Issuu on Google+

‫إﻳﺮان ﻻ ﺗﻤﻠﻚ ﺷﺒﺮ ًا واﺣﺪ ًا ﻓﻲ ﺣﻘﻞ »اﻟﺪرة«‪ ..‬واﻟﻤﻨﻄﻘﺔ »اﻟﻤﺘﻨﺎزع ﻋﻠﻴﻬﺎ« ﻛﺬﺑﺔ ﺗﺮ ﱢوﺟﻬﺎ ﻃﻬﺮان‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ ﻋﺼﺎم ﺳﻌﻴﺪ‬

‫‪27‬‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟــــــﺪة‬ ‫اﻟﺪﻣــــﺎم‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا‪ ‬ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Saturday 14 Rabi’ al-Awwal 1434 26 January 2013 G.Issue No.419 Second Year‬‬

‫ﻣﺼﻠﺤﺔ اﺣﺼﺎءات ﺗﻨﺎﻗﺾ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ :‬ﺗﻘﻠﻴﺺ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻣﻦ »‪ ١٢٫١‬إﻟﻰ ‪ «٪٥٫٧‬ﺧﻼل أﺳﺒﻮع‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫‪25‬‬

‫اﻟﺪﻳﻮان اﻟﻤﻠﻜﻲ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﺮﺋﻴﺎت »اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ« و»اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت« ﺣﻮل ﺗﻈﻠ‘ﻢ ﺳﻜﺎن ﺛﻼث ﻗﺮى ﺿﺪ ﻣﻄ ﱢﻮر »اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺟﺎزان«‬

‫ﻌﻮﺿﻮا‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﻤﺎﺳﻴﺔ ﺗﺆﻛﺪ‪ :‬أﻣﻴﺮان وﻣﻮاﻃﻨﻮن ﻳﺤﻤﻠﻮن ﻣﺒﺎﻳﻌﺎت ﺻﻮرﻳﺔ‪ ..‬وﻣﻮاﻃﻨﻮن ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺻﻜﻮك ﻟﻢ ُﻳ ﱠ‬

‫اﻟﻌﺪل أﻫﻢ ﻣﻦ »اﻟﺸﻔﺎﻋﺔ«‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪-‬‬ ‫ﻋﲇ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ أﻣﺮ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻋﲆ اﻋﺘﺬار ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻠﺒﻴﺔ ﺷﻔﺎﻋﺘﻪ ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ ﻃﺎﻟﺐ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻹدارﻳﺔ إﱃ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ وذﻟﻚ ﻤﺨﺎﻟﻔﺘﻪ ﻟﻠﻨﻈﺎم‬

‫‪8‬‬

‫»ﺣﻘﻮق اﻧﺴﺎن«‪ :‬ﻧﺴﻌﻰ إﻟﻰ اﻟﺘﺠﺎرة‪ :‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻃﻼق ﺟﻤﻌﻴﺎت رﺋــﻴــﺲ اﻟــﻬــﻴــﺌــﺔ ‪ :‬اﻻﺣــﺘــﺴــﺎب اﻟﺤﻀﻮر اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻳﺤﺮم‬ ‫إﻏﻼق ﻣﻠﻒ اﻟﻤﻮﻗﻮﻓﻴﻦ أﻣﻨﻴ ًﺎ ﺗﻌﺎوﻧﻴﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﻐﻼء‪ ..‬و‪ ١٥‬ﺑﺎﻟﺘﺠﻤﻬﺮ وإﺛﺎرة اﻟﻔﻮﺿﻰ ﻟﻴﺲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ اﺳﺘﻀﺎﻓﺔ‬ ‫ﻛﺄس آﺳﻴﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻮﻫﺮ اﺳﻼم‬ ‫‪ 4‬أﻟﻒ رﻳﺎل راﺗﺐ اﻟﺒﻘﱠﺎل‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴ ًﺎ‬ ‫‪31‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪25‬‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪-‬‬ ‫ﺟﺪة ‪-‬‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪-‬‬ ‫‪٢٠١٩‬‬ ‫ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﴗ‬ ‫ﻛﺒﺎر اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت وﺗﺪﻫﻮر اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻔﻮزان‬

‫‪18‬‬

‫ﻣﺎﻟﻲ‪ :‬ﺑﻴﺎن ﻋﻠﻤﺎء إﻟﻰ ﻋﻠﻤﺎء‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮ‬

‫‪18‬‬

‫ﻓﻲ ﻣﺪح »ﻳﻨﺎﻳﺮ«‪ ..‬وذﻣﻪ!‬ ‫ﻓﺮاس ﻋﺎﻟﻢ‬

‫‪19‬‬

‫»أﺳﺪ ﺑﺎﺑﺎ‬ ‫ﻋﻤﺮو« ‪..‬‬ ‫ا‪È‬ﻋﻤﻰ‬ ‫‪21‬‬

‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ارﻫﺎب‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻤﻠﻚ‬

‫ﺟﺎزان ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬

‫‪5‬‬

‫‪19‬‬

‫أﺑﻮ ﻳﺰن )‪ 33‬ﻋﺎﻣﺎً(‪ ،‬أﺣﺪ أﺑﺮز ﻣﻘﺎﺗﲇ ﻣﻌﺎرك‬ ‫ﺑﺮوت ‪-‬‬ ‫ﺑﺎﺑﺎ ﻋﻤﺮو ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ اﻟﺬي أُﺻﻴﺐ ﰲ رأﺳﻪ‬ ‫ﻟﻴﺼﺎب ﺑﺎﻟﻌﻤﻰ وﻳﱰك ﰲ ﻟﺒﻨﺎن دون ﻋﻼج رﺿﻮان ﻧﺰار‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺴﻴﺎن‬

‫ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ‬

‫ﺑﻄﺎﻧﺔ اﻟﺤﺎﻛﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬

‫اﻟﻔﻦ أرﻗﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺼﻮﻓﻴﺔ!!‬

‫‪So7aimi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬ ‫ﻣـﻊ ﺑﺪاﻳـﺔ ﺗﺠﻤﻊ اﻤﴫﻳﻦ ﰲ ﻣﻴـﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬أﻃﻞ‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﻘﺮﺑﻦ ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺣﺴـﻨﻲ ﻣﺒﺎرك ﰲ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ ﻣﺪاﻓﻌـﺎ ﻋﻨﻪ وﻣﺴـﺘﻨﻜﺮا ﻣﺎ ﻳﻔﻌﻠـﻪ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ )اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ(‪،‬‬ ‫ﻣﺬﻛﺮا اﻟﺸـﻌﺐ اﻤﴫي واﻷﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺈﻧﺠﺎزات اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺨﺮاﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎن ﻣـﻦ أﺑﺮزﻫـﺎ ﻫﺰﻳﻤﺔ إﴎاﺋﻴﻞ ﰲ ﺣﺮب ‪ 73‬ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎ )ﻟﻮﺣﺪه(! ﻧﺎﻫﻴﻚ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﺤﺮﻳﺮه اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬ورﻓﺎﻫﻴﺔ اﻟﺸـﻌﺐ اﻤﴫي اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ أﻳﺎ ٍد ﺧﺎرﺟﻴﺔ وﻣﺆاﻣﺮات ﺗﺤﺎك ﺿﺪه وﺿﺪ ﻣﴫ!‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺼﻤﺪ ﺣﺴﻨﻲ ﻋﲆ ﻛﺮﺳـﻴﻪ ﺳﻮى أﺳﺎﺑﻴﻊ ﻣﻌﺪودة وﺳﻘﻂ ﺑﴪﻋﺔ‬ ‫ﻣﺎ زﻟﺖ أﻧﺎ أﺳـﺘﻐﺮﺑﻬﺎ ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬وأﻃﻞ اﻟﺸـﺨﺺ ﻧﻔﺴﻪ ﰲ ﻗﻨﻮات أﻛﺜﺮ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻪ ﻫﺬه اﻤﺮة أﺑﻜﻰ اﻤﺸـﺎﻫﺪﻳﻦ‪ ..‬ﻣﻦ ﻛﺜﺮة ﻣﺎ ﺑﻜﻰ‪ ..‬ﻟﻘﺪ أﻇﻬﺮ ﺣﺴﻨﻲ‬ ‫وﺣﺸﺎ دﻣﺮ اﻟﺒﻼد‪ ،‬وﻗﻤﻊ اﻟﺸﻌﺐ اﻤﴫي اﻟﻌﻈﻴﻢ‪ ،‬وﻛﺘﻢ أﻧﻔﺎﺳﻪ ﻟﺜﻼﺛﻦ‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ ﺧﻠﺖ‪ ،‬وأﻇﻬﺮ أﻧﻪ ﻛﺎن اﻟﺴـﺒﺐ ﰲ ﻧﻜﺴـﺔ ‪ ،67‬وﺗﺸﺠﻴﻊ ﺻﺪام ﻋﲆ‬ ‫اﺣﺘﻼل اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺑﱰاﺧﻴﻪ ورﻏﺒﺘﻪ ﰲ ﺗﻘﺎﺳﻢ اﻟﺜﺮوة ﻣﻌﻪ!‬ ‫ذﻟـﻚ اﻤﻘـﺮب ﻧﺠﺎ ﻣـﻦ وﺻﻔﺔ )ﻓﻞ( ﻣﻦ ﻓﻠﻮل ﺣﺴـﻨﻲ وﺗﺤـﻮل ﻤﻨﺎﺿﻞ‬ ‫أﺳـﻘﻂ اﻟﻄﺎﻏﻴﺔ‪ ..‬ﻫﻨﺎ ﻟﻦ أﺗﻄﺮق ﻟﺤﺴـﻨﻲ ﻣﺒـﺎرك أو ﻓﱰة ﺣﻜﻤﻪ‪ ،‬وﻟﻦ‬ ‫أداﻓـﻊ ﻋﻨﻪ أو أﻧﺘﻘـﺪه وإن ﻛﻨﺖ أﺗﻌﺎﻃﻒ ﻣﻌﻪ ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻤﻄﺎف ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫أﺗﺎﺑﻊ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ ﻣﴫ اﻟﻴﻮم‪ ،‬وأﺳـﺘﴩف ﻣﺎ ﺳـﻴﺤﺪث ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫رﻏﺒﺖ ﰲ اﻻﺳﺘﺸﻬﺎد ﺑﻤﺎ ﺗﻔﻌﻠﻪ )اﻟﺒﻄﺎﻧﺔ(‪.‬‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻧﺔ‪ ..‬ﻫﻲ اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ‪ ،‬واﻤﻔﱰض أن ﺗﻜﻮن ﺟﺪار اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﻛﻞ ﴍ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ دﻋﺎﻣﺔ ﻧﺠﺎح أي ﻗﺎﺋـﺪ‪ ،‬وﰲ أي ﻣﺠﺎل‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﻦ ﻳﻌﻤﻞ وﻳﻨﺠﺰ‬ ‫ﺑﻤﻔـﺮده‪ ..‬وأﻫـﻢ أدوات ﻧﺠﺎﺣﻪ ﻫـﻲ ﺑﻄﺎﻧﺘﻪ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺼﺪر ﻛﻞ ﻓﺸـﻞ‪ ،‬وﻛﻞ إﺳﺎءة ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻬﺎ اﻟﺤﺎﻛﻢ أو اﻤﺴﺆول أو اﻤﺪﻳﺮ‪،‬‬ ‫وﻟﺬﻟﻚ ﻳﻜﺜﺮ اﻟﺪﻋﺎء ﺑﺎﻟﺒﻄﺎﻧـﺔ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ وﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﺰﻋﻤﺎء واﻟﻘﺎدة ﻷﻧﻬﻢ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻮن أﻣﺎم اﻟﻠﻪ ﻋﻦ ﺷﻌﻮﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ ﻋﺎﻤﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻲ وﰲ زﻣـﻦ )اﻟﺨﺮﻳﻒ( ﻳﺒﻦ أن اﻟﺒﻄﺎﻧﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺪول ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻫﻲ اﻤﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻛﻞ ﳾء وﻟﺬﻟﻚ ﺳﻘﻄﺖ أﻧﻈﻤﺔ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﻷن ﻫـﺪف اﻟﺼﻮﻓﻴـﺔ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻫـﻮ ﻣﻨﺘﻬـﻰ ﻧﻈﺮﻳـﺔ »اﻟﺘﻄﻬـﺮ«‬ ‫ﻟﻠﺰﻣﻴـﻞ‪» /‬أرﺳـﻄﻮ«! وﻗـﺪ أﻓـﺎد‬ ‫اﻟﻄـﺐ اﻟﻨﻔـﴘ ﻣﻨﻬـﺎ ﺑﻤـﺎ ﻳﻌـﺮف‬ ‫ﺑـ)اﻟﺴـﺎﻳﻜﻮ دراﻣـﺎ( أي‪ :‬إﻋـﺎدة‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺐ وﺗﺮﺗﻴﺐ »ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻤﺄﺳﺎة«‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﺗﻢ ﺗﻔﻜﻴﻜﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫»اﻟﻔﺮوﻳﺪﻳﺔ« ﰲ اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﻨﻔﴘ!‬ ‫وﺑﻤﺜـﺎل ﺑﺴـﻴﻂ‪ :‬ﻳﻀـﻊ »اﻤﺤ ﱢﻠـﻞ‬ ‫اﻟﻔﺮوﻳـﺪي« ﻳﺪه ﻋﲆ أن ﺳـﺒﺐ ﻋﻨﻒ‬ ‫»زﻋﻴـﻂ« ﻣﻊ زوﺟـﻪ وأوﻻده ﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺘﻌـﺮض ﻟـﻪ ﻣﻦ ﻋﻨـﻒ ﻋﲆ ﻳﺪ‬ ‫واﻟﺪه ﰲ اﻤﻨﺰل‪ ،‬وﻣﻌ ﱢﻠﻤﻴﻪ ﰲ اﻤﺪرﺳﺔ‪،‬‬ ‫و»ﺑﻠﻄﺠﻴـﺔ« ﻋﻴـﺎل »اﻟﺤـﺎرة«‬ ‫و»ﺷﺒﱢﻴﺤﺘﻬﻢ« ﰲ اﻟﺸﺎرع!‬ ‫ﻣﺎ أﺳﻬﻞ اﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺤﻞ؟ ﻟـﻮ ﻇﻠﻠﺖ ﺗﻠﻘﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﻋﴩات‬ ‫اﻟﻨﺼﺎﺋﺢ واﻟﺤﻜﻢ ﻓﻠﻦ ﻳﺴـﺘﺠﻴﺐ ﻣﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﻄﻬـﺮ )ﻫﻮ( ﻓﻌﻠﻴﺎ ً ﻣﻦ أﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻟﻌﻘﺪة اﻤﱰﺳﺒﺔ ﻣﻨﺬ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ!‬ ‫ﻫﻨﺎ ﺗﺄﺗـﻲ أﻫﻤﻴﺔ )اﻟﺴـﺎﻳﻜﻮدراﻣﺎ(؛‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﻌﻮد )ﻫـﻮ( إﱃ اﻤﺸـﻬﺪ ‪-‬وﻻ‬ ‫ﻳﻜﺘﻔﻲ ﺑﻤﺠﺮد اﺳـﺘﻌﺎدﺗﻪ‪ -‬ﻓﻴﺠﺮي‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺘﻌﺪﻳـﻞ اﻤﻔـﱰض وﻳﻘـﻮم‬ ‫»ﺗﻤﺜﻴـﻼً« ﺑﻤﺎ ﻛﺎن ﻳﺠﺐ أن ﻳﻘﻮم ﺑﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﻮاﻗـﻊ‪ :‬ﻓﻴﻨﺘـﺰع اﻟﻌﺼﺎ ﻣﻦ واﻟﺪه‬ ‫ﺑـﻜﻞ أدب‪ ،‬وﻳﻘﺒﱢﻞ ﻳـﺪه ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻋﻴﺐ‬ ‫ﻳـﺎ ﺑﺎﺑﺎ‪ ..‬ﻣﺘـﻰ ﺗﻜﱪ وﺗـﱰك »ﻃﻴﺶ‬ ‫اﻷَﺑﱠﻬﺎت«؟ ﻣﺎذا ﺗﺮﻛﺖ ﻟـ»ﺳﻔﻦ أب«‬ ‫ﻳﺎ أﺣﲆ »أب«؟‬ ‫ﺛـﻢ ﻳﻘـﻒ ﺑـﺪل أن ﻳﻬـﺮب ﰲ وﺟـﻪ‬ ‫»اﻟﺒﻠﻄﺠﻴـﺔ واﻟﺸـﺒﱢﻴﺤﺔ« وﻳﺮﻓـﻊ‬ ‫ﻻﻓﺘـﺔ‪» :‬ﻗـﻒ‪ ..‬ﺳـﺎﻫﺮ أﻣﺎﻣـﻚ«!‬ ‫وﻳﻐﻨـﻲ‪» :‬إذا اﻟﺸـﻌﺐُ ﻳﻮﻣـﺎ ً أراد‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة«؛ ﻋﻨﺪﻫـﺎ ﺳـﻴﻬﺮﺑﻮن ﻫـﻢ‬ ‫ﻇﺎﻧﱢﻦ أن اﻟﻮﻟﺪ )ﺑﺎﻳﻌﻬﺎ(!‬ ‫أﻣـﺎ اﻤﻌﻠﻤـﻮن ﻓﺴـﻴﺠﺪ اﻟـﻮزارة ﻗﺪ‬ ‫»ﺑﺮدت ﻛﺒﺪه« ﻣﻨﻬﻢ!!‬ ‫وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻓﻌﻠـﻪ اﻟﻔﻦ اﻟﻌﺮﺑـﻲ؛ ﺣﻦ‬ ‫ﺗﻄﻬـﺮ ﰲ »اﻟﺨﻠـﻮات« و»اﻟﺰواﻳـﺎ«‬ ‫ﺑﺎﻤﺪاﺋـﺢ اﻟﻨﺒﻮﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻧﻀﺠﺖ ﰲ‬ ‫اﻟﻌـﴫ اﻟﺤﺪﻳـﺚ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻳـﺪ ﻋﺒﺎﻗﺮة‬ ‫اﻤﻮﺳﻴﻘﻰ واﻟﻄﺮب‪ ،‬ﺑﺪءا ً ﺑـ»اﻟﺸﻴﺦ‪/‬‬ ‫ﱢ‬ ‫»اﻟﺘﺠﲇ«‬ ‫ﺳﻴﺪ دروﻳﺶ«‪ ،‬ﻟﺘﺒﻠﻎ ذروة‬ ‫ﻋﲆ ﻳـﺪ »رﻳﺎض اﻟﺴـﻨﺒﺎﻃﻲ«‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻘﺪم ﻟﻴﺪرس ﰲ اﻤﻌﻬﺪ اﻟﻌﺎﱄ ﻟﻠﻔﻨﻮن‪،‬‬ ‫ﻓﻔﻮﺟﺊ أﻋﻀﺎء »ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻘﺒﻮل« ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﻮﺷـﺤﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﻔـﻆ ﻣـﻦ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺒﻠﻐـﻪ ﻋﻠﻤﻬـﻢ! ﻓﻘـﺮروا ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ‬ ‫»أﺳﺘﺎذاً« ﰲ اﻤﻌﻬﺪ وﻟﻴﺲ ﻃﺎﻟﺒﺎً!‬ ‫وﻛﺎن »أﺣﻤﺪ ﺷـﻮﻗﻲ« ﻗﺪ ﺑﻠﻎ ﺑﺸﻌﺮ‬ ‫اﻤﺪاﺋﺢ ﻣﺴـﺘﻮى راﻗﻴﺎ ً ﺑﻌﺪ أن ﱠ‬ ‫ﻧﻘﺎﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﻮاﺋﺐ اﻤﺒﺎﻟﻐﺎت اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺼﻞ‬ ‫اﻟﴩك أﺣﻴﺎﻧﺎً! ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻗﺼﺎﺋﺪه اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﺤﱠ ﻨﻬﺎ »اﻟﺴﻨﺒﺎﻃﻲ«‪ ،‬وﺷﺪت ﺑﻬﺎ »أم‬ ‫ﻛﻠﺜﻮم« اﺳـﺘﻨﻬﺎﺿﺎ ً ﻟﻠﺮوح اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ؛‬ ‫ﻟﺘﺘﻄﻬﺮ ﻣﻦ ﺧﻴﺒﺎﺗﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻐﻨﻲ ﺑﺎﻟﺮﻣﺰ‬ ‫اﻷﻋﻈﻢ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ!‬ ‫أﻣـﺎ »ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح ﻣﺼﻄﻔﻰ«‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﰲ‬ ‫»اﻟﺴـﻮﻧﻴﺘﺎت« اﻟﺘﻲ ﻟﺤﱠ ﻨﻬـﺎ »ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﻮﺟـﻲ«‪ ،‬وﺷـﺪا ﺑﻬـﺎ »ﻋﺒﺪاﻟﺤﻠﻴـﻢ‬ ‫ﺣﺎﻓـﻆ« ‪-‬ﻣﺜﻞ‪» :‬ﻳﺎﺧﺎﻟـﻖ اﻟﺰﻫﺮة«‪-‬‬ ‫ﱡـﻞ‬ ‫ﻗـﺪ ﻧﻘـﻞ اﻟﻔـﻦ إﱃ ﻋﺒـﺎدة »اﻟﺘﺄَﻣ ِ‬ ‫واﻟﺘﱠ َﻔ ﱡﻜـﺮ«‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻻ ﻳﻜﺎد ﻳﻤﺎرﺳـﻬﺎ‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻮن اﻟﻴﻮم!!‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻮ ﻋﻠﻲ‬

‫ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻣﺬﻟﺔ ﻟﻮ ﺣﻜﻤﺖ اﻟﻌﻘﻞ ﻤﺎ ﺳـﻘﻄﺖ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وأﻧﻬـﺎ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻳﺮ‬ ‫وﺗﺤـﺮك وﺗﻌﻤﻞ وﻫﻨﺎ أﻗﺼـﺪ اﻟﺒﻄﺎﻧـﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﺟﺪا‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا ﻋـﻦ اﻟﻮزراء‬ ‫ﻣﺜـﻼ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﰲ ﻣﻠﻜﻮﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﻋﻤﻞ وإﻧﺠﺎز ﻟـﺪى اﻷﻗﻠﻴﺔ وﻋﻤﻞ‬ ‫وﴎﻗﺎت ﻣﻦ ﻣﻘﺪرات اﻷوﻃﺎن ﻟﺪى اﻷﻛﺜﺮﻳﺔ ﻣﻨﻬﻢ!‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻧﺔ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﺳـﺄﺗﺤﺪث ﻋﻨﻬﺎ ﻻﺣﻘﺎ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻔﺎﺳـﺪة ﻓﻬﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺰور‬ ‫اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‪ ،‬وﺗﺠﻌﻞ اﻷﺳـﻮد أﺑﻴﺾ واﻟﻌﻜﺲ‪ ،‬ﻫـﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻮر ﻟﻠﺤﺎﻛﻢ أن‬ ‫ﺷـﻌﺒﻪ اﻟﺬي ﻳﺘﻀﻮر ﺟﻮﻋﺎ ﻳﺮﻓﺾ ﺧﺒـﺰه اﻤﺤﲇ وﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺬﻟﻚ اﻟﻔﺮﻧﴘ‬ ‫اﻟﺴﺎﺧﻦ اﻟﺬي ﻣﻦ اﻤﺤﺎل أن ﻳﺴﺘﻮرد )ﺳﺎﺧﻨﺎ(! وﻟﺬﻟﻚ ﻳﺸﺘﻜﻲ‪ ،‬ﻫﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺼﻮر ﻟﻠﺤﺎﻛﻢ أن ﺷـﻌﺒﻪ ﻳﺮﻳﺪ ﺑﻴﻮﺗﺎ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ﺑﺂﻻف اﻷﻣﺘﺎر وﺣﻜﻮﻣﺘﻪ‬ ‫ﺗﻮزع ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﺴـﺎﺣﺎت ﻻ ﺗﺘﺠـﺎوز اﻷﻟﻒ ﻣﱰ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻳﺸـﺘﻜﻮن! ﻃﺒﻌﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﻮزراء اﻤﻌﻨﻴﻦ واﻤﻔﻴﺪﻳﻦ واﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‪ ..‬وﻫﻢ أﻧﻔﺴﻬﻢ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ إن أرادوا ﺗﻤﺮﻳﺮ ﻣﻌﺎﻣﻼت اﺳـﺘﻘﺪام ﻷﺟﺎﻧـﺐ ﻳﻘﺒﻀﻮن ﻣﻘﺎﺑﻠﻬﺎ‬ ‫اﻤﻼﻳـﻦ‪ ،‬أﻛـﺪوا ﻟﻠﺤﺎﻛﻢ أن ﻛﻞ ﻣﻮاﻃﻦ ﻟﺪﻳﻪ وﻇﻴﻔـﺔ ﻣﺮﻳﺤﺔ ﻻ ﻳﺮﻏﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺨﲇ ﻋﻨﻬﺎ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﺰاﻳﺎﻫﺎ اﻟﺮاﺋﻌﺔ‪ ،‬وﻻ ﻣﻨﺎص ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻘﺪام‪ ،‬ﻓﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻳﺠﺐ أﻻ ﺗﺘﻮﻗﻒ!‬ ‫اﻟﺨﻮف اﻟﺨﻮف ﻣﻦ ﻣﻨﻊ اﻟﺰﻛﺎة أو إﻟﻐﺎء اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻤﺴﺎﻋﺪات‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻤﻮاﻃﻨﻲ ﺑﻌﺾ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺒﻄﺎﻧﺔ ﻗﺎدرة ﻋﲆ أن ﺗﺜﺒﺖ‬ ‫ﻟﻠﺤﺎﻛـﻢ أﻻ أﺣـﺪ ﻳﺘﻘﺒـﻞ اﻟﺼﺪﻗـﺎت واﻤﻌﻮﻧـﺎت وأن ﻻ ﻓﻘﺮاء ﻣﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺤﻘﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺘﺬﻫﺐ ﻤﺨﺼﺺ ﺗﴩف ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺒﻄﺎﻧﺔ وﺗﺪﻳﺮه ﻷﻏﺮاض‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺳﺘﺨﺪم اﻟﻮﻃﻦ‪..‬‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺒﻄﺎﻧـﺔ أن أﻏﻠﺒﻬﺎ ﺟﺎء إﱃ اﻤﻨﺼـﺐ‪ ،‬أو ﺑﻤﻌﻨﻰ أﺻﺢ ﻗﺮب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎﻛـﻢ وﻛﺎن )ﺟﺎﺋﻌﺎ( ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬ﻃﺎﻣﻌﺎ ﰲ ﻣﻜﺎﺳـﺒﻪ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻤـﺎل ﻓﻬـﻮ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻣﻬﻢ وﻟﻜﻨـﻪ ﺗﺤﺼﻴﻞ ﺣﺎﺻـﻞ ﻃﺎﻤﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﺟﺎﻟﺲ ﻋﲆ )ﻛﺮﺳـﻴﻪ( وﻟﺬﻟﻚ ﻓﺈن أﻋﻴﻨﻬﺎ ﻻ ﺗﻤﺘﻠﺊ ﺳـﻮى ﺑﺎﻟﱰاب‪ ،‬ﻓﻬﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﻞ ﳾء ﺗﺄﺧﺬ‪ ،‬وﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺗﺮﺗﴚ‪ ،‬ﻓﻼ ﻓﺮق ﺑﻦ ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‬ ‫وأﻟﻔﻲ ﻳﻮرو‪ ،‬ﻟﻘﺪ أﺻﺒﺤﺖ اﻟﻌﺎدة ﻫﻲ اﻤﺴـﻴﻄﺮة‪ ،‬ورﻗﻢ اﻟﺮﺻﻴﺪ ﰲ اﻟﺒﻨﻚ‬

‫ﺗﺠﺎوز اﻤﻌﻘﻮل‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﻘﺎل إن أﺣﺪ أﻓﺮاد اﻟﺒﻄﺎﻧﺔ ﰲ دوﻟﺔ ﻣﺎ رﺻﻴﺪه اﻟﺒﻨﻜﻲ‬ ‫ﻳﻔﻮق رﺻﻴﺪ ﺳﻴﺪه!‬ ‫اﻷدﻫـﻰ واﻷﻣـﺮ أن ﺗﻠﻚ اﻟﻌﺎدة ﺗﺘﺤﻮل أﺣﻴﺎﻧـﺎ ﻟﻮﻗﺎﺣﺔ ﺗﴬب ﺑﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ ﻋـﺮض اﻟﺤﺎﺋﻂ‪ ،‬وﻻ أﺣﺪ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺣﺘﻰ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ ﻻ اﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣـﺪث ﻗﺒﻞ ﻋﻘﺪ ﻣﻦ اﻟﺰﻣﺎن ﻋﻨﺪﻣﺎ أﻋﻠـﻦ اﻤﻠﻴﺎردﻳﺮ ﺑﻴﻞ ﺟﻴﺘﺲ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﱪﻋﻪ ﺑﻤﻠﻴﻮن ﺟﻬﺎز ﻛﻤﺒﻴﻮﺗﺮ ﻟﺪوﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﻓﻮﺟﺊ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺈرﺳـﺎل‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻷﺟﻬﺰة ﻟﺪول أﺧﺮى ﻏﺮ اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻦ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﻛﺎن اﻟﺴـﺒﺐ ﻣﺨﺰﻳﺎ‪:‬‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻧﺔ ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻨﻪ رﺷﻮة ﻟﻘﺒﻮل ذﻟﻚ اﻟﺘﱪع!‬ ‫ﻫـﻞ ﺗﻌﺮﻓﻮن ﻣﻦ ﻳﺪﻓﻊ اﻟﺜﻤـﻦ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﴫﻓـﺎت‪ ..‬ﻫﻮ اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﻣﻬﻤـﺎ ﻛﺎن ﻃﻴﺒـﺎ أو ﻣﺤﺒـﺎ ﻟﺸـﻌﺒﻪ‪ ..‬وﻟﻜﻨﻨﻲ أﺗﺴـﺎءل ﻫﻨـﺎ‪ :‬أﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻄﺎﻋﺘﻪ أن ﻳﺤﺴﻦ اﻻﺧﺘﻴﺎر؟ أﻟﻴﺲ ﻫﻮ اﻟﺮاﻋﻲ وﻫﻮ اﻤﺴﺆول ﻋﻦ‬ ‫رﻋﻴﺘﻪ؟ أﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﻮﺟﺪ ﻧﻈﺎﻣﺎ ﺷـﻔﺎﻓﺎ واﺿﺤﺎ ﻓﻴﻪ اﻤﺤﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ وأوﻟﻬﻢ ﺑﻄﺎﻧﺘﻪ؟ أﻻ ﻳﺴـﺘﻐﺮب ﻣﻦ أرﺻﺪة وﺣﺴـﺎﺑﺎت أﻓﺮاد‬ ‫ﺑﻄﺎﻧﺘﻪ اﻤﺎﻟﻴﺔ؟ أﻻ )ﻳﺠﺮؤ( أن ﻳﺴـﺄﻟﻬﻢ ﻣﻦ أﻳﻦ ﻟﻜﻢ ﻫﺬا؟ أﻻ ﻳﺴـﻤﻊ‬ ‫ﻣﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺷـﻜﺎواﻫﻢ ﻋـﻦ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺑﻄﺎﻧﺘﻪ؟ أﻻ ﻳﺴـﺄل ﻤﺎذا؟ وﻤﺎذا‬ ‫وﻤـﺎذا‪ ..‬أﺳـﺌﻠﺔ ﻛﺜﺮة ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻄﺮﺣﻬـﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻓﺎﻟﻨـﺎس أﻣﺎﻧﺔ ﰲ‬ ‫)ﻋﻨﻘﻪ(‪ ..‬وﻫﻞ ﻳﻌﻠﻢ أن ذﻟﻚ اﻟﺬي اﻏﺘﺼﺐ ﺣﻘﻪ‪ ،‬واﻵﺧﺮ اﻟﺬي ﺳـﺠﻦ‬ ‫ﻇﻠﻤﺎ‪ ..‬واﻟﺜﺎﻟﺚ اﻟﺬي ﻗﺘﻞ ﻋﻤﺪا ﺳـﻴﻜﻮن ﻫـﻮ ﺧﺼﻤﻬﻢ ﻳﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ‬ ‫وﻟﻴﺲ ﺑﻄﺎﻧﺘﻪ ﻓﻘﻂ؟‪..‬‬ ‫أﻋﺘﻘـﺪ أن زﻣﻨﻨـﺎ اﻟﺤﺎﱄ ﻳﺪﻓﻌﻨـﺎ ﻟﻺﺻﻼح‪ ،‬وﻫﺬا أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﻲ‪ ،‬واﻫﺘﺰت‬ ‫ﻋـﺮوش ﻷﺟﻠﻪ‪ ،‬إﻻ أﻧﻨﻲ أﻋﺘﻘﺪ أن رﻛﻴـﺰة اﻹﺻﻼح اﻷوﱃ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻧﺎت اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻗﺒﻞ اﻟﺪﺳﺎﺗﺮ وأﻧﻈﻤﺔ اﻟﺤﻜﻢ‪ ..‬وﻻ أﻋﺘﻘﺪ أن ذﻟﻚ أﻣﺮ‬ ‫ﻳﺼﻌﺐ ﻓﻌﻠﻪ‪ ،‬اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻓﻌﻞ ذﻟﻚ‪..‬‬ ‫ﻣﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮي ﻓﺈن اﻟﺒﻄﺎﻧﺎت أرﺑﻊ أﻧﻮاع ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﺤﺎﻛﻢ‪:‬‬ ‫أوﻟﻬـﺎ‪ :‬ﺣﺎﻛﻢ ﻃﻴﺐ وﺑﻄﺎﻧﺔ ﻓﺎﺳـﺪة وﻣﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮي ﻳﻤﺜﻠﻬﺎ ﺣﺴـﻨﻲ‬ ‫ﻣﺒﺎرك‪.‬‬ ‫وﺛﺎﻧﻴﻬﺎ‪ :‬ﺣﺎﻛﻢ أﺣﻤﻖ وﺑﻄﺎﻧﺔ ﻣﻬﻤﺸﺔ وﻳﻤﺜﻠﻬﺎ اﻟﻘﺬاﰲ‪.‬‬ ‫وﺛﺎﻟﺜﻬﺎ‪ :‬ﺣﺎﻛﻢ ﺳﻔﺎح وﺑﻄﺎﻧﺔ ﴍﻳﺮة وﻳﻤﺜﻠﻬﺎ اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻓﻬـﻮ اﻟﺤﺎﻛـﻢ اﻤﺨﻠﺺ واﻟﺒﻄﺎﻧـﺔ اﻤﺨﻠﺼﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻧﻤﻮذج‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ أﻛﺘﺐ ذﻟﻚ ﻓﺄﻧـﺎ أﻋﻨﻴﻪ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‪ ،‬ﻻ‬ ‫أﺗﻤﻠـﻖ أو أﺟﺎﻣـﻞ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ اﻷﺣـﺪاث اﻟﺘﻲ ﺗﺜﺒـﺖ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻟﻘﺪ اﺳـﺘﻄﺎع اﻤﻠﻚ‬ ‫وﻣﻨﺬ اﻟﺘﺼﺎق اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي )رﺣﻤﻪ اﻟﻠـﻪ( ﺑﻪ‪ ،‬ﻛﻮﻛﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ أن ﻳﺨﺘـﺎر ﺑﻌﻨﺎﻳﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒـﻦ ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﻧﺠـﺢ ﰲ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻟﺬﻟـﻚ ﻓﺄﺑﻮاﺑﻪ ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬ﺑﻞ إﻧﻪ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻃـﺮق أﺑﻮاب اﻟﻔﻘﺮاء‬ ‫وذﻫـﺐ إﻟﻴﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﻘﻮد ﺑﺈﺧﻼص دﻓـﺔ اﻹﺻﻼح واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ وﻣﻮاﻃﻨﻴـﻪ‪ ..‬وﻋﻨﺪﻣﺎ اﻧﺘﻔﺾ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﺎﻟﺜﻮرات واﻧﺸـﻐﻞ‬ ‫ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻨﺎ وﻣﺎ زﻟﻨﺎ ﻣﺸـﻐﻮﻟﻦ ﺑﺎﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ..‬ﻧﺤﻦ ﻟﺴـﻨﺎ اﻟﺒﻠﺪ اﻟﻜﺎﻣﻞ واﻤﻨﺰه‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺧﻄﺎء‪ ..‬أﻋﻲ ذﻟـﻚ ﺟﻴﺪاً‪ ،‬ﻫﻨﺎ ﺣﺪﻳﺜﻲ ﻋﻦ اﻟﺒﻄﺎﻧﺔ اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻞ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻧﻤﻮذﺟﺎ ﻟﻠﺼﻼح‪.‬‬

‫اﻟﺒ ﺮ ﺑﺨﻴﺮ‬ ‫ِ‬ ‫ﻛﺮﳼ واﻟﺪﺗﻪ ﻤﺴﺎﻓﺎت ﺑﻌﻴﺪة ﻟﻴﻮﺻﻠﻬﺎ إﱃ اﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫اﺑﻦ ﻳﺪﻓﻊ‬ ‫ّ‬ ‫ﺟﺎزان ـ أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ‬ ‫وﺳـﻂ ا ُﻤﺘـﻊ اﻤﺘﺠـﺎورة ﰲ اﻟﻘﺮﻳـﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬ ‫اﻟـﱪ ﺗﺘـﻮ ﱠزع ﰲ ﻣﻘـﺮ‬ ‫ﺑﺠـﺎزان؛ ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺸـﺎﻫﺪ ِ ﱢ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ .‬ﻛﺒﺎر ﱟ‬ ‫ﺳﻦ ﻳﺮاﻓﻘﻬﻢ أﺑﻨﺎؤﻫﻢ ﰲ اﻷﺟﻨﺤﺔ‬ ‫ﻛـﺮاﳼ ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ؛‬ ‫واﻷﻗﺴـﺎم‪ ..‬ﺟـﺎؤوا ﺑﻬﻢ ﻋـﲆ‬ ‫ﱟ‬

‫ﻟﻴﺘﺬﻛﺮوا اﻤﺎﴈ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺤﺘﻀﻨﻬﻢ ﰲ اﻟﻌﺸـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎزاﻧﻴـﺔ واﻟﺒﻴﺖ اﻟﺠﺒـﲇ واﻷدوات اﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻧﻘﺮض أﻛﺜﺮﻫﺎ‪..‬‬ ‫ﻋﺪﺳﺔ »اﻟﴩق« اﻟﺘﻘﻄﺖ ﻣﺸﺎﻫﺪ اﻟﱪﱢ ﻟﺘﺴﺠﻞ‬ ‫اﺣﱰاﻣﻬـﺎ ﻟﻠﺬﻳﻦ ﺑﺬﻟﻮا ﺟﻬﺪﻫـﻢ ﰲ ﻣﺮاﻓﻘﺔ آﺑﺎﺋﻬﻢ‬ ‫وأﻣﱠ ﻬﺎﺗﻬﻢ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت‪..‬‬ ‫ﺷﺎب ﻳﺘﺠﻮل ﺑﻮاﻟﺪﺗﻪ ﰲ ﺟﻨﺎح اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ‪ ..‬ﻫﻨﻴﺌﺎ ً ﻟﻪ‬

‫اﻣﺮأة ﺗﺮاﻓﻖ واﻟﺪﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬

‫ﻛﺮﳼ ﺟﺪﺗﻬﻢ ﻣﺘﺠﻬﻦ ﻟﻠﻘﺮﻳﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‪ ..‬ﻳﺪﻓﻌﻮن‬ ‫ّ‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺻﺒﺮﺓﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ‪-‬‬

‫رﺟﻞ إﱃ ﺟﻮار واﻟﺪه أﺛﻨﺎء ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻘﻔﺰ اﻤﻈﲇ‬

‫ارﺻﺎد‪ :‬أﺟﻮاء ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺮة ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺣﺘﻰ ا…ﺛﻨﻴﻦ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌﺖ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻸرﺻـﺎد وﺣﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﺗﺄﺛـﺮ ﻣﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺘﻘﻠﺒﺎت ﺟﻮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘـﻰ اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻨﺸـﻂ رﻳﺎح‬ ‫ﺗﺤ ّﺪ ﻣـﻦ اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌـﺖ أن ﺗﻬﻄـﻞ أﻣﻄـﺎر‬ ‫رﻋﺪﻳـﺔ اﻟﻴـﻮم ﻋـﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﺗﺒﻮك »اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺴﺎﺣﻠﻴﺔ«‬ ‫واﻟﺠﻮف واﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﻮﻗﻌـﺖ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻫﻄـﻮل أﻣﻄـﺎر أﺧـﺮى ﻏﺪا ً‬ ‫اﻷﺣـﺪ ﻋـﲆ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ‪،‬‬

‫ﺗﻤﺘﺪ إﱃ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة وﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ »اﻤﺪن اﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ«‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻳـﻮم اﻹﺛﻨـﻦ‪ .‬ووﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻸرﺻـﺎد‬ ‫ﻳﺒـﺪأ ﺗﺄﺛﺮ ﺟﺒﻬـﺔ ذات ﻛﺘﻠﺔ‬ ‫ﻫﻮاﺋﻴﺔ ﺑﺎردة ﻣﻨﺬ اﻹﺛﻨﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﻤﺎل وﻏﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺘﺤـﻮل اﻟﺮﻳﺎح إﱃ ﺷـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻏﺮﺑﻴﺔ ﻧﺸـﻄﺔ ﻣﺜﺮة ﻟﻸﺗﺮﺑﺔ‬ ‫واﻟﻐﺒـﺎر‪ ،‬ﺗﺤـ ّﺪ ﻣـﻦ ﻣـﺪى‬ ‫اﻟﺮؤﻳـﺔ اﻷﻓﻘﻴـﺔ‪ ،‬واﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﻣﻠﻤﻮس ﰲ درﺟـﺎت اﻟﺤﺮارة‬ ‫ﺑﻤﻌـﺪل »ﺧﻤـﺲ إﱃ ﻋـﴩ‬ ‫درﺟﺎت« ﺗﺼﻞ ﻣﻌﻬﺎ اﻟﺤﺮارة‬ ‫إﱃ اﻟﺼﻔـﺮ ﻋـﲆ اﻷﻃـﺮاف‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬


тАл╪зя╗Яя╗Шя╗┤я║О╪п╪й я║Чя╗мя╗ия║К я║гя║Оя╗Ыя╗в я╗Ля║О┘Е ╪гя║│я║Шя║о╪зя╗Яя╗┤я║О ┘И╪▒я║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя╗мя╗ия║ктАм тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ тАк -тАм┘И╪з╪│тАм тАля╗ля╗и┘Ая║Д╪к ╪зя╗Яя╗Шя╗┤┘Ая║О╪п╪й ╪зя╗Яя║дя║Оя╗Ы┘Ая╗в ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е я╗╖я║│┘Ая▒░╪зя╗Яя╗┤я║ОтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║к╪й я╗Ыя╗оя╗│я╗ия║Шя╗ж я║Ся║о╪зя╗│я║▓ я║Ся║мя╗Ы┘Ая║о┘Й ╪зя╗Яя╗┤я╗о┘Е ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓тАм тАля╗Яя║Тя╗╝╪пя╗л┘Ая║ОтАк ╪МтАм┘И╪▒я║Ля╗┤┘Ая║▓ я║Яя╗дя╗мя╗о╪▒я╗│┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗мя╗и┘Ая║к ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤┘Ая║▓тАм тАля║Ся║о╪зя╗з┘Ая║О╪и я╗гя╗оя╗Ыя║оя║Яя╗▓ я║Ся║мя╗Ыя║о┘Й ╪ея╗Л┘Ая╗╝┘Ж ╪зя╗Яя║ая╗дя╗мя╗о╪▒я╗│я║Ф я░▓тАм тАля║Ся╗╝╪п┘ЗтАк.тАмтАм

тАл┘И╪гя╗Л┘Ая║о╪и я║зя║О╪п┘Е ╪зя╗Яя║дя║оя╗гя╗ж ╪зя╗Яя┤йя╗│я╗Ф┘Ая╗ж ╪зя╗дя╗ая╗Ъ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗ктАм тАля║Ся╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░ ╪в┘Д я║│┘Ая╗Мя╗о╪п я░▓ я║Ся║оя╗Чя╗┤я║Ф я║Чя╗мя╗ия║Мя║Ф я╗Яя╗ая║дя║Оя╗Ыя╗втАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е я╗╖я║│┘Ая▒░╪зя╗Яя╗┤я║ОтАк ╪МтАмя║Ся║Оя║│я╗дя╗к ┘И╪зя║│я╗в я║╖┘Ая╗Мя║Р ┘Ия║гя╗Ья╗оя╗гя║ФтАм тАл╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ь┘Ая║ФтАк ╪МтАмя╗Ля╗ж ╪гя║╗┘Ая║к┘В ╪зя╗Яя║Шя╗мя║Оя╗зя╗▓ ┘И╪гя╗Гя╗┤┘Ая║Р ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗ия╗┤я║О╪ктАм тАля║Ся║Оя╗Яя║╝я║дя║Ф ┘И╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя║О╪п╪й я╗Яя╗Фя║ия║Оя╗гя║Шя╗мя║О ┘Ия╗Яя║╕я╗Мя║Р ╪гя║│я▒░╪зя╗Яя╗┤я║ОтАм тАл╪зя╗Яя║╝я║кя╗│я╗Ц ╪зя╗Гя║о╪з╪п ╪зя╗Яя║Шя╗Шя║к┘Е ┘И╪зя╗╗╪▓╪пя╗ля║О╪▒тАк.тАмтАм тАля╗Ыя╗дя║О я╗Ля▒к я░▓ я║Ся║оя╗Чя╗┤я║Ф я║Ся║Оя║│┘Ая╗дя╗к ┘И╪зя║│я╗в я║╖я╗Мя║Р ┘Ия║гя╗Ья╗оя╗гя║ФтАм

тАл╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ь┘Ая║Ф я╗Ля╗ж ╪гя║╗┘Ая║к┘В ╪зя╗Яя║Шя╗мя║Оя╗зя╗▓ ┘И╪гя╗Гя╗┤┘Ая║Р ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗ия╗┤я║О╪ктАм тАля║Ся║Оя╗Яя║╝я║д┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя║О╪п╪й я╗Яя╗Фя║ия║Оя╗гя║Ш┘Ая╗к ┘Ия╗Яя║╕┘Ая╗Мя║Р ╪зя╗Яя╗мя╗ия║ктАм тАл╪зя╗Яя║╝я║кя╗│я╗Ц ╪зя╗Гя║о╪з╪п ╪зя╗Яя║Шя╗Шя║к┘Е ┘И╪зя╗╗╪▓╪пя╗ля║О╪▒тАк.тАмтАм тАл┘Ия░▓ ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║О┘В я╗зя╗Фя║┤я╗ктАк ╪МтАмя║Ся╗Мя║Ъ ┘Ия▒Д ╪зя╗Яя╗Мя╗мя║к я╗зя║Оя║Ля║Р ╪▒я║Ля╗┤я║▓тАм тАля╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Я┘Ая╗о╪▓╪▒╪з╪б ┘И╪▓я╗│┘Ая║о ╪зя╗Яя║кя╗Уя║О╪╣ я║╗я║Оя║гя║Р ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗дя╗отАм тАл╪зя╗дя╗ая╗Ь┘Ая╗▓ ╪зя╗╖я╗гя║о я║│┘Ая╗ая╗дя║О┘Ж я║Ся╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░ ╪в┘Д я║│┘Ая╗Мя╗о╪птАм тАля║Ся║оя╗Чя╗┤я║Ф я║Чя╗мя╗ия║Мя║Ф я╗Яя╗ая║дя║Оя╗Ыя╗в ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е я╗╖я║│я▒░╪зя╗Яя╗┤я║О я╗Ля▒к я╗Уя╗┤я╗мя║О я╗Ля╗жтАм

тАл╪гя║Ся╗ая╗О ╪зя╗Яя║Шя╗мя║Оя╗зя╗▓ ┘И╪гя╗Гя╗┤┘Ая║Р ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗ия╗┤я║О╪к я║Ся╗дя╗оя╗Уя╗о╪▒ ╪зя╗Яя║╝я║дя║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя║┤я╗Мя║О╪п╪й я╗Яя╗Фя║ия║Оя╗гя║Шя╗мя║О ┘Ия╗Яя║╕┘Ая╗Мя║Р ╪гя║│я▒░╪зя╗Яя╗┤я║О ╪зя╗Яя║╝я║кя╗│я╗ЦтАм тАля╗гя║░я╗│┘Ая║к я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║Шя╗Шя║к┘Е ┘И╪зя╗╗╪▓╪пя╗ля║О╪▒тАк .тАмя╗Ыя╗дя║О ╪гя╗Ля║о╪и я░▓ я║Ся���оя╗Чя╗┤я║ФтАм тАля║Чя╗мя╗ия║Мя║Ф я╗Яя║оя║Ля╗┤┘Ая║▓ я║Яя╗дя╗мя╗о╪▒я╗│я║Ф ╪зя╗Яя╗мя╗ия║к я╗Ля╗ж ╪гя║Ся╗ая╗О ╪зя╗Яя║Шя╗мя║Оя╗зя╗▓тАм тАл┘И╪гя╗Гя╗┤┘Ая║Р ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗ия╗┤я║О╪к я║Ся╗дя╗оя╗У┘Ая╗о╪▒ ╪зя╗Яя║╝я║дя║Ф ┘И╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя║О╪п╪йтАм тАля╗Яя╗Фя║ия║Оя╗гя║Ш┘Ая╗к ┘Ия╗Яя║╕┘Ая╗Мя║Р ╪зя╗Яя╗мя╗и┘Ая║к ╪зя╗Яя║╝я║кя╗│┘Ая╗Ц я╗гя║░я╗│┘Ая║к я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗Шя║к┘Е ┘И╪зя╗╗╪▓╪пя╗ля║О╪▒тАк.тАмтАм

тАля║зя║О╪п┘Е ╪зя╗Яя║дя║оя╗гя╗ж ╪зя╗Яя┤йя╗│я╗Фя╗жтАм

тАл┘Ия▒Д ╪зя╗Яя╗Мя╗мя║ктАм

тАл╪зя╗Яя║┤я║Тя║Ц тАк 14тАм╪▒я║Ся╗┤я╗К ╪з ┘И┘Д тАк1434тАмя╗л┘А тАк 26тАмя╗│я╗ия║Оя╗│я║о тАк2013тАм┘Е ╪зя╗Яя╗Мя║к╪п )тАк (419тАм╪зя╗Яя║┤я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗┤я║ФтАм

тАл╪зя╗Яя║Тя║оя╗Яя╗дя║О┘Ж ╪зя╗Яя║к┘Ия╗Яя╗▓тАк:тАмтАм тАл╪зя╗Яя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф ╪зя╗Яя║о╪зя║Ся╗Мя║Ф я╗Ля║оя║Ся╗┤ ┘Ля║ОтАм тАля╗гя╗ж я║гя╗┤я║Ъ ╪зя╗Яя╗дя║╕я║О╪▒я╗Ыя║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗ия║┤я╗оя╗│я║Ф ╪зя╗Яя║Тя║оя╗Яя╗дя║Оя╗зя╗┤я║ФтАм

тАля║Яя╗ия╗┤я╗Т тАк -тАм┘И╪з╪│тАм тАл╪▒я║г┘Ая║Р ╪зя╗╗я║Чя║дя║О╪п ╪зя╗Яя▒кя╗дя║Оя╗зя╗▓ ╪зя╗Я┘Ая║к┘Ия▒Д я║Ся║Оя╗╖я╗гя║отАм тАл╪зя╗дя╗ая╗Ья╗▓ я║Ся║Шя╗Мя╗┤┘Ая╗ж я║Ыя╗╝я║Ыя╗ж ╪зя╗гя║о╪г╪й я░▓ я╗гя║ая╗ая║▓тАм тАл╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘Й я░▓ ╪п┘И╪▒я║Чя╗к ╪зя╗Яя║┤я║О╪пя║│я║ФтАк ╪МтАм┘Ия║Чя╗Мя║кя╗│я╗ЮтАм тАл╪зя╗д┘Ая║О╪п╪й ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗Яя║Ь┘Ая║Ф я╗г┘Ая╗ж я╗зя╗И┘Ая║О┘Е я╗гя║ая╗а┘Ая║▓тАм тАл╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘Й я║Ся╗д┘Ая║О я╗│я║Шя╗┤┘Ая║в я║Чя╗дя║Ья╗┤я╗Ю ╪зя╗д┘Ая║о╪г╪й я░▓тАм тАля╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘Й я║Ся╗дя║О я╗╗ я╗│я╗Шя╗Ю я╗Л┘Ая╗ж тАк %20тАмя╗гя╗жтАм

тАля╗Ля║к╪п ╪зя╗╖я╗Ля╗Ая║О╪бтАк .тАм┘Ия╗Ч┘Ая║О┘Д ╪зя╗╗я║Чя║дя║О╪п ╪зя╗Яя▒кя╗дя║Оя╗зя╗▓ ╪зя╗Яя║к┘Ия▒ДтАм тАля░▓ я║Ся╗┤┘Ая║О┘Ж я║╗я║дя╗Ф┘Ая╗▓тАк ╪МтАм╪е┘Ж я╗л┘Ая║м┘З ╪зя╗Яя║ия╗Д┘Ая╗о╪й я║Чя╗Ая╗КтАм тАл╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ь┘Ая║Ф я░▓ ╪зя╗дя║оя║Чя║Т┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║о╪зя║Ся╗Мя║Ф я╗Ля║оя║Ся╗┤┘Ая║О ┘Л я╗гя╗ж я║гя╗┤я║ЪтАм тАля╗гя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║Ф ╪зя╗д┘Ая║о╪г╪й я░▓ ╪зя╗Яя▒кя╗д┘Ая║О┘ЖтАк ╪МтАм┘Ия╗Уя╗Ш┘Ая║О ┘Л я╗Яя║Тя╗┤я║Оя╗зя║О╪ктАм тАл╪зя╗╗я║Чя║д┘Ая║О╪п ╪зя╗Яя▒кя╗дя║Оя╗з┘Ая╗▓ ╪зя╗Я┘Ая║к┘Ия▒Д я║г┘Ая╗о┘Д я╗гя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗ия║┤┘Ая║О╪б я░▓ я║Ся║оя╗дя║Оя╗з┘Ая║О╪к ╪п┘И┘Д ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗Я┘Ая╗втАк .тАм┘И╪гя║╖┘Ая║О╪▒тАм тАл╪зя╗╗я║Чя║д┘Ая║О╪п я░▓ я║Ся╗┤я║Оя╗з┘Ая╗к ╪ея▒Г ╪гя╗зя╗к я╗Ыя║О┘Ж я╗│я║Шя║Оя║Ся╗К я║Чя╗оя║│┘Ая╗┤я╗КтАм тАля╗гя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║Ф ╪зя╗д┘Ая║о╪г╪й я░▓ ╪зя╗Яя╗Шя║о╪з╪▒ ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗и┘Ая╗▓ я║Ся║Оя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАм

тАля╗гя╗и┘Ая║м ╪ея╗Ля╗╝┘Ж я║з┘Ая║О╪п┘Е ╪зя╗Яя║дя║оя╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя┤йя╗│я╗Фя╗ж ╪зя╗дя╗ая╗ЪтАм тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗а┘Ая╗к я║Ся╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░ ╪в┘Д я║│┘Ая╗Мя╗о╪п я░▓ я║зя╗Дя║Оя║Ся╗ктАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ия╗о┘К я║Ся╗дя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘Й я░▓ я║╖я╗мя║о я║│я║Тя║Шя╗дя▒ктАм тАля╗Л┘Ая║О┘Е тАк 2011тАм┘Е я╗Чя║о╪з╪▒┘З я║Ся║Шя╗Мя╗┤┘Ая╗ж ╪зя╗дя║о╪г╪й я╗Ля╗Ая╗о╪з ┘Л я░▓тАм тАля╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘Й я░▓ ╪п┘И╪▒я║Чя╗к ╪зя╗Яя║┤я║О╪пя║│я║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗гя╗ия║втАм тАл╪зя╗дя║о╪г╪й я║гя╗Ц ╪зя╗Яя▒░я║╖┘Ая║в ┘И╪зя╗Яя║Шя║╝я╗оя╗│┘Ая║Ц я░▓ ╪зя╗зя║Шя║ия║Оя║Ся║О╪ктАм тАл╪зя╗дя║ая║Оя╗Я┘Ая║▓ ╪зя╗Яя║Тя╗ая║кя╗│┘Ая║ФтАк .тАмя╗Ыя╗д┘Ая║О ╪гя╗Ы┘Ая║к ╪зя╗╖я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗Мя║О┘ЕтАм тАля╗Яя╗╝я║Чя║дя║О╪п ╪зя╗Яя▒кя╗дя║Оя╗зя╗▓ ╪зя╗Яя║к┘Ия▒Д ╪гя╗зя║к╪▒я╗│я║▓ я║Яя╗оя╗зя║┤┘Ая╗о┘ЖтАм

тАля╗г┘Ая╗ж я║Яя║Оя╗зя║Т┘Ая╗к я░▓ я║Чя┤ля╗│я║в я║╗я║дя╗Ф┘Ая╗▓тАк ╪МтАм╪г┘Ж ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф я║Чя║Шя║ия║м ╪зя╗Яя╗┤я╗о┘Е я║зя╗Дя╗о╪й ╪гя║зя║о┘ЙтАм тАля╗Яя╗╕я╗г┘Ая║О┘Е я╗Яя╗┤я║▓ я╗Уя╗Ш┘Ая╗В я╗Л┘Ая▓Ж я╗гя║┤┘Ая║Шя╗о┘Й ╪зя╗Яя║дя╗Шя╗о┘ВтАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗┤я║Оя║│┘Ая╗┤я║Ф я╗Яя╗ая╗дя║о╪г╪й я╗Уя║дя║┤┘Ая║Р╪Ы я║Ся╗Ю я░▓ ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю я╗Ля▓ЖтАм тАля║Чя╗оя║│┘Ая╗┤я╗К я╗гя║ая╗а┘Ая║▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘Й ╪ея▒Г я║Яя╗м┘Ая║О╪▓ ╪гя╗Ыя║Ья║отАм тАля║Чя╗дя║Ья╗┤я╗╝┘Л ┘И╪зя║│┘Ая║Шя║ая║Оя║Ся║Ф я╗Яя╗ая║╕я╗Мя║Р ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪п┘КтАк .тАмя╗│┘Пя║м ┘Оя╗Ыя║отАм тАл╪г┘Ж я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕я╗о╪▒┘Й я╗Ля╗Ая╗о я░▓ ╪зя╗╗я║Чя║дя║О╪п ╪зя╗Яя▒кя╗дя║Оя╗зя╗▓тАм тАл╪зя╗Яя║к┘Ия▒Д я╗гя╗ия║м ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е тАк1424тАмя╗л┘АтАк.тАмтАм

тАлтАкnational@alsharq.net.saтАмтАм

тАлтАк3тАмтАм

тАля║зя║О╪п┘Е ╪зя╗Яя║дя║оя╗гя╗┤я╗ж ╪зя╗Яя║╕я║оя╗│я╗Фя╗┤я╗ж я╗│я║оя╗Ля╗░ ╪зя╗Яя╗дя║Жя║Чя╗дя║о ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓ ╪зя╗Яя║о╪зя║Ся╗К я╗Яя╗ая║ая╗о╪п╪йтАк ┘в┘в ..тАм╪▒я║Ся╗┤я╗К ╪з┘И┘Д ╪зя╗Яя║дя║Оя╗Яя╗▓тАм тАля║гя║Оя║Ля╗Ю тАк -тАм╪зя╗Яя┤й┘ВтАм тАля╗│я║оя╗Ля╗░ я║з┘Ая║О╪п┘Е ╪зя╗Яя║дя║оя╗гя╗ж ╪зя╗Яя┤йя╗│я╗Фя╗ж ╪зя╗дя╗ая╗Ъ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗ктАм тАля║Ся╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░ ╪зя╗дя║Жя║Чя╗дя║о ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓ ╪зя╗Яя║о╪зя║Ся╗К я╗Яя╗ая║ая╗о╪п╪йтАм тАл╪зя╗Яя║м┘К я║Чя╗ия╗Ия╗д┘Ая╗к ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф я╗Яя╗ая╗дя╗о╪зя║╗я╗Фя║О╪ктАм тАл┘И╪зя╗дя╗Шя║Оя╗│я╗┤┘Ая║▓ ┘И╪зя╗Яя║ая╗о╪п╪й я░▓ ╪▒я║г┘Ая║О╪и я║Яя║Оя╗гя╗Мя║Ф я║гя║Оя║Ля╗ЮтАм тАля░▓ я╗гя╗ия╗Дя╗Ш┘Ая║Ф я║гя║Оя║Л┘Ая╗Ю я║Чя║дя║Ц я║╖┘Ая╗Мя║О╪▒ ┬╗╪зя╗Яя║а┘Ая╗о╪п╪й тАк..тАмтАм тАл╪зя╗Яя║ия╗┤я║О╪▒ ╪зя╗╗я║│┘Ая▒░╪зя║Чя╗┤я║ая╗▓ я╗Яя╗ая╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф┬лтАм тАля║з┘Ая╗╝┘Д ╪зя╗Яя╗Ф┘Ая▒░╪й я╗г┘Ая╗ж тАк 25 - 22тАм╪▒я║Ся╗┤┘Ая╗К ╪зя╗╖┘И┘Д ╪зя╗Яя║дя║Оя▒ДтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя╗Ы┘Ая║к я╗гя║дя║Оя╗У┘Ая╗Ж ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║М┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ я║│┘Ая╗Мя║к я║С┘Ая╗ж я╗Ля║Ья╗дя║О┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║╝я║Т┘Ая╗▓ ╪г┘Ж ╪▒я╗Ля║Оя╗│я║Ф я║з┘Ая║О╪п┘Е ╪зя╗Яя║дя║оя╗гя╗ж ╪зя╗Яя┤йя╗│я╗Фя╗ж я╗Яя╗мя║м╪зтАм тАл╪зя╗дя║Жя║Чя╗д┘Ая║о я║Чя╗Мя╗Ья║▓ ╪зя╗ля║Шя╗д┘Ая║О┘Е ╪зя╗Яя╗Шя╗┤я║О╪п╪й я║Ся║Дя╗зя║╕┘Ая╗Дя║Ф ╪зя╗Яя║ая╗о╪п╪йтАм тАл┘И╪пя╗Ля╗в я║Чя╗Дя║Тя╗┤я╗Шя║Оя║Чя╗м┘Ая║О я╗Яя╗ая╗ия╗мя╗о╪╢ ┘И╪зя╗╗╪▒я║Чя╗Ш┘Ая║О╪б я║Ся║Оя╗Яя╗Шя╗Дя║Оя╗Ля║О╪ктАм тАл╪зя╗╣я╗зя║Шя║Оя║Яя╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║ия║кя╗гя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя╗┤я║Ф я░▓ ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАк ╪МтАмя╗гя║╕┘Ая║о╪з ┘ЛтАм тАл╪ея▒Г ╪г┘Ж ╪зя╗дя║Жя║Чя╗дя║о я╗│я╗дя║Ья╗Ю я╗зя╗Шя╗Дя║Ф я║Чя║дя╗о┘Д я░▓ я╗гя║┤┘Ая║о╪й ╪зя╗Яя║ая╗о╪п╪йтАм тАл┘И╪зя╗╗я╗ля║Шя╗дя║О┘Е я║Ся╗м┘Ая║О я╗Ыя╗дя╗Дя╗ая║Р ┘Ия╗Гя╗ия╗▓тАк ╪МтАмя╗Яя║Шя╗Мя║░я╗│┘Ая║░ ╪зя╗Чя║Шя║╝я║О╪пя╗зя║ОтАм

тАл╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗и┘Ая╗▓ ┘И╪▒я╗Уя╗К я╗гя║┤┘Ая║Шя╗о┘Й ╪зя╗╖╪п╪з╪б ┘И╪зя╗Яя║ия║кя╗гя║О╪ктАк ╪МтАм┘Ия║Чя╗дя╗Ья╗жтАм тАля╗гя╗ия║Шя║ая║Оя║Чя╗и┘Ая║О ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗дя╗ия║Оя╗Уя║┤┘Ая║Ф я░▓ ╪зя╗╖я║│┘Ая╗о╪з┘ВтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗дя╗┤я║ФтАк .тАм┘И╪гя║╖я║О╪▒ ╪ея▒Г ╪г┘Ж ╪ея╗Гя╗╝┘В ╪зя╗╗я║│я▒░╪зя║Чя╗┤я║ая╗┤я║Ф ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗┤я║ФтАм тАля╗Яя╗ая║ая╗о╪п╪й я║зя╗╝┘Д ╪зя╗дя║Жя║Чя╗дя║о я╗│я╗дя║Ья╗Ю я║зя╗Дя╗о╪й ╪ея╗│я║ая║Оя║Ся╗┤я║Ф я╗Яя║Шя║дя╗Шя╗┤я╗ЦтАм тАл╪зя╗Яя║о╪дя╗│я║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая║Оя╗гя╗┤я║Ф я╗Яя╗ая║ая╗о╪п╪й я░▓ ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф тАк┬╗ 2020тАм╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф я║Ся╗дя╗ия║Шя║ая║Оя║Чя╗мя║О ┘Ия║зя║кя╗гя║Оя║Чя╗м┘Ая║О я╗гя╗Мя╗┤я║О╪▒╪з ┘ЛтАм тАля╗Ля║Оя╗дя╗┤┘Ая║О ┘Л я╗Яя╗ая║а┘Ая╗о╪п╪й ┘И╪зя╗╣я║Чя╗Ш┘Ая║О┘Ж┬лтАк .тАм┘И╪г┘Ия║┐┘Ая║в ╪зя╗дя║дя║Оя╗Уя╗Ж ╪г┘ЖтАм тАл╪зя╗дя║Жя║Чя╗дя║о я║│┘Ая╗┤я╗ия║Оя╗Чя║╢ я╗Ля▓Ж я╗г┘Ая║к┘Й ╪г╪▒я║Ся╗Мя║Ф ╪гя╗│┘Ая║О┘Е я╗Ля║к╪п╪з ┘Л я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗дя║д┘Ая║О┘И╪▒ я║Чя║╕┘Ая╗дя╗Ю ╪зя╗╗я║│┘Ая▒░╪зя║Чя╗┤я║ая╗┤я║Ф ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗┤┘Ая║Ф я╗Яя╗ая║ая╗о╪п╪йтАк╪МтАмтАм тАл╪зя╗Яя║ая╗о╪п╪й я░▓ ╪зя╗Яя║ия║кя╗гя║О╪к ┘И╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║Оя║гя║ФтАк ╪МтАм╪зя╗Яя║ая╗о╪п╪й я░▓ ╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤я╗втАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║Оя▒Д ┘И╪зя╗╗я╗Ля║Шя╗дя║О╪п ╪зя╗╖я╗Ыя║О╪пя╗│я╗дя╗▓тАк ╪МтАмя║Яя╗о╪зя║Ля║░ ╪зя╗Яя║ая╗о╪п╪й ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗┤я║ФтАк╪МтАмтАм тАл╪зя╗дя╗о╪зя║╗я╗Ф┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя╗Шя╗┤я║Оя║│┘Ая╗┤я║Ф ┘Ия╗зя╗Ия╗в ╪зя╗Яя║а┘Ая╗о╪п╪йтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя║ая╗о╪п╪й я░▓тАм тАля╗Чя╗Дя║О╪╣ ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪б ┘И╪зя╗Яя║Шя║╕я╗┤я╗┤я║ктАк.тАмтАм тАл┘Ия║Ся╗ж ╪г┘Ж ╪зя╗Яя║кя╗Ля╗о╪й ┘Ия║Яя╗мя║Ц я╗Яя╗Мя║к╪п я╗гя╗ж я║зя▒к╪з╪б ╪зя╗Яя║ая╗о╪п╪йтАм тАл╪зя╗дя║Шя║ия║╝я║╝я╗ж я╗гя╗ж ╪п╪зя║зя╗Ю ╪зя╗дя╗дя╗��я╗Ья║Ф ┘Ия║зя║О╪▒я║Яя╗мя║О я╗Яя╗ая╗дя║╕я║О╪▒я╗Ыя║ФтАм тАля░▓ я╗ля║м╪з ╪зя╗дя║Жя║Чя╗дя║о ┘И╪ея║Ыя║о╪з╪б я╗гя╗о╪зя║┐я╗┤я╗К я║Яя╗ая║┤я║Оя║Чя╗к ╪зя╗Яя╗Мя╗ая╗дя╗┤я║ФтАк.тАмтАм

тАля║гя║м╪▒ ╪зя╗Яя║Тя║Оя╗Ля║Ф я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗дя╗Ря║Оя╗╗╪й я╗Уя╗▓ я╗Гя╗ая║Р ╪з╪▒я║Ся║О╪нтАм

тАл╪зя╗Яя╗дя╗Фя║Шя╗▓тАк :тАм╪зя║│я╗дя║О╪б ╪зя║Яя╗ия║Тя╗┤я║Ф я╗Я┬Ця║│я╗о╪з┘В я╗╗ я║Чя╗ая╗┤я╗ЦтАм тАля║Ся║Оя╗Яя╗дя║┤я╗ая╗дя╗┤я╗ж ┘Ия║Чя╗Мя║оя╗│я║Тя╗мя║О я╗│я║дя╗Фя╗Ж ╪зя╗Яя╗ая╗Ря║ФтАм тАля╗гя╗Ья║Ф ╪зя╗дя╗Ья║оя╗гя║Ф тАк -тАмя╗зя╗Мя╗┤я╗в я║Чя╗дя╗┤я╗в ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗┤я╗втАм тАл╪пя╗Л┘Ая║О я╗гя╗Фя║Ш┘Ая╗▓ я╗Л┘Ая║О┘Е ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАк╪МтАмтАм тАл╪▒я║Ля╗┤я║▓ я╗ля╗┤я║Мя║Ф я╗Ыя║Т┘Ая║О╪▒ ╪зя╗Яя╗Мя╗ая╗дя║О╪бтАм тАл┘И╪е╪п╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║Тя║д┘Ая╗о╪л ╪зя╗Яя╗Мя╗ая╗дя╗┤┘Ая║ФтАм тАл┘И╪зя╗╣я╗Уя║Шя║О╪бтАк ╪МтАмя║│┘Ая╗дя║Оя║гя║Ф ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗┤я║жтАм тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░ я║С┘Ая╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗к ╪в┘ДтАм тАл╪зя╗Яя║╕┘Ая╗┤я║ж ╪ея▒Г я║Чя╗Мя║оя╗│я║Р ╪гя║│я╗дя║О╪б ╪зя╗дя║дя║О┘ДтАм тАл╪зя╗Яя║Шя║ая║О╪▒я╗│я║Ф ╪зя╗Яя╗Ья▒к┘ЙтАк ╪МтАмя╗гя║Тя╗┤я╗ия║О ┘Л ╪г┘Ж ┘Ия║┐я╗КтАм тАл╪зя╗╖я║│я╗о╪з┘В я║Ся║Оя╗╖я║│┘Ая╗дя║О╪б ╪зя╗╖я║Яя╗ия║Тя╗┤я║Ф ╪гя╗гя║отАм тАля╗П┘Ая║о я╗╗я║Л┘Ая╗Ц я║Ся║Оя╗дя║┤┘Ая╗ая╗дя╗жтАк .тАм┘И╪пя╗Ля║О я░▓тАм тАля║зя╗Дя║Тя║Ф ╪зя╗Яя║ая╗дя╗Мя║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗▓ ╪гя╗Яя╗Шя║Оя╗ля║О ╪гя╗гя║▓тАм тАля║Ся║ая║Оя╗гя╗К ╪зя╗╣я╗г┘Ая║О┘Е я║Чя║оя╗Ыя╗▓ я║Ся╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗ктАм тАл┘Ия║│┘Ая╗В ╪зя╗Яя║оя╗│┘Ая║О╪╢тАк ╪МтАм╪ея▒Г ╪зя╗Яя║дя╗Ф┘Ая║О╪╕тАм тАля╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя╗ая╗Ря║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗┤я║ФтАк ╪МтАмя╗Ля║О ┘С╪п╪з ┘Л я║Чя║┤┘Ая╗дя╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗дя║дя║О┘Д я║Ся║Дя║│┘Ая╗дя║О╪б я╗Ля║оя║Ся╗┤я║Ф я║Яя║░╪б╪з ┘Л я╗гя╗жтАм

тАл╪зя╗Яя║╕я╗┤я║ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░ ╪в┘Д ╪зя╗Яя║╕я╗┤я║жтАм тАл╪зя╗Яя║дя╗Фя║О╪╕ я╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗Яя╗ая╗Ря║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗▓тАм тАля╗л┘Ая╗▓ я╗Яя╗Р┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Ш┘Ая║о╪в┘Ж ╪зя╗Яя╗Ья║оя╗│┘Ая╗втАк .тАмя╗гя╗жтАм тАля╗зя║Оя║гя╗┤я║Ф ╪гя║зя║о┘ЙтАк ╪МтАмя▒атАм тАля║Ся╗ж я║│я╗дя║Оя║гя║Ф ╪зя╗дя╗Фя║Шя╗▓тАм тАл╪г┘Ж ╪зя╗Яя╗Ря║╢ я░▓ ╪зя╗Яя║┤я╗ая╗К ┘Ия║Ся╗┤я╗К ╪зя╗╖я╗Гя╗Мя╗дя║ФтАм

тАля╗гя╗ия║Шя╗мя╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║╝я╗╝я║гя╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя╗оя║Яя║Т┘Ая║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя┤кя╗│я╗М┘Ая║Ф ╪░╪з╪к ╪зя╗дя╗Ья╗оя╗зя║О╪к ╪зя╗Яя╗Ая║О╪▒╪йтАм тАля╗г┘Ая╗ж ╪зя╗дя╗дя╗ия╗оя╗Л┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я╗│я║а┘Ая║РтАм тАля╗гя║дя║О╪▒я║Ся║Шя╗м┘Ая║О я░▓ ╪зя╗╖я║│┘Ая╗о╪з┘ВтАк ╪МтАмя╗гя╗Дя║Оя╗Яя║Тя║О ┘ЛтАм тАля║Ся║Шя║╕┘Ая║кя╗│я║к ╪зя╗Яя║оя╗Чя║Оя║С┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║╝я║дя╗┤┘Ая║ФтАк.тАмтАм тАл┘Ия║г┘Ая║мя▒а╪▒ ╪в┘Д ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗┤я║ж ╪зя╗Яя║Тя║Оя╗Л┘Ая║Ф я╗г┘Ая╗жтАм тАля╗Ыя║Ья║о╪й ╪зя╗Яя║дя╗ая╗Т ┘И╪зя╗╣я║зя╗╝┘Д я║Ся║Оя╗дя╗Ья║Оя╗│я╗┤я╗ЮтАм тАл┘И╪зя╗дя╗о╪з╪▓я╗│┘Ая╗жтАк ╪МтАм┘Ия╗Гя║Оя╗Яя║Тя╗м┘Ая╗в я║Ся║Оя╗Яя║Ш┘Ая║░╪з┘ЕтАм тАл╪зя╗Яя║╝я║к┘ВтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя╗Шя╗ия║Оя╗Л┘Ая║Ф я║Ся╗дя║О я╗│ я▒а┘Оя┤к ╪зя╗Яя╗ая╗ктАм тАля░▓ ╪зя╗╖╪▒я║С┘Ая║О╪нтАк ╪МтАмя║Ся║дя╗┤я║Ъ я║Чя╗Ья╗о┘Ж ┘И╪зя╗Чя╗Мя╗┤я║ФтАм тАля╗╗ я║Чя║ая║О┘И╪▓ я╗Уя╗┤я╗м┘Ая║ОтАк ╪МтАмя╗╗я╗Уя║Шя║О ┘Л ╪ея▒Г ╪зя╗дя╗Ря║Оя╗╗╪йтАм тАля░▓ ╪г╪▒я║С┘Ая║О╪н ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ая╗К ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я║Чя║╝┘Ая╗ЮтАм тАл╪гя║гя╗┤я║Оя╗з┘Ая║О ┘Л ╪ея▒Г тАк %100тАмя╗гя╗ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя║отАм тАл╪зя╗╖я║╗я▓ЗтАк .тАм┘Ия║гя║Ъ ╪зя╗Яя║Тя║Оя╗Ля║Ф я╗Ля▓Ж ╪зя╗╗я╗Яя║Шя║░╪з┘ЕтАм тАля║Ся║Оя╗Яя╗Мя╗Шя╗о╪п ┘И╪зя╗Яя╗Мя╗м┘Ая╗о╪птАк ╪МтАм┘Ия║Чя║ая╗ия║Р я║Ся╗┤я╗КтАм тАл╪зя╗дя║дя║оя╗гя║О╪ктАк.тАмтАм

тАл┬╗я╗гя╗оя╗ля║Тя║Ф┬л я║Чя║оя╗Уя╗К я╗Ля║к╪п ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪к ╪зя╗Яя╗дя║┤я║Шя╗Ая╗┤я╗Фя║ФтАм тАля╗Яя║Тя║о╪зя╗гя║ая╗мя║О ╪зтАк┬етАмя║Ыя║о╪зя║Ля╗┤я║Ф ╪ея╗Яя╗░ тАк ┘г┘атАмя║Яя╗мя║ФтАм тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ тАк -тАм╪зя╗Яя┤й┘ВтАм тАл╪зя╗Ля║Шя╗дя║к╪к я╗гя║Жя║│я║┤┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗а┘Ая╗Ъ я╗Ля║Тя║к ╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│┘Ая║░ ┘И╪▒я║Яя║Оя╗Яя╗ктАм тАля╗Яя╗ая╗дя╗оя╗ля║Т┘Ая║Ф ┘И╪зя╗╣я║С┘Ая║к╪з╪╣ ┬╗я╗гя╗оя╗ля║Тя║Ф┬л я╗гя╗дя║Ья╗а┘Ая║Ф я░▓ я╗гя║Тя║О╪п╪▒╪йтАм тАл╪зя╗Яя▒к╪зя╗г┘Ая║Ю ╪зя╗╣я║Ыя║о╪зя║Ля╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║╝я╗┤я╗Фя╗┤я║Ф ╪зя╗дя║дя╗ая╗┤┘Ая║Ф тАк 30тАмя║Яя╗мя║ФтАм тАл┘Ия╗Гя╗ия╗┤я║Ф я╗гя║┤я║Шя╗Ая╗┤я╗Фя║Ф я╗Яя╗ая▒к╪зя╗гя║Ю я║Ся╗ия║┤я║Тя║Ф ╪▓я╗│я║О╪п╪й тАк┘к 16тАмтАм тАля░▓ я╗Л┘Ая║к╪п ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪к я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя╗М┘Ая║О┘Е ╪зя╗дя║Оя┤ИтАк .тАм┘И╪г┘Ия║┐я║дя║ЦтАм тАля╗гя╗оя╗ля║Тя║Ф ╪гя╗зя╗мя║О я║Чя║┤я║Шя╗мя║к┘Б я╗ля║м╪з ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е тАк 2620тАмя╗Гя║Оя╗Яя║Тя║О ┘Л ┘Ия╗Гя║Оя╗Яя║Тя║ФтАм тАля║Ся╗Мя║кя╗гя║О я╗Ыя║Оя╗зя║Ц я║Чя║┤┘Ая║Шя╗мя║к┘Б ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е ╪зя╗д┘Ая║Оя┤И тАк 1918тАмя╗Гя║Оя╗Яя║Тя║О ┘ЛтАм тАл┘Ия╗Гя║Оя╗Яя║Тя║Ф я║Ся╗ия║┤┘Ая║Тя║Ф я╗зя╗дя╗о тАк ╪М%36тАм┘И╪░я╗Яя╗Ъ я░▓ я╗гя║ая║Оя╗╗╪ктАк :тАмя║Чя╗Шя╗ия╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗дя╗┤я║О┘ЗтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя╗ия╗Фя╗В ┘И╪зя╗Яя╗Р┘Ая║О╪▓тАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя║Тя▒░ ┘Ия╗Ыя╗┤я╗дя╗┤я║Оя║Ля╗┤я║О╪ктАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя║Шя╗Шя╗ия╗┤я║ФтАм тАля╗гя║Шя╗ия║Оя╗ля╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║╝я╗Р┘Ая║о ┬╗╪зя╗Яя╗ия║Оя╗з┘Ая╗о┬лтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя║Шя╗Шя╗ия╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║дя╗┤я╗оя╗│┘Ая║ФтАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя╗Яя╗мя╗ия║кя║│┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗о╪▒╪зя║Ыя╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘Ия║Чя╗Шя╗ия╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║░╪▒╪зя╗Ля║ФтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя║оя╗│я║Оя║┐я╗┤я║О╪ктАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя╗Яя╗Фя╗┤я║░я╗│┘Ая║О╪бтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя║Шя╗Шя╗ия╗┤┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║╝я║дя╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия║Чя╗Шя╗ия╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪б ┘И╪зя╗Яя║Шя║╕┘Ая╗┤я╗┤я║ктАк .тАм┘Ия╗│я╗дя║Ья╗Ю ╪зя╗дя║дя║Шя╗о┘Й ╪зя╗Яя╗Мя╗ая╗дя╗▓ тАк %60тАмя╗гя╗жтАм тАля║Ся║о╪зя╗гя║Ю ┬╗я╗гя╗оя╗ля║Тя║Ф┬л ╪зя╗Яя║╝я╗┤я╗Фя╗┤я║ФтАк ╪МтАмя╗Уя╗┤я╗дя║О я║зя║╝я║║ тАк %20тАмя╗гя╗ия╗мя║ОтАм тАля╗Яя╗ая╗дя╗мя║О╪▒╪з╪к ╪зя╗Яя║╕я║ия║╝я╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘И тАк %20тАмя╗гя╗мя║О╪▒╪з╪к ╪зя╗Яя║Шя╗Фя╗Ья║отАк.тАмтАм тАл┘И╪гя╗Л┘Ая║к╪к ╪е╪п╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя▒к╪зя╗г┘Ая║Ю ╪зя╗╣я║Ыя║о╪зя║Ля╗┤┘Ая║Ф я░▓ ┬╗я╗гя╗оя╗ля║Тя║Ф┬лтАм

тАля║Ся║Оя╗Яя║Шя╗М┘Ая║О┘И┘Ж я╗гя╗К я║Яя║Оя╗гя╗Мя║Ф я║Яя╗оя╗зя║░ я╗ля╗оя║Ся╗Ья╗ия║░ ╪г╪пя╗Яя║Ф ╪е╪▒я║╖┘Ая║О╪пя╗│я║ФтАм тАля╗дя║┤┘Ая║Оя╗Ля║к╪й ╪зя╗Яя╗Фя║о┘В ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Фя╗┤я║мя╗│я║Ф я╗Яя╗ая▒к╪зя╗г┘Ая║Ю ╪зя╗Яя║╝я╗┤я╗Фя╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗ля╗▓тАм тАл╪г╪пя╗Я┘Ая║Ф ╪▒я║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя▒кя╗зя║Оя╗г┘Ая║ЮтАк ╪МтАм┘И╪зя╗дя┤й┘Б ╪зя╗дя╗Шя╗┤┘Ая╗втАк ╪МтАм┘И╪зя╗дя║к╪▒╪│тАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Шя║к╪▒я╗│┘Ая║РтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя║Шя╗оя╗Зя╗┤┘Ая╗ТтАк ╪МтАмя░▓ я║г┘Ая╗ж ┘Ия║┐я╗М┘Ая║Ц тАк 8тАм╪г╪пя╗Я┘Ая║ФтАм тАля╗Яя║Шя╗ия╗дя╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗м┘Ая║О╪▒╪з╪ктАк ╪МтАмя╗л┘Ая╗▓ ╪зя╗╣я║С┘Ая║к╪з╪╣тАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя║Шя╗Фя╗Ь┘Ая║о ╪зя╗Яя╗ия║Оя╗Чя║ктАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя║Чя║и┘Ая║О╪░ ╪зя╗Яя╗Ш┘Ая║о╪з╪▒тАк ╪МтАм┘И ╪▒я╗│┘Ая║О╪п╪й ╪зя╗╖я╗Ля╗д┘Ая║О┘ДтАк ╪МтАм┘И╪зя╗дя╗м┘Ая║О╪▒╪з╪ктАм тАл╪зя╗Яя║╕┘Ая║ия║╝я╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя╗Шя╗┤я║О╪п╪йтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя║Шя║ия╗Дя╗┤┘Ая╗ВтАк ╪МтАм┘И╪е╪п╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя╗оя╗Чя║ЦтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия║гя╗Ю ╪зя╗дя║╕я╗Ья╗╝╪ктАк .тАм┘Ия║Чя╗ия╗Шя║┤┘Ая╗в я║Ся║о╪зя╗гя║Ю ┬╗я╗гя╗оя╗ля║Тя║Ф┬л ╪зя╗Яя║╝я╗┤я╗Фя╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗дя║дя╗ая╗┤я║Ф ╪ея▒Г я╗Чя║┤я╗дя╗жтАк ╪МтАмя║Ся║о╪зя╗гя║Ю ┬╗я╗гя╗оя╗ля║Тя║Ф┬л ╪зя╗Яя║╝я╗┤я╗Фя╗┤я║Ф ╪зя╗дя║дя╗ая╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗Фя║оя╗Пя╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗ля╗▓ я║Ся║о╪зя╗гя║Ю я╗Яя╗ая╗Дя╗ая║Тя║Ф я║Чя╗Ш┘Ая║О┘Е я║Ся╗ия╗Ия║О┘Е ╪зя╗╣я╗Чя║Оя╗гя║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Ья║Оя╗гя╗а┘Ая║Ф ╪п╪зя║з┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя▒кя╗зя║Оя╗г┘Ая║Ю я║Чя║ия║╝я║║ я╗Л┘Ая║О╪п╪й я╗Яя╗ая╗Дя╗╝╪итАм тАл╪зя╗Яя║мя╗Ыя╗о╪▒ ╪зя╗дя║Шя╗дя╗┤я║░я╗│я╗ж ┘И╪зя╗Яя╗о╪зя╗Ля║кя╗│я╗ж ╪зя╗Яя║мя╗│я╗ж я║Чя▒░╪з┘И╪н ╪гя╗Ля╗дя║О╪▒я╗ля╗втАм тАля║Ся╗ж тАк 15тАм╪ея▒Г тАк 18тАмя║│┘Ая╗ия║ФтАк .тАм╪гя╗гя║О ╪зя╗Яя╗Шя║┤┘Ая╗в ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗▓ я╗Уя╗мя╗о я║Ся║о╪зя╗гя║ЮтАм тАл┬╗я╗гя╗оя╗ля║Тя║Ф┬л ╪зя╗Яя║╝я╗┤я╗Фя╗┤я║Ф ╪зя╗дя║дя╗ая╗┤я║Ф я╗Пя║о ╪зя╗Яя║Шя╗Фя║оя╗Пя╗┤я║ФтАк ╪МтАмя╗Ля▓Ж я║Ся║о╪зя╗гя║ЮтАм тАля╗Яя╗ая╗Дя║Оя╗Яя║Т┘Ая║О╪к ╪зя╗дя║Шя╗дя╗┤я║░╪з╪ктАк ╪МтАм╪ея▒Г я║Яя║Оя╗зя║Р ╪зя╗Яя╗Д┘Ая╗╝╪и ╪зя╗Яя║мя╗│я╗ж я║Чя╗Шя╗ЮтАм тАл╪гя╗Ля╗дя║О╪▒я╗л┘Ая╗в я╗Ля╗ж тАк 14тАмя║│┘Ая╗ия║Ф ┘Ия║Чя╗Ш┘Ая║О┘Е ╪п╪зя║з┘Ая╗Ю ╪зя╗дя║кя╗│я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗���тАм тАля╗│я╗ия║Шя╗дя╗▓ я╗Яя╗мя║О ╪зя╗Яя╗Дя╗ая║Тя║Ф ┘Ия║Чя║┤┘Ая║Шя╗Ря║о┘В я╗гя║Оя║Ся╗ж я║Ыя╗дя║Оя╗зя╗▓ ╪ея▒Г я╗Ля┤йтАм тАля║│я║Оя╗Ля║О╪к я╗│я╗оя╗гя╗┤я║О ┘Л я╗Ля║к╪з я╗│я╗оя╗гя╗▓ ╪зя╗Яя║ия╗дя╗┤я║▓ ┘И╪зя╗Яя║ая╗дя╗Мя║ФтАк.тАмтАм


‫ﺗﻔﻮﻗﺖ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻌﻴﺎر اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻜﺜﺎﻓﺔ اﻟﻄﻼب داﺧﻞ اﻟﻔﺼﻮل‬ ‫اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ‪ :‬ﻣﻌﻈﻢ ﻣﺪارﺳﻨﺎ ﱠ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫أﻛﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺪﺧﻴﻨـﻲ أن ﻣﻌﻈـﻢ ﻣـﺪارس‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎم ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻔﻮﻗﺖ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻋـﲆ اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻤﻌﺮوﻓـﺔ‬ ‫ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻄﻼب ﰲ اﻟﻔﺼﻮل‬ ‫اﻟﺪراﺳﻴﺔ‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن ﻣﺤﺪودﻳﺔ‬ ‫ﻃﺎﻗﺔ اﻟﻔﺼﻮل اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ ﺿﻤﺎن‬ ‫وﺻـﻮل اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ ﺑﺸـﻜﻞ واﺿﺢ وﺳـﻠﻴﻢ‪.‬‬

‫وﻗﺎل اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ ﻟـ »اﻟﴩق« ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻄـﻼب ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺪارس‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌـﺎم ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ أﻗﻞ ﺑﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﺴـﺐ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻤﻌﺮوﻓـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﻮزارة ﺗﺴـﻌﻰ ﻹﻳﺠﺎد‬ ‫ﻣﻨﺎخ ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ ﻗﺎدر ﻋﲆ اﺳﺘﻴﻌﺎب‬

‫اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ أﺟـﻮاء‬ ‫ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ وﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺗﺤﻘﻖ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ‬ ‫ﻷﺟﻞ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻤﻌﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻨـﻪ ﻟـﻢ ﻳﻨﻜـﺮ ارﺗﻔـﺎع اﻟﻜﺜﺎﻓﺔ‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﻔﺼﻮل ﰲ ﻣﺪارس ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ ﺗﺒﻌـﺎ ً ﻟﺰﻳـﺎدة اﻟﻜﺜﺎﻓـﺔ‬

‫‪4‬‬

‫اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﺎﻃﻖ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻟـﻮزارة ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺤـﺎﻻت ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻤﻨﻊ‬ ‫اﻹﺧـﻼل ﺑﺎﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠﺎل‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟـ |‪ :‬اﻻﺣﺘﺴﺎب ﺑﺎﻟﺘﺠﻤﻬﺮ‬ ‫وإﺛﺎرة اﻟﻔﻮﺿﻰ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺟﻮﻫﺮ اﺳﻼم‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻧﻔﻰ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜﺮ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ آل اﻟﺸﻴﺦ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻤﻪ ﺑﻮﺟﻮد أﻋﻀﺎء ﻣﻦ رﺟﺎل‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺿﻤـﻦ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻄﻠﻖ ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻬﺎ اﺳـﻢ اﻤﺤﺘﺴﺒﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﺗﺬﻫـﺐ ﻤﻨﺎﺻﺤـﺔ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‪ .‬وﻗـﺎل ﻟــ »اﻟـﴩق« ﻻ‬ ‫ﻳﺮﺿﻴﻨـﻲ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﻻ أﻇـﻦ وﺟﻮد أي‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت‪ .‬وأﺷـﺎر آل‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ إﱃ أن ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﺮﺟﻌﻴـﺔ وﻣﻨﻀﺒﻄـﻮن وﻣﻠﺘﺰﻣـﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬـﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜﺮ وﻓﻖ‬ ‫ﻣﻨﻬﺞ اﻟﻨﺒﻲ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺻﲆ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ .‬وﺷـﺪد آل اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻋﲆ أن اﻻﺣﺘﺴـﺎب ﺑﺎﻟﺘﺠﻤﻬﺮ وإﺛﺎرة‬ ‫اﻟﻔـﻮﴇ واﻟﻐﻮﻏﺎﺋﻴﺔ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺟﻮﻫﺮ‬ ‫اﻹﺳﻼم‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻷﻓﻌﺎل اﻻﻧﺪﻓﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻻرﺗﺠﺎﻟﻴـﺔ واﻟﺘﺠﻤﻬـﺮ وإﺛـﺎرة‬

‫اﻟﻔﻮﴇ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ ﺳﻤﺎت ﻃﻠﺒﺔ اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫وﻋﻮاﻗﺒﻬﺎ وﺧﻴﻤﺔ ﻋﲆ اﻟﻔﺮد واﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻫﺬه أﻓﻌـﺎل دﺧﻴﻠﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻨـﺎ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﻘـﻢ ﺑﻬﺎ أﺣـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻠﻒ اﻟﺼﺎﻟﺢ وﻻ اﻟﺨﻠﻒ ﻣﻦ ﻋﻠﻤﺎء‬ ‫اﻷﻣﺔ ﺧﺎﺻﺘﻬﻢ وﻋﺎﻣﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺄﻣﺮوا‬ ‫ﺑﻬـﺎ أو ﻳﺮﺿﻮﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻓﻌﺎل ﻻ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ إﻻ أﻧﺎس ﻻ ﻳﺤﻜﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬﻢ ﴍع اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ووﺟّ ﻪ آل اﻟﺸﻴﺦ ﻧﺼﻴﺤﺔ ﻟﻬﺆﻻء‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼً أﻫﻴﺐ ﺑﺎﻟﻌﻘﻼء أن ﻻ ﻳﻤﺎرﺳـﻮا‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﴩع اﻤﻄﻬﺮ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻜﻮن ﺳـﺒﺒﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗُﺴـﺘﻐﻞ ﻹﻳﺬاء‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ أﻣﻨﻬـﻢ واﺳـﺘﻘﺮاراﻫﻢ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ آل اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫وإﻗﺎﻣﺔ ﺷـﻌﺎﺋﺮ اﻟﻠـﻪ ﰲ أرﺿﻪ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣـﻦ أراد اﻟﻨﺼﻴﺤـﺔ ﻓﻠﺘﻜـﻦ ﺑﺸـﻜﻞ‬

‫ﻣﻜﺘـﻮب أو ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻬﺎﺗـﻒ أو‬ ‫اﻟﺬﻫـﺎب ﻟﺠﻬـﺔ اﻻﺧﺘﺼﺎص ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﻨﻀﺒـﻂ‪ ،‬وﴍح وﺟﻬـﺔ اﻟﻨﻈـﺮ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ اﻟﻄﺮح اﻟﺴﻮداوي‬ ‫واﻤﺘﺠﻨﻲ‪ .‬وأﻛﺪ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺨﻄﺎﺑﺎت ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ أي‬ ‫ﺷﺨﺺ ﻳﺮى وﺟﻮد ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﴍﻋﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﻜﺮات ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟﺠﻬﺎت ﻟﺮﻓﻌﻬﺎ‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ذﻟـﻚ ﻣـﻊ ﻫـﺬه اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻟﺘﻐﻴﺮ ﻣـﺎ ﻳﺘﺄﻛﺪ أﻧـﻪ ﻣﻨﻜﺮ‬ ‫ﻳﺠﺐ ﺗﻐﻴﺮه‪ .‬وﺷـﺪد آل اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﲆ‬ ‫أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺣﺮﻳﺼـﺔ ﻋﲆ إزاﻟﺔ وﺗﻐﻴﺮ‬ ‫اﻤﻨﻜﺮات ﻟﻜـﻦ ﺿﻤﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت وﻓﻖ‬ ‫ﻣﻨﻬﺞ اﻟﻨﺒﻲ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺻﲆ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻫﻲ ﻣﺨﻮﻟﺔ ﺑﻪ‬

‫أﻋﻀﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻨﻀﺒﻄﻮن وﻟﻬﻢ ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ وﻣﻠﺘﺰﻣﻮن ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫ﻧﺮﺣﺐ ﺑﺎﻟﻨﻘﺪ وﻧﺸﺠﻊ اﻟﻨﺼﻴﺤﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻨﻀﺒﻂ ﻋﺒﺮ ﻗﻨﻮاﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﺴﻨﺎ ﻣﻌﻨﻴﻴﻦ ﺑﻮﺿﻊ ﺿﻮاﺑﻂ ﻟﻠﻤﺤﺘﺴﺒﻴﻦ‪ ..‬ﻓﻨﺤﻦ ﻧﻨﻔﺬ وﻻ ﻧﺸﺮّ ع‬

‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒـﻞ وﱄ اﻷﻣﺮ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻻ ﺗﺘﺪاﺧﻞ‬ ‫ﻣـﻊ ﺻﻼﺣﻴـﺎت اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﺧـﺮى‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻐـﺶ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫وإﻣﺎﻃﺔ اﻷذى ﻋﻦ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫ﻗـﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺎت‪ ،‬ردا ً ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﺆال ﻟـ »اﻟﴩق« ﺣﻮل دور اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﰲ وﺿـﻊ ﺿﻮاﺑﻂ ﻟﻼﺣﺘﺴـﺎب‪ ،‬ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻟﺴـﻨﺎ ﺟﻬـﺔ ﺗﴩﻳﻌﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ ﺟﻬﺔ‬ ‫ﺗﻄﺒﻖ اﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻟﺘﴩﻳﻌـﺎت‪ ،‬ﻓﺈذا‬ ‫ﺗـﻢ وﺿﻊ ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻣﻌـﻦ و ُ‬ ‫ﻃﻠﺐ ﻣﻨﺎ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻓﺈﻧﻨـﺎ ﺳـﻨﻄﺒﻘﻪ‪ .‬وﻛـ ّﺮر أن وﺿـﻊ‬ ‫ﺿﻮاﺑـﻂ ﻣﻨﻈﻤـﺔ ﻟﻠﻤﺤﺘﺴـﺒﻦ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﻬﻴﺌﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻣـﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻬﻴﺌـﺔ وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﻫﻲ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺪوﻟـﺔ‪ .‬ورﺣّ ﺐ ﺑـﺄي ﻣﻼﺣﻈﺔ أو‬ ‫اﻧﺘﻘـﺎد ﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻘﺒﻠﻮن اﻤﻼﺣﻈﺎت وﻳﺪرﺳـﻮﻧﻬﺎ‬ ‫وﻫـﻲ ﻣﺤـﻞ اﻫﺘﻤـﺎم ﺷـﺨﴢ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻟﻼرﺗﻘـﺎء ﺑﻌﻤـﻞ اﻟﻬﻴﺌـﺔ وﺗﻄﻮﻳـﺮه‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ‪.‬‬

‫»ﺣﻘﻮق اﻧﺴﺎن«‪ :‬ﻧﺘﺎﺑﻊ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎم ﻣﻠﻒ اﻟﻤﻮﻗﻮﻓﻴﻦ‬ ‫أﻣﻨﻴ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﺴﺠﻮن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻧﺴﻌﻰ ﻏﻼﻗﻪ ﻧﻬﺎﺋﻴ ًﺎ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﴏّ ح اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺨﺜﻼن‪ ،‬ﺑﺄن ﻣﻠﻒ اﻤﻮﻗﻮﻓﻦ أﻣﻨﻴﺎ ً ﰲ اﻟﺴﺠﻮن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻌ ّﺪ ﻣﻦ اﻤﻠﻔﺎت اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ واﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻤﺖ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎت ﺗﻔﺼﻴﻠﻴﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻪ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺨﺜﻼن ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫أن ﺛ ّﻤـﺔ ﻣﺤﺎوﻻت ﺟﺎرﻳـﺔ ﻹﻧﻬﺎء ﻫﺬا اﻤﻠـﻒ‪ ،‬وإﻃﻼق ﴎاح‬ ‫ﻣـﻦ ﻟﻢ ﺗﺜﺒﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺗﻬﻤﺔ‪ ،‬وإﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﺛﺒﺘﺖ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺘﻬﻤﺔ إﱃ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫وإﺻﺪار أﺣﻜﺎم ﺑﺤﻘﻬﻢ وإﻋﻼﻧﻬﺎ‪ .‬وﻗﺎل إن ذﻟﻚ اﻤﻠﻒ ﻳﻌ ّﺪ ﻣﻦ أﻫﻢ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﺘﺎﺑﻊ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار ﺷﻜﺎوى‬ ‫أﻫﺎﱄ اﻤﻮﻗﻮﻓـﻦ ﺗﺠﺎه اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ وﻃﻠﺒﺎﺗﻬﻢ ﺑﺈﻃﻼق ﴎاح‬ ‫ﻣﻦ ﻟـﻢ ﻳﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ أوﺿﺎﻋﻬـﻢ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ ﰲ اﻟﺴﺠﻦ‪ ،‬ﻋﱪ زﻳﺎرات ﻧﻈﻤﺘﻬﺎ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟﻠﻤﺒﺎﺣﺚ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻻﻟﺘﻘﺎء ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻦ‪ ،‬واﻤﻮﻗﻮﻓﻦ‪ .‬وﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﺗﻠﻘﻲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً‬ ‫ﺛﻼﺛـﻦ اﺗﺼـﺎﻻ ً وزﻳﺎرة وﻓﺎﻛﺴـﺎ ً ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻘﻀﺎﻳـﺎ ﻣﻮﻗﻮﻓﻦ وﻋﻨﻒ‬ ‫أﴎي وﻗﻀﺎﻳﺎ ﻋﻤﺎﻟﺔ وﺗﻌﺴﻒ إداري‪.‬‬

‫وأﻛـﺪ اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻋـﲆ ﺻﻌﻴﺪ‬ ‫آﺧـﺮ‪ ،‬أن وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻻ ﺗﻘﺒـﻞ أﺑـﺪا ً ﺑﺎﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ وﻣﻌﺰزة ﻟﺤﺼﻮل‬ ‫اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﻋـﲆ اﻟﺠﺮﻋـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻪ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻟﻮزارة‬

‫ﺗﺴـﻌﻰ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺮاﻫـﻦ إﱃ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ ﻤﺪارس‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم ﻋـﲆ ﻧﺤﻮ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫ﻳﺪﺧـﻞ ﰲ ﻧﻄﺎﻗﻪ اﻤﻌﺎﻣﻞ واﻤﻼﻋﺐ‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻤﺴـﺎﻧﺪة‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪.‬‬

‫وﻟﻔـﺖ اﻟﺪﺧﻴﻨـﻲ إﱃ اﺣﺘﻀـﺎن‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻟﻨﺤـﻮ‬ ‫‪ %79‬ﻣﻦ اﻤـﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺳﺘﻌﺎﻟﺞ اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ‬ ‫وﻓﻖ ﺧﻄﺔ زﻣﻨﻴﺔ اﻋﺘﻤﺪﺗﻬﺎ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﱰى اﻟﻨﻮر ﻗﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬رﻓﻌـﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬إﱃ اﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻧﻈﺎﻣﺎ ً ﻣﺘﻜﺎﻣﻼً ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻣﺮﻛﺰا ً ﻟﻀﺒﻂ اﻷﺳﻌﺎر واﻟﺘﺤﻜﻢ ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬وﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫أن اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺠﺪﻳـﺪ أﺣﻴﻞ إﱃ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺨﱪاء ﻟﺪراﺳـﺘﻪ ﻗﺒﻞ رﻓﻌﻪ‬ ‫إﱃ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء ﻟﻠﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬رﻏـﻢ ﻣﻮﻗﻒ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫اﻟﺴﻠﺒﻲ ﻣﻨﻪ واﻻﺣﺘﺠﺎج ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم اﻻﺳﱰﺷﺎدي اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺪ‬ ‫ﻣﺎ أوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺨﺜﻼن‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻘﻮاﻧﻦ واﻷﻧﻈﻤﺔ اﻻﺳﱰﺷﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻴﺴﺖ إﻟﺰاﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗﻐﻨﻲ ﻋﻦ ﻧﻈﺎم وﻃﻨﻲ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ وﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺨﺜﻼن أن ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻗﻀﻴﺔ ﻏﻼء اﻷﺳـﻌﺎر واﻟﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﻬـﺎ واﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﻣﻨﺘﺞ ﺟﻴﺪ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﺘﺤﻘﻖ دون‬ ‫وﺟﻮد ﻧﻈﺎم ﻟﻠﺘﺤﻜﻢ ﰲ اﻷﺳـﻌﺎر وﺿﺒﻄﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﻳﻘﺘﴫ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺘﴩﻳﻌﺎت وﰲ‬ ‫اﻟﺤﺪود اﻟﺘﻨﻈﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺎزاﻟﺖ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻣﺤﺘﻔﻈﺔ‬

‫ﺑﺪورﻫـﺎ اﻟﺘﻮﻋـﻮي وﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﻫـﻲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺧﺬ اﻤﻨﻬﺞ اﻟﺸﺎﻣﻞ واﻤﺘﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬وﺗﺒﺪأ ﻣﻦ اﻟﺤﻘﻮق اﻤﺪﻧﻴﺔ واﻟﺤﻘﻮق اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﺎﻟﺤﻘﻮق اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﻨ���ﺎم اﻟﺬي‬ ‫ﺗـﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﻳﺪﺧﻞ ﰲ ﻧﻄﺎق اﻟﺤﻘـﻮق اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺴـﺘﻬﺪف ﻣﻨﻊ اﺳﺘﻐﻼﻟﻪ وﺗﻮﻓﺮ ﺣﻴﺎة ﻣﻌﻴﺸﻴﺔ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ واﻤﺮاﻗﺒﺔ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‪.‬‬ ‫وأﺑﺎن أن ﻣﻦ أﺑﺮز ﻣﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺪى اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻟﺜﻤﺎﻧـﻲ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣﺎ ﻗﺪّﻣﺘﻪ ﻣﻦ ﻣﻼﺣﻈﺎت وﻣﻘﱰﺣﺎت ﻋﲆ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻧﻈﺎم اﻤﺮاﻓﻌـﺎت اﻟﴩﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻧﻈﺎم ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺎﻗـﻦ واﻟﺘﺼـﺪي ﻟﻺﻫﺎب‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺳـﺠﻠﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻈﺎم اﻤﻄﺒﻮﻋـﺎت‪ ،‬واﻗﱰﺣﺖ ﻧﻈﺎﻣﺎ ً ﻟﺤﻘـﻮق ﻣﺮﴇ اﻹﻳﺪز‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺮﺻﺪ اﻧﺘﻬﺎﻛﺎت وﻣﺮاﻗﺒـﺔ أﺟﻬﺰة ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ وﺗﻮﺛﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎوزات‪ ،‬وأﺳـﻬﻤﺖ ﰲ رﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻋـﻲ اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻨﴩات واﻟﺪراﺳﺎت واﻤﻄﺒﻮﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮزع ﻣﺠﺎﻧﺎً‪.‬‬

‫ﺑﻦ زﻗﺮ‪ :‬ﻋﻀﻮﻳﺔ »اﻟﺸﻮرى« ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋﻈﻴﻤﺔ‪ ..‬و»اﻟﻤﺄﺳﺴﺔ« ﺿﺮورة وﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻋَ ـ ّﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻏـﺎزي ﺑـﻦ‬ ‫زﻗـﺮ اﺧﺘﻴـﺎره ﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى ﰲ دورﺗﻪ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳـﺔ أﻣﺎﻧﺔ وﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋﻈﻴﻤـﺔ ﻋـﲆ ﻋﺎﺗﻘـﻪ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق«‪» :‬أﻋﺘﺰ ﺑﻬـﺬه اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻣﻨﺤﻨﻲ إﻳﺎﻫـﺎ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وأﺗﻤﻨـﻰ أن أﻛﻮن‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺣﺴـﻦ اﻟﻈـﻦ«‪ .‬وﻗﺎل »ﻻﺷـﻚ‬ ‫أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﻤـﺮ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﺑﻤﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫ﻣﻬﻤـﺔ ﺗﺘﻄﻠﺐ ﻣﻨـﺎ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫أﻛﱪ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن »ﻣﺄﺳﺴـﺔ« اﻵﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻣﻦ اﻷﻣـﻮر اﻤﻬﻤـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻣﻮاﻛﺒﺔ ﻃﻤﻮح‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻳﺠﺐ‬

‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪ ٣٠٠ :‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﺪﻋﻢ اﻻﺑﺘﻌﺎث‬ ‫واﻟﺒﻨﻴﺔ ا‪±‬ﺳﺎﺳﻴﺔ ﻟﻠﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻔﻨﻲ ﻓﻲ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬واس‬ ‫ﻛﺸﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺳـﻌﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪ ،‬ﻋﻦ إﻧﻔﺎق أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 300‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﺪﻋﻢ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻻﺑﺘﻌﺎث وﺗﻬﻴﺌﺔ ﺑﻨﻴﺔ أﺳﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺺ ﰲ‬ ‫ﻣﻼﺋﻤﺔ ﻟﻠﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي أن ﻋﺪد‬ ‫ﺿﺒﺎط اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺤﺎﺻﻠﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮراة واﻤﺎﺟﺴﺘﺮ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم‬ ‫‪1433‬ﻫــ ﺑﻠﻎ ‪ 215‬ﺿﺎﺑﻄـﺎً‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن ذﻟـﻚ ﻳﻤﺜـﻞ إﺿﺎﻓﺔ ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻟﻘﺪرات ﺟﻬـﺎز اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬وﻳﺪﻋﻢ‬ ‫ﺧﻄـﻂ وﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ واﻻرﺗﻘﺎء‬ ‫ﺑﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻘـﻮى اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﻋﻤـﺎل اﻟﺠﻬـﺎز‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧـﻪ ﺗﻘﺮر‬ ‫إﻳﻔﺎد ‪ 100‬ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ دورة اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﻔﻨـﻲ ﰲ دورة ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﻣﻬﺎراﺗﻬـﻢ اﻟﺘﺨﺼﺼﻴـﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ أﻋﻤﺎل اﻟﺪﻓﺎع‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟـﻚ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﻳﺞ دورة اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻔﻨﻲ ﻋﲆ‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳُﻘﺎم ﻳﻮم‬

‫أن ﻧﺴـﺘﻌﺮض ﻛﺎﻓﺔ اﻵﻟﻴﺎت وﻧﻌﻴﺪ‬ ‫ﺗﺮﺗﻴﺒﻬـﺎ ﻟﺘﻮاﻛﺐ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻌﴫ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ‪ .‬واﻋﺘﱪ ذﻟـﻚ أﻣﺮا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﻤﺎ‬ ‫ﻟـﻪ ﻣﻦ ﺗﺄﺛﺮ ﻋﲆ ﺷـﺘﻰ اﻤﺠﺎﻻت ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ ﻛﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻤـﺮأة واﻟﺼﺤﺔ‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬

‫»اﻟﻌﺪل«‪ :‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ أداء اﻟﻘﻀﺎة‬ ‫وﺗﺤﺮﻳﻚ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻤﺘﻌﺜﺮة ﻓﻲ اﻟﻤﺤﺎﻛﻢ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬ ‫ﻗﺎض وﻓﻖ‬ ‫ﴍﻋـﺖ وزارة اﻟﻌـﺪل ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ إﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ ﻛﻞ ٍ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ أﻟﻮان‪ ،‬أﺣﻤﺮ وأﺻﻔﺮ وأﺧﴬ‪ ،‬ﻳﺨﺘﺺ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻤﺴـﺘﻮى ﻣﻌﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻷداء‪ ،‬أدﻧﺎﻫـﺎ ﻫﻮ اﻟﻠﻮن اﻷﺣﻤﺮ‪ .‬وﻳﺄﺗـﻲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺿﻤﻦ ﺣﺰﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﺗﻀﻤﻨﻬـﺎ ﻣﴩوع ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﺮﻓﻖ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء‪ ،‬وﻳﻨﻔﺬ ﻋﲆ ﻧﺤـﻮ دوري‪ ،‬وﻳﺘﻢ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻪ ﺗﺼﻨﻴﻒ إﻧﺘﺎج اﻟﻘﻀﺎة ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻧﻮع اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ وإﺟﻤﺎﱄ ﻋﺪدﻫﺎ‪ .‬وﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﺳﺘﻬﺪف ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫آﻟﻴﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺳـﺮ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ ﰲ اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ وﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻤﺘﻌﺜﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﺘﺤﺮﻳﻜﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﻤﻞ ﺣﺰﻣﺔ ﺑﺮاﻣـﺞ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺮﻓﻖ اﻟﻘﻀـﺎء أﻳﻀﺎ ً ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ إﺣﻀـﺎر اﻟﺨﺼﻮم‪،‬‬ ‫وﺑﺮاﻣﺞ ﺣﺴـﺎب اﻤﻮارﻳﺚ ﻋـﲆ اﻟﺒﻮاﺑﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﻋﻮن« اﻟﺬي ﻳﻘﺪم‬ ‫ﻗﺎض‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺧﺎرج اﻟﺪوام اﻟﺬي ﻃﺒﻘﺘﻪ وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻟﻜﻞ ٍ‬ ‫ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻛﻢ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫اﻹﺛﻨﻦ اﻟﻘﺎدم ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ .‬وأﺷﺎر‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي إﱃ وﺟﻮد ‪ 23‬ﻣﻦ‬ ‫ﺿﺒﺎط اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻳﺪرﺳـﻮن ﻟﻨﻴﻞ‬ ‫درﺟـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮراة ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﰲ ﻋﺪ ٍد ﻣﻦ‬ ‫أﻛﱪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ‪ 62‬ﻳﺪرﺳـﻮن ﻟﻨﻴـﻞ‬ ‫درﺟـﺔ اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ‪ ،‬و‪ 64‬ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس واﻟﺪﺑﻠـﻮم ودورات‬ ‫اﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‪ .‬وﻟﻔـﺖ اﻟﻔﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي اﻻﻧﺘﺒـﺎه إﱃ اﺑﺘﻌﺎث ‪118‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﻄـﺮان اﻷﻣﻨـﻲ إﱃ‬

‫اﻟﻌﻤﺮ ﻟـ |‪ :‬ﺗﻌ šﺜﺮ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﺤﻮل إﻟﻰ ﻇﺎﻫﺮة ﺗﺴﺘﺤﻖ اﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫أوﺿﺢ اﻤﴩف ﻋـﲆ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋـﻼم واﻤﺘﺤـﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟـﻮزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ ﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﺳـﻌﺪ اﻟﻌﻤـﺮ ﻟــ »اﻟـﴩق«‬ ‫أﺑﺮز اﻤﻌﻮﻗـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ اﻟﻮزارة‬ ‫ﰲ ﺗﺮﺳـﻴﺔ ﻋﻘـﻮد اﻤﺸـﺎرﻳﻊ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﺗﻌﺜﺮﻫﺎ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﻧﻘﺺ ﻋﺪد اﻤﻘﺎوﻟﻦ‬ ‫وﺿﻌﻒ اﻟﻘﺪرات اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وارﺗﻔـﺎع ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﻌﻄـﺎءات اﻤﻘﺪﻣـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﴩوﻋﺎت ﻋـﻦ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺄﺧﺮ ﺗﻮرﻳﺪ أو ﻧﻘﺺ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﻮاد اﻟﺨﺎم أو زﻳﺎدة أﺳﻌﺎرﻫﺎ‬ ‫أو ﻧﻘﺺ اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻟﺪى اﻤﻘﺎوﻟﻦ‬ ‫وارﺗﻔـﺎع أﺟﻮرﻫـﺎ وﺗﺄﺧـﺮ وﺻﻮﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻗـﻒ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﴩوﻋﺎت ﺧﻼل‬

‫ﺣﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻷﺳـﺒﺎب ﻣﺘﻌﺪدة ﻣﺜﻞ ﻇﻬﻮر‬ ‫ﻣﻠﻜﻴﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ أو اﻋﱰاض‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻋـﲆ إﻗﺎﻣـﺔ اﻤـﴩوع أو‬ ‫وﺟﻮد ﺧﺪﻣﺎت ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﺮﺣﻴﻞ أو‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ‪.‬‬

‫واﻋﺘـﱪ اﻟﻌﻤـﺮ ﺗﻌﺜـﺮ ﺗﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤﺎﴐ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫ﺗﺤﺘﺎج إﱃ دراﺳـﺔ ﻣﺘﻌﻤﻘـﺔ ﻟﺒﺤﺜﻬﺎ‬ ‫ووﺿـﻊ اﻟﺤﻠـﻮل اﻟﻨﺎﺟﻌـﺔ ﻟﻠﻘﻀﺎء‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺴـﺒﺒﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻌﺘﻤﺪة ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺒﻠﺪي ﺗﺤﻈـﻰ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ دﻗﻴﻘﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻷﺟﻬـﺰة اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﺑﺎﻟـﻮزارة‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت اﻟﻮزﻳﺮ‪ .‬وﻗﺎل إن‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ‪ 36‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳﺎل ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم ﺗﺘﻨﻮع ﺑﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺳـﻔﻠﺘﺔ ورﺻـﻒ وإﻧـﺎرة وﺗﴫﻳﻒ‬ ‫ﻤﻴـﺎه اﻷﻣﻄﺎر ودرء أﺧﻄﺎر اﻟﺴـﻴﻮل‬ ‫وﻣﺸﺎرﻳﻊ إﻧﺸﺎء اﻟﺤﺪاﺋﻖ واﻤﺘﻨﺰﻫﺎت‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺼﺤـﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫وﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻧـﺰع اﻤﻠﻜﻴـﺎت ﻤﺼﺎﻟـﺢ‬ ‫اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺼﺎدر ﻟـ |‪ :‬ﻗﺮﻳﺒ ًﺎ ﻳﺒﺪأ ﺗﻄﺒﻴﻖ آﻟﻴﺔ »اﻟﻤﻌﻠﻢ‬ ‫ا‪±‬ول« ﻓﻲ اﻟﻤﺮﺣﻠﺘﻴﻦ اﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬

‫ﻏﺎزي ﺑﻦ زﻗﺮ‬

‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺳﻌﺪ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫أﺳـﱰاﻟﻴﺎ واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫ﻫﻨﺪﺳﺔ وﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻟﻌﻤﻮدﻳﺔ‬ ‫وﻋﻠـﻮم اﻟﻄـﺮان‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ارﺗﺒـﺎط‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ اﻻﺑﺘﻌـﺎث ﰲ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﺑﺎﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﻔﻌﻠﻴـﺔ واﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﺧﻄـﻂ وﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫واﻟﺘﺤﺪﻳﺚ ﻋـﱪ آﻟﻴﺔ واﺿﺤﺔ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﺪراﺳـﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻻﺑﺘﻌﺎث ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫واﻹدارة اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ وﻫﻨﺪﺳـﺔ اﻹﻃﻔـﺎء‬ ‫واﻟﺴﻼﻣﺔ واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻹدارة اﻟﻜﻮارث‬ ‫وﻧﻈـﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت وﻋﻠـﻮم ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﻖ وﻧﻈﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫وﺑﺤﻮث اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‪.‬‬ ‫ودﻟـﻞ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي ﻋﲆ‬ ‫ذﻟﻚ ﺑﺤﺼـﻮل ‪ 31‬ﺿﺎﺑﻄﺎ ً ﰲ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﻋـﲆ دﺑﻠـﻮم ﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻣﻦ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت اﻹﻃﻔـﺎء ﰲ ﻛﻨـﺪا‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻟــ ‪ 45‬ﻣﺘﺪرﺑـﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻛﻠﻴـﺔ ﺧﺪﻣـﺎت اﻹﻃﻔـﺎء اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ دورات اﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‬ ‫ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬﺎ ‪21‬‬ ‫ﺿﺎﺑﻄﺎ ً ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼﺎدر ﻟــ »اﻟﴩق‬ ‫»ﻋـﻦ ﺗﻐﻴـﺮات واﺳـﺘﺤﺪاث‬ ‫ﺗﺸﻜﻴﻼت ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﰲ ﻣﺪارس‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎم وﻗـﺮب اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ »اﻤﻌﻠـﻢ اﻷول« اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﻘـﻮم ﺑﻤﻬﻤـﺔ رﺋﻴـﺲ اﻟﻘﺴـﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺘﻲ اﻟﺜﺎﻧﻮي واﻤﺘﻮﺳـﻂ‪ ،‬وﻗﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪ ،‬واﻋﺘﺒﺎر‬ ‫ذﻟـﻚ دو ًرا إﴍاﻓﻴًـﺎ ﺗﺮﺑﻮﻳًـﺎ وﻟﻴـﺲ‬ ‫ﻣﻨﺼﺒًـﺎ وﻇﻴﻔﻴًﺎ‪ ،‬دون أن ﻳﺘﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻮﻋـﺪ اﻋﺘﻤﺎد ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻣﴩوع رﺗﺐ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﻦ وﻣﻨﺢ ﺑـﺪل اﻟﺘﺪرﻳﺲ‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ إﻋﺪاده‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت اﻤﺼﺎدرﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﲆ‬ ‫أن آﻟﻴﺔ ﺗﺮﺷﻴﺢ »اﻤﻌﻠﻢ اﻷول« ﺗﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻋﲆ اﻻﺧﺘﻴﺎر ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻤـﴩف اﻤـﺎدة‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺸـﺎرة اﻤﻌﻠﻤـﻦ‪ ،‬وﺗﻤﺘـﺪ ﻓـﱰة‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻴﻒ ﺳـﻨﺘﻦ ﻓﻘﻂ ﺑﻘﺮار ﺻﺎدر‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳﺔ‪ ،‬وﻳﺨﻀﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻵﻟﻴﺔ اﻟﱰﺷﻴﺢ ﻣﺠﺪدًا‪ ،‬ﻋﲆ أن‬ ‫ﻳﺘﻢ ﻣﻨﺤﻪ ﻋﻨﺪ اﻟﱰﺷﺢ ﻣﻤﻴﺰات ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺘﺨﻔﻴـﺾ ﻧﺼـﺎب اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﺠـﺎوز ‪ 16‬ﺣﺼـﺔ‪ ،‬وﻻﻳﻘـﻞ ﻋﻦ‬ ‫‪12‬ﺣﺼﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ ﻋﺪم ﺗﻜﻠﻴﻔﻪ ﺑﺎﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻏﺮ اﻟﺘﺪرﻳﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ اﻹﴍاف ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﰲ اﻟﻔﺴـﺤﺔ وﻗﺒـﻞ اﻟـﺪوام‬ ‫وﺑﻌﺪه‪ ،‬وﻋـﺪم ﺗﺤﻤﻴﻠﻪ ﻣﻬﻤ��� ﺗﻐﻄﻴﺔ‬ ‫ﺣﺼﺺ اﻻﻧﺘﻈﺎر‪ ،‬وإﻋﻄﺎﺋﻪ اﻷوﻟﻮﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﱰﺷـﻴﺢ ﻟﻺﴍاف اﻟﱰﺑﻮي‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﱰط ﰲ اﺧﺘﻴـﺎر »اﻤﻌﻠـﻢ‬

‫اﻷول« أن ﻳﺘﻤﻴـﺰ »ﺑﺎﻟﺠﺪﻳﺔ« واﻟﺨﱪة‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﺪرﻳـﺲ‪ ،‬واﻻﻃـﻼع ﻋﲆ‬ ‫ﻛﻞ ﺟﺪﻳـﺪ ﰲ ﻣﺠﺎﻟﻪ‪ ،‬وأن ﻳﺘﻮﻓﺮ ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫اﻻﺗﺠـﺎه ﻧﺤـﻮ اﻟﻨﻤـﻮ اﻤﻬﻨـﻲ‪ ،‬وﺗﺘﻢ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺘـﻪ ﺑﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻧﺘﺎﺋـﺞ ﻣﺘﻌﻠﻘـﺔ‬ ‫ﺑﺘﻨﻤﻴﺔ روح اﻟﻔﺮﻳـﻖ وﻧﻘﻞ اﻟﺨﱪات‬ ‫إﱃ زﻣﻼﺋﻪ اﻤﻌﻠﻤﻦ‪ ،‬وﺗﺤﺴﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻢ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‪ ،‬ودﻋﻢ اﻤﻌﻠﻤﻦ ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ إﻋﺪاد وﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﺠﺪاول اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺸـﺎور ﻣﻊ ﻣﻌﻠﻤﻲ اﻟﺘﺨﺼﺺ‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪ‪ .‬وﺳـﻴﻘﺘﴫ اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﺤـﺪود ﻣﻦ اﻤﺪارس ﺗﺒﻠﻎ ‪201‬‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ إدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻣﻊ اﺷـﱰاط اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﻓﻴﻪ‬ ‫وﻓﻖ ﺧﻄﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﺪارس«‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺣﺰﻣـﺔ ﺑﺮاﻣﺞ ﻣـﴩوع اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﺒﺪأ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤـﺪارس« ﰲ ﻣﺮاﺣﻠﻪ اﻷوﱃ‬ ‫ﻓﻌﻠﻴًـﺎ ﻣﻊ اﻧﻄﻼق اﻟﻔﺼـﻞ اﻟﺪراﳼ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﻴـﻮم اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬دون أن ﻳﺘﻢ‬

‫ﺗﻌﻤﻴﻤﻬـﺎ ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻣـﺪارس اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ اﻗﺘﺼﺎر‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ ﻋﲆ ﻣﺪارس ﺗﻮﻓﺮت‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻤﻌﺎﻳﺮ واﻟﴩوط‪ ،‬أﻫﻤﻬﺎ ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﻲ ﻣﻨﺎﺳـﺐ‪ ،‬ﻳﻘـﻊ ﺟﻐﺮاﻓﻴًـﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﻴـﻂ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪،‬‬ ‫وﻳﺒﻌـﺪ ﰲ ﺣـﺪود ‪ 15‬ﻛﻴﻠـﻮ ﻣـﱰا ً‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒًـﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻹﻣـﻜﺎن اﻟﻮﺻـﻮل إﻟﻴﻪ‬ ‫ﻋـﱪ ﻃﺮﻳـﻖ ﻣﻌﺒـﺪ‪ ،‬ﻣـﻊ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺮار ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﻌﻠﻤﻦ اﻤﻨﺘﻘﻠـﻦ ﻟﻠﻤﺪارس‬ ‫اﻷﺧـﺮى ﺑﴩط أﻻ ﻳﺰﻳـﺪ ﻋﻦ ‪%10‬‬ ‫‪،‬وأﻻ ﻳﻘـﻞ ﺗﻘﺪﻳـﺮ اﻷداء اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ‬ ‫ﻤﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ ﰲ اﻟﺴﻨﺘﻦ اﻷﺧﺮﺗﻦ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻤﺘﺎز‪ ،‬وﺗﺸﻬﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﱰﺷﻴﺢ‬ ‫اﻤﺮور ﺑﺴﺒﻊ ﻣﺮاﺣﻞ أﺳﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﺠـﺎوز اﻤﺮاﺣـﻞ ﺗُﻮﻗـﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ وﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬ﺛـﻢ اﻹﻋﻼن ﻋـﻦ اﻧﻀﻤﺎم‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ‪ ،‬وإﺧﻀﺎع اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻤﻄﺒﻘﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺘﻘﻮﻳـﻢ ﻋـﱪ اﺳـﺘﺒﺎﻧﺔ ﺗﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫ورﺻـﺪ ﻻﺗﺠﺎﻫﺎت اﻟﻄـﻼب واﻤﻌﻠﻢ‬ ‫وأوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻳﻮان اﻟﻤﻠﻜﻲ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﺮﺋﻴﺎت ﺟﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺣﻮل ﺗﻈ ‡ﻠﻢ‬ ‫ﻣﻄﻮر اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻓﻲ ﺟﺎزان‬ ‫ﺳﻜﺎن ﺛﻼث ﻗﺮى ﺿﺪ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬ ‫ﻃﻠﺐ اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ ﻣﻦ وزارﺗﻲ‬ ‫»اﻤﺎﻟﻴـﺔ« و »اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳـﺔ«‪ ،‬و«اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﻪ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر« إﻓـﺎدة ﺑﺎﻤﺮﺋﻴـﺎت‬ ‫ﺣﻴﺎل اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺬي رﻓﻌﺘﻪ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺧﻤﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ وزارات اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﻌـﺪل‪ ،‬واﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﻪ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬وﺟّ ﻪ ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﻟﻠﺪارﺳﺔ واﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻈﻠـﻢ ﻗﺒﺎﺋـﻞ اﻟﺴـﺎدة‪ ،‬واﻟﺨﻼوﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺨﻼوﻳﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺶ‪ ،‬ﺣﻮل‬ ‫اﺳـﺘﻴﻼء ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﺷﺨﺎص ﻋﲆ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑـﻊ ﰲ أراﺿﻴﻬﻢ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‬ ‫ﺑﺠﻮار اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﰲ ﺟﺎزان‪.‬‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﻨﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫ووﻗﻔﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﻤﺎﺳﻴﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺠﺮﻳـﺎت اﻟﻘﻀﻴـﺔ‪ ،‬وﺣﺼﻠـﺖ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻋـﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣـﻦ ﻣﺤﴬ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺸﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺠﺮﻳﺎت‪،‬‬ ‫ﻛﺎن أوﻟﻬﺎ أﺧﺬ إﻓﺎدة اﻤﺸـﺘﻜﻦ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺧﺎﻃﺒـﺖ ﻛﻼً ﻣﻦ إﻣـﺎرة ﺟﺎزان‪،‬‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ وﺑﻠﺪﻳـﺔ ﺑﻴـﺶ‪ ،‬واﻤﻄـﻮر‬ ‫ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﰲ ﺟﺎزان‪ .‬وأوردت‬ ‫إﻣﺎرة ﺟﺎزان ﺧﻄﺎﺑﺎ ً ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﻤﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻀﻤﻨﺎ أن أرض اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻷراﴈ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻤﺸـﺎﻋﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺒﻖ اﻻدﻋﺎء ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻤﻨﻌﻪ اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت اﻟﴩﻋﻴﺔ‬ ‫واﻷواﻣـﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﺒﻖ أن أﻗـﺎم‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻗﺮى وﻫﺠﺮا ﻋﲆ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻷراض ﻗﺒﻞ وﺿﻊ اﻟﺸـﺒﻚ ﻋﲆ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫اﻤﺨﺼـﺺ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﺣﴫﻫﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻄﻮرة اﻟﺘﻲ‬ ‫دﻓﻌﺖ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻷﺻﺤﺎب اﻤﺴـﺎﻛﻦ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ اﺗﻔـﺎق ﺑﻴﻨﻬـﻢ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ وﺟـﺪت‬ ‫ﺻﻜـﻮك ﻟﺒﻌـﺾ اﻷراﴈ‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﺪﻓﻊ‬ ‫ﻟﺒﻌـﺾ ﻣﺎﻟﻜﻴﻬـﺎ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﺑﻌـﺪ اﻹﻋﻼن‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻗـﺎم ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص‪ ،‬وﻋﲆ رأﺳـﻬﻢ ﺷﻴﺦ ﺷﻤﻞ‬ ‫اﻟﺴـﺎدة واﻟﺨﻼوﻳﺔ ﺑﺎﻟﺒﻴـﻊ واﻟﴩاء ﰲ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻷراﴈ‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﻣﺒﺎﻳﻌﺎت‬ ‫ﻟﺒﻌﺾ اﻷﻣﺮاء ووﻛﻼﺋﻬﻢ‪ ،‬وأﺷـﺨﺎص‬ ‫آﺧﺮﻳـﻦ ﺑﻤﺒﺎﻳﻌـﺎت ﺻﻮرﻳـﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ‬

‫ﺿﻤﻦ ﺗﻠﻚ اﻤﺒﺎﻳﻌﺎت ﻣﺎ ﺗﻢ ﺑﻴﻌﻪ ﻟﻸﻣﺮ‬ ‫)‪ (........‬اﻟـﺬي ﻳﻄﺎﻟـﺐ ﺑﺘﻌﻮﻳﻀـﻪ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺎﺋـﺔ وﺳـﺘﺔ ﻋـﴩ أﻟـﻒ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ,‬ﺣﺴـﺐ ﻣﺤـﴬ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺨﻤﺎﺳﻴﺔ‪ .‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻔﻮق ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺻﻚ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أن‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻤﺒﺎﻳﻌـﻪ ﺻﻮرﻳﺔ ﻟﻢ ﺗُﺪﻓـﻊ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﻳﺔ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﺳـﻮى اﺗﻔﺎق ﻋﲆ اﺳﺘﺨﺮاج‬ ‫ﺣﺠﺔ اﺳﺘﺤﻜﺎم‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﺳﺘﺨﺮاج ﺣﺠﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﺤﻜﺎم ﻳﺘﻢ اﻟﺒﻴﻊ واﻟﴩاء‪.‬‬ ‫إﻓﺎدة اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻄﻮرة‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫اﻤﻄـﻮرة ﰲ إﻓﺎدﺗﻬـﺎ ﻟ ّﻠﺠﻨﺔ أن اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺄﻋﻤـﺎل اﻟﺘﺴـﻮﻳﺮ ﺑﻨـﺎء ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻣﻮﻗﻊ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﻪ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬وأن ﻣﺎ‬ ‫ﴏف ﻣـﻦ ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻻ ﻳُﻌﺪ‬ ‫ﺗﻌﻮﻳﻀﺎ ً ﻋﻦ اﻤﻤﺘﻠﻜﺎت‪ ،‬ﻓﺎﻟﴩﻛﺔ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻬـﺎ اﻟﺤـﻖ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻣـﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ‪ ،‬وأن ﻫﺬا ﺣـﻖ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﺑـﻪ اﻟﴩﻛـﺔ ﻟﻴـﺲ إﻻ ﺗﺮﺿﻴﺔ‬ ‫ﻟﺒﻌـﺾ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻤﻌﱰﺿـﻦ‪ ،‬وإﺑﺮاء‬ ‫ﻟﻠﺬﻣﺔ‪ ،‬ﻻ ﻏﺮ‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﺗﺴـﻬﻴﻞ وإﺗﻤﺎم‬ ‫إﺟﺮاءات اﻟﺘﺴـﻮﻳﺮ‪ .‬وﺣﺼﻠـﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺧﻄﺎب ﻣﻮﺟﻪ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻄﻮرة‬ ‫إﱃ إﻣـﺎرة ﺟﺎزان‪ ،‬ﺗﻀﻤﻦ ﻗﻴﺎم اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺑﻌﻤـﻞ ﻣﺴـﺢ ﻋـﺎم ﻟﻠﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫ﻣﻨـﺪوب ﻣـﻦ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﺑﻴـﺶ وﺑﻌﻠﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬واﺳﺘﺨﺮاج ﻣﺨﻄﻂ ﺑﺎﻷﻗﻤﺎر‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻮﺿﺢ ﺷـﻜﻞ اﻷرض ﺣﻴﺚ‬ ‫إن ﻫـﺬه اﻷرض ﺗﺤﺘـﻮي ﻋـﲆ ﻣﻘﱪة‬ ‫واﺣـﺪة وﺛﻼث ﻗـﺮى ﻣﻬﺠـﻮرة ﺗﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫وﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬وﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻬﺎ إﻻ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺮﻋـﺎة‪ ،‬وﺑﻌﺾ اﻤﺘﺨﻠﻔﻦ‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫ﻗﺎﻣﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﺑـﴩاء اﻤﻮﻗﻊ ﻛﺎﻣﻼً ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﻴﻮخ اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‪ ،‬وﺷـﻴﺦ ﺷﻤﻞ ﺣﺴﺐ‬ ‫ادﻋﺎءاﺗﻬﻢ ﺑﺄن اﻤﻮﻗـﻊ ﺗﺤﺖ ﺗﴫﻓﻬﻢ‬ ‫ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻋﴩة ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪ ،‬وﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫ﺗﻘـﺪر ﺑﺜﻤﺎﻧﻦ ﻣﻠﻴﻮن ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﴏف ﺧﻤﺴﻦ ﺷﻴﻜﺎً‪ .‬واﺷﺘﻤﻠﺖ إﻓﺎدة‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻄﻮرة ﻹﻣﺎرة ﺟﺎزان‪ ،‬ﻋﲆ أﻧﻪ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺑﺪء اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﺑﺪأت اﻤﻌﺎرﺿﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وﺑﻌـﺾ اﻟﻘﺒﺎﺋـﻞ‪ ،‬وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻣﺮاء داﺧﻞ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أﻫـﻞ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻣﻨـﺪوب اﻟﴩﻛﺔ‪،‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ أﻓﺮاد ﻗﺒﻴﻠﺔ اﻟﺴﺎدة واﻟﻨﺠﻮع ﰲ ﺑﻴﺶ‬

‫ﱢ‬ ‫اﻟﻤﻄﻮر ﺳ ّﻠﻢ ﺷﻴﻜ ًﺎ ﺑـ ‪ ٧٫٥‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﺼﺮﻓﻪ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ ﺗﺮﺿﻴ ًﺔ وإﺑﺮاء ﻟﻠﺬﻣﺔ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﻤﺎﺳﻴﺔ‪:‬‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﺆﻛﺪ أن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻤﺒﺎﻳﻌﺎت ﺻﻮرﻳﺔ وﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﻌﻤﻴﺪ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺑﻴﺶ ﻟﺘﻌﻮﻳﺾ اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ ﺑﻤﺨﻄﻂ ﺳﻜﻨﻲ ﺑﺪﻳﻞ‬ ‫واﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﻟﺠﻤﻊ اﻤﻌﺎرﺿﺎت اﻤﺒﻨﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﺠـﺞ‪ ،‬وﻛﺎن ذﻟـﻚ أﻣـﺎم اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ رﻓﻀﺖ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻹﺟﺮاء اﺳﺘﻨﺎدا ً إﱃ‬ ‫أن اﻷرض ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وأن ﻫﺬا اﻟﺘﴫف‬ ‫ﻳﻌﺪ ﺗﻌﺪﻳﺎ ً ﻋﲆ اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺮﺻـﺎ ً ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ ﺑـﺪء اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫ﺗﻤﺖ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻘﻮة ﻟﺘﺴﻮﻳﺔ اﻤﻮﻗﻊ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﴍاء ﺛـﻼث ﻗﺮى ﻫﻲ »ﻣﺪﺑﺪب« و‬ ‫»أﺑﻮ اﻟﺨﺸﺐ« و »أم اﻟﻨﺒﻊ«‪.‬‬ ‫إﻓﺎدة ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺶ‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬ﺗﻠﻘـﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﺧﻄﺎﺑـﺎ ً ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓـﻆ ﺑﻴﺶ ّ‬ ‫ﺑـﻦ ﻓﻴﻪ‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك ﺧﻼﻓﺎت ﻧﺸـﺄت ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫إﻧﺸـﺎء اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ‬ ‫اﺗﺨﺎذ إﺟـﺮاءات ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻋﺪة ﺟﻬﺎت‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ واﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫اﻤﻄﻮرة‪ ،‬واﻤﺘﻀﻤـﻦ أن اﻟﴩﻛﺔ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﺘﺴـﻮﻳﺮ اﻤﻮاﻗﻊ اﻤﺤﺪدة ﻟﻬﺎ‪ ،‬ودﻓﻌﺖ‬ ‫ﺗﻌﻮﻳﻀـﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻷﺻﺤﺎب اﻤﺴـﺎﻛﻦ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدة داﺧـﻞ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ دﻓﻌﺖ‬

‫ﺗﻌﻮﻳﻀـﺎت ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻷﺻﺤـﺎب اﻤﺰارع‬ ‫اﻤﺰروع ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺬرة واﻟﺪﺧﻦ واﻟﻘﺼﺐ‬ ‫أﺛﻨﺎء ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺴﻮﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪات اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﻤﺎﺳﻴﺔ‬ ‫وﻗـﺪ وﻗﻔـﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﻤﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﺑﺤﻀﻮر ﻧـﻮاب اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‬ ‫وﻣﻨـﺪوب اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻄـﻮرة‪ ،‬ورﺻﺪت‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‪:‬‬ ‫ وﺟﻮد ﻣﺼﻨـﻊ ﺣﺪﻳﺪ ﻗﺎﺋﻢ‪ ،‬وﰲ‬‫ﻣﺮاﺣﻠـﻪ اﻷﺧـﺮة‪ ،‬وﻣﺤﻄـﺔ ﻛﻬﺮﺑـﺎء‪،‬‬ ‫وﺛﻼث ﻗﺮى ﻫـﻲ ﻗﺮﻳﺔ »ﻣﺪﺑﺪب« وﺑﻬﺎ‬ ‫‪ 25‬ﻏﺮﻓـﺔ ﻋـﲆ ﻫﻴﺌﺔ ﺑﻴﻮت وﻣﺴـﺠﺪ‪،‬‬ ‫وﻗﺮﻳـﺔ »أﺑﻮ اﻟﺨﺸـﺐ« وﺑﻬﺎ ‪17‬ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﻴﺌﺔ ﺑﻴـﻮت‪ ،‬وﻣﺴـﺠﺪان وﺧﺰان‬ ‫ﻣـﺎء‪ ،‬وﻗﺮﻳـﺔ »أم اﻟﻨﺒـﻊ« وﺑﻬـﺎ ﻋـﺪد‬ ‫ﺧﻤﺲ ﻏﺮف ﻋﲆ ﻫﻴﺌﺔ ﺑﻴﻮت وﻣﺴـﺠﺪ‬ ‫وﺑﱤ ﺗﺴﻤﻰ »اﻟﻮاﻓﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ وﻗﻔـﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻋﲆ أرض ﻳﺪﻋﻲ‬‫أﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ أﻧﻬﺎ ﻣـﺰارع ﻟﻬـﻢ ﻣﺤﺪدة‬ ‫ﺑﻌﻘﻮم ﻣﻨﺪﺛﺮة‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ وﻗﻮﻓﻬﺎ ﻋﲆ‬

‫ﻋﺪة ﻣﺰارع وﻣﻘﱪﺗﻦ‪ .‬وﻻﺣﻈﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫أن ﻣـﺎ ﻋـﺪا ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺮى واﻤـﺰارع‪ ،‬ﻫﻲ‬ ‫أرض ﻓﻀﺎء ﻋﲆ ﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ اﺗﻀـﺢ ﻟﻠﺠﻨـﺔ أن ﺟﻤﻴـﻊ‬‫اﻟﺒﻴﻮﻋﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺖ ﻋﲆ أرض اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻫﻲ ﺑﻴﻮع ﺻﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ ً‬ ‫��ﻓﺎد ﺷـﻴﺦ اﻟﺨﻼوﻳﺔ واﻟﺴﺎدة‪ ،‬وﺛﺒﻮت‬ ‫اﻻﺗﻔﺎق ﺑـﻦ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻄـﻮرة وﻗﺒﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎدة واﻟﺨﻼوﻳﺔ ﻋـﲆ أن ﺗﺪﻓﻊ ﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻄـﻮرة ﻣﺒﻠﻎ ﻋـﴩة ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫رﻳﺎل ﺣﺴـﺐ إﻓـﺎدة اﻟﻄﺮﻓـﻦ‪ .‬وذﻛﺮ‬ ‫ﺷﻴﺦ ﻗﺒﻴﻠﺔ اﻟﺴـﺎدة واﻟﺨﻼوﻳﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫أﻧـﻪ ﻟـﻮ دُﻓﻊ ﻟﻬـﻢ ﺑﺎﻗﻲ اﻤﺒﻠـﻎ اﻤﺘﻔﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﴍﻳﻄﺔ أن ﻳﻜـﻮن اﻤﺒﻠﻎ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻤﺘﻔـﻖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ّ ،‬‬ ‫ﻟﻜﻔـﻮا ﻋـﻦ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‪.‬‬ ‫ ﺛﺒـﺖ ﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺗﻌﻮﻳـﺾ أﻏﻠـﺐ‬‫أﺻﺤـﺎب اﻟﻘـﺮى اﻟﺜـﻼث ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ‪ ،‬وأﻧﻬﻢ رﺿﻮا ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬وﺳـﻠﻤﺖ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﻄـﻮرة ﺷـﻴﻜﺎ ً ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪7.5‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻛﻲ ﻳﴫف ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬

‫ ﺛﺒـﺖ ﻟﻠﺠﻨـﺔ أﻳﻀـﺎ ً وﺟـﻮد‬‫ﺷـﻴﻜﺎت ﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜﻦ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﻣﻦ أﺧﺬ‬ ‫ﻣﺒﺎﻟﻐﻬﺎ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم وﺟﻮد رﺻﻴﺪ ﻟﺘﻠﻚ‬ ‫اﻟﺸﻴﻜﺎت‪.‬‬ ‫ ﻟﻢ ﻳﺘﺒﻦ ﻟﻠﺠﻨـﺔ وﺟﻮد ﻣﺒﺎﻳﻌﺔ‬‫ﺑﻦ اﻷﻣﺮ )‪ (........‬وﺑﻦ ﻗﺒﻴﻠﺔ اﻟﺴﺎدة‬ ‫واﻟﺨﻼوﻳﺔ‪.‬‬ ‫ ﺛﺒـﺖ ﻟﻠﺠﻨﺔ أن ﻣـﺎ ذﻛﺮه أﻓﺮاد‬‫ﻗﺒﺎﺋﻞ اﻟﺴـﺎدة واﻟﺨﻼوﻳـﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﻌﻬﻢ‬ ‫اﻟﺪﺧﻮل ﻟﻸرض ﻓﻴﻪ ﻧﻮع ﻣﻦ اﻟﺼﺤﺔ‪.‬‬ ‫ ﺛﺒـﺖ ﻟﻠﺠﻨـﺔ وﺟﻮد أﺷـﺨﺎص‬‫ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﺻﻜﻮك ﴍﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻌﻮﺿﻮا‬ ‫ﻋﻦ أﻣﻼﻛﻬﻢ‪.‬‬ ‫ ﺗﺒـﻦ أن ﻣـﺎ ﴏﻓﺘـﻪ اﻟﴩﻛﺔ‬‫اﻤﻄﻮرة ﻣﻦ ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻻ ﻳﻌﺪ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎ ً أو‬ ‫ﴍاء ﻟﻠﻤﻮاﻗـﻊ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺮﺿﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫وإﺑـﺮاء ﻟﻠﺬﻣﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﻜـﻒ اﻤﻮاﻃﻨﻮن‬ ‫ﻋـﻦ اﻻﻋﱰاﺿـﺎت‪ ،‬وﺣﺘـﻰ ﺗﺒـﺪأ ﰲ‬ ‫اﻤﴩوع‪.‬‬ ‫ ﻇﻬﺮ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﺧﺘﻼف اﻤﺴﺎﺣﺎت‬‫اﻤﺘﻔـﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺬﻛـﺮ اﻤﻮاﻃﻨﻮن‬

‫اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺬﻛﺮى ﻣﻮﻟﺪ اﻟﺮﺳﻮل‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ‬

‫اﻟﺸﻤﻮع ﻛﻤﺎ ﻇﻬﺮت ﻓﻮق ﻣﻨﺰل أﺣﺪ أﻓﺮاد اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺴﺎﻋﺪاﻟﺪﻫﻤﴚ(‬

‫اﺣﺘﻔﻠﺖ اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﺑﺬﻛـﺮى ﻣﻮﻟـﺪ اﻟﺮﺳـﻮل ‪-‬ﺻـﲆ اﻟﻠـﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺳـﻠﻢ‪ ،‬ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻬﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﺑﻮﺿﻊ اﻟﺸﻤﻮع‬ ‫ﻓﻮق ﻣﻨﺰﻟﻬﻢ ﺗﻌﺒـﺮا ً ﻋﻦ ﻣﺪى ﻓﺮﺣﺘﻬﻢ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ .‬ﻳﻘﻮل ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ‪ ،‬وﻫﻮ أﺣﺪ ﺳﻜﺎن‬ ‫ﻣﻨـﺰل اﻣﺘـﻸ ﺳـﻄﺤﻪ ﺑﺎﻟﺸـﻤﻮع »ﻧﺤﺘﻔـﻞ ﺑﻬﺬه‬

‫اﻟﺴﺪﻳﺲ ﻳﺪﻋﻮ إﻟﻰ إﻋﺎدة ﺑﻌﺚ اﻟﺴﻴﺮة اﻟﻤﺸﺮﻓﺔ‬ ‫وإﺣﻴﺎء ﻣﻌﺎﻧﻴﻬﺎ‪ ..‬واﻟﺤﺬﻳﻔﻲ ﻳﺤﺬر ﻣﻦ اﻟﻐﻔﻠﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬واس‬ ‫أوﴅ إﻣﺎم وﺧﻄﻴﺐ اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴـﺪﻳﺲ‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ ﺑﺘﻘﻮى اﻟﻠﻪ ﺣَ ﱠﻖ ﺗُ َﻘﺎﺗﻪ‪ .‬ودﻋﺎ ﰲ ﺧﻄﺒﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ أﻣﺲ ﰲ اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام إﱃ إﻋﺎدة ﺑﻌﺚ‬ ‫اﻟﺴـﺮة اﻤﴩﻗﺔ‪ ،‬وإﺣﻴﺎء ﻣﻌﺎﻧﻴﻬـﺎ وﻣﺮاﻣﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﴐورة أن ﺗﺴﺘﺸﻌﺮ اﻷﻣﻢ اﻷﺧﻼق‬ ‫اﻤﺤﻤﺪﻳـﺔ ﰲ ﺳﻴﺎﺳـﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻓﻜﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﺛﻘﺎﻓﺎﺗﻬـﺎ‪،‬‬ ‫وﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﺣﻮاراﺗﻬﺎ‪ ،‬واﻗﺘﺼﺎدﻳﺎﺗﻬﺎ؛‬ ‫ﻷﻧﻬﺎ اﻟﺨِ ﱢﺮﻳﺖ اﻟﺤﺎدي‪ ،‬واﻤﺮﺷـﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﻬﺎدي‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫إن اﻷﻣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻤﺒﺎرﻛﺔ‪ ،‬إﻧﻤﺎ ﺗﺴﻨﱠﻤﺖ ﻗِ ﻤﻢ اﻟﺴﺆدد‬ ‫واﻹﺑـﺎء‪ ،‬وﺳـﺎﻗﺖ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ إﱃ ﻣَﺮا ِﺑـﻊ اﻟﺤﻀـﺎرة‬ ‫واﻟﻌﻠﻴـﺎء‪ ،‬وأﻓﻴﺎء اﻷﻣـﻦ واﻹﺧﺎء‪ ،‬أوان اﺳـﺘﻌﺼﺎﻣﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺣﻴـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬وإﺑﱠـﺎن ﻛﺎن ﻣ ُْﻔﻌَ ـﻢ ُروﺣﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ـﺘﻮﱃ ﻣﺸـﺎﻋﺮﻫﺎ ﺳـﺮة ﻧﺒﻴﱢﻬﺎ َ‬ ‫وﻣ ُْﺴ َ‬ ‫اﻟﻐﺮاء‪ ،‬وﺷﻤﺎﺋﻠﻪ‬

‫اﻟﻔﻴﺤﺎء‪ .‬وﺑﻦ أن أﻣﺔ اﻟﺴـﺮة ﱡ‬ ‫واﻟﺴﻨﺔ وﻧﻈﺮ اﻟﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻨﺔ ﱠ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﺮة اﻟﺰﻛﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻤﺴﻚ ﱡ‬ ‫اﻟﺴﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺬب ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻴﺎﺿﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﺮﺗـﻮع ﻣﻈﻬـﺮا وﺟﻮﻫـﺮا ﰲ رﻳﺎﺿﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﻬﻞ ﺑﺎﻟﻔﻬﻢ اﻟﺴـﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺳﻠﺴﺎل ﻏﻴﺎﺿﻬﺎ‪ .‬وﺷﺪد‬ ‫ﻋـﲆ أن ﻣﻘﺘـﴣ ﻣﺤﺒـﺔ اﻤﺼﻄﻔـﻰ ﻣﺤﺒـﺔ آل ﺑﻴﺘﻪ‬ ‫اﻷﻃﻬـﺎر‪ ،‬وﺻﺤﺎﺑﺘـﻪ اﻤﻴﺎﻣﻦ اﻷﺑـﺮار‪ ،‬ﻓﺤﺒﻬﻢ ﺟﻮاز‬ ‫ﻋﲆ اﻟﴫاط‪ ،‬وﻣﻮرث ﻟﻠﺘﻘﻮى واﻻﻏﺘﺒﺎط‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ ﺗﺰﻛﻴﺔ اﻟﺸﺒﺎب واﻟﻔﺘﻴﺎت‪ ،‬ﰲ ﻣﺴﺮﺗﻬﻢ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻖ إﴍاﻗﺎت اﻟﺴـﺮة اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗُﻨَﻤﱢﻲ‬ ‫ﻣﻠﻜﺎﺗﻬﻢ اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ اﻟﺮﺑﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺻﻮب اﻟﻔﻼح‬ ‫واﻟﻨﺠﺎح‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة أوﴅ إﻣﺎم وﺧﻄﻴﺐ اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﻨﺒﻮي اﻟﺸﻴﺦ ﻋﲇ اﻟﺤﺬﻳﻔﻲ اﻤﺴﻠﻤﻦ ﺑﺘﻘﻮى اﻟﻠﻪ ﺣﻖ‬ ‫اﻟﺘﻘﻮى واﻟﺘﻤﺴـﻚ ﻣﻦ اﻹﺳﻼم ﺑﺎﻟﻌﺮوة اﻟﻮﺛﻘﻰ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﰲ ﺧﻄﺒﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ أﻣﺲ إن اﻹﻧﺴـﺎن إذا ﺗﻔﻜﺮ واﻋﺘﱪ‬ ‫وﻋﻠـﻢ ﻣﺎ ﻣـ ّﻦ اﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻋﻠﻴـﻪ ﻣﻦ ﻋﻄﺎﻳـﺎه وﻫﺒﺎﺗﻪ وﻣﺎ‬

‫ﺧﺼـﻪ ﺑﻪ ﻣﻦ اﻟﺼﻔﺎت واﻟﺴـﺠﺎﻳﺎ واﻟﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮات وﺗـﺮك اﻤﻨﻜﺮات واﻤﺤﺮﻣـﺎت وﻋﻠﻢ أن اﻟﺪار‬ ‫اﻵﺧـﺮة ﻫﻲ دار اﻷﺑﺪ إﻣﺎ ﻧﻌﻴﻢ ﻣﻘﻴﻢ وإﻣﺎ ﻋﺬاب أﻟﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﺣﻔـﻆ وﻗﺘﻪ وﺣﺮص ﻋﻠﻴـﻪ وﻋﻤّﺮ أزﻣـﻦ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﺻﺎﻟﺢ وأﺻﻠﺢ دﻧﻴﺎه ﺑﺎﻟـﴩع اﻟﺤﻨﻴﻒ ﻟﺘﻜﻮن‬ ‫دﻧﻴـﺎه ﺧﺮا ﻟﻪ وﻟﻌﻘﺒﻪ‪ ،‬وﻟﺘﻜﻮن ﺣﺴـﻨﺔ اﻟﻌﺎﻗﺒﺔ؛ ﻓﻼ‬ ‫ﺧﺮ ﰲ دﻧﻴﺎ اﻣﺮئ ﻻ ﻳﺤﻜﻤﻬﺎ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻘﻴﻢ وﻻ ﺑﺮﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﻴﺎة دﻧﻴﻮﻳﺔ ﻻ ﻳﻬﻴﻤﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻹﺳﻼم‪ .‬وأوﺿﺢ أن أوﱃ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﺑﺎﻟﺤﻴﺎة اﻟﻄﻴﺒﺔ واﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻨﺎﻓﻌﺔ اﻤﺒﺎرﻛﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻗﺘﺪى ﺑﻬﺪي رﺳﻮل اﻟﻠﻪ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وآﻟﻪ وﺳﻠﻢ‪-‬‬ ‫ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻓﻬﺪﻳﻪ ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴـﻼم‪ -‬أﻛﻤﻞ ﻫﺪي‪ .‬وﺣﺬر‬ ‫اﻤﺴـﻠﻢ ﻣﻦ ﺗﻀﻴﻴﻊ ﻋﻤﺮه ﰲ اﻟﻐﻔﻠﺔ وﰲ اﻹﻋﺮاض ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻠﻢ اﻟﻨﺎﻓﻊ واﻟﻌﻤﻞ اﻟﺼﺎﻟﺢ واﻻﺷـﺘﻐﺎل ﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﻔﻴﺪ‬ ‫وﻻ ﻳﻨﻔـﻊ ﰲ دﻳﻦ وﻻ دﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻻ ﺳـﻴﻤﺎ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻫﻢ ﺑﺄﺷـﺪ اﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﻔﻆ دﻳﻨﻬﻢ وﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫اﻟﺬﻛﺮى ﻣﻨﺬ ﺻﻐﺮﻧﺎ‪ .‬وﻣﺮاﺳـﻢ ﻫـﺬه اﻟﺬﻛﺮى ﻫﻲ‬ ‫إﺷـﻌﺎل اﻟﺸـﻤﻮع‪ ،‬ووﺿﻌﻬﺎ ﰲ ﻣﻜﺎن واﺿﺢ ﻋﲆ‬ ‫ﺳﻄﺢ اﻤﻨﺰل ﻟﻜﻲ ﻳﺮاﻫﺎ أﻓﺮاد اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪ ،‬وﻳﻌﻠﻤـﻮا أﻧﻨـﺎ ﻧﻘﻴـﻢ ﺣﻔﻼ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺬﻛـﺮى‪ ،‬وﻳﺸـﺎرﻛﻮﻧﻨﺎ ﰲ اﻟﺤﻔـﻞ‪ ،‬وﺗﻨﺎول ﻃﻌﺎم‬ ‫اﻟﻌﺸﺎء«‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أﻧﻬﺎ اﻤﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪة ﰲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﺑﺎﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺬﻛﺮى‪.‬‬

‫أﻧﻬـﻢ ﺑﺎﻋﻮا ً أرﺑﻌﻦ ﻣﻠﻴـﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗﺬﻛﺮ اﻟﴩﻛﺔ أن اﻻﺗﻔﺎق ﺗﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺛﻤﺎﻧﻦ ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪.‬‬ ‫ ﺛﺒـﺖ ﻟﻠﺠﻨـﺔ أن أﻏﻠﺐ أﺻﺤﺎب‬‫اﻟﻘﺮى اﻟﺜـﻼث ﺗﺴـﻠﻤﻮا ﺗﻌﻮﻳﻀﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫وأﻧﻬﻢ رﺿﻮا ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫رأي اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫وﻗـﺪ رأت اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﻌﺪ دراﺳـﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟـﻸوراق‪ ،‬وﻣـﺎ ﻇﻬـﺮ ﻟﻬﺎ ﻣـﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫واﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‪:‬‬ ‫ أن ﻳﺘـﻢ إﻓﻬـﺎم أﺻﺤـﺎب‬‫اﻟﺸـﻜﺎوى ﺑﺄن ﻗﻴﻤـﺔ اﻤﺒﻠﻎ اﻤﺘﻔﻖ ﻋﲆ‬ ‫ﴏﻓﻪ ﻟﻬـﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﻄﻮرة‬ ‫ﻣﻮﺟﻮد ﺑﺸﻴﻚ ﻟﺪى إﻣﺎرة ﺟﺎزان‪.‬‬ ‫ أن ﺗﺘﻢ اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﻹﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ‬‫ﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ اﻤﺒﻠـﻎ اﻤـﺪون ﰲ اﻟﺸـﻴﻚ‬ ‫وﻣﻘـﺪارة ‪ 7.5‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل ﻟﺸـﻴﻮخ‬ ‫اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ اﻤﻮﻗﻌﻦ ﻋﲆ اﻻﺗﻔﺎق؛ ﻟﺘﻮزﻳﻌﻪ‬ ‫ﻋﲆ أﻓـﺮاد اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﺑﻤﻌﺮﻓﺘﻬﻢ‪ ،‬أو ﺗﻘﻮم‬ ‫اﻹﻣﺎرة ﺑﺘﻮزﻳﻌﻪ‪.‬‬

‫ ﻻ ﻳﺤـﻖ ﻟﻠﴩﻛـﺔ اﻤﻄـﻮرة‬‫اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺘﻌﻮﻳﺾ ﻋﻦ ﻣـﺎ دﻓﻌﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻟﺘﺴـﻮﻳﺔ اﻟﻨﺰاع ﻣـﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﰲ أرض اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ؛ ﻷن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺒﺎﻟﻎ ﴏﻓﺖ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﴩﻛﺔ دون أن‬ ‫ﻳُﻄﻠﺐ ﻣﻨﻬﺎ ذﻟـﻚ‪ ،‬وأن ﻛﻞ اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﺘﻲ‬ ‫دﻓﻌﺘﻬﺎ ﻻ ﺗﺨﻮل ﻟﻬﺎ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎ ً ﰲ أرض‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﺧﻼﻓﻪ‪.‬‬ ‫ ﺗﻌﻮﻳـﺾ أﺻﺤـﺎب ﺣﺠـﺞ‬‫اﻻﺳـﺘﺤﻜﺎم اﻟﺬﻳـﻦ ﻟـﻢ ﻳﻌﻮﺿـﻮا ﻋﻦ‬ ‫أﻣﻼﻛﻬـﻢ ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ اﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات‪ ،‬وﺗﻌﻤﻴﺪ اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﻄﻮرة‬ ‫ﺑﴫف اﻟﺸﻴﻜﺎت اﻟﺘﻲ ﻟﺪى اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺠﺪوا ﻟﻬﺎ رﺻﻴﺪا‪.‬‬ ‫ ﻧﻈـﺮا ً ﻤﺎ ﻋﺮف ﻋـﻦ وﻻة اﻷﻣﺮ‬‫ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺒـﻼد ﻣـﻦ ﺗﻠﻤـﺲ ﻟﺤﺎﺟﺎت‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬واﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﺴـﻌﺪﻫﻢ‪ ،‬وﻤﺎ رأﺗﻪ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻟﺬﻳﻦ اﻟﺘﻘﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬ﺗﺮى اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﻌﻤﻴﺪ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺑﻴﺶ‬ ‫ﺑﻌﻤﻞ ﻣﺨﻄﻂ ﺳـﻜﻨﻲ ﻳﻮزع ﻋﲆ أﻓﺮاد‬ ‫اﻟﺴﺎدة واﻟﺨﻼوﻳﺔ واﻟﻨﺠﻮع ﻣﻦ ﺳﻜﺎن‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺶ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎ ً ﻋﻦ ﻣﺴﺎﻛﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺳﺒﻖ أن رﻓﻌﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ‬ ‫إﱃ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ‪-‬ﻳﺮﺣﻤـﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬اﻟﺬي‬ ‫رﻓﻊ ﺑـﺪوره ﺗﻘﺮﻳـﺮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ إﱃ ﻣﻘﺎم‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬ورأى ﺑﺄن‬ ‫رأي اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﻨﺎﺳـﺐ ﰲ ﻣـﺎ ﻗﺪﻣﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮﺋﻴﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ ﻳﻄﻠﺐ اﻹﻓﺎدة‬ ‫وﻗﺪ وﺟﻪ اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ ﺑﺮﻗﻴﺎت‬ ‫ﻟـﻮزراء اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳـﺔ واﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﺑﻄﻠـﺐ اﻹﻓـﺎدة ﻋﻦ اﻤﺮﺋﻴـﺎت ﺣﻮل ﻣﺎ‬ ‫ورد ﰲ ﺗﻘﺮﻳـﺮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻲ وﻗﻔﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﺎ ﻗﺪﻣﻪ ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ ﺗﻈﻠﻤﺎت‬ ‫ﻣـﻦ إﺧﺮاﺟﻬﻢ ﻣﻦ أﻣﻼﻛﻬﻢ ﰲ ﻣﴩوع‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ .‬وﻃﻠـﺐ اﻟﺪﻳﻮان‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻹﻓـﺎدة ﻋﻦ اﻤﺮﺋﻴـﺎت‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻋـﻦ ﺗﻌﺎﻗﺪﻫـﺎ ﻣـﻊ‬ ‫اﻤﻄﻮر ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﰲ ﺟﺎزان‪،‬‬ ‫وﺣﻘﻮق واﻟﺘﺰاﻣﺎت ﻛﻞ ﻃﺮف‪ ،‬وإرﻓﺎق‬ ‫ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻘﺪ اﻤﱪم ﺣﻴـﺎل ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ‪.‬‬

‫»ﻧﺰاﻫﺔ«‪ :‬ﺣﻔﺮﻳﺎت اﻓﻼج ﺗﻢ إﺻﻼﺣﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛـﺪ ﻣﺼﺪر ﻣﺴـﺆول ﺑﺎﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫»ﻧﺰاﻫـﺔ« ﻣﻌﺎﺟﻠﺔ ﻣﺎ أﺷـﺎرت‬ ‫إﻟﻴـﻪ إﺣـﺪى اﻟﺼﺤـﻒ ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﺪﻧﻲ ﻣﺴـﺘﻮى ﺟﻮدة ﺷﻮارع‬ ‫وأرﺻﻔﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻓـﻼج‪ ،‬اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وإﻫﻤﺎل اﻤﻘﺎوﻟﻦ‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ .‬وأﻛـﺪ اﻤﺼـﺪر أن ﻣﻨﺪوﺑﺎ ً ﻣﻦ‬

‫»ﻧﺰاﻫـﺔ« ﺗﺎﺑـﻊ ﻣﺎ ﻧُـﴩ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺗﺒﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ أن اﻟﺤﻔﺮﻳـﺎت ﺗﺘ ﱡﻢ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫أﺣـﺪ ﻣ���ـﺎوﱄ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﻬﺮﺑـﺎء‪ ،‬ﺑﻌﻠـﻢ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ وﺗﺤـﺖ‬ ‫إﴍاﻓﻬﺎ‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ إزاﻟﺔ اﻟﺤﻔﺮﻳﺎت‬ ‫وإﺻﻼح اﻟﺸـﻮارع ﻣﺤﻞ اﻤﻼﺣﻈﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ اﻤﺼـﺪر أن اﻟﻬﻴﺌﺔ إذ ﺗﺸـﻴﺪ‬ ‫ﺑﴪﻋـﺔ اﻟﺘﺠﺎوب اﻟﺬي ﺗـ ﱠﻢ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﻮﺿﺢ ذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ إﻋﻤﺎﻻ ً ﻤﺒﺪأ اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬


‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺴﺮﻋﺔ إﻧﻬﺎء إﺟﺮاءات ﻣﻦ ﻟﺪﻳﻬﻢ ازدواﺟﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻠﻜﻴﺔ أراﺿﻴﻬﻢ‬ ‫أﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﱢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺿﻴﻒ اﻟﻠﻪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫وﺟﻪ أﻣـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺿﻴـﻒ اﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺎﻳـﺶ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ ،‬اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸراﴈ واﻤﻤﺘﻠﻜﺎت ﺑﺎﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﴪﻋﺔ‬ ‫إﻧﻬـﺎء إﺟـﺮاءات ﻣـﻦ ﻟﺪﻳﻬـﻢ ازدواﺟﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻠﻜﻴـﺔ أراﺿﻴﻬﻢ ﻣﻊ آﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﻳﻤﺘﻠﻜﻮﻧﻬﺎ‬

‫ﺑﻤﻮﺟﺐ ﺻﻜﻮك ﴍﻋﻴﺔ‪ ،‬وأن ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‬ ‫ﰲ اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻤﺘﻮﻓﺮة ﻟﺪى اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬واﻟﺮﻓﻊ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ ﻟﻠﻮزارة ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﺼﺪور ﻗﺮار ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸراﴈ‬ ‫واﻤﻤﺘﻠﻜﺎت ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑـﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺎن‪ ،‬إﱃ أن ﻋـﺪد ﺣﺎﻻت‬

‫اﻻزدواﺟﻴـﺔ ﰲ اﻷراﴈ ﺗﻌـﺪ ﻣﺤـﺪودة‬ ‫وﻗﺪﻳﻤـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺘﻌـﺪى أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﻋﴩ‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬إﻻ أن اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺗﺤـﺎول إﻧﻬﺎء ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻠـﻒ ﺑﺸﻜﻞ ﺗـﺎم ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﺘﻌﻮﻳﺾ ﻣﻦ ﺣﺼﻠﺖ ﻟﻬﻢ ازدواﺟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻤﺘﻮﻓـﺮة ﻟـﺪى اﻷﻣﺎﻧﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻟﻨﻄـﺎق اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗـﻢ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ‬

‫‪6‬‬

‫وﺟﺎر اﺳـﺘﻜﻤﺎل إﺟﺮاءات أراﴈ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺒﺎﻗﻦ وﻓﻘﺎ ﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت أﻣﻦ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﺬي‬ ‫أﻛﺪ ﻋﲆ ﴎﻋﺔ إﻧﻬﺎء ﻫﺬه اﻹﺟﺮاءات‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺣـﺮص اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋﲆ ﻋـﺪم ﺗﻜﺮار ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺤـﺎﻻت ﻣﺴﺘﻘﺒـﻼً اﻟﺘﻲ وﻗﻌـﺖ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻗﺒﻞ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺤﺎﺳﺐ اﻵﱄ وﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﺗﺘﻮﻓـﺮ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋـﻦ اﻷراﴈ‪،‬‬

‫ﺣﻴـﺚ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺴﺘﺨـﺪم آﻧـﺬاك اﻟﺴﺠﻼت‬ ‫اﻟﻮرﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﻋﺰا ﰲ ذﻟﻚ ﻋـﲆ ﺣﺮص أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ وإﻳﻤﺎﻧﻬـﺎ ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻤﺘﻠﻜـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬـﺎ اﻷراﴈ‬ ‫اﻤﻤﻨﻮﺣـﺔ واﻟﺸﺎﻏـﺮة وﺣﻤﺎﻳﺘﻬـﺎ وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻤﻤﻨﻮﺣﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت وازدواﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤﻠـﻚ‪ ،‬ﻟﻜﻮﻧﻬـﺎ ﺗﻌﺪ ﰲ اﻷﺳـﺎس ﻣﻦ أﻫﻢ‬

‫اﻷﺻـﻮل اﻟﺜﺎﺑﺘـﺔ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻜـﻦ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸﻬـﺪ ﺗﺤـﻮﻻ ً ﻛﺒـﺮا ً ﻧﺤـﻮ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻏﺎﻳﺔ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﻋﲆ ﻗﺎﻋـﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻗﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻫـﺬا اﻤﻨﻄﻠﻖ ﺳـﻌﺖ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﴩوع ﺣﴫ وﺗﻮﺛﻴـﻖ أراﴈ وﻣﻤﺘﻠﻜﺎت‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﻘﺎﺋﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

‫ﻋﻤﺎل‬ ‫»ﺑﻠﺪي اﻟﻘﻄﻴﻒ« ﻳﺴﺎﺋﻞ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻋﻦ ﻣﺸﺘﻞ ﻓﻲ ﺳﻴﻬﺎت ﱠ‬ ‫ﺗﺤﻮل إﻟﻰ ﺳﻜﻦ ّ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬

‫ﺳﺆال‬ ‫اﻟﻮﺟﻮد!‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

‫ﻳـﺎ ﻟﻸزرق اﻟﺼﻌـﺐ‪ .‬ﻳﺎ ﻟﻸزرق )اﻤﺴـﺘﺤﻴﻞ(‪ ..‬ﻛﻢ ﺗﺤﺒﻪ‬ ‫اﻟﻮرﻗـﺔ‪ ،‬وﺗﺤ ﱡﻦ إﻟﻴـﻪ‪ ،‬وإﱃ ﻏﻤﻮض اﻟﻠـﻮن ﰲ ﻟﻮﻧﻪ وﻏﻤﻮض‬ ‫ُ‬ ‫)اﻟﻐﺎﻣﺾ( وﺿﻮحَ ﴏاﺣﺘﻬﺎ اﻟﺠﺎرﺣﺔ‬ ‫اﻟﻠﻴﻞ ﰲ ﻟﻴﻠﻪ‪ ،‬ﻟﻴﺴـﱰَ‬ ‫وﻳﺤـﺮس ﻋﺮﻳﻬﺎ اﻷﺑﻴﺾ ﻣﻦ أﻗﻼم ﺗُﺒﺪّل أﻟﻮاﻧﻬﺎ ﻛﻞ ﻳﻮم وﻛﻞ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺔ! اﻣﺘـﻸت اﻟﻮرﻗﺔ ﺑﻠﻴﻞ ﻣﺨﺘﻠﻒ وﻓﺎﺿﺖ ﻋﻦ ﻋﺸـﻘﻬﺎ‬ ‫وﻧﺎﻣـﺖ ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻨ ّﺰﻫـﺖ اﻟﺮﻋـﺪة اﻟﺨﻔﻴﻔـﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻮاﺿﻊ‬ ‫ﺣﻘﻠﻬـﺎ‪ ،‬ﻏـﺮ أن اﻟﻘﻠـﻢ ﻇـﻞ ﻳ ﱢ‬ ‫ُﺪﺧـ ُﻦ ﺳـﻬﺮا ً ﺑﻠﻴـﺪا ً وﻳﺘﻌﺮق‬ ‫اﻻﺷـﻤﺌﺰاز و)اﻟﻘـﺮف( ﻣﻦ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ..‬ﻟﻴـﺲ ذﻟـﻚ ﻧﺎﺗﺠﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮر اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ اﻟﺬي ﻳﻌﻘﺐ اﻧﻘﻀﺎء ﻟـﺬة اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺤﺲ ﺑﺄن ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻣﺎ ﰲ داﺧﻠﻪ‬ ‫ﻛﺎن اﻟﻘﻠـﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒـﺪو‪ ،‬ﻛﻤﻦ‬ ‫ﻳﻨﺒـﺬه‪ .‬ﻟﻌﻠﻪ ﻳﻠـﻮم أﻧﺎﻧﻴﺘـﻪ وﻋـﺪم ﺗﻔﻜﺮه ﰲ ﻣﺼـﺮ ﺑﻨﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﻜﻠﻤـﺎت ﻋﻨﺪﻣﺎ أﻏﻮﺗـﻪ اﻟﻮرﻗﺔ ﺑﺠﻨﻮﻧﻬﺎ وأﺛـﺎرت ﻓﻴﻪ رﻏﺒﺔ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ‪ ،‬ﻓﺘﺪﻓـﻖ ﻛﺎﻟﻴﻨﺒﻮع ﺑﻤﺌـﺎت اﻟﻘﻄـﺮات‪ .‬ﻛﺎن ﻳﺤﺰﻧﻪ‬ ‫أي ﻏﺪ أﻟﻴﻢ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﺑﻨﺎﺗﻪ اﻟﻜﻠﻤﺎت‪ :‬ﻫﻞ ﺳـﻴﺠﺪن ﻣﻜﺎﻧﺎ ً رﺣﺒﺎ ً‬ ‫ﻳﺘﻨﻔﺴـﻦ ﰲ أرﺟﺎﺋﻪ ﺑﺤﺮﻳـﺔ؟ أم ﺳـﻴﺬﻫﺐ ﺑﻌﻀﻬﻦ ﺿﺤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻀﻴـﻖ اﻷرض اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻹﻗﺎﻣﺘﻬﻦ وﻋﻴﺸـﻬﻦ ﺑﻬﺪوء‪ ،‬ﺣﻦ‬ ‫ﻳُﺸـﻬﺮ اﺧﺘﺼﺎﴆ اﻟﻜﺸـﻒ اﻟﻄﺒـﻲ ﻣﺜﻼً ﺳـﻴﻒ اﻧﺘﻘﺎﺋﻴﺘﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎﺿﻌـﺔ ﻟـﻮزن اﻟﻜﻠﻤـﺔ اﻟﻮاﺣـﺪة وﻣﺪى ﺛﻘﻠﻬـﺎ‪ ،‬وﰲ ﻫﺬه‬ ‫ﻠﺼ ُ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟـﺔ رﺑﻤﺎ ﺗُ َ‬ ‫ـﻖ اﻟﻮاﺣﺪة ﰲ اﻷﺧﺮى ﻣﻤـﺎ ﻳﻌﺮض ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻜﻠﻤﺎت ﻟﻠﻄﻤﺲ واﻟﺘﺸـﻮﻳﻪ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻳﻘﺮر ﻣﺴـﺆول اﻟﻌﺒﻮر‬ ‫أﻧﻪ ﻣﻦ ﻏﺮ اﻤﺴﺘﺤﺴﻦ وﺻﻮل ﻋﺪد ﻣﻨﻬﻦ إﱃ ﻣﻴﻨﺎء اﻟﺴﺎﺣﻞ‬ ‫اﻵﺧـﺮ ﻻﺣﺘﻤـﺎل ﻋـﺪم ﻟﻴﺎﻗﺘﻬـﻦ ﻣـﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈـﺮ اﻟﺤﺮاس‬ ‫وﻣﺰاﺟﻴﺘﻬـﻢ اﻟﺘـﻲ ﺗـﺮى ﴐورة أن ﻳﺘﻢ اﻟﺘﺼـﺪق ﺑﻬﻦ ﻋﲆ‬ ‫أﺳﻤﺎك اﻟﻘﺮش‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺈﻟﻘﺎﺋﻬﻦ ﰲ ﻣﻴﺎه ﺑﺤﺮ اﻟﻔﻨﺎء‪.‬‬ ‫ﻳﺒﺤﺚ اﻟﻘﻠﻢ ﺑﺤﺮﻗـﺔ ﻋﻦ اﻹﺟﺎﺑﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ ﻟﺴـﺆال اﻟﻮﺟﻮد‪:‬‬ ‫ﻛﻴـﻒ ﻧﻄﺎوع رﻏﺒﺎﺗﻨﺎ وﺷـﻬﻮاﺗﻨﺎ وﻧﻈـﻞ أﴎى‪ ،‬ﻻ ﺑﻞ ﻋﺒﻴﺪا ً‬ ‫ﻟﺮﻋﺸـﺔ ﺧﻔﻴـﺔ ﻳﺪﻓـﻊ )ﻧﺴـﻠُﻨﺎ( ﺛﻤﻨﻬـﺎ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ ﺟﻮﻋـﺎ ً‬ ‫وﺗﴩﻳﺪا ً وﺳﺠﻨﺎ ً وﻣﻮﺗﺎ ً ﺑﻄﻴﺌﺎ ً و)ﺣﴩاً( ﰲ »اﻤﻤ ّﺮ اﻷﺧﺮ«!‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻳﻮم ﻣﻔﺘﻮح ﻓﻲ »ﻣﺰاوي ا‪£‬ﺣﺴﺎء«‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة اﻓﺘﺘﺢ رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻨﺸﺎط‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﰲ اﻤﺰاوي ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬أﺣﻤﺪ اﻟﻌﻄﺎﰲ‪ ،‬أوﱃ أﻧﺸﻄﺔ‬ ‫وﺑﺮاﻣـﺞ اﻤﺮﻛﺰ ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺤﺎﱄ ﺑﺎﻟﻴﻮم اﻤﻔﺘـﻮح‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻀﻤﻦ‬ ‫أﻟﻌﺎﺑﺎ ً وﻣﺴﺎﺑﻘﺎت ﺷﻌﺒﻴﺔ اﺳﺘﻤﺮت ﺛﻼث ﺳﺎﻋﺎت‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻠﻘـﺎء‪ ،‬وزع اﻟﻌﻄـﺎﰲ ﺟﻮاﺋـﺰ وﻫﺪاﻳـﺎ ﻋﲆ ‪48‬‬ ‫ﻣﺘﺴﺎﺑﻘﺎ ً ﺷﺎرﻛﻮا ﰲ اﻟﻴﻮم اﻤﻔﺘﻮح‪.‬‬

‫ﻃﻼب ا‪£‬ﺣﺴﺎء ﻳﻌﻮدون إﻟﻰ اﻟﻤﺪارس‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن ﻳﻌـﻮد اﻟﻴـﻮم أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 98‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء واﻟﻘﺮى واﻟﻬﺠﺮ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ إﱃ اﻤﺪارس‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻗﻀـﺎء إﺟـﺎزة اﻣﺘﺤﺎﻧﺎت ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻔﺼﻞ اﻟـﺪراﳼ اﻷول ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻟﺪراﳼ ‪1434‬ﻫـ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻤﺮت أﺳﺒﻮﻋﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﺴﺘﻌـﺪ اﻟﻄـﻼب ﰲ اﻤﺮاﺣـﻞ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت‪ ،‬ﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻟﺪراﺳـﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺠﺎري‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴﻨﺘﻬﻲ‬ ‫ﺑﺎﻣﺘﺤﺎﻧـﺎت اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ ‪1434 /7 /15‬ﻫـ‪ ،‬أي ‪ 18‬أﺳـﺒﻮﻋﺎً‪،‬‬ ‫ﺗﺸﻤﻞ أﺳﺎﺑﻴﻊ اﻟﺪراﺳﺔ وأﺳﺒﻮﻋﻲ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪.‬‬ ‫وﻳﺒﻠـﻎ ﻋـﺪد أﻳـﺎم اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ ‪ 179‬ﻳﻮﻣـﺎً‪ ،‬ﻣـﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ أﻳﺎم‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ وأﻳـﺎم اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﻟﻠﻔﺼﻠـﻦ‪ ،‬وﻋﺪد اﻹﺟـﺎزات أﺛﻨﺎء اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺪراﳼ‪ .‬ووﺻﻞ ﻋﺪد اﻹﺟﺎزات اﻟﺪراﺳـﻴﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم أرﺑﻊ إﺟﺎزات‪،‬‬ ‫وﻋـﺪد أﻳﺎم إﺟﺎزة ﻋﻴﺪ اﻷﺿﺤﻰ ‪ 16‬ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬وﻋﺪد أﻳﺎم إﺟﺎزة ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺗﺴﻌﺔ أﻳﺎم‪.‬‬

‫أﻋﺎد اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬ﻣﻠـﻒ ﻣﺸﺘـﻞ ﺑﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ إﱃ اﻟﻮاﺟﻬﺔ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻘﻴـﺎم أﺣﺪ أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ ﺧﻄـﺎب ﻣﺴﺎءﻟﺔ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ وﺟﻮد ﺳـﻜﻦ ﻋﻤﺎل ﺿﺨﻢ‬ ‫ﰲ اﻤﺸﺘﻞ اﻟﻮاﻗﻊ ﻋﲆ اﻣﺘﺪاد ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻋﻨﺪ ﻣﺪﺧﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳـﻴﻬﺎت‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أن أﺣـﺪ أﻋﻀـﺎء‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ وﺟّ ـﻪ ﺧﻄﺎب ﻣﺴﺎءﻟـﺔ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻣﻄﻠـﻊ اﻟﻌـﺎم اﻟﻬﺠـﺮي اﻟﺤـﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﺗﺴـﺎءل ﻓﻴﻪ ﻋـﻦ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ وﺟﻮد ﺳـﻜﻦ‬ ‫ﺿﺨﻢ ﺟﺪا ً ﻟﻌﻤّﺎل ﻣﻘﺎول‪ ،‬ووﺟﻮد ورش‬ ‫وﻣﻌـﺪات‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟـﺬي ﻣﻦ اﻤﻔﱰض‬ ‫أن ﻳﻜﻮن ﻫـﺬا اﻤﻮﻗﻊ ﻣﺨﺼﺼـﺎ ً ﻹﻧﺘﺎج‬ ‫ﺷﺘﻼت زراﻋﻴﺔ ﻟﺘﺸﺠﺮ وﺗﺰﻳﻦ ﺷﻮارع‬

‫وﻃﺮق وﻣﺪاﺧﻞ وﺣﺪاﺋـﻖ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻟﻢ ﺗﻘﺪم ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ أي إﻳﻀﺎح‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫وﻛـﺎن اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر رﻳﺎض اﻤﺼﻄﻔﻰ‪ ،‬ﺷـ ّﻜﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣـﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻀﺎء ﻣـﻦ اﻤﺠﻠﺲ‪،‬‬ ‫ﻣﻬﻤﺘﻬـﺎ زﻳﺎرة ﻋﺪد ﻣـﻦ ﻣﺸﺎﺗﻞ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﻤﺘﺤﺪث‬ ‫ﺳـﻌﺖ »اﻟـﴩق« ﻣﻨـﺬ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ أﺳـﺒﻮﻋﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﻮﺿﻴﺢ ﻣﻦ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻤﻬﻨﺪس ﺧﺎﻟﺪ اﻟـﺪوﴎي‪ ،‬ﻋﻤﺎ ﺗﺴﺎءل‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﺣﻮل ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ وﺟﻮد ﺳـﻜﻦ ﻋﻤﺎل ﺿﺨﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﺸﺘـﻞ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﰲ ﺳـﻴﻬﺎت وورش وﻣﻌﺪات‬ ‫ﺗﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﻤﻘـﺎول‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻋـﱪ اﻟﱪﻳﺪ اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺪوﴎي‬ ‫اﻤﺨﺼـﺺ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺴﺎرات اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﱪ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋـﲆ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﺗﺼﺎل ﻫﺎﺗﻔﻲ وإرﺳﺎل رﺳﺎﻟﺔ ﻧﺼﻴﺔ ﻟﺠﻮاﻟﻪ‪ ،‬إﻻ أن ردا ً ﻟﻢ ﻳﺄت ﺣﺘﻰ أﻣﺲ‪.‬‬

‫‪ ١٥٠‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ ﻳﺴﺘﺄﻧﻔﻮن اﻟﺪراﺳﺔ ﺑﺠﺎزان‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﻤﻴﲇ ﻳﻌﻮد أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 150‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺔ ﰲ ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﺟـﺎزان إﱃ ﻣﻘﺎﻋـﺪ اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﻴـﻮم اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻧﺘﻬﺎء إﺟﺎزة ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﻬﺪي اﻟﺤﺎرﺛﻲ أن اﻹدارة ﻛﺜﻔﺖ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻬﺎ ﻟﺒـﺪء اﻟﻔﺼـﻞ اﻟـﺪراﳼ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺗﻄﺒﻴﻘـﺎ ً ﻟﺨﻄﻂ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻳﺘﺴﻨﻰ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻟﻌﻮدة ﻤﺪارﺳـﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﻗﻀﺎء إﺟﺎزة ﻧﺼﻒ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وأن ﻳﺴﺘﺄﻧﻔﻮا‬ ‫دراﺳﺘﻬﻢ ﺑﻜﻞ ﻳﴪ وﺳﻬﻮﻟﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺸﺘﻞ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﺬي ﺗﺤﻮّل إﱃ ﺳﻜﻦ ﻋﻤﺎل‬

‫ﻗﺪم ﺧﻼﻟﻪ اﻟﻄﻼب ﻋﺪدﴽ ﻣﻦ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ واﻻﺑﺘﻜﺎرات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬

‫اﺧﺘﺘﺎم ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﺨﻴﻢ »ﻋﻠﻤﺎء اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ« ﻟـ ‪ ٥٣‬ﻃﺎﻟﺒ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﺸﺮ���ﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮس‪ ،‬أن ﻫﻨـﺎك ﻛﺜـﺮا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ ﻣﺴﺘـﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﺑﺘﻀﺎﻓـﺮ اﻟﺠﻬـﻮد‬ ‫اﻤﺒﺬوﻟـﺔ ﺳـﻨﺼﻞ إﱃ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫رأﻳﻨﺎه اﻟﻴﻮم ﻣﻦ اﺑﺘﻜﺎرات وﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻋﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻬـﻮ واﺣـﺪ ﻣﻦ اﻤـﺆﴍات‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺒـﺊ ﺑﻤﺴﺘﻮى زاﻫﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ اﻟﺠﻮدة‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﺑﺬﻛﺎء أﻛﺜﺮ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻣﺎ ﻤﺴﻨـﺎه ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺨﻴـﻢ ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﺒﴩة ﺑﺎﻟﺨﺮ‬ ‫واﺳـﺘﻄﺎﻋﻮا ﺗﺤﻘﻴـﻖ أﺷـﻴﺎء ﻛﺜﺮة‪،‬‬ ‫واﻤﻄﻠـﻮب ﺗﻀﺎﻓـﺮ اﻟﺠﻬـﻮد ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف اﻤﺮﺟﻮة‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟـﻚ ﺧﻼل ﻛﻠﻤﺘـﻪ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﺑﻌـﺪ رﻋﺎﻳﺘﻪ اﺧﺘﺘـﺎم ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﺨﻴـﻢ اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻷول ﻋـﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ )ﻋﻠﻤـﺎء اﻤﺴﺘﻘﺒـﻞ( ﻟﻄﻼب‬ ‫اﻤﺮاﺣﻞ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﺑﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺑﻤﺸﺎرﻛـﺔ ‪ ٥٣‬ﻃﺎﻟﺒـﺎً‪،‬‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﺳـﺘﻤﺮت ﻤـﺪة ﺳـﺘﺔ أﻳـﺎم‬ ‫ﺑﻨﻈـﺎم اﻹﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪاﺋﻤـﺔ ﰲ ﻣﻘﺮ ﺑﻴﺖ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺎﻟﺮاﻛﺔ‪ ،‬وﺷـﻬﺪت ﻋﺪدا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت واﻻﺑﺘﻜﺎرات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻋـﻦ ﺧﻄـﺔ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻮﺳﻊ‬ ‫ﰲ اﻓﺘﺘـﺎح اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻟﻄﻼﺑﻴـﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎء وذﻟـﻚ ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ أوﻗـﺎت اﻹﺟـﺎزات اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﻼب واﺳﺘﻐﻼﻟﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﻌﻮد ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ واﻟﻔﺎﺋﺪة‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟـ »ﻳﻮم اﻟﻤﻬﻨﺔ«‬

‫ﻣﺆﺳـﺴﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻤﻮﻫﺒﺔ‬ ‫وﻣﻊ ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﺘﺒﻨـﻲ ﺑﺮاﻣﺞ ﻣﺘﻤﻴّـﺰة وذات ﺟﻮدة‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫ﺳـﺘﺘﺤﻘﻖ ﺑﺪﻋﻢ اﻟﻘﻴـﺎدة وﺑﺘﻀﺎﻓﺮ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد ﻣﻊ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋـﲆ اﻟﺠﻮدة ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ واﻟﻌﻤﻞ ﺑﺬﻛﺎء أﻛﺜﺮ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ّﺑﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﻴـﻢ ﻣﺤﻤـﻮد اﻟﺪﻳـﺮي‪ ،‬أﻧـﻪ ﺗﻢ‬ ‫اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﻄـﻼب ﺑﻤﻌﺎﻳـﺮ ﺗﺆﻫﻠﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﺪﺧـﻮل ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ وﺗﺄﻫﻴﻠﻬـﻢ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪:‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬ ‫ﻟﻴﻜﻮﻧـﻮا ﻋﻠﻤﺎء ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﺣﺘـﻮى ﻋـﲆ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﺘﺠﺮﻳﺐ اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻬﺪف ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻪ اﻻﺳﺘﻜﺸﺎف‪ ،‬وﺟﺎﻧﺐ اﻟﺒﺤﻮث‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ وﺗﺼﻨﻴـﻊ ﺑﻌـﺾ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻻﺑﺘﻜﺎرﻳـﺔ ﺑﻨـﺎء ﻋﲆ اﻤـﺎدة اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻮم واﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إﻧﻪ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺆﺳـﺴﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻤﻮﻫﺒﺔ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﺴﺠﻴـﻞ ﺑـﺮاءة اﻻﺧـﱰاع ﻟﻜﻞ‬

‫ﻣﺒﺘﻜـﺮ‪ ،‬وﻳﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك ارﺗﺒﺎط ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺒﻨﻲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﺑﻌﺪ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﺑﺮاءة اﻻﺧﱰاع‬ ‫ﻟﺼﺤﺎﺑﻪ‪ ،‬وﻳﻜـﻮن ﻫﻨﺎك اﻗﱰاب ﺑﻦ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻻﺧـﱰاع ورﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺆﺳـﺴﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ورﺟﺎﻟـﻪ ﻟﻠﻤﻮﻫﺒﺔ واﻹﺑـﺪاع‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أن اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﻋﴩة آﻻف‬ ‫ﺷـﺎب وﺷـﺎﺑﺔ ﻣﻦ رواد اﻻﺧﱰاع ﰲ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﻴﺲ ﻣﺴﺘﺤﻴﻼً‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺘـﻪ أوﺿﺢ اﻤـﴩف ﻋﲆ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺸﻤﺮاﻧـﻲ‪ ،‬أن‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴﺘﻘﺒـﻞ اﻟﺬي ﻳﻌﺪ‬ ‫اﻷول ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب‬ ‫ﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ر ّﻛﺰ ﻋﲆ اﺳﺘﻬﺪاف‬ ‫اﻟﻄﻼب ﻣﻨﺬ ﺳﻦ ﻣﺒﻜﺮة وﻫﻢ ﻃﻼب‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﻟﻨﺒﻨﻲ ﻓﻴﻬﻢ ﺣﺐ‬ ‫اﻟﺘﻌ ّﻠﻢ واﻟﺴﻌﻲ ﻧﺤﻮ اﻤﻌﺮﻓﺔ ﻹﻳﻤﺎﻧﻨﺎ‬ ‫اﻟﺘـﺎم ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺒﻨﺎء ﻣﻨـﺬ اﻟﺼﻐﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً ﻋﲆ أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﴩاﻛﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻷﴎة وأﻳﻀـﺎ ً ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻈـﺮوف اﻤﻌﻴﻨـﺔ ﻟﻠﺘﻌ ﱡﻠـﻢ اﻤﺴﺘﻤﺮ‬ ‫وﺑﺄﺳﺎﻟﻴﺐ ﻣﺸﻮﻗﺔ وﻣﻤﺘﻌﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻤﺨﻴـﻢ ر ﱠﻛـﺰ ﺑﺪرﺟـﺔ‬

‫ﻛﺒـﺮة ﻋـﲆ ﺗﻨﻤﻴـﺔ ﻣﻬـﺎرات‬ ‫اﻟﺘﻔﻜـﺮ ﻟـﺪى اﻟﻄـﻼب وإﻛﺴﺎﺑﻬﻢ‬ ‫اﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻹﺑﺪاﻋﻴـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت واﻟﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﺣـﺐ اﻟﺘﻌ ّﻠـﻢ واﻟﺴﻌـﻲ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻤﻌﺮﻓﺔ واﻻﻛﺘﺸﺎف وإﺷـﺎﻋﺔ روح‬ ‫اﻟﺘﻌ ّﻠـﻢ اﻟﻨﺸـﻂ ﺑـﻦ اﻟﻄـﻼب ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺗﻨﻤﻴـﺔ ﻣﺴﺘﻮﻳـﺎت اﻟﺘﻔﻜﺮ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋـﻲ وﺗﺄﺻﻴﻞ اﻟﻘﻴـﻢ اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺰز ﺣـﺐ اﻟﺘﻌ ّﻠـﻢ اﻤﺴﺘﻤﺮ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﱰﻓﻴـﻪ اﻤﻮﺟّ ﻪ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌـﺰز روح اﻤﺒـﺎدرة واﻟﺒﺤـﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻌﺮﻓﺔ وﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﻬﺎرات اﻟﺘﻔﻜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻷدﺑﻴﺔ‬ ‫واﻷﻧﺸﻄﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ أﺷﺎر اﻤﻨﺴﻖ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻣﺠـﺪي ﺳـﻼﻣﺔ‪ ،‬إﱃ أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﺣُ ِﺪدَت ﻟﻪ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺴﺎرات ﻫﻲ اﻤﺴﺎر‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ )اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت واﻟﻌﻠـﻮم(‬ ‫وﻣﺴﺎر اﻤﻬـﺎرات اﻟﺤﻴﺎﺗﻴـﺔ واﻟﻘﻴﻢ‬ ‫وﻣﺴـﺎر اﻟﱰﻓﻴﻪ اﻤﻮﺟّ ـﻪ‪ ،‬وﻗﺎم ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻄﻼب ﰲ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻧﺨﺒـﺔ ﻣـﻦ اﻤﺪرﺑـﻦ اﻤﺤﱰﻓﻦ ﻋﲆ‬ ‫أﻋـﲆ ﻣﺴﺘـﻮى ﻣـﻦ اﻟﺘﺨﺼـﺺ‬ ‫واﻟﺘﻤﻴّﺰ ‪.‬‬

‫ر ّواد اﻟﻜﺸﺎﻓﺔ ﻓﻲ ا‪£‬ﺣﺴﺎء ﻳﻮ ﱢزﻋﻮن ﻛﺴﻮة اﻟﺸﺘﺎء ﻋﻠﻰ ‪ ٣٠٠‬ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﱪزي‬

‫ﻣﻘﺮ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ا‪£‬ﻃﻔﺎل ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻟﺠـﺎن ﻓﻨﻴﺔ ﺗﻢ ﺗﺸﻜﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ إدارة اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻋﲆ وﺿﻊ ﺣﻠﻮل‬ ‫ﺟﺬرﻳﺔ ﻟﺴﻮء ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻷﻃﻔﺎل ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« أن اﻟﻠﺠـﺎن وﺿﻌـﺖ ﻣﻘﱰﺣﺎ ً ﻳﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔـﻰ ﻤﻘـﺮ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼـﻞ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳـﻴﻨﺘﻘﻞ ﻤﺒﻨﺎه‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ اﻟﺸﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬ﻣﺸﺮة إﱃ أن اﻟﻠﺠـﺎن رﺻﺪت ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻼﺣﻈﺎت ﻋﲆ اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺤﺎﱄ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟـ »ﺻﺤـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ« ﴎاج‬ ‫اﻟﺤﻤﻴـﺪان أن اﻟﻠﺠﺎن ﺑﺎﴍت ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ ﻣﺒﻜﺮاً‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻧﻘﻞ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻤﻘﺮه اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺟﻤﺎدى اﻷوﱃ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ واﻟﻮﻗﻮف ﻋـﲆ أوﺿﺎﻋﻬﺎ‪،‬‬ ‫ورﺻﺪت اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻋﺪة ﻣﻼﺣﻈﺎت‬ ‫ﰲ ﻣﺸﺘﻞ ﺳـﻴﻬﺎت أﺑﺮزﻫـﺎ ﻋﺪم وﺿﻮح‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت وﺣﻘـﻮق اﻤﻘﺎول ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‬ ‫أﺣﻘﻴﺘﻪ ﰲ اﺳـﺘﺨﺪام اﻤﺸﺘﻞ واﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻪ‬ ‫ﺗﺠﺎﻫﻬـﺎ ﻣﺜـﻞ ﻓﻮاﺗـﺮ اﻤـﺎء واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫واﻹﻳﺠﺎر وﻏﺮ ذﻟﻚ‪.‬‬

‫ﺣﻀﻮر ﰲ ﻳﻮم اﻤﻬﻨﺔ اﻟﺴﺎدس‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ‬ ‫ﻳﺮﻋﻰ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻌﻄﻴﺸـﺎن‪،‬‬ ‫ﻳـﻮم اﻤﻬﻨﺔ اﻟﺜﺎﻣـﻦ ﰲ إدارة‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺒﱰول واﻤﻌﺎدن‪،‬‬ ‫واﻤﻘﺮر اﻧﻄﻼﻗﻪ ﻳﻮم اﻷﺣﺪ اﻤﻮاﻓﻖ‬ ‫‪ 10‬ﻓﱪاﻳـﺮ اﻤﻘﺒـﻞ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﻜﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪ ،‬وﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻛﱪى‬ ‫اﻟﴩﻛـﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫وﻳﻬﺪف اﻟﻠﻘـﺎء إﱃ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻔﺮص‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ ﻟﺤﺪﻳﺜـﻲ اﻟﺘﺨـﺮج‪،‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﻃـﻼب اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻌﺎوﻧـﻲ‬ ‫»اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ«‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻜﻠﻴﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻣﻘﺎﺑﻼت‬ ‫ﺗﺠﺮﻳﻬـﺎ اﻟﴩﻛـﺎت واﻤﻨﻈﻤـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺤﻔﻞ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻣـﻊ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ‪ ،‬ﻟﻴﺘﺴﻨﻰ‬ ‫ﻟﻬـﺎ اﺧﺘﻴـﺎر ﱠ‬ ‫اﻤﺆﻫﻠـﻦ ﻟﻠﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻤﻄﺮوﺣﺔ‪ ،‬وﻻﺳﺘﻘﻄﺎب أﻛﱪ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺒﻲ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻛﻞ ﴍﻛـﺔ أو ﻣﻨﻈﻤـﺔ‬ ‫ﺗﻘـﺪم ﰲ »ﻳﻮم اﻤﻬﻨـﺔ« ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻤﺘﺎﺣـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺑﺮوﺷﻮرات وﻣﻄﻮﻳﺎت‪.‬‬

‫وزع رواد اﻟﻜﺸﺎﻓـﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﻣﻼﺑﺲ ﻋـﲆ ‪300‬‬ ‫ﻋﺎﻣﻞ‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﻣﴩوع ﻛﺴﻮة‬ ‫اﻟﺸﺘـﺎء ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﻔﺬﺗﻪ‬ ‫ﻣﻔﻮﺿﻴـﺔ رواد اﻟﻜﺸﺎﻓـﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﺑـﺈﴍاف وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻣـﻦ ﻣﻔـﻮض‬ ‫اﻟـﺮواد ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻟﻜﺸﻔﻲ‬ ‫اﻟﺪوﱄ اﻟﺮاﺋﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪،‬‬ ‫ﺑﺪﻋـﻢ ورﻋﺎﻳﺔ ﻣﻦ إﺣـﺪى ﻓﺎﻋﻼت‬ ‫اﻟﺨﺮ ﻣﻦ ﺳﻴﺪات اﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬ ‫واﺷﺘﻤﻞ اﻤﴩوع اﻟﺬي اﺳﺘﻤﺮ ﺛﻼث‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت‪ ،‬ﻋﲆ ﺗﻮزﻳـﻊ ‪ 300‬ﻏﻄﺎء‬ ‫ﻟﻠـﺮأس‪ ،‬و‪ 300‬ﺑﻴﺠﺎﻣﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻤﺎل اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﰲ اﻟﺸﻮارع‪ ،‬وﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﻮﻗـﻮد‪ ،‬وﻋﻤـﺎل اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ﰲ ﻣﻮاﻗـﻊ ﻋﻤﻠﻬـﻢ‪ ،‬وﻋﻤﺎل ﴍﻛﺎت‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳـﻊ اﻟﻄـﺮق ﰲ ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫ﺷـﻮارع اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬وﺑﻌﺾ ﺳﺎﺋﻘﻲ‬ ‫اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت ﻋﲆ اﻟﻄﺮق اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر رواد اﻟﻜﺸﺎﻓـﺔ إﱃ أن ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺸﺎرﻳـﻊ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﻠﻤﻔﻮﺿﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌ ّﺪ ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﴩاﻛﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤـﺮص اﻤﻔﻮﺿﻴـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت واﻷﺷـﺨﺎص اﻟﺪاﻋﻤـﺔ‬ ‫واﻟﺮاﻋﻴﺔ ﻟﻠﱪاﻣـﺞ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻔﺬﻫـﺎ اﻤﻔﻮﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﻦ‬ ‫أن ﻣﻔﻮﺿﻴـﺔ اﻟـﺮواد ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‬

‫رواد اﻟﻜﺸﺎﻓﺔ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء ﻳﻮزﻋﻮن ﻛﺴﻮة اﻟﺸﺘﺎء‬ ‫ﺗﻮﺟﻬـﺖ إﱃ ﺗﻮﻃﻴـﺪ اﻟﴩاﻛـﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﻣـﻊ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻷﻫﻠﻴـﺔ‪ ،‬واﻤﺸﺎرﻛـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻌﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟﱪاﻣـﺞ واﻷﻧﺸﻄـﺔ‬ ‫اﻟﻜﺸﻔﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻴﻤﻬﺎ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻔﻨـﻲ واﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨـﻲ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫وﻟﺠـﺎن اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ّ ،‬‬ ‫ﻋـﱪ ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﱪاﻣﺞ ﰲ‬ ‫ﻣﻔﻮﺿ���ﺔ اﻟﺮواد ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬اﻟﻘﺎﺋﺪ‬ ‫ﻣﺆﻳـﺪ اﻟﻌﺒﻴﺪي‪ ،‬ﻋـﻦ أن اﻻﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬ ‫واﻟﻔﺮﺣﺔ اﻟﺘﻲ ﺷﺎﻫﺪوﻫﺎ ﻋﲆ ﺷﻔﺎه‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة »ﺗﺴﻮى اﻟﺪﻧﻴﺎ وﻣﺎ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ«‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﻌﺎدﺗﻬﻢ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﻬﺪﻳﺔ اﻟﺒﺴﻴﻄـﺔ ﺗﻜﺎد ﻻ ﺗﻮﺻﻒ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ ﺳـﺘﺴﺘﻤﺮ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫‪ ..‬وأﺣﺪﻫﻢ ﻳﻮزع اﻟﻜﺴﻮة ﻋﲆ أﺣﺪ اﻟﻌﻤﺎل‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫‪7‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﱪزي‬ ‫داﻫﻤﺖ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤـﱪز‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﻃﺎﻗﻢ‬ ‫ﻣﻜـﻮن ﻣـﻦ إدارة ﺻﺤـﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺤﻼت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﺿﻤـﻦ ﺣﻤﻠـﺔ »ﻏﺬاﺋﻲ«‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤﱪز اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻳـﺎﴎ اﻟﺮاﺷـﺪ‪ .‬وﻧﺘـﺞ ﻋـﻦ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺿﺒﻂ‬ ‫وإﺗﻼف ‪ 680‬ﻛﺠـﻢ ﻣﻦ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻏﺮ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻼﺳﺘﻬﻼك‪ ،‬ﻟﻌﺪم ﻣﻄﺎﺑﻘﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻼﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻟﻨﻘﻞ واﻟﺘﺨﺰﻳﻦ‬ ‫واﻟﺘﻌﺒﺌـﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗـﻢ ﺿﺒﻂ وإﺗﻼف ﺳـﺘﻦ‬ ‫ﻟـﱰا ً ﻣـﻦ اﻟﺰﻳـﻮت اﻟﺘﺎﻟﻔﺔ ﻏـﺮ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺨﺪام‪ ،‬وﻣﺼـﺎدرة ‪ 570‬ﻛﺠـﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻷدوات واﻷواﻧﻲ ﻏﺮ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻼﺳﺘﻌﻤﺎل‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ إﺑﻌﺎد اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫إﺟـﺮاء ﺗﺜﻘﻴـﻒ وﺗﻮﻋﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠـﻦ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻴـﺪ ﺑﺎﻟﻀﻮاﺑـﻂ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﰲ اﻟﺤﻔـﻆ‬ ‫واﻹﻋﺪاد واﻟﺘﺤﻀﺮ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺮاﺷـﺪ أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺤﺪ‬ ‫اﻷﻗـﴡ ﻟﻠﻌﻘﻮﺑـﺔ اﻤﻨﺼـﻮص ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺼﺎدرة ﻋـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻤﺮاﻗﺒـﻦ اﻟﺼﺤﻴـﻦ أﻏﻠﻘﻮا اﻤﺤﻼت‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻟﺤـﻦ ﺗﺼﺤﻴـﺢ وﺿﻌﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﻋﻦ ﺗﺠـﺎوزات ﺻﺤﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻄﺎﻋـﻢ‪ ،‬واﻟﺒﻮﻓﻴﻬﺎت‪ ،‬وﻣﺤـﻼت اﻟﺼﺤﺔ‬

‫ﻣﺤﻞ ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻟﻼﺷﱰاﻃﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬وﺻﺎﻟﻮﻧـﺎت اﻟﺤﻼﻗـﺔ‪ ،‬وﺗـﺪاول‬ ‫اﻷﻏﺬﻳـﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻏﺮ ﺻﺤﻴـﺔ ﰲ ﺻﺎﻻت‬ ‫إﻧﺘـﺎج ﻣﻌﻈﻤﻬـﺎ ﻣﺨﺎﻟـﻒ ﻟﻼﺷـﱰاﻃﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬

‫وواﺻﻠـﺖ اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﻣﺪاﻫﻤـﺔ ﻋـﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺤـﻼت ﻏـﺮ اﻤﻄﺎﺑﻘﺔ ﻟﻼﺷـﱰاﻃﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬ﺧﻼل ﺣﻤﻠﺔ ﺗﻔﺘﻴﺸـﻴﺔ اﺳﺘﻤﺮت‬ ‫ﺳـﺖ ﺳـﺎﻋﺎت ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف اﻟﺤﺪ ﻣﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت اﻻﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻐـﺬاء اﻤﻘـﺪم ﻟﻠﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪،‬‬ ‫وزﻳـﺎدة اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ ﻟـﺪى اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻨﺸﺂت‪ ،‬وﻟﺪى أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫وﻧﻮّﻩ اﻟﺮاﺷـﺪ ﺑﺄن اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﺗﺮﻛﺰ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻄﺎﻋـﻢ واﻤﻄﺎﺑـﺦ وﻣﺤـﻼت اﻟﻮﺟﺒـﺎت‬ ‫اﻟﴪﻳﻌﺔ‪ ،‬وأن اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺳـﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺤﻤﻼت‬ ‫واﻟﺠﻮﻻت اﻟﺘﻔﺘﻴﺸﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺮاﺷـﺪ إﱃ ﴐورة ﺗﻌـﺎون‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﻊ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﻼﺣﻈﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺪﻫﺎ ﺑﺎﻻﺗﺼﺎل ﻋﲆ ﻫﺎﺗﻒ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫‪ ،940‬اﻟـﺬي ﻳﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﻣـﺪار اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﺘﺘﻤﻜﻦ اﻟﻔﺮق ﻣﻦ ﺿﺒﻂ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة‬ ‫ﺻﺤـﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﰲ اﻤـﱪز اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻗﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻟﻬـﺰوم‪ ،‬أن اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﻧﻔﺬﻫـﺎ ﻛﺎﻣـﻞ ﻃﺎﻗﻢ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺮﻗﺎﺑـﻲ اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻻﺷﱰاﻃﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ وﺻﻼﺣﻴﺔ اﻤﻮاد‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ وﻣﻤﺎرﺳـﺎت وﺳـﻠﻮك اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‪،‬‬ ‫واﻻﻃﻼع ﻋﲆ أﺳﺎﻟﻴﺐ ﺣﻔﻆ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ أن اﻟﻬﺪف اﻷﺳﺎس ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻫﻮ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ اﻧﻀﺒﺎط اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺴـﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻐﺬاء ﻟﻠﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ‪ ،‬وﻧـﻮّﻩ ﺑﺄن‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺷـﻤﻠﺖ اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﺳـﻮاق واﻟﻄـﺮق اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻤﺴـﺎﺋﻴﺔ ﺑﺴـﺒﺐ اﻹﻗﺒﺎل‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋـﲆ ﺗﻠـﻚ اﻤﻄﺎﻋﻢ‬ ‫واﻤﺤﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﻓﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اšﻏﺬﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬ ‫ﺗﺰور ﻣﺼﻨﻊ ﺗﻌﺒﺌﺔ اﻟﺘﻤﻮر ﺑﺎšﺣﺴﺎء‬

‫اﻟﻌﻮﻳﺲ ﻳﻬﻨﺊ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺜﻘﺔ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻪ أﻣﻴﺮ ًا ﻟﻠﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻼح‬ ‫أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻤﻌﺎﻗـﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻤﻐﺎﻣـﺲ‪ ،‬أن أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻳﻌﺮﻓﻮن ﺟﻬﻮد وﻣﻮاﻗﻒ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻛﺎن ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻷﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬وﺟﻬﺪه‬ ‫وأداؤه ﺳـﻴﻜﻮﻧﺎن اﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ ﻟﻠﺠﻬـﻮد اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﺬﻟﻬﺎ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ﺗﻄﻮﻳـﺮ ورﻓﻊ ﻣﻜﺎﻧﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤﺖ ﺗﺘﺒـﻮأ ﻣﻜﺎﻧﺎ ﺑـﺎرزا ً ﺑﻦ ﺑﺎﻗﻲ‬

‫اﻤﻨﺎﻃﻖ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ داﺋﻤﺎ ً ﻣـﺎ ﺗﻜﻮن أﻣﺎم أﻋﻦ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﻘﺮارات اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺗﺼﺐ‬ ‫ﰲ ﺻﺎﻟـﺢ اﻤﻨﻄﻘﺔ وأﻫﺎﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﻨﺠﺎح‬ ‫ﻟﻸﻣﺮﻳـﻦ ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻜﺎن ﻳﻜﻮﻧـﺎن ﻓﻴـﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻬـﻢ‬ ‫ﺳـﻴﺠﺪون اﻟﺘﻌﺎون داﺋﻤﺎ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻷﻓﻀﻞ اﻟﺬي ﻳﺨﺪم‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺑـﺪى ﺗﻔﺎؤﻟﻪ اﻟﻜﺒـﺮ ﰲ اﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ اﻟﺠﻬﺪ‬ ‫واﻟﻌﻄﺎء واﻷداء وﺑﺬل ﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﺨﺼﻮص واﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬

‫اﻟﻨﻌﻴﻢ وﻋﺎﻃﻒ ﰲ ﺟﻮﻟﺔ داﺧﻞ ﻣﺼﻨﻊ ﺗﻌﺒﺌﺔ اﻟﺘﻤﻮر ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻞ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮي واﻟﴫف ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻌﻴﻢ‪ ،‬ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺎﻟﻬﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻣﺴـﺆوﻟﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻷﻏﺬﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻲ ‪ WFP‬اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﺟﻮاﻫﺮ ﻋﺎﻃﻒ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺰور اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬واﺳﺘﻌﺮض اﻟﻨﻌﻴﻢ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﺳـﺒﻞ ﺗﻔﻌﻴﻞ وﺻﻮل إﻋﺎﻧﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﻴﻨﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻤﻮر‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ أرﺑﻌﺔ آﻻف ﻃﻦ ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻷﻏﺬﻳﺔ اﻟﻌﺎﻤﻲ‪.‬‬ ‫وزار اﻟﻨﻌﻴـﻢ واﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﺟﻮاﻫـﺮ ﻣﺼﻨـﻊ اﻟﺘﻌﺒﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺪﻣﺖ اﻤﺴﺆوﻟﺔ اﻷﻣﻤﻴﺔ‬ ‫أﻓﻜﺎرا ً وﺟﺪاول ﻟﻠﺸـﺤﻦ واﻻﺳـﺘﻼم‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻳﻔﻌّ ﻞ وﺻﻮل‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﺴﺎﻋﺪات إﱃ اﻤﺴﺘﺤﻘﻦ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﻨﺎﺳﺐ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺪة‬ ‫ﺑﺎﻟﺪور اﻤﻌﻄﺎء ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﱪ ﻣﻦ أﺑﺮز‬

‫ﻣﻨﻌـﺖ أﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﻠﺪﻳـﺎت اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺪﻳﺰل ﰲ‬ ‫ﻏﺴـﻴﻞ اﻟﺴـﻴﺎرات ﻤﺎ ﻳﺴـﺒﺒﻪ ﻣﻦ ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫ﻤﺠﺎري ﺗﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺈﻏﻼق واﻧﺴﺪاد ﺗﻠﻚ اﻤﺠﺎري‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬

‫ﺳﻴﺎرة أﺛﻨﺎء ﻏﺴﻠﻬﺎ ﺑﺎﻟﺪﻳﺰل ﰲ إﺣﺪى اﻤﻐﺎﺳﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻟﻠﻤﺮﻛﺒﺎت أو اﻤﻐﺴﻠﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أﻧـﻪ ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺻﺪور اﻤﻨﻊ ﺗﻢ ﺿﺒﻂ ﻧﺤﻮ ‪ 42‬ﻣﻐﺴـﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﺧﺎﻟﻔﺖ اﻟﻘﺮار واﺳﺘﺨﺪﻣﺖ اﻟﺪﻳﺰل‬ ‫أﺛﻨﺎء ﻏﺴﻴﻞ ﺑﻌﺾ اﻟﺴﻴﺎرات وﺗﻮﺟﻴﻪ إﻧﺬارات‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﺑﻌﺪم اﻟﺘﻜﺮار‪ ،‬وﰲ ﺣـﺎل ﺗﻜﺮار اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﻓـﺮض اﻟﻐﺮاﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ وإﻏﻼق اﻤﻐﺴـﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ ﻫﻨـﺎك ﺟـﻮﻻت ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت ﻟﺘﻔـﺎدي ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﺎﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﻔﻆ اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟـﴫف اﻟﺼﺤـﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻐﻄﻲ ﻛﺜﺮا ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت وأﺣﻴﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺑـﺪء ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺘﻮﺻﻴﻞ ﻤﴩوع‬ ‫ﺗﴫﻳـﻒ ﻣﻴـﺎه اﻟـﴫف اﻟﺼﺤـﻲ ﻟﻠﻤﻨﺎزل‬ ‫ﰲ ﺣـﻲ اﻤﻨﺎر ﻏـﺮب اﻟﺪﻣﺎم ﺑﻌـﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﻞ ﻣﻮاﺳـﺮ اﻟﺸـﺒﻜﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﰲ اﻟﺤﻲ‪،‬‬ ‫وأﻧﻪ ﺳﻮف ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺪول اﻤﺎﻧﺤﺔ ﻟﻠﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬وﻣﻨﺬ وﻗﺖ ﻣﺒﻜﺮ‪.‬‬ ‫ﺣﴬ اﻟﻠﻘـﺎء ﻣﻨـﺪوب اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺪاﺋﻢ ﻟـﺪى ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻷﻏﺬﻳـﺔ واﻟﺰراﻋـﺔ ﰲ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﰲ روﻣـﺎ »اﻟﻔﺎو«‪،‬‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺑﻨـﺪر اﻟﺸـﻠﻬﻮب‪ ،‬وﻣﺮاﻓﻖ اﻟﻮﻓﺪ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺜﻤﺎن‪ ،‬ﻣﻦ إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ واﻟﺘﻌﺎون اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﰲ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ اﻷﻣﻤﻴـﺔ ﻗﺎﻣـﺖ واﻟﻮﻓـﺪ اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫ﺑﺠﻮﻟـﺔ داﺧـﻞ ﻣﺮاﻓـﻖ اﻤﺼﻨـﻊ‪ ،‬واﻃﻠﻌﺖ ﻋـﲆ ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻼم‪ ،‬واﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻤﺨﱪﻳﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺳﻼﻣﺔ اﻟﺘﻤﻮر‬ ‫اﻤـﻮردة وﺻﻼﺣﻴﺘﻬﺎ ﻟﻼﺳـﺘﻬﻼك وﻓﻖ اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻨﺘﻬﺠﻬﺎ اﻤﺼﻨﻊ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺷـﺎﻫﺪت ﻣﺮاﺣﻞ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫واﻟﺘﻌﺒﺌﺔ واﻟﺘﻐﻠﻴﻒ واﻟﺘﺨﺰﻳﻦ واﻟﺸﺤﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﺘـﺎم اﻟﻠﻘـﺎء ﻗـﺪم اﻟﻨﻌﻴـﻢ ﻫﺪﻳـﺔ ﺗﺬﻛﺎرﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺆوﻟﺔ اﻷﻣﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫أﻋﻠﻨﺖ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﻋـﻦ ﻓﺘـﺢ ﺑـﺎب اﻟﻘﺒـﻮل ﻟﻠﻔﺼﻞ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ اﻟﺜﻠﺜﻲ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒـﻲ ‪ 1433‬ـــ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫ﰲ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﺗﺨﺼﺼـﺎت‪ ،‬اﻋﺘﺒـﺎرا ً‬ ‫ﻣﻦ ﻳـﻮم اﻟﺴـﺒﺖ ‪1434 /3 /14‬ﻫـ‪،‬‬ ‫ﻟﻐﺎﻳﺔ ﻧﻬﺎﻳـﺔ دوام ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء ‪/4 /3‬‬ ‫‪1434‬ﻫـ‪ ،‬ﻋﱪ ﻣﻮﻗﻊ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨـﻲ ‪www.tvtc.‬‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﻴﻤﻨﻲ‬ ‫‪.gov.sa‬‬ ‫وأوﺿـﺢ وﻛﻴﻞ اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺘﺪرﺑﻦ ﺳـﻌﺪ اﻟﻴﻤﻨﻲ‪ ،‬ﺑﺄن اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺜﻠﺜﻲ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺳـﻴﺒﺪأ ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪1434 /5 /18‬ﻫـ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﲆ ﻣﺮاﻋﺎة‬ ‫اﻤﺘﻘـﺪم اﻟﺪﻗﺔ أﺛﻨﺎء ﺗﻌﺒﺌﺔ اﻟﻄﻠﺐ وإرﺳـﺎﻟﻪ آﻟﻴﺎً‪ ،‬وأﻧﻪ ﻟـﻦ ﻳﻨﻈﺮ ﻷي ﻃﻠﺐ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺴﺠﻞ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت ��ﻤﺘﻮﻓـﺮة ﻫـﻲ‪ :‬ﻗﺴـﻢ ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ‬ ‫)ﺑﺮﻣﺠﻴـﺎت ـ دﻋـﻢ ﻓﻨـﻲ ﺷـﺒﻜﺎت(‪ ،‬وﻗﺴـﻢ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴـﺔ )أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﻫﻴﺪروﻟﻴﺔ وﻧﻴﻮﻣﺎﺗﻴﺔ ـ ﻣﺮﻛﺒﺎت(‪ ،‬وﻗﺴـﻢ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻹدارﻳﺔ )ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ ـ إدارة‬ ‫ﻣﻜﺘﺒﻴﺔ ـ ﺗﺴـﻮﻳﻖ(‪ .‬ﻛﻤﺎ أﺷـﺎر اﻟﻴﻤﻨﻲ ﺑﺄن ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﻫـﻮ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ )اﻟﺜﻠﺜﻲ(‪ ،‬وﻫﻮ ﻋﺒﺎرة ﻋـﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻓﺼﻮل ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟﺘﺪرﻳﺒـﻲ‪ ،‬وﻛﻞ ﻓﺼﻞ ﺗﺪرﻳﺒﻲ ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ ‪ 13‬أﺳـﺒﻮﻋﺎ ً ﺗﺪرﻳﺒﻴﺎ ً ﻓﻌﻠﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﻳﻔﺼﻞ ﺑـﻦ اﻟﻔﺼﻞ اﻷول واﻟﻔﺼﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ واﻟﻔﺼﻞ اﻟﺜﺎﻟﺚ إﺟﺎزة أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣﺪﺗﻬﺎ ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم ﻟﻠﻤﺘﺪرﺑﻦ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫رﺑﻤﺎ أﻧﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺨﺸﻮن اﻤﺼﺎﻋﺪ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ!‬ ‫وﺧﻮﰲ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﱪرا ً ﺧﺸﻴﺔ ﺗﻮﻗﻔﻬﺎ ﻣﻊ اﻧﻘﻄﺎع اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﻓﺄﻇﻞ ﻣﺤﺎﴏاً! ورﺑﻤﺎ ﻟﻄﺒﻴﻌﺘﻲ اﻟﻘﺮوﻳﺔ ﺳﺒﺐ آﺧﺮ ﰲ ﺧﻮﰲ‬ ‫ﻣﻦ وﺳـﻴﻠﺔ اﻤﻮاﺻﻼت اﻟﻌﺠﻴﺒﺔ ﻫﺬه ﺑﺴـﺒﺐ ﻋـﺪم اﻻﻋﺘﻴﺎد‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ! ﺑﺠﺎﻧﺐ أﻧﻨـﻲ أرى ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺻﻌﻮد اﻟـﺪرج أو ﻧﺰوﻟﻪ‬ ‫رﻳﺎﺿـﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﺗﻘﻮي »اﻟﺮﻛﺐ« وﺗﺨﻔﻒ ﻗﻠﻴﻼً ﻣﻦ ﺷـﺤﻮم‬ ‫»اﻟﻜـﺮش« ‪-‬ﻫﺬا إن ﻛﺎن ﻓﻴﻪ ﻛﺮش ﻣﻦ اﻷﺳـﺎس‪ !-‬ﻣﻊ ذﻟﻚ‬ ‫أرى ﰲ اﻤﺼﻌﺪ ﺟﺎﻧﺒﺎ ً ﺟﻤﻴﻼً ﻳﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﻛﻮﻧﻪ ﻳﺼﻠﻚ ﺑﻤﺴـﺆول‬ ‫اﻟﺪاﺋـﺮة وأﻧـﺖ ﰲ ﻛﺎﻣـﻞ »ﻟﻴﺎﻗﺘـﻚ« ورﺑﺎﻃﺔ ﺟﺄﺷـﻚ ﺧﻼﻓﺎ ً‬ ‫ﻤﻘﺎﺑﻠﺘـﻪ ﺑﻌﺪ ﺻﻌﻮد اﻟﺪرج ﺣﻦ ﺗﻜﻠﻤـﻪ ﻻﻫﺚ اﻷﻧﻔﺎس وﻗﺪ‬ ‫ارﺗﺴـﻤﺖ ﻋﲆ ﻣﻼﻣﺤﻚ ﻣﻌﺎﻟﻢ »وﻋﺜﺎء اﻟﺴﻔﺮ« ﺑﺴﺒﺐ ﻃﻮل‬ ‫اﻟﺴـﻼﻟﻢ وﺿﻴﻘﻬـﺎ وﺗﻌﺮﺟﻬﺎ! وﻫـﻮ أﻳﻀﺎ ً ﻳﻘـﺪم ﻟﻚ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ﺟﻠﻴﻠـﺔ ﰲ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻋﻘﺎﻟﻚ إن ﻛﺎن ﻣﺎﺋـﻼً أو ﻳﻨﺒﻬﻚ إﱃ ﴐورة‬ ‫إﻏﻼق أﺣﺪ أزرار ﻗﻤﻴﺼﻚ ﻛﻮﻧﻪ »ﻣﺮآة« ﻣﺘﻨﻘﻠﺔ!‬ ‫اﻤﺼﻌﺪ ‪-‬ﻛﺄي وﺳـﻴﻠﺔ ﻧﻘﻞ ﻋﺎم‪ -‬ﺗﺠﺪ ﺑـﻪ اﻟﻄﺎﻟﺢ واﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻣـﻦ »اﻟـﺮﻛﺎب«! ﺑﺠﺎﻧـﺐ أن »ﻣﺴـﺘﻘ ّﻠﻪ« ﻗـﺪ ﻳﺘﻌـﺮض‬ ‫ﻟﻠﺰﺣـﺎم واﻟﺘﻮﻗـﻒ اﻤﺘﻜـﺮر ﰲ ﻣﺤﻄـﺔ ﻛﻞ دور! وﻛﻢ ﺗﺮﺗﻔﻊ‬ ‫»اﻟﻨﺤﻨﺤﺎت« ﻣﻦ اﻟﻨﺎس اﻤﺤﺸﻮرﻳﻦ ﺑﺪاﺧﻠﻪ ﺑﺴﺒﺐ اﻗﱰاﺑﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻟﺪرﺟﺔ أن ﺑﻌﻀﻬﻢ »ﻣﺎ ﻳﺼﺪّق« وﻳﻨﻔﺘﺢ اﻟﺒﺎب‬ ‫ﻟﻴﺸـ ّﻢ ﻓﻀﺎء اﻟﺤﺮﻳﺔ! ﻏـﺮ أن ﺑﻌﻀﻬﻢ »ﻣﺎ ﻳﺼﺪّق« وﻳﻨﻐﻠﻖ‬ ‫اﻟﺒﺎب ﺑـﻞ وﺗﻨﻄﻔﻲ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻛﻤﺎ ﺣﺪث ﻤﺴـﺆوﻟﻦ إﻳﺮاﻧﻴﻦ‬ ‫وزﻳـﺮ وزﻣﻴﻠﺘﻪ ﺷـﺒﻪ اﻟﻮزﻳﺮة‪ -‬ﺣﺎوﻻ اﻻﺳـﺘﺘﺎر ﺑﻪ ﻟﻮﻻ أن‬‫ﻛﺎﻣﺮا ﻣﺜﺒﺘﺔ ﺑﺎﻤﺼﻌﺪ ﺿﺒﻄﺘﻬﻤﺎ وﻫﻤﺎ ﻣﻨﻬﻤﻜﺎن ﰲ أوﺿﺎع‬ ‫ﺧﺎدﺷﺔ ‪-‬ﺣﺴﺐ »ﺳﻜﺎي ﻧﻴﻮز«!‬

‫»ﺗﻘﻨﻴﺔ اšﺣﺴﺎء« ﺗﻔﺘﺢ ﺑﺎب اﻟﻘﺒﻮل‬ ‫آﻟﻴ ًﺎ ﻟﻠﻔﺼﻞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬

‫ﻣﻨﻊ ﻏﺴﻴﻞ اﻟﺴﻴﺎرات ﺑﺎﻟﺪﻳﺰل ﻓﻲ ﻣﻐﺎﺳﻞ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻻﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ ﻧﺸﻮب ﺑﻌﺾ ﺣﺎﻻت اﻟﺤﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺼﺪر ﰲ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬أن اﻤﻨـﻊ ﺟﺎء ﻟﺴـﻼﻣﺔ ﻣﻮاﺳـﺮ ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ ﻣﻦ اﻻﻧﺴﺪادات اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺴﺒﺐ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺪﻳـﺰل ﻣﻊ اﻤﻴﺎه ﰲ ﻏﺴـﻴﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻔـﺎدي اﻟﺤﺮاﺋـﻖ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﻓﻴﻬﺎ اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺪﻳﺰل ﺳﻮاء‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻏﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑـﺎ ً ﻋـﻦ ﺗﻤﻨﻴﺎﺗـﻪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ودﻋﻮاﺗـﻪ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬واﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺚ اﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ‬ ‫وﺟﺎء ﰲ اﻟﱪﻗﻴﺔ‪» :‬ﻳﻄﻴﺐ ﱄ‬ ‫اﻟﻨﺪوة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب‬ ‫ً‬ ‫أن أﺗﻘ ﱠﺪ َم ﻟﻜﻢ أﺻﺎﻟﺔ ﻋﻦ ﻧﻔﴘ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ً‬ ‫وﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﻨﺪوة‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫ﺑـﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﻌﻮﻳـﺲ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺄﺳﻤﻰ آﻳﺎت اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت ﻋﲆ اﻟﺜﻘـﺔ اﻤﻠﻜﻴﱠﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻜﻢ أﻣﺮا ً ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻌﻮﻳﺲ‬ ‫وإﻧﻨﺎ إذ ﻧﻬﻨﺌﻜﻢ ﻟﻨﺴﺄل اﻟﻠﻪ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ أﻣﺮا ً ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻋـﱪ اﻟﻌﻮﻳﺲ ﻋﻦ ﺧﺎﻟـﺺ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﺑﻤﺎ اﻟﻌﻮن واﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴﺪاد ﻤﺎ ﻓﻴﻪ اﻟﺨﺮ ﻟﻠﻮﻃﻦ‬ ‫ﺣﻈﻲ ﺑﻪ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻣﻦ ﺛﻘﺔ ﻣﻠﻜﻴﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ وﻣﺠﺘﻤﻌﻬﺎ ﺧﺎﺻﺔ«‪.‬‬

‫اﻟﻤﻐﺎﻣﺲ‪ :‬ﺟﻬﻮد ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن اﺳﺘﻤﺮار ًا ﻟﻤﺎ ﺑﺬﻟﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫وأوان ﻏﻴﺮ ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺒﺮز‬ ‫إﺗﻼف وﻣﺼﺎدرة ‪ ١٢٥٠‬ﻛﺠﻢ ﻣﻮاد ﻏﺬاﺋﻴﺔ وأدوات ٍ‬

‫اﺳﺘﺘﺎر‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺼﻌﺪ‬ ‫»اﻟﺜﻮري«!‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪8‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻳﺴﺤﺐ ﺷﻔﺎﻋﺘﻪ ﻟﻄﺎﻟﺐ ﺟﺎﻣﻌﻲ ﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺘﻪ اﻟﻨﻈﺎم‬

‫ﺻﺪﻳﻘﻲ‬ ‫اﻟﻤﺎﻧﻲ‪:‬‬ ‫أﻧﺘﻢ ﺗﻜﺬﺑﻮن‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬

‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬ ‫ﰲ أوﱃ ﺑﺪاﻳﺎﺗـﻲ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ ﺗﻌﻴﻨﺖ ﰲ وﻇﻴﻔـﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺴـﻴﺪ ﻫﺎﻧـﺲ اﻤﻬﻨﺪس اﻷﻤﺎﻧﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﻣﺴﺘﺸـﺎرا ً ﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﺘﻲ أﻋﻤﻞ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﻌﻤﻞ ﻣﺴﺘﺸﺎراً‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﻳﻌﻤﻞ ﺳـﻜﺮﺗﺮا ﻟﺪى اﻤﺪﻳﺮ‪ ،‬ﻓﻤﻬﻤﺘـﻪ ﻛﻤﻄﻮر ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻜـﻦ ﻣﺠﺪﻳﺔ ﰲ ﺑﻴﺌﺔ ﺗﺤﺘﺎج ﻟﻌﺪة ﺳـﻨﻦ ﺣﺘـﻰ ﺗﺒﺘﻜﺮ ﻧﻈﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﺟﺪﻳﺪا ً أو ﺗﻐﺮ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻗﺪﻳﻤﺎً‪ ،‬ﻓﺎﻟﻨﻈﺎم ﻳﺴـﺮ ﻋﲆ وﺗﺮﺗﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﻟﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﺮث اﻟﻠﻪ اﻷرض وﻣﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺸـﺎﻫﺪ ﰲ زﻣﺎﻟﺘـﻲ ﺑﺎﻤﻬﻨﺪس اﻷﻤﺎﻧﻲ أﻧﻬـﺎ ﺗﺤﻮﻟﺖ ﻟﺼﺪاﻗﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﺸـﺎﺑﻬﺖ ﻇﺮوﻓﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣﻐـﱰب ﻋﻦ ﺑﻠـﺪه‪ ،‬وأﻧﺎ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﻳﺎض وﻻ أﻣﻠﻚ ﺑﻬﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻌﺎرف أو أﺻﺪﻗﺎء‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺤﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘـﴤ أول اﻟﻴﻮم ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ وآﺧﺮه وﺟﺰءا ﻣﻦ اﻟﻠﻴﻞ ﰲ اﻟﺘﺴـﻜﻊ‬ ‫ﺑﺸﻮارع اﻟﺮﻳﺎض وﻣﻴﺎدﻳﻨﻬﺎ وأﺳﻮاﻗﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺎن ﺻﺪﻳﻘﻲ ﻫﺎﻧﺲ‬ ‫داﺋﻤـﺎ ً ﻣﺎ ﻳﻔﺘﺢ ﻣﻌﻲ ﺣـﻮارا ً ﺣﻀﺎرﻳﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬وﻳﻘﻮل إﻧﻪ‬ ‫ﻗﺮأ ﻋﻦ اﻹﺳﻼم وﻣﻌﺠﺐ ﺑﻘﻴﻤﻪ‪ ،‬وﻛﻨﺖ أﺟﺎوﺑﻪ ﺑﻤﺎ أوﺗﻴﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻠـﻢ‪ ،‬وﻣﺮة ﻓﺎﺟﺄﻧﻲ ﺑﻘﻮﻟﻪ‪ :‬أﻧﺎ ﻗﺮﻳﺐ ﺟﺪا ً ﻣﻦ اﻹﺳـﻼم‪ ،‬وﻟﺪي‬ ‫رﻏﺒـﺔ ﰲ اﻟﺪﺧﻮل إﻟﻴﻪ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻳﻤﻨﻌﻨﻲ ﳾء واﺣﺪ‪ ،‬ﻓﻘﻠﺖ‪ :‬وﻣﺎ‬ ‫ذاك؟ ﻓﻘﺎل ﱄ ﺑﻌﺪ اﻻﻋﺘﺬار‪ :‬اﻹﺳﻼم ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻠﺼﺪق‪ ،‬واﻤﺴﻠﻤﻮن‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺷـﺎﻫﺪﺗﻬﻢ ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ ﻛﺬاﺑﻮن‪ .‬ﻛﻨـﺖ أﻤﺲ أن أول ﻛﺬﺑﺔ‬ ‫اﺑﺘﻠﻌﻬﺎ ﻫﻲ ﺗﻮﻇﻴﻔﻪ ﰲ ﻏﺮ ﻣﺴـﻤﻰ وﻇﻴﻔﺘـﻪ ﻛﻤﺎ اﻋﺘﺪﻧﺎ أن‬ ‫ﻧﻜﺬب ﰲ إداراﺗﻨﺎ‪ .‬وﻟـﻢ أﺟﺪ ﻣﻨﺎﺻﺎ ً ﻣﻦ أن أﻋﱰف وأﺧﻔﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺪة اﻧﺰﻋﺎﺟﻪ ﺑﺄﻧﻬﻢ ‪-‬أي اﻷوروﺑﻴﻦ‪ -‬ﻟﻮ أﺳﻠﻤﻮا ﻓﺴﻴﻘﻮدون‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻛﻮﻧﻬﻢ ﻣﺘﻮاﻓﻘﻦ ﻣﻊ ﻣﺒﺎدﺋﻪ‪.‬‬

‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ ٢٢٠٠‬ذﺑﻴﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ا‪¥‬ﺳﻼﻣﻲ ﻟـ»ﺧﻴﺮﻳﺔ أم اﻟﺴﺎﻫﻚ«‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻠﺖ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﺰم أم اﻟﺴﺎﻫﻚ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪2200 ،‬‬ ‫ذﺑﻴﺤﺔ ﻣﻦ ﻟﺤﻮم اﻷﺿﺎﺣﻲ ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻚ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬وﺑﺪأت‬ ‫ﺑﺘﻮزﻳﻌﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺴﺆول اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺒﺎرك ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺮﻳﺴـﻦ اﻟﻬﺎﺟـﺮي أﻣـﺲ‪ ،‬أن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺑـﺪأت ﺗﻮزﻳـﻊ اﻟﺬﺑﺎﺋـﺢ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺸﻤﻮﻟـﻦ ﺑﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ أم اﻟﺴﺎﻫـﻚ واﻟﺤـﺰم واﻟﺨﱰﺷـﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪرﻳـﺪي وأﺑﻮ ﻣﻌﻦ واﻟﺮوﻳﺤﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺟﻪ ﺷـﻜﺮه ﻤﺴـﺆوﱄ اﻟﺒﻨﻚ ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻟﺒﺎدرة‬ ‫اﻟﻄﻴﺒﺔ واﻟﺪﻋﻢ اﻤﺴﺘﻤﺮ‪.‬‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﺸﻬﺪ اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮي ﻣﺮاض اﻟﺮوﻣﺎﺗﻴﺰم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫ﺗﺸﻬﺪ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ اﻟﻔﱰة ﻣﺎ ﺑﻦ اﻷول واﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ رﺑﻴﻊ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫‪1434‬ﻫــ‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺴﻨـﻮي اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻷﻣﺮاض اﻟﺮوﻣﺎﺗﻴﺰم‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ وﻣﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ ﰲ أﻣﺮاض اﻟﺮوﻣﺎﺗﻴﺰم‪ ،‬ﻋﻀﻮة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﻋﻄﻴـﺔ اﻟﺤـﻮري‪ ،‬أن اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﺳـﻴﺸﺎرك ﻓﻴـﻪ ﻗﺮاﺑﺔ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﺘﺤﺪﺛﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﻣﺘﺨﺼﺼـﻮن وﺑﺮوﻓﻴﺴﻮر‬ ‫واﺳـﺘﺸﺎرﻳﻮن ﰲ أﻣﺮاض اﻟﺮوﻣﺎﺗﻴﺰم ﻣﻦ أﻣﺮﻳﻜـﺎ وﻛﻨﺪا وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وﻫﻮﻟﻨﺪا‪،‬‬ ‫وﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻷﻣﺮاض اﻟﺮوﻣﺎﺗﻴﺰم‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻋﺪﻳ ٍﺪ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﺸﺎرﻳﻦ واﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﺎت ﻣﻦ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ً ،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺔ إﱃ أن‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺬي ﻳﻌﻘﺪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺨﱪ‪ ،‬ﺳـﻴﻨﺎﻗﺶ أﻫﻢ ﻣﺴﺘﺠﺪات ﻋﻼج أﻣﺮاض‬ ‫اﻟﺮوﻣﺎﺗﻴﺰم‪.‬‬

‫ﺗﻘﺒﱠـﻞ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪،‬‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺸـﺎري ﺑـﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬اﻋﺘـﺬار ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﻋـﻦ ﺗﻠﺒﻴـﺔ‬ ‫ﺷﻔﺎﻋﺘﻪ ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ أﺣﺪ أﺑﻨﺎء اﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم اﻹدارﻳﺔ إﱃ‬ ‫ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ وإﻋﻔﺎﺋﻪ ﻣـﻦ اﻤﻌﺪﱠل‬ ‫اﻤﻮزون‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻟﻈﺮوف اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻔﻬﱠ ﻤَﻬﺎ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺧـ ﱠ‬ ‫ﻂ اﻷﻣـﺮ ﻣﺸـﺎري ﻋـﲆ‬ ‫ﺧﻄﺎب ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺬي ﱠﺑﻦ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺳـﺒﺐ اﻋﺘﺬاره ﻋﻦ ﺗﻠﺒﻴﻪ اﻷﻣﺮ ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»ﻃﺎﻤﺎ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ أﺑﺪى اﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﻴﱠـﺔ واﻟﻮﺟﻴﻬﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮل دون‬ ‫رﻏﺒﺔ اﻟﻄﺎﻟﺐ َ‬ ‫ﻓﻴﺆﺧﺬ ﺑﻬﺎ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ً ﻤﺒﺪأ‬ ‫اﻤﺴﺎواة ﺑﻦ أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ اﻟﻄﻼب«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﺪ اﻟﺤﺮﻳﻘـﻲ‬

‫ﺧﻄﺎب أﻣﺮ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻤﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق« أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﺤ ﱠﺮج ﻣﻦ اﻻﻋﺘﺬار‬ ‫ﻋﻦ ﻗﺒﻮل ﺗﻌﻤﻴﺪ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ وﻋـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺸﺎري ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد‬ ‫وﺣﺮﺻـﻪ ﻋـﲆ اﻟﻌـﺪل واﻤﺴـﺎواة‬ ‫ﺑـﻦ أﺑﻨﺎﺋـﻪ اﻟﻄﻼب؛ ﻛـﻮن ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻃـﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن‬

‫ﺑﺎﻟﺘﺤﻮﻳﻞ ﰲ ﻛﻞ ﻓﺼﻞ دراﳼ‪.‬‬ ‫وأ ّﻛـﺪ اﻟﺤﺮﻳﻘﻲ أن أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن أول ﻣـﻦ ﻳﺤﺎﺳـﺒﻪ ﻟﻮ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻤﻴـﺪ؛ ﻷ ﱠن اﻷﻣـﺮ ﺣﺎﻛـ ٌﻢ إداريﱞ‬ ‫ﻳﺪﻋـﻮ داﺋﻤـﺎ ً ﻛﺎﻓـﺔ اﻤﺴﺆوﻟـﻦ إﱃ‬ ‫اﺣـﱰام اﻷﻧﻈﻤـﺔ وﻋـﺪم ﺗﺠﺎوزﻫﺎ‪،‬‬

‫ﺷـﻬﺪت ﺟـﺪة ﺧـﻼل اﻟﻌﻄﻠﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼـﺮة‪ ،‬إﻗﺒـﺎﻻ ﻛﺒـﺮا ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤﻦ ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن اﻟﻄﺎﺋـﻒ واﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫وﺑﻌﺾ ﻣﺪن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﻤﺘﺎع‬ ‫ﺑﺄﺟﻮاﺋﻬـﺎ اﻤﻌﺘﺪﻟـﺔ‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ﻻﻧﺨﻔـﺎض‬ ‫درﺟـﺎت اﻟﺤﺮارة ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻗﺎرﺑﺖ‬ ‫ﰲ ﺑﻌﻀﻬﺎ درﺟﺔ اﻟﺼﻔﺮ اﻤﺌﻮي‪ .‬وﻛﺎن ﺷـﺎﻃﺊ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺮ اﻷﺣﻤﺮ أﻛﺜﺮ اﻟﻮﺟﻬﺎت اﺳـﺘﻘﺒﺎﻻ ﻟﻠﺰوار‬ ‫ﺣﻴﺚ وﻓـﺮ أﺟﻮا ًء ﻣﻦ اﻟﱰﻓﻴﻪ اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻟﻸﻓﺮاد‬ ‫واﻟﻌﺎﺋﻼت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺘﻨﺰﻫﻦ ﻋﲆ ﻛﻮرﻧﻴﺶ ﺟﺪة‬ ‫ﻟــ »اﻟﴩق« إن ﺟـﺪة ﺗﺠﺪ ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ إﻗﺒﺎﻻ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻜﺎن اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺒﺎردة ﺧﺎﺻﺔ وأن ﺟﺪة ﺗﻌﺘﱪ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰا ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺎ ﻛﺒﺮا‪ ،‬وﺑﻬﺎ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﺳـﻮاق‬

‫ﻣﺜﻤﻨـﺎ ً ﻟﻸﻣـﺮ ﻣﺸـﺎري ﺷـﻔﺎﻓﻴﺘﻪ‬ ‫ورﺣﺎﺑـﺔ ﺻـﺪره وﺗﻔﻬﻤـﻪ ﻟﻮﺿـﻊ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻤﺮاد ﺗﺤﻮﻳﻠﻪ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺎد ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫ﺣﻮارا ً ﻣﻊ اﻷﻣﺮ اﻟﺮاﺣﻞ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺣﻦ ﺳـﺄﻟﻪ‬

‫ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻋﻦ وﺿﻊ اﻟﻘﺒﻮل ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ؛‬ ‫ﻓـﺮ ّد اﻟﺤﺮﻳﻘـﻲ ﺑﺄﻧﻬـﻢ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻄﺎﺑـﺎت اﻟﺸﻔﺎﻋـﺎت‪ ،‬ﻓـﺮ ﱠد اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن‪» :‬ﻛﻞ ﺷـﻔﺎﻋﺔ ﺗﺨﺎﻟـﻒ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤﺔ ﻻ ﺗﻌﻤﻠﻮا ﺑﻬـﺎ ووﺿﺤﻮا ﻟﻨﺎ‬ ‫اﻷﻣﺮ«‪ .‬وأﺿﺎف أن ﻣﻘﺎم أﻣﺮ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫ﻛﺒـﺮٌ وﻣﺤﻔـﻮظ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻷﻧﻈﻤـﺔ‪ ،‬ورﻓـﻊ اﻟﺤـﺮج‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﺴـﺆول ﻻ ﻳﻜـﻮن إﻻ ﺑﺎﻟﻌﺪل‬ ‫واﻤﺴـﺎواة دون ﻣﺤﺎﺑـﺎة ﻷي ﻃﺮف‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺴﺎب آﺧﺮﻳﻦ ﻳﺘﺴﺎوون ﻣﻌﻪ ﰲ‬ ‫ذات اﻟﺤﻖ‪.‬‬

‫‪ ١٥٨‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ ﺧﺪﻣﻴﺔ وﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫أوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺪوﻳﺶ‪ ،‬أن‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﺗﺒﻠـﻎ ‪ 158‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً و‪ 500‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﺗﺸﻤﻞ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺟﺪﻳﺪة ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪124‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً و‪ 500‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ زﻳﺎدة‬ ‫ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺴﺎﺑﻘـﺔ واﻤﻌﺘﻤﺪة ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﺪر ﺗﻜﺎﻟﻴﻔﻬﺎ ﺑـ ‪ 34‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن أﻫﻢ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻫﻲ‪-:‬‬ ‫أوﻻً‪ :‬ﻣﺸﺎرﻳـﻊ اﻟﺠﺴـﻮر ﰲ اﻟﺠﺒﻴـﻞ‪ :‬ﻣـﴩوع‬

‫إﻧﺸـﺎء ﺟﴪ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫‪ 51.400.000‬رﻳﺎل‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ ﺗﺮﺳـﻴﺔ اﻤﴩوع‬ ‫وﺟﺎر ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻤﻮﻗﻊ‪.‬‬ ‫ﻋﲆ إﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ٍ‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﺎً‪ :‬ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺮدﻣﻴﺎت‪ :‬ﻣﴩوع ردم وﺗﺴﻮﻳﺔ‬ ‫اﻷراﴈ اﻤﻨﺨﻔﻀـﺔ ﰲ ﺿﺎﺣﻴـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪39.500.000‬‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل أﻋﻤـﺎل اﻟﻄـﺮق ﰲ‬ ‫اﻤﺨﻄـﻂ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء اﻟﺠﺴـﻮر واﻟﻌﺒـﺎرات ﻓﻮق‬ ‫ﺧﻄﻮط اﻤﻴﺎه ﰲ اﻤﺨﻄﻂ‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻟﺜﺎً‪ :‬ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﺳﺘﻜﻤﺎل ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪:‬‬ ‫ﻣـﴩوع اﺳـﺘﻜﻤﺎل ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻷﺣﻴـﺎء اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ وﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪ 3.000.000‬رﻳﺎل‪.‬‬

‫راﺑﻌـﺎً‪ :‬ﻣﺸﺎرﻳـﻊ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ‪ :‬ﻣـﴩوع ﺗﻨﻤﻴـﺔ وﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴـﻞ وﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ﻗﺪرﻫﺎ‬ ‫‪ 15.000.000‬رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﺧﺎﻣﺴـﺎً‪ :‬ﻣـﴩوع ﺗﻨﻤﻴـﺔ وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻄـﺮق‬ ‫اﻟﴩﻳﺎﻧﻴـﺔ‪ :‬وﻳﻬـﺪف اﻤـﴩوع إﱃ اﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫وﺗﺤﺴﻦ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻄـﺮق اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ واﻟﴩﻳﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺼﻠـﺔ ﺑﺎﻤﺪاﺧﻞ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ إﻋﺎدة‬ ‫ﺳـﻔﻠﺘﺔ وإﻧﺸـﺎء أرﺻﻔـﺔ وﻣﻮاﻗـﻒ ﺳـﻴﺎرات‬ ‫وإﻗﺎﻣﺔ ﻋﺒﺎرات ﻋﻨﺪ اﻟﺘﻘﺎﻃﻌﺎت وﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﻗﺪرﻫﺎ‬ ‫‪ 30.000.000‬رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﺳﺎدﺳـﺎً‪ :‬ﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺤﻄﺔ ﺗﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه‬

‫‪ ٢٩‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﻌﺸﺮة ﻣﺸﺮوﻋﺎت‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻤﺸﺎرﻳـﻊ واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻣـﺎم اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻤﻨﺼـﻮر‪ ،‬أن إدارﺗﻪ ﻧﻔﺬت‬ ‫وﺟـﺎر اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳـﻊ ﺣﻴﻮﻳﺔ أﺧـﺮى داﺧﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻳﻔﻮق ‪ 29‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻫـﺬه اﻤﺸﺎرﻳـﻊ ﺳـﺘﻘﺪم‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت ﻣﻤﻴﺰة ﻟﻠﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت وﺧﻠﻖ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎن ذات ﺟﻮدة‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻣﻤﺘﺎزة ﰲ ﻇﻞ وﺟﻮد ٍ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ وﻣﻬﻴﺄة ﻟﻄﻠﺐ اﻟﻌﻠﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻤﻨﻔﺬة ﻫﻲ‪ :‬ﻣﴩوع‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻓﺼﻮل وﻗﺎﻋـﺎت دراﺳـﻴﺔ وﻣﻌﺎﻣﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻘـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 11.828.714‬رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﻣـﴩوع اﻟﺪﻫﺎﻧـﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺠﻤـﻊ‬ ‫اﻟﺴﻜﻨـﻲ ﻷﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺑــ‪ 5.445.000‬رﻳـﺎل‪ ،‬وﻣـﴩوع إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﻮاﻗـﻒ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺑــ‪4.450.000‬‬

‫رﻳﺎل‪ ،‬وﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳـﺮ وﺗﺮﻣﻴﻢ »ﻣﺒﻨﻰ ‪«55‬‬ ‫ﻟﻴﺼﺒـﺢ ﻣﻌﺎﻣـﻞ وﻣﺨﺘـﱪات ﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ ﻷﻗﺴﺎم اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺑـ ‪ 5.000.000‬رﻳﺎل‪ ،‬وﻣﴩوع إﻧﺸﺎء ورش‬ ‫ﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺑﺎﻟﻘﺸﻠﺔ ﺑـ‪ 1.600.714‬رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ أرﺻﻔﺔ اﻤﺠﻤﻊ اﻟﺴﻜﻨﻲ ﻷﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺑــ ‪ 384.000‬رﻳـﺎل‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳـﺮ »ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫‪ «300‬ﻟﺘﺄﻫﻴﻠـﻪ ﻛﻤﻌﺎﻣﻞ ﻷﻗﺴـﺎم اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ﺑـ‪ 1.400.000‬رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد أن اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺎري ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻫﻲ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺑﺈﺟﻤﺎﱄ ﻳﺰﻳـﺪ ﻋﲆ ‪ 24‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬وﻫﻲ ﻣـﴩوع ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﺻﺎﻟـﺔ اﻟﻔﻬﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم ﺑــ‪ 2.100.000‬رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﻣـﴩوع إﻧﺸﺎء ﻓﺼﻮل دراﺳـﻴﺔ وﻣﻌﺎﻣﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم ﺑـ‪ 9.745.000‬رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وإﻧﺸـﺎء ﻓﺼـﻮل وﻗﺎﻋـﺎت دراﺳـﻴﺔ وﻣﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴـﺔ وﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺑـ‪ 13‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬

‫اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﺒﻲ رﻏﺒﺎت واﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺰوار‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺴﻔﻴﺎﻧﻲ إﻧﻪ ﻗﺪم ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫إﱃ ﺟـﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ اﻤﺘﻨﻔـﺲ اﻷول ﺧﻼل ﻓﺼﻞ‬ ‫اﻟﺸﺘﺎء اﻟﺬي ﺷـﻬﺪ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ﺷﺪﻳﺪا ﰲ درﺟﺎت‬ ‫اﻟﺤـﺮارة ﺟﻌﻠﺖ اﻟﺴﻜـﺎن ﻳﻠﺰﻣـﻮن ﻣﺴﺎﻛﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻌﻈـﻢ اﻷوﻗـﺎت‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻛﺎن ﻻﺑﺪ ﻣﻦ اﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻌﻄﻠﺔ ﻟﻠﺨﺮوج واﻻﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑﺪفء ﺟﺪة‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺢ اﻷﻃﻔﺎل ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﱰوﻳﺢ ﻋﻦ أﻧﻔﺴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ ﻣﺸﻌﻞ اﻟﻴﺎﻣﻲ ﻣـﻦ ﻧﺠﺮان أن ﺗﻮاﻓﺪ‬ ‫ﺳـﻜﺎن ﻧﺠﺮان ﻳﺰداد ﻋـﲆ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة ﰲ ﻓﺼﻞ‬ ‫اﻟﺸﺘﺎء ﻻﺳـﻴﻤﺎ وأن اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﺗﺴﻤﺖ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﺑﺄﺟﻮاﺋﻬﺎ اﻟﺒﺎردة‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﺗﺠﺪ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻧﺰوﺣﺎ ً ﺟﻤﺎﻋﻴـﺎ إﱃ ﺟﺪة ﻟﻼﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑﺄﺟﻮاﺋﻬﺎ‬ ‫وﺷـﺎﻃﺌﻬﺎ اﻟﺠﻤﻴﻞ وﺗﻌـﺪد ﻣﻨﺸﺂﺗﻬﺎ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﻓـﺮ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺰاﺋﺮون‪.‬‬

‫اﻷﻣﻄﺎر ﻣـﻊ اﻟﺨﻂ‪ :‬وﻳﻬﺪف اﻤﴩوع إﱃ إﺣﻼل‬ ‫ﺧﻂ اﻟﻄﺮد اﻟﻘﺪﻳﻢ واﺳـﺘﺒﺪاﻟﻪ ﺑﻤﻮاﺳﺮ ﺑﺄﻗﻄﺎر‬ ‫‪1200‬ﻣﻠﻢ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺠﺪﻳﺪ ﻣﺤﻄﺔ ﺗﴫﻳﻒ‬ ‫ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر و ُرﺻﺪ ﻟﺬﻟﻚ ﻣﺒﻠﻎ ‪30.000.000‬‬ ‫رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﺳـﺎﺑﻌﺎً‪ :‬ﻣﴩوع اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣـﻦ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت وردم‬ ‫اﻤﺴﺘﻨﻘﻌـﺎت وآﻟﻴﺎت اﻟﺘﺨﻠﺺ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫‪ 1.000.000‬رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻣﻨﺎً‪ :‬ﻣـﴩوع إﻧﺸﺎء وﺗﺠﻬﻴـﺰ ﻣﺨﺘﱪ اﻟﻄﺮق‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ‪5.000.000‬ﻣﻠﻴـﻮنرﻳـﺎل‪.‬‬ ‫ﺗﺎﺳـﻌﺎً‪ :‬ﻣـﴩوع ﺗﻨﺰﻳﻞ وﺗﺒﺘـﺮ اﻤﺨﻄﻄﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ 5.000.000‬رﻳﺎل‪.‬‬

‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺪوﻳﺶ‬

‫اﻟﻠﻮاء اﻟﺒﻘﻤﻲ‪ :‬ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ذو‬ ‫ﻓﻜﺮ ﻧ ﱢﻴﺮ وإداري ﻣﻦ اﻟﻄﺮاز اول‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ‬ ‫ﻗﺎل ﻗﺎﺋـﺪ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻠـﻮاء اﻟﺮﻛـﻦ ﻣﻄـﺮ ﻋـﻮاض‬ ‫اﻟﺒﻘﻤـﻲ‪ ،‬إن ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴﻤـﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳـﻒ‪ ،‬ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻏﺮﻳﺒﺎ ً ﻋـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ وأﻫﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﻋﻤﻞ ﻧﺎﺋﺒـﺎ ً ﻷﺧﻴﻪ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻟﻔـﱰة ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬ﺛﻢ ﻋُ ّﻦ‬ ‫ﺳـﻔﺮا ً ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬واﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺳـﻴﻜﻮن ﺑﺤﻮل اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ‪،‬‬ ‫ﺧﺮ ﻣَﻦ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺬه اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮة‪،‬‬

‫اﻟﻠﻮاء ﻣﻄﺮ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫واﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ رﺟﻞ ﺑﺤﺠﻢ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻓﻬـﻮ ذو ﺧـﱪة ﰲ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ واﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ‪،‬‬

‫وﺣﺴﺐ ﻣﻌﺮﻓﺘﻲ ﺑﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ذو ﻓﻜﺮ ّﻧﺮ‪،‬‬ ‫وإداري ﻣـﻦ اﻟﻄـﺮاز اﻷول‪ ،‬وﻣﺴﺘﻤﻊ‬ ‫ﻣﻤﺘﺎز‪ ،‬ﻫـﺬا‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺧﱪﺗﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻛﺘﺴﺒﻬﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن ﺳﻔﺮا ً ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺨﱪة اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻛﺘﺴﺒﻬﺎ وﻧ ﱠﻤﺎﻫﺎ ﰲ ﻣﺪرﺳﺔ واﻟﺪه‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ‪ -‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪» :‬أﻗﺪم ﺟﺰﻳـﻞ اﻟﺸﻜﺮ‬ ‫واﻻﻣﺘﻨـﺎن ﻟﺼﺎﺣـﺐ اﻟﺴﻤـﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻗﺪﻣﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬـﻮد وﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﻋﻤﻠـﻪ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ ﻟـﻪ دوام اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫واﻟﺴﺪاد«‪.‬‬

‫ﻏﻴﺎب ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻟﻤﺘﺪرﺑﻲ »ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ«‪..‬‬ ‫ﺗﺘﻮﻋﺪﻫﻢ ﺑﺎﻟﻤﺤﺎﺳﺒﺔ‬ ‫وا‪¥‬دارة ﱠ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬

‫ﻧﺰوح ﺳﻜﺎن اﻟﻄﺎﺋﻒ واﻟﺒﺎﺣﺔ إﻟﻰ ﺟﺪة ﻫﺮﺑ ًﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﺮد‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﻀﺤ��� اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻷﻣﺮ ﻣﺸﺎري ﻋﲆ رد ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬

‫ﻃﻔﻠﺘﺎن ﺗﺴﺘﻤﺘﻌﺎن ﺑﺎﻟﺒﺤﺮ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳﺠﻠﺖ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫اﻟﻔﺎﺋـﺖ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ﰲ ﻧﺴﺒﺔ ﻏﻴﺎب اﻤﺘﺪرﺑﻦ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﻗﺴﺎم واﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻤﻬﻨﻴﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻊ إﺟـﺎزة ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻌـﺎم اﻟـﺪراﳼ ﻟﻄـﻼب‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ اﺧﺘـﻼف اﻟﺘﻘﻮﻳﻢ اﻟﺪراﳼ ﺑﻦ اﻤﺆﺳـﺴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻤﻬﻨﻲ واﻟﺘﻘﻨﻲ ووزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫إﻻ أن اﻤﺸﻬﺪ اﻟﻌـﺎم داﺧﻞ اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻛﺎن ﻳﻮﺣﻲ أن اﻟﺘﻘﻮﻳﻢ‬ ‫اﻟـﺪراﳼ ﺗﻢ ﺗﻮﺣﻴﺪه ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي دﻓﻊ إدارة‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ إﱃ ﻃﻠﺐ ﻣﺴﺢ ﺷـﺎﻣﻞ ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻷﻗﺴﺎم ﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ ﻏﻴﺎب اﻤﺘﺪرﺑﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﻄـﺎب ﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻨﻪ أﻛﺪ وﻛﻴﻞ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻤﻬﻨـﺪس ﺟﻤﻴﻞ ﻋﺴﲇ أن أﺛﻨﺎء اﻟﺠﻮﻻت‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﻟﻮﺣـﻆ اﻟﻐﻴـﺎب ﻟﻠﻤﺘﺪرﺑـﻦ ﰲ اﻟﺸﻌﺐ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪.‬‬ ‫وﻃﻠـﺐ اﻟﻌﺴـﲇ ﺑﺎﻟﺮﻓﻊ ﺑﻨﺴﺐ اﻟﻐﻴـﺎب وﻛﺸﻮف إدﺧﺎل‬ ‫اﻟﻐﻴﺎب ﻃﻴﻠﺔ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ وﺣﺘﻰ دوام اﻟﻴﻮم اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻊ ﻋﴩ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ رﺑﻴـﻊ اﻷول ‪ .‬وﺗﻀﻤـﻦ اﻟﺨﻄﺎب‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ ﻟﺒﺤﺚ أﺳـﺒﺎب اﻟﻐﻴـﺎب وﻃﺮح اﻟﺤﻠـﻮل ﻹﻧﻬﺎء‬

‫ﺧﻄﺎب ﻳﺆﻛﺪ ﻏﻴﺎب ﻣﺘﺪرﺑﻲ اﻟﻜﻠﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻈﺎﻫﺮة ﺑﺤﺴﺐ وﺻﻔﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮأن اﻟﻜﻠﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ وﻓﻖ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺜﻠﺜﻲ اﻟﺬي ﺗﻘﺴﻢ‬ ‫ﻓﻴﻪ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ إﱃ ﺛﻼﺛﺔ ﻓﺼـﻮل ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﺑﻮاﻗﻊ ‪8‬‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻟﻔـﱰة ‪ 210‬أﻳﺎم ﻟﻜﻞ ﻓﺼـﻞ ﺗﺪرﻳﺒﻲ‬ ‫وﻏﻴـﺎب أﺳـﺒﻮع ﻣﻦ اﻟﻔﺼـﻞ اﻟـﺪراﳼ وﻫﻮ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ ﻣﺨﺮﺟﺎت اﻟﻜﻠﻴﺔ ‪.‬‬


‫ﺿﺒﻂ ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﺴﺮق ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‪ ..‬وﺛﻼﺛﺔ آﺧﺮﻳﻦ ﻳﺴﺮﻗﻮن ﻣﺘﻌﻠﱢﻘﺎت اﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺤﻮادث‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺗﻤ ﱠﻜﻨـﺖ ﺷـﻌﺒﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳـﺎت‬ ‫واﻟﺒﺤـﺚ اﻟﺠﻨﺎﺋـﻲ ﰲ ﴍﻃـﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻣـﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ ﻋﴩﻳﻨﻲ ﺗﻮ ﱠرط ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﻨﻬـﺎ ﴎﻗﺔ ﻗﻄﻊ‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫ﻏﻴﺎر ﻟﻠﺴﻴﺎرات‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ‬ ‫ﴍﻃﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻘﺪم زﻳﺎد‬ ‫اﻟﺮﻗﻴﻄـﻲ‪ ،‬إﱃ أن ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﱠ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮت‬ ‫ﻟـﺪى اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺗﻔﻴﺪ ﺑﻌﻼﻗﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻮض ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﴪﻗﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ ﺗـﻢ إﻋﺪاد ﻛﻤﻦ ﻟﻺﻳﻘﺎع‬

‫ﺑـﻪ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻓﺮﻗـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺎت واﻟﺒﺤـﺚ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬وأﻛﺪ‬ ‫أﻧﻪ ﺛﺒـﺖ ﺗﻮ ﱡرﻃـﻪ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﰲ ﴎﻗﺔ‬ ‫ﻗﻄـﻊ اﻟﻐﻴـﺎر ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻟﺘﻮ ّرﻃـﻪ‬ ‫ﰲ ﺳـﻠﺐ ﻋﻤﺎﻟﺔ واﻓـﺪة‪ ،‬وﺗﻢ إﻳﻘﺎف‬ ‫اﻤﺘﻬﻢ وﻻ ﺗـﺰال اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﺟﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻣﻌﻪ‪.‬‬

‫وﰲ ﺷـﺄن ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬ﺿﺒﻄـﺖ‬ ‫دورﻳـﺎت أﻣـﻦ اﻟﻄـﺮق ﺛﻼﺛـﺔ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ اﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬إﺛﺮ ﻗﻴﺎﻣﻬﻢ ﺑﴪﻗﺔ ﻣﺼﺎﺑﻦ‬ ‫ﰲ ﺣـﺎدث ﻣـﺮوري وﻗـﻊ ﻟﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ أﺑﻮ ﺣﺪرﻳﺔ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﻘـﺪم اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ أن‬

‫‪10‬‬

‫ﺿﺒـﻂ اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﺟـﺎء ﺑﻌـﺪ ﺗﻠﻘﻲ‬ ‫اﻟﺒﻼغ ﻋﻦ ﻣﺒﺎﴍة اﻟﺤﺎدث اﻤﺮوري‬ ‫اﻟﺬي وﻗﻊ ﻤﺮﻛﺒﺘـﻦ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ أﺑﻮ‬ ‫ﺣﺪرﻳـﺔ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وأﺳـﻔﺮ ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﺷـﺨﺎص‪ ،‬ﺣﻴﺚ ّ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮت‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﺴـﻌﻔﻦ ﻳﻔﻴـﺪ ﺑﻤﻼﺣﻈﺘـﻪ‬

‫ﻗﻴـﺎم أﺷـﺨﺎص ﺑﴪﻗـﺔ ﻣﺘﻌﻠﻘﺎت‬ ‫اﻤﺼﺎﺑـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻓﻘـﺪوا اﻟﻮﻋﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤـﺎدث‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻫﺮﺑﻬﻢ إﱃ‬ ‫وﺟﻬﺔ ﻏﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ إﻧﻪ ﺗﻢ إﺷـﻌﺎر‬ ‫رﺟﺎل اﻷﻣـﻦ اﻤﻮﺟﻮدﻳـﻦ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻼغ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻤ ﱠﻜﻨﺖ دورﻳﺎت أﻣﻦ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﲆ اﻟﺴـﺆال ﰲ ﻋﻨﻮن اﻤﻘﺎل‪ ،‬ﻫﻨﺎك ﺳـﺆال‬ ‫واﺿـﺢ وﴏﻳﺢ ﻋـﻦ اﻟﺪوﻟﺔ ذاﺗﻬـﺎ‪ :‬ﻫﻞ ّ‬ ‫ﻗـﴫت اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ واﻤﺸـﺎرﻳﻊ؟ ﺳـﺆال ﻣﺘﺸـﻌﺐ واﻻﺟﺎﺑـﺔ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻣﺤﺪدة وواﺿﺤﺔ إﻣﺎ ﺑﺎﻟﺘﻘﺼﺮ واﻟﺸـﻜﻮى ﻟﻠﻪ‪ ،‬أوﻣﺎ‬ ‫ﺑﻘـﻮة اﻟﻌﻄﺎء وﻣﻦ ﺛﻢ اﻻﺗﺠﺎه ﻟﻌﻨـﻮان اﻤﻘﺎل‪ ..‬ﻣﺘﻰ ﻧﻜﺎﻓﺢ‬ ‫اﻟﻔﺴﺎد؟‬ ‫ُ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻜﺘﺎب ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم وﺟﻤﻴﻊ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨﺎوﻟﺖ اﻟﻔﺴـﺎد ﻛﺪاء ﻳُﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻪ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ورﻏﻢ‬ ‫وﺟﻮد ﺟﻬﺎت رﻗﺎﺑﻴﺔ وﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد ﻓﺈن اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ وﺻﻞ ذروﺗﻪ واﺗﺴﻌﺖ دواﺋﺮه ﺑﺸﻜﻞ ﻻﻓﺖ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻧﻌـﻮد »ﻟﻠﺪوﻟـﺔ« ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻮﻗﻔﻬـﺎ ﻣﻦ اﻟـﴫف أوﻻ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺬي‬ ‫أﻋﺮﻓـﻪ وﻣـﻦ ﺧﻼل آﺧـﺮ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻣﻌﻠﻨﺔ ﻛﻤﺜـﺎل أن أﺻﻐﺮ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺘﺤﺮك ﻣﻦ ﺧﻼل ﺧﻤﺴﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﻛﻞ أﻣﺎﻧﺔ ﰲ اﻤﺪن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺘﺤـﺮك ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎرات‪ ،‬ﻫﺬه ﻣﺆﴍات ﺗﺴـﺮ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫وﺗﺆﻛـﺪ اﻟﺪﻓﻊ ﰲ ﻛﻞ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‪ ،‬إذا ً أﻳﻦ ﺗﺬﻫﺐ ﻫﺬه اﻤﻠﻴﺎرات‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎً؟ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻻﺟﺎﺑـﺔ ﻋﲆ اﻟﺴـﺆال إذا ﺑﺪأﻧـﺎ ﻓﻌﻼً ﰲ‬ ‫اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﲆ ﻋﻨﻮان اﻤﻘﺎل‪ ،‬وﻟﻦ ﻧﺒﺪأ ﰲ »اﻟﺤﺮب ﻋﲆ اﻟﻔﺴﺎد«‬ ‫راش وﻛﻞ ﻓﺎﺳـﺪ دون أن‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻧﻄﺒـﻖ ﺣﺪود اﻟﻠﻪ ﻋـﲆ ﻛﻞ ٍ‬ ‫ﺗﺄﺧﺬﻧﺎ ﰲ اﻟﺤﻖ ﻟﻮﻣﺔ ﻻﺋﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ »ﺑﺮﻟـﻦ« وﰲ آﺧـﺮ ﺗﻘﺎرﻳﺮﻫﺎ‬ ‫أﻛـﺪت أن »اﻟﻔﺴـﺎد« ﻫﻮ ﻣﺼـﺪر اﻟﻔﻘﺮ واﻟﻌﻨـﻒ واﻟﺘﺨﻠﻒ‬ ‫وﺗﻌﻄﻴﻞ ﻣﺴﺮة اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ أي ﺑﻠﺪ‪ ..‬ﺗﻌﺒﺖ وأﻧﺎ أﻣﻨﱢﻲ اﻷﺳﺌﻠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﺟﺎﺑﺔ‪ ..‬ﻣﻦ ﻳﺠﻴﺐ ﻋﻦ ﻋﻨﻮان اﻤﻘﺎل؟‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻛـﺪت ﻣﺼـﺎدر ﻣﻮﺛﻮﻗـﺔ ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق« أن ﻣـﺎ ﺗـﻢ ﺗﻨﺎﻗﻠﻪ‬ ‫أﺧـﺮا ً ﻋﱪ اﻤﻮاﻗـﻊ واﻷﺟﻬﺰة‬ ‫وﺷـﺒﻜﺎت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬ﻋـﻦ‬ ‫وﻓـﺎة أﺣـﺪ أﻓـﺮاد ﻣـﺮور اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ وﻫـﻮ ﻋـﲆ رأس ﻋﻤﻠﻪ ﻻ‬ ‫أﺳﺎس ﻟﻪ ﻣﻦ اﻟﺼﺤﺔ‪.‬‬

‫وأﻛـﺪ ﻣﺼـﺪر ﻣﻄﻠـﻊ ﻟــ‬ ‫»اﻟـﴩق« أن اﻤﺘـﻮﰱ ﻛﺎن ﻗـﺪ‬ ‫اﻧﴫف ﻣـﻦ ﻋﻤﻠـﻪ ﻗﺒﻴـﻞ وﻓﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ أن ﺗﺠﺎوز ﺧﻤﺴﺔ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰات‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮﻗـﻊ ﻋﻤﻠﻪ ﺗﺨﻄﻰ اﻹﺷـﺎرة‬ ‫اﻟﻀﻮﺋﻴـﺔ اﻷوﱃ ﻣﺘﺠﻬـﺎ ً إﱃ ﻣﻘـﺮ‬ ‫ﺳـﻜﻨﻪ‪ ،‬وأﺛﻨـﺎء ﻣﺤﺎوﻟﺘـﻪ اﻟﻠﺤﺎق‬ ‫ﺑﺈﺷـﺎرة ﺿﻮﺋﻴﺔ أﺧﺮى ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻴﻨﺎء ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﺗﻌﺮض ﻟﻼرﺗﻄﺎم‬ ‫ﺑﺸﺎﺣﻨﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻬ ﱡﻢ ﺑﻘﻄﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪،‬‬

‫ﺑﻌﺪ أن ﺗﺠﺎوز اﻟﻀﻮء اﻷﺣﻤﺮ وﻋﺠﺰ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻼﰲ اﻻرﺗﻄﺎم ﺑﺎﻟﺸﺎﺣﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻔﻰ اﻤﺼﺪر أن ﻳﻜﻮن اﻤﺘﻮﰱ‬ ‫ﻗﺪ ﻗﺪم ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻃﺒﻴﺔ ﺗﺜﺒﺖ ﻣﺮﺿﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻜﺮي‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻣﻊ ذﻟﻚ‬ ‫ﺗﻤـﺖ ﻣﺮاﻋﺎﺗـﻪ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ﺳـﺎﻋﺘﻦ‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺎً‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ أن ﺟﻤﻴـﻊ أﻓﺮاد‬ ‫وﺿﺒﺎط اﻤـﺮور ﻳﻌﺎﻣﻠﻮن ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﺧﻤﺲ ﺳـﺎﻋﺎت ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻓـﺮاد وﺿﺒﺎط اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬

‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﺛﺒﻮت إﺻﺎﺑﺔ أﺣﺪﻫﻢ ﺑﻤﺮض ﻣﻌﻦ‬ ‫ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻌﻔﻰ ﻣﻦ ﺛﻼث ﺳﺎﻋﺎت وﻳﻠﺰم‬ ‫ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ﺳﺎﻋﺘﻦ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺼـﺪر أن إدارة ﻣﺮور‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺗﺮاﻋﻲ ﻣـﻦ ﻳﺜﺒﺖ ﻣﺮﺿﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻤﺪﻳـﺮه اﻤﺒـﺎﴍ‪ ،‬وﻳﺘﻢ اﻟﺮﻓـﻊ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻟﻺدارة اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻻﺗﺨﺎذ اﻟﻼزم وﻓﻖ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻤﻨﺼﻮص ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬

‫وﻓﺎة ﺷﺎب أرﺑﻌﻴﻨﻲ أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ واﻟﺪه اﻟﻨﺎر أﻣﺲ ا‪¤‬ول‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬ ‫ﺗﻮﰲ أﻣﺲ اﻟﺸﺎب اﻷرﺑﻌﻴﻨﻲ اﻟﺬي أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫واﻟﺪه اﻟﻨﺎر‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﴩت »اﻟﴩق« ﺧﱪه ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ‬ ‫اﻟﺼﺎدر أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن رﺟـﻞ ﺳـﺒﻌﻴﻨﻲ ﻗـﺪ أﻗﺪم ﻋـﲆ إﻃﻼق‬ ‫اﻟﻨﺎر ﻋﲆ رأس اﺑﻨﻪ اﻷرﺑﻌﻴﻨﻲ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن‬

‫ﻳﺮاﻓﻘﻪ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ أﻛﺪﺗﻪ ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻣﺼﺎدر أﻣﻨﻴﺔ وﻃﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت ﻣﺼـﺎدر ﻣﻘ ﱠﺮﺑـﺔ ﻣﻦ ﻋﺎﺋﻠـﺔ اﻤﺘﻮﰱ‪،‬‬ ‫أن اﻟﺸـﺎب ﻟﻔﻆ أﻧﻔﺎﺳـﻪ اﻷﺧﺮة ﰲ ﻣﺠﻤﱠﻊ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﻄﺒـﻲ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ اﻤﺼﺎدر أن اﻟﺸـﺎب ﻛﺎن ﻳﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﺨﻠـﻖ ﻃﻴﺐ وﻋﻼﻗـﺎت ﺟﻴﺪة ﻣـﻊ زﻣﻼﺋﻪ وﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﺤﺴـﺎﺑﻪ اﻟﺨﺎص‪ ،‬ورﺟﱠ ﺤـﺖ أن ﻳﻜـﻮن اﻟﺤﺎدث‬

‫ﻧﺎﺟﻤﺎ ً ﻋﻦ ﻟﺤﻈﺔ ﻏﻀﺐ ﺑﺴـﺒﺐ ﺧﻼف ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬ﰲ‬ ‫إﺷـﺎرة إﱃ أن اﻟﻮاﻟﺪ راﻓﻖ اﺑﻨﻪ ﺑﻌﺪ أن أﻃﻠﻖ اﻟﻨﺎر‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻘﺎت اﻷوﻟﻴـﺔ ﰲ اﻟﺤﺎدث‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﺟـﺮت أﺣﺪاﺛﻬـﺎ ﰲ ﺣـﻲ ‪ 75‬ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫وأن اﻷب راﻓـﻖ اﺑﻨﻪ اﻤﺼﺎب إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﺤﻔﻈﺖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫»ﺳﺮﻋﺔ زاﺋﺪة« ﺗﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺗﺤﻄﻴﻢ أرﺑﻊ ﻣﺮﻛﺒﺎت ﻓﻲ اﻟﺨﻔﺠﻲ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ‬ ‫وﻗـﻊ ﺣـﺎدث ﻣـﺮوري ﻋﻨـﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻣـﻦ ﻋﴫ أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺴـﺘﻦ ﰲ‬

‫اﻟﺨﻔﺠـﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أدى اﻟﺤـﺎدث إﱃ‬ ‫ﺗﺤﻄﻢ أرﺑﻊ ﺳﻴﺎرات‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺳـﺎﺋﻖ ﻣﺮﻛﺒـﺔ ﻣﻦ ﻧﻮع‬ ‫ﻧﻴﺴـﺎن »ﺑﻴﻚ آب« ﻳﻌﺘﺰم اﻻﻧﻌﻄﺎف‬ ‫ﻟﻠﺪوران‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﺼﻄﺪم ﺑﻪ ﺳﻴﺎرة‬

‫ﻣﻦ ﻧﻮع »ﻓﻮرد« ﻗﺎدﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻵﺧـﺮ ﺑﴪﻋـﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ أدى إﱃ‬ ‫اﻧﺤـﺮاف اﻤﺮﻛﺒﺘـﻦ واﺻﻄﺪاﻣﻬﻤـﺎ‬ ‫ﺑﻤﺮﻛﺒﺘـﻦ أﺧﺮﻳﻦ ﻛﺎﻧﺘـﺎ ﻣﺘﻮﻗﻔﺘﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد ﺟﺎراﻟﻠﻪ اﻤﺮي‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن‬ ‫ﺷـﺎﻫﺪا ً ﰲ اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬أن اﻟﺤﺎدث وﻗﻊ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﴪﻋﺔ اﻤﻔﺮﻃﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺒﺒﺖ‬ ‫ﰲ ﺗﺤﻄﻴـﻢ أرﺑﻊ ﻣﺮﻛﺒﺎت‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ إدارة اﻤـﺮور ﺑﺈﻳﺠﺎد‬ ‫ﺣﻞ ﻟﺸـﺎرع اﻟﺴـﺘﻦ‪ ،‬ﰲ إﺷـﺎرة إﱃ‬ ‫ﻛﺜـﺮة اﻟﺤـﻮادث اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗـﻲ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬

‫اﻟﴪﻋﺔ اﻤﻔﺮﻃﺔ ﻋﲆ اﻟﺸﺎرع‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﻬـﺔ ﺛﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﻊ ﺣﺎدث‬ ‫ﻣﺮوري آﺧـﺮ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ أﺑﻮ ﺣﺪرﻳﺔ‬ ‫ اﻟﺨﻔﺠﻲ‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ‬‫ﻣﺨﻴـﻢ ﻋﻤ���ﻴﺎت اﻟﺨﻔﺠﻲ اﻤﺸـﱰﻛﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻴﺎرﺗﻦ ﻣـﻦ ﻧﻮﻋـﻲ »ﻛﻮرﻻ«‬ ‫و«ﺑﻴﻚ آب«‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺳﻔﺮ اﻟﺤﺎدث ﻋﻦ‬ ‫إﺻﺎﺑـﺔ راﻛﺒﻦ ﺑﻜﺪﻣـﺎت وإﺻﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑﺴـﻴﻄﺔ‪ ،‬ﻧﻘـﻞ أﺣﺪﻫﻤـﺎ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ‬ ‫ﻣﺘﻄﻮﻋـﻦ ﰲ اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬واﻵﺧـﺮ ﻋـﱪ‬ ‫ﺳـﻴﺎرة اﻹﺳـﻌﺎف‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺑـﺎﴍت‬ ‫دورﻳﺎت اﻤﺮور ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎرات اﻤﺘﴬرة ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻣﻦ اﻟﻄﺮق ﻳﻀﺒﻂ آﺳﻴﻮﻳ ًﺎ‬ ‫ﺑﺤﻮزﺗﻪ ‪ ٤٠‬ﻗﺎرورة ﺧﻤﺮ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﺿﺒﻄـﺖ دورﻳﺎت أﻣﻦ اﻟﻄﺮق ﰲ ﻧﻘﻄﺔ أﻣﻦ ﺟﻮدة ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺪﻣﺎم ‪-‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻟﴪﻳﻊ‪ ،‬واﻓﺪا ً آﺳﻴﻮﻳﺎ ً ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬ﻋﺜﺮ ﺑﺤﻮزﺗﻪ‬ ‫ﻋﲆ ‪ 40‬ﻗﺎرورة ﺧﻤﺮ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘـﺪم زﻳﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‪ ،‬إن اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ أﻟﻘﺖ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﻟﻮاﻓﺪ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻻﺷـﺘﺒﺎه ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ رﺟﻞ اﻷﻣﻦ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻀﺒﻂ اﻷﻣﻨﻲ‪ ،‬وﺑﺎﺳﺘﻴﻘﺎﻓﻪ‬ ‫واﻟﺘﺤﻘـﻖ ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺤﻮزﺗﻪ ﻋﺜﺮ ﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ ﻋﲆ ‪ 40‬ﻗﺎرورة ﺧﻤﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻢ إﻳﻘﺎف اﻟﻮاﻓﺪ واﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋﲆ اﻤﻀﺒﻮﻃﺎت وﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﺎ ﻤﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ ﻋﺮﻳﻌﺮة‬ ‫ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل إﺟﺮاءات اﻟﻀﺒﻂ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ‪.‬‬

‫ﺿﺒﻂ ‪ ٨٦٠‬ﻟﺘﺮ ًا ﻣﻦ اﻟﺨﻤﻮر ﻓﻲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫»ﻣﺮور اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﻳﻨﻔﻲ وﻓﺎة أﺣﺪ أﻓﺮاده‬ ‫ﺑـ»اﻟﺴﻜﺮي«‪ ..‬وﻳﺆﻛﺪ‪َ :‬‬ ‫ﻗﻄ َﻊ ا›ﺷﺎرة ﻓﺘﻮﻓﻲ ﻓﻲ ﺣﺎدث‬

‫ﻣﺘﻰ ﻧﻜﺎﻓﺢ‬ ‫اﻟﻔﺴﺎد؟‬

‫اﻟﻄـﺮق ﻣـﻦ اﻟﺘﻌ ﱡﺮف ﻋـﲆ اﻤﺮﻛﺒﺔ‬ ‫واﻷﺷـﺨﺎص اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﺑﴪﻗـﺔ‬ ‫اﻤﺼﺎﺑﻦ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻔﻬﻢ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ وﻣﻦ اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺴﺘﻘﻠﻮﻧﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻋﺜـﺮ ﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ ﻋـﲆ ﻫﻮاﺗـﻒ ﻧﻘﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﴪوﻗـﺔ ﺗﻌـﻮد ﻟﻠﻤﺼﺎﺑـﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺤـﺎدث‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻋﺜـﺮ ﻣﻌﻬﻢ ﻋﲆ ‪15‬‬

‫إﻗﺎﻣﺔ ﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻤﺘﻬﻤﻦ‬ ‫واﻤﻀﺒﻮﻃـﺎت ﻟﴩﻃـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫ﺣﻴـﺎل اﻟﻮاﻗﻌﺔ واﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻷﺧﺮى‬ ‫ذات اﻷﺳـﻠﻮب اﻹﺟﺮاﻣﻲ اﻤﺸـﱰك‪،‬‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﻣﺴـﺎءﻟﺘﻬﻢ ﻋﻦ ﻣﺼﺪر‬ ‫اﻹﻗﺎﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻋﺜﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺤﻮزﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺗﺼﺎدم ﺷﺎﺣﻨﺘﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫وﻗﻊ ﻳـﻮم أﻣـﺲ ﺣـﺎدث ﺗﺼﺎدم‬ ‫ﺑﻦ ﺷـﺎﺣﻨﺘﻦ ﻋـﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ اﻟﺮﻳـﺎض ﺑﻌـﺪ ﺟـﴪ ﺧﺮﻳﺺ‪،‬‬‫وﻓـﻮر ﺗﻠﻘـﻲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻼﻏﺎ ً ﺣﻮل‬ ‫ذﻟﻚ‪ ،‬ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺘﺤﺮﻳﻚ ﻓﺮق اﻹﻃﻔﺎء‬ ‫واﻹﻧﻘـﺎذ‪ ،‬وﻣﺒـﺎﴍة اﻟﺤـﺎدث‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ ﺳﻌﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 10:47‬ﻣﻦ ﺻﺒـﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﺗُﺒﻠﻐـﺖ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﻋﻦ ﺗﺼﺎدم ﺻﻬﺮﻳﺞ ﻣﺤﻤﻞ ﺑﺎﻟﺪﻳﺰل‬ ‫ﻣﻊ ﺷـﺎﺣﻨﺔ ﻗﻼب ﻣﺤﻤﻠﺔ ﺑﺎﻟﺸﻌﺮ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺟﴪ ﺧﺮﻳﺺ‪ ،‬ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻪ اﻧﻘـﻼب اﻟﺼﻬﺮﻳﺞ واﺣﱰاﻗﻪ‪ ،‬دون‬ ‫وﻗﻮع أي إﺻﺎﺑﺎت‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻤﺖ ﻣﺒﺎﴍة اﻟﺤﺎدث ﻋﱪ ﻓﺮﻗﺘﻲ إﻃﻔﺎء‬ ‫وإﻧﻘﺎذ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻟﺤﺎدث ﻟﻠﻤﺮور ﺑﺤﻜﻢ اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬

‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺛﺔ ﺳﺮﻗﻮا ﺳﻴﺎرة واﺧﺘﺒﺄوا‬ ‫رﻓﺤﺎء ‪ -‬ﻓﺮوان اﻟﻔﺮوان ﻗﺒﻀـﺖ‬ ‫اﻟﺪورﻳـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫رﻓﺤـﺎء ﻋـﲆ ﺛﻼﺛـﺔ ﺷـﺒﺎن ﴎﻗﻮا‬ ‫ﺳـﻴﺎرة‪ ،‬واﻗﺘﺤﻤـﻮا ﻓﻨـﺎء ﻣﻨﺰل ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﰲ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴـﺪ ﺑﻨـﺪر ﺑﻦ ﻋﻄﺎاﻟﻠـﻪ اﻷﻳﺪاء‪،‬‬ ‫إن ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺪورﻳـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺑﻨﺪر اﻷﻳﺪاء‬ ‫رﻓﺤﺎء ﺗﻠﻘﺖ ﺑﻼﻏﺎ ً ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﻔﻴﺪ‬ ‫ﺑﺎﺷﺘﺒﺎﻫﻪ ﰲ ﺳﻴﺎرة ﻛﺎن ﻳﺴﺘﻘﻠﻬﺎ ﺛﻼﺛﺔ ﺷﺒﺎن ﻗﺒﻞ أن ﻳﱰﻛﻮﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺸﺎرع وﻳﺨﺘﻔﻮا ﻋﻦ اﻷﻧﻈﺎر‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻟﺤﻈﺎت‪ ،‬ورد ﺑﻼغ ﻣﻦ ﺳﻴﺪة‬ ‫ﺗﻘﻴﻢ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﺤﻲ ﺗﻔﻴﺪ ﺑﻮﺟﻮد أﺷـﺨﺎص ﰲ ﻓﻨﺎء ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺣـﴬت اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ إﱃ اﻤﻨﺰل وﺗـﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺒﻦ‬ ‫أﻧﻬـﻢ ﻣﻮاﻃﻨﻮن أﻋﻤﺎرﻫﻢ ﺗـﱰاوح ﺑﻦ ‪ 16‬و‪ 20‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت ﻻﺗـﺰال ﺟﺎرﻳﺔ ﻣﻌﻬﻢ ﺣﻮل دﺧﻮﻟﻬـﻢ ﻣﻨﺰل اﻤﻮاﻃﻨﺔ‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻻﺷﺘﺒﺎه ﰲ ﴎﻗﺔ اﻟﺴﻴﺎرة اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻛﻮﻫﺎ ﰲ اﻟﺸﺎرع‪.‬‬

‫ﺳﺠﻦ وﺟﻠﺪ ﻣﻮاﻃﻦ ﺑﺼﻖ ﻋﻠﻰ رﺟﻞ أﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ أﺻﺪرت ﻣﺤﻜﻤـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺣﻜﻤﺎ ً‬ ‫ﻳﻘﴤ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺷﻬﺮﻳﻦ وﺳﺘﻦ ﺟﻠﺪة ﻤﻮاﻃﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﺑﺼـﻖ ﻋﲆ رﺟﻞ أﻣﻦ أﺛﻨﺎء ﺗﺄدﻳﺔ ﻋﻤﻠﻪ ﰲ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﻔﺘﻴﺶ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم اﻟﻈﻬﺮان‪ .‬وﻛﺎن رﺟﻞ اﻷﻣﻦ ﻳﺆدي ﻋﻤﻠﻪ ﰲ ﻧﻘﻄﺔ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ اﺳـﺘﻮﻗﻒ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﻘﻞ ﺣﺎﻓﻠـﺔ ﺻﻐﺮة ﺗﻘ ﱡﻞ‬ ‫ﻣﻌﻠﻤـﺎت‪ ،‬واﻟﺬي رﻓﺾ ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ اﻟﺘﻮﻗـﻒ‪ ،‬وﻋﻤﺪ إﱃ ﻓﺘﺢ اﻟﻨﺎﻓﺬة‬ ‫واﻟﺒﺼـﻖ ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ رﺟﻞ اﻷﻣـﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺟﱪه رﺟـﻞ اﻷﻣﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻒ وﺳﺤﺐ أوراﻗﻪ اﻟﺜﺒﻮﺗﻴﺔ وﺗﺮﻛﻪ ﻹﻛﻤﺎل إﻳﺼﺎل اﻤﻌﻠﻤﺎت إﱃ‬ ‫ﻣﺪارﺳـﻬﻦ ﺻﺒﺎﺣﺎً‪ .‬وأﻛﺪ ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ ﻟـ »اﻟﴩق« أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻮاﻃـﻦ ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﻣﻦ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟﻢ ﻳﺮاﺟﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﺮﻛﻪ ﻹﻳﺼﺎل اﻤﻌﻠﻤﺎت‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﻘﻀﻴﺔ اﺳﺘﻤﺮت‬ ‫ﻧﺤﻮ ﺳـﻨﺘﻦ ﺣﺘﻰ ﺻﺪور اﻟﺤﻜﻢ ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻦ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﺷـﻬﺮﻳﻦ‬ ‫وﺳـﺘﻦ ﺟﻠﺪة ﺟـﺮاء ﻣﺎ ﺑﺪر ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن رﺟـﻞ اﻷﻣﻦ ﺗﻨﺎزل ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻘﻪ اﻟﺨﺎص ﺑﻌﺪ ﺻﺪور اﻟﺤﻜﻢ وإﻧﻬﺎء إﺟﺮاءات اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺿﺒﻂ ﻣﻮاﻃﻦ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﺳﻜﺮ ﻓﻲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ ﺗﻤﻜﻨﺖ دورﻳﺎت اﻷﻣﻦ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻳﻮم أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻦ ﺿﺒـﻂ ﻣﻮاﻃﻦ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ُﺳـﻜﺮ ﻋﻨﺪ إﺣﺪى ﻣﺤﻄﺎت ﺑﻴﻊ اﻟﻮﻗـﻮد ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﺟﺎء ذﻟﻚ‬ ‫أﺛﻨﺎء اﻟﺘﻤﺸﻴﻂ اﻤﻌﺘﺎد ﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻦ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻟﴩﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻘـﺪم زﻳﺎد ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‬ ‫ﻟــ »اﻟﴩق« أﻧـﻪ ﺗﻢ ﺿﺒﻂ ﻣﻮاﻃﻦ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺳـﻜﺮ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﻄﺔ ﻟﻠﻮﻗﻮد‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ إﺣﺎﻟﺘﻪ إﱃ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬

‫وﻓﺎة ﻃﻔﻠﻴﻦ وإﺻﺎﺑﺔ واﻟﺪاﻫﻤﺎ‬ ‫ﻋﻔﻴﻒ ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ اﻤﺠﻴﺪﻳﺮ ﺗـﻮﰲ ﻃﻔـﻼن وأﺻﻴـﺐ واﻟﺪاﻫﻤـﺎ‬ ‫إﺻﺎﺑﺎت ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ ،‬إﺛﺮ ﺗﻌﺮﺿﻬﻢ ﻟﺤﺎدث ﻣﺮوري ﺷﻨﻴﻊ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺪﺧﻞ اﻟﴩﻗﻲ ﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻋﻔﻴﻒ أﻣﺲ اﻷول‪ .‬ووﻗﻊ اﻟﺤﺎدث ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺘـﻦ‪ ،‬اﻷوﱃ ﻣـﻦ ﻧﻮع ﺟـﻲ إم ﳼ ﺻﺎﻟﻮن‪ ،‬ﺗﻘـﻞ ﻋﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ أﺷـﺨﺎص‪ ،‬واﻷﺧﺮى ﻣﻦ ﻧﻮع داﺗﺴﻮن‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻧﺘﺞ ﻋﻦ اﻟﺤﺎدث وﻓﺎة اﻟﻄﻔﻠﻦ وإﺻﺎﺑﺔ واﻟﺪﻳﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻤﺘﻮﻓﻴﻦ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﻔﻴﻒ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﻢ ﻧﻘﻞ رب اﻷﴎة إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺪوادﻣﻲ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻓﺎدت‬ ‫ﻣﺼـﺎدر ﻃﺒﻴﺔ ﻟـ »اﻟﴩق« أن ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻣﺴـﺘﻘﺮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺑﺎﴍ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث دورﻳﺎت اﻤﺮور وﻓﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪.‬‬

‫وﻓﺎة ﺷﺎب دﻫﺴﻪ اﺑﻦ ﻋﻤﻪ ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟﺠﺮاﻛﻞ اﻤﻀﺒﻮﻃﺔ ﰲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﺷﻦ‬ ‫أوﺿـﺢ ﻟـ »اﻟـﴩق« رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﺎن اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪ ،‬ﻧﻮاف‬ ‫اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬ﺑﺄن اﻟﻠﺠﺎن اﻛﺘﺸـﻔﺖ ﻣﺼﻨﻌﺎ ً ﻟﻠﺨﻤﻮر ﺧـﻼل ﺟﻮﻟﺔ اﻋﺘﻴﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻛﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﻠﺠﺎن اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ ﻗﺎﻣﺖ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻀﺒﻂ ‪ 860‬ﻟﱰا ً ﻣﻦ اﻟﺨﻤﻮر ﰲ أﺣﺪ ﻣﺼﺎﻧﻊ اﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺪﻳﺮه ﻋﻤﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‪ .‬وأﻓﺎد اﻟﻌﻨﺰي أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻷﻓﺮاد ﻣﻊ اﻤﻀﺒﻮﻃﺎت إﱃ ﴍﻃﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﻣﻌﻬﻢ‪.‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ ﺗـﻮﰲ أﻣﺲ اﻟﺸـﺎب اﻟﺬي ﺗﻌﺮض‬ ‫ﻟﻠﺪﻫﺲ ﰲ ﺗﺮﺑﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ اﻧﺸـﻐﺎل اﺑﻦ ﻋﻤﻪ ﺑﺎﻟﻬﺎﺗﻒ اﻟﺠﻮال‬ ‫أﺛﻨﺎء ﻗﻴﺎدة اﻤﺮﻛﺒﺔ‪ ،‬وﻧﴩت »اﻟﴩق« اﻟﺨﱪ ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ اﻟﺼﺎدر‬ ‫أﻣﺲ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﺸـﺎب ﻗـﺪ ﺗﻌﺮض ﻟﺤﺎدث دﻫﺲ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠﻪ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ؛‬ ‫ﺣﻴـﺚ أﺟﺮﻳﺖ ﻟﻪ ﻋﺪة ﻋﻤﻠﻴﺎت ﰲ اﻟﺮأس واﻟﻜﺒﺪ واﻟﻄﺤﺎل‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﻟﻢ ﺗﺘﻜﻠﻞ ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح ﺑﺴـﺒﺐ إﺻﺎﺑﺎﺗﻪ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﴎاج اﻟﺤﻤﻴـﺪان‪ ،‬أن اﻟﺸـﺎب ﺗـﻮﰲ ﻣﺘﺄﺛـﺮا ﺑﺠﺮاﺣﻪ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﻣﺘﺄﺧﺮ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺤـﺎوﻻت ﺑﺬﻟﺘﻬﺎ اﻟﻔﺮق اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫ﻹﻧﻘﺎذه‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻨﻀﻢ إﻟﻰ ﻣﻌﺎﻫﺪة ﻗﻀﺎء اﺣﻜﺎم اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج‪ ..‬و| ﺗﻨﺸﺮ ﻧﺼﻬﺎ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫واﻓﻖ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻋﲆ اﻧﻀﻤﺎم‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ ﻣﻌﺎﻫﺪة ﻗﻀﺎء اﻷﺣﻜﺎم اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺺ اﻤﻌﺎﻫﺪة اﻟﺘـﻲ أُﻗ ﱠﺮت ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺪول اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻋﺎم ‪.1993‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﻧﺼـﻮص اﻤﻌﺎﻫـﺪة؛ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺼﺒـﺢ ﺑﻤﻘﺪور‬

‫‪١‬‬ ‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اوﻟﻰ‬

‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪٢‬‬

‫اﻟﺪول ﱢ‬ ‫اﻤﻮﻗﻌﺔ ﻋﲆ اﻤﻌﺎﻫﺪة‪ ،‬ﺿﻤﺎن ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻌﺪاﻟﺔ وﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻹﺻﻼح اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻸﺷـﺨﺎص اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻨﺤﻬﻢ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻘﻀﺎء ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﱠﺎﺗﻬﻢ ﰲ ﺳﺠﻮن‬ ‫ﺑﻼدﻫﻢ اﻷﺻﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﻤﻠﻮن ﺟﻨﺴﻴﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﲇ اﻟﻨﺺ اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﻠﻤﻌﺎﻫﺪة‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮف ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫»ﻣﻌﺎﻫـﺪة ﻗﻀـﺎء اﻷﺣـﻜﺎم اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﺨـﺎرج ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺪول اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ«‪:‬‬

‫إن اﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء ﰲ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪول ��ﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻨﺎء ﻋﲆ اﻤﺎدة رﻗﻢ )‪ (2‬ﻣﻦ ﻣﻴﺜﺎق اﻟﺪول اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﻈﺮا ً ﻟﻜﻮن أﺣﺪ أﻫﻢ أﻫﺪاف اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻫﻮ »اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺣﻠﻮل ﻟﻠﻤﺸـﺎﻛﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﺸـﺄ ﺑﻦ اﻟﺪول اﻷﻋﻀـﺎء«‪ ،‬ورﻏﺒﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﰲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﻀﻤﺎن ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻹﺻﻼح‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻸﺷﺨﺎص اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ‪ ،‬واﻗﺘﻨﺎﻋﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺄﻧﻪ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬه اﻷﻫﺪاف ﻓﺈﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﺤﺴـﻦ إﻋﻄﺎء ﻫﺆﻻء اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻘﻀﺎء اﻷﺣﻜﺎم اﻟﺼﺎدرة ﺑﺤﻘﻬﻢ ﰲ ﺳﺠﻮن ﺑﻼدﻫﻢ‬ ‫اﻷﺻﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﻤﻠﻮن ﺟﻨﺴﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬واﻗﺘﻨﺎﻋﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺄن ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬه اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻻ ﻳﺘﻢ إﻻ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ إﻋﺎدة‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻤﺴﺎﺟﻦ إﱃ ﺑﻼدﻫﻢ ﻟﻘﻀﺎء ﻣﺪة اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻔﺴﺮات‪:‬‬ ‫ﻷﻏﺮاض ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة‪:‬‬ ‫‪ 1‬اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺻـﺪرت اﻟﺤﻜﻢ‪ :‬ﻫﺬا ﻳﻌﻨـﻲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻄﺮف ﰲ ﻫـﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﺘﻢ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫‪ 2‬اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﺔ‪ :‬ﻫﺬا ﻳﻌﻨﻲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻄﺮف ﰲ ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺘﻢ ﻧﻘﻞ اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺤﻜﻮم‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫‪ 3‬اﻟﺤﻜـﻢ اﻟﻘﻀﺎﺋـﻲ‪ :‬ﻫﺬا ﻳﻌﻨﻲ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﻌﻘﺎﺑﻲ اﻟﺼﺎدر ﺑﺤﻖ اﻟﺸـﺨﺺ اﻟـﺬي ارﺗﻜﺐ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﺳـﻮاء ﻛﺎن ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬أو ﺑﻔﱰة ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﺑﺪون ﺳﺠﻦ‪ ،‬أو ﺑﻔﱰة ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻣﴩوﻃﺔ‪ ،‬ﻋﲆ أن ﻳﻜﻮن ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً وﺑﺪون ﺣﻖ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف ﺿﺪ اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬أو ﺑﻌﺪ اﻧﻘﻄﺎع ﺣﻖ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‪.‬‬ ‫‪ 4‬اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺤﻜﻮم‪ :‬ﻳﻌﻨﻲ اﻟﺸﺨﺺ اﻟﺬي ﺳﻴﻘﴤ أو ﺑﺪأ ﻓﻌﻼً ﰲ ﻗﻀﺎء ﺣﻜﻢ ﺻﺎدر ﺿﺪه ﻋﲆ‬ ‫أرض دوﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﱪ ﻣﻦ أﻃﺮاف اﻤﻌﺎﻫﺪة‪.‬‬

‫ﻣﺒﺎدىء ﻋﺎﻣﺔ‬

‫وﻓﻘﺎ ً ﻟﻨﺼﻮص ﻫﺬه اﻤﺎدة‪:‬‬ ‫)أ( إن اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺼﺎدر ﰲ دوﻟﺔ ﻣﻦ أﻃﺮاف ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة ﻋﲆ ﻣﻮاﻃﻦ ﻣﻦ دوﻟﺔ أﺧﺮى ﻣﻦ أﻃﺮاف ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة ﻳﺠﻮز‬ ‫أن ﻳﻘﴣ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻜﻮن اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ رﻋﺎﻳﺎﻫﺎ‪.‬‬ ‫)ب( ﺗﺘﻌﻬﺪ اﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻛﺎﻓﺔ وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻨﻘﻞ اﻷﺷﺨﺎص اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ دوﻟﺔ‬ ‫إﱃ أﺧﺮى‪.‬‬

‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫‪٣‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬

‫ﴍوط ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة‪:‬‬

‫‪ 1‬أن ﻳﻜﻮن اﻟﺤﻜﻢ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪.‬‬ ‫‪ 2‬أن ﻳﻮاﻓﻖ اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ ﻋﲆ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻨﻘﻞ ﺑﻌﺪ أن ﺗﴩح ﻟﻪ ﻣﺴﺒﻘﺎ ً اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫اﻤﱰﺗﺒﺔ ﻋﲆ اﻟﻨﻘﻞ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 3‬أن ﺗﻌﺘﱪ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ اﻟﺘﻲ ارﺗﻜﺒﻬﺎ اﻟﺸﺨﺺ اﻤﻨﻘﻮل ﺟﺮﻳﻤﺔ أﻳﻀﺎ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫‪ 4‬أن ﻳﻜﻮن اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺤﻜﻮم ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﻨﻘﻮل إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫‪ 5‬أﻻ ﻳﺸﻤﻞ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﻘﻀﺎء ﺑﺈﻋﺪام اﻟﺸﺨﺺ اﻤﻨﻘﻮل‪.‬‬ ‫‪ 6‬أن ﻳﺘﺒﻘﻰ ﻣﻦ ﻣﺪة اﻟﺤﻜﻢ ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﻗﺒﻞ اﻟﺘﻘﺪم ﺑﻄﻠﺐ ﻧﻘﻞ اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ إﱃ ﺑﻼده‪.‬‬ ‫‪ 7‬أﻻ ﻳﺘﻌﺎرض ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺤﻜﻢ ﻣﻊ اﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﺪول اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪:‬‬ ‫‪ 1‬أن ﺗﻘـﻮم ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺪول اﻷﻃـﺮاف ﰲ اﻤﻌﺎﻫـﺪة ﺑﺈﺑﻼغ اﻟﺸـﺨﺺ اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﻔﺤﻮى ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة‪.‬‬ ‫‪ 2‬أن ﺗﻘﻮم ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺪول اﻷﻃﺮاف ﺑﺈﺣﺎﻃﺔ اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺈﺟﺮاءات ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ‪.‬‬

‫إﺟﺮاءات ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻨﻘﻞ‪:‬‬ ‫ﻳﺸﱰط اﺗﺒﺎع اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻞ ﺷﺨﺺ ﻣﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ دوﻟﺔ إﱃ أﺧﺮى‪:‬‬ ‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫ ﻳﺤـﻖ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤﻌﺎﻫﺪة ﻣﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ أﺻﺪرت اﻟﺤﻜﻢ أو اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﺔ أو اﻟﺸـﺨﺺ‬‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬ ‫اﻤﺤﻜـﻮم ﻋﻠﻴﻪ‪ .‬أﻣﺎ إﺟﺮاءات ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻨﻘﻞ ﻓﻴﻤﻜﻦ أن ﺗﺒـﺪأ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ أﺻﺪرت اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻌﱪ اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻦ ﻗﺒﻮﻟﻪ ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﻨﻘﻞ‪.‬‬ ‫ ﻃﻠﺐ اﻟﻨﻘﻞ ﻳﺘﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ أو ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ أو اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ‪،‬‬‫ووﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﻘﻮاﻧـﻦ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﺗﻘـﻮم ﻛﻞ دوﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻷﻃـﺮاف ﰲ اﻤﻌﺎﻫﺪة ﺑﺈﺑﻼغ اﻟﺴـﻠﻄﺎت ذات‬ ‫‪٥‬‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻔﺤﻮى ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺴﺒﻞ ﻟﻠﺘﻌﺎون ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻦ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ واﻟﺴﻠﻄﺎت‬ ‫اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ ﺳﻮف ﺗﺸﺎرك ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻧﻘﻞ اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺤﻜﻮم‪.‬‬ ‫ إذا ﻛﺎن اﻟﺤﻜـﻢ ﻗـﺪ ﺻﺪر ﻣـﻦ وﻻﻳﺔ أو ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻟﻬﺎ اﻟﺤﻖ ﰲ إﺻـﺪار أﺣﻜﺎم ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ وﺑﺼﻮرة ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﻋﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ؛‬‫ﻓﺈﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﴬوري اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻨﻘﻞ‪ .‬وﻳﺠﺐ أن ﻳﺸـﻤﻞ ﻃﻠﺐ اﻟﻨﻘﻞ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﺴﻬﺒﺔ ﺗﺆ ﱢﻛﺪ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﴩوط اﻟﻮاردة ﰲ اﻤﺎدة رﻗﻢ )‪.(3‬‬ ‫ ﻗﺒﻞ إﺗﻤﺎم ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻨﻘﻞ ﻳﺠﺐ أن ﺗﻘﻮم اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ أﺻﺪرت اﻟﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﺴﻤﺎح ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﺔ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﺪ ‪ -‬ﰲ ﺣﺎﻟﺔ رﻏﺒﺘﻬﺎ‬‫ذﻟﻚ ‪ -‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺴﺆول ﺗﻌﻴﱢﻨﻪ ﻟﻬﺬا اﻟﻐﺮض‪ ،‬ﺑﺄن اﻟﺸﺨﺺ اﻤﻨﻘﻮل ﻻ ﻳﻌﺎرض ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬وﺑﺄﻧﻪ ﻋﲆ ﻋﻠﻢ ﺑﺎﻤﱰﺗﺒﺎت‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ ﻋﻨـﺪ اﺗﺨﺎذ ﻗﺮار ﺑﺸـﺄن ﻧﻘﻞ ﺷـﺨﺺ ﻣﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ؛ ﻓﺈن اﻷﻃﺮاف ﻗـﺪ ﺗﺮى اﻟﻨﻈﺮ ‪ -‬ﺿﻤﻦ أﻣﻮر أﺧـﺮى ‪ -‬ﰲ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ إﺻﻼح اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﺧﻄﻮرة اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ واﻟﺴـﺠﻞ اﻹﺟﺮاﻣﻲ ﻟﻠﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ وﺣﺎﻟﺘﻪ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺮواﺑﻂ اﻷﴎﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ أﺻﺪرت اﻟﺤﻜﻢ واﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ ﻋـﲆ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ أﺻﺪرت اﻟﺤﻜﻢ أن ﺗﺰوﱢد اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﺔ ﺑﺼﻮرة ﻣﺼﺪﱠﻗﺔ ﻣـﻦ اﻟﺤﻜﻢ ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ اﻤﺪة‬‫اﻟﺘﻲ ﻗﻀﺎﻫﺎ اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻟﺴﺠﻦ‪ ،‬وﻋﻦ اﻤﺪة اﻟﺘﻲ ﺳﻮف ﺗﺘﻨﺎزل ﻋﻨﻬﺎ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ ﺟ ﱠﺮاء ﻗﻴﺎم اﻤﺴﺠﻮن ﺑﺄﻋﻤﺎل ﻣﺮﻫﻘﺔ‬ ‫أو ﺣﺴـﻦ اﻷﺧـﻼق أو اﻤﺪة اﻟﺘﻲ ﻗﻀﺎﻫﺎ ﻣﻘﺒﻮﺿﺎ ً ﻋﻠﻴﻪ ﻗﺒـﻞ ﺻﺪور اﻟﺤﻜﻢ ﺿﺪه‪ ،‬وﻳﺤﻖ ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﺔ أن ﺗﻄﻠﺐ أﻳﺔ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت أﺧﺮى ﺗﺮاﻫﺎ ﴐورﻳﺔ‪.‬‬ ‫ إن ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ أﺻﺪرت اﻟﺤﻜﻢ إﱃ اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﺔ ﻳﺘﻢ ﰲ اﻤﻜﺎن اﻟﺬي ﺗﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻪ‬‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‪ .‬وﺗﻜﻮن اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﺔ ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ اﺳﺘﻼم اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻤﺠﺮد ﺗﺴﻠﻴﻤﻪ إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ ﺗﺘﺤﻤﻞ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ أﺻﺪرت اﻟﺤﻜﻢ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻨﻔﻘﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺸـﺄ ﻋﻦ اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬وإﱃ ﺣﻦ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻟﺸﺨﺺ اﻤﻨﻘﻮل إﱃ ﻋﻬﺪة‬‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫‪ -‬ﺗﺘﺤﻤﻞ اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻨﻔﻘﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺸﺄ ﺑﻌﺪ اﺳﺘﻼم اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳﺔ‬

‫‪٦‬‬

‫رﻓﺾ ﻃﻠﺐ اﻟﻨﻘﻞ‪:‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺮﻓﺾ دوﻟﺔ ﻃﻠﺐ ﻧﻘﻞ ﺷـﺨﺺ ﻣﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻴﺠﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ إﺷـﻌﺎر‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺮﻓﻀﻬﺎ ﻫﺬا ﻓـﻮراً‪ ،‬وﻋﻠﻴﻬﺎ ﴍح اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻮﻫﺎ إﱃ‬ ‫اﻟﺮﻓﺾ‪.‬‬

‫‪٧‬‬ ‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‬

‫‪٨‬‬

‫ﺣﻘﻮق اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺬي ﺳﻴﻨﻘﻞ وﻃﺮﻳﻘﺔ ﻗﻀﺎء ﻣﺪة اﻟﺤﻜﻢ‪:‬‬ ‫‪ 1‬إن اﻟﺸـﺨﺺ اﻤﺤﻜـﻮم ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺬي ﻳﺘﻢ ﻧﻘﻠﻪ وﻓﻘـﺎ ً ﻤﺎ ﺗﻨﺺ ﻋﻠﻴﻪ ﻫـﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة ﻻ‬ ‫ﻳﺠﻮز اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ أو ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻪ أو اﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺮة أﺧﺮى ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺮﻳﻤﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺣُ ﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ أﺟﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ﻓﻴﻤﺎ ﻋﺪا ﻣﺎورد ﰲ اﻤﺎدة رﻗﻢ )‪ (8‬أدﻧﺎه ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة؛ ﻓﺈن ﻣﺪة اﻟﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﻜـﻮم ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺬي ﺳـﻴﺠﺮي ﻧﻘﻠﻪ ﻟﺪوﻟـﺔ أﺧﺮى ﻳﺠﺐ أن ﺗﺘﻢ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻘﻮاﻧﻦ وأﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ أﻧﻈﻤﺔ ﺗﺨﻔﻴﻒ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ أو اﺳـﺘﺒﺪاﻟﻬﺎ ﺑﻮﺳﻴﻠﺔ أﺧﺮى‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﺤﻖ ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﺔ أن ﺗﻤﺪد ﻣﺪة اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﺎرﻳﺦ اﻧﺘﻬﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺬي ﺣﺪدﺗﻪ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ أﺻﺪرت اﻟﺤﻜﻢ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ﻳﺤﻖ ﻟﻠﺴﻠﻄﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ أﺻﺪرت اﻟﺤﻜﻢ أن ﺗﻄﻠﺐ ﺗﻘﺎرﻳﺮ دورﻳﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺤﻜﻢ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‬

‫‪٩‬‬

‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺤﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻋﺸﺮة‬

‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‬

‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﻌﺎﻫﺪة ﰲ اﻟﺤﺎﻻت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪:‬‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة ﻋﲆ اﻷﺷـﺨﺎص اﻤﻮﺿﻮﻋﻦ ﺗﺤـﺖ اﻤﺮاﻗﺒﺔ أو ﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻘﻮاﻧﻦ إﺣﺪى اﻟﺪول اﻷﻃﺮاف ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻷﺣﺪاث )ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻟﺴـﻦ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ(‪ ،‬وﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺎﻟـﺔ ﻻ ﺗﺘﻢ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻨﻘﻞ إﻻ ﺑﻤﻮﻓﻘﺔ اﻟﺸـﺨﺺ‬ ‫اﻤﺴـﺆول ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎ ً ﻋﻦ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﺑﺎﻻﺗﻔﺎق ﺑﻦ اﻷﻃﺮاف اﻤﻌﻨﻴﱠﺔ ﻳﺠﻮز‬ ‫اﻧﻄﺒـﺎق ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة ﻋﲆ أﺷـﺨﺎص ﺗﻌﺘﱪﻫـﻢ اﻟﺠﻬﺔ اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﻏﺮ ﻗﺎﺑﻠﻦ‬ ‫ﻟﻼﺗﻬـﺎم )‪ (unindictable‬ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻤﻌﺎﻣﻠﺘﻬـﻢ ﰲ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻤﺴـﺘﻘﻠﺔ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫اﻷﻃـﺮاف اﻤﻌﻨﻴﺔ أن ﺗﺘﻔﻖ ‪ -‬وﻓﻘﺎ ً ﻟﻘﻮاﻧﻴﻨﻬﻢ‪ -‬ﻋﲆ ﻧـﻮع اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﱠ‬ ‫ﻳﺘﻠﻘﺎﻫﺎ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺆﻻء اﻷﺷﺨﺎص ﻋﻨﺪ اﻧﺘﻘﺎﻟﻬﻢ ﻣﻦ دوﻟﺔ ﻷﺧﺮى‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻨﻘﻞ ﻓﻴﺠﺐ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺨﻮﱠل ﺑﺬﻟﻚ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎً‪.‬‬

‫‪١١‬‬

‫اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‪:‬‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ أو اﻟﺘﺼﺪﻳﻖ أو اﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ اﻤﻌﺎﻫﺪة ﻳﻘﻮم اﻷﻃﺮاف ﺑﺈﺷﻌﺎر‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪول اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺘﻮﱃ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤﻬﺎم اﻟﻮاردة ﰲ اﻤﻌﺎﻫﺪة‪ ،‬وﺗﻘﻮم ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺈﺷـﻌﺎر‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻃﺮاف ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬

‫ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟﺤﻜﻢ واﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻋﻦ ذﻟﻚ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﺔ‪:‬‬ ‫إن اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﺘﻲ أﺻﺪرت اﻟﺤﻜـﻢ ﻟﻬﺎ اﻟﺤﻖ ﰲ ﻣﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ اﻟﺼﺎدرة‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺤﺎﻛﻤﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﻬﺎ اﻟﺤﻖ ﰲ إﺻﺪار اﻟﻌﻔﻮ أو اﻟﺮﺣﻤﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻤﺤﻜﻮم‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﺔ أن ﺗﺘﺨﺬ ﺟﻤﻴﻊ اﻹﺟـﺮاءات ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫ا���ﺟﺮاءات ﺑﻤﺠﺮد اﺳﺘﻼﻣﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﻌﺎﺷﺮة‬

‫‪١٠‬‬

‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﺸﺮة‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﱰاﻧﺰﻳﺖ‪:‬‬ ‫إذا ﻛﺎن اﻟﺸـﺨﺺ اﻤﺤﻜـﻮم ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻨـﺪ إﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻃﺮف ﰲ ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة؛‬ ‫ﻧﻘﻠﻪ ﺳﻮف ﻳﻌﱪ أراﴈَ دوﻟﺔ‬ ‫ﻓﺈن ﻫﺬه اﻟﺪوﻟﺔ ﻳﺠﺐ إﺧﻄﺎرﻫﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﺰوﻳﺪﻫﺎ‬ ‫ﺑﻘـﺮار اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ واﻓﻘﺖ ﻋﲆ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺘﺘﻢ ﺗﺤـﺖ إﴍاﻓﻬـﺎ‪ ،‬وﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤـﺎﻻت ﻓﺈن‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺘﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﱰاﻧﺰﻳﺖ ﻟﻬﺎ اﻟﺤﻖ ﰲ‬ ‫ﻗﺒﻮل أو رﻓﺾ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻋﱪ أراﺿﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻻ داﻋﻲ‬ ‫ﻹﺷـﻌﺎر ﻫﺬه اﻟﺪوﻟﺔ ﻃﺎﻤﺎ أن اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺳﻮف ﺗﺘﻢ ﺟﻮا ً‬ ‫وﺑﺪون ﻫﺒﻮط ﰲ أراﴈ ﺗﻠﻚ اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬

‫‪١٢‬‬

‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﺎﻤﻌﺎﻫﺪات اﻷﺧﺮى‪:‬‬ ‫ﻻﳾء ﰲ ﻫـﺬه اﻤﻌﺎﻫـﺪة ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻔـﴪ‬ ‫ﻋـﲆ أﻧﻪ ﻳﺤـﺪ ﻣـﻦ ﺻﻼﺣﻴﺔ اﻤﻌﺎﻫـﺪات أو‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻷﺧﺮى ﺑﻦ اﻟﺪول اﻷﻃﺮاف‪.‬‬

‫اﻟﺒﻨﻮد اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪:‬‬ ‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻋﺸﺮة‬

‫ﻫـﺬه اﻤﻌﺎﻫـﺪة ﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ ﻟﻠﺘﻮﻗﻴﻊ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫اﻟـﺪول اﻷﻋﻀـﺎء ﰲ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺪول اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫ﻋﺸﺮة‬

‫‪١٣‬‬ ‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳﺔ‬ ‫ﻋﺸﺮة‬

‫‪١٦‬‬ ‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‬ ‫ﻋﺸﺮة‬

‫ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة‬ ‫ﻳﺠـﺐ اﻟﺘﺼﺪﻳﻖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺛﻢ ﺗﻮدع‬ ‫وﺛﻴﻘـﺔ اﻟﺘﺼﺪﻳـﻖ ﻟـﺪى اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪول اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬

‫‪١٥‬‬

‫‪١٤‬‬ ‫ﻳﺤـﻖ ﻟﻠﺪول أن ﺗﺒﺪيَ ﺗﺤﻔﻈﺎﺗﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة ﻋﻨﺪ اﻤﻮاﻓﻘﺔ أو اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‬ ‫أو اﻟﺘﺼﺪﻳـﻖ أو اﻻﻧﻀﻤـﺎم إﻟﻴﻬـﺎ‬ ‫ﴍﻳﻄﺔ أﻻ ﺗﺘﻌﺎرض ﻫﺬه اﻟﺘﺤﻔﻈﺎت‬ ‫ﻣﻊ أﻫﺪاف أو أﻏﺮاض اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻟﻬﺬه اﻟﺘﺤﻔﻈﺎت ﻋﻼﻗﺔ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫ﺑﻤﺎدة أو أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻮاد اﻤﻌﺎﻫﺪة‪.‬‬

‫‪١٩‬‬

‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬ ‫ﻋﺸﺮة‬

‫ﺗﻈـﻞ ﻫـﺬه اﻤﻌﺎﻫـﺪة ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ‬ ‫ﻟﻼﻧﻀﻤﺎم ﻣﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ أي دوﻟﺔ أﺧﺮى‪،‬‬ ‫وﺗﻮدع وﺛﺎﺋﻖ اﻻﻧﻀﻤـﺎم ﻟﺪى اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪول اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻋﺸﺮة‬

‫‪١٧‬‬

‫ﺗﺪﺧﻞ ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة ﺣﻴﱢ َﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺪول اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺼﺎدق ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ إﻳﺪاع وﺛﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﺪﻳـﻖ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻜﻞ دوﻟـﺔ ﺗﺼﺎدق أو‬ ‫ﺗﻨﻀـﻢ إﱃ اﻤﻌﺎﻫﺪة ﺑﻌﺪ إﻳﺪاع وﺛﻴﻘﺔ اﻟﺘﺼﺪﻳﻖ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓـﺈن اﻤﻌﺎﻫﺪة ﺗﺪﺧﻞ ﰲ ﺣﻴﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ إﻳﺪاع وﺛﻴﻘﺔ اﻟﺘﺼﺪﻳﻖ أو اﻻﻧﻀﻤﺎم‪.‬‬

‫ﺗﺤﻔـﻆ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻷﺻﻠﻴـﺔ ﻟﻬﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺘﱪ اﻟﻠﻐﺎت اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ واﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ واﻟﱪﺗﻐﺎﻟﻴﺔ واﻹﺳـﺒﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻧﺼﻮﺻـﺎ ً أﺻﻠﻴﺔ ﻣﺘﺴـﺎوﻳﺔ ﻟﻬﺎ ﻟﺪى اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪول اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﺪورﻫﺎ ﺑﺒﻌﺚ ﻧﺴـﺨﺔ‬ ‫ﻣﺼﺪﱠﻗﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻠﺘﺴـﺠﻴﻞ واﻟﻨﴩ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة؛ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻤﺎدة رﻗﻢ ‪ 102‬ﻣﻦ ﻣﻴﺜﺎق اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻘﻮم اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪول اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺈﺷﻌﺎر ﺟﻤﻴﻊ أﻋﻀﺎء اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺪول‬ ‫اﻷﻃﺮاف ﰲ اﻤﻌﺎﻫﺪة ﺑﺎﻟﺘﻮاﻗﻴﻊ واﻟﺘﺼﺎدﻳﻖ واﻻﻧﻀﻤﺎم واﻻﻧﺴﺤﺎب واﻟﺘﺤﻔﻈﺎت ﻋﲆ اﻤﻌﺎﻫﺪة ﻋﻨﺪ ﺣﺪوﺛﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‬ ‫ﻋﺸﺮة‬

‫‪١٨‬‬ ‫ﺗﻈـﻞ ﻫـﺬه اﻤﻌﺎﻫـﺪة ﺳـﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻤﻔﻌـﻮل ﺑـﺪون اﻧﺘﻬـﺎء‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻳﺤـﻖ ﻷﻳـﺔ دوﻟـﺔ ﻣـﻦ أﻃﺮاﻓﻬﺎ‬ ‫أن ﺗﻨﺴـﺤﺐ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﻳﺠـﺐ‬ ‫ﺗﺴـﺠﻴﻞ ﻫـﺬا اﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻟـﺪى‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺪول‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ﻣـﺮور ﻋـﺎم‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻳﺒﻄﻞ‬ ‫ﻣﻔﻌـﻮل ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪول اﻤﻨﺴﺤﺒﺔ‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ؛ ﻓﺈن‬ ‫ﺑﻨﻮد ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻫﺪة ﺗﻈﻞ ﺳـﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻤﻔﻌﻮل ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻤﻨﺴﺤﺒﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻷﺷـﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻧُﻘﻠـﻮا إﱃ أراﺿﻴﻬـﺎ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻤﻌﺎﻫـﺪة إﱃ أن ﺗﻨﻘـﴤ اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﺤﻜﻮم ﺑﻬﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻄﻠﺒﺎت ﻧﻘﻞ اﻷﺷـﺨﺎص إﱃ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﺑﻌـﺪ إﻋﻄﺎﺋﻬﺎ اﻹﺷـﻌﺎر‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻓﺘﻈﻞ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﱠ‬ ‫وﺗﻨﻔﺬ‬ ‫ﻓﻌـﻼً‪ ،‬إﻻ إذا واﻓﻖ اﻷﻃﺮاف ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺨﺎﻟﻒ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺟﺒﺮان‬


‫قضيتي‬

‫يوغا‬

‫ِع َلة وزاراتنا (‪)1‬‬ ‫الناطق اإعامي‬ ‫لمطابقة اأقوال‬ ‫فقط!‬

‫‪12‬‬

‫محمد الغامدي‬

‫اشـتكى الصحفيـون‪ ،‬ومـا زالـوا‪ ،‬مـن عـدم تجاوب‬ ‫امسـؤولن معهـم ي الدولة‪ ،‬وأنا واحد من هـؤاء‪ ،‬فعندما‬ ‫أتصل بوكيل وزارة ما يقول ي هناك متحدث رسـمي اذهب‬ ‫إليه‪.‬‬ ‫ـ سـعادة الوكيـل‪ ،‬ولكن امتحدث الرسـمي ا يفقه ي‬ ‫عملك وهذا اختصاصك وتسـتطيع اإجابة عى السـؤال ي‬ ‫دقيقتن‪.‬‬ ‫ـ هذه التعليمات وابد من توحيد قناة التريحات‪.‬‬ ‫ليأتي السـؤال‪ :‬مـاذا توحيد القناة هـذا؟ أليس الهدف‬ ‫منـه هو إيصال الحقيقة؟‪ ..‬إذا كان هـذا هو الهدف فثقوا‬ ‫تمـام الثقة أن خر من يرح هو امسـؤول امبار وليس‬ ‫الوزير أو الوكيل أو النائب‪ ..‬فمدير امصلحة أو مدير اإدارة‬ ‫أو مديـر اللجنة هو اأكثـر اطاعا ً عى القضية أو امروع‬ ‫الذي بن يديه‪ ..‬ومع هذا ا بد من «اللفة»؛ ترسل للعاقات‬ ‫أو اإعام ي الوزارة ليحيلها إى امسؤول ومن ثم يرد عليها‪.‬‬ ‫هذا اأمـر ليس إيصال الحقيقة بـل مطابقة اأقوال‪،‬‬ ‫فقد يكون معاي الوزير قـد رح بأن امروع الفاني تم‬ ‫إنجـاز ‪ %70‬منه‪ ،‬بينما يأتي امسـؤول امبار عنه ويقول‬ ‫أنجزنـا ‪ %50‬وبهذا فإنه يكر كام الوزير‪ ،‬إذا وجود هذه‬ ‫القنـاة ليس إيصال الحقيقة بقدر ما هو لتطابق الكلمات‬ ‫ليظهر عى أنه هو الحقيقة‪.‬‬ ‫بقـي أن أقـول لكم إن هذا هو الرقم واحد ي اأسـباب‬ ‫التـي دعـت الـوزارات لاعتمـاد عـى الناطـق اإعامـي‪.‬‬ ‫وسيأتيكم ي امقالة امقبلة السبب الثاني‪.‬‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 14‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 26‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )419‬السنة الثانية‬

‫خريجات «سلطان العسكرية للعلوم‬ ‫الصحية»‪ ..‬بانتظار الوظيفة منذ سنوات‬ ‫الدمام ‪ -‬محمد امرزوق‬ ‫وجدت عدة خريجات‪ ،‬من كلية اأمر سلطان العسكرية للعلوم الصحية ي‬ ‫الظهران‪ ،‬أنفسـهن خارج معادلة الوظائف امضمونة‪ ،‬وقد ظللن لسنوات‬ ‫ينتظـرن هذه الوظائف التي وُعدن بها‪ ،‬أو الحصول عى وثائق تخرجهن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ليتمكن من االتحاق بوظائف صحية ي القطاعن العام والخاص‪ ،‬اللذين‬ ‫يشرطان الوثائق اأصلية ي قبول امتقدمات للوظائف‪.‬‬ ‫أربع سنوات دون جدوى‬ ‫وديعـة حسـن آل زواد تخرجـت ي كليـة اأمـر‬ ‫سلطان العسـكرية للعلوم الصحية‪ ،‬ي الفصل الدراي‬ ‫الثاني من عام ‪1429‬هـ‪ ،‬وحازت عى شـهادة دبلوم ي‬ ‫تخصص «صحة الفم واأسـنان»‪ .‬ومنـذ حصولها عى‬ ‫الشهادة‪ ،‬بدأت وزوجها رحلة مكوكية بن الكلية وإدارة‬ ‫الخدمـات الطبيـة ي الرياض‪ ،‬وديـوان الخدمة امدنية‪،‬‬ ‫وإمارة الرقية‪.‬‬ ‫اضاعة اأوراق‬ ‫ويقـول أحمـد امحـروس‪ ،‬زوج وديعـة آل زواد‪،‬‬ ‫لـ»الـرق»‪ :‬بعـد تخرجهـا راجعـت شـؤون الطاب‬ ‫ي كليـة اأمـر سـلطان العسـكرية‪ ،‬معرفة أين سـيتم‬ ‫توظيـف زوجتي‪ ،‬وعرفـت هنـاك أن اأوراق حولت إى‬ ‫إدارة امستشـفيات‪ ،‬وكنت أتوقع أن تحصل عى وظيفة‬ ‫ي مجمـع املك فهد الطبـي ي الظهران‪ ،‬لكن لم يحصل‬ ‫ذلـك‪ .‬ويضيف‪ :‬نزوا ً عند نصيحـة أحدهم‪ ،‬توجهت إى‬ ‫مستشـفى القاعدة ي الجبيل‪ ،‬وقدمـت خطابا ً إى امدير‬ ‫الطبي أرح فيه وضع زوجتي وتخرجها‪ ،‬وبعد توقيعه‬ ‫عى اأوراق أحالها إى شـؤون اموظفن‪ ،‬وبعد شـهرين‬ ‫مـن امتابعة‪ ،‬قـال ي موظف ي شـؤون اموظفن إنه ا‬ ‫يمكنه تقديم أي توضيح حول الوظيفة‪ ،‬مبينا ً أن «امدير‬ ‫الطبي ي انتداب ولن يعود إا بعد أشهر»‪.‬‬ ‫ويبـن أنه بعد أشـهر مـن امتابعـة‪ ،‬فوجئ بكام‬ ‫اموظف‪ ،‬الذي قال لـه إن «اأوراق مفقودة»‪ ،‬وطلب من‬ ‫امحروس الوثائق مرة أخرى‪ ،‬ويوضح‪ :‬دخلت عى امدير‬ ‫الطبي‪ ،‬وقلت له عن فقدان اأوراق‪ ،‬وقال ي‪« :‬ا أستطيع‬ ‫إخبارك عن وجود وظيفة من عدمها‪ ،‬لكن تابع معنا»‪.‬‬ ‫سنة ونصف السنة من التخرج‬ ‫وراجع امحروس كلية اأمر سـلطان العسـكرية‪،‬‬ ‫بعد مرور سـنة ونصف السنة من تخرج زوجته‪ ،‬وعدم‬ ‫حصولهـا عى وظيفـة‪ ،‬ويشـر إى أنه دخل عـى قائد‬ ‫الكلية‪ ،‬الذي وعدني خرا ً بعد سماعه ما عندي من كام‪.‬‬ ‫ويوضـح‪ :‬طلبت نسـخة مصدقـة من وثيقـة التخرج‪،‬‬ ‫وحصلت عى خمس نسخ منها‪ .‬وي الوقت ذاته‪ ،‬ظهرت‬ ‫لزوجتـي وظيفـة ي ديـوان الخدمة امدنيـة‪ ،‬ولكن بعد‬ ‫إكمال اإجراءات‪ ،‬لم تحصل عى الوظيفة‪ ،‬حيث اشـرط‬ ‫ديـوان الخدمة إحضار الوثيقـة اأصلية امحجوزة لدى‬ ‫الكلية‪ ،‬إضافة إى إخاء طرف من الكلية‪.‬‬

‫نموذج تسلم وثائق من الخدمة امدنية‬

‫الدخول من أبواب متفرقة‬ ‫ويشـر امحروس إى أنـه ي ذات الفـرة توجه إى‬ ‫الخدمـات الطبية ي الرياض‪ ،‬لحل اأمر‪ ،‬ولكن من دون‬ ‫جـدوى‪ ،‬ويقول‪ :‬حاولـت الدخول عى مديـر الخدمات‬ ‫الطبيـة أو نائبـه ولكن لم أتمكن‪ ،‬ومـأت خطابا ً أرح‬ ‫فيـه الوضع‪ ،‬ولم أتلق ردا ً عليـه‪ .‬ويضيف امحروس أنه‬ ‫راجع الخدمات الطبية بعد ذلك‪ ،‬ولم أتلق أي رد واضح‪،‬‬ ‫وقالوا ي انتظر‪ ،‬وما زلنا ي حالة انتظار‪.‬‬ ‫ومـن بـن اأبـواب التي طرقهـا امحـروس إمارة‬ ‫امنطقـة الرقية‪ ،‬وحصل منها عى تذكرة مراجعة‪ ،‬كما‬ ‫توجـه إى امديرية العامة للشـؤون الطبيـة ي الرقية‪،‬‬ ‫التي لم تقـدم له ما يفيد‪ ،‬وذلك أن التوظيف فيها يأتي‬ ‫عر ديوان الخدمة‪.‬‬

‫حسن امحروس يستعرض لـ «الرق» صورة من وثيقة تخرج زوجته‬

‫أرقام وظيفية‪ .‬ويشـر يوسـف إى أنه رفـع خطابا ً إى‬ ‫مديـر الخدمات الطبية‪ ،‬مبينـا ً أن أحد اموظفن قال له‬ ‫بعـدم إمكانية منحه وثيقة التخرج‪ ،‬إا بعد قضاء فرة‬ ‫عمل‪.‬‬ ‫مقرحات وظيفية‬ ‫يقول يوسـف إنه عى الرغم من عدم تأكد توظيف‬ ‫زوجته‪ ،‬إا أنه سـمع عدة اقراحات عن الوظيفة‪ ،‬ومن‬ ‫بينها توظيفها ي تبوك أو جازان‪ ،‬ولكن بسبب ارتباطه‬ ‫بعمـل ي الدمـام يجـد هـذه ااقراحات غـر واقعية‪،‬‬ ‫ويوضـح‪ :‬رغم أنهـا غر حقيقيـة ومجـرد اقراحات‬ ‫رائجة لكن ا يمكن ذلك‪.‬‬

‫خطاب قدمه يوسف أحمد‬

‫خطاب قدمه يوسف أحمد‬

‫أنهت وديعة آل زواد خمس سنوات في انتظار حلمها في الوظيفة‬

‫كلية اأمير سلطان‪ :‬عدد المنتظرات أربع فقط‬ ‫ويشـر إى أن هذا اأمـر حدث من قبـل‪ ،‬مع أخته‬ ‫زينب عـي امحروس‪ ،‬التي تخرجـت اأوى عى دفعتها‪،‬‬ ‫وحـازت مرتبة الـرف‪ ،‬وجائزة اأمر محمـد بن فهد‬ ‫للتفوق العلمي‪ ،‬ومع كل ذلك‪ ،‬لم توظف ولم تمنح وثيقة‬ ‫تخرجهـا ي الكلية‪ ،‬مـا جعلها تتجـه إى برنامج خادم‬ ‫الحرمـن الريفن لابتعـاث الخارجي‪ ،‬وتسـجل فيه‬ ‫بشهادتها الثانوية‪ ،‬وهي اآن تدرس الطب ي الصن‪.‬‬ ‫تنتظر ردا ً‬ ‫وتشـبه قضية الخريجـة وديعـة آل زواد‪ ،‬قضية‬ ‫زوجة يوسـف أحمد‪ ،‬التي أنهت بكالوريوس تمريض‪.‬‬

‫وقال يوسـف لـ»الـرق» إن زوجتـه تخرجت ي عام‬ ‫‪2010‬م‪ ،‬ومنـذ تخرجهـا إى اآن لم توظـف أو تمنح‬ ‫وثيقتها‪.‬‬ ‫ويوضـح‪ :‬نعلم أنه ا بد أن تعمل ي «العسـكري»‬ ‫مقابل سـنوات دراستها‪ ،‬ولكن ي كل مرة نستفر عن‬ ‫اأمر يطلبون منا اانتظار‪ .‬ويضيف‪ :‬بعد أشـهر قالوا‬ ‫لنا ا توجد وظائف‪ ،‬وطلبوا مزيدا ً من اانتظار‪.‬‬ ‫ويذكر يوسـف أنه بعـد فرة طلب منـه أن يدفع‬ ‫مقابل سنوات الدراسة‪ ،‬وحن طالبتهم بإخطار رسمي‬ ‫يثبـت أنهم يطلبـون مبالغ مقابل الدراسـة لم يقدموا‬ ‫شـيئاً‪ .‬وأشـار إى لقائه قائد الكلية‪ ،‬وأنـه أخره بعدم‬

‫مسؤول‪ :‬امنتظرات أربع‬ ‫وأوضـح مصدر مسـؤول ي كلية اأمر سـلطان‬ ‫العسـكرية للعلـوم الصحية (تحتفظ الرق باسـمه)‬ ‫أن عـدد الطالبات اللواتي ينتظرن وظائفهن ا يتجاوز‬ ‫أربع طالبات‪ ،‬مبينا ً أن بعضهن رفضن وظائف عرضن‬ ‫عليهن‪ ،‬مفضات أن تكون الوظائف قريبة من امناطق‬ ‫ّ‬ ‫يسكن فيها‪.‬‬ ‫التي‬ ‫وذكر أن كلية اأمر سـلطان تزود ‪ 23‬مستشـفى‬ ‫ي أنحـاء امملكـة بحاجتها من الـكادر الطبي‪ ،‬وإدارة‬ ‫الرامـج هي الجهـة امخولة بتوزيع الوظائف حسـب‬ ‫الحاجة‪ ،‬مبينا ً أن «الكلية ترسـل قائمة بأسماء امتوقع‬ ‫تخرجهـن قبل سـتة أشـهر‪ ،‬وبعـد ثاثة أشـهر يتم‬ ‫توزيعهـن حسـب التخصصات وااحتياجـات‪ ،‬و َم ْن ا‬ ‫تظهر اسمها تراجعنا لنرى طبيعة وضعها»‪.‬‬ ‫ويبن أن الكلية ا تقبل طابا ً إا بحسـب الحاجة‪،‬‬ ‫وتوفـر الكليـة الدراسـة والسـكن وامـروف لهـم‪،‬‬ ‫ومـا يطلب من الخرجـن هو الخدمة ي امستشـفيات‬ ‫العسـكرية بعدد سـنوات دراسـتهم‪ ،‬مبينـا ً أن أقل ما‬ ‫تطلبه وزارة الدفاع هو الخدمة بعدد سنوات الدراسة‪،‬‬ ‫ثـم بعدها الخريج حر أينما اتجه‪ .‬ويؤكد أن َم ْن يرغب‬ ‫ي العمل خارج امستشـفيات العسكرية‪ ،‬عليه أن يدفع‬ ‫امبالغ التي أنفقت عليه أثناء دراسته‪ .‬ودعا امتررين‬ ‫إى التقـدم بشـكاوى‪ ،‬حيـث لدى الكليـة جهة خاصة‬ ‫لتلقيها ومعالجتها‪.‬‬

‫من ‪1429‬هـ إى ‪1434‬هـ‬ ‫أنهـت وديعـة آل زواد خمـس سـنوات ي انتظار‬ ‫حلمهـا ي الوظيفة‪ ،‬خاصة بعد أن تخلت عن مقعدها ي‬ ‫جامعة الدمام‪ ،‬وكانت ستحصل عى شهادة بكالوريوس‬ ‫من أجل الدراسة ي كلية اأمر سلطان‪.‬‬

‫فحص طبي أجرته وديعة آل زواد للتقدم لوظيفة ديوان الخدمة‬

‫وظيفة‪ ..‬أو تريح بإحسان‬ ‫ويوضح امحـروس أن جل ما يطلبه هو أن توظف‬ ‫زوجتـه كغرهـا من الخريجـات‪ ،‬وهذا هو اأسـاس ي‬ ‫كل مـا جـرى مـن متابعة ومحاولـة معرفـة امانع من‬ ‫عـدم توظيفها‪ ،‬لم نكن نرفض الوظيفـة‪ ،‬وإنما نطالب‬ ‫بها‪ ،‬ولكـن إذا عجزت الكلية عـن توظيفها‪ ،‬يفرض أن‬ ‫تعطيهـا وثيقـة التخرج‪ ،‬فالكلية هي مَـ ْن أخلت برط‬ ‫الدراسـة من عدم توفر الوظيفة‪ ،‬وليس معقوا ً أن تظل‬ ‫طوال هذه السنوات دون عمل ودون وثيقة‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬عي غواص)‬

‫طلب وديعة آل زواد ي ديوان الخدمة‬

‫و جو د‬

‫نسخة مصدقة من وثيقة تخرج وديعة‬


‫السبت ‪ 14‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 26‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )419‬السنة الثانية‬

‫تدريب سائقي الباحة لـ «التعامل مع السائح» في مطار الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫نظم�ت منطق�ة الباح�ة برنامجا ً لس�ائقي س�يارات‬ ‫اأجرة‪ ،‬لتدريبهم عى مهارات التعامل مع السائح‪ ،‬حيث َ‬ ‫نفذ‬ ‫فرع الهيئة العامة للس�ياحة واآثار ي الباحة‪ ،‬بالتعاون مع‬

‫امروع الوطني لتنمية اموارد البرية السياحية «تكامل»‪،‬‬ ‫وإدارة مطار الباحة اإقليمي‪ ،‬واإدارة العامة للطرق والنقل‬ ‫ي امنطق�ة‪ ،‬برنامج�ا ً تدريبيا ً لس�ائقي س�يارات اأجرة ي‬ ‫امطار للتوعية بأساسيات ومهارات التعامل مع السائح‪.‬‬ ‫وأوض�ح امدي�ر التنفي�ذي لف�رع الهيئ�ة‪ ،‬امهن�دس‬

‫عبدالرحم�ن بن مه�دي الغام�دي‪ ،‬أن الرنام�ج يهدف إى‬ ‫تزويد السائقن بامعارف وامهارات والسلوكيات واأساليب‬ ‫التي تم ّكنهم من التعامل م�ع زوار امنطقة‪ ،‬موضحا ً تركيز‬ ‫الرنام�ج ع�ى تعري�ف س�ائقي س�يارات اأج�رة بأهمية‬ ‫الس�ياحة ي امملكة كصناعة اقتصادي�ة‪ ،‬إى جانب ااهتمام‬

‫بامركبة وصيانتها ومراعاة أس�اليب القيادة الس�ليمة‬ ‫واأنظم�ة امرورية‪ .‬ونوّه امدير التنفيذي لفرع الباحة‬ ‫بالتع�اون امميز لكل من مدير مطار الباحة ومدير عام‬ ‫الطرق والنق�ل ي امنطقة إنجاح ه�ذا الرنامج الذي يُعقد‬ ‫للمرة الثانية ي امطار‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬رشا العبدالله‬ ‫أك�د رئي�س هيئ�ة حق�وق‬ ‫اإنس�ان الدكت�ور بن�در بن‬ ‫محمد العيبان أن هيئة حقوق‬ ‫اإنس�ان‪ ،‬وقفت ع�ى خمس‬ ‫حاات ل�� «تزويج قارات»‬ ‫خال الس�نتن اأخرتن‪ ،‬موضحا‬ ‫أن الزواج غر امتكافئ فيه خطورة‬ ‫ع�ى حي�اة الطفل�ة م�ن الناحي�ة‬ ‫الصحي�ة والنفس�ية وااجتماعي�ة‪.‬‬ ‫منوه�ا ب�أن هيئة حقوق اإنس�ان‬ ‫تعت�ر زواج الفتاة ي س�ن صغرة‬ ‫ا يؤهله�ا لتحم�ل تبع�ات الزواج‬ ‫وانته�اكا ً لحقوقه�ا اإنس�انية‬ ‫وتجاوزا ً خط�را ً يعب�ث بطفولتها‬ ‫وكرامتها‪.‬‬ ‫التوعية ااجتماعية‬ ‫وأش�ار العيب�ان أن الهيئ�ة‬ ‫تم َكن�ت بفض�ل الل�ه ث�م بتعاون‬ ‫جه�ات ااختص�اص والتوعي�ة‬ ‫ااجتماعي�ة من ح ّل ه�ذه القضايا‪،‬‬ ‫تجاوب�ا ً م�ع القضاي�ا امرص�ودة‪،‬‬ ‫عر اإع�ام أو الباغات التي تصل‬ ‫إليها‪ .‬كما شدَد عى وجوب التصدِي‬ ‫مث�ل هذه القضاي�ا وتريع قوانن‬ ‫تنظمها وتعاقب امتجاوزين‪.‬‬ ‫وي�رى امستش�ار القانون�ي‬ ‫الدكت�ور محم�د كري�م الريس أن‬ ‫عدم وج�ود ضوابط قانونية تحمي‬ ‫الق�ارات يرج�ع لك�ون امس�ألة‬ ‫تخضع ي اأساس للناحية الرعية‬ ‫التي تقي من ضمن قواعدها بأنه‬ ‫(ا تحري�م إا بنص) مما جعل من‬ ‫الصعوبة بمكان غل أيدي اآباء عن‬ ‫تزويج بناتهم ي س�ن صغرة نظرا ً‬ ‫لك�ون الريع�ة أوص�ت بتزوي�ج‬ ‫الفتاة بمجرد أن تصل س�ن البلوغ‬ ‫دون تحدي�د هذا الس�ن؛ فضاً عن‬

‫جران امخظي‬

‫بندر العيبان‬

‫خالد الفاخري‬

‫محمد كريم الريس‬

‫الريس‪ :‬ا بد من تفعيل دور «المأذون الشرعي» لمنع الزيجات غير المتكافئة‬ ‫كونها تسمح للوي بعقد نكاح ابنته‬ ‫قب�ل بلوغه�ا ولها أن تطلب فس�خ‬ ‫هذا النكاح حينما تبلغ أو أن توافق‬ ‫عى إتمامه‪ .‬ويضي�ف أن هذا اأمر‬ ‫يمك�ن تقنينه بنفس الش�كل الذي‬ ‫تم ب�ه تقنن مس�ألة البيع والراء‬ ‫الت�ي تعد من امس�ائل امباحة التي‬ ‫َ‬ ‫تدخل القان�ون ي ضبطها وحماية‬ ‫امستفيدين منها بتحديد سن الرشد‬ ‫واعتباره الفيصل ي اموضوع‪.‬‬ ‫سن الرشد‬ ‫ومن هذا السياق يقرح الريس‬ ‫أن يت�م من الناحي�ة القانونية ربط‬ ‫س�ن تزوي�ج الفت�اة ببلوغها س�ن‬ ‫الرشد؛ مع وضع اس�تثناء بالنسبة‬ ‫للحاات التي ترغ�ب ي الزواج قبل‬ ‫ه�ذا الس�ن بحيث يق�ي القانون‬ ‫ب�أن تُعرض هذه الحاات عى لجنة‬ ‫مش�كلة من أطب�اء واختصاصين‬ ‫ي عل�م النف�س وااجتم�اع يُق ّرون‬ ‫بكونه�ا مؤهلة تماما ً لل�زواج؛ عى‬ ‫أن يكون هذا اإقرار رطا ً أساسيا ً‬ ‫لتم�ام العق�د‪ .‬مؤكدا ً ع�ى رورة‬

‫تفعي�ل دور ام�أذون الرعي الذي‬ ‫ا يمل�ك أي صاحي�ات تخوّله منع‬ ‫الزيج�ات غر امتكافئ�ة فضاً عن‬ ‫كون�ه ا يمل�ك م�ن الضمان�ات ما‬ ‫يجعله يطم�ن إا أن الفتاة موافقة‬ ‫عى الزواج؛ حتى وإن طلب س�ماع‬ ‫صوته�ا باموافق�ة أو توقيعها عى‬ ‫الدف�ر ف�ا يمكن�ه أن يتحقق من‬ ‫شخصيتها‪ ،‬اأمر الذي يقتي أخذ‬ ‫موافقتها من خال بصمة اليد حتى‬ ‫يمكنه�ا الطع�ن بالتزوي�ر إن قام‬ ‫غره�ا باموافقة عى ال�زواج نيابة‬ ‫عنها ودون علمها‪.‬‬ ‫مصلحة القار‬ ‫وي�رى امستش�ار القانون�ي‬ ‫وعض�و الجمعية الوطني�ة لحقوق‬ ‫اإنسان خالد الفاخري أنه ا يمكن‬ ‫ي النظ�ر إى هذه امس�ألة التعويل‬ ‫عى ما عرفن�اه ي اماي من رعة‬ ‫تكيّ�ف الفتاة اجتماعي�ا ً ونضوجها‬ ‫وقدرتها عى تحمّ ل أعباء الحياة مما‬ ‫يؤهلها للزواج ي سن مبكرة‪ ،‬عكس‬ ‫الحاصل اليوم‪ ،‬فازدياد الرفاهيات‪،‬‬

‫س�اهمت ي إبطاء نض�ج الفتاة‪ ،‬ما‬ ‫يقتي التأكيد عى حمايتها ووضع‬ ‫الضواب�ط الازم�ة الت�ي تضم�ن‬ ‫العم�ل ع�ى مصلحته�ا‪ ،‬وتجن�ب‬ ‫تعريضه�ا أي مش�كات صحي�ة‬ ‫أو نفس�ية أو أخاقية قد تنجم عن‬ ‫ال�زواج غ�ر امتكافئ م�ن الناحية‬ ‫العمري�ة‪ .‬ويؤك�د الفاخ�ري ع�ى‬ ‫موق�ف الجمعية الوطني�ة لحقوق‬ ‫اإنس�ان ي مطالبته�ا بوض�ع آلية‬ ‫وضوابط واضحة تحدد سن الزواج‬ ‫للفت�اة؛ بحيث ا يتم النزول عنه إا‬ ‫مصلحة الق�ار وبموافقة القاي‬ ‫دون ترك امسألة اجتهاد اأر عى‬ ‫اختاف ثقافاتهم وأخاقياتهم التي‬ ‫قد تكون محل رر للفتاة‪ .‬مش�را ً‬ ‫إى أن ذل�ك يعت�ر من ب�اب تقييد‬ ‫امباح رعا ً للمحافظة عى الحقوق؛‬ ‫خاصة حينما تتعلق بالطفولة‪.‬‬ ‫زواج غر متكافئ‬ ‫وم�ن الناحي�ة النفس�ية ف ّرق‬ ‫ااستش�اري النف�ي د‪ .‬ج�ران‬ ‫امخظ�ي ب�ن دوافع كل م�ن الوي‬

‫هــو وهــي‬

‫اختتام عروض‬ ‫الحيوانات المفترسة‬ ‫اأحساء ‪ -‬ماجد الفرحان‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬

‫اختتم�ت فعالي�ات ع�روض‬ ‫الحيوانات امفرس�ة بمجمع‬ ‫العثيم مول‪ ،‬حيث اس�تمرت‬ ‫الع�روض أن�واع كث�رة‬ ‫م�ن الحيوان�ات امفرس�ة‬ ‫والزواح�ف ي امجم�ع ط�ول فرة‬ ‫إج�ازة منتص�ف العام ال�دراي‪،‬‬ ‫حيث ب�دأت العروض م�ن ‪ 1‬ربيع‬ ‫اأول‪ ،‬وم�دة أس�بوعن يومي�اً‪،‬‬ ‫م�ن الس�اعه ‪ 4‬ع�راً‪ ،‬وحتى ‪11‬‬ ‫مس�اءً‪ ،‬حي�ث ش�ملت الع�روض‬ ‫ع�ددا ً م�ن الحيوان�ات امفرس�ة‬ ‫والزواحف والطيور‪ ،‬منها اأس�ود‪،‬‬ ‫والفهود‪ ،‬والنمور‪ ،‬ولبؤة‪ ،‬والوشق‪،‬‬ ‫والتمس�اح‪ ،‬وال�دب‪ ،‬والق�رود‪،‬‬ ‫والذئب‪ ،‬والصقر‪ ،‬والثعبان‪ ،‬وس�ط‬ ‫حضور كبر من اأهاي‪.‬‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬

‫أحد اأطفا�� يلتقط صورة تذكارية‬ ‫مع الثعبان‬

‫والفت�اة وامتق�دم لل�زواج‪ ،‬فالوي‬ ‫يطمع ي امال من ناحية‪ ،‬ومن ناحية‬ ‫أخرى‪ ،‬يقدمها هدية للمتقدم كنوع‬

‫من «الوجاهة ااجتماعية» امنترة‬ ‫ي بع�ض القبائل قناع�ة منهم بأن‬ ‫ام�رأة ا قيم�ة وا كرام�ة له�ا‪ .‬أما‬ ‫الفت�اة‪ ،‬فغالب�ا ً م�ا تك�ون ضحية‬ ‫للظ�روف ااجتماعي�ة القاس�ية‬ ‫الت�ي تعانيه�ا ي مجتمعها اأري‬ ‫من معاملة قاس�ية أو س�وء أحوال‬ ‫مادية وعدم إعطائها الثقة والحرية‬ ‫الكافي�ة لانخ�راط ي امجتمع‪ .‬أما‬ ‫امتقدم‪ ،‬فرى امخظ�ي أنه غالبا ً ما‬ ‫يكون لديه نزعات غر سوية خاصة‬ ‫إذا كان متقدم�ا ً ي العم�ر؛ وحب�ه‬ ‫إقامة العاقة الحميمة مع الفتيات‬ ‫الصغرات‪ ،‬فيحاول أن يش�بع هذه‬ ‫النزع�ات بطريقة س�وية من خال‬ ‫الزواج‪ .‬فضاً ع�ن كونه قد يو ُد أن‬ ‫يثبت لنفس�ه ولآخري�ن أنه مازال‬ ‫قادرا ً عى الزواج واإنجاب من باب‬ ‫التنافس وااستعراض‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫العيبان‪ :‬هيئة حقوق اإنسان وقفت على خمس‬ ‫حاات لـ «زواج قاصرات» خال السنتين اأخيرتين‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫«كاميرات نسائية» في الغضا‬ ‫عنيزة ‪ -‬نار الصقور ح�رت عدس�ات كام�رات‬ ‫التصويرالنسائية ي مهرجان الغضا ي عنيزة ك� «عن ثالثة»‬ ‫للم�رأة للرصد والتوثيق وتس�جيل اللحظات اممتعة بصحبة‬ ‫العائل�ة‪ ،‬وق�د رصدت «ال�رق» بع�ض الح�اات الخاصة‬ ‫بالتصوي�ر من قبل الفتي�ات‪ ،‬وخصوصا ً بجانب الس�يارات‬ ‫الراثية التي لفتت انتباه أغلب زوار امهرجان‪ ،‬كما أن مرح‬ ‫الطف�ل والقرية الراثية كان لهما حضور كبر من قبل جميع‬ ‫أف�راد اأرة‪ ،‬بخ�اف بعض الفعاليات التي تس�تهدف فئة‬ ‫معين�ة‪ ،‬وتقول ن�ورة «أص�ور اللحظات العزي�زة عى قلبي‬ ‫وأحتفظ بأرشيف خاص بالعائلة»‪.‬‬

‫«حاشي» لفريق السيارات الكاسيكية‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النار أه�دت والدة عضو فريق الس�يارات‬ ‫الراثية والكاس�يكية م�ن محافظة عنيزة «حاي» بس�بب‬ ‫حبه�ا للس�يارات الراثي�ة‪ ،‬وذلك أعض�اء فريق الس�يارات‬ ‫الكاس�يكية بمهرجان «ربيع بريدة ‪ ،»34‬كما أن ابنها حمد‬ ‫العساف صاحب السيارات الراثيه من امعجَ بن بهذه الهواية‬ ‫الشبابية‪ ،‬وكان ي اس�تقبالها رئيس فريق السيارات الراثية‬ ‫والكاسيكية عبدالله السامة‪ ،‬واأستاذ محمد الجطيي مدير‬ ‫العاقات بالفريق‪ ،‬وسبق وأن اهدت الفريق «حاي» ي العام‬ ‫اماي‪.‬‬


‫اﻟﻨـﺎس‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺣﻴﺐ‬

‫ﻳﻌﻠﻤﻨﺎ‬ ‫أﺑﻨﺎؤﻧﺎ )‪(٢‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺮﻳﺢ‬ ‫اﻋﺘـﺎد اﻟﻄﻔـﻞ أن ﻳﻘـﴤ ﻣﻌﻈـﻢ وﻗﺘـﻪ ﺑﺼﺤﺒـﺔ أﺑﻴﻪ‪..‬‬ ‫ﻳﺬﻫﺐ ﻣﻌﻪ ﻟﻠﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬ﻳﺠﻠﺲ ﺑﺠﺎﻧﺒﻪ ﰲ اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬ﻳﺬﻫﺐ ﻣﻌﻪ‬ ‫ﻟﻸﺳـﻮاق‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻤﻊ ﻟﻪ وﻫﻮ ﻳﺘﺤﺪث‪ ،‬ﻓﻴﻠﺘﻘـﻂ ﻣﻌﻈﻢ ﺗﻌﺎﺑﺮه‬ ‫ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻛﺎن ﻳﺮى أن اﻟﻄﻔﻞ ﺗﻌﻮد ﻋﲆ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺑﻠﻐﺔ أﻋﲆ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﻬﻤﻪ وﺑﻌﻀﻬﻢ ﻛﺎن ﻳﺮى أن اﻟﻄﻔﻞ ﻻ ﻳﺴـﺮ ﻣﻊ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﻓﻬﻢ اﻷﻃﻔﺎل ﰲ ﺳﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻛﺎن ﻣﺎ ﻳﺸـﻐﻞ واﻟﺪه أن ﻃﻔﻠﻪ ﻛﺜﺮ اﻷﺳﺌﻠﺔ‪ .‬ﻛﺎن ﻳﺴﺄل‬ ‫ﻋﻦ أﺷـﻴﺎء ﰲ ﻧﻈﺮ واﻟﺪه ﻻ ﻳﺠﻮز ﻟﻄﻔﻞ أن ﻳﺴﺄﻟﻬﺎ‪ .‬ﻓﺬات ﻳﻮم‬ ‫ﺳﺄﻟﻪ‪:‬‬ ‫ ﻣﻦ أﻳﻦ ﻳﺄﺗﻲ اﻟﻬﻮاء ﻳﺎ أﺑﻲ؟‬‫ ﻳﺄﺗـﻲ ﻣﻦ ﻣﻜﺎن ﻣﺎ ﻳﺄﺗﻲ‪ ..‬ﻫﺬا ﺳـﺆال ﻻ ﻳﺴـﺄﻟﻪ أﺣﺪ‪ ..‬ﻧﺤﻦ‬‫ﻓﻘﻂ ﻧﺸﺄﻧﺎ ووﺟﺪﻧﺎ اﻟﻬﻮاء ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻳﺄﺗﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺼﻤﺖ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺮﻫﺔ ﺛﻢ ﻳﺴﺄل أﺑﺎه‪:‬‬ ‫ أﻳﻦ ﻳﺬﻫﺐ اﻟﻈﻼم ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﴩق اﻟﺸﻤﺲ؟‬‫ ﻳـﺎ وﻟﺪ‪ ..‬ﻫﻞ ﻫﺬا ﺳـﺆال؟‪ ..‬أﻳﻦ ﻳﺬﻫﺐ اﻟﻈـﻼم ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﴩق‬‫اﻟﺸﻤﺲ؟ ﻻ ﺗﺴﺄل ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﺳﺌﻠﺔ‪ ..‬ﻻ أﺣﺪ ﻳﺴﺄﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺛﻢ ﻳﺴﺄل اﻟﻄﻔﻞ‪:‬‬ ‫ ﻣﻦ أﻳﻦ ﻳﺄﺗﻲ اﻤﻄﺮ؟ وﻣﻦ أﻳﻦ ﻳﺨﺮج اﻟﺠﺮاد؟‬‫وﻳﺤﺎر اﻷب ﰲ اﺑﻨﻪ وﰲ أﺳﺌﻠﺘﻪ اﻟﻐﺮﻳﺒﺔ‪.‬‬ ‫ ﻳﺎ ﺑﻨﻲ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ أﺳﺌﻠﺔ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع‪ ..‬وﻟﺪﻧﺎ وﻧﺸﺄﻧﺎ ووﺟﺪﻧﺎ‬‫اﻷﺷـﻴﺎء ﻛﻤﺎ ﻫﻲ‪ ..‬ﺗـﺮى ﻣﺎذا ﻛﺎن ﻳﻜـﻮن ﻣﻮﻗﻔﻲ ﻟﻮ أزﻋﺠﺖ‬ ‫واﻟﺪي ﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﺳﺌﻠﺔ؟‬ ‫أﺟﺎب اﻟﻄﻔﻞ‪:‬‬ ‫‪ -‬ﻛﻨﺖ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﻋﺮﻓﺖ اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﲆ أﺳﺌﻠﺘﻲ!‬

‫‪malraih@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺒﻴﺘﻲ إﻟﻰ رﺣﻤﺔ اﷲ‬ ‫اﻧﺘﻘﻠـﺖ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠـﻪ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴـﺲ‪ ،‬اﻟﺴﻴﺪة ﻓﺎﻃﻤﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺒﻴﺘـﻲ‪ ،‬وأُدﻳﺖ اﻟﺼﻼة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻔﻘﻴـﺪة ﻇﻬﺮ أﻣﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺠـﺪ اﻟﺤـﺮام‪ ،‬ودُﻓﻨـﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﺮ اﻤﻌـﻼ‪ ،‬واﻟﻔﻘﻴـﺪة واﻟﺪة‬ ‫ﻋﻠـﻮي وﺧﺎﻟﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم ﻣﺤﻄﺔ‬ ‫ﺗﻠﻔﺰﻳـﻮن ﺟـﺪة ‪ -‬وﻋﻤﺮ وأﺣﻤﺪ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻘﺒﱠﻞ اﻟﻌـﺰاء ﻟﻠﺮﺟﺎل ﰲ ﻣﻨﺰل‬ ‫اﺑﻨﻬـﺎ اﻟﺴﻴـﺪ ﻋﻠـﻮي ﰲ ﺟـﺪة‪،‬‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﺷـﺎرع ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﺒﺪاﻟﺠﺒﺎر‪ ،‬ﺣﻲ‬ ‫اﻟﺸﺎﻃﺊ‪ ،‬واﻟﻨﺴﺎء ﰲ ﻣﻨﺰل اﺑﻨﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺟﺪة ‪ -‬ﺣﻲ اﻟﺮﺑﻮة‪ ،‬ﺧﻠﻒ ﺗﻤﻮﻳﻨﺎت ﺣِ َﺮاء‪ ،‬ﺗﻐﻤﱠﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻔﻘﻴﺪة ﺑﺮﺣﻤﺘﻪ‪،‬‬ ‫وأﻟﻬﻢ أﴎﺗﻬﺎ اﻟﺼﱪ واﻟﺴﻠﻮان‪ .‬إﻧﱠﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﱠﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫اﺧﺘﺘﻤـﺖ اﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ ﰲ اﻟﺮﺳﻢ ﻋﲆ اﻟﻔﺨﺎر‪ ،‬اﺳﺘﻤﺮت‬ ‫ﻋـﲆ ﻣـﺪى أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﻦ‪ ،‬ﺑـﺈﴍاف‬ ‫وﺗﻨﺴﻴـﻖ ﻣﴩﻓﺔ اﻟﻨﺸـﺎط ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻣﻴﻤﻮﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﻓـﺞ‪ ،‬وﺗﻌـﺎون ﺳـﻤﺮ ﻣﻨـﺮ اﻟﺪوﴎي‬ ‫اﻟﺤﺎﺻﻠـﺔ ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة اﺟﺘﻴـﺎز ﰲ اﻟﺮﺳـﻢ‪ ،‬وﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺎت ﰲ ﻋﺪة ﻣﻌﺎرض‪ ،‬وﺑﺪأت اﻟﻮرﺷﺔ ﺑﻜﻠﻤﺔ‬ ‫ﺗﺮﺣﻴﺒﻴﺔ ﺑﺎﻤﺸﱰﻛﺎت‪ ،‬وﴍح أﺳﺎﺳﻴﺎت اﻟﺮﺳﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﺨﺎر‪ ،‬ﺛﻢ ﺑﺪأ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﻌﻤﲇ ﻟﻠﺮﺳـﻢ‪ ،‬اﺳﺘﻔﺎدت‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ أرﺑﻌـﻮن ﻣﺘﺪرﺑﺔ ﺣﴬن ورﺷـﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬﺘﻤﺎت ﺑﺎﻟﺮﺳﻢ ﻋﲆ اﻟﻔﺨﺎر‪.‬‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫اﻟﺮﺳﻢ ﻋﻠﻰ اﻟﻔﺨﺎر ﺑـ»ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﺒﻨﺎت« ﻓﻲ اﺣﺴﺎء‬

‫ﻳﻜﺮم |‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ أﻣﻴﺮ ﺣﺎﺋﻞ ﱢ‬

‫ﻣﺘﺪرﺑﺔ أﺛﻨﺎء اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﻌﻤﲇ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ ﺣﺎﺋﻞ أﺛﻨﺎء ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ »اﻟﴩق«‬

‫ﺟﺰء ﻣﻦ اﻟﻮرﺷﺔ‬

‫ﺑﻌﺾ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻤﺘﺪرﺑﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﻄﻮر أداء اﻟﻤﺴﺘﺸﺎرﻳﻦ واﻟﻤﺼﻠﺤﻴﻦ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﺳﺮﻳﺔ ﱢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﻈﻢ ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﺑﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻷﴎﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺑﺮاﻣـﺞ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﺎرﻳﻦ‬ ‫واﻤﺼﻠﺤـﻦ اﻷﴎﻳـﻦ وذﻟﻚ ﺑﻬﺪف‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ أداﺋﻬـﻢ ورﻓـﻊ ﻣﺴﺘـﻮى‬ ‫ﺟﻮدة اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳـﻦ وﻟﻠﻮﻗـﻮف ﻋﲆ أﺣﺪث‬ ‫اﻤﺴﺘﺠـﺪات واﻤﺘﻐـﺮات ﰲ اﻤﺠـﺎل‬ ‫اﻷﴎي ﺣﻴـﺚ إن اﻤﺮﻛـﺰ ﻳﺴﺘﻘﺒـﻞ‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 1100‬اﺳـﺘﺸﺎرة‬ ‫ﻋـﱪ اﻟﻬﺎﺗـﻒ اﻻﺳـﺘﺸﺎري و‪80‬‬ ‫اﺳـﺘﺸﺎرة ﺣﻀﻮرﻳﺔ وﻗﺪ أﻋﺪ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 21‬ﻣﺴﺘﺸـﺎرا وﻣﺴﺘﺸﺎرة‬ ‫ﻟﺘﻠﻘﻲ ﻫـﺬه اﻻﺳـﺘﺸﺎرات واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺪورات اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ وﻟﻴﺪ اﻟﺤﻤـﻮد رﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﺑﺎﻤﺮﻛـﺰ أن‬

‫اﻤﺮﻛـﺰ اﺳـﺘﻀﺎف ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺼـﺪد‬ ‫ﻋـﺪدا ﻣـﻦ اﻤﺪرﺑـﻦ واﻤﺨﺘﺼﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺎل اﻷﴎي ﻗﺪﻣـﻮا ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺨـﱪات واﻤﻬﺎرات اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ‬ ‫واﻤﺴﺘﺸـﺎرات‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎرون‬ ‫واﻤﺼﻠﺤﻮن ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬

‫اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ ﺗﻘﻴﻢ »ﺣﻤﻠﺔ ﻋﻄﺎء«‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺮﻳﺾ ﻳﺸﻜﺮ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻟﻤﺮﻛﺰي‬ ‫ﻃﻔﻞ ﻳﻘﻮم ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﻜﺴﻮة ﻷﺣﺪ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺷﻌﺎع اﻟﻔﺮﻳﺢ(‬

‫أﻗﺎﻣﺖ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﰲ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ )ﺣﻤﻠﺔ ﻋﻄﺎء( ﰲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﻗﺎردن ﻣﻮل‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ‬ ‫اﻤﺒـﺎدرة ﺑﺎﻟﻌﻄﺎء وﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون وﺗﻠﻤـﺲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻛﺴـﻮة اﻟﺸﺘـﺎء إﱃ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺧﺼﺼﺖ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ رﻛﻨﺎ ً ﻟﻬﺎ أﻣﺎم ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫ﻛـﻲ ﻳﻘﻮم اﻷﻃﻔـﺎل ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ ﻛﺴﻮة‬ ‫اﻟﺸﺘﺎء ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ‪.‬‬

‫وأوﺿﺤـﺖ ﻟﺆﻟﺆة اﻟﻌﻤـﺮي ﻣﺴﺆوﻟﺔ‬ ‫اﻹﻋـﻼم ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺔ »أن ﻫـﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﻫﺪﻓﻬﺎ اﻤﺒﺎدرة ﺑﺎﻟﻌﻄﺎء وأن ﻻ ﻧﻨﻈﺮ‬ ‫إﱃ ﻗﻴﻤـﺔ ﻣﺎ ﺳـﻨﻌﻄﻲ ﺑـﻞ إﱃ ﻣﺪى‬ ‫ﺗﺄﺛﺮه«‪ ،‬وﺳـﺘﺴﺘﻤﺮ ﰲ اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫وﻳﻜـﻮن اﻟﺘﻮزﻳـﻊ ﻟﻜﺴـﻮة اﻟﺸﺘـﺎء‬ ‫ﰲ ﺷـﻮارع ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬وﺗﺤﺘﻮي‬ ‫اﻟﻜﺴـﻮة ﻋـﲆ ﺑﻴﺠﺎﻣـﺔ وﻗﻔـﺎزات‬ ‫ﻟﻠﻴﺪﻳﻦ وﺟﻮارب وﻗﺒﻌﺔ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫‪ 132‬ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺰوار ﻣﺎ ﺑﻦ ﻋﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﻛﺰ وﺳـﺎﺋﻘﻦ ﺣـﴬوا ﺑﺮﻓﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜﻔﻮﻟﻴﻬﻢ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق ﻛـ ّﺮم ﻧﺎﺋﺐ أﻣـﺮ ﺣﺎﺋﻞ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﺪ‪ ،‬ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﴩق« ﻧﻈـﺮ ﺗﻐﻄﻴﺘﻬـﺎ اﻤﻤﻴـﺰة ﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺼﺤـﺮاء اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻣﺘﻨـﺰه اﻤﻐﻮاة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛـﺮم اﻤﻨﻈﻤﻦ‬ ‫ورﻋﺎة اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫وأﺛﻨـﻰ اﻷﻣـﺮ ﻋـﲆ اﻟـﺪور اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟـﺬي ﺗﻘﻮم ﺑـﻪ »اﻟﴩق«‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻗـﺎم ﺑﺘﺴﻠﻴﻢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘﺐ ﺣﺎﺋـﻞ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﺧﻀﺮ‬ ‫اﻟﴩﻳﻬﻲ‪ ،‬درﻋﺎ ً ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺸﺮﻳﻒ ﻣﺴﺘﺸﺎر ًا ﺑـ»اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ«‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺻـﺪر وزﻳﺮاﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﻌﻨﻘـﺮي‪ ،‬ﻗﺮارا ﺑﺘﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬـﺪ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫اﻟﴩﻳـﻒ ﻣﺴﺘﺸـﺎرا ً‬ ‫ﺑﻮزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻟﺔ اﻟـﻮزارة ﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺒﻌﺜـﺎت‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛـﺎن‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﴩﻳﻒ‬ ‫ﺑﻜﻠﻴـﺔ اﻟﱰﺑﻴـﺔ أﺳـﺘﺎذا‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﻫـﺞ وﻃـﺮق اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﴩﻳﻒ ﻋﻦ ﺟﺰﻳﻞ ﺷﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﱄ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺜﻘﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن ذﻟﻚ ﺳﻴﻜﻮن داﻓﻌﺎ ً‬ ‫ﻟﻪ ﻟﺒﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺻﺤﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻳﺰور ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻌﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺎم ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﺣﺴـﻦ ﺑـﻦ‬ ‫اﻟـﺮاوي اﻟﺮوﻳﲇ ﺑﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻣﻔﺎﺟﺌـﺔ ﻤﺴﺘﺸﻔـﻰ‬ ‫ﺗﻀﻤ���ـﺖ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﻖ‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرة ﻗﺴﻢ اﻟﺼﻴﺪﻟﻴﺔ‬ ‫واﻤﺨﺘـﱪ واﻟﻌﻴـﺎدات‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ وأﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ‪ ،‬واﻟﺘﻐﺬﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫أﺣـﺎل اﻟﺮوﻳﲇ ﻣﺴﺆول‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺮوﻳﲇ‬ ‫ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﻐﺬﻳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻟﻌﺪم وﺟﻮده أﺛﻨﺎء ﺗﺤﻀﺮ اﻟﻮﺟﺒﺎت‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎم ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﺳﺘﺪﻋﺎء اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ ﻣﻊ أﺣﺪ اﻷﻃﺒﺎء ﻤﻘﺎﺑﻠﺔ أﺣﺪ اﻤﺴﻨﻦ اﻤﻨﻮﻣﻦ واﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻟﻪ ﻃﻠﺒﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻟﻮﺟﺒﺎت وﺗﻢ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﺑﺘﺄﻣﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﺤﺎﻟﺘﻪ اﻤﺮﺿﻴﺔ‬ ‫وﰲ آﺧـﺮ اﻟﺰﻳﺎرة ﺗﻢ ﺗﻄﺒﻴﻖ إﻋﻼن اﻟﺸﻔﺮة اﻟﺰرﻗﺎء ﰲ ﻗﺴﻢ‬ ‫اﻟﻄـﻮارئ وﻛﺎﻧـﺖ اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺟﻴﺪة ﻣﺎﻋـﺪا ﻃﺒﻴﺐ‬ ‫اﻟﺘﺨﺪﻳﺮ اﻟﺬي ﺗﻢ ﺗﻨﺒﻴﻬﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻨﺪاء‪.‬‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ اﻟﺨﺮاص إﻟﻰ »اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ«‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ ﻋﻄﺎء ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﻗﺎردن ﻣﻮل )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺷﻌﺎع اﻟﻔﺮﻳﺢ(‬ ‫اﻟﻬﻨﻘﺎﻣﺔ)ﻳﻤﻦ( ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻔﺎﺟﺄ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻤﺮﻛﺰي اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻛﺎﻣﻞ اﻟﻌﺒﺎد‪ ،‬ﺑﺪﺧﻮل‬ ‫أﺣﺪ اﻤﺮﴇ إﱃ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺷـﻜﺮ وﻋﺮﻓﺎن ﻟﻪ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﻌﺪ ﻣﺮور ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﻣـﻦ ﺧﻀﻮع اﻤﻮاﻃـﻦ ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮاﺣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﻜﻠﻠﺖ ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ ﻫـﺬه اﻟﺨﻄﻮة ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺎ ذﻛـﺮه اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺤـﺎج أﺣﻤﺪ ﺣﺒﻴﺐ‬ ‫اﻟﻬﻨﻘﺎﻣـﺔ‪ ،‬إﻳﻤﺎﻧﺎ ً وﻋﺮﻓﺎﻧﺎ ً ﺑﺎﻟﺠﻬﻮد اﻟﻜﺒـﺮة واﻟﺪور اﻟﻔﺎﻋﻞ اﻟﺬي ﻳﺆدﻳﻪ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔـﻰ ﰲ ﺗﺮﺳـﻴﺦ ﻣﻔﻬﻮم اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴـﺔ واﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺑـﻦ اﻤﺴﺆول‬ ‫واﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬

‫ﺗﺠﺪﻳﺪ ﺗﻜﻠﻴﻒ أﺣﻤﺪ ﻧﻤﺎزي‬ ‫ﺟﺎزان ـ اﻟﴩق‬ ‫أﺻـﺪر ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻷﻛﺸﻢ‪ ،‬ﻗـﺮارا ً ﻳﻘﴤ ﺑﺘﻤﺪﻳﺪ‬ ‫ﺗﻜﻠﻴـﻒ أﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻣﺮوﻋـﻲ‬ ‫ﻧﻤـﺎزي ﻣﺪﻳـﺮا ً ﻹدارة اﻟﺘﻤﺮﻳـﺾ ﰲ‬ ‫ﺻﺤـﺔ ﺟـﺎزان‪ ،‬وﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﺟﻤﻴـﻊ‬

‫اﻟﺼﻼﺣﻴـﺎت اﻤﻤﻨﻮﺣـﺔ ﻟـﻪ‪ ،‬وﻳﻌ ّﺪ‬ ‫اﻟﻨﻤـﺎزي ﻣـﻦ اﻟﻜﻔـﺎءات اﻹدارﻳﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻴﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة ﰲ ﺻﺤﺔ ﺟﺎزان‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻟﻨﻤـﺎزي ﻋـﻦ ﺷـﻜﺮه‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻤﺪﻳﺮ ﻋـﺎم ﺻﺤﺔ ﺟﺎزان‬ ‫واﻋﺘﺰازه ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً أن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻗـﺎدرا ً ﻋﲆ ﻣﻀﺎﻋﻔـﺔ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫ﻟﻠﺮﻗـﻲ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻤﺮﻳﻀﻴﺔ وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﻄﻠﻌﺎت وﻻة اﻷﻣﺮ‪.‬‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻷﻃﻔﺎل ﺑﺎﻟﺮﺳﻢ ﰲ ﺣﻤﻠﺔ ﻋﻄﺎء)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺷﻌﺎع اﻟﻔﺮﻳﺢ(‬

‫»ﻣﺤﻤﺪ« ﻳﻨﻴﺮ ﻣﻨﺰل اﻟﻠﻐﻴﺼﻢ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫رزق ﻋﺒـﺪ اﻟﻠﻪ ﻧﻮاف اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻠﻐﻴﺼﻢ ﻣﻮﻟﻮدا ً اﺗﻔﻖ وﺣﺮﻣﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ »ﻣﺤﻤـﺪ« ‪ ،‬وأﻋﺪ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ وﻟﻴﻤﺔ دﺳـﻤﺔ‬ ‫دُﻋﻲ إﻟﻴﻬﺎ اﻷﻗﺮﺑﺎء واﻟﺰﻣﻼء‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﺒـﺎرك ﻟﻌﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻣﻮﻟﻮده‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ وﺗﺪﻋـﻮ اﻟﻠﻪ أن ﻳﻜـﻮن ﺑﺎرا ً‬ ‫ﺑﻮاﻟﺪﻳﻪ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻠﻐﻴﺼﻢ‬

‫اﻤﻮﻳﻪ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺻـﺪر ﻗـﺮار ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم‬ ‫ﺷﺆون اﻤﻮﻇﻔﻦ ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﱰﻗﻴﺔ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘـﺐ اﻷوﻗـﺎف‬ ‫واﻟﺪﻋـﻮة‬ ‫واﻤﺴﺎﺟـﺪ‬ ‫واﻹرﺷـﺎد ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻤﻮﻳﻪ ﻓﻬﺪ زﺑﺎر اﻟﺨﺮاص‬ ‫إﱃ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‪ ،‬وﻳﻌﺪ‬ ‫اﻟﺨـﺮاص ﻣـﻦ اﻟﻜﻔﺎءات‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة وﺣﺎﺻﻞ‬ ‫ﻋﲆ درﺟـﺔ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬ ‫ﻓﻬﺪاﻟﺨﺮاص‬ ‫وﻳﻤﺘﻠـﻚ ﺧـﱪة إدارﻳـﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ أن ﻫﺬه اﻟﱰﻗﻴﺔ ﺳﺘﻜﻮن داﻓﻌﺎ ً ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻄﺎء‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﺧﺪﻣﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻤﻌﻄﺎء‪.‬‬


‫اﻟﻠﻬﻤﻮد ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻣﺨﻠـﻒ اﻟﻠﻬﻤﻮد‪ ،‬ﺑـﺰواج ﻧﺠﻠـﻪ ﻣﺤﻤﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣﻦ اﻷﻗـﺎرب واﻷﺻﺪﻗـﺎء‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻗﺪﻣﻮا‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳﻜﺎت ﻟﻠﻌﺮﻳﺲ‪ ،‬ودﻋﺎ اﻟﻠﻬﻤﻮد‪ ،‬اﻟﺤﻀﻮر إﱃ‬ ‫ﺗﻨﺎول وﻟﻴﻤﺔ اﻟﻌﺸﺎء‪ ،‬واﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻌﺮﺿﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫)اﻟـﴩق( ﺗﺒﺎرك ﻤﺤﻤﺪ اﻟﻠﻬﻤﻮد‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻪ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻠﻬﻤﻮد‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً زﻣﻼء اﻟﻌﻤﻞ‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ وﺷﻘﻴﻘﺎه وﻋﻤﻪ وﻳﺘﻮﺳﻄﻬﻢ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﻧﺎﺻﺮاﻟﺤﺮﺑﻲ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻰ اﻟﺸﺎب ﻧﺎﴏ ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫اﺑﻦ ﻋـﻢ اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻤﺤـﺮر ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»اﻟـﴩق« أﺣﻤـﺪ ﻏـﺎﱄ‪ ،‬ﺑﺰواﺟـﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ ﺟﺎﺑﺮاﻟﺤﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﻔﺠـﻲ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء واﻷﻗﺎرب اﻤﻬﻨﺌﻦ‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ودوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ وﺗﺮﺟﻮ ﻟﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫ﺗﺒﺎدل ﺗﺼﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻤﺸﺎﻳﺦ ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﺼﺮ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫واﺗﺼﻞ ﺻﺪﻳﻖ ﻋﺰﻳﺰ ﻣﻦ ﻣﴫ ﻛﺎن ﻳﺸـﻐﻞ وﻇﻴﻔﺔ وﻛﻴﻞ‬ ‫وزارة وﻣﻦ ﺣﺴﻦ ﺣﻈﻪ أﻧﻪ ﺗﻘﺎﻋﺪ ﻗﺒﻞ ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪ .2011‬ﻗﺎل ﻤﺎذا‬ ‫ﻳﺼﺪر ﺣﻜﻢ ﻋﲆ »ﺟﻴﺰاوي اﻟﺰاﻧﺎﻛﺲ« ﻣﻊ ﺑﺪء اﻹﺟﺎزة ﻋﻨﺪﻛﻢ‬ ‫وﺗﺪﻓﻖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ إﱃ ﻣﴫ؟ أﻻ ﺗﺨﺸﻮن ﻣﻦ ردود اﻟﻔﻌﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬـﺔ اﻤﻮاﻃﻦ اﻤﴫي اﻟﻌﺎدي اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﴘء إﱃ زاﺋﺮي‬ ‫ﻣﴫ ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻧﺘﻘﺎﻣﺎ ً ﻟﻠﺠﻴـﺰاوي؟ ﺛﻢ ﻤﺎذا ﺗُﺼﺪﱢرون إﻟﻴﻨﺎ‬ ‫ﻧﻔﺮا ً ﻣﻦ ﻣﺸـﺎﻳﺨﻜﻢ ﻳﺨﻄﺒﻮن ﰲ ﻣﺴـﺎﺟﺪﻧﺎ وﻳﺤّ ﺮﺿﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﻗﻴـﺎم )دوﻟﺔ اﻟﺨﻼﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ( ﰲ ﻣـﴫ وﻳﻮزﻋﻮن )دﻫﻦ‬ ‫اﻟﻌـﻮد( ﺣﺘﻰ ﻋـﲆ اﻷﻗﺒﺎط‪ ،‬ﻗﻠﺖ ﻟـﻪ ﻳﺎ ﺻﺪﻳﻘـﻲ‪ ،‬اﻟﺠﻴﺰاوي‬ ‫ﺣﻮﻛـﻢ ﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ ﻋﺎدﻟـﺔ‪ ،‬وﰲ ﻣﺤﺎﻛﻤﻨﺎ ﻻ ﺗُﺴـﻴﱠﺲ اﻷﺣﻜﺎم‪،‬‬ ‫وﻟﺬا ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﺼﺪر ﰲ أي وﻗﺖ؛ ﻷﻧﻬﺎ أﺣﻜﺎم ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻷﻫﺪاف‬ ‫واﻤﺮاﻣـﻲ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﻳﺘﺨﻴﻠﻬـﺎ ﺑﻌﻀﻬﻢ‪ .‬وﻻ أﻋﺘﻘـﺪ أن ردة ﻓﻌﻞ‬ ‫ﺳـﻠﺒﻴﺔ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﺼﺪر ﻋﻦ اﻟﺸـﻌﺐ اﻤـﴫي اﻟﻄﻴﺐ وأﻧﺖ‬ ‫ﺗﻌﻠـﻢ ﻳﻘﻴﻨﺎ أن )اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ وأﻧﺼﺎرﻫﺎ( ﻫﻢ ﻣﻦ أﺛـﺎر اﻟﺰوﺑﻌﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻋﺘﻘـﺎل اﻟﺠﻴـﺰاوي‪ ..‬أﻣﺎ ﻣﻦ ﺳـﻤﻴﺘﻬﻢ ﻣﺸـﺎﻳﺨﻨﺎ ﻓﻬﻢ‬ ‫ﻣﺸﺎﻳﺦ أﻧﻔﺴـﻬﻢ وﻻ ﻳﻌﱪون إﻻ ﻋﻦ أﻧﻔﺴـﻬﻢ وﻣﺤﺘﻮﻳﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﻤﺎذا أﻧـﺖ ﻣﻐﺘﺎظ ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻏﺰوا ﻣﺴـﺎﺟﺪﻛﻢ؟‬ ‫ﻓﺄﻧﺘﻢ ﺳﺒﺎﻗﻮن ﺑﻬﺬا اﻟﻔﻌﻞ‪ .‬ﻓﻘﺪ ﺟﺎءﻧﺎ ﻣﻨﻜﻢ ﻣﻦ أﻃﻠﻘﻮا ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻔﺴـﻬﻢ )اﻟﻔﺎرﻳﻦ ﺑﺪﻳﻨﻬﻢ(‪ ،‬ووﺟﺪوا ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ اﻤﺄوى وﻓﺮص‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻛﻞ اﻤﺠﺎﻻت‪ ،‬واﻟﻜﺜﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﺣﺼﻠﻮا ﻋﲆ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻷﻧﻬـﻢ ﻓـﺎرون ﺑﺎﻟﺪﻳـﻦ ﻛﻤـﺎ ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﺪﱠﻋـﻮن ﻣـﻦ اﺿﻄﻬﺎد‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﴫﻳﺔ ﰲ اﻟﻘﺮن اﻤـﺎﴈ‪ .‬واﻋﺘﻠﻮا اﻤﻨﺎﺑﺮ وﺣﻠﻘﺎت‬ ‫اﻟﺘﺤﻔﻴـﻆ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﺪارس وﻧـﴩوا أﻓﻜﺎرﻫﻢ اﻟﺘﻲ ﻋﺎﻧﻴﻨﺎ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﰲ وﻗﺖ ﻻﺣﻖ‪ ..‬ﻳﺎ ﺻﺪﻳﻘﻲ ﻫﻲ )ﺑﻀﺎﻋﺘﻜﻢ ﻋﺎدت إﻟﻴﻜﻢ(‬ ‫ﻻ أﻗﻮل »ردت إﻟﻴﻜﻢ« ﻷﻧﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﺴﻊ إﱃ ﺗﺼﺪﻳﺮﻫﻢ إﻟﻴﻜﻢ‪ .‬ذوﻗﻮا‬ ‫ﻣﺎ ﺻﻨﻌﺖ أﻳﺪﻳﻜﻢ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻧﺎﴏ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺴﺎﻋﺪاﻟﺪﻫﻤﴚ(‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮوس ‪ -‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ‪ -‬واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻏﺎﱄ ‪ -‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ وأﺑﻨﺎؤه اﻟﺼﻐﺎر‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻧﺎﴏ ﻣﻊ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻧﺎﴏ ﻣﻊ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻧﺎﴏ ‪ -‬واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﺮﺑﻲ ‪ -‬اﻟﺮاﺋﺪ ﻓﻬﺪ ﻏﺰاي ‪ -‬ﺳﻌﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫أﺳﺮة اﻟﻌﻠﻴﺎن ﺗﺰف ﻧﺠﻠﻬﺎ ﺳﺎﻟﻢ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ(‬

‫اﻟﻤﺤﻴﻔﻴﻆ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻓﺎﻓﻪ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ أﴎة اﻟﻌﻠﻴـﺎن ﺑﺰﻓﺎف اﻟﺸﺎب ﺳـﺎﻟﻢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻠﻴﺎن‪،‬‬ ‫إﱃ ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺤﻤﻴﺪ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﺤﻀﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء ‪ .‬أﻟﻒ ﻣﺒﺎرك وﺑﺎﻟﺮﻓﺎه واﻟﺒﻨﻦ‪.‬‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸﺎب ﻋﲇ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻤﺤﻴﻔﻴﻆ‬ ‫ﺑﺰﻓﺎﻓـﻪ إﱃ ﻛﺮﻳﻤـﺔ‬ ‫ﻣﻔﻠـﺢ اﻟﺴﻠﻴﻢ‪ ،‬وﺳـﻂ‬ ‫ﺣﻀـﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗـﺎء‪ ،‬أﻟـﻒ‬ ‫ﻣﺒﺎرك‪ ،‬وﺑﺎﻟﺮﻓﺎه واﻟﺒﻨﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً أﻫﻠﻪ‬

‫ﺻﻮرة ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﲇ اﻤﺤﻴﻔﻴﻆ‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﺻﺪﻗﺎءواﻷﻗﺎرب‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺣﻔﻞ اﻟﺰﻓﺎف‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وأﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫‪16‬‬

‫ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﺼﺘﻲ‬

‫ﻣﻌﺎق ﻳﻘﻀﻲ ﺣﺎﺟﺎت أﺳﺮﺗﻪ ﻋﻠﻰ دراﺟﺘﻪ اﻟﻨﺎرﻳﺔ ﻛﺘﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ »اﻟﺴﺎﺋﻖ ﻻ ﻳﺴﻤﻊ«‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫اﻟﺘﻠﻔـﺎز ﻣﻌﻬـﻢ‪ ،‬ﺛـﻢ أﺧﺮج ﺑﻌـﺪ ﺻﻼة‬ ‫اﻤﻐـﺮب ﺑﺪراﺟﺘﻲ اﻟﻨﺎرﻳﺔ ﻟﻘﻀﺎء ﺑﻌﺾ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻲ‪ ،‬وأﻋﻮد ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻟﻠﻤﻨﺰل ﻟﻠﻨﻮم‬ ‫ﻣﺒﻜﺮاً«‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻳﻘﻮل‪» :‬اﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﻟﻠﻪ ﻛﻮ ُ‬ ‫ﱠﻧﺖ ﱄ ﺻﺪاﻗﺎت ﻣﻊ أﻧﺎس ﻳﺤﻤﻠﻮن‬ ‫ﻧﻔﺲ إﻋﺎﻗﺘﻲ‪ ،‬أزورﻫﻢ وﻳﺰوروﻧﻨﻲ‪ ،‬ﻓﻼ‬ ‫ﻳﻜﺎد ﻳﻤﺮ ﻳﻮم أو ﻳﻮﻣﺎن دون أن ﻧﻠﺘﻘﻲ‪،‬‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ؛ ﻓـﺈن أﺻﺤﺎب اﻤﺤـﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻣﺘﻔﻬﻤﻮن ﻟﻮﺿﻌﻲ‪ ،‬وﻳﺴﺎرﻋﻮن ﻟﻘﻀﺎء‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗـﻲ‪ ،‬اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻫﻨـﺎ ﻳﻌﺮﻓﻮﻧﻨﻲ‬ ‫ﻳﺒـﺎدرون ﺑﺎﻟﺴـﻼم ﻋـﲇﱠ‪ ،‬وﻛﺜـﺮ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻳﻌﺮﺿﻮن ﻋﲇ اﻤﺴﺎﻋـﺪة‪ ،‬إﻻ أﻧﻨﻲ‪ ،‬وﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺤﻤـﺪ‪ ،‬أﻋﻴﺶ ﺑـﻦ أﺑﻨﺎﺋـﻲ وإﺧﻮاﺗﻲ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮر اﻟﺤﺎل‪ ،‬واﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ«‪.‬‬

‫ﻳﺘﺠـﻮﱠل ﺑﺪراﺟﺘـﻪ اﻟﻨﺎرﻳـﺔ ﰲ ﺷـﻮراع‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬ﻟﻴﻘﴤ ﺷﺘﻰ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت أﴎﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﻟـﺪ أﺻﻢ أﺑﻜـﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻨـﻪ ﻟـﻢ ﻳﺴﺘﺴﻠﻢ‬ ‫ﻹﻋﺎﻗﺘﻪ‪ ،‬وﺑﺎت ﻣﴬﺑﺎ ً ﻟﻠﻤﺜﻞ ﰲ ﻣﺤﻴﻄﻪ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ وﺿﻊ ﻋـﲆ دراﺟﺘﻪ ﻋﺒﺎرة »اﻟﺴﺎﺋﻖ‬ ‫ﻻ ﻳﺴﻤـﻊ«‪ ،‬ﻛﻲ ﻳﺤﺘـﺎط اﻟﺴﺎﺋﻘﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻟﻢ ��ﻋﺮف اﻟﻴﺄس‬ ‫»اﻟﴩق« اﻟﺘﻘﺖ ﺑﻪ )وﺗﺤﺘﻔﻆ ﺑﺎﺳـﻤﻪ(‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺤـﺪث ﺑﻠﻐـﺔ اﻹﺷـﺎرة واﻟﺒﺴﻤﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﻔـﺎرق ﺷـﻔﺘﻴﻪ‪ ،‬وﴍح ﻛﻼﻣـﻪ أﺣﺪ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻪ‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬أﺑﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 52‬ﻋﺎﻣﺎً‪،‬‬ ‫وأﻋﻤـﻞ ﰲ إﺣـﺪى اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺬ وﻻدﺗﻲ ﻟﻢ أﺳﻤﻊ ﻛﻠﻤﺔ واﺣﺪة‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻌـﺮف اﻟﻴﺄس ﱄ ﻃﺮﻳﻘـﺎً‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﻌﻜﺲ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻧﺎ أﻗﴤ ﻳﻮﻣﻲ ﻛﺄي ﺷـﺨﺺ ﺳـﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ اﺳـﺘﻌﻨﺖ ﺑﺪراﺟﺘﻲ اﻟﻨﺎرﻳﺔ ﻷﺳـ ﱠﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت أﴎﺗﻲ‪ ،‬وﻛﺘﺒﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﺒﺎرة »ﻣﺎﺷـﺎء اﻟﻠـﻪ ﺗﺒﺎرك اﻟﻠﻪ‪..‬‬ ‫اﻟﺴﺎﺋـﻖ ﻻﻳﺴﻤـﻊ« ﺣﺮﺻـﺎ ً ﻣﻨـﻲ ﻷن‬ ‫ﻳﻌـﺮف ﻛﻞ ﻣﺮﺗﺎدي اﻟﻄـﺮق أﻧﻲ أﻋﺎﻧﻲ‬ ‫ﺳـﻤﻌﻴﺎً‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻲ ﻣﺘﻘﻴﺪ ﺑﺠﻤﻴﻊ وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻷﻣـﻦ واﻟﺴﻼﻣـﺔ ﰲ ﻗﻴﺎدﺗـﻲ‪ ،‬وﻣﻠﺘـﺰم‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت اﻤﺮورﻳـﺔ‪ ،‬وﻻ أﺧـﴙ ﻣﻦ‬

‫اﻤﻌﺎق ﻋﲆ دراﺟﺘﻪ اﻟﻨﺎرﻳﺔ‬ ‫»ﺳﺎﻫﺮ« أﺑﺪا‪ ،‬ﻓﻜﻞ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻲ أﻗﻀﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺤـﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻨﺰﱄ«‪.‬‬ ‫ﻳﺤﻤﻠﻮن ﻧﻔﺲ إﻋﺎﻗﺘﻲ‬

‫وﻋـﻦ ﻳﻮﻣـﻪ‪ ،‬وﻛﻴـﻒ ﻳﻘﻀﻴـﻪ ﻳﻘـﻮل‪:‬‬ ‫»أﺻﺤﻮ ﺑﺎﻛـﺮا ً ﻷداء ﺻـﻼة اﻟﻔﺠﺮ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫أﺳـﺘﻌﺪ ﻟﻠﺨـﺮوج ﻷداء ﻋﻤـﲇ ﰲ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وأﻋـﻮد ﻇﻬﺮا ً إﱃ‬ ‫ﻣﻨﺰﱄ ﻷﻗﴤ وﻗﺘﻲ ﺑﻦ ﻋﺎﺋﻠﺘﻲ‪ ،‬وأﺷﺎﻫﺪ‬

‫ﻓﻨﻮن اﻟﺼﱪ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن إﺧﻮﺗﻪ وأﺑﻨﺎءه ﻻ ﻳﺒﺨﻠﻮن ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﺄي ﻣﺴﺎﻋﺪة‪ ،‬وﻳﻮﺿﺢ »أﺑﻨﺎﺋﻲ وإﺧﻮﺗﻲ‬ ‫ﻫﻢ ﻣﻦ ﻳﺨﻔﻔﻮن ﻋـﲇ ﱠ إﻋﺎﻗﺘﻲ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﻟﻠﻪ ﻟـﻢ ﱢ‬ ‫ﻳﻘﴫوا ﻣﻌﻲ ﻳﻮﻣـﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧﻬﻢ‬ ‫ﺣﺮﻳﺼﻮن ﻋـﲆ رﺿـﺎي وﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻲ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻘﺮاءة‪ ،‬وﻳﺤﻤﻞ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﺟـﻮاﻻً‪ ،‬وﺣﻦ ﻳﺘﺼﻞ ﺑﻪ أﺣﺪ أﺑﻨﺎﺋﻪ‬ ‫ﻳﻌﻮد ﻟﻠﻤﻨﺰل‪ ،‬وأﺿـﺎف »اﻹﻋﺎﻗﺔ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻋﻘﺒـﺔ ﰲ ﻃﺮﻳـﻖ اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﺑـﻞ ﺣﺎﻓـﺰ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻣﻪ‪ ،‬وﺗﻌﻠﻴﻤﻪ ﻓﻨﻮن اﻟﺼﱪ«‪.‬‬

‫اﻟﻌﺒﺎرة اﻟﺘﻲ ﻛﺘﺒﻬﺎ ﻋﲆ دراﺟﺘﻪ‬

‫اﺿﻄﺮاﺑﺎت ﻧﻮم ا›ﻃﻔﺎل ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑـ »اﻟﻨﻤﻮ اﻟﻮﺟﺪاﻧﻲ«‬

‫اﺳﺘﺸﺎري‪ :‬ا‘ﻓﺮاط ﻓﻲ »اﻟﻤﻄﻬﺮات« ﻳﺆﺧﺮ اﻟﺤﻤﻞ‬ ‫أوﺿـﺢ اﺳـﺘﺸﺎري اﻟﺘﻮﻟﻴـﺪ‬ ‫وأﻣﺮاض اﻟﻨﺴـﺎء واﻟﻌﻘﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ رزق‪ ،‬أن ﻫﻨﺎك ﻣﻤﺎرﺳـﺎت‬ ‫ﺧﺎﻃﺌـﺔ ﺗﻘـﻮم ﺑﻬﺎ اﻟﻔﺘـﺎة ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻳﻮﻣـﻲ‪ ،‬وﺗﺆﺛـﺮ ﰲ ﻗﺪرﺗﻬـﺎ ﻋـﲆ‬ ‫اﻹﻧﺠـﺎب ﻣﺴﺘﻘﺒـﻼً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺼﺎب‬ ‫ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻔﺘﻴـﺎت ﺑﺎﻟﺘﻬﺎﺑـﺎت ﺑﺪاﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺒﻠـﻮغ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺘﻄـﻮر ﻫـﺬه اﻻﻟﺘﻬﺎﺑﺎت‬ ‫ﻣﻊ اﻹﻫﻤﺎل ﻟﻠﺤـﺪ اﻟﺬي ﻳﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ﺣﻤﻠﻬـﺎ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻤﻄﻬـﺮات ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻔﺮط‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺆدي إﱃ‬ ‫ﻗﺘـﻞ اﻟﺒﻜﺘﺮﻳـﺎ اﻟﻨﺎﻓﻌﺔ وازدﻳـﺎد ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺮض ﻟﻼﻟﺘﻬﺎﺑـﺎت اﻟﺤـﺎدة‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻹﻛﺜﺎر ﻣﻦ ﺗﻨـﺎول اﻟﻮﺟﺒـﺎت اﻟﴪﻳﻌﺔ‪،‬‬ ‫وارﺗـﺪاء اﻟﺤﺮاﺋـﺮ واﻟﻨﺎﻳﻠـﻮن واﻤﻼﺑﺲ‬ ‫اﻟﻀﺎﻏﻄﺔ ﻟﻔـﱰات ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻤﻨﺎدﻳـﻞ اﻟﻮرﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋﺎدة‬

‫اﻹﻓﺮاط ﰲ اﺳﺘﺨﺪام اﻤﻄﻬﺮات ﻟﻪ ﻋﻮاﻗﺐ ﻛﺜﺮة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﻣﻞ ﻣﺪرﺑﺎ‬

‫ﺳﺘــــﺎﻳﻞ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬رﺷﺎ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫اﻟﺘﺪﺧـﻦ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳـﺆدي إﱃ ﺗﻘﻠﻴﻞ ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫اﻷوﻛﺴﺠـﻦ اﻟﺘـﻲ ﺗﺼـﻞ إﱃ اﻤﺒﻴـﺾ‬ ‫ﻓﺘﺴﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﺣﺪوث اﻟﺘﻜﻴﺴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻠﻞ‬ ‫اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ اﻟﺘﺒﻮﻳﺾ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﺪﻫﻮر‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ داﺧـﻞ اﻤﺤﻴﻂ اﻷﴎي‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺮاه ﺛﺎﻧﻲ اﻟﻜﻮارث اﻤﺘﺴﺒﺒﺔ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫أﺳـﺎس ﰲ ﺗﺄﺧﺮ اﻟﺤﻤﻞ ﻟﺸﺪة ﺗﺄﺛﺮﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻹﺧﺼﺎب وﻗﺪرة ﺗﻤﺎﺳﻚ اﻟﺒﻮﻳﻀﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻟﺮﺣﻢ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﺪﻛﺘﻮر رزق ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻔﺘﺎة ﻗﺒﻞ اﻟﺰواج ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإﺗﺎﺣﺔ اﻤﺠﺎل ﻟﻬـﺎ ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺤﻴﺎﺗﻬﺎ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﴩﻗـﻲ ﻳُﻌـﺎب ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل أﴎﺗﻬﺎ اﻟﺬﻫﺎب إﱃ ﻃﺒﻴﺒﺔ أﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء ﻃﺎﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﺰوج‪ .‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺮاه‬ ‫ﻛﺎرﺛـﺔ ﻓﻜﺮﻳـﺔ ﺗﺆﺛﺮ ﺑﺎﻟﺴﻠـﺐ ﰲ اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻟﻠﻔﺘـﺎة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻏﺎﻟﺒـﺎ ً ﻣﺎ ﺗﻈﻬﺮ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﺎ أﻋﺮاض ﺗﺘﻄﻠـﺐ ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬

‫اﻤﺨﺘﺺ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر رزق إﱃ ﺧﻄـﻮرة اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺠﺮاﺣﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗُﺠـﺮى ﻟﻠﻔﺘـﺎة داﺧﻞ‬ ‫اﻟﺒﻄـﻦ أو اﻟﺤﻮض دون اﺗﺨـﺎذ اﻟﺤﺬر‬ ‫اﻟﻜﺎﰲ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﻄﺒﻴﺐ‪ ،‬ﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﺆدي إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺼﺎﻗﺎت ﺷـﺪﻳﺪة ﰲ اﻟﺤﻮض واﻧﺴﺪاد‬ ‫اﻷﻧﺎﺑﻴـﺐ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ إﻋﺎﻗـﺔ اﻟﺤﻤﻞ‪ .‬ﻓﻀﻼً‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻌـﺎﱄ ﺑﻌـﺾ اﻷﻃﺒـﺎء ﻋـﻦ اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫واﻟﺒﺤـﺚ ﻣـﻊ اﻤﺮﻳﻀـﺔ ﰲ اﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺒﺴﻴﻄـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻜـﻦ ﺑﻤﻌﺮﻓﺘﻬـﺎ ﺣﻞ‬ ‫اﻤﺸﻜﻠـﺔ ﰲ أﻗﻞ ﻓـﱰة ﻣﻤﻜﻨﺔ‪ ،‬ﺑـﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠﺎﻫﻠﻬـﺎ ﻟﻠﺤﺪ اﻟـﺬي ﻳـﺆدي ﺑﺎﻤﺮأة إﱃ‬ ‫اﻧﺘﻈﺎراﻟﺤﻤـﻞﻟﺴﻨـﻮاتدونﺟـﺪوى‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﺴﻮﻳﺪ(‬

‫ﻓﻴﻤﺎ ّ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺼﻴـﺪﱄ أﺣﻤﺪ ﻋﲇ‪،‬‬ ‫أن اﻹﻓﺮاط ﰲ اﺳـﺘﻌﻤﺎل ﻣﺴﻜﻨﺎت اﻵﻻم‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻷدوﻳﺔ اﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ ﻟﺤﺐ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﺮﻓـﻊ ﻣﻦ اﺣﺘﻤـﺎﻻت ﺗﺄﺧـﺮ اﻟﺤﻤﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﻣـﺎ ﻳﺤﺘـﻮي ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮأة‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺘﻘـﺎت اﻹﺳـﱰوﺟﻦ واﻟﺴﱪوﺗﺮون‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻷﻧﻮاع اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪ أﺣﺪ ﻣﺸﺘﻘﺎت‬ ‫ﻓﻴﺘﺎﻣـﻦ ‪ ،A‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻮﺟـﺐ ﻋﲆ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫اﻤﻌﺎﻟﺞ ﺗﺤﺬﻳـﺮ اﻟﻔﺘﺎة ﻣﻦ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺰواج ﺑﺴﺘﺔ أﺷـﻬﺮ ﻤـﺎ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ أﺛﺮ‬ ‫ﻛﺒﺮ ﰲ ﺗﺄﺧﺮ اﻟﺤﻤﻞ أو إﺣﺪاث ﺗﺸﻮﻫﺎت‬ ‫ﺧﻠﻘﻴـﺔ ﻟﻠﺠﻨـﻦ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﻤـﻞ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺣﺬر‬ ‫ﻣـﻦ اﺳـﺘﺨﺪام ﻣﺴﺘﺤـﴬات اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﺠﻠـﺪ أو اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮي‬ ‫ﻣـﻮاد ﻋﻀﻮﻳـﺔ ﺿـﺎرة‪ ،‬ﻤﺎ ﻟﻬﺎ ﻣـﻦ أﺛﺮ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ ﰲ اﻧﺨﻔﺎض ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺨﺼﻮﺑﺔ‪.‬‬

‫»ﻣﻮدﻳﻞ« ﺗﺴﺘﻌﺮض ﻓﺴﺘﺎﻧﺎ ً ﰲ أﺣﺪ ﻋﺮوض ﺑﺎرﻳﺲ ﻷزﻳﺎء رﺑﻴﻊ ‪2013‬‬

‫أوﺿﺤـﺖ اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ ﻋﻠﻢ اﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬إﻟﻬﺎم ﺣﺴﻦ‪،‬‬ ‫أن اﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﻨﻮم ﻋﻨﺪ اﻷﻃﻔﺎل ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﻔﱰات‬ ‫»اﻟﻨﻤـﻮ اﻟﻮﺟﺪاﻧـﻲ«‪ ،‬وﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺿﻄﺮاﺑـﺎت اﻹﻛﻠﻴﻨﻴﻜﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻟﻪ أﺳـﺎس‬ ‫ﻋﻀـﻮي واﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧـﺮ ﻟﻪ أﺳـﺎس ﻧﻔﴘ ﻏﺮ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ إذا ﺻﺤﺒـﻪ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﻋـﺪم اﻻﺗﺰان‪،‬‬ ‫ﻋﻀـﻮي‪،‬‬ ‫ﻣﺜـﻞ‪ :‬اﻟﻜﻮاﺑﻴـﺲ‪ ،‬واﻟﻔـﺰع‪ ،‬و«ﻧﻮﺑﺔ اﻟﺘﺠـﻮل« ‪-‬اﻤﴚ‬ ‫أﺛﻨـﺎء اﻟﻨﻮم‪ ،-‬وﻫﻮ ﻣـﺎ ﱠ‬ ‫ﻳﻔﴪ ﻋﻠﻤﻴﺎ ً ﺑﺄﻧـﻪ »اﺿﻄﺮاﺑﺎت‬ ‫إﻛﻠﻴﻨﻴﻜﻴـﺔ«‪ ،‬وﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺤـﺎﻻت ﻳﻜﻮن اﺿﻄﺮاب اﻟﻨﻮم‬ ‫واﺣـﺪا ً ﻣـﻦ أﻋـﺮاض أي اﺿﻄـﺮاب آﺧـﺮ ﺳـﻮاء ﻛﺎن‬ ‫اﺿﻄﺮاﺑـﺎ ً ﻋﻘﻠﻴـﺎ ً أو ﺑﺪﻧﻴـﺎً‪ ،‬ﺗﺼﺤﺒﻪ ﺑﻌـﺾ اﻷﻋﺮاض‬ ‫اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ اﻷﺧﺮى ﻛﺎﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻟﺘﻮﺗﺮ‪ ،‬واﻟﻘﻠﻖ‪ ،‬واﻻﻛﺘﺌﺎب‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻜﺎء‪ ،‬واﻤﺰاج اﻤﺘﻘﻠـﺐ‪ ،‬واﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻟﺨﻮف واﻟﻀﻴﻖ؛‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻈﻬﺮ ﻋـﺪة أﻋﺮاض ﺟﺴﺪﻳﺔ ﺗﺘﻤﺜﱠـﻞ ﰲ اﻹﺣﺴﺎس‬ ‫اﻤﺴﺘﻤﺮ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺐ‪ ،‬واﻟﺨﻤﻮل اﻟﺒﺪﻧﻲ‪ ،‬واﻹرﻫﺎق اﻟﺠﺴﻤﻲ‬ ‫واﻟﻌﻘﲇ‪ ،‬وﺳﻬﻮﻟﺔ اﻻﺳﺘﺜﺎرة اﻻﻧﻔﻌﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺘﻜﺮر ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻋـﺮاض‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﺻﻌﻮﺑﺔ اﻻﺳـﺘﻐﺮاق ﰲ اﻟﻨﻮم أو‬ ‫اﻻﺳـﺘﻴﻘﺎظ ﻣﻨﻪ‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻳﻠﺠﺄ اﻵﺑـﺎء إﱃ إﺟﺒﺎر أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻨﺎول ﻋﻘﺎﻗﺮ ﻃﺒﻴﺔ ﺗﺤ ﱡﺪ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻷﻋﺮاض‪ ،‬ﻏﺎﻓﻠﻦ‬ ‫ﻋﻦ أﴐارﻫﺎ وﻣﻀﺎﻋﻔﺎﺗﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬وﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻣﺎ إذا‬ ‫ﻛﺎن اﺿﻄﺮاب اﻟﻨﻮم ﻟﺪى ﻣﺮﻳﺾ ﺑﻌﻴﻨﻪ ﻫﻮ ﺣﺎﻟﺔ أوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﻠـﺔ وﻟﻴﺴﺖ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ أو أﻧﻪ ﻳﺤﺪث ﻧﺘﻴﺠﺔ اﺿﻄﺮاب‬ ‫آﺧﺮ ﻳﺠﺐ اﻻﺳﺘﻨﺎد إﱃ اﻟﺼﻮرة اﻹﻛﻠﻴﻨﻴﻜﻴﺔ ﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت‬ ‫اﻟﻨﻮم‪ ،‬ﻓﺨﻄﻞ اﻟﻨﻮم ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل اﺿﻄﺮاب واﺳـﻊ‬ ‫اﻻﻧﺘﺸﺎر‪ ،‬ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ ﻇﻮاﻫﺮ ﺟﺴﺪﻳـﺔ ﺣﺮﻛﻴﺔ وﻧﻔﺴﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤـﺪث أﺛﻨﺎء اﻟﻨـﻮم ﰲ ﺗﻮﻗﻴﺖ ﻏﺮ ﻣﻨﺎﺳـﺐ‪ ،‬ﻛﺎﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫واﻟـﴫاخ أﺛﻨـﺎء اﻟﻨـﻮم‪ ،‬واﻤـﴚ واﻟﺤﺮﻛـﺎت اﻟﻔﺠﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺟﻠـﻦ‪ ،‬واﻻﻧﻘﺒﺎﺿـﺎت اﻟﻌﻀﻠﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺬﻋـﺮ اﻟﻠﻴـﲇ‬

‫واﻟﻜﻮاﺑﻴـﺲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻌﺘﱪ اﻤﴚ أﺛﻨﺎء اﻟﻨﻮم ﻣﻦ اﻟﻈﻮاﻫﺮ‬ ‫اﻟﺤﻤﻴـﺪة‪ ،‬وﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻨﻌﻜـﺲ ﰲ ﻗﻴـﺎم اﻟﺸﺨﺺ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺮاﺷﻪ واﻟﺘﺠﻮال ﰲ اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺄﻛﻞ وﻳﴩب ﺑﻞ‬ ‫وﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟﺤﺎﻻت ﻗﺪ ﻳﺨﺮج ﻣﻦ اﻟﺒﻴـﺖ‪ .‬وﻳﺤﺪث ﻛﻞ‬ ‫ذﻟـﻚ أﺛﻨﺎء اﻟﻨﻮم‪ ،‬ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ﺷـﺎﺋﻌﺔ وﺗﻈﻬﺮ ﻟﺪى ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘـﺎرب ‪ %15‬ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل ﺑﺪءا ً ﻣﻦ ﺟﻴﻞ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪ .‬وﻫﻲ‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة ﺗﺨﺘﻔﻲ‪ ،‬ﻏﺎﻟﺒﺎً‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﻠﻘﺎء ذاﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻘﺪم اﻟﻌﻤﺮ‪،‬‬ ‫وﺗﻜﻤـﻦ اﻟﺨﻄﻮرة ﰲ اﺿﻄـﺮاب اﻟﻨﻮم ﻫﺬا ﰲ اﻹﺻﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗـﺪ ﻳﺘﻠﻘﺎﻫﺎ اﻟﻄﻔﻞ ﺟـ ﱠﺮاء ﻫـﺬه اﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎت أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻧﻮﻣـﻪ‪ ،‬ﻛﺎﻟﺴﻘﻮط‪ ،‬وﻤﺲ اﻷدوات اﻟﺤـﺎدة‪ ،‬واﻻﺻﻄﺪام‬ ‫ﺑﺎﻷﺑـﻮاب واﻟﺰﺟﺎج وﻏﺮﻫـﺎ ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻃـﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻄﻠﺐ‬ ‫اﺗﺨﺎذ ﺗﺪاﺑﺮ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﺤﻴﻄﺔ واﻟﺤﺬر داﺧﻞ اﻤﻨﺰل‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻳﻨﻔﺠـﺮ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺎﻟﴫاخ أو اﻟﺒﻜـﺎء أﺛﻨﺎء اﻟﻨﻮم اﻟﻌﻤﻴﻖ‪،‬‬ ‫دوﻧﻤﺎ وﻋﻲ ﻣﻨﻪ ﻤـﺎ ﻳﺤﺪث ﻟﻪ‪ ،‬أو ﻤﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ ﻣﺤﻴﻄﻪ‪،‬‬ ‫ﻛﻨﻮع ﻣـﻦ اﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺪث ﻟﻪ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻧﻮﻣﻪ‪ ،‬ﻳﻜﻮن ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ ﺗﻬﺪﺋﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت‪،‬‬ ‫وﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﻻ ﻳﺘﺬﻛﺮ اﻟﻄﻔﻞ ﻣﺎ ﺣﺪث ﻟﻪ‪ .‬وﻫﻨﺎك ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫ﻣﺸﺎﺑﻬـﺔ ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ اﻟﺘﴫﻓـﺎت وﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث ﰲ اﻟﺪﻣﺎغ‪ ،‬وﻫﻲ ﻇﺎﻫﺮة اﻻﺳﺘﻴﻘﺎظ‬ ‫ﺑﻔﺰع إﺛﺮ رؤﻳﺔ ﻛﻮاﺑﻴﺲ‪ ،‬ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت ﻣﻦ اﺿﻄﺮاب‬ ‫اﻟﻨـﻮم ﻳﺴﺘﻔﻴـﻖ اﻟﻄﻔﻞ ﻓﺰﻋـﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻜﻮاﺑﻴـﺲ‪ ،‬واﻋﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺨـﻮف اﻟﺬي ﻳﺸﻌـﺮ ﺑﻪ‪ ،‬وﻳﺘﺬﻛﺮ اﻟﻄﻔـﻞ ﻫﺬه اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫اﻤﺮﻋﺒﺔ‪ ،‬وﺑﺎﺳﺘﻄﺎﻋﺘﻪ اﺳـﱰﺟﺎﻋﻬﺎ؛ ﻓﻜﻮاﺑﻴﺲ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‬ ‫ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﻔﱰة ﻣﻌﻴﻨﺔ أﺛﻨﺎء اﻟﻨﻤﻮ اﻟﻮﺟﺪاﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺮ ًة إﱃ أﻧﱠﻬﺎ ﺣﺎﻟـﺔ ﻳُﺼﺎب ﺑﻬﺎ اﻟﻔﺮد ﻋﺎدة ﰲ ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻃﻔﻮﻟﺘـﻪ‪ ،‬وﺗﻤﺘﺪ ﻣﻌـﻪ ﺣﺘﻰ ﻣﺮاﺣﻞ اﻤﺮاﻫﻘﺔ ��اﻟﺮﺷـﺪ‪،‬‬ ‫وﻳﺤﺪث ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺪم اﻛﺘﻔﺎء ﻛﻤﻲ أو ﻛﻴﻔﻲ ﻣﻦ اﻟﻨﻮم‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﺘﻔﺎﻗـﻢ أﻋﺮاض ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت ﻓﻴﻠﺠﺄ ﺑﻌﺾ اﻤﺮﴇ‬ ‫إﱃ اﺳـﺘﺨﺪام »اﻤﻨﻮﱢﻣﺎت« ﺣﺘﻰ ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ اﻻﺳـﺘﻐﺮاق ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻮم‪.‬‬

‫ﺳﻴﺪة ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫»ﻋﺰﻳﺰة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ«‪ ..‬رﻓﻀﺘﻬﺎ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ و»ﺣﺎﻓﺰ« ﻓﺎﻓﺘﺘﺤﺖ »ﺳﻮﺑﺮ ﻣﺎرﻛﺖ« ﻓﻲ ﻣﺮﻛﺰ ﻧﺴﺎﺋﻲ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑـﺪأت ﻋﺰﻳـﺰة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﰲ إﻳﺠـﺎد ﻣﺼـﺪر دﺧﻞ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﺒﻌﺎدﻫﺎ ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺣﺎﻓﺰ« ﻟﻠﻌﺎﻃﻠﻦ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﻋـﺪم ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﲆ وﻇﻴﻔـﺔ‪ ،‬وﺛﺎﺑﺮت‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻓﺘﺘﺤﺖ »ﺳـﻮﺑﺮ ﻣﺎرﻛﺖ« ﺻﻐﺮاً‪ ،‬ﺑﺪاﺧﻞ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ »ﻛﻨﺖ أﻣﺮ ﺑﻈﺮوف ﻣﻌﻴﺸﻴﺔ‬ ‫ﺻﻌﺒﺔ‪ ،‬دﻓﻌﺘﻨﻲ ﻟﻠﺘﻔﻜﺮ اﻟﺠﺪي ﰲ إﻳﺠﺎد ﻣﺼﺪر دﺧﻞ ﻳﺴﺪ‬ ‫ﺣﺎﺟﺘـﻲ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﺑﺤﺜﻲ اﻟﻄﻮﻳﻞ ﻋـﻦ ﻋﻤﻞ‪ ،‬إﻻ أﻧﻨﻲ ﻻ‬ ‫أﻣﻠﻚ ﻏﺮ ﺷﻬﺎدﺗﻲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺨﻮﻟﻨﻲ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫أﻟﻬﻤﻨﻲ اﻟﻠﻪ ﻓﻜﺮة إﻧﺸﺎء ﺳﻮﺑﺮ ﻣﺎرﻛﺖ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﻧﺴﺎﺋﻲ«‪.‬‬ ‫ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻤﻘﺮﺑﻦ‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ »ﻻﻗﺖ ﻓﻜﺮﺗﻲ ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻤﻘﺮﺑﻦ ﻣﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﻣﻦ ﻟﻬﻢ ﺧـﱪة ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬وﺑـﺪأت ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﺘﻮﺟﻬﺖ ﻟﺼﻨـﺪوق ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺟﻤﻴـﻞ‪ ،‬وﻃﺮﺣﺖ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﻣﴩوﻋﻲ‪ ،‬ﻓﺪﻋﻤﻮﻧﻲ ﺑﻤﺒﻠﻎ ﺧﻤﺴﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل ﺗﻢ ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ‬ ‫ﱄ ﻋﲆ ﺛﻼث دﻓﻌﺎت‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺤﺜﺖ ﻋﻦ ﻣﺮﻛﺰ ﻷﺑﺪأ اﻤﴩوع‬ ‫داﺧﻠﻪ‪ ،‬وﻓﻌﻼً اﺳـﺘﺄﺟﺮت اﻤﻜﺎن‪ ،‬وزوّدﺗﻪ ﺑﺎﻤﻮاد اﻟﺘﻤﻮﻳﻨﻴﺔ‬

‫وﺑﻌـﺾ اﻟﺤﻠﻮﻳﺎت وأﻟﻌـﺎب اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ﻓﱰة ﺑﺴﻴﻄﺔ‬ ‫اﻗﱰﺣـﺖ ﻋﲇ ّ إﺣـﺪى ﻗﺮﻳﺒﺎﺗﻲ اﻟﺪﺧﻮل ﻣﻌـﻲ ﰲ ﻣﴩوﻋﻲ‬ ‫ﺑﺤﻜﻢ ﺧﱪﺗﻬﺎ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣﺮدود ﺟﻴﺪ‬ ‫وﺗﻜﻤـﻞ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ »ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﺣﺼﻠـﺖ أﻧﺎ وﴍﻳﻜﺘﻲ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣـﺮدود ﻣـﺎدي ﺟﻴـﺪ‪ ،‬ﻳﻘـﺎرب اﻟﻌـﴩة آﻻف رﻳﺎل‪،‬‬ ‫واﻗﺘﺴﻤﻨﺎه ﺑﺎﻟﻌﺪل‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ ﺗﺤﺼﻞ ﻛﻞ واﺣﺪة ﻋﲆ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫آﻻف رﻳـﺎل‪ ،‬وﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻫـﺬا اﻟﻌﺎﺋـﺪ ﺑـﺪأت ﺑﺎﻟﺘﻘﺴﻴﻂ‬ ‫ﻟﺼﻨـﺪوق ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﺟﻤﻴﻞ‪ ،‬وﻧﻈـﺮا ً ﻻرﺗﺒﺎﻃﻲ ﺑﺄﻃﻔﺎل‬ ‫وزوج ﻳﺤﺘﺎﺟـﻮن ﻣﻨﻲ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ واﻻﻫﺘﻤﺎم‪ ،‬أﺣﴬت ﺛﻼث‬ ‫ﻋﺎﻣﻼت ﻟﻴﻌﻤﻠﻦ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ ﺑﺮاﺗﺐ ‪ 1400‬رﻳﺎل ﺷـﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫أﺳـﻬﻤﺖ ﰲ ﻧﻔﻊ ﻧﻔﴘ وﻧﻔﻊ أﺧﺮﻳـﺎت ﺑﺘﻮﻓﺮ ﻓﺮص ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻟﻬﻦ«‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أن ﻣﻦ اﻟﻌﻮاﺋﻖ اﻟﺘﻲ واﺟﻬﺘﻬﺎ ﻏﻼء أﺳﻌﺎر‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻨـﺎت‪ ،‬وﺻﻌﻮﺑﺔ اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻠﻤﻮزﻋـﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﺳـﻌﺮ اﻹﻳﺠﺎر‪ ،‬اﻟـﺬي وﺻﻞ ﰲ اﻟﻌﺎم اﻟﻮاﺣـﺪ ﻷرﺑﻌﻦ أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ »ﻻﺑﺪ ﰲ ﻛﻞ ﻋﻤﻞ ﻣﻦ ﻋﻮاﺋﻖ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﻨﺎﺟﺢ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺗﺠﺎوزﻫﺎ ﺑﻜﻞ ﺳﻬﻮﻟﺔ«‪.‬‬

‫ﻧﻈﺮة دوﻧﻴﺔ‬ ‫وﺑﻴّﻨـﺖ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ أﻧﻬﺎ واﺟﻬـﺖ ﻋﻮاﺋﻖ ﻟـﻢ ﺗﻘﺘﴫ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻤﺎدﻳﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ إن ﻧﻈﺮة اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻟﻠﻤﺮأة اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺜـﻞ ﺗﻠـﻚ اﻤﺸﺎرﻳـﻊ أ ّرﻗﺘﻬـﺎ ﻛﺜـﺮاً‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ »ﻛﺜـﺮا ً ﻣﺎ‬ ‫أوﺟﻌﺘﻨﻲ ﻧﻈﺮات اﻻﺷـﻤﺌﺰاز ﻣﻦ ﺑﻌـﺾ اﻟﻨﺴﺎء ﰲ اﻤﺮﻛﺰ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ اﻷﻗﺎرب‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻈﻨـﻮن أن ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻻ‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻘﻒ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻏﺮ اﻟﻌﺎﻣـﻼت اﻷﺟﻨﺒﻴﺎت‪ ،‬وأن ﻣﻜﺎن‬ ‫اﻤـﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬أو أن ﺗﺒﻘﻰ اﻤﺮأة‬ ‫ﻣﻜﺘﻮﻓـﺔ اﻟﻴﺪﻳـﻦ ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻤﺠﺘﻤﻌﻨـﺎ ﻟﻴـﺲ ﻓﻴﻪ )ﺣﻞ‬ ‫وﺳﻂ(«!‬ ‫ﻋﻤﲇ ﴍﻳﻒ‬ ‫ً‬ ‫وﺗﺘﺴـﺎءل اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪» :‬ﻣﺎ اﻟﻌﻴـﺐ ﰲ ﻋﻤﲇ ﻣﺎدام ﴍﻳﻔﺎ؟!‬ ‫ّ‬ ‫أﻧﻔﺴﻬﻦ‬ ‫ﻓﻬـﺪﰲ ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻟﻌﻤﻞ وﻫﺪف ﻣـﻦ ﻣﺜﲇ اﻛﺘﻔـﺎء‬ ‫ﻣﺎدﻳﺎً«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﻃﻤﻮﺣﻬـﺎ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬ﺗﻘـﻮل »أﻃﻤﺢ ﻟﻠﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﴩوع‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ أﺳـﺘﻄﻴﻊ اﻣﺘـﻼك ﻣﺤﻞ ﺧﺎص‪ ،‬وأﺗﺨﻠﺺ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋـﺐء اﻹﻳﺠﺎرات‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﺳـﻬﻢ ﻫـﺬا اﻤـﴩوع ﰲ رﻓﻊ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﻋﺎﺋﻠﺘﻲ اﻤﻌﻴﴚ‪ ،‬واﻷﻣﻞ ﻳﺤﺪوﻧﻲ ﻟﺘﻜﻮن ﻣﺴﺎﻫﻤﺘﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺗﻘﻒ أﻣﺎم ﻣﴩوﻋﻬﺎ اﻟﺼﻐﺮ‬ ‫أﻋﲆ وأﻓﻀﻞ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ«‪.‬‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة وﻋـﻦ ﻣﻤﻮﻟﻦ وداﻋﻤﻦ ﻟﻔﻜﺮﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ أن ﺗﺜﻖ‬ ‫وﺗﻨﺼـﺢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ اﻟﺴﻴـﺪات ﺑـﺄن ﻻ ﻳﻘﻔـﻦ ﻋﺎﺟـﺰات ﰲ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻻ ﺗﻬﺘﻢ ﻟﻨﻈﺮات ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻋـﲆ ﻛﻞ واﺣﺪة أن ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ أﻓﻜﺎر ﻋﻤﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻤﻬﻢ أﻧﻪ ﴍﻳﻒ«‪.‬‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ اﻟﻘﺮى‬ ‫اﻟﺘﺮاﺛﻴﺔ‪ ..‬ﺧﻄﻂ‬ ‫ﻣﺆﺟﻠﺔ ووﻋﻮد ﻏﺎﺋﺒﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ ـ ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺎﻣـﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻔﺮق‬ ‫أوﺿﺤـﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر ّ‬ ‫أن اﻟﻘـﺮى‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ واﻤﻮاﻗـﻊ اﻟﱰاﺛﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟـﺔ ﻣﺎﺳـﺔ إﱃ اﻟﱰﻣﻴـﻢ‬ ‫وإﻋـﺎدة اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬ﺗﻤﺎﺷـﻴﺎ ً ﻣـﻊ ﺗﻮﺟﻬﺎت‪،‬‬ ‫وﺧﻄـﻂ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻤـﺎ ﻳﺤﻘـﻖ اﻤﺮدود‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ واﻻﻗﺘﺼـﺎدي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻟﻠﻮﻃﻦ ﻋﺎﻣـﺔ‪ ،‬وﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻤﺤﻠﻴّﺔ‬ ‫ﺑﺼﻔﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺣﺔ ﻣﺴﺘﺪاﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﻇـﻞ إﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻠﻬـﺎ ﻣﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋـﲆ أﺻﺎﻟﺘﻬـﺎ وﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫وﻃﺮازﻫﺎ اﻟﱰاﺛـﻲ اﻤﻌﻤﺎري اﻟﻘﺪﻳﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻇﻴﻔﻬﺎ ﻟﺘﺤﻘﻖ ﻋﺎﺋﺪا ً اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ أﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‬ ‫وﺟﻌﻠﻬـﺎ ﻧـﺰﻻ ً ﻓﻨﺪﻗﻴـﺔ ﺷـﻌﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﻤﺮاﺗﻬـﺎ وﻣﻨﺎزﻟﻬﺎ‬ ‫اﻷﺛﺮﻳـﺔ ﻛ���ﻄﺎﻋـﻢ وﻣﻘـﺎ ٍه ﺷـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻤﺜﻞ ﻣﻮردا ً اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﻳﺴـﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص اﻟﻐﻨﻴﺔ‬ ‫وﺗﻌﺪ اﻟﻘﺮى اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤـﺎص‪ ،‬ﺷـﻤﺎﱄ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﻮﺟﻬﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﺑﻌـﺪ ﻣﺪﻳﻨﺔ أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻏﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮى‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟـﻢ ﺗﺤﻆ ﺑﺄي ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﰲ ﻗﺮاﻫﺎ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﻀﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻷﺳـﺒﺎب ﺗﻌﻮد إﱃ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ اﻋﺘﻤﺎد ﻣﺸﺎرﻳﻊ إﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻠﻬﺎ‬ ‫وﺗﺮﻣﻴﻤﻬـﺎ‪ ،‬وﻋﺪم ﺗﻮاﻓـﺮ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫اﻤﺎدﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـﻦ أﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺎﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ‪ ،‬ﻣـﺎ أﻓﻘـﺪ ﻓﺮص‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺮى‪ ،‬وﻋﺪم ﻃﺮح‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﺎ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻗﴫ ﺛﺮﺑﺎن‬ ‫ﺑﺪأت ﻧﻮاة ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﰲ ﻗﺮﻳـﺔ اﻟﻨﻤـﺎص‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ ﻣﻦ ﺳـﻤﻮ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﻪ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ اﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫وإﻧﻘﺎذ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻋﱪ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﻋﻘـﺪ ﻣﴩوع ﺗﺮﻣﻴـﻢ إﻧﻘﺎذي ﻟﻘﴫ‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻗﺮﻳﺔ رﺟﺎل أﻤﻊ‬ ‫أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﺣﻀﻮر ﺳﻤﻮ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﺳـﻠﻤﺎن‪ ،‬وﻛﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﲆ أن اﻟﺒـﺪء ﻳﻜﻮن ﺑﻌﺪ‬ ‫أﺳـﺎﺑﻴﻊ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ‪ ،‬وﻟﻜﻦ إﱃ اﻵن‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ أي ﳾء ﺳـﻮى ﺟﻬﻮد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻗﺪ ﻃﺮﺣﺖ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻟﻠﻘﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻗﻴـﺪ اﻟﺘﻌﻤﻴـﺪ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً‬ ‫ﺑﻘﻴﻤـﺔ ﺗﺴـﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳـﺎل وﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫رﺟـﺎل أﻤﻊ اﻟﴩﻳـﻚ اﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺮﻳـﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪار رﺑﻊ ﻗﺮن ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ‪.‬‬

‫ﺛﺮﺑﺎن ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﺪ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺘﺼﻤﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫ﻤﴩوع ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻗﴫ ﺛﺮﺑﺎن ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤـﺎص ﻋـﲆ أن ﻳﺘـﻢ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﻨﺪ اﻛﺘﻤﺎﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻗﺮﻳﺔ ﻋﻠﻴﺎن‬ ‫وﺗﻘـﻒ ﻗﺮﻳﺔ ﻋﻠﻴـﺎن اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﺷـﺎﻫﺪا ً ﺣﻀﺎرﻳﺎ ً آﺧـﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻌﻮد‬ ‫ﻋﻤﺮﻫـﺎ اﻟﺰﻣﻨـﻲ ﺣﺴـﺐ ﻣـﺎ ذﻛﺮه‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﺆﻟﻔﻦ إﱃ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ اﻹﺳـﻼم‬ ‫ﻧﻈﺮا ً ﻟﻮﺟـﻮد ﺑﻌﺾ اﻵﺛﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﺪل‬ ‫ﻋﲆ ذﻟﻚ إذ ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﺒﻮر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺠﻪ إﱃ اﻟﻐﺮب واﻟﴩق ﻛﻤﺎ وﺻﻔﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺆرﺧـﻦ اﻤﺘﺄﺧﺮﻳﻦ ﻋﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺔ ﺑﻘﻮﻟﻬـﻢ إﻧﻬﺎ ﻗﺮﻳﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻋﻨﺎﴏﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﺴﻌﻮن ﺣﺠﺮة وﻣﺴﺠﺪ‬ ‫وﻳﴪد اﻟﺸـﻘﻴﻘﺎن ﺻﺎﻟﺢ وﻋﲇ‬ ‫اﺑﻨـﺎ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﻨـﺎص اﻟﻌﻤﺮي ‪ -‬ﻣﻦ‬ ‫أﻫﺎﱄ اﻟﻘﺮﻳﺔ ‪ -‬ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ ﻣﺤﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وﻃﺮازﻫـﺎ اﻟﻔﺮﻳﺪ اﻤﺘﻮﺷـﺢ ﺑﻨﺴـﻖ‬ ‫ﻫﻨـﺪﳼ ﺑﺪﻳـﻊ ﻵﺑﺎﺋﻬـﻢ وأﺟﺪادﻫﻢ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺈﻧﺸﺎﺋﻬﺎ ﰲ ﻇﻞ اﻧﻌﺪام‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﰲ وﻗﺘﻬـﻢ‪ .‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻤﻴﺰوا‬ ‫ﰲ ﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ وﻓﻖ ﻧﻤـﻂ ﻫﻨﺪﳼ وأﻣﻨﻲ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺣـﴫوا دﺧـﻮل اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻋﱪ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﺪاﺧـﻞ ﻓﻘـﻂ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ أﻫﻞ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳـﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺗﺤﺘـﻮي اﻟﻘﺮﻳـﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻘﻼع اﻷﺛﺮﻳـﺔ وﻣﺎ ﻳﺮﺑﻮ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺴـﻌﻦ ﺣﺠـﺮة وﻣﺴـﺠﺪ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺸـﺮ إﱃ ﻣﺪى ﺗﻌﻠﻘﻬﻢ ﺑﺮﺑﻬﻢ وأداء‬ ‫ﻣـﺎ ﻓﺮﺿـﻪ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﻣـﻦ ﻃﺎﻋﺎﺗـﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻜﺎﻧـﺖ ﻫﻲ اﻤﻠﻬﻢ واﻟﺴـﺒﺐ اﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻓﻴﻘﻪ ﻟﻬﻢ وﺗﻴﺴﺮ أﻣﻮر ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫رﻏﻢ اﻤﺸـﺎق واﻟﺼﻌـﺎب اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻬﻬﻢ ﺣﻴﻨـﺬاك‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﻮﺟﺪ ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫)ﺟﺮﻳﻦ( ﻳﺴـﺘﻔﺎد ﻣﻨﻪ ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻟﻀﻴـﻮف وأﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ ﰲ اﻟﺰراﻋـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺣﺼﻦ أﺛﺮي ﻳﺘﻮﺳـﻂ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺘﺤﻒ أﺛﺮي‪ ،‬وﻣﻘﱪة ﻟﺪﻓﻦ‬ ‫ﻣﻮﺗﺎﻫﻢ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺪراﺳﺎت واﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺒﺎﺣﺚ ﰲ ﺗـﺮاث اﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻘﻨـﺎص ﻟـ»اﻟـﴩق« أﻧـﻪ‬

‫ﺟـﺎء وﻓـﺪ ﻟﺰﻳـﺎرة اﻟﻘﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻣﻮا‬ ‫ﺑﻌﻤﻞ اﻟﺪراﺳـﺎت واﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ ﻟﻠﻘﺮﻳﺔ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻨﻔﺬ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻧـﺰل ﻓﻨﺪﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻘـﺎهٍ‪ ،‬وﻣﻄﺎﻋﻢ‬ ‫ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﻣـﻊ اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ أﺻﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳـﺔ وﻃﺮازﻫـﺎ اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ ﻋﻨـﺪ‬ ‫اﻋﺘﻤـﺎد ﺗﻠﻚ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﺷـﺎر‬ ‫إﱃ أن اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻤﺎدﻳﺔ ﺗﻘﻒ ﺣﺎﺋﻼً‬ ‫دون ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻋـﺪة ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻳﻨـﻮي‬ ‫اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻋﲆ ﺗﺄﻫﻴﻞ وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﻘـﺮى ﻓﻘـﻂ دون ﻃـﺮح‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺑﻬـﺎ‪ .‬وأﻓـﺎد‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي ﺑﺄﻧﻪ ﺗﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳـﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ وﺳـﻂ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﻗﺮﻳﺔ آل ﻋﻠﻴﺎن‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻘﺮى اﻟﺜﻼث اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻊ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺣﻔﻆ اﻟﱰاث ﺑﺤﺴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣﻔﺮﻃﺔ‪ ،‬ﻓﻬـﻲ إرث ﺣﻀﺎرة ﻻ ﻳﻘﺒﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻬـﺎد اﻟﺸـﺨﴢ واﻻرﺗﺠـﺎل‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻟـﺬا ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎﺣﺔ زﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴﺆﻣﻦ اﻷﻫﺎﱄ وﺗﺆﻣـﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﺑﴬورة اﻟﺘﻤﻬﻞ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬه اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪.‬ﺛﺎﻧﻴﺎً‪ :‬ﺑﺪأ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻤـﴩوع ﺑﺸـﻜﻞ ﻫـﺎدئ‪ ،‬وﻳﻘﻮم‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬه ﻛﻞ ﻣﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻣﺴـﻔﺮ‬ ‫اﻷﻤﻌـﻲ ﺑﺨﱪﺗـﻪ وﺣﺮﺻـﻪ‪ ،‬ورﺟﻞ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﻋﺒـﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﻣﻐﺎوي‪ ،‬أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﺑﺨﱪﺗﻪ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻤﺎ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻘﺮﻳﺔ وﻣﻦ اﻟﻔﺎﻋﻠﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺳﻨﻮات اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻘﺮﻳـﺔ اﺿﻄـﺮوا إﱃ اﻻﻗﱰاض ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻨﻚ اﻟﺘﺴـﻠﻴﻒ ﺑﺎﺳـﻢ )ﴍﻛﺔ رﺟﺎل‬ ‫اﻤﺤﺪودة( اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ أﻫﺎﱄ اﻟﻘﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﻠﻴﻢ دﻓﻌـﺎت اﻟﻘـﺮض اﻤﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫رﻫﻴﻨـﺔ اﻹﻧﺠـﺎز‪ ،‬واﻟﺴـﺪاد ﺑﺪﻓﻌﺎت‬ ‫ﺗﻔﻮق اﻤﺆﻣﻞ ﻣﻦ إﻳـﺮاد اﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻟﺬا‬ ‫ﻓـﺈن اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ اﻤﴩوع ﻳﺮﻛﺰون‬ ‫ﻋـﲆ إﻳﺠﺎد ﻣـﻮارد ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﺸـﻐﻴﻞ ﺑﻌﺾ اﻤﺮاﻓﻖ ﻛﺤﻞ ﻟﻀﻐﻂ‬ ‫دﻓﻌﺎت اﻟﺴﺪاد‪.‬‬

‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫أﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻟﻨﻤـﺎص‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﴎاج أﺣﻤـﺪ اﻟﻐﺎﻣـﺪي‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق« أن ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﻨﻤﺎص ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫إﺣﺪى اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت اﻟﺴـﺒﺎﻗﺔ ﰲ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻘـﺮى اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﻋﱪ ﻣﴩوع‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ »ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻘـﺮى اﻟﱰاﺛﻴـﺔ«‬ ‫ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ ﻣﻊ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛـﺎر ﻋﱪ إﻋـﺪاد اﻟﺪراﺳـﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻠﻬﺎ‪ .‬وذﻛﺮ أن اﻤﴩوع ﺷﻤﻞ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﻗﺮى ﺗﺮاﺛﻴـﺔ‪ ،‬ﻫﻲ‪ :‬اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫وﺳـﻂ اﻟﻨﻤـﺎص‪ ،‬آل ﻋﻠﻴـﺎن‪ ،‬اﻤﻴﻔﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﻌـﺮش‪ ،‬ﺻﺪرﻳـﺪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺘﻠﺨﺺ‬ ‫ﻓﻜـﺮة اﻤـﴩوع ﰲ إﻋـﺎدة رﺻـﻒ‬ ‫اﻤﻤـﺮات واﻟﺴـﺎﺣﺎت ﺑـﻦ اﻤﻨـﺎزل‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬وإﻗﺎﻣﺔ ﺑﻌﺾ اﻤﺴـﻄﺤﺎت‬ ‫اﻟﺨـﴬاء ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺟﺰاء ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫وﺿﻊ إﻧـﺎرة دﻳﻜﻮرﻳﺔ ﻓﻴﻤﺎ روﻋﻲ ﰲ‬ ‫ذﻟﻚ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋـﲆ اﻟﻨﻤﻂ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫وأﺻﺎﻟﺘﻪ ورﺑﻂ اﻟﻘﺪﻳﻢ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ‪.‬‬ ‫ﻣﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻐﺎﻣﺪي إﱃ أﻧـﻪ ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﻜﻮن اﻟﻘﺮى اﻟﱰاﺛﻴـﺔ ﻣﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻌﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﻓﺈﻧـﻪ ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ أن‬ ‫ﺗﻘﻮم اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺼﻴﺎﻧﺔ أﻣﻼك ﺧﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫وإﻧﻤـﺎ ﻳﻘﺘﴫ دورﻫﺎ وﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ‬

‫رﺟﺎل أﻤﻊ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ »رﺟـﺎل أﻤﻊ« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﺘﻠﻚ ﺗﺎرﻳﺨـﺎ ً ﺗﺮاﺛﻴﺎ ً ﻛﺒﺮاً‪ ،‬ﻗﺎل ﻋﲇ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻣﻐﺎوي اﻟﺒﺎﺣـﺚ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‬ ‫واﻤﻬﺘﻢ ﺑﺎﻟﱰاث‪ّ ،‬‬ ‫إن ﻣﴩوع اﻟﻘﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻜﺎﻳـﺔ ﺑـﺪأت ﻣﻨﺬ ‪ 27‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﺟﺘﻬﺪ أﻫﺎﱄ اﻟﻘﺮﻳﺔ وآﻣﻨﻮا ﺑﻤﴩوع‬ ‫اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ ﻗﺮﻳﺘﻬـﻢ وﺗﺮاﺛﻬـﻢ‪،‬‬ ‫وﺑﻠﻐـﻮا اﻟﺤﺪ اﻷﻋـﲆ ﻣﻤـﺎ ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ داﻋﻤـﺎ ً ﻣﻌﻨﻮﻳﺎ ً ﻣﻬﻤﺎ ً‬ ‫وداﻓﻌـﺎ ً ﻟـﻜﻞ اﻹدارات ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﺧﺎﻟـﺪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣﻬﺘـﻢ ﺑﺪرﺟﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻊ ﺑﺪﻗـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺎﺑﻌﺖ اﻟﺠﻬﺪ‬ ‫واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ودﻋـﻢ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫واﻹﴍاف ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫وﺗﺨﺼـﺺ ودﻗـﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻧﻔـﺬ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻤﻬﻨـﺪس ﺻﺎﻟـﺢ ﻗﺪح‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻤﻴـﺰه اﻟﻬﻨﺪﳼ وﺧﱪﺗـﻪ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺜﺮ اﻤﴩوع‬ ‫وﻋـﻦ ﺗﻌﺜـﺮ اﻤـﴩوع‪ ،‬ﻳﻘـﻮل‬ ‫ﻣﻐﺎوي‪ :‬اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﺴـﺆال ﻟﻬﺎ‬ ‫اﺗﺠﺎﻫﺎن‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫أوﻻً‪ :‬ﻧﺠـﺪ أن اﻟﻨﺎس ﻳﺘﻌﺎﻣﻠﻮن‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬

‫)أﺧﺮاً‪» ..‬ﻧﺼﻔﻨﺎ اﻵﺧﺮ« ﻳﺆﺧﺬ ﺑﻤﺸﻮرﺗﻬﺎ ﴍﻋﺎً(‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪/‬‬ ‫ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ )ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻤﺮاﺑﻲ(‬

‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫)اﺗﺤﺎد ﺷﻮ !( ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ )ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي(‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫)إﻳﺮان ﺗﻐﺎزل ﻣﴫ!( ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ )ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ(‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ اﻷﺑﺮز ﻋﲆ اﻤﻘﺎل ‪ :‬أﺧﺮاً‪» ..‬ﻧﺼﻔﻨﺎ اﻵﺧﺮ« ﻳﺆﺧﺬ ﺑﻤﺸﻮرﺗﻬﺎ ﴍﻋﺎ ً ‪ /‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻤﺮاﺑﻲ‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪ :‬ﻓﺘﻰ ﻓﺮﺳﺎن اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪ :‬إن دﺧﻮل اﻤﺮأة ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى أﺛﺎر اﻟﺠﺪل ﺑﻦ اﻤﺘﺸﺪدﻳﻦ‪..‬‬ ‫ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ اﻣﺮأة وﻻﻳﺼﻠﺢ ﻟﻬﺎ ﻏﺮ ﺑﻴﺘﻬﺎ!!! ﻋﺠﺒـــﺎً‪ ,‬وﻫﺎ ﻧﺤﻦ اﻵن ﻧﺮى ﺗﺸﺪ َﱡﻗﻬﻢ ﻋﲆ اﻤﺮأة ‪ ..‬ﺻﺪﻗﻮﻧﻲ‬ ‫أن ﻟﻠﻤـﺮأة دورا ً ﻓﻌّ ـﺎﻻ ً ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺳـﺘﻨﺠﺰ إﻧﺠﺎزات ﻟﻢ ﻳﻨﺠﺰﻫﺎ ﻫﺆﻻء اﻤﺘﺸـﺪﻗﻮن ‪ ..‬ﺑﺎﻟﻌﻜﺲ ﻟﻮ ﻧﻼﺣﻆ‬ ‫اﻤﺮأة ﰲ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻓﻬﻲ أﻛﺜﺮ ﺣﺮﺻﺎ ً وأﻣﺎﻧﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻜﺴـﻮل ‪ ..‬أﻧﺎ أؤﻳﺪ دﺧﻮﻟﻬﺎ وﺑﻘﻮة وﺳﱰون‬ ‫ﻣﺎذا ﺳـﻴﻔﻌﻞ ﻫﺆﻻء اﻟﻨﺴﻮة ‪ ..‬ﺷﻜﺮا ً ﻳﺎﻣﻠﻚ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ أﺻﺒﺖ اﻟﻬﺪف ‪ ..‬وﻻﺗﻨﺴﻮا أن اﻟﻨﺴﺎء ﺷﻘﺎﺋﻖ اﻟﺮﺟﺎل ‪..‬‬ ‫ﺗﺤﻴﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﻟﻮﻟﺪي اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ وﻟﻜﺎﻓﺔ اﻷﺧﻮة واﻷﺧﻮات وﺟﻤﻌــــﺔ ﻣﺒﺎرﻛﺔ ﻳﻌﻢ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺎﻤﴪات‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫)ﺗﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﻮﺻﺎﻳﺔ واﻟﻮﺻﺎﻳﺎ! ( ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ )ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ(‬

‫اﻟﻤﻮاﺿﻴﻊ‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪/‬‬

‫ﺣﺴﻦ رﺟﺐ‬

‫ﻋﲇ ﻣﻐﺎوي‬

‫ﴎاج اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻷﻤﻌﻲ‬

‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫وﻤﻌﺮﻓـﺔ ﺧﻄـﻮات اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮﻳـﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﺑﺮﺟـﺎل أﻤﻊ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫ﻣﻐـﺎوي‪ :‬ﻛﺎﻧـﺖ ﴍﻛـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﻗﺪح‪ ،‬ﻗﺪ ﻗﺪﻣـﺖ ﻋﺮﺿﺎ ً ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻤﴩوع واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻓﻴـﻪ‪ ،‬وﻻ أﻋﻠﻢ‬ ‫أي ﴍﻛﺔ أو ﻣﺆﺳﺴﺔ أو ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ ﻣﻦ‬ ‫داﺧﻞ اﻤﻨﻄﻘـﺔ وﻻ ﻣﻦ ﺧﺎرﺟﻬﺎ ﻏﺮ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﴩﻛﺔ ﺳـﻮى اﺳﺘﻌﺪاد ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻣﺴﻔﺮ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻣﻐﺎوي‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﻤﺎ ﻣﻨﻔﺬﻳﻦ وﻣﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺗﺄﺧﺮ اﻹدارات‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ ﻣﻐﺎوي‪ :‬أﻣﺎ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎء ﻣـﻦ اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﺗﺄﺧـﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺮﻛﺰ اﻟـﺰوار ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪،‬‬ ‫وﺗﺄﺧـﺮت ﻛﻞ اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺎ أوﻛﻞ إﻟﻴﻬـﺎ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻔـﺮد أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﻣﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‪ ،‬واﻟﺪور اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻀﻄﻠـﻊ ﺑﻪ ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳـﺔ رﺟـﺎل أﻤـﻊ ﺣﺴـﻦ رﺟﺐ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺑﺪأت ﻣﻬـﺎم ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻓﻌـﻼً‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﺨﻠـﻞ‪ ،‬ﻓﻴﺒﺪو أن ﻫﻨـﺎك ﺗﻜﺎﻣﻼً ﺑﻦ‬ ‫اﻹدارات اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻳﺘﻄﻠـﺐ ﺗﻨﺴـﻴﻘﺎ ً‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺎ ً رﻏﻢ اﻻﺳـﺘﻌﺪاد ﻋﻨﺪ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ رﺑﻤﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﰲ ﺗﻌﻄﻴﻞ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻷدوار واﻹدارة اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻟﺘﺰﻣـﺖ وﺑـﺪأت ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻫـﻲ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫رﺟﺎل أﻤﻊ‪.‬‬

‫اﻟﺮوﺗﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﰲ ﻗﺮﻳـﺔ رﺟـﺎل أﻤـﻊ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻣﺴـﻔﺮ اﻷﻤﻌـﻲ‪ :‬إن ﻋﻮاﺋﻖ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺨـﺎص ﺑﻤـﴩوع ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫ﻗﺮﻳـﺔ رﺟﺎل اﻟﱰاﺛﻴـﺔ ﺗﺘﻤﺤﻮر ﺣﻮل‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺮوﺗﻴﻨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻒ‬ ‫ﻋﺎﺋﻘﺎ ً أﻣﺎم ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻠﺪ‪،‬‬ ‫وﺗﺴﺎءل ﻤﺎذا ﻫﺬا اﻟﺘﺄﺧﺮ؟ وواﺻﻞ‪:‬‬ ‫أﺗﻤﻨـﻰ أن أﺟـﺪ إﺟﺎﺑـﺔ ﻛﺎﻓﻴـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺆول ﻳﻘﻨﻌﻨﺎ ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬

‫ﻋﻮاﺋﻖ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫وﻋـﻦ ﻋﻮاﺋـﻖ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻳﻘـﻮل‬ ‫ﻣﻐـﺎوي‪ :‬ﻣـﻦ اﻟﻌﻮاﺋـﻖ أن أﻫـﺎﱄ‬

‫أﺳﺎﺑﻴﻊ أﺻﺒﺤﺖ ﺳﻨﻦ‬ ‫وﻗـﺎل اﻷﻤﻌﻲ‪ :‬ﻟﻘﺪ ﺗـﻢ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﺘﻦ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻣﻦ ﺳﻤﻮ‬

‫ﺑﻨﻚ اﻟﺘﺴﻠﻴﻒ‬ ‫وأﺷـﺎر اﻷﻤﻌـﻲ ﻟﻘـﺮض ﺑﻨـﻚ‬ ‫اﻟﺘﺴﻠﻴﻒ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻼدﺧﺎر‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أوﰱ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻪ وﺳـﻠﻢ اﻟﺪﻓﻌـﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻟﴩﻛﺔ رﺟﺎل‪ ،‬وﻗـﺪ ﺑﺪأت ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮن اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﺑﺈﺳـﻨﺎدﻫﺎ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫واﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ ﻟﺸـﺨﺼﻦ ﻣـﻦ أﺑﻨـﺎء‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺑﺪآ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺼـﻮن اﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﺴـﺒﻌﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن ﺟﺎﻫﺰة ﻣﻊ إﺟﺎزة ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﻮﺳﻢ‬ ‫رﺑﻴﻊ اﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻟﻨﺰل اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﺳـﻴﺒﺪأ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬـﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺞ‪ ،‬ووﺿﻊ ﺣﺠﺮ‬ ‫اﻷﺳﺎس ﻣﻦ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺒﻨﻚ‪.‬‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺰوار‬ ‫وﻳﻘـﻮل اﻷﻤﻌـﻲ‪ :‬ﻫﻨـﺎك ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺰوار اﻟـﺬي اﻋﺘﻤﺪﺗﻪ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ وﺗﻤـﺖ ﺗﺮﺳـﻴﺘﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻘﺎول‪ ،‬وﺑﺪأ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﺗﺴـﻮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻊ واﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ .‬وﻓـﺮع اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫ﺑﻌﺴـﺮ ﻳﺘﺎﺑﻊ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻹدارات‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻛﻮن اﻟﻘﺮﻳـﺔ أوﱃ اﻟﻘﺮى‬ ‫اﻟﺨﻤﺲ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻨﺘﻬﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬ﻛﺬﻟـﻚ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء اﻟﺠﻨـﻮب‬ ‫ـ ﻣﺸـﻜﻮرﻳﻦ ـ ﺣﻴـﺚ ﺗـﻢ اﻟﺘﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﺑﺘﻐﻴﺮ ﻛﻬﺮﺑـﺎء اﻟﻘﺮﻳﺔ إﱃ ﺗﻤﺪﻳﺪات‬ ‫أرﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﻌﺎوﻧﻮا ﻣﻌﻨـﺎ ﰲ أﻗﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻮﻣﻦ ﻹزاﺣﺔ ﻋﻤﻮد ﻛﻬﺮﺑﺎء ﻛﺎن‬ ‫ﻋﺎﺋﻘﺎ ً ﰲ أرض اﻤﻮﺗﻴﻞ‪ .‬وأﻳﻀﺎ ً إدارة‬ ‫اﻤﻴـﺎه ﺑﻌﺴـﺮ‪ .‬وﻳﻀﻴـﻒ‪ :‬اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣـﻦ اﻹدارات ﺣﺮﻳﺼﻮن ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﻳﻨﺘﻈﺮون اﻻﺳﺘﺸﺎري اﻟﺬي ﻳﻨﺴﻖ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪) /‬اﻟﺴﺎﻟﻢ ﻳﻔﺠﱢ ﺮ أزﻣﺔ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‪ ..‬واﻟﻬﻼل ﻳﺤﺒﻂ ﺟﻤﺎﻫﺮه ﰲ اﻟﺪﻣﺎم(‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪) /‬اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻳﺨﱰع ﺟﻬﺎزا ً ﻟﻘﻴﺎس ﻣﻨﺴﻮب اﻤﻴﺎه ﰲ اﻤﻨﺎزل(‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫)ﻋﲇ اﻟﻌﻠﻴّﺎﻧﻲ‪ :‬ﻓﺘﺶ ﻋﻦ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻧﺎﻓﺬة وراء اﻟﻔﺴﺎد اﻤﺴﺘﴩي ﰲ ﻣﺮﻓﻖ اﻟﻘﻀﺎء!(‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫)وزارة اﻟﻌﺪل‪ :‬ﺣﺎﻟﺔ ﻃﻼق ﻛﻞ ‪ 20‬دﻗﻴﻘﺔ‪ ..‬و‪ 4‬ﺣﺎﻻت ﺧﻠﻊ ﻳﻮﻣﻴﺎً(‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ اﻷﺑﺮز ﻋﲆ اﻤﻮاد اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎن ﻋﲆ ﻣﺎدة‪ :‬ﻋﲇ اﻟﻌﻠﻴّﺎﻧﻲ‪ :‬ﻓﺘﺶ ﻋﻦ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻧﺎﻓﺬة وراء اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫اﻤﺴﺘﴩي ﰲ ﻣﺮﻓﻖ اﻟﻘﻀﺎء! ﻛﺎﺗﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪ :‬اﻟﺴﻤﺢ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪ :‬اﻟﻠﻪ ﻳﻜﺜﺮ ﻣﻦ أﻣﺜﺎﻟﻚ ﻣﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﻳﺎﻋﲇ اﻟﻌﻠﻴﺎﻧﻲ اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫ﺗﺤﺘﺎج إﻋﻼﻣﻴﺎً‪ /‬ﺻﺤﻔﻴﺎ ً ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً ﻳﺴﺎﻋﺪ ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ وﻟﻴﺲ إﻋﻼﻣﻴﺎ ً ﻳﺴﺘﻐﻞ‬ ‫أدواﺗﻪ وﻣﻬﻨﺘﻪ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻏﺮاض ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ اﻟﺒﻠﺪ ﻓﻴﻬﺎ وﻟﻜﻦ ﻗﻠﺔ ﻣﻊ اﻷﺳﻒ‬

‫‪17‬‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‬ ‫وﰲ اﻹﺟﺎﺑـﺔ ﻋـﲆ ﺳـﺆاﻟﻨﺎ‪ :‬ﻫﻞ‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺟﻬـﺎت اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻃﺎﻟﺒﺖ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ ﺳﻮاء ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫أﻫـﻞ اﻟﻘﺮﻳـﺔ أو اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ؟ وﻫﻞ‬ ‫ﺗﺮون أن اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺳـﻴﻄﻮر اﻟﻘﺮﻳﺔ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ؟ ﻳﻘـﻮل ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﰲ ﻗﺮﻳﺔ رﺟﺎل‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻣﺴـﻔﺮ اﻷﻤﻌﻲ‪ :‬اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮﻳـﺔ ﻳﻌﺘﻤـﺪ ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻋـﲆ أﻫﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻫـﻢ ﻳﻤﺜﻠـﻮن اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻤﺤـﲆ‪ ،‬وﴍﻛـﺔ رﺟـﺎل اﻤﺤـﺪودة‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ أﻫﻞ اﻟﻘﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ أول ﴍﻛﺔ‬ ‫أﻫﻠﻴـﺔ ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ أﺧﺬت ﻗﺮﺿﺎ ً ﻣﻦ ﺑﻨﻚ اﻟﺘﺴﻠﻴﻒ‬ ‫ﻗﺪره ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫وأﺷﺎر اﻷﻤﻌﻲ إﱃ ّ‬ ‫أن اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻳﻨﺠـﺢ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص ﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻹﺟـﺮاء وﺳـﻬﻮﻟﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ دون‬ ‫ﻗﻴـﻮد‪ ،‬واﻟﻬﺪف اﻟﻌﺎﺋﺪ اﻤﺎدي ورﺿﺎ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﻞ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻔﺎﺋﺪة واﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﻔﻴﺬ واﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‪ ،‬وﺟﻮدة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﻜﺴـﺐ اﻟﻌﻤـﻼء ﻋـﲆ ﻣـﺪار اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫واﻟﻘﺮﻳـﺔ ﺗﻌﻤـﻞ ﺑـﺈدارة وﺗﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫ﻗﻄﺎع ﺧﺎص وﺗﺘﻄـﻮر ﺧﻼل اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑﺨﺪﻣﺎت ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺪد اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﰲ إﺟﺎﺑﺘـﻪ ﻋـﻦ ﺳـﺆاﻟﻨﺎ‪ :‬أﻳﻦ‬ ‫ﻳﻜﻤﻦ اﻟﺨﻠﻞ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺨﻄﻂ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﺎدت ﺑﻬـﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﺳـﻨﻮات ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻘـﺮى‪،‬‬ ‫وﻣـﺎ اﻟﺬي أﺧﺮ اﻤـﴩوع ﺣﺘﻰ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﱰة؟ ﻳﺠﻴﺐ اﻷﻤﻌﻲ‪:‬‬ ‫داﺋﻤﺎ ً اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﻳﻤﺮ ﺑﻤﺮاﺣﻞ‪،‬‬ ‫وأﻋﺘﻘﺪ أن ﺗﻌﺪد اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻷﻋﻤﺎل دون وﺟﻮد ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﺳﺘﺸﺎري أو ﻣﻬﻨﺪس ﻣﴩف ﻣﻘﻴﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮﻳـﺔ ﻳـﺆدي إﱃ ﻋـﺪم اﻟﱰﻛﻴﺰ‬ ‫واﻟﺘﺄﺟﻴﻞ ﻷن اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻣﺸﱰﻛﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻤﻴـﺎه‬ ‫واﻟﻬﺎﺗـﻒ واﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺤﲇ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻤﻤـﺮات وإﻋـﺎدة اﻹﻋﻤـﺎر‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻋﺎﻣﻦ ﻓﻘﻂ‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫تطوير نظامنا السياسي هو ضمانتنا للحفاظ‬ ‫على ااستقرار (‪)22‬‬

‫هاشم صالح‬ ‫والقبوع في زمن‬ ‫التنوير‬

‫رأي‬

‫ابحثوا عن العاقة بين كبار‬ ‫الشخصيات وتدهور الرياضة‬

‫عبداه الفوزان‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪Dr.alfozan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 14‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 26‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )419‬السنة الثانية‬

‫كن�ت اعب ك�رة ق�دم ي ش�بابي‪ ،‬وم�ن خرت�ي أعرف‬ ‫أن العاق�ة ب�ن ام�درب والفريق مث�ل العاقة ب�ن الدجاجة‬ ‫والبيض�ة‪ ،‬أحيانا ً ا تعرف من ال�ذي صنع اآخر‪ ،‬لكن الراجح‬ ‫عن�دي أن الفريق الجيد ي أغلب اأحيان يحمل مدربه إى عنان‬ ‫الس�ماء بس�هولة‪ ،‬ولكن امدرب مهما كان جيدا ً ا يستطيع أن‬ ‫يرف�ع فريق�ا ً تدهور مس�تواه حتى وص�ل إى الحضيض‪ ،‬أن‬ ‫إعداد فريق جيد يحتاج س�نوات وسنوات‪ ،‬ويحتاج قبل امدرب‬ ‫والس�نوات إى إدارة فاعلة تري�د أن تبني الفريق وتعرف كيف‬ ‫تبني الفريق ليجد امدرب اعبن قابلن للتطوير‪.‬‬ ‫براحة‪ ..‬مثر للعجب تحميل مدرب منتخبنا مس�ؤولية‬ ‫فش�لنا –كالعادة‪ -‬ي دورة الخليج‪ ،‬وإنهاء عقده ودفع الرط‬ ‫الجزائ�ي هكذا بتلك الس�هولة ليكون ش�ماعة جديدة نضيفها‬ ‫لش�ماعاتنا الرياضية الكثرة التي امتأت بها مخازننا‪ ،‬ي حن‬ ‫أن الفش�ل ا يمكن أن يتحمله مدرب جديد نجح مع غرنا وا‬ ‫يتحمله الاعبون‪ ،‬فتعالوا نبحث عمن يتحمل هذا‪.‬‬ ‫عندما ي�رر مدير إحدى صاات الفن�ون الجميلة تراجع‬ ‫مستوى ما يعرضه من تماثيل ي صالته برداءة امواد الخام أو‬ ‫ضع�ف كفاءة الفنين الذين يعملون ي صالته‪ ،‬وتكون بجانب‬ ‫صالته صاات أخ�رى تعرض تماثيل أفضل وأجمل بكثر مما‬ ‫عن�ده فهل تقب�ل تريراته‪..‬؟؟ طبع�ا ً ا‪ ..‬أن مديري الصاات‬ ‫اأخ�رى وجدوا م�ادة خام جيدة ووظفوا فني�ن مهرة وقدموا‬ ‫تماثيل جيدة رائعة الجمال فلماذا لم يفعل مثلهم‪..‬؟؟‬ ‫الاع�ب مثل تل�ك التماثيل‪ ،‬أو عى اأصح مث�ل تلك امواد‬ ‫الخام التي يشكلها الفنان‪ ،‬وامدرب مثل الفنان‪ ،‬ولذلك ا يمكن‬ ‫ي حاات تدهور امس�توى الرياي كم�ا يحصل عندنا اآن أن‬ ‫نحمِ ل الاعبن أو امدربن امس�ؤولية‪ ،‬بل يتحملها اإداريون ي‬ ‫اأندية وااتحادات الرياضية ورعاية الش�باب‪ ،‬فهم يماثلون ي‬ ‫مس�ؤولياتهم مديري صاات الفنون الجميلة‪ ،‬فهم امسؤولون‬ ‫ع�ن اإبداع الرياي م�ن ألف�ه إى يائه أمام الجمه�ور وأمام‬ ‫الوط�ن‪ ،‬أما امدربون فه�م مثل الفنانن الذي�ن يتم اختيارهم‬ ‫من مدي�ري الصاات‪ ،‬أما الاعبون فهم ام�ادة الخام التي يتم‬ ‫اختيارها ي اأصل من اإدارين‪ .‬واإداريون لهذا من واجباتهم‬ ‫اختيار امادة الخام الجيدة ي اأصل والبحث عنها ي مواطنها‪.‬‬ ���وإذا تأملنا امشهد الرياي اآن ي اأندية التي هي مصدر‬ ‫اعبي امنتخب وجدنا حش�دا ً كبرا ً من الش�خصيات الرياضية‬ ‫الكث�رة تتنافس عى الس�احة‪ ،‬تب�دو وكأنها ا تس�عى لتبني‬ ‫مجدا ً رياضيا ً ولكن لتبني مجدا ً ش�خصياً‪ ،‬ووس�يلتها ي ذلك‬ ‫ه�ي «الفلوس»‪ ،‬ه�ذا يدفع للمدرب‪ ،‬وهذا يدف�ع لراء الاعب‬ ‫الفان�ي‪ ،‬وهذا يدفع لنج�م الفريق اأوحد ي نظره‪ ،‬وهذا يدفع‬

‫لذلك الاعب الذي سجل ذلك الهدف الجميل الذي أعجبه‪ ،‬وهذا‬ ‫يدفع لذلك الاعب (القش�اش) أنه لقن مهاجم الفريق الفاني‬ ‫درس�ا ً ي املعب جعله يُح� ِرم اللعب مدى الحي�اة‪ ،‬وهذا يعلن‬ ‫ع�ى رؤوس اأش�هاد ويبل�غ الصحف وامحرري�ن الرياضين‬ ‫والقنوات الرياضية أنه س�يدفع عرة آاف ريال لكل اعب إذا‬ ‫فازوا عى الفريق الفاني الذي يرأسه ذلك الشخص الفاني‪.‬‬ ‫براحة‪ ،‬فوى مالية وإدارية عى نطاق واس�ع تحركها‬ ‫العواط�ف والبحث عن اأض�واء الريعة والفاش�ات القوية‪،‬‬ ‫ولي�س للعق�ل وإرادة البناء ذلك الدور املحوظ فيها‪ ،‬وس�بب‬ ‫امش�كلة الرئيس أس�لوب الرف عى الرياض�ة‪ ،‬فالحكومة ا‬ ‫ترف إا قلياً‪ ،‬وترك اأمر للمتنافسن عى اأمجاد واأضواء‪،‬‬ ‫كل يأخذ نصيبه الريع من الش�هرة واأضواء س�نة أو سنتن‬ ‫ثم يمي‪ ،‬هو يعرف أنه راحل ريعا ً ولذلك يس�تخدم طريقة‬ ‫الف�اش القوي الري�ع لركز الضوء بقوة ع�ى الكري الذي‬ ‫يجل�س عليه‪ ،‬ثم يضط�ر لرك الكري لغ�ره ليفكر ي كيفية‬ ‫العودة إليه بمختلف الوس�ائل‪ ،‬ولو حتى عن طريق الكيد الذي‬ ‫ييء مس�توى الفريق‪ ،‬فامهم هو الع�ودة لدائرة الضوء وبأي‬ ‫وسيلة‪.‬‬ ‫حش�د كبر من اإدارين الهواة يتزاحم�ون عى امناصب‬ ‫اإداري�ة ي أندية تطبق نظ�ام ااحراف‪ ،‬أغلبهم لم يمارس�وا‬ ‫الرياضة ي حياتهم‪ ،‬بل وربما لم يمارسوا حتى أي دور إداري‬ ‫مهم أو حتى غر مهم‪ ،‬ومع هذا يقومون بدور الخراء اإدارين‬ ‫الرياضي�ن الكب�ار‪ ،‬والطاب�ور منتظم‪ ،‬فخلفهم ش�خصيات‬ ‫مماثل�ة تري�د أن تح�ل محله�م بأي طريق�ة‪ ،‬ولذل�ك فكلهم‬ ‫مس�تعجل‪ ،‬ه�ذا يريد اإطاح�ة بمن أمامه ب�أي طريقة‪ ،‬وهذا‬ ‫يدرك أن أيامه معدودة والكري الذي يجلس عليه أشد حرارة‬ ‫من نار جهنم‪ ،‬ولذلك يحرص بقوة عى أخذ ش�علة من الضوء‬ ‫وبرع�ة قبل أن يحرق الكري‪ ،‬ف�ا يفكر أحد بعقلية البناء‪،‬‬ ‫وا يتمك�ن م�ن اختيار الخام�ات الجيدة (الاعب�ن الصغار)‬ ‫وتربيتهم الربية الصالحة‪ ،‬وا يمكن الصر عى النحات الجيد‬ ‫ال�ذي يمي الوقت الطوي�ل ي العمل امتأن�ي لينتج بعد ذلك‬ ‫التماثيل الجميلة الجيدة‪ ،‬بل امهم اس�تغال الحار بكل قوة‬ ‫واس�تغال الطاقة اموجودة لتزيد اإض�اءة‪ ،‬وا يهم أن يكون‬ ‫ذلك عى حس�اب امستقبل‪ ،‬فهو يعرف أن الطابور الذي خلفه‬ ‫ينتظرون اقتاعه برعة ولن يتيحوا له الفرصة للبناء وانتظار‬ ‫النضوج‪.‬‬ ‫طي�ب‪ ..‬ما هو الحل‪..‬؟؟ الح�ل ي رأيي هو إما أن ترف‬ ‫الحكوم�ة ع�ى الرياض�ة ال�رف ال�كاي‪ ،‬وتض�ع اأنظم�ة‬ ‫والسياس�ات الت�ي ا تتيح الفرصة للمتس�لقن والباحثن عن‬

‫الفاش�ات‪ ،‬ب�ل توصل الكف�اءات القادرة عى البن�اء‪ ،‬ويكون‬ ‫هناك جهاز قادر عى ااختيار‪ ،‬أما الخيار الثاني وهو اأفضل‪،‬‬ ‫فه�و خصخص�ة الرياض�ة ورف�ع الحكوم�ة وصايته�ا عنها‬ ‫بش�كل كامل‪ ،‬بحيث يكون النادي بكل منشآته ملكا ً لركة أو‬ ‫لشخصية‪ ،‬فتتفرغ اأجهزة اإدارية ي اأندية للبناء الطويل وا‬ ‫تس�تعجل الثمرة وا الفاشات الريعة‪ ،‬ويحسن اختيار امواد‬ ‫الخام والنحاتن الجيدين فتك�ون اإدارة إدارة احراف أندية‬ ‫اح�راف‪ ،‬ويك�ون الهدف تقديم العمل الجي�د امتقن ي اأخر‬ ‫لتكون امكاسب كبرة‪.‬‬ ‫أم�ا الطريقة الحالية التي توفر للحكومة ش�به س�يطرة‪،‬‬ ‫وتتيح لكبار الش�خصيات (م�ن اإدارين الهواة) ش�به إدارة‬ ‫فهي ي رأيي س�بب امش�كلة‪ ،‬وهي التي أدت لتدهور الرياضة‬ ‫عندنا‪ ،‬وأكر دليل عى ذلك أن الس�احة الرياضية اآن ا يوجد‬ ‫فيه�ا تقريبا ً إا ك�رة القدم‪ ،‬أما ك�رة الس�لة والطائرة وتنس‬ ‫الطاولة والسباحة وبقية اأنش�طة الرياضية فليس لها وجود‬ ‫ملحوظ عى الساحة‪ ،‬والس�بب معروف‪ ،‬فالذين يرفون اآن‬ ‫عى اأندية من تلك الش�خصيات الكبرة ليس�وا مستعدين أن‬ ‫يرف�وا (من م�وارد النادي غالباً) عى أنش�طة تعود فوائدها‬ ‫للشباب الذين يمارسون تلك اأنواع من الرياضة وا تحقق لهم‬ ‫اأضواء التي يستهدفونها‪.‬‬ ‫نحن نس�ر ي مس�ار خاطئ‪ ،‬فابد من تغير امس�ار‪ ،‬أي‬ ‫اب�د من تغي�ر سياس�تنا الرياضي�ة وإعادة النظ�ر ي نظام‬ ‫ااحراف الذي أوجدناه با آليات مائمة‪ ،‬وإذا اخرنا أس�لوب‬ ‫الخصخص�ة فابد من تهيئة اأم�ور أوا ً لتل�ك امرحلة امهمة‬ ‫حت�ى ا تتم امس�ألة بطريق�ة اإرث وليس بطريقة امنافس�ة‬ ‫الريف�ة ّ‬ ‫الحقة‪ ،‬واأغرب أن نتصور أنه م�ن اممكن أن ينجح‬ ‫ااح�راف بإدارين هواة‪ ،‬إذ يف�رض أن تكون اإدارة محرفة‬ ‫هي اأخرى‪.‬‬ ‫الوضع اآن لدينا ي رأيي مختل إى حد بعيد‪ ،‬ش�خصيات‬ ‫كب�رة تتناف�س ع�ى إدارات اأندية ت�رف وا تملك‪ ،‬ي ظل‬ ‫احراف با آلي�ات مائمة‪ ،‬ولذلك يحص�ل التنافس والتعاقب‬ ‫ليس بذلك اأس�لوب الذي يبني‪ ،‬ولكن بأسلوب السلق الذي هو‬ ‫اأس�لوب امتاح إداري من الهواة حان دوره ليأخذ نصيبه من‬ ‫كعكة الشهرة وهو يدرك أن خلفه من ينتظر الدور‪.‬‬ ‫وأنته�ي إى ما أريد قوله وهو أن تطوير النظام الس�ياي‬ ‫ه�و الكفي�ل بإيج�اد سياس�ة رياضي�ة ناجحة ليس�ت فيها‬ ‫مجامات وا مهادنات‪ ،‬وإيجاد آليات رقابية‪ ،‬ووس�ائل وآليات‬ ‫تعيد بناء مجتمع هو اآن ‪-‬مع اأسف‪ -‬يتدهور عى مستوياته‬ ‫امختلفة‪ ،‬بما ي ذلك نشاطه الرياي‪.‬‬

‫في السلم والعلم‬

‫مالي‪ :‬بيان علماء‬ ‫إلى علماء‬ ‫عبدالعزيز الخضر‬ ‫خالص جلبي‬

‫أسرار القرآن‬ ‫أمزج الخبز بالفكر‪ .‬هكذا أفتتح إفطار‬ ‫الصب�اح مع من حوي‪ .‬ا أذك�ر بالضبط ما‬ ‫الذي ح ّرض عن�دي أن أرح لزوجتي كلمة‬ ‫من سورة البقرة؟ وحرفا ً من سورة الزمر؟‬ ‫قلت لها تأمي هل يخطر ي بالك كيف يمكن‬ ‫للقل�ب أن يترب بعج�ل كامل (وأربوا ي‬ ‫قلوبه�م العجل) هزت رأس�ها عجب�اً! قلت‬ ‫لها هكذا يتم ترب الكفر مثل إس�فنجة ي‬ ‫وس�ط ماء‪ .‬تأمي هاتن اآيتن من س�ورة‬ ‫الزم�ر ع�ن فريق�ن يس�اقان إى مصرين‬ ‫مختلف�ن‪ :‬الكافرين وامؤمن�ن‪ .‬هنا تفتح‬ ‫أبواب النران والجنان‪ .‬ولكن النص القرآني‬ ‫يقول عن الكافري�ن إن النار (فتحت) لهم‪،‬‬ ‫أما الجنان فتس�بق بحرف الواو (وفتحت)‪.‬‬ ‫قلت لها ه�ل يخطر ي بالك م�اذا تم افتتاح‬ ‫أب�واب النران دون حرف ال�واو خافا ً أهل‬ ‫الجن�ة؟ هن�ا يأت�ي دور امفاج�أة زيادة ي‬ ‫الع�ذاب‪ .‬منه قال الرب زدناه�م عذابا ً فوق‬ ‫العذاب‪.‬‬ ‫أما الجنة فمفتحة لهم اأبواب يشمون‬ ‫ريحه�ا قبل أن يدخلوها‪ .‬هن�اك ر آخر ي‬ ‫آية «ولتجدنهم أحرص الناس عى (حياة)»‬ ‫ي وصف نفس�ية أهل الكت�اب‪ ،‬وهو قانون‬ ‫ينطب�ق عى أهل أي كت�اب‪ ،‬ذلك أن التحول‬ ‫النفي ثقاي وليس جيني�ا ً بيولوجياً‪ .‬نحن‬ ‫هنا أمام فصل جديد من أرار القرآن‪ .‬حن‬ ‫يقول إنهم يحرص�ون عى (حياة) بالنكرة‪.‬‬ ‫ول�م يق�ل ع�ى (الحي�اة) ب�(التعري�ف)‬ ‫فه�و يفي�د ااس�تغراق ي النك�رة! إنها أي‬ ‫حياة! امهم أن يعيش�وا ولو ألف س�نة‪ ،‬ولو‬ ‫مث�ل الج�رذان ي «الباليع» يأكل�ون الذل‪،‬‬ ‫وي�زدرون اله�وان عى مدار الس�اعة‪ .‬وهو‬ ‫مصر أي أمة إذا دخلت تحت نفس القانون‬ ‫والروط النفسية‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫تعي�ش دول�ة م�اي امس�لمة اآن مقدمات‬ ‫انهيار الدولة والتدخل اأجنبي مرة أخرى‪.‬‬ ‫أكثر من ثاثة عقود واجه امس�لم امعار‬ ‫ال�ذي يري�د أن يهتم بأح�وال عامه اإس�امي‬ ‫تحدي�ات كب�رة واقعي�ة‪ ،‬اختلف�ت الظ�روف‬ ‫وامعطيات من مأس�اة إى أخ�رى‪ .‬ردود الفعل‬ ‫ه�ي اأخرى تتك�رر باللغ�ة نفس�ها‪ ..‬نهايات‬ ‫مؤمة انتهت إليها كثر من الحاات‪ :‬أفغانستان‪،‬‬ ‫الصومال‪ ،‬الشيش�ان‪ ،‬جيش قرنق والس�ودان‪..‬‬ ‫الذي تحول إى سودانن وغرها‪ .‬أصبح بعضها‬ ‫دوا ً معطل�ة تمام�ا أو ش�به معطل�ة‪ ،‬ومث�اً‬ ‫للباحث�ن ي ش�كل الدول الفاش�لة‪ .‬وإذا كانت‬ ‫هناك ش�كوى م�ن هج�وم اأعداء وتس�لطهم‪،‬‬ ‫وش�كوى من ضعف التعاطف معهم والتقصر‬ ‫بحقهم من دول وش�عوب أخرى‪ ،‬فإن امش�كلة‬ ‫اأكر هي ي كيفية وش�كل هذا التعاطف الذي‬ ‫يجب أن يقدم ي كل م�رة! أصبحت لدينا قدرة‬ ‫عى تخيل السيناريو الذي تبدأ فيه هذه القضايا‬ ‫وتنتهي إليه‪ ..‬طريق�ة ردة فعل القوى الغربية‬ ‫وسياس�تها وحاس�ة الش�م مصالحها‪ ،‬طريقة‬ ‫التعليق�ات ع�ى كل حدث تتكرر ه�ي اأخرى‪،‬‬ ‫فهل�وة وتملي�ح ط�رف يس�خر م�ن الضعفاء‬ ‫وامس�اكن تحت واب�ل الصواري�خ والطائرات‪،‬‬ ‫وعنرية ط�رف آخر يحدثنا كي�ف هزم الرجل‬ ‫الغربي‪ ،‬وعن الجندي اأمريكي الذي س�حل ي‬ ‫تراب الصومال الجريح الذي يسحل شعبه منذ‬ ‫عقود!‬ ‫العالم يعرف تاريخ فرنس�ا ااس�تعماري‬ ‫ي هذه امنطقة وأطماعه�ا‪ ،‬وبالرغم من الضوء‬ ‫اأخر الدوي‪ ،‬وطلب الس�لطة امالية الضعيفة‬ ‫للتدخ�ل فإن كثرا ً من اأصوات الغربية تش�عر‬ ‫أن فرنسا وجدتها فرصة ذهبية‪.‬‬ ‫للط�وارق ومنطق�ة أزواد مش�كاتهم‬ ‫التاريخي�ة منذ ع�ر ااس�تعمار القديم‪ ،‬ولم‬ ‫تحل بعد ااس�تقال‪ .‬ي هذه اأوضاع امرشحة‬ ‫لف�وى اآراء والتص�ورات‪ ..‬جاء بي�ان اتحاد‬ ‫علماء إفريقي�ا فريدا ً وافت�ا ً ي صياغته‪ ،‬وأعاد‬

‫ضب�ط التص�ور لأزمة بعي�دا ً عن الش�عارات‬ ‫والكلمات اإنشائية والخطابية‪.‬‬ ‫أعجب�ت كثرا به�ذا البي�ان ال�ذي جاء ي‬ ‫س�بع صفحات‪ ،‬مع روح اإحساس بامسؤولية‬ ‫واإتقان ي الصياغ�ة‪ .‬من النادر أن تخرج مثل‬ ‫ه�ذه البيان�ات ي أزم�ات كثرة س�ابقة‪ ،‬حيث‬ ‫يغل�ب عليه�ا طاب�ع اموقف امب�ار من خال‬ ‫إدانة أو تحريم أو جواز أو حث عى الدعم‪.‬‬ ‫هذه ام�رة تق�رأ بيان�ا ً متكام�اً ي رؤيته‬ ‫للتطورات والجهود التي بذلت‪ ،‬وجاء بأس�لوب‬ ‫يختلف عن الس�ائد مما أربك كثرا ً من اأصوات‬ ‫الحماس�ية‪ ،‬ولهذا لم يواجه ه�ذا البيان بردود‬ ‫وهج�وم شاس�ع باس�تثناء تعليق�ات محدودة‬ ‫ومرتبك�ة‪ ،‬وش�عر آخ�رون م�ن الذي�ن لديهم‬ ‫إحساس بامس�ؤولية اإسامية برورة قراءته‬ ‫وتأمله‪.‬‬ ‫ح�اول البي�ان تقري�ب ص�ورة الواق�ع‬ ‫والتطورات منذ ‪ 2012 /1 /17‬عندما اندلعت‬ ‫أعمال قتالية ي شمال ماي بن جماعات مسلحة‬ ‫والجيش اماي‪ ،‬مع اس�تحضار للبعد التاريخي‬ ‫منذ ااستقال عام ‪1960‬م‪.‬‬ ‫رح البيان تعقد امشكلة عى اأرض حتى‬ ‫حدوث اانقاب العس�كري ال�ذي أطاح برئيس‬ ‫كان يرى التفاوض هو الحل‪ ،‬بعدها قدم وصفا ً‬ ‫موجزا ً له�ذه الحركات وتاريخه�ا‪ ،‬ويتميز أنه‬ ‫وص�ف بكل هدوء هذه الجماعات دون تش�نج‪،‬‬ ‫ولم ينش�غل بتقديم اإدانة لهذا الطرف أو ذاك‬ ‫مبارة‪ ،‬أو ع�رض خطبة عصماء عن الخوارج‬ ‫وتاريخهم‪ ،‬أن العقاء بعد نهاية البيان سيكون‬ ‫لديه�م تص�ور ومنط�ق يصبح�ون بأنفس�هم‬ ‫قادرين عى تقييم ما حدث‪.‬‬ ‫تضم�ن البي�ان رح�ا ً أح�داث اأش�هر‬ ‫اماضي�ة ووضع الس�كان‪ ،‬ثم اس�تعرض وهذا‬ ‫هو اأهم جهود امجلس اإس�امي اأعى ي ماي‬ ‫إنقاذ الوضع‪ ،‬وسعى إيجاد حل سلمي برئاسة‬ ‫نائ�ب رئيس امجل�س وأحد خريج�ي الجامعة‬ ‫اإسامية ي امدينة امنورة‪.‬‬

‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬

‫الثقافة العربية اليوم هي ثقافة مقلدة ي اأعم اأغلب‪ .‬وقد حُ بست‬ ‫عيون هذا التقليد عى ناحية الغرب ا سواها‪ ،‬برغم أن ي الرق تجارب‬ ‫حضاري�ة ا تق�ل أهمي�ة‪ .‬وليته�ا إذ قلدت‪ ،‬أنها اس�تمرت مع امش�هد‬ ‫الغربي بحيث يك�ون امثقف العربي معارا ً فعاً للمش�كات الغربية‪،‬‬ ‫وبحيث يصل معها لعمق مش�كاتها وبحيث تدرك جيدا ً هذه امعضات‬ ‫الت�ي تؤذن بانهيار الحض�ارة الغربية‪ .‬الحقيقة ام�رة هي أن العربي ا‬ ‫يري�د أن يتجاوز جحر الضب الذي خرج من�ه الغربي منذ زمن‪ ،‬بل يريد‬ ‫أن يخوض تجربة جحر الضب أنه يتصور أنها ستكون تجربة ثرية!‬ ‫لق�د اختار امثقف العربي حقبة تاريخية هي حقبة عصور التنوير‬ ‫ي تاريخ الفكر الغربي وبقي فيها ا يريد أن يغادرها‪ .‬ماذا؟ أنها تخفف‬ ‫من درجة اإحباط الذي يش�عر به‪ ،‬وتظهره بص�ورة البطل‪ ،‬والجوهرة‬ ‫التي ا تكتشف‪ ،‬لكن سيتم اكتشافها فيما بعد‪.‬‬ ‫عندم�ا أنظر ي هذا الكم الهائل من كتب مرجم الفلس�فة هاش�م‬ ‫صال�ح‪ ،‬أجد هذه الروح التي تريد أن تبقى ي عصور التنوير وا تريد أن‬ ‫تخوض ي مش�كات الحضارة الغربية اليوم‪ .‬من آخر ما قرأت لهاش�م‬ ‫صال�ح‪ ،‬كتابه‪( :‬معارك التنويرين واأصولين ي أوروبا)‪ ،‬وهو كتاب ا‬ ‫يحمل جديداً‪ ،‬بل يس�تطيع من قرأ كتب صالح الس�ابقة ومقااته التي‬ ‫يكتبها ي الصحف الس�عودية منذ عري�ن عاماً‪ ،‬أن يقول إن امادة هي‬ ‫نفس امادة مع تعديات هنا وهناك وتجميع‪ .‬العجيب ي أمر هذا الكتاب‬ ‫أن في�ه فص�اً كاماً اس�مه (هيجل عم�اق الفلس�فة) بحيث حره‬ ‫صال�ح من ضمن فاس�فة التنوي�ر برغم أن هيجل هو أح�د أكر دعاة‬ ‫الحكم امطلق والجرية وهو من أكر أعداء الحرية كما يفهمها الغربي‬ ‫امع�ار‪ .‬وا عج�ب ي ذل�ك فامثقف العرب�ي لديه قدرة ع�ى ي أعناق‬ ‫الحقائ�ق لكي توافق ما يريد حتى وإن خالف ي ذلك امس�لمات العلمية‬ ‫والحقائق التاريخية‪.‬‬ ‫هاشم صالح هنا يمثل أنموذجا ممتازا ً للمثقف العربي الذي ا يريد‬ ‫أن يغ�ادر عر التنويرين الغربين برغم أن حقبة التنوير والحرب مع‬ ‫رجال الكنيس�ة الظامين قد مى ع�ى نهايتها ما يقارب القرنن من‬ ‫الزم�ان‪ ،‬وقد دخلت الثقافة الغربية بعدها ‪-‬بعد تنحية الوحي والركون‬ ‫مادية رفة‪ -‬ي دهاليز مظلمة قتلت الروح ودمرت العاقات اإنسانية‬ ‫وس�ارت باأخاق نح�و الحضيض‪ .‬لكن صالح ا يري�د الخوض ي هذا‬ ‫اموض�وع‪ .‬يري�د فقط أن نبقى ي زمن ش�عرت في�ه الثقافة بيء من‬ ‫النشوة واانتصار وإحراج الخصم واانتصار عليه‪.‬‬ ‫مع أن هذه القصة برمتها إنما حدثت ي الغرب‪ ،‬وي ظروف زمانية‬ ‫ومكانية تختلف كل ااختاف عن امشهد العربي‪.‬‬ ‫ه�ذه الرغب�ة ي القب�وع ي زم�ن التنوي�ر وااس�تمتاع بقصص�ه‬ ‫وقصائ�ده‪ ،‬إنم�ا تعكس حال�ة الخواء والعق�م واإفاس الذي تعيش�ه‬ ‫الثقافة العربية اليوم بحيث نراها تستميت للحصول عى «رجيع» حالة‬ ‫عاشها قوم آخرون!‬

‫وأش�ار إى بعض تفاصيل اللقاء مع ممثي‬ ‫ه�ذه الجماعات وتذكرهم بتج�ارب أخرى مع‬ ‫مخاطر محتملة‪ ،‬وقد تحمل وفد امجلس امخاطر‬ ‫اأمنية‪ ،‬وكذلك تحمل امجلس اانتقادات الكثرة‬ ‫من الداعن إى الحل العسكري والتدخل الدوي‪،‬‬ ‫وص�ارت الجهات امعادية لإس�ام تنر التهم‬ ‫بتواطؤ امجلس مع الجماعات امسلحة‪.‬‬ ‫وق�د أقر البي�ان بصعوبة الوض�ع وتعقيد‬ ‫امش�هد‪ ،‬لكن�ه قدم تس�ع حقائ�ق مهمة يجب‬ ‫التنبه لها قب�ل اتخاذ أي موقف أو إصدار بيان‬ ‫ح�ول امش�كلة‪ ،‬وكأن�ه بذلك يخاط�ب جهات‬ ‫وعلماء آخرين من دول إسامية‪.‬‬ ‫وقد صيغت هذه الجوانب بأس�لوب البيان‬ ‫نفسه بقدر كبر من الهدوء والرصانة والتعقل ي‬ ‫التعامل مع قضايا يش�تبك فيها الفقه اإسامي‬ ‫بالواق�ع م�ع تراكم�ات تاريخي�ة اس�تعمارية‬ ‫وإسامية‪ ،‬وتطورات الفكر الجهادي‪.‬‬ ‫خال اطاعي عى كثر م�ن البيانات التي‬ ‫تص�در عادة عن كث�ر من اأحداث اإس�امية‬ ‫الساخنة منذ الثمانينيات‪ ،‬فإن هذا البيان يأتي ي‬ ‫مقدمتها نضجا ً ووعيا ً سياس�يا ً ودينيا ً وإعاميا ً‬ ‫حت�ى وإن وجدت عليه بع�ض اماحظات كأي‬ ‫عمل بري‪ .‬ه�ذا البيان أنموذج م�ا يجب عليه‬ ‫أن تكون البيانات اإس�امية‪ ،‬فالقضية ليس�ت‬ ‫حفلة خطابة أو م�روع توزيع إدانات كامية‬ ‫والتفنن بها و بقدر ما هي مسؤولية عملية تعيد‬ ‫للعلماء قيمتهم ودورهم الحيوي‪.‬‬ ‫الي�وم ا أحد يس�تطيع التاع�ب واحتكار‬ ‫امعلومة‪ ،‬ولم يعد ي هذا الوقت اإعام التقليدي‬ ‫العامي يتحكم ي نقل صورة اأزمات‪ ،‬فاإنرنت‬ ‫ومقاط�ع اليوتي�وب التي تتكاثر عن�د كل أزمة‬ ‫توف�ر رؤية أكث�ر وضوحا ً مختل�ف ااتجاهات‬ ‫امتصارع�ة‪ ،‬ومع ذلك فالكث�رون أيضا ا يتاح‬ ‫له�م معرفة تفاصي�ل التطورات لقل�ة امتابعة‬ ‫له�ذا يبدو تعاطفه�م عام�ا ً دون رؤية محددة‬ ‫للمصلحة السياسية والرعية‪.‬‬ ‫فبعد التطورات اأخرة اتضح أن كثرين ا‬ ‫يعرفون من اأزمة امالية إا معلومات مشوش�ة‬ ‫وع�ن طبيعة التح�وات التي حدث�ت منذ العام‬ ‫اماي وتحديدا ً ي ‪ 17‬يناير‪.‬‬ ‫ا أح�د يس�تطيع منعك م�ن التعاطف مع‬ ‫إخوان�ك امس�لمن والدع�اء لهم بص�ورة عامة‬ ‫وتقدي�م امس�اعدة‪ ،‬فه�ذا يتاح ل�ك ي كل وقت‬ ‫حتى دون أن تفهم شيئاً‪ ،‬لتقوم بما يجب عليك‬ ‫من حقوق أخيك امس�لم‪ ،‬لك�ن عندما تريد أن‬ ‫تقدم رأيا أو فكرة عملية عن مشكلة قائمة فإن‬ ‫إطاقه�ا ا يقل خطورة عن إط�اق الرصاص‬ ‫علي�ك م�ن أخي�ك‪ ..‬فقد تدم�ر بها أجي�اا ً من‬ ‫ش�باب امسلمن‪ ،‬فالرأي أمانة كبرة يجب أن ا‬ ‫يجامل فيه ه�ذا التنظيم أو هذه الحركة أو تلك‬ ‫الحكومة‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫امنعوا مقاولي الباطن‬ ‫امواط�ن ال�ذي يتعث�ر ي تس�ديد ديون‬ ‫بطاق�ات اائتم�ان يض�م لقائمة «س�مة»‬ ‫للمتعثري�ن ع�ن الس�داد ف�وراً‪ ،‬وم�اذا عن‬ ‫امق�اول ال�ذي يس�اهم ي تعطي�ل الب�اد‬ ‫والعب�اد؟‪ .‬رغ�م الطف�رات ااقتصادي�ة‬ ‫وامشاريع الضخمة التي مرت بها امملكة لم‬ ‫ننجح ي إيجاد مقاولن أكفاء يُعتمد عليهم‬ ‫ي إنهاء امش�اريع بامواصفات امطلوبة وي‬ ‫وقتها امحدد‪.‬‬ ‫م�ع اأس�ف الش�ديد الركي�ز ع�ى‬ ‫العط�اءات اأق�ل دون النظ�ر إى معاي�ر‬ ‫الج�ودة أدى إى ع�دم إعطاء فرص�ة عادلة‬ ‫للمقاولن ذوي الكفاءة للمنافس�ة والبقاء‬ ‫ي الس�وق ليش�تد عوده�م ويع�ول عليهم‪،‬‬ ‫امعاي�ر الواضح�ة التي تقام عى أساس�ها‬ ‫امش�اريع غر موجودة‪ ،‬تصني�ف امقاولن‬ ‫غ�ر موجود‪ ،‬بغياب وزارة اأش�غال العامة‬ ‫غاب�ت الجهة امس�ؤولة ع�ن أداء امقاولن‬ ‫مبارة‪.‬‬ ‫تأخر مستحقات امقاولن مددا طويلة‬ ‫ل�دى الدولة ي فرات خلت س�اهم ي خروج‬ ‫مقاولن جادين عن أداء امشاريع الحكومية‪،‬‬ ‫إيج�اد مقاول�ن ع�ى مس�توى ع�ال لدعم‬ ‫مش�اريع ضخمة كما يحدث ي امملكة هي‬ ‫سلس�لة مرابطة من اأنظمة والتريعات‬ ‫الج�ادة الت�ي تفص�ل ي مس�توى أدائه�م‬ ‫وإمكاناتهم امادية وجديتهم تظهر ي قوائم‬ ‫جادة لعل أهمها القائمة السوداء للمقاولن‬ ‫امتعثرين‪ ،‬ودعم امقاولن الجادين حتى ولو‬ ‫كانوا صغارا وتوضع ي س�جل نقاطهم لدى‬ ‫جهة واضحة ومحددة لدى الدولة مس�ؤولة‬ ‫ع�ن امقاول�ن وأا يُك�ون هن�اك عقود من‬ ‫الباطن‪ ،‬من ا يستطيع تنفيذ كامل امروع‬ ‫بمفرده فليس أهاً لتنفيذ مشاريع الدولة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫عبدالسام الوايل‬

‫فراس عالم‬

‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫تتزايد ي لغتنا اليومية استخدامات كلمة «الشبك»‬ ‫وأخواتها مثل «التشتبيك» و«الشتبوك» و«شتبّكها» أو‬ ‫«بيشتبكها»‪ .‬ويعكتس هذا الحضتور امتزايتد للكلمة‬ ‫ومشتتقاتها حضورا ً مجتمعيا ً كبرا ً معنى واحد متفرد‬ ‫للكلمة ي ااستخدامات اليومية‪ .‬فااستخدامات الحالية‬ ‫للكلمتة ا تحيتل‪ ،‬مثاً‪ ،‬إى معاني شتبك شتخصن ي‬ ‫عاقتة حب‪ ،‬أو حتتى عداء‪ ،‬كمتا ي أغنيتة عبدالحليم‬ ‫حافتظ «الي شتبكنا يخلصنا»‪ .‬كما أن ااستتخدامات‬ ‫اليوميتة لهتذه الكلمتة ا تحيتل إى معاني الشتبكات‬ ‫وتشتبيك امؤسستات والبتر ي منظومتات تواصلية‪،‬‬ ‫كمتا هو ااستتخدام التدارج ي لغة تقنيتات ااتصال‪،‬‬ ‫وهتي لغة تمتلتك خواص ااكتستاح والغتزو ي كافة‬ ‫مجتمعات اأرض‪ .‬بل إن ااستتخدام الدارج اآن لكلمة‬ ‫شتبك ومشتتقاتها ي لغتنتا اليومية طرد متن فضائه‬ ‫التداي كل امعانتي امحتملة لهتذه الكلمتة مبقيا ً عى‬ ‫معنتى واحد وحيد كاستح مستيطر‪ ،‬ذاك هو تشتبيك‬ ‫اأراي وإحاطتها بالستياجات والعقوم ستواء وسط‬ ‫امدن الرازحة تحت أزمات إستكانية خانقة أو ي فياي‬ ‫الجزيرة العربية وقفارها‪.‬‬ ‫ولقد أثار الحضور امتنامي لهذه الكلمة ي امحكي‬ ‫اليومتي اهتمامتي وفضوي فطفقتت أتتبعها بوصفها‬ ‫منتجتا ً محليا ً خالصاً‪ .‬أول ما تستاءلت عنه هو ستبب‬ ‫الشتيوع امفاجئ لهتذه الكلمتة وحضورهتا الطاغي‬ ‫مؤخترا ً ي محكياتنتا وأحاديثنتا‪ .‬تستاءلت‪ :‬هتل هتو‬ ‫الحستد؟ هل غالبية امواطنن السعودين تحسد القلة‬ ‫القليلتة التي متن الله عليها بنعمة تملتك هذه اأراي‬ ‫الشاستعة وستط البنيان وخارجه؟ ربمتا! فامعدمون‬ ‫ا يخلتون متن نقائص الحقد والحستد‪ .‬وحتن أقول‬ ‫«امعدمون» فإنتي أعني ما أقول متكئا ً عى إحصائيات‬ ‫حكومية‪ .‬إذ صحيح أن اإحصاءات تقول إن ‪ %60‬من‬ ‫أرباب اأر السعودية يملكون امنازل التي يقطنونها‪،‬‬ ‫إا أن الحقيقتة امغيبة أن الوصول لهتذا الرقم (القليل‬ ‫أصاً) إنما هو بستبب ازدياد التملتك ي امناطق اأقل‬

‫نمواً‪ .‬ي جازان مثاً‪ %85 ،‬من اأر الستعودية تملك‬ ‫الستكن الذي تقطنه‪ .‬لكن هذه الغالبية تنقلب أقلية إن‬ ‫نحن ذهبنا للمدن الكرى‪ .‬فت‪ %52‬من اأر السعودية‬ ‫ي مدينتة الريتاض و‪ %57‬ي جتدة و‪ %58‬ي الدمام‬ ‫ا تملتك امستاكن التتي تقطنهتا‪ .‬أي أن غالبية اأر‬ ‫الستعودية ي أكر ثاث مدن ��تعودية هتي محرومة‬ ‫حقا ً من ميزة تملك امنزل‪ .‬ربما تسبب التضاد الصارخ‬ ‫وامؤلم بن املكية الواستعة لأراي من قبل قلة قليلة‬ ‫وعجتز غالبية أرباب اأر الحرية عن تملك منزل ي‬ ‫حضور مفردة شبك وأخواتها ي محكينا اليومي‪.‬‬ ‫أمتر آخر شتغلني ي أمر امفتردة‪ ،‬ذاك هو القدرة‬ ‫الكامنتة فيهتا عتى تفجتر مواهتب التعابتر الفنية‬ ‫لبعضهم‪ .‬فقد قيل ي الشبك والشبوك والتشبيك الكثر‬ ‫من الصتور واأخيلتة والراكيب اللغوية شتعرا ً ونثراً‪.‬‬ ‫وأتذكر ي هذا الستياق أن أحدهم أفصح ي التوير عن‬ ‫مقدرات تخيليتة عالية حن وصف اأعمتدة الحديدية‬ ‫للشتبوك التتي تحيتط برمتال الثمامة وكأنها أستنان‬ ‫داكنة صدئة لفم شتيطاني يهوى ابتتاع بهجة البر‬ ‫وفرحتهم‪.‬‬ ‫أيضاً‪ ،‬تأملت ي أمر ترجمة امفردة لإنجليزية‪ .‬ما‬ ‫هي الكلمة اإنجليزية امناستبة؟ اأمر ليس سهاً‪ ،‬كما‬ ‫يبدو للوهلة اأوى‪ .‬بل يحتاج لعتاولة األستن واللغات‬ ‫أن يبتوا فيه‪ .‬فمن امعروف أن كلمة الشتبك ي الستياق‬ ‫التذي أتحدث عنه تصف ظاهرة تستييج اأرض‪ .‬وهنا‬ ‫يمكتن لكلمتة (‪ )Fence‬اإنجليزية أن تكتون ترجمة‬ ‫مناسبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأخذا عن القواميس‪ ،‬فإن امعني العام لت‪Fence‬‬ ‫هو «هيكل قائم بذاته مصمم ليمنع أو يحد من الحركة‬ ‫عر حتدود معينتة»‪ .‬وطبعاً‪ ،‬هتذا التعريتف ا عاقة‬ ‫لته بامعنى الداي لكلمة شتبك ي الستياق أعاه‪ .‬لكن‪،‬‬ ‫وبااعتماد عى موستوعة وكيبيديا‪ ،‬فتإن أحد أنواع الت‬ ‫‪ Fence‬ما يستمى بت‪ Boundary fencing‬أو «شتبك‬ ‫الرستيم» والغرض منه ترسيم حدود ملكية أرض ما‪.‬‬

‫ومعان ثقافية‬ ‫وللكلمة‪ ،‬ي هذا الستياق‪ ،‬تاريخ قانوني‬ ‫ٍ‬ ‫ثرية‪ .‬فمع تزايد الستكان منذ القرن الستادس عر ي‬ ‫بريطانيا‪ ،‬تخلت طبقتة النباء عن فضيلة ترك رائط‬ ‫ضيقة متن اأرض للفاحتن لاستتخدامات الزراعية‬ ‫لستكان القترى وعمتدت بدا ً متن ذلك إى «تشتبيك»‬ ‫اأراي للربتح متن أثمانهتا التتي بتدأت ي اارتفاع‬ ‫تاركة الستكان للمعاناة والفاقتة واألم‪ .‬أما ي أمريكا‪،‬‬ ‫التي كانت تمر براع عنيف عى اأرض بن الستكان‬ ‫اأصلين وامستتوطنن القادمن من أوروبا‪ ،‬فقد لعب‬ ‫الشتبك والتشتبيك دورا ً مهمتا ً ي ذلك التراع‪ ،‬وذلك‬ ‫أراض واسعة إدعا ًء ملكيتها‪.‬‬ ‫عر تشبيك امستتوطنن ٍ‬ ‫وكانت ستلطات الدولة امستعمرة‪ ،‬أي بريطانيا‪ ،‬تمنح‬ ‫ملكيتة اأرض متن يقوى عى تشتبيكها‪ .‬وبالتاي‪ ،‬فإن‬ ‫الحصتول عى أرض بمجرد تشتبيكها ليس أمرا ً فريدا ً‬ ‫فقد شهدته مجتمعات متقدمة أيضاً!‬ ‫رغتم هتذه الحمولة الداليتة والتاريتخ القانوني‬ ‫والثقتاي لكلمتة ‪ Fence‬ي اللغتة اإنجليزيتة‪ ،‬إا أني‬ ‫أزعتم أنها غر مناستبة لرجمة كلمة «شتبك»‪ .‬وأقرح‬ ‫بتدا ً متن ذلتك ترجمتها بكلمتة ‪ .Kink‬فهتذه الكلمة‬ ‫تعني شتبك (ولكن ليس ستياجاً)‪ .‬تعني شبك بمعنى‬ ‫تشتبّك أمر وتعقده وتعثره أو التواء شكل ما وتشبكه‪.‬‬ ‫لذلتك‪ ،‬تستتخدم لوصف تعترض خطة متا للعراقيل‬ ‫والتعقتد واانستداد وعتدم النفتاذ‪ .‬وبما أن الشتيوع‬ ‫امفاجتئ للمفتردة وأخواتهتا ي محكينتا اليومي ناتج‬ ‫عن هتذا التجتاور األيم بتن رؤية اأراي الواستعة‬ ‫وستط امدن بيضاء مستورة با استتخدام بسبب عدم‬ ‫حاجة أصحابها ‪-‬اللهم ا حستد‪ -‬لبيعها واستتغالها‬ ‫أو الترع بها لوزارة اإستكان وبتن حقيقة أن غالبية‬ ‫اأر الستعودية ي امدن الكرى ا تملك مستاكن‪ ،‬فإن‬ ‫من الواضح أن ظاهرة تشتبيك اأراي الواسعة تحيل‬ ‫لتعرقتل خطتط هتذه اأر لتملك البيت‪ .‬وبنتاء عليه‪،‬‬ ‫فإنتي أقرح أن نختار كلمة ‪ Kink‬لرجمة كلمة شتبك‬ ‫بدا ً من كلمة ‪.Fence‬‬

‫نبض اأنامل‬

‫سعد الرفاعي‬

‫مع فيصل‬ ‫بن سلمان‪..‬‬ ‫للبشائر‬ ‫عنوان!‬

‫بعلد أداء سلمو اأملر عبدالعزيز‬ ‫بن ماجد اأمانة وصلدور اأمر املكي‬ ‫بتعين سلمو اأمر فيصل بن سلمان؛‬ ‫اسلتبرنا بهذا التعين خرا ً لعدد من‬ ‫اأسلباب‪ :‬أولها أن اأمر فيصل طاقة‬ ‫شلابة (ما شلاء الله) وي الشباب قوة‬ ‫وعطلاء‪ ..‬وثانيها أن سلرته تكشلف‬ ‫عن حبه للفروسلية‪ ،‬وامدينلة النبوية‬ ‫ا يليلق بهلا إا خللق الفرسلان ملن‬ ‫الرجال‪ ..‬وثالثهلا أنه إعامي؛ واإعام‬ ‫صناعلة‪ ،‬والسلياحة الدينيلة بحاجة‬ ‫ماسلة إى تعاملل إعاملي احلراي‪..‬‬ ‫ورابعها أن تسلويق السلياحة بحاجة‬ ‫إى منجز تلو امنجز‪ ،‬وهذا ما سيسلعى‬ ‫إليه اأمر الشاب أدا ًء لأمانة وإضافة‬ ‫لسلجله السلري اللذي سليدفعه إى‬ ‫برهنلة النجاحلات وإثبلات اللذات‪..‬‬ ‫وخامسلها أن أمامله أنملوذج واللده‬ ‫امتفلرد ي النجلاح اإداري إبَان إمارته‬ ‫للريلاض‪ ..‬وسادسلها‪ :‬أن للكل واحد‬ ‫من اسمه نصيباً‪ ..‬واسمه يطابق اسم‬ ‫(الفيصل) رحمه الله‪ ..‬وقبل هذا وذاك؛‬ ‫فامدينلة النبويلة ذات مكانلة خاصة‬ ‫وتحظلى بدعم ا نظر لله من قيادتنا‬ ‫حتى تكلون ي أبهى وأجملل حلة لكل‬ ‫زائريها!‪.‬‬ ‫أرأيتم ماذا نتفاءل وننثر البشلائر‬ ‫عطرا ً مدنيا ً يرحب بأمرها الجديد؟!‬ ‫‪refaai@alsharq.net.sa‬‬

‫مكافحة اإرهاب‬ ‫أحمد عبدالملك‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫نقلت الصحف العربية خرَ ْ‬ ‫وض ِع دراستةٍ استراتيجية‬ ‫ُ‬ ‫ستعودية مكافحة اإرهاب‪ ،‬قد تكون قدّمتت اجتماع وزراء‬ ‫اإعتام العترب الذي عقتد ي القاهرة قبل أستبوعن‪ .‬ورغم‬ ‫الحاجة اماستة مثل هذه الدراستة وخطواتها العملية لتوفر‬ ‫اأمن ي امجتمعتات العربية‪ ،‬فإن امفاهيم ي امخيال العربي‬ ‫حتول اإرهتاب‪ -‬مازالتت مشوّشتة‪ .‬ذلتك أن اأيديولوجيا‬‫هتي التي تحتدد مفهتوم اإرهتاب‪ .‬وبذلك تتعدد اأشتكال‬ ‫والتفسترات‪ ،‬لدرجة تقابل اأضداد‪ ،‬أي يمكن نعت العملية‬ ‫اإرهابية بأنها «جهادية»! وأن استخدام العنف يمكن تريره‬ ‫بأنته دفاع عن حقوق مُغتصبة‪ ،‬وهنتا نحن ا نعني مقاومة‬ ‫ااحتتال استتعادة الحقتوق امغتصبتة للشتعوب‪ ،‬ومنها‬ ‫الشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫ومع اأستف فقتد اقرن اإرهتاب بالدين‪ ،‬واإستامي‬ ‫بالتذات‪ ،‬نظرا ً لروز حتاات «جهادية»‪ ،‬وحث الشتباب عى‬ ‫امستاهمة ي تلتك الحاات ‪-‬حتى داختل مجتمعاتهم‪ -‬تحت‬ ‫دعاوى «الجهاد»‪ .‬وهذه إشتكالية كترى عمّ قت الفجوة بن‬ ‫مفهوم اإستام وستماحته ودعوته الصالحة إيجاد امجتمع‬ ‫اآمن الستليم‪ ،‬وبن مفهوم الجهاد ي سبيل الله حسبما ورد‬ ‫ي القرآن والسنة‪.‬‬ ‫كما أستهم تبني الجماعات الجهاديتة ومنها «القاعدة»‬ ‫أعمتال عنف ضد اآمنن‪ ،‬ي تعميق ربط اإرهاب باإستام‪،‬‬ ‫وتصوير امستلمن بأنهم «متعطشتون» للدماء‪ ،‬وا يفرقون‬ ‫بن ستاحات الحترب وستاحات اآمنن‪ .‬كما أستهم تمويل‬ ‫البعض تلك الجماعات ي تعميق تلك النظرة‪.‬‬ ‫وجتاء اإعام ليصب الزيتت عى النار ي هذه امستألة!‬ ‫فترزت اأيديولوجيا بشتكل أوضح ي الطوائف اإستامية‪،‬‬ ‫ووصلت حتدة الحوار إى الشاشتات التليفزيونيتة التي قام‬ ‫بعضها بتحقر الخلفاء ووصفهم بكلمات غر ائقة‪.‬‬

‫وضتاع الشتباب الغض ي هتذه الفتوى‪ ،‬وظهر جيل‬ ‫متعصب يؤمن بما يستمعه ممن حوله‪ ،‬وا يُسمح له بسماع‬ ‫حديتث اآخر‪ ،‬بل وإنكار حق اآخر ي الحياة! خصوصا ً بعد‬ ‫امتتاء امؤسستات التعليمية بشتخصيات ذات فكتر أوحد‪،‬‬ ‫وتوجيه امناهج نحو أفكار محددة هي نتاج أجندات أحزاب‬ ‫ا تستبعد العنف من أجل تحقيق أهدافها‪.‬‬ ‫وكانت حاات التعصب الديني قد ظهرت بشكل واضح‬ ‫ختال عهد جمال عبدالنار‪ ،‬وموقفته من جماعة «اإخوان‬ ‫امستلمن»‪ ،‬الذين يحكمون مر اآن‪ .‬كمتا زادت أيضا ً بعد‬ ‫ثتورة (الخمينتي) ي إيتران‪ ،‬ومحاولة هتذه اأخرة تصدير‬ ‫الثتورة إى ختارج حدودها‪ ،‬ودعم جماعتات أخرى ي بلدان‬ ‫الجوار‪ ،‬ما شت ّكل صورة قاتمة عن اإسام‪ ،‬تج ّلت ي امواقف‬ ‫امؤسفة ي العراق عى مدى عر سنوات‪ ،‬بعد سقوط النظام‬ ‫ي هتذا البلد‪ ،‬ومازال يعانتي تبعات تضتاد اأيديولوجيات‪،‬‬ ‫وستوء تفستر «الجهاد» الذي يحمل وجها ً آخر هو اإرهاب‪.‬‬ ‫كمتا تجلت الصورة ي قضايا العنتف ي اليمن ‪-‬والتفجرات‬ ‫اأخرة فيها خر دليل‪ -‬وكذلك ي بعض دول الخليج العربي‬ ‫وستوريا‪ .‬واختلطتت الصور بعتد الربيع العربتي‪ ،‬حيث تم‬ ‫تصوير إسقاط النظام ‪-‬الذي طالبت به شعوب تونس وليبيا‬ ‫ومتر واليمن‪ -‬عى أنه نتوع من «اإرهتاب»‪ ،‬وهو ي واقع‬ ‫اأمر ليس كذلك‪.‬‬ ‫كمتا تتم وصتف أي مطالبتة باإصتاح ‪-‬ي أي بقعة‬ ‫عربية‪ -‬بأنها حالتة إرهابية‪ ،‬تزعزع اأمن وتقوّض منجزات‬ ‫التدول وتح ّرض عى «قلب» نظام الحكتم‪ ،‬حتى وإن جاءت‬ ‫من شتخوص تضع صتور الحكام داختل قلوبها وا ترى‬ ‫عنهم بدياً!‬ ‫وعتى الصعيتد اإعامتي زادت حدة التفسترات ‪-‬بعد‬ ‫موجات الربيع العربي‪ -‬وتم تصنيف اآراء ا ُمطالبة باإصاح‬

‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬

‫عزيزي شهر يناير العظيم‪..‬‬ ‫علي أن أعرف لك ي البداية أنني لم أكن‬ ‫أعرفك‪ .‬ربما أسلتطيع تسمية اسمك لكنني‬ ‫ا أعلرف أي معلوملة عنلك وا حتلى علدد‬ ‫أياملك وهل هي ثاثون أو أكثلر أو أقل‪ .‬فأنا‬ ‫كسلعودي أصيلل تنتهي عاقتي بالشلهور‬ ‫الشمسلية مع انتهاء درس الفصول اأربعة‬ ‫ي امرحللة اابتدائية‪ ،‬وا تعلود ي عاقة بها‬ ‫بعد ذلك إا ي حاات نادرة جداً‪.‬‬ ‫أعلرف أن التجار يسلمونك تنلدرا ً بل»يا‬ ‫نايلم» أنك تشلهد مرحللة ركود بعلد فورة‬ ‫موسلم التخفيضلات ي نهايلة العلام‪ .‬كبار‬ ‫السن كذلك يعرفون أنك شهر امطر واأجواء‬ ‫البلاردة‪ ،‬لكنهلم ا يسلمونك باسلمك بلل‬ ‫بأسلماء أخلرى يألفونهلا أكثر من اسلمك‬ ‫اأرستقراطي الذي يصعب عليهم نطقه‪.‬‬ ‫كما ترى لم تكن شهرا ً ذا شعبية‪ ،‬فأنت‬ ‫ا تحوي مناسبات سلاخنة تثر جدا ً ي كل‬ ‫عام‪ ،‬كما يفعل شقيقك «فراير» الذي يُشعل‬ ‫البلاد ويُشلغل العبلاد بلونه اأحملر وعيد‬ ‫الحب الذي يتوسلطه‪ .‬وا أنلت رمز للعطاء‬ ‫والتضحية كما هو شلقيقك اآخر «مارس»‬ ‫اللذي يحتكلر بدايلة الربيع وعيلد اأم‪ .‬كما‬ ‫وحسلب علمي لم يخلدك اأدبلاء ي روايات‬ ‫وقصائلد كملا فعللوا ملع تواريخ وشلهور‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫كنلت قصلة خامللة حتلى جلاء علام‬ ‫‪ .2011‬وكأنلك قررت وقتهلا أن تنتفض‪ ،‬أن‬ ‫تربط اسلمك بأكثلر أحداث العالم سلخونة‬ ‫وتوتلراً‪ .‬فجلأة ودون سلابق إنلذار فتحلت‬ ‫فوهات الشلوارع واميادين لتقلف الحناجر‬ ‫والصدور وجها ً لوجه أمام البنادق وامدافع‪،‬‬ ‫وأول مرة جعلتني شلاهدا ً على تاريخ حي‬

‫كنت أقرأ أحداثه ي الكتلب والروايات‪ ،‬فجأة‬ ‫خرجت أبيات «الشابي» من الكتب وخشبات‬ ‫امسلارح لينشلدها الناس ي الشارع بصوت‬ ‫أجش لكنه بالغ الصدق والعذوبة وهو يردد‪:‬‬

‫إذا الشعب يوما ً أراد الحياة‬ ‫فابد أن يستجيب القدر‬ ‫وابتتتد لليل أن ينجي‬ ‫وابد للقيد أن ينكر‬

‫منحتنلا لحظات اسلتثنائية ملن اأمل��� ‫والثقلة واإثلارة‪ ،‬أياملا ً صاخبلة باللدم‬ ‫والدملوع والعلرق‪ .‬انفعاات للم ولن تتكرر‬ ‫ي دفر ذكرياتنا القصر وامملوء بالسلطور‬ ‫امشطوبة والصفحات اممزقة‪.‬‬ ‫أيقظتنلا على حلن غفللة لتخرنلا أن‬ ‫صوتنلا الغائب قلد علاد‪ ،‬وأن مرضنا امزمن‬ ‫قابل للشلفاء‪ ،‬وأن أطرافنا اليابسة قد بدأت‬ ‫تسلتعيد قدرتها عى الحركة‪ .‬للم تعد الدنيا‬ ‫بعد مرورك الصاخب كملا كانت قبلها‪ ،‬ولن‬ ‫تعود إى اأبد‪.‬‬ ‫لكنك لم تكلن ودودا ً تماملاً‪ ،‬لم تمنحنا‬ ‫الحلم الكامل‪ ،‬فبمجرد رحيلك بدأت الصورة‬ ‫تهتز‪ ،‬بدأ رفاق اميلدان يتقاتلون ويتبادلون‬ ‫التهلم‪ ،‬بدأت نملاذج غريبة ملن الكائنات ي‬ ‫الظهلور‪ ،‬خلرج علينا من يبلر باإفاس‪،‬‬ ‫والرعب وأيام سود قادمة‪.‬‬ ‫علادت ذات الغربلان الذيلن طردناهلم‬ ‫لينعقلوا بصوت أكثلر قبحا ً عن ااسلتقرار‬ ‫اللذي ضيعنلاه والهاويلة التي نسلر إليها‬ ‫والذنب العظيم الذي ارتكبناه‪...‬‬ ‫عزيزي يناير‪..‬‬ ‫أرجلوك أكمل مهمتلك الرائعة هذا العام‬ ‫قبل أن ترحل مجلددا ً وتركنا مع عام جديد‬ ‫من الحرة ا ندري بأي حال نلقاك بعده!‬

‫أو تعديل امستارات بأنها حاات انفصاليتة وعدائية وتأتمر‬ ‫بأوامتر خارجية إحتداث روخ ي امجتمتع‪ ،‬وتأليب الرأي‬ ‫العتام ضتد النظتام‪ .‬كما نشتط اإعامتي الرستمي ‪-‬قبل‬ ‫ستقوط اأنظمتة الديكتاتورية ي العالتم العربي‪ -‬ي وصف‬ ‫امتظاهرين بأقذع الصفات ‪-‬كما جاء عى لسان معمر القذاي‬ ‫وبشتار اأستد وأبواق اإعام ي كل من تونس ومر وليبيا‬ ‫واليمتن‪ -‬وتم لعنهم واتهامهم بأنهتم يعملون ضد بلدانهم‪،‬‬ ‫وبأنهتم يتعاملون مع أجندات أجنبية ا تخدم أوطانهم‪ .‬وي‬ ‫خطاب الرئيس الستوري اأخر خر دليل عى ذلك‪ .‬وي هذه‬ ‫الحالة برز التناقض بن مفهوم (الحالة الجهادية) و(الحالة‬ ‫اإرهابيتة)‪ ،‬ولم يتتم التحقق متن الحالتن إا بعد ستقوط‬ ‫اأنظمة وزوال الحكام الديكتاتورين‪.‬‬ ‫لذلتك نقول‪ :‬نحتن بحاجة لضبط امصطلتح أواً‪ ،‬ومن‬ ‫ثتم اللجتوء للخطتوات العمليتة للتصدي لإرهتاب الفكري‬ ‫والفيزيائتي عتى الستواء! أن اإعتام امضاد هتو أيضا ً له‬ ‫منطلقاته وتطلعاته وأستاليبه لتفنيتد مواقف الطرف اآخر‬ ‫وتخطئتته‪ .‬وإذا كنتا عتى متدى ثاثتن عاما ً ومنتذ حرب‬ ‫أفغانستتان والشيشتان و»غزوة» نيويورك ‪-‬كمتا ّ‬ ‫عر عنها‬ ‫اإسامي ابن ادن‪ -‬قد شتهدنا «حشو» عقول الشباب ‪-‬عر‬ ‫الوستائل امختلفة‪ -‬عن مسوغ «الجهاد» ومحاربة «الكفار»‪،‬‬ ‫وتقديم اأمتوال وامكافآت والوعود امجزية من «حور العن»‬ ‫لقاء تفجرهم أنفستهم بن أهليهتم ي الوطن الواحد أو بن‬ ‫اآمنن الذين ا دخل لهم ي السياستة‪ ،‬فإننا بحاجة إى جيل‬ ‫أو جيلتن متن الدعوة الصادقتة إعادة امصطلتح إى معناه‬ ‫الحقيقي‪ ،‬كي يفصل الشباب بن الجهاد واإرهاب‪.‬‬ ‫كنتا ي الثمانينيتات نتحتاور حتول مفهتوم «الغتزو‬ ‫الفكتري»‪ ،‬وعانتت امايكروفونتات من الراخ بتأن كل ما‬ ‫تنتجته اآلة اإعامية الغربية موجّ ٌه ضد العرب وامستلمن‪،‬‬ ‫وتتم تصوير (نعمتة حرية التعبر ي الغترب) عى أنها ضد‬ ‫اإسام وامسلمن‪ ،‬وجاءت حقبة أخرى شدّد فيها قادة الرأي‬ ‫عتى رفتض اآخر‪ ،‬بل وتكفتره والدعوة عليته ي امنابر‪ .‬ثم‬ ‫جاءت حقبة «صحوة» أو «عودة الوعي» باحتضان مؤتمرات‬ ‫حوارات اأديان بكل أشتكالها وانتماءاتها‪ ،‬وندوات الرحيب‬ ‫باآختر‪ ،‬ومحاولتة فهم البعتد اإنستاني ي حيتاة مختلف‬ ‫الشعوب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إن اإرهتاب عمتل مرفتوض أخاقيتا وإنستانيا‪ ،‬وهو‬ ‫اعتتداء عى النفس التي حت ّرم الله‪ ،‬دون مترر‪ ،‬ولكن تجب‬ ‫علينا دراستة اأسباب والدوافع ‪-‬بكل شفافية‪ -‬للحاات التي‬ ‫يواجههتا العالتم العربي واإستامي‪ ،‬الذي متا إن تهدأ فيه‬ ‫أوضاع بلد حتى تندلع حوادث جديدة تطول الزرع والرع‪.‬‬ ‫ويتطلب اأمتر وضع الحلول الكفيلة بوقتف الظاهرة وعدم‬ ‫اتساعها‪ ،‬وهذا ما نأمله من الدراسة امذكورة‪.‬‬

‫جمان‬

‫آخر‬ ‫‪500‬‬ ‫جنيه‪..‬‬ ‫زينب الهذال‬

‫تطبيقلا ً مبلدأ الحاجلة أم ااخلراع‪،‬‬ ‫واسلتفاد ًة ملن درجلة اامتيلاز ومرتبة‬ ‫اللرف التلي نالهلا ي دراسلته مجلال‬ ‫اإنتاج اإعامي‪ ،‬قرر آدم باسيتي الشاب‬ ‫الريطانلي امتخلرج العلام امنلرم أن‬ ‫يرف آخر ‪ 500‬جنيله يملكها ي إطاق‬ ‫حملة بعنوان (وظفوا آدم) حيث استأجر‬ ‫لوحلة إعانات ي شلارع رئيلي ي لندن‬ ‫وكتلب فيها (لقد أنفقلت آخر ‪ 500‬جنيه‬ ‫معلي عى هذه اللوحلة أرجوكم أعطوني‬ ‫عماً)‪ ،‬وذيلها برابط الحملة عى الشبكة‬ ‫العنكبوتية‪ ،‬والذي يتضمن سرته الذاتية‬ ‫وكل ملا قد يهلم أرباب العملل‪ ،‬وعمد إى‬ ‫نلر صورته مع اللوحة السلابقة‪ ،‬حتى‬ ‫إن تغريدته بالصورة وامنشلورة قبل أقل‬ ‫من شلهر تلم إعادة نرهلا أكثر من ‪15‬‬ ‫ألف مرة وهذا دليل نجاح الفكرة‪.‬‬ ‫محصلة الحمللة أن آدم اآن يخوض‬ ‫اجتماعلات علروض عملل ا يمكنله‬ ‫التريلح بتفاصيلهلا وهلذا دليلل عى‬ ‫جدية العروض امقدمة له‪.‬‬ ‫حقيقلة‪ :‬النجاح يعشلق امختلفن‪،‬‬ ‫من يخلق الفرص من العدم وا ينتظرها‪.‬‬ ‫هنا نتحدث عن قانون الجذب‪ .‬وهذه‬ ‫همسة للباحثن عن عمل‪:‬‬ ‫للكل منلا مللكات خاصلة للو‬ ‫اسلتثمرناها ي الدعاية لذاتنلا والرويج‬ ‫لقدراتنا لخرجنا من دوامة املف العاقي‬ ‫ولكنا من اأوائل‪.‬‬ ‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 14‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 26‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )419‬السنة الثانية‬

‫«شبك» وأخواتها‪:‬‬ ‫هذيان على حواف المعنى‬

‫في مدح «يناير»‪..‬‬ ‫وذمه!‬ ‫ِ‬

‫رأي‬

‫جرحى‬ ‫سوريا‬

‫مثل كل ثورة‪ ،‬وكل معركة‪ ،‬وكل مواجهة‪ ،‬سقط ي الثورة السورية‬ ‫كثرٌ من الجرحى‪ ،‬ومثل كل ثورة أيضاً‪ ،‬نسيتهم اأكثرية امنشغلة‬ ‫بمتابعة امعارك الدائرة وتمجيد أبطالها‪ ،‬أما هؤاء اأبطال السابقون‬ ‫فا يذكرهم أحد‪.‬‬ ‫اأمر ا يقتر عى امقاتلن بالطبع‪ ،‬فقد خ َلفت الثورة السورية‬ ‫أرقاما ً مهولة من الجرحى ا يدَعي أحد أنه يمتلكها‪ ،‬وإن كانت‬ ‫اإصابات ي صفوف العسكرين مرتفعة؛ فإن اإصابات ي صفوف‬ ‫امدنيِن تزيد عنها كثراً‪ ،‬فالقصف الذي جعلته قوات اأسد منهجا ً‬ ‫لها ي التعامل مع امناطق الثائرة التي تشمل كل سوريا تقريباً‪ ،‬ا‬

‫ر وكبر‪ ،‬فالجميع تستهدفه‬ ‫مقاتل‬ ‫يف ِرق بن‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ومدني‪ ،‬وا بن صغ ٍ‬ ‫الصواريخ‪ ،‬وكثرٌ ي َ‬ ‫ُدفنون تحت اأنقاض‪ ،‬ومَ ن يخرج منهم وقد بقي‬ ‫عى قيد الحياة‪ ،‬ا يسلم من اإصابات التي غالبا ً ا يستطيع تحمُ َل‬ ‫عاجها‪.‬‬ ‫ُكلفة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بالساح‪ ،‬وتستمر‬ ‫وبينما تتعاى اأصوات لدعم امقاومة السوريَة‬ ‫النداءات لتوفر امعونات لاجئن‪ ،‬ا تبدو دعوات عاج الجرحى‬ ‫كأنها موجودة أو مسموعة‪ ،‬فامستشفيات اميدانية تعمل ي صمت‬ ‫داخل سوريا ي ظل نقص للدواء ووسائل العاج‪ ،‬وامراكز الصحية‬ ‫التي أقامتها الدول ي مواقع تجمع الاجئن السورين ي دول الجوار‬

‫السوري ا تستطيع القيام بكل ما يلزم‪ ،‬لتُ َض َ‬ ‫اف مأساة الجرحى‬ ‫إى امآي التي يعيشها الشعب السوري؛ نتيجة تعنت نظا ٍم لم يرك‬ ‫للعقل مكاناً‪ ،‬وأطلق آلته العسكرية امجنونة لتقتل أبناء شعبه كأنهم‬ ‫العدو الذي يجب أن يفنى‪.‬‬ ‫لعله حان الوقت لالتفات للجرحى السورين الذين فقدوا أطرافهم‬ ‫وعيونهم‪ ،‬ويعانون من إصابات وجراح نتيجة حلمهم بالحرية ي‬ ‫تجاهل‬ ‫بادهم‪ ،‬ولعله حان الوقت لبدء تسليط الضوء عليهم بعد‬ ‫ٍ‬ ‫استمر لنحو عامن‪ ،‬فهم لن يختفوا ولن تق َل أعدادهم‪ ،‬بل‪ ،‬وكما يبدو‬ ‫الوضع ي سوريا‪ ،‬أعدادهم َ‬ ‫مرشحة لازدياد‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫فاشات‬

‫نواة‬

‫مداوات‬

‫المعاق‬ ‫في بلدي بطل‬ ‫إبراهيم القحطاني‬

‫كلمة راس‬

‫وفاة وفاء!‬

‫تعاريف!‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫فهيد العديم‬

‫إنهم‬ ‫يبالغون!‬ ‫منصور الضبعان‬

‫السبت ‪ 14‬ربيع اأول ‪1434‬ه� ‪ 26‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )419‬السنة الثانية‬

‫ي�وم اأربعاء ام�اي تع ّرضت إصابة ماعب ي ركبتي نظ�را ً للياقة العالية‬ ‫الت�ي أتمتع بها‪ ،‬فمس�توى اللياقة ل�دي ليس بعيدا عن مس�توى تنميتنا!‪.‬‬ ‫ونظ�را لهذه اإصاب�ة (الركبية) اضطررت اس�تخدام الع�كاز‪ ،‬ومن خال‬ ‫تجربت�ي ي اليومن اماضين اكتش�فت أن امعاق ي بلدي يعتر بطاً بمعنى‬ ‫الكلم�ة‪ ،‬فرغم اس�تطاعتي امي فإنن�ي عانيت كثرا ً من مس�توى ارتفاع‬ ‫بعض اأرصفة وس�الم امحات وغرها من اأمور التي لم أكن أش�عر بها‬ ‫لوا إصابتي (الركبية)‪.‬‬ ‫وأنا هنا أقرح عى مسؤوي البلدية أن يخوضوا تجربة العكاز والكري لكي‬ ‫يقفوا عى حجم امعاناة التي يعانيها امعاق‪ .‬وأرسل تحية إجال وإكبار لكل‬ ‫معاق ي بلدي‪.‬‬

‫عندما تنازل ابن اأحمر محمد بن يوس�ف س�لطان‬ ‫غرناطة لإس�بان ع�ن عدد م�ن القاع وام�دن‪ ،‬وأخذت‬ ‫اأندل�س تتهاوى يوم�ا ً بعد يو ٍم كمش�كاة خفت نورها‪،‬‬ ‫ال�ذي أضاء الدني�ا بأرجائه�ا الفس�اح‪ ،‬قال أب�و البقاء‬ ‫الرن�دي‪« :‬ل�كل يء إذا مات�م نقصا ُن‪ /‬ف�ا يغر بطيب‬ ‫العيش إنسا ُن‪ /‬هي اأمور كما شاهدتها دو ٌل‪ /‬من ر ُه‬ ‫زم ٌن س�اءته أزم�ا ُن‪ /‬وهذه الدار ا تبق�ي عى أحدٍ‪ /‬وا‬ ‫حال لها شا ُن»‪ ،‬العجيب أن التاريخ الذي حفظ‬ ‫يدوم عى ٍ‬ ‫قصي�دة الرن�دي ي وفاة اأندل�س‪ ،‬لم يحفظ لن�ا تاريخ‬ ‫وفاته‪ ،‬وه�ل التاريخ عادل ي مرويات�ه دائماً؟ أخى أن‬ ‫تكون هناك مرويات لم يروها‪ ،‬هي أهم من مجرد رقم!‬

‫امرأة‪:‬‬ ‫ه�ي الت�ي نحرمه�ا ونؤم�ن بحقوقه�ا‬ ‫«نظريا ً فقط»!‬ ‫الحرية‪:‬‬ ‫هي دائما ً تلك التي فوق السقف ا ُمتاح!‬ ‫الليرالية‪:‬‬ ‫كلمة تُقال إغاظة التيار اآخر فقط!‬ ‫الفساد‪:‬‬ ‫(تق�ول الصحيف�ة ا يتج�اوز امق�ال ‪40‬‬ ‫كلمة)!‬

‫• «امبالغة» من خصائص «الكذابن»!‬ ‫• «يبال�غ» ي وص�ف الح�دث‪ /‬الش�كل‪ ،‬وعندم�ا تتبن‬ ‫الحقيقة تجد أن اأمر ا يستحق كل هذه «الهالة»!‬ ‫• عند القاي قال‪ :‬س�بعون ليلة لم ننم بسبب محاوات‬ ‫الصلح! فرفض القاي ش�هادته وق�ال‪ :‬من يبالغ بهذا‬ ‫الشكل لن يتورع عن شهادة الزور!‬ ‫• ه�ذه «امش�كات» التي تدور ح�ول امرأة الس�عودية‪،‬‬ ‫والش�باب الس�عودي‪ ،‬وقضاي�ا الفس�اد‪ ،‬ش�وّهت‬ ‫«حقيقتها» مبالغة البعض!‬ ‫• البعض أوصلها (ظلما ً وعدوانا) إى مستوى‪« :‬ظاهرة»!‬ ‫• يصعب العاج عندما ا نسمي اأشياء بمسمياتها!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،���بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫عروس‬ ‫الشمال‬ ‫فستانها‬ ‫ضيق!‬ ‫عندم�ا تزور عروس الش�مال تج�د أن هذه‬ ‫الع�روس خجولة ومختبئة ي فس�تانها الضيق‬ ‫س�واء أكان إعاميّ�ا ً أو س�ياحيّا ً م�ع العل�م أن‬ ‫لديه�ا قن�اة تليفزيوني�ة وصحف�ا ً إلكروني�ة‬ ‫وتع�ج بامواق�ع الس�ياحية الجذاب�ة والجميلة‬ ‫وا ينقصه�ا امبدعون ي معظ�م امجاات ولكن‬ ‫بعد التدقيق ي هذا الفس�تان تجد أنه يحتاج إى‬ ‫إعادة تطريز من جديد‪ ،‬صحيح أن هذه العروس‬ ‫سعيدة بفستانها ي ليلة العمر لكنها بحاجة إى‬ ‫فستان واس�ع كي يكس�وها بكاملها ويضفي‬ ‫عليها اابتسامة وتكتمل فرحتها!‬ ‫ا أعتب ع�ى هذه الع�روس الجميلة ولكن‬ ‫نلوم أنفس�نا أنن�ا جعلنا هذه الع�روس تخرج‬ ‫للس�ائح والزائر به�ذا الفس�تان امتواضع الذي‬ ‫ا يلي�ق به�ا أوا ً ‪ ،‬ثم بأهل امنطق�ة ثانيا ً ولكن‬ ‫ك ّل ما أس�تطيع فعله ه�و أن أغض الطرف عن‬ ‫فستانها الذي يحتاج إى كثر من اإصاح وأبادر‬ ‫بكلمة مبارك‪ ،‬آسف ليس لدي خيار آخر‪ ،‬عندما‬ ‫تش�اهد إعامها تجد التفرقة ديدنه ويسر عى‬ ‫قاع�دة الرك�ة وبالتاي ا تجد تعاون�ا ً يذكر بن‬ ‫الصحف اإلكرونية ك�ي يخرجوا لنا بصحيفة‬ ‫لها كلمته�ا ومصداقيتها أم�ام مواطنيها حتى‬ ‫نس�تطيع م�ن خالها حيازة ثق�ة اآخرين ‪ ،‬ما‬ ‫نشاهده اليوم هو العكس تماما ً وك ٌل يغنّي عى‬ ‫لياه وكأنه الوحيد وامتفرد بالس�احة متجاهاً‬ ‫أن جميع الطرق تؤدِي إى جمال هذه العروس‪.‬‬ ‫اإع�ام والس�ياحة هم�ا أس�اس النهوض‬ ‫بامنطقة لكن مع اأسف ا تختلف قناة النايات‬ ‫التليفزيوني�ة الوحي�دة ع�ن امواقع الس�ياحية‬ ‫واأثري�ة بامنطقة‪ ،‬اأوى نحن نلومها ونطالبها‬ ‫بالجدي�د وه�ي تص�ارع وحيدة ي بح�ر اإعام‬ ‫الواس�ع دون دع�م من أبن�اء امنطق�ة والثانية‬ ‫اإهمال نصيبها مع العلم أن لدى امنطقة رجال‬ ‫أعم�ال مخلص�ن قادرين ع�ى جع�ل امنطقة‬ ‫بكاملها جن�ة عدن بامش�اريع وااس�تثمارات‬ ‫السياحية ي حال اجتمع اإعام والسياحة عى‬ ‫طريق واحد‪ ،‬بالتأكيد سوف ينعكس هذا إيجابا ً‬ ‫عى امنطقة وأهلها ‪.‬‬ ‫عندما تزور أهاي العروس تجد اابتس�امة‬ ‫والرحيب ع�ى محياهم والتي تخرج من هؤاء‬ ‫دون تك ّل�ف وه�ذا لي�س غريب�ا ً عليه�م أنه�م‬ ‫توارثوه�ا من�ذ قرون رغم أن عروس�هم حزينة‬ ‫لكن اأمل والتفاؤل بامستقبل صديقاهم أنهم‬ ‫واثقون أنها تستطيع أن تجتاز جميع امعوقات‬ ‫بجباله�ا الخابة وزيتونه�ا وحمضياتها ناهيك‬ ‫عن س�واعد أبنائه�ا امخلصن وس�وف تكتي‬ ‫ع�روس الش�مال بفس�تانها الواس�ع والجميل‬ ‫ومن ثم تس�تطيع إضفاءه عى جميع الجوانب‬ ‫وتخرج إلينا كالشمس الساطعة‪.‬‬ ‫سعود الفوزان‬

‫ياصاحب السمو تمنيت أن تبني بيت ًا من الشعر لتقوله فينا‬ ‫منذ أن وطأت قدماك امنطقة الرقية قبل س�بعة‬ ‫وعرين عاما ً قطعت عى نفسك عهدا ً أن تبني امنطقة‬ ‫الرقية بنا ًء متكاماً من جميع نواحيه‪.‬‬ ‫فلقد ب�دأت ببناء ٍ‬ ‫بيت لنا ي ص�درك‪ ،‬وفتحت لنا‬ ‫قرك ي كل أسبوع لنكون قريبن منك‪ ،‬وتكون قريبا ً‬ ‫منَ�ا‪ ،‬ت�درس همومنا‪ ،‬وتطلعن�ا عليها وع�ى حلولها‪،‬‬ ‫تجمعن�ا يوم اإثنن من كل أس�بوع لنلتقي ويش�اهد‬ ‫ك ٌل منَ�ا اآخر‪ ،‬بينما كان يمي ٌ‬ ‫وقت طوي ٌل من الزمن‬ ‫ل�م نتقابل فيه‪ ،‬فأوج�دت بيننا األف�ة وامحبة وكثرا ً‬ ‫من مش�اعر اإخ�اء‪ ،‬وه�ذه القصي�دة أوى قصائدك‪،‬‬ ‫كما أطلقت مس�مى جائزة العلم وامعرفة باسم جائزة‬ ‫اأمر محمد بن فهد‪ ،‬وجعلت التنافس بن أبنائنا حتى‬ ‫ارتقى العل�م والتعليم ي هذه امنطقة وس�بق امناطق‬ ‫اأخ�رى‪ ،‬وكنت أن�ت صاحب هذا الس�بق‪ ،‬وهذه بحد‬ ‫ذاتها قصي�دة أخرى‪ .‬ورعيت ‪ -‬وبنفس�ك وباعتمادك‬ ‫بعد الله عى ر‬ ‫الخرين من أهل هذه امنطقة‪ -‬الجمعيات‬

‫الخرية‪ ،‬وجمعية الر الخرية خر دليل‪،‬‬ ‫حي�ث أصب�ح له�ا موازن�ة ودخ�ل كبر‬ ‫م�ا كان ليكتمل‪ ،‬ل�وا متابعت�ك لها بعد‬ ‫الله‪ ،‬فاس�تفاد منها الفقر وامحتاج وذو‬ ‫الحاج�ة‪ ،‬وتل�ك أيض�ا ً قصي�دة تضم إى‬ ‫قصائدكم‪ .‬وكذلك شجعت الصغر والكبر‬ ‫عى بناء امؤسس�ات وأنشأت لها صندوقا ً‬ ‫وضع نواته امغفور له ب�إذن الله الكريم‬ ‫اأمر س�لطان بن عبدالعزيز‪ ،‬ويالها من‬ ‫قصي�دة ا تُ ى‬ ‫نس‪ .‬وإضافة لذل�ك؛ فتحت الجامعة التى‬ ‫ينهل منها العلم وع�ززت بقية الجامعات الواحدة بعد‬ ‫اأخرى‪ ،‬حتى وصلت إى ما وصلت إليه من امس�توى‪،‬‬ ‫وخصصت لها من اميزانية نصيبا ً ليس منقوصاً‪ ،‬وهذه‬ ‫تض�اف إى القصائد اأربع الس�ابقة‪ ،‬وإذا ما تحدثت‬ ‫عن امرافق بأنواعها ي هذه امنطقة فس�وف أطيل‪ ،‬وا‬ ‫تكفيني صفحات جريدتن�ا َ‬ ‫اموقرة‪ ،‬ولكن أختر هذا‬

‫بمش�هد لزوارنا له�ذه امنطقة من جميع‬ ‫مناط�ق امملك�ة والخليج‪ ،‬وم�ا يقولونه‬ ‫عنها من تق�دم وازدهار حت�ى أصبحت‬ ‫وجهة لكل س�ائح‪ ،‬والواجه�ات البحرية‬ ‫دلي� ٌل واضحٌ لتحدثنا عن بعض مس�اتك‬ ‫ومتابعت�ك مش�اريع هذه امنطق�ة‪ ،‬وتلك‬ ‫قصيدة نس�جتها من خيال�ك‪ .‬وا يخفى‬ ‫عى أحد اهتمام�ك بامتقاعدين واحتواؤك‬ ‫أحوالهم وظروفهم وامس�اعدة عى تهيئة‬ ‫امناخات امناسبة لهم ولراحتهم‪ ،‬والسعي عى توفر ما‬ ‫يحتاجون�ه وتذليل العقبات التي تحول دون الحصول‬ ‫عى حقوقهم‪ ،‬والشاهد عى ذلك تريفهم بحضوركم‪،‬‬ ‫وااجتماع بهم ي يوم الوف�اء‪ ،‬وبهذا أصبح بحضورك‬ ‫فقط قصيدة وفاء ا يستطيع أح ٌد تسطرها سواك‪.‬‬ ‫كل هذا يا صاحب الس�مو‪ ،‬وهو قلي�ل وقليل من‬ ‫كث�ر يطول ذك�ره أمضي�ت وقتك الثم�ن ي إنجازه‪،‬‬

‫وتعلم أن كل إنجاز مما ذكرت ومما لم أذكره هو ي حد‬ ‫ذاته قصيدة عصماء قلتىها فينا ولنا‪ ،‬نحن أهل امنطقة‬ ‫الرقي�ة‪ ،‬ولكن ه�ذا طبع الكرام‪ .‬ينفق�ون ويجزلون‬ ‫العط�اء‪ .‬وينس�ون أنهم أعط�وا وأنفق�وا ويتمنون لو‬ ‫أنهم أعط�وا وأنفقوا وبذلوا‪ ،‬وه�ذا ديدنكم معنا نحن‬ ‫أه�ل امنطقة الرقي�ة‪ ،‬تتمنى أن تقول فين�ا ولنا بيتا ً‬ ‫من الشعر وينس�يكم كرمكم وعطاؤكم أنكم قلتم فينا‬ ‫قصائ�د عصم�اء‪ ،‬كل واحدة فيها أجم�ل من اأخرى‪،‬‬ ‫ويشهد التاريخ أنها أعظم من امعلقات بالنسبة لنا وي‬ ‫زماننا هذا‪ ،‬فأنت ش�اعر القصائ�د للمنطقة الرقية‪،‬‬ ‫وأه�ل امنطقة الرقية‪ ،‬وكفي�ت وكفيت ووفيت يا أبا‬ ‫تركي‪ ،‬يا أمر العطاء‪ ،‬حفظكم الله ورعاكم ‪.‬‬

‫اللواء متقاعد‪ /‬عبدالرحمن غانم الغانم‬

‫ولمن يمثلك في جدة‬ ‫شكر ًا لك‬ ‫مدير الخطوط السعودية‪َ ..‬‬ ‫َ‬ ‫خ�رُ ما أبدأ به مقالتي ه�و قوله تعاى‪« :‬و َُق ِل‬ ‫اعْ َملُوا َف َس َرَى الل ُه عَ َم َل ُك ْم َو َر ُ‬ ‫سولُ ُه وَا ُم ْؤ ِمنُو َن»‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وقوله صى الله عليه وسلم‪« :‬إن الل َه يحبُ إذا‬ ‫عم َل أحدُكم عماً أ ْن يُتقنَه»‪.‬‬ ‫نظرا ً لظروف س�فري امتك�ررة من وإى جدة‬ ‫ع�ر مطار املك عبدالعزيز الدوي‪ ،‬وما احظته من‬ ‫أحد موظفي امحطة ووجوده امستمر ي كاونرات‬ ‫الخدمات اأرضية وتنقله بينها‪ ،‬وإرافه شخصيا ً‬ ‫عى الكاونر الخاص بمشكات امسافرين امرتبة‬ ‫ع�ى تأخ�ر الرح�ات‪ ،‬أو تبدي�ل الطائ�رات‪ ،‬وم�ا‬ ‫يصاحب ذلك من إلغاء بع�ض الحجوزات امؤ َكدة‪،‬‬

‫وتحويل بع�ض تذاك�ر الدرجة اأوى‬ ‫ودرج�ة رج�ال اأعم�ال إى الدرج�ة‬ ‫الس�ياحية‪ ،‬وهذا يء مزعج لركاب‬ ‫ه�ذه الدرج�ة مم�ا يث�ر غضبه�م‬ ‫واحتجاجه�م؛ إا أن ه�ذا اموظ�ف‬ ‫الذي ترك مكتبَه وبار مهامه داخل‬ ‫كونرات خدمة الركاب‪ ،‬وما يتميز به‬ ‫من أس�لوب جميل ومه�ارة ااتصال‬ ‫والتواصل مع امس�افرين امترِ رين‬ ‫وحسن امخاطبة ما يمتص به غضبَهم‪ ،‬وإرافه‬ ‫بنفس�ه ع�ى تصحي�ح أوضاعه�م وإرضائهم ما‬

‫جعلنا ننى ما نحن فيه من الغضب‬ ‫وااحتج�اج؛ نطرا ً لحس�ن اأس�لوب‬ ‫وااح�رام؛ مم�ا يُش�ع ُرنا بحالة من‬ ‫الرض�ا ع�ن التعامل لح�ن تصحيح‬ ‫مش�كاتنا‪ ،‬وعندما تس�أل ع�ن هذا‬ ‫الرجل اموظ�ف يقولون لك‪ :‬إنه مدير‬ ‫محطة الخطوط الس�عودية بامطار‪،‬‬ ‫وهذا يزيدنا رضا عى رضانا؛ لوجوده‬ ‫معن�ا‪ ،‬واإراف عى حل مش�كاتنا‬ ‫ب�دا ً م�ن وج�وده بمكتب�ه بعي�دا ً ع�ن اأنظ�ار‬ ‫ومش�كات الركاب‪ ،‬لكنه َ‬ ‫فضل اإراف وامتابعة‬

‫عى س�ر العمل وخدمة امس�افرين بنفس�ه بدا ً‬ ‫م�ن البق�اء ي امكت�ب وااكتف�اء بتقاري�ر العمل‬ ‫اليومية بعيدا ً عن اأنظار‪ .‬فش�كرا ً كل الش�كر إى‬ ‫اأس�تاذ فيص�ل الحمي�د‪ ،‬مدير محط�ة الخطوط‬ ‫السعودية بمطار املك عبدالعزير الدوي بجدة عى‬ ‫هذا اأداء والتميز بما يخدم مس�افري السعودية‪،‬‬ ‫فش�كرا ً معاي مدير الخطوط السعودية عى الدعم‬ ‫والتوجيه والحرص عى خدمة امسافرين وتعيينه‬ ‫للرجل امناسب ي امكان امناسب‪.‬‬ ‫سعود الجهني‬

‫تعقيبً على مكي‬

‫بديهيات‪ :‬اعاقة للسمو بالرقص‪ ..‬والراقصة ا تتعلق بالسماء!‬ ‫عطفا ً عى ماكتبته الكاتبة س�هام الطويري‬ ‫بعنوان «العاج بالرقص» وامنش�ور ي صحيفة‬ ‫ُ‬ ‫عقبت عليه ي العدد‬ ‫الرق بالع�دد ‪ 408‬والذي‬ ‫‪ 412‬بعنوان (ازلنا ي بلدك نملك وسائل للعاج‬ ‫غ�ر الرقص‪ ..‬وه�و ليس حق�ا ً حتى يُس� ىلب)‪،‬‬ ‫وتناول الكاتب عي مكي ي زاويته «أنن الكام»‬ ‫امنش�ور اإثنن‪ ،‬بالعدد ‪ ،414‬بعنوان «الرقص‬ ‫الس�امي والرقص السفي!»‪ ،‬مضيفا ً إى رصيدنا‬ ‫امعلوماتي َ‬ ‫أن هناك رقصا ً ساميا ً وآخر سفليا ً أو‬ ‫سافاً!‪ ،‬وأنَه عاش ي نشوته طربا ً متأثرا بمقال‬ ‫زميلته الكاتبة س�هام الطويري الذي كان باعثا ً‬ ‫أع�اد قراءت�ه لهذا الف�ن الذي وصف�ه بالعظيم‬ ‫والرائ�ع‪ ..‬وأش�ار إى أن الباحث�ن يذك�رون أن‬ ‫اأوروبين يمتازون علينا بأنهم يتعلمون الرقص‬ ‫ويجدون فيه تدريبا ً عى الحب وتربية للغرائز‪..‬‬ ‫فأق�ول‪ :‬إذا كان معي�ار اامتياز ه�و «الحذق ي‬ ‫فن هز الوس�ط واأرداف»؛ فهنيئ�ا ً أوروبا هذا‬ ‫التميز‪ ،‬مع ااحتفاظ بالجهد الشهواني الغريزي‬ ‫ال�ذي بذلنه الج�واري واإماء ي أمتن�ا العربية‪،‬‬

‫ونحن الع�رب ورثنا هذه الحركات‬ ‫الش�هوانية حت�ى رأى امري�ون‬ ‫أن من كرامتهم عق�ب نهضتهم ي‬ ‫ع�ام ‪ 1919‬أن يلغ�وا الرقص كله‪،‬‬ ‫وهو ما استحس�نه موى! أي ٍ‬ ‫إرث‬ ‫تتح�دث عن�ه؟! أه�و مان�ذرن له‬ ‫ى‬ ‫ى‬ ‫وتصدين له أمثال نجوى‬ ‫أنفس�هن‬ ‫ف�ؤاد وفيف�ي عب�ده وهيف�اء ومى ن‬ ‫ع�ى ش�اكلتهن حتى بات�ت فتيات‬ ‫أوروبا يتنافس�ن عى الراع�ة ي إجادة وتمجيد‬ ‫الرق�ص الرق�ي وفت�ح معاه�د ودور للرقص‬ ‫الرق�ي؟! أهو ذلك اإرث ال�ذي أضحت أوروبا‬ ‫ترث�ه عنَا؟! ويقول كاتبنا بأن�ه التبس عى ق َراء‬ ‫س�هام الذين ل�م يختلط�وا باأوروبي�ن معنى‬ ‫الرقص فظنوا دعوتها ‪ -‬وهي تكتب‪ -‬أنها كانت‬ ‫ي ذهنيتها صورة الراقصة البغي التي تنظر إى‬ ‫كفليه�ا وبطنها وس�اقيها وتح�رك كل اأعضاء‬ ‫وه�ي ترقص ي ح�ن أن س�ياقها أنها امتدحت‬ ‫الراقصة اأوروبية التي تسمو وتنظر إى السماء‬

‫وتنش�د اأش�عار بحركاته�ا و‪....‬‬ ‫إن قراء س�هام فخورون جدا ً‬ ‫إلخ‪ّ ..‬‬ ‫بعدم اختاطهم باأوروبين؛ أنهم‬ ‫يدرك�ون بأنّ�ه ليس هن�اك راقصة‬ ‫ي ه�ذا الك�ون الواس�ع تنظ�ر إى‬ ‫الس�ماء وتس�مو‪ ،‬ب�ل ه�ي نظرها‬ ‫ا ي�كاد ي�رح ع�ن س�اقيها‪ ،‬وإذا‬ ‫س�ما فلن يعل�و عن نهديه�ا كثراً؛‬ ‫َ‬ ‫أن مى �ن تم�ارس هذا الف�ن الرائع‬ ‫عاقته�ا بالس�ماء ش�به مبتوتة‪ ،‬وه�ي تدور ي‬ ‫عالم اأرض ي دوني�ة منقطعة النظر! ولم نلجْ‬ ‫إى ذهني�ة الكاتبة لنتلمَ س ما ذهبت إليه‪ ،‬ولكنَنا‬ ‫ْ‬ ‫ماكتبت‪ ،‬وكما يقال‪ :‬من‬ ‫قرأنا فكرها من خ�ال‬ ‫ُ‬ ‫أك�ن للكات�ب والكاتبة كل‬ ‫فم�ك نُدين ُ ىك! وإنني‬ ‫الود الذي ا يفس�ده لنا أي قضية نختلف فيها؛‬ ‫ريطة أن ننشغل قليا ً بشامنا وشمالنا ورقنا‬ ‫ُ‬ ‫عرضه‪ ،‬امسلوبة كرامته‪،‬‬ ‫امس�فوك دمه‪ ،‬امنتهى ك‬ ‫وامس�تباحة س�ماؤه وأرض�ه‪ ،‬اممزقة أش�اؤه‪،‬‬ ‫امذبوحة نساؤه وصغاره!‬

‫ضوئية مقال عي مكي امنشور بتاريخ ‪ 21‬يناير الجاري‬ ‫معاذ الحاج مباركي‬

‫بين «أبراهام لنكولن»‪ ..‬والنسر‬ ‫ح�ن تقع فانه�ض وا تنتظر م�ن أحدا ً أن‬ ‫يمد ي�ده إليك ليس�اعدك‪ِ ،‬أزل الغب�ار عن ثيابك‬ ‫واجمع أغراضك واستعِ د هدوءك واجمع أفكارك‬ ‫وح�دّد أهدافك واعرف إمكاناتك وأكمل امس�ر‪،‬‬ ‫فالطريق ل�م ينتهِ بعدُ‪ ،‬والفش�ل ا يعني نهاية‬ ‫الك�ون‪ ،‬أنك حن تبحث س�تجد أش�ياء جميلة‬ ‫ي الحي�اة تس�تحق من�ك أن تجته�د وتب�دأ من‬ ‫جديد وتطفئ ش�موع اليأس وتيء بدا ً منها‬ ‫ش�موع اأمل‪ ،‬حط�م دوائر الحزن وا تس�مح‬ ‫لليأس أن ينس�ج خيوطه ح�ول القلب‪ ،‬واصمد‬ ‫ض�د كل انكس�ار‪ ،‬فالفش�ل ما ه�و إا محطة‬ ‫فا تتوق�ف عندها كثرا ً واعره�ا‪ ،‬فالوهم هو‬ ‫مق�رة اإنس�ان‪ ،‬وتمس�ك باأمل دائم�ا ً واعلم‬

‫أن أي مش�كلة ح�اً مهم�ا كانت‬ ‫كبرة‪ ،‬واعل�م أن الحياة لن تتوقف‬ ‫لحزنك‪ ،‬ولتعل�م أن أبراهام لنكولن‬ ‫الرئيس اأمريكي فشل عندما كان‬ ‫عم�ره ‪ 31‬ي اأعم�ال الح�رة‪ ،‬ث�م‬ ‫فش�ل ي خوض اانتخاب�ات عندما‬ ‫كان عم�ره ‪ ،32‬وفش�ل مرة أخرى‬ ‫ي اأعمال الح�رة عندما كان عمره‬ ‫‪ ،34‬وتوفي�ت خطيبت�ه عندما كان‬ ‫عم�ره ‪ ،35‬وأصيب بانهي�ار عصبي عندما كان‬ ‫عم�ره ‪ ،36‬ث�م خ�ر اانتخاب�ات م�رة أخرى‬ ‫عندما كان عم�ره ‪ ،38‬وخر الكونجرس حن‬ ‫كان عمره ‪ ،43‬وبعده�ا خر مرة أخرى وكان‬

‫عمره وقتها ‪ ،46‬ثم مرة ثالثة وهو‬ ‫ي س�ن ‪ ،48‬ثم خر س�باقا ً للفوز‬ ‫بلقب س�ناتور وعمره ‪ ،55‬وفش�ل‬ ‫ي أن يك�ون نائب�ا ً للرئي�س وعمره‬ ‫‪ ،56‬وعندم�ا أصب�ح عمره س�تن‬ ‫عاما ً أصبح رئيسا ً للوايات امتحدة‬ ‫اأمريكي�ة! م�اذا ل�و أن أبراه�ام‬ ‫لنكولن استس�لم للفشل واإحباط‬ ‫والي�أس؟ هذا نم�وذج لرئيس أكر‬ ‫دول�ة ي العال�م‪ ،‬وي امقاب�ل س�أقص عليك�م‬ ‫نموذجا ً استسلم لليأس‪ ،‬وهو نر صغر تربى‬ ‫وسط الدجاج وكان يحلم دائما ً بأن يطر‪ ،‬ولكن‬ ‫الدجاج الذي تربى معه دائما ً يسخر منه ويقول‬

‫ما أن�ت إا دجاجة ا تس�تطيع الطران‪ ،‬فدفن‬ ‫حلم�ه داخل�ه وأقنع نفس�ه بأنه ا يس�تطيع‬ ‫الطران‪ ،‬وق ِبل باأمر الواقع وما لبث أن مات‪.‬‬ ‫وي النهاي�ة عزيزي الق�ارئ‪ ،‬ماذا تحب أن‬ ‫تكون؛ نرا ً ا يطر ويكت�م حلمه بن جنباته‪،‬‬ ‫أم ش�خصا ً يس�عى لاجتهاد والعمل والتطور؟‬ ‫ه�ل تري�د أن تس�ب وتلع�ن الظ�روف أم تعمل‬ ‫لتحقي�ق ذاتك؟ علي�ك بااختيار وع�دم اليأس‪،‬‬ ‫ْح ال َلهِ إِن َ ُه َا يَيْأ َ ُ‬ ‫(و ََا تَيْأ َ ُ‬ ‫ْح‬ ‫س ِم ْن َرو ِ‬ ‫س�وا ِم ْن َرو ِ‬ ‫ال َلهِ إ َِا ا ْل َق ْو ُم ا ْل َكافِ ُر َ‬ ‫ون)‪.‬‬ ‫مجدي عبدالحليم‬


‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟﺼﻮﻣﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫»ا‪¤‬ﻋﺪاء« أﻏﻠﻘﻮا‬ ‫ﺣﺴﺎﺑﻨﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ »ﺗﻮﻳﺘﺮ«‬

‫ﻣﻘﺪﻳﺸﻮ ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺸـﺒﺎب أﻣﺲ إن أﻋﺪاءﻫﺎ اﻤﺴـﻴﺤﻴﻦ أﻏﻠﻘﻮا‬ ‫ﺣﺴـﺎﺑﻬﺎ ﻋﲆ ﺻﻔﺤﺔ ﺗﻮﻳـﱰ اﻟﺬي اﺳـﺘﺨﺪﻣﺘﻪ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺼﻮﻣﺎﻟﻴﺔ اﻤﺘﺸﺪدة ﻟﻌﺮض ﺻﻮر ﻟﻠﺮﻫﺎﺋﻦ واﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺼﻮﻣﻬﺎ وإﻋﻼن اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﻔﺠﺮات واﻻﻏﺘﻴﺎﻻت‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺼﻔﺤﺔ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ اﻤﺘﺸـﺪدة ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﺗﻮﻳﱰ ‪-‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺎﺑﻌﻬﺎ آﻻف اﻷﺷﺨﺎص‪ -‬ﻣﻌﻄﻠﺔ أﻣﺲ ﻣﻊ ﻇﻬﻮر‬ ‫رﺳـﺎﻟﺔ ﺗﻘﻮل »ﻋﻔﻮاً‪ ..‬ﻫﺬا اﻤﺸـﱰك ﺗﻢ وﻗﻔﻪ‪ «.‬وﻟﻢ ﻳﺘﻀﺢ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻮر ﺳﺒﺐ إﻏﻼق اﻟﺼﻔﺤﺔ اﻟﺘﻲ أﻧﺸﺌﺖ ﰲ ‪ 2011‬ﺑﺎﺳﻢ )إﺗﺶ‪.‬‬

‫إس‪.‬إم ﺑﺮس ﺗﻮﻳﱰ(‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ اﻤﺘﺤﺎﻟﻔﺔ ﻣـﻊ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء ﻟﻠﺘﻬﺪﻳﺪ ﺑﻘﺘﻞ ﻋﺪة رﻫﺎﺋﻦ‬ ‫ﻛﻴﻨﻴﻦ‪ ،‬واﺳﺘﺨﺪﻣﺘﻪ ﰲ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻤﺎﴈ ﻟﻺﻋﻼن ﻋﻦ إﻋﺪام ﺿﺎﺑﻂ‬ ‫ﻣﺨﺎﺑﺮات ﻓﺮﻧﴘ ﻛﺎن ﻣﺤﺘﺠﺰا ً ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻓﺸـﻠﺖ ﻗﻮات ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﺗﺤﺮﻳﺮه‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أﻛﱪ ﻣﺴـﺆول إﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺸـﺒﺎب رﻓﺾ إﻋﻼن‬ ‫اﺳﻤﻪ ﻟﺮوﻳﱰز »اﻷﻋﺪاء أﻏﻠﻘﻮا ﺣﺴﺎﺑﻨﺎ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ ﺗﻮﻳﱰ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »أﻏﻠﻘـﻮه ﻷن ﺣﺴـﺎﺑﻨﺎ ﺗﻔـﻮق ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎل اﻟﺠﻤﺎﻫﺮي اﻤﺴـﻴﺤﻴﺔ‪ ،‬وﻷﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﺴﺎﻣﺤﻮا ﻣﻊ‬

‫اﻤﺂﳼ واﻟﻔﺸـﻞ اﻟﺬي ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻪ اﻤﺴﻴﺤﻴﻮن‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻧﻌﺮﺿﻬﺎ داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻹﻧﱰﻧﺖ«‪ .‬وﺗﺮﻳﺪ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺸﺒﺎب ﻓﺮض ﻣﻔﻬﻮﻣﻬﺎ اﻤﺘﺸﺪد‬ ‫ﻟﻠﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﰲ أﻧﺤﺎء اﻟﺼﻮﻣﺎل‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺧﴪت ﻣﻮاﻗﻊ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﰲ أﺟﺰاء ﻣﻦ ﺟﻨﻮب ووﺳﻂ اﻟﺒﻼد ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻗﻮات اﻻﺗﺤﺎد اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﻮﻗﻊ ﺗﻮﻳﱰ إﻧﻪ ﻻ ﻳﻌﻠﻖ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻟﺼﻔﺤﺎت اﻟﻔﺮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﻔﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻜﻴﻨﻴﺔ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﺑﺄي ﻃﻠﺐ ﻹﻏﻼق اﻟﺼﻔﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﻮﺛﻮي ﻛﺎرﻳﻮﻛﻲ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻜﻴﻨﻴﺔ »ﻻ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ‪ .‬ﻟﻢ ﻧﻜﻦ ﻟﻨﺤﺎول اﻟﺘﻔﺎوض أو ﺗﻜﻮن ﻟﻨﺎ أي ﺻﻠﺔ ﺑﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب‪ .‬ﻟﻢ ﻧﻌﻠﻢ ﺣﺘﻰ ﺑﺄن اﻟﺼﻔﺤﺔ ﺗﻮﻗﻔﺖ«‪.‬‬ ‫وﻧـﴩت ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﻋﱪ ﺻﻔﺤﺘﻬـﺎ ﻳﻮم اﻷرﺑﻌـﺎء راﺑﻄﺎ ً‬

‫إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً ﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﻣﺼﻮﱠر ﻤﻮﻇﻔﻦ ﺣﻜﻮﻣﻴـﻦ ﻛﻴﻨﻴﻦ ﻣﺤﺘﺠﺰﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺼﻮﻣـﺎل ﻳﻄﻠﺒـﺎن ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻜﻴﻨﻴﺔ إﻃـﻼق ﴎاح ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻤﺤﺘﺠﺰﻳـﻦ ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻋـﲆ ذﻣﺔ ﻣـﺎ ﻳﺴـﻤﻰ ﺑـ«اﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫إرﻫﺎﺑﻴﺔ«‪ ،‬وإﻻ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﺣﻴﺎﺗﻬﻤﺎ ﻟﻠﺨﻄﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﺸـﺒﺎب إن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻜﻴﻨﻴـﺔ أﻣﺎﻣﻬﺎ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺳﺎﺑﻴﻊ اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻟﻴﻞ اﻟﺮاﺑﻊ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻛﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻼﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻤﻄﺎﻟﺒﻬﺎ ﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋﲆ ﺣﻴﺎة اﻟﺮﻫﻴﻨﺘﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺸـﺒﺎب إﻧﻪ ﺑﺎﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ إﻏﻼق ﺣﺴـﺎﺑﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻮﻳﱰ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺳﺘﺴﺘﻤﺮ ﰲ ﻋﺮض ﺧﺴﺎﺋﺮ وﻣﺂﳼ اﻤﺴﻴﺤﻴﻦ أﻳﺎ ً ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﻮﺳﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻐﺮب وﺛﻼث دول أوروﺑﻴﺔ ﺗﺪﻋﻮ ﻟﻠﺘﻌﺎون ﺿﺪ »ارﻫﺎب اﻟﻘﺎدم ﻣﻦ اﻟﺴﺎﺣﻞ«‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫دﻋﺎ وزراء داﺧﻠﻴﺔ ﻓﺮﻧﺴﺎ وإﺳﺒﺎﻧﻴﺎ واﻟﱪﺗﻐﺎل واﻤﻐﺮب‬ ‫إﱃ ﺗﻜﺜﻴـﻒ اﻟﺘﻌﺎون ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻣﻦ أﺟﻞ »ﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻹرﻫﺎب‬ ‫اﻟﻘﺎدم ﻣﻦ اﻟﺴﺎﺣﻞ« ﻋﲆ ﺿﻮء اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﻌﺴﻜﺮي ﰲ ﻣﺎﱄ‪.‬‬

‫وﺟﺎء ﰲ إﻋﻼن اﻟﺮﺑﺎط اﻟﺼﺎدر أﻣﺲ ﻋﻦ وزراء داﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪول اﻷرﺑﻊ‪ ،‬أن »اﻹرﻫﺎب ﻳﺸﻜﻞ أﻛﱪ ﺗﻬﺪﻳﺪ ﻟﺪوﻟﻨﺎ اﻷرﺑﻊ‪،‬‬ ‫ﻟﻬـﺬا ﻓﺎﻤﺤﺎرﺑـﺔ اﻟﻔﻌّ ﺎﻟﺔ ﻟﻺرﻫـﺎب ﺗﻤﺮ أوﻻ ﻋﱪ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫واﻟﺘﺒـﺎدل اﻤﺸـﱰك ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺑـﻦ ﺑﻠﺪاﻧﻨـﺎ‪ «.‬ﻛﻤﺎ ﻃﻠﺐ‬ ‫اﻟﻮزراء ﻣﻦ أﺟﻬﺰﺗﻬﻢ اﻷﻣﻨﻴﺔ »ﺗﺒﺎدل اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻤﺴﺎﻋﺪات‬

‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻟﺼﺎﻟﺢ دول اﻟﺴـﺎﺣﻞ‪ ،‬ﺑﻜﻞ اﻟﺠﻬـﻮد اﻤﺘﺎﺣﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻣﺸـﱰﻛﺔ« وﺟﻌﻠﻮا ﻣﻦ ﺗﺒـﺎدل »اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ وﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات‪..‬أوﻟﻮﻳﺔ ﻣﺸﱰﻛﺔ‪ «.‬وﻳﺄﺗﻲ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻧﺤﻮ أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻣﻦ ﺑﺪء اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣـﺎﱄ‪ .‬وﻃﻮال ﺗﻠﻚ اﻟﻔـﱰة ﻗﺼﻔﺖ اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‬

‫ﻣﻮاﻗﻊ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ وﻋﺮﺑﺎﺗﻬﻢ وﻣﺴـﺘﻮدﻋﺎﺗﻬﻢ ﰲ‬ ‫وﺳﻂ وﺷﻤﺎل ﻣﺎﱄ‪ ،‬ﻣﻊ اﺣﺘﺸﺎد ﻗﻮات ﺑﺮﻳﺔ إﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﻟﻠﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺗﺪﻋﻤﻬﺎ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة‪ّ .‬‬ ‫وﻋﱪ اﻤﻐﺮب ﻋﻦ‬ ‫ﻗﻠﻘﻪ ﻣﻦ اﻷوﺿﺎع ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺴﺎﺣﻞ واﻟﺼﺤﺮاء‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا أن‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ ﻳﻬﺪد ﻣﺼﺎﻟﺤﻪ ﺑﺴﺒﺐ اﻹرﻫﺎب‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫»أﺳﻮد ﺑﺎﺑﺎ ﻋﻤﺮو«‬ ‫ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎن‪ ..‬ﺟﺮﺣﻰ ﻣﻨﺴﻴﻮن‬ ‫ﻻ ﻳﺠﺪون اﻟﻄﻌﺎم‬ ‫رﺿﻮان ﻧﺰار ‪ -‬ﺑﺮوت‬ ‫ﻳﺮﻗﺪ أﺣﺪ ﻋﴩ ﺷـﺎﺑﺎ ً ﻻ ﺗﺘﺴـﻊ‬ ‫ﻟﻬﻢ اﻟﺤﻴﺎة ﰲ ﻏﺮﻓﺘﻦ ﻣﻈﻠﻤﺘﻦ‪،‬‬ ‫ﰲ إﺣﺪى ﻗﺮى اﻟﺸﻤﺎل اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻛﺎن ﻫﺆﻻء ﻣﻘﺎﺗﻠـﻦ ﰲ ﺻﻔﻮف‬ ‫ﻛﺘﺎﺋـﺐ اﻟﻔﺎروق ﰲ ﺣﻤﺺ‪ .‬ﻗﺒﻞ‬ ‫أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﺷـﺎرﻛﻮا ﰲ ﻣﻌﺎرك اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ‬ ‫ﺑﺎﺑـﺎ ﻋﻤـﺮو‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪت ﻣﻮاﺟﻬﺎت‬ ‫ﻋﻨﻴﻔﺔ اﻣﺘﺪت ﺷﻬﻮرا ً ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫وﻗـﻮات ﻧﻈﺎم اﻷﺳـﺪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﱠﻬـﻢ أُﺻﻴﺒﻮا‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﺎﻟﻬـﻢ اﻟﻴﻮم ﻟﻢ ﻳُﻌﺪ ﻳُﺸـﺒﻪ‬ ‫أﻣﺴـﻬﻢ‪ ،‬ﻗﺎﺋﺪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺑـﺎت ﴐﻳﺮا ً‬ ‫ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﻣـﻦ ﻳُﺮﺷـﺪه إﱃ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻵﺧﺮون‪ ،‬ﻓﺒﻴﻨﻬﻢ ﻣـﻦ ﺧﴪ ﻋﻴﻨﺎً‪،‬‬ ‫وآﺧﺮ ﺧﴪ ﻳﺪه وﻗﺪﻣـﻪ‪ ،‬وﺛﺎﻟﺚ ُﺣ ﱢﻄﻢ‬ ‫ﻋﻈﻢ ذراﻋﻪ‪ ،‬وراﺑ ٌﻊ ﻣُﻘﻌَ ٌﺪ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻤﺴـﺮ‪ .‬أﺑﻄﺎل اﻷﻣـﺲ ﻻ ﻳﺠﺪون ﻣﻦ‬ ‫ﻳُﻄﻌﻤﻬﻢ أو ﻳ ﱢ‬ ‫ُﻮﻓﺮ ﻟﻬﻢ اﻤﺴﻜﻦ واﻟﺪواء‪.‬‬ ‫ﻧﻘﻞ ﺟﺜﺔ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﻓﻔﻘﺪ ﻋﻴﻨﻴﻪ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺠﻠـﺲ ﻣُﺤﺪﱢﻗـﺎ ً ﰲ اﻟﻼﻣﻜﺎن‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒـﻪ ﻳﺮﺗﻜﺰ ﺗﻠﻔﺎ ٌز ﻳﺮﺗﻔﻊ ﻣﻨﻪ ﺻﻮت‬ ‫ﻣﺬﻳـﻊ اﻷﺧﺒﺎر‪ .‬ﺗﺪﺧﻞ ﻣﺴـ ﱢﻠﻤﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻘﻒ‬ ‫ﻣﺮﺣﱢ ﺒﺎً‪ .‬ﰲ ﻇﻞ ﺿـﻮء اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺨﺎﻓﺖ‪،‬‬ ‫ﺗﻘـﱰب ﻣـﺎ ّدا ً ﻳـﺪك‪ ،‬ﻓﺮﻓـﻊ راﺣﺘﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻬـﻮاء ﺑﺎﺣﺜﺎ ً ﻋﻦ ﻳﻤﻴﻨـﻚ ﻤﺼﺎﻓﺤﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﺮﺗﺒﻚ ﻗﻠﻴﻼً‪ ،‬ﻟﻜﻨﻚ ﻻ ﺗﻠﺒﺚ أن ﺗﺘﻤﺎﺳﻚ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺘّﻀـﺢ ﻟـﻚ أن اﻟﺮﺟـﻞ اﻟﺬي‬ ‫أﻣﺎﻣﻚ ﴐﻳ ٌﺮ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﺮؤﻳﺔ‪ .‬ﺗﻌﻠﻢ‬ ‫أﻧﱠﻚ ﰲ ﺣـﴬة أﺑﻮ ﻳـﺰن )‪ 33‬ﻋﺎﻣﺎً(‪،‬‬ ‫أﺣﺪ أﺑـﺮز ﻣﻘﺎﺗﲇ ﻣﻌـﺎرك ﺑﺎﺑﺎ ﻋﻤﺮو‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي أُﺻﻴﺐ ﰲ رأﺳـﻪ ﻗﺒـﻞ أن ﻳُﻨﻘﻞ‬ ‫ﺟﺮﻳﺤـﺎ ً ﻣـﻊ اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن ﺑﻮاﺳﻄﺔ ﺳﻴﺎرة اﻟﺼﻠﻴﺐ اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬ﻳُﺨﱪُك أﻧﻪ أﺻﻴﺐ ﻋﲆ اﻟﺠﺒﻬﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻛﺎن ﻳﻨﻘـﻞ ﺟﺜﻤـﺎن ﺻﺪﻳﻘـﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻬﻴﺪ‪ ،‬ﺗﺴـﺄل ﻋﻦ ﺑﺎﻗـﻲ اﻟﺠﺮﺣﻰ‪،‬‬

‫ﻣﻨﺰل آﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻓﺮد ﺑﺄﻧﱠﻬﻢ ﰲ ٍ‬ ‫ﻻ ﻳُﺸـﺒﻪ اﺑـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻤﺺ‬ ‫ﻏﺮه‪ ،‬ﺻﻔﺘﺎ اﻹﻗﺪام واﻤﺒﺎدرة ﺗﻈﻬﺮان‬ ‫ﺟﻠﻴّـﺎ ً ﰲ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻪ‪ ،‬ورﻏـﻢ أن اﺑـﻦ‬ ‫ﺷـﻘﻴﻘﺘﻪ ﻳﺮاﻓﻘﻪ ﻹرﺷﺎده إﱃ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻪ ﻳﺤﺎول أن ﻳﺒﻘﻰ ﻣﺘﻘﺪﱢﻣﺎ ً ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﻳﻄﻠﺐ اﻤﺴﺎﻋﺪة إﻻ ﻧﺎدراً‪.‬‬ ‫ﻳﺼﻌـﺪ أﺑـﻮ ﻳـﺰن إﱃ اﻟﺴـﻴﺎرة‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻨﻄﻠـﻖ ﰲ اﻷرض اﻟﻮﻋـﺮة إﺣـﺪى‬ ‫اﻟﺼﺨﻮر ﱡ‬ ‫ﺗﺤﻒ أرض اﻟﺴـﻴﺎرة ﺑﻘﻮّة‪،‬‬ ‫ﻓﻴ ﱢ‬ ‫ً‬ ‫ُﻌﻘـﺐ ﻣﻌ ّﻠﻘـﺎ ﺑﺼﻴﻐـﺔ اﻟﺴـﺆال‪:‬‬ ‫»ﺳﻴﺎرﺗﻚ ﻣﻦ ﻧﻮع ب إم دﺑﻠﻴﻮم ﻣﻮدﻳﻞ‬ ‫‪1989‬؟« ﻳﻀﺤـﻚ ﻣَـﻦ ﰲ اﻟﺴـﻴﺎرة‪،‬‬ ‫ﻓﱰد ﺑﺎﺳﻤﺎ ً ﻣﺴـﺘﻐﺮﺑﺎً‪» :‬ﺻﺤﻴﺢ! إﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧـﻮع ب إم دﺑﻠﻴﻮ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬـﺎ ﻣﻮدﻳﻞ‬ ‫‪.«2003‬‬ ‫ﺑﺸـﻌﻮر ذ ﱠﻛﺮه‬ ‫أﺣﺲ‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ُﺨﱪك‬ ‫ﻳ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺴـﻴﺎرﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﺪﻳـﻪ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻮع اﻟﺬي ذﻛﺮه‪.‬‬ ‫ﺗُ ﱢ‬ ‫ﻐﺮ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﺴﺘﻔﴪا ً ﻋﻦ ﻣﺪى‬ ‫إﺻﺎﺑﺘﻪ‪ ،‬ﻓﺮ ﱡد ﺑﺄن ﻋﻤﻠﻴﺔ واﺣﺪة ﻛﻔﻴﻠﺔ‬

‫ﺑﺈﻋﺎدة ﺑﴫه‪ .‬ﻳُﺨﱪك أن ﻛﻠﻔﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫‪ 110‬آﻻف دوﻻر‪ ،‬ذاﻛـﺮا ً أ ّن وﺳـﻄﺎء‬ ‫»وﺻ ﱠﻠﻮﻧﻲ ﺑﺎﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳﻒ ‪ -‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ اﻟﺬي ﺗﻜ ﱠﻠـﻢ إﱃ ﻃﺒﻴﺒﻲ واﻋﺪا ً ﱡ‬‫ﺑﺘﻜﻔﻞ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻗﺒﻞ ذﻟـﻚ«‪ .‬ﻫﻨﺎ ﻳﺘﺪﺧﻞ اﺑﻦ ﺷـﻘﻴﻘﺘﻪ‬ ‫ﻣﻘﺎﻃﻌﺎ ً ﺑﺄﻧﻨﺎ »وﺻﻠﻨﺎ إﱃ وﺟﻬﺘﻨﺎ«‪.‬‬ ‫أﺳﻮد »ﺑﺎﺑﺎ ﻋﻤﺮو«‬ ‫اﻟﺒﻴـﻮت ﻫﻨـﺎ ﻣﺰدﺣﻤـﺔ‪ ،‬ﻛﺄﻧﻬـﺎ‬

‫اﻤﻨﺰل اﻟﺬي ﻳُﺆوي ﻣﺼﺎﺑﻲ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ )اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺮﻛﺐ ﺑﻌﻀﻬﺎ اﻟﺒﻌﺾ‪ .‬ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻻﻳﺰال‬ ‫ﻗﻴﺪ اﻹﻧﺸـﺎء ﻓﻴﻤﺎ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺤﻲ ﺗﻔﺘﻘﺪ‬ ‫اﻟﺰﻓﺖ‪ .‬ﻫﻨﺎ دﺟﺎﺟﺘﺎن ﺗﻨﻘﺮان اﻷرض‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻠﻌﺐ ﺛﻼﺛﺔ ﺻﺒﻴﺔ ﺑﻜﺮ ٍة ﺻﻨﻌﻮﻫﺎ‬ ‫ﻣـﻦ أوراق ﰲ اﻟﺰاوﻳﺔ اﻷﺧـﺮى‪ .‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻋﻘـﺎرب اﻟﺴـﺎﻋﺔ ﺗﺸـﺮ إﱃ اﻟﻮاﺣـﺪة‬ ‫ﻇﻬﺮاً‪ .‬ﻳﻨﺰل أﺑﻮ ﻳـﺰن ﺑﺨﻄﻰ ﻣﴪﻋﺔ‬ ‫ﻓﻨﺘﺒﻌـﻪ ﻣﺴﺘﻜﺸـﻔﻦ‪ .‬إﱃ اﻟﻄﺒﻘـﺔ‬ ‫اﻷرﺿﻴـﺔ ﻣﻦ ﺑﻨﺎء ﻣﺘﻬﺎﻟـﻚ‪ ،‬ﻳﺪﺧﻞ أﺑﻮ‬ ‫ﻳﺰن ﻳﺮاﻓﻘﻪ اﺑﻦ ﺷـﻘﻴﻘﺘﻪ‪ .‬ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‪،‬‬

‫ﻳﺘﻤﺪد ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﱠﺎن ﻋﲆ اﻷرض‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻔﱰﺷـﻮن اﻷرض رأﺳﺎ ً ﺑﻜﻌﺐ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻧﻴﺎﻣـﺎً‪ ،‬إﻻ أ ﱠن أﺑﺎ ﻳﺰن ﺑﺪأ‬ ‫ﺑﺈﻳﻘﺎﻇﻬﻢ ﺑﺄن »اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﺟﺎء ﻟﻴﻮﺻـﻞ أﺻﻮاﺗﻨﺎ«‪ .‬ﻧُﺨـﱪه ﺑﺄﻧﻨﺎ‬ ‫ﻟﺴـﻨﺎ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﻓﺮدﱡ‪:‬‬ ‫اﻤﻬﻢ أن ﺗﺼـﻞ أﺻﻮاﺗُﻨﺎ‪ .‬ﺗﺠﻮل اﻤﻨﺰل‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻣﺘﻔﻘﺪاً‪ ،‬ﻓﺘﺠـﺪ أن أي ﻣﻘﻮﻣﺎت ﻟﻠﺤﻴﺎة‬ ‫ﻣﻌﺪوﻣﺔ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء وﺟﻮد اﻟﺴﻘﻒ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺄوﻳﻬﻢ ﻣـﻦ اﻤﻄـﺮ‪ .‬ﰲ اﻤﻄﺒﺦ‪،‬‬

‫ﻳﻔﺨﺮون ﺑﺄﻧﻬﻢ »أﺳﻮد ﺑﺎﺑﺎ ﻋﻤﺮو«‬

‫ﺗﺠـﺪ ﻣﻐﻠﻔـﺎت اﻟﺸـﺎي وﺑﻘﺎﻳـﺎ ﺑﺼﻞ‬ ‫وﺑﻨـﺪورة‪ .‬ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻏﺮ ذﻟـﻚ‪ .‬دﻗﺎﺋﻖ‬ ‫ﻓﻴﺴـﺘﻴﻘﻆ ﺑﻌﺾ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ‪ .‬ﺗﺴـﺄل‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺴﻘﻂ رأﺳـﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺮ ّد أﺣﺪﻫﻢ ﺑﺄ ّن‬ ‫»ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺸﺒﺎب ﻣﻦ أﺳﻮد ﺑﺎﺑﺎ ﻋﻤﺮو«‪.‬‬ ‫ﻳُﻌ ّﺮﻓﻨﺎ أﺑﻮ ﻳﺰن ﺑـ »أﺑﻮ ﻣﺨﺘﺎر«‪،‬‬ ‫اﻟﺸﺎب اﻤﺴﺆول ﻋﻦ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﺸﺒﱠﺎن اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻔﺘﺘـﺢ اﻟﺤﺪﻳـﺚ‪ .‬ﻳﺨﱪك ﻋﻦ ﻣﺄﺳـﺎة‬ ‫ﻳﻌﻴﺸـﻮﻧﻬﺎ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻟﻠﻜﻠﻤﺔ ﻣﻦ ﻣﻌﻨﻰ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﺤـﺪﱠث ﻋﻦ أﻳﺎم ﺗﻤـ ﱡﺮ ﻻ ﻳﺠﺪون ﻓﻴﻬﺎ‬

‫ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن ﺑﺄﻟﻢ ﻋﻦ واﻗﻌﻬﻢ‬

‫ﻣـﺎ ﻳﺄﻛﻠﻮﻧﻪ‪ .‬ﻳُﺨﱪك ﺑﺄﻧﻬـﻢ ﻃﺒﺨﻮا ﰲ‬ ‫اﻟﻠﻴﻠﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺑﻨﺪورة ﱡ‬ ‫ورﺷـﻮا ﻓﻮﻗﻬﺎ‬ ‫ﺧﺒﺰا ً ﻳﺎﺑﺴﺎ ً ﻹﺳﻜﺎت ﺟﻮﻋﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺗﺴﺄﻟﻪ ﻋﻦ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻘﻴﺎت وﻫﻴﺌﺎت‬ ‫اﻹﻏﺎﺛﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ أو اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻓـﺮد ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺸـﺎﻫﺪوا أﺣـﺪا ً ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‪ .‬ﺗﺴﺄل‪ :‬ﻛﻴﻒ‬ ‫ﺗﻌﻴﺸـﻮن وﺗﺄﻛﻠﻮن؟ ﻓﺮ ﱡد ﺑـﺄن اﻟﻠﻪ ﻻ‬ ‫ﻳـﱰك أﺣﺪاً‪ .‬ﺗﻠﺤﻆ ﻏﻀﺒـﺎ ً ﻛﺎﻣﻨﺎ ً ﻳﻠﻤﻊ‬ ‫ﰲ ﻋﻴﻨـﻲ »أﺑﻮ ﻣﺨﺘﺎر« اﻟـﺬي ﻳﺘﺤﺪث‬ ‫ﻋـﻦ ﴎﻗـﺔ اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﺘﻲ ﺗُﺮﺳـﻞ‬ ‫ﻟﻬﻢ‪ .‬اﻷﻛﻞ ﻟﻴﺲ اﻤﺼﻴﺒﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة ﻫﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﻳُﺨﱪك أن ﻻ ﻣﻼﺑﺲ ﺗﻘﻴﻬﻢ ﺑﺮد اﻟﺸﺘﺎء‬ ‫ﻫﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻼﺑﺴﻬﻢ ﺻﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺟﺮاﺣﻬﻢ‬ ‫ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ اﻟﺪفء واﻟﺘﻐﺬﻳﺔ‪ .‬ﻟﻴﺲ ﻫﺬا‬ ‫ﻓﺤﺴﺐ‪ ،‬ﻳﻨﻘﺺ ﻫﺆﻻء ﻣﻴﺎه اﻻﺳﺘﺤﻤﺎم‬ ‫أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻓﻜﻠﻔـﺔ ﻧﻘﻠﺔ اﻤﻴـﺎه ﺗﺒﻠﻎ ﻋﴩة‬ ‫دوﻻرات أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻻ ﻳﻤﻠﻜﻮﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫ُـﴪ إﻟﻴـﻚ أﺑﻮﻣﺨﺘﺎر ﺑﺄن ﻫﻨـﺎك ﻫﻤًﺎ‬ ‫ﻳ ﱡ‬ ‫آﺧـﺮ ﻳﻨﺘﻈ ُﺮﻫﻢ ﻫﻮ ﻛﻠﻔﺔ إﻳﺠﺎر اﻤﻨﺰل‪،‬‬

‫‪ ٣‬ﻗﺘﻠﻰ ﻓﻲ ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﺑﻴﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻟﻌﻠﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﺣﻤﺺ ﺑﺴﻮرﻳﺎ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫أﻛﺪ ﻧﺎﺷﻄﻮن ﻟـ »اﻟﴩق« ﻣﻘﺘﻞ ‪ 3‬ﻋﲆ اﻷﻗﻞ وﺟﺮح آﺧﺮﻳﻦ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺎت‬ ‫ﻋﻠﻮﻳﺔ ‪ -‬ﻋﻠﻮﻳﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺰﻫﺮاء ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺣﻤﺺ وﺳﻂ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﺷﻄﻮن أن ﻧﺤﻮ ‪ 125‬ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻟﻌﻠﻮﻳﺔ ﺧﺮﺟﻮا‬ ‫ﺑﻤﻈﺎﻫـﺮة ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺎﻟﻐﺎز واﻤـﺎزوت واﻟﺨﺒﺰ‪ ،‬ﻓﻬﺎﺟﻤﺘﻬـﻢ ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺒﻴﺤﺔ اﻟﺤﻲ واﻋﺘﺪت ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﴬب وﻓﺮﻗﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﻘﻮة‪ ،‬وإﺛﺮ اﻤﻈﺎﻫﺮة‬ ‫اﺳﺘﺠﺎﺑﺖ ﺳﻠﻄﺎت اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻟﻄﻠﺒﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ورﻏـﻢ ﻫﺬا ﻋﻤـﺪت ﺑﻌﺾ ﻛﺘﺎﺋﺐ اﻷﺳـﺪ ﻟﻘﺼﻒ اﻟﺤﻲ ﺑﻘﺬﻳﻔـﺔ ﻫﺎون ﻣﺎ‬ ‫أﺳﻔﺮ ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺪﻧﻴﻦ وﺟﺮح آﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أﺣﺪ اﻟﻨﺎﺷﻄﻦ أن اﻤﻬﻢ ﰲ اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﻫﻮ ﺑﺪء ﻇﺎﻫﺮة ﺣﺲ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ‬ ‫ﰲ ﺻﻔﻮف اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻟﻌﻠﻮﻳﺔ ﻣﻊ ﺑﻘﻴﺔ أﻃﻴﺎف اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري ﺑﻌﺪ أن اﻓﺘﻘﺪﺗﻪ‬

‫‪21‬‬

‫ﻃﻮﻳﻼً‪ ،‬وﻟﻮ ﻛﺎن ﻫﺬا ﰲ ﺳﺒﻴﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻣﻄﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻷن ﻫﺬا اﻟﺤﺲ إن ﺗﻄﻮر‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﺘﺤﻮل إﱃ ﻓﻌﻞ ﺳـﻴﺎﳼ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻬﻴﻤﻨﺔ اﻤﻄﻠﻘـﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم ﻋﲆ اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺬﻛﺮ أن ﺣﻲ اﻟﺰﻫﺮاء ﺑﺤﻤﺺ ﺗﻘﻄﻨﻪ أﻏﻠﺒﻴﺔ ﻋﻠﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳﻌﺴﻊ ﺑﺮﻳﻒ دﻣﺸـﻖ‪ ،‬أﻋﻠﻨﺖ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﻋـﲆ ﻓـﺮع اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺴـﻴﺎرﺗﻦ ﻣﻔﺨﺨﺘـﻦ ﻳﻘﻮدﻫﻤﺎ‬ ‫اﻧﺘﺤﺎرﻳـﺎن‪ ،‬وﺗﺰاﻣـﻦ اﻟﺘﻔﺠﺮان ﻣﻊ ﻫﺠـﻮم ﻋﲆ ﺣﺎﺟﺰ ﻟﻸﻣﻦ واﻟﺸـﺒﻴﺤﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻣﻔﺮق ﺑﻴﺖ ﺟﻦ واﻤﻌﺮوف ﺑﺎﺳـﻢ ﺣﺎﺟﺰ اﻟﺴـﻴﱪاﻧﻲ‪ ،‬وﺷﻮﻫﺪت إﺛﺮ ذﻟﻚ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺳﻴﺎرات إﺳﻌﺎف ﺗﻨﻘﻞ اﻟﻘﺘﲆ واﻟﺠﺮﺣﻰ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ أﺑﺎﻇﺔ ﰲ اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫وردت ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ رﺋﻴﺲ اﻟﻔﺮع ﺑﺎﻻﻧﻔﺠﺎر‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺒﻘﺔ‪ ،‬أﻛﺪت ﻧﺎﺷـﻄﺔ أن ﻛﺘﺎﺋﺐ اﻷﺳـﺪ ﺗﺤـﺎﴏ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫أﻳﺎم‪ ،‬وﺗﻘﺼﻔﻬﺎ ﺑﺎﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺎ اﺿﻄﺮ ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ إﱃ ﻣﻐﺎدرﺗﻬﺎ ﻧﺤﻮ اﻟﻘﺮى‬ ‫اﻤﺠﺎورة و«اﻟﺤﻲ اﻷول« داﺧﻞ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺬي ﻳﻌﺞ ﺑﺎﻤﺮاﻛﺰ اﻷﻣﻨﻴﺔ وﻳﻌﺘﱪ ﻣﻮاﻟﻴﺎً‪.‬‬

‫ﻛﻤـﺎ ﻧﺼﺒﺖ ﻓﻴﻪ اﻤﺪﻓﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أن ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﴪﺑﺖ ﻋﻦ أواﻣﺮ ﺻﺪرت‬ ‫ﻟﻜﺘﺎﺋـﺐ اﻷﺳـﺪ ﺑﺘﺪﻣﺮ ﺗﻠﻚ اﻷﺣﻴﺎء ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﺑﺬرﻳﻌﺔ ﺗﻤﺮﻛﺰ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮة إﱃ اﺳﺘﺸﻬﺎد ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻣﺆﻟﻔﺔ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷﺨﺎص واﺛﻨﻦ ﻣﻦ ﺟﺮاﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻳﻮﻣﻦ ﻣﺎﻋﺪا اﻟﺠﺮﺣﻰ إﺛﺮ ﺳـﻘﻮط ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻣﺘﻔﺠﺮ ﻋـﲆ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﺤﻮاﻣﺎت‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺔ أن اﻟﻘﺼﻒ ﻻ ﻳﻜﺎد ﻳﺘﻮﻗﻒ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ أﻣﺲ ﻋﻦ اﻗﺘﺤﺎﻣﻬﺎ ﺳﺠﻦ إدﻟﺐ اﻤﺮﻛﺰي‬ ‫ﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ وﺟﻮد ﻣﻘﺎوﻣﺔ ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻣﻦ ﺣﻮاﺟﺰ اﻟﺴـﺠﻦ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ أدى ﻤﻘﺘـﻞ وﺟﺮح ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﻋﻨﺎﴏ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻮاﺟﺰ واﺳﺘﺸـﻬﺎد ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻨـﺎﴏ اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ اﻤﻬﺎﺟﻤﺔ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ اﻟﺠﺒﻬﺔ ﰲ ﺑﻴﺎﻧﻬﺎ أن اﻟﺴـﺠﻦ ﻳﻀﻢ ﻣﺌﺎت‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ وﻳـﴩف ﻋﲆ ﺗﻌﺬﻳﺒﻬـﻢ ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ ﺿﺒﺎط اﻤﺨﺎﺑـﺮات‪ ،‬ووﻋﺪت‬ ‫ﺑﺘﺤﺮﻳﺮﻫﻢ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﻋﻠﻦ ﻟﻮاء ﻣﻐﺎوﻳﺮ اﻟﻐﻮﻃﺔ ﻋﻦ أﴎ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺿﺒﺎط اﻷﺳﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺎﺟﺰ ﻧﺼﺒﻪ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﺟﺮﻣﺎﻧﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗُﺴـﺘﺤَ ﱡﻖ ﰲ أول اﻟﺸـﻬﺮ‪ .‬ﻳُﺨﱪك‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﻢ إن ﻟﻢ ﻳﻮﻓﺮوﻫﺎ ﻓﺈن ﻣﺎﻟﻚ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﺳـﺮﻣﻴﻬﻢ ﰲ اﻟﺸـﺎرع ﻛﻤـﺎ ﺣﺼـﻞ‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺎً‪.‬‬ ‫ﻋﺐء ﻋﲆ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ﺑـﻦ »أﺑﻮ ﻳﺰن« و»أﺑـﻮ ﻣﺨﺘﺎر«‪،‬‬ ‫ﻳﻠﻔـﺖ اﻧﺘﺒﺎﻫﻚ ﻣﺤﻤﺪ‪ .‬وﺟﻬـﻪ ﻣﺘﻮ ﱢر ٌم‬ ‫وﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻜﻼم‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً أن إﺻﺎﺑﺘﻪ ﰲ‬ ‫ﻳﺪه‪ .‬ﺗﺴـﺄل ﻋﻦ ﺣﺎﻟﻪ‪ ،‬ﻓﺮد زﻣﻴﻠﻪ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﺟﻨـﺪيٌ ﻣﻨﺸـﻖ ﻻ ﻳﺮﻳﺪ اﻟﻈﻬـﻮر أﻣﺎم‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﺮا‪ .‬ﺗﺴﺘﻔﴪ ﻋﻦ وﺟﻬﻪ‪ ،‬ﻓﺮ ﱡد ﺑﺄن‬ ‫ﴐﺳﻪ ﻣﻠﺘﻬﺐ ﻣﻨﺬ أﻳﺎم‪ ،‬وﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺘـﻪ‪ .‬ﺷـﺎبٌ آﺧﺮ ﻳﻄﻠـﺐ اﻟﻜﻼم‬ ‫ﻣﺸـﱰﻃﺎ ً ﻋـﺪم ذﻛﺮ اﺳـﻤﻪ أو إﻇﻬﺎر‬ ‫ﺻﻮرﺗـﻪ‪ ،‬ﻳُﺨـﱪك ﺑﺄﻧﻬـﻢ ﻳﻔﺘﻘـﺪون‬ ‫ﺣﺘﻰ إﱃ اﻷﻣـﺎن‪ .‬ﻳُﺨﱪك ﺑﺄﻧﻬﻢ ﺣﺎوﻟﻮا‬ ‫ﻋﴩات اﻤﺮات اﺳﺘﺼﺪار ﺑﻄﺎﻗﺔ ﻻﺟﺊ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺼﻠﻴـﺐ اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﻟﻜﻦ دون‬ ‫ﺟﺪوى؛ ﻷن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻻ ﺗُﺮﻳﺪ‬ ‫ذﻟﻚ‪ .‬ﻳُﺨﱪك ﺑﺄﻧﻬـﻢ ﻳﺘﻨﻘﻠﻮن دون أي‬ ‫أوراق ﺛﺒﻮﺗﻴـﺔ؛ ﻷﻧﻬﻢ دﺧﻠـﻮا ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻏﺮ ﴍﻋﻴﺔ إﱃ ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻣﻌ ﱠﺮﺿـﻮن ﻟﻠﺘﻮﻗﻴـﻒ ﰲ أي ﻟﺤﻈـﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻫﺬا ﻓﺤﺴﺐ‪ ،‬ﻳُﺨﱪك ﺑﺄن اﻟﻬﻴﺌﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﺗﻤﺘﻨﻊ ﻋﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ‬ ‫اﻟﺠﺮﺣﻰ‪.‬‬ ‫ﻻ ﻳﺠـﺪ اﻤﻘﺎﺗﻠﻮن اﻟﺴـﺎﺑﻘﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﻳُﻄﻌﻤﻬـﻢ‪ .‬ﻓﻘﺪوا اﻟﻘ���رة ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﺑﻤﻘﺪورﻫـﻢ ﳾء‪ .‬إﺻﺎﺑﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗُﺼﻨﱠـﻒ ﰲ ﺧﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻫـﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺘﺪﻳﻤﺔ ﻣﻨﻌﺘﻬـﻢ ﻣـﻦ أي ﳾء‪ .‬ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻌـﺪ ﺑﺎﺳـﺘﻄﺎﻋﺘﻬﻢ ﺗﺤﺼﻴـﻞ ﻗـﻮت‬ ‫ﻳﻮﻣﻬـﻢ‪ .‬وﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﻣـﻦ ﻳﻮﻓﺮه ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن ﺑﻮدﻫﻢ اﻟﻌـﻮدة واﻟﻘﺘﺎل‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻫﻴﻬﺎت‪ .‬ﺑﻜﻠﻤﺎت أﺧﺮى‪ ،‬ﻳﺸـﻌﺮ ﻫﺆﻻء‬ ‫أﻧﻬﻢ ﺑﺎﺗﻮا ﻋﺒﺌﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬

‫ﻣﺪن ﻣﺼﺮ ﺗﻨﺘﻔﺾ ﺿﺪ »اﺧﻮان« ﻓﻲ ذﻛﺮى اﻟﺜﻮرة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ..‬وﺣﻀﻮر ﺑﺎرز ﻟﻠﻌﻨﻒ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻫﻴﺜﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﻣﻈﺎﻫﺮة ﺗﻄﺎﻟﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺮﳼ ﺑﺎﻟﺘﻨﺤﻲ )اﻟﴩق(‬

‫اﻧﺘﻔـﺾ ﻣﺌﺎت اﻵﻻف ﻣـﻦ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﻣﴫﻳﺔ‬ ‫ﻋـﺪة ﰲ اﻟﺬﻛـﺮى اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻟﻠﺜـﻮرة ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺈﺳـﻘﺎط ﺣﻜﻢ‬ ‫اﻹﺧـﻮان ﻟﻠﺒـﻼد‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺻﺎﺣﺒﻪ أﺣﺪاث ﻋﻨﻒ ﺿﺪ ﻣﻨﺸـﺂت‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ وأﺧﺮى ﻣﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻺﺧﻮان‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ ﻣﻴـﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ‪ ،‬ﻗﺒﻠﺔ اﻟﺜـﻮرة اﻤﴫﻳـﺔ‪ ،‬ﺗﻈﺎﻫﺮات‬ ‫ﺣﺎﺷﺪة ﺷﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﻋﴩات اﻵﻻف ﰲ وﺟﻮد اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣﺤﺪودة ﻣﻊ‬ ‫اﻷﻣﻦ ﻗﺮب ﺷـﺎرع اﻟﻘﴫ اﻟﻌﻴﻨﻲ ﺣﻴﺚ ﺗﺒـﺎدل اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون واﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺠﺎرة وأﻟﻘﺖ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻐﺎز اﻤﺴﻴﻞ ﻟﻠﺪﻣﻮع ﻟﺘﻔﺮﻳﻖ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﻣﺎم ﻗﴫ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ اﻟﺮﺋﺎﳼ اﺳـﺘﺨﺪم اﻷﻣﻦ اﻟﻐﺎز اﻤﺴـﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﺪﻣـﻮع ﻟﺘﻔﺮﻳﻖ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺣﺎوﻟـﻮا اﻗﺘﺤﺎم اﻟﻘﴫ وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫أﺳﻘﻂ ﻋﴩات اﻤﺼﺎﺑﻦ ﺑﺎﻻﺧﺘﻨﺎق‪.‬‬ ‫وﺣﻤـﻞ اﻤﺌﺎت ﻻﻓﺘﺎت ﺗﻨﺪد ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار ﻧﻈـﺎم اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬وﺟﻠﺲ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون أﻣﺎم ﺑﻮاﺑﺎت اﻟﻘﴫ ﻣﺮددﻳﻦ ﻫﺘﺎﻓﺎت »ﻳﺴـﻘﻂ ﻳﺴﻘﻂ‬ ‫ﺣﻜﻢ اﻤﺮﺷـﺪ«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻋُ ﻠﻘﺖ ﺻﻮر ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺮﳼ ُﻛﺘﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ »أﻫﲇ‬ ‫ﻋﺸﺮﺗﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﺤﻤﻞ ﰲ ﻳﺪﻳﻪ ﻋﻠﻢ أﻣﺮﻳﻜﺎ وإﴎاﺋﻴﻞ«‪.‬‬ ‫وﻧﺼﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون ﻋﴩات اﻟﺨﻴﺎم ﻓﻴﻤﺎ ﺑﺪا إﻋﻼﻧﺎ ﻟﺒﺪء‬ ‫اﻻﻋﺘﺼـﺎم ﺣﺘﻰ ﺗﺘﺤﻘﻖ أﻫﺪاف اﻟﺜﻮرة‪ ،‬وﻗﺎل أﺣﺪ ﻣﻌﺘﺼﻤﻲ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ وﻳﺪﻋﻰ ﺳـﻴﺪ دروﻳﺶ )‪ 56‬ﻋﺎﻣﺎ ‪ -‬ﻣﻬﻨﺪس(‪» ،‬ﻟﻦ‬ ‫ﻧﺮﺣـﻞ ﻗﺒﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﻄﺎﻟﺐ وأﻫﺪاف اﻟﺜـﻮرة وأﻫﻤﻬﺎ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻘﺼﺎص اﻟﻌﺎدل ﻟﺸﻬﺪاء اﻟﺜﻮرة وﻣﺬﺑﺤﺔ ﺑﻮرﺳﻌﻴﺪ«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‬ ‫»ﻧﺮﻓـﺾ اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﺒﺎﻃـﻞ اﻟﻨﺎﺗـﺞ ﻋﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫إﺧﻮاﻧﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺧﺮﺟﺖ ﻋﴩات اﻤﺴﺮات ﻧﺤﻮ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺗﻀﻢ آﻻف اﻤﴫﻳﻦ‬ ‫ﰲ وﺟﻮد ﺑﺎرز ﻟﻠﻨﺴـﺎء‪ ،‬وﺷـﺎرك ﻋـﴩات ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب اﻤﻨﺘﻤﻦ ﻤﺎ‬

‫اﻵﻻف اﺟﺘﻤﻌﻮا ﰲ ﻣﻴﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ أﻣﺲ ﻟﻠﺘﻈﺎﻫﺮ ﺿﺪ اﻹﺧﻮان ﻣﻌﻴﺪﻳﻦ أﺟﻮاء اﻟﺜﻮرة ﻗﺒﻞ ﻋﺎﻣﻦ‬ ‫ﻳﺴـﻤﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت »ﺑﻼك ﺑﻠـﻮك« وﻫﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﺷـﺒﺎﺑﻴﺔ ﺗﺘﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل زﻳﺎد اﻟﻌﻠﻴﻤﻲ اﻟﱪﻤﺎﻧﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟـ »اﻟﴩق«‪» :‬رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫ﺗﻈﺎﻫـﺮات اﻟﻴﻮم ﻫﻮ أن اﻟﻨﺎس ﻏﺮ راﺿﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﻨﻈﺎم وﺗﺸـﻌﺮ أﻧﻪ‬ ‫اﻣﺘـﺪاد ﻟﻨﻈـﺎم ﻣﺒﺎرك«‪ ،‬وﺗﺎﺑـﻊ »ﺗﻈﺎﻫﺮات اﻟﻴﻮم رﺑﻤﺎ ﻟﻦ ﺗﺴـﻘﻂ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺮاﻛﻢ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺑﺪأﻧﺎه ﻣﻨﺬ ﻋﺎﻣﻦ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻧﻬـﻰ ﻣﺤﻤﻮد )‪ 34‬ﻋﺎﻣـﺎ ‪ -‬ﻃﺒﻴﺒﺔ( ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ :‬أﻧﺎ‬ ‫أﺷـﺎرك اﻟﻴﻮم ﻷﻧﻨﻲ ﻻ أﺷـﻌﺮ أن ﻫﻨﺎك ﺛﻮرة ﺑﺎﻷﺳـﺎس«‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‬ ‫وﻫﻲ ﺗﺮدد ﻫﺘﺎف »اﻟﺸـﻌﺐ ﻳﺮﻳﺪ إﺳـﻘﺎط اﻟﻨﻈـﺎم«‪» :‬ﻣﴫ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫ﺛﻮرة ﺟﺪﻳﺪة«‪.‬‬ ‫وأﺣـﺮق ﻣﺘﻈﺎﻫـﺮون ﻏﺎﺿﺒﻮن ﻣﻘـﺮ إﺧﻮان أوﻧﻼﻳـﻦ اﻤﻮﻗﻊ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻟﻺﺧـﻮان ﰲ وﺳـﻂ اﻟﻘﺎﻫـﺮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﻄـﻊ ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون‬ ‫ﻏﺎﺿﺒﻮن ﻛﻮﺑﺮي ‪ 6‬أﻛﺘﻮﺑﺮ وﻫﻮ ﺟﴪ رﺋﻴﺲ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫ﻟﻨﺤﻮ ﺳﺎﻋﺔ ﻣﺸﻌﻠﻦ إﻃﺎرات وﺳﻄﻪ‪.‬‬ ‫اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﺑﻘـﻲ اﻟﻌﻨﻒ ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮة ﻣﺤﺪودا وﺗﺤﺖ اﻟﺴـﻴﻄﺮة‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﺧﺎرﺟﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﲆ أﺷـﺪﻫﺎ ﰲ ﺗﺬﻛـﺮة ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﻐﻀﺐ ﻗﺒﻞ ﻋﺎﻣﻦ‪.‬‬ ‫واﻗﺘﺤﻢ ﻣﺌﺎت اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻣﻘﺮ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻹﺳﻤﺎﻋﻴﻠﻴﺔ وﺣﺎوﻟﻮا‬ ‫اﻗﺘﺤﺎم ﻣﻘﺮات ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺴﻮﻳﺲ وﻛﻔﺮ اﻟﺸﻴﺦ ودﻣﻴﺎط ﰲ وﺟﻮد‬ ‫اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻣﻊ ﻗﻮات اﻷﻣﻦ‪ ،‬وأﺣﺮق ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﻣﻘﺮ اﻟﺤﺮﻳﺔ‬

‫واﻟﻌﺪاﻟﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻹﺳﻤﺎﻋﻴﻠﻴﺔ اﻟﺴﺎﺣﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷﻬﺪت ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ أﻣﺎم ﻣﻘﺮ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻤﺤﲇ ﰲ وﺳﻂ اﻤﺪﻳﻨﺔ وأﻣﺎم ﻣﺠﻤﻊ اﻤﺤﺎﻛﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺷـﻬﻮد ﻋﻴـﺎن ﻟــ »اﻟـﴩق« إن اﻟﻌـﴩات أﺻﻴﺒـﻮا‬ ‫ﺑﺎﻻﺧﺘﻨـﺎق ﺟﺮاء اﺳـﺘﺨﺪام اﻷﻣﻦ ﻟﻠﻐﺎز ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻜﺜـﻒ«‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫آﺧﺮ أن »ﺑﻠﻄﺠﻴﺔ ﺗﻌﺮﺿـﻮا ﻟﻠﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻄﻠﻖ اﻷﻣﻦ اﻟﻐﺎز‬ ‫ﻟﺘﻔﺮﻳﻘﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮﻓﻖ اﻹﺳـﻌﺎف اﻤﴫي إن ‪ 120‬ﺷﺨﺼﺎ ً أﺻﻴﺒﻮا‬ ‫ﰲ ﺗﻈﺎﻫﺮات اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪ 45‬ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻹﺳـﻜﻨﺪرﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺴـﺠﻞ‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات ﺳﻘﻮط ﻗﺘﲆ‪.‬‬ ‫وﺗﻄﺎﻟـﺐ اﻟﻘﻮى اﻤﺪﻧﻴـﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣـﺮﳼ‪ ،‬وﻗﻒ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻤﺎ وﺻﻔﻮه دﺳـﺘﻮر ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬واﻻﻟﺘﺰام ﺑﻮﺿﻊ ﺣﺪ‬ ‫أدﻧـﻰ وأﻗﴡ ﻟﻸﺟﻮر‪ ،‬واﻟﻮﻗﻒ اﻟﻔﻮري ﻟﻜﺎﻓﺔ أﺷـﻜﺎل اﻻﺣﺘﻜﺎرات‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﺆﺳﺴـﻬﺎ رﺟﺎل أﻋﻤـﺎل اﻹﺧﻮان‪ ،‬وإﻗﺎﻟﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ رﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء واﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌـﺎم اﻤﻌﻦ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪،‬‬ ‫واﻟﻮﻗـﻒ اﻟﻔـﻮري ﻟﻠﻤﺤﺎﻛﻤﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺪﻧﻴـﻦ‪ ،‬واﻟﻘﺼﺎص‬ ‫اﻟﻌﺎدل ﻟﻘﺘﻠﺔ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‪ ،‬ورﻓﺾ ﻗﺎﻧﻮن اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺬي ﻳﻀﻤﻦ‬ ‫ﻟﻺﺧﻮان اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋـﲆ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻘـﺎدم ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺗﺄﺟﻴﻞ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ وﺗﻌﺪﻳﻞ ﻗﺎﻧﻮن اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻟﻀﻤﺎن ﺗﻤﺜﻴﻞ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﻴﺎرات ﰲ اﻟﱪﻤﺎن‪.‬‬ ‫اﻟﻼﻓﺖ‪ ،‬أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﴫﻳﺔ ﻟﻢ ﺗﺼﺪر أي ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻋﲆ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻤﺸﺘﻌﻞ ﰲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻧﻈﻤﺖ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ وﺣﺮﻛﺎت إﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺗﻈﺎﻫـﺮة ﻣﺤـﺪودة أﻣﺎم ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻹﻧﺘـﺎج اﻹﻋﻼﻣﻲ وﻣﻴـﺪان راﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺪوﻳـﺔ ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎل ﺑﺬﻛﺮى اﻟﺜـﻮرة وإﻃﻼق ﻣـﴩوع »ﻣﻌﺎ ً ﻧﺒﻨﻲ‬ ‫ﻣﴫ« اﻟﺬي أﻃﻠﻘﺘﻪ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻗﺒﻞ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪.‬‬


‫ﺿﺒﻂ ﺷﺤﻨﺔ‬ ‫أﺳﻠﺤﺔ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫اﻟﻜﻴﻤﺎوي‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺳﻄﻮر‬ ‫اﻟﻤﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﺮوﺳﻲ‬

‫ﺻﻨﻌﺎء ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﻣﺴﻠﺤﻮن ﻣﻦ أﻧﺼﺎر اﻟﺤﻮﺛﻲ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‬

‫)إ ب أ(‬

‫ﺿﺒﻄـﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﺮﻓﺄ ﻋـﺪن ﺷـﺤﻨﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﻗﺎدﻣﺔ ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﺘﺄﻟﻒ ﻣﻦ ﺑﻨﺎدق أوﺗﻮﻣﺎﺗﻴﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫أﻓﺎدت وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺳﺒﺄ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ أن اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺠﻤﺮﻛﻴـﺔ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺮﻓﺄ ﻋﺪن ﻣﻦ ﺿﺒﻂ ﺷـﺤﻨﺔ أﺳـﻠﺤﺔ ﺗﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺨﺒﺄة ﰲ ﺣﺎوﻳﺔ ﺑﻀﺎﺋﻊ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻋﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺠﻤﺎرك ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻨﺼﻮر زﻣﺎم‪،‬‬ ‫ﻗﻮﻟﻪ إن »اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻷوﻟﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻀﺒﻂ ﺷﺤﻨﺔ أﺳﻠﺤﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺒﻦ‬

‫‪22‬‬

‫أن ﻫﻨـﺎك ‪ 115‬آﻟﻴﺎ ً ﻧﻮع ﺗﻲ ‪ 14‬ﺗﺮﻛﻴﺔ اﻟﺼﻨـﻊ‪ ،‬وأن ﻫﻨﺎك ‪ 63‬ﻛﺮﺗﻮﻧﺎ ً‬ ‫ﺳﻴﺘﻢ ﺟﺮد ﻣﺤﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺤﺘﻮي ﻛﻞ ﻛﺮﺗﻮن ﻋﲆ ﺳﺘﻦ آﻟﻴﺎً«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻤﻠﻴﺘﻨﺎ اﻟﺤﺴـﺎﺑﻴﺔ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻧﺘﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻋﺪد إﺟﻤﺎﱄ اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻤﻀﺒﻮﻃﺔ داﺧﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﻜﺮاﺗﻦ ﻫﻮ ‪3780‬‬ ‫آﻟﻴـﺎً«‪ .‬وأوﺿﺢ زﻣـﺎم أن ﺟﻤﺎرك اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺮة ﰲ ﻋـﺪن ﺗﺎﺑﻌﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺸـﺤﻨﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗـﻢ اﻟﺘﴫﻳﺢ ﻋﻨﻬـﺎ ﻋﲆ أﻧﻬـﺎ ﺗﺘﻀﻤـﻦ أدوات ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻼﺳـﺘﻴﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻨﺬ دﺧﻠﺖ ﻣﻴﻨﺎء اﻟﺤﺎوﻳـﺎت ﰲ ‪ 16‬ﻧﻮﻓﻤﱪ ‪ 2012‬ﻗﺎدﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻴﻨﺎء ﺗﻨﱪا اﻟﱰﻛﻲ‪ .‬وﻟﻢ ﻳﻜﺸـﻒ اﻟﺠﻬﺔ اﻤﺮﺳﻠﺔ ﻟﻠﺸﺤﻨﺔ وﻻ اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻤﺮﺳﻠﺔ إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻴﻤﻦ أﻋﻠﻦ ﰲ ﻣﻄﻠﻊ ﻧﻮﻓﻤﱪ ﺿﺒﻂ ﺷـﺤﻨﺔ أﺳـﻠﺤﺔ ﰲ ﻣﺮﻓﺄ‬

‫ﻋـﺪن ﻗﺎدﻣﺔ ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ وﻣﺨﺒﺄة ﰲ ﺣﺎوﻳﺎت ﺗـﻢ اﻟﺘﴫﻳﺢ ﻋﻦ ﺣﻤﻮﻟﺘﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ أﻧﻬﺎ ﻣﻮاد ﻏﺬاﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻨـﺖ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻋـﲆ اﻷﺛﺮ أﻧﻬـﺎ ﻓﺘﺤـﺖ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻤﺴـﺄﻟﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أن أﻧﻘﺮة »ﻟﻢ ﺗﴫح ﺑﺈرﺳـﺎل ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺸـﺤﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳـﻠﺤﺔ‪ ..‬إﱃ دول ﺗﺘﻌﺎﻇﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻟﻨﺰاع وﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫وﻗﻮع ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﺘﲆ«‪.‬‬ ‫وﺗﺸﻬﺪ اﻟﻴﻤﻦ ﻣﻮﺟﺔ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل اﻟﻌﻨﻒ ﺗﻨﺴﺐ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً إﱃ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻟﺬي ﻋﺰز ﺳﻴﻄﺮﺗﻪ ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﴍق وﺟﻨﻮب اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻣﺴﺘﻔﻴﺪا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺿﻌﻒ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﺧﻼل اﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻋﺎم ‪،2011‬‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﺖ ﺑﺘﻨﺤﻲ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺻﺎﻟﺢ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﻄﻴﺐ ﻣﻈﺎﻫﺮات اﻟﻤﻮﺻﻞ ﻣﺨﺎﻃﺒ ًﺎ اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‪ :‬ﻫﻞ ﺗﻈﺎﻫﺮاﺗﻨﺎ‬ ‫ﻏﻴﺮ دﺳﺘﻮرﻳﺔ واﻧﺘﻬﺎك أﻋﺮاض ﺑﻨﺎﺗﻨﺎ دﺳﺘﻮري؟!‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﻗﺎل وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺮوﺳﻴﺔ ﺳﺮﺟﻲ ﻻﻓﺮوف ﻣﻨﺬ أﻳﺎم‪:‬‬ ‫»إن اﻟﻐﺮب ﻻ ﻳﺮﻳﺪ اﻟﺘﺪﺧﻞ ﻋﺴﻜﺮﻳﺎ ً ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ وﻳﻀﻊ ﻣﺴﺄﻟﺔ‬ ‫اﻟﻔﻴﺘﻮ اﻟﺮوﳼ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ ﺣﺠﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻻﻓﺮوف ﻣﺆﺧـﺮاً‪ :‬ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺤﻴﻞ ﰲ اﻟﻈـﺮوف اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫إزاﺣﺔ ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ ﺑﺎﻟﻘﻮة‪.‬‬ ‫ﻟﻘـﺪ أدرك اﻟـﺮوس أﺧـﺮا ً أن ﻧﻈـﺎم اﻷﺳـﺪ ﻳﻠﻘـﻰ ﻛﻞ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫واﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜـﻞ دور اﻟﺨﺮ واﻟﴩ‬ ‫واﻟﺘﻼﻋـﺐ ﺑﺎﻟـﻜﻼم واﻟﺘﴫﻳﺤﺎت وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻤﺘﻨـﻊ ﻋﻦ اﻟﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﺄي ﺧﻄﻮة ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﺿﺪ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫وأدرك اﻟﺮوس ﻣﺘﺄﺧﺮﻳﻦ ﻛﻌﺎدﺗﻬﻢ أن ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم ﻟﻴﺲ ﺣﻠﻴﻔﺎ ً‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻫـﻮ ﺣﻠﻴﻒ ﻹﴎاﺋﻴﻞ اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻟﻐﺮب‬ ‫ﻟﻌـﺪم اﻟﺘﺪﺧـﻞ ‪-‬دﻓﺎﻋﺎ ً ﻋﻦ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن وﻗﻴـﻢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮل داﺋﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ وﺻﻞ اﻷﻣﺮ ﺑﻮزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺟﻮن ﺑﺎﻧﻴﺘﺎ أن ﻳﻘﻮل‪:‬‬ ‫ﻻ أﺣﺪ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻣﻨﻊ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري ﻣﻦ اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺴﻼح‬ ‫اﻟﻜﻴﻤﺎوي‪.‬‬ ‫وﻋﱪت إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﺮات ﻋﺪﻳﺪة وﻛﺬﻟﻚ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﺨﴙ أن ﻳﻘﻊ اﻟﺴـﻼح اﻟﻜﻴﻤﺎوي ﰲ اﻷﻳﺎدي اﻟﺨﻄﺄ أي‬ ‫»اﻤﺴﻠﺤﻦ واﻹرﻫﺎﺑﻴﻦ«‪.‬‬ ‫وأﻫﻢ ﻧﻘﻄﺔ ﰲ ﺧﻄﺎب اﻷﺳﺪ اﻷﺧﺮ ﻛﺎﻧﺖ أن ﺳﻮرﻳﺎ ﺗﺘﻌﺮض‬ ‫ﻟﻌﺪوان ﺧﺎرﺟﻲ وأن اﻟﺴﻼح اﻟﻜﻴﻤﺎوي ﻳﺴﺘﺨﺪم ﻓﻘﻂ ﰲ ﺻﺪ‬ ‫أي ﻋﺪوان ﺧﺎرﺟﻲ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎم ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ اﻟﻨﺎﺻﻌـﺔ واﻤﻌﻄﻴﺎت اﻟﻮاﺿﺤﺔ ﻓﻬﻞ‬ ‫ﺳﻴﺴﺘﺨﺪم ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ اﻟﺴﻼح اﻟﻜﻴﻤﺎوي أم ﻻ؟‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫ﴍﻃﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺸﻐﺐ اﻟﺴﻮﻳﴪﻳﺔ ﺗﻠﻘﻲ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﺤﺘﺠﻦ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺴﻼم اﻷﺧﴬ ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺴﻨﻮي‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﻌﺎﻤﻲ ﰲ داﻓﻮس‬

‫رﺟﺎل اﻹﻃﻔﺎء ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻋﲆ إﺧﻤﺎد ﺣﺮﻳﻖ ﰲ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺘﻬﻤﺘﻪ اﻟﻨﺮان ﰲ أﺣﺪ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء اﻟﻔﻘﺮة ﺑﻤﻮﻣﺒﺎي ﰲ اﻟﻬﻨﺪ ﺣﻴﺚ ُﻗﺘِﻞ ﺳﺘﺔ أﺷﺨﺎص )روﻳﱰز(‬

‫ﻧﺸﻄﺎء ﰲ ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ ﻳﺮﺗﺪون اﻷﻛﻔﺎن ﺧﻼل اﺣﺘﺠﺎج ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻣﺼﻨﻊ ﻟﻸﻟﺒﺴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﺎﻓﺎر ﺷﻤﺎﱄ‬ ‫ﺑﺘﻌﻮﻳﺾ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﺣﺮﻳﻖ‬ ‫ٍ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ داﻛﺎ‬

‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺗﺼﺎﻋـﺪت ﺣـﺪة اﻤﻈﺎﻫـﺮات ﰲ اﻟﻌـﺮاق ﺑﻌـﺪ أول‬ ‫اﺣﺘـﻜﺎك ﻣﺎ ﺑـﻦ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﰲ اﻷﻧﺒـﺎر وﻗﻮات ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ ﻣﻨﻌﺖ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ اﻟﻘﺎدﻣﻦ ﻣﻦ اﻟﻄﺎرﻣﻴﺔ‬ ‫ﺷﻤﺎﱄ ﺑﻐﺪاد ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻻﻋﺘﺼﺎم ﻣﻦ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫اﻟﺴﻨﻲ اﻟﻜﺒﺮ‪،‬‬ ‫ﺳـﺎﺣﺔ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﺻﺪر اﻤﻔﺘﻲ‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻤﻠﻚ اﻟﺴـﻌﺪي‪ ،‬ﻓﺘﻮى ﺣ ﱠﺮم ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺪﻋﻮة إﱃ‬ ‫إﻧﺸﺎء إﻗﻠﻴﻢ ﺳﻨﻲ ردا ً ﻋﲆ دﻋﻮى ﺗﻘﺪم ﺑﻬﺎ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻃـﻼل اﻟﺰوﺑﻌﻲ ﻋﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻤﺠﺎﻟﺲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫دﻳﺎﱃ وﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ واﻷﻧﺒﺎر وﻧﻴﻨﻮى واﻤﻮﺻﻞ ﻟﻌﻘﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﻮﺳﻊ ﺑﻐﻴﺔ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ اﻹﻗﻠﻴﻢ اﻟﺴﻨﻲ‪.‬‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻢ اﻟﺴﻨﻲ‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺰوﺑﻌـﻲ ﰲ ﺻﻔﺤﺘـﻪ ﻋـﲆ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ«اﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك«‪ :‬إن ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻷﻗﺎﻟﻴـﻢ ﺣـﻖ ﻛﻠﻔﻪ‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر‪ ،‬وﺗﻤﻨﻰ ﻋﲆ ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻷرﺑﻌﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻹﻋﻼن ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻫـﺬا اﻹﻗﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً إﱃ اﻻﻣﺘﻴـﺎزات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻨﺤﻬﺎ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﻟﻸﻗﺎﻟﻴﻢ‪ ،‬ﺷـﺎرﺣﺎ ً اﻤﻮاد اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻨﺢ اﻷﻗﺎﻟﻴﻢ اﻻﻣﺘﻴﺎزات اﻹدارﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﻞ ‪ %90‬ﻣﻦ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ دﻋﺎ اﻟﺰوﺑﻌﻲ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ إﱃ ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻋﺎﺟﻞ ﻟﻠﺒﺤـﺚ ﰲ ﺗﺠﺎوز اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﺤﻖ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﺑﻐـﺪاد واﻟﻔﻠﻮﺟﺔ وﺑﻘﻴـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن ﻣﺎﺣـﺪث ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ أﺑﻲ ﻏﺮﻳـﺐ واﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ واﻟﻔﻠﻮﺟﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻋﺘـﺪاء واﺿﺢ ﻋﲆ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ ﻣﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔﻋﻘﺪاﺟﺘﻤﺎعﻋﺎﺟـﻞﻟﻮﻗـﻒﺗﻠـﻚاﻟﺘﺠـﺎوزات«‪.‬‬ ‫اﻟﺴﻌﺪي ﻳﺤﺮم اﻟﺘﻘﺴﻴﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻲ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻤﻠـﻚ‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬ر ﱠد اﻤﻔﺘـﻲ‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺪي‪ ،‬ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺪﻋﻮات ﺑﺘﺠﺪﻳﺪ ﻣﻮﻗﻔﻪ اﻟﺮاﻓﺾ ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺷـﺎرك اﻵﻻف ﻣـﻦ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﰲ ﻣﺴـﺮة اﺣﺘﺠﺎج ﻋﲆ‬ ‫اﻷوﺿﺎع اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺮ ﺑﻬـﺎ اﻟﺒﻠﺪ ﻋﻘﺐ‬ ‫ﺻـﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺗﻜﺮﻳﺖ‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﺴـﻌﺪي‪» :‬ﺣ ﱠﺮﻣﻨﺎ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ وﻧﻴﻨـﻮى ودﻳﺎﱃ واﻷﻧﺒﺎر‬ ‫وﻛﺮﻛﻮك وﺑﻌﺾ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻷﺧﺮى ﺑﺈﻗﻠﻴﻢ ﻣﺴـﺘﻘﻞ؛ ﻷﻧﻪ‬ ‫ذﻟﻚ ﺳﻴﺠﺰىء وﻳﻘﺴﻢ اﻟﻌﺮاق وﻳﻔ ﱢﺮق وﺣﺪﺗﻪ«‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أن »ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳﻨـﺎدي ﺑﺠﻌـﻞ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت إﻗﻠﻴﻤـﺎ ً إﻧﻤـﺎ ﻳﺴـﻌﻰ ﻟﻬﻴﻤﻨﺔ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﺘﺴـ ﱢﻠﻄﺔ ﰲ اﻷذى واﻟﺘﻬﻤﻴـﺶ واﻹﻗﺼـﺎء واﻤﺪاﻫﻤـﺎت‬ ‫واﻻﻋﺘﻘـﺎﻻت وﻋﺪم اﻟﺘـﻮازن اﻹداري واﻟﻌﺴـﻜﺮي‪ ،‬وﻧﻬﺞ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺘﻬﺎ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﰲ اﻏﺘﺼﺎب اﻟﺤﺮاﺋﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻟﻦ ﻧﺼﻤﺖ ﻋﻨﻪ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ دﻓﻌﻨﺎ دﻣﺎءﻧﺎ ﻣﻦ أﺟﻠﻪ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺴـﻌﺪي إﱃ أن »اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﻏـﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴـﺢ‪ ،‬وﻣﺒﻨـﻲ ﻋـﲆ ﺟﻤﻠـﺔ أﻓـﻜﺎر ﺧﺎﻃﺌـﺔ‪ ،‬وﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺒﺪاﻟﻪ ﻓﻘﺪ أﺑﺎح ﻫﺬا اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﺻﻼﺣﻴﺔ‬ ‫زج اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﰲ ﴐب اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‪ ،‬واﻋﺘﻘﺎل ﻣَﻦ‬ ‫ﻳﺸـﺎء‪ ،‬وﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﻧـﴫة اﻤﻈﻠﻮﻣـﻦ واﻟﻮﻗـﻮف إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ ﰲ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋـﲆ أن اﻻﻋﺘﺼﺎﻣﺎت واﻟﺼﱪ‬ ‫واﻟﺘﻈﺎﻫﺮ ﺳﻴﺴﺘﻤﺮ ﻟﺤﻦ إﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم أو إﺣﻘﺎق اﻟﺤﻖ‪،‬‬ ‫وﻛﻔﻰ ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ ﺻﻨﻌﺘﻬﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓﺘﻰ اﻟﺴـﻌﺪي ﰲ ﺑﻴﺎن ﺗﻠﻘﺖ »اﻟﴩق« ﻧﺴـﺨﻪ ﻣﻨﻪ‬ ‫أﻣﺲ ﺑـﺄن »ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﻌـﺾ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﺑﺈﻗﻠﻴﻢ ﻣﺴـﺘﻘﻞ‬ ‫ﻣﺤـ ﱠﺮ ٌم ﴍﻋﺎً«‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا ً ذﻟﻚ دﻋﻮة ﻟﺘﻘﺴـﻴﻢ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺴـﻌﻰ ﻟـﻪ دول ﻛﺈﴎاﺋﻴـﻞ وأﻣﺮﻳﻜﺎ«‪ ،‬ﻣﺤـﺬرا ً ﻣﻦ‬ ‫»اﺳـﺘﻴﻼء ﺑﻌﺾ اﻟـﺪول اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻋﲆ إﻗﻠﻴـﻢ اﻟﺠﻨﻮب ﰲ‬ ‫ﺣﺎل أُﻋﻠﻦ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﺗﺤﺖ ذراﺋﻊ ﻋﺪﻳﺪة ﻣﻨﻬـﺎ ﻣﺎﻟﻴﺔ وأﻣﻨﻴﺔ‬ ‫وﺳﻴﺎﺳﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ اﻟﺴـﻌﺪي اﻟﺴـﺎﻋﻦ إﱃ ذﻟﻚ »ﻟﻠﻌـﺪول ﻋﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪﻋﻮة‪ ،‬واﻟﺴـﻌﻲ ﻹﺻﻼح ﻣﺎ ﻓﺴـﺪ ﻣﻦ أﻣﻮر اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وﰲ‬

‫ﻣﻠﺜﻤﻮن أﻃﻠﻘﻮا ﻋﲆ أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻓﺪاﺋﻴﻦ ﻳﺸﺎرﻛﻮن ﰲ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات‬

‫)أ ف ب(‬

‫دﻋﻮات ﺻﺮﻳﺤﺔ ﻟـ »إﻗﻠﻴﻢ اﻟﺴﻨﱠﺔ«‪ ..‬واﻟﺴﻌﺪي‬ ‫ﻳﻔﺘﻲ ﺑﺤﺮﻣﺘﻬﺎ وﻳﺤﺬر ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻴﺖ اﻟﺒﻼد‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﺪﺳﺘﻮر وﻗﺎﻧﻮن اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت«‪.‬‬ ‫وﰲ ﺗﻄـﻮر ﻻﻓـﺖ‪ ،‬أﻓﺘﻰ ﻛﺒـﺮ اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ اﻟﺠﺎﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق أﺑﻮ ﻣﻨﺎر اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺑـ »ﺣﺮﻣﺔ اﻤﻈﺎﻫﺮات ﺿﺪ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره وﻟﻴﺎ ً ﻟﻸﻣﺮ«‪ ،‬وذﻛﺮت ﻗﻨﺎة‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ ﺷـﺒﻪ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ »أن اﻟﻌﻠﻤﻲ وﺻﻒ‬ ‫اﻤﺪاﻓﻌﻦ ﻋﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑـ »اﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ«‪.‬‬ ‫اﺣﺘﻜﺎك أوﱄ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻋﻠـﻦ ﻣﺼﺪر ﻃﺒـﻲ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﻧﺒﺎر‬ ‫أن »‪ 36‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﺑﻴﻨﻬﻢ أﻃﻔﺎل وﻣﺼﻮر ﻗﻨﺎة اﻟﺴـﻮﻣﺮﻳﺔ‬ ‫ﺳـﻘﻄﻮا ﺑﻦ ﻗﺘﻴﻞ وﺟﺮﻳـﺢ ﰲ ﺻﺪاﻣﺎت وﻗﻌﺖ ﺑﻦ ﻗﻮات‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ وﻣﺘﻈﺎﻫﺮي اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﻤﱠﻞ ﺧﻄﻴﺐ ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﻮﺟـﺔ »رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﻛﻞ ﻗﻄﺮة دم‬ ‫أﺳـﻴﻠﺖ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ«‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﺼـﺪر ﰲ ﴍﻃـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﻧﺒﺎر أﻓـﺎد ﺑﺄن ﻗﻮات اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ أﻃﻠﻘﺖ اﻟﻨﺎر ﰲ‬ ‫اﻟﻬـﻮاء ﻟﺘﻔﺮﻳـﻖ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ ﺑﺎﻟﻔﻠﻮﺟﺔ ردا ً ﻋﲆ رﺷـﻘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺠـﺎرة‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﻨﻌﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺟﻪ إﱃ ﺳـﺎﺣﺔ اﻻﻋﺘﺼﺎم‬ ‫ﴍق اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﻬﺪ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻷﻧﺒـﺎر وﻧﻴﻨﻮى وﺻـﻼح اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫وﻛﺮﻛﻮك ودﻳﺎﱃ وﺑﻌﺾ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺑﻐﺪاد‪ ،‬ﻣﻨﺬ ‪ 25‬دﻳﺴـﻤﱪ‪،‬‬ ‫ﺗﻈﺎﻫـﺮات ﺣﺎﺷـﺪة ﺷـﺎرك ﻓﻴﻬـﺎ ﻋﻠﻤـﺎء دﻳﻦ وﺷـﻴﻮخ‬ ‫ﻋﺸﺎﺋﺮ وﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﻣﺤﻠﻴﻮن أﺑﺮزﻫﻢ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻧﻴﻨﻮى أﺛﻴﻞ‬ ‫اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ ووزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ راﻓﻊ اﻟﻌﻴﺴﺎوي‪ ،‬ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﻃﻼق‬ ‫ﴎاح اﻟﺴـﺠﻴﻨﺎت واﻤﻌﺘﻘﻠﻦ اﻷﺑﺮﻳﺎء وﻣﻘﺎﺿﺎة »ﻣﻨﺘﻬﻜﻲ‬ ‫أﻋﺮاض« اﻟﺴﺠﻴﻨﺎت‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﻐﻴﺮ ﻣﺴﺎر اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺮرت وزارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻌﻮﻳﺾ اﻤﺘﴬرﻳﻦ‬ ‫ﺟـ ﱠﺮاء »اﻻﺣﺘـﻜﺎﻛﺎت« اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﻣﻊ اﻟﻘـﻮات اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﻧﺒﺎر‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ ﻗﻨـﺎة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﺷـﺒﻪ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﰲ ﺧﱪ ﻋﺎﺟﻞ ﺑﺜﺘﻪ‪ ،‬ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫إن »وزارة اﻟﺪﻓـﺎع ﻗـ ﱠﺮرت ﺗﻌﻮﻳـﺾ اﻤﺘﴬرﻳـﻦ ﺟـ ﱠﺮاء‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺗﺠﻤ ٌﻊ ﻟﻌﻤﺎل ﻣﻌﺘﺼﻤﻦ ﰲ أﺛﻴﻨﺎ ﺑﻌﺪ ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻟﴩﻃﺔ ﻓﺾ‬ ‫اﻻﻋﺘﺼﺎم ﺑﺎﻟﻘﻮة ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﻮﻗﻒ إﴐاب ﻣﱰو أﺛﻴﻨﺎ اﻟﺬي ﺷﻞ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻤﺪة أﺳﺒﻮع‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﺗﺠﻤﻌﻮا ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻣﺎدي ﺑﻌﺪ ﺻﻼة‬ ‫ﺟﻤﻌﺔ »ﻻ ﺗﺮاﺟﻊ« )أ ف ب(‬

‫اﻻﺣﺘـﻜﺎﻛﺎت اﻟﺘـﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﻣـﻊ اﻟﻘﻮات اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ«‪.‬‬ ‫رﻓﺾ ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر‬ ‫ﺑـﺪوره دﻋﺎ ﺧﻄﻴﺐ ﺟﻤﻌﺔ اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ إدرﻳﺲ‬ ‫اﻟﻌﻴﺴـﺎوي‪ ،‬ﻣﻌﺘﺼﻤـﻲ اﻟﻔﻠﻮﺟـﺔ وﺑﻘﻴـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت إﱃ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻴﻮم ﰲ ﺗﺸﻴﻴﻊ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻣﻈﺎﻫﺮات اﻷﻣﺲ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺳـﻘﻄﻮا ﺑﻨﺮان ﻗـﻮات اﻟﺠﻴﺶ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺎﺳـﺘﺒﺪال رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ؛ ﻟﻜﻮﻧﻪ‬ ‫أﺳـﺎء إﱃ ﺳـﻤﻌﺔ اﻟﻌﺮاق ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻞ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وإﱃ اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻤﻜﻮﻧﺎت واﻷﻃﻴﺎف اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‪.‬‬ ‫ﱢ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﻌﻴﺴـﺎوي ﰲ ﺧﻄﺒﺘﻪ أﻣﺎم اﻵﻻف ﻣﻦ اﻤﺼﻠﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻠﻮﺟـﺔ ﴍق ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﻧﺒﺎر أن« اﻤﺎﻟﻜﻲ اﺳـﺘﻬﺎن‬ ‫ﺑﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ اﻤﴩوﻋﺔ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﻨﻔﺬ ﻣﺎ ﻃﻠﺒﻮه‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﻤﺎﻃﻞ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﻄﺎﻟﺐ«‪ ،‬ودﻋﺎ اﻤﺮﺟﻌﻴﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸﻴﻌﻴﺔ ﰲ اﻟﻨﺠﻒ ﻟﻠﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻹﺻﻼح‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﺒﺪاﻟﻪ ﺑﺸـﺨﺺ آﺧـﺮ ﺗﺮاه ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎ ً ﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻣﻜﻮﱢﻧﺎﺗﻪ دون ﺗﻬﻤﻴﺶ ﻟﻸﻃﺮاف اﻷﺧﺮى‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً إﱃ‬ ‫ﺗﻮاﺻﻞ اﻻﻋﺘﺼﺎﻣﺎت ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺪن اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺎت رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء واﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻹﺻﻼح«‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﻮﺻـﻞ‪ ،‬دﻋﺎ ﺧﻄﻴﺐ ﺟﻤﻌﺔ اﻤﻮﺻﻞ إﱃ إﺳـﻘﺎط‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ واﻟﺪﺳـﺘﻮر‪ ،‬ﻣﻬـﺪدا ً ﺑــ »اﻟﺮد ﺑﺎﻟﻘـﻮة ﻋﲆ ﻣَﻦ‬ ‫ﺗﻤﺘـﺪ ﻳـﺪُﻩ إﱃ أﻋـﺮاض اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺎت«‪ ،‬وذﻛـﺮ ﰲ ﺧﻄﺒﺘـﻪ‬ ‫»أن اﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺈﺳـﻘﺎط اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وإﺳـﻘﺎط‬ ‫اﻟﺪﺳـﺘﻮر«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ »أن ﻣـﻦ ﻳﻘﻮﻟـﻮن ﺑـﺄن اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻟﻠﺪﺳـﺘﻮر إذا ﻛﺎن ﻣﻦ دون ﻣﻮاﻓﻘﺔ رﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻧﻘﻮل‬ ‫ﻟﻬﻢ‪ :‬ﻫﻞ ﻣﻐﺘﺼﺐ اﻟﴩف ﻳﺴﺘﺤﻖ أن َ‬ ‫ﺗﺆﺧﺬ ﻣﻨﻪ ﻣﻮاﻓﻘﺔ«‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ ﺗﻌﺒﺮه‪.‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً »أن اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﻛﺘﺒﺘـﻪ اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻴﺔ ﺗﺤﺖ ﻇﻞ‬ ‫اﻻﺣﺘﻼل«‪ ،‬وﻣﺘﺴـﺎﺋﻼً »ﻫﻞ اﻻﻏﺘﺼﺎب دﺳﺘﻮري واﻟﺨﺮوج‬

‫ﰲ ﺗﻈﺎﻫـﺮات ﻏﺮ دﺳـﺘﻮري؟!!«‪ ،‬وﺷـﺪﱠد ﻋﲆ »ﺗﺮﺳـﻴﺦ‬ ‫اﻟﻮﺣـﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺑﻦ أﻃﻴﺎف اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ«‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ ﺑـ »اﻟﺴـﻌﻲ إﱃ زرع اﻟﺘﻔﺮﻗﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﺸﻌﺐ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﺧﺮﺟﻨﺎ ﻟﻬﺬه اﻤﻈﺎﻫﺮات؛ ﻓﺈﻣﺎ أن ﻧﺴﺘﺸﻬﺪ‬ ‫ﰲ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﴩف‪ ،‬أو ﻧﺤ ﱢﺮ َر اﻟﺴﺠﻴﻨﺎت؛ ﻓﺎﻟﻴﺪ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﺪ إﱃ‬ ‫أﻋﺮاض اﻟﻨﺴﺎء ﺳﻨﻘﻄﻊ رأس ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻦ ﻧﺨﺎف أﺣﺪاً«‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻌﺎﻣﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻏـﺮب اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﺑﻐـﺪاد‪ ،‬ﺻﺪﺣـﺖ‬ ‫ﺣﻨﺎﺟﺮ اﻤﺌﺎت ﻣـﻦ ﻣﺼﲆ ﺟﺎﻣﻊ »اﻟﻌﺒﺎس ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﻄﻠﺐ«‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻜﺒـﺮ‪ ،‬وﺑﻮﺣﺪة اﻟﻌﺮاق أرﺿﺎ ً وﺷـﻌﺒﺎً‪ ،‬ورﻓﻊ اﻤﺼﻠﻮن‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء ﺻﻼة ﺟﻤﻌـﺔ »ﻻ ﺗﺮا ُﺟﻊ« اﻤﻮﺣﺪة اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻊ ﻻﻓﺘﺎت ﺗﻄﺎﻟﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺈﻃﻼق ﴎاح اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‬ ‫واﻤﻌﺘﻘﻼت اﻷﺑﺮﻳـﺎء‪ ،‬وإﻧﻬﺎء ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻹﻗﺼﺎء واﻟﺘﻬﻤﻴﺶ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺎرﺳﻬﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﻳﺤ ﱢﺬر‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬دﻋﺎ اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻷﻋﲆ‬ ‫ﺻـﺪر اﻟﺪﻳـﻦ اﻟﻘﺒﺎﻧﺠـﻲ‪ ،‬اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ إﱃ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻋـﻦ اﻷﺑﺮﻳﺎء وﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻤﻠﻔﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﺧﺎرﻃـﺔ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺘـﻲ رﺳـﻤﺘﻬﺎ اﻤﺮﺟﻌﻴـﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ ،‬ﻣﺤﺬرا ً ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻐﻼل اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻘﺒﺎﻧﺠﻲ ﰲ ﺧﻄﺒﺔ ﺻﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ ﰲ اﻟﺤﺴﻴﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﻃﻤﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻨﺠـﻒ‪ :‬إن »اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴﺎران‪ :‬اﻷول ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺤﻘﻮق واﻹﺻﻼﺣﺎت‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺴﺎر‬ ‫ٌﺻﺤﻴﺢ وﻋﲆ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺐ واﻟﺘﻈﻠﻤﺎت«‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن »اﻤﺴـﺎر اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻳﻬـﺪف إﱃ اﻻﻧﻘﻀﺎض ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺠﻤﻞ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ وإﺳﻘﺎط اﻟﺪﺳﺘﻮر‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺴﺎر‬ ‫ﺧﺎﻃـﺊ ﻻ ﻳﻨﻔﻊ أﺣـﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺤـ ﱢﻮ ُل اﻟﺒﻼد إﱃ‬ ‫ﻓﻮﴇ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻘﺒﺎﻧﺠـﻲ أن »اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺗﺘﺤﻤﻞ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻷﺑﺮﻳﺎء وﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻤﻠﻔﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن »رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻋﱰف ﺑﻨﻔﺴﻪ ﺑﻮﺟﻮد ﺳﺠﻨﺎء‬ ‫أﺑﺮﻳـﺎء‪ ،‬وذﻟﻚ ﻻ ﻳـﺮﴈ اﻟﻠﻪ«‪ .‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً »ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﺑﺨﺎرﻃﺔ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺘﻲ رﺳﻤﺘﻬﺎ اﻤﺮﺟﻌﻴﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ«‪ ،‬ﻣﺤﺬرا ً ﻣﻦ‬ ‫»اﻻﺳﺘﻐﻼل اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ«‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻷﻋـﲆ أن »اﻹﺻﻼﺣﺎت‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﺗﻤ ﱠﺮ ﻋﱪ اﻟﺪﺳﺘﻮر«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن »اﻷزﻣﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ذات ﻟﻮن ﻃﺎﺋﻔﻲ«‪.‬‬


‫ﺟﺮاﻓﻴﺘﻲ ﺗﻮﻧﺲ‪..‬‬ ‫رﺳﺎم«‬ ‫»اﻟﻨﻀﺎل ﺣﺘﻰ آﺧﺮ َّ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫‪23‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬ ‫اﻧﺘﴩ اﻟﺠﺮاﻓﻴﺘﻲ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺜﻮرة ﻣﺴـﺘﻤﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻮاﻗﻊ ﻣﺼﺪرا ً‬ ‫ﻟﻠﻮﺣﺎت واﻷﻓﻜﺎر‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻻ ً ﻋﻜﺴﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺠﺪران ﺑﻠﻮﺣﺎت ﻓﻨﻴﺔ ﺗﱰاوح‬ ‫أﻓﻜﺎرﻫﺎ ﺑﻦ اﻟﻐﻀﺐ واﻟﻬﺰل‪.‬‬ ‫ﻳﺤـﺎول ﺷـﺒﺎب اﻟﺠﺮاﻓﻴﺘﻲ ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ أن ﱢ‬ ‫ﻳﻮﺻﻠﻮا أﻓﻜﺎرﻫﻢ ﻟﻠﺸـﺎرع‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻌﺾ ﻳﻌﺘﱪﻫﻢ ﺧﺎرﺟﻦ ﻋﻦ اﻟﻘﺎﻧﻮن وﺗﺠﺐ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﻓﻌﻼً ﰲ ﻗﻀﻴﺔ »أﺳـﺎﻣﺔ وﺷﺎﻫﻦ«‪ ،‬وﻫﻤﺎ ﻋﻀﻮا ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺠﺮاﻓﻴﺘﻲ اﻤﺪﻋﻮة‬ ‫»زواوﻟﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎم أﺳـﺎﻣﺔ وﺷـﺎﻫﻦ ﺑﺈﻧﺠﺎز أﻋﻤﺎﻟﻬﻤﺎ ﻋﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺒﺎﻧﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻗﺎﺑﺲ‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﻤﻞ ﺷﻌﺎرات ﻣﺜﻞ »اﻟﺰواﱄ ﻳﻄﻠﺐ وﻳﺴﺎﳼ؛ واﻟﻠﻌﺒﺔ‬ ‫ﻟﻌﺒﺔ ﻛﺮاﳼ« و»اﻟﺰواﱄ دﻓﻨﻮه وﻋﻴﻨﻴﻪ ﺣﻴﺔ«‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ‬ ‫وﻋﺮﺿﻬﻤﺎ ﻋﲆ اﻟﻘﻀﺎء اﻟﺬي وﺟﻪ ﻟﻬﻤﺎ ﺛﻼث ﺗﻬﻢ‪:‬‬ ‫اﻟﺘﻬﻤـﺔ اﻷوﱃ‪ :‬اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﲆ ﻋﻘـﺎر ﻋﺎم دون رﺧﺼـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻬﻤﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﺧﺮق ﻗﺎﻧﻮن اﻟﻄﻮارئ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ :‬ﻧﴩ أﺧﺒﺎر زاﺋﻔﺔ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ ﺗﻌﻜﺮ اﻟﺼﻔﻮ‬ ‫اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻫﺬا ﻟﻴـﺲ رأي اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬ﻳـﺮى آﺧﺮون أن رﺳـﺎﻣﻲ »اﻟﺠﺮاﻓﻴﺘﻲ«‬ ‫ﻟﺴـﺎن ﺣﺎل اﻟﺸـﻌﺐ‪ ،‬وأﻧﻬﻢ ﻓﻨﺎﻧﻮن‪ ،‬وﺗﺠﺐ ﻣﻜﺎﻓﺄﺗﻬـﻢ ورد اﻻﻋﺘﺒﺎر ﻟﻔﻨﻬﻢ‬ ‫اﻟﺬي ﻟﻌﺐ دورا ً ﻣﺤﻮرﻳﺎ ً ﰲ اﻟﺜﻮرة اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺮﺳـﻮﻣﺎت اﻟﺠﺮاﻓﻴﺘﻲ أﻟﻬﺒﺖ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ اﻟﻐﺎﺿﺒﺔ وأﻋﻄﺘﻬﺎ اﻟﺸـﺤﻨﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻮﻳـﺔ ﻤﻮاﺻﻠﺔ اﻟﻨﻀـﺎل‪ ،‬وﻳﺼﻔﻮﻧﻬﻢ ﺑﺄﻧﻬـﻢ »ﻣﻘﺎﺗﻠﻮ اﻟﺨﻔـﺎء ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮل »أﺳـﺎﻣﺔ« أﺣﺪ أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ »زواوﻟﺔ«‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﰲ رده ﻋﲆ ﺳـﺆاﻟﻨﺎ ﺣﻮل‪ :‬ﻣَ ﻦ ﻳﻘﺮر اﻤﻮاﺿﻴﻊ ﻟﻠﻮﺣﺎت اﻟﺠﺮاﻓﻴﺘﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺮﺳﺎم؟‪» :‬ﻳﺴﺘﻤﺪ اﻟﻔﻨﺎﻧﻮن اﻟﺠﺮاﻓﻴﺘﻴﻮن ﻣﻮاﺿﻴﻌﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻋﲆ اﻷوﺿـﺎع اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻴﻞ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ ﻟﻼﻧﺘﺼﺎر ﻟﻠﻤﻬﻤﱠ ﺸـﻦ ﻣﻦ أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻛﺎﻟﻔﻘﺮاء واﻟﻌﻤﺎل‬ ‫واﻤﻈﻠﻮﻣﻦ‪ ،‬وﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن ﻳﺴـﺘﺨﺪم ﻛﺸﻜﻞ ﻣﻦ أﺷﻜﺎل اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً‬ ‫ﻋـﻦ اﻋﺘﺒﺎره ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﻨﻘﺎد ﺷـﻜﻼً ﻣﻦ أﺷـﻜﺎل اﻟﻔﻦ اﻟﺤﺪﻳﺚ‪ ،‬وﻗﺪ ﺳـﻌﺖ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺘﺎﺣﻒ وﺻﺎﻻت اﻟﻌﺮض اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ إﱃ اﺳﺘﻀﺎﻓﺔ ﺑﻌﺾ رواد ﻫﺬا اﻟﻔﻦ‬ ‫ﻟﻌﺮض أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻬﻮر«‪.‬‬ ‫وﻣﻬﻤـﺎ اﺧﺘﻠﻔـﺖ اﻵراء؛ ﻓﺎﻷﻛﻴﺪ أن ﻫﺬا اﻟﻔﻦ ﻟـﻦ ﻳﺘﻮﻗﻒ‪ ،‬ﻓﻘﺪ اﻧﻔﺠﺮت‬ ‫ﻗﺮﻳﺤﺔ ﻫﻮﻻء اﻟﺸﺒﺎب وأﺑﺪﻋﻮا ﰲ رﺳﻮﻣﺎﺗﻬﻢ وﻫﻢ ﻣﺴﺘﻌﺪون ﻟﻠﻨﻀﺎل »ﺣﺘﻰ‬ ‫آﺧﺮ رﺳﺎم«؛ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺣﻘﻬﻢ ﰲ اﻟﺘﻌﺒﺮ ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺗﺮى ﰲ ﻫﺬا اﻟﻔﻦ إﻫﺎﻧﺔ وﺗﻬﺪﻳﺪا ً ﻟﻸﻣﻦ‪ ،‬وﻣﺒﺪﻋﻦ ﻳﻘﻮﻟﻮن‪:‬‬ ‫إﻧﻬـﻢ اﻟﻮﺟﻪ اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ﻤﻌﺎﻧﺎة اﻟﻔﻘﺮ واﻤﺤﺘﺎج‪ ،‬وأﻧﻬـﻢ ﺻﻮت اﻷﺑﻜﻢ‪ ،‬ﺗﺒﻘﻰ‬ ‫ﻣﻌﺮﻛﺔ اﻟﺠﺮاﻓﻴﺘﻲ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر ﻗﺮار اﻤﺤﻜﻤﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﺟﺮاﻓﻴﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﺟﺮاﻓﻴﺘﻲ‬ ‫ﺟﺮاﻓﻴﺘﻲ‬ ‫ﺟﺮاﻓﻴﺘﻲ‬


‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫»اﻟﻨﻬﻀﺔ« ﻳﺘﻌﺮض‬ ‫ﻻﻋﺘﺪاء ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻠﻔﻴﻴﻦ‪ ..‬وﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﺟﺒﻬﺔ »اﻻﺗﺤﺎد ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺗﻮﻧﺲ«‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح ﻣﻮرو‬

‫ﺗﻌـﺮض ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ »ﻋﺒـﺪ اﻟﻔﺘﺎح‬ ‫ﻣـﻮرو« إﱃ اﻋﺘﺪاء ﻟﻔﻈﻲ وﺟﺴـﺪي ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺟﻤﺎل ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﻨﺴﺘﺮ وﺗﺤﺪﻳﺪا أﻣﺎم ﺟﺎﻣﻊ اﻤﻜﻲ ﺣﻴﺚ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻨﻮي إﻟﻘﺎء ﻣﺤﺎﴐة ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻤﻮﻟﺪ اﻟﻨﺒﻮي اﻟﴩﻳﻒ‪.‬‬ ‫ووﺟـﻪ ﻣﻮرو أﺻﺎﺑﻊ اﻻﺗﻬﺎم ﻟﻠﺘﻴﺎر اﻟﺴـﻠﻔﻲ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف وراء اﻻﻋﺘﺪاء اﻟﺬي ﺗﻌﺮض ﻟﻪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳُﻌﺪ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻮاﱄ إذ ﺳـﺒﻖ ﻟﻠﺸـﻴﺦ ﻣﻮرو أن ﺗﻌﺮض ﻟﻠﻬﺠﻮم ﻣﺮﺗﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮف ﺷﺒﺎب ﻳﻨﺘﻤﻮن إﱃ اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺴﻠﻔﻲ‪.‬‬

‫وﻳُﻌـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘـﺎح ﻣـﻮرو ﰲ ﻧﻈـﺮ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﻦ ﻣـﻦ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ اﻤﻌﺘﺪﻟﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺜﻠﻮن »اﻹﺳﻼم اﻟﺘﻮﻧﴘ«‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻘﻰ اﺣﱰاﻣﺎ‬ ‫ﻛﺒﺮا ﻣﻦ ﻛﻞ اﻷﺣﺰاب واﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ وﺣﺘﻰ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻴﺴﺎر‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﻮرو ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ اﻟﺤﺎدﺛﺔ »ﻛﻨﺖ ﻣﺪﻋـﻮًا إﱃ إﻟﻘﺎء‬ ‫ﻣﺤﺎﴐة ﺑﻦ ﺻﻼﺗﻲ اﻤﻐﺮب واﻟﻌﺸﺎء ﻟﻜﻨﻨﻲ ﻓﻮﺟﺌﺖ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫وﻗﻔـﺖ أﻣـﺎم اﻟﺠﺎﻣـﻊ ﻟﺤﻈـﺔ اﻷذان ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎن‬ ‫ﻳﻘﻔﻮن ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ اﻤﺴـﺠﺪ وﻛﺄﻧﻬﻢ ﻳﱰﺑﺼـﻮن ﺑﺄﺣﺪ‪ ،‬وأﺗﺎﻧﻲ‬ ‫ﺷـﺎب ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﺣﻮاﱄ ‪ 18‬ﺳﻨﺔ وﺣﺬرﻧﻲ ﻣﻦ أن أوﻟﺌﻚ‬

‫‪24‬‬

‫ﻃﻮل ﺑﺎﻟﻚ‬

‫اﻟﻘﺎرئ‬ ‫ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻋﺮﻳﺸﻲ‬ ‫ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﻛﺎﺗ ِﺒ ِﻪ!‬ ‫ِ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻛﻨﺖ أﺗﺼﻔـﺢ ‪-‬ﻫﻨـﺎ ﰲ اﻟﻴﺎﻓﻌﺔ‬ ‫اﻟﻮﻟﻮد »اﻟﴩق«‪ -‬ﻣﻘﺎﻻ ً ﺑﻌﻨﻮان‪» :‬اﻟﻘﻬﻘﻬﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﳻ‪ :‬ﻣﻬﻨـﺔ اﻟﺴـﺎﺧﺮﻳﻦ«‪ ،‬ﻷﺧـﻲ‬ ‫اﻟﺰﻣﻴـﻞ اﻟﻔﺎﺿـﻞ اﻤﻬﻨـﺪس ﻏﺎﻧـﻢ اﻟﺤﻤﺮ؛‬ ‫ٌ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻟﻠﻘﺎرئ اﻷﺳـﺘﺎذ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻟﻔﺖ اﻧﺘﺒﺎﻫـﻲ‬ ‫ﻋﺮﻳـﴚ‪ ،‬ﻓﺘﻤﻨﻴـﺖ أن ﻟـﻮ ﻛﻨﺖ أﻋﺮﻓـﻪ‪ ،‬أو‬ ‫أن أﻛـﻮن ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻖ‪ ،‬ﻷﻓﺎﺧﺮ ﺑﻪ ﺑﻦ‬ ‫زﻣﻼﺋﻲ اﻟﻘـﺮاء ﻣﻨﻄﻘﺎ ً وﺟﻤـﺎﻻ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻤﺎ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻓﻬﺪُ‪.‬‬ ‫أﻧﻪ ﻗﺎرﺋﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻜﻠﻨﺎ ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ ﻤﺎ‬ ‫وﺻﻔـﺔ‬ ‫ﻗـ ّﺪ َم ﻓﻬـ ٌﺪ ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻘﻪ‬ ‫إﻃـﺎر ﻣﻦ اﻟﻌﻼﺋﻖ‬ ‫ﻳﺘﻄﻠـﻊ إﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﻛﺎﺗِﺒﻪِ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ اﻤﻬﻨﻴﺔ‪ ..‬وﻫﺎﻛﻢ ﺗﻌﻠﻴﻘﻪ ﻳﻘﻮل ﻓﻴﻪ‪:‬‬ ‫»ﻳﺮﻳﺪ اﻟﻘﺎرئ ُ ﻣﻦ اﻟﻜﺎﺗﺐ أن ﻳﻜﻮن ﻣُﺤﺪﺛﺎً‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﻣُﻌﻠﻤﺎً‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺠ ُﺪ اﻟﻘﺎرئ ُ‬ ‫َ‬ ‫ﺻﺪﻳﻖ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ إﱃ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﺴﺎﻣﺮه‪ ،‬ﻻ أَﻣﺎ َم ﻣُﻌﻠ ٍﻢ ﻳُﻠﻘﻨﻪ‪ ..‬اﻟﻘﺎرئ ُ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫َ‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻟﻪ زﻣﻴـﻼ ﻣﺨﻠﺼﺎ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻜﺎﺗـﺐ أن‬ ‫ِ‬ ‫ووﺟﻬﺎت ﻧﻈﺮه‪ ،‬ﻻ أن‬ ‫ﻓﻴﺤﺪﺛﻪ ﻋﻦ ﺗﺠﺎرﺑﻪِ ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻒ اﻟﻮاﻋﻆ ﻋﲆ ﻣﻨﱪه‪ ،‬ﻳﻤﻴﻞ‬ ‫ﻳﻘﻒ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﺻﻠﻔـﺎ ً وﺗﻴﻬﺎ ً ﺑﻮرﻋﻪ وﺗﻘـﻮاه‪ ..‬ﻳﺮﻳ ُﺪ اﻟﻘﺎرئ ُ‬ ‫أن ﻳﺸـﻌ َﺮ ﺑﺄﻧﻪ ﰲ ﺿﻴﺎﻓﺔِ اﻟﻜﺎﺗﺐ‪ ،‬ﻳﺴﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﺑﺤﻠﻮ اﻟﺤﺪﻳﺚ‪ «..‬إﱃ آﺧﺮ ﺣﺪﻳﺜﻪ‪.‬‬ ‫ﺣﺴـﻨﺎً‪ ..‬ﻟﻨﺴـﺄل أﻧﻔﺴـﻨﺎ ﻣﻌـﴩ اﻟﻜﺘﺎب‪:‬‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ ﻳﻘﺪم‬ ‫ﻫـﻞ اﻟﻘﺎرئ ُ ﻣـﺎزال ﺑﺤﺎﺟـﺔٍ إﱃ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أدﺑﻴـﺔ ﻛﻞ ﺻﺒﺎح‪ ،‬أم إﻧﻪ‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺔ أو‬ ‫ﻟﻪ ﻣـﺎد ًة‬ ‫ﺗﻘـﺪم ﺧﻄﻮة إﱃ اﻷﻣﺎم‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ِ‬ ‫ُﺨﺘﻠﻒ أﻟﻮان اﻟﻌﻠﻮم واﻵداب‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﺮﻳﺪ ﰲ ﻣ‬ ‫ﺑﻤﺠﺮد ﻤﺴﺔٍ ﻣﻦ أﺻﺒﻌﻪ ﻋﲆ ﺷﺎﺷﺔِ ﻫﺎﺗﻔﻪِ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ اﻟـﺬي ﻳﺤﻤﻠﻪ ﻣﻌﻪ أﻳﻨﻤﺎ ﺳـﺎر‪،‬‬ ‫ﻓﻠـﻢ ﻳﻌـﺪ ﻳﻨﺘﻈـﺮ ﻃ َﻠـﺔ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻣـﻦ ﺑﺮﺟﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﺟﻲ ﻟﻴﻬﺪﻳﻪ ورﻗﺔ ﻳﻘﺮؤﻫﺎ؟‬ ‫أﻇـﻦ أن اﻟﻘـﺎرئ اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﺑـﺎت ﻳﻄﺎﻟﻊ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺸـﺎء ﻣﻦ ﺳـﻴﻞ اﻤﻌﺮﻓﺔ وﻫﻮ ﻋـﲆ ﴎﻳﺮه‬ ‫اﻟﻮﺛﺮ ﰲ ﺑﺮﺟﻪ اﻟﻌﺎﺟﻲ اﻟﺨﺎص ﺑﻌﺎﻤﻪ!‬

‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺸـﺒﺎن ﺳﻠﻔﻴﻮن وﻫﻢ ﻋﺎزﻣﻮن ﻋﲆ ﻣﻨﻌﻲ ﻣﻦ دﺧﻮل اﻤﺴﺠﺪ‬ ‫وﻣﺴـﺘﻌﺪون ﻟﴬﺑﻲ«‪ .‬وأﺿﺎف ﻣﻮرو أﻧﻪ أﺑﻠﻎ ﻫﺬا اﻟﺸـﺎب‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﻋﺎزم ﻋﲆ دﺧﻮل اﻤﺴـﺠﺪ وأﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺴﻤﻊ اﻷذان‬ ‫وﻳﻤﺘﻨـﻊ ﻋـﻦ دﺧﻮل اﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬وﺗﺎﺑـﻊ ﻗﺎﺋﻼ »ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻫﻤﻤﺖ‬ ‫ﺑﺪﺧﻮل اﻤﺴﺠﺪ ﺗﻘﺪم ﻫﺆﻻء اﻟﺸﺒﺎن واﻋﱰﺿﻮا ﺳﺒﻴﲇ وﻃﻠﺒﻮا‬ ‫ﻣﻨﻲ اﻤﻐﺎدرة ﻷن اﻟﻨﺎس ﻳﻜﺮﻫﻮﻧﻨﻲ وﻧﻌﺘﻨﻲ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﺎﻟﻜﺎﻓﺮ‬ ‫واﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ ﺑﺎﻤﺮﺗﺪ و اﻟﻌﻤﻴﻞ ﻟﻠﻄﺎﻏﻮت«‪.‬‬ ‫و ﺣﺴـﺐ رواﻳﺔ ﻣـﻮرو ﻓﺈﻧﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻘﺪم ﻧﺤﻮ اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫ﺧﺮج أﺣﺪﻫـﻢ ووﺟﻪ إﻟﻴﻪ ﻟﻜﻤﺔ ﺛﻢ اﻧﺨﺮط ﺷـﺒﺎن آﺧﺮون ﰲ‬ ‫ﴐﺑﻪ ﻣﻦ ﻛﻞ اﻟﺠﻬﺎت وﺷـﺘﻤﻪ ﺣﺘﻰ أﺧﺮﺟﻮه ﻣﻦ اﻤﺴـﺠﺪ‪.‬‬

‫ووﺻﻒ ﻣﻮرو ﻣـﺎ ﺣﺪث ﺑﺎﻟﻘﻮل »أﺣﺴﺴـﺖ أن ﻫﻨﺎك ﻏﻴﻈﺎ‬ ‫ﺷـﺪﻳﺪا و ﺣﻘـﺪا ﻻ ﻣـﱪر ﻟـﻪ إﻻ اﻟﺠﻬـﻞ و ﺗﻌﻄﻴـﻞ اﻟﻌﻘـﻞ‬ ‫واﺳـﺘﺒﺎﺣﺔ ﺣﺮﻣﺎت اﻟﻨﺎس و اﻻﻋﺘﺪاء ﻋﻠﻴﻬـﻢ‪ ..‬ﻟﻘﺪ أﺻﺒﺤﻨﺎ‬ ‫ﻧﻌﻴﺶ ﻓﻘ ًﺮا ﰲ ﻓﻬﻢ اﻟﺪﻳﻦ و ﻋﺪم إدراﻛﻪ«‪.‬‬ ‫و ﺑﻤﺠﺮد اﻧﺘﺸﺎر اﻟﺨﱪ‪ ،‬ﺗﻔﺎﻋﻞ اﻟﺸﺎرع اﻟﺘﻮﻧﴘ وﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﻊ اﻟﺤﺎدث وأﻋﺮب ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺷـﻄﻦ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻀﺎﻣﻨﻬﻢ ﻣـﻊ ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح ﻣﻮرو‪ .‬ﰲ ﺣﻦ رأى آﺧﺮون أ ّن‬ ‫ﻣﺎ ﺣـﺪث ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺣﺘﻤﻴﺔ ﻟﺘﺠﺎﻫﻞ اﻟﻨﻬﻀـﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﻠﻌﻨﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻋﻤﻮﻣﺎ وﻟﻠﺘﻜﻔﺮ ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﺳﻠﻔﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﺸﺪدة‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻬﺪد ﺑﺈﻧﻬﺎء اﻟﺘﻬﺪﺋﺔ ﻣﻊ »إﺳﺮاﺋﻴﻞ«‬ ‫اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﱢ‬ ‫إذا ﻟﻢ ﺗﻮﻗﻒ ﻣﻌﺎﻧﺎة ا™ﺳﺮى داﺧﻞ اﻟﺴﺠﻮن‬ ‫ﻏﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ﻫـﺪﱠدت اﻟﻔﺼﺎﺋـﻞ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺈﻧﻬـﺎء اﻟﺘﻬﺪﺋـﺔ ﻣـﻊ »إﴎاﺋﻴﻞ«‬ ‫إذا ﻟـﻢ ﺗﺘﻮﻗـﻒ ﻋﻦ ﻣﻤﺎرﺳـﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻌﺴـﻔﻴﺔ واﻟﻌﻨﴫﻳـﺔ اﻟﻘﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤـﻖ اﻷﴎى اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺴـﺠﻮن‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ اﻤﴬﺑﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻄﻌـﺎم‪ .‬وﺣـﺬﱠرت اﻟﻔﺼﺎﺋـﻞ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻮاﻗـﺐ اﺳـﺘﻤﺮار ﺳﻴﺎﺳـﺘﻬﺎ ﺿﺪ‬ ‫اﻷﴎى وﺣﻤﱠﻠﺘﻬﺎ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ إدارة ﻋﻴﺎدة ﺳـﺠﻦ اﻟﺮﻣﻠﺔ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴـﲇ اﻷﺳـﺮ ﺟﻌﻔـﺮ ﻋﺰاﻟﺪﻳـﻦ‪،‬‬ ‫وﻃـﺎرق ﻗﻌـﺪان‪ ،‬وﺳـﺎﻣﺮ اﻟﻌﻴﺴـﺎوي‬ ‫إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ«أﺳـﺎف ﻫﺮوﻓﻴـﻪ« ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫اﻟـﱰدي اﻤﻔﺎﺟـﺊ ﻟﻮﺿﻌﻬـﻢ اﻟﺼﺤﻲ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤﺖ »اﻟـﴩق« أن اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺟﺮﻳـﺖ ﻟﻸﺳـﺮﻳﻦ ﻋﺰاﻟﺪﻳـﻦ وﻗﻌﺪان‬ ‫أﻇﻬـﺮت وﺟﻮد ﻣﺸـﺎﻛﻞ ﰲ ﻋﻤﻞ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺟـﺰاء اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ ﰲ اﻟﺠﺴـﻢ‪ ،‬ﻛﺎﻟﻘﻠﺐ‬ ‫واﻟﻜﲆ‪ ،‬وأن اﻤﺆﴍات ﻻ ﺗﺒﴩ ﺑﺨﺮ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ اﺳـﺘﻤﺮار اﻷوﺿﺎع‬ ‫اﻤﺄﺳـﺎوﻳﺔ ﻟـﻸﴎى ﺧـﺮج آﻻف ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﻳﺘﻘﺪﻣﻬـﻢ ﻗﻴـﺎدات‬ ‫اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ ﰲ ﻣﺴـﺮات ﺣﺎﺷﺪة ﺑﺎﻟﻀﻔﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ وﻗﻄـﺎع ﻏـﺰة ﻋﻘـﺐ ﺻـﻼة‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﺒـﺎﴍة ﻟﻠﺘﻀﺎﻣﻦ ﻣﻊ اﻷﴎى‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺨﻮﺿـﻮن ﻣﻌﺮﻛـﺔ اﻷﻣﻌـﺎء‬ ‫اﻟﺨﺎوﻳـﺔ داﺧـﻞ اﻟﺴـﺠﻮن‪ ،‬ﺑﺪﻋﻮة ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺠﻬﺎد اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ ﻓﻠﺴـﻄﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ أﻛﺪت ﻋﲆ ﴐورة اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﻌﺎﺟﻞ‬ ‫ﻹﻧﻘﺎذ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﻗﺒﻞ ﻓﻮات اﻷوان‪.‬‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺒﻄـﺶ اﻟﻘﻴـﺎدي‬ ‫ﰲ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﺠﻬﺎد اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻫـﺪﱠد ﺑﻔﻚ‬ ‫اﻟﺘﻬﺪﺋﺔ ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ‪ .‬وﻗﺎل ﺧﻼل ﻛﻠﻤﺘﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺘﺸـﺪﻳﻦ ﺑﺎﻤﺴﺮة ﺑﻐﺰة‪ :‬إن اﻟﺠﻬﺎد‬ ‫ﻟـﻦ ﺗﻘﺒﻞ ﺑﺄن ﺗﺒﻘـﻰ اﻟﺘﻬﺪﺋﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﺪو‬

‫ﻗﻴﺎدات ﻣﻦ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻳﺘﺼﺪرون‬ ‫ﺗﻈﺎﻫﺮات ﻟﻠﺘﻨﺪﻳﺪ ﺑﻤﻌﺎﻣﻠﺔ اﻷﴎى‬

‫ﱢ‬ ‫ﻣﺼﲇ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﰲ ﻏﺰة‬ ‫ﺻﻮر اﻷﴎى رﻓﻌﺖ ﺑﻦ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﻓﻴﻤﺎ أﴎاﻧﺎ ﰲ ﺳـﺠﻮﻧﻪ ﻳﻌﺎﻧﻮن‬ ‫اﻤـﻮت‪ .‬داﻋﻴـﺎ ً اﻟﺮاﻋﻲ اﻤـﴫي ﻻﺗﻔﺎق‬ ‫»اﻟﺘﻬﺪﺋـﺔ« وﺻﻔﻘـﺔ »وﻓـﺎء اﻷﺣـﺮار«‬ ‫ﻟﻠﺘﺪﺧﻞ اﻟﻌﺎﺟﻞ واﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻻﺣﺘﻼل‬ ‫ﻟﻺﻓـﺮاجﻋـﻦاﻷﴎى‪.‬‬ ‫ووﺟﻪ اﻟﺒﻄﺶ رﺳﺎﺋﻞ إﱃ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺎس »أﺑﻮ ﻣﺎزن«‬ ‫ورﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﰲ ﻏـﺰة إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﻫﻨﻴـﺔ ﻃﺎﻟﺒﻬﻤﺎ ﺑﺎﻟﻘﻴﺎم ﺑﺪورﻫﻢ واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ إﻃـﻼق ﴎاح اﻷﴎى‪ .‬وﺷـﺪد ﻋﲆ‬ ‫ﴐورة ﺑﻨﺎء اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﻣﻮﺣﺪة‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻋﻤﻮدﻫﺎ اﻟﻔﻘﺮي ﺻﻔﻘﺎت اﻟﺘﺒﺎدل‬ ‫ﻟﻺﻓـﺮاج ﻋـﻦ اﻷﴎى داﺧﻞ اﻟﺴـﺠﻮن‬ ‫وﺻﻮﻻ ً إﱃ إﻓﺮاﻏﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺻﻌـﺪت ﺳـﻠﻄﺎت اﻻﺣﺘﻼل ﻣﻦ‬ ‫وﺗـﺮة اﻧﺘﻬﺎﻛﺎﺗﻬـﺎ واﻋﺘﺪاءاﺗﻬـﺎ ﺑﺤـﻖ‬ ‫اﻷﴎى اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ إﺗﻤﺎم‬ ‫»ﺻﻔﻘـﺔ اﻟﺘﺒﺎدل«‪ ،‬ﺑﻬـﺪف اﻻﻧﺘﻘﺎم ﻣﻦ‬ ‫اﻷﴎى‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﺒﻌﻮن ﺧﻠﻒ اﻟﻘﻀﺒﺎن‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺗﻨﺼﻠـﺖ ﻣﻤﱠﺎ ﺟـﺎء ﰲ ﺑﻨـﻮد اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻤﱠﻨـﺖ ﺗﺤﺴـﻦ اﻟﻈـﺮوف‬ ‫اﻤﻌﻴﺸﻴﺔ ﻟﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻧﺎﻓﺬ ﻋﺰام ﻳﺘﻘﺪم ﺻﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ ﰲ ﻏﺰة دﻋﻤﺎ ً ﻟﻸﴎى‬ ‫وﺑـﺪوره‪ ،‬أﺑـﺪى ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺮﻛـﺰ‬ ‫اﻷﴎى ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻷﺳﺮ اﻤﺤ ﱠﺮر رأﻓﺖ‬ ‫ﺣﻤﺪوﻧـﺔ ﺑﺎﻟﻎ ﺗﺨﻮﱡﻓِ ﻪ ﻋﲆ ﺣﻴﺎة اﻷﴎى‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﻋﺎﻣـﺔ‪ ،‬واﻤﴬﺑـﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻄﻌـﺎم ﺧﺎﺻﺔ‪ .‬وﻗـﺎل ﻟــ »اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫اﻷﻣـﻮر ﺗﺴـﺮ ﺗﺠـﺎه اﻤـﻮت اﻤﺠﻬـﻮل‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺴـﺠﻮن‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻹﻫﻤﺎل اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫اﻤﺪروس اﻟﺬي ﺗﺘﺒﻌﻪ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺴﺠﻮن‬ ‫ﺑﻬﺪف اﻟﻨﱠﻴﻞ ﻣﻦ إرادة اﻷﴎى‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﺣـﺬﱠر »ﺣﻤﺪوﻧـﺔ« ﻣـﻦ ﺗﻔﺎﻗـﻢ‬ ‫اﻷوﺿـﺎع اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ داﺧﻞ اﻟﺴـﺠﻮن‪،‬‬ ‫ﻻﺳـﻴﻤﺎ أن ﻋـﺪدا ً ﻛﺒـﺮا ً ﻣـﻦ اﻷﴎى‬ ‫ﻳﻌﺎﻧـﻮن أﻣﺮاﺿـﺎ ً ﻣﺰﻣﻨـﺔ ﺗﻀﺎﻋـﻒ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ‪ .‬وﻧﺒﱠـﻪ أن اﻷﻳـﺎم اﻤﻘﺒﻠـﺔ‬ ‫ﺳﺘﺸﻬﺪ اﻧﻔﺠﺎرا ً داﺧﻞ اﻟﺴﺠﻮن ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﺘﻌﺴـﻔﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺗﻜﺒﻬﺎ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺴﺠﻮن ﺑﺤﻖ اﻷﴎى‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ »ﺣﻤﺪوﻧـﺔ« أن ﻗﻀﻴـﺔ‬

‫اﻷﴎى ﺑﺤﺎﺟـﺔ ﻤﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻀﺎﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ واﻟـﺪوﱄ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣـﻊ ﺗﻮﺣﻴﺪ‬ ‫اﻟﺼـﻒ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻟﺘﺘﻤﻜـﻦ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺴـﻌﻲ ﻻﻧﺘﺰاع‬ ‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ ﻣﻦ ﱠ‬ ‫اﻟﺴﺠﱠ ﺎن‪.‬‬ ‫وﻧﺎﺷﺪ »ﺣﻤﺪوﻧﺔ« اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﲆ رأﺳﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﻨﻈﻤﺎت اﻷﻣﻤﻴـﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﰲ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﻟﻠﻀﻐﻂ ﻋﲆ إﴎاﺋﻴـﻞ ﻹﻧﻬﺎء‬ ‫ﻣﻌﺎﻧـﺎة اﻷﴎى وإﻃﻼق ﴎاﺣﻬﻢ‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻓﻮات اﻷوان‪.‬‬ ‫اﺗﺼﺎﻻت ﺑﺸﺄن اﻷﴎى‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺘـﺎ ﻏـﺰة واﻟﻀﻔﺔ ﺗﻨﺎﻓﺴـﺘﺎ‬ ‫ﻹﻇﻬـﺎر ﻧﺠﻤﻴﻬﻤـﺎ ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ اﻷﴎى‪،‬‬ ‫ﻓﺴـﺎرﻋﺖ ﻛ ﱞﻞ ﻣﻨﻬﻤـﺎ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﻔﻮري‬ ‫واﻟﻌﺎﺟـﻞ ﻹﻧﻘﺎذ ﺣﻴـﺎة اﻷﴎى‪ ،‬وﻗﺎﻣﻮا‬ ‫ﺑﺈﺟﺮاء اﺗﺼﺎﻻت ﻣﻊ اﻟﻮﺳـﻴﻂ اﻤﴫي‬ ‫اﻟـﺬي ﱠ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ ﻟﻔـﻚ إﴐاب اﻷﴎى ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻄﻌـﺎم‪ ،‬وأﴍف ﻋـﲆ ﺻﻔﻘـﺔ »وﻓـﺎء‬ ‫اﻷﺣـﺮار« اﻟﺘـﻲ ﺟـﺮت ﺑـﻦ اﻤﻘﺎوﻣـﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﻬﺪد اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺳـﻮل ‪ -‬روﻳـﱰز ﻫـﺪدت ﻛﻮرﻳـﺎ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻤﻬﺎﺟﻤﺔ ﺟﺎرﺗﻬﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫إذا اﻧﻀﻤﺖ ﺳﻮل إﱃ ﺟﻮﻟﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎت اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة اﻤﺸﺪدة ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ واﺷﻨﻄﻦ اﻟﻨﻘﺎب ﻋﻦ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻴـﻮد اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﰲ أﻋﻘﺎب إﻃﻼق‬ ‫ﺑﻴﻮﻧﺞ ﻳﺎﻧﺞ ﺻﺎروﺧﺎ اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻧﺎرﻳـﺔ ﻟﻠﻴـﻮم‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﱄ ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ وﺟﻬـﺖ ﻛﻮرﻳـﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻧﺘﻘـﺎدات ﻟﺠﺎرﺗﻬـﺎ أﻣـﺲ ﻗﺎﺋﻠـﺔ إن‬ ‫»اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت ﺗﻌﻨـﻲ ﺣﺮﺑـﺎ وإﻋﻼﻧـﺎ‬ ‫ﻟﻠﺤﺮب ﻋﻠﻴﻨﺎ‪«.‬‬ ‫وأﻋﻠﻨـﺖ ﺑﻴﻮﻧـﺞ ﻳﺎﻧـﺞ ﻫـﺬا‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ ﻛﻞ أﺷﻜﺎل اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﺪف إﱃ وﻗـﻒ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬـﺎ‬ ‫اﻟﻨﻮوي وﺗﻌﻬـﺪت ﺑﺈﺟـﺮاء ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرب اﻟﺼﺎروﺧﻴـﺔ واﻟﻨﻮوﻳﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن وﺑّﺨﻬـﺎ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣـﻦ اﻟﺪوﱄ ﻋﲆ‬ ‫إﻃﻼﻗﻬـﺎ ﺻﺎروﺧـﺎ ﻃﻮﻳـﻞ اﻤﺪى ﰲ‬ ‫دﻳﺴﻤﱪ ﻛﺎﻧﻮن اﻷول‪.‬‬

‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ و«إﴎاﺋﻴـﻞ«‪ ،‬واﻟﺘـﻲ‬ ‫اﺷﱰﻃﺖ ﺗﺤﺴﻦ ﻇﺮوف ﺣﻴﺎة اﻷﴎى‪.‬‬ ‫وزﻳﺮ ﺷـﺆون اﻷﴎى واﻤﺤﺮرﻳﻦ‬ ‫ﺑـ »ﺣﻜﻮﻣـﺔ رام اﻟﻠﻪ«‪ ،‬ﻋﻴـﴗ ﻗﺮاﻗﻊ‪،‬‬ ‫ﻗـﺎل‪ :‬إن اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﺑﻘﻴـﺎدة‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤـﻮد ﻋﺒﺎس‬ ‫ﺗﻀﻊ ﻣﻠﻒ اﻷﴎى ﻋﲆ ﺳـﻠﻢ اﻷوﻟﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﺗﺠﺮي اﺗﺼـﺎﻻت ﻣﻜﺜﻔﺔ ﻣﻊ اﻤﴫﻳﻦ‬ ‫وﺗﻀﻌﻬـﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﺻـﻮرة‬ ‫اﻷوﺿﺎع ﻏﺮ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺸﻮﻧﻬﺎ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺴﺠﻮن‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺚ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء ﰲ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻏﺰة‪ ،‬إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ ﻫﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺧـﻼل اﺗﺼﺎﻻت‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻬـﺎت اﻤﴫﻳﺔ‪ ،‬ﻧﺘﺎﺋـﺞ ﺗﺤﺮﻛﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺸـﺄن ﻣﻠـﻒ اﻷﴎى اﻤﴬﺑـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻄﻌـﺎم داﺧـﻞ اﻟﺴـﺠﻮن اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﴫﻳﻮن‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﺑﻴـﺎن ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫»ﻫﻨﻴـﺔ«‪ ،‬اﻟﺘﺰاﻣَﻬـﻢ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﻀﻤـﺎن ﻋﺪم ﺧـﺮق اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ »ﺻﻔﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﺒـﺎدل«‪ ،‬واﺗﻔﺎق إﻧﻬـﺎء اﻹﴐاب ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻄﻌﺎم ﰲ ﺳـﺠﻮن اﻻﺣﺘـﻼل ﻗﺒﻞ ﻋﺪة‬ ‫ﺷﻬﻮر‪.‬‬

‫ﺟﻴﺶ ﻣﺎﻟﻲ ﻳﺘﻘﺪم ﺷﻤﺎﻻ‬

‫ﺟﻨﺪي ﻣﺎﱄ وﻋﺮﺑﺔ ﻣﺪرﻋﺔ ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺎﻓﻠﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻗﺎدﻣﺔ ﻣﻦ ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻟﺸﻤﺎل )أ ف ب(‬ ‫ﺑﺎﻣﺎﻛـﻮ ‪ -‬د ب أ ﻗـﺎل ﻣﺘﺤـﺪث ﻋﺴـﻜﺮي أﻣـﺲ‪ ،‬إن ﻗﻮات‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ اﻤـﺎﱄ ﺗﻘﺪﻣـﺖ ﺷـﻤﺎﻻ ﺑﺎﺗﺠـﺎه ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟـﺎو اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺴـﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﺘﻤـﺮدون ودﺧﻠﺖ اﻟﻘﻮات ﺑﻠـﺪة ﻫﻮﻣﺒﻮري‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ﻧﺤـﻮ ‪ 300‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ ﺟﻨﻮب‬ ‫ﺟﺎو ﰲ وﻗﺖ ﻣﺘﺄﺧﺮ أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وﻗﺎل دﻳﺎران ﻛﻮن وﻫﻮ ﻣﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺠﻴﺶ اﻤﺎﱄ ‪ «:‬ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻋﻨـﺪ ﻫﻮﻣﺒﻮري وﻧﺤﻦ ﻧﺘﻘﺪم‪ .‬وﻟﻜﻨﻨـﺎ ﻟﻦ ﻧﻌﻠﻦ اﻟﻨﴫ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﺤﺮر ﻛﻞ أﺑﻨﺎء اﻟﺸﻌﺐ«‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺮز ﻗﻮات ﻣـﺎﱄ اﻤﺪﻋﻮﻣﺔ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ واﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﱪﻳﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ‪ ،‬ﺗﻘﺪﻣﺎ ﺑﻄﻴﺌﺎ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻻﺳﺘﻌﺎدة‬ ‫اﻟﺸﻤﺎل ﻣﻦ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺳﻴﻄﺮوا ﻋﲆ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺎﺳﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫ﻟﺠﻮء ‪ ٦٤٠٠‬ﺳﻮري إﻟﻰ ا™ردن ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺎت اﻟـ‪ ٢٤‬اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﺟﻨﻴـﻒ ‪ -‬أ ف ب وﺻـﻞ ﻗﺮاﺑـﺔ ‪ 6400‬ﻻﺟـﺊ‬ ‫ﺳـﻮري ���ﺪﻳـﺪ ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺎت اﻟــ‪ 24‬اﻷﺧـﺮة‬ ‫إﱃ ﻣﺨﻴـﻢ اﻟﺰﻋـﱰي ﰲ اﻷردن‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻳﺮﻓﻊ ﻋﺪد‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪﻳـﻦ ﻣﻨـﺬ ﻣﻄﻠﻊ اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺤـﺎﱄ إﱃ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ أﻟﻔﺎً‪ ،‬ﺣﺴـﺒﻤﺎ أﻋﻠﻨﺖ ﻣﺘﺤﺪﺛﺔ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺸﺆون اﻟﻼﺟﺌﻦ‪.‬‬ ‫وﴏﺣﺖ ﻣﻴﻠﻴﺴـﺎ ﻓﻠﻴﻤﻴﻨﺞ أﻣـﺎم ﺻﺤﻔﻴﻦ ﰲ‬ ‫ﺟﻨﻴﻒ أن »ﻋﺪدا ً ﻗﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻼﺟﺌﻦ دﺧﻠﻮا‬ ‫إﱃ اﻷردن«‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أن ﻣﺠﻤﻞ ﻋﺪد اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪﻣﻮا إﱃ اﻷردن ﰲ دﻳﺴﻤﱪ ﺑﻠﻎ ‪.16413‬‬ ‫وﻣﻊ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ اﻟﺠﺪد‪ ،‬ارﺗﻔﻊ ﻣﺠﻤﻞ ﻋﺪد ﺳﻜﺎن‬ ‫اﻤﺨﻴﻢ اﻟﺬي اﻓﺘُﺘﺢ ﰲ ﻳﻮﻟﻴﻮ اﻤﺎﴈ إﱃ ‪ 65‬أﻟﻒ‬ ‫ﺷﺨﺺ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻓﻠﻴﻤﻴﻨـﺞ إن ‪ 4400‬ﻻﺟـﺊ دﺧﻠـﻮا‬

‫اﻟﺨﻤﻴـﺲ إﱃ اﻷردن‪ ،‬وإن أﻟﻔﻦ آﺧﺮﻳﻦ وﺻﻠﻮا‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻠﻴﻞ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت ﻓﻠﻴﻤﻴﻨـﺞ إﱃ أن »اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻣﺨﻴﻢ‬ ‫اﻟﺰﻋـﱰي ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﻟﻴﻞ ﻧﻬـﺎر ﻟﺘﻠﺒﻴـﺔ ﺣﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﻦ اﻟﺠﺪد واﻟﺤﺎﺟﺎت اﻤﺘﺰاﻳﺪة ﻟﻠﻤﺨﻴﻢ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ »ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﻟﻘﺪ ﺗـﻮﰲ ﺛﻼﺛﺔ أﻃﻔﺎل‬ ‫ﻻﺟﺌﻦ ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع ﰲ اﻤﺨﻴﻢ«‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ وﻓﺎة‬ ‫ﻃﻔﻞ ﻋﻤﺮه ﺳـﻨﺘﺎن ورﺿﻴﻊ ﻋﻤﺮه ﺷﻬﺮ واﺣﺪ‬ ‫ﻓﻮر وﺻﻮﻟﻬﻤﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻮﰲ رﺿﻴﻊ ﻋﻤﺮه ﻳﻮﻣﺎن‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ وﻻدة ﻋﺎﺟﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻓﻠﻴﻤﻴﻨﺞ إن اﻤﻔﻮﺿﻴـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻣﻊ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻷردﻧﻴﺔ ﻹﻋﺪاد ﻣﺨﻴﻢ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺤﻼﺑﺎت ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻟﺰﻋﱰي ﻟﻠﺘﺨﻔﻴﻒ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻀﻐﻮط ﻋﲆ اﻤﺨﻴﻢ‪.‬‬


‫السبت ‪ 14‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 26‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )419‬السنة الثانية‬

‫البوعينين لـ|‪:‬‬ ‫السعودية أحق‬ ‫بالمركز المصرفي‬ ‫اإسامي‬

‫الرياض ‪ -‬نايف الحمري‬ ‫أكد ل� «الرق» الدكت�ور فضل البوعينن‪ ،‬أن امركز‬ ‫امري اإس�امي يف�رض أن يكون ي الس�عودية‪،‬‬ ‫خصوص�ا فيما يتعلق بس�وق الصكوك اإس�امية‪،‬‬ ‫وق�ال‪« :‬طالب�ت منذ ع�ام ‪ 2008‬بأن تكون س�وق‬ ‫التمويل اإس�امية ي الس�عودية‪ ،‬وذلك أس�باب عدة‪ ،‬من‬ ‫أهمها أن أكر رؤوس اأموال موجود ي الس�عودية‪ ،‬واأمر‬

‫اآخر أن علماء الرافة اإس�امية معظمهم من السعودية‪،‬‬ ‫باإضاف�ة إى أن الس�وق الس�عودية هي أكر اأس�واق ي‬ ‫امنطق�ة فيما يتعلق بالتمويل واائتم�ان‪ ،‬باإضافة إى قوة‬ ‫مركزه�ا اماي والنفطي‪ .‬ولكن مع اأس�ف الش�ديد‪ ،‬هناك‬ ‫ب�طء كبر ي اقتن�اص الفرص‪ ،‬مما يس�مح للدول اأخرى‬ ‫اقتناصها قبل الس�عودية‪ ،‬وهذا خطأ اسراتيجي‪ ،‬يجب أن‬ ‫ننتبه له‪ .‬وأضاف‪« :‬سوق الصكوك والسندات ي السعودية‬ ‫مازال�ت وليدة‪ ،‬ولم تنش�ط بع�د‪ ،‬ولو ُقدِر له�ا أن تتطور‪،‬‬

‫وت�م الركي�ز عليها فيم�ا يتعلق بالصكوك اإس�امية عى‬ ‫وجه الدقه‪ ،‬فإنه س�يكون م�ن اممكن تفعيله�ا بما يحقق‬ ‫الفائدة القصوى للس�وق امحلية ولاقتصاد امحي»‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن «ااقتصاد الس�عودي تنقصه روح امب�ادرة‪ ،‬واقتناص‬ ‫الف�رص»‪ ،‬مطالبا ً ب�»تنفيذ جميع اأفكار لخدمة ااقتصاد‬ ‫الس�عودي وع�دم إهماله�ا‪ ،‬أنه يوج�د مَ�ن يقتنص هذه‬ ‫الف�رص‪ ،‬كما ح�دث ي دبي ي خطته�ا لتنصيبها عاصمة‬ ‫لاقتصاد اإسامي»‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫«مصلحة اإحصاءات» تق ِلص نسبة بطالة السعوديين من ‪ 12.1‬إلى ‪ 5.7‬في أسبوع‬ ‫الرياض ‪ -‬خالد الصالح‬ ‫قلصت مصلحة اإحصاءات‬ ‫العامة وامعلومات نسبة‬ ‫بطالة السعودين أمس من‬ ‫‪ %12,1‬إى ‪ ,%5,7‬عر خر‬ ‫بثته وكالة اأنباء السعودية‬ ‫(واس)‪ .‬وخلصت امصلحة إى أن‬ ‫امعدل اإجماي للبطالة ‪%5,7‬‬ ‫(ذكور وإناث) وذلك عر مسح‬ ‫تم تنفيذه استنادا ً عى عينة من‬ ‫اأر‪ ،‬تم اختيارها وفق أسس‬ ‫علمية من واقع إطار التعداد العام‬ ‫للسكان وامساكن لعام ‪1431‬ه� �‬ ‫‪2010‬م وشملت عينة امسح حواي‬ ‫‪ 29‬ألف أرة‪ ،‬موزعة عى جميع‬ ‫امناطق اإداري��ة ي السعودية‪.‬‬ ‫بينما كشف تقرير صادر عن‬ ‫امصلحة العامة لإحصاءات‬ ‫اأسبوع اماي أن معدل البطالة‬

‫عبدالعزيز العريعر‬

‫عصام خليفة‬

‫ي السعودية وصل إى ‪%12.1‬‬ ‫العام اماي‪ ،‬وأن معدل بطالة‬ ‫السعودين الذكور من ‪ 15‬سنة‬ ‫فأكثر بلغ ‪ %6.1‬و ‪%35.7‬‬ ‫لإناث‪ .‬وكان وزير العمل عادل‬ ‫الفقيه قد أفصح أخرا ً ي حوار‬ ‫أجراه مع «الرق» عن وصول‬ ‫نسبة البطالة ي السعودية إى‬

‫‪ %11‬ولكنه قلص أيضا ً النسبة ي‬ ‫اجتماعه مع الغرفة التجارية بجدة‬ ‫النسبة إى ‪.%6,1‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد عضو جمعية‬ ‫ااقتصاد السعودي عصام خليفة‬ ‫ل� «الرق» أن مؤر «حافز» الذي‬ ‫اعتمدته وزارة العمل لتحديد نسبة‬ ‫البطالة يعد اأصح كونه وقف عى‬

‫رأس امشكلة‪ ،‬والذي حدد بطالة‬ ‫اإناث ب� ‪ %35‬وبطالة الشباب‬ ‫‪ ,%6‬إا أنه لم يجد مررا ً لتضارب‬ ‫تريحات وزير العمل ي حوار‬ ‫أجراه سابقا ً مع «ال��رق» أكد‬ ‫فيه أن نسبة البطالة بلغت ‪%11‬‬ ‫بينما قال ي تريح سابق أن‬ ‫نسبة البطالة تقلصت إى ‪ %6‬ي‬ ‫فرة زمنية متقاربة»‪ ،‬مشرا ً إى أن‬ ‫«مصلحة اإحصاءات وامعلومات‬ ‫يجب أن تعتمد عى التقارير‬ ‫الصادرة من وزارة العمل»‪ .‬وقال‬ ‫أن يكون امعدل اإجماي للبطالة‬ ‫ي السعودية بلغ ‪ %5,7‬أمرا ً ليس‬ ‫صحيحا ً تماماً‪ ،‬وعى امصلحة‬ ‫العامة مراجعة حساباتها»‪ ،‬مشرا ً‬ ‫إى أنه «مهما كانت النسبة قليلة أو‬ ‫كبرة فإنه مؤر سلبي خطر عى‬ ‫امجتمع»‪.‬‬ ‫وقال عضو مجلس الشورى‬

‫قوة العمل‬

‫«التجارة» لـ |‪ :‬برنامج إطاق جمعيات تعاونية‬ ‫للحد من الغاء‪ ..‬و‪ 15‬ألف ريال راتب البقال السعودي‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫كشف ل���«ال��رق» مصدر‬ ‫مسؤول ي وزارة التجارة‬ ‫والصناعة عن تعاون بن‬ ‫وزارت��ه وبن وزارة العمل‬ ‫وجهات أخرى إطاق برنامج‬ ‫تقوم عليه وزارة العمل حالياً‪ ،‬إيجاد‬ ‫عدد من الجمعيات التعاونية عى‬ ‫غرار تلك الجمعيات اموجودة ي‬ ‫عدد من الدول الخليجية والعربية‪.‬‬ ‫وأوضح امصدر أن الهدف الرئيس‬ ‫من إقامة تلك الجمعيات هو الحد‬ ‫من ارتفاع اأسعار امفاجئ خال‬ ‫امواسم‪ ،‬وضمان وص��ول السلع‬ ‫امدعومة من قبل الدولة مستحقيها‪،‬‬ ‫وللحد من تاعب بعض التجار‬ ‫واموزعن ي توزيعها‪ ،‬مما ينتج عنه‬ ‫سوق سوداء لبعض السلع ي أوقات‬ ‫مختلفة من السنة‪ ،‬بجانب مساعدة‬ ‫الشباب السعودي عى دخول مجال‬ ‫بيع امواد الغذائية‪ ،‬عر تملك البقاات‬ ‫الخاصة‪ ،‬وستبدأ أول عر تعاونيات‬ ‫ي امدينة امنورة‪ ،‬نظرا ً انخفاض‬

‫الجمعيات التعاونية توفر فرص العمل للمواطنن‬ ‫أسعار تأجر امحات التجارية هناك‪،‬‬ ‫ثم تنطلق مدن السعودية كافة‪ .‬وذكر‬ ‫مدير برامج دعم امنشآت الصغرة‬ ‫وامتوسطة ي وزارة العمل الدكتور‬ ‫عبدالعزيز إسماعيل أن «ال��وزارة‬ ‫ستطلق عددا من التعاونيات‪ ،‬منها‬ ‫برنامج الجمعيات التعاونية‪ ،‬الذي‬ ‫ستطلقه الوزارة قريبا ً بعد استكمال‬ ‫كافة اموافقات من الجهات امختلفة‪،‬‬ ‫مضيفا ً أن فكرة الرنامج تكمن ي‬

‫ضم حواي مائة بقالة تحت ركة‬ ‫تعاونية واحدة‪ ،‬والهدف منها دعم‬ ‫الشباب‪ ،‬وتمكينهم من دخول‬ ‫مجال «البقاات» بحيث يبدأ الشاب‬ ‫السعودي كموظف ي امحل‪ ،‬وينتهي‬ ‫به اأمر بتملكه له‪ ،‬بعد أن يثبت‬ ‫جديته ومقدرته عى العمل‪ ،‬كما صُ مم‬ ‫لهذه الجمعيات برنامج موحد يربط‬ ‫وزارة العمل ووزارة التجارة‪ ،‬بحساب‬ ‫الشاب البنكي وبالتجار واموردين‪،‬‬

‫(الرق)‬

‫كما سيتم تسجيل الشاب السعودي ي‬ ‫نظام التأمينات ااجتماعية ليحصل‬ ‫عى راتب تقاعدي بعد انتهاء فرة‬ ‫عمله‪ ،‬ولضمان استقراره واستمراره‬ ‫الوظيفي وحصوله عى دخل عال‬ ‫يؤمن له الحياة الكريمة التي يبحث‬ ‫عنها‪ ،‬مشرا ً إى أن مكاسب الشاب‬ ‫السعودي يوميا ً تصل ل�‪ 500‬ريال‬ ‫يوميا ً أي ماا يقل عن ‪ 15‬ألف شهريا ً‬ ‫كمكاسب‪.‬‬

‫مدير عام اأبحاث ااقتصادية‬ ‫ي وزارة امالية سابقا ً الدكتور‬ ‫عبدالعزيز العريعر إن «امعاناة‬ ‫مستمرة من مشكلة تضارب‬ ‫اأرقام والنسب التي تخرج بها‬ ‫امؤسسات الحكومية‪ ،‬التي ا‬ ‫تعتمد عى مؤرات دقيقة»‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أن التنسيق بن الجهات معدومة‬ ‫حتى اآن‪ ،‬ولم تخرج أبدا ً بتقرير‬ ‫موحد»‪ ،‬موضحا ً أنه «ا يوجد أي‬ ‫اهتمام إعطاء هذه النسب الجدية‬

‫الازمة»‪ .‬وقال‪« :‬يرح امسؤولون‬ ‫بأرقام البطالة‪ ،‬كأنهم قاموا بعدهم‬ ‫فردا ً فرداً‪ ،‬دون التفكر ي نتائج‬ ‫مثل هذه التضاربات التي يبنى‬ ‫عليها مستقبل الوطن وتوقعات‬ ‫ااقتصاد امحي‪ ،‬لذلك يجب عى‬ ‫امسؤولن أن يتفقوا ويكفوا عن‬ ‫التناقض»‪ ،‬افتا ً إى أن «الخطأ من‬ ‫مصلحة اإحصاءات وامعلومات‬ ‫يعد جسيما ً كونها تابعة لوزارة‬ ‫ااقتصاد وكونها الجهة امسؤولة‬

‫للخروج بأرقام دقيقة للمواطنن‬ ‫وأصحاب الرأي»‪.‬‬ ‫كما كشفت نتائج نرة مسح‬ ‫القوى العاملة لعام ‪1433‬ه�‬ ‫(‪2012‬م ) الصادر عن مصلحة‬ ‫اإحصاءات العامة وامعلومات‪،‬‬ ‫وتم تنفيذه ي ربيع اأول ‪1433‬ه�‬ ‫اموافق لشهر يناير ‪2012‬م‪ ،‬أن‬ ‫جملة قوة العمل ي السعودية‬ ‫للفئة العمرية (‪ 15‬سنة فأكثر )‬ ‫بلغت ‪ 10.751.642‬فردا ً أي ما‬

‫نسبته ‪ %53.4‬من إجماي عدد‬ ‫السكان‪ ،‬منهم ‪ 9.109.068‬فردا ً‬ ‫من الذكور‪ .‬وأظهرت النتائج‬ ‫أن جملة عدد امشتغلن بلغت‬ ‫‪ 10.136.393‬فردا ً أي ما نسبته‬ ‫‪ %94.3‬من إجماي قوة العمل‬ ‫يمثل الذكور منهم ‪ ، %87‬بينما‬ ‫بلغ عدد امتعطلن ‪615.249‬‬ ‫فردا ً يمثل الذكور منهم ما نسبته‬ ‫‪ ، %47.2‬وبلغ امعدل اإجماي‬ ‫للبطالة ‪.%5,7‬‬


‫اقتصاد‬

‫‪26‬‬

‫بالمختصر‬

‫اانتعاش ااقتصادي اأوروبي‪ ..‬قادم‬ ‫أكد رئيس البنك امركزي اأوروبي ماريو‬ ‫جنيف � واس‬ ‫دراجي أن اانتعاش ااقتصادي اأوروبي قادم ي النصف الثاني‬ ‫من العام الجاري ‪2013‬م قبل حلول الصيف‪ .‬وأوضح دراجي‬ ‫ي كلمة له ي امنتدى ااقتصادي العامي امنعقد ي مدينة دافوس‬ ‫السويرية أمس أن اآلية اأوروبية اموحدة لتسوية اأزمات‬ ‫امرفية ستكون أحد العنار امهمة‪ .‬وأضاف أن منطقة العملة‬ ‫اأوروبية اموحدة ستقوم خال العام الجاري بتطبيق اإجراءات‬ ‫والقرارات التي اتخذت خال العام اماي ‪2012‬م إنعاش‬ ‫منطقة اليورو‪ .‬وبن أن هدف منطقة اليورو حاليا ً هو العودة إى‬ ‫اأسواق امالية امتكاملة‪ ،‬داعيا ً إى إصاحات هيكلية وتبني نظم‬ ‫ريبية مناسبة وإجراءات فورية احتواء آثار ضبط اموازنات‬ ‫العامة ما يعزز القدرة التنافسية‪ .‬وأكد رئيس البنك امركزي‬ ‫اأوروبي أن الحل عى امدى الطويل‪ ،‬يجب أن يكون عر تقاسم‬ ‫السيادة ي مجال السياسات ااقتصادية بن الدول اأعضاء‪.‬‬ ‫الجدير بالذكر أن ااتحاد اأوروبي بدأ ي إنشاء آلية للرقابة‬ ‫اموحدة عى ��لبنوك تبدأ عملها عام ‪2014‬م‪.‬‬

‫السبت ‪ 14‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 26‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )419‬السنة الثانية‬

‫ارتفاع حصيلة الخسائر اأسبوعية إلى ‪ %0.5‬مع موسم‬ ‫اإعانات ‪ ..‬ومكرر اأرباح عند ‪14.1‬‬

‫اتفاقية لتوثيق العاقات ااقتصادية بين لبنان وكندا‬ ‫ب�روت � ال�رق ّ‬ ‫وقع�ت لبنان وكندا ي ب�روت أمس عى‬ ‫مذك�رة تفاهم لتقوي�ة العاقات التجارية وااس�تثمارية بن‬ ‫البلدي�ن وتنفي�ذ مش�اريع للحكوم�ة اللبناني�ة خصوصا ً ي‬ ‫مج�ال البنى التحتية‪ّ .‬‬ ‫وقع امذك�رة عن الجانب اللبناني مدير‬ ‫امالية العام آان بيفاني فيما وقعها عن الجانب الكندي مدير‬ ‫تطوير اأعمال وامبيعات ي امؤسسة التجارية الكندية دونالد‬ ‫أولفسن‪.‬‬

‫عاهل اأردن يشارك في المنتدى ااقتصادي‬ ‫عم�ان � واس غ�ادر العاه�ل اأردني عبدالل�ه الثاني عمان‬ ‫أمس متوجها إى مدينة دافوس السويرية للمشاركة ي ااجتماع‬ ‫الس�نوي الثالث واأربعن للمنتدى ااقتص�ادي العامي الذي بدأ‬ ‫أعماله اأربعاء اماي بمش�اركة عدد م�ن قادة العالم والقيادات‬ ‫الفكرية وامنظمات امدنية العامية‪ .‬وس�يلقي املك عبدالله الثاني‬ ‫خطابا ً رئيس�ا ً أم�ام امنتدى يتن�اول فيه التحدي�ات والتطورات‬ ‫الراهن�ة ي منطق�ة الرق اأوس�ط ورؤيته حول س�بل التعامل‬ ‫معها‪.‬‬

‫تعديل قانون ااستثمار اليمني‬ ‫صنعاء � الرق أكد رئيس الهيئة العامة لاستثمار اليمني‬ ‫يحيى صالح محسن أن الهيئة رعت ي إعداد مروع لتعديل‬ ‫قانون ااستثمار الحاي‪ .‬وأوضح محسن ي تريح نر أمس أن‬ ‫الهيئة تهدف من تعديل قانون ااستثمار الحاي منح امستثمرين‬ ‫امزيد من الحوافز وامزايا والتسهيات‪ ،‬بما يضمن حل امشكات‬ ‫القائمة مروعاتهم ااستثمارية وجذب امزيد من ااستثمارات‬ ‫امحلية والعربية واأجنبية‪.‬‬

‫تراجع اأسهم اأوروبية‬ ‫لندن � واس تراجعت اأسهم اأوروبية قلياً أمس لكن مؤرا ً‬ ‫رئيسا ً ظل قريبا ً من أعى مستوياته ي عدة أشهر‪ .‬واستقر مؤر‬ ‫«يورو ستوكس ‪ »50‬لأسهم القيادية ي منطقة اليورو دون‬ ‫تغر يذكر عند ‪ 2721.97‬نقطة‪ .‬وتراجع مؤر «يوروفرست‬ ‫‪ »300‬أسهم الركات اأوروبية الكرى ‪ %0.2‬إى ‪1169.19‬‬ ‫نقطة‪ .‬وي أنحاء أوروبا تراجع «مؤر فايننشال تايمز ‪»100‬‬ ‫الريطاني ‪ ،%0.1‬بينما نزل مؤر «كاك ‪ »40‬الفرني ‪%0.2‬‬ ‫واستقر مؤر «داكس» اأماني عى إغاقه السابق‪.‬‬

‫اأسهم اليابانية مرتفعة لأسبوع الـ ‪11‬‬ ‫طوكيو � واس ارتفع مؤر نيكي لأسهم اليابانية ‪%2.9‬‬ ‫أم�س مواصاً صعوده لأس�بوع الحادي عر ع�ى التواي‪،‬‬ ‫وذل�ك بعد أن ع�زز اانخفاض الح�اد للن أس�هم الركات‬ ‫امصدرة وأشاع التفاؤل بشأن أرباح السنة امالية امقبلة‪.‬‬ ‫وزاد م�ؤر «نيك�ي» أس�هم ال�ركات الياباني�ة الك�رى‬ ‫‪ 305.78‬نقطة ليغلق عند ‪ 10926.65‬نقطة‪ .‬وارتفع مؤر‬ ‫ً‬ ‫نطاقا ‪ %2.2‬ليغلق عند ‪ 917.09‬نقطة‪.‬‬ ‫«توبكس» اأوسع‬

‫‪ 3079‬مليون ًا حجم ااستثمار الخارجي التونسي‬ ‫تون�س � ال�رق ارتفع حجم ااس�تثمار الخارج�ي ي تونس‬ ‫خال العام اماي بنسبة ‪ %79.2‬بامقارنة مع عام ‪2011‬م‪.‬‬ ‫وأف�ادت وزارة ااس�تثمار والتعاون ال�دوي ي تونس أن إجماي‬ ‫ااس�تثمارات وص�ل خ�ال ع�ام ‪2012‬م إى ‪ 3079.5‬ملي�ون‬ ‫دينار (‪ 1975‬مليون دوار)‪ .‬واس�تعاد قطاع الصناعات امعملية‬ ‫نسقه العادي ي اس�تقطاب ااستثمارات اأجنبية ليسجل تطورا ً‬ ‫خال العام اماي بنس�بة ‪ %61‬مقارنة بعام ‪2011‬م‪ .‬وأشارت‬ ‫الوزارة إى أن حواي ‪ 120‬مؤسسة أجنبية أوقفت نشاطها بسبب‬ ‫ااضطرابات ااجتماعية التي تشهدها تونس واأزمة ااقتصادية‬ ‫ي منطقة أوروبا‪.‬‬

‫متداوان يتابعان حركة اأسهم السعودية‬ ‫تحليل‪:‬عبدالسام الشمراني‬ ‫اختتم�ت س�وق اأس�هم‬ ‫الس�عودية آخ�ر جلس�ات‬ ‫اأس�بوع ع�ى انخف�اض ب�‬ ‫‪ 9.27‬نقاط‪ ،‬وبنسبة ‪%0.13‬‬ ‫لتك�ون النتيج�ة النهائي�ة‬ ‫إجماي ما فقده ي أس�بوع ‪37.61‬‬ ‫نقط�ة‪ ،‬وبنس�بة ‪ %0.53‬ولرتفع‬ ‫بذل�ك حصيلة الخس�ائر امحققة ي‬ ‫أس�بوعن إى ‪ 128‬نقطة‪ ،‬وبنس�بة‬ ‫‪. %1.8‬‬ ‫ه�ذا باإضاف�ة إى انخف�اض‬ ‫متوس�ط قيم الت�داوات اليومية إى‬ ‫‪ 5.3‬ملي�ارات ري�ال‪ ،‬بامقارن�ة مع‬ ‫متوسط تداوات ب�‪ 5.6‬مليار ريال‬ ‫لأس�بوع الس�ابق له‪ .‬ولع�ل أبرز‬ ‫ما يمي�ز تداوات اأس�بوع اماي‪،‬‬

‫اإع�ان ع�ن نتائ�ج الرب�ع الراب�ع‬ ‫أبرز الركات القيادية‪ ،‬التي لعبت‬ ‫دورا بارزا ي حركة التداوات‪ ،‬التي‬ ‫سنلقي الضوء عليها ي هذا التقرير‪.‬‬ ‫كما أود اإشارة إى أن مكرر ربحية‬ ‫الس�وق عقب النتائج الس�نوية عند‬ ‫‪ 14.1‬باس�تثناء ال�ركات التي لم‬ ‫تب�دأ أعمالها التش�غيلية بعد‪ ،‬وتلك‬ ‫الت�ي ل�م تتكام�ل أنش�طتها بع�د‬ ‫لحداثة تأسيسها ‪.‬‬ ‫ع�ى صعيد الركات تصدرت‬ ‫أس�هم «الصادرات» قائمة الركات‬ ‫اأكث�ر ارتفاع�ا ي أس�بوع بنس�بة‬ ‫‪ ،%25.7‬تلته�ا أس�هم «س�ايكو»‬ ‫بنس�بة ‪ ، %8.4‬فيما احتلت أس�هم‬ ‫«أمانة للتأمن» امرتبة الثالثة بنسبة‬ ‫‪ ،%7.6‬تلته�ا أس�هم «وفا للتأمن»‬ ‫ب�� ‪ %7.2‬و»بدج�ت» ب�� ‪%6.4‬‬

‫(الرق)‬

‫‪ .‬كم�ا تص�درت أس�هم «امتكاملة»‬ ‫قائم�ة ال�ركات اأكث�ر انخفاضا‬ ‫بنسبة ‪ ،%20.9‬تلتها ي اانخفاض‬ ‫أس�هم «الكابات» بنس�بة ‪،%9.6‬‬ ‫كما جاءت أس�هم «الخري» ثالثا‬ ‫بنس�بة ‪ ،%9.4‬تلتها أس�هم ركة‬ ‫«التعاوني�ة» بانخف�اض ‪ ،%7.6‬و‬ ‫ركة «امتطورة» ب� ‪.%6‬‬ ‫التحليل الفني للمؤر العام‬ ‫وبناء عى مستجدات الجلسات‬ ‫الس�ابقة ‪ -‬ع�ى ام�دى القص�ر ‪-‬‬ ‫ياحظ فشل مؤر السوق ي اجتياز‬ ‫مستوى امقاومة ‪ ،7018‬مما تسبب‬ ‫ذلك الكر ي عودة التداوات لنقطة‬ ‫الدع�م ‪ 6961‬للم�رة الثالث�ة‪ .‬فنياً‪،‬‬ ‫فإن إغ�اق مؤر الس�وق عند هذا‬ ‫امستوى بمثابة إش�ارة أولية لكر‬ ‫القناة الصاعدة امتشكلة منذ نوفمر‬

‫ام�اي‪ ،‬والبدء ي موج�ة هابطة قد‬ ‫تمتد نح�و ‪ ،-7888 6920‬كما أن‬ ‫تأكيد التح�ركات الس�لبية مرهون‬ ‫باإغاق دون مس�توى ‪ .6961‬وي‬ ‫امقابل يستلزم للتحركات اإيجابية‬ ‫ع�ودة الت�داوات ف�وق ‪– 7018‬‬ ‫‪ .7030‬أم�ا ع�ى ام�دى امتوس�ط‪،‬‬ ‫فامتوسطات امتحركة ل� ‪34 – 21‬‬ ‫‪-50-100‬يوم مازال�ت محافظ�ة‬ ‫عى إشارات الدخول‪ ،‬عى الرغم من‬ ‫الكر اللحظي متوسط ‪ 8‬و‪.13‬‬ ‫قطاع الصناعات البروكيماوية‬ ‫كن�ت ق�د أرت ي تقري�ر‬ ‫س�ابق إى أن سوق امال بانتظار ما‬ ‫ستس�فر عنه نتائج ركة «سابك»‬ ‫وبحس�ب متوس�ط توقع�ات بيوت‬ ‫ام�ال عن�د ‪ 6.3‬مليار ري�ال للربع‬

‫يرعاه وزير الثقافة واإعام في ‪ 13‬فبراير‬

‫‪ 9‬أوراق عمل في منتدى اإعام ااقتصادي بالشرقية‬ ‫الدمام ـ الرق‬ ‫يتوقع أن يشهد منتدى‬ ‫اإعام ااقتصادي الخليجي‪،‬‬ ‫الذي تنظمه غرفة الرقية‪،‬‬ ‫مشاركة واسعة من رؤساء‬ ‫تحرير الصحف ي دول‬ ‫مجلس التعاون ل��دول الخليج‬ ‫العربية‪ .‬وقال أمن عام الغرفة‬ ‫عبدالرحمن الوابل‪ ،‬إن امنتدى‬ ‫الذي يعقد يوم اأربعاء ‪ 13‬فراير‬ ‫امقبل‪ ،‬ي مقر الغرفة الرئيس ي‬ ‫الدمام‪ ،‬سيحظى بحضور نخبة‬ ‫من امسؤولن اإعامين والخراء‬ ‫وامتخصصن‬ ‫وااقتصادين‬ ‫وامعنين بشؤون اإعام ااقتصادي‬ ‫ي الخليج‪ ،‬مؤكدا ً أن فعاليات امنتدى‬ ‫تصب ي جذب ااستثمارات اأجنبية‬ ‫وامحلية‪ ،‬وتطوير البيئة ااقتصادية‬ ‫لدول مجلس التعاون الخليجي‪.‬‬ ‫وأوضح الوابل أن الرنامج العلمي‬ ‫للمنتدى سيناقش خال ‪ 3‬جلسات‬ ‫تسع أوراق عمل‪ ،‬تستعرض عددا ً‬ ‫من القضايا واملفات امهمة عى‬

‫الراب�ع و ‪ 25‬ملي�ار للعام ككل‪ ،‬إا‬ ‫أن النتائ�ج الفعلية ج�اءت أقل من‬ ‫تلك التوقعات‪ ،‬عند ‪ 5.8‬مليار ريال‬ ‫للرب�ع الراب�ع و ‪ 24.7‬مليار ريال‬ ‫بنهاي�ة ‪2012‬م ‪ ،‬مم�ا تس�ببت ي‬ ‫دخول القط�اع ضمن موجة تراجع‬ ‫نح�و ‪ 5944‬خ�ارا م�ا يتج�اوز‬ ‫‪ 128‬نقط�ة‪ ،‬وبنس�بة فاقت ‪. %2‬‬ ‫من منظ�ور التحلي�ل الفني‪ ،‬يقف‬ ‫القط�اع قريب�ا م�ن مس�توى دعم‬ ‫عند نقطة ‪ 5902‬وكرها لأس�فل‬ ‫يزيد من وط�أة الهبوط نحو نقطة‬ ‫‪ ، -5791 5821‬ويرج�ح ذل�ك‬ ‫اإش�ارات الفنية السلبية عى مؤر‬ ‫(‪ )MACD‬م�ن خ�ال تقاطع�ه‬ ‫السلبي ‪.‬‬ ‫قطاع التأمن‬ ‫فض�ا ع�ن اارتفاع�ات‬

‫الت�ي س�جلها م�ؤر الس�وق‬ ‫منذ ش�هر نوفمر ام�اي إا أن‬ ‫م�ؤر قط�اع التأمن ق�د غاير‬ ‫تلك الحرك�ة الصعودية باتجاه‬ ‫هابط‪ ،‬أفقده م�ا يتجاوز ‪%17‬‬ ‫م�ن أرباح�ه الس�ابقة‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يجسد نموذج امثلث امتسع الذي‬ ‫يس�ر من خال�ه أو ما يس�مى‬ ‫بنم�وذج «الب�وق» الذي يش�ر‬ ‫فع�ا إى حال�ة خ�روج القطاع‬ ‫عن الس�يطرة وأن العاطفة هي‬ ‫السمة الغالبة‪ .‬فنيا‪ ،‬ارتد القطاع‬ ‫م�ن دع�م ذي أهمية متوس�طة‬ ‫عند مستوى ‪ 1265‬ويمثل قاعا‬ ‫قد س�بق اارتداد من عنده‪ ،‬كما‬ ‫أن محافظت�ه علي�ه يس�اهم ي‬ ‫مش�اهدة حرك�ة ارتدادي�ة ق�د‬ ‫تكون مؤقتة نوعا ً ما‪.‬‬

‫إقبال كبير من قطاع اأعمال‬ ‫للمشاركة في معرض توطين الشرقية‬ ‫الدمام ـ الرق‬

‫غرفة امنطقة الرقية‬ ‫صعيد اإعام ااقتصادي الخليجي‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن الجلسات الثاث‬ ‫ستدور حول ثاثة محاور رئيسة‪،‬‬ ‫وأن الجلسة اأوى من جلسات‬ ‫امنتدى ستتناول محور «التحوات‬ ‫ااقتصادية العامية‪ :‬قدرة اإعام‬ ‫الخليجي عى امواكبة»‪ ،‬وتتناول‬ ‫الجلسة الثانية محور «تعزيز‬ ‫الثقة بن أطراف امشهد التنموي‬ ‫وامؤسسات اإعامية»‪ ،‬فيما تناقش‬

‫الجلسة الثالثة امحور الثالث من‬ ‫محاور امنتدى «اإعام الجديد‪:‬‬ ‫الراع مع اإعام امطبوع»‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ،‬إن جلسات امنتدى‬ ‫ستناقش أوراق العمل‪ ،‬بواقع ‪3‬‬ ‫أوراق ي كل جلسة‪ ،‬فيما تتضمن‬ ‫الجلسة الرئيسة للمنتدى‪ -‬بحضور‬ ‫وزير الثقافة واإع��ام‪ -‬حوارا ً‬ ‫مفتوحا ً حول قضايا وموضوعات‬ ‫امنتدى‪ .‬وأشار إى أن امنتدى سيكرم‬

‫(الرق)‬ ‫عددا ً من اإعامين الخليجين‪،‬‬ ‫تقديرا ً أدوارهم وجهودهم ي خدمة‬ ‫اإعام ي دول مجلس التعاون لدول‬ ‫الخليج العربية‪ .‬ولفت إى أن حضور‬ ‫امنتدى سيبحثون من خال وسائل‬ ‫عدة أهمية اإعام ااقتصادي عى‬ ‫مستوى دول مجلس التعاون‬ ‫الخليجي‪ ،‬ودعمه ليكون عاماً بنا ًء‬ ‫وفاعاً ي نهضة وتنمية اقتصادات‬ ‫دول امجلس‪.‬‬

‫الشريف‪ :‬متقاعدون يخسرون مدخراتهم‬ ‫في استثمارات غير آمنة‪ ..‬والتعويض صعب‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬ ‫أوضح امدير العام للجمعية الوطنية‬ ‫للمتقاعدين الدكتور عبدالرحمن الريف‪،‬‬ ‫أن بعض امتقاعدين خروا مدخراتهم‬ ‫التي حصلوا عليها بعد خدمتهم سنوات‬ ‫طويلة‪ ،‬نتيجة الدخول ي استثمارات غر‬ ‫مدروسة‪ ،‬منوها ً إى أن الجمعية عقدت دورتن‬ ‫مجانيتن العام اماي لتوعية امتقاعدين بجوانب‬ ‫ااستثمار الناجح‪ ،‬وتهيئتهم نفسيا ً للتقاعد‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى أن هناك متقاعدين نجحوا ي استثماراتهم‬ ‫وحققوا عوائد مجزية‪ ،‬موضحا ً سعي الجمعية‬

‫لتسويق هاتن الدورتن ي الوقت الحاي‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫«ينتظر خال الشهرين امقبلن اانتهاء من‬ ‫حر أعداد امتقاعدين من أعضاء الجمعية»‪،‬‬ ‫مؤكدا ً سعيهم مضاعفة أعداد امنتسبن حالياً‪،‬‬ ‫بتخفيض رسوم اانتساب وبالتخفيضات التي‬ ‫تمنحها الجمعية‪ .‬من جهته‪ ،‬ذكر مدير فرع‬ ‫الجمعية ي الدمام سعيد الغامدي أن «امتقاعدين‬ ‫يخرون استثماراتهم عندما يتجهون مجاات‬ ‫اأسهم وتجارة العمات والذهب كون امخاطرة‬ ‫فيها عالية‪ ،‬وتتطلب خرة»‪ ،‬منوها ً إى أن «أغلب‬ ‫امتقاعدين رؤوس أموالهم ضعيفة‪ ،‬قد ا تزيد‬ ‫لدى البعض عن ‪ 50‬ألف ريال‪ ،‬نظر خدمته‬

‫لعرات السنن‪ ،‬مشددا ً عى أن الدراسات أثبتت‬ ‫أن ااستثمار ي العقار هو اأنسب للمتقاعد‪.‬‬ ‫ولفت اأستاذ ي كلية ااقتصاد ي جامعة اإمام‬ ‫محمد بن سعود الدكتور عبدالرحمن السلطان‪،‬‬ ‫أنه من الخطأ أن يبدأ امتقاعد استثماره بعد‬ ‫التقاعد‪ ،‬كون الخسارة فادحة وغر قابلة‬ ‫للتعويض‪ ،‬واأفضل البدء قبل التقاعد بسنوات‪،‬‬ ‫والركيز عى ااستثمار اآمن‪ ،‬الذي إن كانت‬ ‫عوائده غر كبرة‪ ،‬إا أن مخاطره أقل‪ ،‬منوها ً إى‬ ‫أن امتقاعد يتجه لاستثمار نظرا ً لضعف راتبه‬ ‫التقاعدي‪ ،‬فيوظف مدخراته القليلة لتعود عليه‬ ‫بأرباح تدعم راتبه‪ ،‬فيفاجأ بخسارة كل يء‪.‬‬

‫ي��ل��ق��ى معرض‬ ‫الرقية‬ ‫توطن‬ ‫الذي تنظمه غرفة‬ ‫ال��رق��ي��ة‪ ،‬خال‬ ‫الفرة من ‪ 23‬إى‬ ‫‪ 25‬فراير امقبل إقباا ً‬ ‫كبراً‪ ،‬يتمثل ي طلبات‬ ‫امشاركة من ركات‬ ‫قطاع اأعمال ي امملكة‬ ‫عبد الرحمن الوابل‬ ‫عموما ً وامنطقة الرقية‬ ‫خصوصاً‪ .‬وقال أمن عام الغرفة عبد الرحمن الوابل إن‬ ‫امعرض يمثل أهمية قصوى ي مسألة استقطاب الكفاءات‬ ‫الوطنية‪ ،‬كما أنه يعد مناسبة مميزة تسهم بشكل كبر ي‬ ‫تحقيق مبدأ التواصل امبار بن امنشآت من جهة وطالبي‬ ‫الوظائف من جهة أخرى‪ ،‬إذ هناك مجال للتعريف بامزايا‬ ‫والحوافز الوظيفية التي تقدمها هذه امنشآت من يرغبون‬ ‫بالعمل بها‪ ،‬افتا ً إى أن اإقبال مميز‪ ،‬وا يزال الباب مفتوحا ً‬ ‫للمشاركات‪ .‬وأضاف الوابل أن امعرض الذي يقام ي قاعة‬ ‫السيف ي الخر يهدف إى دعم جهود توطن الوظائف‪،‬‬ ‫وإبراز دور قطاع اأعمال ي توفر فرص العمل للمواطنن‪،‬‬ ‫وتلبية احتياج قطاع اأعمال من الكوادر الوطنية امؤهلة‪،‬‬ ‫وامساهمة ي نر ثقافة العمل‪ ،‬وتبادل الخرات واممارسات‬ ‫بن امختصن والتواصل امبار بن قطاع اأعمال ومقدمي‬ ‫خدمات التدريب والتوظيف‪.‬‬ ‫وأشار الوابل إى أن تنظيم هذا امعرض سيساهم‬ ‫ي توفر مزيد من فرص العمل للمواطنن من الجنسن‪،‬‬ ‫وسيكون فرصة جيدة أصحاب العمل استقطاب الكفاءات‬ ‫الوطنية الواعدة من مختلف التخصصات اإدارية والهندسية‬ ‫والفنية وغرها من التخصصات اأخرى التي يحتاجها سوق‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وأبان الوابل أن امعرض سيصاحبه عدد من امحارات‬ ‫وورش العمل ي مجال مهارات ااستقطاب والتوظيف‬ ‫ومهارات الحصول عى الوظيفة وأخاقيات العمل يقدمها‬ ‫نخبة من امختصن ي مجال اموارد البرية‪ ،‬وتقام ي امقر‬ ‫الرئيي للغرفة ي الدمام طوال أيام امعرض‪ ،‬موضحا ً أن‬ ‫امناسبة تأتي ضمن جهود غرفة الرقية بالتعاون مع‬ ‫ركائها ي دعم مروع التوطن ي جميع امجاات‪ ،‬ومن‬ ‫أبرزها توطن الوظائف‪ ،‬مؤكدا ً حرص الغرفة عى التواصل‬ ‫والتعاون مع جميع الجهات الحكومية واأهلية لدعم خيارات‬ ‫التأهيل والتدريب وتوطن الوظائف‪.‬‬


‫اقتصاد‬

‫‪27‬‬

‫السبت ‪ 14‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 26‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )419‬السنة الثانية‬

‫الدمام � عصام سعيد‬ ‫يواج�ه حق�ل ال�درة الواقع ضم�ن الجرف‬ ‫الق�اري ي مي�اه الخليج العربي‪ ،‬إش�كاات‬ ‫«الواقع الجديد»‪ ،‬و»ع�زوف ركات النفط‬ ‫العامية عن ااس�تثمار فيه وتطويره لقربه‪،‬‬ ‫بجان�ب إش�كالية مح�اذاة الحق�ل للدول�ة‬ ‫اإيراني�ة التي تزع�م أن لها حق�ا ً فيه‪ ،‬وقد‬ ‫تعي�ق هذه اإش�كاات مجتمعة ااس�تفادة‬ ‫القص�وى من غ�از الحقل‪ ،‬ي وق�ت التفتت‬ ‫في�ه دول الخليج إى الغاز عى أنه الوس�يلة‬ ‫الناجحة لتقليص ااس�تهاك امحي للنفط‪،‬‬ ‫امس�تخدم ي الصناع�ات البروكيماوي�ة‬ ‫وتولي�د الطاق�ة الكهربائية‪ .‬وتزع�م إيران‬ ‫أن له�ا حق�ا ً ي الحق�ل بجانب الس�عودية‬ ‫والكوي�ت‪ ،‬اللت�ن عطلت�ا العم�ل ي الحقل‬ ‫ش�هورا ً بس�بب ذلك الخاف امفتعل‪ ،‬بشأن‬ ‫م�كان اقتس�ام الغ�از‪ .‬وقال�ت الكويت إن‬ ‫الس�عودية طلب�ت نقل عملية ااقتس�ام إى‬ ‫الخفجي‪ ،‬بدا ً من امنصة البحرية ي الحقل‪.‬‬ ‫امواثيق الدولية والزيف اإيراني‬ ‫ويحذر خبر القانون الدوي والنفطي‬ ‫الدكتور راش�د أبانمي من اانس�ياق خلف‬ ‫الدعاي�ة اإيراني�ة الت�ي ت�روّج له�ا بعض‬ ‫وس�ائل اإعام العامي�ة وبالتبعي�ة اإعام‬ ‫امح�ي عن جهالة‪ ،‬بأن إي�ران حقا ً ي حقل‬ ‫الدرة الواق�ع ضمن الجرف الق�اري التابع‬ ‫للجه�ة الغربية من اليابس�ة ي مياه الخليج‬ ‫العرب�ي‪ ،‬مؤك�دا ً أن «اأع�راف الدولي�ة‬ ‫وامواثي�ق الصادرة من هيئ�ة اأمم امتحدة‪،‬‬ ‫تؤك�د أن إي�ران ليس لها ش�ر واحد ي هذا‬ ‫الحق�ل الواق�ع ي منطقة تنحر الس�يادة‬ ‫عليها بن السعودية والكويت فقط»‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫«ا توج�د منطقة متن�ازع عليها ي الجرف‬ ‫القاري امنح�در من الجان�ب الغربي تجاه‬

‫حقل الدرة أدرجته السعودية والكويت ي امنطقة امحايدة امقسومة‬ ‫الرق مي�اه الخليج العرب�ي‪ ،‬وحقل الدرة‬ ‫عائد بالكامل إى امنطقة امملوكة للسعودية‬ ‫والكويت‪ ،‬ودول العالم قاطبة بما فيها إيران‬ ‫تعل�م هذا اأمر تماماً‪ ،‬إا أن إيران وكعادتها‬ ‫دأب�ت عى إث�ارة امش�كات وااضطرابات‪،‬‬ ‫وي محاولة إثارة بلبل�ة ولتكوين رأي عام‬ ‫مختلف‪ ،‬ربما يصب ي صالحها‪ ،‬لاستفادة‬ ‫من�ه وقتم�ا تش�اء‪ ،‬معتمدة عى م�ا تنره‬ ‫وس�ائل اإعام امحلية واإقليمي�ة والدولية‬ ‫م�ن أخب�ار مغلوطة تش�ر إى ش�بهة حق‬ ‫إيران�ي ي الحق�ل»‪ ،‬داعي�ا ً وس�ائل اإعام‬ ‫امحلي�ة إى «الح�ذر وع�دم اانج�رار وراء‬

‫تل�ك الخدع�ة وتمكن إيران من ه�ذا اأمر‪،‬‬ ‫والحرص ع�ى التعامل مع حقل الدرة كونه‬ ‫ملكا ً للسعودية والكويت‪ ،‬باعتباره واقعا ً ي‬ ‫امنطقة امحايدة امقسومة‪ ،‬وكما تنص عليه‬ ‫امواثيق الدولية»‪.‬‬ ‫ضمانات الركات العامية‬ ‫ودلل أبانمي عى الس�يادة الس�عودية‬ ‫والكويتية عى حقل ال�درة بقوله «ي الفرة‬ ‫الواقع�ة ب�ن عام�ي ‪1965‬و‪ ،1967‬كلفت‬ ‫الس�عودية والكويت ركة الزي�ت العربية‬ ‫بالتنقيب ي منطقة الجرف القاري‪ ،‬وأنفقت‬

‫تعريف «الجرف القاري» في المواثيق الدولية‬ ‫يقع «الجرف القاري ي امنطقة الذي يحتضن حقل الدرة ‪-‬بحسب الخرائط وامواثيق الدولية‪-‬‬ ‫ضمن الجانب السعودي ‪ -‬الكويتي»‪ ،‬وينظم القانون الدوي‪ ،‬وبالتحديد قانون البحار امعروف اختصارا ً‬ ‫ب�(‪ ،)UNCLOS‬الذي ّ‬ ‫وقعته جميع دول العالم عام ‪1982‬م وأصبح حيز التطبيق‪ ،‬ينظم وضع البحار‬ ‫بأجزائها وتفرعاتها وممراتها امائية‪ ،‬وحدد وبدقة الحدود البحرية امحلية واإقليمية للدول من مياه‬ ‫إقليمية‪ ،‬ومناطق متاخمة‪ ،‬ومناطق اقتصادية خالصة‪ ،‬وجرف قاري‪ ،‬وبحر عام‪ ،‬وممرات مائية دولية‪،‬‬ ‫وقنوات‪ ،‬وخلجان دولية‪ .‬وقال أبانمي‪« :‬الجرف القاري‪ ،‬يعني اامتداد القاري‪ ،‬أو العتبة القارية‪ ،‬التي‬ ‫تشر إى امنطقة امتاخمة التي يحق للدول الساحلية حق مبارة مجموعة من الحقوق عليها»‪ ،‬موضحا ً أن‬ ‫«الجرف القاري هو مناطق قاع البحر وما تحته من طبقات متصلة بالشاطئ ممتدة خارج البحر اإقليمي‬ ‫إى عمق مائتي مر حسب اتفاقية جنيف عام ‪1958‬م‪ ،‬أو إى ما يتعدى هذا الحد إى حيث يسمح عمق‬ ‫امياه باستغال اموارد الطبيعية لهذه امنطقة بامتداد ‪ 200‬كم‪ ،‬كما حددته اتفاقية البحار عام ‪1982‬م»‪،‬‬ ‫مبينا ً أن «للدولة الساحلية حق اكتشاف الثروات الطبيعية التي قد تكون ي منطقة الجرف القاري اممتد‬ ‫من ساحلها امنحدر‪ ،‬ولها الحق أيضا ً ي استغاله‪ ،‬ولها ي سبيل تحقيق هذا الهدف تشييد امنشآت وإقامة‬ ‫مناطق أمن تمارس داخلها ااختصاصات امختلفة التي ترتبط بهدف ااكتشاف وااستغال امشار إليه»‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫الدولتان املي�ارات‪ ،‬وه�ذا كان بعلم إيران‪،‬‬ ‫الت�ي لم تعرض عى عملي�ات التنقيب‪ ،‬ولم‬ ‫تطل�ب أن تش�ارك فيه�ا‪ ،‬وهذا دلي�ل منها‬ ‫عى أن ه�ذه العمليات تقع ي منطقة خارج‬ ‫مناطق س�يادتها»‪ ،‬موضح�ا ً أن «الصحف‬ ‫ووس�ائل اإع�ام امحلي�ة والعربية تخطئ‬ ‫إما قصدا ً أو عن جهالة‪ ،‬عندما تش�ر إى أن‬ ‫هذا الحقل مش�رك بن السعودية والكويت‬ ‫وإيران‪ ،‬وتخطئ مرة أخرى عندما تشر إى‬ ‫أن هذا الحقل متنازع عليه بن الدول الثاث‬ ‫من دون تح ٍر ودقة»‪ ،‬مضيفا ً أن «الرأي العام‬ ‫الذي تعمل إي�ران عى تكوينه وااس�تفادة‬

‫منه‪ ،‬س�يؤثر بشكل سلبي ي تطوير الحقل‪،‬‬ ‫أن الركات العامية ستعزف عن ااستثمار‬ ‫أو العم�ل ي مناط�ق عليها خاف�ات‪ ،‬ربما‬ ‫تتط�ور إى نزاع�ات تش�ل عمله�ا»‪ .‬وتابع‪:‬‬ ‫«الس�عودية والكوي�ت بإمكاناتهم�ا الفنية‬ ‫والبرية‪ ،‬ا تستطيعان تطوير حقل الدرة‪،‬‬ ‫إذ ابد من وجود ركات أجنبية لها خرة ي‬ ‫ه�ذا الجانب‪ ،‬وهذه الركات بطبيعة الحال‬ ‫ا تفضل العمل ي مناطق س�اخنة أو عليها‬ ‫نزاعات‪ ،‬حفاظا ً عى استثماراتها»‪.‬‬ ‫وقال أبانمي‪ :‬ليس مستغربا ً من إيران‪،‬‬ ‫حالها ح�ال إرائيل‪ ،‬التي دأبت عى س�لب‬ ‫الحق�وق العربي�ة رويدا ً روي�داً‪ ،‬وأن تدعي‬ ‫اآن أن لها حقا ً ي حقل الدرة‪ ،‬وأطلقت عليه‬ ‫اس�م حق�ل (أراش) زورا ً وبهتانا ً وطمعا ً ي‬ ‫ث�روة هذه امنطقة‪ ،‬أو ع�ى اأقل منع اماك‬ ‫الحقيقين من ااستفادة منه‪ ،‬وترجع جذور‬ ‫اأطماع اإيرانية ي الجزر العربية وثرواتها‬ ‫منذ القرن الثام�ن عر‪ ،‬حيث احتلت إمارة‬ ‫بني كعب ّ‬ ‫وغرت اس�مها إى إمارة بوش�هر‬ ‫الواقعة ي منطقة (عربس�تان)‪ ،‬التي ّ‬ ‫غرت‬ ‫إيران اس�مها إى امحمرة‪ ،‬وكذلك بندر ريق‬ ‫وإم�ارة امرازي�ق وإم�ارة آل ع�ي وإمارة‬ ‫العبادلة وإمارة آل نصوري وإمارة آل حرم‬ ‫وإم�ارة الحمادي وإمارة بن�ي بر وإمارة‬ ‫الدوار وإمارة آل كندة وإمارة العباس�ين‬ ‫وجزي�رة قي�س العربية التي ّ‬ ‫غرت اس�مها‬ ‫إى (كي�ش) الفارس�ية‪ ،‬وجزي�رة (هني�ام)‬ ‫العربي�ة الت�ي احتلته�ا ّ‬ ‫وغرت ا���مها إى‬ ‫(هنجام) الفارس�ية‪ ،‬وكذل�ك احتالها جزر‬ ‫طن�ب الك�رى والصغ�رى وأبوم�وى عام‬ ‫‪ 1971‬تح�ت غطاء خط�ة بريطانية مثرة‬ ‫للجدل ووضعتها ضمن محافظة هرمزغان‬ ‫اإيراني�ة‪ ،‬وطردت س�كانها الع�رب واحتل‬ ‫الس�كان الف�رس الجدد من�ازل أهاي طنب‬ ‫العرب امهجرين لرأس الخيمة‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫إيران ا تملك شبر ًا واحد ًا في «الدرة»‪ ..‬والمنطقة «المتنازع‬ ‫تروجها طهران لفرض «الواقع الجديد»‬ ‫عليها» كذبة ِ‬

‫متوالية‬ ‫التنمية‬ ‫المستدامة‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫ْ‬ ‫إن أردن�ا تحقي�ق إنج�از ع�ى أ ْرض الواق�ع‬ ‫بمقايي�س التنمية امس�تدامة‪ ،‬والش�املة لأفراد‬ ‫َ‬ ‫ف�إن علين�ا االتزام‬ ‫وامناط�ق ع�ى ح� ٍد س�واء‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫طرف‬ ‫بتحقي�ق كثر م�ن متطلباتها‪ ،‬وإل�زام كل‬ ‫ْ‬ ‫كانت هويته بها!‬ ‫مهما‬ ‫بالنظ�ر م�ا ه�و متحق�ق ع�ى أرض واقعنا‬ ‫ِ‬ ‫التنم�وي‪ ،‬ولي�س نظ�را ً إى مطوي�ات وزارة‬ ‫التخطي�ط‪ ،‬فإن َك س�تكون أمام ما ا يُس�من وا‬ ‫يُغن�ي من جوع! وكم سيس�كن عقلك من الحرة‬ ‫ْ‬ ‫قارنت ب�ن إمكاناتنا ومواردنا التي‬ ‫والقلق إذا ما‬ ‫ا تتواف�ر أي بل� ٍد ع�ى س�طح اأرض‪ ،‬وم�ا هو‬ ‫متحقق؟!‬ ‫مجتم ٌع فتي (‪ %79‬منه تحت سن اأربعن)‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ث�روات مالي�ة هائل�ة ف�وق اأرض وي باطنه�ا‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫مس�احات شاس�عة م�ن اأراي‪ .‬يقابلها مئات‬ ‫اآاف م�ن الش�باب الباح�ث ع�ن ف�رص عمل‪،‬‬ ‫ومتقاع�دون ل�م يمتلك�وا بعد مس�اكن‪ ،‬ونس�اء‬ ‫ش�ابّات وأرامل ومطلق�ات ا يجدن قوت يومهن‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫وريح�ة عاملة بال�كاد يكفيه�ا راتبها منتصف‬ ‫الشهر!‬ ‫هناك خل� ٌل ما ي اأم�ر! وصدْق�ا ً وخوفا ً عى‬ ‫وطن�ي وأهله؛ أؤ ّك� ُد أنّه خل ٌل كب�ر وخطر يهدد‬ ‫(ترطنه) يوم�ا ً بعد يوم وجودن�ا ومصرنا! لذا‬ ‫س�يكون مح َل كتابتي ه�ذه الفرة بص�ور ٍة أكثر‬ ‫تركيزاً‪..‬‬ ‫ٌ‬ ‫صحة‬ ‫متوالي�ة تنمي�ة اإنس�ان امس�تدامة‪:‬‬ ‫دخل جيد‪ ،‬ليؤسس‬ ‫وتعلي ٌم جيدان‪ ،‬فعم ٌل كريم ذو‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫مكت�ف‪ ،‬قادر عى تحصن عائلته‪،‬‬ ‫لوجود مواطن‬ ‫لديه مس�كنه الكريم‪ ،‬ليُش� ّكل مجتمعا ً مستقراً‪،‬‬ ‫فوطنا ً متحراً‪ ،‬مصره امشرك آمن مطمن‪..‬‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫أبانمي‪ :‬تنقيب الكويت عن الغاز‬ ‫ليس بمعزل عن السعودية‬

‫قصة اكتشاف «الدرة» عمرها‬ ‫‪ 46‬عام ًا‬

‫استبعد أبانمي وجود نزاع بن السعودية والكويت عى حقل الدرة‪ ،‬اتفاقهما ي وقت سابق عى‬ ‫اقتسام ما ي باطن هذا الحقل الواقع ي امنطقة امحايدة‪ ،‬التي تعود كامل ملكيتها للدولتن‪ ،‬وفقا ً‬ ‫اتفاقية العقر اموقعة بينهما عام ‪1922‬م‪ ،‬التي وضعت ملكيها مشاعا ً بن الدولتن‪ ،‬مضيفا ً أنه «تم‬ ‫ااتفاق بن السعودية والكويت ي اتفاقية احقة أخرى لتقسيم امنطقة امحايدة سنة ‪1965‬م التي‬ ‫أخذت حيز التنفيذ ي ‪1970‬م‪ .‬وقال إن «الجرف القاري الذي يضم حقل الدرة‪ ،‬نتج عن انحسار‬ ‫اليابسة مياه الخليج من الغرب لناحية الرق‪ ،‬فيكون هذا اانحسار تابعا ً للجرف القاري للسعودية‬ ‫والكويت‪ ،‬فيما تملك إيران الجرف الناتج من انحسار اليابسة مياه الخليج من الرق ي ااتجاه‬ ‫الغربي فقط»‪ .‬وتوقع أن يكون «إعان الكويت بالتنقيب عن الغاز ي الجزء الواقع ي امنطقة امغمورة‬ ‫لأراي امحايدة امقسومة ي حقل الدرة البحري‪ ،‬جاء بالتشاور امسبق مع امالك اآخر وهو الجانب‬ ‫السعودي»‪ ،‬أن حقل الدرة يقع ي امنطقة امغمورة من امنطقة امحايدة امقسومة بن السعودية‬ ‫والكويت‪ ،‬وهو ما جعله خاضعا ً إدارة ركة عمليات الخفجي امشركة بن السعودية والكويت‪.‬‬

‫ي منتصف الستينيات من القرن اماي‪ ،‬قامت السعودية والكويت بتكليف ركة‬ ‫الزي�ت العربية صاحب�ة اامتياز ي امنطقة امحايدة امقس�ومة للكويت والس�عودية‪،‬‬ ‫بالتنقي�ب عن النف�ط ي تلك امنطقة‪ ،‬ول�م تعارض إيران ذلك أو تدع�ي امتاكها أي‬ ‫ج�زء من تلك امنطقة‪ ،‬وبالفعل تم اكتش�اف حقل الدرة بعد أن رفت عليه الدولتان‬ ‫ملي�ارات ال�دوارات عى عمليات ااستكش�اف والتنقيب‪ ،‬ويق�در احتياطي الغاز فيه‬ ‫بنحو تريليون قدم مكعبة‪ ،‬إضافة إى أكثر من ‪ 310‬ماين برميل من النفط‪ .‬واتفقت‬ ‫الدولتان عى أن هذا الحقل ينطبق عليه ما ينطبق عى ما ي امنطقة امحايدة امقسومة‪،‬‬ ‫وذلك باقتس�ام تكاليف ااستكشاف والتنقيب وباقتسام خراته من النفط والغاز بن‬ ‫الدولتن‪ ،‬مع احتفاظ الكويت بالس�يادة اإدارية والسياس�ية عى امنطقة الش�مالية‪،‬‬ ‫ابتدا ًء من نقطة النويصيب باتجاه الش�مال‪ ،‬بما فيها الوفرة‪ ،‬فيما فرضت الس�عودية‬ ‫سيادتها اإدارية والسياسية عى امنطقة الجنوبية‪ ،‬بما فيها الخفجي»‪.‬‬

‫«سامسونج توتال» تعالج انخفاض أرباحها بشراء النفط اإيراني حائل‪ :‬تنافس بين الشمال والشرق لجذب ااستثمارات‬ ‫العقارية‪ ..‬ومخططات الجنوب ُتنعش القطاع‬ ‫سنغافورة � رويرز‬

‫قالت مصادر أمس إن ركة سامس�ونج‬ ‫توت�ال الكورية الجنوبية للبروكيماويات‬ ‫أع�ادت إحياء عقد ل�راء النفط اإيراني‬ ‫بعد توقف مدة عام إذ إن انخفاض هوامش‬ ‫الرب�ح ي الصناع�ة يجع�ل م�ن الصعب‬ ‫عليه�ا مقاومة إغراء الخ�ام اإيراني الرخيص‪.‬‬ ‫وبسبب العقوبات اأمريكية واأوروبية امشددة‬ ‫الت�ي ته�دف لتقليل إي�رادات النف�ط اإيرانية‬ ‫وإجب�ار طهران عى كب�ح برنامجه�ا النووي‬ ‫أصب�ح ش�حن النفط ودف�ع ثمنه عملي�ة أكثر‬ ‫صعوب�ة مما دف�ع ص�ادرات النف�ط اإيرانية‬ ‫لانخف�اض إى النصف‪ .‬وتمثل ه�ذه الصفقة‬ ‫حال�ة نادرة لع�ودة أحد العماء ل�راء النفط‬ ‫اإيراني رغم العراقيل التي تش�كلها العقوبات‬ ‫وجه�ود القوى الغربية للحد م�ن تدفقه‪ .‬وبعد‬ ‫انخفاض�ات ش�ديدة ي صادرات إي�ران العام‬ ‫اماي مع توقف ش�حناتها إى اليابان وكوريا‬ ‫الجنوبية وهما من أكر الدول امستهلكة للنفط‬ ‫اإيراني وجد امس�توردون س�با للحفاظ عى‬ ‫تدف�ق النف�ط دون انته�اك العقوب�ات‪ .‬وكان‬ ‫النفط الرخيص وتحس�ن هام�ش الربح مغريا‬ ‫لسامس�ونج توت�ال ‪ -‬ام�روع امش�رك بن‬ ‫ركتن من الركات العامية الكرى ‪ -‬لتحاول‬ ‫التغلب عى الصعوبات‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‬

‫برنت يرتفع ي اأسواق العامية أمس‬ ‫وتش�ر حس�ابات روي�رز إى أن الصفقة‬ ‫ربما تخفض تكاليف سامسونج توتال بمقدار‬ ‫‪ 6.7‬ملي�ون دوار‪ .‬وق�ال مص�در حكوم�ي ي‬ ‫س�ول ع�ى دراية مب�ارة باأم�ر «يمكن فهم‬ ‫الصفق�ة بس�هولة عند النظ�ر إى الوضع اماي‬ ‫لسامس�ونج توتال»‪ .‬وركة سامسونج توتال‬ ‫هي مروع مش�رك بن مجموعة سامس�ونج‬ ‫الكوري�ة الجنوبي�ة وركة الطاقة الفرنس�ية‬ ‫العماق�ة توت�ال‪ .‬ورف�ض متحدث�ون باس�م‬ ‫توتال وسامس�ونج توتال وسامسونج التعليق‪.‬‬ ‫وتوقفت سامس�ونج توتال عن اس�تراد النفط‬ ‫م�ن إيران العام اماي بعد أن فرضت الوايات‬ ‫امتحدة وااتحاد اأوروبي عقوبات لكبح برنامج‬ ‫نووي يشتبه الغرب بأن إيران تستخدمه إنتاج‬

‫(الرق)‬

‫أس�لحة وهو ما تنفيه طهران‪ .‬وتلزم العقوبات‬ ‫اأمريكية الدول امستوردة بتقليص مشرياتها‬ ‫من النف�ط اإيراني‪ .‬وتوقفت توت�ال أيضا عن‬ ‫راء النفط اإيراني مصافيها امتثاا للعقوبات‬ ‫اأوروبية العام اماي‪.‬‬ ‫وقالت مصادر إن استبدال النفط اإيراني‬ ‫زاد م�ن تكالي�ف امدخات لركة سامس�ونج‬ ‫توتال مم�ا س�اهم ي تراجع أرباح التش�غيل‪.‬‬ ‫وانخفضت هذه اأرباح بنس�بة ‪ %90‬ي الربع‬ ‫الثان�ي من ع�ام ‪ 2012‬بحس�ب التقارير التي‬ ‫قدمتها الركة إى الجهات التنظيمية‪.‬‬ ‫وكان لدى سامس�ونج توتال عقد س�نوي‬ ‫لراء نحو ‪ 550‬ألف برميل شهريا من مكثفات‬ ‫قنجان اإيرانية حتى يونيو العام اماي‪.‬‬

‫تتزايد حدة التنافس بن‬ ‫العقارين ي رق وشمال‬ ‫مدينة حائل‪ ،‬بعد وصول‬ ‫اامتداد العمراني من جهتي‬ ‫الغرب والجنوب إى حدوده‬ ‫القصوى‪ .‬وعى الرغم من تفضيل‬ ‫الشمال عى باقي الجهات‪ ،‬إا أنه‬ ‫ظل متواريا ً مع طفرة امخططات‬ ‫الخاصة التي اتخذت من الجهة‬ ‫الجنوبية موضعا ً لها منذ نحو عر‬ ‫سنوات‪ ،‬حتى وصلت إى ضاحية‬ ‫قفار (‪ 15‬كلم جنوب امدينة) التي‬ ‫تتناقص فيما وراءه��ا صاحية‬ ‫اأراي للسكن‪ .‬وق��ال عبدالله‬ ‫الشويعر‪ ،‬امستثمر العقاري‪ ،‬إن‬ ‫املكيات الواسعة لبعض اأر ي‬ ‫ضاحية النقرة (‪ 10‬كلم جنوب‬ ‫امدينة) كانت سببا ً ي ازدهار‬ ‫العقارات الجنوبية خال العقد‬ ‫ام��اي‪ ،‬حيث سعى ورث��ة تلك‬ ‫املكيات إى تخطيطها‪ ،‬ما أدى إى‬

‫ظهور عرات اأحياء الجديدة‬ ‫جنوباً‪ ،‬خال فرة زمنية قياسية‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬ظهر لكثرين آنذاك أن‬ ‫مستقبل حائل سيكون مرتبطا ً‬ ‫بالجهة الجنوبية‪ ،‬إى حد أن بعض‬ ‫العقارين ابتدعوا اسما ً لتلك اأحياء‬ ‫وامخططات الجديدة هو (حائل‬ ‫الجديدة)‪ ،‬دون مراعاة امحدودية‬ ‫التي تخضع لها الجهة الجنوبية‬ ‫من امدينة عى مستوى الجغرافيا‪،‬‬ ‫من حيث الجبال واأودية واأراي‬ ‫الصخرية وغر امستوية»‪.‬‬ ‫وي عام ‪ ،2006‬حن أسفرت‬ ‫زيارة املك عبدالله للمنطقة عن‬ ‫إعان عدد من امشاريع الحكومية‬ ‫الضخمة‪ ،‬بدا واضحا ً أن الحكومة‬ ‫بشكل واض��ح إى اتخاذ‬ ‫تميل‬ ‫ٍ‬ ‫الشمال مركزا ً لتلك امشاريع‪،‬‬ ‫وتحوّل ذلك إى واقع ملموس‪ ،‬حن‬ ‫اُخترت ضاحية الجثامية (‪15‬‬ ‫كلم شمال امدينة) موقعا ً مباني‬ ‫جامعة حائل‪ ،‬كما اُخترت أجزاء‬ ‫من ضاحية السويفلة (‪ 10‬كلم‬

‫شمال رق امدينة) مجمّ ع مباني‬ ‫كليات البنات‪ ،‬فضاً عن امدينة‬ ‫ااقتصادية التي ُخصصت لها أرض‬ ‫تقع شمال امدينة أيضاً‪ .‬وأوضح‬ ‫محمد العقا وهو مستثمر عقاري‬ ‫أن هذه امشاريع «أعادت الحياة إى‬ ‫الجهة الشمالية من امدينة بعد فرة‬ ‫ركود امتدت أكثر من ‪ 15‬سنة»‪،‬‬ ‫وانعكس ذلك عى ارتفاع أسعار‬ ‫اأراي واملكيات الواسعة‪ ،‬وتزايد‬ ‫ظهور مخططات «ااسراحات»‬ ‫اأرية والتجارية‪ .‬وحظيت الجهة‬ ‫الشمالية بدع ٍم جديد‪ ،‬تمثّل ي طريق‬ ‫الجوف وسكة قطار الشمال‪ ،‬حيث‬ ‫يلتقي هذان الخطان بمدينة حائل‬ ‫ي قلب امنطقة الشمالية الجديدة‬ ‫قرب مباني الجامعة‪.‬‬ ‫وعى مدى القرون اماضية عُ ّد‬ ‫جبل السمرا اماصق مدينة حائل من‬ ‫جهة الرق‪ ،‬حدا ً طبيعيا ً للمدينة‪،‬‬ ‫وبحسب العقا فإن «امساحة التي‬ ‫وفرتها باقي الجهات كانت كافية‬ ‫عى مدى اأزمنة اماضية‪ ،‬بحيث لم‬

‫تكن هناك حاجة للسكن ي اأراي‬ ‫الواقعة خلف جبل السمرا‪ .‬وعى‬ ‫الرغم من وجود مزارع وبساتن ي‬ ‫«الخريمي» و«غريس منرة»‪ ،‬إا أن‬ ‫نشوء امخططات السكنية لم يكن‬ ‫واردا ً هناك بسبب حيلولة الجبل بن‬ ‫اأرض وامدينة‪ .‬ولكن ي عام ‪2010‬‬ ‫تغر ��لواقع الرقي ّ‬ ‫ّ‬ ‫تغرا ً جذرياً‪،‬‬ ‫حيث أعلنت وزارة اإسكان أنها‬ ‫اختارت تلك اأراي موقعا ً إنشاء‬ ‫‪ 1201‬وحدة سكنية ي مروع‬ ‫إسكان حائل‪ .‬وعى أثر ذلك‪ ،‬سارع‬ ‫أصحاب املكيات الواقعة خلف جبل‬ ‫السمرا إى استثمار الوضع الجديد‪،‬‬ ‫خصوصا ً بعد إكمال الجهة الرقية‬ ‫من الطريق الدائري‪ ،‬وظهرت عديد‬ ‫من امخططات السكنية والتجارية‪.‬‬ ‫كما اغتنمت أمانة امنطقة ملكيتها‬ ‫عددا ً من اأراي الواسعة التي‬ ‫كانت مهملة‪ ،‬ونقلت سوق اأغنام‬ ‫وامواي إليها‪ ،‬وكذلك أبعدت سوق‬ ‫الحراج واأثاث امستعمل وشاحنات‬ ‫بيع اإسمنت‪.‬‬


‫«اأهلي كابيتال»‬ ‫تطلق الصندوق‬ ‫العالمي للموارد‬ ‫الطبيعية‬

‫جدة ـ الرق‬ ‫أطلق�ت رك�ة اأه�ي كابيت�ال‪،‬‬ ‫مدي�ر الثروات الرائ�د ي امنطقة‪،‬‬ ‫وأكر مدير لأصول ي السعودية‪،‬‬ ‫صن�دوق اأه�ي العام�ي للموارد‬ ‫الطبيعي�ة‪ ،‬ي س�ع ٍيها إث�راء امحاف�ظ‬ ‫ااس�تثمارية لعمائه�ا وزي�ادة تنوع‬ ‫اس�تثماراتهم م�ن خال ااس�تثمار ي‬ ‫اموارد الطبيعية اأكث�ر طلبا ً ي العالم‪.‬‬

‫بهذه امناس�بة‪ ،‬أوضح طارق لنجاوي‪،‬‬ ‫رئي�س إدارة الثروات باأه�ي كابيتال‬ ‫«يتميز س�وق ام�وارد الطبيعية العامي‬ ‫بارتفاع هيكي للطلب من قبل اأس�واق‬ ‫الناش�ئة‪ ،‬مثل الص�ن والهن�د‪ ،‬فهذان‬ ‫البل�دان لديهم�ا احتياج�ات قوي�ة من‬ ‫ام�وارد الطبيعية لدعم مس�توى النمو‬ ‫الس�كاني ومتطلب�ات التح�ر بما ي‬ ‫ذل�ك الغ�ذاء والس�كن والصناع�ة‪ ،‬بما‬ ‫يتضمنه م�ن بناء امصان�ع والخدمات‬

‫اللوجس�تية‪ ،‬والصادرات‪ ،‬وغر ذلك من‬ ‫متطلبات الحياة بصفة عامة»‪ .‬وأضاف‬ ‫لنجاوي «باإضافة إى ذلك‪ ،‬ومع زيادة‬ ‫معدات اازدهار ي اأس�واق الناش�ئة‪،‬‬ ‫هناك زي�ادة ي احتياجات امس�تهلكن‬ ‫للمنتج�ات الروري�ة مث�ل ام�واد‬ ‫الغذائية‪ ،‬وكل أنواع الس�لع اأساس�ية‪.‬‬ ‫جمي�ع ه�ذه القطاع�ات والصناع�ات‬ ‫تعتم�د بش�كل أس�اي ع�ى ام�وارد‬ ‫الطبيعية‪ ،‬وكثر منها ليس�ت مستدامة‪،‬‬

‫‪28‬‬

‫اقتصاد‬

‫وس�يؤدي تضاءل اإم�دادات‪ ،‬واختال‬ ‫التوازن بن الع�رض والطلب إى زيادة‬ ‫ي اأس�عار ع�ى امدى الطوي�ل»‪ .‬ومن‬ ‫أجل إتاح�ة الفرصة أمام امس�تثمرين‬ ‫لاس�تفادة م�ن زيادة الطل�ب العامي‪،‬‬ ‫جاء تدش�ن اأه�ي كابيت�ال لصندوق‬ ‫اأهي العامي للموارد الطبيعية‪ ،‬بهدف‬ ‫تحقيق النم�و ي رأس ام�ال من خال‬ ‫ااس�تثمار بش�كل أس�اي ي أس�هم‬ ‫ال�ركات العامية العامل�ة ي قطاعات‬

‫ام�وارد الطبيعي�ة ذات الصلة‪ .‬ويش�ر‬ ‫لنج�اوي إى أنه «من خال ااس�تثمار‬ ‫ي اأس�هم‪ ،‬تهدف محفظ�ة الصندوق‬ ‫الجديد إى انته�از فرص نمو الركات‬ ‫امنتج�ة وتوف�ر مزي�د م�ن اإمكاني�ة‬ ‫لاس�تفادة من ارتفاع اأس�عار‪ .‬فضاً‬ ‫ع�ن ذلك‪ ،‬ف�إن امس�تثمرين ي أس�هم‬ ‫ال�ركات الت�ي تعمل ي قط�اع اموارد‬ ‫الطبيعي�ة ه�م أقل عرض�ة للتقلبات ي‬ ‫السلع امادية عى امدى القصر»‪.‬‬

‫طارق لنجاوي‬

‫السبت ‪ 14‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 26‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )419‬السنة الثانية‬

‫وتخطط لتوسيع محفظة منتجاتها‬ ‫ِ‬ ‫«بوش» ُتثني على عاقتها مع شركة «الجفالي»‪..‬‬ ‫الدمام ـ الرق‬ ‫رع��ت رك��ة الجفاي لقطع غيار‬ ‫السيارات (‪ ،)JAPCO‬ممثل بوش‬ ‫الوحيد ي امملكة منذ عام ‪،1965‬‬ ‫حدثن لعمائها عى رف السيد فرانك‬ ‫شليهوبر‪ ،‬نائب الرئيس اأول لخدمات‬ ‫ما بعد البيع ي ركة بوش‪ ،‬ومسؤولن من‬ ‫مكتب ركة بوش الرق اأوسط ي دبي‪،‬‬ ‫مثل نائب رئيس امكتب اإقليمي السيد جيدو‬ ‫جرينج‪ .‬وخال الحدثن اللذين عُ قدا ي جدة‬ ‫والرياض‪ ،‬أعرب فرانك شليهوبر عن ثقته‬ ‫ي مستقبل الركة ي السعودية‪ ،‬وقال‪« :‬إن‬ ‫بوش لها القدرة عى تقديم مختلف أنواع قطع‬ ‫غيار السيارات‪ ،‬ومعدات تصليح وصيانة‬ ‫السيارات‪ ،‬والرمجيات وخدمات الحلول‬ ‫التدريبية من مصدر واحد‪ ،‬وي السنوات‬ ‫امقبلة سنعمل بشكل أوسع مع ركة الجفاي‬ ‫لتحسن جميع هذه امجاات لاستفادة‬

‫من ميزة التنافسية الفريدة من نوعها»‪.‬‬ ‫وأضاف «تع ّد السعودية السوق الرئيسة‬ ‫ي امنطقة لوجود فرص كبرة فيها‪ ،‬ونحن‬ ‫ملتزمون بالتوسع ي السوق السعودية من‬ ‫أجل تحقيق زيادة النمو بمساعدة ركائنا‬ ‫الجفاي»‪ ،‬وحر الحدثن اللذين عُ قدا تحت‬ ‫عنوان «نقود لأمام مع بوش»‪ ،‬تجا ُر الجملة‬ ‫الرئيسيون للركة وتجار التجزئة وأصحاب‬ ‫ورش العمل الذين تم اختيارهم عى أساس‬ ‫أدائهم ي عام ‪2012‬م‪ .‬وأعرب ممثل ركة‬ ‫الجفاي‪ ،‬امدير العام لركة ‪ JAPCO‬محمد‬ ‫عبدالرحيم‪ ،‬عن شكره للوفد الرفيع عى‬ ‫زيارتهم‪ .‬وعند تقديمه خطة توسع الركة‪،‬‬ ‫قال إن كاً من بوش والجفاي يدركان أهمية‬ ‫السوق السعودية امتنامية من قِ بل صناع‬ ‫السيارات اآسيوية واأمريكية‪ ،‬ولذلك وإى‬ ‫جانب برنامجها اأوروب��ي القوي‪ ،‬تعمل‬ ‫بوش عى توسيع محفظة منتجاتها لتلبية‬ ‫احتياجات السيارات غر اأوروبية‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫صورة تذكارية تجمع مسؤوي بوش والجفاي‬

‫«سامسونج» تطرح أول شاشة ‪ OLED‬منحنية‬ ‫في العالم بمعرض اإلكترونيات ااستهاكية‬ ‫جدة ـ الرق‬

‫شاشة سامسونج امنحنية‬

‫(الرق)‬

‫كشفت سامسونج لإلكرونيات امحدودة‪ ،‬الركة‬ ‫الرائدة عاميًا ي مجال وسائل اإعام والتقنيات الرقمية‬ ‫عن أول جهاز تلفاز ‪ OLED‬بشاشة منحنية ي العالم‪،‬‬ ‫كرت به حاجز اابتكار ي الرفيه امنزي‪ ،‬وذلك‬ ‫ي معرض اإلكرونيات ااستهاكية الدوي (‪CES‬‬ ‫‪ )2013‬ي اس فيغاس‪ .‬شاشة تليفزيون ‪ OLED‬امنحنية‪،‬‬

‫توفر تجربة مشاهدة متفردة‪ ،‬فالصور التي تبثها توحي لك‬ ‫أنها تنبض بالحياة‪ .‬باإضافة إى ذلك‪ ،‬يمنح اانحناء غر‬ ‫امعتاد ي شاشة تليفزيون ‪ OLED‬امنحنية تجربة امشاهدة‬ ‫البانورامية الغامرة التي ا تتوفر مع التليفزيونات ذات‬ ‫الشاشات امسطحة‪ .‬وتكون مشاهدة امحتويات ذات امناظر‬ ‫الطبيعية الواسعة عى شاشة تليفزيون ‪ OLED‬آرة وجذابة‬ ‫وتمنح امشاهد شعور اإحاطة بامناظر الطبيعية الجميلة‪.‬‬ ‫وقال السيد هيون سوك كيم‪ ،‬نائب الرئيس التنفيذي‬

‫«هيونداي المجدوعي» تطلق برنامج الضمان المتم ِيز للسيارات الفخمة‬ ‫الدمام ـ الرق‬ ‫قامت «هيون�داي امجدوعي»‬ ‫هذا الش�هر بإطاق «برنامج‬ ‫ضم�ان هيون�داي امتميِ�ز‬ ‫ب�اس» الجدي�د والخ�اص‬ ‫بمجموعة الطرازات الفاخرة‬ ‫اموجودة لديها‪ ،‬وبذلك سيس�تمتع‬ ‫أصح�اب س�يارات «هيون�داي‬ ‫امجدوع�ي» الفخم�ة بمس�تويات‬ ‫أعى من اماءم�ة وخدمات العماء‬ ‫التي تقدِمه�ا الركة‪ .‬وتم تصميم‬ ‫ه�ذا الرنام�ج امتوف�ر قياس�يا ً‬ ‫لجمي�ع عم�اء امجدوع�ي الذي�ن‬ ‫يقومون براء طرازيْ «سنتينيال»‬ ‫و«جنيس�يس» الجديدي�ن م�ن‬ ‫«هيون�داي امجدوع�ي»‪ ،‬به�دف‬ ‫منحه�م امزيد من راحة البال‪ ،‬وهو‬

‫يتميَز بكونه الرنامج اأكثر تكاماً‬ ‫من نوعه ي امنطقة‪.‬‬ ‫وم�ن امزايا الرئيس�ة اأخرى‬ ‫للرنام�ج الجدي�د‪ ،‬عق�د الصيانة‬ ‫امجان�ي م�دَة خم�س س�نوات أو‬ ‫مسافة ‪ 100.000‬كيلومر تقطعها‬ ‫السيارة‪ ،‬ما يش� ِكل نقلة كبرة من‬ ‫مزايا الخدمة الس�ابقة‪ ،‬التي كانت‬ ‫تتوفر مدَة ثاث س�نوات أو مسافة‬ ‫‪ 60.000‬كيلوم�ر فق�ط‪ .‬وتأت�ي‬ ‫كل الط�رازات أيضا ً م�ع كفالة من‬ ‫امصن�ع م�دَة خمس س�نوات دون‬ ‫تحدي�د امس�افة امقطوع�ة‪ .‬ووفقا ً‬ ‫لروط الرنامج‪ ،‬سيحصل العميل‬ ‫عى خدمة امس�اعدة عى الطرقات‬ ‫لف�رة تمت ُد لخمس س�نوات تعمل‬ ‫ع�ى م�دى ‪ 24‬س�اعة طيل�ة أيام‬ ‫اأس�بوع ي ح�ال حص�ول أي‬

‫«السريع» تلفت اأنظار في معرض‬ ‫دومتكس هانوفر ‪2013‬‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫شاركت مجموعة الريع‬ ‫التجارية الصناعية‪ ،‬ي‬ ‫معرض دومتكس هانوفر‬ ‫‪ 2013‬ي أمانيا‪ ،‬أبرز وأكر‬ ‫معرض عى مستوى العالم‬ ‫ي مجال السجاد واأرضيات‪،‬‬ ‫وذلك انطاقا ً من اسراتيجية‬ ‫امجموعة التي تستهدف التوسع ي‬ ‫اأسواق اإقليمية والدولية‪ ،‬حيث‬ ‫استعرضت مجموعة الريع خال‬ ‫مشاركتها أبرز وأحدث إنتاجاتها‬ ‫ي مجال صناعة السجاد واموكيت‪،‬‬ ‫وآخر امستجدات والتطورات ي هذا‬ ‫امجال‪ .‬وقد شهد جناح الريع‬ ‫ي امعرض هذا العام إقباا ً كبرا ً‬ ‫من الزوار وامهتمن‪ ،‬نظرا ً لتميز‬ ‫منتجاته وتنوعها مما عزز صورة‬ ‫امجموعة لدى عمائها بجعلها‬ ‫قبلة الباحثن عن التميز والجودة‪.‬‬ ‫وحتى تحافظ امجموعة عى‬ ‫ريادتها امحلية والدولية ي مجال‬

‫السجاد واموكيت ضمن أبرز وأمهر‬ ‫امصنعن عى امستوى العامي‪.‬‬ ‫وقال صالح بن نار الريع‬ ‫العضو امنتدب مجموعة الريع‬ ‫التجارية الصناعية إن هذه امشاركة‬ ‫تأتي ضمن ح��رص امجموعة‬ ‫عى الحضور ي امحافل العامية‬ ‫وعكس مستوى اإنجاز الذي‬ ‫وصلت إليه الصناعة السعودية‬ ‫من تطور ي عديد من امجاات‪،‬‬ ‫واسيما صناعة السجاد واأثاث‬ ‫وامفروشات‪ ،‬وهذا ما تسعى إليه‬ ‫امجموعة مواكبة توجهات امملكة‬ ‫بقيادة خادم الحرمن الريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز آل‬ ‫سعود لارتقاء بالصناعة السعودية‬ ‫مواكبة التقدم العامي ي هذا امجال‪،‬‬ ‫مضيفا ً أن مشاركة امجموعة ي‬ ‫هذا امعرض هي خطوة مزيد من‬ ‫التوسع ي اأسواق العامية وتلبية‬ ‫رغبة عمائها ي مواكبة أحدث ما‬ ‫توصلت إليه الدول امتطورة ي هذه‬ ‫الصناعة‪.‬‬

‫أحد إعانات برنامج الصيانة من امجدوعي‬ ‫عط�ل ي الس�يارة‪ ،‬وخدم�ة توفر‬ ‫س�يارة بديلة عند القي�ام بعمليات‬ ‫التصليح‪ ،‬وذلك خال فرة الخمس‬

‫(الرق)‬

‫س�نوات أيض�اً‪ ،‬إضاف�ة إى توف�ر‬ ‫مستش�ار خدمة خاص طيلة فرة‬ ‫ملكية السيارة‪ .‬وقال توم ي‪ ،‬امدير‬

‫اإقليم�ي لرك�ة «هيون�داي» ي‬ ‫الرق اأوس�ط‪« :‬تتميَ�ز مجموعة‬ ‫س�ياراتنا الفاخ�رة ح�ول العال�م‬ ‫بمعايرها العالية من ناحية الجودة‬ ‫والتصميم والتقني�ات التي توفرها‬ ‫للعماء‪ ،‬ويمثِل طرازا «س�نتينيال»‬ ‫و»جنيس�يس» كل ما هو جيد فيما‬ ‫يتع َل�ق بتوجُ �ه العام�ة التجارية‬ ‫الجديد وامعروف باس�م «الفخامة‬ ‫العري�ة»‪ .‬وق�ال توفيق شوش�ة‬ ‫من ركة امجدوعي للس�يارات‪ :‬إن‬ ‫إط�اق «برنامج ضم�ان هيونداي‬ ‫َ‬ ‫وامحس�ن‬ ‫امتميِ�ز ب�اس» الجديد‬ ‫هو دليل آخر عى ثقتنا بالس�يارات‬ ‫الت�ي نصمِمه�ا ونصنِعه�ا‪ ،‬وه�و‬ ‫سيضفي الكثر إى التجربة اممتعة‬ ‫ملكية س�ياراتنا الفاخرة بالنس�بة‬ ‫للعماء»‪.‬‬

‫«موبايلي» تتعاون مع «زاجل» لتقديم‬ ‫خدمات البيانات واإنترنت‬ ‫الرياض – الرق‬ ‫ّ‬ ‫وقعت ركة اتحاد اتصاات‬ ‫«موبايي» ورك��ة زاجل‬ ‫الكويتية أخرا ً اتفاقية تعاون‬ ‫اسراتيجية لتقديم خدمات��� ‫البيانات وتقنية امعلومات‬ ‫ي خطوة تعكس حرص الركتن‬ ‫عى تقديم عديد من الخدمات‬ ‫الرائدة لقطاعي اأعمال وامشغلن‪.‬‬ ‫وبموجب هذه ااتفاقية ستقوم‬ ‫«موبايي» بتقديم خدمات البيانات‬ ‫وخدمات اإنرنت‪ ،‬إى جانب تمكن‬ ‫ركة زاجل من ااستفادة من‬ ‫السعات الهائلة التي يقدمها الكابل‬ ‫الري الذي تمتلكه «موبايي» من‬ ‫خال امنفذ الحدودي بن امملكة‬ ‫والكويت‪ .‬وكان امهندس خالد‬ ‫الكاف العضو امنتدب والرئيس‬ ‫التنفيذي لركة «موبايي» قد‬ ‫استقبل ي مكتبه اأسبوع اماي‬ ‫الرئيس التنفيذي لركة زاجل‬ ‫الكويتية امهندس خليفة الصولة‬

‫انطاق منتدى «سيسكو كونكت» لتقنية‬ ‫ااتصاات فبراير المقبل في الرياض‬ ‫الرياض ـ الرق‬ ‫أعلنت سيسكو أنها‬ ‫ستنظم الحدث الرائد‬ ‫لتقنية ااتصاات «سيسكو‬ ‫كونكت ‪ 2013‬للمملكة‬ ‫العربية السعودية» يومي‬ ‫اإثنن والثاثاء ‪4‬و‪ 5‬فراير‬ ‫امقبل ي فندق «فور سيزنز» ي‬ ‫الرياض ي مركز امملكة‪ .‬ويأتي‬ ‫منتدى «سيسكو كونكت» ليحل‬ ‫محل برنامج معرض «سيسكو‬ ‫إكسبو» السابق‪ ،‬وهو حدث‬ ‫سنوي تنفرد به سيسكو وتعقده‬ ‫ي مختلف الدول لتسليط الضوء‬ ‫عى أحدث التوجهات ي الصناعة‬ ‫وع��رض أح��دث التقنيات‬ ‫وامنتجات والحلول امتطورة‬

‫م‪ .‬خالد الكاف وخليفة الصولة بعد توقيع ااتفاقية‬ ‫بحضور عدد من امسؤولن ي ركة‬ ‫«موبايي وزاجل‪ .‬وسوف تم ّكن‬ ‫هذه ااتفاقية ركة «موبايي» من‬ ‫تقديم خدمات ذات جودة عالية‬ ‫لواحدة من أكر مزودي خدمات‬ ‫اإنرنت ي الكويت‪ ،‬مما يعزز من‬ ‫وجودها كركة رائدة تجاوزت‬

‫ي وقت قصر الحدود الجغرافية‬ ‫لتصل بخدماتها للدول امجاورة‪.‬‬ ‫وأك��د الكاف أن الركة اليوم‬ ‫تمتلك أفضل بنية تحتية متطورة‬ ‫ي امنطقة‪ ،‬وهذا ساهم بشكل كبر‬ ‫ي حرص الركات الرائدة عى‬ ‫ااستفادة منها لتقديم خدماتها‪.‬‬

‫وتجمع به ما بن الخرات‬ ‫امح ّلية مع الخراء وامتحدثن‬ ‫العامين‪ .‬فاأمر ا يقتر عى‬ ‫تغير اسم الحدث‪ ،‬بل يعتر‬ ‫بمثابة تطور وتحول منبثق‬ ‫عن برنامج معرض «سيسكو‬ ‫إكسبو» الناجح الذي سيقدم‬ ‫منتدى موسعا ي مكان جديد‪،‬‬ ‫يضم منتجات وعروضا جديدة‪،‬‬ ‫كما يقدم نهجا ً جديدا ً مساعدة‬ ‫الحضور للحصول عى امعرفة‬ ‫والخرة التقنية عر االتقاء‬ ‫بخراء من مختلف قطاعات‬ ‫الصناعة‪ .‬ومنتدى «»سيسكو‬ ‫كونكت ‪ 2013‬للمملكة العربية‬ ‫السعودية» امتمحور حول‬ ‫فكرة «إمكانية تحقيق رؤيتك»‪،‬‬ ‫سيجمع بن حواي ‪ 8001‬من‬

‫أب��رز خ��راء التقنية وصناع‬ ‫القرار ي قطاع اأعمال مناقشة‬ ‫أحدث توجهات التقنية‪ ،‬التي‬ ‫ستُحدث تحوا ً تدفع عجلة‬ ‫اأعمال امثمرة للمؤسسات‬ ‫الحكومية والركات عر أنحاء‬ ‫امملكة‪ ،‬إى جانب العماء‬ ‫وممثي وسائل اإعام وخراء‬ ‫الصناعة‪ .‬ويوفر هذا الحدث‬ ‫فرصة هائلة للتواصل وتبادل‬ ‫امعرفة عن أحدث التطورات ي‬ ‫عالم تقنية امعلومات والحصول‬ ‫ُ‬ ‫والخاصات التي‬ ‫عى امفاهيم‬ ‫ستساعد امؤسسات عى اتخاذ‬ ‫قرارات أفضل وأكثر اطاعاً‪.‬‬ ‫ويشتمل الحدث هذا العام عى‬ ‫لفيف متميز من أبرز امتحدثن‬ ‫من سيسكو‪.‬‬

‫«إيزون» تفتتح عشرين منفذ ًا جديد ًا‬ ‫في اأعوام الثاثة المقبلة‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫(الرق)‬

‫لوحدة العرض امرئي ي سامسونج لإلكرونيات‪:‬‬ ‫«نحن ملتزمون ي سامسونج بتطوير حلول اابتكارات‬ ‫التليفزيونية‪ ،‬بصورة تتجاوز توقعات امستهلكن أو حتى‬ ‫خيالهم أكثر من أي وقت مى‪ ،‬وسنستمر ي تطوير‬ ‫اابتكارات ي تليفزيونات سامسونج عن طريق إدخال‬ ‫التكنولوجيا الجديدة بشكل مطرد حتى ما بعد تليفزيون‬ ‫‪ OLED‬امنحني اأول ي العالم‪ ،‬من أجل امساعدة عى‬ ‫تحسن أسلوب حياة امستهلكن»‪.‬‬

‫تكتسح التقنية منازل‬ ‫السعودين بشكل كبر‪،‬‬ ‫فيكاد ا يخلو ركن من‬ ‫أركانها إا استقرت به‪،‬‬ ‫وأشاحت باأبصار إليه‬ ‫مما ساهم ي نمو سوقها‬ ‫وانتشاره وتوسع امتميز منها‪.‬‬ ‫ومن هذه اأسواق الحديثة التي‬ ‫برزت حديثا ً وتُعتر أرعها‬ ‫نموا ً «إيزون»‪ ،‬وتعني تقديم‬ ‫الخدمة امتميزة ي واحدة‬ ‫من أرع سلسلة متاجر بيع‬ ‫أجهزة منزلية إلكرونية نموا ً ي‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫وتعتر «إيزون» اأحدث‬ ‫ي سوق اأجهزة اإلكرونية‬

‫التي انطلقت ي مايو من عام‬ ‫‪ 2011‬بثمانية منافذ وصاات‬ ‫فخمة للعرض ي الرياض‬ ‫ومكة امكرمة‪ ،‬وال��دم��ام‪،‬‬ ‫والخرج‪ ،‬وتعتزم عى فتح‬ ‫خمسة منافذ للبيع بالتجزئة‬ ‫ي جدة‪ ،‬والدمام‪ ،‬والهفوف‪،‬‬ ‫وبريدة‪ ،‬خال الربع اأول من‬ ‫هذا العام‪ ،‬عى أن تصل إى‬ ‫عرين منفذا ً جديدا ً خال‬ ‫اأعوام الثاثة امقبلة‪ ،‬وتهدف‬ ‫هذه الخطوة إى النمو والتوسع‬ ‫لتلبية احتياجات وتوقعات‬ ‫امستهلك‪ ،‬إضافة إى التصدي‬ ‫لتحديات القطاع‪.‬‬ ‫ويقول أسامة العيى‪،‬‬ ‫العضو امنتدب والرئيس‬ ‫لركة «إي��زون» إن الركة‬

‫تفخر بكونها من خراء تجارة‬ ‫اأجهزة امنزلية واإلكرونيات‬ ‫بالتجزئة‪ ،‬افتا ً إى أن بداية‬ ‫الركة كانت متميزة عن‬ ‫طريق فتح عدد من امعارض‬ ‫الفخمة بنجاح ي ثماني مدن ي‬ ‫امملكة العربية السعودية‪ ،‬مع‬ ‫ُ‬ ‫للتوسع عن طريق‬ ‫التخطيط‬ ‫فتح عرين منفذا ً جديدا ً ي‬ ‫الثاثة أعوام امقبلة‪ ،‬مؤكدا ً أن‬ ‫لدى «إيزون» عددا ً من اأهداف‬ ‫التي تسعى لتحقيقها‪ ،‬منها أن‬ ‫نكون أفضل مسو ٍِق لأجهزة‬ ‫امنزلية واإلكرونية‪ ،‬واضعن‬ ‫راحة ورضا العميل نُصب‬ ‫اهتمامنا‪ ،‬وأضاف‪ :‬نسعى إى‬ ‫أن نكون أفضل مقدمي الخدمة‬ ‫ااستهاكية ي هذه الصناعة»‪.‬‬


‫ﻓﻼش‬

‫اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻋﻤﺮان ﻟـ |‪ :‬ﺗﺄ زم ﻋﻼﻗﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺳﺒﺐ ﻓﻲ اﻟﻔﺠﻮة ﺑﻴﻦ ﻣﺜﻘﻔﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﻘﺎرئ اﻟﻴﻤﻨﻲ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬ ‫أ ّﻛـﺪ اﻟﻘـﺎص واﻟﺮواﺋـﻲ اﻟﻴﻤﻨـﻲ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑـﻲ ﻋﻤـﺮان أن ﻃﻔﺮة اﻟﺮواﻳـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أﺳـﻬﻤﺖ ﰲ ﺧﻠﺨﻠﺔ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫واﻟﻬﺎﻣﺶ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻋﻤﺮان‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻟــ »اﻟﴩق«‪،‬‬

‫إﱃ أن اﻤﺜﻘـﻒ أو اﻟﻘـﺎرئ ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ ﻻ ﻳﺮﺗﻜﻦ‬ ‫إﱃ اﻤﻔﻬـﻮم اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ واﻟﻮاﻗﻌـﻲ ﻋـﻦ ﻣﻜﺎﻧﺔ‬ ‫اﻷدب اﻟﺴـﻌﻮدي اﻤﻌﺎﴏ‪ ،‬وﺑﺎﻟـﺬات اﻟﺮواﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ إدراﻛـﻪ ﻟﻠﻮاﻗﻊ اﻤـﴫي‪ ،‬أو اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪،‬‬ ‫أو اﻟﺸـﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﻠﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺴـﻮﻳﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺜﻘـﻒ واﻟﻜﺘـﺎب ﺑﻦ اﻟﻴﻤـﻦ وﺗﻠـﻚ اﻟﺒﻠﺪان‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺴـﺎﺋﻼً ﻋﻦ ﴎ اﻟﻔﺠـﻮة اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻦ ﻣﺜﻘﻔﻲ‬

‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﻘـﺎرئ اﻟﻴﻤﻨـﻲ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺗﻨﺎﻣـﻲ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ واﻟﱰﻛﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌﺎ ً‬ ‫ﺗﺄﺛﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺔ إﱃ ﺗﺄزم ﻋﻼﻗﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺜﻘﺎﰲ‪،‬‬ ‫وﺻﻌﻮﺑـﺔ اﻟﺘﻼﻗـﻲ‪ ،‬وﺗﻌﺬر وﺻـﻮل اﻟﻜﺘﺎب‪،‬‬ ‫وإﻫﻤﺎل ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻣﻨﺎﺷﻂ وﻣﺸﺎرﻛﺎت ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ ﻋﺮﻗﻞ ﺗﻨﺎﻣـﻲ اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ ﺑﻦ أﺑﻨﺎء‬ ‫ﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ وﻟﻐـﺔ وﺟﺬور واﺣﺪة‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً أﺳـﻔﻪ‬

‫ﻣـﻦ أن اﻤﻬﺘـﻢ ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ‪ ،‬أو ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺣﻦ‬ ‫ﻳﺮﻳﺪ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ إﺻﺪار ﺑﻌﻴﻨـﻪ ﻳﺬﻫﺐ إﱃ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫـﺮة‪ ،‬أو ﺑـﺮوت‪ ،‬أو أي ﻋﺎﺻﻤـﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ إن ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻌﺮوﺿﺎ ً ﻋﲆ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺗﻠﻚ ﻋﻼﻗﺔ ﻏﺮ ﺳـﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺜﻘﻔـﻲ ﻣﺠﺘﻤـﻊ واﺣﺪ ﺿﻤـﻦ ﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫واﺣﺪة‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸـﻬﺪا ً ﺑﺄﻧﻪ ﰲ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ أراد‬

‫زﻳـﺎرة ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳـﺎض ﻟﻠﻜﺘـﺎب‪ ،‬وﺣﻀﻮر‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻟﺮواﻳﺔ ﻟﻪ ﺻﺎدرة ﻋﻦ دار »ﻃﻮى«‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻋُ ﺮﺿﺖ ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﺄﺷـﺮة زﻳﺎرة‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺮض‪ ،‬وﻫﻜﺬا ﻏﺮه ﻣﻦ اﻟﻜﺘﱠﺎب‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﻻ‬ ‫أدري ﻫـﻞ ﻫﻮ ﴏاع ﺣﻀـﺎري ﻳﻌﺘﻤﻞ وﺗﻤﺘﺪ‬ ‫ﺟـﺬوره إﱃ اﻟﺒﻌﻴـﺪ ﺑﻦ ﻣﺠﺘﻤﻌـﺎت ﰲ اﻷﺻﻞ‬

‫ﻫﻲ ﻣﺠﺘﻤـﻊ واﺣﺪ«‪ .‬وﻗﺎل »ﻣﻦ ﻳﻘـﺮأ اﻟﺮواﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺮواﻳﺔ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﺳـﻴﺪرك أن‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻷﻋﻤﺎل ﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ ﻧﻬﺮ إﻧﺴـﺎﻧﻲ واﺣﺪ‪،‬‬ ‫وأﻧﻬﺎ ﺗﺤﻤـﻞ اﻟﻬﻤﻮم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫واﻟﻮﺟﺪاﻧﻴﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬ورﻏﻢ أن ﺣﺪود اﻟﺪوﻟﺘﻦ‬ ‫ﺗﻤﺘـﺪ ﻃﻮﻳـﻼً‪ ،‬إﻻ أن ﺗﻠـﻚ اﻟﺤـﺪود ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﺗﺠﺬر اﻤﺸﺎﻋﺮ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻟﻌﺪم اﺳﺘﻐﻼﻟﻬﺎ«‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻨﺘﺼﻒ رﺑﻴﻊ ا¨ﺧﺮ‪..‬‬ ‫آﺧﺮ ﻣﻮﻋﺪ ﻟﻘﺒﻮل‬ ‫ﺗﺮﺷﻴﺤﺎت اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟ‪°‬ﻋﻼﻣﻴﻴﻦ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﺪدت اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻺﻋﻼﻣﻴﻦ ﻳﻮم‬ ‫اﻹﺛﻨـﻦ ‪ 15‬رﺑﻴـﻊ اﻵﺧـﺮ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﻛﺂﺧـﺮ‬ ‫ﻣﻮﻋـﺪ ﻟﻘﺒﻮل اﻟﱰﺷـﻴﺤﺎت اﻤﺘﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ‪ 500‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻘﺒﻠﺖ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻋﱪ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 3000‬زاﺋﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻹﻋﻼم‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻓﻬﺪ اﻟﺴـﻤﺤﺎن‬ ‫أن اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻹﴍاﻓﻴـﺔ ﺧﺎﻃﺒـﺖ ﰲ وﻗـﺖ ﺳـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮي اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ واﻹذاﻋﺎت ورؤﺳﺎء‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺼﺤﻒ واﻤﺠﻼت ﻟﺮﻓﻊ اﻷﻋﻤﺎل اﻤﺮﺷﺤﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺤﺪدة ﻟﻘﺒﻮﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻹﺧﻀﺎﻋﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻜﻴﻢ ﻋﱪ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ وذوي اﻟﺨﱪة‬ ‫ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻹﻋـﻼم‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺗﻬﺪف‬ ‫ﻟﺘﻜﺮﻳﻢ وﺗﺤﻔﻴﺰ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ وﺳﺎﺋﻞ‬

‫اﻹﻋﻼم اﻤﺮﺋﻴﺔ واﻤﻘﺮوءة واﻤﺴﻤﻮﻋﺔ وﺗﻮﺛﻴﻖ رﻣﻮز‬ ‫اﻹﻋﻼم اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺴﺎﺑﻘﻦ واﻟﺤﺎﻟﻴﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻋﲆ ﴐورة أن ﺗﺨﺪم اﻷﻋﻤﺎل اﻤﺮﺷﺤﺔ‬ ‫رؤﻳﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬واﻻﻟﺘﺰام ﺑﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺠﻮدة اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻤﻘﺎﻳﻴﺲ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﻟﻨـﴩ اﻟﺨﱪ اﻟﺼﺎدق‬ ‫وﺑﺚ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﻬﺎدﻓـﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫واﻤﻮاﻃـﻦ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﱪ وﻓﻖ اﻟﻘﻴﻢ اﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻤﺼﺪاﻗﻴﺔ واﻻﻟﺘﺰام‬

‫واﻹﺑـﺪاع وإرﺿـﺎء اﻟﻌﻤـﻼء‬ ‫واﻟﺘﻄﻮر واﻟﻮﻻء واﻻﻧﺘﻤﺎء‪.‬‬ ‫وﺷﺪد اﻟﺴـﻤﺤﺎن ﻋﲆ أن ﻓﻜﺮة‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺗﺮﻛﺰ ﻋﲆ ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﻜﻔﺎءات‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﰲ اﻹﻋـﻼم ﻷداء رﺳـﺎﻟﺘﻬﻢ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﻓﺮت ﻟﻺﻋﻼﻣﻴﻦ ﻣﻘﻮﻣﺎت ﺗﻤﻜﻨﻬﻢ ﻣﻦ أداء‬ ‫ﻋﻤﻠﻬﻢ ﺑﺎﺣﱰاﻓﻴﺔ وﺗﻤﻴﺰ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻨﺎح اﻟﺴﻌﻮدي ﻳﻨﻔﺮد ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ إﺻﺪارات إﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﺸﺮ ﻟﻐﺎت أﺟﻨﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻌ���ض اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﺣﻤﺪ آل ﻣﻄﺮ‬

‫اﻧﻔﺮد ﺟﻨﺎح اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻟﻘﺎﻫﺮة اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬ﰲ‬ ‫دورﺗـﻪ اﻟـ ‪ ،44‬ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ إﺣﺪى اﻟﺪور‬ ‫ﻓﻴﻪ إﺻﺪرات إﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑﺄﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﴩ ﻟﻐﺎت ﻟﻠﻘﺮاء واﻟﺪارﺳـﻦ ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃﻘﻦ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻘﺪم اﻟﺪار اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻜﺘﺎب اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻜﺘـﺐ واﻹﺻـﺪارات اﻤﻌﺮوﺿـﺔ ﰲ‬ ‫رﻛﻨﻬـﺎ ﺑﻠﻐﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻣﻨﻬـﺎ‪ :‬اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻤﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺮوﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺰﻳـﺔ‪ ،‬اﻹﺳـﺒﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﱰﻛﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴـﺆول اﻟﺪار أﺣﻤـﺪ أﺑﻮ اﻟﺪﻫﺐ‬ ‫إن اﻟﺪار اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻜﺘﺎب اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺗﻌﺮض‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 700‬ﻋﻨﻮان ﻣﱰﺟﻢ ﻟﻠﻐﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا أﻧﻬﺎ اﻟﺪار اﻟﻮﺣﻴـﺪة‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﰲ اﻟﺠﻨﺎح‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ ﰲ اﻤﻌﺮض‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب اﻹﺳﻼﻣﻲ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﻠﻐﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن ﻟﺪى اﻟﺪار أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﻦ‬ ‫ﻋﻨﻮاﻧـﺎ ً ﺣﺪﻳﺜﺎ ً ﻣﱰﺟﻤـﺎً‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن أﺑﺮز‬ ‫اﻟﻌﻨﺎوﻳﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿﻬﺎ اﻟﺪار ﻫﻲ‪» :‬اﺳﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﺤﻴﺎﺗﻚ« ﻤﺤﻤﺪ اﻟﻌﺮﻳﻔﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﱰﺟﻢ ﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺘﺐ »ﻤﺎذا اﻹﺳـﻼم؟«‪» ،‬اﻟﻠﻬﻮ‬ ‫اﻤﺒـﺎح ﰲ اﻹﺳـﻼم«‪» ،‬أﺻﺒﺤـﺖ ﻣﺴـﻠﻤﺎ«‪،‬‬ ‫»ﻣﺬاق اﻟﺼﱪ«‪ ،‬وﻛﻠﻬﺎ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪ .‬أﻣﺎ‬

‫اﻟﺠﻨﺎح اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ اﻤﻌﺮض ﺷﻬﺪ إﻗﺒﺎﻻ ً واﺳﻌﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﻛﺘﺎب »ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻹﻳﻤﺎن‬ ‫ﰲ اﻷﻃﻔـﺎل«‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻮﺟﺪ إﺻـﺪارات ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻷﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﺜﻞ‪» :‬ﻻ ﺗﺤﺰن«‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ أن ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫زوار اﻟﺪار ﻫـﻢ ﻣﻦ اﻤﺎﻟﻴﺰﻳـﻦ واﻷوروﺑﻴﻦ‬ ‫واﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﻦ واﻟﻬﻨـﻮد واﻹﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﻦ‬ ‫وﻏﺮﻫﻢ ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن ﻏﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬ﺣﻈـﻲ ﺟﻨﺎح اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪ ،‬ﻣﺘﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﴫ‪،‬‬ ‫ﺑﺈﻗﺒﺎل ﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻔﺌﺎت‪ .‬وﻳﺸـﺎرك‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻨﺎح ﻋﺪة ﺟﻬـﺎت ﻋﺎﻣﺔ وﺧﺎﺻﺔ ﺗﻘﺪم‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﱢ‬ ‫ﻳﺸﺨﺺ واﻗﻊ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﺤـﻞ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء اﻟﻴـﻮم‪،‬‬ ‫ﺿﻴﻔﺎ ً ﻋـﲆ اﻟﺤﻠﻘـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻷﺳـﺒﻮﻋﻲ‬ ‫»ﺻﺎﺣـﺐ ﻗـﺮار«‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫ﺗﺒﺜﻪ اﻟﻘﻨـﺎة اﻷوﱃ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫‪ ،11:00‬وﻳﻌـﺪه وﻳﻘﺪﻣـﻪ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻳﺤﻴﻰ اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﺤﺪث رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ اﻟﻠﻘـﺎء ﻋـﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺸـﺨﺺ واﻗﻊ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻨـﺎول ﻣﺎ وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻪ‪ ،‬وأﺑﺮز اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳﻴﻌﺮض ﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻪ ﻟﻬﺬا اﻟﻘﻄﺎع‪.‬‬

‫اﺣﺘﻔﺎء ﺑﺮواﺋﻊ اﻟﻔﻦ اžﺳﻼﻣﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس ﺧﺼﺼﺖ ﻣﻜﺘﺒﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓﺮع‬ ‫اﻤﺮﺑـﻊ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﻟﺸـﻬﺮ رﺑﻴﻊ اﻷول‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬ﺑﻌﻨـﻮان »اﻟﻔﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻧﻘﻮش اﻟﺤﻜﻤـﺔ واﻟﺠﻤﺎل«‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﺛﺮاء اﻟﻔﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ .‬وﺗﺴـﺘﻬﻞ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﺑﻌﺮض ﻛﺘﺎب رﺣﻠﺔ اﺑﻦ ﻓﻀﻼن ﰲ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻛﺘﺎب اﻟﺸـﻬﺮ ﻣﺴـﺎء‬ ‫ﻏﺪ‪ ،‬وﻣﺤﺎﴐة ﺑﻌﻨﻮان »ﻣﻼﻣﺢ اﻟﻔﻨﻮن اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺸـﺎﺑﺎت ﻧﻤﺎذج ﻣـﻦ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﻟﺘﺪرﻳﺒﻬﻦ ﻋﲆ ﺗﺰﻳﻦ ﻗﻄﻊ‬ ‫اﻷﺛﺎث ﺑﺎﻟﺰﺧﺎرف اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ .‬وﺗﻀﻢ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫وورش ﻋﻤﻞ وﻣﺤﺎﴐات ﺗﺴﺘﻠﻬﻢ ﺟﻮاﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﻔﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬

‫اﻟﻬﺎﻣﻲ ﺗﺨﻮض ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﻨﺸﺮ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﻘﺎﺻـﺔ ﴍوق اﻟﻬﺎﻣـﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﻨﺔ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺗﺨـﻮض‬ ‫ﺗﺠﺮﺑـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻫﻲ اﻟﻨﴩ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﺗﺠﻤﻌﻬـﺎ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺸﺎرك ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﻘﺎﻫﺮة اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪،‬‬ ‫ﺑﺜﻼﺛﺔ ﻛﺘﺐ ﻫـﻲ‪» :‬ﺻﻨﺪوق ورق«‪» ،‬ﺣﻜﺎﻳﺎت«‪ ،‬و«رﺳـﺎﺋﻞ إﱃ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ«‪ .‬واﺗﺠﻬﺖ ﴍوق اﻟﻬﺎﻣـﻲ »‪ 25‬ﻋﺎﻣﺎً« ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔ ﻣﻨﺬ أن‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺪراﺳﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻜﺘﺎﺑﺔ ﻗﺼﺺ ﻗﺼﺮة ذات‬ ‫ﻃﺎﺑﻊ ﻃﻔـﻮﱄ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﺒﺪأ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﺸـﻌﺮ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻹﻋﺪادﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ إﻧﻬﺎء دراﺳـﺘﻬﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻋـﺎم ‪ ،2010‬ﻧﴩت أول ﻛﺘﺎب‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺎن دﻳﻮاﻧﺎ ً ﺷـﻌﺮﻳﺎ ً ﺑﻌﻨـﻮان »اﻋﱰاﻓﺎت ﻓﺘﺎة ﻋﴫﻳﺔ«‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫اﻧﺘﻘﻠﺖ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻬﺎ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺑﺈﺻﺪارﻫﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻗﺼﺼﻴﺔ ﺑﻌﻨﻮان »ﺳﺎﺣﺔ اﻻﻧﺘﻈﺎر«‪.‬‬

‫ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ اﻹﺻـﺪارات اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﺒﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷذواق اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ‪ .‬وﻳﻘﺪم ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫اﻤﻌـﺮض ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻣﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﺛﻼث‬ ‫ﻧـﺪوات ﻳﻠﻘﻴﻬﺎ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﺤﺎﴐﻳـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪.‬‬ ‫وأﺷﺎد ﻋﺪد ﻣﻦ زوار اﻤﻌﺮض ﺑﺎﻟﺠﻨﺎح‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي وﺗﻨﻈﻴﻤﻪ‪ ،‬وﺟﻮدة ﻣﺎ ﻳﻌﺮض ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻬﻨﺪس أﺣﻤﺪ ﺳﻌﻴﺪ إﻧﻪ ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب ﻛﻞ ﻋـﺎم وﻳﺘﻌﻤـﺪ زﻳـﺎرة اﻟﺠﻨﺎح‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻤـﺎ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ »دور ﻧـﴩ ﻣﻤﻴﺰة«‪،‬‬ ‫ﺗﺘﺴـﻢ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ إﺻـﺪارات وﻛﺘﺐ ورﺳـﺎﺋﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺔ ودراﺳﺎت ﻣﻮﺛﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻷﺳـﺘﺎذ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺑﻨﻲ ﺳـﻮﻳﻒ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺮﻓـﺎن أن زﻳﺎرﺗﻪ اﻟﺠﻨﺎح‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي زﻳـﺎرة أﺳﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﻛﻞ دورة‬ ‫ﻟﻠﻤﻌـﺮض‪ ،‬ﻻﺣﺘـﻮاء اﻟﺠﻨﺎح ﻋـﲆ أﻛﱪ دور‬ ‫ﻧﴩ ﺗﻌﻤـﻞ ﻋﲆ إﻧﺘﺎج ﻋﻨﺎوﻳﻦ ﻋﻦ اﻹﺳـﻼم‬ ‫اﻤﻌﺘـﺪل‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ أن اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻣﺘﻤﻴـﺰون وﻣﻌﺮوف ﻋﻨﻬﻢ اﻟﺪﻗـﺔ واﻟﺘﻮﺛﻴﻖ‬ ‫اﻟﺠﻴﺪ ﻤﺎ ﻳﻨﴩوﻧﻪ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺤﻤـﻮد ﻋـﺰ اﻟﻌـﺮب‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫زاﺋـﺮ ﻟﻠﺠﻨﺎح ﻣﻦ ﻟﻴﺒﻴـﺎ‪ ،‬أن زﻳﺎرﺗﻪ ﻤﻌﺮض‬

‫اﻟﻘﺎﻫـﺮة داﺋﻤﺎ ﺗﻜﻮن ﻣﻦ أﺟﻞ زﻳﺎرة اﻟﺠﻨﺎح‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻟﺜـﺮاء اﻟﺠﻨـﺎح ﺑﺎﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴﺔ وﻛﺘﺐ اﻟﱰاث اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫واﻟﻌﻘﻴـﺪة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ واﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮي ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎت ودور اﻟﻨـﴩ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﺪوﱄ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن‪،‬‬ ‫إن ﺟﻨـﺎح اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﺘﻤﻴﺰ ﻋـﻦ ﺑﺎﻗﻲ اﻷﺟﻨﺤﺔ‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ اﻤﻌﺮض ﺑﺎﻟﺘﻨﻈﻴﻢ واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي ﻋﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺗﺴـﻬﻴﻞ اﻟﺤﺮﻛـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺠـﻮل داﺧﻠـﻪ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺟـﻮدة اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫اﻤﻌﺮوﺿﺔ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎد ﻋﻤﻴﺪ ﺷﺆون اﻤﻜﺘﺒﺎت ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﻨﺼـﻮر اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي زار اﻟﺠﻨﺎح وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻤﻠﺤﻖ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻮﻫﻴﺒﻲ‪ ،‬ﺑﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻟﺠﻨﺎح‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻪ اﻷﻛﱪ‬ ‫ﰲ اﻤﻌـﺮض‪ ،‬وواﺻﻔـﺎ إﻳـﺎه ﺑﺄﻧـﻪ »ﺳـﻔﺮ‬ ‫ﺛﻘﺎﰲ ﻳﺘﺤـﺪث ﺑﺼﺪق ﻋﻦ ﻣـﺎﴈ وﺣﺎﴐ‬ ‫وﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪ ،‬وأن أﻛﺜﺮ ﻣﺎ ﻟﻔﺖ ﻧﻈﺮه‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻨـﺎح ﻫﻮ ﻋﺪد اﻟﻜﺘـﺐ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ‬ ‫إﻋﺠﺎﺑﻪ ﺑﺎﻹﻗﺒﺎل اﻟﺬي ﻳﺤﻈﻰ ﺑﻪ اﻟﺠﻨﺎح‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ أن ﻫﻨـﺎك ﺗﻌﺎوﻧﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺑﻌـﺾ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻤﻜﺘﺒﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ واﻟﺮﻗﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺧﻄﺔ ﺗﺤﺖ اﻟﺪراﺳـﺔ ﻟـﻮزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﱄ ﻟﻨﴩ ﻣﻜﺘﺒﺎت ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻤﺪﻳﺪ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت »رﺑﻴﻊ اﻟﺒﺮ« ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﻗـﺮرت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫»رﺑﻴـﻊ اﻟﱪ« ﺗﻤﺪﻳﺪﻫـﺎ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‬ ‫إﺿﺎﻓﻴـﺔ ﻟﺘﺨﺘﺘـﻢ اﻹﺛﻨـﻦ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن ﻣﻘﺮرا ً اﺧﺘﺘﺎﻣﻬﺎ أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ‪ .‬وﺟﺎء اﻟﻘﺮار اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫ﻟﻄﻠﺒﺎت ﺗﻠﻘﺘﻬﺎ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﺘﻤﺪﻳﺪ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻤﺘﺎع ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻢ ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻋﺮوض ﻓﺮﻗﺔ »ﺧﻮاﻃﺮ اﻟﻈﻼم«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ ﺳـﻴﺪة اﻷﻋﻤـﺎل ﻫﻴﻔﺎء‬ ‫ﻧﺎﺟـﻲ‪ ،‬أﻧﻪ ﺗـﻢ ﺗﺨﻔﻴﺾ ﻗﻴﻤـﺔ ﺗﺬاﻛﺮ‬ ‫دﺧـﻮل اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﺧﻼل أﻳﺎم اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫واﻷﺣـﺪ واﻹﺛﻨﻦ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %30‬ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺰوار‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت »رﺑﻴـﻊ اﻟﱪ«‬ ‫ﰲ اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ اﺳـﺘﻘﻄﺎب ﻣﺸـﺎﻫﺮ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣـﻦ ﺑﻦ ﻣﻦ ﺷـﺎرﻛﻮا ﻓﻴﻬﺎ ﺧﻼل‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻐﺎﻧﻢ ﻟـ |‪ :‬ﺑﺪء ﺗﺼﻮﻳﺮ »ﻋﺴﺎﻛﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻮاده« اžﺛﻨﻴﻦ اﻟﻤﻘﺒﻞ ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ‬ ‫أﻛـﺪ ﻣﺨـﺮج اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ »ﻋﺴـﺎﻛﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻮاده« ﻋﺒﺪاﻟﺨﺎﻟﻖ اﻟﻐﺎﻧﻢ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﻟــ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺒﺪء ﰲ ﺗﺼﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻹﺛﻨﻦ اﻤﻘﺒـﻞ ﰲ دوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل دواﻓﻊ ﻗﺒﻮﻟﻪ ﻹﺧﺮاج‬ ‫اﻤﺴﻠﺴـﻞ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ أﻧﻪ ﺳـﻴﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﻨﺠﻤﺘـﻦ ﺣﻴـﺎة اﻟﻔﻬﺪ وﺳـﻌﺎد‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﺑﻌﺪ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﻣﻦ ﻋـﺪم اﺷـﱰاﻛﻬﻤﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﻠﺴـﻞ واﺣـﺪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﻐﺎﻧـﻢ‪:‬‬ ‫ﱠ‬ ‫إن »اﻤﺴﻠﺴـﻞ ﻳﺤﻤـﻞ ﻣﻘﻮﱢﻣـﺎت‬ ‫اﻟﻨﺠـﺎح‪ ،‬ﺑـﺪءا ً ﻣﻦ اﻟﻨـﺺ اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺘﺒﺘـﻪ اﻟﻜﺎﺗﺒـﺔ وداد اﻟﻜـﻮاري‪،‬‬ ‫واﻤﻤﺜﻠـﻦ اﻟﻨﺠـﻮم‪ ،‬وأﻧﺎ ﻛﻤﺨﺮج‬ ‫و«اﻟﻠﻮﻛﻴﺸـﻨﺎت«‪ ،‬أو ﻣﻮاﻗـﻊ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪ ،‬وﻓﻜـﺮة اﻟﻌﻤﻞ أﻳﻀﺎً«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﺘﺠﻪ‬ ‫ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺼﺒﺎح‪ ،‬ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ‬ ‫ﺣﻠﻘﺔ‪ ،‬وﻳﺸـﺎرك ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺘﻪ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺼﻼل‪ ،‬ﻣﺸﺎري اﻟﺒﻼم‪،‬‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﱪﻳﻜـﻲ‪ ،‬ﺷـﻮق‪ ،‬ﻫﻨـﺪ‬ ‫اﻟﺒﻠﻮﳾ‪ ،‬وﻣﺮام‪.‬‬ ‫وﰲ رده ﻋـﲆ ﺳـﺆال ﻋـﻦ‬ ‫ﺻﺒﻐـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻫـﻞ ﺳـﺘﻜﻮن‬

‫ﻣﺸﻬﺪ ﻣﻦ ﻋﺮض ﻓﺮﻗﺔ »ﺧﻮاﻃﺮ اﻟﻈﻼم« ﰲ »رﺑﻴﻊ اﻟﱪ«‬ ‫اﻟﻴﻮ���ﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ اﻟﻔﻨﺎن ﻓﻮزان اﻟﺤﺴﻦ‬ ‫واﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﻤﺎر‪ ،‬وﻧﺠﻤﺎ »ﺳـﺘﺎر أﻛﺎدﻳﻤﻲ«‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺨـﻼوي وﻫﺸـﺎم اﻟﻬﻮﻳـﺶ‪،‬‬ ‫واﻤﺨـﺮج ﻓﻴﺼـﻞ ﻳﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻧﺠـﻢ »آرب‬ ‫ﺟـﻮت ﺗﺎﻟﻨﺖ« ﻣﻬﻨـﺪ اﻟﺠﻤﻴﲇ‪ ،‬واﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻗﻬﻮﺟﻲ‪.‬‬

‫ﻓﻴﻤﺎ واﺻﻞ اﻟﻔﻨـﺎن أﺣﻤﺪ اﻟﺒﺎﻳﺾ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ أﻟﻌﺎب اﻟﺨﺪاع اﻟﺒﴫي‪ .‬وﻋﻦ ﻫﺬا‬ ‫ﻗﺎل ﻫﺸـﺎم اﻟﻬﻮﻳﺶ‪ :‬إﻧﻪ ﻟﻮ ﻟﻢ ﻳﺸـﺎﻫﺪ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻟﻌـﺎب ﺑﻌﻴﻨﻴﻪ ﻤﺎ ﺻـﺪق أﺑﺪا ً ﻣﺎ‬ ‫ﺣﺪث‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ً ﻋـﻦ اﻋﺘﺰازه ﺑﻮﺟﻮد ﻓﻨﺎن‬ ‫ﺳﻌﻮدي ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻘﺪر ﻣﻦ اﻤﻬﺎرة‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺨﺎﻟﻖ اﻟﻐﺎﻧﻢ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﺪﻳـﺔ أم ﺗﺮاﺟﻴﺪﻳـﺔ‪ ،‬ﻗـﺎل‬ ‫اﻟﻐﺎﻧـﻢ‪» :‬اﻟﻌﻤـﻞ ﻓﻴـﻪ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳـﺎ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻒ‪ ،‬وﺗﺮاﺟﻴﺪﻳﺎ‪ ،‬ورﻣﺎﻧﺴـﻴﺔ‬ ‫ﺣﻠﻮة«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أﻧﻪ ﺳـﻮف ﻳﺴـﺘﺨﺪم‬ ‫ﺛﻼث ﻛﺎﻣﺮات ﰲ ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫ﻛﻲ ﻻ ﻳﻘﻄﻊ أداء اﻤﻤﺜﻠﻦ‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً‬ ‫ﻋـﲆ أﻧﻪ ﻣﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ أن اﻤﺸـﺎﻫﺪ‬ ‫ﺳﻮف ﻳﺴﺘﻤﺘﻊ ﺑﺮؤﻳﺔ ﻋﻤﻞ ﻳﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﻨﺠﻤﺘـﻦ ﺣﻴـﺎة اﻟﻔﻬﺪ وﺳـﻌﺎد‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﻌﺎً‪» ،‬وﺳـﻮف أﻗﺪم ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺸـﻜﻞ واﻗﻌﻲ‪ ،‬ﻳﺸﻌﺮ ﺑﻪ‬ ‫اﻤﺸـﺎﻫﺪ أﻧﻪ ﻳﻔﺘﺢ ﻧﺎﻓـﺬة ﻳﻄ ﱠﻠﻊ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ ﺣﻴﺎة ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻟﻘﻨـﻮات اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻌﺮض اﻟﻌﻤﻞ أﻓﺎد اﻟﻐﺎﻧﻢ‬ ‫أن »اﻟﻌـﺮض اﻷوﱄ ﱠ ﻟﻘﻨﺎة اﻟﺮأي‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ اﻤﺤﻄﺎت اﻷﺧﺮى«‪.‬‬

‫اﻟﺴﻠﻤﻲ‪ :‬اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ ﺗﻈﺎﻫﺮة اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﺣﻀﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪29‬‬

‫اﻋﺘـﱪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻹداري ﰲ اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑﻲ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴـﻠﻤﻲ‬ ‫أن اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﻘﺘﴫ ﰲ‬ ‫ﻣﻔﻬﻮﻣﻬـﺎ اﻤﺘـﺪاول ﻋﲆ زﻳـﺎرة اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ أو اﻷﺛﺮﻳـﺔ أو ﺣﻀـﻮر‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت واﻤﻨﺘﺪﻳـﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬وإﻧﻤـﺎ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﺗﻤﺜﻞ ﺗﻈﺎﻫـﺮة اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﺣﻀﺎرﻳﺔ‬ ‫وﻗﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ اﻟﺴـﻠﻤﻲ‪ ،‬ﰲ ﻣﺤـﺎﴐة ﺗﻨﺎوﻟﺖ‬ ‫ﻣﻮﺿـﻮع »اﻟﺴـﺎﺋﺢ اﻤﺜﻘـﻒ« أﻟﻘﺎﻫـﺎ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻬﺮﺟـﺎن »ﻣﺤﺎﻳـﻞ أدﻓـﺄ« ﻣﺴـﺎء‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء اﻤـﺎﴈ‪ ،‬أن اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﺎﺗﺖ‬ ‫ﺗﺆﺳـﺲ ﻟﻮﻋـﻲ أﻓﻀـﻞ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻤﻜﺎن‬ ‫واﻟﻨﻈﺎم واﻟﺘﻮاﺻﻞ واﻟﺼﺤﺔ واﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‬ ‫واﻟﻮﻋﻲ ﺑﺈدارة اﻟﺬات واﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ اﻟﺴﻠﻤﻲ ﻋﻦ أﻫﻢ اﻟﺴﻤﺎت ﻟﻠﺴﺎﺋﺢ‬ ‫اﻤﺜﻘﻒ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻬﺎ ﻣﺘﻰ ﻣﺎ ﺗﻮﻓﺮت‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻨﻢ ﻋﻦ ﺳﺎﺋﺢ ﻣﺜﻘﻒ ﰲ وﻋﻴﻪ وﺳﻠﻮﻛﻪ‪.‬‬

‫ﺧﺒﺮاﻧﻲ‪ :‬ﺳﻌﻴﻨﺎ žﺑﺮاز دور اﻟﻤﺴﺮح‬ ‫اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻋﺒﺮ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ »ﻗﺪر ﺑﻨﺎت«‬

‫ﻧﻮال اﻟﺠﺒﺮ‪ :‬اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺠﺎوزت‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ وﺣﺮﻳﺘﻬﺎ ﺗﻈﻞ ﻣﺴﺆوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺒﻴﴚ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ اﻟﻘﺎﺻﺔ ﻧﻮال اﻟﺠﱪ إن اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺠﺎوزت‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺗﺘﻠﻘﻰ دﻋﻤﺎ ﻣﺴـﺘﻤﺮا ﻣـﻦ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﰲ ردﻫـﺎ ﻋﲆ ﻣﺪاﺧﻠﺔ ﺗﺤﺪﺛـﺖ ﻋﻦ ﺣﴫ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺒـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻧﻄﺎق اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻓﺘﻘﺎرﻫﺎ ﻟﻠﺠﺮأة‪،‬‬ ‫ﺧﻼل اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻬﺎ ﰲ اﻟﺸﺎرﻗﺔ اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ ﰲ أﻣﺴﻴﺔ أﻗﺎﻣﻬﺎ‬ ‫ﻧـﺎدي اﻟﻘﺼـﺔ ﰲ اﺗﺤﺎد ﻛﺘـﺎب وأدﺑﺎء اﻹﻣـﺎرات‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺠﱪ اﻟﻘﺼﺼﻴﺔ اﻟﺼﺎدرة ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺸﺎر اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ ﺑﺮوت‪.‬‬ ‫واﺳﺘﺸـﻬﺪت اﻟﺠـﱪ ﺧﻼل اﻷﻣﺴـﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ أدارﺗﻬﺎ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻻﺗﺤﺎد أﺳـﻤﺎء اﻟﺰرﻋﻮﻧﻲ‪ ،‬ﺑﺄن وﺟﻮدﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻷﻣﺴﻴﺔ دﻟﻴﻞ ﻋﲆ ﺻﺤﺔ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻓﺘﻘﺎر اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺠﺮأة‪ ،‬أوﺿﺤﺖ‬ ‫اﻟﺠﱪ أن اﻟﺠﺮأة اﻧﻄﻠﻘﺖ أﺳﺎﺳـﺎ ً ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻨﺴـﺎء ﺗﻜﺘﺒﻦ رواﻳﺎت اﻟﻨﺴﺎء ﺣﺘﻰ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﺗﺘﺼـﺪر ﻛﻞ اﻟﺒﻠﺪان اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻮج ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ وﺟﻌﻠﺖ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻣﻦ ﻳﺘﺘﺒﻊ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﻤﺮﻛﺰ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ إن اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻤﻨﺢ اﻤﺮأة ﺣﻖ اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺘﻔﻲ‬ ‫ﺑﺄدﺑﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻻ ﻳﺪﺧﻠﻪ ﻃﺎﺑﻊ اﻟﺘﺠﻨﻴﺲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أن اﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﺘﻠﻜﻬﺎ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻈﻞ ﺣﺮﻳﺔ ﻣﺴﺆوﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬أﺷـﺎدت اﻟﺰرﻋﻮﻧﻲ ﺑﻤﺒﺎدرة اﻟﺠﱪ وﺣﻀﻮرﻫﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻷﻣﺴـﻴﺔ اﻟﻘﺼﺼﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺔ ﻋـﻦ ﺗﻘﺪﻳﺮﻫﺎ ﻟﻬﺎ ﻤﺎ‬ ‫ﺗﺒﺬﻟﻪ ﻣﻦ ﺟﻬـﺪ ﰲ إﺛﺮاء اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﺑﺈﻧﺘﺎﺟﻬﺎ اﻟﻘﺼﴢ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴـﺰ ﺑﺎﻟﺠﺮأة‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﺗﻄﺮﺣﻪ ﻣـﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺗﺤﺎﻛﻲ واﻗﻊ اﻷﻧﺜﻰ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺮأت اﻟﺠـﱪ ﻗﺼﺘﻦ ﻫﻤـﺎ »ﺗﻮﺟﻊ أﺑﻴﺾ«‪ ،‬و«أﻣﺸـﺎط‬ ‫اﻟﻀﻮء« ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻬـﺎ اﻷوﱃ‪ ،‬وأﺧﺮى ﺑﻌﻨﻮان »ﺻﻼﺗﻨﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺷﻴﺌﺎ ً ﻻﻣﻌﺎً« ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻬﺎ اﻟﺼﺎدرة ﺣﺪﻳﺜﺎً‪.‬‬ ‫وأﺛـﺎرت ﻧﺼـﻮص اﻟﺠـﱪ ﺟﺪﻻ ً ﻋـﻦ ﺑﻌـﺾ اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﻔـﱰة اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻨﻘﺎش‪ ،‬ودارت ﻣﺪاﺧـﻼت ﺣﻮل اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻜﺘـﺐ ﺑﻬﺎ اﻟﺠﱪ‪ ،‬وﻣﻘﺪرﺗﻬﺎ ﻋـﲆ أن ﻻ ﺗﺠﻌﻞ اﻟﻘﺎرئ ﻳﻤﺘﻌﺾ‬ ‫أو ﻳﺘﻤﻠﻤـﻞ ﻣﻦ ﻗـﺮاءة ﻧﺼﻮﺻﻬـﺎ‪ ،‬وﻃﺮﻳﻘﺔ ﻃﺮﺣﻬﺎ اﻤﺸـﺎﻫﺪ‬ ‫واﻷﺣـﺪاث ﺑﺎﻟﻜﻠﻤـﺎت واﻟﻠﻐﺔ واﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺼـﻮر اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺎرب اﻟﺸﺎﻋﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺸﻬﺪ ﻣﻦ اﻤﴪﺣﻴﺔ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻃﺮوش‬ ‫أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻓـﺮع ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ ﺟﺎزان ﻋﲇ ﺧﱪاﻧﻲ أن ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﻔـﺮع ﻟﻠﻤﴪﺣﻴﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ »ﻗﺪر ﺑﻨﺎت«‬ ‫ﻛﺎن ﺑﻬـﺪف إﺑﺮاز دور اﻤﴪح اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ‪،‬‬ ‫وإﺳـﻬﺎﻣﺎ ﻣﻦ اﻟﻔﺮع ﰲ اﻟﺤﺮاك اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻟﻔﺮع ﺳﻴﻨﻈﻢ ﰲ اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻋﺪة‬ ‫دورات وأﻋﻤﺎل ﺗﻨﻬـﺾ ﺑﺎﻟﻔﻦ اﻤﴪﺣﻲ وﺗﻬﺘﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻓﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋﺮض ﻣﺴـﺎء اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫اﻤـﺎﴈ اﻤﴪﺣﻴـﺔ ﺿﻤـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺟﺎزان اﻟﺸـﺘﻮي »ﺟﺎزان اﻟﻔﻞ ﻣﺸـﺘﻰ اﻟﻜﻞ« ﰲ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻤﻪ اﻟﺴﺎدس‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋﺔ ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻣﻐﻠﻘﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﴪح اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗﺸـﺖ اﻤﴪﺣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ أداء‬ ‫أدوارﻫﺎ ﺷـﺎﺑﺎت ﺳـﻌﻮدﻳﺎت‪ ،‬أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﻌﻨﻮﺳﺔ وﻏﻼء اﻤﻬﻮر‪.‬‬


‫زﻫﺮاء اﻟﻤﻮﺳﻰ‪ :‬اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻤﺆﻟﻒ ﻟﻌﻨﻮان ﻛﺘﺎﺑﻪ ﻳﻌ ﱢﺒﺮ ﻋﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﻟﺒﺎب ﻛﺎﻇﻢ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻘﺎﺻﺔ زﻫﺮاء اﻤـﻮﳻ ﰲ ﺣﺪﻳﺚ‬ ‫أوﺿﺤـﺖ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق« أن اﺧﺘﻴﺎر ﻋﻨﻮان اﻤﺆ ّﻟﻒ اﻷدﺑﻲ ﻣﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺳـﻮاء ﻛﺎن ﻋﻨﻮاﻧـﺎ ً‬ ‫ﻟﺪﻳﻮان ﺷـﻌﺮي‪ ،‬أو ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻗﺼﺼﻴـﺔ‪ ،‬أو رواﻳﺔ‪ .‬ﻣﻀﻴﻔﺔ أن اﻟﻜﺘﺎب اﻤﻄﺒﻮع‬ ‫ﻫﻮ ﺗﺠﺮﺑﺔ وﻣﺮﺣﻠﺔ ﰲ اﻤﺴـﺮة اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪،‬‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫وﻣـﻦ اﻟﺠﻤﻴـﻞ اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻟﻌﻨﻮان ﺷـﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻣﻌـﱪ ﻋﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟﻘﺎﺑﻌﺔ ﺿﻤﻦ ﻣﺆﻟﻔﻪ‬ ‫وﺣﺎكٍ ‪،‬‬ ‫اﻷدﺑﻲ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ووﺟـﺪت ﻣﻮﳻ ﰲ ﻣﺮاﻋﺎة ﺟﺎذﺑﻴّﺔ ﻣﺎ ﻳﺨﺘﺎر‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻨﺎوﻳﻦ أﻣﺮا ً ﴐورﻳﺎً‪ ،‬ﻛﻮن اﻟﻌﻨﻮان ﻳﺴـﺎﻫﻢ‬ ‫ﰲ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬ﻣُﺒﻴّﻨﺔ أن ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﻘﺎرئ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻻﻧﺠـﺬاب إﱃ ﻋﻨﺎوﻳﻦ ﻣﻌﻴﻨﺔ دون ﻏﺮﻫﺎ‬

‫ﻣﻤـﺎ ﻳﱰﺑﻊ ﻋـﲆ أﻏﻠﻔﺔ اﻟﻜﺘـﺐ‪ ،‬ﻣﻤﺜ ّﻠـﺔ ﻋﲆ ذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻌﻨﺎوﻳﻦ ﻟﻜﺘـﺐ ﺗُﺼﻨّﻒ ﻋﲆ أﻧﻬـﺎ اﻷﻛﺜﺮ ﻣﺒﻴﻌﺎً‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬﺎ‪» :‬ﻛﻴﻒ ﺗﺼﺒﺢ ﻣﻠﻴﻮﻧﺮا ً ﰲ ﺳـﻨﺔ«‪ ،‬أو اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌـﺪ ﺑﻜﺸـﻒ اﻤﺠﻬـﻮل‪ ،‬ﻛـ«ﺗﻔﺴـﺮ اﻷﺣﻼم«‪،‬‬ ‫أو«ﻟﻴﻠﺔ اﻟﺪﺧﻠﺔ«‪ ،‬أو »ﺑﻨﺎت ﻛﺬا«‪ ،‬أو »ﻧﺴﺎء ﻛﺬا«‪،‬‬ ‫ووﺻﻔﺘﻬـﺎ ﺑﻜﺘﺐ ﻣُﺮوﱢﺟﺔ ﻟﻸوﻫﺎم‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﻠﻘﻔﻬﺎ‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ اﻟﻨﺎس‪.‬‬

‫وأﺿﺎﻓﺖ »ﰲ ﺣﻦ ﻳﺴـﻌﻰ اﻟﻘـﺎرئ ّ‬ ‫اﻤﺜﻘﻒ‪،‬‬ ‫أو اﻟﻨﺨﺒـﻮيّ ‪ ،‬وراء ّ‬ ‫ﺣﺴـﻪ اﻹﺑﺪاﻋـﻲ واﻟﻨﻘـﺪيّ ‪،‬‬ ‫وﻣﻴﻠﻪ ﻟﻠﺼﻴﻎ اﻻﺳـﻤﻴّﺔ اﻤﺒﺘﻜﺮة اﻤﺜﺮة ﻟﺪﻫﺸﺘﻪ«‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺴـﺎﺋﻠﺔ ﻋﻦ ﻣـﺪى إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻋﺘﻤـﺎد ﻋﻨﻮان ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺄﻧﻪ ﺟﺬب ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷذواق ﻧﺎﺣﻴﺘﻪ‪.‬‬ ‫وأرﺟﻌﺖ اﻟﻮﺻـﻮل ﻟﻬﺬه اﻤﻌﺎدﻟـﺔ إﱃ ذﻛﺎء‬ ‫اﻤﺒـﺪع ﻟﺤﻈـﺔ اﺧﺘﻴﺎره ﻋﻨـﻮان ﻛﺘﺎﺑـﻪ‪ ،‬ووﺿﻊ‬

‫‪30‬‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬

‫ﺳﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﻟﺒﺎزﻋﻲ‬ ‫اﻟﺴﺮ ﱠﻳﺔ‬ ‫زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬ ‫ﺗﴫﻳﺢ ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺒﺎزﻋﻲ ﺑﺸﺄن اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺨﻄـﻂ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﻨﻤﺎ‪ ،‬ﻻ ﻳﻌﺪو ﻛﻮﻧﻪ ﺣﻠﻘﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﻣﺴﻠﺴـﻞ ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫ﻣﻤـﻞ‪ ،‬ﻻ ﻳﻘـﺪﱢم‪ ،‬وﻻ ﻳﺆﺧـﺮ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﰲ ﻣﺠﺮﻳـﺎت اﻷﺣـﺪاث‬ ‫اﻟﻘﺎﺗﻤـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻘﻮل ﺳـﻮى ﳾء واﺣﺪ ﻓﻘﻂ »ﻳﺎ ﻟﻴﻞ ﻣﺎ‬ ‫أﻃﻮﻟﻚ«!‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺘﻌﺎﻗـﺪ »اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ -‬اﻟﻘﺪﻳـﻢ« اﻤﺘﻀﻤﱢ ـﻦ ﺗﻮﻓـﺮ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟـﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋﲆ أﻳـﺪي ﺧﱪاء‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﺎرج واﻟﺪاﺧـﻞ‪ ،‬ﻣﺎ ﻫﻮ إﻻ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺛﻘﻴﻠﺔ ﺳـﱰﻫﻖ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﻮن »اﻟﻔﻘـﺮة أﺻـﻼً« ﺑﻔﻮاﺗﺮ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﻘـﺪﱢم ﻏﺮ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻼﺟﺪوى! ﻓﻜﻠﻨﺎ ﻳﻌﻠﻢ أن أﻓﻼﻣﻨﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﺼﺪت اﻟﺠﻮاﺋﺰ ﰲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﺤﺘﺞ‬ ‫ﻟـﻜﻞ ﻫﺬه اﻟ ﱢﻠﺠﺎن‪ ،‬وﻻ ﻟﻜﻞ ﻫﺬه اﻻﺳﺘﺸـﺎرات‪ ،‬وأن اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻠﺴﻴﻨﻤﺎ ﻳﺤﺘﺎج ﻟﺨﻄﻮة ﺷﺠﺎﻋﺔ ﺗﺘﺤﺪﱠى اﻟﻨﺴﻖ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ اﻤﺘﻨﺎﻗـﺾ ﺑـﻦ ﺟـﻮاز »‪،«Home Cinema‬‬ ‫وﺣﺮﻣﺔ »‪!«Cinemas‬‬ ‫أﻧﺎ واﺛﻖ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً أن اﻟﺒﺎزﻋﻲ‪ -‬ﺑﺨﻼﰲ‪ -‬ﻳﺤﺎول ﻗﺪر ﻃﺎﻗﺘﻪ‬ ‫أن ﻳﺸـﻌﻞ ﺷـﻤﻌﺔ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ أن ﻳﻠﻌﻦ اﻟﻈـﻼم‪ .‬وﻟﻜﻦ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻣﻈﻠﻤـﺎ ً ﻛﻤﺎ ﻛﺎن‪ ،‬وﻳﻜﻔﻴﻨﺎ ﻛﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺸـﻤﻮع اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺿﺄﻧﺎﻫﺎ ﻃﻴﻠﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﺴﻨﻮات! ﻓﺎﻟﻮﻗﺖ أﺻﺒﺢ ﺟﺎﻫﺰا ً ﻟﻔﺘﺢ‬ ‫»ﻋـﺪﱠاد« اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻋﺎﻟﻴـﺎ ً ﰲ وﺟﻪ ﻣﻦ ﻳﴫﱡ ﻋـﲆ إﺑﻘﺎﺋﻨﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺘﻤﺔ‪ ،‬ذﻟﻚ إن أردﻧﺎ‪ -‬ﻓﻌﻼً‪ -‬أﻻ ﻧﻘﻊ ﺗﺤﺖ ﻣﻘﻮﻟﺔ اﻤﻨﺎﻃﻘﺔ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮة »ﺳﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻧﺘﻔﺎء اﻤﻮﺿﻮع«! ﻓﻤﺎ ﺣﺎﺟﺘﻨﺎ ﻟﻠﺨﻄﻂ‬ ‫»اﻟﺒﺎﻳﺘﺔ« إن ﻛﺎن ﻃﺎﻗﻢ »ﺷـﻤﻊ أﺣﻤﺮ« و»وﺟﺪة« و»آﻳﺲ‬ ‫ﻛﺮﻳﻢ« وﻏﺮﻫـﻢ ﻣﺘﻘﺪﱢﻣﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺴـﻨﻮات ﺿﻮﺋﻴﺔ ﴎﻳﺔ‬ ‫ﺟـﺪاً؟! إﻻ إن ﻛﺎن اﻟﺒﺎزﻋـﻲ ﻳﻘﺼـﺪ ﺑﺘﴫﻳﺤﻪ »اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﻟﴪﻳﺔ«!‬ ‫ﱢ‬

‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫»ﻋﻴﻦ ﻓﻲ إﺻﺒﻊ« اﻟﻤﺆ ﱠﻟﻒ‬ ‫اول ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﻋﻠﻲ آل ﻋﺎﺷﻮر‬

‫ﻏﻼف ﻛﺘﺎب »ﻋﻦ ﰲ إﺻﺒﻊ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺻﺪر ﻟﻠﺸـﺎﻋﺮ ﻋﲇ آل ﻋﺎﺷﻮر‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ دﻳﻮاﻧـﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮي اﻷول ﺑﻌﻨـﻮان »ﻋﻦ‬ ‫ﰲ إﺻﺒـﻊ« ﻋـﻦ دار ﻣﺴـﻌﻰ‬ ‫ﻟﻠﻨﴩ واﻟﺘﻮزﻳﻊ‪ .‬وﻳﻌﺪ اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﻣﺰﻳﺠﺎ ً ﺑﻦ اﻟﻔﻜﺮ واﻷدب‪ ،‬ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺬرات‪ ،‬واﻹﺳـﻘﺎﻃﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ آل ﻋﺎﺷـﻮر ﺑﻘﺎﻟـﺐ أدﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﺑﺸـﻜﻞ ﻧﻘﺪي وراﻓﺾ ﻟﻠﻮاﻗﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﲇ آل ﻋﺎﺷﻮر‬ ‫ﻧﻮاح ﻛﺜﺮة‪ .‬وﻓﻀﻞ آل ﻋﺎﺷﻮر ﻋﺪم‬ ‫ﺗﻮﺿﻴﺢ ﻋﻨﻮان اﻤﺆﻟﻒ‪ ،‬اﻟﺬي ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫رأﻳﻪ ﻳﺤﻤﻞ دﻻﻟﺔ ﻣﺎ وﻳﻔﻀﻞ أن ﻳﻔﻬﻤﻬﺎ ﻛﻞ ﻗﺎرئ ﺣﺴﺐ ﺗﻔﻜﺮه‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻜـﻮن اﻟﻜﺘـﺎب ﻣﻦ ﺳـﺒﻌﺔ ﻓﺼﻮل‪ ،‬ﻟـﻜﻞ ﻓﺼﻞ ﻟﻐﺘـﻪ وﻓﻜﺮﺗﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺘـﺎن‪ ،‬وﻛﻞ ﺷـﺬرة ﺗﻌﺪ ﻧﺼﺎ ً ﻗﺎﺋﻤـﺎ ً ﺑﺬاﺗﻪ وﻓﻜـﺮة ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺬاﺗﻬﺎ‬ ‫ﺗﻘﺎس وﺗﻨﺘﻘﺪ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻘﻞ ﻋﻦ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﺸﺬرات‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻟﻔﺼـﻮل »اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‪ ،‬اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬اﻟﻔﻠﺴـﻔﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﻮﺟﺪاﻧﻲ‪ ،‬اﻟﻨﻘﺪي«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻗـﺎل اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻧﺬﻳـﺮ اﻤﺎﺟﺪ إن ﻋﺎﺷـﻮر ﻗﺎم‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻬﺠﺎن »ﻳﺴـﺘﺒﻄﻦ إداﻧﺔ ﻤﺎ ﻫﻮ ﺧﺎرج اﻟﺬات‪ ،‬ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ اﻟﺬي ﻳﺒﺪو ﰲ‬ ‫ﻋﻴﻨﻪ ﺣﻮ ٌل‪» ،‬اﻟﻌﺎﻟﻢ أﺣﻮل« و«اﻟﻮاﻗﻊ ﻣﻤﺴـﻮخ« وﻫﻮ ﻟﺬﻟﻚ ﻛﺎذب ﻳﺤﺚ‬ ‫اﻟـﺬات اﻤﻌﺘﺼﻤﺔ داﺧﻞ ﺳـﻴﺎج اﻟﻠﻐﺔ ﻋﲆ اﻋﺘﺰاﻟﻪ‪ ،‬ﻋﺰﻟﺔ ﺗﺆﺳـﺲ ﻓﻌﻼ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻌﻦ اﻟﺮاﺋﻴﺔ ﻫﻲ إﺻﺒﻊ ﻳﻨﺎوش اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬إﺻﺒﻊ ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﻳﺸـﺮ وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤـﺮك‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﺤﺮك اﻟﻌﺎﻟﻢ وإﺻﺒﻊ ﻳﺮى‪ ،‬ﻫﻜﺬا ﻳﻔﺎﺟﺊ اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻤﺘﻠﻘﻲ‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺪءا ﻣﻦ ﻋﻨـﻮان ﻣﻠﺘﺒﺲ ﻳﺜﺮ دوارا ﻟـﺪى اﻤﺘﻠﻘﻲ وﻳﺤﺮك‬ ‫ﻋﺎﻤﻪ اﻟﺬﻫﻨﻲ ﻧﺤﻮ ﻣﻮﺿﻊ ﺗﻜﺘﻤﻞ ﻓﻴﻪ اﻹﺷﺎرة«‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﻐﻼف ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ إﺣﺪى اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴﺔ ﻟﻠﺘﺸﻜﻴﲇ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻨـﻲ ﻣﺤﺴـﻦ آل ﻣﺒﺎرك‪ ،‬ﻛﺎن اﻷﺻﺪﻗﺎء ﻗﺪ أﻟﺤـﻮا ﻋﻠﻴﻪ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻏﻼﻓﺎ ً ﻟﻜﺘﺎب‪.‬‬

‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘ ّﺮاء ﰲ اﻋﺘﺒﺎره‪ ،‬دون ﺗﻤﻴﻴﺰ ﺑﻦ اﻟﻌﺎدي‪،‬‬ ‫واﻟﻨﺨﺒﻮي‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ زﻫﺮاء اﻤـﻮﳻ ﻋﻦ آﻟﻴﺔ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﻤﺠﻤﻮﻋﺘﻬـﺎ اﻟﻘﺼﺼﻴـﺔ اﻤﻌﻨﻮﻧـﺔ ﺑـ«إﺣﺪاﻫﻦ«‪،‬‬ ‫إذ وﺿﻌـﺖ ﻟﻬﺎ ﻋﺪّة ﻋﻨﺎوﻳﻦ‪ ،‬ﺑـﻦ ﻣﻮﺟّ ﻪٍ ﻟﻘﺎرئ‬ ‫ﻧﺨﺒـﻮي‪ ،‬وآﺧﺮ ﻟﻠﻘـﺎرئ اﻟﻌﺎدي‪ ،‬ﺛﻢ اﺳﺘﺸـﺎرت‬ ‫اﻷﺻﺪﻗﺎء ﰲ ﻋﻨﺎوﻳﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﻗﺒﻠﺖ ﺑﱰﺷﻴﺤﻬﻢ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أدﺑﺎء وﻣﺜﻘﻔﻮن ﻟـ |‪ :‬ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺎﺗﺐ أن ﻳﻌﻲ‬ ‫ﺧﻄﻮرة اﻟﻜﻠﻤﺔ‪ ..‬واﻟﺮواﻳﺎت ﻫﻲ اﻛﺜﺮ ﺗﺄﺛﻴﺮ ًا‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬أرﺟﻮان ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫أﻧﺘﺠـﺖ اﻟﺸـﻌﻮب أﻣﺜﻠـﺔ وأﺑﻴﺎﺗـﺎ ً‬ ‫ﺷـﻌﺮﻳﺔ أﺛﺮت ﰲ أﺳﻠﻮب ﺣﻴﺎة ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮب‪ ،‬ﺑﻮﻋـﻲ ﻣﻨﻬـﻢ‪ ،‬أو دون‬ ‫وﻋـﻲ‪ ،‬ﻓﻜﻢ ﻣـﻦ ﻓﺮد ﺗﺒﻨـﻰ أﺣﺪﻫﺎ‬ ‫ﻛﺸﻌﺎر ﻟﺤﻴﺎﺗﻪ‪ .‬وﻟﻘﺼﺎﺋﺪ اﻟﺤﻤﺎﺳﺔ‬ ‫دور ﰲ إﺛﺎرة ﺣﻤﺎﺳـﺔ اﻟﺸﻌﻮب‪ ،‬ﺳﻮاء ﰲ‬ ‫ﻣﻴﺎدﻳـﻦ اﻟﺤـﺮب‪ ،‬أو ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت اﻤـﺪح‬ ‫واﻟﻔﺨﺮ واﻟﻬﺠﺎء‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ﻟﻜﻦ‪ ،‬ﻫـﻞ ﻣـﺎزال اﻷدب ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻗﻮة‬ ‫اﻟﺘﺄﺛـﺮ ﻫـﺬه‪ ،‬أم أن ﺗﻐـﺮات اﻟﻌـﴫ‬ ‫أﺧﻤـﺪت ﻓﺘﻴﻠـﻪ؟ وإذا ﻛﺎن اﻷدب ﻻ ﻳﺆﺛﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻞ‬ ‫ﻳﺆﺛـﺮ ﰲ ﺣﻴـﺎة اﻟﻔـﺮد اﻟﺬي ﻫﻮ أﺳـﺎس‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ؟ وﻫـﻞ ﻳﺘﺄﺛﺮ اﻟﻔﺮد ﺑﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫إﺣـﺪى اﻟﺮواﻳـﺎت؟ وﻫـﻞ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ‬ ‫اﻟﺮواﻳﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أن ﺗﺆﺛﺮ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﰲ وﻗـﺖ ﺗﻠﺠـﺄ ﻓﻴـﻪ ﴍﻳﺤﺔ ﻛﺒـﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻘﺮاءة اﻟﺮواﻳﺎت‪ ،‬أم‬ ‫أﻧﻬﺎ رﻓﺎﻫﻴﺔ ﻻ أﻗﻞ‪ ،‬وﻻ أﻛﺜﺮ؟!‬ ‫ﺧﻄﻮرة اﻟﻜﻠﻤﺔ‬ ‫ﻳﻘـﻮل اﻟﻜﺎﺗـﺐ واﻟﺮواﺋـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟـﺪاوود ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ :‬ﻳﻌﻜـﺲ اﻟﻨﺺ‬ ‫اﻷدﺑـﻲ‪ ،‬ﺑﻨﺜـﺮه وﻧﻈﻤـﻪ‪ ،‬ﺻـﺪى ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﻌﻴﺸـﻪ أي ﻣﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وﻳﺼـﻮر ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫واﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ وﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﻟـﻪ ﺗﺄﺛﺮه‬ ‫اﻟﻮاﺿـﺢ دوﻧﻤﺎ ﺷـﻚ ﻋﲆ ﻓﻜـﺮه وﺗﻐﻴﺮ‬ ‫ﺳﻠﻮﻛﻪ وذاﺋﻘﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﻳـﺮى ﻃﺒﻴـﺐ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﺎﻣﻲ ﺳـﻌﺪ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻣﻊ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن اﻷﺻـﻞ ﰲ اﻷدب واﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺮواﺋﻴـﺔ أﻧﻬﺎ ﺗﻜﺘﺐ ﻛﻲ ﺗُﺤـﺪث ﺗﻔﺎﻋﻼً‬ ‫إﻧﺴﺎﻧﻴﺎ ً ﺑﻦ اﻟﻜﺎﺗﺐ واﻟﻘﺎرئ‪ ،‬وﻛﻲ ﻳﺘﺄﺛﺮ‬ ‫ﺑﻬﺎ‪ .‬وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬وﻋﻦ ﺗﺄﺛﺮ اﻟﻜﻠﻤﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‪ ،‬ﻳﻘﻮل اﻟﺮواﺋﻲ واﻟﻨﺎﻗﺪ ﻋﻴﺪ‬ ‫اﻟﻨﺎﴏ ﻟــ »اﻟﴩق«‪» :‬ﻳﻔـﱰض أن ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻤﺴـﻚ ﺑﺎﻟﻘﻠﻢ‪ ،‬وﻳﻌﺘﱪ ﻧﻔﺴـﻪ ﻛﺎﺗﺒﺎً‪ ،‬أن‬ ‫ﻳﻌﻲ ﻣﻌﻨﻰ وﺧﻄـﻮرة اﻟﻜﻠﻤﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻜﻼم ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﻟﻴﺲ ﻗﺎﻃﻌـﺎ ً ﻣﺎﻧﻌﺎً«‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً »ﻻ ﻳﺨﺺ اﻟﻜﺘﺎب واﻤﺒﺪﻋﻦ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻨـﺎك دﻋﺎة ﻣﻌﺮوﻓﻮن‪ ،‬وﻫﻢ ﻻ ﻳﻘﺪرون‬ ‫ﺧﻄـﻮرة ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟـﻮن‪ ،‬وﻫﻨـﺎك ﻣﺬﻳﻌﻮن‬ ‫وإﻋﻼﻣﻴﻮن ﻣﻌﺮوﻓـﻮن ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺼﻨﻴﻔﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺨﺎﻧﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻨﺎك ﻣﺴـﺆوﻟﻮن‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﻮن ﻧﺴﻤﻊ ﻛﻼﻣﻬﻢ‪ ،‬وﻧﻠﻤﺲ ردود‬ ‫ﻓﻌﻠﻬﻢ ﺑﺎﻟﺼﻮت واﻟﺼﻮرة ﻋﲆ »ﻳﻮﺗﻴﻮب«‬ ‫وﻫـﻢ ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن ﺑﻠﻐﺔ أﻗﻞ ﻣـﺎ ﻳﻘﺎل ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺳﻮﻗﻴﺔ«‪.‬‬ ‫دور ﺗﺮﺑﻮي‬ ‫وﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﻳﻘـﻮل‬ ‫اﻟـﺪاوود‪» :‬ﻻﺷـﻚ أن ﻟﻠﺮواﺋـﻲ دورا ً‬ ‫ﺗﺮﺑﻮﻳﺎ ً ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻓﻌﻼوة ﻋﲆ أﻧﻪ ﻳﻨﺜﺮ‬ ‫اﻤﺘﻌﺔ‪ ،‬وﻳﻘـﺪم اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ واﻟﻔﺎﺋﺪة‪ ،‬وﻳﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺨـﱪات واﻟﺘﺠـﺎرب‪ ،‬إﻻ أن ﻣﻨﻬـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ ﻫـﻢ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻣﺤـﺎوﻻ ً ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‬ ‫ﺑﺼﻮرة ﺗﺘﻄﻠﺐ إﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل ﻟﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﻳﺆﻛـﺪ ﺳـﻌﺪ ﻫـﺬه اﻟﻔﻜـﺮة ﺑﻘﻮﻟﻪ‬ ‫»اﻷﻋﻤـﺎل اﻷدﺑﻴﺔ ﺗﻘﺪم اﻟﻔﻜﺮة اﻟﺘﻲ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻟﻠﻨﺎس أن ﻳﺆﻣﻨـﻮا ﺑﻬﺎ ﻋﲆ ﻃﺒﻖ‬ ‫ﻟﺬﻳـﺬ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً ﺑﺄن اﻟﻔﻜـﺮة ﻟﻮ ُﻗﺪﻣﺖ‬ ‫ﻣﺠﺮدة ﻗـﺪ ﻻ ﻳﺘﻘﺒﻠﻬﺎ اﻟﻔﺮد »ﻟﻮ ﺳـﺄﻟﺘﻢ‬ ‫اﻟﻘـﺮاء ﻣـﺎ أﻛﺜـﺮ اﻟﻜﺘـﺐ اﻟﺘـﻲ أﺛﺮت ﰲ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺎﺗﻜﻢ‪ ،‬ﺳـﺘﺠﺪون ﺑﺪون ﺷﻚ أﻧﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮواﻳـﺎت ﺧﺼﻮﺻـﺎً‪ ،‬واﻷﻋﻤـﺎل اﻷدﺑﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤﻮﻣﺎً«‪.‬‬ ‫وﻳﺴﺘﺸـﻬﺪ ﺳـﻌﺪ ﺑﻘـﻮل ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﺤﻜﻤـﺎء »إن أردت أن ﺗﻘﻨـﻊ ﺟﻤﻬـﻮر‬ ‫ﺑﻔﻜﺮﺗـﻚ ﺿﻌﻬـﺎ ﰲ ﻗﺼـﺔ«‪ .‬ﻓﻤـﺎذا ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻘﺼـﺺ واﻟﺮواﻳـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻞ‬ ‫ﻳﻘﺘﻨﻊ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي ﺑﺄﻓﻜﺎر اﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣـﺎ ﻳﻄﺮﺣـﻪ ﻣـﻦ رواﻳـﺎت‬ ‫وﻗﺼﺺ؟‬ ‫ﺗﺄﺛﺮ اﻷدب‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻘـﻮل اﻟـﺪاوود ﻧﻘـﻼ ﻋـﻦ ﺑﻌـﺾ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﱄ اﻷﻣـﻦ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ »ﻛﺎن‬ ‫ﻟﻠﺮواﻳـﺔ دور ﰲ دﻓﻊ ﺑﻌـﺾ ﻣﻦ ﻳُﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﻤﺼﻮا‬

‫ﺳﻴﺪة ﺗﺘﺼﻔﺢ رواﻳﺔ ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب ‪ 2012‬ﻗﺒﻞ اﻟﺘﻔﻜﺮ ﺑﺎﻟﴩاء‬

‫ﺳﺎﻣﻲ ﺳﻌﺪ‬

‫ﻋﻴﺪ اﻟﻨﺎﴏ‬

‫ﺳﻌﺪ‪ :‬اﺻﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﺎﺻﺮ‪ :‬اﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻋﻤﺎل اﻟﺮواﺋﻴﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫أﻧﻬﺎ ُﺗﻜﺘﺐ ﻛﻲ ُﺗﺤﺪث‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻔﺎﻋ ًﻼ إﻧﺴﺎﻧﻴ ًﺎ ﺑﻴﻦ اﻟﻈﻮاﻫﺮ ﻓﻬﻮ ﻳﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ واﻟﻘﺎرئ‬ ‫ﻋﻦ ذاﺗﻪ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺎت أﺑﻄﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺄﺛﺮوا »ﺑﻜﺎرﻳﺰﻣﺎ«‬ ‫اﻟﺒﻄﻞ‪ ،‬وﺑﺎﻷﺟـﻮاء اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟﻸﺣﺪاث«‪.‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺑﺄن ﻋـﲆ اﻟﺮواﺋﻲ أن ﻳـﺪرك ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﺄﺛـﺮ ﺟﻴـﺪاً‪ ،‬و«أن ﻳﻜـﻮن ﻋـﲆ ﻗـﺪر‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺘﻮﺧـﻰ ﻧﺘﺎﺟﻪ اﻟﺘﺄﺛﺮ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﺎ ً ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﺮواﻳـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻳﻘﻮل‬ ‫اﻟﻨﺎﴏ »ﻫﻲ ﻛﻤﺜﻴﻼﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺘﻤﻴﺰ‪ ،‬وﻓﻴﻬﺎ اﻟﻮﺳﻂ‪ ،‬وﻓﻴﻬﺎ اﻟﻐﺚ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ اﻷﻏﻠﺐ‪ ،‬وﻫﺬا ﻃﺒﻴﻌﻲ ﺟﺪاً‪ ،‬ﻓﺎﻹﺑﺪاع‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻨـﻮن ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﺣﺮﻳـﺔ ﻣﻦ ﻧﻮع ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻜﻔﻞ ﻟﻠﻤﺒﺪع اﻷﻣﺎن‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻜﻔـﻲ ﻣﻦ اﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﻮاﺿﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﺤﻤﻴـﻪ ﻣﻦ »أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﻨﻮاﻳـﺎ اﻟﴩﻳـﺮة واﻷﻧﻔـﺲ اﻤﺮﻳﻀـﺔ«‪،‬‬ ‫وﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻷﺳﻒ‪ ،‬ﻣﻔﻘﻮدة ﺗﻤﺎﻣﺎً‪،‬‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺒﻪ‪.‬‬ ‫اﻹﺑﺪاع أﻟﻮان‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ »ﻣـﻦ اﻟﺼﻌﺐ أن ﺗﻜﺘﺐ ﰲ‬ ‫أﺟﻮاء ﻣﺸـﺤﻮﻧﺔ ﺑﺎﻹرﻫﺎب‪ ،‬وﺗﺪﻋﻲ ﺑﺄﻧﻚ‬ ‫ﻻ ﺗﻬﺘـﻢ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻌـﺾ اﻹﺧـﻮة اﻟﺮواﺋﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﰲ أﺣﺎدﻳﺚ ﺷـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬اﺳـﺘﻤﻌﺖ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫إﱃ ﺗﺤﻠﻴﻞ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻟﻺﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ أﺑﻌﺎدﻫـﺎ ﻛﺎﻓـﺔ‪ ،‬وأﺟﺪ ﺑﺄﻧﻬـﻢ ﻳﻜﻴﻠﻮن‬ ‫اﻟـﴬب إﱃ اﻟﱪدﻋﺔ‪ ،‬وﻳﱰﻛﻮن اﻟﺤﻤﺎر«‪.‬‬

‫وﻳـﺮى اﻟﻨﺎﴏ ﺑـﺄن اﻟﺘﺄﺛـﺮ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﺎزال ﺑﺴـﻴﻄﺎً‪ ،‬وﻳﺘﺴﺎءل ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻘﻴﺎس اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ اﻟﻘﻮل ﺑﺄن‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﺴﻌﻮدي اﺳـﺘﻄﺎع اﻟﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺄﺛـﺮ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﰲ ﺑﻼده‪ .‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً »ﰲ‬ ‫ﺗﺼﻮري أن اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ أﺳﺎﺳـﺎ ً ﻫﻲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻻﻛﺘﺸـﺎف اﻟـﺬات ﺑﺼﻴﻐـﺔ‪ ،‬أو أﺳـﻠﻮب‬ ‫أﻗـﺮب إﱃ ﻫﺬه اﻟﺬات‪ ،‬ﻓﻤـﻦ ﻳﺤﺐ اﻟﻠﻮن‬ ‫واﻟﺮﻳﺸﺔ ﺳـﻴﺒﺪع ﻟﻮﺣﺔ ﺗﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻳﺤـﺐ اﻟﴪد ﺳـﻴﻜﺘﺐ ﻗﺼـﺔ‪ ،‬أو رواﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻟﺪﻳـﻪ ﻣﻮﻫﺒﺔ ﰲ اﻟﺸـﻌﺮ ﻓﺴـﻴﺒﺪع‬ ‫ﻗﺼﻴﺪة‪ .‬واﻟﻜﺎﺗﺐ ﻫﻮ إﻧﺴـﺎن ﻟﻪ ﻫﻤﻮﻣﻪ‬ ‫وﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ وﻋﺬاﺑﺎﺗﻪ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻓﻬﻮ‬ ‫ﺣـﻦ ﻳﻜﺘﺐ ﰲ أﻣﺮ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻠﺘﺴـﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫أو ﻟﻠﺸﻬﺮة‪ ،‬ﻓﻬﺬه اﻷﻣﻮر ﺗﺄﺗﻲ ﻛﺘﺤﺼﻴﻞ‬ ‫ﺣﺎﺻﻞ ﺑﻌﺪ إﻧﺠﺎز اﻟﻌﻤﻞ«‪.‬‬ ‫آﻻم اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫وﻋﻤـﺎ إذا ﻛﺎن ﺗﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀـﻮء ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻠﺒﻴﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺮواﻳﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﺄﺗﻲ ﺳـﺒﺒﺎ ً ﻟﻠﺸـﻬﺮة وﻟﻔﺖ‬ ‫اﻻﻧﺘﺒـﺎه‪ ،‬ﻻ ﻳﺠـﺰم اﻟـﺪاوود ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻓﻬﻲ‬ ‫داﺧﻠﺔ ﰲ اﻟﻨﻮاﻳﺎ‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺮى‬ ‫ﺑﺄن ﺑﻌﺾ اﻟﺮواﺋﻴﻦ ﻳﻨﺤﻨﻮن ﰲ ﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣﻨﺤﻰ ﻳﺠﻠﺐ ﻟﻬﻢ اﻟﺸـﻬﺮة اﻟﴪﻳﻌﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺨﻮض ﰲ اﻤﺤﻈﻮرات‪ ،‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ذاﺗـﻪ ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳـﺮى »أن وﺿﻊ اﻟﻴﺪ ﻋﲆ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺪاوود‬

‫اﻟﺪاوود‪ :‬اﻟﻨﺺ ادﺑﻲ‬ ‫ﺻﺪى ﻣﺎ ﻳﻌﻴﺸﻪ‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ وﻳﺼﻮر‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ واﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﻈﻮاﻫﺮ ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﻋـﲆ ﻣﻌﺮﻓﺔ آﻻم‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ووﺿﻊ اﻟﺤﻠﻮل اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﺑﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺬات‬ ‫وﻻﺣﻆ اﻟﻨﺎﻗﺪ واﻟﺮواﺋﻲ ﻋﻴﺪ اﻟﻨﺎﴏ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻟﻨﺼـﻮص اﻟﺘﻲ ﻗﺮأﻫـﺎ‪ ،‬أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﻤـﻞ ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ اﻹﺷـﺎرات اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻐـﺮات اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺸﻤﻞ »ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺣـﻼم ﺑﺤﻴﺎة أﻓﻀـﻞ«‪ ،‬ﻓﺎﻟﻜﺎﺗﺐ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘـﺎرب ﻇﺎﻫﺮة ﻣﻦ اﻟﻈﻮاﻫﺮ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ ذاﺗﻪ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﺨﺘﺘـﻢ ﺑﻘﻮﻟـﻪ »ﺣـﻦ ﻧﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫إﺑﺪاﻋﺎت ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﺑﺮوح ﻣﺘﻌﻤﻘﺔ ﺗﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﻣﻌﺮﻓـﺔ ﻣﺎ ﻳﺨﺘﻠﺞ ﰲ ﻋﻤـﻖ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻧﻨـﺎ ﺳﻨﻜﺘﺸـﻒ ﺑـﺄن ﻛﻞ اﻟﻈﻮاﻫـﺮ‬ ‫ﺗﺴـﺘﺤﻖ أن ﻧﺘﺄﻣﻠﻬـﺎ وﻧﺘﻮﻗـﻒ أﻣﺎﻣﻬـﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻟﻠﻔﻬـﻢ واﻟﺘﺤﻠﻴﻞ‪ ،‬ﺑـﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺤﻘﻬﺎ‪ ،‬وﻫـﻲ ﰲ ﻣﻬﺪﻫﺎ ﺗﺤـﺖ ذراﺋﻊ‬ ‫واﻫﻴﺔ وﻣﺮﻳﻀﺔ»‪.‬‬ ‫ﻛﻮخ اﻟﻌﻢ ﺗﻮم‬ ‫وﻳـﴪد اﻟـﺪاوود ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺮواﻳﺎت واﻟﻘﺼﺎﺋﺪ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻟﻬﺎ ﺗﺄﺛﺮ‬ ‫ﰲ ﺣﻴﺎة اﻟﻔﺮد واﻤﺠﺘﻤﻊ »ﻗﺼﻴﺪة اﻟﺨﻤﺎر‬ ‫اﻷﺳـﻮد« اﻟﺘﻲ وﺟﻬﺖ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫إﱃ ارﺗـﺪاء اﻟﺨﻤﺎر اﻷﺳـﻮد‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻟﻮﻧﺎ ً ﻏـﺮ ﻣﺤﺒﺐ ﻟﻬﻦ‪ ،‬ورواﻳﺔ »ﺷـﻴﻔﺮة‬ ‫داﻓﻨﺘـﴚ« ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺻـﺪرت ﻋﻤﻠﺖ ﴍﺧﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺴـﻴﺤﻲ‪ ،‬ﺑـﻞ وﴏخ أﺣﺪ‬ ‫رﺟـﺎﻻت دﻳﻨﻬﻢ ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﻫﺪﻣـﺖ اﻟﻌﻘﻴﺪة‬ ‫اﻤﺴـﻴﺤﻴﺔ ﻣﻦ أﺳﺎﺳـﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن رواﻳﺔ‬ ‫»ﻛـﻮخ اﻟﻌﻢ ﺗـﻮم« ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻔﺘﺎة ﺑﺴـﻴﻄﺔ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ ﻳﻘـﻊ ﻋﲆ ﺿﻔﺔ ﻧﻬﺮ أوﻫﺎﻳﻮ‪،‬‬ ‫وﰲ اﻟﺠﻬﺔ اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﺗﻘﻊ ﻣﺴﺘﻌﻤﺮة ﻟﻠﻌﺒﻴﺪ‬ ‫ﻛﺎن ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻳﻬـﺮب ﻣـﻦ اﻤﺴـﺘﻌﻤﺮة‬ ‫ﻟﻠﻨﻬـﺮ‪ ،‬وﻳﻠﺠـﺄ ﻤﻨﺰل ﻫـﺬه اﻟﻔﺘـﺎة‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫دﻓﻌﻬـﺎ ﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ رواﻳﺘﻬﺎ اﻟﺸـﻬﺮة‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺒﺒﺎ ً ﻟﻠﺤﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻋﺎم‬ ‫‪1861‬م‪ ،‬اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ ﺑﻦ وﻻﻳﺎت اﻟﺸﻤﺎل‬ ‫ووﻻﻳـﺎت اﻟﺠﻨـﻮب‪ ،‬وﻛﺎن ﻫﺪﻓﻬﺎ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﺒﻴـﺪ وإﻟﻐﺎء اﻟـﺮق‪ .‬وﻫﻨﺎﻟـﻚ رواﻳﺎت‬ ‫ﻛﺜـﺮة ﻛﺎن ﻟﻬﺎ أﺛﺮ ﻛﺒـﺮ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫وﻋﲆ ﻋﺎداﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻓﻮﻟﺘﺮوروﺳـﻮ‬ ‫وﻣـﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﺮواﻳـﺎت رواﻳـﺔ »ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ« ﻟﻠﺮواﺋـﻲ ﺟـﺎك ﻛـﺮواك‪ ،‬إذ‬ ‫رﻓﻌﺖ ﻣﺒﻴﻌـﺎت ﻣﻼﺑﺲ اﻟﺠﻴﻨﺰ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن »اﻟﺮواﻳـﺔ أﺣﺪ ﴐوب اﻷدب‪ ،‬وﻟﻬﺎ‬ ‫ﺗﺄﺛﺮ ﻛﺒﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺨﻠﻖ اﻟﻜﻠﻤﺎت واﻟﺼﻮر‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺎﻣﻼً ﺟﺎذﺑﺎ ً ﻟﻜﺜﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗﺠﺴﺪ‬ ‫أﺣﺪاﺛﺎ ً ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬ﺳﻮاء ﺣﺪﺛﺖ ﰲ اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬أو‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺤﺪث«‪ .‬وﻳﻘﺎل ﺑﺄن ﻛﺘﺎﺑﺎت »ﻓﻮﻟﺘﺮ«‪،‬‬ ‫و«روﺳﻮ«‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﺳـﺒﺒﺎ ً ﰲ اﻧﺪﻻع اﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﻘﻮط اﻟﻨﻈﺎم اﻤﻠﻜﻲ ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣﻦ ﻳﻘـﻮل اﻟﺮاﺣﻞ ﻏـﺎزي اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬ ‫»ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺄﺗـﻲ اﻟﻴـﻮم اﻟـﺬي ﻳﺤﻔﻆ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل أﺳـﻤﺎء اﻟﺸـﻌﺮاء ﻛﻤﺎ ﻳﺤﻔﻈﻮن‬ ‫أﺳـﻤﺎء ﻻﻋﺒﻲ اﻟﻜﺮة‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺄﺗﻲ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺒﻴﻊ ﻓﻴﻪ ﺷـﺎﻋﺮ ﻣﺎ ﻣﻼﻳﻦ اﻟﻨﺴـﺦ‬ ‫ﻣـﻦ دﻳﻮاﻧـﻪ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺄﺗﻲ اﻟﻴـﻮم اﻟﺬي‬ ‫ﻧﺸـﺎﻫﺪ ﻓﻴﻪ اﻷﻓﻼم اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ واﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻣﻜﺘﻮﺑﺔ ﺑﺎﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﻋﻨﺪﻫـﺎ أن ﻧﺘﺤـﺪث ﺑﺜﻘـﺔ ﻋـﻦ اﻟﺘﺄﺛـﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻟﻠﺸـﻌﺮ‪ ،‬وﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺤﻦ ذﻟﻚ اﻟﻴﻮم ﺳـﻴﺒﻘﻰ اﻟﺸـﻌﺮ وﺳﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣـﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻤﺘﻌـﺔ اﻟﺮوﺣﻴـﺔ واﻹﺛـﺮاء‬ ‫اﻟﺬﻫﻨﻲ ﻻ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذﻟﻚ وﻻ أﻗﻞ«‪ .‬وﻳﻘﻮل‬ ‫ﰲ ﻣﻮﺿـﻊ آﺧﺮ »اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟـﺬي ﻳﻌﺘﻘﺪ‬ ‫أﻧـﻪ ﺑﻤﺠﺮد ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻗﺼﻴﺪة ﻋﻦ ﻓﻠﺴـﻄﻦ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺪ ﻋـﲆ ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﻓﻠﺴـﻄﻦ ﺷـﺎﻋﺮ‬ ‫ﻳﺨﺎدع ﻧﻔﺴـﻪ«‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﺗﻐﺮ اﻷدب؟ أم أن‬ ‫اﻟﺰﻣﺎن ﻫﻮ اﻟﺬي ﺗﻐﺮ؟ وﻫﻞ ﻣﺎزال اﻷدب‬ ‫ﻳﺤﺘﻔﻆ ﺑﻘﻮﺗﻪ وﺗﺄﺛﺮه ﰲ اﻟﻔﺮد‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﰲاﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت‪،‬أمأنﻗﻮﺗـﻪوﻫﻨـﺖ؟‬


‫السبت ‪ 14‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 26‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )419‬السنة الثانية‬

‫الرئيس العام‬ ‫يقدم مساعدة‬ ‫مالية أسرة‬ ‫المسلماني‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬ ‫ق�دم الرئي�س الع�ام لرعاية الش�باب اأمر نواف ب�ن فيصل‪،‬‬ ‫مس�اعدة مالية إى أرة اع�ب كرة الطائرة ي ن�ادي الخالدي‬ ‫بالوج�ه‪ ،‬فوزي امس�لماني‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬وقام بتس�ليم الش�يك‬ ‫رئيس نادي الخالدي حسن بن سليمان الخناني‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعرت أرة الاعب الراحل عن بالغ ش�كرها وامتنانها للرئيس‬

‫العام لرعاية الش�باب‪ ،‬س�ائلة اموى عز وجل‪ ،‬أن يجعل ذلك ي‬ ‫ميزان حسناته‪ .‬فيما قدم رئيس نادي الخالدي‪ ،‬حسن الخناني‪،‬‬ ‫ش�كره وتقديره لأمر نواف بن فيصل‪ ،‬عى وقفاته اإنس�انية‬ ‫غر امستغربة مع الرياضين‪.‬‬ ‫وكان الاع�ب ف�وزي امس�لماني‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬تع�رض لحادث‬ ‫م�روري ألي�م‪ ،‬مخلف�ا وراءه أرة مكوّنة م�ن الزوجة وثاثة‬ ‫أطفال‪.‬‬

‫الخناني خال تسليم الشيك أرة الاعب امسلماني (الرق)‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫هزازي يغيب عن ااتحاد‪ ..‬ويظهر خلف الكواليس مع «حصة وعموري» في دبي‬ ‫ج�دة ‪ -‬دب�ي‪ ،‬عبدالل�ه الحائ�ط بالتوجيه�ات امش�دَدة‬ ‫م�ن الجه�از اإداري بعدم س�فر‬ ‫عون‪ ،‬الرق‬ ‫أي اع�ب خارج امملك�ة إا بإذن‬ ‫تجاه�ل مهاج�م ااتح�اد مسبَق‪.‬‬ ‫وظه�ر ه�زازي مس�اء أمس‬ ‫نايف هزازي تعليمات إدارة‬ ‫ناديه‪ ،‬وغادر أمس اأول إى اأول خلف كواليس برنامج «فرحة‬ ‫مدين�ة دب�ي اإماراتية بعد وط�ن»‪ ،‬ع�ى شاش�ة قن�وات دبي‬ ‫فراغه من الحصة التدريبية الرياضي�ة ال�ذي تقدم�ة امذيع�ة‬ ‫الصباحية ي النادي‪ ،‬التي يواصل اإماراتي�ة «حص�ة الري�اي»‪،‬‬ ‫من خالها برنامجه العاجي بعد واس�تضافت من خاله ع�ددا ً من‬ ‫إصابت�ه بتم� ُزق ي عضلة الفخذ‪ ،‬اعب�ي منتخ�ب باده�ا‪ ،‬تقدمهم‬ ‫مس�تغاً ي�وم الراحة ال�ذي مُنح أفض�ل اع�ب ي «خليج�ي ‪»21‬‬ ‫له م�ن قِ بَل الجه�از الفني أمس‪ ،‬عم�ر عبدالرحمن (عموري)‪ ،‬وعد ٌد‬ ‫دون أن يخط�ر اإدارة ااتحادية من ممثِي الش�خصيات الكرتونية‬ ‫بس�فره‪ ،‬لي�رب بذل�ك ع�رض باإضاف�ة إى امطرب�ة بلقي�س‬

‫نايف هزازي يظهر مع حصة الرياي وعمر عبدالرحمن‬ ‫وأك�د نائ�ب رئي�س ن�ادي‬ ‫أحمد فتحي‪ ،‬وتحدثوا عن مس�رة‬ ‫امنتخ�ب اإمارات�ي ي البطول�ة ااتح�اد‪ ،‬ع�ادل جمج�وم‪ ،‬ع�دم‬ ‫الخليجية‪ ،‬ونجاحه ي انتزاع اللقب علمه بس�فر نايف ه�زازي‪ ،‬وقال‬ ‫ل� «الرق»‪ :‬م�ا أعرفه أن الاعب‬ ‫من العاصمة البحرينية امنامة‪.‬‬

‫لديه إجازة بعد أن أنهى برنامجه‬ ‫العاج�ي‪ ،‬وس�فره إى دب�ي من‬ ‫عدمه مسؤولية امرف العام عى‬ ‫الفري�ق حامد البلوي؛ أنه اأدرى‬ ‫بخباي�ا الاعبن وكافة خطواتهم‪،‬‬ ‫مطالب�ا ً ه�زازي بامحافظ�ة عى‬ ‫مستقبله الكروي‪ ،‬وتابع‪« :‬أتمنى‬ ‫م�ن الاع�ب أن يح�رص ع�ى‬ ‫مستقبله‪ ،‬وأعتقد أنه أعرف الناس‬ ‫به»‪.‬‬ ‫فيما رفض امرف العام عى‬ ‫فريق ك�رة القدم بن�ادي ااتحاد‬ ‫حام�د البل�وي‪ ،‬بأن يك�ون جواز‬ ‫س�فر الاعب‪ ،‬اموجود لدى إدارة‬ ‫الن�ادي‪ ،‬س�ببا ً ي معرفة تنقاته‪،‬‬

‫وق�ال ي حديثة ل�»الرق»‪ :‬ليس‬ ‫ل�دي علم نهائي�ا ً بس�فر الاعب‪،‬‬ ‫وهو من اأساس لم يستأذن منِي‪،‬‬ ‫وأضاف‪« :‬هزازي س�افر إى دولة‬ ‫خليجي�ة‪ ،‬أي أن�ه ا يحت�اج إى‬ ‫جواز س�فر‪ ،‬وكما يعل�م الجميع‬ ‫أن التنق�ل ع�ر ال�دول الخليجية‬ ‫يكون من خال البطاقة امدنية»‪،‬‬ ‫وزاد‪« :‬م�ا يهمن�ا اآن أن يك�ون‬ ‫الاع�ب بخر‪ ،‬وا نود أن نس�تبق‬ ‫اأح�داث‪ ،‬فالاع�ب لدي�ه تدريب‬ ‫صباح�ي الي�وم‪ ،‬وم�ن خال�ه‬ ‫س�ننظر للموضوع وإى اأسباب‬ ‫التي جعلته ل�م يبلغ إدارة النادي‬ ‫بسفره»‪.‬‬

‫‪..‬وهنا مع ضيوف الرنامج بعد نهاية الحلقة‬

‫تستبقوا اأحداث‪ ..‬ونملك مقومات نجاح البطولة‬ ‫المعيبد لـ |‪ :‬ا‬ ‫ِ‬

‫الحضور النسائي يحرم السعودية من استضافة كأس «آسيا ‪»2019‬‬ ‫الدمام ‪ -‬سعيد عيى‬ ‫تضاءل�ت حظ�وظ الس�عودية ي‬ ‫اس�تضافة نهائي�ات بطول�ة كأس‬ ‫آس�يا لكرة الق�دم ‪ ،2019‬بعد أن‬ ‫كش�فت مصادر مقربة من ااتحاد‬ ‫اآسيوي لكرة القدم‬ ‫ل�� «ال�رق» أن دخ�ول دول�ة اإمارات‬ ‫العربي�ة امتح�دة والبحري�ن ولبنان عى‬ ‫خط امنافس�ة للفوز بحق استضافة هذه‬ ‫البطول�ة‪ ،‬وضع ااتحاد الس�عودي لكرة‬ ‫القدم ي موقف مح�رج جداً‪ ،‬ي ظل عدم‬ ‫إعان موقفه من السماح للعنر النسائي‬ ‫بالحضور ي مدرجات البطولة؛ كونه يعد‬ ‫واح�دا ً من أهم متطلبات ومعاير ااتحاد‬ ‫الدوي لكرة القدم «الفيفا»‪.‬‬ ‫وق�ال امص�در‪« :‬يع�رف الجمي�ع‬ ‫أن م�ن متطلب�ات ااتحادي�ن ال�دوي‬ ‫والقاري هي حضور العنر النسائي ي‬ ‫مدرجات اماعب‪ ،‬وه�ذا اأمر موجود ي‬ ‫كاف�ة البطوات التي تن�درج تحت مظلة‬ ‫ااتحاد الدوي لكرة القدم «الفيفا»‪ ،‬وغر‬ ‫موجود ي الس�عودية‪ ،‬التي لم يسبق لها‬ ‫استضافة البطولة عى مستوى امنتخبات‬

‫اأوى لكرة القدم‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬اعتر امتحدث الرس�مي‬ ‫لاتح�اد الس�عودي لك�رة الق�دم عدن�ان‬ ‫امعيب�د‪ ،‬أن الحدي�ث ع�ن ف�وز أو فش�ل‬ ‫الس�عودية ي اس�تضافة البطولة اآسيوية‬ ‫«س�ابق أوان�ه»‪ ،‬وق�ال ل� «ال�رق»‪« :‬ا‬ ‫أملك معلومات كبرة بخصوص هذا املف‪،‬‬ ‫ولكن�ي أعتق�د أن حظ�وظ الس�عودية ي‬ ‫استضافة البطولة اآسيوية ستكون كبرة؛‬ ‫بحك�م أنها صاحبة الح�ظ اأوفر‪ ،‬وتتفوق‬ ‫عى بقية الدول الراغب�ة ي تنظيم البطولة‬ ‫بوصوله�ا إى النهائي س�ت م�رات‪ ،‬كرقم‬ ‫قي�اي ل�م يك�ر إى اآن‪ ،‬وحصولها عى‬ ‫ثاث�ة ألقاب‪ ،‬وامركز الثان�ي بنفس الرقم‪،‬‬ ‫وتابع‪« :‬ا تس�تبقوا اأحداث‪ ،‬وا أعلم شيئا ً‬ ‫ع�ن تفاصيل ملف�ات الدول اأخ�رى التي‬ ‫تقدم�ت بطلب اس�تضافة البطول�ة‪ ،‬ولكن‬ ‫ي نف�س الوقت أؤك�د أن الس�عودية تملك‬ ‫كافة مقوم�ات النجاح من الناحية البرية‬ ‫والبني�ة التحتي�ة من ماع�ب وغرها‪ ،‬وي‬ ‫حال فازت بحق ااستضافة ستكون قادرة‬ ‫عى إنجاحها‪ ،‬كون موقفها كما قلت سابقا ً‬ ‫قوي�اً‪ ،‬وقدرته�ا أك�ر عى اس�تضافة أكر‬ ‫امنافسات الرياضية‪.‬‬

‫تأسيس لجنة للتحكيم في رياضة‬ ‫السيارات والدراجات النارية‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫وافق رئيس ااتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية اأمر‬ ‫سلطان بن بندر الفيصل عى تأسيس لجنة للتحكيم ي رياضة السيارات‬ ‫والدراجات النارية‪ .‬وس�تقوم اللجنة التي يمثلها أمن عام ااتحاد أن�ور‬ ‫حلم�ي‪ ،‬وامهن�دس إي�اس الصال�ح‪ ،‬ومحم�د مطبقان�ي‪ ،‬وعبدالرحمن‬ ‫القحطان�ي‪ ،‬ويس�تمر عمله�ا (‪ ) 60‬يوما ً من تاريخ ص�دور القرار عى‬ ‫إع�ادة بلورة أنظم�ة التحكيم ي رياضة الس�يارات والدراج�ات النارية‬ ‫وتوضيح آلية العمل بها ي جميع اأنش�طة امتعلق�ة بهذا امجال‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫تنظيم عملي�ات الفحص الفني وكيفية إدارة الس�باقات نظامياً‪ ،‬ووضع نظام‬ ‫خاص بااحتجاجات‪ .‬كما ستقوم اللجنة عى تأسيس ناد رسمي للحكام يعمل‬ ‫تحت مظل�ة ااتحاد وامع�روف دوليا باس�م «‪ ،»Marshals Club‬وس�تعمل‬ ‫أيضا ً عى تعزيز دور ااتحاد ي مجال امس�ؤولية ااجتماعية وإلحاق الش�باب‬ ‫الراغب�ن ي مناطق امملك�ة بدورات تدريبية متخصص�ة لتدريبهم عى كيفية‬ ‫إدارة الفعاليات امتخصصة‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫إداري في أحد لـ|‪:‬‬ ‫الحربي لم يلتزم بوعوده‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬خالد العنزي‬

‫حضور نسائي ي مدرجات استاد املك فهد خال ودية اأخر واأرجنتن‬

‫(الرق)‬

‫أكد مصدر مس�ؤول بادارة‬ ‫نادي أح�د «تحتفظ الرق‬ ‫باس�مه» أن رئي�س النادي‬ ‫س�عود الحرب�ي ل�م يلتزم‬ ‫برنامج�ه اانتخاب�ي الذي‬ ‫قدمه إبان ترش�حه لرئاسة‬ ‫النادي قبل ثاثة مواس�م تقريبا‪،‬‬ ‫مطالبا إي�اه االتزام بكافة وعوده‬ ‫وتعهداته خال الفرة امتبقية من‬ ‫رئاس�ته‪ ،‬معترا ي الوقت نفس�ه‬ ‫اإدارة الحالي�ة أفض�ل بكثر من‬ ‫إدارتي الس�يي وخالد رفة‪ ،‬لكنه‬ ‫ش�دد عى أنهم إذا وج�دوا أفضل‬ ‫من الرئيس الحاي س�عود الحربي‬ ‫لس�اندوه ودعموه‪ ،‬وقال‪ :‬ما يهمنا‬ ‫ي امق�ام اأول الكي�ان ولي�س‬ ‫اأشخاص»‪.‬‬ ‫واس�تبعد وجود مرشح آخر‬ ‫لرئاس�ة الن�ادي بعد انته�اء فرة‬ ‫إدارة س�عود الحرب�ي‪ ،‬مرجح�ا‬ ‫ف�وز الحرب�ي برئاس�ة الن�ادي‬ ‫لفرة أخرى ي انتخابات الجمعية‬

‫سعود الحربي‬ ‫العمومية امقبل�ة نظرا أنه ضمن‬ ‫أصواتا كث�رة تتجاوز العدد الذي‬ ‫ف�از ب�ه ي الجمعي�ة العمومي�ة‬ ‫اماضية‪.‬‬ ‫وع�ن فش�ل اإدارة الحالي�ة‬ ‫رغم استامها مبلغ خمسة ماين‬ ‫ي وق�ت س�ابق‪ ،‬أوض�ح امصدر‪:‬‬ ‫اإدارة الحالي�ة س�ددت ديون�ا‬ ‫وصل�ت إى أربع�ة ماي�ن ريال‪،‬‬ ‫وامبل�غ امتبق�ي ل�م يك�ن كافي�ا‬ ‫استمرار الفريق اأول لكرة القدم‬ ‫ي دوري الدرجة اأوى ما تسبب ي‬ ‫هبوطه إى الدرجة الثانية‪.‬‬

‫حقق المركز الـ‪ 19‬في المونديال‬

‫استقبال بـ «الورد» لبعثة أخضر اليد بعد عودته من إسبانيا‬ ‫الدمام ‪ -‬يار السهوان‬ ‫وصلت بعثة امنتخب السعودي‬ ‫اأول لكرة الي�د ي وقت متأخر‬ ‫م�ن مس�اء أم�س اأول‪ ،‬قادمة‬ ‫من إسبانيا عر مطار املك فهد‬ ‫ال�دوي‪ ،‬بع�د انتهاء مش�اركته‬ ‫ي كأس العال�م ال��‪ 23‬الت�ي‬ ‫ح ّل فيه�ا اأخ�ر ي امركز التاس�ع‬ ‫عر بعد فوزه ع�ى امنتخب القطري‬ ‫بركات الرجيح‪.‬‬ ‫وكان ي اس�تقبال بعثة امنتخب إدارة‬ ‫منتخب الق�وات الجوي�ة ي الظهران‪،‬‬

‫يتقدمهم الرائد عي الشيحي‪ ،‬وامرف‬ ‫العام سمر الحارثي‪ ،‬وعدد من أعضاء‬ ‫مجل�س إدارة ن�ادي م�ر‪ ،‬وامرف‬ ‫العام عى لعبة كرة اليد أحمد امرزوق‪،‬‬ ‫وع�دد من امهتم�ن بلعبة الي�د الذين‬ ‫وشحوا الاعبن بالورد‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ّ ،‬‬ ‫ع�ر الاع�ب الدوي‬ ‫حسن عن سعادته بحفاوة ااستقبال‬ ‫من قِ بل منتخب الق�وات وإدارة نادي‬ ‫م�ر والجماه�ر‪ ،‬ورأى أن امنتخب‬ ‫السعودي قدم مستوى مميزا ً ي بطولة‬ ‫كأس العال�م‪ ،‬وحقق اأفضل ي تاريخ‬ ‫مشاركاته ي هذه البطولة‪ ،‬وتغلب عى‬

‫أفض�ل فريقن آس�يوين وهم�ا كوريا‬ ‫الجنوبية وقط�ر‪ ،‬مرجعا ً عدم ظهوره‬ ‫بمس�تواه امع�روف م�ع امنتخ�ب إى‬ ‫اإصاب�ة التي لحقت ب�ه وأبعدته فرة‬ ‫طويلة عن امعسكر اإعدادي‪.‬‬ ‫فيم�ا ق�ال اأمن الع�ام ي نادي‬ ‫مر حسن العنكي‪ ،‬إن حرصهم عى‬ ‫اس�تقبال بعثة اأخر هو أقل واجب‬ ‫يمكن تقديم�ه منتخب واجه منتخبات‬ ‫عامية وقدم مس�تويات مميزة ونتائج‬ ‫تس�تحق اإش�ادة والتقدي�ر‪ ،‬موجها ً‬ ‫عتابه لجميع وسائل اإعام عى غيابها‬ ‫عن الحدث باستثناء “الرق”‪.‬‬

‫إدارة نادي مر حرصت عى استقبال بعثة امنتخب‬

‫(تصوير‪ :‬يار السهوان)‬


‫بطولة «اسكواش جدة ‪ »2013‬تتوج الفائزين بالمراكز اأولى‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫توج�ت «بطول�ة اس�كواش ج�دة ‪2013‬م» أمس‬ ‫الفائزين بامراكز اأوى ي التصفيات التي ش�هدتها منذ‬ ‫انطاقتها اأربعاء اماي وس�ط منافسات خاضها ‪64‬‬ ‫اعب�ا ً من مختلف مناطق امملك�ة تحت عنوان «رياضة‬ ‫فوق العادة»‪.‬‬

‫رياضـة‬

‫وأعلنت البطولة التي نظمتها لجنة أصدقاء اأيتام‬ ‫بجمعية الر بجدة برعاية محافظ جدة صاحب الس�مو‬ ‫املك�ي اأمر مش�عل ب�ن ماج�د ي حفله�ا الختامي‬ ‫بحض�ور وكي�ل محافظ ج�دة محمد ال�واي الفائزين‬ ‫بامراكز اأوى‪ ،‬حيث فاز الاعب محمد الس�يف بامركز‬ ‫اأول وحص�ل ع�ى جائ�زة قدره�ا س�تة آاف ري�ال‬ ‫ودرع البطول�ة‪ ،‬وحص�ل ع�ى امرك�ز الثان�ي الاعب‬

‫طاهر البطيان وجائزة قدرها خمس�ة آاف ريال ودرع‬ ‫البطولة‪ ،‬والاعب سيف مش�اط بامركز الثالث وجائزة‬ ‫قدرها أربعة آاف ري��ال ودرع البطولة‪ ،‬وفاز بامركز‬ ‫الخام�س الاعب عمرو محمد فض�ي وجائزته ‪2.500‬‬ ‫ري��ال ودرع البطول�ة‪ ،‬وفاز بامركز الس�ادس الاعب‬ ‫أيم�ن محمد الحازم�ي وجائزت�ه ‪ 2.000‬ري�ال ودرع‬ ‫البطول�ة‪ ،‬وفاز بامركز الس�ابع الاعب عصام الخطيب‬

‫‪33‬‬

‫وجائزت�ه ‪ 1.500‬ري�ال ودرع البطول�ة‪ ،‬وفاز بامركز‬ ‫الثام�ن الاعب عبداإل�ه باراحي�ل وجائزته ‪1.000‬‬ ‫ري��الودرعالبطول�ة‪.‬‬ ‫كما ك ّرم أكر اعب ي البطولة قمر ش�اه البالغ من‬ ‫العمر ‪ 63‬عاماً‪ ،‬وأصغ�ر اعب والبالغ من العمر عرة‬ ‫أعوام عبدالرحمن سعيد ‪ ،‬كما تم تكريم عدد من الرعاة‬ ‫والداعمن والركاء‪.‬‬

‫تكريم الفائز بامركز اأول‬

‫السبت ‪ 14‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 26‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )419‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫ااتفاق يُ بكي الهال بلدغة «البديل»‬

‫الرجل‬ ‫المريض !‬

‫الدملام‪ ،‬الريلاض ‪ -‬عي‬ ‫امليحلان ‪ ،‬عبدالعزيلز‬ ‫العنر‬ ‫سقط الفريق اأول لكرة القدم‬ ‫بن�ادي الهال ي ف�خ التعادل‬ ‫اإيجابي أم�ام مضيفه ااتفاق‬ ‫(‪ )2/2‬مس�اء أمس عى استاد‬ ‫اأمر محمد ب�ن فهد ي الدمام‬ ‫ضمن الجولة ال�� ‪ 17‬من دوري زين‬ ‫للمحرف�ن‪ ،‬ليكتف�ي بنقط�ة وحيدة‬ ‫رفع�ت رصيده إى ‪ 39‬نقطة ي امركز‬ ‫الثان�ي‪ ،‬وااتف�اق إى ‪ 27‬نقط�ة ي‬ ‫امركز الثالث‪.‬‬ ‫وح�وّل الن�ر تأخ�ره به�دف‬ ‫أم�ام التع�اون إى فوز ثم�ن (‪)2/3‬‬ ‫عى اس�تاد اأمر فيصل بن فهد‪ ،‬بعد‬ ‫مب�اراة مث�رة م�ن الطرف�ن‪ ،‬لرفع‬ ‫رصي�ده إى ‪ 31‬نقط�ة‪ ،‬ويس�تعيد‬ ‫مركزه الرابع من اأه�ي الذي تراجع‬ ‫للخام�س‪ ،‬وبق�ي التع�اون ع�ى ‪14‬‬ ‫نقطة ي امركز ال� ‪.11‬‬ ‫واس�تعاد ااتح�اد توازنه بفوزه‬ ‫امستحق عى مضيفه الفيصي (‪)0/2‬‬ ‫ع�ى ملعب مدين�ة اأمر س�لمان بن‬ ‫عبدالعزي�ز الرياضي�ة ي امجمع�ة‪،‬‬ ‫والف�وز هو اأول للعمي�د‪ ،‬بعد تعثره‬ ‫ي الج�وات الخم�س اماضي�ة لرفع‬ ‫رصي�ده إى ‪ 25‬نقط�ة ي امرك�ز‬ ‫السابع‪ ،‬ويظل العنابي عى ‪ 14‬نقطة‬ ‫ي امركز ال� ‪.12‬‬ ‫ااتفاق والهال‬ ‫أحبط مهاجم ااتف�اق «البديل»‬ ‫عي الزقعان آم�ال الهال ي الوصول‬ ‫إى الفوز ال� ‪ 13‬عندما اس�تغل خطأ‬ ‫دفاعي�ا قاتا ي الوقت ب�دل الضائع‪،‬‬ ‫منح به فريقه التعادل (‪ ،)2/2‬وكان‬ ‫الفريق الهاي البادئ بالتسجيل‪ ،‬عن‬ ‫طريق س�الم الدوري (‪ ،)36‬قبل أن‬ ‫يعادل ع�ي الزبيدي لاتف�اق (‪،)61‬‬ ‫وم�ا لب�ث أن ع�اد مح�رف اله�ال‬ ‫الكوري الجنوبي يو بيونغ سو؛ ليضع‬

‫عادل التويجري‬

‫• فضيحة جديدة «تتجدد» ي اتحاد البلياردو والسنوكر!‬ ‫• هناك شحٌ ماي ي كل ااتحادات!‬ ‫• لكن هذا الشح ا يعني «تسويغ» الفساد اإداري!‬ ‫• تركي العجمة ي «كورته» يواجه امسؤول!‬ ‫• ويقدم درسلا ً جديدا ً له ليكشلف له «كذبة» أن اإعام هو سبب‬ ‫تراجع رياضتنا!‬ ‫• نايف الجعويني بهدوء اأبطال يعر عن قضيته العادلة «شكا»ً‬ ‫عى اأقل!‬ ‫• ي أكشلن يلادوري اتهم اعبلان بالكذب ي حادثلة «الراقصة»‬ ‫اتحاد ذوي ااحتياجات الخاصة!‬ ‫• اآن العجمة ي هدوء يفتح ملف قضايا فسلاد ماي‪ -‬إداري «إذا‬ ‫ما ثبتت»!‬ ‫• ي كرة القدم‪ ،‬فتتوا القضية حينما اتجهوا «لفساد» اإعام!‬ ‫• لأسف انطلت الحيلة ولم نتعلم من دروس اماي!‬ ‫• رئيس ااتحاد «السابق» واأمن «الحاي» قدموا ذات اأعذار!‬ ‫• ماذا عساهم يقولون اآن والحقائق «تعري» واقعا ً أليماً!‬ ‫• مللنا لجان تحقيق ومسكنات و «مهبطات» إعامية!‬ ‫• ي رأيكلم ما اللذي دعا رئيس اتحاد «جمد» إى ااسلتمرار فيما‬ ‫كان عليه!‬ ‫• كان «فسادا»!‬ ‫• بات «حماية للفساد»!‬ ‫• فريق «كورة» يطلق رصاصة ليست «رحيمة» ي جسد رياضتنا‬ ‫امهرئة!‬ ‫• ذاك الجسد «امريض»!‬ ‫•سألوا ّ‬ ‫الفشار الرياضة السعودية!‬ ‫•استلقى عى ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال «رجل مريض»!‬ ‫جانب من مواجهة ااتفاق والهال ي الدمام‬ ‫فريق�ه ي امقدم�ة مج�ددا بإح�رازه‬ ‫اله�دف الثان�ي (‪ ،)65‬لك�ن الزقعان‬ ‫رف�ض إا أن يضع بصمت�ه ي امباراة‬ ‫بتعديل نتيجة ااتفاق (‪.)93‬‬ ‫وج�اءت امب�اراة متكافئ�ة ب�ن‬ ‫الفريق�ن‪ ،‬حيث تس�يد اله�ال زمام‬ ‫اأم�ور ي الش�وط اأول‪ ،‬بينم�ا مالت‬ ‫السيطرة لاتفاق ي الشوط الثاني‪.‬‬

‫مشاهدات من مباراة ااتفاق‬ ‫والهال‬ ‫ انطفأ أحد أعمدة إنارة املعب‬‫لحظة إج�راء اعبي الفريق�ن عملية‬ ‫اإحماء والتس�خن وع�اد للعمل قبل‬ ‫انطاق امباراة بخمس دقائق‪.‬‬ ‫ وقع�ت إدارة اس�تاد اأم�ر‬‫محم�د ب�ن فه�د بالدم�ام ي خط�أ‬ ‫مطبعي فادح‪ ،‬حن كتبت رقم قميص‬

‫اعب ااتفاق إبراهيم الراهيم ي ورقة‬ ‫بطاقة امب�اراة (‪ )24‬بينما كان يلبس‬ ‫الرقم (‪.)81‬‬ ‫ عى غر العادة‪ ،‬وكما هو متبع‬‫ي امباريات الرس�مية‪ ،‬لم يعلن امذيع‬ ‫الداخ�ي للملع�ب عن ع�دد الحضور‬ ‫الجماهري من مشجعي الفريقن‪.‬‬ ‫ دف�ع م�درب اله�ال‪،‬‬‫بالكولومب�ي جوس�تافو بوليفار منذ‬ ‫بداية امباراة حتى نهايتها‬ ‫ي أول مشاركة رسمية له‪،‬‬ ‫وقدم أداء جيدا‪.‬‬ ‫ جماه�ر هالي�ة‬‫ح�رت بكثاف�ة‪ ،‬ومأت‬ ‫امدرج الجنوبي والشماي‬ ‫عكس الجمهور ااتفاقي‪.‬‬ ‫ أصي�ب أح�د‬‫جمهور نادي الهال بهبوط ي السكر‬ ‫ي الشوط الثاني وتدخل رجال الهال‬ ‫اأحمر إسعافه‪.‬‬ ‫ صفقت جماهر ااتفاق كثرا‬‫لاعبن بع�د انتهاء امب�اراة مبارة‪،‬‬ ‫واشادت بالروح امعنوية العالية التي‬ ‫ظهروا بها ي الشوط الثاني‪.‬‬ ‫ بانت الحرة عى محيا مدرب‬‫الهال الفرني أنتوان كومبواريه بعد‬ ‫تس�جيل ااتفاق هدف التعادل الثاني‬ ‫ي الوقت بدل الضائع‪.‬‬ ‫النر والتعاون‬ ‫عانى الن�ر اأم ّرين قبل تنفس‬ ‫جماه�ره الصع�داء‪ ،‬بع�د أن قل�ب‬

‫النصر يُ َحلي بـ «السكري»‪..‬‬ ‫والعميد يعود بنقاط العنابي‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫(تصوير‪ :‬عي العبندي)‬ ‫الطاولة ي وجه ضيف�ه التعاون‪ ،‬بعد‬ ‫مب�اراة مث�رة م�ن الطرف�ن‪ ،‬تقدم‬ ‫خاله�ا الضيوف باله�دف اأول عن‬ ‫طري�ق امهاجم محمد الراش�د (‪،)22‬‬ ‫وأض�اف أحم�د القحطان�ي اله�دف‬ ‫الثان�ي (‪ ،)61‬قب�ل أن يقلص النر‬ ‫الفارق عر امهاجم اإكوادوري جيمي‬ ‫أي�وي (‪ )66‬م�ن ركلة ج�زاء‪ ،‬ونجح‬ ‫نفس الاعب ي تعديل النتيجة (‪،)85‬‬ ‫وحس�م الرازي�ي باس�توس النتيجة‬ ‫لصال�ح الفريق النراوي بتس�جيله‬ ‫الهدف الثالث (‪.)89‬‬ ‫وكان الن�ر الط�رف اأفض�ل‬ ‫ي الش�وط اأول خصوص�ا ً ي الرب�ع‬ ‫س�اعة اأوى‪ ،‬وكاد جيم�ي أي�وي أن‬ ‫يفتتح التس�جيل للن�ر مرتن اأوى‬ ‫من تسديدة‪ ،‬والثانية من رأسية‪ ،‬لكنه‬ ‫ل�م يوفق ي ه�ز الش�باك‪ ،‬فيما اعتمد‬ ‫الضي�وف عى الهجم�ات امرتدة التي‬ ‫جاء منها الهدف اأول‪.‬‬ ‫وي الشوط الثاني أجرى امدرب‬ ‫الن�راوي عدة تبديات س�اهمت ي‬ ‫تغير ص�ورة الفريق‪ ،‬لك�ن التعاون‬ ‫عزز تقدمه باله�دف الثاني من خطأ‬ ‫دفاع�ي‪ ،‬وبم�رور الدقائ�ق اس�تعاد‬ ‫الن�ر توازن�ه وكث�ف هجماته عى‬ ‫مرمى منافس�ه ليتمكن من تس�جيل‬ ‫اأهداف الثاثة‪.‬‬ ‫مش�اهدات م�ن مب�اراة النر‬ ‫والتعاون‪:‬‬ ‫‪ -‬قاد اللق�اء طاقم تحكيم محي‬

‫مك�ون م�ن حك�م الس�احة س�امي‬ ‫النمري‪ ،‬وعاونه ماجد النار وهشام‬ ‫الرفاعي‪ ،‬وخالد الطريس حكما ً رابعاً‪.‬‬ ‫ جماه�ر متوس�طة ح�رت‬‫امباراة ُقدرت ب�‪ 3059‬متفرجاً‪.‬‬ ‫ تأخ�رت انطاقة امباراة حواي‬‫خمس دقائق بس�بب اع�راض حكم‬ ‫اللقاء ع�ى لون قميص حارس النر‬ ‫عبدالل�ه العن�زي لتش�ابهه م�ع لون‬ ‫قمصان فريق التعاون‪.‬‬ ‫ ن�ال البطاق�ة الصف�راء م�ن‬‫جانب الفريق النراوي كل من محمد‬ ‫عيد‪ ،‬وإبراهيم غالب‪ ،‬وخالد الزيلعي‪،‬‬ ‫ومن التعاون أحمد القحطاني‪ ،‬وسند‬ ‫راحيي‪ ،‬وأحمد الحربي‪.‬‬ ‫ تبديات النر قضت بخروج‬‫خالد الغامدي‪ ،‬وسعود حمود‪ ،‬ومحمد‬ ‫الس�هاوي‪ ،‬ودخول حس�ني عبدربه‪،‬‬ ‫وخال�د الزيلعي‪ ،‬وعب�ده عطيف‪ ،‬وي‬ ‫التع�اون زج امدرب بالثنائي حس�ام‬ ‫الجدعاني‪ ،‬وصالح امحيميد‪ ،‬كبديلن‬ ‫لعاء ريشاني‪ ،‬وأحمد القحطاني‪.‬‬ ‫ااتحاد والفيصي‬ ‫ع�اد ااتح�اد إى طري�ق‬ ‫اانتص�ارات بف�وزه ع�ى الفيص�ي‬ ‫بهدف�ن دون مقابل‪ ،‬وتق�دم العميد‬ ‫به�دف مبكر عن طري�ق امهاجم فهد‬ ‫امول�د (‪ ،)9‬وحاول أصح�اب اأرض‬ ‫تعدي�ل النتيج�ة لكنهم ل�م يوفقوا ي‬ ‫ذلك بس�بب الترع‪ ،‬وعدم الركيز ي‬ ‫إنهاء الهجمات‪.‬‬

‫المنشطات تفحص أربعة‬ ‫اعبين من ااتفاق والهال‬ ‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬ ‫حرص�ت اللجنة الس�عودية للرقاب�ة عى امنش�طات عى إجراء‬ ‫اختبار الكش�ف عى امنشطات أربعة اعبن من فريقي ااتفاق‬ ‫واله�ال ي امب�اراة التي أقيمت مس�اء أمس عى اس�تاد اأمر‬ ‫محمد بن فهد ي الدمام ضمن منافس�ات الجولة السابعة عرة‬ ‫من دوري زين للمحرفن‪.‬‬ ‫وش�مل الفحص الذي أجراه وفد اللجن�ة ثنائي ااتفاق ماجد العمري‬ ‫وأحمد البحري ومن الهال محمد الشلهوب ومحمد القرني‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن لجنة امنش�طات‪ ،‬أوقفت قبل أي�ام حارس مرمى الهال‬ ‫خال�د راحيي نتيجة اكتش�اف مواد محظورة دولي�ا ي العينة التي‬ ‫أخذت منه‪.‬‬ ‫وم�ع بداي�ة الش�وط الثاني زج‬ ‫م�درب الفيص�ي البلجيك�ي م�ارك‬ ‫بريس‪ ،‬بامهاجم بدر الخراي لزيادة‬ ‫الفعالي�ة الهجومي�ة لفريق�ه‪ ،‬لك�ن‬ ‫البدي�ل مختار فاتة تمكن من إضافة‬ ‫اله�دف الثان�ي (‪ ،)74‬قب�ل أن يهدر‬ ‫الخراي ركلة جزاء ي الدقيقة اأخرة‬ ‫من عمر امباراة‪.‬‬ ‫مشاهدات من‬ ‫مباراة الفيصي وااتحاد‬ ‫ قاد اللق�اء طاقم تحكيم محي‬‫بقي�ادة محمد الهويش‪ ،‬وعاونه نار‬ ‫امظفر وخل�ف امهن�ا‪ ،‬وخالد صلوي‬

‫حكما ً رابعاً‪.‬‬ ‫ ُقدر عدد الحضور الجماهري‬‫للمباراة ب�‪ 1080‬متفرجا ً فقط‪.‬‬ ‫ ن�ال البطاق�ة الصف�راء م�ن‬‫جانب الفيصي نابي سوماه‪ ،‬ومختار‬ ‫فاتة من ااتحاد‪.‬‬ ‫ تبديات الفيصي قضت بخروج‬‫إس�ماعيل العجم�ي‪ ،‬وع�واد العن�زي‪،‬‬ ‫ودخول بدر الخراي‪ ،‬وماجد أبويابس‪،‬‬ ‫وي ااتحاد سحب امدرب الثاثي محمد‬ ‫ن�ور‪ ،‬وأن�س الربين�ي‪ ،‬وعبدالفت�اح‬ ‫عس�ري‪ ،‬وأرك مكانهم�ا رضا تكر‪،‬‬ ‫ومختار فاتة‪ ،‬وهتان باهري‪.‬‬

‫النويصر لـ |‪ :‬أبعدنا ذوي ااحتياجات الخاصة عن الخطر‪ ..‬وننتظر مساهمة الجميع‬ ‫الدملام ‪ -‬علي‬ ‫امليحان‬

‫فرحة اعبي النر أمس‬

‫(تصوير‪ :‬عبدالعزيز السعودي)‬

‫الزعيم يتعاقد مع البرازيلي باوا‬ ‫الرياض ‪ -‬تركي السالم‬ ‫ّ‬ ‫وقعت إدارة نادي الهال أمس الجمعة‪ ،‬عقدا ً مع‬ ‫ً‬ ‫امدافع الرازيي «أوزيا دي ب�اوا» (‪ 31‬عاما) لينتقل‬ ‫بموجبه بنظ�ام اإعارة إى صفوف الفريق اأول لكرة‬

‫القدم ي النادي حتى نهاية اموس�م‪ ،‬مع أحقيّة الهال‬ ‫براء عقد الاعب من ناديه كريسوما الرازيي‪.‬‬ ‫وينتظ�ر أن يصل الاعب للرياض خال اليومن‬ ‫امقبلن للخضوع للفحص الطبي قبل إكمال إجراءات‬ ‫تسجيله رسميا ً واانتظام مع زمائه ي التدريبات‪.‬‬

‫أوض�ح نائ�ب رئيس‬ ‫ااتح�اد الس�عودي‬ ‫لك�رة الق�دم ورئيس‬ ‫رابط�ة امحرف�ن‬ ‫محم�د النوي�ر‪،‬‬ ‫أنه�م ينتظ�رون اانتهاء من‬ ‫أعم�ال الصيانة والتش�غيل‬ ‫ي ملع�ب اأم�ر عبدالل�ه‬ ‫الفيص�ل ي ج�دة‪ ،‬م�ن أجل‬ ‫تدش�ن امرحل�ة الرابع�ة‬ ‫واأخرة للمراف�ق الرياضية‬ ‫لذوي ااحتياج�ات الخاصة‬ ‫ي اماع�ب الس�عودية‪،‬‬ ‫ضمن امب�ادرة الت�ي تبنتها‬

‫«أرامك�س» بالتع�اون م�ع‬ ‫الرئاس�ة العام�ة لرعاي�ة‬ ‫الش�باب‪ ،‬ورابط�ة دوري‬ ‫امحرفن السعودي لتطوير‬ ‫منش�آت ذوي ااحتياج�ات‬ ‫الخاصة ي اماعب الرئيس�ة‬ ‫بامملكة‪.‬‬ ‫وق�ال النوي�ر ل��‬ ‫«الرق» عقب تدشينه أمس‬ ‫امراف�ق الرياضي�ة ل�ذوي‬ ‫ااحتياج�ات الخاص�ة ي‬ ‫اس�تاد اأمر محم�د بن فهد‬ ‫ي مدين�ة الدمام قبل انطاق‬ ‫مباراة ااتفاق والهال‪« :‬لقد‬ ‫انتهين�ا ي الف�رة اماضي�ة‬ ‫م�ن تدش�ن ه�ذه امراف�ق‬ ‫الرياضية لذوي ااحتياجات‬

‫النوير اثناء تدشينه مرافق ذوي ااحتياجات الخاصة ي ملعب الدمام (تصوير‪ :‬عي العبندي)‬ ‫الخاصة ي اس�تاد املك فهد‬ ‫الدوي‪ ،‬واس�تاد اأمر فيصل‬ ‫ب�ن فه�د‪ ،‬واآن نفتتحها ي‬ ‫اس�تاد اأمر محمد بن فهد‪،‬‬ ‫ج�ار اس�تكمال‬ ‫والعم�ل‬ ‫ٍ‬ ‫امرحل�ة الرابع�ة واأخرة ي‬

‫استاد اأمر عبدالله الفيصل‬ ‫ي ج�دة حس�ب اتفاقن�ا مع‬ ‫(أرامكس)»‪ ،‬وأضاف‪« :‬ذوو‬ ‫ااحتياج�ات الخاص�ة كانوا‬ ‫يجلس�ون ي مناط�ق خطرة‬ ‫داخ�ل أرضية املع�ب‪ ،‬لذلك‬

‫رأينا أن نؤمن لهم الس�امة‬ ‫حت�ى ا يصاب أح�د منهم‪،‬‬ ‫وأتممنا ااتف�اق مع الركة‬ ‫للبح�ث عن اأمن والس�امة‬ ‫أوا‪ ،‬وم�ن ث�م س�عينا أن‬ ‫يس�تمتعوا بوقته�م ي‬

‫مش�اهدة امباريات ي مكان‬ ‫آمن م�ع الجماهر»‪ ،‬مش�را‬ ‫إى أنه تم تخصيص مصاعد‬ ‫خاص�ة له�م ودورات مياه‪،‬‬ ‫ومم�رات‪ ،‬وأماك�ن جل�وس‬ ‫آمن�ة‪ ،‬وزاد‪ :‬أتمن�ى أن ا‬ ‫نكتفي بتقديم تلك الخدمات‬ ‫لهذه الفئة الغالية عى قلوبنا‬ ‫ي اماع�ب فق�ط‪ ،‬ب�ل نأمل‬ ‫أن نراه�ا موج�ودة ي جميع‬ ‫امرافق العام�ة من قطاعات‬ ‫حكومي�ة‪ ،‬أو ي اأس�واق‪،‬‬ ‫وغره�ا‪ ،‬فه�ذا أق�ل واج�ب‬ ‫يمكن أن نقدمه لهم‪ ،‬وندعو‬ ‫الجمي�ع أن يس�اهم معنا ي‬ ‫تقديم أية خدمة لهم كل عى‬ ‫قدر استطاعته»‪.‬‬


‫مانشستر يونايتد يستضيف فولهام ‪ ..‬وأرسنال يواجه برايتون‬

‫في دور الـ ‪32‬‬ ‫من كأس إنجلترا‬ ‫لندن‪ -‬أ ف ب‬

‫يبح�ث مانشس�ر يونايتد الس�اعي إى إح�راز لقبه‬ ‫اأول منذ ‪ 9‬أعوام إى نس�يان تعادله اأخر مع توتنهام ي‬ ‫الدوري والتفرغ مس�ابقة كأس انجلرا لكرة القدم عندما‬ ‫يستقبل فولهام اليوم السبت ي الدور ‪.32‬‬ ‫وخض�ع يونايت�د معس�كر تدريب�ي أربع�ة أيام ي‬

‫رياضـة‬

‫أكاديمي�ة إس�باير ي العاصم�ة القطري�ة الدوح�ة‪ ،‬بعد‬ ‫تقليص جاره وغريمه مانشس�ر سيتي الفارق معه إى ‪5‬‬ ‫نقاط ي صدارة الرمير ليغ‪.‬‬ ‫لك�ن يونايتد ت�وّ ج للمرة اأخرة ي مس�ابقة الكأس‬ ‫العريق�ة عام ‪ 2004‬عى رغم أنه يمل�ك الرقم القياي ي‬ ‫ع�ددم�راتالف�وزبه�ا(‪11‬م�رة)‪.‬‬ ‫ي امقابل يعيش فولهام موس�ما ً سيئا ي الدوري‪ ،‬إذ‬

‫حق�ق فريق ام�درب الهولندي مارتن ي�ول ‪ 12‬نقطة من‬ ‫أصل ‪ 45‬ويحتل امركز الرابع عر‪.‬‬ ‫ويحل أرسنال الباحث عن لقبه اأول منذ عام ‪2005‬‬ ‫عى برايتون اند هوف البيون (ثانية) بعد تخطيه سواني‬ ‫بصعوبة ي الدور السابق‪.‬‬ ‫وس�تكون مواجهة مانشسر سيتي مع مضيفه ستك‬ ‫س�يتي الس�بت الوحيدة بن فريقن من الدرجة اممتازة‪،‬‬

‫‪34‬‬

‫إذ رحم�ت قرع�ة الدور الراب�ع فرق اممتاز م�ن مواجهة‬ ‫بعضها‪.‬‬ ‫ويحل تش�لي حام�ل اللقب غ�دا ً اأح�د ضيفا ً عى‬ ‫برنتف�ورد (ثالثة)‪ ،‬بعد خروجه من نص�ف نهائي كأس‬ ‫الرابطة أمام سواني سيتي‪.‬‬ ‫ويلعب الس�بت بولتون (ثانية) مع ايفرتون‪ ،‬ودربي‬ ‫كاونتي (ثانية) مع باكبرن روفرز (ثانية)‪ ،‬وهادرسفيلد‬

‫ت�اون (ثاني�ة) مع ليس�ر س�يتي (ثانية)‪ ،‬وهال س�يتي‬ ‫(ثانية) مع بارنس�ي (ثانية)‪ ،‬وماكيلسفيلد تاون (هواة)‬ ‫مع ويغان اثلتيك‪ ،‬وميدلزبره (ثانية) مع الدرش�وت تاون‬ ‫(رابعة)‪ ،‬ونوريتش س�يتي مع لوتون تاون‪ ،‬وكوينز بارك‬ ‫رينجرز مع ميلتون (ثانية)‪ ،‬وريدينغ مع شيفيلد يونايتد‬ ‫(ثالث�ة)‪ ،‬واأحد ليدز يونايتد (ثانية) مع توتنها وأولدهام‬ ‫اثلتيك (ثالثة) مع ليفربول‪.‬‬

‫السبت ‪ 14‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 26‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )419‬السنة الثانية‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫مما راق لي‬

‫ت��نس تصطدم بـ «اأفيال»‪ ..‬وفرصة أخيرة للجزائر أمام توجو‬

‫العالم «بكفة»‪..‬‬ ‫والنصراويون‬ ‫«بكفة»‪!!..‬‬ ‫أميرة الشمراني‬

‫ منذ خروج امنتخب الس�عودي م�ن كأس الخليج‪ ،‬وبعد حالة‬‫«اإحباط» التي أصابت امجتمع الس�عودي بأكمله والرياضين‬ ‫«خاصة»‪ ،‬أصبح لدينا يقن بأننا «اأس�وأ» عى كل امستويات‪،‬‬ ‫فسالفة أننا نمتلك أقوى دوري عربي ونفرح كثرا ً عند ترديدها‬ ‫أو س�ماعها من أي شخص «غر سعودي» ليست سوى(هياط‬ ‫وس�خرية)‪..‬فكرة الق�دم مث�ا ه�ي امتنفس الوحيد ووس�يلة‬ ‫الرفي�ه «امحبب�ة» لدى أغلب امجتمع‪ ،‬إا أنن�ا كنا ضحية «الا‬ ‫تخطيط» و»اإهمال»‪..‬س�واء من قبل القائمن عى هذه اللعبة‬ ‫أو الداعمن لها ماديا ً (كوزارة امالية مثاً)‪!!..‬‬ ‫التغي�رات الجديدة باأجهزة الفني�ة واإدارية بامنتخب تعتر‬‫جي�دة إى حد ما‪ ،‬رغ�م اعتقادي ب�أن امدرب الوطني يس�تحق‬ ‫إعط�اءه الفرص�ة ي هذا الوقت «فالفزعة» الوطنية س�بق وأن‬ ‫أثبتت نجاحها كثرا ً ي مراحل سابقة!!‬ ‫ وم�ع كل هذه الف�وى والتخبطات واأزمات التي تعيش�ها‬‫الكرة الس�عودية‪ ،‬مازال أش�قاؤنا النراويون «يتغنون» تارة‬ ‫و«يتحلطم�ون» ت�ارة أخ�رى بقصي�دة (امؤامرة وفع�ل فاعل‬ ‫والتحكيم ومحد يحبنا)‪...‬اتعليق!!‬ ‫مما راق ي‪:‬‬ ‫لي�ه كل يء فيها تظن أنك تعرف�ه تجهله‪..‬وليه كل ا معقول‬ ‫فيها ورغم هذا تعقله‪..‬؟!!‬ ‫جانب من مباراة الجزائر وتونس‬

‫دروجبا‬ ‫راستنرج ‪ -‬أ ف ب‬

‫يكون متواضعا ً قبل اللق�اء الثاني مع تونس‪،‬‬ ‫وه�و اس�تبعد ي مؤتم�ر صح�اي أي وج�ود‬ ‫للمشاعر ي كرة القدم تربطه ببلده اأصي‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬أش�اد مدرب تونس س�امي‬ ‫طرابل�ي‪ ،‬بمنتخب�ه بعد الفوز ع�ى الجزائر‬ ‫بهدف ليوسف مس�اكني ي الدقيقة اأوى من‬ ‫الوقت بدل الضائع‪ ،‬وأكثر من الكام اإيجابي‬ ‫امفع�م بامدي�ح‪ ،‬لكن واقع الح�ال كان يقول‬ ‫غ�ر ذلك أن امنتخ�ب الجزائري كان اأفضل‬ ‫ميدانيا ً وعى صعيد التهديد واأقرب إى الفوز‪.‬‬ ‫وفندت الصحافة التونس�ية ما ذهب إليه‬ ‫الطرابل�ي وخصوص�ا ً الصادر منه�ا باللغة‬ ‫الفرنسية‪ ،‬حيث أشادت بصاحب هدف الفوز‬ ‫وانتقدت امنتخب ككل‪.‬‬ ‫ويبق�ى عى ام�درب س�امي الطرابلي‬ ‫الذي أكد أنه س�ينكب عى دارسة اأخطاء من‬

‫أج�ل تافيه�ا‪ ،‬أن يثبت عكس ذل�ك ي مباراة‬ ‫اليوم ضد س�احل الع�اج إس�كات اأصوات‬ ‫امنتقدة‪.‬‬ ‫توجو والجزائر‬ ‫كان امنتخ�ب التوجوي ندا ً قويا ً لنظره‬ ‫العاج�ي ي امباراة اأوى التي ش�هدت فرصا ً‬ ‫متقارب�ة للطرف�ن‪ ،‬ا ب�ل أخطره�ا كان‬ ‫إيمانوي�ل أديباي�ور ورفاق�ه‪ ،‬لك�ن النتيجة‬ ‫النهائية لم تصب ي مصلحة امدرب الفرني‬ ‫ديدييه سيكس ومنتخبه (‪ ،)2/1‬بعد أن كان‬ ‫التعادل أقرب إى امنطق والواقع‪.‬‬ ‫وصار عى س�يكس أن يحق�ق الفوز ي‬ ‫امبارات�ن امقبلتن عى الجزائر ثم عى تونس‬ ‫ي الجول�ة اأخرة‪ ،‬ي الوقت ال�ذي بدأت فيه‬ ‫آم�ال الجزائرين تضمحل وتت�آكل‪ ،‬وهذا ما‬ ‫أش�ار إليه بوض�وح امدرب البوس�ني وحيد‬

‫أديبايور‬ ‫خليلودزيت�ش الذي لم يق َو بعد عى نس�يان‬ ‫الخسارة أمام تونس‪.‬‬ ‫ويق�ول خليلودزيت�ش «هن�اك بالطبع‬ ‫بع�ض الس�ذاجة‪ .‬ا يوجد منتخ�ب ي العالم‬ ‫يملك خرة أكر يقب�ل أن يدخل مرماه هدف‬ ‫ي الدقيقة ‪ .91‬لكي تكر امنتخبات‪ ،‬يجب أن‬ ‫تمر بمحطات ومراح�ل مختلفة‪ ،‬ولم يتطور‬ ‫أي منتخ�ب كبر بكبس�ة زر‪ ،‬فهن�اك أحيانا ً‬ ‫هزائم صغرة وأخرى مؤمة»‪.‬‬ ‫ع�ى الصعي�د منتخ�ب توج�و‪ ،‬تب�دو‬ ‫الخي�ارات مفتوحة أمام س�يكس الذي يملك‬ ‫عى مقاع�د ااحتياط اعبن بمه�ارة وكفاءة‬ ‫اأساس�ين‪ ،‬فيم�ا الخي�ارات ليس�ت متاحة‬ ‫كلها أمام خليلودزيتش بسبب اإصابات رغم‬ ‫التقاري�ر الطبي�ة امطمئنة عى ح�د قوله عن‬ ‫تعاي رياض بودبوز وس�فيان فيجوي‪.‬‬

‫«الفيفا» يعيد التحقيق في ملفي «روسيا ‪ »2018‬و «قطر ‪»2022‬‬ ‫زيوريخ ‪ -‬ا ف ب‬ ‫س�يعيد ااتحاد الدوي لك�رة القدم “فيفا”‬ ‫فت�ح ملف�ي روس�يا ‪ 2018‬وقط�ر ‪2022‬‬ ‫اس�تضافة كأس العالم‪ ،‬بحسب ما ذكرت لجنة‬ ‫اأخاقيات التابعة له عى موقعه الرسمي‪.‬‬

‫وأك�د محق�ق اللجنة ماي�كل جارس�يا أنه‬ ‫س�يقوم بالتحقيق ي مخالفات محتملة ي ملفي‬ ‫روس�يا ‪ 2018‬وقطر ‪“ :2022‬كما أعلن سابقا‪،‬‬ ‫هن�اك بعض اادعاءات بش�أن اأحداث امحيطة‬ ‫بملف�ات الرش�ح اس�تضافة موندي�اي ‪2018‬‬ ‫و‪ 2022‬أحيل�ت إى لجن�ة اأخاقي�ات من قبل‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪ – 1‬احرام وتقدير – من الحبوب‬ ‫‪ – 2‬دولة أمريكية ‪ -‬أصل‬ ‫‪ – 3‬تهجم – اإحسان (معكوسة)‬ ‫‪ – 4‬مدرب قدم سعودي واعب دوي سابق‬ ‫‪ – 5‬بطولة تنس دولية كرى تقام سنويا ً ي فرنسا‬ ‫‪ – 6‬لبّ – مسبّة‬ ‫‪ – 7‬ضد ّ‬ ‫(أخريهم)‬ ‫‪ – 8‬ناتئ – ضده (معكوسة)‬ ‫‪ – 9‬خاصته – يبني ويشيد – من اأسماء الخمسة‬ ‫‪ – 10‬مادة أساسية ي صناعة الشوكواتة ‪ -‬ضد (بطيء)‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك�م��ل الأرق���ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫نف�سه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال�‬ ‫‪ 9‬خانات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ام��رب��ع الكبر‬ ‫الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الجيش يتخلص من «حديد»‬ ‫الدوحة ‪ -‬أ ف ب أنه�ى نادي الجيش القط�ري أمس الجمعة‬ ‫عقد اعبه العماني أحمد حديد بالراي لكثرة إصاباته ي الفرة‬ ‫اأخرة والتعاقد مع الكوري الجنوبي غو س�يول كي اعب وسط‬ ‫أولسان هيواندي بطل آسيا ‪ 2012‬مدة موسمن ونصف اموسم‪.‬‬ ‫وذكر اموقع الرس�مي للجيش أن سيول (‪ 27‬عاماً) اجتاز الفحص‬ ‫الطبي وي انتظار وصول بطاقته الدولية حيث س�يتم تسجيله ي‬ ‫صفوف الفريق وي القائمة اآسيوية بدياً لحديد‪.‬‬

‫فيرجسون‪ :‬زاها بحاجة إلى الوقت‬ ‫لندن ‪ -‬أ ف ب طالب مدرب مانشس�ر يونايتد الس�ر أليكس‬ ‫فرجس�ون عدم توقع الكثر من الاعب الجدي�د ويلفريد زاها‪.‬‬ ‫وخضع الجناح الشاب (‪ 20‬عاماً) لفحص طبي أمس الجمعة ي‬ ‫مانشس�ر بعد انتقاله من كريستال بااس (درجة ثانية) مقابل‬ ‫‪ 15‬ملي�ون جنيه إى صفوف الش�ياطن الحمر‪ .‬ووافق زاها عى‬ ‫اانتقال لخمس�ة مواسم ونصف إى يونايتد‪ ،‬لكنه أعر إى ناديه‬ ‫حتى انتهاء اموسم الحاي‪.‬‬ ‫وسيدفع يونايتد ‪ 10‬ماين جنيه‪ ،‬مع إمكانية ارتفاع الصفقة إى‬ ‫‪ 15‬مليون جنيه بحس�ب ظهور زاها ونجاحه مع فريقه الجديد‪.‬‬ ‫ويتوق�ع أن يخ�وض زاها‪ ،‬ال�ذي انضم إى ب�ااس بعمر ال�‪،12‬‬ ‫مباراته الدولية الثانية مع إنجلرا ضد الرازيل ي فراير امقبل‪.‬‬

‫طريقة الحل‬ ‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬تتذكر – ضد (بَعْ دك)‬ ‫‪ – 2‬مرف – أعطياها عهدا ً‬ ‫‪ – 3‬دولة إفريقية عضو ي جامعة الدول العربية‬ ‫‪ – 4‬أنت (باإنجليزية) – دولة آسيوية‬ ‫‪ – 5‬زعيم سوفييتي سابق – جدها ي (عوز)‬ ‫‪ – 6‬نكلفهم عناء العمل‬ ‫‪ – 7‬ضد (حا ّرات) – من اأسنان‬ ‫‪ – 8‬منتسب إى عاصمة أوروبية‬ ‫‪ – 9‬الطائر الذي يت ّطر منه الناس ‪ -‬انهي‬ ‫‪ – 10‬رجال دين نصارى – صنف‬

‫فيف�ا عى أث�ر تقاري�ر إعامية‪ ...‬نعت�زم إجراء‬ ‫مراجعة ش�املة لهذه امزاعم‪ ،‬بما ي ذلك أساس‬ ‫ومصداقية أي ادعاء لسوء سلوك فردي”‪.‬‬ ‫وكان�ت الصح�ف الريطاني�ة م�ن أش�د‬ ‫امطالب�ن بإج�راء تحقي�ق ح�ول مخالفات ي‬ ‫ملفات الرشح‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫َ�ي تونس والجزائر ٌ‬ ‫مهمة‬ ‫تنتظر منتخب ْ‬ ‫«أصع�ب» اعتبارا ً من اليوم الس�بت ي‬ ‫الجولة الثانية من منافس�ات امجموعة‬ ‫الرابعة ي نهائيات كأس اأمم اإفريقية‬ ‫التاس�عة والعرين التي تس�تضيفها‬ ‫جنوب إفريقيا حتى العار من فراير‪.‬‬ ‫وإذا كان اامتحان الصعب بن امنتخبن‬ ‫العربي�ن قد انتهى بفوز تون�س عى الجزائر‬ ‫(‪ ،)0/1‬ف�إن اامتحان�ن اأخري�ن ي الدور‬ ‫اأول هم�ا اأصع�ب‪ ،‬حيث تلتق�ي تونس مع‬ ‫ساحل العاج امرشحة اأوفر حظا ً لنيل اللقب‪،‬‬ ‫فيما تلعب الجزائر مع توجو‪.‬‬ ‫وم�ع أن كل يء ي ك�رة القدم مس�وغ‬ ‫وم�روع وا يخضع للمنطق ي أحيان كثرة‪،‬‬

‫إا أن امس�توى ال�ذي قدمت�ه س�احل الع�اج‬ ‫وتوجو ي امباراة اأوى لم َ‬ ‫يرق إليه منافساهما‬ ‫العربيان‪.‬‬ ‫ساحل العاج وتونس‬ ‫يعرف مدرب س�احل العاج الفرني من‬ ‫أص�ل توني صري م�وي‪ ،‬تمام�ا ً أن الفوز‬ ‫ال�ذي تحقق عى توج�و كان صعب�ا ً وبفضل‬ ‫ه�دف إثر متابع�ة بالكعب من اعب أرس�نال‬ ‫اإنجلي�زي جرفينيو قبل دقيقت�ن من نهاية‬ ‫الوق�ت اأصي‪ ،‬وه�و لم يكن راضي�ا ً عن أداء‬ ‫منتخب رش�حته كل التوقعات إح�راز اللقب‬ ‫بعد أن فش�ل قب�ل ع�ام ي غينيا ااس�توائية‬ ‫والجابون إثر تعادله مع زامبيا سلبا ً وخسارته‬ ‫ب�ركات الرجي�ح ي النهائ�ي بع�د خمس�ة‬ ‫انتصارات ي اأدوار السابقة‪.‬‬ ‫لكن موي ا يس�تطيع بع�د الفوز إا أن‬

‫(أ ف ب)‬

‫‪amira@alsharq.net.sa‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مصمم أزياء لبناني عالمي‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫محمد الكردي – حس�ن ريش�وني – مازاراتي – أوريانا – معوض –‬ ‫خيط السنارة – متعصب – سيدني سميث – برناردشو – منال – عي‬ ‫– أم�ل – قبيي – جيهان منصور – ريم ماجد – متررون – حنان‬ ‫متوي – دائم – تقويم – تصاميم‬

‫الحل السابق ‪ :‬مهدي علي‬


‫مدرب العراق لـ |‪:‬‬

‫لو كنت مسؤو ًا عن «اأخضر» لطردت‬ ‫ثاثي «الكابتنية» من المنتخب‬ ‫رياضـة‬

‫‪35‬‬

‫طالب م�درب امنتخب العراق�ي وصيف بطولة خليجي ‪ ،21‬حكيم ش�اكر‪،‬‬ ‫السعودين بالتخلص من «التعصب لأندية» حتى تستعيد الكرة السعودية‬ ‫عافيته�ا بعد إخفاق امنتخب اأخر وخروجه من الدور اأول من امجموعة‬ ‫الثاني�ة الت�ي ضمت إى جانب�ه منتخبات الع�راق‪ ،‬الكوي�ت‪ ،‬واليمن ضمن‬ ‫بطول�ة كأس الخليج العرب�ي الحادية والعرين الت�ي أقيمت ي العاصمة‬ ‫البحريني�ة امنام�ة‪ .‬وقال ش�اكر ي حواره م�ع «الرق»‪« :‬إنه لن ي�ردد ي إبعاد‬ ‫الاعبن الثاثة الذين رموا «ش�ارة الكابتنية» خال مواجهة امنتخبن الس�عودي‬ ‫والعراقي عن قائمة منتخب ��اده بشكل نهائي لو كانوا تحت إرافه»‪ ،‬موضحاً‪:‬‬ ‫« َم ْن ا يس�تطيع حمل ش�ارة القيادة ي اأوقات الصعبة ل�ن يحملها ي الظروف‬

‫الس�هلة»‪ .‬وأرج�ع خ�روج امنتخب الس�عودي م�ن البطول�ة الخليجي�ة إى عدم‬ ‫اانس�جام وتطبيق تعليمات الجهاز الفني بالشكل الصحيح‪ ،‬مؤكدا ً أن امنتخبات‬ ‫الس�عودية بحاج�ة إى عدد من اأس�ماء التي وصفه�ا ب� «الرموز الش�اهقة»‪،‬‬ ‫وأضاف‪ »:‬إذا أرادت الكرة الس�عودية أن تعود فعليها أن تعيد اأس�ماء التي كانت‬ ‫تخط�ط وترم�ج‪ ،‬وتضع اأهداف بعد أن نجحت ي قيادة الكرة الس�عودية خال‬ ‫الفرة الس�ابقة ي الوص�ول إى نهائيات كأس العالم أربع م�رات متتالية وانتزاع‬ ‫لقب بطولة كأس آس�يا ثاث مرات»‪ .‬ورد ش�اكر عى اانتق�ادات التي وجُهت له‬ ‫عى طريقة تعبره خال مواجهات منتخب باده‪ ،‬قائاً من قول الشاعر‪« :‬أعدائي‬ ‫لهم فضل عي ّ ومنة ‪ ،»..‬كما تحدث عن حظوظ امنتخبن الس�عودي والعراقي ي‬ ‫امجموعة التي تضم إى جانبهما منتخبي الصن وأندونيسيا ي التصفيات امؤهلة‬ ‫إى نهائيات كأس آسيا ‪2015‬م ي أسراليا‪ ..‬فإى التفاصيل‪.‬‬

‫لهذا السبب عرفت أني سأهزم اأخضر في «خليجي‪»21‬‬

‫كام صريح‬

‫امنامة ‪ -‬سعيد عيى‬

‫السبت ‪ 14‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 26‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )419‬السنة الثانية‬

‫منار الرياض‬

‫حكيم شاكر‬

‫منتخب يملك اعب ًا بحجم ياسر‪..‬‬ ‫كيف ا يحقق اإنجازات‬ ‫تجربة ناجحة‬ ‫• بع�د خس�ارة العراق لق�ب بطولة كأس‬ ‫الخليج ‪ ..21‬كيف تصف التجربة؟‬ ‫ تجربلة ناجحلة قدمنا خالها جيلاً مميزا‪ً،‬‬‫واسلتطعنا أن نسلتغل بطولة كأس الخليج العربي‬ ‫إعداد منتخب الشلباب للمشلاركة ي كأس العالم‪،‬‬ ‫حيلث اخرنلا ملن ‪ 12‬إى ‪ 13‬اعبلا ً ملن منتخلب‬ ‫الشلباب وطعمناه بعدد من اعبلي الخرة كيونس‬ ‫محملود‪ ،‬وعلي رحيمة‪ ،‬ونور صلري‪ ،‬والهدف من‬ ‫ذللك الوصلول إى كأس العاللم للشلباب‪ ،‬وكذللك‬ ‫تجهيز امنتخب اأول مبارياته امتبقية ي التصفيات‬ ‫اآسيوية امؤهلة إى كأس العالم ‪ 2014‬ي الرازيل‪،‬‬ ‫وتعلمنا من تخطيط امسؤولن عن الكرة السعودية‬ ‫الذيلن قاللوا‪« :‬حن تضلع الهدف عليلك أن تضع‬ ‫امهام»‪ ،‬ونحن حددنلا هدفنا ووضعنا مهامنا‪ ،‬وكل‬ ‫واحد عرف واجباته وانطلقنا بصورة صحيحة‪.‬‬ ‫ظروف صعبة‬ ‫• أا توافقن�ي أن امنتخ�ب العراق�ي ه�و‬ ‫الوحي�د ال�ذي يتغلب ع�ى الظ�روف بدليل أنه‬ ‫يلعب جميع مبارياته خارج أرضه؟‬ ‫ الظروف فرضت علينا ذلك‪ ،‬وا أذيع را ً إذا‬‫قللت إننا عندما نتدرب ي بغداد نحقق نتائج كبرة‪،‬‬ ‫ولدينلا اآن دوري نأملل أن نصلل بله إى النتائج‬ ‫امأموللة‪ ،‬وما أود قوله إننلا عندما نكلف بالواجبات‬ ‫نفعل امسلتحيل‪ ،‬ولو سألتني كيف نتدرب‪ ،‬سأقول‬ ‫لك أمامنا مشلاركة مهمة ي تصفيلات كأس العالم‬ ‫ولو بقيت مكتوف اليدين فلن أستعد لها‪ ،‬والحمدلله‬ ‫وفقت ي إعداد امنتخب منذ أكثر من خمسلة أشهر‪،‬‬ ‫وربت عصفوريلن بحجر واحد من امشلاركة ي‬ ‫بطولة الخليج‪ ،‬اأول تجهيز منتخب الشباب والثاني‬ ‫ااطمئنان عى جاهزية جميع اعبي امنتخلب اأول‪.‬‬ ‫استهزاء بالخصوم‬ ‫• البعض يرى أنك تستهزئ بخصومك من‬ ‫خال بعض الترفات ي امباريات‪ ..‬ما ردك؟‬ ‫ أنا أتعامل بعفويلة‪ ،‬ومثل هذه اآراء ينطبق‬‫عليها قول الشاعر‪« :‬أعدائي لهم فضل عي َ ومنة ‪..‬‬ ‫فا طرف الرحمن عني اأعاديا‬ ‫هلم بحثلوا علن زلتلي فاجتنبتهلا ‪ ..‬وهم‬ ‫نافسوني فاكتسبت امعاليا»‬ ‫وعموما ً أسلتفيد من كل ما يثار حوي سواء‬ ‫كان إيجابا ً أو سللباً‪ ،‬وما أود توضيحه ي النهاية‬ ‫أننلي مثلال حقيقلي للملدرب امنضبط مع‬ ‫منتخلب درجة الشلباب‪ ،‬ولكن الوضع‬ ‫تغلر ملع امنتخلب اأول‬ ‫لصعوبة مشلاركاته التي‬ ‫جعلتنلي‬

‫امدرب العراقي حكيم شاكر ي حديث للزميل سعيد عيى‬ ‫أقف عى خط املعب طوال مبارياته‪.‬‬ ‫قطف الثمار‬ ‫• ماذا ا تستمر مع امنتخب العراقي اأول‬ ‫خال الفرة امقبلة؟‬ ‫ امنتخلب اأول ليس مكانلي اآن‪ ،‬فأنا طالب‬‫دراسلات عليا ر‬ ‫أحض للدكتوراة ي بغداد‪ ،‬وأسلعى‬ ‫لتحصلن نفلي علميلا ً وأكاديميلاً‪ ،‬وأعتلز كثلرا ً‬ ‫بتدريب جميلع اأندية وامنتخبلات العراقية‪ ،‬وكان‬ ‫النجلاح حليفي ي كل هذه التجلارب‪ ،‬حيث حققت‬ ‫ملع منتخلب الناشلئن امركلز الثاللث ي البطولة‬ ‫اآسليوية‪ ،‬وقدت منتخب الشلباب إى وصافة آسيا‪،‬‬ ‫ووصللت بامنتخب اأومبي إى نهائيات كأس العالم‬ ‫تحت سن ‪ 22‬عاماً‪ ،‬وامنتخب اأول إى نهائي بطولة‬ ‫«خليجي ‪.»21‬‬ ‫ولن أسلتمر ملع امنتخب اأول أنني أسلعى‬ ‫لقطف ثمار جهدي مع منتخب الشباب الذي أرفت‬ ‫عليله خال ثاثلة أعوام ونصلف العلام‪ ،‬وامدرب‬ ‫السلعودي خالد القروني يعلرف ذلك أننا بدأنا مع‬ ‫بعض‪ ،‬وشلاركنا معا ً ي التصفيات امؤهلة إى كأس‬ ‫ي‬ ‫‪2011‬‬ ‫العاللم للشلباب‬

‫كولومبيلا‪ ،‬التي تأهل لها امنتخب السلعودي‪ .‬وكل‬ ‫تركيزي حاليا ً عى منتخب الشباب أنني أعول عليه‬ ‫الكثلر‪ ،‬أما امنتخلب اأول فله رجالله‪ ،‬وأي مدرب‬ ‫يتمنى اإراف عليه‪.‬‬ ‫مجموعة اموت‬ ‫• وكي�ف تنظ�ر للمواجه�ة امرتقب�ة بن‬ ‫امنتخبن السعودي والعراقي ي تصفيات كأس‬ ‫آسيا؟‬ ‫ مهملا يقوللون عن امنتخب السلعودي‪ ،‬فأنا‬‫أعدره قطبا ً من أقطاب الكرة اآسليوية‪ ،‬وواحدا ً من‬ ‫امنتخبات امهمة‪ ،‬ومع اأسلف الشديد أن السعودية‬ ‫والعراق غالبا ً ما يكونان ي مجموعة واحدة‪ ،‬لكنهما‬ ‫دائملا ً ما يتأهلان معلاً‪ ،‬وأعتقلد أن امجموعة غر‬ ‫متكافئة بوجود امنتخلب الصيني معهما‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى امنتخلب اأندونيلي اللذي يعد ملن امنتخبات‬ ‫امغملورة‪ ،‬ولعلل أدق وصلف لهلذه امجموعة هو‬ ‫امجموعلة الحديديلة أو مجموعلة اموت‪ ،‬وحسلب‬ ‫وجهلة نظلري امتواضعلة أن امنتخبن السلعودي‬ ‫والعراقي ظلما مرة أخلرى حينما وقعا ي مجموعة‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫دافع كبر‬ ‫• تحدث�ت قب�ل مواجه�ة امنتخب�ن ي‬ ‫خليجي ‪ 21‬أنه ليس لديك عذر إذا خرت‬ ‫من الس�عودية‪ ..‬هل امنتخب السعودي‬ ‫بات سهاً لهذه الدرجة؟‬ ‫ عندملا تخوض لقا ًء مع أحد أقطاب‬‫آسيا عليك أن تتفوق‪ ،‬وعندما تلعب أمام فريق‬ ‫ضعيف مع احرامي الشلديد الفوز عليه لن يكون له‬ ‫نكهة‪ ،‬لكن عندما تفوز عى السلعودية أو الصن فإن‬ ‫اأملر يختلف تماملاً‪ ،‬ووصول امنتخلب العراقي إى‬ ‫نهائلي «خليجي ‪ »21‬كان بسلبب الفوز عى امنتخب‬ ‫السلعودي ي افتتاح مشوار امنتخبن ي البطولة‪ ،‬أن‬ ‫العامل اأسلاي اللذي دفع اعبي امنتخلب العراقي‬ ‫إى الظهلور امميلز ي بقيلة مبارياتهلم كان فوزهم‬ ‫عى اأخلض السلعودي‪ ،‬اللذي يتميز علن كثر من‬ ‫نلواح‪ ،‬ولو نظرت إى اعبيه‬ ‫امنتخبات بعدة‬ ‫ٍ‬ ‫فهم مميزون‪ ،‬ويمتلكون بنية جسمانية‬ ‫رائعلة ا يمكلن أن تجدهلا ي أي‬ ‫منتخب خليجي‪ ،‬أملا من ناحية‬ ‫اللدوري فالسلعودية لديهلا‬ ‫أفضلل دوري محرفلن على‬ ‫مسلتوى آسليا‪ ،‬فلذلك بحثت‬ ‫علن الفلوز على السلعودية‬ ‫حتى تكون انطاقتنا جيدة‬ ‫ي البطوللة‪ ،‬وصدقنلي لو‬ ‫انتهلى اللقلاء بالتعلادل‬ ‫لتأهللت السلعودية إى‬ ‫النهائي‪.‬‬

‫خطط وبرامج‬ ‫• أا تعتقد أن تراجع نتائج الكرة السعودية‬ ‫خال هذه الفرة س�هّ ل مهمتك ي الفوز؟‬ ‫ هلو يء ابد أن يذكر‪ ،‬الكرة السلعودية مع‬‫اأسف الشلديد ي العامن اأخرين تراجعت بشكل‬ ‫كبر وخطر‪ ،‬وحينما تسلأل عن امنتخب السعودي‪،‬‬ ‫ويقلال للك إنه خر رغلم وجود إداريلن مميزين‪،‬‬ ‫فإنك تشعر بالحزن أنهم أحدثوا نقلة كبرة ي الكرة‬ ‫السلعودية‪ ،‬وأسلهموا ي وصول امنتخلب إى كأس‬ ‫العاللم أربع مرات على التواي‪ ،‬وفلوزه كذلك بأكثر‬ ‫من مرة بلقب كأس آسليا‪ ،‬وا يستطيع أحد أن ينكر‬ ‫إنجازات الكرة السلعودية عى الصعيد القاري التي‬ ‫تحققت بالتخطيط اإداري الصحيح سواء ي اإعداد‬ ‫أو ي عمليلة اختيلار الاعبلن‪ ،‬وحتى تعلود الكرة‬ ‫السلعودية إى مسلتواها امعروف عى الرياضين أن‬ ‫يقضلوا على اأنديويلة «التعصب لأنديلة»‪ ،‬وهذه‬ ‫سلبب مشكات الكرة السلعودية‪ ،‬وبمعنى أصح أن‬ ‫اانسلجام واانخلراط تحلت أوامر امنتخلب ا تتم‬ ‫وتنسلجم بالصلورة الصحيحلة‪ ،‬ولذللك إن أردتم‬ ‫أن تعيدوا الكرة السلعودية من جديلد ينبغي عودة‬ ‫الرموز الشاهقة من اإدارين الذين كانوا يخططون‬ ‫ويرمجون ويحددون اأهداف‪.‬‬ ‫هنلاك مجموعة مميزة ملن الاعبن قادرة عى‬ ‫تحقيلق إنجلازات للكرة السلعودية‪ ،‬وكل ما تحتاج‬ ‫إليله الدعم والوقفة الصادقلة‪ ،‬وتابعت َم ْن يكتب ي‬ ‫الصحف السلعودية قبلل مباراة العراق‪ ،‬وشلعرت‬ ‫بلأن هناك خللاً وضغوطلات كبرة‪ ،‬وهلذه اأمور‬ ‫جعللت امنتخب السلعودي ورقة بيضاء ومكشلوفة‬ ‫أمام جميع امنافسن‪ ،‬وأعتقد أن هناك أزمة ثقة بن‬ ‫الجماهر السعودية وإدارة امنتخب‪.‬‬ ‫• حدد لنا بعض اأسماء اإدارية التي تراها‬ ‫اأنسب لقيادة الكرة السعودية؟‬ ‫ اأسلماء كثلرة‪ ،‬ولكلن علذرا ً ا يمكنني أن‬‫أذكلر أسلما ًء وأنى اأخلرى‪ ،‬وأدعو اللله أن يوفق‬ ‫رئيس ااتحاد السلعودي أحمد عيد ويعينه عى هذه‬ ‫امهمة الصعبة‪ ،‬وهو الرجل امناسلب‪ ،‬وجلسلت معه‬ ‫وهلو يمتلك عقلية القيلادي الحقيقلي‪ ،‬وهو خلوق‬ ‫جلداً‪ ،‬وبعد فوزنا عى اأخلض زارنا ي غرفة تبديل‬ ‫امابس بتلك اابتسلامة البشوشة‪ ،‬وصدقني َم ْن هم‬ ‫عى شلاكلة أحمد عيد هم كثر ي السعودية‪ ،‬ولذلك ا‬ ‫أود أن أحدد أسلما ًء أن امثلل يقول «أهل مكة أدرى‬ ‫بشعابها»‪.‬‬ ‫مشكلة الكابتنية‬ ‫• برأيك أين يكمن الخلل ي الكرة السعودية؟‬ ‫ ملن وجهلة نظلري امتواضعلة ليلس هناك‬‫خللل واضح وكبلر ي الكرة السلعودية‪ ،‬لكن اأهم‬ ‫أن تكون هناك جسلور ثقة بن الاعبن واإدارين‪،‬‬ ‫وبن الكوادر اإدارية والجماهر‪ ،‬ولأسف هذا ليس‬

‫موجلوداً‪ ،‬وقلرأت من خال الصحف السلعودية أن‬ ‫«شارة الكابتنية» ترمى ي املعب نتيجة عدم حملها‬ ‫من قبلل الاعبن‪ ،‬وهلذا أمر كبر ي حلق الاعبن‪،‬‬ ‫وحق امنتخب وقيادة الفريق‪ ،‬وحينما يهرب الجميع‬ ‫من حمل شارة القيادة‪ ،‬ف َم ْن يحملها‪.‬‬ ‫• م�اذا س�تفعل لو كن�ت مدرب�ا ً للمنتخب‬ ‫وحدثت هذه امشكلة؟‬ ‫ سلأبعد الاعبلن الثاثة عن قائملة امنتخب‬‫إبعادا ً نهائياً‪ ،‬وا رجعة فيه‪ ،‬أن الذي ا يستطيع أن‬ ‫يحمل شارة القيادة ي اأوقات الصعبة لن يحملها ي‬ ‫الظروف السهلة‪.‬‬ ‫امدرب امحي‬ ‫• عى صعيد امدرب�ن كيف تنظر للمدربن‬ ‫امحي واأجنبي ي بطولة «خليجي ‪ »21‬؟‬ ‫ ملاذا ا نقتنلع أن التدريب موهبلة‪ ،‬وماذا ا‬‫نعرف بلأن لدينا مدربن مميزيلن نجحوا ي قيادة‬ ‫منتخبات بادهلم إى عديد من اإنجازات‪ ،‬وحسلب‬ ‫رأي أن نلار الجوهلر ليلس مدربلا ً محليلا ً أن‬ ‫إنجازاته تتحدث عنه‪ ،‬واأمر نفسه ينطبق عى خليل‬ ‫الزياني‪ ،‬وأيضا ملدرب منتخب اإمارات مهدي عي‪،‬‬ ‫والتدريب ليس باأمر السلهل‪ ،‬هو صعب جداً‪ ،‬وهي‬ ‫امهنة الوحيدة التي ا تستطيع أن تقيرم نفسك كونها‬ ‫مرتبطلة بعمل اآخرين‪ ،‬فأنت كملدرب تعمل جيداً‪،‬‬ ‫ويأتلي الاعلب وا يقدم امطلوب منه وبسلبب ذلك‬ ‫تتعرض انتقادات وهجوم عنيف‪.‬‬ ‫• وه�ل تلقيت أي عروض م�ن أحد اأندية‬ ‫السعودية؟‬ ‫ للم أتلق أي عرض من السلعودية عى الرغم‬‫ملن أنني أتمنى ذلك‪ ،‬ولكن هناك عروض أخرى من‬ ‫دول الخليج منها عرض قيادة منتخب خليجي‪.‬‬ ‫ر الراجع‬ ‫• وم�ا تعليقك ع�ى الجدل ال�ذي دار حول‬ ‫م�درب امنتخ�ب الس�عودي الهولن�دي فران�ك‬ ‫ريكارد؟‬ ‫ الهولنلدي فرانك ريكارد واحلد من امدربن‬‫الجيدين‪ ،‬ولكن يجب أن يعرف السلعوديون ماذا لم‬ ‫ينجح هذا امدرب‪ ،‬اإجابة وببساطة شديدة أن هناك‬ ‫شليئا ً مفقوداً‪ ،‬وإذا أردتم أن تعود الكرة السلعودية‬ ‫عليكم أن تعرفوا ما هو اليء امفقود‪ ،‬و َم ْن امتسبب‬ ‫ي ذللك‪ ،‬وأعتقد أن ريكارد ليس السلبب فيما حدث‬ ‫لأخلض السلعودي‪ ،‬وبراحلة ا أعلرف ر هذا‬ ‫الراجع‪ ،‬وللو كنت أعرف ما ترددت ي اإفصاح عنه‬ ‫أن السعودية بلدي‪ ،‬وصدقني هناك مشكلة حقيقية‬ ‫ي امنتخلب أنه ليس من امعقلول أن يمتلك امنتخب‬ ‫اعبلن مثل‪ :‬يار القحطاني‪ ،‬وأسلامة هوسلاوي‪،‬‬ ‫وأسلامة وفهد امولد‪ ،‬ووليد عبدالله‪ ،‬وا يحقق شيئاً‪،‬‬ ‫وبريلح العبارة عندملا تتوافر لك هلذه امجموعة‬ ‫من الاعبن وا تفوز عى منتخبات أقل منك‪ ،‬فحتما ً‬ ‫هناك مشكلة كبرة‪.‬‬

‫الحسيني وتغيير‬ ‫لجنة المنشطات!‬ ‫طال�ب اأم�ر خال�د الفيص�ل‬ ‫بتجديد وتغير امنتخب السعودي‬ ‫إثر خروجه امرير وامتواصل من‬ ‫البط�وات وآخره�ا خليجي‪،21‬‬ ‫وأن اانتق�اد ط�ال كل مفاصل‬ ‫امنتخ�ب اإداري�ة والفني�ة فقد‬ ‫سعى ااتحاد الس�عودي الجديد‬ ‫ي خط�وات التجدي�د بإعف�اء‬ ‫أس�ماء ودخ�ول أس�ماء جديدة‬ ‫كالقريني وس�مر ه�ال‪ ،‬حتى‬ ‫الطاق�م التدريبي ت�م تغيره إا‬ ‫من اس�م واحد ظ�ل موجودا مع‬ ‫كل اأجه�زة وه�و (عبداللطيف‬ ‫الحس�يني مدرب اللياق�ة) الذي‬ ‫أس�تغرب وج�وده م�ع طاق�م‬ ‫إس�باني‪ ،‬خاص�ة أن الحس�يني‬ ‫طالته س�هام النق�د التي جاءت‬ ‫بأن�ه هو م�ن يختار التش�كيلة‬ ‫ويقرر م�ن يلعب م�ن الاعبن‪،‬‬ ‫فلماذا تم اإبقاء عى الحس�يني‬ ‫الذي ذكرن�ي بقاؤه ببقاء (لجنة‬ ‫امنشطات) التي طالب الكثرون‬ ‫بتغيره�ا ي ظ�ل تغي�ر لج�ان‬ ‫ااتحاد السعودية خاصة أن هذه‬ ‫اللجن�ة بأمينها الس�عيد تباينت‬ ‫ي تعامله�ا م�ع قضاي�ا تعاطي‬ ‫امنش�طات من قِ بَل الاعبن كما‬ ‫حدث مع عباس وراحيي الذي‬ ‫أظهر أمينها السعيد ي كل مكان‬ ‫يفتي ويقرر؟!‬ ‫وم�ا حدي�ث الاع�ب ع�اء‬ ‫الكويكيب�ي اأخ�ر لله�دف إا‬ ‫تأكي�د أن ه�ذه اللجن�ة تكي�ل‬ ‫بمكيال�ن وذلك لتدخ�ل ميولها‬ ‫ي عمله�ا؛ لذا وج�ب تغير هذه‬ ‫اللجن�ة برئيس�ها وأمينها ومنح‬ ‫الفرصة م�ن هم أح�ق أكاديميا‬ ‫وإداريا! تغير الحس�يني وتغير‬ ‫لجن�ة امنش�طات أح�د امطالب‬ ‫التي بالتأكي�د تريدها الجماهر‬ ‫الرياضية‪.‬‬

‫وقفات‬ ‫ فوز منتخ�ب اإمارات وإغداق‬‫الهدايا وامال عليه هو رسالة لنا‬ ‫لعلنا نستفيد لكن مع اأسف كم‬ ‫من الدروس مرت دون استفادة!‬ ‫ ع�اد الركض امحي وس�يبقى‬‫الحال كما هو «اعبن محلين»‬ ‫فقط!‬ ‫ الن�ر والهال آخر اأس�بوع‬‫ي ظل طاق�م حكام أماني طالب‬ ‫ب�ه اله�ال ونرج�و أا يك�ون‬ ‫كسابقيه!‬ ‫ النراوي�ون ا يتعامل�ون‬‫م�ع مباري�ات اله�ال نفس�يا؛‬ ‫ولذا يس�قطون فني�ا ً دائما ومع‬ ‫كارينيو ربما يتغ�ر الحال الذي‬ ‫يجب أا يهمل الناحية النفس�ية‬ ‫لهذه امباراة التي يكسبها الهال‬ ‫حتى لو لعب النر!‬ ‫ اله�ال يعان�ي م�ن الدف�اع‬‫والحراس�ة فهل يستغلها النر‬ ‫أم يظ�ل هجوم�ه عقيم�ا ا‬ ‫يس�جل إا بالرك�ة ي ظل وجود‬ ‫السهاوي وأيوي!‬

‫‪manar@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫قرعة اآسيوية ظلمت المنتخبين العراقي والسعودي‬ ‫التعصب لأندية‪ ..‬العلة ليست في ريكارد‪ ..‬وأعيدوا تلك اأسماء‬ ‫اتركوا‬ ‫ُ‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ اول ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (419‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺳـﻤﺎع ﻋﺒـﺎرات اﻹﻟﺤـﺎد ﻣـﻦ أﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍة ﻣـﺆ ٍذ ﺟـﺪاً؛ اﻟﻔـﺮق ﻣﻬﻮل ﺑـﻦ ﻗﺮاءة‬ ‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت وﻗﺼـﺺ اﻹﻟﺤﺎد‪ ،‬وﺑـﻦ اﻟﺠﻠﻮس‬ ‫ﻣﻊ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ وﺳﻤﺎع اﻧﺘﻜﺎﺳﺎﺗﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﻳﺼﻠﻮن‬ ‫ﻣﻌﻬـﺎ إﱃ ﻣﺮاﺣﻞ ﻻ ﺗﺠﻮز ﻛﺘﺎﺑﺘﻬـﺎ وﻻ ﴍﺣﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄي ﺻـﻮرة ﻣﻤﻜﻨﺔ‪ .‬ﰲ اﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻷوﱃ )اﻟﻘﺮاءة(‬ ‫ﺗﻜﻮن أﻣﺎم ﻣﺼﻄﻠﺤـﺎت وﻣﻮاﻗﻒ ﻓﻜﺮﻳﺔ ﺟﺎﻓﺔ‬ ‫ﻻ روح ﻓﻴﻬﺎ وﻻ ﺣﻴﺎة وﻻ ﺗُﻌﱪ أﺑﺪا ً ‪-‬ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻟﻐﺘﻬـﺎ‪ -‬ﻋـﻦ ﻣﺪى اﻟﻀﻴـﺎع ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﺑﺴـﻴﺎﻗﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﺸـﻌﺮ ﻣﻌﻬﺎ ‪-‬ﻛﻘﺎرئ‪-‬‬ ‫أن ﺛﻤﺔ ﻋﺪاوة ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﺗﻨﺸﺄ ﻓﺠﺄة ﺑﻴﻨﻚ وﺑﻦ‬ ‫اﻤﻠﺤﺪ اﻟﺬي ﺗﻘﺮأ أﻓﻜﺎره ﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻓﺔ اﻟﺰﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ اﻟﻔﺎﺻﻠﺔ ﺑﻴﻨﻜﻤـﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﺗﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻊ اﻤﻘـﺮوء ﺑﻬﺪوء ﺑﻴﻨﻚ وﺑﻦ ﻧﻔﺴـﻚ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﰲ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ )اﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻤﺒﺎﴍة( ﻓﺈﻧﻚ‬ ‫ﺗﺸﻌﺮ ﺑﻤﺪى ﺗﻔﺎﻫﺔ اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﴩي اﻟﺬي ﻳﺤﺪﺛﻚ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺮﺗﻊ وﺣﻴـﺪا ً ﰲ ﺣﻤﻰ اﻟﻠﻪ وﻫﻮ ﺟﺎزم أن‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ ﺻﺤﻴـﺢ وأن أﻣﺎم اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻋﻘﻮدا ً‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻛﻲ ﺗﺼـﻞ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ إﱃ ﻧﻔﺲ اﻟﻘﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﺄﺑﻄﻬﺎ؛ ﺳـﺎﻋﺘﻬﺎ ﻳﺘﻮﻟﺪ ﻟﺪﻳﻚ إﺣﺴـﺎس‬ ‫ﻗﻮي ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻌﺘـﺪي ﻋﲆ ﳾء ﻏﺎل ﺟﺪا ً ﻟﺪﻳﻚ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻛﻞ ﺧﻠﻴـﺔ ﰲ ﺟﺴـﺪك ﺗـﻜﺎد ﺗُﻨﺘﺰع ﻣـﻦ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ‬ ‫ﻏﻀﺒﺎ ً ﻣﻤﺎ ﺗﺴﻤﻊ‪.‬‬ ‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺗُﺼﺎدف ﻣﻠﺤﺪا ً ﻟـﻢ ﻳﺘﺠﺎوز اﻷرﺑﻌﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤﺮه ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻧﺼﻔﻪ ﺧﻄﺒﺎء ﺟﻤﻌﺔ واﻟﻨﺼﻒ‬ ‫اﻵﺧـﺮ ﻣﻦ اﻤﺆذﻧـﻦ وﻃﻼب اﻟﴩﻳﻌـﺔ؛ ﻋﻠﻴﻚ أن‬ ‫ﺗﺘﻮﻗـﻊ اﻷﺳـﻮأ‪ ،‬وأن ﺗﺴـﺄل اﻤﺤﻴﻄـﻦ ﺑﻬﺪوء‪:‬‬ ‫ﻣـﺎذا ﻛﺎن ﻳﺤـﺪث ﰲ اﻟﺜﻼﺛـﻦ ﺳـﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴـﺔ؟‬ ‫وأﻳﻦ أﺛـﺮ اﻟـﺪروس واﻤﺤـﺎﴐات؟ اﻤﺪﻫﺶ أن‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﺒﺎب ﻳﻌﺘﻘﺪون أن اﻤﻠﺤـﺪ أﻳﺎ ً ﻛﺎن ﻫﻮ‬ ‫ﻋﻘﻠﻴﺔ ﻣﻔﻜﺮة وﻗﻮﻳﺔ ﺟﺪا ً ﻗﺪ ﺗﻐﺮ ﻣﺠﺮى ﺣﻴﺎة‬ ‫ﺑﺄﻛﻤﻠﻬﺎ؛ ﺻﺪﻗﻮﻧﻲ اﻟﻌﻜﺲ ﻫﻮ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ﺮﻋـﺔ اﻤﺎ ِء ﻣﺎ ْ‬ ‫‪ - 1‬ﺟُ‬ ‫ﻗﻠﻴﻞ‬ ‫إن ﻧﴩﺑﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﻧﺸـﻌ ُﺮ ﺑﺄﻧّﻨﺎ ﻛﻨّﺎ ﻗﺒﻞ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻈﻤﺄِ‪ .‬وﻟـﱧ َ‬ ‫ﻛﺎن اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﻗﺪ ﺟﻌ َﻞ ِ‬ ‫»ﻣﻦ اﻤﺎ ِء ﻛ ّﻞ‬ ‫ﻧﻌﻴـﺶ‬ ‫ﳾ ٍء ﺣﻲ« ﱠ‬ ‫ﻓﺈن‪) :‬اﻟﻄﻐﺎ َة( ﻗﺪ ﺟﻌﻠﻮا ﻣﻦ اﻟﻌﺒﻮدﻳﺔِ ﻛ ﱠﻞ ﳾء ﻣَ ﻴْ ٍﺘﺎ ً ذﻟﻚ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫»اﻟﺤﺮﻳﺔ« ﻫﻲ أﺷﺒﻪ ﳾ ٍء ﺑﺎﻤﺎء‪.‬‬ ‫أن‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ﺳـﺤﺮ اﻤـﺮأ ِة أﻧﻬﺎ ﺣﻴّﺔ ﺗﺴـﻌﻰ‪ ،‬وإذ ﺑﻬﺎ ﺣﻔﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫‪ - 2‬ﺧﻴّﻞ إﱃ ّ ِﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ﻃﻦ ﻻزب‪.‬‬ ‫ﺗﺮاب ﻳﺼﻨ ُﻊ ﻣﻨﻬﺎ‪» :‬اﻟﺮﺟ ُﻞ« ﻏِ ﻮاﻳﺘَﻪُ‪ ،‬وﻛِﻼﻫﻤﺎ ﻣﻦ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻤﻮت أﻣﻲ‪» :‬ﻣﻮﴈ اﻟﺴـﻴﻒ« ﰲ ﺣﺎﴐي أﻛﺜﺮ‬ ‫‪ - 3‬ﺑﻦ اﻟﻠﻴﻞ واﻟﻠﻴﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻣ ّﺮ ٍة ﻣﻊ أﻧّﻬﺎ أوﺳـ ُﻊ ﻣﻦ اﻟ ّﺬاﻛﺮ ِة وأﻛﺜﻒ‪ ..‬آ ٍه ِﻟ َﻢ ﻻ ﺗﺤﴬُ أ ّم ﻣَ ﻦ‬ ‫اﻟﻠﻴﻞ وﻇﻠﻤﺘِﻪِ ؟!‬ ‫ﺳﻜﻮن‬ ‫ﻻ أ ُ ﱠم ﻟﻪ إﻻ ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻠﺤﺪون‪..‬‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎﺷﺮة‬

‫ﻣﻜﺘﻮب‬ ‫أﻧﺎ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻻ ﻛﺎﺗﺐ!‬

‫ﻻ أﺣﺪ ﻳُﻤﻜﻨ ُﻪ ْ‬ ‫اﻟﺠﻮاب ذﻟ َﻚ أﻧّﻪ َ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﺛﻤّ َﺔ ﻣﻦ ﺟﻮاب!‬ ‫أن ﻳُﻐﺎﻣﺮ ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺒﻴـﻮت أﺑﻮاﺑَﻬَ ﺎ دوﻧـﻲ ﻧﺜ َﺮﺗﻨِﻲ اﻟﺮﻳـﺢُ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﰲ‬ ‫أﻗﻔﻠـﺖ‬ ‫‪ - 4‬إذا ﻣـﺎ‬ ‫اﻟﺸـﻮارع ﻣُﺘﺸـ ّ‬ ‫ﻈﻴَﺎ ً ﱡ‬ ‫ﺧﻄﻮﻃﻪِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻹﺳـﻔﻠﺖ ﻣﺜـﻞ‬ ‫وﺑﺖ ِﻇ ّﻼً أﺗﻤﺪد ﻋﲆ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺼﻔـﺮاء ﺛـﻢ ﻻ أﻟﺒـﺚ‬ ‫أن أﺷـﺨﺺ ﺑﺒـﴫي‬ ‫ﻧﺤـﻮ ّ‬ ‫اﻟﺴـﻤﺎ ِء ﻷَﺟﻌـ َﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻼﻧﻔﺠﺎر أو‬ ‫ﻼ‬ ‫ﻣﻨﻪ ﻣ ْﻮﺋِـ‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻼﻧﺪﺛﺎر‪.‬‬ ‫‪ - 5‬أيﱡ أﺣـ ٍﺪ ﻓﻴﻨـﺎ ﻗـﺪ‬ ‫ﺗﺠﺎﴎ ﻣﺮ ًة ﻓﺪا َر ﺑﺨﻠﺪِﻩِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫أن ﻳُﻌ ّﺪ َل ﺷﻴﺌﺎ ً ﻳﺴﺮا ً ِﻣﻦ‬ ‫ﻣﺄﻟﻮف اﻟﺴﻨﻦ وﻣﻌﻬﻮد‬ ‫اﻟﺒﻨﻰ ‪-‬اﻟﺘﺤﺘﻴّﺔِ ‪ -‬ﻟﺠﻤﻠﺔٍ‬ ‫أﻓﻜﺎر ﻣﺎ َ‬ ‫ﻛﺎن ﻟﻬﺎ أن‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﻜـﻮن ذات ﺣ ﱟ‬ ‫ﻆ وﻗﻴﻤﺔٍ‬ ‫ﻟﻮﻻ أﻧّﻨﺎ ﻗﺪ وﺟﺪﻧﺎ آﺑﺎءﻧﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ!‪ ..‬ﻋﲆ اﻟ ّﺮﻏ ِﻢ ﻣﻦ‬ ‫ُ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻣﻮﻫﻤـﺔ‬ ‫أﻧﻬـﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻏﻴـﺎب اﻤﻌﻨﻰ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫واﺳﺘﺒﺪاد اﻟﻼﻣﻌﻘﻮل‪.‬‬

‫ﺷﻴﺦ ازﻫﺮ‪..‬‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻌﺮﻓﻪ‬ ‫ﻓﻌ ًﻼ؟‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫اﺷـﺘﻬﺮ اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤﺪ اﻟﻄﻴﺐ ﻋﻨﺪ ﺗﻌﻴﻴﻨـﻪ ﺑﻤﻮﻗﻔﻪ‬ ‫اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﻣـﻦ ﻓﺌﺘﻦ ﺣﺴـﺐ ﺗﺼﻨﻴﻔـﻪ ﻫﻤـﺎ‪ :‬اﻟﻮﻫﺎﺑﻴﻮن‬ ‫واﻹﺧـﻮان‪ .‬ﻛﺎﻧـﺖ ﺣﺮﺑـﻪ ﺿـﺪ اﻹﺧـﻮان‪ ،‬أﻳـﺎم ﻣﺒﺎرك‪،‬‬ ‫ﻋﻨﻴﻔﺔ وﴍﺳـﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺎ ً ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻗﻀﻴﺔ »ﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت‬ ‫ﻃﻼب اﻷزﻫﺮ« دﻳﺴـﻤﱪ ‪ 2006‬اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻐﻔﺮﻫﺎ‬ ‫»ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان« وإن ﻃﺎل ﺻﱪﻫﺎ‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤـﺪ اﻟﻄﻴـﺐ ﻳـﺮى أن اﻷزﻫـﺮ ﺧﺎﻟﻄـﻪ‬ ‫اﻹﺧـﻮان ﺑﻤﺎ ﻳﻔﺴـﺪ ﻧﻘـﺎءه وﻳﻐﻴّـﺐ ﻫﻮﻳﺘـﻪ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫وﻻﻋﻮدة ﻟﻸزﻫﺮ ﺑﺴـﻤﺎﺣﺘﻪ وﺗﻨﻮﻋـﻪ إﻻ ﺑﺎﻟﺨﻼص ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫وﺗﻨﻘﻴـﺔ ﻣﻌﺎﻫﺪه ﻣـﻦ ﻣﻮﺟﺎﺗﻬﻢ ﺑﻜﻞ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﻤﻜﻨﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻮﻫﺎﺑﻴﺔ )اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ( ﻓﻠﻬـﺎ ﻛﻞ اﻟﺼﻔﺎت‬ ‫اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ وﻳﺠﺐ ﺗﻄﻬﺮ اﻷزﻫﺮ ﻣﻦ آﺛﺎرﻫﺎ اﻤﺪﻣﺮة‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺻﻮرة ﺷـﻴﺦ اﻷزﻫﺮ واﺿﺤﺔ ﻗﺒﻞ ﺳـﻘﻮط ﻣﺒﺎرك‬ ‫أﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺟﻠﻮس »اﻹﺧﻮان« ﻣﻜﺎﻧﻪ ﻓﺈن ﻫﻮﻳﺔ ذﻟﻚ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫اﻟـﺬي أﺛﺎر إﻋﺠـﺎب اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟﺼﻼﺑﺘﻪ وﺣﺴـﻤﻪ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻋﺼﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﻼﻣﺢ‪.‬‬ ‫ﻫـﻞ ﻛﺎن ﻣﻮﻗـﻒ ﻋﻀـﻮ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت ﰲ اﻟﺤـﺰب‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬ﺣﻴﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺘﻨﺎﻏﻤﺎ ً ﻣﻊ اﻟﺨﻂ اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫وﻫﻮ‪ ،‬اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻣﺘﻨﺎﻏﻢ ﻣﻊ اﻟﺨﻂ اﻟﺮﺳﻤﻲ أﻳﻀﺎ؟‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻜـﻮن اﻟﺸـﺨﺺ اﻟـﺬي أﻋﻠﻦ اﻟﺤـﺮب ﻋﲆ‬ ‫اﻹﺧﻮان ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻫﻮ اﻟﺬي ﻳﺘ���ﺎﻏﻢ ﻣﻌﻬﻢ اﻟﻴﻮم‪ .‬وﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻓﻬﻢ اﻟﺘﺤﻮّﻻت إﻻ أن ﻳﻮﺿﺤﻬﺎ اﻟﺸـﻴﺦ ﻧﻔﺴﻪ ﻛﻤﺎ‬ ‫أوﺿﺢ ﺻﻮرﺗﻪ ﺣﻦ ّ‬ ‫ﺗﻮﱃ ﻣﺸﻴﺨﺔ اﻷزﻫﺮ‪.‬‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﻄﻴـﺐ ﻳﺘﻮاﻓـﺮ ﻋـﲆ ﻣﻌﺮﻓـﺔ ﻋﺮﻳﻀـﺔ ورؤﻳﺔ‬ ‫اﻧﻔﺘﺎﺣﻴـﺔ ﻓﺮﻳـﺪة وﻛﺎن وﺻﻮﻟـﻪ إﱃ اﻷزﻫـﺮ ﻋﻼﻣﺔ ﺑﺜﺖ‬ ‫اﻟﺮوح ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻜﻴﺎن اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ اﻟﻌﻈﻴـﻢ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ رؤﻳﺘﻪ‬ ‫ﰲ إﻋﺎدة اﻟﻬﻴﺒﺔ واﻟﺴـﻤﺎﺣﺔ إﻟﻴﻪ ﺗﺤﻈـﻰ ﺑﺎﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻓﺄﻳﻦ‬ ‫اﻻﺧﺘـﻼل وﻛﻴـﻒ ﺣـﺪث؟ وﻣـﺎ اﻟـﺬي ﻏﺎب ﻣـﻦ أﻃﺮاف‬ ‫اﻤﻌﺎدﻟﺔ؟ وﻫﻞ ﺳـﻴﺒﻘﻰ اﻷزﻫـﺮ ﻋﺼﻴﺎ ً ﻋﲆ »اﻹﺧﻮان« أم‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن أﺣﺪ ﻣﺪارﺟﻬﻢ؟‬ ‫ﰲ ﻛﻞ اﻟﺜـﻮرة اﻤﴫﻳـﺔ ﺗﺒﻘـﻰ ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻄﻴﺐ اﻷﻛﺜﺮ ﻏﻤﻮﺿﺎ ً وإرﺑﺎﻛﺎً‪.‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻼﻣﺔ ﻳﺴﺘﻐﺮب ﻋﺮض ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻟﻘﺎ ًء ﻗﺪﻳﻤ ًﺎ ﻣﻌﻪ ‪ ٪ ٦٨‬ﻣﻦ ُﻣﺘﺎﺑﻌﻲ | ﻋﺒﺮ »ﺗﻮﻳﺘﺮ«‬ ‫اﻋﺘﺒﺮوﻫﺎ ﺗﻔﺎﻋﻠﻴﺔ ُﺗﺘﺎﺑﻊ اﻟﺤﺪث ﻟﺤﻈﺔ ﺑﻠﺤﻈﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫راﻏﺐ ﻋﻼﻣﺔ‬

‫ﻓﻮﺟﺊ اﻟﻔﻨﺎن راﻏـﺐ ﻋﻼﻣﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺮض‬ ‫ﺣﻠﻘﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﻣﻦ ﻟﻘﺎﺋـﻪ ﺑﱪﻧﺎﻣﺞ »ﺗﺎراﺗﺎﺗﺎ«‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺘﻲ أذﻳﻌﺖ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن دﺑﻲ‪ ،‬ﻣﻨﺬ ﻣـﺎ ﻳﻘﺎرب أرﺑﻊ‬ ‫ﺳـﻨﻮات ‪-‬ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻪ‪ ،-‬ﻣﺴـﺘﻐﺮﺑﺎ ً ﻋﻮدة‬

‫ﺗﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻟﻌـﺮض ﻟﻘـﺎء ﻣـﻦ‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﰲ ﻇـﻞ اﻣﺘﻼﻛﻪ إﻣﻜﺎﻧـﺎت ﻛﺒﺮة‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﺳـﻢ اﻟﻘﻨـﺎة »اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ«‬ ‫وﻟﻴﺴـﺖ »اﻤـﺎﴈ«‪ .‬وﻗـﺎل ﻋﻼﻣـﺔ ﻋـﱪ‬ ‫ﺣﺴـﺎﺑﻪ اﻟﺸـﺨﴢ )‪،(@raghebalama‬‬ ‫ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﺗﻮﻳﱰ«‪:‬‬ ‫»اﻤﻘﺎﺑﻠـﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﺟـﺪاً‪ ،‬وﻟﻜﻦ أرﺑﻊ ﺳـﻨﻦ‬

‫ﺻﻮرة ﺗﻨﺎﻗﻠﻬـﺎ ﻣﻐ ّﺮدو »ﺗﻮﻳـﱰ« ﻟـ »ﻣﺮﻳﺾ«‬ ‫ﺑــ »ﻧﺼﻒ ﻗﻠـﺐ«‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﻳﺘﻠﻘـﻰ ﻋﻼﺟـﻪ ﰲ ﻣﻤﺮات‬ ‫ﱡ‬ ‫)ﺗﺨﺼﴢ اﻟﺮﻳﺎض( ﺑﺪاﻋﻲ »ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ ﴎﻳﺮ«!‬

‫ﻻ ﺗﺴﺘﺴﻠﻢ‬ ‫ﻟﻓﻜﺎر‬ ‫اﻻﻧﻌﺰاﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻮزان‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫إذا ﻛﻨـﺖ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﺮﻫـﺎب اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻓﻼ ﺗﺴﺘﺴـﻠﻢ ﻟﻸﻓﻜﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺜﻚ ﻋﲆ اﻻﻧﻌﺰال‬ ‫ﻋـﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻓﺈن اﺳﺘﺴـﻼﻣﻚ ﻟﻬـﺎ ﻫﻮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺪﻣﺮ ﺣﻴﺎﺗﻚ‪ ..‬ﻧﻌﻢ ﻗـﺪ ﺗﺠﺪ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺤـﺪي أﻓﻜﺎرك اﻻﻧﻌﺰاﻟﻴـﺔ وﻟﻜﻦ ﻣﻊ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫واﺳـﺘﻤﺮارك ﰲ ﺗﺤﺪﻳﻬﺎ واﻻﺧﺘـﻼط ﺑﺎﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﺳـﺘﺘﻌﻮد ﻋﲆ اﻟﺜﻘـﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔـﺲ واﻻﻧﺪﻣﺎج ﻣﻊ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ..‬ﺛﻢ اﺳﺄل ﻧﻔﺴﻚ‪ :‬ﻣﺎ اﻟﺬي ﻻ ﻳﺠﻌﻠﻨﻲ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻵﺧﺮﻳﻦ اﻟﻮاﺛﻘﻦ ﻣﻦ أﻧﻔﺴـﻬﻢ؟ أﻟﻴﺴـﻮا‬ ‫ﺑـﴩا ﻣﺜﻠـﻚ؟ اﻟﻔـﺮق ﺑﻴﻨـﻚ وﺑﻴﻨﻬـﻢ أﻧﻬﻢ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺴﺘﺴﻠﻤﻮا ﻟﻸﻓﻜﺎر اﻻﻧﻌﺰاﻟﻴﺔ وﺗﺤﺪوﻫﺎ ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫أﻧﺖ اﺳﺘﺴﻠﻤﺖ ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫‪aalfawzan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﺪة – ﻏﺎدة ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻗﻴﱠـﻢ ﻧﺤـﻮ ‪ %54‬ﻣـﻦ ﻣُﺘﺎﺑﻌﻲ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻟـﴩق ﻋـﱪ ﻣﻮﻗـﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﺗﻮﻳﱰ«‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺎﺑﻬﺎ ﺑﺎ ُﻤﻤﺘﺎز‪ ،‬وﻓﻖ اﺳﺘﺒﻴﺎن‬ ‫ﻧﴩﺗﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ رأى ‪ %26‬ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫أﻧـﻪ ﺟﻴﺪ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي أﺟﺰم ‪%20‬‬ ‫آﺧـﺮون ﻋـﲆ أﻧـﻪ ﺣﺴـﺎب ﺿﻌﻴﻒ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﺆال‪ ،‬ﻫﻞ ﻳﻌﺘﱪ ﺣﺴﺎب اﻟﴩق‬ ‫ﺑــ »ﺗﻮﻳـﱰ« ﺗﻔﺎﻋﻠﻴﺎً‪ ،‬أﺟـﺎب ‪%68‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ ﺑـ»ﻧﻌـﻢ«‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ أﺟﺎب ‪%32‬‬ ‫ﺑــ »ﻻ«‪ .‬وﻋـﻦ ﻣﻌﻴـﺎر اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﺬي‬ ‫اﺗﺒﻌـﻮه ﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ ﻧﺸـﺎط اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ‬ ‫ﺗﻮﻳﱰﻳـﺎً‪ ،‬اﻋﺘـﱪ ‪ %46‬ﻣﻨﻬـﻢ‪ ،‬أن‬ ‫ﻣُﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﺤﺴـﺎب ﺗﻌـﻮد ﻟﻸﺣـﺪاث‬ ‫اﻟﻠﺤﻈﻴـﺔ واﻤﺤﻠﻴـﺔ ﻟﺤﻈـﺔ ﺑﻠﺤﻈﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ‪ ،‬وأرﺟﻊ ‪%24‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ أن ﻗـﻮة اﻤﻘﺎﻻت اﻤﻨﺸـﻮرة ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻢ اﻟﺤﺴـﺎب‪،‬‬ ‫وﺗﺠـﺬب ا ُﻤﺘﻮﺗﺮﻳﻦ‪ ،‬ورﺑﻂ ‪ %8‬ﻣﻨﻬﻢ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ رؤﻳﺔ‬ ‫ا ﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠـﻪ ‪،‬‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﻳﻌـﱪ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨـﺔ‪ ،‬أو ﻓﻜﺮة‪،‬‬ ‫اﻧﺘﻬـﺖ ﺗﺠﺮﺑﺘـﻲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺤﻴﺎة ﻣﺮة‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ اﻻﻧﺘﻤـﺎء‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﺑﻜﺜﺮ‬ ‫واﺣﺪة‪ ،‬ﻓﺈذا ﻛﺎن‬ ‫اﻟﺠـﺬري ﻟﺬﻟـﻚ‬ ‫ﻣـﻦ » اﻟﻌﺜﺮات »‪،‬‬ ‫ﻫﻨـﺎك أي ﺧـﺮ‬ ‫اﻟﺤـﺰب‪ ،‬أو ذاك‬ ‫واﻋﺘـﺬرت ﻋﻨﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻓﻌﻠـﻪ‬ ‫»ﻟﻜـﻦ ﻣﺎﻋﻤﺮ أﺣﺪ ﻣﺴـﻚ »وﺟﻬﻲ«‪ ،‬ﻷي ﻣﺨﻠﻮق ﻓﻠﺘﻔﻌﻠﻪ اﻵن‪ ،‬ﻷﻧﻚ ﻟﻦ اﻟﺘﻴـﺎر‪ ،‬ﻣﻌﻀﻠﺔ ﻓﻜﺮﻳـﺔ ﻟﺪى ﻛﺜﺮ‬ ‫ﺗﻤﺮ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻣﺮة أﺧﺮى‪ .‬ﻣـﻦ اﻤﺪرﻋﻤـﻦ وﻟـﻮ ﻛﺎﻧـﻮا ﻛﺘﺎﺑﺎ‬ ‫وﺳﺄﻟﻨﻲ ﻋﻦ ﻧﻮع اﻤﻜﻴﺎج‪«.‬‬ ‫ﻏﺪﻳﺮ اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي وﻣﺸﺎﻫﺮ‪.‬‬ ‫ﻓﻮاز اﻟﴩﻳﻒ‬

‫ﻗﻔﺸﺎت‬

‫ﷲ ﻳﺎ »ﻣﺴﺆوﻟﻴﻦ«‪!..‬‬

‫اﻧﻘﻀﺖ‪ ،‬وذﻫﺒـﺖ أﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬وأﻧﻈﻤﺔ ﻇﻬﺮت‪،‬‬ ‫وأﻏﺎن‪ ،‬وأﻟﺒﻮﻣـﺎت ﻤﻌﺖ‪ ،‬وﺑﻬﺬه اﻟﺘﴫﻓﺎت‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﻀﻴّﻌﻮن ا ُﻤﺸﺎﻫﺪ«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ ﻋـﺪد ﻣﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﻴﻪ أن اﺳـﻤﻪ‬ ‫ﻛﻔﻴﻞ ﺑﺈﻋﺎدة اﻟﺤﻠﻘﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻳﺠﺬب اﻤﺸﺎﻫﺪﻳﻦ‬ ‫إﱃ اﻟﺸﺎﺷﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺤﻘﻖ ﻟﻠﻘﻨﺎة ﻧﺴﺒﺔ ﻣﺸﺎﻫﺪة‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻳﻌﺠﺒﻮ ن‬ ‫ﺑــــﻚ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻳﺤﺒﻮﻧﻚ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻳﻤﻠﻮن ﻣﻨﻚ‪،‬‬ ‫وﻳﱰﻛﻮﻧﻚ‪ ،‬ﻫﺬه ﻫﻲ ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻟﻌﻘﻮل اﻟﺨﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﺣﺒﻲ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﺳﺘﺒﻴﺎن اﻟﴩق‬ ‫ﻋـﺪد اﻟﺘﻐﺮﻳﺪات ﺑﻨﺸـﺎط اﻟﺤﺴـﺎب‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﺆال أﺧﺮ‪ ،‬ﻛﻴـﻒ ﺗﺮى اﻟﻜﺎدر‬ ‫اﻟﺼﺤﻔـﻲ ﻟﻠﺼﺤﻴﻔـﺔ ﺑــ »ﺗﻮﻳﱰ«‪،‬‬ ‫اﺧﺘﺎر ‪ %76‬أﻧﻬﻢ ﻣُﺘﻔﺎﻋﻠﻮن وﻣُﻠﻤﻮن‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﺪاث‪ ،‬إﻻ أن ‪ %20‬أﺷﺎروا إﱃ أن‬ ‫اﻟﻜﺎدر ﻏﺮ ﻣُﻠﻢ‪ ،‬وﻏﺮ ﻗﺎدر ﻋﲆ إدارة‬ ‫اﻟﺤﺴﺎب ﺑﻤﻬﻨﻴﺔ واﺿﺤﺔ‪.‬‬ ‫ﻳُﺬﻛـﺮ أن ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻟـﴩق ﻋﱪ‬ ‫ﺣﺴﺎﺑﻬﺎ )@‪ (alShrqNews‬ﻳُﺘﺎﺑﻌﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻌﺎﻳﺸﺘﻲ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻜﺮي‪ ،‬أﺟـﺪ‬ ‫أن أﻛـﱪ ﺧﻄـﺮ‪،‬‬ ‫ﻫـﻮ ﺗﻜـﺮر ﺣﺪوث‬ ‫اﻻﻧﺨﻔـﺎض‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻳـﺆدي إﱃ‬ ‫»ﺗﺒﻠﺪ« اﺳﺘﺸﻌﺎر اﻟﺠﺴﻢ ﻷﻋﺮاﺿﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺎﴎ اﻟﻌﻤﺮو‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪ 134‬أﻟﻔـﺎ ً و‪ 887‬ﺷـﺨﺼﺎً‪ ،‬ﺑﻤﺠﻤﻞ‬ ‫ﺗﻐﺮﻳﺪات ﺑﻠﻐﺖ ‪ 17‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 35‬ﺗﺪوﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻏـﺮد ﰲ ﻫﺎش ﺗﺎﻗﻲ »اﻟﴩق« و‬ ‫»ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻟـﴩق« ﻧﺤـﻮ ‪ 29‬أﻟﻔـﺎ ً‬ ‫و‪ 593‬ﺗﻐﺮﻳـﺪة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻠﻘـﻰ ﺗﺮﺣﻴﺒﺎ ً‬ ‫وﺗﻔﺎﻋـﻼً ﻣـﻦ ﻓﺌﺔ ﻣُﺤﺒـﻲ اﻟﺼﻮر ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻋﱪ ﺣﺴﺎﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻹﻧﺴـﺘﺠﺮام‬ ‫)‪.(@alsharqnews‬‬ ‫إﻧﻨـﺎ ﻧﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺎدة ﻏﺎﻟﺒـﺎً‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻨّﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻧﺒﺤـﺚ ﰲ ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎن ﻋﻦ أﻏﺮاﺿﻨﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ﰲ وﺳـﻂ‬ ‫أﻳﺪﻳﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻋﻤﺮ اﻟﻘﺮﻳﻮﺗﻲ‬


صحيفة الشرق - العدد 419 - نسخة الدمام