Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬ ‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 24‬رﺑﻴﻊ اﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪Wednesday 24 Rabi’ Al-Akhir 1434 6 March 2013 G.Issue No.458 Second Year‬‬

‫ﺷﺮﻃﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺗﻄﻠﻖ ﺳﺮاح ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻮﻗﻮف وﺗﺪرس ﺣﺎﻻت اﻟﺒﻘﻴﺔ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ :‬أﻋﻄﻮا‬ ‫»ا‘ﻣﻴﻦ« ﺻﻼﺣﻴﺎت اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬

‫‪21‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن واﻟﺸﻴﺦ ﺣﻤﺪ ﺧﻼل زﻳﺎرة وﱄ اﻟﻌﻬﺪ إﱃ ﻗﻄﺮ أﻣﺲ‬

‫اﻟﺪوﺣﺔ ‪ -‬واس‬

‫أوﴅ ﻟﻘـﺎء ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬ﺑﺈﻋﻄـﺎء أﻣـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺻﻼﺣﻴـﺎت اﻟﻮزﻳـﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﱰﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮد وﺗﻮﻗﻴﻌﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ إﻋﻄﺎء اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺻﻼﺣﻴﺔ اﻋﺘﻤـﺎد اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺼﻐﺮة ﰲ‬ ‫ﺣﺪود ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ 20‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪.‬‬

‫ﻣﺤﺎﻣﻲ »رﻫﺎم«‪ :‬ﻻ ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ وﻻ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻋﻦ ﺧﻤﻮل اﻟﻔﻴﺮوس‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫‪29‬‬ ‫وزﻳﺮ اﻹﻋﻼم ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺧﻮﺟﺔ ووزﻳﺮ اﻻﺗﺼﺎل اﻤﻐﺮﺑﻲ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﺨﻠﻔﻲ أﺛﻨﺎء اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‪ ،‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ(‬

‫ﻳﻘﺪم إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺤﻜﻤﻲ ﻣﺤﺎﻣـﻲ اﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫اﻤﺼﺎﺑﺔ ﺑﻔـﺮوس اﻹﻳﺪز‪ ،‬رﻫـﺎم ﺣﻜﻤﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ ﻻﺋﺤﺔ اﻟﺪﻋـﻮى إﱃ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﻄﺎﻟﺐ ﻓﻴﻬـﺎ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 50‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل ﺗﻌﻮﻳﻀﺎ ً ﻋـﻦ اﻷﴐار اﻟﺘﻲ ﻟﺤﻘﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﻔﻠـﺔ‪ ،‬وأوﺿـﺢ اﻟﺤﻜﻤـﻲ أ ﱠن اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻘﺪم أي ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻳُﺜﺒﺖ ﺧﻤﻮل اﻟﻔﺮوس اﻟﺬي ﻧُﻘﻞ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﻳﻌﺎود ﻧﺸﺎﻃﻪ ﻋﻨﺪ وﻗﻒ اﻟﻌﻼج‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ‪ ،‬وذﻛـﺮ اﻟﺤﻜﻤﻲ أﻧﱠﻪ ﺳـﻴﻄﺎﻟﺐ ﰲ اﻟﺪﻋﻮى‬ ‫ﺑﺘﻌﻮﻳﺾ ﻗﻴﻤﺘـﻪ ‪ 50‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل وﻓﻘﺎ ً ﻟﻸﴐار‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻬﺎ اﻟﻄﻔﻠﺔ اﻤﺼﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪﱠ‬ ‫وﺿﻊ اﻷﺳﺎﻧﻴﺪ اﻟﻔﻘﻬﻴﺔ واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﺘﱪﻳﺮ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(5‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻪ ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‪.‬‬

‫ﻛﻤـﺎ أوﴅ ﺑﺈﻟﺰام وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﺑﻮﻗﺖ‬ ‫زﻣﻨـﻲ ﻹﻧﺠـﺎز ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﺎ ﻻ ﻳﺰﻳـﺪ ﻋﲆ ﺛﻼث‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وإﻋـﺎدة اﻷرض ﻟﻠﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻟﺘﺨﻄﻴﻄﻬﺎ‬ ‫وﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ ﺣﺴﺐ اﻷﻧﻈﻤﺔ إن ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﺪة اﻤﺤﺪدة‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻮﺣﺪة اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻘﻴﻤـﺔ اﻟﻘـﺮض اﻤﻌﻄﻰ ﻣﻦ ﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫دون زﻳﺎدة‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(7‬‬

‫»ﻟﻴﻠﻰ«‪ :‬أﺑﻲ ﺑﺎع اﺳﻢ‬ ‫وﺳﺠ ّﻠﻬﺎ‬ ‫أﺧﺘﻲ »ﺟﻤﻌﺔ« ِ‬ ‫اﻟﻤﺪﻧﻲ ﻟـ »ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ«‪..‬‬ ‫وزوﺟﻬﺎ ﺑﺎﺳﻤﻲ‬ ‫ّ‬ ‫ﺟﺎزان ‪-‬‬ ‫ِوﺑﺒَﻴﺎﻧﺎﺗﻲ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ اﻟﻌﺮﻳﺒﻲ ‪12‬‬ ‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ووﻛﺎﻟﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﺗﻨﺴﻘﺎن ﻟﺘﺰوﻳﺪ‬ ‫اﻟﺬرﻳﺔ ﱢ‬ ‫اﻟﻤﺪارس ﺑﺎﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫‪4‬‬

‫ﻋﺬاب اﻟﺼﺤﻔﻴﻴﻦ‪ ..‬ورﻗﺼﺔ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﺑﺮﻟﻤﺎن ﺟﻨﻮب ‪23‬‬ ‫ﺟﻮﺑﺎ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪،‬‬ ‫اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻨﺒﻲ ﺷﺎﻫﻦ‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫رﺑﻴﻊ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺣﻤﺪ آل ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫ﻣﻊ اﻗﱰاب دﺧﻮل اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﺬي ﻳﺒﺪأ ﰲ ‪ 21‬ﻣﺎرس اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺷﻬﺪت اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫أﺟـﻮا ًء داﻓﺌﺔ دﻓﻌﺖ ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺋﻼت إﱃ اﻟﻌـﻮدة ﻟﻠﺘﻨﺰه ﰲ اﻟﻮاﺟﻬﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‪» ،‬اﻟﴩق« رﺻﺪت‬ ‫ﻣﻈﺎﻫﺮ ﺗﻨﺰه اﻷﻃﻔﺎل ﰲ اﻟﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻣﺘﻨﺰﻫﺎت اﻟﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬

‫ﻃﻔﻞ ﻳﻠﻬﻮ ﰲ واﺟﻬﺔ اﻟﺪﻣﺎم اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬

‫أم ﺗﻘﻮم ﺑﺘﺼﻮﻳﺮ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ وﻫﻢ ﻳﻠﻌﺒﻮن‬ ‫‪..‬و ﻃﻔﻠﺔ ﺗﻤﺎرس ﻫﻮاﻳﺘﻬﺎ‬

‫اﻷﺟﻮاء اﻟﺮﺑﻴﻌﻴﺔ ﺟﺬﺑﺖ اﻷﻃﻔﺎل ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ إﱃ أﻟﻌﺎب اﻟﺸﺎﻃﺊ‬

‫أﻃﻔﺎل ﻳﻠﻬﻮن ﺑﺄﻛﻮام اﻟﱰاب‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬

‫ﻧﺸـﺎط ﰲ اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ ﻣﺜﺮة‬ ‫ﻟﻸﺗﺮﺑـﺔ واﻟﻐﺒـﺎر ﻣـﻊ اﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﻣﻠﻤـﻮس ﰲ درﺟـﺎت اﻟﺤـﺮارة‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺷـﻤﺎل وﴍق وأﺟـﺰاء ﻣﻦ وﺳـﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ )ﺗﺒﻮك‬ ‫ اﻟﻘﺮﻳـﺎت ‪ -‬اﻟﺠـﻮف ‪ -‬اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣـﺮورا ً ﺑﻤﻨﻄﻘﺘﻲ‬‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ وﺣﺎﺋﻞ(‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺘﻜﻮن اﻟﺴـﺤﺐ اﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ اﻤﻤﻄﺮة ﻋﲆ‬ ‫أﺟـﺰاء ﻣﻦ وﺳـﻂ وﴍق اﻤﻤﻠﻜﺔ )ﺗﺸـﻤﻞ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫واﻟﺪﻣﺎم( وﺗﺘﻜﻮن اﻟﺴـﺤﺐ اﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ ﻋـﲆ اﻤﺮﺗﻔﻌﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﰲ ﻓﱰة ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﻈﻬﺮة‪.‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ‬

‫اﻟﺼﻐﺮى‬

‫ﻣﻜﺔ‬

‫‪33‬‬

‫‪24‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫‪33‬‬

‫‪19‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫‪24‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫‪28‬‬

‫‪24‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ‬

‫‪15‬‬

‫‪8‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬

‫‪27‬‬

‫‪17‬‬

‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬

‫‪15‬‬

‫‪9‬‬

‫ﺟﺪة‬

‫‪30‬‬

‫‪22‬‬

‫ﺟﺎزان‬

‫‪34‬‬

‫‪25‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬

‫‪23‬‬

‫‪12‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬

‫‪32‬‬

‫‪15‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬

‫‪19‬‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪25‬‬

‫‪15‬‬

‫ﺑﺮﻳﺪة‬

‫‪22‬‬

‫‪15‬‬

‫‪18‬‬

‫‪10‬‬ ‫‪12‬‬


‫ﺑﻮاﺑﺎت ﻫﻴﺪروﻟﻴﻜﻴﺔ وﻛﺎﻣﻴﺮات ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ أﻣﻨﺎء اﻟﻤﺪن ورؤﺳﺎء اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﻣﻦ اﻻﻋﺘﺪاءات‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻤـﴩف ﻋـﲆ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻮزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪة واﻟﻘﺮوﻳـﺔ ﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ ﺳـﻌﺪ اﻟﻌﻤـﺮ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻮزارة وﺟّ ﻬـﺖ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﺸـﺂت اﻤﻬﻤﺔ‬

‫ﻣﺜﻞ ﻛﺎﻣـﺮات اﻤﺮاﻗﺒﺔ واﻤﻌـﺪات اﻟﻬﻴﺪروﻟﻴﻜﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻮاﺑـﺎت‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﺮاﺳـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ«اﻟﴩق« أن اﻟﻮزارة‬ ‫واﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ »اﻷﻣﺎﻧﺎت واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت« ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ وﻇﺎﺋﻒ ﻣﺮاﻗﺒﻲ اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ ﺗﻮﻓـﺮ وﻇﺎﺋﻒ اﻷﻣـﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬

‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺎت اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‪ ،‬إذ ﺗﻘﻮم اﻟﻮزارة‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻣﻊ ﴍﻛﺎت‬ ‫ﻟﻠﺤﺮاﺳـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﻨﺸـﺂت واﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ .‬وﻛﺎن ﻋﺪد ﻣﻦ رؤﺳﺎء اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﺗﻌ ّﺮﺿﻮا‬ ‫ﻟﻌﺪة اﻋﺘﺪاءات ﺧﻼل اﻟﻌﺎﻣﻦ اﻤﺎﴈ واﻟﺠﺎري‪،‬‬ ‫إذ ﺗﻌ ّﺮض رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻷﻣﻮاه ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‬ ‫وﺑﻠﺪﻳﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻼﻋﺘﺪاء‬

‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وﻳﻌﺎﻧﻲ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻣـﻦ ﻣﺸـﻜﻼت ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺔ أﺛﻨـﺎء ﻋﻤﻠﻬﻢ‬ ‫وﻣﺒﺎﴍة ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻋﺪد ﻣﻦ رؤﺳﺎء ﺑﻠﺪﻳﺎت ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‬ ‫ﻗﺪ ﻃﺎﻟﺒﻮا اﻟﻮزارة ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ‬ ‫وﺟﻮد ﺣﻤﺎﻳﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻳُﺬﻛـﺮ أن اﻟـﻮزارة ﺷـ ّﻜﻠﺖ ﻓﺮﻳﻘـﺎ ً ﻣـﻦ‬

‫اﻤﺨﺘﺼﻦ واﻤﺴﺘﺸـﺎرﻳﻦ ﻣﻦ اﻟـﻮزارة ﺧﺎرﺟﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺎﻧﺖ ﺑﺄﺣﺪ اﻤﻜﺎﺗﺐ اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫اﻟﻬﻴـﺎﻛﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ ﻟﺠﻬﺎز اﻟـﻮزارة واﻷﻣﺎﻧﺎت‬ ‫واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت وﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ وﺗﺤﺪﻳﺜﻬـﺎ ﰲ ﺿـﻮء‬ ‫اﻤﺴـﺘﺠﺪات واﻤﺘﻐﺮات اﻟﺘﻲ ﻃـﺮأت ﻋﲆ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺒﻠـﺪي‪ ،‬وأﻋﺪ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺘﺼـﻮر اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‬ ‫ﻟﻠﻬﻴﻜﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ ﻟﺠﻬﺎز اﻟﻮزارة ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻹﻗﺮاره‬

‫وﻣﻦ ﺛﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻳﻘـﻮم اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ﺑﻤﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﻬﻴﻜﻞ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻲ ﻟﻸﺟﻬﺰة اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﰲ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺮاﻫﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻋﺪدﻫـﺎ »‪ «285‬ﺟﻬـﺎزا ً ﺑﻠﺪﻳـﺎ ً »أﻣﺎﻧـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ« ﺑﺤﺴـﺐ ﻓﺌﺎﺗﻬﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ودراﺳﺔ اﻟﺒﺪاﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ اﻤﻘﱰﺣﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﺴـﺘﻮى وﻓﺌﺔ واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺒﺪﻳﻞ اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺑﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺗﻔﻌﱢ ﻞ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﻈﻤﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﺴﺘﻤﺮ ﺑﺎﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺑﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان‬

‫»اﻤﺴـﺘﺠﺪات ﰲ رﻋﺎﻳﺔ اﻷﻣﻮﻣﺔ واﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻷوﻟﻴﺔ« ﰲ‬ ‫ﻓﻨﺪق دار اﻟﻬﺠﺮة اﻧﱰﻛﻮﻧﺘﻨﻨﺘﺎل ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة ﺑﺤﻀـﻮر ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﻜـﻮادر‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬

‫وﺷـﻤﻞ اﻟﻠﻘﺎء ﺳﺖ ﻣﺤﺎﴐات ﺣﻮل‬ ‫اﻤﺴـﺘﺠﺪات ﰲ رﻋﺎﻳﺔ اﻷﻣﻮﻣﺔ واﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗـﻢ ﺗﻔﻌﻴـﻞ ورﺷـﺘﻲ ﻋﻤﻞ ﺷـﻤﻠﺘﺎ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺣﺎﻻت اﻟﺤﻤﻞ ﻋﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺨﻄﻮرة‬ ‫واﻟﺠـﺪول اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻟﻠﺘﻄﻌﻴﻤﺎت‬

‫وﻣﺆﴍات اﻟﻨﻤﻮ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﺴﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻨﻘﺮي‪ ،‬أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻤﻮاﺿﻴـﻊ اﻟﺘﻲ ﻫﻲ‬ ‫ﻣﺤـﻞ اﻫﺘﻤـﺎم اﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻣﺜﻞ‬

‫ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ أوﺻﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﺻﺤﺔ وﺳﻼﻣﺔ اﻷم‬ ‫واﻟﻄﻔﻞ وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺤﺴﻦ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﺟﻮدة اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫اﻟﻘﻴﺎدة ﺗﻬﻨﺊ »ﻛﻮرﻳﺎ« ﺑﺈﻋﺎدة اﻧﺘﺨﺎﺑﻪ رﺋﻴﺴ ًﺎ ﻟﻛﻮادور اﻟﺮﻳﺎض ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ اﻟﺪورة اﻟﺜﻼﺛﻴﻦ ﻟﻤﺠﻠﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﺑﻌـﺚ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ‬ ‫ﻟﻔﺨﺎﻣـﺔ اﻟﺮﺋﻴـﺲ رﻓﺎﺋﻴﻞ ﻛﻮرﻳـﺎ‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻹﻛـﻮادور‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ إﻋـﺎدة‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﻪ رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻹﻛﻮادور‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻤﻠـﻚ ﻋـﻦ أﺟﻤـﻞ اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‪ ،‬وأﻃﻴـﺐ‬ ‫اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻔﺨﺎﻣﺘﻪ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر ﻟﺸـﻌﺐ اﻹﻛﻮادور اﻟﺼﺪﻳﻖ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﻴﺪا ً ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻄﻴﺒﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺑﻂ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫واﻟﺸـﻌﺒﻦ اﻟﺼﺪﻳﻘﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻤﻞ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺑﻌﺚ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ رﻓﺎﺋﻴـﻞ ﻛﻮرﻳـﺎ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ‬ ‫اﻹﻛـﻮادور‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ إﻋـﺎدة اﻧﺘﺨﺎﺑﻪ رﺋﻴﺴـﺎ ً‬ ‫ﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻹﻛﻮادور‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻋﱪ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻋﻦ أﺻﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‪ ،‬وأﻃﻴﺐ‬ ‫اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻔﺨﺎﻣﺘﻪ‬ ‫واﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر ﻟﺸـﻌﺐ اﻹﻛﻮادور اﻟﺼﺪﻳﻖ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺎت اﻤﺘﻤﻴـﺰة ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﺗﺸﻬﺪه ﻣﻦ ﺗﻄﻮر ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬

‫ﻛﻤﺎ ﺑﻌﺚ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ ﺟﻮن دراﻣﺎﻧـﻲ ﻣﺎﻫﺎﻣﺎ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻏﺎﻧﺎ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ذﻛﺮى اﻟﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﺒﻼده ‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﺎﺳـﻤﻪ‬ ‫واﺳـﻢ ﺷـﻌﺐ وﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋـﻦ أﺻﺪق‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‪ ،‬وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة‬ ‫ﻟﻔﺨﺎﻣﺘﻪ‪ ،‬وﻟﺸـﻌﺐ ﻏﺎﻧﺎ اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻃﺮاد اﻟﺘﻘﺪم‬

‫واﻻزدﻫﺎر ‪.‬وﺑﻌﺚ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌـﺔ ﻟﻔﺨﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺟﻮن دراﻣﺎﻧﻲ ﻣﺎﻫﺎﻣﺎ رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻏﺎﻧﺎ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ذﻛﺮى اﻟﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺒﻼده ‪.‬‬ ‫وﻋﱪ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻋـﻦ أﺑﻠﻎ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‪ ،‬وأﻃﻴﺐ‬ ‫اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻔﺨﺎﻣﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﺸـﻌﺐ ﻏﺎﻧـﺎ اﻟﺼﺪﻳـﻖ اﻤﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻘـﺪم‬ ‫واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬

‫ﺗﻨﻌﻘﺪ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض وﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺪورة اﻟﺜﻼﺛـﻮن ﻤﺠﻠﺲ وزراء‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﻌﺮب‪ ،‬ﻳﻮﻣـﻲ اﻷول‬ ‫واﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ ﺷـﻬﺮ ﺟﻤـﺎدى اﻷوﱃ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ووﻓـﻮد أﻣﻨﻴﺔ رﻓﻴﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻤﺜﻠـﻦ ﻋـﻦ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة وﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﺗﺤﺎد اﻤﻐﺮب اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫وﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﺎﻳـﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم اﻷﻣﻨﻴﺔ‬

‫واﻻﺗﺤﺎد اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻠﴩﻃﺔ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻨﺘﻈـﺮ أن ﻳﻮﺟّ ـﻪ ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻛﻠﻤﺔ ﰲ ﻣﺴـﺘﻬﻞ‬ ‫أﻋﻤـﺎل ﻫﺬه اﻟـﺪورة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﺘﺤﺪث‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ أﻳﻀﺎ ً ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﰲ دوﻟـﺔ اﻹﻣـﺎرات‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟـﺪورة اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ‬ ‫ﻤﺠﻠـﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻴﻒ ﺑـﻦ زاﻳـﺪ آل ﻧﻬﻴـﺎن‪،‬‬ ‫ووزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳـﻴﺘﻮﱃ رﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺪورة اﻟﺜﻼﺛﻦ‪ ،‬واﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﲇ ﻛﻮﻣﺎن‪.‬‬

‫وﻳﺘﻀﻤـﻦ ﺟﺪول أﻋﻤـﺎل اﻟﺪورة‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻤﻬﻤﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻋـﲆ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻧﺎﻳـﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻋﻦ أﻋﻤـﺎل اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ وﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ ﻋﻦ أﻋﻤﺎل اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﻦ دورﺗﻲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ‬ ‫واﻟﻌﴩﻳﻦ واﻟﺜﻼﺛﻦ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ أﺑـﺮز اﻤﻮاﺿﻴـﻊ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﺘﻀﻤﻨﻬـﺎ ﺟـﺪول اﻷﻋﻤـﺎل أﻳﻀـﺎ ً‬ ‫ﻣﴩوع ﺧﻄﺔ ﻣﺮﺣﻠﻴﺔ ﺳـﺎﺑﻌﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎل ﻏﺮ اﻤـﴩوع ﻟﻠﻤﺨﺪرات‬

‫واﻤﺆﺛـﺮات اﻟﻌﻘﻠﻴـﺔ‪ ،‬وﻣـﴩوع ﺧﻄﺔ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﻴﺔ ﺳﺎدﺳـﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫـﺎب‪ ،‬وﻣﴩوع‬ ‫ﺧﻄـﺔ ﻣﺮﺣﻠﻴـﺔ ﺛﺎﻟﺜـﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ـ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ وﻣﴩوع اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻸﻣـﻦ اﻟﻔﻜـﺮي‪ .‬وﺳـﻴﻨﺎﻗﺶ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت اﻟﺼـﺎدرة ﻋـﻦ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮات واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﺘﻲ اﻧﻌﻘﺪت‬ ‫ﰲ ﻧﻄـﺎق اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺧـﻼل ﻋﺎم‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬وﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻤﺸﱰﻛﺔ‬ ‫ﺑـﻦ ﺧﱪاء ﻣﻦ ﻣﺠﻠﴘ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌـﺪل اﻟﻌـﺮب‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺳـﺒﻞ دﻋﻢ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻤﺪاء ﺷﺆون اﻟﻄﻼب ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻳﺠﺘﻤﻌﻮن ﻓﻲ »ا›ﺳﻼﻣﻴﺔ«‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺨﺎﻣﺲ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻟﻌﻤﺪاء‬ ‫ﺷـﺆون اﻟﻄـﻼب ﺑﺪول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ‪ 34‬ﺟﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬

‫وﻗﺎل ﻋﻤﻴﺪ ﺷـﺆون اﻟﻄﻼب ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮوﻣـﻲ‪ ،‬إ ﱠن اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻳﻨﺎﻗﺶ‬ ‫ﺗﻄـﻮر اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻟﻄﻼب اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺎت دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻦ ﻫـﺬه اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﻣﻦ‬ ‫رﻳﺎﺿﻴﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وﻋﻠﻤﻴﺔ ﻣﺎ ﻳﻌﻮد ﺑﺎﻷﺛﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻋﲆ‬

‫ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻟﺼﻼت ﺑﻦ اﻟﻄﻼب ﰲ دول اﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد أ ﱠن ﻋﻤﺎدة ﺷـﺆون اﻟﻄﻼب اﺳﺘﻌﺪﱠت ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟـﺬي ﻳﻌـﺪ ﺿﻤـﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت اﻟﺪورﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻘﺪﻫـﺎ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟـﺪول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ؛ ﺑﻬﺪف ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ وﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺪم ﻃﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪.‬‬


‫ﻳﺜﻤﻦ‬ ‫اﻟﺸﺮﻳﻒ ﱢ‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﻋﻠﻰ اﻧﻀﻤﺎم‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻻﺗﻔﺎق إﻧﺸﺎء‬ ‫ا‡ﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋـﺮب رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﴩﻳـﻒ‪ ،‬ﻋـﻦ ﺗﻘﺪﻳﺮه‬ ‫ﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء ﺧﻼل ﺟﻠﺴـﺘﻪ‬ ‫اﻤﻨﻌﻘﺪة أﻣﺲ اﻷول اﻹﺛﻨﻦ‪ ،‬ﻋﲆ اﻧﻀﻤﺎم‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻻﺗﻔﺎق إﻧﺸـﺎء اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد ﺑﺼﻔﺘﻬﺎ ﻣﻨﻈﻤﺔ دوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻘ ّﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻓﻴﻴﻨﺎ ﰲ اﻟﻨﻤﺴﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻧﻀﻤﺎم اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻬﺬا اﻻﺗﻔﺎق ﻳﻌ ّﺪ‬

‫ﺧﻄـﻮة إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻣﻬﻤـﺔ ﻧﺤﻮ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺪوﱄ‪ ،‬وﺗﺒﺎدل اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬واﻟﺮأي‪ ،‬واﻟﺨﱪات‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬وأوﺿـﺢ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﺗﻘـﻮم ﺑﺈﻋـﺪاد دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﰲ‬ ‫أوﻗـﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻃﻮال اﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺆﻫﻞ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ درﺟﺔ اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ ﰲ‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﺎت ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‪ ،‬وأن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺳﻮف‬ ‫ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ ﰲ ﺗﺪرﻳﺐ ﻛﻮادرﻫﺎ ﰲ ﻣﺠﺎل دﻋﻢ‬ ‫اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء ﻋـﲆ اﻻﻧﻀﻤﺎم‬

‫إﱃ اﺗﻔـﺎق إﻧﺸـﺎء اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬ﺳـﺘﻜﻮن ﻃﺮﻓﺎ ً ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺎ ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻪ‬ ‫اﻷﺛﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﺗﺠﺎه دﻋﻢ ﺟﻬﻮد اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺒﺬوﻟـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫـﺔ وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬ﺗﻄﺒﻴﻘـﺎ ً ﻤﺎ ﺗﻨﺺ ﻋﻠﻴـﻪ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺻﺎدﻗﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ رﺋﻴﺲ »ﻧﺰاﻫﺔ« إﱃ أن اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‪،‬‬ ‫اﻟﺼـﺎدرة ﺑﻘﺮار ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء رﻗﻢ )‪(43‬‬

‫‪4‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫وﺗﺎرﻳﺦ ‪1428/2/1‬ﻫـ‪ ،‬ﺗﻨﺺ ﻋﲆ اﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ ﺧﱪات اﻟﺪول واﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﻏـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﻨﺰاﻫـﺔ‬ ‫وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘـﴤ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﺄن ﻣﻦ أﻫﺪاف اﻟﻬﻴﺌﺔ واﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺗﻬﺎ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻬﻴﺌـﺎت واﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﻨﺰاﻫـﺔ وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴﺎد‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﴩﻳﻒ أن ﻫـﺬه اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ووﻓﻘﺎ ً‬ ‫ّ‬ ‫ﻤﺎ ﺗﻘﴤ ﺑـﻪ اﻤﺎدة اﻷوﱃ ﻣﻦ اﺗﻔﺎق إﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ‪،‬‬

‫ﻣﻨﺸـﺄ ٌة ﺑﺼﻔﺘﻬـﺎ ﻣﻨﻈﻤّ ﺔ دوﻟﻴـﺔ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺗﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ دوﻟﻴﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وأن اﻟﻐﺮض‬ ‫ﻣـﻦ إﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ ﺟﺎء ﻣُﺒﻴﱠﻨـﺎ ً ﰲ اﻤـﺎدة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﺗﻔـﺎق إﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﻣﻨﻊ‬ ‫اﻟﻔﺴﺎد‪ ،‬وﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻪ‪ ،‬ﺑﺘﻮﻓﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬واﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻤﻬﻨـﻲ‪ ،‬واﻻﺿﻄـﻼع ﺑﺄﺑﺤـﺎث ﰲ ﻛﻞ ﺟﻮاﻧـﺐ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ أﺷﻜﺎل أﺧﺮى ﻣﻦ اﻤﺴﺎﻋﺪات‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ذات اﻟﺼﻠﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ذﻟﻚ‬ ‫ﻛﻠﻪ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ أﻫﺪاف اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ :‬ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻤﻮاﻃﻦ ﺧﺪﻣﺔ ﻟﻠﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ وزﻳـﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء رﺋﻴﺲ اﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ رﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﱄ‬ ‫اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻣـﻦ ﻣﺪﻧﻴـﻦ‬ ‫وﻋﺴـﻜﺮﻳﻦ وﺟﻤﻌﺎ ً ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪِﻣﻮا ﻟﻠﺴﻼم ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﺧـﻼل اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل أن‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪،‬‬ ‫ﺗﻘـﴤ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋـﲆ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﺴﻬﻴﻼت‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وﺣـﻞ ﻣﺸـﻜﻼﺗﻬﻢ‪،‬‬

‫واﻻﺑﺘﻌـﺎد ﻋـﻦ اﻟﺮوﺗـﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً‬ ‫ﻋـﲆ أن ﺧﺪﻣﺔ اﻤﻮاﻃـﻦ واﺟﺒﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ وﻫﻲ ﺧﺪﻣـﺔ ﻟﻠﻮﻃﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫وﺟّ ﻪ ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت ﺑﺎﻻﻟﺘـﺰام ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻴﻬـﺎت ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻤﻨﺴـﻮﺑﻦ‬ ‫وﺗﺴﻬﻴﻞ أﻣﻮرﻫﻢ‪ .‬ﺣﴬ اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪ ،‬ووﻛﻴﻞ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﺸـﺆون اﻷﻓـﻮاج ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﻴـﺎف آل ﻣﻘﺮن‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﺑﺎﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻨﺎﻫﺾ‪،‬‬ ‫وﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻛﺒـﺎر اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪﻧﻴﻦ وﻋﺴﻜﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‬

‫اﻟﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻤﻌﺘﻤﺮي‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺤﺞ ﻳﻨﺎﻗﺶ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﱠ‬ ‫ﻃﺎﺟﻴﻜﺴﺘﺎن ﻣﻊ وﻓﺪ ﻣﻜﺘﺐ ﺷﺆون ُﺣ ﱠﺠﺎﺟﻬﻢ‬ ‫ﺟــﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻟﺘﻘـﻰ وزﻳـﺮ اﻟﺤـﺞ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﺑﻨﺪر ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺠﺎر‪ ،‬ﺑﻤﻜﺘﺒﻪ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة أﻣـﺲ‪ ،‬وﻓـﺪ ﻣﻜﺘـﺐ‬ ‫ﺷـﺆون ﺣﺠـﺎج ﻃﺎﺟﻴﻜﺴـﺘﺎن‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻷول ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء ورﺋﻴﺲ اﻟﻮﻓﺪ‬ ‫اﻟﻄﺎﺟﻴﻜﻲ ﻣﻄﻠﻮب ﺧﺎن داﻓﻠﺘﻮف‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺤـﺞ أن اﻟﻨﺠـﺎح‬ ‫اﻤﺘﻤﻴـﺰ ﻟﺤﺞ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪1433‬ﻫـ‬ ‫ﻳﻌـﻮد ﻓﻴﻪ اﻟﻔﻀـﻞ ﺑﻌﺪ اﻟﻠـﻪ ﻤﺎ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ ﻣﺒﺎﴍ ﻣﻦ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﺳﻤﻮ وﱄ ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬـﻮد وإﻧﺠﺎزات ودﻋـﻢ ﻏﺮ ﻣﺤﺪود‬

‫ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ راﺣـﺔ واﻃﻤﺌﻨـﺎن اﻟﺤﺠﺎج‬ ‫واﻤﻌﺘﻤﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﻟﻮﻓـﺪ اﻟﺤـﺞ‬ ‫اﻟﻄﺎﺟﻴﻜـﻲ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﱪاﻣﺞ اﻤﻌﺪة‬ ‫ﻣﻦ وزارة اﻟﺤﺞ وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﺗﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺠـﺎج ﻗﺒـﻞ ﻗﺪوﻣﻬـﻢ إﱃ اﻷراﴈ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳـﺔ واﻻﻟﺘﺰام ﺑﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻔﻮﻳﺞ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﴪ اﻟﺠﻤﺮات‪ ،‬ﻣﻊ اﻻﻧﺘﻬﺎء اﻤﺒﻜﺮ‬ ‫ﻟﻌﻘﻮد اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺠﻮي‪ ،‬وﻋﻘﻮد اﻹﺳﻜﺎن‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗـﻢ ﺧـﻼل اﻟﻠﻘﺎء ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺺ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺷـﺆون‬ ‫اﻟﺤﺠـﺎج اﻟﻄﺎﺟﻴﻜﻴـﻦ اﻟﻘﺎدﻣـﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺎﺟﻴﻜﺴـﺘﺎن ﻷداء ﻣﻨﺎﺳـﻚ اﻟﺤـﺞ‬ ‫وﻳﺸـﻤﻞ ذﻟـﻚ إﺳـﻜﺎﻧﻬﻢ وﺗﻨﻘﻼﺗﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴـﻜﻴﺔ واﻹﺟﺮاﺋﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪم ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴـﺎت أرﺑﺎب‬

‫اﻟﻄﻮاﺋـﻒ وﻣﻜﺘـﺐ اﻟـﻮﻛﻼء اﻤﻮﺣـﺪ‬ ‫واﻟﻨﻘﺎﺑـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات ﺑﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺸﱰك ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﺼﻞ ﺑﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ ﰲ ﻃﺎﺟﻴﻜﺴﺘﺎن‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪،‬‬ ‫أﺷـﺎد اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻷول ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء ورﺋﻴـﺲ اﻟﻮﻓـﺪ اﻟﻄﺎﺟﻴﻜـﻲ‬ ‫ﺑﺎﻤﴩوﻋـﺎت واﻹﻧﺠﺎزات اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ووﱄ‬ ‫ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ ﰲ اﻤﺸﺎﻋﺮ اﻤﻘﺪﺳﺔ وﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻟﺘﻲ ﻳﴪت‬ ‫ﻟﻠﺤﺠـﺎج واﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ أداء ﻣﻨﺎﺳـﻜﻬﻢ‬ ‫ﰲ روﺣﺎﻧﻴﺔ واﻃﻤﺌﻨﺎن‪ .‬وأﺑﺪى اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﺎﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻤﻌﺪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ وزارة اﻟﺤﺞ ﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻀﻤﻨﻪ ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺞ ﻣﻴﴪة ﻟﻠﺤﺠﺎج ﰲ‬ ‫أداء ﻣﻨﺎﺳـﻜﻬﻢ وﺗﻨﻘﻼﺗﻬﻢ ﰲ اﻤﺸﺎﻋﺮ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف ُﺗﺼﺪر ﻗﺮار ًا ﺑﻌﺪم‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻬﺎ ﺑﻘﻀﻴﺔ ﻣﻌﻠﻢ ﻋﺴﻴﺮ اﻟﻤﺤﺘﺎل‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫أﺻﺪرت اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﺤﻘﻮﻗﻴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف ﰲ ﻋﺴـﺮ ﻗﺮارا ً ﺑﻌﺪم اﺧﺘﺼﺎﺻﻬﺎ‬ ‫ﺑﺘﺪﻗﻴﻖ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺬي ﺳـﺒﻖ وأن أﺻﺪره اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ أﺑﻬﺎ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺪرة ﺑﺤﻖ اﻤﻌﻠﻢ اﻤﺤﺘﺎل »ﻣﺪرس ﰲ إﺣﺪى‬ ‫اﻤﺪارس اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﰲ أﺑﻬﺎ«‪ ،‬اﻟـﺬي ﻧﴩت »اﻟﴩق«‬ ‫ﻗﺼﺘﻪ ﻗﺒﻞ ﺛﻼﺛﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻦ اﻟﺤﻜﻢ إﻟﺰام اﻤﻌﻠﻢ اﻤﺤﺘﺎل ﺑﺈﻋﺎدة ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫وﻗـﺪره ﻋﴩة ﻣﻼﻳﻦ رﻳـﺎل ﻛﺎن ﻗﺪ ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒﻞ أﺣﺪ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻷﻣﻮال اﻤﺸﻬﻮرﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻀﻤـﻦ اﻟﺤﻜـﻢ وﺻـﻒ اﻤﻌﻠـﻢ ﺑﺎﻤﺤﺘﺎل‬ ‫واﻟﻐﺸـﺎش وآﻛﻞ أﻣـﻮال اﻟﻨـﺎس ﺑﺎﻟﺒﺎﻃـﻞ‪ ،‬وﻗﻴﺎﻣﻪ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﺑﻌـﺾ ﻣﻮﻇﻔـﻲ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻣـﻦ ﻣﺪﻧﻴـﻦ‬ ‫وﻋﺴـﻜﺮﻳﻦ ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻻﺣﺘﻴﺎل اﻤـﺎﱄ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻜﺎﻓﺄﺗﻬﻢ ﻋﲆ ذﻟﻚ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺑﻌﺾ اﻟﻬﺪاﻳﺎ‬ ‫واﻷﻋﻄﻴـﺎت اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺎوزت ﻣﺌـﺎت اﻵﻻف ﻣﻦ‬

‫اﻟﺮﻳﺎﻻت‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻣﺜُـﻞ أوﻟﺌـﻚ اﻤﻮﻇﻔـﻮن أﻣـﺎم اﻤﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫ﻣﻘ ّﺮﻳـﻦ ﺑﺘﻌﺎوﻧﻬﻢ ﻣﻊ اﻤﻌﻠﻢ اﻤﺤﺘـﺎل‪ ،‬وﻣﺪّﻋﻦ أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻧﻔﺬوا ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻻﺣﺘﻴﺎل ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ وﺗﺨﻄﻴﻂ ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻢ‬ ‫اﻤﺤﺘﺎل اﻟﺬي ﻫﺪّدﻫﻢ ﺑﻌﺪ ﻛﺸـﻒ أﻣﺮه ﺑﺄﻧﻪ ﺳـﻴﻘﻮم‬ ‫ﺑﻔﺼﻠﻬﻢ ﻣﻦ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ واﺳـﺘﻌﺎدة ﻣﺎ ﺳﺒﻖ وأن دﻓﻌﻪ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﺣﺎل اﻋﱰاﻓﻬﻢ ﺑﺪوره اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻨﺼﺐ‬ ‫واﻻﺣﺘﻴﺎل‪.‬‬ ‫ورأت داﺋﺮة اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ أن ﻣﺎ‬ ‫ﻧُﺴـﺐ إﱃ اﻤﻌﻠﻢ وأدﻳـﻦ ﺑﻪ ﺟﺮﻳﻤـﺔ ﺟﺰاﺋﻴﺔ ﺗﺨﺘﺺ‬ ‫ﺑﺘﺪﻗﻴﻘﻬـﺎ دواﺋﺮ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺖ‬ ‫إﺣﺎﻟـﺔ ﻛﺎﻣـﻞ اﻷوراق إﱃ إﺣـﺪى اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﺗُﺼﺪر ﺣﻜﻤﻬﺎ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻳُﺬﻛـﺮ أن اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ أﺑﻬـﺎ ﻻﺗﺰال ﺗﻨﻈﺮ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻷﺧﺮى ﺑﺤـﻖ اﻤﻌﻠﻢ ذاﺗﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﺗﺘﺠﺎوز اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﻛﺎن ﻗﺪ ﺣﺼﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻨﻔﺲ اﻷﺳﻠﻮب واﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‪.‬‬

‫اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﻮﻟﻴﺪ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﺑﺎﻟﻤﺪارس‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﺗﺪرس وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﻟﻴـﺪ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﰲ ﻣـﺪارس‬ ‫اﻟﻮزارة‪ ،‬وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟـﻮزارة ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺪﺧﻴﻨـﻲ‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق« إن ﻫﺬا اﻤﴩوع واﺣﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻬﺪف ﺗﻮﻓﺮ أﻓﻀﻞ‬

‫اﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﺮاﻣﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣـﻞ اﻷﻣﺜـﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ .‬وأﺿﺎف أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﻣـﻦ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﺗﻮﻟﻴﺪ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﻐﻄـﻲ ﻣﺒﺪﺋﻴﺎ ً ﺣﺎﺟـﺔ اﻤﺒﻨﻰ‬ ‫اﻤﺪرﳼ ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻟﻺﻧﺎرة‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ اﻹﻋﺪاد ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺗﺠﺮﺑﺔ‬

‫ﺣﻴﺔ ﺑﺄﺣﺪ اﻤﺒﺎﻧـﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ‪ .‬وﺑﻦ أن اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﺟﺎر ﻣـﻊ وﻛﺎﻟﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺬرﻳﺔ ﺣـﻮل اﻤﻮﺿـﻮع‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻧﺠﺎح‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﺳﻴﺘﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺑﺤﺚ اﻟﺘﻮﺳﻊ‬ ‫ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﻛﺪ اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ دراﺳـﺔ اﻤﴩوع‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ‬ ‫ﺟﻤﻤﻴﻊ اﻟﺠﻬﺎت ﻟﺘﻨﻔﻴﺬه‪ ،‬وﻫﻮ ﰲ ﻃﻮر‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﺑﻌﺪ إﻗﺮاره ﻣﻦ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪» ،‬ﻫﻨﺎك ﻓﻜﺮة‬ ‫ﺟـﺎدة ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻫـﺬا اﻟﻌﻤـﻞ وﺗﺠﺮﺑﺘﻪ‬ ‫ﺑﻌـﺪد ﻣـﻦ اﻤـﺪارس ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠـﻲ وﺑﻌﺪ ﻧﺠﺎح اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ ﺑﺠﻤﻴـﻊ ﻣـﺪارس اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﻫـﺬا اﻤـﴩوع ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ أﻳﻀﺎ ً ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه ﺑﺎﻟﺨﻔﺠﻲ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ ﰲ ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫)واس(‬

‫‪ ..‬وﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ أوراق ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬

‫ﻳﻨﻬﻲ وﺿﻌﴼ ﻣﻘﺘﺮﺣﴼ ﻟﺘﻮﺛﻴﻖ وﻣﻌﺎدﻟﺔ اﻟﺸﻬﺎدات اﻟﻌﻠﻴﺎ‬

‫»اﻟﺸﻮرى« ﻳﺤﺴﻢ وﺿﻊ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ وﻳﻨﻈﺮ‬ ‫ﻓﺮض ﻏﺮاﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻣﻠﻲ ﺗﺼﺎرﻳﺢ دﺧﻮل اﻟﻤﻨﺸﺂت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﻳﺤﺴـﻢ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻣـﻦ دورﺗـﻪ اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﻴﻌﻘﺪﻫﺎ اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺿﻊ ﻣﴩوع‬ ‫ﻧﻈﺎم ﺧـﺎص ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ اﻟـﺬي ﻋﻜـﻒ ﻋـﲆ‬ ‫دراﺳـﺘﻪ ﻃﻴﻠﺔ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺴﺖ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﺴـﺘﻌﺮض اﻤﺠﻠﺲ ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫وﺟﻬﺔ ﻧﻈـﺮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻟﺘﻲ ﺷـﻜﻠﻬﺎ ﰲ‬ ‫دورﺗﻪ اﻤﺎﺿﻴﺔ واﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺈﻋﺎدة دراﺳـﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﺼﻮت ﺑﺸـﻜﻞ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻋﲆ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻹﻋﺎدة دراﺳـﺔ‬ ‫ﻣـﴩوع اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫أﻋﺎدت ﺻﻴﺎﻏﺘﻪ ﺑﻌـﺪ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﻤﴩوع اﻟﺬي‬ ‫درﺳـﺘﻪ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺠﻠﺲ ﰲ وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ‪ ،‬وﺧﻠﺼﺖ اﻤﺴـﻮدة‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻟﺘـﻲ أﻋﺪﺗﻬـﺎ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ إﱃ‬ ‫ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت ﺑﺎﻟﺤـﺬف واﻹﺿﺎﻓﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴﻮدة‪.‬‬ ‫وﺧﻠﺼﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬ﻃﺒﻘـﺎ ً ﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬إﱃ إﻳﺠـﺎد آﻟﻴﺎت‬

‫ﻟﻘـﴫ اﻤﻤﺎرﺳـﺔ ﰲ اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ رﻋﺎﻳﺔ ﻟﻠﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻟﺘﻼﰲ‬ ‫اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻟﺤﺎﺻﻠـﺔ‪ ،‬واﻋﺘـﱪت أن‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗـﻢ اﻟﺘﻄﺮق ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴﺒﻘﺎ ً ﰲ اﻤﺴﻮدة اﻷوﱃ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﻤﴩوع‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺣﻴـﺚ ﺗﺨﻀﻊ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺎت إﻣﺎ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻟﻠﻔﺼﻞ ﰲ اﻤﺘﻌﺜﺮ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫أوﻷﺣﻜﺎم ﻧﻈﺎم اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﺼﺪره‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ ﻟﻮاﺋـﺢ‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ أن اﻤﺴـﺎﻫﻤﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﺨﺮج‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺪﻟـﻮل ﻧﻈﺎم ﺿﺒـﻂ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻘﺪت اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺧﺮﺟـﺖ ﺑﻬـﺎ اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺘـﻲ ُﻛﻠﻔـﺖ‬ ‫ﺑﺈﻋﺪادﻫـﺎ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻌﻠﻮم اﻟﻌﻘﺎر‬ ‫ورأت أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ أي ﻣﱪر ﻟﻸﺧﺬ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫أﻤﺤﺖ إﱃ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ ﰲ ﺷﺄن آﺧﺮ‬ ‫ﻳﱰك ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ ﺗﺤﺪﻳﺪه واﻗﱰاﺣﻪ‪.‬‬ ‫وﺣﺬﻓـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻛﺎﻓـﺔ اﻤـﻮاد اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺄﻧﺸﻄﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻘﺎري اﻟﻮرادة‬ ‫ﰲ اﻤﺴﻮدة اﻤﻘﱰﺣﺔ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وﻣﻦ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﻮاد اﻷﺧـﺮى‪ ،‬وﻋﺪﻟـﺖ اﻟﻐﺮاﻣﺎت‬

‫واﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻟﺘﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﺣﺠﻢ ﻧﺸﺎط اﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻧﺼـﺖ ﻋـﲆ أﻧﻪ ﻣـﻊ ﻋﺪم‬ ‫اﻹﺧـﻼل ﺑﻤﺎ ﺗﻘـﴤ ﺑﻪ اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻷﺧﺮى ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎت أﺷﺪ وﺣﻖ اﻟﻐﺮ ﰲ اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻳﻌﺎﻗﺐ‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﺨﺎﻟﻒ أﺣـﻜﺎم ﻧﻈﺎم اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﻮاﺣﺪة أو أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‪ ،‬اﻹﻧﺬار وﻏﺮاﻣﺔ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وﻗﻔﻞ اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫ﺑﻤـﺪة ﻻ ﺗﺰﻳـﺪ ﻋﻦ ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﺳـﺤﺐ اﻟﱰﺧﻴﺺ‬ ‫وﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ ﻣﺰاوﻟﺔ اﻟﻨﺸﺎط‪.‬‬ ‫وﰲ ﺷـﺄن آﺧـﺮ‪ ،‬ﻳﻨﺘﻈـﺮ اﻤـﴫح ﻟﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺪﺧـﻮل اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻓـﺮض ﻏﺮاﻣﺔ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺣـﺎل ﻓﻘﺪاﻧﻬﻢ ﺗﺼﺎرﻳـﺢ اﻟﺪﺧﻮل ﻟﺘﻠﻚ‬ ‫اﻤﻨﺸﺂت أو ﺗﺄﺧﺮﻫﻢ ﰲ ﺗﺠﺪﻳﺪﻫﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﻨﺎﻗـﺶ اﻤﺠﻠـﺲ اﻷﺣـﺪ اﻤﻘﺒﻞ ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻤﺘﻌﻠﻖ ﺑﻄﻠـﺐ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻓﺮض ﻏﺮاﻣﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻋﻨﺪ ﻓﻘﺪان ﺗﴫﻳﺢ دﺧﻮل‬ ‫اﻤﻨﺸﺂت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ أو اﻟﺘﺄﺧﺮ ﰲ ﺗﺠﺪﻳﺪه‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺼﻮت اﻤﺠﻠﺲ ﰲ إﻃﺎر ﺟﻠﺴﺘﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎت ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ واﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟـﻮزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗﺎف واﻟﺪﻋﻮة واﻹرﺷﺎد ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻤـﺎﱄ ‪1433/1432‬ﻫـ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﻤﺎﻋﻪ ﻟﺮد‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺑﺸـﺄن ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت اﻷﻋﻀـﺎء وآراﺋﻬﻢ‬

‫اﻟﺘﻲ أﺑﺪوﻫﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﰲ ﺟﻠﺴﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺎﻗـﺶ اﻤﺠﻠﺲ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﻄﺎﻗﺔ ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴﻨﻮي‬ ‫ﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻹﺣﺼـﺎءات اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ ‪1433/1432‬ﻫـ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻹﺳـﻜﺎن واﻤﻴـﺎه واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﺼﻮاﻣﻊ اﻟﻐﻼل وﻣﻄﺎﺣﻦ اﻟﺪﻗﻴﻖ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫‪1433/1432‬ﻫــ‪ ،‬وﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻨﻘـﻞ‬ ‫واﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮي ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻧﺊ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫‪1433/1432‬ﻫـ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺼﻮت ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻟﺴﺎدﺳﺔ اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻋﲆ ﺗﻮﺻﻴﺎت ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺒﻴﺌـﺔ ﺑﺸـﺄن ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت اﻷﻋﻀـﺎء وآراﺋﻬﻢ‬ ‫ﺗﺠﺎه اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻤﺎﱄ ‪1433/1432‬ﻫـ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﺤﺴـﻢ ﰲ ذات اﻟﺠﻠﺴـﺔ‬ ‫وﺿﻊ ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻟﺸـﻬﺎدات اﻟﻌﻠﻴـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺎﻗﺶ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮﻳﻦ ﺳـﻨﻮﻳﻦ ﻟﻮزارة اﻟﻨﻘـﻞ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫‪ ،1433/1432‬وﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻟﺠﻤـﺎرك ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻤـﺎﱄ ‪ ،1433/1432‬وﺗﻘﺮﻳـﺮا ً آﺧﺮ ﻤﴩوع‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸوﻗﺎف‪.‬‬

‫اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻟـ |‪ %40 :‬ﻣﻦ اﻃﻔﺎل ﺿﻌﻴﻔﻲ اﻻﺳﺘﻴﻌﺎب ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ اﻟﺸﺨﻴﺮ‬

‫»ﻓﻮﺿﻰ ﺗﻨﺴﻴﻖ« ﺗﺤﺮم ‪ ٩٠٠‬ﻣﺸﺎرك اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻟﻄﺐ ا‡ﻃﻔﺎل ﺑـ»ﻓﻬﺪ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﺣﺮﻣـﺖ ﻓﻮﴇ ﺗﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻤﺴﺘﺠﺪات ﻃﺐ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫اﻟـﺬي اﻧﻄﻠـﻖ أﻣـﺲ ﰲ اﻤﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻲ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ﰲ اﻟﺨﱪ ‪ 900‬ﻣﺸﺎرك‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﺠﱠ ﻞ ‪ 1200‬ﻣﺸـﺎرك‬ ‫ﰲ ﺣﻦ ﻟـﻢ ﻳﺘﻮﻓﺮ ﰲ اﻟﻘﺎﻋـﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة‬ ‫اﻤﻌﺪة ﻟﻠﻤﺤﺎﴐات ﺳـﻮى ‪ 300‬ﻣﻘﻌﺪ‬ ‫ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻣﺎ ﺣﴫ ﺧﻴﺎرات اﻟﺤﻀﻮر ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻮﻗـﻮف أواﻟﺨﺮوج ﻣـﻦ اﻟﻘﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺳـﻌﻰ اﻤﻨﻈﻤﻮن ﻟﺠﻠﺐ ﺑﻀﻌﺔ ﻛﺮاﳼ‬ ‫إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻟﺰﻳﺎدة اﻻﺳﺘﻴﻌﺎب‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻣـﺎم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﺑﻴـﺶ أن اﻟﻬﺪف‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻤﺆﺗﻤـﺮات ﻫـﻮ ﻣﻮاﻛﺒﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺠﺪات وﺗﺒـﺎدل اﻟﺨـﱪات ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﻨﻌﻜـﺲ إﻳﺠﺎﺑﺎ ً ﻋﲆ اﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜـﻮادر اﻟﺼﺤﻴـﺔ وﺟـﻮدة اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮﴇ ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ اﺳﺘﺸـﺎري اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺑﺴـﺎم ﻋـﻮاري ﺗﺮﻛﻴـﺰ اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻋـﲆ‬ ‫اﻷﻣﺮاض اﻟﺼﺪرﻳﺔ واﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺘﻨﻔﺴﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔـﺎل وأﻣـﺮاض اﻟﺤﺴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻟﺸـﻴﻮﻋﻬﺎ‪ ،‬واﻻﻋﺘﻨـﺎء ﺑﺎﻤـﺮﴇ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔـﺲ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﻧﺴـﺒﺔ‬

‫ازدﺣﺎم ﻋﲆ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻳﻔﻮق اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺎدل اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ وﻓﻴﺎت اﻷﻃﻔﺎل اﻤﺒﻜﺮة ﺗﻌﻮد‬ ‫ﻟﻠﺘﺸـﻮﻫﺎت اﻟﺨﻠﻘﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻬﺎﺑﺎت اﻟﺼﺪر‬ ‫واﻟـﺪم‪ ،‬وﻣﻌﻈﻤﻬﺎ ﺳـﻬﻞ اﻟﻌـﻼج ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺘﺸﺨﻴﺺ اﻤﺒﻜﺮ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﺧﻄﻮرة إﻫﻤﺎل اﻷﻫﻞ ﻟﻠﻌﻼج‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ ﻋﻮاري ﻣـﺮض اﻟﺼﻔﺮاء ﻛﻤﺜﺎل‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل »ﻳُﻌـﺪ ﻣـﻦ اﻷﻣﺮاض اﻟﺸـﺎﺋﻌﺔ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔـﺎل ﺣﺪﻳﺜـﻲ اﻟـﻮﻻدة وﻋﻼﺟـﺔ‬

‫ﺳـﻬﻞ ﺑﻮﺿـﻊ اﻟﻄﻔـﻞ ﺗﺤـﺖ إﺿﺎءة‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺔ أو ﰲ ﺣـﺎﻻت ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻳﺘﻢ ﻧﻘﻞ دم‬ ‫ﻟﻠﻄﻔﻞ‪ ،‬وأن ﻗﻠـﺔ وﻋﻲ اﻷﻫﺎﱄ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌـﻼج ﻗﺪ ﻳﺼﻴﺐ اﻟﻄﻔـﻞ ﺑﺪرﺟﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺨﻠـﻒ اﻟﻌﻘـﲇ‪ .‬وﻳﺆﻛﺪ ﻋـﻮاري أن‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺴﻌﻮدة ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‬ ‫‪ ،%100‬و ﻟﻜﻦ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم اﻻﺣﺘﻴﺎج‬ ‫ﻟﻜﻞ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻣﻮﺟﻮد‪ .‬وﰲ‬

‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ أﻛﺪ اﺳﺘﺸﺎري اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫واﻷﻣﺮاض اﻟﺘﻨﻔﺴـﻴﺔ وﻃـﺐ اﻟﻨﻮم ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬ ‫و رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻄﺐ‬ ‫اﻟﺼـﺪر ﻟﻸﻃﻔﺎل وﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺮﻛﺰ ﻋﻼج‬ ‫اﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﻨـﻮم ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋـﺎدل اﻟﺤﺮﺑـﻲ أن ‪ %40‬ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫اﻤﺼﻨﻔـﻮن ﰲ ﻣﺮاﺣـﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻷوﱃ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬ ‫ﺿﻌﻴﻔﻲ اﻻﺳﺘﻴﻌﺎب ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ ﻧﻘﺺ‬ ‫ﻛﻤﻴﺔ اﻷﻛﺴﺠﻦ ﰲ اﻟﺪم‪ ،‬وزﻳﺎدة ﻛﻤﻴﺔ‬ ‫ﺛﺎﻧﻲ أﻛﺴﻴﺪ اﻟﻜﺮﺑﻮن ﺑﺴﺒﺐ« اﻟﺸﺨﺮ«‬ ‫اﻟﻨﺎﺗـﺞ ﻋـﻦ ﺿﻴـﻖ ﻣﺠـﺮى اﻟﺘﻨﻔﺲ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﻜﺸـﻒ اﻤﺒﻜﺮ ﻋـﻦ اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ ﻋﻼﺟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﺠﺮاﺣﻲ‬ ‫ﻟﺘﻮﺳـﻴﻊ ﻣﺠـﺮى اﻟﺘﻨﻔـﺲ‪ ،‬ﻳﺤﺴـﻦ‬ ‫اﺳﺘﻴﻌﺎب ‪ %70‬ﻣﻨﻬﻢ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﺤﺺ ‪ ٧٤٠‬أﻟﻒ ﻣﻮﻟﻮد ﻓﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻔﺤﺺ اﻟﻤﺒﻜﺮ واﻛﺘﺸﺎف ‪ ٧٣٤‬إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬ ‫ﻋﻘـﺪ ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﻷﺑﺤﺎث‬ ‫اﻹﻋﺎﻗـﺔ اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﰲ دورﺗﻪ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻨﺎء‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ ﺑﺤﻲ اﻟﺴﻔﺎرات ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ ﻋﺮض ﻣﺴـﺎر ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫وﺿﻐﻮط اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗـﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ اﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ ﻟﻠﱪﻧﺎﻣـﺞ‪ ،‬وﺑﺪأ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ ﺑﺎﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﺒﺤﺚ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋـﺮض إﺣﺼﺎﺋﻴـﺎت اﻟﻌﺎم‬ ‫‪2012‬م وﻣﺮﺋﻴـﺎت اﻟﻌﺎم ‪ 2013‬ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﻔﺤـﺺ اﻤﺒﻜـﺮ ﻟﺤﺪﻳﺜﻲ اﻟـﻮﻻدة اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ ﻋـﲆ اﻟﺤـﺪ ﻣـﻦ اﻹﻋﺎﻗـﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ وزارة اﻟﺼﺤﺔ واﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷﺧﺮى اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ً ﻟﻌﺮض ُﻗـﺪم ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻓﻘـﺪ ﺗـﻢ ﻓﺤـﺺ ‪ 740‬أﻟﻒ ﻣﻮﻟـﻮد ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻔﺤﺺ اﻤﺒﻜـﺮ ﻟﺤﺪﻳﺜﻲ‬

‫اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﻷﺑﺤﺎث اﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻮﻻدة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ اﻛﺘﺸﺎف ‪ 734‬إﺻﺎﺑﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﻲ اﻟـﻮﻻدة‪ ،‬وﺑـﺪأ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻟﻌﻼﺟﻲ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺤﺎﻻت اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻢ اﺳﺘﻌﺮاض اﻷﺑﺤﺎث اﻤﺪرﺟﺔ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻸﺑﺤـﺎث اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ واﺳـﺘﻌﺮاض ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺻﻌﻮﺑﺎت اﻟﺘﻌﻠﻢ‪ ،‬وﻋﲆ إﺛﺮ‬ ‫ذﻟﻚ اﻋﺘﻤـﺪ اﻤﺠﻠﺲ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻸﻧﺸﻄﺔ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪم ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن‬

‫ﻷﺑﺤـﺎث اﻹﻋﺎﻗـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺴـﺪﻳﺮي‪ ،‬ﻋﺮﺿﺎ ً ﺗﻔﺼﻴﻠﻴﺎ ً ﻤﴩوع ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺑﺄﺑﺤﺎث اﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫وأﻧﺸـﻄﺔ اﻤﺮﻛﺰ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻟﺘﻜﻮن ﻣﺮﺟﻌﺎ‬ ‫ﻣﻌﺘﻤﺪا ﻟﻠﻤﺨﺘﺼﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ إدراج ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻷﺑﺤﺎث اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﺒﻨﺎﻫﺎ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ ﺿﻤﻦ ﻗﺎﻋﺪة اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ذات اﻻﺧﺘﺼﺎص‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ووزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬

‫ﻳﻘﺪم ﺗﻘﺮﻳﺮ ًا ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎﻣﻲ »رﻫﺎم« ‪ :‬اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻟﻢ ﱢ‬ ‫ﺧﻤﻮل اﻟﻔﻴﺮوس‪ ..‬وﻟﻦ ﻧﺘﺮاﺟﻊ ﻋﻦ ﻃﻠﺐ اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫أوﺿـﺢ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺤﻜﻤـﻲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻣـﻲ اﻟﻄﻔﻠـﺔ اﻤﺼﺎﺑـﺔ‬ ‫ﺑﻤـﺮض اﻹﻳـﺪز رﻫـﺎم‬ ‫اﻟﺤﻜﻤـﻲ أن اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻘﺪم أي ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻳﺜﺒﺖ ﺧﻤﻮل‬ ‫اﻟﻔﺮوس اﻟـﺬي ﻧﻘﻞ إﻟﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﻳﻌﺎود ﻧﺸـﺎﻃﻪ ﻋﻨﺪ وﻗﻒ‬ ‫اﻟﻌﻼج ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟــ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻋـﺪم ﺗﺮاﺟﻌـﻪ ﻋـﻦ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻟﺘـﻲ ذﻛﺮﻫـﺎ ﰲ ﻻﺋﺤـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋﻮى اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ إﱃ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﺤﻜﻤﻲ أﻧﻪ ﺳـﻴﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻋﻮى ﺑﺘﻌﻮﻳـﺾ ‪ 50‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل وﻓﻘﺎ ً ﻟﻸﴐار اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿﺖ‬ ‫ﻟﻬﺎ اﻟﻄﻔﻠﺔ اﻤﺼﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ‬ ‫وﺿﻊ اﻷﺳﺎﻧﻴﺪ اﻟﻔﻘﻬﻴﺔ واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﺘﱪﻳﺮ ﻣﻄﺎﻟﺒﻪ ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أﻧـﻪ اﺳـﺘﻨﺪ ﻋـﲆ ﺑﻌﺾ‬

‫اﻟﺴﻮاﺑﻖ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ اﻤﺸﺎﺑﻬﺔ ﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻄﻔﻠـﺔ رﻫﺎم ﰲ اﻟـﺪول اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺣﻜـﻢ ﻟﻬـﺎ ﺑﻤﺌـﺎت اﻤﻼﻳﻦ‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ إﻇﻬـﺎر اﻤﱪرات‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻗﺒﻞ ﻋـﺮض ﻻﺋﺤﺔ اﻟﺪﻋﻮى‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠﻬﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﰲ‬ ‫ﺣﺎل ﻋﺪم اﻟﺤﻜـﻢ ﻟﻪ ﺑﻤﻄﺎﻟﺒﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺳﻴﺤﻴﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ دﻳﻮان‬ ‫اﻤﻈﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى أﻛﺪ اﻤﺤﺎﻣﻲ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﻨﺰي أن ﺧﻤﻮل اﻤﺮض‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻪ ﻻ ﻳﻌﻔﻲ ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﻄﺄ اﻟﻄﺒﻲ اﻟﺬي ﺣﺪث‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن ﻣﺴـﺄﻟﺔ اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻋﻦ اﻟﴬر‬ ‫أﻣﺎم اﻟﻘﻀﺎء اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻗﺎﻧـﻮن أو ﻧﻈـﺎم ﺑﻞ ﻳﻮﺟـﺪ آراء‬ ‫ﻓﻘﻬﻴﺔ ﻣﺴﺘﻤﺪة ﻣﻦ اﻹرث اﻟﻔﻘﻬﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﺬاﻫﺐ اﻷرﺑﻌﺔ‪ ،‬واﻟﻘﻀﺎء ﻳﻘﴤ‬ ‫ﺑﺘﻌﻮﻳﻀﺎت ﺑﺴﻴﻄﺔ ﺑﺎﻻﺳﺘﻨﺎد إﱃ‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة اﻟﻐـﺮم ﺑﺎﻟﻐﻨﻢ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻫﺪﻓـﻪ إﺛﺮاء ﻣﻦ وﻗـﻊ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺨﻄـﺄ اﻟﻄﺒﻲ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺟﱪ اﻟﴬر‬

‫وإﻋﺎدة اﻟﺤﺎل إﱃ ﻣﺎ ﻛﺎن ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل »ﻳﺠﺐ وﺿﻊ ﻣﺒـﺪأ واﺿﺢ‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳﺾ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫ﻗﻴـﺎس اﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ ﺑﺤﺠﻢ اﻟﴬر‬ ‫ﻳﻮﺟـﺐ ﻋـﺪم اﻟﻨـﺰول ﻋـﻦ اﻤﺒﻠﻎ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻄﺎﻟـﺐ ﺑﻪ اﻟﺤﻜﻤـﻲ ﻛﻮن‬ ‫اﻹﻳـﺪز ﻣﺮﺿﺎ ً ﻣﺰﻣﻨـﺎ ً ﻋﺠﺰ اﻟﻄﺐ‬ ‫ﻋﻦ ﻋﻼﺟـﻪ‪ ،‬وﻋﻠﻴﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ إﻋﺎدة‬ ‫اﻟﺤﺎﻟـﺔ إﱃ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻏﻼء اﻟﻌـﻼج‪ ،‬واﻷذى‬ ‫اﻟﻨﻔـﴘ اﻟـﺬي ﺳـﺮاﻓﻘﻬﺎ ﻃﻴﻠـﺔ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺠـﺐ ﻋﲆ اﻟﺪوﻟﺔ أن‬ ‫ﺗﺘﺤﻤﻞ ﻧﻔﻘﺎت ﻋﻼﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻌﻨـﺰي أﻧـﻪ ﻳﻤﻜـﻦ‬ ‫ﻟﻠﻘﻀـﺎء اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎس ﺑﺴـﻮاﺑﻖ‬ ‫ﻗﻀﺎﺋﻴـﺔ أﺟﻨﺒﻴـﺔ ﴍط ﻋـﺪم‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺘﻬﺎ ﻷﺣﻜﺎم اﻟﴩع واﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﻓﺎﻟﻌﺪاﻟـﺔ ﺿﺎﻟـﺔ اﻤﺆﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أﻧـﻪ ﻳﺠـﻮز ﻟﻠﻔﺘـﺎة إذا‬ ‫أﻧﻜﺮت اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﺣﻘﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻘـﺎﴈ اﻟﻠﺠـﻮء إﱃ اﻟﻘﻀـﺎء‬ ‫اﻟﺪوﱄ‪.‬‬

‫ﻳﻮﺟﻪ ﺗﻬﻢ اﻟﺘﺴ ­ﺘﺮ ودﻋﻢ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫»اﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم« ﱢ‬ ‫»اﻟﻘﺎﻋﺪة« “رﺑﻌﺔ ﻣﺘﻬﻤﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺨﻠﻴﺔ ‪٩٤‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻨﱪ‬ ‫ﻣﺜﻞ أرﺑﻌﺔ ﻣﺘﻬﻤـﻦ ﺑﺎﻟﺨﻠﻴﺔ‬ ‫‪ 94‬أﻣـﺎم ﻗـﺎﴈ اﻤﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﰲ ﺟﻠﺴـﺔ ﻋﻘﺪت ﻤﺤﺎﻛﻤﺘﻬﻢ‬ ‫أﻣﺲ‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ وﺟﻪ اﻤﺪﻋـﻲ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻤﺘﻬﻢ‬ ‫رﻗـﻢ ‪ 79‬ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻬـﻢ‪ ،‬أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫ﺗﻌﺎﻃﻔـﻪ وﺗﻌﺎوﻧـﻪ ﻣـﻊ اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻲ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ أﻋﻀﺎﺋﻪ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻗﻴﺎﻣﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻔﺮ إﱃ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ ﻣﺮﺗﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺒﺤـﺚ ﻋﻦ ﻣـﻜﺎن ﻹﻳـﻮاء أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬وﺗﺼﻮﻳـﺮ اﻤﻮﻗـﻊ‬ ‫وﻋﺮﺿﻪ ﻋﲆ أﺣﺪ أﺑﺮز اﻟﻬﺎﻟﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻗـﺎدة اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ ﻹﺑﺪاء‬ ‫رأﻳﻪ ﰲ ﻣـﺪى ﻣﻨﺎﺳـﺒﺘﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﺴـﱰه ﻋﲆ ﻗﻴـﺎدي ﻫﺎﻟﻚ ‪-‬أﺣﺪ‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑـﻦ أﻣﻨﻴـﺎً‪ -‬وﻋـﺪم إﺑـﻼغ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻋﻨـﻪ رﻏﻢ ﻣﻘﺎﺑﻠﺘﻪ‬ ‫ﻟـﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣـﺮة‪ ،‬وﺗﻮاﺻﻠﻪ ﻣﻊ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴـﻤﻰ ﺣﺮﻛﺔ اﻹﺻـﻼح ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﺗﺼﺎﻻﺗـﻪ ﺑﺎﻤﺴـﺆول ﻋﻨﻬﺎ »ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﻔﻘﻴـﻪ«‪ ،‬واﻟﺘﺤﺪث ﻣﻌﻪ وإرﺳـﺎل‬ ‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ أﺑﺮز ﺗﻬـﻢ اﻤﺪﻋﻰ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ رﻗـﻢ ‪ 80‬ﺗﻮاﺻﻠـﻪ ﻣـﻊ‬ ‫أﺣـﺪ أﻋﻀـﺎء اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻘﻴﺎدﻳـﻦ‬ ‫اﻟﺒﺎرزﻳـﻦ اﻟﻬﺎﻟﻜـﻦ‪ ،‬واﻻﻟﺘﻘـﺎء ﺑﻪ‬ ‫وﺗﺒـﺎدل اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺮﻣﺰﻳـﺔ ﻣﻌﻪ؛‬ ‫ﺧﺸـﻴﺔ اﻧﻜﺸـﺎف أﻣﺮه‪ ،‬واﺳـﺘﻼم‬ ‫ﻣﺒﻠـﻎ ﻣـﺎﱄ ﻣـﻦ اﻟﻘﻴـﺎدي اﻟﺒﺎرز‬

‫ﰲ اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ ﻟـﴩاء ﴍﻳﺤـﺔ ﺟﻮال‬ ‫ﻣﺴـﺒﻘﺔ اﻟﺪﻓـﻊ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻢ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻌـﻪ ﺧﺸـﻴﺔ اﻧﻜﺸـﺎف‬ ‫أﻣﺮه‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺣﺮص اﻤﺪﻋﻰ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ اﻻﻟﺘﺤـﺎق ﺑﺄﻋﻀـﺎء اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑـﻲ وﺳـﻌﻴﻪ ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﺗﺄﻳﻴﺪه ﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺄﺛـﺮه ﺑﺄﻓـﻜﺎر أﻋﻀـﺎء اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫وﻣﻨﻬﺠﻬـﻢ اﻤﻨﺤـﺮف‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻮاﺻﻠﻪ ﻣﻌﻬﻢ وﺗﺴﱰه ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﻣﻊ ﻋﻠﻤﻪ أﻧﻬﻢ ﻣﻄﻠﻮﺑﻮن أﻣﻨﻴﺎً‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫اﺗُﻬﻢ اﻤﺪﻋـﻰ ﻋﻠﻴﻪ رﻗﻢ ‪ 86‬ﺑﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب واﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺠـﺮم واﻤﻌﺎﻗـﺐ ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﻤﻮﺟـﺐ‬ ‫ﻧﻈـﺎم ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﻏﺴـﻞ اﻷﻣﻮال‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل دﻋﻢ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻹرﻫﺎﺑﻲ‬ ‫ﺑـﴩاء ﺳـﻴﺎرة ﺑﺎﺳـﻤﻪ ﺑﻤﺒﻠـﻎ‬ ‫‪ 53200‬رﻳـﺎل ﻷﺣﺪ أﻋﻀﺎء ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋـﺪة ‪-‬ﻫﻠـﻚ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋـﺎم ‪ 2004‬ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ -‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺧﺪﻣﺘﻪ ﻟﻠﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣﺴـﺘﻐﻼً ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﺳـﻼﻣﺔ وﺿﻌـﻪ اﻷﻣﻨـﻲ‪ ،‬وﺗﻮاﺻﻠﻪ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻣﻊ ﻋﻀﻮ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻟﻬﺎﻟﻚ‬ ‫ﺑﻤﻘﺎﺑﻠﺘـﻪ ﻋﺪة ﻣﺮات واﻟﺴـﻔﺮ ﻣﻌﻪ‬ ‫واﻟﺴـﻜﻦ وﺗﺴـﱰه ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﺗﻀﻠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻤﺮاﺳﻠﺘﻪ ﻣﻊ ﻋﻀﻮ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋـﺪة اﻟﻬﺎﻟـﻚ ﺑﺮﻣـﻮز ﻻ ﻳﱰﺗﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺴﺎءﻟﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻹﺧﻔﺎء ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺨﻄﻄﺎن ﻟﻪ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل إﺟﺮاﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﻴﺎزة ﻛﺘﺐ وﻣﺬﻛـﺮات ﻣﺤﻈﻮرة‬ ‫ﻟﻌﻀـﻮ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻟﻬﺎﻟـﻚ ﺗﺆﻳﺪ ﻓﻜﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻤﻨﺤـﺮف‪ ،‬وﺗﺴـﱰه ﻋﲆ‬ ‫اﺛﻨﻦ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻹرﻫﺎﺑﻲ‬

‫اﻟﻠﺬﻳـﻦ ﻗﺎﻣﺎ ﺑﺈﻳـﻮاء ﻋﻀﻮ اﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﻬﺎﻟـﻚ ﻣﻤﺎ ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻪ اﺳـﺘﻤﺮاره ﰲ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟـﻪ اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺧﺮوﺟـﻪ ﻋﲆ‬ ‫وﱄ اﻷﻣـﺮ واﻟﺨـﺮوج ﻋـﻦ ﻃﺎﻋﺘـﻪ‬ ‫ﺑﺘﺠﻨﻴﺪ أﺣﺪ اﻷﺷـﺨﺎص ﻟﻠﺴﻔﺮ إﱃ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ اﻟﻔﺘﻨﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻘﺘﺎل‬ ‫اﻟﺪاﺋـﺮ ﻫﻨﺎك ﺑـﺪون إذن وﱄ اﻷﻣﺮ‪،‬‬ ‫وﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻪ ﰲ اﻟﺨﺮوج إﱃ ﻫﻨﺎك ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ أﺣﺪ أﻋﻀـﺎء ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻲ اﻟﻬﺎﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ أﺑﺮز اﻟﺘﻬـﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺟﻬﻬـﺎ اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻤﺘﻬﻢ رﻗﻢ‬ ‫‪ 87‬ﺗﻮاﺻﻠﻪ ﻣﻊ أﺣﺪ أﻋﻀﺎء اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻲ واﻟﺘﺴﱰ ﻋﻠﻴﻪ وﻋﺪم اﻹﺑﻼغ‬ ‫ﻋﻨـﻪ ﻣﻊ ﻋﻠﻤـﻪ أﻧﻪ ﻣﺮﺗﺒـﻂ ﺑﺎﻟﻔﺌﺔ‬ ‫اﻟﻀﺎﻟﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ ﻟﻠﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑـﻲ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺑﻴﻌـﻪ أﺟﻬﺰة‬ ‫ﺣﺎﺳـﺐ آﱄ ﻷﺣﺪ أﻋﻀـﺎء اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻣـﻊ ﻋﻠﻤـﻪ أﻧـﻪ ﻣـﻦ أﻓـﺮاد اﻟﻔﺌـﺔ‬ ‫اﻟﻀﺎﻟﺔ‪ ،‬اﺳـﺘﻌﺪاده ﻹﻳـﻮاء أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻹرﻫﺎﺑـﻲ ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ إﻻ أﻧﻪ‬ ‫ﻗﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻗﺒﻞ ذﻟﻚ‪ ،‬وﺗﺄﻳﻴﺪ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﺎﻃﻒ ﻣﻊ‬ ‫أﻋﻀﺎﺋـﻪ واﻟﺘﺄﺛﺮ ﺑﻔﻜﺮﻫﻢ اﻤﻨﺤﺮف‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺣﻴﺎزة أﺳـﻄﻮاﻧﺘﻲ ﻟﻴﺰر‬ ‫ﺗﺤﺘﻮﻳﺎن ﻋﲆ ﺗﻔﺠﺮ ﻣﺠﻤﻊ اﻤﺤﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﺣﻴﺎزة ﻛﺘﺐ ﻣﻤﻨﻮﻋﺔ ﻷﺣﺪ ﻣﻨﻈﺮي‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮ اﻟﺘﻜﻔﺮي اﻤﺨﺎﻟـﻒ ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫واﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬وﺣﻴﺎزة ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻗﺮاص‬ ‫اﻤﺮﻧـﺔ واﻤﻨﺸـﻮرات اﻤﻤﻨﻮﻋﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘـﻮي ﻋـﲆ ﻣﻮاﺿﺒـﻊ ﻳﺘﺪاوﻟﻬـﺎ‬ ‫أﻓﺮاد اﻟﻔﺌﺔ اﻟﻀﺎﻟﺔ‪ ،‬وﺣﻴﺎزة ﺑﻨﺪﻗﻴﺔ‬ ‫ﺑﺪون ﺗﺮﺧﻴﺺ ﺑﻘﺼﺪ اﻹﻓﺴﺎد‪.‬‬

‫ﻟﻠﻌﻠـﻮ م‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ وﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼـﴢ وﻣﺮﻛـﺰ اﻷﺑﺤـﺎث وﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ واﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻹﺛﺮاء‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻤﺘﺨﺼﺺ ﺑﺎﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺗﻮﻓـﺮ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻤﻮﺛﻘﺔ؛ ﻟﺘﻜـﻮن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻣﺮﺟﻊ‬ ‫ﻟﻠﺒﺎﺣﺜـﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻹﻋﺎﻗـﺔ ﻣـﻦ داﺧﻞ‬ ‫وﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻋﺮض ﻣﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻨـﱪ‪،‬‬ ‫ﴍﺣـﺎ ً ﺗﻔﺼﻴﻠﻴـﺎ ً ﻋـﻦ آﺧﺮ ﻣﺴـﺘﺠﺪات‬

‫ﻣـﴩوع اﻟﻮﻗـﻒ اﻟﺨـﺮي ﻤﺮﻛـﺰ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﻷﺑﺤﺎث اﻹﻋﺎﻗـﺔ واﻟﻮاﻗﻊ ﺑﺎﻟﺤﻲ‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ اﻟﺬي ﺗﻢ ﺗﺪﺷﻴﻨﻪ ﰲ اﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﴩﻳـﻦ ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻤﺮﻛـﺰ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻣﻦ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع واﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻷﻋـﲆ ﻟﻠﻤﺮﻛـﺰ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ‬ ‫أن ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﻷﺑﺤـﺎث اﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫ﻳﻌﺘـﺰم ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﺣﻔـﻞ ﺗﺪﺷـﻦ ﻤـﴩوع‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ وﺿﻐـﻮط اﻟﺤﻴﺎة ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣـﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ووزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟـﻮزراء واﻷﻋﻀﺎء اﻤﺆﺳﺴـﻦ‬ ‫واﻟﺪاﻋﻤﻦ واﻟـﴩﻛﺎء اﻟﺪوﻟﻴـﻦ ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ وﺿﻐـﻮط اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ﻣﺜـﻞ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻫﺎرﻓﺮد وﺟﺎﻣﻌﺔ ﻣﺘﺸـﻴﺠﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺗﺰاﻣﻨﺎ ً‬ ‫ﻣﻊ ﺑﺪاﻳﺔ اﻤﺴـﺢ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺬي ﺳـﻴﺠﺮﻳﻪ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫وﻣﻌﺮﻓـﺔ أﻛﺜـﺮ ﻋـﻦ اﻟﻀﻐﻮﻃـﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬

‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﺗﺪﻋﻮ ‪ ٢٤٩‬ﻣﻮاﻃﻨﺔ‬ ‫إﻟﻰ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫دﻋـﺖ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ ‪ 249‬ﻣﻮاﻃﻨﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺪرﺟـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ إﱃ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﻓـﺮوع اﻟـﻮزارة وﻣﻜﺎﺗﺒﻬـﺎ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫وﺣﺘـﻰ ﻧﻬﺎﻳـﺔ دوام ﻳـﻮم اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤﻮاﻓﻖ‬ ‫‪1434/5/1‬ﻫــ‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﺗﻘﻮﻳـﻢ أم اﻟﻘـﺮى‪،‬‬ ‫ﻤﻄﺎﺑﻘﺔ ﻣﺎ ﺳﺠﻠﻨﻪ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻮزارة ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻴﺎﻧـﺎت ﻣﻊ ﻣـﺎ ﻟﺪﻳﻬﻦ ﻣـﻦ وﺛﺎﺋـﻖ أﺻﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ اﻟـﻮزارة أن اﻤﻄﻠـﻮب ﻣﺮاﺟﻌﺘﻬﻦ ﻣَﻦ‬ ‫ﺗﻤـﺖ ﻣﻔﺎﺿﻠﺘﻬـﻦ ﺑﻨـﺎ ًء ﻋـﲆ ﻋﻨـﺎﴏ اﻤﻔﺎﺿﻠﺔ‬ ‫»اﻤﻌـﺪل ﰲ اﻤﺆﻫـﻞ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬أﻗﺪﻣﻴـﺔ اﻟﺘﺨﺮج« ﺛﻢ‬ ‫اﻟﺮﻏﺒـﺎت اﻤﻜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻤَﻦ ﺳـﺒﻖ أن ﺗﻘﺪﻣﻦ ﻤﻔﺎﺿﻠﺔ‬ ‫ﺣﻤﻠـﺔ اﻟﺪرﺟـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ »اﻟﻨﺴـﺎء« اﻟﺮاﻏﺒـﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﰲ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻹدارﻳﺔ واﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻋﲆ ﻣﻮﻗـﻊ وزارة‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ ﻋـﲆ اﻹﻧﱰﻧـﺖ »ﺟـﺪارة« اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻣﺘﺎﺣـﺎ ً ﻃـﻮال اﻟﻌﺎم‪ .‬وأﺷـﺎرت اﻟـﻮزارة إﱃ‬ ‫أن اﻟﺪﻋـﻮة ﻟﻠﻤﻄﺎﺑﻘـﺔ ﻻ ﺗﻌﻨـﻲ اﻟﱰﺷـﻴﺢ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‪ ،‬وﻃﻠﺒـﺖ اﻟﻮزارة ﻣﻦ‬

‫اﻤﻌﻠﻨﺔ أﺳـﻤﺎؤﻫﻦ ﻋﻨﺪ ﻣﺮاﺟﻌﺘﻬﻦ ﻓﺮوع وﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟـﻮزارة اﺻﻄﺤـﺎب اﻟﻮﺛﺎﺋـﻖ اﻟﺘﺎﻟﻴـﺔ ���ﻠﻤﻄﺎﺑﻘﺔ‪:‬‬ ‫اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻊ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻬـﺎ أودﻓﱰ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‪،‬‬ ‫وأﺻﻞ وﺛﻴﻘﺔ اﻟﺘﺨﺮج ﻣﻊ ﻧﺴﺨﺘﻦ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻟﺘﻘﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم واﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻤﺌﻮﻳـﺔ أو اﻤﻌﺪل‬ ‫اﻟﱰاﻛﻤـﻲ وﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﺘﺨـﺮج‪ ،‬وﺷـﻬﺎدة اﻻﻣﺘﻴـﺎز‬ ‫واﻟﺘﺼﻨﻴﻒ اﻤﻬﻨﻲ ﻟﻠﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ دﻋﺖ‬ ‫اﻟـﻮزارة ‪ 4085‬ﻣﺘﻘﺪﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺤﺎﺻﻠﻦ ﻋﲆ درﺟﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮراة واﻤﺎﺟﺴﺘﺮ واﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎت ﻓﻮق اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫واﻤﻌﺎدﻟﺔ ﻟﻠﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ وﻇﻴﻔﻴـﺎ ً إﱃ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻓﺮوع‬ ‫اﻟـﻮزارة وﻣﻜﺎﺗﺒﻬﺎ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ ﻳﻮم اﻟﺴﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ وﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫دوام ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء ﺣﺴﺐ ﺗﻘﻮﻳﻢ أم اﻟﻘﺮى‪ ،‬ﺑﻬﺪف‬ ‫ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻣﺎ ﺳـﺠﻠﻮه ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻮزارة ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻣـﻊ ﻣـﺎ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻣـﻦ وﺛﺎﺋـﻖ أﺻﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻟـﻮزارة أن ﻣَﻦ دﻋﺘﻬـﻢ ﻟﻠﻤﺮاﺟﻌﺔ ﻫﻢ‬ ‫ﻣَـﻦ ﺳـﺒﻖ أن ﺗﻘﺪﻣﻮا ﻋـﲆ ﻣﻮﻗـﻊ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴـﺔ ﻋـﲆ اﻹﻧﱰﻧـﺖ )ﺟـﺪارة(‪ ،‬ﻗﺒـﻞ ﺗﺎرﻳـﺦ‬ ‫‪ 1434/3/4‬ﻫـ‪ ،‬اﻟﺮاﻏﺒـﻦ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻹدارﻳﺔ ﰲ ﺳـﻠﻢ اﻤﻮﻇﻔﻦ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺳﻠﻢ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬


‫أمير المدينة يستقبل اللواء العنزي وبالغنيم ويزور العيص وينبع النخل‬ ‫امدينة امن�ورة‪ ،‬ينبع ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‪،‬‬ ‫عبدالعزيز العري‬ ‫استقبل أمر منطقة امدينة امنورة اأمر فيصل بن‬ ‫س�لمان بن عبدالعزيز‪ ،‬أمس‪ ،‬قائ�د منطقة امدينة‬ ‫امن�ورة الل�واء ركن فهد العن�زي‪ ،‬يرافقه ام�رف العام‬ ‫ع�ى جائزة اأمر س�لطان الدولية لحفظ الق�رآن الكريم‬

‫محليات‬

‫للعس�كرين مدير عام الشؤون الدينية ي القوات امسلحة‬ ‫اللواء الدكتور محمد الس�عدان‪ ،‬ورؤساء البعثات والوفود‬ ‫الدولية امشاركة ي منافسات الجائزة ي دورتها السابعة‪،‬‬ ‫البال�غ عدده�ا ‪ 26‬وف�داً‪ ،‬م�ن مختل�ف ال�دول العربية‬ ‫واإسامية والصديقة‪ ،‬ورؤس�اء اللجان امنظمة للجائزة‪،‬‬ ‫يتقدمه�م العميد صالح ب�ن طالع العمري‪.‬كما اس�تقبل‬ ‫أم�س ي مكتبه باإمارة وزي�ر الزراعة الدكت�ور فهد بن‬

‫‪6‬‬

‫أمير الباحة‪ :‬ا وجود لعصابات المتسللين‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫ااستقباات الكرى باإمارة‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخرى اس�تقبل أمر‬ ‫الباح�ة‪ ،‬ي مكتب�ه أم�س الثاثاء‪،‬‬ ‫نائ�ب رئي�س جمعي�ة الكش�افة‬ ‫العربي�ة الس�عودية عض�و اللجنة‬ ‫الكش�فية العامي�ة عبدالل�ه الفهد‪،‬‬ ‫والوف�د امراف�ق ل�ه‪ ،‬ال�ذي ي�زور‬ ‫امنطقة حالياً‪ .‬وي بداية ااستقبال‬ ‫تقل�د س�مو أم�ر منطق�ة الباحة‬ ‫مندي�ل رس�ل الس�ام امق�دم من‬ ‫جمعية الكشافة‪ ،‬واستمع إى رح‬ ‫ع�ن ام�روع الكش�في لاحتفال‬ ‫بالي�وم الوطن�ي‪ ،‬ال�ذي تعت�زم‬ ‫الجمعي�ة تنظيم�ه ي امنطق�ة ي‬ ‫نس�خته الخامس�ة خال ااحتفال‬ ‫باليوم الوطني للمملكة‪ ،‬بمش�اركة‬ ‫ثاثة آاف كشاف من داخل امملكة‬ ‫وخارجها‪.‬‬

‫اجتماع لمديري اإحصاء بمديريات الشؤون الصحية‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫رأس وكي�ل وزارة الصح�ة‬ ‫امس�اعد للتخطي�ط والتدريب‬ ‫الدكت�ور محم�د زمخ�ري‬ ‫أم�س اجتماع مدي�ري إدارات‬ ‫اإحصاء وامعلوم�ات بمناطق‬ ‫امملكة بمحافظة ينبع‪ ،‬وذلك بحضور‬ ‫كل م�ن مدي�رة التدري�ب واابتع�اث‬ ‫ٍ‬ ‫بال�وزارة الدكتورة عفاف التويجري‪،‬‬

‫ومدير امعلوم�ات واإحصاء بالوزارة‬ ‫نبيل ب�ن عبدالعزيز عثم�ان‪ ،‬وجميع‬ ‫مديري اإحصاء وامعلومات بامملكة‪.‬‬ ‫وأوض�ح مدي�ر إدارة اإحص�اء‬ ‫وامعلوم�ات ب�»صح�ة امدين�ة»‬ ‫إبراهي�م ال�ردادي أن اللق�اء ناق�ش‬ ‫العمل اإحصائي وامرحلة التطويرية‬ ‫أعم�ال اإحص�اء‪ ،‬والركي�ز ع�ى‬ ‫التدريب والرامج وتحليل واستخراج‬ ‫امؤرات‪.‬‬

‫أمر امدينة خال استقباله اللواء العنزي ورؤساء البعثات والوفود الدولية‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 6‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )458‬السنة الثانية‬

‫آل مفرح لـ |‪َ :‬من أغلق مدرسته اأهلية بسبب رفع رواتب السعوديين «ا حسافة عليه»‬ ‫الدمام ‪ -‬ماجد الوايي‬ ‫قال عضو لجنة الشؤون‬ ‫والبحث‬ ‫التعليمية‬ ‫العلمي ي مجلس‬ ‫الشورى الدكتور أحمد‬ ‫ب��ن سعد آل مفرح‬ ‫ل�»الرق‪ ،‬مَ ن أغلق مدرسته‬ ‫اأهلية بسبب قرار مجلس‬ ‫الوزراء القاي برفع رواتب‬ ‫امعلمن السعودين ي امدارس‬ ‫اأهلية «ا حسافة عليه»‪،‬‬ ‫حيث يجب أن يتيح الفرصة‬ ‫َم��ن لديه رسالة‪ ،‬ومؤمن‬ ‫بامسؤولية ااجتماعية‪ ،‬مفندا ً‬ ‫قوله إن ااستثمار ي قطاع‬ ‫التعليم اأهي مربح‪ ،‬مضيفاً‪:‬‬ ‫«أنا أعلم ذلك جيداً‪ ،‬ولكن إن‬ ‫كان هذا هو السبب الرئيس‬ ‫فهو ليس عذرا‪ ،‬وما و ُِضع‬ ‫من خطط لهذا الشأن ناجح‪،‬‬ ‫والدعم امقدم من الحكومة‬ ‫ليس قليا»‪.‬‬ ‫وأضاف أن رسوم الطاب‬ ‫ٌ‬ ‫التي تُ ّ‬ ‫مناسبة ي ظل‬ ‫حصل‬ ‫دعم صندوق اموارد البرية‪،‬‬ ‫الذي يتحمل جزءا من العبء‬ ‫مدة خمس سنوات‪ ،‬ومَ ن يقول‬ ‫ماذا بعد السنوات الخمس؟‪،‬‬ ‫أذ ّكره أن برنامج اابتعاث‬ ‫الخارجي لخادم الحرمن‬ ‫الريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬انطلق مدة خمس‬

‫سنوات ثم مدده ثاث مرات‪،‬‬ ‫فلماذا نجد امستثمرين ي‬ ‫ام��دارس اأهلية يستبقون‬ ‫اأحداث‪ ،‬ويغلقون امدارس‬ ‫أمام أولياء اأمور والطاب؟‪.‬‬ ‫وأفاد أنه يرى أن هناك‬ ‫بعض اأس��ب��اب التي من‬ ‫اممكن أن تكون غر معلنة من‬ ‫قبلهم‪ ،‬ومنها عدم التزامهم‬ ‫بتوفر أدوات اأمن والسامة‬ ‫ي امدارس‪ ،‬وإن كان هذا سببا‬ ‫من اأسباب فأنا مع إغاقها‬ ‫أن اشراطات السامة أهم من‬ ‫أي يء آخر‪ ،‬أما مَ ن يتعذر ي‬ ‫مسألة دفع رسوم التأمينات‬ ‫ااجتماعية فأقول له إن ستة‬ ‫آاف ريال ي السنة ليست‬ ‫عذرا ً للمستثمرين‪ ،‬الذين أجزم‬ ‫أن استثمارهم ي التعليم اأهي‬ ‫مربح ؟‪.‬‬ ‫وكشف أن قرار (تصنيف‬ ‫امدارس اأهلية) ي مراحله‬ ‫النهائية للتطبيق‪ ،‬وذلك وفق‬ ‫معاير دقيقة من خال مركز‬ ‫(قياس) الذي استطاع من‬ ‫خال التحصيل الدراي أن‬ ‫يصنف امدارس اأهلية‪ ،‬وهي‬ ‫جزء من امعاير واأج��زاء‬ ‫اأخرى مثل امرافق وخافه‪،‬‬ ‫التي تحدد من خالها الوزارة‬ ‫الرسوم الدراسية‪ ،‬وتضع حدا‬ ‫أعى وحدا أدنى‪.‬‬ ‫من جهته أوضح مدير‬

‫إدارة التعليم اأهي ي إدارة‬ ‫الربية والتعليم بامنطقة‬ ‫الرقية أح��م��د السليم‬ ‫ل�»الرق»‪ ،‬أنه ا توجد حتى‬ ‫اآن أي مدرسة ي امنطقة‬ ‫أغلقت أبوابها بسبب قرار‬ ‫مجلس ال���وزراء‪ ،‬القاي‬ ‫باعتماد زيادة رواتب امعلمن‬ ‫وامعلمات ي امدارس اأهلية‪.‬‬ ‫وأشار إى أن عدد امدارس‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫أك�د أم�ر منطق�ة الباح�ة‬ ‫اأمر مش�اري بن سعود بن‬ ‫عبدالعزي�ز‪ ،‬أن م�ا يثار من‬ ‫أخبار عن وجود متس�للن ي‬ ‫امنطق�ة‪ ،‬يحملون اأس�لحة‪،‬‬ ‫ويهاجم�ون امن�ازل ا صح�ة له‪،‬‬ ‫ومج�رد إش�اعات مغرض�ة‪ .‬داعيا‬ ‫امواطن�ن إى ع�دم التس�ر ع�ى‬ ‫امخالفن أنظمة اإقامة‪ ،‬أيّا ً كانوا‪،‬‬ ‫وأن يك�ون كل واح�د منه�م رجل‬ ‫اأمن اأول‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك ي كلمت�ه ي إثنينيته‬ ‫أمس اأول التي التقى فيها القضاة‬ ‫ومدي�ري اإدارات الحكومي�ة‬ ‫ومحافظ�ي امحافظ�ات ومش�ايخ‬ ‫القبائ�ل وامواطن�ن‪ ،‬ي قاع�ة‬

‫عبدالرحمن بالغنيم‪ ،‬والوفد امرافق له‪ .‬وهنأ بالغنيم اأمر‬ ‫فيصل بن سلمان بمناس�بة الثقة املكية الكريمة بتعيينه‬ ‫أمرا منطقة امدينة امنورة‪.‬‬ ‫من جه�ة أخرى‪ ،‬ي�زور أمر منطقة امدين�ة امنورة‬ ‫الي�وم محافظ�ة العي�ص ي إط�ار جوات�ه التفقدي�ة ي‬ ‫محافظات ومراكز وقرى امنطقة متابعة أحوال امواطنن‬ ‫وتلم�س احتياجاتهم‪.‬ومن امقرر أن ي�رأس أمر امنطقة‬

‫خال الزيارة اجتم�اع امجلس البلدي ي العيص‪ ،‬ويلتقي‬ ‫أه�اي ومس�ؤوي امحافظة‪ ،‬ويقوم بجول�ة ميدانية داخل‬ ‫أحي�اء محافظ�ة العي�ص‪ ،‬كم�ا س�يحر حف�ل اأهاي‬ ‫امقام عى رفه‪ ،‬وس�يزور اليوم مركز ينبع النخل التابع‬ ‫ّ‬ ‫ويتفق�د عددا ً من قرى ينب�ع النخل‪ ،‬كما‬ ‫محافظ�ة ينبع‪،‬‬ ‫س�يلتقي أهاي ومش�ايخ ينب�ع النخل‪ ،‬وي�رأس اجتماع‬ ‫امجلس البلدي ي ينبع النخل‪.‬‬

‫اأهلية للبنن ‪ 180‬مدرسة‪،‬‬ ‫وللبنات حواي ‪ 200‬مدرسة‪،‬‬ ‫وذلك عى مستوى امنطقة‪.‬‬ ‫وب� ّ‬ ‫�ن أن إدارت��ه تلقت‬ ‫عديدا من اات��ص��اات من‬ ‫قبل م��دارس أهلية‪ ،‬تفيد‬ ‫عزمها رفع الرسوم للطاب‬ ‫والطالبات بنسبة ا تزيد عى‬ ‫‪.%5‬‬ ‫وذكر أن هناك مدارس‬

‫كاريكاتير ‪ -‬رمزي الحمادي‬

‫رمزي الحمادي‬

‫كاريكاتير ‪ -‬رمزي الحمادي‬

‫ي امنطقة عُ رضت فعاً للبيع‬ ‫بسبب عدم تم ّكن امالكن من‬ ‫إدارة امدارس‪ ،‬وليس بسبب‬ ‫ارتفاع نسبة الرواتب للمعلمن‬ ‫وامعلمات‪.‬‬ ‫يذكر أن تقارير صحفية‬ ‫أشارت ي اأيام اماضية إى‬ ‫إغاق ‪ 13‬مدرسة أهلية ي‬ ‫جدة بسبب تررها من رفع‬ ‫أجور امعلمن إى ‪ 5600‬ريال‪.‬‬

‫الدكتور أحمد آل مفرح‬


‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﻳﺮﻋﻰ ﺗﺨﺮﻳﺞ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ آﻻف‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻤﺆﺳﺲ‬

‫إن ﺧﺮﻳﺠﻲ ﻫـــﺬا اﻟﻌﺎم ﻳﻌــﺪّون اﺳـﺘﻤﺮارا ً‬ ‫ﻟﺜﻤـﺮة اﻟـﺨﻄﺔ اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺘﻬـﺎ اﻟﺠــﺎﻣﻌﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات ﺑﻬﺪف ﺗﺄﻫــﻴﻞ ﺧﺮﻳــﺠــﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻤـﻞ ﻣـﺒـﺎﴍة ﻋـﱪ إﻋـﺎدة اﻟﻬﻴﻜﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﻄــﻂ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ ﻟﻌـﺪد ﻣـﻦ اﻟﻜﻠﻴﺎت ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻛﻠﻴـــﺔ اﻵداب واﻟﻌﻠـﻮم اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻛﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻹدارة وﻛﺬﻟـﻚ ﻛﻠـﻴــﺔ اﻟﻌﻠــﻮم‪،‬‬ ‫واﻓﺘــﺘـﺎح ﻛﻠﻴـﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻧﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﺤﺪاث‬ ‫ﻣﺴــﺎرات وأﻗﺴـﺎم ﺗﺘـﻮاءم ﻣـﻊ ﺣﺎﺟـﺎت‬ ‫وﻣﺘـﻄﻠﺒﺎت ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬ ‫ﻳﺮﻋﻰ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ‪ ،‬اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺗﺨﺮﻳـﺞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ آﻻف ﻃﺎﻟﺐ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻳﻤﺜﻠﻮن اﻟﺪﻓﻌﺔ‬ ‫‪.42‬‬ ‫وﺗﺸـﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ ﻃﻼب اﻟﻜﻠﻴﺎت واﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﰲ اﻻﺳﺘﺎد اﻟﺮﻳﺎﴈ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺳﺎﻣﺔ ﻃﻴﺐ‪،‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ أﺛﻨﺎء ﺗﺨﺮﻳﺞ اﻟﺪﻓﻌﺔ ‪41‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫ﺗﻌﺎون‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺟﺎﻣﻌﺘﻲ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫و»اƒﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ«‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬

‫أﻣﺮ ﻋﺴﺮ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً أﻣﻦ اﻷﻣﺎﻧﺔ ورﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‬ ‫ﺗﻀﻢ أ���ﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 34‬ﻣﺠﻠﺴـﺎ ً ﺑﻠﺪﻳـﺎً‪ ،‬وﻧﻈﻤﻪ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺑﻠﺪي أﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ أﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‪.‬‬

‫‪ ١٢٨٥٣‬زﻳﺎرة ﻟـ»اﻟﻄﺐ اﻟﻤﻨﺰﻟﻲ« ﺑﺘﺒﻮك‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺑﻠـﻎ ﻋﺪد زﻳﺎرات ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻄﺐ اﻤﻨﺰﱄ ﺑـ»ﺻﺤﺔ ﺗﺒـﻮك« ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول ﻣـﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺠـﺎري‪ 12853 ،‬زﻳﺎرة ﻣﻦ ﺧـﻼل ‪ 14‬ﻓﺮﻗﺔ‬ ‫ﻣﻮزﻋـﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ ‪ 50‬ﻣﻮﻇﻔـﺎ ً ﻣﻦ ﻃﺒﻴﺐ‬ ‫وﻣﻤﺮض واﺧﺘﺼﺎﴆ وﺑﺎﺣﺚ اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وإداري‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫رﺣﻴﻞ اﻟﺒﻠﻮي إن ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻄﺐ اﻤﻨﺰﱄ ﺿﻢ ‪ 929‬ﻣﺮﻳﻀﺎ ً ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺮﺑﻊ‬ ‫اﻷول ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺪﻣﺖ ﻓﻴﻪ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟـ ‪ 164‬ﻣﺮﻳﻀﺎ ً ﺷـﻤﻠﺖ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﺪﻋﻢ اﻟﻨﻔﴘ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒﻮك اﻟﺼﻴـﺪﱄ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻠﻌﻲ دﺷـﻦ اﻟﻔـﺮق اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﻄﺐ اﻤﻨـﺰﱄ وﺗﺰوﻳﺪﻫﺎ ﺑﺎﻟﺪﻓﻌﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎرات اﻤﺠﻬﺰة وذﻟﻚ ﺑﻤﻘﺮ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪.‬‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪة« ﺗﻄﻠﻖ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺼﻔﺎ اﻟﺮاﺑﻊ‬

‫اﻟﺜﻘﻔﻲ ﻳﻜﺮم أﺣﺪ اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫رﻋـﻰ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﺟـﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺜﻘﻔﻲ‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫اﻧﻄـﻼق ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت »ﻣﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺼﻔﺎ« ﰲ ﻧﺴـﺨﺘﻪ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر‬ ‫)اﻟﺠـﻮدة ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ..‬آﻣﺎل وﻃﻤﻮﺣﺎت( ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ أﺣﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﴩﻓﻦ وﻣﺪﻳﺮي‬ ‫اﻤﺪارس واﻤﻌﻠﻤﻦ وأوﻟﻴﺎء أﻣﻮر اﻟﻄﻼب‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘﺐ »ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺼﻔﺎ« اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﻮد اﻟﺴـﻠﻤﻲ‪ ،‬إن اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﺗﺤﺘـﻮي ﻋﲆ أرﺑﻊ أوراق ﻋﻤﻞ ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ‪ ،‬وورش ﻋﻤﻞ ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ‪ 40‬ﻣﴩﻓﺎ ً‬ ‫وﺑﺎﺣﺜﺎ ً أﻛﺎدﻳﻤﻴﺎً‪ ،‬ﻳﻨﺎﻗﺸﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﺳﺒﻞ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ اﻟﺠﻮدة اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﱰﺑﻮﻳﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻮاﻛﺐ ﻃﻤﻮﺣﺎت اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ أﺷﺎر »ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪة« ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ إﱃ أن اﻟﻮزارة ﻣﻦ أﺣﺮص‬ ‫اﻟـﻮزارات ﻋﲆ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺠﻮدة ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻷﺑﻨﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺜﻠﻮن أﺳـﺎس‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ واﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن ﺗﺨﺼﻴﺺ إدارة ﻟﻠﺠﻮدة ﻫﻮ ﻣﻦ أﻫﻢ اﻤﺤﻔﺰات‬ ‫ﻤﻮاﻛﺒـﺔ اﻤﺴـﺘﺠﺪات اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‪ .‬ودﻋﺎ إﱃ ﺗﻔﻌﻴـﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺠـﻮدة ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ وأﻧﺸـﻄﺔ ذات ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ ﺗﺘﻮج ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻤﻦ واﻟﻄﻼب‬ ‫ﰲ اﻤﺪارس‪.‬‬

‫ﺑﺤﺚ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻤـﻮﳻ ﺑﻤﻜﺘﺒـﻪ أﻣـﺲ ﰲ ﻣﻘـﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض ﻣـﻊ ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻘﻲ‪ ،‬ﺳﺒﻞ اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺘﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤـﻮﳻ إن اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺪﻋـﻢ اﻟﻘﻴﺎدة ﻳﺠﻌـﻞ ﻟﺰاﻣﺎ ً ﻋﲆ‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺠﺎﻟﺲ ﺑﻠﺪﻳﺎت ﻋﺴﻴﺮ ُﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﻋﻄﺎء »ا¦ﻣﻴﻦ« ﺻﻼﺣﻴﺎت‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ وإﻟﺰام وزارة اƒﺳﻜﺎن ﺑﻮﻗﺖ زﻣﻨﻲ ƒﻧﺠﺎز ﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﺎ‬ ‫أوﴅ ﻟﻘﺎء ﻣﺠﺎﻟـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬ﺑﺈﻋﻄـﺎء أﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺻﻼﺣﻴـﺎت اﻟﻮزﻳـﺮ ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﱰﺳـﻴﺔ اﻟﻌﻘـﻮد وﺗﻮﻗﻴﻌﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ إﻋﻄﺎء اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺻﻼﺣﻴﺔ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻟﺼﻐـﺮة ﰲ ﺣـﺪود ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋﴩﻳﻦ أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أوﴅ ﺑﺈﻟـﺰام وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﺑﻮﻗﺖ‬ ‫زﻣﻨﻲ ﻹﻧﺠﺎز ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﺎ ﻻ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﺛﻼث‬ ‫ﺳﻨﻮات‪ ،‬وإﻋﺎدة اﻷرض ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺔ ﻟﺘﺨﻄﻴﻄﻬﺎ‬ ‫وﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﺎ ﺣﺴـﺐ اﻷﻧﻈﻤـﺔ إن ﻟـﻢ ﻳﺘـﻢ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﰲ اﻤﺪة اﻤﺤـﺪدة‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﻮﺣﺪة اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ اﻟﻘﺮض اﻤﻌﻄﻰ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻣﻦ دون زﻳﺎدة‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﰲ ﺧﺘـﺎم ﻟﻘـﺎء ﻣﺠﺎﻟـﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واﺋﻞ اﻟﺪﻫﻤﺎن‬

‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻪ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻛﻞ اﻟﺴـﺒﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻗـﻲ ﺑﻪ واﻟﻨﻬﻮض ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻟﻴﻜـﻮن اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻨﺎﻓﺴﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ذﻛﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺤﺮﻳﻘﻲ‬ ‫أن اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﺬي ﺣﴬه وﻛﻴـﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻨﺠـﺎر‪ ،‬ﺗﻄـ ﱠﺮق‬ ‫إﱃ اﻟﺘﻌـﺎون اﻤﺸـﱰك ﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬

‫وأﻛﺪ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ أﻫﻤﻴﺔ اﻤﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﰲ إﴍاك اﻤﻮاﻃﻦ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت ﺻﻨﻊ‬ ‫اﻟﻘـﺮار‪ ،‬ﻟﺠﻌﻠﻪ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺎ ً ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫واﻟﺘﺤﺪﻳـﺚ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻫـﺬه اﻟﴩاﻛـﺔ ذات‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻫﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻐـﺔ ﰲ اﻻرﺗﻘـﺎء ﺑﻨﻮﻋﻴﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ أﻣﺎﻧـﺔ ﻋﺴـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ‬

‫اﻟﻐﺒﺮي‪ ،‬أن اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت ُ‬ ‫ﺳـﱰﻓﻊ ﻷﻣﺮ ﻋﺴﺮ‬ ‫ووزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬وﺻﻒ أﻣﻦ ﻋﺴـﺮ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺨﻠﻴـﻞ‪ ،‬ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬ﻣﺨﺮﺟﺎت‬ ‫وﺗﻮﺻﻴﺎت اﻟﻠﻘﺎء ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻣﺜﻤﺮة‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻨﺖ ﻣﺤـﺎور اﻟﻠﻘـﺎء‪ ،‬اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ ﺑﻦ اﻟﻮاﻗﻊ واﻤﺄﻣﻮل‪ ،‬واﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻤﺪﻣﺠـﺔ ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل واﻟﺘﻄﻠﻌﺎت‪ ،‬وﺗﺄﺧﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻷﺳـﺒﺎب واﻟﺤﻠـﻮل وﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن واﻟﻨﻈﺮة اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ وزﻳﺎدة اﻹﻳﺮادات واﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫واﻹﺻﺤﺎح اﻟﺒﻴﺌﻲ واﻹﻋﻼم ودوره ﰲ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﺠﺎﻟـﺲ وﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‪.‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ اﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴـﺔ ﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬واﻟﺮﺧﺺ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴّﺔ‪.‬‬

‫إﻏﻼق ﺗﺴﻌﺔ ﻣﺴﺘﻮدﻋﺎت ﻏﻴﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﺑﺠﺪة‬

‫أﺣﺪ اﻤﺴﺘﻮدﻋﺎت اﻟﺘﻲ أﻏﻠﻘﺖ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬ ‫أﻏﻠﻘﺖ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻷﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة ﺗﺴﻌﺔ ﻣﺴﺘﻮدﻋﺎت ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ داﺧﻞ ﻣﻮﻗﻊ ﺷﻬﺮ ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ ﺣﻲ اﻟﻨﺰﻟﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﺣﺴـﻦ ﻏﻨﻴـﻢ‪ ،‬إن اﻤﺴـﺘﻮدﻋﺎت ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ دون ﺗﺮاﺧﻴﺺ ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ أو اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﻣﺮاﻗﺒـﻲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ رﺻﺪوا ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺴـﺘﻮدﻋﺎت ﻟﻠﻤﻼﺑﺲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻫـﺰة وﻣـﻮاد اﻟﺒﻨﺎء واﻷﺣﺬﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ وﺟﻮد ﻣﻌﺎﻣﻞ ﻟﻠﺨﻄﺎﻃﻦ واﻟﺮﺳـﺎﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻟﺴـﻮء اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﺣﻮل ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻮاﻗﻊ اﻤﺴـﺘﻮدﻋﺎت ﺑﻮﺟﻪ ﻋﺎم‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻣﻦ‬ ‫داﺧﻠﻬﺎ أو ﺧﺎرﺟﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻗﺮﺑﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻛﺎن ﻳﺴﺘﺨﺪم ﻣﺴﻜﻨﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‪.‬‬


‫محافظ جدة‬ ‫يفتتح فرع‬ ‫«اأحوال‬ ‫المدنية» في‬ ‫حي النزهة‬

‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري‬ ‫افتتـح محافظ جدة اأمر مشعل بن ماجد بن‬ ‫عبدالعزيز أمـس فرع اأحوال امدنیـة ي مرکز جواد‬ ‫سـنر بحي النزهة عى امتداد طريق املك فهد عى‬ ‫مساحة تقدر بــ ‪ 1200‬مر‪ .‬ويقـدم امركـز كـل‬ ‫الخدمات للمراجعن‪ ،‬ومنها إصدار بطاقات الهوية الوطنية‬ ‫للرجال والنساء «تجديد أو اسـتخراج»‪ ،‬وبدل فاقد أو تالف‬ ‫وتعديـل امهـن‪ ،‬وتسجيل وقائـع الزواج والطـاق والوادة‬ ‫والوفـاة‪ ،‬وإصدار رائـح السجل امدني‪ .‬كمـا يقدم خدمة‬

‫خاصـة لـذوي ااحتياجـات الخاصة مـن الذكـور واإناث‬ ‫وغرهـا‪ .‬ويتكـون من قسمـن مستقلن للرجـال والنساء‪،‬‬ ‫ويضم القسم الرجاي ‪ 11‬وحدة خدمة شاملة‪ ،‬ي حن يضم‬ ‫القسم النسائي ست وحدات خدمة شاملة‪ ،‬ويمكن من خال‬ ‫ذلك خدمة أكثر مـن ‪ 150‬مراجعا ً ي الساعة لقسم الرجال‪،‬‬ ‫و‪ 120‬مراجعـة ي الساعة لقسم النسـاء‪ .‬ويعتمد امركز ي‬ ‫تيسر امعامات عى البوابة اإلكرونية لﻸحوال امدنية‪،‬‬ ‫وتحديد الخدمة امطلوبة‪ .‬وكان اأمر مشعل وجه بإرسـال‬ ‫فريق من اأحوال امدنية لتصوير والدة مواطن اشـتكى لـه‬ ‫من عدم قدرتها عى مراجعة مقر اإدارة استكمال الازم‪.‬‬

‫اأمر مشعل يجرب إجراءات الحصول عى بطاقة أحوال شخصية‬

‫‪8‬‬

‫محليات‬

‫«بلدي‬ ‫جدة» ينظم‬ ‫ملتقى‬ ‫المواطنين‪..‬‬ ‫غد ًا‬

‫جدة ‪ -‬محمد النغيص‬ ‫ينظـم امجلـس البلـدي ي جدة غـدا من الساعـة الـ‪11‬‬ ‫صباحا وحتى الواحـدة ظهرا‪ ،‬ملتقى امواطنن الـ‪ 11‬ي‬ ‫مقره ببيت البلد‪ ،‬حيث سيتم إبداء الرأي‪ ،‬وتقديم اأفكار‬ ‫وامقرحات التي تصب ي خدمة جدة‪.‬‬ ‫وسيكون موجودا ي املتقى رئيس امجلس الدكتور أيمن فاضل‪،‬‬ ‫ونائبه عبدالله امحمدي‪ ،‬إى جانب عضو امجلس خالد باجمال‪،‬‬ ‫عى أن يتسلم امجلس بعد نهاية املتقى شـكاوى امواطنن عر‬ ‫ااستمارات التي سيتم توزيعها عى الحضور‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 6‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )458‬السنة الثانية‬

‫«مياه تبوك» تفحص مائتي بئر‪ ..‬و«الصحة»‪ :‬إصابة ستة بالتهاب الكبد الوبائي (أ)‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة امسعودي‬ ‫نظمت مديرية امياه ي تبوك‪ ،‬أمس‪ ،‬جوات‬ ‫للكشـف عى جميـع اآبار ومصـادر امياه‬ ‫ي امواقـع‪ ،‬وكشفت عن تلوثهـا بالبكتريا‬ ‫ي محافظـة البدع وبعض امراكـز التابعة‬ ‫محافظـة حقـل‪ ،‬فيمـا أكـدت «الشـؤون‬ ‫الصحيـة» إصابـة سـت حـاات بالتهـاب الكبد‬ ‫الوبائـي (أ) خال الشهر اماي وتماثلت للشفاء‬ ‫بعد تلقيها العاج‪.‬‬ ‫وتابعـت «الـرق» أمس خـال وجودها ي‬ ‫امختـر الخـاص بمديريـة اميـاه أعمـال كشف‬ ‫وفحـص امياه من خال اأجهـزة اموجودة التي‬ ‫يُـرف عليها ط��قم فني ذكر أنه يتم التعامل مع‬ ‫جميع العينات بطريقـة علمية يمكن من خالها‬ ‫تشخيـص أي مواد مضافـة أو بكتريا موجودة‪،‬‬ ‫مما يجعلهم يقدمون نتائج سليمة وموثوقا ً فيها‪.‬‬ ‫وأوضح الناطق اإعامي للمديرية عبدامجيد‬ ‫الفـوزان‪ ،‬أن امديريـة كشفـت خـال اليومـن‬

‫اماضين عى جميع آبـار البدع ولم تجد فيها أي‬ ‫مشكـات‪ ،‬فيما يجـري الكشف عـى جميع آبار‬ ‫القرى وامراكز ي امنطقة بشكل دوري‪.‬‬ ‫وقـال الفوزان إن هناك مائتي بر ي منطقة‬ ‫تبوك تتبع للمديرية وتتم متابعتها بشكل مستمر‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن مادة الكلـور امضافة إى مياه اآبار‬ ‫كفيلة بقتـل أي بكتريا فيها‪ .‬افتـا ً إى أن نتائج‬ ‫الكشف امخري ي اليومـن اماضين عن عينات‬ ‫اميـاه امرفوعة أكدت عـدم إصابتهـا بالبكتريا‪.‬‬ ‫افتـا ً إى أن امشكلة ربما تكون ي صهاريج امياه‬ ‫امنزليـة‪ .‬أما إذا تم العثور عـى بكتريا ي إحدى‬ ‫اآبار فتتم مخاطبة إمارة امنطقة اتخاذ الازم‪.‬‬ ‫مـن جهته‪ ،‬قـال الناطق اإعامـي للشؤون‬ ‫الصحيـة ي تبوك عودة العطـوي‪ ،‬ي بيان أمس‪،‬‬ ‫َ‬ ‫شـخص ست حاات‬ ‫إن مستشفى محافظة البدع‬ ‫مصابـة بالتهاب الكبد الوبائـي (أ) منذ اكتشاف‬ ‫أول حالة بتاريخ ‪1434/2/16‬هـ وحتى تاريخ‬ ‫‪1434/3/27‬هــ‪ .‬وتماثلـت جميـع الحـاات‬ ‫للشفاء بعـد أخذ العاج‪ ،‬ولم تظهر أي حالة بعد‬

‫ذلك التاريخ‪.‬‬ ‫وكانـت الشؤون الصحية أرسـلت ي حينها‬ ‫فريقـا ً مـن الصحة العامـة إى مستشفـى البدع‬ ‫لـإراف ومناظـرة اإجراءات الوقائيـة امتخذة‬ ‫مـن قِ بل امستشفى‪ ،‬وتم التأكـد من اتخاذ جميع‬ ‫اإجراءات الوقائيـة امائمة مثل هذه الحاات من‬ ‫تطعيـم للمخالطن وعددهم ‪ ،44‬وإجراء التوعية‬ ‫الصحيـة لهم حـول امرض وطـرق انتقاله‪ .‬كما‬ ‫أخذت عينات من مصادر امياه امختلفة وأجريت‬ ‫الفحـوص امخريـة‪ ،‬وتمـت مخاطبـة الجهات‬ ‫امعنية بذلك‪ ،‬ولم ياحـظ الفريق الطبي تسجيل‬ ‫أي حاات وبائية‪.‬‬ ‫وكانـت «الـرق» نـرت أمـس أن تحلياً‬ ‫محطات امياه والشبكة الرئيسة للمياه ي محافظة‬ ‫البـدع وبعض اآبـار ي منطقة الـرف والزيتة‬ ‫وعلقـان‪ ،‬كشف عـن تلوثهـا ببكتريـا القولون‬ ‫العاديـة وبكتريـا البسيدومـوس بعـد تسجيل‬ ‫تفي حاات االتهاب الكبدي (أ) ي امحافظة بن‬ ‫امواطنن وبعض طالبات امدارس‪.‬‬

‫رفع مستوى مخفر الحرم إلى مركز وربط‬ ‫شرطة بحرة بشرطة منطقة مكة إداري ًا‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫أصدر مدير اأمن العام الفريق أول‬ ‫سعيد بن عبدالله القحطاني‪ ،‬قرارا ًبرفع‬ ‫امستوى التنظيمي مخفر رطة الحرم‬ ‫إى مركز رطة‪ ،‬بناء عى ما رفعه مدير‬ ‫رطة منطقة مكة امكرمة اللواء جزاء‬ ‫العمري بهذا الشأن‪ ،‬وذلك ي سبيل تدعيم عمل‬ ‫امخفر بما يتواءم مع اأعداد امتزايدة لضيوف‬ ‫الرحمن‪.‬‬ ‫وقال اللواء العمري إن رفع مستوى امخفر‬ ‫إى مركز‪ ،‬يعد رورة ملحة ي الوقت الراهن؛‬ ‫نظرا ً ما يشهده الحرم امكي من توسعات‬ ‫متتالية استيعاب مزيد من الزوار وامعتمرين‬ ‫والحجاج‪ ،‬اأمر الذي يتطلب أن يتزامن معه‬ ‫تطور أمني‪ ،‬واستشعار بأهمية امكان والزمان‪،‬‬ ‫وتقديم خدمات أمنية راقية تتواءم مع توجهات‬ ‫القيادة ي تسخر وتذليل كافة اإمكانات‪ ،‬وعى‬

‫كافة امستويات‪ ،‬لخدمة ضيوف الرحمن ي‬ ‫جميع اأوقات‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أوضح مدير رطة العاصمة‬ ‫امقدسة اللواء إبراهيم الحمزي إن مركز‬ ‫رطة الحرم سيبار الحوادث الجنائية التي‬ ‫تقع داخل الحرم امكي وحدوده الخارجية‬ ‫ً‬ ‫خدمة لضيوف الرحمن‪،‬‬ ‫من ساحات ومرافق‬ ‫لينعموا بالطمأنينة واأمان ويؤدوا فرائضهم‬ ‫بكل ير وسهولة‪ ،‬وسيتم العمل عى تطوير‬ ‫آلية العمل به ليستوعب كافة القضايا التي تقع‬ ‫داخل حدوده‪ .‬من جانب آخر‪ ،‬ذكر مدير رطة‬ ‫منطقة مكة امكرمة اللواء جزاء العمري أنه‬ ‫صدرت موافقة مدير اأمن العام بتعديل ارتباط‬ ‫مركز رطة محافظة بحرة من رطة محافظة‬ ‫جدة إى رطة منطقة مكة امكرمة‪ ،‬وتم تعميد‬ ‫الجهات امعنية بمديرية رطة امنطقة ورطة‬ ‫محافظة جدة للعمل عى إنهاء كافة اإجراءات‬ ‫الازمة ي ذلك عى وجه الرعة‪.‬‬

‫أحد الفنين يقوم بالكشف عى عينات مياه من البدع‬

‫غرفة عمليات شرطة جدة تتلقى مليون «باغ إزعاج» العام الماضي‬ ‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬ ‫كشفت رطـة محافظة جدة‬ ‫عـن تلقـي غرفـة عملياتهـا‬ ‫مليـون بـاغ صُ نفـت ضمن‬ ‫«باغات اإزعـاج»‪ ،‬وذلك من‬ ‫بن ‪ 4.459.292‬مكامة باغ تلقتها‬ ‫العام امـاي‪ ،‬منهـا ‪3.260.000‬‬ ‫مجابة‪.‬‬ ‫جـاء ذلـك ي حفـل إطـاق‬ ‫مديررطـة جـدة اللـواء عـي‬ ‫الغامـدي أمـس برنامـج «وقتـي‬ ‫مسؤوليتـي» بحضورمدير»تعليـم‬ ‫جـدة» عبداللـه الثقفـي‪ ،‬ورئيـس‬ ‫جمعية مراكزاأحياء امهندس حسن‬ ‫الزهراني‪ ،‬وعـدد من طاب مدارس‬ ‫جدة‪.‬‬ ‫واطلـع الحضورعـى رح‬ ‫مفصـل عمـا وصلـت إليـه غرفـة‬ ‫العمليـات من تطوركبـري التعامل‬ ‫مـع الباغات التـي ترد إليهـا‪ ،‬كما‬ ‫اطلعـوا عـى الدورالبارزالذي يقوم‬

‫اللواء الغامدي والثقفي يتوسطان الطاب خال الزيارة‬ ‫به رجـال اأدلـة الجنائية ي كشف‬ ‫غموض بعض الجرائم‪.‬‬ ‫وقال اللواء الغامدي إن الرنامج‬ ‫يستهدف فئة الشبـاب‪ ،‬ويطمح إى‬ ‫معالجة مشكلة التجمعات الشبابية‬ ‫داخـل اأحيـاء واأماكـن العامـة‬ ‫وامجمعـات التجاريـة‪ ،‬والتنبيه إى‬ ‫خطورة هذه التجمعات‪ .‬وأشـار إى‬ ‫أن رطـة جدة قدمـت ثاثة برامج‬

‫لقاء لمناقشة مستجدات رعاية اأمومة والطفولة‬

‫جامعة الطائف ِ‬ ‫توزع جوائز‬ ‫التميز البحثي‬ ‫تنظـم جامعـة الطائـف‬ ‫اأسبوع امقبل حفل توزيع‬ ‫جوائـز التميـز البحثـي‬ ‫وجودة النر‪ ،‬التي سبق أن‬ ‫أعلنت عن بدء التقديم عليها‬ ‫ي الفصل اأول لهذا العام‪.‬‬ ‫وقـال وكيـل الجامعـة‬ ‫للدراسـات العليا والبحث العلمي‬ ‫الدكتور فريـد فلمبان‪ ،‬إن اإعان‬ ‫عن جوائـز التميز البحثي وجودة‬ ‫النـر‪ ،‬يهدف ي امقـام اأول إى‬ ‫تشجيـع أعضـاء هيئـة التدريس‬ ‫ي الجامعـة عـى إجـراء اأبحاث‬

‫العلميـة ونرهـا ي أوعية النر‬ ‫العلمية العامية امرموقة‪ ،‬وسيكون‬ ‫لذلك بالـغ اأثر عى مسرة النماء‬ ‫والتقدم ي هذا البلد امعطاء‪.‬‬ ‫وأضاف أمن امجلس العلمي‬ ‫رئيس لجنة جـواز التميز البحثي‬ ‫وجودة النر ي الجامعة الدكتور‬ ‫تركـي امنصـوري‪ ،‬أن الـدورة‬ ‫الثانيـة للجوائز تم اإعـان فيها‬ ‫عن ثمانـي جوائـز رئيسة للنر‬ ‫العلمـي‪ ،‬منهـا ثـاث جوائـز تم‬ ‫اسـتحداثها ي هذه الدورة‪ .‬وأمح‬ ‫إى أن إجمـاي اأبحاث التي تقدم‬ ‫بها الباحثون للجوائـز هذا العام‬ ‫تجاوز ‪ 1102‬بحث‪.‬‬

‫جانب من أعمال اللقاء‬

‫(الرق)‬

‫(الرق)‬

‫وتم تدشـينه عـى مرحلتـن‪،‬اأوى‬ ‫بدأت قبل أسـبوعن وهي عبارة عن‬ ‫محارات‪ ،‬أما الثانية فهي الزيارات‬ ‫اميدانيـة‪ ،‬التـي تم تدشـينها اليوم‬ ‫(أمس) لاطاع عى ما يقدمه رجال‬ ‫اأمن من جهود‪ .‬وسـيكون الرنامج‬ ‫الثالـث موجهـا ً إى فئـة الشباب ي‬ ‫أماكـن وجودهـم ي الفعاليات التي‬ ‫تقيمها أمانة جدة‪.‬‬

‫مـن جانبـه‪ ،‬قـال مدير»تعليم‬ ‫جـدة» إنهم مطمئنـون إى ما وصل‬ ‫إليـه رجـل اأمـن مـن تطوركبر‪،‬‬ ‫خاصـة ي مجال اسـتخدام التقنية‪،‬‬ ‫وهـو ما يعطينا تميـزا ً أمنياً‪ .‬مشرا ً‬ ‫إى أنهـم ركاء للرطة ي الجوانب‬ ‫اأمنيـة مـن أجـل امجتمـع وأبناء‬ ‫امجتمع‪.‬‬ ‫إى ذلـك كشف قائـد دوريات‬ ‫محافظة جدة العقيد سعد الغامدي‬ ‫أن غرفـة العمليـات تلقـت العـام‬ ‫امـاي ‪ 4459292‬باغـا ً منهـا‬ ‫مليـون بـاغ إزعـاج‪ .‬مشـرا ً إى‬ ‫أن الدوريـات جاهـزة لخدمـة ‪25‬‬ ‫ألـف معـاق ي جـدة‪ ،‬والتعامل مع‬ ‫باغاتهم من خـال فريق مختص‪،‬‬ ‫بعد أن تم تسجيل بياناتهم ي غرفة‬ ‫العمليـات‪ ،‬افتـا ً إى أن عـددا ً مـن‬ ‫منسوبـي الدوريـات ملتحقون اآن‬ ‫بدورة تدريبية بلغة اإشارة من أجل‬ ‫التعامل مع حـاات الصم والبكم ي‬ ‫اميدان‪.‬‬

‫تطور مهارات ‪ 11290‬من السكان‬ ‫مراكز اأحياء في جدة ِ‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا أبو عزة‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫رئيسـة‪ ،‬اأول الرنامـج الرفيهـي‬ ‫«الرطـي الصغـر»‪ ،‬وهـو خاص‬ ‫بطاب امرحلة اابتدائية‪ ،‬ويهدف إى‬ ‫إذابـة الجليد ما بن اأطفال ورجال‬ ‫اأمن حتى يستطيع اأطفال اللجوء‬ ‫إى الرطـة ي أي وقـت لتقديـم‬ ‫الخدمة الازمة‪ .‬أما الرنامج الثاني‪،‬‬ ‫فهو»صديق الرطـة»‪ ،‬ويستهدف‬ ‫طاب امرحلتن امتوسطة والثانوية‪،‬‬

‫جدة ‪ -‬عامر الجفاي‬

‫نظمـت لجنة التعليـم امستمـر ي اإدارة العامة للخدمـات الطبية‬ ‫بـوزارة الداخلية أمس الثاثـاء‪ ،‬اللقاء العلمي الثانـي تحت عنوان‬ ‫«امستجـدات ي رعاية اأمومة والطفولـة ي مراكز الرعاية الصحية‬ ‫اأوليـة»‪ ،‬الـذي أقيم ي فنـدق دار الهجـرة إنركونتننتـال بامدينة‬ ‫امنورة‪.‬‬ ‫واشتمل اللقاء العلمي عى ست محارات‪ ،‬غطت محورين رئيسين‬ ‫هما امستجدات ي رعاية اأمومة‪ ،‬وكذلك ي رعاية الطفولة‪ ،‬وتم عى هامش‬ ‫الرنامج تفعيل ورشتي عمل نوقشت فيهما حاات الحمل عالية الخطورة‪،‬‬ ‫وكذلك الجدول الوطني الحديث للتطعيمات ومؤرات النمو لﻸطفال‪.‬‬ ‫وقـال رئيس لجنة التعليم امستمر الدكتور أحمد العنقري‪ ،‬إن الندوة‬ ‫معـرف بها من قِ بل الهيئة السعوديـة للتخصصات الصحية‪ ،‬بواقع تسع‬ ‫ساعات تعليم طبي مستمر‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫كشف مدير إدارة البحوث والتطوير‬ ‫رئيس مجلس حي الصفا ي جدة سالم‬ ‫الطويرقي‪ ،‬عن بدء جمعية مراكز اأحياء‬ ‫ي إطاق مروع «تمكن» الذي يقدم‬ ‫مجموعة من الدورات‪ ،‬التي تهدف إى‬ ‫تنمية وتطوير قدرات اأفراد ومهاراتهم‪،‬‬ ‫واستثمارها للوصول إى أفضل مستوى من‬ ‫اأداء عى امستوى الشخي وامجتمعي‪.‬‬ ‫وقال الطويرقي لـ»الرق» إن امروع‬ ‫يأتي ي إطار تأهيل مجتمع الحي‪ ،‬والتأهيل‬ ‫امنتهي بالتوظيف‪ ،‬وتأهيل منسوبي الجمعية‬ ‫عر منظومة من الدورات امهارية ي العمل‬

‫اإداري‪ ،‬وتأهيل القيادات ااجتماعية عر‬ ‫الدورات اموجهة لعمد اأحياء وأئمة امساجد‪،‬‬ ‫إكسابهم مهارات العمل ااجتماعي‪.‬‬ ‫وأشار إى أن الرنامج يحمل أهدافا‬ ‫اسراتيجية‪ ،‬تتمثل ي تنمية قيمة امسؤولية‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬وتنمية وتطوير الكفاءات‬ ‫والــقــدرات‪ ،‬وتأهيل قيادات متخصصة‬ ‫ي الخدمة ااجتماعية‪ ،‬وتطوير مهارات‬ ‫وكفاءات العاملن ي الجمعية ومراكزها‪.‬‬ ‫كما يحمل امروع أهدافا إجرائية كتدريب‬ ‫جميع عمد اأحياء وعددهم ‪ 95‬عى مهارات‬ ‫العمل‪ ،‬و‪ 100‬إمام مسجد عى فنيات العمل‬ ‫ااجتماعي‪ ،‬وخمسة آاف من طاب امرحلة‬ ‫الثانوية عى اختبار القدرات‪ ،‬وخمسة آاف‬

‫من سكان اأحياء عى مهارات الحوار‪ ،‬وألف‬ ‫من سكان اأحياء عى مهار��ت القيادة اأرية‪،‬‬ ‫و‪ 30‬من مديري ومديرات امراكز عى مهارات‬ ‫التخطيط ااسراتيجي‪ ،‬و‪ 35‬من موظفي‬ ‫الجمعية وامراكز عى مهارات العمل اإداري‪،‬‬ ‫و‪ 30‬من أعضاء إصاح ذات البن عى مهارات‬ ‫اإصــاح‪ ،‬إضافة إى تدريب الشباب عى‬ ‫أخاقيات امهنة‪.‬‬ ‫وذكر أن تلك الدورات تأتي بالراكة‬ ‫ااسراتيجية مع بعض الجهات‪ ،‬ومنها مركز‬ ‫اأمر نايف بن عبدالعزيز للبحوث ااجتماعية‬ ‫واإنسانية‪ ،‬وامراكز وامعاهد امختصة‬ ‫ي التدريب‪ ،‬ومراكز وإدارات التدريب ي‬ ‫القطاعات الحكومية‪ ،‬وكلية خدمة امجتمع‪.‬‬

‫باداود‪ :‬اعتماد مستشفى شرق جدة العام الجاري‪ ..‬وتنقصنا اأرض‬ ‫جدة ‪ -‬تهاني البقمي‬ ‫كشف مدير الشؤون الصحية‬ ‫بمحافظة جدة الدكتور سامي‬ ‫باداود لـ «الرق» عن اعتماد‬ ‫مستشفى شمال رق جدة ي‬ ‫ميزانية العام الجاري بسعة‬ ‫‪ 500‬رير‪ ،‬مشرا ً إى أنهم ي انتظار‬ ‫الحصول عى قطعة اأرض امناسبة‪،‬‬ ‫التي يجب أا تقل مساحتها عن ‪120‬‬ ‫ألف مر مربع إقامة امستشفى‪.‬‬ ‫جاء ذلك عى هامش لقائه‬ ‫أمس سكان حي الصالحية واأحياء‬ ‫امجاورة ي قاعة ميس تنفيذا ً لوعد‬ ‫سابق بزيارتهم لاطاع عى امباني‬

‫واأراي التي ربما تصلح إنشاء‬ ‫مستشفى ومراكز صحية بها‪.‬‬ ‫وقال باداود إنه تم إفراغ أرض‬ ‫مركز صحي اماجد واستام صكها‪،‬‬ ‫وتم الرفع بكامل اأوراق الخاصة‬ ‫بإنشاء امركز (فئة أ) داعيا ً امواطنن‬ ‫أراض‬ ‫مساعدتهم ي البحث عن‬ ‫ٍ‬ ‫صالحة إنشاء مراكز صحية ي كل‬ ‫مخططات الحمدانية‪ ،‬الصالحية‪،‬‬ ‫البشائر‪ ،‬عى أا تقل مساحة اأرض‬ ‫عن ‪ 2500‬مر مربع حسب النظام‬ ‫امتبع ي الوزارة‪ .‬مشرا ً إى أن مدة‬ ‫اإنشاءات ا يمكن تحديدها إا بعد‬ ‫توقيع العقد مع امقاول‪.‬‬ ‫من جانبهم‪ ،‬اشتكى السكان‬

‫سامي باداود‬ ‫من افتقار امنطقة إى مستشفى‪،‬‬ ‫باإضافة إى النقص الحاد ي عدد‬ ‫امراكز الصحية‪ ،‬حيث يحتوي‬ ‫امخطط عى ‪ 35‬حيا ً يسكنها أكثر‬

‫من ‪ 100‬ألف نسمة‪ ،‬تمتد من حي‬ ‫الرحمانية رق الخط‪ ،‬وصوا ً إى‬ ‫جامعة املك عبدالعزيز ي عسفان‪.‬‬ ‫وعرضوا عى مدير «صحة جدة»‬ ‫مبان حديثة يمكن‬ ‫خمسة عروض ٍ‬ ‫استغالها إقامة مراكز صحية‬ ‫عليها‪ ،‬باإضافة إى عرضهم قطعة‬ ‫أرض تبلغ مساحتها ‪ 120‬ألف‬ ‫مر مربع لرائها من قبل الوزارة‪،‬‬ ‫وإنشاء امستشفى امعتمد عليها‪.‬‬ ‫إى ذلك قام بــاداود بجولة‬ ‫ميدانية للوقوف عى اأراي التي‬ ‫عرضها السكان‪ ،‬رفقة مساعديه‬ ‫للشؤون امالية‪ ،‬واإمداد وامشاريع‬ ‫والصيانة‪ ،‬ومدير عاقات امرى‪.‬‬

‫جانب من اللقاء الذي جمع باداود بسكان الصالحية (الرق)‬


‫ﺣﻈﻴﺮة ﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪواﺟﻦ وﺳﻂ‬ ‫ﻓﻨﺎء ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺒﺮز‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺎت ﻳﻘﻔﻦ أﻣﺎم ﻗﻔﺺ ﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺪواﺟﻦ وﺳﻂ ﻓﻨﺎء اﻤﺪرﺳﺔ )اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺬﱠر أوﻟﻴﺎء أﻣﻮر اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﰲ اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ اﻟﺤﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻋﴩة ﺑﺎﻤﱪز‪ ،‬ﻣﻦ اﺣﺘﻤﺎل ﺗﴬر ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﻌﺪ وﺿﻊ ﺣﻈﺮة ﻟﻠﺪواﺟﻦ‬ ‫ﰲ ﻓﻨﺎء اﻤﺪرﺳﺔ‪ ،‬وأﺣﻮاض أﺳﻤﺎك ﰲ‬ ‫ﺳﺎﺣﺎﺗﻬﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺪﻳﺮة اﻤﺪرﺳﺔ‪،‬‬ ‫دون اﻟﻨﻈﺮ إﱃ اﻤﺨﺎﻃﺮ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﱰﺗﺐ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﴫف اﻟﺬي ﻳﻤﻨﻌﻪ ﻧﻈﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬

‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﻮا إن اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻻ ﻳﺪرﻛﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺨﺎﻃﺮ ﺣﻦ ﻳﻌﻤﺪن إﱃ اﻟﺤﻀﻮر ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻳﻮﻣﻲ إﱃ ﺟﻮار اﻟﺤﻈﺮة‪ ،‬واﻟﻮﻗﻮف أﻣﺎم‬ ‫اﻟﺪﺟﺎج واﻟﻄﻴﻮر ﻷوﻗﺎت ﻃﻮﻳﻠﺔ ﰲ اﻟﻔﺴﺢ‬ ‫وﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺪوام‪.‬‬ ‫وﺑـ ﱠ‬ ‫ـﻦ ﻣﺼﺪر ﻃﺒﻲ ﻟـــ»اﻟــﴩق« أن‬ ‫اﻟﻄﻴﻮر اﻤﺼﺎﺑﺔ ﺑﺒﻌﺾ اﻷﻣــﺮاض ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫ﻣﺼﺪرا ً رﺋﻴﺴﻴﺎ ً ﻟﻠﻌﺪوى وﻃﺮﻳﻘﺎ ً ﴎﻳﻌﺎ ً‬ ‫ﻻﻧﺘﺸﺎر اﻷوﺑﺌﺔ واﻷﻣــﺮاض‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬

‫‪9‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺧﻄﻮرة اﻟﻌﺪوى ﺗﺘﺄﻛﺪ ﺣﺎل اﻻﺣﺘﻜﺎك اﻤﺒﺎﴍ‪،‬‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﺣﺘﻤﺎل اﻧﺘﻘﺎﻟﻬﺎ ﺑﻮاﺳﻄﺔ اﻟﻬﻮاء ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺘﻨﻔﴘ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻛــﺪت ﻣﻨﺴﻮﺑﺎت اﻤﺪرﺳﺔ أن‬ ‫اﻟﺮواﺋﺢ اﻟﻜﺮﻳﻬﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺒﻌﺚ ﻣﻦ اﻟﺤﻈﺮة‬ ‫وأﺣﻮاض اﻟﺴﻤﻚ ﺗﺆﺛﺮ ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺘﻬﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وﺣ ﱠﻤﻠﺖ اﻤﻌﻠﻤﺎت اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻋﺪم‬ ‫اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ وﺗﻔﻘﺪ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻤﺪرﺳﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮ واﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎت‬

‫أن ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺪرﺳﺘﻬﻦ ﻳﻔﺘﻘﺪ إﱃ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫دوري ﻧﺘﻴﺠﺔ وﺟﻮد ﺣﺼﺺ دراﺳﻴﺔ ﻤﺤﻮ‬ ‫اﻷﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻤﺴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﻋﺪم‬ ‫ﺣﻀﻮر اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﻦ ﺑﴬورة ﺣﻀﻮر‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻟﺮﻓﻊ اﻟﺤﻈﺮة وﻣﻨﻊ اﻤﺪﻳﺮة‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺮﺑﻴﺔ اﻟﺪواﺟﻦ واﻷﺳﻤﺎك داﺧﻞ اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﺪورﻫﺎ‪ ،‬ﺣﺎوﻟﺖ »اﻟﴩق« اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻹﻋﻼم اﻟﱰﺑﻮي ﰲ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء ﺳﻠﻤﺎن اﻟﺠﻤﻞ‪ ،‬إﻻ أن اﻤﺤﺎوﻻت‬ ‫اﻤﺘﻜﺮرة ﺑﺎءت ﺑﺎﻟﻔﺸﻞ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺘﺸﺪد إرﻫﺎﺑﻲ‬ ‫واﻟﺪ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ :‬ﻃﻼق ا„م وﺗﺄﺛﻴﺮ اﻟﻤﺪرﺳﺔ ﻏ ﱠﻴﺮا اﺑﻨﻲ ﻣﻦ رﺟﻞ ﺻﺎﻟﺢ إﻟﻰ ﱢ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺑﻦ ذوي ﺷـﻬﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‪ ،‬وذوي‬ ‫إرﻫﺎﺑﻲ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻣـﻜﺎن اﻤﻮاﺟﻬﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻫﻤﻮﻣﻨﺎ« ﻣﻦ اﻟﻘﻨﺎة‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫زﻣﻨﻬﺎ‪ :‬اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﴩة ﻣﻦ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‪.‬‬ ‫اﻤﻔﺎرﻗـﺔ ﺣﺎدة ﺑﻦ ذوي ﺷـﻬﻴﺪﻳﻦ وذوي إرﻫﺎﺑﻲ؛‬ ‫ﻟﻜـ ﱠﻦ اﻟﻘﺎﺳـﻢ اﻤﺸـﱰك ﺑـﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ ﻫـﻮ رﻓﺾ‬ ‫اﻹرﻫﺎب وإداﻧﺘﻪ أﻳﺎ ً ﻛﺎن ﻣﺼﺪره‪.‬‬ ‫ﻗﻮﳼ اﻹداﻧﺔ واﻟﺮﻓﺾ اﺳﺘﻀﺎف اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫وﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫ْ‬ ‫ذوي اﻟﺸـﻬﻴﺪﻳﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴـﻦ ﻣﻨﻴﻊ وﻓﻬﺪ ﺣﺴﻦ‬ ‫اﻟﺤﻤﻨـﺪي‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑـﻞ واﻟﺪ أﺣﺪ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ ﻗﺘﻠﻬﻤﺎ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ اﻤﻄﻠـﻮب ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫اﺳﺘﺸـﻬﺪ ﻣﻨﻴـﻊ واﻟﺤﻤﻨـﺪي ﰲ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﻛﻤﻦ ﻧُﺼـﺐ ﻟﺪورﻳﺔ ﻣﻦ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود‬ ‫ﻓﺠـﺮ ﻳـﻮم اﻹﺛﻨـﻦ )‪2012/11/5‬م اﻤﻮاﻓـﻖ‬ ‫‪1433/12/20‬ﻫــ(‪ ،‬ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﴍورة ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان‪ .‬وﻫـﻲ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺣﺎول ﻓﻴﻬـﺎ ﻋﴩة‬ ‫ﻣﻄﻠﻮﺑﻦ ﺳﻌﻮدﻳﻦ وﻳﻤﻨﻲ ﻋﺒﻮر اﻟﺤﺪود إﱃ اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻋﺘﻘﺎﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺧﺮج وﻟﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﺳـﻘﻂ ﻣﻨﻴـﻊ وزﻣﻴﻠـﻪ اﻟﺤﻤﻨـﺪي‪ .‬وﰲ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺗﺤـﺪث واﻟـﺪ اﻟﺸـﻬﻴﺪ ﻣﻨﻴـﻊ ﻋـﻦ آﺧﺮ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﺣﻴﺎة اﺑﻨﻪ‪ ،‬وﻗﺎل »آﺧـﺮ ﻣﺮة ﺗﺤﺪﱠث ﻣﻌﻲ‬ ‫اﺑﻨﻲ اﻟﺸـﻬﻴﺪ ﻛﺎن ﻳـﻮم ﻋﻴﺪ اﻟﺤﺞ‪ ،‬ﻫـﻮ وزوﺟﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﻋﻴﺎﻟﻪ«‪ .‬أﻣﺎ زوﺟﺘﻪ ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺑﻠﻜﻨﺔ ﻋﺎﻣﻴﺔ ﺑﺤﺘﺔ »ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻄﻠﻊ زوﺟﻲ ودﻋﻨﺎ وﺳـ ّﻠﻢ ﻋﻠﻴﻨﺎ‪ ،‬وﻗﺎل أﺷﻮﻓﻜﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﺧﺮ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻋﺎدة ﻫﻮ ﻳﺠﻴﻨﻲ ‪ 6.30‬ﻓﺠﺮاً‪ ..‬ﻳﺪق‬ ‫ﻋـﲇ ّ وﻫﻮ ﻋﻨﺪ اﻟﺒﺎب«‪ .‬ﻟﻜﻦ ذﻟـﻚ اﻟﻴﻮم ﻟﻢ ﻳﻔﻌﻞ ﻣﺎ‬ ‫اﻋﺘﺎد ﻋﻠﻴﻪ‪ ..‬ﺗﻘﻮل »ﺻﺤﻴﺖ وﺻﻠﻴﺖ اﻟﻔﺠﺮ ودﻗﻴﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪ ..‬ﻣﺎ ر ّد وأرﺳﻠﺖ ﻟﻪ رﺳﺎﻟﺔ ﻣﺎ ر ّد ﻋﲇّ‪ ..‬وﻋﻠﻤﺖ‬ ‫ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺎﺳﺘﺸﻬﺎده«‪.‬‬ ‫ﻋﻢ اﻟﺸـﻬﻴﺪ ﻟﺪﻳﻪ رواﻳﺔ ﻣﻜﻤﻠﺔ ﻤﺎ اﻋﺘﺎده اﻟﺸـﻬﻴﺪ‪..‬‬ ‫ﻳﻘﻮل »وﻗﺖ ﻣﺎ ﻳﺠﻲ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻳﻔﺮﺣﻮن ﺑﻪ إﺧﻮاﻧﻪ‬ ‫وﻳـﺮوح ﻷﺧﻮاﺗﻪ وواﻟﺪﻳـﻪ‪ ،‬وأﻧﺎ أﻗﻮل ﻟﻸﺳـﻒ اﺑﻦ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ ﻳﻘﺘﻞ اﺑﻦ اﻟﻮﻃﻦ ﻣﻦ ﻏﺮ ﺳـﺒﺐ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﴪﻧﻲ‬ ‫أن ﻋﻠﻤﺖ ﺑﺄن اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻘﺎﺗﻠﺔ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ«‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ رواﻳﺎت ذوي اﻟﺸـﻬﻴﺪ ﻣﻨﻴﻊ ﻣﺆﺛﺮة‪ ،‬وآﺳـﻔﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻘﺘﻞ اﺑﻨﻬﻢ ﻋﲆ ﻳﺪ ﻣﻮاﻃﻦ ﻣﺜﻠﻪ‪ ..‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ‬ ‫واﻟﺪه اﻟﺬي ﻓﻘـﺪ اﺑﻨﺎ ً ﻋﺎﺋﻼً‪ ..‬ﻳﻘﻮل »أﴎﺗﻪ اﻋﺘﻤﺪت‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﻌﺪ اﻟﻠﻪ«‪ ،‬واﺻﻔـﺎ ً اﻤﻌﺘﺪﻳﻦ ﺑــ »اﻤﺠﺮﻣﻦ«‬ ‫و«ﻟﻢ ﻳﻨﻔﻌﻮا أﻧﻔﺴﻬﻢ وﻻ آﺑﺎءﻫﻢ وﻻ وﻃﻨﻬﻢ«‪.‬‬

‫زوﺟﺔ اﻟﺸﻬﻴﺪ ﻓﻬﺪ ﺣﺴﻦ اﻟﺤﻤﻨﺪي واﺑﻨﺘﻪ‬

‫أﻃﻔﺎل اﻟﺸﻬﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴﻦ آل ﻣﻨﻴﻊ‬

‫ﺣﺮم ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻪ ﻃﻌﺎم أﻫﻠﻪ ﺷﻬﺮﻳﻦ ﻟﻴﻌﻮد ﻟﻠﻔﺌﺔ اﻟﻀﺎﻟﺔ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﱠ‬ ‫ﺧﺪﻋﻨﻲ اﺑﻨﻲ ﺑﺈﻇﻬﺎر اﻟﻨﺪم ﻓﻲ اﻟﺴﺠﻦ واﻻﺑﺘﻌﺎث ﻗﺎده ﻟﻠﺠﻬﺎت ا„ﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻧﺘﻈﺮﺗﻪ ﰲ اﻹﻓﻄﺎر‬ ‫أﻣـﺎ زوﺟـﺔ اﻟﺸـﻬﻴﺪ اﻟﺤﻤﻨـﺪي؛ ﻓﻘـﺪ ﺗﺤﺪﺛـﺖ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻋﻠﻤﻬﺎ ﺑﻨﺒﺄ اﺳﺘﺸـﻬﺎده ﺑﻘﻮﻟﻬﺎ »ﺑﻌﺪ ﺗﻨﺎوﻟﻨﺎ‬ ‫ﻟﻄﻌﺎم اﻟﻌﺸﺎء وﺧﺮوﺟﻪ ﻤﻬﺎم ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬ﻛﻨﺖ ﰲ اﻧﺘﻈﺎره‬ ‫ﻋﲆ اﻹﻓﻄﺎر ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ ﺑﻘﺮﻳﺘﻨﺎ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﴍورة‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﻌـﺪ ﺣﻴﻨﻬﺎ«‪ .‬وﺗﺼﻒ زوﺟﻬﺎ ﺑﺄﻧﻪ ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨـﺎس اﻤﺘﻔﺎﺋﻠﻦ ﺑﺎﻟﺸـﻬﺎدة‪ ،‬ذا إﻳﻤﺎن ﻗـﻮي‪ ،‬داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﻳﻔﻜـﺮ ﰲ اﻟﻘـﱪ وﻋﺬاﺑـﻪ‪ ،‬وأﻛﺜﺮ ﺻﺪﻣـﺔ ﺗﻮﺟﻬﺖ ﱄ‬ ‫إﻧﻲ ﻋﺮﻓﺖ إﻧﻪ ﻗﺘﻞ ﻋﲆ أﻳﺪي ﺳـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﻣﻦ ﻗﺒﺎﺋﻞ‬ ‫ﻣﻌﺮوﻓـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻃﻔﻠﺘﻲ ﻣﺎزاﻟـﺖ ﺣﺘﻰ اﻵن ﻣﺎ ﺗﻌﺮف‬ ‫ﳾء ﻋـﻦ واﻟﺪﻫﺎ اﻟﺸـﻬﻴﺪ‪ ،‬وداﺋﻤﺎ ً ﺗﺠﻴـﺐ ﱄ اﻟﺠﻮال‬ ‫وﺗﻘﻮل اﺗﺼﲇ ﻋﲆ ﺑﺎﺑﺎ«‪.‬‬

‫ﺧﺮﻳﺞ اﻤﻨﺎﺻﺤﺔ‬ ‫وﻣﺜﻠﻤﺎ ﺗﺤﺪﱠث ذوو اﻟﺸـﻬﻴﺪﻳﻦ؛ ﺗﺤﺪﱠث ـ ﻋﲆ اﻟﻄﺮف‬ ‫اﻵﺧـﺮ ـ واﻟﺪ إرﻫﺎﺑﻲ ﻣﺸـﺎرك ﰲ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪ ..‬إﻧﻪ واﻟﺪ‬ ‫اﻤﻄﻠﻮب ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪.‬‬ ‫واﻟـﺪ اﻤﻄﻠﻮب اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻛﺸـﻒ ﻋﻦ ﺳـﺠﻞ اﺑﻨﻪ اﻟﺬي‬ ‫ﺗـﻢ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻋـﺎم ‪ 1427‬ﺑﺘﻬﻤﺔ اﻹرﻫـﺎب‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﻣﺤﺎوﻻت إﺻﻼﺣﻪ ﻋﱪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﻨﺎﺻﺤﺔ‪،‬‬ ‫وﺧﺮوﺟـﻪ ﻣـﻦ اﻟﺴـﺠﻦ ﻛﻔﺮﺻـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﻹﺻﻼح‬

‫اﻟﺸﻬﻴﺪ ﻓﻬﺪ ﺣﺴﻦ اﻟﺤﻤﻨﺪي‬

‫واﻟﺪ اﻟﺸﻬﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴﻦ آل ﻣﻨﻴﻊ‬

‫ﻟﻢ أﻋﺮف‬ ‫أﺻﺪﻗﺎءه وﺳﺘﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ ﻏ ﱠﻴﺮت‬ ‫ﻣﺠﺮى ﺣﻴﺎﺗﻪ‬

‫اﻟﻘﺎﺗﻞ اﺑﻦ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫وأﺑﺪى واﻟﺪ اﻟﺸـﻬﻴﺪ أﺳﻔﻪ ﻟﻜﻮن‬ ‫اﻟﻘﺎﺗﻞ ﻣـﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً‬ ‫ﻋﺪم ﺧﻮف ﺷﻘﻴﻖ اﻟﺸﻬﻴﺪ اﻷﻛﱪ‬ ‫»ﺣﻤﻮد« ﻣﻤـﺎ ﻗﺪ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤـﻞ إرﻫﺎﺑـﻲ ﻣﻤﺎﺛـﻞ ﻛﻮﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود أﻳﻀﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧـﻪ ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﺄﻧـﻪ ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺷﺨﺼﻴﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫أﺗﻢ اﻻﺳﺘﻌﺪاد ﻟﺘﺠﻨﻴﺪ ﻛﺎﻓﺔ أﺑﻨﺎﺋﻪ‬ ‫ﻣﻦ أﺷﻘﺎء اﻟﺸﻬﻴﺪ ﻓﺪاء ﻟﻠﻤﻠﻚ ﺛﻢ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬وأﻧـﻪ ﻳﺘـﴩف ﺑﻔﻘﺪان��� ‫اﺑﻨﻪ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫إرﻫﺎب ﻋﱪ اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫وأﺿﺎف »ﺑﻌﺪ ﻣﺮور ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫أﻋﻮام ﻋﲆ ﺳـﺠﻨﻪ ﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠﻪ‬ ‫ﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ اﻹﻓﺮاج‬ ‫ﻋﻨـﻪ ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﻟﻴﻌـﻮد ﻟﻠﻤﻨﺰل‬ ‫وﻳﻌﻴـﺶ ﻣﻌﻲ ﻣـﺮة أﺧﺮى«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ ﻻﺣـﻆ ﻧـﺪم‬ ‫اﺑﻨﻪ ﻣـﻦ داﺧﻞ اﻟﺴـﺠﻦ ﻋﲆ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻪ وﻧﺸـﺎﻃﺎﺗﻪ اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑﻌﻠﻤﻪ ﻋـﻦ ﺗﺄﻳﻴﺪ اﺑﻨﻪ‬ ‫ودﻋﻤﻪ ﻟﻺرﻫﺎب ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﱪ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧـﺖ ﻗﺒﻞ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻪ ﻗـﺎل إ ﱠن »ﺧﺎﻟﺪ« أﺧﱪه‬ ‫ﰲ إﺣـﺪى زﻳﺎراﺗﻪ ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟﺘﻪ إﻟﻴﻪ‪«..‬إن ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ اﻃﻠـ ْﻊ وﻻ ﺗﱰﻛﻨﻲ ﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﻳﺎ واﻟﺪي«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ إﱃ ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﺑﺰﻣـﻼء وأﺻﺪﻗﺎء اﺑﻨﻪ‬

‫زوﺟﺔ اﻟﺸﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﺤﻤﻨﺪي‪:‬‬ ‫اﻧﺘﻈﺮﺗﻪ وﻗﺖ‬ ‫ا‪±‬ﻓﻄﺎر‪ ..‬ﻓﺠﺎء‬ ‫ﺧﺒﺮ ﻣﻘﺘﻠﻪ‬

‫اﻧﺤﺮف ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫وﺑـﻦ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ ﰲ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﺑـﺄن ﺑﺪاﻳـﺔ اﻧﺤـﺮاف‬ ‫اﺑﻨـﻪ ﻛﺎن ﻣـﻦ ﺳـﻦ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫ﺛﺎﻧـﻮي‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ﻣـﻦ ﻣﻌﻠﻤﻴﻪ‬ ‫اﻤﺘﺸـﺪدﻳﻦ ﺑﺎﻤﺪرﺳﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳﺔ ﻳﺒﻠﻐﻪ ﻋﻦ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض ﻣﺴـﺘﻮاه ﰲ اﻟﻨﻮاﺣﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ ذﻛﺎﺋﻪ اﻤﻌﺮوف ﻋﻨﻪ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﺘﻐﺮ ﰲ ﺗﻔﻜﺮ‬ ‫اﺑﻨﻪ وﺻﻞ إﱃ اﻤﻨﺰل واﻷﴎة ﺑﺎﻟﺘﺸﺪد ﰲ أﻣﻮر ﻣﻌﻴﻨﺔ‪،‬‬ ‫ورﻓـﺾ أﻣﻮر أﺧـﺮى‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﺨـﺎف ﻣﻦ واﻟﺪه‬ ‫وﻳﺒﺘﻌﺪ ﻋﻦ ﻋﻘﻮﻗﻪ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﺑﺄﻧـﻪ ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋـﲆ اﺑﻨﻪ ﰲ ﻋﺎم‬ ‫)‪1427‬ﻫــ( ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وذﻟﻚ أﺛﻨـﺎء ﺗﻘﺪﻣﻪ ﺑﻄﻠﺐ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﰲذروةاﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﻣﻘـﺪم اﻟﻠﻘـﺎء ﻓﻬﺪ اﻟﻔﻬﻴـﺪ اﺳـﺘﻌﺮض ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻷﺣﺪاث اﻤﺄﺳﺎوﻳﺔ ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺘﺤﺪث ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﺣﺴﻦ واﻟﺪ اﻟﺸﻬﻴﺪ اﻟﺠﻨﺪي‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﺤﻤﻨـﺪي ﺑﻘﻮﻟﻪ ﻋﻦ‬ ‫اﺑﻨـﻪ »ﻓﻬـﺪ ﺣﻴﺎﺗـﻪ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫أﺣﺴـﻦ ﺣﻴﺎة‪ ،‬أﺣﺴﻦ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﻣـﻊ أﴎﺗـﻪ‪ ،‬وﻣـﻊ ﺟﺮاﻧﻪ‬ ‫وأﺻﺪﻗﺎﺋـﻪ‪ ،‬ﻓﻬـﺪ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫ﻛﻠﻬﺎ ﺗﺤﺒﻪ‪ ،‬واﻟﲇ ﺳـﺎﻛﻨﻦ‬ ‫ﺣﻮﻟﻨﺎ ﻛﻠﻬﻢ ﻳﺤﺒﻮﻧﻪ‪ ،‬وﻛﻠﻬﻢ‬ ‫ﺑﻜـﻰ ﻋﲆ ﻓﻬﺪ ﻣـﻦ ﻃﻴﺒﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ أﻧـﺎ ﻓﻬـﺪ ﻫﻮ‬ ‫أﻏﲆ ﻣـﻦ ﻋﻴﻮﻧﻲ ﻷﻧﻪ ﻣﺎ ﻗﺪ‬ ‫ّ‬ ‫ﻗﴫ ﻋـﲇ ّ ﻻ أﻧﺎ وﻻ أﻣﻪ وﻻ‬ ‫ﻋﲆ إﺧﻮاﻧﻪ ﻛﻠﻬﻢ«‪.‬‬ ‫واﻟﺪ اﻟﺸـﻬﻴﺪ ﺗﺤﺪث ﻋﻦ ﻋﻤﻠﻪ اﺑﻨﻪ‪ ،‬ﻋﻦ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻣﻦ‬ ‫أﴎﺗـﻪ‪ ..‬ﻓﻘـﺎل »ﺑـﺪأ ﰲ ﺧﺪﻣﺘﻪ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻣﻨﺬ ‪8‬‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﻛﺎن ﻋﻤﺮه آﻧﺬاك ‪ 23‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬واﺳﺘﺸـﻬﺪ‬ ‫وﻋﻤـﺮه ‪ 33‬ﺳـﻨﺔ«‪ .‬أﻣـﺎ ﺣﺎﻟﺘـﻪ اﻻﺟﺘﺎﻋﻴـﺔ ﻓﻬـﻲ‬ ‫»ﻣﺘﺰوج وﻟﺪﻳﻪ اﺑﻨﺘﺎن‪ ،‬وﻋﴩة أﺷﻘﺎء‪ 7،‬ﻣﻨﻬﻢ ذﻛﻮر‬ ‫و‪ 3‬إﻧﺎث«‪ .‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﻓﻬﺪ ﻋﺎدة ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻌﻮد ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻪ‬ ‫ﻳﺸﺎرﻛﻬﻢ اﻻﺑﺘﺴﺎﻣﺔ واﻟﻀﺤﻚ واﻤﺮح‪ ،‬وﻛﺎن ﻻ ﻳﻠﻘﻲ‬ ‫ﻟﻬﻤﻮم اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺑﺎﻻً«‪.‬‬

‫ﺣﻴﺎﺗـﻪ‪ ..‬ﻟﻜﻨـﻪ اﻧﻘﻠـﺖ ﻋـﲆ ﻋﻘﺒﻴـﻪ وﺧﺘﻢ ﺳـﺠﻠﻪ‬ ‫ﺑﺎﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻛﺒﺮة وﻗﻊ ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ ﺷﻬﻴﺪان‪..‬‬ ‫ﻳﻘﻮل واﻟﺪه إن »اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻦ أﻫﺎﱄ ﺧﺎﻟﺪ وذوﻳﻪ وﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺜﻨﻮن ﻋﲆ ﺻﻼﺣﻪ واﻟﺘﺰاﻣﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺣﺼﻮﻟـﻪ ﻋـﲆ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻠﺘﺤـﻖ ﺑﻜﻠﻴـﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت‪ ،‬وﺣﻴﻨﻬﺎ ﻻﺣﻈـﺖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺗﺸـﺪده ﰲ اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻟﻢ أﺳﺘﻄﻊ ﻣﻨﻌﻪ؛ ﻛﻮﻧﻨﺎ ﻧﺤﺚ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام اﻟﺪﻳﻨﻲ‪ ..‬وﺑﻌﺪ إﺣﺴـﺎﳼ ﺑﺎﻧﺤﺮاﻓﻪ وﺗﻄﺮﻓﻪ‬ ‫ﺟﻠﺴﺖ ﻣﻌﻪ ﻋﺪة ﻣﺮات وذﻛﺮﺗﻪ ﺑﺄﻧﻪ اﺑﻨﻲ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﺑﻦ‬ ‫أرﺑﻌﺔ إﻧﺎث ﻣﻦ زوﺟﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻤﺪى ﺣﺎﺟﺘﻲ إﻟﻴﻪ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧﱠﻪ ﻛﺎن ﻳﻜﺬب ﻋﲇ ﱠ ﰲ أﻣﻮر ﻛﺜﺮة«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ واﻟﺪ اﻤﻄﻠـﻮب ﺧﺎﻟﺪ ﺑﺄ ﱠن اﺑﻨـﻪ اﻟﻬﺎرب ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻌﻴـﺶ ﻣـﻊ واﻟﺪﺗـﻪ اﻤﻄﻠﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺑﻠﻎ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻣﻦ ﻋﻤﺮه‪،‬‬ ‫واﻧﺘﻘـﻞ ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﻟﻠﻌﻴـﺶ ﻣـﻊ‬ ‫واﻟﺪه وﺟﺪﺗـﻪ ﺣﺘﻰ ﺗﺨﺮج ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﺼـﻞ واﻟﺪﺗﻪ‬ ‫وﻳﺰور إﺧﻮﺗﻪ ﻣﻦ واﻟﺪﺗﻪ ﻛﺜﺮاً‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑـﺄ ﱠن اﻟﻄـﻼق ﺣﺼـﻞ‬ ‫وﺧﺎﻟﺪ ﻻﻳﺰال ﺟﻨﻴﻨﺎً‪.‬‬

‫إﺻـﺪار ﺟﻮاز ﺳـﻔﺮ ﻣﻦ ﺟـﻮازات اﻟﺮﻳـﺎض ﻟﻌﺰﻣﻪ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم ﻋـﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻻﺑﺘﻌﺎث اﻟﺨﺎرﺟﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻮﺻﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪه ﻟﻪ ﺑﺈﻛﻤﺎل دراﺳﺘﻪ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ‬ ‫واﻟﺪﺗـﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أ ﱠن اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻛﺎن ﻷﺳـﺒﺎب أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫ﻧﺸﺎﻃﺎﺗﻪ اﻤﻠﺤﻮﻇﺔ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ واﻟـﺪ اﻤﻄﻠﻮب ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ أﻧﻪ اﻣﺘﻨﻊ ﻋﻦ‬ ‫زﻳﺎرة اﺑﻨﻪ ﰲ ﺳﺠﻮن اﻟﺮﻳﺎض ﻤﺪة ﻋﺎم ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬ﻋﻜﺲ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ ذوﻳﻪ اﻟﺬﻳﻦ زاروه ﺑﻌﺪ أرﺑﻌﺔ أﺷـﻬﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﺠﻨﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﻋﲆ ﻋﻠﻢ ﺑﺎﻟﺘﻬﻤﺔ اﻤﻮﺟﱠ ﻬَ ﺔ ﻻﺑﻨﻪ وﻫﻲ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻋﺎد ﺑﻌﺪ ﻣﴤ ﻋﺎم ﻋﲆ ﺳـﺠﻦ اﺑﻨﻪ‬ ‫ﻟﺰﻳﺎرﺗﻪ ﺷﻬﺮﻳﺎ ً واﻻﺗﺼﺎل ﺑﻪ أﺳﺒﻮﻋﻴﺎً‪.‬‬

‫ﺟﺎﴎ اﻟﺠﺎﴎ ﻛﺎن ﺿﻤﻦ اﻟﻀﻴﻮف‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺗﺨﺮﺟـﻪ ﻣﻦ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ وأﺛﻨﺎء ﺳـﻜﻨﻪ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﺮﻣﺎن دام أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﺔ أﻋﻮام«‪.‬‬ ‫اﻟﺪوادﻣـﻲ وﻫﻢ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء ﻋﻤﻮﻣﺘﻪ وﻗﺮاﺑﺘﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ ﻻﺣﻆ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺘﻐﺮ واﻻﻟﺘﺰام واﻟﺘﺸـﺪد‪ ،‬وﻻ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن ﺣﺮام‬ ‫ﻳﻌﻠﻢ ﻣﻦ ﻫﻢ أﺻﺪﻗﺎؤه ﺑﻌﺪﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻋﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ وﻧﱪة اﻟﺤﺰن ﺗﻐﻠﺐ ﻋﲆ ﺻﻮﺗﻪ ﺑﻘﻮﻟﻪ‬ ‫»ﺑﻌﺪ ﻣﺮور ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ ﻣﻦ ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ﺗﻐـﺮا ً ﺟﺪﻳﺪا ً‬ ‫وﻣﻼزﻣﺘـﻪ ﻟﺒﻴﺘـﻪ وإﺧﻮﺗﻪ؛ ﻻﺣﻈـﺖ ﱡ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﺎﻋﺪه‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ ﴎد ﻗﺼﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ ﻟﻘﻀﻴﺔ »ﺧﺎﻟﺪ« وﻫﻮ ﰲ ﻣـﻦ ﻣﻈﺎﻫﺮه ﻋـﺪم ﻣﻄﺎﻟﻌﺘـﻪ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪ ،‬ورﻓﺾ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻻﺗﻪ إﺧﺮاج اﺑﻨﻪ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻣﻦ اﻟﺴﺠﻦ ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت إﺧﻮﺗـﻪ ﻣـﻦ ﺑﻌـﺾ اﻷﻣـﻮر اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‬ ‫وﺗﱪﺋﺘـﻪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻬـﻢ اﻤﻮﺟﻬـﺔ إﻟﻴﻪ‪ .‬ﻳﻘﻮل »ﺳـﻌﻴﺖ وﻣﻬﺎﺟﻤﺘﻬﻢ ﺑﺄن اﻷﻋﻤﺎل واﻟﺮﺳﻮم اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻣُﺤ ﱠﺮﻣَﺔ«‪،‬‬ ‫ﻛﺄب ﰲ إﺧـﺮاج اﺑﻨﻲ ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ ﻏﻀﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴـﺎ ً ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ذاﺗـﻪ ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﺑﺄﺻﺪﻗـﺎء اﺑﻨﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻟﻮاﻟـﺪ ﻣﻬﻤـﺎ ﻛﺎن ﻳﻜـﻮن ﺿﻌﻴﻔﺎ ً ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ اﻟﺴﺠﻦ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ اﻣﺘﻨﺎع اﺑﻨﻪ »ﺧﺎﻟﺪ« ﻋﻦ اﻷﻛﻞ واﻟﴩب‬ ‫أﺑﻨﺎﺋـﻪ‪ ،‬وأﻧـﺎ واﻟﻠﻪ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس اﻟـﲇ ﺣﺮﺻﺖ ﻋﲆ إﻧﻲ‬ ‫ﺑﻤﻨﺰﻟـﻪ؛ ﻛﻮﻧﻪ ﻣﺴـﺘﺤﺮﻣﺎ ً‬ ‫أﻗﺎﺑـﻞ ﺳـﻤﻮ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻟﺤﻼﻟﻬـﻢ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻗﺒـﻞ‬ ‫ﻧﺎﻳـﻒ ﻣﺴـﺎﻋﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻫﺮوﺑـﻪ ﺑﻔـﱰة ﺗﺠـﺎوزت‬ ‫)وﻗﺘﻬـﺎ(‪ ،‬وﻗﺎﺑﻠﺘـﻪ وﻛﻠﻤﺘـﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ﺑﺘﻐﻴﺮات‬ ‫ﻣﻮﺿﻮع اﺑﻨﻲ‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻗﺎل‬ ‫ﻋﺎدت ﻟﺤﻴﺎﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﺳـﺒﻘﺖ‬ ‫ﱄ »اﺑﻨـﻚ ﻻ ﺗﺨﺎف ﻋﻠﻴﻪ ﰲ أﻳﺪي‬ ‫اﻟﺴﺠﻦ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً ﻧﺪﻣﻪ ﺣﻴﻨَﻬﺎ‬ ‫أﻣﻴﻨـﺔ وﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﻠﻴـﻪ أﺣﺮص‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻄﺎﻟﺒﺘـﻪ ﺑﺎﻹﻓﺮاج ﻋﻨﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ..‬ﺣﺮﻳﺼﻦ‬ ‫وﺧﺮوﺟـﻪ ﻣـﻦ اﻟﺴـﺠﻦ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻧﻔﺴـﻪ«‪ .‬وﻟﻜﻨﻲ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ ﻋﺪم ﺗﻮﻗﻌﻪ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺘـﻪ ﺑﺄﻧﻪ اﺑﻦ واﺣـﺪ ﻧﺎﻓﻊ ﱄ‬ ‫ﻟﻌـﻮدة اﺑﻨـﻪ ﻟﻼﻧﺤـﺮاف‪،‬‬ ‫وﻷﺧﻮاﺗﻪ وﻣﻨﺰﻟﻪ‪ ،‬ﻓﺘﻔﻀﻞ ﺳﻤﻮ‬ ‫ووﺻـﻮل اﻷﻣـﺮ إﱃ ﺣـ ﱢﺪ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺑﺄﺧﺬ اﺳـﺘﺪﻋﺎﺋﻲ‬ ‫اﺷـﱰاك اﺑﻨﻪ ﰲ ﻗﺘﻞ رﺟﺎل‬ ‫اﻟﲇ ﻗﺪﻣﺘﻪ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻓﻌﻼً ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫أﻣﻦ‪.‬‬ ‫ﺗﻤﺖ اﻹﺟﺮاءات‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺷـﻬﺮﻳﻦ‬ ‫واﻟـﺪ اﻤﻄﻠﻮب ﺧﺎﻟـﺪ‪ ..‬ﻋ ﱠﻠﻖ‬ ‫أو ﺛﻼﺛﺔ ﺑ ﱠﻠﻐﺘﻨﻲ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﺼﺪور أﻣﺮ ﺑﺎﻹﻓﺮاج ﻋﻨﻪ ﺑﻌﺪ دﺧﻮﻟﻪ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻨﺎﺻﺤﺔ ﻋﲆ أﺣﺎدث ذوي اﻟﺸـﻬﻴﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻗﺎل »ﺗﻤﻨﻴﺖ وﻓﺎﺗﻲ‬ ‫ﻤﺪة ﺷﻬﺮﻳﻦ«‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن ﻣﻦ ﻋﺎم ﻗﺒﻞ ﻋﻠﻤﻲ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ اﺑﻨﻲ ﰲ ﻗﺘﻞ اﺛﻨﻦ ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫)‪1432‬ﻫـ(‪ .‬ﻳﻀﻴﻒ »دﻣﻮع اﻟﺴـﻌﺎدة ﻏﻤﺮﺗﻨﻲ ﺑﻌﺪ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود«‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪ ٥‬ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪ ٥‬ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫اﺑﻨﺔ اﻟﺸﻬﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴﻦ آل ﻣﻨﻴﻊ‬

‫زوﺟﺔ اﻟﺸﻬﻴﺪ‬ ‫ﻣﻨﻴﻊ‪ :‬ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺘﺼﻞ ﺑﻲ ﱠ‬ ‫ﻛﻞ‬ ‫ﺻﺒﺎح‪ ..‬إﻻ ﻳﻮم‬ ‫اﺳﺘﺸﻬﺎده‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪10‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻟﻠﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ ﻳﻔﺘﺘﺢ اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪوﻟﻲ ا ول ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪو ا ﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ :‬اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺳﻴﺜﺮي‬ ‫اﻟﺒﺮاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ وﻳﻨﻘﻞ اﻟﺨﺒﺮات اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﺘﻮﻃﻴﻨﻬﺎ واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻔﺘﺘﺢ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻨﺎء ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﺻﺒﺎح ﻳﻮم اﻟﺴﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪوﱄ اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻷول ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ‪-27‬‬ ‫‪ 29‬رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﻜﺎرم ﺑﻔﻨﺪق اﻤﺎرﻳﻮت ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﻧــﻮه اﻷﻣــﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻷﺳﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺣﺴﻦ‬ ‫اﻟﺼﺎﺋﻎ‪ ،‬إﱃ أن رﻋﺎﻳﺔ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ودﻋﻤﻪ ﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺷﺎﻫﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﻮاﻫﺪ اﻟﻨﺠﺎح اﻟﺬي ﺣﻘﻘﺘﻪ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﰲ ﻇﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﻪ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﻣﻦ دﻋﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻗﻴﺎدﺗﻨﺎ اﻟﺮﺷﻴﺪة‬ ‫ﺑﻘﻴﺎدة ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫وﺳﻤﻮ وﱄ ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ وﺳﻤﻮ اﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺗﺒﻨﺘﻪ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﺼﻔﺘﻬﺎ اﻟﺤﺎﺿﻨﺔ ﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺸﻬﺎدة اﻻﺧﺘﺼﺎص‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﺗﻌﺪ أﻋﲆ ﺷﻬﺎدة ﻣﻬﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﺘﻌﺪدة اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 64‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً ﺗﺪرﻳﺒﻴﺎ ً ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ ﺷﻬﺎدة‬ ‫اﻻﺧﺘﺼﺎص اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻤﺘﺪرﺑﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻃ���ﻋﻬﻢ ﻋﲆ آﺧﺮ اﻤﺴﺘﺠﺪات ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـــﺎل‪»:‬إن اﻟﻬﺪف اﻷﺳﺎﳼ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺼﺎﺋﻎ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻌﻤﺮان‬

‫ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺎدة ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻵﺧﺮ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻮﺻﻞ إﻟﻴﻪ اﻟﻌﻠﻢ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ اﻧﺘﻘﺎء ﺳﺒﻌﺔ ﻣﺤﺎور‬ ‫ﰲ ﺗﺨﺼﺼﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻫﻲ‪ :‬ﺗﺨﺼﺺ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء واﻟﻮﻻدة واﻟﺘﺨﺪﻳﺮ واﻟﺠﺮاﺣﺔ‬ ‫واﻟﻄﺐ اﻟﺒﺎﻃﻨﻲ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫اﻤﺴﺘﻤﺮ وﻃﺐ اﻷﻃﻔﺎل وﻃﺐ اﻷﴎة‬ ‫ﺑﻮﺻﻒ ﻫﺬه اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت ﺗﺤﺘﻀﻦ‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻤﺘﺪرﺑﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ ً اﻟﻨﻈﺮ إﱃ أﻧﻪ ﺳﻴﺼﺎﺣﺐ اﻤﻌﺮض‬ ‫ﻋﺪة ورش ﻋﻤﻞ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ورش ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻤﻌﺎﻣﻞ اﻤﺤﺎﻛﺎة‪.‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺼﺎﺋﻎ أن ﻋﺪد ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻠﻎ ‪ 166‬ﻣﺮﻛﺰا ً‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴﺎ ً ﻳﺘﺪرب ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺮﺑﻮ ﻋﲆ‬ ‫‪ 5490‬ﻣﺘﺪرﺑﺎ ً وﻣﺘﺪرﺑﺔ ﺟﻠﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻧﺎﺋﺐ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ اﻷﺳﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ‬

‫ﻋﻤﺮان اﻟﻌﻤﺮان‪ ،‬أن اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺳﻴﺴﻠﻂ‬ ‫اﻟﻀﻮء ﺣﻮل اﻤﺴﺘﺠﺪات ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ ﻛﺄداة ﻹدارة اﻟﱪاﻣﺞ وﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‬ ‫ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ ﺣﻴﺚ اﺳﺘﻘﻄﺐ‬ ‫ﻋﴩة ﻣﺘﺤﺪﺛﻦ ﻣﻦ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وأﺳﱰاﻟﻴﺎ وﻛﻨﺪا‬ ‫وﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ وﺟﻬﺖ اﻟﺪﻋﻮة ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻤﺠﺎورة واﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ﺑﻮﺻﻒ‬ ‫اﻟــﺪور اﻟﺮﻳﺎدي ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺨﺼﻮص واﻤﺸﻬﻮد ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر اﻟﻌﻤﺮان‪» :‬إن‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺳﻴﻨﺎﻗﺶ ﻣﺤﻮرﻳﻦ أﺳﺎﺳﻴﻦ‪،‬‬ ‫اﻷول ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﻣﺒﺎﴍة ﺑﺎﻟﺘﺨﺼﺺ‬ ‫وآﺧﺮ ﻣﺎ وﺻﻞ إﻟﻴﻪ اﻟﺘﺨﺼﺺ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺳﺖ ﺣﻠﻘﺎت ﻣﺘﻮازﻳﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ورش ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺑﻌﻀﻬﺎ ورش ﻋﻤﻞ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻤﻌﺎﻣﻞ اﻤﺤﺎﻛﺎة اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻫﺬا ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬

‫ﻟﻠﺠﺮاﺣﺔ واﻟﺘﺨﺪﻳﺮ‪ ،‬وﻳﺴﺘﻬﺪف ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠﺰء اﻤﺘﺪرﺑﻦ ﰲ اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﺷﻔﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﺣﻮاﱄ ‪440‬‬ ‫ﻣﺘﺪرﺑﺎ ً و‪ 260‬ﻣﺘﺪرﺑﺔ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫اﻟﺠﺰء اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺮﻛﺰ ﻋﲆ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ وﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻄﺒﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ وﻳﺘﺨﻠﻠﻪ‬ ‫ﺣﻠﻘﺔ ﻧﻘﺎش وورش ﻋﻤﻞ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫وﻳﺴﺘﻬﺪف اﻤﺪرﺑﻦ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﻦ‬ ‫واﻤﺘﺨﺼﺼﻦ واﻷﺳﺎﺗﺬة وﺳﻴﺘﻄﺮق‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻄﺒﻲ وآﺧﺮ ﻣﺎ ﺗﻮﺻﻞ‬ ‫ﻟﻪ ﻫﺬا اﻟﺘﺨﺼﺺ ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪» :‬إن اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺳﻴﻬﺪف‬ ‫ـﻼق ﺑﻦ اﻤﺘﺪرﺑﻦ‬ ‫ﻟﻮﺿﻊ ﻧﻘﻄﺔ ﺗـ ٍ‬ ‫وأﺳﺎﺗﺬﺗﻬﻢ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺘﻤﺖ دﻋﻮة رؤﺳﺎء اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫وﺗﻮﺟﻴﻪ دﻋﻮات ﻟﻠﻤﺘﺪرﺑﻦ ﻟﻠﺤﻀﻮر‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺑﺎﻟﺒﺤﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺑﻦ أﻧﻪ ُﻗﺒﻠﺖ ‪ 103‬أوراق ﻋﻠﻤﻴﺔ‬

‫أوﺿﺢ ﻣﺴـﺎﻋﺪو اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﺨﺼﺼـﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ أن ﻋﻘﺪ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻷول ﻳﻌـﺪ ﺛﻤـﺮة‬ ‫ﻣـﻦ ﺛﻤـﺮات اﻟﻨﺠﺎح اﻟـﺬي ﺣﻘﻘﺘﻪ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أﻧﻪ‬ ‫دﻻﻟﺔ ﻋـﲆ ﻣﺮاﺣـﻞ اﻻﻧﺘﻘـﺎل اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺧﻄﻄﺖ ﻟﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﻌﺪ أن أﺳﺴـﺖ‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة ﺻﻠﺒـﺔ ﰲ اﻟﱪاﻣﺞ واﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫واﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ واﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﻦ أن‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺳـﻴﺜﺮي اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﺴـﺘﺠﺪات‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻤﻄﺮوﺣـﺔ‬ ‫وﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات ﺑﻦ اﻤﺸﺎرﻛﻦ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻟﺸـﺆون اﻤﻌﺎﻫﺪ اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺴـﺮي‪ ،‬أن ﻋﻘـﺪ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻤﺆﺗﻤـﺮ‬ ‫دوﱄ ﻳﻌﻜـﺲ ﻣـﺪى ﺣﺮﺻﻬـﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻦ اﻷوراق اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ‪%90 ،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﺘﺪرﺑﻦ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ورش‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎر إﱃ أن ﻋﺪد اﻟﺴﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻋﺘﻤﺪﺗﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ ﺗﻘﺪر‬ ‫ﺑـ ‪ 21‬ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬

‫زاﻫﺮ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ وﻧﻘﻞ‬ ‫اﻟﺨﱪات اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﻮﻃﻴﻨﻬﺎ‬ ‫واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﺸﺆون اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ واﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫اﻤﻬﻨﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﺎﴎ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻃﺎﺷـﻜﻨﺪي‪» :‬إن ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻤﺆﺗﻤﺮات‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﺎﴎ ﻃﺎﺷﻜﻨﺪي‬ ‫واﻟﻠﻘـﺎءات اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﺗﺖ ﴐورﻳﺔ‬ ‫ﰲ وﻗﺘﻨﺎ اﻟﺤﺎﴐ ﻤﺎ ﻳﺸﻬﺪه اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ ﻣﻦ ﺗﻄﻮر ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﺘﻪ واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫و دﻋـﺎ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻹدارﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ زاﻫﺮ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‪ ،‬اﻤﺘﺪرﺑﻦ واﻤﺪرﺑﻦ‬

‫وأﻛﺪ اﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر اﻟﻌﻤﺮان أن‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺳﻴﻜﻮن ﻣﻐﺎﻳﺮا ً وﻣﺨﺘﻠﻔﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮات اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﻴﺘﻴﺢ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻷﺧﺮ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ ﻟﻠﻤﺘﺤﺪﺛﻦ اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ اﻟﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻬﻢ ﺣﻮل‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺺ ﰲ اﻟﻌﴩﻳﻦ ﺳﻨﺔ أو‬ ‫اﻟﻌﴩ ﺳﻨﻮات اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺗﺘﻔﺮع‬

‫اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺨﺘﺎﻣﻴﺔ إﱃ ﺟﻠﺴﺘﻦ‪ ،‬اﻷوﱃ‬ ‫ﻣﻐﻠﻘﺔ ﻟﻠﻘﺎء اﻤﺘﺪرﺑﻦ ﻣﻊ اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ‬ ‫اﻤﺪﻋﻮﻳﻦ ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻮاﺟﻬﻬﺎ اﻤﺘﺪرب اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺷﻬﺎدة اﻻﺧﺘﺼﺎص اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻟﻦ ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻸﺳﺎﺗﺬة وﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻌﺪ ﻋﺴﺮي‬ ‫ﰲ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘـﻲ ﻃﺮﺣﻬـﺎ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ اﻷول ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ إﱃ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺤـﺎﴐات وورش اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﻌﻘﺪ ﻋﲆ ﻫﺎﻣـﺶ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫وﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ ﻧﺨﺒـﺔ ﻣـﻦ اﻤﺘﺤﺪﺛـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﻦ ﻣـﻦ اﻟـﺪول اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺑﺤﻀﻮرﻫﺎ ﻛﻲ ﻳﺄﺧﺬ اﻤﺘﺪرﺑﻮن‬ ‫ﺣﺮﻳﺘﻬﻢ ﰲ ﻃﺮح اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻮاﺟﻬﻮﻧﻬﺎ‪ .‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺳﺘﻜﻮن اﻟﺠﻠﺴﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى ﻟﻠﻤﺪرﺑﻦ ﻣﻊ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ورؤﺳﺎء اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻤﺪرب ﻛﺄﺳﺘﺎذ‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﱪاﻣﺞ أو اﻹﴍاف ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬


‫ﺷﺮﻃﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺗﻨﻔﻲ اﻋﺘﺪاء‬ ‫إﺛﻴﻮﺑﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ‬

‫ﺿﺒﻂ ﺷﺮﻳﺤﺔ‬ ‫ﺟﻮال‬ ‫إﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺘﺴﻠﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻴﺸﺔ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﺸﺎري اﻟﻀﻮﻳﲇ‬ ‫ﻧﻔﺖ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻣﺎ ﺗﺪاوﻟﺘﻪ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫واﻤﻮاﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻦ اﻋﺘﺪاء إﺛﻴﻮﺑﻴﻦ ﻋﲆ أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﴩﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺰﻧﻴﺪي إﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﻦ اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ ﺑﻌﺪ ورود‬ ‫ﺑﻼغ ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺮا إﱃ أﻧﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺘﻠﻘﻮا أي ﺑﻼغ ﺑﺨﺼﻮص ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺎﻟﺔ‪ .‬داﻋﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻤﻨﺘﺪﻳﺎت ﺗﺤﺮي اﻟﺪﻗﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﴩ وﻋﺪم اﻻﻧﺠﺮاف وراء اﻟﺸﺎﺋﻌﺎت‪.‬‬

‫ﺑﻴﺸﺔ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻌﺎوي‬ ‫ﺳـﻠﻢ ﺷﺎب ﺳـﻌﻮدي ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺸـﺔ أﻣﺲ اﻷول ﴍﻳﺤﺔ‬ ‫ﺟـﻮال إﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﺑﻴﺸـﺔ ﺑﻌـﺪ أن ﻋﺜﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ً ﺑﺤﻮزة إﺛﻴﻮﺑﻲ ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻟﻨﻈـﺎم اﻹﻗﺎﻣﺔ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺮج‬ ‫ﺟﻨـﻮب ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﻴﺸـﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﺸـﺎب‪ ،‬ﻓﻬـﺪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن »ﺗﺮج« أﻧﻪ ﻛﺎن ﻗﺪ ﻗﺒﺾ ﻋـﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﻦ‬ ‫َ‬ ‫اﻧﺘﺒﺎﻫﻪ ﴍﻳﺤﺔ اﻟﺠﻮال اﻟﺘﻲ ﺑﺤﻮزة‬ ‫وﺳﻠﻤﻬﻢ ﻟﴩﻃﺔ ﺗﺮج‪ ،‬وﻟﻔﺘﺖ‬ ‫أﺣﺪﻫـﻢ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﻤﻞ اﺳـﻢ ﴍﻛﺔ )إﻳﺮاﻧﺴـﻞ( اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺛﺎﻧﻲ أﻛﱪ ﴍﻛﺔ اﺗﺼﺎﻻت ﰲ إﻳﺮان‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫ﻗﺎﻣـﺖ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺑﺈﻃﻼق ﴎاح ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻮﻗﻮف ﻣﻦ ﻣﺠﻤـﻮع ‪161‬رﺟﻼ ً وﺧﻤﺲ ﻋﴩة‬ ‫اﻣﺮأة ﺳـﺒﻖ أن ﺗﻢ إﻳﻘﺎﻓﻬﻢ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ وﻗﺪ ﴏح اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﴩﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ‪/‬ﻓﻬﺪاﻟﻬﺒـﺪان ﺑﺄن ﴍﻃﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ أﻃﻠﻘﺖ ﴎاح ﻣﺎﺋﺔ ﺷـﺨﺺ ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻮﻓﻦ وﻳﺠﺮي اﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫إﺟـﺮاءات إﻃﻼق ﴎاح ﺗﺴـﻌﺔ أﺷـﺨﺎص آﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ اﺳـﺘﻨﺎدا ً ﻋﲆ اﻤﺎدة )‪ (62‬ﻣـﻦ ﻧﻈﺎم اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﻀﻊ اﺛﻨﺎن وﺧﻤﺴﻮن ﺷﺨﺼﺎ ً وﺧﻤﺲ ﻋﴩة اﻣﺮأة ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل اﻹﺟﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﺑﺸﺄﻧﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ أﻓﺮاد وإﺻﺎﺑﺔ ﺷﺎﺑﻴﻦ آﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﺗﻔﺤﻢ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﱠ‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ‪ :‬درﺑﺎوي ﻳﻘﺘﺤﻢ ﺑﻤﺮﻛﺒﺘﻪ ﻣﻨﺰل ﻣﻮاﻃﻦ ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺎدث ﻣﺮوري ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺴﺮﻳﻊ‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫ﺣ ّﻠﺖ ﺳﻴﺎرة وﻗﺎﺋﺪﻫﺎ اﻤﻔﺤﻂ اﻟﻌﴩﻳﻨﻲ ﺿﻴﻔﻦ )ﻣﻔﺎﺟﺌﻦ( ﻋﲆ ﻣﻨﺰل‬ ‫أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﺳﻂ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﺮﺑﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬إﺛﺮ ﻓﻘﺪاﻧﻪ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻋﺠﻠﺔ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة أﺛﻨﺎء اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‪ ،‬واﻧﺤﺮاف ﺳﻴﺎرﺗﻪ ﻋﻦ ﻣﺴﺎرﻫﺎ ﻟﺘﻘﺘﺤﻢ اﻤﻨﺰل‪،‬‬ ‫وﺗﺨﱰق ﺑﻮاﺑﺘﻪ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟﻢ ﺗﺘﻮﻗﻒ إﻻ ﺑﻌﺪ ارﺗﻄﺎﻣﻬﺎ ﺑﺎﻟﺠﴪ‬ ‫اﻟﺨﺮﺳﺎﻧﻲ ﻟﻠﻔﻨﺎء‪ .‬وﻗﺎل ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻨﺰل ﻟـ«اﻟﴩق« إن اﺑﻨﻪ ﻫﺮع إﻟﻴﻪ ﻣﴪﻋﺎ ً‬ ‫ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨﻪ اﻟﻨﺠﺪة ﺑﻌﺪ اﻗﺘﺤﺎم ﻣﺮﻛﺒﺔ اﻟﺪرﺑﺎوي ﻣﻨﺰﻟﻬﻢ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﻋﲆ ﺷﺎرع‬ ‫ﻋﺎم‪ّ ،‬‬ ‫وﺑﻦ أﻧﻪ ﺗﻔﺎﺟﺄ ﺑﺎﻤﺮﻛﺒﺔ ﺗﻌﺎﻧﻖ ﺑﺎب ﻣﻨﺰﻟﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﺤﻄﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻣﺮور ﺗﺮﺑﺔ أن اﻟﺤﺎدث وﻗﻊ أﺛﻨﺎء ﻗﻴﺎم ﻣﺮاﻫﻖ ﺑﻤﻤﺎرﺳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ ﺑﺴﻴﺎرﺗﻪ ﻣﻦ ﻧﻮع »ﺑﻴﻚ أب« ﰲ أﺣﺪ ﺷﻮارع اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻓﻘﺪاﻧﻪ اﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻗﺘﺤﻤﺖ أﺣﺪ اﻤﻨﺎزل وارﺗﻄﻤﺖ ﺑﺎﻟﺠﺪار اﻟﺨﺎرﺟﻲ ﻟﻠﻤﻨﺰل‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﺟﻌﻞ اﻤﺮاﻫﻖ ﻳﻬﺮب ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻊ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد اﻤﺼﺪر أن دورﻳﺎت اﻤﺮور ﺗﻤ ّﻜﻨﺖ ﻣﻦ إﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﻗﺎﺋﺪ اﻤﺮﻛﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﻓﺘﺢ ﻣﺤﴬ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﰲ ذﻟﻚ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

���ﺑﻘﻴﻖ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﻣﻬﺮي‬ ‫ﻟﻘﻴـﺖ ﻋﺎﺋﻠـﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻜﻮﱠﻧـﺔ ﻣﻦ أرﺑﻌـﺔ أﻓـﺮاد »زوج‪،‬‬ ‫وزوﺟﺘـﻪ‪ ،‬وﻃﻔـﻞ ﻋﻤـﺮه ﺳـﻨﺔ‪ ،‬وﻃﻔﻠـﺔ ﺛـﻼث ﺳـﻨﻮات«‬ ‫ﻣﴫﻋﻬﻢ ﺣﺮﻗﺎً‪ ،‬وإﺻﺎﺑﺔ ﺷﺎﺑﻦ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﺑﺤﺮوق؛ ﺟ ﱠﺮا َء‬ ‫اﻧﻘـﻼب ﺻﻬﺮﻳـﺞ ﻛﻮرﺳـﻦ واﺷـﺘﻌﺎل اﻟﻨـﺮان واﻧﺘﻘﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﴪﻋﺔ إﱃ ﺛﻼث ﺳـﻴﺎرات ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﻮﻗﻔﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﴪﻳﻊ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ )‪ 100‬ﻛﻴﻠﻮ ﺷـﻤﺎل ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻘﻴﻖ(‬‫ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫ﺑـﺎﴍت اﻟﺤـﺎدث ﻓـﺮق اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻫﺠـﺮة ﻋﺮﻋﺮة‪،‬‬ ‫وﺳﺎﻧﺪﺗﻬﺎ ﻓﺮق ﻣﻦ ﺑﻘﻴﻖ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺑﻘﻴـﻖ اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻣﻨﺼﻮر آل ﻋـﲇ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻤ ﱠﻜﻨَﺖ ﻣـﻦ إﻃﻔﺎء اﻟﻨﺮان‬ ‫واﺳﺘﺨﺮاج اﻟﺠﺜﺚ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎرة اﻟﺘﻲ ﻗﻀﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻨﺮان ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫وﻗﺎم اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﺑﻨﻘﻞ اﻤﺼﺎﺑﻦ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﻋﺮﻳﻌﺮة ﻓﻴﻤﺎ ﻧُﻘﻠﺖ اﻟﺠﺜﺚ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻘﻴﻖ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﺑﻴﱠﻨَﺖ ﻣﺼﺎدر أﻧﱠﻪ ﻋُ ﺜﺮ ﻋـﲆ ﺛﻼث ﺟﺜﺚ ﻣﺘﻔﺤﻤﺔ ﻟﻠﺰوج وزوﺟﺘﻪ‬ ‫وﻃﻔﻠﺘﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻟﻢ ﻳُﻌﺜَﺮﻋﲆ ﺟﺜﺔ اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺘﻘﺪ أﻧﻬﺎ ﺗﻔﺤﱠ ﻤَﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺮﻳﻖ‪ .‬وﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ذﻛﺮ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪاﻣﻮﻛﻲ‪ ،‬أ ﱠن ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﻘﻴﻖ اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﺛﻼث ﺟﺜﺚ‬ ‫ﻟﺰوج وزوﺟﺔ وﻃﻔﻠﺔ ﺗﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 3‬ﺳﻨﻮات‪ ،‬وأ ﱠن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﺜﺚ‬ ‫أُودﻋﺖ ﺛﻼﺟﺔ اﻤﻮﺗﻰ‪.‬‬

‫إﺻﺎﺑﺔ ﺷﺎب ﻓﻲ ﺣﺎدث ﺗﺼﺎدم ﺑﻌﻔﻴﻒ‬

‫أﺻﻴﺐ ﺷﺎب ﰲ اﻟﺮأس ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﺼﺎدم ﺑﻦ ﻣﺮﻛﺒﺘﻦ‪،‬‬ ‫وﻗﻊ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋﺮي اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫ﻣﻦ أول ﻇﻬﻮر ﻟﻠﻤﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﺑﺪأ‬ ‫اﻟﻀﺠﻴﺞ اﻤﻌﺘﺎد ﻣﻦ ﻛﻮاﺑﻴﺲ اﻟﻈﻼم‪ ،‬وﻫﺬا ﻻ ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻴﻪ وﻟﻦ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻒ ﺣﻮل ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻤﺮأة اﻟﺘﻲ ﺷﺎرﻛﺖ ﻣﻊ ﺻﻔﻮة اﻟﺒﴩ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﺣﻲ اﻟﺤﻴﺎة ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻧﻘﻒ ﻋﲆ ﻣﺸﺎرف اﻟﻌﴫ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﺑﺄﺳﻠﺤﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ وﻻ ﺗﺼﻠﺢ ﻟﻼﺳﺘﺨﺪام اﻵدﻣﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺎ ﻧﺴﻮان »اﻟﺸﻮرى«‪ ،‬ﻻ ﺗﻀﻴﻌﻦ ﻓﺮﺻﺔ اﻟﻌﻤﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻨﺤﻜﻦ إﻳﺎﻫﺎ ﺣﺎﻛﻢ اﻟﺒﻼد‪ ،‬وﺗﺴﻠﺤﻦ ﺑﺜﻘﺔ وﱄ اﻷﻣﺮ‪ ،‬ﻻ ﻳﻜﻦ‬ ‫دورﻛﻦ ﻫﺎﻣﺸﻴﺎ ً ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺬﻛﻮري‪ ،‬وﻻ ﺗﺮﺿﻦ ﺑﺎﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻠﻒ اﻷﺑﻮاب اﻤﻐﻠﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ أم ﺣﻜﻴﻢ ﺗﻘﻒ ﺑﺠﻮار اﻟﺮﺳﻮل‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ -‬ﺗﺤﻤﻞ اﻟﺨﻨﺠﺮ ﰲ ﻣﻌﺮﻛﺔ »ﺣﻨﻦ«‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ّ‬ ‫وﱃ اﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬وﻗﺪ ﻛﺎﻧﺖ اﻤﺮأة اﻤﺴﻠﻤﺔ ﺗﻘﺪم اﻟﺮأي اﻟﺴﺪﻳﺪ‬ ‫وﺗﺸﺎرك ﰲ ﻣﻌﺎرك اﻟﺪم واﻤﻮت ﻻ ﻋﲆ ﻣﻘﺎﻋﺪ وﺛﺮة‪.‬‬ ‫ﻳﺎ ﻧﺴﻮان اﻟﺸﻮرى‪ ،‬أﺗﺘﻜﻦ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻓﺎﻋﻀﻀﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻮاﺟﺬ واﺷﻘﻘﻦ ﻃﺮﻳﻘﻜﻦ ﻧﺤﻮ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻘﺮار ﺑﻤﺎ ﻳﺮﴈ‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻻ ﺗﻘﺒﻠﻦ ﺑﻔﺘﺎت ﻣﻮاﺋﺪ رﺟﺎل اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬وﻻ ﺗﻘﺒﻠﻦ ﺑﺄﻗﻞ‬ ‫ﻣﻦ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﻠﺠﺎن ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﺸﺄن اﻤﺮأة‪ ،‬ﻋ ﱢﻠﻤﻦ اﻷﻋﻀﺎء‬ ‫اﻤﺠﺎورﻳﻦ ﻟ ُﻜ ّﻦ ﺑﺈﻧﺠﺎزاﺗﻜﻦ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻔﺨﺮ ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ووﺿﺤﻦ ﻟﻬﻢ أن ﺛﻼﺛﻦ اﻣﺮأة ﻳﺤﻤﻠﻦ اﻟﻔﻜﺮ واﻟﻘﺪرة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﻄﺎء وﻻ ﻳﻘﺒﻠﻦ ﺑﺎﻟﺪور اﻟﺜﺎﻧﻮي وﻟﻦ ﻳﺮﺿﺨﻦ ﻟﻠﺘﻬﻤﻴﺶ‪،‬‬ ‫ﻓﻨﺤﻦ ﰲ زﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺷﻜﻼً وﻣﻀﻤﻮﻧﺎً‪.‬‬ ‫ﻳﺎ ﻧﺴﻮان اﻟﺸﻮرى‪ ..‬اﻤﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﻗﺮارات‬ ‫ﻣﻔﺼﻠﻴﺔ ﰲ ﺣﻘﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﺮاث‪ ،‬وﺗﻨﺘﻈﺮ اﻟﺘﺤﺮر ﻣﻦ »اﻟﻌﻀﻞ«‪،‬‬ ‫وﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺣﻘﻮق اﻋﺘﺴﻔﻬﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺬﻛﻮري ﻋﻨﻮة وﺑﻄﺮق‬ ‫ﻣﺎ أﻧﺰل اﻟﻠﻪ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺳﻠﻄﺎن‪.‬‬

‫أﻓﺮاد اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻳﺘﺴﺨﺮﺟﻮن اﻟﺠﺜﺚ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎرة اﻟﺘﻲ ﻃﺎﻟﺘﻬﺎ ﻧﺮان اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ‬ ‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﻬﺮب أﺳﻠﺤﺔ وﻣﻄﻠﻮب ﺟﻨﺎﺋﻲ ﺑﺎﻟﻌﺠﻴﻠﺔ‬

‫ﺳﺠﻦ ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ وإﻟﺰاﻣﻪ‬ ‫ﺑﺈﻋﺎدة أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺗﺴﻌﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ رﻳﺎل‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻋﻔﻴـﻒ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ارﺗﻄﺎم إﺣـﺪى اﻤﺮﻛﺒﺘﻦ‬ ‫ﺑﺎﻷﺧﺮى ﻣﻦ اﻟﺨﻠﻒ‪ ،‬وﺗﻢ ﻧﻘﻞ اﻤﺼﺎب ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻋﻔﻴﻒ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﺎﴍت اﻤﻮﻗﻊ ﻓﺮﻗﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮور ﻋﻔﻴﻒ‪.‬‬

‫ﺣﻤﻠﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﺎﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﻠﻰ ‪ ١٠١‬إﻓﺮﻳﻘﻲ ﻓﻲ ﻧﺠﺮان‬

‫ﻧﺴﻮان‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺪﻣـﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤـﺔ آل‬ ‫دﺑﻴﺲ‬

‫إﺣﺪى اﻤﺮﻛﺒﺘﻦ ﰲ ﻣﻜﺎن اﻟﺤﺎدث ﺑﻌﻔﻴﻒ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﻔﻴﻒ ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ اﻤﺠﻴﺪﻳﺮ‬

‫ﴍﻳﺤﺔ اﻟﺠﻮال اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺷﺮﻃﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺗﻄﻠﻖ ﺳﺮاح ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻮﻗﻮف وﺗﺪرس ﺣﺎﻻت اﻟﺒﻘﻴﺔ‬

‫ارﺗﻄﺎم ﻣﺮﻛﺒﺔ اﻟﺪرﺑﺎوي ﺑﻤﻨﺰل اﻤﻮاﻃﻦ ﰲ ﺗﺮﺑﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﻜـﻢ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﻔﺼـﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎزﻋـﺎت اﻷوراق اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض أﻣـﺲ اﻷول ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮ اﺧﺘﻠـﺲ ‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻷﻣﻮال‪ ،‬وﻫﺮب إﱃ‬ ‫ﺛـﻼث دول‪ ،‬ﻛﺎن آﺧﺮﻫـﺎ اﻤﻐـﺮب‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺟﻠﺒـﻪ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ )اﻹﻧﱰﺑﻮل(‪ ،‬ﺑﺈﻋﺎدة ﺗﺴـﻌﺔ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ و‪ 900‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬واﻟﺴﺠﻦ‬ ‫ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬واﻟﺘﺸـﻬﺮ ﺑـﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺤﻒ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ .‬وﻛﺸﻔﺖ ﻣﺼﺎدر‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق« أن اﺳﻢ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻤﺪان‬ ‫)ف‪ .‬ق(‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺤﺎﻣـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬

‫اﻟﺰاﻣﻞ ﻟـ »اﻟﴩق« أﻧﻪ أﻗﺎم دﻋﻮى‬ ‫ﺿـﺪ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ ﻗﺒـﻞ ﻋﺎﻣـﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻫﺮوﺑـﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻘﺪم ﺑﺒﻼغ‬ ‫إﱃ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﺗﻬﻤﻪ‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﺑﺎﺧﺘـﻼس ‪ 15‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺪة أﺷـﺨﺎص‪ ،‬ﻣﻮﻫﻤـﺎ ً إﻳﺎﻫﻢ‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ذو ﻧﻔﻮذ وﻋﻼﻗﺎت وارﺗﺒﺎﻃﺎت‬ ‫ﻗﻮﻳـﺔ ﻣـﻊ ﴍﻛﺎت دوﻟﻴـﺔ ﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻐﺮض اﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫أﻣﻮاﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أﻧﻪ ﺑﻌﺪ ﻫﺮوب اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‪،‬‬ ‫ﺗﻢ اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ ﻋـﲆ ﺗﺤﺮﻛﺎﺗﻪ‪ ،‬ووﺿﻊ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻤﻄﻠـﻮب اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ )اﻹﻧﱰﺑـﻮل(‪ ،‬ﻟﻜـﻮن‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ وﻗﻌـﺖ ﻋـﲆ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وأﻃﺮاﻓﻬﺎ ﺳﻌﻮدﻳﻮن‪.‬‬ ‫وﺗﻤـﺖ ﻣﻼﺣﻘﺘـﻪ ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳﺔ‬

‫ﻫﺮوﺑﻪ إﱃ اﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﺛﻢ إﱃ ﻟﺒﻨﺎن ﺛﻢ إﱃ اﻤﻐﺮب‪ ،‬وأﺻﺪر‬ ‫اﻹﻧﱰﺑـﻮل ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﻔﱰة ﻣﺬﻛﺮة‬ ‫اﻋﺘﻘـﺎل ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻣﻠﻒ اﺳـﱰدا ٍد‬ ‫ﺑﻄﺮق دﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ إﺣﻀﺎره‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻐـﺮب‪ ،‬وﺧﻀـﻊ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫واﻤﺤﺎﻛﻤﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﺰاﻣـﻞ‪ ،‬أن ﻫـﺮوب‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ ﻛﺎن دﻟﻴـﻼ واﺿﺤﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﻴﺎﻣـﻪ ﺑﺎﻟﻨﺼـﺐ واﻻﺣﺘﻴـﺎل؛ وﻋﲆ‬ ‫ذﻟﻚ ﻗﻀﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺑﺈﻋﺎدة ﺗﺴـﻌﺔ‬ ‫ﻣﻼﻳـﻦ و‪ 900‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺸـﻴﻜﺎت اﻟﺘـﻲ ﻗـﺎم اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ‬ ‫ﺑﺘﺤﺮﻳﺮﻫـﺎ‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﻘﻴﺔ اﻤﺒﻠﻎ ﻓﺴـﻴﺘﻢ‬ ‫ﻣﻼﺣﻘﺘـﻪ ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ أﻣـﺎم اﻤﺤﺎﻛـﻢ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﻟﻜـﻮن اﻹﺛﺒﺎﺗﺎت ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﺷﻴﻜﺎت ﺗﺠﺎرﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻷﺳﻠﺤﺔ واﻟﺬﺧﺎﺋﺮ اﻟﺘﻲ ﺿﺒﻄﺖ ﺻﺒﺎﺣﺎ ً ﻣﻊ اﻤﻬﺮب‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻷﻓﻼج ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻌﺠﻤﻲ‬ ‫أﻟﻘـﻰ رﺟﺎل ﻣﺮﻛﺰ أﻣﻦ ﻃﺮق اﻟﻌﺠﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻓﻼج أﻣﺲ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋـﲆ ﺷـﺎب ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺑﺤﻮزﺗﻪ ﺳـﺘﺔ ﻣﺴﺪﺳـﺎت ﻧﺎرﻳﺔ‬ ‫و‪ 525‬ﻗﻄﻌﺔ ذﺧﺮة ﻛﺎن ﻳﺨﻔﻴﻬﺎ داﺧﻞ ﺳﻴﺎرﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن رﺟﺎل اﻷﻣﻦ اﺷـﺘﺒﻬﻮا ﰲ ﺳـﺎﺋﻖ ﺳـﻴﺎرة ﻣﻦ ﻧﻮع »ﻳﻮﻛﻦ« ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﻟﻮﺣﺎت ﻛﻮﻳﺘﻴﺔ ﻗﺎدم ﺑﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وأﺛﻨـﺎء إﺧﻀﺎﻋﻬﺎ ﻟﻠﺘﻔﺘﻴﺶ اﻟﺪﻗﻴﻖ اﻛﺘﺸـﻔﻮا وﺟﻮد ﻛﻤﻴﺔ ﻣﻦ اﻷﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎرﻳـﺔ واﻟﺬﺧﺎﺋـﺮ اﻟﺤﻴﺔ ﻣﺨﺒـﺄة داﺧﻞ اﻤﺮاﺗـﺐ اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﻋﺜﺮ ﺑﺤﻮزة‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﻖ ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻬﻮاﺗـﻒ اﻟﻨﻘﺎﻟﺔ‪ ،‬وﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴـﺔ وﺟﻬﺎز إﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮع »ﺟﻠﻜـﴘ«‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻟﻘﻰ رﺟﺎل اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻘﺒﺾ ﰲ اﻟﻴﻮم ﻧﻔﺴـﻪ ﻋﲆ ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫)‪ 40‬ﻋﺎﻣـﺎ( ﻣﻄﻠﻮب ﰲ ﻗﻀﺎﻳـﺎ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ‪ .‬وﺗﻢ ﻋﻤﻞ ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺤﺎﻟﺘﻦ وإﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻮض ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ إﱃ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ اﻷﻓﻼج ﻹﻛﻤﺎل اﻹﺟﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ‪ :‬ﺣﻤﻠﺔ اﻟﻔﺠﺮ ﺗﻄﻴﺢ ﺑـ‪ ١٢٧‬ﻣﺨﺎﻟﻔ ًﺎ ¶ﻧﻈﻤﺔ ا´ﻗﺎﻣﺔ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬ ‫ﻗﺒﻀﺖ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان ﺧﻼل اﻟـ‪ 48‬ﺳﺎﻋﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ‪ 101‬ﻣﺠﻬﻮل‪ ،‬وﺛﻼث ﺳﻴﺪات‪ ،‬ﺟﻤﻴﻌﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﺎت‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﴩﻃﺔ ﻧﺠﺮان اﻟﻨﻘﻴﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﺸﻮي‪ ،‬إﻧﻪ ﰲ ﺗﻤﺎم اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟـ‪ 11‬ﻣﻦ ﻣﺴﺎء اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ورد ﺑﻼغ ﻣﻦ أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﻳﻔﻴﺪ ﺑﻮﺟﻮد أﻋﺪاد ﻛﺒﺮة ﻣﻦ ﻣﺠﻬﻮﱄ‬ ‫اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻷﻓﺎرﻗﺔ‪ ،‬ﺗﻘﻠﻬﻢ ﺳﺖ ﺳﻴﺎرات ﰲ إﺣﺪى اﻟﻬﺠﺮ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﺒﻮﻧﺎ )‪ 120‬ﻛﻢ ﺷﻤﺎل ﻧﺠﺮان(‪ ،‬وﺑﺎﻻﻧﺘﻘﺎل إﱃ اﻤﻮﻗﻊ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﻌﺜﻮر ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻣﻼﺣﻈﺘﻬﻢ اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻓﺮوا ﻫﺎرﺑﻦ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ‪ 25‬ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺛﻼث ﻧﺴﺎء ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻟﻘﻲ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ أﺣﺪ ﻗﺎﺋﺪي اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﺴﺖ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﻓﺮ اﻟﺒﻘﻴﺔ إﱃ اﻟﺠﺒﺎل‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻋﲆ رأﺳﻬﺎ إﻣﺎرة اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻬﺎرﺑﻦ‪ ،‬ﻟﻴﺼﺒﺢ إﺟﻤﺎﱄ اﻤﻘﺒﻮض ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫‪ 63‬ﻣﺠﻬﻮﻻ ً إﺛﻴﻮﺑﻴﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻻ ﻳﺰال اﻟﺒﺤﺚ ﻳﺠﺮي ﻋﻦ اﻟﺒﻘﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﻗﺎل اﻟﻨﻘﻴﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺸﻮي‪ ،‬إن ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻧﺠﺮان ﻗﺒﻀﺖ أﻣﺲ اﻷول ﻋﲆ ‪ 48‬ﻣﺠﻬﻮﻻ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻳﺪﻣﻪ ) ‪ 180‬ﻛﻢ ﺷﻤﺎل ﻧﺠﺮان( ﻋﲆ إﺛﺮ ﺣﻤﻠﺔ أﻣﻨﻴﺔ اﺳﺘﻤﺮت ‪12‬‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ‪ ،‬ﺷﻤﻠﺖ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺪن وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺑﺈﴍاف وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻠﻮاء ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺸﻬﺮي‪.‬‬

‫اﻟﻌﻤﺎل اﻤﺨﺎﻟﻔﻮن ﰲ اﻟﺒﺎص ﺑﻌﺪ ﺿﺒﻄﻬﻢ )اﻟﴩق(‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬ ‫ﺿﺒﻄﺖ دورﻳﺎت اﻟﺠﻮازات ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻟﻴﻠﺔ أﻣﺲ ‪ 127‬ﻣﺨﺎﻟﻔﺎً‪ ،���اﻧﻄﻠﻘﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻮاﺣﺪة ﻟﻴﻼً واﺳﺘﻤﺮت إﱃ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺻﻼة‬ ‫اﻟﻔﺠﺮ‪ ،‬ﺑﺪأت ﺑﺎﻟﺒﺠﻴﺪي ﰲ أﺣﺪ اﻤﻮاﻗﻊ اﻤﺸﺒﻮﻫﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻘﻄﻨﻬﺎ ﻣﺨﺎﻟﻔﻮن ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﺔ ﺑﺈﴍاف‬

‫ﻣﻦ ﻗﺎﺋﺪ دورﻳﺎت اﻟﺠﻮازات اﻤﻘﺪم ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﺤﺮي اﻟﺮاﺋﺪ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺴﻮﻳﻠﻢ وأﻓﺮاد اﻟﺒﺤﺚ‪.‬‬ ‫وﺗﻢ ﺗﻄﻮﻳﻖ اﻤﻮﻗﻊ اﻷول ﰲ اﻟﺒﺠﻴﺪي وﻣﺪاﻫﻤﺘﻪ‬ ‫وﺿﺒﻂ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻓﺮ آﺧﺮون‬ ‫إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺔ وﻋﺮة‪ ،‬وﺗﻢ ﺿﺒﻂ ﺧﻤﺴﺔ أﺷﺨﺎص‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫اﻧﺘﻘﻠﺖ اﻟﻔﺮق إﱃ اﻤﻐﻤﺲ ﻷﺣﺪ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ رﺻﺪﻫﺎ‬

‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ أﺛﻨﺎء ﺻﻌﻮدﻫﻢ ﺑﺎص اﻟﺠﻮازات‬ ‫ﻣﺴﺒﻘﺎً‪ ،‬واﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺳﺎﻛﻨﻴﻬﺎ ﺑﻌﺪ إﻏﻼق ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺨﺎرج اﻤﺘﻮﻗﻊ ﻫﺮوﺑﻬﻢ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺖ اﻤﺪاﻫﻤﺔ ﰲ‬ ‫أواﺧﺮ اﻟﻠﻴﻞ وﺟﻤﻴﻊ اﻤﻘﺒﻮض ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻳﻐﻄﻮن ﰲ ﻧﻮم‬ ‫ﻋﻤﻴﻖ‪.‬‬ ‫وﺗﻢ اﻻﻧﺘﻘﺎل ﺑﻌﺪﻫﺎ إﱃ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﴩاﺋﻊ وﻣﺪاﻫﻤﺘﻪ‬ ‫أﺣﺪ اﻷﺣﻮاش ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻄﻨﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‬ ‫ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ ﺑﻴﻊ اﻟﻌﻄﻮر وأﻋﻤﺎل اﻟﺒﻨﺎء ﻣﻦ ﺟﻨﺴﻴﺎت‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ(‬

‫ﻋﺮﺑﻴﺔ‪ .‬واﺧﺘﺘﻤﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ آﺧﺮ ﻣﻮاﻗﻌﻬﺎ ﰲ ﺷﺎرع‬ ‫اﻟﺤﺞ‪ ،‬وﺗﻢ ﺿﺒﻂ ‪ 47‬ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ ً ﻣﻦ ﺟﻨﺴﻴﺔ واﺣﺪة وﻣﻊ‬ ‫ﻃﻠﻮع اﻟﺸﻤﺲ أﻧﻬﻰ أﻓﺮاد اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻣﻬﻤﺘﻬﻢ دون وﻗﻮع‬ ‫إﺻﺎﺑﺎت ﰲ ﻛﻼ اﻟﻄﺮﻓﻦ وﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ‪ ،127‬ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫‪ 90‬آﺳﻴﻮﻳﺎ ً ﻣﺘﺴﻠﻼً و‪ 7‬ﺟﻨﻮب آﺳﻴﻮﻳﻦ ﻣﺘﺴﻠﻠﻦ و‪13‬‬ ‫ﺟﻨﻮب آﺳﻴﻮي ﻣﺘﺨﻠﻒ ﻋﻤﺮة و‪ 3‬أﻓﺎرﻗﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﻦ و‪15‬‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ً ﻣﺘﺨﻠﻒ ﻋﻤﺮة‪.‬‬


‫قضيتي‬

‫‪12‬‬

‫أبعاد‬

‫زيادة‬ ‫الرواتب‬ ‫ناصر خليف‬ ‫ه�ي دائم�ا ً اإحص�اءات تغي�ب‪ ..‬لذل�ك عندما‬ ‫تكت�ب عن قضية ما فكأنك تس�ر ي ظام‪ ،‬البعض‬ ‫«يروج» بأن الدولة ا تهتم بالدراس�ات ااجتماعية‬ ‫واإحص�اء لكي�ا يُكش�ف امس�تور‪ ،‬وه�ذا لي�س‬ ‫صحيحاً‪ ،‬والدقيق أن النظ�ام اموكل له هذه امهمة‬ ‫مصلحة اإحصاءات العامة وامعلومات ي «سبات»‪،‬‬ ‫وتفعيل دورها من ش�أنه أن ينبه الوزارات وبالتاي‬ ‫س�ينعكس إيجاب�ا ً عى أوض�اع امجتم�ع‪ ،‬فالغاء‬ ‫يرب بش�دة وا ندري ما ه�ي أكثر الفئات تأثراً؟‬ ‫فلدين�ا فئ�ة امتقاعدين مدنين وعس�كرين هؤاء‬ ‫رواتبه�م متدنية ا تصل إى أربعة آاف ريال‪ ،‬أضف‬ ‫إى ذل�ك من هم ع�ى رأس العمل م�ن امرتبة اأوى‬ ‫وحتى الخامسة‪ ،‬وفئة العمال والبنود بند الساعات‬ ‫واأجور وامس�تخدمن مع ضعف رواتبهم العاوة‬ ‫الس�نوية «امحفز» الوحيد للعم�ل! ا تتجاوز ‪300‬‬ ‫ري�ال‪ ،‬أما فئ�ة اأرامل وامطلق�ات والعاجزين عن‬ ‫العمل فهم يتسابقون اجتياز خط الفقر‪« ،‬أراهن»‬ ‫ع�ى ذل�ك‪ ،‬إا إن كان لوزارة الش�ؤون ااجتماعية‬ ‫رأي آخر‪.‬‬ ‫فالش�خص تح�ت «مظلتها» يُ�رف له مبلغ‬ ‫‪ 860‬ري�اا ً ا تغني وا تس�من من ج�وع! الوضع‬ ‫«مخجل» ي بلد الخر ويحتاج مراجعة ريعة تبدأ‬ ‫بإجراء اإحص�اء وصوا ً إى الق�رارات التي تحفظ‬ ‫كرام�ة امواط�ن وحق�ه ي العي�ش الكري�م‪ .‬يقول‬ ‫قائل‪ :‬ما الحل اآن؟ زي�ادة الرواتب وتغذية العاوة‬ ‫الس�نوية أصحاب البنود وترس�يمهم وتخصيص‬ ‫ع�اوة للمتقاعدي�ن‪ ،‬وأهم م�ن ذلك وق�ف «دلع»‬ ‫التجار‪ ،‬وهذا ‪-‬ما أستبعده‪ -‬كفيل بحل القضية‪.‬‬ ‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫شهادة ليى الثانوية‬

‫خطاب محافظ الحرث أحوال منطقة جازان‬

‫التعميم بالقبض عى اأب‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 6‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )458‬السنة الثانية‬

‫ليى وبحوزتها أرقام‬ ‫امعامات التي قضتها‬ ‫ي رحاتها طوال تلك‬ ‫السنوات ما بن جازان‬ ‫وعسر‪ ..‬دون حل!‬

‫ليلى‪ :‬أبي باع سجل‬ ‫أختي «جمعة» المدني‪..‬‬ ‫وزوجها باسمي وبياناتي‬ ‫ّ‬ ‫جازان ‪ -‬عبدامجيد العريبي‬ ‫ل�م تعلم «ليى» أن أختها «جمعة» قد ُزوجت ببياناتها‪،‬‬ ‫وأصبح اسمها مضافا ً مع رجل ي دفر العائلة‪ ،‬وأما بيانات‬ ‫أختها (ااسم‪ ،‬والسجل امدني) فقد تم بيعها ي جنح الظام‬ ‫ام�رأة أخرى «مجهول�ة»‪« ،‬ليى وجمعة» س�قطتا ي كمن‬ ‫نصبه لهم�ا ب� «إح�كام» والدهما‪ ،‬لتصبحا ب�ن يوم وليلة‬ ‫دون س�جل مدني‪ ،‬بل ودون اس�م وا نسب وا هوية‪ ،‬اأمر‬ ‫الذي حرمهما من حقوقهما كافة‪.‬‬ ‫ولم يسبق لبطلة هذه القصة «ليى» (‪ 28‬سنة) الزواج‪،‬‬ ‫وحاصلة عى الثانوية العامة وتسكن مع والدتها السبعينية‬ ‫قصة مأساوية‬ ‫وتعيش ليى قصة مأس�اوية‬ ‫أخ�ذت باع�ا ً طوياً م�ن امعاناة‬ ‫وتج ّرعت م�رارة الظلم والحرمان‬ ‫فيه�ا‪ ،‬ومازالت تغ�وص ي بحره‬ ‫دون أن تعث�ر ع�ى حل مش�كلة‬ ‫وج�دت نفس�ها فيها ولي�س لها‬ ‫أي ذن�ب إا أنها ليى بنت حس�ن‬ ‫حس�ن كعب�ي وا غ�ر ذلك عى‬ ‫اإطاق‪.‬‬ ‫تق�ول لي�ى «طرق�ت أبواب‬ ‫الحكومة وأب�واب العدالة وأبواب‬ ‫جمعيات حقوق اإنس�ان‪ ،‬متنقلة‬ ‫ما بن ج�ازان والخوبة وخميس‬ ‫مش�يط وأبه�ا‪ ،‬ول�م أج�د ح�اً‬ ‫معضلتي طوال هذه السنن» ‪.‬‬ ‫اكتشاف امشكلة‬ ‫وتضيف لي�ي «بعد حصوي‬ ‫عى الثانوية العامة عام ‪1425‬ه�‬ ‫أردت أن ألتح�ق بالجامع�ة‪،‬‬ ‫فتوجه�ت إى أح�وال ج�ازان‬ ‫اس�تخراج بطاق�ة ش�خصية‪،‬‬ ‫فاكتش�فت أن معلومات�ي ي‬ ‫س�جل اأح�وال امدني�ة تفي�د‬ ‫بأن�ي متزوج�ة‪ ،‬وطل�ب من�ي‬ ‫اموظ�ف يومه�ا إحض�ار زوجي‬ ‫ك�(معرف)‪ ،‬وعند س�ؤال والدي‬ ‫مرات متك�ررة أخرني بالحقيقة‬ ‫ام�رة‪ ،‬وه�ي أن أخت�ي (جمعة)‬ ‫التي هي ي الحقيقة من أم أخرى‬ ‫وأضافها باس�م أمه�ا‪ ،‬والعكس‬ ‫مع�ي‪ ،‬حي�ث أضافني باس�م أم‬ ‫أخ�رى‪ ،‬كم�ا أخرني ب�أن أختي‬ ‫تزوج�ت باس�مي عندم�ا حر‬ ‫نصيبها‪ ،‬واس�م (جمعة) قد باعه‬ ‫امرأة مجهولة وهي حاليا ً تسكن‬ ‫ي الري�اض‪ .‬صعق�ت يومها من‬ ‫ه�ول الخ�ر ودارت ب�ي اأرض‬ ‫وضاق�ت ب�ي الدني�ا فس�قطت‬ ‫مغشيا ً عيّ‪ ،‬وأدركت أن مستقبي‬ ‫قد ضاع بسبب هذا الخطأ الشنيع‬ ‫من والدي»‪ ،‬وتساءلت كيف أقدم‬ ‫عى مثل ه�ذا الترف وهو يعلم‬ ‫أنه قد قتلني وأن�ا مازلت أتنفس‬ ‫كبقية الخل�ق؟! وهل فكر ي ماذا‬ ‫س�ينتج عن ه�ذا العم�ل لحياتي‬ ‫ومس�تقبي أنا ابنت�ه؟! ألم يفكر‬ ‫أب�ي ي مصره بعد أن يُكتش�ف‬ ‫أمره؟!‬ ‫ضياع وتوهان‬ ‫وأضافت ليي‪ ،‬هل ذلك امبلغ‬ ‫كان مجزي�ا ً ليبيع بيان�ات ابنته‬ ‫ويحطم حياة فل�ذة كبده؟! وهل‬ ‫كان يع�ي حينه�ا ويعل�م أبعاد‬ ‫فعلت�ه؟! لق�د دمّ ر حيات�ي كلها‬ ‫وجعلني حبيسة نفي ومحيطي‪،‬‬ ‫ب�ل قتلن�ي وأصدر بحق�ي حكم‬ ‫اإع�دام دون وج�ه ح�ق ودون‬ ‫جريمة ارتكبتها‪ .‬فلم أس�تطع أن‬ ‫أكمل تعليمي الجامعي أو أحصل‬

‫فاطم�ة كعب�ي (مهجورة م�ن زوجها وحصل�ت عى صك‬ ‫رعي م�ن امحكمة وبموجبه تس�تلم ضمان�ا اجتماعيا‪).‬‬ ‫م�ع اثنتن من أخواتها‪ ،‬ووالدها متقاعد ومتزوج من اثنتن‬ ‫أخرين ويسكن ي خميس مشيط‪ ،‬وكانت أرة ليى تسكن‬ ‫ي قري�ة ق�وى ي محافظ�ة الح�رث‪ ،‬وبعد ح�رب الحوثين‬ ‫‪1430/11/20‬ه�� نزحوا إى محافظة أحد امس�ارحة حتى‬ ‫تاريخه‪ ،‬حيث تعيش ثاث بنات مع أمهن ي ش�قة إيجارها‬ ‫ألفا ريال ش�هريا ً ودخله�م من الضم�ان ااجتماعي ‪1500‬‬ ‫ري�ال‪ ،‬وتق�دم له�م الجمعي�ة الخرية م�ع نهاي�ة كل عام‬ ‫مبل�غ ‪ 3000‬ريال‪ ،‬وترف لهم مالية جازان ش�هريا ً إعانة‬ ‫النازحن ‪ 5000‬ريال‪.‬‬

‫د‪ .‬هادي اليامي‬

‫عي علوش مدخي‬

‫أحمد البهكي‬

‫محمد هادي الشمراني‬

‫«حقوق اإنسان»‪ :‬سوف نسعى إثبات نسبها‪ ..‬و«اأحوال»‪ :‬يتم إرسال اأب مخفور ًا للتحقيق‬ ‫دمر حياتي بطريقة احترافية‬ ‫«أحوال جازان» كشفت لي المعضلة‪ ..‬ووالدي َ‬ ‫ع�ى وظيف�ة تضم�ن لن�ا حياة‬ ‫كريمة مع أمي امس�نة وأخواتي‪،‬‬ ‫أا يكف�ي أنه أهملن�ا وا يرف‬ ‫علينا طوال تلك الس�نن‪ ،‬وجعل‬ ‫من أمي امس�نة تتحمل مسؤولية‬ ‫اأرة‪ .‬أنا حالي�ا ً ضائعة وتائهة‬ ‫وا أس�تطيع أن أم�ارس حق�ي‬ ‫كمواطن�ة ي الح�ق ي العاج أو‬ ‫الس�فر أو الزواج‪ .‬أي�ن الرحمة؟‬ ‫وأين اإنس�انية؟ أين اأبوة التي‬ ‫غابت م�ن قلب أبي وأين العطف‬ ‫وأين الحنان؟!‬ ‫دوامة امراجعات‬ ‫وزادت لي�ى‪ ،‬تقدم�ت‬ ‫بمع�روض إم�ارة ج�ازان‪،‬‬ ‫وأخرن�ي اموظف�ون ي اإم�ارة‬ ‫بأنه�م طلب�وا اس�تدعاءه م�ن‬ ‫مرجع�ه الس�ابق ي القاع�دة‬

‫الجوي�ة بالرغم من أن�ه متقاعد‪،‬‬ ‫وأعي�دت امعامل�ة ث�م حولته�ا‬ ‫إى محافظ�ة الح�رث‪ ،‬ومحافظ‬ ‫الح�رث طلب إفادة ع�ن امذكور‬ ‫من ش�يخ القبيلة أحمد معش�ي‪،‬‬ ‫وإحضاره‪ ،‬ولكن رد الش�يخ بأنه‬ ‫غ�ر موج�ود‪ ،‬بعده�ا أعيدت إى‬ ‫إمارة جازان‪ ،‬ث�م حُ ولت امعاملة‬ ‫إى محافظ�ة خمي�س مش�يط‬ ‫م�رة أخ�رى للحق�وق امدني�ة‪،‬‬ ‫وت�م القب�ض علي�ه وخ�رج ي‬ ‫نفس اليوم بكفي�ل لحضوره إى‬ ‫اأحوال امدنية ي جازان‪ ..‬ولكنه‬ ‫لم يحر حسب اموعد‪.‬‬ ‫حقوق اإنسان‬ ‫وأكمل�ت‪ ،‬بعد ذلك ذهبت إى‬ ‫جمعية حقوق اإنسان ي جازان‬ ‫وقدمت ش�كوى ووضع�ت فيها‬

‫رقم�ي‪ ،‬وبعد ش�هر اتصلوا عي ّ‬ ‫وطلب�وا من�ي رقم الش�يخ ورقم‬ ‫جواله وقال�وا ي انتظ�ري ردنا‪،‬‬ ‫ومن�ذ يومها ل�م يتصل�وا نهائيا ً‬ ‫إى يومنا هذا‪ .‬وتقدمت بش�كوى‬ ‫بعدها إى محكمة خميس مشيط‬ ‫حيث يسكن والدي‪ ،‬ومضت سنة‬ ‫كامل�ة تخللتها س�ت جلس�ات‪،‬‬ ‫والنهاي�ة قال�وا ا نس�تطيع‬ ‫إعطاءك مواعيد أخرى‪.‬‬ ‫التحقيق واادعاء‬ ‫وتضي�ف «لم ت�كل عزيمتي‬ ‫ولم ينقط�ع أم�ي‪ ،‬فاتجهت بعد‬ ‫ذلك إى إمارة عس�ر وتم تحويي‬ ‫إى هيئ�ة التحقي�ق واادع�اء‬ ‫الع�ام ي أبه�ا‪ ،‬وت�م فت�ح ملف‬ ‫قضي�ة والتحقيق مع�ي ومن ثم‬ ‫ت�م تحوي�ي إى هيئ�ة التحقي�ق‬

‫واادعاء العام ي خميس مش�يط‪،‬‬ ‫وأحرت لهم ش�هادات امدرسة‬ ‫وحفيظة النفوس لوالدي القديمة‬ ‫التي كان�ت قبل كرت العائلة‪ ،‬مع‬ ‫ك�رت العائل�ة‪ ،‬وإى يومنا هذا لم‬ ‫يأتِن�ي خر»‪ .‬وختم�ت ليى قائلة‬ ‫«تعب�ت وتع�ب كاهي م�ن هذه‬ ‫الدوام�ة الت�ي عش�تها كل تل�ك‬ ‫الس�نن وأنا امرأة قل�ت حيلتي‪،‬‬ ‫فليس ي حول وا قوة وليس لدي‬ ‫إمكان�ات وا إخوة أش�قاء رجال‬ ‫ك�ي يقفوا مع�ي ويس�اعدوني‪،‬‬ ‫ولكن�ي باس�تعانتي بالل�ه وقوة‬ ‫إيمان�ي‪ .‬وآمُل أن تحل مش�كلتي‬ ‫ي أرع وق�ت‪ ،‬فمازال ي أمل أن‬ ‫أحص�ل ع�ى حقوقي وأس�رجع‬ ‫اسمي وأحصل عى بطاقة أحوال‬ ‫ش�خصية‪ ،‬وإيمان�ي أن القانون‬ ‫سيحميني ويحمي أمثاي‪.‬‬

‫وضع صعب‬ ‫وقالت اأم السبعينية فاطمة‬ ‫الكعب�ي إن وضعه�م امعي�ي‬ ‫صعب جداً‪ ،‬وتأمل ي مس�اعدتها‬ ‫للحص�ول ع�ى منزل ي إس�كان‬ ‫املك عب�د الله التنم�وي ي أقرب‬ ‫وقت ممكن كونها مس�تحقة‪ ،‬كما‬ ‫تأمل مساعدة الجمعيات الخرية‬ ‫وأه�ل الخ�ر أرته�ا بتوف�ر‬ ‫متطلباته�م امعيش�ية وتقدي�م‬ ‫امس�اعدات امالي�ة والعيني�ة‪،‬‬ ‫وتأمن فرص عمل لبناتها‪.‬‬ ‫أرقام امعامات‬ ‫وأكد الدكت�ور امرف العام‬ ‫ع�ى هيئ�ة حق�وق اإنس�ان ي‬ ‫عسر هادي اليامي‪ ،‬عى رورة‬ ‫إرس�ال اأوراق الثبوتي�ة وأرقام‬ ‫امعامات‪ ،‬مبين�ا ً أن هيئة حقوق‬ ‫اإنسان س�تقوم بعمل اإجراءات‬ ‫الازم�ة الت�ي تضمن اس�رجاع‬ ‫اس�مها وإثب�ات نس�بها‪ ،‬ويمكن‬ ‫للهيئ�ة التواص�ل م�ع الجه�ات‬ ‫امختص�ة واس�تدعاء والده�ا‬ ‫لتمكينها من حقوقها التي حُ رمت‬ ‫منها كمواطنة سعودية لها الحق‬ ‫ي التعليم والعاج وخافه‪.‬‬ ‫مراجعة اأحوال‬ ‫وطلب مدير اأحوال امدنية ي‬ ‫منطقة جازان عي علوش مدخي‪،‬‬ ‫أن تراجع�ه صاحب�ة القضية ي‬ ‫مكتب�ه للتأكد من وج�ود معاملة‬ ‫لها ي أح�وال جازان‪ .‬وبالنس�بة‬ ‫لإجراءات الت�ي تتخذ حيال اأب‬ ‫ي مث�ل ه�ذه الحاات‪ ،‬ق�ال «إن‬ ‫اإجراءات التي تتخذ عادة هي أن‬ ‫يرسل خطاب إى الرطة ويكلف‬ ‫بإحضاره مخفورا ً ليتم التحقيق‬ ‫معه من إم�ارة امنطقة واأحوال‬ ‫امدني�ة عن اأس�باب التي دفعته‬ ‫لعمل هذا اليء»‪.‬‬ ‫البهكي ا يرد‬ ‫واتصل�ت «الرق» بامرف‬ ‫العام عى جمعية حقوق اإنسان‬ ‫ي ج�ازان أحم�د البه�كي‪ ،‬أكثر‬ ‫من مرة‪ ،‬لكنه لم يرد لس�ؤاله عن‬ ‫رقم امعاملة عما تم اتخاذه حيال‬ ‫قضيته�ا م�ن قِ بله�م أكث�ر من‬ ‫عامن من اآن‪.‬‬

‫ليى مع والدتها السبعينية‬

‫(الرق)‬

‫امحافظ ا يذكر‬ ‫كما أج�رت «الرق» اتصاا ً‬ ‫بمحاف�ظ الح�رث محم�د هادي‬ ‫الش�مراني‪ ،‬لس�ؤاله ع�ن ه�ذه‬ ‫الحال�ة‪ ،‬فأج�اب بأن�ه ا يذك�ر‬ ‫أنه�ا م�رت علي�ه‪ ،‬ولكن�ه طلب‬ ‫منها التق�دم بمعروض مع أرقام‬ ‫امعامات وصور م�ن الخطابات‬ ‫ك�ي يت�م عم�ل ال�ازم وح�ل‬ ‫مشكلتها‪.‬‬


‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﺠﺰة وﻛﺒﺎر ﺳﻦ‬ ‫ﻳﺘﺠﻮﻟﻮن ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺣﺪاﺋﻖ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﺑـ »‪«Clup Car‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﺴﻴﺎرة ﺗﻨﻘﻞ أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑـﺎت ﺑﻤﻘـﺪور اﻟﻌﺠـﺰة وﻛﺒـﺎر اﻟﺴـﻦ اﻟﺘﻨﻘـﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﺣﺪاﺋﻖ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﺑﻜﻞ ﺳـﻬﻮﻟﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫ﺧﺼﺼـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﻬـﻢ ﺳـﻴﺎرة »‪Clup‬‬ ‫‪ ،«Car‬ﻤﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﻋـﲆ اﻟﺘﻨﻘﻞ ﺑﺴـﻬﻮﻟﺔ‪ .‬واﻤﺮﻛﺒﺔ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎﺟﺰﻳﻦ ﻋﻦ اﻟﺤﺮﻛﺔ وﻣﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن‬ ‫ﻣـﻦ أﻣﺮاض وﻳﺠـﺪون ﺻﻌﻮﺑﺔ وإرﻫﺎﻗـﺎ ً ﰲ اﻟﺘﻨﻘﻞ‪ ،‬وﻫﻲ‬

‫ﺻﺪﻳﻘـﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ وﺗﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﺸـﺤﻦ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ وﻣﻦ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ اﻤﻮاﻃﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﺨﺎﻟﺪي واﻟﻌﻢ أﺑـﻮ ﺧﺎﻟﺪ أن‬ ‫اﻤﺮﻛﺒـﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻜﺒﺎر اﻟﺴـﻦ واﻤـﺮﴇ وذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻛﺒـﺮة واﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﺪﻳـﺪة‪ .‬وﻛﺸـﻒ ﻋﻀـﻮ ﰲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻨﻈﻤـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن أن اﻤﺮﻛﺒﺔ ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﺑﻨﻘﻞ أﻋﺪاد ﻛﺒﺮة ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻳﻮﻣﻲ‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ‪ 500‬ﺷﺨﺺ‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫»ﻧﺮﻋﺎك« ﻳﻨﺎﻗﺶ ﺣﻤﺎﻳﺔ ا’ﺑﻨﺎء ﻣﻦ اﻻﻧﺤﺮاف وﻳﺴﺘﻘﻄﺐ أﻟﻒ ﺷﺨﺺ ‪ ٪٧٩ .‬ﻣﻨﻬﻢ ﻣﺘﺰوﺟﻮن و‪ ٪١٦‬ﻣﻄﻠﻘﻮن وأراﻣﻞ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﺖ أﻣﺲ ﰲ ُ‬ ‫اﻟﺨﱪ أوﱃ اﻟﺠﻠﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻨﻘﺎﺷـﻴﺔ ﻤﻠﺘﻘﻰ )ﻧﺮﻋـﺎك( اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬وﺗﺮﻛـﺰت اﻷوراق اﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ‬ ‫ﺣـﻮل ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟـﺬات وﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻷﺑﻨﺎء‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﻧﺤـﺮاف واﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ واﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ﰲ أﺳـﻠﻮب ﺣﻴـﺎة اﻷﺷـﺨﺎص‪،‬‬ ‫وزﻳـﺎدة رﺿـﺎ اﻟﻔـﺮد اﻟﺪاﺧـﲇ ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫وﺗﺤﺴـﻦ ﻋﻼﻗﺎﺗـﻪ ﺑﻤَـ ْﻦ ﺣﻮﻟـﻪ‪ ،‬وإﻋـﺎدة‬ ‫اﻟﺘـﻮازن ﰲ ﻋﻼﻗـﺎت اﻷﺑﻨﺎء ﻣﻊ اﻵﺑـﺎء‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫اﺳـﺘﻘﻄﺒﺖ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ‪ %79‬ﻣﻦ اﻤﺘﺰوﺟﻦ‪،‬‬ ‫و‪ %15‬ﻣﻦ ﻏﺮ اﻤﺘﺰوﺟﻦ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ‪%16‬‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻄﻠﻘﻦ واﻷراﻣﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ ﻛﺸـﻔﻪ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺮﻛﺰ )ﺳـﺎﻳﺘﻚ( اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴـﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻷﺣﻤﺪي‪.‬‬ ‫وﺟـﺎءت ﺗﴫﻳﺤـﺎت اﻷﺣﻤـﺪي أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺎء أﺛﻨﺎء اﻓﺘﺘـﺎح اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟـﺬي ﺗﺮﻋﺎه‬ ‫إﻋﻼﻣﻴـﺎ ً »اﻟﴩق« وﻳﻨﻈﻤﻪ ﻣﺮﻛﺰ )ﺳـﺎﻳﺘﻚ(‬ ‫وﺗﺮﻋـﺎه ﺣﴫﻳﺎ ً ﴍﻛﺔ )ﺳـﺒﻜﻴﻢ(‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻹﻗﺒـﺎل اﻟﻜﺒـﺮ ﻋـﲆ اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺧﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻌـﺎت وﻛﺎن ﻛﺜﻴﻔـﺎً‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑﻠـﻎ ﻋـﺪد‬ ‫اﻤﺴﺠﻠﻦ ﰲ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﻟﻒ ﺷﺨﺺ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﻓﺘﺢ ﺑﺎب اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﺑﺎﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫إﻻ ﻗﺒـﻞ ﻳﻮم واﺣﺪ‪ ،‬ﻣـﺎ اﺿﻄﺮ اﻤﻨﻈﻤﻮن إﱃ‬

‫ﺑﻌﺾ اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻴﺔ أﻣﺲ‬

‫»ﺳﺒﻜﻴﻢ« ﺗﺮﺻﺪ ‪ ٪١‬ﻣﻦ ﺻﺎﻓﻲ أرﺑﺎﺣﻬﺎ ﻟŸﻧﻔﺎق ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻻﺑﺘﻌﺎث واﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﺗﻤﺪﻳﺪ أوﱃ اﻟﻔﻘﺮات ﺳـﺎﻋﺔ إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ‬ ‫ﻣﻘﺮرة ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻔﺎﻋﻞ اﻟﺠﻤﻬـﻮر‪ .‬واﻧﻄﻠﻘﺖ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﺑﺜـﻼث ﻣﺤﺎﴐات ﻟﻘﻴـﺖ إﻗﺒﺎﻻ ً‬ ‫ﻣﻠﺤﻮﻇـﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑـﺪأت ﻣﺤـﺎﴐة اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺟﺎﺳﻢ اﻤﻄﻮع‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ ﻋﻨﻮان )اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺰوﺟﻴـﺔ ﻣﺼﺎرﻋﺔ أم ﻣﺼﺎﻟﺤـﺔ( ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﺑﻠﻎ ‪ 113‬ﺷﺨﺼﺎً‪ ،‬وﻣﺤﺎﴐة اﻟﺪﻛﺘﻮر أﻳﻮب‬ ‫اﻷﻳﻮب اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ ﻋﻨﻮان )اﻹﺑﺪاع واﻟﺘﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺰوﺟﻴـﺔ( ﺑﺤﻀـﻮر ﺑﻠـﻎ ‪125‬‬

‫ﺷـﺨﺼﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳـﺠﻠﺖ ﻣﺤـﺎﴐة اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﻴـﴪة ﻃﺎﻫـﺮ ﺑﻌﻨﻮان )ﺗﻌـﺮف ﻋﲆ ﴍﻳﻚ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻚ( ﺣﻀﻮرا ً ﺑﻠﻎ ‪ 141‬ﺷﺨﺼﺎً‪ .‬وﻳﺸﻬﺪ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻴـﻮم اﻷرﺑﻌـﺎء ﺛـﻼث ﻣﺤﺎﴐات‬ ‫أﺧـﺮى ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺨﻠﻴﻔﻲ‬ ‫ﺑﻌﻨـﻮان )اﻤﺮاﻫﻘـﻦ(‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﻤـﻮد‬ ‫اﻟﻘﺸـﻌﺎن ﺑﻌﻨﻮان )ﻛﻴﻒ ﻳﻨﺠﺢ اﻟﺰواج ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﺒﺪأ(‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﺴﻮﻳﺪي ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫)ﻛﻴﻒ ﻧﺒﻨﻲ ﺟﻴﻼً ﻓﺎﺷﻼً(‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﰲ ﴍﻛـﺔ )ﺳـﺒﻜﻴﻢ( اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺴـﻴﻒ إن اﻟﴩﻛـﺔ ﺗﻨﻄﻠـﻖ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺎت راﺳـﺨﺔ ﻧﺤﻮ ﻧﻬﻀﺔ اﻟﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻘﺮار اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﺑﻨﺎء اﻹﻧﺴـﺎن وﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻗﺪراﺗﻪ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺟﻌﻠﻬـﺎ ﺗﺮﺻﺪ ﻣﻮازﻧﺎت‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﺼﺤـﺔ واﻻﺑﺘﻌـﺎث‬ ‫ﻣﺨﺼﺼـﺔ ﻣﻦ ﺻﺎﰲ أرﺑﺎﺣﻬﺎ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪،%1‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﴏف ﻫـﺬه اﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻣـﻦ أرﺑـﺎح‬

‫اﻟﴩﻛـﺔ ﻳﻨﻔﺬ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻟﺠﻨـﺔ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ إدارات اﻟﴩﻛﺔ‪ .‬وﺗﺤﺪث‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺒـﱰول واﻤﻌﺎدن‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻠﻄﺎن ﺧﻼل اﻻﻓﺘﺘﺎح‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إن اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﻻﻳﻤﻜﻦ ﻟﻬﺎ أن‬ ‫ﺗﺸـﻖ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ أﻣـﺎم اﻟﺼﻌـﺎب واﻟﻌﺮاﻗﻴﻞ‪،‬‬ ‫إﻻ إذا ﻛﺎن اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﺴـﺘﻘﺮاً‪ ،‬وﻳﻨﻌﻢ ﺑﺎﻷﻣﻦ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺼﻌﺪ ﻛﺎﻓـﺔ‪ .‬وأﺿﺎف »إن‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻤﺒـﺎﴍة ﺑﻦ اﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﻫـﻲ اﻟﺪاﻓـﻊ‬ ‫وراء إﻗﺎﻣـﺔ اﻤﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻳﺘﻢ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻓﻌﻠﻴﺎ ً ﻻﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺑﺼﻔﺔ ﺳـﻨﻮﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻛـﻲ ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ اﻟﺤـﺮاك اﻟﺜﻘـﺎﰲ‬ ‫واﻟﻔﻜـﺮي‪ ،‬وﻣﻦ أﺟﻞ رﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي«‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ‪-‬‬ ‫ﺳـﺎﻳﺘﻚ ‪ -‬اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺒﱰول‬ ‫واﻤﻌﺎدن‪ ،‬وأﺣﺪ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد اﻟﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻳﻌﺪ أﻛﱪ‬ ‫واﺣـﺔ ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﻘﺪم‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت ﻣﺘﻌـﺪدة ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻗـﺪرات اﻟﺰاﺋﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﻌﺮوﺿﺎﺗـﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وإﻗﺎﻣﺔ اﻟﻨﺪوات‬ ‫واﻤﺤﺎﴐات ﻣﺎ ﺟﻌﻞ ﻋﺪد اﻟﺰوار ﻳﺒﻠﻎ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮن وﺳﺘﻤﺎﺋﺔ أﻟﻒ زاﺋﺮ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺪات ﻳﺤﴬن ﺟﺎﻧﺒﺎ ً ﻣﻦ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺴﺠﻴﻞ إﺻﺎﺑﺔ ‪ ١٤‬ﺳﻴﺪة ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺑـ »ﺳﺮﻃﺎن اﻟﺜﺪي« ﺧﻼل ‪ ٥‬أﺷﻬﺮ ﻓﻘﻂ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻤﺘﻄﻮﻋﻮن ﰲ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وردﻳﺔ‬

‫أﺳﺮ و‪ ٢٤٥‬ﻣﻌﺎﻗ ًﺎ ﻓﻲ ُ‬ ‫اﻟﺨﺒﺮ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﻨﺔ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺗﻌﻤـﻞ ﺟﻤﻌﻴـﺔ »ود اﻟﺨﺮﻳـﺔ« ﰲ ُ‬ ‫اﻟﺨـﱪ ﻋﲆ رﻋﺎﻳـﺔ وﺧﺪﻣﺔ‬ ‫‪ 1305‬أﴎ ﰲ أﺣﻴـﺎء ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ُ‬ ‫اﻟﺨﱪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋـﺪد اﻤﻌﺎﻗﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﺮﻋﺎﻫـﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ‪ 245‬ﻣﻌﺎﻗـﺎً‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫‪ 143‬ﻣﻦ اﻟﺬﻛﻮر‪ ،‬و‪ 102‬ﻣﻦ اﻹﻧﺎث‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ ﻛﺸـﻔﺘﻪ رﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻧﻌﻴﻤﺔ اﻟﺰاﻣﻞ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎءت ﺗﴫﻳﺤﺎت اﻟﺰاﻣـﻞ ﰲ ﺑﻴﺎن ﺻﺤﻔـﻲ وزع أﻣﺲ‪ ،‬وﺣﺼﻠﺖ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪ .‬وﻗﺎﻟـﺖ ﻓﻴﻪ إن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺑﺼﺪد إﻃﻼق‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ ﻣـﻦ ﻣﴩوع »أﻧـﺎ ﻣﻮﺟﻮد« اﻟﺬي ﻳﻬـﺪف إﱃ ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ُ‬ ‫)اﻟﺨـﱪ( إﱃ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺗﻠﺒﻲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ذوي اﻹﻋﺎﻗـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ إﻋﺪاد دﻟﻴﻞ إرﺷـﺎدي ﺑﺎﻷﻣﺎﻛﻦ اﻤﻬﻴﺄة ﻟﻬﻢ ﻳﺘﻀﻤﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ اﻤﻬﻴﺄة ﺣﺴﺐ اﻤﻘﺎﻳﻴﺲ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ذوي اﻹﻋﺎﻗـﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐﺘـﻦ )اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ(‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻟﻐﺔ‬ ‫)ﺑﺮاﻳـﻞ(‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻮﻋﻲ ﺑﺎﻟﺤﻘﻮق واﻟﻘﻴﻢ ﻟﺬوي اﻹﻋﺎﻗﺎت‬ ‫ﻟﺪى اﻤﻌﺎق ﻧﻔﺴـﻪ واﻟﻘﻄﺎﻋـﻦ اﻟﺨﺎص واﻟﻌﺎم‪ ،‬وإﺑﺮاز ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧﻲ اﻤﺒﺎدر ﰲ ﺧﺪﻣﺔ ذوي اﻹﻋﺎﻗـﺎت‪ ،‬وإﻗﺎﻣﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫واﻤﻠﺘﻘﻴﺎت اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ ﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺤﲇ ﺑﺤﻘﻮق ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ‪ ،‬ذﻛﺮت رﺋﻴﺴـﺔ ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ واﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﺑﺘﺴـﺎم اﻟﺸـﻴﺦ أن اﻤﴩوع ﺳـﻴﻜﻮن ﻋﲆ ﺛﻼث ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫ﺑﺪءا ً ﺑﺎﻟﻠﻘﺎء اﻟﺘﻌﺮﻳﻔـﻲ ﺑﺎﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ﺣﴫ‬ ‫اﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻤﻬﻴـﺄة ﻟﻠﻤﻌﺎﻗـﻦ‪ ،‬واﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷﺧﺮة وﻫﻲ إﻃـﻼق اﻟﺪﻟﻴﻞ‬ ���اﻹرﺷﺎدي‪ .‬وأﺷﺎرت اﻟﺸﻴﺦ إﱃ أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﻋﻘﺪ ﻟﻘﺎء ﺧﺎص ﻳﻮم اﻷﺣﺪ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺴﺘﻬﺪف رﺟﺎل وﺳﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل وﻣﺴﺆوﱄ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ وﻃﻼب اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺘﺨﻠﻞ اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﻋـﺪة ﻓﻘﺮات ﻣﻨﻬـﺎ ﻛﻠﻤﺔ اﻻﻓﺘﺘـﺎح‪ ،‬وﻛﻠﻤﺔ رﺋﻴﺴـﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻴﻠﻢ‬ ‫ﻗﺼﺮ ﺗﻢ إﻋﺪاده ﻟﺨﺪﻣﺔ أﻫﺪاف اﻤﴩوع‪.‬‬

‫ﺗﻘﺾ ﻋﻠﻰ ﻇﺎﻫﺮة »اﻟﻤﺘﺴﻮﻟﻴﻦ«‪..‬‬ ‫اﻟﺤﻤﻼت ا’ﻣﻨﻴﺔ ﻟﻢ ِ‬ ‫و‪ ١٩٧‬ﺣﺼﻴﻠﺔ اﻟﺮﺑﻊ ا’ول ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫»ود اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ«‪ ..‬ﺗﺮﻋﻰ ‪١٣٠٥‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﴪﻃـﺎن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﺴـﺠﻴﻠﻬﺎ ‪ 14‬ﺣﺎﻟـﺔ إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﴪﻃـﺎن اﻟﺜـﺪي ﻟـﺪى اﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫ﰲ ‪ 9‬ﻣـﺪن وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت ﺧـﻼل‬ ‫اﻟﺨﻤﺴـﺔ أﺷـﻬﺮ اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﺿﻤـﻦ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫»اﻟﴩﻗﻴﺔ وردﻳﺔ ‪ ،«4‬ﻣﺸـﺮ ًة إﱃ ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺤـﺎﻻت اﻤﺼﺎﺑﺔ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻟﺘﻠﻘـﻲ اﻟﻌﻼج اﻟـﻼزم‪ .‬وﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ ذاﺗﻪ‪ ،‬أﻛـﺪت أن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫ﺣﻘﻘـﺖ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً ﻣﻠﺤﻮﻇﺎ ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%5‬‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻻت اﻟﴪﻃـﺎن‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ أرﺟﻌﺘﻪ إﱃ‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﺘﻬﺎ اﻟﺤﻤﻼت‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ رﺋﻴﺴـﺔ ﻗﺴـﻢ اﻷﺷـﻌﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻤﻠﺤﻢ‪ ،‬رﺋﻴﺴـﺔ ﺣﻤﻠـﺔ »اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫وردﻳـﺔ« ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻟﻜﺸـﻒ اﻤﺒﻜﺮ‬ ‫ﻋﻦ ﴎﻃﺎن اﻟﺜﺪي أﻧﻪ ﺗﻢ إﺟﺮاء اﻟﻔﺤﺺ‬ ‫ﻋﲆ ‪ 5207‬ﺳـﻴﺪات ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼق اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ‪ 4‬ﺳـﻨﻮات ﺣﻴﺚ ﺗﻢ إﻛﺘﺸـﺎف ‪37‬‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ ﻣﺼﺎﺑـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻦ ‪ 14‬ﺳـﻴﺪة ﺧﻼل‬

‫اﻟﺨﻤﺴـﺔ أﺷـﻬﺮ اﻷﺧـﺮة‪ ،‬ﺑﻮاﺳـﻄﺔ‬ ‫ﺳـﻴﺎرة »اﻤﺎﻣﻮﺟﺮام« وﺗـﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﻦ إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬ ‫واﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ ُ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨـﱪ ﻟﺘﻠﻘـﻲ‬ ‫اﻟﻌﻼج‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺘﻜﺜﻴﻒ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﺤﻤﻼت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ ﻟﻠﻜﺸـﻒ اﻤﺒﻜﺮ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﴪﻃـﺎن ﻤﺎ ﺗﺤﻘﻘﻪ ﻣـﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻌﺪ أن ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ‬ ‫اﻛﺘﺸـﺎف ﻋﺪد ﻣﻦ اﻹﺻﺎﺑـﺎت ﰲ ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻣﺒﻜﺮة‪ ،‬وﻫﻮ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺳـﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﺷﻔﺎء‬ ‫اﻤﺼﺎﺑـﺎت‪ .‬وأﻛﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﴪﻃﺎن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺸـﻨﻴﱪ‪ ،‬أ ﱠن‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺳـﺠﻠﺖ اﻧﺨﻔﺎﺿـﺎ ً ﻣﻠﺤﻮﻇﺎ ً ﰲ‬ ‫ﺣـﺎﻻت اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻟﴪﻃـﺎن ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪5‬‬ ‫‪ ٪‬رﻏﻢ أﻧﻬـﺎ ﻻزاﻟﺖ ﺗﺤﺘـﻞ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ٪ 25‬ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻞ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻸورام‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً رﺻﺪ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع ﺿﺌﻴﻞ ﰲ ﻣﺘﻮﺳـﻂ ﻋﻤﺮ اﻹﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﺴﻴﺪات إﱃ ﻋﻤﺮ ‪ 47‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻫﻮ أﻣﺮ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻤﺘﻮﺳـﻂ اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫‪ 46‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ أﺷـﺎر رﺋﻴـﺲ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﴪﻃـﺎن‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﱰﻛـﻲ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫إدارة ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﴪﻃـﺎن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ‬ ‫ﺑـﺪء أﻋﻤﺎل إﻧﺸـﺎء أول ﻣﺮﻛﺰ ﻣﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﻟﻠﻔﺤـﺺ اﻤﺒﻜـﺮ ﻋﻦ أﻣـﺮاض اﻟﴪﻃﺎن‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ »ﻣﺮﻛﺰ ﻣـﻲ اﻟﺠﱪ«‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻷرض إﱃ اﻤﻘـﺎول‬ ‫ﺑﻬـﺪف اﻧﻄﻼق ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤـﴩوع اﻟﺨﺮي‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻜﻔﻠـﺖ ﺑﺈﻧﺸـﺎﺋﻪ اﻟﺴـﻴﺪة ﻣـﻲ‬ ‫اﻟﺠـﱪ‪ ،‬وﺗﻨﺎزﻟـﺖ ﻫﻴﺌﺔ اﻤـﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت »ﻣـﺪن« ﻋـﻦ أرض‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪ 6‬آﻻف ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻷوﱃ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻮاﻳﲇ‬ ‫ﺗﻨﻔﺬ ﻗـﻮة اﻤﻬـﺎم واﻟﻮاﺟﺒﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﴩﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﺤﻤﻼت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻣـﻊ ذﻟـﻚ ﻓـﺈن‬ ‫ﻻﻳﺰاﻟـﻮن‬ ‫»اﻤﺘﺴـﻮﻟﻦ«‬ ‫ﻣﻨﺘﴩﻳـﻦ ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻗـﺎت وﰲ‬ ‫اﻷﺳـﻮاق‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺆﻛـﺪ إﺣﺼﺎﺋﻴﺎت‬ ‫اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول ﻣـﻦ ﻋـﺎم ‪1434‬ﻫــ‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ )‪ (197‬ﻣﺘﺴـﻮﻻً‪ ،‬ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻨﻬﻢ ‪ %21‬أﻏﻠﺒﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ ﻛﺸـﻔﻪ اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻤﻘـﺪم زﻳـﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄـﻲ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق« أﻣﺲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻮزارة اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬ﻟـ»اﻟﴩق« أﻣﺲ‪ ،‬أن‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة اﻤﺘﺴـﻮﻟﻦ ﻣﻮﺟﻮدة‪ ،‬وﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﺗﻘـﻊ ﻋـﲆ ﻋﺎﺗـﻖ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ وﻫﻲ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺿﺒﻂ اﻤﺘﺴﻮﻟﻦ وﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫إﱃ ﻣﻜﺘـﺐ اﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺪورﻫﺎ ﺗﺤﻮﻟﻬﻢ‬ ‫إﱃ اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫ﺣﺎﻟﺘﻬـﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﺳـﺘﺤﻘﺎﻗﻬﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪة وﻓﻖ اﻷﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﻷﺟﺎﻧﺐ‬

‫ﻣﺘﺴﻮﻟﺔ ﻋﻨﺪ إﺣﺪى اﻹﺷﺎرات ﰲ اﻟﺪﻣﺎم )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ ﻏﻮاص(‬ ‫ﻓﻴﺘـﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬـﻢ إﱃ إدارة ﺟـﻮازات‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻳﺘﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﻢ ﺣﺴـﺐ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻤﺘﺒﻊ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﺗﺤـﺪث اﻟﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﴩﻃﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪم زﻳﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄـﻲ‪ ،‬ﻟـ«اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼً »ﻧﺤﺮص داﺋﻤﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫ﻣـﻊ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫واﻷﻣﻨﻴـﺔ وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴـﺎﻧﺪة اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﺠﺎل اﺧﺘﺼﺎﺻﻬﺎ‬ ‫وﻣـﺎ ﻳﺆﺛـﺮ ﺑﻼﺷـﻚ ﰲ أﻣـﻦ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫وﺳـﻼﻣﺘﻪ‪ .‬واﻤﻘﺒـﻮض ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﻤﺜﻞ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﺤـﺎﻻت إذا ﻛﺎن ﻣﻮاﻃﻨـﺎ ً ﺗﺘﻢ‬ ‫إﺣﺎﻟﺘﻪ إﱃ ﻣﻜﺘﺐ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫»اﻟﺘﺴـﻮل ﺳـﺎﺑﻘﺎً«‪ ،‬أﻣﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬

‫ﺑﺎﻤﻘﺒـﻮض ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﻣـﻦ اﻷﺟﺎﻧـﺐ‬ ‫ﻓﻴﺤﺎﻟـﻮن إﱃ إدارة اﻟﻮاﻓﺪﻳـﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻮازات‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫أن ﻓﺮﻗـﺎ ً ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻘـﻮة اﻤﻬـﺎم‬ ‫واﻟﻮاﺟﺒـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ وﻛﺬﻟﻚ ﺷﻌﺐ اﻷﻣﻦ اﻟﻮﻗﺎﺋﻲ‬ ‫ﰲ ﴍط ﺣـﺎﴐة اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﻧﻔـﺬت‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﺤﻤـﻼت اﻤﺨﺼﺼـﺔ‬ ‫»ﻟﻠﻤﺘﺴـﻮﻟﻦ« ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴـﺘﻘﻞ‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﰲ ذﻟـﻚ ﻣﺎ ﻳﺘـﻢ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫ذات اﻻﺧﺘﺼـﺎص ﻣﺜـﻞ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ وﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وإدارة اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻮازات‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬


‫ﺗﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﺿﺒﺎط‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻟﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﻠﺪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة اﻟﻠﻮاء زﻫﺮ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻪ ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﻀﺒـﺎط رﺗﺒﻬﻢ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﺻﺪور اﻤﺮﺳـﻮم‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻘـﺎﴈ ﺑﱰﻗﻴﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻬﻢ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴﺪاد ‪.‬‬ ‫وﻋـﱪ اﻟﻀﺒـﺎط اﻤﺸـﻤﻮﻟﻮن ﺑﺎﻟﱰﻗﻴـﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺧﺎﻟـﺺ ﺷـﻜﺮﻫﻢ واﻣﺘﻨﺎﻧﻬﻢ ﻟﺨﺎدم‬

‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ووﱄ ﻋﻬـﺪه اﻷﻣﻦ‬ ‫ووزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻠﻦ اﻟﻠـﻪ أن ﻳﺪﻳﻢ‬ ‫ﻧﻌﻤـﺔ اﻷﻣـﻦ واﻷﻣـﺎن ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻟﺒﻼد‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻀﺒﺎط اﻤﱰﻗﻮن ﻫﻢ ‪-:‬‬ ‫ﻋﻘﻴﺪ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻣﺴﻠﻢ اﻤﺤﻤﺪي ﻣﺪﻳﺮ ﺷﻌﺒﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻟﺸـﺆون اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‪،‬ﻋﻘﻴﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﻴﺪ اﻟﻌﻮﰲ ﻣﺪﻳﺮ ﺷـﻌﺒﺔ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻠﻜﻴﺔ واﻟﻼﺳـﻠﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻘﻴﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ زاﻳﺪ اﻟﺒﻠﻮي ﻣﺪﻳﺮ ﻗﺴـﻢ ﺷﻤﺎل‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﺜﻮاﺑﻲ إﻟﻰ رﺗﺒﺔ ﻋﻘﻴﺪ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻀﺒﺎط ﺑﻌﺪ ﺗﺮﻗﻴﺘﻬﻢ‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻗﻠﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻔﺮﻳﻖ أول‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻣﻨﺼـﻮر ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺜﻮاﺑـﻲ ﻣﺪﻳـﺮ ﺷـﻌﺒﺔ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺑﺈدارة دورﻳـﺎت اﻷﻣﻦ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴﺮ رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ إدارة‬

‫دورﻳـﺎت اﻷﻣـﻦ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﻬﺎﺟﺮي ﺑﻌﺪ ﺻﺪور اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ ﺑﱰﻗﻴﺘﻪ إﱃ رﺗﺒﺔ )ﻋﻘﻴﺪ(‪.‬‬ ‫وﻋﱪ اﻟﺜﻮاﺑﻲ ﻋﻦ ﺷﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻠﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺮﺷـﻴﺪة ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺜﻘﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻼً‬ ‫اﻟﻠـﻪ أن ﺗﻜﻮن ﻫﺬه اﻟﱰﻗﻴﺔ ﺣﺎﻓﺰا ً ﻟﻪ ﻟﺒﺬل‬ ‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻷداء واﻹﻧﺠﺎز ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻃﻮل ﺑﺎﻟﻚ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬ ‫ﺟـﺎء ﰲ ﻋـﺪد »اﻟـﴩق« )‪ (440‬أن »ﺳـﻤﺎﺣﺔ ﻣﻔﺘﻲ ﻋﺎم‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤـﺎء وإدارة اﻟﺒﺤـﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫واﻹﻓﺘـﺎء‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬ﻳﺘﻬﻢ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻟﻴﻜﻔﻮا ﻋﻦ‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻟﺘﺒﻎ ﺑﺮﺷـﻮة اﻷﻃﺒـﺎء ﺑﻤﻼﻳﻦ اﻟﺮﻳـﺎﻻت‪،‬‬ ‫ﻛﺸﻒ ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻟﺘﺪﺧﻦ وأﺧﻄﺎره ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻷﻃﺒﺎء‬ ‫ﺑﻘـﻮل اﻟﺤﻖ وﻋـﺪم اﻻﻧﺼﻴﺎع ﻟﻺﻏـﺮاءات«‪ .‬وﻗﺎل ﺳـﻤﺎﺣﺘﻪ ﰲ‬ ‫ﺧﻄﺒـﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻟﺘـﻲ أﻟﻘﺎﻫﺎ ﺑﺠﺎﻣﻊ اﻹﻣﺎم ﺗﺮﻛـﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ :‬ﻳﺠﺐُ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣـﻦ اﻟﺘﺪﺧﻦ‪ ،‬ﻓﺨﻄﻴﺐ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣـﻊ واﻹﻋﻼﻣـﻲ واﻤﺮﺑـﻲ وﻏﺮﻫـﻢ ﻛﻠﻬـﻢ ﻣﺸـﱰﻛﻮن ﰲ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻷﻃﺒﺎء ﻳﻮﺿﺤﻮن ﺑﻌﺾ أﴐار‬ ‫اﻟﺘﺪﺧـﻦ‪ ،‬وﻳﺨﻔـﻮن ﺑﻌﻀﻬـﺎ‪ ،‬ﺧﻀﻮﻋـﺎ ً ﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﺒـﻎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪﻓﻊ رﳽ ﺑﺎﻤﻼﻳﻦ ﻹﻟﺠﺎم أﻟﺴـﻨﺔ اﻷﻃﺒـﺎء‪ ،‬ﻟﻴُﺨﻔﻮا اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻷﻃﺒﺎء ﻟﻮ ﻛﺸـﻔﻮا ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻟﺘﺪﺧﻦ ﻻﻧﺘﺒﻪ اﻟﻨﺎس إﱃ‬ ‫ﺧﻄﺮه‪.«..‬‬ ‫ﺳـﻴﺪي‪ ،‬اﺳﻤﺢ ﱄ أن أﻧﻮه إﱃ أن ﻣﻀﺎر اﻟﺘﺪﺧﻦ ﻻ ﺗﺨﻔﻰ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻋﲆ أﺣﺪ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﺑﻮﺳﻊ أﺣﺪ إﻧﻜﺎرﻫﺎ‪ .‬وﺣﺘﻰ اﻤﺪﺧﻨﻮن أﻧﻔﺴﻬﻢ‬ ‫ﻳﻌﻠﻨـﻮن ﺣﻘﻴﻘﺔ أﴐاره وﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ ﻣﻌﻪ‪ ،‬ﺑﻞ إن ﴍﻛﺎت اﻟﺘﺒ���‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋﺒـﺎرات ﺗﺤﺬر ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﺑﺎﺗـﺖ ﺗﻜﺘﺐ ﻋـﲆ ﻋﻠﺐ اﻟﺴـﺠﺎﺋﺮ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﺑـﺪأ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﻫﻨﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻌﺪ أن ﺳـﺒﻘﺘﻨﺎ‬ ‫دو ٌل ﻛﺜﺮة إﱃ ذﻟﻚ ﺑﺰﻣﻦ ﻃﻮﻳﻞ‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺪي‪ ،‬إن ﺣﻘﻴﻘـﺔ ﻛﺸـﻒ اﻟﱰﻛﻴـﺐ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻲ ﻤـﺎدة اﻟﺘﺒﻎ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺮوﻓﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ؛ ﺑﺴـﺒﺐ إﺷـﺒﺎﻋﻬﺎ ﺑﺤﺜﺎ ً ودراﺳـﺔ وﺗﻄﺒﻴﻘﺎً‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻛﻠﻪ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﺛﻤﺔ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻸﻃﺒﺎء إﺧﻔﺎء‬ ‫ﺑﻌﻀـﻪ‪ ،‬ﻋﻠﻤـﺎ ً أن ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ اﻷﻃﺒﺎء ﻳﺘﻌﺎﻃﻮﻧـﻪ وﻫﻢ ﻋﲆ ﻋﻠ ٍﻢ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻏﺮﻫﻢ ﺑﻤﻀﺎره‪ ،‬ﻓﺄرى أن اﻹﺷـﻜﺎل ﰲ اﻤﺪﺧﻦ ﻧﻔﺴﻪ‪،‬‬ ‫ﻻ ﰲ اﻟﻄﺒﻴـﺐ‪ ،‬وﻻ اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺼـﺪرة ﻟـﻪ‪ .‬ﻣﻊ ﺑﺎﻟـﻎ اﻻﻋﺘﺬار‬ ‫ﻟﺴﻤﺎﺣﺘﻜﻢ‪.‬‬

‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫وﻓﺎة ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺤﻘﻮق اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺈﻣﺎرة ﻧﺠﺮان‬

‫أﻗﺎﻣﺖ ﻗﻴﺎدة اﻟﻘﻮة اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﻷﻣﻦ اﻟﻄـﺮق ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻟﻘﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﻘﻮة اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻷﻣﻦ اﻟﻄﺮق‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﻠـﻮاء ﻫﺎﻧﻲ ﺑـﻦ ﺑﺪﻳﻊ‬ ‫إدرﻳﺲ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻘﺎﻋﺪه‪ ،‬ﺑﻘﺎﻋﺔ‬ ‫رﻫـﺎم ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟـﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻳﻜﺮم اﻟﻠﻮاء إدرﻳﺲ‬ ‫أﻣﻦ اﻟﻄﺮق ﺑﻤﻜﺔ ﱢ‬

‫ﺳﻤﺎﺣﺔ اﻟﻤﻔﺘﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ..‬رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻫﺬا ﻏﻴﺮ ﺻﺤﻴﺢ‬

‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ أﻣﻦ اﻟﻄﺮق‬ ‫وأﻗﺎرب اﻤﺤﺘﻔﻰ ﺑﻪ‪ .‬وﺷﻜﺮ اﻟﻠﻮاء‬ ‫اﻤﺘﻘﺎﻋﺪ زﻣﻼءه ﰲ اﻹدارة ﻟﺤﺴﻦ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل وﺗﻜﺮﻳﻤﻬﻢ ﻟﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻬﺪاﻳﺎ واﻟﺪروع اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻹدرﻳـﺲ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫درع ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻗﺪﻣـﻪ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻮة‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻷﻣـﻦ اﻟﻄـﺮق اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫رﻛﻦ ﺣﺴـﻦ اﻟﺸـﺒﻼن ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»اﻟﴩق«‪.‬‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق ﻛ ّﺮم أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان اﻷﻣﺮﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﴏ ﻣﺪﻳﺮ اﻷﺳﻠﺤﺔ واﻤﺘﻔﺠﺮات ﺑﴩﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان اﻟﺮاﺋﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻋﺴـﺮي ﻟﺤﺼﻮﻟـﻪ ﻋﲆ اﻟﺮﻛﻦ اﻤﻤﻴّـﺰ ﰲ اﻤﻌﺮض‬ ‫اﻤﻘﺎم ﻟﻠﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺻﺤﻴﻔﺔ»اﻟﴩق«‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺷﺮﻃﺔ ﻣﻜﺔ ﻳﻘﻠﺪ اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ رﺗﺒﺔ »ﻋﻘﻴﺪ«‬

‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 100‬درع ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻤﺤﺘﻔﻰ ﺑﻪ‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺣﺴﻦ اﻟﺸﺒﻼن ﻳﻘﺪم درﻋﺎ ً ﻟﻠﻤﺤﺘﻔﻰ ﺑﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻀﺒﺎط ﻓﻲ ﺳﺠﻮن اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫اﻟﻠﻮاء اﻟﻌﻤﺮي ﻳﻬﻨﺊ اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ ﻋﲆ اﻟﱰﻗﻴﺔ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ﻗﻠﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﺟـﺰاء ﺑﻦ ﻏـﺎزي اﻟﻌﻤـﺮي ﺑﻤﻜﺘﺒـﻪ ﺑﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﴍﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘـﻮة اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ ﺑﻤﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬اﻤﻘﺪم‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ‪ ،‬رﺗﺒﺔ ﻋﻘﻴـﺪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺻﺪور اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺑﱰﻗﻴﺘﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﻫﻨﺄه ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻪ‬ ‫دوام اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴﺪاد‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻋﱪ اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺎﻟﱰﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻜﻮن ﺣﺎﻓﺰا ً ﻟﻪ ﻋﲆ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ اﻟﺠﻬﻮد ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻷﻓﻀﻞ‪.‬‬

‫ﻗﻠـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﺳـﺠﻮن اﻟﻄﺎﺋﻒ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻤﻴـﺪ أﺣﻤـﺪ اﻟﺸـﻬﺮي‪،‬‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻹدارة‪،‬‬ ‫اﻟﻀﺒـﺎط‪ ،‬رﺗﺒﻬـﻢ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺻـﺪور اﻷﻣﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﱰﻗﻴﺘﻬـﻢ ﻟﺮﺗﺒﺔ ﻣﻼزم أول‬ ‫وﻫـﻢ‪ :‬اﻤﻼزم أول ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻣﻄﺒﻘﺎﻧـﻲ‪ ،‬اﻤـﻼزم أول ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﺿﻴـﻒ اﻟﻠـﻪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬اﻤـﻼزم أول‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﻤﺪي اﻟﺜﻤـﺎﱄ‪ ،‬اﻤﻼزم أول‬ ‫ﺑﺪر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫وﺛﻤﻦ اﻤﱰﻗـﻮن ﻫﺬه اﻤﻜﺮﻣﺔ ودﻋﻮا‬ ‫اﻟﻠـﻪ أن ﻳﻌﻴﻨﻬﻢ وﻳﻮﻓﻘﻬـﻢ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫دﻳﻨﻬﻢ ووﻃﻨﻬﻢ ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺮاﻧﻲ ﻣﺪﻳﺮ ًا ﻟﺸﻌﺒﺔ اﻟﺴﺠﻦ اﻟﻌﺎم ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻗﻴﺎدات ﺳﺠﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻳﺘﻮﺳﻄﻮن اﻟﻀﺒﺎط ا ُﻤ َﺮ ﱢﻗﻦ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺳﺎﻟﻢ آل دوﺣﺎن‬

‫ﻗـﺪﱠم أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠـﺮان اﻷﻣـﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰﺗﻌﺎزﻳـﻪ ﰲ وﻓﺎة ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺤﻘـﻮق اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺈﻣﺎرة‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳـﺎﻟﻢ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ دوﺣـﺎن‪ ،‬اﻟﺬي اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﻳـﻮم اﻹﺛﻨﻦ اﻤـﺎﴈ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن ﻳﻘﻮم ﺑـﺄداء ﻣﻬﺎﻣﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﺑﺎﻹﻣﺎرة وﺳـﺄل اﻟﻠـﻪ ﺗﻌﺎﱃ أن ﻳﺘﻐﻤﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﻮاﺳـﻊ‬ ‫رﺣﻤﺘﻪ وﻳﺴﻜﻨﻪ ﻓﺴـﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻫﺬا وﻳﺘﻘﺒﻞ ذوو اﻟﻔﻘﻴﺪ اﻟﻌﺰاء‬ ‫ﰲ اﺳﱰاﺣﺔ آل دوﺣﺎن ﺑﺤﻲ اﻷﺛﺎﻳﺒﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ وﻛﺬﻟﻚ ﻋﲆ ﺟﻮال‬ ‫ﺷﻘﻴﻘﻪ ﻣﺎﻧﻊ رﻗﻢ ‪ .0553492050‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫واﻟﺪة اﻟﻌﺎﺻﻤﻲ ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬ ‫اﻧﺘﻘﻠـﺖ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠـﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫ﺻﺒـﺎح اﻷﻣﺲ واﻟﺪة اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫واﻤـﴩف ﻋـﲆ ﻣﻜﺘـﺐ ﻧﺎﺋـﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ واﻤﺘﺠﺪدة ﻫﺰاع‬ ‫ﺑـﻦ ﺣﻤـﺎس اﻟﻌﺎﺻﻤـﻲ اﻟـﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺸـﻐﻞ ﻣﻨﺼﺐ اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫واﻤـﴩف ﻋـﲆ ﻣﻜﺘـﺐ وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﺑﻮاﺳـﻊ‬ ‫اﻟﻔﻘﻴـﺪة‬ ‫اﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺗﻐﻤـﺪ‬ ‫ﻫﺰاع اﻟﻌﺎﺻﻤﻲ‬ ‫رﺣﻤﺘـﻪ‪ ،‬وأﻟﻬﻤـﻪ واﻷﴎة‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ اﻟﺼﱪ واﻟﺴﻠﻮان‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫وﻓﺎة ﺧﺎل اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﻠﻮان‬ ‫اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌـﺎﱃ ﺧﺎل اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻋﻠﻮان اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺠﺪة‪ ،‬ودﻓﻦ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻌﺪ اﻟﺼﻼة ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻘﺒﻞ اﻟﻌﺰاء ﻋﲆ ﺟﻮال اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﻠﻮان ‪0555660961‬‬ ‫رﺣﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﻔﻘﻴﺪ وأﺳﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫أﻣﻴﺮ ﺟﺎزان ﻳﻜ ّﺮم ﻣﺪﻳﺮ ا‪ ‬ﺳﻠﺤﺔ واﻟﻤﺘﻔﺠﺮات‬

‫أﻣﺮ ﺟﺎزان ﻳﻜ ّﺮم ﻣﺪﻳﺮ اﻷﺳﻠﺤﺔ واﻤﺘﻔﺠﺮات ﺑﴩﻃﺔ ﺟﺎزان‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻣﺎم ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺨﺮﻳﺠﻲ اﻟﺰﻣﺎﻟﺔ ﻟﻠﻄﺐ اﻟﺸﺮﻋﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺜﻮاﺑﻲ ﻳﻤﻦ ﺑﻌﺪ ﺗﺮﻗﻴﺘﻪ )اﻟﴩق(‬

‫ﺧﺮﻳﺠﻮ اﻟﺰﻣﺎﻟﺔ‬

‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ إدارة اﻟﻄﺐ اﻟﴩﻋـﻲ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺑﺨﺮﻳﺠـﻲ اﻟﺰﻣﺎﻟﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻄـﺐ اﻟﴩﻋﻲ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺑﻠﻎ ﻋﺪدﻫـﻢ ﻟﻬﺬا اﻟﻌـﺎم ﺛﻼﺛﺔ ﺧﺮﻳﺠﻦ‪،‬‬ ‫وﻫـﻢ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺎﻟـﺢ ﻣﺪدﻳـﻦ‪ ،‬ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺮﻧﻲ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺎزن ﻣﻴﺸﺔ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﻄﺐ اﻟﴩﻋﻲ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫ورﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﻟﻠﻄـﺐ اﻟﴩﻋـﻲ ﺑﺎﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺳـﺎﻣﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻤﻨـﻰ ﻟﻠﺨﺮﻳﺠﻦ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﰲ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮم ﻃﻼﺑﻬﺎ اﻟﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ‬ ‫»اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻗﺒﺎء« ﻓﻲ اﻟﻤﺒﺮز ﱢ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺮﻣﺖ إدارة ﻣﺪرﺳﺔ ﻗﺒﺎء‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﺑﺎﻤﱪز‪ ،‬ﻃﻼﺑﻬﺎ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ واﻤﺸـﺎرﻛﻦ‬ ‫ﺑﺎﻷﻧﺸﻄﺔ‪ ،‬وﺳﻠﻢ ﺷﻬﺎدات‬ ‫اﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ واﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻤﻌﺪة‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳﺔ أﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﺴﺎف‪ ،‬وذﻛﺮ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳﺔ ﰲ‬ ‫ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺑﺄن ﻫﺬا اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﺣﺎﻓـﺰا ً ﻟﻬﻢ ﺑـﺈذن اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﺷـﻜﺮ‬ ‫اﻟﻄـﻼب اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ واﻤﺸـﺎرﻛﻦ‬ ‫ﺑﺎﻷﻧﺸـﻄﺔ‪ ،‬وﺣـﺚ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻄﻼب‬ ‫ﻋـﲆ أن ﻳﺤـﺬو ﺣـﺬو اﻤﻜﺮﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻋـﱪ أوﻟﻴـﺎء اﻷﻣﻮر‬ ‫ﻋـﻦ ﻋﻈﻴـﻢ ﺷـﻜﺮﻫﻢ ﻹدارة‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ ﻋﲆ ﺗﻜﺮﻳﻤﻬﺎ ﻟﻠﻄﻼب‪،‬‬ ‫واﻟﺬي ﻳﺪل ﻋﲆ ﺣﺮﺻﻬﻢ ﻟﻴﻜﻮن‬ ‫ذﻟـﻚ داﻓﻌـﺎ ً ﻟﻬـﻢ ﻟﺒـﺬل ﻣﺰﻳـﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻄـﺎء‪ ،‬وﺗﺤﻔﻴـﺰا ً ﻟﻠﻄﻼب‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺻـﺪر ﻗـﺮار ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺠﻮن اﻟﻠﻮاء اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﲆ ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻌﻴـﻦ اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻧـﺎﴏ‬ ‫ﺑﻦ ﺟـﺰاء اﻟﴪاﻧﻲ ﻣﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻟﺸـﻌﺒﺔ اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﻮﱃ اﻟﴪاﻧـﻲ ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻨﺎﺻـﺐ اﻟﻘﻴﺎدﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻧﺎﴏ اﻟﴪاﻧﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻹدارﻳﺔ ﺑﺸﻌﺒﺔ اﻟﺴﺠﻦ اﻟﻌﺎم ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪم اﻟﴪاﻧﻲ ﺷﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻤﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺴﺠﻮن وﻤﺪﻳﺮ إدارة‬ ‫ﺳﺠﻮن ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة وإﻧﻬﺎ ﺳﺒﺐ ﻟﺒﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ‬ ‫واﻟﺘﻔﺎﻧﻲ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻌﻤﻞ راﺟﻴﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻠﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴﺪاد‪.‬‬

‫اﻟﺴﺮﻳﻊ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺑﺮاءة اﺧﺘﺮاع‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ﺣﺼﻞ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ً رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﺑﻐﺮﻓﺔ ﺟﺪة‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ‬ ‫ﺑﱪﻧﺎﻣـﺞ إدارة اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﺑﻜﻠﻴـﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫واﻹدارة‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺑﺠﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻧﺎﴏ‬ ‫اﻟﴪﻳـﻊ ﻋـﲆ ﺷـﻬﺎدة‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﴪﻳﻊ‬ ‫ﺑﺮاءة اﺧـﱰاع ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺴﺠﺎد »اﻤﻮﻛﻴﺖ« ﻣﻦ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫اﺑﻦ ﻟﺒﺪة ﻣﺤﺎﻓﻈ ًﺎ ﻟﺼﺎﻣﻄﺔ ﺑﺎﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﺸﺮة‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺻﺪر أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻗﺮارا ً ﺑﻤﺒﺎﴍة‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻟﺒﺪة‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﴩة‬ ‫إﺷـﺎرة إﱃ ﺑﺮﻗﻴـﺔ وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻤﺒﻨﻴـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﻘـﺎﴈ‬ ‫ﺑﺎﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫وﻇﻴﻔﺔ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺻﺎﻣﻄﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻄﻼب ﰲ اﻟﻄﺎﺑﻮر اﻟﺼﺒﺎﺣﻲ ﻟﺤﻈﺔ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻟﺒﺪة‬


‫اﻟﺒﺸﺮاوي ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬

‫اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواج »ﺟﻤﺎل«‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫رﻓﺤﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻋﻮض ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم إدارة‬ ‫اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﰲ اﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺰواج‬ ‫ﻧﺠﻠـﻪ اﻟﺸـﺎب »ﺟﻤﺎل« وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ »اﻟﺮﻓﻴﺪي«‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗـﺎء اﻤﻬﻨﺌـﻦ‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﺒﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ‪ ،‬وﺗﺮﺟﻮ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﻫﺎﻧﺌﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺟﻤﺎل ﻣﻊ واﻟﺪه ﻋﻮض اﻤﺎﻟﻜﻲ وأﺧﻴﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﺎب أﺣﻤـﺪ‬ ‫ﻋـﲇ ا���ﺒـﴩاوي‪ ،‬ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻋﻠـﻮي ﺟﻌﻔﺮ‬ ‫اﻟﺸﱪﻛﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﴬ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ أﻗﺎرب وأﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﻠﺘﻦ اﻤﻬﻨﺌﻦ‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وﺳﻂ ﻟﻔﻴﻒ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﺒﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫ﺳﻌﻮد اﻟﺜﻨﻴﺎن ﻳﺪﺧﻞ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ أﴎﺗﺎ اﻟﺜﻨﻴـﺎن واﻟﺒﻠﻴﻬﻲ‬ ‫ﺑﺰواج ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺜﻨﻴـﺎن‪ ،‬اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﰲ ﺻﺤﻴﻔـﺔ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺒﻠﻴﻬـﻲ‪ ،‬وأﻗﻴـﻢ اﻻﺣﺘﻔﺎل‬ ‫ﰲ ﻗـﴫ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﺑﺎﻟﺤـﻲ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣـﺎﳼ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻷﻣﺮاء‬ ‫واﻤﺴـﺆوﻟﻦ واﻟﻮﺟﻬـﺎء واﻷﻗـﺎرب‬ ‫واﻷﺻﺪﻗـﺎء‪» .‬اﻟـﴩق« ﺑﺪورﻫـﺎ ﺗﺒـﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮﻳـﺲ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟـﻪ دوام اﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ‬ ‫واﻟﺴﻌﺎدة ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﺰوﺟﻴﺔ‪.‬‬

‫راﺟﻊ ﻧﻔﺴﻚ!‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ّ‬ ‫ﺑـﺄن دﻳﻨﻚ ﻳﺄﻣﺮك أن ﺗـﺆذي »اﻵﺧﺮ«‬ ‫_ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻌﺘﻘﺪ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻷﻧّﻪ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻨﻚ!‬ ‫ﺗﻈﻦ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺄن اﻟﻨﺎس ﰲ اﻤﺤﻴﻂ اﻟﻮاﺣﺪ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮﻧﻮا‬ ‫_ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻧﺴﺨﺔ ﻛﺮﺑﻮﻧﻴّﺔ واﺣﺪة‪.‬‬ ‫_ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻌـﺪ ﻣﺼﻴﺒـﺔ »س« ﻣﻦ اﻟﻨّـﺎس اﺑﺘـﻼء‪ ..‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻣﺼﻴﺒﺔ »ص« ﻋﻘﻮﺑﺔ!‬ ‫_ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳُﺼﺒﺢ ﻣﻔﻬﻮم اﻹﺳـﻼﻣﻮﻳّﺔ ﰲ رأﺳﻚ ﻫﻮ اﻟﺘﻄ ّﺮف‬ ‫وﻟﻴﺎل ﺣﻤﺮاء«!‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬واﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ »ﺧﻤﺮ وﺑﻨﺎت‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑـﺄن ﻫﻨﺎك أﻧﺎﺳـﺎ ً »ﻟﺤﻮﻣﻬﺎ ﻣﺴـﻤﻮﻣﺔ«‬ ‫_ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺆﻣﻦ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻟﺤﻮم ﻏﺮﻫﻢ »ﻟﺬة ﻟﻶﻛﻠﻦ«!‬ ‫_ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻌﺘﻘـﺪ ّ‬ ‫أن اﻟﱰاﺟﻊ ﻋﻦ ﻓﻜﺮة ﻣـﺎ‪ ..‬ﺿﻌﻒ ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﻟﺜﺒﺎت ﻋﲆ ﻧﻔﺲ اﻟﻔﻜﺮة ﻗﻮّة!‬ ‫_ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺄﺧﺬك رﻗﺎﺑﺘﻚ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ‪ ..‬ﻣﻦ رﻗﺎﺑﺘﻚ ﻟﻨﻔﺴﻚ!‬ ‫_ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺒﻨـﻲ ﻣﺴـ ّﻠﻤﺎﺗﻚ ﻋـﲆ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻓﻘـﻂ‪ ..‬وﺗﻨﴗ‬ ‫اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺎ!‬ ‫_ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻌﺘﻘﺪ ّ‬ ‫ﺑﺄن اﻟﻔﻨﻮن ﻣﺠ ّﺮد ﺗﺮف وأﻧّﻪ ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻧﻬﻀﺔ ﺑﻼ ﻓﻦ!‬ ‫ﺗﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫_ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺘﻴﻘـﻦ أن اﻷﻣـﻢ اﻟﻘﻮﻳﺔ ﻣﻦ اﻤﻤﻜـﻦ أن ﺗﻀﻴّﻊ‬ ‫وﻗﺘﻬﺎ وﺗﺴﺘﺜﻤﺮ ﻃﺎﻗﺎﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﺘﺂﻣﺮ ﻋﲆ اﻷﻣﻢ اﻟﻀﻌﻴﻔﺔ!‬ ‫_ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻜـﻮن ﻣﻌﻴـﺎرك ﻟﻘﺒـﻮل اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ ورﻓﻀﻬـﺎ‬ ‫»اﻷﺷﺨﺎص« وﻟﻴﺲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ذاﺗﻬﺎ!‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﻜﻮن ﺑﻌﺾ أﻓﻜﺎرك اﻟﺘﻲ ﺗﺆﻣﻦ ﺑﻬﺎ‬ ‫_ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻻ‬ ‫اﻵن ُ‬ ‫ﻃﺮﻓﺔ ﻟﻸﺟﻴﺎل اﻟﻘﺎدﻣﺔ!‬ ‫_ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻜﺘﺸﻒ ّ‬ ‫أن ﻗﺪﻣﻚ ﺗﺤﻤﻠﻚ‪ ..‬ورأﺳﻚ ﻳُﻌﻴﻘﻚ!‬ ‫_ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺆﻣـﻦ أﻧّﻚ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ اﻵﺧﺮﻳـﻦ ﻓﻘﻂ ﻷﻧّﻚ ﺗﺆﻣﻦ‬ ‫ﺑﺄﻧّﻚ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ!‬ ‫_ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺨﴙ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ »ﺗﺤﺐّ « وﻻ ﺗﻔ ّﻜﺮ ﻓﻴﻬﻢ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ »ﺗﻜﺮه«!‬ ‫_ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗُﺼـﺪّق ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﻘـﺮأ‪ ،‬وﺗﺘﺤﺪّث ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﺗﺴـﻤﻊ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻈﺮ إﱃ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳُﺮاد ﻟﻚ اﻟﻨﻈﺮ إﻟﻴﻪ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﻦ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺳﻌﻮد اﻟﺜﻨﻴﺎن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ »اﻟﴩق«اﻤﻜﻠﻒ واﻟﺰﻣﻴﻞ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ واﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ واﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس‬

‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ واﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﺜﻨﻴﺎن وواﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ ووزﻳﺮ اﻟﻨﻘﻞ واﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ أﻫﻠﻪ‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫أﺧﻮا اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺳﻠﻤﺎن وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﰲ ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻊ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫ﺗﺼﺎﻓﻴﻨﺎ‬

‫‪16‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻳﻘﺪﱢﻣﻬﺎ اﻤﺴﺘﺸﺎر اﻷﴎي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻏﺎزي ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺸﻤﺮي ﻣﴩف ﻣﻮﻗﻊ »ﺗﺼﺎﻓﻴﻨﺎ«‬

‫ﺗﺠﺮﺑﺘﻲ‬

‫­‬ ‫ﺗﻔﻬﻢ اﻟﻤﺮأة ﻟـﻄﺒﺎع زوﺟﻬﺎ وﺳﻴﻠ ُﺘﻬﺎ ﻟﻌﻴﺶ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﻫﺎﻧﺌﺔ‬

‫اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﺳﺮة‬

‫اﻛﺘﺸﻔﺖ أن‬ ‫ﺧﻄﻴﺒﻲ ﻣﺪﻣﻦ‬

‫ﻏﺎزي اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ُ‬ ‫ﺧﻄﺒﺖ ﻟﺸـﺨﺺ ‪-‬ﺑﻌﺪ اﻟﺴـﺆال ﻋﻨـﻪ‪ -‬ﻗﺎل ﻋﻨﻪ‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﻛﻼﻣًﺎ ﺟﻴـﺪًا‪ ،‬وأﴎﺗﻪ ﻣﺤﱰﻣـﺔ‪ ،‬وأﺑﻮه ﺣﺎﻓﻆ‬ ‫ﻟﻠﻘـﺮآن وﻳﺨﻄـﺐ ﰲ اﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬وﺗﻤﺖ اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬ ‫واﺗﻀـﺢ ﺑﻌـﺪ اﻟﺨﻄﺒـﺔ وﺑﻌﺪ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻗﻒ أﻧﻪ‬ ‫ﺷﺨﺺ ﻛﺬاب وﺷﺪﻳﺪ اﻟﺒﺨﻞ واﻟﺠﺒﻦ وﻋﺪﻳﻢ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﺪﻳـﻢ اﻟﻨﺨﻮة واﻟﻐﺮة واﻟﻌﻴـﺎذ ﺑﺎﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻋﺮﻓﻨﺎ ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﺪﻓـﺔ اﻟﺒﺤﺘﺔ أﻧﻪ ﻳﴩب ﻧﻮﻋً ﺎ ﻣـﻦ اﻤﺨﺪرات وﺗﻢ‬ ‫إﻧﻬﺎء اﻟﺨﻄﺒـﺔ ﰲ اﻟﺤﺎل واﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﺧﻼل ﻓﱰة‬ ‫اﻟﺨﻄﻮﺑﺔ أﻫﺎﻧﻨﻲ وﺟﺮﺣﻨﻲ وﺻﺪﻣﻨﻲ وﻛﴪ ﺑﺨﺎﻃﺮي‬ ‫وﺳﺒﺐ ﱄ ﻋﻘﺪة ﺷﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﻟﺰواج‪ ،‬ﻟﻘﻠﺔ ﺧﱪﺗﻲ وﻋﺪم‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺘـﻲ ﻓﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌـﻪ‪ ..‬وﺧﻄﺐ ﻓﺘﺎة أﺧﺮى ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺗﺮﻛﺘﻪ ﺑﺄﻗﻞ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮﻳﻦ وﺗـﺰوج‪ ،‬واﻵن ﺑﻌﺪ ﻣﺮور‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات ﻋﲆ ﻓﺴﺦ اﻟﺨﻄﺒﺔ ﻟﻢ أﺳﺘﻄﻊ‬ ‫ﻧﺴـﻴﺎن ﻣﺎ ﺳﺒﺒﻪ ﱄ ﻣﻦ ﺟﺮوح وإﻫﺎﻧﺎت ﺑﺎﻟﻐﺔ‪ ،‬ﺑﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺤﺎوﻻﺗﻲ ﺑﺎﻻﺳﺘﻐﻔﺎر واﻟﺼﺪﻗﺔ واﻟﺪﻋﺎء ﺑﺘﻔﺮﻳﺞ‬ ‫اﻟﻬـﻢ ﺑﻌـﺪ ﴍب ﻣﺎء زﻣـﺰم واﻟﺪﻋﺎء ﺑﺄﻧﻲ ﺳـﺎﻣﺤﺘﻪ‬ ‫ﻟﻜـﻲ ﻳﻐﻔﺮ اﻟﻠـﻪ ﱄ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻲ أﺟﺪ ﻧﻔﴘ ﻏـﺮ ﻗﺎدرة ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺎﻣﺤﺘﻪ أﺑﺪا وأدﻋﻮ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺤﺮﻗﺔ أن ﻳﻨﺘﻘﻢ اﻟﻠﻪ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻟﺨﺪاﻋـﻪ ﱄ وﻷﴎﺗﻲ وﻛﺬﺑﻪ‪ ،‬وﻻ أﺷـﻌﺮ ﺑﺄي راﺣﺔ إﻻ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺪﻋﺎء ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺤﺴـﺒﻲ اﻟﻠﻪ وﻧﻌﻢ اﻟﻮﻛﻴﻞ‪ ،‬وأن ﻳﺮد‬ ‫اﻟﻠﻪ ﱄ ﺣﻘﻲ ﻣﻨﻪ ﰲ زواﺟﻪ‪ ..‬وﻟﻜﻨﻲ ﻛﻨﺖ ﻛﻞ ﻣﺮة أﻟﻌﻦ‬ ‫إﺑﻠﻴﺲ وأﺳﺘﻐﻔﺮ اﻟﻠﻪ وأﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ اﻟﻬﺪاﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﺗﺰوﺟﺖ وﻋﺸـﺖ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﺳـﻌﻴﺪة ﻧﺴﻴﺖ‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﺸﺨﺺ ﺑﻞ أﺻﺒﺤﺖ أدﻋﻮ اﻟﻠﻪ أن ﻳﺘﻮب ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬

‫اﺗﺼﻠـﺖ ذات ﻣـﺮة زوﺟﺔ ﻣـﻦ اﻟﺰوﺟﺎت ﺗﺸـﺘﻜﻲ‬ ‫وﺗﻘـﻮل‪ :‬إن اﻟﺤـﺐ ﺑﻴﻨـﻲ وﺑﻦ زوﺟـﻲ ﻣﻦ ﻃﺮف‬ ‫واﺣـﺪ‪ ،‬ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻬـﺎ ‪ :‬ﺗﺼﻮري أﻧﻜﻤـﺎ اﻻﺛﻨﻦ ﺑﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﻨﻤـﻂ ﻣﻠﻴﺌـﺎن ﺑﺎﻤﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺮﻗﻴﻘـﺔ واﻷﺣﺎﺳـﻴﺲ‬ ‫ﺗﺘﺒﺎدﻻن اﻟﻬﺪاﻳﺎ واﻟﻜﻼم اﻟﻨﺎﻋﻢ اﻤﻌﺴـﻮل‪ ،‬ﺗﺮددان‬ ‫اﻟﻌﺒـﺎرات اﻟﺮﻧﺎﻧـﺔ اﻟﻄﻨﺎﻧـﺔ ﻣﻊ ﻛﻤﻴـﺔ ﻻ ﺑﺄس ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﻼم اﻟﺤﺐ اﻟﺠﺎرف‪ ،‬ﻓﺴـﻮف ﺗﻜﻮن ﺣﻴﺎﺗﻜﻤﺎ‬ ‫ﻛﻠﻬـﺎ ﺿﻴـﺎع ﰲ ﺿﻴـﺎع‪ ،‬أو اﻟﻌﻜﺲ‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨـﻰ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺣﻴﺎة ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎﻋﺮ‪ ،‬ﻓﺴﻮف ﺗﻜﻮن ﻛﻤﻌﺴﻜﺮ‬ ‫ﺣﺮﺑـﻲ‪ .‬إن ﻣﻦ اﻟﻨﺎس ﻣـﻦ ﻟﺪﻳﻪ أﺟﻤﻞ ﻣﺎ ﰲ اﻟﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺒﺎرات اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ واﻻﺣﱰام واﻟﺘﺒﺠﻴﻞ‪ ،‬ﻳﺰور ﻫﺬا‬ ‫وﻳﻌﻮد ذاك‪ ،‬ﻳﺠﺎﻣﻞ اﻟﺰﻣﻼء وﻳﻘﺪم ﻟﻬﻢ اﻟﻬﺪاﻳﺎ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫أن ﻳﻌﻮد إﱃ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﺤﻮل إﱃ رﺟﻞ ﻓﻆ ﻏﻠﻴﻆ‬ ‫ﺧﺎل ﻣﻦ اﻤﺸﺎﻋﺮ واﻷﺣﺎﺳﻴﺲ‪.‬‬ ‫اﻟﻘﻠﺐ ٍ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ‪ -‬ﻣﻮروث ﺛﻘﺎﰲ ﻋﺠﻴﺐ ‪ -‬ﻣﻔﺎده أن ﻣﻦ اﻟﻌﻴﺐ‬ ‫وﻧﻘـﺺ اﻟﺮﺟﻮﻟـﺔ أن ﻳﻼﻃﻒ »اﻟﺮﺟـﻞ« أﻫﻞ ﺑﻴﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻧﻈـﺮي ﻫﺬا اﻟﻨﻤﻂ ﻣـﻦ اﻟﺮﺟﺎل ﻧﺎﻗـﺺ اﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫واﻹدراك‪ .‬ﻳﻘﻮل اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ »وﻣﻦ آﻳﺎﺗﻪ أن ﺧﻠﻖ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻣﻦ أﻧﻔﺴـﻜﻢ أزواﺟﺎ ﻟﺘﺴـﻜﻨﻮا إﻟﻴﻬـﺎ وﺟﻌﻞ ﺑﻴﻨﻜﻢ‬ ‫ﻣﻮدة ورﺣﻤﺔ« اﻟﺴﻜﻨﻰ ﰲ اﻵﻳﺔ ﻫﻲ اﻟﺮاﺣﺔ واﻟﻬﺪوء‬ ‫واﻟﺴﻜﻴﻨﺔ‪ ،‬وﻟﻨﺎ ﰲ رﺳﻮل اﻟﻠﻪ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‬ ‫أﺳـﻮة ﺣﺴـﻨﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴـﻼم ﻗـﺪوة اﻟﺨﻠﻖ ﰲ‬ ‫ﻓﻨـﻮن اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﺎن رﺳـﻮل اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻳﻼﻃﻒ أﻫـﻞ ﺑﻴﺘﻪ ﺻﻐﺮﻫﻢ وﻛﺒﺮﻫـﻢ‪ ،‬وﻳﻼﻋﺒﻬﻢ‪،‬‬

‫وﻳﺴـﺎﺑﻖ أزواﺟﻪ وﻫـﻮ ﻳﻘﻮد اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻳﻘﻮل ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺒﺎ رﺳـﻮﻟﻪ اﻷﻣﻦ »ﻓﺒﻤﺎ رﺣﻤﺔ ﻣـﻦ اﻟﻠﻪ ﻟﻨﺖ‬ ‫ﻟﻬـﻢ وﻟﻮ ﻛﻨﺖ ﻓﻈﺎ ﻏﻠﻴﻆ اﻟﻘﻠﺐ ﻻﻧﻔﻀﻮا ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻚ‬ ‫ﻓﺎﻋﻒ ﻋﻨﻬﻢ واﺳﺘﻐﻔﺮ ﻟﻬﻢ وﺷﺎورﻫﻢ ﰲ اﻷﻣﺮ« ‪.‬‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﺟﻌﻠﻨﺎ اﻟﻠﻪ أﻣﺔ وﺳـﻄﺎ ﻧﻌﻄـﻲ ﻛﻞ أﻣﺮ ﺣﻘﻪ‪،‬‬

‫وﻋﻠﻴﻨـﺎ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﻛﻞ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﲆ ﺣـﺪة‪ ،‬ﻧﻌﺮف ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻧﺘﺼـﻞ ﻣﻊ ﺣﺎﻟـﺔ وﻧﻨﻔﺼﻞ ﻋﻦ اﻷﺧـﺮى ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺐ ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ اﻤﻐﺎﻻة واﻤﺒﺎﻟﻐﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﺬﻟـﻚ أﻗـﻮل ﻟـﻜﻞ اﻣـﺮأة اﺑﺘﻠﻴـﺖ ﺑـﺰوج ﺟﺎف‬ ‫اﻤﺸـﺎﻋﺮ‪ ،‬ﺗﻌ ّﺮﰲ ﻋـﲆ ﻃﺒﻴﻌﺔ زوﺟﻚ‪ ،‬ﻫـﻞ ﻫﻮ ﻣﻦ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات أﺳﺮﻳﺔ‬

‫اﻟﻮﻗﺖ اﻷﻧﺴـﺐ ﻟﺰواج اﻟﺮﺟﻞ ‪ ،‬ﻫﻮ ﺣﻦ ﻳﺮى َ‬ ‫ﻧﻔﺴ ُﻪ ﺟﺪﻳﺮا ﺑﺄﺧﺬ‬ ‫ﻓﺘﺎة ﻣﻦ ﺑﻦ أﻫﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن ﻫﻮ ﻛﻞ أﻫﻠﻬﺎ ﻣﺪى اﻟﻌﻤﺮ‪.‬‬ ‫داﺋﻤﺎ ﰲ اﻟﻐﻴﺐ ﳾء ﺟﻤﻴﻞ ﻳﺴﺘﺤﻖ اﻟﺼﱪ ‪..‬ﻓﻼ ﻧﺴﺘﻌﺠﻞ !!ﻓﺎﻟﺮزق‬ ‫ﰲ اﻟﻠﻮح ﻣﻜﺘﻮب ﻣﻊ اﻷﺟﻞ ‪.‬‬

‫ﻣﺴﺘﺸﺎرك‬

‫اﺑﻦ زوﺟﻲ ﻳﻨﻔﺮ ﻣﻨﻲ‬ ‫*اﻟﺴـﺆال اﻷول‪ :‬اﺑﻦ زوﺟـﻲ ﻳﻌﻴﺶ ﻣﻌﻨﺎ ﰲ اﻟﺒﻴـﺖ‪ ،‬وأﻋﺎﻣﻠﻪ‬ ‫ﻣﻌﺎﻣﻠﻪ ﺣﺴـﻨﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨـﻲ أﻻﻗﻲ ﻣﻨﻪ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﻔـﻮر‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﻳﻨﻔﺬ‬ ‫ﻣﺎ أﻃﻠﺒﻪ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬ﻓﺄﻏﻀﺐ وأﺗﻌﺼﺐ‪ ،..‬ﺛﻢ أﻧـﺪم ﻋﲆ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﺖ‪،‬‬ ‫وأﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﻜﻮن اﺑﻨﻲ ﺣﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻻ ﻳﺸـﻌﺮﻧﻲ ﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸﺎﻋﺮ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺘﻤﻨﻰ أن ﻳﺮﺟﻊ إﱃ أﻣﻪ اﻟﺘﻲ ﻻ ذﻧﺐ ﱄ ﰲ ﻃﻼﻗﻬﺎ؛‬ ‫ﻓﻬﻲ اﻟﺘـﻲ ﻃﻠﺒﺖ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﻠﻮﻣﻨﻲ ﻋـﲆ ﻃﻼﻗﻬﺎ و ﻛﺄﻧﻲ أﻧﺎ‬ ‫اﻟﺴﺒﺐ ﰲ ذﻟﻚ ‪ .‬ﻓﺄرﺷﺪوﻧﻲ ﻛﻴﻒ أﺗﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ؟‬ ‫اﻟﺠـﻮاب‪ :‬أﻋﺎﻧـﻚ اﻟﻠـﻪ وﺛﺒﺘﻚ وﻧـﻮﱠر درﺑﻚ‪ ،‬وﻻ ﺣﺮﻣـﺖ اﻹﺧﻼص‬‫واﻹﺻﺎﺑـﺔ‪ .‬ﻟﻘﺪ ﺧﻠﻖ اﻟﻠﻪ اﻟﺒﴩ‪ ،‬وﺟﻌﻞ ﺑﻴﻨﻬﻢ اﺧﺘﻼﻓﺎت ﰲ أﻧﻤﺎﻃﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺔ‪ ،‬وﻃﺮاﺋﻖ ﺗﻔﻜﺮﻫﻢ‪ ،‬وأﺳـﺎﻟﻴﺐ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وإذا ﱠ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪ ﺑﺘﻮﻓﻴﻘﻪ ﻋﺮﻓﻪ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ ﺗﻠﻚ اﻷﻧﻔﺲ ﻓﺄﻟﻬﻢ اﻟﺴـﺪاد واﻟﻨﺠﺎح ﰲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻣﻠـﻪ ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬واﺑﻦ زوﺟﻚ ﻛﻤﺎ ذﻛﺮت ﻻ ﻳﺤﺘﺎج ﻣﻨﻚ إن ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ‬ ‫إﱃ ﺟﻬﺪ ﺟﻬﻴﺪ‪ ،‬ﻓﺎﺳﺘﻌﻴﻨﻲ ﺑﺎﻟﻠﻪ واﺳﺄﻟﻴﻪ اﻟﻨﺠﺎح ﰲ ﺗﺬﻟﻴﻞ اﻟﻌﻘﺒﺎت‪،‬‬ ‫واﴏﰲ اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋﻦ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت‪ ،‬ﻛﻮﻧﻲ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺒﻠﻴﻪ ﺑﻮﺿﻌﻪ‪،‬‬ ‫واﺣﱰﻣﻲ رأﻳـﻪ‪ ،‬وﺗﻘﺮﺑﻲ ﻣﻨﻪ ﺑﺘﻮﻓﺮ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗـﻪ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺪﻫﺎ ﻏﺮه‬ ‫ﻋﻨﺪ أﻣﻬﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬��� ﺗﻨﺘﻈﺮي اﻟﺸﻜﺮ ورد اﻟﺠﻤﻴﻞ اﻟﴪﻳﻊ‪ ،‬ﻓﺪرﺑﻚ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﺻـﱪ وﺗﺠﻠﺪ‪ ،‬أﻛﺜﺮي ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻐﻔﺎر واﻟﺪﻋﺎء ﻟـﻪ ﺑﻈﻬﺮ اﻟﻐﻴﺐ‪،‬‬

‫أﺳـﻤﻌﻴﻪ اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﺤﺮﻣﻴﻪ ﻧﻈـﺮات اﻟﺤﻨﺎن واﻻﻣﺘﻨﺎن‪،‬‬ ‫اﻓﺘﺤﻲ ﻣﻌﻪ أﺑﻮاب اﻟﺤﻮار اﻟﻬﺎدئ واﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺑﺴـﻌﺔ اﻟﺼﺪر وﺗﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺮأي‪ ،‬واﻧﺘﺒﻬﻲ ﰲ أﺳـﻠﻮب ﺗﻮﺟﻴﻬﻪ )إﻳﺎك أﻋﻨﻲ واﺳﻤﻌﻲ ﻳﺎ ﺟﺎرة(‪،‬‬ ‫ﻗﻠـﲇ ﻣﻦ اﻟﺘﺼـﺎدم ﻣﻌـﻪ‪ ،‬وﺣﺎوﱄ اﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻗﺒﻞ اﻟﻔـﻮران ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﻜﺴـﺒﻲ اﻤﻮﻗﻒ‪ ،‬وﻟﺮﺗﺒـﻂ ﺑﻮاﻟﺪه أﻛﺜﺮ اﻟﻮﻗﺖ ﻗـﺪر اﻹﻣﻜﺎن؛ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﻘﻞ ﻣﻮاﻗﻒ اﻟﺘﺼﺎدم ﻣﻌﻚ‪ ،‬وﻳﺄﺧﺬ ﺗﺪرﻳﺠﻴﺎ ً ﰲ اﻟﺬوﺑﺎن ﰲ اﻧﺸﻐﺎﻻت‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﺗﺄﺧﺬ ﺗﻔﻜﺮه وﺟﻬﺪه‪ ،‬إن اﺳﺘﻄﻌﺖ إﻗﻨﺎﻋﻪ وواﻟﺪه ﺑﺈﻟﺤﺎﻗﻪ‬ ‫ﺑﻨﺸـﺎط ﺧﺎرج اﻤﻨﺰل‪ ،‬ﻛﺤﻠﻘﺎت اﻟﻘﺮآن‪ ،‬أو اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻳﴩف ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺛﻘﺎت ﻣﻦ اﻤﺪرﺳـﻦ أو اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﺑﺎﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬ﻓﺴﻴﻜﻮن ذﻟﻚ أﻧﻔﻊ إن‬ ‫ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺗﺬﻛﺮي ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪َ «:‬و َﻟﻤَ ﻦ َ‬ ‫ـﱪ و ََﻏ َﻔ َﺮ إ ﱠِن ذَ ِﻟ َﻚ َﻟ ِﻤ ْﻦ ﻋَ ْﺰ ِم‬ ‫ﺻ ََ‬ ‫ُﻮر«‬ ‫ْاﻷُﻣ ِ‬

‫أﺧﺘﻲ ﻻ ﺗﺤﺘﺮم اﻟﻨﺎس‬ ‫*اﻟﺴـﺆال اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ :‬ﻟـﺪي أﺧﺖ ﺗﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 23‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫إﻧﺴـﺎﻧﺔ ﺗﺘﺒـﻊ أﺳـﻠﻮب إﻳـﺬاء اﻟﻐـﺮ ﺑﻠﺴـﺎﻧﻬﺎ واﻻﺳـﺘﻬﺰاء‬ ‫واﻟﺴﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻋﺪم اﺣﱰام اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻋﻤﻞ ﻣﺸﻜﻼت ﺑﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﻓﺮاد اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺮﺟﺎء ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ وﻛﻴﻒ اﻟﺘﴫف ﻣﻌﻬﺎ؟‬ ‫‪-‬اﻟﺠـﻮاب‪ :‬إن اﻟﺘﻨﺸـﺌﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺴـﻠﺐ واﻹﻳﺠﺎب ﻟﻬﺎ‬

‫اﻟﻨﻮع اﻟﺴـﻤﻌﻲ اﻟﺬي ﻳﺤﺐ اﻻﺳـﺘﻤﺎع‪ ،‬أﺳﻤﻌﻴﻪ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺮﻳﺪ‪ ،‬ﻫـﻞ ﻫﻮ ﻣﻦ اﻟﻨﻮع اﻟﺒﴫي اﻟﺬي ﺗﺴـﺘﻬﻮﻳﻪ‬ ‫اﻟﺼﻮرة اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ واﻟﺤﺴـﻨﺔ‪ ،‬ﺗﻔﻨﻨـﻲ ﰲ أن ﺗﺠﻌﻠﻴﻪ‬ ‫ﻳﺮى ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪ‪ .‬ﺣﺎوﱄ اﻟﺘﻐﻴﺮ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﺘﻚ ﻣﻊ زوﺟﻚ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻛﻼﻣـﻚ ﰲ ﻫﻴﺌﺘﻚ ﰲ ﻧﻤـﻂ اﻷﻛﻞ ﰲ ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫ﰲ ﻟﺒﺴـﻚ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺑﻼ ﺗﻜﻠﻒ ﻳﻔﻘﺪك اﺳـﺘﻘﻼﻟﻴﺘﻚ‪ ،‬أو‬ ‫ﻳﺜﻘﻞ ﻛﺎﻫﻞ زوﺟﻚ‪ ،‬ﺑﻞ وﺣﺘﻰ ﰲ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻚ ﺣﺎوﱄ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺠﻤﻮد داﺧﻠﻚ ﻳﻨﻌﻜﺲ ﺳﻠﺒﺎ ﻋﲆ ﻋﻼﻗﺘﻚ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﺣﻮﻟﻚ وﻣﻦ ﺣﻮﻟﻚ‪ .‬أﺷـﻌﺮﻳﻪ أﺣﻴﺎﻧﺎ أﻧﻪ أب‬ ‫ﻟـﻚ ﻻ ﻏﻨﻰ ﻟـﻚ ﻋﻦ ﺣﻨﺎﻧـﻪ‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧـﺎ أﻧﻪ ﺻﻐﺮك‬ ‫اﻤﺪﻟﻞ اﻟﺬي ﻳﻔﺠـﺮ ﻃﺎﻗﺎت اﻟﺤﻨﺎن داﺧﻠﻚ‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧﺎ‬ ‫أﻧـﻪ رﻓﻴﻖ اﻟـﺪرب اﻟﺬي ﻻ ﻏﻨﻰ ﻟﻚ ﻋﻨـﻪ‪ ،‬واﻟﺬي ﻟﻦ‬ ‫ﺗﺴﺮ ﻗﺎﻓﻠﺔ أﻳﺎﻣﻚ إﻻ ﺑﻘﻴﺎدﺗﻪ وﻋﻮﻧﻪ‪.‬‬ ‫ﺗﻔﻨﻨﻲ ﻣﻊ زوﺟﻚ‪ ،‬واﻗﺮﺋﻲ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن‪ ،‬واﺳﺘﻌﻴﻨﻲ‬ ‫ﺑﺎﻤﻮاﻗـﻊ اﻷﴎﻳﺔ اﻟﻬﺎدﻓﺔ ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬واﺳـﻤﺤﻲ‬ ‫ﱄ أن أﺧﺘﻢ ﺑﻘﻮل اﻟﺮﺳـﻮل ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪:‬‬ ‫»اﻧﻈـﺮي أﻳﻦ أﻧﺖ ﻣﻨﻪ ﻓﺈﻧﻤـﺎ ﻫﻮ ﺟﻨﺘﻚ وﻧﺎرك« أو‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗﺎل ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ .‬أﺳﺄل اﻟﻠﻪ اﻟﻌﻈﻴﻢ أن‬ ‫ﻳﺠﻌﻠﻪ ﺟﻨﺘﻚ ﰲ اﻟﺪﻧﻴﺎ واﻵﺧﺮة‪.‬‬ ‫ﻫﻤﺴـﺔ ﰲ أذن ﻛﻞ زوﺟـﺔ ‪:‬أﻫـﻞ زوﺟـﻚ ﻣﻔﺘـﺎح‬ ‫ﻗﻠﺒﻪ ﺧﺎﺻﺔ أﻣﻪ‪ ،‬ﻓﺄﺣﺴـﻨﻲ اﺳـﺘﺨﺪام ﻫﺬا اﻤﻔﺘﺎح‬ ‫ﺑﺈﻛﺮاﻣﻬـﺎ واﺣﱰاﻣﻬﺎ وﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻬﺎ ﻛﻤـﺎ ﺗﺤﺒﻦ ﻷﻣﻚ‬ ‫أن ﺗُﻌﺎﻣﻞ‪ ،‬وﺳﺘﺠﺪﻳﻦ ﻣﺮدود ذﻟﻚ ﻋﲆ زوﺟﻚ‪ ،‬وﻟﻦ‬ ‫ﺗﻨﺪﻣﻲ ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻋﻴﻨـﺎ ً ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻓﺄﻧﺖ ﺗﺮى ﻛﻞ ﳾء ﺟﻤﻴﻼ‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ ﻣﻦ ﻧﺼﻨﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺎدة ﻹﻧﻔﺴﻨﺎ وﻋﻘﺎرب اﻟﺴﺎﻋﺔ ﻻ ﺗﺮﺟﻊ ﻟﻠﻮراء واﻟﺴﺎﻋﺔ إذا ﺗﻌﻄﻠﺖ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﺘﻮﻗﻒ اﻟﺤﻴﺎة!‬ ‫ﻛـﻦ ﺑﻮاﻟﺪﻳـﻚ ﺑـﺎرا ً ‪ ،‬وﻟـ أﺧﻴﻚ ﺳـﻨﺪا ً وﻋﻮﻧـﺎً‪ ،‬وﻟﺼﺪﻳﻘﻚ وﻓﻴـﺎً‪ ،‬وﻟﺠﺎرك‬ ‫ﻣﺤﺴﻨﺎً‪ ،‬ﻓﺎﻟﺪﻧﻴﺎ زاﺋﻠﺔ و ﻛﻠﻨﺎ راﺣﻠﻮن ‪.‬‬

‫ﺗﺄﺛﺮ ﻛﺒﺮ ﺟﺪا ً ﻋﲆ ﺳـﻠﻮك اﻟﺒﻨﺖ أو اﻻﺑﻦ‪ .‬وإن اﻟﻘﺴﻮة ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫واﻟﺤﺮﻣـﺎن واﻟﺪﻻل اﻟﺰاﺋـﺪ واﻟﺘﻤﻴﻴﺰ ﺑﻦ اﻷﺑﻨﺎء ﻣﻦ أﺳـﺒﺎب ﻇﻬﻮر‬ ‫اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺔ اﻟﻠﻔﻈﻴﺔ واﻟﺤﺮﻛﻴﺔ‪ .‬وإن ﻣﻌﺎﻧﺎة أﺣﺪ اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻻﺳﺘﻬﺰاء ﺑﺎﻵﺧﺮﻳﻦ واﺣﺘﻘﺎرﻫﻢ واﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وزرع‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت ﻟﻬـﺎ ﺗﺄﺛﺮ ﻋﲆ ﺳـﻠﻮك اﻷﺑﻨﺎء ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ اﻤﺤـﺎﻛﺎة ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻮك‪ .‬ﻛﻤﺎ إن اﻟﺘﻌﺮض ﻟﻠﻤﺸـﻜﻼت ﻣﻊ اﻷﻗﺮﺑﺎء ﺑﺴـﺒﺐ ﺳـﻮء‬ ‫ﺗﻌﺎﻣﻠﻬﻢ ﻳﻨﺸﺊ ﺳﻠﻮﻛﺎ ﻋﺪواﻧﻴﺎ ﻟﺪى اﻟﺸﺨﺺ‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎك أﻣﻮر أﺧﺮى ﻣﺴـﺒﺒﺔ ﻟﺘﻠﻚ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ذﻛﺮﺗﻪ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻠﺤـﴫ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أﻧﻬﺎ أﻛﺜﺮ اﻷﺳـﺒﺎب اﻤﻨﺸـﺌﺔ ﻟﻠﺴـﻠﻮك ﻏﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻮي‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻪ أﺧﺘﻚ ﻻ ﺷـﻚ أﻧﻬﺎ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻧﻔﺴﻴﺔ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫ﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﺧﺎص‪ ،‬وﻣﻦ أﻫﻢ اﻟﻄﺮق اﻟﺘﻲ أرى أﻧﻬﺎ اﻷﻓﻀﻞ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ﺗﻘﻮﻳـﺔ اﻟﻮازع اﻟﺪﻳﻨﻲ ﻟﺪﻳﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺘﺨﻮﻳﻔﻬـﺎ ﻣﻦ ﺧﻄﻮرة ﻣﺎ ﺗﻔﻌﻠﻪ‬‫ﺗﺠـﺎه اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻋـﲆ دﻧﻴﺎﻫﺎ وآﺧﺮﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻗـﺎل ﺗﻌﺎﱃ‪» :‬ﻳـﺎ أﻳﻬﺎ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫آﻣﻨﻮا ﻻ ﻳﺴـﺨﺮ ﻗﻮم ﻣﻦ ﻗﻮم ﻋﴗ أن ﻳﻜﻮﻧﻮا ﺧﺮا ً ﻣﻨﻬﻢ وﻻ ﻧﺴـﺎء‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺴـﺎء ﻋﴗ أن ﻳﻜﻦ ﺧﺮا ً ﻣﻨﻬﻦ وﻻ ﺗﻠﻤﺰوا أﻧﻔﺴـﻜﻢ وﻻ ﺗﻨﺎﺑﺰوا‬ ‫ﺑﺎﻷﻟﻘﺎب ﺑﺌﺲ اﻻﺳـﻢ اﻟﻔﺴﻮق ﺑﻌﺪ اﻹﻳﻤﺎن وﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﺐ ﻓﺄوﻟﺌﻚ ﻫﻢ‬ ‫اﻟﻈﺎﻤﻮن)اﻟﺤﺠﺮات‪.(11 :‬‬ ‫‪ 2‬ﺗﺒﺼﺮﻫـﺎ ﺑﺨﻄـﻮرة ﻓﻌﻠﻬـﺎ أﴎﻳﺎ ً واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎ ً ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ زرع‬‫اﻟﺤﻘـﺪ واﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ ﺗﺠﺎﻫﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺨﲇ اﻷﻗﺮﺑﺎء ﻋﻦ ﻣﺠﺎﻟﺴـﺘﻬﺎ وﺗﻨﺎﻣﻲ‬

‫ﺳﻮء ﻋﻤﻠﻬﺎ ﺑﻴﻨﻬﻦ‪.‬‬ ‫‪ 3‬أن ﺗﺴﺘﺸـﻌﺮ أﻧـﻪ ﻻ أﺣـﺪ ﻛﺎﻣـﻞ إﻻ وﺟﻬـﻪ اﻟﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻛﻤﺎ‬‫ﻟﻶﺧﺮﻳـﻦ ﻋﻴﻮب ﺗﺮاﻫـﺎ ﻓﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻠﻶﺧﺮﻳﻦ ﻛﺬﻟﻚ ﻋﻴـﻮن‪ ،‬وﻟﻬﺎ ﻋﻴﻮب‬ ‫ﻳﺮوﻧﻬﺎ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﺴﺎﻧﻚ ﻻ ﺗﺬﻛﺮ ﺑﻪ ﻋﻮرة اﻣﺮئ ‪ ...‬ﻓﻜﻠﻚ ﻋﻮرات وﻟﻠﻨﺎس أﻟﺴﻦ‬ ‫‪ 4‬اﻻﻣﺘﻨـﺎع ﻋـﻦ ﻣﺼﺎﺣﺒﺘﻬـﺎ ﰲ اﻟﺰﻳـﺎرات اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ واﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‪،‬‬‫وﺗﻌﻠﻴﻞ ذﻟﻚ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار ﺳـﻠﻮﻛﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻟﺔ إﻗﻨﺎﻋﻬـﺎ ﺑﺎﻻﻣﺘﻨﺎع ﻋﻦ‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﺴﻠﻮك ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺮاﻓﻘﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻜﺮار ﺗﻠﻚ اﻤﺤﺎوﻻت ﺑﻬﺪف ﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫ﺳﻠﻮﻛﻬﺎ ﻟﻸﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫‪ 5‬اﺳـﺘﺨﺪام أﺳـﻠﻮب اﻟﻌـﻼج اﻟﻌﻘﻼﻧـﻲ ﺑﺘﺼﻮﻳـﺮ ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ ﻣﻊ‬‫اﻵﺧﺮﻳﻦ‪) ،‬اﻷﻗﺮﺑﺎء( ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺒﺘﻌﺪ ﻋﻨﺪ إﻳﺬاء اﻵﺧﺮﻳﻦ وﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﺜﻞ‪ ،‬وﻳﻜﺮر ذﻟﻚ ﻣﻌﻬﺎ ﻋﺪة ﻣﺮات ﻤﺎ ﻟﺬﻟﻚ ﻣﻦ أﺛﺮ ﰲ اﻟﺴﻠﻮك‪.‬‬ ‫‪ 6‬ﺗﻜﻠﻴﻒ إﺣﺪى اﻷﺧﻮات اﻟﻔﺎﺿﻼت ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻳﺒﺎت ﺑﻜﺜﺮة ﻣﺠﺎﻟﺴﺘﻬﺎ‬‫وﻣﻜﺎﻤﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻮﺟﻴﻬﻬﺎ اﻟﻮﺟﻬﺔ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ ﰲ اﻟﻄﺮق اﻤﺜﲆ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬واﻤﺤﺎﺳـﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ أن ﺗﻠﺘـﺰم ﺗﺠﺎﻫﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ أن ﺗﺠﺪ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ اﻻﺣﱰام واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‪ ،‬وﺗﻜﺮار ذﻟﻚ‪ ،‬واﻟﺘﺤﲇ ﺑﺎﻟﺼﱪ ﻣﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫‪ 7‬ﺗﺸـﺠﻴﻌﻬﺎ ﺑﺎﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﺈﺣﺪى اﻟﺪور اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻤﺠﺎﻟﺴﺔ‬‫اﻟﺨﺮات‪ ،‬وﻣﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ أﺛﺮ ﻋﲆ ﺳﻠﻮﻛﻬﺎ ﺑﻌﻮن اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫‪ 8‬إﻫﺪاﺋﻬـﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﻜﺘﻴﺒﺎت واﻷﴍﻃـﺔ اﻟﻨﺎﻓﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻦ‬‫ﺧﻄﻮرة اﻻﺳـﺘﻬﺰاء ﺑﺎﻵﺧﺮﻳـﻦ وﻃﺮق اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﻦ اﻷﻓﻀﻞ‬ ‫أن ﺗﻜﻮن ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺣﻠﻬﺎ اﻟﺴﻤﺎع أو اﻟﻘﺮاءة‪ ،‬وﺗﻜﻮن‬ ‫ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍة‪.‬‬ ‫‪ 9‬اﻟﺼـﱪ ﻣﻌﻬﺎ واﺣﺘﺴـﺎب اﻷﺟﺮ ﻣﻦ اﻟﻠـﻪ ﰲ ﺗﺒﺼﺮﻫﺎ‪ ،‬وﺗﻌﺪﻳﻞ‬‫ﺳﻠﻮﻛﻬﺎ وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﴍ ﻧﻔﺴﻬﺎ واﻟﺸﻴﻄﺎن‪.‬‬

‫ﻓﺘﺎة‪ :‬ﻟﻢ أﺗﺰوج ﺑﻌﺪ‬ ‫*اﻟﺴـﺆال اﻟﺜﺎﻟﺚ‪:‬أﻧﺎ ﻣﻦ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﺗﻜﺜﺮ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺒﻨﺎت‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺘﺰوج‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ واﺣﺪة ﻣﻨّـﺎ‪ ،‬وأﻣﻲ ﺗﻌﻴـﺶ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻗﻠﻖ ﺑﺴـﺒﺐ ﻧﻈﺮة‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻟﻨﺎ‪ .‬ﻓﻤﺎ اﻟﻌﻤﻞ؟ ﻫﻞ أﺷﱰك ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ زواج إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫أم ﻣﻊ اﻟﺨ ّ‬ ‫ﻄﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤً ﺎ أن أﻫﲇ ﻳﺮﻓﻀﻮن ﻫﺬه اﻟﻔﻜﺮة؟‬ ‫ اﻟﺠﻮاب‪:‬أﺧﺘـﻲ اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ ‪ ،‬أﺳـﺄل اﻟﻠـﻪ أن ﱠ‬‫ﻳﻌﻔﻜـﻦ وﻳﺰوﺟﻜـﻦ‪،‬‬ ‫ـﻖ اﻟ ﱠﻠﻪَ ﻳَﺠْ ﻌَ ْﻞ َﻟ ُﻪ ﻣَ ْﺨ َﺮﺟﺎً«‪ ،‬وﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫وﺗﺬﻛﺮي ﻗﻮل اﻟﻠﻪ »وَﻣَ ْﻦ ﻳَﺘﱠ ِ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫»ذَ ِﻟ َﻚ أَﻣْ ُﺮ اﻟ ﱠﻠﻪِ أَﻧ ْ َﺰ َﻟ ُﻪ إ ِ َﻟﻴْ ُﻜ ْﻢ وَﻣَ ْﻦ ﻳَﺘ ِﻖ اﻟﻠﻪَ ﻳُ َﻜﻔ ْﺮ ﻋَ ﻨ ُﻪ َﺳـﻴﱢﺌﺎﺗِﻪِ وَ ﻳُﻌْ ِﻈ ْﻢ‬ ‫َﻟـ ُﻪ أَﺟْ ﺮاً« ‪ .‬وﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ ﻻ أؤﻳﺪ اﻟﺬﻫﺎب ﻟﻠﺨﻄﺎﺑﺎت وﻻ اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﻮاﻗـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ وأﻧﺼﺤﻚ ﺑﻠﺠﺎن ﺗﻴﺴـﺮ اﻟـﺰواج اﻤﻮﺟﻮدة‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻤﻌﺘﻤﺪة ﻣﻦ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻫﻲ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﺑﴪﻳـﺔ ﺗﺎﻣﺔ‪ ،‬اﺑﺤﺜﻲ ﻋـﻦ ﻣﻌﺎﱄ اﻷﻣـﻮر‪ ،‬اﻟﺘﺤﻘﻲ ﺑﻌﻤـﻞ ﺗﻄﻮﻋﻲ‬ ‫وﺷـﺎرﻛﻲ ﺑﻤﺎ ﻳﻨﻔﻌﻚ وﻳﻨﻔﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬أو اﻟﺘﺤﻘﻲ ﺑﺤﻠﻘﺎت ﺗﺤﻔﻴﻆ‬ ‫اﻟﻘﺮآن اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺰﻟﻚ‪ ،‬وﺗﻌﺮﰲ ﻋﲆ ﻧﺴـﺎء اﻟﺤﻲ‪ ،‬وأﻗﻴﻤﻲ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺟﻴﺪة ﻣﻦ ﺧﻼل ﻟﻘﺎء ﺷـﻬﺮي أو أﺳـﺒﻮﻋﻲ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺳﻮف ﺗُﻌﺮﻓﻦ‬ ‫أﻧﺖ وأﺧﻮاﺗـﻚ‪ ،‬وﻳﻴﴪ اﻟﻠﻪ ّ‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﺰوج اﻟـﺬي ﻳﺮﺿﻴﻚ أﻧﺖ وأﻫﻠﻚ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا أﻓﻀﻞ ﻟﻚ ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪم أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﺗﺒﻨﻲ‪.‬‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻤﻜﻠﻒ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا…ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺳﻌﻮدﻳﺎت ﻳﻘﻌﻦ ﻓﻲ أﺳﺮ ﺳﻠﻮﻛﻴﺎت‬ ‫ﺷﻬﻴﺮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت‪ ..‬وﺗﺤﺬﻳﺮات ﻣﻦ‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫»ﻣﻐﺒﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ«‬ ‫أم أﺣﻼم‪ :‬ﻻﺣﻈﺖ أن اﺑﻨﺘﻲ ﺗﺮﺗﺪي »ﺗﺤﺖ«‬ ‫ﻣﺮﻳﻮل اﻟﻤﺪرﺳﺔ »ﻣﻼﺑﺲ اﻟﺮﻗﺺ اﻟﺸﺮﻗﻲ«‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫اﻧﺘﴩت ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧﺮة ﻇﺎﻫﺮة ﺗﻘﻠﻴﺪ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﻟﺸﻬﺮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت ﻣﻦ اﻤﻐﻨﻴﺎت‪ ،‬واﻤﺬﻳﻌﺎت‪ ،‬واﻤﻤﺜﻼت‬ ‫ﰲ أزﻳﺎﺋﻬـﻦ وﰲ ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻤﻜﻴﺎج وﻗﺼﺎت اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺎﻛﻲ ﻧﺠﻤﺎت اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ ﺗﻌﻠﻘﻬﻦ ﺑﺒﻌﺾ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت »اﻟﻐﻨﺎء واﻟﺮﻗﺺ« اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت ﺑﻌﺾ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﺑﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫ﺗﺄﺛـﺮ ﺳـﻴﻜﻮﻟﻮﺟﻲ ﻳﴪع ﺑﺮﻣﻴﻬﻦ ﰲ أﺣﻀﺎن اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ اﻷﻋﻤﻰ وﺑﺎﺗﺖ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻨﻬﻦ وﰲ ﻣﺮاﺣﻞ ﻋﻤﺮﻳﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻳﻘﻌﻦ أﺳـﺮات ﻤﺆﺛﺮات وﻣﺜﺮات ﻛﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ اﻷﻋﻤﻰ وﻗﺪ ﺗﺴـﻘﻄﻬﻦ ﰲ ﺗﴫﻓﺎت ﺳـﻠﻮﻛﻴﺔ ﻏﺮ ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ‬ ‫وﻻ ﺗﻤﺜﻠﻨﺎ ﻛﻤﺠﺘﻤﻊ إﺳـﻼﻣﻲ ﻣﺤﺎﻓﻆ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ ﺳـﻠﻮك اﻟﻔﺘﺎة داﺧﻞ اﻤﻨﺰل وﺧﺎرﺟﻪ وﰲ ﻣﺤﻴﻄﻬﺎ اﻷﴎي‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪» .‬اﻟﴩق« ﻧﺎﻗﺸـﺖ اﻟﻘﻀﻴﺔ وﺳـﱪت أﻏﻮارﻫﺎ وﻗﺮأت ﻣﻼﻣﺤﻬﺎ وﺗﺪاﻋﻴﺎﺗﻬﺎ وﺧﻠﻔﻴﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل ﴍاﺋﺢ‬ ‫ﺗﻮرﻃﻦ ﰲ ﺗﻘﻠﻴﺪ اﻟﺮﻗﺺ واﻟﻐﻨﺎء‪.‬‬

‫ﻗﺼﺔ »اﻹﻳﻤﻮ«‬ ‫ﺗﻘﻮل أم ﻏﻴﺪاء »أﺻﺒﺢ ﺷﻐﻞ اﻟﻔﺘﻴﺎت اﻟﺸﺎﻏﻞ‬ ‫ﻫـﻮ اﻟﺘﻘﻠﻴـﺪ واﻟﺘﺸـﺒﻪ ﺑﺸـﻬﺮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت ﰲ‬ ‫أزﻳﺎﺋﻬـﻦ وﰲ ﻃﺮﻳﻘﺔ وﺿﻊ »اﻤﻴـﻚ أب« وﺣﺘﻰ ﰲ‬ ‫ﻗﺼﺎت اﻟﺸـﻌﺮ ﻓﻜﻠﻨـﺎ ﻧﻌﻠﻢ ﻛﻴـﻒ اﻧﺘﴩت ﻗﺼﺔ‬ ‫»اﻹﻳﻤـﻮ« ﺑﻌـﺪ أن ﺷـﺎﻫﺪﺗﻬﺎ ﻓﺘﻴﺎﺗﻨﺎ ﻋـﲆ »ﻣﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﻣﻌﺮوﻓﺔ« ﻇﻬـﺮت ﺑﻬﺬه اﻟﻘﺼﺔ اﻟﺘﻲ أﻓﻘﺪت ﺑﻨﺎﺗﻨﺎ‬ ‫»أُﻧﻮﺛﺘﻬـﻦ« وﺟﻤﺎﻟﻬﻦ اﻟﺬي ﻧﻌﺘـﱪه ﻧﺤﻦ اﻷﻣﻬﺎت‬ ‫ﻳﻜﻤﻦ ﰲ اﻟﺸﻌﺮ وﺟﻌﻠﺖ أﺷﻜﺎﻟﻬﻦ ﺑﺸﻌﺔ!‬ ‫وﺗﻀﻴﻒ »ﻟـﻢ ﻳﻘﺘﴫ اﻷﻣﺮ ﻋﲆ ﻗﺼﺔ ﺷـﻌﺮ‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﺣﺘﻰ ﻟـﻮن اﻟﺒـﴩة ﻓﺄﺻﺒﺤﻦ ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ‬ ‫»اﻟﻜﺮﻳﻤﺎت اﻤﺴـﻤﺮة ﻟﻠﺒﴩة« ﻟﻜﻲ ﻳﻜﺘﺴﺒﻦ درﺟﺔ‬ ‫ﻟـﻮن ﺑﴩة ﻫـﺬه اﻟﻔﻨﺎﻧـﺔ أو ﺗﻠﻚ اﻤﺬﻳﻌـﺔ إﱃ ﻏﺮ‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ ﰲ ﺑﺎﻗـﻲ اﻟﻜﻤﺎﻟﻴﺎت ﰲ اﻟﻨﻈﺎرات‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﺎﻋﺎت ‪ ،‬واﻟﺸـﻨﻂ وﻃﺮﻳﻘﺔ وﺿﻌﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻢ ﻧﻌﺪ‬ ‫ﻧﻤﻠـﻚ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﺗﴫﻓـﺎت ﺑﻨﺎﺗﻨـﺎ واﻟﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻟﺒﺴﻬﻦ أو ﻗﺼﺎت ﺷﻌﻮرﻫﻦ وﻟﻜﻦ أﺗﻤﻨﻰ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺪارس واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺘﺸﺪﻳﺪ ﻋﻠﻴﻬﻦ ﻟﻌﻞ ذﻟﻚ‬ ‫ﻳﺤﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﺸﺎر ذﻟﻚ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ اﻷﻋﻤﻰ«‪.‬‬ ‫ﻧﺎ ٍد ﻟﻠﺮﻗﺺ‬ ‫وﺗﻘـﻮل أم ﻋﺰة »اﺑﻨﺘﻲ ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪..‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ داﺋﻤﺎ ً ﻣـﺎ ﺗﻠﺢ ﻋﲇ ﻷﺑﺤﺚ ﻟﻬﺎ ﻋﻦ ﻧﺎ ٍد ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫»اﻟﺮﻗـﺺ« وﻟﻜﻨﻨـﻲ أوﺿﺤﺖ ﻟﻬﺎ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺴـﺘﺤﻴﻞ‬ ‫أن ﻳﻮﺟـﺪ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬا اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﻗـﻞ ﰲ »ﻣﻨﻄﻘﺘﻨـﺎ«‬ ‫ﻓﺄﺻﺒﺤـﺖ داﺋﻤـﺎ ً ﻣـﺎ ﺗﻘﻒ‬ ‫أﻣﺎم اﻟﺘﻠﻔﺎز وﺗﺤﺎول اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ‬ ‫أﻣﺎﻣﻲ وأﻣﺎم ﺷـﻘﻴﻘﺎﺗﻬﺎ وﻻ‬ ‫ﺣﺮج وﻟﻜﻨﻨـﻲ ﺻُ ﺪﻣﺖ ذات‬ ‫ﻳﻮ ٍم ﺣﻴﻨﻤـﺎ وﺟﺪﺗﻬﺎ ﺗﺮﻗﺺ‬ ‫»ﻛﺎﻤﺠﻨﻮﻧﺔ« دون ﻣﻮﺳﻴﻘﻰ!‬ ‫وﺗﻀﻴـﻒ »ﺣﺎوﻟـﺖ‬ ‫ﻣﻨﺎﺻﺤﺘﻬﺎ وأﺻﺒﺤﺖ أﺧﴙ‬ ‫اﺻﻄﺤﺎﺑﻬـﺎ ﻣﻌـﻲ ﻟﺤﻔﻼت‬ ‫اﻟﺰواج ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺮﻗﺺ رﻗﺼﺎت‬ ‫ﻏﺮﻳﺒﺔ وأﺧﴙ اﻧﺘﻘﺎدات اﻟﻨﺴﺎء‪ ،‬وأﻓﻬﻤﺘﻬﺎ ﺑﺄن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺮﻗﺼﺎت ﻻ ﺗﻨﺎﺳـﺒﻬﺎ وﻟﻜﻦ ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ أﻻﺣﻈﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣـﺮة ﺗﺒﺪأ ﺑـﴚء ﺟﺪﻳﺪ وﻣﺨﺘﻠﻒ وأﺧﴙ أن‬ ‫ﻳﻔﻠﺖ اﻷﻣﺮ ﻣﻦ ﻳﺪي«‪.‬‬

‫ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﻓﻼ ﻓـﺮق‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﺻﺒﺤـﺖ أﻻﺣﻆ ﻛﺜﺮا‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﺎﻻت أوﺻﻠﻬﺎ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ اﻷﻋﻤﻰ ﻟﻠﺘﺸـﺒﻪ ﺣﺘﻰ‬ ‫»ﺑﺎﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ«‪ ،‬ورأﻳـﺖ »ﻣﺴـﱰﺟﻼت« وﺣﺎﻻت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻬـﺎون ﺑﺎﻟﺤﺠـﺎب‪ ،‬وﺗﻌﻤﺪ »ﺗﺨﺸـﻦ اﻟﺼﻮت«‪،‬‬ ‫وﺗﺮدﻳـﺪ ﺑﻌـﺾ اﻟﻜﻠﻤـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻗﺎﻟﻬـﺎ اﻤﻐﻨﻲ أو‬ ‫اﻤﻤﺜﻞ اﻟﻔﻼﻧﻲ‪ ،‬وأﻣﻬﺎﺗﻬﻦ ﻣﻊ اﻷﺳﻒ ﻻ ﻳﻨﻬﻮن ﻋﻦ‬ ‫ذﻟﻚ وإن اﺳـﺘﻨﻜﺮﻧﺎ ﻓﻌﻞ ﺑﻨﺎﺗﻬـﻦ ﻗﺎﻟﻮا‪ :‬اﺗﺮﻛﻮﻫﻢ‬ ‫ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﺳـﻨﻬﻢ وﻳﻌﺘﱪوﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﺤـﺐ واﻟﻮاﺟﺐ‬ ‫اﻟﺬي ﻻﺑﺪ أن ﻳﻘﺪم ﻟﻬﻦ«‪.‬‬ ‫رﻗﺺ ﴍﻗﻲ‬ ‫وﺗﻘـﻮل أم أﺣـﻼم‪ :‬ﻻﺣﻈـﺖ اﺑﻨﺘـﻲ ﺗﺮﺗـﺪي‬ ‫»ﺗﺤﺖ« ﻣﺮﻳﻮل اﻤﺪرﺳﺔ »ﻣﻼﺑﺲ اﻟﺮﻗﺺ اﻟﴩﻗﻲ«‬ ‫وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺳـﺄﻟﺘﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﺴـﺒﺐ ﻗﺎﻟﺖ إن اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻴﻮم اﻟﺪراﳼ ﻳﺠﺘﻤﻌﻦ وﻳﺘﻨﺎﻓﺴـﻦ ﻋﲆ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠﻴﺪ ﺗﻘﻠﻴﺪ »اﻟﺮاﻗﺼﺔ اﻟﻔﻼﻧﻴﺔ« ورﻏﻢ ﻋﻠﻢ اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ وﺗﺪاول اﻷﻣﺮ إﻻ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺤﺮك ﺳﺎﻛﻨﺎً‪.‬‬

‫‪ -21 19‬ﺳـﻨﺔ وﻋﻨـﺪ اﻟﺪﺧﻮل إﱃ اﻟﺮﺷـﺪ‪ ،‬ﺗﻈﻬﺮ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻻﺗـﺰان اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻤﻴﺰ ﺳـﻠﻮك اﻤﺮاﻫﻖ ﺑﺎﻟﺘﺨﻔﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻧﺪﻓﺎع واﻟﺘﻬﻮر واﻟﻌﺼﻴﺎن‪.‬‬ ‫ﻗﺸﻮر ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻌﺮﻗﺴـﻮﳼ أن ﻇﺎﻫﺮة ﺗﻘﻠﻴﺪ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫وﻫﻮﺳـﻬﻢ ﺑﺎﻟﻐـﺮب واﻧﺒﻬﺎرﻫـﻢ ﺑﻬـﺬه اﻟﻘﺸـﻮر‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ اﻟﻠﺒـﺎس اﻟﻐﺮﺑﻲ واﻹﻗﺒﺎل ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮﺳـﻴﻘﻰ واﻟﻔﻦ اﻟﻐﺮﺑﻲ وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻘﻠﻴﺪﻫﻢ ﻟﻠﻐﺮب‬ ‫ﰲ ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻤﺄﻛﻞ واﻤﴩب‪ ،‬أﻣﺮ ﻃﺒﻴﻌﻲ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﻓﻬﺬا‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺮوﻧﻪ ﻣﻨﻬـﻢ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﺳـﻮّﻗﻪ اﻹﻋﻼم وﻋﺮﺿﻪ‬ ‫ﻛﻨﻤـﻮذج ﺗﺮﺑﻮي رﺑﻄﻮه ﺑﺎﻟﺤﻀـﺎرة واﻟﺘﻘﺪم ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻓﺎﺗـﻪ ﻟﻠﻮاﻗﻊ اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺤﺖ‬

‫ﻫـﺬه ﻫﻲ ﺻـﻮرة اﻟﻐـﺮب اﻤﺘﻘﺪم‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴـﺎت اﻟﻐـﺮب ﻟﻢ ﻳﺘـﻢ ﻋﺮﺿﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‬ ‫وﻣﺸﺠﻊ ﻟﻠﺸﺒﺎب ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺘﻢ ﺗﺤﻔﻴﺰﻫﻢ ﻋﲆ اﻻﻗﺘﺪاء‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻓﺎﻻﻃﻼع ﻋﲆ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺎت اﻟﻐﺮب ورؤﻳﺘﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻈﻮر ﻣﺤﺎﻳـﺪ ﻳﺘﻄﻠﺐ اﻷﻣﺮ ﻣﻌﺮﻓﺘﻬﻢ واﻻﺣﺘﻜﺎك‬ ‫اﻤﺒـﺎﴍ ﺑﺎﻟﻌﻠﻤﺎء اﻤﻨﺘﺠﻦ ﻣﻨﻬـﻢ أو ﺗﺼﻮﻳﺮ ذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻬﻢ وﻫﺬه ﻣﺴـﺄﻟﺔ وﻗﺘﻴﺔ ﻣﺮﺣﻠﻴـﺔ ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﺘﻔﻬﻢ‬ ‫اﻤﺮاﻫﻖ وأن ﻧﺴﺎﻋﺪه ﻋﲆ اﺟﺘﻴﺎزﻫﺎ ﺑﺄﻣﺎن‪.‬‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﺪ اﻤﺘﻄﻮر‬ ‫ً‬ ‫وأﺑﺎن اﻟﻌﺮﻗﺴـﻮﳼ ّ‬ ‫أن اﻟﻀﻌﻴﻒ داﺋﻤﺎ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﻠﺪ اﻟﻘـﻮي واﻤﺘﺨﻠﻒ ﻳﺤـﺎول ﺗﻘﻠﻴﺪ اﻤﺘﻄﻮر‪،‬‬ ‫وﻛﻤﺎ ﺗﻘـﻮل اﻟﻘﺎﻋـﺪة اﻟﻔﻴﺰﻳﺎﺋﻴـﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ ّ‬ ‫أن‬ ‫اﻟﻜﺘﻠﺔ اﻟﻜﺒﺮة ﺗﺠﺬب إﻟﻴﻬﺎ اﻟﻜﺘﻞ اﻟﺼﻐﺮة ﻓﻬﺬا‬

‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻻﺿﻄﺮاب‬ ‫وأوﺿﺢ اﺳﺘﺸـﺎري اﻟﻄﺐ اﻟﻨﻔـﴘ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ أﻳﻤـﻦ اﻟﻌﺮﻗﺴـﻮﳼ أن اﻤﺮاﻫﻘﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﻔﺘﻴـﺎت ﺗﻜﻮن ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻔﺘﺎة دﻣﺜـﺔ اﻟﺨﻠﻖ ﺗﺘﺼﻒ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮداﻋـﺔ واﻟﺤﻴـﺎء واﻟﺘﻈﺎﻫـﺮ ﺑﺎﻟﺮﻗـﺔ وإرﺿـﺎء‬ ‫اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ‪ .‬إﻻ أن ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ ﺗﺨﻔﻲ داﺧﻞ اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫اﻟﺮﻏﺒـﺔ ﰲ إﺛﺒـﺎت اﻟﺬات وﰲ‬ ‫إﻳﺠـﺎد ﻣﻌﻨـﻰ ﻟﺪورﻫـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬ﺗﺒﺪأ اﻤﺮاﻫﻘﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻤﺮ ‪ 15-12‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠـ��� ﺗﻌﺮف ﺑﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻻﺿﻄـﺮاب‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﻈﻬـﺮ‬ ‫اﺗﺒﺎع اﻟﺘﻘﻠﻴـﺪ‪ ،‬وﺣﻴﺚ ﻳﻔﺮط‬ ‫اﻤﺮاﻫـﻖ ﰲ اﻹﻋﺠﺎب ﺑﻨﻔﺴـﻪ‬ ‫وﺑﺄﻗﺮاﻧـﻪ‪ ،‬وإن اﻻﻧﺪﻓﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻌﻨـﺎد واﻟﺮﻏﺒـﺔ ﰲ إﺛﺒـﺎت‬ ‫اﻟﺬات واﻻﺳـﺘﻄﻼع واﻹرواء‬ ‫اﻟﴪﻳـﻊ ﻟﺮﻏﺒﺎﺗـﻪ وﻟﻠﻤﺜﺮات‬ ‫اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ واﻟﻌﻘﻠﻴﺔ واﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﺎﺑﻪ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴـﻦ ﻣﻦ ﺧﻮاص ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺒﻖ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﻀﺞ اﻟﻨﻔﴘ واﻟﺴﻠﻮﻛﻲ واﻻﻧﻔﻌﺎﱄ«‪.‬‬

‫أﻣﺮ ﺳﻠﺒﻲ‬ ‫وﻗﺎل اﻷﺳﺘﺎذ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫إﺣﺴـﺎن ﺑـﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻌﺘـﺎز إن وﺟـﻮد ﻓﺘﻴﺎت‬ ‫ﻣﻤـﻦ اﻧﺸـﻐﻠﻦ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻗﻨﻮات اﻟﺮﻗﺺ واﻟﻐﻨﺎء أﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﺒﻲ؛ ﻷن ﻓﻴﻬﺎ إﺷـﻐﺎﻻ ً‬ ‫ﻟﻬﻦ ﺑﻤﺎ ﻳﴬﻫﻦ ﰲ دﻳﻨﻬﻦ‬ ‫ودﻧﻴﺎﻫـﻦ وﻻ ﻳﻌﻮد ﻋﻠﻴﻬﻦ‬ ‫ﺑـﺄي ﻓﺎﺋـﺪة ﻣﻠﻤﻮﺳـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻔﺘـﺎة ﻻ ﺗﻨﺰﻟﻖ ﻤﺜﻞ ﻫﺬا‬ ‫إﻻ ﺑﺴـﺒﺐ ﻓـﺮاغ روﺣـﻲ‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻳﻌﺎﻧﻦ ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻸ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻔـﺮاغ إﻻ ﺑﺎﻟﻠﺠﻮء إﱃ‬ ‫اﻟﻠـﻪ واﻹﻛﺜﺎر ﻣـﻦ ﻋﺒﺎدﺗﻪ‬ ‫ﺑﻜﺎﻓﺔ أﻧﻮاﻋﻬـﺎ ﻣﻦ ﺻﻼة‬ ‫اﻟﻨﻮاﻓـﻞ واﻟﺼﻴـﺎم واﺳـﺘﺪاﻣﺔ دﻋـﺎء اﻟﻠـﻪ أن‬ ‫ﻳﴫف اﻟﻘﻠﺐ ﻋﻤﺎ ﻻ ﻳﻔﻴﺪه وﻗﺎل‪ :‬ﻟﻠﻮاﻟﺪﻳﻦ دور‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﰲ ﻫـﺬا اﻷﻣﺮ ﺑﺘﻘﻨﻦ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻨﺎ ﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﺒﺚ اﻤﺒﺎﴍ واﻻﻗﺘﺼﺎر ﻋﲆ اﻟﻨﺎﻓﻊ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ ﻓﺘﺢ اﻟﺒﺎب ﻋﲆ ﻣﴫاﻋﻴﻪ ﺑﺪون أي ﺗﻤﺤﻴﺺ‬ ‫أو رﻗﺎﺑﺔ أو ﺣﻈﺮ ﻓﻼ ﺷـﻚ أﻧـﻪ اﻟﻬﻼك ﺑﻤﻌﻨﺎه‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬واﻟﻔﺘﻴﺎت ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻦ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻌﻦ‬ ‫اﻟﺘﻤﻴﻴﺰ ﺑﻦ اﻟﻨﺎﻓﻊ واﻟﻀﺎر ﺑﺸﻜﻞ ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ ﺗﺪﺧـﻞ أوﻟﻴﺎﺋﻬﻦ ﰲ ﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﻤﺢ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺪﺧـﻮل إﱃ ﺣﺮﻣﺎت اﻤﻨﺎزل‪،‬‬ ‫واﻟﻘﻨﻮات اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻰ أن ﺗﺪﺧﻞ ﺗﻠﻚ اﻤﺤﺎرم‪،‬‬

‫ﺗﺄﻛﻴﺪ اﻟﺬات‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻌﺮﻗﺴـﻮﳼ »ﻣﻦ ﺳـﻦ ‪ 17‬أو ‪20‬‬ ‫ﺗﺒـﺪأ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﺗﺄﻛﻴـﺪ اﻟـﺬات واﻻﻋﺘـﺰاز ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻐـﺎﱄ اﻤﺮاﻫﻘﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻣـﻊ رﻓﻴﻘﺎﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﺴـﻠﻚ اﻟﺴـﻠﻮك اﻟﻌﺪواﻧـﻲ وﺗﺘﺤـﺪى ﻟﺘﺆﻛﺪ‬ ‫ذاﺗﻬـﺎ وﺷـﺨﺼﻴﺘﻬﺎ وﻣﻜﺎﻧﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﺣﻴـﺚ ﺗﻜﺜـﺮ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت واﻻﻧﺤﺮاﻓﺎت ﰲ ﻫﺬه اﻟﻔـﱰة ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‬

‫أم ﻋﺰة‪ :‬اﺑﻨﺘﻲ ﻓﻲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ و ﺗﻠﺢ ﻋﻠﻲ ﺑﺤﺚ ﻟﻬﺎ ﻋﻦ ٍﻧﺎد ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ »اﻟﺮﻗﺺ«‬

‫دور اﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫وﺷـﺪد اﻤﻌﺘﺎز ﻋﲆ دور اﻤﻌﻠﻤﺎت ﺳـﻮاء ﰲ‬ ‫اﻤـﺪارس واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻘﻞ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤﻦ ﺳـﺒﻖ ذﻛﺮه‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً إذا اﻛﺘﻨﻔﺖ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﺎت ﺑﻄﺎﻟﺒﺎﺗﻬـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ اﻤﺤﺒـﺔ واﻷﻟﻔﺔ‬ ‫واﻟﺼﺪاﻗـﺔ‪ ،‬وﻋـﻦ ﺣﻜـﻢ ذﻟـﻚ ﰲ اﻟـﴩع ﻗﺎل‬ ‫ﻣﻌﺘـﺎز‪ :‬ﺣـﺮام ﻟﻘﻮل اﻟﻨﺒـﻲ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠـﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺳـﻠﻢ‪» -‬ﻣﻦ ﺗﺸﺒﻪ ﺑﻘﻮم ﻓﻬﻮ ﻣﻨﻬﻢ«‪ ،‬وﻗﺪ ذﻛﺮ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﺎء أن اﻟﺘﺸـﺒﻪ ﺑﺄرﺑـﺎب اﻟﻔﺴـﻖ واﻤﺠﻮن‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺤﺮﻳﻤﻪ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻮرث ﺻﺎﺣﺒﻪ ﻧﺰع‬ ‫اﻟﺤﻴﺎء ﻣﻦ اﻟﻮﺟﻪ وﺳـﻘﻮط ﻫﻴﺒﺘﻪ ﺑﻦ اﻤﺆﻣﻨﻦ‬ ‫وﺗﺴـﻠﻂ ﺷـﻴﺎﻃﻦ اﻹﻧﺲ واﻟﺠﻦ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﺟﻌﻠﻪ‬ ‫ﻋﺮﺿﺔ ﻟﺘﺴـﻠﻂ اﻟﺸـﻴﺎﻃﻦ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﻌﻠﻮم‬ ‫أن اﻟﺘﺸﺒﻪ ﺑﺄﻫﻞ اﻟﻔﺴـﻖ واﻤﺠﻮن ﻣﺤﺮم‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫اﻟﺮﻗﺺ واﻟﻐﻨﺎء ﻻ ﺷـﻚ أﻧـﻪ ﻟﻢ ِ‬ ‫ﻳﺄت إﻻ ﻣﻦ أﻫﻞ‬ ‫اﻟﻔﺴـﻖ واﻤﺠﻮن واﻻﻧﺤـﻼل‪ ،‬وﻫـﺬا ﻣﻤﺎ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺗﺤﺮﻳﻤﺎً‪ ،‬وﻳﺰداد اﻷﻣﺮ ﺳـﻮءا إذا اﺳﺘﻤﺮت‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻌﺎدة ﻣـﻊ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﺣﺘﻰ ﻳﺼﺒﺤﻦ أﻣﻬﺎت‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺄﺛـﺮ اﻧﺘﻘﺎل ذﻟﻚ إﱃ أوﻻدﻫـﻦ وارد‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﻳﺼﺒـﺢ اﻹﺛﻢ ﻣﻀﺎﻋﻔﺎ ً ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻫﺆﻻء اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‬ ‫اﻟﱪﻳﺌـﺔ ﻣـﺎ ﻻ ﻳﻨﺒﻐـﻲ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺗﻌﻠﻤﻪ‪.‬‬

‫أم ﻏﻴﺪاء‪ :‬ﻟﻢ ﻧﻌﺪ‬ ‫ﻧﻤﻠﻚ اﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﺼﺮﻓﺎت ﺑﻨﺎﺗﻨﺎ‬ ‫واﻟﺘﺤﻜﻢ ﻓﻲ ﻟﺒﺴﻬﻦ‬ ‫أو ﻗﺼﺎت ﺷﻌﻮرﻫﻦ‬

‫اﻟﻤﻌﺘﺎز‪ :‬ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل‬ ‫إﻟﻰ ﺣﺮﻣﺎت اﻟﻤﻨﺎزل‬

‫ﻋﻼﻗﺎت ﻣﺤﺮﻣﺔ‬ ‫وﺗﻘـﻮل ﻣﻨـﺮة ﺳـﻌﻴﺪ‪ :‬ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﻮاﻟﺪﻳـﻦ‬ ‫أﺛﻨـﺎء ﺗﺮﺑﻴﺘﻬـﻢ ﻷﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ »ﻳﺤﺎﻓﻈـﻮن ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻤﺤﺮﻣـﺔ« وﻳﺮﺑﻄـﻮن أدب اﻟﻔﺘـﺎة أو‬ ‫اﻟﺸـﺎب ﺑﺒﻌﺪه ﻋﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻼﻗﺎت‪ ،‬وﻣﺎ ﺳـﻮى ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﴫﻓـﺎت ﻓﻴﻌﺘﱪوﻧﻪ أﺧﻼﻗﻴـﺎ ً وﺟﺎﺋﺰا ً وﻟﻜﻦ‬

‫ﻫـﻮ وﺿﻌﻨﺎ اﻵن‪ .‬وأوﺿﺢ أﻧـﻪ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﻵﺑـﺎء واﻷﻣﻬـﺎت ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﻢ اﻤﺮاﻫﻘـﻦ واﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺘﺜﻘﻴﻔﻬﻢ‪ ،‬وﻧﻘﻞ اﻷﻓﻜﺎر واﻟﱰاث اﻟﻔﻜﺮي إﻟﻴﻬﻢ‪،‬‬ ‫واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺰﻳـﺎدة اﻹدراك ﻤﺤﺎﺳـﻦ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗﻴـﻢ ﺣﻀﺎرﺗﻨﺎ ﻟﺪى اﻤﺮاﻫﻘﻦ؛‬ ‫ﺣﻴﺚ إﻧﻪ أﺻﺒﺢ راﺳﺨﺎ ً ﰲ ﻋﻘﻮل اﻟﺸﺒﺎب ّ‬ ‫أن ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﺎ ﻫﻮ ﻏﺮﺑﻲ ﻓﻬـﻮ دﻟﻴﻞ ﻋﲆ اﻟﺘﻤـﺪن واﻟﺘﻘﺪم؛‬ ‫ﻟـﺬا أﺻﺒـﺢ اﻟﺸـﺒﺎب ﺧﺎﺻـﺔ اﻤﺮاﻫﻘـﻦ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻳﻌﺰﻓـﻮن ﻋﻦ ﻣﻄﺎﻟﻌـﺔ وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ وﺗﻘﻠﻴﺪ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻤﺲ ﺑﺎﻷﺻﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وأﺧـﺬوا ﻳﻘﻠﺪون اﻟﻐﺮب‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﺳﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻬﻢ‪ .‬ﻣﻤّ ﺎ أدّى ﻟﺨﻠﻞ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﰲ‬ ‫أﻓﻜﺎرﻫﻢ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل »أرى ّ‬ ‫أن ﻫـﺬا اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﺆﻗﺘـﺎ ً ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻤﺮاﻫﻘﺔ واﻟﺸـﺒﺎب‪،‬‬ ‫أن أﺛـﺮه اﻟﺴـﻠﺒﻲ اﻟﺨﻄﺮ ﻫـﻮ ّ‬ ‫إﻻ ّ‬ ‫أن اﻋﺘﻘﺎدﻫﻢ‬ ‫وﺗﻘﻠﻴﺪﻫـﻢ ﻫﺬا ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ ﻧﺰﻋﺘﻬﻢ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ وﻳﻜﺎد‬ ‫ﻳﻄﻤﺴـﻬﺎ‪ .‬ﻣﺎ ﻳﺴـﺘﻮﺟﺐ اﻟﺘﺼﺪي اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺑﺪءا ً‬ ‫ﺑﺎﻷﴎﻳﺔ‪ ،‬واﻧﺘﻬﺎء ﺑﺎﻹﻋﻼم اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻪ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل«‪.‬‬

‫وﻗﺎل ﺑﺈﻣﻜﺎن اﻷﴎ إﺷـﻐﺎل ﻓﺘﻴﺎﺗﻬﻦ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺎﺷـﻂ اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌﻮد ﻋﻠﻴﻬﻦ ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ اﻟﻜﺒﺮ وﻣﻞء وﻗﺖ اﻟﻔﺮاغ‪.‬‬

‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت ﺳﺎﻫﻤﺖ ﰲ دﺧﻮل اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﺎدات ﻏﺮ اﻤﺄﻟﻮﻓﺔ ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي‬

‫ﺿﻌﻒ إﻳﻤﺎن‬ ‫وأﺿـﺎف اﻤﻌﺘـﺎز‬ ‫»ﻳﻨﺒﻐـﻲ اﻟﺘﻨﻮﻳـﻪ ﺑﺨﻄـﺮ‬ ‫اﻟﻘﻨـﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ وﻣـﺎ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﻓﻴـﻪ ﻟـﺪى اﻟﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺿﻌﻒ ﻟﻺﻳﻤـﺎن‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻛﻠﻪ ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻴﺤـﺪث ﻟﻮﻻ‬ ‫اﻟﺘﺴـﺎﻫﻞ ﻣﻨـﺬ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﺮ ﺧﻄـﺮ ﻫـﺬا اﻟﻐﺰو‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋـﻲ‪ ،‬ﻓﺒﻌـﺾ اﻟﻨـﺎس ﻛـﺎن ﺿـﺪ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻘﻨـﻮات ﰲ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ وﻟﻜﻨﻪ وﻣﻊ ﻣـﺮور اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﺣﺼﻞ ﻋﻨﺪه اﻟﺘﺴـﺎﻫﻞ‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺢ ﻳﻘﻮل ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓـﺔ اﻟﴩ ﻟﻨﺘﻘﻴـﻪ ودﻋﻨﺎ ﻧﻄﻠﻊ ﻋـﲆ اﻟﻨﺎﻓﻊ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ وﻧﱰك اﻟﻀﺎر )وﻫﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﺣﻖ(‪ ،‬وﴎﻋﺎن‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺒـﺪل اﻟﺤﺎل ﻓﺄﺻﺒـﺢ ﺟﻬـﺎز اﻟﺮﻳﻤﻮت ﺑﻴﺪ‬ ‫اﻷوﻻد ﻳﻘﻠﺒـﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﻨﻮات ﻣﺎ ﻳﺸـﺎؤون دون‬ ‫ﻗﻴـﺪ وﻻ ﺿﺎﺑﻂ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﺑﺪل أﺣـﻮال اﻟﺒﻴﻮت ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴـﻮت ﻛﺜﺮة اﻟﺬﻛﺮ ﻛﺜﺮة اﻟﺘﻼوة ﻟﻜﺘﺎب اﻟﻠﻪ إﱃ‬ ‫ﺑﻴﻮت ﺗﻨﺴـﺎب ﻓﻴﻬﺎ ﻧﻐﻤﺎت اﻤﻮﺳﻴﻘﻰ وﻣﺸﺎﻫﺪ‬ ‫اﻤﻤﺜﻠﻦ واﻤﻤﺜﻼت ﻟﻴﻞ ﻧﻬﺎر وﻛﺄﻧﻪ أﻣﺮ ﻋﺎدي«‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻗﺴﻮﺳﻲ‪ :‬ﺗﻘﻠﻴﺪ اﻟﺸﺒﺎب وﻫﻮﺳﻬﻢ ﺑﺎﻟﻐﺮب ﻗﺸﻮر ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ روﺟﻬﺎ ا‪¢‬ﻋﻼم‬


‫‪18‬‬

‫ليس ُ‬ ‫كل الملوك إذا‬ ‫دخلوا قري ًة أفسدوها‬

‫كيف يتصل العلماء بالجماهير‬ ‫لمحو «اأمية العلمية»؟‬ ‫رأي‬

‫علي الرباعي‬

‫سهام الطويري‬

‫‪alrobai@alsharq.net.sa‬‬

‫‪sahhomah@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 6‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )458‬السنة الثانية‬

‫ينط�وي ف�ن تقدي�م العل�م والتوعي�ة العلمية إى‬ ‫الجماه�ر العامة‪ ،‬عى مفهوم امهنية التوعوية امفقودة‬ ‫تقريب�ا ي الوطن العربي‪ ،‬إذا ما قارنا الجمهور العربي‬ ‫بالجمه�ور الغرب�ي‪ ..‬ي بلدي عى وج�ه الخصوص ا‬ ‫أش�عر بتلم�س مفهوم ااتص�ال العلمي بش�كل ٍ‬ ‫كاف‬ ‫ي مع�ارض العل�م «إن وج�دت» والصحاف�ة العلمية‬ ‫والسياسة العلمية واإنتاج اإعامي العلمي‪ ..‬ي مرح‬ ‫الكلي�ة بلندن دارت ورش�ة عمل حول ه�ذا اموضوع‪،‬‬ ‫حي�ث قس�مت علين�ا الروفيس�ورة جس بوكس�تون‬ ‫مجموعة من اأوراق البحثية امنشورة ي مجلة الطبيعة‬ ‫العريقة‪.‬‬ ‫كان�ت م�ن نصيب�ي ورق�ة تتحدث عن اكتش�اف‬ ‫طفرة جيني�ة جديدة ي جين�وم اميتوكوندريا الخلوية‬ ‫اإنسانية‪ ،‬ثم طلبت منا قائلة «هيا أيها العلماء الصغار‬ ‫قوموا بتحرير خاصة هذه اأبح�اث وإعادة صياغتها‬ ‫إى أخب�ار تفي�د مجتمعاتكم بلغ�ة قريب�ة إى فهمهم‬ ‫واهتمامهم»‪.‬‬ ‫اح�رت كث�را ي إع�ادة صياغ�ة مج�رد العنوان‬ ‫فضا عن صناعة قصة بس�يطة خرية من بحث دقيق‬ ‫فكل امعلوم�ات ي الورقة مهمة ي ولكنها ا تثر الفرد‬ ‫الع�ادي‪ ،‬واس�تحرت ي ذهني ق�راء منطقة الرق‬ ‫اأوس�ط حي�ث ا ي�زال مفه�وم البيولوجي�ا الجزيئية‬ ‫غامض�ا ل�دى الكثرين كم�ا أن ورقة البح�ث تتحدث‬ ‫عن اكتش�اف عى امس�توى الجزيئي الخلوي مما قد ا‬ ‫يجذب انتب�اه القارئ أو يثر اهتمام�ه بتلقي امعلومة‬ ‫العلمي�ة امهم�ة م�ن وجه�ة نظ�ر الباح�ث ي الحقل‬ ‫الوراثي‪ ،‬لم أس�تطع بنهاية الخم�س دقائق امتاحة أن‬ ‫أصيغ من هذا الكش�ف العلمي امه�م خرا علميا يمكن‬ ‫تحريره لعامة الناس س�وى أنني اجتهدت ي تبس�يط‬ ‫م�ا يمكن فهمه من قبل قارئ متخصص! حينما انتهت‬ ‫مدة التفكر قامت الروفيس�ورة جس بإعادة تقسيمنا‬ ‫إى جماع�ات تبادلن�ا فيه�ا أوراقنا ل�رى كل مجموعة‬ ‫مدى فهمه�ا ي قراءة الصياغة الخرية امقدمة من قبل‬ ‫امجموعة اأخرى وقد كنا كطاب بش�كل عام متقاربن‬ ‫ي مستوى أشبه أن نكون مجموعة من «الطرم» حقيقة‬ ‫فيما ل�و توجهنا للمجتمع! من ضم�ن اماحظات التي‬ ‫حصل�ت عليها بعد ثن�اء إنجليزي ش�حيح أنه يتوجب‬ ‫عي النظر فيما يه�م القارئ العام كمحررة علمية‪ ،‬فما‬ ‫يهم اإنس�ان الع�ام هو مدى ارتب�اط الجزيء الصغر‬

‫بصحت�ه إجماا أكثر مما يحص�ل من عراك خلوي عى‬ ‫مستوى التعبر الروتيني والرسائل امشفرة ي الخلية‪،‬‬ ‫لذلك فاميتوكوندريا ترتبط بالطاقة ي جس�م اإنس�ان‬ ‫وعن�د حدوث خلل وظيفي بها فإن ذلك قد ينعكس عى‬ ‫ضم�ور العضات‪ :‬عض�ات الهي�كل العظمي وعضلة‬ ‫القل�ب فضا عن اأعص�اب‪ ،‬وما قد ينت�ج من تلف ي‬ ‫اأعص�اب وما ق�د يحدث�ه ي الذاكرة إى غ�ر ذلك من‬ ‫امظاهر امرضية التي يامسها فهم القارئ‪.‬‬ ‫ي العال�م العربي نفتق�د مهارة ااتص�ال العلمي‬ ‫لي�س كمفهوم إنم�ا كمنهج أكاديمي مس�تق�� «مثمر»‬ ‫يقي عى اأمي�ة العلمية التي تعان�ي منها فئة كبرة‬ ‫م�ن امجتم�ع العرب�ي‪ ،‬بحيث يت�م تدريس�ه وتخريج‬ ‫متخصص�ن فيه بعدما تم اعتماده ي دول العالم اأول‬ ‫الغني�ة بالعلماء ليكون حلقة الوص�ل الدائمة امتجددة‬ ‫ب�ن العلماء والجمهور‪ ،‬ي�وى صاحب هذا ااختصاص‬ ‫الفرص الوظيفية ي الصحافة امطبوعة والعمل اإعامي‬ ‫الجديد‪ ،‬بث التليفزيون أو الراديو أو اإنتاج والعرض أو‬ ‫الش�ؤون العامة والعاقات العامة وامتاحف وامعارض‬ ‫وامهرجان�ات العلمي�ة‪ ،‬كما يحق له العم�ل ي مجاات‬ ‫السياس�ات والبح�وث اأكاديمية والتطوي�ر والتعليم‪.‬‬ ‫با ش�ك فإن العلم يتجدد كل لحظ�ة حول العالم لكن‬ ‫م�ا ينق�ص الجمهور هو ف�ن تقديم التوعي�ة العلمية‪.‬‬ ‫نفتق�د إى مفهوم امحرر العلم�ي أو الطبي امتخصص‬ ‫ي وس�ائل اإعام الذي توليه مؤسسات اإعام العريقة‬ ‫أهمية ومكانة متقدمة ضمن طاقم التحرير ي امؤسسة‬ ‫اإعامي�ة‪ ،‬حينما نطلع ع�ى ما تحرره هيئ�ة البي بي‬ ‫ي الريطاني�ة من أخبار ي العل�وم والتكنولوجيا عى‬ ‫موقعها أو عر اأثر ونقارنه باأخبار العلمية امنسوخة‬ ‫ع�ن امواق�ع العامي�ة ي إعامنا العربي نش�عر بمرارة‬ ‫التخل�ف و«الصغارة» إن صح التعب�ر‪ ،‬مثلما نجد أننا‬ ‫كمتلقن ننجذب ونقف مندهشن من دهشة الكشوفات‬ ‫العلمية ما وراء منطقنا الح�اي أحيانا‪ ..‬كقدرة العلماء‬ ‫عى تصنيع عدس�ات اصقة بيونية ي امستقبل القريب‬ ‫تغنين�ا عن حمل الاب توب واأجهزة الذكية أنها بدقة‬ ‫تكنولوجية س�حرية س�توفر لنا حتى قراءة اإيميات!‬ ‫هذا مما نر عى موقع البي بي ي قبل أكثر من ثمانية‬ ‫أشهر عى سبيل امثال‪.‬‬ ‫عل�م ااتص�ال العلمي مهم ليس فق�ط ي الحفاظ‬ ‫عى العل�م الجاري لكن أن بعض امعلومات الكش�فية‬

‫الحديث�ة قابلة للتطبيق مب�ارة � أيضا بإمكان النر‬ ‫امستمر عن العلم أن يبلغ امفاهيم اأخاقية والسياسية‪.‬‬ ‫ي ال�دول امتحرة هن�اك زي�ادة ي تدريس وتخريج‬ ‫اختصاصي�ن بااتص�ال العلم�ي ليس فق�ط إيصال‬ ‫العل�وم ذات النتائ�ج اموثوقة بل ي مواجه�ة التضليل‬ ‫العلمي وإى أي مدى يسهل نره؛ أنه ا يخضع لقيود‬ ‫كثرة من امعلومات العلمية الدقيقة‪.‬‬ ‫وا أظن السجال الذي دار قبل أعوام حول امفهوم‬ ‫امفق�ود وراء فرضية رطان نعن�اع امدينة ببعيد عن‬ ‫ما أعنيه هنا‪.‬‬ ‫وحتى ينجح ااتص�ال العلمي مع الجماهر يمكن‬ ‫اس�تخدام جميع ااتص�اات ذات اأس�اليب الرفيهية‬ ‫واإقناعي�ة كما هو الحال ي امه�ن اأخرى‪ ،‬بما ي ذلك‬ ‫القص�ة والنكت�ة وااس�تعارات‪ ،‬وأحيان�ا يت�م تدريب‬ ‫العلماء عى بعض امهارات التي يس�تخدمها اممثلون‪.‬‬ ‫وبش�كل عام فإنه حينما يزداد فه�م العامة للعلم‬ ‫ويس�هم صوت العلماء امفهوم ي «محو اأمية العلمية»‬ ‫فسوف يتمتع الجمهور بعلم أكثر ي كميته عما هو عليه‬ ‫اآن وسيقل استئثار قضايا الجدال الفكري وراعاتها‬ ‫العقيمة عى اهتمام الفرد‪.‬‬ ‫س�تصبح اأمة أكثر قدرة عى امنافس�ة اقتصاديا‪،‬‬ ‫يمك�ن أن يوف�ر ااتصال العلم�ي للجمهور ببس�اطة‬ ‫منافع فردية حتى عى مستوى التخيل العلمي ي كتابة‬ ‫الرواية!‬ ‫فضا عن أن الحكومة وامجتمع سيس�تفيدان من‬ ‫قراءة امعرفة والكتابة اأكثر علمية أنها ستعزز فعالية‬ ‫الديمقراطية ي اأفكار أكثر‪.‬‬ ‫ولنج�اح فعالية ااتصال العلم�ي ي امجتمع فإنه‬ ‫من اأوى تجنب «العلمية» ي التعاطي مع الناس وذلك‬ ‫م�ن خال إتاحة اح�رام العلم دون تقديس�ه أو توقع‬ ‫عصمت�ه أن�ه تجريب واكتش�اف دائ�م‪ ،‬والعلماء بر‬ ‫لكنهم يريدون نقل مه�ارات التفكر العلمي وتحويلها‬ ‫للمجتمع فضا عن كس�ب مه�ارات مقابلة من اأفراد‬ ‫نواح أخرى من حياتهم من خال التفاعل امتبادل‪.‬‬ ‫ي ٍ‬ ‫وهنا تج�د عزيزي القارئ «إن كن�ت عاما ً أم أحدا ً‬ ‫من العوام» دلياً إرشاديا ً للتواصل مع الجمهور يقدمه‬ ‫مجان�ا مكت�ب العل�م والتكنولوجيا الريطان�ي بدعم‬ ‫مؤسس�ة ويلكم ترتس�ت امرموقة من أراد قضاء وقت‬ ‫الفراغ ي السيارة أو الحافلة أو امرو‪.‬‬

‫يُحك�ى أن أحد مل�وك العرب حر احتفاا ً ش�عبويا ً ي منطقة من‬ ‫امناط�ق امعروفة بارتفاع معدل الوعي بن ناس�ها‪ ،‬وامس�كونة أدمغة‬ ‫أهله�ا بالسياس�ة‪ ،‬وتا قارئ الق�رآن ي مفتتح الحف�ل الخطابي آيات‬ ‫من س�ورة النمل إما تقصدا ً أو عفوية‪ ،‬ومنها «إن املوك إذا دخلوا قرية‬ ‫أفس�دوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة وكذلك يفعلون»‪ ،‬فاغتاظ وزير إعام‬ ‫تلك امرحلة وكان ينتمي للعس�كرتاريا‪ ،‬وتحرك برعة إى القائمن عى‬ ‫الحفل‪ ،‬وتس�اءل عن القارئ‪ ،‬ومن اختار له اآيات‪ ،‬فسأله أحدهم‪ :‬ماذا‬ ‫تس�أل؟ فردّ‪ :‬أنت�م فضحتونا من طويل العم�ر‪ ،‬وأردف‪ :‬فيه عاقل يقرأ‬ ‫ه�ذه اآية أمام ملك‪ ،‬وأمر مدير مكتبه أن يفتح تحقيقا ً ويزود اأجهزة‬ ‫اأمني�ة بص�ورة من التحقي�ق‪ ،‬وكان املك ‪-‬رحم�ه الله‪ -‬فطن�اً‪ّ ،‬ماحا ً‬ ‫ش�اهد تحركات الوزير وعلم أنّه أساء بحماس�ه للمُن ّ‬ ‫ظمن‪ ،‬فاستدعى‬ ‫الوزي�ر وقال له عن�دي كلمة س�أُلقيها‪ ،‬وارتجل العاه�ل كلمته بقوله‬ ‫(أش�كر الق�ارئ الكريم عى حس�ن اختي�اره اآيات الكريم�ة‪ ،‬وأود أن‬ ‫أش�عركم أن الق�رآن نزل عى محمد ب�ن عبدالله عليه الس�ام قبل ألف‬ ‫وأربعمائ�ة ع�ا ٍم تقريباً‪ ،‬وه�ذه اآية وردت عى لس�ان بلقي�س عليها‬ ‫الس�ام قبل اإس�ام بآاف اأعوام‪ ،‬وهي وجهة نظر س�يدة حكيمة ي‬ ‫ملوك عرها‪ ،‬وثبت لها بعد ذلك أن سليمان عليه السام كان من أعدل‬ ‫املوك وأتقاهم فندمت عى قولها ّ‬ ‫وكفرت عن تعجلها ي إصدار اأحكام‬ ‫بقبولها ااقران به‪ ،‬وأضاف أن تس�لط املوك عى ش�عب ما سببه خلل‬ ‫ي الش�عب القاب�ل بطبعه لإذعان والخن�وع وانقياده للذل�ة)‪ ،‬فطاول‬ ‫الجميع الذهول من شفافية املك وقدرته عى تحوير اموضوع وإيضاح‬ ‫أبعاده للحضور‪ ،‬ولعل وزير إعامه وقع ي حرج كبر كونه أراد امزايدة‬ ‫وإظهار نفسه ملكيا ً أكثر من املك‪ ،‬وبالعودة لطبيعة الحكم املكي فإنه‬ ‫اأقرب واأنس�ب لطبيعة وتركيبة العرب الجيونفسانية‪ ،‬فاملكية قابلة‬ ‫للتطوي�ر من داخله�ا‪ ،‬ومؤمنة بحراك وديناميكي�ة التاريخ وحتمياته‪،‬‬ ‫وموقنة بالزمن وتفاعاته‪ ،‬كما أن املوك يتعاملون مع ش�عوبهم بروح‬ ‫أبوية راقية‪ ،‬وربما كان التسلط والفساد من بطانة ويُحسب عى ملك‪،‬‬ ‫وا أبالغ إن قلت إن اأنظمة املكية ي الغرب تمثّل الوجه الجميل للعدل‬ ‫والش�ورى والدس�تورية‪ ،‬ولم يُعِ بْها أنها تملك وا تحكم كون الدس�تور‬ ‫ورئاس�ة الوزراء رحمة من الله للدول املكية‪ ،‬فالشعب حن يغضب أو‬ ‫يثور ضد اس�تبداد أو تس�لط أو نيل من حقوق الش�عوب تتحمل الوزر‬ ‫الحكوم�ة ا امل�ك وا اأرة الحاكم�ة‪ ،‬ولذا تس�قط حكومات وتقوم‬ ‫محله�ا حكومات‪ ،‬ومن قرأ تاريخ املوك عر مس�رة البر عى اأرض‬ ‫سيستظهر بجاء أنه ليس كل املوك إذا دخلوا قرية أفسدوها‪ ،‬بل هناك‬ ‫ملوك كانوا وايزالون رحمة لش�عوبهم‪ ،‬ومن اموضوعية أن نعرف بأن‬ ‫قرى ومدنا ً ومناطق أفس�دت مس�ؤوليها وع ّلمتهم النص�ب وااحتيال‬ ‫والرق�ص ع�ى الحبال‪ ،‬وم�ا علي�ك إا أن تتلفت جيّدا ً وأن�ت تتمى قول‬ ‫الحق تبارك وتعاى «وكان ي امدينة تس�عة رهط يُفسدون ي اأرض وا‬ ‫يُصلحون»‪.‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫شرارة‬ ‫الحريق‬ ‫والحريقة‬

‫على أي حال‬

‫العقيدة الدبلوماسية‬ ‫لوزارة الخارجية (‪)6‬‬ ‫بدر البلوي‬ ‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫خالص جلبي‬

‫جاء ي امثل «أول الغيث قطرة»‪ .‬هذا ي‬ ‫امناخ‪ .‬وي علم ااجتماع أول الثورة إهانة‪.‬‬ ‫هكذا كانت رارة الثورة السورية‪ .‬رب‬ ‫مواز لسوق الحميدية امشهور‬ ‫مواطن ي سوق‬ ‫ٍ‬ ‫هو سوق (مدحت باشا) والحريقة‪ .‬اشتعل‬ ‫(الحريق) برارة من سوق (الحريقة)‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وكنت أصي فيه الراويح‬ ‫أذكره جداً‪،‬‬ ‫بطاب الجامعة؛ فتطول صاتنا ثاث ساعات‬ ‫ي رمضان‪ ،‬نختم فيها الجزء من القرآن‬ ‫بالتعليق عى أمور هامة ي ثنايا اآيات‪.‬‬ ‫ي هذا السوق امشهور وقعت الواقعة‪.‬‬ ‫هنا يلعب الدور شيئا ً يسمونه الحاسة‬ ‫التاريخية‪ .‬يروون عن لينن أنه كان يمتلك‬ ‫مثل هذه الحاسة؛ فالرجل جاء إى بطرسرج‬ ‫ي أول الثورة ولم يكن يتوقع حدوثها‪.‬‬ ‫التحليل والتفسر حسب امنهج الشيوعي‬ ‫َ‬ ‫أن الثورات تحدث ي قمة التطور الصناعي‪،‬‬ ‫ي مجتمع وصل إى نهاية تطوره الصناعي‪،‬‬ ‫ونهاية راعاته الطبقية‪ ،‬بن طبقة تنتج كل‬ ‫يء وا تأخذ شيئاً‪ ،‬وطبقة ا تعمل شيئاً‪،‬‬ ‫وتأكل كل يء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫امجتمع الروي لم يكن صناعيا‪ ،‬بل أقرب‬ ‫للزراعة‪ .‬حسب تحليات امنهج اماركي‬ ‫للتاريخ فهذا يعني أن الثورة بعيد ٌة جدا ً‬ ‫عن الحدوث‪ ،‬وهو ما جعل أيضا ً الطبقة‬ ‫الحاكمة ي سوريا يعريها ذلك الشعور أنَها‬ ‫امتلكت الزمن‪َ ،‬‬ ‫وأن امجتمع طبقة من العبيد‬ ‫امأسورين الطائعن‪.‬‬ ‫أما من كان من أمثال جلبي الناقدين‬ ‫فيكفي أنهم أراحوا البلد بركهم له‪ ،‬ومن بقي‬ ‫كان من العبيد الذين ا يعرفون التمرد‪.‬‬ ‫كان لينن يكرر‪ :‬كارل ماركس َ‬ ‫فر‬ ‫التاريخ‪ ،‬أما نحن فسوف ر‬ ‫نغره‪ .‬هكذا تأتي‬ ‫الثورات مثل الزازل والتسونامي‪.‬‬ ‫جاء ي القرآن «أ َ َفأ َ ِم َن أ َ ْه ُل ُ‬ ‫الق َرى أ َ ْن يَأ ِتيَهُ م‬ ‫سنَا ُ‬ ‫وَه ْم يَ ْلعَ ب َ‬ ‫ضحً ى ُ‬ ‫بَأ ْ ُ‬ ‫ُون»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫حر ًا وسام ًا‬

‫عندم�ا ينتس�ب أح�د اأش�خاص ليك�ون‬ ‫دبلوماسيا ً ي وزارة الخارجية يُحاط علما ً ويؤخذ‬ ‫علي�ه اميثاق منذ البداية‪ ،‬بأن�ه متى ما طلب منه‬ ‫ومقتضيات مصلحة العمل أن يرس�ل أي سفارة‬ ‫م�ن س�فارات امملك�ة ي الخارج فعليه الس�مع‬ ‫والطاع�ة‪ .‬وهذا يعن�ي أن معظم عم�ل اموظف‬ ‫الدبلوم�اي ه�و ي الخارج‪ ،‬أساس�اً‪ .‬ويأنس ي‬ ‫الواقع كثر من الدبلوماس�ين للعمل ي الخارج‪.‬‬ ‫فإى جانب أن الدبلوم�اي يحقق ذاته الوظيفية‬ ‫ي تمثيل باده‪ ،‬فإنه يسعى لتحقيق مآرب أخرى‬ ‫مهمة جدا ً له عى امس�توى الشخي‪ ،‬وتحقق له‬ ‫كث�را ً من الرض�ا النفي وااس�تقرار الوجداني‬ ‫وال�ذي ينعكس عى أدائ�ه ي الخارج مثل‪ :‬توفر‬ ‫بع�ض امبال�غ امالية وذلك من خال اس�تفادته‬ ‫م�ن بدل التمثيل والس�كن‪ .‬منح�ه فرصة إكمال‬ ‫تحصيل�ه العلمي‪ ،‬إى جانب تعل�م لغات جديدة‪،‬‬ ‫واكتس�اب مع�ارف وخ�رات حديث�ة بتعرضه‬ ‫لثقافات جديدة واحتكاكه بأش�خاص مختلفن‪.‬‬ ‫أيض�ا ً ه�ي فرص�ة كذل�ك لزوج�ة الدبلوماي‬ ‫وأبنائه‪.‬‬ ‫وم�ن امعل�وم ب�ن أوس�اط الدبلوماس�ين‬ ‫الس�عودين بالرورة‪ ،‬أن السفر قبل السفارة!‬ ‫فمهما بدأ أن دولة ما مناس�بة من حيث امعيشة‬ ‫وتوفر الخدمات وتوفر امدارس لأبناء‪ ..‬إلخ ف��ن‬ ‫ه�ذا كله ليس له قيم�ة إن كان يظن الدبلوماي‬ ‫أن�ه لن يس�تطيع أن يتواف�ق مع رئي�س البعثة‬ ‫وباقي الزماء ليش�كلوا فريق عمل متكاماً‪ ،‬هذا‬ ‫م�ن جه�ة‪ .‬ومن الجه�ة اأخرى‪ ،‬أن�ه مهما بدى‬ ‫للدبلوماسين أن دولة ما غر مناسبة من معاير‬ ‫الجودة الحياتية لكن فيها س�فرا كفؤا ومحبوبا‬ ‫من زمائه‪ ،‬فإنه س�وف يجعل تلك البلد خراء‬ ‫ي عيون موظفيه ولو كانت حتى بوركينا فاسو!‬ ‫إنها غربة فا تجعلوها كربة! هذا هو شعار‬ ‫الدبلوماس�ين عندما يعمل�ون ي الخارج‪ .‬وعدم‬ ‫التوافق هي مس�ألة ترتب عليه�ا تبعات ونتائج‬

‫كث�رة‪ .‬فتخيل أن الدبلوم�اي خصوصا ً إن كان‬ ‫رب عائلة‪ ،‬يتكبد مشاق العناء بالنقل من بلده إى‬ ‫البلد امرس�ل إليه‪ ،‬وبعد هذا كله يرى أحبال الود‬ ‫بينه وبن رئيس�ه مقطوع�ة أو متذبذبة‪ ،‬فعندئذ‬ ‫يقول‪ :‬أين امفر؟!‬ ‫إن وض�ع رئي�س البعث�ة ووض�ع أي مدير‬ ‫بش�كل عام كموضع تلك امضغة من الجسد التي‬ ‫ذكره�ا حبيبنا صى الله عليه وس�لم‪ ،‬فإن صلح‬ ‫امدير إداريا ً وقيادي�ا ً كان أحرى أن يصلح باقي‬ ‫اموظفن ويبحر امركب بسام‪ .‬وإن كان غر ذلك‬ ‫فإن النتيجة س�تكون غر ذلك أيض�اً‪ .‬إن امعيار‬ ‫اأب�رز من وجهة نظ�ري ي قيادة أي ش�خص‪،‬‬ ‫هو م�دى قدرته ع�ى دم�ج ااتفاق�ات وتوفيق‬ ‫ااختافات بن مختلف اموظفن‪ .‬فالزماء ليسوا‬ ‫كاأصدق�اء تتحكم ي اختياره�م‪ ،‬فقد يرزق الله‬ ‫أحد رؤس�اء البعثات أش�خاصا ً متنافرين ثقافيا ً‬ ‫ومتباين�ن نفس�يا ً وخلقيا ً ومختلف�ن مهاراتياً‪.‬‬ ‫وع�ى رئي�س بعث�ة أن يع�رف كي�ف يجعله�م‬ ‫كالبنيان امراص الواحد دون أن يحصل تنافر أو‬ ‫تصادم‪ .‬فإن فعل ذلك أراح عقله وجس�ده وسار‬ ‫بامركب إى ب�ر اأمان‪ ،‬وإن فش�ل ي هذه امهمة‬ ‫كانت القيادة نقمة عليه وعى غره‪.‬‬ ‫وبم�ا إن وزارة الخارجي�ة تنطل�ق من مبدأ‬ ‫الرش�د‪ ،‬كما ه�ي منظورة ي العلوم السياس�ية‪،‬‬ ‫ي اختي�ار س�فرائها‪ ،‬فإني أق�رح بعض اأمور‬ ‫الريع�ة لتحقيق قيادة س�ليمة منه�ا‪ :‬يقال إن‬ ‫التوج�ه النفي لدى الش�خص يصع�ب تغيره‪،‬‬ ‫بينما النقص امهاراتي وامع�ري يمكن تطويره‪،‬‬ ‫إا إنن�ي ش�خصيا ً أتص�ور أن كاهم�ا يمك�ن‬ ‫تغيره‪ .‬صحيح أن اأشخاص ليس عى جباههم‬ ‫ومتج�ن وذاك ا‪ ،‬ولكن ا‬ ‫وس�م بأن هذا س�اديّ‬ ‫ٍ‬ ‫تظه�ر امكنونات الس�لبية لأش�خاص إا عندما‬ ‫يش�عرون أنه ا سلطان عليهم أو أنهم سينجون‬ ‫م�ن العقاب‪ .‬رغم هذا كل�ه‪ ،‬فإنه يمكن تاي هذا‬ ‫اأمر بدفعهم بالتي هي أحسن للجنوح إى العدل‬

‫ي الحك�م بن الناس مهما كان�ت مراتب الناس‪.‬‬ ‫وه�ذا اأمر يوف�ر كثرا ً من ام�ال والجهد لوزارة‬ ‫الخارجية‪ ،‬وموظفيها أيضاً‪ .‬وأنا ش�خصيا ً أؤمن‬ ‫أن كلف�ة العدل هي أق�ل بكثر من أي يء آخر‪.‬‬ ‫وا أريد أن يفهم من هذا س�وى أنها دعوة دائما ً‬ ‫لتغليب جانب الحكمة والدبلوماس�ية ي معالجة‬ ‫م�ا يع�ري أي تواصل إنس�اني أو بيئ�ة عمل ي‬ ‫الدنيا‪ .‬فلي�س كل يء يحل عن طريق القس�وة‬ ‫وإن كان�ت أحيانا ً تك�ون ي موضعها ليناً‪ ،‬ولكن‬ ‫أيضا ً بالتفكر خارج الصندوق‪ .‬أقصد الصندوق‬ ‫التقلي�دي القائم ع�ى ردات الفع�ل التصعيدية‪.‬‬ ‫فكل إنس�ان إى نفس�ه س�بيل‪ .‬ويظ�ل اأهم هو‬ ‫تحقيق الغرض‪ .‬فقد يكون مناصحة اأش�خاص‬ ‫س�وا ًء علت مراتبهم أم نزلت هي أنجع بكثر من‬ ‫مجرد إيقاع عقوبات متتالية‪.‬‬ ‫أم�ا الجانب امه�اري فهذا يمك�ن ملؤه من‬ ‫خ�ال تكثيف الدورات الخاصة بحس�ن القيادة‬ ‫والتواصل اإنساني اإيجابي ليس فقط للسفراء‬ ‫وإنم�ا أيض�ا ً حت�ى للدبلوماس�ين ي معه�د‬ ‫الدراسات الدبلوماسية‪.‬‬ ‫م�ن وجهة نظ�ر ش�خصية فإن�ي أرى أنه‬ ‫وبس�بب اخت�اف اأش�خاص علمي�ا ً وثقافي�ا ً‬ ‫ونفس�يا ً فإن هذا ي�ؤدي إى عدم وج�ود أرضية‬ ‫مش�ركة للحك�م عى اأش�ياء وعدم وج�ود لغة‬ ‫موح�دة للحدي�ث ب�ن الن�اس‪ .‬ومن هنا تنش�أ‬ ‫امش�كات‪ ،‬خصوص�ا ً عندما ي�رى كا الطرفن‬ ‫نفس اأمر أنه ح�ق‪ !..‬وتأتي أهمية تلك الدورات‬ ‫ي ه�ذا الجان�ب ل�ردم الفج�وات امعرفي�ة عند‬ ‫الناس‪ .‬فس�يكون جمياً لو كان�ت هناك دورات‬ ‫تركز عى الترف أو السلوك الدبلوماي بمعناه‬ ‫اله�اوي‪ .‬يعني كيف يترف‪ ،‬كيف يتكلم‪ ،‬كيف‬ ‫يتح�رك‪ ،‬بل حت�ى كيف يمزح ويأكل الش�خص‬ ‫بش�كل دبلوماي أو يليق بدبلوماي‪ .‬ما أصعب‬ ‫أن ترى شخصا ً وظيفته دبلوماي لكن ا يتحى‬ ‫بالسلوك الدبلوماي!‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫أكثر الكاسبن من موجة الحر التي‬ ‫تصيب امملكة هذه اأيام ركة الكهرباء‬ ‫التي عليها أن تسجل إيرادات هذه اأيام‬ ‫تحت بند (إي��رادات غر متوقعة) وأكثر‬ ‫الخارين محات بيع امابس الشتوية‬ ‫وعشاق الر الذين ستسلخهم «القايلة»‬ ‫ي مارس‪ ،‬واأكثر كسبا ً لنا ي شتاء هذا‬ ‫العام الدايء طبعا ً هو عدم وجود ضحايا‬ ‫للصقيع من سكان الصفيح شمال امملكة‬ ‫التي حدثت ي اأعوام السابقة‪.‬‬ ‫ي خارطة الطقس امعروفة ينتهي‬ ‫الشتاء رسميا ً ي ‪ 21‬مارس من كل عام‪ ،‬ي‬ ‫هذه السنة أتى الحرمبكرا ً ي بداية مارس‬ ‫وا أحد يخرنا ماذا أتى الحر مبكرا ً هذا‬ ‫العام‪ ،‬عندما نطالب بقنوات للطقس تأتي‬ ‫ردود اأفعال عادة بأن جونا شديد الحرارة‬ ‫صيفا ً شديد الرودة شتا ًء فا داعي لقناة‬ ‫للطقس وا داعي للفلسفة‪ ،‬مع ظاهرة‬ ‫ااحتباس الحراري عى مؤلفي مقررات‬ ‫الجغرافيا تغير مؤلفاتهم إضافة ما‬ ‫استجد ي هذا امجال ولوزارة الربية مطلق‬ ‫الحرية أن تحجب أسماء مؤلفي مناهجها‬ ‫ي الجغرافيا حرجا ً من ااحتباس الحراري‬ ‫وتقلب مزاجه الذي يشبه تقلب مزاج بعض‬ ‫امسؤولن‪.‬‬ ‫الخبر الفلكي الزعاقي حذرنا قبل‬ ‫فرة من صيف شديد الحرارة هذا العام‬ ‫وإذا كانت هذه بوادره ي فرة الشتاء فكان‬ ‫الله ي عوننا إذا ما أخذنا ي ااعتبار أن‬ ‫صيف العام اماي كان قائظا ً بشكل غر‬ ‫مسبوق‪.‬‬ ‫ركة الكهرباء التي أخذت أرباحا ً‬ ‫غر متوقعة ي مارس عليها أن تراعينا‬ ‫وتعطينا حسومات ي أغسطس أو عى‬ ‫اأقل تستخدم هذه اإيرادات غر امتوقعة‬ ‫لتقليل أعطال الصيف‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫«غريب بين أهله» !‬

‫صالح زياد‬

‫هالة القحطاني‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫انفرجت أس�اريره وأرقت م�ن وجهه فرحة‬ ‫لم يشعر بمثلها حن أُعلن اس�م ابنه «سالم» مذياً‬ ‫باسمه ليردد صداه تحت س�قف أعرق الجامعات‬ ‫ي العال�م «جامعة هارف�ارد» التي تخرج فيها أكر‬ ‫عدد من امبدع�ن الذين حصلوا ع�ى جوائز نوبل‪،‬‬ ‫أخذته صورة امبدعن الذين س�بقوا ابنه واقتنع ي‬ ‫قرارة نفس�ه بأنهم مجرد زمائ�ه السابقن‪ ،‬فراح‬ ‫خيال�ه م�ع مس�رة الطاب لي�راءى ل�ه فرانكلن‬ ‫روزفل�ت عى يمن «ابنه» وجون كيندي عى يساره‬ ‫يلوحان له مبتسمن وبجوارهما بيل جيتس ومارك‬ ‫زوكربرج يتدافعان من أجل الجلوس بجوار «ابنه»‬ ‫ال�ذي انشغل عنهما بالتصفيق لب�اراك أوباما وهو‬ ‫يتسلم شهادة التخرج‪ ،‬كان يُحلق مع نسيج أفكاره‬ ‫ويتفنن ي رس�مها حول صغره‪ ،‬وبات مقتنعا ً بأن‬ ‫ابنه س�يحصل يوما ً ما عى جائ�زة نوبل أيضا ً التي‬ ‫مستقب�ل باهر‪ ،‬تنب�ه إى منظر‬ ‫تنتظ�ره ي طي�ات‬ ‫ٍ‬ ‫زوجت�ه تصف�ق بح�رارة ودموعه�ا تبل�ل وجهها‪،‬‬ ‫فقام م�ن مقعده يصف�ق ويصفر ويلتق�ط عديدا ً‬ ‫من الص�ور دون توقف ويرفع صوت�ه ب� «تهانينا‬ ‫س�الم»‪ ،‬شعر بحرارة ونشاط يتدفقان ي عروقه ي‬ ‫اللحظ�ة التي تسلم فيها ابنه الشهادة وهو يصافح‬ ‫عمي�د الجامعة‪ ،‬فأخ�ذ ينظر باتج�اه الناس حوله‬ ‫بطريقة هستري�ة «هذا ولدي الصغ�ر»‪ ،‬ويصفق‬ ‫بحرارة إى أن احمر َ‬ ‫كفا يديه‪..‬‬ ‫انتهت امراس�م وارتمى كل خريج ي أحضان‬ ‫أرت�ه ‪ ،‬فوقف اأب فاتحا ً ذراعيه باتجاه ابنه الذي‬ ‫تج�اوزه لرتمي ي أحضان أم�ه يقبلها ويبكي بن‬ ‫يديه�ا‪ ،‬اقرب «اأب» منهم�ا منتظرا ً أن يأخذ دوره‬ ‫ي ه�ذه اأحض�ان الجميل�ة امرتجل�ة ذات الطعم‬ ‫اممي�ز‪ ،‬فربت ع�ى كتف صغره محاوا ً س�حبه ي‬ ‫أحضان�ه‪ ،‬ولكنه امتنع عن ااس�تجابة برفق ودفن‬ ‫وجه�ه ي صدر أمه ليخفي دموعه داخلها‪ ،‬وبعد أن‬ ‫اكتفى من أحضانها التي بعثت ي نفسه الطمأنينة‬ ‫وأعادت له التوازن كالعادة‪ ،‬رفع رأس�ه وقبلها عى‬ ‫جبينها وهمس «ش�كرا ً يا أمي‪ ..‬هذا من فضل ربي‬

‫أن أعطان�ي أمً �ا عظيمة لم تتخ َل عن�ي ي لحظات‬ ‫ضعفي أو زات�ي»‪ ،‬فسقطت دموع�ه مرة أخرى‪..‬‬ ‫فوضع�ت اأم كفيه�ا ع�ى عينيه ومسح�ت دموعه‬ ‫ريعا ً وهي تحاول أن تتماس�ك ورفعت رأسه بن‬ ‫يديها ونظرت إى عينيه مشجعة وقالت‪« :‬تهانينا يا‬ ‫بن�ي‪ ،‬هذا ما كنت تحلم به‪ ..‬فاس�تمتع بجني ثمار‬ ‫مجه�ودك»‪ ،‬قبَل رأس�ها والتفت نح�و بقية إخوته‬ ‫يعانقه�م متبادا ً معه�م كلمات امزاح‪ .‬ش�عر اأب‬ ‫بضغط�ة قوية ي صدره‪ ،‬وظل مكان�ه ينظر إليهم‬ ‫كالغريب ال�ذي ا ينتمي لكل تل�ك امشاعر الدافئة‬ ‫التي كان أفراد أرته يتبادلونها‪ ..‬وتم َلكه إحساس‬ ‫بالح�رج كامتطفل عى جران�ه‪ ،‬وي لحظة‪ ،‬أومأت‬ ‫اأم برأس�ها باتجاه اأب تنبه س�اماً‪ ،‬فتوجَ ه نحوه‬ ‫وعانق�ه بشك�ل ري�ع ليجث�م بعده�ا يء ثقيل‬ ‫عى ص�دره‪ ،‬وعى الرغم من أن ابن�ه تمتم بكلمات‬ ‫ليشك�ره ويثني عى دوره‪ ،‬إا أنه ك�ان عناقا ً عابرا ً‬ ‫وخاليا ً م�ن امشاعر الحميمية الت�ي كان يشاهدها‬ ‫م�ن دقائ�ق‪ ،‬وتمنى أن يك�ون جزءا ً منه�ا‪ ،‬أُغلقت‬ ‫أبواب قلبه امنرح وبدأ يشعر بضيق يكتم أنفاسه‪،‬‬ ‫وجد نفسه يسر خ�ارج الجامعة‪ ،‬وما إن خرج إى‬ ‫اله�واء الطلق حتى اس�تنشق نفسا ً عميق�ا ً أعاد له‬ ‫اإحساس بنفسه من جديد فهدأ‪.‬‬ ‫جلس أمام امدخل س�ارحاً‪ ..‬فراءت له صورة‬ ‫أبي�ه ي اأف�ق وهو يساع�ده عى الت�وازن حن بدأ‬ ‫بركوب الدراجة‪ ،‬بعد أن شجعه بالتخي عن العجلتن‬ ‫امساعدت�ن وهو ي الصف الرابع‪ ،‬فكان أول إنجاز‬ ‫له حن كان صبياً‪ ،‬اس�تحق بعده�ا مثلجات والده‬ ‫اللذي�ذة التي ك�ان يعدها بنفسه بنكه�ات مختلفة‬ ‫وألوان جذاب�ة‪ ،‬أثارت الذكريات نكهة تلك امثلجات‬ ‫ي فم�ه لوهل�ة‪ ،‬فتذكر ام�رة الثانية الت�ي فاز بها‬ ‫ح�ن تمكن من الطفو فوق اماء والسباحة بمفرده‪،‬‬ ‫تركت تلك امثلجات البسيطة أثرا ً جمياً ي ذاكرته‪،‬‬ ‫حيث كان�ت حارة ي يد والده ي نهاية كل إنجاز‬ ‫يحقق�ه‪ ،‬ب�ل كان ك�ل يء مهم قام ب�ه ي صغره‬ ‫بتشجيع من والده الذي كان ينتظره بقلق ي نهاية‬

‫س�باق اخراق الضاحية عندما ش�ارك فيه وهو ي‬ ‫امرحلة امتوس�طة‪ ،‬وحقق امركز التاسع‪ ،‬فلم َ‬ ‫ينس‬ ‫كي�ف جلس والده عى اأرض بعد أن ناوله جائزته‬ ‫من امثلج�ات وأخذ يدلك قدميه باماء‪ ،‬بينما ش���عر‬ ‫ه�و بحجم اإنجاز ال�ذي حققه حن ك�ان نصيبه‬ ‫تلك امرة قطعتن انشغل بالتهامهما بسعادة أنسته‬ ‫آام قدميه‪ ،‬تدفق�ت ذكرياته امليئة باأوقات النبيلة‬ ‫واممتعة م�ع والده حتى أجرته ع�ى النهوض من‬ ‫مكانه ليبتسم ابتسامة رى ي لحظة‪ ،‬ممتنا ً لنكهة‬ ‫وح�اوة تلك الذكري�ات‪ ،‬ثم تغر وجه�ه ي لحظة‬ ‫أخرى ح�ن عجز عن تذك�ر متى ع َل�م ابنه ركوب‬ ‫الدراج�ة‪ ،‬أو متى علم�ه السباحة‪ ،‬ك�ان يتذكر أنه‬ ‫س�اعد ابنه البكر فقط ي أكثر من حدث‪ ،‬ولكن أبت‬ ‫ذاكرت�ه عن اس�تحضار أي ح�دث يربطه بصغره‬ ‫وبعض إخوانه‪ ،‬ولم يستحر سوى صوت زوجته‬ ‫وه�ي تخره يوم�ا ً بعد يوم ب�أن «ابنه ب�دأ يتكلم‪،‬‬ ‫وأول يوم له بامدرسة‪ ،‬ويوم سقوط أول سن‪ ،‬ويوم‬ ‫انتقاله من امرحلة امتوسطة‪ ،‬وي اليوم الذي حصل‬ ‫في�ه عى رخص�ة قيادة‪ ،‬ول�م يتمكن م�ن تذكر أو‬ ‫اس�تحضار من علمه القيادة!» عاد اإحساس امؤلم‬ ‫يتسلل إى نفسه ثانية بعد أن بددته ذكرياته العذبة‬ ‫مع أبيه‪ ،‬وأخذ يص�ارع نفسه ليعرف بصمت بأنه‬ ‫أنه�ك زوجته كث�را ً وحمَ له�ا فوق طاقته�ا‪ ،‬حيث‬ ‫اعتادت أن تغطي فرات غيابه دون توقف وتمنحه‬ ‫العذر ي اللحظات التي يعود فيها إى البيت ويرتمي‬ ‫عى أقرب أريكه ليغط ي نوم عميق ‪.......‬‬ ‫ا تفق�د الت�وازن بسب�ب عمل�ك ع�ى حساب‬ ‫أرتك مهما كان السب�ب‪ ،‬وا تُ ِ‬ ‫عط لنفسك مررات‬ ‫لتشف�ع لك ي تقصرك ي حق�وق من ينتظرونك ي‬ ‫امن�زل‪ ،‬وا تستخدم العمل أو توفر القوت كذريعة‬ ‫ترر بها إهمالك الذي ا تشعر به ي غمار انشغالك‬ ‫بتحقي�ق أهدافك الخاصة‪ ،‬واجباتك ليس من العدل‬ ‫أن يضطر شخص آخر للقيام بها‪ ،‬تدارك اأمر قبل‬ ‫أن تفق�د هويتك وتصبح كالغريب ي أحد اأيام بن‬ ‫أهلك!‪.‬‬

‫مشراق‬

‫سحر‬ ‫التعامل‬

‫عصابات المتسللين‬ ‫واانفات اأمني‬

‫فائق منيف‬

‫مايك هر‪ ،‬موظف ي مكتب الريد بمدينة‬ ‫ستايت كوليج ي بنسلفانيا‪ ،‬اكتسب محبة‬ ‫الناس من حوله‪ ،‬اختاروه الشخصية امك ّرمة ي‬ ‫استعراض امدينة‪ ،‬بعضهم يفاجئه بهدايا عند‬ ‫مراجعتهم امكتب‪ ،‬وعندما طلب منه رئيسه إنزال‬ ‫صوره مع اأهاي امع ّلقة عى جدار امكتب‪ ،‬احتج‬ ‫الناس ي الشارع‪ ،‬فبقيت الصور مكانها‪ .‬مايكل‬ ‫إيتكهند‪ ،‬الذي اختر كأفضل مدرس ي مقاطعته‪،‬‬ ‫شكر ي مناسبة تكريمه هذا اموظف أنه ساهم‬ ‫ي نجاحه بتعليمه فن التعامل‪ ،‬رغم أن معرفته‬ ‫به وقفت عند حدود مكتب الريد‪ .‬وقال إنه تع ّلم‬ ‫منه أنه ليس مهما ً ماذا تعمل‪ ،‬ولكن كيف تؤدي‬ ‫هذا العمل‪ ،‬وأنك ا تعرف ب َمن ستؤثر ومتى‪ .‬لم‬ ‫يفعل موظف الريد مايك هر‪ ،‬عماً خارقا ً لكي‬ ‫يحصل عى كل هذا التكريم وامحبة‪ ،‬كل ما فعله‬ ‫طوال أعوام عمله الثمانية والثاثن هو الكلمات‪،‬‬ ‫الكلمات فقط! كان يستقبل مراجعي امكتب‬ ‫ٍ‬ ‫بكلمات جميلة‪ ،‬يمتدح‬ ‫باابتسامة‪ ،‬ياطفهم‬ ‫لباسهم‪ ،‬يشعرهم بأهميتهم‪ ،‬ويمنحهم التفاؤل‪.‬‬ ‫يفعل ذلك بشكل يومي‪ ،‬وعندما سأله مذي ٌع كيف‬ ‫استطاع امحافظة عى هذه العادة‪ ،‬أجابه بأنه ا‬ ‫يعرف‪ ،‬فهي طبيعته ولم يتك ّلف ي افتعالها‪.‬‬ ‫كم من امحبة والتقدير ستكسبه لو أحلت‬ ‫جفاف يومك وعملك إى ربيع اإنسانية والتعامل‬ ‫مع مَن حولك‪ ،‬إنه استثما ٌر مربح‪ ،‬أن تقدّم رأس‬ ‫مال من الكلمات اللطيفة والتعامل الحسن لتحصد‬ ‫بعدها عوائد مضاعفة من التقدير وامحبة‪.‬‬ ‫‪faeq@alsharq.net.sa‬‬

‫أحمد الحربي‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫هك�ذا تص�ل الشائعات إى ح�د الكارث�ة عندما‬ ‫تستيقظ من النوم وتجد أكثر من ثاثن رسالة جوال‬ ‫غ�ر معلومة امص�در ومكتوبة بكل اللغ�ات ومدعمة‬ ‫بالص�ور والروابط اإلكرونية‪ ،‬تأتي�ك عر الواتسآب‬ ‫والوس�ائط اأخرى‪ ،‬هذه الرس�ائل تح�ذر من وجود‬ ‫عصاب�ات إفريقي�ة مدجج�ة باأس�لحة وتحديدا ً من‬ ‫الجنسي�ة «اإثيوبي�ة» الوافدة إلين�ا بالتهريب‪ ،‬الذين‬ ‫ينضمون إى جماعتهم من امقيمن ي الداخل‪ ،‬ويصل‬ ‫التحذير إى الدرجات القصوى ي أخذ الحيطة والحذر‬ ‫م�ن ه�ذه العصاب�ات التي تق�وم بمهاجم�ة امنازل‪،‬‬ ‫وتست�وي ع�ى مدخراته�ا وجواه�ر أهله�ا وتسل�ب‬ ‫وتنهب ك�ل يء حتى انتهاك اأعراض‪ ،‬وتصل درجة‬ ‫مقاومتهم إى القتل لكل من يعرضهم ‪..‬‬ ‫هذه الرس�ائل التي ترعبنا ك�ل صباح نستقبلها‬ ‫ي ذهول ب�ن مصدقن ومكذبن‪ ،‬فا نستطيع الجزم‬ ‫بوجود امشكلة‪ ،‬وا نستطيع النفي أيضاً‪ ،‬ويزيد الطن‬ ‫بل�ة وجود ع�دد مماثل من تلك الرس�ائل عى جواات‬ ‫أف�راد اأرة كبارا ً وصغاراً‪ ،‬ومثله�ا يصل تقريبا ً إى‬ ‫جواات ك�ل بيت‪ ،‬واأخطر أن تلك الرس�ائل يتبادلها‬ ‫اأواد والبن�ات من طاب امراحل الدراس�ية امختلفة‬ ‫والكليات‪ ،‬فمنهم م�ن تلبَسه الخوف للدرجة التي بها‬ ‫من�ع نفسه من الخروج من منزل�ه‪ ،‬وعدم الذهاب إى‬ ‫مدرس�ته أو كليته‪ ،‬وبعض الطالبات أُصبن باانهيار‬ ‫والهل�ع خوفا ً من هذه العصابات‪ ،‬وكثرة هي الحاات‬ ‫التي سمعنا عنها بصورة مهولة‪..‬‬ ‫ي امقاب�ل‪ ،‬نج�د بعض الجه�ات اأمني�ة أكثر‬

‫هدوءاً‪ ،‬وكأن هن�اك نوعا ً من عدم التصديق ما تناقلته‬ ‫وس�ائل التواصل ااجتماعي عن تل�ك العصابات‪ ،‬مما‬ ‫يجعلنا ي حرة بن الجهات اأمنية وما يصل إلينا من‬ ‫رس�ائل التحذير‪ .‬قد يكون هناك مبالغة وتهويل‪ ،‬لكن‬ ‫اأمر يج�ب أا يمر مرور الك�رام‪ ،‬ويجب أا نستسلم‬ ‫لبع�ض وس�ائل التخدير‪ ،‬فابد من إج�راءات ريعة‬ ‫حاسمة وحازمة عى امستوين اأمني واإعامي حتى‬ ‫ا تتفاقم امشكل�ة وتصل إى مراحل ا نستطيع معها‬ ‫إيج�اد الحل�ول؛ أن وج�ود امتسللن خط�ر عى أمن‬ ‫الب�اد‪ ،‬وخطر حقيقي يحيط بامجتمع يجب التنبه له‬ ‫وعاج�ه مبكرا‪..‬كما يج�ب أن تتعامل الجهات اأمنية‬ ‫بكل ش�فافية مع تلك القضايا‪ ،‬سواء كانت حقيقية أو‬ ‫شائعات‪ ،‬فليس من امفيد أمن الباد بعض تريحات‬ ‫امسؤول�ن امتضاربة التي تراوح بن النفي والتأكيد‪،‬‬ ‫وليس م�ن الجيد أن يأت�ي بعضها اآخ�ر يؤكد أنهم‬ ‫يقبضون ع�ى أعداد تراوح ب�ن ‪ 50‬و‪ 100‬مجهول‬ ‫يومي�اً‪ ،‬كل ذلك ا يفيد امجتمع وا يحفظ اأمن‪ ،‬طاما‬ ‫لم توضع الحل�ول الازمة إنهاء مشكل�ة التسلل من‬ ‫البداي�ة‪ ،‬وأيض�ا ً الحل�ول العاجلة مشكل�ة امجهولن‬ ‫اموجودي�ن ي الداخ�ل‪ ،‬ف�ا بد من القض�اء عى دابر‬ ‫الفتن�ة‪ ،‬واعتبار هذه القضية من اأولويات التي يجب‬ ‫التعامل معها بصدق ووضوح‪.‬‬ ‫فنح�ن س�كان امناط�ق الحدودي�ة الجنوبي�ة‬ ‫«ج�ازان» عن�د ذهابنا للعمل تقابلنا أع�داد كبرة من‬ ‫العمالة الوافدة‪ ،‬وا نعرف‪ :‬أيٌ منهم امقيم نظاماً؟ وا‬ ‫ندري من امجهول الذي تسلل عر الحدود؟‪.‬‬

‫ليس فرحي بالفوز بجائزة وزارة الثقافة‬ ‫للكتاب هذا العام‪ ،‬بأكثر من فخري بالجائزة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قيم�ة وأعى ق�دراً‪ .‬فرح�ي بالفوز‬ ‫وا أثْمَ�ن‬ ‫هو‪ ،‬فيما أشعر‪ ،‬وعي فردي وحس باأنا‪ .‬أما‬ ‫الفخ�ر بالجائ�زة فهو وعي بدال�ة الجماعة‬ ‫فيها‪ ،‬الجماعة التي تك� ِرم الثقافة وامعرفة‪،‬‬ ‫فليس�ت الجوائز ي امجتمعات دالة معزولة‬ ‫عن الوع�ي ااجتماعي نفس�ه بامدلول الذي‬ ‫تُ ْمنَ�ح الجائزة للدالة علي�ه‪ ،‬واموضوع الذي‬ ‫ترهِ ن ع�ى التثمن له والتقدير للمش�تغلن‬ ‫ب�ه‪ .‬الف�رح بالجائزة معنى قص�ر اأمد‪ ،‬أما‬ ‫الفخر فمعنى عميق عريق واسع مديد‪!...‬‬ ‫الجائزة دالة فرح وبهجة للفائزين بها‪،‬‬ ‫ولكنه فرح بمعناه�ا ومدلولها‪ ،‬وعندئذ فهو‬ ‫فخر بما يجاوزها بوصفها حدثا ً ي حياة من‬ ‫يفوز‪ ،‬إى ما ِ‬ ‫تؤش عليه ي امجتمع والثقافة‪.‬‬ ‫لي�س هناك جائزة تحمل قيم�ة دونما تقدير‬ ‫اجتماعي لها‪ ،‬وليس هناك جائزة ا يفوز من‬ ‫يحص�ل عليها‪ .‬خارج هات�ن الصفتن تغدو‬ ‫تس�مية الجائزة بهذا ااسم مجازا ً ا حقيقة‪،‬‬ ‫وعى س�بيل التش�بيه واإلح�اق والتفريع ا‬ ‫عى سبيل التأصيل واابتداء والتطابق‪.‬‬ ‫أنا َف ِرح بالجائ�زة‪ ،‬وفخور بها‪َ .‬ف ِرح أن‬ ‫الف�رح دالة الذاتي�ة التي تفرضه�ا الجائزة‬ ‫ع�ى من يفوز بها‪ ،‬وفخ�ور أن الفخر متو ِلد‬ ‫ع�ن دالة اإنم�اء وااحتواء الت�ي ِ‬ ‫تؤش عى‬ ‫الصل�ة بن ال�ذات الفردية وامجتم�ع الثقاي‬ ‫وامعري والرسمي الذي تحمل الجائزة قيمتها‬ ‫بااس�تناد إليه والتعبر عن�ه‪ .‬نفرح –عادة‪-‬‬ ‫إح�راز ال�ذات نتيج�ة بع�د مغالب�ة‪ ،‬ونفخر‬ ‫أن جه�د امغالب�ة يج�اوز امكاس�ب الذاتية‬ ‫إى مكاس�ب للثقاف�ة وامعرف�ة وامجتم�ع‬ ‫واإنس�انية‪ .‬أفراحن�ا هي ما نعتق�ده وحدنا‬ ‫ً‬ ‫مشاركة من‬ ‫مكس�باً‪ ،‬ولكن مفاخرنا تتطلب‬ ‫اآخرين ي اعراف نوعي بما أنجزناه وتقدير‬

‫حن ن�رى الش�وارع والطرق�ات تمتل�ئ بهم ا‬ ‫يخطر ي بال أي منا سؤال مهم جدا‪ :‬ماذا هؤاء هنا؟‪،‬‬ ‫فق�د اعتدنا عى رؤيته�م‪ ،‬وا يخطر ببالن�ا أن نضع‬ ‫إجابات أس�ئلتنا طاما أن الجهات اأمنية تراقب ذلك‪،‬‬ ‫وأن اأمر تحت السيط�رة‪ ..‬وحن نجدهم يتجمهرون‬ ‫أم�ام امح�ات التجارية وامطاعم‪ ،‬ا يخط�ر ببالنا إا‬ ‫أنه�م مستقدم�ون للعم�ل هن�ا أو هناك‪..‬لكننا نفزع‬ ‫ح�ن نصطدم بهم عند وجود أي هجوم لرجال اأمن‪،‬‬ ‫فنراهم هاربن يتقافزون بن السيارات ويصطدمون‬ ‫بام�ارة‪ ،‬وقليل منهم يتم القبض عليه‪ ،‬ويودع س�يارة‬ ‫اأم�ن‪ ،‬والبقية وه�م اأكثرية الذين يجي�دون الهرب‬ ‫والتخفي يستم�رون ي اختفائهم حتى يختفي رجال‬ ‫الرط�ة من اأس�واق والش�وارع‪ ،‬ثم يظه�رون مرة‬ ‫أخرى ويمارس�ون أعمالهم الت�ي ي مجملها مخالفة‬ ‫لأنظمة‪ ،‬ولأس�ف تجد س�وقا ً رائجة ب�ن امجهولن‬ ‫وامقيم�ن وبعض امواطنن‪.‬هذه الفئ�ات من العمالة‬ ‫اإفريقية امهربة يتخذون من اأودية القريبة وامزارع‬ ‫العام�رة والعمارات الت�ي لم يكتمل بناؤه�ا وامنازل‬ ‫امهجورة‪ ،‬مساكن لهم‪ ،‬فهن�اك أوكارهم امليئة بشتى‬ ‫أن�واع الفساد والخ�راب‪ ،‬حيث يق�وم بعضهم بصنع‬ ‫أن�واع ال�راب‪ ،‬وبعضهم اآخ�ر يقوم ببيع�ه‪ ،‬وفئة‬ ‫ثالثة يقوم�ون بتهري�ب الخادم�ات امستقدمات من‬ ‫نفس الجنسية‪ ،‬وإيوائه�ن عندما يهربن من كفائهن‬ ‫ويقوم�ون بتشغيلهن ي منازل أخ�رى برواتب أعى‪،‬‬ ‫هذه حاات موجودة بيننا‪.‬‬ ‫لك�ن اأمر ل�م يص�ل عندن�ا إى القت�ل أو هتك‬ ‫اأعراض كما سمعنا عن هذه اأفعال ي بعض رسائل‬ ‫التحذي�ر‪ ،‬إنما ذلك يوجب علين�ا أن نأخذ ااحتياطات‬ ‫الكافي�ة والح�ذر‪ ،‬فما حصل من امتسلل�ن الحوثين‬ ‫قب�ل فرة ليس ببعيدة زج بنا ي حرب عسكرية كبرة‬ ‫لردعهم‪.‬‬ ‫ا يسعني إا أن أشكر سمو وزير الداخلية اأمر‬ ‫محم�د بن نايف‪ ،‬الذي يستشعر الخطر الداهم بحسه‬ ‫اأمني‪ ،‬��ن وجه بتشكيل لجنة عليا لدراس�ة الوضع‬ ‫اأمن�ي ي مناطق الحدود الجنوبي�ة وتقييم إجراءات‬ ‫مواجه�ة امتسللن فيها‪ ،‬وهذه خط�وة إيجابية ننتظر‬ ‫تفعيله�ا بص�ورة ريع�ة ليع�م اأمن واأم�ان هذه‬ ‫امناط�ق التي تعاني من الخ�وف والقلق جراء دخول‬ ‫امتسللن عر الحدود إى أرض الوطن‪.‬‬

‫له‪.‬‬ ‫الف�رح بالجائ�زة والفخ�ر به�ا ا معنى‬ ‫لهم�ا ‪ -‬أيض�اً‪ -‬ب�دون القناع�ة بصيغته�ا‬ ‫وهدفها ومعايره�ا وتحكيمها‪ ،‬وا بمن فاز‬ ‫به�ا أو يف�وز بها‪ .‬وي ه�ذه الجائ�زة تحديدا ً‬ ‫يلفتنا اسمها الذي اتخذ الكتاب موضوعا ً لها‪.‬‬ ‫فالكتاب ‪ -‬بامعنى امطلق للكتاب أي كل كتاب‬ ‫مؤ َل�ف‪ -‬لي�س نقطة وقوف بل مس�ار ترحُ ل‬ ‫وانتق�ال‪ .‬إنه دالة امعرف�ة والوعي والثقافة‬ ‫الت�ي ا يتحق�ق وجوده�ا ي الس�كون بل ي‬ ‫الحرك�ة‪ ،‬وا بالش�بع وااكتفاء ب�ل بالجوع‬ ‫والفضول امس�تمر‪ .‬وهنا قيمة الجائزة التي‬ ‫تستمدها من موضوعها‪ ،‬أعني قيمة ااتصال‬ ‫بوعي الحركة ي امعرفة والثقافة وإسهامها‬ ‫فيه‪ ،‬هذا الوعي امتوتِر دوما بن ما هو تال له‬ ‫وما هو سابق عليه‪.‬‬ ‫لك�ن الجائزة ي خضم ذل�ك كله‪ ،‬ا تنفك‬ ‫عن عبء امسؤولية؛ فهي تضع الفائزين بها‬ ‫ي معرك امحاكم�ة مع ذواتهم ومع اآخرين‬ ‫ما فازوا به‪ ،‬وعبء ااضطاع بجهده امستمر‬ ‫والتحمل لتبعات امكان�ة التي وضعتهم فيها‬ ‫الجائزة‪ .‬ولذلك فإن الجوائز تخلق من يحظى‬ ‫بها مس�افة احتواء متوتِر بن التشجيع فيها‬ ‫والتكريم م�ن جهة‪ ،‬وااس�تمرار ‪ -‬من جهة‬ ‫أخرى‪ -‬الذي يقتي امج�اوزة للعمل الفائز‪،‬‬ ‫واانتق�ال إى غ�ره‪ ،‬وتطوير اممكن�ات التي‬ ‫ينط�وي عليها رؤي�ة ومنهج�اً‪ .‬ونتيجة ذلك‬ ‫تنعك�س عى معن�ى الجائزة وقيمته�ا‪ ،‬إنها‬ ‫قيم�ة اس�تمرار ا توقف‪ ،‬ومعن�ى إضافة ا‬ ‫اجرار‪.‬‬ ‫ش�كرا ً لوزارة الثقافة واإعام‪ ،‬وش�كرا ً‬ ‫أرت�ي‪ ،‬وش�كرا ً للزم�اء واأصدق�اء الذين‬ ‫شاركوني هذه امعاني‪ ،‬وشكرا ً من قرأ كتابي‬ ‫«الرواي�ة العربي�ة والتنوي�ر» ومن س�يقرأه‪.‬‬ ‫والحمد لله أوا ً وآخراً‪.‬‬

‫شرفة مشرعة‬

‫نحن والفقر‪:‬‬ ‫إما ابتزاز‬ ‫أو تخاذل!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫م�آس إنس�انية‪ ،‬يقذف بنا الفض�اء اإلكروني ي‬ ‫•‬ ‫ٍ‬ ‫معمعتها دون أن نختار‪.‬‬ ‫• فئة منّا متعاطفة‪ ،‬وأخرى مرددة‪ ،‬وثالثة مرتابة‪،‬‬ ‫ورابعة ا مبالية‪ ،‬وخامس�ة فاعل�ة‪ ،‬لكنها محاطة‬ ‫بالعوائق!‬ ‫• ِ‬ ‫تقس�م الفئ�ة الفاعلة نفس�ها إى ما يش�به فريق‬ ‫س�باق التتاب�ع‪ ،‬فهي ي س�باق مع الزمن انتش�ال‬ ‫أناس من براثن اموت فقرا ً أو مرضا ً أو يأساً‪.‬‬ ‫• فري�ق يبح�ث ويتق�ى‪ ،‬وفريق يس�تدر عواطف‬ ‫الباذل�ن‪ ،‬وثالث متأهب «اس�تام العى» ي اتجاه‬ ‫خط النهاية‪.‬‬ ‫• كل ااحتم�اات مفتوحة‪ :‬ربما «تيقظت» جهة ما‬ ‫وس�ألت‪ :‬من أي�ن لكم هذا؟ وأين س�يذهب؟‪ .‬وربما‬ ‫وص�ل ال� «هذا» إى امقصد‪ ،‬وربما ابتلعته «آفة ما»‪،‬‬ ‫وربما بعضه «سقط شهو ًة» ي الطريق!‬ ‫• كل ه�ذا والجهات امعنية صامت�ة متفرجة‪ ،‬فيما‬ ‫كان بوس�عها وبقلي�ل م�ن التنظي�م بن�اء قاع�دة‬ ‫معلوم�ات دقيق�ة‪ ،‬لصناع�ة أوعي�ة آمن�ة تحتوي‬ ‫ّ‬ ‫الخرين‪.‬‬ ‫مروءة‬ ‫• مكافح�ة الفقر ليس�ت بامال وحس�ب‪ ،‬فامعلومة‬ ‫أحيان�ا ً أثمن من ام�ال‪ ،‬وغيابها ق�د يك ّلف كثرا ً من‬ ‫مال الحكومة‪ ،‬وقد يمنع تدفق كثر من مال الشعب‪.‬‬ ‫• م�ا يحدث ي الفضاء اإلكروني مؤ ٍذ جدا ً مش�اعر‬ ‫الناس‪ ،‬فقد يبتزها لتمد أيديها محتال‪ ،‬ولص‪ ،‬وعدو‪،‬‬ ‫وق�د يريبه�ا فتتخاذل ع�ن نجدة محتاج‪ ،‬والس�بب‬ ‫ببس�اطة‪ :‬فقر معلوماتي‪ ،‬وربم�ا «فقر دم» بعض‬ ‫الجهات أيضاً!‬ ‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 6‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )458‬السنة الثانية‬

‫في معنى أن أفوز‬ ‫بجائزة الكتاب!‬

‫رأي‬

‫جوبا‪..‬‬ ‫تل أبيب‪..‬‬ ‫والغياب العربي‬

‫حينم�ا اتجهت «الرق» إى جوبا لم تقطع هذه امس�افة‬ ‫لغرض إجراء حوارات مع امس�ؤولن الرس�مين‪ ،‬وإنما سعت‬ ‫إى رص�د ه�ذا امجتمع الوليد واس�تراف عاقات�ه الخارجية‬ ‫وخصوصا بالعرب وبإرائيل‪.‬‬ ‫قبل أن نذهب إى هناك‪ ،‬س�معنا وقرأنا عن التقارب امريب‬ ‫ب�ن جوبا وتل أبي�ب وخطورته ع�ى أمن ال�دول العربية وما‬ ‫حاجز نفي بن العرب وجنوب السودان‪.‬‬ ‫صنعه من‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫فتيقنوا‬ ‫عاين مراس�لو «الرق» الواقع وبحثوا اأس�باب‬ ‫م�ن أن ت�ل أبيب لم تكن لتوط�د وجودها هن�اك إا أن العرب‬ ‫غابوا سياسيا ً واقتصاديا ً واجتماعياً‪ ،‬وهو غيابٌ مستمر رغم‬

‫كل ما قيل عن تأثراته السلبية‪.‬‬ ‫استغلت تل أبيب عامل التاريخ فهي من دعم تمرد جنوب‬ ‫الس�ودان عى ش�ماله منذ ع�ام ‪ ،1955‬ودخل�ت إى هناك عر‬ ‫بواب�ة ااقتص�اد لتحقق مصالحه�ا ااس�راتيجية‪ ،‬وهي اآن‬ ‫ترسخ لنفوذها وترسل خراءها ي العسكرية واأمن والزراعة‬ ‫وال�ري إى جوبا التي تفاعلت مع هذا التقارب خصوصا حينما‬ ‫وج�دت العرب بعيدين عنها وهي الوطن الجديد امحتاج لكافة‬ ‫أشكال الدعم‪.‬‬ ‫رحل�ة «الرق» إى جوبا كش�فت عن ع�دم وضوح رؤية‬ ‫العمل العربي تجاه جنوب السودان رغم أنها إحدى دول الجوار‬

‫وتملك مقومات اقتصادية وتتيح فرص استثمار مهمة‪ ،‬أضف‬ ‫إى ذلك أهميتها ااسراتيجية بحكم موقعها الجغراي‪.‬‬ ‫اآن تبدو امهمة شديدة الصعوبة نتيجة التأخر ي التحرك؛‬ ‫وأن الس�احة خلت أمام من يحاولون تعميق الفجوة بن أهل‬ ‫جنوب الس�ودان والعالم العربي‪ ،‬مس�تغلن خلفيات وحوادث‬ ‫تاريخية حتى بات بعض الجنوبين يقول إن أكر مش�رك مع‬ ‫اإرائيلين هو بُغض العالم العربي لكليهما‪.‬‬ ‫كل ما س�بق يؤكد أننا كعرب ي حاجة إعادة النظر ي هذا‬ ‫املف وتدارك ما وقعنا فيه من أخطاء واضحة تماما ً ومحاولة‬ ‫إنقاذ ما يمكن إنقاذه حفاظا ً عى مصالحنا‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫فاشات‬

‫مداوات‬

‫البدون في‬ ‫السعودية (‪)2‬‬

‫نواة‬

‫كلمة راس‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ربيع اآخر ‪1434‬ه� ‪ 6‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )458‬السنة الثانية‬

‫أزمات‬ ‫سعودية!‬

‫توقفوا عن‬ ‫«الرتويت»!‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫فهيد العديم‬

‫منصور الضبعان‬

‫تفاعاً مع مقاي السابق «البدون ي السعودية» وصلتني ثاثة‬ ‫اتصـاات من أخوتي «البدون» بعد أن أخـذوا رقمي من «الرق»‪.‬‬ ‫هـذا التفاعل أسـعدني كثرا ً بكل تأكيد وجعلني أكثـر اقتناعا ً بأن‬ ‫مشـكلة «البدون» كالبحرة الراكدة‪ ،‬من السهل جدا ً أن تاحظ أي‬ ‫حراك فيها‪ ،‬وهذا الركود بسـبب البروقراطيـة التي أحاطت ملف‬ ‫«البدون» فجعلته كامحنط‪.‬‬ ‫كانت اتصاات إخواني البدون مليئة باألم و اأمل‪ ،‬فأمهم كان‬ ‫كبرا ً ولكـن أملهم بهذا الوطن الذي ا يعرفـون غره و بالقائمن‬ ‫عى ملفهم أكر‪ ،‬رحوا ي قصة ملفهم وعن بعض الحيثيات التي‬ ‫كان لهـا الدور اأكـر ي تأخر حل ملفهم و إغاقه‪ ،‬ومع اأسـف‬ ‫فإن رأس هذه الحيثيات هو حسد ذوي القربى‪ .‬وللحديث بقية‪.‬‬

‫أنـت تختلـف‪ ،‬تختلـف عـن «أنـت مخالـف‬ ‫للجماعة»‪ ،‬أنت تتفق‪ ،‬ا تتفق مع «أنت الجماعة ولو‬ ‫كنت وحدك»‪ ،‬عفوا ً أيها السادة‪ ،‬انتظروني كي ألحق‬ ‫بالقافلـة التي أراها من بعيد‪ ،‬جاري يقول إنه يراها‬ ‫من بعيـد أيضاً‪ ،‬أواد حارتنا يقولـون ذلك‪ ،‬والحارة‬ ‫امجاورة‪ ،‬الكل يُرّ ح بذلك‪ ،‬ولكن بعد الثانية عرة‬ ‫ليا‪ ،‬أما أنا فقد قـررت التريح نهاراً‪ ،‬أن القوافل‬ ‫التـي تتفكك ي نصـف الطريق هي تلك التي ا يوجد‬ ‫بها نظـام يكفل امسـاواة بن جميـع مقطوراتها‪،‬‬ ‫وسؤاي‪ :‬متى اجتمعتم وأصبحتم جماعة ولم تبعثوا‬ ‫ي ببطاقة دعوة ؟‪.‬‬

‫لدينا أزمة سكن وكأننا لسنا ي صحراء‬ ‫هائلة‪ ،‬وهي ليست أزمتنا الوحيدة ‪.‬‬ ‫بفضـل اللـه‪ ،‬أقـول بفضل اللـه أنني‬ ‫أجزم أنه لو لم يوجد لدينا أزمة اخرعناها!‬ ‫مثال ذلك‪ :‬لدينا أزمة «حطب» رغم أننا‬ ‫البلد النفطي الكبر!‬ ‫اأزمـة لدينـا سـمة ثقافيـة‪ ..‬فنحـن‬ ‫نسـتطيع تحويـل أي مـروع تنمـوي إى‬ ‫أزمـة‪ ،‬لدينا أزمـات مسـتدامة كامواصات‬ ‫والسكن والبطالة‪ ...‬وهنالك أزمات موسمية‬ ‫كاأمطار والحوار ومعرض الكتاب!‬

‫ توير أصبح اليوم مصدر خر!‬‫ وسلبية هذه «الثورة» أنها أصبحت مصدرا ً خطرا ً لـ«الشائعات»!‬‫ حينمـا وصلتني تغريـدة تتحدث عن وفاة «رهام» شـفاها الله‪،‬‬‫كدت أن أخطئ بحق أحبتي «الفلورز»!‬ ‫ فريّثت‪ ،‬وكثّفت بحثي‪ ،‬ووجدت أنها مجرد شائعة!‬‫ أي سبب يصنع «تافه» شائعة ؟!‬‫ لديه مرراته‪ ،‬وإن كانت مرفوضة!‬‫ُ‬ ‫وثقت بـك‪ ،‬و«تبعتك»‬ ‫ امشـكلة العظمـى فيـك‪ :‬أنت!‪ ،‬نعم أنـت!‪،‬‬‫فجعلتني كاذبا ً برويجي «أكاذيبك»!‬ ‫ دعونا نتفق‪ :‬أن نقوم بـ«أونفلو» لكل َمن يروج لنا شائعة!‪ ،‬أنه‬‫ا يستحقنا!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫المتحدث الرسمي‬ ‫باسم المريخ!‬

‫المتسللون خطر‪ ..‬ولكن!‬ ‫ي اآونة اأخرة س�لط اإعام ومواقع التواصل ااجتماعي عينه‬ ‫عى ظاه�رة امجهولن اأفارقة تحديدا ً ي جنوب امملكة‪ ،‬وكأن هذه‬ ‫الظاه�رة وليدة الي�وم واللحظة ول�م تكن مرحلة له�ا امتداد كبر‬ ‫م�ن السنوات امراكمة التي تح�اول امملكة جاهدة للحد والسيطرة‬ ‫ع�ى هذه الهجرة غر الرعية منذ س�نوات وخصوص�ا ً ي امناطق‬ ‫الحدودي�ة ي الجنوب رغم وعورة ه�ذه الحدود وامتدادها الجغراي‬ ‫الشاسع‪.‬‬ ‫موض�وع تأم�ن الحدود لطاما ك�ان هاجس امؤس�سة اأمنية‬ ‫وامسؤول�ن منذ وقت طويل‪ ،‬ومحاول�ة تأمينها واجب تبنته الدولة‬ ‫وفق خطط وإجراءات منذ مدى بعيد‪.‬‬ ‫اموض�وع ا يختلف عليه من حيث خطورة هذه الفئة امجهولة‬ ‫الهوية وما يسببونه من متاعب وإش�كاات‪ ،‬فمخالفة أنظمة اإقامة‬ ‫تعتر جريمة ي حد ذاتها ي عرف امجتمع الدوي‪.‬‬ ‫ولك�ن من خال مشاهدة بعض امقاطع والصور عى ش�بكات‬ ‫التواص�ل ااجتماع�ي كانت هن�اك مقاطع تحت�اج لتسليط الضوء‬ ‫والنقد‪ ،‬وهي مشاهدة مجموعة من الشباب يقومون بالبحث وتقي‬ ‫اأثر ي محاولة للقبض عى امجهولن وااستعراض أمام الكامرات‬ ‫بمجموعة من اأسلحة ورسائل التعزيز (الواتسبية) التي تد��م هذه‬ ‫النزعات غر امرح لها من رجال اأمن وا أش�ك مطلقا ً أن الدافع‬ ‫لديهم هو حب الوط�ن ومساعدة رجال اأمن ي التخلص من خطر‬

‫ه�ذه الفئة الوافدة أو باأحرى السائب�ة امنترة بن جبال الجنوب‬ ‫الوعرة والشاهقة‪.‬‬ ‫التي تحتاج إى عمل تنظيمي ا يحسن القيام به إا رجل اأمن‬ ‫الذي أخ�ذ كفايته من التدري�ب مثل هذه امواق�ف وكيفية التعامل‬ ‫معه�ا‪ ،‬نعم من حيث امبدأ نتفق جميع�ا ً أن امواطن هو رجل اأمن‬ ‫اأول ولك�ن لي�س بتلك الطريق�ة امعروضة ي تل�ك امقاطع؛ حيث‬ ‫وتح�ر وماحقة‬ ‫تقم�ص بع�ض الشب�اب جميع اأدوار م�ن بحث‬ ‫ٍ‬ ‫وكذل�ك محاكمة ي الهواء الطلق دون اعتبار للمؤس�سة اأمنية وما‬ ‫تحتويه من تنظيمات بهذا الخصوص‪.‬‬ ‫نعل�م أن السيط�رة عى الح�دود فيها صعوبة رغ�م ما تقدمه‬ ‫الدول�ة من وس�ائل للحد من ه�ذه الظاهرة امزعجة لي�س مملكتنا‬ ‫فحس�ب ولكن حتى للدول الكرى التي تعاني من هذه ‪،‬أمريكا عى‬ ‫س�بيل امثال وحدودها مع امكسيك رغم ما تحمله أمريكا من تطور‬ ‫أمن�ي وتقني مازالت تعاني من الهجرة غر الرعية وتحاول إيجاد‬ ‫الحلول للقضاء عى تلك الهجرة وتنظيمها؛ حيث يوجد فيها ما يزيد‬ ‫عى ‪ 12‬مليون مهاجر غر رعي حتى وقتنا الحار‪.‬‬ ‫م�ا أود قول�ه إن هناك تنظيمات تكفل للجميع حقوقهم س�واء‬ ‫ك�ان مواطنا ً أو مقيما ً رعيا ً أو غر ذلك‪ ،‬ونعلم أن نهجنا ومنهجنا‬ ‫هو اإس�ام الذي يعد العدل إحدى ركائزه‪ ،‬ولنا ي رسول الله أسوة‬ ‫حسن�ة؛ حيث يقول ‪-‬صى الله علية وس�لم‪« :-‬اس�توصوا باأرى‬

‫خراً»‪ ،‬وهنا عى افراض أنهم أرى‪ ،‬فما بالكم بأناس تقطعت بهم‬ ‫السبل وكواهم الفقر والحاجة فلم يجدوا غر التسلل سبيا‪.‬‬ ‫ونعلم كذلك أن ااستهانة بدم امسلم من أخطر وأشنع الذنوب؛‬ ‫حيث يقول ‪-‬صى الله عليه وسلم‪« :-‬لزوال الدنيا جميعا أهون عند‬ ‫الل�ه من دم يسفك بغر حق»‪ ،‬وبالت�اي نصيحتي للشباب بالروي‬ ‫وإب�اغ رجال اأمن‪ ،‬وهذا هو التع�اون الحقيقي ا ترفات فردية‬ ‫توقع ي نتائج وخيمة وكارثية ا سمح الله الجميع ي غنى عنها‪.‬‬ ‫ورغم ما تقدمه وس�ائل ااتصال ااجتماعي من خدمات ولكن‬ ‫يجب أخ�ذ امعلومات من مصادرها وأن نتعل�م أن هذه امواقع تعد‬ ‫بؤرا ً مناس�بة انتشار الشائعات وتناقله�ا بشكل كبر‪ ،‬و قد تسبب‬ ‫هلع ل�دى امواطن�ن وكأن هن�اك حرب�ا ً طاحنة ي الجن�وب وهذا‬ ‫مخالف للواق�ع تماماً؛ حيث نفى الناط�ق اإعامي لرطة منطقة‬ ‫عسر الرائد عبدالله آل ش�عثان ما تم تداوله من معلومات ي بعض‬ ‫امواقع ووس�ائل اإعام عن ارتكاب أش�خاص من امقيمن بطريقة‬ ‫غر مروعة من الجالية اإفريقية لجرائم قتل واختطاف واغتصاب‬ ‫وسلب‪ ،‬عى شكل عصابات ي بعض محافظات منطقة عسر‪ ،‬وقال‬ ‫«إن هذه اأخبار غر دقيقة وأحدثت تبعات غر مناسبة»‪.‬‬ ‫فيصل الشهري‬

‫من المسؤول عن شهادات الدكتوراة الوهمية والمزورة؟‬ ‫ماجد محمد الوبيران‬

‫شمس تشرق‬ ‫* شمس تــرق‪ ..‬وعمل‬ ‫يتجدد‪ ..‬فكن مرقا ً بابتسامتك‪،‬‬ ‫متجددا ً بعطائك‪...‬‬ ‫* أصلح قلبك‪ ..‬يصلح جسدك‬ ‫وأصلح عملك ‪ ..‬تسعد حياتك‬ ‫* ذِ ك ـ ُر الله منه ُل الراحة‬ ‫وااطمئنان‪ ،‬والحرة والخران‬ ‫عاقبة الغفلة والنسيان‪.‬‬ ‫* الحُ بر‬ ‫الحقيقي ا يكون‬ ‫ر‬ ‫بكلمة تُكتب‪ ،‬أو شعار يُردَد‪ ،‬بل‬ ‫بالتأس وااتباع‪ ،‬بعيدا ً عن ُ‬ ‫ر‬ ‫الغلور‬ ‫واابتداع‪.‬‬ ‫* اترك الجدل‪ ،‬وأقبل عى‬ ‫العمل‪ ،‬وأحي فيمن حولك اأمل‪،‬‬ ‫تعش العطاء ي أزهى الحُ لل‪..‬‬ ‫* قد يرونك صفرا ً بدون‬ ‫قيمة‪..‬‬ ‫الصفر‪َ ..‬‬ ‫ر‬ ‫غر اأرقام‪ ،‬وقلب‬ ‫امــعــادات‪ ،‬وصـ َ‬ ‫ـر اأرض جنة‬ ‫ُ‬ ‫بياضها!‬ ‫بعدما ذاب‬ ‫تغرا ً كبرا ً‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫تغر امجتم ُع‬ ‫*‬ ‫ريعاً‪..‬‬ ‫ر‬ ‫التغر بشخصيتِك‬ ‫فواكب‬ ‫امستق َلة التي تستم رد صاحَ ها‬ ‫وقدرتَها من دينِها!‬ ‫*التخطيط السليم هو‬ ‫التخطيط الذي يقرأ امستقبل‪،‬‬ ‫فيو رل ُد ااستقرار‪ ،‬مما يقود إى‬ ‫التنمية‪.‬‬ ‫* كن كريمً ا‪ ..‬جُ د بمالك‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وقوتِك‪..‬‬ ‫وكامك‪ ..‬جُ د بوقتك‪،‬‬ ‫اجعل لحديثك حاو ًة‪ ،‬ولحضورك‬ ‫إفاد ًة‪.‬‬ ‫* الناس مشغولون ببعضهم‬ ‫أكثر من اشتغالهم بأنفسهم‪..‬‬ ‫وزن عملك‪ ،‬ثم‬ ‫حاسب نفسك‪ِ ،‬‬ ‫فكر ي إصاح مَ ن حولك‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫تكرث بالدنيا كثرا ً تعش‬ ‫*ا‬ ‫عزيزا ً مُقدَرا!ً‬ ‫*امواطنة الحقة هي السلوك‬ ‫الحسن ي كل الترفات‪.‬‬

‫يتساءل الجميع عن اأهمية الحقيقية‬ ‫لشهادة الدكتوراة ي بادنا امملكة العربية‬ ‫السعودية‪ ،‬لكل من يحمل الشهادة‬ ‫(بالحقيقة) أو بـ (التزييف والتزوير) من‬ ‫جهة ونظرة امجتمع ومكافأة الحكومة لهم‬ ‫من ناحية أخرى‪ .‬كذلك يتساءل الجميع أيضا‬ ‫عن أهمية الدور الذي تلعبه (الجامعات)‬ ‫وامنظمات (الحكومية واأهلية) التي تمول‬ ‫وتحاول أن تطور هذه الرسائل أهداف‬ ‫محددة‪.‬‬ ‫ويتساءل البعض أيضا عن (الشهادات)‬ ‫الوهمية وامزورة وكذلك من اشراها ووصل‬ ‫بها إى (أعى) الوظائف وامهمات السياسية‬ ‫وااجتماعية وامالية‪.‬‬ ‫السؤال الذي يطرحه الجميع‪« :‬ماذا‬ ‫سيقول هؤاء امزيفون الوهميون أبنائهم‬ ‫وبناتهم وأصدقائهم وأقاربهم وجرانهم‬

‫الذين تعودوا أن يسموهم بلقب‪:‬‬ ‫«الدكتور فان»!!‬ ‫أنــا أحمل جــزءا كبرا من‬ ‫تزييف وتزوير شهادات الدكتوراة‬ ‫الوهمية عى (الدولة) باعتبار كل‬ ‫من يحمل شهادة دكتوراة وعنده‬ ‫وساطة قوية يعن ي وظيفة‬ ‫قيادية مثل (وزير ‪ -‬عضو مجلس‬ ‫شورى ‪ -‬ي البلديات ‪ -‬الجامعات‪-‬‬ ‫الــوزارات اأخــرى) وبراتب كبر ومكانة‬ ‫اجتماعية كبرة أيضا‪.‬‬ ‫بينما هناك من العباقرة واأدبــاء‬ ‫والسياسين وااقتصادين واإعامين من‬ ‫لديه شهادة (ثانوية) أو (بكالوريوس)‬ ‫وحتى (ماجستر) وهو أفضل بكثر من ذلك‬ ‫الذي غاب عن الوطن (ستة) أشهر ورجع‬ ‫بالدكتوراة كما حصل أحدهم الذي حصل عى‬

‫البكالوريوس الوهمية ي شهر‬ ‫مارس ‪2008‬م وي نوفمر من‬ ‫العام نفسه حصل عى الدكتوراة‬ ‫من الجامعه نفسها‪.‬‬ ‫وجميعنا نجر بن فرة‬ ‫وأخرى الفضيحة التي تفجرت‬ ‫مؤخرا وهي (فضيحة الشهادات‬ ‫الوهمية وامــزورة) التي حصل‬ ‫عليها بعض امسؤولن الذين‬ ‫يتقلدون مناصب قيادية وتربوية وإعامية‬ ‫وتجارية‪ ،‬ويسبق أسماءهم الحرف الخامس‬ ‫من الحروف اأبجدية ي لغتنا العربية (حرف‬ ‫الدال) وبدرجة علمية محرمة‪ ،‬إا أن الجميع‬ ‫عرف أن شهاداتهم العلمية هذه هي مجرد‬ ‫(أوراق) مزورة تراوح أسعارها بن (‪)500‬‬ ‫دوار و(عرين) ألف دوار‪.‬‬ ‫السؤال الذي يجب أن يطرح عى امسؤولن‬

‫الذين خدعتهم شهادات الدكتوراة امزيفة‬ ‫والوهمية‪« :‬ماذا هم فاعلون تجاه من كشف‬ ‫امستور عنهم‪ ،‬مع العلم أن بعضهم تقاعد‬ ‫من العمل بعد أن جنى وكسب ثروات طائلة‪،‬‬ ‫ومنهم من عن ي منصب قيادى ي الدولة أو‬ ‫القطاع الخاص‪.‬‬ ‫إذا تركوا هؤاء بجريمة التزوير دون‬ ‫تقديمهم للمحاكمة فلربما تشجع اآخرون‬ ‫وأصبحت الشكوك تحوم حول كل من يحمل‬ ‫(حرف الدال) أمام اسمه‪.‬‬ ‫وهنا تكون الكارثة‪ ..‬أليس كذلك! معلومة‬ ‫فقط‪« :‬من رفع هؤاء إى القمة هي شهادتهم‬ ‫ومن أسقطتهم ي الهاوية هي شهادتهم‬ ‫أيضا‪ ..‬سبحان الله»!‬ ‫محسن الشيخ آل حسان‬

‫الصحافة‪ ..‬السلطة الغائبة‬ ‫كل مجتمع يحتاج ليس ّ‬ ‫لسن اأنظمة والعمل‬ ‫به�ا فقط ولكن مرقبة تطبيقها عى أرض الواقع‪،‬‬ ‫ومن هذا الباب وضعت الحكومة الرش�يدة بعض‬ ‫اأجه�زة الحكومية امستقلة مراقب�ة أداء الدوائر‬ ‫الرس�مية والقط�اع الخ�اص‪ ،‬حتى تس�ر وفق‬ ‫اأنظم�ة امطروح�ة‪ .‬وا يخفى ع�ى عامة الناس‬ ‫قبل خاصتهم بأن اإعام بقنواته امتعددة يحمل‬ ‫راي�ة الكشف عن خفايا اأمور لتقويم ما أفسدته‬ ‫اأيدي العابثة أوامتساهلة‪ ،‬مبتغيا ً تصحيح وظيفة‬ ‫ه�ذا الجهاز أو لف�ت نظر ذلك امس�ؤول‪ ،‬وبهذا‬ ‫تحص�ل النتيج�ة امرجوة فيما يع�ود عى الوطن‬ ‫وامواط�ن بالرخاء وتحقيق امصلحة العامة‪ ،‬وهو‬ ‫ما س�ماه بعضهم السلطة الرابعة بعد التريعية‬

‫والتنفيذية والقضائية‪ ،‬مبتعدا ي ذلك‬ ‫عن كل امحسوبيات أوامجامات سواء‬ ‫للمس�ؤول أو امواطن‪ ،‬فهي تقف عى‬ ‫مسافة واحدة من كل اأطراف‪.‬‬ ‫وه�ذا ال�دور هو م�ا تتمت�ع به‬ ‫وس�ائل اإع�ام الغربية ي ممارس�ة‬ ‫س�لطتها الت�ي ق�د ت�ؤدي ي بعض‬ ‫اأحي�ان إى إقالة مس�ؤول‪ ،‬أوتعديل‬ ‫قان�ون والتأثر ي ال�رأي العام تجاه‬ ‫قضي�ة معين�ة‪ ،‬واس�تثماره ي كس�ب أص�وات‬ ‫الناخب�ن للوصول إى س�دة الحك�م‪ .‬وليس ذلك‬ ‫إا م�ا ل�ه من تأث�ر ي أوس�اط الن�اس بالسلب‬ ‫أواإيجاب‪.‬‬

‫أم�ا واقعنا اإعامي العربي فقد‬ ‫بات بعي�دا ً ‪-‬وا أقول مع�زواَ‪ -‬عن‬ ‫ه�ذه الصف�ات يغ�ازل احتياج�ات‬ ‫امواط�ن‪ ،‬ويسمع ش�كواه من خال‬ ‫بعض الرام�ج الحواري�ة التي تبث‬ ‫عى أث�ر ج�راح امواطن�ن مبارة‬ ‫مطعمة ببع�ض التقاري�ر اميدانية‪،‬‬ ‫دون أن ن�رى له�ا اأثر املموس عى‬ ‫أرض أو س�ماء الواق�ع‪ ،‬وي تجاهل‬ ‫بع�ض ال�وزارات للحلول امطروح�ة أوالتريح‬ ‫فيم�ا ب�دأت به م�ن تج�اوب فعي لح�ل امشكلة‬ ‫امطروح�ة بهذا الرنام�ج أو ذاك‪ .‬وك�أن اإعام‬ ‫غر معني بذلك مما يخالج نفوس امتابعن لهذه‬

‫الرام�ج للظ�ن ‪ -‬وبع�ض الظن إث�م ‪ -‬بأن هذه‬ ‫الرام�ج ليست س�وى تفريغ ما ي نفوس�هم من‬ ‫احتقان ول�وم‪ ،‬ويبقى بعد ذلك ك�ل يء عى ما‬ ‫هوعلية‪ .‬ولك عزي�زي القارئ أن تسمع ي امذياع‬ ‫ك�ل ظهرة أو تشاهد كل مساء كثرا من القنوات‬ ‫التليفزيوني�ة‪ ،‬وه�ي تناق�ش بع�ض العقب�ات‬ ‫أوامشك�ات الخدمي�ة أوالنظامي�ة الت�ي تلح�ق‬ ‫بالن�اس كثرا م�ن امتاعب‪ ،‬وتطلع ع�ى الحلول‬ ‫امنتقاة من أفواه من يعارها‪ ،‬ولكن الهدف من‬ ‫طرحها يبقى محجوبا عن اأنظار‪.‬‬ ‫عبداه بن عبود آل سرحان‬

‫هل تخشى من مدلهمات العصر؟‬ ‫ٌ‬ ‫حقيقة ا‬ ‫يتألـم اإنسـان ك َل يوم‪ ..‬وهـذه‬ ‫يختلـف اثنان عليها‪ ،‬وا تكاد تخلو سـاعة من‬ ‫يومه دون ألم ي قلبه أو ي جسـده من نفسه أو‬ ‫من اآخرين سوا ًء عن طريق الكلمات النابية أو‬ ‫اأفعال الخشنة‪ ،‬ويفكر هذا اإنسان مليا ً كيف‬ ‫يتجـاوز تلك امصائب بأرع وقت ممكن بغض‬ ‫النظر عن عواقبهـا ونتائجها فهي ا تخلو من‬ ‫الهموم والغموم‪ ،‬وهكذا الحيـاة‪ ..‬وهكذا تحلو‬ ‫الحياة‪ ..‬وهكذا تكون الحياة‪.‬‬ ‫قديمـا ً قالـوا‪( :‬كلمـا تأمـت كلمـا ازددت‬ ‫سعادة)‬ ‫كيف أتألم وأكون سعيدا ً ؟!‬ ‫انظر من زاوية أخرى أَبْعَ د‪ ،‬يقول الله عز وجل‬

‫الصا ِبـ ُر َ‬ ‫«إِنَمَ ا يُو ََف َ‬ ‫ر‬ ‫ون أَجْ َر ُه ْم ِب َغ ْ ِ‬ ‫اب» [الزمر ‪ ]10‬أجر با نهاية‬ ‫حِ َس ٍ‬ ‫غر محدود تأتي يوم القيامة ولديك‬ ‫رصيد هائـل من اأجـر ��الثواب ا‬ ‫يعلمـه أحـد إا اللـه‪ ،‬وينـزل عليك‬ ‫السـكينة والطمأنينة من السـماء‬ ‫ي قلبـك وأنـت تتألـم‪ ،‬أعرفت اآن‬ ‫كيـف أصبح األم سـعادة ومن ثم‬ ‫إى أجور‪.‬‬ ‫ولكـن لإنسـان حـد معـن لتحمـل األم؛‬ ‫فجسـمه وعقله وفكره له حـدود إذا تجاوزها‬ ‫قد ينفجر وربما ينتـج أفعال ا إرادية يترف‬ ‫كامجنـون لشـدة اإصابـة‪ ،‬وهنـا يأتـي دور‬

‫اأرة وامجتمع لتخفيفه وتهدئته‬ ‫بالنصائح والتوجيهات وذكر بعض‬ ‫قصـص الذيـن صـروا وصابـروا‪،‬‬ ‫ويكون كالحقنة امهدئة‪.‬‬ ‫أذكـر صديقـا ً ي كان يشـكو‬ ‫مرارا ً من ألم غـزا بطنه حتى أيقن‬ ‫أنه سـيموت قريبا ً جدا ً جـداً‪ ،‬وزار‬ ‫كل مستشـفيات جدة حتـى يَئ َ‬ ‫ِس‪،‬‬ ‫فقلـت لـه‪ :‬لـو قـرأت عى نفسـك‬ ‫بعضا ً من اأدعية الرعية تدعو الله‪ ،‬ع َز وج َل‪،‬‬ ‫أن يشفيَك لزال عنك ما تجد‪.‬‬ ‫ففعـل الصديـق مـا قلـت لـه‪ ،‬وزال األـم‬ ‫العضـال‪« ،‬وللـه الحمد وامنة»‪ ،‬بعـد بضع أيام‬

‫وحينها تغر ر‬ ‫تغرا ً جذريـا ً فأصبح يحافظ عى‬ ‫ً‬ ‫الصلوات ي امسجد بعد أن كان مهما ي السابق‬ ‫«فسبحان الله م ر‬ ‫ُغر اأحوال!»‪.‬‬ ‫ي اآونـة اأخـرة كثـر امـرى وكثـرت‬ ‫امستشـفيات‪ ،‬وهـذا مـا لـم نسـمع عنـه ي‬ ‫اماي‪ ،‬تُرى ما السـبب ي ذلك؟! سؤال للتفكر‬ ‫والتأمل‪!!..‬‬ ‫الهموم واأحزان تهاجمـك هجوم العدو ا‬ ‫تعرف نهارا ً وا لياً‪ ،‬فإذا لم تكن مس َلحا ً بساح‬ ‫اإيمـان والقناعـة‪ ،‬أخـى أن تكـون ي عِ ـدَادِ‬ ‫امرى عاجاً أو آجل‪،‬ا ً‬ ‫َ‬ ‫رضيت أم أَبَي َْت‪.‬‬ ‫زكريا مولوي سعيد حسين‬


‫اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﺼﻞ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻟﺤﻀﻮر‬ ‫اﺟﺘﻤﺎع وزراء‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮب‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬واس‬ ‫وﺻـﻞ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬إﱃ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫أﻣـﺲ ﰲ زﻳﺎر ٍة ﻤﴫ ﻳـﺮأس ﺧﻼﻟﻬﺎ وﻓـﺪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟـﺪورة اﻟــ ‪ 139‬ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳ َ‬ ‫ُﻌﻘﺪ اﻟﻴﻮم ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎل وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺑﻤﻄـﺎر اﻟﻘﺎﻫﺮة اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﺳـﻔﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﺪى ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻣـﴫ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨـﺪوب اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺪاﺋـﻢ ﻟﺪى اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻔﺮ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻗﻄﺎن‪.‬‬

‫‪ ..‬وﻳﺰور‬ ‫اﻟﺴﻔﺎرة‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺼﺮ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬واس‬ ‫زار وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫ﻣﻘﺮ ﺳـﻔﺎرة ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻳﺮاﻓﻘﻪ ﺳـﻔﺮ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟـﺪى ﻣﴫ وﻣﻨﺪوﺑﻬﺎ‬ ‫ﻟـﺪى ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ أﺣﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻗﻄﺎن‪.‬‬ ‫وﺗﻔﻘﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻣﻘﺮ اﻟﺴﻔﺎرة واﻟﻘﻄﺎع اﻟﻘﻨﺼﲇ واﻤﻠﺤﻘﻴﺎت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻜﺎﺋﻨﺔ ﰲ اﻤﻘﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬واﻃﻤﺄن ﻋﲆ ﺳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻔﺎرة واﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻬﺎ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻗﻄﺎﻋﺎﺗﻬﺎ ﻟﺘﻘﻮم ﺑﺄداء‬

‫اﻤﻬﺎم ﻋﲆ اﻟﻮﺟﻪ اﻤﻄﻠﻮب‪ ،‬وأﺑﺪى إﻋﺠﺎﺑﻪ ﺑﺎﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫ﺗﴫﻳﺢ ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‬ ‫واﻤﻌﻤﺎري ﻤﺒﻨﺎﻫﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬إ ﱠن »اﻤﺒﻨﻰ ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﻤﻤﻴﺰات ﻛﺜﺮة ﺗﻌﻜﺴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ واﻟﴬورﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﻟﺘﻨﺎﺳﺐ‬ ‫أرﻗﻰ اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﻛﻮن ﻫﺬا اﻤﺒﻨﻰ ﻳﻌﺪ أﻛﱪ ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫ﺳـﻔﺎرة ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ«‪ .‬وأﺿﺎف أ ﱠن اﻛﺘﻤﺎل ﺑﻨﺎء اﻤﺒﻨﻰ وﻣﺮاﻓﻘﻪ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻪ أﺻﺒﺢ ﺟﺎﻫﺰا ً ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫واﻤﴫي‪ ،‬وﺧﺪﻣﺔ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأ ﱠﻛﺪ أﻫﻤﻴﺔ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن »اﻤﺒﻨﻰ‬ ‫ﻣﻬﻢ ﺑﻼ ﺷﻚ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻷﻫﻢ ﻫﻮ َﻣﻦ ﻳﺴﻜﻦ اﻤﺒﻨﻰ‪ ،‬وإن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ‬

‫ﺳﻴﻜﻮن أداؤﻫﻢ أﻓﻀﻞ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ ﺗﻮاﻓﺮ ﻛﻞ وﺳﺎﺋﻞ اﻻﻃﻤﺌﻨﺎن‬ ‫ﺑﺘﻔﺎن ﰲ‬ ‫واﻟﺮاﺣﺔ ﻟﻠﻤﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬واﻷﺟﻮاء اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻷداء ﻋﻤﻠﻬﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﺒﻨﻰ«‪.‬وأﺷـﺎد اﻟﻔﻴﺼﻞ ﺑﻮﺟﻮد أﻏﻠﺐ اﻤﻠﺤﻘﻴﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺒﻨﻰ‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ً ﻋﻦ أﻣﻠﻪ أن ﻳﺆدي ﻫﺬا اﻟﴫح اﻤﺄﻣﻮل ﻣﻨﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻤﴫﻳﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺜﻨﺎﺋﻴـﺔ ورﻋﺎﻳﺔ اﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻃﻤﺌﻨﺎﻧﻪ ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻣﺒﻨـﻰ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺑﺎﻟﻘﺎﻫـﺮة اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﺷﺪد وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻋﲆ أن ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻫﻮ واﺟﺐ اﻟﺴﻔﺎرة‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ ﺗﻮاﻓﺮ ﻛﻞ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻵن ﻟﺘﺄدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫ﺳﺠﻴﻦ‬ ‫ﺳﻌﻮدي ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق‪..‬‬ ‫وﺗﻌﺬﻳﺐ آﺧﺮ‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« أ ﱠن ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ اﻟﻌﺮاق‪،‬‬ ‫زﻳـﺪ راﻛﺎن أﺣﻤﺪ ﺑﺮﻏﺶ‪ ،‬أُﺟﱢ َﻠﺖ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن ﻣﻘﺮرا ً إﺟﺮاؤﻫﺎ‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﻣﺼﺪر ﻣﻄﻠﻊ ﻋﲆ اﻤﻠﻒ أن ﻫﺬا اﻟﺘﺄﺟﻴﻞ ﺳﺒﻘﻪ ﺗﺄﺟﻴﻞ‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﺰام‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﺘﻬﻤﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﺘﻔﺠﺮ ﻓﻨﺎدق ﰲ ﺑﻐﺪاد ﺑﺎﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ‬

‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وأﺿﺎف اﻤﺼﺪر أن آﺧﺮ ﺟﻠﺴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ ﻋﺰام ﻋُ ﻘِ ﺪَت ﰲ‬ ‫‪ 26‬ﻣﻦ ﻓﱪاﻳﺮ اﻤﺎﴈ وﺣﴬﻫﺎ ﻣﺤﺎ ٍم ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻤﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫وآﺧﺮ ﻋﺮاﻗﻲ ﻣﻮ ﱠﻛﻞ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺼﺪر أ ﱠن اﻟﺴﺠﻦ اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﻮدة ﻳَﻤﺜ ُ ُﻞ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻋﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺗﻌ ﱠﺮ َ‬ ‫ض ﻟﻠﺘﻌﺬﻳﺐ ﰲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ً أﻣﺎم ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻣﻘ ﱡﺮﻫﺎ ﻣﻄﺎر ﺑﻐﺪاد‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻗﺎل أﺣﺪ اﻤﺤﺎﻣﻦ اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق‪،‬‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬

‫ﻃﻠﺐ ﻋﺪم ذﻛﺮ اﺳـﻤﻪ‪ ،‬إ ﱠن ﻋﺪد اﻤﻮﻗﻮﻓﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺻﺪرت ﺗﻮﻛﻴﻼت ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻨﻬﻢ‪ ،‬ﺗﺠﺎوز اﻟـ ‪ 30‬ﻣﻌﺘﻘﻼً‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ ﻣـﺎ ﺳـﻤﱠﺎه »ﺻﻌﻮﺑـﺔ ﰲ اﻟﱰاﻓـﻊ ﻋﻦ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ«؛ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻬﺪﻳﺪات اﻟﻘﺘﻞ واﻟﺴـﺠﻦ اﻟﺘـﻲ ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣـﻦ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ ﺳـﺒﻖ وأن ﺗﻌﺮض أﺣـﺪ اﻤﺤﺎﻣﻦ ﻤﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻏﺘﻴﺎل ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﻋﺒـﻮة ﻣﻔﺨﺨـﺔ‪ ،‬ﻳُﺸـﺘﺒَﻪ أﻧﻬﺎ إﻳﺮاﻧﻴـﺔ اﻟﺼﻨﻊ‪،‬‬ ‫و ُِﺿﻌَ ﺖ ﰲ ﺳـﻴﺎرﺗﻪ وأدﱠى ﺗﻔﺠﺮُﻫﺎ إﱃ ﺑﱰ ﺳـﺎﻗﻪ ودﺧﻮل ﺷﻈﺎﻳﺎ‬ ‫ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﰲ ﺟﺴﺪه‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ‪ :‬ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫ﻳﻮﻟﻲ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﻊ ﻗﻄﺮ ﻛﻞ ﻋﻨﺎﻳﺔ واﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻟﺪوﺣﺔ ‪ -‬واس‬ ‫زار ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳﻌﻮد‪ ،‬وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪،‬‬ ‫ﻇﻬـﺮ أﻣﺲ‪ ،‬أﻣـﺮ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔـﺔ آل ﺛﺎﻧﻲ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻳﻮان اﻷﻣﺮي ﺑﺎﻟﺪوﺣﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻘـﺪ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ وأﻣـﺮ ﻗﻄﺮ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎ ً ﺟـﺮى ﺧﻼﻟﻪ اﺳـﺘﻌﺮاض‬ ‫ﻋﻼﻗﺎت اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪ ،‬وﺳـﺒﻞ دﻋﻤﻬﺎ وﺗﻌﺰﻳﺰﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺠـﺎﻻت ﻛﺎﻓـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﺑﺤﺚ آﺧﺮ اﻤﺴﺘﺠﺪات ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺎت‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺣـﴬ اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺮي وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﺗﻤﻴﻢ‬ ‫ﺑـﻦ ﺣﻤﺪ آل ﺛﺎﻧـﻲ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺟﺎﺳـﻢ ﺑـﻦ ﺟـﱪ آل ﺛﺎﻧـﻲ‪ ،‬ووزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻧـﺎﴏ آل ﺛﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺣﴬه ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴﻌﻮدي وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ دﻳـﻮان وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬـﺪ وﻣﺴﺘﺸـﺎره اﻟﺨـﺎص اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫وﺗﻨـﺎول اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻃﻌـﺎم اﻟﻐﺪاء‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎﺋﺪة أﻣﺮ ﻗﻄﺮ‪ ،‬ﺛﻢ ﻏﺎدر اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬اﻟﺪﻳـﻮان‬ ‫اﻷﻣﺮي‪ ،‬ﻣﻮدﻋﺎ ﺑﻤﺜﻞ ﻣﺎ اﺳـﺘُﻘ ِﺒ َﻞ ﺑﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻔﺎو ٍة وﺗﺮﺣﻴﺐ‪.‬‬ ‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﻐﺎدر اﻟﺪوﺣﺔ‬ ‫وﻏـﺎدر اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻟﺪوﺣﺔ‪ ،‬ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن رأس وﻓـﺪ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻘﻄﺮي‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋُ ﻘِ ﺪَت ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﰲ وداﻋـﻪ ﺑﻤﻄﺎر اﻟﺪوﺣﺔ‬ ‫اﻟﺪوﱄ أﻣـﺮ ﻗﻄﺮ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺧﻠﻴﻔﺔ آل ﺛﺎﻧﻲ‪ ،‬ووﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﻘﻄﺮي‪،‬‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ وأﻣﺮ ﻗﻄﺮ ووزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ورﺋﻴﺲ دﻳﻮان وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن واﻟﺸﻴﺦ ﺣﻤﺪ ﻳﺘﺼﺎﻓﺤﺎن أﻣﺲ‬

‫اŒﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎن واﻟﺸﻴﺦ ﺣﻤﺪ ﻳﺒﺤﺜﺎن اﻟﻤﺴﺘﺠﺪات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﺗﻤﻴـﻢ ﺑـﻦ ﺣﻤﺪ ﺑـﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ‬ ‫آل ﺛﺎﻧـﻲ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻟﻘﻄﺮي وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﺣﻤـﺪ ﺑﻦ ﺟﺎﺳـﻢ ﺑﻦ ﺟـﱪ آل ﺛﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ووزﻳـﺮ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮزﻳـﺮ اﻤﺮاﻓﻖ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧـﺎﴏ آل ﺛﺎﻧـﻲ‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ اﻟﺪﻳﻮان‬ ‫اﻷﻣﺮي اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺧﻠﻴﻔـﺔ آل ﺛﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺳـﻔﺮ ﻗﻄﺮ ﻟﺪى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻋـﲇ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﻣﺤﻤﻮد‪،‬‬ ‫واﻟﻘﺎﺋﻢ ﺑﺎﻷﻋﻤﺎل ﺑﺎﻹﻧﺎﺑﺔ ﰲ ﺳـﻔﺎرة‬

‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ ﻗﻄﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻫﻨﺪي ﺑﻦ ﺣﻤﻴـﺪ‪ ،‬واﻤﻠﺤﻖ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮي اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ ﻗﻄﺮ‪ ،‬اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫رﻛـﻦ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬وأﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﺮﻗﻴﺔ ﻷﻣﺮ ﻗﻄﺮ‬ ‫وﺑﻌـﺚ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﺮﻗﻴﺔ ﻷﻣﺮ ﻗﻄﺮ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ ﺧﻠﻴﻔـﺔ آل ﺛﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫ﻳﲇ ﻧﺼﻬـﺎ‪» :‬ﻳﴪﻧﻲ إﺛـﺮ ﻣﻐﺎدرﺗﻨﺎ‬

‫ﺑﻠﺪﻧـﺎ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬أن أﻋـﺮب ﻟﺴـﻤﻮﻛﻢ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ وﻟﺸﻌﺐ وﺣﻜﻮﻣ��� دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‬ ‫اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ ﻋﻦ ﺑﺎﻟﻎ اﻟﺸـﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎ أﺣﻄﺘﻤﻮﻧـﺎ ﺑﻪ واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫ﻣﻦ ﺣُ ﺴـﻦ اﺳـﺘﻘﺒﺎل وﻛﺮم ﺿﻴﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﺑﻤﺴﺘﻐﺮب ﻣﻦ ﻟﺪن ﺳﻤﻮﻛﻢ‪.‬‬ ‫وأود أن أﻧـﻮّﻩ ﺑﺎﻤﺒﺎﺣﺜـﺎت‬ ‫اﻟﻮدﻳﺔ اﻟﺒﻨّﺎءة اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ ﻣﻊ ﺳﻤﻮﻛﻢ‬ ‫وﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻷخ اﻟﺸﻴﺦ ﺗﻤﻴﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﻤﺪ آل ﺛﺎﻧـﻲ‪ ،‬وﱄ ﻋﻬﺪ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﻜﺴـﺖ ﻣﺎ ﺑﻦ ﺑﻠﺪﻳﻨﺎ وﺷﻌﺒﻴﻨﺎ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻣﻊ ﻣﻮدّﻋﻴﻪ وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﻢ أﻣﺮ ﻗﻄﺮ‬

‫اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ ﻣﻦ وﺷﺎﺋﺞ أﺧﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻄﻴـﺐ ﱄ أن أﺷـﻴﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻮﻃﻴـﺪة ﺑـﻦ ﺑﻠﺪﻳﻨـﺎ‬ ‫اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻮﻟﻴﻬﺎ ﺳﻴﺪي ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وﺳﻤﻮﻛﻢ ﻛﻞ‬ ‫ﻋﻨﺎﻳﺔ واﻫﺘﻤﺎم‪.‬‬ ‫وأﺳـﺄل اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ أن ﻳﻮﻓﻘﻨﺎ‬ ‫داﺋﻤـﺎ ً ﻤﺎ ﻓﻴـﻪ ﺧﺮ وﺗﻘﺪم ﺷـﻌﺒﻴﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً ﻟﺴـﻤﻮﻛﻢ دوام اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻌﺎدة وﻟﺸـﻌﺐ دوﻟـﺔ ﻗﻄـﺮ‬

‫‪ ..‬وﻟﺪى وﺻﻮﻟﻪ أﻣﺲ إﱃ اﻟﺮﻳﺎض ﻗﺎدﻣﺎ ﻣﻦ اﻟﺪوﺣﺔ‬

‫)واس(‬

‫اﻟﺸﻘﻴﻖ اﺳـﺘﻤﺮار اﻻزدﻫﺎر واﻟﺮﺧﺎء‬ ‫ﰲ ﻇـﻞ ﻗﻴﺎدﺗﻜـﻢ اﻟﺤﻜﻴﻤـﺔ‪ ،‬واﻟﻠـﻪ‬ ‫ﻳﺤﻔﻈﻢ وﻳﺮﻋﺎﻛﻢ«‪.‬‬ ‫ﺑﺮﻗﻴﺔ ﻟﻮﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﻘﻄﺮي‬ ‫وﺑﻌـﺚ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﻟـﻮﱄ اﻟﻌﻬـﺪ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺮي‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﺗﻤﻴـﻢ ﺑـﻦ ﺣﻤﺪ‬ ‫آل ﺛﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﲇ ﻧﺼﻬـﺎ‪» :‬ﻳﻄﻴﺐ‬ ‫ﱄ وﻧﺤـﻦ ﻧﻐـﺎدر ﺑﻠﺪﻧـﺎ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﺧﺘﺘـﺎم أﻋﻤـﺎل اﻟـﺪورة اﻟﺮاﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ أن أﻋﺮب ﻟﺴﻤﻮﻛﻢ‬ ‫ﻋﻦ ﺟﺰﻳﻞ اﻟﺸـﻜﺮ واﻻﻣﺘﻨﺎن ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﻟﻘﻴﻨﺎه ﻣﻦ ﺣﻔﺎوة اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل وﻛﺮم‬ ‫اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻜﺲ ﻣﺎ ﺑﻦ ﺑﻠﺪﻳﻨﺎ‬ ‫وﺷـﻌﺒﻴﻨﺎ اﻟﺸـﻘﻴﻘﻦ ﻣـﻦ وﺷـﺎﺋﺞ‬ ‫اﻟﻘﺮﺑﻰ وأواﴏ اﻷﺧﻮة‪.‬‬ ‫وأود أن أﻧـﻮه ﺑﻤـﺎ أﺣﺎﻃﻨـﺎ ﺑﻪ‬ ‫ﺣﴬة ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻟﺸﻴﺦ ﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ آل ﺛﺎﻧﻲ أﻣـﺮ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‬ ‫اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ ﻣﻦ ﻣﺸـﺎﻋﺮ أﺧﻮﻳﺔ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫وآراء ﺳـﺪﻳﺪة‪ ،‬ﺗﻌﻜﺲ رؤﻳﺔ ﺳـﻤﻮه‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻋﻼﻗـﺎت ﺑﻠﺪﻳﻨﺎ اﻟﺸـﻘﻴﻘﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﺠـﺎﻻت‪ ،‬وﺑﻤـﺎ ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﺗﻄﻠﻌﺎت ﺷـﻌﺒﻴﻨﺎ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘّﻔﻖ ﻣﻊ اﻟﺮؤى اﻟﺴـﺪﻳﺪة ﻟﺴـﻴﺪي‬

‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ـ‬ ‫أﻳﺪه اﻟﻠﻪ ـ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﴪﻧﻲ أن أﺷﻴﺪ ﺑﺎﻤﺒﺎﺣﺜﺎت‬ ‫اﻟﺒﻨّﺎءة اﻟﺘﻲ أﺟﺮﻳﻨﺎﻫﺎ ﻣﻊ ﺳـﻤﻮﻛﻢ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﺗﻮﺻﻠﻨﺎ إﻟﻴﻪ ﻣﻦ رؤى ﻣﺸـﱰﻛﺔ‬ ‫وﻧﺘﺎﺋﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﰲ إﻃﺎر اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫اﻟﺴـﺪﻳﺪة ﻟﻠﻘﻴﺎدﺗـﻦ اﻟﺤﻜﻴﻤﺘﻦ ﰲ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﻨﺎ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪.‬‬ ‫ﺳﺎﺋﻼً اﻤﻮﱃ ﻋﺰ وﺟﻞ أن ﻳﻮﻓﻘﻨﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺎ ﺗﺘﻄﻠﻊ إﻟﻴﻪ ﻗﻴﺎدﺗﺎ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﻨـﺎ‪ ،‬وﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً ﻟﺴـﻤﻮﻛﻢ ﻣﻮﻓﻮر‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة وﻟﺸـﻌﺐ دوﻟﺔ‬ ‫ﻗﻄـﺮ اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ ﻣﺰﻳـﺪا ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫واﻟﺮﻓﻌـﺔ‪ ،‬وأن ﻳﺪﻳﻢ ﻋﲆ ﺑﻠﺪﻳﻨﺎ ﻧﻌﻤﺔ‬ ‫اﻷﻣﻦ واﻻﺳﺘﻘﺮار‪ ،‬وﺗﻔﻀﻠﻮا ﺳﻤﻮﻛﻢ‬ ‫ﺑﻘﺒـﻮل ﺑﺎﻟـﻎ ﺗﺤﻴﺎﺗـﻲ وﺗﻘﺪﻳـﺮي‬ ‫اﻷﺧﻮي‪ ،‬واﻟﻠﻪ ﻳﺤﻔﻈﻜﻢ وﻳﺮﻋﺎﻛﻢ«‪.‬‬ ‫ﻋﻮدة وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ووﺻـﻞ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬إﱃ اﻟﺮﻳـﺎض ﺑﻌﺪ ﻇﻬﺮ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﻗﺎدﻣﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﺪوﺣـﺔ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫رأس وﻓـﺪ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻟـﺪورة اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻘﻄﺮي‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻟﺪى وﺻﻮﻟﻪ‬ ‫ﻣﻄـﺎر ﻗﺎﻋﺪة اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﻨﺪر ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء اﻤﺴﺘﺸﺎر واﻤﺒﻌﻮث اﻟﺨﺎص‬

‫ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻘـﺮن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪،‬‬ ‫وﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ووزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﻨﺼـﻮر ﺑـﻦ ﻣﺘﻌـﺐ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وأﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫واﻷﻣـﺮ ﺳـﻄﺎم ﺑـﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬واﻤﺴﺘﺸﺎر ﰲ دﻳﻮان وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﻧﻬﺎر ﺑﻦ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻋﺪ وزﻳﺮ اﻟﺒﱰول‬ ‫واﻟﺜـﺮوة اﻤﻌﺪﻧﻴﺔ ﻟﺸـﺆون اﻟﺒﱰول‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬واﻷﻣـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳﻄﺎم ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫وﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺗﺮﻛـﻲ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫واﻷﻣـﺮ ﺗﺮﻛـﻲ ﺑـﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻛﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎل وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫أﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻷرﻛﺎن‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬اﻟﻔﺮﻳﻖ أول رﻛﻦ ﺣﺴـﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻘﺒﻴﻞ‪ ،‬وﻗﺎدة أﻓﺮع اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ وﻛﺒﺎر ﻗﺎدة وﺿﺒﺎط اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم واﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ واﻟﺤﺮس‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ‪ ،‬وﻗﺎﺋﺪ ﻗﺎﻋﺪة اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﻃﻴﺎر رﻛﻦ ﻓﻬﺪ اﻟﺤﺮﻳﺮ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض واﻟﺪوﺣﺔ‪ :‬ﻗﻴﺎدﺗﺎ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺣﺮﻳﺼﺘﺎن ﻋﻠﻰ ﺗﻮﻃﻴﺪ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﻤﺸﺘﺮك‬ ‫اﻟﺪوﺣﺔ ‪ -‬واس‬ ‫أﻛـﺪت اﻤﻤﻠﻜﺔ ودوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‪ ،‬ﰲ اﻟﺒﻴﺎن اﻤﺸـﱰك ﻟﻠﺪورة‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﺑﻦ اﻟﺪوﻟﺘﻦ‪ ،‬أن اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺤﺘﻢ ﺗﻌﻤﻴﻖ ﻧﻬﺞ اﻟﺘﺸـﺎور‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ وﺗﻌﺰﻳﺰ ﺗﺒﺎدل اﻵراء ﺣﻮل ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف اﻟﻮﺻﻮل ﻟﺮؤﻳﺔ ﻣﺸـﱰﻛﺔ‬ ‫ﺣﻴـﺎل اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ ﻫـﺬه اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‪ ،‬وﺑﻤـﺎ ﻳﺤﻘﻖ ﻣﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ وﻳﻌـﻮد ﺑﺎﻟﻨﻔـﻊ ﻋـﲆ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون وﻋﲆ‬ ‫اﻷﻣﺘﻦ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺟﻤﻊ اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن اﻟﺴـﻌﻮدي واﻟﻘﻄﺮي‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴﺔ‬ ‫اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻴـﺔ ﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت اﻟـﺪورة اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ وﰲ ﻛﻠﻤﺘـﻲ وﱄ ﻋﻬـﺪ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﻧﻈـﺮه اﻟﻘﻄـﺮي اﻟﺸـﻴﺦ ﺗﻤﻴﻢ ﺑـﻦ ﺣﻤﺪ آل‬ ‫ﺛﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻋﲆ ﺣـﺮص اﻟﻘﻴﺎدﺗﻦ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﻋﲆ ﺗﻌﺰﻳﺰ وﺗﻮﻃﻴﺪ‬ ‫ﻋﻼﻗﺎت اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺸﱰك ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت ﻛﺎﻓﺔ‪ّ ،‬‬ ‫وﻋﱪا ﻋﻦ‬ ‫ارﺗﻴﺎﺣﻬﻤـﺎ ﻤﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﺧﻄﻮات ﺑﻨﺎءة أﺳـﻬﻤﺖ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﺷﺎدا ﺑﺎﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﺬﻟﻬﺎ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ واﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ‪-‬رﺣﻤﻬﻤﺎ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬

‫وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ وﺗﺮﺳـﻴﺨﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﻌﺰز أواﴏ اﻷﺧﻮة اﻤﺘﻤﻴﺰة ﺑﻦ اﻟﺸﻌﺒﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮض اﻟﺠﺎﻧﺒـﺎن‪ ،‬وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﺒﻴـﺎن اﻤﺸـﱰك‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺠﺎﻻت‪،‬‬ ‫وأﻛﺪا ﺣﺮﺻﻬﻤﺎ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ وﺗﻌﺰﻳﺰﻫﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺪم اﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﻦ واﻟﺸﻌﺒﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺒﻴـﺎن أن اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻗﻄﺮ ﺑﺤﺜﺘﺎ أوﺟﻪ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ ﺑﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ ﰲ ﻋﺪ ٍد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺎون ﺳﻴﺎﳼ‬ ‫أﻛﺪ اﻟﺒﻴﺎن اﻤﺸﱰك أن اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﺤﺘﻢ ﺗﻌﻤﻴﻖ ﻧﻬﺞ اﻟﺘﺸـﺎور اﻟﺴـﻴﺎﳼ وﺗﻌﺰﻳﺰ ﺗﺒﺎدل اﻵراء‬ ‫ﺣـﻮل ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺑﻬﺪف اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫ﻟﺮؤﻳﺔ ﻣﺸﱰﻛﺔ ﺣﻴﺎل اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‪.‬‬ ‫وﻧـﻮّﻩ اﻟﺒﻴـﺎن ﺑﺪﻋﻮة ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد ﰲ اﻟﺪورة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﻟﺜﻼﺛﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋـﲆ ﻟﻘﺎدة دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑﺸـﺄن اﻻﻧﺘﻘـﺎل ﻣﻦ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺘﻌـﺎون إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد‪ .‬ﻛﻤﺎ رﺣّ ﺐ ﺑﺎﻻﺗﻔﺎق اﻟﺬي ﺗﻢ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ‬

‫ﰲ ﻧﻮﻓﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪ ،‬واﻟﺬي ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻪ ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻘﻮى اﻟﺜﻮرة واﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره اﻤﻤﺜﻞ اﻟﴩﻋﻲ‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري اﻟﺸﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺎون ﻋﺴﻜﺮي‬ ‫أﻋﺮب اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن ﻋﻦ ارﺗﻴﺎﺣﻬﻤﺎ ﻟﻠﺘﻌﺎون اﻟﻌﺴﻜﺮي ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬وأﻛﺪا ﻋﲆ اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﺘﻌﺎون ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺗﻌـﺎون اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت واﻟﺰﻳـﺎرات واﻟﺪورات واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨـﱪات ﰲ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺘﺨﺼﺼﻴﺔ‪ ،‬ورأﻳـﺎ أن أوﺟﻪ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺗﺘﻢ ﺣﺴـﺐ اﻟﺨﻄﻂ اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ اﻤﻌﺪة‬ ‫وﺗﺴﺮ وﻓﻘﺎ ً ﻤﻨﻈﻮﻣﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأن اﻟﺘﻌـﺎون ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟـﺪورات واﻟﺰﻳﺎرات ﻗﺎﺋﻢ‬ ‫وﻣﺴﺘﻤﺮ وﻳﺴﺮ ﻋﲆ أﺣﺴﻦ وﺟﻪ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺎون أﻣﻨﻲ‬ ‫أﻛﺪ اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن ﻋﲆ ﺗﻌﺰﻳﺰ وﺗﻮﺛﻴﻖ آﻟﻴﺎت اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫ﺑﻦ اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺸـﻘﻴﻘﻦ ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺪم أﻣﻨﻬﻤﺎ‬ ‫واﺳﺘﻘﺮارﻫﻤﺎ واﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸـﺄن‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب واﻻﺗﺠﺎر‬ ‫ﻏﺮ اﻤـﴩوع ﰲ اﻤﺨـﺪرات واﻤﺆﺛﺮات اﻟﻌﻘﻠﻴـﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬

‫اﻷﻣﻮر واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ اﻟﱰﺣﻴـﺐ ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋـﲆ اﺗﻔﺎق ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎت اﻟﺤﺪود واﺗﻔـﺎق ﰲ ﻣﺠﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ ﻣﺤﴬ ﺗﺒﺎدل وﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺼﺪﻳﻖ‬ ‫ﻋـﲆ اﺗﻔﺎق ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﻟﻠﺘﻌـﺎون ﰲ ﻣﺠﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻻﺗﺠﺎر‬ ‫ﻏـﺮ اﻤـﴩوع ﰲ اﻤﺨﺪرات واﻤﺆﺛـﺮات اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ واﻟﺴـﻼﺋﻒ‬ ‫اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴـﺔ وﺗﻬﺮﻳﺒﻬـﺎ‪ ،‬واﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻤﺸـﻜﻞ ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﻦ ﰲ وزا��ﺗﻲ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺑﺎﻟﺘﺒﺎﺣﺚ ﺑﺸـﺄن‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﺗﻔﺎﻗﺎت اﻟﺘﻌﺎون ذات اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺎون اﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮض اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن أوﺟﻪ اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺎﱄ واﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻣـﺎ ﺗﻢ اﺗﺨﺎذه ﻣـﻦ ﺧﻄﻮات‬ ‫ﺗﻌﺰز ﻫﺬا اﻟﺘﻌﺎون‪ ،‬واﺗﻔﻘﺎ ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﺳﺘﻤﺮار اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗﺶ اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن رﻏﺒﺔ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻘﻄﺮي ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء دوﻟﺔ‬ ‫ﻗﻄـﺮ ﻣﻦ ﻗﺮار اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻮﻗﻒ ﺗﺼﺪﻳﺮ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺴـﻠﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﺠﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻤﻘﱰح اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﻮﺿﻊ آﻟﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﺴﻴﻖ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺑﺨﺼﻮص أي ﻗﺮارات‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﺄن‪ ،‬واﺗﻔﻖ اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن ﻋﲆ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻓﺮﻳﻖ‬

‫ﻓﻨﻲ ﻟﺪراﺳـﺔ اﻤﻮﺿﻮع واﻗـﱰاح اﻟﺤﻠﻮل اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﻋﲆ أن‬ ‫ﻳﺠﺘﻤﻊ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﰲ أﻗﺮب وﻗﺖ ﻣﻤﻜﻦ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺎون ﺛﻘﺎﰲ وإﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ّ‬ ‫ارﺗﻴﺎح ﻤﺴﺘﻮى اﻟﺘﻌﺎون اﻟﻘﺎﺋﻢ‬ ‫ﻋﱪت اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻗﻄﺮ ﻋﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪ ،‬وأﻛﺪ اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ وﺗﻔﻌﻴـﻞ ﺟﻤﻴﻊ ﺟﻮاﻧﺐ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﻮاردة ﰲ‬ ‫ﻣﺬﻛﺮة اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﻟﻠﺘﻌﺎون اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻹﻋﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫ورﺣّ ﺐ اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ اﺗﻔﺎق ﻟﻠﺘﻌﺎون واﻟﺘﺒﺎدل‬ ‫اﻹﺧﺒـﺎري ﺑـﻦ وﻛﺎﻟـﺔ اﻷﻧﺒـﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ووﻛﺎﻟـﺔ اﻷﻧﺒﺎء‬ ‫اﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ‪ .‬وأﺑـﺪى اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻘﻄـﺮي رﻏﺒﺘـﻪ ﰲ ﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﻗﻄﻌـﺔ أرض ﺗﻜﻮن ﻣﻘﺮا ً داﺋﻤـﺎ ً ﻟﺠﻨﺎح دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠـﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ )اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ(‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ووﻋﺪ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺈﻳﻼء ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟـﻼزم وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻘﻨﻮات واﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻤﺘﺒﻌـﺔ ﻟﺪى اﻟﺠﻬـﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﻬﺬا اﻤﻮﺿـﻮع ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻋﺮض اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻘﻄﺮي رﻏﺒﺘﻪ ﰲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﺮدد إذاﻋﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻹﻋﺎدة ﺑﺚ إذاﻋﺔ ﺻـﻮت اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ووﻋﺪ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴﻌﻮدي ﺑﺈﺣﺎﻟﺔ اﻷﻣﺮ إﱃ اﻟﺠﻬﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻹﺑﺪاء ﻣﺎ ﺗﺮاه ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ ً ﺑﺸﺄﻧﻪ‪.‬‬


‫امنامة ‪ -‬راشد الغائب‬

‫البحرينية‬ ‫مريم آل خليفة‬ ‫رئيس ًا للهيئة‬ ‫ااستشارية لقادة‬ ‫دول الخليج‬

‫انتُخِ بَت البحرينية الدكتورة الشيخة‬ ‫مري�م حس�ن آل خليف�ة‪ ،‬وه�ي الرئيس‬ ‫السابق لجامعة البحرين‪ ،‬بالتزكية رئيسا ً‬ ‫للهيئة ااستشارية للمجلس اأعى مجلس‬ ‫التع�اون الخليج�ي ي دورته�ا ال�� ‪،16‬‬ ‫فيم�ا انتُخِ بَ اأمن العام اأس�بق مجلس‬ ‫التعاون‪ ،‬الكويتي عبدالله يعقوب بشارة‪،‬‬ ‫نائبا ً للرئيس‪.‬‬

‫وج�رى انتخ�اب الرئي�س ونائب�ه‬ ‫خ�ال ااجتم�اع اأول لل�دورة ال�� ‪16‬‬ ‫للهيئة ااستشارية للمجلس اأعى مجلس‬ ‫التعاون الخليجي‪ ،‬وذلك ي البحرين‪.‬‬ ‫وي بداي�ة ااجتم�اع‪ ،‬اعت�ر وزي�ر‬ ‫الخارجي�ة البحرين�ي َ‬ ‫أن «تماس�ك دول‬ ‫مجل�س التع�اون كان عام�اً حاس�ما ً‬ ‫ي اجتي�از العقب�ات‪ ،‬خاص�ة ي امرحلة‬ ‫الدقيق�ة التي تتطلب مواق�ف ثابتة تؤكد‬ ‫إرادة تعزيز أمن واستقرار دول امجلس»‪.‬‬

‫وأوض�ح الش�يخ خالد ب�ن أحمد آل‬ ‫خليف�ة َ‬ ‫أن توصي�ات ودراس�ات الهيئ�ة‬ ‫ااستش�ارية للمجل�س اأع�ى مجل�س‬ ‫التع�اون أث�رت إيجابيا ً ي مس�رة العمل‬ ‫الخليجي امش�رك بما يتم�اى مع رؤية‬ ‫وتطلعات ق�ادة دول امجلس نحو العمل‬ ‫ع�ى دراس�ة كل ما من ش�أنه امس�اهمة‬ ‫ي تط�ور وتق�دم دول مجل�س التعاون‬ ‫وضمان مس�تقبل أكثر رفاهي�ة وازدهار‬ ‫مواطنيها‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫سياسة‬

‫وأشاد ي هذا الصدد بالتوصيات التي‬ ‫ت�م تقديمها من قِ بَل الهيئ�ة وأقرها قادة‬ ‫ال�دول ي الدورة الس�ابقة للمجلس حول‬ ‫امواضوعات امتعلقة باسراتيجية الشباب‬ ‫وتعزي�ز روح امواطن�ة واس�راتيجية‬ ‫التوظي�ف ي القطاعن الحكومي واأهي‪،‬‬ ‫التي س�يكون لها اأث�ر امبار عى حياة‬ ‫ومستقبل امواطن الخليجي‪.‬‬ ‫ويناقش امشاركون ي ااجتماع اأول‬ ‫من ال�دورة ال�� ‪ 16‬للهيئة ااستش�ارية‬

‫خمس�ة موضوعات‪ ،‬وهي‪ :‬دراس�ة إنشاء‬ ‫هيئة عامة للغذاء وال�دواء لدول امجلس‪،‬‬ ‫ودراس�ة إنش�اء مرك�ز خليجي مش�رك‬ ‫متخص�ص للصح�ة العام�ة والوقائي�ة‪،‬‬ ‫وبح�ث دراس�ة تقويمية لاس�راتيجية‬ ‫اإعامي�ة ل�دول امجل�س وتطويره�ا‪،‬‬ ‫ودراس�ة آليات مكافحة الفساد ومعوقات‬ ‫التنمية ي دول امجلس وعاقتها بمنظومة‬ ‫القي�م‪ ،‬وتقييم واقع وبرامج ثقافة الطفل‬ ‫وكيفية تطويرها‪.‬‬

‫مريم آل خليفة‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 6‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )458‬السنة الثانية‬

‫يوميات أحوازي‬

‫اأردن يطلب من ِ‬ ‫أتباعه إلى سوريا‬ ‫منظر السلفية الجهادية وقف دخول ِ‬

‫إيران‪ ..‬دولة‬ ‫الخيانة‬ ‫والتآمر!‬

‫عمان ‪ -‬سامي محاسنة‬

‫عباس الكعبي‬ ‫«خيان�ة وضع�ف الحكوم�ات امتتالي�ة ي جمهوريّ�ة إيران‬ ‫اإس�اميّة من�ذ ‪ 34‬عام�اً‪ ،‬أدّت إى ع�دم تحقيق الدول�ة اإيرانيّة‬ ‫أهدافها وفش�لت ي تطبيق العدالة اإجتماعيّة»! أكد ذلك «محمّد‬ ‫خامنئ�ي» رئي�س «دائرة ص�درا للحكم�ة اإس�اميّة»‪ّ .‬‬ ‫وبي أن‬ ‫«الش�عب اإيراني ا يعمل بالتعليمات اإساميّة رغم أنه مسلم»!‬ ‫وأعلنت لجنة الرقابة ي الرمان اإيراني عن «توجيهها ثاثة آاف‬ ‫و‪ 850‬إن�ذارا ً لحكومة نج�اد‪ ،‬منها ‪ 480‬تتعلق بش�خص نجاد»‪.‬‬ ‫وكش�ف رئيس ديوان محاس�بات الدولة عن «وج�ود أربعة آاف‬ ‫قضيّ�ة مخالفة ماليّ�ة وإداريّ�ة متع ّلقة بالحكوم�ة»‪ ،‬مؤكدا ً أن‬ ‫«ميزانيّة الحكومة الحالية تش�هد عجزا ً بنسبة ‪ %50‬حتى نهاية‬ ‫العام اإيراني»‪.‬‬ ‫وش�هدت ميزانيّة حكومة «نجاد» للعام اإيران�ي اأخر ارتفاعا ً‬ ‫بنس�بة ‪ %82‬وفق�ا ً لائح�ة اميزانيّة اأخ�رة‪ .‬وأعلن�ت مصادر‬ ‫إيرانيّ�ة ع�ن «عدم تحويل ‪ 54‬ملي�ار دوار من البن�ك امركزي إى‬ ‫خزين�ة الدولة‪ ،‬إضافة إى مخالف�ات ماليّة وقانونيّة كثرة أخرى‬ ‫تتعلق بالحكوم�ة الحالية» ورغم ذلك يؤكد «نجاد» أن «حكومته‬ ‫ه�ي اأنقى من ب�ي كل الحكوم�ات اإيرانيّة الس�ابقة»! وأعلن‬ ‫«غ�ام عي نعيم آب�ادي» مندوب «عي خامنئ�ي» أن «نجاد رج ٌل‬ ‫مخ�ادع ومتآم�ر»‪ ،‬وامع�روف أن «خامنئ�ي» املقب ب�«ا ُمرش�د‬ ‫اأع�ى» ي إيران هومن جاء ب�«نجاد» امتآمر وامخادع عى س�دّة‬ ‫رئاس�ة الحكومة إث�ر تزويرانتخابات ع�ام ‪ ،2009‬وعليه ينطبق‬ ‫ع�ى الدولة والنظ�ام ي إيران امث�ل القائ�ل‪« :‬إذا كان رب البيت‬ ‫للدف ضاربا ً فشيمة أهل البيت كلهم الرقص»!‪.‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫ي الوق�ت ال�ذي طلب�ت‬ ‫الجه�ات اأمني�ة اأردني�ة‬ ‫من من ّ‬ ‫ظ�ر التيار الس�لفي‬ ‫الجهادي أبومحمد امقدي‪،‬‬ ‫توجيه دعوة مناريه بعدم‬ ‫الذهاب إى س�وريا للقت�ال‪ ،‬أكد‬ ‫تقرير صادر عن معهد كارنيجي‬ ‫اأمريكي أن معظم مقاتي جبهة‬ ‫الن�رة ي س�وريا م�ن أتب�اع‬ ‫القاعدة هم من اأردنين‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر م�ن تي�ار‬ ‫الس�لفية الجهادي�ة إن أحد كبار‬ ‫ضباط امخاب�رات اأردنية التقى‬ ‫عص�ام الرق�اوي املق�ب بأب�ي‬ ‫محم�د امقدي امعتق�ل حاليا ً ي‬ ‫س�جن «أم اللول�و»‪ ،‬وطل�ب منه‬ ‫إص�دار رس�الة من�ع أتباعه من‬ ‫الذه�اب للقت�ال ي س�وريا ضد‬ ‫نظام اأسد‪.‬‬ ‫وقال�ت امص�ادر إن صدور‬ ‫رس�الة أو دعوة من قِ ب�ل من ّ‬ ‫ظر‬ ‫التيار أتباعه س�يكون له مردود‬ ‫إيجاب�ي بمنع تس�لل أتباعه من‬ ‫اأردن إى س�وريا للمشاركة مع‬ ‫جبهة النرة «القاعدة»‪.‬‬ ‫وي ذات الس�ياق‪ ،‬أص�در‬ ‫معهد كارنيجي اأمريكي دراسة‬ ‫حملت عنوان «امقاتلون اأجانب‬ ‫ي س�وريا»‪ ،‬أك�دت أن معظ�م‬ ‫امقاتل�ن ي جبهة الن�رة التي‬

‫مقاتان من لواءالحمزة الذي ُشكل حديثا ً ي مدينة دير الزور السورية يقفان عى سطح مسجد‬ ‫تنتمي للقاعدة هم من اأردنين‪،‬‬ ‫يليهم اللبنانيون والفلس�طينيون‬ ‫والس�وريون‪ ،‬باإضاف�ة إى‬ ‫مقاتل�ن م�ن ليبيا وأفغانس�تان‬ ‫والعراق‪.‬‬ ‫وقال�ت الدراس�ة «خ�ال‬ ‫اأع�وام اأخ�رة أس�هم العن�ف‬

‫ال�رس ال�ذي اس�تخدمه نظام‬ ‫اأس�د ض�د ااحتجاج�ات التي‬ ‫بدأت سلمية‪ ،‬ي منح زخم لتنظيم‬ ‫(القاع�دة) ي الب�اد‪ .‬والي�وم‬ ‫تحوّل�ت التظاه�رات إى ح�رب‬ ‫مذهبية تض�ع ي بعض الحاات‬ ‫(اأمّ �ة الس�نّية) ي مواجه�ة م�ا‬

‫يُس�مونه نظاما ً (ن ُ َ‬ ‫صرياً)‪ ،‬اأمر‬ ‫الذي يش ّكل عامل استقطاب قويا ً‬ ‫للمقاتلن الجهادي�ن من اأردن‬ ‫ولبنان وفلسطن امجاورة»‪.‬‬ ‫وبحس�ب كارنيج�ي‪ ،‬ف�إن‬ ‫بداية ااس�تجابة لدعوات القتال‬ ‫ي سوريا كانت بعد دعوة وجهها‬

‫(أ ف ب)‬

‫زعي�م تنظي�م «القاع�دة» أيم�ن‬ ‫الظواه�ري‪ ،‬ي فراي�ر ‪،2012‬‬ ‫للمقاتل�ن ي الع�راق واأردن‬ ‫ولبنان وتركي�ا‪ ،‬إى التح ّرك دعما ً‬ ‫َمن سمّ اهم «إخوانهم ي سوريا»‪.‬‬ ‫وي الوق�ت نفس�ه بحس�ب‬ ‫الدراسة‪ ،‬أصدر الش�يخ السلفي‬

‫أبومحم�د الطحاوي فت�وى دعا‬ ‫فيها إى الجهاد ي سوريا‪.‬‬ ‫ويب�دو أن غالبية الجهادين‬ ‫الذين يقاتلون ي س�وريا هم من‬ ‫البل�دان امج�اورة‪ ،‬مث�ل اأردن‬ ‫والع�راق‪ ،‬وبدرج�ة أق�ل لبنان‪.‬‬ ‫ووفق�ا ً للداعية الس�لفي اللبناني‬ ‫عم�ر بكري‪ ،‬هناك فِ � َرق صغرة‬ ‫م�ن ليبي�ا وتون�س‪ ،‬وكذلك من‬ ‫بلجيكا وفرنسا والسويد‪ ،‬ومعظم‬ ‫عنارها يتح�دّرون من منطقة‬ ‫شمال إفريقيا‪.‬‬ ‫وتش�ر التقديرات‪ ،‬استنادا ً‬ ‫إى مقابات مع مص�ادر لبنانية‬ ‫وفلس�طينية وأردنية‪ ،‬إى أن مائة‬ ‫مقاتل لبناني تقريبا ً يشاركون ي‬ ‫النزاع ي س�وريا‪ ،‬فضاً عن نحو‬ ‫أربعن إى ثمانن فلس�طينيا ً من‬ ‫امخيمات الفلس�طينية ي لبنان‪،‬‬ ‫وح�واى ‪ 300‬أردن�ي يخوضون‬ ‫اآن الجهاد ي س�وريا‪ ،‬مع العلم‬ ‫بأنه ليست هناك بيانات تشر إى‬ ‫النسبة امئوية التي يش ّكلونها بن‬ ‫امقاتلن اأجانب‪.‬‬ ‫يُذك�ر أن الس�لطات اأمنية‬ ‫اأردني�ة اعتقلت مؤخ�را ً معظم‬ ‫قيادات التيار الس�لفي الجهادي‪،‬‬ ‫وه�م منظ�رو التي�ار أبومحم�د‬ ‫امق�دي وأبومحم�د الطح�اوي‬ ‫وس�عد الحنيط�ي‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫اعتقاات طال�ت عددا ً كبرا ً منهم‬ ‫وصل إى حواي ستن شخصاً‪.‬‬

‫عدد الاجئين السوريين يقترب من المليون‪ ..‬وهيئات اإغاثة «عاجزة»‬ ‫الدمام ‪ -‬أمر العزب‬ ‫سيقرب عدد اجئي سوريا ��‬ ‫غضون هذا اأس�بوع من امليون ي‬ ‫كل من اأردن وتركيا ومر ولبنان‬ ‫والع�راق‪ ،‬وه�ؤاء اذوا بالفرار من‬ ‫تداعي�ات ووي�ات الح�رب اأهلية‬ ‫الدائرة ي سوريا‪ ،‬وذلك وفق تقرير‬ ‫اأمم امتحدة‪.‬‬

‫وأصب�ح ع�دد مخيم�ات‬ ‫الاجئ�ن الس�ورين امتنقلة يفوق‬ ‫أع�داد امخيم�ات الجدي�دة الت�ي‬ ‫أقامته�ا اأم�م امتح�دة ي منطقة‬ ‫بش�مال اأردن الق�ارس ال�رودة‪،‬‬ ‫وتعد ه�ذه امنطقة من أكر مواطن‬ ‫مخيم�ات الاجئن واأرع نموا ً ي‬ ‫العالم بأره‪ .‬وراجت سوق سوداء‬ ‫تخت�ص بتج�ارة امي�اه امعبأة ي‬

‫زجاجات والتي ا يس�تطيع تحمل‬ ‫تكلفتها معظم سكان امخيم‪ ،‬وهذا‬ ‫ب�دوره يعك�س معان�اة الاجئن‬ ‫امأس�اوية ي أبس�ط رورات‬ ‫الحياة‪.‬‬ ‫ويع�ر مس�ؤولو امس�اعدات‬ ‫عن بال�غ قلقه�م إزاء تفاق�م هذه‬ ‫الكارثة اإنسانية الناجمة من جراء‬ ‫اس�تمرار امذابح الوحش�ية وتجدد‬

‫ااش�تباكات الت�ي تدف�ع الاجئن‬ ‫الس�ورين إى الف�رار‪ ،‬فامخيمات‬ ‫مكتظ�ة وامس�اعدات مح�دودة‬ ‫للغاي�ة‪ ،‬ناهيك ع�ن الراجع الحاد‬ ‫والشديد ي كلمات الرحيب والدعم‬ ‫الت�ي تش�دقت بها بع�ض امناطق‬

‫امج�اورة‪ ،‬وذهبت هب�اء عى أرض‬ ‫الواقع‪.‬‬ ‫ومم�ا زاد اأم�ر خط�ورة أن‬ ‫هيئات اإغاثة باأمم امتحدة تعاني‬ ‫أزمة تمويل مم�ا دفعها إى خفض‬ ‫اإمدادات وامس�اعدات اللوجستية‬

‫اأساسية من مأوى وكساء ودواء‪.‬‬ ‫وع�ى الرغ�م م�ن أن امجتمع‬ ‫ال�دوي تعه�د بتلبي�ة ن�داء اأم�م‬ ‫امتحدة بتقديم دعم مادي يقدر ب�‬ ‫‪ 1.5‬مليار دوار ي ديس�مر اماي‬ ‫مس�اعدة الاجئن السورين‪ ،‬إا أن‬ ‫هيئة اأمم امتح�دة إغاثة الاجئن‬ ‫ت�رح بأنها لم تتلق س�وى ‪% 20‬‬ ‫من اأموال التي وعدت بتقديمها‪.‬‬

‫ورح ممث�ل امفوضي�ة‬ ‫الس�امية لأم�م امتح�دة لش�ؤون‬ ‫الاجئ�ن ي اأردن أن�درو هاربر‪،‬‬ ‫أن «ه�ذا الوض�ع الراه�ن يوصف‬ ‫بأن�ه عاصف�ة بري�ة ع�ى أرض‬ ‫الواق�ع»‪ّ ،‬‬ ‫وع�ر عن خوفه الش�ديد‬ ‫م�ن نق�ص ام�وارد واإمكان�ات‬ ‫عى كاف�ة اأصع�دة‪ ،‬حيث س�بب‬ ‫التزاح�م عى طواب�ر الخبز وامياه‬

‫نوع�ا ً م�ن الراع�ات العنيفة بن‬ ‫أوس�اط الاجئ�ن الذي�ن يرتدون‬ ‫أس�ماا ً بالي�ة وممزق�ة‪ ،‬مطلق�ن‬ ‫ع�ى طوابر الخبز اس�م «مس�رة‬ ‫الع�ار»‪ .‬ورّح�ت هيئ�ات اإغاثة‬ ‫الدولي�ة بأنه عما قريب س�تضطر‬ ‫لوق�ف توزيع الخي�ام والبطانيات‬ ‫ومس�تلزمات النظافة الصحية عى‬ ‫الاجئن بسبب العجز امادي‪.‬‬

‫أخبار في صور‬ ‫عنار من الجيش اأفغاني يطلقون النار من امدفعية خال تدريبات عسكرية‬

‫الرطة الهندية تفرق بالهراوات احتجاجا ً للمعلمن ي مدينة باتنا مطالبن بتسوية وظائفهم وزيادة أجورهم‬

‫(رويرز)‬

‫(رويرز)‬

‫متظاهر ي باريس يحمل لوحة يتهم فيها الرئيس الفرني ورئيس الوزراء ب� «خيانة الشعب»‬

‫رجال رطة ي «مدينة العلوم» بنابوي اإيطالية بعد إطاق نار خال الليل ي موقع صناعي ما أدى إى حريق هائل‬

‫(أ ف ب)‬

‫(أ ف ب)‬


‫رﺣﻠﺔ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺑﺘﺮول ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﺟﻮﺑﺎ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻨﺒﻲ ﺷـﺎﻫﻦ‬ ‫ﺑـﺪأت رﺣﻠﺔ »اﻟـﴩق« إﱃ دوﻟﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان ﺑﻤﻌﺎﻧﺎ ٍة ﻻزﻣﺖ‬ ‫ﻣﺮاﺳﻠﻴﻬﺎ ﻣﻨﺬ أن وﺻﻠﻮا إﱃ ﻣﻘﺮ ﺳﻔﺎرة ﺟﻮﺑﺎ ﰲ اﻟﺨﺮﻃﻮم‪ ،‬ﺛﻢ اﺳﺘﻤﺮت‬ ‫اﻤﺼﺎﻋـﺐ ﰲ ﻣﻄـﺎر اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻣـﺮورا ً ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ ﻋـﻦ ﻓﻨﺪق‬ ‫وﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻟﺘﻘﺎء اﻤﺴﺆوﻟﻦ اﻟﺮﺳﻤﻴﻦ‪.‬‬ ‫ذﻫﺒـﺖ »اﻟـﴩق« إﱃ ﺟﻮﺑﺎ ﻟﺮﺻﺪ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ دوﻟﺔ ﻧﺎﺷـﺌﺔ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺤﻠﻘﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬

‫ﻓﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر واﻟﻈﻬﻮر ﻋﱪ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮل وزﻳﺮ اﻹﻋﻼم ﰲ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺘﻬﺎ ﺑﺮﻧﺎﺑﺎ ﺑﻨﺠﺎﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﺧﻼل ﻫـﺬه اﻟﺮﺣﻠﺔ اﺧﺘﻠﻄﺖ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﺳـﻴﺎﳼ واﻗﺘﺼـﺎدي‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ اﻟﺒُﻌﺪ اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ ﻏﺎﺋﺒﺎً‪ ،‬ﺗﺤﺪﺛﺖ‬ ‫»اﻟﴩق« إﱃ ﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ وإﱃ ﻣﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﺗﻌﺮﻓﺖ ﻋﲆ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت واﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻪ ﻫـﺬه اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﺣﺎوﻟﺖ اﺳـﺘﴩاف‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻬﺎ اﻟﻘﺮﻳﺐ‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻳﺘﺠﻮل ﰲ ﺟﻮﺑﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺘﻦ دراﺟﺔ ﻧﺎرﻳﺔ‬ ‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﻗﺼﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﺒﺮﻟﻤﺎن اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪..‬‬ ‫ﻋﺬاب ﻋﻠﻰ اﻟﺼﺤﻔﻴﻴﻦ‬ ‫ٌ‬ ‫ارﺗﻔﻌـﺖ وﺗﺮة ﺗﻨﻘﻼﺗﻨﺎ ﰲ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻟﻨـﺎ ﰲ ﺟﻮﺑﺎ ﺑﻐﻴـﺔ اﻟﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﺑﺪأ ﻳﻀﻴﻊ ﻣﻨّﺎ »دون‬ ‫ﻓﺎﺋﺪ ٍة ﺗﺬﻛﺮ« و«دون أن ﻧﺤﻘﻖ اﻟﻬﺪف‬ ‫اﻟﺬي أﺗﻴﻨﺎ ﻣﻦ أﺟﻠﻪ«‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ ذﻟﻚ ﻛﻨﺖ أدرك أﻧﻨﻲ أﺳﺮ‬ ‫ﺻﻮب ﻗﺼﺔ ﺗﻘﺪم ﻟﻠﺼﺤﻔﻲ أﻧﻤﻮذﺟﺎ ً‬ ‫ﺑﻨﺎ ًء ﰲ اﺳـﺘﻘﺎء اﻷﺧﺒـﺎر‪ ،‬ﰲ أﻧﻪ ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑـﺪت رﺣﻠﺘـﻚ اﻟﺘﻲ ذﻫﺒﺖ ﻣـﻦ أﺟﻠﻬﺎ‬ ‫ﻓﺎﺷـﻠﺔ إﻻ أﻧﻚ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻧﺠﺎح‪.‬‬ ‫ﻣـﺎذا ﺗﻌﻨـﻲ ﻣﻘﺎﺑﻠـﺔ اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻨﺎس؟ ﻻ ﺗﻌﻨﻲ ﺷـﻴﺌﺎً‪ ،‬ﻫﻢ‬ ‫ﻳﺮوﻧـﻪ ﻛﻞ ﻳﻮم ﰲ اﻷﺧﺒـﺎر أو ﻳﻘﺮأون‬ ‫ﻋﻨـﻪ وﻋـﻦ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗـﻪ ﰲ اﻟﺼﺤﻒ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ذﻫﺒﺖ إﱃ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان ﻤﻘﺎﺑﻠﺔ‬ ‫ﻫﻞ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻓﻘﻂ؟‬ ‫إن ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه ﻣﻬﻤﺘﻲ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ‬ ‫أن أﺣﻘﻘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺑﻼ ﺷﻚ ﻓﺎﺷﻠﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻟـﻮ ﺗﻤﺖ‪ ،‬ﻓﺎﺷـﻠﺔ ﻟﻴﺲ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﻋﻤـﲇ اﻟﺼﺤﻔـﻲ وﻟﻜﻦ أﻣـﺎم اﻟﻨﺎس‪،‬‬ ‫ﻣﺎذا ﻳﺮﻳﺪ اﻟﻨﺎس ﻣﻦ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان‬ ‫ﺳﻮى ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺎ ﻳﺪور ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻟﻦ أﻧﻘﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺪور ﻫﻨﺎك ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻟﻘﺎﺋﻲ ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫إﻧﻤـﺎ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﻟﻘﺎﺋـﻲ ﺑﺎﻟﻨـﺎس‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺧﻼل رﺻـﺪي ﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫واﻟﻨﻮاﺣﻲ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻓﻴـﻪ وﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫إﻟﻴـﻪ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل رﺻﺪ ﻣـﺎ ﻧﺮﻳﺪه ﻧﺤﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮب ﻣﻦ ﻫﺬا اﻤﺠﺘﻤﻊ وﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪه ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻨّﺎ‪.‬‬ ‫أﻧﺎس ﻋﲆ اﻟﻔﻄﺮة‬ ‫أﻧﺎس اﻟﺠﻨﻮب ﻃﻴﺒﻮن‪ ،‬أﺳﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ أﻧﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﻔﻄـﺮة‪ ،‬ﻓﺎﻳﺰ ﻋﻤﺮ‬ ‫أﻛﻴـﺞ اﻟـﺬي ﺗﻌﺮﻓـﺖ ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ ﺟﻮﺑﺎ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﻤﻦ ﻛﺎﻧـﻮا ﺿﻤﻦ ﺑﻌﺜـﺔ اﻟﺤﺞ‬ ‫اﻷوﱃ‪ ،‬وﻳﻌﻤﻞ ﻣﺼـﻮرا ً ﰲ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬ﻛﺎن ﻳﺸﱰي ﱄ أﺷﻴﺎ ًء دون‬ ‫أن ﻳﺤﺼـﻞ ﻋﲆ ﺛﻤﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻛـﺎن ﻳﺤﺪﺛﻨﻲ‬ ‫ﻋـﻦ زوﺟﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻴﻘﻆ ﰲ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫ﺻﺒﺎﺣـﺎ ً ﻟﺘﺼﻨـﻊ ﺧﺒـﺰ اﻟــ »وﻳﻜـﺎ«‬ ‫وﺗﻮزﻋـﻪ ﰲ اﻤﻄﺎﻋـﻢ‪ ،‬وﻻ ﺗﻌـﻮد إﻻ ﰲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﴩة ﻇﻬﺮا ً ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻪ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻓﺮ ﻟﻘﻤﺔ ﻋﻴﺶ »ﻫﻨﻴّﺔ«‪.‬‬ ‫وﺻﻠـﺖ إﱃ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺘﻦ اﻟـ »ﺑـﻮدا ﺑـﻮدا«‪ ،‬ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ دﻳﻔﻴﺪ‬ ‫أوﺻﻠﻨـﻲ إﱃ ﻫﻨـﺎك‪ ،‬أﻋﻄﻴﺘﻪ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫وﻋﴩﻳـﻦ ﺟﻨﻴﻬﺎ ً ﻟـﺮد ﱄ اﻟﺒﺎﻗﻲ وﻫﻮ‬ ‫ﻋـﴩون ﺟﻨﻴﻬﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻻ ﻳﻤﻠﻚ ﺳـﻮى‬ ‫ﺟﻨﻴﻬـﺎت ﻗﻠﻴﻠـﺔ‪ ،‬أﻋـﺎد إﱄ ّ اﻟﺨﻤﺴـﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل ﱄ‪» :‬ادﻓﻊ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫وﻋﴩﻳﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪ«‪ ،‬ﺳﺄﻟﺘﻪ‪» :‬ﻛﻴﻒ وأﻧﺎ ﻻ أﻋﺮﻓﻚ؟«‪،‬‬ ‫ر ّد »ﺳـﺠﻞ رﻗﻤـﻲ ﻋﻨـﺪك واﺗﺼـﻞ‬ ‫ﺑـﻲ وأﻧﺎ آﺗﻴـﻚ«‪ ،‬ﻓﺎﻳﺰ ﻣﺴـﻠﻢ ودﻳﻔﻴﺪ‬ ‫ﻣﺴﻴﺤﻲ ﻟﻜﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ واﺣﺪة‪.‬‬ ‫اﻟﺴـﻴﺪة »دﻧﻴﺎ« أو »ﺳﺖ اﻟﺸﺎي«‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻫﻨﺎ ﰲ ﺟﻮﺑﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﻘـﻮل ﱄ‪» :‬إن ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﻣﻌﻚ ﺟﻨﻴﻬﺎت‬ ‫ادﻓـﻊ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ«‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﻔﻜـﺮ ﰲ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ ﻏﺮﻳـﺐ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻐﻴـﺐ ﰲ أي‬ ‫ﻟﺤﻈـﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻫـﻲ ﰲ أﺷـﺪ اﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ‬ ‫ﺟﻨﻴﻪ ﻳﺴـﺪ رﻣﻘﻬﺎ ورﻣﻖ ﻋﺎﺋﻠﺘﻬﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻣﻦ أﺟﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻞ ﻫـﺬه اﻟﺼـﻮر ﺗﺘﻜـﺮر ﰲ أي‬ ‫ﻣﻜـﺎن ﺗﺬﻫـﺐ إﻟﻴـﻪ ﰲ ﺟﻮﺑـﺎ‪ ،‬إﻻ ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﴫاﻣﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺪﻳﺪن‪ ،‬وﻋﺪم اﻟﺜﻘﺔ ﰲ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﻨﻈﺮة اﻟﺴﺎﺋﺪة‪.‬‬ ‫أﺳﻌﺎر ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‬ ‫رﻏـﻢ ﻫـﺬه اﻟﻔﻄـﺮة اﻟﺘـﻲ ﺗُﻤﻴﱢﺰ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﻦ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺤﻴـﺎة ﺗﺒـﺪو ﻫﻨﺎ‬ ‫ﻗﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻠﻊ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻛﺎﻟﺴـﻜﺮ واﻟﺰﻳـﺖ‬ ‫واﻟﻮﻗﻮد واﻟﺒﻴـﺾ واﻟﺪﺟﺎج‪ ،‬وﻗﺪ ﻗﻔﺰ‬ ‫ﻣﻌـﺪل اﻟﺘﻀﺨﻢ ﰲ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻮﻟﻴﺪة إﱃ‬

‫أﻫﻞ دوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻔﻄﺮة‪..‬‬ ‫وﻣﺴﺆوﻟﻮﻫﺎ‬ ‫ﺻﺎرﻣﻮن‬

‫ﺟﻨﻮﺑﻴﻮن ﻳﺒﺘﺴﻤﻮن ﺑﻌﺪ وﺻﻮل اﻟﻐﺬاء‬

‫وﺻﻮل اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﻣﻦ ﻛﻴﻨﻴﺎ إﻟﻰ ﺟﻮﺑﺎ ﻳﺴﺘﻐﺮق ﻋﺸﺮة أﻳﺎم‬

‫ﺳﻴﺪة ﺟﻨﻮﺑﻴﺔ داﺧﻞ‬ ‫ﻣﻄﻌﻢ ﰲ ﺟﻮﺑﺎ‬ ‫ﻣﻴﺎن إﺑﻮﻟﻮ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﱪﻤﺎن ﻳﺮﻗﺺ ﰲ أﺣﺪ اﺣﺘﻔﺎﻻت وﻻﻳﺔ اﻻﺳﺘﻮاﺋﻴﺔ اﻟﻮﺳﻄﻰ ﰲ ﺟﻮﺑﺎ‬

‫ﻓﺎﻳﺰ أﻛﻴﺞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﻴﻤﺲ ﻣﺠﻮك‬

‫أﺳﻌﺎر اﻟﺴﻠﻊ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‪ ..‬واﻟﺴﻜﺎن ﻳﻌﻴﺸﻮن ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﺰرﻋﻮﻧﻪ‬ ‫‪ %35‬ﰲ ﻳﻨﺎﻳـﺮ اﻤـﺎﴈ ﻣـﻊ ارﺗﻔـﺎع‬ ‫ﻛﺒﺮ ﰲ أﺳﻌﺎر اﻟﻐﺬاء‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒﻠﻎ ﺳﻌﺮ‬ ‫ﴏف اﻟﺪوﻻر ﰲ اﻟﺴﻮق اﻤﻮازي أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﺟﻨﻴﻬﺎت‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل ﻗﻴﻤﺔ ﻗﺎرورة‬ ‫ﻣﻴﺎه ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ أو ﻗﺎرورة ﻣﻴﺎه ﻏﺎزﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﱰاوح أﺳﻌﺎر اﻟﻐﺮف ﰲ اﻟﻔﻨﺎدق‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ﻣﻦ ‪ 150‬إﱃ ‪ 200‬دوﻻر‪.‬‬ ‫وﻳﻮﺿـﺢ ﺻﺪﻳﻘﻨـﺎ اﻤﺼـﻮر‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧـﻲ‪ ،‬ﻓﺎﻳﺰ أﻛﻴـﺞ‪ ،‬أن ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫ﺳـﻜﺎن اﻟﺠﻨﻮب ﻳﻌﺘﻤﺪون ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻤﻌﻴﺸـﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺰرﻋﻮﻧﻬـﺎ إﻣـﺎ ﰲ ﻣﺰارﻋﻬـﻢ أو ﺣﺘﻰ‬ ‫داﺧـﻞ ﺑﻴﻮﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﺳـﻜﺎن‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﺟﻮﺑـﺎ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺮﺳـﻠﻪ ﻟﻬﻢ‬ ‫ذووﻫﻢ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﺻﻴﻞ زراﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺮى ﺟﻴﻤـﺲ ﻣﺠﻮك‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﺗﺎﺟﺮ ﰲ ﺳـﻮق ﺟﻮﺑـﺎ‪ ،‬أن ﺗﻜﻠﻔﺔ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻊ واﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﺑﺎﻫﻈﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻻرﺗﻔـﺎع أﺳـﻌﺎر اﻟﻮﻗـﻮد وﻟﻮﻋـﻮرة‬ ‫اﻟﻄـﺮق‪ ،‬وﻏﻴـﺎب اﻷﻣﻦ ﻓﻴﻬـﺎ أﺣﻴﺎﻧﺎً‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻃﻮﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻐﺮق وﺻـﻮل ﺣﺎوﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﻣﻦ ﻣﻴﻨﺎء ﻣﻮﻣﺒﺎﺳـﺎ ﰲ ﻛﻴﻨﻴﺎ‬ ‫إﱃ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﺟﻮﺑﺎ ﻣـﺮورا ً ﺑﺎﻷراﴈ‬ ‫اﻷوﻏﻨﺪﻳـﺔ ﻣﺎ ﺑـﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ إﱃ ﻋﴩة‬ ‫أﻳـﺎم‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﺎ أوﺟﺪ ﺻﻌﻮﺑـﺔ ﺑﺎﻟﻐﺔ‬ ‫ﰱ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﺣﺼـﻮل اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻋـﲆ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻟﺴﻮق ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻳﻘﻮل ﻣﻴﺎن‬ ‫إﺑﻮﻟـﻮ »ﻧﺤـﻦ ﰲ ﺟﻨـﻮب اﻟﺴـﻮدان‬ ‫ﻧﺴـﺘﻮرد ﻛﻞ ﳾء ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ دﺑﻲ‪ ،‬وﻛﻴﻨﻴﺎ‪ ،���وأوﻏﻨﺪا‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن اﻟﺘﺠﺎر اﻟﺼﻮﻣﺎﻟﻴﻦ واﻷﺛﻴﻮﺑﻴﻦ ﻫﻢ‬

‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴﻴﻄﺮون ﻋﲆ اﻟﺴﻮق«‪.‬‬ ‫إﻏﺎﺛﺔ ﻏﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻏـﺮ أن أول ﻣﺎ ﻳﻠﻔـﺖ ﻧﻈﺮ زاﺋﺮ‬ ‫ﺟﻮﺑﺎ ﻫﻮ ﻫﺬا اﻟﻜﻢ اﻟﻬﺎﺋﻞ ﻣﻦ ﺳﻴﺎرات‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﺎت اﻹﻏﺎﺛـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ واﻷﻣـﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻸ اﻟﺸﻮارع وﻃﺎﺋﺮاﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺮاﺑﻄﺔ ﰲ اﻤﻄﺎر رﻏﻢ اﻓﺘﻘﺎده ﻷﺑﺴﻂ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻣﺜـﻞ ﺳـﺮ ﻧﻘـﻞ ﺣﻘﺎﺋـﺐ‬ ‫اﻟﺮﻛﺎب‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘﻘـﺪ ﺗﺮﻳﺰا ﺟﻮﻧﺴـﻮن‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻃﺒﻴﺒـﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ ﺗﻌﻤـﻞ ﰲ إﺣـﺪى‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﰲ ﺟﻮﺑﺎ‪،‬‬ ‫أن »ﻫﻨﺎك اﻧﻬﻴﺎرا ً ﺷﺒﻪ ﺗﺎم ﰲ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ ﻣﺪن‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻣﻌﺪﻻت وﻓﻴﺎت اﻷﻣﻬﺎت ﻫﻨﺎ ﺗﻌﺪ اﻷﻋﲆ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ«‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻴﻒ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﻐﻤـﺾ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻧﻔﻌـﺎل ﺷـﺪﻳﺪ »ﻳـﺎ إﻟﻬـﻲ‪ ،‬ﻫﻨﺎك‬ ‫أﻧﺎس ﻳﻤﻮﺗﻮن ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺠـﻮع ﻳﻮﻣﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺠﻨـﻮب‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﻗﻀﻴﺘﻬﺎ ﰲ ﻋﻤﲇ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﻃـﻖ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﺗﺠﺮﺑـﺔ ﻣﺮﻳﺮة‬ ‫وﻗﺎﺳـﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ ﻟﻦ أﻧﺴﺎﻫﺎ ﻣﺪى‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة«‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا ﻣﺎ أﻛﺪه أﻳﻀـﺎ ً اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﲇ‬ ‫ﺣﺎﻣﺪ‪ ،‬اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻤﻨﻈﻤﺔ »ﺗﺮاث«‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣﺪﻳﺚ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﺠﻨﻮب ﰲ‬ ‫ﻹﺣـﺪى اﻟﺼﺤـﻒ اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻋﺪ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﺎت اﻹﻏﺎﺛﺔ أﺧﻔﻘﺖ ﰲ ﺗﺮﺳـﻴﺦ‬ ‫اﻟﺴـﻼم ﺑﺎﻟﺠﻨـﻮب وﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬

‫اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ‪ ،‬ورأى أن ﻫـﺬه اﻤﻨﻈﻤـﺎت‬ ‫ﻣﻬﺪت ﻃﺮﻳﻖ اﻻﻧﻔﺼﺎل‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺣﺎﻣـﺪ »إن اﻤﻨﻈﻤـﺎت‬ ‫ﺗﺠﺎوزت دورﻫﺎ اﻤﻨـﺎط ﺑﻬﺎ ﻣﻦ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺤﺎرﺑـﺔ اﻟﻔﻘﺮ‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫اﻤﺤﺘﺎﺟـﻦ‪ ،‬وإﻗـﺮار اﻟﺴـﻼم ﺑـﻦ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت ورﻓﺎﻫﻴﺘﻬﺎ إﱃ أدوار أﺧﺮى‬ ‫ﻛﺜﺮٌ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺸﺒﻮه«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻗﺎﺋـﻼً »ﰲ ﻛﺜـ ٍﺮ ﻣـﻦ‬ ‫ﺑﺘﺪﺧﻞ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎن ﺗﻘﻮم ﻫﺬه اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳـﺎﻓﺮ ﰲ اﻟﺸـﺌﻮن اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫واﻟﺘﻼﻋـﺐ ﰲ ﻗﻴـﻢ اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﻋﻘﺎﺋﺪه‬ ‫وﺗﻮﺟﻴـﻪ اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت‪ ،‬واﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ‬ ‫إﺧﺮاﺟﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻣﻨﻈﻮﻣﺘﻬـﺎ اﻤﺤﻠﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺤﺠﺞ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ«‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫رﻗﺼﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺘﻨﻘـﻼت اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺪﺛـﺖ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ ﰲ ﺑﺪاﻳـﺔ ﺣﻠﻘﺔ اﻟﻴـﻮم أوﺻﻠﺘﻨﺎ‬ ‫إﱃ اﺣﺘﻔـﺎل ﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﱪﻤﺎن‪ ،‬ﺟﻴﻤﺲ‬ ‫واﻧﻲ اﻧﻴﻘﺎ‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺸـﺎرك اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫اﺣﺘﻔﺎﻟﻬـﻢ ﺑﺘﺼﻔﻴـﺎت ﰲ ﻟﻌﺒـﺔ ﻛـﺮة‬ ‫اﻟﺴﻠﺔ‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ أﺧﱪﻧﺎ ﺻﺪﻳﻘﻨﺎ ﻓﺎﻳﺰ‪.‬‬ ‫ﻛـﺎن اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﺷـﺎﻫﻦ ﻳـﺮى‬ ‫أن دﺧﻮﻟﻨـﺎ ﻫـﺬا اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﻣﻀﻴﻌـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﻗـﺖ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻲ أﴏرت ﻋـﲆ اﻟﺪﺧﻮل‬ ‫ﻷﺧـﺮج ﺑﻠﻘﻄـﺔ ﺻﺤﻔﻴﺔ وﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺗﻜﺸـﻒ ﻣﺪى ﺗﺤﻜـﻢ اﻟﻌﺴـﻜﺮ ﻫﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﻋﺪم إﻤﺎﻣﻬﻢ ﺑﺤﺎﺟـﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻮﻟﻴﺪة‬ ‫إﱃ ﻣﺴـﺎﻧﺪة اﻹﻋﻼم وﻋـﺪم ﻣﻴﻠﻬﻢ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ‪.‬‬ ‫رﻗﺺ رﺋﻴﺲ اﻟﱪﻤـﺎن‪ ،‬ﻓﻤﻨﺤﺖ‬ ‫رﻗﺼﺘُ ُﻪ ﻫﺬه روﺣـﺎ ً ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺠﻤﺎﻫﺮ‬

‫ﺑﺸﻜﻞ ﻻﻓﺖ‪.‬‬ ‫ﺟﻌﻠﺘﻬﻢ ﻳﺘﻔﺎﻋﻠﻮن ﻣﻌﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺻﺎﻓﺤـﺖ رﺋﻴﺲ اﻟﱪﻤﺎن‪ ،‬وﻗﻤﺖ‬ ‫ﺑﺘﺼﻮﻳـﺮه وﻫـﻮ ﻳﺮﻗﺺ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫ﺟﻮاﱄ وﻛﺎﻣﺮا ﻛﻨﺖ أﺣﻤﻠﻬﺎ ﻋﲆ ﻛﺘﻔﻲ‪،‬‬ ‫ﺧﺮﺟـﺖ ﻣـﻦ اﻻﺣﺘﻔﺎل وأﻧـﺎ أﺿﺤﻚ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﺿﺤﻜﻲ ﻟﻢ ﻳﻜﺘﻤﻞ‪ ،‬ﺗﻘﺪم ﻧﺤﻮﻧﺎ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺷﺨﺎص وﻫﻢ ﻣﴪﻋﻮن‪ ،‬ﻗﺎﻟﻮا‪:‬‬ ‫»ﻗﻔﻮا‪ ..‬ﻗﻔﻮا«‪ ،‬ﺗﻮﻗﻔﻨﺎ ﻓﺴـﺄل أﺣﺪﻫﻢ‪:‬‬ ‫»ﻤﺎذا ﻛﻨﺖ ﻋﻨـﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ؟« ﻗﻠﺖ »ﻫﻮ‬ ‫ﻣَـ ْﻦ دﻋﺎﻧـﺎ وﻫـﻮ ﻣَـ ْﻦ أﺧـﺬ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻨﺎ‬ ‫وﻣﻨﺤﻨـﺎ رﻗـﻢ ﻫﺎﺗﻔـﻪ«‪ ،‬ﺧﺎﻃﺒﻨﺎ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ ﺑﻠﻬﺠـﺔ آﻣﺮة‪» :‬اﺟﻠﺴـﻮا‪..‬‬ ‫اﺟﻠﺴـﻮا«‪ ،‬ﺟﻠـﺲ زﻣﻴـﻼي ﻟﻜﻨﻲ ﻟﻢ‬ ‫أﺟﻠـﺲ‪ ،‬ﻗـﺎل ﱄ »اﺟﻠـﺲ« ﻓﺮﻓﻀﺖ‪،‬‬ ‫اﻗﱰب ﻣﻨﻲ‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬أﻗﻮل ﻟﻚ اﺟﻠﺲ«‪،‬‬ ‫وﻛﺄﻧـﻪ ﻳﺮﻳﺪ ﻣﻨﻲ أن أرﻛﻊ ﻟﻪ‪ ،‬رﻓﻀﺖ‬ ‫اﻟﺠﻠﻮس‪ ،‬وﻗﻠﺖ‪» :‬ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻘﻚ ﻓﻌﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﴚء‪ ،‬أرﻳﺪ اﻟﺘﺤﺪث ﻣﻊ اﻤﺴﺆول‬ ‫ﻋﻦ ﻋﻤﻠﻚ‪ ،‬وﻟﻦ أﺟﻠﺲ«‪.‬‬ ‫ﺣﺎول زﻣﻴﻼي إﻗﻨﺎﻋﻲ ﺑﺎﻟﺠﻠﻮس‪،‬‬ ‫ﻓﺮﻓﻀﺖ وأﻇﻬﺮت اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎدرة ﻋـﻦ وزارة إﻋﻼﻣﻬﻢ‪ ،‬أﺧﺬﻫﺎ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ اﻟﺬي دﻋﺎﻧﺎ إﱃ اﻟﺠﻠﻮس ﺛﻢ‬ ‫ﻋﺎد ﻟﻴﻘﻮل ﱄ »اﺟﻠﺲ« ﺑﻌﺪ أن اﻗﱰب‬ ‫وﻣﺪ ﻳـﺪه ﺗﺠﺎﻫـﻲ‪ ،‬ﺗﺮاﺟﻌـﺖ ﻗﻠﻴﻼً‪،‬‬ ‫وﻗﻠﺖ ﻟـﻪ إﻧﻨﻲ ﻟﻦ أﺟﻠـﺲ‪ ،‬اﻧﺘﻬﻰ ﺑﻪ‬ ‫اﻷﻣـﺮ أن ﻗـﺎل‪» :‬ﻻ ﺗﺘﺤﺮﻛـﻮا ﻣﻦ ﻫﻨﺎ‬ ‫ﺣﺘﻰ آﺗﻴﻜﻢ«‪.‬‬ ‫ﻋﺎد وﻣﻌﻪ رﺟﻞ ﻗﺎﺑﻠﻨﺎ ﺑﺎﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫أﺧﱪﺗـﻪ ﺑﻤـﺎ أﺗﻴﻨﺎ ﻣـﻦ أﺟﻠﻪ‪ ،‬ﺗﺒﺴـﻢ‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬ﺑﺴـﻴﻄﺔ«‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﺤﺪﺛﻨﺎ اﻷول‪،‬‬ ‫ﻗـﺎل‪» :‬اﻋﻄﻨـﻲ اﻟﻜﺎﻣﺮا واﻣﺴـﺢ ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﺎ اﻟﺘﻘﻄﺘﻪ ﻣﻦ ﺻـﻮر« أﺧﺮﺟﺘﻬﺎ ﻟﻪ‬

‫وﻗﻤﺖ ﺑﻤﺴـﺢ اﻟﺼﻮر‪ ،‬ﻗﺎل‪» :‬اﻋﻄﻨﻲ‬ ‫ﺟﻮاﻟـﻚ«‪ ،‬ﻗﻠـﺖ‪» :‬ﻻ‪ ،‬ﺟـﻮاﱄ ﻣﻠـﻚ ﱄ‬ ‫وﻟﻦ أﻋﻄﻴﻚ أﻳـﺎه«‪ ،‬ﻓﺮد آﺧﺮ ﺑﺠﻮاره‪:‬‬ ‫»اﻣﺴﺢ رﻗﻢ اﻟﺮﺋﻴﺲ«‪ ،‬ﻗﻠﺖ‪» :‬ﻫﺬا رﻗﻢ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺧـﺬوه«‪ ،‬ﻛﻨﺖ أﻋﻠﻢ أن زﻣﻴﲇ‬ ‫ﺷﺎﻫﻦ دوّن اﻟﺮﻗﻢ ﻋﲆ ورﻗﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺤﺖ‬ ‫اﻟﺮﻗﻢ وذﻫﺒﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﻢ أﺗﺼﻞ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺮﺋﻴﺲ اﻟﱪﻤﺎن‬ ‫أو ﺑﻮزﻳـﺮ اﻹﻋـﻼم ﻷﺧـﱪه ﺑﻤﺎ ﺣﺪث‬ ‫ﺧﺸـﻴﺔ أن ﻳﴬ ذﻟـﻚ ﺑﺰﻣﻴـﻞ اﻤﻬﻨﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ »ﻓﺎﻳﺰ«‪ ،‬ﻓﻬـﻢ ﻳﻌﻠﻤﻮن أﻧﻪ‬ ‫ﻳﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أن ﺻﻮرة رﻗﺼـﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻦ‬ ‫رﻗﺼﺎت »اﻟﺸـﻮﱄ« اﻟﺸـﻬﺮة ﻟﺪﻳﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺎزاﻟﺖ ﻋﲆ ﺟﻮاﱄ ﻷﺣﻘﻖ أول اﻧﺘﺼﺎر‬ ‫ﻟﻠﻜﺎﻣﺮا ﰲ ﻫﺬه اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫إﴏار ﻣﻬﻨﻲ‬ ‫إﴏارﻧﺎ ﻋـﲆ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻒ‪ ،‬واﺻﻠﻨﺎ اﻟﺴﺮ ﰲ ﻫﺬا اﻻﺗﺠﺎه‪،‬‬ ‫ﻛﺎن زﻣﻴﲇ ﺷـﺎﻫﻦ ﻳﻘﻮل »ﺳـﻨﻠﺘﻘﻲ‬ ‫وزﻳﺮ اﻹﻋﻼم وﻧﻜﺘﻔﻲ ﺑﻬﺬا«‪ ،‬ﺳـﺄﻟﺖ‪:‬‬ ‫»ﻫـﻞ أﻋﻮد إﱃ ﺑﻠﺪي ﻷﻗﻮل ﻟﺼﺤﻴﻔﺘﻲ‬ ‫وﻟﻠﻨـﺎس إﻧﻨـﻲ ذﻫﺒـﺖ إﱃ ﺟﻨـﻮب‬ ‫اﻟﺴـﻮدان ﻛـﻲ أﻟﺘﻘـﻲ وزﻳـﺮ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﻓﻘـﻂ؟ ﻻ َ‬ ‫أرﴇ ﺑﺬﻟـﻚ وﻟﻦ أﻟﺘﻘﻲ أي‬ ‫أﻟﺘﻖ اﻟﺮﺋﻴﺲ أو ﻧﺎﺋﺒﻪ«‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وزﻳﺮ ﻣﺎ ﻟﻢ ِ‬ ‫ﺗﺮددﻧـﺎ ﻋـﲆ وزارة اﻹﻋـﻼم‬ ‫وﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة ﺧﻼل‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﻛﻨﺎ ﻧﺴﺮ‬

‫ﻋﲆ أﻗﺪاﻣﻨﺎ‪ ،‬وإن أﺻﺎﺑﻨﺎ اﻟﺘﻌﺐ رﻛﺒﻨﺎ‬ ‫اﻟـ »ﺑﻮدا ﺑﻮدا«‪ ،‬ﻫﻜﺬا ﺣﺘﻰ وﺻﻠﻨﺎ إﱃ‬ ‫أﺳﺒﻮع‬ ‫اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻃﻮﻳﻞ‪ ،‬اﺳﺘﺨﺮﺟﻮا ﱄ ﺗﺄﺷﺮة دون أن‬ ‫أدﻓﻊ ﺗﻜﺎﻟﻴﻔﻬﺎ‪ ،‬ﻫﻜﺬا ﻫﻢ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﻮن‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ أن ﺧﺮﺟﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﺎرة‪،‬‬ ‫ﻗﻠﺖ‪» :‬ﺳـﺄﻋﻮد ﻏﺪا ً إﱃ اﻟﺨﺮﻃﻮم وﻟﻮ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻨﺎح ﻃﺎﺋﺮة‪ ،‬ﻟﻦ أﺟﻠﺲ ﻫﻨﺎ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ذﻟـﻚ«‪ ،‬ﻋﺪﻧﺎ إﱃ اﻟﻔﻨـﺪق ووﺟﻬﻨﺎ‬ ‫رﺳـﺎﻟﺔ إﱃ وزﻳﺮ اﻹﻋﻼم أﺧﱪﻧﺎه ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﻧﻨﺎ ﺳﻨﻌﻮد إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺳﻨﺤﻤﻞ ﻣﻌﻨﺎ‬ ‫رﺳـﺎﻟﺔ ﻣﻔﺎدﻫﺎ ﻋﺪم ﺗﻌـﺎون اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻣﻌﻨﺎ ﰲ ﻣﻬﻤﺘﻨﺎ اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑـﻞ وأرﺳـﻠﻨﺎ رﺳـﺎﻟﺔ إﱃ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺎﻤﻌﻨﻰ ﻧﻔﺴـﻪ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ زﻣﻴـﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻨﺒﻲ ﺷـﺎﻫﻦ ﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﻫﻴـﺎ ﻧﺬﻫﺐ وﻧﺤـﺎول آﺧـﺮ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻟﻼﻟﺘﻘـﺎء ﺑﻨﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ«‪ ،‬ﻗﻠﺖ‪» :‬ﻟﻦ‬ ‫أذﻫﺐ ﻣﻌﻚ‪ ،‬اذﻫﺐ ﻟﻮﺣﺪك«‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ و‪45‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﺘﺒـﻖ إﻻ ‪15‬‬ ‫دﻗﻴﻘـﺔ ﻋـﴫاً‪ ،‬ﻟـﻢ‬ ‫دﻗﻴﻘﺔ ﻋﲆ اﻧﺘﻬﺎء اﻟﺪوام اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻫﻨـﺎ‪ ،‬ذﻫﺐ زﻣﻴـﲇ ﺷـﺎﻫﻦ وﺑﻌﺪ‬ ‫ﻧﺼـﻒ ﺳـﺎﻋﺔ اﺗﺼﻞ ﺑـﻲ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ارﺗـﺪي ﻣﻼﺑﺴـﻚ واﺣﴬ ﻓـﻮراً‪،‬‬ ‫ﺳﻨﻠﺘﻘﻲ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ«‪ ،‬ﻫﻞ ﻳُﻌﻘﻞ‬ ‫ﻫـﺬا؟ ﻟـﻢ أﺻـﺪق‪ ،‬ﻣـﻦ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫إﱃ اﻟﺨﻤﻴـﺲ وﻧﺤـﻦ ﻧﻄﻠـﺐ ﻟﻘﺎء‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ رﻏـﻢ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻘﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺒﻘﺔ واﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻤﺘﻜـﺮرة‬

‫واﻟﱰﺗﻴﺐ ﻣﻨﺬ ﺷﻬﺮ وﻧﺼﻒ اﻟﺸﻬﺮ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗﺘـﻢ اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ إﻻ ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺎ ً وﻗﺒﻞ‬ ‫ﺧﺮوﺟﻪ ﻣـﻦ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺪﻗﺎﺋﻖ )ﻧﻨﴩ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﻠﻘﺎء ﰲ ﺣﻠﻘﺔ اﻟﻐﺪ(‪.‬‬ ‫ﺑﱰول اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫ﺗﺤﺪﺛـﺖ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺮﺣﻠـﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺑﱰول ﺟﻨـﻮب اﻟﺴـﻮدان ﻟﻜﻨﻲ ﻟﻢ‬ ‫أﻃﺮق اﻤﻮﺿﻮع ﰲ اﻟﺼﻤﻴﻢ ﻟﺴﺒﺒﻦ‬ ‫اﺛﻨـﻦ‪ ،‬أوﻻﻫﻤـﺎ أﻧﻨـﺎ ﻟﻢ ﻧﺴـﺘﻄﻊ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺟﻴـﺪة‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻣـﻦ وزارة اﻟﺒﱰول وﻟﻢ ﻧﻠﺘﻖ‬ ‫اﻟﻮزﻳـﺮ‪ ،‬وﺛﺎﻧﻴﻬﻤﺎ ﻳﺄﺗﻲ ﰲ ﺳـﻴﺎق‬ ‫ﻗﺼـﺔ رواﻫـﺎ ﱄ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻔﻨﺪق‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗـﺎل إن ﺻﺤﻔﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻧﻴﺠﺮﻳﺎ‬ ‫ﺟـﺎء إﱃ ﻫﻨﺎ‪ ،‬وﻧـﺰل ﰲ ﻫﺬا اﻟﻔﻨﺪق‬ ‫ﻤﺪة ﺧﻤﺴـﺔ أﻳﺎم دون أن ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻻﻟﺘﻘﺎء ﺑﻤﺴـﺆول واﺣﺪ‪ .‬وأﺿﺎف‪:‬‬ ‫»ﻳﻘﻮل ذﻟـﻚ اﻟﺼﺤﻔـﻲ إن ﺑﱰول‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب ﺳـﻴﻠﺤﻖ ﺑـﱰول ﻧﻴﺠﺮﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻲ دوﻟـﺔ ﻏﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺒـﱰول‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻓﻴﻬﺎ ﻓﻘﺮاء‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﺳﺘﺆول‬ ‫إﻟﻴـﻪ ﺟﻮﺑـﺎ إن اﺳـﺘﻤﺮت ﻫﻜـﺬا«‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻮل اﻷرﻗـﺎم إن ﺟﻮﺑـﺎ ﺧﴪت‬ ‫ﺑﺈﻳﻘﺎﻓﻬـﺎ إﻧﺘـﺎج اﻟﺒـﱰول ﻋﴩﻳﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر ﻳﻮﻣﻴـﺎ ً أي أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﻠﻴـﺎرات ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬إذ إﻧﻬـﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻨﺘﺞ ‪ 350‬أﻟﻒ ﺑﺮﻣﻴﻞ‪150 ،‬‬ ‫أﻟﻔﺎ ً ﺗﺬﻫﺐ ﻟﻠﴩﻛـﺎت‪ ،‬و‪ 200‬أﻟﻒ‬ ‫ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻟﻮﻟﻴﺪة‪.‬‬


‫المعارضة السودانية تحتج على استمرار اعتقال ستة من قيادييها‬ ‫الخرطوم ‪ -‬فتحي العري‬

‫جرحى مدنيون تنقلهم اأمم امتحدة من دارفور إى الفار (رويرز)‬

‫نف�ذ تحال�ف أح�زاب امعارض�ة‬ ‫السودانية (قوى اإجماع الوطني)‬ ‫أم�س‪ ،‬اعتصام�ا ً ي مق�ر ح�زب‬ ‫امؤتم�ر الش�عبي‪ ،‬احتجاج�ا ً عى‬ ‫اعتقال س�تة م�ن قياديي�ه‪ ،‬الذين‬ ‫ّ‬ ‫وقع�وا (وثيقة الفج�ر الجديد) مع قاد ٍة‬

‫م�ن الح�ركات امس�لحة ي العاصم�ة‬ ‫اأوغندي�ة كمب�اا ي ديس�مر ام�اي‪.‬‬ ‫وش�ارك ي ااعتص�ام معظ�م رؤس�اء‬ ‫أحزاب امعارض�ة وقياداتها الوس�يطة‬ ‫وناشطون شباب‪ .‬وقال رئيس التحالف‬ ‫فاروق أبو عي�ى‪ ،‬إن قيادات امعارضة‬ ‫ظلوا معتقلن ي ظروف صحية صعبة‪،‬‬ ‫وا س�بيل للمطالبة بإط�اق راحهم‪،‬‬

‫‪24‬‬

‫سياسة‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 6‬مارس ‪2013‬م العد�� (‪ )458‬السنة الثانية‬

‫آخر الليل‬

‫«العراقية» تتهم حلفاءها بالتنصل من‬ ‫التزاماتهم‪ ..‬وتتريث في استقالة وزرائها‬ ‫اجتماعات بعض وزرائها مع المالكي تثير الريبة لدى المتظاهرين‬

‫إسحق أحمد فضل اه‬ ‫وكري ي تركيا يعلن دعم الثوار ضد اأس�د عسكريا ‪ ..‬وواشنطن ي‬ ‫اليوم نفسه تعلن دعم اأسد سياسيا‪ ..‬وأمريكا تستخدم هذا‪ ،‬وهذا‬ ‫لتطويع اأسد حتى تبقي فرسا ي حظرة إرائيل‪،‬‬ ‫وحسن نر الله زعيم الشيعة اللبنانية وتحت غطاء اإصابة يطر‬ ‫إى إيران ثم نر الله يومئذ يعلن أن شيعة لبنان يدعمون اأسد دون‬ ‫قتال‪ ..‬وأنهم يقاتلون إن تعرض اأس�د لهج�وم تركي ‪ ..‬ونر الله‬ ‫يعود من إيران س�ليما أنه ذهب سليما‪ ،‬ويحشد جيشه عى الحدود‬ ‫مع س�وريا‪ ،‬والحلف الش�يعي مع اأس�د العلوي ضد السنة ينصب‬ ‫سوقه‪..‬‬ ‫وامالك�ي ي الع�راق يعل�ن أن س�قوط اأس�د يدخ�ل امنطقة تحت‬ ‫النران‪ ..‬وامالكي الش�يعي يقولها وهو ينظر إى حش�ود الس�نة ي‬ ‫اأنب�ار التي ترب بروقها اآن ضد ااضطهاد الش�يعي‪ ..‬قبلها وي‬ ‫الشهر اماي الغضب السني ي لبنان ضد طغيان الشيعة يجعل قادة‬ ‫الشيعة هنالك يضاحكون السنة ي خطابات مبارة‪،‬‬ ‫والث�ورة الش�يعية اآن ي الخليج واليمن وغ�ره يء تصنعه أيادي‬ ‫ا هي ش�يعية وا س�نية وا مس�لمة‪ ..‬وانفجار الحي الش�يعي ي‬ ‫باكس�تان أمس الذي يقتل بضعة وخمس�ن‪ ،‬ويجرح مائة وثاثن‬ ‫تصنع�ه‪ ..‬بالرورة‪ ..‬اأي�دي ه�ذه‪ ..‬ويء اآن مثل صناعة حرب‬ ‫شيعية سنية يطلق‪ ..‬خطوة جديدة بعد حرب العراق‪.‬‬ ‫وإي�ران التي يتجاذبها قادة الدعوة من هنا لنر الفكر الش�يعي ي‬ ‫عالم الس�نة‪ ..‬وقادة ااقتصاد امحار من هناك لاستعانة بالعالم‬ ‫الس�ني ضد الحصار تتأرج�ح اآن بن الرد العنيف ال�ذي تلقاه من‬ ‫العالم السني‪ ،‬وبن الباب الذي يفتح لها عى غر انتظار ي سوريا‬ ‫وأمريكا من هناك التي تعلم أن العيون تتحسس أسلحتها كلما رأت‬ ‫أمريكا تجعل فوق الوجه اأمريكي امريب وجها فرنس�يا‪ ،‬وفرنس�ا‬ ‫وبوتن يجلس�ان معا اأسبوع اماي‪ ،‬وفرنسا التي تحتاج إى الدعم‬ ‫اأمريكي ي ماي تشري دعم روسيا بمثله ي سوريا‪ ،‬وأمريكا تشرك‬ ‫ي اللقاء هذا من خلف منصة برمان تركيا‪،‬‬ ‫وأمريكا ي تركيا وحتى اتقف ي خندق إيران مع اأسد تعلن دعمها‬ ‫للثوار‪.‬‬ ‫وأمري�كا ي واش�نطن وحتي ا تق�ف ي خندق الث�وار تعلن دعمها‬ ‫لأسد بصورة أخرى‪.‬‬ ‫والقارئ حن يقرأ الحديث هذا ويفرغ منه ربما تكون مواقف كثرة‬ ‫تب�دو متضاربة ق�د تبدلت‪ ،‬بينم�ا امواقف هذه ما يتب�دل منها هو‬ ‫الأزياء التي ترتديها فقط دون أن يتبدل يء من الجسم ذاته!‬ ‫سياسة ‪!....‬‬ ‫‪ishaq@alsharq.net.sa‬‬

‫مصدر أمني عراقي لـ |‪ :‬انفات الحدود‬ ‫مع سوريا سمح بوجود «القاعدة» فيها‬ ‫بغداد ‪ -‬الرق‬

‫لندن ‪ -‬د ب أ م�ن امق َرر أن تعل�ن بريطانيا‪ ،‬أم�س‪ ،‬خططها‬ ‫للتعجيل بسحب قواتها من أمانيا‪ ،‬وهي العملية التي تهدف إى‬ ‫توفر النفقات ودعم ااقتصاد الريطاني‪ .‬ويعلن وزير الدفاع‬ ‫فيلي�ب هاموند أمام الرمان الريطاني س�حب ‪ 11‬ألف جندي‬ ‫من أمانيا‪ ،‬التي تستضيف قواعد بريطانية منذ الحرب العامية‬ ‫الثاني�ة‪ ،‬بحلول عام ‪ ،2016‬عى أن يعود باقي الجنود‪4500 ،‬‬ ‫جن�دي‪ ،‬بحلول ع�ام ‪ ،2019‬أي قب�ل عام من اموع�د امقرر‪.‬‬ ‫وكان�ت بريطانيا ق� َر َرت إع�ادة ‪ 20‬ألفا ً م�ن قواتها وأرهم‬ ‫امقيم�ة معه�م ي أمانيا بع�د مراجع�ة دفاعية ع�ام ‪.2010‬‬ ‫وتتطلع الحكومة إى توفر ‪ 240‬مليون جنيه إسرليني سنويا ً‬ ‫بسحب القوات‪ .‬وستنفق نحو ملياري جنيه إسرليني لتجديد‬ ‫القواع�د الريطانية‪ ،‬وبناء من�ازل جديدة للجن�ود العائدين‪،‬‬ ‫وتأمل ي أن يؤدي ذلك إى إنعاش قطاع اإنشاءات‪.‬‬

‫اأوروبيون يدربون جيش مالي‬

‫جندي فرني ي ماي يتفحّ ص حفرة‬

‫مظاهرة مناهضة للحكومة ي اموصل‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن الشمري‬ ‫تراجع�ت قي�ادات القائمة‬ ‫ٍ‬ ‫مش�اورات‬ ‫العراقي�ة ع�ن‬ ‫كان م�ن امفرض أن تعقد‬ ‫اجتماع�ا ً لها مس�اء اأحد‬ ‫مناقش�ة اس�تقالة وزراء‬ ‫القائم�ة م�ن حكوم�ة «الراكة‬ ‫الوطني�ة»‪ ،‬فيم�ا ش� َد َد امجلس‬ ‫اإس�امي اأع�ى ع�ى «أف�ول‬ ‫قيادات العراقية»‪.‬‬ ‫وأ َك�دَت مص�ادر برماني�ة‬ ‫مطلع�ة ل�� «ال�رق» َ‬ ‫أن‬ ‫تريح�ات ن�واب القائم�ة‬ ‫العراقي�ة ي�وم اأح�د ام�اي‬ ‫اختلفت ع�ن تريح�ات زعيم‬ ‫القائم�ة إي�اد ع�اوي ي نف�س‬ ‫الي�وم‪ ،‬فبع�د أن ش� َد َد رئي�س‬ ‫كتلة العراقية الرمانية س�ليمان‬ ‫الجمي�ي ع�ى أن «ا يكون�وا‬ ‫خانع�ن أي�ة جهة كان�ت‪ ،‬وأن‬ ‫يتخ�ذوا موقفا ً ش�جاعا ً ي ترك‬ ‫مواق�ع الس�لطة أس�و ًة بموقف‬ ‫وزي�ر امالية رافع العيس�اوي»‪،‬‬ ‫أ َك�د عاوي َ‬ ‫«أن ائتاف العراقية‬ ‫س�يبدأ مش�اورات م�ع حلفائه‬ ‫ي امجل�س اإس�امي اأع�ى‬ ‫والتي�ار الص�دري والتحال�ف‬ ‫الكردس�تاني‪ ،‬وي ض�وء ه�ذه‬ ‫امش�اورات س�يتقرر موض�وع‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫كشف مصدر أمني ي محافظة اأنبار عن مسؤولية ما يسمى بدولة العراق‬ ‫اإسامية عن تنفيذها الهجوم امسلح الذي استهدف جنودا ً سورين غرب‬ ‫اأنب�ار‪ ،‬وأكد امصدر اأمني ي اتص�ال هاتفي مع «الرق» أن عدم قدرة‬ ‫قوات الجيش العراقي عى فرض س�يطرتها ع�ى مناطق الوديان والتلول‬ ‫ي امناط�ق الحدودي�ة وف�رض س�يطرتها الجوي�ة عليها‪ ،‬جعله�ا ماذا ً‬ ‫لوج�ود عنار تنظيم القاعدة‪ ،‬ي الدخول والخ�روج من وإى اأراي العراقية‬ ‫متجهن إى اأراي الس�ورية‪ ،‬بعد أن اس�تطاعت قوات الرطة امحلية ورجال‬ ‫الصح�وة طرد عنار هذا التنظيم اإرهابي خارج امدن واس�تخدامهم امناطق‬ ‫الصحراوية كمناطق آمنة لوجودهم وتدريباتهم‪ .‬وع ّلل امصدر اأمني عدم قدرة‬ ‫الق�وات العراقية عى فرض س�يطرتها عى هذه امناط�ق الحدودية بعدم توفر‬ ‫وس�ائل الدعم اللوجس�تي لقوات الجي�ش وقوات الحدود‪ ،‬مث�ل مناظر الرقابة‬ ‫الليلي�ة‪ ،‬ومع�دات الرقاب�ة اإلكرونية‪ ،‬التي تس�تخدم عادة ي ضب�ط الحدود‬ ‫امتعرج�ة مناطق جغرافي�ة معروفة للمهرب�ن اموجودين ي امنطق�ة‪ ،‬فيما لم‬ ‫يس�تطِ ع الجيش العراقي وقوات الحدود بمعداتهم امتواضعة فرض سيطرتهم‬ ‫عليها‪ .‬وي هذا اإطار‪ ،‬ش�نت قيادة عمليات اأنبار عملية بحث وتفتيش واسعة‬ ‫بحث�ا ً عن منفذي الهجوم عى الريط الحدودي بن العراق وس�وريا»‪ ،‬وأش�ار‬ ‫امص�در إى أن «هن�اك تنس�يقا ً ب�ن الجماعات امس�لحة التي نف�ذت الهجوم‬ ‫والجيش الس�وري الحر»‪ ،‬ولم يذكر امصدر «إن كانت النران مصدرها الجيش‬ ‫النظامي الس�وري أو الجيش الس�وري الحر‪ ،‬لكنه أش�ار إى أن الجهات امعنية‬ ‫تحقق حاليا ً ي مابسات الحادث» من دون إعطاء تفاصيل أخرى‪ .‬وكان مصدر‬ ‫عس�كري ي محافظة اأنبار أعلن مساء اإثنن‪ ،‬أن الهجوم الذي شنّه مسلحون‬ ‫ع�ى قافلة تنقل عددا ً من أفراد الجيش الس�وري النظامي غربي اأنبار أدى إى‬ ‫مقتل خمس�ة جنود عراقين و‪ 31‬جنديا ً س�ورياً‪ ،‬وإصابة سبعة جنود عراقين‬ ‫و‪ 14‬س�ورياً‪ ،‬موضحا ً «أن جنودا ً سورين من الجيش النظامي بعد فرارهم من‬ ‫مدينة اليعربية الس�ورية إى منفذ ربيعة الحدودي ي نينوى‪ ،‬طالبوا بإرجاعهم‬ ‫إى سوريا‪ ،‬ولخطورة إرجاعهم عن طريق منفذ ربيعة تقرر أن يتم إرجاعهم عن‬ ‫طريق منفذ الوليد الحدودي ي محافظة اأنبار»‪ .‬وأضاف «أن القافلة التي تنقل‬ ‫الجنود تعرضت إى هجوم من قِ بل مس�لحن مجهولن ي منطقة عكاش�ات بن‬ ‫القائم وقضاء الرطبة‪ ،‬ما أدى إى مقتل ‪ 31‬منهم وخمسة جنود عراقين وإصابة‬ ‫س�بعة عراقين من امكلفن بحمايتهم و‪ 14‬من الجنود السورين»‪ ،‬مشددا ً عى‬ ‫أن «هن�اك تنس�يقا ً بن الجماعات امس�لحة التي نفذت الهج�وم داخل اأراي‬ ‫العراقي�ة والجيش الحر»‪ .‬وكانت قوات امعارضة الس�ورية س�يطرت اأحد عى‬ ‫منف�ذ اليعربية بعد معارك مع القوات الس�ورية النظامية‪ ،‬وأعلنت وزارة الدفاع‬ ‫العراقية أن عددا ً من جنود الجيش النظامي السوري الجرحى لجؤوا إى العراق‬ ‫وأدخلوا إى مستشفيات ي محافظة نينوى للعاج‪ ،‬مؤكدا ً عدم تدخلها ي امعارك‬ ‫التي دارت ي ذلك امعر الذي أصبح ي يد الجيش السوري الحر‪.‬‬

‫بريطانيا تعتزم سحب قواتها من ألمانيا‬ ‫بالمختصر‬

‫عرض اأزياء‬ ‫السياسي‬

‫وإتاح�ة الحري�ات امنص�وص عليه�ا‬ ‫دس�توريا ً غ�ر ااعتص�ام وممارس�ة‬ ‫الضغط الشعبي‪.‬‬ ‫ي س�ياق آخر نظمت نقابة اأطباء‬ ‫الس�ودانين وناشطون وقفة احتجاجية‬ ‫أمام مستشفى جعفر بن عوف لأطفال‬ ‫ي وس�ط الخرط�وم‪ ،‬احتجاجا ً عى نقل‬ ‫امستشفى إى مناطق طرفية بالخرطوم‪.‬‬

‫ورع�ت حكوم�ة الواي�ة ي نق�ل‬ ‫امستش�فيات من وس�ط الخرط�وم إى‬ ‫اأحي�اء الطرفي�ة‪ ،‬اأم�ر ال�ذي رفضه‬ ‫اأطباء‪ ،‬واتهموا الس�لطات بالسعي إى‬ ‫تفكيك القطاع الصحي‪ ،‬وتريد اأطباء‪.‬‬ ‫وأعرب عدد من اأطباء امش�اركن‬ ‫ي ااحتج�اج ي حديث ل�� «الرق» عن‬ ‫ع�دم رضاه�م ع�ن الخط�وة‪ ،‬ووصفوا‬

‫امستش�فيات امح�وّل إليها مستش�فى‬ ‫جعفر بن عوف بأنها غر مؤهلة لتقديم‬ ‫الخدم�ات الصحية والطبي�ة‪ ،‬التي كان‬ ‫يقدمها مستشفى جعفر بن عوف‪.‬‬ ‫وي اأثن�اء‪ ،‬دفع�ت الرط�ة‬ ‫بتعزي�زات مكوّن�ة من خمس س�يارات‬ ‫احت�واء ااعتص�ام وقام�ت بتطوي�ق‬ ‫امستشفى‪.‬‬

‫بقاء وزراء العراقية ي الحكومة‬ ‫من عدمه»‪.‬‬ ‫واته�م ن�واب العراقي�ة‬ ‫حلفاءه�م ي التي�ار الص�دري‬ ‫الكردس�تاني‬ ‫والتحال�ف‬ ‫ُ‬ ‫بالتنص�ل م�ن مس�ؤولياتهم ي‬ ‫إقرار اس�تقاات جماعية تنتهي‬ ‫بإس�قاط حكومة امالكي‪ ،‬واتهم‬ ‫النائ�ب ع�ن القائم�ة العراقي�ة‬ ‫حمزة الكرطاني مَ ن وصفهم ب�‬ ‫ُ‬ ‫بالتنصل من‬ ‫«ركاء العراقي�ة»‬ ‫التزاماته�م تج�ا َه قائمته بقوله‬ ‫«بات واضحا ً للجميع َ‬ ‫أن الركا َء‬ ‫السياس�ين مع القائمة العراقية‬ ‫يتنصلُ َ‬ ‫َ‬ ‫�ون من التزاماتهم‬ ‫أخذوا‬ ‫وتعهداته�م ومواثيقه�م ا ُمرَمَ ة‬ ‫مع العراقية ي اأوقات الصعبة»‪،‬‬ ‫منوه�ا ً َ‬ ‫أن هذا ما حدث ي عملية‬ ‫تش�كيل الحكوم�ة بالتنصل من‬ ‫اتفاقية أربيل‪ ،‬وحدث مر ًة أخرى‬ ‫عندما جرى ااتفاق عى س�حب‬ ‫الثق�ة من رئيس ال�وزراء نوري‬ ‫امالك�ي‪ ،‬جرى خ�ذان العراقية‬ ‫من قِ بَل اأكراد والصدرين‪.‬‬ ‫ويواج� ُه وزرا ُء القائم�ة‬ ‫العراقيَ�ة اتهام�ات م�ن‬ ‫نس َ‬ ‫اللج�ان ا ُم ِ‬ ‫�قة للتظاه�رات‬ ‫َ‬ ‫ب�أن «بع�ض‬ ‫وااعتصام�ات‬ ‫ٍ‬ ‫اجتماعات‬ ‫وزرائه�ا «يعق�دون‬ ‫ي الخف�اء مع امالك�ي ا يُع َر ُ‬ ‫ف‬

‫ُ‬ ‫ااجتماعات‬ ‫فحواها‪ ،‬وتث�ر هذه‬ ‫الري ُ‬ ‫َ�ة ال ِريب ََة‪ ،‬وه���ي مرفوضة‬ ‫من قِ بَل امعتصم�ن»‪ ،‬مجددين‬ ‫مطالب�ة وزراء العراقي�ة‬ ‫ب��»رورة تقديم اس�تقااتهم‬ ‫فورا ً م�ن الحكومة وفقا ً للفتوى‬ ‫الت�ي أصدرها الش�يخ عبداملك‬ ‫السعدي»‪.‬‬ ‫وع�ادت العراقي�ة وطالبت‬ ‫أمس‪ ،‬مقتدى الصدر ومس�عود‬ ‫البارزان�ي ب�»التضام�ن معه�ا‬ ‫ومن�ع وزرائهم�ا م�ن حض�ور‬ ‫جلسات مجلس الوزراء»‪.‬‬ ‫وخ�ال مؤتم�ر صح�اي‬ ‫حرت�ه «الرق»‪ ،‬ق�ال النائب‬ ‫ع�ن القائم�ة العراقي�ة حي�در‬ ‫ام�ا‪َ ،‬‬ ‫إن كتلتَ�ه س�بق ودع�ت‬ ‫زعي�م التيار الص�دري ورئيس‬ ‫إقلي�م كردس�تان إى التضام�ن‬ ‫مع وزرائها امقاطعن لجلس�ات‬ ‫مجلس ال�وزراء‪ ،‬والي�وم نجدد‬ ‫امطالب�ة وندعوهم�ا إى ع�دم‬ ‫حض�ور جلس�ات مجل�س‬ ‫الوزراء»‪.‬‬ ‫وأضاف ام�ا أن «مقاطعة‬ ‫وزراء العراقية لجلسات مجلس‬ ‫ال�وزراء رخة ي وج�ه رئيس‬ ‫الحكوم�ة ن�وري امالك�ي م�ن‬ ‫أجل تلبية مطالب امتظاهرين»‪،‬‬ ‫مؤك�دا ً َ‬ ‫أن «مطال�ب امتظاهرين‬

‫(رويرز)‬ ‫بإنصاف البعثين ورفع الحجز‬ ‫ع�ن أماكهم البالغ�ة ‪ 179‬ألف‬ ‫عقار م�ن خال تعدي�ل القرار‬ ‫رقم ‪ ،76‬وإلغاء القرار رقم ‪،88‬‬ ‫رعي�ة وأخاقية قبل أن تقر ي‬ ‫الدستور»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬اته�م التقرير‬ ‫الس�ياي اأس�بوعي للمجلس‬ ‫َ‬ ‫القائم�ة‬ ‫اإس�امي اأع�ى‬ ‫العراقية ب� «أفول نجم قياداتها‬ ‫التقليدي�ة» ي امك�وِن الس�ني‬ ‫أمثال (طارق الهاشمي ‪ -‬حارث‬ ‫الض�اري ‪ -‬الش�يخ الس�عدي)‬ ‫حي�ث لم يعد مَ ن يس�تم ُع إليهم‬ ‫داخ�ل ه�ذا ا ُمك�وِن أو ي ه�ذه‬ ‫التظاه�رات‪ ،‬وأض�اف التقري�ر‬ ‫الذي حمل الرقم ‪ ،319‬والصادر‬ ‫ي الثال�ث من م�ارس الجاري‪،‬‬ ‫واطلع�ت «ال�رق» ع�ى نصه‪،‬‬ ‫َ‬ ‫أن ب�روز ش�خصيات جدي�دة‬ ‫بالواجه�ة السياس�ية وبق�وة‬ ‫أمثال (أس�امة النجيف�ي‪ ،‬رافع‬ ‫العيساوي‪ ،‬أحمد العلواني) وهذا‬ ‫يعن�ي غي�اب التأث�ر التقليدي‬ ‫لزعماء العش�ائر والش�خصيات‬ ‫والبيوتات امرموقة سابقاً‪ ،‬مذكرا ً‬ ‫َ‬ ‫بأن منص�ة الخطابة لس�احات‬ ‫التظاهر أصبح يتقاسمها الجيل‬ ‫الجديد من امتش�ددين من أتباع‬ ‫الحزب اإسامي‪.‬‬

‫(أ ف ب)‬

‫بروكسل ‪ -‬د ب أ ق�ال قائ�د بعث�ة التدري�ب التابع�ة لاتح�اد‬ ‫اأوروب�ي للتدريب امس إن جن�ود التكتل س�يبدءون ي تدريب‬ ‫القوات امالي�ة ي الثاني من ابريل امقبل‪ ،‬وم�ن امتوقع ان تكون‬ ‫أول كتيبة مدربة جاهزة للقتال ي يوليو امقبل ‪ .‬وأضاف الجنرال‬ ‫الفرن�ي فرانس�وا لوكوانر خال زي�ارة إى بروكس�ل ‪ »:‬هناك‬ ‫حاج�ة هائلة ‪ .‬يجب إع�ادة هيكلة هذا الجي�ش بالكامل «‪ .‬ومن‬ ‫امقرر أن يتم تدريب قرابة نصف الجيش اماي ‪ -‬نحو ثاثة آاف‬ ‫جن�دي ‪ -‬أثناء مهمة ااتحاد اأوروبي التي تس�تغرق ‪ 15‬ش�هرا‬ ‫والتي سوف تشمل نر ما يصل إى ‪ 550‬جنديا أوروبيا للتدريب‬ ‫والحماية وامس�اعدة‪ .‬ودعا لوكوانر دول ااتحاد اأوروبي أيضا‬ ‫إى تقديم معدات عسكرية وأسلحة ومركبات ووسائل اتصال بن‬ ‫أكثر اأدوات التي توجد حاجة ملحة لها‪.‬‬

‫أكراد يهاجمون عربة عسكرية تركية‬ ‫ديار بكر ‪ -‬رويرز قال مسؤولو أمن‪ ،‬أمس الثاثاء‪ ،‬إ َن متمردين‬ ‫أك�رادا ً فجَ روا قنبلة أس�فل عربة عس�كرية ي جنوب رق تركيا‬ ‫وأصابوا أربعة جنود‪ .‬ويمكن أن يهدد الهجوم عملية سام وليدة‬ ‫بن حكومة أنقرة وزعيم اأكراد امس�جون عبدالله أوجان‪ .‬وبدأ‬ ‫مس�ؤولون ي امخاب�رات الركي�ة وأوجان زعيم ح�زب العمال‬ ‫الكردس�تاني امس�جون ي جزيرة قرب إس�طنبول محادثات ي‬ ‫أكتوبر اماي إنهاء ‪ 28‬عاما ً من التم ُرد الكردي س�قط فيه أكثر‬ ‫من ‪ 40‬ألف قتيل‪ .‬ومع تقدم امحادثات تراجع العنف‪ ،‬وكان آخر‬ ‫هجوم لحزب العمال الكردس�تاني ي يناير‪ ،‬حن قتل مس�لحون‬ ‫أك�راد ضابط رطة تركيًا ي إقلي�م ماردين بجنوب رق الباد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫مزروعة ي‬ ‫متفجرات‬ ‫وي هج�وم اأمس‪ ،‬فجَ ر متمردون ع�ن بُعد‬ ‫الطريق لدى مرور قافلة عسكرية ي منطقة ليج بإقليم ديار بكر‪.‬‬ ‫وقال مسؤولون إ َن أربعة جنود ي عربة مد َرعة أُصيبوا‪.‬‬

‫فيتنام تشتري غواصات روسية‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد‬

‫الجنرال سرجي شويجو ونظره الفيتنامى فونج كوانج (إ ب أ)‬ ‫هانوي ‪ -‬د ب أ ناقش�ت فيتنام وروس�يا الي�وم الثاث�اء خال‬ ‫زيارة وزير الدفاع الروي الجنرال س�رجي ش�ويجو للعاصمة‬ ‫الفيتنامي�ة هان�وي‪ ،‬س�بل تعزي�ز مبيع�ات اأس�لحة‪ ،‬وبينه�ا‬ ‫غواصات‪ .‬وقال ش�ويجو‪« :‬س�تخرج القوة البحرية ي فيتنام إى‬ ‫الوج�ود من خال الجهود امش�ركة للجانبن» ه�ذا العام‪ ،‬الذي‬ ‫وصفه�ا بأنها «فصل جديد ي التطور التاريخي للقوات البحرية‬ ‫الفيتنامية»‪ .‬ومن امقرر أن تسلم روسيا ي أغسطس أول غواصة‬ ‫من س�ت غواصات تعمل بالديزل‪ ،‬وافق�ت فيتنام ي عام ‪2009‬‬ ‫عى رائه�ا مقابل ‪ 2.1‬ملي�ار دوار‪ ،‬وستتس�لم الباقي بحلول‬ ‫عام ‪ .2016‬وكانت فيتنام‪ ،‬التي تعد من كبار مش�ري اأس�لحة‬ ‫من روس�يا‪ ،‬تناقش راء قطع غيار لصيانة أسلحة تعود للحقبة‬ ‫السوفيتية وأسلحة جديدة وسفن‪ ،‬باإضافة إى غواصات‪.‬‬


‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة ﻟـ |‪:‬‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ »ﻓﻴﺪﻳﻚ« ﻳﻘﻀﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ‪ ٪ ٨٠‬ﻣﻦ ﻣﺸﻜﻼت‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻟﻤﻘﺎوﻻت‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟـ«اﻟـﴩق« رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﻘﺎوﻟﻦ‬ ‫ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ ﺟﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ رﺿـﻮان‪ ،‬أﻧﻪ ﺗ ّﻢ رﻓﻊ‬ ‫ﺻﻴﻐـﺔ اﻟﻌﻘـﺪ اﻤﻮﺣـﺪ »ﻓﻴﺪﻳـﻚ« إﱃ اﻤﻘﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ دراﺳﺘﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻧﺘﻈﺎر‬ ‫إﻗـﺮاره‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً ﺻﺪور اﻟﻘـﺮار ﻗﺮﻳﺒﺎً‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫رﺿﻮان‪ ،‬إن إﻗـﺮار اﻟﻌﻘﺪ اﻤﻮﺣﺪ وﺗﻄﺒﻴﻘﻪ ﺳـﻴﻘﴤ‬

‫ﻋـﲆ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣﺸـﻜﻼت ﻗﻄﺎع اﻤﻘـﺎوﻻت‪ ،‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ ،%80‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﻫـﺬا اﻷﻣـﺮ ﺳﻴﺴـﻬﻢ ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻌﺜﺮ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘـ ّﻢ اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻪ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻋﺒﺎرة ﻋـﻦ اﺳﱰﺷـﺎد ﻟﻌﻘﺪ«‬ ‫ﻓﻴﺪﻳـﻚ«‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ اﻻﺳﱰﺷـﺎد ﺑـﻪ ﺑﺸـﻜﻞ رﺋﻴﺲ‪،‬‬ ‫ﺳـﻮاء ﰲ ﻧﻈﺎم اﻤﻨﺎﻓﺴﺎت أو اﻤﺸﱰﻳﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ أو‬ ‫اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻋﲆ اﻷﻧﻤﻮذج اﻟﺤﺎﱄ ﻟﻠﻌﻘﺪ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫اﻤﻮﺣـﺪ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن ﺻﻴﻎ ﻋﻘﻮد »ﻓﻴﺪﻳﻚ« ﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﺻﻴﻎ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪» :‬اﻟﻌﻤﻞ« ﺗﺴﺘﺒﻖ إﻏﻼق ﻣﺤﺎل ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻠﺘﺄﻧﻴﺚ‬ ‫ﺑﺠﻮﻻت ﺗﻔﺘﻴﺶ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ‪ ..‬وﺗﺆﻛﺪ‪» :‬ﻻ اﺳﺘﺜﻨﺎءات«‬

‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻤﺎرس ﻋﻤﻠﻬﺎ ﰲ أﺣﺪ ﻣﺤﺎل اﻟﺘﺄﻧﻴﺚ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻼح‬ ‫ﺗﺴـﺘﻬﺪف وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺧﻼل أﻳﺎم ﻣﺤﻼت‬ ‫ﻣﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫رﻓﻀﺖ ﺗﺄﻧﻴﺚ وﻇﺎﺋﻔﻬﺎ وﻓﻖ اﺷﱰاﻃﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل وﻛﻴـﻞ اﻟـﻮزارة اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﻴﻔـﻲ‪ ،‬إن »اﻟﻮزارة ﺗﻠﻘﺖ‬ ‫ﺑﻼﻏـﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﺑﺎﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ ﻟﻘـﺮار اﻟﺘﺄﻧﻴﺚ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل وﺳـﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼـﺎل اﻟﺘـﻲ ﺣﺪدﺗﻬـﺎ )اﻟﺮﻗﻢ‬ ‫واﻹﻳﻤﻴـﻞ اﻤﺨﺼﺼﻦ(‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ ﺗﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺟﻮﻻت ﻣﻔﺘﴚ وﻣﻔﺘﺸـﺎت‬ ‫اﻟﻮزارة‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺘﺄﻛﺪون ﻣﻦ ﻃﺒﻴﻌـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪،‬‬ ‫وﻳﺮﻓﻌﻮن ﺗﻘﺮﻳـﺮا ً ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ ً ﺑﺬﻟـﻚ‪ .‬وﺣﻮل اﻤﺤﻼت‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪﻓﻬﺎ اﻟـﻮزارة ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﺘﺨﻴﻔـﻲ »ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ رﻗـﻢ ﻣﻌﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻬﺪﻓﻦ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن »اﻟﺠﻮﻻت اﻟﺘﻔﺘﻴﺸﻴﺔ‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ ﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻋـﲆ أن اﻟﻮزارة ﺗﺴـﻌﻰ إﱃ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬

‫اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت ﻋﲆ اﻤﺤـﻼت اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻠﺘـﺰم ﺑﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﰲ ﻣﺤﻼت ﺑﻴﻊ اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وأدوات اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ ﺿﻤﻦ اﻤﺮاﻛﺰ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﺬﻟﻚ«‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻣﺎ أﺷـﻴﻊ ﺑﺄن ﻫﻨﺎك ﻣﺤﺴـﻮﺑﻴﺎت وﻣﺤﺎﺑﺎة‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﻘـﺮار ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻤﺤـﺎل اﻟﻜﺒـﺮة‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫اﻟﺘﺨﻴﻔﻲ‪» :‬ﻣﺎ ﻳﺸـﺎع ﻳﻈﻞ ﻣﺠﺮد ﺷﺎﺋﻌﺎت‪ ،‬وﻧﺤﻦ‬ ‫ﻻ ﻧﺘﻌﺎﻣـﻞ وﻓـﻖ ﻫﺬه اﻤﺒـﺎدئ‪ ،‬وﻻ ﻣﺤﺴـﻮﺑﻴﺎت‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻗـﺮارات اﻟﺘﺄﻧﻴـﺚ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »ﻻ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻨﺎءات ﻷي ﻣﺤﻞ‪ ،‬واﻟﻘﺮار ﻳﺘـﻢ ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ وﻓﻖ‬ ‫اﻟـﴩوط واﻟﻀﻮاﺑﻂ واﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت ﻋﲆ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ«‪.‬‬ ‫ﻳُﺬﻛـﺮ أن »وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺗﺒﺪأ إﺟـﺮاءات إﻏﻼق اﻤﺤﻼت اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﻠﺘـﺰم ﺑﺎﻟﺘﺄﻧﻴﺚ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻌﺪ أن أﻃﻠﻘﺖ ﺣﻤﻠﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻﺗﺰال ﻣﺴـﺘﻤﺮة«‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﺘﺨﻴﻔﻲ إن ﺟﻮﻻت اﻟﻮزارة اﻟﺘﻲ أﺳﻔﺮ ﻋﻨﻬﺎ إﻏﻼق‬ ‫‪ 18‬ﻣﺤـﻼً ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳـﺔ أﺧﺮا ً ﰲ ﻣﺮاﻛـﺰ ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﴍق اﻟﺮﻳﺎض‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻠﺘﺰم ﺑﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت‪ ،‬ﻣﺎ ﻫﻲ إﻻ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺴـﺘﻤﺮ اﻟﺠـﻮﻻت ﰲ أﻣﺎﻛـﻦ وﻣﺮاﻛﺰ أﺧﺮى‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻟﺮﺻﺪ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪ .‬وﺗﻠﺘﺰم اﻤﺤﻼت ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﺷـﱰاﻃﺎت وﺿﻌﺘﻬﺎ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻗﺮار‬ ‫ﺣﻈﺮ وﺟـﻮد اﻟﺮﺟـﺎل اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﺤـﻞ ﺑﺎﺋﻌﻦ‬ ‫وﻣﺤﺎﺳـﺒﻦ‪ ،‬وﺗﻬﻴﺌـﺔ ﺑﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺘﺨﺼﻴـﺺ‬ ‫ﻣﺪاﺧﻞ ﻟﻠﻤﺤﻞ وﻟﻮﺣﺎت إرﺷـﺎدﻳﺔ ﻟﻠﺘﻮﺿﻴﺢ إذا ﻣﺎ‬ ‫ﻛـﺎن اﻤﺤﻞ ﻟﻠﻌﻮاﺋﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻠﺘـﺰم اﻟﺒﺎﺋﻌﺎت ﺑﺎرﺗﺪاء‬ ‫زيﱟ ﻣﺤﺘﺸـﻢ أﺛﻨـﺎء ﻋﻤﻠﻬـﻦ‪ .‬وﺧﺼﺼـﺖ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻫﺎﺗﻔﺎ ً ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻌﻤﻼء وﻫﻮ ‪،920001173‬‬ ‫وﺑﺮﻳـﺪا ً إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎ ً ﻣﺴـﺘﻘﻼً ‪TaNeeth@mol.‬‬ ‫‪ ،gov.sa‬ﻟﺘﻠﻘـﻲ أي ﺷـﻜﺎوى ﺗﺨﺺ ﻋﺪم اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت وﺗﻬﻴﺌﺔ ﺑﻴﺌﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪،‬‬ ‫أو اﻟﺘﺒﻠﻴﻎ ﻋﻦ أي ﻣﻤﺎرﺳـﺎت ﺧﺎﻃﺌـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺗﻠﻚ اﻟﺸﻜﺎوى ﻋﱪ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‪،‬‬ ‫ﺑﺈرﺳـﺎل ﻣﻔﺘﺸﻦ أو ﻣﻔﺘﺸـﺎت ﻟﻀﺒﻂ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫واﺗﺨﺎذ اﻹﺟﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ ﺣﻴﺎﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫»اﻟﻔﻴﺤﺎء«‪ ..‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ ﻣﻌﻠﻘﺔ ﻣﻨﺬ أرﺑﻌﻴﻦ ﻋﺎﻣ ًﺎ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬ ‫ﺗﺠـﺪدت ﺗﺤﺮﻛﺎت ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﰲ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫»أرض اﻟﻔﻴﺤـﺎء« إﺣـﺪى‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﺎت اﻤﺘﻌﺜـﺮة ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﻟﺘﺼﻔﻴﺔ اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‪،‬‬ ‫وإﻋﺎدة ﻣﺴـﺘﺤﻘﺎﺗﻬﻢ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 250‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻊ ﻣﺴـﺎﻫ���ﺔ اﻟﻔﻴﺤـﺎء‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻃﺮﺣـﺖ ﻣﻨـﺬ أرﺑﻌـﻦ ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺟﻨﻮب ﺟﺒﻞ اﻷرﺑﻊ‪،‬‬ ‫وﺗﺒﻠـﻎ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ ‪ 2.2‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪد أﺳـﻬﻤﻬﺎ ‪2000‬‬ ‫ﺳـﻬﻢ‪ُ ،‬‬ ‫ﻃﺮﺣـﺖ ﺑﺴـﻌﺮ ‪5000‬‬ ‫رﻳـﺎل ﻟﻠﺴـﻬﻢ‪ .‬وﻛﺸـﻒ ﻋﻘﺎرﻳﻮن‬

‫ﻋـﻦ وﺟـﻮد ﺗﺤﺮﻛـﺎت ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤـﻼك ﻟﺒﻴﻊ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ وﺗﺼﻔﻴﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وإﻋـﺎدة ﺣﻘـﻮق اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻌﻘﺎري ﻧﺒﻴـﻞ اﻟﻔﻮزان‪،‬‬ ‫أن ﻣﺨﻄـﻂ اﻟﻔﻴﺤـﺎء‪ ،‬اﻟﻮاﻗﻊ ﴍق‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻬﻔـﻮف وﺟﻨـﻮب ﻗـﺮى‬ ‫اﻟﻄﺮف‪ ،‬اﻟﺠﻔﺮ‪ ،‬اﻟﺠﺸـﺔ‪ ،‬ﻳﻌﺪ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻤﺘﻤﻴـﺰة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ‪ %50‬ﻣـﻦ اﻤﺨﻄـﻂ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺘـﻲ دﺧﻠـﺖ ﰲ اﻟﻨﻄـﺎق‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻳﺠـﺮي‬ ‫ﺗﺨﻄﻴﻄـﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﻨﺘﻈـﺮ ﺗﺨﻄﻴﻂ‬ ‫اﻟﺠـﺰء ﱢ‬ ‫اﻤﺘﺒﻘﻲ اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وأﻛﺪ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫وﺟـﻮد ﺗﺤﺮﻛـﺎت ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﻼك‬ ‫ﻟﺘﺼﻔﻴﺔ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ وإﻋﺎدة ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‪ .‬وأﺑـﺎن اﻟﻌﻘـﺎري‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب اﻟﺤﻤـﺎم‪ ،‬أن اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﺗﺘﺠـﻪ ﻧﺤـﻮ اﻟـﴩق‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺗﺠـﺎه ﺷـﺎﻃﺊ اﻟﻌﻘﺮ‪ ،‬ﻟـﺬا ﻧﺠﺪ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻷراﴈ واﻤﺨﻄﻄـﺎت‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﴍق اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺴـﺘﻘﻄﺐ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻗﺎل إن‬ ‫ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻟﻔﻴﺤـﺎء‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺜﺮت‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺑﻌﺾ اﻟﻌﻮاﺋـﻖ اﻟﺘﻲ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫وﻗﻮﻋﻬﺎ ﺧﺎرج اﻟﻨﻄـﺎق اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﻮاﻋﺪة ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻘﺮﺑﻬـﺎ ﻣﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ وﻃﺮﻳﻖ اﻷﺣﺴـﺎء اﻟﺪاﺋﺮي‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد أن ﺳـﻌﺮ اﻤﱰ ﰲ اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﻻ‬ ‫ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ‪ 120‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺒﻌﺾ‬ ‫اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻤﺠـﺎورة ﻣﺜﻞ ﺿﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﻫﺠﺮ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ اﻤﺤﺎﺳـﺐ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‬

‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻨﻌﻴـﻢ‪ ،‬أن ﺑﻘـﺎء ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺎت اﻤﺘﻌﺜﺮة ﰲ اﻷﺣﺴﺎء ﻋﲆ‬ ‫وﺿﻌﻬﺎ اﻟﺤﺎﱄ أﻣﺮ ﺳـﻠﺒﻲ‪ ،‬وﻳﻌﻴﻖ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ دورﻫﺎ ﰲ‬ ‫رﻓـﻊ أﺳـﻌﺎر اﻷراﴈ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺷﺪد ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﺤﺮك اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ‬ ‫ﻟﻺﺑـﻼغ ﻋﻦ أي ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ ﻣﺘﻌﺜﺮة‪،‬‬ ‫وﺗﺰوﻳﺪ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺎت اﻤﺘﻌﺜﺮة‬ ‫ﰲ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﺑﻜﺎﻓﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫واﻟﻮﺛﺎﺋـﻖ‪ ،‬ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺗﺼﻔﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ واﺳـﺘﻌﺎدة ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أﻧﻪ ﺗﻤ ﱠﻜﻦ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻞ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺎت اﻤﺘﻌﺜﺮة‬ ‫وﺗﺼﻔﻴﺘﻬـﺎ ﻣـﻦ أﻫﻤﻬﺎ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮس‪ ،‬واﻟﺸﻬﺎب‪ ،‬واﻟﻀﺤﻴﺎن‪.‬‬

‫‪ ٥٧٥‬أﻟﻒ ﻃﻦ ﻗﻤﺢ ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ أوروﺑﺎ وأﺳﺘﺮاﻟﻴﺎ وأﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺼﻮاﻣـﻊ اﻟﻐﻼل وﻣﻄﺎﺣـﻦ اﻟﺪﻗﻴﻖ ﰲ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬إن ﻣﺸـﱰﻳﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻘﻤﺢ اﻟﺼﻠﺪ واﻟﻠﻦ ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﻳﻮﻧﻴﻮ إﱃ‬ ‫أﻏﺴـﻄﺲ ﺳﺘﻜﻮن ﻣﻦ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ وأﺳـﱰاﻟﻴﺎ واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺗﺠﺎر أن اﻤﻨﺎﻗﺼﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻨﺖ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ اﻷﺣﺪ ﻛﺎﻧﺖ اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻄﻠـﺐ ﻓﻴﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻗﻤﺤﺎ ً ﻟﻴﻨﺎ ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﺑﺮوﺗﻦ أﻗﻞ ﻣـﻦ ‪ %12.5‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﻔﺘﺢ اﻟﺒﺎب أﻣﺎم ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺼﺪرﻳﻦ‪ .‬وﻗﺪ ﺗﺨ ّﻠﺖ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺔ‬

‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻻﻛﺘﻔـﺎء اﻟﺬاﺗﻲ ﰲ اﻟﻘﻤﺢ ﻋﺎم ‪ 2008‬ﻟﺘﺘﺠـﻪ إﱃ اﻻﻋﺘﻤﺎد اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮاردات ﺑﺤﻠﻮل ‪ .2016‬وﻛﺎﻧﺖ اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻗﺎﻟﺖ ﻳﻮم اﻷﺣﺪ إن ﺷﺤﻨﺎﺗﻬﺎ ﻟﻠﻔﱰة‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﻮﻧﻴـﻮ إﱃ أﻏﺴـﻄﺲ واﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪ 465‬أﻟـﻒ ﻃﻦ ﻣﻦ اﻟﻘﻤـﺢ اﻟﺼﻠﺪ و‪110‬‬ ‫آﻻف ﻃﻦ ﻣﻦ اﻟﻘﻤﺢ اﻟﻠﻦ ﻟﻠﺘﺴـﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﻴﻨﺎﺋﻲ ﺟﺪة واﻟﺪﻣﺎم ﺳـﺘﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﺳـﺘﺔ‬ ‫ﻣﻮردﻳﻦ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺬﻛﺮ ﺑﻠﺪان اﻤﻨﺸـﺄ‪ .‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ ﰲ ﺑﻴﺎن ﻏﺮ ﻣﺆرخ ﺑﻤﻮﻗﻌﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﻹﻧﱰﻧـﺖ إن ﻛﻼ ﻣﻦ اﻟﻘﻤﺢ اﻟﺼﻠﺪ واﻟﻠﻦ ﺳـﻴﺄﺗﻴﺎن ﻣﻦ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‬ ‫وأﺳـﱰاﻟﻴﺎ واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ أن ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺳﻌﺮ اﻟﺸﺤﻦ ﻟﻠﻘﻤﺢ اﻟﺼﻠﺪ‬ ‫‪ 346.07‬دوﻻر ﻟﻠﻄﻦ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ‪ 328.14‬دوﻻر ﻟﻠﻄﻦ ﻟﻠﻘﻤﺢ اﻟﻠﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻘـﻮد ﺗﻮازﻧـﺎ ً ﰲ اﻟﺤﻘﻮق واﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎت ﺑﻦ اﻤﺎﻟﻚ‬ ‫واﻤﻘﺎول‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧﻬﺎ ﻋﻘﻮد ﻧﻤﻄﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻬﺎ دور ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺸـﺎرﻳﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻨﺼﺤﻮن ﺑـﴬورة ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﻜﻮن ﻫﻲ اﻷﺳـﺎس ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﻌﺎﻗدات ﻟﻠﻤﺸﺎرﻳﻊ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ إﻧﻬـﺎء ﻜﺜﻴر ﻣـﻦ اﻟﺨﻼﻓﺎت اﻟﻌﺎﻟﻘﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺗﻌﺜﺮ اﻤﺸﺎرﻳﻊ وﺧﻔﺾ‬ ‫ﻛﻠﻔﺘﻬﺎ«‪ّ .‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻊ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻘﺎوﻟﻦ أن ﻳﺤﺪ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ ﺗﺄﺧﺮ ﻣﺴـﺘﺨﻠﺼﺎت اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬

‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟـﺬي ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻤﻘـﺎوﻻت ﺣﺎﻟﻴﺎً«‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ‬ ‫أن ﻋﻘـﺪ »ﻓﻴﺪﻳﻚ« ﻣـﻦ اﻟﻌﻘﻮد اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘـﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ ﻋﺎﻤﻴـﺎً‪ ،‬وﻳُﻌﻤﻞ ﺑﻪ ﰲ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ أرﺑﻌﻦ دوﻟـﺔ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫وﻳﺼﻔـﻪ اﻟﺒﻌـﺾ ﺑﺄﻧـﻪ أﻓﻀـﻞ ﻋﻘﺪ‬ ‫ﻟﻨﺠﺎح ﻗﻄﺎع اﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻤﻘﺎوﻻت‪ ،‬ﺳﻮاء ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ أو اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫ﻓﻮز ﺳﺘﺔ ﻣﻬﻨﺪﺳﻴﻦ ﻓﻲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﺠﺎﻟﺲ ‬ ‫»اﻟﺸﻌﺐ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫أﻛـﺪ ﻟــ »اﻟـﴩق« رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ‬ ‫ﺣﻤـﺪ اﻟﺸـﻘﺎوي‪ ،‬أن‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ ﺟـﺮت ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ وﺑﺸـﻜﻞ ﴎي‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن أﻋﻀﺎء ﻛﻞ ﺷـﻌﺒﺔ ﻳﺼﻮﺗﻮن‬ ‫ﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ رﺋﻴﺲ وﻧﺎﺋـﺐ ﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻧﻮه‬ ‫اﻟﺸـﻘﺎوي أن ُ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‬

‫ﻳﺠـﺐ ﻋﻠﻴﻬـﺎ أن ﺗـﺆدي دورﻫـﺎ‬ ‫اﻤﺄﻣـﻮل ﻣﻨﻬﺎ ﰲ إﺛـﺮاء اﻟﺘﺨﺼﺺ‬ ‫وﻋﻘـﺪ اﻤﺆﺗﻤـﺮات واﻟﻨـﺪوات‬ ‫واﻤﺤـﺎﴐات واﻟـﺪورات اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺜـﺮي اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ وﺗﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺨﱪات‪ .‬وﰲ اﻟﺴﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻋﻘﺪت‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳﻦ ﻳﻮم‬ ‫اﻷﺣـﺪ اﻤـﺎﴈ اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎ ﻤﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﺑﻔﻨﺪق ﻣﺪارﻳﻢ‬ ‫ﻛـﺮاون‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻻﻧﺘﺨـﺎب رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﻛﻞ ﺷﻌﺒﺔ وﻧﺎﺋﺐ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‪،‬‬ ‫وأﻇﻬـﺮت اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻓـﻮز اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺴـﻬﲇ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺷـﻌﺒﺔ‬

‫اﻤﻬﻨﺪس‪ .‬ﺣﻤﺪاﻟﺸﻘﺎوي‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬واﻤﻬﻨﺪس ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺤﻀﻴـﻒ ﻧﺎﺋﺒـﺎ ﻟـﻪ‪ ،‬واﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻌﻨـﺰي رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﺸـﻌﺒﺔ‬

‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴـﺔ وﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺪاد ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻟﻪ‪ ،‬واﻤﻬﻨﺪس ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﺸـﻌﺒﺔ اﻟﻌﻤﺎرة‪،‬‬ ‫واﻤﻬﻨﺪس ﻧـﺎﴏ اﻤﺎﻟـﻚ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻟﻪ‪،‬‬ ‫واﻤﻬﻨـﺪس اﻟﺪﻛﺘـﻮر زﻫﺮ اﻟﴪاج‬ ‫رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﺸﻌﺒﺔ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﻓـﺎع ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻟﻪ‪،‬‬ ‫واﻤﻬﻨﺪس ﻓﻴﺼﻞ اﻟﴩﻳﻒ رﺋﻴﺴـﺎ ً‬ ‫ﻟﺸـﻌﺒﺔ إدارة اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪ ،‬واﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻄﺮي ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻟﻪ‪ .‬واﻤﻬﻨﺪس‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﻔﻀﻞ رﺋﻴﺴـﺎ ً‬ ‫ﻟﺸﻌﺒﺔ اﻷﺑﻨﻴﺔ اﻟﺨﴬاء‪ ،‬واﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻔﺮﻳﻬﻴﺪي ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻟﻪ‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫اقتصاد‬ ‫وماذا بعد؟!‬

‫وزارة الصحة‪..‬‬ ‫وما أدراك‬ ‫ما هيه؟!‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫ً‬ ‫ملفتلة جلدا ً خلال‬ ‫كانلت أخبلار وزارة الصحلة‬ ‫اأسلبوعن اماضيلن‪ )1( :‬إصابة الطفللة رهام حكمي‬ ‫باإيلدز بمنطقة جازان‪ ،‬بعد حقن جسلدها الصغر بد ٍم‬ ‫يحملل مرض العر اأخطلر‪ )2( .‬وفاة حنلان الدوي‬ ‫ي مستشلفى املك فهد بجلازان أيضلاً‪ ،‬امصابة بمرض‬ ‫اأنيميا امنجلية‪ ،‬وكان سبب الوفاة وفقا ً لشهادة الوفاة‬ ‫تجرثم الدم الذي نُقل لها‪ ،‬فيما أرجعت مديرية الشلؤون‬ ‫الصحيلة أسلباب الوفلاة إى مضاعفات ملرض اأنيميا‬ ‫امنجلية‪.‬‬ ‫(‪ )3‬وفلاة امواطلن عبداللله الغاملدي لحقنله بإبلر ٍة ي‬ ‫مسلتوصف خلاص بمحافظلة نملرة‪ ،‬أد ْ‬ ‫ّت إى إصابتله‬ ‫ْ‬ ‫انترت عى إثرها الغرغرينا ي جسلده‬ ‫بتسلمم ي الدم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تلوف‪ )4( .‬وفلاة الطفللة ريفلة العمري (‪6‬‬ ‫ومن ثل َم‬ ‫شلهور) بسلبب تشلخيص خاطئ بمستشلفى الوادة‬ ‫بالدملام حسلب والدها‪ ،‬فيملا قاللت وزارة الصحة‪ :‬إن‬ ‫الطفللة كانت تعاني من التهاب رئوي ناجم عن الرقة‬ ‫ْ‬ ‫وساءت حالتها احقا ً ما أدّى إى وفاتها‪.‬‬ ‫أثناء الرضاعة‪،‬‬ ‫هلل قلام مجللس الشلورى باسلتدعاء وزيلر الصحلة‬ ‫ْ‬ ‫تحلت تحقيقات‬ ‫اسلتيضاح ما يجلري بوزارتله؟ هل ُف‬ ‫سلؤال تدور ي‬ ‫رسلمية حول تللك الكوارث؟ هل ومليون‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫خللد ‪ 29‬مليلون مواطلن ومقيم‪ ،‬أصبح الذعلر رفيقهم‬ ‫كلملا دفعهم امرض لزيارة مرافق هلذه الوزارة؟! إننا ي‬ ‫مواجهلة أخطاء طبية كارثية‪ ،‬ذهب ضحيتها اإنسلان!‬ ‫فهلل يتلم اسلتدراك ملن ّ‬ ‫تبقلى أ ْم ننتظلر مزيلدا ً ملن‬ ‫الضحايا؟!‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫استراتيجية متكاملة لمواجهة القلق‬ ‫من ظاهرة الغش التجاري عربي ًا‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫تبنّ�ى امنتدى العرب�ي الثالث‬ ‫مكافح�ة الغ�ش التج�اري‬ ‫والتقلي�د وحماي�ة حق�وق‬ ‫املكي�ة الفكرية اس�راتيجية‬ ‫متكامل�ة مواجه�ة القل�ق من‬ ‫ظاهرة الغ�ش التج�اري‪ ،‬والتقليد‪،‬‬ ‫وبناء راكات‪ ،‬وإنتاج برامج ومواد‬ ‫إعامية مقروءة ومس�موعة ومرئية‪،‬‬ ‫وتضم�ن امناهج الدراس�ية مراحل‬ ‫التعليم العام مواد للتوعية باأرار‬ ‫ااقتصادية وامادية والنفسية امرتبة‬ ‫عى راء واس�تخدام هذه اأصناف‪،‬‬ ‫ورورة تثقي�ف امس�تهلكن‬ ‫بحقوقهم ي رف�ع القضايا وامطالبة‬ ‫بالتعويضات عند خداعهم‪.‬‬ ‫وأوى امنت�دى ال�ذي اختت�م‬ ‫أم�س بإقام�ة مع�ارض دائم�ة‬ ‫لتوعية الجمه�ور بأخطار اأصناف‬ ‫امغشوش�ة وامقل�دة‪ ،‬وإيض�اح‬ ‫التفريق ب�ن اأصي وامقلد‪ ،‬وتعزيز‬ ‫وترس�يخ ثقاف�ة امقاطع�ة لتل�ك‬ ‫اأصن�اف ومنتجيه�ا ومروجيه�ا‬ ‫وبائعيها‪ ،‬كم�ا أوى بتفعيل آليات‬ ‫أدوات التحقق امسبقة مثل شهادات‬ ‫امطابقة‪ ،‬وتعميمها عى كافة الس�لع‬ ‫ااس�تهاكية امعمرة وغ�ر امعمرة‪،‬‬ ‫وتضمينها نصا ً ريحا ً بأن البضائع‬ ‫امص�درة أصلية وليس�ت مقلدة وا‬ ‫ً‬ ‫إضافة إى عبارة أن السلع‬ ‫مغشوشة‪،‬‬ ‫منتجة طبقا ً للمواصفات القياس�ية‬ ‫امعتم�دة‪ ،‬أنه أحيانا ً رغ�م مطابقة‬ ‫الس�لعة للمواصف�ات القياس�ية‬ ‫امعتمدة‪ ،‬إا أنه�ا قد تنتهك حقا من‬ ‫حقوق املكية الفكرية‪ .‬ودعا امنتدى‬ ‫إى ااس�تفادة القصوى من وس�ائل‬ ‫التقنيات الحديثة ي كشف اأصناف‬ ‫امغشوشة وامقلدة من خال تصميم‬ ‫برامج وتطبيق�ات مجانية ي أجهزة‬ ‫الهات�ف امحمول‪ ،‬والتنس�يق لوضع‬ ‫رم�وز أو عام�ات ع�ى اأصن�اف‪،‬‬ ‫تت�م قراءته�ا بهذه اأجه�زة معرفة‬ ‫م�دى س�امة امنت�ج‪ ،‬م�ع إص�دار‬ ‫مواصف�ات لجميع الس�لع‪ ،‬لتتمكن‬ ‫امخت�رات العام�ة والخاص�ة م�ن‬ ‫تحليل اأصناف امس�توردة ي ضوء‬ ‫ه�ذه امواصفات‪ ،‬والتقيي�م الدوري‬

‫للركات العامية ا ُم ْ‬ ‫صدِرة لشهادات‬ ‫امطابق�ة وامخت�رات الخاص�ة‪،‬‬ ‫وتفعيل الرقاب�ة عليها‪ ،‬والربط اآي‬ ‫ب�ن الجه�ات ا ُمص�درة لش�هادات‬ ‫امطابق�ة مع الجم�ارك‪ ،‬والبحث مع‬ ‫الجهات ا ُمصدرة لشهادات امطابقة‬ ‫عن آلي�ات تقني�ة لتتب�ع الحاويات‬ ‫عر اأقمار الصناعية منع اس�تبدال‬ ‫البضائ�ع الص�ادر له�ا ش�هادات‬ ‫مطابق�ة‪ .‬وأوى امنتدى بتش�جيع‬ ‫القط�اع الخ�اص عى ااس�تثمار ي‬ ‫امخترات الخاص�ة‪ ،‬وتوفر اأجهزة‬ ‫وا ُمع�دات الازمة لفح�ص العينات‬ ‫بش�كل ري�ع ودقيق‪ ،‬والتوس�ع ي‬ ‫امخترات القائمة م�ن خال افتتاح‬ ‫ف�روع له�ا ي امناف�ذ الجمركي�ة‬ ‫الرئيس�ة‪ ،‬وأن تكون أج�ور التحليل‬ ‫معقول�ة م�ع تس�هيل إج�راءات‬ ‫الحصول عى الراخيص الازمة‪ ،‬وأن‬ ‫يكون ااعتماد من الجهات الحكومية‬ ‫امختصة‪ ،‬ودعا إى انتهاج اأس�اليب‬ ‫العملية الريع�ة إحالة العينات إى‬ ‫امخترات العامة والخاصة‪ ،‬وتس�لم‬ ‫نتائ�ج فحصها بطريقة رية‪ ،‬وآلية‬ ‫لضمان رية امعلومات والحيادية‪،‬‬ ‫وإنش�اء قاع�دة بيان�ات متقدم�ة‬ ‫ي كل بل�د‪ ،‬تُغ�ذى م�ن القطاعات‬ ‫امعنية بمكافحة هذه الظاهرة ومن‬ ‫اإخباري�ات‪ ،‬وتتضم�ن معلوم�ات‬ ‫متكامل�ة ع�ن منتج�ي ومصدري‬ ‫ومس�توردي ومروج�ي تل�ك‬ ‫اأصناف‪ ،‬وأساليب الغش والتقليد‬ ‫وكيفية اكتش�افها‪ ،‬وتوسيع مجال‬ ‫عمل اإدارات الجمركية‪ ،‬وممارسة‬ ‫صاحي�ات أك�ر داخ�ل امناط�ق‬ ‫الح�رة والبضائ�ع العاب�رة لوقف‬ ‫تهريب وانتقال البضائع امغشوشة‬ ‫وامقل�دة‪ ،‬وتفعي�ل دور الغ�رف‬ ‫التجاري�ة والصناعي�ة العربية من‬ ‫خال إنشاء لجان مختصة مكافحة‬ ‫الغ�ش التج�اري والتقليد‪ ،‬وحماية‬ ‫حق�وق املكي�ة الفردي�ة‪ ،‬وتحقيق‬ ‫التكام�ل ب�ن القط�اع الحكوم�ي‬ ‫والقطاع الخاص‪ ،‬وعقد ورش عمل‬ ‫مع التجار وامس�توردين ي الغرف‬ ‫التجارية‪ ،‬ومناقش�ة امواضيع التي‬ ‫تخصهم قبل ااس�تراد «كأس�لوب‬ ‫وقائي»‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 6‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )458‬السنة الثانية‬

‫غرفة الشرقية‪ :‬المستثمرون اأجانب َأ َنعشوا سرقات الذهب ووجودهم يشكل خل ًا أمني ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬محمد خياط‬ ‫ح�ذر رئي�س لجن�ة قط�اع‬ ‫الذه�ب وامجوهرات ي غرفة‬ ‫الرقي�ة عبدالغن�ي امهن�ا‪،‬‬ ‫من أن امس�تثمرين اأجانب‬ ‫ي القط�اع يمثل�ون خل�اً‬ ‫أمني�اً‪ ،‬بع�دم اتباعه�م اأنظم�ة‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن عملي�ات الرقة والغش‬ ‫زادت بس�بب اأجان�ب‪ ،‬الذي�ن‬ ‫نجح�وا ي تحوي�ل امبال�غ امالية‬ ‫إى ذه�ب‪ ،‬لتحويله�ا إى باده�م‪.‬‬ ‫ونصح امهن�ا تجارالذه�ب الخام‬ ‫وامس�ثمرين بااحتف�اظ بالذهب‪،‬‬ ‫لك�ون اأمورضبابية وغرواضحة‬ ‫ي الوق�ت الحاي‪ ،‬موجها ً النصيحة‬ ‫ذاته�ا إى العائات‪ ،‬التي دعاها إى‬ ‫راء الذه�ب الخاي م�ن اأحجار‬ ‫لغ�رض ااس�تثمار‪ ،‬موضح�ا ً أن‬ ‫س�عر الذه�ب يرتب�ط بم�ا يدور‬ ‫من أحداث ي العالم‪ .‬وأش�ارامهنا‬ ‫إى أن امصان�ع امحلي�ة ي الذهب‬ ‫تعت�ر اأرخ�ص ع�ى مس�توى‬ ‫العالم‪ ،‬مبينا ً أن الذهب امغش�وش‬ ‫ي امملك�ة قليل ج�داً‪ ،‬ولكنه مؤثر‬ ‫وق�ال‪« :‬فبعد أن كان س�عر كيلو‬ ‫الذهب قبل ثماني س�نوات يراوح‬ ‫بن أربعن وخمس�ن أل�ف ريال‪،‬‬ ‫أصب�ح اآن يتج�اوز ‪ 200‬أل�ف‬ ‫ري�ال»‪ ،‬مطالبا ً بس�عودة محات‬ ‫الذه�ب بنس�بة ‪ ،%100‬وق�ال‪:‬‬ ‫«امستثمرون اأجانب للذهب ليس‬ ‫فيه�م أي فائ�دة للس�وق امحلية‪،‬‬ ‫وه�م جاءوا أس�باب ع�دة‪ ،‬أهمها‬ ‫وج�ود فرص اس�تثمارية حقيقية‬

‫عبدالغني امهنا‬

‫إقبال كبر نسبيا ً عى محات بيع الذهب‬

‫(الرق)‬

‫بع�ض اأمورالت�ي تحص�ل م�ع‬ ‫امس�تثمرين‪ ،‬كأن يك�ون ل�دى‬ ‫الواف�د مبل�غ مائ�ة أو مائتي ألف‬ ‫ري�ال وا يس�تطيع تحوي�ل ذلك‬ ‫امبل�غ‪ ،‬فيلج�أ إى مح�ات الذهب‬ ‫ل�راء الذه�ب وتوصيل�ه لباده‪،‬‬ ‫وبذل�ك يتحاي�ل ع�ى القان�ون ي‬ ‫إخراج ه�ذه امبالغ‪ ،‬وانترت هذه‬ ‫الظاه�رة بعد دخول امس�تثمرين‬ ‫اأجانب اآسيوين خاصة‪ ،‬وكونوا‬ ‫عصاب�ات صغرة تنت�ر ي امدن‬ ‫الصغ�رة والهجر‪،‬خاص�ة أن‬ ‫العمال�ة موج�ودة ي كل مناط�ق‬

‫امملك�ة وبالت�اي يذهب�ون أينم�ا‬ ‫وج�دت العمال�ة الت�ي ق�د تكون‬ ‫مصادر أموالهم مجهولة»‪.‬‬ ‫وق�ال امهن�ا إن «بعض دول‬ ‫الج�وار غر مهتم�ة بتنفيذ بعض‬ ‫القوان�ن الت�ي أصدرته�ا دولهم‪،‬‬ ‫وم�ن بينها الدمغة ي كل ما يصنع‬ ‫ي الداخ�ل‪ ،‬س�واء لاس�تهاك‬ ‫امحي أو لل�دول امجاورة‪ ،‬فحصل‬ ‫بعض التاعب ي هذا اأمر‪ ،‬بحكم‬ ‫سيطرة الوافدين عى تجارة الذهب‬ ‫التي تتجاوز ‪ %95‬عى اأسواق»‪.‬‬ ‫وأش�ار إى واقعة حصلت ي إحدى‬

‫ي قط�اع الذه�ب الس�عودي‪،‬‬ ‫خاص�ة أن الرقاب�ة لدين�ا تعت�ر‬ ‫ضعيف�ة ج�داً»‪ .‬وأك�د أن «تجارة‬ ‫الذه�ب فيه�ا أموركث�رة يس�هل‬ ‫التاع�ب فيه�ا‪ ،‬اس�يما ي بعض‬ ‫القوان�ن التي ص�درت من بعض‬ ‫الدوائرالحكومي�ة بعدم ترحيل أي‬ ‫مبال�غ نقدية ما لم تكن عن طريق‬ ‫البن�وك‪ ،‬ف�أدى ذل�ك إى تحاي�ل‬ ‫بعض الوافدين عى القانون»‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى أنه «من خ�ال آخراجتماع مع‬ ‫تجارالذه�ب ي امنطق�ة الرقي�ة‬ ‫نقل إليه بعض التجارالس�عودين‬

‫الحمات التفتيشية ي البحرين عى‬ ‫ورش الذهب اموجودة ي الحارات‪،‬‬ ‫حيث وج�دوا كمية من الذهب غر‬ ‫مختوم�ة من قب�ل الحكومة‪ ،‬وهذا‬ ‫مخال�ف لقوانن البحري�ن‪ ،‬وعند‬ ‫ااستفس�ارعن الس�بب أشاروا إى‬ ‫أن ه�ذا الذه�ب للتصدي�ر وليس‬ ‫لاس�تهاك امحي‪ ،‬فت�م التغاي‬ ‫ع�ن ذلك‪ ،‬وهذا مخال�ف للقوانن‪،‬‬ ‫حي�ث إن كل م�ا يصن�ع يج�ب‬ ‫وض�ع الدمغة عليه وف�ق القانون‬ ‫الريطان�ي الذي تتبع�ه أكثر دول‬ ‫الخلي�ج‪ ،‬أم�ا ي الس�عودية فتتبع‬ ‫القان�ون اإيط�اي ال�ذي يعط�ي‬ ‫الحرية لكل منشأة أن يكون لديها‬ ‫ش�عار خاص به�ا‪ ،‬بعد تس�جيل‬ ‫ه�ذا الش�عار ي وزارة التج�ارة»‪.‬‬ ‫وأوضح امهنا أن «عدد امستثمرين‬ ‫الوافدين ي تجارة الذهب يتصاعد‬ ‫من ش�هر آخر‪ ،‬بل تعدى الحدود‬ ‫م�ن امح�ات التجاري�ة إى ورش‬ ‫ومصان�ع‪ ،‬وه�ذه ه�ي الطام�ة‬ ‫الك�رى‪ ،‬وأصبح الرقم يتصاعد ي‬

‫امنطق�ة الرقية من ‪ 15‬اى ‪%20‬‬ ‫بينم�ا ي الس�ابق ا يتج�اوزون‬ ‫‪ ،%1‬وهذا يش�كل خل�اً أمنيا ً عى‬ ‫مستوى الس�عودية‪ ،‬وأدى ذلك إى‬ ‫وج�ود ‪ 80‬إى ‪ %90‬م�ن رقات‬ ‫الذهب ي الس�عودية ا تكتشف»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «ي الس�ابق لم تك�ن هذه‬ ‫اأمور موجودة عندما كانت نسبة‬ ‫الس�عودة ي امملك�ة تصل إى ‪99‬‬ ‫‪ ،%‬أما اليوم وعند غزو امستثمرين‬ ‫الوافدي�ن للقط�اع ي الس�عودية‪،‬‬ ‫ف�ا يهمهم مصدر الذه�ب‪ ،‬وإنما‬ ‫يهمهم ثمنه فقط‪ ،‬دون أن يس�أل‬ ‫امس�تثمر عن الفاتورة أو الهوية‪،‬‬ ‫وع�دم تس�جيل ذل�ك ي نظ�ام‬ ‫وزارة الداخلي�ة واموج�ود ي كل‬ ‫مح�ل مجوهرات وامس�مى بنظام‬ ‫ش�موس‪ ،‬موضح�ا ً أن التاج�ر‬ ‫السعودي ا يمكن أن يبيع سمعته‬ ‫وثقته بهذه اأم�ور وهي موجودة‬ ‫م�ن قب�ل امس�تثمرين اأجان�ب‪،‬‬ ‫أض�اف أن هن�اك ع�دم ثق�ة بن‬ ‫التاجر وامسؤولن‪ ،‬وعدم ااستماع‬ ‫إى معاناتهم ومشكاتهم»‪.‬‬ ‫وق�ال امهن�ا إن تخري�ج‬ ‫تش�كيلين لصناعة الذهب صعب‪،‬‬ ‫أنها تعتمد عى امه�ارات اليدوية‬ ‫التي مارسها الشخص منذ الصغر‪،‬‬ ‫وإنش�اء معاه�د لتدري�س فن�ون‬ ‫الذه�ب غر مج�دٍ‪ ،‬وق�ال‪« :‬الحل‬ ‫يكمن ي الرجوع إى وزارة الربية‬ ‫والتعليم وإدخال هذه امهنة ضمن‬ ‫امناهج خاص�ة ي حصص الربية‬ ‫الفني�ة لتنمي�ة وتأهي�ل وتعلي�م‬ ‫امواهب منذ الصغر»‪.‬‬

‫‪ ..‬وانخفاض اأسعار يرفع مبيعات الذهب في المدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدامجيد عبيد‬

‫سيدة تستعرض مصوغات ذهبية ي أحد محات امدينة (تصوير‪ :‬محمد امحسن)‬

‫تش�هد أس�واق الذهب ي امدينة امنورة انتعاشا ً‬ ‫ه�ذه اأيام ي ظ�ل انخفاض أس�عار الذهب‪ ،‬إذ‬ ‫تراوح الحد اأدني لسعر الجرام بن‪175-195‬‬ ‫رياا ً حس�ب نوعي�ة العيار‪ ،‬وق�ال الجواهرجي‬ ‫ع�ي الجهن�ي‪ ،‬إن انخفاض س�عر الذه�ب بما‬ ‫يق�ارب أربعن رياا ً عن الش�هر اماي أدى إى زيادة‬ ‫اإقب�ال عى الراء‪ ،‬خاص�ة أن امدينة امنورة تش�هد‬ ‫حالي�ا ً موس�م العم�رة وإقب�ال امعتمري�ن عى راء‬ ‫امجوهرات الثمينة بأنواعه�ا‪ ،‬خاصة الذهب‪ .‬وأضاف‬ ‫أن نس�بة الراء تزداد من قب�ل امقبلن عى الزواج ي‬

‫«الوليد بن طال» يقطع عاقته مع «فوربس» بسبب تحيزها‬ ‫الدمام ل الرق‬

‫الوليد بن طال‬

‫انتقد اأم�ر الولي�د بن طال‬ ‫امنهجي�ة الت�ي تتبعه�ا مجلة‬ ‫«فوربس» الت�ي باتت متحيزة‬ ‫ض�د امس�تثمرين ي ال�رق‬ ‫اأوس�ط‪ ،‬وذلك وفق�ا ً لتقارير‬ ‫متوات�رة نرته�ا «فاينانش�ال‬ ‫تايم�ز»‪« ،‬روي�رز»‪ ،‬و»ب�ي ب�ي‬ ‫ي»‪ .‬وكان�ت رك�ة امملك�ة‬

‫القابضة قد أعلنت ي بيان رسمي‬ ‫قطع تعاونها مع مجلة «فوربس»‬ ‫الش�هرة ي رس�الة موجه�ة إى‬ ‫رئي�س مجل�س إدارتها «س�تيف‬ ‫فورب�س» تطالب�ه م�ن خاله�ا‬ ‫بإزالة اسم اأمر من قائمة أثرياء‬ ‫العال�م التي جرى الكش�ف عنها‬ ‫أم�س اأول اإثن�ن‪ .‬وي امقابل‪،‬‬ ‫ف�إن بي�ان الركة أش�ار إى أنها‬ ‫س�تواصل تعاونه�ا م�ع م�ؤر‬ ‫بلوم�رغ للمياردي�رات الذي قدر‬

‫ثروة اأمر بثمانية وعرين مليار‬ ‫دوار ليضعه ي امرتبة السادس�ة‬ ‫عرة‪ .‬وم�ن امعلوم أن «فوربس»‬ ‫ذك�رت ي قائمته�ا الس�نوية أن‬ ‫ثروة اأم�ر بلغت ‪ 20‬مليار دوار‬ ‫فقط ووضعته ي امرتبة السادسة‬ ‫والعرين‪ .‬ونقلت بعض التقارير‬ ‫عن متحدث باسم «فوربس» قوله‬ ‫إن امملك�ة القابض�ة تق�در ثروة‬ ‫اأم�ر الوليد بح�واي ‪ 29.6‬مليار‬ ‫دوار‪.‬‬

‫‪ 120‬شاب ًا يتنافسون على ‪ 65‬وظيفة في «سافيتو»‬ ‫اأحساء ‪ -‬الرق‬ ‫اس�تقطب برنامج ركة فيتونيت‬ ‫الس�عودية امح�دودة «س�افيتو»‬ ‫‪ 120‬ش�ابا ً أم�س‪ ،‬للحص�ول عى‬ ‫وظيف�ة من ب�ن ‪ 65‬فرص�ة عمل‬ ‫تطرحه�ا الرك�ة ي فرعيه�ا ي‬ ‫الري�اض والدمام‪ ،‬بالتنس�يق م�ع إدارة‬ ‫التدريب والتوظيف ي غرفة اأحس�اء ي‬ ‫عدد م�ن امجاات من بينها س�كرتارية‪،‬‬ ‫عامل إنت�اج‪ ،‬فني كهرباء‪ ،‬فني ميكانيكا‬ ‫اآات‪ ،‬وس�ائق رافعة ش�وكية‪ .‬وأوضح‬ ‫مدير إدارة التدريب والتوظيف ي الغرفة‬ ‫إس�ماعيل الس�عد‪ ،‬أن الغرف�ة تح�رص‬ ‫عى القيام بدوره�ا حيال خدمة امجتمع‬ ‫والقطاع الخاص من خال التنس�يق مع‬

‫ع�دد م�ن ركات القطاع الخ�اص التي‬ ‫لديها بعض الوظائف الش�اغرة وتسعى‬ ‫اس�تقطاب الش�باب الس�عودي امؤهل‪،‬‬ ‫مفيدا ً أنه تم تهيئة امكان امناسب مقابلة‬ ‫امتقدمن للوظائف‪ ،‬والتنويه عن برنامج‬ ‫الركة من خال وسائل اإعام امختلفة‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن الغرف�ة ته�دف إى‬ ‫رفع تنافس�ية العمال�ة الوطني�ة ودفعا ً‬ ‫لسياس�ات وخطط توظيف أبناء امنطقة‬ ‫وتطبيق�ا ً لرام�ج اإح�ال والس�عودة‬ ‫بمنش�آت القط�اع الخ�اص‪ ،‬وق�ال إن‬ ‫الرنام�ج امق�دم م�ن قبل الرك�ة يعد‬ ‫جيدا ً حيث يش�تمل عى مرتبات تتناسب‬ ‫مع مؤه�ات وخرات الش�باب‪ ،‬وبعض‬ ‫اممي�زات مثل التأمن الصحي‪ ،‬والحوافز‬ ‫والعاوات‪.‬‬

‫عدد من امتقدمن للوظائف‬

‫فرة الصيف امعروفة ب�»موس�م اأعراس»‪ .‬ولفت إى‬ ‫أن تج�ار التجزئة بامدينة امنورة يس�عون خال هذه‬ ‫الف�رة إى راء وتأمن كمي�ات كافية من الذهب هذه‬ ‫اأيام لتوفر احتياجات الس�وق التي يتوقع أن تش�هد‬ ‫نموا ً ونشاطا ً خال اأش�هر امقبلة‪ ،‬خاصة مع دخول‬ ‫ف�رة الصيف ونش�اط موس�م العمرة‪ .‬ن‬ ‫وب�ن التاجر‬ ‫عبدالل�ه العتيبي أن تأثرات انخفاض أس�عار الذهب‬ ‫تتفاوت بن تاجر وآخر خاصة تجار التجزئة‪ ،‬افتا ً إى‬ ‫أن التجارالكب�ار الذين تعتم�د عملياتهم عى الكميات‬ ‫الكب�رة الذين عمدوا مؤخ�را ً إى راء كميات ضخمة‬ ‫لاس�تحواذ عى نسب البيع ي الس�وق السعودية‪ ،‬هم‬ ‫اأكثر تررا ً من انخفاض اأسعار الحاي‪.‬‬

‫قطاع «البتروكيماويات» يق ِلص‬ ‫خسائر سوق المال‪ ..‬وتراجع‬ ‫التداوات إلى ‪ 3.5‬مليار‬ ‫تحليل‪ :‬عبدالسام الشمراني‬ ‫ّ‬ ‫قلصت السوق امالية الس�عودية انخفاضاتها الصباحية‬ ‫لتغل�ق ع�ى تراجع طفي�ف ب�� ‪ 3.32‬نقطة‪ ،‬وبنس�بة‬ ‫‪ %0.05‬وبأحجام تداول بلغت ‪ 134‬مليون سهم قدرت‬ ‫قيمته�ا ب�� ‪ 3.5‬مليار ري�ال نفذت من خ�ال ‪ 82‬ألف‬ ‫صفق�ة‪ ،‬وتمكنت من خالها ‪ 91‬رك�ة من اإغاق عى‬ ‫ارتفاع‪ ،‬ي ح�ن أغلقت ‪ 35‬ركة أخرى عى انخفاض وبقيت‬ ‫‪ 31‬رك�ة دون تغي�ر‪ .‬وقرع ج�رس البداية ع�ى انخفاض‬ ‫وصوا ً إى نقطة ‪ 6927‬منخفضا ً ب� ‪ 31‬نقطة تقريبا ً وبنسبة‬ ‫‪ %0.45‬م�ع الدقائق اأوى‪ ،‬ليقل�ص قطاع «البروكيماويات»‬ ‫من بعدها خس�ائر الجلس�ة‪ ،‬ويغلق عند نقط�ة ‪ .6953‬ولعل‬ ‫أبرز ما يرر انخفاض الجلسة هو انتهاء أحقية توزيع اأرباح‬ ‫لسهم مرف الراجحي للمساهمن امسجلن بتداوات اإثنن‬ ‫‪ 4‬مارس بواقع «ريالن» لكل س�هم‪ ،‬مما تس�بب ي انخفاضه‬ ‫ي الجلس�ة التالية كنتيجة عن طرح س�عر التوزيع من السعر‬ ‫امتداول‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬وعى صعيد قطاعات السوق فقد أغلق ‪11‬‬ ‫قطاعا ضمن امنطقة الخراء مقابل انخفاض أربعة قطاعات‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫تصدر الرابحن قطاع ااس�تثمار الصناعي بنس�بة ‪،%1‬‬ ‫ت�اه قط�اع التأمن بنس�بة ‪ ،%0.9‬وجاء قط�اع امصارف ي‬ ‫طليعة الخارين بنسبة ‪ ،%0.9‬تاه قطاع اإعام ب� ‪.%0.7‬‬ ‫هذا وقد اس�تحوذ قطاع التأمن عى ربع الس�يولة امتداولة ي‬ ‫الس�وق تقريباً‪ ،‬كما شهدت الس�وق عملية تبادل للمراكز بن‬ ‫قطاعّ ي البروكيماويات واإسمنت‪ ،‬حيث احتل البروكيماويات‬ ‫امرتبة الثانية بنس�بة استحواذ ‪ ،%16.5‬ي حن تراجع اآخر‬ ‫إى امرتبة الثالثة بنسبة استحواذ قاربت ‪.%15‬‬


‫ﻛﺎﻣﺎرو ‪ ZL١‬ﺗﺤﺼﺪ ﺟﺎﺋﺰﺗﻴﻦ ﻋﻦ ﻓﺌﺔ أﻗﻮى ﺳﻴﺎرة رﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ ﺳﻴﺎرة ﺷﻔﺮوﻟﻴﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻛﺎﻣﺎرو ‪ZL1‬‬ ‫ﻋـﲆ ﺟﺎﺋﺰة ‘أﻗﻮى ﺳـﻴﺎرة رﻳﺎﺿﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم ‪ 2012‬ﻣﻦ‬ ‫اﺛﻨﺘـﻦ ﻣﻦ اﻤﺠﻼت اﻤﺮﻣﻮﻗﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺴـﻴﺎرات ﻫﻤﺎ‬ ‫‪ Evo‬اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ و‪ Wheels‬اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﺴـ ّﻠﻢ ﻛﻼ اﻟﺠﺎﺋﺰﺗﻦ ﺟﻮن ﺳﺘﺎدوﻳﻚ اﻟﺮﺋﻴﺲ واﻤﺪﻳﺮ‬

‫ﺳﻴﺎرات‬

‫‪27‬‬

‫اﻹداري ﰲ ﺟﻨﺮال ﻣﻮﺗﻮرز اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ﻣﺆﺧﺮاً‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﺷـﻔﺮوﻟﻴﻪ ﻛﺎﻣـﺎرو ‪ ZL1- 2013‬ﻗـﺪ‬ ‫ﻇﻬﺮت ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ ﰲ ﺻﺎﻻت اﻟﻌﺮض ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ ﰲ أواﺧﺮ اﻟﻌﺎم ‪ ،2012‬ﻣﺤﻘﻘﺔ ﺗﻘﺪﻳﺮا ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﰲ ﻗﻄﺎع ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴﻴﺎرات‪ ،‬وﺗﺸﺘﻤﻞ ‪ ZL1‬ﻋﲆ ﻣﺤ ّﺮك‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﺤﻦ اﻟﻔﺎﺋﻖ ﺳﻌﺔ ‪ 6.2‬ﻟﱰ‪ ،‬ﻳﻮّﻟﺪ ﻗﻮة ﻗﺪرﻫﺎ ‪580‬‬ ‫ﺣﺼﺎﻧـﺎ ً و‪ 754‬ﻧﻴﻮﺗﻦ ﻣﱰ‪ ،‬وﺑﴪﻋـﺔ ﻗﺼﻮى ﻗﺪرﻫﺎ‬

‫‪cars@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 296‬ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰا ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‪ .‬وﺗﻤﺘﻠـﻚ اﻟﺴـﻴﺎرة أﻳﻀﺎ ً‬ ‫اﻟﻘـﺪرة ﻋﲆ اﻟﺘﺴـﺎرع ﻣـﻦ ﴎﻋـﺔ ‪ 0‬إﱃ ‪ 60‬ﻣﻴﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ )‪ 97‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا ﰲ اﻟﺴﺎﻋﺔ( ﺑﻐﻀﻮن ‪ 3.9‬ﺛﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘـﱪ ﻫـﺬه اﻤﻴّـﺰات اﻤﺒﺘﻜـﺮة ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻫﻲ‬ ‫اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻷﻫﻢ اﻟﺘﻲ ﻣ ّﻜﻨﺖ اﻟﺴـﻴﺎرة ﻣﻦ ﺣﺼﺪ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫‘أﻗﻮى ﺳﻴﺎرة رﻳﺎﺿﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم ‪.2012‬‬

‫اﻤﺪﻳﺮ اﻹداري ﰲ ﺟﻨﺮال ﻣﻮﺗﻮرز ﺟﻮن ﺳﺘﺎدوﻳﻚ ﻳﻘﻒ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻛﻮﻣﺎرو ﻣﻮدﻳﻞ ‪2013‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻫﻴﻮﻧﺪاي اﻟﻜﻮرﻳﺔ« ﺗﺪﺧﻞ ﻗﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﻔﺎﺧﺮة ﺑﺘﺪﺷﻴﻦ ﺳﻨﺘﻴﻨﻴﺎل ‪٢٠١٤‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ ﴍﻛﺔ ﻫﻴﻮﻧـﺪاي اﻟﻜﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات ﻋـﻦ وﺻﻮل‬ ‫»ﺳـﻨﺘﻴﻨﻴﺎل ‪ «2014‬إﱃ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ‬ ‫اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬وﻣـﻦ‬ ‫أن ﺗﺸـ ّﻜﻞ ﺗﺤﺪّﻳـﺎ ً ﻛﺒـﺮا ً ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫أﺑﺮزاﻷﺳﻤﺎء ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﻔﺎﺧﺮة‬ ‫اﻷﻤﺎﻧﻴـﺔ واﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴـﺔ أﻛﺜﺮﻣـﻦ أي وﻗـﺖ‬ ‫ﺳـﺒﻖ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻤﺎ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﺻﻔﺎت‬ ‫وﺗﻘﻨﻴﺎت ﻣﺘﻄﻮرة ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺷـﻬﺪ اﻟﻄﺮاز اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺗﻌﺪﻳﻼت‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻤﺘﻊ اﻤﻘﺼﻮرة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺑﻠﻮﺣﺔ ﻗﻴﺎدة‬ ‫أﻋﻴـﺪ ﺗﺼﻤﻴﻤﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ وﺗﺤﺪﻳﺜﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺑﺎرز‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻘﺎﻋـﺪ ﻣﺮﻳﺤﺔ‬ ‫أﻛﺜﺮ‪ ،‬وﺗﻀﻤﻦ اﻹﺟﺮاءات َ‬ ‫اﻤﺘﺨﺬة ﻟﺘﻘﻠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺼـﻮت ﺑﻘﺎء اﻤﻘﺼـﻮرة ﻫﺎدﺋﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﺑﻌﺾ اﻤﺰاﻳﺎ اﻷﺧﺮى ﻣﺜﻞ‬ ‫ﺷﺎﺷـﺔ ﻋﺮض اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋـﲆ اﻟﺰﺟﺎج‬ ‫اﻷﻣﺎﻣﻲ ‪ ،‬وﻧﻈﺎم ﻛﺸﻒ اﻟﻨﻘﻄﺔ اﻟﻌﻤﻴﺎء‪،‬‬ ‫وﻣﻴّـﺰة »اﻟﺘﻌﺸـﻴﻖ اﻟﺴـﻠﻜﻲ« وﻋﺠﻠـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة ﻣﻦ ﻧـﻮع »ﻫﺎﺑﺘﻴﻚ« )‪(Haptic‬‬ ‫ﺑﻮﺿﻌﻬـﺎ ﰲ أﻋـﲆ ﻣﺮﺗﺒﺔ ﺿﻤـﻦ ﻓﺌﺘﻬﺎ‬

‫اﻟﻄﺮاز اﻟﻤﻌﺪل ﻳﺸﻜﻞ ﺗﺤﺪﻳ ًﺎ ﻟﻠﺴﻴﺎرات اﻟﻤﺎﻧﻴﺔ واﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻌ ّﻠـﻖ اﻷﻣﺮ ﺑﺄﺣـﺪث اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻮﻓﺮ ﺧﻴﺎر ﻣﺤ ّﺮك ‪GDi V6‬‬ ‫ﺳـﻌﺔ ‪ 3.8‬ﻟﻴﱰأو ‪ GDi V8‬ﺳـﻌﺔ ‪5.0‬‬ ‫ﻟﻴﱰات‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ ﺳﻴﺤﺼﻠﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺮﻏﺒﻮن ﺑﻪ ﻣﻦ ﻗﻮّة وأداء‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﺮ ﺗﻘﺎرﻳﺮﻋﻦ ارﺗﻔﺎع اﻤﺒﻴﻌﺎت‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪ 2012‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%147‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﰲ أﻣﺮﻳﻜـﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫أ ّﻛـﺪت دراﺳـﺔ أﺟﺮﺗﻬﺎ ﴍﻛـﺔ »أي إل‬ ‫ﺟﻲ«)‪ (ALG‬ﰲ ﻣﺠﺎل دراﺳـﺎت ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات أن »ﺳـﻨﺘﻴﻨﻴﺎل« ﺗﺤﺘﻔـﻆ‬ ‫ﺑﻘﻴﻤﺘﻬـﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﺑﺮزﻣﻨﺎﻓﺴـﺎﺗﻬﺎ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﺳـﻴﺎرات »ﺑﻲ إم دﺑﻠﻴﻮ« اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‬ ‫)‪» ،(7-Series‬ﻣﺮﺳـﻴﺪس‪-‬ﺑﻨﺰ« اﻟﻔﺌﺔ‬ ‫»أس« )‪ (S‬و»أودي أي‪.(A8) «8‬‬ ‫واﻵن‪ ،‬ﺗـﻢ ﺗﻌﺰﻳـﺰ وﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫»ﺳـﻨﺘﻴﻨﻴﺎل« أﻛﺜـﺮ ﺗﻤﺎﺷـﻴﺎ ً ﻣـﻊ ﺗﻮﺟّ ﻪ‬ ‫ﻋﻼﻣـﺔ »ﻫﻴﻮﻧـﺪاي« اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻤﺘﻤﺜّﻞ‬ ‫ﺑﻔﻠﺴـﻔﺔ »اﻟﻔﺨﺎﻣـﺔ اﻟﻌﴫﻳـﺔ« وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﺨﺎﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺮاﺣﺔ‬

‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬واﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ ﻫﻮ أول ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺧﺎرج ﻛﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫اﻤﻮﻃـﻦ اﻷم ﻟﴩﻛﺔ »ﻫﻴﻮﻧـﺪاي«‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﺼﻞ ﻋـﲆ اﻟﻄﺮاز اﻟﺠﺪﻳـﺪ اﻟﺬي ﻳﺒﺪأ‬ ‫ﺳـﻌﺮه ﻣـﻦ ﺣـﻮاﱄ ‪ 60,000‬دوﻻر‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎرة اﻤﺠﻬّ ﺰة ﺑﻤﺤ ّﺮك ‪GDi‬‬ ‫‪ V6‬ﺳـﻌﺔ ‪ 3.8‬ﻟﻴﱰ‪ ،‬وﺣـﻮاﱄ ‪70,000‬‬ ‫دوﻻر ﻟﻠﺴـﻴﺎرة اﻤﺠﻬّ ـﺰة ﺑﻤﺤ ّﺮك ‪GDi‬‬ ‫‪ V8‬ﺳـﻌﺔ ‪ 5.0‬ﻟﻴـﱰات‪ ،‬وذﻟـﻚ وﻓﻘـﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻤﺤﺪّدة‪.‬‬ ‫وإﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت‬ ‫اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ ﻟﻠﺘﺼﻤﻴـﻢ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ‪ ،‬ﺗﻤﺖ‬ ‫إﻋـﺎدة ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻟﻮﺣﺔ اﻟﻘﻴـﺎدة ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ اﻵن ﺗﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺼﻤﻴـﻢ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫وﻓﺨـﻢ ﻟﻠﺴـﺎﻋﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﺸـﻬﺮة ﻟـﻸدوات اﻟﻌﴫﻳﺔ‪،‬‬ ‫»إﻳﻨـﺰ آﻧـﺪ ﻟﻴﺴـﱰ إﻧـﻚ«‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻤﻴّﺰ‬ ‫اﻟﻜﻮﻧﺴـﻮل اﻟﻮﺳـﻄﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﻠﻤﺴﺎت‬ ‫أﻧﻌﻢ وأﻛﺜﺮ أﻧﺎﻗـﺔ ﺑﻔﻀﻞ ﻃﺮح ﻣﻘﺒﺾ‬ ‫ﻧﺎﻗﻞ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ »اﻟﻨﻘﻞ ﻋﱪاﻟﺴﻠﻚ«‪.‬‬

‫وﺗﺰﺧﺮ اﻤﻘﺼﻮرة ﺑﺄﻋﲆ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺠﻮدة‬ ‫ﻣﻊ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺠﻠﺪ واﻟﺨﺸـﺐ اﻟﻔﺎﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أرﺟﺎﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺑﺸـﻜﻞ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ‬ ‫ﺳﻴﺎرة ﻓﺨﻤﺔ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ »ﺳـﻨﺘﻴﻨﻴﺎل«اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫أرﻗـﻰ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺮاﺣـﺔ‬ ‫واﻤﻼءﻣـﺔ‪ ،‬ﻓﺘﻤـﺖ إﻋـﺎدة‬ ‫ﺗﺼﻤﻴـﻢ اﻤﻘﺎﻋـﺪ اﻟﺨﻠﻔﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﻓـﺮ راﺣـﺔ أﻛﺜـﺮ ﻛﻤﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻌﺪﻳـﻞ اﻤﻘﺎﻋﺪ اﻷﻣﺎﻣﻴﺔ أﻳﻀﺎً‪،‬‬ ‫وﻳﻤﻜـﻦ اﻵن ﻟﺮ ّﻛـﺎب اﻤﻘﺎﻋـﺪ‬ ‫اﻟﺨﻠﻔﻴـﺔ اﻻﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑﺸﺎﺷـﺘﻲ‬ ‫ﻋـﺮض ﺧﻠﻔﻴﺘـﻦ ﺟﺪﻳﺪﺗـﻦ ﻣـﻦ ﻧﻮع‬ ‫‪ LCD‬ﻗﻴﺎس ‪ 9.2‬إﻧﺶ ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻟﱰﻓﻴﻬﻲ‬ ‫واﻟﺘﺤ ّﻜـﻢ ﺑﺘﺠﺮﺑـﺔ اﻟﺴـﻔﺮ ﻋـﱪ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺴﺎﺋﻖ‪.‬‬ ‫وﻷول ﻣـ ّﺮة‪ ،‬ﻳﺘـﻢ ﺗﺰوﻳﺪ ﺳـﻴﺎرة‬ ‫»ﺳـﻨﺘﻴﻨﻴﺎل« ﺑﻤﺤ ّﺮﻛـﺎت »ﻫﻴﻮﻧـﺪاي«‬ ‫اﻟﺸﻬﺮة ﻣﻦ ﻧﻮع ‪ ،GDi‬واﻤﺤ ّﺮك اﻷﺑﺮز‬

‫ﺳﻨﺘﻴﻨﻴﺎل اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻫﻮ ‪ TAU V8‬ﺳـﻌﺔ‬ ‫‪ 5.0‬ﻟﻴﱰات اﻟﺬي ﻳﻮ ّﻟﺪ ﻗﻮّة ﻗﺼﻮى ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 430‬ﺣﺼﺎﻧـﺎ ً وﴎﻋﺔ ﻗﺼﻮى ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫‪ 240‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا ً ﰲ اﻟﺴـﺎﻋ���‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺴـﺎرع‬ ‫ﻣﻦ ﺻﻔﺮ إﱃ ‪ 100‬ﻛﻠﻢ‪/‬اﻟﺴـﺎﻋﺔ ﺧﻼل‬ ‫‪ 5.8‬ﺛﺎﻧﻴـﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻮﻓﺮ أﻳﻀـﺎ ً ﻣﺤ ّﺮك‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻮع ‪» V6‬ﻤﺪا«)‪ (Lambda‬ﺳـﻌﺔ‬

‫‪ 3.8‬ﻟﻴـﱰ ﻳﻮ ّﻟـﺪ ﻗـﻮّة ‪ 334‬ﺣﺼﺎﻧـﺎً‪.‬‬ ‫وﻛﻼ اﻤﺤ ّﺮﻛـﻦ ﻳﺘﺼـﻞ ﺑﻨﻈـﺎم ﻧﻘـﻞ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ أوﺗﻮﻣﺎﺗﻴﻜﻲ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﴎﻋﺎت‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤـﻦ اﻟﻄـﺮاز اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺑﻨﻈـﺎم‬ ‫ﻣﻼﺣﺔ ذﻛـﻲ ﻣﻄﻮﱠر‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗـﻲ ﺗﺮﻓﻴﻬـﻲ ﻣﻌـ ّﺰز ﻣـﻦ ﺑـﻦ‬

‫ﻣﻌﺎرض‬

‫ﻣﻌﺮض ﺟﻨﻴﻒ ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﻳﺘﺮﻗﺐ اﻧﻄﻼﻗﺔ ﺑﻨﺘﻠﻲ‬ ‫‪ FLYING SPUR‬أﻗﻮى ﺳﻴﺎرة رﺑﺎﻋﻴﺔ اﺑﻮاب ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻜﺸـﻒ ﴍﻛﺔ ﺑﻨﺘﲇ اﻟﻨﻘـﺎب ﻋﻦ ﻃـﺮاز ‪FLYING‬‬ ‫‪ SPUR‬ﻷول ﻣﺮة‪ ،‬ﺧﻼل ﻣﻌﺮض ﺟﻨﻴﻒ اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‬ ‫‪ ،2013‬اﻟـﺬي ﻳﻘـﺎم اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ وﻳﺸﻬﺪ ﻋﺎدة‬ ‫ﺣﻀـﻮ ر ا ً‬

‫ﺑﻨﺘﲇ ﺳﻮﺑﺮ ﻓﻼﻳﻨﻎ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫ﻗﻮﻳﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺼﻨﻌﻲ اﻟﺴـﻴﺎرات ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وأﻛﺪت اﻟﴩﻛﺔ أن‬ ‫اﻟﻄﺮاز اﻟﺠﺪﻳﺪ أﻗﻮى ﺳـﻴﺎرة رﺑﺎﻋﻴـﺔ اﻷﺑﻮاب أﻧﺘﺠﺘﻬﺎ ﺑﻨﺘﲇ‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎم ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ ﰲ اﻟﴩﻛﺔ ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وﺗﺼﻤﻴـﻢ ﺳـﻴﺎرة رﻳﺎﺿﻴﺔ ﺗﺠﻤﻊ ﺑـﻦ ﻣﻈﺎﻫـﺮ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ‬ ‫اﻤﺘـﻮارث ﰲ ﺳـﻴﺎرات ﺑﻨﺘﲇ ﻣﻊ ﻤﺴـﺔ رﻳﺎﺿﻴـﺔ وﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫ﻣﻌـﺎﴏة‪ ،‬وﺗﺘﻤﻴـﺰ ﺑﺘﺼﻤﻴـﻢ واﺿـﺢ اﻤﻌﺎﻟـﻢ وﺧﻄـﻮط‬ ‫واﺿﺤـﺔ اﻤﻌﺎﻟﻢ ﺗﺘﻨﺎﻏﻢ ﻣﻊ اﻷﺟـﺰاء اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ اﻟﻘﻮﻳﺔ ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻌﻤﻞ ﻣﺼﺎﺑﻴﺢ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻨﻬﺎرﻳﺔ ‪،LED‬‬ ‫وﻣﺼﺎﺑﻴـﺢ اﻟﺘﻌﺘﻴﻢ اﻷﻣﺎﻣﻴـﺔ‪ ،‬واﻤﺼﺎﺑﻴﺢ اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺰﻳـﻦ اﻟﺴـﻴﺎرة ﻣـﻦ اﻷﻣـﺎم واﻟﺨﻠـﻒ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻗﺎم ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻤﻜﻠـﻒ ﺑﺘﺼﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرة ﻣـﻦ اﻟﺪاﺧـﻞ ﺑﺘﺼﻤﻴـﻢ ﻛﺎﺑﻴﻨـﺔ‬ ‫واﺳـﻌﺔ وﻓﺎرﻫﺔ ﺗﻜﺘﴘ ﺑﺄﺣـﺪث اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت‬ ‫اﻟﺼﻮﺗﻴـﺔ واﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﺗﺤﺘﻀﻨﻬـﺎ اﻟﻘﴩات اﻟﺨﺸـﺒﻴﺔ واﻟﻜﺴـﻮات‬ ‫اﻟﺠﻠﺪﻳﺔ اﻤﺼﻨﻌﺔ ﻳﺪوﻳﺎً‪ ،‬واﻟﻄﺮاز ﻣﺰود ﺑﻨﻈﺎم‬ ‫ﺗﺮﻓﻴﻬﻲ ﻣﺰود ﺑﺸﺎﺷـﺔ ﻤﺲ‪ ،‬وآﻟﻴﺎت اﺗﺼﺎل ﻣﺘﻨﻘﻠﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﻮاي ﻓﺎي‪ ،‬وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﱰﻓﻴﻪ ﰲ اﻤﻘﻌﺪ‬ ‫اﻟﺨﻠﻔـﻲ‪ ،‬وﺟﻬﺎز ﺗﺤﻜﻢ ﺟﺪﻳﺪ ﻣﺤﻤﻮل ﻣﺰود ﺑﺸﺎﺷـﺔ ﻤﺲ‬ ‫ﻳﺘﻴﺢ ﻟﺮﻛـﺎب اﻤﻘﺎﻋﺪ اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ اﻟﺘﺤﻜـﻢ ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‬

‫ﺇﻋﻼﻥ ﻛﻴﺎ ﺷﺮﻳﻂ‬ ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

‫ﻛﻴﺎ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺼﺎﺋﺺ وﻫﻢ ﰲ ﻣﻘﺎﻋﺪﻫﻢ اﻤﺮﻳﺤﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻢ ﺗﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرة ‪ Flying Spur‬اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﻣﺤﺮك ‪W12‬‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ ﺛﻨﺎﺋﻲ اﻟﺘﻮرﺑﻴﻨﺎت ﺑﺴﻌﺔ ﺳﺘﺔ ﻟﱰات‪ ،‬وﻳﻌﺎوﻧﻪ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫ﻧﺎﻗﻞ اﻟﺤﺮﻛـﺔ ‪ ZF‬ذو اﻟﺜﻤﺎﻧﻲ اﻟﴪﻋﺎت‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﺘﻢ ﺗﺮﻛﻴﺒﻪ‬ ‫اﻵن ﻛﻤﻜﻮن ﻗﻴﺎﳼ ﰲ ﻋﺎﺋﻼت اﻟﺴﻴﺎرات ‪Continental GT‬‬ ‫واﻟﺴـﻴﺎرات ‪ GT Convertible‬ذات اﻟﻐﻄﺎء اﻟﻘﺎﺑﻞ ﻟﻠﻄﻲ‪.‬‬ ‫ﺗﺘﻤﻴﺰ اﻟﺴـﻴﺎرة ‪ Flying Spur‬اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﻨﺘﺞ ﻃﺎﻗﺔ‬ ‫أﻛﱪ ﻣﻦ أي ﺳـﻴﺎرة رﺑﺎﻋﻴـﺔ اﻷﺑﻮاب أﻧﺘﺠﺘﻬـﺎ ﺑﻨﺘﲇ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻨﺘﺞ ﻗﺪرة ﺣﺼﺎﻧﻴﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ 625‬ﻣﺼﺪر ﻗﻮة )‪ 616‬ﻗﺪرة‬ ‫ﺣﺼﺎﻧﻴـﺔ ﻛﺒﺤﻴﺔ( وﻋﺰﻣﺎ ً ﻳﺼﻞ إﱃ ‪ 800‬ﻧﻴﻮﺗﻦ ﻣﱰ‪ .‬ﻟﻘﺪ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺤﺴـﻦ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ إﱃ اﻟﻮزن ﺑﻤﻌـﺪل ‪ 14‬ﰲ اﻤﺎﺋﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪار اﻟﻄﺮازات اﻤﺴـﺘﻤﺮة‪ ،‬وﻳﻌﻤﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﺤﺴﻦ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﺗﺴـﺎرع ﻳﺤﺒﺲ اﻷﻧﻔﺎس ﻣﻦ اﻟﺼﻔﺮ إﱃ ‪ 60‬ﻣﻴﻼً ﰲ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫ﰲ ﻓـﱰة ‪ 4.3‬ﺛﺎﻧﻴـﺔ وﴎﻋﺔ ﻗﺼﻮى ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪ 200‬ﻣﻴﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ )‪ 322‬ﻛﻢ‪/‬اﻟﺴـﺎﻋﺔ(‪ .‬ﰲ اﻟﻨﻬـﺞ اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺑﻨﺘﲇ‪ ،‬ﻳﺘـﻢ ﻧﻘﻞ اﻟﻄﺎﻗﺔ إﱃ ﻋﺠﻼت اﻟﺴـﺮ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻧﻈﺎم دﻓﻊ رﺑﺎﻋﻲ ﻣﺰود ﺑﺂﻟﻴﺔ ﻟﺘﻘﺴـﻴﻢ اﻟﻌﺰم ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ 60:40‬ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺤﻈﻰ اﻟﻌﺠﻼت اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ اﻷﻛﱪ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﻞ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ دﻓﻊ ﻗﻮي وﺛﺎﺑـﺖ أﻳًﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻇﺮوف‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ واﻟﻈﺮوف اﻟﺠﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻷرﻗﻰ ﺑﻔﺌﺘﻪ‪ ،‬ﻣﻊ ﺧﻴﺎر وﺣﺪة ﺑﺸﺎﺷـﺔ‬ ‫‪ TFT‬ﻗﻴـﺎس ‪ 7‬إﻧﺸـﺎت‪ ،‬أو وﺣﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﻧـﻮع ‪ Full TFT LCD‬ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻣﻌ ّﺰزة ﻋﻦ اﻟﺴـﻴﺎرة وﺗﺘﻤﻴّـﺰ ﺑﺘﺼﻤﻴﻢ‬ ‫ﻓﺎﺋﻖ ﻣﻊ ﺷﺎﺷﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻗﻴﺎس‬ ‫‪ 9.2‬إﻧﺶ‪.‬‬

‫اﻟﻨﺎﻏﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎرات و‪BMW‬‬ ‫ﺗﻮاﺻﻼن ﻣﺴﺎﻋﻴﻬﻤﺎ ﻟﻨﺸﺮ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺣﻮل أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻮاﺻـﻞ ﴍﻛـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﻏﻲ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‬ ‫وﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ‪BMW‬‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﻴﻬﻤﺎ ﰲ ﻧﴩ‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ ﺣـﻮل‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ رﺑـﻂ ﺣﺰام اﻷﻣﺎن‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻮزﻳـﻊ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 500‬وﺳـﺎدة داﻋﻤﺔ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎل ﻋﲆ اﻟﻌﺎﺋﻼت ﰲ‬ ‫ﺟﺪة واﻟﺮﻳﺎض واﻟﺨﱪ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﰲ إﻃﺎر ﺳﻌﻴﻬﻤﺎ‬ ‫ﻣﺨﺘﺺ ﻳﻘﻮم ﺑﱰﻛﻴﺐ اﻟﻮﺳﺎدة اﻟﺪاﻋﻤﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﺜﻘﻴـﻒ اﻟﻌﺎﺋـﻼت‬ ‫ﺣﻮل أﻫﻤﻴﺔ رﺑﻂ ﺣﺰام‬ ‫اﻷﻣﺎن‪ ،‬واﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻘﻴﻮد اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻷﻃﻔﺎل ﰲ اﻟﺴﻴﺎرات‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﻌﺎوﻧﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ‪ BMW‬اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻣﻊ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻣﺤﻤّ ﺪ ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫ﻧﺎﻏﻲ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪ ،‬اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻟﺤﴫي واﻤﻮ ّزع اﻤﻌﺘﻤﺪ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ‪ BMW‬ﰲ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ وﺳﺎدات داﻋﻤﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل ﻟﻠﻌﺎﺋﻼت اﻟﺘﻲ ﻟﺪﻳﻬﺎ أﻃﻔﺎ ٌل‬ ‫ﺑﻦ ‪ -11 6‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬وﻳﺰﻧﻮن ﺑﻦ ‪ 36 - 22‬ﻛﻴﻠﻮﺟﺮاﻣﺎ ً )ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ(‪ .‬وﺗﻌﻤﻞ ﻫﺬه اﻟﻮﺳﺎدات ﻋﲆ رﻓﻊ اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬ﻟﻴﺼﺒﺤﻮا‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺘﻮى اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﺤﺰام اﻷﻣﺎن‪ ،‬ﻟﻴﺜﺒّﺖ ﻋﲆ اﻟﻜﺘﻒ ﻋﻮﺿﺎ ً ﻋﻦ اﻟﻌﻨﻖ‪.‬‬


‫«طيران ناس»‬ ‫تحقق رقم ًا‬ ‫قياسي ًا إقليمي ًا‬ ‫بمليون متابع‬ ‫على «الفيسبوك»‬

‫احتفل طران ناس بتحقيق إنجاز غر مسبوق‬ ‫بوصول عدد امعجبن بصفحته عى الفيس�بوك إى‬ ‫مليون متاب�ع‪ ،‬ويعد طران الناس اأكثر نش�اطا ً‬ ‫وتفاع�اً عى قنوات التواص�ل ااجتماعي‪ ،‬وحقق‬ ‫الع�ام اماي عديدا ً من الجوائز ي هذا امجال‪ ،‬كان‬ ‫م�ن أهمها أفضل صفحة تفاعلية مع العماء عى‬ ‫الفيس�بوك‪ ،‬والطران اأكثر ش�عبية عر وس�ائل‬ ‫التواصل ااجتماعية ي أكتوبر ‪.2012‬‬ ‫وق�ال الرئي�س التنفي�ذي مجموع�ة ناس‬ ‫القابض�ة الرك�ة اأم لطران ناس س�ليمان‬

‫الحمدان‪« ،‬نشعر بالفخر من هذه التجربة غر‬ ‫امس�بوقة ي التعام�ل مع الجمه�ور‪ ،‬والتفاعل‬ ‫عر قنوات التواصل ااجتماعي ي طران ناس‪،‬‬ ‫كما نسعى لتحقيق مزيد ي سبيل بلوغ مرحلة‬ ‫متقدمة ي التواصل مع عمائنا ومتابعينا أينما‬ ‫كانوا‪.‬‬ ‫وأضاف مدير التس�ويق التفاعي ي طران‬ ‫ن�اس أك�رم حس�ن‪ ،‬أن متابع�ي الرك�ة عى‬ ‫صفح�ة فيس�بوك ه�م فري�دون م�ن نوعهم‪،‬‬ ‫وممي�زون بطريق�ة التفاعل وامش�اركة معنا‪،‬‬

‫معدا ً الوصول إى مليون متابع عى فيسبوك هو‬ ‫انع�كاس لذل�ك‪ ،‬ونحن ملتزمون ج�دا ً ي طران‬ ‫ناس لعمائنا بتقديم مزيد خال الفرة اماضية‪.‬‬ ‫يذك�ر أن طران ناس ومن�ذ انطاقته اأوى‬ ‫ي‪ 2007‬بالس�عودية نقل أكثر من عرة ماين‬ ‫راك�ب‪ ،‬حيث يعد ط�ران ناس ااختي�ار الذكي‬ ‫بفضل قيم خدماته اأساسية التي تركز ي دقة‬ ‫امواعيد‪ ،‬واأسعار امنافس�ة‪ ،‬والخدمات الذكية‬ ‫ي التعام�ل مع العماء‪ ،‬والت�ي يقدمها الطران‬ ‫من خال ‪ 88‬خط طران داخل وخارج امملكة‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫اقتصاد‬

‫طران ناس تحتفي بوصول معجبيها عى «فيسبوك» إى الرقم مليون‬

‫(الرق)‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 6‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )458‬السنة الثانية‬

‫رئيس بنك قطر‪ :‬نسعى لتعزيز عاقتنا برؤوس اأموال الخليجية واقتناص الفرص ااستثمارية الواعدة‬

‫أحمد السويدان وخالد الركي‬

‫محمد الجميح وحمد الجميح‬ ‫الدمام – وليد بوعي‬ ‫أ َكد رئيس مجلس اإدارة ي‬ ‫بنك قطر اأول لاس�تثمار‪،‬‬ ‫عبدالل�ه فه�د ام� ّري‪ ،‬أن‬ ‫العوام�ل ااقتصادي�ة التي‬ ‫تش�هدها امنطق�ة تفرض‬ ‫علين�ا جميع�ا ً رورة التع�اون‬ ‫والعمل كي� ٍد واحد ٍة نحو تحقيق‬ ‫النم�و امس�تدام مجتمعاتن�ا‪.‬‬ ‫وق�ال إنن�ا نس�عى ي بن�ك قطر‬ ‫إى تعزي�ز وتوطيد العاقات بن‬ ‫مختلف فئات مجتمع اأعمال ي‬ ‫دول مجل�س التع�اون الخليجي‬ ‫وتدعيم أوار التعاون بن البنك‬ ‫من جهة وقطاع امال واأعمال ي‬ ‫امنطقة من جهة أخرى‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى أنن�ا نعت�ر ذل�ك من�را ً مهما‬ ‫لتش�ارك الرؤى وتب�ادل اأفكار‬ ‫حول مختلف امشاريع امشركة‬ ‫وإطاع مس�اهمينا ع�ى أحدث‬ ‫مس�تجدات البنك‪ ،‬ومن هنا يأتي‬ ‫حرص البن�ك عى عق�د اجتماع‬ ‫س�نوي أعضاء مجلس إدارته ي‬ ‫أح�د دول مجلس التعاون‪ ،‬وهذه‬ ‫ام�رة الثانية الت�ي نلتقي فيها ي‬ ‫امملك�ة‪ ،‬إذ كان�ت ام�رة اأوى ي‬ ‫ع�ام ‪ 2011‬ي مدين�ة الري�اض‪،‬‬ ‫والثاني�ة ي امنطق�ة الرقي�ة‬ ‫والت�ي تع�د مص�در ثروته�ا‬ ‫النفطية ‪.‬‬ ‫وقال ام� ّري ي حف�ل أقامه‬ ‫نائ�ب الرئيس ي البن�ك‪ ،‬إبراهيم‬ ‫محم�د الجمي�ح‪ ،‬مس�اء اأح�د‬ ‫اماي‪ ،‬بحضور لفيف من رجال‬ ‫اأعم�ال ي امنطق�ة الرقي�ة‪،‬‬

‫ا يخف�ى عليك�م اأهمي�ة التي‬ ‫تحظ�ى به�ا امنطق�ة الرقي�ة‬ ‫حي�ث إنها تعد من أه�م امناطق‬ ‫إنت�اج النف�ط وتحتض�ن أك�ر‬ ‫احتياطي�ات النف�ط ي العال�م‪،‬‬ ‫وتعلمون ما زال قطاع النفط هو‬ ‫امحرك الرئيي اقتصاديات دول‬ ‫مجلس التعاون عى رغم الجهود‬ ‫الت�ي تبذله�ا تل�ك الحكوم�ات‬ ‫لتنويع قاعدة اقتصادياتها وهو‬ ‫العامل اأساي مواصلة منطقة‬ ‫مجل�س التع�اون ي تحقي�ق‬ ‫موازناتها كفوائض مالية كبرة‪،‬‬ ‫وق�د بلغ�ت اس�تثمارات دول‬ ‫امجل�س ي قطاع النف�ط والغاز‬ ‫‪ 75‬ملي�ار دوار ي مش�اريع‬

‫إبراهيم الجميح وعبدالله ام ّري ووليد الجميح وعماد منصور ومشاري الجميح وماجد الجميح‬ ‫جدي�دة‪ ،‬وذل�ك وفق�ا ً للبيان�ات‬ ‫الص�ادرة ع�ن مؤتم�ر أبوظب�ي‬ ‫للب�رول «أديبي�ك ‪ ،»2012‬وبما‬ ‫أنن�ا ي س�ياق الحديث ع�ن هذا‬ ‫القطاع الحيوي ا بد من التأكيد‬ ‫عى الدور الريادي الذي تضطلع‬ ‫به امملكة ي تنمي�ة هذا القطاع‬ ‫امهم‪ ،‬فمن خال زيارتنا اميدانية‬ ‫لرك�ة أرامكو الس�عودية‪ ،‬فقد‬ ‫اطلعن�ا عى مدى الح�رص الذي‬ ‫توليه الركة ع�ى توظيف آخر‬ ‫ما ّ‬ ‫توص�ل إليه ه�ذا القطاع من‬ ‫تقنيات حديث�ة ي عمليات إنتاج‬ ‫النف�ط‪ ،‬وبفض�ل ذل�ك تفوق�ت‬ ‫الس�عودية ع�ى نظراتها ي هذا‬ ‫امج�ال مما وضعها ع�ى قائمة‬

‫مص�دري النف�ط وامنتج�ات‬ ‫الهيدرو��ربونية بالعالم‪.‬‬ ‫وأض�اف بقوله‪ ،‬ه�ذا النمو‬ ‫امضط�رد للقط�اع ي امملك�ة‬ ‫بش�كل خاص وامنطقة بش�كل‬ ‫عام ق�د صاحبه نم�و اقتصادي‬ ‫انعكس ع�ى جمي�ع القطاعات‬ ‫التنموي�ة ي تل�ك البل�دان‪ ،‬ومن‬ ‫ه�ذا امنطل�ق يه�دف بن�ك قطر‬ ‫اأول لاس�تثمار لاضط�اع‬ ‫ب�دوره ي تش�جيع مس�اهمة‬ ‫القطاع الخاص لإس�هام بدوره‬ ‫ي ه�ذا النم�و وانته�از الفرص‬ ‫ااس�تثمارية الواع�دة ي جميع‬ ‫القطاع�ات ااقتصادي�ة ومنه�ا‬ ‫قطاعات النفط والغاز والرعاية‬

‫الصحي�ة والصناعات والخدمات‬ ‫امالية والقطاع العقاري ‪.‬‬ ‫وأشار امري‪ ،‬عى الرغم من‬ ‫حداث�ة عهد البن�ك إا أنه وخال‬ ‫ف�رة وجي�زة اس�تطاع أن يثبت‬ ‫جدارته بن البنوك ااس�تثمارية‬ ‫ي امنطق�ة‪ ،‬محققا نتائج مالية‬ ‫إيجابي�ة خ�ال اأرب�ع س�نوات‬ ‫اماضي�ة‪ ،‬فق�د ّ‬ ‫نف�ذ بن�ك قط�ر‬ ‫اأول لاس�تثمار س�ت ع�رة‬ ‫صفقة اس�تثمارية تقدر قيمتها‬ ‫اإجمالي�ة بملي�ار ونصف مليار‬ ‫ريال قط�ري‪ ،‬وعى صعيد قطاع‬ ‫النف�ط والغ�از تج�اوزت قيم�ة‬ ‫اس�تثماراتنا ‪ 400‬ملي�ون ري�ال‬ ‫قطري ‪.‬‬

‫وأك�د ام ّري أن البنك يس�عى‬ ‫إى مزي�د م�ن النجاح�ات وذل�ك‬ ‫م�ن خال إضاف�ة إدارة الثروات‬ ‫لنشاطنا الحاي وافتتاح أول فرع‬ ‫للبن�ك كما نعمل جاهدين إدراج‬ ‫أسهم البنك ي بورصة قطر‪.‬‬ ‫إى ذلك تن�اول نائب الرئيس‬ ‫ي امجل�س إبراهي�م محم�د‬ ‫الجمي�ح‪ ،‬تاري�خ البن�ك وال�ذي‬ ‫يعود تأسيس�ه إى ع�ام ‪،2009‬‬ ‫وهو أول بنك استثماري مستقل‬ ‫ي دول�ة قطر‪ ،‬ترتكز أعماله عى‬ ‫ااستثمارات امتوافقة مع أحكام‬ ‫الريعة اإسامية ومرخص له‬ ‫من قبل هيئة مركز قطر للمال‪،‬‬ ‫وأش�ار إى أن للبنك دورا ً فاعاً ي‬

‫قطاع ااستثمار امري ي دولة‬ ‫قطر‪ ،‬وامساهمة ي تقديم حلول‬ ‫اس�تثمارية متوافقة مع أحكام‬ ‫الريعة اإسامية‪ ،‬ويساهم ي‬ ‫إثراء مجتمع اأعمال ي امنطقة‬ ‫من خال ااستفادة من الفرص‬ ‫ااقتصادي�ة وامالي�ة الواع�دة‬ ‫امتاح�ة‪ ،‬والت�ي ترتك�ز ع�ى‬ ‫الث�روات الطبيعي�ة التي تحظى‬ ‫به�ا امنطق�ة‪ ،‬ويبل�غ رأس امال‬ ‫ام�رح ب�ه للبن�ك ‪ 550‬مليون‬ ‫دوار أمريكي‪ ،‬ي حن يبلغ رأس‬ ‫امال امدف�وع ‪ 431‬مليون دوار‪،‬‬ ‫ورغم قر عمر البنك فقد حقق‬ ‫نجاح�ات ب�ارزة‪ ،‬حي�ث بلغ�ت‬ ‫ص�اي أرباح�ه ي ع�ام ‪2010‬م‬

‫الجميح‪ :‬أعمال البنك تتركز على ااستثمارات المتوافقة مع أحكام الشريعة اإسامية‬

‫الجميح يس ّلم ام ّري هدية تذكارية‬

‫محمد بوعي وإبراهيم الجميح وعبدالرحمن العطيشان وعبدالله امري ووليد الجميح‬

‫خالد البواردي وأحمد الرميح‬

‫صاح القحطاني وعبدالرحمن العطيشان‬

‫عبدالعزيز الركي يتوسط الجميح وام ّري‬

‫إحسان عبدالجواد وعبدالعزيز الركي وأحمد الرميح وعبدالعزيز امنقور‬

‫أكثر م�ن ‪ 21‬ملي�ون دوار‪ ،‬وي‬ ‫ع�ام ‪ 2011‬ح�واى ‪ 26‬ملي�ون‬ ‫دوار‪ ،‬وي عام ‪ 2012‬تجاوز ‪31‬‬ ‫ملي�وندوار‪.‬‬ ‫وأك�د الجميح عى أن جهود‬ ‫مجل�س إدارة البن�ك وإدارت�ه‬ ‫التنفيذي�ة َ‬ ‫أهلت�ه للحصول عى‬ ‫رخصة تجارية تخوّله ممارسة‬ ‫جميع مه�ام البن�وك التجارية‪،‬‬ ‫وس�وف يتم إدراج أس�هم البنك‬ ‫ي س�وق الدوحة ل�أوراق امالية‬ ‫خال الربع الثاني من هذا العام‪،‬‬ ‫ويس�عى البن�ك إى تقديم خدمة‬ ‫اس�تثمار اأم�وال وكذلك خدمة‬ ‫التموي�ل بص�وره امختلفة‪ ،‬وا‬ ‫يش�اركه ي تقديم تلك الخدمتن‬ ‫بص�ورة متكاملة إا ع�دد قليل‬ ‫من البنوك ي دولة قطر ‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن زي�ارة مجلس‬ ‫بن�ك قط�ر اأول لاس�تثمار‬ ‫للمنطق�ة الرقي�ة يأت�ي ي‬ ‫إط�ار خط�ط البن�ك الرامية إى‬ ‫إقامة عاقة م�ع رجال اأعمال‬ ‫ي كل دول�ة م�ن دول مجل�س‬ ‫التع�اون الخليج�ي‪ ،‬به�دف‬ ‫التواص�ل م�ع رج�ال اأعمال ي‬ ‫تل�ك البل�دان وتعريفه�م ببن�ك‬ ‫قطر اأول لاستثمار ومحفظته‬ ‫ااس�تثمارية‪ ،‬إى جانب خدماته‬ ‫التجاري�ة الجدي�دة‪ ،‬مثل تمويل‬ ‫امش�اريع وتموي�ل التج�ارة‬ ‫وتقدي�م الحل�ول امرفي�ة‬ ‫امتكامل�ة‪ ،‬إى جان�ب تعزي�ز‬ ‫تواص�ل البنك مع مس�اهميه ي‬ ‫ه�ذه ال�دول وع�رض إنجازات�ه‬ ‫ومشاريعه عليهم ‪.‬‬

‫عصام امهيدب وفيصل القريي‬

‫أحمد العمادي ومازن السعيد‬

‫(تصوير‪ :‬حمد امهنا)‬


‫ريم الفيصل وأحمد ماطر يشاركان ‪ 38‬فنان ًا في عرض واقع الوطن العربي‬ ‫ترجمة ‪ -‬مريم آل شيف‬

‫(الرق)‬

‫أحد أعمال أحمد ماطر‬

‫يفتت�ح معهد العال�م العربي ي باري�س معرضا ً‬ ‫فنيا ً ي اإمارات يش�ارك في�ه ‪ 40‬فنانا ً عربياً‪ ،‬من‬ ‫بينهم الس�عوديان ري�م الفيص�ل‪ ،‬وأحمد ماطر‪.‬‬ ‫بدأ امعرض ي ‪ 6‬مارس‪ ،‬ويس�تمر ش�هرا ً ي قر‬ ‫اإم�ارات‪ ،‬ضمن فعاليات امهرج�ان الثقاي ي أبو‬ ‫ظب�ي‪ ،‬ومن ث�م س�ينتقل إى متحف البحري�ن الوطني‬

‫خال الصيف امقبل‪ ،‬ومن امتوقع أن ينتقل إى الرياض‪،‬‬ ‫ومن ثم إى بغداد‪.‬‬ ‫وهذه الجولة هي تتوي�ج لنجاح امعرض ي امعهد‬ ‫العربي ي باريس العام اماي بمناس�بة مرور ‪ 25‬عاما ً‬ ‫عى افتتاح امعهد‪ .‬ويعد امعرض اأكر عى اإطاق الذي‬ ‫يقدم الفن امعار ي أبوظبي‪.‬‬ ‫وأورد موق�ع صحيفة «ذا ناش�ونال»‪ ،‬أن امعرض‬ ‫س�يضم أعم�اا ً لفنان�ن معروف�ن عامياً‪ ،‬مث�ل الفنان‬

‫اللبناني نديم كرم‪ ،‬والرس�ام امري خالد حافظ‪ ،‬الذي‬ ‫ش�ارك ي معارض دولي�ة مرموقة ي لن�دن‪ ،‬والبندقية‪،‬‬ ‫ولبنان‪.‬‬ ‫كما يضم امع�رض أعماا ً لفنان�ن صاعدين‪ ،‬مثل‬ ‫امص�ورة الس�عودية ري�م الفيص�ل‪ ،‬وعدد م�ن فناني‬ ‫اإمارات‪.‬‬ ‫ويرعى امعرض الفنان امري إيهاب اللبان‪ ،‬الذي‬ ‫توى بنفس�ه اختي�ار امواد امعروضة خ�ال عام كامل‪،‬‬

‫وس�ترز ي امعرض أعمال تحكي واق�ع الوطن العربي‬ ‫م�ن النواح�ي السياس�ية وااقتصادي�ة وااجتماعي�ة‪،‬‬ ‫وخصوصا ً أحداث الفرة اأخرة‪.‬‬ ‫وذك�رت مدي�رة معه�د العالم العرب�ي ي باريس‪،‬‬ ‫الس�عودية منى خازندار‪ ،‬أنها حريص�ة عى نقل نجاح‬ ‫تجرب�ة امعرض ي امعهد إى الوط�ن العربي‪ ،‬وجزء من‬ ‫مهم�ة هذه الجولة تعزيز مكان�ة الفن العربي ي الرق‬ ‫والغرب‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 6‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )458‬السنة الثانية‬

‫شراء كتب‬ ‫المعرض‬ ‫عبر اإنترنت‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫اتفق�ت إدارة مع�رض الري�اض الدوي‬ ‫للكتاب‪ ،‬مع مؤسس�ة الريد الس�عودي‬ ‫ع�ى تقديم خدم�ة جدي�دة للراغبن ي‬ ‫راء الكتب عر اإنرنت‪ ،‬وتوصيلها إى‬ ‫عناوينه�م‪ ،‬وبع�د أن كان دوره يقتر‬ ‫عى تقديم خدمة الشحن فقط ي العام اماي‪،‬‬

‫أصب�ح يوف�ر خدمة الدف�ع‪ ،‬وتقديم أس�عار‬ ‫تشجيعية للمتسوقن‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن امرف العام ع�ى امكتبات العامة‬ ‫ي وزارة الثقاف�ة واإع�ام‪ ،‬مس�اعد مدي�ر‬ ‫امعرض للشؤون الفنية‪ ،‬عبدالله الكناني‪ ،‬أن‬ ‫إدارة امعرض‪ ،‬وي إطار ما تقدمه من خدمات‬ ‫للمثقف�ن أينم�ا كان�وا‪ ،‬والذي�ن ل�م تس�مح‬ ‫ظروفه�م بزي�ارة امعرض اقتن�اء الكتب أنه‬

‫باستطاعتهم التسوق وراء كتبهم إلكرونياً‪،‬‬ ‫وتسلمها عر عناوينهم‪.‬‬ ‫وأوضح الكناني أن إدارة امعرض اتفقت‬ ‫مع الس�وق اإلكروني (إي مول) (‪www.e-‬‬ ‫‪ ،)mall.com.sa‬التابع�ة مؤسس�ة الري�د‬ ‫السعودي عى منح إحدى دور النر والتوزيع‬ ‫الوطني�ة تفويض�ا ً بالدف�ع النق�دي لقيم�ة‬ ‫امش�ريات من الكتب‪ ،‬وتجهيزها وتس�ليمها‬

‫للريد الس�عودي الذي يقوم بعملية الش�حن‬ ‫والتوصيل إى عنوان امش�ري‪ ،‬مفيدا ً أن إدارة‬ ‫امعرض تش�جع عى مثل هذا امروع بهدف‬ ‫إتاح�ة الفرصة أم�ام الجميع اقتن�اء الكتب‬ ‫ونر ثقافة القراءة وااطاع امعري‪ ،‬وهو أحد‬ ‫اأهداف الرئيس�ة التي تس�عى وزارة الثقافة‬ ‫واإع�ام لتحقيقه�ا من خال ه�ذا امعرض‪،‬‬ ‫وغره من النشاطات الثقافية‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫تجم ٌع ثقافي يتيح فرصة لقبول اآراء المختلفة‬ ‫وزير الثقافة واإعام‪ :‬معرض الرياض للكتاب ُ‬ ‫الرياض ‪ -‬خالد الصالح‪ ،‬حسن الحربي‬ ‫وصف وزير الثقافة واإع�ام الدكتور عبدالعزيز‬ ‫خوجة معرض الرياض الدوي للكتاب‪ ،‬ب�«التجمع‬ ‫الثقاي اأك�ر»‪ ،‬الذي يتيح الفرص�ة لقبول اآراء‬ ‫امختلف�ة‪ ،‬ومعرفة كي�ف يفكر اآخ�رون؟ وماذا‬ ‫يحب�ون وم�اذا يفضل�ون؟ مؤك�دا ً أن امعرض ي‬ ‫كل أحواله يمنح مس�احة واسعة لعرض اأفكار‪ ،‬ومعلم‬ ‫أساي للحكمة بتعدد اميول والرغبات‪.‬‬ ‫وأوض�ح خوج�ة‪ ،‬خال كلمت�ه التي ألقاها مس�اء‬ ‫أم�س ي افتتاح امع�رض ي الرياض‪ ،‬أن الثقافة ا تنمو‬ ‫بغ�ر ااخت�اف‪ ،‬وا تتك�ون أف�كار‪ ،‬وبالتق�اء اأفكار‬ ‫وحوارها يتقدم الفكر اإنس�اني‪ ،‬وتنفتح للبرية أبواب‬ ‫جديدة‪ ،‬وليس «س�وى الكتب يفس�ح لنا ه�ذا الطريق‪،‬‬ ‫تعلم‪ ،‬وتثق�ف‪ ،‬وتهز ما ألفناه‪ ،‬فنتح�اور معها‪ ،‬ونتفق‬ ‫ونختل�ف‪ ،‬وبذلك نبني فك�را جديدا‪ ،‬ونضي�ف لبنة إى‬ ‫رح الثقافة والحضارة»‪.‬‬ ‫وأش�ار خوجة إى أن معرض الري�اض بدأ حديثا‪،‬‬ ‫ولكنه بدأ كبرا‪ ،‬وأضحى رغم س�نواته امعدودة من أهم‬ ‫مع�ارض الكت�ب ي العالم العربي‪ ،‬مش�را إى أن هناك‬ ‫ظاه�رة جدي�دة بدأت م�ع امعرض ونمت مع�ه‪« ،‬وهي‬ ‫ظاهرة دور النر السعودية القوية»‪ ،‬التي باتت تنافس‬ ‫أمثالها من دور النر العربية‪ ،‬واس�تقطبت بس�معتها‬ ‫ومكانتها الكاتب الس�عودي والعربي‪ ،‬واكتس�بت قيمة‬ ‫فكرية متميزة ي معارض الكتب العربية واأجنبية‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬نظل طوال أش�هر السنة ننتظر هذا امعرض‬ ‫ال�دوي أما ي اقتناء كت�اب‪ ،‬واجتاء معرفة‪ ،‬و تحصيل‬ ‫ثقافة‪ ،‬افتا إى أن لكل واحد حكاية مع كتاب أحبه‪.‬‬ ‫وع�رج خوجة ي حديثه إى ضي�ف رف امعرض‬ ‫«دولة امغ�رب» راجعا بالحديث إى ما قبل ثمانية عقود‬ ‫من الزمان‪ ،‬ومتناوا كتاب امغربي الراحل عبدالله كنون‬ ‫«النب�وغ امغربي ي اأدب العربي»‪ ،‬موضحا أن ما حمله‬ ‫عى تأليف ه�ذا الكتاب القيم‪ ،‬ما ذك�ره ي مقدمته‪ ،‬من‬ ‫تجاه�ل امش�ارقة أدب إخوانهم امغارب�ة‪ ،‬حتى أصبح‬ ‫موس�وعة مهمة لثقافة وأدب امغرب اأقى‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫أن هذا الكتاب‪ ،‬الذي انتر ي أنحاء العالم العربي‪ ،‬مثار‬ ‫إعجاب القراء العرب‪.‬‬

‫المكرمون في المعرض‬ ‫َ‬

‫* الرائدات السعوديات‪:‬‬ ‫ اأمرة عادلة بنت عبدالله بن‬‫عبدالعزيز (قضايا امرأة)‪.‬‬ ‫ ن�ورة آل الش�يخ (العم�ل‬‫الخري)‪.‬‬ ‫‪ -‬نوال مصي (الفن التشكيي)‪.‬‬

‫الفائزون بجائزة الكتاب‪:‬‬ ‫ تركي نارالس�ديري «اإسام‬‫والرياضة»‪.‬‬ ‫ الدكت�ور راش�د العبدالكري�م‬���«البحث النوعي ي الربية»‪.‬‬ ‫ الدكتورصال�ح الغام�دي‬‫«الرواية العربي�ة والتنوير قراءة‬ ‫ي نماذج مختارة»‪.‬‬ ‫ عبدالله باخش�وين «ا ش�أن ي‬‫بي»‪.‬‬ ‫ الدكت�ور عبداللطي�ف الع�وي‬‫«حمات التوعية اإعامية اأسس‬ ‫النظرية واإجراءات التطبيقية»‪.‬‬ ‫لوحة تذكارية بن وزيري التعليم العاي والثقافة واإعام بمناسبة تدشن كتاب «العلم والتعليم ي عهد خادم الحرمن الريفن» ي حفل اافتتاح‬ ‫من جانبه‪ ،‬ش�دد وزير ااتص�ال امغربي مصطفى‬ ‫الخلف�ي‪ ،‬عى م�ا حققته امملكة العربية الس�عودية من‬ ‫تق�دم وازده�ار ي مج�اات الن�ر والطباع�ة وإنتاج‬ ‫امعارف‪ ،‬وتش�جيع الفكر واإبداع‪ ،‬قائاً‪ :‬أس�جل ببالغ‬ ‫ااعتب�ار التط�ور امضط�رد وال�رواج الكب�ر لص�ورة‬ ‫ومكانة معرض الرياض ال�دوي للكتاب‪ ،‬الذي أصبحت‬ ‫له ش�خصيته الثقافية امتمي�زة ضمن خريطة امعارض‬ ‫الدولية الكرى للكتاب‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬إنن�ا عى يقن تام ب�أن ااحتفاء بامغرب‬ ‫كضيف رف لهذا امعرض‪ ،‬من شأنه أن يطور الخرات‬ ‫الثقافية امشركة‪ ،‬والرقي بها ي مجاات صناعة الكتاب‬

‫ودعم الفنون واإبداع‪ ،‬وتثمن وحماية الراث‪ ،‬من خال‬ ‫إقامة اأس�ابيع الثقافي�ة امتبادلة‪ ،‬واس�تضافة الخراء‬ ‫وال ُكتاب والفنانن وامفكرين من الجانبن‪ ،‬واستكشاف‬ ‫اآف�اق اممكن�ة للن�ر امش�رك‪ ،‬وك�ذا بل�ورة وإقامة‬ ‫راكات مبنية عى مش�اريع مدروس�ة لتطوير شبكات‬ ‫القراءة العمومية‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬بن وكيل وزارة الثقافة واإعام للش�ؤون‬ ‫الثقافي�ة الدكتور ن�ار الحجيان‪ ،‬ي كلمت�ه‪ ،‬أن ‪32‬‬ ‫دول�ة عربية وأجنبية م�ن بينها دور نر من س�وريا‪،‬‬ ‫تش�ارك ي امع�رض‪ ،‬بأكثر م�ن ‪ 970‬دار نر وجهة‪،‬‬ ‫تق�دم ما يزي�د عى ‪ 250‬ألف عنوان ورق�ي‪ ،‬وأكثر من‬

‫عاصمة الكتاب‬

‫الرياض ‪ -‬حسن الحربي‬

‫ارت�دت الرياض أم�س عباءة‬ ‫الكتاب‪ ،‬وأصبحت عاصمة له‪،‬‬ ‫وس�تكون كذلك حتى اختتام‬ ‫مع�رض الري�اض ال�دوي‬ ‫للكتاب بعد تسعة أيام‪.‬‬ ‫«ال�رق» جال�ت ي مق�ر‬ ‫امع�رض أم�س ورص�دت بع�ض‬ ‫اماحظات‪:‬‬ ‫• تشديد أمني حول امعرض‪.‬‬ ‫• من�ع من لم يحم�ل بطاقات‬ ‫دع�وة م�ن الدخ�ول إى رده�ات‬ ‫امع�رض (الدع�وة خاص�ة ي�وم‬ ‫اافتتاح)‪.‬‬ ‫• انته�اء أزم�ة دور الن�ر‬ ‫امري�ة‪ ،‬بوصول ش�حنات كتبها‬

‫ مه�ا فتيح�ي (خدم�ة‬‫امجتمع)‪.‬‬ ‫ موي النعيم (الربية)‪.‬‬‫ خرية السقاف (اأدب)‪.‬‬‫ هند باغفار (الراث)‪.‬‬‫‪ -‬ابتسام حلواني (اإدارة)‪.‬‬

‫ملي�ون ومائتي ألف عنوان إلكروني؛ بعد أن توس�عت‬ ‫مساحة امعرض عن العام اماي بزيادة صالة إضافية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫امخصصة للمعرض‬ ‫معربا عن أمله بأن ترتفع امساحة‬ ‫عن امس�احة الحالي�ة‪ ،‬كي يتم اس�تيعاب عدد أكر من‬ ‫دور الن�ر اأخرى التي لم تُت�ح لها الفرصة هذا العام‬ ‫بامش�اركة‪ .‬وأوض�ح الحجيان أن امع�رض يرفع هذا‬ ‫العام ش�عار «الحوار ثقافة وس�لوك»‪ ،‬ليعزز من قيمة‬ ‫الق�راءة الحوارية‪ ،‬ويبنى أس�س الحوار الصحيحة بن‬ ‫امتحاوري�ن أو بن امرء ونفس�ه أو بن اأف�كار ذاتها‪،‬‬ ‫التي يجده�ا امرء حينما يقرأ معلوم�ة‪ ،‬أو يواجه حدثا‬ ‫معينًا‪.‬‬

‫* رائ�د اأدب الس�عودي‪ :‬محمد‬ ‫إسماعيل جوهرجي‪.‬‬

‫‪ 19‬دارنشر سورية في المعرض‬ ‫الرياض ‪ -‬حسن الحربي‬ ‫ق�ال وزيرالثقاف�ة واإع�ام الدكتورعبدالعزي�ز خوج�ة‪،‬‬ ‫ل�«ال�رق»‪ ،‬إن أرب�ع دورنرس�ورية تش�ارك ي مع�رض‬ ‫الري�اض الدوي للكتاب بش�كل مبار‪،‬إضاف�ة إى ‪ 15‬أخرى‬ ‫تش�ارك ع�ن طري�ق وكاء محلي�ن‪ ،‬نافيا ً ما ت�ردد عن عدم‬ ‫مشاركة أي دار نرسورية هذا العام‪ .‬وتمنى خوجة أن تزداد‬ ‫مشاركة النارين السورين ي دورة امعرض امقبلة لعام ‪.2014‬‬

‫حوار البهو‬

‫صباح�اً‪ ،‬بع�د أن توقف�ت ي ميناء‬ ‫«ضب�اء» لع�رة أي�ام‪ ،‬وب�دأت‬ ‫مام�ح الرور والفرح تعتي محيا‬ ‫مسؤوي الدور‪.‬‬ ‫• ع�دم الت�زام عدد م�ن دور‬ ‫الن�ر بتعليم�ات إدارة امع�رض‬ ‫امتعلق�ة بمنع البيع ي�وم اافتتاح‪،‬‬ ‫وبدأت البيع دون فواتر‪.‬‬ ‫• ش�كاوى من امتس�وقن من‬ ‫ارتف�اع اأس�عار «بدرج�ة مبال�غ‬ ‫فيها»‪.‬‬ ‫• مص�ادرة كت�اب ن�واف‬ ‫القديم�ي الجدي�د «اإس�اميون‬ ‫وربيع الث�ورات العربية» من جناح‬ ‫ً‬ ‫إضاف�ة إى كتاب�ن‬ ‫دار التنوي�ر‪،‬‬ ‫آخري�ن ِبيعَ �ا ي امع�رض الع�ام‬ ‫اماي‪.‬‬

‫الباحة ‪ -‬عي الرباعي‬ ‫•لجنة ااستقبال تتفانى‬ ‫س�جّ ل القائم�ون ع�ى اس�تقبال‬ ‫ضي�وف وزارة الثقاف�ة واإع�ام‬ ‫وإسكانهم بقيادة مدير النشاطات‬ ‫الشبابية واأس�ابيع امحلية بوكالة‬ ‫الش�ؤون الثقافي�ة ي وزارة الثقاف�ة‬ ‫واإع�ام‪ ،‬اأمر س�عود بن مس�اعد بن‬ ‫جلوي‪ ،‬ولم تنفك ازمة «أبر» عن شفاه‬ ‫أبي فه�د‪ ،‬ما يعط�ي انطباع�ا ً بالتفوّق‬ ‫املحوظ منذ صبيحة أمس‪ ،‬إذ ارتس�مت‬ ‫مام�ح الرض�ا ع�ى وج�وه الضيوف‪،‬‬ ‫مثمن�ن لفري�ق ااس�تقبال الحف�اوة‬ ‫والبشاشة‪ ،‬وحسن التعامل الراقي‪.‬‬

‫تجهيزات‬ ‫معرض الكتاب‬

‫•استعادة الحداثة‬ ‫نج�ح الق�اص عبدالله باخش�وين‪،‬‬ ‫والروائي عبده خال‪ ،‬ي اس�تعادة تجربة‬ ‫ال ُكتّاب الردين ي السعودية منذ مطلع‬ ‫الس�بعينيات‪ ،‬وروى باخش�وين معاناة‬ ‫ر‬ ‫ال�راد ي تل�ك امرحلة‪ ،‬كونه�م ضحوا‬ ‫ي س�بيل تمري�ر أفكاره�م امتهمة عند‬ ‫البع�ض باأدلج�ة‪ ،‬واانتم�اء للطبقات‬ ‫امسحوقة‪ ،‬فيما نفى عبده خال اأستذة‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن تجربته تمُ ثل مجاورة مع رموز‬ ‫الكتابة ي تلك امرحلة‪ ،‬ومنهم باخشوين‪،‬‬ ‫وجارالل�ه الحمي�د‪ ،‬وعبدالعزيز مري‪،‬‬ ‫افت�ا ً إى أن تجربت�ه قامت ع�ى تجاوز‬ ‫الذات‪ ،‬والبناء الراكمي‪.‬‬

‫تجهيزات معرض الكتاب‬

‫تجهيزات معرض الكتاب‬

‫(الرق)‬

‫ عبده خال «لوعة الغاوية»‪.‬‬‫ محمد الحربي «جنان حنايا»‪.‬‬‫ الدكت�ور ن�زار مدن�ي «قضايا‬‫ومواقف ي الفكر والسياسة»‪.‬‬ ‫ الدكت�ورة هن�اء حج�ازي‬‫«مختل�ف‪ :‬طف�ل ااس�رجر‪:‬‬ ‫مختلف لكن ليس أقل»‪.‬‬ ‫ يوس�ف امحيميد «رحلة الفتى‬‫النجدي»‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬حمود البيي)‬

‫• نبأ فوز‬ ‫أوض�ح القاص عبدالله باخش�وين‬ ‫أن�ه تلق�ى نبأ الف�وز بجائ�زة معرض‬ ‫الكت�اب م�ن خ�ال الهات�ف ي مدينة‬

‫عدد من امثقفن ي البهو‬ ‫ملبورن اأسرالية‪ ،‬مؤكدا ً أنه عند سماع‬ ‫الخر أجهش بالبكاء‪.‬‬ ‫• إلغاء للنبذ‬ ‫ي�رى الروائي عبده خ�ال أن فوزه‬ ‫بجائ�زة مع�رض الكت�اب ه�ذا الع�ام‬ ‫يُمثّ�ل اعرافا ً رس�ميا ً بتجربت�ه‪ ،‬وإلغاء‬ ‫ما يح�اول البعض ممارس�ته من النبذ‬ ‫واإقصاء‪.‬‬ ‫• مؤتمر ي اأردن‬ ‫كش�ف الناق�د معج�ب الزهران�ي‬ ‫أصدقائ�ه ضيوف مع�رض الكتاب أنه‬ ‫يعم�ل ع�ى بح�ث ع�ن إنت�اج امعرفة‪،‬‬ ‫للمش�اركة ب�ه ي مؤتم�ر ي امملك�ة‬ ‫اأردني�ة خال اأي�ام امقبل�ة‪ ،‬افتا ً إى‬ ‫صدمته باأرق�ام وامقارب�ات ي قضية‬ ‫اإنتاج وااستهاك بيننا وبن الغرب‪.‬‬ ‫• طابع عربي‬ ‫ي�رى الناق�د س�حمي الهاجري أن‬ ‫الطباع العربية والقبلية تظل منغرس�ة‬ ‫ي دواخلن�ا‪ .‬وبالرغم م�ن دخولنا عر‬ ‫الحداثة واانفتاح‪ ،‬إا أن ي داخل كل منا‬

‫(الرق)‬

‫قرويا ً ينتبه ويحتج ي لحظة ما‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى أن اإس�ام مع التحر وامشركات‬ ‫اإنسانية لوا تشويه بعض امسلمن له‪.‬‬ ‫• رفض حوار صحفي‬ ‫اعتذر امفكر امغربي عبدالسام بن‬ ‫عبدالعاي عن الحوارات الصحفية‪ ،‬كون‬ ‫الس�ؤال يحتاج إى وق�ت طويل وبحث‬ ‫معمّ �ق ليث�ر بع�ض اأس�ئلة‪ ،‬مؤك�دا ً‬ ‫أصدق�اء تح ّلقوا حول�ه باأمس ي بهو‬ ‫الفندق أنه أس�س ذات�ه من خال إعداد‬ ‫دروس�ه من الكتب الفرنس�ية وإلقائها‬ ‫عى طاب�ه بالعربية‪ ،‬ما أس�س مفهوم‬ ‫البينيّة‪.‬‬ ‫•اعتناء بابن رشد وابن عربي‬ ‫أوض�ح امفك�ر امغرب�ي محم�د‬ ‫امصباحي أنه يعمل عى امفكر ابن رشد‬ ‫كرمز وقيم�ة عليا ي الفكر والفلس�فة‪،‬‬ ‫وع�ى الصوي ابن عربي كون الفلس�فة‬ ‫ترتق�ي بالتص�وف ع�ن الدروش�ة‪،‬‬ ‫والتص�وف يه�ذب الفلس�فة ويحج�م‬ ‫شطحاتها‪ ،‬مبديا ً استعداده للحوار بعد‬ ‫إلقاء محارته مساء اليوم‪.‬‬


‫‪ ١٦‬ﻋﻤ ًﻼ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳ ًﺎ‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل ﺗﻌﺮض‬ ‫ﻓﻲ »آرت دﺑﻲ«‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫اﻟﺸﻴﺨﻲ ﻳﺴﺘﻤﻊ إﱃ ﴍح ﻋﻦ أﺣﺪ اﻷﻋﻤﺎل ﺑﻌﺪ اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ اﻤﻌﺮض )اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻌﺮض ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ »أﺟﻨﺤﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻔﻨﻮن«‬ ‫‪ 16‬ﻋﻤـﻼً ﻓﻨﻴـﺎ ً ﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ »آرت دﺑﻲ«‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪ 17‬إﱃ ‪ 25‬ﻣـﺎرس اﻟﺤـﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﺪم اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻫﺬه اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ ﻣﻌﺮض‪،‬‬ ‫ﻳﻘﺎم ﰲ إﻃﺎر ﻣﻬﺮﺟﺎن »ﺣﻲ أﺟﻨﺤﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ«‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺸـﺎرك ﺑﻪ ﰲ »آرت دﺑـﻲ«‪ ،‬وﻳﺘﻀﻤﻦ إﻃﻼق‬ ‫»إﺻﺪار ﻧﺎدر ‪ ،«2‬وإﻗﺎﻣﺔ ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻧﻈﻤﺖ اﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ‬

‫‪30‬‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﺟﻬﺎت ﻋﺎﻣﺔ وﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﺎ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪،‬‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﻮن‪،‬‬ ‫ﺑﻬـﺪف ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﺑﻤـﴩوع »إﺻﺪار ﻧﺎدر‬ ‫‪ ،«2‬وﻋﺮﺿﺖ ﻓﻴﻪ أﻋﻤﺎﻻ ﻓﻨﻴﺔ ﻣﻌﺎﴏة‪ ،‬ﻗﺪﻣﻬﺎ ‪26‬‬ ‫ﻓﻨﺎﻧـﺎً‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻋﺮوض ﻓﻨﻴﺔ ﺣﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﻠﻐﺖ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫ﻣﺒﻴﻌﺎت اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻓﻴﻪ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺆﺳـﺲ اﻤﺸـﺎرك ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﺤﺮاوي‪» :‬ﻧﺠﺤﻨﺎ ﰲ ﺑﻴﻊ ‪ %90‬ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﺮﺿﺖ ﺿﻤﻦ )إﺻﺪار ﻧﺎدر ‪.«(2‬‬

‫وأوﺿﺢ أن اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ »آرت دﺑﻲ« ﺑﺎﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟـ‪ ،16‬ﺳـﺘﻜﻮن »ﻟﻠﻌﺮض ﻓﻘـﻂ وﻟﻴﺲ ﻟﻠﺒﻴﻊ‪ ،‬ﻷن‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻗﺪ ﺗﻢ ﺑﻴﻌﻬـﺎ«‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن‬ ‫ﻧﺠﺎح اﻤﺸـﺎرﻛﺔ »ﺳـﻴﺠﻌﻞ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺮﻏﺐ ﰲ ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻣﺰﻳ ٍﺪ ﻋﻦ ﺗﺮاﺛﻨﺎ وﺛﻘﺎﻓﺘﻨﺎ وﻓﻨﺎﻧﻴﻨﺎ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﺑﺤـﺮاوي‪ ،‬إﱃ أن ﺷـﻬﺮ ﻓﱪاﻳـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺳـﻴﻜﻮن ﺷـﻬﺮا ً ﻟﻠﻔﻦ ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑـﻦ أن ﻫﻨـﺎك ﻋﻤﻼ ﻋـﲆ ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﺗﺤـﺎد‪ ،‬ﻳﻀﻢ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻌﺎرض اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﰲ ﺟﺪة ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫اﺳـﻢ »ﻣﻌﺎرض ﺟﺪة«‪ .‬وﻗـﺎل‪» :‬اﻟﻔﻜﺮة ﻫﻲ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﻤﺬﺟﺔ اﻟﺬاﻛﺮة‬

‫دروﻳﺶ ‪..‬‬ ‫ﺷﺎﻋﺮ اﻟﺜﻮرة‬ ‫واﻟﻮﻃﻦ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﺮاﺟﺢ ﻟـ |‪ :‬ﻓﺮوع ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟـ»اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ« ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻃﺎﻫﺮ اﻟﺰارﻋﻲ‬

‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳﻘﻊ ﻛﺘﺎب ﺷـﻌﺮي ﻟﻠﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﻨﺎﺿﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤـﻮد دروﻳـﺶ ﺑﻦ ﻳﺪﻳـﻚ ﻓﺤﺘﻤﺎ ً ﺳـﺘﻜﻮن ﻟـﻪ وﻗﻔﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘﺮاءة واﻻﺳـﺘﻤﺘﺎع ‪ ,‬ﻓﺪروﻳـﺶ ﻋﺮف ﻋﻨﻪ‬ ‫أﻧﻪ ﺷﺎﻋﺮ اﻟﺜﻮرة واﻟﻮﻃﻦ وﺷﻌﺮه ﻃﺎﻤﺎ اﻣﺘﺰج ﺑﺎﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫وﺗﻐﺬﻳـﺔ اﻟﺸـﻌﺎرات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬـﺎ ‪.‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أﻧﻪ ﻳﻤﺘﻠﻚ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﻴـﺔ ﻣﺘﻔﺮدة ﻓﻬﻮ ﺣﺎﻟﺔ ﺷـﻌﺮﻳﺔ ﻻ ﺗﻨﻀﺐ وﻗﺎﻣﺔ‬ ‫أدﺑﻴـﺔ ﺗﻘﺪم ﻟﻠﻤﺘﻠﻘﻲ وﻟﻠﺸـﻌﻮب اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻗﻴﻤﺔ ﺷـﻌﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻄﺎﻋﺘﻬﺎ أن ﺗﻨﻬﺾ ﺑﻤﺼﺮ اﻷﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ‪.‬‬ ‫إن دروﻳـﺶ ﻳﺤـﺮث اﻟﻠﻐﺔ ﻟﻴﻨﺘﺞ ﺷـﻌﺮا ً وﻟـﺬا ﺟﺎءت‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘـﻪ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻏﺮ ﻣﺒﺘﺬﻟـﺔ ‪ ,‬ﺑﻞ ﻣﺘﺠـﺪدة ﰲ روﺣﻬﺎ‬ ‫وﻣﻌﺎﻧﻴﻬـﺎ وأﺧﻴﻠﺘﻬـﺎ ‪ ,‬إﻧـﻪ ﻳﻜﺘـﺐ ﻗﺼﺎﺋـﺪ اﻷرض اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﺸـﻘﻬﺎ ﻷﻧـﻪ ﻳﺪرك أن ﻫـﺬه اﻟﻘﺼﺎﺋـﺪ ﻫﻲ اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻘﻰ‬ ‫ﺳـﻼﺣﺎ ً ﻣﺴـﻠﻄﺎ ً ﻋﲆ أﻋـﺪاء اﻷرض ) اﻟﻘﺪس ( وﻧﻔﺴـﺎ ً‬ ‫ﻃﻮﻳﻼ ً ﻳﺴﺘﻨﺸـﻘﻪ اﻟﻌﺸـﺎق ﻛﻠﻤﺎ ﻻﺣـﺖ أﻣﺎﻣﻬﻢ أﻳﻘﻮﻧﺔ‬ ‫اﻟﺤﺐ ‪ ,‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮل اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي ﺟﻮن ﻛﻴﺘﺲ ‪» :‬ﺷﻌﺮ‬ ‫اﻷرض ﻻ ﻳﻤﻮت أﺑﺪا« وﻧﺪرك ذﻟﻚ ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ أﺑﻴﺎﺗﻪ ‪:‬‬ ‫أُﺳﻤّ ﻲ اﻟﱰابَ اﻣﺘﺪادا ً ﻟﺮوﺣﻲ‬ ‫َ‬ ‫رﺻﻴﻒ اﻟﺠﺮوح‬ ‫أُﺳﻤّ ﻲ ﻳﺪيّ‬ ‫أُﺳﻤّ ﻲ اﻟﺤﴡ أﺟﻨﺤﺔ‬ ‫أﺳـﻤّ ﻲ اﻟﻌﺼﺎﻓﺮ ﻟﻮزا ًوﺗﻴﻨﺎ ً‬ ‫وأﺳﺘ ّﻞ ﻣﻦ ﺗﻴﻨﺔ اﻟﺼﺪر ﻏﺼﻨﺎ ً‬ ‫وأﻗﺬﻓ ُﻪ ﻛﺎﻟﺤﺠ ْﺮ‬ ‫وأﻧﺴﻒ دﺑ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّﺎﺑﺔ اﻟﻔﺎﺗﺤﻦ‪.‬‬ ‫ﻳﻈـﻞ ﻣﺤﻤـﻮد دروﻳـﺶ ﺣﺎﻟـﺔ ﻣﺘﻔﺮدة ﻛﻤـﺎ ذﻛﺮت‬ ‫وﺟﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﻨﻘـﺪ اﻷدﺑـﻲ اﻟﺤﺪﻳـﺚ أن ﻳﺘﻨﺎول ﺷـﺨﺼﻴﺘﻪ‬ ‫وأﺑﻌﺎد ﺷـﻌﺮه ‪ ،‬ذﻟﻚ ﻣﺎﻳﺆﻛﺪه اﻟﻨﺎﻗﺪ ﺻﻼح ﻓﻀﻞ ﰲ ﻛﺘﺎﺑﻪ‬ ‫اﻷﺧـﺮ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﰲ أن ‪» :‬دروﻳﺶ« ﻳﻈﻞ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻣﺘﻔﺮدة‪ ،‬ﺗﺴـﺘﺤﻖ اﻟﺘﺄﻣﻞ ﻣﻠﻴًﺎ ﰱ ﺳﻴﺎﻗﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻴـﺔ واﻟﻨﺼﻴـﺔ«‪ .‬وﰲ رأﻳﻲ ﻳﻈﻞ اﻟﺸـﻌﺮاء اﻟﻌﺮب ﰲ‬ ‫ﺣﺎﺟﺔ ﻟﺘﻠﻤﺲ ﺷـﻌﺮه ﺑﻦ ﺣﻦ وآﺧﺮ ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ ﺗﻐﺬﻳﺔ‬ ‫اﻟﺬات اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ واﻟﻮﺻﻮل ﺑﻬﺎ إﱃ أﻓﻖ ﺷﻌﺮي ﻛﺒﺮ ‪.‬‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬

‫»أﻧﺖ ﻗﺒﻴﺤﺔ ﻫﺬا اﻟﺼﺒﺎح«‬ ‫اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﻳﺼﺪر ِ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﺻـﺪر ﺣﺪﻳﺜﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻬـﺪ اﻟﻌﺮاﺑـﻲ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬ ‫ﻛﺘـﺎب ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻋﺒﺎرة ﻋـﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻗﺼﺼﻴﺔ ﺑﻌﻨـﻮان »أﻧﺖِ ﻗﺒﻴﺤﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺼﺒـﺎح«‪ .‬وﺗﻀﻤﻦ ﻛﺘـﺎب رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ أﺳـﺒﺎر ﻟﻠﺪراﺳـﺎت واﻟﺒﺤﻮث‬ ‫واﻹﻋـﻼم‪ ،‬اﻟـﺬي ﺟـﺎء ﰲ ‪333‬‬ ‫ﺻﻔﺤﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﻊ اﻤﺘﻮﺳـﻂ‪19 ،‬‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬ ‫ﻧﺼـﺎ ً ﻗﺼﺼﻴـﺎً‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻧـﺺ ﺣﻤﻞ‬ ‫ﻋﻨﻮان اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ »اﻟﺰﻧﺰاﻧﺔ رﻗـﻢ ‪ ،«6‬و«اﻟﻘﻤﻞ‬ ‫ﻫﻮ اﻤﺴـﺆول«‪ ،‬و«رﺳـﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﻗﺘﻴـﻞ اﻟﺒﺎﺧﺮة«‪ ،‬و«اﻟﺤـﺐ أﺣﲆ«‪،‬‬ ‫و«ﺑﻮﺳـﻌﻚ أن ﺗﻤﻮت«‪ .‬وﺳـﺘﻌﺮض اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﰲ ﺟﻨﺎح ﻣﺮﻛﺰ أﺳـﺒﺎر ﻟﻠﺪراﺳـﺎت واﻟﺒﺤﻮث‬ ‫واﻹﻋﻼم‪ ،‬وﻟﺪى ﻣﻜﺘﺒﺔ اﻟﻌﺒﻴﻜﺎن‪.‬‬

‫ﻟﻤﺼﻮري اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ورﺷﺔ ﻓﻨﻴﺔ‬ ‫ﱢ‬

‫اﻟﺤﻀﻮر ﻳﺴﺘﻤﻌﻮن إﱃ اﻟﺮاﺟﺢ ﰲ »إﺛﻨﻴﻨﻴﺔ اﻤﻮرﻋﻲ«‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻠﺤـﻮار اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر راﺷـﺪ اﻟﺮاﺟﺢ‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬ﻋﻦ ﻋﺰم اﻤﺮﻛـﺰ اﻓﺘﺘﺎح ﻓﺮوع‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻔﺮوع‬ ‫ﻟﻪ ﰲ ﺟﺪة واﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﺧـﺮى ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻗﺮﻳﺒﺎ‪ً.‬‬ ‫وﻋﻦ ﻣـﻜﺎن وﻣﻮﺿﻮع اﻟﻠﻘﺎء اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﱠﺑﻦ اﻟﺮاﺟﺢ‬ ‫أ ﱠن ﻫﻨﺎك ﻋـﺪة ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﺗﺪرس ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫اﻻﺧﺘﻴـﺎر ﺑﻴﻨﻬـﺎ‪ ،‬وأن ﻫﻨﺎك أرﺑﻊ ﻣﺪن ﻣﺮﺷـﺤﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺟﺎزان واﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻻﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬وﺳﻴﻘﻊ‬ ‫اﻻﺧﺘﻴﺎر ﻋﲆ واﺣﺪة ﻣﻨﻬﺎ ﻗﺒﻞ اﻧﻌﻘﺎده ﺑﺄﺳﺒﻮﻋﻦ‪.‬‬ ‫وﻧﻔـﻰ اﻟﺮاﺟﺢ‪ ،‬اﻟـﺬي اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻪ »إﺛﻨﻴﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻮرﻋـﻲ« ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻟﺪى اﻤﺮﻛﺰ ﻋﺼﺎ ﺳـﺤﺮﻳﺔ ﻟﺤﻞ ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫وﻫﻤﻮم اﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أ ﱠن اﻤﺮﻛﺰ أ ُ ﱢﺳ َﺲ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ أن ﻳﻌ ﱢﻮ َد اﻤﻮاﻃﻦ ﻋﲆ اﺣﱰام اﻟﺮأي اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺮاﺟﺢ أﺛﻨـﺎء ﺣﺪﻳﺜﻪ ﰲ »اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ«‪،‬‬ ‫أ ﱠن اﻤﺮﻛـﺰ ﻧﺠـﺢ ﰲ ﺣـﻞ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺸـﻜﻼت ﻣﻦ‬

‫ﺧـﻼل رﻓﻌـﻪ ﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت وﻣﻘﱰﺣﺎت ﺗـﻢ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌـﺎ ً ﻗﻠﺔ وﻫﺞ اﻤﺮﻛﺰ ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة‬ ‫إﱃ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻷﺷـﻴﺎء ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺒﺪأ ﺑﻮﻫـﺞ ﻣﺮﺗﻔﻊ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻳﻨﺨﻔﺾ‪ ،‬وﻳﻌﺘﺎد ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أ ﱠن ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‬ ‫واﻤﺴـﺆوﻟﻦ واﻟـﻮزراء ﰲ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺎت اﻟﺤﻮار‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺑﻌﺾ ﺟﻠﺴـﺎت ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴﺎ ً وﺟﻮد ﺗﻌﺎرض ﺑﻦ اﻤﺮﻛﺰ وﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻤﺮﻛﺰ ﻳﻨﺎﻗﺶ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﻳﺼـﺪر اﻗﱰاﺣﺎت وﺗﻮﺻﻴـﺎت‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﻀـﻊ ﻗﻮاﻧـﻦ وأﻧﻈﻤـﺔ وﺗﴩﻳﻌـﺎت وﻳﻨﺎﻗﺶ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴـﺎت‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻣﻦ ﻣﻬﺎﻣـﻪ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ وزارات‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﺪﻓﺎع واﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ وﺟﻮد‬ ‫ﺗﻜﺎﻣﻞ ﺑﻦ اﻤﺠﻠﺲ واﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﺗﻀﺎرﺑﺎً‪.‬‬ ‫ورﻓـﺾ اﻟﺮاﺟﺢ اﻟﻘـﻮل ﺑﺄن اﻤﺮﻛـﺰ ﻳﻨﺎﻗﺶ‬ ‫أﻣﻮرا ً ﺧﺪﻣﻴﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﻦ ﺗﺨﺼﺼﺎﺗﻪ ﻋﲆ ﺣﺴﺎب‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أ ﱠن اﻤﺮﻛﺰ أﺣﺪ ﺟﻬﺎت‬ ‫ﺗﻜﻮﻳﻦ اﻟـﺮأي اﻟﻌﺎم ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻃﺮﺣﻪ‬ ‫ﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ ﻣﻌﻴﻨـﺔ‪ ،‬وأن ﻛﻞ ﺟﻬﺔ ﺗﺘﻨﺎوﻟﻬﺎ ﺑﺤﺴـﺐ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺠﻌﻴﺪ‬

‫ﺧﻮﺟﺔ واﻤﺸﻮح ﻳﺴﻠﻤﺎن درع اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻟﻠﻌﺒﻮدي‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ‪ ،‬واﻣﺘﺪ ذﻟـﻚ إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺘﻪ وﺑﻠﺪه‪ ،‬ﻓﻨﺎﻟﻬﻢ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻣﻦ ﻓﻀﻠﻪ اﻟﻌﻠﻤﻲ وﻋﻄﺎﺋﻪ اﻤﻌﺮﰲ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺸـﻮح أن اﻹﺟﻤﺎع ﻋﲆ ﻣﻮﺳﻮﻋﻴﺘﻪ‬ ‫وﺷـﻤﺎﺋﻞ أﺧﻼﻗـﻪ‪ ،‬وﺣﺒـﻪ ﻟﻠﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺸـﺠﻴﻌﻪ اﻟﻄﻼب واﻟﺘﻼﻣﻴﺬ‪ ،‬دﻟﻴﻞ ﻗﺎﻃﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﺷﻤﺎﺋﻠﻪ اﻟﻌﺪﻳﺪة اﻤﺤﻤﻮدة«‪.‬‬ ‫وﴎد اﻟﻌﺒـﻮدي‪ ،‬ﺧـﻼل ﻛﻠﻤﺘـﻪ‪ ،‬ﺣﻴـﺎة‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء اﻷواﺋﻞ ﻣﻊ اﻟﺘﺄﻟﻴﻒ واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ واﻟﺘﺪوﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻜﺘﺎب ﰲ ﺣﻴﺎة اﻷﻣﻢ واﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‪.‬‬ ‫وأﻟﻘﻰ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻣﺸﻮح اﻤﺸـﻮح ﻗﺼﻴﺪة‪،‬‬ ‫ﺗﺒﻌﺘﻬـﺎ ﻛﻠﻤـﺔ ﺧﻮﺟـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي أﻛـﺪ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻫـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن اﺣﺘﻔﻠـﺖ‬ ‫اﻟﺜﻠﻮﺛﻴﺔ ﺑﺎﻷﻣﺲ اﻟﻘﺮﻳﺐ ﺑﻤﺮور ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﲆ إﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎل ﻋﻦ اﻟﻌﺒـﻮدي إﻧﻪ أﻧﻤﻮذج‬ ‫ﺣﻲ ﻟﺼـﻮرة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺣﺒﺖ اﻟﻜﺘـﺎب‪ ،‬وأﻧﺘﺠﺘﻪ‪ ،‬واﺣﺘﻔﻠﺖ ﺑﻪ وﻛﺮﻣﺖ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﺎء واﻷدﺑـﺎء واﻤﺆﻟﻔﻦ‪ ،‬وﻣـﺎ أﺣﺮاﻧﺎ ﻧﺤﻦ‬ ‫أﺑﻨـﺎء ﻫـﺬه اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ أن ﻧﺤﻴﻲ ﻫـﺬا اﻟﻠﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺘﻨﺎ‪ ،‬وﻧﻜﺮم ﻫﺆﻻء اﻟﻌﻠﻤـﺎء اﻟﺬﻳﻦ اﻧﻘﻄﻌﻮا‬ ‫ﻟﻠﻌﻠﻢ واﻷدب واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﺘﺄﻟﻴﻒ‪ ،‬وزﻫﺪوا ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﳾء إﻻ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺘﺤﺼﻴـﻞ واﻟﺘﺄﻟﻴﻒ‪ ،‬واﻟﻌﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ واﺣﺪ ﻣﻦ ﻫﺆﻻء اﻟﻌﻠﻤـﺎء اﻷﻋﻼم اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫أﻋﻄﻮا ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻌﻠﻢ ﻫـﺬه اﻤﺆﻟﻔﺎت اﻟﻀﺨﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﱰك ﺑﺎﺑﺎ ً ﻣﻦ أﺑﻮاب اﻤﻌﺮﻓﺔ إﻻ وﻟﺠﺘﻪ‪،‬‬ ‫وأﺣﻴﺎ ﻣﺎ ﻛﺎن ﻣﻨﺪرﺳﺎ ً ﻣﻦ وﻟﻊ اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻷﻋﻼم‬ ‫ﰲ ﺗﺮاﺛﻨﺎ اﻟﻌﻈﻴﻢ ﺑﻜﺜﺮة اﻟﺘﺂﻟﻴﻒ وﺟﻮدﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬اﻟﴩق دﻋﺎ ﻓﺮع ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺼﻮرﻳﻦ ﰲ ﻣﺪن وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻮرش‬ ‫اﻟﻔﻨﻴـﺔ وﺣﻀﻮر اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻤﻌﺪ ﻟﻬـﺎ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬أن ﻫﺬا اﻟﺪﻋﻮة ﺗﺄﺗﻲ ﺑﻬﺪف ﻣﺪ ﺟﺴـﻮراﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺼﻮرﻳـﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺗﺒﺎدل اﻟﺨـﱪات ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻳﻨﻌﻘﺪ ﺑﺸـﻜﻞ ﻧﺼﻒ ﺷـﻬﺮي‪ ،‬ﻳﺘﺨﻠﻠﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ إﻗﺎﻣﺔ اﻟـﻮرش اﻟﻔﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮﻗﺪرات اﻤﺼﻮرﻳﻦ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﺘﺼﺐ ﻛﻠﻬﺎ ﰲ ﻧﻬﺮ واﺣﺪ‪ ،‬وﺗﺸـﻜﻞ‬ ‫رأي ﻋـﺎم ﻗﻮﻳًـﺎ‪ ،‬ﻳﺠـﱪ اﻤﺴـﺆول ﻋـﲆ اﻻﻟﺘﻔﺎت‬ ‫ﻟﻠﻘﻀﻴﺔ وﻋﻼﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد أن ﻣـﻦ ﻣﻬﺎم اﻤﺮﻛـﺰ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫اﻟﻮزارء ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻤﺮﻛﺰ ﻛﺎن ﺳـﺒﱠﺎﻗﺎ ً ﰲ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وﺧﻼﻓﻬﺎ ﻣﻦ ﻫﻤﻮم اﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫وأﻗﺴـﻢ اﻟﺮاﺟﺢ ﺑﺄن ﺟﻤﻴـﻊ اﻻﻗﱰاﺣﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﺳـﻞ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻋـﱪ اﻟﱪﻳـﺪ‪ ،‬أو اﻤﻮﻗﻊ أو‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬ﻳﺘﻢ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻬﺎ‪ ،‬وإرﺳـﺎﻟﻬﺎ ﻟﻠﻤﺴﺆوﻟﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أن ﻣﻬﻤـﺔ اﻤﺮﻛﺰ إﻳﺼﺎل اﻟﺸـﻜﺎوى‬ ‫واﻤﻘﱰﺣـﺎت‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﺣﻠﻬﺎ‪ .‬وﺷـﺪد اﻟﺮاﺟﺢ ﻋﲆ أن‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ ﻳﺤﺮص ﻋﲆ اﻟﺘﻨﻮﻳﻊ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴﺎ ً ﺗﻜﺮار اﻷﺳـﻤﺎء‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ ﰲ ﺟﻠﺴﺎت اﻟﺤﻮار‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﴬورة‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻛﻞ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﱢﻦ واﻤﺜﻘﻔﻦ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻧﻤﺎذج‬ ‫ﺗﻤﺜﻠﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً اﺳﺘﻐﺮاﺑﻪ ﻣﻦ اﻋﺘﺬار ﺑﻌﺾ اﻤﺜﻘﻔﻦ‬ ‫واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ ﻋﻦ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺠﻠﺴﺎت ﺑﺤﺠﺔ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ ﺗﺨﺼﺼﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أ ﱠن ﺟﻞ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ ﻣﻦ اﻤﺘﻄﻮﻋﻦ‪.‬‬

‫»اﻟﻤﺸﻮح« ﺗﻜ ﱢﺮم اﻟﻌﺒﻮدي‪ ..‬وﺧﻮﺟﺔ‪ :‬اﺳﺘﺜﻤﺮ وﻗﺘﻪ ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﺄﻟﻴﻒ‬ ‫ﻗـﺎل وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺧﻮﺟﺔ‪ ،‬إن ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﺒﻮدي‬ ‫ﻗﴣ ﻋﻤﺮه ﻣﺴـﺆوﻻ ً ذا وﻇﻴﻔـﺔ ﺟﻠﻴﻠﺔ؛‬ ‫ﻣﺸـﺎﻏﻠﻪ ﻛﺜـﺮة وﻣﺘﻌـﺪدة‪ ،‬وأﺳـﻔﺎره‬ ‫ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬وﻣـﻊ ذﻟـﻚ اﺳـﺘﺜﻤﺮ وﻗﺘـﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻠـﻢ واﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﺄﻟﻴـﻒ واﻟﺤﺪﻳﺚ إﱃ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﰲ اﻹذاﻋـﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻌﺘـﺬر ﺑﺄﻋﺬار واﻫﻴـﺔ ﺑﺄﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳـﻜﺎد ﻳﺠﺪ وﻗﺘﺎً‪ ،‬وأﻧﻪ ﻣﺸـﻐﻮل‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﻫﺬه ﺻﻔﺔ ﻋﻈﻴﻤـﺔ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺗﻌﻠﻢ »ﻓﻀﻴﻠﺘﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﻴﺨﻨﺎ اﻟﻌﻼﻣﺔ اﻟﺠﻠﻴﻞ«‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل رﻋﺎﻳﺘـﻪ ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻌﺒﻮدي‪،‬‬ ‫ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ‪ ،‬ﰲ ﺛﻠﻮﺛﻴـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﺸـﻮح ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺑﻠﻮغ ﻣﺆﻟﻔﺎت اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﺒـﻮدي ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻛﺘﺎب ﻣﻄﺒـﻮع‪ ،‬ﻣﺤﻘﻘﺎ ً ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫رﻳﺎدة ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ وﻋﺮﺑﻴﺔ ﻣﻄﻠﻘﺔ‪ ،‬ﻗﻴﺎﺳـﺎ ً‬ ‫إﱃ ﻋﻤـﻖ اﻟﺘﻨﻮع ﰲ اﻤﺆﻟﻔﺎت‪ ،‬وﻏـﺰارة اﻹﻧﺘﺎج‪،‬‬ ‫وأﻋـﺪاد اﻟﺼﻔﺤـﺎت‪ .‬ﺑﺪأ اﻟﺤﻔـﻞ ﺑﻌﺮض ﻓﻴﻠﻢ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﻴـﺎة اﻟﻌﺒﻮدي‪ ،‬ﺛﻢ رﺣّ ـﺐ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﺸـﻮح ﺑﺎﻟﻮزﻳـﺮ واﻟﻨﺎﺋﺐ واﻟﻀﻴـﻮف اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺣـﴬوا ﺗﻘﺪﻳﺮا ً ﻟﻠﻌﺒﻮدي‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً »ﻇﻞ ﺷـﻴﺨﻨﺎ‬ ‫ﻣﺸﻐﻮﻻ ً ﺑﺄﺣﻮال وﻗﻀﺎﻳﺎ أﻣﺘﻪ‪ ،‬ﻳﻼﺣﻖ أﺣﻮاﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺘﺒـﻊ أوﺿﺎﻋﻬـﻢ‪ ،‬وﻳﻘﻄـﻊ اﻤﺴـﺎﻓﺎت ﻣـﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺷـﺪ أزر ﻣﺴﻠﻢ‪ ،‬وﺗﺸـﻴﻴﺪ ﻣﺴﺠﺪ‪ ،‬ورﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬أو ﻫﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻇﻞ ﻛﺬﻟﻚ وﻓﻴﺎ ً ﻟﻮﻃﻨﻪ‪،‬‬ ‫ﻳﻘﺪم ﻟـﻪ اﻟﻌﻄـﺎء اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻣﺘﻰ ﻣﺎ ﺳـﻨﺤﺖ ﻟﻪ‬

‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﺘﻌﺪدة ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ واﺣﺪة‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫ﺳﻴﺴﺎﻋﺪ اﻤﻌﺎرض اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ اﻤﺒﺎدرات‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻧﻬﻀـﺔ اﻟﻔﻦ ﺑﺠـﺪة‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺷـﻌﺎر )ﺟﺪة ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻔـﻦ( ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ«‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ أوﺿﺤﺖ ُﻣ َﺆ ﱢﺳ َﺴ ُ‬ ‫ـﺔ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﺠـﻼء ﻓﻠﻤﺒـﺎن‪ ،‬أن ﻛﺘﺎب »إﺻﺪار ﻧـﺎدر ‪ «2‬ﻳﻀﻢ‬ ‫أﻓﻀـﻞ اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻔﻨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗﺪﻣﻬـﺎ اﻟﻔﻨﺎﻧـﻮن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب ﺳﻴﺼﺒﺢ‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﺳـﺠﻼً ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ واﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬

‫وأﺿﺎف ﺧﻮﺟﺔ‪ :‬ﻋﺮﻓﻨﺎه رﺣﺎﻟﺔ ﻓﺎق ﻏﺮه‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺮﺣﺎﻟـﻦ‪ ،‬واﺳـﺘﻄﺎع أن ﻳﺘﺠـﻮل ﰲ ﻛﻞ‬ ‫أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻜﻮن اﻷﻗﻠﻴﺎت‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪم ﻣﺎدة ﻋﻠﻤﻴﺔ وأدﺑﻴﺔ ﻣﺪﻫﺸـﺔ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ رﺣﻼﺗـﻪ إﱃ أﻗﺼﺎع ﻟﻢ ﻳﻌﺮﻓﻬﺎ ﺳـﻮاه‪،‬‬ ‫ورﺑﻂ رﺣﻼﺗـﻪ اﻤﺒﺎرﻛﺔ ﺑﺎﻟﺪﻋﻮة إﱃ اﻹﺳـﻼم‪،‬‬ ‫وﺗﻔﻘﺪ أﺣﻮال اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻫﻨﺎك‪ ،‬وأﺧﺮج ﻟﻠﻤﻜﺘﺒﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﻮﺳـﻮﻋﺔ ﺿﺨﻤـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺘـﺐ اﻟﺮﺣـﻼت ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺘﻌـﺔ‪ ،‬وﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻔﺎﺋﺪة‪،‬‬ ‫وﻓﻴﻬـﺎ ﴐوبٌ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ اﻟﻌـﺎدات واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‬ ‫وﺧﺼﺎﺋـﺺ اﻟﺸـﻌﻮب‪ ،‬وﻋﺮﻓﻨـﺎه ﻧﺴـﺎﺑﺔ‬ ‫وﺟﻐﺮاﻓﻴـﺎً‪ ،‬وﻋﺎﻟـ َﻢ أﻧﺜﺮوﺑﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ‪ ،‬وﻟﻐﻮﻳـﺎً‪،‬‬ ‫وﻣﻌﺠﻤﻴـﺎً‪ ،‬وأدﻳﺒـﺎً‪ ،‬وﻓﻘﻴﻬـﺎً‪ ،‬وﻣﺤﺪﺛـﺎً‪ ،‬وأﻧﻰ‬ ‫ﺟُ ﻠـﺖ ﰲ ﻛﺘﺒﻪ ﺗﺠـﺪ أﻣﺜﻠﺔ ﻋﲆ وﻓﺎﺋـﻪ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ وﻓﻨﻮﻧﻬـﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﻘﻖ أن اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺮف ﻛﺜﺮا ً ﺑـﺄدب اﻟﺮﺣﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻪ أﺧـﺮج ﻟﻠﻤﻜﺘﺒﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﻋﻼﻣﺎت ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﺘـﺐ اﻷﻣﺜﺎل واﻟﻠﻬﺠـﺎت واﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﺪﺧﻴﻠﺔ‬ ‫واﻟﻜﻠﻤﺎت اﻤﻨﻘﺮﺿـﺔ واﻷﴎ ﰲ إﻗﻠﻴﻢ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ وﺳـﻮاﻫﺎ ﻟﻴﺴـﺖ ﺑﺎﻷﻋﻤﺎل اﻟﻴﺴﺮة‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ذوات اﻤﺠﻠـﺪات اﻟﻜﺒﺮة واﻟﻜﺜـﺮة‪ ،‬وﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﺑُﻨﻴﺖ ﻋﲆ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻟﺘﻮﺛﻴﻖ واﻟﺪراﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﺤﻔـﻞ‪ ،‬ﻗـﺪم اﻤﺸـﻮح درع‬ ‫اﻟﺜﻠﻮﺛﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺤﺘﻔـﻰ ﺑﻪ‪ ،‬ودرﻋﺎ ً أﺧـﺮى ﻟﻠﻮزﻳﺮ‬ ‫ﺧﻮﺟﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ إﺻـﺪارات اﻟﺜﻠﻮﺛﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﻨﴩﻫﺎ ﻣﻦ ﻣﺆﻟﻔﺎت اﻟﻌﺒﻮدي‪ ،‬وﻗﺪﻣﺖ ﻧﺴـﺨﺔ‬ ‫ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﻟﻠﻨﺎﺋﺐ‪.‬‬

‫أﻣﺴﻴﺔ ﻟœﻣﺎراﺗﻴﺔ »اﻟﻬﺎﻣﻠﻲ« ﻓﻲ ا‪¤‬ﺣﺴﺎء‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﱪزي‬ ‫ﻳُﻘﻴـﻢ ﻓﺮع ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻟﻔﻨﻮن‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬اﻷرﺑﻌﺎء اﻷول ﻣﻦ ﺟﻤﺎدى‬ ‫اﻷوﱃ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬أﻣﺴـﻴﺔ ﺷـﻌﺮﻳﺔ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮة‬ ‫اﻹﻣﺎراﺗﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻣﻴﺜـﺎء ﺳـﻴﻒ‬ ‫اﻟﻬﺎﻣـﲇ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﴩف ﻗﺴـﻢ اﻟﱰاث‬ ‫واﻟﻔـﻦ اﻟﺸـﻌﺒﻲ‪ ،‬ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﺮﻳـﺪة‪ ،‬أ ﱠن‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻣﺴـﻴﺔ ﺳﻴﻜﻮن ﺟﻤﻴﻊ ﺣﻀﻮرﻫﺎ‬ ‫ﻣﻴﺜﺎء اﻟﻬﺎﻣﲇ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬وﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ ﺑﺮاﻣﺞ ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻟﱰاث واﻟﻔﻦ اﻟﺸـﻌﺒﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻤﻞ أﻧﺸـﻄﺔ ﻟﻠﺮﺟﺎل واﻟﻨﺴﺎء‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً أ ﱠن‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻬﺎﻣﲇ ﻛﺎن ﻟﺮﻏﺒﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ اﺳـﺘﻘﻄﺎب أﺳﻤﺎء ﻛﺒﺮة‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﺤﺒﺎت اﻟﺸﻌﺮ واﻤﺜﻘﻔﺎت ﻟﺤﻀﻮر ﻫﺬه اﻷﻣﺴﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻳﺘﺼﺪر‬ ‫إﺣﺴﺎن ﻃﻴﺐ‪ :‬اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﻴﺮي‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﻘﻴﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺤﺠﺎز‬

‫إﺣﺴﺎن ﻃﻴﺐ إﱃ ﺟﻮار ﺧﻮﺟﺔ ﰲ ﺣﻔﻞ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫رأى اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤﻜﻠـﻒ‬ ‫ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻹﻏﺎﺛـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬إﺣﺴـﺎن‬ ‫ﻃﻴﺐ‪ ،‬أن اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻳﺘﺼﺪر اﻟﻘﻴﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺤﺠـﺎزي‪ ،‬ﻣﻠﻘﻴﺎ ً اﻟﻀـﻮء ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻮاﻧﺐ ﻣﻨﺴﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻟﺤﺠﺎز ﺧﻼل اﻟﺠﺰء‬ ‫اﻷﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﻟﻬﺠﺮي اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫وﺗﻨـﺎول ﻃﻴـﺐ ﰲ ﻛﻠﻤﺘـﻪ ﰲ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ ﰲ »اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول )اﻹﺛﻨﻦ(‪ ،‬أﺛﺮ ﺗﻨﺸـﺌﺘﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﺘﻲ وﺻﻔﻬﺎ ﺑﺎﻟﺮﺋﺔ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬ﻤﺎ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ وﻗﺪﺳـﻴﺔ ﻏﺮﺳﺖ ﰲ‬ ‫داﺧﻠﻪ اﻟﻘﻴﻢ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻌﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﺑﺪاﻳﺎﺗـﻪ ﰲ ﺣﻘـﻞ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺨـﺮي‬ ‫اﻟـﺬي ﻋـﺪّﻩ ﰲ ﻣﻘﺪﻣـﺔ ﻗﻴـﻢ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﺤﺠﺎز‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ ﻣﺆﺳـﺲ اﻹﺛﻨﻴﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﻘﺼـﻮد ﺧﻮﺟـﺔ‪ ،‬اﻤﺤﺘﻔـﻰ ﺑﻪ‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﺷـﺠﺮة ﺑﺮ أﺻﻠﻬﺎ ﺛﺎﺑﺖ ﰲ ﺗﺮﺑﺔ‬

‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬وﻓﺮوﻋﻬﺎ داﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎف ﰲ ﺳـﻤﻮات اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي‬ ‫واﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺗﻠﻘﻲ ﺑﺜﻤﺎرﻫﺎ ﰲ ﻣﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮ واﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ اﻟﺤﻔـﻞ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻋـﺪة‬ ‫ﺷﻬﺎدات ﺣﻮل إﺣﺴﺎن ﻃﻴﺐ‪ ،‬ﺗﻨﺎوب‬ ‫ﻋـﲆ ﻗﺮاءﺗﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﻦ أﻧﻮر ﻋﺸـﻘﻲ‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻃﻴﺐ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﻨﺎع‪ ،‬ﺑﺎﻹﻧﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻌﻴﺪ ﻃﻴﺐ‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﻜﺮم اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ اﻟﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺮواﺋـﻲ ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫اﻤﺤﻴﻤﻴﺪ‪.‬‬

‫»ﺣﻨﺠﺮة اﻟﻤﻐﻨﻲ« ﻳﻤﻨﺢ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺒﺎﺑﻄﻴﻦ ﻟœﺑﺪاع اﻟﺸﻌﺮي‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬

‫ﻏﻼف دﻳﻮان »ﻣﺎ وراء ﺣﻨﺠﺮة اﻤﻐﻨﻲ«‬

‫ﺣﺼـﺪ اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺟﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬ﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ دﻳﻮان ﺷﻌﺮي‬ ‫ﰲ »ﺟﺎﺋﺰة ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺳﻌﻮد اﻟﺒﺎﺑﻄﻦ‬ ‫ﻟﻺﺑـﺪاع اﻟﺸـﻌﺮي«‪ ،‬ﻋﻦ دﻳﻮاﻧـﻪ »ﻣﺎ‬ ‫وراء ﺣﻨﺠـﺮة اﻤﻐﻨـﻲ« اﻟﺼـﺎدر ﰲ‬ ‫ﻋـﺎم ‪ .2010‬وأﻋﻠـﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ أﻣﻨﺎء‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺳـﻌﻮد اﻟﺒﺎﺑﻄﻦ ﻟﻺﺑﺪاع‬

‫اﻟﺸـﻌﺮي‪ ،‬اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺒﺎﺑﻄﻦ‪،‬‬ ‫أﺳـﻤﺎء اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ اﻷرﺑﻌﺔ ﺑﺠﻮاﺋﺰ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔـﻲ ﻋﻘﺪ أﻣﺲ‬ ‫ﺑﻤﻜﺘﺒﺔ اﻟﺒﺎﺑﻄﻦ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻟﻠﺸﻌﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫وﺟﺎء ﻓﻮز اﻟﺼﺤﻴّﺢ )‪ 48‬ﻋﺎﻣﺎً( ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫ﻟﻐﺔ اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ ﰲ اﻟﺪﻳﻮان اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت »ﻣﺘﻴﻨﺔ‬ ‫ودﻗﻴﻘﺔ«‪ ،‬وذات ﻋﺒﺎرات »رﻗﻴﻘﺔ ورﺷـﻴﻘﺔ«‪،‬‬ ‫وﺻـﻮر »ﻃﺮﻳﻔـﺔ وﻣﻮﺣﻴـﺔ«‪ ،‬وإﻳﻘﺎﻋـﺎت‬

‫»ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ وﺣﻴﻮﻳـﺔ«‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أن ﻟﻐـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ »ﺗﺒـﺪو ﻟﻐﺔ ﺣﻴﺔ وﻧﴬة‪ ،‬ﺗﺴـﺘﻘﻲ‬ ‫ﻣﺎدﺗﻬـﺎ ﻣﻦ اﻟﺤﻴﺎة اﻤﻌﺎﴏة وﻣﻔﺮدات ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة«‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ اﻧﺤﻴـﺎزه إﱃ »اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﰲ‬ ‫روح اﻟﻨـﺺ وﺑﻨﺎﺋـﻪ اﻟﺪاﺧﲇ«‪ ،‬رﻏـﻢ ﺗﺄﺛﺮه‬ ‫»ﺑﺎﻟﻌﻨﺎﴏ اﻟﻜﻼﺳـﻴﻜﻴﺔ ﻟﻠﻘﺼﻴﺪة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻟﺤـﺮص ﻋﲆ اﻟﺸـﻜﻞ اﻟﻌﻤـﻮدي ﰲ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺼﻮﺻـﻪ‪ ،‬واﻟﻨﻔﺲ اﻟﻄﻮﻳـﻞ«‪ ،‬وأﻳﻀﺎ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎﻣـﻪ ﺑﻘﺼﻴـﺪة اﻟﺘﻔﻌﻴﻠـﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ‬

‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ اﻟﻌﻤﻮدي‪.‬‬ ‫وﺣﺼﻞ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﺘﻮﻧﴘ اﻤﻜﻲ اﻟﻬﻤﺎﻣﻲ‬ ‫)‪ 36‬ﻋﺎﻣـﺎً( ﻋـﲆ ﺟﺎﺋـﺰة أﻓﻀـﻞ ﻗﺼﻴﺪة‪،‬‬ ‫وذﻫﺒـﺖ ﺟﺎﺋـﺰة ﻧﻘـﺪ اﻟﺸـﻌﺮ إﱃ اﻷردﻧـﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻌﻠﻴﻤﺎت )‪ 38‬ﻋﺎﻣﺎً(‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺣﺼﻞ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻤﴫي ﻓﺎروق ﺟﻮﻳﺪة )‪68‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً( ﻋﲆ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺘﻜﺮﻳﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻤﺎ ﻗﺪﻣﻪ‬ ‫»ﻣﻦ ﻧﺘﺎج إﺑﺪاﻋﻲ ﺷـﻌﺮي أﻏﻨـﻰ ﺑﻪ اﻤﻜﺘﺒﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺣﻘﻖ ﺣﻀﻮرا ﻣﺘﻤﻴﺰا«‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﺎﺳﻢ اﻟﺼﺤﻴﺢ‬


‫اأربعاء ‪ 24‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 6‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )458‬السنة الثانية‬

‫نواف بن فيصل‬ ‫يستقبل إدارة‬ ‫نادي الفتح‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫اس�تقبل الرئيس العام لرعاية الش�باب‬ ‫اأمر نواف بن فيصل‪ ،‬ي مكتبه أمس‪ ،‬رئيس‬ ‫مجلس إدارة نادي الفتح ي اأحساء امهندس‬ ‫عبدالعزي�ز العفالق‪ ،‬وأعض�اء مجلس إدارة‬ ‫الن�ادي‪.‬‬

‫وأش�اد اأمر بالجهد ال�ذي تبذله إدارة‬ ‫الفتح لخدم�ة النادي ومنس�وبيه‪ ،‬وقدم لهم‬ ‫التهنئ�ة ع�ى النتائج امتمي�زة التي تحققها‬ ‫جميع األعاب ي النادي‪ ،‬الفردية والجماعية‪،‬‬ ‫واطلع عى تقرير ّ‬ ‫مفصل عن النادي وأنشطته‬ ‫واحتياجات�ه‪ ،‬مؤكدا حرص الرئاس�ة العامة‬ ‫لرعاية الش�باب عى تلمس جميع احتياجات‬

‫اأندي�ة‪ ،‬وتس�هيل مهامه�ا للقي�ام بواجبها‬ ‫تجاه الش�باب‪ ،‬وتحصينهم‪ ،‬وااس�تفادة من‬ ‫إمكاناتهم لخدمة هذا الوطن الغاي‪.‬‬ ‫ح�ر ااس�تقبال وكيل الرئي�س العام‬ ‫لش�ؤون الرياض�ة فيص�ل ب�ن عبدالعزي�ز‬ ‫النصار‪ ،‬ومدير عام الش�ؤون الفنية امهندس‬ ‫فهد الغانم‪.‬‬

‫نواف يتحدث لرئيس الفتح خال استقباله أمس‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫انسحاب سلمان يربك اجتماع اأردن‪ ..‬ويشعل الصراع في انتخابات «اآسيوي»‬ ‫عمان ‪ -‬الرق‬ ‫اعت�ذر رئي�س ااتح�اد البحرين�ي‬ ‫امرش�ح لرئاس�ة ااتح�اد اآس�يوي‬ ‫الش�يخ س�لمان بن إبراهيم آل خليفة‬ ‫ع�ن حضور ااجتم�اع التوافقي الذي‬ ‫دع�ا له اأمر عي بن الحس�ن رئيس‬ ‫ااتحاد اأردن�ي للوصول إى صيغة تفاهم‬ ‫حول تقريب وجهات النظر بن امرش�حن‬ ‫الع�رب الثاث�ة منص�ب رئي�س ااتح�اد‬ ‫اآسيوي‪ ،‬ي إشارة إى رفضه مبادرة اأمر‬ ‫عي حول دخول اانتخابات بمرش�ح عربي‬ ‫واحد من غرب القارة‪.‬‬ ‫وأوفد ااتح�اد البحريني لك�رة القدم‬ ‫نائ�ب رئي�س ااتح�اد للش�ؤون اإداري�ة‬ ‫وامالي�ة أحمد النعيمي لحض�ور ااجتماع‪،‬‬ ‫مؤكدا ي بيان أص�دره أمس الثاثاء غياب‬ ‫رئيس ااتحاد البحريني لكرة القدم الشيخ‬ ‫س�لمان بن إبراهيم آل خليفة عن ااجتماع‬

‫«امغل�ق» ال�ذي دع�ا إلي�ه اأم�ر عي بن‬ ‫الحس�ن بداعي جواته امكوكية بن الدول‬ ‫اآس�يوية‪ ،‬حيث كان ق�د زار ميانمار ومن‬ ‫ثم كوريا الجنوبية خال اليومن اماضين‪،‬‬ ‫وسيواصل جواته بن دول القارة اآسيوية‬ ‫من أجل الحصول ع�ى الدعم الازم خال‬ ‫اانتخاب�ات امقبل�ة التي يتوق�ع أن تكون‬ ‫ساخنة ومثرة‪.‬‬ ‫ويذكر أن الش�يخ س�لمان بن إبراهيم‬ ‫واإمارات�ي يوس�ف الركال والس�عودي‬ ‫حافظ امدلج ترشحوا منصب رئاسة ااتحاد‬ ‫اآس�يوي إى جان�ب التايان�دي واراوي‬ ‫ماكودي ممثا منطقة دول اآسيان‪.‬‬ ‫ويمث�ل اتح�اد دول غ�رب آس�يا ‪13‬‬ ‫دول�ة‪ ،‬ه�ي‪ :‬اأردن والبحري�ن واإم�ارات‬ ‫وقطر والكويت والسعودية وعمان والعراق‬ ‫واليمن ولبنان وسوريا وفلسطن وإيران‪.‬‬ ‫وأك�د اأمر ع�ي الذي ي�رأس ااتحاد‬ ‫اأردني ومنصب نائب رئيس ااتحاد الدوي‬

‫(فيف�ا) ع�ن الق�ارة اآس�يوية ي تريح‬ ‫لوكالة «فرانس برس» أن اجتماع اليوم هو‬ ‫ودي توافقي «ش�به رسمي» لبحث إمكانية‬ ‫التواف�ق عى مرش�ح عرب�ي واحد لخوض‬ ‫انتخابات رئاس�ة ااتحاد اآسيوي امقررة‬ ‫مطلع مايو امقبل ي كواامبور‪.‬‬ ‫ومن ب�ن الذين س�يحرون اجتماع‬ ‫عم�ان رؤس�اء اتح�ادات الك�رة‪ ،‬الكويتي‬ ‫الش�يخ طال الفهد والفلس�طيني جريل‬ ‫الرجوب والعراقي ناجح حم�ود واللبناني‬ ‫هاش�م حي�در والس�وري ص�اح رمضان‬ ‫والعمان�ي خال�د البوس�عيدي والقط�ري‬ ‫الش�يخ حمد ب�ن خليفة والس�عودي أحمد‬ ‫عيد واإيراني عي كافشيان واليمني الشيخ‬ ‫أحمد العيى‪.‬‬ ‫وتعلق أوساط كرة القدم اآسيوية آماا ً‬ ‫واس�عة عى اجتماع عمان لتقريب وجهات‬ ‫النظر والحد من أية خافات أو حساسيات‬ ‫مس�تقبلية‪ ،‬خاصة بعد سلس�لة من تبادل‬

‫يوسف الركال‬

‫حافظ امدلج‬

‫ااتهام�ات والتريح�ات ي اآونة اأخرة‬ ‫بن امرشحن امتنافسن وداعميهم‪.‬‬ ‫وأوض�ح اأمر ع�ي أن الوقت قد حان‬ ‫لعقد مثل هذا ااجتم�اع منح الفرصة أمام‬

‫امرشحن امتنافسن عن منطقة غرب آسيا‬ ‫لرئاس�ة ااتحاد اآسيوي لعرض برامجهم‬ ‫اانتخابية مش�ددا عى أنه يقف عى مسافة‬ ‫واح�دة م�ع كافة امتنافس�ن وامرش�حن‬

‫سلمان بن إبراهيم‬ ‫الع�رب وأن دعوت�ه لرؤس�اء ااتح�ادات‬ ‫اأهلية اأعضاء ي اتحاد غرب آس�يا تهدف‬ ‫ي الدرجة اأساس�ية للتوافق حول مرشح‬ ‫يتبنى برنامجا ً محددا ً ي إطاره العام‪.‬‬

‫«مؤجلة» هجر والنصر‬ ‫دبلول الوحدة يشكو لجنة ااحتراف ويعترض على شطبه رياضي ًا تحديد موعد‬ ‫َ‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد الجحدي‬ ‫رفع الكابتن عبدالعزيز حس�ن دبلول مسؤول‬ ‫ااح�راف الس�ابق بن�ادي الوح�دة خط�اب‬ ‫تظل�م لرئيس ااتحاد الس�عودي لك�رة القدم‬ ‫أحم�د عيد ع�ى قرارلجنة ااحراف وش�ؤون‬ ‫الاعب�ن والقاي بش�طبه رياضياً‪،‬وحرمانه‬ ‫من ااستئناف كما ورد ي الفقرة الرابعة من القرار‪،‬‬ ‫وأش�ار دبلول ي خطابه الذي زود لجنة ااس�تئناف‬ ‫بص�ورة منه‪،‬وتحصل�ت « الرق» عى نس�خة منه‪،‬‬ ‫أن ق�رار اللجن�ة يتناي مع أنظم�ة ولوائح ااحراف‬ ‫والخاص�ة بامادة (‪ )32‬الفق�رة (‪ )5‬التي تنص عى‬ ‫«جمي�ع قرارات اللجنة قابلة لاس�تئناف أمام لجنة‬

‫ااستئناف بااتحاد الس�عودي التى تصدرالقرارات‬ ‫النهائية واملزمة الواجبة النفاذ»‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬إن قرار اللجنة مخالف تماما ً لهذا النص‬ ‫‪ ،‬مبينا ً أنه صعق عندما اس�تفر من بعض مسؤوي‬ ‫لجن�ة ااح�راف ش�فويا ً عن ه�ذه امخالف�ة فكان‬ ‫رده�م أن ائحة ااحراف خاص�ة باأندية والاعبن‬ ‫واتش�مل مديري ااحراف‪ ،‬مضيف�اً‪ :‬أن ذلك يعنى‬ ‫مطالبته بإسقاط العقوبة ‪،‬فإذا كانت الائحة خاصة‬ ‫باأندية والاعبن فكيف تم ااستناد عليها ى عقوبته‬ ‫وهو مدي�ر احراف؟! موضحا ً أن ذل�ك فيه تناقض‬ ‫ريح وواضح ‪..‬واشتكى دبلول من استخدام كلمة‬ ‫(ش�طب) مطلقة ي قرارالعقوبة موضحا ً أنها ليست‬ ‫م�ن صاحيات اللجنة وايوج�د قانون يدعمها ‪ ،‬وأن‬

‫الش�طب ايس�تخدم حتى ي قرارات لجنة اانضباط‬ ‫التى من صاحياتها عقوبة الش�طب لكنها تستخدم‬ ‫عب�ارة (الحرمان من امش�اركة ي أي نش�اط يتعلق‬ ‫بك�رة القدم) ومدة محددة وذل�ك منصوص عليه ي‬ ‫امادة (‪ )71‬من ائحة اللجنة‪ ،‬ويطالب دبلول بإعادة‬ ‫النظ�ر ي الفق�رة الرابع�ة م�ن قرارالعقوب�ة رغبة‬ ‫منه ي ااس�تئناف وممارس�ة حقه بحثا ً عن العدالة‬ ‫واإنص�اف وأن تك�ون العقوبة بقدرالخطأ‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى أن العقوب�ة مغلظة بالقس�وة الت�ى صدرت بها‬ ‫ومن غر س�ند قانوني ايحقق العدالة التى ينش�دها‬ ‫الجميع‪..‬‬ ‫يذكر أن الق�رار صدر ي الثاني من ربيع اآخر‬ ‫اماي‪.‬‬

‫نواف اعتمد رئاسة الفايز للنادي والمرزوقي أعضاء الشرف‬

‫ااتحاد يعسكر في قطر‪..‬‬ ‫والبلوي يظهر ويزيل الشكوك‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫أزال مدي�ر الك�رة ي نادي ااتحاد حام�د البلوي‪،‬‬ ‫الش�كوك ح�ول غياب�ه ع�ن الفريق م�دة يومن‪،‬‬ ‫وعاد إى مزاولة نش�اطه مس�اء أمس‪ ،‬ومن امقرر‬ ‫أن تجتم�ع إدارة النادي بالبلوي وم�درب الفريق‬ ‫بين�ات‪ ،‬مناقش�تهما حول إمكانية إجراء معس�كر‬ ‫داخي أو خارجي ي إحدى دول الخليج ي الفرة امقبلة‪،‬‬ ‫ومن امرج�ح أن تكون مدينة الدوح�ة اأقرب احتضان‬ ‫امعسكر‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬اعتمد الرئيس العام لرعاية الشباب‬ ‫اأم�ر ن�واف بن فيص�ل‪ ،‬محم�د الفايز‪ ،‬رئيس�ا لنادي‬ ‫ااتحاد رس�ميا‪ ،‬وخال�د امرزوقي‪ ،‬رئيس�ا لهيئة أعضاء‬ ‫الرف‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬ق�اد م�درب الفري�ق اإس�باني بين�ات‪،‬‬ ‫تدريبات أمس‪ ،‬اس�تعدادا للقاء التعاون الس�بت امقبل‪،‬‬ ‫ضمن الجولة ال�� ‪ 22‬من بطولة دوري زين للمحرفن‪،‬‬ ‫ورك�ز خال التدريب�ات عى النواح�ي الدفاعية‪ ،‬واعتمد‬ ‫بش�كل كبر عى أحمد عسري‪ ،‬وحمد امنتري‪ ،‬ي قلبي‬

‫محمد الفايز‬ ‫الدفاع لغياب رضا تكر‪ ،‬وأسامة امولد بداعي العاج‪ ،‬كما‬ ‫اهتم بالجوانب اللياقية‪ ،‬نظرا لضعفها لدى الاعبن‪ ،‬وقد‬ ‫اتضح ذلك خال مجريات الش�وط الثاني من لقاء الفتح‬ ‫الذي خره الفريق بهدفن نظيفن ي الشوط الثاني‪.‬‬ ‫من جه�ة أخرى فاز الفريق اأومبي ي النادي أمس‬ ‫ع�ى هجر بهدف�ن دون مقاب�ل‪ ،‬ورفع رصي�ده إى ‪39‬‬ ‫نقطة‪.‬‬

‫اأحس�اء ‪ -‬مصطف�ى‬ ‫الريدة‬

‫عبد العزيز دبلول‬

‫ح�دد ااتحاد الس�عودي‬ ‫لك�رة القدم موعد امباراة‬ ‫امؤجل�ة ب�ن فريق�ي‬ ‫م�ن‬ ‫هجروالن�ر‪،‬‬ ‫الجولة ‪ 19‬ل�دوري زين‬ ‫الس�عودي للمحرف�ن لك�رة‬ ‫القدم‪ ،‬وذلك بس�بب مش�اركة‬ ‫فريق ن�ادي النرعربياً‪،‬حيث‬ ‫تق�رر أن تق�ام مس�اء ي�وم‬ ‫الس�بت ‪1434/5/25‬ه��‪،‬‬

‫اموافق ‪ 6‬إبري�ل ‪2013‬م‪،‬عى‬ ‫أرض ملع�ب اأمرعبد الله بن‬ ‫جلوي الرياضية باأحساء‪،‬عند‬ ‫الس�اعة ‪ 8.40‬مس�اءً‪ ،‬وتلقى‬ ‫النادي�ان إش�عارا ً باموع�د‬

‫الجديد للمواجه�ة‪ ،‬ويصادف‬ ‫هذا اموعد ‪،‬فرة توقف الدوري‬ ‫مش�اركة امنتخ�ب الس�عودي‬ ‫ي تصفي�ات كأس آس�يا لعام‬ ‫‪2015‬م‪.‬‬

‫إيقاف الشويع أربع مباريات وتغريمه ألف دوار‬

‫«العربي» ينذر النصر نهائي ًا‪ ..‬ويفرض عقوبات قاسية على حمود‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫وجه�ت لجن�ة اانضباط‬ ‫ي ااتح�اد العرب�ي لكرة‬ ‫القدم إن�ذارا نهائيا لنادي‬ ‫الن�ر‪ ،‬وغ ّرمت�ه بثاث�ة‬ ‫آاف دوار أمريك�ي‪،‬‬ ‫وأوقف�ت اعب�ه س�عود حمود‪،‬‬ ‫س�ت مباريات‪ ،‬وغ ّرمته ‪2000‬‬ ‫دوار أمريكي‪ ،‬اعتدائه وبصقه‬ ‫ع�ى اع�ب العرب�ي الكويت�ي‬ ‫نواف الش�ويع‪ ،‬ي إي�اب الدور‬ ‫ثم�ن النهائي م�ن بطولة كأس‬ ‫ااتح�اد العربي لأندية‪ .‬ويأتي‬ ‫هذا اإن�ذار النهائي للنر عى‬ ‫خلفية حادثة رمي قوارير امياه‬ ‫ي مب�اراة الذه�اب بالري�اض‪،‬‬ ‫وأح�داث الش�غب ي مب�اراة‬ ‫اإياب‪.‬‬ ‫كما ق�ررت اللجن�ة إيقاف‬ ‫نواف الش�ويع‪ ،‬اع�ب العربي‬ ‫الكويتي أربع مباريات وغرمته‬ ‫ألف دوار‪.‬‬ ‫وفيم�ا ي�ي البي�ان ال�ذي‬

‫جانب من امشادات التي حدثت ي مباراة النر والعربي‪ ..‬وي اإطار أحمد عيد وفيصل بن تركي وسعود حمود‬ ‫أص�دره ااتح�اد العربي‪ ،‬وبثه‬ ‫عى موقعه ي اإنرنت‪:‬‬ ‫بع�د اطاعها ع�ى تقارير‬ ‫حكام ومراقب�ي مباريات دور‬ ‫الثماني�ة م�ن بطول�ة كأس‬

‫ااتح�اد العرب�ي لأندي�ة‪،‬‬ ‫اتخ�ذت لجن�ة اانضب�اط ي‬ ‫ااتح�اد العرب�ي لك�رة القدم‬ ‫عديدا م�ن العقوب�ات اإدارية‬ ‫والغرام�ات امالي�ة بحق بعض‬

‫اأندي�ة والاعب�ن ع�ى النحو‬ ‫التاي‪ :‬إيقاف اعب نادي النر‬ ‫الس�عودي س�عود حم�ود رقم‬ ‫(‪ )23‬س�ت مباريات‪ ،‬وتغريمه‬ ‫(‪ )2000‬دوار أمريك�ي‪،‬‬

‫وذلك بس�بب بصق�ه واعتدائه‬ ‫ع�ى اعب ن�ادي العربي نواف‬ ‫الشويع رقم (‪.)23‬‬ ‫إيقاف اع�ب نادي العربي‬ ‫الكويت�ي ن�واف الش�ويع رقم‬ ‫(‪ )23‬أرب�ع مباريات‪ ،‬وتغريمه‬ ‫(‪ )1000‬دوار أمريك�ي‪ ،‬وذلك‬ ‫بس�بب اعتدائه عى اعب نادي‬ ‫النر الس�عودي سعود حمود‬ ‫رقم (‪.)23‬‬ ‫إنذار نهائ�ي لنادي النر‬ ‫السعودي‪ ،‬وغرامة مالية قدرها‬ ‫(‪ )3000‬دوار أمريكي‪.‬‬ ‫إن�ذار لن�ادي العرب�ي‬ ‫الكويت�ي وغرام�ة مالية قدرها‬ ‫(‪ )3000‬دوار أمريكي‪.‬‬ ‫إن�ذار لن�ادي اإس�ماعيي‬ ‫امري وغرامة مالية (‪)1000‬‬ ‫دوار أمريكي‪ ،‬بسبب استخدام‬ ‫الليزر واألعاب النارية من قِ بل‬ ‫جماهر نادي اإسماعيي خال‬ ‫مبارات�ه م�ع ش�باب بل�وزداد‬ ‫الجزائ�ري الت�ي أقيم�ت ي‬ ‫القاهرة‪.‬‬


32


‫‪ 9‬اعبين‬ ‫يغيبون عن‬ ‫الجولة «‪..»22‬‬ ‫وخطر اإيقاف‬ ‫يهدد ‪70‬‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫يغيب تسلعة اعبن علن الجولة الثانية‬ ‫والعريلن من دوري زيلن للمحرفن‬ ‫بسلبب اإيقاف لحصولهم عى بطاقات‬ ‫ملونلة‪ ،‬فيملا تضلم قائملة الاعبلن‬ ‫امهدديلن باإيقلاف ي الجوللة الثالثة‬ ‫والعرين سلبعن اعبا ً يحملون ي رصيدهم‬ ‫بطاقتن صفراوين‪ ،‬وذلك استنادا ً إى القائمة‬ ‫الرسلمية التلي يصدرهلا موقلع إحصائيات‬

‫خالد الغامدي‬

‫الدوري السعودي‪.‬‬ ‫وضملت قائملة الاعبلن اموقوفلن‬ ‫أربعلة اعبلن ناللوا البطاقة الحملراء‪ ،‬وهم‪:‬‬ ‫عبداللطيف البهداري «هجر»‪ ،‬سللمان امؤر‬ ‫«الوحلدة»‪ ،‬خاللد الغاملدي «النلر»‪ ،‬وفهد‬ ‫الثنيلان «التعاون»‪ ،‬وخمسلة اعبن حصلوا‬ ‫عى ثلاث بطاقات صفراء‪ ،‬وهم‪ :‬كريسلتوف‬ ‫غروندن «الفيصي»‪ ،‬سلطان البيي «الهال»‪،‬‬ ‫صاللح القميزي «الشلباب»‪ ،‬خايرو بالومينو‬ ‫«اأهي»‪ ،‬وصاحب العبدالله «نجران»‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫رياضـة‬

‫أما قائملة الاعبن امهدديلن باإيقاف‪،‬‬ ‫فضملت‪ :‬عسلاف القرنلي‪ ،‬وليلد محبلوب‪،‬‬ ‫عبدالخالق برناوي‪ ،‬إسام راج‪ ،‬فينيسيوس‬ ‫ريتلي‪ ،‬عبدالعزيلز مجري‪ ،‬ماهلر عثمان‪،‬‬ ‫وسلاري عملرو «الوحلدة»‪ ،‬أحملد عطيلف‪،‬‬ ‫حسلن معاذ‪ ،‬عبدالله شلهيل‪ ،‬هلادي يحيى‪،‬‬ ‫مارسيلو كماتشلو‪ ،‬فرناندو مينغازو‪ ،‬ونار‬ ‫الشلمراني «الشلباب»‪ ،‬عدنلان فاتلة‪ ،‬بلدر‬ ‫النخلي‪ ،‬دوريلس سلالومو‪ ،‬كيمو سيسلكو‪،‬‬ ‫فايز العلياني‪ ،‬وعبدالعزيز بوشقراء «الفتح»‪،‬‬

‫سللطان النملري‪ ،‬تيسلر آل نتيلف‪ ،‬عبدالله‬ ‫دوش‪ ،‬محمد جحفي‪ ،‬محمد سلالم وياسلن‬ ‫البخيلت «الفيصي»‪ ،‬عبداللله بوهميل‪ ،‬محمد‬ ‫الشلهراني‪ ،‬جهلاد الزويد‪ ،‬محملد الخميس‪،‬‬ ‫خاللد الرجيب‪ ،‬وماجلد القحطانلي «هجر»‪،‬‬ ‫باسم الريف‪ ،‬أحمد مفلح‪ ،‬حسام الجدعاني‪،‬‬ ‫ياسلن حملزة وملراد الرشليدي «التعاون»‪،‬‬ ‫وصل الذويبي‪ ،‬أحمد هبة‪ ،‬خالد نار‪ ،‬محمد‬ ‫القرني واسلانا فاني «الشعلة»‪ ،‬يحيى عتن‪،‬‬ ‫فيكتلور سليموس‪ ،‬عقيل الصحبي‪ ،‬سللطان‬

‫السلوادي ومصطفى بصاص «اأهي»‪ ،‬أحمد‬ ‫الخلر‪ ،‬ماجلد هلزازي‪ ،‬أحمد الكعبلي‪ ،‬عبيد‬ ‫الشلمراني ووليلد الجيزانلي «الرائد»‪ ،‬محمد‬ ‫مسلعد‪ ،‬عبداللطيلف الغنلام‪ ،‬نلواف العابد‪،‬‬ ‫وويسلي لوبيلز «الهلال»‪ ،‬علزان مقبلول‪،‬‬ ‫وائل عيان‪ ،‬فريد شلكام‪ ،‬ونلار الصيعري‬ ‫«نجران»‪ ،‬حسلن الراهلب‪ ،‬عبداللله العنزي‪،‬‬ ‫إبراهيم غالب‪ ،‬حسني عبدربه «النر»‪ ،‬محمد‬ ‫نور‪ ،‬إبراهيم هزازي‪ ،‬أحمد عسري «ااتحاد»‪،‬‬ ‫أحمد كانو ويوسف السالم «ااتفاق»‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 6‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )458‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫حلم الفتح في «زين»‪ ..‬فوق الخمسين‬

‫من زمان !‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫عادل التويجري‬

‫لم يتبق عى حلم فريق الفتح‬ ‫بالتتويج بطلاً لدوري زين‬ ‫للمحرفلن سلوى ‪ 8‬نقاط‬ ‫بعد تجاوزه حاجزالخمسن‬ ‫نقطلة بفلوزه على مضيفه‬ ‫ااتحلاد ‪ 0/2‬ي الجوللة الحادية‬ ‫والعريلن ملن امسلابقة‪ ،‬لرفع‬ ‫رصيلده إى ‪ 52‬نقطلة‪ ،‬فيما ظل‬ ‫ااتحلاد ي امركلز السلابع على‬ ‫‪ 27‬نقطة‪ .‬وتمسلك الهلال بأمل‬ ‫مطلاردة الفتلح بعلد فلوزه عى‬ ‫مضيفله الرائلد (‪ )1-2‬لينفلرد‬ ‫بامركلز الثانلي بلل‪ 45‬نقطلة ‪،‬‬ ‫وتراجلع الرائلد للمركز التاسلع‬ ‫بل ‪ 23‬نقطلة‪ ،‬وعى الجانب اآخر‬ ‫تضاءللت آملال الشلباب بشلكل‬ ‫كبلر ي امحافظة على اللقب بعد‬ ‫سلقوطه ي فلخ التعلادل أملام‬ ‫مضيفله الشلعلة (‪ )1/1‬ليبقلى‬ ‫ثالثلا ً بلل‪ ،43‬نقطة فيما اسلتمر‬ ‫الشلعلة ي امركزالعلار بلل‪20‬‬ ‫نقطلة‪ ،‬وخطلف اأهلي امركلز‬ ‫الرابع بفوز عريلض عى مضيفه‬ ‫ااتفاق (‪ )1/4‬ليصل للنقطة ‪39‬‬ ‫فيما اسلتمر ااتفاق على مركزه‬ ‫السادس بنقاطه الل‪.31‬‬ ‫كراي‬ ‫لعبة‬ ‫ّ‬ ‫وجلاءت صحلوة الوحلدة‬ ‫امتأخلرة لتهبط بالنلر للمركز‬ ‫الخامس برصيد ‪ 38‬نقطة بعد أن‬ ‫أجره عى تعلادل إيجابي (‪)1-1‬‬ ‫ليضيف الوحدة نقطة إى مجموع‬ ‫نقاطله التي وصلت إى ‪ 7‬نقاط ي‬ ‫قلاع الرتيلب‪ ،‬وصعد نجلران إى‬ ‫امركز الثامن بل ‪ 24‬نقطة بعد أن‬ ‫تمكن من هزيمة مضيفه التعاون‬ ‫(‪ )1-2‬ليعيلد التعلاون إى امركز‬ ‫الثانلي عر بل ‪ 16‬نقطة‪ ،‬وصعد‬ ‫الفيصي أيضلا ً إى امركز الحادي‬ ‫عر برصيد ‪ 18‬بعد أن تغلب عى‬ ‫ضيفه هجلر (‪ )0/3‬لرمي به ي‬ ‫امركز قبل اأخر بل ‪ 15‬نقطة‪.‬‬ ‫‪ 20‬هدفا ً‬ ‫وشلهدت مباريلات الجوللة‬ ‫الواحلدة والعرين حسلب موقع‬ ‫إحصائيلات اللدوري السلعودي‬ ‫تسلجيل (‪ )20‬هدفلا ً بمعلدل‬ ‫(‪ )2,86‬هلدف للكل مباراة وصل‬ ‫بهلا علدد أهلداف اللدوري إى‬ ‫(‪ )439‬هدفلا ً بمعلدل (‪، )3,01‬‬ ‫وشهدت الجولة اسلتعادة مهاجم‬ ‫الهلال ويسلي لوبيلز لصلدارة‬ ‫الهدافلن بعد تسلجيل هدفه رقم‬ ‫(‪ )16‬وذللك بعلد صيلام (‪)624‬‬ ‫دقيقة حيث كان آخر هدف سجله‬ ‫أمام ااتحلاد ي مباراة مؤجلة من‬ ‫الجوللة (‪ ،)10‬وبهلدف ي مرمى‬ ‫الرائد يكون ويسلي قد سلجل ي‬ ‫جميلع أنديلة اللدوري باسلتثناء‬

‫النموذجي يوسع فارق الصدارة‪ ..‬ويقترب من اللقب‬

‫اأهلي يصعد‬ ‫لـ «الرابع»‪..‬‬ ‫وصحوة‬ ‫الوحدة تطيح‬ ‫بـ «النصر»‬

‫اعبو الفتح يحتفلون بأحد انتصاراتهم‬ ‫الفتلح ويأتي بعده اعب الشلباب‬ ‫تيجاي الذي سجل ي مرمى (‪)10‬‬ ‫أنديلة ي اللدوري‪ ،‬وبركلتي جزاء‬ ‫احتسلبهما الحكم محمد الهويش‬ ‫عادل اأهلي فريق الهلال كأكثر‬ ‫الفرق حصوا ً على ركات الجزاء‬ ‫بواقع (‪ )8‬ركات جزاء لكل فريق‬ ‫فيما ظل الفيصي أكثر الفرق الذي‬ ‫احتسلبت ضلده ربلات الجزاء‬ ‫بواقع (‪ )8‬ربات جزاء أيضاً‪.‬‬ ‫أرع هدف‬ ‫وسلجل اعب اأهي سلطان‬ ‫السلوادي هدفا ً بعد نزوله بدقيقة‬ ‫ي لقاء ااتفاق ليصبح أرع هدف‬ ‫سجله اعب بديل مشاركة مع اعب‬ ‫نجلران عوض الصقلور ي مباراة‬ ‫الشلعلة الذي سلجله بعلد دقيقة‬ ‫من نزوله أيضلاً‪ ،‬وبأربعة مدربن‬ ‫جلدد ي هلذه الجولة وصلل عدد‬ ‫امدربلن ي دوري زيلن إى الرقم‬ ‫(‪ )30‬كان آخرهم الوطني الحسن‬ ‫الياملي اللذي حقلق الفلوزاأول‬ ‫ملدرب وطني هلذا اموسلم‪ .‬ومن‬

‫أكثر حكم ساحة أدار مباريات‪ :‬عبدالرحمن العمري‬

‫(‪ 13‬مباراة)‬

‫أكثر حكم مساعد شارك ي إدارة مباريات‪ :‬أحمد فقيهي‬

‫(‪ 17‬مباراة)‬

‫أكثر الحكام إبرازا ً للبطاقات الصفراء‪ :‬عبدالرحمن العمري‬

‫(‪ 53‬بطاقة)‬

‫أول مبلاراة بعلد مباراتلن مدرب‬ ‫الوحدة السلابق بدرهوسلاوي إا‬ ‫أنله خرهلا جميعلاً‪ ،‬واحتسلب‬ ‫قضلاة اماعب ثلاث ركات جزاء‬ ‫ي هلذه الجوللة ُسلجلت جميعها‬ ‫حيث سلجل الرازيي باستوس ي‬ ‫مرمى الوحدة ثم سجل اعبا اأهي‬ ‫برونو سيزار وعبدالرحيم جيزاوي‬ ‫ي مرمى ااتفاق‪.‬‬ ‫جولة حمراء‬ ‫وبعلد سلت جلوات نظيفة‬ ‫ملن البطاقلات الحملراء انهمرت‬ ‫البطاقات الحملراء ي هذه الجولة‬ ‫كامطلر لتسلجل أعلى رقلم بن‬ ‫جلوات اللدوري حيلث شلهدت‬ ‫الجوللة (‪ )4‬بطاقات حمراء كانت‬ ‫من نصيلب عبداللطيف البهداري‬ ‫ملن هجلر وسللمان امؤرملن‬ ‫الوحلدة بعلد حصولهملا على‬ ‫البطاقلة الصفلراء الثانية‪ ،‬وخالد‬ ‫الغامدي ملن النر وفهد الثنيان‬ ‫ملن التعاون فيما شلهدت الجولة‬ ‫(‪ )22‬بطاقة صفراء‪.‬‬

‫عبدالرحمن العمري‪ ،‬عبدالعزيز الفنيطل‬

‫(بطاقتن)‬

‫عدد امباريات التي أدارها حكام محليون‪:‬‬

‫‪ 140‬مباراة‬

‫عدد امباريات التي أدارها حكام أجانب‪:‬‬

‫‪ 6‬مباريات‬

‫الجولة الـ ‪ 17‬اأعلى تهديف ًا‬ ‫أكثر جولة شهدت أهدافا الجولة ‪:17‬‬

‫( ‪ 27‬هدفا )‬

‫أكثر جولة شهدت بطاقات صفراء الجولة ‪:16‬‬

‫( ‪ 39‬بطاقة )‬

‫أكثر جولة شهدت بطاقات حمراء الجولة ‪:21‬‬

‫( ‪ 4‬بطاقات )‬

‫أكثر جولة شهدت ركات جزاء الجولة ‪:10‬‬

‫( ‪ 7‬ربات جزاء )‬

‫عبدالرحمن العمري‬

‫‪106‬‬ ‫انتصارات‬ ‫في ‪146‬‬ ‫مباراة‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬ ‫(الرق)‬

‫لعب‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬

‫فاز‬ ‫‪16‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬

‫له‬ ‫‪43‬‬ ‫‪54‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬

‫تعادل خسر‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪4‬‬

‫عليه‬ ‫‪20‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪45‬‬

‫النقاط‬ ‫‪52‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪7‬‬

‫الوصيف اأقوى هجوم ًا‬ ‫(‪ 54‬هدفاً)‬

‫أفضل هجوم‪ :‬الهال‬ ‫أقل الفرق تسجياً لأهداف‪ :‬هجر‬

‫فرحة أهاوية تكررت أربع مرات أمام ااتفاق‬

‫‪527‬‬ ‫عدد البطاقات الصفراء التي أبرزت‪:‬‬ ‫‪16‬‬ ‫عدد البطاقات الحمراء التي أبرزت‪:‬‬ ‫‪3.61‬‬ ‫معدل البطاقات الصفراء لكل مباراة‪:‬‬ ‫‪0.11‬‬ ‫معدل البطاقات الحمراء لكل مباراة‪:‬‬ ‫(‪ 47‬بطاقة)‬ ‫أكثر فريق حصل عى بطاقات صفراء‪ :‬الشعلة‬ ‫أكثر فريق حصل عى بطاقات حمراء‪ :‬التعاون‪ ،‬الشباب (‪ 3‬بطاقات)‬ ‫أكثر مباراة شهدت بطاقات صفراء‪( :‬اأهي ‪ -‬هجر) (‪ 9‬بطاقات)‬ ‫أكثر مباريات شهدت بطاقات حمراء ‪:‬‬ ‫(الشباب ‪ -‬النر)‪( ،‬الوحدة ‪ -‬النر) (بطاقتان)‬ ‫عدد امباريات التي لُعبت حتى اآن‪:‬‬ ‫عدد امباريات امؤجلة‪:‬‬ ‫عدد امباريات التي انتهت بفوز أحد الفريقن‪:‬‬ ‫عدد امباريات التي انتهت بالتعادل اإيجابي‪:‬‬ ‫عدد امباريات التي انتهت بالتعادل السلبي‪:‬‬ ‫عدد امباريات التي انتهت بفوز الفريق ا ُمضيف‪:‬‬ ‫عدد امباريات التي انتهت بفوز الفريق الضيف‪:‬‬

‫ترتيب فرق دوري زين‬ ‫الفريق‬ ‫الفتح‬ ‫الهال‬ ‫الشباب‬ ‫اأهلي‬ ‫النصر‬ ‫ااتفاق‬ ‫ااتحاد‬ ‫نجران‬ ‫الرائد‬ ‫الشعلة‬ ‫الفيصلي‬ ‫التعاون‬ ‫هجر‬ ‫الوحدة‬

‫الهال يطارد‬ ‫اأمل‪..‬‬ ‫وتضاؤل‬ ‫حظوظ حامل‬ ‫اللقب‬ ‫‪ 534‬بطاقة ملونة‬

‫أكثر الحكام إبرازا ً للبطاقات الحمراء‪ :‬خليل جال‪،‬‬

‫• تكتيم لقضية حسن عبدالغني – لجنة الرقابة عى امنشطات !‬ ‫• أربعة أسابيع وااتحاد السعودي (شخر) !‬ ‫• حتى اآن‪ ،‬لم يرح ااتحاد السعودي إطاقا !ً‬ ‫• حل النهائي وانتهى وقضية قائد النر مع اللجنة (حبيسة) !‬ ‫• اللجنة قد تصعّ د اأمر للوادا !‬ ‫• أي�ن «الخط�وط الحم�راء» التي خطه�ا الرئيس الع�ام لرعاية‬ ‫الشباب سابقا ً ؟!‬ ‫• كيف باتت « بيضاء» ؟!‬ ‫• أي�ن الحدي�ث أن ه�ذه اللجن�ة تحدي�دا ً يجب أن تحظ�ى بدعم‬ ‫الجميع ؟!‬ ‫• م�اذا يتأخر ااتحاد الس�عودي كل ه�ذا الوقت ي قضية ي‬ ‫أدراجه ؟!‬ ‫• هذه القضية تكشف لنا ليس فقط «ضعفاً» ي ااتحاد !‬ ‫• بل «خوفاً» أيضا ً !‬ ‫• قلتها وأعيدها وأكررها‪ ،‬قد تكون اللجنة هي امذنبة !‬ ‫• والحق لحسن عبدالغني !‬ ‫• «الصمت الرهيب» من ااتحاد السعودي هو ما يقلقنا !‬ ‫• صمت يجعل الجميع يفقد «الثقة» ي هذا ااتحاد !‬ ‫• صمت ي قضية عبدالغني – لجنة الرقابة !‬ ‫• صمت ي قضية حسني عبدربه !‬ ‫• صمت ي قضية صعود كارينيو للمنصة !‬ ‫• إى متى هذا الصمت !‬ ‫• أكل هذا «دال» ؟!‬ ‫• ا «أستجلب» عقوبة !‬ ‫• لكن أسأل ومعي كثرون عن «اإجراءات» !‬ ‫• هل استفر ااتحاد السعودي عن عدم صعود مدرب النر ؟!‬ ‫• هل أحال موضوع عبدالغني للجنة اانضباط ؟!‬ ‫• هذا ليس « دااً» !‬ ‫• قد يفهم أنه «دعم» مبار !‬ ‫• وأظنه‪ ،‬وليس كل الظن إثماً‪ ،‬كذلك !‬ ‫• سألوا الفش�ّ��ار منذ متى هذا الدعم ؟!‬ ‫• استلقى عى ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال (من زمان) !‬

‫‪146‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪106‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪56‬‬ ‫‪50‬‬

‫المح ِلي‬ ‫يتفوق على‬ ‫اأجنبي‬ ‫أهداف الدوري‪:‬‬

‫‪439‬‬

‫معدل اأهداف لكل مباراة‪:‬‬

‫‪3.01‬‬

‫(‪ 20‬هدفا)‬

‫أفضل دفاع‪ :‬النر‬ ‫ً‬ ‫أكثر الفرق استقباا لأهداف‪ :‬الوحدة‬ ‫أكثر الفرق فوزاً‪ :‬الفتح‬ ‫أكثر الفرق خسارة‪ :‬الوحدة‬ ‫أكثر الفرق تعاداً‪ :‬ااتحاد‬ ‫أقل الفرق فوزاً‪ :‬الوحدة‬ ‫أقل الفرق خسارة‪ :‬الفتح‬ ‫أقل الفرق تعاداً‪ :‬الهال‬

‫(‪ 19‬هدفا)‬ ‫(‪ 45‬هدفا)‬ ‫(‪ 16‬مرة)‬ ‫(‪ 16‬مرة)‬ ‫(‪ 9‬مرات)‬ ‫(مرة واحدة)‬ ‫(مرة واحدة)‬ ‫(‪ 3‬مرات)‬

‫اأهلي والهال اأكثر حصو ًا على ركات الجزاء‬

‫أهداف الشوط اأول‪:‬‬

‫‪191‬‬

‫عدد ركات الجزاء‪:‬‬

‫‪61‬‬

‫أهداف الشوط الثاني‪:‬‬

‫عدد ركات الجزاء امسجلة‪:‬‬

‫‪50‬‬

‫‪248‬‬

‫أهداف الاعبن امحلين‪:‬‬

‫‪221‬‬

‫عدد ركات الجزاء امهدرة‪:‬‬ ‫أكثر الفرق حصوا ً عى ركات الجزاء‪ :‬اأهي‪ ،‬الهال (‪ 8‬ركات جزاء)‬

‫أهداف الاعبن اأجانب‪:‬‬

‫‪205‬‬

‫أهداف ركات الجزاء‪:‬‬

‫‪50‬‬

‫اأهداف التي سجلت بالخطأ ي امرمى‪13 :‬‬

‫‪11‬‬

‫أكثر فريق احتسبت ضده ركات جزاء‪ :‬الفيصي‬ ‫أكثر الفرق تسجياً لركات الجزاء‪ :‬الهال‬ ‫أكثر الفرق إهدارا ً لركات الجزاء‪ :‬الشباب‬

‫أكثر الحكام احتسابا ً لركات الجزاء‪ :‬خليل جال‬

‫(‪ 8‬ركات جزاء)‬ ‫(‪ 7‬ركات جزاء)‬ ‫(‪ 3‬ركات جزاء)‬ ‫(‪ 9‬ركات جزاء)‬


‫من باب الصــــراحة‬

‫يبدو أ َن لجنة امسابقات والفنية واللعب النظيف ي ااتحاد السعودي لكرة القدم ي واد‪ ،‬وأندية‬ ‫دوري زي�ن للمحرف�ن ي واد آخر‪ ،‬وإا بماذا نفر برمجة الج�وات اأخرة من الدوري التي‬ ‫أث�ارت حفيظة عديد م�ن اأندية‪ ،‬وي مقدمتها ن�ادي الهال الذي فرض�ت عليه هذه الرمجة‬ ‫خوض ثاث مباريات‪ ،‬منها مباراة ي دوري أبطال آسيا ي ظرف أسبوع واحد‪.‬‬ ‫كررت لجنة امس�ابقات أخطاءَها الس�ابقة بإعادة برمجة الجوات اأخرة دون أن تتشاور مع‬ ‫اأندية‪ ،‬أو تنتبه إى مشاركات بعضها الخارجية‪ ،‬والسؤال الذي يفرض َ‬ ‫نفسه‪ :‬ماذا تتعمد هذه‬ ‫اللجن�ة تجاهل اأندية وتر ع�ى أن تضعها أمام اأمر الواقع‪ ،‬حتى لو كان ذلك عى حس�اب‬ ‫مشاركاتها الخارجية؟‪.‬‬

‫خيَ�ب ااتحاد آم�ال جماهره ي اموس�م الحاي‬ ‫بخروج�ه امب ِكر م�ن مس�ابقة كأس وي العهد‪،‬‬ ‫واحتاله مركزا ً متأخرا ً ي دوري زين للمحرفن‪،‬‬ ‫ولم يعد أمام الفريق س�وى مسابقة كأس خادم‬ ‫الحرم�ن الريف�ن لأندية اأبط�ال التي يبدو‬ ‫أنها لن تكون س�هلة امنال ي ظل تراجع النتائج‬ ‫امتواضعة للفريق ي اموسم الرياي الحاي‪.‬‬ ‫ظل ااتحاد منافس�ا ً عى جميع البطوات‪ ،‬وكان‬ ‫يش�كل هاجس�ا ً لجميع الفرق‪ ،‬س�واء امحلية أو‬ ‫َ�ل وديع‪ ،‬وأصبح‬ ‫اآس�يوية‪ ،‬لكن�ه تحوَل إى حَ م ٍ‬

‫نمور‬ ‫من ورق‬

‫ساهر الشرق‬

‫رياضـة‬

‫‪34‬‬

‫منصور الفهيد‬

‫اأربعاء ‪ 24‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 6‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )458‬السنة الثانية‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى ‪..‬‬

‫انتظرنا كجماهر محبة وعاش�قة لاتحاد اموس�م الري�اي الحاي عى أمل أن‬ ‫يع�ود العميد إى ممارس�ة هوايت�ه امحببة ي اصطياد األق�اب والبطوات‪ ،‬ولم‬ ‫نبخل عى الاعبن بالدعم وامساندة‪ ،‬وكنا دائما ي اموعد‪ ،‬غر أن الفريق خذلنا‪،‬‬ ‫ول�م يحقق طموحاتنا‪ ،‬وكانت الحرة كبرة بالخروج من أوى بطوات اموس�م‬ ‫وهي كأس وي العهد‪ ،‬وازداد حزننا بغياب الفريق عن مراكز امقدمة ي الدوري‪.‬‬ ‫نعلم جيدا أن كرة القدم فوز وخسارة‪ ،‬وأن الخروج من أي بطولة ا يعني نهاية‬ ‫امطاف‪ ،‬لذا نتمنى أن تكون أنت وزماؤك عى قدر التحدي‪ ،‬وتؤكدوا للجميع أن‬ ‫ما حدث للفريق من هزات ونكسات ي مبارياته السابقة ليس سوى كبوة جواد‪،‬‬ ‫ورعان ما سيعود بعدها العميد إى سابق عهده‪.‬‬

‫محمد‬ ‫نور‬

‫صيدا ً س�هاً للفِ � َرق‪ ،‬ورغم امح�اوات اإدارية‬ ‫لتعديل اأوضاع بالتعاقد مع مدربن لهم وزنهم‬ ‫وثقله�م مثل اإس�باني راؤول كانيدا‪ ،‬الذي قدم‬ ‫كثرا ً للفري�ق خصوصا ً ي اموس�م اماي‪ ،‬لك َن‬ ‫الاعب�ن خذل�وه ي النهاي�ة لرحل ع�ن النادي‬ ‫ت�اركا ً أكثر من عامة اس�تفهام حول حقيقة ما‬ ‫يجري ي هذا النادي العريق‪.‬‬ ‫إ َن ما يح�دث لاتحاد ي اموس�م الحاي يتحمله‬ ‫الاعب�ون ي امقام اأول‪ ،‬فبعد أن كانوا يتميزون‬ ‫بروحهم وتفانيهم ي خدمة العميد‪َ ،‬‬ ‫تغر الحال‪،‬‬

‫وأصبح ااس�تهتار ه�و العنوان اأب�رز أدائهم‬ ‫ي امباري�ات‪ ،‬ولع�ل اأمثلة والش�واهد عى ذلك‬ ‫كثرة‪ ،‬فهذا الاعب يرك فريقه ي ظروف صعبة‬ ‫ويس�افر إى دولة خارجية دون أن يس�تأذن من‬ ‫اإدارة‪ ،‬وذاك الاعب يفتعل اأزمات وامش�كات‬ ‫م�ع الجه�از الفني بس�بب ع�دم مش�اركته ي‬ ‫التشكيلة اأساس�ية‪ ،‬وثالث يغيب عن التدريبات‬ ‫احتجاجا ً عى ُ‬ ‫تأخر رف مستحقاته امالية‪.‬‬

‫صفحية يوميية تهتيم برسيائل امهتمين‬ ‫بالرياضية‪ ،‬وأفكارهيم‪ ،‬واقراحاتهم‪ ،‬آملن‬ ‫االتيزام باموضوعيية‪ ،‬عيى أن ا تزييد عدد‬ ‫كلمات امقال عن ‪ 250‬كلمة‪ ،‬وذلك عى الريد‬ ‫اإلكروني ‪.‬‬

‫رؤية رياضية‬

‫علي العبندي‬

‫عبد اه مطلق العنزي‬

‫ عدنا لك يا آس�يا‪ ،‬ولكن هل أعددنا العدة لحصد لقبك؟‬‫ إن أردن�ا إع�ادة هيبتنا آس�يويا ً علينا إع�ادة البن�اء ي اتحاداتنا‬‫وتطويرها مجاراة دول الرق التي أصبحت أكثر تقدماً‪.‬‬ ‫ بداية من دعم اأندية امشاركة ي البطولة اآسيوية ماديا ً وإعامياً‪.‬‬‫ من امفرض أن اأندية امش�اركة ي دوري أبطال آس�يا يكون لها‬‫دع�م من ركات أخ�رى غر الركات الت�ي تدّعم اأندي�ة محلياً‪،‬‬ ‫بمعن�ى أن الن�ادي الذي يش�ارك خارجيا ً له حق بي�ع إعاناته عى‬ ‫ركة أخرى لتدعمه بهذه البطولة باعتبارها بطولة قارية‪.‬‬ ‫ ب�دأ الرك�ض ي دوري أبطال آس�يا‪ ،‬وبدأت الجول�ة اأوى بفوز‬‫أهاوي شبابي وخسارة هالية اتفاقية‪.‬‬ ‫ بداية ليس�ت جيدة للجميع حتى أن انتر اأهي والشباب‪ ،‬ولكن‬‫بمستوى باهت ولغة اأرض هي َم ْن رجح الكفة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ لقب دوري أبطال آس�يا لكي�ا يصبح مس�تحيا علينا أن نعمل‬‫امس�تحيل هذه السنة لجلبه حتى ا يطول غيابنا عنه منذ ‪2005‬م‪،‬‬ ‫عندما أحرزه آنذاك نادي ااتحاد‪.‬‬

‫أندية امحافظ�ات وامناطق هي امتنفس الوحي�د أبناء امنطقة ي‬ ‫كل أنحاء امملكة‪ ،‬وهي الواجهة امرقة التي يتلف حولها ش�باب‬ ‫امنطقة باختاف ميولهم ي لوحة جميلة عنوانها التكاتف من أجل‬ ‫الصالح العام‪ ،‬فنجد الن�راوي وااتحادي واأهاوي يقفون مع‬ ‫ن�ادي امنطقة‪ ،‬كما هو حال أبناء نج�ران مع نادي نجران‪ ،‬وأبناء‬ ‫اأنص�ار ي امدينة امنورة‪ ،‬واأمثلة والش�واهد عى ذلك ا تعد وا‬ ‫تحى‪.‬‬ ‫لك�ن ه�ذا الوضع يختل�ف تمام�ا ً ي القنفذة‪ ،‬حيث ابتعد ش�باب‬ ‫امنطقة عن دعم نادي التس�امح بسبب سيطرة بعض اأشخاص‬ ‫عى النادي‪ ،‬وكأنه ملك خاص لهم ما أدى إى تراجع ألعاب النادي‪،‬‬ ‫خاصة كرة القدم ي السنوات اأخرة‪ ،‬واآن الوضع يسر لأفضل‬ ‫بع�د توي الرياي امعروف محمد الحس�ني منصب مدير كرة ي‬ ‫الفري�ق اأول‪ ،‬حيث بذل جهودا ً كبرة تكللت بحصول الفريق عى‬ ‫لقب بطولة منطقة مك�ة امكرمة بعد غياب قارب الربع قرن‪ ،‬ولم‬ ‫يتحق�ق ذلك بربة حظ أو خبط عش�وائي‪ ،‬ب�ل لجهوده الكبرة‬ ‫واس�تقطابه أب�رز نجوم القنف�ذة‪ ،‬وي مقدمته�م صاحب الروح‬ ‫واأخ�اق العالية عي العبدي‪ ،‬وأس�همت النتائج اإيجابية للفريق‬ ‫ي ع�ودة الجماهر للوقوف خلف الن�ادي‪ ،‬ونتمنى أن نرى ممثلنا‬ ‫الوحي�د ضمن أندية دوري امحرفن الس�عودي‪ ،‬صحيح أنه حلم‬ ‫صعب امنال‪ ،‬لكن بالجد وااجتهاد يتحقق امستحيل‪.‬‬ ‫حسين أحمد السيد‬

‫سعيد القرني‬

‫«ضربتان في الرأس‪..‬‬ ‫توجع»‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫مع التطور الكبر ي تكنولوجيا التصوير وكامرات التصوير‬ ‫الديجيتيال أصبيح باإميكان أن يلتقيط امصور الريياي مئات‬ ‫الصيور ي عيدة دقائق‪ ،‬فهنياك لقطات ما قبل امبياراة كتصوير‬ ‫الجمهيور وعمليية اإحمياء وبعض فعالييات ما قبل النشياط‬ ‫الرياي‪ ،‬تصوير النشاط الفعي (مباراة‪ ،‬سباق)‪ ،‬تصوير ما بعد‬ ‫امباراة (فرح‪ ،‬حزن‪ ،‬تتويج)‪ ،‬كل هذا يستغرق كثرا ً من مساحة‬ ‫بطاقية الذاكرة‪ ،‬هذه تع ّد إيجابية‪ ،‬إذ باسيتطاعتك التقاط مئات‬ ‫الصور‪ ،‬وبالتياي فرصة ااختيار من مجموعة كبرة من الصور‪،‬‬ ‫لكن ذلك سيتطلب مزيدا ً من العمل بعد أن تنتهي الفعالية‪ ،‬فأنت‬ ‫بحاجية ماسية إى الوقيت ومعالجة الصيور وإرسيالها ي وقت‬ ‫محيدد‪ ،‬إذ أن الوقت العاميل اأهم للمصيور الصحفي الرياي‪،‬‬ ‫باليذات لفعاليات امسياء وللصحيف الورقية التيي ترتبط بزمن‬ ‫معين للطبيع والنير وا تحتميل التأخير عن الصيدور‪ ،‬ومن‬ ‫الطبيعيي أن تكيون بطاقة الذاكرة اممتلئة بالصيور تعني مزيدا ً‬ ‫من الوقت ي تحميل الصور‪ ،‬وكذلك ي عملية ااختيار وامعالجة‪.‬‬ ‫والحل هو أن تختار لنفسك أسلوبا ً معينا ً ي التصوير بحيث‬ ‫ا يؤثر عليك سيلبا ً ي معالجة الصور وإرسالها‪ ،‬والطريقة ا ُمثى‬ ‫هيي‪ :‬أن تختار موضيوع تصويرك بعناية‪ ،‬ا تصيور الاعبن أو‬ ‫امشاركن ي الفعالية الرياضية إذا كانوا بعيدين‪ ،‬واحذف الصور‬ ‫غير امناسيبة أثناء الفعاليية ولكن بحذر‪ ،‬فبعيض اأحيان‪ ،‬وي‬ ‫أنشيطة رياضية معينة قد تتفاجأ بوجود الاعبن حولك أو حتى‬ ‫ااصطيدام بيك‪ ،‬أو قد تكيون هديتهم لك كرة تصيبيك أو تصيب‬ ‫معداتيك التصويريية بخلل بينما أنت مشيغول بعمليية الحذف‪،‬‬ ‫وكنصيحية احيذف أثناء الفعاليية ولكن بحذر مين حذف صور‬ ‫رائعة أو خسيارة لقطيات أكثر روعية‪ ،‬فامصيورون امحرفون‬ ‫غالباً‪ -‬يحررون أثناء النشاط الرياي وا ينتظرون حتى نهاية‬‫الفعالية‪ ،‬وهم ي غاية اليقظة واانتباه ما يدور حولهم‪.‬‬

‫هي ش�هادة من رئيس الحرس الوطن�ي ووزير الدولة وعضو مجلس‬ ‫الوزراء صاحب السمو املكي اأمر «متعب بن عبد الله» لفريق الهمة‬ ‫العالي�ة « نادي الفت�ح» الرياي ‪ ،‬وهي كرت العبور أبناء اأحس�اء‬ ‫جميعا ً إى العامية‪ ،‬وعندما يش�يد بك رجل بقام�ة بلد‪ ،‬بالتأكيد يعني‬ ‫ذل�ك كل البلد‪ ،‬ويثبت أن�ه أصبح لك بصمة خاص�ة ي عالم النجاح ‪،‬‬ ‫وت�اج فخر ما حققته من إنجاز‪ .‬والتقدير من كبر دليل عى أنك اأول‬ ‫ولي�س اأخر‪ ،‬وحتما ً س�تغار منك كل النج�وم ي اميادين‪ ،‬خصوصا ً‬ ‫عندم�ا تغن�ي بصوتك الش�جي (دام معاي�ا القمر) وترق�ص لك كل‬ ‫اأحس�اء وتنتي بك يا فتح البطولة‪ ،‬كحس�ناء تحث الخطى إى بيتها‬ ‫منتشية‪ ،‬وتموج بخدرها وي يدها ورد الديدحان اأحمر ‪.‬‬ ‫عى الوسطى والغربية‬ ‫الخاصة ‪ :‬هبت هبوب رقية‬ ‫«من نادي الفتح اأسطورة»‬ ‫والهبة والله قوية‬

‫تسامح القنفذة‪..‬‬ ‫القادم أجمل‬

‫صابر عبداه‬

‫آسيا‪..‬‬ ‫نحن هنا‬

‫إشادة‬ ‫بحجم‬ ‫اإنجاز‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫التصوير أثناء‬ ‫الفعالية‬ ‫الرياضية‬

‫وعدت جماهر ااتحاد بتعويضهم ي مس�ابقة كأس خ�ادم الحرمن الريفن‬ ‫لأندي�ة اأبطال‪ ،‬وقلت ي تريحات لوس�ائل اإعام إن هذه البطولة س�تكون‬ ‫هديتك�م ل�كل ااتحادين‪ ،‬ونتمنى أا تك�ون هذه التريح�ات بمثابة محاولة‬ ‫منك امتصاص غضب الجماهر‪ ،‬ومن جانبنا لن نبخل عليكم بالدعم وامؤازرة‪،‬‬ ‫وس�نظل عونا لك�م ي جميع امباري�ات‪ ،‬وكل ما نريده منك�م مضاعفة الجهد‪،‬‬ ‫واللع�ب ب�روح ااتحاد‪ ،‬التي مت�ى ما حرت فإن أي فريق ل�ن يصمد طويا‬ ‫أمامكم‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫شيبان ااتحاد‬

‫جاءت الخس�ارة القاسية للفريق ااتفاقي من اأهي لتزيد من أحزان‬ ‫جماهره امغلوبة عى أمرها التي لم يعد أمامها سوى الصر وانتظار‬ ‫نر قد ا يأتي ي الوقت الحاي‪.‬‬ ‫ل�م يحدث ي تاريخ ااتفاق خال مش�واره ي دوري زين للمحرفن‬ ‫أن خ�ر مباراتن عى الت�واي‪ ،‬واأوضاع الحالي�ة ا تدعو للتفاؤل‬ ‫ع�ى اإط�اق‪ ،‬فالجهاز الفني أثب�ت عدم قدرته عى قي�ادة الفريق‪،‬‬ ‫والاعبون أصبحوا يلعبون با داف�ع أو طموح واإدارة غائبة تماما‬ ‫عن امشهد‪.‬‬ ‫كان ااتف�اق ضمن فرق امربع الذهبي‪ ،‬قبل أن يراجع بهذا الش�كل‬ ‫امخي�ف ويحتل امركز الس�ابع‪ ،‬وا يس�تبعد أن يتواصل الراجع ي‬ ‫الجوات امقبلة الذي س�يجعله أمام خيار آخر‪ ،‬وبدا من ينافس عى‬ ‫إحدى البطاقات امؤهلة للمشاركة ي دوري أبطال آسيا‪ ،‬سيجد نفسه‬ ‫ي مأزق البحث عن إحدى البطاقات امؤهلة للمشاركة ي بطولة كأس‬ ‫خادم الحرمن لأندية اأبطال‪.‬‬ ‫أحمد إبراهيم‬

‫‪alialabandi@alsharq.net.sa‬‬

‫فضاء شو‬

‫من الخارج‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫وليد الفراج‬

‫اس�تنكر مقدم برنامج «أكشن يا دوري» عى قناة «أم بي ي‬ ‫أكشن» الزميل وليد الفراج ما حدث للحكم عبدالرحمن العمري‬ ‫بع�د نهاية مباراة ااتح�اد والفتح الجمع�ة اماي عى ملعب‬ ‫مدين�ة امل�ك عبدالعزي�ز الرياضية ي الرائع ضم�ن الجولة‬ ‫الحادية والعرين من دوري زين للمحرفن‪ ،‬مبديا ً أسفه عى‬ ‫تعرض سيارة العمري إى التهشيم من قبل بعض الجماهر‪.‬‬ ‫وق�ال الف�راج إن ما يح�دث ي اماع�ب ا يرتبط إطاق�ا ً بامدرج‬ ‫الري�اي‪ ،‬فالتعص�ب الرياي هو انفات اجتماعي يش�ارك فيه‬ ‫جميع الجهات‪ ،‬رافضا ً ي الوقت نفس�ه تحمي�ل اإعام الرياي‬ ‫مس�ؤولية احتق�ان الجماه�ر وزي�ادة التعصب ي اأوس�اط‬ ‫الرياضي�ة‪ ،‬مؤكدا ً أن اإعام ل�ه دور فيما يحدث من احتقان‪،‬‬ ‫ولكنه ا يتحمل كل امسؤولية‪.‬‬ ‫وعات�ب مقدم برنامج «أكش�ن يا دوري» جمه�ور ااتحاد‬ ‫ع�ى ما بدر منه بعد مباراة الفت�ح‪ ،‬موضحا ً أن ااتحادين‬ ‫تمس�كوا بالهدف املغى‪ ،‬ولم يدعموا فريقهم‪ ،‬موضحا ً أنه‬ ‫حتى لو احتس�ب هذا الهدف‪ ،‬فإن ااتحاد لن يحقق الفوز‬ ‫أن الفتح س�جل هدفن‪ ،‬متح�را ً عى اأوضاع التي وصل‬ ‫إليها فريق ااتحاد الذي كان ينافس عى األقاب والبطوات‪،‬‬ ‫وقال‪« :‬فريق ااتحاد السابق وامرعب للمنافسن الذي كان يهز‬ ‫اأرض من نتائجه القوية لم يبق منه إا حرف «األف» فقط‪.‬‬

‫كاريل ياروليم‬

‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫أبدى امدير الفني الس�ابق للنادي اأهي‪ ،‬التش�يكي‬ ‫كاري�ل يارولي�م اعت�زازه وفخ�ره بتدري�ب اأهي‬ ‫وجماه�ره التي وصفها بالعاش�قة للكي�ان‪ ،‬وقال‬ ‫ي تريح�ات لصحيف�ة «نيوزس�بورت»‪ :‬إن�ه لن‬ ‫ين�ى أب�دا ً لحظ�ات الف�رح والحزن التي عاش�ها‬ ‫م�ع جماهراأه�ي‪ ،‬مضيف�ا ً أن�ه ل�م يك�ن يتخيل أن‬ ‫يخرالفري�ق أم�ام أولس�ان الك�وري ي نهائي دوري‬ ‫أبطال آس�يا بتل�ك النتيجة الكب�رة‪ ،‬موضحا ً أنه‬ ‫كان يرغ�ب ي الف�وز بالبطول�ة وإهدائه�ا‬ ‫للجماهرالعاش�قة وللرمزاأم�ر خالد بن‬ ‫عبدالله الداعم اأول للنادي‪.‬‬ ‫وتح�دث ياروليم عن أب�رز نجوم الفريق‪،‬‬ ‫قائاً‪ ،‬إن الاعبن تيسر الجاسم وفيكتور‬ ‫يس�تحقان ش�ارة الكابتني�ة‪ ،‬وزاد‪:‬‬ ‫«أن�ا محظوظ أن�ي دربت اعب�ا ً بحجم‬ ‫الرازي�ي فيكت�ور س�يموس‪ ،‬فهواعب‬ ‫يصنع اأهداف ويس�جلها ‪،‬ويملك روحا ً‬ ‫حماسية غرعادية «‪ ،‬واصفا ً إياها بروح‬ ‫الفري�ق وقائده الفعي ي املعب‪ ،‬وأضاف‬ ‫‪ »:‬كن�ت امدرب خ�ارج املع�ب‪ ،‬وفيكتور‬ ‫ام�درب داخ�ل املع�ب»‪ ،‬متمني�ا ً كل التوفيق‬ ‫لأهي ي خطواته امس�تقبلية مش�ددا ً عى أنه‬ ‫سيظل أهاويا ً إى اأبد ‪.‬‬

‫عبر الشاشة‬

‫الفراج‪ :‬التعصب انفات اجتماعي‪..‬‬ ‫يتحمل مسؤوليته الجميع‬

‫ياروليم ‪ :‬سأظل أهاوي ًا إلى اأبد‬

‫«الرياضية» تواكب رالي‬ ‫حائل بتغطية شاملة‬

‫جانب من سباق راي حائل الدوي السابق (الرق)‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫خصص�ت القن�وات الرياضية خمس س�اعات م�ن البث امبار‬ ‫يوميا عر قنواتها امختلفة لنقل فعاليات راي حائل الدوي‪ ،‬الذي‬ ‫س�ينطلق ي ال�‪ 21‬من مارس الجاري‪ ،‬كما ستغطي الحدث عر‬ ‫تخصيص قناة باللغة اإنجليزية‪.‬‬ ‫وجهزت القنوات الرياضية عديدا من الرامج الخاصة مواكبة هذا‬ ‫الحدث العامي‪ ،‬إذ سيتم إطاق استوديو خاص ي موقع انطاق الراي‬ ‫بمنتجع السمراء الس�ياحي‪ ،‬إضافة إى بث برامج «إرسال» و»املعب»‬ ‫و»امنص�ة» ي أيام انطاق الراي من منطق�ة حائل‪ ،‬إلقاء الضوء عى‬ ‫هذا الحدث الس�نوي امنتظر‪ ،‬إضافة إى استعراض أبرز القضايا التي‬ ‫تهم جماهر ومحبي رياضة الراليات بشكل عام‪.‬‬


‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫‪35‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺪر‬ ‫ﻳﺴﻌﻰ ﺳـﻴﻠﺘﻚ اﻻﺳـﻜﺘﻠﻨﺪي ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻔﺎﺟﺄة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻴـﺎر اﻟﺜﻘﻴـﻞ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺤﻞ ﺿﻴﻔـﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس اﻹﻳﻄﺎﱄ ﺿﻤﻦ ﻟﻘـﺎءات إﻳﺎب اﻟﺪور‬ ‫ﺛﻤـﻦ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻣـﻦ دوري أﺑﻄـﺎل أورﺑﺎ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺸـﻬﺪ أﻳﻀـﺎ ً ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺑﺎرﻳﺲ‬ ‫ﺳـﺎن ﺟﺮﻣﺎن اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻣﻊ ﻓﺎﻟﻨﺴـﻴﺎ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻷﻣﺮاء ‪.‬‬ ‫وﺗﺒﺪو ﻣﻬﻤﺔ ﺳﻴﻠﺘﻚ ﻣﻌﻘﺪة ﺟﺪا ً ﻻﻧﺘﺰاع ورﻗﺔ‬ ‫اﻟﱰﺷـﺢ ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﺧﴪ ﻋـﲆ أرﺿﻴﺔ ﻣﻴﺪاﻧـﻪ ﺑﺜﻼﺛﺔ‬ ‫أﻫﺪاف دون ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻗﺒﻞ ‪ 3‬أﺳـﺎﺑﻴﻊ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻟﻬﺰ ﺷﺒﺎك اﻟﺤﺎرس اﻹﻳﻄﺎﱄ اﻟﻌﻤﻼق‬ ‫ﺟﻴﺠﻲ ﺑﻮﻓﻮن ﰲ ‪ 4‬ﻣﻨﺎﺳﺒﺎت أﻣﺎم‬ ‫ﺟﻤﺎﻫﺮه اﻤﺘﻌﻄﺸـﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺎت‬ ‫واﻷﻟﻘﺎب اﻷورﺑﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﻏﻴﺎب دام‬ ‫ﻋﺎﻣﻦ ﻋﻦ دوري أﺑﻄﺎل أورﺑﺎ ‪.‬‬

‫وﺳـﺒﻖ ﻟﻠﻔﺮﻳﻘـﻦ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻠﻘﺐ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻓﺎز‬ ‫ﺳـﻴﻠﺘﻚ ﺑﴩف أول ﻓﺮﻳﻖ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻳﺤﻘﻖ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﻘـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎم ‪ ،1967‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﻘﻖ اﻟﻴﻮﰲ اﻟﻠﻘﺐ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺘﻦ ﻋﺎﻣﻲ ‪ 1985‬و ‪. 1996‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻴـﻮﰲ ﻗـﺪ ﺗﺼـﺪر اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ‬ ‫ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪ 12‬ﻧﻘﻄـﺔ ودون اﻟﺘﻌﺮض ﻷي ﻫﺰﻳﻤﺔ رﻏﻢ‬ ‫وﺟﻮد ﺣﺎﻣﻞ اﻟﻠﻘﺐ ﺗﺸﻠﴘ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫اﺣﺘﻞ ﺳﻴﻠﺘﻚ وﺻﺎﻓﺔ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪10‬‬ ‫ﻧﻘـﺎط ﺧﻠﻒ ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ اﻤﺘﺼﺪر‪ ،‬وﻳﺤﺴـﺐ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻻﺳـﻜﺘﻠﻨﺪي أﻧﻪ أول ﻓﺮﻳﻖ ﻳﻠﺤﻖ اﻟﻬﺰﻳﻤﺔ ﺑﺎﻟﺒﺎرﺳﺎ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻮﺳـﻢ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﺗﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﻨﺘﻴﺠـﺔ ‪ 1/2‬ﰲ اﻟﺴـﻴﻠﺘﻚ ﺑﺎرك‪ ،‬وﻳﺘﻔـﻖ اﻟﻔﺮﻳﻘﺎن‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﺑﺄﻧﻬﻤﺎ ﻳﺘﺼﺪران ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻓـﺮق دوري ﺑﻠﺪﻳﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﻔﺎرق ﻣﺮﻳﺢ ﻋﻦ أﻗﺮب اﻤﻄﺎردﻳﻦ ‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ ﻣﻠﻌـﺐ ﺣﺪﻳﻘـﺔ اﻷﻣـﺮاء ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﺑﺎرﻳـﺲ‪ ،‬ﻳﺄﻣﻞ ﺑﺎرﻳﺲ ﺳـﺎن ﺟﺮﻣﺎن ﰲ‬ ‫ﺗﺄﻛﻴـﺪ ﺗﻔﻮﻗـﻪ ﻋﲆ ﺿﻴﻔﻪ ﻓﺎﻟﻨﺴـﻴﺎ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻠﺘﻘﻴﺎن‬

‫ﻣﺠـﺪدا ً اﻟﻴـﻮم‪ ،‬وأﺳـﻔﺮت ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺬﻫـﺎب ﰲ‬ ‫اﻷراﴈ اﻷﻧﺪﻟﺴـﻴﺔ ﻋﻦ ﻓﻮز ﺳـﺎن ﺟﺮﻣﺎن ﺑﻬﺪﻓﻦ‬ ‫ﻟﻬﺪف ﰲ ﻟﻘﺎء ﺷـﻬﺪ ﻃﺮد اﻤﻬﺎﺟﻢ اﻟﺴﻮﻳﺪي زﻻﺗﺎن‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻤﻮﻓﻴﺘـﺶ ﰲ اﻟﻠﺤﻈـﺎت اﻷﺧـﺮة‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن أﺑﺮز اﻟﻐﺎﺋﺒﻦ ﻋﻦ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻫﺬه اﻷﻣﺴﻴﺔ ‪.‬‬ ‫وﰲ دور اﻤﺠﻤﻮﻋـﺎت ﺗﺼـﺪر اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺒﺎرﻳﴘ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻷوﱃ ﺑﺮﺻﻴـﺪ ‪ 15‬ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺣﺼﻞ‬ ‫ﻓﺎﻟﻨﺴﻴﺎ ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ رﻏﻢ‬ ‫ﺗﺴـﺎوﻳﻪ ﻧﻘﻄﻴﺎ ً ﻣﻊ اﻤﺘﺼـﺪر ﺑﺎﻳﺮن ﻣﻴﻮﻧﺦ ﺑﺮﺻﻴﺪ‬ ‫‪ 13‬ﻧﻘﻄـﺔ ﻟﻜـﻦ اﻷﺧـﺮ ﺗﻔـﻮق ﺑﻔـﺎرق اﻤﻮاﺟﻬﺎت‬ ‫اﻤﺒﺎﴍة ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي ﻳﺘﺼـﺪر ﺑـﻪ ﺑﺎرﻳﺲ ﺳـﺎن‬ ‫ﺟﺮﻣﺎن ﻓﺮق اﻟـﺪوري اﻟﻔﺮﻧﴘ ﺑﻔﺎرق ﻧﻘﻄﺘﻦ ﻋﻦ‬ ‫أﻗـﺮب ﻣﻼﺣﻘﻴﻪ ﻟﻴﻮن‪ ،‬ﻓﺈن ﻓﺎﻟﻨﺴـﻴﺎ ﻳﺤﺘـﻞ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ ﰲ اﻟﺪوري اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ وﺑﻔﺎرق ‪ 26‬ﻧﻘﻄﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ اﻤﺘﺼﺪر ‪.‬‬

‫ﻣﻮﻋﺪ‬

‫ﺟﻴﺮﻣﺎن ﻳﺨﺸﻰ ﻓﺎﻟﻨﺴﻴﺎ ‪ ..‬وﺳﻴﻠﺘﻚ ﻳﺤﻠﻢ ﺑﺎﻟﻤﻌﺠﺰة ﻓﻲ »اﺑﻄﺎل«‬

‫اﻟﻤﺪﻟﺞ‬ ‫»ﺑﻦ ﻫﻤﺎم«‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ !‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺴﻴﺮي‬

‫ﺟﻤﻴـﻞ أن ﻧﺼـﻞ ﻤﺮﺣﻠـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﻄﻮر ﻧـﺮى ﻓﻴﻬـﺎ ﻛﻔﺎءة‬ ‫رﻳﺎﺿﻴﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﺗﺮﺷﻴﺤﻬﺎ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻻﺗﺤﺎد اﻵﺳﻴﻮي‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﺣﺎﻓﻆ اﻤﺪﻟﺞ أﺣﺪ اﻷﺳﻤﺎء اﻟﺸﺎﺑﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﻘﻮه ﰲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫ﻛـﺮة اﻟﻘـﺪم‪ ،‬أﻋﺮﻓﻪ ﻣﻨﺬ ﺗﺰاﻣﻠﻨـﺎ ﰲ ﺟﺮﻳﺪة اﻟﺮﻳـﺎض ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋـﴩ ﺳـﻨﻮات وﻛﺎن ﻳﻬﺘـﻢ ﰲ زاوﻳﺘﻪ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﺑﻘﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮواﻻﺗﺠـﺎه ﻧﺤـﻮ اﻻﺣـﱰاف اﻤﺘﻜﺎﻣﻞ وﻛﻨـﺖ أﻤﺲ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓـﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ ورﻏﺒـﺔ ﺟﺎﻣﺤﺔ ﺑﺘﺠﺴـﻴﺪ ﻫﺬا اﻟﺤـﱪ اﻤﻜﺘﻮب‬ ‫ﻟﻮاﻗﻊ‪ .‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻤﺪﻟﺞ ﻧﻤﻮذج ﻣﺜﺎﱄ وﻣﺜﻘـﻒ وﻳﻤﻠﻚ اﻟﻄﻤﻮح‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻃﻤﻮﺣـﻪ ﻫﺬه اﻤـﺮة ﻟﻸﺳـﻒ ﺗﺠـﺎوز ﺣـﺪود اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫واﻟﺨـﱪات ﻓﺎﺳـﺘﻘﻰ ﻣـﻦ ﺑﻴﺌﺘﻨﺎ ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﻘﻔﺰ ﻋـﲆ اﻤﻨﺎﺻﺐ‬ ‫ﻟﻴﺤﺎول أن ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ ﰲ ﻛﺮﳼ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻵﺳﻴﻮي ! ﻟﻸﺳﻒ‬ ‫ﻫﻨﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻨﺎ أن ﻧﺸـﺎﻫﺪ ﻛﺎﺗﺒﺎ ً أو إدارﻳﺎ ً ﻓﺠﺄة ﺗﺤﻮل إﱃ ﻋﻀﻮ‬ ‫اﺗﺤـﺎد أو رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ أو ﻣﺴـﺆول ﰲ راﺑﻄـﺔ دون أن ﻳﻤﺮ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ ﺑﱰاﺗﺐ وﻇﻴﻔـﻲ وﺧﱪاﺗﻲ ﻳﻬﻴﺌـﻪ ﻟﻠﻤﻨﺼﺐ وﻳﻬﻴﺌﻨﺎ‬ ‫ﻟﻘﺒﻮﻟﻪ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻜﺎن !‪.‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﺎﻓﻆ ﻳﺒﺪو أﻧﻪ اﻧﻐﻤﺲ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻋﺘﻘﺪ أن اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻜﺮﳼ اﻻﺗﺤﺎد اﻵﺳـﻴﻮي ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻤﻬﺪا ً‬ ‫وﻣﻔﺮوﺷـﺎ ً ﺑﺎﻟﻮرود ﻛﻤﺎ ﻛﺎن اﻟﻮﺿﻊ ﻣﻌﻪ ﰲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫وراﺑﻄـﺔ اﻤﺤﱰﻓـﻦ ! وﺣﺘﻰ ﻟﻮﻛﺎن ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻳﻔـﱰض ﺑﺎﻤﺪﻟﺞ أن‬ ‫ﻳﻜﺒﺢ ﻃﻤﻮﺣﻪ وﻳﺤﺎﻛـﻲ واﻗﻌﻪ وﻳﺪرك أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻤﺮﺑﻌﺪ ﺑﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﻨﻀـﺞ اﻟﻘﻴﺎدي اﻟﱰاﺗﺒﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻤﺢ ﻟﻪ ﺑـﺄن ﻳﺘﺤﻜﻢ ﰲ ﻛﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ ! ﻟﺴﺖ ﺿﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺎﻓﻆ وأﺗﻤﻨﻰ ﻟﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫وﻃﻤﻮﺣـﻪ ﻣﴩوع ﻟﻜـﻦ ﺑﴩط أن ﻳﺒﻘﻰ ﻃﻤﻮﺣـﺎ ً وﻻ ﻳﺘﺤﻮل‬ ‫ﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ وواﻗـﻊ إﻻ ﺑﻌـﺪ أن ﻳﺴـﺘﻮﰲ ﻛﻞ ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت ذﻟـﻚ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺼﺐ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺨـﱪات واﻟﻘﺪرات اﻹدارﻳﺔ واﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ‪..‬رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻣﻌﻲ اﻟﺒﻌﺾ ﻟﻜﻦ ﻫﺬه وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮأﺳﺘﻄﻴﻊ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫أن أؤﻛﺪ أن اﻟﺪﻛﺘﻮراﻤﺪﻟﺞ ﻟﻦ ﻳﻜﻮن »ﺑﻦ ﻫﻤﺎم« اﻟﺠﺪﻳﺪ !!‬

‫‪ibib@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫روﺑﺮﺗﻮ ﺳﻮﻟﺪادو‬

‫ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس ﻳﻮاﺟﻪ ﺳﻠﺘﻴﻚ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﺘﺄﻫﻞ‬

‫ﻫﻴﻨﺠﺰ ﺗﺪﺧﻞ ﻗﺎﻋﺔ ﻣﺸﺎﻫﻴﺮ اﻟﺘﻨﺲ‬ ‫ﻧﻴﻮﻳﻮرك ‪ -‬د ب أ‬ ‫اﻧﻀﻤـﺖ اﻟﻨﺠﻤﺔ اﻟﺴـﻮﻳﴪﻳﺔ اﻤﻌﺘﺰﻟـﺔ ﻣﺎرﺗﻴﻨﺎ ﻫﻴﻨﺠـﺰ‪ ،‬اﻤﺘﻮﺟﺔ‬ ‫ﺑﺨﻤﺴﺔ أﻟﻘﺎب ﰲ اﻟﺒﻄﻮﻻت اﻷرﺑﻊ اﻟﻜﱪى »ﺟﺮاﻧﺪ ﺳﻼم«‪ ،‬إﱃ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻷﺳـﻤﺎء اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻤﻬﺎ ﻗﺎﻋﺔ ﻣﺸـﺎﻫﺮ اﻟﺘﻨـﺲ‪ .‬وإﱃ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ دﺧﻞ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺔ ﻛﻠﻴﻒ درﻳﺴـﺪال وﺗﺸﺎرﱄ ﺑﺎﺳـﺎرﻳﻞ وإﻳﻮن ﺗﺮﻳﺎك‪ ،‬ﻓﻀﻼً‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻴﻠﻤﺎ ﻛﻮﻳﻦ ﻟﻮﻧﺞ اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻦ ﻋﻦ اﻧﻀﻤﺎﻣﻬﺎ ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫وﺣﻘﻘـﺖ ﻫﻴﻨﺠـﺰ أول أﻟﻘﺎﺑﻬـﺎ اﻟﻜﱪى ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت اﻟﺰوﺟـﻲ ﺑﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫وﻳﻤﺒﻠﺪون ﻋﺎم ‪ 1996‬وﻫﻲ ﰲ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋﴩ وﺗﺴﻌﺔ أﺷﻬﺮ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺟﻌﻞ ﻣﻨﻬﺎ أﺻﻐﺮ ﺑﻄﻠﺔ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ ﺑﻄﻮﻻت اﻟﺠﺮاﻧﺪ ﺳﻼم‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ أﺻﻐﺮ ﻣﻦ ﻳﺤﺘﻞ اﻤﺮﻛـﺰ اﻷول ﻋﺎﻤﻴـﺎ ً ﰲ ﻣﺎرس ‪1997‬‬ ‫وﻋﻤﺮﻫﺎ ﺳﺘﺔ ﻋﴩ ﻋﺎﻣﺎ ً وﻧﺼﻒ اﻟﻌﺎم‪ ،‬واﻋﺘﺰﻟﺖ ﻫﻴﻨﺠﺰ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً وﺑﺤﻮزﺗﻬﺎ‬ ‫‪ 43‬ﻟﻘﺒﺎ ً ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت اﻟﻔـﺮدي ﰲ ‪ ،2007‬ﻋﻨﺪﻣﺎ أوﻗﻔـﺖ ﻋﺎﻣﻦ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻛﺸﻒ اﺧﺘﺒﺎر ﺧﻀﻌﺖ ﻟﻪ ﻋﻦ ﺗﻌﺎﻃﻴﻬﺎ ﻟﻠﻜﻮﻛﺎﻳﻦ‪ .‬ورﻏﻢ إﻧﻜﺎرﻫﺎ ﺗﻌﺎﻃﻲ‬ ‫اﻤﺎدة اﻤﺨﺪرة‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﺘﻘﺪم ﺑﺎﺳﺘﺌﻨﺎف ﺿﺪ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺎرﺗﻴﻨﺎ ﻫﻴﻨﺠﺰ‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻗﺎل إن ﻓﻴﻼﻧﻮﻓﺎ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻓﻲ ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬

‫روﺳﻴﻞ ﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‪ :‬ﺳﻨﺘﺠﺎوز اوﻗﺎت اﻟﻌﺼﻴﺒﺔ‬ ‫ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ‪ -‬د ب أ‬ ‫أﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﺳـﺎﻧﺪرو روﺳـﻴﻞ أن‬ ‫اﻤﺪرب ﺗﻴﺘﻮ ﻓﻴﻼﻧﻮﻓﺎ ﺳـﻴﻈﻞ ﻣﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻓﻨﻴـﺎ ً ﻟﻠﻔﺮﻳـﻖ ﻃﺎﻤﺎ ﻇﻞ ﻫﻮ رﺋﻴﺴـﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻨﺎدي‪ .‬وﻗﺎل روﺳﻴﻞ »ﻟﻢ ﻧﻄﺮح أﺑﺪا ً‬ ‫ﻓﻜﺮة ﺟﻠﺐ ﻣﺪرب آﺧﺮ«‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﺆﻛـﺪ روﺳـﻴﻞ ﻓﻘﻂ اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫ﻓﻴﻼﻧﻮﻓﺎ ﰲ ﻣﻨﺼﺒـﻪ وﻟﻜﻨﻪ أﻋﻠﻦ اﻹﺧﻼص‬ ‫اﻟﺪاﺋـﻢ ﻟﻠﻤـﺪرب اﻟـﺬي ﻳﻮﺟﺪ ﻣﻨـﺬ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل رﺣﻠـﺔ اﻟﻌـﻼج ﺑﻌـﺪ‬ ‫اﻟﺠﺮاﺣـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺟﺮاﻫﺎ ﻻﺳـﺘﺌﺼﺎل ورم‬ ‫ﴎﻃﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻨـﻰ روﺳـﻴﻞ ﻟﻠﻤـﺪرب ﻓﻴﻼﻧﻮﻓـﺎ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎﰲ ﰲ ﺟﻮ ﻣﻦ اﻟﻬﺪوء ﺑﻨﻴﻮﻳﻮرك‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫روﺳـﻴﻞ ‪ ،‬ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔـﻲ‪» :‬ﺳـﻴﻈﻞ‬ ‫ﻓﻴﻼﻧﻮﻓـﺎ ﻣﺪرﺑـﺎ ً ﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ ﻃﺎﻤﺎ‬ ‫ﻇﻠﻠﺖ رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻠﻨﺎدي«‪.‬‬ ‫وأﺑﺮز روﺳـﻴﻞ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺸﺨﴢ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺴﺎب اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺮﻳﺎﴈ ﺣﻴﺚ أوﺿﺢ »إذا‬ ‫ﺣﻘﻘﻨﺎ اﻟﻔﻮز ﻳﻜﻮن اﻷﻣﺮ ﺟﻴﺪاً‪ .‬إذا ﺧﴪﻧﺎ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻟﺴـﻮء اﻟﺤـﻆ‪ .‬اﻷوﻟﻮﻳـﺔ اﻵن ﻟﺘﻌﺎﰲ‬ ‫ﺗﻴﺘﻮ«‪.‬‬ ‫وﻋﻘـﺪ روﺳـﻴﻞ ﻣﺆﺗﻤـﺮه اﻟﺼﺤﻔـﻲ‬ ‫أﻣﺲ ﻟﺘﻬﺪﺋﺔ ﺑﻌـﺾ أﻧﺼﺎر اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺸﻌﺮون ﺑﺎﻟﻐﻀﺐ واﻟﻘﻠﻖ ﻟﱰاﺟﻊ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻷداء واﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﰲ اﻷﺳﺎﺑﻴﻊ اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﺷـﺪ روﺳـﻴﻞ اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳﺘﻤﺮارﰲ ﺛﻘﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﻼﻋﺒﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪﻣﻮا‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻔﺮﻳـﻖ أﻓﻀﻞ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت وﺗﺠﺎوزوا‬ ‫ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﻌﺼﻴﺒﺔ ﻋﲆ ﻣﺪارأرﺑﻌﺔ‬ ‫أﻋﻮام وﻧﺼﻒ اﻟﻌﺎم‪ .‬وﻗﺎل روﺳﻴﻞ«أود أن‬ ‫أﺑﻌﺚ ﻟﻠﻤﺸـﺠﻌﻦ ﺑﺮﺳـﺎﻟﺔ ﺗﻬﺪﺋﺔ« ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻧﻪ ﻋﲆ ﺛﻘﺔ ﺗﺎﻣﺔ ﰲ ﻋﺒﻮر اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻟﻌﺼﻴﺒﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﻮن ﻳﻬﺎﺟﻤﻮن ﻟﻴﻮﻧﺎردو‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ف ب ﻳﻮاﺟﻪ اﻟﱪازﻳﲇ ﻟﻴﻮﻧـﺎردو اﻤﺪﻳﺮاﻟﺮﻳﺎﴈ‬ ‫ﻟﺒﺎرﻳـﺲ ﺳـﺎن ﺟﺮﻣـﺎن اﻟﻔﺮﻧـﴘ اﻧﺘﻘـﺎدات ﻋﻨﻴﻔـﺔ ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻪ اﻤﺴـﺘﻬﱰة ﺑﺎﻟﻔـﺮق اﻟﻀﻌﻴﻔﺔ ﰲ اﻟـﺪوري‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫إﺛـﺮ ﺧﺴـﺎرة ﻓﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ أﻣـﺎم رﻳﻤﺲ‬ ‫اﻤﺘﻮاﺿـﻊ ‪1-‬ﺻﻔـﺮ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل ﻟﻴﻮﻧـﺎردو ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‬ ‫»ﻓﺮاﻧـﺲ ﺑـﺮس«‪» :‬ﻻ‬ ‫ﺗﻮﺟـﺪ ﻣﻌﺮﻓـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻌـﺎﱄ ﰲ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴـﺎ« وإن ﻓﺮﻳﻘـﻪ‬ ‫ﻳﺜﺮ »اﻟﺤﺴﺪ واﻟﻐﺮة«‪.‬‬ ‫ورد ﺧﺒـﺮ ﻛـﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﺟﺎﻧﻤﻴﺸـﺎل‬ ‫ﻻرﻛﻴـﻪ ﺑﻌﻨـﻒ ﻋـﲆ‬ ‫ﻟﻴﻮﻧﺎردو‬ ‫ﻣـﺪرب ﻣﻴـﻼن واﻧـﱰ‬ ‫ﻣﻴـﻼن اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪» :‬ﻳﻌﺘﱪ ﻟﻴﻮﻧـﺎردو أن أﻧﺪﻳﺔ ﻧﻴﺲ‬ ‫وﺳـﺎﻧﺖ اﺗﻴﺎن ورﻳﻦ وﺳﻮﺷـﻮ ورﻳﻤﺲ اﻟﺘـﻲ ﻫﺰﻣﺖ ﺑﺎرﻳﺲ‬ ‫ﺳـﺎن ﺟﺮﻣﺎن ﻫﻲ ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﺿﻌﻴﻔﺔ‪ ،‬وأن اﻟـﴫاع ﻣﻌﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﻌﻨﻴﻪ‪...‬ﻫـﺬه ﻗﻠﺔ اﺣﱰام ﻻ ﺗﺤﺘﻤـﻞ‪ .‬ﻫﺬا ﻳﻜﻔﻲ‪ ،‬اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫وﺻﻒ اﻤﺪرﺑﻦ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﻦ ﺑﺎﻟﺴﻮء«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ ﻻرﻛﻴﻪ ﻫﺠﻮﻣـﻪ »إذا اﻋﺘﱪ أﻧﻨﺎ ﻏـﺮ ﻣﺘﻄﻮرﻳﻦ ﰲ ﻛﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم‪ ،‬ﻓﻠﻴﺬﻫﺐ إﱃ ﻣﻜﺎن آﺧﺮ!‪ .‬ﻻ أﻋﻠﻢ إذا ﻛﺎﻧﺖ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﻫﻮﻧﺘﻴﻼر ﻳﻨﻬﻲ ﻣﺴﻴﺮﺗﻪ ﻓﻲ ﺷﺎﻟﻜﺔ‬

‫ﺳﺎﻧﺪرو روﺳﻴﻞ‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﺟﻴﻠﺴﻨﻜﺮﺷﻦ ‪ -‬أف ب ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﺒﻌﺪ اﻟﻬﻮﻟﻨـﺪي ﻛﻼس ﻳﺎن‬ ‫ﻫﻮﻧﺘﻴﻼر‪ ،‬ﻣﻬﺎﺟﻢ ﺷـﺎﻟﻜﺔ إﻧﻬﺎء ﻣﺴـﺮﺗﻪ ﰲ ﻧﺎدﻳﻪ ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺼﻌﺐ ﻟﻪ ﰲ اﻟـﺪوري اﻷﻤﺎﻧﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻫﻮﻧﺘﻴـﻼر ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ‬ ‫ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ »ﺑﻴﻠﺪ« اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫أﻣـﺲ‪» :‬ﻣـﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن‬ ‫أﻣﺪد ﻋﻘﺪي ﻣﻊ ﺷـﺎﻟﻜﺔ‬ ‫ﻣﺮة أﺧـﺮى«‪ ،‬وﻫﻮ ﻛﺎن‬ ‫ﻗﺪ ﺟﺪد ﻋﻘﺪه ﺣﺘﻰ ﻋﺎم‬ ‫‪ 2015‬ﰲ ﻓﱰة اﻟﺘﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ‪» :‬ﺳـﺄﺻﺒﺢ ﰲ‬ ‫اﻟـ‪ 32‬ﰲ ﻋـﺎم ‪،2015‬‬ ‫وﺳـﻴﻜﻮن ﺑﺈﻣﻜﺎﻧـﻲ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴـﻊ ﻋﻘـﺪ ﺟﺪﻳـﺪ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ اﻤﺤﺘﻤـﻞ أن أﻧﻬﻲ‬ ‫ﻛﻼس ﻫﻮﻧﺘﻴﻼر‬ ‫ﻣﺴﺮﺗﻲ ﻫﻨﺎ«‪.‬‬ ‫اﻤﻬﺎﺟﻢ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ﻟﻴﺲ ﺳـﻌﻴﺪا ﻫﺬا اﻤﻮﺳﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﺠﻞ ﺳﺘﺔ‬ ‫أﻫﺪاف ﻓﻘﻂ ﺣﺘﻰ اﻵن )ﺳـﺠﻞ ‪ 29‬ﻫﺪﻓﺎ ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻤﺎﴈ(‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﺒﺪو ﻣﺮﺗﺎﺣﺎ أﻳﻀﺎ ﻟﻸﺳـﻠﻮب اﻟﺬي ﻳﻌﺘﻤﺪه ﺷـﺎﻟﻜﺔ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺻﻌﺪ إﱃ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺴـﺎدس ﰲ اﻟﺒﻮﻧﺪﺳـﻠﻴﺠﺎ ﺑﻔﻮزه اﻷﺧﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻓﻮﻟﻔﺴﺒﻮرج ‪.1/4‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪24‬رﺑﻴﻊ اﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 6‬ﻣﺎرس ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (458‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ُﺧ ِﺬ اﻟﻜﺘﺎب‬

‫ﻃﻬﻮر‬ ‫ﻳﺎ أﻫﻞ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺸﺮوع ﻳﺮﺻﺪ اﻟﻤﺤﺘﻮى اﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋﻠﻰ ا­ﻧﺘﺮﻧﺖ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻣﻦ اﻵن ﺳـﻴﺬﻫﺐ أﻃﻔﺎل ﺣﺎﺋﻞ إﱃ ﻣﺪارﺳـﻬﻢ‬ ‫دون ﻣﻨﻐﺼﺎت ﻛﺒﺮة ﺑﻌﺪ أن ﺗﺴﺎﻗﻄﺖ أوراق اﻟﺘﻮت‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻔﺎﺳـﺪﻳﻦ اﻟﺘﺴـﻌﺔ ﰲ إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ‬ ‫ﺳﻴﺠﺪون ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﺒﺎﻧﻲ ﻣﺪرﺳﻴﺔ ﻧﻈﻴﻔﺔ ﺗﻠﻴﻖ‬ ‫ﺑﻬـﻢ ﻛﺒﴩ وﺑﺄﻣﺜﺎﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻗـﺮارات ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﺗﺬﻫﺐ إﱃ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ اﻟﺼﺤﻴـﺢ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً دون ﻣﺤﺎﺑﺎة أو ﺗﻤﻴﻴﺰ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻋﻘﺒﺎل وﺻﻮل اﻟﺪور إﱃ ﻣﺴـﺘﺤﻘﻴﻪ‬ ‫واﻤﺮور ﻋﲆ ﻛﻞ اﻟﺪﻓﺎﺗﺮ اﻤﻤﺎﺛﻠﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﰲ ﻏﺮه؛‬ ‫اﻤﺆﻟﻢ أن أﻫﻞ ﺣﺎﺋﻞ ﻳﻜﺘﺸـﻔﻮن اﻵن ﺣﺠﻢ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻤﺎرس ﺿﺪ أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬وﻳﻘﻴﺴﻮن أﺑﻌﺎدﻫﺎ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻋﻄﻠـﺖ ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ اﻵﻣـﺎل اﻤﴩوﻋـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﻛﺘﺸﺎف ﻣﺆﻟﻢ ﺑﻼ ﺷﻚ ﻟﻜﻨﻪ ﴐوري ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﺒﻌﻴـﺪ ﻛﻲ ﻳﺘﺤﺴـﻦ اﻟﻮﺿـﻊ‪ ،‬واﻷﻣﻨﻴـﺔ أﻻ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺟﻮﻗﺔ اﻟﻔﺴـﺎد اﻟﺤﺎﺋﻠﻴـﺔ ﻫﺬه ﻫﻲ ﻣﺠـﺮد أﻧﻤﻮذج‬ ‫ﻤﺎ ﻳﺤـﺪث ﰲ إدارات ﺗﺮﺑﻴﺔ وﺗﻌﻠﻴﻢ أﺧﺮى ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮل‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً ﺷـﻌﺮت ﺑﻔﺮح ﻏﺎﻣﺮ ﻣﻦ أﺟﻞ أﻫﻞ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫اﻤﺤﱰﻣﻦ واﻟﻜﺮﻣﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴﺘﺤﻘﻮن ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻗﺎدة‬ ‫ﺗﺮﺑﻮﻳـﻦ وﻣﻮﻇﻔﻦ أﻓﻀﻞ ﺑﻜﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ذﻫﺒﻮا‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺄﺳـﻮف ﻋﻠﻴﻬـﻢ‪ .‬اﻤﻔﺎرﻗـﺔ أن ﺗﻮدﻳـﻊ ﻫﺆﻻء‬ ‫ﺷـﺎﺑﻪ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺠﺎﻣﻠﺔ ﻛﻤﺎ ﻗﺮأﻧﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺼﺤـﻒ‪ ،‬وﻛﺄﻧﻬـﻢ ‪-‬أي اﻟﻔﺎﺳـﺪﻳﻦ‪ -‬أﺑﻄـﺎل ﺑﺬﻟﻮا‬ ‫اﻟﻐـﺎﱄ واﻟﻨﻔﻴـﺲ ﻣﻦ أﺟـﻞ وﻃﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻣﺠﺮد‬ ‫ﺣﻔﻨﺔ ﻟﺼﻮص وﺣﺮاﻣﻴﺔ ﻋﺎﺛﻮا ﰲ إدارة ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﻟﺴـﻨﻦ ﻋﺠﺎف‪ .‬ﻓﻬﻞ ﻳﺘﻌﻠﻢ ﺑﻘﻴـﺔ اﻟﺮﻓﺎق ﰲ إدارات‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ وﰲ ﻏﺮﻫﺎ ﻣﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﻷﻗﺮاﻧﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ؟ أم أﻧﻬﻢ ﺳﻴﻬﺪون اﻟﻠﻌﺐ رﻳﺜﻤﺎ ﺗُﻨﴗ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫وﻣـﻦ ﺛﻢ ﺗﻌـﻮد ﺣﻠﻴﻤﺔ إﱃ ﻋﺎدﺗﻬـﺎ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ؟ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮي اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻳﻌﻠﻤﻮن ﺟﻴـﺪا ً أﻧﻬﻢ ﻋﲆ ﺻﻠﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة ﺑﺎﻟﻔﺎﺳـﺪﻳﻦ ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋـﻞ؛ ﻓﺎﻟﺘﴫﻓﺎت‬ ‫اﻟﻘﺒﻴﺤﺔ ﻣﺘﺸـﺎﺑﻬﺔ ﰲ اﻤـﺎل اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﰲ اﻟﻨﻘﻞ ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ ﻟﻠﻤﻘﺮﺑﻦ واﻷﺣﺒـﺎب‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﰲ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫واﻻﻧﺘﺪاﺑﺎت؛ ﻟﻜﻦ ﻟﻌﻞ اﻟﺪرس ﻳﺼﻞ!!‬

‫وﻟﻴﺲ أيّ أﺧﺬٍ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻫﻮ اﻷ َ ْﺧﺬُ‬ ‫َ‬ ‫ﺑﻘﻮةٍ‪ ،‬وذﻟ َﻚ ﻻ ﻳﻜﻮ ُن إﻻ ّ ﻤﻦ ﺷﺎ َء ِﻣﻨﻜﻢ‬ ‫أن ﻳَﺴﺘَﻘﻴ َﻢ ﻋﻘﻠُﻪُ‪ ،‬وﻳﺘّﻘ َﺪ ذِﻫﻨُﻪُ‪ ،‬وﻳﺴﺘَ ﱠﺪ‬ ‫اﻟﻨﺎس‪» :‬ﺣّ ﻴّﺎً«‬ ‫رأﻳﻪُ‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮ َن ﺗﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫إذ ا���ﺤﻴﺎ ُة ﻗﺮاء ٌة وﻗﺮاءة وﻗﺮاءة‪ .‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ا َﻤﻴ ُْﺖ ‪-‬ﻣﻴ ُّﺖ اﻷﺣﻴﺎ ِء‪ -‬ﻫﻮ ذﻟﻚ اﻟﺬي‬ ‫ﻻ ﻳَﻘﺮأ‪ ،‬وأﺷ ﱡﺪ ﻣﻨ ُﻪ ﻣﻮاﺗَﺎ ً ﻫﻮ ﻣَﻦ ﻗﺪ‬ ‫»ﺟ ً‬ ‫ﺑﺎت ﱡ‬ ‫ﻴﻔﺔ« إذ َ‬ ‫ﻳﺸﻖ ﻋﻠﻴﻪ أن‬ ‫اﺳﺘﺤَ ﺎ َل‪ِ :‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻳﻘﺘﻨﻮن ﻛﺘﺒﺎ ﻓﻀﻼ ﻋﻦ أن‬ ‫ﻳﺮى‬

‫ﺪﻫﻢ ﻣُﻐﺮﻣ َ‬ ‫ﻳﺸﻬَ ُ‬ ‫ﻦ ﺑﺎﻟﻘﺮاءة!‬ ‫أﻣﺮ ﻫﺆﻻ ِء وﻫﺆﻻ ِء‪،..‬‬ ‫وﻣﻬﻤﺎ ﻳﻜﻦ ﻣﻦ ِ‬ ‫َ‬ ‫ـﺮش‪» :‬اﻤﻌﺮﻓﺔِ «‬ ‫ﻓﻠﱧ‬ ‫اﺑﺘﻐﻴﺖ إﱃ ﻋـ ِ‬ ‫ﺳﺒﻴﻼً ﻓ ُﻜﻦ ِﻣﻦ أوﻟﺌ َﻚ اﻟﺬﻳﻦ ﻳ ّ‬ ‫ُﻤﺴﻜﻮ َن‬ ‫ﺑـ‪»:‬اﻟﻜﺘﺎب« وﻳﺤﻔﻠﻮ َن ﺑﻪ ﺣﻴﺎﺗَﻬﻢ ُﻛ ّﻠﻬَ ﺎ‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫أﻣﻮات وإن‬ ‫ﻓﻬﻢ اﻷﺣﻴﺎ ُء وﻣَﻦ ﺳﻮاﻫﻢ‬ ‫ﺗَ ّ‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﺒﺎﻫﺞ‬ ‫ﻦ‬ ‫ﻣ‬ ‫ﺮﻫﻠﺖ أﺟﺴﺎدُﻫﻢ ﺑﺸﺤﻮ ٍم‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺪّﻧﻴﺎ وﺗﺮﺟ َﺮﺟَ ﺖ ﺑﻦ اﻤﻸ وﺟﺎﻫﺎﺗُﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﺎ أﻳَﻬﺎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮ َن ‪-‬ﻫﺬه اﻤﺮة‪ -‬اﺗّﺒﻌﻮا‬

‫ُﺧﻄﻮاتِ اﻟﻘﺮاءة وﻻ ﺗﻔ ّﺮﻗﻮا ﻋﻦ ﺳ ِﺒﻴﻠﻬَ ﺎ‪،‬‬ ‫وإ ّن أ ّو َل ﻋﺘﺒﺔٍ ﻟﻬﺬ ِه اﻟﺨﻄﻮات ﻫﻲ‪:‬‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ« ﺣﺘﻰ وإن َﻟﻢ ﺗَﻜﻦ ﺗُﻘﺮأ‬ ‫»اﻗﺘﻨﺎء‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻺﻧﺴﺎن‬ ‫اﻟﺮأي‪ -‬ذﻟ َﻚ أ ﱠن اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﺑﺎديَ‬‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬه‬‫ﺻﺪﻳﻖ ﺣﻤﻴﻢٌ‪ ،‬وﺣﺴﺒ َﻚ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺼﺪاﻗﺔِ ‪ -‬أﻧّﻬﺎ ﻫﻲ‪ :‬اﻻرﺗﺒﺎط ُاﻟﺤﻤﻴ ُﻢ‬ ‫ﻟﻔﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧّﻬَ ﺎ ﻫﻲ‪ :‬اﻟﺼﱡ ُ‬ ‫أُ ً‬ ‫ﺤﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻦ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ﺗﺨﺬ َل أﻫﻠﻬَ ﺎ ﻣﻬﻤﺎ ﻳﻜﻦ ِﻣﻦ أﻣﺮ ﺗﻘﻠﺒﺎت‬ ‫اﻟﺪّﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫»اﻟﻜﺘﺎب« ﻋَ ﺪ ّوا ً‬ ‫ٍ‬ ‫وﻣﺎ ِ‬ ‫ﻣﻦ‪:‬‬ ‫ﺬ‬ ‫ﺨ‬ ‫ﺗ‬ ‫ا‬ ‫ﺪ‬ ‫أﺣ‬ ‫ﻦ‬ ‫ﻣ‬ ‫ِ‬ ‫ﺧﴪ )ذاﺗَﻪُ( ﻳﻮ َم ﻻ ﻳﻨﻔ ُﻊ ﻣﺎلٌ‬ ‫ﻟﻪ إﻻ ﱠ وﻗﺪ ِ َ‬ ‫ٌ‬ ‫وﻻ ﺑﻨﻮ َن وﻻ وﺟﺎﻫﺔ وﻻ ﻧﺴﺐٌ إﻻ ﻣَﻦ‬ ‫َ‬ ‫ﺑـ‪»:‬ﻋﻘﻞ رﺷﻴﺪٍ« وﺑـ‪»:‬ﻋﻠ ٍﻢ«‬ ‫اﻟﻨﺎس‬ ‫أﺗﻰ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫راﻏﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺨﻀ ُﻊ ﻟﻪ رﻗﺎبُ اﻟﺠﺒﺎﺑﺮة وﺗَﺬِل‬ ‫ﱪ ﻋﲇ ﱠ إﻋﺮاﺿ ُﻜﻢ ﻋﻦ‬ ‫وﻳﺎ ُﻛ ﱡﻠﻜﻢ‪ ..‬ﻓﻠﻘﺪ َﻛ ُ َ‬ ‫اﻟﻘﺮاء ِة »اﻟﺠﺎ ّدةِ« ﺑﺪﻋﻮى إﻋﻼ ٍم ﺟﺪﻳ ٍﺪ ﻫﻮ‬ ‫ﺮ ﻣﻨﻪ ﻻ ﻳﺰﻳﺪﻛﻢ إﻻ ُﻫﺰاﻻ ً َ‬ ‫وﺧﺒﺎﻻً‪،‬‬ ‫ﰲ ﻛﺜ ٍ‬ ‫إذ َ‬ ‫ﻟﻴﺲ ِﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪِ أن ﻳﺼﻨ َﻊ ﻗﺎﻣﺎتٍ ‪:‬‬ ‫»ﻋﻠﻤﻴّﺔ« وﻻ‪» :‬ﻓﻜﺮﻳّﺔٍ «‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﺣﺴﺒﻨﺎ ُه إﻻ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﺑﺮوت ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗُﻄﻠﻖ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻔﻜﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﴩوع اﻤﺤﺘﻮى اﻟﺮﻗﻤﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧـﺖ‪ ،‬ﰲ اﺣﺘﻔـﺎل ﺧﺎص ﻳُﻘﺎم ﺻﺒﺎح ﻏـﺪ ﰲ ﺑﺮوت‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫رؤﺳـﺎء ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﺻﺤـﻒ ﻋﺮﺑﻴـﺔ وأﻛﺎدﻳﻤﻴـﻦ وﻣﺜﻘﻔـﻦ وﺧﱪاء‬ ‫ّ‬ ‫وﻣﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤّـﻦ اﻟﺤﻔﻞ إﻃـﻼق اﻤﺮﺻـﺪ اﻹﺣﺼﺎﺋﻲ ﻟﻠﻤﺤﺘـﻮى اﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ »ﻣﺄرب« ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧـﺖ )‪،(www.arabdigitalcontent.com‬‬ ‫وإﻃﻼق اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ ﻟﻠﻤﺤﺘﻮى اﻟﺮﻗﻤﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ )اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬اﻟﺪﻻﻻت‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت(‪ ،‬واﺳﺘﻌﺮاض ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺟﻮاﻧﺐ اﻤﴩوع‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻤﺪ اﻤﺮﺻﺪ اﻹﺣﺼﺎﺋﻲ ﻋﲆ ﻋﻴﻨﺔ ﻗﻮاﻣﻬﺎ ﻋﴩون ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً و‪451‬‬ ‫أﻟﻔـﺎ ً و‪ 84‬وﺣـﺪة ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ‪ ،‬وﻳُﻐﻄـﻲ اﻟﻔﱰة اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻣـﺎ ﺑﻦ اﻟﻌﺎﻣﻦ‬ ‫‪ 1995‬و‪ .2011‬وﻳﺘـ ّﻢ ﺗﺤﺪﻳﺚ اﻤﺤﺘﻮى ﻻﺣﻘﺎ ً ﺑﺼﻮرة دورﻳﺔ ﻛﻞ ﺳـﺘﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ‪ .‬وﻳُﻘﺼـﺪ ﺑﺎﻤﺤﺘﻮى‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻐﻄﻴﻪ اﻤﺮﺻﺪ‪ ،‬ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻫﻮ ﻣﻜﺘﻮب‬ ‫ﺑﺤـﺮوف ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﻋـﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬أو ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﺴـﺠّ ﻞ ﺑﺄﺻـﻮات ﻋﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬أو‬ ‫ﻣﺼﻮّر ﺑﺸﻜﻞ ﻳُﺴﺘﺪل ﺑﻪ ﻋﲆ ﻣﺼﺪره اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻧﺘﻬﺎء ﺷﻬﺮ اﻟﻌﺴﻞ ﺑﻴﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت ا“ﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ و»ﺗﻮﻳﺘﺮ«‬ ‫ﻟﻨﺪن ‪ -‬اﻟﻮﻛﺎﻻت‬ ‫أﻋﻠـﻦ ﻣﻄـﻮرو ﺧﺪﻣـﺔ »‪ «TweetDeck‬ﻋﻦ إﻧﻬﺎء‬ ‫ﻋﻤﻞ ﺗﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺳـﻮاء ﻟﻨﻈـﺎم أﻧﺪروﻳﺪ أو ﻟﻨﻈـﺎم »‪ «iOS‬اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﺄﺟﻬﺰة »أﺑﻞ« أو ﺗﻄﺒﻴﻖ »‪.«TweetDeck Air‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﻄﻮرون ﻋﱪ ﻣﺪوﻧﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ أن ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت‬ ‫»‪ «TweetDeck‬ﺗﻠـﻚ ﺳـﻴﺘﻢ إزاﻟﺘﻬـﺎ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻣـﻦ ﻣﺘﺎﺟﺮ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت ﺑﺤﻠﻮل ﺷـﻬﺮ ﻣﺎﻳﻮ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺛﻢ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺳﺘﺘﻮﻗﻒ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻷﺟﻬـﺰة اﻤﺜﺒﺘـﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺳـﺮﻛﺰ ﻣﻄﻮرو اﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺨﺪم ﻹدارة ﺣﺴﺎﺑﺎت‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﺗﻮﻳﱰ«‪ ،‬ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﻮﻳﺐ اﻟﺨـﺎص ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺔ وإﺿﺎﻓﺔ‬

‫ﺗﺤﺴﻴﻨﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻪ‪ .‬وﺟﺎء إﻳﻘﺎف ﻋﻤﻞ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻦ إﱃ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫»ﺗﻮﻳـﱰ«‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣـﺚ ﻣﻄـﻮرو ﺧﺪﻣـﺔ »‪«TweetDeck‬‬ ‫ﰲ ﻣﺪوﻧـﺔ اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋـﲆ ﺗﺜﺒﻴﺖ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت »ﺗﻮﻳﱰ« ﻟﻨﻈﺎم ‪ iOS‬أو ﻧﻈﺎم أﻧﺪروﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻳﻤﻠـﻚ »ﺗﻮﻳـﱰ« ﺧﺪﻣـﺔ »‪ ،«TweetDeck‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻮذ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﻋـﺎم ‪ ،2011‬وﻣﻨـﺬ ذﻟـﻚ اﻟﻌـﺎم ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺤﻆ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻸﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ ﺑﺄي‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮات ﻣﻠﺤﻮﻇﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ ﻛﺜﺮة اﻟﺘﺪاول‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻻ ﺗُﻌﻂ ﻣَﻦ ﻳﺨﺬﻟﻚ‬ ‫داﺋﻤـﺎ ﻓﺮﺻـﺔ أﺧـﺮى‬ ‫ً‬ ‫ﺧﻴﺒـﺔ‬ ‫ﻷﻧـﻪ ﺳـﻴﻤﻨﺤﻚ‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬ﺳﻴُﻬﺪﻳﻚ وﺟﻌﺎ‬ ‫أﻛﱪ‪ ،‬وﺑﻜﻞ ﺳـﻮء ﺳﻴﺪﻫﺲ ﺟﺮاﺣﻚ اﻤﻴﺘﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﺘﺠﺎﻫﻞ ﺿﻤﺮه أﻤﻚ ‪!.‬‬ ‫روزاﻧﺎ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺧﺘﺮاق ا­ﻧﺘﺮﻧﺖ‪ ..‬ﻣﻌﺎرك اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ وﺑﺪﻳﻞ ﻟﻠﺤﺮوب واﻟﻬﺠﻤﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺮﻛﺰ ﺧـﱪاء اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻋﲆ أن اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻳﺤﻤـﻞ ﰲ ﻃﻴﺎﺗـﻪ ﻛﺜـﺮا ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﺘﻨﺒـﺆ‬ ‫ﺑﻬﺎ‪ .‬وأن اﻤﻌﺎرك اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ ﻫﺠﻤﺎت ﻓﺮوﺳﻴﺔ‬ ‫واﺧﱰاﻗـﺎت ﻟﺸـﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧـﺖ ﻛﺒﺪﻳـﻞ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻬﺠﻤﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ واﻟﺤﺮوب ﺑﻦ اﻟﺪول‪.‬‬ ‫وﻳﺮﺳـﻢ ﺧﱪاء أﻣـﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮﻫﺎت ﰲ ﻏﺎﻳـﺔ اﻟﺘﺸـﺎؤم‪،‬‬ ‫وﻳﻄﻠﻘﻮن ﺗﺤﺬﻳﺮات ﺷﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﺣﺪوث ﻫﺠﻮم‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻣﺒﺎﻏﺖ ﻣﻦ ﻋﺪو ﻻ ﻳﺴـﺘﻬﺎن ﺑﻪ ﻳﺪﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﺤـﺎء اﻟﺒـﻼد‪،‬‬ ‫وﻳﻌﻄـﻞ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺼﻴـﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺎﻟﺸﻠﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﻣﺴـﺆوﻟﻮ أﻣـﻦ وﻣﺴﺘﺸـﺎرون‬ ‫ﺗﻘﻨﻴﻮن إن اﻟﻬﺠﻤﺎت ﻣﱪﻣﺠﺔ وﻛﺒﺮة وﺷﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻔﻮق ﻃﺎﻗﺔ اﻟﴩﻛﺎت وﺑﻌﺾ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺼﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻬﻤﻬﺎ واﺷﻨﻄﻦ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﺑﺎﻟﺘﺠﺴـﺲ ﻋﲆ اﻟﴩﻛـﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺑﻞ ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻦ روﺳـﻴﺎ وﴍق أوروﺑﺎ‬ ‫واﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ودول ﻏﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻘﻼﻧﻴﺔ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻋﺒﻘﺮﻳـﺔ إﻧﻤـﺎ ﺗﻜـﻮن‬ ‫دﻳﻨﺎ وأﺧﻼﻗﺎ‪ ،‬ﻓﻤَﻦ ﻓﻘﺪ‬ ‫اﻷﺧـﻼق ﻓﻘـﺪ ﻧﺼـﻒ‬ ‫ﻋﻘﻠﻪ‪ ،‬و َﻣﻦ ﻓﻘﺪ اﻟﺪﻳﻦ ﻓﻘﺪ ﻋﻘﻠﻪ ﻛﻠﻪ‪.‬‬ ‫زﻳﺎد اﻟﺴﻮﻳﺪاء‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻗـــــــﺎل أﺣﺪ‬ ‫اﻟﺤﻜﻤـﺎء ﻻﺑﻨـﻪ وﻫـﻮ‬ ‫ﻳﻌﻈـﻪ‪ :‬ﻳـﺎ ﺑﻨـﻲ ‪ ..‬إذا‬ ‫أردت أن ﺗﺼﺎﺣـﺐ‬ ‫رﺟـﻼً ﻓﺄﻏﻀﺒﻪ‪ ..‬ﻓﺈن أﻧﺼﻔﻚ ﻣﻦ ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫ﻓﻼ ﺗﺪع ﺻﺤﺒﺘﻪ‪ ..‬و إﻻ ﻓﺎﺣﺬره!‬ ‫ﺳﺎرة اﻟﺪرﻳﺲ‬

‫ً‬ ‫ﻣﺘﺎﻧﺔ ﻣﻦ أن ﻳﻜﻮن ﻟﻪ إﺳﻬﺎ ٌم ﰲ ﻣﺜﻞ‬ ‫أﻗﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ اﻤﺪى‪ .‬وﺳﻴﻈ ﱡﻞ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻬﺎﻓﺘﺎ ً ﻟﻦ‬ ‫–ﻫﺬا اﻹﻋﻼم اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ -‬ﻳﺸﻜﻮ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻣﺘﻬَ ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ﺎﻓﺘﺔ وﺑﺎﺋﺴﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻤﺨﺾ ﻋﻨﻪ إﻻ‬ ‫وﺳﺘﺘﻘﺎﴏ ﻫِ ّﻤﺘُﻪ ﻋﻦ أن ﺗﺼﻨ َﻊ ﺟﻴﻼً إﻻ‬ ‫َ ُ‬ ‫ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎتِ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﻜﺴﻴﺢ‪ .‬وﺑﺮﻫﺎ ُن ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺮوﻧ ُﻪ رأي اﻟﻌﻦ ﰲ دورﻛﻢ ودور اﻟﻌﻠ ِﻢ‬

‫ﻻ ﻣﺎ ﺗﺴﻤﻌﻮﻧَﻪُ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ﱡ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﺣﺘﻰ‬ ‫ـﺮ ُﻩ‬ ‫ـ‬ ‫ﻛ‬ ‫أ‬ ‫ﻞ‬ ‫ﻓﺴﺄﻇ‬ ‫أﻣّﺎ أﻧﺎ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻣَﺮﴇ ﺑﺎﻗﺘﻨﺎء اﻟﻜﺘﺐ وﻗﺮاءﺗِﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﻞ وﺳﺄدﻋﻮ ﻗﺒﻼً ﺑﺄن ﻳﺠﻌ َﻞ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫اﻷﻣــﺮاض ﻣﺮض‪:‬‬ ‫ﻧﺼﻴﺐ ﻗ ّﺮاﺋﻲ ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫)اﻟﺒﻴﺒﻠﻴﻮﻣﺎﻧﻴﺎ(‪ ..‬ﻗﻮﻟﻮا‪ :‬آﻣﻦ‪.‬‬ ‫آﻣﻦ‪.‬‬

‫وﺗﻨﻔـﺬ اﻟﻬﺠﻤـﺎت وﺣـﺪات ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ أو ﻋﺼﺎﺑﺎت ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ أو ﻧﺸـﻄﺎء‬ ‫ﻣﺮاﻫﻘﻮن‪ ،‬وﻓﻘـﺎ ً ﻤﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ ﻣﺪﻳﺮ اﻷﻣﻦ ﰲ ﴍﻛﺔ‬ ‫»دل« ﺟـﻮن ﻣﻜﻠـﻮرج‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺸـﺮ إﱃ أن‬ ‫اﻟﻘﺮاﺻﻨﺔ وﻣﺤﱰﰲ اﻟﺘﺴﻠﻞ ﻋﱪ ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫»ﻳﺘﻔﻮﻗﻮن ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت واﻟﴩﻛﺎت ﰲ اﻻﻧﻔﺎق‬ ‫واﻟﻌﺪد ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻮاﻧﺐ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ«‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ »إن ﻣﺘﺴـﻠﻠﻦ ﻣـﻦ اﻟﺼـﻦ‬ ‫ﻳﻤﻴﻠﻮن ﻻﺳـﺘﻬﺪاف أﻛﱪ ﴍﻛـﺎت اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ ﺗﻄﻮرا‪ ،‬وﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮن رﺳﺎﺋﻞ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫ﺧﺎدﻋـﺔ ﺗﻀﻢ ﻣﺮﻓﻘﺎت ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻓﺮوﺳـﺎت‬ ‫وﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺠﺴـﺲ‪ ،‬وﺑﺮﻣﺠﻴﺎت ﺿـﺎرة أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻠﺠﺄ ﻋﺼﺎﺑﺎت إﺟﺮاﻣﻴﺔ ﰲ أوروﺑﺎ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫»ﻟﻠﺘﺤﻤﻴـﻞ اﻟﻌﺎﺑﺮ« ﻟﺘﻠﺤﻖ أﴐارا ﺑﻤﻮاﻗﻊ ذات‬ ‫ﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﺸﺮ إﱃ أن اﻤﺸﺎرﻛﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﻠﻌﺒﺔ‬ ‫ﻧﺸﻄﺎء ﻋﲆ ﻏﺮار ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻧﻮﻧﻴﻤﺲ‪ ،‬وﻳﻔﻀﻠﻮن‬ ‫ﻫﺠﻤﺎت ﺗﺤﺠﺐ ﻣﻮاﻗﻊ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺆﻗﺖ ﻣﺎ ﻳﺘﻴﺢ‬ ‫ﻟﻬﻢ اﻟﻮﺻﻮل ﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﺑﴩﻛﺎت وﺑﻨﻮك‬ ‫ﻛﱪى‪ .‬وﺟﺎء ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ أﻋﺪﺗﻪ ﴍﻛﺔ »ﻣﺎﻧﺪﻳﺎﻧﺖ«‬ ‫وﻫـﻲ ﻣﻦ أﻛﱪ ﴍﻛﺎت اﻷﻣـﻦ اﻟﺘﻘﻨﻲ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫أن وﺣـﺪة ﺑﺎﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺼﻴﻨـﻲ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﴪﻗﺔ‬ ‫ﺑﻴﺎﻧـﺎت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ ﴍﻛـﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ .‬وﻧﻔﺖ‬ ‫اﻷدب ﻻ ﻳُﺒـﺎع وﻻ‬ ‫ﻳﺸـﱰى‪ ،‬ﺑﻞ ﻫـ ُﻮ ﻗﺎﺑﻊ ﰲ‬ ‫ﻗﻠـﺐ ﻣَـﻦ ﺗﺮﺑـﻰ‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫اﻟﻔﻘـﺮ ﻣَﻦ ﻓﻘـﺪ اﻟﺬﻫﺐَ‬ ‫إﻧﻤﺎ اﻟﻔﻘﺮ ﻣَﻦ ﻓﻘﺪ اﻷﺧﻼق واﻷدب‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻳﺰ اﻟﺸﻌﻼن‬

‫أﻏﻠﺐ اﻟﻬﺠﻤﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻦ اﻟﺼﻦ‬ ‫اﻟﺼـﻦ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت ﻋـﲆ اﻟﻔﻮر‪ ،‬وﻟﻜـﻦ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫وﺧـﱪاء أﻣـﻦ ﻗﺎﻟـﻮا إن اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺘـﻲ ﻧﻔﺬت‬ ‫ﻋﻘﻮل اﻟﺒـﴩ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫…!! ﻋﻘﻮل ﻋﻈﻴﻤﺔ ﺗﺘﻜﻠﻢ‬ ‫ﻋـﻦ اﻷﻓﻜـﺎر‪ ،‬وﻋﻘـﻮل‬ ‫ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ ﺗﺘﻜﻠـﻢ ﻋـﻦ‬ ‫اﻷﺣﺪاث‪ ،‬وﻋﻘﻮل ﺻﻐﺮه ﺗﺘﻜﻠﻢ ﻋﻦ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻬﺠﻮم ﻟﻴﺴـﺖ إﻻ واﺣﺪة ﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩﻳﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋ��� ﻣﻦ اﻟﺼﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻘـﺮاءة ﺗﺼﻨـﻊ‬ ‫إﻧﺴـﺎﻧﺎ ً ﻛﺎﻣﻼً‪ ،‬واﻤﺸﻮرة‬ ‫ﺗﺼﻨﻊ إﻧﺴـﺎﻧﺎ ً ﻣﺴـﺘﻌﺪاً‪،‬‬ ‫واﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﺗﺼﻨﻊ إﻧﺴـﺎﻧﺎ ً‬ ‫دﻗﻴﻘﺎً‪.‬‬ ‫ﻧﺎدﻳﺔ ﺑﺮﻛﺎت‬


صحيفة الشرق - العدد 458 - نسخة جدة