﺜﻘﻔـﺎت اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬

‫اﻷﺳـﺘﺎذة‪ /‬ﺟﻤـﺎل اﻟﺴـﻌﺪي‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻋ ّﺮﺟﺖ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎورﺗﻬـﺎ إﱃ أﺑـﺮز اﻤﻌﻮﻗـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﻖ‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ أﻧﺪﻳﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ ﻛﻞ ﺣﻲ ﻣﻦ أﺣﻴﺎء ﻣﺪن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧـﺮ‪ ،‬أوﺿﺤﺖ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﻟﻴﲇ‬ ‫اﻷﺣﻴﺪب أن اﻟﻬﺪف ﻣـﻦ اﻟﻘﺼﺔ اﻟﻘﺼﺮة ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﺑﻦ اﻟﺠﻤﻬﻮر واﻟﻜﺎﺗﺐ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ اﻟﻘﺼﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﺮة رﺻﺎﺻـﺔ ﺗﺼﻴﺐ اﻟﻬﺪف أﴎع ﻣﻦ‬

‫اﻟﻼﺋﺤﺔ واﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ واﻟﺘﻮﻇﻴﻒ أﺑﺮز ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫رؤﺳﺎء اﻧﺪﻳﺔ ادﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮﻫﻢ اﻟﻌﺎم‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﲇ ﻓﺎﻳﻊ‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫أﻏﺎن ﺷﻌﺒﻴﺔ ﺗﺼﺪح ﻓﻲ »ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺪﻣﺎم«‬ ‫أول ﻓﺮﻗﺔ ٍ‬

‫ﺑﻤﺒﺎﻟﻎ رﻣﺰﻳﺔ ﻟﻴﺘـﻢ ﻧﴩ إﺻﺪارات‬ ‫اﻷﻧﺪﻳـﺔ ﻣﺤﻠﻴـﺎ وﻋﺮﺑﻴـﺎ وﻋﺎﻤﻴـﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻔﻌﻴﻞ دور اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ ﻧﴩ‬ ‫ﻧﺸﺎﻃﺎت اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻓﻬﺬا ﺻﻠﺐ‬ ‫رﺳﺎﻟﺘﻬﺎ«‪.‬‬

‫ﺑﻌـﺪ ﺗﻌﻴـﻦ اﻟﻨﺎﻗـﺪ اﻷدﺑـﻲ‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴـﻪ ﻣﺪﻳـﺮا ً ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻟﻸﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴـﺔ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻄﺎﻟـﺐ اﻷدﺑﺎء ﺑﻼﺋﺤﺔ‬ ‫ﻣﻌﺪّﻟـﺔ وﺟﻤﻌﻴـﺎت ﻋﻤﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫ﻓﺎﻋﻠـﺔ وإﻋـﺎدة اﻷﻣـﻮر إﱃ ﻧﺼﺎﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺢ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ذاﺗـﻪ اﻛﺘﻔﻰ‬ ‫رؤﺳﺎء اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ ﺑﺎﻤﺒﺎرﻛﺔ دون‬ ‫أن ﻳﻔﺼﺤـﻮا ﻋـﻦ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺎﺑﻠﻬـﻢ ﰲ ﻫﺬه اﻷﻧﺪﻳـﺔ وﻳﻨﺘﻘﺪﻫﻢ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻷدﺑـﺎء واﻤﻌﻨﻴـﻮن ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫داﺋـﻢ‪ .‬ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ » اﻟـﴩق« أﻋﺪﻧﺎ‬ ‫ﻃﺮح اﻟﺴﺆال ﺑﺸﻜﻞ آﺧﺮ ﻋﲆ ﺑﻌﺾ‬ ‫رؤﺳـﺎء اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ ﻋﻦ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺴﻠﻤﻲ‪ :‬دﻋﻢ ﻣﺎﱄ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻧـﺎدي ﺟـﺪة اﻷدﺑـﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻋﻮﻳﻘﻞ اﻟﺴـﻠﻤﻲ‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ أن ﻳﻌﻦ اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻋﲆ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻋﺒـﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﻤﻠﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﻌﻮﻧـﺔ اﻤﺎدﻳـﺔ أو ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ واﻤﺴـﺎﻧﺪة ﺑﺤﻀـﻮر‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت أو ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬـﺎ ﰲ ﻣﻠﺘﻘﻴﺎﺗﻬـﺎ وﻣﻨﺎﺷـﻄﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺴـﻠﻤﻲ » ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم‬ ‫اﻷﻧﺪﻳـﺔ ﺟﺰء ﻣـﻦ ﻣﻨﻈﻮﻣـﺔ إدارﻳﺔ‬ ‫ﺗـﺪرك ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻣﺎ ﺗﺘﻄﻠـﻊ إﻟﻴﻪ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫وﻣﺎ ﺗﻌﺎﻧﻴﻪ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺳـﻴﺘﺤﺮك وﻓﻖ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻨﻈﻮﻣﺔ وأﻣﻠﻨـﺎ أن ﻳﺘﺤﻘﻖ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺴﻤﻰ‬ ‫ﻋﻼﻣﺔ ﺗﺄرﻳﺨﻴﺔ ﻓﺎرﻗﺔ وﺑﺨﺎﺻﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻹﻋﺎﻧﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ »‪.‬‬ ‫آل ﻣﺮﻳـﻊ‪ :‬اﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﺒﻨﻴـﺔ‬

‫أي رواﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻛﺪت اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻃﻴﺒـﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ اﻷﺳـﺘﺎذة ﺑﺎرﻋـﺔ ﺑﻬﺠـﺖ‬ ‫ﺧﺠﺎ‪ ،‬أن ﺻﺎﻟﻮن ﻃﻴﺒﺔ أﺣـﺪ اﻤﻨﺎﺑﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﻮﺳـﻴﻊ رﻗﻌﺔ اﻟﺤﻮار‬ ‫واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﺒﻨـﻲ اﻟﻠﻘـﺎءات واﻟﻨـﺪوات‬ ‫اﻟﺤﻮارﻳـﺔ اﻤﺒـﺎﴍة ﻣـﻊ ﺳـﺎﺋﺮ اﻤﺜﻘﻔـﻦ‬ ‫واﻤﺜﻘﻔﺎت ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺗﻨﻤﻴﺘﻪ‪.‬‬

‫اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت واﻧﺘﻈﺎر اﻟﻼﺋﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻨﺘﻈـﺮ رﺋﻴﺲ أدﺑﻲ أﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤـﺪ آل ﻣﺮﻳـﻊ أن ﻳﻌﺰز‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻀـﻮر اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب‬ ‫اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴـﺔ اﻹدارﻳﺔ وأن ﻳﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﰲ ﺗﻔﻌﻴـﻞ ﺣﻀـﻮر اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ وﻳﺠﻌﻠﻬـﺎ أﻛﺜﺮ ﻗﺪرة ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻨﻊ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ أﻧﺪﻳﺘﻬﺎ‪ ،‬وأن ﻳﺤﻤﻲ‬ ‫إدارﻳـﺎ ً ﻫـﺬه اﻟﺨﻴـﺎرات وﻳﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋﲆ اﺳـﺘﻘﻼﻟﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻳﺤﺘﺎج ﻣﻨﺎ‬ ‫ﻛﻤﺠﺎﻟـﺲ إدارات ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ‬ ‫أن ﻧﺴـﺎﻋﺪه ﻋـﲆ ذﻟﻚ ﺑﺎﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﺘﻄﻠﻌـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﺠـﺪه ﴍﻳـﻜﺎ ﻟﻨﺎ ﻓﻴﻬـﺎ ﻓﺎﻤﻨﺠﺰات‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻻ ﻳﺼﻨﻌﻬـﺎ اﻷﻓﺮاد وﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﺟﻤﺎﻋـﻲ واﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ..‬وأﺿﺎف‬ ‫آل ﻣﺮﻳـﻊ » ﻧﺮﻳـﺪ ﻣﻨﻪ أن ﻳﺴـﺎﻋﺪﻧﺎ‬ ‫ﻋـﲆ إﻧﺠﺎز اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ ﻧﺎدﻳﻨـﺎ ﻣﺜـﻼ ﻓﻤـﺎ زال‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻓﻴﻠﻢ ﺷﺒﺎﺑﻲ ﻋﻦ إﻧﺴﺎن ﺑﻌﺴﻴﺮ‬

‫ﻧﺎدﻳﻨـﺎ ﻳﻄﻤـﺢ إﱃ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺗﺴﺠﻴﻞ اﻟﺼﻚ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻨﺎدي‬ ‫وﻣﻌﺎﻣﻠﺘـﻪ ﻣﺮﻓﻮﻋـﺔ ﻟﻠـﻮزارة ﻣﻨـﺬ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋـﲆ ﻋﺎﻣـﻦ‪ ،‬ﻟﻨﺘﻤ ّﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﰲ ﺧﻴﺎرات ﺗﺠﺪﻳـﺪ أو ﺑﻨﺎء‬ ‫اﻤﻘﺮ وﺟﻌﻠﻪ ﻣﻜﺎﻧﺎ ً ﺟﺎذﺑﺎ ً ﻟﻠﻤﺮﺗﺎدﻳﻦ‬ ‫ووﺳﻴﻠﺔ اﺳـﺘﺜﻤﺎر ﺗﺴـﺨﺮ ﻟﻺﻧﻔﺎق‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻨﺎدي«‪.‬‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ :‬اﻻﺳﺘﻌﺠﺎل ﰲ ﻻﺋﺤﺔ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫أﻣﺎ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ أدﺑﻲ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺣﺴـﻦ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻓﺮى ّ‬ ‫أن‬ ‫أﻫ ّﻢ ﻣﻄﻠﺐ ﻳﺮاه ﻫﻮ »اﻟﻼﺋﺤﺔ‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ‬ ‫ﻧﻨﺘﻈـﺮ ﻻﺋﺤـﺔ ﺗﻮاﻛـﺐ اﻟﺘﻄﻠﻌـﺎت‬ ‫وﺗﺠﻴﺐ ﻋﻦ ﻛﻞ اﻟﺘﺴـﺎؤﻻت وﺗﺴـﺪ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺜﻐـﺮات‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻨـﺎ ﻧﻨﺘﻈـﺮ‬ ‫وﺿـﻊ رؤﻳﺔ واﻋﻴﺔ وﺷـﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﻧﺸـﺎرك‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻓﻴﻬـﺎ وﻛﻞ اﻤﺜﻘﻔﻦ اﻤﻬﻤﻮﻣﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ وﻳﻜﻮن ﻟﻬـﺎ ﻫﺎﻣﺶ رﺣﺐ‬ ‫ﻟﺘﺘﺤﺮك ﻓﻴـﻪ اﻷﻧﺪﻳﺔ ﺑﺤﺮﻳﺔ وﻳﻜﻮن‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﻣﺠـﺎل ﻟﻠﺘﻤﺎﻳﺰ ﺣﺘـﻰ ﻻﺗﺘﻜﺮر‬ ‫اﻟﺼﻮر« وأﺿﺎف اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ » ﻧﻄﻤﺢ‬ ‫إﱃ ﻋﻘـﺪ ﴍاﻛﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ ﺑﻦ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﺠﻬـﺎت واﻷﻧﺪﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وإﻗﺎﻣﺔ أﺳـﺎﺑﻴﻊ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻓﻴﻬـﺎ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﰲ اﻷﻧﺪﻳﺔ‪ ،‬ورﻓﻊ ﻣﻜﺎﻓﺂت أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻣﺠﺎﻟـﺲ اﻹدارة إﱃ اﻟﻀﻌـﻒ ﻋـﲆ‬ ‫اﻷﻗﻞ‪ ،‬أو إﻟﻐﺎﺋﻬﺎ ﻟﻨﺮى ﻣﻦ ﺳـﻴﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ وﻣـﻦ ﻳﺒﺤـﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻤـﺎل‪ ،‬ورﻓـﻊ ﻣﻜﺎﻓـﺂت اﻤﺸـﺎرﻛﻦ‬ ‫ﰲ ﻧﺸـﺎﻃﺎت اﻟﻨـﺎدي ﻓﻬـﻲ زﻫﻴﺪة‬ ‫وﻣﺨﺠﻠـﺔ أو إﻟﻐﺎﺋﻬـﺎ ﻟﻨﺴـﻠﻢ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮج‪ ،‬واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻹﻧﺸﺎء ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋـﺔ واﻟﻨـﴩ ﺗﺘﺒـﻊ ﻟﻠـﻮزارة‪،‬‬ ‫ﺗﻄﺒـﻊ وﺗـﻮزع ﻣﻄﺒﻮﻋـﺎت اﻷﻧﺪﻳﺔ‬

‫اﻟﺸﻬﺮي‪ :‬ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي اﻷﺣﺴـﺎء اﻷدﺑﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻇﺎﻓـﺮ اﻟﺸـﻬﺮي ﻗـﺎل‬ ‫»ﻟـﻮ ﻧﻔﺬ اﻷﺳـﺘﺎذ ﺣﺴـﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴـﺎت اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺮؤﺳـﺎء‬ ‫اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴـﺔ اﻟـﺬي ﻋﻘـﺪ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء أو ﺳـﺒﻌﻦ ﰲ اﻤﺎﺋـﺔ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺟـﺎء ﻓﻴـﻪ ﻻﺳـﺘﻄﻌﻨﺎ اﻟﺘﺨﻠـﺺ‬ ‫ﻣﻦ ﻛ ّﻞ ﻣﺸـﻜﻼت اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ أﺑﺮزﻫﺎ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أوﺻﻴﻨـﺎ ﺑﺮﻓﻌﻬـﺎ إﱃ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫وﺗﺤﻤّ ـﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﺗﻮﻇﻴـﻒ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻷﻧﺪﻳـﺔ وﴏف‬ ‫رواﺗﺒﻬـﻢ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻷﻧﺪﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻓﻮاﺗﺮ اﻤـﺎء واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺤﻤﻠﻬﺎ اﻷﻧﺪﻳـﺔ وﻫﺬا ﺧﻄﺄ‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻳﺤﻤّ ﻠﻨﺎ أﻋﺒـﺎء ﺗﻔﻮق ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻣـﻦ أﻋﺒﺎء ﻣﺎﻟﻴﺔ أﺳﺎﺳـﻴﺔ وﻟﻮ أراد‬ ‫ﻧﺎد أدﺑﻲ ﻃﺒﺎﻋﺔ ﻛﺘﺐ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﻴّﺪ‬ ‫ﻻﺣﺘﺎج ﰲ ﻛ ّﻞ ﺷﻬﺮ إﱃ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﺗﺤﺴﺐ ﻣﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻨﺎدي اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠـﺎوز اﻤﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وﺣﻮل دﻋﻢ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻴـﺔ أﺿﺎف اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺸـﻬﺮي‬ ‫» أُﻋﻄـﻲ ﻛ ّﻞ ﻧـﺎد ﻋـﴩة ﻣﻼﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻨﺎ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء ﻟﻢ ﻧﴫف‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ رﻳﺎﻻ ً واﺣـﺪا ً وﻗﺪ رﺻﺪ اﻤﺒﻠﻎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﺒﻨـﺎء ﻣﻘ ّﺮ ﻟﻠﻨـﺎدي وﻋﲆ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻨﻈـﺮون إﻟﻴﻨﺎ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ أن‬ ‫ﻳﻌﻠﻤـﻮا أﻧّﻪ ﻣﺤﺘﺠﺰ ﻹﻧﺸـﺎء ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫ﻓﻘﻂ »‪.‬‬

‫‪ ٢٢‬ﻣﺘﺪرﺑﺔ ﻳﻌﺮﺿﻦ ﺳﺘﻴﻦ ﻋﻤ ًﻼ ﻓﻨﻴ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق أﻧﺘﺞ ﻓﺮﻳﻖ ﻻﻳﻨﺰﻣﻴﺪﻳﺎ اﻤﻜﻮن ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺷـﺒﺎب‬ ‫ﻣﻬﺘﻤـﻦ ﺑﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻷﻓﻼم واﻹﻧﺘـﺎج اﻟﻔﻨﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ؛ ﻓﻴﻠﻢ‬ ‫»ﻫﻮاﻣـﺶ ﻟﻢ ﺗﻘـﺮأ« ﺗﻢ ﺗﺼﻮﻳـﺮه ﰲ ﺗﻬﺎﻣﺔ ﻗﺤﻄـﺎن وﻳﻬﺪف إﱃ‬ ‫إﻇﻬﺎر ﻃﺎﺑﻊ اﻟﺤﻴﺎة ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻃﺒﻴﻌﺔ اﻹﻧﺴـﺎن واﻤﻜﺎن ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫـﻮ اﻟﺤﺎل ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻬﺎﻣﻴﺔ ﺑﻌﺴـﺮ‪ .‬ﻓﻴﻠـﻢ »ﻫﻮاﻣﺶ ﻟﻢ ﺗﻘﺮأ«‬ ‫ﺟـﺎء ﺑﻔﻜﺮة ﻣـﻦ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﴪﻳﻌﻲ وﻛﺘﺐ ﻧﺼﻪ اﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ أﺣﻤﺪ ﻋﺴـﺮي؛ وأﺧﺮﺟﻪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮاوي‪ .‬ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫أوﺿﺢ أن ﻓﻜﺮة ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ ﺟﺎءت ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﻤﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻹﺑﺮاز ﻫﻮﻳﺔ اﻤﻜﺎن واﻹﻧﺴﺎن ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أرﺟﺎء ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ؛‬ ‫ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺪاﻳﺔ ﻟﺴﻠﺴـﻠﺔ أﻋﻤﺎل إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﺳـﺘُﻘﺪﱠم ﻋﱪ‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺘﻲ ﻋﺠـﺰت اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻬﺎ وﻃﺮﺣﻬﺎ ـ ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻬﻢ ـ‪.‬‬

‫اﻟﻔﺮج ﻓﻲ »ﻫﺬا ﺣﻨﺎ« ﻣﻊ اﻟﺴﺪﺣﺎن‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ أ ﻛـﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻹﻧﺘﺎج ﻤﺴﻠﺴـﻞ »ﻫﺬا‬ ‫ﺣﻨﺎ« ﻋﲇ اﻟﻘﺮﺑﺎﻧﻲ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﻔﻨـﺎن اﻟﻘﺪﻳﺮ ﺳـﻌﺪ اﻟﻔﺮج‬ ‫ﰲ اﻤﺴﻠﺴـﻞ ﻣـﻊ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺴـﺪﺣﺎن وﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻴﴗ‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬ﻳﻔـﱰض أن ﻳﻜـﻮن‬ ‫ﻣﻌﻨـﺎ ﰲ ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫اﻟﺠـﺎري‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻟﻈـﺮوف‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﻔﺮج‬ ‫اﻧﺸـﻐﺎﻟﻪ ﰲ ﻣﺴﻠﺴـﻞ آﺧـﺮ‬ ‫وﺳـﻮء اﻷﺣـﻮال اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﺮت ﻫـﺬا اﻷﺳـﺒﻮع ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬ﺟﻌﻠﺘﻨﻲ أﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ ﻋﺪم اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻋﲆ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن ﰲ اﻟﺮﻳﺎض اﻷﺳـﺒﻮع اﻷﺧﺮ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ«‪ ،‬وﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻨﴫ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ اﻤﺸﺎرك ﰲ اﻤﺴﻠﺴـﻞ أﻛﺪ اﻟﻘﺮﺑﺎﻧﻲ ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺤﻮﺳﻨﻲ وﻣﺮﻳﻢ اﻟﻐﺎﻣﺪي وﺑﺪرﻳﺔ أﺣﻤﺪ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﻴﻤﺎء وﺷﻴﻼ وﺷﺬى ﺳﺒﺖ وأﺧﺮﻳﺎت‪.‬‬

‫آل ﻃﺎﻟﺐ ﺗﴩح ﻟﺒﻌﺾ اﻟﺰاﺋﺮات ﻋﻦ اﻟﻠﻮﺣﺎت اﻤﻌﺮوﺿﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي‬ ‫اﻓﺘﺘﺢ اﻤﻌﺮض اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ )اﻤـﺪى( اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻤﻬﺪ‬ ‫اﻟﻔﻨﻮن ﻤﺘﺪرﺑﺎت اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ ﻣﻬﺪﻳﺔ آل‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﲆ ﺻﺎﻟﺔ ﺛﻘﺎﻓﺎت ﻣﺴﺎء اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ .‬اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ آل ﻃﺎﻟﺐ أﻛـﺪت أن اﻟﺘﺤﻀﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺮض اﺳﺘﻤﺮ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﻨﺔ وﻧﺼﻒ اﻟﺴﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻤﺸـﺎرﻛﺎت ﻓﻴﻪ ‪ 22‬ﻓﻨﺎﻧﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺳﺘﻦ‬ ‫ﻋﻤﻼً ﻓﻨﻴﺎً‪ ،‬ﻣﻨﻮﻋﺎ ً ﻣﺎ ﺑﻦ اﻟﺮﺻﺎص واﻟﻔﺤﻢ واﻟﺴﻮﻓﺖ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻞ واﻷﻛﺮﻟﻴﻚ‪ ،‬وﺧﺎﻣﺎت أﺧﺮى ﻣﺘﻌﺪدة وﺑﺘﻘﻨﻴﺎت‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أﻧﻬﺎ ﺗﺤﺎول أن ﺗﻨﻤﻲ إﺣﺴـﺎس‬ ‫اﻤﺘﺪرﺑـﺔ وﺗﱰك ﻟﻬـﺎ اﻟﺨﻴـﺎر اﻟﻔﻨﻲ اﻟﺬي ﻳﻨﺎﺳـﺒﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﻨﺴـﺠﻢ ﻣﻌﻪ أﻛﺜﺮ‪ .‬وﻗﺎﻟـﺖ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﻣﻬﺪﻳﺔ إن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﻌﺮﺿﻦ ﺳـﺎﺑﻘﻦ ﺗﻢ إﻗﺎﻣﺘﻬﻤﺎ ﻟﻠﻤﺘﺪرﺑﺎت ﰲ أوﻗﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﺳﺒﺐ ﺗﺴﻤﻴﺘﻬﺎ ﻟﻠﻤﻌﺮض ﺑـ«اﻤﺪى«‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ‬ ‫آل ﻃﺎﻟـﺐ ﺟﺎء ذﻟﻚ ﻧﺴـﺒﺔ إﱃ اﺳـﻢ اﻤﺮﺳـﻢ )اﻤﺪى‬ ‫ﻣﻬـﺪ اﻟﻔﻨـﻮن(‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺔ إﱃ أﻧﻬﺎ ﺗﻮﺿـﺢ ﻟﻠﺮﻏﺒﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﺪﺧـﻮل ﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ ﺑﻌـﺾ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت‬ ‫اﻤﺤـﺪدة ﻟﻜﻞ ﺧﺎﻣﺔ ﻳﻤﻜـﻦ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﰲ اﻟﻠﻮﺣﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﺪّت آل ﻃﺎﻟﺐ أن اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺪﺧﻮل ﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮض‬ ‫وﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻳﻌ ّﺪ ﺧﻄﻮة أوﱃ وﻣﻬﻤﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﻨﺎﻧـﺔ اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪة أن أﺻﻐـﺮ ﻣﺘﺪرﺑﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺗـﺪرس ﰲ أول ﺛﺎﻧـﻮي وأﻛﱪ ﻣﺘﺪرﺑـﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ أﺣﻔﺎد‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ آل ﻃﺎﻟﺐ إﻧﻬﺎ ﺑﺼﺪد ﻋﻤﻞ ﻣﻌﺮض ﺷـﺨﴢ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﻣﺸـﻮار اﺳﺘﻤﺮ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺴـﻌﺔ ﻋﴩ ﻋﺎﻣـﺎ ً ﰲ اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻬﺘﻢ ﰲ اﻟﻨﺤﺖ‪.‬‬

‫ﻣﻦ اﻷﻣﺴﻴﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻟﻔﺮﻗﺔ ﺷﺒﺎب اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬ ‫دﺷﻨﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﱰاث واﻟﻔﻨﻮن اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﰲ ﻓﺮع‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫أول ﻓﺮﻗﺔ ﻟﻠﻔﻨﻮن اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺪأت أوﱃ ﺧﻄﻮاﺗﻬﺎ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪ اﻤﻬﻨﺎ(‬

‫ﺑﺤﻔﻞ ﻏﻨﺎﺋﻲ ﻋﲆ ﺧﺸﺒﺔ ﻣﴪح اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ .‬وﻗﺪﻣﺖ‬ ‫اﻟﻔﺮﻗﺔ‪ ،‬اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ‪ 17‬ﺷﺎﺑﺎ ً ﺑﺼﺤﺒﺔ ﻋﺎزف اﻟﻌﻮد‬ ‫ﺣﺴﺎم اﻟﻌﻮﻳﺲ وﻋﲆ آﻟﺔ اﻷورج ﺟﺎﺳﻢ اﻟﺪوﴎي‪،‬‬ ‫أﻏﺎﻧﻲ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻃﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻘﻴﺎدة ﻳﺎﴎ ﻋﺴﺮي‪ .‬وﺷﻬﺪ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ ﻓﻘﺮة ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻜﺮي‪.‬‬

‫ﻋﺸﺮون ﻓﻴﻠﻤ ًﺎ ﺗﺘﻨﺎﻓﺲ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻌﻔﺔ‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻛﺎن اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‬ ‫ﻛﺎن – آﻣﺎل ﻗﻮراﻳﺔ‬ ‫اﻓﺘﺘـﺎح ﻣـﲇء ﺑﺎﻟﻨﺠـﻮم‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴـﺠﺎدة اﻟﺤﻤـﺮاء ﻟـ‬ ‫ﻛﺮوازﻳـﺖ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻛﺎن‬ ‫اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ﻳﻮم أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﻨﺎﻓﺲ ﰲ دورﺗﻪ اﻟﺴﺎدﺳﺔ‬ ‫واﻟﺴـﺘﻦ ﻋﴩون ﻓﻴﻠﻤـﺎ ﻃﻮﻳﻼ‬ ‫ﻟﻨﻴﻞ اﻟﺴﻌﻔﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﻣﻊ ﺣﻀﻮر‬ ‫ﻣﺘﻮاﺿـﻊ ﻟﻴﻮﻧـﺎردو دﻳﻜﺎرﺑﺮﻳﻮ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻨﺼـﺔ اﻟﴩﻓﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺤﺪث‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻠﻢ اﻟﺸﺎب واﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﻀـﻮر ﺑﺎﻫـﺮ ﻟﻠﻨﺠـﻢ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﻫﺰ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﻣﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر‪ ،‬وﻫﻠﻠﻮا ﺑﺎﻟﺘﺼﻔﻴﻖ ﻟﺪى‬ ‫ﺻﻌـﻮده إﱃ ﻣﺪﺧـﻞ اﻟﻜﺮوازﻳﺖ‪،‬‬ ‫وﻋﺪﺳـﺎت اﻤﺼﻮرﻳﻦ ﺗﻼﺣﻘﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴـﺠﺎدة اﻟﺤﻤﺮاء‪ ،‬ﻳﻠﻘﻲ اﻟﺘﺤﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻌﺠﺒـﻦ‪ ،‬ﻳﺮاﻓﻘـﻪ ﺗﻴـﺮي‬ ‫ﻓﺮﻳﻤـﻮ ورﺋﻴﺲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺟﻴﻞ‬ ‫ﺟﺎﻛـﻮب ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻧﺠـﻮم اﻟﻔﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻊ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺳـﺠﻞ ﺣﻀـﻮرا‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ﻟﺠﻮﻟﻴـﺎن ﻣـﻮر وﺳـﻴﻨﺪي‬ ‫ﻛﺮوﻓﻮرد‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﺎ وﺟﻪ اﻷﻧﻈﺎر‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﺤﺪث اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ﻓﻌﻼ‪،‬‬ ‫ﻫﻮ اﻟﻌﺮض اﻷول ﻟﻔﻴﻠﻢ »اﻟﺸـﺎب‬ ‫واﻟﺠﻤﻴﻠـﺔ« ﻟﻠﻤﺨـﺮج اﻟﻔﺮﻧـﴘ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴـﻮا أوزون‪ ،‬وﻫـﺬا ﺿﻤـﻦ‬

‫اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻳﺸﺎرك‬ ‫أﻳﻀﺎ ﺑﻔﻴﻠﻢ آﺧﺮ‪ ،‬ﻫﺬه اﻤﺮة ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻳﺤﻤﻞ ﻋﻨـﻮان »وﻳﺮﻓﻊ‬ ‫اﻟﺴﺘﺎر«‪.‬‬ ‫اﻟﻔﻴﻠـﻢ اﻟـﺬي ﻳﻨﺎﻓـﺲ ﻓﻴـﻪ‬ ‫أوزون ﻋـﲆ اﻟﺴـﻌﻔﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻳـﺮوي ﻗﺼـﺔ ﻓﺘـﺎة ﺷـﺎﺑﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﻋﴩة ﻣـﻦ ﻋﻤﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻬﺎ اﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أﻏﺎن‪-‬‬ ‫ﻣﺪى أرﺑﻌـﺔ ﻓﺼﻮل وأرﺑﻊ ٍ‬ ‫ﺣﺴﺐ ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻟﻔﻴﻠﻢ‪ -‬ﰲ ﺣﻦ أن‬ ‫اﻤﻮﺿﻮع ﺟـﺎء ﻟﻴﻔﺎﺟﺊ ﻛﺜﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻷﻧـﻪ ﻳﻌـﺮض ﻗﺼـﺔ ﻣﺮاﻫﻘـﺔ‬ ‫وﻋﻼﻗﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺒﻴﻮت ﺳﻴﺌﺔ اﻟﺴﻤﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎ ﺗﻜﻤﻦ ﺟﺮﻋـﺔ زاﺋﺪة ﻟﻠﺠﺮأة‬ ‫ﻟﺪى اﻤﺨـﺮج‪ ،‬ﺣﺘﻰ أن ﻓﺮاﻧﺴـﻮا‬ ‫أوزون داﻓـﻊ ﻋﻦ اﻟﻘﺼﺔ ‪ -‬ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻨـﺪوة اﻟﺼﺤﻔﻴـﺔ ﻳـﻮم أﻣـﺲ‪-‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬أﻧﺎ ﻻ أﻋﺘﻘـﺪ أﻧﻬﺎ ﺟﺮﻳﺌﺔ‪،‬‬ ‫أﻧـﺎ ﻻ أﻋـﺮف أﻧﻬﺎ ﺳـﻮف ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻣﻔﺎﺟﺄة! اﻟﻔﻴﻠﻢ ﻫﻮ ﻗﺼﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻤﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ«‪.‬‬ ‫اﻤﻴـﺰة اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﰲ اﻟﻔﻴﻠـﻢ‬ ‫ﻳﻜﻤﻦ ﰲ ﺣﻘﻴﻘﺔ أن اﻟﺒﻄﻠﺔ اﻟﺸﺎﺑﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺘﻦ »ﺳﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻤﻌﺔ« ﺑﻤﻌﻨﻰ‬ ‫اﻟﻜﻠﻤـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻜـﻢ أﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﺤﺘـﺎج‬ ‫إﱃ ﻣﺎل‪ ،‬وﺑﻬﺬا ﻓـﺈن اﻟﻔﻴﻠﻢ ﺟﻠﺐ‬

‫اﻟﻘﻠﻖ‪ ،‬ﻷن«ﺟﻤﻴﻊ اﻵﺑﺎء واﻷﻣﻬﺎت‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻣﺨﺎوف ﺑﺸـﺄن أﻃﻔﺎﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫إﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴـﺖ ﻓﻜﺮة اﻟﺒﻐـﺎء وﺣﺪﻫﺎ‬ ‫وﻟﻜـﻦ دﺧـﻮل اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻷي ﻣﺮاﻫﻖ ﺗﺠﻠﺐ اﻟﻘﻠﻖ ﻟﻠﻮاﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﻓﻴﺪرﻛﺎن أن ﻃﻔﻠﻬﻤﺎ ﺳﻮف ﻳﺪﺧﻞ‬ ‫ﻫـﺪا اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟـﺬي ﻻ ﻳـﺰال ﻣﺜﺮا‬ ‫ﻟﻠﻘﻠﻖ«‪ ،‬وﺗﺮﺟﻢ ﻫـﺬا اﻟﻘﻠﻖ أﻳﻀﺎ‬ ‫ﺣﺪﻳﺚ اﻤﺨﺮج ﻋـﻦ ﻓﱰة اﻤﺮاﻫﻘﺔ‬ ‫ﻋﻨـﺪه وﻗـﺎل‪» :‬ﻳﺠـﺮي ﻋـﺮض‬ ‫اﻤﺮاﻫﻘﺔ ﰲ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺜﺎﱄ‪ ،‬وﺗﺴـﻤﻮ ﺑﻬﺎ اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ؛ أﻣﺎ‬ ‫أﻧﺎ ﻓﺈﻧﻨـﻲ أﺣﺘﻔﻆ ﺑﺬﻛﺮى ﺻﻌﺒﺔ‬ ‫وﻣﺆﻤﺔ ﻋﻦ ﻓـﱰة اﻤﺮاﻫﻘﺔ‪ .‬رﻏﺒﺖ‬ ‫ﺑﺘﻨـﺎول ﻫـﺬه اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﻋـﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﻋﻨﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺨﺘﻠﻒ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ اﺧﺘـﺎر أوزون‬ ‫اﻤﻤﺜﻠـﺔ ﻤﺎرﻳـﻦ ﻓﺎﻛـﺚ ﻷداء دور‬ ‫إزاﺑﻴـﻞ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ وﻗـﺎل إﻧﻪ اﻟﺘﻘﻰ‬ ‫ﺑﻤﺎرﻳﻦ وﺟﺪﻫﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋﻦ ﻏﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﻠﻮاﺗـﻲ ﻛـﻦ ﻗﺮﻳﺒـﺎت ﺟـﺪا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﻴـﺔ ﰲ أداء اﻟـﺪور‪ ،‬ﻣﺎرﻟﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﺎرﺿﺔ أزﻳﺎء واﻧﺘﻘﻠﺖ‬ ‫إﱃ اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ ﺗﻘﻮل أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺸﻌﺮ‬ ‫ﺑﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻻﻧﺘﻘـﺎل‪ ،‬واﺳـﺘﻤﺘﻌﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﻣـﻊ ﻓﺮﻧﺴـﻮا‪ ،‬وﺑﺪت ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺪﻫﺸـﺔ أﺛﻨـﺎء اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻲ‪.‬‬

‫أﻋﻀﺎء ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻛﺎن اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‬

‫)إ ب أ(‬


‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﻳُــﺪاﻋﺐ ﻓــﺠﺮك ﰲ ﻣﻘﻠﺘﻴﺎ‬ ‫ُ‬ ‫ﺑﻮﺟﻪٍ ﻧﻀ ٍﺮ ﺑــﺮيء اﻤــﺤﻴﱠﺎ‬ ‫ﻳﺼُ ﱡ‬ ‫ﻒ ﻋﲆ ِﺿﻔﺘﻴﻪ ﺑــﺮﻳﻘﺎ ً‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻖ وﺟﻪ اﻟﺤﻴﺎة اﻟـــﻨﺪﻳﱠﺎ‬ ‫ﻏﺼﻦ‬ ‫وﻳﻬﻔﻮ رﺑﻴﻌﺎ ً ﻋﲆ ﻛﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ورﻳّﺎ‬ ‫ﺑﻨﺒــﻊ ﻳﻔﻴﺾ ﻋــﻄﺎ ًء ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ــﺖ ﺷﻤﺴﺎ ً ﺗــ ُﺰ ﱡ‬ ‫ْأﴍ ْﻗ ِ‬ ‫ف اﻷﻣﺎﻧﻲ‬ ‫وﺗﻬﺘﻚ ﺳــﱰ اﻟــﻈــﻼم اﻟﻌﺘﻴﱠﺎ‬

‫اﻟﻤﺤ ﱠﻴﺎ‬ ‫ﻓﺠﺮ ُ‬ ‫رﻣﻀﺎن زﻳﺪان ‪ -‬ﻣﺼﺮ‬

‫إﺑﺪاع‬

‫وﺗﺸﺪو ﻋﻴﻮن اﻟﺼﺒﺎح ﺣﻨﻴﻨﺎ ً‬ ‫ﻷﻫـــﺪاب ﻋﻴﻨﻴﻚ ﺳﺤ ٌﺮ ﻗﻮﻳﱠﺎ‬ ‫ﻳُـــﴤء ﺳــﻨــﺎءك ﺑــﻦ اﻟــﱪاﻳــﺎ‬ ‫ﺷﻬﺎﺑﺎ ً ﻳﺆﺟﺞ ﻧــﻮر اﻟﺜُﺮﻳﱠﺎ‬ ‫درب ﻟﻴﺎﱄ‬ ‫أﺳــﺎﻓــﺮ ﰲ ﻛــﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻷ ْر ُﻗــــﺐَ ﻓــﺠــﺮا ﻣــﻨــﺮا ﺟﻠﻴﱠﺎ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺨﻂ ﺑﻨﺎﻧﻲ إﻟﻴﻚ اﺷﺘﻴﺎﻗﺎ ً‬ ‫وﻗﻠﺒﻲ ﺗــﻮﻗــﺪ ﻧﺒﻀﺎ ً ﻗﻮﻳﱠﺎ‬

‫‪22‬‬

‫دﻋﻴﻨﻲ‬ ‫دﻋﻴﻨﻲ‬ ‫دﻋﻴﻨﻲ‬ ‫وﻣﻮﺟﺎ ً‬

‫أُﻋــﺎﻧــﻖ ﻓﻴﻚِ اﻟﻨﺴﻴ َﻢ‬ ‫ْ‬ ‫وأﺷــﺘ ـ ﱡﻢ ﻣﻨﻚِ اﻟﻌﻄﺮ اﻟﺰﻛﻴﱠﺎ‬ ‫أﻧﺎﺟﻲ ﻧﺠﻮﻣﺎ ً ﺧﻮاﱄ‬ ‫ﺑﺸﻌﺮ ﻳـــــﺜﻮ ُر ﰲ ﺟــﺎﻧﺒﻴﱠﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫اُﺣـــﺪّث ﻋﻨﻚِ اﻟﻔﻴﺎﰲ‬ ‫وﺑﺤﺮ اﻟــﻘــﻮاﰲ وﻧــﻬــﺮا ً ﺛ َ ِﺮﻳﱠﺎ‬ ‫اﻟﻄﻴﻮر‬ ‫ﻳﺪاﻋﺐ وﺟــﻪ‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻴﺒﻌﺚ ﻣﻨﻪ اﻟﻠﺤﻦ اﻟﺸﺠﻴﱠﺎ‬

‫ُ‬ ‫ﺟﻠﺴﺖ‬ ‫ﻋﺮﻓﺘﻚ‬ ‫ﻋﺮﻓﺘﻚ‬ ‫ﻋﺮﻓﺘﻚ‬

‫أﻏــﻨــﻲ ﻋــﲆ ﺿﻔﺘﻴﻚ‬ ‫ﺑﻘــﻠﺐ‬ ‫ﺣــــﺐ‬ ‫ﺗﺮاﻧﻴﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﰲ ﻛــﻞ وﺟـــﻪٍ ﻣﴤء‬ ‫ﻳُﻌﻴﺪ ﺻــﻔــﺎءك ﻗــﻤــﺮا ً‬ ‫أُﻣــﺎ ً ودﻓــﺌ ـﺎ ً وﺣﻀﻨﺎ ً‬ ‫ﻋﺮﻓﺘﻚ ﻳــﺎ ﻣــﴫ ﻗﻠﺒﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻛــﻞ ﺧــ ٍﺮ ﺗﺒﺪﱠى‬ ‫رﻃــﺐ‬ ‫ﻋﺮﻓﺘﻚ ﰲ ﻛــﻞ‬ ‫ٍ‬

‫وﻓﻴّﺎ‬ ‫ﺑﻬﻴﱠﺎ‬ ‫ﻧﻘﻴﱠﺎ‬ ‫ﺟﻨﻴﱠﺎ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪7‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (530‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﺼﺎﺋﺪ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﻬﻨﺪي ﻃﺎﻏﻮر )‪(١٩٤١-١٨٦١‬‬

‫ﺣﺎﻓﺔ‬

‫ُ‬ ‫اﻣﻬﺎت‪ ..‬ﺑﻨﺎت‬ ‫اﻟﻐﻴﻢ‪ ..‬ﺧﺎﻻت‬ ‫اﻟﻨﺸﻴﺪ!‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬

‫‪2‬‬ ‫أﻟﻖ ﻧﺎﻳﻚ أرﺿﺎً‪ ،‬ﻳﺎ ﺣﺒﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫» ِ‬ ‫اﺗﺮك ﻳﺪﻳﻚ ﺣﺮﺗﻦ‬ ‫ﻟﺘﺤﻀﻨﻲ‪.‬‬ ‫‪3‬‬ ‫»ﻓﺎﻛﻬﺔ ﻟﻠﺒﻴـﻊ‪ ،‬ﻓﺎﻛﻬﺔ ﻟﻠﺒﻴـﻊ« ﺻﺎﺣﺖ‬ ‫اﻣﺮاة ﻋﻨﺪ اﻟﺒﺎب‪.‬‬ ‫ﺧﺮج اﻟﻄﻔﻞ ﻣﻦ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫»أﻋﻄﻨﻲ ﺑﻌـﺾ اﻟﻔﺎﻛﻬﺔ« واﺿﻌﺎ ً ﺣﻔﻨﺔ‬ ‫أرز ﰲ ﺳ ّﻠﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﺋﻌﺔ اﻟﻔﺎﻛﻬﺔ ﺣﺪّﻗﺖ ﰲ وﺟﻬﻪ وﻓﺎﺿﺖ‬ ‫ﻋﻴﻨﺎﻫﺎ ﺑﺎﻟﺪﻣﻮع‪.‬‬ ‫»ﻣﻦ اﻷم اﻤﺤﻈﻮﻇﺔ« ﺻﺎﺣﺖ‬ ‫»اﻟﺘﻲ ﺣﻤﻠﺘﻚ ﰲ ﺣﻀﻨﻬـﺎ وأرﺿﻌﺘﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺛﺪﻳﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻲ ﻳﻨﺎدﻳﻬﺎ ﺻﻮﺗﻚ ﻳﺎ أﻣﻲ؟«‬ ‫»ﻫﺒﻲ ﻓﺎﻛﻬﺘﻚ ﻟﻪ« ﻗﺎل اﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫»وﻣﻌﻬﺎ ﺣﻴﺎﺗﻚ«‬

‫‪5‬‬ ‫ﻣﻦ ﻇﻼل اﻟﺸﺎﻃﺊ اﻤﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻳﻌﱪ زورق‬ ‫ﺗﻘﻮده اﻣﺮأة‪.‬‬ ‫أﺻﻴﺢ ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫»ﺗﻌـﺎﱄ إﱃ ﺟﺰﻳﺮﺗـﻲ اﻤﻄﻮّﻗـﺔ ﺑﺎﻤﻴـﺎه‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﻌﺔ‬ ‫ﺧﺬي ﺣﺼﺎد اﻟﻌﺎم«‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ‪ ،‬ﺗﺄﺧﺬ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻋﻨﺪي إﱃ آﺧﺮ ﺣَ ﺒّﺔ؛‬ ‫أﻃﻠﺐ ﻣﻨﻬﺎ أن ﺗﺄﺧﺬﻧﻲ‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻘﻮل‪» :‬ﻻ«‪ ،‬اﻟﺰورق ﻣﲇء ﺑﻌﻄﻴﺘﻲ‬ ‫وﻻ ﻣﻜﺎن‪.‬‬ ‫‪6‬‬ ‫ﻏﻤﻮض‬ ‫»ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺸﺠﺮة ﻣﻌ ّﻠﻘﺔ ﻓﻮق اﻟﻀﻔﺔ‬ ‫واﻷرض ﺗﺒﺪو ﻛﺄﻧﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫‪7‬‬ ‫ٌ‬ ‫أﺧﺮس‬ ‫اﻤﺎء‬ ‫ٌ‬ ‫اﻟﺒﺎﻣﺒﻮ ﺳﺎﻛﻦ ﻣﻈﻠ ٌﻢ‬ ‫ﺳﻮا ٌر ّ‬ ‫ﻳﺮن ﻋﲆ إﺑﺮﻳﻖ ﻣﺎء‬ ‫أﺳﻔﻞ اﻟﺪرب‪.‬‬

‫‪9‬‬ ‫أﻳﻬﺎ اﻤﺴﺎﻓﺮ اﻟﺤﺬر‪،‬‬ ‫ﻻ ﺗﻜﱰث‪،‬‬ ‫وأﻧﺖ ﰲ ﻛﺎﻣﻞ ﺻﺤﻮك‬ ‫أ َ ِﺿ ْﻊ ﻃﺮﻳﻘﻚ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪،‬‬ ‫ﻛﻦ ﻛﻀﻮء اﻟﻨﻬﺎر اﻟﺴﺎﻃﻊ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺠﺬوﺑﺎ ً ﺑﺎﻟﻀﺒﺎب وﻣﺸﺒﻜﺎ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫‪10‬‬ ‫»ﺳﺄﺗﺒﻊ اﻟﺮﻳﺢ‪،‬‬ ‫ﺳﺄﺗﺒﻊ اﻟﻐﻴﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﺳﺄﺗﺒﻊ اﻟﻨﺠﻤﺎت‬ ‫إﱃ ﺣﻴﺚ ﻳﻨﻬﺾ اﻟﺼﺒﺎح‬ ‫ﺧﻠﻒ اﻟﻬﻀﺎب‪،‬‬ ‫ﺳﺄﺗﺒﻊ اﻟﻌﺸﺎق‬ ‫وﻫﻢ ﻳﻤﺸﻮن‬ ‫ﻳﻀﻔﺮون أﻳﺎﻣﻬﻢ‬ ‫إﻛﻠﻴﻞ ﻏﺎر‬ ‫ﻋﲆ ﺧﻴﻂ أﻏﻨﻴﺔ‬ ‫»أﻧﺎ أﺣﺐ«‬ ‫‪11‬‬

‫‪8‬‬ ‫ﺧﻄﻮاﺗـﻚ اﻤﻨﻄﻠﻘﺔ ﺗﻘﺒّـﻞ اﻟﱰاب‪ ،‬ﺗﺠﻌﻠﻪ‬ ‫ﻋﺬﺑﺎ ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺎﺳﺤﺔ اﻟﺒﻘﺎﻳﺎ ﺟﺎﻧﺒﺎً؛‬

‫اﻤ ّﺪ ﻳﻌﻠﻮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺢ ﺗﻌﺼﻒ‪،‬‬ ‫وﻛﺮﻏﺒﺘﻚ ﻳﺮﻗﺺ اﻟﺰورق‪،‬‬ ‫ﻳﺎ ﻗﻠﺒﻲ!‬ ‫اﺗﺮك اﻟﻜﻨﺰ ﻋﲆ اﻟﺸﺎﻃﺊ‬ ‫وأﺑﺤﺮ ﻓﻮق ﻇﻠﻤﺔ ﻻ ﻳُﺴﱪ ﻏﻮرﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻧﺤﻮ ﺿﻮ ٍء ﻻ ﺣ ّﺪ ﻟﻪ‪.‬‬

‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺸﻴﺪي ‪ُ -‬ﻋﻤﺎن‬

‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮت‬ ‫ﺳﺄﺳﺘﻔﻴﺾ ﻓﻴﻚ وﰲ ّ‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺻﺨﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫َ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻐﺎﺑﺔ‬ ‫ﻛﻨﺖ‬ ‫ﺑﺼﺪر اﻟﻐﻴﻤﺔِ‬ ‫واﻤﻄ َﺮ اﻤﺨﺒﻮ َء‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫اﻷرض‬ ‫أﺿﻼع‬ ‫ﻛﻨﺖ اﻟﺸﺠ َﺮ اﻟﻄﺎﻟﻊ ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻤﺲ‬ ‫وﻛﻨﺖ اﻟﻌﺸﺐَ اﻷﺧﴬَ ﻳﻨﻤﻮ ﻣﺤﺘﻔﻼ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫وﻛﻨﺖ اﻟﺒﺤ َﺮ اﻟﻬﺎد َر ﻳﺤﻨﻮ ﻣﺜ َﻞ اﻷم ﻋﲆ اﻷﺳﻤﺎكِ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻣﺨﻠﻮﻗﺎت أﺧﺮى ﻻ ﻳﺪرﻛﻬﺎ اﻟﺤﴫُ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻌﺬبَ‬ ‫ﺗﻨﺎﻏﻴﻪ اﻷﺷﺠﺎ ُر‬ ‫وﻛﻨﺖ اﻟﻨﻬ َﺮ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫اﻷوراق وﺗﺨﺮج‬ ‫وﻛﻨﺖ اﻟﺮﻳﺢَ ﺗﻬـﺐ ﻟﺘﻌﻠﻦ ﺛﻮرﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻷﻏﺼﺎن‬ ‫ﻋﻦ ﻃﻮع‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ﻛﺎﻷﻃﻔﺎل‬ ‫وﻛﻨﺖ اﻟﺒﱤَ اﻷوﱃ ﻳﻮﻟ ُﺪ ﻣﻨﻬﺎ اﻤﺎ ُء وﻳﺒﻜﻲ‬ ‫ِ‬ ‫ﻛﻨﺖ اﻟﴫﺧﺔَ‬ ‫وﻛﻨﺖ اﻷﻟ َﻢ اﻷو َل ‪ُ .‬‬ ‫ُ‬ ‫اﻷرض‬ ‫ﴏﺧﺔ أول أ ٍم ﺗﺤﺒ ُﻞ ﺑﺎﺑﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫اﻷﻧﻔﺎس‬ ‫ﻛﻨﺖ ﻫﻮا ًء ﺑﻜﺮا ً ﻟﻢ ﺗﻄﻤﺜﻪ‬ ‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻤﻮﺑﻮءةُ‬ ‫ُ‬ ‫وﻟﻢ ﺗﺴﺘﻌﻤﺮه‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺒﻬﺠﺔ‬ ‫ﻛﻨﺖ‬

‫َ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻔﺮﺣﺔ ﺗﻄﻔ ُﺮ ﻣﻦ ﻋﻴﻨﻲ ﻋﺎﺷـﻘﺔٍ أﻧﺸﺐَ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻛﻨﺖ‬ ‫اﻟﺤﺐ ﻣﺨﺎﻟﺒﻪ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫اﻷول‬ ‫ﻛﻨﺖ اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻷوﱃ ﻓﻮق ﺷﻔﺎه اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫اﻵﻓﻞ‬ ‫ﻛﻨﺖ اﻟﺤﺎﴐَ ﻣﻠﺘﺒﺴﺎ ً ﺑﺎﻤﺎﴈ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻠﺘﺤﻒ اﻷﺷﻴﺎ َء‬ ‫ﻛﻨﺖ اﻟﻌﺘﻤﺔ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻨﺎس‬ ‫رؤوس‬ ‫وﻛﻨﺖ اﻟﻘﻤ َﺮ اﻟﺴﺎﻫ َﺮ ﻓﻮق‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻠﻴﻞ ﻟﻴﻬﺪي اﻟﻨﺎسَ‬ ‫َ‬ ‫وﻛﻨﺖ اﻟﻨﺠﻢ اﻟﻌﺎﻟﻖ ﰲ أﻋﻄﺎف ِ‬ ‫اﻤﻄﻠﻖ‬ ‫إذا ﻣﺎ ﺗﺎﻫﻮا ﰲ ﺻﺤﺮا ِء‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ﻃﻔﻞ أﻧﻬﻜﻪ اﻟﺠﻮ ُع‬ ‫اﻟﺪﻣﻌﺔ ﺗﻄﻔ ُﺮ ﻣﻦ ﻋﻴﻨﻲ‬ ‫ﻛﻨﺖ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺜﺎﻛﻞ‬ ‫ﺣﻀﻦ اﻷ ِم‬ ‫وﻛﻨﺖ اﻟﺪفء اﻟﻄﺎﻓﺢَ ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫اﻤﺘﻤـﺰق واﻟﻘﻠـﺐَ‬ ‫ﻛﻨـﺖ اﻟﺠﺴـ َﺪ اﻤﺜﺨـ َﻦ واﻟـﺮوحَ‬ ‫ْ‬ ‫اﻤﺤﺮوق‬ ‫ُ‬ ‫أﻃﻮار ﺗﺸﻜﻠﻬﺎ وﺗﺤﻮﻟﻬﺎ‬ ‫ﻛﻨﺖ اﻷﺷﻴﺎ َء ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وﻛﻨﺖ اﻟﺪربَ اﻤﻤﺘ َﺪ إﱃ‬ ‫ﻛﻨﺖ اﻟﺨﻄﻮة واﻟﻘﺪ َم اﻟﻌﺎﺑﺮة‬ ‫ُ‬ ‫اﻷزرق‬ ‫اﻤﺠﻬﻮل‬ ‫ﺣﻴﺚ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب أﺑﻮ زﻳﺪ ‪ -‬اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫وذﻛﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟﻜﻼم اﻤﺮﺳﻮم ﰲ ﻣﺤﻴﺎ ﻃﻔﻠﺔ ﺧﺮﺳﺎء‬ ‫وأم ﻣﺮﻫﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﻜﻮى‬ ‫اﻟﻜﻼم اﻤﺘﺴـﺎﻗﻂ ﻛﺎﻤﻄﺮ ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻗﺎت‬ ‫واﻤﻜﺎﺗﺐ واﻷﴎة واﻟﻔﺮش‬ ‫واﻤﻌﻠﻖ ﺑﻤﺸـﺎﺑﻚ ودﺑﺎﺑﻴـﺲ ﺻﻐﺮة ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺴﻤﺎء واﻷرض‬ ‫اﻟﻜﻼم اﻟﺬي ﻳﻨﺒﺖ ﰲ اﻟﻐﻴﻢ‬ ‫وﰲ أﺻـﺺ ﺻﻐﺮة ﻋﲆ ﻣﺤﻴـﻂ اﻟﺪﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﺘﻸﻟﺌﺔ ﺑﺎﻟﻔﺮح‬ ‫وﺳـﺄدﻓﻦ اﻟﻘﻠﺐ ﰲ دﻣﻌﺔ ﻛﺒﺮة ﻛﻲ ﻳﻐﻔﻮ‬ ‫وﺣﻴﺪا ً أو ﻳﻐﺘﺴﻞ‬ ‫ﺳـﺄدﻧﺪن ﺑﺎﻟﻠﺤـﻦ اﻟﺬي ﻧﻤﺎ ﻋﲆ ﺷـﻔﺘﻦ‬ ‫ﻛﻮردة ُ‬ ‫اﻟﻘﺒَﻞ‬ ‫وﺳﺄذﺑﻞ ﻋﻨﺪ ﺣﻮاف اﻟﺤﺰن ﻛﺎﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‬ ‫وﺳـﺄﻧﺎم ﻋﻨﺪ ﻧﺎﺻﻴﺔ اﻟﺴـﻬﺎد ﻋﺎرﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﻮف‬ ‫ﻓﻠﻢ ﻳﻌﺪ ﺑﻌﺪ ﻣﺎ أﺧﺎف ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬

‫ﺗﺠﻠﻴﺎت ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻠﻴﻞ‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﻬﺎ اﻟﺒﺼﻴﺺ‬

‫َ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻐﺎﺑﺔ‬ ‫ﻛﻨﺖ‬

‫ﺗﺮﺟﻤﺔ‪ :‬ﻋﺎﺷﻮر اﻟﻄﻮﻳﺒﻲ ‪ -‬ﻟﻴﺒﻴﺎ‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺻﺨﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﻣﺤﺎوﻟﺘﺎن‬ ‫ﻏﻴﺮ ﺟﺎدﺗﻴﻦ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎً!‬

‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ أوﱃ ﻟﻠﺼﻤﺖ‬ ‫ﺳﺄﻏﻔﻞ ﻋﻦ دﻣﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﻨﻦ أﺿﻠﻌﻲ ﻟﻠﻨﻬﺎﻳﺎت‬ ‫وﻋﻦ وﺷﻮﺷﺔ اﻷﺷﻴﺎء اﻟﺼﻐﺮة ﺑﻴﻨﻨﺎ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻜﻠﻤﺎت إذ ﺗﺨﻠﺖ ﻋﻦ ﺣﺬرﻫﺎ‬ ‫ﻓﺨﻠﻌﺖ رداءات اﻟﺮﻳﺒﺔ ﰲ دﻓﱰ اﻟﺤﻆ‬ ‫وﻋـﻦ ﻧﺼـﻮص اﻛﺘﻤﻠـﺖ ﰲ اﺳـﺘﺪارة‬ ‫اﻟﺸﻔﺘﻦ‬ ‫وﻋﻦ اﻟﺪﻣﻊ ﻳﴪف ﰲ اﻻﻏﺘﺴﺎل ﺑﺎﻟﺴﻬﻮ‬ ‫وﻋﻦ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﺗﺠﺮح اﻟﺬاﻛﺮة‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﺤﻠـﻢ ﻳﻐـﺰل ﺧﻴﻮﻃـﻪ ﻛﺒﻴـﺖ‬ ‫اﻟﻌﻨﻜﺒﻮت‬ ‫ورﻋﺸﺔ اﻷﻣﻨﻴﺎت ﰲ اﻟﻴﺘﻢ‬ ‫وﻋﻦ اﻟﻠﻬﻔﺔ ﺗﻨﺨﺮ ﻋﻈﺎﻣﻲ ﻛﺪودة اﻟﻘﺰ‬ ‫وﻋﻦ اﻟﻠﻴﻞ إذ ﻳﻄﺮق ﺑﺎﺑﻲ‬ ‫ﺑﺈﻟﺤـﺎح ﻃﻔﻞ ﺷـﺎﻫﺪ وﺟﻪ اﻟﺸـﻴﻄﺎن ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻠﻢ‬ ‫أو ﻣﺴﺎﻓﺮ أرﻋﻔﻪ اﻟﺸﻮق‬

‫أو ﻓﺎﺟﺄه اﻤﻄﺮ‬ ‫وﻋﻦ ﻫﺪﻳﻞ اﻟﺤﺰن ﰲ أﺣﺮﰲ‬ ‫ﻛﻨﻮﺗﺔ ﻣﻦ رﺿﺎب اﻤﻮﺗﻰ‬ ‫أو ﺳﻜﺮات ﻟﻨﻮح اﻟﻐﺮﻳﺐ‬ ‫ﺳﺄرﺷﻖ ﻋﺼﻴﺎﻧﻲ ﺑﺎﻟﻨﺪم‬ ‫وأﺟﺮح ﻛﺮاﻣﺘﻲ ﺑﺎﻟﻐﻴﺎب‬ ‫وأﻧﺰف أﺣﻼﻣﻲ ﻛﺸـﺠﺮة اﻟﻠﺒﺎن ﺑﺸـﻬﻮة‬ ‫ﺻﻤﺖ‬ ‫وﺳـﺄرﺗﻖ ﺛﻘﻮﺑﻲ اﻟﻜﺜﺮة ﺑﺎﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ أﻣﻲ‬ ‫ﺣﻦ اﻟﺪﻋﺎء‬ ‫وﺑﺼﻮت أﺑﻲ ﺗﺨﻨﻘﻪ اﻟﻌﱪات‬ ‫وﺑﺮاﺋﺤـﺔ اﻟﺒﺤﺮ إذ ﻳﺮﻋﺸـﻪ وﺟﺪ اﻤﺴـﺎء‬ ‫ﻟﻠﺬﻛﺮﻳﺎت‬ ‫وأرﺳـﻢ ﻣﻜﺎﻧﻲ ﻇﻼً ﺑﻼ أﻫـﺪاب وﺑﺪﻣﻌﺔ‬ ‫ﺣﻤﺮاء‬

‫ﰲ ﻇﻼم اﻟﻴﺄس‬ ‫وﰲ ﻋﺎﻓﻴﺔ اﻤﻮت‬ ‫ﺳﺄﻃﺮز ﺛﻮب اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺑﻤﻨﻤﻨﻤﺎت اﻟﻐﻴﺎب‬ ‫وﻟﻦ أﺑﻜﻲ ﺣﻦ ﻳﻐﺮﻏﺮ اﻟﻄﺎﺋﺮ ﻣﻦ ﻟﻬﻔﺘﻪ‬ ‫ﺣﻦ ﻳﺮﻗﺺ وﻳﻐﻨﻲ وﻫﻮ ﻳﻤﻮت‬ ‫ﺑﻞ ﺳﺄﻋﺘﻜﻒ ﻋﲆ اﻟﻠﻐﺎت‬ ‫ﻛﻲ أﻃﻔﺊ ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ ﺣﻨﻴﻨﻬﺎ اﻤﺎزوﳾ‬ ‫وﻛـﻲ أﴎد ﻟﻸﻃﻔـﺎل اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺮﻫﻔـﻮن‬ ‫اﻟﺴﻤﻊ ﺑﻴﻨﻨﺎ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤﻜﺎﻳﺎت اﻟﻜﺜﺮة ﻟﻠﻴﻞ‬ ‫ﻋﻦ ﺑﻬﻮ اﻤﺴﺎﻓﺎت وﺷﻤﻌﺪاﻧﻬﺎ اﻟﻔﴤ‬ ‫ﻋـﻦ ﴎادﻗـﺎت اﻟﺤﻔـﻆ ﰲ اﻟﻜﻠﻤﺎت وﰲ‬ ‫ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﻨﻘﺎﻟﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻷﺻﺎﺑﻊ ﺗﻨﺜﻨﻲ ﻛﺎﻟﺮﺧﺎم‬ ‫وﻋﻦ اﻟﻜﻼم‬ ‫اﻟﻜﻼم اﻟﻜﺜﺮ اﻤﻄﻌﻢ ﺑﺎﻟﻼزو ْرد واﻷﺣﺠﺎر‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‬ ‫اﻟﻜﻼم اﻤﺘﺸـﻜﻞ ﺑﺎﻗﺎت ورداً‪ ،‬وﺷـﻤﻮﻋﺎً‪،‬‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺒﻴﺪي‬

‫)‪(1‬‬ ‫ »أن ﺗﻜـﻮن ﻻﺋـﺬا ً ﰲ اﻷﺳـﻔﻞ‪ ،‬ﻓﻬﺬا ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ أﻧﻚ ﻟﻦ‬‫ﺗﺴـﻤﻊ أﻏﻨﻴﺎﺗﻲ ﻋﻨـﺪ اﻟﻨﻮم ﻳﺎ ﺣﺒﻴﺒﻲ«‪ .‬ﻫﻜـﺬا ﻗﺎﻟﺖ اﻣﺮأة‬ ‫ﺟﻤﻴﻠـﺔ ‪ -‬وﻗﻠﺒﻬﺎ ﻳﺘﺪﱃ ﻛﺒﻨﺪول‪ -‬ﻻﺑﻨﻬـﺎ اﻟﺬي ﻣﺎت ﺻﻐﺮا ً‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺷﺎﺣﻨﺔ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ‪.‬‬ ‫ » ّﻤﺎ ﺗﺴﺘﻴﻘﻆ ﰲ اﻟﺼﺒﺎح‪ ،‬ﻻ ﺗُﺼﺪّق اﻤﺮآة‪ ،‬ﺗﻌﺎل وﺻﺪﻗﻨﻲ‪،‬‬‫َ‬ ‫أﻧﺖ أﺷ ّﺪ اﻟﻔﺘﻴﺎن وﺳﺎﻣﺔ ﻳﺎ ﻋﺬاب اﻟﺼﺒﺎﻳﺎ!‪ «.‬وﻫﻜﺬا ﻗﺎﻟﺖ‬ ‫اﻣـﺮأة ﻻﺑﻨﻬـﺎ اﻟﺒﺪﻳﻦ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻃﺎح ﺻﻐﺮا ً ﻓﻮﺳـﻤﺖ وﺟﻬﻪ‬ ‫زﺟﺎﺟﺔ ﻣﻜﺴﻮرة‪.‬‬ ‫ »ﻋُ ﺪ ﺑﺎﻛﺮاً‪ ،‬ﺳـﺄﻋ ﱡﺪ اﻟﻌﺸﺎء ﺳـﺎﺧﻨﺎ ً ﰲ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ«‪..‬وﻫﻜﺬا‬‫ﻗﺎﻟﺖ اﻣﺮأة ﻟ ِﺒﻜﺮﻫﺎ اﻟﺬي ذﻫﺐ ﻟﻠﺤﺮب‪ ،‬ﺣﺮب اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ!‬ ‫)‪(2‬‬ ‫ إﱃ ﺟﺎﺑﺮﻳﻴﻼ ﻣﻴﺴﱰال ‪:‬‬‫)ﻳﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ ﻣﻮت ﻳﺨﺐّ إﱃ ﺗﺨﻮﻣﻚ ﻳﺎ اﻣﺮأة‪،‬‬ ‫ﺟَ ﺮﻳ ِْﺖ ﺧﻠﻒ اﻟﺤُ ﺐ واﻷﻣﻮﻣﺔ ﻛﻌﺪاءة‪..‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﳾء ﻟﻴﺘﻐﺮ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ﻛﻨﺖ ﺣﺪﻳﻘﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺎن اﻤﻮت ﺑﺴﺘﺎﻧﻲ أرﻋﻦ(‬ ‫)‪(3‬‬ ‫إﱃ أﻣﻲ‪..‬ﺣﻤﺪة ﺑﻨﺖ ﻣﺎﻧﻊ‪:‬‬ ‫)ﻳﺎ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻠﻪ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺧﻠﻘﻬـﺎ ﰲ اﻟﺮﺑﻴﻊ‪ ،‬ﻫﺎ ﻛﻔﻲ‪..‬‬ ‫ﺣـﺬاء ﻟﻚ‪ ،‬ﻓﺪﺗـﻚِ اﻟﺮﻣﻀـﺎء‪ ،‬وﻫﺎ ﺿﻠﻮﻋﻲ ﺣﻄﺐ اﻟﺸـﺘﺎء‬ ‫ﻳﺎ ﻗﻠﺒـﻲ‪ ،‬اﻋﺬرﻳﻨﻲ أﻧﺎ اﻟﻮﻟـﺪ اﻟﺘﺎﺋﻪ اﻤﺠﻨـﻮن‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺘﻠﻮى‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﻪ أﻣﺎﻣﻪ ﻛﺄﻓﻌﻰ ﻻ ﺗﺴﺘﻘﺮ‪ ،‬اﻋﺬرﻳﻨﻲ ﺣﻦ أﻋﱪ اﻟﻔﺮاغ‬ ‫ﻓﻼ اُﺳـﻤّ ﻲ ‪ -‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻮﺻﻦ‪ ،‬واﻋﺬرﻳﻨـﻲ ﻷن ﻳﺪي ﻗﺼﺮة ﻻ‬ ‫ﺗﺤ ّﻚ ﻇﻬﺮ ﺳـﻬﻴﻞ إذا ﻣﺎ اﻟﺘﻤﻊ ﰲ ﻋﻴﻨﻴﻚ‪ .‬اﻋﺬرﻳﻨﻲ أﻧﻨﻲ ﻟﻢ‬ ‫ُ‬ ‫وﻟﺪت‪..‬ﻣﺸـﻐﻮﻻ ً ﺑﺎﻟﴫاخ ا ُﻤﺒﻴ ِّﺖ ﻟﻠﻨﺸﻴﺪ‬ ‫أﻗﺒّﻞ ﻗﺪﻣﻴﻚ ﺣﻦ‬ ‫واﻟﻮﺟﻊ(‪.‬‬

‫‪1‬‬ ‫ﺧﻠﻒ ﺷﺒّﺎك اﻟﺤﺪﻳﺪ اﻟﺼﺪئ اﻤﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﺗﺠﻠﺲ ﻓﺘﺎة‪ ،‬داﻛﻨﺔ‪ ،‬ﺷﺎﺣﺒﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻖ ﻋﲆ ّ‬ ‫ﺿﻔﺔ رﻣﻠﻴّﺔ‬ ‫ﻛﺰورق‬ ‫ٍ‬ ‫ﰲ اﻟﺼﻴﻒ ﺣﻦ ﻳﻜﻮن اﻟﻨﻬﺮ ﺿﺤﻼً‬ ‫أﻋﻮد إﱃ ﺣﺠﺮﺗﻲ ﺑﻌﺪ ﻋﻤﻞ ﻳﻮم‪،‬‬ ‫ﻋﻴﻨﺎي ﻣﺸﺪودﺗﺎن إﱃ وﺟﻬﻬﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺤـﻒ ﻣﻴﺎﻫﻬﺎ ﺿﻮء‬ ‫ﻫﻲ ﺑﺤـﺮة ﻣﻌﺘﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘﻤﺮ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻧﺎﻓﺬﺗﻬﺎ ﻟﻠﺤﺮﻳﺔ‪ :‬ﻓﻴﻬﺎ ﺿﻮء اﻟﺼﺒﺎح‬ ‫ﻳﻼﻗﻲ ﺗﺄﻣﻼﺗﻬﺎ‬ ‫وﻋﱪﻫـﺎ ﻋﻴﻨﺎﻫـﺎ اﻟﺪاﻛﻨﺘـﺎن ﻛﻨﺠﻤﺘـﻦ‬ ‫ﺿﺎﺋﻌﺘﻦ ﺗﺮﺣﻼن ﻋﺎﺋﺪﺗﻦ إﱃ ﺳﻤﺎﺋﻬﻤﺎ‪.‬‬

‫‪4‬‬ ‫دﻋﻨﻲ أﻏﻔﻮ ﰲ ﻫﺬه اﻷرض اﻟﻐﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﺳﺎﻛﻨﺎ ً ﻣﺴﺘﻠﻘﻴﺎ ً ﺗﺤﺖ اﻟﻨﺠﻤﺎت‬ ‫ّ‬ ‫ﺳـﻮار ﻳـﺪق ﻋﲆ‬ ‫واﻟﻈﻠﻤـﺔ ﺗﺪﻏﺪغ رﻧﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫دورق ﻣﺎء‪.‬‬

‫اﻟﻌﺎﺻﻔﺔ اﻤﱰﻛﺰة ﰲ أﻃﺮاﻓﻚ اﻟﺮاﻗﺼﺔ‬ ‫ﺗﺮجّ ﻣﻄﺮ اﻤﻮت اﻤﻘﺪّس ﻓﻮق اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫وﺗﺠﻌﻠﻬﺎ ﺗﻨﻤﻮ ﻓﺘﻴﺔ ﻧﴬة‪.‬‬

‫ﻟﺼﻮت ﺷﺎﺣﺐ ﻳﻔﻴﺾ ﻣﻨﻚ‬

‫ﺗـﺮى ﰲ ﺣﻠﻤـﻚ ﻣـﺎ ﺗـﺮاه ﻛﻞ ﻳـﻮم ﻋﲆ‬

‫أرى ﻋﺒﺎءة أﻣﻲ ﰲ اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻳﺴﺪ اﻟﻠﻴﻞ ﻓﻤﻪ اﻟﻜﺒﺮ‬

‫اﻟﺸﺎﺷﺔ‬

‫ﺗﻨﺄى‬

‫وﻳﺄﺗـﻲ ﺳـﺎﺣﺒﺎ ﻋﺒﺎءﺗـﻪ اﻟﺴـﻤﯿﮑﺔ ﻣﻦ‬

‫ﻳﺨـﺮج رﺟـﺎل ﺑﻤﻼﺑﺲ ﻣﺮﻗﻄﺔ وﻧﺴـﺎء‬

‫وﺗﱰﻛﻨﻲ ﻗـﺮب ﻫﻀﺒﺔ ﻛﻨﺖ أﻇﻨﻬﺎ ﺟﺒﻼ‬

‫اﻷﻗﺎﴆ‬

‫ﻣﺒﺘﺴﻤﺎت‬

‫ﰲ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‬

‫ﻟﻴﺠﻤﻌﻨﺎ‬

‫وﺗﺘﻘـﺪم ﻧﺤـﻮك اﻟﺪﺑﺎﺑـﺎت واﻟﺒﻨـﺎدق‬

‫وأﺗﻮق ﻟﺰﻗﺎﻗﻨﺎ اﻟﺼﻐﺮ‬

‫ﺑﻦ اﺑﺘﻬﺎﻻت اﻟﻌﺘﻤﺔ ﺗﺘﻘﺎﻃﺮ ﻣﻦ اﻟﺴﻘﻒ‬

‫وﻋﺼﺎﺋﺮ اﻟﱪﺗﻘﺎل‬

‫أرى ﻗﻠﻮﺑﺎ ﺗﺘﺪﱃ ﻋﻨﺎﻗﻴﺪ اﻟﻐﻀﺐ ﻣﻨﻬﺎ‬

‫وﺻﻮت ﻣﻦ أﺣﺐ اﻟﺘﻀﻤﺦ ﺑﺤﻠﻴﺐ ﺻﻮﺗﻪ‬

‫ﺗﺨـﺮج ﻣـﻦ ﻓﻤـﻚ اﻷﺻـﻮات واﻟﱰاﺗﻴـﻞ‬

‫ﻟﺠﺎرات ﻳﺤﻠﻤﻦ ﺑﺄﺧﺪود ﻋﻨﻘﻚ‬

‫ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﺷﺎﺷﺔ اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺼﻐﺮ‬

‫وﻋﺼﺎﻓﺮ ﻣﻜﺴﻮرة اﻷﺟﻨﺤﺔ‬

‫وﺧﻄﻴﺌﺔ ﻟﻢ ﻳﻘﱰﻓﻨﻬﺎ‬

‫وﺑﻌـﺪ اﻟﺘﻔـﺎف ﻋﻨـﻖ ﺑﺄﺻﻔـﺮ ﻧﺎﺻـﻊ‬

‫وإﱃ ﺟﻮارك اﻟﺬي ﻻ ﺗﺮاه‬

‫ﻳﱰﻛﻨﻬﺎ‬

‫وﺳﻮاق ﻻ ﻟﻮن ﻟﻬﺎ‬ ‫وﺗﻤﺘﻤﺔ وﻣﻮت ﺻﻐﺮ‬ ‫ٍ‬

‫أﻧﺘﻈﺮ ﻃﺎﺋﺮ اﻟﻨﻮم اﻟﺬي ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻨﻲ‬

‫ﺗﱰﻧﺢ ﰲ ﺑﺎﱄ‬

‫ﺗﺒﺘـﻞ اﻟﺒﻮﻣﺎت اﻟﻌﻤﻴﺎء اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﱧ ﰲ‬

‫وﻻ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﻌﺮف‬

‫ﻛﻤـﺎ ﺻـﻮﰲ ‪ ...‬ﻳﺮﻳـﺪ أن ﻳﻠﻤـﺲ اﻟﻠﻴـﻞ‬

‫أذن اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﺠﺮا‬

‫ﺑﻌﻴﻨـﻦ ﻣﻔﺘﻮﺣﺘـﻦ ﻣﺜـﻞ ﺳـﻤﻜﺘﻦ‬

‫وﺗﺴﻜﺖ‪.‬‬

‫ﻣﻨﺴﻴﺘﻦ ﰲ ﻣﺎء أﺳﻮد‬

‫ﺑﺨﻤﺲ أﺻﺎﺑﻊ ﻣﺨﺪرة‬ ‫ﺗﺄﻣّ ْﻞ‬

‫ﺑﻦ ذﻟﻚ اﻟﺼﻤﺖ‬

‫ﻣﺜﻘﻠﺔ ﺑﺬﻧﻮب ﻟﻢ أرﺛﻬﺎ‬

‫وﻫﻜﺬا ﺗﻠﻤّ ْﺲ أﺿﻠﻌﻲ ﻟﺤﻈﺔ اﻟﻮداع‬

‫ﻣﺮﻳﻢ ﺣﻴﺪري ‪ -‬إﻳﺮان‬


‫الجمعة ‪ 7‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 17‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )530‬السنة الثانية‬

‫«رعاية الشباب»‬ ‫يوجه إدارة القادسية‬ ‫ِ‬ ‫بفتح باب الترشيح‬ ‫خال أسبوع‬

‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬ ‫ألصزم مكتب رعاية الشصباب بامنطقصة الرقية إدارة‬ ‫نادي القادسية امؤقته برئاسصة داوود القصيبي‪،‬برورة‬ ‫الرتيصب لفتصح باب الرشصيح لرئاسصة وعضويصة مجلس‬ ‫اإدارة خال اأسصبوع امقبل‪ ،‬وذلك ي فاكس عاجل أرسله‬ ‫أمس‪ ،‬وأكصد امكتب أنه ي حال لم تسصتجب اإدارة امؤقتة‬

‫لهذا التوجيه سرسل لها خطاب إلحاقي ‪ ،‬قبل الرفع لوكيل‬ ‫الرئيس العام لرعاية الشصباب ي حال واصلت «طناشها»‪.‬‬ ‫إى ذلك كشفت مصادر خاصة لص «الرق» أن مكتب رعاية‬ ‫الشصباب بامنطقة الرقية يرغب ي إنهاء ملف القادسصية‬ ‫الشصائك ي فرة ا تتجاوز الشهر من اآن بانتخاب رئيس‬ ‫وأعضاء مجلصس إدارة النادي من خصال جمعية عمومية‪،‬‬ ‫وذلك حتى تسصتطيع اإدارة الجديدة ترتيب كافة أوراقها‬

‫قبل بداية اموسم الرياي الجديد‪.‬‬ ‫يذكصر أن الرئيصس العام لرعاية الشصباب اأمر نواف‬ ‫بصن فيصل كان قد أصصدر قرارا ً بحل مجلصس إدارة نادي‬ ‫القادسصية اأسبوع اماي‪ ،‬بسبب بعض التجاوزات وعدم‬ ‫اسصتجابتها لتعليمصات مكتصب رعايصة الشصباب بامنطقة‬ ‫الرقيصة‪ ،‬إضافة إى عدة شصكاوى قدمصت ضدها من قبل‬ ‫عضو مجلس اإدارة امستشار القانوني محمد الرتوعي‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫‪ 120‬ساعة تطيح بـ «زاتكو» من الهال‪ ..‬والبديل سامي‬ ‫الرياض ‪ -‬تركي السالم‬ ‫منحصت إدارة نصادي الهال اعصب الفريق‬ ‫السصابق ومسصاعد مصدرب فريق أوكسصر‬ ‫الفرنصي‪ ،‬سصامي الجابصر‪ ،‬الصاحيصات‬ ‫الكاملة كمصدرب للفريق ي اختيار اأجهزة‬ ‫الفنيصة واإدارية والاعبن اأجانب لضمهم‬ ‫لقائمة الفريق اأول لكرة القدم ي اموسصم امقبل‪،‬‬ ‫بعصد أن قررت ااسصتغناء عن خدمصات الكرواتي‬ ‫دااتصش زاتكصو الذي سصيكون آخر عهصد له مع‬ ‫الفريصق اأربعاء امقبل‪ ،‬أي بعد لقاء مسصتضيفه‬ ‫لخويصا القطصري ي إيصاب دور السصتة عصر من‬ ‫دوري أبطال آسصيا ي العاصمة القطرية الدوحة‪،‬‬ ‫وتأتي الخطوات الهالية امتسصارعة بعد النتائج‬ ‫غصر امرضية التي حققها الفريق هذا اموسصم‪ ،‬ي‬ ‫مقدمتها الخسارة أمام لخويا القطري أمس اأول‬ ‫ي الرياض ي ذهاب دور الستة عر بهدف دون‬ ‫مقابل‪ ،‬والخروج من مسصابقة كأس دوري خادم‬ ‫الحرمصن الريفن لأندية اأبطصال أمام ااتحاد‬ ‫قبل مباراة لخويا بص ‪ 120‬سصاعة عى ستاد املك‬ ‫فهد الدوي ي الرياض‪.‬‬ ‫وكشصفت مصادر الرق أن الجابر سيجلب معه‬ ‫فريقصا ً متكاماً مصن أوروبا مسصاعدته ي امهمة‪،‬‬

‫اعب خط وسط الهال سالم الدوري يسعى لتجاوز دفاعات فريق لخويا أمس اأول ي الرياض‬

‫سامي الجابر‬ ‫وهصم «مسصاعد مصدرب‪ ،‬مصدرب لياقصة‪ ،‬مصدرب‬ ‫حراس‪ ،‬جهاز طبصي متكامل» عى أن يتم تحديد‬ ‫مكان معسصكر الفريق الخارجي للموسصم امقبل‬ ‫والاعبصن اأجانصب نهايصة شصهر مايصو الحاي‪،‬‬ ‫وأشصارت امصادر إى أن اإدارة الهالية سصتعلن‬ ‫عصن قرارها خال الفرة القريبة امقبلة خصوصا ً‬ ‫ي ظل امطالب الجماهرية الواسصعة التي رحَ بت‬

‫بعودة الجابر إى للعمل كمدرب للفريق‪.‬‬ ‫مصن جهصة أخرى‪ ،‬حصر رئيصس الهصال اأمر‬ ‫عبدالرحمصن بصن مسصاعد مصران الفريصق أمس‪،‬‬ ‫واجتمصع مع الاعبصن والجهاز الفنصي وطالبهم‬ ‫بنسيان مباراة الذهاب والتفكر ي اإياب وكيفية‬ ‫تحقيصق نتيجة إيجابية ي آخر مبصاراة للفريق ي‬ ‫اموسم‪.‬‬

‫منح الجابر صاحيات اختيار المساعدين واأجانب‬ ‫مكان وزمان المعسكر الخارجي سيتحددان نهاية مايو‬

‫أبو تريكة اأفضل لعام ‪ ..2012‬وتيسير رابع ًا‬ ‫بروت ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أحصرز النجم امري محمصد أبو تريكة‬ ‫الكصرة الذهبيصة أفضصل اعصب عربصي‬ ‫لعام ‪ 2012‬بحسصب اسصتفتاء «الحدث‬ ‫الريصاي» اللبنانية متفوقصا ً عى النجم‬ ‫التوني يوسصف امسصاكني بفارق ‪52‬‬ ‫صوتا ً (‪ )166 - 218‬فيما لقي اأخر منافسة‬ ‫شصديدة من امغربي يونس بلهنصدة الذي ح َل‬ ‫خلفصه ي امركصز الثالث بفصارق نقطتن فقط‬ ‫(‪ )164 166-‬ليتسصع الفارق ي النقاط كثرا ً‬

‫بصن صاحبي امركصز الثانصي والثالصث وبن‬ ‫صاحبي امركزين الرابع والخامس السعودي‬ ‫تيسر الجاسم الذي نال ‪ 73‬صوتاً‪ ،‬واإماراتي‬ ‫إسماعيل مطر (‪ 64‬صوتاً)‪.‬‬ ‫وبالفوز الثاني أبو تريكة أصبح اأهي‬ ‫امصري اأكثر فصوزا ً بالجائزة متسصاويا ً مع‬ ‫الرجي التوني بثاثة ألقاب لكل منهما‪.‬‬ ‫كمصا أ َن فوز أبصو تريكة جعل مر عى‬ ‫بعصد لقب واحصد من السصعودية اأكثصر فوزا ً‬ ‫(‪ )7-8‬فيمصا فازت تونس واإمارات ‪ 4‬مرات‪،‬‬ ‫والجزائصر والعراق ‪ 3‬مصرات‪ ،‬وكل من امغرب‬

‫واإمصارات والبحريصن وقطصر والكويت‪ ،‬مرة‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫واسصتفاد الاعصب اإماراتصي عمصر‬ ‫عبدالرحمصن املقب بص «عموري» من تألقه ي‬ ‫كأس الخليج الصص ‪ 21‬التي أقيمت ي البحرين‬ ‫ي مسصتهل العصام ‪ ،2013‬ومن تأخصر العدد‬ ‫اأكصر من ردود امشصاركن ي ااسصتفتاء إى‬ ‫مصا بعد انتهصاء البطولة الخليجيصة‪ ،‬حيث قاد‬ ‫«عموري» منتخب باده ليفوز بالنسصخة الص‬ ‫‪ 14‬من جائزة الشيخ أحمد الفهد أفضل اعب‬ ‫واعد للعام ‪.2012‬‬

‫احتجاجً على قرارات جال في النهائي‬

‫العربي الكويتي يقاطع كأس ااتحاد العربي‬ ‫الكويت ‪ -‬أ ف ب‬

‫تيسر الجاسم‬

‫( شبكة الزعيم)‬

‫يتجه العربي الكويتصي إى مقاطعة‬ ‫كأس ااتحصاد العربصي لكصرة القدم‬ ‫معلنصا عصن أخطصاء تحكيميصة ضد‬ ‫فريقصه ي إياب الصدور النهائي أمام‬ ‫اتحصاد العاصمة الجزائصري‪ .‬وتوج‬ ‫اتحصاد العاصمة بطا عى حسصاب العربي‬ ‫بعد فوزه عليصه ‪ 2-3‬إيابا‪ ،‬إذ كانت مباراة‬ ‫الذهاب ي الكويت انتهت بتعادل سلبي‪.‬‬ ‫ويعتصر النصادي العربصي أن الحكصم‬

‫السصعودي خليصل الغامصدي ألغصى هدفصا‬ ‫صحيحصا لفريقصه سصجله محمصد فريصح‪،‬‬ ‫واحتسصب ركلة جزاء مشصكوكا ي صحتها‬ ‫لصالح اتحاد العاصمة‪.‬‬ ‫ونقلصت صحيفصة «الصرأي» الكويتية‬ ‫أمصس عن موقع أمصن ر النصادي العربي‬ ‫عبدالصرزاق امضصف عصى «تويصر» قولصه‪:‬‬ ‫«خالصص الشصكر والتقدير لجميصع اعبي‬ ‫الفريصق عى العرض امصرف الذي ظهروا‬ ‫به»‪ ،‬وتحدث عن «طاقم التحكيم الذي حدد‬ ‫سلفا الفائز بالبطولة»‪.‬‬

‫وأشصار إى أن «فريقصه يحتصل امركز‬ ‫الثالصث بالدوري العام ويحق له ااشصراك‬ ‫مصرة أخصرى ي البطولصة العربيصة إا أنصه‬ ‫سصوف يتقصدم باقصراح بعصدم امشصاركة‬ ‫فيها مجلس إدارة النادي وسصوف يتمسصك‬ ‫بشصدة باقراحه بعدم امشصاركة بمثل هذه‬ ‫البطوات امفركة»‪.‬‬ ‫وتابصع «إن ااتحصاد العربصي لكصرة‬ ‫القدم يسصيطر عليه مسصؤولون من شمال‬ ‫إفريقيصا وقد حددوا سصلفا الفائز بالبطولة‬ ‫وبمساعدة الحكام السعودين»‪.‬‬

‫هربوا العامري من الباب الخلفي وأنقذوه من بطش «الوايت نايتس»‬ ‫رجال اأمن َ‬

‫‪ 500‬زملكاوي يقتحمون استاد القاهرة بصدور عارية لاقتصاص من الوزير‬

‫الوزير يتحدث ي امؤتمر قبل الهجوم بلحظات‬

‫صورة من الخراب الذي أحدثته امجموعة‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬

‫إعامي مذهول مما حدث‬

‫تعصرض وزيصر الرياضصة امصري‬ ‫العامري فاروق لهجصوم من مجموعة‬ ‫مكونصة من حصواي ‪ 500‬شصخص من‬ ‫ألراس الزمالك «الوايت نايتس» عندما‬ ‫كان يتحصدث ي مؤتمصر صحفصي ي‬ ‫قاعة الفروسصية باستاد القاهرة لرح خطة‬ ‫الرياضة امرية خال السبع سنوات امقبلة‬ ‫وعرض اللوائح الجديدة الخاصة باأندية‪.‬‬ ‫وبصدأ امشصهد بعصد دقائصق قليلة مصن بداية‬ ‫امؤتمصر حيصث اقتحصم اأفراد القاعة وسصط‬ ‫ذهصول الحارين‪ ،‬وي ثصوان معدودة نجح‬ ‫جانب من الدمار الذي خلفه هجوم امجموعة‬

‫بداية هجوم «الوايت نايتس» عى قاعة الفروسية باستاد القاهرة‬ ‫اأمصن الخاص بالوزير ي إخراجه من القاعة‬ ‫بصورة ريعة وهربصوه من باب خلفي قبل‬ ‫أن يتعرض لأذى‪.‬‬ ‫وقصال مديصر العاقات العامصة واإعام‬ ‫بوزارة الرياضة محمد كسصاب أن نحو ‪500‬‬ ‫شصخص اقتحموا قاعصة الفروسصية بصدور‬ ‫عاريصة‪ ،‬أمام كبصار الصحفين وأكثر من ‪25‬‬

‫كامرا فضائية‪ ،‬وقامصوا بتحطيم كل ما كان‬ ‫موجصودا ً ي القاعصة ووجهوا إسصاءات بالغة‬ ‫للوزير وألقوا بعض الشماريخ‪.‬‬ ‫ويأتي هصذا ااعتداء بعد سصاعات قليلة‬ ‫من ااتهامصات التي وجهها رئيصس الزمالك‬ ‫ممصدوح عبصاس لوزيصر الرياضصة‪ ،‬بحياكة‬ ‫مؤامرات ضد النادي هدفها وقف انتصارات‬

‫الفريق اأبيض ي الدوري‪.‬‬ ‫وكان الوزير قد أخطر مسؤوي الزمالك‬ ‫رسميا ً برحيل مجلس اإدارة ي نهاية الشهر‬ ‫الجاري‪ ،‬انتهصاء مدته القانونيصة مع تعين‬ ‫لجنة مؤقتة إدارة شؤون النادي حتى موعد‬ ‫اانتخابصات امقبلصة وهو ما رفضصه مجلس‬ ‫اإدارة تماماً‪.‬‬


‫الجبال‪ :‬نتط َلع لنتيجة إيجابية جمجوم‪ :‬جاهزون لبطل الدوري‬ ‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬ ‫أع�رب مدرب الفتح‪ ،‬التون�ي فتحي الجبال عن أمله‬ ‫ي أن يحق�ق فريقه نتيجة إيجابية ي مباراته أمام ااتحاد‬ ‫مس�اء اليوم ي ذه�اب الدور نصف النهائي من مس�ابقة‬ ‫كأس خ�ادم الحرمن الريف�ن لأندية اأبط�ال‪ ،‬مؤكدا‬ ‫جاهزية فريقه لخوض اللقاء وتقديم مستوى يؤهله لحسم‬

‫فتحي الجبال‬

‫رياضـة‬

‫هذه امب�اراة التي وصفها بالش�وط اأول ع�ى اعتبار أنه‬ ‫ستكون هناك مباراة إياب بن الفريقن ي اأحساء‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫امب�اراة مهم�ة وصعب�ة للفريقن‪ ،‬ومن جانبن�ا جاهزون‬ ‫نفس�يا وفني�ا والاعبون لديه�م الرغبة الكب�رة ي تقديم‬ ‫مباراة قوية وتحقيق نتيجة إيجابية‪ ،‬مش�ددا عى صعوبة‬ ‫امباراة أنها أمام فريق يتس�لح بروح اعبيه الشباب وقدم‬ ‫مستويات مميزة ي الدور اأول من هذه امسابقة‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫أكد نائب رئيس نادي ااتحاد عادل جمجوم جاهزية‬ ‫فريق�ه للقاء الفتح مس�اء اليوم ي ذه�اب الدور نصف‬ ‫النهائ�ي من مس�ابقة كأس خ�ادم الحرم�ن الريفن‬ ‫لأندي�ة اأبط�ال‪ ،‬واصف�ا ي الوق�ت نفس�ه امواجه�ة‬ ‫بالصعب�ة عى الفريقن‪ ،‬وقال‪« :‬الفريقان يملكان دوافع‬

‫‪24‬‬

‫كب�رة ي امب�اراة‪ ،‬فااتحاد يلعب بش�عار الفوز فقط ا‬ ‫سيما وامباراة تلعب عى ملعبه ووسط جماهره‪ ،‬والفتح‬ ‫يري�د مواصلة نتائج�ه امميزة ه�ذا اموس�م‪ ،‬متمنيا أن‬ ‫يوفق ااتحاد ي حس�م النتيج�ة لصالحه بنتيجة مريحة‬ ‫حت�ى يخوض مب�اراة اإي�اب بأكثر من فرص�ة للتأهل‬ ‫إى النهائ�ي‪ ،‬مطالبا جماهر ااتحاد بمس�اندة الاعبن‬ ‫لتأثرهم النفي وامعنوي عى عطاء الاعبن‪.‬‬

‫عادل جمجوم‬

‫الجمعة ‪ 7‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 17‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )530‬السنة الثانية‬

‫ااتحاد المنتشي يستدرج الفتح في «الحفرة»‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫يس�تضيف الفري�ق اأول لك�رة الق�دم ي نادي‬ ‫ااتحاد نظره الفتح بطل دوري زين للمحرفن‬ ‫عند الس�اعة ‪ 8:50‬من مس�اء اليوم الجمعة عى‬ ‫ملعب مدينة املك عبدالعزيز الرياضية ي الرائع‬ ‫ي ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة كأس‬ ‫خادم الحرمن الريفن لأندية اأبطال‪.‬‬ ‫ويدخ�ل الفري�ق ااتح�ادي امب�اراة منتش�يا ً‬ ‫بإقصائه فري�ق الهال ي ال�دور اأول بالفوز عليه‬

‫(‪ )2/3‬ذهاب�اً‪ ،‬والتعادل مع�ه (‪ )1/1‬إياباً‪ ،‬ويتطلع‬ ‫مواصلة مش�واره ي هذه امس�ابقة إنقاذ موسمه بعد‬ ‫خروج�ه خاي الوفاض من مس�ابقتي كأس وي العهد‬ ‫ودوري زي�ن للمحرفن‪ ،‬ومن امتوقع أن يلعب امدرب‬ ‫اإس�باني بينات بنفس تشكيلة مباراة الهال السابقة‬ ‫التي يعول عليها كثرا ً لتحقيق نتيجة إيجابية تس�هل‬ ‫مهمت�ه ي مباراة اإياب‪ ،‬حي�ث يعتمد عى الثاثي فهد‬ ‫امول�د وعبدالفتاح عس�ري ومختار فات�ة ي امقدمة‪،‬‬ ‫م�ع ااحتف�اظ بالاعب الواع�د عبدالرحم�ن الغامدي‬ ‫كورقة رابحة عى دكة البداء‪ ،‬عى أن يتم توكيل امهام‬

‫الدفاعية لثنائي امحور س�عود كريري وإمبابي‪ ،‬ومن‬ ‫خلفهما رباعي الدفاع بقيادة أسامة امولد‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬يتطلع فريق الفتح إى مواصلة توهجه‬ ‫والع�ودة بنتيج�ة إيجابي�ة تعزز حظوظ�ه ي تحقيق‬ ‫ثنائية اموس�م‪ ،‬وتب�دو معنويات اعبي�ه عالية بعد أن‬ ‫حول تأخره به�دف أمام ااتفاق إى فوز ثمن بهدفن‬ ‫مقابل هدف قاده إى الدور قبل النهائي‪ ،‬ويملك امدرب‬ ‫التوني فتحي الجبال اأسلحة الازمة لتحقيق النتيجة‬ ‫امأمولة‪ ،‬ويرز ي مقدمتها حمدان الحمدان والرازيي‬ ‫إلتون جوزيه وامهاجم الكنغوي دوريس سالومو‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬ملعب مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية في الشرائع‬ ‫الفتح‬ ‫امدرب‪ :‬التوني فتحي‬ ‫الجبال‬ ‫هداف الفريق‪ :‬حمدان‬ ‫حمدان «ثاثة أهداف»‬ ‫لعب ‪ ،2‬له ‪ ،4‬عليه ‪3‬‬

‫ااتحاد‬ ‫امدرب‪ :‬اإسباني بينات‬ ‫ه�داف الفري�ق‪ :‬مخت�ار‬ ‫فاتة «هدفان»‬ ‫لعب ‪ ،2‬له ‪ ،4‬عليه ‪3‬‬

‫عبدالرحمن الغامدي‬

‫حسن امقهوي‬

‫فهد‪ :‬سنكسبهم‬ ‫بروح وإصرار العميد‬

‫بوعبيد‪ :‬المواجهة صعبة‬

‫الخضري‪ :‬الفوز‬ ‫أهم من مشاركتي‬

‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬

‫اأحساء ‪ -‬وليد الفرحان‬

‫اع�رف مهاج�م الفريق اأول لك�رة القدم ي ن�ادي ااتحاد فهد‬ ‫امول�د بصعوبة مواجهة فريقه أمام الفتح مس�اء اليوم ي ذهاب‬ ‫الدور نصف النهائي من مسابقة كأس خادم الحرمن الريفن‬ ‫لأندية اأبطال‪ ،‬لكنه ش�دد ي الوقت نفسه عى جاهزيتهم التامة‬ ‫للظه�ور بمس�توياتهم امعه�ودة‪ ،‬ومواصلة إس�عاد جماهرهم‬ ‫الوفي�ة التي ل�م تبخل عليهم بالدعم وامؤازرة‪ ،‬وق�ال‪ :‬امباراة لن تكون‬ ‫س�هلة أنها أمام فريق توج بلقب الدوري ويضم اعبن مميزين‪ ،‬ولكن‬ ‫ب�روح الاعبن وإرارهم الكبر نحقق النتيج�ة التي يتطلع إليها كل‬ ‫ااتحادين‪ ،‬مش�را ً إى أن الجهاز الفني بقيادة امدرب اإس�باني بينات‬ ‫جه�ز الفريق جيدا ً وصحح كل أخطاء امباراة الس�ابقة‪ ،‬ورح لاعبن‬ ‫نق�اط القوة والضع�ف ي صفوف الفريق الفتحاوي‪ ،‬مناش�دا ً جماهر‬ ‫العميد بمواصلة حضورها القوي ي امباراة مساندة الاعبن وتحفيزهم‬ ‫معنويا ً ي هذه امباراة امهمة‪.‬‬

‫أبدى اعب وس�ط فريق الفتح أحمد بوعبيد ثقته ي تحقيق فريقه‬ ‫نتيج�ة إيجابي�ة أمام ااتح�اد ي ذهاب الدور نص�ف النهائي من‬ ‫مس�ابقة كأس خادم الحرم�ن الريفن لأندي�ة اأبطال‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫امباراة صعبة كونها أمام فريق متجدد يطمح للوصول إى النهائي‪،‬‬ ‫وهو ح�ق مروع للفريقن‪ ،‬ولكننا س�نكون ي اموع�د وعلينا أن‬ ‫نلع�ب بكامل تركيزنا حتى نحقق ما تصبو إليه جماهرنا الوفية‪ ،‬متمنيا ً‬ ‫أن يوف�ق الفريق الفتحاوي ي تقديم الصورة التي عهدتها جماهره هذا‬ ‫اموس�م ويواصل تقديم امس�تويات القوية حتى الوصول إى نهائي هذه‬ ‫البطولة الغالية‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬اعت�ر امهاجم مبارك الخري مب�اراة ااتحاد من أهم‬ ‫مباريات فريقه هذا اموس�م‪ ،‬وقال‪ :‬مرحلة ال�دور نصف النهائي مرحلة‬ ‫مهمة للغاية ا س�يما وأن البطولة تحمل اس�ما ً غالي�ا ً عى الجميع‪ ،‬ومن‬ ‫جانبنا سنبذل قصارى جهدنا من أجل تحقيق النتيجة امنتظرة‪ .‬الاعبون‬ ‫كلهم إرار وعزيمة عى مواصلة تقديم موسم استثنائي والتتويج بآخر‬ ‫بطواته‪ ،‬إثبات مدى قوة وتطور الفريق الفتحاوي‪.‬‬ ‫وعن مش�اركته ي لقاء الي�وم‪ ،‬أوضح الخري‪ :‬أنا جاهز لخوض‬ ‫ه�ذه امواجهة متى ما احتاج امدرب لخدماتي‪ ،‬وعموما ً ا أش�غل نفي‬ ‫بمثل هذه اأمور أن ما يهمني ي امقام اأول انتصار فريقي والوصول‬ ‫إى نهائي البطولة‪.‬‬

‫النمري يضبط «ااتحاد والفتح» ‪ ..‬والعواجي لـ«اأهلي والشباب»‬ ‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬ ‫أعلنت لجنة الحكام الرئيس�ة لكرة القدم‬ ‫أسماء حكام مباراتي ذهاب الدور نصف‬ ‫النهائي من مسابقة كأس خادم الحرمن‬ ‫الريف�ن لأندي�ة اأبطال‪ ،‬حي�ث يقود‬ ‫مب�اراة ااتحاد والفتح ع�ى ملعب مدينة‬ ‫امل�ك عبدالعزي�ز الرياضي�ة ي الرائع اليوم‬

‫الحكم الدوي س�امي النم�ري‪ ،‬ويعاونه الدوي‬ ‫مؤي�د الصاي�غ‪ ،‬وعبدالل�ه اأحم�ري‪ ،‬والدوي‬ ‫عبدالرحم�ن امالكي «رابعاً»‪ ،‬والدوي الس�ابق‬ ‫عويضة منصور «مقيماً»‪.‬‬ ‫ويدير لقاء اأهي والشباب غدا السبت عى‬ ‫نف�س املعب الحك�م الدوي مرع�ي العواجي‪،‬‬ ‫ويعاونه ال�دوي عبدالعزيز اأس�مري‪ ،‬وخلف‬ ‫زيد‪ ،‬وال�دوي عبدالرحم�ن العم�ري «رابعاً»‪،‬‬ ‫والدوي عبدالله الخالدي «مقيماً»‪.‬‬

‫مرعي العواجي‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫الفتح وااتحاد‬

‫مبارك الخري‬

‫فهد امولد‬

‫(الرق)‬


‫استقبال حافل أبطال اأولمبياد الخاص في الرياض‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫وصل�ت بعث�ة امنتخ�ب الس�عودي‬ ‫لأومبياد الخ�اص لكرة الق�دم إى الرياض‬ ‫أمس برئاس�ة عضو مجلس اإدارة عس�كر‬ ‫الحارثي بعد أن حقق إنجازا ً جديدا ً للرياضة‬ ‫الس�عودية بحصول�ه عى كأس ك�رة القدم‬

‫رياضـة‬

‫اموح�دة لأومبي�اد الخاص منطق�ة الرق‬ ‫اأوس�ط ليتأه�ل لنهائي�ات كأس العال�م‬ ‫بالرازي�ل ‪2014‬م لأومبياد الخاص «إعاقة‬ ‫ذهنية»‪ ،‬ممثاً منطقة الرق اأوسط وغرب‬ ‫آسيا‪.‬‬ ‫وكان ي اس�تقبال البعث�ة بمط�ار املك‬ ‫خال�د ال�دوي وكيل الرئي�س الع�ام لرعاية‬

‫الش�باب لش�ؤون الرياضة فيص�ل النصار‬ ‫ونائب رئيس ااتحاد السعودي لرياضة ذوي‬ ‫ااحتياج�ات الخاصة إبراهي�م العي وامدير‬ ‫الوطني لأومبياد الخاص خالد اأحمد‪.‬‬ ‫وأوض�ح رئي�س البعث�ة أن امنتخ�ب‬ ‫الس�عودي اس�تحق البطولة والتأهل لكأس‬ ‫العال�م بكل جدارة ‪ ،‬وق�ال ‪« :‬الحمد لله عى‬

‫‪25‬‬

‫تحقيق هذا اإنجاز غر امس�تغرب رغم قوة‬ ‫البطول�ة وضغط امباريات لكن هذا يدل عى‬ ‫علو كعب الكرة السعودية»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ « :‬اإنج�از يج�ر إى الرئيس‬ ‫العام لرعاية الش�باب اأمر نواف بن فيصل‬ ‫نظر م�ا يقدمه من عمل كبر لهؤاء اأبطال‬ ‫ويقف خلفه عديد من اأشخاص»‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 7‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 17‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )530‬السنة الثانية‬

‫أوض�ح مدي�ر الفريق الس�عودي لكرة‬ ‫الق�دم ي فانكوف�ر الكندي�ة محم�د‬ ‫الريف أن الهدف من تأسيس الفريق‬ ‫لم يكن من أجل ممارس�ة الكرة فقط‪،‬‬ ‫بل لم شمل امبتعثن السعودين وإبراز‬ ‫الوج�ه ام�رق للمجتمع الس�عودي‪،‬‬ ‫كاش�فا ً أن الفري�ق يض�م ع�ددا ً كب�را ً من‬ ‫الاعبن الذين س�بق له�م اللعب ي الدرجات‬ ‫الس�نية لعدد كبر م�ن اأندية الس�عودية‪،‬‬ ‫مس�تعرضا ً مس�رة الفريق وإنجازاته التي‬ ‫* متى أنش�ئ الفريق الس�عودي‬ ‫لكرة القدم ي مدينة فانكوفر؟‬ ‫تأس�س الفريق ع�ام ‪2008‬م‬‫باس�م ‪Saudi Arabia Football‬‬ ‫‪ Club‬وع�ى أي�دى الط�اب‬ ‫الس�عودين‪ ،‬وخال ه�ذه الفرة مر‬ ‫عليه عديد من الاعبن واإدارين بما‬ ‫يقارب ال� ‪ 200‬اع�ب من امبتعثن‬ ‫الس�عودين‪ .‬ويح�رص الفريق عى‬ ‫توفر ف�رص ممارس�ة ك�رة القدم‬ ‫للشباب السعودي امبتعثن‪ ،‬وأبوابه‬ ‫مفتوحة لكل من يرغب ي ممارس�ة‬ ‫الكرة من أجل الرفيه‪ ،‬وينظم عديدا ً‬ ‫من البط�وات الرفيهية امصغرة ي‬ ‫مدينة فانكوفر‪.‬‬ ‫*وم�ا اله�دف من تأس�يس‬ ‫الفريق؟‬ ‫اله�دف اأول م�ن تأس�يس‬‫الفري�ق ه�و ل�م ش�مل امبتعث�ن‬ ‫الس�عودين ي فانكوف�ر م�ن خال‬ ‫لعبة كرة القدم الهواية امحببة معظم‬ ‫الش�باب الس�عودي‪ ،‬ومن ثم تطور‬ ‫اأم�ر وأصب�ح الفري�ق م�ن أفضل‬ ‫الف�رق ع�ى مس�توى امقاطعة من‬ ‫ناحية الس�معة وامس�توى الكروي‪،‬‬ ‫ويع�ود هذا الفض�ل ي ذلك بعد الله‬ ‫إى تكات�ف جميع اأعض�اء وعملهم‬ ‫ب�روح الفري�ق الواح�د ورغبتهم ي‬ ‫استمراره وتميزه‪.‬‬ ‫*وما هي أهم اأنشطة التي‬ ‫شارك فيها الفريق؟‬ ‫ش�ارك الفريق ي عدة بطوات‬‫منها دوري فانكوفر الش�توي‪ ،‬وهو‬ ‫م�ن الدوريات الكبرة وتش�ارك فيه‬ ‫ف�رق م�ن جميع ال�دول مث�ل كندا‬ ‫وبريطاني�ا وأس�راليا وإيرلن�دا‪،‬‬ ‫وامكسيك وشيي‪ ،‬إضافة إى فرق من‬ ‫إفريقي�ا‪ .‬ويتكون هذا ال�دوري من‬ ‫خمس درجات وه�ي دوري الدرجة‬ ‫الرابع�ة والثالث�ة والثاني�ة واأوى‬ ‫والريمر ليج‪ ،‬وأي فريق جديد يبدأ‬ ‫بامرحل�ة الرابع�ة‪ ،‬وإذا حص�ل عى‬ ‫امركز اأول يصع�د للدرجة الثالثة‪،‬‬ ‫وهكذا‪ .‬وشارك فريق منتخب النادي‬ ‫السعودي ي دوري فانكوفر الشتوي‬ ‫وحق�ق لق�ب ال�دوري للدرجت�ن‬ ‫الرابع�ة والثالثة وه�و اآن يلعب ي‬ ‫دوري الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫كما ش�ارك الفري�ق ي عدد من‬ ‫اأنشطة التطوعية ي امجتمع الكندي‬ ‫كزيارة امرى وتقديم بعض الهدايا‬ ‫التذكارية‪.‬‬ ‫*وماذا عن إنجازات الفريق؟‬ ‫حق�ق الفريق الس�عودي عديدا ً‬ ‫من البط�وات واإنجازات منها لقب‬ ‫دوري اأم�م ع�ام ‪ 2011‬و‪،2012‬‬ ‫وبطول�ة كأس العال�م ‪ 2010‬بع�د‬ ‫فوزه عى امنتخب اإيطاي ي امباراة‬ ‫النهائي�ة‪ ،‬كما ف�از ببطول�ة دوري‬ ‫امنتخبات اإس�امية أعوام ‪2010‬م‬ ‫و‪2011‬م و‪2012‬م‪ ،‬وبطول�ة‬

‫وأنا أقول‬

‫مدير فريق المبتعثين في فانكوفر‬ ‫لـ |‪ :‬كرة القدم وسيلتنا‬ ‫لنشر الثقافة والتراث السعودي‬ ‫فانكوفر ‪ -‬إراء البدر‬

‫اعبو امنتخب السعودي عند وصولهم مطار املك خالد الدوي‬

‫(واس)‬

‫سعيد عيسى‬

‫الكوميديا ي اتحاد جدة باتت مختلفة تماما ً ومغايرة‬ ‫ع�ن أي «كوميدي�ا» ي الس�احة الرياضي�ة‪ ،‬إذ أصبح�ت‬ ‫إدارة الن�ادي ي الف�رة اأخ�رة تقدمها بش�كل مختلف‬ ‫ومغل�ف وع�ى «حس�اب» من حوله�ا‪ ،‬ولعل م�ن بينهم‬ ‫وأبرزه�م «اله�ال»‪ ،‬بع�د أن تص�درت قضي�ة الفريقن‬ ‫امشهد الرياي خال الفرة اماضية‪ ،‬وقبل ذلك مع قائد‬ ‫فريقه�م محمد نور الذي أنهى مش�واره مع بيته الثاني‬ ‫بطريق�ة غريبة وأقرب م�ا يقال عنها « انكس�ار القائد‬ ‫الكبر»‪ ،‬وغدا ً س�تكون قصة « نايف هزازي» هي الحلقة‬ ‫الجديدة من امسلس�ل ااتحادي الكومي�دي الذي تقدمه‬ ‫إدارة العميد بالنكهة الرياضية‪.‬‬ ‫يخ�وض الفريق ااتحادي الي�وم لقا ًء مهما ً ي نصف‬ ‫نهائ�ي بطول�ة كأس خ�ادم الحرمن الريف�ن لأندية‬ ‫اأبط�ال أمام بط�ل دوري زين للمحرف�ن فريق الفتح‬ ‫عى أرض ملعب الرائع‪ ،‬وعينه عى الفوز لكي يكس�ب‬ ‫ش�بابه التحدي أمام « أنفسهم» وهذه قصة «كوميدية»‬ ‫أو «كذبة» صدقوها بعد أن قادت الصدفة فريقهم للتأهل‬ ‫إى نصف النهائي من البطولة عى حساب «وصيف دوري‬ ‫زين اله�ال»‪ ،‬وقد يعص�ف الفتح اليوم ب�كل التطلعات‬ ‫ااتحادي�ة التي أقل ما يقال عنه�ا بأنها «غريبة»‪ ،‬وربما‬ ‫س�تكون س�ببا ً رئيس�ا ً ي عدم نجاح الفري�ق ي تحقيق‬ ‫مبتغ�اه ال�ذي يطمح إلي�ه بع�د التعديات الكب�رة التي‬ ‫أقدمت إدارة النادي عى اتخاذها ي الفرة اأخرة‪.‬‬ ‫«وأنا أقول» إن اادارة ااتحادية قد تخر التحدي مع‬ ‫أنصار فريقها الذين «انقس�موا» ي الفرة اأخرة بسبب‬ ‫قراراتها امثرة للجدل وتعود مج�ددا ً إى دائرة ااتهامات‬ ‫م�ن قبل جماهر النادي كما كان عليه الحال قبل بطولة‬ ‫كأس املك لأندية اأبطال‪ ،‬لذا ينبغي عى إدارة ااتحاد أن‬ ‫تتعام�ل «بهدوء وعقانية» مع اأحداث امقبلة التي ربما‬ ‫يصل من خالها الفريق إى نهائي البطولة «اأغى»‪ ،‬وقد‬ ‫تس�اهم نفس الظروف التي خدم�ت الفريق أمام الهال‬ ‫لتخطي فريق الفتح !؟ نلتقي‪.‬‬

‫حققه�ا م�ن خ�ال مش�اركته ي ع�دد من‬ ‫البط�وات‪ ،‬فضاً عن مس�اهمته ي اأعمال‬ ‫التطوعية ي مدينة فانكوفر‪.‬‬ ‫وأعلن الريف أنهم بصدد إطاق دوري‬ ‫لك�رة القدم بالتعاون مع النادي الس�عودي‬ ‫ي فانكوف�ر تح�ت ش�عار «ك�رة الق�دم‬ ‫تتح�دث اإنجليزي�ة» به�دف ن�ر الثقافة‬ ‫وال�راث الس�عودي‪ ،‬مش�را ً إى أن�ه س�يتم‬ ‫توجي�ه الدعوات معاهد اللغة للمش�اركة ي‬ ‫ه�ذا ال�دوري وإقام�ة فق�رات تثقيفية بن‬ ‫امباريات ما يتيح للمشاركن ممارسة اللغة‬ ‫خارج إطار الفصول الدراسية‪.‬‬

‫دوري كأس امسلمن أعوام ‪2010‬م‬ ‫و‪2011‬م و‪2012‬م‪ ،‬وحصل الفريق‬ ‫أيض�ا ً ع�ى امرك�ز اأول ي بطول�ة‬ ‫فانكوف�ر العامي�ة للص�اات لع�ام‬ ‫‪ 2013‬الت�ي تقام س�نويا ً ي الصالة‬ ‫اأومبية‪ ،‬وأبهر الفريق جميع منظمي‬ ‫البطولة الذين رشحوه لتمثيل مدينة‬ ‫فانكوف�ر ي دوري الص�اات ع�ى‬ ‫مس�توى كن�دا‪ ،‬وسيش�ارك الفريق‬ ‫ي ه�ذه البطول�ة تحت رعاي�ة بنك‬ ‫‪ ،BMO‬وحق�ق الفري�ق أيضا ً امركز‬ ‫اأول ي بطول�ة كأس الق�ارات لعام‬ ‫‪ 2012‬وهي بطولة تنظم سنويا ً عى‬ ‫مس�توي كندا و أمري�كا و بريطانيا‬ ‫و أمري�كا الاتيني�ة ويت�م ترش�يح‬ ‫امركز اأول من كل دولة للمنافس�ة‬ ‫ي التصفي�ات النهائية ي مدينه اس‬ ‫فيغاس اأمريكية‪.‬‬ ‫*وه�ل يضم الفري�ق اعبن‬ ‫س�بق له�م اللع�ب ي اأندي�ة‬ ‫السعودية؟‬ ‫يض�م الفريق ع�ددا ً كب�را ً من‬

‫الفريق‬ ‫اكتسب‬ ‫سمعة‬ ‫كبيرة في‬ ‫كندا ‪..‬‬ ‫ونتط َلع‬ ‫للمزيد‬ ‫الاعب�ن امميزي�ن‪ ،‬منهم من س�بق‬ ‫له اللعب ي الدرجات السنية لأندية‬ ‫الس�عودية‪ ،‬ومنه�م اع�ب فري�ق‬

‫جانب من إحدى مباريات الفريق السعودي‬

‫الكوميديا في‬ ‫ااتحاد غير!‬

‫محمد الريف‬ ‫اله�ال اأومب�ي محمد ب�ن نحيت‪،‬‬ ‫وأربع�ة اعب�ن س�ابقن ي فري�ق‬ ‫الش�باب لدرجة الناش�ئن وهم عمر‬ ‫باخمي�س وفيصل الفال�ح وعبدالله‬

‫العنزي وحمد العنزي‪ ،‬واعب الفتح‬ ‫لدرج�ة الناش�ئن م�روان الج�ري‬ ‫واع�ب الفريق اأول ي ن�ادي الرائد‬ ‫عبدالله الطيار‪ ،‬واعب اأهي لدرجة‬

‫الفريق السعودي ي زيارة أحد امستشفيات الكندية‬

‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫الناش�ئن صاح هوس�اوي‪ ،‬واعب‬ ‫اله�ال لدرج�ة الناش�ئن فيص�ل‬ ‫امس�عود‪ ،‬واع�ب اأنص�ار لدرج�ة‬ ‫الناش�ئن عبيد الرشيدي‪ ،‬إضافة إى‬ ‫اعبن آخرين منهم باس�م الحربي‪،‬‬ ‫فهد بن نحيت‪ ،‬فيصل بوسبيت‪ ،‬عي‬ ‫معاى‪ ،‬ريان أبوحش�ة‪ ،‬ريان حميدة‪،‬‬ ‫فهد الزهران�ي‪ ،‬يزيد النوفل و نايف‬ ‫العنزي‪.‬‬ ‫*م�ا قص�ة ال�دوري ال�ذي‬ ‫تخططون إنشائه ي كندا؟‬ ‫*ال�دوري عب�ارة ع�ن أح�د‬ ‫امش�اريع التي يقدمه�ا الفريق من‬ ‫أجل خدم�ة الطاب الس�عودين ي‬ ‫مدينة فانكوفر وبالتعاون مع النادي‬ ‫السعودي ي هذه امدينة‪ ،‬ويهدف إى‬ ‫ن�ر الثقافة والراث الس�عودي من‬ ‫خال توجيه الدع�وات معاهد اللغة‬ ‫للمشاركة وإقامة فقرات تثقيفية بن‬

‫أهدافنا أكبر من تحقيق بطوات ‪ ..‬والدليل مشاركاتنا التطوعية في المجتمع الكندي‬

‫امباريات‪ ،‬وش�عار البطولة سيكون‬ ‫‪ ،Soccer Speaks English‬حي�ث‬ ‫س�تكون اللغ�ة الرس�مية للبطول�ة‬ ‫ه�ي اإنجليزية ما يتيح للمش�ركن‬ ‫ممارس�ة اللغة خارج إطار الفصول‬ ‫الدراسية‪.‬‬ ‫*م�ن واقع تجربت�ك ‪ ..‬كيف‬ ‫امتزجت الرياضة بالغربة؟‬ ‫التف�وق اأكاديمي ه�و الغاية‬‫اأوى ل�كل امبتعثن‪ ،‬لك�ن الرياضة‬ ‫ه�ي وس�يلة للرفي�ه ع�ن النف�س‬ ‫وقض�اء وق�ت الف�راغ فيم�ا يع�ود‬ ‫بالنف�ع والفائ�دة‪ ،‬كما أنها تس�اعد‬ ‫الطاب ع�ى التف�وق اأكاديمي أن‬ ‫العقل السليم ي الجسم السليم‪.‬‬ ‫*وه�ل لديك�م تفاع�ل‬ ‫ومباري�ات م�ع أندي�ة أو ف�رق‬ ‫كندية؟‬ ‫نعم وكما قلت سابقا ً فالفريق‬‫يش�ارك ي دوري الدرج�ة الثاني�ة‬ ‫الكن�دي ي مدينة فانكوف�ر‪ ،‬وحقق‬ ‫امرك�ز الثاني هذا الع�ام وكان قاب‬ ‫قوس�ن أو أدنى م�ن التأهل لدوري‬ ‫الدرجة اأوى‪.‬‬ ‫*وهل لدى امجتم�ع الكندي‬ ‫اط�اع أو فك�رة ع�ن الرياض�ة‬ ‫السعودية؟‬ ‫قبل تأس�يس الفري�ق لم يكن‬‫امجتمع الكندي يمل�ك أي فكرة عن‬ ‫الرياض�ة أو كرة القدم الس�عودية‪،‬‬ ‫لكن بع�د نجاحات وإنج�از الفريق‬ ‫تكونت ص�ورة جيدة ع�ن الرياضة‬ ‫الس�عودية ي أوس�اط امجتم�ع‬ ‫الكندي‪.‬‬

‫صورة جماعية منتخب امملكة للمبتعثن ي كندا‬

‫(الرق)‬

‫*كلمة أخرة‬ ‫أؤك�د مرة أخ�رى أن تأس�يس‬ ‫الفري�ق لم يك�ن من أج�ل التنافس‬ ‫الرياي فقط بل هم حريصون عى‬ ‫الظه�ور بأفض�ل صورة م�ن حيث‬ ‫اأخ�اق وامظهر لنقل صورة مثالية‬ ‫عن امجتمع السعودي‪.‬‬


‫باتيني‪ :‬البايرن ودورتموند‪ ..‬مثاان اقتصاديان يحتذى بهما‬ ‫امسردام ‪ -‬أ ف ب‬ ‫اعت�ر رئي�س ااتحاد اأوروب�ي لكرة‬ ‫الق�دم الفرني ميش�ال باتين�ي أن بايرن‬ ‫ميوني�خ وبوروس�يا دورتمون�د اأماني�ن‬ ‫اللذي�ن يتواجه�ان ي ‪ 25‬الح�اي ي نهائي‬ ‫دوري أبطال أوروب�ا‪ ،‬مثالن عى أن الفرق‬

‫رياضـة‬

‫ليس�ت بحاجة إى تجاوز قدراتها امالية من‬ ‫أجل تحقيق النجاح‪.‬‬ ‫ورأى باتين�ي أن الفريق�ن اأمانين‬ ‫اللذي�ن يحتضنهما ملع�ب «ويمبي‪ :‬ي ‪25‬‬ ‫الح�اي ي نهائ�ي امس�ابقة اأوروبية اأم‪،‬‬ ‫يش�كان أمثولة لأندي�ة اأخ�رى‪ ،‬مضيفا ً‬ ‫«لس�ت بحاجة لكي تخر اأموال وتس�قط‬

‫تش�لي اإنجليزي مس�اء أمس اأول بلقب‬ ‫مس�ابقة «يوروبا ليغ» عى حس�اب بنفيكا‬ ‫الرتغاي (‪« ،)1-2‬نعم‪ ،‬طرفا نهائي دوري‬ ‫اأبط�ال هم�ا مثاان يحت�ذى بهم�ا‪ ،‬إنهما‬ ‫ليس�ا ي امنطق�ة الحم�راء (أي ي منطق�ة‬ ‫العجز ااقتصادي)‪ ،‬يملكان ملعبن جيدين‬ ‫واأم�ر أنهما يحقق�ان الف�وز‪ .‬إنها صورة‬

‫ي العج�ز لك�ي تح�ر ي نهائ�ي دوري‬ ‫أبطال أوروبا‪ .‬إن (بق�اء بايرن ودورتموند‬ ‫ي النهائي) إثبات يؤكد أن باس�تطاعتك أن‬ ‫تتمت�ع بلعبة نظيفة‪ ،‬حمي�دة وأخاقية كما‬ ‫يريدها الجميع»‪.‬‬ ‫وتاب�ع باتين�ي ي حدي�ث لوكال�ة‬ ‫«فران�س برس» م�ن امس�ردام حيث توج‬

‫‪26‬‬

‫بالمختصر‬

‫بالوتيلي‪ :‬سأغادر الملعب لو واجهت أي إساءة‬ ‫روما ‪ -‬د ب أ‬

‫لندن ‪ -‬أ ف ب تج�اوز امدرب اإس�باني رافاي�ل بينيتيز جميع‬ ‫الصعوب�ات الت�ي واجهته منذ أن اس�تلم اإراف عى تش�يلي‬ ‫اإنجلي�زي خلف�ا ً لايط�اي روبرت�و دي ماتيو‪ ،‬وأس�كت حتى‬ ‫جمه�ور الفري�ق اللندني‬ ‫ال�ذي ع�ارض منح�ه‬ ‫امنصب ول�و مؤقتاً‪ ،‬وذلك‬ ‫من خال قيادة ال�»بلوز»‬ ‫للف�وز بلق�ب مس�ابقة‬ ‫الدوري اأوروبي «يوروبا‬ ‫لي�غ» لك�رة الق�دم أمس‬ ‫اأول عى حس�اب بنفيكا‬ ‫الرتغاي (‪.)1-2‬‬ ‫«أنا فخ�ور»‪ ،‬هذا ما قاله‬ ‫بينيتي�ز لتليفزي�ون «آي‬ ‫تي ي» بع�د الفوز القاتل‬ ‫الذي حققه تش�يلي عى‬ ‫رافايل بينيتيز‬ ‫بنفيكا ي أمسردام بفضل‬ ‫رأسية امدافع الربي برانيساف ايفانوفيتش الذي أهدى فريقه‬ ‫اللقب للمرة اأوى بهدف ي الدقيقة الثالثة قبل اأخرة من الوقت‬ ‫بدل الضائع‪.‬‬

‫ذكرت وس�ائل اإعام اإيطالي�ة أمس أن‬ ‫نج�م فريق آي�ه ي ميان اإيط�اي لكرة‬ ‫القدم امهاجم ماريو بالوتيي هدد بمغادرة‬ ‫املعب لو تم استهدافه من جديد بالهتافات‬ ‫العنرية كما حدث خ�ال مباراة فريقه‬ ‫السابقة يوم اأحد اماي مما أدى إى إيقافها‬ ‫بعض الوقت‪.‬‬ ‫وأك�د بالوتي�ي (‪ 22‬عام�ا) لقناة‬ ‫«ي إن إن» اإخباري�ة اأمريكية أنه‬

‫غر رأيه بشأن قراره الس�ابق بتجاهل اإساءات‬ ‫العنري�ة بعدما تعرض الاعب اإيطاي وزماء‬ ‫آخرون له ي ميان من أصول إفريقية لصفارات‬ ‫اس�تهجان عنرية خال مباراة ميان مع روما‬ ‫باستاد «سان سرو» مساء اأحد اماي‪.‬‬ ‫وق�ال بالوتي�ي‪« :‬ل�و تكرر ه�ذا اأمر معي‬ ‫س�أترك املعب‪ ،‬أن ه�ذا يء ي غاية الحماقة»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬تحدثت م�ع كيفن‪-‬برن�س بواتينج‬ ‫وكنت بصدد مغادرة املع�ب يوم اأحد‪ ،‬ولكنني‬ ‫فك�رت ي أن الن�اس (امس�ؤولن) ربم�ا يرون‬ ‫أننا واجهن�ا صعوبات ي امباراة وق�د يمنحوننا‬

‫الف�وز بنتيج�ة ‪ /3‬صف�ر (اس�تنادا إى ائح�ة‬ ‫انضباطية)»‪.‬‬ ‫وتاب�ع الاعب اإيط�اي‪« :‬لذا رأي�ت أنه من‬ ‫اأفضل أن نواصل اللعب‪ ،‬عى أن نتحدث بعدها‪.‬‬ ‫ولوا هذا لكنت غادرت املعب يوم اأحد»‪.‬‬ ‫وردا ً ع�ى اإس�اءات العنري�ة ي�وم اأحد‬ ‫اماي‪ ،‬فقد أش�ار بالوتيي إى قط�اع امدرجات‬ ‫الذي تش�غله جماه�ر روما بالت�زام الصمت ي‬ ‫الوقت الذي ت�م توجيه تحذير في�ه عر مكرات‬ ‫الص�وت ي ااس�تاد إى الجماهر قب�ل أن يقوم‬ ‫الحكم بإيقاف امباراة مدة ‪ 97‬ثانية‪.‬‬

‫نهائي كأس إسبانيا‪ ..‬إنقاذ موسم‬ ‫للريال أم عودة أتلتيكو؟‬ ‫مدريد ‪ -‬أ ف ب‬

‫هجرة جماعية من سيتي‬ ‫يش�هد نادي مانشسر س�يتي وصيف‬ ‫لندن ‪ -‬أ ف ب‬ ‫بطل الدوري اإنجليزي لكرة القدم هجرة جماعية إيطالية ي‬ ‫جهازه الفني بعد إقالة اإيطاي روبرتو مانشيني من منصبه‪.‬‬ ‫وانضم الدوي الس�ابق اتيليو لومباردو مدرب فريق الش�باب‬ ‫إى اختص�اي الدفاع انجيلو غريغوت�ي وايفان كارميناتي‬ ‫وفاوستو سالسانو وماسيمو باتارا بحسب ما ذكر أمس‪.‬‬ ‫وج�اء ي بي�ان للنادي الذي س�يغيب عنه أيض�ا ديفيد بات‬ ‫امساعد الس�ابق مانشيني الذي اس�تقال من منصبه ورفض‬ ‫عرضا لاس�تمرار م�ع الفريق‪« :‬نش�كرهم عى مس�اهمتهم‬ ‫ي مانشس�ر س�يتي من�ذ وصوله�م ونتمنى له�م نجاحا ي‬ ‫مسرتهم»‪.‬‬

‫امبارد باق في تشلسي‬ ‫لندن ‪ -‬أ ف ب أمح اعب وس�ط تشلي اإنجليزي فرانك‬ ‫امبارد إى توقيعه عقدا ً جديدا ً مع فريقه بعد تتويجه أمس‬ ‫اأول بلق�ب ال�دوري‬ ‫اأوروبي «يوروبا ليغ»‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وق�ال امب�ارد بع�د‬ ‫التتوي�ج‪« :‬يج�ب أن‬ ‫ترت�ب اأم�ور‪ .‬أناقش‬ ‫اأم�ر م�ع الن�ادي‪.‬‬ ‫ال�كل يعلم أن�ي أرغب‬ ‫بالبقاء»‪.‬‬ ‫ويحم�ل امب�ارد (‪34‬‬ ‫عام�اً) أل�وان تش�لي‬ ‫من�ذ ‪ ،2001‬وأصب�ح‬ ‫فرانك امبارد‬ ‫اأس�بوع اماي أفضل‬ ‫ه�داف ي تاريخ النادي اللندني برصيد ‪ 203‬أهداف بينها‬ ‫‪17‬هدفا ً هذا اموسم‪.‬‬ ‫ماريو بالوتيي‬

‫(إ ب أ)‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫فالكاو ورونالدو‬ ‫‪ 1-3‬ع�ى ملعب برنابيو‪ ،‬ي موس�م هبط‬ ‫فيه «كولتشونروس» إى الدرجة الثانية‪،‬‬ ‫وعنده�ا كان موريني�و مرجم�ا ً للمدرب‬ ‫اإنجليزي بوبي روبس�ون ي سبورتينج‬ ‫لشبونة الرتغاي‪.‬‬ ‫وستكون امرة الخامسة التي يلتقي‬ ‫فيه�ا الجاران ي النهائ�ي‪ ،‬فتوج أتلتيكو‬ ‫ثاث مرات وريال مرة واحدة‪.‬‬ ‫ويع�ود النهائ�ي اأخ�ر بينهما إى‬ ‫ع�ام ‪ 1992‬عندما ف�از أتلتيك�و‪ ،‬فريق‬ ‫الطبق�ة العامل�ة ي جن�وب العاصم�ة‪،‬‬ ‫عى ملع�ب «برنابيو» الواق�ع ي امنطقة‬ ‫الغني�ة ي مدري�د‪ ،‬به�دي اعب الوس�ط‬

‫اأك�م��ل الأرق� ��ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق� � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫ن�ف���س��ه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال� ‪9‬‬ ‫خانات‪ ،‬وكذلك ي‬ ‫امربع الكبر الذي‬ ‫يحتوي على ‪81‬‬ ‫خانة‪.‬‬

‫(أ ف ب)‬

‫اأمان�ي برن�د شوس�ر ال�ذي انضم إى‬ ‫أتلتيك�و (‪ )1993-1990‬م�ن ري�ال‬ ‫مدري�د (‪ )1990-1988‬قب�ل أن يدرب‬ ‫اأخر احقا ً (‪ - 2007‬ديس�مر ‪،)2008‬‬ ‫والجناح الرتغاي باولو فوتري‪.‬‬ ‫ويخوض ريال مدريد النهائي للمرة‬ ‫الثامن�ة والثاثن ي تاريخ�ه‪ ،‬وفاز ب�‪18‬‬ ‫لقبا ً حتى اآن آخرها عام ‪ ،2011‬فيما توج‬ ‫أتلتيك�و مدريد باللقب تس�ع مرات آخرها‬ ‫عام ‪ .1996‬لكن أتلتيكو ا يمكنه أن يخجل‬ ‫من أرقامه‪ ،‬خصوص�ا ً وأن ميزانية الفريق‬ ‫املكي بلغت هذا اموسم ‪ 517‬مليون يورو‬ ‫مقاب�ل ‪ 123‬مليون أتلتيكو‪ .‬وا يش�كل‬

‫اللعب عى أرض ريال مدريد مشكلة لجاره‬ ‫ي ال�كأس‪ ،‬إذ فاز أتلتيكو ثمانيا ً من تس�ع‬ ‫مرات عى أرض ري�ال مدريد‪ ،‬ثاث مرات‬ ‫منه�ا عى حس�ابه أع�وام ‪ 1961‬و‪1962‬‬ ‫و‪ .1992‬والتق�ى الفريق�ان مرت�ن هذا‬ ‫اموسم ي الدوري امحي‪ ،‬وفاز ريال مدريد‬ ‫ذهابا ً بهدفن نظيفن للرتغاي كريستيانو‬ ‫رونال�دو (‪ ،)16‬واأمان�ي مس�عود أوزيل‬ ‫(‪ ،)66‬وإياب�ا ً بهدف�ن لخوانف�ران (‪13‬‬ ‫خطأ ي مرم�ى فريقه)‪ ،‬واأرجنتيني أنخل‬ ‫دي ماريا (‪ ،)63‬مقاب�ل هدف للكولومبي‬ ‫راداميل فالكاو جارسيا (‪ ،)4‬ي ‪ 27‬أبريل‬ ‫اماي‪.‬‬

‫طريقة الحل‬

‫طريقة الحل‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪ - 1‬وا�سع علم اجر (م)‬ ‫‪ - 2‬و�سع له قانون (م) – تقال عند بدء مكامة (م)‬ ‫‪ - 3‬مت�سابهان – �سغر احجم (م) – جزء من الأ�سبوع (م)‬ ‫‪ - 4‬لعب كرة عامي (م)‬ ‫‪ - 5‬منتمون اإى اأر�ش كنعان (م)‬ ‫‪ - 6‬مر�ش‬ ‫‪ - 7‬بها قمة اأفر�ست (م)‬ ‫‪ - 8‬موؤ�س�ش الكيمياء (م)‬ ‫‪ - 9‬ي اموتور لت�سغيل الدينمو (م) ‪ -‬تعود‬ ‫‪� - 10‬سد قدم باليمن (م) – ي ال�سماء (م)‬

‫يأم�ل ري�ال مدري�د نف�ض غبار‬ ‫موس�م صعب عندما يواجه جاره‬ ‫الل�دود أتلتيك�و مدري�د ي نهائي‬ ‫مس�ابقة كأس إس�بانيا لك�رة‬ ‫الق�دم الي�وم الجمعة ع�ى ملعب‬ ‫«سانتياجو برنابيو» ي العاصمة‪.‬‬ ‫وتوّج ريال ي بداية اموس�م بلقب كأس‬ ‫الس�وبر امحلية الهامش�ية عى حس�اب‬ ‫برش�لونة بعد أن خ�ر أمامه ي «كامب‬ ‫ن�و» ‪ 3-2‬ذهاب�ا ً ثم فاز إياب�ا ً ‪ 1-2‬عى‬ ‫أرض�ه‪ .‬لك�ن بع�د ذل�ك‪ ،‬تقهق�ر ريال‬ ‫ي ال�دوري امح�ي‪ ،‬إذ حس�م برش�لونة‬ ‫اللقب نظريا ً منذ مطل�ع العام‪ ،‬ثم خرج‬ ‫من نص�ف نهائي دوري أبط�ال أوروبا‬ ‫أمام بوروس�يا دورتمون�د اأماني‪ ،‬لكن‬ ‫اأخط�ر هو اأزمة التي يعيش�ها الفريق‬ ‫ي كواليسه التي قد تؤدي عى اأرجح إى‬ ‫عودة مدربه الرتغاي جوزيه مورينيو إى‬ ‫تشلي اإنجليزي وحلول اإيطاي كارلو‬ ‫أنشيلوتي امتوج مع باريس سان جرمان‬ ‫بلقب الدوري الفرني بدا ً عنه‪.‬‬ ‫وكان ري�ال قد طل�ب إقامة امباراة‬ ‫ع�ى ملعب «كام�ب نو» الخ�اص بنادي‬ ‫برشلونة‪ ،‬الذي يتسع ل�‪ 98‬ألف متفرج‪،‬‬ ‫فيما فض�ل أتلتيك�و خ�وض اللقاء عى‬ ‫ملعبه «فيس�نتي كالديرون» الذي يتسع‬ ‫ل�‪ 55‬أل�ف متفرج‪ .‬لك�ن ااتحاد امحي‬ ‫ارت�أى إقامتها ي مدريد بما أن الفريقن‬ ‫م�ن العاصمة‪ ،‬وع�ى ملعب ري�ال الذي‬ ‫يتس�ع لثاثن أل�ف متفرج إض�اي عن‬ ‫ملعب أتلتيكو‪.‬‬ ‫والاف�ت أن أتلتيكو لم ُ‬ ‫يفز ي آخر‬ ‫‪ 25‬مواجه�ة م�ع ريال مدري�د‪ ،‬ويعود‬ ‫تفوق�ه اأخر إى أكتوب�ر ‪ 1999‬بنتيجة‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ - 1‬يعرف منه الكتاب – عا�سمة اأوروبية‬ ‫‪ - 2‬ينتمي اإى دولة اأوروبية (م) – اأخت �سكينة (م)‬ ‫‪ - 3‬قف (م) – مت�سابهان – امراأة فرعون (م)‬ ‫‪ - 4‬حوا�سر – عائ�ش (م)‬ ‫‪ - 5‬دير ‪( ....‬مدينة ي �سوريا ) (م) – �سمر مت�سل (م)‬ ‫‪ - 6‬عك�ش القمة – ثمار القمح (م)‬ ‫‪ - 7‬حرف عطف (م) – مت�سابهان – اأ�سلح (م)‬ ‫‪ - 8‬جود (م) – مبهم (مبعرة)‬ ‫‪ - 9‬خوف (م) – نقا�ش (م)‬ ‫‪� - 10‬سربت بالقنبلة النووية (م)‬

‫ميشيل باتيني‬

‫الجمعة ‪ 7‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 17‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )530‬السنة الثانية‬

‫بينيتيز يترك تشيلسي‪..‬‬ ‫مرفوع الرأس‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫جي�دة جداً»‪ .‬وبدأ ااتح�اد اأوروبي تطبيق‬ ‫«الشفافية امالية» وقانون «الروح الرياضية‬ ‫امالية» من أجل تحقيق التوازن بن مداخيل‬ ‫اأندي�ة ونفقاتها‪ ،‬واأندي�ة التي تعجز عن‬ ‫اارتق�اء إى مس�توى امعاي�ر امالي�ة التي‬ ‫وضعها ااتح�اد القاري‪ ،‬مهددة بالعقوبات‬ ‫التي تصل إى حرمانه من امشاركة أوروبياً‪.‬‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫إحدى غزوات الرسول‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫الأبواء – بواط – بدر – بنو قينقاع – بني الن�سر – ذات الرقاع‬ ‫– دومة اجندل – بنو ام�سطلق – بنو قريظة – عمرة الق�ساء‬ ‫– فتح مكة – حنن – �سرية – حرب – موقعة – غزا – كر –‬ ‫فر – �سد – لج – اأحد ‪ -‬الطائف – تبوك– خير – جران ‪ -‬مر‬ ‫الحل السابق ‪ :‬نواكشوط‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪7‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪17‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (530‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻋﺸﺮة أﺳﺒﺎب ﻟﺘﺤﺐ أو ﺗﻜﺮه داود اﻟﺸﺮﻳﺎن‬

‫اﻟﻤﻨﺴﻴﻮن‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺪارس‬ ‫اﻟﺒﻨﺎت‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫داود اﻟﴩﻳﺎن‬

‫ﺗﺤﺪﻳﺚ اﻟﺴﻴﺎرات ﺑﺄﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﻣﺘﻄﻮرة ﻣﺤﻔﻮف ﺑﺎﻟﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫ﻣﻴﻮﻧﺦ ‪ -‬د ب أ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﺘـﱪ ﺧـﱪاء ﺻﻨﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات ﰲ أﻤﺎﻧﻴـﺎ ﻋﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺚ اﻟﺴـﻴﺎرات ﺑﺄﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪة ﻣﺘﻄـﻮرة ﻟـﻢ ﺗﻜﻦ‬ ‫ﻣﺠﻬﺰة ﺑﻬـﺎ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻓﻜﺮة‬ ‫ﺳـﺪﻳﺪة‪ .‬وﺗﺘﻴـﺢ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟـﴩﻛﺎت ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪة أﻣﺎم اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻣﺜﻞ‪ ،‬أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﴪﻋﺔ واﻟﻮﻗﻮف اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻷﻧﻈﻤﺔ‪ .‬وﺗﻘﻮل اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ ﻟﺴـﻼﻣﺔ وﺟـﻮدة اﻤﺮﻛﺒﺎت‬ ‫إﻧـﻪ ﻣﻦ اﻷﻓﻀـﻞ أن ﻳﺘـﻢ ﺗﺮﻛﻴﺒﻬﺎ‬ ‫ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﻣﺤﱰﻓﻦ‪ .‬وﻳﻌﻮد اﻟﺴﺒﺐ‬

‫ﰲ وﻗـﻮع اﻤﺸـﻜﻼت إﱃ اﻟﺤﺎﺟـﺔ‬ ‫إﱃ إﻋـﺎدة ﺑﺮﻣﺠﺔ وﺣـﺪات اﻟﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻴﺎرة وﺗﻌﺪﻳﻞ ﺑﻨﻴﺔ اﻷﺳـﻼك‬ ‫ﻟﺘﺼﺒﺢ ﻣﺜـﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺘـﻲ زودت ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻮﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ ﻟﻺﺿﺎﻓـﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ .‬وﻣﻦ‬ ‫أﻣﺜﻠﺔ اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺤﺪﻳﺜﻬﺎ‬ ‫وﺗﻌﺪﻳﻠﻬـﺎ ﺑـﻜﻞ ﺳـﻬﻮﻟﺔ‪ :‬أﺟﻬـﺰة‬ ‫اﻹﺣﺴـﺎس اﻟﺘـﻲ ﺗﺪﻳـﺮ ﱠ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺎت‬ ‫اﻟﺰﺟـﺎج اﻷﻣﺎﻣﻲ واﻷﺿـﻮاء ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﺗﻄﻠﺒﺖ ﻇﺮوف اﻟﻘﻴﺎدة اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺼﺢ اﻟﺨـﱪاء ﺑﻌﺪم إﻋﺎدة ﺗﺰوﻳﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات ﺑﺎﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ اﻤﻌﻘـﺪة‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﺒـﺆ ﺑﺎﻻﺻﻄﺪام‪ ،‬ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ اﻟﺴﻴﺎرات ﻓﺎﺋﻘﺔ اﻟﺘﻄﻮر‪.‬‬

‫ﻛﻞ ﻳـﻮم ﺑﺘﻮﻗﻴـﺖ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪-،‬‬ ‫اﻤﺸﺎﻫﺪون ﻳﺤﺒﻮن أن ﻳﺮوا داود«‬ ‫ﻳﺴﺘﺠﻮب ﺿﻴﻮﻓﻪ ﺑﺄﺳﻠﻮب ﻗﺎس‬ ‫أﺣﻴﺎﻧـﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ إذا ﻛﺎﻧـﻮا‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﻦ ﻟﺠﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ إﺣـﺪى اﻟﺤﻠﻘـﺎت‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ داود ﺑـﺄن ﻳﻘﻮم‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻌـﺪ‬ ‫أن ﺗﺴـﺒﺐ ﺧﻄـﺄ ﺧﻼل‬ ‫ﻧﻘـﻞ دم ﻟﻄﻔﻠﺔ ﺻﻐﺮة‪،‬‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑﺘﻬـﺎ ﺑﻔـﺮوس‬

‫»‪HIV‬اﻹﻳـــــﺪز«‪،‬وﺣﻴﻨﻤـﺎ‬ ‫رﻓـﺾ ﻣﻤﺜﻠـﻮا وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر ﻹﺣـﺪى اﻟﺤﻠﻘﺎت‪ ،‬ﻗﺎم‬ ‫اﻟﴩﻳـﺎن ﺑﺘﻌﻠﻴـﻖ ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻜﺘﻮب‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ«وزارة اﻟﺘﺠﺎرة« ﻋﲆ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﻜـﺮاﳼ اﻟﻔﺎرﻏﺔ‪ ،‬اﻤﺸـﺎﻫﺪون‬ ‫ﻳﺤﺒـﻮن أﻳﻀـﺎ ﻛﻮﻧﻪ ﻳﺴـﺘﺨﺪم‬ ‫ﻟﻬﺠﺘﻪ اﻟﻌﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺒﻌﺾ ﻳﺮى أن‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ ﻻ ﻳﻘـﺪم ﺣﻠﻮﻻ ﺟﺬرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺎﻗﺸﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻷﺳـﻠﻮﺑﻪ »اﻟﻠـﻦ« ﻣـﻊ ﺑﻌـﺾ‬ ‫ﺿﻴﻮﻓﻪ‪ ،‬وﻳﺤﺴـﺐ ﻟـﺪاود أﻳﻀﺎ‬

‫اﻋﱰاﻓـﻪ ﺑﺎﻟﺨﻄﺄ اﻟﺬي أﺷـﺎر‬ ‫إﻟﻴﻪ وزﻳـﺮ اﻤﻴﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﰲ ﻃﺮﻳﻘـﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻳﺘﺒﻌﻬـﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻋـﱪ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺒـﺪو أن اﻟﻜﺜﺮ ﻣـﻦ ﺿﻴﻮﻓﻪ‬ ‫ﻳﺸـﻌﺮون ﺑﺎﻻرﺗﻴـﺎح ﻣﻌـﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻨﺎدوﻧـﻪ ﺑﺎﺳـﻢ»أﺑﻮ ﻣﺤﻤـﺪ«‪،‬‬ ‫أﺳـﻠﻮب اﻟﴩﻳـﺎن اﻟﺤﻤـﺎﳼ‬ ‫واﻟﻌﺼﺒﻲ‪ ،‬واﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ ﻟﻠﻬﺠﺘﻪ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺟﻠﺒـﺖ ﻟﻪ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬

‫اﻤﻌﺠﺒـﻦ ﺑﺎﻟﺮﻏـــــﻢ ﻣـﻦ أن‬ ‫اﻟﺒﻌـﺾ ﻳﺮاﻫـﺎ »ﻣﻨﺮﻓـﺰة«‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪ ..‬ﻻ ﻳﻬﻢ إن ﻛﻨﺖ ﺗﺤﺒﻪ أو‬ ‫ﺗﻜﺮﻫﻪ‪ ،‬ﻓﺪاود ﺑﺎق ﻫﻨﺎ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻏﺪا ً ﺳـﺘﺘﻮﻗﻒ ﺑﺴـﻴﺎرﺗﻚ »آﺧﺮ ﻣﻮدﻳﻞ« أﻣﺎم ﻣﺪرﺳـﺔ‬ ‫ﺑﻨﺎت‪ ،‬وﺳﺘﺸـﺮ ﻟﻠﺤﺎرس ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﺘﻌﺎﻟﻴﺔ ﺟﺪا ً ﻛﻲ ﻳﻨﺎدي‬ ‫ﻋـﲆ ﺑﻨﺎﺗﻚ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺟﺮت اﻟﻌﺎدة‪ ،‬واﻟﻮﻳﻞ ﻟﻪ إن ﺗﺄﺧﺮ أو ﺗﻌﻄﻞ‬ ‫ﺟﻬـﺎز اﻟﻨـﺪاء ﻷي ﺳـﺒﺐ‪ ،‬وﺳـﺘﻌﻮد ﻣـﻊ ﺑﻨﺎﺗـﻚ إﱃ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪاً‪ ،‬ﻟﺘﺘﻨﺎول ﻣﺎ ﻟﺬ وﻃﺎب‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﻜﺪر ﻣﺰاﺟﻚ إﻻ اﻟﺘﻔﻜﺮ‬ ‫اﻤﻤﻞ ﰲ اﺧﺘﻴﺎر اﻤﻜﺎن اﻤﻨﺎﺳـﺐ اﻟﺬي ﺳﺘﻘﴤ ﻓﻴﻪ ﺳﻬﺮﺗﻚ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮة؛ ﻃﺒﻌﺎ ً أﻧﺖ ﻣﺮرت اﻵن ﺑﻤﺄﺳـﺎة إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﺗﻠﺘﻔﺖ إﻟﻴﻬﺎ ﻷﻧﻚ ﻻ ﺗﻌﻠﻢ ﻋﻨﻬﺎ ﺷـﻴﺌﺎً‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻟﻮ ﻋﻠﻤﺖ‬ ‫ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ ﻟﺘﻮاﺿﻌﺖ‪ ،‬وﺣﻤﺪت اﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻣﺎ أﻧﺖ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وأﻇﻦ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﻌﻠﻢ ــ ﻣﻦ اﻤﻌﻨﻴﻦ ــ وﻣﻊ ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﺘﺄﺛﺮ وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻔﻌﻞ ﺷﻴﺌﺎ ً ﺑﻜﻞ أﺳﻒ‪ ..‬ﻣﺎ ﻋﻠﻴﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﺣﺎرس ﻣﺪرﺳـﺔ اﻟﺒﻨـﺎت ﻫﺬا راﺗﺒﻪ اﻟﺸـﻬﺮي ﰲ اﻟﻌﺎدة ﻣﻦ‬ ‫)‪ 3200‬إﱃ ‪ 3500‬رﻳـﺎل( وﻳﻌﻴـﺶ ﰲ ﺷـﻘﺔ ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺛـﻼث ﻏﺮف ﻣﻊ أرﺑﻌﺔ أﻃﻔﺎل أو ﺳـﺘﺔ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻪ زوﺟﺔ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻜـﻮن ﻣﻌﻴﻼً ﻟﻮاﻟﺪﻳـﻪ؛ إﻧﻬﻢ اﻟﻔﺌﺔ‬ ‫اﻤﻨﺴـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺪح ﺑﻤﻨﺘﻬﻰ اﻟﴩف واﻷﻣﺎﻧﺔ وﻻ أﺣﺪ ﻳﺸﺮ‬ ‫أﺑﺪا ً إﱃ ﻇﺮوﻓﻬﻢ اﻟﺒﺎﺋﺴـﺔ‪ .‬اﻟﻜﻞ ﻳﺒﺤـﺚ ﻟﻠﻤﻌﻠﻢ ﻋﻦ ﻣﻴﺰات‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة وﻟﻠﻤﻮﻇﻒ ﻋﻦ ﺗﺮﻗﻴﺔ ﻛﻞ أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات‪ ،‬وﻤﺪﻳﺮ إدارة‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﻃﺮق ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﺘﺠﺎوز اﻟﻨﻈﺎم ﻛﻲ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﲆ‬ ‫أﻛـﱪ ﻛﻤﻴﺔ ﻣﻦ اﻻﻧﺘﺪاﺑـﺎت ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﻮاﺣـﺪ؛ أﻣﺎ ﻫﺆﻻء‬ ‫ﻓﺨﺎرج اﻟﺤﺴﺒﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺤﺎﻟﻮن إﱃ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ ﻳﺼﺒﺢ‬ ‫اﻤﻌﺎش )‪ (1900‬رﻳﺎل‪ ..‬ﺑﺮﺑﻜﻢ أﻟﻴﺴﺖ ﻫﺬه ﻣﺄﺳﺎة؟‪.‬‬ ‫اﻤﺆﻟـﻢ أن أﻏﻠـﺐ ﺣـﺮاس ﻣـﺪارس اﻟﺒﻨـﺎت وزوﺟﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬وﻟﺪﻳﻬﻢ أﺣﻼم ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻣﺜﻠﻜﻢ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﺤﺒﻮن‬ ‫أﻃﻔﺎﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻳﺘﻤﻨﻮن ﻟﻬﻢ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً ﺳـﻌﻴﺪا ً ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﻴﺎة؛‬ ‫أﻓﻼ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻌﻮن ـــ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ـــ ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻬـﻢ ﺑﺎﺣﱰام؟‬ ‫أرﺟﻮﻛﻢ ارﺣﻤﻮا ﻣﻦ ﰲ اﻷرض ﻳﺮﺣﻤﻜﻢ ﻣَ ﻦ ﰲ اﻟﺴﻤﺎء‪.‬‬

‫ﻧﴩ ﻣﻮﻗﻊ »‪«BuzzFeed‬‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﻣﻘـﺎﻻ ﻋـﻦ‬ ‫ﻣﻘﺪم ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ«‪،‬‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ داود اﻟﴩﻳـﺎن‪،‬‬ ‫وﻗـﺪم اﻤﻮﻗـﻊ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﻔـﺎ ﻋﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ وﻣﻘﺪﻣﻪ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﻗـﺎم ﺑـﴪد اﻷﺳـﺒﺎب ﻣﺮﻓﻘﺎ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ ﺻـﻮرا ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ‬ ‫ﴍح ﻛﻞ ﻓﻜـﺮة‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺄﺳـﻠﻮب‬ ‫ﺳﻬﻞ وﺑﺴـﻴﻂ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ اﻷﺳﺒﺎب‬ ‫ﻛﺎﻟﺘﺎﱄ‪ :‬ﺑﻌﺪ ﻧﺠﺎﺣﻪ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ‬ ‫اﻹذاﻋﻲ»اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣـﻊ داود «‪،‬‬

‫ﻗﺮرت ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ‪ MBC‬اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫أن ﺗﻌـﺮض ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﺎ‬ ‫ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺎ ﺑﺎﺳـﻢ »اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ«‪،‬‬ ‫ﻳﻌـﺮض ﰲ اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء‬

‫ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻣﻮﻗﻊ »‪ «BuzzFeed‬اﻣﺮﻳﻜﻲ اﻟﻤﺘﺨﺼﺺ ﻓﻲ أﺧﺒﺎر ﻣﺸﺎﻫﻴﺮ ﻫﻮﻟﻴﻮود‬

‫ﻳﺘﻌﺮف ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺴﺘﺨﺪم‬ ‫ﻣﺒﺘﻌﺚ ﺳﻌﻮدي ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺛﻼث ﺑﺮاءات اﺧﺘﺮاع ﻟـ »رﻳﻤﻮت ذﻛﻲ« ﱠ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﺣﺼـﻞ ﻃﺎﻟﺐ ﺳـﻌﻮدي ﻣﺒﺘﻌﺚ ﻟﻨﻴﻞ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮراة ﻋﲆ ﺛﻼث ﺑـﺮاءات اﺧﱰاع‬ ‫ﻣﻦ ﻋـﺪة ﺟﺎﻣﻌـﺎت ﻋﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫اﺧﱰع رﻳﻤﻮﺗﺎ ً إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً ذﻛﻴﺎ ً ﻳﺘﻌﺮف‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺴـﺘﺨﺪم وﻳﺘﻴﺢ ﻟﻪ اﻤﺸـﺎﻫﺪة‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻃﻴﻠﺔ ﺳﻨﻮات ﻋﻤﺮه‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺒﺘﻌـﺚ رأﻓـﺖ ﺑـﻦ ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫ﻣﺪﻧـﻲ‪ :‬ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻄﻠﺐ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺑﺮاءة‬ ‫اﺧـﱰاع )ﻋـﲆ اﺧﱰاﻋﻲ ﻟﺠﻬـﺎز رﻳﻤﻮﺗﻲ(‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﺣﺼﻠﺖ ﻋـﲆ ﺛـﻼث ﺑـﺮاءات اﺧﱰاع‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﻔﺲ اﻟﺠﻬـﺎز اﻟﺬي ﻗﻤـﺖ ﺑﺎﺧﱰاﻋﻪ‪،‬‬

‫وذﻟﻚ ﻷﻧﻪ ﻳﺤﻤﻞ وﻇﺎﺋﻒ ﻣﺘﻌﺪدة وﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ّأﻫﻠﺘﻨـﻲ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻛﻞ ﻫـﺬه اﻟﱪاءات‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﺑﻤﺎ أﻧﻨـﻲ ﻣﺘﺨﺼﺺ ﰲ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤﺴﺖ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻳﻌﺎﻧﻴﻬﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻵﺑﺎء ﰲ‬

‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻣﺸﺎﻫﺪة‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل ﻟﻠﺘﻠﻔﺎز ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻤﺸـﺎﻫﺪات ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻼﺋﻘـﺔ واﻟﻌﻨﻴﻔـﺔ واﻟﻮﻗﺖ اﻟـﺬي ﻳﻘﻀﻴﻪ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل أﻣـﺎم اﻟﺘﻠﻔﺎز ﻣﻤﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﰲ ﺳـﻠﻮك‬

‫رأﻓﺖ ﻣﺪﻧﻲ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﰲ ﺑﻨﺎء ﺷـﺨﺼﻴﺎﺗﻬﻢ وﰲ‬ ‫وﺟﻮدﻫﻢ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ واﻤﺤﻴﻂ اﻟﺬي ﻳﻨﺘﻤﻮن‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ِذ ْﻛ ٌﺮ وﺳﻂ ﻟﻬﻮ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ‪ :‬ﺣﺴﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨﻲ‬ ‫اﻷول ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﻓﺮﻳﻘﻪ‬ ‫واﻟﺴـﺎﺑﻊ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﻓـﺮق اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻷﻫﺪاف ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪ 15‬ﻫﺪﻓﺎ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ ‪...‬وﻳﻘﻮﻟﻮن اﻋﺘﺰل!؟‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻧﻤﻮذج ﻟﻠﺮﻳﻤﻮت اﻟﺬﻛﻲ‬

‫إﻟﻴﻪ‪ .‬ﻓﺪﻣﺠﺖ ﺧﱪﺗﻲ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ وﻫﻮاﻳﺘﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﻔﻨﻲ وﻋﻤﻠﺖ ﻋﲆ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﺟﻬﺎز‬ ‫ﻳﺤﻤـﻞ ﻧﻈﺎم ﺣﻤﺎﻳـﺔ ﺣﺪﻳﺚ وﻋـﺎﱄ اﻟﺪﻗﺔ‬ ‫وﻳﻘـﻮم ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ‬ ‫ﺣﻠﻮل ﺗﺴـﺎﻋﺪ اﻵﺑﺎء ﻋﲆ ﺗﺮﺑﻴﺔ اﻷﺑﻨﺎء ﺣﺘﻰ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻋـﺪم وﺟﻮدﻫﻢ ﻣـﻊ أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻣﺸـﺎﻫﺪة اﻟﺘﻠﻔﺎز«‪ .‬وأﺿـﺎف أن اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫ﺻُ ﻤـﻢ ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻸﻃﻔـﺎل‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ ﺷـﻜﻞ اﻹﺻﺒﻊ وﻣﺪﻋـﻢ ﺑﺠﻬﺎز‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ وﻫﻮ ﻣﺎﺳﺢ اﻟﺒﺼﻤﺔ‪ .‬وﻳﻘﻮم اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫ﺑﻌﺪ إدﺧـﺎل ﺑﻴﺎﻧﺎت اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ‬ ‫اﻵﺑﺎء ﺑﺎﻟﺘﻌﺮف واﻟﱰﺣﻴﺐ ﺑﺎﻤﺴﺘﺨﺪم اﻟﺬي‬ ‫وﺿﻊ إﺻﺒﻌـﻪ ﰲ اﻤـﻜﺎن اﻤﺨﺼﺺ ﻟﻔﺘﺢ‬ ‫اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت اﻤﴫﺣﺔ ﻟﻬﺬا اﻤﺴـﺘﺨﺪم ﻣﻦ‬

‫ﺣﻴﺚ اﻟﻘﻨﻮات اﻤﺴﻤﻮح ﻟﻪ ﺑﻤﺸﺎﻫﺪﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻳﻤﻀﻴـﻪ أﻣﺎم اﻟﺘﻠﻔﺎز‪،‬‬ ‫واﻤﺴـﺎﻓﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺑﻴﻨـﻪ وﺑـﻦ اﻟﺘﻠﻔـﺎز‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺗﺤﺪﻳـﺪ درﺟﺔ ارﺗﻔـﺎع واﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﺻﻮت اﻟﺘﻠﻔﺎز‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻣﺪﻧﻲ‪ ،‬ﻟﻘﺪ رﻛﺰت ﰲ ﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎز ﻋﲆ أن ﻳﻜـﻮن ﻣﺤﺒﻮﺑـﺎ ً ﻟﻸﻃﻔﺎل‬ ‫وذا ﺷـﻜﻞ ﻣﻘﺒﻮل وﺟﻤﻴﻞ ﻟﻠﻜﺒﺎر‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﻛﻌﺎدﺗﻬـﻢ اﻷﻃﻔـﺎل ﻳﺤﺒـﻮن أﻟﻌﺎﺑﻬﻢ ﻷن‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ أﺻﻮاﺗﺎ ً ﺗﺘﺤﺪث وﻓﻴﻬـﺎ أﻧﻮار إﺿﺎءة‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ اﻷﻟـﻮان‪ ،‬وﻟﻬﺎ ﻣﺴـﻤﻴﺎت ﺟﻤﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻤﻦ ﻫﻨﺎ ﻧﺸـﺄت ﻓﻜﺮة أن اﻟﺠﻬﺎز ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﻳﺘﻜﻠﻢ ﻣﻊ اﻟﻄﻔﻞ وﻓﻴﻪ أﻧﻮار ﺗﻀﺎء ﺗﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻛﻞ وﻇﻴﻔـﺔ ﻳﻘـﻮم ﺑﺄداﺋﻬـﺎ‪ .‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻀﻊ‬

‫اﻟﻄﻔـﻞ إﺻﺒﻌﻪ ﻋﲆ اﻟﺠﻬـﺎز ﻳﺘﻌﺮف ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺎ ً وﻳﻘﻮم ﺑﺎﻟﱰﺣﻴﺐ ﺑﻪ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻘﻠﺐ‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ اﻟﻘﻨﻮات اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻳﺸﺠﻌﻪ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻘﻒ أو ﻳﺤﺎول اﻻﻧﺘﻘﺎل إﱃ‬ ‫ﻗﻨﺎة ﻣﺤﻈـﻮرة ﻋﻨﻪ ﻳﻤﻨﻌﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ‬ ‫وﻣﺆدﺑـﺔ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻜـﻮن اﻟﻄﻔـﻞ ﻗﺮﻳﺒـﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻠﻔﺎز ﻳﻄﻠـﺐ اﻟﺠﻬﺎز ﻣﻨـﻪ اﻟﺮﺟﻮع‬ ‫ﻟﻠﺨﻠﻒ ﺣﻔﺎﻇـﺎ ً ﻋﲆ ﺻﺤﺘـﻪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻋﻨﺪ‬ ‫رﻓـﻊ اﻷﻃﻔﺎل ﺻﻮت اﻟﺘﻠﻔـﺎز ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻟﺼﻮت اﻤﻨﺎﺳـﺐ وﻳﻌﻄﻴﻬﻢ‬ ‫ﺗﺤﺬﻳـﺮات ﻟﻠﻤـﺪة اﻤﺘﺒﻘﻴـﺔ ﻤﺸـﺎﻫﺪة‬ ‫اﻟﺘﻠﻔـﺎز ﺧـﻼل ﻫـﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬وﻳﺬﻛﺮﻫﻢ‬ ‫ﺑﺄوﻗـﺎت اﻟﺼـﻼة وﺑﻌﺾ اﻟﻨﺼﺎﺋـﺢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻧﻬﺎ«‪.‬‬

‫اﻟﺘﻔﺎف ﴍﰲ ﻛﺒﺮ ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻻﺗﺤﺎدي ﺳـﻮاء‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻀـﻮر ﻣـﻦ د‪.‬ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻤﺮزوﻗـﻲ أو اﻟﻔﺮﻳـﻖ‬ ‫أﺳـﻌﺪ أو اﻻﺗﺼـﺎل ﻣﻦ‬ ‫أﺑﻮ ﺛﺎﻣﺮ‬

‫ﻟـﻮ ﻛﻨﺖ ﺻﺎﺣـﺐ ﻗﺮار‬ ‫ﻷﻃﻠﻘـﺖ اﺳـﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺪﺑـﻞ وﺧﻠﻴـﻞ اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‬ ‫ﻋـﲆ اﺛﻨـﻦ ﻣـﻦ أﻫـﻢ‬ ‫ﺷﻮارع اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋﺮﻓﺎﻧﺎ ﻟﻬﻤﺎ وﻤﺎ ﻗﺪﻣﺎه ﻟﻠﻮﻃﻦ ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺸﻮﺷﺎن‬

‫ﻟﻴـﺲ ﻣـﻦ اﻟـﺬﻛﺎء أن‬ ‫ﺗﻨﺘـﴫ ﰲ اﻟﺠـﺪال‪،‬‬ ‫وإﻧﻤﺎ ﻣـﻦ اﻟـﺬﻛﺎء ّأﻻ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ ﰲ اﻟﺠﺪال أﺻﻼً‬

‫ﻻ ﺗﻌﻤﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺑﻄﻮﻻت‬ ‫آﺳـﻴﺎ ﺳـﻮى اﻷﻧﺪﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ واﻹﻣﺎراﺗﻴـﺔ‬ ‫ﰲ ﻏـﺮب آﺳـﻴﺎ اﻟﺒﻘﻴـﺔ‬ ‫ﻓﻴﻌﻤﻠـﻮن ﺑﻤﺒـﺪأ ﻟﻌـﻞ‬ ‫وﻋﴗ أن ﺗﺄﺗﻲ‪.‬‬ ‫ﺣﻤﻮد اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫ﺟﺴـ ٌﺪ ﻻ ﻳﻜـﻮن ﻟـﻪ ﻣﻦ‬ ‫)اﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ( ﻧﺼﻴـﺐ‪:‬‬ ‫ﺟﺴـ ٌﺪ آﻳـ ٌﻞ ﻟﻠﺴـﻘﻮط‬ ‫ﻳﺘﺴـﺎوى ﰲ ذﻟﻚ اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫واﻤﺮأة ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪٪100‬‬

‫واﺋﻞ اﻟﻨﺠﺎر‬

‫ﻧﻮاف اﻟﻨﻮﻳﺮان‬

‫ﻓﻠﺒﻴﻨﻲ ﻳﺴﺘﻐﻞ وﻗﺘﻪ وﻳﻘﺮأ اﻟﻘﺮآن ﻋﻨﺪﻣﺎ ذﻫﺐ ﻛﻞ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ ﻟﻠﻌﺐ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻤﻔﺘﻮح ﻟﻠﺠﺎﻟﻴﺔ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ اﻟﺬي ﺧﺼﺼﻪ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ ﻟﻠﺪﻋﻮة واﻹرﺷﺎد ﰲ ﻗﺮى اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ واﻟﻨﺠﻮع ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻦ اﻟﺠﺪد‪) ..‬ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ(‬

‫أﺷﺠﺎن ﻫﻨﺪي‬


صحيفة الشرق - العدد 530 - نسخة جدة  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you