Page 1

17/5

‫ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﻨﻒ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬273 ‫ ﻭﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﻜﺸﻒ‬..‫ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﻨﻒ ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ‬99 ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ‬ 

Friday 16 Muharam1434 30 November 2012 G.Issue No.362 First Year

‫ﻋﺒﻮﺭ ﺍﻧﺘﺤﺎﺭﻱ‬

‫ ﻭﻛﻔﺎﺀﺍﺕ »ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ« ﻏﻴﺮ ﹸﻣﺴﺘﻔﺎﺩ ﻣﻨﻬﺎ‬..‫ ﺍﻟﺨﻄﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻸﻋﻼﻑ ﻣﺘﻌﺜﺮﺓ‬:‫ﻣﺴﺆﻭﻻﻥ‬

‫ ﻋﺎﻡ ﻣﻘﺒﻠﺔ‬500 ‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺍﺳﺘﻬﻠﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﺧﻼﻝ ﺭﺑﻊ ﻗﺮﻥ ﻣﺎ ﻳﻜﻔﻲ‬ 



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬362) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬30 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬16 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

‫ﺃﺳﺮﺓ ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ ﺍﻧﺘﻈﺮﺗﻪ ﻓﻲ ﺇﺟﺎﺯﺗﻪ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻓﺎﺳﺘﻘﺒﻠﺖ ﺟﺜﻤﺎﻧﻪ‬

                          500                    16

5







  

‫ﻭﺍﻟﻤﻔ ﹶﺮﺝ ﻋﻨﻬﻦ‬ ‫ﻣﺼﻤﻤﺔ ﻣﺠﻮﻫﺮﺍﺕ ﺗﺪ ﱢﺭﺏ ﺍﻟﺴﺠﻴﻨﺎﺕ ﹸ‬



                       17



                          

‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﺘﺸ ﱠﺮﻑ ﺑﻐﺴﻞ ﺍﻟﻜﻌﺒﺔ‬ 



                                     

‫ ﻣﻌﺎﻗﻴﻦ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ ﺩﻳﺮﺑﻲ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ »ﺣﻔﺮﺓ« ﻣﻜﺔ‬106 ‫ﺍﻟﻌﺸﻮﺍﺋﻴﺔ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ‬ 

 

3

735            20     20

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺮﻋﻰ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﻛﻨﻮﺯ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ‬ 5  ‫ﺑﺎﻟﻨﻈﺎﻡ‬ ‫ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ‬:‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ 5  ‫ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻣﺘﻤﻴﺰﺓ‬

‫ﺳﻠﻄﺎﺕ ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ ﺗﺤﺘﺠﺰ ﺑﺪﺭﻳﺔ‬ ‫ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻭﺗﻌﻴﺪﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﺩﺑﻲ‬5 ‫ﺍﻟﺒﺸﺮ‬

‫ﺍﻧﻄﻼﻕ ﻣﻨﺘﺪﻯ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻷﺳﺮﻳﺔ‬ 5  ‫ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬





              6

                                22 

15

4

106   

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ ﻟﻤﺎﺫﺍ‬..‫ﻣﺼﺮ‬ ‫ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ؟‬

‫ﺻﻜﻮﻙ ﺍﻟﻠﻴﻞ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ‬

17

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

11

‫ﺣﺎﻣﺪ ﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ‬

‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‬

‫ﺍﻓﻬﻢ ﻧﻔﺴﻚ‬ ‫ﺗﻜﻦ ﻣﻨﺠﺰ ﹰﺍ‬

10

‫ﻫﻴﺜﻢ ﻟﻨﺠﺎوي‬

10

‫ﻓﺎﻳﺪ اﻟﻌﻠﻴﻮي‬

9

‫ ﺃﻗﺘﺮﺡ ﺃﻥ ﺗﺘﻢ‬:‫ﺻﺎﻟﺢ ﺍﻟﺸﻴﺤﻲ‬ «‫ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻓﻲ ﺃﻱ »ﻣﻮﻝ‬ ‫ﻭﺗﺤﻮﻳﻞ ﻣﺒﻨﻰ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﻟﻘﺎﻋﺔ‬  !‫ﺃﻓﺮﺍﺡ ﺧﻴﺮﻳﺔ‬



‫ﺛﻮﺭﺓ ﻣﺼﺮ ﺗﻜ ﹼﺒﺪ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ‬ % 1.2 ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑـ‬ 

‫ﻣﺜﻘﻔﻮﻥ ﹺﻳﺼﻔﻮﻥ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻷﺩﺑﺎﺀ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻲ ﻭﺍﻟﺸﻜﻠﻲ ﻣﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﻟﺘﻮﺻﻴﺎﺕ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬

22 

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ | ‫ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬


1            543                                               qenan@alsharq.net.sa

  20121121                                                         

      20121124                                              

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬362) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬30 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬16 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻧﺴﺎﺋﻴﺎﺕ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ (3) ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

       1        2         3             4    5    6        7            8       9        10        albridi@alsharq.net.sa

!‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻭﻫﻤﻲ‬

‫ﻧﻮاة‬

          

‫ﻧﺮﻳﺪ ﺍﻟﻮﺿﻮﺡ ﻭﺍﻟﺼﺮﺍﺣﺔ‬ :‫ﻓﻲ ﻭﻗﺘﻬﻤﺎ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﺷﻜﺮ ﹰﺍ ﻟﻠﻮﺯﻳﺮ ﻭﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻭﺍﻟﺸﺮﻛﺔ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

«‫ﺛﻘﺎﻓﺔ »ﺍﻟﻠﻤﺲ‬ !‫ﺍﻟﻌﺎﻃﻔﻲ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺃﻛﺒﺮ ﺳﻮﻕ‬ ‫ﻟﻠﺴﻤﻚ ﻓﻲ ﻛﻮﺭﻳﺎ‬

420       

                          ""    #   ""          ""

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

2

«‫ﺯﻭﺟﺎﻥ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺎﻥ ﻳﺴﻤﻴﺎﻥ ﻣﻮﻟﺪﺗﻬﻤﺎ »ﻫﺎﺵ ﺗﺎﻍ‬  " "   "      "            ""      "  "    

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﺗﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺣﺮﻗﻪ ﻭﺟﻬﻬﺎ ﻭﺯﻭﺍﺟﻪ ﺑﺄﺧﺮﻯ‬       " "       "      "              2002500 2011111



                                                                                                 

     ""   "   "             "               "          



     " "

 ""                ""          18              

‫ﻣﺼﺮﻉ ﺃﻧﺜﻰ ﻣﻦ ﺃﻓﻴﺎﻝ ﺳﻮﻣﻄﺮﺓ ﺍﻟﻨﺎﺩﺭﺓ ﺻﻌﻘ ﹰﺎ ﺑﺎﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬  28002400        30 

   "   "              

             " "      

                          

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﻋﻠﻰ ﺃﺳﺘﺎﺫ ﺇﻳﻄﺎﻟﻲ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺍﻹﺟﻬﺎﺯ ﻋﻠﻰ ﺃﺭﻧﺒﻴﻦ‬ "                               "

                            

             

2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬30



‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 1854  1919  1970  1973  1987  1999


‫الجمعة ‪ 16‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 30‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )362‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة تهنئ « باي كوروما»‬ ‫أمراء ومسؤولون‪ :‬أسعدتنا إطالة «ملك‬ ‫ً‬ ‫لسيراليون‬ ‫ا‬ ‫بمناسبة انتخابه رئيس‬ ‫القلوب» وهو يرفل في ثوب الصحة والعافية‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫هن� �اأت القيادة رئي�س جمهورية‬ ‫�ش ��راليون اإرن�ش ��ت ب ��اي كوروم ��ا‬ ‫منا�شبة انتخابه رئي�ش ًا جمهورية‬ ‫�شراليون‪ .‬فقد بعث خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �ش ��عود برقي ��ة تهنئ ��ة للرئي� ��س‬ ‫اإرن�ش ��ت ب ��اي كوروم ��ا اأع ��رب فيها‬

‫عن اأجم ��ل التهاي واأطيب التمنيات‬ ‫موف ��ور ال�ش ��حة وال�ش ��عادة ل ��ه‪،‬‬ ‫والتقدم والزدهار ل�شعب �شراليون‬ ‫ال�شديق‪ ،‬م�ش ��يد ًا بالعاقات الطيبة‬ ‫الت ��ي ترب ��ط البلدي ��ن وال�ش ��عبن‬ ‫ال�شديقن والعمل على تطويرها ي‬ ‫امج ��الت كافة‪ .‬كما بع ��ث وي العهد‬ ‫نائ ��ب رئي�س جل�س ال ��وزراء وزير‬ ‫الدفاع �ش ��احب ال�شمو املكي الأمر‬

‫�ش ��لمان ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �ش ��عود‬ ‫برقي ��ة تهنئ ��ة للرئي�س اإرن�ش ��ت باي‬ ‫كوروما بامنا�شبة نف�شها‪ ،‬اأعرب فيها‬ ‫عن اأ�شدق التهاي‪ ،‬واأطيب التمنيات‬ ‫موف ��ور ال�ش ��حة وال�ش ��عادة ل ��ه‬ ‫والتقدم والزدهار ل�شعب �شراليون‬ ‫ال�شديق ‪ ،‬منوه ًا بالعاقات امتميزة‬ ‫بن البلدين وما ت�شهده من تطور ي‬ ‫امجالت جميعها‪.‬‬

‫الفيصل يتشرف بغسل الكعبة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�شاري‬

‫ت�ش� � ّرف اأمر منطقة مكة امكرمة‬ ‫�ش ��احب ال�ش ��مو املك ��ي الأم ��ر خالد‬ ‫الفي�ش ��ل ب ��ن عبدالعزيز اأم�س بغ�ش ��ل‬ ‫الكعبة ام�شرفة نيابة عن خادم احرمن‬ ‫ال�ش ��ريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �ش ��عود حفظ ��ه الل ��ه‪ .‬وكان ي‬ ‫ا�شتقباله لدى و�شوله ام�شجد احرام‬ ‫الرئي�س العام ل�شوؤون ام�شجد احرام‬ ‫وام�ش ��جد النب ��وي ال�ش ��يخ الدكت ��ور‬ ‫عبدالرحمن بن عبدالعزيز ال�ش ��دي�س‪،‬‬ ‫ونائب الرئي�س العام ل�ش� �وؤون ام�شجد‬ ‫احرام ال�شيخ الدكتور حمد بن نا�شر‬ ‫اخزم‪.‬‬ ‫وفور و�ش ��وله‪ ،‬با�ش ��ر الفي�ش ��ل‬ ‫ومرافقوه عملية غ�شل الكعبة ام�شرفة‬ ‫من الداخل م ��اء زمزم امم ��زوج ماء‬ ‫ال ��ورد‪ ،‬وم�ش ��ح جدرانه ��ا بقط ��ع م ��ن‬ ‫القما� ��س امبلل ��ة به ��ذا ام ��اء‪ .‬عقب ذلك‬ ‫الفي�صل عقب انتهائه من غ�صل الكعبة ام�صرفة‬ ‫ط ��اف بالبيت العتيق‪ ،‬ث ��م اأدى ركعتي‬ ‫الطواف‪ .‬و�ش ��ارك اإى جانب الفي�شل‬ ‫ي غ�شل الكعبة ام�شرفة الأمر �شلطان‬ ‫ب ��ن خال ��د الفي�ش ��ل ب ��ن عبدالعزي ��ز‪،‬‬ ‫والرئي� ��س الع ��ام ل�ش� �وؤون ام�ش ��جد‬ ‫اح ��رام وام�ش ��جد النب ��وي ال�ش ��يخ‬ ‫الدكتور عبدالرحمن ال�شدي�س‪ ،‬ونائب‬ ‫الرئي�س العام ل�شوؤون ام�شجد احرام‬ ‫ال�شيخ الدكتور حمد اخزم‪ ،‬واأمن‬ ‫العا�ش ��مة امقد�ش ��ة الدكت ��ور اأ�ش ��امة‬ ‫البار‪ ،‬ووكيل اإمارة منطقة مكة امكرمة‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫اأمر امنطقة يوؤدي وعدد من ام�صوؤولن ركعتي الطواف‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزي ��ز اخ�ش ��ري‪،‬‬ ‫ووكي ��ل وزارة اح ��ج ح ��ام قا�ش ��ي‪،‬‬ ‫وع ��دد من ال ��وزراء واأع�ش ��اء ال�ش ��لك وروؤ�شاء الدوائر احكومية وجم ٌع من تذكاري ��ة م ��ن الرئي� ��س العام ل�ش� �وؤون‬ ‫الدبلوما�ش ��ي الإ�ش ��امي امعتمدي ��ن امواطن ��ن‪ .‬وبع ��د النتهاء من غ�ش ��يل ام�شجد احرام وام�شجد النبوي بهذه‬ ‫لدى امملكة و�ش ��دنة بي ��ت الله احرام الكعبة ام�ش ��رفة ت�ش ��لم الفي�ش ��ل هدية امنا�شبة‪.‬‬

‫اأمراء والعلماء وكبار المسؤولين‬ ‫يطمئنون على صحة الملك‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫الأمر متعب بن عبد الله ي�صتقبل العلماء وام�صوؤولن‬

‫اطماأن على �ش ��حة خادم احرمن ال�ش ��ريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ش ��عود م�شاء اأم�س‬ ‫الأم ��راء والعلم ��اء وام�ش ��ايخ وكب ��ار ام�ش� �وؤولن‬ ‫وجمع م ��ن امواطن ��ن الذين تواف ��دوا على مدينة‬ ‫املك عبدالعزيز الطبية للحر�س الوطني بالريا�س‪.‬‬ ‫وكان ي ا�ش ��تقبالهم وزي ��ر الدولة ع�ش ��و جل�س‬ ‫ال ��وزراء رئي� ��س احر� ��س الوطني الأم ��ر متعب‬ ‫بن عبدالله ب ��ن عبدالعزيز ونائب وزير اخارجية‬ ‫الأم ��ر عبدالعزي ��ز ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫والأم ��راء اأجال خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن‪ .‬وقد‬ ‫اأعرب اأجال خادم احرمن ال�شريفن عن �شكرهم‬ ‫وتقديره ��م للجميع على ما عبوا عنه من م�ش ��اعر‬ ‫(وا�س) فيا�شة جاه خادم احرمن ال�شريفن‪.‬‬

‫امناطق ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأب ��دى اأم ��راء وم�ش� �وؤولون‬ ‫فرحته ��م باإطال ��ة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬وه ��و‬ ‫ي�ش ��تقبل امهنئن بال�ش ��فاء وجاح‬ ‫العملي ��ة‪ .‬واأعربوا عن اأملهم ي اأن‬ ‫يدم الل ��ه على املك نعمة ال�ش ��حة‬ ‫والعافية‪.‬‬ ‫فقد رف ��ع اأمر منطق ��ة جران‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر م�شعل‬ ‫بن عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬با�ش ��مه‬ ‫وا�ش ��م اأه ��اي امنطق ��ة‪ ،‬الته ��اي‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن امل ��ك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اآل �ش ��عود‪،‬‬ ‫منا�ش ��بة جاح العملية اجراحية‬ ‫الت ��ي اأجري ��ت ل ��ه‪ ،‬وا�ش ��تقباله‬ ‫للمهنئ ��ن ب�ش ��فائه‪ .‬وق ��ال ي‬ ‫برقي ��ة رفعه ��ا اإى خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ش ��ريفن‪ :‬من ��ذ اأن م الإعان عن‬ ‫ج ��اح العملي ��ة اجراحي ��ة وحتى‬ ‫ا�ش ��تقبالكم اإخوانك ��م واأبنائك ��م‬ ‫واجمي ��ع يت�ش ��رعون اإى ام ��وى‬ ‫ينَ عليكم بال�شفاء‬ ‫ج ّلت قدرته‪ ،‬اأن م ُ‬ ‫العاج ��ل‪ ،‬واأن يتعك ��م بال�ش ��حة‬ ‫والعافية‪ ،‬لكي توا�ش ��لوا م�ش ��رة‬ ‫البن ��اء والنم ��اء والعط ��اء خدم ��ة‬ ‫الوط ��ن‪ ،‬وحقي ��ق احتياج ��ات‬ ‫اأبنائكم امواطنن‪ .‬واأ�ش ��اف قائ ًا‪:‬‬ ‫اإنن ��ا جميع ًا ن�ش� �األ الله تع ��اى‪ ،‬اأن‬ ‫يلب�ش ��كم ثوب ال�ش ��حة والعافية يا‬ ‫من �ش ��كنتم قلوب اجميع‪ ،‬وبذلتم‬ ‫الغاي والنفي�س‪ ،‬وكنتم املك القائد‬ ‫القريب من �شعبكم الأبي‪.‬‬ ‫كما رفع اأم ��ر منطقة جران‪،‬‬ ‫با�ش ��مه وا�ش ��م اأه ��اي امنطق ��ة‪،‬‬ ‫الته ��اي ل ��وي العهد نائ ��ب رئي�س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الدف ��اع‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر �شلمان‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �ش ��عود‪ ،‬منا�شبة‬ ‫ج ��اح العملي ��ة اجراحي ��ة الت ��ي‬ ‫اأجريت خادم احرمن ال�ش ��ريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�شعود‪ ،‬وا�شتقباله امهنئن ب�شفائه‪.‬‬ ‫وقال ي برقي ��ة رفعها لوي العهد‪:‬‬ ‫يطي ��ب ي با�ش ��مي وا�ش ��م جمي ��ع‬ ‫اأه ��اي منطق ��ة ج ��ران اأن اأرف ��ع‬ ‫مقامك ��م الك ��رم اأ�ش ��دق واأطي ��ب‬ ‫الته ��اي منا�ش ��بة ج ��اح العملية‬ ‫اجراحي ��ة الت ��ي اأجري ��ت خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �ش ��عود‪ ،‬وا�شتقباله‪،‬‬ ‫اأيده الله‪ ،‬امهنئن ب�شفائه‪.‬‬ ‫وقد رفع اأمر منطقة الق�ش ��يم‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر في�شل‬ ‫ب ��ن بن ��در ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬برقي ��ة‬

‫خادم احرمن ال�صريفن‬

‫الأمر في�صل بن بندر بن عبدالعزيز‬

‫تهنئ ��ة خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن‬ ‫عب‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪ّ ،‬‬ ‫فيها عن �شعادته و�ش ��روره واأبناء‬ ‫منطقة الق�ش ��يم ما مم � ّ�ن الله به من‬ ‫نعمة ال�ش ��فاء على خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ش ��ريفن‪ ،‬وماثل ��ه لل�ش ��فاء‪.‬‬ ‫ناق ًا م�ش ��اعر جميع اأبن ��اء امنطقة‬ ‫و�ش ��رورهم بروؤيت ��ه وه ��و يرف ��ل‬ ‫بثوب ال�ش ��حة والعافي ��ة‪ .‬كما رفع‬ ‫نائ ��ب اأمر منطقة الق�ش ��يم الأمر‬ ‫الدكتور في�شل بن م�شعل بن �شعود‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬التهنئ ��ة خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬منا�ش ��بة �ش ��فائه‬ ‫بعد العملية اجراحية التي اأجريت‬ ‫ل ��ه‪ ،‬وتكلل ��ت ولله احم ��د بالنجاح‬ ‫التام‪ .‬وقال‪ :‬نحمد الله على �شفائكم‬ ‫واإطالتك ��م البه ّي ��ة عل ��ى اأبنائك ��م‬ ‫امواطن ��ن الذين يلهج ��ون بالدعاء‬ ‫مقامكم بال�شحة والعافية‪ ،‬اأدام الله‬ ‫عليكم نعمه ظاهرة وباطنة‪.‬‬ ‫وه ّناأ رئي�س جل�س ال�ش ��ورى‬

‫الأمر م�صعل بن عبدالله بن عبدالعزيز‬

‫ال�ش ��يخ الدكتور عبدالله بن حمد‬ ‫ب ��ن اإبراهي ��م اآل ال�ش ��يخ‪ ،‬خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬ووي العهد الأمن‪،‬‬ ‫والأ�شرة امالكة الكرية‪ ،‬وال�شعب‬ ‫ال�ش ��عودي الوي‪ ،‬منا�شبة ماثله‬ ‫لل�ش ��فاء وا�ش ��تقباله امهنئن اأم�س‬ ‫الأول‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن اإطال ��ة الأب‬ ‫والقائد والإن�شان على �شعبه واأمته‬ ‫العربية‪ ،‬وعامه الإ�ش ��امي‪ ،‬جاءت‬ ‫كب�شرى للعام اأجمع‪ ،‬مبين ًا اأن خادم‬ ‫احرم ��ن احرم ��ن رجل ال�ش ��ام‬ ‫والأم ��ن واحوار والإن�ش ��انية ي‬ ‫الع ��ام اأجم ��ع‪ .‬واأك ��د اأن حكمت ��ه‬ ‫ومبادراته خر الإن�ش ��انية واأمنها‬ ‫كانت عامة را�ش ��خة ي م�ش ��رته‬ ‫النرة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وع � ّ�ب مدي ��ر مط ��ار الأم ��ر‬ ‫نايف ي الق�ش ��يم حم ��د امجاد‪،‬‬ ‫عن �ش ��عادته الغامرة‪ ،‬ب�شفاء خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ش ��ريفن‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫الفرحة كب ��رة وغامرة ل ��دى اأبناء‬

‫الأمر في�صل بن م�صعل بن �صعود‬

‫ه ��ذا الوط ��ن‪ ،‬وج ��اوزت ح ��دوده‬ ‫اإى الع ��ام‪ .‬موؤكدا اأن �ش ��فاء خادم‬ ‫احرمن ال�ش ��ريفن اأفرحت قلوب‬ ‫اأبناء ال�ش ��عب ال�ش ��عودي والأمتن‬ ‫العربي ��ة والإ�ش ��امية‪ .‬و�ش ��اركه‬ ‫فرحت ��ه مدي ��ر الدف ��اع ام ��دي ي‬ ‫الق�شيم اللواء فهيد الفايدي‪ ،‬الذي‬ ‫ع ��ب ع ��ن فرحت ��ه الغام ��رة بروؤية‬ ‫مل ��ك القلوب عل ��ى �شا�ش ��ة التلفاز‪.‬‬ ‫وبدوره قال رئي�س امجل�س البلدي‬ ‫ي مدين ��ة بري ��دة حم ��د الغني ��م‪،‬‬ ‫اإن الفرح ��ة ل ت�ش ��عنا ونح ��ن متع‬ ‫اأعينن ��ا بروؤي ��ة خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريفن‪ .‬حظ ٌة ل يكن ن�شيانها‪،‬‬ ‫فكل طفل و�ش ��اب وكبر ي ال�ش ��ن‬ ‫كان يدعو‪ ،‬ويبتهل اأن ي ُّن الله على‬ ‫املك بال�شحة والعافية‪ .‬وقال مدير‬ ‫�ش ��حة منطقة الق�ش ��يم د‪� .‬ش ��اح‬ ‫اخ ��راز‪ :‬تل ��ك ال�ش ��اعة ترقبناه ��ا‬ ‫حظة بلحظة حتى ظهرت ال�شورة‬ ‫الأغل ��ى والأثم ��ن‪ ،‬حظ ��ات معبة‬ ‫اأبكت العي ��ون‪ ،‬واأراحت النفو�س‪،‬‬

‫عبدالله بن حمد اآل ال�صيخ‬

‫فهذه ه ��ي امملكة قلب واحد‪ ،‬وعن‬ ‫واح ��دة‪ ،‬واإح�ش ��ا�س جماع ��ي عند‬ ‫الفرح وعند الأم‪.‬‬ ‫ورف ��ع �ش ��فر خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ش ��ريفن ل ��دى جمهوري ��ة‬ ‫باك�ش ��تان الإ�ش ��امية عبدالعزي ��ز‬ ‫بن اإبراهيم الغدير‪ ،‬با�ش ��مه وا�ش ��م‬ ‫من�ش ��وبي ال�ش ��فارة وامكات ��ب‬ ‫التابع ��ة له ��ا ي اإ�ش ��ام اآب ��اد‪،‬‬ ‫والقن�ش ��لية العام ��ة ي كرات�ش ��ي‪،‬‬ ‫وجمي ��ع امواطن ��ن امقيم ��ن ي‬ ‫باك�ش ��تان‪ ،‬الته ��اي والتبي ��كات‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن امل ��ك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اآل �ش ��عود‪،‬‬ ‫بنج ��اح العملي ��ة الت ��ي اأجريت له‪،‬‬ ‫ولل ��ه احم ��د‪ .‬كم ��ا رف ��ع الته ��اي‬ ‫والتبي ��كات لوي العهد والأ�ش ��رة‬ ‫امالك ��ة واحكوم ��ة وال�ش ��عب‬ ‫ال�ش ��عودي منا�ش ��بة �ش ��فاء خادم‬ ‫احرمن ال�ش ��ريفن‪ ،‬داعي ��ا الله اأن‬ ‫يحفظ امل ��ك امفدى‪ ،‬ويطيل عمره‪،‬‬ ‫ويلب�شه ثوب ال�شحة والعافية‪.‬‬

‫آلي لشركات العمرة المخالفة من مزاولة النشاط ما لم تس ّفر آخر معتمريها‬ ‫قاضي لـ |‪ :‬منعٌ ّ‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫نف ��ى وكي ��ل وزارة اح ��ج امتح ��دث الر�ش ��مي با�ش ��م‬ ‫ال ��وزارة حام قا�ش ��ي‪ ،‬تخفي�س تاأ�ش ��رات العم ��رة لهذا‬ ‫العام ب�ش ��بب تو�ش ��عة �ش ��حن الط ��واف‪ ،‬م�ش ��دد ًا على اأن‬ ‫ال ��وزارة �ش ��تغلق النظ ��ام عل ��ى اأي �ش ��ركة عم ��رة يتخلف‬ ‫بع�س معتمريها عن العودة لبادهم‪ ،‬بحيث لن ُي�ش ��مح لها‬ ‫بالعمل جدد ًا اإل ي حال ت�شفر اآخر معتمر‪ .‬وقال قا�شي‬ ‫ي حديث ل�»ال�ش ��رق»‪ ،‬اإن باب العمرة �ش� � ُيفتح ي موعده‬

‫منت�ش ��ف �ش ��هر �ش ��فر امقبل‪ ،‬ولن يكون هناك اأي تاأخر‪،‬‬ ‫وم نبل ��غ بتقليل اأع ��داد التاأ�ش ��رات اممنوحة للمعتمرين‬ ‫ه ��ذا الع ��ام ب�ش ��بب ام�ش ��روعات القائمة ي مك ��ة امكرمة‪،‬‬ ‫ومنها م�ش ��روع تو�ش ��عة �ش ��حن امطاف‪ .‬واأ�ش ��ار قا�ش ��ي‬ ‫اإى اجتم ��اع عُقد ب ��ن الوزي ��ر ووكاء وزارة احج للبدء‬ ‫ي التجهيز مو�ش ��م العمرة من مطلع �ش ��هر �شفر‪ .‬ورف�س‬ ‫قا�ش ��ي حديد اأعداد التاأ�ش ��رات التي �ش ُتمنح‪ ،‬مبين ًا اأنها‬ ‫تختل ��ف من عام لآخر‪ ،‬وقد و�ش ��لت ي العام اما�ش ��ي اإى‬ ‫خم�ش ��ة ماين ون�ش ��ف امليون تاأ�ش ��رة ي ع ��ام واحد‪،‬‬

‫بزيادة تقدر مليون تاأ�ش ��رة عن الأعوام اما�شية‪ .‬واأ�شار‬ ‫اإى اأن التاأ�ش ��رات اممنوح ��ة مرتبطة بظ ��روف كل دولة‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن ال ��وزارة ل تتدخ ��ل ي اأعداد التاأ�ش ��رات‪،‬‬ ‫واإما بتقدم اخدمات للمعتمرين‪.‬‬ ‫وق ��ال قا�ش ��ي‪ ،‬معلق ًا على معدلت تخل ��ف امعتمرين‪،‬‬ ‫اإن اأعدادهم تنخف�س عام ًا بعد عام‪ ،‬لكن الوزارة �ش ��تطبق‬ ‫نظام ًا اإلكروني ًا يغلق ي وجه اأي �ش ��ركة �ش ��بق وتخلف‬ ‫منه ��ا اأي معتمر‪ .‬واأبان قا�ش ��ي اأن النظ ��ام ل يفتح اإل ي‬ ‫حالة ت�شفر اآخر معتمر تخلف ي امملكة‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 16‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 30‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )362‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫النزاء توشحوا بصورة ملك اإنسانية‬

‫وصول ‪ 106‬معاقين من مركز التأهيل الشامل في المدينة إلى تبوك على متن طائرة ملكية‬ ‫تبوك‪ ،‬امدينة امنورة ‪ -‬ناعم‬ ‫ال�صهري‪� ،‬صالح القرعوطي‪،‬‬ ‫تركي ال�صاعدي‬ ‫هبط ��ت ظه ��ر اأم� ��س ي مط ��ار‬ ‫الأمر �صلطان بن عبدالعزيز‪ ،‬بتبوك‪،‬‬ ‫الطائ ��رة املكية الت ��ي اأمر به ��ا خادم‬ ‫احرمن ال�ص ��ريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬وعلى متنها ‪ 106‬معاقن‪،‬‬ ‫بينه ��م ‪ 55‬حال ��ة ن�ص ��ائية‪ ،‬برفق ��ة‬ ‫اأربعن مرافق ًا‪ ،‬وطاق ��م طبي واإداري‬ ‫يتقدمه ��م مدي ��ر ع ��ام الإدارة العام ��ة‬ ‫للتاأهي ��ل ي ال�ص� �وؤون الجتماعي ��ة‬ ‫نا�ص ��ر حم ��د امال ��ك‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإى‬ ‫رئي� ��س جنة النق ��ل الدكت ��ور طلعت‬ ‫الوزنة‪ ،‬قادمن من امدينة امنورة ي‬ ‫طريقهم اإى مركز التاأهيل ال�صامل ي‬ ‫تبوك‪ .‬واأ�ص ��رف اأم ��ر منطقة امدينة‬ ‫امنورة �ص ��احب ال�صمو املكي الأمر‬ ‫عبدالعزي ��ز بن ماجد ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫عل ��ى ترتيبات اجهات امخت�ص ��ة ي‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة لنق ��ل امعاق ��ن اإى‬ ‫الطائرة املكية ي مطار الأمر حمد‬ ‫بن عبدالعزيز الدوي بامدينة امنورة‬

‫على من ع�صرين �صيارة اإ�صعاف‪ .‬وقد‬ ‫رافقهم من مركز التاأهيل ال�ص ��امل ي‬ ‫امدين ��ة اإى امط ��ار وفد من ال�ص� �وؤون‬ ‫الجتماعية برئا�صة حام بري‪ ،‬مدير‬ ‫فرع ال�ص� �وؤون الجتماعية ي امدينة‬ ‫امنورة‪ ،‬ومدير مركز التاأهيل ال�صامل‬ ‫ي امدينة اإبراهيم احليو‪ ،‬وعدد من‬ ‫امخت�صن والأطباء‪.‬‬ ‫وكان ي ا�ص ��تقبال الن ��زلء ي‬ ‫امط ��ار طاق ��م اإداري وطب ��ي يتقدمهم‬ ‫مدي ��ر مرك ��ز التاأهي ��ل ال�ص ��امل ي‬ ‫تبوك اأ�ص ��عد اأبو ها�صم‪ ،‬حيث جُ هّزت‬

‫�سورة املك على «تي�سرت» اأحد النزاء لدى مغادرته الطائرة‬

‫امعاقون داخل مركز التاأهيل ال�سامل بامدينة‬

‫خط ��ة ا�ص ��تقبال �ص ��ارك فيها ع ��دد من‬ ‫اجه ��ات ي مقدمته ��ا مط ��ار الأم ��ر‬ ‫�ص ��لطان ب ��ن عبدالعزي ��ز ي تب ��وك‪،‬‬ ‫والإدارة العام ��ة م ��رور امنطق ��ة‪،‬‬ ‫وجمعية اله ��ال الأحمر ال�ص ��عودي‪.‬‬ ‫ونق ��ل الن ��زلء عل ��ى م ��ن ع�ص ��رين‬ ‫�صيارة اإ�ص ��عاف تابعة جمعية الهال‬ ‫الأحمر ال�ص ��عودي ووزارة ال�ص ��حة‪،‬‬

‫كم ��ا �ص ��اركت �ص ��يارات وحافات من‬ ‫مركز التاأهيل بتبوك ي نقل احالت‬ ‫طريح ��ة الفرا� ��س‪ ،‬و�ص ��ديدة الإعاقة‪،‬‬ ‫وكذل ��ك احالت القادرة على ام�ص ��ي‪.‬‬ ‫و�ص ��مح جمي ��ع �ص ��يارات الإ�ص ��عاف‬ ‫بالدخ ��ول اإى �ص ��احات امط ��ار لنق ��ل‬ ‫احالت‪ .‬واأو�ص ��ح امدي ��ر التنفيذي‬ ‫لهيئ ��ة الهال الأحمر ي منطقة تبوك‬

‫م�ساعدة طبية حالتن على النزول من �سلم الطائرة‬

‫(ت�سوير‪ :‬اإبراهيم البلوي)‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد زاهد)‬

‫خالد ال�صالح‪ ،‬اأن هيئة الهال الأحمر‬ ‫وال�صوؤون ال�صحية ي تبوك �صاركتا‬ ‫بع�ص ��ر �ص ��يارات اإ�ص ��عاف لكل منهما‪،‬‬ ‫جهزة بكامل الطاقم‪.‬‬ ‫ومث ��ل ه ��ذه امجموع ��ة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫و�ص ��لت على من الرحلة رقم ‪،7124‬‬ ‫امجموع ��ة الأوى الت ��ي �صت�ص ��ل اإى‬ ‫مرك ��ز تاأهيل تب ��وك‪ ،‬فيم ��ا ينتظر اأن‬ ‫ت�ص ��ل امجموع ��ة الثاني ��ة‪ ،‬وعدده ��م‬ ‫‪ ،134‬بع ��د نحو ‪ 15‬يوم� � ًا‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫اأن م جهيز مبنى بديل مركز التاأهيل‬ ‫ال�ص ��امل ي تبوك ل�ص ��تقبال النزلء‪،‬‬ ‫ليكونوا قريبن من ذويهم‪.‬‬ ‫وكان قد م ت�صكيل جنة موؤخرا‬ ‫ي امدين ��ة امنورة بهذا اخ�ص ��و�س‬ ‫لإق ��رار خط ��ة الإخ ��اء عل ��ى مراحل‪،‬‬ ‫م�ص ��اركة خم� ��س جه ��ات حكومي ��ة‬ ‫مثل ��ة ي اإم ��ارة منطق ��ة امدين ��ة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬وف ��رع وزارة ال�ص� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة ي امدين ��ة امن ��ورة‪،‬‬ ‫واإدارة مط ��ار الأم ��ر حم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ال ��دوي‪ ،‬والإدارة العامة‬ ‫مرور امنطقة‪ ،‬وجمعية الهال الأحمر‬ ‫ال�صعودي‪ ،‬وباإ�ص ��راف ومتابعة اأمر‬ ‫منطق ��ة امدينة امن ��ورة‪ ،‬وذلك لتنفيذ‬ ‫خطة الإخاء ب�ص ��كل ي�ص ��من �صامة‬ ‫وراحة امعاقن‪.‬‬

‫ااأطقم الطبية ت�ساعد النزاء على مغادرة الطائرة‬

‫حتد على الصحفيين | ترصد جاهزية مبني مركز‬ ‫العشوائية ُت ِ‬ ‫جهد النزاء والمشرف َي ّ‬ ‫التأهيل الشامل المؤقت بتبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�صهري‬

‫ر�صدت «ال�صرق» اأم�س ع�صوائية ي التنظيم‬ ‫والنقل للنزلء من الطائرة التي نقلتهم من امدينة‬ ‫اإى مط ��ار الأم ��ر �ص ��لطان بن عبدالعزي ��ز بتبوك‬ ‫يوم اأم�س اخمي�س‪ ،‬حيث غاب ال�ص ��لم الكهربائي‬ ‫وو�صائل النقل امنا�ص ��بة لهم وو�صح الرتباك ي‬

‫ذلك ور�ص ��دته «ال�ص ��رق» من خال �ص ��ور متكررة‬ ‫لنق ��ل اأح ��د الن ��زلء م ��ن ذوي الإعاق ��ة ال�ص ��ديدة‪،‬‬ ‫الذي واجه ��ه انفعال غر مرر من الدكتور طلعت‬ ‫الوزنة ام�ص ��رف عل ��ى النقل‪ ،‬الذي م ي�ص ��تطع اأن‬ ‫يخفي انفعاله على ال�ص ��حفين وحاول منعهم من‬ ‫الت�ص ��وير ودخ ��ل ي م�ص ��ادة مع اأكر م ��ن زميل‬ ‫�صحفي وم�صور‪.‬‬

‫جانب من امبني اجديد‬

‫تبوك ‪� -‬صالح القرعوطي‬ ‫ر�ص ��دت ال�ص ��رق ي‬ ‫جولتها يوم اأم� ��س مبني مركز‬ ‫التاأهي ��ل ال�ص ��امل اجديد الذي‬ ‫م جهي ��زه موؤقت ��ا لإقام ��ة‬

‫الن ��زلء حت ��ى النته ��اء م ��ن‬ ‫امركز الأ�صا�ص ��ي الذي يخ�صع‬ ‫لعملية �صيانة كاملة بعد اإخائه‬ ‫نتيجة الت�صدعات والهبوط ي‬ ‫امبن ��ي‪ .‬وم اإخاء نزلء امركز‬ ‫منذ نحو �ص ��تة اأ�ص ��هر حيث اأكد‬

‫اأ�صعد اأبوها�صم جاهزية امركز‬ ‫وقد م جهيزه بكل ما يحتاجه‬ ‫من جهيزات وعوامل �ص ��امة‬ ‫وما ينا�صب هذه الفئة الغالية‬ ‫التي ج ��د كل اهتم ��ام ورعاية‬ ‫من لدن اجميع ‪.‬‬

‫اأحد اأفراد الطاقم الطبي يحاول م�ساعدة امعاق‬

‫حظة بداية توتر اأحد امعاقن‬

‫اا�ستعانة باأحد ام�سعفن اإنزال امعاق‬

‫امعاق ي�ست�سلم اأخر ًا محاوات اإنزالة ي ظل حالة من التوتر انتابت ام�سرف على النقل‬

‫(ت�سوير‪ :‬اإبراهيم البلوي)‬

‫اإحدى �ساات امبنى‬

‫مقرات وغرف النوم اخا�سة بالنزاء (ت�سوير‪ :‬ابراهيم البلوي)‬


‫الوقداني‪ :‬فرق الحماية بمستشفيات الرياض استقبلت ‪ 99‬حالة تعرضت للعنف في عام واحد‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ك�ش ــف رئي� ــس فري ــق احماي ــة م ــن العن ــف ب�شحة‬ ‫الريا� ــس الدكتور م�شهور الوقداي اأن عدد احالت التي‬ ‫تعر�ش ــت للعنف وا�شتقبلتها ف ــرق احماية م�شت�شفيات‬ ‫منطق ــة الريا�س بلغت ‪ 99‬حالة خ ــال عام ‪1432‬هـ بينها‬ ‫‪ 88‬حالة �شد مواطنات و‪ 11‬اأخرى مقيمن ي امملكة‪.‬‬ ‫واأكد "الوق ــداي" اأن فرق احماية ي ام�شت�شفيات‬

‫ينته ــي دوره ــا بتقدم الع ــاج الازم وفت ــح ملف للحالة‬ ‫لإع ــداد تقرير مف�ش ــل من قب ــل الخت�شا�شين النف�شين‬ ‫عما حدث للحالة التي تعر�شت للعنف ثم يتم اإحالة احالة‬ ‫اإى وزارة ال�شـ ـوؤون الجتماعية باعتبارها اجهة امعنية‬ ‫بالتعامل مع حالت العنف‪.‬‬ ‫وق ــال ي ت�شري ــح اأم� ــس‪ ،‬اأثن ــاء افتتاح ــه معر�س‬ ‫العن ــف �شد ام ــراأة منا�شب ــة اليوم العام ــي للق�شاء على‬ ‫العنف �شد امراأة وامقام ي مركز حياة مول اإن امعر�س‬

‫يهدف اإى تنمي ــة الوعي مخاطرالعنف �شد الن�شاء على عام‪.‬‬ ‫كافة ام�شتويات ال�شحية والجتماعية‪ ،‬وتعزيز اإ�شهامات‬ ‫وم ــن جانبه ــا اأكدت ع�ش ــو جمعية حق ــوق الإن�شان‬ ‫امجتمع ي عاج هذه ام�شكلة وع ــدم تعري�س امراأة لأي الدكت ــورة �شهيل ــة زي ــن العابدي ــن اأن امفاهي ــم امغلوطة‬ ‫�شكل من اأ�شكال العنف واإبراز جهود امملكة ي الت�شدي للن�شو� ــس الديني ــة �شاهم ــت ب�ش ــكل اأ�شا�ش ــي ي زيادة‬ ‫مثل هذه ال�شلوكيات من خال الأنظمة ذات العاقة‪.‬‬ ‫مع ــدلت العن ــف �شدام ــراأة ومار�ش ــة التميي ــز �شدها‪،‬‬ ‫وياأت ــي امعر�س �شم ــن فعالي ــات الحتف ــال باليوم ولفت ــت اإى اأن ق ــدرة امراأة على حدي ــد م�شرها متى ما‬ ‫العام ــي مكافحة العنف �شد ام ــراأة والذي اأقرته اجمعية اأعطي ــت الفر�شة ي و�ش ــع قوانينه ــا دون تدخل الرجل‬ ‫العام ــة لاأم امتحدة وحددت له ي ــوم ‪ 25‬نوفمر من كل الذي يفر�س عليها الو�شاية امطلقة‪.‬‬

‫معر�س العنف �شد امراأة‬

‫(ال�شرق)‬

‫الجمعة ‪ 16‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 30‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )362‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫ينفذها مكتب الندوة العالمية بالشراكة مع إدارة تعليم المنطقة‬

‫أمير الشرقية يرعى الحملة الثالثة لمشروع كنوز لتعزيز قيمة االتزام بالنظام‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫يــرعــى اأم ــر امنطقة ال�شرقية‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمــر حمد‬ ‫بن فهد بن عبدالعزيز‪ ،‬احملة الثالثة‬ ‫م�شروع كـنــوز‪ ،‬التي ينفذها مكتب‬ ‫الـنــدوة العامية لل�شباب الإ�شامي‬ ‫ي امنطقة بال�شراكة مع اإدارة تعليم‬ ‫امنطقة‪ ،‬حت �شعار «بالنظام حياتك‬ ‫مام»‪ ،‬و�شتنطلق احملة غد ًا ال�شبت‬ ‫ي الدمام‪ ،‬بهدف تعزيز قيمة اللتزام‬ ‫بالنظام وبيان اأثــره الإيجابي على‬ ‫الفرد وامجتمع‪ ،‬و�شت�شتمر احملة‬ ‫‪ 15‬يــومـ ًا‪ ،‬حت رعاية اإعامية من‬ ‫«ال�شرق»‪.‬‬ ‫واأو� ـشــح امـ�ـشــرف ال ـعــام على‬ ‫مكتب الـنــدوة ي امنطقة الدكتور‬ ‫�شعيد بن اأحمد العوي�س‪ ،‬اأن احملة‬ ‫�ـشـتـنـفــذ ع ـلــى حــوريــن رئي�شين‬ ‫ه ـمــا‪ :‬ح ــور (ال ـن ـظــام ي اح ـيــاة‬ ‫ال�شخ�شية) وي�شتهدف (الإن�شان)‪،‬‬ ‫وحـ ـ ــور (الـ ـنـ ـظـــام ي ال ـب ـي ـئــة)‬ ‫وي�شتهدف (امكان)‪.‬‬ ‫واأ� ـشــاف اأن احملة ت�شتهدف‬ ‫ع�شرة اآلف طــالــب ي ‪ 12‬مدر�شة‬

‫ي الدمام واخر والظهران‪ ،‬و‪12‬‬

‫حي ًا �شكني ًا‪ ،‬كما تهتم احملة بتغطية‬ ‫اأربعة برامج رئي�شية تتعلق بالطالب‪،‬‬ ‫ت�شتمل على عدة فعاليات منها‪ ،‬دورة‬ ‫ي حديد اأهداف احياة‪ ،‬واأخرى ي‬ ‫تنظيم الأولويات‪ ،‬وفيلمان وثائقيان‬ ‫ع ــن ال ــوع ــي بــال ـن ـظــام امـ ـ ــروري‪،‬‬ ‫واأهمية حديد الطموح ام�شتقبلي‪،‬‬ ‫ومناف�شة اأجمل (ت�شميم ‪� -‬شورة)‬ ‫عــن ال ـط ـمــوح امـ�ـشـتـقـبـلــي‪ ،‬ودل ـيــل‬ ‫حديد الطموح ام�شتقبلي لل�شاب‪،‬‬ ‫الأمر حمد بن فهد‬ ‫ومطبوع اإبــداعــي يـحــوي التقوم‬ ‫ال�شنوي لت�شهيل عملية التخطيط‬ ‫ال�شنوي‪ ،‬واإقامة اختبار ي حديد اأف ـ� ـشــل مــبــادرة ت ـخــدم ال ـن ـظــام ي‬ ‫ام ـيــول والـتـخـ�ـشـ�ـشــات اجامعية البيئة التعليمية والإداريــة‪ ،‬وبرامج‬ ‫ام�شتقبلية لـلـ�ـشـبــاب‪ ،‬بــالإ� ـشــافــة تتعلق بامرافق امدر�شية‪ ،‬ت�شتمل‬ ‫اإى ح ــوارات �شبابية حــول اأهمية على م ـبــادرات تطوعية ي تنظيم امنظم) يقدمها الدكتور وليد الرومي‪،‬‬ ‫ا�شتثمار الـيــوم‪ ،‬وتنظيم العاقات الف�شول الدرا�شية (مناف�شة الف�شول ي مقر الغرفة التجارية بال�شرقية‪،‬‬ ‫ال�شخ�شية وتطويرها‪ ،‬والـتــوازن الإبداعية)‪ ،‬واأخرى ي تنظيم مرافق وتكرم �شاحب اأف�شل مبادرة تخدم‬ ‫الـ�ـشـخـ�ـشــي ب ــن ال ـع ـقــل وال ـ ــروح احــي امحيط بــامــدر�ـشــة (مناف�شة النظام ي امجتمع امحلي‪.‬‬ ‫وبـ نـن العوي�س‪ ،‬اأن حملة هذا‬ ‫واج ـ� ـشــد‪ ،‬وبــرامــج تتعلق بامعلم حيك مام)‪ ،‬ولوحات حائطية تعزز‬ ‫والإداري‪ ،‬ودورات تدريبية ي اإدارة و�شائل احملة‪ ،‬ول ـقــاءات تثقيفية العام تتميز بعدة اأمــور منها تعزيز‬ ‫الوقت التعليمي‪ ،‬والتنظيم امــاي‪ ،‬تـنــاقـ�ــس اأه ـم ـيــة ال ـن ـظــام ي البيت قيمة النظام‪ ،‬حيث �شيتم التمازج بن‬ ‫واإدارة احـمــات القيمية‪ ،‬اإ�شافة يقدمها الدكتور جا�شم امطوع‪ ،‬ي اجانب النظري‪ ،‬والتدريب والتاأهيل‬ ‫اإى جوائز التميز كتكرم �شاحب جمع العثيم مول‪ ،‬واأم�شية (ال�شاب واممار�شات العملية‪ ،‬وكذلك وجود‬

‫محافظ اأحساء‪ :‬فعاليات‬ ‫أرامكو دائم ًا متميزة‬ ‫الأح�شاء ـ م�شطفى ال�شريدة‬ ‫اأو�ش ــح حاف ــظ الأح�ش ــاء‬ ‫الأمر بدر ب ــن حمد بن جلوي اآل‬ ‫�شع ــود‪ ،‬اأن الفعالي ــات التي تنفذها‬ ‫�شرك ــة اأرامكو دائمـ ـ ًا متميزة‪ ،‬واأن‬ ‫م ــا �شاه ــده ي مهرج ــان اأرامك ــو‬ ‫ال�شعودي ــة الثق ــاي‪ ،‬ال ــذي تنظمه‬ ‫ال�شرك ــة ي متن ــزه امل ــك عبدالل ــه‬ ‫البيئي يعد مفخرة‪.‬‬ ‫ج ــاء ذل ــك خ ــال افتتاح ــه‬ ‫فعالي ــات برنامج اأرامك ــو الثقاي‬ ‫ي الأح�شاء اأم�س الأول‪.‬‬ ‫واأ�ش ــاف اأنه ــم ي الأح�ش ــاء‬ ‫فخ ــورون بـ ـاأن تق ــوم ال�شرك ــة‬ ‫بتنفي ــذ مث ــل ه ــذا امهرج ــان ي‬ ‫الأح�ش ــاء‪ ،‬وق ــال‪« :‬ال ــذي قامت به‬ ‫اأرامك ــو و�شاهدناه الي ــوم مفخرة‬ ‫لن ــا ي الأح�ش ــاء وه ــو برنام ــج‬ ‫ترفيه ــي ثقاي توع ــوي �شي�شتفيد‬ ‫من ــه ال ــزوار ب�ش ــكل كب ــر»‪ ،‬مقدم ًا‬

‫امتنان ــه لأرامك ــو عل ــى اإقام ــة‬ ‫ه ــذا امهرج ــان‪ ،‬وخ� ــس بال�شكر‬ ‫قياداته ــا الذين عمل ــوا بجهد كبر‬ ‫حت ــى ظهر ه ــذا الرنام ــج ي هذا‬ ‫ال�شكل الرائع‪.‬‬ ‫م ــن جهته‪ ،‬اأك ــد النائب الأعلى‬ ‫للرئي� ــس لا�شتك�ش ــاف والإنت ــاج‬ ‫ب�شرك ــة اأرامك ــو اأم ــن ح�ش ــن‬ ‫النا�شر‪ ،‬اأننا ي اأرامكو حري�شون‬ ‫دائمـ ـ ًا على التوا�ش ــل مع جتمعنا‬ ‫م ــن خ ــال الرام ــج والفعالي ــات‬ ‫الهادف ــة الت ــي نقدمها ط ــوال العام‬ ‫الت ــي تتن ــوع م ــا ب ــن الرام ــج‬ ‫العلمي ــة والتعليمي ــة والجتماعية‬ ‫والثقافي ــة‪ ،‬ومنها برنام ــج اأرامكو‬ ‫ال�شعودي ــة الثق ــاي ال ــذي حق ــق‬ ‫جاحـ ـ ًا كب ــر ًا ال�شي ــف ي كل من‬ ‫الظه ــران والريا� ــس وج ــدة وه ــا‬ ‫ه ــو الي ــوم ينطل ــق ي حافظ ــة‬ ‫الأح�ش ــاء‪ ،‬راج ــن اأن ي�شتفيد منه‬ ‫وي�شتمتع به اأهلها الكرام‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫انطاق فعاليات منتدى‬ ‫التنمية اأسرية في اأحساء‬

‫الأح�شاء ‪ -‬حنان العنزي‬

‫ينطلق امنت ــدى الأ�شري اخام�س ي الأح�شاء ح ــت �شعار (اأ�شرة‬ ‫ناجح ــة) غ ــد ًا وي�شتمر م ــدة �شتة اأي ــام‪ ،‬برعاية مرك ــز التنمي ــة الأ�شرية‬ ‫بالأح�شاء التابع جمعية الر‪ .‬وم تخ�شي�س الفرة ال�شباحية للزيارات‬ ‫امدر�شية‪ ،‬و�شتقام م�شابقات للطاب‪ ،‬اإ�شافة اإى الأركان الثقافية م�شاركة‬ ‫اجمعيات اخري ــة‪ ،‬وبالتعاون م ــع موؤ�ش�شة رعاية الفتي ــات‪ ،‬والإدارة‬ ‫العام ــة للربية والتعلي ــم‪ ،‬وجامعة امل ــك في�شل‪ ،‬والأمان ــة‪ .‬وخ�ش�شت‬ ‫الف ــرة ام�شائية للرامج والفعاليات وامحا�شرات التوعوية التي �شوف‬ ‫ي�ش ــارك باإلقائه ــا كل م ــن‪� :‬شليمان اجبي ــان‪ ،‬وحمد العريف ــي‪ ،‬وخالد‬ ‫احليبي‪ ،‬و�شالح احم ــودي‪ ،‬وخالد الدايل‪ ،‬وخالد اخليوي‪ ،‬واإبراهيم‬ ‫بوب�شيت‪ ،‬وعادل العبداجبار‪ ،‬واإبراهيم الطلحة‪ ،‬غازي ال�شمري‪ ،‬ويا�شر‬ ‫احزمي‪ ،‬واأنور ع�شري‪.‬‬

‫دورات تربوية في مدارس الجبيل‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫نفذ ق�شم التخطيط والتطوير باإدارة اخدمات التعليمية باجبيل‬ ‫ال�شناعية ي ــوم الثاثاء اما�شي‪ ،‬برناج ــن تدريبين بواقع ع�شرين‬ ‫�شاع ــة تدريبية‪ ،‬وا�شتهدفا اأربعن تربوي ــا‪ ،‬وخ�ش�س الرنامج الأول‬ ‫ل ــوكاء امدار� ــس بعن ــوان (حل ام�ش ــكات واتخ ــاذ الق ــرارات) قدمه‬ ‫الدكت ــور خالد بن يعقوب الرماح فيم ــا كان الرنامج الثاي خ�ش�شا‬ ‫للمر�شدي ــن الطابين بعنوان (الربية الإيجابية للطفل ) قدمه اأ�شامة‬ ‫بن عبد الروؤوف اجامع‪.‬‬

‫�شورة جماعية للم�شاركن ي احملة ال�شابقة‬

‫(ال�شرق)‬

‫اح ـم ـلــة ي ال ـب ـي ـئــة الـتـعـلـيـمـيــة‬ ‫باعتبارها الركيزة الأ�شا�شية ي‬ ‫�شناعة الإن�شان اح�شاري‪ ،‬وتنوع‬ ‫الــو�ـشــائــل ي غــر�ــس قيمة النظام‬ ‫واإيجاد بيئة حفزة لها كالدورات‬ ‫الـتــدريـبـيــة‪ ،‬والأف ـ ــام الـقـ�ـشــرة‪،‬‬ ‫وامناف�شات‪ ،‬وامبادرات التطوعية‪،‬‬ ‫وامطبوعات والأد نلـ ــة الإجــرائـيــة‪،‬‬ ‫والختبارات القيا�شية‪ ،‬واحوارات‬

‫القيمية‪ ،‬واللقاءات العامة‪ ،‬وجوائز‬ ‫التمينز‪ ،‬والأدوات الإعامية‪.‬‬ ‫وقــ ــال اإن اح ـم ـلــة �شممت‬ ‫بحيث م نكن ال�شاب ام�شارك من اأن‬ ‫يكون مـ�ـشـوؤو ًل عــن نف�شه وبيئته‬ ‫ك�شخ�س‬ ‫ك�شخ�س فــاعــل ولـيـ�ــس‬ ‫ٍ‬ ‫مـتـلـ ٍـق ف ـقــط‪ ،‬حـيــث ت ـقــوم احملة‬ ‫على تاأهيل ع�شرين معلم ًا و‪300‬‬ ‫طالب‪ ،‬ليتمكنوا من اإدارة احملة‬

‫بكفاءة عالية‪ ،‬كما ت�شعى احملة‬ ‫اإى حقيق ال�شراكة والتكامل ي‬ ‫تخطيط وتنفيذ احملة مع اأقطاب‬ ‫الـتـنـمـيــة امجتمعية مــن الـقـطــاع‬ ‫اح ـكــومــي‪ ،‬وال ـق ـطــاع‬ ‫اخـ ــا�ـ ــس‪ ،‬والـ ـقـ ـط ــاع‬ ‫امجتمعي‪.‬‬ ‫واأ� ـ ـشـ ــار اإى اأن‬ ‫اح ـم ـلــة �شتعمل على‬ ‫اخـ ـ ــروج م ـوؤ� ـشــرات‬ ‫�ـ ـشـ ـيـ ـت ــم م ـ ــن خــال ـهــا‬ ‫قيا�س جاحها وهي‪ :‬اإعادة تنظيم‬ ‫وتـنـ�ـشـيــق ‪ 150‬قــاعــة درا� ـش ـيــة‪،‬‬ ‫وتنفيذ ‪ 150‬مبادرة تطوعية ي ‪12‬‬ ‫حي ًا‪ ،‬وتوزيع ع�شرة اآلف برو�شور‬ ‫اح ــراي‪ ،‬يهتم بن�شر الــوعــي ي‬ ‫النظام امـ ــروري‪ ،‬واإن ـتــاج فيلمن‬ ‫ق�شرين يخدمان القيمة بطريقة‬ ‫مبدعة‪ ،‬وتدريب ع�شرة اآلف طالب‬ ‫على مـهــارة التخطيط ال�شخ�شي‬ ‫ال�شنوي‪ ،‬ومكن اأربعن معلما من‬ ‫القدرة على اإدارة الوقت التعليمي‬ ‫بفعالية‪ ،‬ومـكــن اأرب ـعــن معلما‬ ‫واإداريــا من مهارة التنظيم اماي‪،‬‬ ‫ومكن اأربعن معلما و‪ 300‬طالب‬

‫| حضرت استقبال الجثمان ووداعه‬

‫بريدة تودع شهيد الوطن الوكيل رقيب خالد العنزي إلى مثواه اأخير‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�شان‬ ‫نيابة عن �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫اأمــر منطقة الق�شيم �شاحب ال�شمو‬ ‫املكي الأم ــر في�شل بــن بـنــدر‪ ،‬اأدى‬ ‫وكيل الإمارة ام�شاعد ل�شوؤون التنمية‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالله احميدان �شاة‬ ‫اجنازة ع�شر اأم�س‪ ،‬م�شجد الونيان‬ ‫ي بــريــدة على فقيد الــوطــن الوكيل‬ ‫رقـيــب خــالــد �شبيكان الـعـنــزي الــذي‬ ‫اغتيل ي العا�شمة اليمنية �شنعاء‬ ‫مدينة «حــدة»‪ .‬و�شاركت ي ت�شييع‬ ‫جـثـمــان الـ�ـشـهـيــد ج ـمــوع غ ـفــرة من‬ ‫ام�شوؤولن وذوي ال�شهيد وعدد كبر‬ ‫من عنا�شر القوات ام�شلحة ي م�شهد‬ ‫موؤثر وحزين‪.‬‬ ‫وكــان جثمان ال�شهيد قــد و�شل‬ ‫اإى مطار الأمــر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫بالق�شيم ي الثانية ع�شرة والن�شف‬ ‫مــن ظـهــر اأم ـ�ــس اخـمـيـ�ــس‪ ،‬عـلــى من‬ ‫طائرة الإخــاء الطبي‪ ،‬حيث كــان ي‬ ‫ا�شتقبال اجثمان مدير امطار حمد‬ ‫ام ـجــاد وقــائــد اأمـــن وا�ـشـتـخـبــارات‬ ‫ال ـقــوات ام�شلحة ال ـلــواء ركــن حمد‬ ‫يو�شف احــامــد وقــائــد معهد القوات‬ ‫الــريــة الـعـمـيــد عـبــدالـلــه الطويلعي‬ ‫وج ـم ـيــع � ـش ـبــاط ومـنـ�ـشــوبــي معهد‬ ‫ال ـطــران بــالـقــوات الــريــة‪ .‬واأو�ـشــح‬ ‫مدير مطار الأمر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫بالق�شيم حمد امـجــاد لــ «ال�شرق»‬ ‫اأن ام�شتقبلن و�شلوا منذ وقت مبكر‬ ‫ل�شتقبال جثمان ال�شهيد و�شط اأجواء‬ ‫اأخوية وحانيه من القيادات الع�شكرية‬ ‫التي كانت تنتظر اجثمان‪.‬‬ ‫وقـ ــال والـ ــد الـ�ـشـهـيــد �شبيكان‬ ‫العنزي لـ «ال�شرق» نحمد الله ‪ ..‬هذا‬ ‫ق�شاء وقدر‪ ،‬وهو �شبحانه من اأعطى‬ ‫واأخذ‪ ،‬وما يخفف من اأمنا وم�شابنا اأن‬ ‫فقيد الوطن ا�شت�شهد ي فرح وحبة‬ ‫وخـ ــر وه ـ ــذا � ـشــرف ي ول ـلــوطــن‪.‬‬ ‫واأ�شاف قائ ًا اإن خدمة الوطن و�شام‬ ‫للحي واميت وابني خالد ا�شت�شهد ي‬ ‫�شبيل خدمة الوطن ومن هنا نتجاوز‬ ‫الأحــزان ونقول كلنا للوطن فداء‪ ،‬اإنا‬

‫من مهارة اإدارة احمات القيمية‪،‬‬ ‫ومكن ‪ 120‬طالبا من حديد اميول‬ ‫والتخ�ش�س ام�شتقبلي ب�شورة‬ ‫�شحيحة‪ ،‬ومـكــن اأرب ـعــن طالبا‬ ‫متفوقا من القدرة على ت�شميم خطة‬ ‫ا�شراتيجية حياتهم ال�شخ�شية‪،‬‬ ‫وتكرم وحفيز ثاثة رواد قدموا‬ ‫مـبــادرات نوعية ي تنظيم البيئة‬ ‫التعليمية والإداريــة والجتماعية‪،‬‬ ‫وت�شميم موقع اإلكروي تفاعلي‬ ‫لــرامــج وم ـنــاف ـ� ـشــات وح ـ ــوارات‬ ‫احملة‪.‬‬ ‫يذكر اأن م�شروع كنوز الذي‬ ‫تنفذه الـنــدوة العامية ي امنطقة‬ ‫ال�شرقية هــو الثالث بعد حملتن‬ ‫لـلـمـ�ـشــروع‪ ،‬الأوى حــت �شعار‬ ‫(ر�شاهم جنة)‪ ،‬وهدفت اإى تعزيز‬ ‫قيمة ال ــر بــالــوالــديــن‪ ،‬والثانية‬ ‫حت �شعار (يرخ�س لك الغاي يا‬ ‫وطنا)‪ ،‬وهدفت اإى تر�شيخ مفهوم‬ ‫امواطنة والتحذير من ال�شلوكيات‬ ‫التي تخالفها‪ ،‬وتعريف ام�شتهدفن‬ ‫بحقوق الــوطــن جــاه مواطنيه‪،‬‬ ‫والواجبات امناطة بهم‪ ،‬وو�شائل‬ ‫حقيق ذلك‪.‬‬

‫توديع جثمان خالد العنزي في مطار صنعاء‬

‫وزير الدفاع اليمني‪ :‬هذه اأفعال‬ ‫اإجرامية لن تؤثر في العاقات اأخوية‬ ‫�شنعاء‪ ،‬جدة ‪ -‬وا�س‪ ،‬غادة حمد‬

‫الفقيد حمو ًل على الأكتاف‬

‫(ت�شوير‪ :‬فهد ال�شويفري)‬

‫نبذة عن حياة الشهيد‬

‫والد الفقيد �شبيكان العنزي‬

‫«عروب» ابنة ال�شهيد‬

‫لله واإنا اإليه راجعون‪ .‬وحدث نايف‬ ‫العنزي‪� ،‬شقيق الفقيد‪ ،‬اإى «ال�شرق»‬ ‫قائ ًا كنا ننتظر و�شول الفقيد اليوم‬ ‫اج ـم ـعــة ي اإج ـ ــازة مـنـحــت لــه مــدة‬ ‫�شهرين‪ ،‬فـ ـاإذا بجثمانه ي�شل قبله‪،‬‬ ‫نحمد الله على ق�شائه وقدره الذي ل‬ ‫مفر منه‪ .‬واأ�شاف نايف لقد تلقينا خر‬ ‫وفاته عن طريق ال�شفارة ال�شعودية‬

‫ال�شهيد خالد العنزي‬

‫«اإليا�س» ابن ال�شهيد‬

‫ي اليمن من خال ات�شال هاتفي بعد‬ ‫الوفاة بثاث �شاعات‪ ،‬حيث عم احزن‬ ‫جميع اأفراد الأ�شرة واجران واأهاي‬ ‫امنطقة وتلقينا الت�شال من كل مكان‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن والده قال حن تلقى اخر‬ ‫«ل حول ول قوة اإل بالله اإنا لله واإنا‬ ‫اإليه راجـعــون‪ ،‬اأمــا والدته فاأعجزتها‬ ‫ال�شدمة عن الكام‪.‬‬

‫• ي�شك ــن ال�شهي ــد بح ــي الإ�ش ــكان‬ ‫�شم ــال مدينة بريدة من ــزل م�شتاأجر‬ ‫عبارة عن �شقة من ثاث غرف و�شالة‪.‬‬ ‫• ل ــه م ــن الأبن ــاء اثن ــان «ع ــروب»‬ ‫وعمرها خم� ــس �شن ــوات‪ ،‬و«اإليا�س»‬ ‫وعمره خم�شة اأ�شهر‪.‬‬ ‫• يبل ــغ م ــن العمر ‪ 35‬عام ــا‪ ،‬وله من‬ ‫الأ�شق ــاء ع�شرون اأخ ـ ًـا واأختا‪ ،‬ترتيبه‬ ‫اخام�س بينهم‪.‬‬ ‫• �شاه ــد اأبن ــاءه وزوجت ــه اآخر مرة‬ ‫قب ــل �شهري ــن وه ــي اآخ ــر زي ــارة قبل‬ ‫انتهاء فرة تكليف ــه بال�شفارة اممتدة‬ ‫لأربع �شنوات حيث �شدر اأمر بتمديد‬ ‫تكليفه لأربع �شنوات قادمة‪.‬‬ ‫• ال�شهي ــد كان يقوم بت�شديد اأق�شاط‬ ‫�شهري ــة عل ــى والدت ــه الت ــي تقيم مع‬ ‫والده ببلدة ال�شق ــة �شرق غرب مدينة‬ ‫بريدة‬ ‫• كان يقوم بتوزيع راتبه ال�شهري ما‬ ‫بن اإيجار ال�شقة ال�شنوي والأق�شاط‬ ‫امرتب ــة علي ــه للبن ــوك ومعر� ــس‬ ‫ال�شيارات اإ�شافة اإى التزامه بالديون‬ ‫امتفرقة على والده‪.‬‬ ‫• اأنزل ا�شمه ي منح البنك العقاري‬ ‫للع ــام اما�شي بع ــد انتظ ــار دام ع�شر‬ ‫�شن ــوات وكان يبح ــث ع ــن اأر� ــس‬ ‫منا�شبة لل�شكن ولكن ام ــوت كان اإليه‬ ‫اأ�شرع‪.‬‬

‫والده‪ :‬خالد استشهد في فرح ومحبة وخير وهذا شرف لي وللوطن‬ ‫شقيقه‪ :‬كنا نترقب وصوله اليوم في إجازة‪ ..‬فسبقه جثمانه‬

‫اللواء محمد الحام ‪ :‬كلفنا بمتابعة كل ما يتعلق بالشهيد وعائلته‬

‫ج ــرت اأم� ــس ي مطار �شنع ــاء مرا�شم تودي ــع جثمان‬ ‫اموظف ي املحقية الع�شكرية ب�شفارة امملكة ي �شنعاء‪،‬‬ ‫وكيل رقي ــب خالد �شبيكان العنزي «رحم ــه الله»‪ .‬وكان ي‬ ‫مقدمة مودعي جثمان ال�شهيد العنزي �شفر امملكة العربية‬ ‫ال�شعودي ــة ي �شنعاء عل ــي بن حمد احم ــدان‪ ،‬واملحق‬ ‫الع�شك ــري ي ال�شف ــارة ال�شعودي ــة‪ ،‬واأع�ش ــاء ال�شف ــارة‬ ‫وامكات ــب التابعة له ــا‪ .‬وح�شره من اجان ــب اليمني وزير‬ ‫الدف ــاع الل ــواء الركن حمد نا�شر اأحم ــد‪ ،‬ووزير الداخلية‬ ‫الل ــواء الدكت ــور عبدالق ــادر حمد قحط ــان‪ ،‬ورئي�س جهاز‬ ‫الأمن القومي الدكتور علي ح�شن الأحمدي‪ ،‬ونائب رئي�س‬ ‫هيئ ــة الأركان العام ــة للعملي ــات اللواء الرك ــن علي حمد‬ ‫�شاح‪.‬‬ ‫وع ـ نـر اجمي ــع خ ــال مرا�ش ــم التودي ــع ع ــن تعازيهم‬ ‫احارة لأ�شرة الفقيد‪ ،‬واإدانتهم ال�شديدة للحادث الإجرامي‬ ‫اجب ــان‪ .‬وي ت�شري ــح له خ ــال توديع اجثم ــان‪ ،‬اأو�شح‬ ‫وزي ــر الدف ــاع اليمن ــي اأن مث ــل ه ــذه الأفع ــال الإجرامي ــة‬ ‫والإرهابي ــة الت ــي يرتكبه ــا َم ــن فق ــدوا دينه ــم و�شمرهم‬ ‫واأخاقه ــم واإن�شانيتهم لن توؤث ــر ي العاقات الأخوية بن‬ ‫البلدين بقدر ما �شتزيده ــا عمق ًا و�شابة‪ .‬من جهته‪ ،‬اأعرب‬ ‫ال�شف ــر علي ب ــن حمد احمدان‪ ،‬عن تعازي ــه لذوي الفقيد‬ ‫العنزي‪ ،‬ومرافق ــه‪ ،‬داعي ًا اموى اأن يغف ــر لهما ويرحمهما‪.‬‬ ‫وق ــال اإن هذا اح ــادث الإجرامي لن يثني امملكة عن تقدم‬ ‫الدع ــم وام�شان ــدة لليم ــن والوق ــوف اإى جانب ــه‪ ،‬خا�ش ــة‬ ‫ي الظ ــروف احالي ــة الت ــي تتطلب تكاتف جه ــود البلدين‬ ‫ال�شقيق ــن م ــن اأج ــل مواجه ــة الإره ــاب‪ ،‬واإخ ــراج اليم ــن‬ ‫م ــن تاأث ــرات الأزمة الراهن ــة‪ .‬وجرت مرا�شم ال ــوداع بعد‬ ‫ال�ش ــاة على جثمان الفقيد ي �شاح ــة مطار �شنعاء‪ ،‬حيث‬ ‫حمل اجثمان‪ ،‬الذي لف بعلم امملكة‪ ،‬و�شط ا�شتعرا�س من‬ ‫حر�س ال�شرف والقوات ام�شلحة اليمنية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأكد وزير اخارجية اليمني اأبوبكر القربي‪،‬‬ ‫ي حديث ــه ل ـ ـ «ال�ش ــرق»‪ ،‬اأن العاق ــات ال�شعودي ــة اليمنية‬ ‫ل ــن تتاأثر به ــذا اح ــادث الإرهاب ــي‪ .‬متهم ًا تنظي ــم القاعدة‬ ‫بالوق ــوف وراء جمي ــع عملي ــات الغتيال الت ــي حدث ي‬ ‫اليم ــن‪ .‬واأك ــد م�شت�شار رئي� ــس الوزاء لل�شـ ـوؤون الإعامية‬ ‫ي اليمن راج ــح بادي‪ ،‬لـ«ال�ش ــرق»‪ ،‬اأن اغتيال العنزي اأمر‬ ‫موؤ�ش ــف‪ ،‬متهمـ ـ ًا الإرهابي ــن بزعزعة الأم ــن ال�شعودي ي‬ ‫الأرا�ش ــي اليمني ــة‪ ،‬حيث ي�شع ــون اإى تدم ــر العاقة بن‬ ‫احكومت ــن‪ .‬و�شدد على اأن مناهج التعليم ُو�شعت ي عهد‬ ‫عل ــي عبدالله �شال ــح واأنها لي�شت مرتبط ــة ب�شيا�شة معينة‬ ‫كونه ــا ُو�شعت وفق اأ�ش�س تعليمي ــة وتربوية اأ�شرفت على‬ ‫م�شامينه ــا وزارة الربية والتعليم‪ ،‬م�شدد ًا على اأن التعليم‬ ‫ي تاريخ اليمن م يكن نقطة خاف اإطاق ًا‪.‬‬ ‫واأعرب ــت دول ــة قطر ع ــن اإدانته ــا وا�شتنكاره ــا ب�شدة‬ ‫العم ــل الإرهاب ــي بقتل اموظف ي املحقي ــة الع�شكرية ي‬ ‫�شف ــارة امملكة ي �شنعاء خالد �شبي ــكان العنزي‪ ،‬ومرافقه‬ ‫وعر م�شدر م�شـ ـوؤول ي وزارة اخارجية‬ ‫رحمهما الل ــه‪ .‬ن‬ ‫القطري ــة ي ت�شري ــح لوكال ــة الأنباء القطري ــة‪ ،‬اأم�س‪ ،‬عن‬ ‫ت�شامن دولة قطر مع امملك ــة العربية ال�شعودية‪ ،‬واإدانتها‬ ‫ه ــذه الأعمال الإرهابية والإجرامية‪ .‬وجدد ام�شدر مواقف‬ ‫دولة قط ــر الثابتة بنبذ العنف والإره ــاب مختلف اأ�شكاله‬ ‫و�شوره‪ ،‬وما ينجم عنه من �شحايا وترويع لاآمنن‪.‬‬


‫المياه تغرق‬ ‫شوارع جدة‪..‬‬ ‫واأمانة‪:‬‬ ‫ا نقص في‬ ‫آليات الشفط‬

‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ض‬ ‫�س ��هدت بع�ض اأحي ��اء وطرق �س ��مال جدة منها‬ ‫الب�س ��اتن‪ ،‬ال�س ��اطئ‪ ،‬طري ��ق الكورني� ��ض وطري ��ق‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز جمعات كب ��رة للمياه بعد هطول‬ ‫اأمط ��ار فجر اأم�ض على �س ��مال جدة‪ ،‬ما ت�س ��بب ي‬ ‫عرقل ��ة احرك ��ة امروري ��ة‪ ،‬فيما وج ��دت بع�ض فرق‬ ‫الأمانة ل�س ��فط امي ��اه اإل اأن النق� ��ض ي الآليات ي‬ ‫بع� ��ض الطرق اأدى اإى ا�س ��تمرار �س ��عوبة احركة‪.‬‬ ‫كما ع ��اي متنزه ��و الكورني�ض من �س ��عوبة اإيجاد‬ ‫مواقف للمركبات ب�س ��بب جمعات امياه وقربها من‬

‫الأر�سفة‪.‬‬ ‫من جانبه اأو�س ��ح الناطق الر�سمي باأمانة جدة‬ ‫الدكتور عبد العزيز النهاري اأن الأمانة اأر�سلت فرقها‬ ‫اإى امواقع امت�س ��ررة ل�س ��فط امياه‪ ،‬م�س ��را اإى اأن‬ ‫الأولوي ��ة للطرق الرئي�س ��ة‪ ،‬التي يجب �س ��فط امياه‬ ‫فيها خال �س ��ت �س ��اعات‪ ،‬اأما الطرق الفرعية فخال‬ ‫‪� 12‬ساعة‪ ،‬وبقية الطرق الأخرى داخل الأحياء خال‬ ‫‪� 24‬ساعة‪.‬‬ ‫واأك ��د اأنه ل يوج ��د اأي نق�ض ي الف ��رق اأو ي‬ ‫معداتها‪ ،‬م�سرا اإى اأن عدد الفرق التي يتم اإر�سالها‬ ‫اإى امواقع تكون بناء على ما تقت�سيه احالة‪.‬‬

‫طريق الك�رني�س كما بدا �سباح اأم�س‬

‫اآلية �سفط تق�م بعملها‬

‫الجمعة ‪ 16‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 30‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )362‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫أين الوزير من‬ ‫مشكلة أيتام جازان؟‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫�س ��تة اأي ��ام م�س ��ت على ما ن�س ��ر ع ��ن الكارث ��ة الإن�س ��انية ي دار الأيتام‬ ‫بجازان‪ ،‬وع�س ��رون مق ��ا ًل‪ ،‬واآلف التعليقات‪� ،‬س ��ار بالإم ��كان احكم مبدئي ًا‬ ‫عل ��ى م ��ا قلت اأنه ن�ايا ح�س ��نة م�ج�دة عند وزارة ال�س� ��ؤون الجتماعية جاه‬ ‫هذه الأو�س ��اع الرديئ ��ة‪ ،‬ال�س ��بابية والهامية‪ ،‬تقتل كل بادرة ح�س ��ن النية‪،‬‬ ‫متح ��دث ال ���زارة خ ��رج ليته ��م الأيت ��ام‪« :‬بالتعم ��د ي اإت ��اف اأث ��اث ال ��دار»‪،‬‬ ‫وحدث عن اأن الإعا�س ��ة ت�س ��مل كافة اأن�اع ال�جبات والأغذية امنا�سبة للبيئة‬ ‫ال�س ��ع�دية‪ ،‬ول اأدري م ��ا ه ��ي هذه الأغذية امنا�س ��بة للبيئة ال�س ��ع�دية‪ ،‬انطلق‬ ‫امتح ��دث‪ -‬ي كل ه ��ذا النفي رغم الأدلة الت ��ي بح�زتي وتثبت خاف ذلك‪،‬‬‫وهنا اأت�س ��اءل‪ :‬ماذا ليخرج لنا معاي ال�زير ويطمئننا بلهجة �س ��ارمة اأن ما‬ ‫ح ��دث لن يتكرر؟‪ ،‬وم ��اذا ليزور جازان ودارها‪ ،‬بعد كل تلك ال�س ���ر؟‪ ،‬ماذا‬ ‫ننتظ ��ر حت ��ى ح ��دث مثل هذه الفجيع ��ة‪ ،‬وماذا بع ��د كل هذا ال�س ��مت امطبق‪،‬‬ ‫تنطق ال�زارة اتهام ًا لليتامى؟!‬ ‫اإن م ��ا ح ��دث ي جازان ليليق بكل امقايي�س‪ ،‬وكان جدير ًا بال�س ��مائر‪،‬‬ ‫اأن ت�س ��تيقظ وتفزع بعد تلك ال�س ���ر التي ت�س ��رب كل القيم والأخاقيات ي‬ ‫ال�س ��ميم‪ ،‬ولك ��ن كل �س ��يء ي النهاية يب ��داأ بالندب وينتهي اإى «فا�س ����س»‪.‬‬ ‫اأم ��ر ج ��ازان كلف وكيل الإمارة بالإ�س ��راف على هذا امل ��ف‪ ،‬الأيتام يق�ل�ن‬ ‫اإن زيارة ال�كيل �س ��بقتها ترتيباتنا اإياها امعروفة‪ ،‬وهنا حديدا لدي �س� ��ؤال‬ ‫م�سروع‪ :‬ما هي املفات والق�سايا التي اأدارها ال�كيل بنجاح؟‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫انهيارات صخرية محدودة في عسير‬

‫اأبها ‪ -‬ال�سرق‬

‫�سهدت منطقة ع�سر اأم�ض اخمي�ض اأمطارا متفرقة تراوحت ما بن الغزيرة‬ ‫وامتو�سطة واخفيفة و�سالت على اإثرها عديد من الأودية وال�سعاب‪ .‬وذكر تقرير‬ ‫�س ��ادر ع ��ن مركز عملي ��ات الدفاع امدي بامنطقة عدم ت�س ��جيل اأي حال ��ة وفاة اأو‬ ‫اإ�س ��ابات‪ ،‬فيما اقت�سرت الأ�سرار وفق الناطق الإعامي العقيد حمد العا�سمي‬ ‫على دخول مياه منزل بحي اخ�سع وم اإخاء اأ�سحابه وعددهم اأربعة اأ�سخا�ض‬ ‫دون اإ�سابات‪ ،‬والتن�سيق مع مندوب الأمانة معاجة و�سع امنزل‪ .‬فيما وقع انهيار‬ ‫�سخري حدود ي موقع تيه اأ�سفل عقبة �سعار طريق حايل اأبها باجاه الطريق‬ ‫العام‪ ،‬وم التعامل معه من قبل �سركة �سيانة الطريق‪.‬‬

‫إغاق طريق عفيف ‪ -‬المهد‬ ‫عفيف ‪� -‬سامي امجيدير‬ ‫هطلت اأمطار غزيرة م�س ��اء اأم�ض الأول على حافظة عفيف والقرى التابعة‬ ‫لها و�سملت اللن�سيات واخ�سارة والغرابة واح�سينة والع�سيبي‪ .‬كما �سال على‬ ‫اإثرها وادي د�س ��مان بالقرب من ال�س ��واطن ووادي اجرير‪ .‬فيما ت�سببت الزوابع‬ ‫الرعدية ي قطع الكهرباء عن بع�ض اأحياء عفيف وقراها‪.‬‬ ‫من جانبها با�س ��رت ف ��رق الدفاع امدي اإغاق طريق عفي ��ف � امهد وذلك بعد‬ ‫ج ��اوز امي ��اه للطريق م ��ن جانبه‪ ،‬ما ت�س ��بب ي تدفق امي ��اه اإى داخ ��ل اأحياء‬ ‫امحافظة وت�س ��ربها اإى بع�ض امن ��ازل‪ .‬فيما م اإنقاذ عائل ��ة حتجزة بالقرب من‬ ‫احفائر غرب عفيف‪.‬‬

‫»سباق‬ ‫الموت»‬ ‫لعبور‬ ‫سيول‬ ‫جازان‬

‫(ت�س�ير‪ :‬مروان العري�سي)‬

‫أمطار غزيرة على الرياض وإنقاذ ‪ 34‬حالة بالطوقي واأفاج‬

‫»أمانة نجران» تشكل لجنة‬ ‫طوارئ احتواء مخاطر السيول‬

‫الريا�ض ‪ -‬حمد العوي‬

‫�س ��هدت مدينة الريا�ض و�سواحيها منذ �ساعات‬ ‫فجر اأم�ض‪ ،‬وحتى ام�ساء‪ ،‬هطول اأمطار غزيرة‪ ،‬دون‬ ‫اأن ت�سبب اأ�سرارا اأو خ�سائر ب�سرية‪.‬‬ ‫وك�س ��ف امتح ��دث الر�س ��مي للدف ��اع ام ��دي ي‬ ‫منطقة الريا� ��ض النقيب حمد احمادي ل� «ال�س ��رق»‬ ‫عن اإنقاذ الدفاع امدي ل� ‪ 34‬حالة ي �سعيب الطوقي‬ ‫�سمال الريا�ض‪ ،‬و حافظة الأفاج‪ .‬م�سرا اإى مركز‬ ‫عدة فرق اإنقاذ للدفاع امدي ي منطقة الثمامة �سمال‬ ‫�س ��رق الريا� ��ض‪ ،‬نظر ًا لكثافة امتنزه ��ن ي امنطقة‪.‬‬ ‫(ت�س�ير‪ :‬ر�سيد ال�سارخ)‬ ‫امتداد خرج ‪ 9‬باجاه ال�سمال وف��سى بعد هط�ل الأمطار‬ ‫واأبان اأن الإدارة ي جاهزية تامة‪ ،‬وو�س ��عت خطط ًا‬ ‫للتدخل‪ ،‬ح�سب ًا لاأو�س ��اع‪ ،‬و�سدد على اأهمية التقيد وقت جريانها‪ ،‬اأو ال�س ��باحة ي ام�س ��تنقعات امائية‪ ،‬عدم وجود حالت انقطاع للتيار الكهربائي ي اأحياء‬ ‫بو�سائل ال�سامة‪ ،‬واأخذ احيطة واحذر على الطرق وع ��دم ترك الأطف ��ال وحدهم دون رقاب ��ة عند التنزه‪ .‬مدينة الريا�ض ب�سبب الأمطار‪ ،‬لفتا اإى اأنه ي حال‬ ‫ال�س ��ريعة والط ��رق الري ��ة‪ ،‬والبتع ��اد ع ��ن جاري م ��ن جهة اأخرى اأك ��د مدير الإع ��ام والعاقات العامة وجود انقطاعات فاإنها تكون فردية ولي�س ��ت ب�س ��بب‬ ‫الأودي ��ة‪ ،‬وعدم الن ��زول اإليها وامغام ��رة ي عبورها ي ال�س ��ركة ال�س ��عودية للكهرباء جمع ��ان الزهراي‪ ،‬الأمطار‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدامجيد عبيد‬ ‫هطل ��ت م�س ��اء اأم� ��ض الأول واأم� ��ض اأمطار غزي ��رة اإى‬ ‫متو�س ��طة على امدينة امن ��ورة وحافظ ��ة احناكية وينبع‬ ‫وامدينة امنورة ووادي الفرع ومهد الذهب وبدر‪� ،‬سالت على‬ ‫اإثرها بع�ض الأودية مثل‪ :‬اخنق والعقيق وملل و�س ��بوعة‬ ‫واأبو الدود والعوينة واجري�سية وامزرع ورمرم‪.‬‬ ‫اأعل ��ن الناط ��ق الإعامي للدفاع ام ��دي منطقة امدينة‬ ‫امن ��ورة العقي ��د خال ��د اجهن ��ي اأن الأمط ��ار التي ا�س ��تمرت‬ ‫حت ��ى �س ��اعات ال�س ��باح الأوى من يوم اأم�ض‪ ،‬م ت�س ��كل اأي‬ ‫خط ��ورة على ال�س ��كان‪ .‬لفت� � ًا اإى اأن غ ��رف العمليات تلقت‬ ‫‪ 75‬باغ ًا ب�س ��يط ًا مثل التما�س ��ات الكهربائية وت�سرب امياه‬ ‫اإى امنازل امنخف�سة عن م�ستوى الطرق الرئي�سية وبع�ض‬ ‫الحتجازات الب�سيطة للمركبات م مبا�سرتها ي حينها‪ ،‬من‬

‫�سكلت اأمانة جران جنة للطوارئ ت�سم روؤ�ساء الإدارات والبلديات‬ ‫الفرعية ب��الأم��ان��ة ل�ت��اي اأخ �ط��ار الأم �ط��ار وال�سيول بامنطقة‪ ،‬وات�خ��اذ‬ ‫ا إلج��راءات الكفيلة ب�سمان �سامة الأرواح واممتلكات‪ ،‬وذلك عقب اجولة‬ ‫التي ق��ام بها اأم��ن امنطقة امهند�ض فار�ض ال�سفق على ام�سروعات التي‬ ‫تنفذها الأمانة برفقة كل من وكيل الأمن للم�سروعات ومدير عام اإدارة تنفيذ‬ ‫ام�سروعات ومدير اإدارة الت�سغيل وال�سيانة و�سملت اجولة م�سروعات‬ ‫ال�سيول والعبارات وم�سائد الأم�ط��ار‪ .‬و�سدد ال�سفق على �سرورة العمل‬ ‫اجماعي ي مواجهة حالت الطوارئ‪ ،‬وال�ستباقية ي اأخذ الحتياطات‬ ‫والإجراءات‪ ،‬وما تتطلبه اأعمال ال�سيانة‪ ،‬بالإ�سافة اإى التن�سيق ام�سرك مع‬ ‫اجهات ذات العاقة‪ .‬وقال مدير اإدارة العاقات العامة والفعاليات اأحمد اآل‬ ‫احارث اإن اجتماع ًا عقد لو�سع خطة تف�سيلية تتما�سى مع تدابر امديرية‬ ‫العامة للدفاع امدي حالت الطوارئ‪ ،‬بالإ�سافة اإى الدرا�سة الهيدرولوجية‬ ‫امتخ�س�سة التي اأعدتها الأمانة لت�سريف مياه ال�سيول ي الأودية‪.‬‬

‫‪ ..‬وال َب َرد يكسو مهد الذهب‬

‫»مدني المدينة» يباشر ‪ 75‬باغ ًا‪ ..‬واخسائر بشرية‬ ‫بينها اإنقاذ مواطن كبر ي ال�سن مركز اأبيار اما�سي جرف‬ ‫ال�سيل مركبته ما ا�سطره للجوء اإى اأحد الأ�سجار‪ .‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأنه م نقله للم�ست�سفى لتعر�سه لاإعياء ال�سديد واإ�سابة‬ ‫ي اأ�س ��بع الق ��دم‪ .‬وذكر العقي ��د اجهني اأنه م ن�س ��ر الفرق‬ ‫ام�س ��اندة امجهزة بالقوى الب�س ��رية والآلي ��ات وفرق الإنقاذ‬ ‫امائي ي ‪ 25‬موقع ًا لاإ�س ��ناد بامدينة‪ ،‬بالإ�س ��افة للوحدات‬ ‫الثابتة وامو�س ��مية والدوريات مراقبة الأودية والتقاطعات‬ ‫اخطرة‪ ،‬باإ�س ��راف ومتابعة ميدانية من مدير الدفاع امدي‬ ‫بامنطقة اللواء زهر �سبيه‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن ��ه م اإغ ��اق الطري ��ق الزراع ��ي الرابط‬ ‫ب ��ن امدينة وامهد (طريق غ ��راب) والطريق الدائري الثالث‬ ‫الغربي لوجود �سيول منقولة ت�سكل خطورة على امركبات‪،‬‬ ‫بينم ��ا تقوم اأمانة امدينة امنورة ب�س ��حب امي ��اه من الطرق‬ ‫والتقاطعات ورفع امخلفات امت�ساقطة من اجبال‪.‬‬

‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬

‫امهد ‪ -‬حمد الو�سمي‬ ‫خلفت العا�سفة الثلجية التي اجتاحت‬ ‫حافظة امهد م�س ��اء اأم� ��ض الأول جمعات‬ ‫مياه كب ��رة ي داخل امحافظة وتر�س ��بات‬ ‫طيني ��ة وجمع ��ات �س ��خرية عل ��ى الط ��رق‬ ‫امرتبطة بامحافظة‪ ،‬خا�س ��ة طريق قري�سة‬ ‫الرابط بن امهد وامدينة امنورة‪.‬‬ ‫واأدت ه ��ذه الأو�س ��اع اإى ح ��وادث‬ ‫احتجاز وا�س ��طدام بن امركبات ي وادي‬ ‫اجري�س ��ية‪ ،‬دون اأن ت�س ��فر ع ��ن اإ�س ��ابات‬ ‫بالغة‪ ،‬فيما تدخلت فرق الدفاع امدي بامهد‬ ‫لل�سيطرة على الأو�ساع‪ ،‬اإى جانب م�ساركة‬ ‫اجهات احكومية ذات العاقة‪.‬‬

‫ح�ادث مرورية واحتجازات ت�سببت بها العا�سفة‬

‫(ال�سرق)‬

‫أمانة القصيم تتصدى لتجمعات المياه بـ »المكانس»‪ ..‬والمحيميد‪ :‬ضعف ااعتمادات يفاقم المشكلة‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�سان‬

‫و�س ��عت الأمط ��ار‪ ،‬التي هطل ��ت يوم اأم� ��ض الأول‬ ‫وفجر اأم� ��ض‪ ،‬اأمانة منطقة الق�س ��يم ي موقف حرج‪،‬‬ ‫وذل ��ك لع ��دم مكن اآلياته ��ا من ال�س ��يطرة على جمعات‬ ‫مي ��اه الأمطار‪ ،‬حيث هطلت م�س ��اء اأم� ��ض الأول وحتى‬ ‫�س ��اعة متاأخ ��رة اأمط ��ا ٌر متوا�س ��لة م ��ا ب ��ن متو�س ��طة‬ ‫وغزي ��رة‪ ،‬امتاأت جراءها ال�س ��وارع بامي ��اه‪ ،‬وتوقفت‬ ‫احرك ��ة ي بع� ��ض امداخ ��ل‪ ،‬وا�س ��طر �س ��الكو بع�ض‬ ‫الط ��رق اإى تغي ��ر اجاهه ��م اإجباري ��ا نتيج ��ة جم ��ع‬ ‫امياه بكميات كبرة‪ ،‬خا�س ��ة ي حي م�س ��عل‪ ،‬واحمر‪،‬‬ ‫والنه�س ��ة‪ ،‬واأم ��ام الإ�س ��ارة اخما�س ��ية‪ .‬وق ��د حاولت‬ ‫الأمان ��ة الت�س ��دي لتجمعات امياه‪ ،‬ولكنها وُ�س ��عت ي‬

‫موق ��ف حرج نتيجة ع ��دم مكن اآلياتها من ال�س ��يطرة‬ ‫على الو�س ��ع ب�س ��بب كرة التجمع ��ات امائي ��ة‪ ،‬فقامت‬ ‫بال�ستعانة مجموعة من العمالة ل�سحب امياه بوا�سطة‬ ‫امكان�ض التقليدية‪ .‬واأبدى عدد من امواطنن‪ ،‬من بينهم‬ ‫�سيف ال�سام ل�»ال�سرق» ا�ستغرابهم من عدم قدرة الأمانة‬ ‫على ال�سيطرة على الو�سع‪ ،‬رغم اأن هناك بندا للطوارئ‬ ‫ي ميزانيتها كان باإمكانها ال�س ��تفادة منه ي ح�س ��ن‬ ‫�سبكات ال�سرف‪.‬‬ ‫بدوره ن‬ ‫بن الناطق الإعامي ي اأمانة الق�سيم يزيد‬ ‫امحيميد‪ ،‬اأن �س ��عف العتمادات امالية ت�س ��بب ي عدم‬ ‫وجود �سبكات ت�سريف �سيول ومياه الأمطار‪ ،‬واأ�ساف‬ ‫قائا‪« :‬اإن فرق الطوارئ تبا�س ��ر اأعمالها حتى �س ��اعات‬ ‫ال�سباح معاجة الو�سع ومواقع جمع امياه»‪.‬‬

‫عمال الأمانة ي�ستخدم�ن امكان�س ل�سحب امياه من اأحد ال�س�ارع‬

‫(ت�س�ير‪ :‬فهد ال�س�يفري)‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫�سهد وادي �سهدان ي مركز العزين �سمال‬ ‫�س ��رق مدينة ج ��ازان اأم� ��ض "مارث ��ون التحدي‬ ‫وامغامرة" م�س ��اركة عدد من ال�س ��باب لتجاوز‬ ‫�س ��يول وادي �سهدان‪ ،‬التي ت�س ��ببت ي توقف‬ ‫احركة على طريق العزين احقو‪ ،‬و�سط اأعداد‬ ‫كبرة من امتجمهرين على �سفاف الوادي‪ ،‬الذي‬ ‫يعر طريق وادي �سهدان‪.‬ال�س ��باب ام�سارك ي‬ ‫ال�سباق م يكرثوا خطر ال�سيل ول التحذيرات‬ ‫من القراب منه‪ ،‬ووا�س ��لوا مغامرتهم و�س ��ط‬ ‫ت�سجيع امتجمهرين وت�سفيقهم‪.‬‬

‫القاب امتحدي الأول للجميع‬

‫جازفات ل معنى لها تعر�س اأ�سحابها للخطر‬

‫اأحد ال�سكان يتابع �سباق ال�سباب من قمة جبل‬

‫(ال�سرق)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬362) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬30 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬16 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

7

‫ﺻﺎﻋﻘﺔ ﺭﻋﺪﻳﺔ ﺗﻘﺘﻞ ﻭﺍﻓﺪ ﹰﺍ ﺻﻮﻣﺎﻟﻴ ﹰﺎ ﻭﺗﺼﻴﺐ ﺁﺧﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﻣﺼﺮﻉ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺳﺘﺔ ﻣﻘﻴﻤﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ 



 

                                          

                                               





 



                    

                                                     25 

‫ﺛﻼﺛﺔ ﺣﻮﺍﺩﺙ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﺑﺎﻟﺨﻔﺠﻲ ﺇﺧﻤﺎﺩ ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﻣﺤﻄﺔ ﻭﻗﻮﺩ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺑﺠﺎﺯﺍﻥ‬                                      



                                            



                                 



  

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬1.5 ‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻳﻨﺼﺐ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻭﻳﺴﺘﻮﻟﻰ ﻋﻠﻰ‬          

               

           

‫ﹲ‬ ‫ﻧﺎﻗﺔ ﹸﺗ ﹺﺪﺧﻞ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬

‫ﺍﻧﻘﻼﺏ ﺷﺎﺣﻨﺔ ﻭﻗﻮﺩ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪﺓ‬                       

 





  



 

             

‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬


‫الجمعة ‪ 16‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 30‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )362‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫كسرة حب‬

‫طالبات في الدمام يُ ج َبرن على الدراسة مسا ًء لمدة عامين بسبب أعمال الصيانة!‬

‫�لدمام ‪ -‬حمد خياط‬

‫إلهام الجعفر‬

‫رياضة ناعمة‬ ‫للتخلص من‬ ‫الكآبة‬

‫‪ealjafar@alsharq.net.sa‬‬

‫حظة خروج الطالبات من امدر�سة وقت اأذان امغرب‬

‫�لعام� �ل��در���ش�ي���‪ ،‬ف�ك��ان �ل��رد‬ ‫ب �اأن��ه �شيتم �ت �خ��اذ �اإج � ��ر�ء�ت‬ ‫�ل��ازم��ة‪ ،‬وب� ن�� �أن�ه��م ي �نتظار‬ ‫تلك �اإجر�ء�ت‪.‬‬ ‫و�أك��د ح�ش� �ل�ق��ري‪� ،‬ل��ذي‬ ‫ي�ق��وم بنقل �ل�ط��ال�ب��ات م��ن و�إى‬ ‫�م��در��ش��ة‪� ،‬أن �ل��در���ش��ة �م�شائية‬ ‫��ش�ب�ب��ت ق�ل�ق� ًا ل�ك�ث��ر م��ن �أول �ي��اء‬ ‫�اأم� � ��ور‪ ،‬خ��ا� �ش��ة م��ن ي�ع�م��ل ي‬ ‫�لفرة �م�شائية‪ ،‬ا �شيما �أن فرة‬ ‫ر‬ ‫�لظهرة هي وقتٌ للر�حة لكث ٍ‬ ‫من �اأ�شر‪ ،‬م�شر ً� �إى �أن��ه �تفق‬ ‫م��ع جموعة م��ن �ل�ع��ائ��ات على‬ ‫نقل بناتها م��ن و�إى �م��در��ش��ة‪.‬‬

‫و�أ��ش��ار ح�ش� �لبارقي‪� ،‬إى �أن‬ ‫�م �ع �ل��وم��ات �ل �ت��ي ل��دي��ه ه��ي �أن‬ ‫�ل�شيانة ق��د �نتهت‪ ،‬و�أن �شبب‬ ‫تاأجيل �لدر��شة يعود ماحظات‬ ‫من �إد�رة �لدفاع �م��دي‪ ،‬م�شر ً�‬ ‫�إى �أن �لدر��شة �م�شائية �شببت‬ ‫ر من �لعائات‪ ،‬و�أربكت‬ ‫قلق ًا لكث ٍ‬ ‫ح�شاباتها‪.‬‬ ‫و�أو� � �ش� ��ح ح �� �ش��ن ع �ب��د�ل �ل��ه‬ ‫م��در� �ش��ي‪� ،‬أن ��ه ب�شبب �ل��در���ش��ة‬ ‫�م�شائية �زد�دت ن�شبة �لغياب‬ ‫ب ��� �ل� �ط ��ال� �ب ��ات‪ ،‬خ��ا� �ش��ة ي��وم‬ ‫�اأربعاء‪ ،‬وقدرها ب�‪ ،%30‬وذلك‬ ‫ا� �ش �ط��ر�ر ك �ث��ر م��ن �ل �ع��ائ��ات‬

‫عدم وجود مواقف اأمام امدر�سة تربك حركة ال�سر‬

‫لل�شفر �إى �مناطق �اأخ��رى مثل رج��ل �أم��ن ي �إح ��دى �ل�شركات‬ ‫�ل��ري��ا���س ي ن �ه��اي��ة �اأ� �ش �ب��وع �خ��ا��ش��ة‪ ،‬وب�شبب دو�م �بنته‬ ‫وك��ذل��ك ت �ب��ادل �ل ��زي ��ار�ت‪ ،‬حيث و�� �ش �ط��ر�ره ل �ل �خ��روج �ل�ي��وم��ي‬ ‫�إن �ل��در�� �ش��ة �م�شائية تفقدهم اإي�شالها �إى �مدر�شة ُف�شل من‬ ‫ي��وم � ًا ك��ام � ًا م��ن �اإج� � ��ازة‪ ،‬كما عمله‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا‪� ،‬أر�شلت «�ل�شرق»‬ ‫�أن�ه��ا �شببت ك�ث��ر ً� م��ن �ارت�ب��اك‬ ‫للعامل� ي �ل �ف��رة �م�شائية‪ ،‬ر��ش��ال��ة ع��ر �ل��ري��د �اإل �ك��روي‬ ‫خا�شة م��ن يعملون ي �لقطاع �إى مدير �إد�رة �اإعام �لربوي‬ ‫�خ��ا���س‪ ،‬ودف �ع��ت ك �ث��ر ً� منهم �متحدث �لر�شمي اإد�رة �لربية‬ ‫للتعاقد مع �شائق� خ�شو�شي� و�لتعليم ي �منطقة �ل�شرقية‬ ‫لتو�شيل بناتهم ي ظ��ل غياب خ��ال��د �ح� �م���اد‪ ،‬ل�ل�ت�ع�ل�ي��ق على‬ ‫�مو��شات ي �لفرة �م�شائية‪� .‬مو�شوع‪� ،‬إ نا �أنه م ي�شلها �أي رد‬ ‫وي �� �ش �ي��ف �أح���ده���م ق���ائ� � ًا‪� :‬إن منه رغم م��رور �أك��ر من �أ�شبوع‬ ‫�أح ��د �أول �ي��اء �اأم� ��ور ك��ان يعمل على �إر�شالها تلك �لر�شالة‪.‬‬

‫اأولياء اأمور الطالبات يتحدثون محرر «ال�سرق»‬

‫امدر�سة اابتدائية الـ‪ 27‬مازالت حت ال�سيانة‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي غوا�ص)‬

‫مقاولون مخالفون يزعجون السكان في عطلة اأسبوع‪ ..‬والبلدية‪ :‬ا يحق لنا منعهم‬ ‫�لدمام ‪ -‬حمد ماح‬

‫اأعمال البناء تتوا�سل ي حي العليا باخر‬

‫(ال�سرق)‬

‫�رتفعت �اأ� �ش��و�ت �منادية‬ ‫ب��وق��ف بع�س �م �ق��اول���‪� ،‬ل��ذي��ن‬ ‫يتعمدون خالفة �أنظمة �لعمل‬ ‫ممار�شة �أعمال �لبناء و�ل�شيانة‬ ‫ي ع�ط�ل��ة ن �ه��اي��ة �اأ���ش��ب��وع ي‬ ‫�منطقة �ل�شرقية‪.‬‬ ‫و�أو� � �ش� ��ح � �ش �ك��ان �ل�ت�ق�ت�ه��م‬ ‫«�ل�شرق» ي حي �لنخيل و�شط‬ ‫�ل��دم��ام‪ ،‬وح��ي �لعليا ي �خر‪،‬‬ ‫�أن ب �ع ����س م� �ق ��اوي �م �ن �� �ش �اآت‬ ‫و�م � �� � �ش� ��روع� ��ات ي �اأح � �ي� ��اء‬

‫�ل�شكنية ج � �اأو� �إى مو��شلة �رتباطهم باأعمال بالباطن �شمن‬ ‫�أعمالهم على مد�ر �أيام �اأ�شبوع م�شروعات خدمية وم�شروعات‬ ‫م��ن �ل���ش��اع��ة �ل���ش��اد��ش��ة �شباحا خا�شة لتحقيق فو�ئد �شخ�شية‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب �ل �� �ش �ك��ان ب��و��ش��ع‬ ‫وحتى �ل�شاعة �خام�شة م�شاء‪،‬‬ ‫بحجة �أن �ه��م مرتبطون باأعمال حد لتلك �لتجاوز�ت �لتي باتت‬ ‫ك� �ث ��رة وم� �ت ��وزع ��ة ي �أح� �ي ��اء تزعجهم‪ ،‬موؤكدين �أن عطلة نهاية‬ ‫خ �ت �ل �ف��ة‪� ،‬اأم � ��ر �ل� ��ذي يتطلب �اأ�شبوع حق �شخ�شي للعامل�‪،‬‬ ‫منهم �إج��از� �أ�شرع ا�شتدر�كها وفر�شة للر�حة من تبعات �لعمل‬ ‫طيلة �أيام �اأ�شبوع‪� ،‬إا �أن بع�س‬ ‫جميعا‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارو� �إى �أن مقاول� �م �ق��اول��� ي��رب�ك��ون ت�ل��ك �ل��ر�ح��ة‬ ‫خالف� اأنظمة �لعمل �أ�شبحو� باأعمالهم �متو��شلة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ن‬ ‫ب� رئي�س بلدية‬ ‫ي���ش�ت�غ�ل��ون م��ا ت���ش�ه��ده �منطقة‬ ‫م��ن نه�شة عمر�نية و��شعة ي و� �ش��ط �ل ��دم ��ام �م �ه �ن��د���س زي ��اد‬

‫الصيانة تتجاوب مع ما نشرته | وتستبدل المك ّيفات‬

‫يرد‬ ‫اابتدائية الرابعة في المبرز با معلمة «إنجليزي»‪ ..‬والتعليم ا ّ‬ ‫�اأح�شاء ‪ -‬عبد�لهادي �ل�شماعيل‬

‫اابتدائية الرابعة للبنات ي امرز‬

‫(ال�سرق)‬

‫ت�ع��اي �م��در� �ش��ة �اب�ت��د�ئ�ي��ة‬ ‫�ل��ر�ب �ع��ة ي �م� ��رز م �ن��ذ �ل �ع��ام‬ ‫�م��ا��ش��ي م��ن ك��رة غ �ي��اب معلمة‬ ‫م��ادة �اإجليزي‪ ،‬على �لرغم من‬ ‫منا�شدة �اأهاي �إد�رة �مدر�شة ي‬ ‫�أك��ر من م��رة ب�شرورة �إح�شار‬ ‫بديلة للمعلمة �لتي ك��ر غيابها‬ ‫دون �لوقوف على حالتها من قِبل‬ ‫�اإد�رة �لعامة للربية و�لتعليم‪.‬‬ ‫وق� � ��ال �أول� � �ي � ��اء �أم � � ��ور �إن‬ ‫�ل� �ط ��ال� �ب ��ات ت � �اأث� ��ر م �� �ش �ت��و�ه��ن‬ ‫�لدر��شي ب�شبب �لغياب �متقطع‬

‫ل �ل �م �ع �ل �م��ة‪ ،‬اف� �ت ��� ي ح��دي��ث‬ ‫ل�»�ل�شرق» �إى �أن �م�شكلة كانت‬ ‫قائمة منذ �لف�شل �لدر��شي �لثاي‬ ‫من �لعام �ما�شي‪ ،‬و�أن �لطالبات‬ ‫ق��د ت �اأث��رت م�شتوياتهن ب�شبب‬ ‫ت��ك��ر�ر �ل �غ �ي��اب م �ن��ذ ب ��دء �ل �ع��ام‬ ‫�لدر��شي �حاي‪.‬‬ ‫«�ل�شرق» حاولت �لتو��شل‬ ‫م��ع م��دي��ر �اإع� ��ام �ل��رب��وي ي‬ ‫تعليم �اأح���ش��اء �شلمان �جمل‪،‬‬ ‫ي �لعام �ما�شي‪ ،‬حيث طلب �أن‬ ‫يكون �ا�شتف�شار ر�شمي ًا و�ل��رد‬ ‫مثله‪ ،‬وم �لتو��شل معه جدد ً�‬ ‫قبل ث��اث��ة �أ�شابيع ووع��د بالرد‬

‫و�اإف� � ��ادة ي �ح��ال �ت���‪� ،‬إا �أن‬ ‫وعده بالرد م يتحقق‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬تفاعلت �إد�رة‬ ‫�ل�شيانة �لتابعة ل �اإد�رة �لعامة‬ ‫للربية و�لتعليم حول ما ن�شرته‬ ‫«�ل�شرق» عن �نفجار مكينف� ي‬ ‫ذ�ت �مدر�شة ي �خام�س من �شهر‬ ‫نوفمر ‪ 2012‬وم ��شتبد�لهما‪،‬‬ ‫ووفق ًا م�شادر «�ل�شرق» فاإن ق�شم‬ ‫�ل�شيانة ا يتاأخر ي ح��ال طلب‬ ‫��شتبد�ل �مكيفات �متعطلة بعد‬ ‫خ���روج �ل �ط��ال �ب��ات وم�ن���ش��وب��ات‬ ‫�مدر�شة‪ ،‬حتى ا تتاأثر �م�شرة‬ ‫�لتعليمية‪.‬‬

‫صيد الكاميرا‬

‫ق ــد ت�سع ــر اأحيانـ ـ ًا‬ ‫بال�سي ــق اأو تلت ــف ح ــول‬ ‫عقلك جموعة م ــن ااأفكار‬ ‫الكئيب ــة امرتبط ــة باأح ــداث‬ ‫عائلي ــة اأو اجتماعي ــة‬ ‫اأو ببيئ ــة العم ــل وج ــد‬ ‫نف�س ــك م�ست�سلمـ ـ ًا اأداء‬ ‫مه ــام حيات ــك اليومي ــة‬ ‫ب ــدون �سع ــادة وتظ ــل تل ــك‬ ‫ااأحا�سي�ص ختبئة داخلك‬ ‫مت�س ــور ًا اأن اح ــل �سياأتي‬ ‫وح ــده‪ .‬اب ــد اأن كث ــر ًا منا‬ ‫يع ــاي م ــن ذل ــك ل�سب ــب‬ ‫اأواآخ ــر ولي� ــص هناك طرق‬ ‫بعينه ــا مك ــن اأن جد فيها‬ ‫اح ــل ال�ساي اأن كل حالة‬ ‫اإن�ساني ــة مرتبط ــة بظروفها‬ ‫اخا�س ــة لذل ــك ي�سب ــح‬ ‫عل ــى كل من ــا التوق ــف قبل‬ ‫اأن تراك ــم تل ــك ام�ساع ــر‬ ‫ال�سلبي ــة داخل ــه وتق ــوده‬ ‫اإى القي ــام باأم ــور توؤث ــر‬ ‫عل ــى حيات ــه وم ــن حول ــه‪.‬‬ ‫واختي ــار ن�س ــاط مع ــن بن‬ ‫اح ــن وااآخ ــر ي�ساع ــد‬ ‫عل ــى التخل� ــص م ــن تل ــك‬ ‫ال�سم ــوم الروحي ــة وه ــذا‬ ‫يتعلق مبا�سرة مدى اإمان‬ ‫ااإن�س ــان برب ــه وثقت ــه ي‬ ‫م�ساح ــة الفرج القادم باإذنه‬ ‫تع ــاى ‪.‬اإا اأن ــه يبق ــى علينا‬ ‫اأن نخت ــار و�سائ ــل اأوجدها‬ ‫لن ــا الل ــه اإزاح ــة الفو�س ــى‬ ‫م ــن دواخلن ــا‪ .‬وتعت ــر‬ ‫اليوغ ــا ريا�س ــة متع ــددة‬ ‫الفوائ ــد كونه ــا اأداة فاعل ــة‬ ‫فه ــي تعتم ــد عل ــى ح ــركات‬ ‫م�سمم ــة لتمري ــن اأج ــزاء‬ ‫ختلف ــة من اج�س ــم بهدف‬ ‫ا�ستع ــادة الطاقة والتخلّ�ص‬ ‫م ــن الكاآب ــة واح ــاات‬ ‫النف�سية ومعن ــى كلمة يوغا‬ ‫ه ــو اات�س ــال ب ــن ال ــروح‬ ‫واج�س ــد‪ .‬وهي عب ــارة عن‬ ‫جموع ــة ح ــركات اأبرزه ــا‬ ‫التنف� ــص وطريقة اجلو�ص‪.‬‬ ‫ورما ايجد كثر امتعة ي‬ ‫اأدائها لقلة امعرفة بفوائدها‬ ‫اإى اأن م ــن مار�سه ــا يعل ــم‬ ‫باأنه ــا تزي ــد ق ــوة التحم ــل‬ ‫وي نف� ــص الوق ــت تهـ ـ ّدئ‬ ‫ااأع�س ــاب وتزي ــد م ــن قوة‬ ‫اج�سم ون�ساطه من غر اأن‬ ‫ترهق ــه اأو تتع ــب ع�ساته‪،‬‬ ‫فعندم ــا يتنف� ــص ااإن�س ــان‬ ‫بب ــطء وعم ــق يح�س ــل الدم‬ ‫عل ــى امزيد من ااأوك�سجن‬ ‫وه ــو ما يبع ــث احيوية ي‬ ‫خايا اج�سم كله ما يزيد‬ ‫م ــن حيوي ــة اجل ــد و�سباب‬ ‫الب�س ــرة بزي ــادة �سرع ــة‬ ‫اإحالها‪ .‬وت�ستغرق مارين‬ ‫اليوغ ــا م ــدة �ساع ــة تقريبـ ـ ًا‬ ‫ه ــي الكافي ــة ا�سرخ ــاء‬ ‫العقل و�سفائه‪.‬‬

‫�� �ش �ت �ب �� �ش��ر �أول�� �ي� ��اء �أم� ��ور‬ ‫طالبات �مدر�شة �ل�‪� 27‬ابتد�ئية‬ ‫للبنات ي ح��ي �لبادية بالدمام‬ ‫خ ��ر ً�‪ ،‬ع�ن��دم��ا �أر� �ش �ل��ت �م��در��ش��ة‬ ‫خ�ط��اب��ات تفيدهم ب��ال �ع��ودة �إى‬ ‫�ل� ��دو�م �ل�شباحي ي �م��در��ش��ة‬ ‫�ل�‪ ،27‬و�ان� �ت� �ه ��اء م ��ن �أع��م��ال‬ ‫�ل���ش�ي��ان��ة‪ ،‬ح�ي��ث ك��ان��ت �م��در��ش��ة‬ ‫�ل�‪ 27‬قد �أغلقت �أبو�بها بعد بد�ية‬ ‫�إج � ��ازة ن �ه��اي��ة �ل �ع��ام �ل��در�� �ش��ي‬ ‫‪1432-1431‬ه�‪ ،‬لعمل �شيانة‬ ‫ي �م��در��ش��ة‪ ،‬وح��ول��ت �ل��در���ش��ة‬ ‫�إى �م�شائية للطالبات ي مدر�شة‬ ‫بديلة هي �ل�‪� ،13‬إا �أن �مدر�شة‬ ‫ع ��ادت و�أر� �ش �ل��ت خ�ط��اب��ات تفيد‬ ‫ب�ت�اأج�ي��ل �ان �ت �ق��ال �إى �م��در��ش��ة‬ ‫�ل�‪ 27‬اأن �أعمال �ل�شيانة ماز�لت‬ ‫قائمة‪ ،‬و�شتبقى �لدر��شة م�شائية‬ ‫ي �م��در��ش��ة �ل�‪ 13‬حتى �إ�شعار‬ ‫�آخر‪ ،‬على �أن يبد أ� �لدو�م �م�شائي‬ ‫م� ��ن �ل�����ش��اع��ة ‪ 12:30‬وح �ت��ى‬ ‫�ل�شاعة ‪ 4:45‬م�شاءً‪.‬‬ ‫و�أع� � � � ��رب �أول � � �ي� � ��اء �أم� � ��ور‬ ‫�ل �ط��ال �ب��ات ع��ن ���ش�ت�غ��ر�ب�ه��م من‬ ‫طول فرة �ل�شيانة ي �مدر�شة‪،‬‬ ‫م�وؤك��دي��ن �أن �ل�ف��رة كانت كافية‬ ‫اإن �� �ش��اء ج�م��ع م��د�ر���س ولي�س‬ ‫اإج� � ��ر�ء � �ش �ي��ان��ة ف��ق��ط‪ ،‬ح�شب‬ ‫قولهم‪.‬‬ ‫وب� ن�� عثمان �لدو�شري‪� ،‬أن‬ ‫ع��دم وج ��ود م��و�ق��ف‪ ،‬ب��ااإ��ش��اف��ة‬ ‫�إى غ� �ي ��اب �ل��ت��ن��ظ��ي��م‪ ،‬ي��رب��ك‬ ‫�أول �ي��اء �اأم ��ور‪ ،‬و ُي�ع� نر���س حياة‬ ‫�ل�ط��ال�ب��ات للخطر‪ ،‬وك��ذل��ك خلو‬ ‫ح �ي��ط �م� ��د�ر�� ��س م ��ن �م �ط �ب��ات‬ ‫�ل�شناعية‪ ،‬ووج��ود ملعب لكرة‬ ‫�لقدم‪ ،‬و�مفحط� �منت�شرين ي‬ ‫�منطقة‪ ،‬ي�شبب كثر ً� من �لقلق‬ ‫اأول �ي��اء �أم ��ور �ل�ط��ال�ب��ات‪ ،‬اف�ت� ًا‬ ‫�إى �أن �لدر��شة �م�شائية‪ ،‬خا�شة‬ ‫م��ن ه��ن ي �م��رح�ل��ة �اب�ت��د�ئ�ي��ة‪،‬‬ ‫تع ند بيئة غر �شحية‪ ،‬وا حقق‬ ‫�أه� ��د�ف �ل�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬و�أو���ش��ح �أن��ه‬ ‫قام باإر�شال برقية عاجلة لوزير‬ ‫�لربية و�لتعليم بالو�شع‪ ،‬وعدم‬ ‫تقبلهم �ل��در�� �ش��ة �م���ش��ائ�ي��ة مع‬ ‫طول فرة �ل�شيانة �لتي تقارب‬

‫�ل�شويد�ن‪� ،‬أن �لبلدية تتدخل ي‬ ‫مثل هذه �لظروف منع �اإزعاجات‬ ‫�ح��ا��ش�ل��ة ج ��ر�ء �أع �م��ال �ل�ب�ن��اء‬ ‫و�ل�شيانة «بطرق ودية»‪ ،‬م�شر�‬ ‫�إى �أنه �إذ� م يح�شل جاوب من‬ ‫�م �ق��اول �أو �شاحب �لعمل فاإنه‬ ‫يحق للمت�شررين من �ل�شكان �أن‬ ‫يب ِلغو� �ج�ه��ات �اأمنية �معنية‬ ‫�أو �إم � ��ارة �ل���ش��رق�ي��ة‪ ،‬و�أ� �ش��اف‬ ‫«دور �لبلدية يقت�شر على �إ�شد�ر‬ ‫تر�خي�س �ل�ب�ن��اء‪ ،‬وا يحق لها‬ ‫�تخاذ قر�ر منع عمل �مقاول ي‬ ‫�أيٍ من �أيام �اأ�شبوع»‪.‬‬

‫الهال اأحمر يسعف «المرض»‬ ‫ر�ش ��دت «�ل�ش ��رق» لوحت� �إر�ش ��اديت� تابعت� للهال �اأحمر‬ ‫�ل�شعودي ت�شمنتا خطاأين �إمائي� على طريق حفر �لباطن ‪� -‬لدمام‪،‬‬ ‫حيث ُكتب على كل لوحة منهما (اإ�شعاف �مر�س و�م�شاب�) بدا من‬ ‫(اإ�ش ��عاف �مر�شى و�م�شاب�) فيما ا يف�شل ب� �للوحت� �أكر من‬ ‫ثاث� كيلومر�‪ ،‬وتب� �للوحتان رقم هاتف �لهال �اأحمر ‪.997‬‬

‫اإحدى اللوحتن وكُتب عليها كلمة امر�ص بدا من امر�سى (ت�سوير‪ :‬دغ�ص ال�سهلي)‬


‫رأي |‬

‫مصر‪ ..‬ا‬ ‫للتهرب‬ ‫إمكانية‬ ‫ّ‬ ‫من حوار وطني‬

‫ي�س� � ّر كل ط ��رف ي م�س ��ر عل ��ى ع ��دم �لتن ���زل عن‬ ‫موقف ��ه‪ ،‬فموؤ�س�س ��ة �لرئ��س ��ة ل ت ��رى �إمك�ني ��ة ل�س ��حب‬ ‫�لإع ��ان �لد�س ��توري �لأخر رغ ��م م� �أحدثه م ��ن �أزم�ت‬ ‫�آخذة ي �لت�س ���عد‪ ،‬وه ��ي توؤكد �أنه� لن ت�س ��حب قر�ر ً�‬ ‫تعتقد �أنه �سيخدم �م�سرين‪ ،‬فيم� �مع�ر�سة ترفع �سع�ر‬ ‫«ل حو�ر قبل �سحب �لإعان �لديكت�توري»‪ ،‬وهو �سع�ر‬ ‫«ثوري» �أكر منه «عملي»‪.‬‬ ‫�سي��س ��ي ً�‪ ،‬يب ��دو هذ� �لو�س ��ع غر مري ��ح‪ ،‬ف�حو�ر‬ ‫طرف من علي�ئه للجلو�ض‬ ‫�لوطني يفر�ض �أن ينزل كل ٍ‬ ‫على م�ئدة حو�ر‪ ،‬خ�سو�س� � ً� �إذ� وجد �أن �مجتمع يتهدد‬

‫ف�س ��ر هذ� �لإ�س ��ر�ر‬ ‫ب�ل�س ��تقط�ب و�لفو�س ��ى‪ ،‬و�إل قد ُي َ‬ ‫من �مع�ر�س ��ة على �أنه ح�ولة منه� لرفع �سقف �مط�لب‬ ‫و�لت�س ��عيد لاإط�ح ��ة بنظ�م م يث ِب ��ت �أرك�نه بعد‪ ،‬وهي‬ ‫روؤي ��ة يذه ��ب �إليه� كثر م ��ن موؤيدي �لرئي�ض �م�س ��ري‬ ‫خ�سو�س ً� بعدم� وجدو� �أن ميد�ن �لتحرير �س�ر مفتوح ً�‬ ‫�أم�م �أن�س�ر �لنظ�م �ل�س�بق‪.‬‬ ‫ومن �لن�حية �منطقية‪ ،‬ل يبدو خي�ر تر�جع �لدكتور‬ ‫حمد مر�سي عن �إعانه ب�لك�مل �أمر ً� مت�ح ً�‪� ،‬إذ �إن �سقوط‬ ‫هيبة �ل�سلطة �لتنفيذية ب�لر�جع عن قر�ر�ت مهمة للمرة‬ ‫�لث�لثة قد يفقده� �ل�س ��يطرة على �أجه ��زة �لدولة نه�ئي ً�‪،‬‬

‫وقد يحيله� �إى «لعبة» ي يد من �سيع�ر�س ��ون قر�ر�ته�‬ ‫�مقبلة‪.‬‬ ‫ي �مق�ب ��ل‪ ،‬ينتظ ��ر �م�س ��ريون �مع�ر�س ��ون‬ ‫و�موؤيديون �إي�س�ح�ت من �ل�سلطة ب�س�أن �مو�د �خافية‬ ‫ي �لإع ��ان �لد�س ��توري لإنه�ء ه ��ذ� �لنق�س ���م �لذي م‬ ‫تعرفه م�سر منذ قي�م ثورة ين�ير‪.‬‬ ‫وي �لو�ق ��ع‪ ،‬يو ِل ��د ه ��ذ� �ل�س ��ر�ع �ل�سي��س ��ي‬ ‫و�مجتمعي �ح�د �نق�س�م ً� نف�سي ً� لدى �ل�سعب‪ ،‬و ُي�سعره‬ ‫ب�لإحب�ط‪ ،‬خ�سو�س ً� �إذ� ك�ن �من�خ معبئ ً� ب�لعنف �أحي�ن ً�‬ ‫وب�لإ�س ���ع�ت و�مك�ئد �أحي�ن ً� �أخرى‪ ،‬وهو و�س ��ع �سديد‬

‫�خطورة يعطل �لبن�ء ويعيق �لتقدم‪.‬‬ ‫�رف �لتهمة عن �لأزمة على‬ ‫ولي�ض مفيد ً� �إلق�ء كل ط � ٍ‬ ‫�لآخر‪ ،‬فكلهم م�س ���رك ي �لت�أزم‪ ،‬وق ��د يكون جزء ً� من‬ ‫�ح ��ل �إذ� ��س ��تقرت �لقن�ع�ت ب�أنه ل ج ���ل للتغليب ول‬ ‫�إمك�نية لفر�ض روؤية ب�لقوة‪.‬‬ ‫وحتى كت�بة هذه �لكلم�ت‪ ،‬يرقب �ل�سعب �م�سري‬ ‫خط�ب ً� تليفزيوني ً� من رئي�سهم �منتخب يطمئنهم فيه على‬ ‫�أن ��ه ل �إمك�نية لبن�ء ديكت�تورية جديدة‪ ،‬ويخرهم ب�أنه‬ ‫رئي�ض لكل �م�س ��رين ي�س ��مع هت�ف�ت �مي�دين ويح�ول‬ ‫�خروج من �لنفق �مظلم‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 16‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 30‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )362‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫معلق ًا على تصور شكل المشاركة النسائية في الدورة المقبلة‬

‫على أي حال‬

‫صالح الشيحي‪ :‬أقترح أن تتم اجتماعات‬ ‫الشورى في أي «مول» وتحويل مبنى‬ ‫المجلس لقاعة أفراح خيرية!‬ ‫تعليقً على ما حدث‬

‫يعدها أسبوعيً‪ :‬علي مكي‬

‫تزوير �ل�سكوك‬ ‫بع ��د �ض ��ك املي ��ار ال ��ذي ك�ضف ��ت‬ ‫حكمة اا�ضتئناف ي مكة امكرمة تورط‬ ‫كاتب عدل ي تزويره‪ ،‬طالبة اإحالة ملف‬ ‫الق�ضي ��ة اإى اجهات ااأمنية‪ ،‬هدد قا�س‬ ‫ي امحكم ��ة ااإدارية ي جدة‪ ،‬باإح�ضار‬ ‫كات ��ب ع ��دل اآخ ��ر بالق ��وة اجري ��ة حال‬ ‫ا�ضتمرار رف�ضه اح�ضور اإى امحكمة‪،‬‬ ‫ا�ضتكمال حاكمته ي تهمة تزوير �ضك‬ ‫اأر� ��س م�ضاحته ��ا ‪ 4.6‬مليون مر مربع‬ ‫ي منطقة ذهبان �ضم ��ال جدة‪ .‬وك�ضفت‬ ‫اأنباء اأن ال�ضك حل تهمة التزوير يطوق‬ ‫اأرا�ضي ي منطقة ذهبان تتجاوز قيمتها‬ ‫ال�ضوقية خم�ضة مليارات ريال‪.‬‬ ‫� � � كل م ��� نق ��روؤه به ��ذ�‬ ‫�خ�س ��و�ض �أم ��ر طبيع ��ي ج ��د ً�‪..‬‬ ‫لعتب ���ر�ت ع ��دة‪ ..‬ك�ت ��ب �لع ��دل‬ ‫�إن�س�ن كغره‪ ..‬ككثر من �لب�سر‪..‬‬ ‫لديه نف�ض �أمّ�رة ب�ل�سوء‪� ..‬م�سكلة‬ ‫لي�س ��ت ي ك�تب �لعدل �لذي زوّر‪،‬‬ ‫�أو �رت�سى‪� ..‬م�سكلة فين� نحن �لذي‬ ‫نقلن� ك�تب �لع ��دل من كونه موظف ً�‬ ‫ح�ل ��ه كح ���ل غره من �لب�س ��ر‪� ،‬إى‬ ‫مرتبة �لقد��سة‪ ،‬ولذلك ل ت�ستغرب‬ ‫�إن وجدت من يد�فع عنه‪� ..‬لبع�ض‬ ‫يق ��ول �أنتم حينم� تنتق ��دون ك�تب‬ ‫�لع ��دل ف�أنتم تهزون �س ��ورة ك ّت�ب‬ ‫�لع ��دل‪ ..‬وليك ��ن‪ ،‬دعه ��� تهت ��ز بد ًل‬ ‫م ��ن و�س ��عه� ي �إط ���ر ك�ذب م ��ن‬ ‫�لقد��سة‪ ..‬دعه� تهتز‪ ..‬حينم� تهتز‬ ‫�سيخرج �لك�تب �لنظيف من �لك�تب‬ ‫�مرت�سي و�مزوّر!‬

‫�لديو�ن بطيء‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫غلطة أوبرا‬ ‫وينفري بعشرة‬

‫ك�ن من �مفر�ض �أن يكون معن� �جمعة �م��سية‪ ..‬لكن �سفره ح�ل بيني وبينه‪ ..‬وعندم� ع�تبته على ت�أخره ي �لرد‪ ،‬بعث �إ ّ‬ ‫ي‬ ‫ر�س ���لة تقطر رقة و�عتذ�ر ً� �س ��فيف ً�‪� ..‬إنه ك�تب «�لوطن» �س�لح �ل�سيحي �لرجل �لنحيل �س�حب �لعمود �لنحيل «لكن» و�لذي رف�سن�‬ ‫كل ت�أجياته وت�سويف�ته تلبية لرغب�ت قر�ئن� �لذين �أمطرون� ب�لأ�سئلة عن موعد ��ست�س�فته هن�‪ ..‬وه� هو يطل عليكم �لآن كع�دته‬ ‫جمي ًا جريئ ً� و�س�خر ً� مر�رة من ق�س�ي� �ل�سورى و�مظ�م و�سح �لأر��سي ومف�سري �لأحام �لذين عبثو� بحي�ة �لن��ض وت�جرو�‬ ‫ب�أحامهم‪ ،‬ليثبت �أنه «ك�تب �لروليت�ري� �لأول»‪ ،‬كم� و�سفه جم�ل خ��سقجي عندم� ك�ن رئي�س ً� لتحرير �سحيفة �لوطن‪ ..‬ل �أطيل ي‬ ‫�لتقدم لأن �س�لح �ل�سيحي يقدمه ��سمه هكذ� جرد ً� من �أي نعوت‪ ..‬هن� ي �ل�سطور �لت�لية تعليق�ت �أبي ح�س�م وجلي�ته �مثرة‪:‬‬

‫سنترقب الموازنة العامة بعد شهر لنرى هل سيتم احتساب هذه المليارات؟‬ ‫يا وزارة الصحة بعيد ًا عن القانون والدولة واللوائح‪ ..‬أسألكم‪ :‬أا تخافون اه؟‬ ‫تتع�م ��ل م ��ع و�قعه ��� وطبيعته ���‬ ‫مو�سوعية‪� ..‬أم� �مجتمع�ت �لتي‬ ‫ب�ل ��ك�د ق�س ��ت عل ��ى �أمي ��ة �حرف‬ ‫و�ح�س ���ب‪ ،‬ول ت ��ز�ل تعتق ��د �أنه�‬ ‫مائكية ف ��ا مكن له� �أن تت�س ��ور‬ ‫وق ��وع مثل ه ��ذه �جر�ئم «ح��س ���‬ ‫وكا»‪ ..‬ه ��ذ� ق ��دح ي مائكيته�‪..‬‬ ‫ه ��ي ‪�-‬أخي �لك ��رم‪ -‬ي معزل عن‬ ‫«�س ��رورته�» �لطبيعية‪ ،‬وب�لت�ي‬ ‫ل من��ض ول �س ��بيل �أم�مه� �س ��وى‬ ‫�لبح ��ث ع ��ن م�س ��جب لتعلي ��ق‬ ‫�جرمة علي ��ه‪ ..‬ول �أظن �أن هن�ك‬ ‫م�س ��جب ً� ين��س ��ب �ح ���ل و�ح�ل ��ة‬ ‫ويتحمل بع� ��ض �جر�ئم �لب�س ��عة‬ ‫مثل تهمة �مر�ض �لنف�سي‪ ،‬و�لعي�ذ‬ ‫ب�لله‪..‬‬

‫�لعمل و�لتعليم‬

‫• بع ��د نح ��و ع ��ام عل ��ى اإط ��اق‬ ‫وزارة العم ��ل برنامج «حافز» الذي يوفر‬ ‫اإعان ��ة للباحثن عن عم ��ل‪ ،‬اأطلقت وزارتا‬ ‫«العم ��ل» و«التعلي ��م الع ��اي» برناج� � ًا‬ ‫جدي ��د ًا يحم ��ل ا�ض ��م «جاه ��ز»‪ ،‬م�ضاعدة‬ ‫طلبة التعليم العاي ي تطوير مهاراتهم‪،‬‬ ‫واإيجاد الوظيفة امنا�ضبة لهم قبل اأو عند‬ ‫التخرج‪.‬‬ ‫� قلت قب ��ل �أي�م �إن مو�س ��يقى‬ ‫«�س�هر» ووزنه ‪ ،‬ثم «ح�فز» ر�سّ خت‬ ‫�سعور ً� �سلبي ً� لدى �لن��ض ج�ه �أي‬ ‫مف ��ردة ت�أت ��ي عل ��ى وزن» ف�ع ��ل»‪..‬‬ ‫وط�لبت �لذي يطلق �لت�سمي�ت على‬ ‫هذه �لر�مج و�لفع�لي�ت �أن يبتعد‬ ‫عن ه ��ذ� �لوزن‪ ..‬ف�لأوز�ن كثرة‪..‬‬ ‫فعول مف�عي ��ل مف�ع ��ل‪ ..‬كف�ن� �لله‬ ‫�س ��ر �مف�عات �لنووي ��ة‪ ..‬على كل‬ ‫ح�ل ل�س ��ت مت�س ���ئم ً�‪ ،‬لكنني ل�ست‬ ‫متف�ئ ًا بتف�عل موؤ�س�س�ت �حكومة‬ ‫مع «ج�هز» لعدم ج�هزيته� �أ�س ًا!‬

‫• انتق ��د اأع�ضاء جل�س ال�ضورى‬ ‫اأداء دي ��وان امظ ��ام وب ��طء ااإج ��راءات‬ ‫امتبع ��ة في ��ه وامتعلق ��ة باإنه ��اء الق�ضاي ��ا‬ ‫امنظورة ي الديوان وذلك ب�ضكل عاجل‬ ‫م ��ا ت�ضبب ي تعطي ��ل النظر ي م�ضالح‬ ‫امواطنن‪.‬‬ ‫�لأحام و�لوز�رة‬ ‫• دع ��ا رئي� ��س جن ��ة التكاف ��ل‬ ‫� � � �س ��بق ي �أن �قرح ��ت �أن‬ ‫يطلق علي ��ه «��س ��ر�حة �مظ�م»‪ ..‬ااأ�ض ��ري ي اإم ��ارة امنطق ��ة ال�ضرقي ��ة‬ ‫م�س ��كلة بع�ض �لع�ملن ي �مح�كم الدكتورغ ��ازي ال�ضم ��ري‪ ،‬ب�ض ��رورة‬ ‫ودي ��و�ن �مظ ���م وغره ��� �أنه ��م ل تدخل وزارة ال�ضوؤون ااإ�ضامية ل�ضبط‬ ‫ي�س ��عرون ب�مع�ن�ة �لتي ي�سعر به� مف�ض ��ري ااأحام‪ ،‬عل ��ى خلفية تنبوؤ اأحد‬ ‫مف�ض ��ري ااأح ��ام بف ��وز ااأهل ��ي ي‬ ‫�أ�سح�ب �حقوق‪.‬‬ ‫النهائ ��ي ااآ�ضي ��وي عل ��ى فري ��ق اأول�ضان‬ ‫الكوري‪ ،‬الذي جاءت نتيجته عك�ضية‪.‬‬ ‫�مر�ض و�جرمة‬ ‫� � � �أن ��� عل ��ى يق ��ن �أن غ�ل ��ب‬ ‫• ك�ض ��ف ا�ضت�ض ��اري الط ��ب‬ ‫النف�ض ��ي اجنائ ��ي ي جامع ��ة كولومبيا م ��� ي ��ر�ه �لإن�س ���ن ي من�م ��ه ه ��و‬ ‫ااأمريكية الدكت ��ور �ضتيفن �ضمرج اأنه �نعك��ض حي�ت ��ه �ليومية‪..‬معنى‬ ‫ا توج ��د عاقة قوية بن امر�س النف�ضي �آخر‪ :‬حديث نف� ��ض‪ ..‬وم�زلت �أكرر‬ ‫وارت ��كاب اجرم ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن اأك ��ر من‬ ‫‪ %95‬م ��ن امجرم ��ن ا توج ��د لديه ��م‬ ‫اأمرا� ��س نف�ضي ��ة عدا بع� ��س م�ضتخدمي‬ ‫امخ ��درات‪ ،‬واأن ‪ %90‬م ��ن لديه ��م‬ ‫اأمرا� ��س نف�ضي ��ة ا يرتكب ��ون جرائ ��م‪،‬‬ ‫م�ض ��ر ًا اإى اأن حاول ��ة رب ��ط اأي جرمة‬ ‫بامر�س النف�ضي خطاأ كبر‪.‬‬ ‫ هذه �لدر��س ��ة مكن قبوله�‬‫ي �مجتمع ���ت �متعلم ��ة‪� ،‬لت ��ي‬

‫ي اإت ��اف �ضحة امدينة ل�‪ 57‬األف اأنبول‬ ‫اأن�ضول ��ن �ضاح ��ة تقدر قيمته ��ا بحواى‬ ‫‪ 969‬األف ريال‪.‬‬ ‫� هل ت�س ��دق‪ ،‬حينم� �أقر�أ مثل‬ ‫هذه �لأخب�ر �أ�س�أل نف�سي‪� :‬أل يخ�ف‬ ‫هوؤلء من �لل ��ه؟‪ ..‬دعن� من �لق�نون‬ ‫و�لدول ��ة و�للو�ئ ��ح وغره ���‪� ،‬أن ���‬ ‫�أ�س�أل دوم ً�‪� :‬أين �خوف من �لله؟‬ ‫د‪.‬عبدالله الربيعة‬

‫مرزوق بن تنباك‬

‫خلف احربي‬

‫را�ضد الفوزان‬

‫في ظل ندرة اأراضي ودفن البحر على وزارة التربية إنشاء مدارس متنقلة وسط الميادين العامة‬ ‫الرجل المتستر على مقيم غير نظامي هو عدو للبلد عدو للوطن والمواطن‬ ‫�أن بع�ض مف�سري �لأحام ل يقلون‬ ‫ب�س ���عة وج�س ��ع ً� ع ��ن �منجم ��ن‪..‬‬ ‫كث ��ر منهم ي ّدع ��ون عل ��م �لغيب‪..‬‬ ‫كل تف�سر�تهم تبد�أ بحرف �ل�سن‪:‬‬ ‫«�س ��تتوظف‪� ..‬ستك�س ��ب‪� ..‬سربح‬ ‫م� ًل‪� ..‬ستتزوج‪� ..‬ست�س�فر»‪ ،‬عبثو�‬ ‫كثر ً� بحي�ة �لن�� ��ض‪ ..‬ولذلك لي�ض‬ ‫هن ���ك م ��ن �س ��بيل �س ��وى �إ�س ��د�ر‬ ‫ق�ن ��ون �س ��ريح من ��ع �مت�ج ��رة‬ ‫ب�أحام �لن��ض ومن�م�تهم‪.‬‬

‫قلق �لأج�نب‬

‫• الكات ��ب ااقت�ض ��ادي را�ض ��د‬ ‫الف ��وزان كت ��ب يق ��ول‪« :‬هن ��اك خم�ض ��ة‬ ‫ماي ��ن مقي ��م غ ��ر �ضرع ��ي ي امملكة‪،‬‬ ‫وا اأع ��رف ه ��ل ه ��ذا الع ��دد م�ضم ��ن ي‬ ‫التع ��داد ال�ض ��كاي اأم ا‪ ،‬ه ��ذا يحت ��اج‬ ‫بيان� � ًا م ��ن وزارة التخطي ��ط وااقت�ض ��اد‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬ح ��ن نفت ��ح ه ��ذا امل ��ف فاإنن ��ا‬ ‫نواج ��ه م�ض ��كات كب ��رة وكب ��رة جد ًا‪،‬‬ ‫اأوله ��ا «الرحي ��ل له ��م» فم ��ن ي�ضتحم ��ل‬ ‫التكلف ��ة؟ وه ��ل كل اجن�ضي ��ات معروفة‪،‬‬ ‫وه ��ذا �ضيك ��ون مكلف ًا مالي ًا عل ��ى الدولة‪،‬‬ ‫ودوله ��م ل ��ن ترحله ��م على ح�ضابه ��ا‪ ،‬اإا‬ ‫من قد يكون من دول اجوار وهم بكرة‬ ‫بتقديري ولن يكون مكلف ًا كثر ًا»‪.‬‬ ‫� �أتفهم قلق �أخي �لعزيز ر��سد‬ ‫‪ ،‬لكن دعن� نتحدث ب�س ��ر�حة‪ :‬م�ذ�‬ ‫ه� �وؤلء �ماي ��ن �خم�س ��ة ج ���ءو�‬ ‫�إلين� نح ��ن‪ ..‬م ���ذ� م يذهبو� نحو‬ ‫قط ��ر �أو �لكوي ��ت �أو �لإم ���ر�ت‪..‬‬ ‫ي ��� عزي ��زي‪� :‬س ��دقني ل ��و م يجد‬ ‫ه� �وؤلء من يرحب به ��م ويوؤمن لهم‬ ‫�مخب� ��أ‪ ،‬و�لعمل‪ ،‬و�س ��هولة �لتنقل‪،‬‬ ‫م ��� تك�ث ��رو� به ��ذ� �لع ��دد‪ ..‬لدين ���‬ ‫مو�طن ��ون ل يدركون خط ��ورة م�‬

‫�عر�ف �لغ�ز‬

‫يفعلون‪� ..‬لذي يت�سر على �سخ�ض‬ ‫دخ ��ل �لبلد ب�س ��ورة غ ��ر نظ�مية‬ ‫• ق ��ال �ضائ ��ق �ضاحن ��ة الغاز التي‬ ‫عدو‪ ..‬هذ� �لرجل عدو للبلد‪ ..‬عدو انفج ��رت ي الريا� ��س موؤخ ��ر ًا وا�ضم ��ه‬ ‫للوط ��ن و�مو�ط ��ن‪� ..‬لذي ي�س ��هل روب ��ن‪« :‬كنت م�ضرع ًا وحاولت اانعطاف‬ ‫�لدخول ل�س ��خ�ض جهول قد يقتل ولكن امكابح م تعم ��ل لتهدئة ال�ضرعة»‪..‬‬ ‫�أو ي�س ��رق ل يقل خطورة عن �لذي واأكد ال�ضائق اأنه يت�ضلم ال�ضاحنة حملة‪،‬‬ ‫يدخل �مخدر�ت لبادن�!‬ ‫لتو�ضيله ��ا فقط «وا اأعل ��م اإن كانت هناك‬ ‫�ضيانة‪ ،‬وم اأ�ضاهد اأحد ًا يقوم بال�ضيانة»‪.‬‬ ‫� �أقرح على �ل�سيد «روبن» �أن‬ ‫تعذيب طفلة‬ ‫• فارق ��ت الطفلة م ��ى احياة قبل يكت ��ب مذكر�ته حينم ��� يعود لبلده‪،‬‬ ‫اأي ��ام ي مدين ��ة امل ��ك �ضع ��ود الطبية ي ويو�سي �أحف�ده بطب�عته� بعد م�ئة‬ ‫الريا�س ب�ضب ��ب التعذيب الذي تعر�ضت �س ��نة‪ ،‬و�أ�س ��من له و�لعلم عند �لله‪،‬‬ ‫ل ��ه عل ��ى ي ��د والده ��ا الداعي ��ة ي �ضه ��ر ب�أن �أحف�ده �سي�سبحون �أثري�ء؛ لأن‬ ‫جم ��ادى ااآخ ��رة م ��ن الع ��ام اج ��اري‪� ،‬أحف�دن� �سي�س ��رون تل ��ك �مذكر�ت‬ ‫وكان ��ت امغ ��دورة تعاي قب ��ل وفاتها من �لتي حكي و�قع �أجد�دهم �مرير!‬ ‫نزي ��ف داخل ��ي ب�ضب ��ب ك�ض ��ر اجمجم ��ة‬ ‫�مجتمع �مدي‬ ‫اإ�ضافة اإى اإ�ضابات ي اأنحاء متفرقة من‬ ‫• و�ض ��ف اأ�ضت ��اذ ااأدب العرب ��ي‬ ‫ج�ضدها‪ ،‬وطالبت والدتها بتطبيق �ضرع‬ ‫ي جامعة املك �ضع ��ود‪ ،‬الدكتور مرزوق‬ ‫الله ي طليقها لتعذيبه فلذة كبده‪.‬‬ ‫� � � ي ��� �أخ ��ي �لك ��رم‪ ،‬كثر من ب ��ن تنباك‪ ،‬اموؤ�ض�ض ��ات ااأهلية ي امملكة‬ ‫�م�آ�سي �لتي تن�سره� �ل�سحف نحن العربي ��ة ال�ضعودي ��ة باأنه ��ا «�ضكلي ��ة»‪،‬‬ ‫�س ��رك�ء فيه�‪ ..‬دعن� نو�سّ ع �لد�ئرة وامك ��ن ت�ضميته ��ا موؤ�ض�ض ��ات جتمع‬ ‫قلي ًا ل ��رى كيف �أن �ل�س ��تقالية مدي‪.‬‬ ‫� �أقول لأخ ��ي �لدكتور مرزوق‬ ‫�مح�س ��ة طغت على عاق�ت �لن��ض‬ ‫ببع�سه�‪ ..‬ك ٌل م�س ��تقل بذ�ته‪ ،‬وكل �إن �ل�س ��بب‪ ،‬فيم ��� يظه ��ر ي‪ ،‬يعود‬ ‫ل يع ��رف ول يريد �أن يعرف �س ��يئ� �إى �أنه ��� لت�س ��كيت �لن�� ��ض ولي� ��ض‬ ‫ع ��ن غ ��ره‪ ..‬كن ��� نعيب عل ��ى �أهل خدمتهم!‬ ‫�م ��دن �لكرى �جتم�عيتهم �متدنية‬ ‫�إير�د�ت �حج‬ ‫‪� ..‬ليوم حتى ي �مدن �ل�سغرة ل‬ ‫• ق� � ّدرت م�ض ��ادر متخ�ض�ض ��ة‬ ‫�أحد يعلم �سيئ ً� م� حوله‪� ..‬أت�س�ءل‬ ‫ب��س ��تغر�ب‪ :‬ه� �وؤلء �معنف ���ت اإي ��رادات اح ��ج والعم ��رة ه ��ذه ال�ضن ��ة‬ ‫�ألي� ��ض لهن �أق ���رب يعلم ��ون عنهن باأكر م ��ن ‪ 62‬بليون ريال (‪ 16.5‬بليون‬ ‫وع ��ن ح�لته ��ن‪� ..‬أظ ��ن �أن عاق�تن� دوار)‪ ،‬بزي ��ادة ن�ضبته ��ا ‪ 10‬ي امائ ��ة‬ ‫�لجتم�عي ��ة مر ب�أ�س ��و�أ ح�لته�‪ ..‬مقارنة بالع ��ام اما�ضي‪ ،‬م�ضرين اإى اأنها‬ ‫ولذلك ل ت�س ��تغرب �أن ت�سمع مزيد ً� مث ��ل ثاث ��ة ي امائة م ��ن الن ��اج امحلي‬ ‫ال�ضع ��ودي‪ ،‬واأن عدد قا�ضدي امملكة من‬ ‫من تلك �لق�س�ض �موؤمة‪.‬‬

‫خ�سو�سية �مر�أة‬

‫• اأجز جل�س ال�ضورى الت�ضور‬ ‫النهائي ل�ضكل ام�ضاركة الن�ضائية امتوقعة‬ ‫ي اأعمال ��ه‪ .‬ويت�ضم ��ن ه ��ذا الت�ض ��ور‬ ‫ح�ض ��ور امراأة ي القاعة التي يوجد فيها‬ ‫ااأع�ضاء مع و�ض ��ع فا�ضل بن ااأع�ضاء‬ ‫والع�ض ��وات حفاظ� � ًا عل ��ى خ�ضو�ضي ��ة‬ ‫امراأة‪.‬‬ ‫� ب�خت�س�ر �س ��ديد �أخي علي‪:‬‬ ‫�أن� �ق ��رح �أن تت ��م �لجتم�ع�ت ي‬ ‫�أي «مول»‪ ،‬وحويل مبنى �مجل�ض‬ ‫لق�عة �أفر�ح خرية!‬

‫اخ ��ارج به ��دف اح ��ج والعمرة بل ��غ هذه‬ ‫ال�ضنة نحو ‪ 12‬مليون �ضخ�س‪.‬‬ ‫� � � مث ��ل ه ��ذه �لإح�س ���ء�ت‬ ‫�س ��ب�بية‪� ..‬أن ��� ل �أع ��رف �أين ذهبت‬ ‫ه ��ذه �ملي ���ر�ت‪ ..‬ه ��ل ه ��ي جي ��ب‬ ‫�لت�ج ��ر �أم خزين ��ة �لدول ��ة‪� ..‬إن‬ ‫تغير �لنظ�م‬ ‫ك�ن ��ت جي ��ب �لت�جر وه ��ذ� �لأقرب‬ ‫• �ض ��در ي ااإم ��ارات قان ��ون‬ ‫فلي�ض لن� م ��ن �لأمر �س ��يء‪� ..‬أم� �إن‬ ‫ك�نت ذهب ��ت للخزينة ع�م ��ة فعلين� مكافح ��ة جرائم تقني ��ة امعلوم ��ات يعاقب‬ ‫�أن نرق ��ب �مو�زن ��ة �لع�م ��ة للدولة كل م ��ن ا�ضتعم ��ل اإح ��دى و�ضائ ��ل تقني ��ة‬ ‫بعد �سهر لرى هل �سيتم �حت�س�به� امعلوم ��ات بق�ضد ال�ضخري ��ة اأو ااإ�ضرار‬ ‫بالدولة واأمنها اأو يدعو اإى قلب اأو تغير‬ ‫�سمن �لو�رد�ت‪.‬‬ ‫نظ ��ام احك ��م ي الدول ��ة اأو اا�ضتي ��اء‬ ‫علي ��ه اأو اإى تعطي ��ل القوان ��ن والدع ��وة‬ ‫زو�ج �لق��سر�ت‬ ‫• ذك ��ر ع�ض ��و هيئ ��ة التدري�س ي لتظاهرات وم�ضرات بدون ترخي�س‪.‬‬ ‫� � � بغ�ض �لنظ ��ر ع ��ن حيثي�ت‬ ‫ق�ض ��م ااجتم ��اع واخدم ��ة ااجتماعي ��ة‬ ‫ي كلي ��ة العل ��وم ااجتماعي ��ة ي جامع ��ة ه ��ذ� �لق�ن ��ون‪� ،‬س ��دقني ل يوج ��د‬ ‫ااإم ��ام حمد ب ��ن �ضع ��ود ااإ�ضامية علي دول ��ة لديه� �أنظمة �س ���رمة مثلن�‪..‬‬ ‫ب ��ن عبدالرحمن الروم ��ي اأن ‪ 5622‬فتاة م�س ��كلتن� ي �لتطبي ��ق‪ ..‬قر�ر�تن ���‬ ‫�ضعودي ��ة م تزويجه ��ن‪ ،‬وه ��ن دون �ضن حفوظ ��ة ي �لأدر�ج‪� ..‬لأ�س ��ق�ء‬ ‫ال � �‪ 14‬عام ًا‪ .‬وق ��ال اإن حديد �ضن الزواج �لإم�ر�تي ��ون يقول ��ون ويفعلون‪..‬‬ ‫ل ��ن يح ��ل ام�ضكلة‪ ،‬بق ��در م ��ا �ضي�ضفر عن نحن نقول ونتفرج على �أنف�سن�!‬ ‫م�ضكات اأخرى اأ�ضد �ضرر ًا‪.‬‬ ‫�لأر��سي �لبي�س�ء‬ ‫� ع�مي ً� �لفت�ة حت �س ��ن �ل�‪18‬‬ ‫• يق ��ول الكات ��ب خل ��ف احربي‪:‬‬ ‫هي ق��س ��ر‪ ،‬وزو�ج �لق��س ��ر�ت هو‬ ‫ج ���رة ب�س ��كل غ ��ر مب��س ��ر‪ ..‬بيع «حت ��اج وزارة الربي ��ة والتعليم ل�ضعف‬ ‫و�س ��ر�ء‪»..‬بزن�ض»‪ ..‬لبد من توعية ميزانيتها احقيقي ��ة لبناء مدر�ضة ب�ضبب‬ ‫�لن��ض مخ�طر زو�ج �لق��س ��ر�ت‪ ..‬ندرة ااأرا�ضي‪ ،‬وحتاج وزارة ااإ�ضكان‬ ‫�س ��معت قبل �س ��نتن ع ��ن �حتم�لية للتنقيب ع ��ن اأر�س خ ��اء لي�ضت ملوكة‬ ‫�س ��دور ت�س ��ريع�ت منع وحد من اأح ��د ك ��ي ت�ضتطي ��ع حقي ��ق ج ��زء م ��ن‬ ‫زو�ج �لق��س ��ر�ت‪ ..‬لكنني ل �أتوقع خطته ��ا الطموحة‪ ،‬لقد اختف ��ت ااأرا�ضي‬ ‫�سدور �س ��يء‪ ،‬لأن �م�س� ��ألة خافية ال�ضا�ضع ��ة ي غفل ��ة م ��ن الزم ��ن‪ ،‬اأ�ضبح‬ ‫لاأر� ��س الواح ��دة اأكر من �ض ��ك واأكر‬ ‫بن �لعلم�ء‪.‬‬ ‫م ��ن مال ��ك‪ ،‬تفرق ��ت ااأرا�ض ��ي البي�ض ��اء‬ ‫ب�ضورتها القبيحة ي م�ضاحات �ضا�ضعة‬ ‫�إتاف �ل�سحة‬ ‫• ب ��داأت وزارة ال�ضح ��ة التحقيق من كل امدن‪ ..‬بل كل الطرق ال�ضحراوية‬ ‫البعيدة وكل ال�ضواطئ»‪.‬‬ ‫� ه ��ي فر�س ��ة �أن �أحي ��ي �أخي‬ ‫و�س ��ديقي �لعزيز خلف �حربي‪..‬‬ ‫و�أظن �أن �حل هو �ن�س ���ء مد�ر�ض‬ ‫متنقلة و�س ��ط �مي�دين �لع�مة‪� ..‬أم�‬ ‫�مدن �ل�س�حلية ف�حل �من��سب هو‬ ‫ت�س ��ميم مد�ر�ض على �س ��كل �سفن‪،‬‬ ‫بحي ��ث يتم ��س ��تغال �لبح ��ر‪ ..‬هل‬ ‫قلت‪ :‬م دفن �لبحر؟!‬

‫دعوا صورة كاتب العدل تهتز بد ًا من وضعها في إطار كاذب من القداسة‬ ‫المؤسسات اأهلية في المملكة «شكلية» أنها لتسكيت الناس ا لخدمتهم‬ ‫ا يوجد دولة لديها أنظمة صارمة مثلنا لكن قراراتنا محفوظة في اأدراج‬

‫بع ��د اأن كان برناجها للتوك �ضو يت�ضدر‬ ‫قائمة الرامج ااأعلى م�ضاهدة ي العام وكانت‬ ‫تت�ض ��در قائمة النجوم ااأعلى دخ ًا ي هوليود‬ ‫ته ��ورت ال�ضت اأوبرا واأعلن ��ت اإيقاف برناجها‬ ‫ال�ضه ��ر وق ��ررت ب ��د ًا عن ��ه اإ�ض ��دار قناته ��ا‬ ‫التليفزيونية «اأُو» بام�ضاركة مع قناة دي�ضكفري‬ ‫م�ضروع جنوي غ ��ر مدرو�س تقوده ااأهواء‬ ‫م ��ا ع ّر�ضه ��ا خ�ض ��ارة كبرة بن�ضب ��ة م�ضاهدة‬ ‫قليل ��ة لقناتها التليفزيونية اجديدة م ت�ضفع لها‬ ‫�ضهرة اأوبرا وا اأرقامها القيا�ضية التي حققتها‬ ‫ي �ضماء ااإعام ااأمريكي والعامي‪.‬‬ ‫ثماني ��ة ع�ض ��ر �ضه ��ر ًا م�ض ��ت عل ��ى توقف‬ ‫برنام ��ج اأوبرا وينفري للت ��وك �ضو ال�ضهر بعد‬ ‫اأن ق ��ررت اأن ت�ض ��در قناتها اخا�ضة «اأُو» اأدت‬ ‫اإى انخفا� ��س ااإعان ��ات ي جلتها ال�ضهرة‬ ‫ام�ضماة «اأو» التي كانت تدر لها ذهب ًا‪.‬‬ ‫ااأخط ��اء الت�ضويقي ��ة ي �ضم ��اء ااإع ��ان‬ ‫تاأتيك هك ��ذا‪ ،‬ثقة زائدة‪ ،‬و�ضه ��رة ت�ضد ااآفاق‪،‬‬ ‫وب ��دون ق ��راءة جاري ��ة دقيق ��ة للم�ض ��روع‬ ‫ااإعام ��ي يقابلها خيبة اأمل كبرة‪ .‬ااإعاميون‬ ‫الكبار يثقون ي اأنف�ضهم اأكر من الازم‪.‬‬ ‫ااإعام اجيد والت�ضويق اجديد �ضنوان‬ ‫ايفرق ��ان وهما ع�ضب اأي م�ض ��روع اإعامي‪،‬‬ ‫القام ��ات العالية ي ااإعام ب ��دون قامات عالية‬ ‫ي الت�ضوي ��ق ت�ضاويه ��ا وزن� � ًا جع ��ل ام�ضروع‬ ‫ااإعامي يحبو فاينمو وايدوم واتنهمر عليه‬ ‫ااإعانات‪.‬‬ ‫خيب ��ة اأم ��ل اأوب ��را وينف ��ري در� ��س كب ��ر‬ ‫لاإعامي ��ن ي العام‪ ،‬باأن ام�ضاريع ااإعامية‬ ‫اتقوده ��ا ااأحام ولك ��ن تقودها لغ ��ة ااأرقام‪،‬‬ ‫فعل ��ى ااإعامي ��ن البارع ��ن اأن يتنح ��وا جانب� � ًا‬ ‫ويجعل ��وا ل�ضن ��اع امال ال ��دور ااأكر ي ر�ضم‬ ‫خارطتهم ااإعامية‪.‬‬ ‫ا األ ��وم اأوب ��را وينف ��ري وه ��ي عا�ضت ي‬ ‫بل ��د ااأح ��ام اأن تنتق ��ل من حل ��م اإى حلم وهي‬ ‫الت ��ي بداأت من فتاة م�ض ��ردة اإى اأغنى اإعامية‬ ‫ي العام ولكن لي�س ي كل مرة ت�ضلم اجرة‪،‬‬ ‫الدر� ��س ااإعام ��ي ه ��ذا اأمن ��ى اأن يتنب ��ه ل ��ه‬ ‫ااإعامي ��ون ال�ضعوديون فيبن ��وا اأحامهم على‬ ‫ن ��ار الواق ��ع ا عل ��ى جن ��ة التخي ��ات وااأحام‬ ‫الوردية‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالعزيز اخ�ضر‬

‫�ضعود الثنيان‬

‫عبدال�ضام الوايل‬

‫اأحمد عبداملك‬

‫فرا�س عام‬

‫غازي قهوجي‬

‫يا�ضر حارب‬

‫خالد الغنامي‬


‫المواطنة في القبيلة!‬

‫فايد العليوي‬

‫يحمل كثرون من ال�سا�س ��ة وامثقفن �سور ًا �س ��لبية عن القبيلة العربية‬ ‫ي �س ��كلها ااجتماعي احاي‪ ،‬الذي عادة ما ي�س ��ور كانتم ��اء اأوي يتعار�ض‬ ‫م ��ع امواطنة‪ ،‬وقد يبدو هذا الطرح اأول وهلة يحمل كثر ًا من ال�س ��واب‪ ،‬اإذا‬ ‫م ��ا اأخذن ��ا ي ااعتبار امت ��داد القبائل اإى خ ��ارج الدولة القطري ��ة‪ ،‬اأو نظرنا‬ ‫اإى بع�ض اممار�س ��ات العن�سرية والقبائلية‪ ،‬وغالب ًا ما ت�ستخدم هذه الفزاعة‬ ‫ي التحذير من حديث النظم ال�سيا�س ��ية ال ��ذي يعد مدخ ًا لتغول القبيلة ي‬ ‫ج�س ��م الدول ��ة وفتح الباب اأمام التمايز القبلي! هذا ال ��كام مازال يردد ويلقى‬ ‫تقب ًا ا�س ��يما ي منطقة كاخليج العربي‪ .‬وما يجعل هذا الطرح يلقى رواج ًا‬ ‫ه ��و وجود مفاهيم خاطئة ما زالت تهيم ��ن على خيلتنا حول القبيلة‪ ،‬اأبرزها‬ ‫هو اعتقاد اأن القبيلة هي �س ��الة ب�س ��رية تنتمي اإى ج ��د واحد يجمعها رابط‬ ‫الدم‪ ،‬واإن كان هذا �سحيح ًا على م�ستوى ااأ�سرة اممتدة لكنه ا ين�سحب على‬ ‫القبيلة ككل التي تقوم على اأ�س ��ا�ض ااأحاف ا على الن�س ��ب! فالن�سب كما قال‬

‫ابن خلدون «وهم» وخا�س ��ة ي القبيلة العربية اأنها عر ال�سنن كانت وحدة‬ ‫اجتماعية �سيا�س ��ية قبل وجود الدولة ين�س ��وي حت لوائها بطون من قبائل‬ ‫اأخرى اجتمعت حالف ًا‪ .‬وقد جاء ي �س ��رة ابن ه�س ��ام‪« :‬اعتادت العرب على‬ ‫اأن ت�س ��مي البطون با�س ��م ااأخ ااأكر» كما ي قبيلة ميم مث ًا‪ .‬والقبيلة التي‬ ‫ت�س ��مد اأم ��ام التحديات وا تن�س ��م لقبيلة اأقوى منها ت�س ��مى «جم ��رة العرب»‬ ‫(م ��ن التجمر وهو التجميع) ثم ما تلب ��ث اأن تخمد جمرتها وتذوب ي قبيلة‬ ‫اأخرى‪ .‬حتى ت�س ��نيفات الع�سائر والبطون ي القبيلة ااأم ما هي اإا ت�سنيف‬ ‫�سيا�س ��ي ح�ض؛ ولو بحثت ي ن�س ��ب هذه البطون لوجدت اأنها من قبائل ا‬ ‫مت للقبيلة ااأم ب�سلة‪� .‬سوؤال‪ :‬األي�ست هذه هي امواطنة عندما منح القبيلة‬ ‫ااأم ا�سمها لع�سرة اأخرى وتدافع عنها ويت�سمى اأفرادها با�سمها؟! حقيقة هذا‬ ‫هو الواقع الدقيق للقبيلة التي كانت اأكر حر�س ًا على امواطنة واأكر ت�ساح ًا‪.‬‬ ‫رما بع�سهم ي�ست�سعب فهم هذه احقيقة‪ .‬لكن هناك ح ًا �سه ًا وهو الرجوع‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫ال�سراك�سة �سعب نبيل ح��ر يعي�ش ف��ي قفقا�سيا‬ ‫(المنطقة الممتدة بين بحر قزوين والبحر الأ�سود)‪ .‬وهم‬ ‫لي�سوا الوحيدين في هذه المنطقة‪ ،‬بل �سعوب نبيلة �ستى‬ ‫لعلال�سي�سانممن�سمعنابهمفيقتالهمللرو�شوالقوزاق‬ ‫(�سبيحة الرو�ش)‪ .‬قاتلت هذه ال�سعوب الحرة القيا�سرة‬ ‫الرو�ش وع�سقت الحرية في طبيعة جبلية �ساحرة‪ .‬وحين‬ ‫�سعرت بغلبة ال��رو���ش غ ��ادرت الأر� ��ش وه��ي اأع��ز باد‬ ‫الله عليها‪ .‬وف��ي الطريق ان��دث��رت بع�ش ه��ذه ال�سعوب‬ ‫مثل (الوبيخ) الذين خلدت رواي��ة (اآخ��ر الراحلين) ق�سة‬ ‫انقرا�سهم الأخيرة على ل�سان رجل منهم (زاورق��ان) ما‬ ‫قراأها اإن�سان اإل واأغرورقت عيناه بالدموع‪ .‬اأنا �سخ�سيا‬ ‫قراأت ق�ستهم فلم اأتحملها دفعة واحدة بل كانت الدموع‬ ‫تفي�ش ف�اأق��ف؛ حتى اأنهيتها في ث��اث دف�ع��ات‪ ،‬وبقيت‬ ‫م�سدوم ًا ثاثة اأ�سابيع ل اأكاد اأرى الطريق اأمامي! كان‬ ‫الطريقحاف ًاباأ�ساطيرهمواأ�سباحهموق�س�سهموغنائهم‬ ‫التفت اإلى زوجتي (ال�سرك�سية) ليلى �سعيد‬ ‫وعذاباتهم‪ُ .‬‬ ‫رحمة الله عليها� وقلت لها يرحمك الله كيف ل تحدثيني‬‫ع��ن �سعبك وق��وم��ك وق�س�سهم؟ ه��زت راأ��س�ه��ا الحكيم‬ ‫�ساكتة؛ فلم تكن تريد اأن تزيدني اأحزانا فوق اأحزاني؛‬ ‫فاأنا رجل فقد وطنه كما فقد ال�سراك�سة اأوطانهم ثاث‬ ‫مرات؛ الأولى على يد القيا�سرة الرو�ش فانتثروا ومزقوا‬ ‫�سر ممزق‪ .‬انت�سروا في باد الأتراك والبو�سنة والعراق‬ ‫والأردنو�سورياوم�سر‪.‬حافظواعلىتقاليدهمب�سرامة‪،‬‬ ‫وقل َّلوا التزاوج مع ال�سعوب الأخرى وتميزوا بنظافة واأناقة‬ ‫وجمال ووفاء وولء‪ .‬قال لي �سديقي الطبيب الكردي الذي‬ ‫تخ�س�ش عند القيا�سرة الرو�ش وتزوج من اأنثى رو�سية‪:‬‬ ‫ال��رو���ش اأ�سحاب م�سالح يبيعونك ول يبالون! ولكن‬ ‫�سديقك ال�سي�ساني يفديك بنف�سه‪ :‬اإنهم �سعب نبيل‪ .‬يمكن‬ ‫اأن نفهم هذه الحكمة من ت�سريحات الم�سخوط الرو�سي‬ ‫ميدييف في باري�ش اأن اعتراف الفرن�ساوية بالئتاف‬ ‫الوطني ال�سوري غير ح�ساري! كان النزوح الأول على‬ ‫يد القيا�سرة؛ فلما ج��اءوا و�سكنوا ال�ج��ولن ال�سوري‬ ‫جاء النزوح الثاني على يد الأ�سد الأب في �سوريا‪ ،‬حين‬ ‫اأعلن �سقوط الجولن قبل اأن ت�سقط عام ‪1967‬م‪ .‬كان‬ ‫لهم ع�سر قرى فذهبت معظم قراهم بخيانة الأب اإلى بني‬ ‫�سهيون ف�سووها بالتراب ثم بنوا م�ستعمرات �سهيونية‬ ‫مكانها‪ .‬والدة ليلى كانت من قرية الخ�سنية في الجولن‬ ‫المحتل‪.‬بقيتقريتانبعدالنزوحالثانيحيثبنيتلنف�سي‬ ‫فيا جميلة في اله�سبة الباردة في البريقة‪.‬‬ ‫كان النزوح الثالث على يد الع�سابات الأ�سدية من‬ ‫البن الملعون‪ .‬حالي ًا غادر ال�سراك�سة قراهم للمرة الثالثة‪،‬‬ ‫اأما بيتي فقد احتله الجي�ش الأ�سدي‪ ،‬ول ي�ستبعد اأن يجل�ش‬ ‫فيه �سابط قميء من الع�سابة فيزعم ملكيته؛ فبنو الأ�سد‬ ‫وبنو �سهيون من ف�سيلة ال�سنوريات يلتهمون العباد‬ ‫والباد وال�سجر والورق والدواب والبيوت‪.‬‬ ‫هذا اإذا ف�سلت الثورة؛ اأما اإذا نجحت فلي�ش اأمامنا‬ ‫اإل الأنقا�ش والأطال نبكيها‪ ،‬ولكن بدموع فرح بولدة‬ ‫�سوريامحررة‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫افهم نفسك‬ ‫تكن منجز ًا‬

‫هيثم حسن لنجاوي‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 16‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 30‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )362‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫النزوح‬ ‫الثالث‬ ‫للشراكسة‬

‫اإى كت ��ب ااأن�س ��اب ي الق ��رون الهجرية ما قب ��ل احادي ع�س ��ر كنهاية ااأرب‬ ‫للقلق�سندي وم�سالك ااأب�سار ابن ف�سل الله العمري ولب ااألباب لل�سيوطي‪،‬‬ ‫�سيجد الباحث اأ�سماء بطون كانت تن�سب لقبائلها ااأ�سلية ي حن اأنها حالي ًا‬ ‫تن�سب لقبائل اأخرى! وهذا دليل على دخول ااأحاف ي �سجرة الن�سب كقيمة‬ ‫حقيقية من قيم امواطنة‪ ،‬لي�ض هذا وح�سب بل و�سلت امواطنة اإى اأن بع�ض‬ ‫القبائل ن�س ��بت زعماء ا متون لها ب�س ��لة! وال�س ��واهد كثرة‪ .‬بع�سهم رما‬ ‫�س ��يقول ماذا م تندم ��ج هذه القبائل ي ج�س ��م الدولة بعد ااإ�س ��ام؟ وجواب‬ ‫هذا ب�سيط؛ اإذ اجميع يعلم اأنه ي مرحلة مبكرة اأذكيت نار الع�سبية من قبل‬ ‫ال�سا�س ��ة اآنذاك‪ ،‬واإى يومنا هذا م ي�س ��عر الفرد مواطن ��ة حقيقية ي الدولة‬ ‫القطرية حتى يتخلى بعد عن انتمائه ااأوي!‬

‫ألدينا ضمانات حقيقية‬ ‫للمستقبل ااقتصادي لبلدنا؟‬ ‫هشام محمد سعيد قربان‬

‫ام�سروع امقرح‪� :‬سندوق ااحتياطي الوطني ال�سعودي‪.‬‬ ‫يا�س ��ام! ااآن‪ ..‬واأخر ًا‪ ..‬وبعد طول انتظار‪ ..‬وقبل اإ�س ��دار �س ��هادة‬ ‫�وان‪ ..‬يحق لنا اأن نق ��ول ‪-‬مبالغن كث ��ر ًا اأو بع�ض‬ ‫اإثب ��ات وف ��اة ااأمل بث � ٍ‬ ‫ال�سيء‪ :-‬اإن كثر ًا من اأع�ساء جل�ض ال�سورى ال�سعودي اموقر «ي�ستغلون‬ ‫�سح األف ي امئة»‪ ،‬وينظرون لل�سورة الكبرة وال�ساملة بد ًا من الرتو�ض‬ ‫والهوام�ض امهرئة‪ ،‬ويكر�سون جهدهم للم�سالح العليا للوطن‪.‬‬ ‫•••‬ ‫اإنني اموقع اأعاه اأقر ب�س ��هادة هذا امحفل الكرم (واأنا) بكامل قواي‬ ‫العقلية (اأق�سد ما تبقى منها وهو لي�ض بكثر)‪ ،‬واأعرف واأب�سم بالع�سرة‬ ‫ب� �اأن بع�س ��هم (قد) بداأ يفكر جدي� � ًا وبعمق بذلك الط ��رف واجهة والزاوية‬ ‫والعن�س ��ر والعامل الذي اعتدنا ن�سيانه وطاما ن�سيه ‪-‬اأو تنا�ساه‪ -‬واأهمله‬ ‫كثر وكثر‪ :‬اأق�س ��د ذلك امواطن ‪-‬الغلبان امنهك ااآمن‪ -‬واأبناءه واأحفاده‬ ‫واأحفادهم اإى يوم الدين‪.‬‬ ‫•••‬ ‫فيم اا�س ��تغراب والده�س ��ة؟ اأم ت�س ��اهدوا وت�س ��معوا ي اأخبارنا عن‬ ‫ذلك امقرح «ااأكر من رائع» الذي قدمه اأربع من اأع�س ��اء جل�ض ال�سورى‬ ‫اموقرين‪ :‬فكرة ونظام �س ��ندوق اإدارة وا�ستثمار موارد ااحتياطي اماي‬ ‫للمملك ��ة‪ ،‬كم ��ا زفت ااأخب ��ار اإلينا ب�س ��رى موافق ��ة جل�ض ال�س ��ورى عليه‬ ‫مهيد ًا لدرا�س ��ته وبلورته بغر�ض عر�سه على املك ‪-‬حفظه الله‪ -‬وجل�ض‬ ‫الوزراء‪.‬‬ ‫•••‬ ‫اإن الوظيف ��ة اجليل ��ة لهذا ال�س ��ندوق (الذي ا يزال ولي ��د ًا ي مرحلة‬

‫النظر والدرا�س ��ة)‪ :‬ا�ستثمار فائ�ض اميزانية (اأق�س ��د هنا ميزانية الوطن‪،‬‬ ‫فهذه الت�س ��مية ‪-‬ي نظري ‪ -‬اأف�س ��ل ما اعتدنا‪ :‬ميزاني ��ة الدولة‪ ،‬فالدولة‬ ‫اأجه ��زة وهيئ ��ات وقوان ��ن جام ��دة‪ ،‬اأم ��ا الوطن فه ��و كائن ح ��ي ناب�ض)‪،‬‬ ‫وتتمثل اأهم اأهداف ال�س ��ندوق العماقة ي‪ :‬تاأمن م�ستقبل ااأجيال‪ ،‬و�سد‬ ‫اأي عجز م�ستقبلي ي ميزانية الوطن‪.‬‬ ‫•••‬ ‫اأراأيت ��م كم هو جميل ورائع ومذهل هذا اخر‪ ،‬ولعلكم تعذرون قلمي‬ ‫اإذا بالغ اأو �سطح اأو حلق اأو �سخم‪ ،‬فهو فرح ثمل بفرحته‪ ،‬ولقد رفع ‪-‬قبل‬ ‫هنيه ��ة‪ -‬قمي�ض الب�س ��ر عن وجهه‪ ،‬وبداأ يب�س ��ر من جدي ��د رويد ًا رويد ًا‪،‬‬ ‫وا ت ��زال ال�س ��ورة ي ط ��ور الت�س ��كيل‪ ،‬وم تت�س ��ح كل معامها ونقو�س ��ها‬ ‫ورموزه ��ا واألوانه ��ا واإيحاءاتها‪ ،‬وا باأ�ض من قر�س ��ة اأو قب�س ��ة �س ��ديدة‬ ‫غليظ ��ة لتعيد ااأمور اإى ن�س ��ابها‪ ،‬فتوقظ النائ ��م‪ ،‬وتوعي احام‪ ،‬وتهبط‬ ‫بالفرحان من �سحاب ااإعجاب اإى تراب اأر�ض الواقع‪.‬‬ ‫•••‬ ‫نع ��م‪ ..‬اإن لدين ��ا ما ي ��رر اقراح هذا ال�س ��ندوق‪ :‬فائ�ض ماي �س ��خم‬ ‫ميزاني ��ة الوط ��ن لعام ‪ 2010‬وق ��دره ‪ 28.8‬بلي ��ون دوار اأمريك ��ي (اأرجو‬ ‫عدم اإحراجي بال�س� �وؤال عن عدد ااأ�س ��فار ي هذا الرقم)‪ ،‬وفائ�ض اأ�س ��خم‬ ‫ميزاني ��ة ع ��ام ‪ 2011‬ق ��دره ‪ 81.6‬بلي ��ون دوار ويتوقع امحلل ��ون اأا يقل‬ ‫فائ� ��ض اميزاني ��ة عن ‪ 3.2‬بليون دوار ي ع ��ام ‪( 2012‬ااأرقام منقولة عن‬ ‫�سحيفة (‪.)Arab News‬‬ ‫•••‬ ‫اإن تاأييدن ��ا وفرحتنا بهذا امقرح حتم علينا واجب ًا اأدبي ًا ووطنيا هو‬

‫هواجس وطنية (‪)2‬‬ ‫محمد عبداه الشويعر‬

‫تطرقت ي امقال ال�س ��ابق اإى اأهمية الوحدة الوطنية ومقوماتها‪ ،‬وامرتكزات‬ ‫التي ارتكزت عليها وحدتنا الوطنية‪ ،‬وي مقاي هذا �ساأ�س ��تعر�ض بع�ض امعوقات‬ ‫التي قد تهدد وحدتنا الوطنية وان�سجام الن�سيج ااجتماعي‪ ،‬وقد ت�سبح معول هدم‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وم ��ن اأب ��رز امه ��ددات لوحدتن ��ا الوطني ��ة‪ :‬ثنائي ��ة الطائفي ��ة وامذهبية؛ حيث‬ ‫ُتع ��د م ��ن اأب ��رز عوامل تهدي ��د ال�س ��لم ااجتماعي؛ ما ت�س ��ببه من تباع ��د وتنافر بن‬ ‫اأ�س ��حاب امذاهب؛ م ��ا يجعل كل طرف يلوذ باإطاره امذهبي ال�س ��يق‪ ،‬وي�س ��تغني‬ ‫ع ��ن الهوي ��ة الكلية للجميع وهي الوطنية‪ ،‬ومن َث ّم تن�س� �اأ مواقفه ��م واأفكارهم حت‬ ‫وم ّكن ااأعداء من ا�س ��تغال‬ ‫هاج� ��ض الطائفية الذي يزيد من م�س ��احات ال�س ��راع‪ُ ،‬‬ ‫تل ��ك الطائفي ��ة وتاأجيجها عن طريق دعم طرف وحري�س ��ه �س ��د ااآخر؛ لعلهم بذلك‬ ‫ي�س ��تطيعون اإ�سعاف اللحمة الوطنية وتفتيتها‪ ،‬واإثارة البلبلة عن طريق ا�ستخدام‬ ‫امذهبية لغر�ض حقيق اأهداف اجتماعية و�سيا�س ��ية؛ وكذلك محاولة زعزعة ااأمن‬ ‫واا�ستقرار ال�سائد ي امنطقة؛ حيث يراجع الواء للوطن؛ ب�سبب حريك الطائفية‬ ‫وعّدها ورقة �سغط لا�ستفادة منها باأي �سكل من ااأ�سكال‪.‬‬ ‫ومن هنا يرز دور امحب لوطنه باأن ينبذ الطائفية وامذهبية وا يجعلها تعلو‬ ‫على وائه لوطنه‪ ،‬لنتمكن من غر�ض مفهوم الوطنية ال�س ��حيح ي نفو�ض اأبناء هذا‬

‫يعد التخطيط اللبنة الوظيفية ااأوى التي يقدمها علم ااإدارة مريديه ولكل من‬ ‫اأراد حياته طعم ًا مذاقه ااإجاز‪ .‬فاأهميته‪ ،‬تنبع من اأنه نقطة اأ�سا�ض وانطاق باقي‬ ‫وظائف علم ااإدارة ااأخرى‪ :‬التنظيم والتوجيه والرقابة‪ .‬كيف ا‪ ،‬والتخطيط هو‬ ‫م ��ن ينقل اأحامن ��ا وخيالنا من جرد اأفكار ونظريات �س ��ابحة هن ��ا وهناك لواقع‬ ‫ن�سمع من خاله هم�سات قائلة لنا‪ :‬لقد اأتيت لكم بام�ستقبل فبعثته واقع ًا ملمو�س ًا‬ ‫بن اأيديكم فماذا اأنتم فاعلون؟‬ ‫واإذا م ��ا م توظي ��ف باقي وظائف علم ااإدارة التوظي ��ف ااأمثل‪ ،‬فاإن اإجابتنا‬ ‫لي�س ��ت كام� � ًا بل اأفعال‪ ،‬حيث ق ��د م التعامل معه وحويله من ج ��رد نظرية اإى‬ ‫تطبي ��ق‪ .‬وعمليات التخطيط كما هي معروف ��ة ي ااأدبيات‪ ،‬تبداأ من روؤية يخطها‬ ‫اخ ��اط من ن�س ��يج اخيال لتت�س ��ح معامه ��ا ي الر�س ��الة اليومية ومتج�س ��دة ي‬ ‫ااأه ��داف الت ��ي تتحول اإى برامج تنفيذية �س ��تجدها تطبيق ًا اإذا م ��ا م اإجاز تلك‬ ‫الرامج بال�سكل امخطط له‪.‬‬ ‫وال�س� �وؤال ال ��ذي يطرح نف�س ��ه هن ��ا‪ :‬ه ��ل مك ��ن اأن نعك�ض خط ��وات وظيفة‬ ‫التخطي ��ط؟ معن ��ى اآخ ��ر‪ ،‬هل ن�س ��تطيع اأن نبداأ م ��ن التطبيق لن�س ��ل اإى اخيال‬ ‫(الروؤية ‪ -‬ااإجاز) خا�سة واأن التجارب احياتية تخرنا اأن من بيننا ومن قبلنا‬ ‫اأنا�ض قد �سنعوا ااإجازات من بدايات تطبيقية ولي�ست نظرية؟ ااإجابة على هذا‬ ‫ال�سوؤال قد تاأخذ ن�سبة ‪ %50‬للمنظرين وللممار�سن‪.‬‬ ‫فلق ��د اأثبتت معظم ق�س ���ض ااإجازات التي ن�س ��معها من وق ��ت اإى اآخر ومن‬ ‫�س ��خ�ض اإى �سخ�ض‪ ،‬اأن العامل امرجح وراء اإجازات اأ�سحابها كان لي�ض ب�سبب‬ ‫اأنهم منظرون اأو مار�س ��ون بل ي مقدرتهم على تفهم اأنف�س ��هم بتحديد انتمائهم‬

‫الوطن مختلف م�ساربه امتعددة وامتنوعة‪.‬‬ ‫وم ��ن امه ��ددات ااأخرى التي ق ��د توؤدي اإى اإ�س ��عاف الوحدة الوطني ��ة‪ :‬اإثارة‬ ‫النعرات القبلية وامناطقية؛ اأن التع�سب للقبيلة اأو للمنطقة دون الوطن قد ي�ساهم‬ ‫ي ر�س ��م دائرة طبقية �س ��يقة من ام�س ��الح والعاقات ا ترتقي اإى م�سروع وطني‪،‬‬ ‫ولاأ�س ��ف فقد برزت بع�ض ماذج التع�س ��ب القبلي ي هذا ااجاه من خال بع�ض‬ ‫القن ��وات الف�س ��ائية ذات النزعة القبلية التي �س ��اعدت على ن�س ��ر التع�س ��ب القبلي‬ ‫وامناطقي بن فئات امجتمع‪ ،‬وهذه النماذج ت�س ��يء اإلينا‪ ،‬وت�سبب الفرقة والتباعد‬ ‫بن اأفراد امجتمع‪ ،‬وتعطل عملية التنمية وال�سلم ااجتماعي ي بادنا‪.‬‬ ‫وااأغلبية قد تتفق باأن القبيلة لي�ست بجديدة على جتمعنا‪ ،‬واإما هي واقعنا‬ ‫اما�سي‪ ،‬وهذا الواقع ابد من اا�ستفادة منه ب�سكله ااإيجابي‪ ،‬وكذلك تطوير اأموذج‬ ‫القبيلة من امفهوم القدم اإى امفهوم امعا�سر باإبقائها كموؤ�س�سة ورابطة اجتماعية‬ ‫توظف خدمة الوطن‪ ،‬ولي�ست بدي ًا عنه؛ لنتمكن من تفعيل دورها ااإيجابي جاه‬ ‫الوطن‪ ،‬وتكون معول بناء وتقوية لوحدتنا الوطنية ا معول هدم‪ ،‬وامناطقية اأي�س ًا‬ ‫�سكلت حالة مقابلة للقبلية؛ اأنها مثل رابط ًا معنوي ًا ونف�سي ًا قائم ًا على اجغرافيا‪،‬‬ ‫وبااإمكان اا�ستفادة من جارب هذه امناطق ي دعم اللحمة الوطنية وتر�سيخها‪.‬‬ ‫اأما التطرف وااإق�س ��اء فمن وجهة نظري هما اأ�س ��ا�ض كارثة اإ�س ��عاف اللحمة‬

‫اأحد الفريقن ي امقام ااأول‪.‬‬ ‫وي كث ��ر من احاات‪ ،‬جد اأن من ال�س ��عوبة مكان اأن يكون امنجز منظر ًا‬ ‫ومار�س� � ًا معا فابد اأن يكون اأحدهما‪ .‬فكيف ي�س ��تطيع امرء اأن يعرف نف�س ��ه ما‬ ‫اإذا كان منظ ��ر ًا اأو مار�س� � ًا حتى ي�س ��تطيع حقيق ااإج ��ازات؟ لاإجابة على هذا‬ ‫ال�سوؤال‪ ،‬وجب التفريق بن النظرية والتطبيق‪.‬‬ ‫فالنظرية ي اأب�سط معانيها‪ ،‬قد تعني ربط جموعة متغرات واأمثلة وبراهن‬ ‫وحجج وحقائق وفر�سيات وافرا�سات وم�سلمات واإح�ساءات مع بع�سها بع�سا‪،‬‬ ‫بحيث تكون لوحة فنية متنا�سقة ومتناغمه ي�ستطيع امرء من خالها تف�سر ظاهرة‬ ‫حياتية معينة تتطلب اأكر ما تتطلب وجود دليل اإر�سادي يتج�سد ي هكذا لوحة‪.‬‬ ‫اأم ��ا التطبي ��ق فيكمن ي امقدرة على اأخذ تلك اللوحة الفنية ب�س ��كلها امتناغم‬ ‫وامتان�سق واإ�سقاطها على اأر�ض الواقع بغر�ض التحقق اأو الدرا�سة اأو التف�سر اأو‬ ‫ااإجاز‪...‬اإلخ ي مو�سوع ما‪ .‬فااإن�سان امنظر هو من ي�ستطيع ر�سم تلك اللوحة‬ ‫الفنية بينما ااإن�س ��ان اممار� ��ض امطبق هو من يقوم بتطبيقه ��ا‪ .‬واجدير بالذكر‬ ‫هن ��ا‪ ،‬اأن ااإن�س ��ان اممار�ض قد ا ي ��درك اأنه يطبق نظرية بقدر اأنه ي ��رى اأن الواقع‬ ‫يتطلب منه القيام بعمل ما فيقوم بالتطبيق لي�ض وفق النظرية بل بنا ًء على اخرة‬ ‫والتجارب ال�سابقة التي يختزنها من خال اممار�سة‪.‬‬ ‫وامقارن ��ة بن النظرية والتطبيق‪ ،‬ا بد اأن تاأخذنا اإى تلك الع�س ��ور القدمة‬ ‫التي اأن�ساأت العاقة فيما بينهما وبالتحديد لفرة اح�سارة ااإغريقية والرومانية؛‬ ‫وذلك ب�سبب اأنهما بالفعل يعدان مثا ًا حي ًا لاإن�سان النظري وذلك التطبيقي‪ .‬فلقد‬ ‫ا�ستغل ااإغريق بالفل�سفة كما اأن الرومان امتازوا بالتطبيق وبخا�سة القانون‪.‬‬

‫نقده وااإ�سافة عليه واإر�ساد اأع�ساء ال�سورى اإى اأمور قد تغيب عنهم‪ ،‬اأو‬ ‫لعلهم فكروا فيها ولكنهم م يعلمونا بتفا�سيلها ي هذه امرحلة‪.‬‬ ‫•••‬ ‫اإن مقرح �س ��ندوق ااحتياطي الوطني ال�س ��عودي مو�س ��وع يهم كل‬ ‫مواط ��ن ي هذا البل ��د‪ ،‬اإذ هو مثل اإحدى ال�س ��مانات ‪-‬اماأمولة‪ -‬ل�س ��امة‬ ‫و�س ��حة واأم ��ن ام�س ��تقبل ااقت�س ��ادي لبادنا‪ ،‬ل ��ذا نرجو ‪-‬من ه ��ذا امنر‬ ‫ااإعام ��ي‪ -‬جل�ض ال�س ��ورى اموق ��ر اإدراج ه ��ذه النق ��اط اجوهرية حن‬ ‫اإعدادهم للدرا�س ��ة ال�س ��املة لل�س ��ندوق امق ��رح وامزم ��ع تقدمها مجل�ض‬ ‫الوزراء‪:‬‬ ‫‪ .1‬ملك هذا ال�س ��ندوق الوطن وامواطنون‪ ،‬ولي�ض ملك ًا اأو كاأ مباح ًا‬ ‫اأي اإن�سان اأو جهة‪.‬‬ ‫‪ .2‬ا بد اأن يت�سم العمل بهذا ال�سندوق ‪-‬كما وكيف ًا‪ -‬بال�سفافية التامة‪،‬‬ ‫حيث يعرف مقداره وحتواه ون�ساطه ويثق فيه كل مواطن‪.‬‬ ‫‪ .3‬ا بد اأن حوي درا�س ��ة امقرح �س ��مامات فاعلة اأمنه وحمايته من‬ ‫النهب والهدر وااختا�ض والتعطيل‪.‬‬ ‫‪ .4‬ا ب ��د اأن ح ��وي الدرا�س ��ة طلب� � ًا اإ�س ��دار مر�س ��وم ملكي وا�س ��ح‬ ‫و�سريح بتجرم من يعتدى على هذا ال�سندوق كائنا من كان‪.‬‬ ‫‪� .5‬س ��وف تك ��ون فاجعة عظيمة اإذا اكت�س ��ف امواط ��ن عند حاجته ي‬ ‫ام�س ��تقبل اأن ال�س ��ندوق الذي عقد عليه اأماله خال وفارغ مام ًا من امعنى‬ ‫(اأي امال)‪ ،‬واأن اأرقامه وتقاريره م تكن اإا حر ًا على ورق!‬ ‫‪ .6‬ا يخفى على معدي ااقراح البعد اجيو�سيا�س ��ي لهذا ال�سندوق‪،‬‬ ‫فم ��ن احكم ��ة توزيع وتنوي ��ع ا�س ��تثمارات هذا ال�س ��ندوق وف ��ق خارطة‬ ‫وا�س ��حة من التحالف ��ات ااقت�س ��ادية وال�سيا�س ��ية‪ ،‬والبعد ع ��ن ااحتكار‬ ‫واا�س ��تقطاب وااأحادية‪ ،‬ويا حكمة من ن�س ��حنا منذ زمن «باأا ن�س ��ع كل‬ ‫بي�سنا ي �سلة واحدة»‪.‬‬ ‫‪ .7‬يعرف اجميع عدم اتفاق وتباين التحليات وامنظور ام�س ��تقبلي‬ ‫للموؤ�س�سات اا�ست�سارية‪ ،‬وهذا يقت�سي احكمة ي اختيار وتبني ااأ�س�ض‬ ‫الفكرية لعمل وتوجه هذا ال�سندوق‪.‬‬ ‫‪ .8‬اإن م ��ن نافل ��ة الق ��ول اإن هذا ال�س ��ندوق هو ا�س ��ثتمار لاحتياطي‪،‬‬ ‫ولي� ��ض حيل ��ة جديدة اأرق ��ام مبهرة تزين به ��ا اميزانيات اأو تغط ��ي اأمور ًا‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬لذا ينبغي اح ��ذر ي طريقة اإدراجه ي اميزاني ��ات وعدم اإقحامه‬ ‫ي غر مقامه وبعيد ًا عن مهمته و�سياقه‪.‬‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫الوطني ��ة ويعدان من امعوقات الرئي�س ��ية للق�س ��ايا الوطني ��ة؛ اأن التطرف بجميع‬ ‫اأ�س ��كاله وم�س ��امينه قد يك ��ون �س ��بب ًا ي بناء موقف نف�س ��ي يغذي حالة الت�س ��ارع‬ ‫والتباعد فيما بيننا‪ ،‬والتطرف امق�س ��ود به الت�سدد وهو‪ :‬اخروج على ال�سلوكيات‬ ‫وامفاهي ��م اماألوف ��ة‪ ،‬وعدم االتزام بااأعراف والتقاليد ال�س ��ائدة‪ ،‬اأما ااإق�س ��اء فهو‬ ‫حال ��ة خط ��رة جد ًا على اأي جتمع؛ اأن ثقافة ااإق�س ��اء اإذا حولت اإى ثقافة فكرية‬ ‫قد تقود اإى العمل �س ��د الثوابت الوطنية‪ ،‬وااإق�س ��اء امق�س ��ود به هنا هو‪ :‬جاهل‬ ‫ااآخر وتهمي�س ��ه‪ ،‬وع ��دم ااع ��راف براأيه مهما كانت �س ��حة مواقف ��ه واآرائه‪ ،‬ومن‬ ‫م�سببات ااإق�ساء اأحادية الراأي لدى بع�سهم‪ ،‬وهو ما يعرف بااأنانية وحب الذات؛‬ ‫اأن ااإق�س ��ائي ا ي�س ��مح بتع ��دد ااآراء وا بقبول الراأي وال ��راأي ااآخر‪ ،‬وا يعرف‬ ‫بااخت ��اف؛ اأنه ا يع ��رف اإا بذاته‪ ،‬وا يرى اإا من خال ذاته فقط؛ على مبداأ «مَا‬ ‫اأُ ِري ُك ْم ِاإ َا مَا اأَ َرى َومَا اأَ ْهدِي ُك ْم ِاإ َا �سَ � � ِبي َل ال َر َ�ساد» لذا فاإن التطرف وااإق�ساء عن�سران‬ ‫خط ��ران يج ��ب حاربتهما وحرمهما؛ وذلك ب�س ��ن الت�س ��ريعات املزم ��ة‪ ،‬وكذلك‬ ‫�سرورة اإ�ساعة مفهوم احوار وقيمه‪ ،‬وتر�سيخ مبداأ الو�سطية وااعتدال بن اأفراد‬ ‫امجتمع كافة‪ ،‬وقبول ااآخر بغ�ض النظر عن فكره اأو مذهبه‪ ،‬فا بد من احرام اأفكار‬ ‫اجميع حتى ولو م نتفق معهم عليها‪.‬‬ ‫خا�س ��ة القول‪ :‬يتحتم علين ��ا كمجتمع معروف بتنوعه الفك ��ري وامذهبي اأن‬ ‫نحاف ��ظ على وحدتنا الوطنية من الت�س ��دع والتفكك‪ ،‬واأن ننب ��ذ خافاتنا العقائدية‬ ‫وامذهبي ��ة والفكرية من اأجل امحافظ ��ة على وطننا اآمن ًا م�س ��تقر ًا‪ ،‬واأن نعمل بروح‬ ‫التع ��اون واجماعة؛ واأن نغر�ض امفه ��وم النبوي (البناء الواح ��د) ْ‬ ‫«امُوؤْ ِم ُن ِل ْل ُموؤْ ِم ِن‬ ‫َكالْ ُب ْن َي � ِ�ان ي َُ�س� � ُد َبع ُْ�س� � ُه َبع ًْ�س ��ا»‪ .‬واأن نتذك ��ر جميع ًا اأن ��ه لي�ض امطل ��وب اأن يتحول‬ ‫ااإن�سان وامجتمع اإى اأموذج واحد؛ اأن ذلك م�ستحيل حدوثه حتى ي عهد ال�سلف‬ ‫ال�سالح؛ واأنه يتعار�ض مع �سنة الله ي الكون القائمة على ااختاف والتنوع‪ ،‬بل‬ ‫اإن ام�سلحة تقت�سي هذا التنوع حتى واإن و�سلنا اإى مرحلة ااختاف‪ ،‬ولكن لي�ض‬ ‫اإى مرحلة اخاف‪.‬‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫ففي الوقت الذي انكب فيه فا�سفة ااإغريق بالفل�سفة وبناء النظريات من اأجل‬ ‫تقدم م�سلمات عن احياة فت�ساعد ااإن�سان اأن يعي�ض حياة جتمعية يحكمها العدل‬ ‫الذي يج�سده القانون‪ ،‬راأى الرومان اأن تطبيق القانون هو خر واأبقى للمجتمع‪.‬‬ ‫اإن هذه امقارنة الب�س ��يطة بن اح�س ��ارتن‪ ،‬لها اأمثلة كث ��رة ي عامنا اليوم‬ ‫�س ��واء كانت تطبيقية اأو نظرية‪ .‬فبيل جيت�ض يعد من اأغنى اأغنياء العام‪ ،‬م يرق‬ ‫له عام النظريات كثر ًا فركه ليجد عامه ي التطبيق لين�س� �اأ لنا مايكرو�س ��وفت‪.‬‬ ‫ولي� ��ض بعيد ًا ع ��ن اإجاز بيل جت�ض‪ ،‬ف� �اإن التاريخ يخرن ��ا اأن اأجدادنا من التجار‬ ‫على �س ��بيل امثال قد �س ��نعوا اإجازات باممار�س ��ة والتطبي ��ق ولي�ض باجامعات‬ ‫والنظريات فا يخفى على اأحد اأن عدد ًا اباأ�ض منهم كان اأمي ًا‪.‬‬ ‫�او من ااإجازات‪ ،‬حيث اإن كل من ح�سل على اإحدى‬ ‫وللمنظرين جانب مت�س � ٍ‬ ‫ً‬ ‫اجوائ ��ز امحلية اأو العامية‪ ،‬جائزة نوبل على �س ��بيل امثال‪ ،‬يعد منظرا ي امقام‬ ‫ااأول وقد نبغ ي ر�س ��م لوحة فنية علمية قد عجز زماوؤه عن ر�س ��مها‪ .‬واأي�س ��ا‪،‬‬ ‫كل من اأجز ب�سبب ما تعلمه من نظريات �سواء ي امدر�سة اأو اجامعة ليطورها‬ ‫ويقدمه ��ا ي ج ��ال ما من جاات احي ��اة‪ ،‬يعد منظر ًا‪ .‬وذكر اأحده ��م دون ااآخر‬ ‫ي هذا امقال ابد واأن فيه اإجحاف ًا بحق اأحدههم فال�س ��كوت عن الذكر فيه مجيد‬ ‫اإجازاتهم‪ ،‬فام�ساألة‪ ،‬لي�ست اأن تكون نظري ًا اأو تطبيقي ًا حتى تنجز بقدر اأن تتعرف‬ ‫على طبيعة نف�سك منذ البداية لتجعل ااإجاز هو من يتبعك‪.‬‬ ‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬


‫المشكلة حقيقية‬ ‫والحل خيالي!‬

‫عبدالصبور بدر‬

‫�أ�ؤمن باخيال‪� ،‬خترته مر�ت عديدة ي �لق�ش ��اء على ما يقع �أمامي من م�شكات‬ ‫كنت �أظن �أن حلها م�ش ��تحيل‪� ..‬م يخب ظن ��ي‪�� .‬أجاأ �إليه (�لآن) معاجة ما يحدث ي‬ ‫م�شر من �نق�شام يهدد بحرب �أهلية‪� .‬ل�شيناريو �لوحيد لكبح جماحها هو �ن�شار �جي�ش‬ ‫ي �ل�شو�رع ما يعني �نقاب ًا ع�شكري ًا �ح�شار �لدمقر�طية ي مربع مغلق‪.‬‬ ‫م ��ن �لو��ش ��ح ‪-‬حت ��ى كتابة هذه �ل�ش ��طور‪� -‬أن �لرئي�ش مر�ش ��ي متم�ش ��ك باإعانه‬ ‫�لد�شتوري �لذي ت�شبب ي �أزمة ثقة بينه �بن �شعبه (با�شتثناء تيار �لإ�شام �ل�شيا�شي)‬ ‫�لن ير�جع عنه مهما �ش ��عدت �لقوى �مدنية من �أفعالها �ش ��د موؤ�ش�ش ��ة �لرئا�شة‪� ،‬ي‬ ‫�مقابل فاإن جميع طو�ئف �ل�شعب (با�شتثناء تيار �لإ�شام �ل�شيا�شي) ت�شر هي �لأخرى‬ ‫على عدم �لتفا��ش مع �لرئي�ش �إل بعد �أن يُ�شقط �إعانه �يتوب عما فعل‪.‬‬ ‫لن ت�شتطيع قوة �ل�شمود �أمام �إر�دة �ل�شعب �م�شري (ر�جع ثورة يناير)‪� ،‬بالتاي‬ ‫يتبقى �أمامنا �لبحث عن �شخ�ش �أ� جهة با�شتطاعتها �ل�شغط على �لرئي�ش ليتخلى عن‬ ‫قر�ر�ت ��ه �يعدها كاأنها م تكن‪� .‬أما �ل�ش ��خ�ش �لوحيد �لق ��ادر على فعل ذلك فهو �لدكتور‬

‫حمد بديع �مر�ش ��د �لعام جماعة �لإخو�ن �م�ش ��لمن‪�� ،‬جهة �لتي با�شتطاعتها �إقناع‬ ‫�لرئي�ش باإلقاء �إعانه ي �ش ��لة �مهمات هي مكتب �لإر�ش ��اد‪� ،‬لكن ماذ� لو كان �مر�ش ��د‬ ‫�مكتبه هما ما م عن طريقهما مرير �لإعان �هما �أي�ش ��ا من يحر�ش ��ان �لرئي�ش على‬ ‫�لثبات ي موقعه �عدم �لتقهقر للور�ء خطوة ��حدة؟! ي هذه �حالة يقول لكم خياي‪:‬‬ ‫�إن �خطوة �لتي يجب �لقيام بها لبد �أن تاأتي من �شباب �جماعة باإق�شاء قياد�تهم �م�ش ّنة‬ ‫�لتي ف�ش ��لت ي �إد�رة �لباد ���ش ��عت �لرئي�ش ي ماأزق كبر يهدد باإز�حته عن �حكم‬ ‫��شياع حلم �لإخو�ن �لذين �أنفقو� عليه ثمانن عام ًا من �لن�شال حتى ي�شلو� �إى �أعلى‬ ‫�شلطة ي م�ش ��ر م يقدرها �شيوخهم ���شتهانو� بها‪� .‬إحد�ث ثورة د�خل �جماعة ‪-‬هو‬ ‫�مطلوب �لآن‪ -‬بهدف ت�شمية قياد�ت جديدة قادرة على طرح م�شر�ع �شيا�شي يتعامل مع‬ ‫�خ�ش ��وم على �أنهم �شركاء ي �طن جديد �أن�ش ��جته ثورة عظيمة جحت ي �أن تغر‬ ‫مفاهيم كياناته �ل�شيا�شية (با�شتثناء تيار �لإ�شام �ل�شيا�شي)‪� .‬أما مبد�أ �ل�شمع ��لطاعة‬ ‫فيمكن �لعتماد عليه ي ح�شد كو�در �جماعة لإجاز م�شر�عات �شخمة تنه�ش بالباد‬

‫العقانية ا تعني‬ ‫تقويض الطقوس‬ ‫محمد الحرز‬

‫تاأ�شي�ش �لعقانية �تر�شيخها ي �أذهان �لنا�ش لي�ش على �أنقا�ش �هدم‬ ‫�لطقو� ��ش ��ل�ش ��عائر �لدينية ي �أي دي ��ن كان �أ� مذهب‪ ،‬هذه حقيقة ي�ش ��هد‬ ‫على �ش ��حتها م�ش ��ار �لتاريخ ��أحد�ثه‪� .‬لتنوير �لأ�ر�بي م ينه�ش خطابه‬ ‫�لعقاي على نقد �أ�ش ��كال �لطقو�ش �لدينية �ل�شرية �لتي عمت �أرجاء �أ�ر�با‬ ‫�لقر�ن �لو�شطى �إى حد�د �لقرن �ل�شابع ع�شر‪�� ،‬لتي كانت ي نظر �لكني�شة‬ ‫جرد طقو�ش �ثنية‪ ،‬ل تنتمي للر�ث �م�شيحي‪ ،‬كانت بو�شلة �لنقد كما نعلم‬ ‫توجه ��ت �إى �لكتاب �مقد�ش (�لعهد �لقدم ��جديد)‪� ،‬تر�ش ��خت ي تربته‪،‬‬ ‫�كانت نتيجة هذ� �لتوجه‪ ،‬قيام تف�شر عقاي تاريخي للكتاب �مقد�ش �شد‬ ‫كل �لتفا�شر �لأ�شطورية ��خر�فية �لتي �حتكرها رجال �لكن�شية لعقود من‬ ‫�ل�ش ��نن‪.‬هذ� ���ش ��ح �مفهوم لكثر‪� ،‬ل يحتاج �إى كثر من �لتف�شيل‪.‬رما‬ ‫�لنقطة �لأهم �لتي ينبغي تو�ش ��يحها �شمن هذ� �لإطار هي �أن قيام �لعقانية‬ ‫�لغربية م يتاأ�ش�ش تر�تبي ًا‪ :‬جاء �لنقد �إى �لكتاب �مقد�ش ثم توجه �إى �لعلم‬ ‫��معرفة ثم �إى �حياة �لجتماعية ��ل�شيا�ش ��ية ثم �إى �حياة �لقت�ش ��ادية‪،‬‬ ‫م ��ن يفهم �لعقانية به ��ذ� �منظور هم �أ�لئك �لذين �أنظاره ��م ل تتجا�ز ر�حة‬ ‫�أيديهم ي فهم �ما�شي ��لتاريخ �تر�ث �لأم ��ل�شعوب‪� ،‬لقيام جاء مو�كب ًا‬ ‫لكل هذه �مجالت د�ن �ش ��ابق ترتيب �أ� تخطيط م�شبق‪ ،‬بل مكننا �أن نحدد‬ ‫�أي م ��ن هذه �مجالت �لأ�ش ��بق من �لأخرى‪ ،‬من خال تاأث ��ر هذ� �مجال على‬ ‫ذ�ك ي تط ��وره نح ��و �لعقاني ��ة‪ ،‬فلول تط ��ور �لعلم ��لعلوم �لإن�ش ��انية‪ ،‬م‬ ‫تكن �لعقانية با�ش ��تطاعتها نزع �لهالة �لقد�ش ��ية عن �لكت ��اب �مقد�ش‪� ،‬لول‬ ‫�لفتوحات �لع�شكرية ��لقت�شادية‪� ،‬حول �مدن �لأ�ر�بية �دخولها جال‬

‫الشرعية الثورية أم‬ ‫الشرعية الدستورية‬ ‫للرئيس مرسي؟‬

‫�حد�ثة‪ ،‬ما ر�أينا �أثر ً� لنزع �لقد��شة تلك‪.‬‬ ‫هذ� �لر�بط �لبنيوي �معقد بن جميع تلك �مجالت‪ ،‬ل ينفك يحذرنا من‬ ‫�لن ��زلق ي �هم تبني عقانية تذهب بو�ش ��لتها باج ��اه جال ��حد فقط‪،‬‬ ‫��لركيز عليه‪� ،‬ترك ما عد�ه من باقي �مجالت‪ ،‬خذ على �شبيل �مثال �أ�لئك‬ ‫�لذين ير�ن بناء �لعقانية ي �مجال �لديني هو مقدم بال�شر�رة على غره‬ ‫من �مجالت‪ ،‬لأ�شباب ير�نها لي�ش هنا حل تف�شيلها‪ .‬لكن لنت�شاءل هنا بكل‬ ‫��ش ��وح �أي ��ن يركز �لديني ي ج ��ال حياتنا �أ� يتكث ��ف؟ �هل مظاهره ي‬ ‫�لطقو�ش ��ل�شعائر �أم فيما هو مر�شخ ي �لنفو�ش من �عتقاد�ت �ت�شور�ت‬ ‫حول �لعام ��لإن�شان ��لطبيعة �أم هو ي �ل�شلوك �لأخاقي �لعملي؟ معرفة‬ ‫�حد�د �ش ��ر�رة‪ ،‬فاأنت ل تبني عقانية على �أر�ش ل تعرف حد�دها مام ًا‪،‬‬ ‫�هل هي �شاحة �خ�شبة �أم ل؟ هوؤلء ل يجيبون على مثل هذه �لأ�شئلة‪ .‬عد�‬ ‫عن ذلك‪ ،‬فهم يخاطر�ن ي فهمهم للعقانية من هذ� �منظور‪ ،‬ي حويلها �إى‬ ‫فك ��رة �أيديولوجي ��ة ثابتة ل تقبل �لإز�حة �ل �مجادل ��ة‪� ،‬بالتاي ما يريد�ن‬ ‫تقوي�شه من جانب‪ ،‬نر�هم ي جانب �آخر يبنونه حت عنو�ن �لعقانية‪� ،‬إذن‬ ‫جرب ��ة �لعقانية �لغربية م تاأخذ م�ش ��ار ً� خطي� � ًا‪� ،‬ل د�ئري ًا‪ ،‬بل �إن ما حكم‬ ‫ي خطابه ��ا �لنقدي هو تقاط ��ع جملة من �لظر�ف �ل�شيا�ش ��ية ��لجتماعية‬ ‫��لقت�ش ��ادية �لتي غلبت هذ� �مجال عل ��ى ذ�ك‪ ،‬ي بع�ش �لأحيان‪�� ،‬لعك�ش‬ ‫يك ��ون ي �أحي ��ان �أخ ��رى‪ .‬ي�ش ��اف �إى ذلك �أن ه ��ذه �لتجربة كما �أ�ش ��رنا ي‬ ‫�لبد�ي ��ة �أنه ��ا تعطي �لدر��ش على �أهمية �لف�ش ��ل �لتام ب ��ن �لدين كطقو�ش‪،‬‬ ‫�بن �لدين كمنظومة من �لقيم �لعتقادية ��ل�شلوكية‪.‬‬

‫رضي الموسوي‬

‫ما �إن بد�أت �لتد�عيات �ل�شيا�ش ��ية لاإعان �لد�ش ��توري �لذي �أ�ش ��دره �لرئي�ش‬ ‫�م�ش ��ري حمد مر�ش ��ي‪� ،‬لذي منح لنف�شه �ش ��احيات كرى �ش ��بهها بع�شهم باأنها‬ ‫�ش ��احيات �أن�ش ��اف �آلهة �أ� فرعون �ش ��غر‪ ..‬ما �إن تد�عت رد�د �لفعل حتى فقدت‬ ‫�لبور�ش ��ة �م�شرية ع�ش ��رة بامائة من قيمتها ما ��شطر �لقائمن عليها �إى توقيف‬ ‫�لتد��ل‪ ،‬فيما بد�أت �ل�ش ��احة �م�شرية تغلي �يعاد �إنتاج �لهتافات �لتي �أطلقها ثو�ر‬ ‫‪ 25‬يناي ��ر من مي ��د�ن �لتحرير ��ميادي ��ن �لأخرى �لتي �تخذتها �لقوى �ل�شيا�ش ��ية‬ ‫�معار�ش ��ة �لتي يبد� �أنها توحدت �شد �حزب �حاكم �جماعة �لإخو�ن �م�شلمن‪،‬‬ ‫ليب ��د�أ فرز �أكر �ش ��ر�حة بن �لديني بتا�ينه �ل�ش ��لفية �لإخو�ني ��ة من جهة‪� ،‬بن‬ ‫�لقوى �لعلمانية ��للير�لية ��ل�شر�كية ��لنا�شرية‪ ،‬من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫هذ� �لفرز ل�ش ��ك �أنه �شيا�ش ��ي بامتياز �خارج �إطار �للعبة �لفئوية ��لطائفية‬ ‫�لتي جرت ي بع�ش بلد�ن �لربيع �لعربي‪ ،‬حيث رددت �أنظمتها نف�ش �لأ�شطو�نات‬ ‫�م�ش ��ر�خة ��م�شتهلكة‪ ،‬باأن حر�ك �شعوبها لي�ش �شوى �أجند�ت طائفية موجهة من‬ ‫�خارج �لذي يريد �لإ�شر�ر بام�شالح �لوطنية �لعليا!‬ ‫�لنقطة �محورية ي �لإعان �لد�ش ��توري �لذي �أطلقه �لرئي�ش مر�ش ��ي يتكثف‬ ‫ي �م ��ادة �لثانية منه‪� ،‬هي تن�ش على «�لإعان �لد�ش ��توري ��لقو�نن ��لقر�ر�ت‬ ‫�ل�ش ��ادرة عن رئي�ش �جمهورية حتى نفاذ �لد�شتور ��نتخاب جل�ش �شعب جديد‬ ‫تكون نافذة �نهائية �غر قابلة للطعن عليها»‪ .‬هذه �مادة �أ�ش ��همت �إ�ش ��هام ًا مبا�شر ً�‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 16‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 30‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )362‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫مصر‪ ..‬لماذا هذه‬ ‫الثورة على الشرعية؟!‬

‫(�لتخل�ش من �لقمامة ي �لعا�شمة مثا ًل)‪� ،‬جعل رجل �ل�شارع �لعادي يثق ي �أن حكم‬ ‫�لإخو�ن �م�شلمن ع�شا �شحرية باإمكانها �أن تخ ّل�ش م�شر من م�شكاتها �مر�كمة‪� ،‬من‬ ‫�شتق�شي على ما يوؤرقهم من متاعب م ي�شتطع �لنظام �ل�شابق �أن يريحهم منها‪� ،‬حقق‬ ‫حزب �حرية ��لعد�لة �شدق �شعاره «نحمل �خر م�شر»‪.‬‬ ‫�على �ش ��باب �جماعة (بعد �إحالة �ش ��يوخهم �إى �لتقاعد) �جلو� ��ش �إى �لدكتور‬ ‫مر�ش ��ي �تكري�ش جهودهم لإجاح مهمته �تقدم �لن�ش ��يحة له بعدم �تخاذ �إى قر�ر �إل‬ ‫بعد م�ش ��ورة �ش ��ركائهم ي �لثورة �قر�ءة �ل�شارع �م�ش ��ري قر�ءة دقيقة ليكون �لقر�ر‬ ‫معر ً� عن طموح �م�شرين �لي�ش ياأ�شهم‪.‬‬ ‫�آخر �شطر‪:‬‬ ‫من ل يوؤمن ميد�ن �لتحرير �قدرته على �لتغير فهو كافر بالثورة �م�شرية‪.‬‬

‫ي حريك �مياه �لر�كدة بن �لقوى �ل�شيا�ش ��ية �متعار�ش ��ة ��معار�ش ��ة لل�ش ��يطرة‬ ‫�لإخو�ني ��ة عل ��ى مقاليد �ل�ش ��لطات �لث ��اث‪� :‬لت�ش ��ريعية ��لتنفيذية ��لق�ش ��ائية‪،‬‬ ‫�ب ��د�أت تاأخذ توجهاتها حالة من �لتن�ش ��يق �ميد�ي �لذي �ش ��اهدنا جزء ً� منه خال‬ ‫�لأيام �لقليلة �ما�ش ��ية‪� ،‬هو �لأمر �لذي من �ش� �اأنه ت�ش ��كيل معار�شة جدية حكومة‬ ‫�لإخو�ن �م�ش ��لمن ي م�ش ��ر‪� ،‬ر�شالة ���ش ��حة �معام �إى �لأحز�ب �لإ�شامية ي‬ ‫�لد�ل �ل�ش ��قيقة �لتي فازت باأغلبيات مريحة ي �لنتخابات �لنيابية كما هو �حال‬ ‫ي تون�ش ��مغرب‪.‬‬ ‫�لرئي� ��ش �م�ش ��ري �م ��ن �ر�ءه ح ��زب �لعد�ل ��ة �حرك ��ة �لإخ ��و�ن �م�ش ��لمن‬ ‫��ل�ش ��لفيون �أي�شا‪� ،‬جد�� �أنف�ش ��هم �أمام مو�جهة �شافرة �قا�شية مع نادي �لق�شاة‬ ‫�لذي �أعلن تعليق �لعمل ي �محاكم �م�ش ��رية‪ .‬فقد �جد �لق�ش ��اة �أن ثمة ��شت�شغار�‬ ‫بهم �بامحكمة �لد�ش ��تورية فلم يخف بع�ش ��هم �متعا�ش ��ه ي ��ش ��ائل �لإعام فر�ح‬ ‫يدعو �إى بطان قر�ر�ت �ش ��ابقة على �لإعان �لأخر �أ�شدرها �لرئي�ش مثل �لإعان‬ ‫�لذي �أ�ش ��دره ي ‪� 11‬أغ�ش ��ط�ش �حل مقت�شاه �مجل�ش �لع�ش ��كري ��أحال رئي�شه‬ ‫للتقاعد‪� ،‬إ�شافة �إى طبيعة ت�شكيلة �جمعية �لتاأ�شي�شية �تركيبة جل�ش �ل�شورى‪،‬‬ ‫�هي قر�ر�ت ��إعانات من �ش� �اأن �لطعن فيها �إحد�ث فر�غ مكن �أن يزيد �لحتقان‬ ‫�ل�شيا�ش ��ي‪� ،‬يدهور �لقت�ش ��اد �لوطني �ل ��ذي ينتظر حقنات ملياري ��ة من د�ل ي‬ ‫جل� ��ش �لتعا�ن �خليج ��ي �من �لح ��اد �لأ�ر�بي �من �ش ��ند�ق �لنقد �لد�ي‪.‬‬

‫�مع�شلة لي�ش ��ت ي «مر�شي»‪� ،‬ل ي «م�ش ��ر» ح ّتى‪� ،‬ل ي «�شعبها»‪� ،‬إذ‬ ‫متلك مر�شي ع�ش ًا �شحرية حكم م�شر‪� ،‬أل �هي «�شعب م�شر» ذ�ته‪ ،‬فال�شعب‬ ‫�م�شري لو �آمن بفكرة ما فاإنه �لأقدر على جعلها حقيقة مهما بد� �أنها م�شتحيلة‪.‬‬ ‫�إن ما يحدث ي م�شر �لآن مكن تلخي�شه ي عدة نقاط هي‪:‬‬ ‫�أ� ًل‪ :‬منذ ��ش ��ل حمد مر�ش ��ي �ش ��دة �لرئا�ش ��ة �هو يتجا�ز �ماأزق تلو‬ ‫�ماأزق‪ ،‬فقد �نتخبوه ثم خرجو� من �شناديق �لقر�ع للهتاف �شده‪ .‬لي�ش من‬ ‫�مجدي �حديث عن «عقم» ما حدث من �جماهر ي م�شر خال حكم مر�شي‪،‬‬ ‫�ل عقم ما يحدث �لآن ي �ل�شارع �م�شري‪� ،‬كاأن �لأمر �أ�شبه ب� «حالة نف�شية»‬ ‫�جتماعية �أ�شابت كثرين فجعلتهم يدمنون «�لريبة» �جماعية‪� ،‬يفكر�ن ي‬ ‫�شربة ��شتباقية خوف ًا من �أن يتكرر «عهد �ل�شتبد�د»‪.‬‬ ‫ثاني ��ا‪ :‬كان ��ت فك ��رة «�لفرع ��ون» فك ��رة ق ��ا ّرة ي �لذهن �جمعي م�ش ��ر‪،‬‬ ‫فاأهر�مات م�ش ��ر �ش ��اهد رئي�ش على �أن �لفرعون ل يفنى �ل ي�شقط‪ ،‬لذ� كانت‬ ‫�مظاهر�ت على �أ�شدها منذ مطلع �لألفية �جديدة �شد حكم �لرئي�ش �مخلوع‪،‬‬ ‫لك ��ن �أحد ً� م يهتف ب�ش ��قوطه‪ ،‬هتفو� �ش ��د �لف�ش ��اد‪�� ،‬ش ��د �لتوري ��ث‪� ،‬بقي‬ ‫«�لفرعون» خارج �أي خيال جامح‪ ،‬ثم جاءت ثورة تون�ش لت�ش ��دم �م�ش ��رين‬ ‫باأن �لفرعون مكن �أن ي�شقط‪ .‬كان �لتون�شيون بد�ية �نفر�ط �لعقد ي �لوطن‬ ‫�لعربي �بتد�ء من م�ش ��ر‪ ،‬لكن هذ� ل يرر للم�ش ��رين �أن يجعلو� من «�حالة‬ ‫�لثورية» حالة م�شتمرة‪ ،‬فقبل �أن يثور�� على مر�شي �هو من �نتخبوه‪ ،‬كانو�‬ ‫قد دعو� ب�شقوط حكم �لع�شكر �لذي كان موؤقت ًا‪ ،‬بل �كان �شند ً� لهم ي �إ�شقاط‬ ‫حكم مبارك‪� .‬إن �أ�شو�أ ما ي م�شر �لآن هو �أنهم م يعود�� ميز�ن بن �لثورة‬

‫ج ��ل �لتنويرين �لغربي ��ن م يوؤ�ش�ش ��و� عقانيتهم على ط ��رد �لطقو�ش‬ ‫من جال �لدين‪ ،‬بل كان تاأ�شي�ش ��هم من�ش ��ب ًا على �إظه ��ار تهافت خطاب رجال‬ ‫�لدي ��ن �م�ش ��يحين ي �حتكارهم للحقيقة �ترير �ش ��لطتهم على �لنا�ش بها‪.‬‬ ‫��لفرق �شا�ش ��ع بن �لتوجه ��ن‪� .‬قد يتبادر �إى �لأذهان �ل�ش� �وؤ�ل �لتاي‪� :‬إذ�‬ ‫كان �لأم ��ر كذلك فيما بينت عن هذ� �لف�ش ��ل �أ� �لتفريق بينهم ��ا‪ ،‬فلماذ� �إذن ل‬ ‫نرى ي �أ�ر�با مظاهر �لطقو�ش �متعددة �لتي ترتبط بام�شيحية؟ �إن �ختفاء‬ ‫هذه �مظاهر �لتي كانت �لكني�شة من طرفها ت�شميها طقو�ش ًا �ثنية �أ� هرطقة‬ ‫كان ��ت بفع ��ل �لعنف ��لقت ��ل حتى م يب ��ق من هذه �مظاهر �ش ��يء يذك ��ر‪� ،‬إل‬ ‫�لبع�ش من �لتنظيمات �ل�ش ��رية �لتي ت�ش ��رت ي هذ� �لبلد �أ� ذ�ك‪� ،‬رغم �أن‬ ‫هوؤلء �لتنويرين م يكونو� على �عتقاد بالطقو�ش �مرتبطة بالكني�ش ��ة‪� .‬م‬ ‫مار�شوها على �لإطاق‪ .‬لكن م يكن جهدهم �لعقاي من�شب ًا على �إظهار هذ�‬ ‫�لعتقاد على �لعلن‪ ،‬لي�ش ب�شبب �خوف من �ل�شلطة �لدينية ��لجتماعية كما‬ ‫يظن بع�شهم‪�� ،‬إن كان هذ� �لعامل ل يخلو ي بع�ش �لأحيان‪ ،‬لكن �لأهم عند‬ ‫�لغالبية �لعظمى هو بناء منظومة من �لعقانية ت�شمل جميع مفا�شل �حياة‬ ‫�لنظرية ��لعملية �هناك �أ�شماء عديدة ��شو�هد كثرة على ر�أ�شهم �إمانويل‬ ‫كانط‪� ،‬لو رجعنا ي هذ� �لإطار �إى تاريخنا �لإ�شامي لر�أينا خر دليل على‬ ‫ذلك‪ ،‬جربة �مت�ش ��وفة ي نظرتهم للطقو�ش‪� ،‬إجما ًل هم ��شعو� من نظرتهم‬ ‫للطقو�ش �فق ر�ؤيتهم �ل�شوفية‪�� ،‬أ�لوها �شمن ر�ؤيتهم للخالق ��لإن�شان‪،‬‬ ‫�بالتاي هم م ي�شعوها عائق ًا �أمام نظرتهم للكون �قناعتهم �لدينية‪ .‬معنى‬ ‫�آخر م يكونو� متخلفن بامفهوم �معا�شر للكلمة مجرد م�شكهم بالطقو�ش‪.‬‬ ‫عندما �أ�ش ���ش �لغرب ي معارفه للحقل �لإنر�بولوجي كانت كل �لدر��ش ��ات‬ ‫�لت ��ي تتعلق بالطقو�ش ��لعباد�ت للمجتمع �ش ��من د�ئرته‪� ،‬هذ� يعني فيما‬ ‫يعني ��ه �أن من يحا�ل �أن ينقد �لطقو�ش من منظور معري‪ ،‬فهو متوفر مام ًا‬ ‫ي مث ��ل ه ��ذه �لدر��ش ��ات‪ .‬لكن عربي ًا هذ� �حقل م ي�ش ��ل بعد �إى م�ش ��توى‬ ‫مكن من خاله مناق�ش ��ة هذه �لطقو�ش مو�ش ��وعية ��شمن د��ئر معرفية‪،‬‬ ‫ل ت�شيء �إى مار�شيها‪ .‬ناهيك عن كون بع�ش هذه �لطقو�ش لها قيم �أخاقية‬ ‫��جتماعية تعمل كر�بط �أ� ن�شيج قيمي للمجتمع‪� .‬حدها مثل هذه �لدر��شات‬ ‫قادرة على تاأملها من �لعمق‪.‬‬

‫خالد اأنشاصي‬

‫إخواني‪ ..‬علماني!‬

‫�ه ��ذه معونات �قر��ش‪ ،‬ف ��وق �أنها تتعار�ش مع ما �أعلنه م ��ر�ر ً� �لإخو�ن‪ ،‬فهي ل‬ ‫تدخل �خزينة �م�ش ��رية �إل باأثمان �شيا�ش ��ية لن تكون هام�شية بالتاأكيد‪ ،‬خ�شو�ش ًا‬ ‫م ��ع حد�ثة �لتجربة �لإخو�نية ي �حكم �بر�عة �لد�ئنن ي تلبي�ش �مو�قف �لتي‬ ‫يريد�نها من مدينيهم‪.‬‬ ‫�ش ��حيح �أن �لرئي�ش مر�ش ��ي �أعاد �لتاأكي ��د على عدم نيته �لر�ج ��ع عن �إعانه‬ ‫�لرئا�ش ��ي‪�� ،‬شحيح �أي�شا �أن جل�ش �لق�ش ��اء �لأعلى دعا ي بيان �أ�شدره يوم ‪25‬‬ ‫نوفمر ‪� 2012‬إى �إعادة �ش ��ياغة �لإعان ليقت�ش ��ر فقط على �لقر�ر�ت �ل�ش ��يادية‪،‬‬ ‫�هذه مر�نة «ق�ش ��ائية» لفتة‪� ،‬إل �أن �ل�ش ��حيح �أي�شا هو �أن نادي �لق�شاة جح ي‬ ‫�ح�ش ��ول على �لتاأييد �مريح لقر�ر�ته �لر�ف�ش ��ة لاإعان �لرئا�شي �مكن من �شل‬ ‫�جزء �لأكر من �محاكم ي م�شر بقر�ره تعليق �لعمل‪ ،‬ما يقدم موؤ�شر�ت جدية على‬ ‫�أن ق�شاة م�شر ي�شر�ن ي طريق غر �لطريق �لذي ي�شر عليه مر�شي ��إن كان ذلك‬ ‫مغطى �مدعم ًا بامو�د �لقانونية ��لد�شتورية‪.‬‬ ‫رما �شبب �لقو�ش �م�شد�د بن موؤ�ش�شة �لرئا�شة ��لق�شاة‪� ،‬إقد�م �أحد �أع�شاء‬ ‫�للجنة �م�ش ��غرة ل�شياغة �لد�شتور هو �لدكتور ح�ش ��ن ح�شان عن بع�ش تفا�شيل‬ ‫ما ��شلت �إليه �جمعية �لتاأ�شي�شية �مكلفة ب�شياغة �لد�شتور‪ ،‬حيث �أعلن ل�شحيفة‬ ‫�لأه ��ر�م ي ��وم ‪ 27‬نوفمر ‪ 2012‬ب� �اأن ‪ 200‬مادة من مو�د �لد�ش ��تور قد م �إجازها‬ ‫من �أ�ش ��ل ‪ 230‬مادة‪� .‬هذ� �إجاز كبر �ياأتي �لإعان عنه ي هذ� �لتوقيت ليقطع‬ ‫�لطريق على �لذين �ن�ش ��حبو� من �أحز�ب �معار�ش ��ة �من �لعنا�شر �مح�شوبة على‬ ‫�لكني�شة �لقبطية‪ ،‬بل حا�ل ح�شان �أن ي�شكك بطريقة غر مبا�شرة ي �لذين �شرحو�‬ ‫لاإعام عن �ن�شحاباتهم لكنهم م يقدمو� �شيئا مكتوب ًا بهذ� �خ�شو�ش‪ ،‬فف�شل ي‬ ‫طريقة �تخاذ �لقر�ر�ت ي �جمعية �لتاأ�شي�شية عندما �أكد �أن �لقر�ءة �لأ�ى للمادة‬ ‫مرر باأغلبية ‪ 67‬بامائة �ي �لقر�ءة �لثانية بن�شبة ‪ 57‬بامائة‪� ،‬أما �مو�د �ح�شا�شة‬ ‫�متعلقة بال�شريعة �لإ�شامية فاإنها مرر بالإجماع فقط‪.‬‬ ‫لكن هذ� «�لك�ش ��ف» �لد�ش ��توري مرجح �أل يغر �موق ��ف �معار�ش من �لرئي�ش‬ ‫حمد مر�ش ��ي �لذي ير�ه خ�شومه ��مختلفون معه �أنه يتحول بهذه �لإعانات �إى‬ ‫�إله �شغر‪� .‬هذ� مف�شل �آخر من مفا�شل ��شتمر�ر �لثورة ليبقى �جدل بن �ل�شرعية‬ ‫�لثورية ��ل�شرعية �لد�شتورية‪.‬‬

‫ل �أدري ماذ� يجهد �لنا�ش �أنف�شهم ي ت�شنيف‬ ‫�لك ّتاب �شيا�شي ًا‪� ،‬بنا ًء على هذ� �لت�شنيف يتم قبول‬ ‫�أ� رف�ش م�شمون كتاباتهم؟!‬ ‫�إن مث ��ل ه ��ذ� �لت�ش ��نيف غر �من�ش ��ف هو ما‬ ‫أنف�شهم ل من �شاأن �لكاتب‪،‬‬ ‫يقلل من �شاأن �م�ش ِنفن � ِ‬ ‫باعتبار �أن هو�ة �لت�ش ��نيف هوؤلء م ي�ش ��تطيعو�‬ ‫�لتميي ��ز ب ��ن منط ��ق �لكات ��ب كمنط ��ق مقب ��ول ما‬ ‫يتاأ�ش ���ش عليه من م ��رر�ت �جيه ��ة‪� ،‬مو�فقة هذ�‬ ‫�منط ��ق ل�شيا�ش ��ة ‪� -‬أ� قل رغبات‪ -‬ه ��ذ� �لجاه �أ�‬ ‫ذ�ك‪.‬‬ ‫�لكات ��ب ‪� -‬أي كات ��ب‪ -‬يق ��دم ر�ؤية م ��ا يعتقده‬ ‫�ش ��حيح ًا �أ� �أق ��رب �إى �ل�ش ��و�ب‪ ،‬متكئ� � ًا عل ��ى‬ ‫جموعة م ��ن �لدلئل ��لر�هن �مادية �أ� �لعقلية‪،‬‬ ‫�ينبغ ��ي ل ��ه �أن يكون من�ش ��ف ًا فيم ��ا يطرحه‪ ،‬حتى‬ ‫ل ��و كان ذلك خالف� � ًا مذهبه �أ� �جاهه �ل�شيا�ش ��ي‪،‬‬ ‫باعتب ��ار �أن �لكلمة �أمانة ي �مق ��ام �لأ�ل‪�� .‬متلقي‬ ‫�أي�ش� � ًا ينبغي �أن يقر�أ متجرد ً� من ميوله حتى يفهم‬ ‫ر�شالة �لكاتب كما �أر�دها �لكاتب‪ ،‬ل كما مناها هو‪،‬‬ ‫ثم من حقه بعد ذلك �أن يتفق مع �لكاتب �أ� يختلف‪،‬‬ ‫د�ن �أن يرت ��ب عل ��ى ه ��ذ� �لتف ��اق �أ� �لخت ��اف‬ ‫ت�شنيف �لكاتب بغر حق‪.‬‬ ‫هن ��اك مث ًا مَن كتب يلوم حما�ش على �إطاقها‬ ‫�ل�ش ��و�ريخ باج ��اه �إ�ش ��ر�ئيل‪ ،‬لي�ش م ��ن منطلق‬ ‫�حر�ش على �إ�ش ��ر�ئيل ��إما من منطلق �حر�ش‬ ‫على غزة ��لرغبة ي جنيبها رد فعل �ش ��هيوني ًا ل‬ ‫تقوى عليه‪ .‬فهل ي�ش ��ح �أن ُتقابَل مث ��ل هذه �لر�ؤية‬ ‫بت�شنيف �لكاتب على �أنه خائن �عميل �مت�شهن‬ ‫�ل يوؤيد �مقا�مة �لفل�شطينية؟!‬ ‫�هن ��اك مَن كت ��ب يطالب حما�ش بع ��دم قبول‬ ‫�لهدنة‪�� ،‬أن مطر �إ�ش ��ر�ئيل مزيد من �ل�شو�ريخ‬ ‫حت ��ى تتحرر فل�ش ��طن كلها‪ ،‬د�ن تقدي ��ر لرد �لفعل‬ ‫�ل�ش ��هيوي‪�� ،‬أثره على غزة‪ ،‬فه ��ل ُتقابَل مثل هذه‬ ‫�لر�ؤية بت�شنيف �لكاتب على �أنه �طني �منا�شل؟!‬ ‫ِق� ��ش على ذلك ت�ش ��نيف كل مَن يوؤي ��د قر�ر�ت‬ ‫�لرئي� ��ش �م�ش ��ري �لأخ ��رة عل ��ى �أنه «�إخ ��و�ي»‪،‬‬ ‫�ت�شنيف كل مَن م يوؤيدها على �أنه «علماي»!‬ ‫مت ��ى يتعل ��م ه� �وؤلء �م�ش� � ِنفون �أن �لكات ��ب‬ ‫�مح ��رم ل يلتف ��ت �أ�شا�ش� � ًا �إى ت�ش ��نيفه ي ه ��ذ�‬ ‫�لجاه �أ� ذ�ك‪�� ،‬أن ما ياأمله �أن يجد نقا�ش ًا حقيقي ًا‬ ‫حول ما يطرح‪ ،‬فيتعلم ه ��و �لآخر من �متلقي �لذي‬ ‫هو بكل تاأكيد من �أهم م�ش ��ادر �لر�ء �لفكري �لذي‬ ‫ينبغي �أن يت�شم به؟!‬ ‫�لتفاعل �لكتابي ينبغي �أن يناأى عن �لت�شنيف‬ ‫�لذي يفتح �أبو�ب ًا ���ش ��عة �إم ��ا للتاأييد بغر حق �أ�‬ ‫�لرف�ش بغر منط ��ق‪� ،‬ي كا �حالن ل �أعتقد �أن‬ ‫ر�شالة �لكاتب قد ��شلت �إى قارئ ناقد!‬

‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫على رئي�ش غر منتخب �متد حكمه لأكر من ثاثة عقود �بن �لثورة على من‬ ‫�نتخبه �لغالبية بعد �أ�شهر قائل من حكمه‪.‬‬ ‫ثالث� � ًا‪� :‬إعام م�ش ��ر �إعام ق ��وي �فاعل‪� ،‬هو مهيمن عل ��ى توجيه �لر�أي‬ ‫�لعام �م�ش ��ري‪ ،‬لكنه ��ش ��ل درج ��ة من �لنفت ��اح �حرية �لتعب ��ر �إى ح ّد �أنه‬ ‫ي�ش ��تطيع تزييف �لو�قع �قلب �لأحد�ث ر�أ�ش� � ًا على عقب‪ ،‬ف�ش � ً�ا عن «تهويل»‬ ‫�أي �أم ��ر مهما بد� تافه ًا ل ي�ش ��تحق �لذكر‪� ،‬ما ق�ش ��ية �محامي �م�ش ��ري �لذي‬ ‫�ألقي �لقب�ش عليه ي مطار جدة منا ببعيد‪� ،‬إذ حوّل من «مه ّرب» خدر�ت �إى‬ ‫حقوقي �منا�ش ��ل‪ ،‬جاء هذ� �لتحوّل بركة �نفات �لإعام �م�ش ��ري �بر�مج‬ ‫«�لتوك �ش ��و»‪� .‬ي �لأزمة �حالية يبد� �أن �إعام م�ش ��ر مار� ��ش ذ�ت �لد�ر‪،‬‬ ‫فقد حوّل مر�شي �إى م�شتبد ي غ�شون �شهر‪ ،‬بل مار�ش من خاله ٌ‬ ‫بع�ش من‬ ‫لديهم «فوبيا �إ�شامية» �أمر��شهم �مزمنة على هيئة �شربة ��شتباقية‪� ،‬كل من‬ ‫خ�ش ��ر ي �ش ��ناديق �لقر�ع مقابل مر�شي توجّ ه مبا�ش ��رة لا�شتديو‪ ،‬فلي�ش‬ ‫ب�شناديق �لقر�ع �حدها يتم حكم م�شر‪.‬‬ ‫ر�بع� � ًا‪� :‬إن فكرة «خط ��ورة حكم �لإخو�ن» هي �لفكرة �لتي ك ّر�ش ��ها نظام‬ ‫مبارك طيلة �أكر من ثاثن �شنة‪� ،‬بهذه �لفكرة مار�ش ��شتبد�ده �شدهم‪� ،‬قد‬ ‫�ش ��قط حكم مبارك‪ ،‬لكن تلك �حقبة �مظلمة من تاريخ م�ش ��ر م تذهب بكامل‬ ‫ظاميتها‪� ،‬إذ �أ�شقط �م�شريون �حكم �م�شتبد لكنهم �أخل�شو� لأفكاره �لبائ�شة‪،‬‬ ‫فخم�شة �أ�شهر لي�شت فرة كافية لتظهر �لنو�يا �يتم �حكم عليها‪.‬‬ ‫خام�ش ��ا‪ :‬خ ��ر�ج مر�ش ��ي م ��ن ح ��زب �لإخ ��و�ن ل يعن ��ي �أن يت ��م �تهامه‬ ‫بالنحي ��از لهذ� �حزب ي كل منا�ش ��بة‪� ،‬ل �لدعوة له لتحرير فل�ش ��طن على‬

‫�ش ��بيل �لتعجيز كما حدث ي �أزمة غزة �لأخرة‪ ،‬فما حدث ي غزة موؤخر ً� لو‬ ‫حدث ي �لعهد �لبائد لتم �إغاق �معابر لغزة لع�ش ��ر �ش ��نو�ت قادمة‪ .‬ما يتم ي‬ ‫عهد مر�ش ��ي هو �أف�ش ��ل ما مكن فعله ي ظل �معاهد�ت �لد�لية ��ل�ش ��غوط‬ ‫�مختلفة على م�ش ��ر‪� .‬أي�ش� � ًا‪ ،‬كون مر�ش ��ي يخرج ليخطب ي عدد من موؤيديه‬ ‫ل يعني �أنه �أق�ش ��م �أل يتحدث �إل مع �لإخو�ن ��أن�ش ��ارهم‪ ،‬ما يجعل �لبع�ش‪،‬‬ ‫حتى قبل �أن ّ‬ ‫يتوى مر�شي �لرئا�شة بالفعل‪ ،‬يردد ب�شكل مر�ش‪« :‬مر�شي حاكم‬ ‫م�ش ��ر �لي�ش �لإخو�ن �حدهم!»‪ .‬ي كل د�ل �لعام �متح�ش ��ر ل بد �أن ي�ش ��ل‬ ‫�حاكم للرئا�شة عن طريق حزب ما‪ ،‬لكن هذ� ل يجعله مثار �شخط من خ�شر��‬ ‫�لنتخابات‪.‬‬ ‫��أخ ��ر ً�‪� ،‬لق ��ر�ر�ت �لأخرة �لتي �تخذها مر�ش ��ي كان مكن �أن يتخذها‬ ‫�أي رئي�ش غره ي مثل هذه �حال‪ ،‬فم�ش ��ر �أ�ش ��بحت مهددة بنق�ش كل قر�ر‬ ‫�شيادي عن طريق ق�شاء يبد� �أنه �ن�شغل عن ق�شايا �مو�طنن بالرجيح بن‬ ‫�متخا�شمن �ل�شيا�شين ��متجادلن حول �لد�شتور �بنوده �تاأ�ياته‪� .‬هذ�‬ ‫ما يعطل م�ش ��ر عن �للتفات للبناء بدل من �جدل �ل�شف�ش ��طائي �لعقيم‪� ،‬هو‬ ‫ما يجعلها عر�شة لدعو�ت «نخب» �شيا�شية جيد �لتاأليب ��لتحري�ش ي ظل‬ ‫حكم رئي�ش منتخب م يكمل حكمه خم�ش ��ة �أ�ش ��هر‪ ،‬بعد عجزها �شابق ًا عن فعل‬ ‫�شيء ي ظل حكم «�شاركت فيه» ي �لعهد �لبائد ل�شنو�ت طويلة‪�� ،‬شوّقت له‬ ‫بكل �أ�شف‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 16‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 30‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )362‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫تنبؤ لم يخطئ‬ ‫الحدث!‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫قلت في فا�ش �صابق عن اختاف �صندوق التاأمينات مع‬ ‫اللجنة الوطنية للتعليم الأهلي حول ما يحق لل�صندوق اأخذه من‬ ‫مرتب المعلم بالمدار�ش الأهلية ما ن�صه‪" :‬لو نظر الناظر بعين‬ ‫القا�صي للف�صل بين اللجنة وال�صندوق‪ ،‬ل��راأى اأن ال�صندوق‬ ‫بالغ في دعواه‪ ،‬واأن المعلم المجدبة بيداوؤه‪ ،‬لن يفيد من �صحب‬ ‫ال�صندوق اإل بعد اأع��وام مديدة‪ ،‬واأزمنة عديدة‪ ،‬فهل من ف�صل‬ ‫بين الجهتين ينقذ المعلم من لأواء ال�صروف والظروف؟" والحق‬ ‫أح�ص�صت بنجاح غامر عندما قال لي اأحد الم�صوؤولين اإن‬ ‫اأنني ا‬ ‫ُ‬ ‫الق�صية ح�صمت ل�صالح اللجنة الوطنية‪ ،‬األ�صت تفرح عندما تتنباأ‬ ‫ب�صيء ثم يحدث؟ هذه هي الم�صاعر التي خالجتني عندما �صفر‬ ‫الحكم وكانت النتيجة التي توقعتها �صلف ًا!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫حسن الظن مهارة‬ ‫ح�ضن الظن هو الدواء الناجع لكل امواجع‪ ..‬ل �ضيء‬ ‫يعدل ال�ض ��ام مع الذات وكافة الذوات‪ ..‬وح�ضن الظن هو‬ ‫ال�ض ��ام مع الأنا والأنام‪ .‬اإن نفو�ضنا ام�ضكينة بحاجة اإى‬ ‫ال�ض ��كينة مع نف�ضها ومع من ناف�ضها كي ننعم براحة البال‬ ‫وح�ضن اماآل‪.‬‬ ‫ح�ض ��ن الظن اإيجاب‪ ،‬ومن دواعي الدعاء ام�ض ��تجاب‬ ‫«ادعوا ربك ��م واأنتم موقنون بالإجاب ��ة»‪ .‬حن نرفع اأكفنا‬ ‫بالدعاء لرب ال�ض ��ماء وح�ض ��ن الظن يخامرنا مولنا باأنه‬ ‫�ض ��يجيب دعاءنا فتلك اإرها�ضات ال�ضتجابة «اإي ل اأحمل‬ ‫هم ال�ض ��تجابة ولكن ��ي اأحمل هم الدعاء» عمر ر�ض ��ي الله‬ ‫عنه‪ .‬ح�ض ��ن الظن‪ ..‬مطل ��ب ي الإدارة والقي ��ادة‪ ..‬اإدارة‬ ‫بيوتن ��ا واإدارة مكاتبنا‪ ..‬مع اأهلنا ومع اأعمالنا‪ ..‬نح�ض ��ن‬ ‫الظ ��ن ي ت�ض ��رفات اأهلن ��ا لنعي� ��س اجن ��ة ي دورن ��ا‪..‬‬ ‫نح�ض ��ن الظن ي ت�ض ��رفات زمائنا كي ننع ��م بالإنتاجية‬ ‫وروح الأمل مع فريق العمل‪ ..‬نح�ض ��ن الظن ي الآخر ي‬ ‫كل مكان وزمان‪.‬‬ ‫كن جمي ًا تر الوجود جمي ًا‬ ‫بل كن جمي ًا تر الوجود اأجمل‪..‬‬ ‫«اأنا عند ظن عبدي بي» حديث قد�ضي‪..‬‬ ‫وحيث اإن الأ�ض ��ل ي ام�ضلم ال�ضامة والعدالة فكيف‬ ‫ل نح�ضن الظن به؟ وماذا تقدم �ضوء الظن ي الآخر رغم‬ ‫اأنه منهي عنه ديانة؟ بل هو اإثم «اإن بع�س الظن اإثم»‪ .‬واإن‬ ‫فعجب اأن جد من مار�س �ض ��وء الظن هذا هم فئة‬ ‫تعجب‬ ‫ٌ‬ ‫من ينتظر منهم ت�ض ��نم اخطاب الفك ��ري الأيديولوجي‪.‬‬ ‫اإعمال ح�ضن الظن مهارة يجيدها اأ�ضحاب النفو�س النقية‬ ‫الطاه ��رة‪ ،‬وبالت ��اي تنعك� ��س على �ض ��لوكنا وت�ض ��رفاتنا‬ ‫ج ��اه الآخ ��ر وجاه كاف ��ة �ض� �وؤوننا اليومي ��ة‪ .‬حن يلقي‬ ‫عليك التحية �ض ��خ�س غريب ‪-‬مث � ً�ا‪ -‬فاإن كنت تنعم مبداأ‬ ‫ح�ضن الظن‬ ‫ً‬ ‫(الإيجابي ��ة) فاإن ��ك �ض ��تظن به خ ��را‪ ،‬واأنه �ض ��خ�س‬ ‫م� �وؤدب طي ��ب مهذب‪ ،‬عندها يق ��وم العقل الباطن باإر�ض ��ال‬ ‫موج ��ة م ��ن الذبذبات الإيجابي ��ة يفهمها امخ والأع�ض ��اب‬ ‫فتنعك�س باإيجابية اأي�ض ��ا على ال�ضلوك والت�ضرفات حيال‬ ‫هذا ال�ض ��خ�س‪ .‬والعك�س �ض ��حيح؛ ف�ض ��احب مبداأ �ض ��وء‬ ‫الظن (ال�ض ��لبية) يظن ملقي التحية الغريب هذا اأنه يريد‬ ‫اأن ي�ض ��توقفه لأمر �ض ��وء فتنطلق الذبذبات ال�ضلبية للعقل‬ ‫الباط ��ن ومنها اإى الأع�ض ��اب التي تعك�س �ض ��لوك ًا خاطئا‬ ‫جاه الآخر‪ .‬والأمثلة ي هذا ال�ضاأن كثرة ل ح�ضى‪.‬‬ ‫ما اأجمل اإح�ض ��ان الظ ��ن‪ ،‬وما اأجمل احي ��اة مع هذه‬ ‫امهارة!‬ ‫فهد محمد اأحمري‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫معالي وزير العمل‪ ..‬هل يمكن مساعدتنا في حل هذه المعادلة؟‬ ‫مع ��اي الوزير كاتبه مهند�س �ض ��عودي من اأبناء‬ ‫الوطن‪ ،‬اأم�ض ��ى م ��ا يربو على ثاث ��ن عاما ي خدمة‬ ‫وطن ��ه م ��ا ب ��ن القطاع ��ن اخا�س والع ��ام‪ ،‬وق ��د اآثر‬ ‫التقاعد بعد اخم�ضن ليوؤ�ض�س عمله اخا�س كم�ضدر‬ ‫لقوته وقوت اأبنائه‪.‬‬ ‫ا�ض ��ريت م�ض ��نعا لأنظم ��ة الأمني ��وم‪ ،‬ولأي‬ ‫حري�س جدا على ال�ض ��عودة‪ ،‬ب ��ل وكل الأنظمة‪ ،‬بدا ُأت‬ ‫من البداية بتنظيم اأو�ض ��اع م�ضنعي ال�ضغر لأتفرغ‬ ‫لإدارت ��ه الفني ��ة والإداري ��ة‪ ..‬وقم ��ت بتوظي ��ف ثاثة‬ ‫�ضعودين بالإ�ضافة اإي كمدير للم�ضنع‪ ،‬جملة العمالة‬ ‫لدي هي ‪ 18‬غر �ض ��عودي واأربعة �ض ��عودين‪ ،‬وبذلك‬ ‫ح�ضلت على النطاق الأخ�ض ��ر‪ ،‬واأنا اأ�ضعى لأكون ي‬ ‫النطاق امميز اأي الذهبي‪.‬‬ ‫عملت كل ح�ض ��اباتي على هذا الأ�ضا�س‪ ،‬وبعد اأن‬ ‫كاد حلمي يكتمل اأفاج� �اأ مطرقة من وزارتكم اموقرة‬ ‫عبارة عن قرار برفع ر�ضوم الأجانب من مائة ريال اإى‬ ‫‪ 2400‬ريال‪ ،‬طبعا القرار ل ي�ض ��تثني اأحدا اأو ن�ض ��اطا‬ ‫كائنا من كان‪.‬‬ ‫ي م�ض ��نعي مع ��اي الوزير فجاأة ودون �ض ��ابق‬ ‫اإنذار‪ ،‬وجدت نف�ضي بن خيارين‪:‬‬ ‫الأول توظيف ‪� 15‬ض ��عوديا مهن عمالة اأو فنيي‬ ‫اأمنيوم‪ ،‬و�ضاأفر�س جدل اأي وجدت‪ ،‬ولن يقل راتب‬

‫اأحده ��م ع ��ن ‪ 3000‬ريال م ��ع البدلت‪،‬‬ ‫وه ��ذا اخيار يزيد كلفتي ال�ض ��نوية ب�‬ ‫‪ 270،000=12×1500×15‬ري ��ال‪،‬‬ ‫وهو ما �ضيلتهم اأرباحي ال�ضافية للعام‬ ‫‪ 2013‬بالكامل‪ ،‬واأزي ��د عليها ‪20000‬‬ ‫ريال من جيبي اأو قوت اأولدي!‬ ‫الث ��اي دف ��ع ‪ 2400‬ل ��كل عام ��ل‪،‬‬ ‫وه ��ذا �ض ��يزيد تكلفت ��ي مق ��دار‬ ‫‪ 43،200=18×2400‬ري ��ال‪ ،‬اأي ‪ %17.3‬م ��ن الدخل‬ ‫ال�ض ��اي تذه ��ب هك ��ذا ي غم�ض ��ة عن‪ ،‬فتزي ��د فرة‬ ‫ا�ض ��تعادة راأ� ��س ام ��ال م ��ن خم�س اإى �ض ��ت �ض ��نوات‬ ‫وزي ��ادة‪ ،‬م ��ا يعني مزيدا م ��ن التاأجي ��ل والنتظار ي‬ ‫ولعائلت ��ي ل�ض ��مان م�ض ��در رزقن ��ا الذي نع ��ول عليه‬ ‫بعدالل ��ه‪ ،‬اأو بعب ��ارة اأخرى دخل �ض ��نة كاملة يجب اأن‬ ‫يذهب للوزارة دون �ضابق اإنذار! طبعا ال�ضت �ضنوات‬ ‫ب�ض ��رط عدم �ضدور قرارات اأخرى فجائية‪ ،‬ولو �ضدر‬ ‫مثل هذا القرار اأو اأ�ض ��د وقعا منه (وهو احتمال كبر‬ ‫بالنظ ��ر اإى اآلية القرارات) فيمكن اأن ت�ض ��بح ال�ض ��ت‬ ‫ع�ضرا بطرفة عن!‪.‬‬ ‫اأم ��ا اخي ��ار الأول ف�ض� �اأعطيكم جربت ��ي ي‬ ‫عمل ��ي اخا�س‪ ،‬ولن اأتعر�س لتجربتي ي من�ض� �اأتن‬ ‫عماقت ��ن اإحداهم ��ا يبل ��غ ع ��دد موظفيه ��ا اأك ��ر م ��ن‬

‫‪ 6،000‬والثاني ��ة جموع ��ة �ض ��خمة يزيد‬ ‫ع ��دد موظفيه ��ا عل ��ى ‪ 20،000‬موظ ��ف‪.‬‬ ‫ي م�ض ��نعي ال�ض ��غر‪ ،‬بحث ��ت ول اأزال‬ ‫ع ��ن موظف لل�ض� �وؤون الإدارية‪ ،‬وو�ض ��عت‬ ‫للمتقدمن حوافز و خطة ترقية ‪carrier‬‬ ‫‪ path‬تت�ضمن مع اجدية اأن يكون على‬ ‫راأ� ��س ام�ض ��نع اأو حتى �ض ��ريكا بع ��د ‪5-3‬‬ ‫�ض ��نوات‪ ،‬م اأ�ض ��رط موؤه ��ات ول خ ��رة‬ ‫�ض ��ابقة‪ ،‬ول لغ ��ة اإجليزي ��ة وكن ��ت ‪-‬ول اأزال‪ -‬عل ��ى‬ ‫ا�ضتعداد اأن اأبداأ معهم من ال�ضفر‪ ،‬حتى اليوم اأي بعد‬ ‫عام كامل مر بي ثاثة‪ ،‬اأطولهم م يكمل فرة التجربة‬ ‫ثاثة اأ�ض ��هر‪ ،‬علما ب� �اأن مرتبه يزيد عل ��ى ‪ 4000‬ريال‬ ‫دون اأية موؤهات اأو خرات �ض ��ابقة اأو لغة اإجليزية‬ ‫اأو اأية مهارات اأخرى!‪.‬‬ ‫واأما اخيار الثاي وهو ما �ض� �اأجدي م�ض ��طرا‬ ‫اإليه؛ ل�ض ��تحالة اخي ��ار الأول‪ ،‬فاإنه ل مكنني حمل‬ ‫ال � �‪ %20‬زي ��ادة ي التكلفة‪ ،‬وبالتاي فاإي �ضاأ�ض ��طر‬ ‫لزي ��ادة اأ�ض ��عاري عل ��ى امواطن ��ن‪ ،‬وهو ما �ض ��يوؤدي‬ ‫اإى اأن يدف ��ع امواط ��ن ي النهاية ه ��ذه الزيادة‪ ،‬وهذا‬ ‫يعني مزيدا من الت�ضخم ورفع تكلفة امعي�ضة ي كافة‬ ‫القطاعات‪ .‬معاي الوزير‪ :‬ا�ضتب�ضرنا كثرا بتعيينكم‬ ‫نظ ��را خلفيتك ��م ي القط ��اع اخا�س‪ ،‬ه ��ذه اخلفية‬

‫تعي ماما معنى اأن ي�ض ��در ق ��رار مفاجئ يلتهم ‪%17‬‬ ‫م ��ن اأرباحك ال�ض ��افية‪ ،‬ويع ��ي ماما ‪-‬واأك ��رر ماما‪-‬‬ ‫ا�ض ��تحالة اأن توظ ��ف حتى ‪ %15‬م ��ن اأجماي العمالة‬ ‫�ضعودين ي بع�س القطاعات‪ ،‬خا�ضة غر اخدمية‪،‬‬ ‫ويع ��ي ماما اخطر الداهم من التوظيف الع�ض ��وائي‬ ‫اأو فقط التوظيف الوهمي لإ�ض ��كات ال ��وزارة‪ ،‬ل على‬ ‫القت�ض ��اد والأعم ��ال ي امملك ��ة فح�ض ��ب‪ ،‬ب ��ل حتى‬ ‫على �ضلوكيات ال�ض ��باب ال�ضعودي الذي �ضيجد نف�ضه‬ ‫يح�ض ��ل على ما ي�ضبه اإعانة البطالة لكن حت م�ضمى‬ ‫«موظ ��ف قطاع خا� ��س» وقد ُ‬ ‫خرت ذل ��ك وجرب ُته ي‬ ‫اأعماي ال�ض ��ابقة‪ ،‬ومكنني تزويدكم باأ�ضماء واأرقام‬ ‫متى ما رغبتم‪.‬‬ ‫ختام ��ا مع ��اي الوزي ��ر‪ :‬اأح�ض ��ب اأنن ��ا (اأنتم ي‬ ‫احكوم ��ة ونح ��ن ي القطاع اخا�س) �ض ��ركاء نركب‬ ‫قاربا واحدا‪ ،‬ولنا هدف واحد‪ ،‬وقد كان معاليكم �ضابقا‬ ‫�ض ��ريكا ي �ض ��ركات عماق ��ة‪ ،‬فهل يجوز لل�ض ��ريك اأن‬ ‫ينفرد بالقرار دون �ضريكه؟ وخا�ضة اإذا كان هذا القرار‬ ‫قد يف�ضد ال�ضراكة‪ ،‬بل قد يغرق القارب ل قدر الله؟!‬ ‫و�ض� �اأنتظر من معاليكم حل امعادلة اأعاه‪ ،‬حيث‬ ‫اإن كفاءتي وقبلها هند�ضتي عجزتا عن اأن ي�ضعفاي!‬ ‫صالح عبداه الشبعان‬

‫تماسك اأسرة قوة للمجتمع‬ ‫من الفتيات‪ ..‬فالفتاة ن�ض� �اأت وكرت وطلباتها جابة حت دعوى‬ ‫ت ��رددت كث ��رً ا ي كتابة هذه ال�ض ��طور خافة اأن‬ ‫عدم ر�ض ��ا الأهل عن خروجها ي و�ضع ل يليق بها اأمام �ضديقاتها‬ ‫اأتهم بامحاباة واميل‪ ..‬لكنني �ضاأكتب من منظور واقعي‬ ‫بعد اأن ُ‬ ‫وقريباتها حتى واإن كان ذلك على ح�ضاب ظروف الأ�ضرة احياتية‪..‬‬ ‫�ضمعت عن ق�ض�س كثرة واقعية مت�ضابهة انتهت‬ ‫فتيات اليوم ل يعذرن والدهن بظروفه امالية ال�ضعبة‪ ..‬فا التنازل‬ ‫بامرارة واح�ضرة‪ ،‬وال�ضياع والفرقة!‬ ‫حا�ض ��ل‪ ،‬ول ال�ض ��ر موجود‪ ..‬اأو رما جاء هذا التفكر من خال‬ ‫من ام�ض ��كات التي تواجه امجتمع اليوم م�ض ��كلة‬ ‫م�ض ��اهدة ماذج ي امجتمع من ال�ضديقات والقريبات من خ�ضن‬ ‫العنو�ض ��ة‪ ..‬العنو�ضة بن ع�ضل بع�س الآباء والأولياء‬ ‫جربة زواج حُ كم عليه بالف�ضل؛ لأن الفتاة �ضغرة ال�ضن م تعرف‬ ‫للفتيات‪ ،‬وتفكر بع�س الفتيات اأنف�ضهن ي هذا الزمن‬ ‫معن ��ى احي ��اة الزوجية وما فيها من م�ض� �وؤوليات وم�ض ��اق! اأو اأن‬ ‫ال�ضعب زمن امادة وامال! بع�س الفتيات اليوم ان�ضب‬ ‫تفكرهن ي ال�ضتمتاع باحياة والهروب من حمل ام�ضوؤولية‪ ،‬ورغبتهن اأنانيتها دفعتها لطلب الطاق‪ ..‬فا تعجب حن ت�ض ��مع عن فتاة فارقت بيت‬ ‫اجاحة اجانحة ي الدرا�ض ��ة والوظيفة واح�ض ��ول على امال بعيدًا عن الزوجية ب�ض ��بب وج ��ود والدي ال ��زوج معه وحاجتهما اما�ض ��ة لوجودهما‬ ‫الرتباط وام�ضوؤولية‪ ..‬وما اأجملها حن جتمع ي بيت اأ�ضري‪ ،‬هو ملكة مع ��ه‪ ..‬وغرها كثر وكثر! وامكتوب لي� ��س دفا ًعا عن الرجل الذي يتحمل‬ ‫الفتاة‪ ،‬فهل ي هذا مانع؟! وهذا التفكر جاء ب�ضبب الربية اخاطئة لكثر اجزء الأكر ي اإجاح احياة الزوجية بعقله‪ ،‬وحكمته‪ ،‬و�ضره‪ ..‬والفتاة‬

‫التي �ضتح�ض ��ن الختيار‪ ،‬وتعرف م�ض ��ب ًقا اأن احياة الزوجية حياة تختلف‬ ‫عن حياتها التي عا�ض ��تها ي بيتها ومع اأ�ضرتها �ضتعرف كيف تكون احياة‬ ‫بال�ضتعداد ام�ضبق‪ ،‬والقراءة‪ ،‬وال�ضر‪ ،‬وقبل كل هذا طلبها العون اإى الله‪.‬‬ ‫ولأهمية احياة الزوجية �ضار من ال�ضروري اإخ�ضاع كل من يرغب ي‬ ‫الزواج ي امرة الأوى لدورة تثقيفية اإلزامية تب�ض ��ر الطرفن باأهمية هذه‬ ‫احياة وم�ضوؤولياتها‪ ..‬لأن الأ�ضرة هي اللبنة الأ�ضا�ضية ي جدار امجتمع‪،‬‬ ‫وما�ض ��كها وقوته ��ا قوة للمجتمع‪ ..‬فبها نق�ض ��ي على الطاق والعنو�ض ��ة‪،‬‬ ‫ون�ض ��من لاأطفال الن�ضاأة ال�ضحيحة ي كنف اأ�ض ��رة تقدر احياة الزوجية‬ ‫ي ظل هذا الدين العظيم الذي نظم احياة‪ ،‬وحفظ احقوق‪ ،‬واأبان الطريق‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫ماجد محمد الوبيران‬

‫ا يضر الثورة الثورية خذان الخائنين والمرجفين‬ ‫الأخبار التي تاأتي من باد ال�ضام كلها تبعث وتت ��واى وتبع ��ث عل ��ى التف ��اوؤل‪،‬‬ ‫عل ��ى التفاوؤل‪ ،‬فعلى الرغم م ��ن جازر الدم التي والتفاوؤل ديدن ام�ض ��لم ومن �ضميم‬ ‫اأ�ض ��بحت على موعد يومي مع ام�ضت�ضعفن من عقيدت ��ه‪« :‬عجب� � ًا لأم ��ر اموؤم ��ن اإن‬ ‫الرجال والن�ضاء والأطفال الذين ل حيلة لهم ول اأم ��ره كله خر‪ ،‬ولي�س ذاك لأحد اإل‬ ‫يهتدون �ض ��بي ًا‪ ،‬فا القريبون ينا�ض ��رونهم‪ ،‬ول للموؤمن؛ اإن اأ�ض ��ابته �ض� � ّراء �ضكر؛‬ ‫الأبع ��دون يكفون اأذاهم عنهم‪ ،‬ب ��ل وجرت حالة فكان خر ًا له‪ ،‬واإن اأ�ض ��ابته �ض ّراء‬ ‫من التطبيع النف�ض ��ي معها واأ�ض ��بحت �ضيئ ًا ما �ض ��ر؛ فكان خ ��ر ًا له»‪ .‬كم ��ا اأخر‬ ‫اعت ��اده النا�س حت ��ى م نعد نتذكر اأ�ض ��ماء امدن نب ��ي الر�ض ��الة اخامة امع�ض ��وم‪،‬‬ ‫والق ��رى عل ��ي كرته ��ا (من ج�ض ��ر ال�ض ��غور اإى عليه من الله اأف�ض ��ل ال�ض ��اة واأم‬ ‫احولة اإي درعا ‪...‬اإل ��خ) التي اأريقت فيها دماء الت�ض ��ليم‪ ،‬فاأخر ًا جاء التفاق بن اأهل الوجيعة‬ ‫اأهلن ��ا بال�ض ��ام بدم ب ��ارد على يد هولك ��و القرن كما يقولون الذي ��ن تطاأ اأقدامهم اجمر من اأبناء‬ ‫احادي والع�ض ��رين ب�ضار ام�ضتاأ�ضد على الن�ضاء �ضوريا الأبرار واأحرارها فكان ت�ضكيل الئتاف‬ ‫والأطفال والعجزة وزمرته ن�ض� �األ الله اأن يرينا الوطني ال�ض ��وري خطوة فائقة الأهمية والتقدم‬ ‫ي ه ��ذا الظ ��رف والتوقي ��ت‪ ،‬ثاني� � ًا التعام ��ل‬ ‫فيهم اأيام ًا كاأيام عاد وثمود‪.‬‬ ‫على الرغم من كل ذلك فب�ضريات اخر ترى الإقليمي والدوي من جل�س التعاون اخليجي‬

‫اإى اجامع ��ة العربي ��ة اإى الحاد‬ ‫الأوروب ��ي ومث ��ل اعراف فرن�ض ��ا‬ ‫واعتم ��اد �ض ��فر لائت ��اف خطوة‬ ‫كب ��رة لاأم ��ام وننتظ ��ر اخط ��وة‬ ‫القادم ��ة م ��ن جل�س الأمن خا�ض ��ة‬ ‫ي اأعقاب ف�ضل مبعوثيه اخا�ضن‬ ‫اإى هن ��اك ابت ��دا ًء بال�ض ��يد عن ��ان‬ ‫ولي� ��س انته ��ا ًء بالإبراهيم ��ي‪،‬‬ ‫ول�ضنا ندري من ياأتي بعده‪ ،‬يجب‬ ‫التعوي ��ل عل ��ى جل� ��س الأم ��ن رغ ��م الفيتو غر‬ ‫الأخاقي وغر ال�ض ��رعي الذي ت�ض ��عه رو�ض ��يا‬ ‫وال�ض ��ن ي وج ��ه �ض ��حايا ع�ض ��ابة ب�ض ��ار ول‬ ‫تعني �ضيئ ًا غر اإعطاء ال�ضوء الأخ�ضر مزيد من‬ ‫�ض ��فك الدماء‪ ،‬رغم اأن الو�ض ��ع اميداي وبقراءة‬ ‫كل التقاري ��ر مع� � ًا تب�ض ��ر برجح ��ان كف ��ة العم ��ل‬

‫ام�ضلح ل�ض ��الح الثورة وبدماء �ضهدائها الأطهار‬ ‫و�ض ��واعد وعرق مقاتليها الأ�ضاو�س ولكن يبقي‬ ‫هذا التقدم رهين ًا بحل �ضيا�ضي ي ختام امطاف‬ ‫ينظر توحيد ف�ض ��ائل الثورة وجميع �ض ��فوفها‬ ‫خل ��ف قي ��ادة واحدة مت�ض ��قة وله ��ا روؤية حددة‬ ‫واإل ج ��رت الب ��اد اإي جحي ��م ل يط ��اق وعندما‬ ‫تقراأ ما بن �ض ��طور ن�ض ��رات هيئاتهم التن�ضيقية‬ ‫خر دليل على ذلك‪.‬‬ ‫فبكل اجراح التي �ضالت وكل الأنف�س التي‬ ‫اأزهقت تبقي الثورة ال�ض ��ورية �ضرف ًا بازغ ًا على‬ ‫جب ��ن الزمان و�ض ��فحة م ��ن التاريخ ل ي�ض ��رها‬ ‫خ ��ذلن اخائنن اأو اأ�ض ��ابع العماء وامرجفن‬ ‫امرتع�ضة‪.‬‬ ‫فهد الخمعلي‬

‫حينما يكون المشرف التربوي فعا ًا‬ ‫ي مق ��ال �ض ��ابق كنت اأحدث ع ��ن الدور الذي‬ ‫مك ��ن للم�ض ��رف الرب ��وي اأن يق ��وم ب ��ه مت ��ى م ��ا‬ ‫اأ ّم باأدبي ��ات الإ�ض ��راف الرب ��وي‪ ،‬واأج ��اد تطبيق‬ ‫اأ�ض ��اليبه وو�ضائله‪ ،‬وامتلك مهارة التوا�ضل الفعال‬ ‫مع العنا�ضر امدر�ض ��ية التي �ضوف يعمل معها ي‬ ‫امي ��دان الربوي‪ ،‬وحدي ��دا داخل امدر�ض ��ة‪ ،‬من‬ ‫ي ذل ��ك الطاب‪ ،‬والذي ��ن يرتبط معهم بعاقة على‬ ‫خ ��اف ما ق ��د يعتقده البع� ��س باأن عاقة ام�ض ��رف‬ ‫اأ�ض ��بحت مق�ض ��ورة عل ��ى العامل ��ن ي امدر�ض ��ة‪،‬‬ ‫وذلك من خال تنمية مهارات امعلمن‪ ،‬واإك�ض ��ابهم‬ ‫اخرات التدري�ضية اأو تنميتها حتى يجيدوا تربية‬ ‫طابهم‪ ،‬وتعليميهم‪.‬‬ ‫فام�ض ��رف الرب ��وي يق ��وم بعملي ��ة ات�ض ��ال‬ ‫اإن�ض ��اي هادف ��ة ذات اأبعاد وا�ض ��حة‪ .‬وحتى يكون‬ ‫ام�ض ��رف الرب ��وي فع ��ال‪ ،‬علي ��ه اأن يهت ��م بالبيئة‬

‫امدر�ض ��ية الت ��ي �ض ��يعمل و�ض ��طها‪،‬‬ ‫وامكونة م ��ن «الإداري ��ن‪ ،‬وامعلمن‪،‬‬ ‫وامر�ضدين الطابين‪ ،‬وكذلك الطاب»‬ ‫فيتع ��رف عل ��ى �ضخ�ض ��ياتهم‪ ،‬ويحدد‬ ‫الط ��رق امنا�ض ��بة ي التعام ��ل معهم‪،‬‬ ‫لكون امجتمع امدر�ضي �ضي�ضم اأماطا‬ ‫متنوعة من ال�ض ��لوك‪ ،‬واأن يعمل على‬ ‫تطوي ��ر خرات ��ه‪ ،‬ول يق ��ف عند خط‬ ‫يرى اأنه خ ��ط النهاية‪ ،‬عندما يرى اأنه‬ ‫قد اأ�ضبح م�ضرفا تربويا‪ ،‬خا�ضة واأمامه قد تنوعت‬ ‫م�ض ��ادر الثقافة وامعرفة‪ ،‬وتوافرت ب�ض ��كل �ضريع‬ ‫وث ��ري‪ ،‬واأن متل ��ك خرة الت�ض ��ال م ��ع العاملن‬ ‫ي امدر�ض ��ة‪ ،‬بداية من احرام كل الآراء حتى تلك‬ ‫امخالف ��ة ل ��ه‪ ،‬اأو غر امقنع ��ة‪ ،‬لأنه لي�س �ض ��رطا اأن‬ ‫يج ��د اجميع متفقا م ��ع ما يقوله اأو يعر�ض ��ه‪ ،‬واأن‬

‫يبتعد عن مار�ضة «القولبة» فا يدرك‬ ‫اأن هن ��اك فروق ��ا فردي ��ة عندم ��ا يري ��د‬ ‫�ض ��ب اجميع داخل قال ��ب واحد معن‬ ‫م ��ن التوجيه ��ات واممار�ض ��ات‪ ،‬وكاأنه‬ ‫عام ��ل مطبعة يري ��د جعل ال ��كل عبارة‬ ‫عن ن�ضخة واحدة «مكربنة»‪ ،‬والقولبة‬ ‫ح�ض ��ب راأي ��ي تقي ��د الإب ��داع وتقتل ��ه‪،‬‬ ‫واأن ي ��درك قيم ��ة الوقت الذي يق�ض ��يه‬ ‫داخل امدر�ض ��ة من ��ذ اأن يح�ض ��ر بداية‬ ‫اليوم الدرا�ض ��ي ي ال�ض ��طفاف ال�ضباحي‪ ،‬حتى‬ ‫يتم مهمته من الزيارة‪ ،‬فهو �ضيعطي مثا ي كيفية‬ ‫توظي ��ف الوق ��ت وا�ض ��تثماره‪ ،‬واأن يخف ��ي بع�س‬ ‫اأرائه ال�ضخ�ض ��ية التي قد تعمل على حجيم بع�س‬ ‫ام�ض ��روعات والتجارب الربوية‪ ،‬لأنه �ضيف�ضل ي‬ ‫اإقناع الآخرين حينما يريد احديث عن تلك الأفكار‬

‫والقرارات وام�ضروعات والتجارب الربوية‪ ،‬وقد‬ ‫اأ�ضمع الآخرين اآراءه امعار�ضة‪ ،‬وغر امقتنعة‪ ،‬ما‬ ‫يريد عر�ضه لهم‪ ،‬ومن الأهمية مكان اأن ل يتحدث‬ ‫مع عنا�ض ��ر امدر�ض ��ة عن توجيهات وق�ض ��ايا قد ل‬ ‫تك ��ون هي الت ��ي تلب ��ي احتياجاتهم‪ ،‬اأو لي�ض ��ت ما‬ ‫يام�س همومهم‪ ،‬لأن حديثه ذاك قد يكون م�ض ��يعة‬ ‫للوق ��ت‪ ،‬اأو اأن ��ه ل ��ن يجد اأذن ��ا م�ض ��غية‪ ،‬ول عقول‬ ‫واعية‪ ،‬ما يقول؛ في�ضبح جهده منثورا‪ ،‬واأن يوؤمن‬ ‫مبداأ ال�ضراكة مع عنا�ضر امدر�ضة ي تناول ق�ضايا‬ ‫تربوي ��ة‪ ،‬واإتاحة الفر�ض ��ة للجميع لعر� ��س اآرائه‪،‬‬ ‫وط ��رح م�ض ��اركاته بكل راح ��ة وحري ��ة‪ ،‬وي مقال‬ ‫لحق �ض ��يكون ي وقفة اأخرى مع ق�ضية اأخرى من‬ ‫ق�ضايا ام�ضرف الربوي‪.‬‬ ‫محمد بن إبراهيم فايع‬


‫مصر‪ :‬التصويت‬ ‫على المسودة‬ ‫النهائية للدستور‪..‬‬ ‫وغياب المعارضة‬ ‫والكنيسة‬

‫�لقاهرة ‪ -‬رويرز‬ ‫ب ��د�أت �جمعي ��ة �لتاأ�شي�ش ��ية لكتابة‬ ‫د�ش ��تور جدي ��د م�ش ��ر �أم� ��س �خمي� ��س‬ ‫�لت�ش ��ويت على �م�ش ��ودة �لنهائية و�شط‬ ‫�نق�شام �شيا�شي حاد ي �لباد ت�شبب فيه‬ ‫�إعان د�ش ��توري �أ�ش ��دره �لرئي�س حمد‬ ‫ح�ش ��ن ب ��ه ت�ش ��كيل �جمعية من‬ ‫مر�ش ��ي ّ‬ ‫رقابة �لق�شاء‪.‬‬ ‫و�شوتت �جمعية ل�شالح بقاء �مادة‬ ‫�لثانية ي �لد�ش ��تور �ل�شابق �لتي تن�س‬

‫عل ��ى �أن مبادئ �ل�ش ��ريعة �لإ�ش ��امية هي‬ ‫�م�شدر �لرئي�شي للت�شريع دون تغير‪.‬‬ ‫وبينما َ�ش ��مِ َنت �مادة �لثانية و�مادة‬ ‫‪� 219‬أن تكون �ل�شريعة �لإ�شامية �م�شدر‬ ‫�لرئي�ش ��ي للت�ش ��ريع بوجه عام‪�َ ،‬ش ��مِ َنت‬ ‫�م�شودة �لد�شتورية ي �مادة �لثالثة منها‬ ‫للم�ش ��يحين تنظيم �أحو�لهم �ل�شخ�ش ��ية‬ ‫و�ش� �وؤونهم �لديني ��ة و�ختي ��ار قياد�ته ��م‬ ‫�لروحية وفق �شريعتهم‪ ،‬و�شمنت �ل�شيء‬ ‫نف�ش ��ه لليه ��ود �لذي ��ن يعي�س عدد �ش ��ئيل‬ ‫منهم ي م�شر‪.‬‬

‫و�ن�ش ��حب لير�لي ��ون وي�ش ��اريون‬ ‫ومثل ��ون للكنائ�س �م�ش ��رية �لرئي�ش ��ية‬ ‫من �جمعية �لتي ُ�ش ��كلت من مائة ع�ش ��و‬ ‫قائل ��ن �إن �لإ�ش ��امين �لذي ��ن يهيمن ��ون‬ ‫عليه ��ا يكتب ��ون م�ش ��ودة ل توؤك ��د �لتنوع‬ ‫�م�شري‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س �جمعية �لتاأ�شي�ش ��ية‬ ‫�م�شت�ش ��ار ح�ش ��ام �لغري ��اي‪ ،‬ي بد�ي ��ة‬ ‫�جل�ش ��ة وه ��و نائ ��ب لرئي� ��س حكم ��ة‬ ‫�لنق�س �ش ��ابقا‪� ،‬إن ‪ 11‬ع�ش ��و� �حتياطيا‬ ‫م �شمهم للجمعية عو�شا عن �من�شحبن‪،‬‬

‫و�أ�شاف �أن عدد �ح�شور بلغ ‪ 85‬ع�شو�‪.‬‬ ‫وتق ��ع �م�ش ��ودة ي ‪ 234‬م ��ادة‬ ‫و�شتحال �إى �لرئي�س مر�شي �لذي ينتمي‬ ‫جماع ��ة �لإخو�ن �م�ش ��لمن م ��ن �أجل �أن‬ ‫يدعو �لناخبن لا�ش ��تفتاء عليه ��ا قبل �أن‬ ‫ت�شبح د�شتور� معمول به‪.‬‬ ‫ويعت�شم ن�شطاء ي ميد�ن �لتحرير‬ ‫�ل ��ذي يبعد ع�ش ��ر�ت �لأمت ��ار عن جل�س‬ ‫�ل�شورى حيث ُتع َقد �جمعية �لتاأ�شي�شية‪،‬‬ ‫مطالبن ب�شحب �لإعان �لد�شتوري �لذي‬ ‫�أعطى �أي�شا �شلطات و��شعة مر�شي‪.‬‬

‫ح�سام الغرياي يناق�س ع�سو ًا ي التاأ�سي�سية حول الد�ستور‬

‫( إا ب اأ)‬

‫الجمعة ‪ 16‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 30‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )362‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫مسؤولة في الجامعة العربية لـ |‪ :‬اأردن يرفض إدخال‬ ‫أدوية لاجئين السوريين‪ ..‬واأوضاع سيئة في مخيم «الزعتري»‬ ‫�لريا�س ‪ -‬يو�شف �لكهفي‬ ‫ك���ش��ف رئ �ي ����س �إد�رة �ل�شحة‬ ‫و�ل �� �ش �وؤون �لإن���ش��ان�ي��ة ي �جامعة‬ ‫�لعربية‪� ،‬ل��دك�ت��ورة �ل��وزي��ر �مفو�س‬ ‫ل�ي�ل��ى ج ��م‪ ،‬رف ����س وز�رة �ل�شحة‬ ‫�لأردن �ي��ة دخ��ول �لأدوي ��ة �لقادمة من‬ ‫�خ � ��ارج �إى �ل��اج �ئ��ن �ل���ش��وري��ن‬ ‫ي �لأردن‪ ،‬و��شر�طها �شر�ءها من‬ ‫�ل�شوق �محلي‪.‬‬ ‫و�أو� � �ش � �ح� ��ت ل �ي �ل��ى ج � ��م‪ ،‬ي‬ ‫ت�شريحات ل � «�ل���ش��رق»‪� ،‬أن�ه��ا �شاألت‬ ‫وزي� ��ر �ل���ش�ح��ة �لأردي ع��ن �شبب‬ ‫عدم �إدخ��ال �أدوي � ٍة �إى �لاجئن‪ ،‬وما‬ ‫ت�شتغرقه �إج ��ر�ء�ت مرير �لترعات‬ ‫�خارجية لهم من وقت طويل‪ ،‬فاأفاد �أن‬ ‫�ل�شوق �لأردي له �شمعته ي �لوطن‬ ‫�لعربي‪ ،‬و�أن �أي جهة تريد تقدم دعم‬ ‫طبي‪� ،‬شو� ًء �أدوية �أو �أجهزة‪ ،‬فعليها �أن‬ ‫ت�شريها من �ل�شوق �محلي‪.‬‬ ‫وعن �لترعات �مالية من �لدول‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ًا �لعربية‪� ،‬أ�شارت جم‪� ،‬إى‬ ‫و�شولها‪ ،‬لكنها ذكرت �أنها ل تكفي لأن‬ ‫عدد �لاجئن ي �لأردن جاوز ثمانن‬ ‫�ألف ًا‪ ،‬دون ح�شاب مَن جاأو� �إى �مدن‬ ‫و�لقرى �لأردنية‪.‬‬ ‫وك�شفت �أن هناك لجئن �شورين‬ ‫ي خيم �لزعري ي �لأردن م�شابون‬ ‫بفرو�س نق�س �مناعة «�لإيدز»‪.‬‬ ‫وبيّنت �أن وزير �ل�شحة �لأردي‪،‬‬ ‫�لدكتور عبد�للطيف وريكات‪ ،‬ذكر لها‬ ‫�أن �لأردن �كت�شف �أن عدد ً� من �لاجئن‬ ‫�ل�شورين م�شاب بالإيدز‪ ،‬ونبّهت �إى‬ ‫قلق �حكومة �لأردن �ي��ة من ذل��ك‪ ،‬لأن‬ ‫�لأردن ك��ان خالي ًا من ه��ذ� �لفرو�س‬ ‫ح�شب ت�اأك�ي��د �ل��وزي��ر‪� ،‬ل��ذي �أو��ش��ح‬ ‫لها �أن��ه يخ�شى �نت�شاره د�خ��ل �م��دن‬ ‫و�لقرى حال ت�شلل �أحد �لاجئن �إى‬ ‫خ��ارج �مخيم‪� ،‬أو دخ��ول �شخ�س �إليه‬ ‫وخروجه حاما �لفرو�س‪ ،‬ما �شي�شكل‬

‫وو�شفت جم‪� ،‬أو�شاع �لاجئن‬ ‫ي «�ل��زع��ري» ب�� «�ل�شيئة للغاية»‪،‬‬ ‫وق��ال��ت �إن�ه��م ي ح��اج��ة ما�شة للدعم‬ ‫�م��ادي «فيما تعاي �منظمات �لدولية‬ ‫�ل �ع��ام �ل��ة د�خ � ��ل �م �خ �ي��م م ��ن نق�س‬ ‫�لتمويل»‪ ،‬ح�شب تاأكيدها‪.‬‬ ‫و�أ�شافت «ن�شعى حالي ًا �إى �إيجاد‬ ‫خيم تكون ظروفه �لبيئية �أف�شل من‬ ‫�لزعري فمناخه �شحر�وي‪ ،‬وب��رده‬ ‫قار�س»‪.‬‬ ‫و�أكدت جم‪� ،‬أن ما م تقدمه من‬ ‫م�شاعد�ت من وزر�ء �ل�شحة �لعرب‬ ‫ي �شهر مار�س �ما�شي تز�من مع بدء‬ ‫�فتتاح �مخيم‪ ،‬فلم مثل تقدير ً� دقيق ًا‬ ‫حجم �م�شاعد�ت‪.‬‬ ‫وت��اب �ع��ت «ق �م �ن��ا ب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫منظمة �ل�شحة �ل�ع��ام�ي��ة ي �أب��ري��ل‬ ‫�ما�شي بتقدم دعم �شحي قيمته ‪425‬‬ ‫ليلى جم تتحدث للزميل يو�سف الكهفي‬ ‫(ت�سوير‪ :‬ح�سن امباركي) �أل��ف دولر لاجئن»‪ ،‬منو ً‬ ‫ِهة �إى ما‬ ‫عبئ ًا �إ��ش��اف�ي� ًا على �ل�ق�ط��اع �ل�شحي و��ش�ب��اب‪ ،‬تفر�س � �ش��رورة �لهتمام �لطاب ل ي�شتطيع مو��شلة در��شته يقدمه �م�شت�شفى �ميد�ي �ل�شعودي‬ ‫�لأردي‪.‬‬ ‫بالرعاية �ل�شحية فيه‪ ،‬ما يفوق �أي ب�شبب �ج��وع �ل��ذي يفقده �لركيز‪ ،‬من خدمات عالية‪ ،‬وكذلك م�شت�شفيات‬ ‫و�ع�ت��رت ج��م‪� ،‬أن خ�شو�شية جتمع �آخر‪.‬‬ ‫و�ن�ت���ش��ار �لأم��ر����س �مُ�ع��دي��ة نتيجة دول خليجية وعربية �أخرى‪.‬‬ ‫و�أو�شحت �أن بع�س �لاجئن من �لتكد�س‪.‬‬ ‫جتمع �مخيمات‪ ،‬وما ي�شمه من ن�شاء‬ ‫وبيّنت جم‪� ،‬أن �جامعة �لعربية‬ ‫ت�شعى �إى زي��ارة خيمات �لاجئن‬ ‫�ل�شورين ي �لأردن ولبنان وتركيا‬ ‫و�لعر�ق «لكن ظروفا حالت دون ذلك‪،‬‬ ‫دم�شق وريفها‪ ،‬ومعظم مناطق حافظة حماه وحم�س ونحن ن�شتعد �لآن ل�شتكمال باقي‬ ‫بروت ‪� -‬أ ف ب‬ ‫ودرع��ا‪ ،‬وجميع �أرج��اء حافظة طرطو�س و�ل�شويد�ء‪� ،‬لزيار�ت �ميد�نية»‪ ،‬ح�شب قولها‪.‬‬ ‫و�أف �� �ش �ح��ت ج� ��م‪� ،‬أن ت��رك �ي��ا‪،‬‬ ‫ُق ِطعَت �شبكات �لت�شالت �أم�س �خمي�س‪ ،‬ي عد ٍد من وبع�س مدن دير �ل��زور و�لرقة»‪ .‬وحمنلت جان �لتن�شيق‬ ‫�شر َت َكب بعد �تخاذ �ل�ت��ي م تطلب م�شاعدة ط��و�ل فرة‬ ‫�مناطق �ل�شورية‪ ،‬ل �شيما �لعا�شمة دم�شق‪ ،‬بح�شب ما �أفاد �لنظام «�م�شوؤولية عن �أي ج��ازر ُ‬ ‫نا�شطون‪ .‬و ُقطعَت خدمات �لإنرنت و�لت�شالت �لهاتفية هذه �خطوة»‪ ،‬منا�شدة «�لعام �لتحرك حماية �مدنين»‪�� .‬شت�شافتها �ل��اج�ئ��ن �ل���ش��وري��ن‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫�لدولية و�خلوية ي �لعا�شمة‪ ،‬ي خطوة عز�ها مزودو من جهته‪ ،‬بث �لتليفزيون �لر�شمي �ل�شوري �شريطا عاجا بد�أت ت�شكو خال �ل�شهرين �لأخرين‬ ‫�خدمات �إى م�شكات تقنية‪ .‬وق��ال �لنا�شط �أب��و حيدر‪ ،‬نقل فيه عن وزير �لت�شالت قوله �إن «ور�شات �ل�شيانة م��ن �ل �ع��بء �م�ل�ق��ى ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬م��ا دفعها‬ ‫من حي �لقابون �شمال دم�شق‪ ،‬عر موقع «�شكايب»‪� ،‬إن تعمل على �إ�شاح �لعطل ي �ل�شبكة �لرئي�شية لات�شالت للتعاون مع �مفو�شية �ل�شامية لإغاثة‬ ‫�لت�شال بالإنرنت مقطوع‪ ،‬ي حن جاأ نا�شطون �إى و�لإن��رن��ت»‪ .‬وذك��رت �شركتان �أمريكيتان للمعلوماتية‪� ،‬لاجئن‪ ،‬ومكتب �لأم �متحدة �معني‬ ‫�لت�شال بال�شبكة عر �لأقمار �ل�شطناعية‪ .‬من جانبها‪ ،‬تر�قبان حركة �ل�شبكة‪� ،‬أن �لإنرنت ُق ِط َع �أم�س‪ ،‬وقالت بال�شوؤون �لإن�شانية لطلب م�شاعدة من‬ ‫حذرت جان �لتن�شيق �محلية ي بيان لها من قيام �لنظام �شركة «ريني�شي�س» �إن «�شوريا حرومة ي �لو�قع من �منظمات �لدولية‪ ،‬لأن �أعد�د �لاجئن‬ ‫ٍ‬ ‫بالتح�شر لعمل ما‪ ،‬وقالت �إن «�لنظام قطع �لت�شالت �لإنرنت»‪ ،‬بينما �أك��دت �شركة «�أكاماي» �أن ‪� 77‬شبكة ي لديها تتز�يد يومي ًا‪ ،‬و�أكملت‪« :‬نحن‬ ‫�لأر�شية و�خلوية و�لإنرنت عن معظم �أنحاء �لعا�شمة �شوريا ل تعمل منذ �ل�شاعة ‪ 10.26‬بتوقيت جرينت�س �أم�س‪ .‬ل ن�شتطيع �إغفال حجم �لعبء �لذي‬ ‫تعاي منه �لدول �م�شت�شيفة لاجئن»‪.‬‬

‫انقطاع اإنترنت عن سوريا‪ ..‬ولجان التنسيق تحذر من مجازر‬

‫البرلمان العراقي يطلب التحقيق مع‬ ‫‪ 17‬مسؤو ًا في صفقة الساح الروسي‬ ‫بغد�د ‪ -‬مازن �ل�شمري‬ ‫قررت �حكومة �لعر�قية �أم�س �خمي�س �إنهاء تعاملها‬ ‫مع �متحدث با�شمها �لدكتور علي �لدباغ‪ ،‬نتيجة ك�شف تورطه‬ ‫ي عمليات ف�شاد �شاحبت �شفقة �لأ�شلحة �لرو�شية‪.‬‬ ‫�شياق مت�شل‪ ،‬علمت «�ل�شرق» �أن رئي�س �ل��وزر�ء‬ ‫ي ٍ‬ ‫�لعر�قي نوري �مالكي‪�� ،‬شتدعى رئي�س هيئة �لنز�هة و�شلمه‬ ‫�لأور�ق �لر�شمية ل�شفقة �لأ�شلحة �لرو�شية مع تقرير خا�س‬ ‫عن �معلومات �لتي زوّده بها �لطرف �لرو�شي حول �أ�شماء‬ ‫�مرت�شن من �لقياد�ت �لعر�قية �لتي تفاو�شت على هذه‬ ‫�ل�شفقة‪.‬‬ ‫و�أكدت م�شادر برمانية مطلعة ل�»�ل�شرق» �أن علي �لدباغ‬ ‫قدم ��شتقالته م�شاء �لأربعاء �ما�شي لرئي�س �لوزر�ء و�أخلى‬ ‫مكتبه من مقر �لأمانة �لعامة مجل�س �لوزر�ء �شباح �أم�س بعد‬ ‫�أن �شُ ِحبَت منه جميع �ل�شاحيات‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �م�شادر �إى �أن «�حكومة ق��ررت �إنهاء عقد‬ ‫�متحدث با�شمها بعد �لك�شف وما ل يقبل �ل�شك عن تورطه‬ ‫ي عمليات ف�شاد �شاحبت �شفقة �ل�شاح �لرو�شية كاأحد �أكر‬ ‫�منتفعن منها وفق �لتحقيق �لأوّي»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اف �أن «�ل��دب��اغ �ع��رف باتفاقه م��ع �ل�شركات‬ ‫�لرو�شية مرر ً� ذلك بتوفر دعم لئتاف دولة �لقانون خال‬ ‫�لنتخابات»‪.‬‬ ‫وي ذ�ت �لإطار‪ ،‬نبن ع�شو جنة �لنز�هة �لنيابية عن‬ ‫كتلة �لأحر�ر جو�د �ل�شهيلي‪� ،‬أن �لوثيقة �لر�شمية �موجهة �إى‬ ‫رئا�شة �لرمان من ِقبَل جنته �أظهرت �أ�شماء �لوفد �لذي ذهب‬ ‫�إى رو�شيا للتفاو�س ي عقد �ل�شاح‪.‬‬ ‫و�أو�شح‪ ،‬ي ت�شريحات �شحفية �أم�س‪� ،‬أن هناك �أكر‬ ‫من ‪� 17‬شخ�شية مطلوبة للتحقيق معها لوجود معلومات‬ ‫لديها عن �شفقة �ل�شاح �لرو�شي‪.‬‬ ‫وقال �إن هذه �ل�شخ�شيات هي‪ :‬وزير �لدفاع �شعدون‬ ‫�لدليمي‪� ،‬لنائب ع��زت �ل�شابندر‪ ،‬علي �ل��دب��اغ‪� ،‬م�شت�شار‬ ‫�لإعامي لرئي�س �لوزر�ء علي �مو�شوي‪ ،‬رئي�س جهاز مكافحة‬ ‫�لإره��اب �لفريق �لركن طالب �شغاتي م�شاري‪ ،‬قائد �لدفاع‬ ‫�جوي �لفريق �لركن جبار عبيد كاظم‪� ،‬للو�ء مهند جو�د‬ ‫ح�شن من �أمانة �ل�شر �لعام‪ ،‬مدير عام �لت�شليح و�لتجهيز‬ ‫�للو�ء �شياء عبد�جبار �شعيد‪� ،‬لعميد �مهند�س عدي ح�شن‬ ‫جا�شم‪� ،‬لعميد �مهند�س حمد ع�ب��د�ل��رز�ق حمد‪� ،‬لعقيد‬

‫�مهند�س حمد جيد مطر‪� ،‬لعقيد عبا�س فهد عبد�ح�شن‪،‬‬ ‫و�خم�شة من قيادة �لدفاع �جوي‪ .‬كما ت�شم �لقائمة �لعميد‬ ‫�حقوقي غني ح�شن �شمخي‪� ،‬لعميد بكر �أح�م��د نايف‪،‬‬ ‫و�لعميد عبد�لكرم �أحمد حمد حي�س‪ ،‬ومرجم يدعى �أثر‬ ‫حام حمود حطاب‪.‬‬ ‫�شياق �آخ��ر‪ ،‬رفع جل�س �لنو�ب �لعر�قي جل�شته‬ ‫ي ٍ‬ ‫�أم�س �خمي�س �إثر م�شادة وع��ر�ك بالأيدي بن �أع�شاء من‬ ‫�لقائمة �لعر�قية و�لتحالف �لوطني‪.‬‬ ‫وت �ب��ادل ن ��و�ب �لكتلتن �لت �ه��ام��ات م��ن على من�شة‬ ‫�موؤمر�ت �ل�شحفية ي جل�س �لنو�ب‪ ،‬بعد �أن �شارع عد ٌد‬ ‫من نو�ب «�لعر�قية» ي �لتوجه من قاعة �لجتماعات �إى‬ ‫قاعة �موؤمر�ت �ل�شحفية لاإعان عن �تهام �شريح للحكومة‬ ‫�لتي يقودها نوري �مالكي و�لتحالف �لوطني بالت�شر على‬ ‫�نتهاكات خطرة حقوق �لإن�شان د�خل �ل�شجون �لعر�قية‬ ‫�شملت �غت�شاب �شجينات عر�قيات‪.‬‬ ‫كما وقع �شجا ٌر بالألفاظ بن رئي�س جنة حقوق �لإن�شان‬ ‫و�لنائب عن �لقائمة �لعر�قية �شليم �جبوري‪ ،‬ورئي�س جنة‬ ‫�لأمن و�لدفاع �لرمانية �مقرب من �مالكي‪ ،‬ح�شن �ل�شنيد‪.‬‬ ‫وك�شف �لنائب عن «�لعر�قية» حيدر �م��ا‪ ،‬عن تلقيه‬ ‫«لكمة» ي وجهه من ِقبَل �أط��ر�ف ي �لتحالف �لوطني �إثر‬ ‫حدوث عر�ك بالأيدي مع �أع�شاء من �لقائمة �لعر�قية‪.‬‬ ‫و�أ�شاف �أن «�لعر�ك جاء �إثر ق��ر�ءة تقرير بخ�شو�س‬ ‫تعذيب و�غت�شاب �ل�شجينات ي �ل�شجون �لعر�قية»‪.‬‬ ‫وي موؤمرها �ل�شحفي‪ ،‬و�شفت �لقائمة �لعر�قية‬ ‫موقف �ئتاف دولة �لقانون‪� ،‬أبرز مكونات �لتحالف �لوطني‪،‬‬ ‫من م�شاألة �لعتد�ء على �معتقات �لعر�قيات‪ ،‬باأنه «عار»‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬ك�شفت �لنائبة عن «�لعر�قية» لقاء وردي‪� ،‬أن‬ ‫قائمتها قد تعلق ع�شويتها ي جل�س �لنو�ب حال ��شتمر�ر‬ ‫�نتهاك حرمات �معتقات �لعر�قيات‪.‬‬ ‫وي �ل�شياق ذ�ته‪ ،‬قالت رئي�س جنة �مر�أة ي �لرمان‬ ‫�لنائبة �إنت�شار �جبوري‪� ،‬إن «هناك مطالبات من �أع�شاء دولة‬ ‫�لقانون حل جنة �مر�أة و�لطفل خوف ًا من ف�شحها للحقائق‬ ‫ولأنهم يريدون �إ�شكات جميع �لأفو�ه �لتي تك�شف ف�شادهم»‪.‬‬ ‫ي �مقابل‪ ،‬ر�أت �لنائبة عن �ئتاف دولة �لقانون فاطمة‬ ‫�لزركاي‪� ،‬أن «حديث �نت�شار �جبوري م�شين�س وغر مهني»‪،‬‬ ‫وتابعت «بيانها �حتوى على �شبغة �شيا�شية حاول ت�شويه‬ ‫�شمعة �مر�أة �لعر�قية»‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫عفيفة لـ |‪ :‬الحركة تسعى لتتويج موقفها كاعب مهم في الساحة‬

‫تغ ّير موقف حماس من توجه أبو مازن لأمم‬ ‫المتحدة يفتح باب المصالحة الفلسطينية‬

‫حمود عبا�س وبان كي مون‬

‫غزة ‪� -‬شلطان نا�شر‬ ‫�نعك�س �لنجاح �م �ي��د�ي �لكبر ح��رك��ة حما�س‬ ‫خال �حرب �لأخرة مع �إ�شر�ئيل على خطابها �لر�ف�س‬ ‫لتوجه �لرئي�س �لفل�شطيني حمود عبا�س لاأم �متحدة‬ ‫فتحولت �إى موقف �ل��د�ع��م ي �إط��ار �شعيها لتحقيق‬ ‫مكا�شب �شيا�شية جعلها تعزز من دورها كاعب �أ�شا�شي‬ ‫ي �م�شهد �لفل�شطيني وتق ِرب خطوة �م�شاحة‪.‬‬ ‫وربط �متحدث با�شم حما�س‪� ،‬شامي �أبو زهري‪ ،‬بن‬ ‫تاأييد حركته �لتوجه �إى �لأم �متحدة ودعمها �أي خطوة‬ ‫م�شتندة لروؤية وطنية مقاومة حقق �إجاز ً� للفل�شطينين‬ ‫دون �لنتقا�س من حقوقهم‪ .‬وكان �لرئي�س �لفل�شطيني‬ ‫توجه �أم�س �إى �لأم �متحدة للمطالبة منح فل�شطن‬ ‫�شفة دولة بدرجة مر�قب‪.‬‬ ‫وف�شر أ�ب��و زه��ري‪ ،‬ي حديثه ل� «�ل�شرق»‪ ،‬تعامل‬ ‫حما�س باإيجابية مع �لتوجه لاأم �متحدة رغم و�شفها‬ ‫�خطوة �شابق ًا ب� «�أحادية �جانب» باأنها (�حركة) معنيّة‬ ‫بتوحيد �م��وق��ف �لفل�شطيني‪ .‬م��ن جانبه‪ ،‬ع ّلل رئي�س‬ ‫حرير جريدة «�لر�شالة» �مقربة من حما�س‪ ،‬و�شام عفيفة‪،‬‬ ‫تغر موقف حما�س من �لتوجه لاأم �متحدة برغبتها ي‬ ‫�ل�شتثمار �ل�شيا�شي لانعكا�س �لإيجابي للعدو�ن على‬ ‫غزة و�نت�شارها ميد�ني ًا‪ ،‬منبه ًا �إى �أن م�شروع �لتهدئة‬ ‫و�لتدخات �لعربية و�لأوربية لتحقيقه فتح على حركة‬ ‫حما�س �أبو�ب ًا جديدة للعاقات ي �م�شتوين �لإقليمي‬ ‫و�لدوي‪ .‬و�أ�شار عفيفة ل� «�ل�شرق» �إى قناعة حما�س باأن‬

‫( إا ب اأ)‬

‫خطوة �لرئي�س»�أبو مازن» �إن م تكن مفيدة فاإنها لن ت�شر‬ ‫ب�شكل كبر‪ ،‬مبين ًا �أن حما�س �شت�شتفيد باأكر من جهة‬ ‫لتعاطيها باإيجابية مع �لتوجه‪� ،‬لأوى لن تبدو عائق ًا �أمام‬ ‫خطوة فل�شطينية يحاول �لرئي�س �أن يظهر فيها وكاأنه‬ ‫يقدم �شيئا للق�شية �لفل�شطينية‪ ،‬و�لثانية تقدم خطوة‬ ‫�إيجابية ي ملف �م�شاحة رد� على خطاب �أب��و مازن‬ ‫�لأخ��ر‪ ،‬و�ل��ذي قال خاله «�ليوم نذهب لاأم �متحدة‪،‬‬ ‫وي �ليوم �لتاي نبحث مو�شوع �م�شاحة»‪.‬‬ ‫و�أو�شح «عفيفة» �أن �لنقطة �لإيجابية �لثالثة �لتي‬ ‫�شتجنيها حما�س تتمثل ي تتويج موقعها كاعب مهم ي‬ ‫�ل�شاحة �ل�شيا�شية يتعاطي مع كل �متغر�ت �شو� ًء على‬ ‫�شعيد ما جرى ي �لتهدئة �أو على �شعيد �لتوجه لاأم‬ ‫�متحدة‪ ،‬م�شيف ًا «�معطيات �ل�شابقة �أو�شلت �حركة �إى‬ ‫نتيجة مفادها �شرورة ��شتثمار هذه �لأجو�ء �شيا�شي ًا»‪.‬‬ ‫�شياق مت�شل‪ ،‬ر�أى �م��دي��ر �لإقليمي مجل�س‬ ‫ي ٍ‬ ‫�لعاقات �لأوروبية �لفل�شطينية‪� ،‬لدكتور ر�مي عبده‪،‬‬ ‫�أن خ��روج �لفل�شطينين موقف موحد �أح��رج �موقف‬ ‫�لأوروب ��ي �ل��ذي ك��ان يتحجج بالنق�شام �لفل�شطيني‪،‬‬ ‫وبالتاي �شاهم موقف حما�س �لد�عم لعبا�س ي ت�شجيع‬ ‫عديد من �لدول �لأوربية على م�شاندة �لطلب �لفل�شطيني‪.‬‬ ‫و�ع�ت��ر ع�ب��ده‪ ،‬ي حديثه ل � «�ل���ش��رق»‪� ،‬أن هناك‬ ‫تخوف ًا من بع�س �لأطر�ف �لأوروبية من ماحقة �ل�شلطة‬ ‫�لفل�شطينية لقياد�ت �إ�شر�ئيل ي �محاكم �لدولية‪ ،‬وهو‬ ‫ما جعل بريطانيا تربط ب�شكل و��شح دعمها �مطلب‬ ‫�لفل�شطيني بعدم مقا�شاة �إ�شر�ئيل ي �م�شتقبل‪.‬‬

‫تونس‪ :‬أهالي «سليانة» يشتبكون مع اأمن لليوم الخامس مطالبين‬ ‫برحيل المحافظ‪ ..‬ورئيس الحكومة‪ :‬سيتنحى عندما أفعل ذلك‬

‫�ساب من �سليانة ي مواجهة عنا�سر الأمن و�سط ا�ستعال لنران‬

‫تون�س ‪ -‬علي قربو�شي‬ ‫�شهدت حافظة �شليانة �لتون�شية‪� ،‬أم�س‪،‬‬ ‫مو�جهات د�مية بن �متظاهرين وقو�ت �لأمن‬ ‫لليوم �خام�س على �لتو�ي‪ ،‬و�متدت �مو�جهات‬ ‫�إى مناطق �أخرى تابعة للمحافظة‪ ،‬فيما حاول‬ ‫�ل�شرطة �إعادة �لهدوء �إى �محافظة �لتي �ندلع‬ ‫فيها ما ي�شبه �نتفا�شة �شعبية عارمة‪.‬‬ ‫ودخلت م��درع��ات ع�شكرية �إى «�شليانة»‬ ‫ليل �أم�س �لأول لفر�س �لنظام‪ ،‬و�أطلقت �لقنابل‬ ‫�لدخانية ي �م�ن��ازل وعلى �لأ�شطح وو�شط‬ ‫ح�شود �متظاهرين‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �ل�ت�ظ��اه��ر�ت ي «�شليانة» ب��د�أت‬ ‫بتجمع نحو ع�شرة �آلف �شخ�س �أم ��ام مقر‬ ‫�لحاد �جهوي لل�شغل ي �محافظة ��شتجابة‬ ‫لدعوة �إ�شر�ب عام �أطلقها �لحاد‪.‬‬ ‫ورف � ��ع �م �ت �ظ��اه��رون �� �ش� �ع ��ار�ت م �ن��ددة‬

‫ب��اح �ك��وم��ة وب �ح��رك��ة �ل�ن�ه���ش��ة �لإ� �ش��ام �ي��ة‬ ‫�لتي ت�ق��وده��ا‪ ،‬مطالبن بطرد �محافظ �أحمد‬ ‫�لزين �محجوبي ل�»تعامله بتكر مع �لأه��اي‬ ‫ولعدم تقدمه خ��دم��ات»‪ ،‬ح�شب �م�شاركن ي‬ ‫�لحتجاجات �لتي تطورت �إى م�شادمات مع‬ ‫�لأم��ن‪� ،‬ل��ذي ��شتخدم ب��دوره �لقنابل �م�شيلة‬ ‫للدموع وطلقات �لر�س‪.‬‬ ‫ووفق �آخر ح�شيلة طبية‪ ،‬بلغ عدد �جرحى‬ ‫جر�ء �م�شادمات مائتي جريح كلهم من �مدنين‪،‬‬ ‫فيما قال وفد �حزب �جمهوري �معار�س �لذي‬ ‫ز�ر �محافظة‪� ،‬إن عدد �جرحى �رتفع �إى ‪300‬‬ ‫بينهم ثمانون حالة �أ�شيبت بالعمى‪ .‬و�أف��ادت‬ ‫م�شادر طبية ي �م�شت�شفى �جهوي ي �شليانة‬ ‫�أن �م�شت�شفى م يعد قادر ً� على ��شتيعاب �لعدد‬ ‫�متز�يد للجرحى‪ ،‬ل��ذ� م حويل ما يقرب من‬ ‫‪ 15‬حالة و ُِ�ش َفت باخطرة �إى م�شت�شفيات‬ ‫�لعا�شمة‪.‬‬

‫من جانبه‪� ،‬تهم وزير �لد�خلية �لتون�شي‬ ‫علي �لعري�س‪ ،‬من و�شفهم بالأطر�ف �حزبية‬ ‫و�لنقابية بالوقوف ور�ء أ�ح ��د�ث �لعنف ي‬ ‫«�شليانة»‪.‬‬ ‫وق��ال �لعري�س‪ ،‬ي ت�شريح على �لقناة‬ ‫�لر�شمية �لتون�شية‪� ،‬إن وز�رة �لد�خلية لديها‬ ‫قائمة باأ�شماء �متهمن‪ ،‬وخ�س بالذكر �لناطق‬ ‫�لر�شمي با�شم حركة �لوطنين �لدمقر�طين‬ ‫�شكري بلعيد‪ ،‬حيث �تهمه بالتحري�س على‬ ‫�لعنف و�لعمل على �إرباك عمل �حكومة مركزي ًا‬ ‫وجهوي ًا‪ ،‬على حد تعبر �لعري�س‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق با�شتعمال طلقات �لر�س‪،‬‬ ‫�أو�شح وزير �لد�خلية �أن قو�ت �لأمن ��شتخدمت‬ ‫ه��ذ� �لنوع من �لطلقات عو�ش ًا عن �لر�شا�س‬ ‫�حي‪ّ ،‬‬ ‫وبن �أن �لر�س ل مثل خطر ً� حقيقي ًا �إل‬ ‫�إذ� بلغ مدى ��شتعماله ع�شرين مر ً� «عندها يوؤم‬ ‫ويخلف �أ�شر�ر ً�»‪ ،‬ح�شب تاأكيده‪.‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي قربو�سي)‬

‫وف �ي �م��ا ي��ب��دو �أن � ��ه ح � � ٍد م ��ن �ح �ك��وم��ة‬ ‫�لتون�شية‪ ،‬قال رئي�س �لوزر�ء حمادي �جباي‪،‬‬ ‫�إن �أح ��د�ث �شليانة ب ��د�أت «ب�شبب خ��اف بن‬ ‫�شخ�شن ي �محافظة حول �إى �إ�شر�ب عام‬ ‫ت�شريح �إذ�عي «حافظ‬ ‫فع�شيان»‪ ،‬و�أ�شاف ي‬ ‫ٍ‬ ‫�شليانة �شيبقى ي من�شبه و�شيتنحى عندما‬ ‫�أفعل �أنا ذلك»‪.‬‬ ‫ي �مقابل‪ ،‬وجن ��ه �لناطق �لر�شمي با�شم‬ ‫�جبهة �ل�شعبية‪� ،‬أبرز قوى �معار�شة �لتون�شية‪،‬‬ ‫حمة �لهمامي‪� ،‬نتقاد�ت �شديدة للحكومة‪ ،‬قائ ًا‬ ‫�إن �ل��و��ش��ع �ح��اي ينبئ ببناء ديكتاتورية‬ ‫جديدة بد ًل عن �حرية و�لدمقر�طية‪.‬‬ ‫وح � ّم��ل �ل�ه�م��ام��ي‪ ،‬ي ن ��دوة �شحفية ي‬ ‫�ل�ع��ا��ش�م��ة ت��ون����س �أم ����س �لأول‪ ،‬م��ا ي�ق��ع ي‬ ‫«�شليانة» حركة �لنه�شة «بعد �أن رف�شت كتلتها‬ ‫ي �مجل�س �لتاأ�شي�شي �لتهدئة مع �محتجن»‪،‬‬ ‫ح�شب قوله‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 16‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 30‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )362‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫دعوة الوزارة للنظر في توفير اأدوية والتحصينات واللقاحات‬

‫مسؤوان‪ :‬الخطة الوطنية لأعاف متعثرة‪ ..‬وكفاءات «الزراعة» غير ُمستفاد منها‬

‫�لدمام ‪ -‬هند �اأحمد‬

‫ح ��ذر م �� �س ��ؤوان م��ن �أن نق�ص‬ ‫�اع �ت �م��اد�ت ي وز�رة �ل��زر�ع��ة‪ ،‬قد‬ ‫ي �اأت��ي بنتائج عك�سية على �لقطاع‪،‬‬ ‫مطالبن ب�اإع��ادة �لنظر ي �م�سكات‬ ‫�اآن� �ي ��ة ل�ل�ن�ه������ص ب��ال��زر�ع��ة‪ .‬و�أي ��د‬ ‫�م�س�ؤوان ما جاء ي ت�سريح وكيل‬ ‫وز�رة �ل��زر�ع��ة ل�اأب�ح��اث و�لتنمية‬ ‫�لزر�عية و�متحدث �لر�سمي لل�ز�رة‬ ‫�مهند�ص ج��اب��ر �ل�سهري ل�»�ل�سرق»‬ ‫ون���س��ر �أخ � ��ر ً�‪� ،‬أن �ل � ���ز�رة تعاي‬ ‫�سعف ًا ي بع�ص �لقطاعات‪ ،‬وما يتعلق‬ ‫ب��ااأدوي��ة و�لتح�سينات و�للقاحات‬ ‫�لازمة للروة �حي��نية‪ ،‬م�ؤكد� �أن‬ ‫�ل ���ز�رة ا ح�سل على �اعتماد�ت‬ ‫�لكافية‪ .‬وقال ع�س� �للجنة �لزر�عية‬ ‫ي غ��رف��ة �ل ��ري ��ا� ��ص و�� �س �ت �� �س��اري‬ ‫�اأع �م��ال �ل��زر�ع �ي��ة �سمر ق�ب��اي �إن‬ ‫�ل�ق�ط��اع �ل��زر�ع��ي ي�ع��اي ك�ث��ر� رغم‬ ‫وج���د �ل�ك�ف��اء�ت و�خ� ��ر�ت‪� ،‬س��ء‬ ‫ي �ل� ���ز�رة �أو �لقطاع �خ��ا���ص �أو‬ ‫من يتم �ا�ستعانة بهم من �جامعات‬ ‫وخا�سة كلية عل�م �اأغذية و�لزر�عة‬

‫�سمر قباي‬

‫عيد ال�سمري‬

‫بجامعة �م�ل��ك ��س�ع���د»‪ .‬و�أ� �س��اف «ا‬ ‫ت���ج��د م �ب��ال��غ ك��اف �ي��ة م��ر� �س���دة ي‬ ‫بع�ص �أق �� �س��ام �اأب��ح��اث و�لتط�ير‬ ‫و�ل �ت���ظ �ي��ف‪ ،‬ح�ي��ث ت�ت��م �ا�ستعانة‬ ‫بتلك �ل�ك�ف��اء�ت ب�سكل مهني وب��دون‬ ‫مقابل‪ ،‬ويتم تعين بع�ص �لباحثن‬ ‫عر �ل���سطة»‪ ،‬م�سر ً� �إى �أن كثر�‬ ‫من �خدمات ي �لقطاع �لزر�عي لن‬ ‫تتح�سن �إذ� ��ستمر �ل��سع على ما‬ ‫ه� عليه‪ ،‬وخا�سة ي قطاع �اإر�ساد‬ ‫و�ل ��دع ��م �ل�ف�ن��ي وت���ف��ر �ل�ع��اج��ات‬ ‫�مطل�بة للروة �حي��نية»‪ ،‬م�سدد ً�‬

‫على «� �س��رورة �لتعاقد م��ع �سركات‬ ‫متخ�س�سة ي �لقطاع �خا�ص‪ ،‬لتقدم‬ ‫بع�ص �خدمات �إن دعت �ل�سرورة»‪.‬‬ ‫و�أ�ساف قباي «ا يقل �أهمية عما �سبق‬ ‫تنفيذ �خطط و�ا�سر�تيجيات �مهمة‬ ‫اإعادة هيكلة �لقطاع �لزر�عي و�إ�ساح‬ ‫ك �ث��ر م ��ن �ل �ت �� �س���ه��ات �ل �ت��ي تظهر‬ ‫و��سحة ي �خطة �ل�طنية لاأعاف‬ ‫�متعرة حتى �اآن‪� ،‬إ�سافة �إى �سرعة‬ ‫ر�سد �مبالغ �لازمة لتنفيذها»‪ .‬و�أ�سار‬ ‫رئي�ص �للجنة �ل�طنية �لزر�عية ي‬ ‫جل�ص �لغرف �ل�سع�دية عيد معارك‬

‫�ل �� �س �م��ري �أن «�ل� � ��روة �ح�ي����ن�ي��ة‬ ‫تعتر �لعم�د �لفقري و�م�ك��ّن �مهم‬ ‫للغذ�ء �لي�مي لاأفر�د‪ ،‬ما ت�فره من‬ ‫�للح�م وم�ستقات �األ �ب��ان‪ ،‬ل��ذ� كان‬ ‫�اهتمام بهذه �ل��روة و�جبا حتميا‬ ‫ع�ل��ى وز�رة �ل ��زر�ع ��ة»‪ ،‬م���س��ر ً� �إى‬ ‫�أن �ن��ا نلم�ص ه��ذ� �ل�سعف ي بع�ص‬ ‫خدمات �ل�ز�رة ونحن ن�سك� من هذ�‬ ‫�ل�سعف وخا�سة ي جال �لتط�ير‪،‬‬ ‫وب ��ااأخ� �� ��ص ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق بتط�ير‬ ‫�لعاملن وتط�ير مهار�تهم»‪ .‬و�أ�سار‬ ‫�ل�سمري �إى �سرورة �لنظر ي ت�فر‬ ‫�اأدوي� ��ة و�لتح�سينات و�للقاحات‬ ‫�خا�سة بالروة �حي��نية على وجه‬ ‫�خ�س��ص �ل�ت��ي ي�ع���د ��س��رره��ا �أو‬ ‫فائدتها على �م�ستهلك بالدرجة �اأوى‪،‬‬ ‫م�سدد ً� على �أهمية ت�فر �اعتماد�ت‬ ‫�لازمة لذلك‪ ،‬وتط�ير مر�كز �اأبحاث‬ ‫�ل�ت��ي �أن�سئت منذ ��س�ن����ت وم يتم‬ ‫��ستثمارها بال�سكل �مطل�ب‪ ،‬وت�فر‬ ‫�ل�ق���ى �لب�سرية ي وز�رة �ل��زر�ع��ة‬ ‫وكافة فروعها ي كافة �أنحاء �مملكة‪،‬‬ ‫م�سر ً� �إى �أن وز�رة �لزر�عة تعتمد‬ ‫على ما تقدمه �ل�سركات من �أبحاث ‪.‬‬

‫رويرز ‪� -‬لريا�ص‬ ‫تكبدت �ل�ب���ر��س��ة �ل�سع�دية‬ ‫خ�سائر ونزلت خ��ال �اأ�سب�ع �إى‬ ‫�أدن� ��ى م���س�ت���ى ي ع���س��رة �سه�ر‬ ‫ب�سبب �ا�سطر�بات ي م�سر �لتي‬ ‫ت�سببت ي ه �ب���ط �ل���س���ق هناك‬ ‫�أي�سا‪ .‬وك�سف تر�جعات �لب�ر�ستن‬ ‫�م�سرية و�ل���س�ع���دي��ة �ل�ن�ق��اب عن‬ ‫خاطر كبرة ك�ن �ل�س�قن عر�سة‬ ‫م���ج��ات بيع م��ن م�ستثمرين �أف��ر�د‬ ‫حلين قد ت�ساورهم خاوف حتى‬ ‫و�إن بدت �لبيئة �اقت�سادية �إيجابية‬ ‫على �مدى �لط�يل‪ .‬وقال متعامل�ن‬ ‫وحلل�ن �إن كثر� من �م�ستثمرين‬ ‫�اأج� ��ان� ��ب و�م ��ؤ� �س �� �س��ات �محلية‬ ‫�ح�ت�ف�ظ���� ب�ح�ي��از�ت�ه��م ي �ل�س�ق‬ ‫�أو رم��ا ��سرو� مزيد� من �اأ�سهم‬ ‫اأنهم ا يت�قع�ن تغر� ي �اآف��اق‬ ‫�اقت�سادية‪ .‬لكن حركات بيع كثيفة‬ ‫من �م�ستثمرين �اأفر�د �محلين دفعت‬ ‫�ل�س�ق للهب�ط‪ .‬وتر�وح �لت�قعات‬ ‫لاأد�ء �لفني للم�ؤ�سر �ل�سع�دي خال‬ ‫�اأ�سب�ع �مقبل بن �انخفا�ص �إى‬ ‫م�ست�ى ‪ 6300-6200‬نقطة وبن‬

‫�ارتفاع من ‪�6400‬إى ‪ 6800‬نقطة‪.‬‬ ‫وقال متعامل�ن �إن حركة �لبيع خال‬ ‫�اأ�سب�ع �جاري و�ما�سي �قت�سرت‬ ‫على م�ستثمرين �أفر�د بينما �حتفظت‬ ‫�م ��ؤ� �س �� �س��ات �م �ح �ل �ي��ة و�اأج ��ان ��ب‬ ‫بحياز�تهم‪ .‬وتقت�سر ��ستثمار�ت‬ ‫�اأجانب على �ا�ستثمار غر �مبا�سر‬ ‫عر �أدو�ت مثل �مبادات ولذلك لي�ص‬ ‫لهم وج�د كبر بال�س�ق‪ .‬وقال تركي‬ ‫فدعق رئي�ص �اأبحاث و�م�س�رة لدى‬ ‫�سركة �ل�ب��اد لا�ستثمار �إن ‪% 90‬‬ ‫من �متعاملن ي �ل�س�ق �ل�سع�دي‬ ‫م��ن �اأف � ��ر�د وتتحكم �ل�ع��اط�ف��ة ي‬ ‫تعاماتهم �مالية‪ ،‬وه��ذ� ه� �ل�سبب‬ ‫�ل��رئ�ي����ص ي ت��ر�ج �ع��ات �اأ� �س �ب���ع‬ ‫�ج��اري و�ما�سي‪ .‬وتر�جع �م�ؤ�سر‬ ‫�ل���س�ع���دي خ��ال �اأ� �س �ب���ع بنح�‬ ‫‪ .%1.2‬وق��ال ف��دع��ق «�ل���س���ق عند‬ ‫�أدن��ى م�ست�ياته منذ ب��د�ي��ة �لعام‪.‬‬ ‫و�لر�جعات ب�سبب ع��مل نف�سية‬ ‫�أك��ر منها م��ال�ي��ة»‪ .‬وي��رى حلل�ن‬ ‫�أن �ل�سيا�سة �اقت�سادية �ل�سع�دية‬ ‫ت�سر ي �ج��اه م�ستقر ولن تتغر‬ ‫كثر� نتيجة �أي تغر �سيا�سي على‬ ‫�اأرجح‪.‬‬

‫البسام‪ :‬دول الخليج استهلكت من المياه‬ ‫في الزراعة ما يكفي ‪ 500‬عام مقبلة‬

‫�لدمام ‪ -‬هند �اأحمد‬

‫�أكد �م�ست�سار ي وز�رة �مياه و�لكهرباء �لدكت�ر‬ ‫عبد�لعزيز �لب�سام‪� ،‬أن م�سروع �لربط �مائي �خليجي‪،‬‬ ‫�ل ��ذي يتكلف مليار دوار‪� ،‬سي�س ��هم ي م��زنة �لطاقة‬ ‫�اإنتاجية للمياه ب ��ن دول جل�ص �لتعاون �خليجي‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن �لب�س ��ام �أن �ل��س ���ل لاكتفاء �لذ�ت ��ي من �مياه‬ ‫ي دول �خلي ��ج لن يتحق ��ق �إا بالتخلي ع ��ن �لزر�عة‬ ‫ي �منطقة نظر ً� ا�س ��تنز�فها كمي ��ات كبرة من �مياه‪،‬‬ ‫م�س ��ر ً� �إى �أن �مياه �لتي ��س ��تهلكت ي �لزر�عة بتلك‬ ‫�لدول خال ربع �لقرن �ما�سي‪ ،‬كانت تكفي ل�‪ 500‬عام‬ ‫مقبلة‪ ،‬دون �حاجة �إى حلية �مياه‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �أن جمي ��ع دول �خليج تعتر من �لدول‬ ‫�لفقرة مائي ًا‪ ،‬وغر �م�ؤهل ��ة لاختز�ل �لذ�تي للمياه‪،‬‬ ‫ك�نه ��ا ترتب ��ط بطبيع ��ة جغر�في ��ة و�حدة‪ ،‬و�أو�س ��ح‬ ‫�لب�س ��ام �أن �س ��بب �لرب ��ط يع ���د �إى ك ���ن بع�ص دول‬ ‫�خلي ��ج تنتج �مياه بكمي ��ات تف�ق ��س ��تهاكها‪ ،‬وهذ�‬ ‫ما �س ��ي�ؤدي �إى جاح هذ� �م�س ��روع‪ ،‬وتب ��ادل �منفعة‬

‫ب ��ن �لدول ي منطقة �خليج‪ .‬و�أ�س ��ار �لب�س ��ام �إى �أن‬ ‫�اج ��اه �إى مياه بح ��ر �لعرب وبحر عم ��ان يع�د �إى‬ ‫�أن مي ��اه �خلي ��ج �لعرب ��ي حت�ي على ن�س ��بة مل�حة‬ ‫عالية جد ً�‪ ،‬وبالتاي �سيك�ن من �اأن�سب �اجاه نح�‬ ‫�لبح ��ار �مفت�ح ��ة �لتي متزج مياهها مي ��اه �محيط‪،‬‬ ‫كم ��ا ي بحر �لعرب وبحر عمان‪ .‬و�أ�س ��ار �لب�س ��ام �إى‬ ‫�س ��رورة �لنظر للناحية �لبيئية �أثناء تنفيذ �م�س ��روع‪،‬‬ ‫وق ��ال‪�« :‬س ��ينتج عن م�س ��روع �لربط �مائ ��ي �خليجي‬ ‫�أماح �سيتم �إعادتها للبحار بعد �لتحلية ما �سي�ؤثر على‬ ‫�لبيئة و�لرو�ت �مائية و�لنباتية و�لروة �ل�س ��مكية»‬ ‫م�س ��ر ً� �إى �أن مثل هذه �م�س ��روعات رما ت� ��ؤدي �إى‬ ‫خلل ي �لت��زن �لبيئي منطقة �خليج‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وو�ف ��ق وزر�ء �لكهرب ��اء و�م ��اء ي دول �مجل�ص‬ ‫عل ��ى در��س ��ة �لرب ��ط �مائ ��ي و�ا�س ��ر�تيجية �مائي ��ة‬ ‫�خليجي ��ة‪ ،‬وق ��ررو� تكلي ��ف وكاء وز�ر�ت �لكهرباء‬ ‫و�ماء و�لهيئات �مخت�سة ي دول �مجل�ص لعقد �جتماع‬ ‫لدر��سة م�سروع �لربط �مائي لدول �مجل�ص من ج��نبه‬ ‫كافة‪.‬‬

‫سفارة الفلبين لـ |‪ :‬تصديق عقود الخادمات بعد‬ ‫ثمانية أيام ‪..‬وا تراجع عن شروط مكاتب ااستقدام‬

‫ثورة مصر تكبد سوق المال‬ ‫السعودية خسائر بـ ‪%1.2‬‬

‫�أبها ‪ -‬عبده �اأ�سمري‬

‫العمالة امنزلية الفلبينية �ستعود اإى ال�سعودية‬

‫(ال�سرق)‬

‫ق ��ال ل ��»�ل �� �س��رق» م���س��در م �� �س ��ؤول ي‬ ‫�ل�سفارة �لفلبينية ي �لريا�ص‪� ،‬إن �ل�سفارة‬ ‫تن�ي �لت�سديق على عق�د عمل �لعامات‬ ‫�منزليات �ل�سبت بعد �مقبل‪� ،‬أي بعد ثمانية‬ ‫�أي ��ام‪ .‬و�أ� �س��اف �أن ق�سية �لعق�د وبن�دها‬ ‫منتهية ولن يتغر فيها �سيء مهما ت���سلت‬ ‫�ل�سكاوى من مكاتب �سع�دية‪ ،‬و�أنه لن تقبل‬ ‫�أي عق�د عمل من مكتب ��ستقد�م ما م ي�فر‬ ‫�ل�سروط �لتي و�سعتها مانيا وي مقدمتها‬ ‫�أن يك�ن لديه ترخي�ص �ساري �مفع�ل‪ ،‬و�أن‬

‫يك�ن ل��ه ف��رع��ان �أو مثان ل��ه ي �لفلبن‪،‬‬ ‫و�أن ي�ك���ن مرتبط ًا مكتب �لت�ظيف ي‬ ‫�لفلبن‪ .‬وتعكف �ل�سفارة �لفلبينية حالي ًا على‬ ‫و�سع قاعدة بيانات عن �مكاتب �ل�سع�دية‬ ‫�لتي تقدمت منذ �سهر �أكت�بر �ما�سي‪ ،‬ي‬ ‫�أعقاب �لت��سل لاتفاق �معلن بن وز�رت��ي‬ ‫�لعمل �ل�سع�دية و�لفلبينية‪ ،‬على ��ستئناف‬ ‫�ا�ستقد�م بعد تعر د�م عدة �سن��ت‪ .‬و�أكد‬ ‫عامل�ن ي مكاتب ��ستقد�م �سع�دية‪� ،‬أن‬ ‫�لعق�د �مرمة من �ساأنها تخفي�ص عدد �لطلبات‬ ‫�مقدمة من مكاتب �ا�ستقد�م خ�س��س ًا �أن‬ ‫�لكفيل و�ل��سيط ه� �مكتب‪ ،‬و�أن �ل�سفارة‬

‫ه��ي �م���س��رف ع�ل��ى ع�م��ل �ل�ع��ام�ل��ة‪ ،‬ي وق��ت‬ ‫�ساد ن���ع م��ن �ح��ذر ل��دى بع�ص �م��طنن‬ ‫ب�ساأن �ا�ستقد�م نتيجة �اإجر�ء�ت �جز�ئية‬ ‫و�مز�يا �ممن�حة للعاملة �منزلية‪ .‬وقد �أعلنت‬ ‫جنة �ا�ستقد�م �ل�سع�دية �سروط �ل�سفارة‬ ‫وو�سعتها �أمام مكاتب �ا�ستقد�م حتى ترفع‬ ‫�أور�ق�ه��ا �مطل�بة لل�سفارة �لتي تخ�سع كل‬ ‫�لعق�د للت�سديق بينها وبن �مكاتب‪ ،‬وحذرت‬ ‫�للجنة �م��طنن من �ان�سياق ور�ء �إعانات‬ ‫وت��روي��ج م�ك��ات��ب وه�م�ي��ة �أو ��س�م��ا��س��رة قد‬ ‫ي�ستغل�ن �اأزمة وتتح�ل مطالب �ا�ستقد�م‬ ‫�إى ن�ع من �احتيال‪.‬‬

‫تغطية اكتتاب حقوق أولوية «مجموعة أنعام الدولية» بنسبة ‪%202‬‬

‫جدة ‪� -‬ل�سرق‬

‫�أو���س��ح��ت ج �م���ع��ة �ل��دخ �ي��ل‬ ‫�مالية‪� ،‬م�ست�سار �ماي ومدير �اكتتاب‬ ‫ي زي ��ادة ر�أ��س�م��ال �سركة جم�عة‬ ‫�أنعام �لدولية �لقاب�سة‪� ،‬أن عدد �أ�سهم‬ ‫�اأحقية �لتي �كتتب فيها �أ�سحابها قد‬

‫بلغ ‪� 7،212،339‬سهم ًا بقيمة بلغت‬ ‫‪ 72،123،390‬ريا ًا‪ ،‬وبن�سبة تغطية‬ ‫بلغت ‪ .82،90٪‬و�أ� �س��ار ح�م��د بن‬ ‫عبد�لعزيز �لدخيل‪� ،‬لرئي�ص �لتنفيذي‬ ‫و�لع�س� �منتدب مجم�عة �لدخيل‬ ‫�مالية‪� ،‬إى �أن ن�سبة �لتغطية �اإجمالية‬ ‫اك�ت�ت��اب �أ��س�ه��م ح�ق���ق �اأول���ي��ة قد‬

‫بلغت ‪ 202،96٪‬م��ن �إج �م��اي ع��دد‬ ‫�اأ� �س �ه��م �م �ط��روح��ة ل��اك�ت�ت��اب (‪8،7‬‬ ‫ملي�ن �سهم)‪ ،‬وذل��ك بطلب �اكتتاب‬ ‫ي (‪� 17،657،149‬سهم ًا)‪ ،‬ون�سبة‬ ‫‪ 357،72٪‬من �إج�م��اي قيمة �لطرح‬ ‫�لبالغة ‪ 87‬ملي�ن ري��ال‪ ،‬وذلك مبلغ‬ ‫�إج��م��اي ب�ل��غ ‪311،212،727.50‬‬

‫ريال‪ .‬و�فقت هيئة �ل�س�ق �مالية على باأ�سهم �اأح�ق�ي��ة‪ .‬و�أم ��ا فيما يخ�ص‬ ‫�آلية تخ�سي�ص �أ�سهم حق�ق �اأول�ية �اأ�سهم �اإ�سافية‪ ،‬فقد م تخ�سي�ص‬ ‫�ل �ت��ي ط��رح��ت ل��اك �ت �ت��اب ي زي ��ادة كامل �اأع��د�د �مطل�بة من �اأ�سهم من‬ ‫ر�أ�سمال �سركة جم�عة �أنعام �لدولية �كتتب ب�سعر ‪ 41،50‬ري��ا ًا‪ ،‬وت�زيع‬ ‫�لقاب�سة‪ ،‬حيث م تخ�سي�ص �سهم �لكمية �متبقية على من �كتتب ب�سعر‬ ‫و�ح��د لكل ‪� 1،25287‬سهم ًا مل�ك ًا ‪ 31‬ري���ا ًا وف �ق � ًا لن�سبة م��ا ملك�نه‬ ‫للم�ساهمن �م�ستحقن �لذين �كتتب�� بال�سركة‪.‬‬

‫توقعات بأن تحصل مخصصات اإنفاق ااستثماري على ‪ %45‬من ميزانية ‪2013‬‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ت�قع حلل�ن مالي�ن �أن تك�ن �م����زن��ة �لعامة للمملكة �مرتقب‬ ‫�سدورها‪� ،‬اأكر ي تاريخ �ل�سع�دية‪ ،‬و�أن تنعك�ص عائد�ت �لنفط على‬ ‫�لقطاعات �خدماتية �لتي م�ص �م��طن ي ظل �رتفاع �سعر �لرميل‬ ‫اأك��ر من مائة دوار نتيجة �رت�ف��اع �لطلب وثبات �لعر�ص و�لتقلبات‬ ‫�جي��سيا�سية‪ .‬و�أو� �س��ح �خبر �اقت�سادي �لدكت�ر �سيد �خ���ي‬ ‫ل�«�ل�سرق» �أن �م��زنة �لعامة للدولة ا ت��ز�ل ت�ستمد ق�تها من �إي��ر�د�ت‬ ‫�لنفط‪� ،‬لتي ا تز�ل �أ�سعاره بف�سل �لله مرتفعة‪ ،‬لتمح� مامح �أي ت�قعات‬ ‫ت�ساوؤمية نح� �اأرق��ام �منتظر ك�سفها ح�ل �ميز�نية‪ ،‬م�ؤكد ً� �أن ت�فر‬ ‫�لق�ة �مالية ب�سبب �رتفاع �إي��ر�د�ت �لنفط‪� ،‬ست�سمن �أرقاما �سخمة ي‬ ‫�م��زنة‪ ،‬ويتبقى �اأه��م وه� ت�زيع �إنفاقها على �لقطاعات‪ ،‬وه� �اأمر‬ ‫�اأك��ر تاأثر� ي �م�ستقبل لتحقيق طم�حات �جميع بتن�يع �لقاعدة‬

‫�اإنتاجية وتقليل �اعتماد على �لنفط‪ .‬وبن �خ�ي �أنه ما ز�لت هناك‬ ‫�آمال وفر�ص للنه��ص بااقت�ساد و�ا�ستفادة ما تبقى للنفط من �سن��ت‬ ‫لدعم �لقدرة على ت�فر �إير�د�ت كبرة وكافية ي �م��زنة �لعامة لتحقيق‬ ‫�آم��ال �جميع ي م�ستقبل و�ع��د‪ ،‬و�لتخل�ص من �مع�قات �حالية للنم�‬ ‫�اقت�سادي و�أهمها �لبطالة وق�س�ر م�ساريع �لبنية �لتحية وعدم كفاية‬ ‫خدمات �لتعليم و�ل�سحة و�اإ�سكان و�لنقل �لري و�لبحري و�ج�ي‪».‬‬ ‫و�أ�ساف �أن حذير�ت �سندوق �لنقد �ل��دوي �إذ� ما �أخ��ذت حمل �جد‪،‬‬ ‫فاإنه من �مت�قع �أن ت�سهد �ميز�نية �مقبلة زيادة ي �اإنفاق على �لقطاعات‬ ‫�اإنتاجية �لتي ت�ؤدي بطبيعة �حال �إى �لتقليل من �اعتماد على �لبرول‬ ‫كم�سدر وحيد للدخل»‪.‬‬ ‫و�تفق ع�س� جمعية �اقت�ساد �ل�سع�دية ع�س� �جمعية �ل�سع�دية‬ ‫للج�دة ع�سام خليفة‪ ،‬مع �خ���ي على �أن تك�ن ميز�نية �لدولة لهذ�‬ ‫�لعام من �أ�سخم �ميز�نيات �لتي �سهدها �اقت�ساد �ل�سع�دي‪ ،‬وبن �أن‬

‫عين المستهلك‬

‫من �أبرز ماحها �أنها �ستك�ن «ت��سعية» متفائلة با�ستمر�ر �إنتاج �لنفط‬ ‫ل�سن��ت مقبلة‪ ،‬ما ي�سع �اأ�س�ص حافز ماي ق�ي لاقت�ساد �ل�سع�دي‬ ‫ي ‪ ،2013‬وم��ن �مت�قع �أن تنعك�ص �لنفقات �لعامة على �سكل زي��ادة‬ ‫ي جميع �لقطاعات �لرئي�سية دون ��ستثناء‪ ،‬و�أن تعطي �ميز�نية �أهمية‬ ‫للخدمات �لتي م�ص �م��طن ب�سكل مبا�سر مثل �لتعليم و�ل�سحة و�ل�س�ؤون‬ ‫�اجتماعية و�خدمات �لبلدية و�مياه و�ل�سرف �ل�سحي و�لطرق ي‬ ‫جميع مناطق �مملكة �لتي �ست�ساهم ي زيادة �لنم� �اقت�سادي‪.‬‬ ‫و�أ�ساف‪ :‬فبالرغم من �لتقدير�ت �متحفظة للميز�نية �ل�سابقة ي‬ ‫تقدير�ت �أ�سعار �لنفط ‪ ،‬حيث �فر�ست �سعر �سبعن دوار ً� للرميل‬ ‫ومت��سط �إنتاج ‪ 8.5‬ملي�ن برميل ي�مي ًا‪ ،‬وجاءت �لتقدير�ت على �أ�سا�ص‬ ‫فائ�ص ي � إاي ��ر�د�ت عن �لنفقات يقدر ب� ‪ 12‬مليار ري��ال‪ ،‬حيث قدرت‬ ‫�اإير�د�ت �لعامة مبلغ ‪ 702‬مليار ريال بينما قدرت �لنفقات مبلغ ‪690‬‬ ‫مليار ري��ال‪� ،‬لتي خالفها �ل��قع حيث ج��اوز �سعر �لرميل مائة دوار‬

‫نتيجة لاأحد�ث �ل�سيا�سية‪ ،‬كما �رتفع مت��سط �إنتاج �لنفط �ل�سع�دي‬ ‫ليتجاوز ‪ 9،5‬ملي�ن برميل ي�مي ًا‪ ،‬لهذ� ت�قع خليفة �أن حقق �ميز�نية‬ ‫فائ�سا حقيقيا وقيا�سيا ي �اإير�د�ت‪ ،‬يتخطى حاجز تريلي�ن ريال ي عام‬ ‫‪ ،2012‬مع وج�د فائ�ص كبر يتجاوز ‪ 340‬مليار ريال‪ ،‬و�سيك�ن لهذه‬ ‫�اإي��ر�د�ت �مرتفعة للنفط نتائجها �اإيجابية على �م��زنة �لعامة �لفعلية‬ ‫للدولة وكذلك على ميز�ن �مدف�عات للمملكة‪ ،‬كما ت�قع زي��ادة �اإنفاق‬ ‫�حك�مي ي ميز�نية ‪ 2013‬ليتجاوز حاجز ‪ 900‬مليار ريال نتيجة‬ ‫لاإنفاق �لكبر على �م�ساريع �لتنم�ية وم�ساريع �لبنية �لتحتية‪ ،‬ودعم‬ ‫تنفيذ م�ساريع �اإ�سكان‪ ،‬و�من�ساآت �ل�سغرة و�مت��سطة‪ ،‬م�سر ً� احتمالية‬ ‫و�س�ل معدل �لنم� ل� ‪ %6‬ب�سبب �رتفاع �أ�سعار �لنفط‪ ،‬و�سيا�سة �لت��سع‬ ‫�لتي تتبعها �حك�مة‪ ،‬وتاأثرها �اإيجابي على �لقطاع �خا�ص وق�ة‬ ‫�ا�ستهاك �محلي‪ .‬وت�قع �أن حظى خ�س�سات �اإنفاق �ا�ستثماري على‬ ‫�لن�سيب �اأكر من �ميز�نية‪ ،‬ليحظى بن�سبة ‪ %45‬من حجم �ميز�نية‪.‬‬

‫عبدالعزيز الخضيري‬

‫من أجل نجاح‬ ‫عامة الجودة‬ ‫منذ اأن بداأت الهيئة ال�سعودية‬ ‫ل�ل�م��وا��س�ف��ات وال �ج��ودة م�ن��ح اأول‬ ‫ع ��ام ��ة ع � ��ام ‪ 1407‬ل� �ع ��دد م��ن‬ ‫الم�سانع وخ ��ال ع�سرين ع��ام� ًا‪،‬‬ ‫لم يتجاوز عدد الم�سانع الحا�سلة‬ ‫على العامة ‪ 230‬م�سنع ًا اأو تزيد‬ ‫قلي ًا من اأ�سل اأكثر من ‪2500‬‬ ‫م�سنع �سعودي تقريب ًا ق��ادرة على‬ ‫الح�سول على ه��ذه العامة‪ ،‬وهنا‬ ‫يت�سح اأن الدورالترويجي للعامة‬ ‫مفقود‪ ،‬واأم��ا ال��دور الإع��ام��ي عن‬ ‫العامة فاإن كثير ًا من الم�ستهلكين‬ ‫ل ي �ع��رف اأه �م �ي��ة ال �ع��ام��ة ورب �م��ا‬ ‫ل ي�ع��رف ال�ج�ه��ة ال�ت��ي اأ��س��درت�ه��ا‪،‬‬ ‫ول��و ت��م م�سح م�ي��دان��ي على ال�سلع‬ ‫الغذائية على �سبيل المثال للمقارنة‬ ‫بين مبيعات ال�سلع الحا�سلة على‬ ‫العامة وتلك التي لم تح�سل عليها‬ ‫لوجدنا اأن��ه ل تاأثير ل�ه��ذه العامة‬ ‫ت�سويقي ًا‪ .‬واأت�م�ن��ى م��ن الهيئة لو‬ ‫كلفت اأح��د المكاتب ال�ست�سارية‬ ‫المتخ�س�سة لعمل درا�سة ميدانية‬ ‫م��ن اأج ��ل ال�ت��و��س��ل لآخ ��ر النتائج‬ ‫ع��ن فعالية ه��ذه ال�ع��ام��ة‪ ،‬ع�ل��ى اأن‬ ‫ت���س�م��ل ال��درا� �س��ة ع�ي�ن��ات مختلفة‬ ‫من الم�ستهلكين وكذلك الم�سانع‬ ‫الحا�سلة على ال�ع��ام��ة‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإل � ��ى ال �م �� �س��ان��ع ال �ت ��ي ل ��م ت�ت�ق��دم‬ ‫بالح�سول عليها ومعرفة اأ�سباب‬ ‫عدم اهتمامهم بالح�سول عليها‪ ،‬مع‬ ‫يقيني التام اأن النتائج �سوف تفيد‬ ‫الهيئة في تطوير خططها الت�سويقية‬ ‫والإعامية لهذه العامة‪.‬‬ ‫وم � � ��ن ه� �ن ��ا اأرى اأن ي �ت��م‬ ‫تخ�سي�ص ن�سبة مئوبة من ر�سوم‬ ‫منح العامة ال�سنوية للقيام بحمات‬ ‫اإعامية عن العامة ت�ستفيد منها‬ ‫الم�سانع الحا�سلة ع�ل��ى العامة‬ ‫ت���س��وي�ق�ي� ًا وك��ذل��ك ع��ام��ة ال �ج��ودة‬ ‫اإعامي ًا‪.‬‬ ‫كما اأتمنى من الهيئة اإ�سافة‬ ‫�سروط اإجبارية للم�سانع الراغبة‬ ‫بالح�سول على العامة ومنها على‬ ‫�سبيل المثال‪:‬‬ ‫‪ 1‬و�سع �سعار العامة في‬‫الإعانات التجارية �سحفي ًا واإذاعي ًا‬ ‫وتلفزيوني ًا على ال�سلع الحا�سلة‬ ‫على العامة‪.‬‬ ‫‪ 2‬و� �س��ع � �س �ع��ار ال�ع��ام��ة‬‫على ال�ل��وح��ات الخارجية الخا�سة‬ ‫ب �م �ت��اج��ر اأو م ��راك ��ز ف � ��روع ه��ذه‬ ‫الم�سانع وب�سكل وا�سح وكبير‪.‬‬ ‫‪ 3‬التطرق للعامة و�سعارها‬‫وف��وائ��ده��ا للم�سنع والم�ستهلك‬ ‫والتاجر في الإع��ان��ات التحريرية‬ ‫المدفوعة ف��ي و�سائل الإع ��ام‪ .‬اأو‬ ‫الأحاديث ال�سحفية والإعامية عن‬ ‫منتجات هذه الم�سانع‪.‬‬ ‫@‪aziz.khudiry‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬362) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬30 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬16 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

16

‫ ﻭﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﺗﺮﺗﻔﻊ ﻓﻲ ﺃﺧﺮﻯ‬..‫ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻋﺪﻝ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﹸﺗ ﹺﻮﻗﻒ ﺍﻹﻓﺮﺍﻍ ﻓﻲ ﻣﺨﻄﻄﺎﺕ‬                                                        "

  "               "                       "          



                   

‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﺗﺘﺒﺮﻉ ﺑﻤﻮ ﱢﻟﺪﹶ ﻱ‬ «‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺀ ﻟﻬﺠﺮﺗﻲ »ﻭﺍﺩﻱ ﻣﻘﻴﺪ ﻭﺃﻣﻬﺎﺕ ﻣﺜﻮﻝ‬ 93    "        42.343 388  207.702                  

                                                    1395

‫ﻣﺴﺘﺨﻠﺼﺎﺕ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻴﻦ ﻭﻧﻤﻮ ﺳﻮﻕ ﺍﻹﻧﺸﺎﺀﺍﺕ ﻳﺮﻓﻌﺎﻥ ﺍﻟﻄﻠﺐ‬

‫ﻣﺨﺎﻭﻑ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﻭﻇﻬﻮﺭ ﺃﺯﻣﺔ ﺇﺳﻤﻨﺖ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

                                     "   

‫»ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻛﺎﺑﻴﺘﺎﻝ« ﻳﺤﻘﻖ ﺛﻼﺙ ﺟﻮﺍﺋﺰ‬ ‫ﻳﻮﺭﻭﻣﻨﻲ ﻟﻠﻌﺎﻡ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻮﺍﻟﻲ‬             400 2012                                  

  "     

   40           "           "      "  "    "   

                                               

                 ""                                   



                                          

                                    

                             

                           

‫»ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﺆﻛﺪ ﺗﻤﺪﻳﺪ ﻣﻬﻠﺔ ﺗﺴﺪﻳﺪ ﻗﺮﺽ ﺍﻟﻤﺮﺍﺑﺤﺔ‬        "      "              

              2012          31  2013

         2.4              200  750

                            

‫ﺗﺴﺘﻬﺪﻑ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﻣﺨﻄﻄﺎﺕ ﻧﻤﻮﺫﺟﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ‬

‫ ﻗﻄﻌﺔ ﻓﻲ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺨﻄﻄﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬890 ‫ﻄﻮﺭ‬ ‫»ﺍﻟﻮﺛﺎﻕ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻳﺔ« ﹸﺗ ﱢ‬

2

       1          400                     1148      2   2

  32                                                       

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻋﻤﺎل‬

                                     "3 " 450       "         "2      370     

                   "      "2                          60     1000 –500      

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﺴﻄﺮﺓ ﺍﻟﺠﻮﺩﺓ‬                                                                                                                                                          "           "                                                                                        ""              khalid.ghamdi@ alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬362) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬30 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬16 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

17 society@alsharq.net.sa

‫ ﻻ ﺃﺧﺸﻰ ﻣﻦ ﺇﻓﺸﺎﺀ »ﺳﺮ ﺍﻟﻤﻬﻨﺔ« ﻟﻬﻦ‬:‫ﻳﺴﺮﺍ ﺍﻟﻔﺎﻳﺰ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﻣﺼﻤﻤﺔ ﻣﺠﻮﻫﺮﺍﺕ ﺗﻘﻴﻢ ﺩﻭﺭﺍﺕ ﺗﺪﺭﻳﺒﻴﺔ ﻟﻠﺴﺠﻴﻨﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﻔﺮﺝ ﻋﻨﻬﻦ‬

‫ﺻﻜﻮﻙ ﺍﻟﻠﻴﻞ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

                      ""          "    "                  ""                                     alhammadi@alsharq.net.sa

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺳﻤﺎﺀ ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﺟﺰﺍﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬                   

  17 8 9 8 10 10 11 13 6 12 14 14 16 18 16 16 10 13 8 21 6 19 18 8 13 11 21 4 5



30  22  17  19  18  18  19  21  17  22  22  22  24  31  24  24  22  24  19  30  18  31  28  21  22  23  30  15  18 

  23 13 10 12 22 9 6 9 8 10 5 8 25 15 10 9 9 11 13 9 16 4 10 10 11 11 8 23 21



32  26  18  22  31  21  18  17  20  23  18  20  33  25  18  21  21  22  23  18  30  15  19  19  20  20  23  34  31 





                                                                     la seville                          



                                  la         seville                                                   

                                                              



   1  



     



                                           

                                                                                   

‫ﺻﺤﺔ ﻭﺃﺩﺑﻲ ﺣﺎﺋﻞ ﻳﺪﺷﻨﺎﻥ ﻧﺪﻭﺓ‬ ‫»ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ« ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ‬ «‫ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﻨﻒ ﺃﺳﺮﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ »ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻮﺭ ﺷﺮﻋﻲ‬273                                                                   

                                                                 

                                                                          

                        273                     

«‫ﻣﺒﺎﺩﺭﺓ »ﺍﻗﺮﺃ ﻟﺘﺮﻗﻰ« ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ ﻣﻬﺎﺭﺓ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ ﻓﻲ »ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬                                               

                                         




‫الجمعة ‪ 16‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 30‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )362‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫شرفة مشرعة‬

‫نائب أمير الشرقية يعزي الشهري والجاسر في الدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫ناصر المرشدي‬

‫ببر يحتمل‬ ‫من لي ٍ‬ ‫فرحة مطر؟!‬ ‫(‪)1‬‬ ‫(اأت�ع�ل�م�ي��ن ا َّأي ُح� � ْز ٍن‬ ‫ي�ب�ع��ث ال �م �ط��ر؟‪ ...‬وك�ي��ف‬ ‫ت �ن �� �س��ج ال � �م ��زاري ��ب اإِذا‬ ‫انهمر؟)‪.‬‬ ‫اإب� � � � ��ان وادة ه ��ذه‬ ‫"ااأن�سودة ال�سيابية"‬ ‫العذبة ك��ان ال�ع��راق وارف � ًا‬ ‫اأخ �� �س��ر‪ ،‬ورب �م��ا ل��و ك��ان‬ ‫ب ��در ال���س�ي��اب ح �ي � ًا اأع ��اد‬ ‫كتابة الق�سيدة بما يتواءم‬ ‫وع ��راق ال �ج �ف��اف‪ ،‬وج�ف��اء‬ ‫ال �م �ط��ر‪ ،‬ال� ��ذي اإن انهمر‬ ‫�سيجعل �سوت المزاريب‬ ‫ن�سيد ًا ا ن�سيج ًا!‬ ‫(‪)2‬‬ ‫المطر في ال�سحارى‬ ‫ال� �ع� �ط ��ا� ��ش اأك � �ب� ��ر ب��اع��ث‬ ‫للفرح‪ ،‬في البيد ونفو�ش‬ ‫اأبنائها!‬ ‫ت�ح��ت ال�م�ط��ر يتحرر‬ ‫ال��واح��د م ّنا م��ن ك��ل �سيء‬ ‫كطفل اأفلتته اأمه في رو�سة‬ ‫غ ّناء‪ ،‬وراح يرك�ش مزهو ًا‬ ‫باأن اأجاد الم�سي!‬ ‫قطرات المطر تتوالى‬ ‫ل �ت �ط��رق ب ��اب ال � ��روح بعد‬ ‫اأن ت ��زي ��ل ب ��رف ��ق ك ��ل م��ا‬ ‫ي�ع�ت��ر��س�ه��ا‪ ،‬ت���س�ت��درج�ه��ا‬ ‫لتخرج من قمقمها‪ ،‬فتحلق‬ ‫كع�سفورة رقيقة تحررت‬ ‫من قف�سها الحديدي!‬ ‫(‪)3‬‬ ‫م��ن ل��م يتعفر ب��رم��ال‬ ‫ال� � ��� � �س� � �ح � ��راء ل � � ��ن ي �ج��د‬ ‫الفرحة التي نجدها نحن‬ ‫ال� ��� �س� �ح ��راوي� �ي ��ن ح�ي�ن�م��ا‬ ‫ت���س�ت��و��س��م اأُ ُّم� �ن ��ا ب��زخ��ات‬ ‫الغيث!‬ ‫حين تحتجب �سم�سنا‬ ‫وراء ال � �م� ��زن‪ ،‬ي���س�ح��و‬ ‫داخ��ل كل م ّنا ج� ٌد يمتطي‬ ‫�سهوة ج��واده م�ست�سرف ًا‬ ‫يفاع ًا من ااأر���ش وعيناه‬ ‫ترنو نحو الغرب‪ ،‬وروحه‬ ‫ت�ستغيث‪ ،‬ووج �ه��ه يتهلل‬ ‫ب�سر ًا ب�"حقوق الخيال"‬ ‫المقبل!‬ ‫(‪)4‬‬ ‫حينما ير�سل ال��ودق‬ ‫ق �ط��ر و� �س��ال��ه ن �ه��رب من‬ ‫� �س �خ��ب ال �م��دي �ن��ة ل�ن�ل�ق��ى‬ ‫اأع � � � ّ�ز ال � � ُغ � � ّي� ��اب‪ ،‬ح �ي��ث ا‬ ‫ي�سافحنا اإا م�ت�ح��ررون‬ ‫م ��ن زي �ف �ن��ا‪ ،‬ف�ي�ن���س��ب في‬ ‫دواخ�ل�ن��ا ��س��راع واقعنا‪،‬‬ ‫وحقيقة انتمائنا‪ ،‬فننزع‬ ‫فتيل ال�سراع ب�اأن ننحاز‬ ‫لانتماء!‬ ‫(‪)5‬‬ ‫محزن اأن البر اأ�سبح‬ ‫عزيز ًا ح� ّد اأن ما بقي منه‬ ‫ا ي�ستوعب ف��رح��ة مطر!‬ ‫اأج ��ل ال �ل��ه خ� ّل���س��وا ب� ّ�رن��ا‬ ‫من قب�سة "المخططات"!‬ ‫دعونا نفرح!‬ ‫@‪nalmorshedi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫ق� ��دم ن��ائ��ب اأم � ��ر ام�ن�ط�ق��ة‬ ‫ال �� �ش��رق �ي��ة الأم� � ��ر ج� �ل ��وي بن‬ ‫ع�ب��دال�ع��زي��ز ب��ن م�شاعد واج��ب‬ ‫العزاء للمهند�س عبدالعزيز بن‬ ‫علي ال�شهري ومديرعام مكتب‬ ‫اأمر امنطقة ال�شرقية ح�شن بن‬ ‫ع�ل��ي اج��ا��ش��ر ي وف ��اة �شقيقة‬ ‫ام �ه �ن��د���س ع �ب��دال �ع��زي��ز ووال� ��دة‬ ‫اإخ��وة اجا�شر‪ ،‬ي مقر منزلهم‬

‫ب ��ال ��دم ��ام ي ح ��ي اج��ام �ع �ي��ن‬ ‫ع�شراأم�س‪ ،‬م�وؤك��د ًا اأن ام�شاب‬ ‫هو م�شاب اجميع �شائ ًا اموى‬ ‫ع ��ز وج� ��ل اأن ي�ت�غ�م��د ال�ف�ق�ي��دة‬ ‫ب��وا� �ش��ع رح�م�ت��ه واأن ي�شكنها‬ ‫ف�شيح جناته ‪.‬‬ ‫واأع � � � � � � � � ��رب ال � �� � �ش � �ه� ��ري‬ ‫واجا�شرعن �شكرهما وتقديرهما‬ ‫ل�اأم��ر موا�شاته وتعزيته لهما‬ ‫�شائلن اموى عزوجل اأن يحفظ‬ ‫قيادتنا احكيمة‪.‬‬

‫مريم الغامدي‬

‫ااأمر جلوي عند مغادرة العزاء بجواره ال�سهري واجا�سر‬

‫اامر جلوي ي مقر العزاء مع ال�سهري واجا�سر وابناء الفقيده‬

‫ااأمر جلوي يعزي ال�سهري و اجا�سر اثناء و�سوله‬

‫اامر جلوي مع ال�سهري واحد ابناء الفقيده‬

‫رحيل رجل البر وااحسان «عبدالكريم الخريجي»‬

‫جانب من امعزين‬

‫عبدالعزيز جل الفقيد ي�ستقبل العزاء‬

‫الدمام‪ -‬ال�شرق‬ ‫رحل رج ��ل الر والإح�شان رج ��ل الأعمال‪،‬‬ ‫عبد الكرم اخريجي الذي يطلق عليه العقاريون‬ ‫ي امملك ��ة " مل ��ك العق ��ار" الأحد اما�ش ��ي‪ ،‬بعد‬ ‫�شراع مع امر�س الذي لزمه منذ فرة‪.‬‬ ‫اخريج ��ي ال ��ذي و ُِ�ش ��ف برج ��ل‬ ‫الروالإح�ش ��ان لكرة �شرائ ��ه لأرا�شي ام�شاجد‬ ‫وبنائه ��ا‪ ،‬طامع� � ًا ي الأج ��ر والث ��واب‪ .‬ول ��د ي‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة ‪1354‬ه � � ودر�س فيها ث ��م انتقل‬ ‫اإى امنطقة ال�شرقية‪ ،‬ومكث فيها اأكر من اأربعن‬ ‫عام� � ًا‪ ،‬ك ّر� ��س حيات ��ه العملي ��ة ي تطويرامنطقة‬ ‫اإ�شكاني ًا حيث �شارك ي �شراء وتطويرالأرا�شي‬ ‫وبناء الوحدات ال�شكنية والتجارية والفنادق‪ ،‬له‬ ‫ب�شمات كبرة ي امجال اخري ومن ال�شباقن‬ ‫اإى الأعمال اخرية ب�شهادة اجميع‪ .‬اخريجي‬

‫من الي�سار عبدالعزيز جل الفقيد عبدالكرم اخريجي رحمه الله مع اأحد امعزين‬

‫الذي يقول عنه العقاريون اإنه �شيخ ام�شتودعات‬ ‫ي ال�شرقي ��ة ن�شاطه التج ��اري واأعماله اخرية‬ ‫و�شلت اأغلب مناطق امملكة‪.‬‬ ‫رج ��ل دي ��ن وعل ��م در� ��س ي بريطاني ��ا‪،‬‬ ‫وهوم ��ن بيت جاري‪ ،‬كان ��ت م�شاته وا�شحة ي‬ ‫الغرفة التجاري ��ة بال�شرقية من خ ��ال ان�شمامه‬ ‫لأرب ��ع دورات ي ع�شوي ��ة جل� ��س اإدارته ��ا‬ ‫‪ 1959‬حت ��ى ع ��ام ‪ ،1975‬وكان نائب� � ًا لرئي� ��س‬ ‫جل� ��س اإدارتها لدورتن‪ ،‬اأ�شه ��م ي اإن�شاء عديد‬ ‫م ��ن ال�شركات الك ��رى‪ ،‬منها ال�شرك ��ة ال�شعودية‬ ‫للكهرب ��اء واإ�شمن ��ت ال�شعودي ��ة وال�شرك ��ة‬ ‫ال�شعودية لل�شناع ��ة وتدويرال ��ورق اإ�شافة اإى‬ ‫امق ��اولت والعقار والفن ��ادق والتاأمن‪ .‬قال عنه‬ ‫كثر م ��ن رج ��ال الأعم ��ال ي امنطقة اإن ��ه اأ�شهم‬ ‫ي تنمي ��ة امنطق ��ة ال�شرقية‪ ،‬ول ��ه اأعمال خرية‬ ‫ل تع ��د ول ح�ش ��ى وكان يرف� ��س الإعان عنها‪.‬‬

‫يح�شرام ��زادات العقاري ��ة وهدف ��ه الأول �ش ��راء‬ ‫الأرا�شي ي�شفه كثر باأنه مدر�شة جميع التجار‬ ‫ي �شتى الأن�شطة التجارية كلمته عربون ول�شانه‬ ‫عفيف يتميز بتوا�شعه لل�شغر قبل الكبرعندما‬ ‫يق ��وم ب�ش ��راء خط ��ط اأو اأي م�ش ��روع ج ��اري‬ ‫يطرح للم�شاهمة يت�شاب ��ق اإليه التجارللم�شاركة‬ ‫مع ��ه دون امعرف ��ة ع ��ن ا�ش ��م ام�ش ��روع اأو نوعه‬ ‫اأو عوائ ��ده وذل ��ك لثقتهم فيه‪ .‬يرج ��ع اإليه جميع‬ ‫العقاري ��ن ي ال�شت�ش ��ارات التجارية ول يبخل‬ ‫عل ��ى اأحد بام�ش ��ورة ويرجع له ��م ي كل م�شورة‬ ‫يح ��ب للجمي ��ع الرب ��ح مي ��ز بحر�ش ��ه على حل‬ ‫م�ش ��كات العقاري ��ن وتقري ��ب وجه ��ات النظ ��ر‬ ‫واإذاب ��ة اخاف ��ات التي ع ��ادة تقع ب ��ن التجار‪.‬‬ ‫كان يبحث ع ��ن الأ�شرامحتاجة ويتفقد ام�شاجد‪.‬‬ ‫ل ��ه اأياد بي�ش ��اء ل ينكرها اأحد‪ ،‬م ��ع اأن كثر ًا من‬ ‫النا�س يجهلها؛ لرغبته ي عدم ذكرها‪.‬‬

‫يودع السبيعي والغامدي‬ ‫«تعليم القطيف» ِ‬ ‫القطيف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأق � � ��ام م �ك �ت��ب ال��رب �ي��ة‬ ‫والتعليم ي حافظة القطيف‬ ‫حفل تكرم وتوديع م�شرف‬ ‫اللغة العربية عبيد ال�شبيعي‪،‬‬ ‫وذل��ك منا�شبة انتقاله اإى‬ ‫ج��ام�ع��ة ام�ج�م�ع��ة‪ ،‬وم�شرف‬ ‫ال ��رب� �ي ��ة ال �ف �ن �ي��ة ح� �م ��دان‬ ‫ال �غ��ام��دي منا�شبة انتقاله‬ ‫اإى منطقة ال �ب��اح��ة‪ ،‬وذل��ك‬ ‫بح�شور ام��دي��ر عبدالكرم‬

‫العليط‪ ،‬وم�شاعديه‪ ،‬وع��دد‬ ‫م��ن ام�شرفن الربوين ي‬ ‫امكتب‪.‬‬ ‫وق���دم ال�ع�ل�ي��ط‪ ،‬ال�شكر‬ ‫وال �ع��رف��ان ن�ي��اب��ة ع��ن جميع‬ ‫من�شوبي ام�ك�ت��ب للمحتفى‬ ‫بهما‪ ،‬ومنى لهما التوفيق‬ ‫والنجاح ي حياتهما العملية‬ ‫ال� �ق ��ادم ��ة‪ ،‬وب ��دوره� �م ��ا ق��دم‬ ‫ام �ك��رم��ان ال���ش�ك��ر من�شوبي‬ ‫مكتب الربية والتعليم على‬ ‫هذا التكرم‪.‬‬

‫(ت�سوير‪:‬امن الرحمن)‬

‫في ذمة اه‬

‫سعيد بن سع ّيد‬ ‫الغامدي في ذمة اه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫عبدالكرم اخريجي‬

‫فنجان قهوة‬

‫انتقل اإى رحمة الله‬ ‫�شعيد بن �شع ّيد بن حمدان‬ ‫الغامدي‪ ،‬من اأه��اي قرية‬ ‫الطويلة ي منطقة الباحة‪،‬‬ ‫وذل ��ك م���ش��اء اأم ����س الأول‬ ‫الأرب �ع��اء‪ ،‬على اأث��ر ح��ادث‬ ‫دع ����س م� ��روري األ �ي��م على‬ ‫الطريق العام‪.‬‬ ‫ام �ت��وف��ى ال� ��ذي ن��اه��ز‬ ‫ال���ش�ب�ع��ن ع ��ام� � ًا ي �ع � ّد من‬ ‫اأبرز اأبناء قريته واأف�شلهم‬ ‫ع��اق��ة طيبة م��ع اجميع‪،‬‬ ‫ويتميز ما كان يحظى به‬ ‫م��ن ح��ب وت�ق��دي��ر جماعته‬ ‫� �ش �غ��ر ًا وك� �ب ��ر ًا‪ ،‬ول �ه��ذا‬ ‫كانت وفاته امفاجئة �شدمة‬ ‫كبرة رحمه الله‪.‬‬ ‫وق� � ��د اأدي � � � ��ت ���ش��اة‬ ‫اج��ن��ازة ع�ل��ى ال�ف�ق�ي��د ي‬ ‫جامع عثمان بن عفان بعد‬

‫ظهر اأم�س ي القرية‪.‬‬ ‫اأخ� ��و ال �ف �ق �ي��د الأك� ��ر‬ ‫حمد ب��ن �شع ّيد‪ ،‬واأب �ن��اء‬ ‫ال�ف�ق�ي��د «��ش�ع� ّي��د‪ ،‬واأح �م��د‪،‬‬ ‫وح� �م ��د»‪ ،‬واأب� �ن ��اء اأخ �ي��ه‬ ‫«�شعيد‪ ،‬وعبدالله‪ ،‬وعلي»‪،‬‬ ‫والعائلة ك��اف��ة‪ ،‬واأق��ارب�ه��م‬ ‫واأرح ��ام� �ه ��م وج�م��اع�ت�ه��م‪،‬‬ ‫يتلقون التعازي ي الفقيد‬ ‫ال� �ط� �ي ��ب ي م� �ن ��زل ��ه ي‬ ‫ق��ري��ة الطويلة ي منطقة‬ ‫ال �ب��اح��ة‪ ،‬وع �ل��ى ه��وات��ف‪:‬‬ ‫�شع ّيد‪،0599009458‬‬ ‫�شعيد ‪،0555777307‬‬ ‫اأحمد ‪،0503080849‬‬ ‫حمد ‪.0556770941‬‬ ‫«ال� � ��� � �ش�� ��رق» ت� �ع ��زي‬ ‫اج �م �ي��ع وت��دع��و ال �ل��ه اأن‬ ‫ي �ت �غ �م��د ال �ف �ق �ي��د ب��وا� �ش��ع‬ ‫رحمته واأن يلهم اجميع‬ ‫ال�شر وال�شلوان‪ .‬واإنا لله‬ ‫واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫حارس فريق هجر يتلقى‬ ‫التعازي في وفاة والدته‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يتلقى حار�س الفريق‬ ‫الأول لك ��رة الق ��دم بن ��ادي‬ ‫هج ��ر م�شطف ��ى العب ��اد‬ ‫التعازي ي وف ��اة والدته‪،‬‬ ‫ون�شاأل اموى العلي القدير‬ ‫اأن يتغم ��د الفقي ��دة بوا�شع‬ ‫رحمت ��ه وي�شكنه ��ا ف�شي ��ح‬ ‫جنات ��ه‪ .‬واإنا لل ��ه واإنا اإليه‬ ‫راجعون‪.‬‬

‫م�سطفى العباد‬

‫جزاء الحربي إلى رحمة اه‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬

‫يكرم ال�سبيعي والغامدي‬ ‫العليط ِ‬

‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الل ��ه تعاى ج ��زاء بن زوي ��د الفهيدي‬ ‫احربي‪ ،‬والد رئي�س ف ��رع هيئة الرقابة والتحقيق محافظة‬ ‫امجمع ��ة وع�ش ��و امجل� ��س البل ��دي لأمان ��ة منطق ��ة الق�شي ��م‬ ‫بدراحرب ��ي‪ ،‬وقد اأديت �ش ��اة اجنازة علي ��ه بجامع ال�شيخ‬ ‫حمد بن عبد الوهاب ودفن مقرة اموطاء بريدة‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» الت ��ي اآمه ��ا النب� �اأ تتق ��دم باأحرالتع ��ازي لذوي‬ ‫الفقيد �شائلن الله اأن يتغمده برحمته ومغفرته‪ ،‬ويتقبل ابنه‬ ‫التع ��ازي على هاتفه اجوال ‪.0555138835‬اإنا لله واإنا اإليه‬ ‫راجعون‪.‬‬

‫أصعب شيء‬ ‫ط��ال �ب��ة ف��ي ال���س��ف‬ ‫ال�ساد�ش اابتدائي وا‬ ‫ت� �ع ��رف ت �ك �ت��ب ا��س�م�ه��ا‬ ‫كام ًا و�سحيح ًا وانتقلت‬ ‫من ال�سف الخام�ش اإلى‬ ‫ال�سف ال�ساد�ش بتقدير‬ ‫م �م �ت��از‪ .‬اأ� �س �ع��ب ��س��يء‬ ‫حين يطلب منك اأن تقف‬ ‫اأمام زمائك في ال�سف‬ ‫وتوظف مهارة الخطابة‬ ‫وااإق �ن��اع وت�ت�ح��دث عن‬ ‫التطوير والتغيير وتعبر‬ ‫ع ��ن ب �ي �ئ��ة ا ت �م �ث��ل ذل��ك‬ ‫اأبد ًا‪.‬‬ ‫اأ� �س �ع��ب � �س��يء اأن‬ ‫ت �� �س �م��م � � �س � �وؤا ًا ب �ل �ي��د ًا‬ ‫وت � �ق� ��دم� ��ه ل� �ط ��ال ��ب ف��ي‬ ‫ال�سف اأ�سدرت حكمك‬ ‫ع�ل�ي��ه ب��ال�ن�ظ��ر ف�ق��ط ب�اأن��ه‬ ‫�دن علمي ًا ودرا��س�ي� ًا‪.‬‬ ‫م�ت� ٍ‬ ‫اأ� �س �ع��ب � �س��يء اأن ت��رى‬ ‫اإن���س��ان� ًا ي�ح�ت��ال لنف�سه‪،‬‬ ‫ويهدم بيت غيره‪ ،‬ويحفر‬ ‫لي�سقط غيره‪ ،‬وا ي�سمح‬ ‫لاآخرين اأن يهدموا بيته‬ ‫اأو اأن يحتالوا اأنف�سهم‪.‬‬ ‫اأ�سعب �سيء اأن ن�سمح‬ ‫اإن���س��ان متمرد م�ستبد‬ ‫م� �خ ��ادع ب��اا� �س �ت �م��رار‬ ‫ون�سمت ا�ستجابة للحلم‬ ‫الذي يحملنا نحو دهاليز‬ ‫الجبن‪ .‬اأ�سعب �سيء اإذا‬ ‫�ساألت معلم ًا عن م�ستوى‬ ‫ط ��اب ��ه ال �� �س �ع �ي��ف ف��ي‬ ‫اأب �� �س��ط ال �م �ه��ارات ورد‬ ‫ع �ل �ي��ك ب ��ال� �ق ��ول‪ :‬ع �ن��دي‬ ‫اأرب��ع وع�سرون ح�سة‪،‬‬ ‫والحقيقة لي�ست م�ساألة‬ ‫ح�س�ش بل م�ساألة رغبة‬ ‫وانتماء واأم��ان��ة‪ .‬اأ�سعب‬ ‫�سيء اأن نطلب من اأبنائنا‬ ‫اأن ي �ه �ت �م��وا بتعليمهم‬ ‫وي� �ت� �ف ��وق ��وا وي �ن �ج �ح��وا‬ ‫ل �ي �� �س �ب �ح��وا م�خ�ت��رع�ي��ن‬ ‫وم�ف�ك��ري��ن ومكت�سفين‬ ‫وه ��م ا ي �ع��رف��ون �سيئ ًا‬ ‫ع ��ن اأن �ف �� �س �ه��م‪ .‬اأ��س�ع��ب‬ ‫�سيء اأن يكون لك حقوق‬ ‫وعليك واج�ب��ات كثيرة‪،‬‬ ‫واإذا ت�ساءلت عن حقوقك‬ ‫ا� �س �ت �� �س �ه��دوا ب �ح��دي��ث‬ ‫ااإح�سان‪ .‬اأ�سعب �سيء‬ ‫اأن ندير مهامنا ونوؤديها‬ ‫وفق م�ساعرنا وحااتنا‬ ‫ال �ن �ف �� �س �ي��ة وم���س��ال�ح�ن��ا‬ ‫الخا�سة وعندما ا نجني‬ ‫اإا ال �ج �ف��اف ن�ستنكر‬ ‫ون� �ب� �ح ��ث ع� ��ن اأ�� �س� �ب ��اب‬ ‫خ��ارج اأنف�سنا‪ .‬اأ�سعب‬ ‫� � �س � ��يء وج � � � ��ود م ��دي ��ر‬ ‫مدر�سة ازال ي�سرب في‬ ‫زم��ن التقنيات وااإع��ام‬ ‫ال � �م � �ت � �ق� ��دم واأدوات‬ ‫اات �� �س ��ال وال �ت��وا� �س��ل‬ ‫واإذا �ساألته لماذا �سربت‬ ‫اب�ن��ي اأج ��اب‪ :‬اأن��ي اأراه‬ ‫مثل ابني‪.‬‬ ‫@‪maryem‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫الجمعة ‪ 16‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 30‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )362‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫العميد يخطط للثأر‪ ..‬والراقي إيقاف نزيف النقاط‬

‫قف‬

‫ااتحاد يتحدى‬ ‫اأهلي في «الحفرة»‬

‫خالد صائم الدهر‬

‫مين يدفن‬ ‫الثاني في‬ ‫الحفرة؟‬ ‫ م��واج �ه��ة دي��رب��ي‬‫الغربية اليوم ي «احفرة»‬ ‫ك�م��ا يطلق اأه ��ل م�ك��ة على‬ ‫ملعب ال�شرائع‪ ،‬ختلفة عن‬ ‫باقي امنازلت بن الحاد‬ ‫والأه �ل��ي‪ ،‬ول�ه��ا ح�شابات‬ ‫ختلفة ويرتب على نتيجة‬ ‫ام � �ب� ��اراة ق� � ��رارات ك�ث��رة‬ ‫و� �ش �ي �ك��ون ه �ن��اك «ك�ب����ض‬ ‫ف� ��داء» م��ن ال �ط��رف��ن‪ ،‬اإى‬ ‫جانب خو�ض لقاء الحاد‬ ‫والأه � �ل� ��ي لأول م� ��رة ي‬ ‫تاريخ الفريقن على ملعب‬ ‫م��دي �ن��ة ام �ل��ك ع�ب��دال�ع��زي��ز‬ ‫مكة‪ ،‬حيث �شبق اأن التقيا‬ ‫ي ال��ري��ا���ض ع�ل��ى نهائي‬ ‫الدوري وانت�شر الحاد‪.‬‬ ‫ فالأهلي وجماهره‬‫خائفون اأن يزيد الح��اد‬ ‫اأوجاعهم بخ�شارة �شاد�شة‬ ‫متتالية ت�شعهم ي طريق‬ ‫ال � ��ا ع� � � ��ودة‪ ..‬والح� � ��اد‬ ‫وجماهره متحدون على‬ ‫األ ت�ك��ون �شحوة الأه�ل��ي‬ ‫م��ن خ��ال�ه��م ‪ ..‬وب ��ن ه��ذا‬ ‫وذاك تنطلق ام �ب��اراة ي‬ ‫اأج� ��واء ح�شا�شة و�شغط‬ ‫كبر على الفريقن‪.‬‬ ‫ ظ �ه��رت م�شكات‬‫وا�� � �ش� � �ح � ��ة ب� � ��ن لع� �ب ��ي‬ ‫الأه�ل��ي ومدربهم ياروليم‬ ‫م ��ن خ ��ال ال�ت���ش��ري�ح��ات‬ ‫الف�شائية ل�ل�ط��رف��ن‪ ،‬اإى‬ ‫ج��ان��ب نف�شيتهم امحبطة‬ ‫منذ اخروج من الآ�شيوية‬ ‫وخ�شارتهم القا�شية من‬ ‫ال �ه��ال وم��ن ث��م الت �ف��اق‪،‬‬ ‫ول يختلف ح��ال الح��اد‬ ‫ع��ن ج ��اره ك �ث��راً‪ ،‬فهناك‬ ‫خ��اف��ات داخلية‪ ،‬و�شيقة‬ ‫م��ال �ي��ة وم� �ن ��او�� �ش ��ات ب��ن‬ ‫ام ��درب والإدارة‪ ،‬اأ�شف‬ ‫اإى ذل ��ك ت�ك�ت�ي��ك ك��ان�ي��دا‬ ‫ال� ��ذي ل ي �خ��دم الح� ��اد‪،‬‬ ‫وي� �ح ��رج ��ه اأم� � � ��ام ج�م�ي��ع‬ ‫الفرق‪.‬‬ ‫ باخت�شار‪ ..‬اأ�شع‬‫ع� �ن ��وان� � ًا ع��ري�����ش�� ًا ل �ه��ذه‬ ‫ام �ب��اراة َم � ْ�ن ي��دف��ن الثاي‬ ‫ي «احفرة»؟‬ ‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫فضاءات‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫تتج ��ه ااأنظار عند ال�س ��اعة ‪ 7:35‬من م�س ��اء اليوم‬ ‫اجمعة �س ��وب ملعب مدينة املك عبدالعزيز الريا�س ��ية‬ ‫ي ال�سرائع متابعة مباراة الديربي بن ااحاد وااأهلي‬ ‫ي اللقاء اموؤجل بينهما من اجولة ال�ساد�س ��ة من دوري‬ ‫زين للمحرفن‪ ،‬وتكت�سب امواجهة التي تلعب اأول مرة‬ ‫ي ال�سرائع اأهمية كبرة للفريقن الباحثن عن م�ساحة‬ ‫جمهوريهم ��ا بع ��د نتائ ��ج خيب ��ة ي مباري ��ات الفريقن‬ ‫ااأخ ��رة‪ ،‬ففري ��ق ااح ��اد ياأمل ي �س ��رب ع�س ��فورين‬ ‫بحجر واحد‪ ،‬ااأول ا�ستعادة ثقة جماهره والثاي الثاأر‬ ‫من مناف�سه التقليدي (‪ )2/0‬ي الدور ن�سف النهائي من‬ ‫دوري اأبطال اآ�سيا‪.‬‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫ديربي التصحيح‬

‫وعانى الفريق ااحادي ااأمرين ي امباريات التي‬ ‫اأعقبت خروجه من البطولة ااآ�سيوية‪ ،‬بدليل اأنه م يعرف‬ ‫طع ��م الفوز �س ��وى مرة واحدة من اأ�س ��ل اأرب ��ع مباريات‬ ‫خا�سها اأخر ًا‪ ،‬لذا فاإنه ا خيار اأمامه �سوى ح�سد النقاط‬ ‫وتعوي�س جماهره ما فاتها ي اجوات اما�سية‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬تبدو ظروف الفريق ااأهاوي م�س ��ابهة‬ ‫اإى حد كبر مناف�سه‪ ،‬وي�سعى مدربه الت�سيكي ياروليم‬ ‫ال ��ذي يعي�س حت �س ��غط النتائج ال�س ��لبية اإى حقيق‬ ‫ف ��وزه ااأول بع ��د �سل�س ��لة م ��ن اخ�س ��ائر ي اآخ ��ر اأربع‬ ‫مواجهات‪ ،‬ويتوقع اأن يعمد اإى اإجراء تغيرات وا�س ��عة‬ ‫ي ت�س ��كيلته خ�سو�س� � ًا ي خط الهجوم بعد اانتقادات‬ ‫العنيف ��ة الت ��ي طالت الثنائ ��ي عماد احو�س ��ني وفيكتور‬ ‫�سيمو�س‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة املك عبدالعزيز الريا�سية ي ال�سرائع‬

‫حمد نور‬

‫ااحاد‬ ‫امدرب‪ :‬ااإ�سباي كانيدا‬ ‫هداف الفريق‪ :‬فهد امولد «ثاثة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،11‬له ‪ ،18‬عليه ‪ ،13‬النقاط ‪19‬‬ ‫الرتيب‪ :‬ال�ساد�س‬

‫ياروليم‬

‫كانيدا‬

‫تمنى عودة "المجانين" للمدرجات‬

‫الجميل‪ :‬ظروف الفريقين‬ ‫فهد بن خالد‪ :‬الفوز في الديربي له طعم خاص‬ ‫متشابهة‪ ..‬وأتمناها اتحادية‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫�س ��دد رئي�س النادي ااأهلي ااأمر‬ ‫فه ��د ب ��ن خال ��د عل ��ى اأهمي ��ة مواجه ��ة‬ ‫ااحاد م�ساء اليوم اجمعة ي امباراة‬ ‫اموؤجلة من اجولة ال�ساد�سة من دوري‬ ‫زي ��ن للمحرف ��ن‪ ،‬متطلع� � ًا اأن يحقق‬ ‫الراقي الفوز حتى ي�ستعيد توازنه بعد‬ ‫تعره ي اأخ ��ر اأربع مواجهات‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"الديرب ��ي يختلف عن بقي ��ة امباريات‪،‬‬ ‫الأمر فهد بن خالد‬ ‫والف ��وز في ��ه له طع ��م خا� ��س‪ ،‬واعبو‬ ‫ومن ��ى اأن يقدم الفريق ��ان مباراة‬ ‫ااأهلي يدركون حجم ام�سوؤولية املقاة‬ ‫على عاتقهم وثقتنا كبرة ي اأن يقدموا تلي ��ق مكانة النادي ��ن وتعك�س الروح‬ ‫م�ستوياتهم امعهودة ويوؤكدوا واءهم ااأخوية التي تربطهما‪ ،‬كما منى عودة‬ ‫وحبهم للقلعة باإهداء جماهرهم نقاط جماهر ااأهلي اإى امدرجات م�س ��اندة‬ ‫امباراة"‪ .‬وزاد‪ :‬ندرك �س ��عوبة اللقاء‪ ،‬الاعبن وال�س ��د من اأزرهم‪ .‬واأو�سح‪:‬‬ ‫ولكننا جاهزون مام ًا‪ ،‬وما م�س ��ته ي نحت ��اج اإى ع ��ودة اجماه ��ر الغالي ��ة‬ ‫الاعبن من اإ�س ��رار وعزمة يجعلني اأنها مثابة الداعم ااأ�سا�سي لاعبن‪،‬‬ ‫متفائ ًا باأن نحقق النتيجة التي يتطلع وب� �اإذن الل ��ه نحتف ��ل معه ��م بع ��د نهاية‬ ‫امباراة بالفوز وح�سد النقاط الثاث‪.‬‬ ‫اإليها كل ااأهاوين‪.‬‬

‫أكد أن الفريقين‬ ‫يمران بظروف صعبة‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫توق ��ع ام ��درب الوطن ��ي خال ��د‬ ‫الق ��روي اأن توؤث ��ر النتائج ال�س ��لبية‬ ‫ااأخ ��رة لفريق ��ي ااح ��اد وااأهلي‬ ‫عل ��ى اأدائهم ��ا ي مب ��اراة الديرب ��ي‬ ‫م�س ��اء الي ��وم‪ ،‬مو�س ��حا اأن اللق ��اء‬ ‫�س ��يكون هادئا ب ��دون اأية اإث ��ارة كما‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫رف�س مدافع ااحاد ال�س ��ابق اأحمد جميل احديث عن حظوظ‬ ‫الفريقن ي مباراة الديربي التي جمعهما ي ملعب ال�سرائع م�ساء‬ ‫اليوم‪ ،‬موؤكدا اأن ظروف الفريقن مت�سابهة وكاهما مر بحالة انعدام‬ ‫ت ��وازن ل�س ��وء نتائجهما �س ��واء على ال�س ��عيد ااآ�س ��يوي اأو امحلي‪،‬‬ ‫وا�س ��فا امباراة بالفر�س ��ة امنا�س ��بة للفريقن للتعوي�س وم�س ��احة‬ ‫اجماهر‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬امب ��اراة من اأقوى الديربي ��ات العربي ��ة‪ ،‬والفريقان رغم‬ ‫تراجعهم ��ا اإا اأنهم ��ا ق ��ادران عل ��ى تقدم امطل ��وب منهما ما ت�س ��مه‬ ‫�س ��فوفهما م ��ن عنا�س ��ر ميزة مل ��ك دوافع كبرة م�س ��ح ال�س ��ورة‬ ‫ال�سلبية ي امباريات اما�سية‪ ،‬متمنيا اأن يحالف احظ فريق ااحاد‬ ‫للخروج بنتيجة ت�س ��اعده على ح�سن و�س ��عه احاي ي الرتيب‬ ‫العام للدوري‪ ،‬منا�س ��دا اجماهر ااحادي ��ة بالوقوف خلف النادي‬ ‫اأن ��ه يحتاجهم اأكر من اأي وقت م�س ��ى نظ ��را للظروف التي مر بها‬ ‫حالي ��ا‪ .‬وعن ذكريات ��ه ي مباريات الديربي‪ ،‬اأو�س ��ح‪ :‬ا اأن�س ��ى مثل‬ ‫هذه امباريات ما حمله م ��ن اإثارة وندية‪ ،‬ودائما ما تبد أا امباراة قبل‬ ‫موعدها‪ ،‬واجماهر تلعب دورا كبرا ي حفيز الاعبن م�ساندتها‬ ‫ام�ستمرة �سواء ي التدريبات اأو ي نف�س احي الذي ن�سكن فيه‪.‬‬

‫ااأهلي‬ ‫امدرب‪ :‬الت�سيكي ياروليم‬ ‫هداف الفريق‪ :‬فيكتور �سيمو�س «ثاثة اأهداف»‬ ‫لعب ‪ ،9‬له ‪ ،14‬عليه ‪ ،13‬النقاط ‪11‬‬ ‫الرتيب‪ :‬العا�سر‬ ‫تي�شر اجا�شم‬

‫الفايز‪ :‬الاعبون على قدر‬ ‫المسؤولية‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫اأك ��د رئي�س ن ��ادي ااحاد‬ ‫حم ��د الفاي ��ز جاهزي ��ة فريق ��ه‬ ‫للق ��اء الديرب ��ي اأم ��ام ااأهل ��ي‬ ‫م�س ��اء اليوم ي ال�سرائع �سمن‬ ‫دوري زي ��ن للمحرف ��ن‪ ،‬معربا‬ ‫ع ��ن ثقت ��ه الكب ��رة ي الاعبن‬ ‫ي الظه ��ور بام�س ��توى اماأمول‬ ‫حمد الفايز‬ ‫‪ ،‬وق ��ال‪ :‬امواجهة تعد من اأقوى‬ ‫امواجهات �س� �اأنها ي ذلك �س� �اأن‬ ‫مباري ��ات الديرب ��ي‪ ،‬وامناف�س ا ي�س ��تهان به وملك ي �س ��فوفه اعبن‬ ‫ميزي ��ن‪ ،‬ولكن اعبي ااحاد على قدر ام�س� �وؤولية وواثق من ظهورهم‬ ‫ي الوقت امنا�سب كما عودونا على ذلك ي عديد من امباريات الكبرة‪.‬‬ ‫ومن ��ى ظهور اللقاء ب�س ��كل منا�س ��ب يعك� ��س ام�س ��توى احقيقي للكرة‬ ‫ال�س ��عودية بعيدا عن اأي م�س ��كات كما كان عليه احال ي لقاء الفريقن‬ ‫ي دوري اأبطال اآ�سيا‪ ،‬م�سددا على العاقة الوطيدة التي جمع النادين‪،‬‬ ‫م�سيفا اأن ما يحدث اأحيانا بن الاعبن حما�س ا اأكر‪ ،‬مطالبا اجماهر‬ ‫ااحادية بدعم الاعبن وم�ساندتهم حتى تتحقق النتيجة امنتظرة‪.‬‬

‫القروني لـ |‪ :‬كل السيناريوهات واردة ‪ ..‬وأتوقعها خالية من اإثارة‬ ‫تع ��ودت اجماه ��ر ب�س ��بب تده ��ور‬ ‫م�س ��توى الفريق ��ن ب�س ��كل افت ي‬ ‫الفرة ااأخرة‪ ،‬مو�س ��حا اأن امباراة‬ ‫�س ��تختلف كث ��را ع ��ن مواجه ��ات‬ ‫الفريقن ال�س ��ابقة واآخرها ي الدور‬ ‫ن�سف النهائي من دوري اأبطال اآ�سيا‪،‬‬ ‫وقال ل�»ال�س ��رق»‪ :‬كل ال�سيناريوهات‬ ‫واردة ي امباراة اأن الفريقن مران‬

‫بظروف �س ��عبة‪ ،‬ويعاني ��ان من عدم‬ ‫اا�ستقرار الفني‪ ،‬فالفريق ااأهاوي‬ ‫بعد اخ�س ��ارة من اأول�س ��ان الكوري‬ ‫اجنوب ��ي ي النهائ ��ي ااآ�س ��يوي‬ ‫انهار ب�س ��كل افت وغريب‪ ،‬وااحاد‬ ‫هو ااآخر غائب ماما عن م�ستوياته‬ ‫امعه ��ودة‪ ،‬والتغي ��ر ام�س ��تمر ي‬ ‫ت�سكيلته اأثر على م�ستواه‪ ،‬موؤكدا اأن‬

‫الفائز ي لقاء اليوم �ستكون فر�سته‬ ‫كبرة ا�ستعادة ثقة جماهره خا�سة‬ ‫واأنه ��ا مب ��اراة ديرب ��ي وت�س ��جل ي‬ ‫تاريخ مواجهات الفريقن‪.‬‬ ‫واعت ��ر اأن تر�س ��يح فري ��ق‬ ‫للف ��وز على ااآخر اأمر �س ��عب ي ظل‬ ‫ظروف الفريقن‪ ،‬موؤكدا اأنه ي�س ��عب‬ ‫التكه ��ن بنق ��اط القوة وال�س ��عف ي‬

‫�س ��فوف الفريق ��ن اأنهم ��ا لي�س ��ا ي‬ ‫و�سعهما الطبيعي‪ ،‬م�سيفا اأن اللعب‬ ‫عل ��ى ملعب مدين ��ة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫الريا�سية ي ال�سرائع �سيوؤثر اأي�سا‬ ‫عل ��ى اأداء الاعبن‪ ،‬متمني ��ا اأن يقدم‬ ‫قطب ��ا جدة مب ��اراة تعك�س ال�س ��ورة‬ ‫احقيقية للكرة ال�س ��عودية ا �س ��يما‬ ‫اأنها �ستحظى متابعة كبرة‪.‬‬

‫خالد القروي‬

‫ي � �خ� ��و�� ��ض ف� ��ري � �ق� ��ا الأه � �ل � ��ي‬ ‫والح��اد‪ ،‬مواجهة مبا�شرة تعتر‬ ‫من العيار الثقيل‪ ،‬مواجهة �شوف‬ ‫ت�شاهم اإى حد كبر ي ت�شحيح‬ ‫م �� �ش��ار اأح��ده �م��ا‪ ،‬ف��الأه �ل��ي خ��ال‬ ‫ام��واج �ه��ات ال���ش��اب�ق��ة ع��ان��ى ك�ث��ر ًا‬ ‫وق ��دم م�شتويات ه��زي�ل��ة و��ش��ادم��ة‬ ‫لكل حبيه‪ ،‬الأمر الذي و�شع اأكر‬ ‫من عامة ا�شتفهام حول الأ�شباب‬ ‫ال�ت��ي اأدت اإى ذل��ك وه��و و�شيف‬ ‫بطل اآ�شيا‪.‬‬ ‫ ولي�خ�ت�ل��ف ح ��ال الح ��اد‬‫ك� �ث ��ر ًا ع ��ن الأه � �ل� ��ي‪ ،‬ف �ق��د ��ش�ج��ل‬ ‫تراجع ًا ملحوظ ًا ي النتائج والأداء‬ ‫الفني‪ ،‬واإن كانت العلة الح��ادي��ة‬ ‫اإى حد ما وا�شحة للعيان وتتمثل‬ ‫بالأمور امالية اأكر من غرها‪.‬‬ ‫ ه� ��ذه ام ��واج �ه ��ة �شت�شكل‬‫هاج�ش ًا كبر ًا لدى اأن�شار النادين‪،‬‬ ‫فالكل يريد الظفر بالنقاط الثاث‬ ‫لي�شتعيد �شيئ ًا من توازنه‪ ،‬وي�شع‬ ‫ح ��د ًا ف��ا� �ش � ًا ب�ي�ن��ه وب ��ن ال��راج��ع‬ ‫ام�خ�ي��ف‪ ،‬وج��دي��د الأم ��ل للم�شي‬ ‫ق��دم� ًا نحو م��راك��ز امقدمة ي �شلم‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫ لي� � ��وج� � ��د اأف� � ��� � �ش � ��ل م��ن‬‫مواجهات الديربي‪ ،‬والتي ت�شكل‬ ‫اهتمام ًا ك�ب��ر ًا ��ش��واء م��ن الناحية‬ ‫الفنية اأو الإداري ��ة اأو اجماهرية‬ ‫اأو الإعامية‪ ،‬لت�شحيح الأو�شاع‬ ‫واإع� � ��ادة ال� �ت ��وازن‪ ،‬وه ��ذه م�ع��ادل��ة‬ ‫لي�شت جديدة بل نعرفها منذ زمن‪.‬‬ ‫ جرت العادة اأن يكون اأحد‬‫الطرفن ي اأف�شل حالته والآخر‬ ‫ي اأ� � �ش� ��واأ ح� ��الت� ��ه‪ ،‬ول� �ك ��ن ه��ذا‬ ‫ال��دي��رب��ي خ�ت�ل��ف م��ام � ًا فكاهما‬ ‫يعاي‪ ،‬وكاهما ي و�شع غ�شب‬ ‫ج�م��اه��ري وع��دم ر��ش��ا‪ ،‬ل��ذل��ك من‬ ‫ي �� �ش��ال��ح ج �م �ه��وره ع �ل��ى ح���ش��اب‬ ‫الآخر؟‬ ‫ عني اأن��ا اأت��وق��ع اأن كليهما‬‫لن ي�شالح جمهوره‪ ،‬وامباراة وفق ًا‬ ‫معطيات فنية وظ��روف‪ ،‬رم��ا ميل‬ ‫اإى ال �ت �ع��ادل اأك ��ر م��ن اأي ��ش��يء‬ ‫اآخر‪ ،‬ما يهمنا كم�شاهدين حايدين‬ ‫اأن ت�ظ�ه��ر ام �ب��اراة ف�ن�ي� ًا م�شتوى‬ ‫جيد‪ ،‬واأن ترتقي مباريات الديربي‬ ‫امعروفة بن الأهلي والحاد‪.‬‬ ‫ ن�شيت اأن اأخركم‪ ،‬اأن هذا‬‫ال��دي��رب��ي ي �اأت��ي ب�ع�ي��د ًا ع��ن ع��رو���ض‬ ‫ال�ب�ح��ر الأح �م��ر ج ��دة‪ ،‬وه ��ذا يعني‬ ‫اأن ه�ن��اك زح �ف � ًا ج�م��اه��ري� ًا ك�ب��ر ًا‬ ‫متوقع ًا من اجانبن‪ ،‬لذلك يجب اأن‬ ‫يكون هناك تنظيم اأمني جيد على‬ ‫الطرقات‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻣﻊ ﻣﺸﻌﻞ ﺍﻟﺴﻌﻴﺪ‬               



                         

                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬362) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬30 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬16 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

       2013

21

‫ﺍﻟﻠﻴﺚ ﺣﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﺑﻔﺎﺭﻕ ﺍﻷﻫﺪﺍﻑ ﻋﻦ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

«‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻳﻨﺠﻮ ﻣﻦ »ﻓﻮﺭﺓ‬ ‫ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻗﺎﺋﻖ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                                                          – –   –  –                        –  –                                          –   –                –    –       wddahaladab@alsharq. net.sa

‫ ﻧﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ‬:| ‫ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ ﻟـ‬ ‫ﺗﺠﻬﻴﺰ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﻟـ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‬

290           35        62      29    19

! ‫ﻧﻜﺘﺔ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

                 90 190



‫ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻟﻤﻤﺘﺎﺯ ﺍﻟﻴﺪ‬

‫ ﻭﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ‬..‫ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻳﺴﻌﻰ ﻟﻤﺪﺍﻭﺍﺓ ﺟﺮﺍﺣﻪ ﺑـ ﻣﻀﺮ‬



              9                                

                                       16    

                                  13       

‫»ﺑﺨﻞ« ﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻴﻴﻦ ﻳﺼﺪﻡ ﺍﻟﻔﺘﺤﺎﻭﻳﻴﻦ‬

                                   

‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

    ‫ﻣﻤﺜﻞ ﺳﻮري ﻣﻦ أﺑﻄﺎل ﺑﺎب اﻟﺤﺎرة‬

– –  –  –  – –   – – – – – – – –   – – – – –  –  –  – – – ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﻫﻨﻴﺪي‬: ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

                                          



                              

‫ﺳـــــﻮدوﻛـــــﻮ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

                   1          9                    : ‫ اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬                      9           81

 •    •   •  •    •    •    •    •   •   •    •   •   •    •  • •    •    •   •   •   •   •  •  adel@alsharq.net.sa

‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬ : ‫ﻋﻤﻮدﻳﴼ‬

: ‫أﻓﻘﻴﴼ‬

 – –1  – –1  – –2  –2  –   –3  – – –3 “” –4  – –4     –5  –5   – –6  – –6  –7   – –8  – –7    – –8  – –9  –9  – –10  –10 : ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬


‫افتتاح معرض اإعام وتكنولوجيا وسائل ااتصال‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد ف�شل الله‬ ‫افتتح الأمر عبدالعزيز بن‬ ‫اأحمد بن عبدالعزيز‪ ،‬اأم�ض الأ�ل‪،‬‬ ‫معر�ض الإع� ��لم �تكنولوجيا‬ ‫�� �ش��ائ��ل الت �� �ش��ال اخ��ام ����ض‪،‬‬ ‫الذي ينظم برعاية �زير الثقافة‬ ‫�الإع� ��لم ال��دك�ت��ور عبدالعزيز‬

‫ب� ��ن ح� �ي ��ي ال� ��دي� ��ن خ ��وج ��ة‪،‬‬ ‫ي م��رك��ز م �ع��ار���ض ال��ري��ا���ض‪.‬‬ ‫�ك � ��رم ع �ب��دال �ع��زي��ز ب ��ن اأح �م��د‬ ‫ع ��ددا م��ن الفنانن �امخرجن‬ ‫�الإعلمين من امملكة العربية‬ ‫ال�شعودية �اخليج‪ ،‬مثل امخرج‬ ‫ال�شينمائي عبدالله امحي�شن‪،‬‬ ‫�الفنانن اأحمد ال�شالح‪� ،‬شعد‬

‫الفرج‪ ،‬اإبراهيم احربي‪ ،‬حمد‬ ‫ام �ن �� �ش��ور‪ ،‬اأ� �ش �ع��د ال ��زه ��راي‪،‬‬ ‫حبيب احبيب‪ ،‬حمد بخ�ض‪،‬‬ ‫ب�شر غنيم‪ ،‬علي اإبراهيم‪ ،‬ليلي‬ ‫ال�شلمان‪� ،‬غزلن نا�شر‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى امخرج عبداخالق الغام‪،‬‬ ‫�الإعلمي اأحمد ال�شقري‪ ،‬اإى‬ ‫ج��ان��ب ت�ك��رم خ��ا���ض للإعلمي‬

‫ال� ��راح� ��ل � �ش �ل �ي �م��ان ال�ع�ي���ش��ى‪.‬‬ ‫�ي �� �ش��ارك ي ام �ع��ر���ض‪ ،‬ال��ذي‬ ‫يختتم فعالياته اليوم‪ ،‬ع��دد من‬ ‫القنوات �ال�شحف‪�� ،‬شركات‬ ‫دعاية �اإع��لن‪�� ،‬شركات خا�شة‬ ‫ي �شناعة الإعلم �تكنولوجيا‬ ‫��شائل الت�شال �الن�شر‪ ،‬حلية‬ ‫�د�لية‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫امكرمون ي لقطة جماعية خال حفل الفتتاح‬

‫الجمعة ‪ 16‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 30‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )362‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫أدباء المملكة يتطلعون إلى رابطة واتحاد كتاب في ملتقاهم الرابع‬

‫مثقفون يصفون ملتقى اأدباء بااستهاكي والشكلي ما لم يتم تنفيذ التوصيات السابقة‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫غ���اب ب�ع����ض ال� �ت� �ف ��ا�ؤل م ��ن م�شاعر‬ ‫الأدباء ال�شعودين منا�شبة حديد �زارة‬ ‫الثقافة �شهر اإبريل امقبل موعد ًا موؤمرهم‬ ‫ال�شنوي‪� ،‬مرد ت�شا�ؤل القتناع بجد�ى‬ ‫مثل هذه اموؤمرات اإى ف�شل امثقفن ي‬ ‫تاأ�شي�ض احاد كتاب اأ� رابطة اأدباء حتى‬ ‫اليوم‪ ،‬برغم توجه ال��وزارة اإى «مدننة»‬ ‫�»ماأ�ش�شة» العمل الثقاي‪ ،‬اإذ اإن موؤ�ش�شات‬ ‫امجتمع ام��دي فاعلة ي ك��ل د�ل العام‬ ‫�حا�شرة ي امنا�شبات الثقافية �الفكرية‪،‬‬ ‫�ي ��رى ال���ش��اع��ر ح�م��د زاي ��د الأم �ع��ي اأن‬ ‫اموؤمر يعني جمع ًا مهن ّي ًا مناق�شة �شوؤ�ن‬ ‫ام�ج�ت�م�ع��ن ال�ت�ن�ظ�ي�م� ّي��ة �م��واق �ف �ه��م من‬ ‫ال�شاحة الأدبيّة �موؤ�ش�شاتها‪� ،‬يخرج عادة‬ ‫بتو�شيات‪� ،‬ا�شف ًا موؤمر الأدب��اء مجرد‬ ‫(ملتقى للأدب)‪ ،‬يدعى اإليه الأدباء �من ي‬ ‫حكمهم (معيار ام�شيف)‪.‬‬ ‫�دعا زايد اإى مراجعة مفهوم �دللة‬ ‫�خرجات هذا اللقاء‪ ،‬بعد اأن تب ّنته �زارة‬ ‫الثقافة �الإعلم‪ ،‬موؤكد ًا اأن ذلك ي �شميم‬ ‫العمل الثقاي التنظيمي ل�شوؤ�ن الأدب��اء‬ ‫مهن ّي ًا �موؤ�ش�ش ّي ًا‪ ،‬يلتقون مناق�شة ما يرتبط‬ ‫م�شاحهم‪� ،‬ف�شاء حريّتهم‪ ،‬يتدا�لون‬ ‫ذلك ي جل�شات لها اأجنداتها يبنى عليها‬ ‫تو�شيات �مطالب �ق ��رارات ملزمة لهم‪،‬‬ ‫ي�ت� ّم اإع��لن�ه��ا �حويلها اإى �اق��ع يخدم‬ ‫الأدب �الأدي� ��ب‪� ،‬تعجّ ب م��ن ا ّأن �زارة‬ ‫الثقافة �الإعلم ت�ش ّر من جديد على ت�شمية‬ ‫ج�� ّرد اأج �ن��دة (ن���د�ات اأدب�� ّي��ة)‪ ،‬مُتط ّلع ًا‬ ‫اإى اأن ح��رم ال� ��وزارة ع�ق��ول �م�شاعر‬ ‫امثقفن �تقول لهم (اأين اموؤمر)‪ ،‬فالقرار‬ ‫ب�شيط �اأخلقي ج ّد ًا‪ ،‬لو توا�شع ام�شمّى‪،‬‬ ‫لفت ًا اإى اأن رعاية خادم احرمن (موؤمر‬

‫جموعة من امثقفن ي حفل غذاء على هام�س احد املتقيات اخا�شة بامثقفن التي تنظمها وزارة الثقافة والإعام‬

‫الأدب��اء ال�شعودين)‪ ،‬يوؤكد مكانة النخبة‬ ‫الفاعلة ي م�شرة الوطن ما يجعل قائد‬ ‫الوطن يهتم ب�شوؤ�نها‪.‬‬ ‫فيما ت�شاءل القا�ض �الر�ائي عوا�ض‬ ‫الع�شيمي قائ ًل بعد اع��راف نائب �زير‬ ‫الثقافة �الإع��لم الدكتور عبدالله اجا�شر‬ ‫ب �ع��دم تفعيل بع�ض ت��و��ش�ي��ات امثقفن‬ ‫ي املتقيات ال�شابقة‪ ،‬هل اأ�شبح انعقاد‬ ‫ملتقى امثقفن من ب��اب تراكم امنا�شبات‬ ‫الثقافية التي م��ر د�ن نتائج ملمو�شة؟‬ ‫م��ا ال��ذي �شيتمخ�ض عنه املتقى ال�ق��ادم‬ ‫غ��ر التو�شيات امماثلة م��ا �شبقها؟ ف �اإذا‬ ‫كانت هذه التو�شيات على اأهميتها م تلق‬ ‫الهتمام ال��لزم لتفعيلها‪ ،‬فما هو ال�شيء‬ ‫الأك ��ر اأهمية ال��ذي ننتظره م��ن املتقى‬

‫بالمختصر‬

‫حرابة‪ :‬جائزة أبها‪ ..‬أمنية‬ ‫المبدعين والباحثين‬

‫الأمر في�شل بن خالد يكرم حرابة باجائزة‬

‫(ال�شرق)‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ح�شن علي‬ ‫اعتر ال�شاعر ناجي ح��راب��ة‪ ،‬الفائز بجائزة اأب�ه��ا ل�لإب��داع‬ ‫ال�شعري عن ديوانه «�شفة التوت»‪ ،‬اأن جائزة اأبها اأ�شبحت منى كل‬ ‫مبدع �باحث‪� .‬قال «اأحمد الله اأن كان ديواي (�شفة التوت) ي‬ ‫دائرة ال�شوء عندها بنيله اجائزة»‪ ،‬متقدما بال�شكر للقائمن على‬ ‫اجائزة‪� ،‬مهنئا اإياهم بنجاحها «اإعدادا �تقدما ��شدى يرن ي‬ ‫اأذن ام�شهد الثقاي �العلمي �الأدبي ي هذا الوطن»‪.‬‬

‫ورشة النص المسرحي بجامعة الملك فهد‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يقيم نادي ام�شرح بجامعة املك فهد‬ ‫للبر�ل �امعادن غدا ال�شبت‪� ،‬ر�شة ي‬ ‫كتابة الن�ض ام�شرحي يقدمها ام�شرحي‬ ‫ج��ران اج��ران �ي�شرف على الور�شة‬ ‫الدكتور عبدالله الع�شاف‪ .‬الور�شة تقام‬ ‫خلل خم�شة اأي��ام موزعة بن حا�شرة‬ ‫جران اجران‬ ‫مطولة للدكتور الع�شاف ع��ن ام��دار���ض‬ ‫ام�شرحية ثم يكون يوما ما يُ�شمى باللعب ال��درام��ي يقدمها جران‬ ‫اجران �هي لعبة تعتمد علي قراءة الن�ض ام�شرحي �اإعادة تطويعه‬ ‫ي ع�شف ذهني ثم النتقال ل�شتخل�ض الن�شو�ض ام�شرحية من‬ ‫الق�ش�ض الق�شرة �الر�اية �ينتهي الأمر بت�شجيل اليوميات للكتابة‬ ‫عنها �حويلها اإى ن�ض م�شرحي �باملزمة امعدة م�شبقا للم�شاركن‬ ‫من نقاط مف�شلة عن مراحل الكتابة �عن تراتب الأفكار �ينهي الدكتور‬ ‫الع�شاف الور�شة محا�شرة عن علم اجمال ي الن�ض الأدبي �يفرغ‬ ‫امتدربن اإى كتابة ن�ض م�شرحي م�شتعينن ما ا�شتفاد�ه من الور�شة‪،‬‬ ‫�يعقب الور�شة اإع��لن م�شابقة الن�شو�ض ام�شرحية على م�شتوى‬ ‫جامعات �موؤ�ش�شات التعليم العاي بامملكة العربية ال�شعودية‪.‬‬

‫امقبل؟ ل اأرى‪ ،‬من �جهة نظري‪ ،‬فائدة تذكر‬ ‫ملتقى من هذا النوع م يُلتفت لتو�شياته‬ ‫ال�شابقة‪� ،‬ق��د اأع�ل��ن نائب �زي��ر الثقافة‬ ‫�الإع��لم عن ت�شكيل جنة لدر�ض �تفعيل‬ ‫تو�شيات ملتقى امثقفن ال �ث��اي‪� ،‬ك �اأن‬ ‫ت�شكيل جنة‪ ،‬ي ه��ذا الظرف‪ ،‬هو احل‬ ‫ال�شحري الذي �شيق�شي ي فرة ق�شرة‬ ‫على العجز اأ� على التها�ن الذي حال د�ن‬ ‫تفعيلها‪� ،‬اأ�شاف اإنها اأع��ذار غر مقنعة‪،‬‬ ‫�لذلك اأق��رح اأن تو�شع التو�شيات على‬ ‫الدرجة نف�شها من درج��ة اهتمام ال��وزارة‬ ‫بالغداء الذي يقيمه الوزير ل�شيوف املتقى‬ ‫ي موعده‪.‬‬ ‫فيما اأبدى الكاتب عمر� العامري عدم‬ ‫تفا�ؤله مثل ه��ذا ام�وؤم��ر م�وؤك��د ًا كمثقف‬

‫اأ� ًل ثم كمهتم بال�شاأن الأدب��ي اأنه ل يعوّل‬ ‫كثر ًا على مثل هذه اموؤمرات؛ لأن �زارة‬ ‫الثقافة عودت النخبة على الوقوع ي فخ‬ ‫البر�قراطية �اإن�شائية الطرح �م��ن ثم‬ ‫اخ ��ر�ج بنتائج هزيلة �الك �ت �ف��اء فقط‬ ‫باحتفائية احدث �تكري�ض الأ�شماء ذاتها‬ ‫د�ن اهتمام ب ��الأدب �الأدب� ��اء �بالثقافة‬ ‫مفهومها الأ�شمل‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن مع�شلة‬ ‫�زارة الثقافة تتمثل ي غ�ي��اب ال��ر�ؤي��ة‬ ‫�ال�شراتيجية ح�ي��ال م��ا ت�ن��وي طرحه‬ ‫للأديب �امثقف بل م يعد اأحد من امهتمن‬ ‫ب��ال���ش�اأن ال�ث�ق��اي ع�ل��ى ث�ق��ة ب �اأط��ر�ح��ات‬ ‫الوزارة �ل القائمن عليها من الأكادمين‬ ‫ال�ب�ع�ي��دي��ن ك��ل ال�ب�ع��د ع��ن ال �ه��م ال�ث�ق��اي‪،‬‬ ‫�اأ��ش��اف اأك��اد اأج��زم اأن كثر ًا من الأدب��اء‬

‫(ال�شرق)‬

‫لي�شوا على دراية بهذا اموؤمر �ل يهتمون‬ ‫به كثر ًا ليقينهم اأنه ل مثلهم �اإما مثل‬ ‫�شلة من الأكادمين �موظفي الوزارة �هم‬ ‫اأبعد ما يكونون عن الأدباء �همومهم‪.‬‬ ‫�يذهب الر�ائي اأحمد الد�يحي اإى‬ ‫اأن موؤمر الأدباء القادم �الذي �شيعقد ي‬ ‫رحاب عا�شمة الثقافة الإ�شلمية ي امدينة‬ ‫امنورة يحمل عنوان ًا رئي�ش ًا يعني بالأدب‬ ‫ال�شعودي �تفاعلته عر ثلثة ح��ا�ر‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأن اموؤ�ش�شة الثقافية مثلة ي‬ ‫ال��وزارة ل زالت تفر�ض ��شايتها �تنفيذ‬ ‫ر�ؤيتها م�شت�شهد ًا بالرنامج امعلن الذي‬ ‫��شعت ال��وزارة عنا�ينه �حددت اأهدافه‬ ‫�غاياته‪� ،‬كاأن الوزارة تكر�ض نف�ض امنهج‬ ‫امعر�ف باأن اموؤ�ش�شة الثقافية تفكر �تنفذ‬

‫نيابة عن امثقفن‪.‬‬ ‫�لفت الد�يحي اإى اأن اموؤمر الرابع‬ ‫ياأتي ي ظل متغرات ثقافية كثرة‪ ،‬ي ظل‬ ‫مر�ر ثلثة موؤمرات من قبل م نخرج منها‬ ‫ب�شيء اإل بت�شريبات فا�شحة �ت�شليم ما‬ ‫تريد الوزارة �ما جاء ي بيانها‪ ،‬مت�شائ ًل‬ ‫عن تغييب مو�شوعات كثرة تعني بالثقافة‬ ‫�امثقفن معر�فة �متدا�لة �من امعيب‬ ‫إاع��ادة ترديدها ل ت��زال غائبة �بعيدة عن‬ ‫اأر�ض الواقع‪ ،‬منها احاد الأدباء اأ� رابطة‬ ‫للكتاب مكننا من ام�شاركة مع الحادات‬ ‫العربية �العامية كاأع�شاء ل كمراقبن فقط‪،‬‬ ‫�اأ�شاف اأن الرنامج احافل للملتقى يركز‬ ‫على الفعاليات الثقافية‪� ،‬هو ما مكن اأن‬ ‫توؤديه الأندية الأدبية امتنوعة‪� ،‬اقت�شار‬ ‫ذلك د�ن اخو�ض ي م�شاحة الف�شاء لهذه‬ ‫النتاجات الأدبية �كيفية تدا�لها �ر�ؤي��ة‬ ‫الآخر لها‪ ،‬مبدي ًا حفظه على العدد الهائل‬ ‫من امدعوين ي قائمة ال ��وزارة كالعادة‬ ‫كونهم ج��رد �شيوف �شرف �ه��و متوقع‬ ‫مام ًا‪� ،‬اأظ��ن باأنه ما زال هناك مت�شع من‬ ‫الوقت‪� ،‬اإذا اأرادت الوزارة للقاء النجاح‪،‬‬ ‫فعليها اأن تطرح هموم امثقف احقيقية‬ ‫ي بلدنا‪ .‬فيما توؤكد الر�ائية �الكاتبة‬ ‫مها باع�شن اأنه حان الوقت لوجود رابطة‬ ‫للأدباء ال�شعودين �مراكز ثقافية مثلهم‬ ‫�تعرف الآخر بهم كون املحقيات الثقافية‬ ‫�حدها ل تكفي كما ترى‪ ،‬مطالبة باإ�شافة‬ ‫حور راب��ع خ�ش�ض للأديبة ال�شعودية‬ ‫ك��ون�ه��ا اختلفت ع��ن ام��ا��ش��ي �اأ�شبحت‬ ‫اأك��ر موؤهلة للتفاعل مع ق�شايا جتمعها‬ ‫�مواجهتها بعمق �درا�شة �حليل‪� ،‬حان‬ ‫الوقت اأن تكون للوجوه الأدبية الن�شائية‬ ‫ح�شور ��شراكة محاذاة الوجوه الأدبية‬ ‫الن�شائية ي العام العربي‪.‬‬

‫منع بدرية البشر من دخول الكويت‪ ..‬والمطيري‪ :‬القرار سيعيد الباد إلى الوراء‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد اآل مطر‬ ‫منعت ال�شلطات الكويتية‪،‬‬ ‫م�شاء اأم����ض‪ ،‬الكاتبة ال�شعودية‬ ‫الدكتورة بدرية الب�شر‪ ،‬من دخول‬ ‫الأرا�شي الكويتية‪.‬‬ ‫�ك��ان��ت الب�شر متوجهة اإى‬ ‫ال�ك��وي��ت لتوقيع كتابها «ت��ز�ج‬ ‫� �ش �ع��ودي��ة»‪ ،‬ي م�ع��ر���ض الكتاب‬ ‫الد�ي امقام حالي ًا ي العا�شمة‬ ‫الكويتية‪.‬‬ ‫�ق��ال��ت ال�ب���ش��ر‪ ،‬ي ات�شال‬ ‫ه��ات �ف��ي ل ��«ال �� �ش��رق» م�ع�ه��ا خ��لل‬ ‫�جودها ي مطار الكويت‪ ،‬اإنها‬ ‫ك��ان��ت م��دع��وّ ة م��ن ِق �ب��ل امجل�ض‬ ‫ال��وط�ن��ي للثقافة ح���ش��ور حفل‬ ‫ت��وق�ي��ع ال�ك�ت��اب ي��وم غ��د (ال �ي��وم‬ ‫اج �م �ع��ة)‪ ،‬اإل اأن ��ش�ل�ط��ات اأم��ن‬ ‫امطار منعتها من الدخول‪ ،‬باأمر‬ ‫م��ن �زارة ال��داخ�ل�ي��ة الكويتية‪،‬‬ ‫ط�ب�ق� ًا ل�ق��ول�ه��ا‪ ،‬مو�شحة اأن �ه��ا ل‬

‫تعرف �شبب منعها‪� ،‬اأنها فوجئت‬ ‫بهذا القرار‪.‬‬ ‫�اأ� �ش��اف��ت اأن �شلطات اأم��ن‬ ‫امطار احتجزتها اأكر من خم�ض‬ ‫�شاعات‪� ،‬اأنها اأم�شت تلك الفرة‬ ‫ي قلق‪ ،‬حتى م تغير حجوزات‬ ‫عودتها اإي دبي‪.‬‬ ‫�ط ��ال� �ب ��ت ال �ب �� �ش��ر �زارة‬ ‫الداخلية الكويتية بن�شر التقرير‬ ‫الذي موجبه مُنعت من الدخول‪،‬‬ ‫م �وؤك��دة اأن ه��ذا حقها‪� ،‬م��ن حق‬ ‫ال �ق��راء ال��ذي��ن �شياأتون ح�شور‬ ‫حفل توقيع الكتاب‪� .‬قالت «من‬ ‫امعيب ج��د ًا اأن يتم التعامل مع‬ ‫امثقف كمجرم ُمنع دخوله د�ن‬ ‫اإبداء الأ�شباب»‪.‬‬ ‫�م� ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق� ��ال رئ�ي����ض‬ ‫حرير جريدة «اجريدة» (تكتب‬ ‫فيها الب�شر مقا ًل اأ�شبوعي ًا) خالد‬ ‫هلل امطري‪« :‬تفاجاأنا‪� ..‬نحن‬ ‫ككويتين ن�شعر باخجل من هذا‬

‫د‪ .‬بدرية الب�شر اأثناء م�شاركتها ي اأحد املتقيات اخليجية‬

‫القرار ال��ذي �شيعيد الكويت اإى‬ ‫الوراء‪ ،‬بعد اأن كانت جربة رائدة‬ ‫ي ال��دم�ق��راط�ي��ة»‪ ،‬مو�شح ًا اأن‬ ‫«مثل ه��ذه ال �ق��رارات‪ ،‬التي منع‬ ‫ال�ك�ت��اب م��ن دخ ��ول ال�ك��وي��ت بن‬ ‫ح��ن �اآخ� ��ر‪ ،‬م��ا ه��ي اإل ق ��رارات‬ ‫ارجالية‪� ،‬غر م�شوؤ�لة»‪.‬‬ ‫�ت� ��اب� ��ع «ح���ا�ل� �ن���ا م �ع��رف��ة‬

‫(ال�شرق)‬

‫ال�شبب‪ ،‬فلم جد اأي ج��واب لدى‬ ‫الداخلية‪ ،‬علم ًا ب�اأن الب�شر كانت‬ ‫ي ال �ك��وي��ت م�ط�ل��ع ��ش�ه��ر يناير‬ ‫اما�شي‪� ،‬م تاأتِنا اأي ملحظات‬ ‫ح ��ول م �ق��الت �ه��ا اأ� ك�ت��اب�ت�ه��ا ي‬ ‫اجريدة»‪.‬‬ ‫ُي� ��ذك� ��ر اأن ر�اي� � � ��ة «ه �ن��د‬ ‫�الع�شكر» مُنعت م��ن البيع ي‬

‫معر�ض الكويت ال��د�ي للكتاب‪،‬‬ ‫�م ��ازال ��ت ��ش�م��ن ق��وائ��م الكتب‬ ‫ام �م �ن��وع ت��دا�ل �ه��ا ي ال�ك��وي��ت‪،‬‬ ‫رغم ف�شحها ��جودها ي امملكة‬ ‫العربية ال�شعودية‪.‬‬ ‫�اأ� �ش��در اأم��ن ع��ام التحالف‬ ‫ال��وط�ن��ي ال��دم�ق��راط��ي الكويتي‬ ‫خالد اخ��ال��د‪ ،‬بيانا ق��ال فيه‪ ،‬اإن‬ ‫م�ن��ع الب�شر م��ن دخ ��ول الكويت‬ ‫دليل اآخ��ر على اأن مفهوم حرية‬ ‫التعبر ي الكويت ج��رد «حر‬ ‫على �رق»‪.‬‬ ‫�قال النائب ال�شابق‪� ،‬شالح‬ ‫امل‪ ،‬اإن هذا القرار اإ�شافة جديدة‬ ‫لنتهاكات م�شتمرة حرية الفكر‬ ‫�ال �ت �ع �ب��ر‪ .‬ف�ي�م��ا اأك� ��دت جمعية‬ ‫اخ��ري �ج��ن ال�ك��وي�ت�ي��ة «رف���ش�ه��ا‬ ‫ال �� �ش��دي��د» ل � �ق� ��رارات اح �ك��وم��ة‬ ‫«امتكررة» ي منع دخول ال ُك ّتاب‬ ‫�ام�ث�ق�ف��ن‪� ،‬اآخ��ره��م ال��دك�ت��ورة‬ ‫بدرية الب�شر‪.‬‬

‫مردوك الشامي‪ :‬الشعر أكبر من اللغة وأوسع من الحروف‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ح�شن علي‬ ‫غلبت ال�ل�غ��ة ال�شعرية على‬ ‫اأ��ش�ل��وب ال�شاعر موفق امختار‪،‬‬ ‫ام��ع��ر�ف ب� ��»م ��رد�ك ال���ش��ام��ي»‪،‬‬ ‫خ� ��لل ا� �ش �ت �� �ش��اف �ت��ه ي اأح��دي��ة‬ ‫امبارك ي الأح�شاء‪ ،‬ي حا�شرة‬ ‫ب �ع �ن��وان «ال���ش�ع��ري��ة ب��ن امعنى‬ ‫�امبنى»‪.‬‬ ‫�ق ��دم ال���ش��ام��ي �رق ��ة خ��لل‬ ‫امحا�شرة‪ ،‬التي اأداره��ا الدكتور‬ ‫عبدامجيد ام �ب��ارك‪ ،‬ت �ن��ا�ل فيها‬ ‫ثلث نقاط هي‪ :‬ال�شعرية‪ ،‬امعنى‪،‬‬ ‫�امبنى‪ ،‬مو�شحا ه��ذه امفردات‬ ‫ي �شياق ال��ش�ت�خ��دام ال�شعري‬ ‫�ت��وظ �ي �ف �ه��ا ف� �ي ��ه‪� ،‬ق � ��ال «اأرى‬ ‫ال�شعرية اأك��ر �شمولية �ات�شاعا‬

‫م��ن ح���ش��ره��ا ب��ال���ش�ع��ر �الأدب‬ ‫�اللغة �جمهوريات القوامي�ض‪..‬‬ ‫هي �شاعرية اللمكان �اللزمان‪،‬‬ ‫�الللغة حتى‪ .‬هي جمرة امعنى‪،‬‬ ‫�انك�شار �شوء الده�شة ي ماء‬ ‫الغمو�ض‪ .‬هي هذا الومي�ض الذي‬ ‫نلتقطه من الق�شيدة �من احديقة‬ ‫�م��ن ت��رح��ال الكثبان»‪ ،‬مت�شائل‬ ‫«األ �ي �� �ش��ت ه��ي زق��زق��ة الع�شفور‬ ‫ح �ظ��ة ��ش�ع��ري��ة ف��ات �ن��ة؟ ل �ك��ن اأي‬ ‫ل �غ��ة ت �ق��در ع �ل��ى ت ��د�ي ��ن زق��زق��ة‬ ‫الع�شفور؟! األي�ض العطر امنبعث متدا�لة هي ي متنا�ل اجميع‪،‬‬ ‫من تويجات الوردة قمة ال�شعرية‪ ،‬مو�شحا اأن «ال�ل�غ��ة ه��ي امبنى‪،‬‬ ‫هاتوا ي لغة ق��ادرة على تد�ين �ال �ك �ت��اب��ة ال �� �ش �ع��ري��ة اح��دي �ث��ة‬ ‫ام�غ��اي��رة م��ار���ض علقة اختلف‬ ‫العطر؟!»‪.‬‬ ‫�اأ�� �ش ��اف اأن ال �ل �غ��ة «ج��رد مع اللغة‪� ،‬باللغة يختلف امعنى‬ ‫قما�شة»‪ ،‬اأد�ات ل أاك��ر‪ ،‬اأ�شوات �ام �ب �ن��ى‪� ،‬الخ� �ت���لف ه �ن��ا هو‬

‫ال�شامي متحدث ًا خال امحا�شرة‬

‫ح ��ا�ل ��ة ل �ل �ت �م��اه��ي م ��ع ال���ش�ك��ل‬ ‫اجماي للن�ض ال�شعري امكتوب»‪،‬‬ ‫لف �ت��ا اإى اأن «ال���ش�ع��ر اأك ��ر من‬ ‫اللغة‪ ،‬اأكر ات�شاعا من احر�ف‪،‬‬ ‫لهذا مهمة ال�شاعر الحتيال على‬ ‫الأبجدية لكي يختال فوقها»‪.‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬عي�شى الراهيم)‬

‫�ي ن�ه��اي��ة ام �ح��ا� �ش��رة ق��راأ‬ ‫ال�شامي عدة ماذج �شعرية له من‬ ‫مدار�ض ختلفة‪ .‬قبل اأن يفتح باب‬ ‫ام��داخ��لت للح�شور‪ ،‬التي دارت‬ ‫معظمها ح��ول ت�شنيف الق�شيدة‬ ‫النرية‪ ،‬كونها �شعرا اأ� غر ذلك‪.‬‬

‫رؤية‬ ‫نسبية‬

‫فضيلة الفاروق‬

‫إطالة هيام‬ ‫يونس‬ ‫منذ �شتة ع�شر عاما‪،‬‬ ‫اإل�ت�ق�ي��ت ال�ف�ن��ان��ة الكبيرة‬ ‫ه� �ي ��ام ي��ون ����س ف ��ي اأح ��د‬ ‫م���ش�ت���ش�ف�ي��ات ب� �ي ��روت‪،‬‬ ‫ك��ان��ت ت��راف��ق وال��دت �ه��ا‪،‬‬ ‫ول��م اأ� �ش��دق ي��وم�ه��ا اأن��ي‬ ‫اأقف اأمام قامة فنية عربية‬ ‫�شنعت ج��زءا كبيرا من‬ ‫طفولتي و��ش�ب��اي بحكم‬ ‫اأن اأب��ي ال��ذي رباني كان‬ ‫ي���ش�م�ع�ه��ا ك �ث �ي��را‪ ،‬ف�ك��ان‬ ‫�شوتها ي�شدح في البيت‬ ‫اأغ � �ل ��ب ال� ��وق� ��ت‪ ،‬ب�ب�ح�ت��ه‬ ‫ال�ج�م�ي�ل��ة‪ ،‬وه ��ي تطربنا‬ ‫باأجمل الق�شائد العربية‬ ‫القديمة‪ ..‬كانت مدر�شة‬ ‫بحد ذاتها‪ ،‬ولم تتكرر‪.‬‬ ‫ولكن الموؤ�شف في‬ ‫لبنان اأن��ه ي�شنع النجوم‬ ‫ويقدمها للعالم العربي‪،‬‬ ‫ولكنه يتعامل معها مثل‬ ‫اأي � �ش��يء اآخ� ��ر ينتجه‪،‬‬ ‫ي��رم��ي ال�ق��دي��م وي�شتثمر‬ ‫في الجديد ك �اأي ب�شاعة‬ ‫في ال�شوق‪.‬‬ ‫م� �ن ��ذ ذل � � ��ك ال� �ل� �ق ��اء‬ ‫ال �م �ق �ت �� �ش��ب وال �ج �م �ي��ل‬ ‫ب��ال���ش�ي��دة ه �ي��ام ي��ون����س‪،‬‬ ‫واأن � ��ا اأح �ل��م اأن اأق��دم �ه��ا‬ ‫ل �ل �ج �م �ه��ور ف� ��ي ح��دي��ث‬ ‫م �ط��ول‪ ،‬ول�ك�ن��ي ف�شلت‪،‬‬ ‫لأن ك � � ��ل ال � �م � �ج� ��ات‬ ‫وال�ج��رائ��د التي ا�شتغلت‬ ‫م�ع�ه��ا رف �� �ش��ت ال �ف �ك��رة‪،‬‬ ‫ال�ج�م�ي��ع ات�ف��ق ع�ل��ى اأن�ه��ا‬ ‫نالت ن�شيبها من ال�شهرة‬ ‫واأن م� ��دة ��ش��اح�ي�ت�ه��ا‬ ‫ان� �ت� �ه ��ت‪ .‬ول � �ك� ��ن م� ��ا ل��م‬ ‫اأ�شتطع فعله ا�شتطاعت‬ ‫راب�ع��ة ال��زي��ات اأن تفعله‪،‬‬ ‫هكذا وفي �شهرة مفاجئة‬ ‫م� ��ن ب��رن��ام �ج �ه��ا ال �ف �ن��ي‬ ‫ال� �ن ��اج ��ح‪ ،‬ظ �ه ��رت ه �ي��ام‬ ‫ي��ون ����س وك� �اأن� �ه ��ا وردة‬ ‫ت�ف�ت�ح��ت ل �ل �ت��و‪ ،‬اأط��رب�ت�ن��ا‬ ‫وك �اأن العمر لم يتزحزح‬ ‫بها نحو غياهب الن�شيان‪،‬‬ ‫ول � ��م ت� �ك ��ن ل �ف �ت��ة راب� �ع ��ة‬ ‫اإن�شانية فقط نحو قامة‬ ‫ف�ن�ي��ة ع��رب�ي��ة ل��ن ت�ت�ك��رر‪،‬‬ ‫بل اأثبتت اأن هيام يون�س‬ ‫� �ش��وت ل ي� �م ��وت‪ ،‬واأن‬ ‫محبيها الأوف �ي��اء �شروا‬ ‫ل �ل �ق��ائ �ه��ا ك �اأن �ه��م ال �ت �ق��وا‬ ‫حبيبا غائبا‪ ،‬والمفاجئ‬ ‫اأن �� �ش ��ري� �ح ��ة ك �ب �ي��رة‬ ‫م ��ن ال �� �ش �ب��اب ق ��ال ��وا لها‬ ‫"برافو"‪� ..‬شكرا رابعة‪..‬‬ ‫� �ش �ك��را ي ��ا رائ� �ع ��ة لأن ��ك‬ ‫�شجلت اليوم نقطة ثمينة‬ ‫ل�شالح الفن الراقي‪.‬‬ ‫‪elfarouk@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫الجمعة ‪ 16‬محرم ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 30‬نوفمبر ‪2012‬م‬ ‫العدد (‪ )362‬السنة اأولى‬

‫وش كنا‬ ‫نقول؟!‬

‫مغامرة‬

‫اأربعون �سنة �سيطر فيها القذافي على ليبيا دون‬ ‫اأن يبني م�ست�سفى اأو جامعة اأو طريق ًا‪ .‬من زار ليبيا‬ ‫اأيام حكمه يق�سم اأن اأ�سغر م�ستو�سف في اأي دولة‬ ‫خليجية يفوق اأي "م�ست�سفى" ف��ي ليبيا‪ .‬وحينما‬ ‫ث��ار التون�سيون �سد الرئي�س ال�سابق‪ ،‬خطب فيهم‬ ‫القذافي‪ ،‬عبر التليفزيون‪ ،‬معنف ًا اإياهم على الثورة‬ ‫�سد بن علي قائ ًا‪ :‬م��اذا تريدون؟ لديكم كل �سيء‪.‬‬ ‫ثم �سهد بنف�سه كا�سف ًا خيبته وف�سله حينما اعترف‬ ‫بحماقة‪ :‬الليبيون يذهبون للعاج في تون�س! لماذا‬ ‫ا�سطر الليبيون للعاج في تون�س؟ وكل هذه الثروات‬ ‫النفطية المهولة في ليبيا لم تبن م�ست�سفى ائق ًا لليبيين‬ ‫في ليبيا؟ اا�ستبداد يعمي ااأب�سار‪ .‬والم�ستبد عادة‬ ‫ت�سوقه حماقته اإلى نهايته‪ ،‬هذا ما حدث بال�سبط مع‬ ‫القذافي‪ ،‬وهذا غالب ًا ما �سيحدث لب�سار ااأ�سد‪ .‬ااأ�سد‬ ‫في رهانه على الرو�س وااإيرانيين واأتباع ن�سر الله‬ ‫يظن اأنه في ماأمن من تلك النهاية التي قد ا تختلف‬ ‫ك�ث�ي��ر ًا ع��ن ن�ه��اي��ة ال �ق��ذاف��ي‪ .‬اا��س�ت�ب��داد واح ��د حتى‬ ‫واإن تنوعت اأ�سكاله وممار�ساته‪ ،‬ف�سوريا بثرواتها‬ ‫وطاقاتها الب�سرية المبهرة ُ�سخرت من اأجل �سيطرة‬ ‫اآل ااأ��س��د وم��ن ف��ي دائرتهم م��ن اأواد العم واأواد‬ ‫الخال والخالة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حينما تجد بلدا طاردة لخيرة عقولها‪ ،‬من اأطباء‬ ‫وتجار ومهند�سين واأ�سحاب راأي‪ ،‬فتاأكد اأن �سك ًا‬ ‫م��ا م��ن اأ�سكال اا�ستبداد يحكمها‪ ،‬ا �سيء اأ��س��واأ‬ ‫م��ن اا��س�ت�ب��داد ي�ق��ود ااأوط ��ان اإل��ى الفقر وال�خ��وف‬ ‫وال�ت��راج��ع‪ .‬اإن وط�ن� ًا ت�ه��رب منه خ�ي��رة عقوله لي�س‬ ‫�سوى �سجن كبير يبحث قاطنوه عن فر�سة للهرب‪.‬‬ ‫وما الفقر والفو�سى و�سياع الحقوق وغياب ااأمن‬ ‫اإا نتائج ل�"�سوء ااإدارة" التي لو بحثت في اأ�سبابها‬ ‫لوجدت فيها وجه ًا اأو اأكثر للطغيان واا�ستبداد‪.‬‬ ‫كم اأنت م�سكين يا وطن‪ :‬ا�ستعمروك ثم اغتالوك‬ ‫علن ًا با�سم الوطنية والقومية ومواجهة اا�ستعمار!‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫سليمان الهتان‬

‫كلمة‬ ‫راس‬

‫أبونقاد‬ ‫ورسايله!‬

‫منصور الضبعان‬

‫تطبيق ياباني خاص يقوم مقام طبيب‬ ‫اأمراض الجلدية لأجهزة الذكية‬ ‫طوكيو ‪ -‬وكالت‬ ‫بوا�ص ��طة تطبيق خ�ص ���ص للهواتف اخلوية �صممته‬ ‫جموعة "فوجيت�صو" اليابانية‪ ،‬اأ�صبح بالإمكان ر�صد البقع‬ ‫والثغرات وغرها من ال�صوائب التي قد ت�صوب الب�صرة‪ ،‬وهذا‬ ‫م ��ن خال التقاط �ص ��ورة للب�ص ��رة و�ص ��عت اإى جنبها ورقة‬ ‫مرجعية لاأحج ��ام والألوان‪ ،‬وتقدم ه ��ذه الرجية النتائج‬ ‫على �صكل معطيات مرقومة ور�صوم بيانية‪ ،‬وحفظ البيانات‬ ‫امجمعة (التي ل تذكر هوية ام�صتخدم فيها) ي قواعد بيانات‬

‫ت�ص ��تخدم لإجراء مقارنات على �صريحة وا�ص ��عة من الأفراد‪،‬‬ ‫و�ص ��تقدم ه ��ذه اخدمة بداي ��ة ي الياب ��ان‪ ،‬وم ��ن امتوقع اأن‬ ‫يبداأ ب�"امتاجرة" بها‪ .‬واأو�ص ��ح اأحد م�ص ��ممي هذا التطبيق‬ ‫"هاي ��ورو ايت ��و" باأن ميزة هذه الرجي ��ة هي قدرته على‬ ‫ر�صد الثغرات لتحديد اأ�صبابها‪ ،‬كاأ�صباب قلة النوم‪ ،‬وال�صداع‬ ‫امُ�صتمر الذي يُازم بع�ص الأ�صخا�ص على �صبيل امثال‪ ،‬على‬ ‫اعتبار اأنها ت�صمح اأي�ص ًا بتح�صن امعاير ال�صحية‪ ،‬ي حال‬ ‫اأ�ص ��يفت اإى تطبيقات اأخرى خا�صة بالوزن ون�صبة الدهون‬ ‫والتمارين الريا�صية‪.‬‬

‫«آبل» ُتس ِرح موظف ًا جديد ًا‬ ‫بعد فشل «الخرائط»‬ ‫نيويورك ‪ -‬وكالت‬ ‫�ص� � ّرحت جموع ��ة "اآب ��ل" امعلوماتي ��ة‬ ‫الأمريكي ��ة موظف ��ا جديدا‪ ،‬اعترته م�ص� �وؤول‬ ‫ع ��ن ف�ص ��ل تطبي ��ق "اآب ��ل ماب� ��ص" اخا� ��ص‬ ‫باخرائ ��ط ي �ص ��بتمر‪ ،‬بح�ص ��ب م ��ا اأك ��ده‬ ‫اموق ��ع الإلك ��روي امتخ�ص ���ص "اأول ثينغز‬ ‫دي‪.‬كوم" نقا عن م�صدر مطلع على الق�صية‪،‬‬ ‫واأو�ص ��ح اموقع اأن اموظف امعني هو ريت�ص‬ ‫وليام�صون‪ ،‬الذي اأ�صرف على تطوير برنامج‬ ‫اخرائ ��ط امذك ��ور‪ .‬ه ��ذا‪ ،‬وكان ��ت "اآب ��ل" قد‬ ‫اأعلنت ي اأواخر اأكتوبر اما�ص ��ي عن مغادرة‬ ‫نائب رئي�صها �صكوت فور�صتول‪ ،‬الذي اأ�صرف‬ ‫عل ��ى تطوير برنامج "اآي اأو اأ�ص" الت�ص ��غيلي‬ ‫اخا� ��ص بالهوات ��ف امحمولة‪ ،‬وذل ��ك بعد اأن‬ ‫رف�ص حمل م�صوؤولية ف�صل التطبيق‪.‬‬

‫كاريكاتير اأخيرة أيمن‬ ‫أيمن الغامدي‬

‫‪hattlan@alsharq.net.sa‬‬

‫كاريكاتير اأخيرة أيمن‬

‫فيس كم‬ ‫ي الأح�ص ��اء تكر� ��ص‬ ‫الوعي باأهمية الراث العمراي‬ ‫وج�صد من خال امحافظة عليه‬ ‫وا�ص ��تلهامه ي الأبنية احديثة‬ ‫فن ًا و�صياحة وا�صتثمار ًا‪.‬‬ ‫م‪ .‬عبدالله ال�صايب‬ ‫الطموح واحلم واموهبة‬ ‫والفك ��رة هي ن�ص ��ف الطريق‪..‬‬ ‫اللت ��زام والن�ص ��باط هم ��ا‬ ‫الن�ص ��ف الآخ ��ر‪ ..‬ي�ص ��تحيل اأن‬ ‫يكتمل اأحدهما دون الآخر ‪.‬‬ ‫ثامر فرحان‬ ‫لي� ��ص كل م ��ا ن ��راه دائم� � ًا‬ ‫حقيقة وما ي ��راه غرنا ً‬ ‫باطا‪!..‬‬ ‫قد نك ��ون غافلن وغرن ��ا واعي ًا‬ ‫ِلنقبل كل الآراء لكي ُتقبل اآراوؤنا‪.‬‬ ‫عادل العدواي‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫اغتيال‬ ‫وطن‬

‫عملية ربط‬ ‫الفساد‬

‫ف��ي ااأم����س ق��ام �سديقي اأب��و م�سفر بعملية‬ ‫«رب��ط للمعدة» ال�ت��ي م��ن �ساأنها اأن ت�ساعده في‬ ‫اامتناع عن ااأك��ل ب�سكل اأكثر من ال��ازم‪ ،‬فاأبو‬ ‫م�سفر اعترف ب�سعفه اأم��ام الطعام وعدم مقدرته‬ ‫على مقاومة اإغراء ال ُمخرج القابع في راأ�سه الذي‬ ‫ُيزين له ااأكل اإلى درجة تجعل من الريجيم حلم ًا‬ ‫توجه اإل��ى هذا الخيار بعد اأن‬ ‫جمي ًا‪ .‬اأب��و م�سفر ّ‬ ‫وع��ى م�سكلة ال�سمنة واأ� �س��راره��ا على �سحته‪،‬‬ ‫ولكي يجبر نف�سه على ال�سمع والطاعة قام بهذه‬ ‫الخطوة رغ��م م��ا فيها م��ن مخاطر‪ ،‬وه��ذا اإن دل‬ ‫ف�ي��دل على ��س��دق نيته ف��ي م�ق��اوم��ة اآف��ة ال�سمنة‪.‬‬ ‫اأتمنى اأن ياأتي اليوم ال��ذي نرى فيه عملية «ربط‬ ‫للف�ساد» بحيث نرى مجتمعنا ر�سيق ًا يتبختر في‬ ‫�ساحة محاربة الف�ساد بعد اأن ربطنا يد الفا�سد‬ ‫واأجبرناه على مقاومة ُمخرج الف�ساد (ال�سرير)‬ ‫القابع في راأ�سه‪.‬‬

‫ال�سبت‪ :‬كم «ها» تكفيك ياخادم الحرمين؟!‬ ‫ااأح ��د‪ :‬ف��ي اغتيال الدبلوما�سي خ��ال��د العنزي‬ ‫اأثبتت وزارة الداخلية اليمنية ف�سلها!‬ ‫ااإث�ن�ي��ن‪ :‬محمد الطويهر ف��ي ح��ائ��ل اأق ��ام حف ًا‬ ‫وداع �ي � ًا لمكفوله ال�ه�ن��دي راج�ي����س ب�ع��د ثماني‬ ‫��س�ن��وات م��ن ال�ع�م��ل ل��دي��ه‪« ،‬اإن���س��ان��ي» ج ��د ًا ه��ذا‬ ‫الت�سرف وليته يكون ديدن الجميع‪.‬‬ ‫ال �ث��اث��اء‪ :‬ا ت��وب��خ ال �ك��اذب‪ ،‬و ّب ��خ اأول �ئ��ك ال��ذي��ن‬ ‫ي�سدقونه‪ ،‬ويروجون كذباته!‬ ‫ااأرب �ع��اء‪ :‬اإج ��ازة ااأب ��وة الق�سيرة ف��ي القطاع‬ ‫الحكومي في هونغ كونغ ت�ستحق اأن نجربها!‬ ‫الخمي�س‪ :‬بلدية عنيزة ت�خ��دم (ذوي ال�ق��درات‬ ‫الخا�سة) في اأماكنهم‪ ،‬كل التحايا‪.‬‬ ‫قبل قليل‪ :‬اأم نقاد عاملة مكان في البيت اأطلقت‬ ‫عليه ا�سم «ميدان التحرير»!‪ ،‬ما تخبر لي قنبلة‬ ‫«مزيلة للعجوز»؟!‬

‫مخاتلة‬

‫الريا�ص ‪ -‬ال�صرق‬ ‫خ�ص�ص ��ت اإدارة تقنية امعلومات بالهيئة العامة لل�ص ��ياحة‬ ‫والآث ��ار تطبيق ��ا على الآيباد يت�ص ��من جميع ال�ص ��ور ام�ص ��اركة‬ ‫والفائزة ي م�صابقة "ملتقى األوان ال�صعودية"‪ .‬وعنون التطبيق‬ ‫ي "اأب�ص ��تور" مُلتقى األوان ال�صعودية وعُر�ص فيه نحو ثاثة‬ ‫اآلف �صورة من ال�صور امر�صحة جميع فروع ام�صابقة بالإ�صافة‬ ‫اإى جوائزها‪ ،‬هذا و�ص ��ارك ي ام�صابقة اأكر من األف م�صور ي‬ ‫مو�صوعات ام�صابقة الأربعة كافة التي كانت (الطبيعة‪ ،‬والراث‬

‫جاسر الجاسر‬

‫اإذا اأردت اكت�ساف ج�م��ال ام ��راأة فاجعلها تعب�س‬ ‫اأن المراأة تتدرب على اابت�سامة في جميع طرقها بينما‬ ‫تغ�سب �سدق ًا وحقيقة فا مجال للزيف والت�سليل‪.‬‬ ‫واأجمع اأ�سحابنا في اأحدية �سكنكع المو�سو�س على‬ ‫اأن الجمال كان هو النظافة ثم اأ�سبح هو ال�سباغة ثم زاد‬ ‫ليكون نفخ ًا ومط ًا وكلها حيل تورد الرجال موارد الهاك‪.‬‬ ‫وبلغني اأن �سكان طنطبور قرب خن�سليلة ا يثقون‬ ‫في جمال اأنثى قاربت ااأربعين خ�سية الزيف فاإن تزوجها‬ ‫رج��ل قبلها على عاتها‪ .‬وك��ان ق��وم �سربطان المحكاك‬ ‫ي�سترطون عند الروؤية ال�سرعية اأن تغ�سل الفتاة وجهها‬ ‫اأمام خطيبها ليطمئن اإلى �سامة ب�سرتها‪.‬‬ ‫وك��ان اأب��و ال�ك��رو���س ااأ�سلعاني‪ ،‬وه��و ف��ي الن�ساء‬ ‫ذواقة خبير‪ ،‬ا يخطب واحدة اإا اأح�سر معه طبيب تجميل‬ ‫واخت�سا�سية مكياج للتاأكد من �سامة ااأ�سل ونقاوته‪.‬‬ ‫حدثنا قنبطور المعطط عن دربو�س ال�ساكن‪ ،‬وكان‬ ‫بياع ًا في محل ماب�س للن�ساء‪ ،‬اأن��ه ق��ال‪ :‬ا �سيء يخدع‬ ‫ال��رج��ل ��س��وى ال�ع�ي��ن اإن ا�ستتر ب��اق��ي ال��وج��ه ح�ت��ى لقد‬ ‫اأو�سكت اأن اأجزم اأن البرقع فخ وم�سيدة‪.‬‬ ‫وحذرنا �ساحبنا ال�سفير من كل طويلة فهي مت�سلطة‬ ‫اإن كانت اأطول منه‪ .‬كفاكم الله جبروت الن�ساء‪.‬‬ ‫وقال هبنقة من يتزوج �سمينة يتعرف اإلى نكهة الطبخ‬ ‫اإن لم تكن ذات خادمة‪.‬‬ ‫وكان �سربكيج المحند�س من �سدة غيرته ا يتزوج‬ ‫اإا �سمينة حتى ا ي�ستهويها �سواه فاإن با�سرت ريجيما‬ ‫طلقها �سريع ًا �سك ًا في نواياها‪.‬‬ ‫و�سئل رج��ل ع��ن اأج�م��ل الن�ساء ف�ق��ال‪ :‬م��ن ا ترتاد‬ ‫�سالون زي�ن��ة وا ت�ستري مكياج ًا واإذا ا�ستيقظت من‬ ‫نومها كانت اأكثر جما ًا‪.‬‬ ‫ون�سح برويط الحالم مريديه فقال‪ :‬تزوجوا الجميلة‬ ‫فقد ت�سبح ذكية واإن لم تفعل اأغناها جمالها‪ .‬ومن يتزوج‬ ‫ذكية فقد زاد اأ�سحابه واحدا وتدنى ذوقه في الن�ساء!‬ ‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫هاش تاق‬ ‫ثاثة لب ��د اأن ت�ص ��تقر ي‬ ‫ذهن ��ك «ل ج ��اة من ام ��وت‪ ،‬ول‬ ‫راحة ي الدنيا‪ ،‬ول �ص ��امة من‬ ‫النا�ص» ‪!..‬‬ ‫اإبراهيم امالك‬ ‫من اأعظم الدع ��وات (اللهم‬ ‫اإي ا�ص� �األك اله ��دى والتق ��ى‬ ‫والعفاف والغن ��ى) اللهم اكتبها‬ ‫ي وجميع م َْن قراأها ودعا بها‪.‬‬ ‫�صهيل امطري‬

‫صور ملتقى ألوان السعودية على «اآي باد»‬ ‫العم ��راي‪ ،‬ووج ��وه �ص ��عودية‪ ،‬والتنمي ��ة والتط ��ور)‪ ،‬حيث م‬ ‫الإعان عن امراكز الع�ص ��رة الفائزة ي كل مو�ص ��وع‪ ،‬م اختيار‬ ‫اأربعن �ص ��ورة فائزة (‪ 10‬مراكز ي كل فئة) منها ثمانية جوائز‬ ‫كانت من ن�صيب الن�صاء‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن امعر� ��ص افتتحه رئي� ��ص الهيئة العامة لل�ص ��ياحة‬ ‫والآثار الأمر �صلطان بن �صلمان بن عبد العزيز بح�صور معاي‬ ‫وزير الثقافة والإعام الدكتور عبدالعزيز خوجة‪ ،‬الأحد اما�صي‬ ‫ي مركز الريا� ��ص الدوي للمعار�ص واموؤمرات وكانت جمل‬ ‫اجوائز التي وزعت قد بلغت ‪ 320‬األف ريال �صعودي‪.‬‬

‫حدثني‬ ‫شيخي‬ ‫فقال‪..‬‬

‫اإحدى ال�سور ام�ساركة‬

‫( ال�سرق )‬

‫ل نن�ص ��ى اأن نذ ّكر بف�ص ��ل‬ ‫يوم اجمعة‪ ،‬وا�ص ��تحباب كرة‬ ‫ال�صاة على النبي فيه‪ ،‬وقراءة‬ ‫�ص ��ورة الكه ��ف والغت�ص ��ال‬ ‫والتطيب والتبكر لل�صاة‪.‬‬ ‫حمد امحي�صني‬

‫بدأت الشائعات تاحقه منذ دخوله "البورصة" مايو الماضي‬

‫«فيس بوك» يتعرض لانتقادات بشأن إدارته بيانات أعضائه وخلطها بـ «اإنستجرام» ‪!..‬‬ ‫نيويورك ‪ -‬ا ف ب‬ ‫يواج ��ه موق ��ع التوا�ص ��ل الجتماع ��ي "الفي� ��ص ب ��وك"‬ ‫جددا انتقادات ب�ص� �اأن طريقة اإدارت ��ه البيانات التي يقدمها‬ ‫اأع�ص ��اوؤه ب�ص ��كل اإرادي اأو ل اإرادي‪ ،‬وذل ��ك بع ��د الإع ��ان‬ ‫ع ��ن تغي ��ر �ص ��روط ا�ص ��تخدامه‪ ،‬وجه ��وده الهادف ��ة موؤخرا‬

‫اإى تو�ص ��يع م�ص ��ادر عائدات ��ه‪ ،‬م ��ا ا�ص ��طر القائم ��ن على‬ ‫اموق ��ع للرد على �ص ��ائع ٍة مفادها اأن في�ص ب ��وك يقوم بتغير‬ ‫ال�ص ��روط امتعلقة ملكية امعلومات والبيانات التي ين�صرها‬ ‫م�ص ��تخدموه‪ ،‬وج ��اء تعليقهم اأن هذا احديث غر �ص ��حيح‪،‬‬ ‫لكون مَن ي�ص ��تخدم "الفي�ص بوك" هو الوحيد الذي له احق‬ ‫ي الت�ص ��رف بامعلوم ��ات والبيان ��ات الت ��ي ين�ص ��رها‪ ،‬نظرا‬

‫لقوان ��ن موقعه ��م اجدي ��د‪ ،‬التي تن� ��ص عل ��ى اأن امعلومات‬ ‫ال�صخ�ص ��ية ه ��ي من حق ��وق اموؤلف‪ .‬ه ��ذا‪ ،‬وكان ��ت اإعانات‬ ‫م�ص ��ابهة ن�ص ��رت على اموقع الإلكروي لل�ص ��بكة منا�ص ��بة‬ ‫دخوله ��ا البور�ص ��ة ي ماي ��و اما�ص ��ي‪ ،‬وح ��ذرت �ص ��ركات‬ ‫متخ�ص�ص ��ة ي الأم ��ن الإلك ��روي مث ��ل "�ص ��وفو�ص"‪ ،‬منذ‬ ‫يونيو اما�ص ��ي من اأن تلك امعلومات مغلوطة‪ ،‬لكن ال�ص ��ائعة‬

‫عادت لتطفو على ال�صطح الأ�صبوع اما�صي‪ ،‬عند الإعان عن‬ ‫�صل�ص ��لة من التعديات �صتطال �صروط ا�صتخدامه‪ .‬وبدورها‬ ‫اعت ��رت منظم ��ات اأمريكية عدة للدفاع عن حقوق ام�ص ��تهلك‬ ‫اأن ه ��ذه التعديات تهدد �ص ��رية بيانات ام�ص ��تخدمن‪ ،‬ملقية‬ ‫الل ��وم عل ��ى اموقع لأنه األغ ��ى اإجرا ًء كان ق ��د اعتمد ي العام‬ ‫‪ 2009‬ق�ص ��ى بال�ص ��ماح للم�ص ��تخدمن بالت�ص ��ويت على اأي‬

‫تعدي ��ات مرتقب ��ة ي �صيا�ص ��ة "الفي�ص بوك"‪ ،‬وا�ص ��تنكرت‬ ‫منظم ��ات مثل مرك ��ز الدمقراطية الرقمية "�ص ��ي دي �ص ��ي"‬ ‫ومركز اخ�صو�ص ��ية الإلكرونية "اإبي ��ك" فكرة دمج بيانات‬ ‫م�ص ��تخدمي "الفي� ��ص ب ��وك" م ��ع بيان ��ات برنام ��ج ال�ص ��ور‬ ‫"الإن�صتجرام"‪ ،‬ما يطرح م�صكلة تتعلق بحماية البيانات‪ ،‬اإل‬ ‫اأن القيمن عليه ف�صلوا عدم الإدلء باأي تعليق‪.‬‬


صحيفة الشرق - العدد 362 - نسخة الدمام  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you