Page 1

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 16‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 28‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫»اﻟﻌﻤﻞ« و»اﻟﺠﻮازات« ُ‬ ‫واﻟﺸ َﺮط‪ :‬ﺣﻤﻼت‬ ‫‪4‬‬ ‫ﺿﺒﻂ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮة‬

‫‪Thursday 16 Jumada Al-Awla 1434 28 March 2013 G.Issue No.480 Second Year‬‬

‫اﻧﺘﻘﺎدات ﻟﻮزارة اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻟﻌﺪم ﺗﻔﻌﻴﻠﻬﺎ‬ ‫‪3‬‬ ‫اﻟﺘﻮﺣﺪ‬ ‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ دﻣﺞ أﻃﻔﺎل ‘‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪-‬‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫ــﻲ ﺣﺒــﺔ‬ ‫ﺗﻬــﺮب أﻟ َﻔ ْ‬ ‫ﻓﺘــﺎة ﻋﺸــﺮﻳﻨﻴﺔ ﱢ‬ ‫‪8‬‬ ‫»ﺗﺮاﻣﺎدول« ﻓﻲ ﻣﻄﺎر ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺮﰲ‬

‫ﻟﺠﻨﺔ ﻋ ّﻤﺎﻟﻴﺔ ُﺗ ِﻌﻴﺪ ﻣﺨﺘﺮﻋ ًﺎ ﺳﻌﻮدﻳ ًﺎ وأرﺑﻌ ًﺔ ﻣﻦ زﻣﻼﺋﻪ إﻟﻰ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﻓﺼﻠﻬﻢ ﺗﻌﺴﻔﻴ ًﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫أﻋﺎدت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻟﺘﺴـﻮﻳﺔ اﻟﺨﻼﻓﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﱪ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬اﻻﻋﺘﺒﺎر‬ ‫ﻟﻠﻤﺨـﱰع اﻟﺴـﻌﻮدي اﻤﻬﻨـﺪس ﻃـﻪ اﻟﻌﲇ‬ ‫وأرﺑﻌﺔ ﻣﻦ زﻣﻼﺋﻪ‪ ،‬وأﺻﺪرت ﻗﺮارا ً اﺑﺘﺪاﺋﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺈﻋﺎدﺗﻬـﻢ إﱃ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻲ ُﻓﺼﻠﻮا‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ .‬واﻋﺘﱪت اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻗﺮارات اﻟﻔﺼﻞ »ﺗﻌﺴﻔﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﴩﻛﺔ ﺑﴫف أﺟﻮر اﻤﻮﻇﻔﻦ اﻟﺨﻤﺴـﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺗﺎرﻳﺦ إﻳﻘﺎﻓﻬﻢ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﺣﺘﻰ وﻗﺖ ﺗﻤﻜﻴﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻋﺘﱪت اﻟﺸﻬﻮر اﻷرﺑﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﻮا ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻔﺼﻮﻟﻦ ﺿﻤﻦ ﻣﺪة ﺧﺪﻣﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﺘﻀﻤـﻦ ﺣﻜـﻢ اﻟﻠﺠﻨﺔ إﻋـﺎدة ﻣﻮﻇﻒ‬

‫ﺳـﺎدس ﻛﺎن ﻗـﺪ ُﻓﺼـﻞ ﻣﻌﻬﻢ‪ .‬وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼﺎدر‬ ‫ﻣﻄﻠﻌﺔ ﻟـ »اﻟﴩق« إن اﻤﻮﻇﻒ اﻟﺴﺎدس اﻧﺴﺤﺐ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﰲ ﺗﺴﻮﻳﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ اﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ »اﻟﴩق« ﻗﺪ ﻧـﴩت ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻤﻮﻇﻔﻦ اﻤﻔﺼﻮﻟﻦ اﻟﺴـﺘﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ دﻳﺴﻤﱪ‬ ‫ﻣﻠﻒ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ّ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﰲ ﱟ‬ ‫ﺗﻠﻘﻲ اﻤﻬﻨﺪس اﻟﻌﲇ‬ ‫ﻃﻠﺒﺎ ً ﻣﻦ ﴍﻛﺔ ﻓﺮﻧﺴـﻴﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﺧﱰاﻋﻪ‬ ‫»داون ﻫـﻮل ﺗﺸـﻚ ﻓﺎﻟـﻒ ‪ ،«DHCV‬وﺗﺪرﻳـﺐ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻦ ﻗـﺮار اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬إﻟﺰام اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﴏف ﺑﻄﺎﻗـﺎت اﻟﺘﺄﻣـﻦ ﻟﻠﻤﻔﺼﻮﻟـﻦ وأﻓـﺮاد‬ ‫أﴎﻫـﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ دﻓـﻊ اﺷـﱰاك اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺧﻼل ﻓﱰة اﻟﺘﻮﻗﻒ‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(4‬‬

‫إﻏﺎﺛﺔ ﻣﻨﻜﻮﺑﻲ ا©ﻣﻄﺎر‬ ‫ﺇﻏﺎﺛﺔ ﻣﻨﻜﻮﺑﻲ ﺍﻷﻣﻄﺎﺭ ﺹ ‪۷‬‬

‫‪ ٨١‬ﻗﻀﻴﺔ ﻋﻘﻮق واﻟﺪﻳﻦ ﺧﻼل أرﺑﻌﺔ‬ ‫‪11‬‬ ‫أﺷﻬﺮ‪ ..‬واﻟﺮﻳﺎض ﺗﺘﺼﺪر‬

‫‪7‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪-‬‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫ﺑﺪأت أﻣﺲ أﻋﻤﺎل اﻟﺠﴪ اﻟﺠﻮي ﻹﻏﺎﺛﺔ اﻤﻨﻜﻮﺑﻦ ﺟﺮاء اﻟﺴﻴﻮل ﰲ ﺗﻬﺎﻣﺔ ﻗﺤﻄﺎن‪ ،‬وذﻟﻚ ﻤﺴﺎﻋﺪة ‪ 400‬أﴎة ﻋﺰﻟﺘﻬﺎ اﻷﻣﻄﺎر‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ(‬

‫ﻫﻴﺜﻢ اﻟﻤﺎﻟﺢ ﻟـ |‪ :‬ﻣﻦ ﺣﻖ اﻻﺋﺘﻼف ﺗﺴ ‘ﻠﻢ اﻟﺴﻔﺎرات اﻟﺴﻮرﻳﺔ أﻛﺎدﻳﻤﻴﻮن ﻟـ |‪ :‬ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ أن ﺗﻜﻮن أﻛﺜﺮ ﺻﺮاﻣﺔ ﻣﻊ إﻳﺮان‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬

‫ﻗـﺎل ﻋﻀﻮ اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴـﻮري‬ ‫اﻤﻌـﺎرض‪ ،‬اﻤﺤﺎﻣـﻲ ﻫﻴﺜـﻢ اﻤﺎﻟـﺢ‪ ،‬ﻟــ‬ ‫»اﻟـﴩق« إﻧﻪ أﺻﺒﺢ ﻣﻦ ﺣـﻖ اﻻﺋﺘﻼف‪،‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﻣﻴﺜﺎق اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺴ ّﻠﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺎرات اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﰲ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻴﻦ ﻣﻮﻇﻔﻦ ﻹدارة أﻣﻮر اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪول‪.‬‬ ‫ﺑـﻦ ْ‬ ‫ﻟﻜﻨﻪ ﱠ‬ ‫أن ﻻ ﳾء ﻳُﻠﺰم اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎﻧﺪ ﺑﺸـﺎر اﻷﺳﺪ‪ ،‬ﺑﺘﺴـﻠﻴﻢ اﻟﺴﻔﺎرات‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﺳـﻴﻜﻮن اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻘـﺮار ﻣﺘﻌﻠﻘﺎ ً ﺑﻜﻞ دوﻟﺔ ﻋﲆ ﺣﺪة‪ ،‬وﺣﺴـﺒﻤﺎ‬ ‫ﺗﺮاه اﻟﺪوﻟﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻻﺋﺘﻼف أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻳﻤﺜﻞ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ واﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺳـ ﱠﻠﻤﺖ أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﻣﻘﻌﺪ ﺳﻮرﻳﺎ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻼﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻘﻮى‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻧﺰع اﻟﴩﻋﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺼﻮرة ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻋﻦ ﻧﻈﺎم ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻣﺼﺎدر ﰲ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺗﺤﺪﺛﺖ أﻣﺲ‬

‫اﻷول ﻟــ »اﻟﴩق« ﻋﻦ وﻋﻮ ٍد ﻣـﻦ دول ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺘﺴـﻠﻴﻢ ﺳﻔﺎرات ﺳﻮرﻳﺎ إﱃ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﻃﺮد ﺳﻔﺮاء اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ ﻫﻴﺜـﻢ اﻤﺎﻟﺢ‪ ،‬أﻧﻪ ﺑـﺎت ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﺼﺪر اﻻﺋﺘﻼف وﺛﺎﺋﻖ ﺗﻌﱰف ﺑﻬﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ودوﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺠﻮازات اﻟﺴـﻔﺮ ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫اﻤﺜﺎل‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ أن ﻳﺸـﺠﻊ ﻫـﺬا اﻟﻘﺮار اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫دول اﻻﺗﺤـﺎد اﻷوروﺑـﻲ ﻋﲆ اﺗﺨـﺎذ ﺧﻄﻮات‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻋﻦ ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﻟﻨﺰع اﻟﴩﻋﻴﺔ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(19‬‬

‫رﺑﻴﻊ اﻟﻌﺴﻞ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫اﺗﻔـﻖ أﻛﺎدﻳﻤﻴﻮن وﻣﺤﻠﻠﻮن ﺳﻴﺎﺳـﻴﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﴐورة اﺗﺨـﺎذ ﻣﻮﻗﻒ ﺻـﺎرم وﺣﺎزم ﺿﺪ‬ ‫اﻟﺘﺪﺧـﻼت اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ ﰲ اﻟﺸـﺆون اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ ودول ﻋﺮﺑﻴـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺿﺒﻂ ﺷﺒﻜﺔ ﺗﺠﺴـﺲ ﺗﻌﻤﻞ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻃﻬﺮان داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ أﺳـﺘﺎذ اﻹدارة اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﰲ ﻗﺴﻢ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﻨﻬﺎت‬

‫اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ ،‬ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻌـﺪ ﻛﺸـﻒ اﻟﺨﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺴﺴﻴﺔ وﻋﻼﻗﺘﻬﺎ اﻤﺒﺎﴍة ﻣﻊ إﻳﺮان‪ ،‬ﺑﺄﻧﻬﺎ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺎدﺋﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻋﺘﻤﺪت اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ اﻟﺪﻳﺒﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ زﻣﻦ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ردة اﻟﻔﻌﻞ ﻛﺎن ﻣﻦ اﻷﺟﺪر‬ ‫ﻟﻬـﺎ أن ﺗﻜـﻮن أﻛﺜـﺮ ﻗـﻮة وﴏاﻣﺔ ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﺪاﺧﲇ ﻣﻦ ﻋﺒـﺚ اﻷﻃﺮاف اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟـ»اﻟﴩق« إن ﺳـﻘﻮط‬ ‫ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﺠﺴﺲ واﺣﺪة ﺗﻠﻮ اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻳﺆﻛﺪ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﺘﺪﺑـﺮ اﻤﻜﻦ ﻣﻦ إﻳﺮان‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً ﺑﻘﻄﻊ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫ﻣﻊ إﻳﺮان واﺳﺘﺪﻋﺎء ﺳﻔﺮﻫﺎ ﻛﺄﺿﻌﻒ اﻹﻳﻤﺎن‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ ﺧﺒـﺮ اﻟﻌﻠـﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ اﻟﻠﺤﻴﺪان‪ ،‬أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻻ وﻟﻦ ﺗﺴﻤﺢ‬ ‫ﻷﺣﺪ ﺑﺎﻤﺴﺎس ﺑﺄﻣﻨﻬﺎ اﻟﺪاﺧﲇ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻟﻄﺎﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺎدﺋـﺔ ﻣﻊ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﺪﺧﻠﻬﺎ ﰲ ﺷﺆون اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬ﻻ ﻧﻌﻠﻢ ﻣﺎ ﻳﺪﻋﻮ‬ ‫إﻳﺮان إﱃ زرع ﺷـﺒﻜﺔ ﺗﺠﺴﺲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫ﰲ ﺷـﺆون اﻟﻴﻤـﻦ‪ ،‬واﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ وﻟﺒﻨﺎن‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻌﻤﻞ وﻓﻖ ﺳﻴﺎﺳﺔ ﻫﺎدﺋﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﺆون اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻳﺠﺐ أن ﺗُﻈﻬﺮ ﴏاﻣﺔ أﻛﱪ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(4‬‬

‫»اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ« ﻳﺮﻓﺾ اﺳﺘﻘﺒﺎل ﻣﺮﻳﺾ ﺑﺎﻟﺴﺮﻃﺎن‪ ..‬وﻳﻘﻔﻞ ﻣﻠﻔﻪ‬ ‫‘‬

‫‪11‬‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر‬

‫وﻗﺎﻟـﻮا ﻻ ﻧﺴـﺘﻘﺒﻠﻪ ﻷﻧﻜﻢ ذﻫﺒﺘـﻢ ﻣﻦ أﻧﻔﺴـﻜﻢ إﱃ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬وﻟـﻢ ﺗﺬﻫﺒﻮا ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺘﺨﺼﴢ‪ ،‬ﻓﻘﻠﻨﺎ ﻟﻬـﻢ إن ﻛﺎن ﻫﺬا ﺧﻄﺄ‬ ‫ﻣﻨـﺎ ﻓﻨﺮﺟﻮ ﻣﻨﻜﻢ اﻟﺘﺠﺎوز واﻷﻣﺮ ﻻﻳﺴـﺘﺤﻖ وﻻ ﻳﺼـﻞ ﻷن ﺗﺮﻓﻀﻮا‬ ‫ﻗﺎل واﻟﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻣﺤﻴﻼن اﻟﺸـﻤﺮي اﻟﺬي ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﻌﻼج اﻟﻮﻗﺎﺋﻲ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﻢ أﴏوا ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻔﻬﻢ ﰲ ﻋﺪم‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺮض ﴎﻃـﺎن »اﻟﻐـﺪد اﻟﻠﻴﻤﻔﺎوﻳﺔ« اﻟﺬي ﺳـﺒﺐ ﻟﻪ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄﻧﻨﺎ أﺣﴬﻧـﺎ ﻣﻌﻨﺎ ﺗﻘﺮﻳﺮا ً ﻃﺒﻴﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻧﺘﺸﺎرا ً ﴎﻳﻌﺎ ً ﻟﻸورام ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ ﺟﺴﻤﻪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﰲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪ ،‬ﻳﻮﺿﺢ ﺑﴬورة أﺧﺬ اﻟﻌﻼج ﰲ أﴎع‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪» :‬ذﻫﺒﻨـﺎ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫وﻗﺖ ﻣﻤﻜﻦ ﻗﺒﻞ أن ﺗﻨﺘﻜﺲ ﺣﺎﻟﺘﻪ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﴢ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض وﺑﺮﻓﻘﺘﻨﺎ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ وﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﺣـﺰن وﻗﻬﺮ ﻳﻘﻮل اﻟﺸـﻤﺮي »ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن‬ ‫اﻟﻔﺤﻮﺻـﺎت‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﻢ رﻓﻀﻮا اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻨﺎ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫اﺑﻨـﻲ ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﻟﺤﻴﻮﻳﺔ واﻟﻨﺸـﺎط وﺑﻌـﺪ أن ﺑﺪأ وزﻧﻪ‬ ‫دﻋﺎﻧـﺎ إﱃ اﻟﺘﻮﺟـﻪ إﱃ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ ﰲ اﻟﺮﺟـﻮع ﻋﻘـﺐ ﻋﻮدﺗﻨـﺎ ﻣـﻦ اﻟﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻛﺎن أﻣـﺮا ً ﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ﺑﻔﺮﻧﺴـﺎ‪ ،‬اﻧﺘﻜﺴﺖ ﺣﺎﻟﺘﻪ ﻟﻸﺳﻮأ وﺗﺪﻫﻮرت‬ ‫وﺑﺄﻣﺮ ﻣﻦ ﺳـﻤﻮه ﺗـﻢ إدﺧﺎل اﺑﻨﻲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺻﺤﺘـﻪ وﻧﻔﺴـﻴﺘﻪ وﺗﻨﺎﻗﺺ وزﻧﻪ ﺑﺸـﻜﻞ ﺣﺎد‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﴢ‪ ،‬وﺗﻠﻘﻰ ﺳﺖ ﻋﴩة ﺟﻠﺴﺔ ﺧﻼل ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻋﺪم إﻋﻄﺎﺋﻪ اﻟﻌﻼج اﻟﻮﻗﺎﺋﻲ اﻟﻼزم«‪.‬‬ ‫ﺛﻢ ﻧﻘﻠﻨﺎه إﱃ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل اﻟﻌﻼج‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﺸـﻤﺮي ﺑﴪﻋـﺔ إﻋﺎدة اﺑﻨﻪ‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺸـﻤﺮي »ﺑﻌـﺪ ﻋﻮدﺗﻨـﺎ إﱃ أرض اﻟﻮﻃﻦ وﺑﻨﺎ ًء‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ إﱃ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﻟﻜﻲ ﻳﺘﻌﺎﻟﺞ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻮﺻﻴﺔ اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻤﻌﺎﻟﺞ ﰲ ﻓﺮﻧﺴـﺎ‪ ،‬ذﻫﺒﻨﺎ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫وﺗﺘﺤﺴـﻦ ﺻﺤﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻨﻪ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬إﻻ أن اﻤﻔﺎﺟﺄة ﺣﺪﺛﺖ‬ ‫اﻤﺮض‪ ،‬وﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻤﻮﻇﻔﻦ اﻤﻘﴫﻳﻦ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ رﻓﻀﻮا اﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻣﺤﻤﺪ ﻟﺘﻠﻘﻲ اﻟﻌـﻼج اﻟﻮﻗﺎﺋﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺬﻳـﻦ أﻫﻤﻠﻮا اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺬي أوﴅ ﺑﻪ ﻣﻌﻬﺪ »ﻏﻮﺳـﺘﺎف« اﻟﺮوﳼ ﰲ ﻓﺮﻧﺴـﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ‪ ..‬وﺗﻈﻬـﺮ ﻋﻠﻴـﻪ ﻋﻼﻣـﺎت اﻟﺘﻌﺐ‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺘﺠﺎوﺑﻮا ﻣﻊ اﻟﺤﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻣﺨﺎﻟﻔﻦ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﺑﺤﺠﺔ أن اﻤﻠﻒ ﺗﻢ إﻗﻔﺎﻟﻪ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم ﺣﻀﻮر اﻤﻮاﻋﻴﺪ‬ ‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﻌﻼج‬ ‫ﻓﻘﺪان‬ ‫ﺑﻌﺪ‬ ‫واﻤﺮض‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ ﻋﻤﻠﻬﻢ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ أﺛﻨـﺎء وﺟـﻮد اﺑﻨﻲ ﰲ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(10‬‬ ‫اﻟﻌﻼج ﻫﻨﺎك‪.‬‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪16‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫أﺟﻮاء اﻟﺮاﻟﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ ﺑﻌﺪ إﻋﻼن اﻧﻄﻼق راﱄ ﺣﺎﺋﻞ ‪2013‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ أﺛﻨﺎء إﻋﻄﺎء إﺷﺎرة اﻻﻧﻄﻼق ﻟﻠﻤﺘﺴﺎﺑﻖ اﻟﺴﻌﻮدي ﻳﺰﻳﺪ اﻟﺮاﺟﺤﻲ‬

‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺳﺘﻌﺮاﺿﻴﺔ ﻟﺘﺴﺠﻴﻞ أﴎع زﻣﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺴﻌﺪي(‬

‫ﻋﺎﺷـﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﺎﺋﻞ أﺟﻮاء اﻓﺘﺘﺎح »راﱄ ﺣﺎﺋﻞ اﻟﺪوﱄ‬ ‫‪ 2013‬م« اﻟﺬي ﻳﻘﺎم ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﺑـﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‪ ،‬وﻧﺎﺋـﺐ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺴـﻴﺎرات واﻟﺪراﺟﺎت اﻟﻨﺎرﻳﺔ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺑﻨـﺪر اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠـﺮاﱄ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ‪ ،‬وﺿﻴﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻷوروﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻤﺜﻠﻦ ﻋﻦ رﻋـﺎة راﱄ ‪ ،2013‬وﻣﻤﺜﻠﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات«‪ ،«FIA‬وﻣﻤﺜﻠﻦ ﻋـﻦ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﺪراﺟﺎت اﻟﻨﺎرﻳﺔ »‪.«FIM‬‬ ‫ﺣﻴﺚ أﻋﻄﻰ ﺳـﻤﻮه إﺷـﺎرة اﻟﺒﺪء ﻻﻧﻄﻼق ﻣﺘﺴـﺎﺑﻘﻲ راﱄ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ اﻟﺪوﱄ ﻟﻌـﺎم ‪ ،2013‬ﻣـﻦ »ﻣﻮﻗﺪة« ﺣﺎﺗـﻢ اﻟﻄﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ‪ ..‬ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ ﺣﺎﺋﻞ ورﺋﻴﺲ اﺗﺤﺎد اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺑﻨﺪر‬

‫اﻷﻣﺮ ﺑﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ‬

‫ﺗﺄدﻳﺔ اﻟﺼﻼة أﺛﻨﺎء اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺳﺘﻌﺮاﺿﻴﺔ‬ ‫ﺣﻀﻮر إﻋﻼﻣﻲ رﺟﺎﱄ وﻧﺴﺎﺋﻲ‬

‫اﻤﺸﺎﻫﺪة ﻣﻦ ﻗﻤﺔ اﻟﺠﺒﺎل‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ ﺟﻮي أﺛﻨﺎء إﻋﻼن اﻧﻄﻼق راﱄ ﺣﺎﺋﻞ ‪2013‬‬

‫اﻟﺨﻄﻮرة ﻋﲆ اﻤﺼﻮرﻳﻦ أﺛﻨﺎء اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺳﺘﻌﺮاﺿﻴﺔ‬ ‫ازدﺣﺎم ﻗﺒﻞ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺳﺘﻌﺮاﺿﻴﺔ‬

‫ﺗﺪﺷﻦ أﻛﱪ ﻋﻠﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﺪة ﺣﺎﺗﻢ اﻟﻄﺎﺋﻲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ ﻳﺘﺤﺪث ﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬

‫اﻟﺘﺤﻜﻢ واﻟﺴﻴﻄﺮة ﰲ راﱄ ﺣﺎﺋﻞ ‪2013‬‬

‫اﻟﻔﻨﺎن ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﻨﻬﻞ‬

‫اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﻨﻘﻞ اﻟﺮاﱄ‬


‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻧﻲ اﻟﺪوﻟﻲ ﻳﺸﻴﺪ ﺑﻘﺮار ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺑﺘﻌﻴﻴﻦ ﺛﻼﺛﻴﻦ اﻣﺮأة ﻓﻲ »اﻟﺸﻮرى«‬ ‫ﻛﻴﺘﻮ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫أﺷـﺎدت ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻨﺴـﺎء اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻼﺗﺤـﺎد اﻟﱪﻤﺎﻧـﻲ اﻟﺪوﱄ ﺑﻘﺮار ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﺘﻌﻴﻦ‬ ‫ﺛﻼﺛـﻦ اﻣـﺮأة ﰲ ﻋﻀﻮﻳـﺔ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى‬

‫واﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻛﻨﺎﺧﺒﺔ وﻣﺮﺷﺤﺔ‬ ‫وﻓﻖ ﺿﻮاﺑﻂ اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺴـﻴﻨﺎﺗﻮر اﻟﻜﻨـﺪي‬ ‫دوﻧـﻞ أوﻟﻴﻔﺮ‪ ،‬ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮه ﺿﻤـﻦ أﻋﻤﺎل اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻼﺗﺤـﺎد اﻟﱪﻤﺎﻧﻲ اﻟـﺪوﱄ ‪ 128‬اﻤﻨﻌﻘﺪة‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﻛﻮادورﻳﺔ ﻛﻴﺘﻮ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬

‫وﻓـﺪ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬إن ﻫﺬا اﻟﻘـﺮار ﻳﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺗﺒﻨﻲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ إﺻﻼﺣﻴﺔ ﺗﻨﺒﻊ ﻣﻦ ﺣﺎﺟﺘﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮ أداء ﻣﺆﺳﺴـﺎﺗﻬﺎ ﰲ إﻃﺎر ﻳﻨﺎﺳﺐ روح‬ ‫اﻟﻌـﴫ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻨﻈﺮ إﱃ ﻣﺎ ﺣﻘﻘﺘﻪ اﻤـﺮأة ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﻣﻦ إﻧﺠـﺎزات ﻣﺘﻼﺣﻘﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﻄﺐ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﺤﻀﻮر اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﻔﺎﻋﻞ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻨﺴـﺎء اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺎت إﱃ‬ ‫أن ذﻟﻚ اﻟﻘﺮار ﻳﻌﱪ ﻋﻦ أﻫـﻢ أﻫﺪاف اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻧﺸـﺌﺖ ﻣﻦ أﺟﻠﻬﺎ‪ ،‬اﻤﺘﻤﺜﻞ ﰲ دﻋﻢ ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻤﺮأة‬ ‫وﺗﻤﻜﻴﻨﻬـﺎ ﻣﻦ إﺑـﺪاء رأﻳﻬﺎ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﻮاﺿﻴﻊ‬

‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﻢ ﻛﻞ دوﻟـﺔ ﻋﻀـﻮ ﰲ اﻻﺗﺤﺎد‪،‬‬ ‫واﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺘﴩﻳﻊ واﻟﺮﻗﺎﺑﺔ وﺻﻨﻊ اﻟﻘﺮار ﻋﱪ‬ ‫وﺟﻮدﻫـﺎ ﺗﺤﺖ ﻗﺒـﺔ اﻤﺠﺎﻟﺲ واﻟﱪﻤﺎﻧـﺎت‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧـﺎت اﻟﺘﻲ ﻟﻴﺴـﺖ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻧﺴـﺎء ﻋﻀﻮات ﰲ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧـﺎت إﱃ اﻻﻗﺘـﺪاء ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﻌﻴﻦ ﻧﺴـﺎء ﰲ‬ ‫ﺑﺮﻤﺎﻧﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪16‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻠﻴﻮن و‪ ٤٨٧‬أﻟﻔ ًﺎ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ا–ﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻌﺮوف‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬـﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل اﻟﺸـﻴﺦ‪،‬‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣـﴩوع اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﻷﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﰲ رﺋﺎﺳـﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ‬

‫ﻋـﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺑﻤﺒﻠـﻎ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫ﻗـﺪره ‪ 1.487.780‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬وﺳـﺘﻘﻮم ﴍﻛﺔ‬ ‫وﻃﻨﻴـﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻤـﴩوع اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻣﺪة ‪ 12‬ﺷـﻬﺮاً‪ .‬وﻳﻬﺪف اﻤﴩوع إﱃ‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ ﺑﻴﺌﺔ ﻋﻤﻞ آﻣﻨﺔ ﺗﻄﺒـﻖ اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻷﻣﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ ﻣﻌﻴﺎر‬ ‫اﻟﺘﻮاﻓـﻖ اﻷﻣﻨـﻲ اﻟﻌﺎﻤﻲ واﻤﺮاﺟﻌﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‬

‫ﻷﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﰲ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟـﺪورات اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ ﰲ أﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻤﺒﺎﴍ وزﻳﺎدة‬ ‫اﻟﻮﻋﻲ واﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻷﻣﻨﻲ ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻤﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ وﻛﺬﻟـﻚ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ اﻟﺸـﻬﺎدة‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ أﻣﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت )‪.( ISO 27001‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺼﻞ إﻟﻰ اﻟﺮﻳﺎض ﻗﺎدﻣ ًﺎ ﻣﻦ اﻟﺪوﺣﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫وزراء وﻣﺴﺆوﻟﻮن ﻳﺴﺘﻘﺒﻠﻮن وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻟﺪى وﺻﻮﻟﻪ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫وﺻﻞ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول إﱃ اﻟﺮﻳﺎض ﻗﺎدﻣﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ ﺑﻌﺪ أن رأس ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻓﺪ اﻤﻤﻠﻜـﺔ إﱃ اﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟﻌﺎدﻳﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺧﺘﺘﻤﺖ اﻟﺜﻼﺛﺎء ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎل وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻟـﺪى‬ ‫وﺻﻮﻟﻪ ﻣﻄـﺎر ﻗﺎﻋـﺪة اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ واﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ واﻷﻣﺮ ﻃﻼل‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻷﻣﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر ﺑـﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ واﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺑﻨﺪر ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫واﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‬ ‫واﻷﻣـﺮ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﺪرﻋﻴﺔ واﻷﻣﺮ ﻧﻬﺎر ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ا–ﻣﻴﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﻃﻮﻛﻴﻮ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﺷـﻴﻨﺰو‬ ‫آﺑـﻲ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻟﻮﻓـﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟـﻮزراء ﺑﻄﻮﻛﻴﻮ‪،‬‬ ‫وﻧـﻮه آﺑـﻲ ﺑﻤﺘﺎﻧـﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺑﻂ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ اﻟﺼﺪﻳﻘﻦ ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ إﻳﺘﺴـﻮﻧﻮري‬ ‫أوﻧﻮدﻳـﺮا‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻤﺒﻨﻰ وزارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﺑﻄﻮﻛﻴﻮ‪،‬‬ ‫وأﺛﻨـﺎء وﺻﻮﻟـﻪ إﱃ ﻣﻘـﺮ اﻟﻮزارة ﻋﺰف اﻟﺴـﻼم‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي واﻟﺴـﻼم اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻋُ ﻘـﺪت ﻣﺒﺎﺣﺜـﺎت ﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒـﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ رﺣﺐ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﰲ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺑﻨﺎﺋﺐ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟـﻪ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻪ ﻃﻴﺐ‬ ‫اﻹﻗﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻟﺰﻳﺎرة ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺪم اﻤﺼﺎﻟﺢ‬

‫اﻤﺸﱰﻛﺔ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﻦ‪ .‬وأﻟﻘﻰ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﺷـﻜﺮ ﻓﻴﻬﺎ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﻋـﲆ اﻟﺤﻔﺎوة‬ ‫واﻟﱰﺣﻴﺐ اﻟـﺬي ﻟﻘﻴﻪ أﺛﻨﺎء ﻫﺬه اﻟﺰﻳـﺎرة‪ ،‬راﺟﻴﺎ ً‬ ‫أن ﻳﺤﻘـﻖ ﻫﺬا اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺘﻄﻠﻌـﺎت واﻵﻣﺎل ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬ﺛﻢ ﴍف ﺳـﻤﻮ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺣﻔﻞ اﻟﻐﺪاء اﻟﺬي أﻗﺎﻣﻪ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﺗﻜﺮﻳﻤﺎ ً ﻟﻪ واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪ .‬ﻛﻤﺎ اﺳﺘﻘﺒﻞ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﻓﻮﻣﻴﺆ ﻛﻴﺸـﻴﺪا ﺑﻤﺒﻨﻰ‬ ‫وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴـﺔ أﻣﺲ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓـﻖ ﻟﻪ‪ .‬وﺗﻢ‬ ‫ﺧﻼل اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺗﺒﺎدل اﻷﺣﺎدﻳﺚ اﻟﻮدﻳﺔ وﺑﺤﺚ‬ ‫اﻤﻮاﺿﻴﻊ ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻬﻢ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ .‬ﺣﴬ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎﻻت وﺣﻔﻞ اﻟﻐﺪاء ﺳﻔﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﺪى اﻟﻴﺎﺑـﺎن اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺴـﺘﺎر ﺗﺮﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬واﻟﻮﻓﺪ اﻟﺮﺳﻤﻲ اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫ﻟﻪ واﻤﻠﺤﻖ اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟﺴﻌﻮدي ﺑﺎﻟﻴﺎﺑﺎن اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫اﻟﺮﻛﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺻﻨﻬﺎت اﻟﺤﺮﺑﻲ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ﺳﻤﻴﺮة اﻟﻔﻴﺼﻞ‪» :‬اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﻟﻢ ﺗﻔﻌﱢ ﻞ‬ ‫اﻟﺘﻮﺣﺪ ﻓﻲ ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ‬ ‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ دﻣﺞ أﻃﻔﺎل ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ أﺛﻨﺎء ﻣﻐﺎدرﺗﻪ ﻗﻄﺮ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻷﻣﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻄﺎم ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ واﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة واﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫واﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﰲ ﻣﻜﺘﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع واﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ واﻷﻣـﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﻤـﺎ ﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم َ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ أول ﺳـﻌﻴﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ وﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺤﺴـﻦ وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﻜﺘـﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ رﻛـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑـﻦ ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫اﻟﺒﻨﻴﺎن وﻗﺎدة أﻓﺮع اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ وﻛﺒﺎر‬ ‫ﻗﺎدة وﺿﺒﺎط اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻟﺤﺮس‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ وﻗﺎﺋﺪ ﻗﺎﻋﺪة اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﻃﻴﺎر رﻛﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺿﻌﻴﺎن اﻟﺤﺮﻳﺮ‪ ،‬وﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻤﺴﺆوﻟﻦ‪.‬‬

‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻐﺬاء واﻟﺪواء‪ :‬ﻣﻴﺎه »ﻋﺬﺑﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك« ﻏﻴﺮ ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻟﻠﺸﺮب‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أوﺻﺖ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻐﺬاء واﻟﺪواء ﺑﺘﺠﻨﺐ اﺳـﺘﻬﻼك ﻣﻴﺎه »ﻋﺬﺑﺔ ﺗﺒﻮك« ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫أﻋﲆ ﻣﻦ اﻤﺴـﻤﻮح ﺑﻪ ﻣـﻦ اﻟﱪوﻣﺎت‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﺑﻴﺎن ﻟﻬﺎ أﻣـﺲ‪ ،‬إن ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺘﺤﺎﻟﻴﻞ‬ ‫اﻤﺨﺘﱪﻳـﺔ ﻟﻌﻴﻨﺎت ﻣﻦ ﻣﻴﺎه »ﻋﺬﺑﺔ ﺗﺒـﻮك« ذات اﻷﺣﺠﺎم »‪ 250‬ﻣﻠﻢ و‪330‬ﻣﻠﻢ و‪ 6‬ﻟﱰات«‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣﺼﻨﻊ ﻋﺬﺑﺔ ﺗﺒـﻮك أﻇﻬﺮت ﺗﺠﺎوزﻫـﺎ اﻟﺤﺪود اﻟﻘﺼـﻮى ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺎت‬ ‫اﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ .‬وأوﺿﺤﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬أﻧﻪ ﺑﻌﺪ ﺳﺤﺐ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻋﻴﻨﺎت ﻣﻴﺎه اﻟﴩب اﻤﻨﺘﺠﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﴩﻛﺔ ﻣﺤﻠﻴﺎً‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ وﻟﻌﺪة دﻓﻌﺎت ﻣﻦ ﺗﻮارﻳﺦ إﻧﺘﺎج ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻣﺪى‬ ‫ﻣﻄﺎﺑﻘﺘﻬﺎ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺔ اﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ رﻗﻢ )‪ 2009/1025‬ﻣﻴﺎه اﻟﴩب اﻤﻌﺒﺄة( اﻟﺘﻲ ﺣﺪدت‬ ‫اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﻘﺼﻮى اﻤﺴـﻤﻮح ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﻣـﺎدة اﻟﱪوﻣﺎت‪ ،‬ﺗﺒـﻦ ﺗﺠﺎوزﻫﺎ ﻟﻠﺤﺪود اﻟﻘﺼﻮى اﻤﺸـﺎر‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ‪ .‬وأوﺻﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﺑﺘﺠﻨﺐ اﺳـﺘﻬﻼك ﻫﺬا اﻤﻨﺘﺞ واﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻤـﺎ ﻟﺪﻳﻬﻢ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫إن اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻤﺨﺎﻃﺒﺔ اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪ ،‬ﻻﺗﺨﺎذ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ ﺣﻴﺎل إﻟﺰام اﻤﺼﻨﻊ‬ ‫ﺑﺴﺤﺐ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻪ ﻣﻦ اﻷﺳـﻮاق اﻤﺤﻠﻴﺔ وإﻳﻘﺎف اﻟﺘﺼﻨﻴﻊ ﺣﺘﻰ ﻳﻠﺘﺰم ﺑﺎﻟﺤﺪود اﻤﺴﻤﻮح ﺑﻬﺎ ﻤﺎدة‬ ‫»اﻟﱪوﻣﺎت« اﻤﻨﺼﻮص ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ اﻤﻮاﺻﻔﺔ اﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻤﻴﺎه اﻟﴩب اﻤﻌﺒﺄة اﻤﻨﻮه‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻮاﺻﻞ ﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻤﺼﺎﻧﻊ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﻤﻴﺎه اﻟﴩب اﻤﻌﺒﺄة‪ ،‬ورﺻﺪ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎت ﻣﻴﺎه اﻟﴩب اﻤﻌﺒﺄة اﻤﺘﺪاوﻟﺔ ﺑﺎﻷﺳﻮاق اﻤﺤﻠﻴﺔ واﺗﺨﺎذ اﻹﺟﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺎل اﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻤﺸﺎر إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻧﺘﻘـﺪت رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ أﴎ‬ ‫اﻟﺘﻮﺣﺪ اﻷﻣﺮة ﺳـﻤﺮة ﺑﻨﺖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬ﻋﺪم دﻣﺞ‬ ‫اﻟﻄـﻼب اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﺑﺎﻟﺘﻮﺣﺪ‬ ‫ﰲ ﺑﺮاﻣـﺞ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫أرض اﻟﻮاﻗـﻊ ﻛﻤـﺎ ﺳـﺒﻖ وأﻛﺪت‬ ‫اﻟﻮزارة ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌﺔ اﻟﺴـﺒﺐ‬ ‫إﱃ ﻋـﺪم وﺟـﻮد اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻤﻬﻴـﺄة‬ ‫واﻤﺨﺘﺼﻦ واﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻔﻌﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻤﺼﺎﺑﻮن ﺑﺎﻟﺘﻮﺣﺪ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ ﺧـﻼل »اﻤﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ أﴎ اﻟﺘﻮﺣﺪ«‬ ‫اﻟـﺬي أﻗﻴـﻢ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﺗﺤـﺖ ﺷـﻌﺎر »ﻣﻌﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ ذوي اﻟﺘﻮﺣـﺪ« أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد ﻣﴩوع واﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ووزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻟﻠﺪﻣﺞ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ أن ﻳﺘﻢ ﺗﻔﻌﻴﻠـﻪ ﺧﻼل ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻏﺮ أن اﻤـﴩوع ﻟﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ ﻋﻦ إﻋﻔﺎء ﻣﺴﺆول‬ ‫ﰲ إﺣـﺪى إدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ ﰲ إﺣﺪى‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣـﻦ ﻣﻨﺼﺒـﻪ‬ ‫ﻟﺘﻘﺼﺮه ﰲ ﻋﻤﻠـﻪ وﻋﺪم اﻫﺘﻤﺎﻣﻪ‬ ‫ﺑﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻮﺣﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ اﻷﻣـﺮة ﺳـﻤﺮة‬ ‫أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﻘـﻮم ﺑﺘﺪرﻳﺐ اﻷﴎ‬ ‫وﻧـﴩ اﻟﻮﻋـﻲ ودﻋـﻢ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫واﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻢ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻻﻓﺘـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻘـﺪم اﻟﺪﻋـﻢ اﻤـﺎدي‪،‬‬ ‫ﺗﺴـﺠﻴﻞ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 700‬ﻣﻠﻒ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪﺛﺖ ﻋـﻦ ﺗﺪرﻳـﺐ أﻛﺜﺮ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺔ أﻧـﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 500‬أﴎة‪،‬‬ ‫ﺗـﻢ دﻋﻢ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺳـﺒﻌﻦ أﴎة‬ ‫ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻛﻔﺎﻟـﺔ ﻋﺪد ﻣﻨﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫إرﺳـﺎل ﺑﻌﺾ اﻟﻄﻼب إﱃ اﻷردن‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ ﻋﻦ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ وزارة‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻋـﲆ وﻗﻒ‬ ‫ﺧـﺮي ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ وﻣﺮﻛـﺰ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺺ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺔ أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻣﺎزاﻟـﺖ ﻋﺎﺟـﺰة ﻋـﻦ ﺗﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺐ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﻔﺌﺔ ﻷﻧﻬﺎ‬

‫اﻷﻣﺮة ﺳﻤﺮة أﺛﻨﺎء إﻟﻘﺎء ﻛﻠﻤﺘﻬﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫واﻟﺪة ﻣﺼﺎب ﺑﺎﻟﺘﻮﺣﺪ‬

‫ﺷﺎب ﺗﻮﺣﺪي ﻳﴪد ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ‬

‫ﺗﺤﺘﺎج ﻹﻣﻜﺎﻧﺎت ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت أن ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻻ ﻳﺠﺪون اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻻﻫﺘﻤـﺎم اﻤﺄﻣـﻮل وﻻ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺎﻧﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺜﺮٌ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ ﻣﻬـﺪَرة‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪة‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﺎ ﻛﺄم ﻟﻄﻔـﻞ ﺗﻮﺣـﺪي‬ ‫وﻣـﺎ ﺗﻌﺎﻧﻴـﻪ أﴎ اﻟﺘﻮﺣﺪﻳـﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻟﺪﻋـﻢ اﻹﻋﻼﻣﻲ واﻤﺎدي‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮاض‬ ‫واﻤﻌﻨﻮي‪.‬وﺗـﻢ‬ ‫ﻣﻬﺎرات وﻣﻮاﻫـﺐ أﻃﻔﺎل اﻟﺘﻮﺣﺪ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻘﻴﻬـﻢ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ وأﺻﺒﺤﻮا‬ ‫ﻗﺎدرﻳﻦ ﻋﲆ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ أﻧﻔﺴﻬﻢ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺗـﺎم‪ .‬وروى واﻟـﺪ أﺣـﺪ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب اﻤﺼﺎﺑﻦ ﺑﺎﻟﺘﻮﺣﺪ أن اﺑﻨﻪ‬ ‫ﺗﺨﺮج ﻣـﻦ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ وﺟﻠﺲ ﺛﻼث‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺗﺪﺧﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﻢ‬ ‫ﻗﺒﻮﻟﻪ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ أﴎ‬

‫اﻟﺘﻮﺣﺪﻳﻦ ﺑﺈﻧﻬﺎء ﻣﻌﺎﻧﺎة أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‬ ‫ﺑﺈﻧﺸﺎء ﻣﺮاﻛﺰ ﺗﺪرﻳﺐ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸـﻬﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﻮﺟـﻮد ‪ 730‬ﺣﺎﻟـﺔ ﰲ اﻷردن‬ ‫ﻓﻘـﻂ ﺑﺨـﻼف اﻤﻮﺟﻮدﻳـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣـﴫ واﻟﻜﻮﻳـﺖ وﻏﺮﻫﻤـﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﻮا ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻣﺮاﻛـﺰ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫واﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﺗﺨﺼﻴـﺺ وﻗـﻒ‬ ‫ﻣـﺎﱄ ٍ‬ ‫ﻛﺎف ﻟﺨﺪﻣﺘﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﻔﺎﻋـﻞ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻛﻮزارة اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫وﺑﻄﺎﻗـﺎت ﺗﻌﺮﻳﻔﻴـﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫دﻋـﻮا إﱃ ﴐورة ﺗﻌﺎون اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ وﺗﺤﻤـﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻤﺎدﻳﺔ‪ .‬وﺷـﻬﺪ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ﻗﺼﻴﺪة ﻣﺆﺛﺮة أﻟﻘﺘﻬﺎ »أم ﻓﻴﺼﻞ«‬ ‫ﻋﲆ ﻟﺴﺎن اﺑﻨﻬﺎ اﻟﺘﻮﺣﺪي اﻟﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﻟﻠﻘـﺮآن اﻟﺬي ﺣﺼﻞ ﻋﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻮاﺋﺰ‪.‬‬

‫»ﺻﺤﺔ ﻋﺴﻴﺮ« ﺗﺮد ﻋﻠﻰ »ﻧﺰاﻫﺔ«‪ :‬ﻣﺮﻛﺰ »ذرة أﺑﻬﺎ« ﺿﻤﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻨﺎ‪ ..‬وا–ﻫﺎﻟﻲ رﻓﻀﻮا ﻧﻘﻠﻪ إﻟﻰ ﺣﻲ اﻟﻀﺒﺎب‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬ ‫أوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﺻﺤـﺔ ﻋﺴـﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ﺳـﻌﻴﺪ اﻷﺣﻤـﺮي‪ ،‬أن اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﺗﺒﺤﺚ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات ﻋﻦ ﺑﺪﻳـﻞ ﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻷوﻟﻴﺔ ﺑـ »ذرة أﺑﻬﺎ« ﻏﺮ أن اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﺗﻌﺜـﺮ ﻟﻮﻗﻮع اﻤﺮﻛﺰ ﰲ ﺣﻲ ﺗﻐﻠـﺐ ﻋﲆ ﻣﺒﺎﻧﻴﻪ‬ ‫اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ وﺗﻘﺎدم إﻧﺸﺎء اﻤﺒﺎﻧﻲ ﺑﻪ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﻋﻘﺐ اﻷﺣﻤﺮي‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟـﺬي أدﻟﺖ ﺑـﻪ ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫»ﻧﺰاﻫـﺔ« ﺣـﻮل دﻋﻮﺗﻬـﺎ إﱃ ﺗﺤﺴـﻦ وﺿـﻊ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ ﺑـ »ذرة أﺑﻬﺎ« وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ أوﺟﻪ‬ ‫اﻟﻘﺼـﻮر ﺑﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺗﺠﺎوب اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﻣـﻊ ﻣﺎ ورد ﰲ‬

‫ﺛﻨﺎﻳﺎ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﻘﺎط اﻟﺘـﻲ ﻋﻤﻠﺖ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﺻﺤﺔ ﻋﺴﺮ ﻋﲆ اﺗﺨﺎذﻫﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ زﻳﺎرة وﻓﺪ‬ ‫ﻧﺰاﻫﺔ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ اﻟﺼﺤﻲ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻷﺣﻤﺮي أن اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﻠﻢ ﺗﺎم ﺑﻮﺿﻊ اﻤﺮﻛﺰ ﻣﻨـﺬ ﻋﺎم ‪1432‬ﻫـ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗـﻢ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺒﻨـﻰ ﺑﺪﻳﻞ‪ُ ،‬‬ ‫وﻗﺪﻣـﺖ أرﺑﻌﺔ ﻋﺮوض‪،‬‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻨﻬـﺎ ﻻ ﺗﺼﻠﺢ ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ ﻗﺪﻳﻤﺔ وﻟﻴﺴـﺖ ﺑﺄﻓﻀﻞ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻓﺘـﻢ اﻹﻋﻼن ﻟﻠﻤـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﰲ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫ﻣﺒﺎن‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪1433/5/30‬ﻫـ وﻋﺮﺿﺖ ﻋﺪة ٍ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﴍوط اﻻﺳـﺘﺌﺠﺎر‪ ،‬ﻋـﺪا واﺣﺪ ﻛﺎن‬ ‫ﺳـﻌﺮه ﻣﺮﺗﻔﻌﺎ ً ﻣﻊ رﻓﺾ اﻤﺎﻟﻚ إﺟـﺮاء أي ﺗﻌﺪﻳﻼت‪،‬‬ ‫وﺗﺮﺗﺐ ﻋـﲆ ذﻟﻚ إﻋﺎدة اﻹﻋﻼن ﻟﻠﻤـﺮة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬

‫‪1434/2/23‬ﻫــ وﻗﺪﻣـﺖ ﻋـﺪة ﻋـﺮوض ﻳﺠـﺮي‬ ‫اﻟﻮﻗﻮف ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻟﺠﻨﺔ اﺳـﺘﺌﺠﺎر اﻟﺪور ﻻﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻤﺒﻨﻰ اﻤﻨﺎﺳـﺐ‪ .‬وﺑﺬﻟﻚ ﻳﺘﻀـﺢ أن اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﻣﻨﺬ ﺛﻼث‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺒﺪﻳﻞ‪ ،‬وﺗﻌﺜﱠﺮ ذﻟﻚ ﻟﻮﻗﻮع اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﰲ ﺣـﻲ ﺗﻐﻠﺐ ﻋﲆ ﻣﺒﺎﻧﻴﻪ اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ وﺗﻘﺎدم إﻧﺸـﺎء‬ ‫اﻤﺒﺎﻧﻲ ﺑﻪ ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﻣﻀﺖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺷـﺎر أن اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﻃﻠﺒﺖ ﻣـﻦ اﻤﺎﻟـﻚ ﺗﻘﺮﻳﺮا ً ﻫﻨﺪﺳـﻴﺎ ً ﺑﻤـﺪى ﺻﻼﺣﻴﺔ‬ ‫اﻤﺒﻨﻰ اﻟﻘﺎﺋﻢ‪ ،‬وأﺛﺒﺖ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ أﻧﻪ آﻣﻦ وﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺳﻠﻴﻤﺔ‬ ‫إﻧﺸﺎﺋﻴﺎ ً ﻣﺪﻋﻤﺎ ً ذﻟﻚ ﺑﻤﺸﻬﺪ ﻣﻦ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻌﺴﺮ‪.‬‬ ‫وﺧﺘﻢ اﻷﺣﻤـﺮي ﺣﺪﻳﺜﻪ ﺑﺄن اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﺗﻮﱄ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ ﺟ ﱠﻞ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ أدرﺟﺖ ﻟﺤﻲ ذرة ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺎ ً ﻣﺮﺟﻌﻴـﺎ ً ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺮاﺑﻌـﺔ وﺗـﻢ ﺗﻌﻤﻴﺪ‬

‫ﺟﺎر ﻋﲆ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﻮﻗـﻊ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻤﻘـﺎول واﻟﻌﻤﻞ ٍ‬ ‫آﺧﺮ‪ ،‬ﻛﺸﻔﺖ ﻣﺼﺎدر ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﺣﺎوﻟﺖ‬ ‫ﰲ وﻗـﺖ ﺳـﺎﺑﻖ ﻧﻘـﻞ ﻣﻘﺮ اﻤﺮﻛـﺰ إﱃ ﺣـﻲ اﻟﻀﺒﺎب‬ ‫اﻤﺠـﺎور ﻤﻮﻗﻌـﻪ اﻟﺤﺎﱄ ﰲ ﺣﻲ ذرة‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﻳﺨـﺪم ﺛﻼﺛﺔ أﺣﻴﺎء وﻫﻲ اﻟﺨﺸـﻊ وذرة واﻟﻀﺒﺎب‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن اﻷﻫﺎﱄ رﻓﻀـﻮا ﺧﺮوج اﻤﺮﻛﺰ ﻣـﻦ اﻟﺤﻲ وﺗﻘﺪﻣﻮا‬ ‫ﺑﻌﺪة ﺷﻜﺎوى ﺗﺠﺎوزت ﺻﺤﺔ ﻋﺴﺮ إﱃ ﺟﻬﺎت أﻋﲆ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻛﺸﻔﺖ ذات اﻤﺼﺎدر أن ﺻﺤﺔ ﻋﺴﺮ ﻃﺎﻟﺒﺖ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ اﻤﻨﻔﺬة رﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫إﻳﻘﺎع ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋﻠﻴﻬﺎ وﺻﻠﺖ ﻟﻨﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ إﻧـﺬارات‪ ،‬ﻣﺎ اﻗﺘـﴣ ﺗﻐﻴﺮ ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﻄﻘﻢ اﻹداري واﻹﴍاﰲ ﻟﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﺷﻬﺮ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬

‫إﺳﻌﺎف اﻤﺮﻛﺰ ﻳﺘﻢ إﻳﻘﺎﻓﻪ ﺑﺠﻮار ﺳﻴﺎرات اﻷﻫﺎﱄ ﰲ اﻟﺤﻲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ(‬


‫اﻟﻠﻮاء اﻟﻤﻔﻴﺰ‬ ‫ﻳﺸﺪد ﻋﻠﻰ ﺑﺬل‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﺠﻬﺪ واﻻﺟﺘﻬﺎد‬ ‫واﻟﺘﻔﺎﻧﻲ ﻓﻲ أداء‬ ‫اﻟﻮاﺟﺐ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻤﻔﻴﺰ ﻳﻜﺮم أﺣﺪ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬

‫رﻋﻰ ﻣﺴـﺎﻋﺪ وﻛﻴﻞ اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺠﻬﺎز‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﴩﻗﻲ اﻟﻠـﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻔﻴﺰ‪ ،‬أﻣـﺲ اﻷرﺑﻌﺎء‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﻀﺒﺎط ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﻟﻠﺤﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﻳﺞ ﻋـﺪد ﻣﻤﻦ‬ ‫أﻧﻬـﻮا اﻟﺪورات ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﴩﻗﻲ ﰲ‬ ‫»ﻋﻠﻮم اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ‪ ،‬واﻟﻔﺮد اﻷﺳﺎﳼ »ﻣﺴﺘﺠﺪﻳﻦ«‪،‬‬ ‫)اﻟﴩق( واﻟﻔﺮد اﻷﺳـﺎﳼ »ﻣﺴـﺘﺠﺪﻳﻦ أﻓﻮاج«‪ .‬وﻫﻨﺄ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬

‫‪4‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫وﻛﻴـﻞ اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﺠﻬـﺎز اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻤﻔﻴﺰ‪ ،‬اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ وأوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫﻢ‪ ،‬وﺷـﺪد‬ ‫ﻋﲆ ﺑﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺪ واﻻﺟﺘﻬﺎد واﻟﺘﻔﺎﻧﻲ ﰲ أداء‬ ‫واﺟﺒﺎﺗﻬﻢ وﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣﺎ ﺗﻌﻠﻤﻮه واﻛﺘﺴـﺒﻮه ﰲ وﺣﺪاﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﻜﻞ أﻣﺎﻧﺔ وإﺧﻼص ووﺿﻊ ﻣﺨﺎﻓﺔ اﻟﻠﻪ ﻧﺼﺐ أﻋﻴﻨﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟـﴪ واﻟﻌﻠﻦ وﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣﺎ اﻛﺘﺴـﺒﻮه ﻣﻦ ﻣﻬﺎرات ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﲆ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﺳﻮف ﺗﻮﻛﻞ ﻟﻬﻢ وﺣﺮﺻﻬﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻜﺎﺗـﻒ واﻟﺠﺪﻳﺔ واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻳُﺮﴈ ﻗﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳـﻦ ﺛﻢ اﻤﻠﻴـﻚ واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫وأﻟﻘـﻰ ﻗﺎﺋﺪ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﻌﻤﻴـﺪ ﺑﺮﺟﺲ اﻤﻄﺮي‪،‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪16‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺘﺼﺪر ﺗﻈ ﻠﻤﺎت‬ ‫ﻋﺴﻴﺮ‪ :‬ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺴﺠﻨﺎء واﻟﺴﺠﻴﻨﺎت‬ ‫ﱠ‬ ‫»ﺣﻘﻮق اﻧﺴﺎن«‪ ..‬وﺗﺴﺠﻴﻞ ‪ ٤١‬ﻋﻨﻔ ًﺎ ﺿﺪ اﻟﻤﺮأة‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﺗﺼـﺪرت ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫واﻤﻮﻗﻮﻓـﻦ اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻷﻋﲆ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘـﻲ ﻧﻈﺮﻫـﺎ ﻓﺮع‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ ﺧﻼل ﻋﺎم‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫اﻤـﴩف ﻋﲆ اﻟﻔـﺮع ﻋﻀـﻮ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫـﺎدي اﻟﻴﺎﻣـﻲ‪ ،‬أن ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻤﻮﻗﻮﻓـﻦ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 53‬ﻗﻀﻴﺔ ﺷـﻤﻠﺖ‬ ‫‪ 42‬ﻗﻀﻴـﺔ ﻟﺴـﺠﻨﺎء‪ ،‬و‪ 11‬ﻗﻀﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺴـﺠﻴﻨﺎت‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ‪ 48‬ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻋﻮﻟﺠﺖ‪ ،‬وﺗﺒﻘﺖ ﺧﻤﺲ ﻏﺮ ﻣﻨﺠﺰة‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻴﺎﻣـﻲ‪ :‬ﺑﻠﻐـﺖ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﻌﻨـﻒ اﻷﴎي ﺿﺪ اﻟﺬﻛـﻮر أرﺑﻌﺎً‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣﻦ ﺳﺠﻠﺖ اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ اﻤﺮأة ‪41‬‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻢ إﻧﺠﺎز ‪ 37‬ﻗﻀﻴﺔ وﻻﺗﺰال‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺗﺤﺖ اﻟﺪراﺳـﺔ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﻴﺎﻣـﻲ إن ﻣﺠﻤـﻞ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘـﻲ‬

‫ﻳﺘﻔﻮﻗﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺟﺎل ﻓﻲ ﺣﻘﻮق اﻟﺤﺮﻛﺔ واﻟﺘﻨﻘﻞ‬ ‫‪ 39‬ﻗﻀﻴﺔ دون إﻧﺠﺎز واﻟﺴﻴﺪات ﱠ‬ ‫ﺳـﺠﻠﻬﺎ اﻟﻔﺮع اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ ‪310‬‬ ‫ﺷـﻜﺎوى‪ ،‬ﺗﻤﺖ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ‪ 239‬ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ أﺣﻴﻠﺖ ‪ 39‬ﻗﻀﻴـﺔ إﱃ ﺟﻬﺎت‬ ‫اﺧﺘﺼﺎص أﺧﺮى‪ ،‬وﻟـﻢ ﺗﻨﺠﺰ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ ﺑﻘﻴﺖ ‪ 32‬ﻗﻀﻴﺔ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻠﻐـﺖ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺣـﻖ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻨﺴـﻴﺔ ﺧﻤـﺲ ﻗﻀﺎﻳـﺎ‪ ،‬أرﺑﻊ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻠﺮﺟﺎل وﻗﻀﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ واﺣﺪة‪،‬‬ ‫وﺑﻠﻐﺖ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺴﻒ‬ ‫واﻟﺘﻌﺬﻳـﺐ ﺛﻤﺎﻧـﻲ ﻗﻀﺎﻳـﺎ ﻣﻮزﻋﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﺒﻊ ﻟﻠﺮﺟﺎل‪ ،‬وﻗﻀﻴﺔ ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﺣـﺪة‪ ،‬وﺳـﺠﻠﺖ ﻗﻀﻴـﺔ واﺣـﺪة‬ ‫ﻟﻠﺴﻤﻌﺔ واﻟﻜﺮاﻣﺔ‪ ،‬و‪ 35‬ﻗﻀﻴﺔ ﻟﺤﻖ‬ ‫اﻟﺘﻤﻠﻚ ‪ 33‬ﻣﻨﻬـﺎ ﻟﻠﺮﺟﺎل وﻗﻀﻴﺘﺎن‬

‫ﻟﻠﻨﺴﺎء‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺣﻖ اﻷﻣﺎن‬ ‫ﻗﻀﻴﺘـﻦ ﻟﻠﺬﻛـﻮر‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺴـﺠﻞ أي‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﻟﻠﻨﺴﺎء‪ ،‬وﺣﻖ اﻟﻠﺠﻮء ﻟﻠﻘﻀﺎء‬ ‫ﺳـﺠﻠﺖ ﺗﺴـﻊ ﻗﻀﺎﻳﺎ دون ﺗﺴﺠﻴﻞ‬ ‫أي ﺣﺎﻟـﺔ ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻠﻐـﺖ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﺣﻖ اﻟﺘﻨﻘﻞ واﻟﺤﺮﻛﺔ ‪ 32‬ﻗﻀﻴﺔ‪31 ،‬‬ ‫ﻟﺴـﻴﺪات‪ ،‬وﻗﻀﻴﺔ واﺣـﺪة ﻟﻠﺬﻛﻮر‪،‬‬ ‫وﺣﻖ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻠﻐـﺖ ﺧﻤﺲ ﻗﻀﺎﻳﺎ‪،‬‬ ‫أرﺑﻊ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻠﺮﺟﺎل‪ ،‬وﻗﻀﻴﺔ ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﺣﺪة‪ ،‬وﺑﻠﻐﺖ اﻟﺤﻘـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ‪34‬‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 29‬ﻟﻠﺮﺟـﺎل‪ ،‬وﺧﻤﺲ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻟﻠﺴﻴﺪات‪ ،‬وﺑﻠﻐﺖ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺣﻖ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ‪ 11‬ﻗﻀﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﺒﻊ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻠﺬﻛﻮر‪ ،‬وأرﺑﻊ ﻟﻺﻧﺎث‪ ،‬وﺑﻠﻐﺖ‬

‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺣﻖ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﺴﻊ‬ ‫ﺛﻤﺎن ﻟﻠﺬﻛﻮر‪ ،‬وﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ٍ‬ ‫واﺣـﺪة ﻟﻺﻧـﺎث‪ ،‬وﺑﻠﻐـﺖ ﻗﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻤﺴﺎواة أﻣﺎم اﻟﴩع واﻟﻨﻈﺎم ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫واﺣﺪة ﻟﻠﺬﻛﻮر‪ ،‬وﺳﺠﻠﺖ ﺳﺒﻊ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﻟﻠﻜﺴـﺐ اﻤـﴩوع ﻟﻠﺬﻛـﻮر‪ ،‬وﻋﴩ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ أﺧﺮى‪ .‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺳـﺠﻠﺖ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫واﺣﺪة ﻟﺤﻖ اﻟﺴﻤﻌﺔ واﻟﻜﺮاﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺧﻠﺖ ﺳـﺠﻼت اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺴـﺠﻴﻞ أي ﻗﻀﻴـﺔ ﻟﺤـﻖ اﻟﻌﻴـﺶ‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺌـﺔ ﺳـﻠﻴﻤﺔ واﻟﺤـﻖ ﰲ اﻟﺘﻌﺒﺮ‬ ‫واﻟﺤﺮﻳـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﺮدﻳـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺑﻠﻎ‬ ‫ﻋﺪد اﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺑﺸـﺄن‬ ‫ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ‪ 336‬اﺳﺘﺸـﺎرة‬ ‫ﺗﺼﺪرﺗﻬـﺎ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻌﻨـﻒ اﻷﴎي‪،‬‬

‫ﺣﻴـﺚ ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 63‬اﺳﺘﺸـﺎرة‪ ،‬ﺗﻠﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫اﺳﺘﺸـﺎراﺗﻬﺎ ‪ 48‬اﺳﺘﺸـﺎرة‪ ،‬ﺛـﻢ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑﻠﻐﺖ ‪41‬‬ ‫اﺳﺘﺸﺎرة‪ ،‬وأﻗﻠﻬﺎ ﺣﻖ اﻟﺘﻤﻠﻚ ﺑﺜﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎم اﻟﻔﺮع ﻣﻦ ﺧﻼل ﻗﺴـﻤﻴﻪ‬ ‫اﻟﺮﺟﺎﱄ واﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﺑﺠﻮﻻت ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ‬ ‫ورﻗﺎﺑﻴـﺔ وﺗﺘﺒﻌﻴـﺔ‪ ،‬ورﺻﺪ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ‪ 55‬زﻳﺎرة ﺗﻢ ﺗﺴـﺠﻴﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺷـﻤﻠﺖ ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫واﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬واﻷﴎﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫آل اﻟﺸﻴﺦ أول زاﺋﺮ ﻟﻤﻌﺮض ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺻﺤﻦ اﻟﻤﻄﺎف‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬

‫اﻟﺴﺪﻳﺲ ﻣﻊ آل اﻟﺸﻴﺦ أﺛﻨﺎء ﺗﺠﻮﻟﻪ ﰲ اﻤﻌﺮض‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫ﻓﺘﺤﺖ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺸﺆون اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام‬ ‫واﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒـﻮي اﻷﺑـﻮاب أﻣـﺎم زوار ﻣﻌـﺮض‬ ‫ﻣﴩوع ﺗﻮﺳـﻌﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺮﻓﻊ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻟﺼﺤﻦ اﻤﻄﺎف‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ أول‬ ‫زﻳﺎرة ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﺨﺎص ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ آل اﻟﺸﻴﺦ‪ ،‬وﻛﺎن ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺸﺆون اﻤﺴﺠﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮام واﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺪﻳﺲ وﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺴﺆوﱄ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‪ .‬واﻃﻠﻊ آل اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺤﺘﻮﻳﺎت اﻤﻌﺮض ﻣﻦ ﻣﺠﺴـﻤﺎت ﺗﺠﺴـﺪ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ اﻤﴩوع وﺷﻜﻠﻪ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺠﻮل آل اﻟﺸﻴﺦ‪،‬‬ ‫ﰲ أرﺟـﺎء اﻤﻌﺮض اﻟـﺬي ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﺻـﻮر ﻟﻠﻤﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻤﺘﺪرﺟﺔ ﻟﻠﻤﴩوع‪ ،‬وﺷﺎﻫﺪ ﺑﻌﺾ اﻤﺨﻄﻄﺎت واﻟﺼﻮر‬ ‫اﻟﺘﺨﻴﻠﻴـﺔﻟﻠﻤـﴩوعﺑﻌـﺪاﻧﺘﻬﺎﺋـﻪ‪.‬‬ ‫وﺛﻤﱠﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴـﺪﻳﺲ ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﻣـﻦ ﺣـﺮص اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛﺎر ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ رﺋﻴﺴـﻬﺎ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻟﺬي ﻻ ﻳﺪﺧﺮ ﺟﻬﺪا ً ﰲ ﺳﺒﻴﻞ إﻧﻤﺎء اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺳﻮاء اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ أو ﺟﻮاﻧﺒﻬﺎ اﻷﺧﺮى‪.‬‬

‫»اﻟﻌﻤﻞ« و»اﻟﺠﻮازات« ُ‬ ‫واﻟﺸﺮط‪ :‬ﺣﻤﻼت ﺿﺒﻂ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴﺎﺋﺒﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫ﻗﺎﻟـﺖ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ واﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠـﻮازات واﻟﴩﻃـﺔ إﻧﻬـﺎ ﻣﺴـﺘﻌﺪة‬ ‫دوﻣﺎ ً ﻟﺘﻜﺜﻴـﻒ اﻟﺤﻤﻼت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ‪ ،‬وأوﺿـﺢ اﻤﺘﺤـﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻮزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺣﻄﺎب اﻟﻌﻨﺰي‪،‬‬ ‫أن ﺣﻤـﻼت اﻟﺘﻔﺘﻴـﺶ ﻣﺴـﺘﻤﺮة‪ ،‬وﻻ ﻳﻮﺟـﺪ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪادات ﻟﺘﻜﺜﻴﻔﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أوﺿـﺢ ﻣﺼﺪر‬ ‫رﺳـﻤﻲ ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺠـﻮازات أن‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ ﺗﻄﻠﻖ ﺣﻤﻼت ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣـﻲ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﺤﻤـﻼت أﺻﺒﺤـﺖ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬إذ ﻳﺘﻢ دﺧﻮل اﻤﻨﺸﺂت وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﺘﻌﺪﻳﻼت‬

‫ﻛﻠﻤـﺔ ﻗﺎل ﻓﻴﻬﺎ إن اﻷﻫﺪاف اﻤﻮﻛﻠـﺔ ﻤﺮﻛﺰ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﴩﻗﻲ ﺗﻘﻮم ﻋـﲆ ﻣﻮاﻛﺒﺔ ﺧﻄـﻰ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫واﻟﺒﻨﺎء اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﻟﻘـﻮات وﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت واﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻤﺒﺎﴍ ﺑﺎﻟﻌﻨﴫ اﻟﺒﴩي اﻟﺬي ﻳﻌ ّﺪ ﻣﻦ أﻫﻢ اﻟﺮﻛﺎﺋﺰ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻜﻴﺎن‪ ،‬وأوﴅ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﺑﻤﺨﺎﻓﺔ اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ‬ ‫وﺗﻌـﺎﱃ واﻟﺘﻤﺴـﻚ ﺑﺘﻌﺎﻟﻴـﻢ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺤﻨﻴـﻒ وﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم واﻻﻟﺘﺰام ﺑﻪ‪ ،‬واﻟﻬﺪف اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ ﺛﻢ‬ ‫اﻤﻠﻴﻚ واﻟﻮﻃﻦ‪ .‬وأﻟﻘﻰ اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻤﺴـﺘﺠﺪ أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺪادا‬ ‫ﻛﻠﻤـﺔ اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ‪ ،‬وأﻋﻠﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ رﻛـﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﰲ‬

‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﻌﻘﻴﺪ رﻛﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ رﺟﺎء اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ واﻤﺘﻔﻮﻗﻦ ﱠ‬ ‫وﻟﻘـﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ دورات‬ ‫اﻟﻔﺮد اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺠﺪﻳﻦ اﻟﻘﺴـﻢ‪ .‬ﺣﴬ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ﻗﺎﺋـﺪ ﻟﻮاء اﻷﻣـﻦ اﻟﺨـﺎص اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻟﻠـﻮاء رﻛﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻗﺎﺋﺪ ﻟـﻮاء اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻠـﻮاء ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ رﺑﻴﻌـﺎن اﻟﺮﺑﻴﻌﺎن‪،‬‬ ‫وﻗﺎﺋـﺪ ﻛﺘﻴﺒﺔ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻷوﱃ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻷﺣﻤـﺮي‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻻﺳـﺘﺨﺒﺎرات‬ ‫ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﴩﻗﻲ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻟﺒﺪة‪ ،‬وﻗﺎدة اﻟﻮﺣﺪات‬ ‫وﻣﺪﻳﺮو اﻹدارات اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﴩﻗﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻋﲆ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أﻛـﺪ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﴩﻃﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﻘﺪم زﻳـﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‪ ،‬أﻧﻪ‬ ‫ﰲ ﺣـﺎل وﺟﻮد ﺣﻤﻼت ﺟﺪﻳـﺪة ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ً‬ ‫ﻣﴫّﺣﺔ ﻣﻦ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﺗﻜﻮن‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺼـﺪر رﺳـﻤﻲ ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺠـﻮازات أن ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻟﻴﺘﻢ اﻻﺳـﺘﻌﺪاد‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﺗﻌﺪﻳـﻞ اﻤﺎدة ‪ 39‬ﻣـﻦ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻣ ّﻜـﻦ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻣـﻦ اﻟﺪﺧﻮل إﱃ‬ ‫اﻤﻨﺸﺂت واﻟﴩﻛﺎت ﻟﻠﺘﻔﺘﻴﺶ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻷوﻗﺎت‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺺ اﻤﺎده ‪ 39‬ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ ﻋﲆ »أﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﺠـﻮز ‪ -‬ﺑﻐﺮ اﺗّﺒـﺎع اﻟﻘﻮاﻋـﺪ واﻹﺟﺮاءات‬

‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ اﻤﻘﺮرة ‪ -‬أن ﻳـﱰك ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﺎﻣﻠـﻪ ﻳﻌﻤﻞ ﻟـﺪى اﻟﻐﺮ‪ ،‬وﻻ ﻳﺠـﻮز ﻟﻠﻌﺎﻣﻞ‬ ‫أن ﻳﻌﻤـﻞ ﻟـﺪى ﺻﺎﺣـﺐ ﻋﻤـﻞ آﺧـﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﺠـﻮز ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﺗﻮﻇﻴـﻒ ﻋﺎﻣﻞ ﻏﺮه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﺘـﻮﱃ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﰲ اﻤﻨﺸـﺂت‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺘـﻢ ﺿﺒﻄﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ ﻣﻔﺘﺸـﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺛـﻢ إﺣﺎﻟﺘﻬـﺎ إﱃ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻤﻘﺮرة‬ ‫ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻ ﻳﺠﻮز ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ أن ﻳﱰك‬ ‫ﻋﺎﻣﻠﻪ ﻳﻌﻤﻞ ﻟﺤﺴـﺎﺑﻪ اﻟﺨـﺎص‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻ ﻳﺠﻮز‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﺘﻮﱃ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﻣـﻞ أن ﻳﻌﻤﻞ ﻟﺤﺴـﺎﺑﻪ اﻟﺨـﺎص‪،‬‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺿﺒـﻂ وإﻳﻘـﺎف وﺗﺮﺣﻴـﻞ‬ ‫وإﻳﻘـﺎع اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋﲆ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬

‫ﻟﺤﺴـﺎﺑﻬﻢ اﻟﺨـﺎص »اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ« ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﻮارع واﻤﻴﺎدﻳـﻦ‪ ،‬واﻤﺘﻐﻴّﺒﻦ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ّ‬ ‫واﻤﺸﻐﻠﻦ‬ ‫»اﻟﻬﺎرﺑﻦ« وﻛﺬﻟﻚ أﺻﺤﺎب اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واﻤﺘﺴﱰﻳﻦ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬واﻟﻨﺎﻗﻠﻦ ﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻛﻞ‬ ‫ﻟﻬﺆﻻء‪،‬‬ ‫َﻣﻦ ﻟـﻪ دور ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‪ ،‬وﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫اﻤﻘﺮرة ﺑﺤﻘﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻧﻔـﺲ اﻤﺼـﺪر أن اﻟﺤﻤـﻼت‬ ‫اﻟﺘﻔﺘﻴﺸـﻴﺔ ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ وﻗﺖ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺗﻨ ّ‬ ‫ﻈﻢ ﺣﺴﺐ‬ ‫أوﻗﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﺸـﺄة‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﻜﻮن ﻧﻬﺎرا ً‬ ‫أو ﻟﻴﻼً‪ ،‬واﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﺗﻮﻗﻌﻬﺎ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻜﻮن‬ ‫ً‬ ‫ﴍﻛـﺔ واﻟﻌﻤـﺎل ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﻓﻴﻬـﺎ‪،‬‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﺪﻳﻬـﺎ اﻵن ‪1000‬‬ ‫ﻣﻔﺘﺶ‪.‬‬

‫‪ ٢٧‬ﻣﻮﻇﻔ ًﺎ ﻓﻲ »ﻧﺰاﻫﺔ« ﻳﺆ دون اﻟ َﻘ َﺴ ْﻢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪-‬اﻟﴩق‬ ‫أدى ﻋـﺪد ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔـﻲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد َ‬ ‫اﻟﻘ َﺴـ ْﻢ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ‪ ،‬ﺻﺒـﺎح أﻣﺲ‪ ،‬أﻣـﺎم رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﴩﻳﻒ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﻤﻘﺮ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺚ اﻟﴩﻳـﻒ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻋﲆ ﺑﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﻮد ﻟﺘﺄدﻳﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ‪ ،‬وﻓﺎ ًء ﺑﻤﺎ أﻗﺴﻤﻮا ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻫـﺬه ﻫﻲ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ‪ 27‬ﻣـﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳُﺆدّون َ‬ ‫اﻟﻘ َﺴـﻢ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ إﻗـﺮار اﻟﺬﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺬي ﻳﻔﺼﺢ ﻓﻴﻪ اﻤﻮﻇـﻒ ﻋﻤﺎ ﻳﻤﻠﻜﻪ‪ ،‬وإﻧﻬﺎء‬ ‫إﺟـﺮاءات ﺗﺜﺒﻴﺘﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺘﻲ ﻋُ ﻴّﻨﻮا ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ اﻟﻬﻴﻜﻞ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‬ ‫ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺠـﻲء أداء َ‬ ‫اﻟﻘ َﺴـﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬا ً ﻤـﺎ ﻳﻨﺺ ﻋﻠﻴﻪ ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﻣﺎدﺗﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﴍة ﺑﺄن ﻳﺆدي ﻣﻮﻇﻔﻮ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﻣﺒﺎﴍة ﻣﻬﻤﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬اﻟﻴﻤﻦ »أﻗﺴـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻪ اﻟﻌﻈﻴـﻢ أن أؤدي واﺟﺒﺎت وﻇﻴﻔﺘﻲ ﺑﺄﻣﺎﻧـﺔ وإﺧﻼص وﺗﺠﺮد‪ ،‬وأﻻ ّ‬ ‫أﺑﻮح ﺑﺄي ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ اﻃﻠﻌﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﻤﲇ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬وﻟﻮ ﺑﻌﺪ اﻧﻘﻄﺎع‬ ‫ﺻﻠﺘﻲ ﺑﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﺣﴬ أداء اﻟﻘﺴﻢ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ وﺗﻮﺛﻴﻘﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺴﺆوﱄ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬

‫»اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ اﻟﺨﺒﺮ« ﺗﻌﻴﺪ اﻟﻤﺨﺘﺮع اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫وزﻣﻼءه إﻟﻰ ﻋﻤﻠﻬﻢ وﺗﻄﻠﺐ ﺗﻌﻮﻳﻀﻬﻢ ﻣﺎﻟﻴ ًﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫أﻋـﺎدت اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺘﺴـﻮﻳﺔ اﻟﺨﻼﻓﺎت اﻟﻌﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺨـﱪ‪ ،‬أﻣـﺲ‪،‬‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎر ﻟﻠﻤﺨﱰع اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻃﻪ اﻟﻌـﲇ وأرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﻦ زﻣﻼﺋﻪ‪ ،‬وأﺻﺪرت ﻗﺮارا ً اﺑﺘﺪاﺋﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺈﻋﺎدﺗﻬـﻢ إﱃ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ُﻓﺼﻠﻮا ﻣﻨﻬﺎ‪ .‬واﻋﺘﱪت اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﻗـﺮارات اﻟﻔﺼﻞ أﻧﻬﺎ »ﺗﻌﺴـﻔﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ اﻟﴩﻛـﺔ ﺑـﴫف أﺟـﻮر‬ ‫اﻤﻮﻇﻔـﻦ اﻟﺨﻤﺴـﺔ ﻣﻨـﺬ ﺗﺎرﻳـﺦ‬ ‫إﻳﻘﺎﻓﻬـﻢ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤـﻞ ﺣﺘـﻰ وﻗﺖ‬ ‫ﺗﻤﻜﻴﻨﻬﻢ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻋﺘﱪت اﻟﺸﻬﻮر‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﻮا ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻔﺼﻮﻟﻦ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻣـﺪة ﺧﺪﻣﺘﻬﻢ‪ .‬وﻟﻢ ﻳﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﺣﻜﻢ اﻟﻠﺠﻨﺔ إﻋﺎدة ﻣﻮﻇﻒ ﺳﺎدس‬ ‫ﻛﺎن ﻗـﺪ ُﻓﺼـﻞ ﻣﻌﻬـﻢ‪ .‬وﻗﺎﻟـﺖ‬ ‫ﻣﺼـﺎدر ﻣﻄﻠﻌﺔ ﻟـ »اﻟـﴩق« إن‬ ‫اﻤﻮﻇـﻒ اﻟﺴـﺎدس اﻧﺴـﺤﺐ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﰲ ﺗﺴـﻮﻳﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﺑﻴﻨﻪ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ »اﻟﴩق« ﻗـﺪ ﻧﴩت‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻗﻀﻴـﺔ اﻤﻮﻇﻔـﻦ‬ ‫اﻤﻔﺼﻮﻟـﻦ اﻟﺴـﺘﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﻨﺘﺼـﻒ‬ ‫دﻳﺴـﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﰲ ﱟ‬ ‫ﻣﻠﻒ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ّ‬ ‫ﺗﻠﻘﻲ اﻤﻬﻨـﺪس اﻟﻌـﲇ ﻃﻠﺒﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﴍﻛﺔ ﻓﺮﻧﺴـﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫اﺧﱰاﻋـﻪ »داون ﻫﻮل ﺗﺸـﻚ ﻓﺎﻟﻒ‬ ‫‪ ،«DHCV‬وﺗﺪرﻳﺐ ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻃﻠﺒﺖ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌـﲇ إذﻧﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻤﺎح ﻟـﻪ ﺑﺬﻟـﻚ‪ ،‬وﺑﻌـﺪ أﺧـﺬ‬ ‫اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻓﻀﻠﺖ اﻟﴩﻛﺔ اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء‬ ‫ﻋﻦ ﺑﻌﺜﺔ اﻤﺨـﱰع‪ ،‬وﺣﻀﻮر إدارة‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﻟﺴـﻤﺎع أﻓﻜﺎره‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻟﻠﺨﱪ اﻤﻨﺸﻮر ﰲ اﻟﴩق دﻳﺴﻤﱪ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺠﻬـﺎز‪ ،‬واﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺬي اﺧﱰﻋﻪ‪ ،‬ﺛﻢ اﻻﺳﺘﻐﻨﺎء‬ ‫ﻋﻨـﻪ ﺑﻔﺼﻠـﻪ‪ ،‬وﺗﻮﻇﻴـﻒ ﻣﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﻘﻴـﻢ ﺑـﺪﻻ ً ﻋﻨـﻪ‪ .‬وﺗﻀﻤـﻦ ﻗﺮار‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬إﻟﺰام اﻟﴩﻛﺔ ﴏف‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺎت اﻟﺘﺄﻣﻦ ﻟﻠﻤﻔﺼﻮﻟﻦ وأﻓﺮاد‬ ‫أﴎﻫـﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ دﻓﻊ اﺷـﱰاك‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺧﻼل ﻓﱰة‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻒ‪ .‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺣﻜﻤﺖ‪ ،‬ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﺮ ّد ﻃﻠـﺐ اﻤﻬﻨـﺪس اﻟﻌـﲇ إﻟﺰام‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﺑﺘﺴـﺠﻴﻞ اﺧﱰاﻋﻪ ﺑﺎﺳﻤﻪ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺗﺼﻨﻴﻌﻪ ﰲ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﺑﺎﺳـﻤﻪ‪.‬‬ ‫وﺑـ ّﺮرت اﻟﻠﺠﻨﺔ ردّﻫﺎ ﻟﻠﻄﻠﺐ ﺑﻜﻮن‬ ‫اﻻﺧﺘﺼﺎص ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن ﻻ ﻳﺮﺟﻊ‬ ‫ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼﺎدر ﻣﻄﻠﻌﺔ إن‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ أﺻﺪرت ﺣﻜﻤﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺗﺨﻠـﻒ اﻟﴩﻛﺔ ﻋـﻦ ﺣﻀﻮر‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺎت اﻤﺤـﺪدة‪ ،‬ﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ‬

‫ﻣـﻦ إﺧﻄﺎرﻫﺎ وإﺑﻼﻏﻬـﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ‬ ‫أرﺳـﻠﺖ ﻣﻨﺪوﺑـﺎ ً ﻟﻴﺲ ﻟـﻪ ﺣﻖ ﰲ‬ ‫ﺗﻤﺜﻴﻠﻬـﺎ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﺎً‪ .‬ﻛﻤـﺎ اﺳـﺘﻨﺪت‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ إﱃ ﻛﻮن اﻟﺘﺨﻠﻒ ﻋﻦ ﺣﻀﻮر‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺎت ﻣﺴـﻮﻏﺎ ً ﻟﻠﺤﻜﻢ ﺑﺪﻋﻮى‬ ‫اﻤﻔﺼﻮﻟـﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻀـﺎرب‬ ‫أﻗﻮال ﻣﻤﺜـﻞ اﻟﴩﻛﺔ أﻣـﺎم ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ادﻋﻰ ﻣﺮة ﺑﺄن اﻹﻧﻬﺎء‬ ‫ﺗﻢ ﺑﻨﺎء ﻋـﲆ اﻤﺎدة ‪ 75‬ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم‪،‬‬ ‫وﻣﺮة أﺧﺮى ﺑﻨﺎء ﻋﲆ اﻤﺎدة ‪ 80‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم‪ .‬ﺑﺪورﻫﺎ ﺗﻮاﺻﻠﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﻤﺜـﻞ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺤﺎﻣـﻲ راﺋﺪ‬ ‫ﻋﺪﻧﺎن اﻟﻄﺎﻫﺮ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ رﻓﺾ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ وأﻧﻬﻰ اﻤﻜﺎﻤﺔ‪ .‬وﻣﻤﺎ ﻳﺠﺪر‬ ‫ذﻛـﺮه أن ﻗـﺮار اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻳﻌـﺪ ﻗﺮارا ً‬ ‫اﺑﺘﺪاﺋﻴـﺎ ً ﻗﺎﺑـﻼً ﻟﻼﺳـﺘﺌﻨﺎف أﻣﺎم‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﺧﻼل‬ ‫ﺛﻼﺛﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣﻦ ﺻﺪوره‪.‬‬

‫أﻛﺎدﻳﻤﻴﻮن وﻣﺤﻠﻠﻮن ﻟـ |‪ :‬ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ أن ﺗﻜﻮن أﻛﺜﺮ ﺻﺮاﻣﺔ ﻣﻊ إﻳﺮان‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﺗﻔﻖ ﺧـﱪاء اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﻮن‬ ‫وﻣﺤﻠﻠـﻮن ﺳﻴﺎﺳـﻴﻮن ﻋـﲆ‬ ‫ﴐورة اﺗﺨﺎذ ﻣﻮﻗﻒ ﺻﺎرم‬ ‫وﺣـﺎزم ﺿـﺪ اﻟﺘﺪﺧـﻼت‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﺸﺆون اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ وﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮى‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺿﺒﻂ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ ﺗﺠﺴـﺲ ﺗﻌﻤـﻞ ﻟﺼﺎﻟـﺢ‬ ‫ﻃﻬﺮان داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ أﺳـﺘﺎذ اﻹدارة‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﰲ ﻗﺴـﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﺳـﻌﻮد اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺻﻨﻬﺎت اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬ﻣﻮﻗﻒ ﺳﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻌـﺪ ﻛﺸـﻒ اﻟﺨﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺴﺴـﻴﺔ وﻋﻼﻗﺘﻬﺎ اﻤﺒﺎﴍة ﻣﻊ‬ ‫إﻳـﺮان‪ ،‬ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻬـﺎدئ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻋﺘﻤﺪت اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ زﻣﻦ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ردة اﻟﻔﻌﻞ‬ ‫ﻛﺎن ﻣـﻦ اﻷﺟـﺪر أن ﺗﻜـﻮن أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻗـﻮة وﴏاﻣﺔ ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ اﻷﻣﻦ‬

‫اﻟﺪاﺧـﲇ ﻣﻦ اﻷﻃـﺮاف اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ ،‬إن ﺳـﻘﻮط‬ ‫ﺷﺒﻜﺔ اﻟﺘﺠﺴﺲ ﻳﺆﻛﺪ ﺣﺠﻢ اﻟﺘﺪﺑﺮ‬ ‫اﻤﻜﻦ ﻣﻦ إﻳـﺮان‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً ﺑﻘﻄﻊ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت ﻣـﻊ إﻳـﺮان واﺳـﺘﺪﻋﺎء‬ ‫ﺳـﻔﺮﻫﺎ ﻛﺄﺿﻌﻒ اﻹﻳﻤـﺎن‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن إﻳـﺮان ﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﺗﺪﺧﻼﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﻜـﻦ ردة ﻓﻌﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻗﻮﻳﺔ‬ ‫وﺻﺎرﻣﺔ ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋﻦ اﻤﺠﺎﻣﻠﺔ‪.‬وأﻛﺪ‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ ﴐورة ﻛﺸـﻒ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫اﻷﻣﻮر ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻤﺰاﻋﻢ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺗﺤﺖ ﺣﺼـﺎر‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺤﻴﻞ أن ﺗﻜﻮن إﻳـﺮان ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺣﺼﺎر ﻏﺮﺑﻲ وﻧﺸﺎﻃﻬﺎ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻋﲆ أﻛﻤـﻞ وﺟﻪ وﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﻟﺪﻳﻬﺎ أي ﻣﺸﻜﻠﺔ«‪ ،‬وﺗﺴﺎءل‬ ‫ﻋﻦ ﺣﻘﻴﻘﺔ »اﻟﻘﻨﺒﻠﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ« وﻫﻞ‬ ‫ﻫﻲ ﻣﺠـﺮد ﻣﻨﺎورات ﺗﺴـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ‬ ‫إﻳﺮان ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺂرب ﻣﻌﻴﻨﺔ؟‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ واﻟﺨﺒـﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﰲ اﻟﺸـﺄن اﻹﻳﺮاﻧـﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺼﻐﺮ‪ ،‬أن اﻟﺘﻲ‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺧﺮﺟـﺖ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﻈﻤـﺎت دوﻟﻴـﺔ ﻣﺸـﱰﻛﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﺠﺴـﺲ ﺗﻌ ّﺪ‬ ‫ﺟﺰءا ً ﺑﺴـﻴﻄﺎ ً ﻣﻦ ﺗﺪﺧـﻼت إﻳﺮان‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻫﺪﻓﻬﺎ اﻟﻮاﺿـﺢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﻮﻗﻒ اﻟﺘﺪﺧﻼت ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺤﺎﴐ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﺧﺒﺮ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻓﻬـﺪ اﻟﻠﺤﻴـﺪان‪ ،‬أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻻ‬ ‫وﻟﻦ ﺗﺴـﻤﺢ ﻷﺣﺪ ﺑﺎﻤﺴﺎس ﺑﺄﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪاﺧـﲇ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻟﻄﺎﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻫﺎدﺋﺔ ﻣﻊ ﻋﺪم ﺗﺪﺧﻠﻬﺎ ﰲ ﺷـﺆون‬ ‫اﻵﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬ﻻ ﻧﻌﻠـﻢ ﻣﺎ ﻳﺪﻋﻮ‬ ‫إﻳـﺮان ﻟﺰرع ﺷـﺒﻜﺔ ﺗﺠﺴـﺲ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﺷـﺆون اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫واﻟﺘﺪﺧـﻞ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ وﻟﺒﻨـﺎن‬ ‫وﺟﻤﻴـﻊ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑﺼﻔـﺔ‬ ‫ﻋﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﻌﻤـﻞ‬ ‫ﺑﺴﻴﺎﺳـﺔ ﻫﺎدﺋﺔ وﻟﻜﻦ ﰲ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻳﺠـﺐ أن ﺗﻈﻬـﺮ ﴏاﻣﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺸﻜﻞ أﻛﱪ‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪5‬‬

‫الخميس ‪ 16‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 28‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )480‬السنة الثانية‬

‫بيادر‬

‫شباب اأحساء يستعرضون مهارات تعديل الدراجات‪..‬‬ ‫والفعاليات اأسرية تستحضر التراث‬

‫أنا والقنيبط‬

‫اأحساء ‪ -‬أحمد الوباري‬ ‫استعرض عدد من الشباب‬ ‫قدراتهم ي تعديل دراجاتهم‬ ‫الهوائية خلل مهرجان ريف‬ ‫اأحساء الثاني امقام ي متنزه‬ ‫اأحساء الوطني‪ .‬وقــال عبدالله‬ ‫الفرج‪ ،‬إنه استغرق أسبوعن إدخال‬ ‫بعض اإضافات عى دراجته لتصبح‬ ‫أكر دراجة هوائية معدالة عُ رضت‬ ‫ي امهرجان‪ .‬وقدمت فرقة سالك‬ ‫التطوعي التابعة لنادي الروضة ي‬ ‫ً‬ ‫حزمة من امشاهد الفكاهية‬ ‫الجشة‪،‬‬ ‫وامسابقات لأطفال‪ ،‬ومنها مسابقة‬ ‫أفضل شجرة التي شارك فيها الشباب‬ ‫(كأشجار)‪ ،‬وأولياء أمورهم (كعاملن‬ ‫ي خدمة الشجرة) وفاز بها أحد كبار‬ ‫السن‪ .‬وألقت الطفلة معصومة العي‪،‬‬ ‫قصيدة «ملكنا بابا عبدالله ‪ ..‬حبيب‬ ‫قلوبنا والله»‪ ،‬ثم قدمت فرقة العمران‬ ‫مشهدا ً بعنوان «تبي زواج» نال‬ ‫استحسان الحضور‪ ،‬الذين أُعجبوا‬ ‫بأسلوبهم الفكاهي‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫األعاب الشعبية التي قدمتها فرقة‬ ‫العمران‪ .‬وكان للنساء نصيب ي‬ ‫فعاليات امهرجان‪ ،‬حيث تنافسن عى‬ ‫إظهار مهاراتهن اليدوية من خلل‬ ‫مسابقة أفضل باقة ورد‪.‬‬ ‫وي السياق نفسه‪ ،‬زار وف ٌد من‬ ‫سوق عكاظ ي الطائف امهرجان‪،‬‬ ‫وأبدى رئيس مهرجان سوق عكاظ‬

‫صالح الحمادي‬

‫الدراجات الهوائية امعدالة شغلت حيزا ً مهما ً من امهرجان‬ ‫إعجابه بما تضمنه «ريف اأحساء»‬ ‫من فعاليات‪ .‬كما زار امهرجان‬ ‫ثمانية من عمد اأحساء‪ ،‬الذين‬ ‫أعجبوا وأشادوا بما شاهدوه لكونه‬ ‫شكل من أشكال الحفاظ عى تراث‬ ‫اآباء واأجداد‪ .‬ولم تقتر اهتمامات‬ ‫الــزوار عى النواحي الرفيهية‬ ‫للمهرجان‪ ،‬بل أظهروا اهتماما ً‬ ‫بجوانبه الثقافية من خلل زيارتهم‬ ‫مكتبة الهلل اأحمر امتحركة‪ .‬وك ارم‬ ‫مدير الهيئة العامة للسياحة واآثار‬ ‫ي اأحساء عي الحاجي‪ ،‬مدير اإعلم‬ ‫والتوعية ي الهلل اأحمر بامنطقة‬ ‫الرقية فهد الغامدي‪ .‬واستضافت‬ ‫ديوانية الريف ي امهرجان عددا ً من‬

‫جامعة اإمام تهدي ورد ًا‬ ‫لزوار «ربيع الرياض»‬

‫أطفال ي لقطة تذكارية أمام جناح الجامعة‬

‫(الرق)‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫حظي جناح جامعة اإمام محمد بن سعود اإسلمية امشارك‬ ‫ي مهرجـان ربيع الرياض التاسـع الذي افتتحه أمن منطقة‬ ‫الرياض امهندس عبدالله بن عبدالرحمن امقبل بإشادة عديد‬ ‫من الـزوار والجهات‪ .‬وقال امهنـدس عبدالرحمن امطوع إن‬ ‫جنـاح الجامعة نال إعجـاب الزائرين والزائرات بما اشـتمل‬ ‫عليه من زهور نسقت بأشكال جمالية مميزة‪ ،‬كما روعي ي تصميم‬ ‫مداخـل ومخارج الجناح بما يناسـب متطلبـات ذوي ااحتياجات‬ ‫الخاصـة‪ ،‬اأمر الذي أتاح لتلك الفئة زيارة الجناح وااسـتفادة من‬ ‫معروضاتـه‪ .‬وبن أن عديدا ً من الزوار نالـوا هدايا تذكارية ووردا ً‬ ‫وألعابا ً لأطفال‪.‬‬

‫الكتااب والشعراء وامثقفن والفنانن‬ ‫التشكيلين‪ ،‬ومنهم الفنان التشكيي‬ ‫أحمد عبدالله العبدرب النبي‪ ،‬الذي‬ ‫تحدث عن «اأحساء نخلة»‪.‬‬ ‫وقــال اأمــن العام للغرفة‬ ‫التجارية ي اأحساء عبدالله النشوان‪،‬‬ ‫إن غرفة وأمانة اأحساء‪ ،‬ومركز‬ ‫التنمية بها‪ ،‬يعملون من أجل اأحساء‬ ‫والرفيه عن مواطنيها وزوارهــا‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن العام امقبل سيشهد‬ ‫تعاونا ً بن الغرفة التجارية ي اأحساء‬ ‫ومهرجان ريف اأحساء ممثلً بمركز‬ ‫التنمية ااجتماعية ي اأحساء‪ .‬وقال‬ ‫رئيس الفعاليات يار الشايب‪ ،‬إن‬ ‫يوم أمس اأربعاء حفل باإثارة مع‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد الوباري)‬ ‫فرقة السيف امشهورة بقيادة الكابتن‬ ‫الوطني للتايكوندو حسن سلمان‬ ‫النار‪ ،‬امشهور باستعراضاته‬ ‫الخطرة‪ ،‬فضلً عن عمل أطول لوحة‬ ‫جماعية ي اأحساء بطول ‪ 40‬مراً‪،‬‬ ‫بمشاركة فنانن وفنانات من اأحساء‪،‬‬ ‫باإضافة إى عرض السيارة الراقصة‪.‬‬ ‫وقال امدير التنفيذي لهيئة‬ ‫السياحة واآثــار ي اأحساء عي‬ ‫بن طاهر الحاجي لـ «الرق» إن‬ ‫عرس إجاز ٍة مثمرا ً‬ ‫َ‬ ‫اأحساء تعيش‬ ‫وغنيا ً من خلل هذه امهرجانات‬ ‫وذلك إسعاد الناس‪ .‬مبينا ً أن نجاح‬ ‫هذا امهرجان ا يقاس فقط بكثافة‬ ‫الحضور وإنما بسعادة الناس أيضا‪،‬‬

‫معصومة تلقي قصيدة «بابا عبدالله»‬ ‫خاصة اأر‪ ،‬باعتباره مهرجانا ً‬ ‫سياحيا ً تراثيا ً ثقافيا ً بامتياز‪ .‬وقال‬ ‫إن منطقة اأحساء غنية باموروث‬ ‫الراثي والثقاي‪ .‬ا‬ ‫وعر عن شكره‬ ‫مدير متنزه اأحساء الوطني امهندس‬ ‫محمد الحمام‪ ،‬وذلك لتعاونه الكبر‬ ‫مع اللجنة امن اظمة للمهرجان ي‬ ‫نسخته الثانية‪ ،‬خاصة ما يتعلق‬ ‫بمشاركة اأر امنتجة‪ .‬كما ثمان‬

‫التعاون الكبر بن امجتمع امحي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أندية ولجان تنميةٍ وجهات حكومية‪،‬‬ ‫ما أظهر امقومات السياحية الكبرة‬ ‫لهذه امحافظة‪ ،‬وقدرتها عى تنظيم‬ ‫مثل هذه امهرجانات الناجحة تحت‬ ‫رعاية محافظ اأحساء اأمر بدر‬ ‫بن محمد بن جلوي‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫التنمية السياحية‪ .‬كما أشاد بتغطية‬ ‫«الرق» مهرجانات اأحساء‪.‬‬

‫أتع�رض مثي مثل أي كاتب للمدح والقدح‪ ،‬وهذا أمر‬ ‫طبيعي‪ ،‬واتحم�ل نتوءات التعليقات م�ن القارئ الكريم‬ ‫مهم�ا كانت‪ .....‬م�ن التعليق�ات التي تس�تحق التوقف‬ ‫«تغري�دة» الدكتور محمد القنيبط‪ ،‬عى مقاي أمس اأول‬ ‫«شيعة العودة»‪ ،‬فقد حدّني عى «أمن الطرق»‪ ،‬واعتر ما‬ ‫طرحته قصفا عش�وائيا‪ ،‬وهذا تعليق ساخر ومقبول من‬ ‫دكتور أمى ثاث دورات ي مجلس الش�ورى‪ ،‬وله رؤية‬ ‫بعي�دة امدى ي الش�أن ااقتصادي‪ ،‬وق�د رحبت بقصفه‬ ‫العش�وائي‪ ،‬ول�و فهم مغزى كامي لعذرن�ي‪ ،‬ولو ُغ ُ‬ ‫صت‬ ‫ب�ن حروف «تغريدته» لعذرته‪ ....‬فك�رة مقاي‪ ،‬أن هناك‬ ‫تع�ددا ي العزف النش�از من أس�ماء مرموقة ي وس�طنا‬ ‫الس�عودي «الع�ودة ‪ -‬القرن�ي ‪ -‬الج�وي» وأن مثقف�ي‬ ‫الش�يعة هم أش�قاء لنا‪ ،‬ونعيش معه�م ي قارب الوطن‪،‬‬ ‫نجدّف س�ويا ضد تيارات جار الس�وء‪ ،‬ومتسلي الغفلة‪،‬‬ ‫و«رويبضة» الزمان وامكان‪.‬‬ ‫ل�م أدخل ي تفاصيل التفاصي�ل‪ ،‬وإنما حاولت ملمة‬ ‫اأوراق امتناث�رة لعلنا نضعها ي عتبةٍ نرتقي فوقها نحو‬ ‫وح�دة وطن كما فعل�ت أمانيا الحديثة‪ ،‬التي هدّت س�ور‬ ‫العزلة‪ ،‬ودمجت الش�عبن ي لوحةٍ ‪ ،‬تبني وتسابق الزمن‪،‬‬ ‫لتش�كل أكر كتل�ة اقتصادي�ة‪ ،‬ومن ثم أع�ادت صياغة‬ ‫العالم الجديد بقوة ااقتصاد‪.‬‬ ‫أماني�ا الجديدة ترفض الحديث عن أمانيا الرقية أو‬ ‫الغربية‪ ،‬وس�وف يتس�يَدون العالم بالصناعة وااقتصاد‬ ‫وامعرف�ة‪ ،‬ونحن يجب أن نس�تفيد من هذه التجربة دون‬ ‫التوق�ف أمام التصنيف�ات امذهبية الخافي�ة‪ ،‬فلك ٍل منا‬ ‫شأن يغنيه ‪ ...‬شكرا أخي محمد القنيبط‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ُ«حوَ اة» يحتالون على زوار «تراثية جازان»‪ ..‬والشرطة تنفي تلقيها أي باغات‬ ‫جازان ‪ -‬محمد امواي‬ ‫شكا عدد من مرتادي ا‬ ‫محلت‬ ‫ألعاب التحدي والحظ‬ ‫امنترة ي أنحاء القرية‬ ‫الراثياة بجازان من تعرضهم‬ ‫ما سما وه بالنصب وااحتيال‪.‬‬ ‫وكشفوا لـ «الرق» عن تلعب‬ ‫أصحاب تلك امحلت وعدم صدقهم‬ ‫فيما يقطعونه من وعود للفائزين‬ ‫ي مسابقاتهم‪ ،‬حيث يزعمون أن‬ ‫بإمكانهم الحصول عى أجهزة‬ ‫آيفون وجااكي وبليستيشن‪،‬‬ ‫إذا نجحوا ي دفع ٍ‬ ‫ست من كرات‬ ‫التنس اأري إى داخل مستطيلت‬ ‫دون ضياع إحداها‪ ،‬وكذلك ي لعبة‬ ‫امفاتيح التي يزعم أصحابها أن‬ ‫ي داخل عدد من اأدراج أجهزة‬ ‫آيفون أو جااكي‪ ،‬وأن سعيد‬ ‫الحظ هو الذي يصادفها‪.‬‬ ‫والتقت «الــرق» بإحدى‬ ‫امتسابقات وتدعى فاطمة إبراهيم‪،‬‬ ‫حيث قالت إنها خرت ‪ 300‬ريال‬ ‫ي اللعبتن‪ .‬وروت كيف استقطبها‬ ‫شخص من جنسية عربية إى‬ ‫اللعبتن بينما كانت ي طريقها إى‬ ‫صالة التسواق ي القرية الراثية‪،‬‬

‫فاطمة‪ :‬خسرت ‪ 300‬ريال في لعبتين بعد‬ ‫أن خدعني صاحبهما وسأقدم شكوى بذلك‬ ‫وقالت‪« :‬عندما مررت بمكانه‪،‬‬ ‫قال ي قفي أمامي‪ ،‬وأعطاني‬ ‫الكرات‪ ،‬وقال ارمها‪ ،‬ورميتها‬ ‫ٍ‬ ‫مرات عدة‪ ،‬فأصابت هدفها‪ ،‬وبعد‬ ‫أن أصابت قال ي فقط عليك فعل‬ ‫هذا لتحصي عى جهاز اآيفون‬ ‫مقابل ‪ 50‬رياا‪ ،‬وواصلت فاطمة‬ ‫قائلة‪ :‬أقنعني بكلماته وتبسيطاته‬ ‫للعبة‪ ،‬وتسهيله اأمر‪ ،‬ودفعت‬ ‫امال أجرب اللعبة‪ ،‬أملً ي الفوز‬ ‫بجهاز اآيفون‪ ،‬ولكن عندما رميت‬ ‫الكرات ي امرة اأخرى احظت‬ ‫أنه يضغط عى امستطيلت حتى‬ ‫تضيق‪ ،‬وذلك لكيل تسمح بدخول‬ ‫إا بعض الكرات‪ ،‬وكلما ق ال عدد‬ ‫الكرات الداخلة ق الت قيمة الجائزة‪.‬‬ ‫وتستطرد قائلة‪ :‬تابعت حتى‬ ‫انتهت اللعبة‪ ،‬ولم أحرز سوى ثلث‬ ‫رميات‪ ،‬فقال عاودي اللعب مرة‬ ‫ثانية بأربع كرات‪ ،‬أدخليها لربحي‬ ‫اآيفون‪ ،‬ولكن بـ ‪ 80‬ريــااً‪،‬‬

‫وغامرت مجددا ولم أنجح‪ ،‬ثم‬ ‫قال ي هناك لعبة أسهل بكثر مما‬ ‫تتصورين‪ ،‬أا وهي لعبة امفاتيح‪،‬‬ ‫اختاري أربعة مفاتيح من سبعة‪،‬‬ ‫وقد يكون ي أحد اأدراج جهاز‬ ‫آيفون وجااكي معا‪ .‬وأقنعني‬ ‫وسها ل ي اأمر حتى ظننت الهدايا‬ ‫ي جيبي‪ ،‬ولعبت بـ ‪ 200‬ريال ولم‬ ‫أجد شيئًاً‪ ،‬وعندها قلت له أرني‬ ‫الهدايا‪ ،‬فما كان منه إا أن أخرج‬ ‫هدايا صغرة مكتوبة داخل ورقة‪،‬‬ ‫لكن عندما طالبته بإخراج الهدايا‬ ‫الثمينة تأخر ي إخراجها‪ ،‬وعندما‬ ‫أخرجها لم تكن باأدراج سوى‬ ‫ورقة اصقة يخدع بها الناس‪ ،‬ولم‬ ‫تكن هناك أية هدايا‪ .‬وأكدت فاطمة‬ ‫أن القرية الرثياة مليئة بأمثال هذا‬ ‫الشخص وهذا امحل‪ ،‬حيث تقوم‬ ‫هذه امحلت باستدراج الراغبن‬ ‫ي الحصول عى اأجهزة الحديثة‪،‬‬ ‫وتأخذ أموالهم دون أن تقدم لهم‬

‫فائدة‪ ،‬وقالت إنها تعتزم تقديم‬ ‫شكوى رسمية ضد جميع امحلت‬ ‫التي تمارس هذا النوع من الخداع‬ ‫ي القرية الرثية‪.‬‬ ‫والتقت «الــرق» بغالب‬ ‫الزغيبي‪ ،‬الذي أكد ما سبق وذكرته‬ ‫فاطمة‪ ،‬وقال‪ :‬لم أسمع عن أحد‬ ‫فاز بالجائزة امزعومة منذ افتتاح‬ ‫هذه امحلت ي القرية الراثية‪،‬‬ ‫وطالب امسؤولن بإغلق هذه‬ ‫امحلت للحد من ااحتيال عى‬ ‫الناس‪ ،‬وأشار إى أن أصحابها‬ ‫يموِهون أسماء محلتهم‪ ،‬وا‬ ‫يكتبون أسماءها الحقيقة‪ .‬لكن‬ ‫يبدو أن رطة جازان لم تتلق‬ ‫بلغات رسمية بهذا الخصوص‪.‬‬ ‫حيث قال ناطقها اإعلمي باإنابة‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‪ ،‬إن رطة‬ ‫مدينة جازان لم تتلق أي شكوى‬ ‫ضد محلت ألعاب الحظ ي القرية‬ ‫الراثية‪.‬‬

‫نموذج محلت ألعاب الحظ امنترة ي القرية الراثية‬

‫(الرق)‬

‫زوار ربيع الطائف‪« :‬البهيتة» لم يرق لطموحاتنا‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫فعاليات شعبية ي مهرجان البهيتة‬

‫(الرق)‬

‫تباعدت امسـافة بـن توقعات أهـاي الطائف‬ ‫إجـازة الربيع‪ ،‬وبن الفعاليـات امتاحة فعلياً‪،‬‬ ‫ترتق إى نصـف تلـك التوقعات عى‬ ‫التـي لـم ِ‬ ‫حـد تعبر عدد من السـكان‪ .‬ففي الوقت الذي‬ ‫نشطت فيه الحركة السياحية تزامنا ً مع بدء اإجازة‪،‬‬ ‫وتسـجيل دور اإيواء من فنادق وشـقق ومنتجعات‬ ‫نسـبة إشـغال قاربت ‪ ،%70‬بدت الفعاليـات التي‬ ‫نظمتها لجنة التنشـيط السـياحي شـحيحة‪ .‬وأبدى‬ ‫عدد من اأهاي دهشـتهم لـ «الرق» من عدم كفاية‬ ‫الفعاليـات التي تقيمهـا اللجنة ي متنـزه «البهيتة»‬ ‫الري‪ ،‬شـمال الطائف‪ .‬مشرين إى أن اختيار امتنزه‬ ‫ي اأسـاس لم يكـن موفقا ً لبعده عن وسـط امدينة‪،‬‬ ‫فضـلً عـن غيـاب الفعاليـات امخصصـة لـأرة‬

‫والطفل‪.‬‬ ‫وقال سـلطان الثبيتي‪ ،‬إن بُعـد موقع امهرجان‬ ‫الواقـع عى طريق السـيل بمسـافة ‪ 60‬كيلومرا ً عن‬ ‫الطائـف‪ ،‬قلـل مـن أهميتـه نتيجة حـدوث ازدحام‬ ‫مروري بسـبب إغلق طريق الهـدا‪ .‬ا‬ ‫وبن أن الفنون‬ ‫الشـعبية هـي أبرز ما تضمنـه امهرجان‪ .‬وتسـاءل‬ ‫عبدالرحمن القثامي عن أسباب عدم كثافة الفعاليات‬ ‫أسوة بسائر مهرجانات امناطق اأخرى‪.‬‬ ‫لكـن مسـؤول اللجنـة اإعلميـة ي امهرجـان‬ ‫محمد سـعيد الزهراني‪ ،‬دافع عن «البهيتة» واعتره‬ ‫سـياحيا ً بالدرجـة اأوى‪ ،‬ويعتمـد عـى الجوانـب‬ ‫الرفيهية‪ .‬وقال إن هناك مهرجانات قادمة‪ ،‬سـتُلبي‬ ‫الجوانب الثقافيـة التي غابت عن امهرجان‪ .‬وقال لـ‬ ‫«الـرق» إن اللجنـة امنظمة للمهرجـان وضعت ي‬ ‫خطتها للسنوات امقبلة برامج ثقافية تناسب طبيعة‬

‫ووقـت امهرجان‪ ،‬وتخـدم زواره‪ .‬كما أكد مدير فرع‬ ‫هيئة السـياحة ي الطائف طارق خـان‪ ،‬أن فعاليات‬ ‫مهرجاني «البهيتة» و»الورد» ستسـاهم‪ ،‬بلشك‪ ،‬ي‬ ‫زيادة الجذب السياحي خلل إجازة الربيع‪.‬‬ ‫مـن جانبهم ا‬ ‫توقع مسـتثمرون أن تصل نسـبة‬ ‫إشـغال الوحدات السـكنية إى ‪ .%100‬وقال صلح‬ ‫امفتـي‪ ،‬امرف عى عدد من الشـقق امفروشـة‪ ،‬إن‬ ‫ااسـتعداد بدأ مبكرا ً اسـتقبال زوار الطائف‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن اأسـعار لـم تتجاوز ‪ 250‬رياا ً للشـقة ي الليلة‪.‬‬ ‫وأرجـع عبدالرحمـن الغامدي‪ ،‬مسـتثمر ي الشـقق‬ ‫امفروشـة‪ ،‬هـذا اإقبال إى أنـه جاء بسـبب اعتدال‬ ‫اأجواء وموسـم قطاف الورد الطائفي‪ ،‬الذي يحظى‬ ‫بإقبال كثيف من داخل الطائف وخارجها‪ .‬وتوقع أن‬ ‫يزداد النشـاط التجاري والسياحي ي الطائف خلل‬ ‫اأيام امقبلة‪.‬‬


‫أمير مكة يبدأ‬ ‫جوات تفقدية‬ ‫في خمس‬ ‫محافظات‪..‬‬ ‫اأحد‬ ‫محليات‬

‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫اأمر خالد الفيصل‬

‫يبدأ أم�ر منطقة مكة ي�وم اأحد امقبل‪،‬‬ ‫زيارت�ه الس�نوية السادس�ة لخم�س‬ ‫محافظ�ات ي امنطق�ة‪ ،‬ه�ي الطائ�ف‪،‬‬ ‫ميس�ان‪ ،‬الخرمة‪ ،‬تربة‪ ،‬وامويه‪ ،‬لتدش�ن‬ ‫بع�ض امش�اريع الصحي�ة‪ ،‬كم�ا يفتتح‬ ‫ملتقى امدن الصحية ي امملكة‪ ،‬ويطلق مهرجان‬ ‫ال�ورد ال�دوي ي الطائ�ف‪ ،‬وي�رأس امجال�س‬ ‫امحلية ي تلك امحافظات‪.‬‬

‫وأوض�ح محاف�ظ الطائف فهد ب�ن معمر‪،‬‬ ‫أن اأمر خالد الفيصل‪ ،‬س�يبدأ زيارته محافظة‬ ‫الطائ�ف بافتتاح مهرجان الورد الطائفي الدوي‬ ‫عر اأح�د امقبل‪ ،‬كم�ا سيدش�ن ملتقى امدن‬ ‫الصحية‪ ،‬الذي تنظمه وزارة الصحة عى مستوى‬ ‫مناط�ق امملك�ة الصحي�ة‪ ،‬وس�يرأس امجلس‬ ‫امح�ي للمحافظ�ة‪ ،‬كما س�يقوم بزي�ارة مدينة‬ ‫املك فيصل الصحية ي الطائف‪ ،‬ويفتتح خالها‬ ‫بع�ض امش�اريع الصحية‪ ،‬كما س�يكرم الطلبة‬ ‫امتفوقن ي جامعة الطائف اأربعاء امقبل‪.‬‬

‫م�ن جانب�ه ق�ال محاف�ظ الخرم�ة خالد‬ ‫بن ل�ؤي‪ ،‬إن أمر مكة س�يرأس خ�ال زيارته‬ ‫ّ‬ ‫وس�يتفقد‬ ‫امحافظ�ة اجتم�اع امجل�س امح�ي‪،‬‬ ‫بع�ض امش�اريع الت�ي تنف�ذ ومنه�ا اأعم�ال‬ ‫امتعلقة بالطرق والبلديات وامش�اريع التعليمية‬ ‫والصحية‪.‬‬ ‫وذكر محاف�ظ رنية عبدالل�ه العثيمن‪ ،‬أن‬ ‫أمر مكة امكرمة سيرأس كذلك اجتماع امجلس‬ ‫امح�ي‪ ،‬مضيف�ا ً أن الزي�ارة تمثّل جانب�ا ً مهما ً‬ ‫للمواطنن وامس�ؤولن ي امحافظة إعطاء أمر‬

‫‪6‬‬

‫امنطقة صورة واقعية ع ّما تش�هده امحافظة من‬ ‫مشاريع ونم ٍو سكاني‪.‬‬ ‫أما محافظ امويه س�ليمان الس�الم‪ ،‬فأشار‬ ‫إى أن اأم�ر خال�د الفيصل‪ ،‬س�يرأس اجتماع‬ ‫امجل�س امح�ي للمحافظ�ة‪ ،‬وسيس�تمع إى‬ ‫أعض�اء امجلس‪ ،‬الذين س�ينقلون له احتياجات‬ ‫امواطن�ن‪ ،‬وما يتطلعون إليه‪ ،‬كما س�ي ّطلع عى‬ ‫امش�اريع التي يتم تنفيذها وتشمل أعماا ً بلدية‬ ‫طرق وإنارة وتشجر‪.‬‬ ‫من تشييد ٍ‬ ‫م�ن جهته ق�ال امتح�دث الرس�مي إمارة‬

‫منطقة مكة امكرمة سلطان الدوري إن الزيارة‬ ‫ستش�مل محافظت�ن جديدتن تم�ت ترقيتهما‬ ‫أخ�را هما ميس�ان وامويه‪ ،‬مش�را إى أن اأمر‬ ‫خالد الفيص�ل افتتح خال زيارته اماضية عددا ً‬ ‫من امش�اريع ش�ملت الطرق‪ ،‬التعليم‪ ،‬البلديات‪،‬‬ ‫امياه‪ ،‬الصحة‪ .‬مش�را إى أن أمر مكة س�يفتتح‬ ‫خال زيارته للطائف أيضا مركز ريادة اأعمال‪،‬‬ ‫وسيستقبل امش�ايخ واأعيان ورؤس�اء الدوائر‬ ‫الحكومية‪ ،‬وس�يبحث مع امجلس امحي أس�باب‬ ‫تعثر بعض امشاريع‪.‬‬

‫الخميس ‪ 16‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 28‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )480‬السنة الثانية‬

‫مركز أورام اأطفال «التخصصي» يعالج ‪ %60‬من الحاات مصادرة ألفي صنف من اأدوية واأعشاب الضارة‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫يعال�ج مرك�ز امل�ك فه�د‬ ‫الوطن�ي أورام اأطف�ال‪،‬‬ ‫التابع مستش�فى املك فيصل‬ ‫التخص�ي ومرك�ز اأبحاث‬ ‫ح�واي ‪ %60‬من حاات أورام‬ ‫اأطف�ال ي امملك�ة‪ ،‬باإضاف�ة إى‬ ‫بعض اأطف�ال امصابن بالرطان‬ ‫م�ن دول امنطق�ة‪ ،‬فيم�ا اس�تقبلت‬ ‫العي�ادات الخارجي�ة خ�ال الع�ام‬ ‫ام�اي ‪2012‬م أكث�ر م�ن ‪ 24‬ألف‬ ‫زيارة‪ ،‬وتم تنويم ‪ 1200‬حالة ِ‬ ‫لتلقي‬ ‫الرعاية الطبية الازمة‪.‬‬ ‫وق�ال استش�اري أم�راض‬ ‫التنفي�ذي‬ ‫وامدي�ر‬ ‫ال�دم‬ ‫للمركزالدكتورعبدالل�ه الجف�ري‬ ‫خ�ال فعالي�ات الي�وم التوع�وي‬ ‫الس�نوي لرط�ان اأطف�ال ال�ذي‬ ‫نظمه قس�م التثقيف الصحي بمركز‬ ‫املك فهد الوطني أورام اأطفال‪ ،‬إن‬ ‫برنام�ج زراعة خايا ال�دم الجذعية‬ ‫لأطف�ال بامرك�ز‪ ،‬يُع�د م�ن أك�ر‬ ‫الرامج امعرف بها ي س�جل زراعة‬ ‫خايا الدم الجذعية اأمريكي العامي‪،‬‬ ‫وما زال ضمن مراكز الصدارة ي هذا‬ ‫امج�ال بإجرائ�ه ‪ 147‬عملية زراعة‬ ‫لأطف�ال ي العام ام�اي ‪2012‬م‪.‬‬

‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬ ‫ص�ادرت لجن�ة مش�كلة من‬ ‫ع�دد م�ن اإدارات الحكومية‬ ‫أكث�ر م�ن ألف�ي صن�ف من‬ ‫اأدوي�ة واأعش�اب غ�ر‬ ‫امرخص�ة‪ ،‬باإضافة إى عدد‬ ‫م�ن امث�رات الجنس�ية والزي�وت‬ ‫العطرية ي عدد من محال العطارة‬ ‫بمدينة أبها‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س اللجن�ة مندوب‬ ‫إمارة عسر محمد أحمد القيي إن‬ ‫الكش�ف امخري ع�ى امضبوطات‬ ‫أثبت ع�دم صاحيتها لاس�تخدام‬ ‫اآدم�ي باإضاف�ة إى أراره�ا‬

‫أعضاء اللجنة مع امضبوطات‬ ‫والعواقب التي تنتج عنها كأمراض‬ ‫الرطان والفشل الكلوي باإضافة‬ ‫إى ع�دد من اأمراض امس�تعصية‬

‫(الرق)‬

‫اأخ�رى‪ ،‬باإضاف�ة إى أدوي�ة م�ا‬ ‫يسمى بالتخسيس أو التسمن التي‬ ‫تحمل ادعاءات طبية غر مثبتة‪.‬‬

‫تجمل ساحات المساجد‬ ‫بلدية القريات ِ‬ ‫جانب من فعاليات اليوم التوعوي‬ ‫وأش�ار إى إح�راز امرك�ز نتائ�ج‬ ‫متقدم�ة ي الرام�ج العاجي�ة التي‬ ‫تش�مل العاج الكيماوي واإشعاعي‬ ‫والجراحي وزراع�ة الخايا الجذعية‬ ‫ببلوغ نس�بة ش�فاء امرى ‪،%80‬‬ ‫والتي تضاهي النتائج التي ّ‬ ‫توصلت‬ ‫إليها امراك�ز العامية امعروفة ي هذا‬

‫ترشيح ‪ 78‬موظف ًا حكومي ًا لمراتب عليا‬ ‫بالمختصر‬

‫الرياض ‪ -‬عبدالرحمن اأنصاري بلغ ع�دد اموظف�ن الذين‬ ‫أبلغ�ت وزارة الخدم�ة امدني�ة الجهات الحكومي�ة موافقتها‬ ‫ع�ى ترش�يحهم للرقي�ة للمرات�ب الوظيفية الثالث�ة عرة‪،‬‬ ‫والثاني�ة ع�رة‪ ،‬والحادية ع�رة‪ 78 ،‬موظفا ً خ�ال الفرة‬ ‫‪1434/5/1‬ه� وحتى ‪1434/5/15‬ه�‪.‬‬

‫ترقية رئيس بلدية طبرجل و‪ 16‬موظف ًا‬ ‫طرجل ‪ -‬مساعد الراري ص�در ق�رار وزير الش�ؤون البلدية‬ ‫والقروية اأم�ر منصور بن متعب‪ ،‬برقي�ة امهندس صالح بن‬ ‫عش�وي ال�راري رئي�س بلدية محافظ�ة طرج�ل‪ ،‬إى امرتبة‬ ‫الحادي�ة ع�رة‪ ،‬وترقية امهندس س�ليم بن عايد الحوش�ان ي‬ ‫البلدية إى امرتبة نفسها‪.‬‬ ‫وقال مدير شؤون اموظفن ببلدية طرجل عبدالله الحصن‬ ‫ل� «الرق»‪ :‬إنه صدر قرار رئيس بلدية محافظة طرجل برقية‬ ‫‪ 15‬موظفا ً بمراتب مختلفة من امرتبة السادسة إى العارة‪.‬‬

‫محاضرة عن المشاغل النسائية بالرياض‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق ينظم فرع الس�يدات بغرفة الرياض الس�بت‬ ‫امقبل‪ ،‬محارة بعنوان « إدارة امش�اغل النسائية»‪ ،‬تلقيها ريم‬ ‫الش�هري امدربة امعتمدة من امعهد الريطاني للقيادة واإدارة‪،‬‬ ‫به�دف رف�ع مس�توى الوع�ي ااس�تثماري والكف�اءة اإدارية‬ ‫لسيدات اأعمال‪.‬‬ ‫وس�تتناول الش�هري خال امحارة مس�توى الخدمة ي‬ ‫امشغل‪ ،‬واعتماد منهج التجديد ي الخدمات التي يؤديها امشغل‪.‬‬

‫امجال‪.‬‬ ‫إى ذل�ك ش�هد الي�وم التوعوي‬ ‫فعاليات تهدف إى زيادة وعي امرى‬ ‫اأطف�ال ومرافقيه�م ح�ول مرض‬ ‫الرطان وسبل عاجه وااحتياطات‬ ‫الازم اتباعها أثناء العاج‪ ،‬استمرت‬ ‫‪ 3‬س�اعات واش�تملت ع�ى ألع�اب‬

‫(الرق)‬

‫ومس�ابقات ترفيهي�ة وتوزيع هدايا‬ ‫بمش�اركة ن�ادي التثقي�ف الصحي‬ ‫م�ن جامعة املك س�عود‪ ،‬إضافة إى‬ ‫إقام�ة ع�دد م�ن اأركان التوعوي�ة‬ ‫التي شملت قس�م التثقيف الصحي‪،‬‬ ‫ون�ادي التثقي�ف الصح�ي‪ ،‬وركن�ا ً‬ ‫حول الصحة والغذاء‪ ،‬وركنا ً للتوعية‬

‫بمحاربة الجراثيم‪ ،‬باإضافة إى ركن‬ ‫الطبي�ب الصغ�ر وأركان ترفيهي�ة‬ ‫أخرى‪ .‬كما حرت خال الفعاليات‬ ‫فرقة ترفيهية أدت مش�هدا ً مرحيا ً‬ ‫تعليمي�ا ً لأطف�ال إى جان�ب بعض‬ ‫امس�ابقات للرويح عن الحضورمن‬ ‫امرى ومرافقيهم‪.‬‬

‫القريات ‪ -‬بدر امدهرش‬ ‫أنه�ت بلدي�ة محافظة القري�ات تجهيز‬ ‫وترتي�ب ع�دد م�ن س�احات امس�اجد‬ ‫بامحافظة بوضع امس�طحات الخراء‬ ‫واإن�ارة واأرصف�ة املوَن�ة ومواق�ف‬ ‫امركبات‪ ،‬باإضافة إى ‪ 42‬ساحة مسجد‬ ‫ي مراحله�ا النهائي�ة‪ ،‬وتصمي�م ‪ 17‬س�احة‬ ‫حديثة تشمل ماعب رياضية وألعابا لأطفال‪.‬‬

‫إحدى الساحات بعد تجهيزها‬

‫(الرق)‬

‫ِ‬ ‫يعطل الحركة المرورية‬ ‫مشروع تصريف السيول في بيش‬ ‫جازان ‪ -‬أحمد مهدي‬ ‫ش�هدت الط�رق الداخلي�ة والرئيس�ة‬ ‫محافظ�ة بيش اليوم�ن اماضين كثافة‬ ‫كب�رة ي امركبات واختناق�ات مرورية‬ ‫بسبب التأخر ي تنفيذ مروع تريف‬ ‫الس�يول‪ .‬كم�ا س�اهم انتش�ار امح�ال‬ ‫التجارية بأشكالها امتعددة عى جانبي الطرق‬ ‫والوق�وف العش�وائي م�ن بع�ض الس�ائقن‬ ‫وع�دم التعاون مع رجال ام�رور ي تفاقم تلك‬ ‫ااختناق�ات‪ .‬وقال عدد م�ن اأهاي ل�«الرق»‬ ‫إن أحد الطرق الرئيس�ة كان به مس�اران قبل‬ ‫تنفيذ مروع التريف بس�بب أهميته‪ ،‬لكنه‬ ‫تحول إى مس�ار واحد يضي�ق بامارة‪ ،‬خاصة‬ ‫وأن الش�ارع يربط عديدا من اأحياء واأماكن‬

‫فيها امش�اريع تعان�ي حاليا م�ن ااختناقات‬ ‫امرورية بسبب تنفيذ مروع تريف السيول‬ ‫ال�ذي تنف�ذه البلدية حاليا‪ ،‬ولك�ن بطء العمل‬ ‫والوقوف العشوائي للسيارات يؤدي إى حدوث‬ ‫بعض ااشتباكات بن السائقن‪.‬‬

‫في انتظار المسؤول‬

‫امهم�ة بوس�ط امدين�ة‪ ،‬وتنتر ع�ى جانبيه‬ ‫امحال التجارية من مطاعم وصيدليات وغرها‪.‬‬

‫جانب من أعمال مروع تريف السيول‬

‫(الرق)‬

‫مش�رين إى أن العمل ي امروع يس�ر ببطء‬ ‫م�ن الركة امنفذة رغم أهمية الش�ارع‪ .‬وذكر‬

‫كل من حس�ن منصور وأحم�د حكمي ومحمد‬ ‫هت�ان أن بع�ض الطرق الرئيس�ة الت�ي تقام‬

‫«الرق» تواصلت م�ع امتحدث اإعامي‬ ‫بم�رور جازان النقيب معاذ اأس�مري إا‬ ‫أن�ه لم يتجاوب م�ع ااتص�اات الهاتفية‬ ‫امتكررة رغم وعده بالتعليق عى اموضوع‪.‬‬ ‫كم�ا لم يتج�اوب كذل�ك مدي�ر العاقات‬ ‫العامة واإعام ببلدية بيش قاس�م همان‬ ‫مع ااتصاات التي أجريت عى هاتفه‪.‬‬

‫بدء مراحل التأسيس اأولية لمشروع القرية التراثية في الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫بدأت أمانة منطقة الباحة بالتجهيز مراحل التأسيس‬ ‫اأولية من طرق وخدمات وتس�ويات مروع القرية‬ ‫الراثية امزمع تنفيذها ي ش�مال امنطقة عى مساحة‬ ‫تزيد عى ‪ 100‬ألف مر مربع وتكلفة إنش�ائية تصل‬ ‫لقراب�ة ‪ 60‬مليون ريال‪ ،‬فيم�ا تتوى الغرفة التجارية‬ ‫بالتع�اون مع عدد من امس�تثمرين العمل ع�ى بناء اأجزاء‬

‫ذات الطابع ااستثماري‪ .‬وأوضح مدير عام العاقات العامة‬ ‫واإع�ام الناط�ق اإعامي بإمارة امنطق�ة أحمد بن صالح‬ ‫الس�ياري أن فكرة مروع القرية الراثية التي سيتم توقيع‬ ‫عقد البدء الفعي بها خال اأش�هر القليل�ة القادمة جاءت‬ ‫بمب�ادرة من أمر امنطقة اأمر مش�اري بن س�عود‪ ،‬إيمانا ً‬ ‫منه بأهمية وجود معلم تراثي وس�ياحي بامنطقة يحتضن‬ ‫مناش�طها الراثية والس�ياحية ويس�توحي فكرته من بيئة‬ ‫امنطقة وموروثها امعماري‪ .‬وأش�ار إى أن تصميم القرية‬

‫الراثية أُس�ند إى أحد بيوت الخرة امعروفة ي ااستشارات‬ ‫الهندس�ية التي تم التعاقد معها فيم�ا يخص اإعداد الفني‬ ‫الهن�دي وامعماري للم�روع من جمي�ع الجوانب‪ ،‬مفيدا ً‬ ‫أن التصميم جاء بعد اس�تكمال امعلومات والجوانب الفنية‬ ‫اأولي�ة وامس�وحات اميدانية وطبيعة اموق�ع بن محافظة‬ ‫القرى ومدين�ة الباحة‪ ،‬وجغرافيته وامرئي�ات وامقرحات‪.‬‬ ‫وبن الس�ياري أن عنار امروع اأساسية تشمل محات‬ ‫تجارية وسوبر ماركت ونزا ً فندقية ريفية وساحات شعبية‬

‫ومرح�ا ً ومدرج�ا ً لاحتفاات يس�توعب ‪ 5000‬ش�خص‪،‬‬ ‫إضافة إى مرح وقاعة للمحارات والندوات بس�عة ألفي‬ ‫شخص‪ ،‬ومركز استجمام رياي ومسابح ومحات لعرض‬ ‫امقتني�ات اأثري�ة‪ ،‬ومتحفا ً أثريّ�ا ً يرز امش�غوات اأثرية‬ ‫القديمة التي تس�تخدم ي اماي كأدوات متطلبات الحياة‪،‬‬ ‫إى جانب امساحات الزراعية الخراء ي كل أجزاء امروع‪،‬‬ ‫وكذا تخصيص وس�ائل تنقل سهلة ومرنة بن أجزاء القرية‬ ‫الراثية تمكن الزائر من قضاء أوقات ممتعة‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪16‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬ ‫ﺑـﺪأت أﻣـﺲ أﻋﻤـﺎل اﻟﺠـﴪ اﻟﺠﻮي‬ ‫ﻹﻏﺎﺛـﺔ اﻤﻨﻜﻮﺑـﻦ ﺟـﺮاء اﻟﺴـﻴﻮل ﰲ‬ ‫ﺗﻬﺎﻣـﺔ ﻗﺤﻄـﺎن‪ ،‬إﻧﻔـﺎذا ﻟﺘﻮﺟﻴﻬـﺎت‬ ‫أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ّ‬ ‫ﺗﻨﻘﻞ أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻀﻢ ﻣﻤﺜﻠﻦ ﻋﻦ وزارات اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ واﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻤﺎﻟﻴـﺔ وإﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬ﺑﻦ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻨﻜﻮﺑﺔ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﻃﻠﻌـﺎت ﺟﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺎﻋﺪﺗﻲ ﻃﺮان اﻷﻣﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ ﻋﺴـﺮ‬ ‫وﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأت اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﺤـﴫ اﻷﴎ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻤﻌﻮﻧﺎت اﻟﻌﻴﻨﻴﺔ واﻹﻋﺎﺷﺔ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﺎﴍت‬ ‫اﻟﻔـﺮق اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋـﲆ ‪ 35‬أﴎة‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﻌﻼﺟـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﻷﻓﺮادﻫﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ اﻤﻌﻮﻧﺎت واﻹﻋﺎﺷـﺔ ﻟﻨﺤﻮ ‪ 400‬أﴎة‬ ‫ﰲ ﻋﺪة ﻣﻮاﻗﻊ‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« راﻓﻘﺖ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬ﰲ إﺣﺪى اﻟﻄﻠﻌﺎت ﻋـﲆ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻨﻜﻮﺑﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗـﺎل إﻧﻪ رﻓﻊ ﺗﻘﺮﻳﺮا ﻣﻔﺼﻼ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻮﺿﻊ وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أن وﺟّ ﻪ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋـﲆ أوﺿﺎع اﻷﴎ‬ ‫ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻤﻮاﻗـﻊ‪ ،‬ورﻓـﻊ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ ﻓـﻮرا‪ .‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﻗﻮاﻓـﻞ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪات ﺑﺪأت ﺗﻔﺪ إﱃ اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﰲ أودﻳﺔ‬ ‫ﺷـﻴﺒﺔ واﻟﻠﺤﺠﺔ وﴎﻳﺎن وراﺣـﺔ واﻟﻌﻄﻒ‬ ‫وﺣﻤﺔ واﻤﺘﻴﻪ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن اﻷوﺿﺎع ﻣﻄﻤﺌﻨـﺔ‪ ،‬واﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ ﺑـﻦ اﻷﴎ اﻤﻌﺰوﻟﺔ ﻣﺴـﺘﻘﺮ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ أي ﺣﺎﻻت ﻣﺮﺿﻴﺔ ﺗﺴـﺘﺪﻋﻲ اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﴪﻳـﻊ‪ .‬وﻳﺠـﺮي ﺣﺎﻟﻴـﺎ رﻓـﻊ ﻣﺨﻠﻔـﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮل‪ ،‬وﻓﺘـﺢ اﻟﻄـﺮق اﻤﺘـﴬرة ﺟﺮاء‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮل‪ .‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﻨﺘﻬـﻲ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺎ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻷوﺿـﺎع ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺸـﺔ ﻗﺎل‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺟﺴﺮ ﺟﻮي ﻏﺎﺛﺔ ‪ ٤٠٠‬أﺳﺮة ﻋﺰﻟﺘﻬﺎ ا ﻣﻄﺎر ﻓﻲ ﺗﻬﺎﻣﺔ ﻗﺤﻄﺎن‬

‫»ﺟﺎزان« واﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫ا ﻣﻴﺮ »اﻟﻮﻟﻴﺪ« !‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺳﻜﺎ ٌن ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﻨﻜﻮﺑﺔ ﻳُﻨﺰﻟﻮن اﻤﺴﺎﻋﺪات ﻣﻦ اﻟﻄﺎﺋﺮة‬

‫اﻟﻠﻮاء اﻟﺸﻬﺮي وآل ﻣﺮﻋﻲ ﻳﺴﺘﻤﻌﺎن إﱃ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻷﻫﺎﱄ‬

‫اﻟﻠﻮاء اﻟﺸﻬﺮي إﻧﻬﺎ ﻣﻄﻤﺌﻨﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ وﻻ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫أي ﺣﺎﻟـﺔ وﻓـﺎة‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨـﺎك ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻻﺣﺘﺠـﺎزات اﻟﺘﻲ ﺗﻢ اﻟﺘﺪﺧـﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﴎﻳﻌﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﻣﺴـﺎﻋﺪﻳﻪ ﰲ اﻤﻴﺪان ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ‪ ،‬وأن ﻫﻨـﺎك ﺗﻮاﺻﻼ ﻣﺴـﺘﻤﺮا ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ أوﺿـﺢ ﻣﺤﺎﻓـﻆ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﴎاة ﻋﺒﻴـﺪة اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤـﺪ آل ﻣﺮﻋـﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت ﺻﺪرت ﻣﻦ أﻣﺮ‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق« أن‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺘﺴـﻴﺮ ﺟﴪ ﺟﻮي ﻟﻸﴎ اﻤﻌﺰوﻟﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻬﺎﻣـﺔ ﻗﺤﻄﺎن‪ ،‬ورﻓـﻊ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻳﻮﻣﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻷوﺿﺎع‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ‪» ،‬وﻧﺤﻦ ﻣﻮﺟﻮدون‬ ‫ﰲ اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬وﻧﺘﺎﺑـﻊ ﻋﻤـﻞ اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﺟﻤﻴﻊ اﻷﻣﻮر ﺗﺴـﺮ وﻓﻖ ﻣـﺎ ﺧﻄﻂ ﻟﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻤﺴﺎﻋﺪات وﺻﻠﺖ إﱃ ﻋﺪدٍ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﴎ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ اﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﻄﻠﻌﺎت اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺗﺼﻞ اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﻌﺎﺟﻠـﺔ إﱃ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﴎ اﻤﺘﴬرة‪.‬‬

‫ﺣﺪﻳﺚ ﺑﻦ أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ وأﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ‬

‫»ﺧﺎﻟﺪﻳﺔ ﻧﺠﺮان« ﺑﻼ ﺷﺒﻜﺔ ﻟﺘﺼﺮﻳﻒ اﻟﻤﻴﺎه‬

‫ﺷﺎب ﻳﻘﻄﻊ اﻤﻴﺎه ﰲ اﻟﺤﻲ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ :‬ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﺼﺤﺔ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﻌﻘﻴﲇ‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ اﻷﻣﻄـﺎر اﻟﺘـﻲ ﻫﻄﻠﺖ ﻋﲆ ﻧﺠـﺮان ﺧـﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻋﺪم وﺟﻮد ﺷـﺒﻜﺔ ﻟﺘﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر ﰲ ﺣﻲ‬ ‫اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﻋﺪد ﻣﻦ أﻫﺎﱄ اﻟﺤﻲ‪ ،‬إن اﻷﻣﺎﻧﺔ اﺳـﺘﻨﻔﺮت‬ ‫آﻟﻴﺎﺗﻬﺎ ﻟﺸﻔﻂ اﻤﻴﺎه ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻮاﻳﺘﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻠﻜﻬﺎ أو اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺳﺘﺄﺟﺮﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺑﺪى اﻟﺸـﺎب ﺣﻤﺪ ﻓﺎﻳﺰ اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬اﺳـﺘﻨﻜﺎره ﻟﻌﺪم وﺿﻊ‬ ‫ﺷﺒﻜﺔ ﴏف ﺻﺤﻲ ﰲ اﻟﺤﻲ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأﻧﻪ ﻳﻘﻊ ﰲ وﺳﻂ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫وﻳﻌﺘﱪ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎري اﻟﺮﺋﻴﴘ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم ﺗﻔﻮق ﻣﻠﻴﺎر وﻧﺼﻒ اﻤﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ورﺻﺪت ﻋﺪﺳـﺔ »اﻟﴩق« ﻏـﺮق اﻟﺠﺰء اﻷﺳـﻔﻞ ﻣﻦ اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﰲ اﻟﺤﻲ ﻧﻔﺴـﻪ ﻣﻤﺎ ﻳﻌﺮض ﺣﻴﺎة اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ‬ ‫ﻟﻠﺨﻄـﺮ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠـﺮان اﻤﻘﺪم ﻋـﲇ آل ﺟﺮﻣﺎن اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ‪ ،‬أن‬ ‫دورﻳﺎت اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ إﻧﻘﺎذ ‪ 18‬ﻣﺤﺘﺠﺰاً‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد أي ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑﴩﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻴﻮل ﺗﺤﺎﺻﺮ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﻫﻄﻠـﺖ أﻣـﺲ أﻣﻄـﺎر ﻏﺰﻳـﺮة‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺮﺑﺔ ﺷـﻤﻠﺖ ﺗﺮﺑـﺔ اﻟﻌﻠﺒﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺤﺎﺋﺮﻳﺔ ﻛﺮا‪ ،‬اﻟﴪدﻳﻦ اﻟﺤﺮة‪،‬‬ ‫ﺷـﻌﺮ‪ ،‬اﻟﻌﺮﻗﻦ‪ ،‬ﺳـﺎﻟﺖ إﺛﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺎب واﻷودﻳـﺔ‪ .‬وﺗﺴـﺒﺒﺖ‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر ﰲ ﺗﻌﻄﻴـﻞ ﺣﺮﻛﺔ اﻤﺮور ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﺗﺮﺑـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ وﻗﻌﺖ ﺑﻌـﺾ اﻟﺤﻮادث‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻻﻧﺰﻻﻗﺎت واﻟﺘﺠﻤﻌﺎت اﻤﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻛﻤـﺎ ﺣـﻮﴏت ﺑﻌـﺾ اﻤـﻮاﳾ ﰲ‬ ‫ﺣﺼﺎﺋﺮﻫـﺎ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ ﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫إدارة اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﱰﺑـﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫أﺣﻤـﺪ اﻟﻜﺎﳼ إﻧـﻪ ﺗﻢ رﻓـﻊ ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ‬ ‫واﺳﺘﻌﺪاد ﻓﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬وﺗﺴﻴﺮ‬ ‫دورﻳﺎت اﻟﺴﻼﻣﺔ ﻤﺴﺢ اﻤﻮاﻗﻊ ﺗﺤﺴﺒﺎ ً‬ ‫ﻷي ﻃﺎرئ‪ ،‬وﻓﻖ آﻟﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺘﺒﻌﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻈـﺮوف‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻟﺠﻤﻴﻊ إﱃ‬ ‫ﺗﻮﺧﻲ اﻟﺤﻴﻄﺔ واﻟﺤﺬر وﻋﺪم اﻤﺠﺎزﻓﺔ‬ ‫ﺑﻌﺒـﻮر اﻷودﻳـﺔ وﺗﺠﻤﻌـﺎت اﻷﻣﻄﺎر‬ ‫ﺣﺘﻰ وإن ﻛﺎﻧﺖ ﻛﻤﻴﺔ اﻤﻴﺎه ﺑﻬﺎ ﻗﻠﻴﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ‪ :‬ﻣﻌﺮض أﺳﺒﻮع ﻟـ »ﺻﺤﺔ ا ﺳﻨﺎن«‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ اﻓﺘﺘـﺢ اﻤﺴـﺎﻋﺪ اﻟﻌﻼﺟـﻲ وﻧﺎﺋـﺐ‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫أﺣﻤـﺪ ﺑﻨﺠﺮ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﺻﺤﺔ اﻟﻔﻢ واﻷﺳـﻨﺎن ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر »اﻷﺳﻨﺎن‬ ‫ﺻﺤﺔ وﺟﻤﺎل« ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 16-14‬ﺟﻤﺎدى اﻷوﱃ اﻟﺠﺎري‬ ‫ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ ﻣﻜﺔ ﻣﻮل‪ .‬وﻗـﺎل ﺑﻨﺠﺮ ﰲ ﻛﻠﻤﺘـﻪ‪ :‬إن اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﻢ واﻷﺳﻨﺎن ﻟﻢ ﺗﻜﻦ وﻟﻴﺪة اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺑﻞ أﻣﺮﻧﺎ ﺑﻬﺎ رﺳﻮﻟﻨﺎ اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫وﺣﺜﻨﺎ ﻋﲆ اﻟﺴﻮاك ﻟﺘﺠﻨﺐ اﻷﻣﺮاض‪ .‬وﻟﻔﺖ إﱃ أن ﻣﴩوع اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺺ ﻟﻸﺳﻨﺎن اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ‪100‬ﻋﻴﺎدة ﺳﺮى اﻟﻨﻮر ﻗﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬

‫)اﻟﴩق ‪ -‬ﺧﺎص(‬

‫رﻓﻌـﺖ اﻟﻘﻮات اﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻋﺴـﺮ درﺟﺔ‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﺐ ﺗﺤﺴـﺒﺎ ً ﻷي ﻃﺎرئ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر اﻟﻐﺰﻳﺮة اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وﻣﻌﻈﻢ اﻟﻘﺮى اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻣﺼﺤﻮﺑﺔ ﺑﺰﺧﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﱪد‪ ،‬وﺗﺮﻛـﺰت ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺰ ﻓﺮﺷـﺎط‪،‬‬ ‫وﻣﺮﻛﺰ اﻟﺮﻳـﺶ‪ ،‬ووادي اﻟﻜﺪس ﻏﺮب‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺮﻳﺶ )‪ 11‬ﻛﻢ ﻋـﻦ ﻣﺤﺎﻳﻞ(‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ إﺣﺪاث ﺷـﻠﻞ ﰲ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﻟﺒﻌـﺾ ﺷـﻮارع ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺮﻳـﺶ‪،‬‬ ‫واﺣﺘﺠﺎز ﻣﺮﻛﺒﺎت ﰲ ﺷـﻮارع ﻏﻤﺮﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﻴﺎه‪.‬‬ ‫وﰲ »وادي ﻣـﺮة« اﻤﻤﺘﺪ ﻣﻦ أﻋﲆ‬ ‫»ﺟﺒﺎل ﺟﺮﺟﺮة وﺟﺒﺎل ﻗﺒﻴﻞ«‪ ،‬ﺗﺴﺒﺒﺖ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮل ﰲ أﴐار ﻣﺎدﻳـﺔ وﻋﻴﻨﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎزل اﻤﺠﺎورة ﻷﻃﺮاف اﻟﻮادي‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻷﺣﻤﺮي‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺴﻜﻦ وادي ﻓﺮﺷﺎط‪ ،‬إن اﻟﺴﻴﻮل‬ ‫ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ ﻗﻄﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ إﱃ ﻣﻨﺰﻟﻪ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄِ ﻊ اﻟﻮﺻـﻮل إﻟﻴـﻪ إﻻ ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻴﺎه اﻟﺴﻴﻮل ﰲ وادي ﻓﺮﺷﺎط‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻠﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ أﻛﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺴـﺮي أن اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺮاﺑﻂ ﺑﻦ ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻜﺪس واﻟﻔﺮﺷـﺔ أﺻﺒﺢ ﺳﻴﺌﺎ ً ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﺴـﺘﻄِ ﻊ اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻗﺮﻳﺘـﻪ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﺣﺘـﻰ ﺑﻌـﺪ ﺗﻮﻗﻒ اﻟﺴـﻴﻞ‬ ‫ﺗﺤﻮل اﻤﻜﺎن إﱃ أﻛﻮام ﻣﻦ اﻟﻮﺣﻞ«‪.‬‬ ‫وﰲ وادي اﻟﺮﻳـﺶ‪ ،‬ﺗﺤﻮﻟـﺖ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﺸـﻮارع واﻤﻨـﺎزل إﱃ ﺑﺮﻛـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻴﺎه ﺑﻌـﺪ ﻣﺮور اﻟﺴـﻴﻞ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺘﻌﺮض ﻷﺧﻄﺎر ﻣﻴـﺎه اﻷﻣﻄﺎر‬ ‫واﻟﺴﻴﻮل ﺳﻨﻮﻳﺎً‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫اﻟﺴﻴﻮل ﺗﻐﻤﺮ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﺮﺑﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وذﻛﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﻳﺤﻴﻰ ﻋﺴﺮي اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴﻜﻦ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺮﻳﺶ‪ ،‬أن ﺷﺎرع ﺟﺎﻣﻊ‬ ‫ﻋﻤـﺮ ﺑـﻦ اﻟﺨﻄـﺎب ﰲ وﺳـﻂ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﻏﻤﺮﺗـﻪ اﻤﻴـﺎه ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ‪ ،‬وأﺿﺎف أن‬ ‫»اﻟﺤﺮﻛـﺔ ﻓﻴﻪ أﺻﺒﺤـﺖ ﺻﻌﺒﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫أن ﺑﻌـﺾ اﻤﺮﻛﺒـﺎت اﺣﺘُﺠﺰت وﺳـﻂ‬ ‫ﻣﺠﺮى اﻟﺴـﻴﻞ‪ ،‬ﻓﺎﺳـﺘﻨﺠﺪ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﻔﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻹﺧﺮاﺟﻬﻢ ﻣﻨﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻛﺒﺎر اﻟﺴـﻦ أن‬ ‫ﻣﻮﺟـﺔ اﻷﻣﻄـﺎر اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺗﻌـ ّﺪ اﻷﻗﻮى‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷـﻮﻫﺪت ﺳﻴﺎرات‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﻨﻄﻠـﻖ اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒﻞ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫دور اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺼﺤﺔ اﻟـﺬي ﻳﻨﻈﻤﻪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻤـﺪن اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ )أﺣﺪ ﺑﺮاﻣﺞ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ(‪،‬‬ ‫وﻳﺴﺘﻀﻴﻔﻪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان )ﻧﺘﺤﺪ‪..‬‬ ‫ﻟﺘﺘﺤﻘﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ(‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﻨﺴﻖ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻋﲇ اﻤﺎﻟﻜﻲ أن اﻤﻠﺘﻘﻰ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺳـﻴﻔﺘﺘﺤﻪ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‪ ،‬ﺳـﻴﺘﻄﺮق ﻋﲆ ﻣﺪى ﻳﻮﻣﻦ إﱃ‬ ‫أرﺑﻌﺔ ﻣﺤﺎور‪ ،‬اﻷول دور اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ وﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ رؤﻳﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫وﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻟﺚ دور اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺔ واﻟﻠﺠﺎن اﻷﻫﻠﻴﺔ ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ وﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﺮاﺑﻊ دور اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫وﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻣﻄﺎر ﻣﺤﺎﻳﻞ ﺗﺴﺘﻨﻔﺮ اﻟﻘﻮات ا ﻣﻨﻴﺔ‪‚ ..‬‬ ‫وﺗﺸﻞ اﻟﻤﺮور ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺶ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺴـﻌﺪك ﺗﻔﻮق رﺟﺎل وﻃﻨـﻚ وﻳﺒﻬﺠﻚ ﺣﻀﻮرﻫﻢ ﰲ ﺷـﺘﻰ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻞ اﻟﻌﺎﻟﻢ وإﺟﺎدﺗﻬﻢ ّ‬ ‫ﻟﺘﻮﱄ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺸﻐﻠﻮﻧﻬﺎ ﺑﺘﻤ ّﻜﻦ‬ ‫ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﻢ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ وإﻳﻤﺎﻧﻬﻢ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﻨﺠﺎح‪ ،‬وﰲ ﻧﺸـﻮﺗﻚ‬ ‫وﻓﺨﺮك ﺑﻬﻢ وﺑﺈﻧﺠﺎزاﺗﻬﻢ ﺗﺒﻘﻰ ﰲ ﻧﻔﺴـﻚ ﺣﺮة ﺗﺤﺎول ﻛﺘﻤﺎﻧﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺼﺪر ﻟﺌﻼ »ﺗﺸـﻮّش« اﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﻓﺮﺣﻚ ﺑﻬﻢ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺤﻤﻞ ﻋﻨﻬﻢ‬ ‫ﻋﻨﺎء اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺗﺴـﺎؤﻟﻚ ﺑﺎﺳـﺘﺠﻼب اﻷﻋﺬار ﻟﻬـﻢ أﺣﻴﺎﻧﺎً‪ ،‬إﻧﻤﺎ‬ ‫ﺳـﺄﺗﺠﺎوز ﻫﺬه اﻟﺤﺮة ﻛﻤﻮاﻃﻦ وأﻧﻘﻠﻬﺎ ﻟﺴﻤﻮ اﻷﻣﺮ »اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻃـﻼل« –اﻤﺘﺼﺪر ﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ أﻗﻮﻳﺎء اﻟﻌﺮب ﻟﻠﻌﺎم ‪ 2013‬م ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺔ أراﺑﻴﺎن ﺑﻴﺰﻧﺲ( واﻟـﺬي ﺗﺮى اﻤﺠﻠﺔ‪) :‬أﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺤﻴﻞ‬ ‫أن ﻧﻨﻈـﺮ »ﻤﺘﺼـﺪر اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ« إﱃ أﺑﻌﺪ ﻣﻦ اﻷﻣـﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد رﺋﻴـﺲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ(! واﻟﺴـﺒﺐ‪) :‬ﻓﻠﻘﺪ اﺳـﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴـﺪ رﺣﻠﺘـﻪ ﻛﺄﻛﱪ ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮ أﺟﻨﺒﻲ ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪ .‬وﰲ‬ ‫دراﺳﺔ اﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻪ دﻻﻟﺔ ﻋﲆ ﻋﺒﻘﺮﻳﺔ اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ ورؤﻳﺔ‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪة اﻤﺪى أﺛﺒﺘﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺘﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻧﺘﻔﺎﺿﺎت اﻷﺳـﻮاق‬ ‫اﻤﺘﻜﺮرة واﻟﻌﻨﻴﻔﺔ(! أﺳـﺄل ﺳـﻤﻮه‪ :‬ﻫﻞ ﺳـﺘﻜﻮن »ﺟﺎزان« ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﺳﻤﻮﻛﻢ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً؟! ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ ﻇﻞ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫واﻻﻫﺘﻤـﺎم واﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﺬي ﺗﺘﻠﻘـﺎه اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ‪-‬ﻳﺤﻔﻈـﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬؛ وﻟﻴـﺲ آﺧﺮﻫﺎ ﺗﻮﺟﻴﻬـﻪ ‪-‬ﻳﺤﻔﻈﻪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ‪ -‬ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ دور اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎ ً ﻋﱪ إﺳـﻨﺎد ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺑﻨﻴﺘﻬﺎ إﱃ ﴍﻛﺔ »أراﻣﻜﻮ«؟‪.‬‬ ‫»ﺟـﺎزان« اﻤﻤﻠـﻮءة ﺑﻔﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻮاﻋـﺪة ﻻ أﻛﺘﺐ‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ ﺗﺤﻴﺰا ً ﰲ ﻣﻘﺎﱄ ﻫـﺬا‪ ،‬ﺑﻞ أﻧﻈﺮ إﻟﻴﻬﺎ ﻷﻧﻬـﺎ ﺟﺰء ﻣﻦ وﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺸـﺎﻣﺦ‪ ،‬أﻧﻘﻞ ﻣـﺎ أﻋﺮﻓﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﻟﻴﻘﻴﻨﻲ اﻟﺘـﺎم ﺑﻤﺎ ﺗﻤﻠﻜﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻘﻮﻣـﺎت ﺑﻴﺌﻴـﺔ وﺑﴩﻳـﺔ ﻣﺤﻔـﺰة وﻣﻬﻴﺌﺔ ﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫ﻣـﻦ‬ ‫ﻧﺎﺟﺤﺔ‪ ،‬وﻟﺬا ﻳﺴﻌﺪﻧﻲ أﻛﺜﺮ ﺣﻦ أﺟﺪﻫﺎ وﻗﺪ ارﺗﺪت ﺛﻮب ﺗﻨﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺸﻴﺐ ﺑﺴﻮاﻋﺪ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ؛ ﺑﻔﻜﺮﻫﻢ اﻤﺘﻘﺪ وﺣﻤﺎﺳﻬﻢ اﻟﺒﻨّﺎء‬ ‫وﺟﻬﻮدﻫﻢ ّ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻘﻴﻨﻲ أن اﻟﻔﺨﺮ ﺑﺎﻤﻨﺠﺰ ﺳﻴﻜﻮن أروع ﺣﻴﻨﻬﺎ؛‬ ‫واﻟﻔﺎﺋﺪة ‪-‬دون ﺷﻚ‪ -‬ﺳﺘﻌ ّﻢ اﻟﻮﻃﻦ أﺟﻤﻊ‪.‬‬

‫ﻣﺘﻌﻄﻠﺔ ﻋﲆ ﺿﻔـﺎف اﻟﻄﺮق‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ أن ﺑﻌﺾ اﻟﺴـﻴﻮل اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ ﺷـﻜﻠﺖ‬ ‫ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ اﻤﻤﺘﻠﻜﺎت‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﻲ‪ ،‬أن ﻓﺮق اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﺑﺎﴍت ﺣﺎﻟﺔ اﺣﺘﺠﺎز‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺔ وﺳـﻂ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺮﻳـﺶ‪ ،‬وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻻﻧﺠﺮاﻓﺎت اﻟﱰاﺑﻴـﺔ ﰲ وادي اﻟﺮﻳﺶ‪،‬‬ ‫ووادي ﻓﺮﺷـﺎط‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﻘﺮى ﻋﺰﻟﺘﻬﺎ اﻟﺴـﻴﻮل ﻟﺴﺎﻋﺎت ﻓﻘﻂ‬ ‫ﰲ ﺑﻠﺪات ﻓﺮﺷـﺎط واﻟﻜﺪس‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺣ ّﺬر اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﺧﻄـﺎر اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺤـﺪث ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﻮل وﻫﻄـﻮل اﻷﻣﻄـﺎر‪ ،‬ﺳـﻮاء‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﺷـﺨﺎص‪ ،‬أو ﻋـﲆ اﻤﺮﻛﺒـﺎت‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ اﻟﻌﺎﺻﻤﻲ اﻟﺠﻤﻴـﻊ إﱃ اﻟﺤﻴﻄﺔ‬ ‫واﻟﺤﺬر‪ ،‬وﻋﺪم اﻟﺴـﺮ ﰲ اﻷودﻳﺔ أﺛﻨﺎء‬ ‫اﻷﻣﻄـﺎر‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋـﺪم اﻓﱰاش‬ ‫ﺑﻄـﻮن اﻷودﻳﺔ ﺑﻬﺪف اﻟﺘﻨﺰه‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم اﻟﺘﻲ ﺗﻌ ّﺪ ﻣﻮﺳﻤﺎ ً ﻟﻬﻄﻮل‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر وﺟﺮﻳﺎن اﻷودﻳﺔ‪.‬‬


‫ﺟﺪة‪ :‬ﺣﺮﻳﻖ‬ ‫ﻳﺘﺴ ﱠﺒﺐ‬ ‫ﻓﻲ اﻧﻬﻴﺎر‬ ‫ﺑﻨﺎﻳﺔ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ »اﻟﺒﻠﺪ«‬ ‫ﺣﻮادث‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺑﺪر اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫رﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ أﺛﻨﺎء ﺗﻄﻮﻳﻖ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻳﻠﺘﻬﻢ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ اﻟﺒﻨﺎﻳﺔ ﻗﺒﻞ اﻧﻬﻴﺎره‬

‫‪8‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪16‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ﺗﺴﻊ ﺳﻨﻮات و‪ ٩٣٠‬ﺟﻠﺪة ﻟﺨﻤﺴﺔ ﻣﺘﻮ ﱢرﻃﻴﻦ ﺑﺎﻟﺪﻋﺎرة ﻓﻲ ﺟﺪة‬

‫ﻋﻤﺎن‬ ‫اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ ّ‬ ‫ﺗﺘﻜﻔﻞ ﺑﻨﻘﻞ ﻣﺼﺎب إﻟﻰ ﺗﺒﻮك‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺗﻜﻔﻠﺖ ﺳﻔﺎرة ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤـﺎن‪ ،‬ﺑﻨﻘـﻞ اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﻔﻠﺢ ﻋﲇ اﻟﻌﻄـﻮي‪ ،‬اﻟﺬي أﺻﻴﺐ إﺛﺮ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻟﺤﺎدث ﻣﺮوري ﰲ اﻷردن ﻣﻄﻠﻊ اﻷﺳـﺒﻮع اﻟﺠﺎري‪،‬‬ ‫إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺷﻘﻴﻖ اﻤﺼﺎب ﻟــ»اﻟﴩق« إن ﺷﻘﻴﻘﻪ اﻟﺬي أﺻﻴﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺎدث أدﺧﻞ أﺣﺪ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻷردﻧﻴﺔ ﻗﺒﻞ أن ﺗﻮاﻓﻖ اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻜﻔﻞ ﺑﻨﻘﻠﻪ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﰲ ﺗﺒﻮك‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫ﻧﻘﻠﻪ ﻓﺠﺮ أﻣﺲ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻹﺳﻌﺎف اﻷردﻧﻲ إﱃ اﻟﺤﺪود اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﻨـﺪ وﺻﻮﻟﻬـﻢ ﻣﻨﻔﺬ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﻤـﺎر اﻟﺤـﺪودي‪ ،‬راﻓﻘﻬﻢ إﺳـﻌﺎف‬ ‫ﺗﺎﺑﻊ ﻟـﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ واﻤﺪﻳﺮ اﻤﻨـﺎوب إﱃ داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺑﺈﴍاف‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻣﺒـﺎﴍة ﻣﻦ إدارة اﻷزﻣـﺎت واﻟﻄـﻮارئ ﰲ ﺻﺤﺔ ﺗﺒﻮك‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺮﺑـﺎ ً ﻋﻦ ﺧﺎﻟﺺ ﺷـﻜﺮه ﻟﺴـﻔﺎرة ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ‬ ‫ﻋﻤﺎن ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻔﻬﻢ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ واﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬

‫أﺻـﺪرت اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ ﰲ ﺟـﺪة‬ ‫أﺣﻜﺎﻣـﺎ ً ﺗﻌﺰﻳﺮﻳﺔ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ‪ 9‬ﺳـﻨﻮات‬ ‫و‪ 930‬ﺟﻠﺪة ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ ﺧﻤﺴﺔ واﻓﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣﺘﻬﻤـﻦ ﺑﻴﻨﻬـﻢ اﻣـﺮأة‪ ،‬ﺑﻌـﺪ إداﻧﺘﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻻﺗﺠﺎر ﺑﺎﻟﺒﴩ وﺗﺸﻜﻴﻞ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻮادة ﻋﲆ اﻟﻨﺴـﺎء داﺧﻞ ﻣﻨﺰل ﻣﻌﺪ ﻤﻤﺎرﺳﺔ‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻟﺪﻋﺎرة ﰲ ﺣﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻌـﻮد ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ اﻟﻘﻀﻴـﺔ إﱃ ورود‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت إﱃ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‪ ،‬ﺗﻔﻴﺪ ﺑﻘﻴﺎم ﺷﺨﺼﻦ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ ﺑﻮاﺳﻄﺔ ﻫﻮاﺗﻔﻬﻤﺎ اﻤﺤﻮﻟﺔ ﻟﻠﻘﻮادة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺒﻠﻎ ﻗﺪره ‪ 200‬رﻳﺎل ﻟﻠﺸﺨﺺ‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪ‪ ،‬وﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻧﻔﺬت اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻛﻤﻴﻨﺎ ً أوﻗﻊ أرﺑﻌﺔ رﺟﺎل واﻣﺮأة ﻛﺎﻧﻮا ﰲ ﻣﻨﺰل‬

‫اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ ﰲ ﺟﺪة‬ ‫ﻣﻌﺪ ﻤﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺪﻋﺎرة ﰲ ﺣﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻌﻬﻢ اﻋـﱰف اﻷول واﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﻘﻴﺎﻣﻬﻤـﺎ ﺑﺎﻟﻘﻮادة ﻋـﲆ اﻤﺮأة اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ‬

‫اﻤﻨـﺰل وﺗﻬﻴﺌﺘﻬﻤﺎ اﻤﻨﺰل ﻟﻬـﺬا اﻟﻐﺮض‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﻋﱰﻓـﺖ اﻤـﺮأة أﻧﻬﺎ ﺗﺘﻘﺎﴇ ﻋﻦ ﻛﻞ ﺷـﺨﺺ‬ ‫ﻳﻔﻌﻞ ﺑﻬﺎ اﻟﻔﺎﺣﺸـﺔ ‪ 50‬رﻳﺎﻻ‪ ،‬وأن ﻋﺪد اﻟﺬﻳﻦ‬

‫إﺣﺒﺎط ﺗﻬﺮﻳﺐ أﻟﻔﻲ ﺣﺒﺔ »ﺗﺮاﻣﺎدول« ﻣﻊ ﻋﺸﺮﻳﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻄﺎر ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺮﰲ‬ ‫أﺣﺒـﻂ رﺟـﺎل اﻷﻣـﻦ واﻟﺠﻤﺎرك ﰲ ﻣﻄـﺎر اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻹﻗﻠﻴﻤـﻲ ﰲ ﻳﻨﺒﻊ‪،‬‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺐ أﻟﻔﻲ ﺣﺒﺔ ﻣﻦ ﻣـﺎدة اﻟﱰاﻣﺎدول اﻤﺼﻨﻔﺔ‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﻓﺌـﺔ اﻟﺠﺪول اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﻸدوﻳـﺔ اﻤﺨﺪرة ﰲ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻷدوﻳﺔ واﻤﺆﺛـﺮات اﻟﻌﻘﻠﻴـﺔ اﻤﺤﻈﻮرة ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﺜﺮت اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﻜﻤﻴﺔ داﺧﻞ ﺣﻘﻴﺒﺔ واﻓﺪة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻧﻬﺎر ﺟﺰء ﻣﻦ ﺑﻨﺎﻳـﺔ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ ﻃﻮاﺑﻖ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻄﺮاز اﻟﻘﺪﻳﻢ‪ ،‬دون وﻗـﻮع أﻳﺔ إﺻﺎﺑﺎت‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن اﺷـﺘﻌﻠﺖ اﻟﻨـﺮان ﰲ ﺷـﻘﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﻠﺪ أﻣـﺎم ﻣﺪارس اﻟﻔﻼح‬ ‫ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ورود ﺑﻼغ ﻟﻐﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺠﺪة‪،‬‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺤﺮﻳﻚ ﺳـﺖ ﻓﺮق إﻃﻔﺎء وﻓﺮﻗﺘﻲ إﻧﻘﺎذ وﺳـﻼﻟﻢ‬ ‫وإﺳﻌﺎف ﺗﺪﻋﻤﻬﺎ ﺧﻤﺴـﺔ ﺻﻬﺎرﻳﺞ ﻣﻴﺎه إﱃ اﻤﻮﻗﻊ‪،‬‬

‫ﻣﻊ ﺣﻀﻮر اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ وﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻓﺮق اﻹﻃﻔﺎء‬ ‫ﻣﻦ إﺧﻤﺎد اﻟﺤﺮﻳﻖ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام ﺳﻴﺎرة اﻟﺴﻼﻟﻢ واﻟﻔﺮق‬ ‫اﻷرﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ دﺧﻠﺖ ﻣﺎدة اﻟﺮﻏﺎوي ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻹﺧﻤﺎد‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن أﺧﻠﺖ ﻓﺮق اﻹﻧﻘـﺎذ اﻤﺒﻨﻰ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ‪ ،‬وأﺛﻨﺎء‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻹﻃﻔـﺎء‪ ،‬وﺗﻢ ﻓﺮض ﻃﻮق أﻣﻨـﻲ ﻤﻨﻊ اﻗﱰاب‬ ‫اﻤﺘﻄﻔﻠـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﺠﻤﻬﺮوا ﰲ اﻤﻮﻗﻊ ﺑﺄﻋـﺪاد ﻛﺒﺮة‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺑﺎﴍ ﺿﺎﺑﻂ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻤﻼزم أول ﻋﲇ اﻟﺰﺑﻴﺪي‬ ‫ﻋﻤﻠـﻪ ﰲ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻟﻠﻜﺸـﻒ ﻋـﻦ ﻣﺴـﺒﺒﺎت اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫وﻣﻼﺑﺴﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬ﻗﺎدﻣﺔ ﺑﺮﻓﻘـﺔ واﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫إﺣﺪى اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻷداء ﻓﺮﻳﻀﺔ اﻟﻌﻤﺮة‪،‬‬ ‫وﻗـﺎم ﻋـﲆ اﻟﻔﻮر رﺟـﺎل اﻟﺠﻤـﺎرك واﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﺑﺈﻋﺪاد ﻣﺤﴬ ﺑﺎﻤﻀﺒﻮﻃﺎت‪ ،‬وﺗﻮﻗﻴﻒ اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫اﻟﻌﴩﻳﻨﻴـﺔ وإﺣﺎﻟﺘﻬـﺎ إﱃ إدارة ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨـﺪرات‬ ‫ﰲ ﻳﻨﺒـﻊ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺣﺎﻟﺘﻬﺎ ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ إﱃ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫واﻻدﻋـﺎء اﻟﻌﺎم‪.‬وأﻛﺪ ﻟـ»اﻟﴩق« ﻣﺼـﺪر أﻣﻨﻲ ﺑﻤﻄﺎر‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻴﻨﺒﻊ‪ ،‬ﺿﺒﻂ إﺣﺪى‬ ‫اﻤﺴـﺎﻓﺮات ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺎدﻣﺔ ﻣﻦ دوﻟـﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺑﺮﻗﺔ واﻟﺪﻳﻬﺎ‬

‫ﻷداء اﻟﻌﻤـﺮة‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ ﺑﻌﺪ إﺟـﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‬ ‫اﻟﺮوﺗﻴﻨﻴﺔ ﻋﲆ أﻣﺘﻌﺘﻬﺎ اﺷـﺘﺒﻪ رﺟـﻞ اﻷﻣﻦ ﺑﴚء داﺧﻞ‬ ‫إﺣـﺪى اﻟﺤﻘﺎﺋﺐ‪.‬ﻓﺄﺧﻀﻌﻬﺎ ﻟﻠﺘﻔﺘﻴﺶ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻜﺘﺸـﻒ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋـﲆ أﻟﻔﻲ ﺣﺒﺔ ﺗﺮاﻣﺎدول داﺧﻞ اﻟﺤﻘﻴﺒﺔ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔـﻮر ﺗﻢ إﻋﺪاد ﻣﺤﴬ ﺑﺎﻤﻀﺒﻮﻃـﺎت وﺗﻢ إﺣﺎﻟﺘﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪرات ﰲ ﻳﻨﺒﻊ‪.‬وأﺷـﺎر اﻤﺼﺪر إﱃ أن اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫أﻧﻜﺮت ﻋﻼﻗﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺤﺒﻮب اﻤﺨـﺪرة ﺑﻌﺪ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻀﺒﻂ‪،‬‬ ‫ﻗﺒـﻞ أن ﺗﻠﺠﺄ إﱃ ﴎد ﻣﱪرات ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﻨﻮي‬ ‫إﻳﺼﺎﻟﻬﺎ ﻷﺣﺪ أﻗﺎرﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺎرﺳﻮا ﻣﻌﻬﺎ اﻟﻔﺎﺣﺸﺔ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻴﻮم ﻓﻘﻂ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷﺨﺎص‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أدﻳﻦ اﻟﺜﺎﻟﺚ واﻟﺮاﺑﻊ ﺑﺎﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﻤﻨﺰل ﻣﻌﺪ ﻟﻠﺮذﻳﻠﺔ ﺑﻘﺼﺪ ﻓﻌﻞ اﻟﻔﺎﺣﺸﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻨـﺎء ﻋـﲆ ﺷـﻬﺎدة اﻟﺸـﻬﻮد واﻋﱰاﻓﺎت‬ ‫اﻤﻀﺒﻮﻃﻦ‪ ،‬ﻗﺮر ﻧﺎﻇﺮ اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺤﻜﻢ ﺑﺘﻌﺰﻳﺮ‬ ‫اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ اﻷول واﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺴـﺠﻦ ﻛﻞ واﺣﺪ‬ ‫ﻣﻨﻬﻤـﺎ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﺟﻠـﺪ ﻛﻞ واﺣﺪ ﻣﻨﻬﻤﺎ‬ ‫ﺛﻼﺛﻤﺎﺋﺔ ﺟﻠﺪة‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺮ اﻤﺮأة ﺑﺴـﺠﻨﻬﺎ ﺳﻨﺘﻦ‬ ‫وﺟﻠﺪﻫﺎ ﻣﺎﺋﺔ وﺧﻤﺴﻦ ﺟﻠﺪة‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻌﺰﻳﺮ‬ ‫اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ اﻟﺮاﺑﻊ واﻟﺨﺎﻣﺲ ﺑﺴﺠﻨﻬﻤﺎ ﺳﺘﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ وﺟﻠﺪﻫﻤﺎ ﺗﺴـﻌﻦ ﺟﻠﺪة ﻋـﲆ دﻓﻌﺘﻦ‪،‬‬ ‫وﻣﺼﺎدرة أﺟﻬﺰة اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻤﺤﻤﻮﻟﺔ وﴍاﺋﺤﻬﺎ‬ ‫واﻤﺒﺎﻟـﻎ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻤﻀﺒﻮﻃﺔ ﻣﻊ اﻤﺪﻋـﻰ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫اﺳﺘﻨﺎدا ﻟﻠﻤﺎدة )‪ (11‬ﻣﻦ ﻧﻈﺎم ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺟﺮاﺋﻢ‬ ‫اﻻﺗﺠﺎر ﺑﺎﻟﺒـﴩ‪ ،‬وإﺑﻌﺎدﻫﻬـﻢ إﱃ ﺑﻼدﻫﻢ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻧﻘﻀﺎء ﻣﺪة ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺘﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺗﺠﺎوز ﺧﺎﻃﺊ ﻳﻘﺘﻞ ﺛﻼﺛﻴﻨﻴ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﺨﺮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﻟﻘﻲ ﺷـﺎب ﺛﻼﺛﻴﻨﻲ ﻣﴫﻋﻪ‪ ،‬إﺛﺮ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﻪ ﻟﺤـﺎدث ﻣـﺮوري ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺑﻦ اﻟﺨﺮﻣﺔ ورﻧﻴﺔ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ اﺻﻄـﺪام اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﻘﻠﻬﺎ ﺑﺈﺣﺪى اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد ﺑﺘﺎل اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬أﺣﺪ اﻟﺸـﻬﻮد ﰲ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬أن اﻟﺸـﺎب ﻛﺎن ﻳﺤﺎول ﺗﺠﺎوز‬ ‫اﻤﺮﻛﺒـﺎت ﰲ أﺣـﺪ اﻤﻨﻌﻄﻔـﺎت‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن‬

‫ﺗﻔﺎﺟﺌـﻪ ﺷـﺎﺣﻨﺔ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ ﺗﻼﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺼﻄـﺪم ﺑﻬﺎ ﻣﺒـﺎﴍة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ ﻻذ ﺑﺎﻟﻔـﺮار ﺑﻌﺪ وﻗﻮع‬ ‫اﻟﺤﺎدث‪.‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻟﺨﺮﻣـﺔ ذﻋـﺎر اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬أن ﻃﻮارئ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﺳـﺘﻘﺒﻠﺖ ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً ﻣﺼﺎﺑﺎ ً ﰲ‬ ‫ﺣﺎدث ﻣﺮوري‪.‬وﺑﻌﺪ إﺟﺮاء اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻪ ﺗﺒـﻦ أﻧﻪ ﻗﺪ ﻓـﺎرق اﻟﺤﻴﺎة‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﻧﻘـﻞ ﺟﺜﻤﺎﻧﻪ ﻟﺜﻼﺟـﺔ اﻤﻮﺗﻰ‪،‬‬ ‫ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫وﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ ﻟﺬوﻳﻪ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ‪ :‬اﻟﻌﺜﻮر‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺟﺜﺔ ﺑﻼ ﺷﺒﻬﺔ‬ ‫ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ّ‬ ‫اﻟﺸﺸﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي‬ ‫ﻋﻴﺪ‬ ‫ﻋﺜـﺮت اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻜـﺔ ﻋﲆ ﺟﺜﺔ ﻣﺴـﺠﺎة‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣـﻦ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺸﺸـﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﻐﻄـﺎة‬ ‫وﺑﺠﻮارﻫﺎ أوراق ﺛﺒﻮﺗﻴﺔ وﺗﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫ﻃﺒﻴـﺔ وﺑﻌـﺾ اﻷدوﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺨﺺ اﻤﺘﻮﰱ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﴩﻃﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻤﻘـﺪم‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻤﻴﻤـﺎن‪ ،‬إﻧـﻪ ﺗـﻢ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘـﺎل ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ وﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء‬ ‫اﻟﻌـﺎم واﻟﻄﺒﻴﺐ اﻟﴩﻋﻲ وﺧﱪاء‬ ‫اﻷدﻟﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ إﱃ اﻤﻮﻗﻊ ﻤﻌﺎﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺠﺜﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻴـﺔ ﺗﺮﺟﺢ أن ﺗﻜـﻮن اﻟﻮﻓﺎة‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺸـﺮ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدة ﻗـﺮب اﻟﺠﺜﺔ إﱃ إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ ﺑـﻮرم ﰲ اﻤﺦ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻼﺣﻆ أي آﺛﺎر ﻋﻨﻒ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﺮﺟﺢ أن اﻟﻮﻓﺎة ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ وﻛﻤﺎ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﻫﻮﻳـﺔ اﻤﺘﻮﰱ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫إﺛﻴﻮﺑﻲ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫ﺟﺎرﻳﺔ ﻹﻛﻤﺎل اﻟـﻼزم ﻋﲆ ﺿﻮء‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻈﻬﺮ ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫قضيتي‬

‫حدود ممكنة‬

‫دول النزيف‬ ‫العربي‬ ‫حبيب محمود‬ ‫ب�ك ّل ما أعرف عن نفي من نرجس�يّة واعتداد؛ أضعني‬ ‫ُنعت ب� «الربيع العربي»‪ .‬لن ّ‬ ‫ّ‬ ‫الصف الواقف ض� ّد ما ي ُ‬ ‫أغش‬ ‫ي‬ ‫نفي ولن أك�ذب عى أحد ي رح أس�بابي الذاتية امحضة‪،‬‬ ‫وأعرف أن هناك مَن هو مستع ٌد لرميي بما يشاء من روب‬ ‫التصنيف السياي‪.‬‬ ‫س�ببي الذاتي ه�و أن الربيع العرب�ي حرمني نر عمل‬ ‫ُ‬ ‫روائي يتحدث عني‪ .‬وقد ج ّر ُ‬ ‫ونرت نتفا ً منه؛ فكانت ردة‬ ‫بت‬ ‫ّ‬ ‫الفعل أسوأ مما ّ‬ ‫توق ُ‬ ‫عت‪ .‬ولو نرت العمل الذي يحمل عنوان‬ ‫«كش�وانية رقم ‪ ،»7‬لكانت ردة الفعل أش� ّد وأنكى‪ .‬ولو ُ‬ ‫كنت‬ ‫ربيع م�ن الفوى والخراب‬ ‫أعل�م بأن العرب ع�ى موعد مع ٍ‬ ‫لنرت�ه قب�ل س�نوات‪ ..‬ولكنن�ي ب�ر ينتم�ي إى «الفرقة‬ ‫الكسولة» التي تؤجل الحلول إى آخر ربع ساعة متاحة‪!..‬‬ ‫السبب الذاتي اآخر هو أنني متورط ي عقدة «امؤامرة»‪،‬‬ ‫وه�ي العقدة ذاتها التي قال�ت ي إن «الثورة العربية ال ُكرى»‬ ‫ي الس�نوات اأوى م�ن القرن اماي لم تك�ن أكثر من «ثورة‬ ‫غربية ُكرى»‪ ،‬وقد قامت تلك الثورة عى أساس وضع مناطق‬ ‫نزاع مس�تم ّرة ب�ن «ال�دول» العربية‪ .‬أما «الربي�ع العربي»؛‬ ‫فهو قائم عى أس�اس وضع مناطق «توتر» مس�تمرة داخل‬ ‫كل دول�ة عى حدة‪ .‬ومثلم�ا ضمن الغرب راع�ا ً عربيا ً بن‬ ‫دوله عى امتداد قرن تقريباً؛ فإنه س�وف يضمن راعا ً أش ّد‬ ‫راسة ونكاية داخل ك ّل دولة لقرن قادم‪.‬‬ ‫وه�ا نحن نش�اهد دول «النزي�ف العرب�ي» التي دخلت‬ ‫تناحر داخي رس‪ ،‬لم تنفع معه‬ ‫«الربي�ع» وقد صارت دو َل‬ ‫ٍ‬ ‫صناديق ااق�راع وا بش�ارات الديمقراطي�ة امصطنعة وا‬ ‫أحام «حقوق اإنسان»‪.‬‬ ‫كل م�ا ي اأم�ر ه�و ح�روب هيمن�ة جدي�دة‪ ،‬تُديره�ا‬ ‫أطماع اس�تعمارية جديدة‪ ،‬تُشغل الشعوب العربية بحروبها‬ ‫الصغرة‪ ،‬ليتحوّل اأمر كما قال عمّنا عبدالله الردوني‪:‬‬

‫ت� ّ‬ ‫ب��ي��ع‬ ‫���رق����ى ال����ع����ا ُر م����ن‬ ‫ٍ‬ ‫��ن‬ ‫إى‬ ‫ب����ي����ع ب�����ا ث���م� ِ‬ ‫ٍ‬ ‫����از‬ ‫�‬ ‫غ‬ ‫��ر‬ ‫�‬ ‫��م‬ ‫�‬ ‫��ع‬ ‫�‬ ‫��ت‬ ‫�‬ ‫وم������ن م���س‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫إى م��س��ت��ع��م��ر وط���ن���ي‬ ‫‪habib@alsharq.net.sa‬‬

‫تقرير طبي من امستشفى ي فرنسا‬

‫الخميس ‪ 16‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 28‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )480‬السنة الثانية‬

‫الشمري‪ :‬رفضوا استقبال‬ ‫ابني لتل ِقي العاج الوقائي‪..‬‬ ‫فعاد إليه «السرطان»‬ ‫الخفجي ‪ -‬أحمد غاي‬ ‫يشكو الشاب محمد بن عبدالرحمن محيان الشمري «‪ 23‬عاماً» من إصابته بمرض رطان «الغدد الليمفاوية»‬ ‫الذي يسبب انتشارا ً ريعا ً لأورام ي مناطق مختلفة من الجسم‪ ،‬وذلك منذ ما يقارب العامن ونصف العام‪،‬‬ ‫حيث اغتيلت فرحة محمد بعد أن ُشفي من امرض بعد عاجه ي فرنسا‪ ،‬وذلك بسبب بروقراطية امستشفيات‬ ‫الحكومية وامتناعها عن استقباله لتلقي العاج الوقائي الذي أوى به معهد «جوستاف» الروي ي فرنسا‪.‬‬ ‫«ال�رق» زارت الش�مري ي منزل�ه حيث تح�دث والده عن معاناة ابن�ه بكل حزن وضي�ق وامتعاض‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«بدأت أعراض امرض مع ابني ي عام ‪ ،2010‬بعدما أحس بآام‪ ،‬ي الظهر حينها عملنا الفحوصات والتحاليل‪ ،‬وتم‬ ‫اكتش�اف امرض ي مستشفى الخفجي اأهي وتم إرسال عيِنة من الفحوصات للتأكد من النتائج وبالفعل تم التأكد‬ ‫من وجود امرض‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬ذهبنا إى مستش�فى املك فيصل التخصي ي الرياض وبرفقتن�ا التقارير ونتائج الفحوصات‪ ،‬إا‬ ‫أنهم رفضوا استقبالنا‪ ،‬اأمر الذي دعانا إى التوجه إى صاحب السمو املكي اأمر سلمان بن عبدالعزيز حينما كان‬ ‫أمرا ً منطقة الرياض وبأمر من س�موه تم إدخال ابني امستش�فى التخصي‪ ،‬حيث تلقى س�ت عرة جلسة خال‬ ‫ثمانية أش�هر‪ ،‬وقبل ذلك قى شهرين ي الفحص‪ ،‬وذكر الطبيب أنه يجب أن نعطيه عاجا ً مكثفا ً وعمليات‪ ،‬حينها‬ ‫رأينا صعوبة ي ذلك العاج‪ ،‬وقمنا بمخاطبة مستش�فى ي أمري�كا وأفادنا بأن العاج امتوافر لديهم مثل العاج ي‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫رحلة العاج‬ ‫ويستطرد والد محمد‪ ،‬قائاً‬ ‫«بعدها خاطبنا مستشفيات فرنسا‪،‬‬ ‫فأفادوا بأن العاج متوافر لديهم‪،‬‬ ‫حينها سافرنا عى حساب خادم‬ ‫الحرمن الريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز إى معهد جوستاف روي‬ ‫وهو من أشهر امستشفيات ي فرنسا‪،‬‬ ‫وبدأنا رحلة العاج التي استمرت‬ ‫عرة أشهر‪ ،‬أعقبها شهران للنقاهة‪،‬‬ ‫حيث كانت البداية بعاج كيماوي‬ ‫ثم زراعة ثم فرة النقاهة ثم زراعة‬ ‫أخرى‪ ،‬وأخرا ً فحوصات وتحاليل‪،‬‬ ‫وبعدها ذكر الدكتور أن العاج تم‬ ‫واأمور طبيعية‪.‬‬ ‫ونوّه الدكتور بأنه يجب أن يتابع‬ ‫محمد العاج الوقائي خال ‪ 20‬يوما ً‬ ‫بعد أن يعود إى السعودية‪ ،‬حيث إن‬ ‫هذا العاج وقائي مدة تراوح مابن‬ ‫ستة أشهر إى سنتن‪ ،‬حيث إنه مضاد‬ ‫كي ا يعود له امرض‪.‬‬ ‫إقفال املف‬ ‫يضيف الشمري «بعد عودتنا‬ ‫إى أرض الوطن والفرحة الغامرة ا‬ ‫تسعنا بعد أن َم َن الله عى ابني محمد‬ ‫بالشفاء‪ ،‬وبنا ًء عى توصية الطبيب‬ ‫امعالج ي فرنسا ذهبنا إى مستشفى‬ ‫املك فيصل التخصي بالرياض‬ ‫إا أن امفاجأة حدثت حينما رفضوا‬ ‫استقبال محمد بحجة أن املف تم‬ ‫إقفاله بسبب عدم حضور امواعيد‬ ‫السابقة (عندما كنا ي فرنسا)‪.‬‬ ‫وقالوا ا نستقبله أنكم ذهبتم‬ ‫من أنفسكم إى الخارج‪ ،‬ولم تذهبوا‬ ‫عن طريق مستشفى املك فيصل‬ ‫التخصي‪ ،‬فقلنا لهم إن كان هذا‬ ‫خطأ منا فنرجو منكم التجاوز‬ ‫واأمر ايستحق وا يصل أن ترفضوا‬ ‫استكمال العاج الوقائي‪ ،‬إا أنهم‬ ‫أروا عى موقفهم ي عدم استقبال‬

‫الحالة علما ً بأننا أحرنا معنا تقريرا ً‬ ‫طبيا ً من الدكتور ي فرنسا‪ ،‬يوضح‬ ‫برورة أخذ العاج ي أرع وقت‬ ‫ممكن قبل أن تنتكس حالته‪.‬‬ ‫عاج وقائي‬ ‫وزاد‪ ،‬قابلنا دكتورا ً باكستانيا ً‬ ‫ويحمل الجنسية الكندية‪ ،‬وعرضنا‬ ‫عليه التقرير الذي كتبه الدكتور ي‬ ‫فرنسا ويبن رورة أخذ عاج وقائي‬ ‫بشكل مستمر لفرة من ستة أشهر إى‬ ‫سنتن‪ ،‬ولكن تم رفض فتح املف رقم‬ ‫(‪ )65،93،500‬وتجاهل التقرير‪ ،‬وتم‬ ‫تحويلنا إى الهيئة الطبية‪ .‬وعندما‬ ‫راجعنا الهيئة الطبية أخروني بأن‬ ‫اموضوع ابد أن يُعرض ي اجتماع‬ ‫الهيئة اأسبوعي وأخروني بأن أرجع‬ ‫إى الخفجي وأنتظر منهم اتصاا ً‬ ‫هاتفيا ً وطلبوا مني رقم هاتفي الجوال‬ ‫وزودوني برقم للتواصل معهم‪ ،‬وبعد‬ ‫مُي أكثر من أسبوع لم يتصل بي‬

‫والد محمد (يميناً) يشر إى اأوراق وبجانبه ابنه محمد‬

‫(الرق)‬

‫خادم الحرمين أمر بعاجه في معهد «جوستاف» في فرنسا‬ ‫«فيصل التخصصي» ومستشفيات أمريكية اعتذرت عن استقباله‬ ‫أحد فبادرت بااتصال وبدأت رحلة‬ ‫ومعاناة الوعود الواهية واأعذار غر‬ ‫امقنعة من قبل الهيئة الطبية حتى‬ ‫وصل بهم اأمر إى تجاهل اتصااتي‬ ‫وهم يعلمون خطورة وضع ابني‬ ‫الصحي‪ .‬ويستطرد وال��د محمد‬ ‫والعرة تظهر عى كامه «لقد تجاهلوا‬ ‫معاملتي وكأنني لست مواطنا ً حيث‬ ‫تجاهلوننا حتى عاد امرض إى ابني‬ ‫(وهنا لم يستطع والد محمد إكمال‬ ‫حديثه فدمعت عيناه)‪.‬‬ ‫ويضيف «كانوا ا يردُون عى‬ ‫اتصااتي بعد أن أصبحوا يعرفون‬ ‫رقم هاتفي اسيما اثنن من اموظفن‬

‫ي الهيئة الطبية‪ ،‬وعندما أرسلت أحد‬ ‫أقاربي موجو ٌد ي مدينة الرياض‪،‬‬ ‫أخروه بأن يراجع قسم «الصادر»‬ ‫الذين لم يكونوا أيضا ً أفضل تعاماً‬ ‫من سابقيهم ولم يبدوا تجاوبا ً‬ ‫أوتعاونا ً معنا‪ .‬وي نهاية اأمر قمت‬ ‫بتقديم شكوى ضد امستشفى والهيئة‬ ‫الطبية عند إمارة الرياض‪.‬‬

‫ويجب أن أج��ري فحوصات من‬ ‫جديد وأحتاج إى أربعة أشهر لكي‬ ‫أشخص الحالة‪ ،‬وقلت له إن حالة‬ ‫اابن ا تتحمل التأخر‪ ،‬ويجب أن‬ ‫يأخذ العاج الوقائي خال هذه اأيام‬ ‫القليله قبل أن تنتكس حالته‪ ،‬إا أن‬ ‫ّ‬ ‫وتمسك برأيه رغم أنه‬ ‫الدكتور أرّ‬ ‫اطلع عى التقارير»‪.‬‬

‫بروقراطية دكتور‬ ‫وأكمل «قررت مراجعة مستشفى‬ ‫املك فهد التخصي بالدمام‪ ،‬وجلبت‬ ‫معي التقارير والتقيت الطبيب الذي‬ ‫قال ي» ليس ي شأن ي هذه التقارير‪،‬‬

‫عودة امرض‬ ‫بكل حزن وقهر يقول الشمري‬ ‫«بعد أن كان ابني يتمتع بالحيوية‬ ‫والنشاط وبعد أن بدأ وزنه الطبيعي‬ ‫ي الرجوع عقب عودتنا من الرحلة‬

‫العاجية بفرنسا‪ ،‬انتكست حالته‬ ‫لأسوأ وتدهورت صحته ونفسيته‬ ‫وتناقص وزنه بشكل حاد نتيجة عدم‬ ‫إعطائه العاج الوقائي الازم‪.‬‬ ‫مطالب ومناشدة‬ ‫وطالب الشمري برعة إعادة‬ ‫ابنه محمد إى فرنسا لكي يتعالج‬ ‫من جديد وتتحسن صحته‪ ،‬قبل‬ ‫أن يتمكن منه امرض‪ ،‬ومحاسبة‬ ‫اموظفن امقرين ي الهيئة الطبية‬ ‫الذين أهملوا التقرير ولم يتجاوبوا مع‬ ‫الحالة‪ ،‬مخالفن بذلك أمانة عملهم ي‬ ‫خدمة امواطنن‪.‬‬

‫الهيئة‬ ‫الطبية‬ ‫طالبته‬ ‫بالعودة‬ ‫إلى الخفجي‬ ‫و انتظار‬ ‫اتصالهم‬ ‫محمد وتظهر عليه عامات التعب وامرض بعد فقدانه العاج‬

‫تقرير طبي من مستشفى فيصل التخصي‬

‫في انتظار الرد‬

‫بلكيع هزازي‪« :‬أحوال صامطة» أضاعت معاملتنا‬ ‫وا تجاوب من «صحة جازان» أو «الضمان ااجتماعي»‬ ‫جازان ‪ -‬عبدامجيد العريبي‬ ‫أبدى الش�اب بلكيع أحمد عي مروعي هزازي‬ ‫(‪ 21‬عاماً) يأسه من تجاوب الجهات الحكومية‬ ‫والرس�مية م�ع معاناة أبيه ووالدت�ه وإخوته‪،‬‬ ‫والتي س�لطت «الرق» الضوء عليها ي العدد‬ ‫رقم (‪ ،)425‬صفح�ة (‪ )12‬بتاريخ ‪،2013 /2 /1‬‬ ‫بعن�وان (‪ 17‬ف�ردا ً ي أرة «مروعي» ب�ا تعليم أو‬ ‫عاج أو وظائف‪ ..‬والسبب غياب البطاقة العائلية»‪.‬‬ ‫وقال بلكيع هزازي الذي يراجع الدوائر الرسمية‬ ‫والحكومي�ة بخص�وص إضافة والدت�ه وإخوانه إى‬

‫سجل اأحوال امدنية وحصولهم عى أوراق وإثباتات‬ ‫رس�مية‪ ،‬إنه أمى وقت�ا ً طوي�اً ي مراجعة أحوال‬ ‫صامط�ة‪ ،‬إا أن اموظف عايد ال�دوري أخره بأن‬ ‫معاملته قد فقدت‪.‬‬ ‫وأوض�ح بلكيع هزازي ي حديث�ه إى «الرق»‬ ‫أن رق�م قي�د امعاملة ه�و (‪ ،)1749‬بتاريخ ‪/3/2‬‬ ‫‪1432‬ه��‪ .‬مش�را ً إى أنه لم يجد أيض�ا ً أي تجاوب‬ ‫من الش�ؤون الصحي�ة ي امنطق�ة بخصوص عاج‬ ‫والدته‪ .‬كما أن أيا ً من إخوته وأيا ً من أفراد اأرة لم‬ ‫يجد أي تجاوب من الش�ؤون ااجتماعية أو الضمان‬ ‫ااجتماع�ي‪ .‬افتا ً إى أن ش�قيقه أحمد الذي يصغره‬

‫بعام واحد‪ ،‬والذي كان ي الس�جن قد خرج وعاد إى‬ ‫أرته‪.‬‬ ‫«ال�رق» اتصل�ت بدوره�ا عى مدي�ر مكتب‬ ‫الضم�ان ااجتماع�ي ي صامط�ة ع�ي ب�ن ه�ادي‬ ‫مسلمي‪ ،‬وحاولت ااستفس�ار منه أكثر من مرة عما‬ ‫اس�تجد ي القضية‪ ،‬إا أنه لم يرد عى الرس�ائل ولم‬ ‫يجب عى ااتصاات الهاتفية‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخرى‪ ،‬طلب مدي�ر اأحوال امدنية ي‬ ‫جازان ع�ى علوش امدخي برورة مراجعته للنظر‬ ‫ي امعامل�ة وه�و ب�دوره س�ينظر فيها م�ع أحوال‬ ‫صامط�ة‪ .‬يش�ار إى أن أحم�د عي مروع�ي هزازي‬

‫(‪ 61‬عاماً)‪ ،‬وزوجت�ه ووالدته وأربعة عر فردا ً من‬ ‫أبنائه‪ ،‬يعيش�ون مأس�اة حقيقية وظروفا ً إنس�انية‬ ‫صعبة بس�بب عوزهم وحاجته�م‪ ،‬وفاقم من تعقيد‬ ‫وضعه�م عدم تم ُك�ن اأب من الحص�ول عى إقامة‬ ‫نظامي�ة لزوجته اليمنية الخمس�ينية‪ ،‬ما ترتب عليه‬ ‫عدم حصول�ه عى بطاقة عائلية‪ ،‬ليظل س�بعة أبناء‬ ‫وسبع بنات با أوراق أو إثباتات رسمية‪.‬‬ ‫ويس�كن مروع�ي وزوجت�ه وأبن�اؤه ال�� ‪،14‬‬ ‫باإضاف�ة إى والدته الثمانينية فاطمة حس�ن صايل‬ ‫مروعي‪ ،‬ي غرفت�ن صغرتن ي محافظة الحرث ي‬ ‫جازان‪ ،‬تستخدم إحداهما للنوم والطبخ ي آن معاً‪.‬‬

‫ضوئية للمنشور عن أحمد هزازي ي «الرق»‬


‫الخميس ‪ 16‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 28‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )480‬السنة الثانية‬

‫‪ 95‬ألف زائر‬ ‫يستمتعون‬ ‫بمهرجان ربيع‬ ‫الرياض‬

‫الرياض‪-‬واس‬ ‫بل�غ عدد زوار مهرج�ان ربيع الري�اض الذي تقيمه‬ ‫أمانة منطقة الرياض ي ساحة العروض بالدائري الرقي‬ ‫لي�وم أم�س اأول‪ ،‬أكث�ر من ‪ 95‬أل�ف زائر‪ ،‬فيم�ا تألقت‬ ‫الفعاليات حيث أقيمت مس�ابقة تنس�يق الزهور للسيدات‬ ‫بمشاركة إحدى عرة سيدة برعن ي عمل أجمل باقة ورد‪.‬‬

‫وفازت ‪ 3‬سيدات بجوائز قيمة حصلت الفائزة بامركز‬ ‫اأول ع�ى جه�از آيفون ‪ ، 5‬حيث تم اختي�ار الفائزات من‬ ‫قبل لجنة متخصصة ‪ ،‬فيما وزعت ‪ 5307‬هدايا عى الزوار‬ ‫‪ ،‬باإضافة إى توزيع ‪ 2372‬زهرة‪.‬‬ ‫ر‬ ‫وع��ت عدد م�ن الزائرات ع�ن إعجابه�ن بامهرجان‬ ‫ه�ذا الع�ام من تن�وع ي الفعالي�ات للم�رأة والطفل ومن‬ ‫مش�اركات الجهات الحكومية والجامعة والجهات الخاصة‬

‫‪ ،‬فيما أش�ارت الزائرة أم عبدالله العمري إى أن امهرجان‬ ‫ه�ذا العام فريد م�ن نوعه من حي�ث الفعالي�ات الجديدة‬ ‫وامش�اركات امنظمة والعروض الزراعية وس�وق امبيعات‬ ‫ذي الحل�ة الجميل�ة والتنظي�م البديع وفعالي�ات اأطفال‬ ‫ً‬ ‫مبينة أن‬ ‫الجديدة كالحديقة اإلكروني�ة وحديقة الطيور‪،‬‬ ‫امهرجان هذا العام متميز ورائع ‪ ،‬مع� ًة عن شكرها أمانة‬ ‫منطقة الرياض عى تنظيمها الرائع للمهرجان‪.‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫ارتفاع نسبة قضايا عقوق الوالدين في محاكم المملكة إلى ‪ %80‬في أربعة أشهر‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة آل دبيس‬ ‫ارتفعت نس�بة قضايا عق�وق الوالدين التي‬ ‫تنظره�ا امملكة‪ ،‬بحس�ب وزارة العدل‪ ،‬إى‬ ‫‪ %80‬خ�ال أربعة أش�هر‪ ،‬حي�ث بلغ عدد‬ ‫القضاي�ا خ�ال العام الج�اري ‪ 81‬قضية‪،‬‬ ‫واحتلت الرياض الصدارة بمعدل ‪ 25‬قضية‬ ‫عق�وق‪ ،‬تلته�ا امنطقة الرقية بس�بع قضايا‪ ،‬ي‬ ‫حن لم تنظر امحاكم خال العام اماي إا قضية‬ ‫واحدة ي امحكمة العامة ي ضمد‪.‬‬ ‫وازع ديني‬ ‫وأوض�ح امحام�ي وامستش�ار القانون�ي‬ ‫عبدالعزيز الزامل أن أهم أس�باب انتش�ار قضايا‬ ‫عق�وق الوالدين ضعف ال�وازع الدين�ي‪ ،‬وكذلك‬ ‫التف�كك اأري ال�ذي يرتب عليه إهم�ال تربية‬ ‫اأبناء وضياعهم‪ ،‬فضاً ع�ن التناقض ي الربية‪،‬‬

‫م�ن خال تعلي�م اأب أبناءه م�ا ا يعمل به هو‪،‬‬ ‫والتفرق�ة بينه�م ي التعام�ل؛ اأمر ال�ذي يو ررث‬ ‫لديه�م الش�حناء والبغض�اء‪ ،‬ويقوده�م إى كره‬ ‫الوالدي�ن وقطيعتهما‪ ،‬إضاف�ة إى العنف اأري‬ ‫الذي يمارس عى بعض اأواد من قِ بل آبائهم‪ ،‬كما‬ ‫يع� رد إدمان اأب امخدرات من اأس�باب الرئيس�ة‬ ‫لعق�وق الوالدي�ن‪ .‬وأش�ار إى أن قضاي�ا عقوق‬ ‫الوالدي�ن من الجرائ�م الكبرة اموجب�ة للتوقيف‬ ‫بق�رار وزير الداخلي�ة ‪ ،1900‬فعندم�ا يتعرض‬ ‫أح�د الوالدي�ن للعقوق م�ن ابنه علي�ه أن يتقدم‬ ‫إى امحكم�ة الجزائية بدعوى عق�وق‪ ،‬وبعد تثبت‬ ‫الق�اي يمكن أن يحكم عى ااب�ن العاق بعقوبة‬ ‫تعزيرية شديدة تصل إى السجن والجلد‪ ،‬ويمكن‬ ‫أن يحك�م بع�ض القض�اة بعقوب�ة بديل�ة‪ ،‬كأن‬ ‫يعمل ااب�ن ي إحدى دور العج�زة‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫الوعيد الش�ديد ي اآخرة كم�ا أوضحت الريعة‪.‬‬ ‫وأكد الزامل أن أكثر القضاة يبذلون جهدهم لحل‬

‫القضاي�ا ودياً‪ ،‬وأكثر الح�اات تنتهي بتنازل أحد‬ ‫اأبوين عن س�جن ابن�ه بعد الحكم علي�ه‪ .‬منوها ً‬ ‫ب�أن قضايا العقوق امرفوعة ض�د البنات أقل من‬ ‫اأبناء‪ ،‬ويع�ود ذلك إى ما جُ ِبل�ت عليه اإناث من‬ ‫حنان ورحم�ة‪ ،‬وغالب قضايا العق�وق التي تقع‬ ‫من الفتيات ترجع إى عضل أولياء أمورهن إياهن‬ ‫وتهميشهن‪.‬‬ ‫إحباط الدوافع‬ ‫فيما أرجع ااختصاي النفي أس�عد النمر‬ ‫س�بب تزاي�د قضايا عق�وق الوالدي�ن إى إحباط‬ ‫دوافع اأبناء من قِ بل اآباء منذ صغرهم‪ ،‬أو س�وء‬ ‫التعام�ل م�ع اأبن�اء والعنف‪ ،‬ما يش�كل رغبة ي‬ ‫العق�وق تنمو ي نفس اابن حتى الك�‪ ،‬مؤكدا ً أن‬ ‫العقوق عادة ما يك�ون تجاه اأب‪ ،‬نظرا ً لطبيعته‬ ‫الحازم�ة‪ ،‬وق�ال النم�ر إن إش�باع دواف�ع اأبناء‬ ‫مطلب مهم لتحاي مثل هذا النوع من القضايا‪.‬‬

‫قيمة الكيلو ا تقل عن ‪ 300‬ريال‬

‫نوعها‬ ‫«ربيع النفود» يغري أصحاب المناحل بكثرة زهوره و َت ُ‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫أغرى ربيع النفود النحالن‬ ‫هذا الع�ام بكث�رة زهوره‬ ‫وتنوعه�ا م�ا دعاهم لجلب‬ ‫مناحلهم ووضعها وس�ط‬ ‫تل�ك الزه�ور ي خط�وة‬ ‫تهدف إى إنتاج عسل بموصفات‬ ‫وطع�م خاص‪« .‬ال�رق» زارت‬ ‫مناحل النف�ود الكبر‪ ،‬ورصدت‬ ‫عمليات الفرز فيها‪.‬‬ ‫وق�ال مط�ر ب�ن عبدالل�ه‬ ‫الفري�ح أح�د الذي�ن جلب�وا‬ ‫مناحله�م إى ربي�ع النف�ود إن‬ ‫الهدف م�ن تلك الخط�وة إنتاج‬ ‫نوعي�ة جديدة من العس�ل‪ ،‬وإن‬

‫امواطن مطر الفريح يقوم بفرز منتجه من العسل ال�ي‬

‫كان غ�ر محرف بالنحل‪ ،‬وإنما‬ ‫هواي�ة وق�د اش�رى ‪ 100‬خلية‬ ‫لهذا الهدف‪.‬‬ ‫وأشار الفريح إى أنه وضع‬ ‫مناحل�ه قب�ل ش�هر ونص�ف‬ ‫الش�هر وتفاج�أ بكمية العس�ل‬ ‫امنت�ج ي خاي�اه باإضاف�ة إى‬ ‫الج�ودة الكب�رة الت�ي حص�ل‬ ‫عليه�ا وبنكه�ات زه�ور الربيع‬ ‫ذات العمر القص�ر مثل‪ :‬الربة‬ ‫«الخزامى»‪ ،‬واأربيان «البابونج‬ ‫ال��ي»‪ ،‬واأرط�ى والس�ليح‪،‬‬ ‫وغره�ا من الزه�ور الجميلة ي‬ ‫صحراء النفود الكبر‪.‬‬ ‫وأك�د الفري�ح أن العملي�ة‬ ‫برمتها مجدية اقتصادياً‪ ،‬فقيمة‬

‫إراف عى خايا النحل من قبل مختصن ي مناحل النفود الكبر‬ ‫الخلي�ة من ام�وزع م�ع النحل‬ ‫ب�‪ 400‬ريال فيم�ا تنتج الخلية‬ ‫الواحدة خ�ال فرة الربيع أكثر‬

‫جازان ‪ -‬أمل مدربا‬ ‫أك�دت اختصاصية التغذية‬ ‫رند ب�دوي أن اختيار اإناء‬ ‫ال�ذي تق�دم ب�ه الوجبات‪،‬‬ ‫يؤثر ع�ى القيم�ة الغذائية‬ ‫للطع�ام‪ ،‬وقال�ت ب�دوي‬ ‫«كش�فت الدراس�ات مؤخ�را ً أن‬ ‫اأوان�ي امصنوع�ة م�ن اأمنيوم‬ ‫تتفاعل مع الطعام امعد بداخلها‪،‬‬ ‫وق�د تغر من فائدت�ه وخواصه‪،‬‬ ‫كم�ا كش�فت وج�ود مس�تويات‬ ‫عالية م�ن اأمنيوم لدى امصابن‬ ‫بمرض «داء الخ�رف» الزهايمر‪،‬‬ ‫ومن عيوب استعمال هذه اأواني‪،‬‬ ‫أنها تجعل رائحة بعض اأطعمة‬ ‫ً‬ ‫خاص�ة الخراوات‬ ‫أكثر نف�اذًا‬ ‫الصليبي�ة مثل املفوف وال�وكي‬ ‫والكرن�ب وما إى ذل�ك‪ ،‬كما تؤثر‬ ‫ع�ى بع�ض اأصن�اف الغذائية‬ ‫البيض�اء (مث�ل القرنبي�ط أو‬ ‫البطاط�س) فيتح�ول لونه�ا إى‬ ‫الل�ون اأصف�ر أو البن�ي‪ ،‬ورغم‬ ‫أن اأغذي�ة الحمضي�ة أو امالحة‬ ‫قد تزيد م�ن تقر اأمنيوم (مثل‬ ‫الطماطم أو الخل مثاً) فإن كمية‬

‫أواني اأمنيوم تجعل رائحة الطعام أكثر نفاذا ً‬ ‫اأمني�وم التي نحص�ل عليها من‬ ‫هذه اأوان�ي هي أقل مما نحصل‬ ‫عليه كل ي�وم طبيعيا ً من الطعام‬ ‫وام�اء‪ ،‬كم�ا أن النح�اس معدن‬ ‫سام‪ ،‬ولذا تطى اأواني النحاسية‬ ‫ع�ادة بطبق�ة م�ن اأمني�وم أو‬

‫الس�تانليس‪ ،‬وم�ع ااس�تعمال‬ ‫تتل�ف ه�ذه الطبق�ة امبطن�ة‬ ‫لأوان�ي ب�ن آونة وأخ�رى‪ ،‬وقد‬ ‫ح�ذرت منظمة اأغذي�ة واأدوية‬ ‫من اس�تعمال أواني النحاس غر‬ ‫امطلية‪ ،‬أن من الس�هل أن يذوب‬

‫(الرق)‬

‫النحاس مع بعض أنواع اأطعمة‬ ‫الحمضي�ة أو امالحة‪ ،‬ما يعرض‬ ‫متناول الطعام أخذ جرعة زائدة‬ ‫من النح�اس‪ ،‬وتحدث له أعراض‬ ‫غثيان وقيء وإسهال‪ ،‬وقد أجرى‬ ‫الباحث�ون ي جامعة «تكس�اس‬

‫تي�ك» ي لوب�وك أبحاثً�ا ي ع�ام‬ ‫‪ 1985‬قام�وا خاله�ا بقي�اس‬ ‫محتوى الحدي�د ي اأطعمة التي‬ ‫أوان مصنوعة من‬ ‫يتم طهيه�ا ي ٍ‬ ‫الحدي�د‪ ،‬وم�ن بن م�ا وصلوا له‬ ‫أن لح�م البق�ر ال�ذي يطبخ عى‬ ‫نار هادئ�ة (ونس�بة الحديد فيه‬ ‫ه�ي ‪ 0.7‬ملجم من الحديد ي كل‬ ‫‪ 100‬ج�رام ‪ 3.5 /‬أونص�ة م�ن‬ ‫اللحم النيئ) قد تحوي ي النهاية‬ ‫ما يصل إى ‪ 3.4‬ملجم من الحديد‬ ‫ي كل ‪ 100‬ج�رام بع�د طبخه�ا‬ ‫مدة تزيد قلياً عى س�اعة واحدة‬ ‫ي وع�اء مصن�وع م�ن الحديد‪،‬‬ ‫إا أن الحدي�د ال�ذي يتق�ر من‬ ‫اإناء ق�د يكون من الن�وع الذي‬ ‫ا يس�تطيع الجس�م تمثيله‪ ،‬كما‬ ‫أن زي�ادة كمي�ة الحديد ليس�ت‬ ‫أمرا ً جيدا ً بالرورة فهو يشجع‬ ‫عملية اأكسدة وهي عملية سيئة‬ ‫بالنس�بة للجس�م‪ ،‬وقد يؤدي إى‬ ‫فائ�ض ي تخزي�ن الحدي�د م�ن‬ ‫يعانون م�ن داء الصباغ الدموي‪،‬‬ ‫ناصح�ة باس�تخدام اأوان�ي‬ ‫امصنوعة من الزجاج كونها مادة‬ ‫محايدة ا تتفاعل مع الطعام‪.‬‬

‫الف�رز من قب�ل اأصدقاء وزوار‬ ‫النفود‪.‬‬ ‫وأوض�ح ن�ار ب�ن خالد‬

‫هــو وهــي‬

‫اختصاصية تغذية‪ :‬أواني األمنيوم ِ‬ ‫تؤثر‬ ‫وتؤدي إلى «الخرف»‬ ‫في مذاق الطعام ِ‬

‫م�ن ‪ 3‬كيل�و‪ ،‬وقيم�ة الكيلو لن‬ ‫تقل عن ‪ 300‬ريال نظرا ً لنوعيته‬ ‫وجودت�ه‪ ،‬والطلبات ب�دأت قبل‬

‫(الرق)‬

‫كاريكاتير مجتمع‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬

‫الصوين�ع أنه جل�ب مناحله إى‬ ‫ربيع النف�ود الكبر‪ ،‬وهمه اأول‬ ‫الخ�روج بنوعي�ة جدي�دة م�ن‬ ‫العس�ل لتس�ويقه ع�ى امحات‬ ‫الت�ي يتعام�ل معه�ا ي جمي�ع‬ ‫مناطق امملكة‪ ،‬فامحات تبحث‬ ‫عن الج�ودة والنوعي�ة الخاصة‬ ‫لتسويقها وبأسعار باهظة‪.‬‬ ‫وأض�اف الصوينع أن إنتاج‬ ‫هذه الس�نة وبوق�ت قصر فاق‬ ‫كل التوقع�ات‪ ،‬ل�ذا س�يحرص‬ ‫ي الس�نوات القادم�ة عى جلب‬ ‫مناحل�ه مبك�راً‪ ،‬خصوص�ا ً أن‬ ‫أصحاب امحات ق�د طلبت منه‬ ‫كل إنتاج�ه م�ن ه�ذه النوعي�ة‬ ‫اممتازة من العسل‪.‬‬


‫آل ﺳﺤﺮان ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺑﺪرع اﻟﺘﻤﻴﺰ‬

‫أروى ا‪¤‬ﻋﻤﻰ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻠﻘﺎء ﻣﻤﺜﻼت‬ ‫ا¦دارات اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﴎاة ﻋﺒﻴﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛـ ﱠﺮم ﻧﺎﺋﺐ وزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺒﻨﻦ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺣﻤـﺪ آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﻧﺸـﺎط اﻟﻄﻼب ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻣﺤﻤﺪ آل‬ ‫ﺳﺤﺮان‪ ،‬ﺑﺪرع اﻟﺘﻤﻴﺰ ﰲ اﻷوﻤﺒﻴﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻼﺑﺪاع اﻟﻌﻠﻤﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺎر اﻻﺑﺘﻜﺎر‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺣﺼﻞ ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة ﺷـﻜﺮ وﺗﻘﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴـﺒﺘﻲ‪ ،‬أﻣﻦ ﻋﺎم ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ورﺟﺎﻟﻪ ﻟﻠﻤﻮﻫﺒﺔ واﻹﺑﺪاع ﻤﺘﺎﺑﻌﺘﻪ اﻤﺘﻤﻴﺰة‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫آل ﺳﺤﺮان ﻣﺼﺎﻓﺤﺎ ً ﻣﻌﺎﱄ ﻧﺎﺋﺐ آل اﻟﺸﻴﺦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻣﺴـﺎﻋﺪ أﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﻟﺸـﺆون ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫أروى اﻷﻋﻤـﻰ‪ ،‬ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ وﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﻠﻘﺎء اﻷول ﻤﻤﺜﻼت اﻹدارات اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻣﺎﻧﺎت ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳُﺤﺪد ﻣﻮﻋﺪه ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺳﻴﻌﻘﺪ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻹدارة اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة أروى اﻷﻋﻤﻰ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪16‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺸﺮف ﺣﻔﻞ‬ ‫أﻣﻴﺮ ﺗﺒﻮك ﻳُ ﱢ‬ ‫ﻋﺸﺎء اﺑﻦ ﺣﺮب‬

‫ﻧﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻳﻌﺰي اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﴍﱠ ف أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺣﻔﻞ‬ ‫اﻟﻌﺸـﺎء اﻟﺬي أﻗﺎﻣﻪ ﻣﻨﺼـﻮر ﺑﻦ ﺣﺮب‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤﺪ اﻟﺨﺮﻳﴢ‪ ،‬ووﻛﻴﻞ إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك ﻋﺎﻣﺮ اﻟﻐﺮﻳﺮ‪،‬‬ ‫وأﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬ووﻛﻴﻞ إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﺒـﻮك ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺴـﺤﲇ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺸـﺎﻳﺦ وأﻋﻴﺎن اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‬ ‫وﻣﺴﺆوﱄ اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وأﻋﺮب اﺑﻦ‬ ‫ﺣـﺮب ﻋﻦ اﻋﺘﺰازه ﺑﻬﺬه اﻟﺰﻳﺎرة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻜﺲ ﻣﺪى اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ ﻗﺎدة ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺒﻼد وﺷﻌﺒﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﺧﻼل اﻟﺰﻳﺎرة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻟﻬﻄﻴﺒﻞ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺘﻜﻠﻴﻒ اﻟﺮوﻳﻠﻲ ﻓﻲ ﻋﻠﻮم »اﻟﺠﻮف«‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﺑﻌـﺚ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب اﻷﻣﺮ ﻧﻮاف‬ ‫ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﺗﻌﺰﻳـﺔ إﱃ ﻣﺴـﺎﻋﺪ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي ﰲ وﻓﺎة ﺷـﻘﻴﻘﻪ ﺳـﻌﺪ‬ ‫رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻧﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻗﺪم ﺷﻜﺮه ﻟﺮﺋﻴﺲ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﻋﲆ ﻣﺸﺎﻋﺮه اﻟﻔﻴﺎﺿﺔ‪ ،‬وﺛﻤﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﻪ وﻣﻮاﺳﺎﺗﻪ‪ ،‬ﺳﺎﺋﻼً‬ ‫اﻟﻠﻪ اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳﺮ أن ﻻ ﻳﺮﻳﻪ ﻣﻜﺮوﻫﺎ‪.‬‬

‫واﻟﺪة اﻟﻌﺎﺻﻤﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺮﻳﺮ ا‪¤‬ﺑﻴﺾ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق أﺟـﺮت واﻟﺪة‬ ‫اﻟﺰﻣﻴـﻞ اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ‬ ‫وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻋـﲇ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﻲ‪ ،‬ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺟﺮاﺣﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻋﺴـﺮ اﻤﺮﻛـﺰي‪،‬‬ ‫وﺗﺮﻗـﺪ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﺑﻘﺴـﻢ اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰة ﺗﻤﻨﻴﺎﺗﻨـﺎ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺸـﻔﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﺟﻞ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗﺎﻣﺖ ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻟﻬﻄﻴﺒﻞ ﺣﻔﻼً ﰲ اﺳﱰاﺣﺔ اﻟﻮاﺣﺔ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﻜﻠﻴﻒ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺧﻠﻒ ﺑﻦ ﻫﻄﻴﺒﻞ اﻟﺮوﻳﲇ وﻛﻴﻼً ﻣﺴـﺎﻋﺪا ً ﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﻌﻠﻮم ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺠﻮف‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﺤﻀﻮر اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺎﺻﻤﻲ‬

‫اﻟﻠﻮاء اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﻳﺰور ﺳﺠﻮن اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮوﻳﲇ ﻣﻊ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق زار ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﺴـﺠﻮن ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻠﻮاء ﻋﲇ‬ ‫ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ ‪ ،‬ﺳﺠﻮن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وراﻓﻘﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻀﺒﺎط ﻣﻦ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﺠﻮن ﺣﻴﺚ زار ﺳﺠﻦ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫واﻟﺪﻣﺎم وﺳـﺠﻦ اﻟﻨﺴـﺎء وﺳـﺠﻦ اﻟﺨﱪ‪ ،‬وﺗﻔﻘﺪ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ واﻃﻠﻊ ﻋﲆ آﺧﺮ ﻣﺴـﺘﺠﺪات اﻟﺴـﺠﻮن وﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻨﺰﻻء‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻤﻊ إﱃ ﻃﻠﺒﺎﺗﻬﻢ وأﻣﺮ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻋﺎﺟﻼ‪ .‬واﺟﺘﻤﻊ ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺿﺒﺎط وﻣﻮﻇﻔﻦ وأﻓﺮاد وﺣﺜﻬﻢ ﻋﲆ ﺑﺬل اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻨﺰﻻء ﻛﻤﺎ ﻗﺪم ﻟﻬﻢ ﻋﻈﻴﻢ ﺷﻜﺮه واﻣﺘﻨﺎﻧﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺸﻤﺪﻳﻦ ﻋﻀﻮ ًا ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﺑﺎﻟﺠﻮف‬ ‫اﻟﺮوﻳﲇ وواﻟﺪه‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﺮوﻳﲇ وإﺧﻮﺗﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺼﻔﻴﺎن ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﻢ اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻟﺴﻤﻴﺮي إﻟﻰ رﺣﻤﺔ اﷲ‬ ‫زوﺟﺔ ّ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق اﻧﺘﻘﻠﺖ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠـﻪ زوﺟﺔ ﻋﻢ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴﻤﺮي ﺳـﻜﺮﺗﺮ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﺠﺪة‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎﻧﺎة‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺮض‪ُ .‬‬ ‫وﺻ ﱢﲇ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﺠﺮ أﻣﺲ اﻷول ﺑﺎﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام ﺑﻤﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ووري ﺟﺜﻤﺎﻧﻬﺎ ﺑﻤﻘﺎﺑﺮ اﻤﻌﻼة‪ .‬واﻟﻔﻘﻴﺪة واﻟﺪة ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺎرق وﻣﺤﻤﺪ وأﻧﺲ وﻳﺘﻘﺒﻞ اﻟﻌﺰاء ﰲ ﻣﻨﺰل اﺑﻨﻬﺎ اﻟﻜﺒﺮ ﻃﺎرق‬ ‫اﻟﺴﻤﺮي ﺑﻤﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺣﻲ اﻟﴩاﺋﻊ‪ ،‬ﺧﻠﻒ ﺟﺎﻣﻊ واﻟﺪة اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺴـﺪﻳﺲ‪ ،‬أو ﻋﲆ ﺟﻮال اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻤﺮي‬ ‫‪.0503617374‬‬ ‫»إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن«‪.‬‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺼﻔﻴﺎن‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘـﺐ‬ ‫رﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﻋﻠـﻮي ﻣﻜـﻲ آل إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ وأﻋﻀﺎء ﺷـﺒﻜﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ .‬وﻃﻠـﺐ اﻟﺼﻔﻴﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﻘﻄﻴـﻒ وﺿـﻊ‬

‫ﺗﺼـﻮر ﻹﻗﺎﻣﺔ أﻧﺸـﻄﺔ رﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺸـﻜﻞ أﻛـﱪ ﺑﻔﺌـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﰲ ﻛﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت‪ ،‬واﻋﺪا ً ﺑﺪﻋـﻢ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ إﺑﺮاز‬ ‫اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ اﻟﺘـﻲ ﺗﺪﻋـﻢ اﻷﻧﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ إﻧﺠﺎزات‬ ‫رﻳﺎﺿﻴﻴﻬﺎ اﻟﻜﺒـﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻘﻘﺖ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻌﻮد إﻟﻰ ﻣﺮﺗﺒﺔ أﺳﺘﺎذ ﻣﺸﺎرك‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﻣﻎ آل إﺑﺮاﻫﻴﻢ وﻣﺪﻳﺮ ﺷﺒﻜﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ )اﻟﴩق(‬

‫واﻟﺪ آل ﻋﻮﺿﺔ ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﺗﻌﺎﱃ واﻟﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ أﺣـﺪ رﻓﻴﺪة‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ آل ﻋﻮﺿﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻘﺒﻞ اﻷﴎة اﻟﺘﻌـﺎزي ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ أﺣﺪ رﻓﻴﺪة وﻋﲆ ﺟﻮال‬ ‫‪ .0556671194‬رﺣﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﻔﻘﻴﺪ‬ ‫وأﺳـﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ ‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ‬ ‫إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺷﺒﻜﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻳﻘﺪم درﻋﺎ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻋﻮﺿﺔ‬

‫وﻓﺎة اﺑﻦ ﺷﻘﻴﻖ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻋﻠﻲ ﻫﺒﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﻓﺠـﻊ اﻟﺰﻣﻴـﻞ‬ ‫ﺑﺠﺮﻳـﺪة اﻟﺮﻳـﺎﴈ ﻋـﲇ‬ ‫ﻫﺒـﺔ ﺑﻮﻓـﺎة اﺑـﻦ ﺷـﻘﻴﻘﻪ‬ ‫إﺛـﺮ ﺗﻌﺮﺿـﻪ ﻟﻨﻮﺑـﺔ ﻗﻠﺒﻴـﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻐﻤـﺪ اﻟﻠـﻪ اﻟﻔﻘﻴـﺪ ﺑﻮاﺳـﻊ‬ ‫رﺣﻤﺘـﻪ وأﻟﻬـﻢ أﻫﻠـﻪ اﻟﺼﱪ‬ ‫واﻟﺴﻠﻮان ‪.‬‬ ‫إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﻋﲇ ﻫﺒﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﺮﻛﻮﺑﺔ ﻓﻲ ﺻﺎﻣﻄﺔ ﺗﻜﺮم ﻫﺎدي ﻣﺪﺧﻠﻲ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗﺎﻣﺖ إدارة ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﺮﻛﻮﺑﺔ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪ اﻟﻔﺎﺿﻞ ﻫﺎدي‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪه ﻣﺪﺧﲇ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﺴﺤﺎب ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺻﺎﻣﻄﺔ وأﻟﻘﻰ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳﺔ ﻋﲇ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﻮاﺟﻲ ﻣﺪﺧﲇ‪ ،‬ﻛﻠﻤﺔ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ‬ ‫أﴎة اﻤﺪرﺳﺔ ﻋﱪ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ ﺷﻜﺮه‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺘﻔﻰ ﺑﻪ ﻤﺎ ﻗﺪﻣﻪ ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ ﻃﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﺪة ﺧﺪﻣﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺎوزت ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫وﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣﺎ ﺛﻢ ﻗﺪﻣﺖ ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﺪروع واﻟﺠﻮاﺋﺰ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬اﻟﴩق ﺻـﺪر ﻗـﺮار‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﻨﺼـﻮر ﺑـﻦ ﻣﺘﻌـﺐ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﺘﻌﻴـﻦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫دﺧﻴـﻞ اﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺸـﻤﺪﻳﻦ‬ ‫ﻋﻀـﻮا ً ﺑﺎﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف‪.‬‬ ‫واﻟﺸـﻤﺪﻳﻦ ﻳﻌﺘﱪ ﻣـﻦ اﻟﻘﻴﺎدات‬ ‫دﺧﻴﻞ اﻟﻠﻪ اﻟﺸﻤﺪﻳﻦ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ اﻟﺒﺎرزة ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﺨﱪﺗﻪ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻹدارة‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﺸـﻐﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻣﻨﺼﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻤﻌﻠﻢ ﻫﺎدي ﻣﺪﺧﲇ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق واﻓــﻖ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ ﺟﻠﺴﺘﻪ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻋﴩة‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم ‪ 1434/1433‬ﻫـ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺮﻗﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮد اﻷﺳﺘﺎذ اﻤﺴﺎﻋﺪ ﺑﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﺔ أﺳﺘﺎذ ﻣﺸﺎرك‪.‬‬ ‫وﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺑﻌﺚ وﻛﻴﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ واﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻌﻮد‬ ‫ورﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻷﺳﺘﺎذ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻤﻠﺤﻢ‪ ،‬ﺑﺨﻄﺎب ﺗﻬﻨﺌﺔ‬ ‫أﻋﺮب ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ وﺧﺎﻟﺺ ﺗﻤﻨﻴﺎﺗﻪ اﻟﻄﻴﺒﺔ ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﱰﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت ﺗﺘﻮﻳﺠﺎ ً ﻟﺠﻬﻮده اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺸﺨﺺ ﺗﻨﻀﻢ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق اﻧﻀﻤـﺖ اﻟﺰﻣﻴﻠﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﻨﺮة اﻤﺸـﺨﺺ اﻤﺤﺮرة‬ ‫ﺑﺼﺤﻴﻔـﺔ »اﻤﺪﻳﻨـﺔ« وﻣﺮاﺳـﻠﺔ‬ ‫إذاﻋﺔ ﺟﺪة ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض إﱃ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻌـﺪ أن أﻗﺮ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺑﺎﻹﺟﻤﺎع‬ ‫ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ اﻟﺴـﺎدس ﰲ دورﺗﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﴍة‪ ،‬واﻤﻨﻌﻘـﺪ ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪ 2‬رﺑﻴﻊ‬ ‫اﻵﺧـﺮ ‪1434‬هـ اﻤﻮاﻓﻖ ‪ 12‬ﻓﱪاﻳﺮ‬ ‫ﻣﻨﺮة اﻤﺸﺨﺺ‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬ﻣﻨـﺢ اﻟﺰﻣﻴﻠـﺔ اﻤﺸـﺨﺺ‬ ‫ﻋﻀﻮﻳـﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻛﻌﻀـﻮ ﻋﺎﻣـﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌـﺪ اﻛﺘﻤﺎل ﴍوط‬ ‫وﻣﺘﻄﻠﺒﺎت ﻣﻨﺢ اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﱰأﺳﻬﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻧﻮرة اﻟﻴﻮﺳﻒ‪.‬‬


‫‪13‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪16‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﻓﻲ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ أﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﺑﺰواﺟـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﺧﺎﻟﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺤﻘﺒﺎﻧـﻲ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻘﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺰاﻣﻰ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣـﺮاء ورﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻤﺸـﺎﻳﺦ‬ ‫واﻷﻋﻴﺎن ‪.‬‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ ﺣﻀﻮر اﻟﺤﻔﻞ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬

‫أﻣﺮ اﻟﺪرﻋﻴﺔ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﻊ اﻟﻌﺮﻳﺲ وراﺷﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬

‫راﺷﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ واﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴﻮﻳﴪي ﻣﻊ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ راﺷﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻗﺎرب‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس وراﺷﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻗﺎرب‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وأﺣﺪ اﻷﻗﺎرب‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه وراﺷﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ واﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴﻮﻳﴪي وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻗﺎرب‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫راﺷﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴﻮﻳﴪي‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫أﻧﺘﻒ ﺣﻮاﺟﺒﻲ‬

‫اﺳﺘﺸﺎرات‬

‫* ﺷـﺎب أﺑﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 28‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺗﻼزﻣﻨﻲ ﻋﺎدة ﻧﺘﻒ‬ ‫أﻃﺮاف اﻟﺤﻮاﺟﺐ دون ﺷـﻌﻮري‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﺳـﺒﺒﻬﺎ وﻛﻴﻒ‬ ‫ﺑﻮﺳﻌﻲ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬﺎ؟ )ﻓﻬﺪ – ﺣﺎﺋﻞ(‬ ‫ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻧﺘﻒ اﻟﺸـﻌﺮ أﺣﺪ اﻷﻧﻤﺎط اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺔ اﻤﻜﺘﺴـﺒﺔ‬‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﻮل إﱃ ﻋﺎدة‪ ،‬إﻣﺎ ﻻﺳﺘﺸـﻌﺎر اﻟـﺬات ﻋﻨﺪ اﻤﻠﻞ‪ ،‬أو‬ ‫رﺑﻤﺎ ﺗﻜﻮن ﺗﻌﺒـﺮا ً ﻋﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺲ اﻻﻧﻔﻌـﺎﱄ ﻟﻨﻮع ﻣﻦ أﻧﻮاع‬ ‫اﻟﻘﻠـﻖ اﻟﺪاﺧﲇ‪ .‬وﻣﻌﻨﻰ أﻧﻚ ﺗﻘﻮم ﺑﻤﻤﺎرﺳـﺔ ﻫـﺬه اﻟﻌﺎدة‬ ‫دون ﺷـﻌﻮر ﻣﻨﻚ أﻧﻬﺎ ارﺗﺒﻄـﺖ ﰲ اﻟﻌﻘﻞ اﻟﻼواﻋﻲ ﻟﻠﺘﻌﺒﺮ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻘﻠـﻖ‪ ،‬ﻓـﺎﻷوﱃ ﺗﻘﻴﻴﻢ درﺟـﺔ اﻟﻘﻠﻖ اﻟﻨﻔـﴘ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ‬

‫ﻧﻔﺴﻴﺔ‬

‫ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻋﻠﻴـﻚ اﺗﺒـﺎع ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻋﻼﺟـﻲ ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻠﻖ اﻟﻨﻔﴘ ﻳﻌﻠﻤﻚ ﻗﻴﻤـﺔ اﻻﻃﻤﺌﻨﺎن واﻟﻬﺪوء اﻟﻨﻔﴘ‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻨﺘﻒ اﻟﺸـﻌﺮ »ﻛﻌﺎدة« ﻓﻴﻤﻜﻨـﻚ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻌﺪة‬ ‫إرﺷـﺎدات‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ ﻳﺪﻳﻚ ﺣﻦ ﺗﺠﻠﺲ‪ ،‬وﺗﺤﺘﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻚ أﻻ ﺗﺤﺮﻛﻬﺎ ﺗﺠﺎه اﻟﺤﻮاﺟـﺐ‪ ،‬وأن ﺗﻀﻊ ﻳﺪﻳﻚ ﻋﻤﺪا ً‬ ‫ﰲ وﺿـﻊ ﻏﺮ ﻣﺮﻳﺢ‪ ،‬وﻫﺬا ﺳـﻮف ﻳﻌﻴﻖ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻤﻄﻴﺔ‬ ‫اﻟﻼﺷﻌﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ وﺗﻤﺎرﻳﻦ اﻻﺳﱰﺧﺎء‬ ‫رﺑﻤـﺎ ﺗﻜﻮن ﻣﻔﻴﺪة ﰲ ﻣﺜﻞ ﺣﺎﻟﺘﻚ‪ .‬أﻣﺎ إذا اﺳـﺘﻤﺮت اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﻌـﻚ ﻓﻌﻠﻴﻚ ﻣﺮاﺟﻌـﺔ ﻣﺨﺘﺺ ﰲ اﻟﻌـﻼج اﻟﻨﻔﴘ واﻟﻌﻼج‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﻮﻳـﻢ اﻹﻳﺤﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻓﺒﻄﺮق ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﻳﻤﻜﻨﻚ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ‬

‫‪14‬‬

‫ﻫﺬه اﻟﻌﺎدة‪.‬‬

‫ُﺗ ُﻮ ﱢﻓﻲ زوﺟﻲ‬ ‫* ﺗُﻮ ﱢُﰲ زوﺟـﻲ ﻣﻨﺬ أرﺑﻌﺔ أﻋـﻮام‪ ،‬وﻣﺎزﻟﺖ أﻋﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺮاﻗﻪ‪ ،‬وأرى ﺣﻴﺎﺗﻲ ﺑﻼ ﻗﻴﻤﺔ وأﺷﻌﺮ ﺑﺎﻻﺧﺘﻨﺎق دوﻧﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻋﻄﻞ ﺳﺮ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﰲ أﺷﻴﺎء ﻛﺜﺮة‪ ،‬ﻛﻴﻒ ﺗﺴﺎﻋﺪﻧﻲ؟‬ ‫)أم ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ‪ -‬اﻷﺣﺴﺎء(‬ ‫ أﺧﺘﻲ اﻟﻌﺰﻳﺰة‪ ،‬أﺳـﺄل اﻤﻮﱃ ﻋﺰ وﺟـﻞ اﻟﺮﺣﻤﺔ واﻟﻐﻔﺮان‬‫ﻟﺰوﺟـﻚ وأﻣـﻮات اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺟﻤﻴﻌـﺎً‪ ،‬ﺳـﺒﺐ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻚ ﻫﻲ‬

‫اﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ ارﺗﺒﺎﻃﻚ اﻟﻌﺎﻃﻔﻲ ﺑﺰوﺟـﻚ ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬وﺣﺘﻰ‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﺎزﻟـﺖ ﺗﺘﺬﻛﺮﻳﻦ اﻤﻮاﻗـﻒ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫أﻛﻮن أﻛﺜـﺮ دﻗﺔ أﻧﺖ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﺑﻜﻞ وﺿﻮح‪ ،‬وﻫﺬا ﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺷـﻌﻮر ﺟﻤﻴﻞ ﻣﻨﻚ أن‬ ‫ﺗﺤﻔﻈـﻲ ﻫﺬه اﻟﺬﻛﺮﻳﺎت إﱃ ﻫﺬا اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫﻮ ﻻ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫ﻣﻨـﻚ ﻫﺬا اﻟﺸـﻌﻮر ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﺑﻞ ﻳﺤﺘـﺎج اﻟﺪﻋﺎء ﻟـﻪ ﺑﺎﻟﺮﺣﻤﺔ‬ ‫ِ‬ ‫وﺿﻌﺖ‬ ‫واﻤﻐﻔـﺮة‪ .‬وﻋﻠﻴـﻚ أن ﺗﺨﺮﺟﻲ ﻣـﻦ ﻋﺰﻟﺘﻚ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻚ ﻓﻴﻬﺎ وأن ﺗﻤـﴤ ﺣﻴﺎﺗﻚ ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ إﻧﺠﺎزاﺗﻚ وأن‬ ‫ﺗﺘﺤﺮري ﻣﻦ أي ﻃﺎﻗﺔ ﺳـﻠﺒﻴﺔ ﺗﺮﺟﻌﻚ إﱃ اﻤﺎﴈ أو ﺗﺮﺳﻢ‬ ‫ﻟﻚ ﺻﻮرة ﺳﻮداوﻳﺔ ﻟﻠﺤﻴﺎة‪ ،‬وإذا وﺟﺪت ﻧﻔﺴﻚ ﻋﺎﺟﺰة ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ذﻟﻚ اﻋﺮﴈ ﻧﻔﺴﻚ ﻋﲆ اﺧﺘﺼﺎﴆ ﻧﻔﴘ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪16‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﻌﺪوان اﻟﻤﺪرﺳﻲ« ﻣﻈﻬﺮ ﺳﻠﻮﻛﻲ ﻟﻠﺘﻨﻔﻴﺲ ﻋﻦ اﻟﻄﻔﻞ‪َ ..‬ﻳ ُﻨﺘﺞ ﻋﻦ »أزﻣﺎت« اﻧﻔﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺣﺎﺗﻢ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﺟﺒﺮان ﻳﺤﻴﻰ •‬

‫أﺻﺒـﺢ اﻟﺴـﻠﻮك اﻟﻌﺪواﻧـﻲ ﻟـﺪى ﻃﻠﺒﺔ اﻤـﺪارس ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫واﻗﻌﻴﺔ ﻣﻮﺟﻮدة ﰲ ﻣﻌﻈﻢ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺸـﻐﻞ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻣﻴﺪان اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص واﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻋﺎم‪ ،‬وﺗﺄﺧﺬ ﻣﻦ إدارات اﻤﺪرﺳﺔ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﻜﺜﺮ وﺗﱰك آﺛﺎرا ً ﺳﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﺬا ﻓﻬﻲ ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﻀﺎﻓـﺮ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ ﺳـﻮاء ﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ أو ﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧـﻲ أو اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﻈﺎﻫـﺮة‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ واﻧﻌﻜﺎﺳﺎﺗﻬﺎ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﺗﺆﺛﺮ ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺑـﺄﴎه‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ اﻟﻨﻈـﺮ إﱃ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻈـﺮوف اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ اﻤﺤﻴﻄﺔ‬ ‫ﺑﺤﻴﺎة اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻷﴎﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺑﻼ ﺷـﻚ أن ﻟﻬﺎ اﻤﺴـﺒﺐ اﻷﻛﱪ ﰲ‬ ‫ﺗﻜﻮن وﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻪ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ ﻧﻤﻮه‪ ،‬ﺛﻢ ﻣﺎ ﻳﻨﻌﻜﺲ ﻋﲆ‬ ‫ﺳﻠﻮﻛﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪرﳼ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻳﻜﻮن اﻤﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﺳﻠﻮﻛﻪ‬ ‫أﴎة ﻣﻀﻄﺮﺑﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻓﻘﺪان أﺣﺪ اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ أو ﻛﻠﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬أو ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻈـﺮوف اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ أو اﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺘﺞ اﻟﺴـﻠﻮك اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﺪﻟﻴﻞ أو اﻹﻓﺮاط ﰲ اﻟﻌﻘﺎب‪ ،‬وأﻳﺎ ً ﻳ ْﻜﻦ ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻧﺆﻣﻦ ﻛﻨﻔﺴﻴﻦ‬ ‫ﺑﺄن اﻟﺴـﻠﻮك اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﻣـﺎ ﻫﻮ اﻻ ّ ﺗﻌﺒﺮ إﺳـﻘﺎﻃﻲ ﻤـﺎ ﻳﻠﻮح ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻔﺲ اﻟﺒﴩﻳﺔ‪.‬‬ ‫أﺷﻜﺎل اﻟﻌﺪوان‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻧﻮد ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻟﻌﺪوان ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم واﻟﻌﺪوان اﻤﺪرﳼ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺧـﺎص‪ ،‬ﻓﻴﻌّ ﺮف ﺑﺎﻧﺪورا اﻟﻌﺪوان ﺑﺄﻧﻪ ﺳـﻠﻮك ﻳﻬﺪف إﱃ إﺣﺪاث‬

‫ﻧﺘﺎﺋـﺞ ﺗﺨﺮﻳﺒﻴـﺔ أو ﻣﻜﺮوﻫﺔ أو إﱃ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﻘﻮة‬ ‫اﻟﺠﺴﺪﻳﺔ أو اﻟﻠﻔﻈﻴﺔ ﻋﲆ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﺴﻠﻮك ﻳﻌﺮف اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ أﻧﻪ ﻋﺪواﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺮﻓـﻪ آﺧـﺮون ﺑﺄﻧـﻪ اﻟﺴـﻠﻮك اﻟﺬي ﻳـﺆدي إﱃ إﻟﺤـﺎق اﻷذى‬ ‫ﺑﺎﻵﺧﺮﻳـﻦ ﺳـﻮاء ﻛﺎن ﻧﻔﺴـﻴﺎ ً ﻛﺎﻹﻫﺎﻧـﺔ أو اﻟﺸـﺘﻢ أو ﺟﺴـﺪﻳﺎ ً‬ ‫ﻛﺎﻟـﴬب واﻟﻌﺮاك‪ .‬أﻣﺎ اﻟﻌـﺪوان اﻤﺪرﳼ‪ ،‬ﻓﻬـﻮ اﻟﺬي ﻳﻈﻬﺮ ﰲ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻒ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻈﻬﺮ ﺳـﻠﻮﻛﻲ ﻟﻠﺘﻨﻔﻴـﺲ اﻻﻧﻔﻌﺎﱄ أو‬ ‫اﻹﺳﻘﺎط ﻤﺎ ﻳﻌﺎﻧﻴﻪ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﻦ أزﻣﺎت اﻧﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﺣﺎدة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻴﻞ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻼﻣﻴﺬ إﱃ ﺳﻠﻮك ﺗﺨﺮﻳﺒﻲ أو ﻋﺪواﻧﻲ ﻧﺤﻮ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺳﻮاء‬ ‫ﰲ أﺷﺨﺎﺻﻬﻢ أو أﻣﺘﻌﺘﻬﻢ ﰲ اﻤﻨﺰل أو ﰲ اﻤﺪرﺳﺔ واﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻳﻈﻬﺮ اﻟﻌﺪوان اﻤﺪرﳼ ﺑﻌﺪة أﺷـﻜﺎل ﻣﻨﻬﺎ‪ :‬اﻟﻌﺪوان اﻟﺠﺴـﻤﻲ‬ ‫ﻛﺎﻟـﴬب واﻟﻌـﺮاك‪ ،‬أو اﻟﻌـﺪوان اﻟﻠﻔﻈﻲ ﻛﺎﻹﻫﺎﻧﺔ واﻟﺸـﺘﻢ‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﻌﺪوان اﻟﺬي ﻳﺄﺗﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﻧﻮﺑﺎت ﻏﻀﺐ‪ ،‬أو اﻟﻌﺪوان ﻏﺮ اﻤﺒﺎﴍ‬ ‫ﻛﺎﻻﻋﺘـﺪاء ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺷـﺨﺺ آﺧـﺮ‪ ،‬أو اﻟﻌﺪوان اﻟﺴـﻠﺒﻲ ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﻌﻨﺎد‪ ،‬اﻤﻤﺎﻃﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻤﺘﻌﻤﺪ‪.‬‬ ‫ﺗﻔﺴﺮ ﻧﻔﴘ ﻟﻠﺴﻠﻮك‬ ‫ﻳﺤﻜـﻢ اﻟﺴـﻠﻮك اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﻧﻤﻄـﺎن ﻣـﻦ اﻟﺪواﻓﻊ اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﺟﻬﻪ‬ ‫ﻟﻠﺘـﴫف ﻋﲆ ﻧﺤـﻮ ﻣﺤﺪد ﻣـﻦ أﺟﻞ إﺷـﺒﺎع ﺣﺎﺟـﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ أو‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻫﺪف ﻣﺮﺳﻮم‪ :‬أوﻟﻬﻤﺎ دواﻓﻊ أوﻟﻴﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺒﻘﺎء وﺗﻀﻢ‬ ‫دواﻓﻊ ﺣﻔﻆ اﻟﺬات )وﻫﻲ دواﻓﻊ ﻓﺴـﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻟﺤﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺠﺴـﻤﻴﺔ( ودواﻓـﻊ ﺣﻔـﻆ اﻟﻨـﻮع اﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﺑﺪاﻓﻌـﻲ اﻟﺠﻨﺲ‬ ‫واﻷﻣﻮﻣﺔ‪ ،‬وﺛﺎﻧﻴﻬﻤﺎ دواﻓﻊ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﺗﻜﺘﺴـﺐ أﺛﻨﺎء ﻣﺴﺮة اﻟﺘﻨﺸﺌﺔ‬

‫ﻳﺒﺪو اﻟﻄﻔﻞ اﻟﻌﺪواﻧﻲ ﻣﻴﺎﻻ ً ﻟﻠﻌﻨﻒ ﰲ ﺗﻌﺎﻣﻠﻪ )اﻟﴩق(‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻟﻠﻔﺮد ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﻌﻠﻢ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ دواﻓﻊ اﻟﺘﻤﻠﻚ‬ ‫واﻟﺘﻨﺎﻓﺲ واﻟﺴـﻴﻄﺮة واﻟﺘﺠﻤﻊ‪ ،‬وﺗﺮﺗﺒﻂ ﻫـﺬه اﻟﺪواﻓﻊ ﺑﺼﻮرة‬ ‫ﻋﻀﻮﻳﺔ وأﺳﺎﺳـﻴﺔ ﺑﺎﻧﻔﻌﺎﻻت اﻟﻐﻀﺐ واﻟﺨﻮف واﻟﻜﺮه واﻟﺤﺴﺪ‬ ‫واﻟﺨﺠـﻞ واﻹﻋﺠﺎب ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬إذ ﺗﺤﺪث ﰲ اﻟﺠﺴـﻢ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺗﺮ واﻻﺿﻄﺮاب ﺗﺘﺰاﻳﺪ ﺣﺪة ﻛﻠﻤﺎ اﺷـﺘﺪ اﻟﺪاﻓﻊ ﺛﻢ أﺷـﺒﻊ‬ ‫أو أﻋﻴﻖ ﻋﻦ اﻹﺷـﺒﺎع‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﻜﻮن ﻗﺪرات اﻟﻔـﺮد وﻋﺎداﺗﻪ اﻤﺄﻟﻮﻓﺔ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﻮاﺗﻴﺔ ﻹﺷﺒﺎع ﺣﺎﺟﺎﺗﻪ وﺗﻠﺒﻴﺔ رﻏﺒﺎﺗﻪ ودواﻓﻌﻪ ﻷﺳﺒﺎب ذاﺗﻴﺔ‬ ‫ﻧﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ﻋﻮاﺋﻖ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻛﺎﻟﻌﺎﻫﺎت واﻹﺷﻜﺎﻟﻴﺎت اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗﺆﺛﺮ ﻋﲆ ﻗﺪراﺗﻪ‪ ،‬أو ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻧﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ﻇﺮوف ﺑﻴﺌﻴﺔ ﻛﺎﻟﻌﻮاﻣﻞ‬ ‫اﻤﺎدﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫داﻓﻊ ﺣﺐ اﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫إن داﻓﻊ ﺣﺐ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﻨﺪ اﻟﻔﺮد ﻣﺜـﻼً ﻳﺘﻄﻮر ﻟﻴﺼﺒﺢ ﻣﻴﻼً إﱃ‬ ‫اﻟﻌﺪوان واﻟﻌﻨﻒ ﰲ ﺧﻤﺲ ﻣﺮاﺣﻞ‪:‬‬ ‫أوﻟﻬﺎ‪ :‬اﻟﺸـﻌﻮر ﺑﻘﻠﺔ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ ﻟﻸﺑﻨﺎء‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﺗﺮك أﺣﺪﻫﻤﺎ‬ ‫ﺑﻴﺖ اﻷﴎة ﺑﺴـﺐ اﻟﻄﻼق ﻓﻴﺼﺒﺢ اﻟﻄﻔﻞ ﻋﺪواﻧﻴﺎ ً ﺑﺴﺒﺐ ﻓﻘﺪاﻧﻪ‬ ‫رﻋﺎﻳـﺔ اﻷب وﻋﻄﻔـﻪ أو ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻣﺸـﺎﻫﺪﺗﻪ أﺷـﻜﺎل اﻟﻨـﺰاع ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ ﻛﻤﺎ ﻳﺼﺒﺢ اﻟﻄﻔﻞ ﻣﻔﺮط اﻟﺤﺮﻛﺔ إﱃ ﺣﺪ ﻳﺠﻌﻠﻪ ﻣﺼﺪر‬ ‫إزﻋﺎج ﺳـﻠﻮﻛﻲ وﻫﻮ ﰲ ﺳـﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ وﻗﺪ ﻳﺘﻌﺮض اﻟﻄﻔﻞ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ إﱃ ﺻﻮر ﺷـﺘﻰ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺴـﻒ واﻹﻳﺬاء اﻟﺠﺴـﺪي‪ ،‬ورﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺼﻞ اﻷﻣﺮ إﱃ اﻟﺘﻌﺮض إﱃ اﻟﺘﺤﺮش اﻟﺠﻨﴘ‪ .‬وﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮاﺣﻞ ﺗﺤﻮل داﻓﻊ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻨﺪ اﻷﻃﻔﺎل إﱃ ﺳﻠﻮك ﻋﺪواﻧﻲ‬ ‫ﺗﱪز ﺻﻮرة اﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ ﺷﻠﺔ ﺗﻠﺒﻲ ﺣﺎﺟﺘﻬﻢ ﻟﻼﻧﺘﻤﺎء‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﺗﱪز ﺻـﻮرة اﻻﻧﻀﻤـﺎم إﱃ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ رﻓﺎق‬ ‫ﻓﺎﺳـﺪة‪ ،‬وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﺑـﺮزت اﻟﺤﺎﺟـﺔ ﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻷﻃﻔـﺎل ﻋﲆ ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋﻼﻗﺎت ﺳﻮﻳﺔ ﺑﺎﻵﺧﺮﻳﻦ أﺳﺎﺳﻬﺎ ﻗﻴﻢ اﻟﺘﻌﺎون واﻟﺼﺪاﻗﺔ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻴﻢ اﻟﺴﻴﻄﺮة واﻟﺘﻨﺎﻓﺲ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﻳﻘـﻮم اﻷﻃﻔـﺎل ﺑﺒﻌـﺾ أﻋﻤﺎل اﻟﺴـﻠﻮك‬ ‫اﻟﻌﺪواﻧـﻲ واﻟﻌﻨﻒ اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻄـﻮر إﱃ ﺟﺮاﺋﻢ وﺗﺘﺤﻮل‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺮﻓﺎق إﱃ ﻋﺼﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫وﺧﺎﻣﺲ ﻫﺬه اﻤﺮاﺣﻞ ﺗﺤﻮل اﻟﺴـﻠﻮك اﻟﻌﺪواﻧﻲ واﻤﻴﻞ إﱃ اﻟﻌﻨﻒ‬

‫ورﺑﻤﺎ اﻹﺟﺮام إﱃ ﺳﻤﺎت ﺗﺼﻄﺒﻎ ﺑﻬﺎ ﺷﺨﺼﻴﺎت اﻷﻃﻔﺎل‪ .‬وﻳﻌﺪ‬ ‫اﻧﻔﻌﺎل اﻟﻐﻀﺐ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ً ﻣﻦ ﺣﻴﺚ أﻧﻪ ﴐوري ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻟﺬات‪،‬‬ ‫إذ ﻳﻤﻨـﺢ اﻟﻔﺮد ﻃﺎﻗﺔ ﻛﺒـﺮة ﺗﻤﻜﻨﻪ ﻣﻦ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﻤﺠﻬﻮد ﻋﻀﲇ‬ ‫ﻛﺒﺮ‪ ،‬وﻳﺪﻓﻌﻪ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﺒﻌﺾ اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺰﻳﻞ‬ ‫اﻟﻌﻘﺒـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﱰض ﺳـﺒﻴﻠﻪ أو ﺗﻬﺪده ﺑﺎﻟﺨﻄـﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﻈﻬﺮ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﺘﺠﺎوز اﻟﺤﺪ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬وﰲ ﻣﻮاﻗﻒ ﻋﺎدﻳﺔ ﻻ ﺗﱪر‬ ‫وﺟﻮده‪ ،‬وﰲ ﻇـﺮوف ﻳﺼﻌﺐ اﻟﺘﺤﻜﻢ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻨﺠﻢ ﻋﻨﻪ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻣﺴﺎوئ ﻋﺪﻳﺪة ﺗﻠﺤﻖ ﺑﺎﻤﺮء ﴐرا ً ﺷﺪﻳﺪاً‪.‬‬ ‫اﻧﻔﻌﺎل اﻟﻐﻀﺐ‬ ‫إن اﻧﻔﻌـﺎل اﻟﻐﻀﺐ ﻗﺎﺑـﻞ ﻟﻠﺘﺤﻮﻳﻞ‪ ،‬ﻓﻐﻀﺐ اﻟﻄﻔـﻞ ﻣﻦ واﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﺪﻋﻮه ﻟﻼﻧﺘﻘﺎم ﻣﻦ أﺣـﺪ إﺧﻮاﻧﻪ أو رﻓﺎﻗﻪ‪ ،‬أو ﻟﴬب ﺣﻴﻮان‬ ‫أﻟﻴـﻒ‪ ،‬ﻷﻧـﻪ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﻮﺟﻪ ﻏﻀﺒـﻪ ﻧﺤﻮ واﻟﺪﻳـﻪ‪ ،‬وﻳﺒﺪو‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ ﺣﻴﻨﺌـﺬ ﻋﺪواﻧﻴـﺎ ً ﻣﻴﺎﻻ ً ﻟﻠﻌﻨـﻒ ﰲ ﺗﻌﺎﻣﻠﻪ ﻣـﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺷـﻌﻮر اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺎﻟﺘﻬﺪﻳﺪ اﻤﺤﺪق ﺑﻤﺮﻛـﺰه اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وأﻫﺪاﻓﻪ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺨﻮف ﻣﻦ إﻇﻬﺎر رﻏﺒﺎﺗﻪ اﻤﻜﺒﻮﺗﺔ‪ ،‬واﻟﺨﻮف ﻣﻦ اﻟﺸﻌﻮر‬ ‫ﺑﺎﻟﺬﻧﺐ أو ﻣﻦ ﻋﻘﺎب ﻣﺘﻮﻗﻊ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺮض ﻟﺨﱪات ﻣﺆﻤﺔ ﻣﺘﺸـﺎﺑﻬﺔ‬ ‫ﻟﺨـﱪات ﺳـﺒﻖ أن ﺗﻌﺮض ﻟﻬﺎ ﻳﺠﻌﻠﻪ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﻗﻠﻖ‪ ،‬ﺗﻜﻮن ﻋﺎدة‬ ‫ﻣﺼﺤﻮﺑـﺔ ﺑﺒﻌﺾ اﻷﻋﺮاض اﻟﺒﺪﻧﻴﺔ ﻛﺘﺼﺒﺐ اﻟﻌﺮق ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار‪،‬‬ ‫واﺿﻄﺮاﺑـﺎت اﻤﻌﺪة واﻷﻣﻌـﺎء واﻟﺼﺪاع وﴎﻋـﺔ ﺧﻔﻘﺎن اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫وﺑـﺮودة اﻷﻃـﺮاف ﻓﻀﻼً ﻋـﻦ اﻷرق واﻟﻀﻴـﻖ واﻻﻛﺘﺌﺎب وﻋﺪم‬ ‫اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ اﻟﱰﻛﻴﺰ اﻟﺬﻫﻨﻲ‪.‬‬ ‫• اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺎن ﻧﻔﺴﻴﺎن‬


‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪16‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺗﻨﻤﺮ« اﻟﺰوﺟﺎت‬ ‫¦‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺤﻮﻟﻦ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﻧﺴﺎء »ﻋﻨﻴﻔﺎت« ﱢ‬ ‫أزواﺟﻬﻦ إﻟﻰ ﺟﺤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺣﻤﺪ آل ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫ﺣﺘـﻰ وﻗـﺖ ﻗﺮﻳـﺐ ﻛﺎن ﻋﻨﻒ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء ﺗﺠـﺎه أزواﺟﻬـﻦ أو ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴـﻤﻰ ﺑـ«اﻟﺘﻨﻤﱡـﺮ« ﻳﻌـ ّﺪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻐﺮاﺋـﺐ واﻟﻌﺠﺎﺋﺐ ﻻﺳـﻴﻤﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨﺎ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻴـﻢ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻷﺧﻼﻗﻴـﺔ واﻟﻌﺎدات‬ ‫واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﺣﻜﺎﻳﺎت »اﻟﻌﻨﻴﻔﺎت«‬ ‫ﺗﺒـﺪو وﻛﺄﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﻧﺴـﺞ اﻟﺨﻴﺎل ﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳﻠﻮﻛﺎ ً ﻣﻨﺎﻓﻴﺎ ً ﻟﻄﺒﻴﻌﺔ اﻹﻧﺎث )اﻟﻨﻮاﻋﻢ(‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ إن اﻟﺰوﺟﺎت ﰲ اﻤﺎﴈ ﻳﺨﺸـﻦ‬ ‫ﻣﻦ رﻓﻊ أﺻﻮاﺗﻬـﻦ أﻣﺎم اﻟﺮﺟﺎل ﺣﺘﻰ‬ ‫ﰲ ﺣﻘﻮﻗﻬـﻦ اﻤﴩوﻋﺔ‪ ،‬وﺑﺮزت ﻣﺆﺧﺮا ً‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﺼﺺ اﻟﺘﻲ ﺑـﺪأ ﻳﺘﻨﺎﻗﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﰲ ﻣﺠﺎﻟﺴـﻬﻢ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺗﺒﻦ‬ ‫ﻟﺠﻮء اﻤﺮأة ﻟﺸﺘﻰ أﻧﻮاع اﻟﻌﻨﻒ اﻟﻨﻔﴘ‬ ‫واﻟﺼﺤـﻲ واﻻﻗﺘﺼـﺎدي واﻟﻠﻔﻈـﻲ‬ ‫واﻟﻌﻨﻒ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﻔﻜﺮي‪ ،‬ووﺻﻞ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻟﻠﻌﻨﻒ اﻟﺠﺴـﺪي‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺰوﺟـﺎت اﻟﻼﺗـﻲ ﻋﺰﻟﻦ ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫أﻧﻮﺛﺘﻬﻦ ﻋﻦ ﺟﺴﺪﻫﻦ ﺑﴬب وﺗﻮﺑﻴﺦ‬ ‫وإﻫﺎﻧـﺔ أزواﺟﻬـﻦ ﺑﻄـﺮق ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪،‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻧﺎﻗﺸـﺖ ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﺨﺘﺼـﻦ ﻤﻌﺮﻓـﺔ ﺧﺒﺎﻳـﺎ‬ ‫أﺳﺒﺎب وﺣﻠﻮل ﻫﺬا اﻟﺴﻠﻮك اﻟﻐﺮﻳﺐ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻷﺳﻄﺮ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫زواج وﻃﻼق‬ ‫ﻳﺮوي ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺳﺎﻟﻢ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ‬ ‫ﻣﻊ زوﺟﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً »أﻋﻴﺶ ﻣﻊ زوﺟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﺛﻤﺎﻧـﻲ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﺑﻌـﺪ إﻧﺠﺎﺑﻬﺎ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﻃﻔﺎل أﺻﺒﺤـﺖ ﻻ أﻋﺮف ﻛﻴﻒ‬ ‫أﺗﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺘﺴـﻠﻂ‬ ‫ﻷﺧـﺬ راﺗﺒـﻲ اﻟﺸـﻬﺮي ﻟﺘﻌﻄﻴﻨﻲ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻗﻠﻴﻼً ﺟﺪاً‪ ،‬وﺗﻤﻨﻌﻨـﻲ ﻣﻦ اﻟﺨﺮوج ﻣﻊ‬ ‫أﺻﺪﻗﺎﺋـﻲ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ أﻧﻬﺎ ﺗﻐﻠـﻖ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻔﺘـﺎح إﱃ اﻟﻴـﻮم اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺗﺴـﻜﺐ‬ ‫اﻤـﺎء اﻟﺒﺎرد ﻟﺘﻮﻗﻈﻨـﻲ‪ ،‬ووﺻﻞ ﺑﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﴐﺑـﻲ‪ ،‬وﺷـﻜﻮﺗﻬﺎ ﻋﻨﺪ أﻫـﲇ وأﻫﻠﻬﺎ‬ ‫دون ﺟﺪوى‪ ،‬ﺑﻞ إن اﻷﻣﺮ ازداد ﺳـﻮءاً‪،‬‬ ‫وﺻﱪت ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ أﺑﻨﺎﺋﻲ ﻓﻘﻂ«‪،‬‬ ‫أﻣﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺗﺮﻛﻲ وﻫﻮ ﻣﻄﻠﻖ ﺑﻌﺪ زواج‬ ‫دام ﺛﻼث ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﻓﻴﺆﻛﺪ أﻧﻪ ﺗﺰوج ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ اﻷﻫـﻞ‪ ،‬وﻳﺼﻒ زوﺟﺘـﻪ ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫اﻣﺮأة ﻗﺎﺳـﻴﺔ وﻋﻨﻴﻔﺔ‪ ،‬وﻗﺎل »ﺗﻌﺎﻣﻠﻨﻲ‬ ‫ﻛﻌﺪو ﻟﻬﺎ ﰲ ﻛﻞ ﳾء‪ ،‬ﺗﴫخ وﺗﺸـﺘﻢ‪،‬‬ ‫ووﺻﻞ ﺑﻬﺎ اﻷﻣﺮ ﻟﻠﴬب‪ ،‬وﻻ أﺳﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ردﻋﻬـﺎ ﻛﻮﻧﻬـﺎ أﻗـﻮى ﻣﻨﻲ ﺟﺴـﺪﻳﺎً‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻮر اﻷﻣـﺮ إﱃ أن أﺣﺮﻗﺘﻨﻲ ﺑﻤﻜﻮى‬ ‫اﻤﻼﺑـﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻃﻠﻘﺘﻬﺎ دون أن أراﻫﺎ‬ ‫ﺧﻮﻓﺎ ً ﻋﲆ ﻧﻔﴘ ﻣﻨﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وازع دﻳﻨﻲ‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ اﻤﺪرﺑـﺔ واﻟﺒﺎﺣﺜـﺔ‬ ‫واﻟﺤﺎﺻﻠـﺔ ﻋـﲆ ﻣﺎﺟﺴـﺘﺮ اﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ واﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ اﻟﱪﻣﺠﺔ اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ‬ ‫وﻋﻠـﻮم اﻟﻄﺎﻗـﺔ رﺳـﻤﻴﺔ اﻟﺮﺑﺎﺑﻲ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻌﻨـﻒ ﻫﻮ اﺳـﺘﺨﺪام ﻗـﻮة ﻣﺎدﻳﺔ أو‬ ‫ﻣﻌﻨﻮﻳـﺔ ﻹﻟﺤـﺎق اﻷذى ﺑﺂﺧـﺮ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ‬ ‫ﻋﻨـﻒ اﻟـﺰوج ﺗﺠـﺎه زوﺟﺘـﻪ‪ ،‬وﻋﻨﻒ‬ ‫اﻟﺰوﺟـﺔ ﺗﺠﺎه زوﺟﻬﺎ‪ ،‬وﻋﻨﻒ اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺗﺠـﺎه اﻷوﻻد وﺑﺎﻟﻌﻜـﺲ‪ ،‬وﻳﺸـﻤﻞ‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺠﺴـﺪي واﻟﺠﻨـﴘ واﻟﻠﻔﻈﻲ‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﻬﺪﻳـﺪ‪ ،‬واﻟﻌﻨـﻒ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬ ‫واﻟﻔﻜـﺮي‪ ،‬وأﺧﻄﺮ أﻧﻮاﻋﻪ ﻣﺎ ﻳُﺴـﻤﻰ‬ ‫ﺑـ)ﻗﺘﻞ اﻟـﴩف(‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ »ﺗﺘﻠﺨﺺ‬ ‫أﺳـﺒﺎب اﻟﻌﻨـﻒ ﰲ ﺿﻌـﻒ اﻟـﻮازع‬ ‫اﻟﺪﻳﻨـﻲ‪ ،‬ﺳـﻮء اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﻨﺸـﺄة ﰲ‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﺮﺑﺎﺑﻲ‪ :‬اﻓﻜﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻮ إﻟﻰ اﻟﻤﺴﺎواة ﺑﻴﻦ اﻟﺮﺟﻞ واﻟﻤﺮأة أﺳﻬﻤﺖ ﻓﻲ ﺗﻨﺎﻣﻲ اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ ازواج‬

‫ﻻﺑﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺲ ﺑﺈﺧﺮاج اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺒﺪﻧﻲ ‪ .‬واﻻﺳﺘﺮﺧﺎء واﻟﺘﺄﻣﻞ واﻟﺴﻜﻮن‬ ‫اﻟﻤﻨﻴﻒ‪ :‬ﻧﺴﺒﺔ ﺗﻌﻨﻴﻒ اﻟﺰوﺟﺎت أزواﺟﻬﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻘﺪر ﺑـ ‪ ٪٥‬وﺗﺼﻞ إﻟﻰ ‪ ٪٣٠‬ﻓﻲ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫ﻣﻨﻰ ﺣﺒﻴﻞ‬

‫أﻣﻞ اﻟﺒﴩاوي‬

‫رﺳﻤﻴﺔ اﻟﺮﺑﺎﺑﻲ‬

‫ﺑﻴﺌـﺔ ﻋﻨﻴﻔـﺔ‪ ،‬ﻏﻴـﺎب ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺤـﻮار‬ ‫داﺧـﻞ اﻷﴎة‪ ،‬ﺳـﻮء اﻻﺧﺘﻴـﺎر وﻋﺪم‬ ‫اﻟﺘﻨﺎﺳـﺐ ﺑـﻦ اﻟﺰوﺟـﻦ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫اﻟﺠﻮاﻧﺐ ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﻳﱰﺗﺐ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻌﻨﻒ اﻷﴎي آﺛـﺎر ﺧﻄﺮة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺰوﺟـﻦ واﻷوﻻد واﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وﻳﻌﺮف‬ ‫اﻟﻌﻨـﻒ اﻟﻌﺎﺋـﲇ ﺑــ)‪FAMILY‬‬ ‫‪ ،(VIOLENCE‬وﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﺼﺤﻮﺑﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴـﺎن ﺑﺎﻧﻔﻌﺎﻻت«‪ .‬وزادت‬ ‫اﻟﺮﺑﺎﺑﻲ أن أﺷـﻜﺎل اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫ﺗﺘﻌـﺪد ﻟﺘﺸـﻤﻞ اﻻﻋﺘـﺪاء ﺑﺎﻟـﴬب‬ ‫ﺑﺎﻷﻳـﺪي أو اﻟﺸـﺘﻢ أو اﻻﻧﺘﻘـﺎص ﻣﻦ‬ ‫ﻗـﺪره أو ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ أﴎﺗـﻪ أو ﺣﺮﻣﺎﻧﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻘﻮﻗﻪ اﻟﺰوﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺼﻞ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫إﱃ اﻟﻘﺘـﻞ‪ ،‬وﻫﻨـﺎك ﻣـﻦ ﺗﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺸـﻌﻮذﻳﻦ واﻟﺴﺤﺮة ﻟﻠﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ ﺳﻴﻄﺮة ﺗﺎﻣﺔ‪ ،‬واﻷﺑﺸﻊ ﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﺗﻨﺰﻟﻖ ﰲ دروب اﻟﺨﻴﺎﻧﺔ«‪.‬‬

‫ﻋﻨـﺪ اﻻﺧﺘـﻼف‪ ،‬ﺛـﻢ ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﺗﻨﺎﻗﺶ‬ ‫اﻷﻣـﻮر ﰲ ﺟﻮ ﻳﺴـﻮده اﻟﻬـﺪوء ﺑﻌﻴﺪا ً‬ ‫ﻋﻦ اﻻﻧﻔﻌﺎل‪ ،‬واﻟﺘﺤﲇ ﺑﺎﻟﻘﻴﻢ واﻤﻌﺎﻧﻲ‬ ‫اﻹﻳﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺆﻛـﺪ ﻋـﲆ ﺗﺠﻨـﺐ‬ ‫اﻟﻐﻀـﺐ واﻻﻟﺘﺰام ﺑﻜﻈـﻢ اﻟﻐﻴﻆ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮر ﺑﻪ‪ ،‬وأن ﻳﺤﺼﻞ اﻤﻘﺒﻠﻮن ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺰواج ﻋﲆ دورات ﺗﺄﻫﻴﻠﻴﺔ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﰲ‬ ‫ﻗﻮاﻋـﺪ إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑـﻦ اﻟﺰوﺟﻦ‪،‬‬ ‫واﻛﺘﺴـﺎب ﻣﻬﺎرات اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻟﻨﺎﺟﺢ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺗﻌﻠﻢ ﻓﻨـﻮن إدارة اﻟﺨﻼﻓﺎت‬ ‫اﻟﺰوﺟﻴـﺔ ﰲ ﺣـﺎل وﻗﻮﻋﻬـﺎ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‬ ‫»ﻫـﺬا اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ ﺑﻼ ﺷـﻚ ﺳﻴﺴـﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺪ ﻣـﻦ ﺗﺰاﻳـﺪ ﻇﺎﻫـﺮة اﻟﻌﻨﻒ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺰوﺟـﻦ‪ ،‬وأن ﻳﻐـﺮ اﻟﺮﺟـﺎل ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻤﺮأة ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم ﻛﺄﺧﺖ‬ ‫وﻛﺄم وﻛﺰوﺟـﺔ‪ ،‬واﻟﺒﻌـﺪ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻋﻦ ﻛﻞ‬ ‫أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﻘﻬﺮ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺎرﺳـﻬﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺬﻛـﻮر ﺗﺠﺎه اﻹﻧﺎث‪ ،‬وأن ﻳﻘﻮم اﻟﺰوج‬ ‫ﺑﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ ﺗﺠﺎه زوﺟﺘﻪ وﺑﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻷﻧﻪ‬ ‫ﺣﻦ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺬه اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎت ﻳﺤﺘﻔﻆ‬ ‫ﺑﻤﻘﻮﻣﺎﺗﻪ وﻫﻴﺒﺘﻪ أﻣﺎم زوﺟﺘﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺨﻔﻒ اﻷﻋﺒﺎء ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺸﻌﺮﻫﺎ ﺑﺎﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻔـﴘ‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﺘﻜـﻮن ﻟﺪﻳﻬﺎ رواﺳـﺐ‬ ‫ﻧﻔﺴﻴﺔ ﺳـﻠﺒﻴﺔ ﺗﺠﺎﻫﻪ‪ ،‬وﺗﺤﺮص داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ أن ﺗﺮﺿﻴـﻪ وأﻻ ﻳﺼـﺪر ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻐﻀﺒﻪ«‪.‬‬

‫اﻤﻨﻴـﻒ‪ ،‬أن ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﻌﻨﻴـﻒ اﻟﺰوﺟﺎت‬ ‫أزواﺟﻬـﻦ ﺗﻘـﺪر ﺑﻨﺤـﻮ ‪ %5‬ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺼـﻞ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ إﱃ‬ ‫‪ ،%30‬وﻳﺰداد اﻟﻘﻠﻖ ﺑﻌﺪ اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋـﺞ دراﺳـﺔ أﻋﺪﻫﺎ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﻘﻮﻣﻲ‬ ‫ﻟﻠﺒﺤـﻮث اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣـﴫ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ رﺻـﺪت ﺗﻨﺎﻣـﻲ ﻋﻨﻒ‬ ‫اﻟﺰوﺟﺎت ﺗﺠﺎه أزواﺟﻬﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻣﺎزال‬ ‫ﺑﻨﺴﺐ أﻗﻞ ﻣﻦ ﻋﻨﻒ اﻷزواج اﻟﺬي ﺗﺼﻞ‬ ‫ﻧﺴﺒﺘﻪ إﱃ ‪ %50‬ﻟﻸﻣﻴﻦ وﺗﻨﺨﻔﺾ إﱃ‬ ‫‪ %15‬ﺑﻦ اﻷزواج اﻤﺘﻌﻠﻤﻦ اﻟﺤﺎﺻﻠﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺆﻫﻼت دراﺳﻴﺔ ﻋﲆ ﺗﻨﻮﻋﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺗﻘﻴﻴﻤﻲ ﺻﺪر أﺧﺮا ً ﻋﻦ‬ ‫»اﻟﺸـﺒﻜﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﺪﻓـﺎع ﻋﻦ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﺮﺟـﻞ«‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻏـﺮ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﻨـﻰ ﺑﺎﻟﺪﻓـﺎع ﻋـﻦ ﺣﻘـﻮق اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫»ا ُﻤﻌﻨﻔـﻦ« ﰲ اﻤﻐـﺮب‪ ،‬أن أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫أرﺑﻌـﺔ آﻻف رﺟـﻞ ﺗﻌﺮﺿـﻮا ﻟﻠﻌﻨـﻒ‬ ‫ﻣـﻦ ﻃـﺮف زوﺟﺎﺗﻬﻢ ﻣﻨـﺬ ‪2008‬م‪،‬‬ ‫أي ﰲ ﻏﻀـﻮن أرﺑﻌـﺔ أﻋـﻮام ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ ‪ %20‬ﻣﻦ ﺣـﺎﻻت اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫اﻤﺎدي‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺷـﺎرت إﺣﺪى اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫إﱃ ﺗﻨﺎﻣـﻲ ﻇﺎﻫـﺮة ﻋﻨـﻒ اﻟﺰوﺟـﺎت‬ ‫ﺗﺠﺎه أزواﺟﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺬﻛـﺮت أن ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌـﺮض ﻓﻴﻬـﺎ ‪ %17‬ﻣـﻦ اﻟﺮﺟـﺎل‬ ‫ﻟﻼﻋﺘـﺪاء ﻣﻦ زوﺟﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﺮﺗﻔﻊ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻨﺴـﺒﺔ إﱃ ‪ %23‬ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﻬﻨـﺪ ‪ ،%11‬أﻣـﺎ ﰲ‬ ‫ﻣـﴫ ﻓﻘﺪ ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺮﺟﺎل اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺘﻌﺮﺿـﻮن ﻟﻠﻌﻨﻒ ﻣـﻦ زوﺟﺎﺗﻬﻢ إﱃ‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫وﻓﻨﱠﺪت اﻟﺮﺑﺎﺑﻲ اﻷﺳـﺒﺎب اﻤﺆدﻳﺔ‬ ‫إﱃ ﻋﻨﻒ اﻟﺰوﺟﺎت ﻗﺎﺋﻠـﺔ‪» ،‬إن اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻂ ارﺗﺒﺎﻃﺎ ً وﺛﻴﻘﺎ ً ﺑﺜﻘﺎﻓﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ اﻧﻌﻜﺎﺳـﻪ ﻋﲆ اﻷﴎة‬ ‫وﻋـﲆ اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﺰوﺟﻴﺔ‪ ،‬أﻳﻀـﺎ ً ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﻓﻜﺎر اﻟﻨﺴـﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻮ إﱃ‬ ‫اﻤﺴـﺎواة ﺑﻦ اﻟﺮﺟﻞ واﻤﺮأة‪ ،‬وأﺳﻬﻤﺖ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻓﻜﺎر ﰲ ﺗﻨﺎﻣـﻲ ﻇﺎﻫﺮة اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫ﺿـﺪ اﻷزواج«‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ اﻹﻋﻼم‪ ،‬وﺿﻌﻒ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﻟﺮﺟـﻞ اﻟﺘـﻲ رﺑﻤـﺎ ﺗﻐﺮي‬ ‫اﻟﺰوﺟـﺔ ﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﻌﻨـﻒ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن‬ ‫اﻟﻘﻬـﺮ اﻟﺬﻛﻮري ﺗﺠﺎه اﻤـﺮأة ﻣﻦ اﻷب‬ ‫أو اﻷخ أو اﻟـﺰوج ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬رﺑﻤﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻫـﻮ اﻵﺧـﺮ داﻓﻌـﺎ ً ﻟﻠﻤـﺮأة ﻟﺘﻤـﺎرس‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ ﺗﺠﺎه اﻟﺮﺟـﻞ‪ ،‬ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﻘﺎم ﻟﻨﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ إذا أﺗﻴﺤﺖ‬ ‫ﻟﻬـﺎ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ووﺟـﺪت اﻟـﺰوج اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴـﻤﺢ ﻟﻬﺎ ﺑﻬـﺬا اﻟﺴـﻠﻮك‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﺠﺎﻫﻞ ﺿﻌﻒ اﻟﱰﺑﻴـﺔ ﰲ اﻟﺒﻴﻮت ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺰواج‪ ،‬وﻋـﺪم ﺗﻘﺪﻳﺮ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺰوﺟﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻠﺠـﺄ اﻟﺰوﺟﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻠﴬب ﻣﻦ زوﺟﻬﺎ إﱃ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺮدة ﻓﻌﻞ ﻤﺎ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻪ‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﴬب زوﺟﻬﺎ«‪.‬‬ ‫دورات ﺗﺄﻫﻴﻠﻴﺔ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺖ اﻟﺮﺑﺎﺑـﻲ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻈﺎﻫـﺮة ﺑﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺲ ﺑﺎﻟﻌﻨﻒ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن اﻟﺘﻨﻔﻴﺲ‬ ‫ﺑﺈﺧـﺮاج اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻋﻤﻞ ﺑﺪﻧـﻲ ﻣﻔﻴﺪ‪ ،‬ﺑﺒﻌﺾ اﻵﻟﻴﺎت ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻻﺳﱰﺧﺎء‪ ،‬واﻟﺘﺄﻣﻞ وأﺧﺬ ﻓﱰة ﺳﻜﻮن‬

‫ﺑﺤﻮث ودراﺳﺎت‬ ‫وذﻛـﺮت اﻤﺴﺘﺸـﺎرة ﰲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻣﻬـﺎ‬

‫اﻟﺒﺸﺮاوي‪ :‬إذا ﻛﺎن اب ﺿﻌﻴﻔ ًﺎ وام »ﻣﺴﺘﺮﺟﻠﺔ« ﻓﺎﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﻟﻰ إﻋﺎدة ﺗﻘﻮﻳﻢ وﻋﻼج ﻧﻔﺴﻲ‬ ‫‪ ،%28‬وﰲ ﻟﺒﻨـﺎن ﻓﱰﺗﻔﻊ اﻟﻨﺴـﺒﺔ إﱃ‬ ‫‪.«%53‬‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﻘﻮﻳﻢ‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻤﻨﺘـﺪى‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﰲ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﻮن‬ ‫أﻣﻞ اﻟﺒـﴩاوي‪» ،‬ﰲ أي ﻋﻼﻗﺔ زوﺟﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻤﻜـﻦ أن ﻳﻠﺠـﺄ أﺣـﺪ اﻟﻄﺮﻓﻦ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﲇ ﺑﺎﻟﺼﱪ وﻛﻈـﻢ اﻟﻐﻴﻆ وﻳﺒﺎدر‬ ‫اﻟﻄـﺮف اﻵﺧـﺮ ﻻﺳـﺘﻐﻼﻟﻪ ﺑﺸـﺘﻰ‬ ‫اﻟﻄـﺮق وﺗﺨﺘـﻞ اﻤﻮازﻧـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺧﻠﻖ‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻟـﺰواج ﻷﺟﻠﻬﺎ‪ ،‬وﺳـﺄﻟﺨﺼﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺛﻼث ﺣـﺎﻻت؛ اﻷوﱃ ﻫـﻲ رﺟﻞ ﻣﺘﺠﱪ‬ ‫ﻳﻘﻴـﻢ اﻟﻈﻠـﻢ ﺑـﻜﻞ ﻗﺴـﻮة‪ ،‬وﻳﻤﺎرس‬ ‫ﺣﺮﻳﺔ اﻻﻣﺘﻼك ﻧﻈـﺮا ً إﱃ ﻛﻮﻧﻪ اﻟﺤﻠﻘﺔ‬ ‫اﻷﻗـﻮى ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠـﻖ اﻟﻘﻮاﻣـﺔ ﻓﺈﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻮاﻧﻰ ﻋﻦ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ذﻟـﻚ ﺑﻜﻞ ﺗﻔﻨﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺴـﺘﺤﻮذ ﻋﲆ راﺗﺒﻬﺎ أو ﻳﺮﻏﻤﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ أن ﺗﻤﺤﻲ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻬﺎ وﺗﺴﺘﺴـﻠﻢ‬ ‫ﻟﺮﻏﺒﺎﺗﻪ اﻟﻼﻣﻨﻄﻘﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﻦ ﺿﻤـﻦ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ اﺳـﺘﻐﻼﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻟـﺬا ﻫـﻲ ﺧـﺎرج‬ ‫داﺋـﺮة ﺣﺪﻳﺜﻨـﺎ‪ ،‬وأﻣـﺎ اﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﻬﻲ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣﺜﺎﻟﻴﺔ ﻳﺴـﺘﺤﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫إﻃﻼق ﻣﺴـﻤﻰ )رﺟﻞ(‪ ،‬ﻓﺘﺠﺪه ﻳﺆﻣﱢﻦ‬ ‫ﻟﺰوﺟﺘﻪ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬واﻹﺣﺴـﺎس‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﺎن‪ ،‬وﺣﺴـﻦ اﻤﻌﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬وﻳﱰك ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻤﺠـﺎل ﻹﺛﺒﺎت ذاﺗﻬـﺎ وﻳﺪﻋﻤﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻧﺎدرا ً ﻣﺎ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻠﺘﺼﺎدم‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺰوﺟﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﻻ ﻳﺨﻠﻮ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﻦ وﺟﻮد ﺑﻌﺾ اﻟﺸﺨﻮص اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺸﺬون ﻋﻦ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﻓﺘﺠﺪ زوﺟﺘﻪ وﻗﺪ‬ ‫اﺳـﺘﻐﻠﺖ ﻧﻘﻄﺔ ﺿﻌﻔﻪ ﺿﺪه وﻻ ﻳﺨﻠﻮ‬ ‫أﺣﺪﻧـﺎ ﻣـﻦ ﻧﻘـﺎط ﺿﻌـﻒ ﻛﺎﺑﺘﺰازه‬ ‫ﻋﺎﻃﻔﻴﺎً‪ ،‬أو ﻟﻮﻣﻪ ﻛﻞ ﺳﺎﻋﺔ ﻋﲆ ﺿﻌﻒ‬ ‫ﻣﺮض ﻣﺎ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﻮارده اﻤﺎدﻳﺔ أو ٍ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻷﺧﺮة ﻫﻲ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺿﻌﻴﻔﺔ‬ ‫ﺟﺪا ً ﺗﺼـﻞ ﻟﺤـﺪ اﻟﺘﻌﻨﻴﻒ اﻟﺠﺴـﺪي‬ ‫ﺿـﺪه‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﺿﻌﻔﻪ ﻫـﺬا ﻧﻔﴘ أﻛﱪ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻮﻧﻪ ﺿﻌﻔﺎ ً ﺟﺴـﺪﻳﺎً‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﺰوج‬ ‫ﻳﺘـﻜﻞ ﻋـﲆ ﺳـﻠﺒﻴﺘﻪ ﻟﻴﺤﻴـﺎ ﺑﺴـﻼم‪،‬‬ ‫واﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟـﺬي ﻳﺤﻜﻢ ﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﺰوﺟﺘﻪ‬ ‫ﻫﻮ أن ﺗﱰﻛﻪ ﻳﻌﻴﺶ ﺑﺴﻠﺒﻴﺘﻪ وﺗﺨﺎذﻟﻪ‪،‬‬ ‫وإن ﺣـﺪث وﺗﺨﺎﺻﻤﺎ ﺗﺠـﺪ أﻫﻠﻪ وﻗﺪ‬ ‫ﺗﺪﺧﻠـﻮا ﺑﻘـﻮة ﻟﺤﻞ اﻟﺨـﻼف‪ ،‬وﺗﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﺿﻌﻒ اﺑﻨﻬﻢ وﻋﺪم ﺗﻤﻜﻴﻨﻪ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺒﺮ‬ ‫ﻋـﻦ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻪ ورﻏﺒﺎﺗـﻪ‪ ،‬ﰲ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺤﺎﻟـﺔ ﺗﻘﺒﻞ اﻟﺰوﺟـﺔ اﻟﻌﻮدة ﺑﻀﻤﺎن‬ ‫أن ﻳﺴﺘﻤﺮ ﰲ ﺳـﻠﺒﻴﺘﻪ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﺸﺨﺺ‬ ‫ﻣـﻦ وﺟﻬـﺔ ﻧﻈـﺮي ﺑﺤﺎﺟـﺔ ﻣﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻼج اﻟﻨﻔﴘ ﻫﻮ وﴍﻳﻜﺘﻪ‪ ،‬واﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻹﻋﺎدة ﺗﻘﻮﻳﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ أن اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻜﻮن ﻓﻴﻬـﺎ اﻷب ﺿﻌﻴﻔـﺎ ً واﻷم‬ ‫ﻣﺴﱰﺟﻠﺔ ﺗﻌ ّﺪ ﺷﺎذة وأﺑﻨﺎؤﻫﻢ ﺑﻼ ﺷﻚ‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن ﺗﺮﺑﻴﺘﻬﻢ ﺳـﻴﺌﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﺳﻮء‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺑﻮا ﻓﻴﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻊ ذﻛﻮري‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻟﺒـﴩاوي »ﻳﺒﻘـﻰ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻨـﺎ ذﻛﻮرﻳـﺎ ً وﻣﻨﺤـﺎزا ً ﻟﻠﺮﺟـﻞ‬

‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻻ ﻳﻘﺒﻞ اﻟﻨﻘﺎش‪ ،‬ﻓﺎﻟﺮﺟﻞ ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﻠﻐـﺖ ﻋﻴﻮﺑـﻪ ﻓـﺈن اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻳﺴـﺎرع‬ ‫ﻟﻸﺧـﺬ ﺑﻴﺪه ﻟﻴﺘﺎﺑﻊ ﻃﺮﻳﻘـﻪ‪ ،‬وإن ﻛﺎن‬ ‫ﻣﺨﻄﺌـﺎ ً ﻤﻜﺎﻧﺘﻪ ﰲ داﺧـﻞ أﴎﺗﻪ‪ ،‬وﻟﺬا‬ ‫ﺗﻌـﺎود اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻟﻠﻈﻬـﻮر ﻣـﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫وإن ﺗﻐﺮت اﻟﺸـﺨﻮص‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺤﻞ ﻓﻬﻮ‬ ‫اﻟﺒـﺪء ﺑﺘﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺒـﺎدل اﻻﺣـﱰام‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳـﺮ ﺗﻀﺤﻴﺎت‬ ‫اﻟﻄـﺮف اﻵﺧـﺮ‪ ،‬ﻓـﻼ ﻋﻼﻗﺔ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑـﻼ إﺑـﺪاء اﻟﺘﻨﺎزل ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻤﻮاﻗﻒ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﻌﻤـﻞ دورات وﻣﺤـﺎﴐات‬ ‫ﻣـﻦ ذوي اﻟﺘﺨﺼـﺺ واﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﱪة‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻮﺿﻊ ﻟﺒﻨﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻟﺒﻴﺖ‬ ‫ﻳﻌـﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻓﻴـﻪ ﺑﺤﺠﻢ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻪ‬ ‫وﻣﺴﺎﺣﺔ اﻟﻄﺮف اﻵﺧﺮ ووﺿﻊ ﻫﺎﺗﻒ‬ ‫اﺳﺘﺸﺎري ﻟﻴﺘﺴـﻨﻰ ﻷﻛﱪ ﴍﻳﺤﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻫﺬا وﻻ أُﺳﻘِ ﻂ‬ ‫دور ﻋﺎﺋﻠـﺔ اﻷﺑﻮﻳﻦ ﻟﻠﻨﺼـﺢ واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺰواج وأﺛﻨﺎءه«‪.‬‬ ‫أﺷﻜﺎل اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺪرﺑـﺔ اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨـﻰ ﺣﺒﻴـﻞ »ﺑﺮﻏﻢ اﻟﺘﻄـﻮر اﻟﺒﴩي‬ ‫اﻟﻬﺎﺋـﻞ اﻟـﺬي ﻳﻮاﺟﻬﻪ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻴﻮم‪،‬‬ ‫واﻤﻄﺎﻟﺒـﺎت ﺑﻮﻗـﻒ اﻟﻌﻨـﻒ‪ ،‬ﺗﺒﻘـﻰ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻗﺎﺋﻤـﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ ﺗﺘﺴـﻊ وﺗﻜـﱪ‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻳﻮﻣـﺎً‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﺎزاﻟﺖ اﻟﻌﻼﺟﺎت‬ ‫اﻤﻘﱰﺣـﺔ ﻏﺮ رادﻋـﺔ أو ﻛﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺮدع‬ ‫ﺗﺰاﻳﺪ ﻧﺴـﺐ ﺣـﺎﻻت اﻤﻌﻨﻔـﺎت‪ ،‬وﻛﺄن‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﻋﺠﺰت ﻋـﻦ إﻳﺠـﺎد ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻋـﲆ ‪ Android‬أو ‪Apple Store‬‬ ‫ﻟﺘﺨﺰﻳﻨـﻪ ﰲ ﻋﻘـﻮل ﺑﻌـﺾ اﻟﺮﺟـﺎل‬ ‫ﻟﻮﻗﻒ ﻋﻨﻔﻬـﻢ ﻋﲆ اﻤـﺮأة«‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‬ ‫ﻋﻦ أﺷـﻜﺎل اﻟﻌﻨـﻒ ﻗﺎﺋﻠـﺔ »ﺗﻌﺪدت‬ ‫أﺷـﻜﺎل اﻟﻌﻨـﻒ واﻟﻀﺤﻴـﺔ واﺣـﺪة‪،‬‬ ‫ﻓﻤـﻦ أﻫﻢ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ‬ ‫إﻳﺠـﺎد ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻋﻨﻴﻔـﺔ أو ﻋﺪواﻧﻴﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﺬﻛﻮرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮى اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻤﻄﻠﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﺬﻛﺮ ﻋﲆ اﻷﻧﺜﻰ وﺗﺠﻴﺰ ﻟﻪ اﺳـﺘﺒﺎﺣﺔ‬ ‫دم اﻤـﺮأة‪ ،‬ﺑـﻞ اﻟﺘﻨﻜﻴـﻞ ﺑﻬـﺎ ﺑﻐﺮض‬ ‫اﻟﺘﺄدﻳـﺐ‪ ،‬ﺗﺴـﻬﻢ ﺑﺸـﻜﻞ واﺿـﺢ ﰲ‬ ‫ﺗﺰاﻳﺪ ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﻌﻨﻒ‪ ،‬اﻟﺘـﻰ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎن ﺗﻌﺰزﻫـﺎ‪ ،‬وﻣﻊ اﻷﺳـﻒ اﻷم‬ ‫ﺑﻘﻮﻟﻬﺎ )أﺧﻮكِ أو زوﺟﻚِ وﻻزم ﻳﺄدﺑﻚ‬ ‫وﻟـﻪ اﻟﺤﻖ ﻋﻠﻴﻚ(«‪ ،‬وأﺷـﺎرت اﻟﺤﺒﻴﻞ‬ ‫إﱃ أن ﺟﻬﻞ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺴـﺎء ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻦ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴـﺔ واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ‪ ،‬أو ﺗﻘﺒﻞ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻌﻨﻔﺎت ﻣﻦ اﻟﺰوﺟـﺎت اﻟﻌﻨﻒ ﻛﺠﺰء‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺰوﺟﻴـﺔ وﻻﺑـﺪ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻴﺸـﻬﺎ ﻓﻬﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤـﺮور ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻫﻲ أﺧﻄـﺮ ﻓﻜﺮة ﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬

‫اﻟﻘﻀـﺎء ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻤـﺎ ﺗﻔﺮزه ﻣـﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺧﻄﺮة ﺟﺪاً‪ ،‬إذ ِ‬ ‫ﻧﺴـﺎء ﺿﻌﻴﻔﺎت اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ راﺿﺨﺎت‬ ‫ﺗﻮﺟـﺪ‬ ‫راﺿﻴـﺎت ﺑﺎﻹﻫﺎﻧـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ِ‬ ‫وﺣﺸـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻳﻨﻤﻮ ﻛﻞ ﻳـﻮم‪ ،‬وﻳﺘﻐﺬى‬ ‫ﻋﲆ ﺟﺴـﺪﻫﺎ اﻟﻨﺤﻴﻞ‪ ،‬ﻳﺮﺑﻲ ﻫﻮ اﻵﺧﺮ‬ ‫وﺣﻮﺷـﺎ ً ﺻﻐﺮة ﻣـﻦ اﻷﺑﻨـﺎء ﺗﺮى ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻨـﻒ وﺳـﻴﻠﺔ ﻟﻠﺤﻴـﺎة واﻟﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫واﻟﻨﻔﻮذ‪ ،‬ﻟﺘﺴـﺘﻤﺮ ﺳﻠﺴـﻠﺔ اﻟﻌﻨﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫دوراﻹﻋـﻼم‬ ‫وﺗﻄﺮﻗﺖ ﺣﺒﻴـﻞ إﱃ دور اﻹﻋﻼم‬ ‫ﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ ﻗﺎﺋﻠـﺔ »ﻟﻌﺐ‬ ‫اﻹﻋﻼم دورا ً ﺧﻄـﺮا ً ﰲ ﺗﻨﺎﻣﻲ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟﻌﻨـﻒ‪ ،‬وﻻ ﺗﺨﻠـﻮ ﺟُـﻞ اﻤﺴﻠﺴـﻼت‬ ‫اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻣﺸـﺎﻫﺪ اﻟـﴬب‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺖ ﺑﺈﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل ﻧﻔﺴﻴﺔ وﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘـﺪم ﻟـﻸﴎ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻤﺴﻠﺴـﻞ‪،‬‬ ‫ﻛﻨﻤـﻮذج ﻟﺰوﺟﻦ ﻣﺘﺤﺎﺑـﻦ ﻳﻌﺘﻤﺪان‬ ‫اﻟﺤﻮار ﻛﻠﻐﺔ ﻟﻠﺘﻔﺎﻫﻢ واﻷﻟﻔﺔ وﻫﻮ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ »أﻣﺎ اﻟﺤﻠﻮل اﻷﺧﺮى‬ ‫اﻤﻘﱰﺣﺔ ﻓﺘﺤﺘﺎج ﻟﺘﻜﺎﺗﻒ ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم ﻋﱪ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت‬ ‫واﻟﻨـﺪوات‪ ،‬وزﻳـﺎدة دورات اﻟﺘﻔﻜـﺮ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ واﻻﻋﺘﻤـﺎد ﻋﲆ اﻟـﺬات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ ﺗﻐﻴﺮ ﻧﻈﺮة اﻟﺮﺟﻞ اﻤﻌﻨﻒ‬ ‫ﻟﻠﺤﻴﺎة وﻟﺬاﺗﻪ‪ ،‬وﻳﺒﻘﻰ اﻟﺤﻞ اﻷﻣﺜﻞ ﻣﻦ‬ ‫رأﻳﻲ ﻫﻮ رﻓـﺾ اﻟﻌﻨﻒ واﻟﺘﻤﺮد ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﻜﻞ اﻟﻄـﺮق اﻟﺴـﻠﻤﻴﺔ واﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻦ‬ ‫ﻳﻤﺘﻄﻲ ﻇﻬﺮك أﺣ ٌﺪ إﻻ إذا اﻧﺤﻨﻴﺖ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮل )ﻣﺎرﺗﻦ ﻟﻮﺛﺮ ﻛﻨﺞ(«‪.‬‬ ‫اﻋﺘﻘﺎد ﺧﺎﻃﺊ‬ ‫وﺣـ ﱠﺬرت اﻟﺒﺎﺣﺜـﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻘﻼل اﻟﺤﻠﻴـﻮ ﻣـﻦ ﺗﻔﺎﻗـﻢ ﻋﻨﻒ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء‪ ،‬وأرﺟﻌﺖ ﺗﻔﺸـﻴﻪ إﱃ اﻻﻋﺘﻘﺎد‬ ‫اﻟﺨﺎﻃـﺊ ﻣﻦ ﺑﻌـﺾ اﻟﺰوﺟﺎت ﺑﺄﻧﻬﻦ‬ ‫ﻣﻀﻄﻬـﺪات ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ اﻟﺮﺟـﺎل‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻠﺠـﺄن ﻟﻠﻌﻨﻒ ﻟﻴﺜﺒﺘـﻦ أﻧﻬﻦ اﻷﻗﻮى‬ ‫وﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻦ ﰲ ذﻟﻚ أﺻﻨﺎﻓﺎً‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‬ ‫»ﻳﺠـﺐ ﻋﲆ اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﻦ وﻣﻦ ﻳﺴـﻌﻮن‬ ‫وراء ﺣﻘـﻮق اﻤﺮأة اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺎﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن ﻫﻨﺎك ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء ﻳﺴـﻤﻌﻦ ﻋـﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻟﺘﻲ أﺗﺖ ﻣﻦ ﻧﺴـﺞ اﻟﺨﻴﺎل وﺗﺼﺪﻗﻬﺎ‬ ‫وﺗﺆﻣﻦ ﺑﻬـﺎ وﺗﺠﻌﻠﻬﺎ ﻣـﻦ أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺣﺪﺛﺖ ﻗﺼـﺔ أﻣﺎﻣﻲ ﺑـﻦ زوج‬ ‫وزوﺟﺘـﻪ ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻬﻴﻨﻪ وﺗﺸـﺘﻤﻪ‬ ‫وﺗﴫخ ﻋﻠﻴـﻪ أﻣﺎم اﻟﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬وﺗﻨﻌﺘﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﺒـﻲ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ أﺻﺒـﺢ ﻳﺨﺠـﻞ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺨﺮوج ورؤﻳﺔ أي ﺷﺨﺺ«‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫إﻧﻬﻢ ﻳﻄﻠﻘﻮن‬ ‫اﻟﻨﺎر ﻋﻠﻰ اﻟﻘﺮم‬

‫َﻣﻦ َﻳﺸﺘﺮي اﻟﻌﺒﺪَ ‪ ..‬وﻣﻘﺎﻻت ُأﺧﺮى!‬ ‫رأي‬

‫زﻛﻲ أﺑﻮاﻟﺴﻌﻮد‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫‪dr.alfozan@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪16‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺠ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺎف‪،‬‬ ‫ﻟﺴﻦ‬ ‫ﻣﻘﺎﻻت‪ ،‬أﺗﻤﻨّﻰ أﻧّﻬﻦ‬ ‫ﺛﻼث‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑـ‪»:‬اﻟﺴﻤﺎن«‬ ‫وأﺟﺰم ﺑﺄﻧﻬﻦ ﺳﻴﻜﺘﺴﺒﻦ اﻟﺘﻮﺻﻴﻒ‬ ‫إذا ﻣﺎ َ‬ ‫ﻇﻔِ َ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺄوﻳﻞ أو ﻣﻘﺎرﺑﺘِﻪِ ‪ ،‬ﻓﺄﻓﺘﻮﻧﻲ‬ ‫ﺮن ﻣﻨﻜﻢ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﻠﻤﻘﺎﻻت ﺗَ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ﻌﱪون‪.‬‬ ‫ﺑﺄﻣﺮﻫﻦ إن ﻛﻨﺘﻢ‬ ‫ﻣﻘﺎﻟﺔ‪):‬ﻣَ ﻦ ﻳﺸﱰي اﻟﻌﺒﺪَ؟(‬ ‫ﻋَ ْﻦ أَﻧ َ ِﺲ ﺑ ِْﻦ ﻣَ ﺎﻟِﻚٍ ‪ ،‬رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ‪ ،‬أ َ ﱠن َرﺟُ ﻼ ِﻣ ْﻦ‬ ‫اﺳ ُﻤ ُﻪ َزاﻫِ ًﺮا‪َ ،‬و َﻛ َ‬ ‫أ َ ْﻫ ِﻞ ا ْﻟﺒَﺎدِ ﻳَﺔِ َﻛ َ‬ ‫ﺎن ْ‬ ‫ﺎن ﻳُﻬْ ﺪِي إ َِﱃ اﻟﻨ ﱠ ِﺒ ﱢﻲ‬ ‫ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪َ ،‬ﻫ ِﺪﻳ ًﱠﺔ ِﻣ َﻦ ا ْﻟﺒَﺎدِ ﻳَﺔِ ‪َ ،‬ﻓﻴُﺠَ ﻬﱢ ُﺰ ُﻩ‬ ‫اﻟﻨ ﱠ ِﺒ ﱡﻲ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ ،‬إِذَا أ َ َرا َد أ َ ْن ﻳ َْﺨ ُﺮجَ ‪َ ،‬ﻓ َﻘﺎ َل‬ ‫اﻟﻨ ﱠ ِﺒ ﱡﻲ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ :‬إ ﱠِن َزاﻫِ ًﺮا ﺑَﺎدِ ﻳَﺘُﻨَﺎ َوﻧَﺤْ ُﻦ‬ ‫ﺎن ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ ﻳُﺤِ ﺒﱡ ُﻪ َو َﻛ َ‬ ‫ﺎﴐو ُه َو َﻛ َ‬ ‫ﺎن‬ ‫ﺣَ ِ ُ‬ ‫َرﺟُ ﻼ د َِﻣﻴﻤً ﺎ‪َ ،‬ﻓﺄَﺗَﺎ ُه اﻟﻨ ﱠ ِﺒ ﱡﻲ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ ،‬ﻳَﻮْﻣً ﺎ‬ ‫و َُﻫ َﻮ ﻳَ ِﺒﻴ ُﻊ ﻣَ ﺘَﺎﻋَ ُﻪ وَاﺣْ ﺘَ َﻀﻨ َ ُﻪ ِﻣ ْﻦ َﺧ ْﻠﻔِ ﻪِ و َُﻫ َﻮ ﻻ ﻳُﺒ ِْﴫ ُُﻩ‪،‬‬ ‫َﻓ َﻘﺎ َل‪ :‬ﻣَ ْﻦ َﻫﺬَا؟ أ َ ْر ِﺳ ْﻠﻨِﻲ َﻓﺎ ْﻟﺘَ َﻔ َﺖ َﻓﻌَ َﺮ َ‬ ‫ف اﻟﻨ ﱠ ِﺒ ﱡﻲ ﺻﲆ‬ ‫ﺼ َﻖ َ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ َﻓﺠَ ﻌَ َﻞ ﻻ ﻳَﺄْﻟُﻮ ﻣَ ﺎ أ َ ْﻟ َ‬ ‫ﻇﻬْ َﺮ ُﻩ‬ ‫ﺼﺪ ِْر اﻟﻨ ﱠ ِﺒ ﱢﻲ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ ﺣِ َ‬ ‫ِﺑ َ‬ ‫ﻦ ﻋَ َﺮ َﻓﻪُ‪َ ،‬ﻓﺠَ ﻌَ َﻞ‬ ‫اﻟﻨ ﱠ ِﺒ ﱡﻲ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ ،‬ﻳ َُﻘﻮ ُل‪ :‬ﻣَ ْﻦ ﻳ َْﺸ َ ِﱰي َﻫﺬاَ‬ ‫ا ْﻟﻌَ ﺒْﺪَ‪َ ،‬ﻓ َﻘﺎ َل‪ :‬ﻳَﺎ َر ُﺳﻮ َل اﻟﻠﻪِ ‪ ،‬إِذًا وَاﻟ ﱠﻠﻪِ ﺗَ ِﺠ ُﺪﻧِﻲ َﻛ ِ‬ ‫ﺎﺳﺪًا‪،‬‬ ‫َﻓ َﻘﺎ َل اﻟﻨ ﱠ ِﺒ ﱡﻲ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪َ :‬ﻟﻜ ِْﻦ ﻋِ ﻨ ْ َﺪ اﻟﻠﻪِ َﻟ ْﺴ َﺖ‬ ‫ﺎﺳ ٍﺪ أ َ ْو َﻗﺎ َل‪ :‬أ َ َ‬ ‫ِﺑ َﻜ ِ‬ ‫ﺎل‪«.‬روا ُه أﺣﻤ ُﺪ وأﺑﻮ‬ ‫ﻧﺖ ﻋِ ﻨ ْ َﺪ اﻟﻠﻪِ َﻏ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻓﺼﺢّ‬ ‫ﻳﻌﲆ واﻟﺒﺰار ورﺟﺎل أﺣﻤﺪ رﺟﺎل ّ‬ ‫إﺳﻨﺎدُﻩ إذ ﻫﻮ ﻋﲆ َﴍ ِط اﻟﺸﻴﺨﻦ أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫اﻟﻨﺒﻲ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪِ وآﻟﻪِ وﺳ ّﻠﻢ ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻌﻤ َﻞ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻧﺤﻮ ِﻣﻦ اﻤﻤﺎزَﺣﺔِ ‪ -‬ﻣﻔﺮد ًة ِﻣﻦ‬ ‫وﻋﲆ‬ ‫ﺘﻦ‪-‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻫﺬا ا َﻤ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻘﺎﻣﻮس اﻟﺠﺎﻫﲇ وﻫﻲ ‪): :‬اﻟﻌَ ﺒﺪ( و ﻛﺎن ﱠ‬ ‫اﻟﺴﻮق ﻟﻬﺎ‬ ‫ِ‬ ‫إﻗﺮار َﻫﺎ ‪ ،‬إذ ﻫﻮ ﰲ ﻋِ ﺼﻤَ ﺔٍ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺴﺒﻴﻞ‬ ‫ِﻣﻦ ﻗﺒﻠِﻪ‪ ،‬ﻟﻴﺲ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﺒﻐﻲ ِﺑﺤُ ﺴﺒَﺎﻧِﻪِ ﺻﺎﺣﺐ رﺳﺎﻟﺔٍ ‪ .‬وإذن ﻓﺎﻹﻳﺮا ُد‬ ‫ِﺒﺎر ﻣﺎ‬ ‫َﻫﺎ ُﻫﻨَﺎ ﻟﻠﻤﻔﺮد ِة اﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔِ إﻧّﻤﺎ ﺟﺎ َء ﻋﲆ اﻋﺘ ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺤﺪث‬ ‫أﻣﻼ ُه ﻣﻮﻗﻒ ‪»:‬اﻤﻤﺎزﺣﺔ« ﻫﺬا‪ ،‬وﻛﺬا َك ﻣﻜﺎ ُن‬ ‫اﻟﺬي ﻣﻦ ﺷﺄﻧِﻪِ أن ﻳﺴﻮّ َغ ﺟﺮﻳﺎن اﻤﻔﺮد ِة ﻋﲆ ﻟﺴﺎﻧﻪِ‬ ‫ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وآﻟﻪ وﺳﻠﻢ ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺟﻌ َﻞ ِﻣﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻋﲆ و َْﻓ ِﻖ‬ ‫ﻣﻔﺮد ِة ‪»:‬اﻟﻌﺒﺪ« وﻧﺨﺎﺳﺘِﻪِ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ِ‬ ‫اﻻﺑﺘﺬال‬ ‫ﻣﻘﺘﻀﻴﺎت ﻣﺎ ﻳﺮوجُ ﻋﺎد ًة ِﻣﻦ ﻟﻐﺔِ ﺗﺸﻴ ُﻊ ﺣ ّﺪ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ﻛﺎن ﻗِ ﻮا ُﻣ ُﻪ ﻋﲆ اﻟﻌﻨﴫﻳّﺔ‬ ‫ﻟﺴﻮق‬ ‫اﺳﺘﻬﺠَ ﺎﻧﺎً؛‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺒﻐﻴﻀﺔ اﻟﻨﺘﻨﺔِ ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻗﺪ اﺳﺘﻤﺮأﺗ ُﻪ اﻟﻌﺮبُ‬ ‫َ‬ ‫ﺑﴩوط ﻣﻨﻄﻘﻪِ‬ ‫ِ‬ ‫ورﻫﻨﺖ ﻣﻔﺮداﺗِﻪِ ﺑﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ِﻣﻦ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺘﻨﺰﻳﻞ اﻟﺬي ﺑﺎﻟﴬورة ﻻ ﻳﻤ ِﻜﻦ ﻟﻪ أن ﻳﺤﻔﻞ‬ ‫ِ‬

‫ﺑﻐﺮ ‪):‬اﻟﺘﻘﻮى( اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻟِﻤﺂﻻت اﻟﺘﻔﻀﻴﻞ‪ .‬وذﻟﻚ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺨﺎﺗﻤﺔ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وآﻟﻪ وﺳﻠﻢ‪-‬‬ ‫ﺷﺄ ُن رﺳﺎﻟﺘِﻪ‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﻬﺎﻣﻬَ ﺎ‪-‬‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﻣﺎ ﺟﺎءت إﻻ ﻟﺘﻀﻄﻠ َﻊ ﺑﺄﺟﻞ‬ ‫ُ‬ ‫ﺣﻴﺚ إﺧﺮاج اﻟﻨّﺎس ﻣﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻌﺒﺎد إﱃ ﻋﺒﺎدة رب‬ ‫رﻛﺎن‪:‬‬ ‫ﻷ‬ ‫اﻟﺘﻘﻮﻳﺾ‬ ‫ِﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺗ‬ ‫ﺟﺎ‬ ‫ﺮ‬ ‫ُﺨ‬ ‫ﻣ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫واﻟﺘﻲ‬ ‫اﻟﻌﺒﺎد‪-‬‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ﻓﺎﺣﺶ‬ ‫ﺗﻤﻴﻴﺰ‬ ‫»ﺳﻮق ﻧﺨﺎﺳﺔٍ « ﻟﻢ ﻳﻌْ ﻤُﺮأرﻛﺎﻧ ُ ُﻪ ﻏﺮ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺴﻮق ؛ اﻟﺬي ﻣﺎ ﻛﺎن ﻟ ِِﺴ َﻠﻌِ ﻪِ‬ ‫ﺑﺤﺴﺒﺎﻧِﻪ ﻗِ ﻮام ذﻟﻚ ّ‬ ‫أن ﺗَ َ‬ ‫ﻨﻔﻖ ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﻮاﻓﺮ ﺑﻀﺎﻋَ ﺘُ ُﻪ ﻋﲆ ﻛ ﱢﻞ ﻣﺎ ﻳُﻤﻜِﻦ أن‬ ‫ﻳَﺤْ ﱠ‬ ‫ﺘﻒ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ أدوا ِء اﻟﻌﻨﴫﻳﺔِ ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻠﺒﺚ ﻫﻲ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫اﻷﺧﺮى ﻣﻦ أن ﺗﻬﻠﻜﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻓﺈن ﻧﺼﻮص اﻟﴩﻳﻌﺔِ ﻟﻢ ِ‬ ‫ﺗﺄت إﻻ‬ ‫وﺑﻜ ﱟﻞ‬ ‫ّﺔِ‬ ‫ِ‬ ‫ّﺔ«اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﻳ‬ ‫ﺗﺜﺒﺖ‪»:‬ﺣﺮ‬ ‫اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﻳﺪ‬ ‫ﺑﺎﻻﻗﺘﻀﺎءات‬ ‫ِ‬ ‫ﻃﺮدا ً‬ ‫اﻟﴩﻳﻌﺔِ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻛ ّﻠﻬﻢ‬ ‫ﺟﻌﻞ‬ ‫ﰲ‬ ‫ﻤﺴﻠﻚ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺳﻮق‪ -‬ﺑﻞ ﰲ دُﻧﻴﺎ‪ -‬ﻻ ﺗﺸﻴﻊ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺳﻮاﺳﻴﺔ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻏﺎل« إذ ﻻ اﻋﺘﺒﺎر ﰲ‬ ‫إﻻ ﻣﻔﺮدة‪» :‬ﻟﻜﻨﻚ ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﻜﻮّﻧﺎت اﻟﴩﻳﻌﺔِ ﻛ ّﻠﻬﺎ ﻻ ﻟﻠﺠﻨﺲ‪ ،‬وﻻ ﻟﻠﻘﺒﻴﻠﺔ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻟﻠﻮن‪ ،‬وﻻ ﻟﺠﻤﺎل اﻟﺼﻮرة ‪،‬وإﻧﻤﺎ اﻻﻋﺘﺒﺎ ُر ﻛﻠﻪ ﻟـ‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻣﺤِ ﻼً ﻟﻠﺘﻘﻮى‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﻷﻟﻴﻖ ﺑﺄن‬ ‫ﺟﻤﺎل اﻟﻨﻔﺲ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻘﺒﻮل‪ ،‬واﻟﺮﺿﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي أﺿﻔﻰ ﻋﲆ زاﻫﺮ أﻧﻮارا ً ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫واﻟﺤﺐﱢ ‪ ،‬و ﻋِ َ‬ ‫ﻈ ِﻢ اﻟﻘﺪ ِْر ﰲ اﻟﺴﻤﺎ ِء ﻗﺒﻞ اﻷرض‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫أرذل اﻤﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫إﱃ‬ ‫ِﻨﺎ‪-‬‬ ‫ﻠ‬ ‫ﺑﻔﻌ‬ ‫ُ‪-‬‬ ‫د‬ ‫ﺮ‬ ‫ﻧ‬ ‫إذن‬ ‫ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻟﻨﺎ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ﻬﻦ ‪ ،‬وﺑﺼﻮر ٍة ﺑﺎﺋﺴﺔٍ‬ ‫اﻤﻮﺑﻘﺔِ ﻓﺠﻮرا‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وﺑﺸﻜﻞ ﻣَ ٍ‬ ‫إذ أﺿﺤﺖ ﻫﻲ اﻤﻬﻴﻤﻨﺔ ﻋﲆ ﻛ ّﻞ ﻣﻌﺎﻗ ِﺪ واﻗﻌِ ﻨﺎ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮي؟!‬ ‫وزﻳﺮ ﻓﻘﺮ(!‬ ‫ﻣﻘﺎﻟﺔ‪ ):‬ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ﻳﻌﺮف اﻟﻔﻘ ُﺮ اﻟﺠﺎد َة اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻤﺤﺎل أن‬ ‫ِﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫»ﻗﴫ اﻟﻮزﻳﺮ« ذﻟﻚ‬ ‫ﺳﺒﻴﻞ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺑﻪِ إﱃ ‪:‬‬ ‫ﺗﺄﺧﺬه إﱃ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ﱠ‬ ‫أن اﻟﻔﻘ َﺮ أﻋﻤﻰ وﻳﻈ ﱡﻞ ﻛﺬﻟﻚ إذا ﻣﺎ ﻛﺎن اﻷﻣ ُﺮ ﻳﺘﻌ ّﻠﻖ‬ ‫ﺑـ‪» :‬اﻟﻮزراء« وﻣِﻦ ﻛﺎن ﻓﻮﻗﻬﻢ !‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﻳﻮ ﱡد اﻟﻔﻘ ُﺮ ْ‬ ‫وﻟﱧ َ‬ ‫أن ﻳﺴﻠﻜ ُﻪ‬ ‫ﻛﺎن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﺳﻴﻨﺘَﻬﻲ ﺑﻪِ‬ ‫اﻟﺼﻔﺎﺋﺢ( ﻓﻼ ﺗﺴﺄل‬ ‫)ﻋﺸﺶ‬ ‫ﺣﻴﺚ‬ ‫إﱃ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ﺎﻗﺐ‪ -‬اﻟﺬي‬ ‫ﺜ‬ ‫اﻟ‬ ‫واﻟﻨﻈﺮ‬‫اﻟﺤﺎد‬ ‫اﻟﺒﴫ‬ ‫ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻴﻨﺬاك‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﺳﻴﺘَﻤَ ﺘّﻊ ﺑﻪ اﻟﻔﻘﺮ إذ ذاك!‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ ﻫﻞ ﻳﻤﻜﻨﻨﻲ اﻟﻘﻮل‪ :‬ﺣﺘﻰ اﻟﻔﻘﺮ ﻳُﺤﺎﺑﻲ‬ ‫اﻤﱰﻫﻠﻦ ﺛﺮا َء إذ ﻟﻢ ﻳﺰرﻫﻢ وﻻ ﻣﺮ ًة وﻟﻮ ﺑﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺨﻄﺄ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﺑﺄﻳﺔِ‬ ‫ﺣﺎل ﻓﻠﻘﺪ ﻗﺎﻟﻬﺎ آﺑﺎؤﻧﺎ ﻗﺒﻼ‪ ) :‬ﺟﻮﻋﺎن‬ ‫ٍ‬

‫ووﻃﻲ ﺑﻄﻨﻪ(!‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫دﻋﻮﻧﺎ ﻧﻘ ّﺮب اﻟﺼﻮرة أﻛﺜﺮ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺄن ﻧﺴﺘﻌﺮَ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺮة ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎرد ﺷﻮ ﻋﺒﺎرﺗَﻪ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﱄ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﺒﺜﺖ ِﺑﻨﻘ َ‬ ‫ُ‬ ‫ﻄﺘِﻬﺎ‪ ،‬إذ ﺣ ّﺮﻛﺘَﻬﺎ ِﻣﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬ ٍﺪ ِﺳﻮى أن‬ ‫أﺳﻔﻞ إﱃ أﻋﲆ‪ ):‬ﻟﻴﺲ ﴍﻃﺎ ً أن ﻳﺼﺒﺢَ اﻟﻮزرا ُء‬ ‫أﻏﻨﻴﺎءَ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﻌﻈ ُﻢ اﻷﻏﻨﻴﺎ ِء وزراء«!‬ ‫ٌ‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﻒ ﺟﺪﻳ ٌﺪ ﻟﻠﻨﻔﺎق(‬ ‫ﻣﻘﺎﻟﺔ‪):‬‬ ‫ُ‬ ‫اﻤﻘﺎﻟﺔ اﻟﻘﺼﺮ ُة ﻻ ﺗﺤﺘَ ِﻤ ُﻞ أﻛﺜ َﺮ ِﻣﻦ ﻛﻮﻧِﻬﺎ‬ ‫ﻫﺬه‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﻒ آﺧﺮ ﻟـ‪» :‬اﻟﻨﻔﺎق« ﻳﺘّﻔﻖُ‬ ‫ٍ‬ ‫اﺷﺘﻐﺎﻻ ً ﻋﲆ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وﻣﻌﻄﻴﺎت ﻫﺬا اﻟﻌﴫ‪ ،‬وﻋﻠﻴﻪ ﻓﺎﻤﻘﺎﻟﺔ إذن ﻻ ﺗﺘﻐﻴّﺎ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻤﻌﺘﱪَ ﴍﻋﺎ ً ﻟـ‪» :‬اﻟﻨﻔﺎق« ﺑﻨﻮﻋﻴﻪ‪:‬‬ ‫ﺗﺠﺎوز‬ ‫اﻻﻋﺘﻘﺎدي واﻟﻌﻤﲇ‪.‬‬ ‫ﺑﺨﺎف ﻋﲆ ّ‬ ‫ٍ‬ ‫أن‪» :‬ﻧﻔﺎق زﻣﺎﻧِﻨﺎ« ﻫﺬا‬ ‫وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻗﺪ اﺳﺘﺤﺎ َل إﺧﻄﺒﻮﻃﺎ ً ‪ ،‬ﻳﺘﻤَ ﺪّد أﻓﻘﻴﺎ ً وﻋﻤﻮدﻳّﺎ ً‬ ‫ﻃﺎغ و ُﻣﱪّر‪ ،‬إذ ﻳﺄﺗﻲ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻣﺠﱰﺣﺎ ً ﻣﻦ ﻟﺪن‬ ‫ﺑﻨﻔﻮ ٍذ‬ ‫ٍ‬ ‫أﺣﻤﻖ ﻻ ﻳﺄﻧﻒ ﻣﻄﻠﻘﺎ ً ﺑﺄن ﻳُﻨﺎﻓِ ُﻘﻨَﺎ ﺑـ‪» :‬اﺳﻢ اﻟﻠﻪ«‬ ‫ﻟﻴﺴﺘﻮﻋﺐَ ﺗﺎﻟﻴﺎ ً ﺣﻴﻮاﺗِﻨﺎ ﻛ ّﻠﻬﺎ!‪ ،‬ﻓﻴﺄﺧﺬﻧَﺎ ﻣﻦ ﺣﻴﻨِﻬﺎ‬ ‫ﺑـ»اﻟ ّ‬ ‫ﻄﻮﺷﺔ«‪ ،‬ﻓﻨﺒﻘﻰ أﴎى ﻗﺎﻣﺘِﻪِ اﻤﺨﺎﺗﻠﺔٍ ﻃﻮﻻً‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﺔ اﺑﺘﻐﺎء أن ﻧﻘﺒّﻞ َ‬ ‫رأﺳﻪُ!‪.‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻟِﻨﺘَﻄﺎول‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺪﻻﻻت‬ ‫رﺷﺢَ ﺗﺎﻟﻴﺎ ً ﻧﻔﺎق زﻣﺎﻧِﻨﺎ ﻫﺬا إﱃ أن ﻳﻈﻔ َﺮ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳﺎت ﻋﻤّ ﺎ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻨﺎﻓﻘﻮ‬ ‫ﻫﻲ أوﺳﻊ ﰲ‬ ‫ﺗﻼﻣﺬة اﺑﻦ أُﺑﻲ ّ‬ ‫اﻟﺴﻠﻮﱄ‪!.‬‬ ‫وﻣﻬﻤﺎ ﻳﻜﻦ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺬي ارﺗﺄﻳﺘ ُﻪ ﺗﻌﺮﻳﻔﺎ ً ﺟﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻟﻠﻨﻔﺎق ﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﲇ‪» :‬اﻧﻬﻴﺎ ٌر ﺗﺎ ٌم ﻤﻨﻈﻮﻣﺔِ اﻟﻘﻴﻢ ‪،‬‬ ‫إﻧﺴﺎن‪ ،‬ﻳﺘﻮاﻓ ُﺮ ﻋﲆ ﻛ ﱢﻞ ﻣﺎ ﺗﺤﻤﻠﻪ ﺧِ ُ‬ ‫ﺴﺔ‬ ‫ﺑﺪاﺧﻞ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻷﺧﻼق ‪ ،‬وﻟﺆ ُم اﻟ ّ‬ ‫ﻣﻌﺎن ﻣﺮذوﻟﺔٍ ‪ ،‬ﺗﻜﻮ ُن‬ ‫ﺒﺎع ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ﻄ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﻴﻪِ‬ ‫اﻷﺧﻼق ﻟﺪﻳﻪ ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺒﻘﻰ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬﺎزﻳﺔ ﺳﻴﺪ َة‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫اﻤﺪاﻫﻨﺔ ﻫﻲ اﻟﺴﻴﻤﻴﺎء اﻟﺘﻲ ﺑﻬﺎ ﻳُﻌ َﺮف ﺣﻴﺜﻤﺎ ﺣ ّﻞ‬ ‫أو ارﺗَﺤَ ﻞ«‬ ‫َ‬ ‫اﻤﻘﺎرﺑﺔ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻣﺎ ﻳُﺸ ِﺒ ُﻪ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒَ‬ ‫ُ‬ ‫أﻓﺪت ﻫﺬه‬ ‫ﻣﻦ ‪«:‬اﺑﻦ ﻣﺮزﺑﺎن » ِﻣﻦ ﻗﺮاءﺗﻲ ﻛِﺘﺎﺑَﻪُ‪ ):‬ﺗﻔﻀﻴﻞ‬ ‫ﺮ ِﻣﻤﻦ َ‬ ‫ﻟﺒﺲ اﻟﺜﻴﺎب« وﺑﺨﺎﺻﺔٍ ﻤﺎ‬ ‫اﻟﻜﻼب ﻋﲆ ﻛﺜ ٍ‬ ‫أﻫﻞ زﻣﺎﻧِﻪِ ﻓﻨﻌﻰ‬ ‫اﻟﺤﻔﺮ ﰲ‬ ‫أن ﺑﺪا ﰲ‬ ‫ﻣﻜﻮّن أﺧﻼق ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻗﻴﻤﻬﻢ اﻤﻨﻬﺎرة ‪ ،‬وذﻟﻚ ِﺑﻤﺎ ﻫﻢ ﻋﻠﻴﻪ ِﻣﻦ‬ ‫ﺧِ ّﺴﺔِ‬ ‫أﺧﻼق وﻟﺆ ٍم ﰲ ﻃﺒﺎﻋِ ﻬﻢ ﺣﺘﻰ آل أﻣ ُﺮﻫﻢ إﱃ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣﺎل ﻗﺎ َل ﻋﻨﻬﺎ أﺑﻮ ذ ﱟر اﻟﻐﻔﺎريّ ﻣﺎ ﻳﲇ‪» :‬ﻛﺎن اﻟﻨﺎس‬ ‫ٍ‬ ‫ورﻗﺎ ً ﻻ ﺷﻮ َك ﻓﻴﻪ وأﺻﺒﺤﻮا ﺷﻮﻛﺎ ً ﻻ َ‬ ‫ورق ﻓﻴﻪ«‬

‫ﻳﺘﻔـﻖ ﻋﻠﻤـﺎء اﻟﺒﻴﺌـﺔ واﻤﻨﺎخ ﻋﲆ‬ ‫أن ﻛﻮﻛﺒﻨـﺎ اﻷرﴈ اﻟـﺬي ﻫـﻮ أﻧﺴـﺐ‬ ‫ﺑﻴﺌـﺔ ﻋﺮﻓﻬﺎ اﻟﺒﴩ ﺣﺘـﻰ اﻵن ﻟﻠﻌﻴﺶ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻟـﻦ ﻳﻜﻮن ﺑﻤﻘﺪورﻫـﺎ أن ﺗﺒﻘﻰ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺗﺎﺣﺖ ﻟﻺﻧﺴـﺎن اﻟﻌﻴﺶ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟﺴـﻨﻦ‪ ،‬إذا ﻣﺎ اﺳـﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟﺘﻠﻮث اﻟﺒﻴﺌﻲ واﻟﺘﺪﻣﺮ ﻤﻜﻮﻧﺎت اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻷرﺿﻴﺔ ﺑﻨﻔﺲ اﻤﺴﺘﻮى واﻟﻮﺗﺮة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺠـﺮي ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤﺎﴐ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻳﺠﱪﻧـﺎ ﻫﺬا اﻟﺤـﺪور اﻟﺒﻴﺌـﻲ واﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫اﻤﻨﺎﺧـﻲ‪ ،‬إذا ﻣـﺎ أﺑﻘﻴﻨﺎه ﻋﲆ ﻣﺴـﺎره‬ ‫اﻟﺘﺪﻫـﻮري‪ ،‬ﻋـﲆ ﺗﻐﻴﺮ ﻧﻤـﻂ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺟﺒﻠﻨـﺎ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻛﺒﴩ ﻣﻨـﺬ اﻵف‬ ‫اﻟﺴـﻨﻦ‪ .‬وﻟﻜـﻦ ﻫﻨـﺎك ﻣـﻦ اﻟﻌﻠﻤـﺎء‬ ‫واﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﰲ ﻋﻠﻮم اﻷرض واﻷﺣﻴﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺮون أﻧﻨﺎ ﻛﺒﴩ ﻻ ﻧﺰال ﰲ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺘﻨﺎ‬ ‫إﻧﻘـﺎذ ﻛﻮﻛﺒﻨﺎ ﻋﱪ اﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ اﻷﻓﻌﺎل‬ ‫اﻟﺘﻲ أﺳـﻬﻤﺖ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒـﺎﴍ أو ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍ ﰲ ﻣـﺎ ﺗﻌﺎﻧﻴـﻪ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﺑﻘﺎع‬ ‫اﻷرض ﻣـﻦ ﺗﻘﻄﻴﻊ وﺗﺠﺮﻳﻒ وﺗﻠﻮﻳﺚ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻟﺨﻄـﻮات اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﻬـﺎ وﻫﻮ رﻓﻊ اﻟﻴﺪ ﻋـﻦ ﺗﺪﻣﺮ ﻣﺎ ﺑﻘﻲ‬ ‫ﻟﻨﺎ ﻣﻤﺎ ﺷـﻴﺪﺗﻪ ﻟﻨﺎ أﻣﻨـﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﻋﱪ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ اﻟﺴـﻨﻦ‪ .‬وﻣﻦ اﻷﻣﺜﻠﺔ ﻋﲆ ذﻟﻚ‬ ‫ﺷـﺠﺮة اﻤﻨﺠﺮوف‪ ،‬أو ﻛﻤﺎ ﻧﺴـﻤﻴﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ »اﻟﻘﺮم« واﻟﺘﻲ ﻳُﻌﺘﻘﺪ أﻧﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫أﻗﺪم ﺷـﺠﺮات اﻷرض‪ ،‬ﻫﺬه اﻟﺸـﺠﺮة‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﺪة ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت ﺻﻠﺤﺎ ً‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﺎء اﻤﺎﻟـﺢ‪ ،‬وﻣﻴﺰت ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﺑﻘﻴـﺔ اﻟﺸـﺠﺮ‪ ،‬ﻫـﻲ اﻟﻮﺣﻴـﺪة اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺮﻋﺮﻋﺖ ﻋﲆ ﺷﻄﺂن اﻟﺒﺤﺎر وﺻﻤﺪت‬ ‫أﻣـﺎم أﻣﻮاﺟـﻪ اﻤﺎﻟﺤـﺔ‪ ،‬وﻏﺮﺳـﺖ‬ ‫ﺟﺬورﻫـﺎ ﰲ ﻃﻴﻨﺘﻪ اﻤﺸـﺒﻌﺔ ﺑﻄﺒﻘﺎت‬ ‫اﻟﻔﺴـﻔﻮر اﻤﺘﻜـﺪس ﰲ ﺟﻮﻓﻬـﺎ ﻣﻨـﺬ‬ ‫ﻧﺸﺄﺗﻬﺎ اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫ﻏﺎﺑﺎﺗﻬـﺎ ﻣﻼذ وﻣـﺄوى وﺣﺎﺿﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻤـﻦ ﺑـﻦ ﺟﺬوﻋﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﺤـﺖ ﻇـﻼل‬

‫ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺴﻠﻢ‬

‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺴﻨﻴﺔ‬ ‫»اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎ‚ﺳﻨﺎن«‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻟﻬﻴﺐ ﻣﺼﻬﺮ اﻟﻴﻮرو ﻳﺤﺮق ﻗﺒﺮص‬

‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫رﺿﻲ اﻟﻤﻮﺳﻮي‬

‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫ﺿﺤﻜﺖ ﻋـﲇ زوﺟﺘﻲ رﺣﻤﻬـﺎ اﻟﻠﻪ ﻟﻴﲆ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻗﺎﻟﺖ ﱄ أﻧﺖ اﻟﻄﺒﻴﺐ وﺗﺴﻠﻢ أﴐاﺳﻚ‬ ‫ﻟﺤـﻼق! أذﻛـﺮ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺣﻦ ﻛﻨـﺖ أﺗﺪرب ﰲ‬ ‫ﺣﻠـﺐ؛ ﻓﺄﺧﺬﻧﻲ ﺻﺪﻳﻘﻲ اﻟﺒـﻜﺎر إﱃ )ﺣﻼق(‬ ‫ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ ﺳـﻦ ﱄ ﺑـﺪأ ﰲ اﻟﺘﻨﺨﺮ‪ .‬ﻗـﺎل‪ :‬ﻳﻔﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻃـﺐ اﻷﺳـﻨﺎن أﻓﻀـﻞ ﻣـﻦ ﻃﺒﻴـﺐ! ﻛﺎن‬ ‫اﻟـﴬس ﻣﺆﻤﺎً‪ ،‬واﻷﻟﻢ ﻻﻣﻌﺎً‪ ،‬إﻧﻬﺎ إﺷـﺎرة ﻻ‬ ‫ﺗﺨﻴﺐ ﻋﻦ وﺻﻮل اﻟﻨﺨﺮ إﱃ اﻟﻌﺼﺐ‪.‬‬ ‫ﺣـﺎول ﺻﺎﺣﺒﻨﺎ اﻟﺤـﻼق ﺑﺤﺮص ﰲ ﻗﻠﻊ‬ ‫اﻟـﴬس‪ .‬ﻗـﺎل ﺑﺎﻟﺤﻠﺒﻴـﺔ )ﻣـﺎ ﻣﻨـﻮ ﺟﺎره‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻴﻢ اﻤﻌﻄﺸـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻨﻲ ﻻ ﻓﺎﺋﺪة ﻣﻨﻪ أو ﻻ‬ ‫أﻣﻞ ﰲ ﻋﻼﺟﻪ( ﺑﻌﺪ اﻟﺤﻮﻗﻠﺔ واﻟﺒﺴﻤﻠﺔ ﻫﺠﻢ‬ ‫ﻋـﲆ ﻓﻜـﻲ وﻓﺘﺤﺖ ﻓﻤـﻲ ﻛﻔﻜﻲ ﺗﻤﺴـﺎح‪.‬‬ ‫وﺑﺼﻌﻮﺑـﺔ ﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺧﻠﻌـﻪ ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻏﻠﻄﺘﻪ‬ ‫ﺛﻼث ﻣـﺮات‪ ،‬أوﻻ ً ﺑﻌﺪم اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﺴـﻦ‪.‬‬ ‫وﺛﺎﻧﻴﺎ ً ﺑﺨﻠﻊ ﺑﻐﺮ أﺻﻮل ﻣﻦ ﺗﺨﺪﻳﺮ وأدوات‪.‬‬ ‫وﺛﺎﻟﺜـﺎ ً ﻛﺎﻧﺖ ﺛﺎﻟﺜـﺔ اﻷﺛﺎﰲ وﻫﻲ ﺗـﺮك ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﺟﺬور ﰲ اﻟﻠﺜﺔ واﻟﻌﻈﻢ‪.‬‬ ‫أﺧﺬﺗﻨـﻲ اﻤﺜﻘﻔـﺔ اﻟﺴـﻨﻴﺔ ﻟﻴﲆ ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫رﺣﻤﻬـﺎ اﻟﻠـﻪ إﱃ ﻃﺒﻴﺒﻬـﺎ اﻟـﺬي ﻳﺘﻔﺤـﺺ‬ ‫أﺳﻨﺎﻧﻬﺎ ﻛﻞ ﺑﻀﻌﺔ أﺷﻬﺮ‪ .‬أذﻛﺮ اﺳﻤﻪ ﺣﻠﻤﻲ‬ ‫ﻋﻨﺘﺎﺑـﻲ ﻣﻦ أﺻـﻮل ﺗﺮﻛﻴﺔ ﻃﺒﻴـﺐ ﻣﺘﻤﻜﻦ‪.‬‬ ‫ﺻﻮﱠر اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻴﻜﺘﺸـﻒ اﻟﺠﺬور اﻤﻄﻤﻮرة‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺛﻼﺛـﺔ ﺟـﺬور ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ وﻟـﻢ ﻳﺒﻖ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺎج ﳾء‪ .‬ﻫﻨﺎ ﺗﺼﺒﺢ ﻋﻤﻠﻴﺔ إﺻﻼح اﻟﺴـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻻﺣﺘﻔﺎظ ﺑﺎﻟﺠﺬور أﻳﻀﺎ ً ﻣﻬﻤﺔ ﺻﻌﺒﺔ ﺟﺪاً‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮآن ذﻛﺮ ﻟﻘﻮم ﺛﻤﻮد أﻧﻬﻢ ﻳﻔﺴﺪون‬ ‫ﰲ اﻷرض وﻻ ﻳﺼﻠﺤـﻮن‪ .‬ﻧﺤـﻦ ﻫﻨـﺎ أﻣـﺎم‬ ‫أرﺑﻌـﺔ اﺣﺘﻤـﺎﻻت أﻓﻀﻠﻬـﺎ ﻳﺼﻠﺤـﻮن وﻻ‬ ‫ﻳﻔﺴﺪون وأﻗﺒﺤﻬﺎ اﻻﺣﺘﻤﺎل اﻟﺮاﺑﻊ‪ .‬ﺻﺪﻳﻘﻨﺎ‬ ‫اﻟﺤـﻼق اﻟﺤﻠﺒﻲ ﺧـﺮب أﻛﺜﺮ ﻣﻤـﺎ أﺻﻠﺢ‪ .‬ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮآن أﻳﻀﺎ ً ﺟﺎء وﺻـﻒ ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﻘﻦ إذا ﻗﻴﻞ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻻ ﺗﻔﺴـﺪوا ﰲ اﻷرض ﻗﺎﻟـﻮا إﻧﻤـﺎ ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤـﻮن‪ .‬وﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ أن أﻋﱰف أن اﻟﺨﻄﺄ‬ ‫ﻛﺎن ﺧﻄﺄي‪ ،‬وﻫﻜﺬا ﻳﺠﺐ أن ﻧﻌﻠﻢ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻨﺎ‬ ‫أﻻ ﻧﻠﻮم أﺣﺪاً‪.‬‬

‫أﻏﺼﺎﻧﻬـﺎ ﻛﺎن ﻳﺘﺴـﻠﻞ ‪ 35‬ﻧﻮﻋـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻜﺎﺋﻨﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻤﺄوى اﻵﻣﻦ‬ ‫ﻟﺘﻨﺎﺳﻠﻬﻢ وﺗﻜﺎﺛﺮﻫﻢ‪ ،‬ﻣﺎﻧﺤﻦ اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﻃﻌﺎﻣً ـﺎ ﻻ ﻳﻨﻀـﺐ ‪ .‬ﻓـﻜﺎن ﻛﻠﻤـﺎ ﺣﻞ‬ ‫اﻟﻘﺤـﻂ‪ ،‬وﺗﻮﻗﻔـﺖ اﻷرض ﻋﻦ إﺧﺮاج‬ ‫ﻣـﺎ ﰲ ﺑﺎﻃﻨﻬﺎ ﻣـﻦ ﻃﻌـﺎم‪ ،‬واﻟﺘﺼﻘﺖ‬ ‫ﺑﻄـﻮن اﻟﻔﻘﺮاء ﺑﻈﻮرﻫﻢ‪ ،‬ﻓﻜﺎن اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫ﻫﻮ اﻤﻨﻘﺬ‪ ،‬ﻓﺒﺠـﻮار ﻏﺎﺑﺎت اﻟﻘﺮم ﻛﺎن‬ ‫اﻟـﻜﺎدح ﻳﺠﺬ ﻗـﻮت ﻳﻮﻣﻪ ﻣـﻦ ﺧﺮات‬ ‫اﻟﺒﺤـﺮ‪ ،‬ﻓـﻼ ﻳﺒﻴـﺖ وأﺣﺸـﺎء أﻃﻔﺎﻟﻪ‬ ‫ﺗﺘﻤـﺰق ﻣﻦ ﻗﻠﺔ اﻟﺰاد ‪.‬ﻟﻘـﺪ ﻛﺎن اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒـﺎً‪ ،‬وﻣﺎ ﻋﻠﻴﻪ إﻻ أن ﻳﺮﻣﻲ ﺷـﺒﺎﻛﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﻴﺎﻫـﻪ‪ ،‬ﻓﻴﺄﺗﻴـﻪ رزﻗـﻪ‪ .‬أﻣـﺎ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻓﺴـﻮاﺣﻠﻨﺎ اﻟﻘﺮﻳﺒـﺔ أﺻﺒﺤـﺖ ﺑﻌﻴﺪة‬ ‫ﺧﺎوﻳـﺔ ﻋـﲆ ﻋﺮوﺷـﻬﺎ‪ ،‬ﻻ ﺗﻌﺮﻓﻨﺎ وﻻ‬ ‫ﻧﻌﺮﻓﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺿﻔﺘـﺎ اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﰲ ﻳﻮم ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻳـﺎم ﺗﺤﺘﻀـﻦ واﺣـﺪة ﻣـﻦ ﻛـﱪى‬ ‫ﻏﺎﺑﺎت اﻤﻨﺠـﺮوف ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﻳﻒ اﻟﺠﺎﺋﺮ اﻟﺬي ﻟﺤﻖ ﺑﺴـﻮاﺣﻠﻨﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﻣﻨﻬﺎ إﻻ اﻷﻃﻼل‪ ،‬ﻳﺰورﻫﺎ ﻣﺤﺒﻮ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌـﺔ أﺻﺤـﺎب اﻟﻀﻤﺎﺋـﺮ اﻟﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻨﺎﺿﻠـﻮن ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋـﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬ووﻗﻒ اﻟﻌﺒـﺚ اﻤﺠﻨﻮن ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻓﻌﻠـﺖ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻧﺠـﻮى ﺑﺨﺎري‬ ‫رﺋﻴﺴـﺔ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻤﺆﻳﺪﻳـﻦ واﻤﺘﻄﻮﻋﻦ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﻣﻊ ‪ 13‬ﻧﺎﺷـﻄﺎ‬ ‫وﻧﺎﺷـﻄﺔ ﻗﺒـﻞ أﺳـﺎﺑﻴﻊ ﺑﺘﻨﻈﻴـﻒ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺒﻘـﻰ ﻣـﻦ ﻏﺎﺑﺔ اﻟﻘـﺮم ﻋﲆ ﺳـﺎﺣﻞ‬ ‫ﺳـﻴﻬﺎت‪ ،‬ﺑﺎﻋﺜـﺔ ﺑﺮﺳـﺎﻟﺔ ﻟـﻜﻞ ﻣـﻦ‬ ‫ﺑﻴﺪﻫﻢ اﻟﻘﺮار‪ ،‬وﻳﻬﻤﻬﻢ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺒﻼد‬ ‫ﺑﴬورة اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟـ‬ ‫‪ ٪ 10‬اﻟﺒﺎﻗﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘﺘﻞ اﻤﺘﻌﻤﺪ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﻬـﺪد ﺑﻘﺎءﻫـﺎ وﺗﺪﻣﺮﻫﺎ ﻛﻤﺎ‬ ‫دُﻣـﺮت ‪ ،٪ 90‬وذﻟـﻚ ﻋـﱪ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﺤﻤﻴﺔ ﻳﻤﻨﻊ اﻟﺘﻌﺪي ﻋﻠﻴﻬﺎ وﺗﺠﺮﻳﻔﻬﺎ‬ ‫و اﻟﻌﺒﺚ ﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻗﱪص ﺧﺎرج ﺗﻮﻗﻌﺎت اﻟﺴﻘﻮط‬ ‫ﰲ ﻣﺼﻬﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻴﻮرو‪ .‬ﻓﺒﻌﺪ اﻟﻴﻮﻧﺎن‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫ﺗﻮﻗﻊ ﻛﺎﺗﺐ اﻤﻘﺎل أن ﻳﺄﺗﻲ اﻟﺪور ﻋﲆ اﻟﱪﺗﻐﺎل‪،‬‬ ‫وﻗﺪ أﺗﻰ وﻟﻮ ﺑﺒﻂء‪ ،‬ﺑﻴﺪ أن ﻗﱪص ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻬﻴﺄة‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻟﻠﺴﻘﻮط ﰲ ﻣﺤﺮﻗﺔ اﻟﻌﻤﻠﺔ اﻷوروﺑﻴﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﱪﺗﻐﺎل ﻟﺴﺒﺐ ﺑﺴﻴﻂ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﰲ اﻻرﺗﺒﺎط‬ ‫اﻟﻌﻀﻮي ﺑﻦ اﻟﻴﻮﻧﺎن واﻟﺠﺰﻳﺮة اﻤﺘﻮﺳﻄﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﺑﻌﺪ ﺗﻘﺴﻴﻢ اﻟﺠﺰﻳﺮة ﻋﲆ أﺳﺲ إﺛﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺳﺒﻌﻴﻨﻴﺎت اﻟﻘﺮن اﻤﺎﴈ‪ :‬اﻟﻘﺒﺎرﺻﺔ‬ ‫اﻷﺗﺮاك ﺷﻜﻠﻮا »ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻗﱪص اﻟﱰﻛﻴﺔ«‬ ‫ﺗﺘﺒﻊ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻌﱰف ﺑﻬﺎ أﺣﺪ ﺳﻮى اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﺿﻨﺔ‪.‬‬ ‫واﻟﻘﺒﺎرﺻﺔ اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴﻮن ﺷﻜﻠﻮا »ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻗﱪص« ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﺪرﺟﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻘﻼﻟﻴﺔ‬ ‫رﻏﻢ أﻧﻬﻢ ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴﺔ وﻳﺮﺗﺒﻄﻮن‬ ‫ﺑﻮﺷﺎﺋﺞ اﻷﺻﻞ اﻹﺛﻨﻲ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻫﺬه اﻷﺧﺮة أﺻﺒﺤﺖ ﻋﻀﻮا ﰲ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷوروﺑﻲ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﻤﻜﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻣﻦ اﻟﺪﺧﻮل إﱃ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻜﺘﻞ رﻏﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺠﻠﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻗﱪص ﻫﻲ اﻟﻀﺤﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﺣﺸﺔ اﻟﺘﻲ اﺑﺘﻜﺮت أدوات ﻣﴫﻓﻴﺔ أدت‬ ‫ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻄﺎف إﱃ إﻓﻼس دول ﰲ اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫اﻷوروﺑﻲ أوﻻً‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺳﻴﺄﺗﻲ اﻟﺪور ﻋﲆ ﺷﻤﺎل‬ ‫اﻟﻘﺎرة اﻟﻐﻨﻲ واﻟﻘﻮي ﰲ اﻗﺘﺼﺎده‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻫﻲ اﻟﺤﺎل‬ ‫ﻣﻊ أﻤﺎﻧﻴﺎ وﻓﺮﻧﺴﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﻴﺲ إﱃ أﺑﺪ اﻵﺑﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻮﺿﻊ ﺧﻄﺮ ﺟﺪا ً ﰲ ﻇﻞ اﻤﻌﺎﻟﺠﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻢ وﻓﻖ وﺻﻔﺎت ﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺪوﱄ‬ ‫واﻟﺒﻨﻚ اﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫وﻫﻲ وﺻﻔﺎت ﺳﺒﻖ وأن رﻓﻀﺘﻬﺎ دوﻟﺔ‬ ‫ﺻﻐﺮة ﻣﺜﻞ آﻳﺴﻠﻨﺪا وﻗﺮرت ﻋﺪم رﻫﻦ اﻟﺒﻼد‬ ‫واﻟﺸﻌﺐ ﺑﻤﺪﻳﻮﻧﻴﺔ اﻤﺼﺎرف اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻠﻬﺚ‬ ‫وراء اﻟﺮﺑﺢ اﻟﴪﻳﻊ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﺳﺘﻬﺘﺎر ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺢ اﻟﻘﺮوض اﻟﺘﻲ اﻧﺘﴩت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺟﻨﻮﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﺗﺤﺘﺎج ﻗﱪص إﱃ ﺳﻴﻮﻟﺔ ﻣﻘﺪارﻫﺎ ‪5.8‬‬

‫ﻣﻠﻴﺎر ﻳﻮرو ﻟﻜﻲ ﺗﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺣﺰﻣﺔ‬ ‫اﻹﻧﻘﺎذ اﻟﺘﻲ ﻣﻘﺪارﻫﺎ ﻋﴩة ﻣﻠﻴﺎرات ﻳﻮرو‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ اﻤﺮﻛﺰي اﻷوروﺑﻲ وﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﻮﻗﺖ ﺗﺠﺮي ﴏاﻋﺎت ﺧﻔﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺮوﺳﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻠﻎ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 26‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪ ،‬وﺑﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺪول وﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫أﻤﺎﻧﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﺟﻬﺎز اﺳﺘﺨﺒﺎراﺗﻬﺎ )ﺑﻲ‬ ‫إن دي( اﻟﺴﻴﺪ ﺟﺮﻫﺎرد ﺷﻴﻨﺪﻟﺮ‪ ،‬إن ﻧﺴﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺒﻠﻎ ﻫﻲ أﻣﻮال ﺳﻮداء ﻳﺘﻢ ﺗﺒﻴﻴﻀﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻤﺘﻮﺳﻄﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻤﺎ ﺑﺄن ﺣﺠﻢ اﻷﻣﻮال اﻟﺘﻲ ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﱪص ﻋﺎم ‪ 2012‬ﺗﺼﻞ إﱃ أرﺑﻌﻦ ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬ ‫اﻤﺒﻠﻎ اﻟﺬي ﺗﺤﺘﺎﺟﻪ ﻗﱪص ﻫﻮ ﻣﺒﻠﻎ ﺿﺌﻴﻞ‬ ‫ﺟﺪا ً ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻴﻮﻧﺎن واﻟﱪﺗﻐﺎل‬ ‫اﻟﻠﺘﻦ ﺗﺼﻞ ﺣﺎﺟﺘﻬﻤﺎ إﱃ ﻣﺌﺎت ﻣﻠﻴﺎرات اﻟﻴﻮرو‪،‬‬ ‫وﻓﺮﺿﺖ ﺳﻴﺎﺳﺎت ﺗﻘﺸﻔﻴﺔ ﺻﺎرﻣﺔ أﻓﻘﺮت ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ ﺷﻌﺒﻴﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻤﺎ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻣﻮﻗﻒ اﻟﺒﻨﻚ اﻤﺮﻛﺰي اﻷوروﺑﻲ‬ ‫ﺑﺘﻤﻨﻌﻪ ﻋﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﴩة ﻣﻠﻴﺎرات ﻳﻮرو ﻹﻧﻘﺎذ‬ ‫اﻤﺼﺎرف اﻟﻘﱪﺻﻴﺔ؟‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺪﻻﺋﻞ ﺗﺸﺮ إﱃ أن اﻤﻠﻴﺎرات اﻟﺮوﺳﻴﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺴﺒﺐ‪ ،‬وأن ﻣﻮﺳﻜﻮ ﻗﺪ ﻋﺮﺿﺖ ﻋﲆ ﻗﱪص‬ ‫ﺣﻼً ﻏﺮ اﻟﺬي ﻳﺮﻳﺪ ﻓﺮﺿﻪ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‬ ‫وﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ دﻋﻢ ﻟﻠﻤﺼﺎرف‬ ‫اﻤﱰﻧﺤﺔ‪ .‬اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﺎﻧﺤﺔ ﺗﺮﻳﺪ‬ ‫ﻣﻌﺎﻗﺒﺔ اﻟﺮوس ﻣﻦ ﺧﻼل ﻃﺮح ﺣﻞ ﻓﺮض‬ ‫اﻟﴬاﺋﺐ ﻋﲆ اﻟﻮداﺋﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ اﻤﺎﺋﺔ أﻟﻒ‬ ‫ﻳﻮرو ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ ،%25‬أو ﻣﺼﺎدرة ‪%40‬‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻮداﺋﻊ وإﺟﺒﺎر أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﻋﲆ أن ﻳﻜﻮﻧﻮا‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﻦ ﰲ ﻣﺼﺎرف ﻣﻔﻠﺴﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎً‪.‬‬ ‫اﻗﺘﻄﺎع ﻫﺬه اﻟﻨﺴﺒﺔ ﻳﻌﻨﻲ ﺗﻮﻓﺮ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﺮوﺳﻴﺔ اﻤﺒﻠﻎ اﻟﺬي اﺷﱰﻃﺘﻪ اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻷوروﺑﻴﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻤﻨﺢ اﻟﻘﺮض ﻟﻘﱪص‪.‬‬ ‫وإذا ﺳﺎرت اﻷﻣﻮر ﺑﻬﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﻓﺈن اﻟﻮداﺋﻊ‬ ‫اﻟﺮوﺳﻴﺔ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺤﻞ اﻷزﻣﺔ اﻟﻘﱪﺻﻴﺔ‬

‫ﻟﻜﻨﻬﺎ »ﺳﺘﺨﺮج ﻣﻦ اﻤﻮﻟﺪ ﺑﻼ ﺣﻤﺺ« ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮل‬ ‫اﻤﺜﻞ اﻟﺸﺎﻣﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻦ اﻟﺮوس‬ ‫ﻳﻌﻠﻨﻮن ﻋﻦ اﻣﺘﻌﺎﺿﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗُﺪار‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻷزﻣﺔ اﻟﻘﱪﺻﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻗﺪ ﻳﻨﺬر ﺑﻨﺸﻮب‬ ‫ﺣﺮب اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺳﺘﻜﻮن ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺤﺎﻻت ﻟﺼﺎﻟﺢ روﺳﻴﺎ ﻧﻈﺮا ً ﻟﻠﺘﺪاﻋﻴﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻴﻮرو‪ .‬اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ اﻟﺮوﳼ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻘﺮار اﻷوروﺑﻲ ﺟﺎء ﻋﲆ ﻟﺴﺎن اﻤﺴﺘﺸﺎر‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﰲ اﻟﻜﺮﻣﻠﻦ أﻟﻜﺴﻨﺪر ﻧﻜﺮاﺳﻮف‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻗﺎل إن روﺳﻴﺎ ﻟﻦ ﺗﻘﻒ ﻣﻜﺘﻮﻓﺔ اﻷﻳﺪي‪.‬‬ ‫ﺑﻞ ذﻫﺐ ﰲ ﺗﻬﺪﻳﺪاﺗﻪ إﱃ اﻟﻘﻮل إﻧﻪ »ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻤﻮﺳﻜﻮ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ أن ﺗﻘﻮم ﺑﺘﺠﻤﻴﺪ أﺻﻮل‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻷوروﺑﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ روﺳﻴﺎ أو ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻓﺮض ﴐاﺋﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﺗﻜﻮن ﺧﻴﺎرات‬ ‫أﺧﺮى ﻳﺪرﺳﻬﺎ اﻟﻜﺮﻣﻠﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺨﻴﺎرات‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ‪ ،‬وﺳﺘﻜﻮن ﻣﺆﻤﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ«‪.‬‬ ‫إذاً‪ ،‬ﻓﺎﻟﻠﻬﻴﺐ اﻟﺼﺎدر ﻋﻦ ﺗﺒﻌﺎت أزﻣﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻴﻮرو وأﺻﺎب ﻗﱪص ﰲ ﻣﺼﺎرﻓﻬﺎ‬ ‫واﻗﺘﺼﺎدﻫﺎ‪ ،‬ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﻣﺤﺼﻮرا ً ﰲ إﻃﺎر ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﺳﻴﻤﺘﺪ إﱃ اﻟﺠﺎرة روﺳﻴﺎ اﻤﱰﺑﺼﺔ‬ ‫واﻤﺘﺄﻫﺒﺔ ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﺗﻔﻌﻠﻪ دول اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﺑﻌﺪ أن دﺧﻞ ﺣﻠﻒ اﻟﻨﺎﺗﻮ ﰲ ﺣﺪاﺋﻘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻊ اﺷﺘﺪاد اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت واﻟﺘﴫﻳﺤﺎت‬ ‫اﻤﻀﺎدة ﺑﻦ ﻣﻮﺳﻜﻮ وﻋﻮاﺻﻢ اﻟﻘﺮار ﰲ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷوروﺑــﻲ‪ ،‬ﺗﻌﻴﺶ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻤﺜﺨﻨﺔ ﺑﺠﺮاح‬ ‫اﻟﺘﻘﺴﻴﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺶ ﻋﲆ آﻣﺎل اﻛﺘﺸﺎﻓﺎت اﻟﻐﺎز‬ ‫واﻟﻨﻔﻂ‪ ..‬ﺗﻌﻴﺶ ﰲ ﻇﺮوف ﻏﺎﻳﺔ ﰲ اﻟﺼﻌﻮﺑﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﻗﺮرت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴﺮ ﰲ ﺗﺠ ﱡﺮع ﻧﻔﺲ اﻟﺪواء‬ ‫ا ُﻤﺮ اﻟﺬي وﺻﻔﺘﻪ ﻟﻬﺎ اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺎﻧﺤﺔ‪.‬‬ ‫ﻗﱪص ﻟﻴﺴﺖ أوﱃ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻴﻮرو‬ ‫وﻟﻦ ﺗﻜﻮن آﺧﺮﻫﺎ‪ ،‬ودول اﻟﺠﻨﻮب اﻷوروﺑﻲ ﺑﺪأت‬ ‫ﰲ ﺗﺒﻠﻴﻞ ﺷﻌﺮﻫﺎ ﺑﻌﺪ أن وﺻﻠﺖ ﺷﻔﺮة اﻟﺤﻼﻗﺔ‬ ‫إﱃ رؤوس ﺟﺮاﻧﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻼ ﺗﺮﻓﻴﻪ‪ ...‬ﺷـﻮارع ﺣﻠﻮة‪...‬‬ ‫ﺟﺴـﻮر أﻧﻴﻘﺔ‪ ...‬ﻣﻴﺎه ﻣﺤﻼة و)اﻟﻨﺎس ﻟﻚ ﻋﻠﻴﻬﻢ(‬ ‫ﻋﺼﺒﻴّـﻮن »ﺷـﻮي«‪ ،‬ﻋﻨﺪ اﻹﺷـﺎرات ﻛﻦ ﺣـﺬرا ً أن‬ ‫ﺗُﻐﻀـﺐ أﺣـﺪاً‪ ،‬ﻫـﻲ ﻃﺒﻴﻌـﺔ اﻤـﺪن اﻟﻜﺒـﺮة ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻧﻴﻮﻳـﻮرك وﻟﻮس أﻧﺠﻠـﻮس وﻫﻴﻮﺳـﺘﻦ‪ ،‬وإن ﻛﺎن‬ ‫ﺗﺄﺛـﺮ اﻤﺜﻠﻮﺛـﺔ ﻳﺄﺧﺬ ﻣﻨﺤـﻰ ﻣﻴﺘﺎﻓﻴﺰﻳﻘﻴـﺎ ً أﻛﱪ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺷـﻮارع ﻣﻜـﴪة‪ ،‬ﻃـﺮق ﺧﻄـﺮة‪،‬‬ ‫ﻣﺪاﺧﻞ وﻣﺨﺎرج )اﻟﻠﻪ ﻻ ﻳﻮرﻳﻚ(‪ ،‬وﺷـﻮارع ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫»راﻳﺢ ﺟـﺎي« ﻻ ﺗﻮﺟﺪ إﻻ ﰲ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﰲ‬ ‫اﻟﻈﻬﺮان‪ ،‬ﻣﻴﺎه ﻣﺎﻟﺤﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﺗﻐﺮد‬ ‫ﺧﺎرج اﻟﴪب‪ ،‬ﺗُﺼﻠﺢ اﻟﺤﺪاﺋﻖ وﺗﻨﴗ اﻟﺸﻮارع‪.‬‬ ‫اﻟﺒﺤـﺮ ﻳﻌﻄـﻲ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﱰﻓﻴﻬـﻲ ﻃـﺮاو ًة ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وأﻫﻠﻬـﺎ اﻟﻄﻴﺒﻮن أﻛﺜﺮ ﻣﺎ ﻳﻤﻴﺰﻫﺎ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻳﻨﺎم ﻣﺴـﺆوﻟﻮﻫﺎ ﻗﺮﻳﺮي اﻟﻌﻦ ﻷن ﻻ أﺣﺪ ﻳﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‬ ‫ﺑﴚء‪...‬‬ ‫وﺟﻮد اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺟﻬـﺔٍ ﻳﻀﻔﻲ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﱰﻓﻴﻬـﻲ وﻫﺠـﺎ ً أﻛﺜﺮ )أﻋﺎد اﻟﻠﻪ إﻟﻴﻬـﺎ ﻫﺪوءﻫﺎ(‪،‬‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ أﻫﻞ اﻟﺮﻳﺎض إﱃ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ اﻹﺟﺎزات »زراﻓﺎت‬ ‫ووﺣﺪاﻧﺎً«‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻔﺴـﺦ أﻫـﻞ اﻟﺮﻳﺎض ُﻏﱰﻫﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻓﻬﺬه ﻣﺘﻌﺔ ﻟﻮﺣﺪﻫﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻻﻟﺘﺰﻣﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﺑـﻼ ﺣﻴـﺎة أﴎﻳـﺔ‪ ،‬ﻳﻘـﴤ اﻟﺮﺟـﻞ‬ ‫ﺟـﻞ أوﻗﺎﺗﻪ ﰲ اﻻﺳـﱰاﺣﺔ أو ﰲ دورﻳـﺎت اﻟﻌﺰاﻳﻢ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﺴﺎء ﰲ ﺑﻴﻮت ﺧﺎﻻﺗﻬﻢ أو أﻣﻬﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬أﻣﺎ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﻓﻤﴪﺣﻬﻢ اﻟﺤﻮش أو اﻟﺤﺪﻳﻘﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ إذا وُﺟﺪت‪،‬‬ ‫وﰲ اﻷﴎ اﻷﻛﺜـﺮ ﺛﺮا ًء ﺗﺬﻫﺐ اﻟﺸـﻐﺎﻻت ﺑﺎﻷﻃﻔﺎل‬ ‫إﱃ اﻷﻟﻌﺎب اﻟﺒﺎﺋﺴـﺔ ﰲ اﻤﻮﻻت اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻘﻮدﻫﻢ إﱃ‬ ‫اﻤﻮت أو اﻟﻌﺠﺰ‪...‬‬ ‫ﻏﻴـﺎب اﻷب واﻷم ﻋـﻦ أوﻗﺎت ﺗﺮﻓﻴـﻪ أﻃﻔﺎﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎ ٌة ﻻ ﻳﺤﺲ ﺑﻬﺎ إﻻ اﻷﻃﻔﺎل أﻧﻔﺴﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻟﺪﻳـﻦ أوﻻدﻫﻢ ﰲ أوﻗﺎت اﻤـﺮح ﺗﻌﻨﻲ ﻟﻬﻢ ﻛﺜﺮاً‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻣﺴـﺎﺋﻞ ﺗﻌﻠﻖ ﰲ اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﺎﻃﻨﻲ‪ ،‬وﻳﺘﺬﻛﺮوﻧﻬﺎ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻜﱪون‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺘﻌﺔ ﺣُ ﺮم ﻣﻨﻬﺎ أﻫﻞ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺤـﺮج اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬وﻛﺜـﺮة اﻟﻮاﺟﺒـﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻗﻠﺔ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ اﻤﺤﱰﻣﺔ‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫ﺭﺃﻱ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬

‫ﺳﻬﺎم اﻟﻄﻮﻳﺮي‬

‫ﻛﻨـﺎ ﻧﻨﺘﻈﺮ ﰲ اﻤﴪح رﻗـﻢ ‪ 1‬ﺑﻜﻠﻴﺔ إﻣﱪﻳﺎل ﻛﻮﻟﻴـﺞ ﻣﻮﻋﺪ ﻣﺤﺎﴐﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﻴﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻓﻴﻠﻴﺐ‪ ،‬وﻫﻮ أﺣﺪ اﻟﻌﻠﻤﺎء اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ‬ ‫ﰲ أﺑﺤﺎﺛﻬﻢ ﻋﻦ داء اﻟﺴـﻜﺮي‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺒـﺪأ ﻣﺤﺎﴐﺗﻪ ﺑﺈدﺧﺎل اﻟﻔﻼش ﰲ ﻗﺎﺑﺲ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎز اﻤﺤﻤﻮل ﺣﺘﻰ ﻳﺴﺘﻌﺮض ﻟﻨﺎ ﻧﺤﻦ اﻟﻄﻼب اﻟﴩاﺋﺢ ﻋﱪ اﻟﱪوﺟﻴﻜﱰ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﻋﲆ ﻏﺮ اﻟﻌﺎدة اﻗﱰب ﻣﻦ اﻤﻨﺼﺔ وﺳﺄﻟﻨﻲ ﻣﺒﺘﺴﻤﺎ ً ﺑﺼﻮت ﻣﻨﺨﻔﺾ‪ :‬أﻧﺖ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ؟! ﻓﺄﺟﺒﺘﻪ ﺑﻨﻌﻢ‪ ،‬ﺛﻢ اﻟﺘﻔﺖ إﱃ ﻣـﺪرج اﻤﴪح اﻤﻤﻠﻮء ﺑﺎﻟﻄﻠﺒﺔ‬ ‫ﻋﺎل‪ :‬اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ!! ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺴـﺘﺬﻛﺮون اﻤﺤﺎﴐة!‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱄ ّ ﻗﺎﺋﻼً ﺑﺼﻮت ٍ‬ ‫أراد اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر ﻓﻴﻠﻴﺐ أن ﻳﺸـﺮ إﱃ أن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺤﺘ ّﻞ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺼﺪارة ﰲ‬ ‫ﺗﻔﴚ داء اﻟﺴﻜﺮي ﻣﻦ ﺑﺎب ﴐب اﻤﺜﻞ‪ ..‬وﻛﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﺨﻔﻰ ﻋﲆ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫أﻧﻔﺴـﻬﻢ أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺤﺘ ّﻞ اﻟﺼﺪارة ﰲ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻠﻮث اﻟﺴـﻜﺮي »اﻟﻘﺎﺗﻞ‬ ‫اﻟﺼﺎﻣـﺖ«‪ ،‬ﻳﺄﺗﻲ ذﻟﻚ ﻣﻦ واﻗـﻊ ﻣﺮﻳﺮ ﺟﺪا ً ﻓﻠﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﺨﻠـﻮ ﺟﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎ ً ﻣﻦ ﺗﻮﻓـﺮ ﻣﺼﺎب ﺑﻪ‪ .‬إﱃ اﻟﻠﺤﻈـﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺴـﻜﺮي داء ﻻ ﺗﻘﻬﻘﺮه ﺣﻘﻦ‬ ‫اﻹﻧﺴـﻮﻟﻦ وﻻ ﺗﻨﺎل ﻣﻨﻪ ﻟﺴﻌﺎت إﺑﺮ اﻹﻧﺴﻮﻟﻦ وإﱃ اﻵن ﻟﻢ ﻳﻤﻜﻦ اﺳﺘﺌﺼﺎﻟﻪ‬ ‫وإﻟﻐـﺎؤه ﻣﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻷﻣﺮاض اﻤﻼزﻣﺔ ﺣﺘﻰ اﻤـﻮت‪ ،‬ﺑﻞ ﻛﻠﻤﺎ ﺗﺮاءى ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ‬ ‫أن ﻳﺴـﺘﻔﺰه ﺑﺠﺮﻋـﺎت ﻣـﻦ‪ - 1:‬اﻷﻛﻞ اﻟﺜﻘﻴﻞ أو ‪ - 2‬اﻟﻐﻀـﺐ اﻤﺘﻮاﺻﻞ أو‬ ‫‪- 3‬ﺗﺠﺎﻫـﻞ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ اﻤﻨﺘﻈﻤﺔ أو ‪ - 4‬ﻋـﺪم اﻻﻧﺘﻈﺎم ﻋﲆ ﺟﺮﻋﺎت‬ ‫اﻟﺪواء‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ﻳﺮدي اﻤﺮﻳﺾ ﺳـﻮى ﺑﺮﻣﺢ ﻣﻮﺑﻮء ﺑﺄﺳـﻘﺎم ﺟﺪﻳﺪة ﺗﻨﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ُﻜﲆ وﺷـﺒﻜﻴﺔ اﻟﻌﻦ وﻧﻈﺎم اﻤﻨﺎﻋﺔ وﺗﻌﻔـﻦ اﻷﻃﺮاف وأﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ ﻣﺎ إﱃ‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض اﻟﺘﻲ ﻳﺪرﺟﻬﺎ اﻟﺴـﻜﺮي ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺘﻪ اﻟﺸﻬﺮة »ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت‬ ‫اﻟﺴﻜﺮي«‪ ،‬وﻳﻈﻞ ﺑﻬﺎ ﻣﺮاﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ ﺣﺘﻰ ﻳﺮدﻳﻪ ﻟﻠﻤﻮت‪.‬‬ ‫وﺣﺘـﻰ ﻧﺮوض أﻧﻔﺴـﻨﺎ أﻣﺎم ﺳـﻮﻃﻪ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﴬورة أن ﻧـﺪرك ﻣﺎوراء‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺔ أن داء اﻟﺴـﻜﺮي ﻳﺼﻨﻒ ﺗﺤـﺖ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻷﻣﺮاض اﻟﺠﻴﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻘﺪة‪،‬‬ ‫أي ﺿﻤﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ رأﺳـﻬﺎ أﻣﺮاض‪ :‬اﻟﴪﻃﺎن واﻟﺮﺑﻮ واﻟﺴـﻤﻨﺔ‪ .‬ﻓﺘﺼﻨﻴﻒ‬ ‫اﻤﺮض اﻤﻨﺘﴩ ﰲ ﻋﻴﻨﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﺴـﻜﺎن ﺗﺤﺖ ﻣﺴﻤّﻰ »اﻟﺠﻴﻨﻴﺔ اﻤﻌﻘﺪة« ﻻ‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ ﺳﻮى أن اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻪ ﺟﺎءت ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﻈﺎﻓﺮ ﺟﻬﻮد إﴍاك اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤﻴﻄـﺔ ) أﻧﻤﺎط اﻟﻐﺬاء ﻏﺮ اﻟﺼﺤﻲ وأﺳـﻠﻮب اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ اﻤﻀﻄﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ و اﻟﺘﻠـﻮث اﻟﺒﻴﺌﻲ وﻏﺮﻫﺎ( ﻣﻊ اﻻﺳـﺘﻌﺪاد اﻟﻮراﺛﻲ )وﺟﻮد اﻟﺠﻴﻨﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺒﺒﺔ ﻟﻠﻤﺮض( ﻟﻴﻜﻮن ﺳـﺒﺒﺎ ً ﰲ ﻇﻬﻮر اﻤﺮض‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨـﻰ أن اﻟﻌﺎﺋﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺼﺎب أﺳـﻼﻓﻬﺎ ﺑﺎﻤﺮض ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺟﻊ أن ﺗﺘﺠﻨﺐ ﺳـﻼﻟﺘﻬﺎ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬

‫اﻤﺮض إن وﻋﺖ ﺑﺄﺳﺒﺎب اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﺤﻔﺰة ﻟﻠﻤﺮض وﻣﻨﻌﺘﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺘﻢ ﺗﻨﺸﻴﻂ‬ ‫اﻟﺠﻴﻨﺎت اﻤﺴـﺒﺒﺔ ﻟﻠﻤﺮض )اﻤﺸـﻔﺮ ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً داﺧﻞ اﻟﺠﺴـﻢ( ﻛـ »اﺳﺘﻌﺪاد‬ ‫وراﺛﻲ«‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻻﻧﻜﻮن ﻧﺤﻦ وﻻ اﻟﺴـﻼﻟﺔ اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ اﻟﻘﺎدﻣـﻮن ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺼﺎﺑﻦ ﺑﺄي‬ ‫ﻣﺮض وﻟﻜﻦ ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﺎﻳﺤﻴﻂ ﺑﻨﺎ ﻣﻦ ﻇﺮوف ﺑﻴﺌﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺳـﻴﺌﺔ‪ :‬ﻛﺎﻟﺘﻠﻮث‬ ‫وﻧﻤﻂ اﻟﻐﺬاء وأﺳـﻠﻮب اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻞ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﺤﺪث ﺗﻐﻴﺮا ً‬ ‫ﻣﺸـﻮﻫﺎ ً »ﻃﻔﺮة ﺟﻴﻨﻴﺔ ﻣﻤﺮﺿﺔ« ﰲ ﻣﺎدة اﻟﺠﻴﻨﻮم ‪» DNA‬ﺷـﻔﺮة اﻟﺠﺴـﺪ«‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺨﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻤﺸـﻮّﻩ اﻟﺬي ﻧﺸـﺄ ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎ ً ﰲ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮﴇ اﻟﺴـﻜﺮي ﻣﻦ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﻣﺎﺑﻌﺪ اﻟﻄﻔﺮة »ﺟﻴﻞ آﺑﺎﺋﻨﺎ« ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺘﻐﺮ‬ ‫اﻤﻔﺎﺟـﺊ ﺑﻨﻤﻂ اﻤﻌﻴﺸـﺔ ﻛﻤﺴـﺆول أول ﻣـﻦ اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺎﻗﺪ ﻳﻔﴪ‬ ‫ﻇﺎﻫـﺮة اﻟﺼـﺪارة ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬إﻻ أن اﺳـﺘﻌﺼﺎء داء اﻟﺴـﻜﺮي ﻋﲆ ﻣﺤﺎوﻻت‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﺎء ﰲ اﺟﺘﺜﺎﺛـﻪ ﺣﺘـﻰ اﻟﻠﺤﻈـﺔ ﻫﻲ ﻣـﺎ ﻛﺸـﻔﺘﻪ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫واﻟﻜﺸـﻮف اﻟﻨﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﻠﻘﺖ ﻣﻨﺬ ﻇﻬـﺮ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ ﻓﺘﺢ ﻣـﴩوع اﻟﺠﻴﻨﻮم‬ ‫اﻟﺒﴩي ﻣﻨﺬ إﻧﺸـﺎﺋﻪ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻋﺎم ‪ ،1988‬وﻣﺎﺗﻼه ﻋﺎم‬ ‫‪ 1990‬ﻣﻦ إﻧﺸـﺎء ﻣﴩوع اﻟﺠﻴﻨﻮم ﻟﺤﻞ ﺷـﻔﺮة اﻟﺠﻴﻨﻮم اﻟﺒﴩي ﺑﺎﺷﱰاك‬ ‫وزارة اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﻊ اﻤﻌﺎﻫﺪ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺼﺤﺔ ‪ .NIH‬ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﻟﺠﻴﻨﺎت اﻤﻮﺟﻮدة ﻋﲆ ﴍﻳﻂ اﻟـ‪ DNA‬أو اﻟﺠﻴﻨﻮم‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋﺪد أﺳﺎﺳـﺎت اﻟﺠﻴﻨﻮم »اﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻟﻨﻴﱰوﺟﻴﻨﻴﺔ« واﻤﻘـﺪرة ﺑﻨﺤﻮ ‪ 3.3‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫زوج‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺘﻤﻜﻦ ﻣـﻦ ﺗﺨﺰﻳﻦ ﻫﺬه اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋـﲆ ﻗﻮاﻋﺪ ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﺿﺨﻤﺔ ﺳـﺎﻋﺪت اﻟﻌﻠﻤﺎء ﰲ اﻟﺤﻘـﻮل اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻷدوﻳﺔ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻬﻢ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻟﻠﺘﻔﺎﻋﻼت اﻟﺠﺰﻳﺌﻴﺔ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻨﺬ ذﻟﻚ اﻟﺤﻦ واﻟﺘﻮﺟﻪ اﻟﺠﻴﻨﻲ ﻟﻔﻬﻢ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت داء اﻟﺴـﻜﺮي ﻳﺴﺮ‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻟﺘﻘﺪم ﰲ اﻟﻜﺸـﻮﻓﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ أﺳﺒﺎب اﻟﺴﻜﺮي‪ :‬أﺳﺒﺎب‬ ‫ﺟﻴﻨﻴـﺔ )ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ -%50‬إﱃ ‪ (%90‬و أﺧـﺮى ﻣﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﺎﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬وﻣﺎﻗﺎدﺗﻪ‬ ‫اﻟﺪراﺳﺎت اﻤﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻤﻴﻴﺰ ﺑﻦ ﻧﻤﻄﻦ ﻟﻠﺴﻜﺮي‪ :‬اﻟﺴﻜﺮي اﻤﺮﺗﺒﻂ ﺑﺠﻦ‬ ‫) ﻣﺜﻞ ﺟﻦ ‪ (MODY‬أو اﻤﺮﺗﺒﻂ ﺑﻜﻢ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﻨﺎت )اﻤﻌﻘﺪة(‪ ،‬و ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼق‬ ‫أول دراﺳـﺔ ﻋـﺎم ‪ 2005‬اﻋﺘﻤﺪت ﻣﻨﻬـﺞ ‪Genome Wide Association‬‬ ‫‪ (Studies (GWAS‬ﻳﺴـﺘﻨﺪ إﱃ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﻋﻴﻨـﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﺼﺎﺑﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﻜﺎن‬ ‫ﺑﺄﺧـﺮى ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﻣﻦ اﻷﺻﺤﺎء وﻓﻘﺎ ً ﻤﻘﺎﻳﻴﺲ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻣﺤﺪدة‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً ﻋﻦ دراﺳـﺔ‬

‫ﺣﻠﻢ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺎ ﻗﺴﻢ!‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺼﺒﻮر ﺑﺪر‬ ‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫رأﻳـﺖ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳـﺮى اﻟﻨﺎﺋﻢ أﻧﻨـﻰ ﺑﺪاﺧـﻞ ﺑﻴﺖ ﻣﺘﺴـﻊ وﺟﻤﻴﻞ –‬ ‫ﺳـﺄﻋﺮف ﺑﻌﺪ ﻗﻠﻴﻞ أﻧﻪ اﻟﻘﴫ اﻟﺠﻤﻬﻮري – ﻳﺤﻴﻂ ﺑﻲ ﺧﺪم وﺣﺸﻢ‬ ‫وﺣﺮس ﺑﻤﻼﺑﺲ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻳﻨﺘﻈﺮون إﺷـﺎرة ﻣـﻦ إﺻﺒﻌﻲ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻧﻈـﺮت ﰲ اﻤﺮآة وﺟﺪت وﺟﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤـﺪ ﻣﺮﳻ‪ ،‬وﻧﻈﺮت ﺧﻠﻔﻲ‬ ‫ﻓﻠﻢ أﺟﺪ ﻏﺮي!‬ ‫ﺗﺤﺴﺴـﺖ ﻋﻈﺎم وﺟﻬﻲ ﻓﻔﻌﻞ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﰲ اﻤﺮآة ﻧﻔﺲ اﻟﴚء‪،‬‬ ‫ﺷـﺎورت ﺑﻴﺪى ﻓﺸـﺎﻫﺪت ﻛﻔﻪ اﻤﻔﺮودة‪ ،‬اﺑﺘﺴﻤﺖ ﻓﻈﻬﺮت أﺳﻨﺎﻧﻪ‪،‬‬ ‫ﻋﺪﻟـﺖ ﻣﻦ راﺑﻄﺔ ﻋﻨﻘﻲ ﻓﺎﻫﺘﺰت رﻗﺒﺘﻪ‪ ،‬ﺗﺤﺪﺛﺖ ﻓﺴـﻤﻌﺖ ﺻﻮﺗﻪ‪..‬‬ ‫ﻛﺎن ﻋـﲇ ّ أن أﺗﻮﻗﻒ ﻋﻦ ﻫـﺬا اﻟﻌﺒﺚ وأﻓﻬﻢ أﻧﻨـﻲ اﻟﺮﺋﻴﺲ وأﺗﴫف‬ ‫ﻹﻧﻘﺎذ اﻤﻮﻗﻒ! ﻟـﻢ ﺗﺨ ُﻞ ﺧﻄﺘﻲ ﻟﺮأب اﻟﺼﺪع ﺑﻦ اﻤﻌﺎرﺿﺔ واﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻣﻦ دﻫﺎء‪ ،‬وﻛﺎن ﻟﺘﴪﻳﺐ أﺧﺒﺎر ﺣﻮل وﺟﻮد ﺧﻼف ﺑﻴﻨﻰ وﺑﻦ ﺧﺮت‬ ‫اﻟﺸـﺎﻃﺮ واﻤﺮﺷـﺪ أﺛﺮه اﻟﺴـﺤﺮي ﻋﲆ ﻧﻔﻮس اﻤﻌﺎرﺿﻦ‪ ،‬أﻣﺎ ﺗﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﺟﺮﻳﺪة ﺣﺰب اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣﺔ ﻓﻘﺪ أﺧﺮس أﻟﺴﻨﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت واﻧﻌﻘﺪت وﻫﻢ ﻳﺸـﺎﻫﺪون زﻳﺎرﺗﻲ ﻟﻘﱪ اﻟﺰﻋﻴﻢ ﺟﻤﺎل‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻨـﺎﴏ وﻗﺮاءة اﻟﻔﺎﺗﺤـﺔ ﻋﲆ روﺣﻪ‪ ،‬وﺧﻄﺒﺘـﻲ اﻟﻘﺼﺮة اﻟﺘﻰ‬ ‫أﻟﻘﻴﺘﻬـﺎ ﻣﻦ أﻣﺎم اﻟﴬﻳـﺢ ﻗﺪﻣﺖ ﻓﻴﻬﺎ اﻋﺘﺬاري ﻟﻠﺜـﻮرة وﻗﻠﺖ إﻧﻨﺎ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺔ وﻣﻌﺎرﺿﺔ أﺧﻄﺄﻧﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﰲ ﺣﻘﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫أﻣﺎﻣﻨﺎ ﻟﺘﺼﻮﻳﺐ ﻣﺎ ﻓﺎﺗﻨﺎ‪ .‬ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ ﻓﻮﺟﺊ أﻫﺎﱄ ﺑﻮرﺳـﻌﻴﺪ وأﻧﺎ‬ ‫أﺟﻮل ﰲ ﺷﻮارع اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﺮﻓﻘﺔ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬وﻟﻘﻴﺖ ﻛﺮﻣﺎ ﻣﻦ أﴎ‬ ‫ﺷﻬﺪاء اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺒﺎﺳﻠﺔ ﺣﻦ ﻃﺮﻗﺖ ﺑﻴﻮﺗﻬﻢ واﺳﺘﻤﻌﺖ إﱃ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﺑﻜﻴـﺖ ﻣﺘﺄﺛﺮا ً ﻟﺤﻨـﻦ أم ﺣﻜﺖ ﱄ ﻋﻦ اﺑﻨﻬﺎ اﻟـﺬي اﻏﺘﺎﻟﻪ اﻟﺮﺻﺎص‬ ‫ﺑﺪون ذﻧﺐ! وﻋﻘﺐ إﻗﺎﻟﺘﻲ ﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻗﻨﺪﻳﻞ‪ ،‬وإﺻﺪار ﻗﺮاري ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ‬ ‫ﻣـﻮاد اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻤﺨﺘﻠﻒ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﺗﺼﻠﺖ ﺑﺎﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﱪادﻋﻰ‬ ‫اﻤﺠﻲء إﱄ ّ‪ ،‬أو‬ ‫وﺣﻤﺪﻳـﻦ ﺻﺒﺎﺣﻰ وﻋﻤـﺮو ﻣﻮﳻ‪ ،‬وﻋﺮﺿﺖ ﻋﻠﻴﻬـﻢ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺬﻫـﺎب إﻟﻴﻬﻢ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟـﺬي ﻳﺨﺘﺎروﻧﻪ‪ ،‬ﺑـﴩط أن ﺗﺘﻢ اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﻀـﻮر اﻟﻔﺮﻳﻖ أول ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح اﻟﺴـﻴﴘ وﻳﺬاع اﻟﻠﻘﺎء ﻋﲆ اﻟﻬﻮاء‬ ‫ﻟﻴﻌﺮف اﻟﺸﻌﺐ أن اﻟﻘﺎدة اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﻦ ﻫﻢ ﻣﻦ ﻳﺴﻤﻮن ذواﺗﻬﻢ ﻟﺤﻘﻦ‬ ‫دﻣﺎء ﺷﻌﺐ دﻓﻊ ﻣﻦ أرواح أﻃﻬﺮ أﺑﻨﺎﺋﻪ ﺛﻤﻨﺎ ﻟﺜﻮرة ﻇﻦ أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻜﻔﻞ‬ ‫ﻟﻪ اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﺤﻤﺎﻳﺔ واﻟﺨﺒﺰ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‪.‬‬

‫ﻗﻠﻢ ﻳﻬﺘﻒ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻋﻤﺎل‬

‫اﺻﻮل‬ ‫اﻟﺪاﺋﻤﺔ‬

‫ﻫﻜﺬا ارادة‬ ‫‪ ..‬ﺑﺸﺮى‬ ‫ُأﻧﻤﻮذﺟ ًﺎ!‬

‫ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ !‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻫﺎﺷﻢ‬ ‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻳﺮى ﺑﻌﺾ رواد اﻷﻋﻤﺎل أن ﻣﺼﺎدر اﻟﻘﻮة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﻼﺳﺘﻤﺮار واﻟﻨﻤﻮ ﰲ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻫﻲ اﻤﻮﻫﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺘﻠﻜﻮﻧﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ‪ .‬اﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ‬ ‫ﻳﺮى أﻧﻬﺎ اﻟﺨﱪة اﻟﺘﻲ اﻛﺘﺴﺒﻮﻫﺎ ﻃﻮال ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ .‬آﺧﺮون ﻳﺮون أن اﻤﻨﺘﺞ أو اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻫﻤﺎ ﻣﺼﺪر اﻟﻘﻮة‪ .‬ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻻ أﺳﺘﻄﻴﻊ أن أﻧﻜﺮ‬ ‫ﻛﻞ ﻫﺬا‪ ،‬ﻟﻜ ْ‬ ‫ِﻦ ﻫﻨﺎك ﻣﺼﺪر ﻟﻠﻘﻮة ﻳﻌﻠﻮ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎً‪.‬‬ ‫إﻧﻪ ﻋﻤﻼؤك اﻟﺤﺎﻟﻴﻮن‪ .‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻮاﺻﻠﻚ‬ ‫اﻤﺴﺘﻤﺮ ‪ -‬ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬ﺳﺘﻜﺘﺸﻒ أﻧﻚ ﺗﺠﻠﺲ ﻋﲆ‬‫ﻣﻨﺠﻢ ﻣﻦ اﻟﺬﻫﺐ ﻳﺤﺘﺎج ﻣﻨﻚ ﻗﻠﻴﻼً ﻣﻦ اﻟﱰﻛﻴﺰ‬ ‫ﻻﻛﺘﺸﺎف ﺗﻄﻮر اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬﻢ واﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻤﺘﻐﺮة ﻣﻊ اﻟﻮﻗﺖ ﻟﻴﺘﺴﻨﱠﻰ ﻟﻚ ﺗﻠﺒﻴﺘﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺗﺠﺎري ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻚ ﺟﻨﻲ ﻣﺰﻳ ٍﺪ ﻣﻦ اﻷرﺑﺎح‪ ،‬واﻷﻫﻢ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ وﻻء ﻋﻤﻼﺋﻚ ﻤﻨﺘﺠﺎﺗﻚ‪.‬‬ ‫ﻟﻸﺳﻒ‪ ،‬إن أﻏﻠﺐ اﻤﻨﺸﺂت ﺗﺮﻛﺰ ﰲ ﺣﻤﻼﺗﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺘﺠﺎﻫﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻴﺔ ﻋﲆ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ اﻟﺠﺪد‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﻦ ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻋﲆ اﻋﺘﺒﺎر أن ﻫﺆﻻء اﻟﻌﻤﻼء‬ ‫ﻗﺪ ﺟﺮﺑﻮا ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻤﻨﺸﺄة‪ ،‬وإذا أﻋﺠﺒﺘﻬﻢ‬ ‫ﺳﻴﻌﻮدون‪ ،‬ﻣﺘﻨﺎﺳﻦ أن ﻋﻮاﻣﻞ اﻟﺠﺬب ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﻦ آﺧﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﺴﻮق ﻗﺪ ﺗﻜﻮن أﻛﱪ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺪرة زﺑﺎﺋﻨﻚ اﻟﺤﺎﻟﻴﻦ ﻋﲆ ﻣﻘﺎوﻣﺔ اﻹﻏﺮاءات‪.‬‬ ‫إن أﺻــﻮل اﻤﻨﺸﺄة ﻣﻦ وﺟﻬﺔ اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫اﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻴﺔ ﻻ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﻣﺒﺎﻧﻴﻬﺎ »أو أدواﺗﻬﺎ«‬ ‫اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﰲ زﺑﺎﺋﻨﻬﺎ اﻟﺬﻳﻦ ﻓﻀﻠﻮﻫﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻏﺮﻫﺎ‪ .‬وﻟﻬﺬا ﺣﺼﻞ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻄﻮر ﰲ‬ ‫ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‪ ،‬أﻫﻤﻬﺎ ﻫﻮ اﻟﺘﺤﻮل ﻣﻦ‬ ‫اﻛﺘﺴﺎب اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ اﻟﺠﺪد ‪ -‬اﻤﻜﻠﻒ ﻣﺎدﻳﺎ ً ‪ -‬إﱃ‬ ‫ﻣﻔﻬﻮم اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ اﻟﺤﺎﻟﻴﻦ‪ -‬اﻷﻗﻞ‬ ‫ﻛﻠﻔﺔ واﻷﻋﻤﻖ أﺛﺮاً‪.-‬‬ ‫‪khalid.ghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺘﻔﺎﺧﺮ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ اﻟﺬي ﻧﻜﻦ ﻟﺸﺨﺼﻪ ﻛﺎﻣﻞ اﻻﺣﱰام‬ ‫ﺑﺄن ﻣﺆﺳﺴﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﻳﱰﺑّﻊ ﻋﲆ ﻛﺮﳼ إدارﺗﻬﺎ ﻣﻨﺬ ‪13‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ ً ﺗﻀﺦ ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ‪ 15‬أﻟﻒ ﻣﺘﺪرب وﻣﺘﺪرﺑﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫‪ 120‬ﻣﻌﻬﺪا ً ﺻﻨﺎﻋﻴﺎ ً ﺛﺎﻧﻮﻳﺎ ً و‪ 45‬ﻛﻠﻴﺔ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﻦ و‬ ‫‪ 41‬ﻛﻠﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت وأن ﻋﺪد اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺎوزت ‪ 34‬ﻋﺎﻣﺎ ً ‪ 170000‬ﺧﺮﻳﺞ ﻛﺎن ﻧﺼﻴﺐ‬ ‫اﻤﻌﺎﻫﺪ واﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﴩف ﻋﻠﻴﻬﺎ )اﻤﺆﺳﺴﺔ( ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ ‪ ،75443‬وﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻳﻌﻮد اﻟﻔﻀﻞ ﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻷﻫﲇ‪.‬‬ ‫ﻧﻌﻢ ﻣﻦ ﺣﻖ ‪-‬ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ‪ -‬أن ﻳﺘﻔﺎﺧﺮ ﺑﻤﺨﺮﺟﺎت ﺗﻠﻚ‬ ‫)اﻤﺆﺳﺴﺔ( اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻮد ﺑﺪاﻳﺎﺗﻬﺎ إﱃ ﻓﱰة زﻣﻨﻴﺔ ﻣﺒﻜﺮة‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻛﺎن اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻣﻮزﻋﺎ ً ﺑﻦ ﺛﻼث ﺟﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻮزارة اﻤﻌﺎرف ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﺤﻤّﻞ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫)ﺻﻨﺎﻋﻲ‪،‬زراﻋﻲ‪ ،‬ﺗﺠﺎري(‪ ،‬ووزارة اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺸﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻤﻬﻨﻲ )ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻤﻬﻨﻲ(‪،‬‬ ‫ووزارة اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺎﻫﺪ اﻤﺴﺎﻋﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻋﺎم ‪ 1400‬ﺣﻦ ﺻﺪر أﻣﺮ ﻣﻠﻜﻲ ﺑﺈﺳﻨﺎد ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ واﺣﺪة‪ ،‬وﻣﻦ ﺣﻘﻨﺎ‬ ‫ﻛﻤﺠﺘﻤﻊ أن ﻧﺴﺄل ‪ -‬ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ ‪ -‬ﺑﻌﺪ ﻛﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫ﻣﻦ إﻧﺸﺎء )اﻤﺆﺳﺴﺔ( أﻳﻦ ﻫﻢ ﺧﺮﻳﺠﻮ ﻣﺆﺳﺴﺘﻪ ؟ وﻤﺎذا‬ ‫ﻻ ﻧﺸﺎﻫﺪ ﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴﻦ وﺳﺒّﺎﻛﻦ وﺣﺪادﻳﻦ وﻧﺠﺎرﻳﻦ‬ ‫وﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﻦ ﺳﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﺴﻮق ؟ ﻤﺎذا ﺗﺘﺰاﻳﺪ أﻋﺪاد‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة ﻣﻦ أﺻﺤﺎب ﺗﻠﻚ اﻤﻬﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻜﻒ‬ ‫)اﻤﺆﺳﺴﺔ( ﻣﻨﺬ ﻋﴩات اﻟﺴﻨﻮات ﻋﲆ ﺳﻌﻮدﺗﻬﺎ ؟‬ ‫إن‪-‬ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ‪ -‬وﻫﻮ اﻟﺤﺎﺻﻞ ﻋﲆ اﻟﺪﻛﺘﻮراة ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺑﺘﺴﱪج ﺑﻨﺴﻠﻔﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ أﺧﺬ ﻧﻔﺲ ﻃﻮﻳﻞ‬ ‫ﻟﻴﻘﺮأ اﻟﻮاﻗﻊ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‪ ،‬وأن ﻳﴩح ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ِﺑﺄﻛﻤﻠﻪ ﻤﺎذا ﻣﻨﺘﺞ )ﻣﺆﺳﺴﺘﻪ( ﻳﻌﺎﻧﻲ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ وﺿﻌﻒ‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‪ ،‬ﻤﺎذا ﻧﺮى ﺧﺮﻳﺠﻲ ﺑﺮاﻣﺞ اﻤﻌﺎﻫﺪ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫)ﺑﻌﺪ اﻟﻜﻔﺎءة اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ( ﺗﺘﻘﺎذﻓﻬﻢ اﻷﻳﺪي ﺑﺎﻟﺮﻓﺾ‬

‫وﻋﺪم اﻻﻋﱰاف ﺑﺸﻬﺎداﺗﻬﻢ ؟‬ ‫وﻣﺎ اﻷﺳﺒﺎب ﰲ ﺣﺪوث اﻟﺘﴪب ﺑﻦ أﻋﺪاد‬ ‫اﻟﻄﻼب اﻟﺬي ﺣﺪا ﺑﻨﺎﺋﺐ اﻤﺤﺎﻓﻆ ﻟﺘﱪﻳﺮ اﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ اﻤﻘﺒﻮﻟﻦ ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻤﻌﺎﻫﺪ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪،‬‬ ‫إﱃ ‪ .%29.3‬إﱃ ﻣﺤﺪودﻳﺔ أﻣﺎﻛﻦ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪ ،‬واﻟﻌﺠﺰ‬ ‫اﻟﺒﴩي ﻟﻠﻤﺪرﺑﻦ واﻹدارﻳﻦ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺗﻘﺪر‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ )اﻤﺆﺳﺴﺔ( ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 5.318.093.000‬رﻳﺎل‬ ‫وﻤﻦ ﻻ ﻳﻌﺮف ﻟﻐﺔ اﻷرﻗﺎم ﻣﺜﲇ ﻓﺈن ذﻟﻚ ﻳﻌﻨﻲ )ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎرات ‪ 318‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ‪ 93‬أﻟﻒ رﻳﺎل( إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺪﺧﻮل‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻷﺧﺮى ﻛﺮﺳﻮم اﻤﻌﺎﻫﺪ اﻷﻫﻠﻴﺔ و اﻟﺪورات‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ورﺳﻮم اﻟﺪراﺳﺎت اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻣﻌﺎﱄ اﻤﺤﺎﻓﻆ ﻗﺒﻞ أن ﺗﻄﺎﻟﻌﻨﺎ ﺑﺘﴫﻳﺤﺎﺗﻚ‬ ‫ﰲ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋــﻼم‪ ،‬ﻟﺘﺆﻛﺪ ﻟﻨﺎ ﺑﺎﻟﺘﻮﺳﻊ ﰲ ﻗﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪،‬ﻋﻠﻴﻚ ً‬ ‫أوﻻ أن ﺗﺠﻴﺐ ﻋﻦ ﺳﺒﺐ إﺧﻔﺎق‬ ‫)اﻤﺆﺳﺴﺔ( ﰲ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ اﻟﺴﺎﺑﻘﻦ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻃﻔﺢ ﺑﻬﻢ اﻟﻜﻴﻞ اﻟﺬي اﺿﻄﺮﻛﻢ إﱃ )اﻟﺪﻻﻟﺔ( ﻋﻠﻴﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ ﻟﺘﻮﻇﻴﻔﻬﻢ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص اﻟﺬي ﺷﻜﺎ ﻣﺮارا ً‬ ‫وﺗﻜﺮارا ً ﻣﻦ ﺿﻌﻒ اﻟﺘﺨﺼﺺ واﻤﻬﺎرات واﻟﺨﱪة‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﺨﺮﻳﺠﻴﻜﻢ واﻟﺬي ﺳﺒﺐ ﺑﺪوره ﻋﺰوف ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع ﻋﻦ ﻃﻠﺐ ﺗﻠﻚ اﻷﻳﺪي اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ أﻛﺪه‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﺑﻐﺮﻓﺔ ﺟﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺪوﴎي ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺻﺤﺎﰲ ﻟﻪ ﻣﻊ اﻟﻮﻃﻦ أن ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻛﺜﺮا ً ﰲ ﺗﻌﻴﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻤﻌﺎﻫﺪ اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫ﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻤﻬﻨﻲ ﻷﺳﺒﺎب ﺗﺒﺪﻳﻬﺎ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ اﻟﻜﱪى ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ﻋﺪم اﻟﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﺨﺼﺺ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺪرس ﻓﻴﻪ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻧﻘﺺ أﺧﻼﻗﻴﺎت اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻠﺨﺺ ﺑﺎﻤﻬﺎرات اﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ‪ ،‬وأﺧﺮا ً‬ ‫اﻟﺨﱪة ﰲ اﻤﻤﺎرﺳﺔ‪.‬‬ ‫ﻤــﺎذا ﻟﻢ ﺗﺤﻞ )اﻤﺆﺳﺴﺔ( إﺷﻜﺎﻻت ﻃﻼب‬ ‫)اﻟﺘﺠﺴﺮ( ﻣﻊ اﻟﺮﺳﻮم اﻟﺒﺎﻫﻈﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻏﻤﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫دﻓﻌﻬﺎ أو ﺗﺤﺮك ﺳﺎﻛﻨﺎ ً ﺑﻌﺪ أن رﻓﻀﺖ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﺔ ﻃﻼب اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﺘﻘﻨﺔ واﻻﺗﺼﺎﻻت‬

‫واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ واﻟﻔﻨﺪﻗﺔ واﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﺰاﻳﺪ ﻋﺪدﻫﻢ ﺑﺤﺠﺔ أن‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻣﺆﺳﺴﺘﻜﻢ ﻏﺮ ﻣﻄﻠﻮﺑﺔ ؟‬ ‫إﻧﻨﺎ ﻧﺴﺄل ﻋﻦ إﺳﻬﺎﻣﺎت ﻣﺆﺳﺴﺘﻜﻢ ﰲ ﺗﺬﻟﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﻘﺒﺎت ﻟﺨﺮﻳﺠﻴﻜﻢ ﻹﻛﻤﺎل دراﺳﺘﻬﻢ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪،‬‬ ‫وﻤﺎذا ﻟﻢ ﺗﺤﻞ ﻣﺸﻜﻼت ﻃﻼب اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻹدارﻳﺔ‬ ‫واﻤﺤﺎﺳﺒﻴﺔ واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﺠﺪون اﻟﻔﺮﺻﺔ‬ ‫ﺑﺈﻛﻤﺎل دراﺳﺘﻬﻢ ﻟﻠﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫أو ﻣﻌﺎدﻟﺔ اﻟﺴﺎﻋﺎت اﻟﺪراﺳﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﻋﺘﻤﺪﺗﻬﺎ‬ ‫)اﻤﺆﺳﺴﺔ( ؟‬ ‫ﻫﻞ ﻳﻤﻜﻦ ‪ -‬ﻤﻌﺎﻟﻴﻚ‪ -‬ﰲ ﻇﻞ ﺗﻘﺎﻋﺲ أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﻟﻄﺮح ﺗﻠﻚ اﻷﺳﺌﻠﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻴﻜﻢ أن ﺗﻔﴪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ وﺟﻮد ‪ ٪ 16‬ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ )اﻤﺆﺳﺴﺔ( ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻤﺴﺠﻠﻦ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺣﺎﻓﺰ‪ ،‬وﻤﺎذا ﻳﺘﻢ ﺑﻦ ﺣﻦ‬ ‫وآﺧﺮ ﻓﺘﺢ ﻣﻌﺎﻫﺪ وﻛﻠﻴﺎت وﴎﻋﺎن ﻣﺎ ﻳﺘﻢ إﻏﻼﻗﻬﺎ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم اﻹﻗﺒﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣﺪث ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ وأدى إﱃ‬ ‫)ﺗﴩﻳﺪ( ‪ 45‬ﻣﺪرﺑﺎ ً ﰲ ﻣﻌﻬﺪ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﻌﺴﻜﺮي‬ ‫وﻧﻘﻠﻬﻢ إﱃ ﻣﻌﺎﻫﺪ أﺧﺮى ووﻗﻒ راﺗﺐ ﻣﻦ ﻻ ﻳﻨﻔﺬ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وأﺧــﺮا ﻳﺎﻣﻌﺎﱄ اﻤﺤﺎﻓﻆ ﻤﺎذا ﻻ ﻳﺘﻢ إﻋﺪاد‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت واﻟﺨﻄﻂ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ وﻣﺮاﺟﻌﺘﻬﺎ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪ً ،‬‬ ‫وﻓﻘﺎ ﻤﺎ ﺗﻘﺘﻀﻴﻪ ﺧﻄﻂ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺴﻮق وﺟﻮدة اﻤﺨﺮج‪.‬‬ ‫ﺳﻨﻮات ﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ وﻫﻲ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ وﺗﺴﺘﻨﺰف ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت دون أي ﻣﺨﺮج ﺣﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ ﺳﻮى ﺿﺦ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺴﻨﻮات رﺑﻤﺎ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻖ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺈﻏﻼﻗﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺿﻢ اﻤﻌﺎﻫﺪ واﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺒﻊ ﻟﺘﻠﻚ‬ ‫)اﻤﺆﺳﺴﺔ( إﱃ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ أﺳﻮة ﺑﻤﺎ ﺣﺪث ﻣﻊ ﻛﻠﻴﺎت‬ ‫اﻤﻌﻠﻤﻦ و اﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻫﻮ اﻟﺤﻞ اﻷﻧﺠﻊ ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫اﻷﺧﻄﺎء اﻤﺘﻜﺮرة وذﻟﻚ اﻟﻬﺪر اﻤﺎﱄ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫أﻋﲆ ‪ -‬ﻓﺎﻋﻞ‪ -‬ﻟﻠﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻳﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ وﺿﻊ اﻟﺨﻄﻂ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﺒﻨﺎء اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫اﻤﻬﻨﻲ واﻟﺤﺮﰲ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺒﻠﺪ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﺪ‬

‫ﻟﻴﺲ )ﻋﻤﺎر ﺑﻮﻗﺲ( وﺣﺪه ﻣَ ْﻦ ﻗﻬﺮ‬ ‫اﻤﺴﺘﺤﻴﻞ‪ ،‬ﺑﻞ )ﺑﴩى آل ﻋﺒﺎس(‪ ،‬ﻣﻦ ذوات‬ ‫ْ‬ ‫ﻓﻌﻠﺖ ذﻟﻚ أﻳﻀﺎً‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺘﻔﻮق‬ ‫اﻟﻌﻮق اﻟﺴﻤﻌﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻟﻔﻮز ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن ﻟﻠﺘﻔﻮق اﻟﻌﻠﻤﻲ واﻹﺑﺪاع ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫‪1434/1433‬هـ ‪ .‬ﻳﺘﺄﻛﺪ ﻟﻨﺎ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﺪع ﻣﺠﺎﻻ ً‬ ‫ﻟﻠﺸﻚ‪ّ ،‬‬ ‫أن اﻹﻋﺎﻗﺔ ﰲ اﻟﻔﻜﺮ‪ ،‬وﻟﻴﺴﺖ ﰲ اﻟﺠﺴﺪ‪،‬‬ ‫ﻓﻜﻢ ﻣﻦ ﺻﺤﻴﺢ ﺟﺴﺪه ﻣﻌﺎق ﻓﻜﺮه‪ ،‬وﻳﺘﺒﺠﺢ‬ ‫ﺑﻴﻨﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺮى إﻻ ّ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻻ ﻳﺪري أﻧّﻪ‬ ‫ﻋﺎﻟﺔ ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺑﻞ وأﺣﺪ أﺳﺒﺎب ّ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮه ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ وﺟﻮد ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻟﻠﻀﻐﻴﻨﺔ ﰲ ﻗﻠﺒﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﱰاه ﻳﻨﺸﻐﻞ ﺑﺎﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻳﻨﴗ ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫ذوو اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻓﺌﺔ ﺗﺘﺼﻒ‬ ‫ﺑﺎﻹﴏار ﻋﲆ ﺗﺤﺪي اﻹﻋﺎﻗﺔ‪ ،‬وﻋﻤﻞ اﻤﺴﺘﺤﻴﻞ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل إرادة ﻗﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺗﻌﺮف اﻻﺳﺘﺴﻼم‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ وﺟﻮدﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺌﺔ ﻣُﺜﺒﱢﻄﺔ‪ ،‬وﻣﺠﺘﻤﻊ ﻻ ﻳﺴﺎﻋﺪﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻤﻴﺰ واﻹﺑﺪاع‪.‬‬ ‫ﻻ ﻳُﻠﺘﻔﺖ إﱃ ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳُﻬﺘﻢ ﺑﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﻳﺠﺐ‪ ،‬وﻻ ﻳُﺮﻋﻰ اﻤﺘﻤﻴﺰ ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺴﺘﺤﻘﻪ ﻣﻦ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻏﺒﻮن‬ ‫ﻛﺜﺮة ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺪءا ً ﺑﻘﻠﺔ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﺬواﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺲ اﻧﺘﻬﺎ ًء ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﻋﺒﺌﺎ ً ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻋﻄﻔﺎ ً ﻋﲆ ﻇﺮوﻓﻬﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪) .‬ﺑﴩى(‬ ‫ﻣﺒﺪﻋﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ )ﻋﻤﺎر(‪ ،‬وأﺧﴙ ﻣﺎ أﺧﺸﺎه أن‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ اﻟﻴﻮم اﻟﺬي ﺗﻠﺤﻖ ﻓﻴﻪ ﺑﴩى ﺑـ )ﻋﻤﺎر(‪،‬‬ ‫وﺗﺨﺮج ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪ إ ِْن ﻫﻲ ﻟﻢ ﺗﺠﺪ اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫واﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒ َْﻦ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺘﻬﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ!‬ ‫‪malsaad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪16‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫داء اﻟﺴﻜﺮي‪..‬أن ﻳﻨﺰﻟﻨﺎ‬ ‫اﻟﻘﺎﺗﻞ ﺑﻮﻓﺎء إﻟﻰ ﻗﺒﻮرﻧﺎ‬

‫ﻛﻞ ﻣﺮﻳﺾ ﻋﲆ ﺣﺪة أو ﻛﻞ ﻋﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬ﻗﺪ ﻗﺎدت إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻋﻦ ﻛﺸﻒ ﻛﻢ ﻫﺎﺋﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻐﺮات اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺴﻤﺔ ﻣﻈﻬﺮﻳﺔ أو ﻣﺮض ﻟﺬات اﻟﻌﻴﻨﺔ ﻣﻦ ذات اﻟﺴﻜﺎن‪.‬‬ ‫ﻟﻌﻞ أﺑﺮز ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﰲ إﻳﺠﺎد اﻟﻠﻐﺰ ﺣﻮل ﻣﺮض اﻟﺴﻜﺮي‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻫﻲ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻋـﺪم إﻳﺠﺎد اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺒﻴﻮﻟﻮﺟﻲ اﻷﺳـﺎﳼ ﰲ ﻇﻞ اﺧﺘﻼف‬ ‫اﻤﻌﻄﻴﺎت ﺑﻦ اﻷﻣﻢ‪ ،‬أي أن اﻤﺘﻐﺮات اﻟﺠﻴﻨﻴﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ ﰲ ﻋﻴﻨﺔ ﻣﻦ اﻤﺼﺎﺑﻦ‬ ‫ﺑﻤـﺮض ﺟﻴﻨﻲ ﻣﻌﻘﺪ ﻛﺎﻟﺴـﻜﺮي ﰲ اﻟﺸـﻌﺐ اﻷوروﺑﻲ ﻣﺜﻼً ﺗﻜﻮن ﺳـﻠﻴﻤﺔ‬ ‫ﻋﻨـﺪ ﻓﺤﺼﻬﺎ ﰲ ﻋﻴﻨﺔ ﻣﻦ اﻤﺼﺎﺑﻦ ﺑﺬات اﻤﺮض اﻟﺠﻴﻨﻲ اﻤﻌﻘﺪ ﰲ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﺜـﻼً‪ ،‬ﺑﻞ إﻧـﻪ اﻟﻌﻜﺲ ﻗﺪ ﻳﺸـﱰك ﻋﻴﻨﺔ اﻤﺮﴇ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺘﻐـﺮة ﺟﻴﻨﻴﺔ ﺗﻜﻮن ذاﺗﻬﺎ ﺳـﻠﻴﻤﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﻌﻴﻨﺔ اﻷوروﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ أن اﻟﺴـﻤﺎت‬ ‫اﻤﻈﻬﺮﻳـﺔ ﻟﻠﻤﺮض ﰲ ﻛﻼ اﻟﺸـﻌﺒﻦ اﻤﺨﺘﻠﻔﻦ ﻫﻲ ذاﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻓﺈن آﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ اﻟﺪواﺋﻴـﺔ وﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻷدوﻳﺔ ﰲ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﺗﻌﺘﻤـﺪ داﺋﻤﺎًﻋﲆ‬ ‫ﺷـﻌﻮﺑﻬﺎ ﰲ وﻗﺖ ﻻﻧﺰال ﻧﺴـﺘﻮرد ﻓﻴﻪ اﻷدوﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺼﻤﻢ ﺧﺼﻴﺼﺎ ً ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﻗﺪ ﻳﺠﻌـﻞ اﻤﺮﻳﺾ ﻏﺮ ﻣﺴـﺘﺠﻴﺐ ﻟﻠـﺪواء أو ﻗﺪ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣـﻦ ﺗﺄﺛﺮاﺗﻪ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻓـﺈن ﺗﺼﻤﻴﻢ أدوﻳﺔ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً ﻗﺪ ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻤﺘﻐﺮات‬ ‫اﻟﺠﻴﻨﻴﺔ ﻋﻨﺪ ﺷـﻌﺐ ﻣﻌﻦ ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻤﺮض ﻗﺪ ﻻﺗﺘﻮاءم ﻣﻊ ﺷـﻌﺐ آﺧﺮ‬ ‫ﺑـﺬات اﻤـﺮض وﺑﻤﺘﻐﺮات ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬ﻣـﻦ ﻫﺬه اﻷﻫﻤﻴﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻌﻞ ﺧﱪات‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ إﻣﱪﻳﺎل ﻛﻮﻟﻴﺞ ﰲ ﻟﻨﺪن ﰲ دراﺳﺔ داء اﻟﺴﻜﺮي ﺟﻌﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﺟﺎذﺑﺎ ً ﻣﻬﻤﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺘﻤـﻦ ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ ﰲ أﺑﻮﻇﺒﻲ‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﻧﺸـﺎت أﺑﻮ ﻇﺒﻲ ﻋـﺎم ‪ 2004‬ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫إﻣﱪﻳﺎل ﻛﻮﻟﻴﺞ ﻟﻨﺪن ﻣﻘﺮه أﺑﻮ ﻇﺒﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل ﴍﻛﺔ »ﻣﺒﺎدﻟﺔ«‪،‬ﺗﻢ اﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌـﻦ ﻓﻴﻪ ﻣﻨـﺬ ﻋﺎم ‪ 2006‬وﻫﻮ ﻣﺮﻛﺰ رﻓﻴﻊ اﻤﺴـﺘﻮى‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬ﻳﻬﺘﻢ ﺑﻌﻼج وأﺑﺤﺎث اﻟﺴـﻜﺮي إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻨﺸـﺎﻃﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺘﺪرﻳﺐ اﻤﻤﺎرﺳﻦ واﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻳﻮﻓﺮ أﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت ﻣﻦ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‪.‬‬ ‫‪http://www.icldc.ae/arabic/index.html‬‬ ‫ﻳﺘﻜـﻮن اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ ﻣﻦ أرﺑﻊ رﻛﺎﺋـﺰ ﻣﱰاﺑﻄﺔ‪ :‬اﻟﻌـﻼج واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ واﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻟﺼﺤﻲ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﺒﺤـﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺮاﻫﻨﺔ ﺣﻮل ﻫـﺬا اﻟﺪاء ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﻓﻚ اﻟﻠﻐﺰ اﻤﺨﺘﺒﺊ وراء اﻟﺠﻴﻨﺎت اﻤﺴـﺒﺒﺔ أو اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺠﻦ اﻤﺴـﺆول‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺴﻴﺮ ﺷﺒﻜﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﻨﺎت اﻤﺘﻔﺎﻋﻠﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺆدي ﻟﻈﻬﻮر‬ ‫اﻤـﺮض ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﺘﻐـﺮ وﻇﻴﻔﺔ اﻟﺠﻦ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋـﻦ ﺣﺎﺟﺔ ﻣﺮﻳﺾ‬ ‫اﻟﺴﻜﺮي اﻟﺴـﻌﻮدي واﻷﻗﺮﺑﺎء اﻤﺮﺗﺒﻄﻦ ﺑﻪ ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ إﱃ ﺗﻔﻬﻢ اﻟﻔﻜﺮة‬ ‫اﻟﺒﻴﻮﻟﻮﺟﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻜﺮي ﺑﺪﻻ ً ﻋﻦ ﻣﺠﺮد ﻣﺎ ﺗﻤﺘﻠﺊ ﺑﻪ اﻟﱪوﺷـﻮرات‬ ‫اﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻴـﺔ اﻤﻤﻠـﺔ ﺑﻨﺼﺎﺋﺤﻬﺎ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ اﻤﺘﻠﺨﺼـﺔ ﰲ اﻗﱰاﺣﺎت ﻧﻤﻂ اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ‬ ‫وﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ ﻷﻧﻬـﺎ ﻻﺗﻌﻨﻲ ﻤﺮﻳﺾ ﻛﺴـﻮل أو ﺟﺎﻫﻞ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﺟﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﺑﺎﻻﻫﺘﻤـﺎم‪ .‬ﻻﺑﺪ ﻣـﻦ اﻹﻳﻤﺎن ﺑﻔﻬﻢ ﺧﻄﻮرة و ﻋﺪم اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺪاء‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺨﻠﻴﺔ ﺑﺎﺳـﺘﺌﺼﺎﻟﻪ‪ ،‬ﻻﺑﺪ أن ﻳـﺪرج ﰲ ﻓﻬﻢ اﻤﺮﻳﺾ ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺺ ﻋﻠﻤﻴﺎ ً ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺨﻄﻮرة ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻤﺘﺠﺪدة‪ ،‬ﻓﻼ‬ ‫ﻳﺰال ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺑﻌﺾ اﻤﺮﴇ أن اﻹﻧﺴﻮﻟﻦ ﻫﻮ ﻋﻼج اﻟﺴﻜﺮي وأﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﺴﻤﻮح‬ ‫اﻟﺘﻬﺎم ﻛﻤﻴﺎت ﻣﻦ اﻟﺴﻜﺮﻳﺎت ﻛﺎﻟﺘﻤﺮ واﻟﺤﻠﻮﻳﺎت ﺑﴬب أو ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ ﺟﺮﻋﺔ‬ ‫إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻣﻦ اﻹﻧﺴﻮﻟﻦ )أي أن اﻤﺮﻳﺾ اﻟﺴﻌﻮدي أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻫﻮ دﻛﺘﻮر ﻧﻔﺴﻪ!(‪،‬‬ ‫دون اﻹدراك أن ﻫﻨـﺎك ﻓﺮﻗﺎ ً ﺷﺎﺳـﻌﺎ ً ﺑﻦ دواء وﻋﻼج‪ ،‬ﻓـﺎﻷوﱃ ﺗﺨﻔﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺒﺐ وﻻ ﺗﻘﴤ ﻋﲆ اﻤﺮض‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﺘﻌﻨﻲ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻤﺮض‪.‬‬

‫رأي‬

‫ﺗﺴﻠﻴﺢ‬ ‫اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬

‫ﻳﺒﺪو ﻗﺮار اﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ ﺑﻤﻨﺢ ﻛﻞ دوﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺣﻖ‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﺢ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻤﻮاﺟﻬﺔ آﻟﺔ اﻟﻘﺘﻞ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬إﻳﺠﺎﺑﻴﺎً‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳﻘﻒ ﻣﺤﺪد ﻟﻢ ﻳﻠﺐﱢ ﻃﻤﻮﺣﺎت اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻪ ﰲ اﻟﻮاﻗﻊ ﻛﺎن ﰲ‬ ‫ﻳﺪرك اﻟﻌﺮب وﻏﺮﻫﻢ‪ ،‬أن اﻟﺜﻮار اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻨﺘﻈﺮون ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫أﺑﻌﺪ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻨﺘﻈﺮون ﻗﺮارا ً ﻣﻦ اﻟﻘﻤﺔ ﺑﺈﻳﺠﺎد آﻟﻴﺔ أو ﻟﺠﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ رﺳﻤﻲ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻮﱃ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﻨﺴﻴﻖ ﺟﻬﻮد اﻟﺘﺴﻠﻴﺢ‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ وﺻﻮل اﻟﻌﺘﺎد اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﺜﻮرة‪ ،‬واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻟﺪول ﻏﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺴﺎﻋﻴﺔ إﱃ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻹﻣﺪاد ﺑﺎﻟﺴﻼح‪.‬‬

‫ﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن ﺗﺨﻠﻖ ﻫﺬه اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻮازن ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻧﻈﺎ ٍم‬ ‫ﻳﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻪ ﻣﻦ أﺳﻠﺤﺔ ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر »ﻻ ﺗﺨﻔﻰ ﻋﲆ‬ ‫أﺣﺪ« ﻛﻤﺎ ﺟﺎء ﰲ ﻛﻠﻤﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻨﻪ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﰲ اﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺎﻫﺎ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺴﻮرﻳﻮن ﻳﻨﺘﻈﺮون أﻳﻀﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻘﻤﺔ اﺗﺨﺎذ ﺧﻄﻮات ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻷﺟﻞ ﻣﺰﻳ ٍﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺣّ ﺪ ﺑﻦ أﻃﻴﺎف اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺨﻄﻮات ﺗﻘﻮﻳﺔ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬اﻟﺬي اﻧﺒﺜﻘﺖ ﻋﻨﻪ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻣﺆﻗﺘﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻏﺴﺎن ﻫﻴﺘﻮ‪ ،‬ورﻋﺎﻳﺘﻪ ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺨﻼﻓﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬

‫ﻃﺮأت ﺑﻦ أﻋﻀﺎﺋﻪ ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗﺒﺎﻳﻦ اﻟﺮؤى اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺳﻤﻌﻨﺎ ﰲ اﻷﻳﺎم اﻷﺧﺮة أن أﻋﻀﺎ ًء داﺧﻞ اﻻﺋﺘﻼف‪ ،‬ﻳﺸﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ ﺟﻬﺎت ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻟﺼﺎﻟﺢ أﻃﺮاف ﺳﻮرﻳﺔ ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻟﺘﻬﺎ‬ ‫ﻓﺮض رؤﻳﺔ واﺣﺪة‪ ،‬وﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ ﻣﺪى ﺻﺤﺔ ﻫﺬه اﻷﺣﺎدﻳﺚ‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﻘﻮل إن رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻼﺋﺘﻼف ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺳﺘُﻨﻬﻲ اﻟﺠﺪل‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺟﻬﺔ ﻣﺤﺎﻳﺪة وﻻ ﱢ‬ ‫ﺗﺴﺮﻫﺎ دوﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻜﻦ اﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﺨﻴﺒﺔ ﻟﻶﻣﺎل‪ ،‬ﻏﺮ أن ﻣﺎ ﺧﺮج ﻋﻨﻬﺎ ﻛﺎن‬ ‫أﻗﻞ ﻣﻦ اﻤﻨﺘﻈﺮ‪ ،‬وإن ﺑﺪا إﻳﺠﺎﺑﻴﺎً‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫إﻋﺎدة إﻋﻤﺎر ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫وش كنا نقول‬

‫فاشات‬

‫تضييق واسع‬ ‫الوطنية‬

‫نواة‬

‫مداوات‬

‫أبونقاد‬ ‫ورسايله!‬

‫المشكلة‬ ‫في الكبار‬

‫أنت ‪ :‬أنت‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫كلمة راس‬

‫الخميس ‪ 16‬جمادى اأولى ‪1434‬ه� ‪ 28‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )480‬السنة الثانية‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫فهيد العديم‬

‫ستس�تمر امزايدة عى امواطنة والوطنية ما دام البعض يستمر‬ ‫ي تضيي�ق ثوبها‪ ،‬فبدا ً م�ن أن تكون «فري س�ايز» جعلها البعض‬ ‫ر‬ ‫(ومخص كمان)‪ .‬إن طرحت طرحا ً ا يناس�به‬ ‫ثوبا ً مفصاً بمقاس‬ ‫جعلك خائناً‪ ،‬وإن تحدثت فيما يس�كت عنه فأنت مؤزم‪ ،‬وإن سكت‬ ‫عم�ا تحدث فيه فأنت متلون‪ ،‬وإن فتحت ملفا ً أغلقه فأنت انقابي‪،‬‬ ‫أم�ا إن وجه�ت لوما ً لوزير أو مس�ؤول ي�راه هو خط�ا ً أحمر فأنت‬ ‫«جميع ما سبق»‪.‬‬ ‫ستس�تمر التهم‪ ،‬وسيس�تمر الخ�اف ما دام البعض ي�رى الوطنية‬ ‫حك�را ً عليه‪ ،‬ويرى أنه هو العالم بما تخفي النفوس وتدبر الرؤوس‪.‬‬ ‫ر‬ ‫(امخص)‪.‬‬ ‫يا عزيزي «البعض» الوطنية والوطن أوسع من ثوبك‬

‫عندما تلقي برأس�ك امكتظ بهموم الس�نن‪ ،‬عى وسادة‬ ‫بريئة طاما اش�تكت من رأس�ك امثخ�ن باأفكار‪ ،‬عندها‬ ‫تتاقص نوافذ الخي�اات‪ ،‬ي متاهات الرحان اممتد با‬ ‫نهاية معلومة تماماً‪ ،‬وإن هذه النوافذ تقودك عر طريق‬ ‫معبد باأماني واأحام الس�عيدة ‪ ..‬إى نهاية مبكية هي‬ ‫«أن�ت»‪ ،‬وحالك امف�رط ي تعاس�ته‪ ،‬أو أن ه�ذه النوافذ‬ ‫تقودك عر طريق مكتظ باأش�باح امخيف�ة‪ ،‬والجروح‬ ‫الغائ�رة‪ ،‬والقصص امرعبة‪ ،‬والدماء امتناثرة‪ ،‬إى حقيقة‬ ‫مفرحة ومس�تقرة ه�ي «أنت»‪ ،‬والحق أن�ك أنت‪ :‬أنت ي‬ ‫الحالتن!‬

‫ما هو ش�عورك عندما تريد أن تش�ارك‬ ‫اأطف�ال ألعابه�م فرفضون�ك بحج�ة‪ :‬أنت‬ ‫كبر؟‬ ‫ه�ل تقف�ز لذهن�ك عب�ارة (للكب�ار فق�ط)‬ ‫امرتبط�ة بالذاك�رة الجمعية بأف�ام الرعب‬ ‫والجريمة!‬ ‫ع�ى الطرف اآخر ما هو ش�عورك واموظف‬ ‫يخ�رك بصوت خاف�ت أن (تعليمات الكبار)‬ ‫تقف شفاه قلمه وثغر معاملتك؟!‬ ‫ي الحالتن أنت مضطر أن ترب رأس�ك ي‬ ‫الجدار‪..‬أنا أفعل ذلك كل يوم!‬

‫الس�بت‪ :‬إذا ب�دأ الش�اعر قصيدت�ه بالق�ول‪ :‬ه�ذه قصي�دة‬ ‫متواضعة‪ ..‬غادِر امكان!‬ ‫اأحد‪ :‬باسم يوسف جعلنا نهضم اأزمة امصية!‬ ‫اإثنن‪ :‬فريق تطوعي ي مكة يهدف إى مكافحة امطبات العشوائية‪،‬‬ ‫يجب أن يكرمهم امجتمع قبل الحكومة‪.‬‬ ‫الثاث�اء‪ :‬متخلف�ون يتجول�ون ي البل�د دخلوا عن طري�ق الحدود‬ ‫الجنوبية‬ ‫اأربعاء‪ :‬ا أحد يثق ي «الجاسوس»‪ ،‬حتى العدو!‬ ‫الخمي�س‪ :‬ت�ذرع ركات ااتص�اات لحجب «واتس�اب» بالخطر‬ ‫اأمني يذ ركرك بأغنية‪« :‬عى من تلعبها»؟!‬ ‫الجمعة‪« :‬أم نقاد» تقول يكفي «راي حائل» رفا ً خدمته الفقراء!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫عندما‬ ‫تختفى‬ ‫الشفافية‪...‬‬ ‫إن ي كل امجتمعات نجد هناك كثرا ً من‬ ‫السلوكيات التي تعد غر مقبولة ا من الناحية‬ ‫الدينية‪ ،‬وا من الناحية اأخاقية‪.‬‬ ‫نجد أن هناك صفات ينتهجها بعض اأفراد‪،‬‬ ‫ولكن هل هم كذلك أم الظروف ااجتماعية هي التي‬ ‫أنشأت فيهم هذه الصفات؟ وأيضاً‪ ،‬فإن ي الثقافة‬ ‫العربية نجد أن الجر مل قد اشتهر عند العرب بأنه‬ ‫أشد الحيوانات حقداً‪.‬‬ ‫الحقد‪ :‬شعور إنساني تجاه شخص أو مجموعة‬ ‫لسبب معن يدفع صاحبه إى الرغبة ي اانتقام‪،‬‬ ‫وأيضا ً ي اللغة كما قال ابن منظور‪ :‬الحقد إمساك‬ ‫العداوة ي القلب‪ ،‬والتبص لفرصتها‪ ،‬واصطاحاً‪:‬‬ ‫هو طلب اانتقام وتحقيقه‪ ،‬وقيل هو سوء الظن‬ ‫ي القلب عى الخائق أجل العداوة‪ .‬والحقد له‬ ‫مرادفات وهي‪ :‬الضغينة‪ ،‬وهي الحقد الشديد أو‬ ‫الحقد امصحوب بالعداوة‪ ،‬والنقمة وهي الكراهية‬ ‫التي تصل إى حد السخط الغِ ل‪ ،‬قال القرطبي هو‬ ‫الحقد الكامن ي الصدر‪.‬‬ ‫يتكون الحقد من عدم القدرة عى اانتقام أو‬ ‫تفشل النفس ي الدفاع عن نفسها‪ ،‬ما يحفزها‬ ‫عى اانتقام الذي يصبح أسلوبا ً ي حفظ الكراهية‬ ‫ورغبة اانتقام حتى فتة طويلة‪ ،‬ورغم تغر‬ ‫الظروف‪ ،‬وتغر اأحداث فينمو ي النفس كالحياة‬ ‫ي الروح‪.‬‬ ‫سبب الحقد كما قال الغزاي «إن رم ْن آذاه‬ ‫شخص بسبب من اأسباب وخالفه ي غرضه بوجه‬ ‫من الوجوه‪ ،‬أبغضه قلبه وغضب عليه ورسخ ي‬ ‫قلبه الحقد عليه‪ ،‬والحقد يقتي التشفي واانتقام‪،‬‬ ‫وقد يحدث الحقد بسبب خبث النفس‪ ،‬وشحها‬ ‫بالخر لِعِ با ِد الله»‪.‬‬ ‫الحقد جريمة نفسية لم تتعد الحسد‪ ،‬الحقد‬ ‫هو الجريمة التي تسبقها عقوبتها عكس أي‬ ‫جريمة‪ ،‬الحاقد قلبه ومشاعره تتمزق عندما يرى‬ ‫الحاقد عليه ي خر‪ ،‬الحاقد لو عجز عن التشفي‬ ‫بنفسه تمنى أن يتشفى الزمان من الحاقد عليه‬ ‫هكذا هم الحاقدون ا يتمنون الخر أحد يبغضونه‪،‬‬ ‫إن شح النفس بالخر لعباد الله تعاى يجعلها تتحى‬ ‫بالحقد‪ ،‬إن الحقد مرض وداء موجود ي بعض‬ ‫الناس‪ ،‬إن الحقد حمل ثقيل يتعب حامله؛ إذ تشقى‬ ‫به نفسه ويفسد به فكره‪ ،‬وينشغل به باله‪ ،‬ويكثر‬ ‫به همه وغمه‪.‬‬ ‫ابد من طهارة النفوس بن اأفراد‪ ،‬وأن تتك‬ ‫كلك ضغينة أن القلوب تفسد بهذه الصفات التي‬ ‫تؤدي إى عدم وجود أمان ي التعامات بن الناس‪.‬‬ ‫ندعو الله جميعا ً أن يهدي كل فرد يتصف‬ ‫بصفة الحقد ما لها من رر كبر عليه‪ ،‬وعى‬ ‫اآخرين‪.‬‬ ‫إذا ً مقابل الحسد الشفافية وامصارحة ي‬ ‫الطرح والحوار والنقاش حتى ا ينتر مرض‬ ‫الحسد‪ ،‬فعندما تكون اأمور مكشوفة للجميع‬ ‫تختفى الضغائن وكل ما يراود داخل الفرد من حقد‬ ‫وحسد وإى آخره من اأمراض القلبية‪.‬‬ ‫إبراهيم أحمد المسلم‬

‫منصور الضبعان‬

‫شوارد ِبا قيود‬ ‫حرية وحقوق اإنس�ان امتدين امنضبط‬ ‫بتعاليم الدين يجب أن تُ ر‬ ‫حتم فضاً عن غره‪،‬‬ ‫وذل�ك حت�ى ا يخرج ه�ذا ا ُمتدين م�ن ثياب‬ ‫الدين إمر ا منتح�را ً أو منتقماً‪ ،‬وليس أحد ِمنرا‬ ‫يملك قلبا ً ا يأمن عليه الفتنة إى يوم الدين‪.‬‬ ‫ق�رأت ي كتاب العاق�ات وعى صفحات‬ ‫الحي�اة أن الناج�ح إذا س�قط تاقفته أيادِي‬ ‫اانتقام‪ ،‬ما بن حاس ٍد ذميم‪ ،‬وأفاكٍ أثيم‪ ،‬وا‬ ‫ٌ‬ ‫صديق حميم انتظر‬ ‫ُج رد من بينهم‬ ‫غرابة لو و ِ‬ ‫هذه اللحظة بفارغ الصر‪ ..‬أياما ً وسنن‪.‬‬ ‫نفسية اإنسان ومزاجه هما روحه التي‬ ‫تحييها البرية أو ترفضه�ا‪ ،‬وكم ُهم أولئك‬ ‫الذي�ن يتصنع�ون امثالي�ة أمامنا ف�إذا خلوا‬ ‫لخلل ي نفوسهم‬ ‫بمحارم خلواتهم انتهكوها‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫اضطراب ي مزاجياتهم‪ ،‬أكاد أجزم أحيانا ً‬ ‫أو‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫أننا نش�اهد ي هذه الحياة مرحية أبطالها‬ ‫نحن «البر»‪.‬‬ ‫من الصعب أن يثبت اإنسان عى مبادئه‬ ‫إا إذا كان يس�تحرها كل يوم ليلقيها من‬

‫عى منر قلب�ه فتتلقاها جوارحه‬ ‫ي ح�رة ضم�ره‪ ،‬ث�م إنن�ي‬ ‫ع�ى يقن ب�أن القل�ب والجوارح‬ ‫والضم�ر هما ركائ�ز الثبات عى‬ ‫امبادئ‪ ،‬وارب اأمثال إن ش�ئت‬ ‫لتى كلماتي ظاهر ًة للعيان!‬ ‫تذك�رت الكرام�ة واإب�اء ي‬ ‫نف�وس الع�رب‪ ،‬نع�م تذكرتها‪..‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫مدفونة‬ ‫بحثت عنه�ا وجدتها‬ ‫وما‬ ‫كجم�ر تحت رم�اد‪ ،‬ي صحرا ٍء‬ ‫ي نفوس�هم‬ ‫ٍ‬ ‫تربتها رمض�اء‪ ،‬لقد ضاعت هذه الش�يم ما‬ ‫ب�ن عُ لم�اء الدنيا وطلب�ة الدراه�م‪ ،‬وعر رزف‬ ‫امارق�ون ع�ى أوت�ار نخوتنا أناش�يد الواء‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫م�وت هنا وخذا ٌن هناك‪ ..‬ولم‬ ‫ونتج عن هذا‬ ‫ينبغ طبيب بيننا‪ ..‬ليضع الدواء عى الداء‪.‬‬ ‫ا ينبغ�ي لك أن تكون عربي�ا ً ذا ضمر‪..‬‬ ‫أن صاح�ب الضمر ا ي�رى حُ رماته تنتهك‬ ‫ويصم�ت‪ ،‬ا ي�رى دين�ه يُه�ان ويصمت‪ ،‬ا‬ ‫يرى منكرا ً يُشاع ويصمت‪ ،‬ا يرى مستوطنا ً‬

‫يحت�ل ويصم�ت‪ ،‬ا ي�رى حق�ا ً‬ ‫يضي�ع ويصم�ت‪ ،‬ا ي�رى أمت� ُه‬ ‫تُ�ذل ويصم�ت‪ ،‬ا ي�رى قوت�ه‬ ‫تضع�ف ويصمت‪ ،،‬لك�ن العربي‬ ‫امع�ار صم�ت والع�ذر معه‪...‬‬ ‫إنه ِبا ضمر‪ ،‬وإذا ما أراد الحياة‬ ‫بضم�ره فعليه أن يغ�ادر باده‪..‬‬ ‫ليعيش خلف باد النور!‬ ‫ي امعمل‪ ،‬ي الغابة‪ ،‬ي أعماق‬ ‫البح�ار‪ ،‬ي امناج�م‪ ،‬ي امصان�ع‪ ،‬ي غ�رف‬ ‫اإنت�اج‪ ،‬ي مصان�ع الرجال‪ ...‬ه�ذه اأماكن‬ ‫تج�د فيه�ا عُ لماء الغ�رب الذين بلغ�وا ذروة‬ ‫العل�م ي ماب�س منمق�ة باإنت�اج ومدبجة‬ ‫بالفخر‪ ...‬أما لدينا نحن العرب فتجد عُ لماءنا‬ ‫ي ش�تى امجاات مع ارتداء امشالح الفاخرة‬ ‫عى حسب اميزانيات ي امؤتمرات والقاعات‬ ‫وأم�ام الكام�رات وإلق�اء امح�ارات‬ ‫و»الثرثرة» ي امناظ�رات ودواوين اأعطيات‬ ‫ً‬ ‫أمثلة عى‬ ‫واأمس�يات‪ ....‬وإذا أردت أن ترى‬

‫ه�ؤاءفاذه�بإىامعاه�دأوالجامع�ات‪.‬‬ ‫إى زوج�ة امس�تقبل‪ ..‬س�وف أُبْ�دِي لكِ‬ ‫جانب�ا ً ِمن حماقت�ي‪ ...‬ليس ل�ي ٍء أخفيه‪،‬‬ ‫بل لنتعود س�ويرا ً عى قبول الخطأ‪ ..‬فأعذرك‬ ‫وتعذريني!‬ ‫ا يأخ�ذ العف�و ع�ن الغريب م�ن وقتي‬ ‫والغف�ران عن�ه إا زمنًا وجي�زاً‪ ،‬بينما يأخذ‬ ‫الصفح عن زلل القري�ب من عُ مُري ما ليس‬ ‫باليسر‪ ،‬ذاك بقدر معرفتي به‪ ،‬وهذا بمقدار‬ ‫عاقتي به!‬ ‫قلوب صادقة‪،‬‬ ‫من‬ ‫الله»‬ ‫«يا‬ ‫نقول‬ ‫عندما‬ ‫ٍ‬ ‫تهتز لهذه الكلمة عروش الصليبية ي أقطار‬ ‫امعم�ورة؛ أنه�ا مفت�اح الن�ص والف�اح‬ ‫وه�ي الق�وة الت�ي تُ ِ‬ ‫بط�ل طاس�م الضعف‬ ‫والطغي�ان‪ ...‬رددوه�ا ب�أي صيغ�ة‪ ...‬وإن‬ ‫شئتم قولوا «ما لنا غرك يا الله»!‬ ‫ناصر آل عثمان‬

‫ا تسأل بكم؟‬ ‫أطلقت وزارة التجارة والصناعة حملة اعرف‬ ‫حقك «ا تسأل بكم» حيث أصدرت قرارا ً يقي بإلزام‬ ‫كافة امنشآت واأسواق وامحات التجارية بوضع‬ ‫بطاقة سعر عى معروضاتها من السلع‪.‬‬ ‫والحقيقة أن هذا «امولود» «القرار» الذي قد‬ ‫يكون جاء بعد مخاض طويل وأسمته الوزارة «ا‬ ‫تسأل بكم» وكانت تظن أنه سريح امواطن من عناء‬ ‫طرح اأسئلة عى الباعة‪ ،‬قرار «ا أهمية له»؛ أن عملية‬ ‫وضع التسعرة عى البضائع معمول بها ي أغلب‬ ‫مراكز البيع‪ ،‬والجديد الذي أتت به الوزارة هو التأكيد عى الجميع‬ ‫بوضع «اأسعار» عى معروضاتهم‪ ،‬أما هل تلك اأسعار «معقولة»‬ ‫أو مبالغ فيها؟‪ ،‬فلم تتطرق الوزارة لذلك ا من قريب أو بعيد‪،‬‬ ‫وكأنه ليس من ضمن مسؤولياتها واهتماماتها‪ ،‬لذلك أراه قرارا ً‬ ‫عجيباً‪ ،‬وأظن أن مولود الوزارة الجديد يحتاج إى أن يبقى «ي‬ ‫الحضانة» حتى يكتمل نموه‪ ،‬ليصبح بهذا ااسم «اسال وتحقق‬ ‫وأبلغ»‪ .‬طبعا ً بعد أن يشاهد الجميع العبارة التالية عى جميع‬

‫وسائل اإعام امرئية (الوزارة تضع تسعرة لجميع‬ ‫البضائع وامستلزمات‪ ،‬وتلزم كافة امنشآت واأسواق‬ ‫التجارية بوضع تلك التسعرة عى معروضاتها من‬ ‫السلع‪ ،‬وتتوعد من يخالفها بأشد العقوبات‪ ،‬وترجو‬ ‫من الجميع التعاون معها ي اإباغ عن أي مخالفة)‪.‬‬ ‫أما ما أعلنت عنه الوزارة فهو قرار «عادي» جداً‪،‬‬ ‫فكيف يُلزم التاجر بوضع بطاقة السعر‪ ،‬وترك‬ ‫له كامل الحرية ي «تحديده»‪ ،‬ويُطلب من امواطن‬ ‫بعد ذلك عدم سؤاله‪ ،‬والقناعة بما هو مطبوع عى‬ ‫السلعة‪ ،‬إن الوزارة بذلك قد خدمت التاجر من غر قصد أكثر‬ ‫من خدمتها لل ُمستهلك‪ ،‬فالتاجر هو من حدد سعر بضاعته الذي‬ ‫يراه مناسبا ً لتلك البضاعة‪ ،‬عفوا ً أطماعه وجشعه وطبعا ً دائما ً‬ ‫باأرقام «اأعى»!؟ ومن الطبيعي أنه ا يحب أن يسأله أحد «بكم»‪،‬‬ ‫ولقد كان من امفروض أن يُلزم بوضع بطاقة السعر التي كان من‬ ‫امفرض أن تضعها الوزارة ا التي وضعها هو‪.‬‬ ‫إن كانت الوزارة «اموقرة» تعتقد أنها بهذا القرار قد خدمت‬

‫امواطن وكفته عناء ترديد كلمة «بكم» فهذه ا يعترها امواطن‬ ‫خدمة أبداً‪ ،‬أنه ليس لديه مشكلة ي استخدام طريقة «امكارة»‬ ‫الشهرة‪ ،‬فهي أصاً «ثقافة» لدى الجميع‪ ،‬لذا فهو مستعد للجوء‬ ‫إليها عند الحاجة حتى ينشف «ريقه» أو «ريق» البائع «أيهما‬ ‫أسبق»‪ ،‬من أجل أن يحصل عى تخفيض ولو بقدر بسيط عى‬ ‫السعر‪ ،‬فأكثر ما يغيظ الناس هو ذلك السعر امطبوع عى‬ ‫البضاعة؛ أنه ا مجال معه للتفاوض عى اأسعار «يعني» ادفع‬ ‫وأنت «ساكت» (ا تسأل بكم)‪.‬‬ ‫إن إلزام التاجر بوضع التسعرة وهو من «قدَرها» ليس قرارا ً‬ ‫ذا جدوى‪ ،‬ولن يكون مجديا ً ما لم «تُحدد» اأسعار من قبل الوزارة‬ ‫ثم «تراقب»‪ ،‬فوضع اأسعار موجود أصاً مع وجود التفاوت فيه‪،‬‬ ‫ونحن لسنا بحاجة إى وضع التسعرة عى امعروضات ي امحات‬ ‫التجارية‪ ،‬بقدر ما نحن بحاجة إى ضبطها ومتابعتها من قبل‬ ‫وزارة التجارة‪.‬‬ ‫سلطان الميموني‬

‫مواقع التواصل ااجتماعية ومجتمعنا المناسب‬ ‫إن تزاي�د ورعة وترة التط�ور التكنولوجي جعل عملية‬ ‫ااتصال هي الوس�يلة اأساس�ية للس�ام والتواصل بن أفراد‬ ‫امجتمع وتبدو باعتقادي وس�يلة صامتة خالية من مش�اعر‬ ‫الحب والتصافح واابتس�امة والحوار‪ ،‬وخالية من الحميمية‬ ‫ومن خالها أعدمت مش�اعر التواصل الحقيق�ي بن اأفراد‪،‬‬ ‫حيث إن تلك الرسائل أسهمت ي التقليل من التواصل ااجتماعي‬ ‫امب�ار بن أفراد اأرة الواحدة‪ ،‬وأضعفت العاقات الجميلة‬ ‫الدافئ�ة التي تفتقدها قلوبنا‪ ،‬وا تحق�ق مفهوم صلة الرحم‬ ‫الحقيقية‪ ،‬وليس فيها استفسارعن مشاعر اآخر وأوضاعه؛‬ ‫ويعد ذلك س�ببا ً من أس�باب انطوائية لدى عدي�د من اأفراد‪،‬‬ ‫وقلة العاقات والزيارات العائلية وأتوقع له نصيبا ً ضخما ً من‬ ‫نس�بة ااكتئاب الذي لحق بمجتمعن�ا ي اآونة اأخرة‪ ،‬بعض‬ ‫ما ذكرت يحقق نتائج غر مبارة أس�وأها تخفيف تماس�ك‬

‫امجتم�ع‪ ،‬وتهمي�ش معان�ي اأعي�اد وامناس�بات‪ ،‬بل وحتى‬ ‫ِ‬ ‫العزاء وزيارة امريض اس�تبدلت بالتواصل عر هذه الوسائل‪،‬‬ ‫والتي ا يحتاجها امري�ض أو امبتى‪ ،‬بل يحتاج أخا ً أو صديقا ً‬ ‫يقف معه‪ .‬وأن صلة الرحم شأنها ليس بالشأن البسيط‪.‬‬ ‫من الواضح وامؤكد أن األفية الثالثة تشهد تطورا ً هائاً‬ ‫لوس�ائل اإعام الجديد‪ ،‬مم�ا جعل العال�م كالقرية الصغرة‬ ‫فكل مج�اات التواصل ااجتماعي ممكن�ة‪ ،‬من خال مواقع‬ ‫التواصل ااجتماعي مما س�هل التشارك بملفات وطرح اآراء‬ ‫والتعليق�ات والح�وارات‪ ،‬وجعله أمرا ً ممكنا ً وس�هاً وميرا ً‬ ‫وغر مكلف من خال الشبكة العنكبوتية التي تتميرز بالرعة‬ ‫والجذب والتش�ويق‪ ،‬لك�ن امصيبة التي تح�ار مجتمعنا ي‬ ‫التواص�ل ااجتماعي غر امخطط له آثار س�لبية كبرة‪ ،‬فعى‬ ‫مس�توى اأرة ق رل التواصل والتاب�ط اأري بن أفرادها ي‬

‫امنزل‪ ،‬إذ الكل مش�غول بجهازه وموقع�ه فا يكاد أن تجتمع‬ ‫اأرة عى مائدة واحدة ي ظل هذه امواقع!! أما عى مستوى‬ ‫امدرس�ة فقد أصبح عاماً مس�ببا ً ي عملي�ة التأخر الدراي‪،‬‬ ‫حي�ث يعتره الط�اب وس�يلة ترفيهية‪ ،‬فالباك ب�ري واآي‬ ‫فون فعا فعلتهما السلبية أبنائنا الطاب لقضاء وقت أطول‬ ‫معهما عى حساب االتزامات والواجبات الدراسية‪.‬‬ ‫أما عى امستوى ااجتماعي فقد ضاعت العاقات العامة‬ ‫ي زحم�ة ه�ذه امواقع وأجه�زة النقال بن اأقرب�اء والزماء‬ ‫واأصدق�اء‪ ،‬وق رل العط�اء امهن�ي والوظيفي واندث�رت القيم‬ ‫والعادات‪ ،‬مما قد يتس�بب ي نكس�ة اجتماعي�ة واقتصادية‪.‬‬ ‫ومن خالها وبها ألقاكم ي مقال جديد وطرح جديد أيضاً‪.‬‬ ‫محمد مساوى القيسي‬

‫اإنسان طاقة هائلة‬ ‫كم هو مخطئ هذا اإنسان الذي يتظاهر بالضعف‪ ،‬مخطئ أنه‬ ‫لم يُخلق لكي يكون ضعيفاً‪ُ ،‬خلق ليكون خليفة الله ي اأرض‪ ،‬وهل‬ ‫يُعقل أن يجعل الله خليفة له ي أرضه دون أن يجهزه بكل اإمكانات‬ ‫نس َ‬ ‫اإ َ‬ ‫�ان ِي أَحْ َس ِن‬ ‫وأكمل القدرات؟! فالله يقول ي كتابه « َل َق ْد َخ َل ْقنَا ْ ِ‬ ‫تَ ْق ِوي ٍم» ي عقله وروحه وقدراته كافة‪.‬‬ ‫ولك�ن دائما ً اإنس�ان ه�و الذي يحك�م عى ذات�ه‪ ،‬وذلك خطأ‪،‬‬ ‫فاأص�ل ي اإنس�ان أنه ا يعرف ذاته ويحت�اج دائما ً إى أن يتعرف‬

‫عى ذاته‪ ،‬ولو كان يعرف ذاته ما قال له الله ي كتابه (وي أنفس�كم‬ ‫أفا تبرون)‪.‬‬ ‫وم�ن امهم أن يفهم اإنس�ان أن اآخرين أيض�ا ً ا يعرفونه‪ ،‬أن‬ ‫أحكامه�م عليه نتيجة لظاه�ر رأوه‪ ،‬وي حقيقة اأمر هو يمتلك عاما ً‬ ‫كبرا ً ينبض بالطاقات ي أعماقه‪ ،‬ويحتاج إى أن يزيل عنه الغشاوة‪.‬‬ ‫يقول ستيفن كوي ي كاتبه العادات السبع للناس اأكثر فعالية‬ ‫بأن الله منح اإنسان أربع قدرات يستطيع من خالها أن يغر نفسه‬

‫بل ويغر معه البرية‪ ،‬وهذه القدرات هي الوعي‪ ،‬والخيال‪ ،‬واإرادة‪،‬‬ ‫والضمر‪.‬‬ ‫ويق�ول ب�أن هذه اأرب�ع قابلة للتغي�ر والتطوي�ر ي أي وقت‬ ‫وزمان‪ ،‬وا ُ‬ ‫تقل ذلك امثل الدارج (بعدما شاب ودّوه الكتّاب)‪.‬‬ ‫حمد عبدالعزيز الكنتي‬


‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‪ :‬وﺛﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺘﻲ ﻃﺮﺣﻬﺎ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺗﺆﻛﺪ‬ ‫ﺣﺮﺻﻪ ﻋﻠﻰ ﺗﻮﺣﻴﺪ‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ اﻟﻌﺮب‬

‫اﻟﺪوﺣﺔ ‪ -‬واس‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﻘﻄﺮي وﻧﺒﻴﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ أﻣﺲ اﻷول ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ )أ ف ب(‬

‫أﻛـﺪ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﰲ ﻗﻄﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺟﺎﺳﻢ ﺑﻦ ﺟﱪ آل ﺛﺎﻧﻲ‪ ،‬أن وﺛﻴﻘﺔ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻃﺮﺣﻬﺎ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وأُﻗِ ﱠﺮت أﻣـﺲ ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ‪ ،‬ﺗﻌﻜﺲ‬ ‫ﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ ﺗﻮﺣﻴﺪ ﻛﻠﻤﺔ اﻟﻌﺮب واﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻣﺸـﱰك ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺟﺎﺳـﻢ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬إن »ﻫﻨـﺎك ﺛﻘﺔ ﻟـﺪى اﻟﻘـﺎدة اﻟﻌﺮب ﰲ رؤﻳـﺔ ﺧﺎدم‬

‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ وﺟﻬﻮده اﻤﺨﻠﺼﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق‬ ‫إﱃ ﻣﺒﺎدرة اﻟﺴـﻼم اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻃﺮﺣﻬﺎ ﰲ ﻗﻤﺔ ﺑﺮوت ‪2002‬‬ ‫وﺗﺒﻨﺘﻬـﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ .‬وﺷـﺪد ﻋﲆ أن ﺗﻠـﻚ اﻤﺒـﺎدرة ﻛﺎﻧﺖ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻼم أﺿﺎﻋﻬﺎ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﻮن‪ ،‬وأﺿﺎف »ﻫـﺬه اﻤﺒﺎدرة ﻻ ﺗﺰال‬ ‫ﻧﻮاة ﻟﺤﻞ اﻟﴫاع اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻹﴎاﺋﻴﲇ«‪.‬‬ ‫وﻋـﺪ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء ﰲ ﻗﻄـﺮ أن اﻟﻘـﺮارات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺧﺮﺟـﺖ ﺑﻬﺎ اﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﻌﺎدﻳﺔ اﻟـ ‪ 24‬ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ ﺗﺠﺴـﺪ‬ ‫إرادة ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻧﺤـﻮ وﺿـﻊ ﻋﺮﺑﻲ ﻳﺠﺴـﺪ ﺗﻄﻠﻌﺎت اﻟﺸـﻌﻮب‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﻦ اﻟﻘـﺮارات اﻤﻬﻤﺔ ﻣﻨﺢ وﻓﺪ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﻟﺬي ﺷـﺎرك ﰲ اﻟﻘﻤﺔ اﻤﻘﻌﺪ اﻟﺨﺎص ﺑﺴﻮرﻳﺎ ﰲ ﻫﺬه‬

‫اﻟﻘﻤـﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﻘﺪ ﻣﺆﺗﻤـﺮ دوﱄ ﰲ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫إﻋﺎدة إﻋﻤﺎر ﺳﻮرﻳﺎ ودﻋﻮة اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻼﻋﱰاف ﺑﺎﺋﺘﻼف‬ ‫ﻗﻮى اﻟﺜﻮرة واﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺸـﻜﻴﻞ وﻓﺪ ﻋﺮﺑﻲ ﻟﻠﺘﻮﺟﻪ ﻟﻮاﺷـﻨﻄﻦ ﰲ آﺧﺮ‬ ‫ﺷﻬﺮ إﺑﺮﻳﻞ ﻹﺟﺮاء اﻤﺸﺎورات ﻣﻊ اﻹدارة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺣﻮل ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻼم اﻤﻌﻄﻠﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺟﻮاﻧﺒﻬﺎ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺟﺎﺳـﻢ أن اﻟﻘﻤﺔ اﺗﺨﺬت ﻗﺮارا ً ﺑﻌﻘﺪ ﻗﻤـﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻣﺼﻐﺮة ﺣﻮل‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻤﺼﺎﻟﺤـﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ واﻓﻘﺖ ﻋـﲆ اﻗﱰاح أﻣﺮ‬ ‫ﻗﻄﺮ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ آل ﺛﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺑﺈﻧﺸﺎء ﺻﻨﺪوق ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻘﺪس اﻟﴩﻳﻒ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪16‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺒﺮﻟﻤﺎن‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻳﺨﺎﻟﻒ اﻟﻤﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻲ وﻳﺆ ﱢﻳﺪ اﻻﻋﺘﺮاف‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬

‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫وﺻـﻒ رﺋﻴـﺲ »ﺗﺤﺎﻟـﻒ ﻣﺘﺤـﺪون« ﰲ اﻟﻌـﺮاق‪،‬‬ ‫أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﻨﺠﻴﻔـﻲ‪ ،‬ﻗـﺮار ﻣﻨـﺢ اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻮري اﻤﻌﺎرض ﻣﻘﻌﺪ ﺳـﻮرﻳﺎ ﰲ اﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑـ‬ ‫»اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ«‪ ،‬ﻋﺎ ّدا ً إﻳﺎه »ﻃﺒﻴﻌﻴـﺎ ً ﻛﻮن اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻫﻲ َﻣ ْﻦ ﺗﻤﺜﻞ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻀﺤﻴﺎت اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻧﻴﻞ ﺣﺮﻳﺘﻪ«‪.‬‬

‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻓﻴـﻪ اﻟﻌﺮاق إﺣﺪى اﻟﺪول‬ ‫اﻤﺘﺤﻔﻈـﺔ ﻋﲆ ﻣﻨﺢ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﻤﻘﻌﺪ اﻟﺴـﻮري ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﻮﻗـﻒ اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ‪ ،‬وﻫﻮ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪،‬‬ ‫اﺧﺘﻠﻒ ﻣﻊ اﻤﻮﻗﻒ اﻟﺮﺳﻤﻲ‪.‬‬ ‫ﺑﻴـﺎن ﺻﺤﻔـﻲ‪» ،‬إن اﻟﻘـﺮار ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺠﻴﻔـﻲ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋﻮدة اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻼﺻﻄﻔـﺎف ﻣﻊ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ واﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﺎ واﻹﺣﺴـﺎس ﺑﻤﻌﺎﻧﺎﺗﻬﺎ«‪ ،‬واﺻﻔـﺎ ً اﻟﻘﺮار ﺑـ »ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺼﺎر اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻠﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ«‪ .‬وﻋ ّﺪ اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ أن ﻣﴤ‬

‫ﻫﺬا اﻟﻮﻗﺖ اﻟﻄﻮﻳﻞ ﻣﻦ اﻟﺼﱪ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري أﻣﺎم‬ ‫آﻟﺔ اﻟﺘﺪﻣﺮ وﺗﺨﺎذل ﻛﺜﺮﻳﻦ ﻋﻦ ﻧﴫﺗﻬﻢ ﻳﻤﻨﺢ ﻛﻞ َﻣ ْﻦ أﺳﻬﻢ‬ ‫ﺑﺠﻬﺪ ﰲ ﻧﴫة اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﻣﻜﺎﻧﺘﻪ اﻤﺘﻤﻴﺰة ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ ﺣﺴﺎﺑﺎت‬ ‫اﻤﺼﺎﻟـﺢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻀﻴﻘـﺔ‪ .‬وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﻨﺠﻴﻔـﻲ اﻷﻃﺮاف‬ ‫ً‬ ‫ﴏاﺣﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑـ »إﻋﻼن ﻣﻮاﻗﻔﻬﺎ اﻤﺆﻳﺪة ﻟﻠﻘﺮار‬ ‫واﻟﻮﻗﻮف ﻣﻊ ﺗﻄﻠﻌﺎت أﻫﻠﻨﺎ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ وﺗﻌﺰﻳﺰا ً ﻟﻠﺪور اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫اﻤﻌﺮوف ﺑﻨﴫﺗﻪ ﻟﻠﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺪﻓﺎع ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﺸﻬﺪ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌﻪ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻸﺳﻒ«‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻫﻴﺜﻢ اﻟﻤﺎﻟﺢ ﻟـ |‪ِ :‬ﻣﻦ ﺣﻖ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺴﻮري‬ ‫إﺻﺪار وﺛﺎﺋﻖ ﺳﻔﺮ‪ ..‬وﻧﺘﻮﻗﻊ ﺗﻐ ‪£‬ﻴﺮ ًا ﻓﻲ اﻟﻤﻮﻗﻒ اﻟﻐﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬

‫ﻗﺎل ﻋﻀﻮ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴـﻮري اﻤﻌـﺎرض‪ ،‬اﻤﺤﺎﻣﻲ‬ ‫ﻫﻴﺜـﻢ اﻤﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻟــ »اﻟﴩق« إﻧـﻪ أﺻﺒﺢ ﻣﻦ ﺣـﻖ اﻻﺋﺘﻼف‪،‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ ﻣﻴﺜﺎق اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺴ ّﻠﻢ اﻟﺴﻔﺎرات اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻴﻦ ﻣﻮﻇﻔﻦ ﻹدارة أﻣﻮر اﻟﺴـﻮرﻳﻦ‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻟﺪول‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻪ ﱠﺑﻦ أن ﻻ ﳾء ﻳُﻠﺰم اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻧﺪ ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﺴﻠﻴﻢ اﻟﺴﻔﺎرات ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺳﻴﻜﻮن اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻘﺮار‬ ‫ﻣﺘﻌﻠﻘـﺎ ﺑـﻜﻞ دوﻟﺔ ﻋﲆ ﺣﺪة‪ ،‬وﺑﺤﺴـﺐ ﻣـﺎ ﺗﺮاه اﻟﺪوﻟﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن اﻻﺋﺘـﻼف أﺻﺒـﺢ ﻳﻤﺜﻞ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ واﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺳـﻠﻤﺖ أﻣﺲ اﻷول ﻣﻘﻌﺪ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻟﻼﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻘﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻧﺰع‬ ‫اﻟﴩﻋﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺼﻮرة ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻋﻦ ﻧﻈﺎم ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻣﺼﺎدر ﰲ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺗﺤﺪﺛﺖ أﻣﺲ اﻷول ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻋﻦ وﻋﻮ ٍد ﻣﻦ دول ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺑﺘﺴـﻠﻴﻢ ﺳـﻔﺎرات ﺳـﻮرﻳﺎ إﱃ اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﻃﺮد ﺳﻔﺮاء اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ ﻫﻴﺜﻢ اﻤﺎﻟﺢ‪ ،‬أﻧﻪ ﺑﺎت ﻣـﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن ﻳﺼﺪر اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫وﺛﺎﺋﻖ ﺗﻌﱰف ﺑﻬﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ودوﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺠﻮازات اﻟﺴﻔﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ أن ﻳﺸـﺠﻊ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار اﻟﻌﺮﺑﻲ دول اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻷوروﺑﻲ ﻋـﲆ اﺗﺨﺎذ ﺧﻄـﻮات ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﻟﻨﺰع اﻟﴩﻋﻴـﺔ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ اﻤﺎﻟﺢ‪ ،‬أﻧﻪ أﺻﺒﺢ ﺑﺈﻣﻜﺎن اﻻﺋﺘﻼف اﻵن ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻃﻠﺐ إﱃ‬

‫ﻫﻴﺜﻢ اﻤﺎﻟﺢ‬

‫ﻏﺴﺎن ﻫﻴﺘﻮ ﻟﻴﺲ اﺧﺘﻴﺎر ًا ﻧﻬﺎﺋﻴ ًﺎ وﻳﻤﻜﻦ ﺗﺴﻤﻴﺔ ﺑﺪﻳﻞ‬ ‫إﻋﺪاد ﺑﺮوﺗﻮﻛﻮل ﻣﻜﻤﱢﻞٍ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻋﻼﻗﺔ اﻻﺋﺘﻼف ﺑﺎﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬

‫اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻷﺟﻞ ﺗﺴـﻠﻢ ﻣﻘﻌﺪ ﺳﻮرﻳﺎ ﰲ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ وﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻫﻴﺌﺎﺗﻬﺎ‪ .‬واﻋﺘﱪ اﻤﺎﻟﺢ‪ ،‬أﻧـﻪ ﰲ ﺣﺎل واﻓﻘﺖ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺨﻄﻮة ﻓﺴﺘﻜﻮن اﻟﴩﻋﻴﺔ ﺳﻘﻄﺖ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﻋﻦ ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫ﺳـﻔﺮ‬ ‫وﻋـﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﻗﺒﻮل اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﺟﻮازات‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﺼﺪرﻫﺎ اﻻﺋﺘﻼف ﻟﻠﺴﻮرﻳﻦ‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﺎﻟﺢ‪ ،‬إن ذﻟﻚ أﻣﺮ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ وﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ أن ﺗﻘﺒﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺪول ﺑﻤﺎ ﻳﺼﺪره اﻻﺋﺘﻼف ﻣﻦ ﺟﻮازات‬ ‫ﺳﻔﺮ ﻟﻠﺴﻮرﻳﻦ ﰲ اﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻣـﺎ إذا ﻛﺎن ﺣﺼـﻮل اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻋﲆ ﻣﻘﻌـﺪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺳﻴﺸﻜﻞ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ازدواﺟﻴﺔ ﰲ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬ﻣﺤﻠﻴﺎ وﻋﺮﺑﻴﺎ ودوﻟﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﻗﺎل اﻤﺎﻟﺢ‪ ،‬إن ذﻟﻚ أﻣﺮ ﻃﺒﻴﻌﻲ ﰲ اﻟﺜﻮرات ﻃﺎﻤﺎ أن اﻟﺜﻮرة ﺗﻘﺪﻣﺖ‬ ‫ﻋـﲆ اﻷرض‪ ،‬وﺳـﻴﻄﺮت ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺎت ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣـﺎ دﻋﺎ إﱃ‬ ‫ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺆﻗﺘﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘُﺪﻳﺮ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺤﺮرة‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﺎﻟـﺢ‪ ،‬إﱃ أن وزارات اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﺆﻗﺘﺔ ﺳـﺘﻘﺘﴫ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺪﻓﺎع واﻟﺼﺤﺔ واﻟﻌﺪل واﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺳـﺘﺒﻘﻰ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎص اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬

‫اﻟﻨﺴﻮر‪ :‬ﻟﻦ ﻧﻄﺮد اﻟﻼﺟﺌﻴﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ اردن‪ ..‬وﻋﺪدﻫﻢ ﺳﻴﻘﺎرب اﻟﻤﻠﻴﻮن‬

‫أﻃﻔﺎل ﺳﻮرﻳﻮن ﻳﺠﻠﺴﻮن ﺧﺎرج إﺣﺪى ﺧﻴﺎم ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺰﻋﱰي ﻟﻼﺟﺌﻦ ﰲ اﻷردن‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫أﻋﻠـﻦ اﻷردن ﻋﻦ ﻧﻴّﺘِﻪ اﻟﺘﻮﺟـﻪ إﱃ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫وﻣﻔﻮﺿﻴـﺔ ﺷـﺆون اﻟﻼﺟﺌـﻦ ﻟـﴩح ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻟﺘﺪﻓﻖ اﻟﻬﺎﺋـﻞ ﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ إﱃ‬ ‫أراﺿﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻷردﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﺴـﻮر‪ ،‬أﻣﺎم ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨـﻮاب أﻣﺲ‪ ،‬إن ﻋﺪد‬ ‫اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﺳـﻴﺼﻞ إﱃ ﻣﻠﻴـﻮن ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ﰲ ﺣﺎل اﺳـﺘﻤﺮار ﺗﺪﻓﻘﻬﻢ ﺑﻨﻔـﺲ اﻟﻮﺗﺮة‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﺳﻴﺆدي إﱃ ﻛﺎرﺛﺔ إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺑﻤﻌﻨﻰ اﻟﻜﻠﻤﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻨﺴـﻮر ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ أن ﻋﺪد اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﺒﻠﻎ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮن و‪ 200‬أﻟﻒ؛ ﻣﻘﺴـﻤﻦ إﱃ ‪ 450‬أﻟﻒ ﻻﺟﺊ‬ ‫وﺣﻮاﱄ ‪ 600‬أﻟﻒ ﻣﻮﺟﻮدﻳﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﺪء اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻞ واﻹﻗﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل اﻟﻌـﺐء اﻤﺎﱄ ﻋـﲆ ﺧﺰﻳﻨـﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻨﺴـﻮر أن اﻷردن ﺗﻜﺒﱠﺪ ‪ 550‬ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر »وﺳﺘﺼﻞ‬ ‫اﻟﻜﻠﻔـﺔ إﱃ ﻣﻠﻴـﺎر دﻳﻨﺎر ﰲ ﺣﺎل اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﺘﺪﻓﻖ ﻣﻊ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم«‪ ،‬وﻓﻖ ﺗﻘﺪﻳﺮه‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء ﻋﻦ إﻧﺸـﺎء ﻣﺨﻴﻢ ﺛﺎﻟﺚ‬ ‫ﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻷزرق وﻣﺨﻴﻤﺎت‬ ‫أﺧﺮى ﺑﻄﺎﻗﺔ اﺳـﺘﻌﺎﺑﻴﺔ ‪ 360‬أﻟﻒ ﻓﺮد‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺰﻋﱰي ﻳﻀﻢ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ‪ 130‬أﻟﻒ ﻻﺟﺊ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬

‫‪19‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺘﻮزع ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻼﺟﺌﻦ ﰲ اﻷرﻳﺎف واﻤﺪن‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﻌـﺮض رده ﻋـﲆ ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻧﻴﺎﺑﻴـﺔ ﺑﻄﺮد‬ ‫اﻟﻼﺟﺌـﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻣـﻦ اﻷردن‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻨﺴـﻮر‪» :‬ﻟﻦ‬ ‫ﻳﻐﺮ اﻷردن ﻣﻮﻗﻔﻪ ﻣﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺸﻌﺒﺎن اﻷردﻧﻲ‬ ‫واﻟﺴـﻮري ﺷـﻌﺐ واﺣﺪ‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﻨﻈﺮ اﻷردن ﻟﻬﻢ ﺑﻐﺮ‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﻬﻤﺎ اﺷﺘﺪت اﻟﻈﺮوف«‪.‬‬ ‫وﻧﺒﱠﻪ اﻟﻨﺴـﻮر اﻟﻨـﻮاب إﱃ أن اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺪوﱄ ﻳُﻠﺰم‬ ‫اﻷردن ﺑﺎﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﻼﺟﺌﻦ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫واﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﺑﺘﺤﻤﱡ ﻞ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻜﺎﰲ ﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﻼﺟﺌﻦ‪.‬‬ ‫وأﺑﺪى رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﺗﺨﻮﻓﺎ ً ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ أﻣﺎم اﻟﻨﻮاب‬ ‫ﻣـﻦ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺘﻄﺮف ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ وﻣﺎ أﺳـﻤﺎه ﺗﻬﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻟﻸﻣﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻃﺎﻟﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب اﻷﺳـﺒﻖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻤﺠﺎﱄ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺬﻫﺎب إﱃ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة وﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟـﺪوﱄ ﻟﻌﺮض ﻣﻌﺎﻧـﺎة اﻷردن‪ ،‬ﻣﻘﱰﺣﺎ ً أن ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻـﻞ إﱃ ﺗﻔﺎﻫﻤﺎت ﻣﻊ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﻟﻮﻗﻒ ﺗﺪﻓﻖ‬ ‫اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﻟﻸردن‪.‬‬ ‫وﺑﺪا ﻻﻓﺘﺎ ً ﺧﻼل ﺟﻠﺴـﺔ اﻟﻨﻘﺎش اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ أﻣﺲ ﰲ‬ ‫ﻋﻤّ ﺎن وﺻﻒ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﺪﻏﻤـﻲ‪ ،‬ﻟﻠﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﺖ اﻹﺛﻨﻦ ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻣﻬﺰﻟﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﺟﻠﻮس رﺋﻴـﺲ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻮري اﻤﻌـﺎرض ﻣﻌـﺎذ اﻟﺨﻄﻴﺐ‪ ،‬ﻣـﻜﺎن اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴﻮري ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪.‬‬

‫وﻋﻦ اﻟﺨﻼﻓﺎت ﺣﻮل ﺷﺨﺼﻴﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻏﺴﺎن ﻫﻴﺘﻮ‪،‬‬ ‫أﻛﺪ اﻤﺎﻟﺢ‪ ،‬أن وﺟﻮد ﻫﻴﺘﻮ ﰲ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﴬورة أن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﺑﺸﻜﻞ ﻧﻬﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻓﻮﺟﻮده ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﻨﺠﺎﺣﻪ ﰲ ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺘﺎﺣﺔ ﻟـﻪ‪ ،‬وإن ﻟﻢ ﻳﻨﺠﺢ ﻓﻴﻤﻜﻦ اﺧﺘﻴﺎر ﺷـﺨﺺ‬ ‫آﺧﺮ‪.‬‬ ‫واﻋـﱰف اﻤﺎﻟﺢ ﺑﺄن اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑـﻦ اﻻﺋﺘﻼف واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﰲ ﻧﺺ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم اﻷﺳـﺎﳼ ﻟﻼﺋﺘﻼف ﻟﻴﺴـﺖ واﺿﺤﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ٍ‬ ‫ﻛﺎف‪ ،‬وذﻛﺮ‬ ‫أﻧـﻪ ﻳﻌﻜﻒ اﻵن ﻋﲆ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﺑﺮوﺗﻮﻛـﻮل ﻣﻜ ّﻤﻞ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻫﺬه اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫ورأى اﻤﺎﻟﺢ‪ ،‬أن ﻣﻮاﻗﻒ اﻟﺪول اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﻧﻬﺎﺋﻴﺔ وﺛﺎﺑﺘﺔ‬ ‫ﺑـﻞ ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ‪ ،‬وأن ﻣﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻓﻘﻂ ﻫﻮ ﺗﻘﺪم اﻟﺜﻮار ﻋﲆ اﻷرض‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘـﱪا أن اﻟﻐـﺮب ﻻ ﻳﻔﻬـﻢ ﻏﺮ ﻟﻐﺔ اﻟﻘـﻮة‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﻘﻮم ﺑـﻪ اﻟﺜﻮار‬ ‫ّ‬ ‫ﺳـﻴﻐﺮ ﻣﻮاﻗـﻒ أوروﺑﺎ واﻟﻐﺮب ﻣﻦ ﺗﺴـﻠﻴﺤﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎ ﻫﻮ اﻟﺬي‬ ‫وﻋـ ﱠﺪ ﻗﺼﻒ اﻟﺜﻮار ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﻨﻈﺎم ﰲ ﻗﻠﺐ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺒﻨﻰ اﻹذاﻋﺔ‬ ‫واﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﻘﴫ اﻟﺠﻤﻬﻮري‪ ،‬ﻣﺆﴍا ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺘﻘﺪم‪.‬‬

‫اﻓﺘﺘﺎح أول ﻣﻘﺮ ﻣﺆﻗﺖ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ أﻣﺲ‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻣﺼﺪر ﻟـ |‪ :‬اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻳﻄﻠﺐ اﻟﺤﻴﺎد ﻣﻦ دروز اﻟﺠﻮﻻن‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﺗﺴـﻮد أﺟﻮاء ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺗﺮ اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠﻮﻻن‬ ‫اﻟﺴـﻮري ﺑﻦ اﻟﻘـﺮى اﻟﺪرزﻳﺔ واﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻤﺮﻛـﺰ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻨﻴﻄـﺮة ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق« إن رﺟﺎل دﻳﻦ دروزا ً أرﺳﻠﻮا ﺑﻮﻓﻮد إﱃ أﻫﺎﱄ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ »ﻗﻄﻨﺎ« وﻗﺮﻳﺔ »ﺟﺒﺎﺗﺎ« ﻟﻠﺘﻮﺳﻂ وﺗﻬﺪﺋﺔ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫وﻟﻠﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋـﲆ ﺣﻴﺎدﻫﻢ ﰲ اﻟﴫاع اﻟﺪاﺋﺮ ﺑـﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫وﻗـﻮات اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄﻧﻬـﺎ اﻤﺮة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﺤﺴـﺐ اﻟﺠﻮﻻﻧﻲ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﻬﺪ ﻓﻴﻬﺎ رﺟﺎل دﻳﻦ دروز ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺎﻟﺘﺰام اﻟﺤﻴﺎد‬ ‫وﻳﺨﺮﻗﻮن اﻟﺘﻌﻬﺪ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺠﻮﻻﻧـﻲ أن ﺷـﺒﻴﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔـﺔ اﻟﺪرزﻳﺔ‬ ‫وﻇﻔﻬـﻢ اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬اﻗﺘﺤﻤـﻮا أول أﻣـﺲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺧـﺎن أرﻧﺒﺔ‪،‬‬ ‫وأﻃﻠﻘـﻮا اﻟﻨـﺎر ﰲ اﻟﻬـﻮاء ﻟﱰوﻳـﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﺎ أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﺳـﻘﻮط ﺟﺮﻳﺤـﻦ ﻣـﻦ اﻤﺪﻧﻴﻦ‪ ،‬ﻣـﺎ اﺿﻄﺮ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫ﻟﻠﺪﺧﻮل إﱃ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﺠﺪدا ً ﻟﻄﺮد اﻟﺸﺒﻴﺤﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﻗﻮات اﻷﺳﺪ‬ ‫ﺗﺪﺧﻠﺖ وﻗﺼﻔـﺖ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺎﻤﺪﻓﻌﻴﺔ ﻣﺎ دﻓـﻊ أﻏﻠﺐ اﻟﻌﺎﺋﻼت‬ ‫ﻟﻠﻨﺰوح ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن أﺟـﻮاء اﻟﺘﻮﺗﺮ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﺑـﺪأت ﺗﻬﻴﻤﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺸﻬﺪ ﻣﻨﺬ ﻧﺤﻮ أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻫﺎﺟﻢ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﴎﻳﺔ‬ ‫ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻘﻮات اﻟﻨﻈﺎم ﰲ ﺑﻴﺖ ﺟﻦ‪ ،‬وﺧﻼل اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﻃﻠﺒـﺖ اﻟﴪﻳﺔ دﻋﻤﺎ ً ﻣـﻦ ﻗﺮﻳﺘﻲ ﺣﴬ وﺣﺮﻓـﺎ اﻟﺪرزﻳﺘﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻨﺰل اﻟﺸـﺒﻴﺤﺔ ﻣﺪﺟﺠﻦ ﺑﺎﻷﺳـﻠﺤﺔ واﺷـﺘﺒﻜﻮا ﻣﻊ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤـﺮ ﻣﺎ أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ ﺳـﻘﻮط ﻧﺤﻮ أرﺑﻌﻦ ﺷـﻬﻴﺪا ً‬

‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن وﻓـﺪا ً ﻣﻦ وﺟﻬﺎء ﺣﴬ وﺣﺮﻓﺎ‬ ‫ﺟﺎء إﱃ ﻗﺮﻳﺔ ﺟﺒﺎﺗﺎ ﻟﻠﺘﻔﺎوض ﻣﻊ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأﻋﻠﻨـﻮا أﻧـﻪ ﻻ ﻋﻼﻗـﺔ ﻟﻬﻢ ﺑﻤﺎ ﺣـﺪث‪ ،‬وأﻧﻬﻢ ﻋـﲆ اﻟﺤﻴﺎد‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺨﺮﻗﻮا ﺗﻌﻬﺪﻫﻢ ﺑﺎﻟﻬﺠﻮم ﻋﲆ ﺧﺎن أرﻧﺒﺔ‪ ،‬ووﺟﻪ اﻟﺠﻮﻻﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ ﻧﺪا ًء إﱃ اﻟﻘﺮﻳﺘﻦ ﻃﺎﻟﺒﻬﻤـﺎ ﻓﻴﻪ اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ واﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ اﻟﺤﻴﺎد ﻣﺘﻮﻋﺪا ً ﺑﺎﺳـﺘﻬﺪاف‬ ‫أي ﺷﺨﺺ أو ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﻘﻒ أو ﺗﺴﺎﻧﺪ اﻟﻨﻈﺎم ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﻋﻦ أي اﻧﺘﻤﺎء ﻃﺎﺋﻔﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺧﻼل اﻷرﺑﻊ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﺳـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬

‫وﻛﺎن اﻤﺮﻛﺰ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة ورﻳﻔﻬﺎ ﺑﺚ ﻳﻮم أﻣﺲ‬ ‫ﺻﻮرا ً ﻣﺮوﻋﺔ ﻟﻠﻤﺠﺰرة اﻟﺘﻲ ارﺗﻜﺒﻬﺎ ﺷـﺒﻴﺤﺔ ﺣﴬ وﺣﺮﻓﺎ‬ ‫ﺑﺤﻖ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ ﻣﺘﻮﻋـﺪا ً ﺑﺎﻟﺮد ﻋﲆ ﻣﻨﻔﺬﻳﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﴩ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺄﺳﻤﺎﺋﻬﻢ وﻋﻤﻤﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﺠﻮﻻﻧﻲ أن ﻣﻨﻄﻘﺔ رﺳـﻢ اﻟﺤﻠﺒﻲ وﺑﻠﺪة‬ ‫ﺑﱤﻋﺠـﻢ ﺗﻌﺮﺿﺖ أﻣﺲ ﻟﻘﺼـﻒ ﻋﻨﻴﻒ ﺑﺎﻤﺪﻓﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺋﺐ اﻟﻨﻈﺎم وﺳـﺠﻞ ﺳﻘﻮط أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ ﻗﺬﻳﻔﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺎﺗﻦ اﻟﺒﻠﺪﺗﻦ ﺧﻼل ﺳـﺎﻋﺘﻦ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻏﻠﻘﺖ ﻛﻞ اﻟﻄﺮﻗﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة وﻣﻨﻊ اﻟﺘﺠﻮال ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻗﺮب درﻋﺎ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫»اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ«‪ :‬اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺼﺮي ﺳﻴﺒﻘﻰ ﻓﻲ ﻣﻨﺼﺒﻪ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫـﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤـﺪ ﻋـﺎدل‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻗﻠـﻞ ﺣـﺰب اﻟﺤﺮﻳـﺔ واﻟﻌﺪاﻟـﺔ‪ ،‬اﻟﺬراع‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻺﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ ﻣﴫ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ اﺣﺘﻤـﺎﻻت رﺣﻴـﻞ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﻃﻠﻌﺖ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻨﺼﺒـﻪ ﺑﻌﺪ ﺻﺪور ﺣﻜـﻢ ﻣﻦ ﻣﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻟﻘﺎﻫـﺮة أﻣـﺲ ﺑﺒﻄـﻼن اﻟﻘـﺮار‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮري ﺑﻌﺰل ﺳـﻠﻔﻪ اﻤﺴﺘﺸﺎر ﻋﺒﺪ اﻤﺠﻴﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺤـﺰب‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺮاد ﻋﲇ‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق« إن اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﺑﺎق ﰲ ﻣﻨﺼﺒﻪ ﺑﻘﻮة اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﻬﺎﺟﻤﻮﻧﻪ »وﻣـﻦ ﻳﻨﺘﻈـﺮون أي ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻹﺛﺎرة اﻟﻘﻠﻖ إﱃ ﻋﺪم اﻟﺘﺄﺛﺮ ﺳـﻠﺒﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺴـﺎر‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎل اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ ﰲ ﻣﴫ«‪.‬‬

‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻘﻮى اﻤﺪﻧﻴﺔ اﻤﴫﻳﺔ أﺑﺪت أﻣﺲ‬ ‫ارﺗﻴﺎﺣـﺎ ﻟﻠﺤﻜـﻢ ﺑﺒﻄـﻼن ﻗﺮار ﻋـﺰل اﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫ﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ واﻋﺘﱪﺗـﻪ ﺗﺼﺤﻴﺤـﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺧﻄﺄ‪ ،‬وﺗﺘﻬـﻢ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻹﺧﻮان ﺑﺘﻌﻴﻦ ﻧﺎﺋﺐ‬

‫إﻋﻼن دﺳـﺘﻮري ﺻﺪر‬ ‫ﻋﺎم ٍ‬ ‫ﻣﻮال ﻟﻬﻢ ﺑﻤﻮﺟﺐ ٍ‬ ‫ﰲ ‪ 21‬ﻧﻮﻓﻤﱪ اﻤﺎﴈ وﺳـﺒﱠﺐ أزﻣﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻣﺎزاﻟﺖ ﻗﺎﺋﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬اﻋﺘـﱪ اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ ﺣـﺰب‬

‫اﻤﺴﺘﺸﺎر ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﻣﺤﻤﻮد‬

‫)إ ب أ(‬

‫اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﻠﻴـﱪاﱄ وﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘـﺎذ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﺟـﻮرج إﺳـﺤﻖ‪ ،‬أن ﺣﻜﻢ اﻷﻣﺲ ﻳﻌﻴـﺪ اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﻣﺠـﺪدا ً ﰱ اﻟﻘﻀﺎء اﻤـﴫى‪ ،‬وأﺿﺎف أن ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ أن ﻳﺤـﱰم ﻫﺬا اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﺎ‪ ،‬رأى رﺋﻴﺲ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﺳـﺘﺌﻨﺎف‬ ‫اﻹﺳـﻜﻨﺪرﻳﺔ‪ ،‬اﻤﺴﺘﺸـﺎر أﺣﻤﺪ اﻟﺨﻄﻴﺐ‪ ،‬أﻧﻪ‬ ‫ﺳﻴﺘﻌﺬر ﻋﻮدة اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﻋﺒﺪ اﻤﺠﻴﺪ ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫إﱃ ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً أن ﻳﻨﺤﴫ ﺣﻘﻪ ﰲ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻌﻮﻳﺾ إﻻ ﻟﻮ ﺗﻘﺪم اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻪ وأﺧﲆ اﻤﻨﺼﺐ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺨﻄﻴﺐ ﻟــ »اﻟﴩق« أن اﻤﺎدة‬ ‫‪ 236‬ﰲ اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻤـﴫي اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺳـﺘﻤﻨﻊ‬ ‫ﻋـﻮدة اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺤﺪد ﻣﺪة‬ ‫ﻋﻤـﻞ ّ‬ ‫اﻤﻌﻦ ﰲ اﻤﻨﺼﺐ ﺑـ ‪ 4‬ﺳـﻨﻮات ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﻇﻞ اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﻋﺒﺪ اﻤﺠﻴـﺪ ﻣﺤﻤﻮد ﰲ ﻣﻨﺼﺒﻪ‬ ‫‪ 6‬ﺳﻨﻮات‪.‬‬


‫ﺗﺸﺪد‬ ‫إﺳﺮاﺋﻴﻞ ﱢ‬ ‫اﻟﺤﺼﺎر ﻋﻠﻰ ﻏﺰة‪..‬‬ ‫وﻣﻘﺘﺮح ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‬ ‫ﺑﺘﺸﻐﻴﻞ ﻣﻴﻨﺎﺋﻬﺎ‬ ‫ﺑﺈﺷﺮاف ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫آﺧﺮ اﻟﻠﻴﻞ‬

‫ﺣﺮب‬ ‫ﻣﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮب‬

‫ﻏﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ﻗﺎل ﺗﺎﺟﺮ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ واﺋـﻞ ﻣﺤﻤﻮد ﻟـ»اﻟﴩق« إن‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ أﻳﺎم ﻣﻦ إﻏﻼق اﻤﻌﺎﺑﺮ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻣﻊ ﻏﺰة‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻹﻋﺎدﺗﻬﺎ ﻤﺮﺑﻊ اﻷزﻣﺎت اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻛﻤﺎ‪ ،‬واﻟﺬي أﺧﺮج‬ ‫آﺧـﺮ ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻪ ﻣـﻦ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﰲ ﻣﺨﺎزﻧﻪ‪ ،‬ﻣﻜﺮر ﻋﺒﺎرة »إن ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻴﻔﺘﺢ اﻤﻌﱪ ﺑﺘﺪﺧﻞ اﻷﻟﺒﺎن واﻟﺤﻠﻴﺐ«‪ ،‬ﻛﺮد ﻟﻠﺰﺑﺎﺋﻦ‪.‬‬ ‫أوﺿﺢ ﻣﺤﻤﻮد اﻟﺬي ﻳﺘﻮﺳـﻂ ﻣﺤﻠﻪ ﺳـﻮق«ﻓﺮاس« ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻏﺰة أن ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻧﻔﺪت ﺟﺮاء اﺳـﺘﻤﺮار إﻏﻼق اﻤﻌﺎﺑـﺮ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺟﻤﺎل اﻟﺨﴬي ﻳﺘﺤﺪث ﻟﻠﺼﺤﻔﻴﻦ )اﻟﴩق( ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣﻊ زﻳـﺎدة ﺣﺠﻢ اﻟﴩاء ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻐﺰﻳﻮن‪ ،‬ﺗﺨﻮﻓـﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻌﻮدة‬

‫ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﻋﺎﺷـﻮﻫﺎ ﻣﻊ ﺑﺪء ﻓﺮض اﻟﺤﺼﺎر اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫أزﻣﺔ إﻏﻼق اﻷﻧﻔﺎق إﻋﺎدة أﺟﻮاء اﻟﺤﺼﺎر ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺘﻪ ﺣـ ّﺬر رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺤﺼﺎر ﺟﻤﺎل‬ ‫اﻟﺨﴬي ﻣﻦ ﻣﺨﻄﻂ إﴎاﺋﻴﲇ ﻳﻘﴤ ﺑﺈﻋﺎدة ﺗﺸـﺪﻳﺪ اﻟﺤﺼﺎر ﻋﲆ ﻗﻄﺎع‬ ‫ﻏـﺰة‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺗﺴـﻬﻴﻼت ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ أﻧﻬﺎ‪ ،‬إﻧﻬـﺎء ﻟﻠﺤﺼﺎر وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﻳﺘﺤﻘﻖ اﻟﴩط اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻟﺬي ﺗﻄﺎﻟﺒﻪ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻹﺗﻤﺎم اﻟﺼﻠﺢ ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ ﻋﻘﺐ‬ ‫اﻋﺘﺬارﻫﺎ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻋﲆ ﺣﺎدﺛﺔ ﺳﻔﻴﻨﺔ »ﻣﺎﰲ ﻣﺮﻣﺮة«‪.‬‬ ‫واﻗﱰح اﻟﺨﴬي ﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻣﻴﻨﺎء ﻏﺰة اﻟﺒﺤﺮي ﺑﺈﴍاف ﺗﺮﻛﻲ ﻟﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﻴﻨﺎ ًء ﻟﻜﻞ اﻤﺪن اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ وﻟﻴﺲ ﻟﻐﺰة ﻓﻘﻂ‪ .‬وﻗﺎل ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ‬ ‫ﺣﴬﺗﻪ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﰲ ﻣﻴﻨﺎء ﻏﺰة اﻟﺒﺤﺮي‪ :‬ﻧﺜﻖ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ واﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ‬

‫‪20‬‬

‫اﻟﱰﻛﻴﺔ ﺗﺠﺎه ﻗﻀﻴﺔ رﻓﻊ اﻟﺤﺼﺎر‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻟﺨﴬي اﻟﻨﻘﺎب ﻋﻦ اﺣﺘﺠﺎز إﴎاﺋﻴﻞ أﻟﻔﻲ ﺷﺎﺣﻨﺔ ﻣﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻀﺎﺋـﻊ داﺧـﻞ اﻤﻌﺎﺑﺮ وﻣﻴﻨﺎء أﺳـﺪود وﺗﺠﱪ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﻋـﲆ دﻓﻊ ﻏﺮاﻣﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻘﺎﺑﻞ أﺟﺮة أرﺿﻴﺔ‪ .‬ووﺻﻒ إﻏﻼق اﻤﻌﺎﺑﺮ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻦ أﺷﻜﺎل اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻗﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫وﺣـ ّﺬر اﻟﺨﴬي ﻣـﻦ ﺗﻔﺎﻗﻢ اﻷزﻣﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺑﻐﺰة ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ أن‬ ‫إﴎاﺋﻴـﻞ ﺗﻤﻨـﻊ دﺧﻮل ﺣﻠﻴـﺐ اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬وﻏـﺬاء اﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت واﻟﻄﻴﻮر‬ ‫ﺑﺬات اﻟﻮﻗﺖ وﺗﻔﺮض ﺣﺼﺎرا ً ﺑﺤﺮﻳﺎ ً ﻋﲆ »‪ «40‬أﻟﻒ أﴎة ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﺘـﺎش ﻣﻦ وراء اﻟﺼﻴﺪ‪ ،‬ودﻋﺎ إﱃ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻗﻮة ﺿﺎﻏﻄﺔ ﻋﲆ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﻹﻟﺰاﻣﻬﺎ ﺑﻔﺘﺢ اﻤﻌﺎﺑﺮ ﻓﻮراً‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪16‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺼﺪر ﻟـ |‪ :‬اﻧﻔﺮاط ﻋﻘﺪ »اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ«‪ ..‬واﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﻨﻔﱢﺬ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت ﻛﻴﺮي‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬

‫إﺳﺤﻖ أﺣﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﷲ‬

‫أﻳـﺎم ﻫﻴﺎج أرﻳﱰﻳﺎ ﺣﺪث أن إﻳﺮان ﺗﺴـﺒﺢ ﺗﺤـﺖ ﻣﻴﺎه ﺑﺎب‬ ‫اﻤﻨﺪب ﻟﺘﻄﻞ ﻣﻦ ﺗﺤﺖ أﻣﻮاج اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬واﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻜﺸﻒ أﻣﺲ‬ ‫ﻋﻦ ﺧﻠﻴﺔ ﺗﺠﺴـﺲ إﻳﺮاﻧﻴﺔ وﺳـﺖ ﺷـﺒﻜﺎت ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وآﺧﺮﻳﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬ﻛﻠﻬﺎ إﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ .‬ﻟﻜﻦ )ﺣﺮب ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺮب( ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫ﺗﺼﺒﺢ ﻫﻲ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻨﻬﺎ ﺻﻮارﻳﺦ اﻟﺤﺮب اﻟﺨﺮﺳﺎء‬ ‫ﺑﻦ إﻳﺮان واﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ..‬وﺣﻠﻘﺎت اﻟﺘﺠﺴﺲ ﻫﻲ ﺑﺮوق اﻤﻄﺮ‪.‬‬ ‫وﺣﺮب ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺮب ﺗﺒﺪأ اﻵن‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن أﺻﺒﺢ واﺿﺤﺎ ً أن اﻷﺳـﺪ‬ ‫ﻳﺬﻫـﺐ‪ ،‬وﺣﺮب ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻷﺳـﺪ ﺗﻨﻄﻠﻖ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺗﺒـﺪو ﺑﻌﻴﺪة ﺗﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻋـﻦ إﻳﺮان وﺗﻘﻊ ﻋﲆ اﻟﺸـﺎﻃﺊ اﻵﺧﺮ ﻣـﻦ ﻣﺨﻄﻄﺎﺗﻬﺎ‪ .‬اﻟﺤﺮب‬ ‫ﺗﻨﻄﻠﻖ وﺳـﻂ ﻓﺌﺎت اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ .‬واﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﻄﻠﻖ اﻟﺴـﻼح‬ ‫ﻟﻠﺜﻮار ﻟﻜﻦ اﻟﺴﻼح ﻫﺬا )ﻳﺴﻠﻢ َﻤ ْﻦ(؟‬ ‫واﻤﻘﺎوﻣـﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺎن ﻣﺎ ﻳﻜﴪ ﻇﻬﺮﻫﺎ ﻫـﻮ أن اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﻘﺘﺴـﻢ ﻟﺤﻤﻬﺎ‪ .‬وﺧﻤﺲ دول ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﻳﺼﺒﺢ ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻓﺼﻴﻞ ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻣﻬﻤﺘـﻪ ﻫﻲ اﻟﻘﺘﺎل ﺿـﺪ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻷﺧﺮى‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺟﻨﺎح دول أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻣﺸـﻬﻮرة ﺟﺪا ً ﴏﺧﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ ﰲ اﻟﺴﺘﻴﻨﻴﺎت )اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫إﱃ اﻟﻘﺪس ﻳﻤﺮ ﻋﱪ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻛﺬا وﻛﺬا( وﻣﻊ اﻟﺰﻣﺎن أن اﻟﻌﻮاﺻﻢ‬ ‫ﻫﺬه ﺗﺒﻘﻰ‪ ،‬وﻻ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ ﻫﺬه ﺑﻘﻴﺖ‪ ،‬وﻻ اﻟﻘﺪس ﻋﺎدت!!!‬ ‫واﻟﺪاء ﻫﺬا اﻟﺬي ﻳﻘﺘﻞ اﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻳﴬب اﻵن اﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻧﺴﻤﺔ ﺗﺘﺴﻠﻞ إﱃ اﻟﺮﺋﺔ‪ ،‬ﻫﻮ أن اﻤﻌﺮﻛﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻻ وﺟﻮد ﻟﻬﺎ اﻵن‪ ،‬وأن َﻣ ْﻦ ﻳﻘﻮد ﻓﺼﺎﺋﻞ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﻫﻮ أﺻﺎﺑﻊ روﺳـﻴﺔ ﻣـﻦ ﻫﻨﺎ‪ ،‬وأﺻﺎﺑـﻊ أوروﺑﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻨﺎك‪ ،‬وﻳﺒﻘﻰ أن اﻟﺴﻼح اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي ﺗﻘﺪﻣﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﻮ ﺗﻄﻌﻴـﻢ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺿﺪ اﻟﺪاء اﻟـﺬي ﻗﺘﻞ اﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫‪ishaq@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼـﺎدر ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻄﻠﻌـﺔ ﻋـﻦ ﺗﻄﺒﻴـﻖ‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮات اﻷوﱃ ﻟﻠﺘﺴـﻮﻳﺔ اﻟﺘـﻲ رﺳـﻤﻬﺎ وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﺟﻮن ﻛﺮي‪ ،‬ﺧـﻼل زﻳﺎرﺗﻪ‬ ‫اﻷﺧـﺮة ﻟﺒﻐﺪاد ﻣـﻦ أﺟﻞ إﺧﺮاج رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻣـﻦ ﺧﻼﻓﺎﺗـﻪ ﻣﻊ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻜﺘﻞ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أن وزراء اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﻌـﻮدوا إﱃ ﺑﻐـﺪاد ﻟﺤﻀـﻮر أﻋﻤﺎل ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ ﺑﻌﺪ ﻋـﻮدة ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﻄﻠﻚ ووزﻳﺮي اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﱰﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪدت ﻫـﺬه اﻤﺼـﺎدر ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻬـﺎ ﻟـ«اﻟـﴩق«‬ ‫ﻋـﲆ أن اﻟﺨﻼﻓـﺎت اﻟﺠﺎرﻳـﺔ اﻵن ﺑﻦ ﺗﻜﺘـﻞ )ﻣﺘﺤﺪون(‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺘﺰﻋﻤﻪ رﺋﻴـﺲ اﻟﱪﻤﺎن أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ‬ ‫ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﺤـﻮار اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ اﻤﻄﻠـﻚ‪ ،‬أدت إﱃ اﻧﻔﺮاط‬ ‫ﻋﻘﺪ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ وﺧﺮوج زﻋﻴﻤﻬـﺎ إﻳﺎد ﻋﻼوي ﺑﻼ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﺸـﺎورات أﺟﺮاﻫﺎ ﻣـﻊ اﻟﺮﺟﻠﻦ ﻟﻼﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻓﺎﺗﻬﻤﺎ‪ ،‬واﻧﺤﺎز ﻛﻠﻴﺎ ً إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ‪ ،‬وأﺻﺪر ﺑﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﺿﺪ ﻋﻮدﺗﻪ إﱃ أﻋﻤﺎل ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪.‬‬ ‫وأﻋﺮﺑـﺖ )ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﻣﺘﺤـﺪون( اﻤﻨﻀﻮﻳـﺔ ﰲ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻋـﻦ أﺳـﻔﻬﺎ ﻟﺤﻀﻮر ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻄﻠﻚ ووزﻳﺮي اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﱰﺑﻴﺔ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء‪ ،‬وﻋﺪّت ﻗﺮار ﻋﻮدﺗﻬﻢ ﺧﺮوﺟﺎ ً ﻋﻦ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ وإﺿﻌﺎﻓﺎ ً ﻟﻠﺘﻈﺎﻫﺮات‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﺗﴪﻳﺒـﺎت إﻋﻼﻣﻴﺔ أﺷـﺎرت إﱃ رﻓﺾ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺟﻮن ﻛﺮي‪ ،‬ﻃﻠﺐ اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ اﺳﺘﺒﺪال‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬وﻗﺪم ﻟﻪ ﺣﻼً ﺑﺪﻳﻼً ﺑﺎﻟﻠﺠﻮء إﱃ ﺧﻴﺎر اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻤﺒﻜﺮة‪ ،‬وﻧﺼﺢ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻋﻘﺪه ﰲ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺴﻔﺎرة‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻛ ﱠﻠﻒ ﻧﺎﺋﺒﻪ‬ ‫اﻟﻤﻄﻠﻚ ﺑﺘﺮؤس ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺤﻮار ﻣﻊ اﻟﻤﻌﺘﺼﻤﻴﻦ‬

‫ﺟﻮن ﻛﺮي وﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ أﺛﻨﺎء زﻳﺎرﺗﻪ ﺑﻐﺪاد‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﰲ ﺑﻐـﺪاد ﻣـﻦ وﺻﻔﻬـﻢ ﺑـ«اﻟﻐﺎﺿﺒﻦ« ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺎت اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﻌﺪم ﻣﻐﺎدرة اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ وﻟﻌﺐ‬ ‫دور اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﰲ اﻟﱪﻤﺎن‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﺷﺪدت اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ«اﺋﺘﻼف اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ« ﻟﻘﺎء‬ ‫اﻟـﻮردي‪ ،‬ﻋﲆ ﴐورة إﻗﺮار اﻟﻘﻮاﻧـﻦ اﻟﺘﻲ ﺻﻮﱠت ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪ ،‬ورأت أن‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺳـﺘﺪﺧﻞ ﰲ أزﻣﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ‬ ‫أﻧﻪ »ﰲ ﺣـﺎل ﻋﺪم ﺗﻤﺮﻳﺮﻫﺎ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب ﺳﺘﺘﺴـﺒﺐ‬ ‫ﰲ أزﻣـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻻ ﺗﺨﺪم اﻟﺒﻼد وﺳـﺘﻔﺎﻗﻢ ﻣﻦ اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ«‪.‬‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫وﻛﺎن ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻄﻠﻚ أوﺿﺢ ﰲ ﺑﻴﺎن ﺻﺪر ﻋﻦ ﻣﻜﺘﺒﻪ‪،‬‬ ‫أن ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء ﺗﻮﺻـﻞ ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ إﱃ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ‬ ‫إﻟﻐﺎء ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻰ »ﺑﺎﻤﺨﱪ اﻟﴪي« اﻟﺬي ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ اﻷذى‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ ﻟﻸﺑﺮﻳﺎء ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫إﻟﻐﺎء ﻗﺎﻧﻮن اﻷﻣـﻮال اﻤﺤﺠﻮزة‪ ،‬وأﺻﺪر ﻋﻔﻮا ً ﺧﺎﺻﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء اﻤﻌﺘﻘﻼت واﻟﺮﺟﺎل اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﻣﻤﻦ ﻳﺸﻤﻠﻬﻢ ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﻌﻔﻮ اﻟﺨﺎص‪ ،‬وأﺷﺎر إﱃ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﻤﺎﺳﻴﺔ ﺳﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ﻟﻐﺮض إﻧﺠﺎز ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻗﺎﻧﻮن اﻤﺴـﺎءﻟﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫واﻟﻌﻔﻮ اﻟﻌﺎم ﺧﻼل ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺖ »اﻟـﴩق« أن رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬

‫اﻟـﻮزراء ﻧﻮري ﻛﻠـﻒ ﻧﺎﺋﺒﻪ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻄﻠـﻚ ﺑﱰؤس ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺤﻮار ﻣﻊ ﻣﻌﺘﺼﻤـﻲ اﻷﻧﺒﺎر وﻧﻴﻨﻮى‪ ،‬ﺑﻌﺪ وﻋﻮد ﻗﻄﻌﻬﺎ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ أﻣـﺎم اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﻟﻐﺎء اﻟﺘﺄﺟﻴﻞ اﻟﺬي ﺳﺒﻖ وأن أﺻﺪره ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء ﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﻓﻴﻬﻤﺎ ﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫أﻣﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫـﺬا اﻹﻃﺎر‪ ،‬رﺟﱠ ﺢ ﻋﻀﻮ اﺋﺘـﻼف دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻣﺤﻤﻮد اﻟﺤﺴـﻦ‪ ،‬أن ﺗﱰاﺟﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﻦ ﻗﺮارﻫﺎ‬ ‫ﺑﺘﺄﺟﻴـﻞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺘﻲ اﻷﻧﺒﺎر وﻧﻴﻨﻮى ﰲ ﺣﺎل‬ ‫أﻗـﺮت اﻟﻠﺠﻨﺘﺎن اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻃﺎﻟﺐ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻤﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤـﻮة اﻟﻌﺮاق اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤﺪ أﺑﻮرﻳﺸـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺑﺈﻟﻐـﺎء ﻗـﺮار ﺗﺄﺟﻴـﻞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﰲ اﻷﻧﺒﺎر‬ ‫وﻧﻴﻨـﻮى‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً إﱃ أن اﻟﻮﺿـﻊ اﻷﻣﻨﻲ ﰲ ﻋﻤﻮم ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﻧﺒﺎر ﻣﺴﺘﻘﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﺮدﻳﺎً‪ ،‬أﻋﻠﻦ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻛﺘﻠﺔ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب ﻣﺤﺴـﻦ اﻟﺴﻌﺪون‪» ،‬أن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺸ ﱠﻜﻠﺔ‬ ‫ﰲ آﺧـﺮ اﺟﺘﻤـﺎع ﻟﻠﻘﻴـﺎدات اﻟﻜﺮدﻳـﺔ ﻣﻊ رﺋﻴـﺲ إﻗﻠﻴﻢ‬ ‫ﻛﺮدﺳـﺘﺎن ﻣﺴـﻌﻮد ﺑﺎرزاﻧﻲ‪ ،‬ﺳـﺘﻌﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎ ً ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻴﻮﻣـﻦ اﻤﻘﺒﻠـﻦ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ اﻤﻮﻗـﻒ اﻟﻜﺮدي ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﺗﻮﻧﺲ َﺗ ْﺠ َﻤﻊ ﻣﻨﺎﻫﻀﻲ اﻟﻌﻮﻟﻤﺔ ﻧﻌﺎش ﺳﻴﺎﺣﺘﻬﺎ‬

‫اﻣﺎرات ﺗﺤﺬر ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ ﻟﻠﻌﺮاق‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫أﺑﻮﻇﺒﻲ ‪ -‬ا ف ب دﻋﺖ دوﻟﺔ اﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة اﻷرﺑﻌﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﻴﻬﺎ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺎرﺳﻮن ﻫﻮاﻳﺔ اﻟﺼﻴﺪ ﰲ اﻟﻌﺮاق إﱃ ﻋﺪم اﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫إﱃ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺪﻫﻮر اﻷوﺿﺎع اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻫﻨﺎك‪.‬‬ ‫ودﻋﺖ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ إﱃ »ﻋﺪم اﻟﺴـﻔﺮ ﻟﻠﻌﺮاق ﺑﻐﺮض‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻫﻮاﻳـﺔ اﻟﻘﻨـﺺ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤـﺎﱄ ﻧﻈﺮا ﻟﺘﻮﺗـﺮ اﻷوﺿﺎع‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ« ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﺑﻄـﻲ آل ﺣﺎﻣـﺪ وﻛﻴﻞ اﻟـﻮزارة أن‪» :‬ﻫـﺬا اﻹﺟﺮاء‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣـﻦ اﻟﺤﺮص ﻋﲆ رﻋﺎﻳﺔ وﺳـﻼﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ« ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫»ﴐورة اﻻﻟﺘﺰام واﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ ﺳـﻼﻣﺘﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻮﺟـﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻫـﻮاة اﻟﺼﻴﺪ ﺑﺎﻟﺼﻘﻮر ﺧﻼل ﻓﺼـﻞ اﻟﺮﺑﻴﻊ إﱃ‬ ‫ﻏﺮب اﻟﻌﺮاق ﺣﻴﺚ اﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﻨﺔ ﻤﻤﺎرﺳﺔ ﻫﻮاﻳﺘﻬﻢ ﻫﻨﺎك ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻘﺼﺪ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺴﻤﺎوة ﺣﻴﺚ اﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﻴﻌﺔ‪.‬‬

‫اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﻴﻦ ﻣﻌﺎرﺿﺔ وﺷﺮﻃﺔ ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ‬

‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻋﺸﺮﻳﻦ إﺳﻼﻣﻴ ًﺎ ﻓﻲ ﻣﺎﻟﻲ‬

‫ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ ‪ -‬د ب أ أﻋﻠـﻦ ﻣﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺠﻴـﺶ اﻤـﺎﱄ أﻣﺲ‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋـﲆ ﻧﺤﻮ ﻋﴩﻳـﻦ ﺟﻬﺎدﻳﺎ ً ﻣﻄﻠـﻊ اﻷﺳـﺒﻮع اﻟﺠﺎري‬ ‫ﺧﻼل ﻣﻌﺎرك ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺑﻦ ﻣﺘﻄﺮﻓﻦ إﺳـﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬واﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺟﺎو ﺷـﻤﺎﱄ ﻣﺎﱄ‪ .‬وﻗـﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﻣﻮدﻳﺒـﻮ ﺗﺮاور ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟﻺذاﻋﺔ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪» :‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻋﺎدت ﺟﻤﺎﻋﺎت ﻣﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺬﻟﻨﺎ ﻛﻞ اﻟﺠﻬﻮد ﻟﻮﻗﻔﻬﺎ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻤﻌﺎرك أﺳﻔﺮت‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ ﺳـﺒﻌﺔ أﺷـﺨﺎص‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬـﻢ أرﺑﻌﺔ إﺳـﻼﻣﻴﻦ وﺟﻨﺪي‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺗﺮاور أﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﺟﺎو ﺑﺴﺒﺐ وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺪاﺧﻞ ﻣﺘﻌﺪدة ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﻤـﺖ زﻳﺎدة ﻋﺪد ﻗﻮات‬ ‫اﻷﻣﻦ ﻟﻠﺤﻴﻠﻮﻟﺔ دون ﺗﺴﻠﻞ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪ .‬وﺗﻤﻜﻨﺖ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﻘﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﻣﻦ إﻋﺎدة اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫ﻫـﻲ اﻤـﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ ﻓﻴﻬـﺎ دوﻟـﺔ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴـﺔ أﻛـﱪ ﺗﺠﻤﻊ ﺳـﻨﻮي‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ اﻤﻨﺎﻫﻀـﺔ ﻟﻠﻌﻮﻤـﺔ‪،‬‬ ‫إﻧـﻪ اﻤﻨﺘـﺪى اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﺪ اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻤﻀﺎدة ﻤﻨﺘﺪى‬ ‫داﻓـﻮس اﻟﺠﺎﻣـﻊ ﻟﺼﻨـﺎع اﻟﻘﺮار‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ واﻻﻗﺘﺼﺎدي ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﻣﺜﻠﻤـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ أول دوﻟـﺔ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﺗﻄﻠﻖ ﴍارة اﻟﺜﻮرة‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ﺳﺒﺎﻗﺔ ﰲ اﺳﺘﻀﺎﻓﺔ اﻤﻨﺘﺪى‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻷول ﻣﺮة ﻋﲆ‬ ‫أرض ﻋﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﻨﺘـﺪى اﻟﺬي ﻳﺤـﴬه ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺛﻼﺛـﻦ أﻟﻒ ﻣﺸـﺎرك ﻣﻦ ﻋﴩات‬ ‫اﻟﺪول ﻳﻤﺜﻠﻮن ‪ 4500‬ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ و‪ 200‬ﻧﻘﺎﺑـﺔ ﻳﻌﺪ أﻛﱪ‬ ‫ﺗﺠﻤﻊ ﺳـﻨﻮي ﻤﻨﺎﻫـﴤ اﻟﻌﻮﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺸـﻜﻞ ﻧﻘﻴﻀـﺎ ً ﻤﻨﺘـﺪى داﻓﻮس‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ اﻟﺬي ﻳﻨﻌﻘﺪ ﺳﻨﻮﻳﺎ ً وﻳﺠﻤﻊ‬ ‫أﺻﺤﺎب رؤوس اﻷﻣـﻮال واﻟﻨﺨﺐ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻘﺪ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺎﻣﺸﻪ اﻟﺼﻔﻘﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ اﻷﺳـﻌﺪ اﻟﻴﻌﻘﻮﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ اﻤﺴـﺆول ﻋـﻦ اﻟﺘﺤﻀﺮات‬ ‫اﻟﻠﻮﺟﺴـﺘﻴﺔ‪ ،‬اﻤﻨﺘـﺪى ﺑﺄﻧـﻪ أﻛـﱪ‬ ‫ﺗﺠﻤـﻊ ﺑﴩي وﻓﻀـﺎء ﺣﻮاري ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﺒﺤﺚ اﻤﻨﺘـﺪى ﰲ دورﺗﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻷﺳـﺒﺎب اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻟﻠﺜـﻮرات اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻋـﲆ اﻷزﻣـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫وﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻘﺸـﻒ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳـﻴﻨﺎﻗﺶ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺟﻨﻮد ﻓﺮﻧﺴﻴﻮن ﰲ ﺷﻤﺎل ﻣﺎﱄ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻘﺮﺑﻮﳼ‬

‫ﺗـــــﺮاﺟـــﻢ‬

‫دﻛﺎ ‪ -‬د ب أ اﺷـﺘﺒﻚ ﻧﺸـﻄﺎء اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﰲ ﺑﻨﺠﻼدﻳـﺶ ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ وﻓﺠﺮوا ﻗﻨﺎﺑﻞ ﻣﺤﻠﻴﺔ اﻟﺼﻨﻊ وأﴐﻣﻮا اﻟﻨﺎر ﰲ اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫أﻣـﺲ ﺧـﻼل إﴐاب ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤـﺎء اﻟﺒـﻼد ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺈﻃﻼق‬ ‫ﴎاح زﻋﻤﺎﺋﻬـﻢ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‪ .‬ودﻋﺎ ﺗﺤﺎﻟـﻒ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺑﻘﻴﺎدة ﺣﺰب‬ ‫ﺑﻨﺠﻼدﻳـﺶ اﻟﻘﻮﻣـﻲ إﱃ اﻹﴐاب أﻣﺲ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺈﻃﻼق ﴎاح‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 150‬زﻋﻴﻤـﺎ ً وﻧﺎﺷـﻄﺎ ً اﻋﺘﻘﻠﻮا ﺑﻌـﺪ اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣﻊ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري ‪ .‬وأﻏﻠﻘﺖ اﻤﺪارس واﻤﺘﺎﺟﺮ وﺧﻠﺖ اﻟﻄﺮق‬ ‫اﻟﴪﻳﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرات ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎً‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻧﺨﻔﻀـﺖ ﺣﺮﻛﺔ اﻤﺮور ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ دﻛﺎ‪ .‬واﻋﺘﻘﻞ اﻟﻘﺎدة واﻟﻨﺸﻄﺎء ﰲ ‪11‬ﻣﺎرس ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻫﺠﻤـﺎت واﻟﺘﺨﺮﻳﺐ وإﴐام اﻟﻨﺎر ﻋﻤـﺪا ً ﰲ اﻤﻤﺘﻠﻜﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﻮﺟﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻨﻒ ﻋﻘﺐ اﻟﺤﻜﻢ ﻋﲆ زﻋﻴﻢ إﺳـﻼﻣﻲ ﺑﺎﻹﻋﺪام ﻟﺠﺮاﺋﻢ‬ ‫ﺣﺮب ارﺗﻜﺒﺖ ﺧﻼل ﺣﺮب اﻻﻧﻔﺼﺎل ﻋﻦ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن ﻋﺎم ‪. 1971‬‬

‫اﻤﻌﺎرض اﻟﺘﻮﻧﴘ اﻟﺮاﺣﻞ ﺷﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ ﺣﺎﴐا ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻨﺘﺪى‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﻣﻮاﺿﻴﻊ »اﻤﺴـﺎرات‬ ‫و«اﻻﻧﺘﻔﺎﺿـﺎت«‬ ‫اﻟﺜﻮرﻳـﺔ«‬ ‫و«اﻟﺤـﺮوب اﻷﻫﻠﻴﺔ« و«اﻟﻨﺰاﻋﺎت«‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤﺸـﻜﻼت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻤﺘﺴـﺒﺒﺔ ﰲ ﻋـﺪم‬ ‫اﺳﺘﻘﺮار ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺪول‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺮاﻗﺒـﻮن إن ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﻮﻓـﻮد ﺳـﺘﻄﺮح اﻟﻘﻀﻴـﺔ‬ ‫وﻣﻨﺎﻫﻀـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺴـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد وإﻫﺪار‬ ‫اﻤـﺎل اﻟﻌـﺎم واﻟﻨﻔـﺎذ إﱃ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺒﻴﺌﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ واﻟﻬﺠﺮة وﻣﺪﻳﻮﻧﻴﺔ دول‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب وﺣﻘﻮق اﻟﻨﺴﺎء‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫»أﺗﺎك« اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﻏـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﻫﻀـﺔ ﻟﻠﻌﻮﻤـﺔ إن ﻋﲆ ﻣﻨﺘﺪى‬ ‫ﺗﻮﻧـﺲ اﻟﺮﺑـﻂ ﺑـﻦ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت‬ ‫ﰲ دول اﻟﺸـﻤﺎل واﻟﺠﻨـﻮب ﻣـﻦ‬ ‫أﺟـﻞ إﻳﺠـﺎد »ﺑﺪاﺋـﻞ« ﻟﻸﻧﻤﻮذج‬ ‫اﻟﻨﻴﻮﻟﻴﺒـﺮاﱄ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‬ ‫واﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺎﻟﻌﺪاﻟـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻮزﻳﻊ اﻟﻌﺎدل ﻟﻠﺜﺮوة وﻣﺤﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻟﺮأﺳﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺘﻮﺣﺸﺔ‪.‬‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ آﺧـﺮ‪ ،‬ﻳﺒﻘـﻰ‬ ‫ﻋـﲆ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﻨﺘـﺪى ﺣـﻼً ﻹﻧﻌـﺎش اﻤﻮﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ اﻟﺘﻮﻧـﴘ ﺑﻌﺪ أن وﺻﻞ‬ ‫إﱃ اﻟﺤﻀﻴﺾ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ ﻳﻌﻠـﻖ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ رﺟﺎل اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ وﺣﺘـﻰ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻌﺎدي‬ ‫آﻣﺎﻻ ً ﻛﺒﺮة ﻟﻌﻞ اﺳﺘﻀﺎﻓﺔ اﻤﻨﺘﺪى‬ ‫ﺗﻌﻴـﺪ اﻟﺜﻘﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ‬ ‫وﺗﺨﺮﺟﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻋﻨـﻖ اﻟﺰﺟﺎﺟـﺔ‬ ‫وﺗﻨﻌﺶ اﻗﺘﺼـﺎدا ً أرﻫﻘﺘﻪ اﻟﻬﺰات‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻤﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫أﻋﻼم ﻓﻠﺴﻄﻦ ﺣﺎﴐة ﰲ ﺗﺠﻤﻌﺎت ﻣﻨﺎﻫﴤ اﻟﻌﻮﻤﺔ ﺑﺘﻮﻧﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪ ١٥٠‬ﻣﺴﻠﻤ ًﺎ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴ ًﺎ ﻓﻲ ﺻﻔﻮف اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﻣﺮ اﻟﻌﺰب‬ ‫ﻧﻘﻠﺖ ﺻﺤﻴﻔﺔ »ﺗﻠﻴﺠـﺮاف« ﺗﴫﻳﺤﺎت أﺣﺪ‬ ‫ﻛﺒﺎر ﻣﺴﺆوﱄ اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ أن ﻗﺮاﺑﺔ‬ ‫‪ 150‬ﻣﺴـﻠﻤﺎ ً ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ ً اﻟﺘﺤﻘـﻮا ﺑﺼﻔﻮف‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻟﻠﻘﺘﺎل ﺿﺪ ﻧﻈﺎم اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺑﺸﺎر اﻷﺳـﺪ‪ ،‬وأﻋﺮب ﻋﻦ ﻗﻠﻘﻪ وﻣﺨﺎوﻓﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ أي أﻋﻤﺎل ﻋﻨﻒ ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﴏﺣـﺖ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ أن ﻫﻨـﺎك ﻣﺌﺎت‬ ‫اﻷوروﺑﻴـﻦ ﻣـﻦ دول ﻋﺪة وأﻋـﺮاق ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫اﻧﺨﺮﻃـﻮا ﻓﻌﻠﻴـﺎ ً ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﻘﺘـﺎل اﻟﺪاﺋﺮة‬ ‫ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ أن ﺑﻌﻀﺎ ً ﻣﻨﻬﻢ ﻳﻨﺘﻤﻲ‬

‫إﱃ ﺟﻤﺎﻋـﺎت ﻣﺘﻄﺮﻓـﺔ ذات ﺻﻠـﺔ ﺑﺘﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺪة‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت إﱃ أن أﻛﺜـﺮ اﻟﺠﻬﺎدﻳـﻦ‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﻦ اﻧﻀﻤـﻮا ﻟﺼﻔـﻮف »ﺟﺒﻬـﺔ‬ ‫اﻟﻨﴫة« ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﺑﻌﻀﺎ ً ﻣﻨﻬﻢ اﺷﱰﻛﻮا ﰲ‬ ‫ﴏاﻋﺎت ﻋﺪﻳﺪة ﰲ أﻣﺎﻛﻦ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﻼد‪،‬‬ ‫وﺑﻌﻀﻬﻢ اﻧﻀﻢ ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫واﻛﺘﺴـﺎب اﻟﺨﱪة اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫واﺣﺘﻤﺎﻟﻴـﺔ اﺳـﺘﺨﺪام اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﺒﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‬

‫اﻟﻔﺘﺎﻛـﺔ ﻳﻤﺜﻼن ﻗﻠﻘـﺎ ً ﺑﺎﻟﻐﺎ ً ﻟﺪى اﻟﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﺬر اﻤﺴﺆوﻟﻮن ﻣﻦ ﺗﻨﺎﻣﻲ‬ ‫اﺣﺘﻤـﺎﻻت اﻟﺨﻄـﺮ اﻤﻮﺟـﻪ ﺿـﺪ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫واﻟﺪول اﻷوروﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻬﺪد اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫واﻋـﱰف ﺗﺸـﺎرﻟﺰ ﻓـﺎر ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘـﺐ‬ ‫اﻷﻣـﻦ وﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫـﺎب‪ ،‬ﺑـﺄن اﻟﺤﺮب ﰲ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ أﺻﺒﺤـﺖ ﺗﻤﺜـﻞ »ﺗﺤﺪﻳﺎ ً ﻣـﻦ ﻧﻮع‬ ‫ﺧﺎص« ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﻔﺎﻗﻢ‬ ‫اﻷزﻣـﺔ وﻳﺠﻌﻠﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﺧﻄـﻮرة‪ .‬وأﺿﺎف أن‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت ﺗﺠﻨﻴﺪ اﻤﻘﺎﺗﻠـﻦ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﻦ‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻤﺠﻬﺮ وﻣﺮاﻗﺒﺔ ﺑﻌﻨﺎﻳﺔ ﻓﺎﺋﻘﺔ واﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﻎ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ اﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﻨﺎﺳﺐ‪.‬‬


‫ﺳﻴﻒ ا‘ﺳﻼم ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﻟـ |‪:‬‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻬﻴﺄة‬ ‫ﻟﺘﻜﻮن راﺋﺪة ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺠﺎرة اﻟﺬﻫﺐ‬ ‫واﻟﺴﻨﺪات‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻴﻒ اﻻﺳﻼم ﻳﻠﻘﻲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﰲ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬

‫ﻗـﺎل اﻷﻣـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻴﻒ‬ ‫اﻹﺳـﻼم ﺑـﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ إن ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻟﺬﻫـﺐ ﰲ اﻵوﻧـﺔ اﻷﺧﺮة‪ ،‬أدى‬ ‫إﱃ ﺗﺮاﺟـﻊ اﻧﺘﺸـﺎر أﺳـﻮاﻗﻪ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻋـﺪم إﻗﺒﺎل‬ ‫اﻤﺸـﱰﻳﻦ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫أن »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻬﻴـﺄة ﻟﺘﻜﻮن راﺋﺪة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ(‬

‫ﰲ ﺗﺠـﺎرة اﻟﺬﻫﺐ واﻟﺴـﻨﺪات ﻋﺎﻤﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻻﻣﺘﻼﻛﻬـﺎ اﻤﻘﻮﻣـﺎت ﻟﺬﻟـﻚ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن »اﻟﺸـﺎﺋﻌﺎت ﺗﻌـﺪ أﺣـﺪ ﻋﻨﺎوﻳـﻦ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﺳـﻮق اﻷﺳـﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻦ ﻣﺼﺎﺋﺐ اﻷﺳـﻮاق‬ ‫اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‪ .‬وأﺿﺎف »اﻷﺳﻮاق اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺗﻌﻄﻲ ﺿﻮءا ً أﺧﴬ أو ﺗﻘﻴﻢ‬ ‫اﻷﺳـﻮاق اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‪ ،‬ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺗﻘﻴﻴﻤﻬـﻢ ﻋﲆ ﻣﻌﻄﻴـﺎت ﻓﻨﻴﺔ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺸﺎﺋﻌﺎت«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ »ﻟﻴﺲ‬

‫ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﻘﻮﻟـﻪ اﻤﺤﻠﻠـﻮن ﺻﺤﻴﺤـﺎً‪،‬‬ ‫وﺑﻌـﺾ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻬـﻢ ﻣﻐﻠﻮﻃـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻳﺆﺛـﺮ ﻋـﲆ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ«‪.‬‬ ‫ورﻓﺾ اﻷﻣﺮ ﺳـﻴﻒ اﻹﺳـﻼم ﻓﻜﺮة‬ ‫ﻓـﻚ رﺑﻂ اﻟﺮﻳـﺎل ﺑﺎﻟـﺪوﻻر ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ﻣﻌﻠـﻼً ذﻟـﻚ ﺑـﺄن »اﻟـﺪول‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻓﻜﺖ ﻋﻤﻠﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟـﺪوﻻر ﻋﺎﻧﺖ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن »ﺗﺪاول أﺳـﻮاق اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﺑﺎﻟﺪوﻻر وﺳـﺤﺒﻪ ﻳﺆﺛﺮ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻋﲆ اﻷﺳـﻮاق اﻤﺤﻠﻴﺔ«‪ .‬وأﺷـﺎر‬

‫ﺳﻴﻒ اﻹﺳـﻼم ﺧﻼل رﻋﺎﻳﺘﻪ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻹرﺷـﺎدي اﻟﺮاﺑـﻊ ﻷﺳـﻮاق اﻟﻌﻤﻼت‬ ‫واﻟﻨﻔـﻂ واﻟﺬﻫـﺐ ‪ 2013‬أﻣـﺲ ﰲ‬ ‫ﻓﻨـﺪق اﻟﻔﻴﺼﻠﻴـﺔ ﻋﲆ أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋـﻦ ﻣﺨﺎﻃـﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﰲ اﻟﻌﻤﻼت واﻟﻨﻔﻂ واﻟﺬﻫﺐ‬ ‫وﻣﻬـﺎرات وﻃـﺮق اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻓﻴـﻪ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻟﻜﺜﺮة ﺗﺮوﻳﺞ اﻟﴩﻛﺎت ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﻬﻨﻲ ﻋﻦ اﻟﺴﻮق ﺑﺎﻤﻐﺮﻳﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻤﺒﺘﺪئ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪16‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﺒﻴﺪ‪ :‬ﻣﺮﺗﻜﺒﻮ »ﻏﺴﻴﻞ ا ﻣﻮال« ﻳﻌﻠﻤﻮن أن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻜﺎﻧﻬﻢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫أوﺿـﺢ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫اﻻﻟﺘـﺰام ﰲ »ﺳـﺎب« ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﺒﻴـﺪ‬ ‫أن اﻟﻨﻈـﻢ اﻤﴫﻓﻴﺔ ﰲ ﺑﻴﺌـﺔ اﻷﻣﻮال‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻗﻮﻳـﺔ‪ ،‬وأن اﻟﻨﻈـﺎم‬

‫ﻗـﺎس‪ ،‬وﻳﻌﺎﻗـﺐ اﻤﺘﻬﻤﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻐﺴـﻞ اﻷﻣـﻮال ﺑﻌﻘﻮﺑـﺎت ﻏﻠﻴﻈـﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬ﺗـﱰاوح ﻋﻘﻮﺑـﺔ ﻏﺴـﻞ‬ ‫اﻷﻣـﻮال ﺑﻦ ‪10‬و‪ 15‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬وﻏﺮاﻣﺔ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﺑﻦ ﺧﻤﺴـﺔ وﺳـﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪» :‬ارﺗﻔـﻊ ﺣﺠـﻢ اﻟﺒﻼﻏﺎت‬

‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻣﻦ ‪ 405‬ﺑﻼﻏﺎت ﰲ ‪2006‬م‬ ‫إﱃ ‪ 1368‬ﺑﻼﻏـﺎ ً ﰲ ‪2010‬م‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻫـﺬا دﻻﻟﺔ ﻋﲆ زﻳـﺎدة وﻋـﻲ اﻷﻓﺮاد‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت وإدراﻛﻬـﻢ ﻟﻮاﺟﺒﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﻢ«‪ .‬وأوﺿﺢ أن ﻣﺮﺗﻜﺒﻲ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎت ﻏﺴـﻴﻞ اﻷﻣـﻮال ﻳﻌﺮﻓﻮن‬

‫أن ﺟﺮﻳﻤﺘﻬﻢ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺠﻌﻠﻬﻢ‬ ‫ﻋﺮﺿـﺔ ﻟﻠﻌﻘﻮﺑـﺎت‪ ،‬وﻳﺆﻣﻨـﻮن ﺑﺄن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻴﺴـﺖ اﻤـﻜﺎن‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻤﻤﺎرﺳـﺔ أﻧﺸـﻄﺘﻬﻢ«‪،‬‬ ‫ﻛﺎﺷـﻔﺎ ً أن اﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬـﻢ ﻳﺤﺎوﻟﻮن‬ ‫اﻧﺘﻬـﺎج أﺳـﺎﻟﻴﺐ ﻣﻌﻘـﺪة ﰲ إﻳـﺪاع‬

‫اﻤﺴﺘﺨﻠﺼﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻄﺮق ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻗـﺎدرة ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺮﺻﺪﻫـﻢ‪ ،‬واﻟﺮﻓﻊ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫ﻻﺗﺨﺎذ اﻟﻼزم ﺣﻴﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟـﺪى أي دوﻟـﺔ إﺣﺼـﺎءات دﻗﻴﻘـﺔ‬ ‫ﺗﻮﺿـﺢ ﺣﺠـﻢ ﺧﺴـﺎﺋﺮ اﻗﺘﺼﺎدﻫـﺎ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺠﺮاﺋـﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻤﺨﺘﺼﻦ‬ ‫ﻳﻘـﺪرون ‪ %6-4‬ﻣـﻦ ﺣﺠـﻢ اﻟﻨﺎﺗﺞ‬ ‫اﻤﺤـﲇ ﻷي دوﻟـﺔ ﻳﺄﺗﻲ ﻣـﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﻏﺴﻴﻞ أﻣﻮال‪ ،‬وﻳﺰﻳﺪ وﻳﻨﻘﺺ ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘﴩﻳﻌﻴـﺔ واﻟﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ«‪.‬‬

‫اﻟﺒﺮاك ﻟـ |‪ :‬ﺑﺮاﻣﺞ وﺧﻄﻂ ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ ا ﺣﻤﺎل اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺼﻴﻒ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻄﻮع‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟـ«اﻟـﴩق« اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋـﲇ‬ ‫اﻟـﱪاك ﻋـﻦ ﺧﻄـﺔ اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻷﺣﻤـﺎل اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺼﻴﻔـﻲ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬وﻗـﺎل‬ ‫إن اﻟﻌﻘﺒـﺔ اﻟﻮﺣﻴـﺪة اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻨـﻊ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ ﰲ إﻧﺘﺎج اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻤﺘﺠﺪدة‬ ‫)اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ واﻟﺮﻳﺎح( ﻫـﻲ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ ﺟـﺪاً‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﻛﻠﻔـﺔ‬ ‫إﻧﺘﺎج اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻤﺘﺠﺪدة ﺗﻔﻮق إﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ أرﺑﻌﺔ ‪ -‬ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫أﺿﻌـﺎف‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺨﻼﻳﺎ‬ ‫اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف اﻟـﱪاك أن‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳﺔ‬ ‫واﻤﺘﺠﺪدة ﻫﻲ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﰲ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫وإﻧﺘﺎج ﻃﺎﻗﺔ ﻣﺘﺠﺪدة ذات ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫أﻗـﻞ ﻣﻤـﺎ ﻫـﻲ اﻵن‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﺳﻮف ﺗﻨﺘﻘﻞ إﱃ اﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻤﺘﺠـﺪدة ﰲ ﺣـﻦ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض أﺳـﻌﺎرﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﺧﺼﺼﺖ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻠﻴﺎرات‬

‫اﻟﱪاك )ﻳﺴﺎر( أﺛﻨﺎء اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫رﻳـﺎل ﻻﺳـﺘﺒﺪال اﻟﺸـﺒﻜﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء ﺑﺄﺧﺮى ﻫﻮاﺋﻴﺔ ﰲ ﻏﻀﻮن‬ ‫ﺛﻼث إﱃ ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﻌﺎون ﻋﻠﻤﻲ‬ ‫ﺑـﻦ ﴍﻛﺔ آﻟﺴـﺘﻮم‪ ،‬وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬وﴍﻛﺔ‬

‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﱪاك »ﻣﻊ ﴍوع‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ زﻳﺎدة اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام زﻳـﺖ اﻟﻮﻗـﻮد اﻟﺜﻘﻴـﻞ‪،‬‬ ‫ﺗﺸﺘﺪ اﻟﺤﺎﺟﺔ أﻛﺜﺮ إﱃ ﴍاﻛﺎت ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻤﻊ آﻟﺴـﺘﻮم‪ ،‬واﻟﴩﻛﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ (‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻻﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺬﻛﻲ واﻤﺴـﺆول ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻮﻗﻮد‪ ،‬ﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟـﱪاك أن اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﺨﺪم ﺛﻼﺛـﺔ أﻧﻮاع ﻣـﻦ اﻟﻮﻗﻮد‬

‫ﻹﻧﺘﺎج اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ‪ :‬اﻟﻐـﺎز‪ ،‬واﻟﻮﻗـﻮد اﻟﺜﻘﻴـﻞ‪،‬‬ ‫واﻷﺣﻔـﻮري‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﻫـﺬه‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﺪﺗﻬﺎ ﺛﻼﺛﻮن ﺷﻬﺮاً‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻟﺮﻓﻊ ﻗـﺪرة اﻤﺤﻄﺎت واﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻮﻗـﻮد‪ ،‬دون زﻳﺎدة‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻮﻗـﻮد اﻤﺴـﺘﺨﺪم ﰲ إﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻟﻠﻤﺤﻄﺎت‪ .‬وﰲ ﺳﺆال ﻋﻦ‬ ‫ﺟﺎﻫﺰﻳـﺔ اﻟﴩﻛﺔ ﻟﻔﺼـﻞ اﻟﺼﻴﻒ‬ ‫اﻟﻘﺎدم ﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻷﺣﻤﺎل واﻧﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬أﻛﺪ‬ ‫اﻟـﱪاك أن »اﻟﴩﻛـﺔ ﺗﻨﻔـﺬ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ اﻟﺪورﻳﺔ ﻤﺮاﻓﻘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻊ وﺿـﻊ اﻟﱪاﻣـﺞ واﻟﺨﻄﻂ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺨﻔﻴـﻒ اﻟﺘﺤﻤﻴﻞ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺤﻄﺎت اﻟﺘﺤﻮﻳﻞ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺗﻌﺰﻳﺰ وإﻧﺸﺎء ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﻄﺎت اﻟﻨﻘـﻞ وﻣﺤﻄﺎت اﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫وزﻳـﺎدة ﻗﺪراﺗﻬـﺎ اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺸـﱰﻛﻦ اﻟﺠـﺪد‪ ،‬وﺗﺪﺧﻞ‬ ‫أﻋﻤـﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﻋـﲆ ﺷـﺒﻜﺎت‬ ‫وﻣﺤﻄـﺎت اﻟﺘﻮزﻳﻊ ﰲ ﺻﻤﻴﻢ ﺧﻄﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪادات اﻟﺼﻴـﻒ‪ ،‬ﻣـﻊ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻓﺮق اﻟﻄـﻮارئ ﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻷﻋﻄﺎل‪،‬‬

‫وﴎﻋﺔ إﻋﺎدة اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﺸـﱰﻛﻦ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻻﻧﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﻄﺎرﺋﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﺒﻼﻏﺎت‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً‬ ‫أن ﻫﻨﺎك ﻣﺤﻄﺎت ﻣﺘﻨﻘﻠﺔ وﻣﻮﻟﺪات‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰﻫـﺎ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻻﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻛﺒﺪﻳـﻞ ﻟﻠﺤـﺎﻻت‬ ‫اﻟﻄﺎرﺋـﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ أﺟـﻞ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ‬ ‫اﻧﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺨﺪﻣﺔ‪ .‬وﻟﺪى اﻟﻄﻮارئ‬ ‫ﺑﺪاﺋـﻞ ﺗﻤﺪﻳـﺪ ﻛﺎﺑـﻼت ﻣﺆﻗﺘﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻧـﻮع ﺧـﺎص‪ ،‬ﻳﺘـﻢ ﺗﻤﺪﻳﺪﻫـﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻄﺢ اﻷرض ﻟﺤﻦ إﺻﻼح اﻟﻜﺎﺑﻞ‬ ‫اﻤﻌﻄـﻮب«‪ .‬ﱠ‬ ‫ﺑﻦ اﻟـﱪاك أن اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺗﺒﻴـﻊ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﺑﺄﻗـﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ اﻤﺮﺗﻔﻌﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إن ﻣﺘﻮﺳـﻂ ﺗﻌﺮﻓـﺔ اﻻﺳـﺘﻬﻼك‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻲ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻫﻠﻼت‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻦ أﻗﻞ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻤﺠـﺎورة‪ ،‬وأن ‪ %50‬ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﻻ ﺗﺘﺠـﺎوز ﻓﻮاﺗﺮﻫـﻢ‬ ‫‪ 100‬إﱃ ‪ 120‬رﻳﺎﻻ ً ﺷﻬﺮﻳﺎً‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟـﱪاك إﱃ أن ﺣﺠـﻢ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻬﻼك اﻟﺴـﻜﻨﻲ ﻳﻘﺪر ﺑﺤﻮاﱄ‬ ‫‪ ،%53‬واﻟﺘﺠﺎري‪ ،%11‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻘﺪر‬ ‫اﻻﺳﺘﻬﻼك اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﺑﻨﺤﻮ ‪.%14‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ ‪٢٠١١‬‬ ‫‪ %1‬ارﺗﻔﺎع ﰲ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ ﻟﻠﻘﻄﺎع‪.‬‬ ‫‪ 670‬أﻟﻒ وﻇﻴﻔﺔ ﻳﻮﻓﺮﻫﺎ اﻟﻘﻄﺎع ﺣﺎﻟﻴﺎً‪.‬‬ ‫‪ 841‬أﻟﻒ وﻇﻴﻔﺔ ﻣﺒﺎﴍة و‪ 421‬أﻟﻒ وﻇﻴﻔﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة ﺳﻴﻮﻓﺮﻫﺎ ﰲ ‪2015‬م ‪.‬‬ ‫‪ 1.2‬ﻣﻠﻴـﻮن وﻇﻴﻔﺔ ﻣﺒـﺎﴍة و‪ 591‬وﻇﻴﻔﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة ﰲ ‪2020‬م‪.‬‬ ‫‪ %7.6‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ ﻋﺎﻣﲇ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع‪.‬‬ ‫‪ 45‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل اﻹﻧﻔﺎق ﻋﲆ اﻟﺮﺣﻼت اﻟﻮاﻓﺪة‪.‬‬ ‫‪ 61‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل اﻹﻧﻔﺎق ﻋﲆ اﻟﺮﺣﻼت اﻤﻐﺎدرة‪.‬‬ ‫‪ 35.6‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﺣﺠﻢ إﻧﻔﺎق اﻟﺴـﻴﺎح اﻤﺤﻠﻴﻦ‬ ‫)‪ 9.1‬ﻣﻠﻴﺎر ﻟﻺﻳﻮاء و‪ 8.8‬ﻣﻠﻴﺎر ﻟﻠﺘﺴﻮق(‪.‬‬

‫ﺑﺤﺴﺐ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻨﻘﺪ‬

‫ﻣﺼﺎدر‪ :‬ﺳﺘﺔ أﻋﻀﺎء ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ ﻟﻢ ﱢ‬ ‫ﻳﺮﺷﺤﻮا أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻃﻤﻌ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﺘﻌﻴﻴﻦ‪ ..‬ورﺟﺎل ا ﻋﻤﺎل ﻳﻨﻔﻮن ﺗﺄﻫﻴﻞ ‪ ٣٩‬ﻣﺤﺎﻣﻴ ًﺎ وﻣﻬﻨﺪﺳ ًﺎ ورﺟﻞ‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﻣﻜﺜﻨﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺄﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫إدارة‪ ً،‬أﻋﻤﺎل ﻟﺮﺧﺼﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﻛﻌﻀـﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة أﺧـﺬ ﻣﻨﻲ وﻗﺘﺎ‬

‫رﻓﺾ اﻷﻋﻀﺎء اﻟﺴـﺘﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﱰﺷـﺤﻮا‬ ‫ﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬اﻟﺮﺑﻂ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺪم ﺗﺮﺷـﺤﻬﻢ‪ ،‬وﺑﻦ وﺟﻮد ﺷـﺎﺋﻌﺎت‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﻴﺎرﻫـﻢ ﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ‪ ،‬ﻋـﱪ ﺗﻌﻴـﻦ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﻟﻬـﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن ﻋﺪم ﺗﺮﺷﺤﻬﻢ ﻳﺄﺗﻲ ﻹﻋﻄﺎء ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﺪﻣﺎء ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻗﻄﺎع اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻌﺮوف أن اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﺎﱄ ﰲ ﻣﺠﺎﻟﺲ إدارات‬ ‫اﻟﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻗﺎﺋﻢ ﻋﲆ اﺧﺘﻴـﺎر ‪11‬ﻋﻀﻮا ً‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت وﺧﻤﺴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﻴـﻦ‪ .‬وﻋﻠﻤـﺖ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻣﻦ ﻣﺼـﺎر ﺧﺎﺻﺔ أن ﻋﺪم ﺗﺮﺷـﺢ‬ ‫ﺑﻌﺾ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺟﺎء رﻏﺒﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ ﰲ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﻴـﻦ اﻤﺒﺎﴍ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ‬

‫أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ أﺛﻨﺎء اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺒﻨﻰ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻗﺒﻞ ﺷﻬﺮ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ ،‬دون اﻟﺪﺧﻮل ﰲ اﻟﻠﻌﺒﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﺪ‬ ‫أن اﻷﻋﻀﺎء ﻧﻔﻮا ﻟـ »اﻟﴩق« ذﻟﻚ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن‬ ‫ﻋﺪم ﺗﺮﺷﺤﻬﻢ ﺟﺎء رﻏﺒﺔ ﰲ ﻓﺴﺢ اﻤﺠﺎل ﻟﻠﺪﻣﺎء‬ ‫اﻟﺸـﺎﺑﺔ واﻻﻧـﴫاف ﻷﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺪدﻳﻦ أن اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻐﺮﻓﺔ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻠﺰم اﻟﺘﻔﺮغ اﻟﻜﺎﻣﻞ‪ .‬وﻗـﺎل ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬

‫اﻹدارة اﻟﺤـﺎﱄ ﻣﺎزن ﺗﻮﻧﴘ‪ ،‬إن ﻋﺪم ﺗﺮﺷـﺤﻪ‬ ‫ﺟﺎء ﻹﻓﺴـﺎح اﻤﺠﺎل وإﻋﻄـﺎء ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﰲ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﺧﺪﻣﻨﺎ أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ وأﻧﺠﺰﻧﺎ‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ اﻟﺬي ﻓـﺎز أﺧﺮا ً ﺑﺠﺎﺋﺰة ﻣﻜﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻤﻴـﺰ«‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴﺎ ً أن ﻳﻜﻮن ﻋﺪم اﻟﱰﺷـﺢ »رﻏﺒﺔ‬

‫ﺳﻮق ا ﺳﻬﻢ ُﺗﻨﻬﻲ آﺧﺮ ﺟﻠﺴﺎت ا ﺳﺒﻮع‬ ‫دون ﺗﻐﻴﻴﺮ ‪ ..‬و‪ ٦٫٢‬ﻣﻠﻴﺎر ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺘﺪاوﻻت‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫اﺧﺘﺘﻤﺖ ﺟﻠﺴﺔ ﺳﻮق اﻤﺎل أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ أﻣﺲ ﺿﻤﻦ ﻧﻘﻄﺔ اﻟﻼ ﺗﻐﺮ ووﺳﻂ أﺣﺠﺎم ﺗﺪاوﻻت ﺑﻠﻐﺖ ‪215‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن ﺳـﻬﻢ ﻧﻔﺪت ﻣﻦ ﺧـﻼل ‪ 137‬أﻟﻒ ﺻﻔﻘﺔ وﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ‪ 58‬ﴍﻛﺔ ﰲ اﻹﻏﻼق ﻋﲆ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺧﺴـﺎرة ‪ 75‬ﴍﻛﺔ أﺧﺮى وﺛﺒﺎت ‪ 24‬ﴍﻛﺔ دون ﺗﻐﻴﺮ‪ .‬وﻓﺮﺿﺖ اﻟﺘﺪاوﻻت اﻷﻓﻘﻴﺔ‬ ‫ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺠﺮﻳﺎت اﻟﺠﻠﺴﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ ﻧﻘﻄﺔ ‪ 7185‬ﺻﻌﻮدا ً وﻧﻘﻄﺔ ‪ 7162‬ﻛﺄدﻧﻰ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺴﺠﻠﺔ‬ ‫أي ﺑﻨﻄﺎق ﺗﺬﺑﺬب ﻟﻢ ﻳﺘﺠﺎوز ‪ 23‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻔﻌﻞ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻬﺪﺋﺔ ﻋﲆ ﺳﻬﻢ »ﺳﺎﺑﻚ« ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ واﻟﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻤﴫﰲ‪ .‬وﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻤﺪرﺟﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻨﺖ ‪ 6‬ﻗﻄﺎﻋﺎت ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻣـﻦ أﺻﻞ ‪ 15‬ﻗﻄﺎﻋﺎ ً ﻣﻦ اﻹﻏﻼق ﺿﻤﻦ اﻷداء اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‪ ،‬وﻛﺎن ﻗﻄﺎع اﻟﺘﺠﺰﺋﺔ ﰲ ﻃﻠﻴﻌﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %1.2‬وﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ أﺳـﻬﻤﻪ‪ ،‬ﺗﻼه ﰲ اﻻرﺗﻔﺎع ﻗﻄـﺎع اﻟﺰراﻋﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ارﺗﻔﺎع ‪ ،%0.8‬وﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﺗﺼﺪر ﻗﻄﺎع اﻟﻔﻨﺎدق واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻛﺜﺮ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً ﺑـ‬ ‫‪ .%1.8‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ ارﺗﻔﻌﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻤﺪارة ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ ﻟﻴﺴـﺘﺤﻮذ ﻋﲆ ‪ %28‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ ﻟﻠﺴﻮق‪ ،‬واﻧﺨﻔﻀﺖ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت إﱃ ‪ ، %14‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻇﻞ ﻗﻄﺎع اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻘﺎري ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ وﻟﻜﻦ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ٪ 12‬ﺑﻌﺪ أن ﺑﻠﻎ ‪ %15‬ﰲ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫ﰲ اﻟﺘﻌﻴﻦ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫»ﻫـﺬا اﻤﻮﺿﻮع ﻟـﻢ ﻳﺨﻄﺮ ﻋﲆ ﺑﺎﻟـﻪ إﻃﻼﻗﺎً«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن »ﻣـﻦ ﻳ ُِﺮد اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﻣﻘﻌﺪ‬ ‫ﻻﺑـﺪ أن ﻳﺪﺧﻞ اﻤﻌﱰك اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻲ ﻟﻠﻔﻮز«‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة اﻟﺤﺎﱄ إﻳﻬﺎب ﻣﺸـﺎط‬ ‫»أدﻳﻨﺎ واﺟﺒﻨﺎ ﺗﺠﺎه اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻛﺎﻣﻼً ﺧﻼل أرﺑﻊ‬

‫ﻃﻮﻳـﻼً وﴏﻓﻨـﻲ ﻋﻦ أﻋﻤـﺎﱄ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧـﻪ ﻳﺮﻳـﺪ اﻟﺘﻔـﺮغ ﻤﺼﺎﻟﺤـﻪ وﺗﺮك‬ ‫اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻟﺠﺪد ﻟﻴﻜﻤﻠﻮا ﻣﺴﺮة اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻄﻤﻊ إﻃﻼﻗﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﻛﺮﳼ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻴـﻦ«‪ .‬وأﺑـﺪى ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺳـﻴﺖ ‪-‬ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﺮﺷﺤﻮا أﻧﻔﺴﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪ -‬ﻣﻮاﻓﻘﺘﻪ ﻋﲆ اﻟﺪﺧﻮل ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ إذا‬ ‫ﻣـﺎ اﺧﺘﺎرﺗﻪ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﻋﱪ اﻟﺘﻌﻴﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻳﺆﻛـﺪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ أن ﻋﺪم ﺗﺮﺷـﺤﻪ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﻟﻠﺘﻔـﺮغ ﻹدارة أﻋﻤﺎﻟﻪ اﻟﺘـﻲ أﻫﻤﻠﻬﺎ ﻛﺜﺮا ً أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻋﻤﻠـﺔ ﻛﻌﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﺑﺤﺴـﺐ ﻗﻮﻟﻪ«‪.‬‬ ‫ﻳﺸﺎر إﱃ أن اﻷﻋﻀﺎء اﻟﺴﺘﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﱰﺷﺤﻮا‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت إﺿﺎﻓﺔ ﻟﺘﻮﻧﴘ وﻣﺸـﺎط وﺳـﻴﺖ‪،‬‬ ‫ﻫﻢ ﻃﺎرق ﻧﺠﻤﻲ وزﻫﺮ ﻧﻮري وﻣﺎﻫﺮ ﺟﻤﺎل‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫أﻧﻬـﺖ ﻏﺮﻓـﺔ ﺟـﺪة أﻣـﺲ‪،‬‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ ﻣـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﺗﺄﻫﻴـﻞ وإﻋـﺪاد اﻤﺤﻜﻤـﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ اﻟﺘﺠـﺎري‬ ‫ﻟﺪول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﻧﴩ اﻟﻮﻋﻲ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‬ ‫واﻟﺘﺤﻜﻴﻤـﻲ ﻟـﺪى ﻣﻨﺸـﺂت اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص واﻤﻬﺘﻤﻦ‪ .‬وﺗـﻢ ﺗﺄﻫﻴﻞ ‪39‬‬ ‫ﻣﺤﺎﻣﻴـﺎ ً وﻣﻬﻨﺪﺳـﺎ ً ورﺟـﻞ أﻋﻤـﺎل‬ ‫ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋﲆ اﻟﺮﺧﺼـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻮّﻟﻬﻢ إﱃ ﻣﺤﻜﻤﻦ ﻣﺤﱰﻓﻦ‬ ‫ﻋـﲆ ﺳـﺖ ﻣﺮاﺣـﻞ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺗﺤـﺖ‬

‫ﻋﻨـﻮان »اﺗﻔـﺎق اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ وﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫ﺻﻴﺎﻏﺘـﻪ«‪ .‬وﺷـﺪد ﻳﺎﺳـﻦ ﺧﻴﺎط‪،‬‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ واﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ ﺑﻦ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وأﺿﺎف‪» :‬ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻧﻤﺎذج ﻣﻦ اﻤﺤ ّﻜﻤﻦ‪ ،‬وﻗﺪرات ﻛﺒﺮة‬ ‫ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ أن ﺗـﱪز ﻋـﲆ اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ واﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﻟـﺬا ﻳﺠﺐ ﺗﻜﺜﻴﻒ‬ ‫ﻋـﺪد اﻟـﺪورات واﻟﻠﻘـﺎءات‪ ،‬ﺣﺘـﻰ‬ ‫ﻳﺨﺮج اﻤﺤﻜﻢ ﺑﺎﻤﺴﺘﻮى اﻟﺬي ﻳﺆﻫﻠﻪ‬ ‫ﻟﻠﻘﻀـﺎء ﺑـﻦ اﻟﻨـﺎس‪ .‬إن ﺣﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻛﺎﻧﺖ وﻣﺎ‬ ‫زاﻟﺖ ﺗﺪﻋﻢ اﻟﻘﻀﺎء واﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗـﻢ رﺻﺪ ‪ 7‬ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳـﺎل ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻘﻀﺎء وﺗﺪرﻳﺒﻪ«‪.‬‬

‫رﺟﺎل أﻋﻤﺎل اﻟﺨﻔﺠﻲ ﻳﺮﻓﻌﻮن ﻣﺸﻜﻼﺗﻬﻢ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺗﻔـﻖ رﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺨﻔﺠـﻲ ﻋـﲆ‬ ‫ﺣـﴫ ﻛﻞ اﻤﻼﺣﻈﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺮوﻧﻬـﺎ‪ ،‬ورﻓﻌﻬﺎ إﱃ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﺧـﻼل‬ ‫ﻟﻘـﺎء ﻳﺘـﻢ اﻹﻋـﺪاد ﻟﻪ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪.‬‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮض رﺟﺎل اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ ﻟﻘﺎء‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻟﺸـﻬﺮي ﰲ ﻓـﺮع ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وآﻣﺎﻟﻬـﻢ ﻣـﻦ ﺑﻌـﺾ اﻟﺪواﺋـﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ واﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪواﺋﺮ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻄﻮر‬ ‫واﻟﻨﻤﻮ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ .‬وﺗﻄﺮق اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫اﻟـﺬي أﻗﻴﻢ ﺑﻘﺎﻋﺔ أﻟـﻒ ﻟﻴﻠﺔ وﻟﻴﻠﺔ‬

‫ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ أﻣﺲ اﻷول إﱃ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﺿﻴﻊ واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺄﻣﻠﻮن‬ ‫ﰲ ﺣﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫واﺗﻔﻘﻮا ﻋـﲆ ﺣﴫ ﻛﻞ اﻤﻼﺣﻈﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺮوﻧﻬـﺎ ورﻓﻌﻬـﺎ إﱃ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬ﺧـﻼل ﻟﻘﺎء ﻳﺘﻢ اﻹﻋﺪاد ﻟﻪ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺑﺤﺚ اﻟﻠﻘﺎء ﺳـﺒﻞ‬ ‫اﻟﺨـﺮوج ﻣـﻦ ﺑﻌﺾ اﻹﺷـﻜﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ رﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎﻻت ﻋﻤﻠﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫أﻣﻠﻬـﻢ ﰲ اﻤﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻟﺤﻠﻬﺎ‬ ‫وﺗﺠﺎوزﻫﺎ‪ .‬وأﺷـﺎد رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون اﻟﻜﺒـﺮ اﻟـﺬي ﺗﺒﺬﻟـﻪ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻨﺸـﺎط اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ أﺛﻨﺎء ﻟﻘﺎء اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫‪22‬‬

‫الخميس ‪ 16‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 28‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )480‬السنة الثانية‬

‫«المملكة» تعقد اجتماعَ ْي مجلس اإدارة والجمعية العمومية العادية‬ ‫عق�دت رك�ة امملك�ة القابض�ة‪ ،‬الت�ي‬ ‫ي�رأس مجلس إدارتها اأم�ر الوليد بن طال بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬أخرا ً اجتم�اع مجلس اإدارة ي مقر‬ ‫رك�ة امملك�ة القابض�ة والجمعي�ة العمومية‬ ‫العادي�ة الخامس�ة ي فن�دق الفورس�يزونز‬ ‫بالري�اض‪ .‬وح�ر الجمعي�ة كل م�ن رئي�س‬ ‫مجل�س اإدارة‪ ،‬وأعض�اء مجل�س اإدارة ال�ذي‬ ‫يش�مل كل من‪ :‬امهن�دس طال اميم�ان العضو‬ ‫التنفيذي للمش�اريع التطويرية وااس�تثمارات‬ ‫امحلية وعضو لجنة ااس�تثمار‪ ،‬وامهندس أحمد‬ ‫حلواني العضو التنفيذي لاس�تثمارات امبارة‬ ‫والدولي�ة وعضو لجنة ااس�تثمار‪ ،‬ورمد ذوق‬ ‫العضو التنفيذي لاس�تثمارات الفندقية ولجنة‬ ‫ااستثمار‪ ،‬وشادي صنر امدير التنفيذي وامدير‬ ‫ام�اي لرك�ة امملك�ة القابض�ة وعض�و لجنة‬ ‫ااس�تثمار‪ ،‬كم�ا ح�ر أعضاء مجل�س اإدارة‬ ‫امس�تقلن وال�ذي تضمن كل م�ن الدكتور خالد‬ ‫السحيم وطاهر عقيل وامهندسة رشا الهوشان‪،‬‬ ‫باإضاف�ة قد وكل عضو مجلس اإدارة اأس�تاذ‬ ‫صالح الصقري سمو رئيس مجلس إدارة ركة‬ ‫امملكة القابضة‪ .‬كما حر ااجتماع من ركة‬

‫الوليد بن طال أثناء رئاسته أحد اجتماعات ركة امملكة‬

‫(الرق)‬

‫امس�اعد ل�إدارة امالي�ة‪ .‬كم�ا ح�ر ااجتماع‬ ‫ممثلو وزارة التجارة وهيئة السوق امالية‪ .‬وقال‬

‫اأم�ر الولي�د إن ركة امملك�ة القابضة تدخل‬ ‫عام ‪2013‬م بقوة وسنستمر بتوزيع اأرباح»‪.‬‬

‫امملكة القابضة كل من محمد فهمي س�ليمان‬ ‫نائب امدير اماي ويار الس�لمان امدير التنفيذي‬

‫«دمسكو» وصيدليات الدواء‬ ‫تعلنان عن تخفيضات الربيع‬ ‫أطلقت ركة الدواء للخدمات‬ ‫الطبي�ة امح�دودة «دمس�كو»‬ ‫وصيدلي�ات ال�دواء أك�ر حمل�ة‬ ‫تخفيض�ات كب�رة كعادته�ا ي‬ ‫عرضه�ا الس�نوي (ع�رض الربيع‬ ‫‪2013‬م)‪ ،‬وتع�د ه�ذه الحمل�ة‬ ‫الثالثة ع�ى التواي للع�ام الجاري‪،‬‬ ‫الت�ي تتي�ح لعمائه�ا راء كاف�ة‬ ‫احتياجاته�م الروري�ة م�ن‬ ‫امنتج�ات ااس�تهاكية ومنتجات‬ ‫اأطفال والعناية بالبرة بأس�عار‬ ‫مثالي�ة‪ ،‬فضاً عن تمت�ع أكثر من‬ ‫ملي�ون عمي�ل لخدم�ات إضافي�ة‬ ‫م�ن خ�ال حصولهم ع�ى بطاقة‬ ‫برنامج أرباحي التي تتيح تسجيل‬ ‫نقاط مكتس�بة لحامله�ا لتمنحه‬ ‫خدم�ات طبي�ة وهداي�ا قيّم�ة‪.‬‬ ‫وتشتمل حملة تخفيضات (عرض‬ ‫الربي�ع ‪2013‬م)‪ ،‬ع�ى امنتج�ات‬ ‫ااس�تهاكية والعناي�ة بالب�رة‬

‫‪Dawaa AD 2‬‬ ‫‪pages.indd‬‬ ‫ومنتجات اأطف�ال‪ ،‬ي كافة فروع‬ ‫صيدلي�ات الدواء وامنت�رة ي كل‬ ‫م�ن امنطق�ة الرقية والوس�طى‬ ‫والش�مالية والش�مالية الغربي�ة‬ ‫لتقديم تش�كيلة من أرقى اماركات‬ ‫العامي�ة امتمثل�ة ي منتج�ات أكر‬ ‫الركات العامية‪.‬‬ ‫وته�دف رك�ة ال�دواء م�ن‬ ‫خ�ال حماته�ا اموس�مية بعم�ل‬ ‫تخفيض�ات كب�رة ع�ى امنتجات‪،‬‬ ‫إيمانا ً منها بامسؤولية ااجتماعية‬ ‫تج�اه امجتم�ع الس�عودي‪ ،‬كم�ا‬ ‫تهدف من خال حماتها اموسمية‬ ‫بث رسائل علمية توعوية بالصحة‬ ‫العام�ة والتوعي�ة م�ن اأم�راض‬ ‫امنترة كالضغط والسكر‪.‬‬

‫تكريم أفضل الرؤساء التنفيذيين في السعودية بجوائز «سي آي أو ميدل إيست»‬ ‫أقي�م تح�ت رعاي�ة وزي�ر اإع�ام الدكت�ور‬ ‫عبدالعزيز الخوجة‪ ،‬أخراً‪ ،‬حفل توزيع جوائز مجلة‬ ‫«ي آي أو مي�دل إيس�ت» لتكريم أفضل الرؤس�اء‬ ‫التنفيذين ي السعودية‪ ،‬وذلك خال الحفل السنوي‬ ‫الذي تنظمه مجموعة «آي تي بي» للنر‪.‬‬ ‫وتم افتت�اح الحفل بحضور نائب وزير اإعام‬ ‫الدكت�ور عبدالل�ه الجار‪ ،‬ال�ذي اس�تهل اافتتاح‬ ‫بكلمة ألقاها‪ ،‬ثم تلته�ا كلمة لعبدالله الزامل امدير‬ ‫التنفي�ذي مجموع�ة الزام�ل الصناعي�ة‪ .‬وش�ملت‬ ‫الجوائز هذا العام ‪ 12‬فئة أهم الرؤس�اء التنفيذين‬

‫ي الس�عودية‪ ،‬حي�ث ن�ال أفضل رئي�س تنفيذي ي‬ ‫قطاع تقنية امعلومات اأس�تاذ حبيب عيى امدير‬ ‫التنفي�ذي لرك�ة ق�رار الخ�راء‪ ،‬فيما ن�ال خالد‬ ‫عبدامنع�م امدير العام لركة ألوبكو بجائزة أفضل‬ ‫رئيس تنفيذي ي قطاع الصناعة‪.‬‬ ‫وح�از س�عد عاي�ض الحصوص�ة الرئي�س‬ ‫التنفي�ذي لرك�ة أرب�اح امالية (بنك اس�تثماري)‬ ‫ع�ى جائزة أفضل رئي�س تنفيذي ي قط�اع البنوك‬ ‫ااس�تثمارية‪ ،‬ونال سعيد الغامدي امؤسس لركة‬ ‫يوم�ارك جائ�زة أفض�ل رئي�س تنفي�ذي ي قط�اع‬

‫التجزئ�ة‪ ،‬بينم�ا ح�از الكابت�ن فرانس�وا بوتيل�ر‬ ‫الرئي�س التنفي�ذي لطران ناس ع�ى جائزة أفضل‬ ‫رئيس تنفي�ذي ي قطاع الطران‪ ،‬كم�ا نال الرئيس‬ ‫التنفي�ذي لرك�ة عبدالصم�د الق�ري‪ ،‬محم�د‬ ‫عبدالصمد القري جائزة الرئيس التنفيذي للركة‬ ‫اأرع نم�واً‪ .‬وتضم�ن الفائ�زون الس�يد حم�زة‬ ‫محس�ن العطاس امدير العام لرك�ة درة الرياض‬ ‫الذي ن�ال أفضل رئي�س تنفيذي ي قط�اع التطوير‬ ‫العق�اري‪ ،‬وذهب�ت جائ�زة اابت�كار ه�ذا العام إى‬ ‫الرئيس التنفيذي لركة (امعماريون السعوديون)‬

‫امهندس عبدالله عبدالكريم‪ .‬فيما نال اأستاذ خالد‬ ‫ال�كاف الرئي�س التنفي�ذي لركة موباي�ي جائزة‬ ‫أفضل رئيس تنفيذي ي قطاع ااتصاات‪.‬‬ ‫وح�از الدكت�ور عبدالل�ه راج الدي�ن الرئيس‬ ‫التنفي�ذي لرك�ة البل�د اأم�ن عى جائ�زة أفضل‬ ‫مس�اهمة ي قطاع اأعمال‪ ،‬كما نال سامي الحكر‬ ‫الرئي�س التنفي�ذي مجموعة الحك�ر جائزة أفضل‬ ‫رئي�س تنفي�ذي ي قطاع الس�ياحة‪ ،‬وف�از عبدالله‬ ‫الزام�ل الرئيس التنفيذي لرك�ة الزامل الصناعية‬ ‫بجائزة الرؤية ااقتصادية‪.‬‬

‫رئيس «موبايلي» يحصد جائزة أفضل قائد تنفيذي في قطاع ااتصاات‬

‫الجار يكرم أحد الفائزين‬

‫(الرق)‬

‫ن�ال الرئي�س التنفي�ذي والعض�و‬ ‫امنتدب لركة اتح�اد اتصاات موبايي‬ ‫امهن�دس خال�د ال�كاف‪ ،‬جائ�زة أفضل‬ ‫رئيس تنفيذي ي قطاع ااتصاات‪.‬‬ ‫نظ�ر النجاح�ات اممي�زة الت�ي‬ ‫حققته�ا الرك�ة تحت قيادت�ه ودوره‬ ‫الب�ارز ي تطوي�ر قط�اع ااتص�اات ي‬ ‫امملك�ة‪ .‬ج�اء ذلك خ�ال حف�ل توزيع‬ ‫الجوائز الس�نوي الذي تنظمه مجموعة‬ ‫«‪ »ITP‬للن�ر لتكريم أفض�ل ‪ 16‬مديرا ً‬

‫تنفيذي�ا ً بامملك�ة العربي�ة وذلك بفندق‬ ‫الفيصلية بالرياض‪.‬‬ ‫وكان�ت فعالي�ات الحفل الس�نوي‬ ‫ل� «ي أي أو ميدل إيس�ت» قد انطلقت‬ ‫تح�ت رعاي�ة وزي�ر الثقاف�ة واإع�ام‬ ‫الدكت�ور عبدالعزي�ز ب�ن محي�ي الدين‬ ‫خوجة وس�ط مش�اركة فعّ الة من أبرز‬ ‫تنفيذيّ�ي وقياديّي ال�ركات ي امملكة‬ ‫العربي�ة الس�عودية‪ ،‬لتب�ادل الخ�رات‬ ‫والنقاشات التي تسهم ي تطور صناعة‬

‫ااقتصاد بشكل عام‪.‬‬ ‫ونياب�ة ع�ن وزير الثقاف�ة واإعام‬ ‫الدكت�ور عبدالعزي�ز ب�ن محي�ي الدين‬ ‫خوجة ك ّرم نائ�ب وزير الثقافة واإعام‬ ‫الدكت�ور عبدالل�ه ب�ن صال�ح الج�ار‬ ‫الفائزين بجائزة «ي أي أو ميدل إيست»‬ ‫أفض�ل امديري�ن التنفيذي�ن ي قط�اع‬ ‫اأعم�ال ي امملك�ة العربية الس�عودية‬ ‫وقد ن�ال امهندس خالد ب�ن عمر الكاف‬ ‫الرئيس التنفيذي لركة موبايي جائزة‬

‫«ااتصاات» تعلن عن الفائز الثامن ضمن حملة باقات اأجهزة الذكية‬ ‫س�لمت ااتص�اات الس�عودية ثام�ن‬ ‫الرابح�ن ي حمل�ة باق�ات اأجه�زة الذكية‪،‬‬ ‫سيارة ‪ ،BMW X5‬حيث كان العميل منصور‬ ‫عيد عودة العرادي‪ ،‬من عرعر‪ ،‬ثامن الفائزين‬ ‫ي الحمل�ة الك�رى وامس�تمرة ل� ‪ 10‬أش�هر‬ ‫للس�حب عى عدي�د م�ن الجوائ�ز الفاخرة‪،‬‬ ‫بواقع س�يارة واحدة لرابح كل شهر وجوائز‬ ‫قيمة متنوعة أخرى‪.‬‬

‫وتم تصميم باق�ات اأجهزة الذكية وفق‬ ‫دراسات تس�ويقية معمقة‪ ،‬ومقدمة أحدث‬ ‫اأجه�زة الذكية والتابلت والابتوب بأس�عار‬ ‫تنافسية تلبية لرغبة عديد من العماء‪ ،‬حيث‬ ‫تمكن العماء من الحصول عى الجهاز مجانا ً‬ ‫أو بأس�عار مخفض�ة‪ ،‬كم�ا يتمت�ع العمي�ل‬ ‫بباق�ات تتضم�ن خدم�ات تلب�ي احتياجاته‬ ‫اليومي�ة وبعقود تص�ل إى ‪ 12‬ش�هراً‪ ،‬حيث‬

‫ااتصاات السعودية تسلم الفائز الثامن‬ ‫سيارة ‪BMW X5‬‬ ‫تتوف�ر ه�ذه الباقات بأس�عار ش�هرية ‪249‬‬ ‫رياا ً و‪ 149‬رياا ً و‪ 99‬ريااً‪.‬‬ ‫وتش�مل دقائق مكامات صوتية ومرئية‬ ‫ضمن الش�بكة ورس�ائل نصي�ة ‪ SMS‬داخل‬

‫أكد عبدالل�ه الكريديس رئيس ركة‬ ‫توكي�ات الجزيرة للس�يارات ي ااجتماع‬ ‫الذي أقيم ي مكتبه بمقر الركة الرئيي‬ ‫بالري�اض اأس�بوع ام�اي م�ع أعضاء‬ ‫فريق الجزيرة فورد للس�باقات‪ ،‬وحضور‬ ‫امدير العام للركة وكبار منسوبيها‪ ،‬عى‬ ‫رورة استمرار امساهمة وبشكل فاعل‬ ‫ي تطوير جميع الرياض�ات من أجل بناء‬ ‫هذا الوطن‪.‬‬ ‫مؤك�دا ً فخره بفري�ق الجزيرة فورد‬ ‫للس�باقات الذي يضم خرة من الش�باب‬ ‫السعودي الذين يمثلون اموهبة والطموح‬ ‫ي مج�اات متعددة س�واء عى مس�توى‬ ‫امتس�ابقن‪ ،‬أو الفنين واإدارين‪ .‬ووجه‬ ‫الكريديس رسالة للش�باب السعودي عن‬ ‫امخاطر الت�ي قد تطالهم أثناء ممارس�ة‬ ‫هوايته�م بالس�يارات ي الط�رق العامة‪،‬‬

‫امهندس خالد الكاف‬

‫«طيران الخليج» في ضيافة السفارة السعودية في البحرين‬

‫الش�بكة ورس�ائل وس�ائط متع�ددة ‪،MMS‬‬ ‫باإضاف�ة إى باقة اإنرن�ت‪ ،‬وباقة اأجهزة‬ ‫الذكي�ة أجه�زة ب�اك ب�ري الت�ي تتوف�ر‬ ‫بخدمات باقة الباك بري الش�هرية (‪1000‬‬ ‫ميجاباي�ت‪ +5‬ميجاباي�ت تج�وال) ودقائ�ق‬ ‫مكام�ات صوتي�ة داخل الش�بكة‪ ،‬ورس�ائل‬ ‫نصية ‪ SMS‬داخل الش�بكة ورسائل وسائط‬ ‫متعددة ‪.MMS‬‬

‫الكريديس‪ :‬تطوير رياضة السيارات حماية أرواح شبابنا‬ ‫ويدعوه�م م�ن خالها إى ممارس�ة هذه‬ ‫الهواية ي اأماكن امخصصة‪.،‬‬ ‫مش�را ً إى أن الطرقات العامة ليست‬ ‫حلب�ات للس�باق فه�ي تحوي كث�را ً من‬ ‫امخاطر‪ ،‬داعيا ً إى القيادة اآمنة وممارسة‬ ‫هواياتهم ي الحلبات امخصصة للسباقات‬ ‫وذل�ك لحماي�ة اأرواح واممتل�كات ع�ى‬ ‫حد س�واء‪ ،‬كما أن ما يت�داول ي امجالس‬ ‫ب�»ذبحتن�ا الس�يارات» غر دقي�ق البتة‬ ‫إذ أن الس�يارات نعم�ة كغره�ا م�ن‬ ‫النع�م وعلين�ا أن نحس�ن اس�تخدامها‪،‬‬ ‫وقد تس�تخدم ي غ�ر ذلك فتك�ون نقمة‬ ‫والتوعية ه�ي اأهم‪ .‬وعر الكريديس عن‬ ‫سعادته بفكرة إنشاء فريق الجزيرة فورد‬ ‫للس�باقات واصفا ً إياه�ا بالفكرة امبدعة‬ ‫التي تس�عى توكيات الجزيرة من خالها‬ ‫عى تطوير رياضة السيارات السعودية‪.‬‬

‫أفضل رئيس تنفيذي ي قطاع ااتصاات‬ ‫والتي تس�لمها بالنياب�ة امدير التنفيذي‬ ‫للشؤون اإعامية عبدالله الحريري‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬ع�ر خالد ال�كاف عن‬ ‫س�عادته به�ذا التكري�م وق�ال نح�ن‬ ‫فخ�ورون بحص�د ه�ذه الجائ�زة الت�ي‬ ‫ل�م تك�ن لتتحق�ق إا بدع�م م�ن عائلة‬ ‫«موباي�ي» الذين كان له�م الدور الكبر‬ ‫فيم�ا حققته الركة م�ن إنجازات عى‬ ‫مختلف اأصعدة‪.‬‬

‫لقطة عى هامش أحد سباقات السيارات‬

‫صورة تذكارية عى هامش اللقاء‬

‫(الرق)‬

‫اس�تقبل القائم بأعمال س�فر خادم‬ ‫الحرم�ن الريفن ل�دى البحرين رياض‬ ‫الخنين�ي‪ ،‬القائم بأعمال الرئيس التنفيذي‬ ‫لرك�ة ط�ران الخلي�ج‪ ،‬ماه�ر س�لمان‬ ‫امس�لم؛ لتعزيز العاق�ة القوية التي تربط‬ ‫السلطات ي السعودية مع الناقلة الوطنية‬ ‫للبحرين‪ ،‬والتشاور لرفع مستوى الرحات‬ ‫ب�ن البلدي�ن وزيادة أع�داد الرح�ات بن‬ ‫البلدين الشقيقن‪.‬‬ ‫ورح امس�لم خ�ال اللق�اء‬ ‫ااس�راتيجية الجديدة التي تتبعها الناقلة‬ ‫إعادة هيكلة الناقلة الوطنية وامي نحو‬ ‫ااستدامة عى امدى البعيد‪ ،‬ومدى أهميتها‬ ‫بالنسبة للسوق السعودي الذي يعد السوق‬ ‫اأهم بالنس�بة لط�ران الخليج‪ .‬كما تقدم‬ ‫بجزيل الشكر إى جميع القائمن عى هيئة‬ ‫الطران امدني الس�عودي لتسهيل عمليات‬ ‫رك�ة ط�ران الخلي�ج خ�ال الس�نوات‬

‫(الرق)‬

‫اماضية ودعمهم الامحدود‪.‬‬ ‫القائ�م بأعم�ال الرئي�س التنفي�ذي‬ ‫لركة طران الخليج السيد ماهر سلمان‬ ‫امس�لم وي معرض تعليقه قال «باعتبارنا‬ ‫الناقل�ة الوطني�ة مملكة البحري�ن‪ ،‬فنحن‬ ‫نحتف�ظ بمكان�ة خاص�ة اتج�اه امملك�ة‬ ‫العربي�ة الس�عودية الت�ي تع�د ج�زءا ً من‬ ‫تاري�خ رك�ة ط�ران الخلي�ج من�ذ بدء‬ ‫خدماتها عندما ش�غلت الناقلة واحدة من‬ ‫رحاته�ا الثاث اأوى إى مدينة الظهران ي‬ ‫العام ‪.1950‬‬ ‫ومن�ذ ذل�ك الح�ن وط�ران الخلي�ج‬ ‫ترهن عى مدى التزامها بربط امس�افرين‬ ‫من أقى بقاع امملكة العربية الس�عودية‬ ‫للس�فر إى جمي�ع أنحاء العال�م من خال‬ ‫رح�ات الرك�ة‪ .‬كم�ا تميزن�ا بأنن�ا أول‬ ‫رك�ة ط�ران دولي�ة تهب�ط ي العاصمة‬ ‫السعودية الرياض وذلك ي عام ‪.1982‬‬


‫ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‪ :‬ﺣﻔﻞ إﻋﻼن‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻟﻠﺘﺮﺟﻤﺔ‬ ‫ﺳﻴﺆﻛﱢ ﺪ ﻋﺎﻟﻤﻴﺘﻬﺎ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﻛﺜﻔـﺖ ﻣﻜﺘﺒـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻬﺎ ﻹﻗﺎﻣـﺔ ﺣﻔـﻞ إﻋﻼن أﺳـﻤﺎء‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﺎﺋﺰة ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰﺟﻤـﺔ ﰲ دورﺗﻬـﺎ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ‪ ،‬اﻤﻘـﺮر‬ ‫إﻗﺎﻣﺘﻬـﺎ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣـﻊ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬ ‫‪.«28‬‬

‫وأﻛـﺪ اﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋـﲆ اﻤﻜﺘﺒـﺔ‪ ،‬ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ أﻣﻨﺎء اﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‪ ،‬ﺣﺮص‬ ‫إدارة اﻤﻜﺘﺒـﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻤﻜﺘﺒـﺔ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫أﻣﻨـﺎء اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﻳﺨﺮج ﺣﻔﻞ إﻋـﻼن اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻔﺎﺋـﺰة ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم ﺑﺼـﻮرة ﺗﻌﱪ ﻋﻦ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻫﺬا اﻤـﴩوع اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬اﻟﺬي أﻫﺪاه‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻛﺈﺣﺪى آﻟﻴﺎت‬ ‫ﻣﺒﺎدرﺗﻪ ﻤﺪ ﺟﺴـﻮر اﻟﺤﻮار اﻟﺤﻀﺎري واﻟﺘﻮاﺻﻞ‬

‫اﻤﻌﺮﰲ ﺑـﻦ اﻟﻨﺎﻃﻘﻦ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻏﺮﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃﻘـﻦ ﺑﺎﻟﻠﻐﺎت اﻷﺧـﺮى‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ‬ ‫ﻣـﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﻟﻠﺠﺎﺋـﺰة ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼﻗﺘﻬـﺎ ﻣﻦ ﻧﺠﺎح ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﻘﻄﺎب ﺧﺮة اﻤﱰﺟﻤﻦ واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺟﻤﻴﻊ دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻟﻨﻴﻞ ﴍف‬ ‫اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﻟﻠﻔﻮز ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻻﺳـﺘﻌﺪادات ﻟﻠﺤﻔـﻞ ﺗﺘﻀﻤـﻦ‬ ‫دﻋﻮة ﺿﻴـﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫وﺳـﻔﺮاء اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺘﻤﻲ‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ أﺻﺤـﺎب اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻔﺎﺋـﺰة‪ ،‬واﻤﻜﺮﻣﻦ ﰲ‬

‫ﻣﻴـﺪان اﻟﱰﺟﻤـﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وإﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻤﺜﻠﻦ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻤﺜـﲇ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم‪ ،‬ﺑﻬـﺪف‬ ‫اﻹﻓﺎدة ﻣـﻦ ﻫﺬا اﻟﺤﺪث ﰲ ﺗﺄﻛﻴـﺪ ﻋﺎﻤﻴﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫واﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺄﻫﺪاﻓﻬـﺎ ودورﻫـﺎ ﰲ ﻧﻘـﻞ اﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﻦ اﻟﺪول واﻟﺸـﻌﻮب‪،‬‬ ‫وﺑﻴﺎن ﺗﻨﻮع ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ اﻟﻌﻠﻮم اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻣﺠﻠـﺲ أﻣﻨﺎء اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻟﺠﺎن ﺗﺤﻜﻴﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺑﺸﺄن اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰة ﻣﻦ ﺑﻦ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 166‬ﻋﻤﻼً ﻣﻦ ﻋﴩﻳﻦ‬

‫دوﻟـﺔ ﺗﻢ ﺗﺮﺷـﻴﺤﻬﺎ ﻟﻠﺘﻨﺎﻓﺲ ﰲ ﻓـﺮوع اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺨﻤﺴـﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﺟﺎﺋﺰة اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻧﺘﺎﺋـﺞ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ وﻓﻖ اﻟﻀﻮاﺑـﻂ واﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻤﻘـﺮرة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺳـﺦ ﻗﻴﻢ اﻤﻮﺿﻮﻋﻴـﺔ واﻟﻨﺰاﻫﺔ‬ ‫واﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﰲ اﺧﺘﻴـﺎر اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻔﺎﺋـﺰة‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﻮف ﻳﺘﻢ اﻹﻋﻼن ﻋﻨﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﺤﻔﻞ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻋﱪ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ ﻋﻦ ﺛﻘﺘﻪ ﰲ أن ﺗﻜﻮن اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰة ﺑﺎﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻫﺬا اﻟﻌﺎم إﺿﺎﻓﺔ ﻹﺛﺮاء اﻤﻜﺘﺒﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﺑﻤﺼﺎدر اﻤﻌﺮﻓـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ واﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪16‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»أدﺑﻲ ﺗﺒﻮك« ﻳﻜﺮﱢ م‬ ‫ﺳﺖ ﺷﺨﺼﻴﺎت ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻄﻠﻖ‬

‫ﻳﻜ ّﺮم ﻧﺎدي ﺗﺒﻮك اﻷدﺑـﻲ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻷول ﻟﻠﺸﻌﺮ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﻈﻤﻪ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮاء واﻤﺜﻘﻔﻦ‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻷوﻟﻮﻳﺎت ﰲ ﺗﺒﻮك‪ .‬وﻗﺪ ﻗﺎم رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻧﺎﻳـﻒ اﻟﺠﻬﻨـﻲ‪ ،‬ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻣﻌﻮض اﻟﺠﻬﻨﻲ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ ﻗﺼﻴﺪة »ﻗﺒﻞ أن«‪ ،‬وﻫﻲ‬

‫أول ﻗﺼﻴـﺪة ﻧﺜﺮ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﻘﺮﻧﻲ‪ ،‬أول‬ ‫ﺷـﺎﻋﺮة ﰲ ﺗﺒـﻮك‪ ،‬وﻋﲇ ﺑﺎراﺟـﻲ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ دﻳﻮان‬ ‫»ﺗﺴـﻜﻦ أﻫﺪاﺑـﻲ«‪ ،‬أول دﻳﻮان ﺷـﻌﺮ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻜ ﱢﺮم اﻟﺮاﺣﻞ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻤﻄﻠﻖ‪ ،‬أول ﺷﺎﻋﺮ ﰲ‬ ‫ﺗﺒﻮك‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ ﻋﺮﻓﺔ أول رﺋﻴﺲ ﻟﻨﺎدي أدﺑﻲ ﺗﺒﻮك‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺒﺎﺣﺚ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻮﳻ‬ ‫اﻟﻌﺒﻴﺪان‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺠﻬﻨﻲ أن ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺳﺘﺘﻀﻤﻦ‬

‫ﺑﺎﺣﺜﻮن وﻣﺆ ﱢرﺧﻮن‪» :‬ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ا”ﺳﻼﻣﻴﺔ«‪ ٤٠٠ ..‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﺑﻼ ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬ ‫ﺑﺎرك ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﺧﺘﻴـﺎر اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﻌﺎم ‪2013‬م‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪﻳﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﺒـﺎدرة ﻣﻮﻓﻘﺔ‪ ،‬ﻟﻨﴩ اﻟﺴـﺮة اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﻤﺮاث اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ‬ ‫واﻟﺤﻀـﺎري اﻟﺬي ﺧﻠﺪه اﻹﺳـﻼم اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫إﻻ أن ﻣـﺎ ﻗـﺪم ﻣـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﺣﺘﻔـﺎء‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﻣﻨـﺬ اﻓﺘﺘﺎﺣﻬﺎ ﻗﺒـﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫أﺳﺒﻮﻋﻦ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺮض ﻃﻤﻮح ﻣﺆرﺧﻦ وﺑﺎﺣﺜﻦ‬ ‫وإﻋﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬ﻟﻌﺪم ﺟﺪواﻫﺎ‪ ،‬واﻗﺘﺼﺎرﻫﺎ ﻋﲆ ﻓﺌﺔ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺔ )اﻤﺜﻘﻔﻦ واﻷدﺑﺎء(‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة اﻟﺴﺎﺑﻖ‪،‬‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺚ واﻤﺆرخ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻨﻴﻀﺐ اﻟﻔﺎﻳﺪي‪ ،‬ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق«‪ ،‬أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻤﻜﺎﻧﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة ﰲ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬ﺑﺪﻻ ﻋﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻨﻈﺮي‬ ‫اﻟﺘﻠﻘﻴﻨـﻲ اﻤﻜﺜـﻒ‪ ،‬اﻤﺘﻤﺜـﻞ ﰲ اﻤﺤـﺎﴐات‬ ‫واﻟﻨـﺪوات اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﺗﺪارك ﻓﺸـﻞ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬ﻋﱪ‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻤﻜﺎﻧﻲ واﻟﺘﻔﺎﻋﲇ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن »ﻫﻨـﺎك ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻷﻣﺎﻛﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻟﻬﺎ ﺻﻠﺔ ﺑﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺮﺳﻮل ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة واﻟﺴﻼم‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﺟﺒﻞ أﺣﺪ‪ ،‬وﺳﻴﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺪاء‪ ،‬وﻣﺴـﺠﺪ ﻗﺒﺎء‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻷودﻳﺔ‬ ‫واﻤﺴـﺎﺟﺪ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻋﻬﺪ اﻟﺴـﺮة اﻟﻨﺒﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ رﺣﻼت ﻟﺘﻠﻚ اﻷﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﻟﺰوار اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة وأﻫﻠﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ ﻣﺮﺷﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﺘﻠـﻚ اﻷﻣﺎﻛـﻦ ﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ اﻟـﺰوار وﺗﻌﺮﻳﻔﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺎرﻳـﺦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ«‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ﺑﺄن‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺬﻛﻮرة ﰲ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ واﻤﻘﺪرة‬ ‫ﺑـ ‪ 400‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬أﻧﻮاﻋﻬﺎ وأﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ ﻣﺸﺎﺑﻬﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻘﺎﻣـﺔ اﺣﺘﻔﺎء ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﺮﺳـﻴﻠﻴﺎ‬ ‫ﰲ ﻓﺮﻧﺴـﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﻬـﺎ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻷوروﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻟﻘﺎ ًء ﻣﻔﺘﻮﺣـﺎ ً ﻣﻊ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻳﻌﻘﺪ‬ ‫ﻣﺴـﺎء اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻤﺜﻘﻔﻦ‪ ،‬وﺿﻴﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن ﰲ ﻗﴫه‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إﻧﻪ ﺳﺘﻘﺎم أﻣﺴﻴﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻟﺸﻌﺮاء‬ ‫وﺷـﺎﻋﺮات اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻋﲆ ﺟـﺪول اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪،‬‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺗﺒـﻮك ﺗﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﺮاء واﻟﺸـﺎﻋﺮات اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺴﺘﺤﻘﻮن اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫»ﺷﺒﻜﺔ اﻟﻘﺼﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ« ﺗﺴﻌﻰ إﻟﻰ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﻤﺮور ‪ ١٣‬ﻋﺎﻣ ًﺎ ﻋﻠﻰ ﺗﺄﺳﻴﺴﻬﺎ‬

‫ﺻﻮرة ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﻮﻗﻊ اﻟﻘﺼﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬

‫ﻣﻌﺮض »أﻧﺎ اﻟﻘﺪس«‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت »ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ«‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬اﻧﺘﻘﺪ اﻟﺒﺎﺣﺚ واﻤﺆرخ‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳﺦ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة أﺣﻤﺪ ﻣﺮﺷﺪ‪ ،‬ﻣﺎ وﺻﻔﻪ‬ ‫ﺑــ »اﻤﺠﺎﻣـﻼت« ﰲ ﺗﻌﻴـﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ واﻤﺆرﺧﻦ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة ﻏﺎﺑﻮا‬ ‫ﻋﻦ ﻟﺠـﺎن اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘـﻢ اﺧﺘﻴﺎرﻫﻢ أو‬ ‫دﻋﻮﺗﻬﻢ ﻛﺤﻀـﻮر ﴍﰲ ﺣﺘﻰ ﻟﺘﻠﻚ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫أو اﻟﻠﺠﺎن‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻨﻜﺮ ﻣﺮﺷﺪ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫ﻋـﺪم اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﰲ‬ ‫اﻤﺤـﺎﴐات واﻟﻨـﺪوات اﻤﻘﺎﻣـﺔ ﻛﻤﺘﺤﺪﺛـﻦ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ آﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ دول ﻋﺮﺑﻴﺔ وإﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ‬ ‫أن ذﻟﻚ أﺳـﻬﻢ ﰲ ﺿﻌـﻒ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻘﺎﻣﺔ‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ،‬وأﺛﺒﺖ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ذاﺗﻪ ﻋﺪم ﺟﺪوى‬ ‫اﻻﺣﺘﻔـﺎء ﺑﺎﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﻛـﻮن اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﻬﺪ اﻟﻨﺒﻮة‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫دورة ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻟﻤﻤﺎرﺳﻲ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﻨﻈـﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋـﻼن دورة ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﺑﻌﻨـﻮان »ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻌﺎﻣﻞ‬ ‫إدارات اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻣﻊ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬـﺎ«‪ ،‬ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋـﻼم‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣﻦ اﻟﺨﺎﻣﺲ إﱃ اﻟﺴـﺎﺑﻊ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻤﺎدى اﻵﺧﺮة اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺒﺎﺑﻄـﻦ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬وأوﺿﺢ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻨﺎﻣﻲ أن ﻫﺬه اﻟـﺪورة ﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟـﺪورات اﻤﺆﻫﻠـﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋـﲆ رﺧﺼﺔ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫»أدﺑﻲ اﻟﻄﺎﺋﻒ« ﻳﻬﺪي إﺻﺪاراﺗﻪ ﻟﺰوار »اﻟﻮرد«‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ ﻳﺸـﺎرك ﻧﺎدي اﻟﻄﺎﺋـﻒ اﻷدﺑﻲ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟـﻮرد اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ وﻳﻬﺪي أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 1000‬إﺻـﺪار ﻟـﺰوار اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺸـﺎرﻛﺎت ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﴪح ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻬﺮﺟـﺎن وﺗﻘﺪﻳﻢ ﻫﺪاﻳﺎ ﻟﻸﻃﻔـﺎل ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫إﺻـﺪارات ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻷﻃﻔﺎل أﺻﺪرﻫﺎ اﻟﻨﺎدي أﺧﺮاً‪.‬وﻗﺎل رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻧﺎدي اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻷدﺑﻲ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻋﻄﺎ اﻟﻠﻪ اﻟﺠﻌﻴﺪ أن اﻟﻨﺎدي ﻳﺸﺎرك‬ ‫ﺑﺠﻨﺎح داﺧﻞ ﺻﺎﻟﺔ اﻟﻌﺮوض ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن وذﻟﻚ ﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﺰوار‬ ‫ﺑﺄﻧﺸـﻄﺔ اﻟﻨﺎدي وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻹﺻـﺪارات اﻷدﺑﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻛﻬﺪاﻳـﺎ إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﴪح اﻟﻄﻔﻞ ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻨﺎدي ﺟﺎءت ﻣﻦ اﺳﺘﺸـﻌﺎره ﻟﻠﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﻓﺘـﺢ آﻓـﺎق اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ ﻛﺎﻓﺔ ﴍاﺋـﺢ اﻤﺠﺘﻤـﻊ واﻟﺨﺮوج‬ ‫ﺑﺄﻧﺸﻄﺔ اﻟﻨﺎدي إﱃ ﺧﺎرج أﺳﻮاره‪.‬‬

‫ﻏﺎدة اﻟﺰدﺟﺎﻟﻲ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻣﻦ »ﺟﺎر اﻟﻘﻤﺮ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ اﻧﺘﻬـﺖ اﻟﻔﻨﺎﻧـﺔ ﻏـﺎدة اﻟﺰدﺟـﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﺧﺮاً‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﺼﻮﻳﺮ ﻣﺸﺎﻫﺪﻫﺎ ﰲ اﻤﺴﻠﺴﻞ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ »ﺟﺎر‬ ‫اﻟﻘﻤﺮ«‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﺘﺠﻪ إﺣﺪى اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻔﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻟﺬي ﺳـﻴﻌﺮض ﰲ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺄﻟﻴـﻒ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻋـﲇ اﻟﺪوﺣﺎن وإﺧـﺮاج ﺳـﺎﺋﺪ اﻟﻬﻮاري‪،‬‬ ‫وﻳﻠﻌﺐ أدوار اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻓﻴﻪ ﻛ ﱞﻞ ﻣﻦ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺰدﺟﺎﱄ‪ ،‬إﻟﻬﺎم‬ ‫ﻓﻀﺎﻟﺔ‪ ،‬وﻳﻌﻘﻮب ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫وﺛﻤﻦ ﻣﺮﺷـﺪ رﻋﺎﻳـﺔ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﺤﻔﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن ذﻟﻚ أﺿﻔﻰ ﻧﻮﻋﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻤﺎل ﻟﻠﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ واﻹﻋﻼن اﻤﻨﺸـﻮد ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻣﺮﺷـﺪ إﱃ أﻧـﻪ ﻻ ﻓـﺮق ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻷدﺑﻴـﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺎم ﺳﻨﻮﻳﺎ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬وﺑﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم اﺣﺘﻔﺎء ﺑﺎﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬ﻋﺪا إﺿﺎﻓﺔ ﻋﺒﺎرة‬ ‫»ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ«‪،‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻦ »ﺷﻌﺎر اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻠﺨﻄﺎﺑﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪﻋﺎﻳﺎت اﻤﺤﺪودة«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن ﻋﺪم اﺧﺘﻴﺎر اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﺮﺗﺎدﻫﺎ‬ ‫اﻷﻫـﺎﱄ واﻟـﺰوار‪ ،‬ﻣﺜـﻞ اﻷﺳـﻮاق واﻤﺠﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﺤﺪاﺋﻖ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬وأﻣﺎﻛﻦ اﻤﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ واﻵﺛﺎر اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪ ﺗﻮاﻓﺪ‬ ‫أﻋﺪاد ﻛﺒـﺮة ﻣﻦ اﻟـﺰوار واﻤﻌﺘﻤﺮﻳـﻦ ﻳﻮﻣﻴﺎ‪،‬‬

‫)واس(‬

‫أﻓﻘـﺪ ﺗﻌﺮﻳﻒ ﻫﺆﻻء ﺑﺎﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﻔﻞ‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة ﻋﲆ وﺟﻪ‬ ‫اﻟﺨﺼﻮص‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ واﻟﻜﺎﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ إﻳﻤـﺎن أﺣﻤﺪ‪» :‬ﻻ ﺿـﺮ أن ﻧﺤﺘﻔﻞ‬ ‫ﰲ ﺑﻴﻮﺗﻨـﺎ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻷن ﰲ اﻟﺨﺎرج ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻛﺘﺒﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻠﻮﺣﺎت واﻟﺠﺪران ﻓﻘﻂ!«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل ﺿﻴـﺎء ﻋﻄﺎر‪ ،‬وﻫﻮ أﺣﺪ وﺟﻬﺎء‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬إن »اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة اﺧﺘﺎرﻫﺎ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻋﺰوﺟﻞ ورﺳـﻮﻟﻪ ﻟﺘﻜﻮن ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺎت‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺨﱰﻫﺎ اﻟﺒﴩ‪ ،‬وﻫﺬا اﻻﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﻌـﺎرض اﻵن ﺟـﺎء ﻣـﻦ اﻟﻐـﺮب ﻋﲆ ﺳـﻴﺎق‬ ‫اﺧﺘﻴﺎرﻫـﻢ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻣﻦ ﻣﺪن اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻛﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﻮﺟﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﻬـﺬه اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﴩﻳﻔـﺔ ﻛﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ واﻤﺴﻠﻤﻦ«‪.‬‬

‫ﻳﺄﻣـﻞ اﻟﻘـﺎص ﺟﺒـﺮ‬ ‫اﻤﻠﻴﺤـﺎن‪ ،‬ﰲ أن ﺗﻨﺠـﺢ‬ ‫ﺟﻬﻮده ﻫـﺬه اﻤﺮة ﰲ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﺣﻔـﻞ ﻟـ»ﺷـﺒﻜﺔ اﻟﻘﺼـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ«‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣـﺮور ‪13‬‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟـﻢ ّ‬ ‫ﻳﻮﻓـﻖ ﻟﺬﻟﻚ ﰲ‬ ‫اﻤـﺮات اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻗﻠـﺔ‬ ‫اﻤﺎل‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﺪ اﻧﻌﻜﺎﺳـﺎ ﻋﲆ واﻗﻊ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻞ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻏﺮ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺒﻌﻴـﺪة ﻋﻦ اﻟﺪﻋـﻢ اﻤﺎدي‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺑﺠﻬـﻮد ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻃﻠـﻖ اﻤﻠﻴﺤـﺎن ﻋـﲆ‬ ‫»اﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك« دﻋـﻮ ًة ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎل‬ ‫ﺑﻤـﺮور ‪ 13‬ﻋﺎﻣـﺎ ﻋـﲆ اﻧﻄﻼق‬ ‫اﻟﺸـﺒﻜﺔ‪ ،‬وﺣﺪد ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺤﻔﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﻣﻦ ﻣﺎﻳﻮ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﻳﺒﺤﺚ‬ ‫ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﻋـﻦ ﻣـﻜﺎن‬ ‫وراع ﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻹﻗﺎﻣﺔ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻠﻴﺤـﺎن ﻟـ«اﻟﴩق«‬

‫دﺑﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﺎﻗﺶ اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﰲ أوﱃ اﻟﺠﻠﺴﺎت‬ ‫اﻟﺘﺤﻀﺮﻳـﺔ ﻤﺆﺗﻤـﺮ »ﻓﻜـﺮ ‪،«12‬‬ ‫اﻷرﻗـﺎم واﻟﻮﻗﺎﺋـﻊ اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﺮ إﱃ‬ ‫وﺿـﻊ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﰲ اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ووﻇﺎﺋﻒ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ .‬وﺟـﺮى ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻋُ ﻘـﺪت ﰲ دﺑـﻲ ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ّ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻔﻜﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬ﻋﺮض أﻫﻢ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرب اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺤﺎﺟﺔ اﻤﺎﺳـﺔ ﻟﻨﻘﻠﺔ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﻣﻦ اﺳـﺘﺤﺪاث وﻇﺎﺋـﻒ إﱃ إﻳﺠﺎد‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﻼﺋﻤﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻧﺎﻗﺶ اﻤﺸﺎرﻛﻮن‬

‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ اﻤﺘﻌ ّﻠﻘﺔ ﺑﻮﺿﻊ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻘـﺪ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻃـﺎوﻻت‬ ‫ﻣﺴـﺘﺪﻳﺮة ﺧـﻼل ﻋـﺎم ‪ ،2013‬ﰲ ﻛ ّﻞ‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻣـﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻤﺘّﺤـﺪة‪ ،‬اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻣـﴫ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪.‬وأوﺿـﺢ اﻟﻌﻤﺎري أن اﻟﻬﺪف ﻣﻦ‬ ‫اﻧﻌﻘﺎد ﻃﺎوﻟﺔ »ﻓﻜﺮ« اﻤﺴـﺘﺪﻳﺮة‪ ،‬ﰲ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﻫﻮ اﻻﻧﺘﻘﺎل ﻣـﻦ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫إﺻـﺪار اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ إﱃ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﺻﻨـﻊ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣ ّ‬ ‫ُﺤﻔـﺰة ﻟﺘﻮﻓـﺮ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ‪ ،‬وﺧﻄﻂ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻓﺎﻋﻠـﺔ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ورﺻﺪ وﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وإﻟﻘﺎء ﻧﻈﺮة‬

‫ﻋـﲆ اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﻌﴩﻳـﻦ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ ﻋﻤﻠﻴـﺔ رﺻﺪ ﻳﻘـﻮم ﺑﻬﺎ ﻓﺮﻳـﻖ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫»ﻓﻜﺮ« ﻤﺼﺪر ﻫﺬه اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ وﻟﻠﺘﺤ ّﺮي ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ واﻤﻬـﺎرات اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﺳـﺒﻞ‬ ‫ﺗﻌﺠﻴـﻞ ﻧﻤـﻂ اﺳـﺘﺤﺪاﺛﻬﺎ واﻟﺘﻌـ ّﺮف إﱃ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﺳـﺘﻤﺎع إﱃ‬ ‫آراء ﺟﻬـﺎت وﺛﻴﻘﺔ اﻟﺼﻠﺔ ﺑﻮﺿﻊ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋـﻢ‪ ،‬ﻟﻴﻀـﻊ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ اﻟﺒﻨﻴﺔ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻣﺆﺗﻤﺮ »ﻓﻜﺮ ‪.«12‬‬ ‫واﺧﺘﺘﻤﺖ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬أو اﻟﻄﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺪﻳﺮة‪ ،‬ﺑﺠﻠﺴـﺔ ﻣﺴـﺎﺋﻴﺔ وﺿﻌـﺖ‬ ‫اﻗﱰاﺣـﺎت ﻟﺨﻄـﻂ ﻋﻤﻞ ﻣﺒﺪﺋﻴـﺔ‪ ،‬وأﺧﺮى‬ ‫ﻟﺨﻄﻂ ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ ﻻﺳﺘﺤﺪاث اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‪.‬‬

‫ﻧﺎد ﻣﺴﺮﺣﻲ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ ﻓﻲ »أﻣﻞ« ﺟﺪة »اﻓﺘﺢ ﻳﺎ ﺳﻤﺴﻢ« ﺗﺠﻮب اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ‬ ‫ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‬ ‫أﻋﻤﺎل ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟــﺴــﺎﻳــﻜــﻮدراﻣــﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻷﻣﻞ ﺑﺠﺪة‪،‬‬ ‫ﺑــﺈﴍاف وﺗﻔﻌﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ »ﻣﺤﱰف ﻛﻴﻒ« ﻟﻠﻔﻨﻮن‬ ‫اﻤﴪﺣﻴﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻤﴩف اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺤﱰف ﻛﻴﻒ ﻳﺎﴎ ﻣﺪﺧﲇ‪،‬‬ ‫أن ﻫﺬه ﺧﻄﻮة ﺗﻢ اﻟﺘﺤﻀﺮ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺬ أﺷﻬﺮ‪ ،‬ووﺟﺪت اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺰاﻳﺪي‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺒﻨﻰ اﻟﻔﻜﺮة‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ‬ ‫أن اﻤﺤﱰف ﻳﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻔﻌﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف اﻤﺨﻄﻂ ﻟﻬﺎ‬

‫ﺗﻌﺮض ﻣﴪﺣﻴﺔ »ﻫﻴﺎ ﻧﻜﺘﺸﻒ‬ ‫اﻟﻜﻨﺰ« ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺪن واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪،‬‬ ‫ﺑﺪﻋـﻢ ﻣـﻦ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫واﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر‬ ‫وﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫واﺗﺤـﺎد إذاﻋﺔ وﺗﻴﻠﻔﺰﻳـﻮن اﻟﺨﻠﻴﺞ‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﻜﻮن أول ﻣﺤﻄـﺔ ﻟﻠﻤﴪﺣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪ أﺣـﺪ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬

‫ﻣﺸﻬﺪ ﻣﻦ ﻋﺮض ﻟﻔﺮﻗﺔ »ﻛﻴﻒ« اﻤﴪﺣﻴﺔ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻻﺋﺤﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫وﺟﺪوﻟﻪ اﻟﺴﻨﻮي‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﺷﺪد اﻟﺰاﻳﺪي‬ ‫ﻋــﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟــﺨــﺮوج ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻄﺎق اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن‬

‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻤﺒﺎدرة »اﻓﺘﺢ ﻳﺎ ﺳﻤﺴﻢ« ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻈﻬـﺮان ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 17‬إﱃ ‪ 19‬أﺑﺮﻳﻞ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﺛـﻢ ﺗﻨﺘﻘـﻞ ﰲ ‪ 24‬إﱃ ‪ 26‬أﺑﺮﻳﻞ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟـﺪار اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻤﻌـﺎرض‬ ‫واﻤﺆﺗﻤـﺮات ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫أول أﻛﺘﻮﺑﺮ إﱃ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻨﻪ ﺗﻌﺮض ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺮض ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ أﺑﻬﺎ واﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﰲ ﻣﻮاﻋﻴﺪ ﻳﻌﻠﻦ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻓﻦ »اﻟﺴﺎﻳﻜﻮدراﻣﺎ« ﻣﺤﻘﻘﺎ‬ ‫ﻟﻸﻫﺪاف اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ واﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﻹﻧﻤﺎﺋﻴﺔ ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻷﻫــﺪاف‬ ‫اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺒﻮ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺒﺮ اﻤﻠﻴﺤﺎن‬

‫إﻧـﻪ ﻟـﻢ ﻳﺘـﻢ ﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻹﻗﺎﻣـﺔ اﻟﺤﻔـﻞ إﱃ اﻵن‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ّأﻻ ﺗﻜﻮن اﻟﺪﻋﻮة إﱃ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ ﻛﺴـﺎﺑﻘﺎﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ »ﻧﺨﻄﻂ اﻵن ﻤﺎ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺤﻔﻞ«‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﻬﺪ ﻣﻮﻗـﻊ »اﻟﻘﺼـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ« ﺗﻨﺎﻣﻴﺎ ﻣﻄـﺮدا ﰲ ﻋﺪد‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻦ واﻟﻘﺼﺺ اﻤﻨﺸﻮرة‬ ‫ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺑﻠﻎ ﻋﺪدﻫـﻢ ﺣﺘﻰ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 18‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ و‪ 500‬أﻟﻒ‬ ‫زاﺋـﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ وﺻﻞ ﻋـﺪد اﻟﻜﺘّﺎب‬ ‫إﱃ ‪ 1454‬ﻛﺎﺗﺒـﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ‪ 23‬دوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﴩوا ﰲ اﻤﻮﻗـﻊ ‪ 16‬أﻟﻔﺎ و‪676‬‬ ‫ﻧﺼﺎ ﻗﺼﺼﻴـﺎ‪ ،‬ﺣﻈﻴﺖ ﺑﻘﺮاءات‬ ‫ﺗﻘﺪر ﺑـ ‪ 19‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ و‪ 927‬أﻟﻔﺎ‬ ‫و‪ 211‬ﻗـﺮاءة‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻛﺎن ﻋـﺪد‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻘـﺎت ‪ 104‬آﻻف و‪639‬‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻘـﺎ‪ .‬وﺳـﺠﻞ اﻤﻮﻗـﻊ ﻧﺤـﻮ‬ ‫ﺛﻼﺛـﻦ ﻛﺎﺗﺒﺎ ﻳﻨﺘﻈـﺮون دورﻫﻢ‬ ‫ﰲ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻠـﻎ ﻋـﺪد‬

‫ﺑﺪء اﻟﺘﺤﻀﻴﺮ ﻟـ »ﻓﻜﺮ ‪ «١٢‬ﺑﻤﻨﺎﻗﺸﺔ وﺿﻊ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻓﻲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﺑﻨـﺎ ًء ﻋـﲆ ﺗﺠﺮﺑـﺔ اﻹﻣـﺎرات‪ ،‬اﻟﻮﻗﺎﺋـﻊ‬ ‫واﻤﻌﻮّﻗـﺎت واﻤﺒـﺎدرات‪ ،‬واﻟﻌﻮاﻣـﻞ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﺳـﺘﺤﺪاث وﻇﺎﺋﻒ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫واﻟﺘﺤﺪﻳّﺎت اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻜﺎرات اﻟﺮاﻫﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﻈـﻢ ﻣﺆﺗﻤﺮ«ﻓﻜـﺮ ‪ ،«12‬ﰲ دﺑـﻲ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣـﻦ اﻟﺮاﺑـﻊ إﱃ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ‬ ‫دﻳﺴـﻤﱪ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »اﺳـﺘﺤﺪاث‬ ‫ﻓﺮص ﻋﻤﻞ ﺟﺪﻳﺪة ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺴﺎﻋﺪ ﰲ ّ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻤﺆﺗﻤﺮات »ﻓﻜـﺮ«‪ ،‬ﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻤّ ـﺎري‪ ،‬ﺣﺎﺟﺔ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ إﱃ ّ‬ ‫ﻣﻨﺼﺔ‬ ‫ﺗﺠﻤﻊ ﺑـﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت واﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫واﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮﻫﺎت‬

‫‪23‬‬

‫ﻣﺸﻬﺪ ﻣﻦ ﻋﺮوض »اﻓﺘﺢ ﻳﺎ ﺳﻤﺴﻢ« ﰲ ﺟﺪة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻨﺼـﻮص اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺘﻈـﺮ اﻟﻨﴩ‬ ‫‪ 1414‬ﻧﺼﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻤﻠﻴﺤـﺎن ﻋـﻦ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﻟﻠﻘﺼﺔ ﰲ‬ ‫ﻓﻜـﺮة ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺸـﺎرﻗﺔ‪ ،‬إﻻ أن اﻷﻣـﺮ ﻟـﻢ ﻳﺘﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ أن أﻋﻀﺎء اﻟﺸﺒﻜﺔ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ﺑﺤﺜـﻮا ﺗﺮﺗﻴـﺐ اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳ َﺮ اﻟﻨﻮر‪ .‬وﰲ ﺣـﺎل ﺗﻮاﻓﺮ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻤﺎدي واﻟﺒـﴩي ﻹﻗﺎﻣﺔ اﻟﺤﻔﻞ‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻧﻪ ﺳﻴﻘﺎم ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺎ‬ ‫أوﺿﺢ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ﺳﻨﺒﺤﺚ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻷﻋﻀﺎء ﻏﺮ اﻟﻘﺎدرﻳﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤﻀﻮر‪.‬‬ ‫ﺟـﺎر ﻋﲆ‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫إﻃﻼق ﻣﻮﻗﻊ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﻘﺼﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻗﻴﺪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺚ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫إﱃ إﻳﻘـﺎف ﻣﺠﻠﺔ اﻟﻘﺼﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ واﻤﻨﺘﺪى ﰲ اﻟﺸـﺒﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻹﻋﺎدة ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ وﺗﺮﺗﻴﺒﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫أﻓﻀـﻞ‪ ،‬وأرﺟـﻊ ﺳـﺒﺐ اﻟﺘﺄﺧﺮ‬ ‫ﰲ ذﻟـﻚ إﱃ أﻧـﻪ ﻳﻌﻤـﻞ وﺣﺪه ﰲ‬ ‫اﻟﺸﺒﻜﺔ وإدارﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫»اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ«‬ ‫ﻳﺪرب ‪٥٠٠‬‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﺔ ﻓﻲ ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻧﻔﺬ ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﺤﻮار‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻳﻨﺒـﻊ‪ ،‬ﻣﺆﺧﺮاً‪،‬‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻣﻜﺜﱠﻔﺔ ﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ‪500‬‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨـﺔ ﺑﻤﻔﻬﻮم وأﺻﻮل وأﺳـﺎﻟﻴﺐ‬ ‫اﻟﺤـﻮار‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳـﺰ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤـﻮار ﰲ‬ ‫أوﺳﺎط اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ‪ .‬وأوﺿﺤﺖ ﻣﴩﻓﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻳﻨﺒﻊ‪ ،‬ﻣﻨﻰ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬أ ﱠن‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ ﱠ‬ ‫اﻤﻨﻔﺬة ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺗﺴﺘﻬﺪف ﻛﺎﻓﺔ ﴍاﺋﺢ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻨﺴﻮي؛ إذ ﺗ ﱠﻢ ﻋﻘﺪ دورات اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻷﴎي ﻟﺴـﻴﺪات اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﻨﺪوة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻹﺳﻼﻣﻲ وﻧﻔﺬﺗﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎرة اﻷﴎﻳﺔ ﻫﻨـﺎء ﺑﺎﺟﻨﻴﺪ‪،‬‬ ‫أ ﱠن اﻤﺮﻛﺰ اﺳﺘﻘﻄﺐ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺿﻤﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺤﻮارﻳﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻣﴩوع »ﺣﻮارﻧﺎ ﻧﻬﺞ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ« ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ إﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت‪ ،‬وﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺑﺔ اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻧﺎدﻳﺔ ﻋﻄﺎر‪ ،‬واﻤﺪرﺑﺔ دوﻟﺖ‬ ‫اﻟﻐﻤﺮي‪ ،‬ﻣﻊ ﻃﺎﻟﺒﺎت اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﰲ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻳﻨﺒﻊ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﺗﻄﻮﻳﺮ وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫أﻫـﻢ اﻤﻮاﺿﻴـﻊ واﻷﻓـﻜﺎر اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﺑﻠﻐـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻮار اﻟﺮاﻗﻲ‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻛﻴﻔﻴﺔ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ‬ ‫اﻤﺮاﺣﻞ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻣﻦ اﻤﴩوع اﻟﺤﻮاري‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴﺘﻬﺪف ﻓﺌﺔ اﻟﺸﺎﺑﺎت ﻟﻼرﺗﻘﺎء ﺑﺄﻓﻜﺎرﻫﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻤﻜﻴﻨﻬـﻦ ﻣﻦ أدوات اﻻﺗﺼـﺎل اﻟﻔﻌﺎل ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻬـﻦ‪ً ،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺔ إﱃ أ ﱠن ﻋﺪد اﻤﺘﺪرﺑﺎت ﺑﻠﻎ‬ ‫‪ 500‬ﻣﺘﺪرﺑﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﻨﺴﻮي ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻳﻨﺒﻊ‪ ،‬ﻣﺜﻤﻨﺔ ﻟﻠﻤﺪرﺑﺎت‬ ‫واﻤﺘﺪرﺑﺎت ﺟﻬﻮدﻫﻦ ﰲ ﺗﺄﺻﻴﻞ ﻗﻴﻢ اﻟﺤﻮار‪،‬‬ ‫وﺗﺒﻨّﻲ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤﻮار‪.‬‬


‫شذرات‬

‫ملمت جرحك يا أبي‪ /‬برموش أشعاري‪ /‬فبكت عيون الناس‪/‬‬ ‫م�ن حزن�ي ‪ ...‬وم�ن ناري‪ /‬وغمس�ت خب�زي ي ال�راب‪/..‬‬ ‫وما التمس�ت ش�هامة الج�ار!‪ /‬وزرع�ت أزه�اري‪ /‬ي تربة‬ ‫صم�اء عارية‪ /‬ب�ا غيم‪ ...‬وأمطار‪ /‬فرقرق�ت ما نذرت لها‪/‬‬ ‫جرحا بكى برموش أش�عاري!‪/‬عفوا أب�ي!‪ /‬قلبي موائدهم‪/‬‬ ‫وتمزق�ي‪ ...‬وتيتمي العاري!‪ /‬ما حيلة الش�عراء يا أبتي‪ /‬غر‬ ‫الذي أورثت أقداري‪.‬‬ ‫محمود درويش‬

‫َات َ‬ ‫الشاعر!‪َ /‬س َق َط شهيداً‪ /‬أسرا ً‬ ‫م َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫الرصاص‬ ‫للرف‪/‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫والرأس الش ِ‬ ‫ُ‬ ‫�امخ انحنى ي‬ ‫صدره يَ�رُ خ لانتقام‪/‬‬ ‫ي ِ‬ ‫النهاي�ة‪ /‬مَات !‪َ /.‬ف َ‬ ‫اض�ت ُروحُه باأ َل ِم م�ن ِ‬ ‫اافراءات‬ ‫الحقرة‪ /‬حَ تَى اانفِ جَ ار‪ /..‬و ََق َف وحيدا ً ي امواجهة وها‬ ‫َاح اآن عَ قيم‪ /‬و ََف ِار ٌ‬ ‫غة تَراتِي ُل‬ ‫ق�د ُقتل!‪ُ /‬قتِل !‪َ /.‬ف ُك ُل نُو ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫اإط� َراء‪ /‬و ََهمهَ مَات َ‬ ‫اأس الك ِس�يح‪ /.‬ونحن نحملق ي‬ ‫أبريَاء!‪.‬‬ ‫إراد ِة اموت!‪َ /‬وبَعد – فهل أنَتُم ِ‬ ‫ميخائيل لرمنتوف‬

‫جنازت�ي‪ /‬هل س�تخرج م�ن باح�ة ال�دار؟‪ /‬وكيف‬ ‫س�تنزلوني م�ن الطاب�ق الثال�ث‪ /‬فامصع�د ا يس�ع‬ ‫التاب�وت‪ /‬وال�درج ضي�ق ؟‪ /‬ربم�ا كان�ت الش�مس‬ ‫تغم�ر الباح�ة‪ /‬والحم�ام‪ ،‬فيه�ا كث�ر‪ /‬وربم�ا كان‬ ‫الثلج يتس�اقط‪ /‬واأطفال يهللون‪ /‬وق�د يكون امطر‬ ‫مدراراً‪ /‬عى اأسفلت امبلل‪ /‬وي باحة الدار‪ /‬صناديق‬ ‫القمامة‪ /‬كما كل يوم‪.‬‬ ‫ناظم حكمت‬

‫عالم الكتب ‪24‬‬

‫الخميس ‪ 16‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 28‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )480‬السنة الثانية‬

‫سبب آخر‬

‫القشعمي يروي تجربة أول‬ ‫طيران في كتابات خمسة أدباء‬

‫كلمتين وبس‬ ‫إيمان اأمير‬

‫(الكتابة)‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫بُ‬ ‫الجوع‪ ،‬حتى وإن كنت تكت عن‪ :‬شبَع !‬ ‫دلي ُل‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫(ا ُمبتدأ )‬ ‫ح َ‬ ‫ن يُنصَ ب‪ ،‬اب َد للخر أن ي ِ‬ ‫َنصبَ عليهِ !‬ ‫( الغاية )‬ ‫أَن أَبْن َِي أ َ ِ‬ ‫رض ابْنِي» !‬ ‫رض‪ ،‬لِــ «أ ُ ِ َ‬ ‫(اإعانات )‬ ‫نهربُ منها ي التلفاز‪َ ،‬فتُزاحمنا ي الصُ حف !‬ ‫( صالون التجميل )‬ ‫ُ‬ ‫فرصة أخرى لِحفلة تنكريَة !‬ ‫( اإنصَ ات )‬ ‫إِنْسَ ــــى الــ‪ /‬آت !‬ ‫( الوك ُز‪ ،‬والنَكز )‬ ‫أكثر كلمتن تُسبِبان ي َ الحساسية !‬ ‫( اأسئلة )‬ ‫إما أن تأتي من « َشاعِ ر» ‪ ،‬أو عى هيئةِ ِشعر‪ ،‬أو أن تجعل منكم شعراء !‬ ‫( اإجابات )‬ ‫ُ‬ ‫عودوا إى ‪ -‬وزن ‪ -‬السؤال أو‪ :‬مدُوا أقدامكم !‬ ‫( آخر امقال )‬ ‫ليس رطا ً هو امقال اأخر‬ ‫ ق‪.‬ق‪.‬ج‪:‬‬‫ُ‬ ‫ِقتِ‬ ‫فأنتِ‬ ‫خل لكي تكت ِبي‬ ‫قال لها‪ :‬اكتبي‪،‬‬ ‫أنت ُخل َ‬ ‫قالت‪ :‬و َ‬ ‫ِقت ِلتُع ِلمنِي الكتابة ‪....‬‬ ‫َف َ‬ ‫أغلق موقِع ُه !‬ ‫قال‪ :‬اسمَعِ ي‪:‬‬ ‫َ‬ ‫َفتَح َو َل جسدُهـا إى أفواهـ !!!!!!!‬ ‫سبب آخر‪:‬‬ ‫ التاريخ‪ :‬يَ ْحكِي‬‫ ال َح َكايا‪ :‬تُ َؤ َرخ‬‫ّ‬ ‫ِجُ‬ ‫ِ‬ ‫ الراوي‪ :‬يُمَنت التفاصيل‬‫ ّ‬‫الضحِ يّة‪َ :‬‬ ‫أنت !!‬ ‫‪eman-nip@alsharq.net.sa‬‬

‫الرياض ‪ -‬حسن الحربي‬ ‫يروي اأديب والباحث محمد‬ ‫القشعمي ي كتابه الصادر‬ ‫عن دار امفردات «الطران ي‬ ‫امملكة العربية السعودية»‬ ‫(‪ )2013‬بدايات الطران ي سماء‬ ‫امملكة العربية السعودية‪ ،‬مقدما ً‬ ‫نماذج من ص��ور مختارة من‬ ‫الطائرات القديمة‪ ،‬وأدباء يصفون‬ ‫شعورهم وهم يركبون الطائرة‬ ‫أول مرة‪ ،‬وجهود الرواد اأوائل ي‬ ‫قيادة الطائرات وصيانتها وبناء‬ ‫امطارات ومستلزماتها‪ ،‬حيث‬ ‫كانت البداية الحقيقية عى يد املك‬ ‫عبدالعزيز ‪-‬رحمه الله‪ -‬الذي أدرك‬ ‫ببعد نظره وثاقب بصرته أهمية‬ ‫الطران ي السلم والحرب‪ ،‬فكانت‬ ‫طائرة الداكوتا التي أهداها الرئيس‬ ‫روزفلت للملك عبدالعزيز هي اللبنة‬ ‫اأوى ي الخطوط الجوية العربية‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫يقول القشعمي عن سبب‬ ‫تأليفه للكتاب «تذكرت‪ ،‬وأنا أقرأ‬ ‫مشاعر وخواطر بعض أدبائنا‬ ‫ال��رواد عن ركوبهم أول مرة‬ ‫الطائرة‪ ،‬أول مرة أركبها من‬ ‫الرياض إى جدة وبالعكس‪ ،‬قبل‬ ‫ما يقرب من ستن عاماً‪ ،‬وبالذات‬ ‫ي شهر رمضان ‪1374‬ه�‪ ،‬وكنت‬ ‫أرافق والدي ليقي شهر رمضان‬ ‫ي مكة امكرمة‪ ،‬ولم أتجاوز التاسعة‬ ‫من عمري‪ ،‬وكنت خائفا ً وفرحا ً ي‬ ‫الوقت نفسه‪ .‬ولكن والدي ‪-‬رحمه‬

‫الله‪ -‬كان يخفف عني لخرته‬ ‫السابقة بإشغاي باأسئلة‪ ،‬ويطلب‬ ‫مني وصف ما أشاهده من جبال‬ ‫وأودي��ة وق��رى؛ إذ كنت بجوار‬ ‫النافذة وهو ا يبر‪.‬‬ ‫وعادت الذاكرة أيضا ً عندما‬ ‫كنت ي الثالثة من عمري ي القرية‪،‬‬ ‫وأثناء حرب فلسطن (‪- 1948‬‬ ‫‪)1949‬م‪ ،‬إذ كانت القرية تنام‬ ‫مع غروب الشمس‪ ،‬وفجأة نهضت‬ ‫وال��دت��ي وزوج��ة عمي وناديا‬ ‫أطفالهما للحاق بهما عند سماعهما‬ ‫صوت الطائرة‪ ،‬ونور خافت كالنجم‬ ‫يتحرك بالسماء؛ ليختفوا تحت‬ ‫سقف حتى ا يرمي عليهم أحد‬ ‫شيئا ً من الطائرة‪ .‬وكانا يقوان‬ ‫لنا إن بها ساحرات (الله يكفينا‬ ‫رهن)»‪.‬‬ ‫ويبن امؤلف أن��ه اختار‬

‫خمسة أدب��اء لروي حكاياتهم‬ ‫ومواقفهم وذكرياتهم مع الطران‪،‬‬ ‫وتنقصهم امعرفة عن هذا امخرع‬ ‫الجديد‪ ،‬وكيف يتحرك‪ ،‬وكيف‬ ‫يطر ويختر امسافات‪ ،‬وهم‬ ‫عبدالقدوس اأنصاري‪ ،‬وعبدالكريم‬ ‫الجهيمان‪ ،‬وعبدالله بن خميس‪،‬‬ ‫ومحمد النار العبودي‪ ،‬وفهد‬ ‫العي العريفي‪.‬‬ ‫قدم للكتاب اللواء الطيار الركن‬ ‫امتقاعد عبدالله السعدون‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫تاريخ الطران يحتاج مجلدات‬ ‫كثرة لتوفيه حقه‪ ،‬لكن مؤلفنا‬ ‫استطاع أن يركز عى أهم اأمور‬ ‫التي وضعت حجر اأساس لهذا‬ ‫القطاع امهم‪ ..‬ويحكي القشعمي‬ ‫ي أحد فصول الكتاب ذكريات‬ ‫اأنصاري عندما طار من جدة إى‬ ‫الرياض عام ‪1366‬ه� ‪1947‬م‪،‬‬ ‫بقوله‪ :‬امرة اأوى التي قدر ي فيها‬ ‫أن أمتطي صهوة الجو ي طائرة‪،‬‬ ‫عنيت ي دقة بالغة بتسجيل جميع‬ ‫اأحاسيس والخواطر التي شعرت‬ ‫بها وأنا ي الجو‪ ،‬منذ اللحظة التي‬ ‫وضعت قدمي فيها بمطار جدة‪ ،‬إى‬ ‫اللحظة التي هبطت بي الطائرة ي‬ ‫مطار الرياض‪ ..‬فهذا إذن ريط‬ ‫من الخطرات الجوية‪ ،‬متاحق‬ ‫الصور‪ ،‬متسلسل امناظر من بداية‬ ‫الرحلة حتى ختامها‪ ..‬ولقد أرسلت‬ ‫فيه النفس عى سجيتها فيها بمطار‬ ‫جدة‪ ،‬فدونت عنها كل ما جاشت‬ ‫به عى سجيته‪ ،‬وما تكلفت تنميق‬ ‫فكرة‪ ،‬وا زخرفة خيال‪ ،‬وا تعمقت‬

‫ي خاطرة‪ ،‬وا تعملت ي أسلوب‪.‬‬ ‫وهكذا جاء امقال معرا ً تعبرا ً‬ ‫صادقا ً عن خلجات النفس ي ساعة‬ ‫من ساعات ابتهاجها‪ ،‬ي رحلة‬ ‫شاسعة امسافات‪ ،‬ولكنها خاطفة‬ ‫تراكمت فيها امشاعر وامناظر‬ ‫واأحاسيس‪ ،‬وهو أول مقال يكتبه‬ ‫كاتب سعودي عى طائرة سعودية‬ ‫ي جو سعودي‪ ،‬وينر ي صحيفة‬ ‫سعودية عى القراء‪ ،‬دوت محركات‬ ‫الطائرة السعودية بشدة قاصفة‪،‬‬ ‫وقيل للركاب‪ :‬هيا‪ ..‬وابتدأنا نصعد‬ ‫إى جوف هذه (السمكة) الفضية‬ ‫الهائلة الطائرة‪ ،‬واحدا ً بعد واحد‪،‬‬ ‫ودخلت فيمن دخل فما شعرت بهزة‬ ‫قلق وا باضطراب نفس‪ ،‬وكأنني‬

‫على الرف‬

‫الكتاب‪ :‬مخطوطة َ‬ ‫العساي‬ ‫تحقيق‪ :‬قاسم بن خلف الرويس‬ ‫النار‪ :‬دار جداول ‪ -‬بروت ‪2013‬‬

‫الكتاب‪ :‬حلم السلتي (رواية)‬ ‫امؤلف‪ :‬ماريو فارغاس يوسا‬ ‫ترجمة‪ :‬صالح علماني‬ ‫النار‪ :‬طوى ‪2012 -‬‬ ‫رواي�ة «حلم الس�لتي» ه�ي اأوى ليوس�ا بعد ف�وزه بجائزة نوبل‬ ‫ل�آداب التي حصل عليها ي الع�ام ‪ .2010‬ونقتطف منها «نهض واقفا ً‬ ‫وه�و يفرك ذراعيه‪ .‬كم م�ن الوقت نام؟ أحد عذابات س�جن بينتونفيل‬ ‫يتمثل ي عدم معرفة الوقت‪ .‬ففي س�جن بريكستون وي برج لندن كان‬ ‫يَسم ُع قرع النواقيس التي تشر إى كل نصف ساعة وإى تمام الساعات؛‬ ‫أما هنا‪ ،‬فالجدران الس�ميكة ا تس�مح بأن تنفذ إى داخل الس�جن ضجة أجراس كنيس�ة كاليدونيان رود‪ ،‬وا‬ ‫صخب س�وق إيس�لينغتون‪ .‬والحراس القائمون عى الباب ينف�ذون برامة اأمر بعدم التوج�ه إليه بالكام‪.‬‬ ‫وض�ع الري�ف القيد ي معصميه وأومأ إليه بأن يخرج أمامه‪ .‬أيحمل إليه محاميه خرا ً طيباً؟ أتكون الحكومة‬ ‫قد اجتمعت لتتخذ قراراً؟ ربما يكون اتخاذهم القرار بتخفيف الحكم هو السبب ي نظرات الريف التي يبدو‬ ‫جفاؤه�ا أش�د زخما ً من أي وقت آخ�ر‪ .‬كان يمي ي اممر الطويل ذي اآجر اأحمر الذي س�وّدته القذارة‪ ،‬بن‬ ‫أبواب الزنازين امعدنية‪ ،‬وبعض الجدران حائلة اللون‪ ،‬حيث توجد كل عرين أو خمس وعرين خطوة نافذة‬ ‫عالية مزودة بقضبان حديدية يمكن من خالها رؤية قطعة صغرة من الس�ماء الرمادية‪ .‬ماذا يش�عر بكل هذا‬ ‫الرد الشديد؟ الشهر تموز (يوليو)‪ ،‬قلب الصيف‪ ،‬وا مسوغ لهذا الجليد الذي يجعل جلده يقشعر»‪.‬‬

‫«صنع في السعودية»‪ ..‬قراءة تحليلية لظواهر المجتمع‬ ‫ُ‬ ‫الرياض ‪ -‬أرجوان سليمان‬ ‫الكتاب‪ :‬صنع ي السعودية‬ ‫امؤلف‪ :‬محمد العباس‬ ‫النار‪ :‬دار جداول للنر‬ ‫الطبع‪2013 :‬‬ ‫يرد الناقد والكاتب محمد العباس‬ ‫ق��راءات ي ظواهر متنوعة مرت‬ ‫بالشعب السعودي ومر بها‪ ،‬تدفع‬ ‫«للتلصص عى ر تشكلها من ثقب‬ ‫التأويل»‪ ،‬ويحلل معاني «الشفرات‬ ‫امحلية» سواء عى امستوى الواعي‬ ‫أو الاواعي ي عقلية امجتمع‬ ‫السعودي‪ ،‬من خال كتابه «صنع ي‬ ‫السعودية»‪ ،‬الصادر عن دار جداول‬ ‫للنر والرجمة والتوزيع‪.‬‬ ‫رحلة عر الزمن‬ ‫يجول العباس بالقارئ ما‬ ‫بن النكتة والكوميديا الساخرة‬ ‫والرياضة وامأكل واأغنية وبعض‬

‫محمد العباس‬ ‫اأحداث التي كان لها أثر كبر ي‬ ‫نفوسهم‪.‬‬ ‫ويمتطي عربة الزمن لينقل‬ ‫القارئ من الثمانينيات حيث‬ ‫أسطورة الكابتن «ماجد عبدالله»‪،‬‬ ‫مرورا ً بتسعينيات «مخاوي الليل‬ ‫خالد عبدالرحمن»‪ ،‬وامسلسل‬ ‫الكوميدي «طاش ما طاش»‪ ،‬حيث‬ ‫يقول عنه «واشك أنه يي برغبة‬ ‫حقيقية مثاقفة اللحظة‪ ،‬فمسلسل‬

‫تطلبه مكتبة الكونجرس‪ ،‬وينتبه‬ ‫إليه رؤساء تحرير الصحف امحلية‪،‬‬ ‫وي��ر عبدالرحمن منيف عى‬ ‫متابعته‪ ،‬كما رح ذات لقاء‪ ،‬ا يخلو‬ ‫بحال من مغزى جدير بالتأمل»‪،‬‬ ‫ويأخذه إى األفية الثانية حيث يرد‬ ‫قراءة ي «السرة التويرية‪ ،‬البايو»‪،‬‬ ‫ويقول‪»:‬بعض الذوات التي تحر‬ ‫اموقع بثقلها ااعتباري‪ ،‬تتناس‬ ‫فكرة تمثيل نفسها‪ ،‬مؤثرة اللهج‬

‫الصور الفوتوغرافية‬ ‫وا يغفل أن يذكر «سيول جدة»‪،‬‬ ‫عر صورة «الطفلة امحنّاة بالطن‬ ‫الندي تنام نومتها الصغرى»‪ ،‬ويشر‬ ‫إى أهمية «الصورة الفوتوغرافية‬ ‫امهمومة بتوثيق آام اإنسان ي إثارة‬ ‫اأحاسيس امتبلدة‪ ،‬وتصعيد حالة‬ ‫التعاطف مع الضحايا إى مستوى‬ ‫الفعل وإدانة امتسببن ي القتل»‪.‬‬

‫أدخل سيارة وثرة ي رحلة ممتعة‬ ‫قريبة‪ ،‬وأحكم غلق الباب امجوف‬ ‫علينا‪ ،‬وجلس كل منا عى كرسيه‪،‬‬ ‫وازداد دوي امحركات‪ ،‬وزأفت‬ ‫الطائرة بعجاتها عى اأرض كما‬ ‫تزوف القطاة حينما تهم بالطران‪،‬‬ ‫ثم بدأت تنفصل رويدا ً رويدا ً عن‬ ‫اأرض‪ ..‬لقد بدأت ي الصعود‪،‬‬ ‫وبدأت ي الطران‪ ..‬وكان أمرا ً عاديا ً‬ ‫لم نشعر معه برهبة وا ارتجاج‪..‬‬ ‫ثم علت وتسامت ي العلو حتى‬ ‫انتظم استواؤها عى متن الجو‬ ‫متجهة صوب ام��رق ي رعة‬ ‫خاطفة وهدوء عجيب‪ ..‬يا الله!‬ ‫نحن اآن بن طيات الجو‪ ،‬كطر‬ ‫من الطر‪ ،‬ولقد ظهرت لنا الجبال‬

‫الشامخة الذرى أشبه يء باأكوام‬ ‫الصغرة التي يصطنعها اأطفال‬ ‫من الطن‪ ...‬ها هي الطائرة تزداد‬ ‫ارتفاعا ً وتغلغاً ي أعماق الجو‬ ‫كالنر امحلق اممعن ي التحليق‪..‬‬ ‫وها هي اآن قد بدأت تتأرجح قلياً‬ ‫ذات اليمن وذات الشمال‪ ،‬بفعل‬ ‫الرياح امتموجة ي هذه الطبقة‬ ‫العالية من اأجواء ا يزال الصمت‬ ‫والهدوء يخيمان عى الركاب‬ ‫جميعا ً فكأن عى رؤوسهم الطر‪،‬‬ ‫أنفاس تعلو وتهبط‪ ،‬وعيون حامة‬ ‫تشخص‪ ،‬وأدمغة تفكر وتعتر‪،‬‬ ‫تفكر ي عظمة الخالق‪ :‬خالق هذا‬ ‫الكون الرحيب‪ ،‬وخالق هذا امركب‬ ‫الطيار العجيب‪.‬‬

‫الكتاب‪ :‬نقد الشعر عند الشعراء السعودين‬ ‫امؤلف‪ :‬بدر بن عي امقبل‬ ‫النار‪ :‬نادي الرياض اأدبي ‪2012 -‬‬

‫ع�ى م�دى أكث�ر م�ن ق�رن م�ن‬ ‫مسرة الش�عر النبطي تش َكل ما يُعرف‬ ‫ب�»مخطوطات الش�عر النبطي»‪ ،‬وهي‬ ‫مخطوط�ات اتزال حبيس�ة اأدراج‪ ،‬لم‬ ‫تُ َ‬ ‫حق ولم تُنر‪ ،‬رغم ما تمثِله من أهمية‬ ‫علمية وتاريخية‪.‬‬ ‫لذلك يأتي تحقيق ونر هذه امخطوطة ا ُمس�مّ اة «مخطوطة العساي»‬ ‫كأول تحقي�ق مخطوطة ي الش�عر النبط�ي وفق قواع�د التحقيق العلمي‬ ‫الرص�ن‪ ،‬رغبة م�ن امحقق ي بع�ث مخطوطات الش�عر النبط�ي ا ُمهملة‬ ‫وإتاحتها للباحثن وامهتمن والقراء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتتضمن هذه امخطوطة ‪ 97‬قصيدة نبطية ل� ‪ 68‬ش�اعرا من ش�عراء‬ ‫الجزيرة العربية‪ ،‬عى امتداد ثاثة قرون من الزمان‪ ،‬وتميزت بورود قصائد‬ ‫لع�دد من الش�عراء غ�ر امعروفن‪ ،‬ممّ ن لم يس�بق نر قصائ�د لهم‪ ،‬كما‬ ‫تميّزت بورود قصائد غر معروفة‪ ،‬لم تُنر من قبل‪ ،‬لشعراء معروفن‪.‬‬

‫بخطبة تعقيمية صاخبة‪ ،‬محمولة‬ ‫عى نرة رسولية رائية أو آمرة‪،‬‬ ‫بمعنى أدق (كونوا ‪ ..‬قولوا ‪ ..‬هبّوا ‪..‬‬ ‫افعلوا‪ ..‬إلخ)‪ .‬وكأن كل من ي اموقع‬ ‫تحتي ينتظر إماءات‬ ‫جمع‬ ‫مجرد‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫تلك الذات الفوقية»‪ ،‬ويشر إى نوع‬ ‫آخر ويقول‪« :‬يكتفي البعض بإثبات‬ ‫اسمه‪ ،‬ظنا ً منه أنه عى ذلك القدر من‬ ‫الشهرة وامكانة‪ .‬وأن كل من ي اموقع‬ ‫من متابعيه‪ ،‬ومن يحلمون بمتابعته‪،‬‬ ‫عى دراية بشخصه ومنجزه ومنزلته‬ ‫السياسية أو اأدبية أو ااجتماعية»‪.‬‬

‫محمد القشعمي‬

‫ويضيف ي موضع آخر‪»:‬إنها‬ ‫بمثابة الدليل إى القتلة‪ ،‬حيث‬ ‫وصل اارتباك الشعوري بالناس‬ ‫إى حد التوجس من الغيوم وكراهية‬ ‫اأمطار‪ ،‬ووصم عروس البحر اأحمر‬ ‫(ج��دة) بسيل من الشتائم فهي‬ ‫اأرملة وامدينة اآثمة واأم القاتلة»‪.‬‬ ‫بعيدا ً عن الوصايا‬ ‫ويقول محمد العباس ي كتابه‬ ‫الذي شهد إقباا ً ي معرض الرياض‬ ‫لهذا العام ‪»:‬إن مجتمعا ً يتحدث‬ ‫عن نفسه بهذه الراحة والجرأة‬ ‫والفكاهة‪ ،‬كما تفصح عملياته‬ ‫امعرفية‪ ،‬جدير بأن يقبض عى‬ ‫دفة التغير وقيادة نفسه بعيدا ً عن‬ ‫الوصايا‪ ،‬وإن بدت اسراتيجية غر‬ ‫مفهومة أو ا واعية لتطوير ظواهره‬ ‫ااجتماعية الثقافية»‪ ،‬ومازال ي‬ ‫أغان وطنية ونكات بن‬ ‫الكتاب‬ ‫ٍ‬ ‫الجنسن وقراءات أخرى‪ ،‬تستحق‬ ‫القراءة‪.‬‬

‫الكت�اب رس�الة علمي�ة ي جامعة اإم�ام محمد بن‬ ‫س�عود نال عنه�ا بدر امقب�ل درجة الدكت�وراة ي النقد‬ ‫اأدبي الحديث‪ ،‬بإراف ومناقش�ة م�ن كل من الدكتور‬ ‫عبدالل�ه العريني‪ ،‬والدكتور حس�ن الهويم�ل‪ ،‬والدكتور‬ ‫عبدالله امفلح‪.‬‬ ‫وينتمي الكتاب إى حقل الدراس�ات النقدية الحديثة‬ ‫وامع�ارة �� نقد النق�د‪ .‬ويتعرض فيه امؤل�ف إى مواقف الش�عراء وآرائهم النقدية ي‬ ‫شعرهم خصوصاً‪ ،‬وي الشعر عموماً‪ ،‬طارحا ً التساؤل امعري‪ :‬ما موقف الشاعر السعودي‬ ‫من ش�عره‪ ،‬وما هي الرؤى النقدية التي يتبناها الشاعر السعودي حول الشعر‪ ،‬من خال‬ ‫اممارسة النقدية الكتابية‪ ،‬أو من خال النصوص واإبداع الشعري‪.‬‬ ‫وامتد الزمان الذي ترصده الرس�الة إى ‪ 76‬عاماً‪ ،‬من ‪1351‬ه� (بداية توحيد امملكة‬ ‫الس�عودية)‪ ،‬إى ‪1427‬ه� بدايات املك الس�ادس من ملوك الدولة السعودية‪ ،‬املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬بينما شمل امكان الجغرافيا السعودية كاملة‪ ،‬حيث بلغ عدد الشعراء ي هذا‬ ‫الزمان وامكان حواى ‪ 850‬شاعرا ً من الرواد وامعارين‪ ،‬تم اختيار ‪ 112‬منهم للدراسة‪.‬‬

‫دراسة تكشف أخطاء ترجمة معاني‬ ‫القرآن الكريم إلى «اإنجليزية»‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫الكتاب‪ :‬دراسة لغوية برجماتية‬ ‫أخطاء ترجمة معاني القرآن الكريم‬ ‫إى اإنجليزية‬ ‫امؤلف‪ :‬أمر العزب‬ ‫النر‪ :‬اب امرت اأمانية‬ ‫تت�وى دار نر أماني�ة‪ ،‬ذات راك�ة بريطانية‬ ‫أمريكية‪ ،‬إصدار الطبعة اأوى من كتاب «دراسة‬ ‫لغوية برجماتية أخط�اء ترجمة معاني القرآن‬ ‫الكري�م إى اإنجليزي�ة» للمح�ار ي جامع�ة‬ ‫الدمام‪ ،‬امرجم‪ ،‬أمر العزب‪.‬‬ ‫وته�دف ه�ذه الدراس�ة إى رأب الص�دع‪ ،‬الذي‬ ‫وج�ده الباح�ث ي أخط�اء مرجمن كب�ار مثل‬ ‫ه�اي وخ�ان‪ ،‬بيكث�ل‪ ،‬وأرب�ري‪ ،‬كاش�فا ً تلك‬ ‫اأخطاء عى مستوى األفاظ والراكيب واأدوات‬ ‫النحوي�ة‪ ،‬ع�ر عرض امش�كلة وط�رح الحلول‬ ‫امقرحة معاني هذه الرجمات‪.‬‬ ‫وتلق�ي ه�ذه الدراس�ة الض�وء ع�ى الظواه�ر‬ ‫الرجماتية وفاقد الرجمة‪ ،‬باإضافة إى الفروق‬

‫اللغوية فيم�ا يتعلق بظاهرة الرادف والراكيب‬ ‫اللغوي�ة واأدوات النحوية من منظور برجماتي‬ ‫لغوي‪ ،‬إضافة إى إبراز الصعوبات التي واجهت‬ ‫امرجمن وتصحيح أخطائهم‪.‬‬ ‫ويع�د الكتاب مرجع�ا ً علميا ً وأكاديمي�ا ً ودلياً‬ ‫للباحث�ن امتخصص�ن أو ط�اب الجامعات ي‬ ‫أقس�ام اللغات والرجم�ة واللغوي�ات‪ ،‬ويتعلق‬ ‫بإش�كاليات ترجم�ة معان�ي الق�رآن الكري�م‬ ‫وأخطاء ترجمة معانيه إى اإنجليزية‪.‬‬ ‫وتفي دق�ة الرجم�ة إى تدبر معان�ي القرآن‬ ‫الكريم‪ ،‬بالغوص ي دقائقه استخراج جواهره‪.‬‬ ‫وتتضمن الدراسة أدلة موجهة للرد عى الباحثن‬ ‫القائلن ب�أن مفهوم الف�روق اللغوية ما هو إا‬ ‫مجرد تنوع بياني باغي‪ ،‬مش�رة إى أن الفروق‬ ‫اللغوية الرجماتية من دقائق اللغة‪ ،‬فهي تش�به‬ ‫بصم�ات اأصابع‪ ،‬وكالطابع تميز كل لفظة عن‬ ‫أختها‪ ،‬وكل تركيب عن اآخر‪ .‬وتشر إى أن لكل‬ ‫كلمة وتركيب لغ�وي وأداة نحوية خصوصيتها‬ ‫وغرضه�ا‪ ،‬وأن عدم معرفة تل�ك الفروق تؤدي‬ ‫إى ع�دم الدقة والخل�ل ي الرجم�ة‪ ،‬فضاً عن‬ ‫التحريف «غر امقصود»‪.‬‬


‫نواف بن فيصل‪ :‬رالي حائل حدث وطني عالمي‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫نواف بن فيصل‬

‫أك�د الرئيس الع�ام لرعاية‬ ‫الش�باب اأمر نواف بن فيصل‬ ‫أن تنظي�م الس�عودية وللع�ام‬ ‫الثام�ن عى التواي ل�راي حائل‬ ‫الدوي ‪ ، 2013‬تأكيد جديد عى‬

‫حرص حكومة خ�ادم الحرمن‬ ‫الريف�ن امل�ك عب�د الل�ه بن‬ ‫عبدالعزي�ز وصاح�ب الس�مو‬ ‫املك�ي اأمر س�لمان ب�ن عبد‬ ‫العزي�ز وي العه�د نائب رئيس‬ ‫مجل�س ال�وزراء وزي�ر الدفاع‬ ‫حفظه�م الله ‪،‬ع�ى تفعيل دور‬

‫الرياض�ة الس�عودية وتعزي�ز‬ ‫احتضانه�ا وحضورها امرف‬ ‫عى خارط�ة الرياض�ة العامية‬ ‫وإتاح�ة فرصة التفعي�ل البنَاء‬ ‫لشباب هذا الوطن ورياضييه‪.‬‬ ‫وق�ال‪« :‬إذا كن�ا الي�وم ي‬ ‫خت�ام راي حائ�ل ‪ 2013‬وم�ا‬

‫يصاحبها من فعالي�ات ثقافية‬ ‫وس�ياحية واجتماعية وتنموية‪،‬‬ ‫فإنن�ا أمام ح�دث وطني عامي‬ ‫يفاخر بنجاحاته أبناء وش�باب‬ ‫الوطن ما يحظ�ى به من مكانه‬ ‫عامي�ة تس�جل باس�م أبن�اء‬ ‫امملكة تنظيمي�ا وفنيا وإعاميا‬

‫ومش�اركة عامية‪ ،‬بعدما صنفه‬ ‫ااتح�اد (‪ )fia‬م�ن ب�ن أه�م‬ ‫السباقات العامية والدولية‪.‬‬ ‫وأش�اد بجهود أم�ر حائل‬ ‫بقول�ه‪« :‬يرني بهذه امناس�بة‬ ‫أن أق�دِر الجه�ود الت�ي بذله�ا‬ ‫ويبذله�ا اأمر س�عود بن عبد‬

‫امحس�ن أم�ر منطق�ة حائ�ل‬ ‫رئي�س الهيئ�ة العلي�ا لتطوير‬ ‫منطق�ة حائل ‪ -‬رئي�س اللجنة‬ ‫العلي�ا امنظم�ة ل�راي حائ�ل‬ ‫وجمي�ع معاوني�ه‪ ،‬و لأم�ر‬ ‫سلطان بن سلمان رئيس الهيئة‬ ‫العامة للس�ياحة واآثار اأمر‬

‫س�لطان بن بندر رئيس ااتحاد‬ ‫السعودي للسيارات والدراجات‬ ‫النارية‪ ،‬عى ما يولونه من رعاية‬ ‫واهتمام لهذا الح�دث الرياي‬ ‫ال�دوي وحرصه�م الت�ام ع�ى‬ ‫تس�خر كل إمكانات امنطقة ي‬ ‫سبيل إنجاحه‪.‬‬

‫الخميس ‪ 16‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 28‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )480‬السنة الثانية‬

‫موقع عالمي‪ :‬متجر النصر من أفضل المتاجر العالمية‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬

‫مستوى متاجر اأندية العربية وي منطقة الرق‬ ‫اأوس�ط ‪ .‬وتغنى اموقع العامي بمتجر النعامي‬ ‫م�ن حيث مكان�ه ي الري�اض وج�ودة منتجاته‬ ‫وتصميمه وأبرز له عديدا ً من الصور‪ .‬وكان اأمر‬ ‫فيصل بن ترك�ي قد افتتح متجر النر ي اأول‬ ‫م�ن مارس ع�ام ‪2012‬م حيث يُع�د من أضخم‬

‫اختار اموقع العامي « ‪ »redawards‬وامهتم‬ ‫بمتاج�ر اأندي�ة م�ن حي�ث تصاميمه�ا وجودة‬ ‫معروضاته�ا متج�ر ن�ادي النر كأح�د أفضل‬ ‫امتاج�ر العامي�ة ي ع�ام ‪ 2012‬واأفض�ل ع�ى‬

‫متجر النر ي امواقع العامية‬

‫امتاجر ي الرق اأوس�ط‪ .‬من جهة أخرى أخرى‬ ‫طمأن اع�ب الفريق الرازيي باس�توس جماهر‬ ‫الفريق ع�ى قدرته وجاهزيته للع�ب مع الفريق‬ ‫ي لق�اء نجران غدا ً الجمع�ة‪ ،‬حيث غ ّرد أمس عر‬ ‫صفحت�ه ي توير قائاً‪« »:‬أجري�ت اليوم اختبارا ً‬ ‫طبياً‪ ،‬وتم التأكد من عدم وجود أي إصابة»‪.‬‬

‫عطيف ّ‬ ‫تحصل منها على ‪ 10‬مايين‬ ‫وقع أمس مقابل ‪ 18‬مليونً والشباب‬ ‫َ‬

‫اأهلي يقترب من كأس فيصل‬

‫رئيس الهال‪ :‬جادون في إتمام إجراءات التعاقد النهائي مع الشهراني‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫ذكر رئيس ن�ادي الهال اأمر‬ ‫عبدالرحمن بن مس�اعد‪ ،‬لوكالة‬ ‫اأنب�اء اأمانية‪ ،‬أن إدارته جادة‬ ‫ي مس�اعيها إتم�ام إج�راءات‬ ‫التعاق�د بش�كل نهائ�ي م�ع‬ ‫ي�ار الش�هراني‪ ،‬ال�ذي يلع�ب م�ع‬ ‫الفري�ق حاليا‪ ،‬عى س�بيل اإعارة من‬ ‫القادس�ية‪ ،‬مؤكدا أن الاعب يرغب ي‬ ‫إتمام اانتقال النهائي إى الهال‪.‬‬ ‫وأوضح�ت مص�ادر مطلع�ة‬ ‫للوكال�ة أن إدارة القادس�ية لن تفتح‬ ‫ب�اب الحدي�ث ع�ن اعبه�ا ال�دوي‬ ‫الش�هراني‪ ،‬إا ي نهاية اموسم‪ ،‬موعد‬ ‫نهاية إع�ارة الاعب للهال‪ ،‬مع العلم‬

‫عبدالرحمن بن مساعد‬ ‫أنها كش�فت مرارا ع�ن وجود عرض‬ ‫ش�فهي م�ن إدارة اله�ال‪ ،‬لكنها لم‬ ‫تكش�ف عن عروض أخرى منافس�ة‪،‬‬

‫عبدالله عطيف‬

‫كم�ا ي�ردد‪ ،‬م�ن إدارتي أه�ي جدة‬ ‫وغريمه التقليدي اتحاد جدة‪.‬‬ ‫ويق�دّر خراء ي س�وق انتقاات‬

‫الاعب�ن الس�عودين قيم�ة انتق�ال‬ ‫الاع�ب بما يتج�اوز ‪ 25‬مليون ريال‬ ‫س�عودي‪ ،‬ويبدو أن ه�ذا الرقم هو ما‬

‫تس�عى إدارة القادس�ية‪ ،‬التي تعاني‬ ‫مالي�ا‪ ،‬إى الحصول علي�ه‪ .‬من ناحية‬ ‫أخ�رى‪ ،‬ت�م إدراج الواف�د الجدي�د ي‬ ‫اله�ال عبدالل�ه عطيف‪ ،‬ي كش�وف‬ ‫الن�ادي‪ ،‬صباح أمس اأربع�اء‪ّ .‬‬ ‫ووقع‬ ‫عطيف‪ ،‬عق�دا مع اله�ال بقيمة ‪18‬‬ ‫مليون ريال‪ ،‬حصل نادي الشباب عى‬ ‫نحو ع�رة ماين ريال منه�ا‪ ،‬فيما‬ ‫ذهب باقي امبل�غ إى الاعب‪ .‬وأوضح‬ ‫رئي�س الهال أن خزين�ة ناديه ّ‬ ‫تلقت‬ ‫ً‬ ‫دفع�ة مالية من مس�تحقات‬ ‫الثاث�اء‬ ‫بي�ع اعب الفري�ق الس�ابق الرازيي‬ ‫تياجو نيفي�ز‪ ،‬مؤكدا أن الدفعة امالية‬ ‫الجديدة أنعشت خزينة الفريق‪ ،‬الذي‬ ‫تنتظره مس�تحقات مالي�ة متنوعة ي‬ ‫ظل اقراب اموسم الكروي من نهايته‪.‬‬

‫يد اأهلي تبعثر النفط وتتأهل للنهائي العربي‬ ‫مراكش ‪ -‬سعيد عيى‬ ‫تأه�ل الفريق اأول لك�رة اليد‬ ‫بالنادي اأهي إى نهائي بطولة‬ ‫اأم�ر فيصل بن فه�د العربية‬ ‫العارة لأندية أبطال الكؤوس‬ ‫التي تستضيفها مدينة مراكش‬ ‫امغربية هذه اأي�ام‪ ،‬بعد فوزه أمس‬ ‫عى نظره النفط الجزائري ي نصف‬ ‫النهائي ب� (‪ )16 - 27‬ي اللقاء الذي‬ ‫جم�ع الفريق�ن عى ماع�ب صالة‬ ‫امحمدي�ة‪ .‬ونجح اأه�ي ي مواصلة‬ ‫مس�رته القوية خ�ال البطولة بعد‬ ‫أن ق�دم مس�توى فنيا ً رفيع�ا ً نجح‬ ‫م�ن خاله ي الس�يطرة ع�ى أغلب‬ ‫مجريات اللق�اء‪ .‬وأكد رئيس البعثة‪،‬‬ ‫ام�رف العام ع�ى فريق ك�رة اليد‬ ‫أحمد باصفر‪ ،‬أن من اأس�باب التي‬ ‫رجحت كفة فريقه‪ ،‬احرامه للخصم‪،‬‬ ‫وق�ال‪ :‬النفط الجزائ�ري فريق ليس‬ ‫بالس�هل ومن الف�رق القوية‪ ،‬إا أننا‬ ‫احرمناه فاستحققنا الفوز‪ .‬إى ذلك‪،‬‬ ‫أكد مدرب الفريق التوني نجيب بن‬ ‫ثاير «بأنه س�يجهز فريقه من اليوم‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫اق�رب فريق اأه�ي من تحقي�ق بطولة‬ ‫كأس دوري اأم�ر فيصل بن فهد أندية‬ ‫الدرج�ة اممت�ازة لكرة الق�دم بعد تغلبه‬ ‫أم�س عى فري�ق الفت�ح بثاث�ة أهداف‬ ‫دون رد ع�ى ملع�ب الفت�ح باأحس�اء‪،‬‬ ‫ورفع رصيده إى ‪ 54‬نقطة ي الصدارة‪ ،‬وتجمد‬ ‫رصيد الفتح عند ‪ 18‬نقطة بامركز الثالث عر‪،‬‬ ‫ليبتعد اأهي عن أقرب منافس�يه الهال الثاني‬ ‫بس�ت نقاط‪ ،‬واأخ�ر تعادل أم�س مع نظره‬ ‫ااتح�اد به�دف لكل منهم�ا عى ملع�ب نادي‬ ‫الهال بالري�اض‪ ،‬لرتفع رصيد الهال إى ‪48‬‬ ‫نقطة وااتحاد إى ‪ 47‬نقطة‪ ،‬كما تفوّق ااتفاق‬ ‫عى الش�باب بأربع�ة أه�داف دون مقابل عى‬ ‫ملعب نادي الشباب ي الرياض‪.‬‬ ‫يذكر أن مسابقة كأس دوري اأمر فيصل‬ ‫بن فهد لم يتبق منها إا جولتان فقط‪.‬‬

‫اعبو فريق اأهي اأومبي يحتفلون بفوزهم عى الفتح (الرق)‬

‫طالبهم بإخراج الصدقات ودفع الزكاة وااهتمام بالتأمين الشامل‬

‫خبير اقتصادي‪ :‬عشرة أخطاء تشكِل خطر ًا على أموال الاعبين‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫اعبو اأهي والنفط لحظة دخولهم أرض املعب‬ ‫للمب�اراة النهائية»‪ ،‬وق�ال «التتويج‬ ‫باللق�ب يحت�اج إى عم�ل كب�ر‪،‬‬ ‫وأعتق�د أننا قطعنا نصف امش�وار‪،‬‬

‫ولك�ن ينبغي علينا الركي�ز أكثر ي‬ ‫النهائ�ي»‪ ،‬وأض�اف «أنا أث�ق كثرا ً‬ ‫ي الاعبن‪ ،‬فهم يملك�ون إمكانيات‬

‫(الرق)‬

‫كب�رة تؤهله�م للتتوي�ج باللق�ب‪.‬‬ ‫وس�تقام امب�اراة النهائي�ة ي�وم غ ٍد‬ ‫الجمعة‪.‬‬

‫أكد الرئيس التنفي�ذي لرنامج إنجاز‬ ‫الس�عودية نائ�ل س�مر فاي�ز‪ ،‬أن‬ ‫مش�كلة الاعبن ي تبديد اأموال التي‬ ‫يتس�لمونها عند توقيع عقوداتهم مع‬ ‫اأندي�ة‪ ،‬يتمث�ل ي وقوعه�م ي عرة‬ ‫أخطاء‪ ،‬ورد الخبر ااقتصادي عر حسابه‬ ‫الخاص عى التوي�ر(@‪ )NaelFayez‬هذه‬ ‫اأخطاء وحرها ي النقاط التالية‪:‬‬ ‫أوا‪ ،‬ع�دم وض�ع ميزاني�ة عند تس�لم‬ ‫مبالغ عقودهم تتضم�ن اأوليات التي يجب‬ ‫استغال هذه امبالغ ي رائها‪.‬‬ ‫ثانيا‪ ،‬ع�دم اختيار الطريقة امناس�بة‬ ‫ل�راء الس�يارة الت�ي يرغ�ب فيها حس�ب‬ ‫طاقته امالية بن الكاش واأقساط والتأجر‬ ‫امنته�ي بالتمليك؛ حيث إن كل نوع من هذه‬ ‫اأنواع يتناس�ب مع إمكاني�ات مادية معينة‬ ‫وتكون أفضل لش�خص عن آخر وفقا لهذه‬ ‫الق�درة امالي�ة‪ .‬ثالثا‪ ،‬عدم اهتم�ام الاعبن‬ ‫بالتأم�ن الش�امل للس�يارات الفارهة التي‬ ‫يشرونها وهذا يتسبب ي إهدار امال ي حال‬ ‫ح�دث لها أي مكروه ا س�مح الل�ه‪ .‬رابعا‪،‬‬

‫ضوئية من تغريدات الخبر ااقتصادي نائل سمر فايز‬ ‫رورة أن يكتس�ب الاع�ب امعلومة كاملة‬ ‫فيما يخص أنواع الحسابات البنكية والفرق‬ ‫بن حس�ابات‪ :‬اادخار والراتب وااستثمار‬ ‫إى آخ�ر ذلك‪ .‬خامس�ا‪ ،‬يجب أن يكون راء‬ ‫امن�زل أولوي�ة لاع�ب لتوفر اأم�وال التي‬ ‫يت�م رفها ي اس�تئجار امنازل‪ .‬سادس�ا‪،‬‬ ‫اإراف ي اس�تخدام البطاق�ات اائتمانية‪،‬‬ ‫دون متابعة للرف وما يرتب عى ذلك من‬ ‫عموات تتسبب ي اإهدار اماي‪.‬‬ ‫سابعا‪ ،‬استخدام الاعبن ي معاماتهم‬ ‫امالي�ة‪ ،‬الدف�ع النقدي وهذا خط�أ حيث إنه‬ ‫م�ن اأفض�ل اس�تخدام الش�يكات البنكية‬ ‫لتوثي�ق كافة امروف�ات‪ .‬ثامنا‪ ،‬يعد الفكر‬ ‫ااس�تهاكي هو الس�ائد ل�دى الاعب أكثر‬ ‫من الفكر ااس�تثماري‪ .‬تاسعا‪ ،‬عدم امبادرة‬

‫ي فتح حس�ابات ودائ�ع أبنائهم مس�تقلة‬ ‫تكون لهم رصيدا ً للمس�تقبل يستخدمونها‬ ‫ي اس�تكمال تعليمهم أو ال�زواج وغر ذلك‪.‬‬ ‫والنقطة اأخرة وهي اأهم الزكاة والصدقة‬ ‫فق�د قال امصطف�ى عليه الصاة والس�ام‬ ‫(ما نقص م�ال عبد من صدقة)‪ ،‬فيجب عى‬ ‫الاعب ااهتمام بهذا الجانب كثراً‪ .‬يذكر أن‬ ‫برنامج إنجاز الس�عودية الذي يرف عليه‬ ‫نائل س�مر فايز أبرم مؤخرا عقد راكة مع‬ ‫ن�ادي ااتحاد س�يتم بموجب�ه التعاون بن‬ ‫الجانبن فيما يتعلق بتهيئة الطاب لس�وق‬ ‫العم�ل؛ حي�ث يع�د برنامج إنج�از ريكا‬ ‫معتم�دا ل�وزارة الربي�ة والتعلي�م ووزارة‬ ‫التعلي�م العاي ووزارة العمل والهيئة العامة‬ ‫لاستثمار ي هذا امجال‪.‬‬

‫العروبة اكتسح الربيع بـ «خماسية» وابتعد في صدارة دوري ركاء‬

‫الخليج يبتلع الرياض ويبقى وصيفاً‪ ..‬والقادسية يُ سقط الجيل بهدف‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬ ‫حافظ الفري�ق اأول لكرة الق�دم بنادي‬ ‫العروب�ة عى صدارته لدوري ركاء أندية‬ ‫الدرج�ة اأوى بع�د ف�وزه ع�ى الربي�ع‬ ‫بخمس�ة أه�داف دون مقاب�ل‪ ،‬أك�دت‬ ‫رغبة حل�وة الجوف ي الصع�ود لدوري‬ ‫زي�ن‪ ،‬وذلك ي امب�اراة التي جرت ع�ى ملعبه‬ ‫ع�ر أمس اأربعاء ي ختام الجولة الخامس�ة‬ ‫والعري�ن‪ ،‬وارتف�ع رصي�د العروب�ة إى ‪47‬‬ ‫نقطة ي حن بقي الربيع عى ‪ 18‬نقطة ي ذيل‬ ‫القائمة ‪.‬‬

‫وغرق الرياض ي أمواج خليج سيهات بعد‬ ‫خسارته بثاثة أهداف مقابل هدف بعد سلسلة‬ ‫من اانتصارات امتوالي�ة‪ ،‬وذلك ي امباراة التي‬ ‫أقيمت عى ملعب الخليج النتيجة أعادت الخليج‬ ‫للوصاف�ة حيث أصبح رصيده ‪ 45‬نقطة وبقي‬ ‫الرياض عى ‪ 41‬نقطة ‪.‬‬ ‫وكس�ب النهض�ة ضيف�ه النجم�ة بثاثة‬ ‫أهداف مقابل هدف�ن قفزت به للمركز الثالث‪،‬‬ ‫ي امب�اراة الت�ي جمع�ت بينهم�ا ع�ى ملعب‬ ‫اأمرمحم�د ب�ن فه�د بالدم�ام حي�ث ارتفع‬ ‫رصي�ده إى ‪ 44‬نقطة‪ ،‬وبق�ي النجمة عى ‪23‬‬ ‫نقط�ة ‪ .‬وع�وض القادس�ية خس�ارة الجول�ة‬

‫اماضية بالفوزعى الجي�ل بهدف يتيم جدد به‬ ‫آماله بامنافس�ة عى الصع�ود‪ ،‬وذلك ي امباراة‬ ‫التي ج�رت عى ملعب اأمر س�عود بن جلوي‬ ‫الرياضية بالخر‪ ،‬وبنتيجة امباراة ارتفع رصيد‬ ‫القادسية إى ‪ 40‬نقطة ي امركز السادس وبقي‬ ‫الجيل عى ‪ 31‬نقطة ‪.‬‬ ‫وكس�ب أبها ثاث نقاط ثمين�ة بعد فوزه‬ ‫عى مس�تضيفه الباطن بهدف�ن مقابل هدف‪،‬‬ ‫ي امب�اراة التي أقيمت عى ملعب التعليم بحفر‬ ‫الباطن وارتفع رصيد أبها إى ‪ 37‬نقطة‪ ،‬وبقي‬ ‫الباطن عى ‪ 33‬نقطة ‪.‬‬ ‫وفرط سدوس بفوز ثمن خارج أرضه عى‬

‫مس�تضيفه حطن بعد أن كان متقدما ً بهدفن‬ ‫نظيف�ن حتى وقت متأخر من الش�وط الثاني‪،‬‬ ‫لكنه لم يس�تطع امحافظ�ة عليهما حيث أدرك‬ ‫حط�ن التعادل‪ ،‬ليحص�ل كل منهما عى نقطة‬ ‫ليصبح رصيد حطن ‪ 42‬نقطة وس�دوس ‪23‬‬ ‫نقطة وتعادل الوطن�ي والطائي إيجابيا ً ‪1،1‬‬ ‫ي امب�اراة الت�ي أقيمت عى ملع�ب مدينة املك‬ ‫خال�د الرياضية بتبوك‪ ،‬وأصبح رصيد الوطني‬ ‫‪ 27‬نقط�ة والطائ�ي ‪ 37‬نقط�ة‪ .‬وع�ى ملعب‬ ‫مدين�ة اأمر محم�د بن عبدالعزي�ز الرياضية‬ ‫بامدين�ة امنورة تعادل اأنصار والحزم س�لبيا ً‬ ‫ليصبح رصيد كل منهما ‪ 28‬نقطة ‪.‬‬

‫فرحة اعبي الخليج بعد الفوز عى الرياض‬

‫(تصوير‪ :‬عي العبندي)‬


‫نفرط في الفوز‬ ‫كيال لـ |‪ :‬نحترم الرائد‪ ..‬ولن ِ‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫أبلدى املرف العلام عى‬ ‫فريلق اأهلي طلارق كيلال‪،‬‬ ‫تفاؤله بمواصلة فريقه مسلسل‬ ‫انتصاراتله ي دوري زيلن‬

‫رياضـة‬

‫للمحرفلن‪ ،‬معدا ً أن فرة توقف‬ ‫اللدوري كانت بمثابلة الفرصة‬ ‫لرتيب اأوراق وتجهيز امصابن‬ ‫للجلوات امقبللة من اللدوري‪،‬‬ ‫وقلال كيلال لل»اللرق» إن‬ ‫اأهي اسلتعد جيدا ً للقاء الرائد‪،‬‬

‫والاعبون كلهم عزيمة وإرار‬ ‫عى علدم التفريلط ي أي نقطة‬ ‫خال مبارياتهم امقبلة من أجل‬ ‫تحقيلق مركلز متقلدم يواكلب‬ ‫طموحات جماهرهم الوفية التي‬ ‫لم تبخل عليهم بالدعم وامؤازرة‪،‬‬

‫وزاد‪ :‬امرحللة امقبللة صعبلة‬ ‫وتتطلب جاهزيلة تامة‪ ،‬والحمد‬ ‫للله الفريلق خلاض علددا ً من‬ ‫امباريات القوية عى الصعيدين‬ ‫امحلي والقلاري قبلل التوقف‪،‬‬ ‫وهلو ما يجعلنا أكثلر ثقة ي أن‬

‫‪26‬‬

‫يكلون الاعبون ي اموعلد أمام‬ ‫الرائد اليوم‪.‬‬ ‫واعلرف كيلال بصعوبلة‬ ‫مواجهة الرائد كونله من الفرق‬ ‫القويلة التلي قدملت نفسلها‬ ‫بشلكل مميز هذا اموسلم‪ ،‬لكنه‬

‫أبلدى ثقته ي اعبلي فريقه عى‬ ‫كسلب النقاط الثلاث ومواصلة‬ ‫مسلرتهم امميلزة‪ ،‬وأوضلح‪:‬‬ ‫نحلرم الرائلد ونعلم جيلدا ً أنه‬ ‫سليلعب للفوز من أجل تحسن‬ ‫مركزه ي الرتيب العام للدوري‪،‬‬

‫لكننلا للن نفلرط ي النقلاط‪،‬‬ ‫والاعبون حريصون عى تقديم‬ ‫مسلتوياتهم امعهلودة عنهلم‪،‬‬ ‫وبوقفة ومساندة جماهر الراقي‬ ‫سيحسلمون امواجهة لصالحهم‬ ‫بإذن الله‪.‬‬

‫طارق كيال‬

‫الخميس ‪ 16‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 28‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )480‬السنة الثانية‬

‫اأهلي المنتشي في اختبار رائد التحدي‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫فيكتور سيموس‬

‫يسلعى الفريلق اأول لكرة القلدم ي النادي اأهلي إى تحقيق فوزه‬ ‫الرابع عى التواي عندما يستضيف نظره الرائد عند الساعة ‪ 8:25‬من‬ ‫مسلاء اليوم الخميس عى ملعب مدينة امللك عبدالعزيز الرياضية ي‬ ‫الرائع ي افتتاح منافسلات الجولة الثالثة والعرين من دوري زين‬ ‫للمحرفلن‪ ،‬ويدخل الفريق اأهاوي امباراة منتشليا ً بفوزه العريض‬ ‫ي آخر مواجهاته عى نجران بخمسلة أهداف مقابل هدف‪ ،‬ويأمل ي كسلب‬ ‫النقلاط الثاث لضمان موقعه بن اأربعة الكبار وبالتاي خطف أحد امقاعد‬ ‫امؤهلة للمشاركة ي دوري أبطال آسيا‪.‬‬ ‫واستغل الجهاز الفني للفريق اأهاوي فرة التوقف ي تصحيح أخطاء‬ ‫وسلبيات الجوات اماضية‪ ،‬كما خاض الفريق مباراة ودية أمام الوحدة عمد‬ ‫خالهلا امدرب اليكس إى الوقلوف عى جاهزية جميلع الاعبن خصوصا ً‬ ‫البداء والعائدين من اإصابة‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬تبدو طموحات الرائد الذي يحتل امركز التاسع بل‪ 24‬نقطة‬ ‫كبرة للخروج ولو بنقطة عى أقل تقدير من أجل اإبقاء عى آماله ي انتزاع‬ ‫امركز الثامن امؤهل للمشلاركة ي مسلابقة كأس خادم الحرمن الريفن‬ ‫لأندية اأبطال‪.‬‬

‫ديبا ألونجا‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة املك عبدالعزيز الرياضية ي الرائع‬

‫اأهي‬ ‫امدرب‪ :‬الربي أليكس‬ ‫هداف الفريق‪ :‬فيكتور سيموس «‪ 11‬هدفاً»‬ ‫لعب ‪ ،22‬له ‪ ،47‬عليه ‪ ،27‬النقاط ‪42‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الرابع‬

‫أليكس‬

‫كوستوف‬

‫الرائد‬ ‫امدرب‪ :‬امقدوني كوستوف‬ ‫هداف الفريق‪ :‬ديبا ايلونغا «تسعة أهداف»‬ ‫لعب ‪ ،22‬له ‪ ،25‬عليه ‪ ،38‬النقاط ‪24‬‬ ‫الرتيب‪ :‬التاسع‬

‫إماراتيان يتصدران فئة الدراجات في رالي حائل‬

‫توج الفائزين في فئتي الـ ‪ 450‬سي سي و«الكواد»‬ ‫َ‬

‫الراجحي يقترب من «السوبر هاتريك» وزابليتال يحافظ على الوصافة حلمي‪ :‬نسعى إدراج رالي حائل‬ ‫ضمن جوات «الكروس كانتري»‬ ‫حائل ‪ -‬خالد الحامد‬

‫اإماراتي عاطف الزرعوني يتصدر فئة كواد‬

‫(الرق)‬

‫لمن بطولة الثانية‪ ..‬للكوكب أم الدرعية؟‬

‫اقلرب السلعودي يزيلد‬ ‫الراجحلي ملن إنجلاز جديد‬ ‫ي راي حائلل الدوي ‪2013‬م‬ ‫وتحقيلق «السلوبر» هاتريك‬ ‫ملع نهايلة امرحللة الثالثلة‬ ‫ومحافظتله عى صدارة امنافسلات‬ ‫خال أطول مرحلة من مراحل راي‬ ‫السيارات ضمن الراي‪ ،‬فيما يواصل‬ ‫التشليكي مروسلاف زابليتلال‬ ‫مطاردتله ي امركلز الثانلي ملع‬ ‫«اتساع» فارق الوقت بينهما‪.‬‬ ‫ولم يواجله الراجحي وماحه‬ ‫أليكس وينوك عى سيارته الهامر أي‬ ‫مشلكات تذكر وقطع هذه امرحلة‬ ‫التي تبلغ مسافتها ‪ 304‬كيلومرات‬ ‫ي وقت قدره ‪ 2.58.03‬ساعة‪ ،‬بينما‬ ‫للم يتمكلن التشليكي مروسلاف‬ ‫زابليتال وماحه البولندي ماسلييج‬ ‫مارتلون عى متن سليارة «الهامر»‬ ‫الثانيلة ملن مقارعلة الراجحلي‬

‫‪ 10‬آاف لكل وحداوي لتجاوز الفيصلي‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد الجحدي‬ ‫وعد رئيس اللجنة العليا لنادي‬ ‫الوحلدة صالح كاملل‪ ،‬بتقديم‬ ‫مكافلأة مالية لاعبلي الفريق‬ ‫اأول لكلرة القلدم ي النلادي‬ ‫ي حلال فوزهلم على الفيصي‬

‫جانب من مباراة الذهاب بن الكوكب والدرعية‬

‫ليحتا امركز الثاني بفارق ‪34.26‬‬ ‫دقيقلة‪ ،‬علملا ً أنهما سلينطلقان ي‬ ‫امرحللة الرابعلة واأخلرة وهملا‬ ‫يتخلفلان بفارق ‪ 1.25.54‬سلاعة‬ ‫عن متصدر السلباق‪ .‬أما السعودي‬ ‫راجح الشمري بطل النسخة الثانية‬ ‫ملن راي حائلل فقلد علوض جزءا ً‬ ‫ملن تأخلرات اليلوم اأول‪ ،‬حيلث‬ ‫سلجل ثاللث أرع توقيلت ي هذه‬ ‫امرحللة وبفارق دقيقلة واحدة عن‬ ‫التشليكي زابليتال صاحلب امركز‬ ‫الثاني‪ ،‬متقدملا ً إى امركز الخامس‬ ‫بعدملا كان سادسلاً‪ ،‬وتراجع أحمد‬ ‫الشقاوي خلف السائق خلف صالح‬ ‫الجوعلان للمركز الرابع‪ ،‬فيما عاني‬ ‫السائق يار السيدان من التأخر ي‬ ‫هذه امرحلة‪ ،‬علما ً أنه بدأ السباق ي‬ ‫مراكز متأخرة ووصل ضمن امراكز‬ ‫اللعلرة اأوى لكنله علاد وخر‬ ‫موقعه ي الصدارة بسلبب مشكات‬ ‫تقنيلة‪ .‬من جهتله‪ ،‬بلدأ اإماراتي‬ ‫يحيى الهلي بطل العاللم للراليات‬

‫الصحراوية لعام ‪ 2012‬فئة الل‪T2‬‬ ‫من امركلز الل ‪ 16‬ي الرتيب العام‪،‬‬ ‫وبعد مروره بجانلب نقطة امراقبة‬ ‫أعلن الهي انسلحابه بسلبب تحطم‬ ‫جهلاز التعليق اأيملن بعدما واجه‬ ‫أرارا ً كبرة ي جهاز التعليق‪.‬‬ ‫وي فئتلي الدراجلات الناريلة‬ ‫والكلواد حقق السلعودي يوسلف‬ ‫الضيلف التوقيلت اأرع خلال‬ ‫القسلم الثاللث‪ ،‬ولكلن اإماراتلي‬ ‫خالد الفلاي وعاطلف الزرعوني‬ ‫حافظا عى تقدمهما ي كلتا الفئتن‪،‬‬ ‫حيلث يتصلدر الفلاي الرتيلب‬ ‫العام منافسلات الدراجلات النارية‬ ‫فئلة اللل‪ 450‬ي ي وما دون قبل‬ ‫صلدور النتائلج النهائيلة من قبل‬ ‫لجنة الحلكام مع نهاية منافسلات‬ ‫اأملس وبفلارق أربلع دقائلق عن‬ ‫أقرب منافسيه‪ ،‬فيما نجح الزرعوني‬ ‫ي مضاعفة تقدمه أمام السلعودي‬ ‫راكان السللوم ي فئة الكواد لحواي‬ ‫عر دقائق‪.‬‬

‫ي امبلاراة‪ ،‬التلي تجمعهملا مسلاء‬ ‫غلد الجمعة على ملعب مدينلة املك‬ ‫عبدالعزيلز الرياضيلة ي الرائلع‪،‬‬ ‫ضملن الجولة الثالثلة والعرين من‬ ‫دوري زيلن للمحرفن‪ .‬وكان الفريق‬ ‫الوحداوي قد أجرى مرانة قبل اأخر‬ ‫مسلاء أمس اأول على ملعب امباراة‪،‬‬

‫ومن ثلم انتظم ي معسلكر داخي ي‬ ‫مقر النادي بمشلاركة جميع الاعبن‬ ‫ما علدا الظهلر اأير‪ ،‬سلاري عمر‬ ‫اموقلوف بثلاث بطاقلات صفلراء‪،‬‬ ‫ويتوقلع أن يكون الاعلب عبدالعزيز‬ ‫امنصور أبرز خيارات امدرب التوني‬ ‫خليل عبيد للزج به بديا عن ساري‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫حائل ‪ -‬خالد الحامد‬ ‫أوضلح أملن علام ااتحلاد‬ ‫العربي السلعودي للسيارات‬ ‫والدراجلات الناريلة أنلور‬ ‫حلمي‪ ،‬أنه ا يوجد ما يسلمى‬ ‫«بلكأس العاللم» ي رياضلة‬ ‫السيارات والدراجات النارية‪ ،‬مشرا ً‬ ‫إى أن النجاح الذي حققه راي حائل‬ ‫اللدوي‪ ،‬وتحوله ملن بطولة «باها»‬ ‫لبطولة «كلروس كانري» بحضور‬ ‫ممثلن علن ااتحلاد اللدوي‪ ،‬دفع‬ ‫امراقبن وااتحاد السلعودي لعمل‬ ‫تقريلر متكاملل إدراج راي حائلل‬ ‫رسلميا ً ضمن جوات بطولة العالم‬ ‫ي الراليلات الصحراوية «الكروس‬ ‫كانري»‪.‬‬ ‫وأبلان حلملي ي امؤتملر‬ ‫الصحفلي الذي عُ قلد أمس اأول ي‬ ‫مقلر امركلز اإعامي للراي حائل‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬أن ااتحلاد العربلي‬ ‫السلعودي للسليارات والدراجلات‬ ‫الناريلة اكتسلب امتيلازا ً خاصلا ً‬ ‫للفعاليلات واأنشلطة التي يُرف‬

‫عليها كونله يع ّد من أكر ااتحادات‬ ‫ي العالم‪.‬‬ ‫ملن جهتله‪ ،‬تحلدث املاح‬ ‫أحملد الصايل علن امرحلتن اأوى‬ ‫والثانيلة ملن راي حائلل‪ ،‬ورأى أن‬ ‫تنوع مساراتهما وصعوبتها وضعا‬ ‫اماحلن أملام مسلؤولية كبرة ي‬ ‫توجيله السلائقن نحلو امسلارات‬ ‫الصحيحة‪ ،‬مؤكلدا ً أن فاعلية اماح‬ ‫وإيصالله امعلومات بدقلة ورعة‬ ‫للسائق يسلهم ي تحقيقه إنجازا ً ي‬ ‫نهاية امنافسات‪.‬‬ ‫ملن جانبله‪ ،‬أشلاد خللف‬ ‫جوعلان باللدور الحيلوي وامهلم‬ ‫لركلة عبداللطيف جميل‪ ،‬وضمها‬ ‫شلباب امنطقة ضمن فريق تويوتا‬ ‫السلعودي وإتاحلة الفرصلة لهم‪،‬‬ ‫موضحلا ً أن الدعم الخاص بشلكل‬ ‫عام غائب‪ ،‬ومثل هذه امبادرات آنية‪،‬‬ ‫متمنيا ً من الجهات الخاصة السلر‬ ‫عى خطى تويوتا ودعم الشلباب ي‬ ‫هذه الرياضة امكلفة‪ ،‬مبديا ً إعجابه‬ ‫براي هلذا العلام وحسلن التنظيم‬ ‫وقوة امشاركن التي أضفت اإثارة‬

‫والنديلة عى امنافسلات منلذ اليوم‬ ‫اأول‪ ،‬مؤكلدا ً حرصه عى الحصول‬ ‫على أحلد امراكلز اأوى ضملن‬ ‫منافسات هذا العام‪.‬‬ ‫فيملا قال مفي الشلمري إن‬ ‫راي هذا العام يختلف عن السلابق‪،‬‬ ‫حيلث تتلاح للسلائقن فرصلة‬ ‫التعويلض نظلرا ً لزيلادة امسلافة‬ ‫وزيادة امراحلل‪ ،‬معربا ً عن تقديره‬ ‫وشكره للجهود الكبرة التي يبذلها‬ ‫ااتحاد العربي السعودي للسيارات‬ ‫والدراجات الناريلة بهدف اارتقاء‬ ‫برياضة السليارات‪ ،‬ورأى أن فريق‬ ‫تويوتلا السلعودية نملوذج لدعلم‬ ‫القطاع الخاص للشلباب السعودي‬ ‫وإتاحلة الفرصلة لهلم للتلرف‬ ‫وتمثيلل امملكلة ي جميلع امحافل‬ ‫الخاصة برياضة السيارات‪.‬‬ ‫وي ختام امؤتمر توَج أمن عام‬ ‫ااتحاد العربي السعودي للسيارات‬ ‫والدراجلات الناريلة أنلور حلمي‪،‬‬ ‫الفائزيلن اأوائل ي فئتلي الل‪450‬‬ ‫ي ي وملا دون‪ ،‬ودراجات الكواد‬ ‫«أربع عجات»‪.‬‬

‫التحمل في الخرج‬ ‫فتح باب التسجيل لسباق‬ ‫ُ‬

‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬ ‫يسلتضيف الفريلق اأول لكرة القدم ي نادي الدرعيلة نظره الكوكب‬ ‫مسلاء اليوم عى اسلتاد اأملر فيصل بن فهلد ي الرياض ي إيلاب امباراة‬ ‫الختامية لتحديد بطل أندية الدرجة الثانية للموسم الرياي الحاي‪ ،‬وكانت‬ ‫مباراة الذهاب بن الفريقن التي أقيمت عى ملعب نادي الشلعلة ي الخرج‬ ‫اأسبوع اماي قد انتهت بالتعادل اإيجابي (‪.)2/2‬‬

‫أنور حلمي متحدثا ً ي امؤتمر الصحفي‬

‫(الرق)‬

‫الخرج ‪ -‬رائد العنزي‬

‫اعبو الوحدة ي التدريبات‬

‫(الرق)‬

‫تنظلم بلدية محافظلة الخرج‬ ‫بالتعاون مع إصطبلل كرم الخيل‪،‬‬ ‫فعاليلة سلباق التحملل للخيلل ي‬

‫امحافظة‪ ،‬وذلك يوم الخمس امقبل‬ ‫ي مقلر إصطبلل كلرم الخيلل ي‬ ‫اليمامة‪ ،‬ويسلبق منافسلات سباق‬ ‫التحمل عديلد من الفعاليلات التي‬ ‫تنطلق الثاثاء امقبل وتسلتمر مدة‬

‫ثاث أيلام وتشلتمل على عروض‬ ‫الجملال للخيلل العربية‪ ،‬ومسلرة‬ ‫للخيل وتدريلب مجاني لأطفال ي‬ ‫ركوب الخيل‪ ،‬كما تلم رصد جوائز‬ ‫قيمة للمشاركن‪.‬‬


‫يكرم ميسي ويتل ّقى انتقادات من معارضيه‬ ‫الرئيس البوليفي ِ‬ ‫اباز ‪ -‬د ب أ‬ ‫حرص الرئيس البوليفي إيفو موراليس‬ ‫عى تكريم نج�م كرة القدم اأرجنتيني‬ ‫ليوني�ل ميي بع�د تعادل منتخب�ي البلدين‬ ‫‪ 1/1‬مس�اء أمس اأول ي اباز ضمن الجولة‬

‫رياضـة‬

‫الثاني�ة عرة م�ن تصفي�ات ق�ارة أمريكا‬ ‫الجنوبي�ة امؤهلة لبطولة كأس العالم ‪2014‬‬ ‫بالرازيل‪.‬‬ ‫وأك�د موراليس‪« :‬الكثر من الصداقة‪ .‬الكثر‬ ‫من التضامن مع بوليفيا‪ .‬إنه إنسان رائع»‪.‬‬ ‫وأب�دى موراليس‪ ،‬الذي ق�دم هدية تذكارية‬

‫مي�ي إعجاب�ه بمس�توى أداء النج�م‬ ‫اأرجنتيني‪ ،‬كم�ا أكد عى تضامن الاعب مع‬ ‫بوليفيا ي حملة لجمع مساعدات نظمت قبل‬ ‫عامن‪.‬‬ ‫ووج�ه مي�ي الش�كر واامتن�ان موراليس‬ ‫والحكوم�ة البوليفية قبل اس�تقال الطائرة‬

‫مغادرة اباز‪.‬‬ ‫وأثار موضوع تكريم ميي انتقادات عديدة‬ ‫م�ن امنافس�ن السياس�ين مورالي�س كما‬ ‫أثار انتقادات بن أعض�اء امنتخب البوليفي‬ ‫حس�بما أكد كارلوس تشافيز رئيس ااتحاد‬ ‫البوليفي للعبة‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫ميي أثناء تكريمه من الرئيس البوليفي‬

‫الخميس ‪ 16‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 28‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )480‬السنة الثانية‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫كأس آسيا ‪ :2015‬اافتتاح‬ ‫في ملبورن والختام في سيدني‬

‫اأرجنتين ِ‬ ‫تعزز الصدارة‬ ‫بنقطة بوليفيا‪ ..‬وتشيلي‬ ‫تسقط اأوروجواي‬

‫سيدني ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أعلنت اللجنة امنظمة لكأس آسيا ‪ 2015‬امقررة ي أسراليا‪ ،‬أن‬ ‫مدينة ملبورن ستحتضن امباراة اافتتاحية ي ‪ 9‬يناير ‪،2015‬‬ ‫عى أن تقام امباراة النهائية ي سيدني ي ‪ 31‬من نفس الشهر‪.‬‬ ‫وتستضيف خمس مدن هي ‪-‬باإضافة إى ملبورن وسيدني‪،‬‬ ‫وبريزبن وكانبرا ونيوكاسل‪ -‬امباريات ال� ‪.32‬وباإضافة إى‬ ‫الدولة امضيفة‪ ،‬تأهلت إى النهائيات اليابان حاملة اللقب‪ ،‬وكوريا‬ ‫الجنوبية صاحبة امركز الثالث ي النسخة اأخرة التي أقيمت ي‬ ‫قطر عام ‪ ،2011‬وكوريا الشمالية الفائزة بكأس التحدي اآسيوي‬ ‫هذا العام‪.‬‬

‫نيقوسيا ‪ -‬أ ف ب‬ ‫عاد منتخب اأرجنتن لك�رة القدم بنقطة ثمينة من اباز‬ ‫إث�ر تعادل�ه مع مضيف�ه البوليف�ي ‪ 1-1‬أم�س اأول ي‬ ‫الجولة الثانية عرة من تصفيات أمريكا الجنوبية امؤهلة‬ ‫إى نهائيات مونديال ‪ 2014‬ي الرازيل‪.‬‬ ‫وانتزع�ت ااك�وادور امركز الثاني م�ن كولومبيا بفوزها‬ ‫الكب�ر ع�ى البارجواي ‪ ،1-4‬وس�قوط الثانية أم�ام مضيفتها‬ ‫فنزوي�ا صفر‪ ،-1‬فيم�ا واصلت اأوروجواي رابع�ة امونديال‬ ‫اأخر ي جنوب إفريقيا خيبتها وس�قطت أمام مضيفتها تشيي‬ ‫صفر‪.-2‬‬ ‫وع�ززت اأرجنتن موقعها ي الص�دارة برصيد ‪ 24‬نقطة‬ ‫بف�ارق ثاث نقاط أمام اأك�وادور التي تقدم�ت بفارق نقطة‬ ‫واح�دة عن كولومبي�ا علما ب�أن اأخرين لعبا مب�اراة أقل من‬ ‫اأرجنتن‪ ،‬فيما تراجعت اأوروجواي إى امركز الس�ادس بعدما‬ ‫تجمد رصيدها عند ‪ 13‬نقطة تاركة امركز الرابع لكل من تشيي‬ ‫وفنزوي�ا برصيد ‪ 15‬نقطة‪ .‬أما بوليفيا فبقيت ي امركز الثامن‬ ‫قبل اأخر برصيد تس�ع نقاط بفارق نقطتن خلف البرو التي‬ ‫استبقيت من هذه الجولة‪ ،‬وبفارق نقطة واحدة أمام البارجواي‬ ‫التي بقيت ي امركز اأخر برصيد ثماني نقاط‪.‬‬ ‫لك�ن اأرجنت�ن فش�لت ي ف�ك العق�دة البوليفي�ة للمرة‬ ‫الرابع�ة عى التواي (خس�ارة مذلة ‪ 6-1‬ع�ام ‪ 2009‬وتعادان‬ ‫بنتيجة واحدة ‪ 1-1‬عام ‪ 2011‬ي كأس كوبا أمريكا وتصفيات‬ ‫اموندي�ال الحالية) لكنها خرجت بتع�ادل ثمن هو الخامس ي‬ ‫تاريخ امواجهات بن امنتخبن مقابل ‪ 22‬فوزا ً وست هزائم‪.‬‬

‫باتر يشيد باستعدادات اإمارات‬ ‫لـ «مونديال الناشئين»‬ ‫دبي ‪ -‬أ ف ب‬

‫جانب من‬ ‫لقاء بوليفيا‬ ‫واأرجنتن‬

‫الفلسطينية «ثلجية» تناشد «يويفا» سحب‬ ‫بطولة أوروبا من إسرائيل‬ ‫نيقوسيا ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ضمَ�ت الفلس�طينية هن�ي‬ ‫ثلجية‪ ،‬الت�ي اخترت مؤخرا ً‬ ‫بطل�ة الس�ام م�ن قِ ب�ل‬ ‫مؤسس�ة الس�ام والرياضة‬ ‫العامي�ة‪ ،‬صوتها إى أصوات‬ ‫كثري�ن م�ن بينه�م مواطنه�ا‬ ‫محمود الرس�ك اعب كرة القدم‬ ‫الس�ابق الذي اعتُقل ي الس�جون‬ ‫اإرائيلية مدة ثاث س�نوات قبل‬ ‫إط�اق راح�ه ي يولي�و اماي‬ ‫بع�د إراب طوي�ل ع�ن الطعام‪،‬‬ ‫الذين انتقدوا بش�دة قرار ااتحاد‬ ‫اأوروبي لكرة القدم «يويفا» منح‬ ‫اس�تضافة بطولة أوروبا تحت ‪21‬‬ ‫عاما ً إرائيل‪.‬‬ ‫ومن�ذ نعوم�ة أظافره�ا‪،‬‬ ‫خاض�ت ثلجي�ة تحدي�ا ً قوي�ا ً مع‬ ‫ال�ذات أنها تمل�ك إيمان�ا ً ا يقبل‬ ‫الش�ك بأحقي�ة ما تطال�ب به عى‬ ‫الرغم من انتق�ادات كثرة طالتها‬

‫طوال مسرتها‪.‬‬ ‫ولطام�ا دافع�ت ثلجي وهي‬ ‫أول قائدة منتخب بادها للسيدات‬ ‫ع�ن حق�وق ام�رأة الفلس�طينية‬ ‫وش�عبها الذي عان�ى اأم َرين من‬ ‫قِ ب�ل إرائيل‪ ،‬كما تنش�ط إحال‬ ‫السام لكنها تدرك أن «هذه الكلمة‬ ‫ليست موجودة ي قاموس إرائيل‬ ‫الت�ي رب�ت ع�رض الحائ�ط‬ ‫بالقوان�ن الدولي�ة وميثاق رف‬ ‫حقوق اإنسان»‪.‬‬ ‫ويق�وم ناش�طون ي حقوق‬ ‫اإنسان بحملة كبرة لثني ااتحاد‬ ‫اأوروب�ي عن قراره‪ ،‬وقد أش�ارت‬ ‫ثلجي�ة ي حديث لوكال�ة «فرانس‬ ‫برس» إى أن�ه كان حريا ً بااتحاد‬ ‫اأوروب�ي أن ينظ�ر إى معامل�ة‬ ‫س�كان اأراي امحتل�ة قب�ل أن‬ ‫يتخذ ق�راره‪ ،‬وقالت ي هذا الصدد‬ ‫«هذا الق�رار يؤكد عى عدم احرام‬ ‫حقوق اإنسان وامساواة‪ .‬لقد جاء‬ ‫منح البطولة إرائيل كمكافأة لها‬

‫أ ف ب)‬

‫بدرو‪ :‬ا أعرف كيف‬ ‫سجلت الهدف‬

‫أليكسيس‪ :‬ا مثيل لي في‬ ‫الماعب‪ ..‬وا أبالي باانتقادات‬

‫باريس ‪ -‬د ب أ‬

‫هني ثلجية‬ ‫ع�ى كل أعم�ال التنكي�ل والتدمر‬ ‫والقتل بحق الش�عب الفلسطيني‪،‬‬ ‫ب�دل أن يأخ�ذ ااتح�اد الق�اري‬ ‫إج�راءات رادعة ردا ً ع�ى ما تقوم‬ ‫به إرائيل من أعمال شنيعة بحق‬ ‫شعب أعزل»‪.‬‬ ‫وتابع�ت ثلجي�ة امول�ودة ي‬ ‫بي�ت لحم «هن�اك حم�ات عربية‬ ‫وأوروبية تطالب ااتحاد اأوروبي‬ ‫بالع�ودة ع�ن ق�راره‪ ،‬وأتمنى أن‬ ‫يؤثر هذا الضغط ي امس�ؤولن ي‬ ‫ااتحاد اأوروبي لتغير رأيهم»‪.‬‬

‫ق�ال امهاج�م اإس�باني ال�دوي ب�درو‬ ‫رودريجي�ز إن�ه ا يعرف كيف س�جل‬ ‫ه�دف الف�وز ‪ / 1‬صف�ر ع�ى امنتخب‬ ‫الفرني ولكن امهم هو تسجيل الهدف‪.‬‬ ‫وس�جل بدرو ه�دف امب�اراة الوحيد ي‬ ‫الدقيقة ‪ 58‬ليقود اماتادور اإسباني إى الفوز‬ ‫ع�ى مضيفه الفرن�ي ي امجموعة التاس�عة‬ ‫بالتصفي�ات اأوروبية امؤهلة لنهائيات كأس‬ ‫العال�م ‪ 2014‬وه�و الهدف ال�ذي أعاد اأمل‬ ‫كب�را ً للمنتخب اإس�باني‪ ،‬حامل لقبي كأس‬ ‫العال�م وكأس أوروب�ا‪ ،‬ي التأه�ل للمونديال‬ ‫بش�كل مبار دون خوض املح�ق اأوروبي‬ ‫الفاصل‪.‬‬ ‫وأوض�ح ب�درو‪« :‬كان من امهم بالنس�بة لنا‬ ‫بالفعل أن نحقق الفوز ي هذه امباراة‪ .‬حققنا‬ ‫هدفنا‪ ،‬وأشعر بالسعادة بالفعل»‪.‬‬ ‫وعن الهدف الثمن‪ ،‬قال بدرو نجم برش�لونة‬ ‫اإس�باني «لحق�ت فقط بالك�رة القادمة من‬ ‫التمري�رة العرضية‪ .‬كانت تمري�رة جيدة‪ .‬ا‬ ‫أعرف بالفعل كيف سجلت الهدف ولكن امهم‬ ‫أننا سجلناه»‪.‬‬

‫أش�اد الس�ويري جوزيف باتر رئي�س ااتحاد ال�دوي لكرة القدم‬ ‫«فيف�ا» أمس اأربع�اء باس�تعدادات اإم�ارات لتنظي�م كأس العالم‬ ‫للناش�ئن الت�ي تحتضنها م�ن ‪ 17‬أكتوب�ر وحتى ‪ 8‬نوفم�ر امقبل‪.‬‬ ‫واس�تقبل بات�ر أمس ي زيوريخ يوس�ف ال�ركال رئي�س ااتحاد‬ ‫اإمارات�ي لك�رة القدم‪ ،‬وأك�د «قدرة اإم�ارات عى تقديم بطول�ة عى أعى‬ ‫مس�توى من الناحية التنظيمية‪ ،‬واس�يما أنها نجحت س�ابقا ً ي تنظيم أهم‬ ‫البط�وات الكرى مثل كأس العالم للش�باب ‪ 2003‬وكأس العالم لأندية ي‬ ‫نسختي ‪ 2009‬و‪.»2010‬وأبدى باتر حسب ما نقل موقع ااتحاد اإماراتي‬ ‫لكرة القدم إعجابه «بسياسة اإمارات ي ااهتمام بمنتخبات الفئات السنية‪،‬‬ ‫الذي أثمر امشاركة ي أومبياد لندن ‪ ،2012‬والحصول عى لقب خليجي ‪21‬‬ ‫بمنتخب جُ ُله من عنار امنتخ�ب اأومبي»‪.‬من جانبه‪ ،‬وجه الركال دعوة‬ ‫رسمية لباتر للمش�اركة ي افتتاح مقر ااتحاد اإماراتي الجديد‪ ،‬ي الحفل‬ ‫الذي يقام عى هامش كأس العالم للناشئن‪.‬‬

‫سانتياجو ‪ -‬د ب أ‬ ‫بدرو‬ ‫رودريجيز‬

‫تطرق نجم كرة القدم التش�يي الدوي أليكس�يس سانشيز إى تحليل‬ ‫وتقيي�م نفس�ه وتوص�ل إى وصف يتس�م بالغرور مؤك�دا ً أنه اعب‬ ‫«س�وبر ا مثيل له»‪ .‬وقال أليكسيس ي مطار سانتياجو قبل مغادرة‬ ‫تشيي عائدا ً إى مدينة برشلونة اإسبانية‪« :‬إنني أقدم مسرة أكثر من‬ ‫جيدة ي برشلونة»‪.‬‬ ‫أش�عر بالس�عادة‪ .‬أعرف نفي وإمكانياتي كاعب‪ ،‬وأدرك أنني اعب‬ ‫س�وبر ا مثيل له‪ ،‬أعرف أنني أستطيع حسم امباريات‪ ،‬حتى وإن لم أسجل‬ ‫اأهداف‪ ،‬سأظل من أفضل الاعبن ي العالم»‪.‬‬ ‫وترك أليكسيس معسكر منتخب تشيي عائدا ً لفريق برشلونة اإسباني‬ ‫بسبب اإيقاف الذي حرمه من امشاركة مع منتخب باده ي مواجهة منتخب‬ ‫أوروجواي أمس اأول ضمن الجولة الثانية عرة من تصفيات قارة أمريكا‬ ‫الجنوبية امؤهلة لنهائيات كأس العالم ‪ 2014‬بالرازيل‪.‬‬ ‫واع�رف أليكس�يس اليوم بأن اانتق�ادات التي توجه ل�ه ا تؤثر فيه‪،‬‬ ‫مبديا ً ثقته ي قدرة منتخب باده عى التأهل للمونديال قائاً ‪« :‬امنتخب لديه‬ ‫الاعبون الذين يرغبون بالفعل ولديهم العقلية التي تساعدهم عى هذا»‪.‬‬

‫صحف الجزائر‪ :‬ربحنا بنين بدعاء الوالدين‬ ‫الجزائر ‪ -‬د ب أ‬

‫فيغوي يحتفل بفوز الجزائر عى بنن‬

‫(أ ف ب)‬

‫ركزت الصح�ف الجزائرية‬ ‫الصادرة أم�س اأربعاء عى‬ ‫ف�وز منتخب باده�ا اأول‬ ‫لك�رة القدم ع�ى بنن ‪1/3‬‬ ‫مس�اء أم�س اأول ي إطار‬ ‫التصفي�ات امؤهلة ل�كأس العالم‬ ‫‪ 2014‬بالرازي�ل‪ ،‬ولكنه�ا أكدت‬ ‫أن هذا الفوز ا يحجب النقائص‪.‬‬ ‫وكتب�ت صحيف�ة «أوري�زون»‬ ‫الحكومي�ة ي صفحته�ا اأوى أن‬ ‫«الخ�ر تخلصوا من الش�ك» ي‬ ‫إش�ارة لحالة اارتباك التي دخلت‬ ‫فيه�ا الجزائ�ر بعد بطول�ة اأمم‬ ‫اأفريقي�ة اأخرة‪.‬أم�ا صحيف�ة‬ ‫«لوبيت�ور» امتخصص�ة فعلق�ت‬ ‫عى نتيج�ة أمس بعن�وان «هكذا‬ ‫نحبك�م»‪ ،‬ي ح�ن كتبت صحيفة‬ ‫«اله�داف» ي صفحته�ا اأوى‬

‫«فيج�وي ‪ ..‬تاي�در وس�ليماني‬ ‫يعي�دون الجزائ�ر إى الرتب�ة‬ ‫اأوى»‪ .‬بينما جاء عنوان صحيفة‬ ‫«كومبتيس�يون»‪« :‬وان تو تري ‪..‬‬ ‫فيجوي تايدر سليماني»‪.‬‬ ‫وكتب�ت «الخ�ر» بالبن�ط‬ ‫العري�ض «الخ�ر يتصالح�ون‬ ‫مع اأنصار»‪ ،‬وأش�ارت «الروق‬ ‫اليومي» إى ما أس�مته «اانتصار‬ ‫الحزين»‪.‬‬ ‫وتحدثت «النهار الجديد» عن‬ ‫الصعوبة الت�ي واجهتها الجزائر‬ ‫ي تخط�ي عقب�ة بن�ن وكتب�ت‬ ‫«ربحنا بنن بدعاء الوالدين»‪.‬‬ ‫أم�ا «ليرتي�ه» فأوضحت أن‬ ‫«الخ�ر ل�م يضمن�وا إا ما هو‬ ‫أساي»‪ .‬وكانت صحيفة «لوسوار‬ ‫دالجري» أكثر تف�اؤا ً وكتبت ي‬ ‫عنوانه�ا الرئيي‪« :‬بدايات الربيع‬ ‫اأخر»‪.‬‬

‫أليكسيس سانشيز‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪16‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (480‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫راﻟﻲ ﺣﺎﺋﻞ ﻳﺒﺚ ‪ ٥٠٠‬أﻟﻒ ﻛﻠﻤﺔ ﺑﺜﻼث ﻟﻐﺎت و‪ ٣٠‬أﻟﻒ ﺻﻮرة‬

‫اﻟﺤﻴﺎة ﺑﻴﻦ‬ ‫دوﻧﻜﻴﺸﻮت‬ ‫ودﻳﻨﺎﺻﻮر‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻟﺤﻈﺔ إﻋﻼن اﻧﻄﻼق ﺳﺒﺎﻗﺎت اﻟﺮاﱄ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ واﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫وأﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 400‬ﺻﺤﻔـﻲ ﻣﺤـﲇ‬ ‫وﺧﻠﻴﺠﻲ وأﺟﻨﺒﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻧﺠـﺢ اﻟﺰﻣـﻼء ﰲ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﺗﺤﻮﻳـﻞ ﺻـﺎﻻت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ واﻟﺒﺚ اﻟﺮﻗﻤـﻲ‪ ،‬إﱃ ﻧﺎﻓﺬة‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫واﻹرﺷـﺎدات وﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟـﺮاﱄ وأﺣﺪاﺛـﻪ اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ إﱃ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ دراﺳـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻋﻦ ﺗﻮﺻـﻞ ﻋﻠﻤﺎء إﱃ إﻧﺘـﺎج اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻮع ﻣﻌﻦ ﻣﻦ اﻟﺒﻜﺘﺮﻳﺎ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺘﻼﻣﺲ اﻟﱪوﺗﻴﻨﺎت‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدة داﺧﻞ أﻏﺸﻴﺔ ﺧﻼﻳﺎﻫﺎ ﻣﻊ ﺳﻄﺢ ﻣﻌﺪﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺎ ذﻛﺮﺗﻪ »ﺷـﺒﻜﺔ ﻻﻳﻒ ﺳـﺎﻳﻨﺲ« أﻣـﺲ‪ ،‬ﻓﺈن ﻫﺬه‬ ‫ﺧﻄـﻮة ﻣﻬﻤﺔ ﻧﺤﻮ ﺗﺼﻨﻴﻊ ﺟﻴﻞ ﺟﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﻄﺎرﻳﺎت اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻟﺸـﺒﻜﺔ إﱃ أن ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤـﺎء‪ ،‬ﺗﻮﺻﻠﻮا إﱃ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻓﺮﻳﺪة ﻣﻦ ﺑﻜﺘﺮﻳﺎ ﺑﺤﺮﻳﺔ ﻣﻌﺮوﻓﺔ ﺑﺎﺳﻢ »ﺷﻴﻮا ﻧﻴﻼ أوﻧﻲ‬ ‫دﻳﻨﺲ« ﺗﻌﻴﺶ وﺗﺘﻮاﺟﺪ ﰲ رواﺳـﺐ أﻋﻤـﺎق اﻤﺤﻴﻄﺎت واﻟﱰﺑﺔ‪ ،‬ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺪرة ﻋـﲆ ﺗﻮﻟﻴﺪ ﺗﻴﺎرات ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺘﻌﺮض ﻷﺳـﻄﺢ اﻤﻌﺎدن‬ ‫اﻟﺜﻘﻴﻠـﺔ ﻛﺎﻟﺤﺪﻳـﺪ واﻤﻨﺠﻨﻴـﺰ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن ﰲ اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﴩﺗﻬﺎ دورﻳﺔ »اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم«‪ ،‬أن اﻟﱪوﺗﻴﻨﺎت اﻤﺘﻮاﺟﺪة‬ ‫ﺑﺪاﺧﻞ اﻟﺒﻜﺘﺮﻳﺎ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ ﻧﻘﻞ اﻹﻟﻜﱰوﻧﺎت ﻋﱪ اﻷﻏﺸﻴﺔ اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻤﻌﺪل‬ ‫ﴎﻳﻊ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪ ،‬ﻳﻜﻔﻲ ﻹﻧﺘﺎج اﻟﻄﺎﻗﺔ ﰲ دﻗﺎﺋﻖ ﻣﻌﺪودة‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ ﻣﻮﻟﺪات ﻋﻤﻼﻗﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‪-‬ﺍﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‪-‬ﺍﻳﻤﻦ‬

‫»أﻳﺎم ﺣﺒﻚ« رواﻳﺔ ﺗﺴﺮق ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ »إﻧﺴﺘﺠﺮام« ﻣﻦ اﻟﺼﻮرة إﻟﻰ اﻟﻘﺮاءة‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻟﻢ ﻧﻌﺪ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ إﱃ ﻛﻞ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺠﺮأة اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺠﻠﻨﺎ‬ ‫ﺑﻤﺠﺮد ﻗﻮﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﰲ‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ اﻟﻮﻋﻲ‬ ‫ﺑﺘﻠﻚ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻘﺼﻨﺎ‪.‬‬

‫ﻛــﻦ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ﻛــﻼﻋــﺐ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻛــﺤــﻜــﻢ ﻷن‬ ‫اﻷول ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻷﻫــﺪاف واﻵﺧﺮ‬ ‫ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻷﺧﻄﺎء‪.‬‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫أﺣﺪ ﻓﺼﻮل اﻟﺮواﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ ﻋﺮﺿﻬﺎ ﻋﱪ »إﻧﺴﺘﺠﺮام«‬

‫وﻳﺸﺮ اﻟﺤﺸﺎش إﱃ أن اﻟﻠﻬﺠﺔ اﻟﻌﺎﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻤﺎ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬ ‫ﻫـﻲ اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﺘﻤﺪﻫـﺎ ﰲ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻤﺴﻠﺴـﻼت‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ ﻗﺒـﻞ أن ﻳﻜﻮن ﻛﺎﺗﺒـﺎ ً رواﺋﻴﺎً‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﻄﺎع اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫وﻟﺬﻟـﻚ اﺧﺘـﺎر اﻟﻠﻬﺠﺔ اﻟﻌﺎﻣﻴـﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺸـﺎش ﺗﺤﻮﻳﻞ أﻧﻈﺎر ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ‬ ‫اﻟﻘـﺎرئ‪ ،‬واﻟﻘﺮﻳﺒـﺔ ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﴍاﺋـﺢ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »إﻧﺴﺘﺠﺮام« ﻣﻦ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻣﻨﻬـﻢ اﻟﻜﺒـﺮ أو اﻟﺼﻐﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﺼـﻮرة وﻋﺎد ﺑﻬـﻢ إﱃ اﻟﻘـﺮاءة ﻋﱪ‬ ‫واﻟﻨﺴﺒﺔ اﻟﻜﺒﺮة ﻣﻨﻬﻢ ﻫﻢ ﻣﻦ اﻤﺮاﻫﻘﻦ‪.‬‬ ‫ﻃﺮﺣﻪ رواﻳﺔ »أﻳﺎم ﺣﺒﻚ« ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫وﺣﻮل ﻣـﺎ إذا ﻛﺎن اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻣﺆﻣﻨﺎ ﺑﺄن‬ ‫ﺑﻄﺮﺣـﻪ ﻣـﻊ ﻛﻞ ﺻﻮرة ﻓﺼـﻼً ﻣﻦ ﻓﺼﻮل‬ ‫اﻟﺮواﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺖ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ »إﻧﺴﺘﺠﺮام« ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﺸﺎش وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ واﺗﺠﺎه اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻟﻺﻧﱰﻧﺖ واﻟﻬﻮاﺗـﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ ﻗﺪ ﴎﻗﺘﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﰲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﻔﺎرغ اﻟﺼﱪ‪.‬‬ ‫ﺗﺤﻜﻲ رواﻳـﺔ »أﻳﺎم ﺣﺒﻚ« ﻗﺼﺔ ﺣـﺐ أﺑﻄﺎﻟﻬﺎ ﻣﻨﺎر اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن‪ ،‬ﻗﺎل‪» :‬ﻗـﺪ أواﻓﻘﻚ اﻟﺮأي وﻟﻜﻦ ﻟﻴﺲ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫وﻓﻴﺼـﻞ ﻳﻄﺮح اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻛﻞ ﻓﺼﻞ ﻣـﻦ اﻟﺮواﻳﺔ ﻣﻊ ﺻﻮرة ﻛﺒـﺮة ﻷن اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن أداة ﻋﺠﻴﺒـﺔ ﻟﻬﺎ ﺳـﺤﺮﻫﺎ اﻟﺬي ﻻ‬ ‫ﻳـﺰول ﻣﻊ ﻣﺮور اﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬وﺣﺘﻰ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن ﻳﻌﻮﺿﻪ أﺣﻴﺎﻧﺎ‬ ‫رﻣﺰﻳﺔ ﺗﺸﺮ ﻤﻮﻗﻒ ﻣﻌﻦ ﻣﻦ اﻟﻨﺺ‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺑﺪورﻫﺎ ﺗﻮاﺻﻠﺖ ﻣـﻊ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻟﻠﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻹﻧﱰﻧﺖ وﺑﺮاﻣﺞ ﻣﺸﺎﻫﺪة اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘـﻪ‪ ،‬ﻓﻘـﺎل‪» :‬ﻻ أﺧﻔﻲ ﻋﻠﻴﻚ ﴎا ً أﻧﻨﻲ ﺑـﺪأت اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ »ﻳﻮﺗﻴﻮب«‪ ،‬ﻓﻔﻲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻻ ﻳﺴـﺘﻐﻨﻲ اﻤﺸﺎﻫﺪ ﻋﻤﺎ ﻳﻌﺮض‬ ‫وأﻧـﺎ ﻻ أﻋﻠﻢ ﻣﺎ ﻫﻲ اﻟﻘﺼﺔ وﻣﻦ ﻫﻢ أﺑﻄﺎﻟﻬﺎ وﰲ ﻛﻞ ﻓﺼﻞ ﰲ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن‪ ،‬وإن ﻓﺎﺗـﻪ ﳾء اﺗﺠـﻪ إﱃ »اﻹﻧﱰﻧﺖ«‪ ،‬وﰲ‬ ‫أﻛﺘـﺐ وأﺗﻔﺎﺟﺄ ﻣﻦ ﺳـﺮ أﺣﺪاث اﻟﺮواﻳـﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻨﻲ ﺑﴫاﺣﺔ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ وﺳـﺎﺋﻞ ﺗﻜﻤﻞ ﺑﻌﻀﻬـﺎ وﻻ ﻏﻨﻰ ﻋﻦ أي‬ ‫أﺣﺐ اﻤﻔﺎﺟﺂت‪ ،‬وﻫﻲ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ وﺳـﻴﻠﺔ ﻟﻠﺘﺴﻠﻴﺔ واﻟﺘﻌﺮف ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻋﲆ ﺷﺨﺼﻴﺎت ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬وﻳﺒﺪو أن اﻟﺮواﻳﺔ أﺻﺒﺤﺖ ﺻﺪﻳﻘﺎ ً‬ ‫وﻳﺆﻛـﺪ اﻟﺤﺸـﺎش ﻋﲆ ذﻟـﻚ ﺑﺎﻋﺘﺰاﻣﻪ ﻃـﺮح رواﻳﺔ‬ ‫ﻟﻜﺜﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻃﻘﺴﺎ ً ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻃﻘﻮس ﻣﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﻨﻮم‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺢ »أﻳـﺎم ﺣﺒـﻚ« ﻛﺮواﻳـﺔ ﻣﻄﺒﻮﻋﺔ ﺑﻌـﺪ إﻛﻤـﺎل ﻓﺼﻮﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﺻﺪﻗﺎء ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻧﻨﻲ ﺑﺈﻛﻤﺎل اﻟﺮواﻳﺔ ﻛﻠﻤﺎ ﺗﻮﻗﻔﺖ »إﻧﺴﺘﺠﺮام«‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻄﺮﺣﻬﺎ ﻋﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟـ »آب ﺳﺘﻮر«‬ ‫ﻋﻦ ﻛﺘﺎﺑﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﻤﺖ ﺑﻄـﺮح ﺟﻮاﺋﺰ ﻤﺘﺎﺑﻌﻲ اﻟﺮواﻳﺔ ﻋﲆ ﺑﻤـﺎ ﻳﺴـﻬﻞ ﻋﲆ اﻟﻘـﺎرئ ﴍاءﻫﺎ ﻋـﱪ ﻫﺎﺗﻔـﻪ وﺗﺤﻤﻴﻠﻬﺎ‬ ‫وﻗﺮاءﺗﻬﺎ أﻳﻨﻤﺎ ﻛﺎن‪.‬‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »إﻧﺴﺘﺠﺮام«‪.‬‬

‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫اﺳﺘﻘﻄﺐ اﻟﺤﺴـﺎب اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻤﻮﻗﻊ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮرد اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺗﻮﻳﱰ )‪(@rose_taif 700‬‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻊ ﺧﻼل أﺳـﺒﻮﻋﻦ‪ .‬وﻳﻨﻘﻞ اﻟﺤﺴـﺎب ﻳﻮﻣﻴﺎ ً وﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ‬ ‫اﻟﺼﻮر واﻷﺧﺒﺎر وﻛﺎﻓﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻦ داﺧﻞ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ واﻓﻖ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‬ ‫ﻋـﲆ إﺻﺪار أول ﻣﺪوﻧﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ أوﺿﺢ اﻤﴩف اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺪوﻧﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﺑﺎﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﺤﻤﺪ ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫أن اﻤﺪوﻧﺔ ﻳﻌﺪﻫﺎ وﻳﺤﺮرﻫﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻦ واﻟﺼﺤﺎﻓﻴﺎت ﻣﻦ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ .‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻬﺎ ﺗﻬﺪف إﱃ إﺑﺮاز اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﰲ ﻛﻞ اﻤﺠﺎﻻت‪ ،‬ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺤﻤﻠﻪ ﻣﻦ إرث ﺗﺎرﻳﺨﻲ وﺳـﻴﺎﺣﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺮﻛﺰ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﻋﲆ ﻣﻨﺘﺞ‬ ‫اﻟﻮرد اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﺑﻜﻞ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻪ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﻌﺪد اﻷول ﻟﻠﻤﺪوﻧﺔ ﺳـﻴﺼﺪر ﰲ ﻳﻮم اﻻﻓﺘﺘﺎح )اﻷﺣﺪ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ‪ 19‬اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺠﺎري(‪ ،‬وﺳﺘﻮزع ﻣﺠﺎﻧﺎ ً ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ زوار اﻤﻬﺮﺟﺎن‪،‬‬ ‫داﺧﻞ ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ وﺧﺎرﺟﻬﺎ ﻛﺬﻟﻚ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم – أﻣﺮ اﻟﻌﺰب‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫إذا أردت أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺳﻌﻴﺪاً! ﻻ ﺗﻘﻒ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻋﲆ ذﻛﺮﻳﺎت ﻣﺎﺿﻴﻚ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗﻠﻬﺚ ﺧﻠﻒ إﻧﺴﺎن‬ ‫ﻻ ﻳﻔﻜﺮ ﻓﻴﻚ‪ ،‬ﻓﻼ أﺣﺪ‬ ‫ﻳﻤﻮت ﻟﻔﺮاق أﺣﺪ‪.‬‬ ‫ﻧﺸﻮى اﻟﺴﻜﺮي‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﻋﻠﻤﺎء ﻳﻨﺘﺠﻮن اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻣﻦ اﻟﺒﻜﺘﻴﺮﻳﺎ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫• ﻧﺼـﻒ أﺻﺪﻗﺎﺋﻲ ﻣﻦ اﻤﻄﺎوﻋـﺔ‪ ،‬واﻟﻨﺼﻒ اﻵﺧﺮ‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻣﻄﺎوﻋﺔ ﺛﻢ ﺗﺤﺴـﻨﺖ ﻇﺮوﻓﻬﻢ ﻷﺳـﺒﺎب ﻛﺜﺮة؛‬ ‫ﻫﺬه ﻟﻴﺴـﺖ ﻋﺒﺎرة ﻓﻠﺴـﻔﻴﺔ ﺑﻞ ﺗﻄﻮر إﻧﺴﺎﻧﻲ ﻃﺒﻴﻌﻲ‬ ‫وﻋﺎدي ﺟﺪاً‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‪.‬‬ ‫• ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻛﻨـﺖ ﰲ ﺑﺪاﻳـﺎت اﻟﻬﻤﻬﻤـﺔ ﺣﺬرﻧـﻲ اﻟﺮﻓﺎق‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺴـﺎﻳﺮة اﻤﻄﺎوﻋـﺔ‪ ،‬وأوﻫﻤﻮﻧـﻲ ـــ ﺑﻐﺒـﺎء ـــ‬ ‫أﻧﻨﻲ ﺳـﺄﺗﺤﻮل إﱃ ﻛﺎﺋـﻦ ﻣﻔﺨﺦ ﺑﻤﺠـﺮد ﻣﺨﺎﻟﻄﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫واﻤﻄﺎوﻋﺔ ﺑﺪورﻫﻢ ﻟﻢ ﻳﻘﴫوا أﻳﻀﺎً‪ ،‬وﻛﺎﻧﻮا ﻳﺤﺬروﻧﻨﻲ‬ ‫ﺑﺪورﻫـﻢ ﻣﻦ أﺻﺪﻗﺎﺋﻲ ) ﻏﺮ اﻤﻄﺎوﻋـﺔ ( ﺑﺤﺠﺔ أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﺼﺪون ﻋﻦ اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬وأﻧﻬﻢ ﻳﻘﻌﻮن ﰲ ﻣﺤﺎرم اﻟﻠﻪ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻋﻠﻨﻲ وﻣﺒﺎﴍ!!‬ ‫• ﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﰲ ﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ ﺟﺴﺪي ﻣﺴﺎﺣﺔ واﺣﺪة ﻟﻢ ﺗُﺼﺒﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻳـﺬ‪ ،‬واﻟﺘﻤﺎﺋﻢ‪ ،‬واﻟﻨﺼﺎﺋـﺢ اﻤﻌﻠﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻳﻔﻦ؛‬ ‫ﻛﻨـﺖ أﺷـﻌﺮ أﻧﻨﻲ ﺑﻀﺎﻋـﺔ ) ﻣﺘﻌﻮب ( ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﺑﺎزار‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬـﻲ ﻛﺒـﺮ ﺟـﺪاً‪ ،‬وأﻧﻨـﻲ إن أردت اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﻓﻌﲇ‬ ‫اﻟﺒﻘﺎء ﺧﺎرج اﻟﺤﻴﺎة؛ ﺛﻢ ﻛﺎﻧﺖ اﻷﻣﻮر أﺑﺴﻂ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫•اﻛﺘﺸـﻔﺖ ﺑﻌـﺪ ﺣﻦ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ أﻧﻨـﻲ ﻟﻢ أﺗﺤـﻮل إﱃ‬ ‫ﻛﺎﺋـﻦ ﻣﻔﺨﺦ وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ ﻣﻊ أﻧﻨﻲ داﺋﻤﺎ ً آﺧﺬ اﻤﻄﺎوﻋﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﻀـﺎن‪ ،‬وأﻗﺮأ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﻗﺼﺎﺋﺪ اﻟﺮﻓـﺎق‪ ،‬وأواﻋﺪﻫﻢ‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋﻦ اﻟﻮاﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻟﻢ أﺿﺒـﻂ أﺻﺪﻗﺎﺋﻲ ﻏﺮ‬ ‫اﻤﻄﺎوﻋﺔ‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﺠﺎﻫﺮون ﺑﻤﻌﺼﻴﺔ ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻔﺢ‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ رواﺋـﺢ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻛﻨـﺎ ﻧﻘﻄﻊ اﻟﻠﻴـﻞ ﺑﺎﻤﻨﻰ‪،‬‬ ‫وﻧﺘﺒﺎدل أﻃﺮاف اﻟﻜﻠﻤﺎت‪.‬‬ ‫• ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ ﺛﻤﺔ ﻋﻼﻗﺔ ﻳﺸﻮﺑﻬﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﻮء اﻟﻔﻬﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻇﻨﻮا أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﺣﻤﺎة اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬وﺑﻦ ﻣﻦ ﻳﺪﻋﻮن أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﻤﺜﻠﻮن اﻟﺘﻴﺎر اﻤﺴـﺘﻨﺮ‪ ،‬وﺑﻦ ﻫﺬا وذاﻟﻚ ﺿﻴﺎع ﺷﺒﺎﺑﻲ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺳﻄﻮة اﻹﻋﺠﺎب أو اﻟﺘﺨﻮﻳﻒ اﻤﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫•ﺧﺬوا اﻷﻣﻮر ﺑﻌﻘﻞ‪ ،‬وﺗﺬﻛﺮوا أن دوﻧﻜﻴﺸـﻮت اﻤﺴﻜﻦ‬ ‫ﻫﻠـﻚ وﻫـﻮ ﻳﺼـﺎرع ﻃﻮاﺣﻦ اﻟﻬـﻮاء‪ ،‬وﻳﺸـﺪ ﻗﺒﻀﺘﻪ‬ ‫ﻟﻠﺮﻳـﺢ ﻣﺘﺨﻴـﻼً أﻋـﺪاءه ﻣﺠﻨﺪﻟـﻦ ﻛﺎﻟﻘﻄﻌـﺎن‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﺴـﻴﺪ دﻳﻨﺎﺻﻮر ﻫﻠﻚ ﺑﺠﺎﺋﺤﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﺘﻮﻫﻢ أﻧﻪ ﺳـﻴﺪ‬ ‫اﻟﻜﺎﺋﻨﺎت!!‬

‫ﺗﻨﺎﻗﻠـﺖ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪17‬‬ ‫وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒـﺎء ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻓﺘﺘـﺎح راﱄ ﺣﺎﺋـﻞ اﻟـﺪوﱄ‬ ‫‪ 2013‬ﺑﺎﻟﻠﻐـﺎت اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‬ ‫واﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻌـﺖ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻤﺮاﺣـﻞ اﻟﺘـﻲ ﻳﺒﺜﻬﺎ اﻤﺮﻛـﺰ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻳـﺎم اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻧﻘﻠـﺖ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫إﺧﺒﺎرﻳﺔ إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺴﺒﺎق‬ ‫اﻟﺘـﻲ وﺻﻔﺘﻬـﺎ ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺗﺪﺧـﻞ إﱃ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﺮﻳﺎﺿﺔ ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫رﺳﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﺳـﺠﻞ اﻤﺮﻛـﺰ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 700‬ﻣﺼـﻮر‬ ‫ﺻﺤﻔـﻲ ﻣـﻦ اﻟـﻮﻛﺎﻻت اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ واﻟﺼﺤـﻒ‬

‫واﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺚ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 30‬أﻟـﻒ ﺻـﻮرة ﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫واﻟـﻮﻛﺎﻻت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺑـﺚ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 500‬أﻟـﻒ ﻛﻠﻤـﺔ ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 200‬أﻟﻒ‬ ‫ﻛﻠﻤـﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ وﻣﺜﻠﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ و‪ 100‬أﻟﻒ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ أﻛﺪه ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻳـﺎﴎ اﻟﻜﻨﻌـﺎن‪ .‬وﺗﻤﻴـﺰ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻐـﺎزي اﻤﴩف ﻋـﲆ وﺣﺪة‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫وأﺣﺪ ﻃﻼب ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﰲ ﺗﺮﺟﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻹﺧﺒﺎرﻳـﺔ ﻟﻺﻋﻼﻣﻴـﻦ‬ ‫اﻷﺟﺎﻧـﺐ وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‬ ‫وﺑﺚ اﻷﺧﺒﺎر ﻟﻮﻛﺎﻻت اﻷﻧﺒﺎء اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة زﻣﻼﺋﻪ‪ :‬ﻋﺎدل اﻷﺳـﻠﻤﻲ‬ ‫وﺣﺴـﻦ اﻟﺴـﻼﻣﺔ وﻣﺤﻤـﺪ اﻤﺬﻛﺮ‬ ‫وﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰاﻣﻞ‪.‬‬

‫‪ ٧٠٠‬ﻣﺘﺎﺑﻊ ﻟـ »اﻟﻮرد اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ« ﻓﻲ ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻌﻨﺰي‬

‫»ﻧﺺ اﻟﺠﺒﻬﺔ« ﻳﻄﻠﻖ أوﻟﻰ ﺣﻠﻘﺎﺗﻪ اﻟﺴﺎﺧﺮة‪..‬‬ ‫و‪ ٢٠٠‬أﻟﻒ ﻣﺘﺎﺑﻊ ﻓﻲ أﻗﻞ ﻣﻦ ‪ ٢٤‬ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺿﻌـﺖ ﻗﻨـﺎة ﺻﺎﺣـﻲ ﻋـﱪ‬ ‫»اﻟﻴﻮﺗﻴـﻮب« اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫ﺗﺤـﺖ اﻤﺠﻬـﺮ‪ ،‬وأﻃﻠﻘـﺖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﺎ‬ ‫ﺷﻬﺮﻳﺎ ﺟﺪﻳﺪا ﺑﺎﺳﻢ »ﻧﺺ اﻟﺠﺒﻬﺔ«‪،‬‬ ‫ﻳﺮﻛـﺰ ﻋﲆ اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﺘـﻲ ﺗﻈﻬﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ اﻟﺸـﻬﺮة‪ ،‬واﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺳـﺎﺧﺮة‪ ،‬وﻧﻘﺪ ﻫﺎدف دون‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﻳﺢ ﺑﺎﻷﺷﺨﺎص‪.‬‬ ‫وﺣﻈﻴﺖ اﻟﺤﻠﻘـﺔ اﻷوﱃ ﻟﻠﱪﻧﺎﻣﺞ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫)‪ (200‬أﻟﻒ ﻣﺸﺎﻫﺪة ﺧﻼل أول ‪ 24‬ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺤﻤﻴﻠﻬﺎ ﻋﲆ اﻟــ »ﻳﻮﺗﻴﻮب«‪ .‬وﺗﻨﺎوﻟﺖ‬ ‫اﻟﺤﻠﻘـﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬـﺎ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔـﺮاج‪ ،‬ﻋﺪﻳﺪا‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ اﻟﺸـﻬﺮة‪ ،‬أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫»أﻛﺸـﻨﻬﺎ ﻳـﺎ دوري« اﻟـﺬي ﻳﻘﺪﻣـﻪ وﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﻔـﺮاج‪ ،‬وأﻳﻀـﺎ ﺣﻠﻘـﺔ »اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ« اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘﺪﻣـﻪ ﺑﺎﺳـﻢ ﻳﻮﺳـﻒ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ داوود‬ ‫اﻟﴩﻳﺎن‪ ،‬ﻣﻘـﺪم ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ‪ ،‬وﺗﺮﻛﻲ‬ ‫اﻟﺪﺧﻴـﻞ ﻣﻘـﺪم »إﺿـﺎءات«‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻨﺎوﻟﺖ‬ ‫اﻟﺤﻠﻘﺔ اﻟﻔﻨﺎن ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪه‪ ،‬واﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﻫﻴﻔﺎء‬

‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻨﻈـﺮ إﱃ اﻟﻨﺠﻮم‬ ‫ﻓﺄﻧـﺖ ﻓﻌﻠﻴـﺎ ً ﺗﻨﻈـﺮ إﱃ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻷن أﻏﻠﺐ اﻟﻨﺠﻮم‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗـﺮى ﺿﻮءﻫﺎ ﻫﻲ‬ ‫ﻟﻨﺠـﻮم اﺣﱰﻗـﺖ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‬ ‫وﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﻣﻮﺟﻮدة‪.‬‬

‫ﻃﺎرق اﻟﺸﺎﻣﺦ‬

‫ﺑﻮﺳﱰ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﰲ ﺣﻠﻘﺘﻪ اﻷوﱃ‬ ‫وﻫﺒﻲ‪ ،‬وأﺧﺮا ً ﺷﺨﺼﻴﺔ »أﺑﻮ ﺛﺎﻣﺮ«‪ .‬ﻣﻘﺪم‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﺺ اﻟﺠﺒﻬﺔ« ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﺮاج‪ ،‬ﻛﺎﺗﺐ‬ ‫وﻣﺆﻟﻒ دراﻣﻲ ﺳـﺎﺧﺮ‪ ،‬وﻫﻮ أﺣﺪ ﻣﺆﺳﴘ‬ ‫»ﻗﻨـﺎة ﺻﺎﺣﻲ«‪ ،‬أﻛـﱪ ﻣﻨﺼـﺔ ﻳﻮﺗﻴﻮب ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬وﻗـﺪ اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﰲ ﻳﻨﺎﻳـﺮ‬ ‫‪ 2012‬وﻗﺪﻣـﺖ ﺟﻤﻴﻊ ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ ﻋﱪ ﻣﻨﺼﺔ‬ ‫واﺣﺪة‪.‬‬ ‫اﻟﻔﺮاج‪ ،‬اﺧﺘﺎر ﺷﻘﻴﻘﻪ اﻷﻛﱪ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮ وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮاج‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن أول ﺿﺤﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﻠﻘﺘﻪ اﻷوﱃ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺮﻓﻊ اﻟﺤﺮج ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﻧﺘﻘﺎد ﻣﺬﻳﻌـﻦ وإﻋﻼﻣﻴﻦ آﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻠﻘﺎت اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫أﻧﺼﺎف اﻟﺤﻠـﻮل ﺗﺆﻟﻢ‬ ‫وأﻧﺼﺎف اﻷﻓﻌﺎل ﻋﺠﺰ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻋـﻮد ﺛﻘﺎب ﺧﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺘﻤـﺔ‪ ،‬واﻟﻄﺮان‬ ‫ﺑﺠﻨـﺎح ﻣﻜﺴـﻮر ﺧﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻻ ﳾء‪.‬‬

‫ﻛﻮﺛﺮ اﻤﺴﻠﻢ‬

‫وﻗـﺎل اﻟﻔـﺮاج‪ ،‬ﻋـﻦ اﻟﺤﻠﻘـﻪ اﻷوﱃ‬ ‫»إﻧﻨﺎ ﻧﺤـﺎول أن ﻧﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﺗﻘﺒّﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ اﻟﺤﻤﻴـﺪة اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗـﴬ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻧﻘﺼﺪ اﻹﺳـﺎءة ﻷي ﺷﺨﺺ أو ﺟﻬﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ‬ ‫ﻧﺤﺎول أن ﻧﻌ ّﻠﻖ ﻋﲆ اﻷﺣﺪاث ﺑﺸـﻜﻞ ﻫﺰﱄ‪،‬‬ ‫وﻳﻈـﻞ اﻻﺣﱰام واﻟﺘﻘﺪﻳـﺮ ﻣﻮﺟﻮدا ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ اﻟﻜﺒﺎر‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻢ ﺗﻨﺎوﻟﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻠﻘﻪ اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫و ﻳﻤﻜــــﻦ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﺤﻠﻘـﺔ‬ ‫ﻋﱪ اﻟﻜﻮد اﻟﺘﺎﱄ‪:‬‬

‫ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻧﺤﺘـﺎج ﺗﺘﺒّﻌـﻪ‬ ‫ﻟﺘﺒﻘـﻰ ﻧﻌﻤـﺔ اﻟـﴪور‬ ‫ﻳﻘﻈـﺔ ﺑﺪواﺧﻠﻨـﺎ ﻫـﻮ‬ ‫أن ﻧﺘﺴـ ّﻠﻞ وﻧﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ‬ ‫ﻣﺼﺪر اﻟﺠﻤﺎل اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ اﻷﺷﻴﺎء‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻠﺤﻢ‬

صحيفة الشرق - العدد 480 - نسخة الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you