Page 1

23

‫ ﻫﻞ ﺗﺒﻘﻰ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺎﺕ ﺃﻡ ﺗﺤﻜﻢ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺎﺕ ﻭﺗﺴﻴﻄﺮ ﺍﻟﻤﻴﻠﻴﺸﻴﺎﺕ؟‬:«11 ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻓﻲ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ »ﻓﻜﺮ‬  –

Tuesday 13 Muharam1434 27 November 2012 G.Issue No.359 First Year

3

‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﻳﻮﺍﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻣﺮﻛﺰ ﻟﻨﻈﻢ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻭﻳﻘﺮ ﺍﻟﺘﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ 

‫ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬..‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺗﺄﺛﻴﺮ ﹰﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬

‫ ﺍﻋﺘﻤﺎﺩﺍﺗﻨﺎ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻻ ﺗﻜﻔﻲ ﻟﻠﻘﻴﺎﻡ ﺑﻮﺍﺟﺒﻨﺎ‬:| ‫ﻭﻛﻴﻞ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻟـ‬

                           14

3

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬359) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24



‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻳﻮﺟﹼ ﻪ ﺷﺮﻛﺔ ﺑﻦ ﻻﺩﻥ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﻓﻲ ﺇﻧﻘﺎﺫ ﻣﻮﺍﻃﻦ‬

8     



                            

‫ﻋﻤﺎﻝ ﻳﺤﺘﺠﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻭﻛﻴﻠﻬﻢ »ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ« ﺑﺈﻏﻼﻕ ﻃﺮﻳﻖ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺔ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻣﻌ ﱢﻠﻘﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻨﻊ ﻓﺘﺎﺓ ﻋﻤﺮﻫﺎ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻣﻦ‬ ‫ ﺃﻗﻨﻌﻮﺍ ﻭﻟﻲ ﺃﻣﺮﻫﺎ ﺑﺎﻟﺪﺭﺍﺳﺔ‬:‫ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬                                  

                       

8

22 8

 

‫ﺇﻳﻘﺎﻑ ﺑﺚ ﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ ﺍﻷﺭﺿﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺑﻌﺪ ﺳﻨﺘﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺤﺎﺟﺔ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﺇﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﺘﺤﺮﺵ ﺑﺠﺜﺔ ﹼ‬ 



‫ﻃﺎﻟﺐ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﺇﻧﺠﺎﺯ ﹰﺍ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪﺍﻡ‬ ‫»ﺍﻟﻨﺎﻧﻮ ﺳﻴﻠﻴﻜﻮﻥ« ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺨﺰﻳﻦ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ‬

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺿﺎﺋﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﺍﺋﻊ‬ 2

20

  

‫ﺣﻞ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻲ ﺑﻤﺸﺮﻭﻉ ﺗﻜﺜﻴﻒ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻭﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻤﺲ‬

                %15 16

                     

                             



‫ ﺳﻨﺔ ﺳﺠﻨ ﹰﺎ ﻭﻏﺮﺍﻣﺔ ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ﺭﻳﺎﻝ‬17 ‫ﻟﺨﻤﺴﺔ ﻣﺘﻮﺭﻃﻴﻦ ﻓﻲ ﻛﺎﺭﺛﺔ ﺟﺪﺓ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺭﺋﻴﺲ ﺳﺎﺑﻖ ﻟﻨﺎﺩﹴ ﺷﻬﻴﺮ‬ 

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﺎﻣﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻘﻠﻨﺴﻮﺓ‬

10

‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺠﻔﺎل‬

‫ﺍﻟﻜﺘﺐ‬ ‫ﺍﻟﻤﻐﺪﻭﺭﺓ‬

10

‫ﻧﺴﺨﺔ ﻟﻮﺯﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ‬



%18 ‫ ﻭﺻﻠﺖ ﺇﻟﻰ‬..‫ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺗﺪﺭﻳﺠﻲ ﻓﻲ ﻣﻌﺪﻻﺕ ﺍﻟﻄﻼﻕ ﺑﺎﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

18

5



11

‫ﻣﺎﻧﻊ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ‬

‫ﺍﻟﺤﺐ ﻓﻲ ﺯﻣﻦ‬ ‫ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ‬

11

‫ﻋﻤﺎر ﺑﻜﺎر‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

6 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬


                                                       qenan@alsharq.net.sa

                                                               

                                                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬359) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺭﺳﺎﻟﺔ »ﺗﺤﺮﻳﺾ« ﻟﻠﻮﺍﺀ‬ ‫ ﻏ ﱢﻠﻈﻮﺍ ﻋﻘﻮﺑﺔ‬:‫ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻳﺔ‬

2

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

..«‫»ﺍﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ (5 - 4) !‫ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﻟﻠﻔﻬﻢ‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﺘﺮﻓﻴﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

albridi@alsharq.net.sa

 ‫ﻓﺮﻧﺴﺎ‬

 ‫ﻓﺮﻧﺴﺎ‬

.. ‫ﻣﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﻓﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫ﺿﺪ ﻣﻄﺎﺭ‬       

aladeem@alsharq.net.sa

 1                           2            mbc  3                            4          5        6                       

!‫ ﺍﻷﺻﺪﻗﺎﺀ‬..‫ﻣﻘﺎﻡ‬

‫ﻧﻮاة‬

   •   •         •

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                                                                                                                 alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۲‫ﻛﻮﻣﻚ ﺹ‬

‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۲‫ﻛﻮﻣﻚ ﺹ‬

‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﺤﻘﻖ ﺇﻧﺠﺎﺯ ﹰﺍ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪﺍﻡ »ﺍﻟﻨﺎﻧﻮ ﺳﻴﻠﻴﻜﻮﻥ« ﻓﻲ ﺗﺨﺰﻳﻦ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                                   

                   



2012 ‫ ﻣﻦ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬27

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

      

1095 1914 1966 2001 2004

2007


‫الثاثاء ‪ 13‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 27‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )359‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫ولي العهد يطمئن الحضور على صحة الملك‬ ‫خادم الحرمين الشريفين‪ ..‬الشخصية‬ ‫مجلس الوزراء يوافق على إنشاء مركز لنظم المعلومات الصحية‪..‬‬ ‫ويقر التعريفة الجمركية الموحدة لدول مجلس التعاون الخليجي اأكثر تأثير ًا في العالم اإسامي‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫راأ� ��س وي العه ��د نائب رئي�س جل� ��س الوزراء وزي ��ر الدفاع‬ ‫�ساح ��ب ال�سمو املكي الأم ��ر �سلمان بن عبدالعزي ��ز اجل�سة التي‬ ‫عقدها جل�س الوزراء‪ ،‬اأم�س‪ ،‬ي ق�سر اليمامة مدينة الريا�س‪.‬‬ ‫وطماأن وي العهد اجميع على �سحة خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز‪� ،‬سائ ًا الله عز وجل اأن يدم عليه نعمه‬ ‫ظاه ��رة وباطنة واأن يحفظ ��ه من كل مكروه ويلب�س ��ه ثوب ال�سحة‬ ‫والعافية‪.‬‬ ‫واأك ��د جل�س ال ��وزراء على اأهمية اتف ��اق الهدنة بن اجانبن‬ ‫الفل�سطين ��ي والإ�سرائيل ��ي‪ ،‬م�س ��دد ًا عل ��ى ت�ساف ��ر اجه ��ود لتنفيذ‬ ‫اإ�سرائي ��ل هذا التفاق والعمل على رفع اح�سار غر الإن�ساي على‬ ‫قطاع غزة‪ .‬واأ�سدر امجل�س القرارات التالية‪:‬‬

‫وي العهد يراأ�س جل�سة جل�س الوزراء‬

‫مركز وطني لنظم المعلومات الصحية‬

‫تعيينات‬

‫اأق ��ر امجل� ��س عدد ًا م ��ن الإج ��راءات تتعلق م�س ��روع اإن�ساء مرك ��ز وطني لنظ ��م امعلومات‬ ‫ال�سحية‪ ،‬من بينها‪:‬‬ ‫‪ - 1‬اموافق ��ة عل ��ى اإن�س ��اء مرك ��ز وطني لنظ ��م امعلومات ال�سحي ��ة ي�سمى «امرك ��ز الوطني‬ ‫للمعلومات ال�سحية» يرتبط تنظيمي ًا مجل�س اخدمات ال�سحية ويت�سل ب�سبكة اآلية للمعلومات‬ ‫ال�سحي ��ة مع وزارة ال�سحة‪ ،‬واخدمات الطبية ي الأجهزة الع�سكرية‪ ،‬وام�ست�سفيات اجامعية‪،‬‬ ‫وغرها من الأجهزة ذات العاقة‪.‬‬ ‫‪ - 2‬يكون للمركز عدد من امهمات والخت�سا�سات من بينها‪:‬‬ ‫ العم ��ل ليكون مركز ات�س ��ال لتوفر وتنظيم وتب ��ادل امعلومات ال�سحية اآلي� � ًا بن اأجهزة‬‫القطاعات ال�سحية وغرها من الأجهزة ذات العاقة‪.‬‬ ‫ حدي ��د البيان ��ات وامعلوم ��ات ال�سحية ال ��ازم توفرها م ��ن اجهات امعني ��ة باخدمات‬‫ال�سحية‪ ،‬وو�سع القواعد والآليات الازمة لتبادل هذه امعلومات بن اجهات ذات العاقة‪.‬‬ ‫ اإيجاد ملف �سحي اإلكروي موحد لكل مري�س من خال نظام للربط بن ال�سجات الطبية‬‫الإلكرونية ي ختلف القطاعات ال�سحية‪ ،‬ما ي ذلك ام�ست�سفيات وامراكز ال�سحية الأهلية‪.‬‬ ‫ اإيج ��اد �سج ��ات وطنية لاأمرا�س والأوبئ ��ة ال�سائعة على م�ست ��وى امملكة بالتن�سيق مع‬‫اجهات وامراكز امخت�سة‪.‬‬ ‫‪ - 3‬يك ��ون للمركز مدير ع ��ام يرتبط تنظيمي ًا باأمن عام جل�س اخدم ��ات ال�سحية‪ ،‬وتن�ساأ‬ ‫�سم ��ن الوحدات التنظيمية للمركز وحدة خت�سة باح�سابات ال�سحية الوطنية‪ ،‬وتكون مهمتها‬ ‫اإيج ��اد نظام للح�ساب ��ات ال�سحية الوطنية ي امملك ��ة والعمل على تطبيقه م ��ا م ّكن من قيا�س‬ ‫وحلي ��ل التدفقات امالي ��ة ي النظام ال�سحي مختلف م�ستوياته والتع ��رف على اأماط تكاليف‬ ‫الإنفاق على اخدمات ال�سحية‪.‬‬ ‫‪ - 4‬يح ��ول ق�س ��م البحوث والدرا�سات باأمانة جل�س اخدم ��ات ال�سحية اإى مركز للبحوث‬ ‫والدرا�سات ال�سحية ي�سمى «مركز البحوث والدرا�سات ال�سحية» يكون �سمن الهيكل التنظيمي‬ ‫لأمانة جل�س اخدمات ال�سحية‪.‬‬ ‫وافق جل�س ال ��وزراء على تعيين ��ات بامرتبتن‬ ‫‪ 15 ،14‬ووظيفة �سفر وذلك على النحو التاي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬تعي ��ن عبدالعزي ��ز ب ��ن حم ��د ب ��ن عبدالل ��ه‬ ‫العيفان على وظيفة �سفر بوزارة اخارجية‪.‬‬ ‫‪ - 2‬تعين الدكتور حمد بن عبدالله بن اإبراهيم‬ ‫العي ��دي على وظيفة وكيل الرئي� ��س العام بامرتبة ‪15‬‬

‫اعتماد استخدام البطاقة‬ ‫الذكية كإثبات هوية‬ ‫لمواطني دول المجلس في‬ ‫التعامات‬ ‫مساهمة اإمارات‬ ‫والمملكة وقطر والكويت في‬ ‫برنامج تنمية دول مجلس‬ ‫التعاون بنسب متساوية‬

‫قرارات مجلس التعاون الخليجي‬

‫واف ��ق امجل�س على تطبيق الق ��رارات الآتية ال�سادرة عن امجل�س الأعل ��ى مجل�س التعاون لدول‬ ‫اخليج العربية ي دورته ‪ 32‬وهي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬اموافق ��ة على التعريفة اجمركية اموحدة لدول امجل�س اإ�سدار ‪2012‬م‪ ،‬والعمل بها اعتباراً‬ ‫من الأول من يناير ‪2012‬م‪.‬‬ ‫‪ - 2‬م�ساهم ��ة كل من الإمارات العربية امتحدة‪ ،‬وامملك ��ة العربية ال�سعودية‪ ،‬ودولة قطر‪ ،‬ودولة‬ ‫الكويت‪ ،‬ي برنامج تنمية دول جل�س التعاون بن�سب مت�ساوية لكل منها‪ ،‬وتكون م�ساهمتها على �سكل‬ ‫منح ومن خال التن�سيق الثنائي‪.‬‬ ‫‪ - 3‬اعتم ��اد ا�ستخ ��دام البطاق ��ة الذكي ��ة كاإثب ��ات هوي ��ة مواطن ��ي دول امجل� ��س ي التعام ��ات‬ ‫وال�ستخدامات امتعلقة بامواطن لدى القطاعن العام واخا�س ي الدول الأع�ساء‪ ،‬واأن تقوم اجهات‬ ‫امعني ��ة ي الدول الأع�ساء باإ�س ��دار الت�سريعات والقرارات املزمة للقطاع ��ن العام واخا�س بقبول‬ ‫بطاقة الهوية ال�سخ�سية كاإثبات هوية مواطني دول امجل�س‪ ،‬على اأن يكون التطبيق بنا ًء على جاهزية‬ ‫الدول لذلك‪.‬‬ ‫‪ - 4‬اإن�س ��اء هيئة لاحاد اجمركي لدول امجل�س‪ ،‬واموافقة كذلك على الرنامج الزمني لتطبيق‬ ‫الو�س ��ع النهائي لاحاد اجمركي بكل متطلباته‪ ،‬مع مراعاة قيام وزارة امالية بالتن�سيق مع اجهات‬ ‫امعنية عند بحث متطلبات الحاد اجمركي التي �ستطبق ي منافذ الدخول الأوى لدول امجل�س‪.‬‬ ‫‪ - 5‬اموافقة على اخطة اخليجية مكافحة الأمرا�س غر امعدية‪ ،‬على اأن يكون توفر اميزانيات‬ ‫الازم ��ة لدع ��م وزارات ال�سح ��ة ي دول امجل� ��س للت�س ��دي لاأمرا�س غ ��ر امعدية وفق� � ًا لاعتمادات‬ ‫والإمكانات امتاحة لوزارة ال�سحة واجهات ذات العاقة كل بح�سب اخت�سا�سه‪.‬‬ ‫كم ��ا قرر جل�س الوزراء اموافقة على تطبيق قرار امجل�س الأعلى مجل�س التعاون لدول اخليج‬ ‫العربية‪ ،‬ال�سادر ي دورته ‪ ،32‬امت�سمن اعتماد قانون «نظام» م�سادر مياه التحلية‪ ،‬ب�سيغته امرفقة‬ ‫بالقرار‪ ،‬ب�سفة ا�سر�سادية مدة �سنتن‪.‬‬ ‫اموافقة على تفوي�س �سمو رئي�س الهيئة العامة للطران امدي اأو من ينيبه بالتباحث مع اجانب‬ ‫الأمريكي ي �ساأن م�سروع اتفاقية نقل جوي بن حكومتي امملكة و الوليات امتحدة الأمريكية‪.‬‬

‫بالرئا�س ��ة العامة لهيئ ��ة الأمر بامع ��روف والنهي عن‬ ‫امنكر‪.‬‬ ‫‪ - 3‬تعي ��ن حمد بن �سعد ب ��ن عبدالله ام�سخ�س‬ ‫عل ��ى وظيفة وكيل الإم ��ارة ام�ساعد لل�س� �وؤون الأمنية‬ ‫بامرتب ��ة ‪ 14‬باإم ��ارة منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة ب ��وزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬

‫‪ - 4‬تعين الدكتور خالد بن حمد بن حمد الفهيد‬ ‫على وظيفة وكيل م�ساعد ل�س� �وؤون الروة احيوانية‬ ‫بامرتبة ‪ 14‬بوزارة الزراعة‪.‬‬ ‫‪ - 5‬تعي ��ن حمد بن خليفة بن حماد ال�سايع على‬ ‫وظيفة مدير عام ال�سوؤون الإدارية وامالية بامرتبة ‪14‬‬ ‫بوزارة الإ�سكان‪.‬‬

‫ج ��ال الدع ��وة ي الع ��ام اإى‬ ‫عمان ‪ -‬وا�س‬ ‫تعزيز امنه ��ج ال�سلفي الإ�سامي‬ ‫والتي تدين ي انت�سارها العامي‬ ‫ت�س ��در خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫للدعم الذي تقدمه امملكة العربية‬ ‫ال�سريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود ‪-‬حفظه الله‪-‬‬ ‫واأف ��اد امرك ��ز اأن خ ��ادم‬ ‫قائمة ال�سخ�سيات الأكر تاأثر ًا‬ ‫احرمن ال�سريفن اأثبت تاأثره‬ ‫ي الع ��ام الإ�سامي لعام ‪2012‬‬ ‫ي داخ ��ل امملك ��ة م ��ن خ ��ال‬ ‫وفق� � ًا للمرك ��ز املك ��ي الإ�سامي‬ ‫الإ�ساح ��ات امقدم ��ة محارب ��ة‬ ‫للدرا�س ��ات ال�سراتيجي ��ة ي‬ ‫التع�س ��ب والف�س ��اد وموازن ��ة‬ ‫الأردن ال ��ذي يق ��وم باختي ��ار‬ ‫ميزاني ��ة الدول ��ة وح�س ��ن‬ ‫ال�سخ�سي ��ات‪ ،‬ح�س ��ب تاأثره ��ا‬ ‫النظام التعليم ��ي وحقوق امراأة‬ ‫ي الع ��ام الإ�سام ��ي‪ ،‬وخدم ��ة‬ ‫والإ�س ��اح الق�سائ ��ي وامن ��ح‬ ‫ام�سلم ��ن وق�ساياه ��م وقبوله ��م‬ ‫الدرا�سي ��ة لأك ��ر م ��ن ‪ 130‬األف‬ ‫ل ��دى امجتمع ��ات الإ�سامي ��ة‬ ‫والأعم ��ال اخرية ودع ��م العلم‬ ‫طال ��ب وطالب ��ة مبتعث ��ن ي‬ ‫والعلم ��اء والإ�سه ��ام ي ن�س ��ر‬ ‫اخ ��ارج‪ ،‬واإن�س ��اء مرك ��ز امل ��ك‬ ‫الثقاف ��ة والوع ��ي ب ��ن ال�سعوب‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز العامي‬ ‫ام�سلمة‪.‬‬ ‫للح ��وار ب ��ن اأتب ��اع الأدي ��ان‬ ‫ّ‬ ‫وب ��ن امرك ��ز ي حيثي ��ات‬ ‫والثقاف ��ات ي فيين ��ا بجني ��ف‪،‬‬ ‫اختي ��اره خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ومن ��ح امراأة ح ��ق الت�سويت ي‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫ال�سريف ��ن عل ��ى راأ� ��س القائم ��ة‬ ‫النتخاب ��ات البلدية ع ��ام ‪2015‬م‪،‬‬ ‫امكونة من ‪� 500‬سخ�سية اأن الختيار جاء كون املك عبدالله و�سرف اأكر من ‪ 60‬مليار دولر للمواطنن ت�سمل الإ�سكان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز خادم ًا للحرم ��ن ال�سريفن ي مك ��ة امكرمة والوظائ ��ف وحديد اح ��د الأدنى لاأجور عن ��د ‪ 800‬دولر‬ ‫وامدين ��ة امن ��ورة اللذين يع ��دان من اأهم البق ��اع للم�سلمن‪� ،‬سهري� � ًا‪ ،‬وافتتاح اأكر جامع ��ة للن�ساء ي الع ��ام‪ ،‬وقدم ‪10‬‬ ‫حيث تعد مكة امكرمة قبلة لنحو ‪ 1.5‬مليار م�سلم ويحج اإليها ملي ��ارات دولر ل�سال ��ح وقف جامع ��ة املك عبدالل ��ه للعلوم‬ ‫نحو ‪ 4‬ماين م�سلم كل عام بالإ�سافة اإى ‪ 10‬ماين يوؤدون والتقني ��ة‪ ،‬وترع مئ ��ات اماين من ال ��دولرات م�ساعدات‬ ‫مالي ��ة وم�ساع ��دات عيني ��ة لكثر م ��ن امناط ��ق امنكوبة ي‬ ‫منا�سك العمرة كل عام‪.‬‬ ‫وو�س ��ف امركز املك عبدالله باأن ��ه رائد اأكر ن�ساط ي العام‪.‬‬

‫اأمير سلمان بن عبدالعزيز‬ ‫يطمئن على صحة الملك‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اطم� �اأن عل ��ى �سح ��ة خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�سريف ��ن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬م�س ��اء اأم� ��س‪،‬‬ ‫وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل�س‬ ‫ال ��وزراء وزي ��ر الدف ��اع �ساح ��ب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر �سلمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬خال زيارت ��ه مدينة‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز الطبي ��ة للحر�س‬ ‫الوطني ي الريا�س‪.‬‬

‫وك ��ان ي ا�ستقبال ��ه وزي ��ر‬ ‫الدول ��ة ع�س ��و جل� ��س ال ��وزراء‬ ‫رئي� ��س احر� ��س الوطني �ساحب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر متعب بن‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ونائب‬ ‫وزي ��ر اخارجية �ساح ��ب ال�سمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر عبدالعزي ��ز ب ��ن‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫كما اطماأن عل ��ى �سحة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريفن‪ ،‬م�ساء اأم�س‪،‬‬ ‫�ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر‬

‫متعب بن عبدالعزيز‪ ،‬خال زيارته‬ ‫مدين ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز الطبي ��ة‬ ‫للحر�س الوطني ي الريا�س‪.‬‬ ‫واطم� �اأن عل ��ى �سح ��ة خادم‬ ‫احرمن ال�سريف ��ن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اأ�سح ��اب ال�سمو‬ ‫املكي الأمراء وام�سايخ والوزراء‬ ‫وكب ��ار ام�سوؤول ��ن وجم ��ع م ��ن‬ ‫امواطن ��ن الذي ��ن تواف ��دوا عل ��ى‬ ‫مدين ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز الطبي ��ة‬ ‫للحر�س الوطني ي الريا�س‪.‬‬


‫مجلس الشورى يؤجل البت في توصيتين لتحديد أسعار المواد التموينية والبناء‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫اأجل جل�ض ال�سورى ي جل�سته‬ ‫‪ 68‬اأم�ض‪ ،‬البت ي تو�سيتن لتحديد‬ ‫اأ�سعار امواد التموينية ومواد البناء‪،‬‬ ‫وذلك بعد ال�ستماع اإى تقرير اللجنة‬ ‫اخا�سة ام�سكلة للنظر ي تو�سيتن‬ ‫اإ�سافيتن على تقرير جنة ال�سوؤون‬

‫القت�سادية وال�ط��اق��ة ج��اه التقرير‬ ‫ال�سنوي ل��وزارة التجارة وال�سناعة‬ ‫للعام اماي ‪1431/1430‬‬ ‫وك��ان ع�سوا امجل�ض الدكتور‬ ‫خ�سر ال�ق��ر��س��ي وال��دك�ت��ورع�ب��د الله‬ ‫ال�ف�ي�ف��ي ق��دم��ا ال�ت��و��س�ي�ت��ن‪ ،‬و�سبق‬ ‫اأن نوق�ستا ي جل�سة �سابقة وق��رر‬ ‫حينها ت�سكيل جنة خا�سة لدرا�سة‬

‫ت�ل��ك التو�سيتن ‪ .‬وذك� ��رت اللجنة‬ ‫ي حيثيات الدرا�سة اأن��ه ظهر لها اأن‬ ‫تو�سيتي الع�سوين غ��ر نظاميتن‬ ‫كونهما دعتا اإى ت�سعر �سامل جميع‬ ‫م��واد البناء وام��واد التموينية وهذا‬ ‫يتعار�ض مع الأنظمة النافذة ل�ستمال‬ ‫ه ��ذه ام� ��واد ع�ل��ى اأ� �س �ي��اء ��س��روري��ة‬ ‫وحاجية وح�سينية‪ ،‬وبناء عليه وافق‬

‫امجل�ض على منح اللجنة فر�سة لعر�ض‬ ‫وجهة نظرها جاه ما اأب��داه الأع�ساء‬ ‫م��ن اآراء ي جل�سة مقبلة‪ .‬وواف��ق‬ ‫امجل�ض على مذكرة تفاهم للم�ساورات‬ ‫ال �ث �ن��ائ �ي��ة ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة ب ��ن وزارة‬ ‫اخارجية ي امملكة ووزارة خارجية‬ ‫الح��اد الكونفدراي ال�سوي�سري ‪.‬‬ ‫كما ا�ستمع امجل�ض اإى تقرير جنة‬

‫ال�سوؤون الأمنية ب�ساأن تباين وجهات‬ ‫النظر بن جل�ض ال�سورى وجل�ض‬ ‫ال � ��وزراء ح �ي��ال ت�ع��دي��ل بع�ض م��واد‬ ‫النظام اجزائي جرائم التزوير امعاد‬ ‫اإى جل�ض ال�سورى عم ًا بامادة ‪17‬‬ ‫م��ن ن�ظ��ام امجل�ض‪ ،‬وواف ��ق امجل�ض‬ ‫على منح اللجنة فر�سة لعر�ض وجهة‬ ‫نظرها ج��اه م��ا اأب ��داه الأع���س��اء من‬

‫اآراء ي جل�سة مقبلة‪ .‬وناق�ض امجل�ض‬ ‫تقرير جنة الإ�سكان وامياه واخدمات‬ ‫العامة ب�ساأن م�سروع نظام تطبيق‬ ‫وحديث كود البناء ال�سعودي امكون‬ ‫م��ن ‪ 15‬م��ادة‪ ،‬وم��ن اأب��رز ماحه اأن‬ ‫يطبق الكود على جميع اأعمال البناء‬ ‫ي القطاعن العام واخا�ض ما ي‬ ‫ذلك ت�سميم البناء وتنفيذه وت�سغيله‬

‫الثاثاء ‪ 13‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 27‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )359‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫ا تقطعوا «حافز»‬ ‫بهذه البساطة (‪)3‬‬ ‫غانم الحمر‬

‫ذك��رت ي مقال اأم�س اأنني �ساأتطرق ي مقال اليوم عن‬ ‫ت�سوري عما ينبغي اأن تكون عليه اآلية قطع اإع��ان��ة حافز عن‬ ‫توجه‬ ‫ام�ستفيدين من �سبابنا العاطلن عن العمل‪ ،‬والذي يراعي ّ‬ ‫الوزارة ي اأن برنامج حافز هو مرحلة انتقالية يجب األ يطول‬ ‫اأمدها عن عام واحد وتقطع لأول اعتذار عن اأول وظيفة اأو ّربا‬ ‫لأول عزوف عن اأول دورة تدريبية‪ ،‬وبينما فهم الغالبية العظمى‬ ‫من ام�ستفيدين من حافز‪ ،‬اأن الإعانة هي مكرمة دائمة‪ ،‬ت�ستمر‬ ‫حتى جد ال�سابة اأو ال�ساب ما ينا�سبهما من وظائف‪.‬‬ ‫ن�ظ��رة ال ��وزارة فيها كما ذك��رت ي م�ق��اي ال�سابق عدم‬ ‫مراعاة لظروف الباحثن عن عمل‪ ،‬كذلك عدم ا ألخ��ذ بالتدرج‬ ‫واإت��اح��ة مزيد من الفر�س و�سرامة وح��دة ي التطبيق بحيث‬ ‫ل تقبل ��س��وى بخيار (ن�ع��م) اأو (ل)‪ ،‬وال���س�ب��اب ام�ستفيدون‬ ‫لي�س من م�سلحتهم اأن يجعلوا من حافز كفالة للدعة والك�سل‬ ‫واإفراط ًا ي التدليل بحيث اأر�سى به كوظيفة بديلة جعلني اأنام‬ ‫نهار ًا واأ�سهر ي امتعة مع اأ�سدقائي لي ًا بدون اأي دللة توحي‬ ‫باأي اأبذل جهد ًا للح�سول على وظيفة‪.‬‬ ‫ل��ذا اأع�ت�ق��د اأن الأف �� �س��ل‪ ،‬اأن يبتكر اآل �ي��ة و��س�ط��ا ب��ن كا‬ ‫الطرفن‪ ،‬حيث يتم على �سبيل امثل خ�سم مائتي ريال عن كل‬ ‫راف�س للوظيفة ومثلها لكل من م ي�ستفد من دورة تدريبية‬ ‫عر�ست عليه‪ ،‬وهكذا بالتدريج بدل من قطعها من اأول �سبب‪،‬‬ ‫كذلك الإي�ق��اف م��دة �سنتن عمن يرف�س الوظيفة لثاث مرات‬ ‫متتالية‪.‬‬ ‫ختاما‪ :‬اإعانة حافز ل ينبغي اأن تقطع بهذه الب�ساطة‪ ،‬كما‬ ‫اأنها ل ينبغي اأن تكون اإعانة للعاطلن اإى الأبد‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫و�سيانته وتعديله ‪ ،‬كما يطبق على‬ ‫وراأت اللجنة اأن تكتفي ما �سدر‬ ‫ام�ب��اي القائمة ي ح��ال ترميمها اأو عن امجل�ض ي تو�سيات �سابقة ب�ساأن‬ ‫تغير ا�ستخدامها اأو تو�سعتها اأو تكرار ال�سعوبات التي تواجهها الهيئة‬ ‫تعديلها ‪ .‬كما ناق�ض امجل�ض تقرير وامتمثلة ي قلة الوظائف الإ�سرافية‬ ‫جنة ال�سوؤون الإ�سامية والق�سائية وام �ب��اي‪ ،‬وواف��ق امجل�ض على منح‬ ‫ب�����س��اأن ال �ت �ق��ري��ر ال �� �س �ن��وي لهيئة اللجنة فر�سة لعر�ض وجهة نظرها‬ ‫التحقيق والدع��اء العام للعام اماي ج ��اه م��ا اأب � ��داه الأع �� �س��اء م��ن اآراء‬ ‫‪1432/1431‬ه� ‪.‬‬ ‫وملحوظات ي جل�سة مقبلة‪.‬‬

‫«نزاهة» تكشف حصول طبيب على بعثتين دراسيتين في آن واحد‬

‫الريا�ض‪ ،‬امهد ‪ -‬حمد الو�سمي‬

‫ك�سف م�سدر م���س�وؤول ي الهيئة الوطنية‬ ‫مكافحة الف�ساد «نزاهة»‪ ،‬عن قيام طبيب يعمل ي‬ ‫م�ست�سفى ال�ق��وات ام�سلحة ي ال��ري��ا���ض‪ ،‬بتقدم‬ ‫بيانات تخالف ال��واق��ع نتج عنها ��س��دور قرارين‬ ‫بابتعاثه للدرا�سة باخارج من جهتن حكوميتن‪،‬‬ ‫واح �� �س��ول ع�ل��ى ام��زاي��ا ام��ق��ررة ن �ظ��ام � ًا ي كا‬ ‫اجهتن‪ .‬واأ�ساف ام�سدر اأن الطبيب امعني ح�سل‬ ‫على بعثتن درا�سيتن ي اآن واح��د لنيل درج��ة‬ ‫اماج�ستر ي اإح��دى ال��دول الأوروب �ي��ة‪( ،‬الأوى)‬ ‫عن طريق ام�ست�سفى الذي يعمل فيه‪ ،‬و(الثانية) عن‬ ‫طريق برنامج خ��ادم احرمن ال�سريفن لابتعاث‬ ‫اخارجي الذي ت�سرف عليه وزارة التعليم العاي‪،‬‬ ‫وح�سل على خ�س�سات البعثتن كلتيهما‪ ،‬من‬ ‫روات��ب‪ ،‬وتذاكر‪ ،‬و�سواهما‪ ،‬بغر وجه حق‪ ،‬وقام‬ ‫بالتوقيع على تعهد كتابي لدى وزارة التعليم العاي‪،‬‬ ‫يفيد فيه؛ خاف ًا للحقيقة‪ ،‬اأنه لي�ض موظف ًا ول يعمل‬ ‫ي اأي جهة حكومية‪ ،‬اأو قطاع خا�ض‪ ،‬واأن��ه لي�ض‬ ‫مبتعث ًا من اأي جهة اأخ��رى‪ ،‬وبناء على هذا التعهد‪،‬‬ ‫�سدر قرار باإحاقه بالرنامج‪ ،‬وكان قد �سدر قرار‬

‫اتركوني لوحدي‬ ‫سعاد جابر‬

‫اأحد امواطنن متظلم ًا اأمام جنة مكافحة الف�ساد وبجانبه رئي�س فرع امياه ي امهد‬

‫من مرجعه منحه اإج��ازة درا�سية مدة �سنتن‪ ،‬اإى‬ ‫نف�ض بلد الدرا�سة‪ ،‬ونتيجة لذلك جمع بن امزايا‬ ‫امالية لكا القرارين بدون وجه حق‪ .‬واأنهى ام�سدر‬ ‫ت�سريحه باأن الهيئة قامت باإحالة الق�سية اإى هيئة‬ ‫الرقابة والتحقيق‪ ،‬لتخاذ اإج��راءات التحقيق معه‪.‬‬ ‫وي �سياق اآخ��ر توجهت جنة م��ن هيئة مكافحة‬ ‫الف�ساد «نزاهة» الأحد اما�سي اإى مركز ال�سويرقية‬ ‫التابع مهد الذهب للتحقيق ي تظلم الأه��اي حول‬ ‫ق�سور متعهد امياه ي اإي�سال ام��اء اإى منازلهم‪،‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫ا�ستناد ًا على ما ن�سرته «ال�سرق» بح�سور مدير فرع‬ ‫امياه ي امهد وائل حوليدار‪ .‬وبن اأحد اأع�ساء جنة‬ ‫الهيئة اأنه وقف على �سيب ال�سقيا ولحظ عدم توفر‬ ‫الإمكانيات الازمة لإدارة م�سروع �سقيا متكامل وفق‬ ‫العقود امرمة لتوفر امياه للمواطنن‪ .‬فيما اأقر‬ ‫مدير فرع امياه ي امهد وائل حوليدار اأنه م �سرف‬ ‫ام�ستحقات امالية ل�سهر رم�سان و�سوال للمتعهد‬ ‫كاملة‪ ،‬ما اأث��ار ا�ستغراب اللجنة عن كيفية �سرف‬ ‫ام�ستحقات امالية للمتعهد وهو مق�سر ي عمله؟‬

‫‪ 17‬سنة سجن ًا وغرامة مليونا ريال لخمسة متورطين في قضايا سيول جدة‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�سهري‬ ‫اأ�سدرت الدائرة اجزائية الثالثة بامحكمة‬ ‫الإدارية ي جدة «امتخ�س�سة بالنظر ي ق�سايا‬ ‫ال�سيول»‪ ،‬اأم�ض اأحكام ًا بال�سج ��ن بل ��غ اإجماليه ��ا ‪17‬‬ ‫عام� � ًا‪ ،‬وغرامة قدرت بنحو ملي ��وي ريال بحق خم�سة‬ ‫متورطن ي ق�سايا ر�سوة‪ ،‬ي كارثة ال�سيول‪.‬‬ ‫حيث مت اإدانة قيادي مكفوف اليد من اأمانة جدة‬ ‫بجرﻤة الر�سوة وﻤار�سة التجارة‪ ،‬وتعزيره بال�سجن‬

‫الركن الهادي‬

‫�سب ��ع �سنوات وتغرﻤه مليون ريال‪ ،‬فيما م ��ت اإدانة‬ ‫رئي�ض �سابق لأحد الأندية الريا�سي ��ة بجرﻤة الر�سوة‬ ‫وتعزيره بال�سجن ث ��اث �سنوات وتغرﻤه ‪ 200‬أالف‬ ‫ريال بالإ�سافة اإى احكم على رجل اأعمال بال�سجن مدة‬ ‫اأرب ��ع �سنوات وتغرﻤه ‪ 500‬أالف ريال‪ ،‬واإدانة موظف‬ ‫باإح ��دى �سركات امقاولت بالتو�سﻂ بجرﻤة الر�سوة‬ ‫وتعزيره بال�سجن �سنة وغرامة ‪ 100‬أالف ريال‪.‬‬ ‫كم ��ا ت�سم ��ن احكم على امدان اخام�ض بجرﻤة‬ ‫الر�سوة «وافد « بتعزيره بال�سجن مدة �سنتن وغرامة‬

‫‪ 200‬أالف ريال‪ ،‬فيما م ��ت ترئة ثاث ��ة اآخرين على‬ ‫خلفية ملف الق�سية امذكورة حيث م احكم براءاتهم‬ ‫من جرﻤة الر�سوة امن�سوبة له ��م ح�سب لئحة هيئة‬ ‫الرقابة والتحقيق‪.‬‬ ‫وفور النطق باحكم البتدائي امذكور اأعلن‬ ‫امحكوم عليهم وﻤثل الدعاء العام عدم قناعتهم حيث‬ ‫م حديد يوم ‪� 6‬سفر موعدا ل�ستام ن�سخة من‬ ‫احكم مهيدا لتقدم لئحتهم العﺮا�سية اإى حكمة‬ ‫ال�ستئناف الإدارية‪.‬‬

‫�سم� ��س ال�سب ��اح اخرق ��ت جلدي‪ ،‬ورج ��ل ا�سمه جوت ��ن ي ركن امطعم‬ ‫عاج ��ز ع ��ن ال�سيطرة عل ��ى اأع�سابه‪ .‬انفجر فج� �اأة بالبكاء‪ ،‬ق ��ادي حزنه لأقف‬ ‫اأم ��ام طاولته‪� .‬ساألته‪ :‬كيف ��ك؟‪ .‬كان رده‪ :‬اأنت كباقي النا�س تثرون ي نف�سي‬ ‫الإحب ��اط‪� .‬سوؤالك ��م عن �سحت ��ي ونظراتكم امتعاطفة تذك ��ري باأيامي الباقية‪.‬‬ ‫اترك ��وي اأن ��ا اأحم ��ل الإدان ��ة لبت�سامتك ��م وكامكم امبط ��ن بال�سفق ��ة‪ .‬م�سى‬ ‫يوم ��ان وم يظهر جوتن ي امطعم‪ .‬فكرت اأن اأحدى نف�سي وياأ�سه‪ ،‬قد اأجح‬ ‫اأو اأف�س ��ل‪ .‬كي ��ف اأ�ستطي ��ع ام�ستحيل واأبث الأمل ي نف�س ��ه امحطمة؟‪ .‬التقيته‬ ‫�سدف ��ة ي احديق ��ة ارح ��ت اأنه يتح ��رك بن�س ��اط‪ .‬ابت�سامت ��ه �سجعتني فقلت‪:‬‬ ‫با�ستطاعت ��ك عم ��ل �سيء حب ��ه قد ح�سل معجزة من قل ��ب امعاناة‪ .‬قال‪ :‬كام‬ ‫ف ��ارغ اأظنك �سمع ��ت اأن ال�سرط ��ان منت�سر داخل ج�س ��دي‪ .‬اتركوي وحدي‪.‬‬ ‫كام ��ه تركن ��ي ي ح ��رة يائ�س ��ة توؤرقني‪ .‬ي اآخ ��ر يوم ي ي امنتج ��ع راأيته‬ ‫فبادرت ��ه بتحي ��ة ال�سباح‪ .‬ابت�سم قائا‪ :‬ما اأحلى ه ��ذه الكلمة ولكنها م�ستحيلة‬ ‫ي لأنك تقولينها باآلية واأنا ل�ست معني ًا بها ف�سباحي لي�س �سعيدا‪ .‬قلت‪ :‬اليوم‬ ‫�ساأع ��ود اإى ب ��ادي واأمن ��ى اأن تعود لبل ��دك بخر‪ .‬م ينب�س بكلم ��ة وكاأنه م‬ ‫ي�سمعني كان ي عزلة داخلية مع نف�سه قال‪ :‬اأ�سكرك كلماتك ل تفيدي ب�سيء‬ ‫م ��ررت بانتكا�س ��ات كثرة اأ�سابتن ��ي بالياأ�س فا جال خ ��داع النف�س‪ .‬كنت‬ ‫ريا�سي� � ًا ناجح� � ًا ي عملي ملوء ًا باحيوية‪ .‬امح�سل ��ة النهائية حياتي عزلتي‬ ‫بحث� � ًا ع ��ن ال�سف ��اء اأهوي اإى ح ��زن عميق لرك ��ي ولدي وزوجت ��ي ي بلدي‪،‬‬ ‫م اأرغ ��ب اأن اأب ��دو اأمامهم ��ا معطوب� � ًا‪ .‬باإمكانك ترك عنوانك �سم ��ن قائمة قليلة‬ ‫حاولت م�ساعدتي �سر�سلون لكِ خر وفاتي‪.‬‬ ‫قن ��وط روح ��ه ي�س� � ّرع بنهايت ��ه‪ .‬ال�سع ��ادة تت�ساب ��ه ب ��ن الب�سر لك ��ن الأم‬ ‫يختل ��ف تقبل ��ه وتاأث ��ره عل ��ى الأ�سخا�س‪ .‬ق ��د ل ي�ستطيع الإن�س ��ان جاوز اأمه‬ ‫لكنه ي�ستطيع معاي�سته‪ .‬عطب الكائن احي موؤرق‪ .‬قبول ق�سوة الواقع يحتاج‬ ‫لإرادة رهيبة ولإمان عميق بالله‪.‬‬ ‫‪soad@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬359) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻟﻤﺤﻄﺔ ﺗﻮﻟﻴﺪ‬725 ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺀ ﺃﻣﻠﺞ ﻭﺭﺑﻄﻬﺎ ﺑﺎﻟﺸﺒﻜﺔ‬               380   725              24   

6

‫ﻓﻲ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ ﺍﻷﻭﻝ ﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﺼﻴﺎﻏﺔ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻹﻳﺪﺯ‬

‫ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻘﻮﺩ ﻣﺒﺎﺩﺭﺍﺕ ﻟﺘﻮﺣﻴﺪ‬:| ‫ﻣﻴﻤﺶ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﺪﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ﹸ‬



‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﺠﻬﻴﺰ ﹶﻣﺸﺎﺗﻲ ﺗﻬﺎﻣﺔ‬ ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﹼ‬                                                                     

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺃﻗﺴﺎﻡ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﺜﻐﺮ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬                  

‫»ﻣﺪﻧﻲ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ« ﻳﺒﺤﺚ ﻣﺨﺎﻃﺮ ﺍﻟﺸﺘﺎﺀ‬                                              %514331432

‫»ﻣﺮﻭﺭ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ« ﺗﺤﺘﺠﺰ ﺃﻟﻔﻲ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬          30   



                                                       

                                     

                                                                                            

‫اﻟﻌﻴﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬ ‫ﺗﺼﻌﻖ ﺧﻔﺎﺵ ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬

        –                                                                                                                                    alabdelqader@alsharq.net.sa

‫ﺇﻧﺰﺍﻝ ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻟﻤﺮﻓﻮﻉ ﻣﻦ ﻛﺴﻮﺓ ﺍﻟﻜﻌﺒﺔ ﻭﻟﺠﻨﺔ ﻟﻌﺮﺑﺎﺕ ﺫﻭﻱ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬                                  

                                       

                                   

:«‫ﻧﺪﻭﺓ »ﻛﺮﺳﻲ ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻟﻼﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎﻡ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﻐﺮﺩ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺴﺮﺏ‬ 



                                                     

                                                     

                                                                                                               

                           1433              



‫ ﺍﻷﺣﺪ‬..‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﻜﻮﺭﻧﻴﺶ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬                     

                                    

                         


‫الثاثاء ‪ 13‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 27‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )359‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫سحب مشروع صيانة ونظافة مساجد‬ ‫بمكة لتهاون المؤسسة المنفذة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�شحبت وزارة ال���ش�وؤون الإ�شامية والأوق ��اف وال��دع��وة‬ ‫والإر�شاد م�شروع �شيانة ونظافة وت�شغيل م�شاجد امجموعة‬ ‫(‪ )13/21/36‬مكة امكرمة‪ ،‬واأو�شح وكيل ال��وزارة لل�شوؤون‬ ‫الإداري� ��ة والفنية عبدالله ب��ن اإب��راه �ي��م ال�ه��وم��ل اأن اللجنة‬ ‫امخت�شة بفح�ض العرو�ض ي الوزارة اأو�شت ب�شحب ام�شروع‬ ‫من اموؤ�ش�شة امتعاقد معها‪ ،‬وم�شادرة ال�شمان الئتماي البالغ‬ ‫‪ %1‬لعدم التزام ال�شركة بتنفيذ ما م التعاقد عليه‪ ،‬واإع��ادة‬ ‫طرح ام�شروع مرة اأخرى ‪.‬‬

‫«اأرصاد» تتوقع أمطار ًا على مكة‬ ‫والرياض‪ ..‬اأربعاء والخميس‬ ‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬ ‫توقعت الرئا�شة‬ ‫ال��ع��ام��ة ل��اأر���ش��اد‬ ‫وحماية البيئة تكون‬ ‫ال�شحب اممطرة مع‬ ‫ري��اح ن�شطة يومي‬ ‫الأربعاء واخمي�ض‬ ‫امقبلن‪ ،‬لف�ت��ة اإى‬ ‫اأن اموؤ�شرات الأولية‬ ‫توقعات ااأمطار على مكة‬ ‫ي الإدارة العامة‬ ‫للتحاليل والتوقعات‪ ،‬ت�شر اإى اأن الفر�شة مهياأة لتكون ال�شحب‬ ‫الرعدية اممطرة مع رياح ن�شطة على منطقتي مكة امكرمة والريا�ض‪،‬‬ ‫خا�شة الأجزاء الواقعة ما بينهما والأجزاء الواقعة ما بن الق�شيم‬ ‫وال��ري��ا���ض‪ .‬واأو� �ش��ح ال�ن��اط��ق الر�شمي با�شم ال��رئ��ا��ش��ة ح�شن‬ ‫القحطاي‪ ،‬اأن الرئا�شة �شتتابع احالة واإ�شدار التقارير الازمة‬ ‫عنها‪ ،‬والإباغ عنها بوقت كاف‪ ،‬وفقا لاآليات واخطط امتبعة ي‬ ‫ذلك مع اجهات امخت�شة‪.‬‬

‫أمانة جدة لـ |‪ :‬موظفو المكافحة‬ ‫المنزلية انتهت عقودهم نظام ًا‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫ك �� �ش��ف ام� �ت� �ح ��دث الإع ��ام ��ي‬ ‫لأم ��ان ��ة ح��اف �ظ��ة ج� ��دة ال��دك �ت��ور‬ ‫عبدالعزيز النهاري ل� «ال�شرق» اأن‬ ‫ق��رار ال�شتغناء عن بع�ض موظفي‬ ‫البند اخ��ا���ض برنامج «امكافحة‬ ‫امنزلية»‪ ،‬الذين م اإ�شعارهم باأن‬ ‫��ش�ه��ر ح� ��رم اج � ��اري ه ��و ن�ه��اي��ة‬ ‫عملهم واآخر م�شتحقاتهم ‪-‬على حد‬ ‫قولهم‪ ،-‬م يكن مفاجئا للموظفن‪،‬‬ ‫ب��ل اإن �ه��م على علم بكافة تفا�شيل‬ ‫الرنامج قبل بدء العمل‪.‬‬ ‫وقال اإن الرنامج يتلقى الدعم‬

‫ومن الطبيعي عندما ل يتم التجديد‬ ‫للرنامج‪ ،‬ال�شتغناء عن خدمات من‬ ‫كانوا على البند‪ ،‬مبين ًا اأن الأمانة‬ ‫رفعت طلبا لتجديد الرنامج ودعمه‬ ‫من قبل امالية‪ ،‬وي ح��ال اموافقة‬ ‫ف�شي�شتمر جميع العاملن بالرنامج‬ ‫على وظائفهم‪.‬‬ ‫ونفى النهاري اأن تكون الأمانة‬ ‫اق��رح��ت‪ ،‬اأو ه �ن��اك اأم ��ر ر�شمي‪،‬‬ ‫بت�شغيلهممعهاب�«اليومية»‪،‬مو�شح ًا‬ ‫اأنهم ثبتوا ‪� 800‬شاب موجب الأمر‬ ‫عبدالعزيز النهاري‬ ‫ال�شامي ال�شابق‪ ،‬اأما من بداأوا العمل‬ ‫م��ن قبل وزارة ام��ال�ي��ة‪ ،‬ول عاقة بعد الأمر ال�شامي فا ينطبق عليهم‬ ‫ميزانية الأم��ان��ة ب��ه‪ ،‬مو�شح ًا اأن��ه التثبيت والتعين‪ ،‬على اعتبار اأن‬

‫موظفي برنامج «امكافحة امنزلية»‬ ‫تربطهم عقود �شنوية بخاف عقود‬ ‫اموظفن احكومين ي الأمانة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن ع � ��دد ًا م��ن موظفي‬ ‫ب ��رن ��ام ��ج «ام� �ك ��اف� �ح ��ة ام �ن��زل �ي��ة»‬ ‫امت�شررين م��ن ال �ق��رار توا�شلوا‬ ‫مع «ال�شرق» لت�شليط ال�شوء على‬ ‫م�ع��ان��ات�ه��م نتيجة ف�شلهم ب�شكل‬ ‫تع�شفي ‪-‬على حد قولهم‪ ،-‬اآملن من‬ ‫اأمن جدة النظر ي معاناتهم ب�شكل‬ ‫ج��دي واإي �ج��اد ح�ل��ول ج��ذري��ة لها‪،‬‬ ‫خا�شة بعد اأن اأك��د لهم اأن ميزانية‬ ‫الأمانة هي العائق الذي يحول دون‬ ‫ا�شتمرارهم‪.‬‬

‫‪ ..‬وتسحب مشروع بحيرة اأربعين من المقاول بسبب قطع الغيار‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ض‬ ‫�شحبت اأمانة جدة م�شروع تنظيف‬ ‫بحرة الأربعن ي حي البلد من امقاول‬ ‫ب�شبب ت�ع��ره ي اإج� ��ازه‪ ،‬وف�شله ي‬ ‫اإيجاد قطع غيار للم�شخات امنت�شرة على‬ ‫ط��ول البحرة وع��دده��ا ع�شر م�شخات‪،‬‬ ‫ما اأدى اإى انت�شار الروائح الكريهة من‬ ‫البحرة‪ ،‬بدل من اأن تنظف من القاذورات‬ ‫لإي�ج��اد حياة مائمة لاأ�شماك ولتكون‬ ‫م�ق���ش��دا ل�ل�م�ت�ن��زه��ن‪ .‬وق� ��ال ام�ت�ح��دث‬ ‫الر�شمي ي الأم��ان��ة الدكتورعبدالعزيز‬

‫ال�ن�ه��اري‪ ،‬اإن اأم��ن ج��دة ال��دك�ت��ور هاي‬ ‫حمد را���ض‪ ،‬وجّ ��ه ب�شحب ام�شروع من‬ ‫ام �ق��اول ب�شبب تعطل بع�ض ام�شخات‬ ‫ل ِق ِدمها‪ ،‬وعدم اإيجاد قطع غيار لها‪ ،‬ف�شا‬ ‫عن بطء اإجاز ام�شروع من قبل امقاول‪،‬‬ ‫م�شرا اإى اأن البحث يجري عن مقاول‬ ‫جديد ليتوى اإج��از ام�شروع ي اأ�شرع‬ ‫وقت‪ .‬واأو�شح النهاري‪ ،‬اأن فرق النظافة‬ ‫�شتبا�شر عملها ي البحرة خال الأيام‬ ‫امقبلة من اأج��ل تنظيفها من ال�ق��اذورات‬ ‫على الأقل‪ ،‬وتقليل الروائح امنبعثة منها‬ ‫قبل ت�شليمها للمقاول اجديد للم�شروع‪.‬‬

‫بحرة ااأربعن كما بدت اأم�س‬

‫(ال�ضرق)‬

‫منشن‬

‫«العيار اللي يصيب‬ ‫ساهر ما يدوش»‬ ‫حسن الحارثي‬

‫نع ��م �ضيك ��ون «�ضاهر» ق�ضيتي‪ ،‬الت ��ي اأقاتل من اأجلها‪ ،‬وه ��ذا امقال هو‬ ‫اخام� ��س ال ��ذي يرز �ضاه ��ر ي عنوان ��ه‪ ،‬فالقهر ال ��ذي ي�ضيب قل ��ب امواطن‬ ‫الب�ضي ��ط ج ��راء ا�ضطي ��اده ي الطرقات‪ ،‬ا ب ��د اأن ي�ضعر به ام�ض� �وؤول وي�ضل‬ ‫اإى قلبه هو ااآخر‪.‬‬ ‫وحينم ��ا يق ��دم اأحدهم على اإطاق النار عل ��ى �ضيارة �ضاهر‪ ،‬ويحرق من‬ ‫فيه ��ا ‪-‬كم ��ا حدث ي القويعية نوفمر ‪ ،2011‬وه ��و �ضلوك مدان مام ًا وا‬ ‫نر�ض ��ى عن ��ه اأب ��د ًا‪ -‬فهذا يعن ��ي اأن النظام م ي� �وؤد اإى نظام‪ ،‬اإم ��ا اأو�ضل اإى‬ ‫قناعة البع�س ب�ضرورة التخل�س منه‪ ،‬ولو كان بحرق اإن�ضان ا ذنب له‪.‬‬ ‫�ضنق ��ول اإنه ��ا حادث ��ة فردي ��ة‪ ،‬وم يح ��دث غرها‪ ،‬لك ��ن اموؤك ��د اأن هناك‬ ‫�ضع ��ور ًا عام� � ًا بالغن م ��ن �ضاهر‪ ،‬فالنظام دخل حياة النا� ��س فجاأة دون تنوير‬ ‫اأو توعي ��ة‪ ،‬ول ��و كان ��ت كل ااأنظمة امعمول بها ي الغ ��رب ت�ضلح لنا‪ ،‬كان من‬ ‫ااأوى تطبي ��ق التاأمن ال�ضحي للمحافظة عل ��ى �ضحة امواطن بد ًا من هدرها‬ ‫باأوجاع القلب‪.‬‬ ‫وقب ��ل اأي ��ام ظه ��ر فيدي ��و جدي ��د عل ��ى اليوتي ��وب وفي ��ه �ضب ��ان �ضرح ��وا‬ ‫باأ�ضمائه ��م‪ ،‬وقام اأحدهم بت�ضويب بندقيته باجاه كامرا �ضاهر وا�ضطادها‪،‬‬ ‫و�ضط ت�ضجيع كبر من رفاقه على اأنغام اأغنية «وطني احبيب»‪ .‬عيار اأ�ضاب‬ ‫وم يدو�س‪.‬‬ ‫ه ��ذا ام�ضه ��د (الذي ندينه اأي�ض ًا) يعر عن درج ��ة اامتعا�س العالية التي‬ ‫و�ض ��ل اإليه ��ا امواطن‪ ،‬فالنظام ا يكتفي بت�ضي ��د ال�ضائقن على الطرقات دون‬ ‫اإ�ضع ��ار وا�ض ��ح بلوح ��ات اإر�ضادي ��ة �ضخم ��ة‪ ،‬لكنه «يدب ��ل» امخالف ��ات ب�ضكل‬ ‫«خالف» لكل ااأنظمة الب�ضرية‪.‬‬ ‫ل ��ن نطال ��ب باإيقاف النظ ��ام اأو اإلغائه‪ ،‬ولكن من حقن ��ا اأن نطالب ب�ضرف‬ ‫امداخي ��ل الكب ��رة الت ��ي ح�ض ��ل عليه ��ا �ضاهر من ��ذ انطاقت ��ه (‪ 10‬مليارات‬ ‫تقريب ��ا) ي ح�ضن الطرق وجميلها وتزويدها باخدمات‪ ،‬ماما كما يحدث‬ ‫ي الغرب‪ ،‬اأما اأن ناأخذ منهم النظام دون تفا�ضيله‪ ،‬فتلك لعمري فرية كرى‪.‬‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬


‫الثاثاء ‪ 13‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 27‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )359‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫إصابة سبعة مصريين وسعودي واحد في حالة حرجة‬

‫بالمختصر‬

‫فارس الهمزاني‬

‫قل غيرها‬ ‫يا د‪ .‬خشيم!‬ ‫ي الإع ��ام اجدي ��د‬ ‫اأ�شبح ��ت امعلوم ��ة ل ت�شكل‬ ‫حدث� � ًا لوح ��ده ب ��ل تفا�شي ��ل‬ ‫وردود الفع ��ل ما بعد احدث‬ ‫اأ�شبح ��ت ال�شم ��ة الأبرز ي‬ ‫الحرافي ��ة الإعامي ��ة‪..‬‬ ‫اح ��ال كذل ��ك مع ال ��وزارات‬ ‫واجهات امعنية التي تردهم‬ ‫اأخب ��ار واأح ��داث ي �شميم‬ ‫عمله ��م ولاأ�ش ��ف البع� ��ض‬ ‫يتعاط ��ون معها عل ��ى اأ�شا�ض‬ ‫اأنها خر عابر!‬ ‫م ��ن اأك ��ر ال ��وزارات‬ ‫الت ��ي عان ��ت ول ت ��زال تعاي‬ ‫م ��ن تره ��ل وم�ش ��اكل عديدة‬ ‫ه ��ي وزارة ال�شح ��ة وكم ��ا‬ ‫يق ��ال ي امج ��ال الطب ��ي‬ ‫الت�شخي�ض ن�ش ��ف العاج؛‬ ‫اإل اأن ال ��وزارة من ��ذ �شنوات‬ ‫تع ��رف بالت�شخي� ��ض ول‬ ‫ت ��زال تله ��ث خل ��ف الع ��اج!‬ ‫نائب وزي ��ر ال�شحة الدكتور‬ ‫حم ��د خ�شي ��م اأق ��ر اأن‬ ‫ال ��وزارة تع ��اي م ��ن ت�شرب‬ ‫امتخ�ش�ش ��ن ي الإدارة‬ ‫ال�شحية خارج الوزارة واأن‬ ‫ه ��ذه ام�شكل ��ة واجهته ��م ي‬ ‫كاف ��ة مناطق امملك ��ة‪ ..‬هكذا‬ ‫�شخّ � ��ض د‪ .‬خ�شي ��م ام�شكلة‬ ‫وهنا اأحيلت للدرا�شة العلمية‬ ‫للدكت ��ور حم ��ود ال�شم ��ري‬ ‫ا�شت�ش ��اري الإدارة ال�شحية‬ ‫الت ��ي ُعر�ش ��ت قب ��ل اأك ��ر‬ ‫م ��ن �شهري ��ن خ ��ال املتق ��ى‬ ‫الرابع ال ��ذي نظمته اجمعية‬ ‫ال�شعودية ل� �اإدارة ال�شحية‬ ‫والتي خل�شت اإى اأن ‪%90‬‬ ‫م ��ن مدي ��ري م�شت�شفي ��ات‬ ‫وزارة ال�شح ��ة ي امملكة ل‬ ‫يحملون موؤه � ً�ا درا�شي ًا ي‬ ‫تخ�ش� ��ض الإدارة ال�شحية‪،‬‬ ‫واأن ‪ %34‬م ��ن مدي ��ري‬ ‫ام�شت�شفيات يحملون موؤه ًا‬ ‫اأق ��ل من البكالوريو�ض‪ ،‬فيما‬ ‫ي ��رى ‪ %89‬م ��ن مدي ��ري‬ ‫ام�شت�شفي ��ات اأنهم ق ��ادرون‬ ‫عل ��ى الإدارة باخ ��رة‬ ‫واممار�شة ولي�ض باموؤهل!‬ ‫مني � ُ�ت م ��ن نائ ��ب‬ ‫الوزي ��ر اأن يك ��ون ي جعبته‬ ‫بع� ��ض احل ��ول بدلم ��ن‬ ‫اإع ��ادة الت�شخي� ��ض م ��رة‬ ‫اأخ ��رى مث ��ل امري� ��ض ال ��ذي‬ ‫ي ��دور عل ��ى جموع ��ة م ��ن‬ ‫الأطب ��اء وجميعه ��م يوؤكدون‬ ‫الت�شخي� ��ض ولك ��ن ب ��ا‬ ‫ع ��اج! بامخت�ش ��ر اإذا كانت‬ ‫الدرا�ش ��ات توؤك ��د اأن اأغلبي ��ة‬ ‫مدي ��ري ام�شت�شفي ��ات ب ��ا‬ ‫م ؤوه ��ات اإداري ��ة ووزارة‬ ‫ال�شح ��ة غ ��ر ق ��ادرة عل ��ى‬ ‫امحافظ ��ة وال�شتف ��ادة م ��ن‬ ‫امخت�ش ��ن ي الإدارة‬ ‫ال�شحية‪ ،‬ف�شتبق ��ى الوزارة‬ ‫عل ��ى حاله ��ا وال�شحي ��ة‬ ‫امواطن!‬ ‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫يوجه شركة بن ادن إلى المساعدة‬ ‫وزير الداخلية ّ‬ ‫التحفظ على ‪ 38‬متورط ًا في أعمال شغب بضباء‬ ‫في البحث عن مواطن سقط في بئر بصبيا‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�صهري ‪ ،‬طال‬

‫جازان ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬

‫العنزي‬

‫وجّ ��ه وزي ��ر الداخلي ��ة �ص ��احب‬ ‫ال�ص ��مو املكي الأمر حمد بن نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪� ،‬ص ��ركة ب ��ن لدن اإى‬ ‫تكثي ��ف اجهود مع الدف ��اع امدي ي‬ ‫ج ��ازان لنت�ص ��ال جث ��ة يحي ��ى اأحمد‬ ‫رفاع ��ي‪ ،‬ال ��ذي اختف ��ى من ��ذ ال�ص ��بت‬ ‫اما�صي‪ .‬ووجّ ه الأمر حمد بن نايف‪،‬‬ ‫بتوفر كافة مع ��دات احفر وامعدات‬ ‫الثقيلة من اأجل ت�صهيل عملية البحث‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�صرق» اأن م�صوؤوي ال�صركة‬ ‫و�ص ��لوا فج ��ر اأم�س على م ��ن طائرة‬ ‫خا�ص ��ة من اأجل الإ�صراف على عملية‬ ‫البحث‪ ،‬وقد ان�ص ��مت موؤ�ص�صة ح�صن‬ ‫هادي للمقاولت اإى ال�ص ��ركة بتوفر‬ ‫امعدات‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اللواء ح�صن القفيلي‪،‬‬ ‫اأنه ي مام ال�صاعة التا�صعة من �صباح‬ ‫يوم الأحد توجّ ه امواطن ح�صن حمد‬ ‫رفاعي‪ ،‬اإى عمليات الدفاع امدي ي‬ ‫حافظة �صبيا لاإباغ عن فقدان عمه‬

‫جحت جهود اجهات امخت�صة‪،‬‬ ‫اأم�س‪ ،‬ي احتواء اأزمة �ص ��غب ت�صبب‬ ‫فيها م�ص ��افرون م�ص ��ريون ي �صباء‪.‬‬ ‫و�ص ��اركت �ص ��ركة «م ��ا» ي جه ��ود‬ ‫احت ��واء الأزمة التي ب ��داأت باحتجاج‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 290‬م�ص ��افر ًا م ��ن العمال ��ة‬ ‫امو�صمية التابعي لل�صركة ال�صعودية‬ ‫للخدم ��ات الأر�ص ��ية على ع ��دم وجود‬ ‫حج ��وزات �ص ��فر له ��م‪ .‬وكان العم ��ال‬ ‫قادم ��ي بوا�ص ��طة حاف ��ات اإى ميناء‬ ‫�صباء لل�ص ��فر عر اميناء اإى بادهم‪،‬‬ ‫وعند و�ص ��ولهم اكت�ص ��فوا عدم وجود‬ ‫حج ��وزات له ��م ورف�ص ��وا دف ��ع قيم ��ة‬ ‫التذاك ��ر مرري ��ن رف�ص ��هم بارتباطهم‬ ‫ب�ص ��ركة ناقل ��ة له ��م م ��ن م�ص ��ر اأك ��دت‬

‫يحيى اأحمد رفاعي يوم ال�صبت‪ ،‬واأنهم‬ ‫بحث ��وا عنه وم يجدوه‪ ،‬كما اأفاد اأنهم‬ ‫اأبلغوا �صرطة �ص ��بيا باختفائه‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن ��ه بالبحث م العث ��ور على حفظة‬ ‫تخ� ��س امفق ��ود وبداخله ��ا الهوي ��ة‬ ‫الوطني ��ة اخا�ص ��ة به بج ��وار اإحدى‬ ‫الآب ��ار الإرتوازي ��ة التابع ��ة ل ��وزارة‬ ‫الزراعة‪ ،‬التي يعمل بها امفقود �ص ��رق‬

‫(ال�شرق)‬

‫اللواء القفيلي وعدد من ال�شباط والأفراد بجوار البئر‬

‫قري ��ة نخ ��ان‪ ،‬التي تبعد ‪ 6‬كم �ص ��مال عمل ا�صتك�ص ��اف داخل البئر بوا�صطة‬ ‫حافظة �صبيا‪ّ .‬‬ ‫وبي اللواء القفيلي‪ ،‬الكام ��رات اخا�ص ��ة بالبح ��ث ي‬ ‫اأن ف ��رق البح ��ث والإنقاذ ي حافظة الآب ��ار الإرتوازي ��ة وتبي عدم وجود‬ ‫�صبيا مدعومة بفرق ام�صاندة انتقلت اأي كائن حي داخل البئر‪ ،‬م�ص ��را اإى‬ ‫اإى اموقع‪ ،‬واأ�ص ��اف اللواء القفيلي‪ ،‬اأنه ��م لحظ ��وا وج ��ود عوائ ��ق كثرة‬ ‫اأن ��ه بالو�ص ��ول اإى اموق ��ع ات�ص ��ح داخ ��ل امياه‪ ،‬مبينا اأن عمليات البحث‬ ‫اأن فتح ��ة البئ ��ر قطره ��ا ‪ 12‬بو�ص ��ة واحفر بجانب البئر بوا�صطة امعدات‬ ‫تقريب ��ا‪ ،‬وعمقه ��ا ‪ 90‬م ��را‪ ،‬وق ��د م والآليات لتزال م�صتمرة‪.‬‬

‫اأنه ��ا دفعت كام ��ل امبلغ‪ .‬وق ��د تعقدت‬ ‫الأم ��ور م ��ا جعله ��م يحدث ��ون حال ��ة‬ ‫�صغب وتك�صر متلكات ومكاتب ومن‬ ‫ث ��م الدخول ي ا�ص ��تباك م ��ع موظفي‬ ‫ومواطني‪ .‬وو�صل الأمر اإى اإغاقهم‬ ‫الطريق الدوي‪ ،‬واأ�صفرت الأعمال عن‬ ‫اإ�ص ��ابة ثمانية اأ�ص ��خا�س �صبعة منهم‬ ‫حالتهم م�صتقرة من اجن�صية ام�صرية‬ ‫وحال ��ة حرجة مواطن �ص ��عودي‪ .‬وقد‬ ‫ا�صتمرت ام�صكلة حتى تدخلت اجهات‬ ‫امخت�صة ومت تهدئتهم ومن ثم نقلهم‬ ‫اإى ميناء �ص ��باء و�ص ��فرهم بعد اإنهاء‬ ‫اإ�ص ��كاليتهم مع ال�ص ��ركة ام�ص ��غلة لهم‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح ب�ص ��ام عفا�ص ��ة مدير �ص ��ركة‬ ‫«ما» ي �ص ��باء اأن الركاب م تكن لهم‬ ‫حجوزات واأح�ص ��رتهم حافات تابعة‬ ‫ل�ص ��ركة خا�صة‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن ام�صكلة‬ ‫الأ�صا�ص ��ية تكمن ي اأن وكيل �صركتهم‬

‫ي م�ص ��ر م يحجز له ��م تذاكر‪ .‬وعند‬ ‫اإي�ص ��اح امو�ص ��وع لهم حاولوا اإثارة‬ ‫ام�ص ��اكل‪ ،‬وهو م ��ا دعا اإدارة ال�ص ��ركة‬ ‫اإى تاأخ ��ر وقت مغادرة العبارة حتى‬ ‫انتهاء م�ص ��كلتهم‪ .‬واأكد عفا�ص ��ة اأن ما‬ ‫حدث يعت ��ر حالت فردي ��ة من بع�س‬ ‫ال ��ركاب ولي� ��س جميع ال ��ركاب‪ .‬ومن‬ ‫جهت ��ه ق ��ال ح�ص ��ام ال�ص ��الح الناط ��ق‬ ‫الإعامي بهيئة الهال الأحمر منطقة‬ ‫تبوك اأن ام�ص ��كلة اأ�ص ��فرت عن اإ�صابة‬ ‫ثمانية اأ�ص ��خا�س اأحدهم �صعودي ي‬ ‫حالة حرجة‪.‬‬ ‫كما اأو�صح مدير �صرطة حافظة‬ ‫�ص ��باء العمي ��د �ص ��عود ب ��ن رم�ص ��ان‬ ‫احرب ��ي اأن جه ��ازه حف ��ظ عل ��ى ‪38‬‬ ‫�صخ�ص� � ًا م ��ن العمال ��ة الذين �ص ��اركوا‬ ‫باإحداث ام�صكلة واأخذ اأقوالهم و�صوف‬ ‫يغادرون على العبارة مبا�صرة‪.‬‬

‫شارك فيها أكثر من ‪ 150‬عنصر ًا لمسافة ستين كيلومتر ًا‬

‫الدفاع المدني عثر على طفل «الكامل» المفقود متوفى بعد ثاثة أيام‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫اإنق ��اذ اأر�ص ��ي وط ��ران الأمن‪ .‬وكان ��ت عمليات‬ ‫البح ��ث والإنقاذ ق ��د بداأت بعد الب ��اغ عن فقدان‬ ‫ع ��ر الدفاع امدي �ص ��باح‪ ،‬اأم�س‪ ،‬على جثة الطف ��ل‪ ،‬و�ص ��ارك ي العملي ��ات اأك ��ر م ��ن ‪150‬‬ ‫الطف ��ل امفقود نتيجة جرف ال�ص ��يول ل ��ه بوادي عن�ص ��ر ًا م ��ن حافظ ��ة الكام ��ل‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى ‪12‬‬ ‫�صايه بعد ‪� 66‬صاعة بحث متوا�صلة اأم�صتها فرق غوا�ص ًا‪ ،‬عملوا حت قيادة �صتة �صباط‪ ،‬تدعمهم‬

‫رجال الدفاع امدي اأثناء م�شيط اأحد الأودية‬

‫اآلياتخفيفةوثقيلة‪.‬‬ ‫وق ��د �ص ��ملت عملي ��ات البحث بط ��ن الوادي‬ ‫م�ص ��افة �ص ��تي كيلوم ��ر ًا وبعر� ��س راوح ب ��ي‬ ‫‪ 30‬اإى ‪ 900‬م ��ر‪ ،‬وم تق�ص ��يم ام�ص ��افة امحددة‬ ‫للبح ��ث اإى مربع ��ات‪ .‬وو�ص ��لت العملي ��ات اإى‬ ‫داخ ��ل �ص ��د امرواي ال ��ذي يبلغ طوله م ��ا يقارب‬ ‫اأربعة كيلومرات ي عمق ي ��راوح من ‪ 6‬اإى ‪8‬‬ ‫اأمتار‪ .‬ومن خال البحث ا�صتطاعت اإحدى الفرق‬ ‫العثور على الطفل ي مزرعة ما�صقة للوادي بعد‬ ‫جفيفها من امياه وم نقله اإى ام�صت�صفى لإنهاء‬ ‫اإجراءاتت�صليمهلذويه‪.‬‬ ‫وي جان ��ب اآخ ��ر �ص ��ارك من�ص ��وبو الدفاع‬ ‫امدي ال�صاة على الفقيد ونقلوا تعازي �صاحب‬ ‫ال�صمو املكي اأمر منطقة مكة امكرمة كما قدموا‬ ‫العزاء لذويه‪ ،‬وقدم والد الطفل �صكره لله �صبحانه‬ ‫وتعاى على ق�صاء الله وقدره وقدم ال�صكر للدفاع‬ ‫ام ��دي ما بذل ��ه من جه ��د واهتم ��ام وحر�س من‬ ‫حظة الباغ حتى العثور على ابنه كما قدم ال�صكر‬ ‫جميع امواطني الذين �ص ��اهموا وعملوا طوال‬ ‫ال�صاعات اما�صية على البحث مع الدفاع امدي‪.‬‬

‫وفاة باكستان َيين وإصابة ثاثة عسكريين‬ ‫بينهم عميد في حادث بتبوك‬

‫اإغاق الطريق الدوي اأمام مركز الباغة‬

‫شرطة جدة تقبض على مبتز صومالي‬ ‫الإعام ��ي ب�ص ��رطة جدة ام ��ازم اأول ن ��واف البوق اأن‬ ‫جدة ‪� -‬صعود امولد‬ ‫باغ� � ًا تقدم به مقيم باك�ص ��تاي مركز �ص ��رطة الكندرة‬ ‫األقت �ص ��رطة جدة‪ ،‬اأم�س‪ ،‬القب�س على �ص ��وماي عن تلقيه ات�ص ��ا ًل من جهول طلب منه دفع األفي ريال‬ ‫(‪ 38‬عام ًا) �ص ��رق مقيم ًا و�صرع ي م�صاومته وابتزازه مقاب ��ل اإع ��ادة اأوراق ��ه الثبوتية اخا�ص ��ة‪ .‬وم اإيقاف‬ ‫مقاب ��ل اإع ��ادة ام�ص ��روقات اإلي ��ه‪ .‬واأو�ص ��ح الناط ��ق امتهم رهن التحقيق‪.‬‬

‫وفاة طفلة في خزان صرف صحي بالطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫لقيت طفلة ي عامها ال�ص ��اد�س م�ص ��رعها ع�صر اأم�س بعد �صقوطها‬ ‫ي خزان �صرف �صحي بحي احلقة �صمال الطائف‪ .‬وبا�صر اإنقاذ الدفاع‬ ‫امدي الواقع ��ة‪ .‬واأكد الناطق الإعامي ب� �اإدارة الدفاع امدي محافظة‬ ‫الطائف العقيد خالد القحطاي اأن رجال الإنقاذ با�ص ��روا اإخراج الطفلة‬ ‫من اخزان فيما م نقلها بوا�ص ��طة الهال الأحمر اإى م�صت�ص ��فى الأمر‬ ‫من�صور‪ ،‬لكنها فارقت احياة بعد �صاعتي من و�صولها اإى ام�صت�صفى‪.‬‬

‫إحالة المتحرش بجثة الحاجة اأوروبية إلى المحكمة الجزئية‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأحال ��ت هيئة التحقيق والدع ��اء العام عاما‬ ‫من اجن�ص ��ية البنغالي ��ة اإى امحكمة اجزئية ي‬ ‫مك ��ة امكرمة بتهم ��ة التحر� ��س اجن�ص ��ي بحاجة‬ ‫متوف ��اة م ��ن اجن�ص ��ية الأوروبي ��ة داخ ��ل ثاجة‬ ‫اموتى‪.‬‬ ‫وي تفا�صيل الق�صية التي ح�صلت «ال�صرق»‬ ‫عل ��ى لئحتها اأنه اأثناء وج ��ود ماأمور الوفيات ي‬ ‫اأحد ام�صت�ص ��فيات احكومية ي مك ��ة امكرمة مع‬

‫اآثار احادث على �شيارة الدورية‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�صهري‬ ‫توي مقيمان باك�ص ��تانيان واأ�ص ��يب ثاثة م ��ن اأفراد‬ ‫الأمن العام بينهم �ص ��ابط برتبة عمي ��د‪ ،‬ي حادث مروري‬ ‫وق ��ع ظه ��ر اأم� ��س وجه ًا لوج ��ه ي طري ��ق امدين ��ة بتبوك‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح مدير مرور منطقة تبوك العميد حمد النجار اأن‬ ‫احادث وقع بعد خروج �صيارة من نوع هايلك�س من جانب‬

‫اأحد مندوبي موؤ�ص�ص ��ات الطوافة ل�صتام جثتي‬ ‫من حالت الوفيات قام امدعى عليه بانتهاز فر�صة‬ ‫ان�ص ��غال اماأم ��ور و�ص ��حب اإح ��دى اجثتي وهي‬ ‫لمراأة من جن�صية اأوروبية تبلغ من العمر ‪ 62‬عاما‬ ‫اإى ثاجة حفظ جثث اموتى‪ ،‬وعندما رجع ماأمور‬ ‫الوفيات لأخذ احالت ��ي وجد حالة واحدة وذهب‬ ‫للبحث عن احالة الثانية ي ثاجة اموتى ف�صاهد‬ ‫امدعي عليه يقوم بتعرية امتوف ��اة الأوروبية من‬ ‫اج ��زء ال�ص ��فلي وتلم� ��س موا�ص ��ع ح�صا�ص ��ة من‬ ‫ج�صدها وعورتها‪ .‬وبا�ص ��تجواب امدعى عليه اأقر‬

‫(ال�شرق)‬

‫الطري ��ق الذي كانت ت�ص ��ر في ��ه دورية ي�ص ��تقلها ثاثة من‬ ‫من�صوبي الأمن العام اأثناء ذهابهم ي مهمة عمل‪.‬‬ ‫وي ال�صياق ذاته اأو�صح امتحدث الإعامي ي الهال‬ ‫الأحمر ح�ص ��ام ال�صالح اأن الثاثة ُنقلوا اإى م�صت�صفى املك‬ ‫خالد‪ ،‬وا�ص ��فا حالة اثني منهم ب � � «امطمئنة» وحالة الثالث‬ ‫ب� «�ص ��به ام�ص ��تقرة»‪ .‬هذا وقال ل� «ال�ص ��رق» اإن ام�صابي هم‬ ‫العميد نايف اخلف بالإ�صافة اإى رئي�س رقباء وجندي‪.‬‬

‫هيئة أمر اأحساء تحيل مبتز فتيات إلى التحقيق واادعاء‬

‫ال�ص ��رقية ج ��م الظفري فاإن اأح ��د امراكز تلق ��ى باغ ًا يفيد‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬عبدالهادي ال�صماعيل‬ ‫عن ق�ص ��ية«ابتزاز» وبعد ت�صجيل امح�ص ��ر ر�صمي ًا م اإعداد‬ ‫اأحال ��ت هيئ ��ة الأمر بامع ��روف والنهي ع ��ن امنكر ي خطة اأ�ص ��فرت عن القب�س عل ��ى امواطن باجرم ام�ص ��هود‪.‬‬ ‫حافظ ��ة الأح�ص ��اء‪ ،‬اأم�س‪ ،‬مواطن ًا متهم ًا ي ق�ص ��ية ابتزاز وم ��ت اأحالته اإى هيئة التحقيق والدعاء العام بحكم جهة‬ ‫اإى هيئ ��ة التحقي ��ق والدع ��اء الع ��ام‪ .‬وبح�ص ��ب الناط ��ق الخت�صا�س‪ .‬و�صدد الظفري على الفتيات �صرورة احفاظ‬ ‫الإعامي لهيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر ي امنطقة على �صورهن وعدم و�صعها ي الهواتف‪.‬‬

‫ال�شهم ي�شر اإى موقع �شقوط الطفلة‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫عبده آل عمران‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫اأنه عن ��د انتهاء عمل ��ه ي ام�صت�ص ��فى وي طريق‬ ‫عودته للمنزل ات�صل عليه ماأمور الوفيات واأخره‬ ‫ب� �اأن هناك جثة ويري ��د اإدخاله ��ا للثاجة فوجدها‬ ‫منك�ص ��فة وقام بتلم�س اأماكن ح�صا�صة من ج�صدها‬ ‫م�ص ��تغا عدم وج ��ود اأحد‪ ،‬لك ��ن ماأم ��ور الوفيات‬ ‫�صاهده‪ ،‬واأنه م يفعل ذلك اإل مرة واحدة‪ .‬وانتهى‬ ‫التحقيق اإى توجيه التهام للمدعى عليه بانتهاك‬ ‫حرم ��ة الأم ��وات وذل ��ك بتعري ��ة ام ��راأة متوف ��اة‪.‬‬ ‫وطال ��ب الدع ��اء الع ��ام باإيق ��اع عقوب ��ة تعزيرية‬ ‫بالعامل خ�صو�صا وهو متزوج وح�صن‪.‬‬


‫رأي |‬

‫مصر تحبس‬ ‫أنفاسها‬

‫يحب�ض ام�ش ��ريون اأنفا�ش ��هم قبل �شاعات من خروج‬ ‫تظاهرات �ش ��د الإع ��ان الد�ش ��توري الأخ ��ر ي ميدان‬ ‫التحرير ع�شر اليوم بالتزامن مع تظاهر موؤيدي الرئي�ض‬ ‫حمد مر�شي اأمام جامعة القاهرة‪.‬‬ ‫هي اأوقات ع�شيبة يعي�شها ام�شريون‪ ،‬فالنق�شام بلغ‬ ‫حد ًا غر م�شبوق‪ ،‬والو�شع ي ال�شارع خرج عن �شيطرة‬ ‫القوى ال�شيا�ش ��ية التي تاأخرت ي اإعان موقف وا�ش ��ح‬ ‫من العنف بن امدنين ثم خرجت لتتحدث عن ال�ش ��لمية‬ ‫بعد �ش ��قوط اأول قتيل‪ ،‬طفل عمره ‪ 15‬عام ًا ذهب �شحية‬

‫القتتال بن مدنين على خلفية �شيا�شية‪.‬‬ ‫بالأم�ض بدا النق�ش ��ام ي م�ش ��ر ي اأو�شح �شوره‪،‬‬ ‫القوى امدنية ت�شيِع نا�ش ��ط ًا �شقط خال ا�شتباكات قرب‬ ‫مي ��دان التحرير مع الأمن‪ ،‬فيما القوى الإ�ش ��امية تنعي‬ ‫�ش ��اب ًا ُق ِت َل اأثناء حاولة اقتحام ح ��زب احرية والعدالة‬ ‫ذراع الإخوان ال�شيا�شية‪.‬‬ ‫وي ظ ��ل ه ��ذا ال�ش ��تقطاب اح ��اد‪ ،‬يق ��ف الرئي� ��ض‬ ‫ام�ش ��ري ي موق ��ف �ش ��ديد ال�ش ��عوبة‪ ،‬فراجعه يعني‬ ‫�ش ��رب ثقة ال�شعب ي ال�ش ��لطة التنفيذية ي مقتل‪ ،‬هنا‬

‫يتعل ��ق الأمر بق ��درة هذه ال�ش ��لطة عل ��ى اإنف ��اذ قراراتها‬ ‫وعلى �ش ��ناعة قرارات �شليمة‪ ،‬اأما الإ�شرار على الإعان‬ ‫الد�ش ��توري فقد يدخل م�شر ي نفق مظلم وي�شعها على‬ ‫عتبة اقتتال اأهلي‪.‬‬ ‫ويزي ��د من خ ��اوف ام�ش ��رين دع ��وة قي ��ادات ي‬ ‫امعار�ش ��ة اإى اإ�ش ��قاط الرئي� ��ض الذي م يُت ّم اأ�ش ��هر ًا ي‬ ‫من�شبه بدعوى اأنه فقد ال�شرعية الد�شتورية‪ ،‬ويبدو هذا‬ ‫التوجه �ش ��ادم ًا من انتخبوا الرئي�ض ومنحوه ال�شرعية‬ ‫ليدير الباد اأربع �شنوات مقبلة‪.‬‬

‫ويحت ��اج هذا الو�ش ��ع �ش ��ديد اخط ��ورة اإى تدخل‬ ‫�ش ��ريع من كل الأطراف‪ ،‬الرئا�ش ��ة والق�شاء وامعار�شة‪،‬‬ ‫منع الو�ش ��ول اإى مرحلة من ال�ش ��دام ي�شعب ا�شتيعاب‬ ‫نتائجها وتخيل تبعاتها‪.‬‬ ‫اإن كل الأط ��راف مُطا َلب ��ة بالتاأي واإع ��ادة النظر ي‬ ‫مواقفه ��ا حت ��ى ل ��و كانت ت ��رى روؤيته ��ا الأن�ش ��ب للباد‪،‬‬ ‫فالنواي ��ا اجي ��دة ق ��د ل تف�ش ��ي اإى عم � ٍ�ل جي ��د‪ ،‬وطرفا‬ ‫ال�ش ��راع ي اأي جتمع يعتقد كاهم ��ا اأنه على حق واأن‬ ‫م�شلحة ال�شعب ي اإنفاذ توجهاته‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 13‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 27‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )359‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫«عصبية منتنة» تغزو المجتمع ‪ ..‬اإعام الحديث يقودها‪ ..‬والمؤسسات المدنية تغيب‪ ..‬و| تفتح الملف‬

‫دعاة وأكاديميون وإعاميون‪ :‬فضائيات ومواقع‬ ‫تكرس المذهبية والقبلية والمناطقية‬ ‫«عنصرية» ِ‬ ‫حائل ‪ -‬خ�شر ال�شريهي‬

‫• النايف‪ :‬التعصب قد يتحول إلى كارثة إذا ارتبط بإقصاء اآخرين وازدرائهم وتصنيفهم بأعراقهم وألوانهم‬ ‫• الكنعان‪ :‬مؤسسات المجتمع المدني تأثيرها محدود والمذهبية والمناطقية ‪..‬اأكثر خطر ًا‬

‫تع�شف ع�شبية «منتنة»‬ ‫ب�ت�ك��وي��ن ام�ج�ت�م��ع‪ ،‬وت �ك��اد اأن‬ ‫ت��ت��ح��ول ل� �ك ��ارث ��ة‪ ،‬وت �ب �ع��دن��ا‬ ‫ع��ن مفاهيم ال��دول��ة احديثة‪،‬‬ ‫فالع�شبية القبلية كما يرى عدد‬ ‫م��ن الأك��ادم �ي��ن والإع��ام�ي��ن‬ ‫والدعاة الذين التقتهم «ال�شرق»‬ ‫«م� �ع ��ول ه � ��دم»‪ ،‬ت �ق��وده��ا ع��دد‬ ‫من و�شائل الإع��ام وت�شجعها‬ ‫لزيادة مكا�شبها امالية‪ ،‬كما تقف‬ ‫على حياد وتتخاذل اأحيان ًا عن‬ ‫دوره��ا‪ ،‬اأو تتناولها با�شتحياء‬ ‫وكاأنها غر معنية بالأمر‪ ،‬فيما‬ ‫ح ّمل البع�ض القنوات الف�شائية‬ ‫ال�شعبية وم��واق��ع ال�ت��وا��ش��ل‬ ‫�صعود النايف‬ ‫الج�ت�م��اع��ي م���ش�وؤول�ي��ة اإب ��راز‬ ‫النعرات القبلية ي وقت عجزت‬ ‫فيه موؤ�ش�شات امجتمع امدي‬ ‫ع��ن ال��وق��وف اأم� ��ام التع�شب‪،‬‬ ‫ال��ذي ج��اوز القبيلة ال��واح��دة‬ ‫لي�شل معاقل اأكادمية انتهجت‬ ‫العن�شرية وغذتها‪ ،‬واأجمعوا‬ ‫على اأن ت�شريع ق��وان��ن جرم‬ ‫ازدراء الآخرين ب�شبب اأ�شولهم‬ ‫ه��و اح ��ل ل �ل��وق��وف ي وج��ه‬ ‫التعن�شر‪ ،‬موؤكدين اأن الوطن اإل بفتحه وتنظيفه وه��ذا هو‬ ‫يت�شع للجميع‪.‬‬ ‫ال� �غ ��ال ��ب م���ن وج� �ه ��ة ن �ظ��ري‪،‬‬ ‫والأخ��ر يتناول هذه الظاهرة‬ ‫ت�شافر اموؤ�ش�شات‬ ‫على ا�شتحياء وبطريقة �شطحية‬ ‫يقول عميد �شوؤون الطاب ل ت�شمن ول تغني من جوع»‪.‬‬ ‫ي جامعة حائل الدكتور �شعود‬ ‫حول معري‬ ‫النايف «اإن القبيلة اأو العائلة‬ ‫وزاد النايف «اإننا ي زمن‬ ‫يلعبان دور ًا حوري ًا ي حقيق‬ ‫النتماء والإح�شا�ض بالدفء التحول للمجتمع امعري الذي‬ ‫للفرد‪ ،‬فهي حاجة فطرية تن�شجم ل تن�شجم مفاهيمه م��ع ه��ذه‬ ‫م��ع طبيعة الإن���ش��ان باعتباره امفاهيم التي اأك��ل عليها الدهر‬ ‫ك��ائ �ن � ًا اج �ت �م��اع �ي � ًا ول �ك��ن ه��ذا و�شرب‪ ،‬فالوطن يت�شع للجميع‪،‬‬ ‫ام�شطلح ي�ت�ح��ول اإى ك��ارث��ة فلنجعل همنا بناء الوطن يد ًا‬ ‫اإذا ارتبط بالتع�شب واإق�شاء ب �ي��د‪ ،‬ول �ن��دع ��ش�ع��ارن��ا ال��وط��ن‬ ‫الآخرين وازدرائهم وت�شنيفهم يت�شع للجميع‪ ،‬ودع��ون��ا نع ِلم‬ ‫تبع ًا لأعراقهم واألوانهم وهذا اأب�ن��اءن��ا اأن يكونوا اإيجابين‬ ‫با �شك يزرع البغ�شاء والتناحر ي ت�ق�ي�ي�م�ه��م ل� �اآخ ��ري ��ن ول‬ ‫�ان ك�ث��رة ي�ق��ود اإى ي�شلموا عقولهم وقلوبهم مَ��نْ‬ ‫وي اأح �ي� ٍ‬ ‫يزرع ويوؤجج مفاهيم التع�شب‬ ‫ال�شراعات الطائفية والقبلية‪.‬‬ ‫واأ�� � �ش � ��اف ال� �ن ��اي ��ف «اإن والنعرات القبلية‪ ،‬ونكوِ ن لديهم‬ ‫التع�شب القبلي ل ين�شجم مع امناعة الذاتية بحيث يحكمون‬ ‫مفاهيم ال��دول��ة احديثة التي ع�ل��ى الإن �� �ش��ان بعمله ولي�ض‬ ‫ترتكز على الأم��ة التي يجمعها باأ�شله‪ ،‬واأن ن�ش ّرع القوانن‬ ‫النتماء اإى اأر�ض يدافعون عنها ال �ت��ي ج ��رم ازدراء الآخ��ري��ن‬ ‫وتاريخ م�شرك ويتطلعون اإى ب�شبب اأ�شولهم»‪.‬‬ ‫م�شتقبل م�شرق‪ .‬اإننا بحاجة اأن‬ ‫حب الوطن‬ ‫تت�شافر كل اموؤ�ش�شات محاربة‬ ‫وي��رى الكاتب ي �شحيفة‬ ‫ه��ذه الظاهرة التي تقف حجر‬ ‫ع��رة ي طريق التنمية وبناء «الوطن» فواز عزيز اأن القبلية‬ ‫الإن�شان ال��ذي ي�شنع ام�شتقبل ل ت�ع�ن��ي ه ��دم ام��واط �ن��ة م��ا م‬ ‫ول ي� ��زاي� ��د ع� �ل ��ى � � �ش� ��رف م ت�ت�ج��اوز ح��دود ال ��ولء للوطن‬ ‫ي�شنعه‪ .‬ولقد اأخذت موؤ�ش�شات واأبنائه‪ ..‬وحب الوطن يتجاوز‬ ‫امجتمع خا�شة الإعامية منها حب القبيلة اأو العائلة حن ل‬ ‫ثاثة اجاهات ي تناول هذه يفرق الوطن بن اأب�ن��اء قبائله‬ ‫ال �ظ��اه��رة اأول �ه��ا ال �ق �ي��ام ب��دور وع��وائ��ل��ه‪ .‬ل �ك��ن ل اأح� ��د ينكر‬ ‫م�شجع للتع�شب القبلي مبتعدة وج ��ود البع�ض م��ن يقدمون‬ ‫عن ر�شالتها الأ�شا�شية امتمثلة القبيلة اأو العائلة على الوطن‬ ‫ي التوعية والتثقيف مبتعدة ممار�شاته وت�شرفاته حتى لو‬ ‫عن امهنية والحرافية بالطرح نفى ذلك ي كامه‪.‬‬ ‫وقال عزيز‪ « :‬م تعد ام�شكلة‬ ‫حيدة اأخاقيات امهنة جاعلة‬ ‫ك�شب مزيد من ام�شاهدين اأو اليوم ي القبائل فقط‪ ،‬بل حتى‬ ‫القراء‪ ،‬حري�شة على ا�شتدرار ي بع�ض ال �ع��وائ��ل ال�ك�ب��رة‪،‬‬ ‫ج �ي��وب �ه��م وج� �ي ��وب ام�ع�ل�ن��ن‪ .‬فتجد اأح�ي��ان� ًا بع�ض الإدارات‬ ‫أام��ا الج��اه الثاي فهو اجاه يغلب ع�ل��ى م��وظ�ف��ي اأق�شامها‬ ‫حايد ن �اأى بنف�شه ع��ن تناول ا�شم عائلة واحدة اأو عوائل لها‬ ‫ه��ذه الظاهرة خوف ًا من الفتنة �شات قرابة معها‪ ،‬وبع�ض اأبناء‬ ‫متنا�شي ًا اأن اج ��رح ل يعالج العوائل الكبرة اأ�شبحت تبحث‬

‫اإبراهيم اجنيدي‬

‫نا�صر نوي�صر‬

‫فواز عزيز‬

‫فهيد البقعاوي‬

‫لتكرس التفرقة القبلية‬ ‫عزيز‪ :‬القنوات الشعبية الفضائية انطلقت ِ‬ ‫الرميح‪ :‬إبراز النعرات القبلية تتحمله مواقع التواصل ااجتماعي‬ ‫• الجنيدي‪ :‬العصبية القبلية بدأت تغزو معاقل التعليم ‪ ..‬وأكاديميون يغذونها‬ ‫عما يثبت قبيلتها لتنتمي لها‬ ‫وتعلن ذلك للماأ‪ ،‬لي�ض من باب‬ ‫القبلية والتع�شب لها‪ ،‬بل من‬ ‫باب معرفة الن�شب والأقارب»‪.‬‬ ‫واأد التع�شب‬ ‫واأ�� � �ش � ��ار ع ��زي ��ز اإى اأن‬ ‫التفاخر بالقبيلة لي�ض م�شكلة‬ ‫حن ل ي�شل اإى التفاخر عر‬ ‫�شب وانتقاد القبائل الأخ��رى‬ ‫من ذات الوطن‪ ،‬ويرى اأن بع�ض‬ ‫ال �ق �ن��وات ال�شعبية الف�شائية‬ ‫انطلقت لتكر�ض التفرقة القبلية‪،‬‬ ‫كما يفعل بع�ض ال�شعراء حن‬ ‫يهجو القبائل ليمتدح قبيلته‪.‬‬ ‫موؤكد ًا اأن واأد التع�شب القبلي‬ ‫وام��ذه�ب��ي وام�ن��اط�ق��ي ل ياأتي‬ ‫ رغم قلته‪ -‬اإل بام�شاواة بن‬‫اأبناء القبائل وامذاهب وامناطق‬ ‫ي ال �ت��وظ �ي��ف ع �ل��ى اأ� �ش��ا���ض‬ ‫الكفاءة‪ ،‬وام�شاواة ي التنمية‬ ‫بن جميع امناطق وامحافظات‪،‬‬ ‫وام�شاواة ي تقدم اخدمات‬ ‫للجميع اأينما كانوا ي بادهم‪.‬‬

‫مذهبية ومناطقية‬

‫وقال مدير الإعام والن�شر‬ ‫بجامعة حائل الإع��ام��ي يا�شر‬ ‫ال �ك �ن �ع��ان» لي�شت العن�شرية‬ ‫القبلية ي امملكة‪ ،‬التي ت�شكل‬ ‫خطر ًا على امجتمع‪ ،‬وقد يكون‬ ‫تاأثرها ي ال�شنوات الأخ��رة‬ ‫ح��دود ًا ول ي�شكل تهديد ًا مع‬ ‫ارت �ف��اع ال��وع��ي ال�ع��ام وتداخل‬ ‫اأبناء القبائل ثقافي ًا واجتماعي ًا»‪.‬‬ ‫وي�شر الكنعان اإى اأنواع‬ ‫اأخ��رى من العن�شرية قد تكون‬ ‫اأكر خطر ًا على امجتمع ‪ -‬على‬ ‫حد قوله ‪« :-‬من اأبرزها امذهبية‪،‬‬ ‫ام�ن��اط�ق�ي��ة‪ ،‬والإي��دي��ول��وج �ي��ة‪،‬‬ ‫والأخ��رة بداأت ماحها تظهر‬ ‫ب�شكل ب�شع ع�ل��ى ال�شطح ي‬ ‫ال�شراع الذي ت�شهده التيارات‬ ‫الفكرية‪.‬‬

‫م �وؤ� �ش �� �ش��ات ام �ج �ت �م��ع ام ��دي‬ ‫ال �ق��ائ �م��ة‪ ،‬ق ��ائ � ً�ا «م �وؤ� �ش �� �ش��ات‬ ‫امجتمع امدي تاأثرها حدود‬ ‫على ال �ظ��اه��رة‪ ،‬فالنخبة التي‬ ‫ت��دي��ر م �ث��ل ه� ��ذه ام �وؤ� �ش �� �ش��ات‬ ‫متورطة بال�شراعات الفكرية‪،‬‬ ‫كما هو ح��ال روؤو���ض التيارات‬ ‫الفكرية امختلفة ي بادنا‪».‬‬ ‫وي ��رى الكنعان ��ش��رورة‬ ‫تبني خطاب توعوي‪ ،‬فيقول‪:‬‬ ‫«الفرد ي�شكل نواة امجتمع بكل‬ ‫اأطيافه‪ ،‬وتبني خطاب توعوي‬ ‫م�ك�ث��ف ع �ل��ى ام� ��دى ام�ت��و��ش��ط‬ ‫والطويل مطلب مهم‪ ،‬من و�شائل‬ ‫الإع � ��ام‪ ،‬ام�ن��اه��ج التعليمية‪،‬‬ ‫ومنابر ام�شاجد»‪.‬‬ ‫وي��وؤك��د ال�ك�ن�ع��ان اأن���ه من‬ ‫واجب موؤ�ش�شات الدولة اإقرار‬ ‫قوانن خا�شة محا�شرة كل ما‬ ‫م��ن �شاأنه تكري�ض العن�شرية‬ ‫بكل اأ�شكالها‪ ،‬ويدخل ي ذلك‬ ‫قوانن لنبذ الكراهية والتطرف‪،‬‬ ‫وقال «اإن ما ن�شاهده ي بع�ض‬ ‫الف�شائيات اخا�شة �شاعد على‬ ‫تكري�ض العن�شريات امذهبية‬ ‫والقبلية ب�شكل مكثف على مدى‬ ‫ال�شنوات القليلة اما�شية‪ ،‬وهو‬ ‫الأمر الذي م يُجرم رغم فداحة‬ ‫ما يُرتكب بحق امجتمع»‪.‬‬

‫اأمر جاهلية‬

‫وح َمل رئي�ض جنة اإ�شاح‬ ‫ذات البن‪ ،‬الداعية عيد الرميح‬ ‫ال �ق �ن��وات ال�ف���ش��ائ�ي��ة اأ� �ش �ب��اب‬ ‫النعرات القبلية‪ ،‬وقال اإن الدور‬ ‫الأول ي اإبراز النعرات القبلية‬ ‫تتحملهبع�ضالقنواتالف�شائية‬ ‫مثل القنوات ال�شعبية‪ ،‬وقنوات‬ ‫التوا�شل الجتماعي‪ ،‬مطالب ًا‬ ‫ال��دول��ة مراقبة ومتابعة هذه‬ ‫القنوات واإ�شاحها‪ ،‬واأن يوؤدب‬ ‫ومنع وي�شجن َمنْ يحقر النا�ض‬ ‫وذلك حديث الر�شول �شلى الله‬ ‫عليه و�شلم‪« :‬اأربع ي اأمتي من‬ ‫اأم ��ر اج��اه�ل�ي��ة ل يركونهن‪:‬‬ ‫خطاب توعوي‬ ‫ال�ف�خ��ر ب��الأح �� �ش��اب‪ ،‬وال�ط�ع��ن‬ ‫وق �ل��ل ال�ك�ن�ع��ان م��ن ت�اأث��ر ي الأن� ��� �ش ��اب‪ ،‬وال��ش�ت���ش�ق��اء‬

‫بالنجوم‪ ،‬والنياحة على اميت»‪ .‬ي �ع �ي �� �ش��ه ام �ج �ت �م��ع ب �ت �م��زي��ق‬ ‫م�شر ًا اإى اأن هذه النعرات قد م�ك��ون��ات��ه ل �ع��دة ف �ئ��ات اأنتجت‬ ‫توؤثر على اأفراد وبالتاي توؤثر �شراعات وتق�شيمات ل تخدم‬ ‫ال�شالح العام للبلد وامجتمع‪.‬‬ ‫ي بناء امجتمع‪.‬‬

‫�شاح ذو حدين‬

‫معاقل اأكادمية‬

‫وي�وؤك��د اجنيدي و�شول‬ ‫الع�شبية القبلية للموؤ�ش�شات‬ ‫الربوية‪ ،‬وقال «مع الأ�شف اإن‬ ‫الع�شبية القبلية ب��داأت حالي ًا‬ ‫بغزو معاقل اأكادمية بانتهاج‬ ‫البع�ض من اموؤهلن اأكادمي ًا‬ ‫لتلك الع�شبية وتغذيتها من‬ ‫لهم كلمة ي مواقع قيادية من‬ ‫خ ��ال ت�شهيل وت�ب���ش�ي��ط اأي‬ ‫م�شلحة مَنْ ي انتمائهم‪.‬‬

‫وو��ش��ف ال��داع�ي��ة الرميح‬ ‫هذه النعرات القبلية بال�شاح‬ ‫ذي حدين من خ��ال التوظيف‬ ‫ي تق�شيم امجتمع اإى اأق�شام‬ ‫ع��دة منها «اح���ش��ر‪ ،‬وال �ب��دو»‬ ‫وغرهما‪ ،‬وقال الرميح ي عهد‬ ‫�شابق ي�شطر البع�ض حذف‬ ‫ا��ش��م القبيلة م��ن اأج��ل وظيفة‬ ‫اأو مكانة اجتماعية‪ ،‬ما زرع‬ ‫ال �ع��داوة ب��ن اأف� ��راد امجتمع‪،‬‬ ‫ولب� ��د م ��ن ت�ك�ث�ي��ف ال � ��دورات‬ ‫التعليمية وامحا�شرات الدينية‬ ‫توظيف ال�شباب‬ ‫م �ح��ارب��ة ه ��ذه ال �ن �ع��رات التي‬ ‫وي�شر اجنيدي اإى اأن‬ ‫تندرج حت م�شمى الف�شاد‪.‬‬ ‫العن�شرية القبلية اأ�شبحت‬ ‫واأ�شاف الرميح «ل يجوز عائق ًا يقف اأم��ام ال�شباب‪ ،‬وقال‬ ‫انتقا�ض اأحد من اأجل اللون اأو «ب� � ��داأت ال �ع �ن �� �ش��ري��ة تع�شف‬ ‫ال�شكل اأو القبيلة»‪ ،‬مو�شح ًا اأن ب �اآم��ال وط�م��وح��ات الآلف من‬ ‫النت�شاب للقبيلة لي�شت نعرة ال���ش�ب��اب ال�ط�م��وح ام �وؤه��ل ي‬ ‫جاهلية م�شتد ًل ب �اأن الأنبياء اح�شول علي وظيفة تنا�شب‬ ‫ُت ْب َع ُث ي اأن�شاب قومها»‪.‬‬ ‫م��وؤه��ات��ه م ��ن خ� ��ال ان �ت �ه��اج‬ ‫بع�ض ام�شوؤولن ي الإدارات‬ ‫معول هدم‬ ‫اح� �ك ��وم� �ي ��ة م� �ع� �ي ��ار ان �ت �م��اء‬ ‫وقال مدير الإعام الربوي ال�شخ�ض كمعيار للح�شول على‬ ‫بتعليم حائل اإبراهيم اجنيدي وظيفة ما يوجد احتقان ًا ي‬ ‫اإن «العن�شرية القبلية معول امجتمع �شد هذه الظاهرة كون‬ ‫ه��دم جميع اج �ه��ود الرامية الإدارات احكومية اأ�شبحت‬ ‫ل ��ارت� �ق ��اء ب��ام �ج �ت �م��ع‪ ،‬وي �ق��ع تركيبتها الوظيفية تعتمد علي‬ ‫على الإع ��ام ام �ق��روء وامرئي الإدارة العليا لتلك الإدارة‪،‬‬ ‫واج��دي��د وم��واق��ع التوا�شل واأ�شبح التوظيف يعتمد على‬ ‫م�شوؤولية كبرة ي اللتفات ذلك امعيار‪.‬‬ ‫للعن�شرية القبلية وتثقيف‬ ‫امجتمع ب��الآث��ار ال�شلبية لها‪،‬‬ ‫زعزعة اللحمة‬ ‫والنطاق بامجتمع لف�شاءات‬ ‫ويرى اجنيدي اأن النتماء‬ ‫اأرح��ب يكون اأ�شا�شها التعامل ال�ع�ن���ش��ري للقبيلة ��ش�ي�وؤدي‬ ‫وال�ت�ع��اي����ض م��ع الآخ� ��ر بفكره ل��زع��زع��ة ال �ل �ح �م��ة وال ��وح ��دة‬ ‫وع� �ط ��ائ ��ه واإن��ت��اج��ي��ت��ه دون الوطنية كون العن�شرية هي َمنْ‬ ‫اللتفات لأي معيار اآخر»‪.‬‬ ‫حدد ولءات وانتماء ال�شخ�ض‬ ‫ً‬ ‫وي�شيف اجنيدي «الإعام ب�ع�ي��دا ع��ن الن�ت�م��اء الوطني‪،‬‬ ‫بكل قنواته متى ما ق��ام دوره ففي ال��و��ش��ع ال��راه��ن متى ما‬ ‫��ش�ت�ك��ون ل��ه ال �ي��د ال �ط��وى ي تعار�شت م�شلحة القبيلة اأو‬ ‫تغير ال��و��ش��ع ال��راه��ن ال��ذي فئة معينة مع م�شلحة وطنية‬

‫�شتكون الغلبة والكلمة الطوى‬ ‫للعن�شرية‪.‬‬ ‫ويوؤكد اجنيدي اأن دور ًا‬ ‫مهم ًا وكبر ًا يقع على موؤ�ش�شات‬ ‫ال��دول��ة ومنها وزارة الإع��ام‬ ‫والداخلية والربية والتعليم‬ ‫العاي باللتفات لهذه الق�شية‬ ‫اح �� �ش��ا� �ش��ة و� �ش��ر اأغ ��واره ��ا‬ ‫واإي � �ج� ��اد ح��ل��ول ل �ه��ا لإي��ج��اد‬ ‫ج�ت�م��ع م ��دي ي�ن�ظ��ر لبع�شه‬ ‫م �ن �ظ��ور واح� ��د ه �م��ه وه��دف��ه‬ ‫م�شلحة الوطن اأو ًل واأخر ًا‪.‬‬

‫ن�شر الأمن‬

‫وي� � � ��رى م� ��دي� ��ر ���ش��رط��ة‬ ‫منطقة ح��ائ��ل ال�شابق ال�ل��واء‬ ‫نا�شر نو�شر اأن الإ�شام نبذ‬ ‫العن�شرية القبلية‪ ،‬واأن وحدة‬ ‫الوطن وامواطنن لها دور كبر‬ ‫ومهم ي ن�شر الأم ��ن وتوفر‬ ‫اح �ي��اة الق �ت �� �ش��ادي��ة لأب�ن��ائ��ه‬ ‫ون���ش��ر ام�ح�ب��ة ب��ن ام��واط�ن��ن‬ ‫ونبذ العنف وال�شقاق واخاف‬ ‫القبلي اأو امذهبي وتتم تنمية‬ ‫ال ��وح ��دة ال��وط �ن �ي��ة ي ق�ل��وب‬ ‫اج� �م� �ي ��ع‪ ،‬م���ن خ � ��ال ام��ن��زل‬ ‫والأ� �ش��رة وام�شجد وامدر�شة‬ ‫والإعام عليه الدور الكبر ي‬ ‫اإي�شاح احقائق وع��دم اإث��ارة‬ ‫النعرات القبلية امقيتة‪ ،‬ل�شيما‬ ‫ونحن ي ه��ذا الوطن امبارك‬ ‫ونحن ي ظل قيادة موفقة اإن‬ ‫�شاء الله ‪.‬‬

‫جتمع مرابط‬

‫وو�شف ال�شاعر ال�شعبي‬ ‫ف�ه�ي��د ال �ب �ق �ع��اوي العن�شرية‬ ‫القبلية ب�»الق�شية ال�شائكة»‪ ،‬و»‬ ‫الفتنه النائمة» مَ��نْ ا�شتخدمها‬ ‫ي التقليل من الغر اأو العلو‬ ‫والتعاي على الغر وهذا الأمر‬ ‫غر مرغوب فيه عند العقاء‪،‬‬ ‫وي��رى وج��وب وج��ود قوانن‬ ‫منع التع�شب ال��ذي ل يجلب‬ ‫الت�شنج والتفكك‪ ،‬م�شر ًا اإى‬ ‫اأن الأن�ظ�م��ة كفيلة ب �اأن تخلف‬ ‫جتمع ًا م��راب �ط � ًا ي�شكل ي��د ًا‬ ‫واحدة �شد َمنْ يحاول اأن يد�ض‬ ‫ال�شم ي الع�شل من اأجل اإثارة‬ ‫هذه النعرات البالية‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫حينما يمرض‬ ‫سواقك‬ ‫تتوق ��ف عن ��دك احي ��اة‪ ،‬تن�ص ��ل‪ ،‬تبداأ‬ ‫ي اإع ��ادة ح�ص ��اباتك م ��ن جديد‪ :‬م�ص ��اوير‬ ‫امدار� ��س‪ ،‬امقا�ص ��ي‪ ،‬ال�صيان ��ة‪ ،‬م�صاوي ��ر‬ ‫الأ�صواق‪ ،‬ام�صاوير الطارئة وغر الطارئة‪،‬‬ ‫تُ�ص ��ارع ي الت�ص ��ال ب�صائق ��ي التاأج ��ر‬ ‫بام�ص ��وار وهوؤلء يختلفون ع ��ن الليموزين‬ ‫ب�صي ��ارات اأك ��ر ترتيب ��ا وب�صائق ��ن اأك ��ر‬ ‫احرافي ��ة وموثوقية فتُفاجاأ اأنهم ل يردون‬ ‫على ات�صالتك بعد اأن هرب �صائقو امنازل‬ ‫اأو اعتذر بع�صهم ع ��ن العودة بعد زيارتهم‬ ‫لبلدانه ��م م ��ع الرتف ��اع اجن ��وي لرواتب‬ ‫ال�صائقن‪.‬‬ ‫كل هذا يحدث ووزارة العمل م�صغولة‬ ‫ي ورط ��ة حاف ��ز وي م�ص ��اكل التوط ��ن‬ ‫العوي�ص ��ة الت ��ي م ج ��د لها ح � ً�ا‪ ،‬واإذا ما‬ ‫اأغ�صبت امواطنن اأغ�صبت رجال الأعمال‬ ‫ي قراراتها امت�صرعة غر امدرو�صة‪.‬‬ ‫اأي ��ام م ��ا كان ال�صتق ��دام يتبع لوزارة‬ ‫الداخلي ��ة كان ��ت الأم ��ور اأك ��ر �صا�ص ��ة‬ ‫وعملي ��ة‪ ،‬وزارة الداخلي ��ة اأك ��ر مهني ��ة‬ ‫وحزم� � ًا ي اأعماله ��ا فط ��ورت اج ��وازات‬ ‫والأح ��وال امدنية ولو بقي ال�صتقدام معها‬ ‫ل�صراح امواطن كثر ًا‪.‬‬ ‫وزارة العم ��ل مل ��ف ال�صائق ��ن‬ ‫واخادم ��ات لي� ��س ي ج ��دول اأعماله ��ا‬ ‫الأولي ��ة‪ ،‬فت ��رك الأم ��ور اأحيان� � ًا ي اأي ��دي‬ ‫ج ��ان ال�صتقدام ي الغ ��رف التجارية‪ ،‬اأو‬ ‫نق ��ع حت رحمة �صف ��ارات العمال ��ة امنزلية‬ ‫الت ��ي ت�صتك ��ي م ��ن �ص ��وء التن�صي ��ق معه ��ا‬ ‫اأي�ص ًا‪.‬‬ ‫مو�ص ��وع �صائق ��ي امن ��ازل بال ��ذات‬ ‫مو�ص ��وع حيوي وهام وغر قابل للتاأجيل‬ ‫اأو التاأويل ي بلد ُتنع امراأة فيه من قيادة‬ ‫ال�صي ��ارات‪ ،‬ل مك ��ن ل� �اأب ال�صع ��ودي اأن‬ ‫ي� �وؤدي مه ��ام وظائ ��ف جادة وه ��و م�صوؤول‬ ‫لوح ��ده ع ��ن مو�ص ��وع موا�ص ��ات اأولده‬ ‫ومدار�صه ��م وبيت ��ه ي بل ��د ل يوج ��د فيه ��ا‬ ‫و�صائل موا�صات عامة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫بدر البلوي‬

‫علي الرباعي‬

‫اإثارة النعرات‬

‫وي�����ش��ي��ف ال� �ب� �ق� �ع ��اوي‪:‬‬ ‫ال�ق��ان��ون وح��ده ه��و َم��ن ْمنح‬ ‫م��واط�ن��ة بعيدة ك��ل البعد عن‬ ‫الأ�شل اأو التع�شب لقبيلة ما‪،‬‬ ‫وع �ن��دم��ا اأح� ��دث م��ن منظور‬ ‫�شعري فاإن باب الفخر موجود‬ ‫ي ال�شعر وي�ح��ق لكل �شاعر‬ ‫اأن يفخر بقبيلته‪ ،‬ولكن دون‬ ‫اأن ينتق�ض اأو يقلل من حق اأي‬ ‫�شخ�ض اأو اأي قبيلة‪ ،‬والواجب‬ ‫اأن يكون الحرام هو َمنْ ميز‬ ‫الآخرين واأن نعي اأن �شلبيات‬ ‫ال�ع���ش�ب�ي��ة ال�ق�ب�ل�ي��ة اأك� ��ر من‬ ‫اإيجابياتها‪ ،‬خا�شة عند بع�ض‬ ‫الأ� �ش �خ��ا���ض ال��ذي��ن ي�ح��اول��ون‬ ‫اإث��ارة النعرات القبلية لتحقيق‬ ‫اأهداف خا�شة بهم‪.‬‬

‫اأحمد احربي‬

‫خالد الغنامي‬

‫�صالح زياد‬

‫هالة القحطاي‬

‫حام حافظ‬

‫ع�صام عبدالله‬


‫الكتب المغدورة‬

‫محمد الدميني‬

‫لك ��ي ل نط ��وف بعيد ًا عن احقيقة‪ ،‬ف� �اإن ن�شيبنا من القراءة ه ��و ي اأدنى ال�شلم‬ ‫القرائي ي العام‪.‬‬ ‫ل اأق ��ول حلي ًا فقط بل عربي� � ًا‪ ،‬وبع�س باد العرب اأ�شواأ منا‪ .‬كل نتاجنا الفكري‬ ‫والثق ��اي والأدبي العرب ��ي من امحيط اإى اخليج‪ ،‬ل يزيد عما تنتجه دولة كاإ�شبانيا‬ ‫الت ��ي غزاها طارق بن زياد‪ ،‬عندما كانت اأندل�ش ًا خ�شراء‪ ،‬ثم اأ�شبحت اأندل�ش ًا م�شلوبة‬ ‫بع ��د اأن �شلمه ��ا اآخ ��ر ولة الأندل�س اأبو عبدالله ال�شغر وجل� ��س على �شخرة يبكيها‪،‬‬ ‫عنده ��ا هاجمته اأمه بقوله ��ا الأثر‪« :‬اإبك مثل الن�شاء ملك ًا م�شاع ًا‪ ،‬م حافظ عليه مثل‬ ‫الرجال»‪ .‬اأعتقد اأننا منذ تلك ال�شنة العجفاء م نعد نقراأ‪ ،‬ل اأنف�شنا ول العام ‪..‬‬ ‫ي ندوت ��ن متتاليتن‪ ،‬اأقامهما ن ��ادي ال�شرقية الأدب ��ي‪ ،‬كان النقا�س يركز على‬ ‫القراءة وتو�شيع اآفاقها واآثارها‪ ،‬ا�شتعر�س ي الأوى مدير ام�شروع الثقاي الوطني‬ ‫لتحدي ��د ال�شلة بالكتاب‪ ،‬د‪ .‬فه ��د العليان‪ ،‬ما حققته مكتبة امل ��ك عبدالعزيز العامة ي‬ ‫ه ��ذا الج ��اه‪ ،‬وي الثانية قدم ��ت تركية العمري جرب ��ة مقهى مدى الثق ��اي‪ ،‬الذي‬

‫ينطلق بجهود فردية ويغامر بن�شر براجه القرائية ي و�شط اجتماعي ل يبدي �شغف ًا‬ ‫بالقراءة وامعرفة والتعلم‪ .‬ام�شروعان جميان ومهمان‪ ،‬لكنني �شعرت دائم ًا اأننا اأمام‬ ‫مث ��ل هذه الرامج كمن يقدم العرب ��ة اأمام اح�شان‪ .‬القراءة احرة ينبغي اأن تبداأ منذ‬ ‫نعوم ��ة الأظف ��ار‪ ،‬ل بد اأن يربى الطفل على الكتب امنهجية‪ ،‬والكتب احرة ي �شياق‬ ‫واحد واأن نبذر ي عقله فكرة اأن يختار ما يقراأ‪ ،‬واأن ن�شجّ عه على خياراته �شواء كانت‬ ‫كتب ترفيه اأو علوم اأو مهارات اأو هوايات‪ ،‬ول بد اأن تدخل ي التقييم الدرا�شي فهكذا‬ ‫تق ��دم القراءة احرة وكاأنها اإجاز درا�شي ي�شتح ��ق امكافاأة‪ ،‬وهذا النوع من العمل ل‬ ‫ب ��د اأن ت�شرعه الوزارة وت�شجع عليه‪ ،‬ل اأن ي�شبح اجتهاد ًا من مكتبة عامة اأو م�شروع‬ ‫قرائي بعيد عن النظام الدرا�شي‪.‬‬ ‫وهناك طبعا اجان ��ب امفقود جد ًا ي حياتنا‪ ،‬وهو مكتبات الأحياء التي يبنغي‬ ‫اأن تك ��ون عامرة بالكتب امنا�شبة جميع الفئات العمري ��ة‪ ،‬واأن يكون الآباء والأمهات‬ ‫ملك ��ون الوعي القرائي (كيف‪ ،‬ل اأعرف!) وي�شع ��ون اإى مرافقة اأبنائهم وبناتهم اإى‬

‫في العلم والسلم‬

‫أكاذيب‪ :‬كذبة «الشعب»!‬

‫خالص جلبي‬

‫�س�ألت �سديقي اأكرم عن فيلم جورا�سيك ب�رك ف�أنكر‬ ‫معرفته!‪ .‬ي ع�ئلتي عندن� تقليد‪ :‬لي�س من فيلم عن‬ ‫الغوا�س�ت اإ ّا و�س�هدوه متعة‪ .‬ال�سبب ي هذا يعود‬ ‫للذي اأ�سبع خي�لهم العلمي بق�سة جول فرن (ع�سرين‬ ‫األف فر�سخ) حت ام�ء‪ .‬هن� الرقم ا يق�سد به العمق؛‬ ‫ذلك اأن اأعمق نقطة ي امحيط�ت عند بقعة م�ري�ن� ي‬ ‫امحيط اله�دي تبلغ ‪ 11‬كيلو مر ًا‪ .‬ق�سد به� الك�تب‬ ‫طول الرحلة‪ ،‬وهي ق�سة م َّثله� (كرك دوجا�س) منذ‬ ‫اأكر من ن�سف قرن‪ ،‬عن ك�بن غ�م�س بنى غوا�سة‪،‬‬ ‫اأراد اأن ينتقم به� من دول اا�ستعم�ر فيفجر �سفنهم‪.‬‬ ‫ب�لن�سبة ل�سديقي اأكرم م ي�سمع ا بفيلم جورا�سيك‬ ‫ب�رك وا ع�سرين األف فر�سخ حت ام�ء‪ .‬بعد ثورة‬ ‫اا�ستن�س�خ انفجرت ااأر�س العلمية عن اآث�ر ج�نبية‬ ‫�ستى منه� مثيل فيلم جورا�سيك ب�رك‪ .‬اأ�سل الفكرة‬ ‫ج�ءت من الطبيب ااأ�سكتلندي الذي ق�م بثورة ي‬ ‫ااإج�ب‪ ،‬اأن اجنن مكن اأن ي�أتي للحي�ة بغر الطريقة‬ ‫التي تكرره� اخليقة كل حظة ب�لزوجية بل ب�اأح�دية‬ ‫ومن ااأنثى فقط دون لق�ح وماقحة‪.‬‬ ‫ي فيلم جورا�سيك ب�رك تقوم الفكرة‪ ،‬وهي من‬ ‫الن�حية العلمية �سليمة حيث عر فعا ي �سمغ‬ ‫الراتنج بق�ي� من ح�سرات حفظت �سليمة منذ ع�سرات‬ ‫ماين ال�سنوات؛ ذلك اأن اجن�س الب�سري حديث‬ ‫العهد على ااأر�س اأم� اح�سرات والعق�رب فهي منذ‬ ‫مئ�ت ماين ال�سنوات‪ .‬فكرة الفيلم اأنهم اأخذوا ام�دة‬ ‫الوراثية امحفوظة ي دم بعو�سة حتجزة ي �سمغ‬ ‫الراتنج‪ .‬البعو�سة �سرقت دم الدين��سور منذ ‪150‬‬ ‫مليون �سنة‪ .‬ي دم البعو�سة كري�ت بي�س وحمر‬ ‫من دم الدين��سور القدم‪ .‬الكري�ت احمر ت�آكلت اأم�‬ ‫البي�س فهي خلية بث�بت كرومو�سومي‪ .‬مكن اأخذ‬ ‫ام�دة الوراثية ثم حقنه� ي بوي�سة �سحلية فتخرج‬ ‫ب�إذن الله دين��سورا اإم� نب�تي� اأو احم� اأو اأ�سك�ل‬ ‫�ستى من دين��سورات ختفية منذ قدم ااأحق�ب من‬ ‫وجه ااأر�س‪ .‬وبذلك مكن اإع�دة الدين��سورات اإى‬ ‫احي�ة‪.‬‬ ‫كثر من الن��س يعي�سون ي اأحوا�س حدودة من‬ ‫الثق�فة‪ ،‬بل واأحي�ن ً� �سيء من النفور‪ .‬اأن� �سخ�سي ً�‬ ‫كتبت ي كت�بي قوانن البن�ء امعري اأهمية اأن‬ ‫تكون ي خزانة البيت اأفام راقية مكن اأن تري‬ ‫خيلة الطفل‪ ،‬وت�سلي الع�ئلة؛ فت�سبح تقليدا اأن ترى‬ ‫الع�ئلة �سوية فيلم� منتقى بعن�ية‪ .‬وم� اأن�سح به مثل‬ ‫هذا الفيلم العلمي وهو من الع�م القدم‪ ،‬وكذلك من‬ ‫ع�م البح�ر ع�سرين األف فر�سخ حت ام�ء‪ ،‬وكذلك‬ ‫فيلم اللب (‪ )he Core‬عن حتوي�ت ااأر�س‪،‬‬ ‫واإنق�ذه� من وهج ااأ�سعة ال�سم�سية‪ ،‬وهن�ك الكثر‬ ‫من احك�ي�ت مثلت فج�ءت رائعة‪ ،‬واأخرى م مثل‬ ‫واأقول ي� ليت مثلوه� فيلم�؛ مثل رحلة م�جان ل�ستيف‬ ‫ت�سف�يج‪ ،‬اأو ال�سجينة مليكة اأوفقر‪ ،‬اأو ااإخوان‬ ‫والثورة ح�سن ع�سم�وي وع�سرات غره�‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫حوارنا الثقافي‪..‬‬ ‫وعنف المثقفين‬

‫محمد علي قدس‬

‫‪domaini@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 13‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 27‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )359‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬

‫جوراسيك‬ ‫بارك‬

‫امكتب ��ات‪ ،‬لي�شنعوا معا األف ��ة وحبة للجلو�س مع الكتب وو�شائ ��ط امعرفة والثقافة‬ ‫الأخرى‪ .‬حبة الكتب لدى الأطفال ل تنمو باإقفال الأبواب عليهم ليقراأوا ويفهموا فا‬ ‫بد من اإيجاد بيئة اجتماعية تتقارب فيها العائات ويلتقي فيها الأبناء من اأجل القراءة‬ ‫احرة والت�شلية احرة‪ .‬اإذا م ي�شاهد الطفل اأمه مثا وهي ت�شتعر الكتب من امكتبة‪،‬‬ ‫اأو تعيده ��ا اأو تتبادله ��ا مع اأم اأو قريبة اأو ج ��ارة اأخرى فكيف تت�شكل الذائقة القرائية‬ ‫امحا�ش َرين اأن ي�شرحا امعوقات الظاهرة وام�شترة التي تقف‬ ‫اإذن؟ لقد كنت اأمنى من ِ‬ ‫ي طريق ن�شر القراءة وامعرفة‪ ،‬خا�شة واأنها ل ح�شى‪.‬‬ ‫وما اأقوله اأخر ًا هو اأن ام�شروعات الثقافية واحوارية كثرة‪ ،‬ولكن هل اأنتجت‬ ‫ثمرات حقيقية لنقطفها ونباهي بها؟!‬ ‫اأجيبوا‪ ،‬يرحمكم الله‪.‬‬

‫علي زعلة‬

‫يحكى عن اأ�شعب اأنه اجتمع عليه يوم ًا غلمة من غلمان امدينة يعابثونه‪،‬‬ ‫وح ��ن اآذاه الغلمة قال له ��م‪ ،‬يريد اأن ي�شرفهم عنه‪ :‬اإن ي دار بني فان عر�ش ًا‬ ‫وطعاما كثرا فانطلقوا اإى هناك هو اأنفع لكم‪ .‬فانطلقوا وتركوه‪ ،‬فلما راآهم‬ ‫تاأخروا ي الرجوع راح يلحقهم‪.‬‬ ‫احياة مل ��وءة بالأكاذيب‪ ،‬اأكاذيب �شغ ��رة‪ ،‬واأكاذيب كبرة‪ ،‬واأكاذيب‬ ‫كرى‪ ،‬هي الأوهام‪.‬‬ ‫م�شادر تلك الأكاذيب متعددة ومتنوعة وع�شية على اح�شر اأو التعداد؛‬ ‫منها ما تلقيناه ي طفولتنا امبكرة عن الوالدين‪ ،‬اأو الإخوة الكبار‪ ،‬اأو امعلمن‪،‬‬ ‫تلقينا منهم اأن الذي يتاأخر ي النوم ف�شوف ت�شري اإليه جنية عجوز تخطفه‬ ‫اإى ع ��ام اجان حيث ل يعود اإل م�شخا! وم ��ن اإخوتنا الكبار تعلمنا اأن الذي‬ ‫ينق ��ل الأخبار اإى الأهل فه ��و منافق و�شيدخل النار‪ ،‬بدلي ��ل «اإن امنافقن ي‬ ‫الدرك الأ�شفل من النار» كانوا يقنعوننا بتاأكيد حثيث‪ ،‬اأن امق�شود بامنافقن‬ ‫هنا؛ هم اأولئك الذين ينقلون الأخبار اإى الآباء اأو امعلمن‪.‬‬ ‫نك ��ر وتكر فينا الأكاذيب‪ ،‬وبخا�شة تل ��ك الأكاذيب التي نكذب بها على‬ ‫اأنف�شن ��ا‪ ،‬نكذب الكذبة ون�شدقها‪ ،‬ونت�شرف اأحيانا بناء عليها‪ ،‬ماما كما فعل‬ ‫امدع ��و اأ�شع ��ب ي الق�شة ال�شالف ��ة‪ ،‬اإن �شح ي الأ�شا� ��س وجود �شخ�شية ما‬ ‫ت�شم ��ى «اأ�شعب» ي ال ��راث العربي‪ .‬اإذ رم ��ا كان اأ�شعب بق�ش�شه وحكاياته‬ ‫ونوادره كلها‪ ،‬ح�س كذبة كبرة‪ ،‬اخرعها الرواة والأخباريون‪ ،‬واأقحموها‬ ‫ي تراثنا‪ ،‬واأثثوها تاأثيثا عجائبيا باذخا!‬ ‫وما اأن الكذب مكوّن اأ�شا�س ي التكوين الثقاي وال�شخ�شي للكثر من‬ ‫اأبن ��اء امجتمعات العربية‪ ،‬فقد اقتحم الك ��ذب حياتنا العامة واخا�شة‪ ،‬يكذب‬

‫مباراة بين‬ ‫العمامة والقلنسوة‬ ‫ه ��ل لك ��م اأن تتخيل ��وا م�شه ��د �شي ��وخ الدي ��ن ي ملع ��ب ك ��رة الق ��دم بعمامات‬ ‫اإ�شامي ��ة وقلن�شوات م�شيحي ��ة؟ يبدّل ام�شاي ��خ اأزياءهم الديني ��ة ي قاعة املعب‪،‬‬ ‫يرت ��دون ماب�س الريا�شة ويج ��رون وراء الكرة‪ ،‬ماما كاعبن حرفن‪ .‬ريا�شة‬ ‫بدني ��ة وريا�شة روحي ��ة‪ .‬عمامات ال�شيوخ واأث ��واب الرهب ��ان الكاثوليك كانت ي‬ ‫ملع ��ب مدينة «زينيت�شا» بن �شيوخ الكاثولي ��ك و�شيوخ ام�شلمن الأ�شبوع الفائت‪،‬‬ ‫بتنظيم من «جل�س التعاون بن الأديان»‪ .‬زيني�شتا هي رابع كريات مدن البو�شنة‬ ‫والهر�ش ��ك‪ ،‬الدولة التي لتزال حتى اليوم تعاي من �شراعات �شيا�شيّة على خلفية‬ ‫التعدّد الديني فيها‪.‬‬ ‫ل مك ��ن اأن م ��ر ه ��ذه ام�شاهد الت ��ي بثته ��ا ‪ BBC‬ب�شكل عابر‪ ،‬عل ��ى الأقل‬ ‫بالن�شبة ي‪ ،‬حن �شعى رجال الدين من ام�شيحين وام�شلمن ي مباراتهم الوديّة‬ ‫اإى جم ��ع الأموال بهدف نبي ��ل وهو‪ :‬ت�شييد «ح�شان ��ة» ي مدينتهم لي�شتفيد منها‬ ‫مئات الأطفال‪ .‬مدينة اأرهقها �شخب احرب الأهلية‪ ،‬وانعدام الن�شجام بن حلقات‬ ‫الإدارة ال�شيا�شية‪ .‬يتبارى هوؤلء ال�شيوخ منذ ثاث �شنوات لأهداف خرية مدنية‬ ‫اإن�شاني ��ة‪� .‬شع ��ر التذكرة يع ��ادل دولر ًا اأمريكي ًا‪ .‬وقد فاز هذه ام ��رة الكاثوليك على‬ ‫ام�شلمن‪ .‬م ينهزم ي احقيقة اأحد‪ ،‬بل يفوز اجميع‪ .‬فقد ت�شافحوا بود والتقطوا‬ ‫با�شمة جمعت اللونن‪ ،‬اللون الأخ�شر ل�شيوخ ام�شلمن والأبي�س‬ ‫�ش ��ور ًا تذكارية ِ‬

‫م ��ن الأهمية م ��كان اأن نوي احوار اأو ال�شج ��ال اأهميته ي �شنع ثقافة‬ ‫منفتحة ومتوازن ��ة‪ .‬وذلك بالأخذ ب�شياق التيارات الفكرية والثقافية امتعددة‬ ‫وامختلف ��ة‪ ،‬واأن ن�شع ��ى �شعي ًا حثيث� � ًا لبناء م�شروع ثق ��اي م�شتقبلي ب�شدق‬ ‫و�شفافي ��ة ي حوارن ��ا الداخلي مع اأنف�شنا‪ ،‬واحوار م ��ع الآخر‪ ،‬الذي ن�شميه‬ ‫حوار الثقافات‪.‬‬ ‫ومن خال م�شاركتي ي كثر من احوارات الثقافية والفكرية التي كانت‬ ‫من اأبرز الفعاليات الثقافية التي �شكلت احراك الفاعل ي ام�شهد الثقاي‪ ،‬كان‬ ‫وا�شح� � ًا اأن هناك اختاف ًا كبر ًا بن امتحاورين وتباين� � ًا ي الآراء والأفكار‪،‬‬ ‫ناهي ��ك عن �شعف كثر من الطرح امقدم‪ ،‬فكان من الطبيعي اأن نخرج من تلك‬ ‫اللق ��اءات واحوارات بروؤى واأفكار م تكن مقنعة اأو جادة‪ ،‬اإما لاإ�شرار على‬ ‫وجه ��ات النظ ��ر‪ ،‬اأو الرب�س م�شادرة الراأي الآخ ��ر‪ ،‬وهو ما يعيق مام ًا اأي‬ ‫لقاء وينتج حوار ًا عقيم ًا‪ ،‬له تلك امعطيات ول يوؤمل منه ما يطمئننا على اأننا‬ ‫جادون ي �شعينا احثيث‪ ،‬لو�شع خطوط اأولية م�شروع خطاب ثقاي موحد‪.‬‬ ‫اأمتنا العربية ي ماأزق حقيقي‪ ،‬بعد اأن فقد مثقفونا بو�شلتهم‪ ،‬وافتقدت‬ ‫ثقافتن ��ا كثر ًا م ��ن ال�شمات التي ميزت به ��ا هويتها‪ ،‬حيث ج ��د اأننا نواجه‬ ‫تخاذ ًل ي امقا�شد و�شتات ًا ي الفكر وعتمة ي الروؤى و�شال البحث عن كلمة‬ ‫حق �شادقة تثبت �شدق نوايانا‪ ،‬فمنذ مطلع القرن احاي‪ ،‬وبعد اأحداث كثرة‬ ‫قلب ��ت كل اموازين‪ ،‬ووُ�شعت قوانن تتنافى مع القي ��م الإن�شانية واح�شارة‬ ‫الفكري ��ة‪ ،‬وجدن ��ا اأنها األغت الثواب ��ت امتاأ�شلة ي ثقافتنا وم ��ا ميز �شفاتنا‬

‫الإن�شان على نف�شه اأول‪ ،‬وهو اأب�شع اأنواع الكذب ول �شك‪ ،‬ويكذب على اأقرب‬ ‫امقرب ��ن ي حياته‪ ،‬يكذب اتقاء عقاب ي ال�شغر‪ ،‬اأو لنتزاع ر�شا اأو مكافاأة‪،‬‬ ‫وي الكر يكذب لتحقيق م�شلحة‪ ،‬اأو مرير خطيئة‪ ،‬اأو تزييف حياة!‬ ‫وباط ��راد تط ��ور احي ��اة وو�شائلها واأقنيته ��ا يتطور الك ��ذب واأ�شاليبه‪،‬‬ ‫وتتع ��دد �ش ��وره واأ�شكاله واألوانه‪ ،‬من كذب اأبي� ��س اإى اأ�شود وما بينهما من‬ ‫دركات الكذب‪ ،‬يكذب الإعامي وال�شيا�شي وام�شوؤول والزعيم‪ ،‬ويكذب امثقف‬ ‫والفن ��ان و�شاحب الر�شالة ال�شامي ��ة‪ ،‬ويكذب اأحيانا الداعي ��ة والواعظ‪ ،‬هذا‬ ‫الأخ ��ر يعمد اإى اخت ��اق اأحاديث عن ام�شطفى عليه ال�شام لرغيب النا�س‬ ‫اأو ترهيبه ��م‪ ،‬مثل اأ�شط ��ورة ال�شجاع الأقرع ي الق ��ر‪ ،‬التي قرع بها الوعاظ‬ ‫اأ�شماعن ��ا ردح ��ا طويا من الزمن‪ ،‬لنكت�شف بعد ذل ��ك اأن احديث مكذوب على‬ ‫النبي �ش َلى الله عليه و�ش َلم‪ ،‬كما بن ذلك امحققون من اأهل العلم‪.‬‬ ‫اأم ��ا كذب الإعامي ��ن وامثقفن والفنانن فحدث ول ح ��رج‪ ،‬فالكذب لدى‬ ‫هوؤلء كذب منهج ومدرو�س يحمل عمقا بعيد القرار‪ ،‬اإذ يتجاوز حالة الكذب‬ ‫الب�شيطة اإى الكذب ي الأخبار والتغطيات والتقارير اأحيانا‪ ،‬و�شاهد هذا ما‬ ‫ن�شاه ��ده ون�شمعه ونقراأه يوميا ي قنوات الإعام التي يتعدد اخر الواحد‬ ‫عره ��ا بتعدد القن ��وات التي تنقله‪ ،‬زيادة ونق�ش ��ا‪ ،‬اأو رواية للخر وتوجيها‬ ‫ل ��ه! كما يتجاوز حالة الكذب الب�شيط ��ة اإى التزييف ي امواقف والنتماءات‬ ‫والتوجه ��ات‪ ،‬وكل ذل ��ك مقاب ��ل غالب ��ا‪ ،‬اأو بداف ��ع م�شلح ��ة اأو ه ��دف معن‪،‬‬ ‫لاإعامي ب�شفة �شخ�شية‪ ،‬اأو للموؤ�ش�شة الإعامية بعامة‪.‬‬ ‫اأما كذب بع�س ام�شوؤولن �شغ ��ارا وكبارا‪ ،‬ي عامنا العربي‪ ،‬فهو كثيف‬ ‫بدرجة تدعو اإى ال�شفقة‪ ،‬وتثر ال�شخرية واخراع النكات والطرائف حولهم‬

‫فضيلة الجفال‬

‫والأزرق لرهبان الكاثوليك‪.‬‬ ‫اأ�شع ��ر بالأ�ش ��ى يزداد ي نف�شي موؤخ ��ر ًا‪ .‬اعتقدت اأن الع ��ام �شي�شبح‪ ،‬مع كل‬ ‫ال�شراع ��ات التي نعي�شها‪ ،‬مكان ًا �شيئا للعي�س‪ ،‬اإذا م نت ��دارك اأنف�شنا‪ .‬وقد اأ�شتعر‬ ‫هنا‪ ،‬بامنا�شبة‪ ،‬ما قاله الرئي�س الأ�شبق للبو�شنة والهر�شك علي عزت بيغوفيت�س «ل‬ ‫كراهية لدي‪ ،‬واإما لديّ مرارة»‪.‬‬ ‫بيجوفت� ��س قي ��ادي وم�شل ��م‪ .‬ه ��و ي احقيق ��ة جم �شم ��اء مدين ��ة �شراييفو‬ ‫املب ��دة بال�شيوعية ثم بالعن�شري ��ة اأكر من خم�شن عام� � ًا‪� .‬شراييفوا التي عا�شت‬ ‫ماآ�شي الع�شور‪ ،‬وامواجه ��ات الإ�شامية ام�شيحية‪« .‬علي» من اأبرز جوم الإ�شام‬ ‫امعا�شري ��ن اجديري ��ن بالدرا�ش ��ة والتاأم ��ل‪ .‬اأن�ش� �اأ ح ��زب العم ��ل الدمقراطي ي‬ ‫البو�شنة عام ‪ 1989‬وتراأ�شه عام ‪ ،1990‬ثم تراأ�س حكومة البو�شنة بعد ال�شتقال‬ ‫حت ��ى ا�شتقال ع ��ام ‪ 2000‬ب�شبب �شغوط دولية‪ .‬توي ع ��ام ‪ 2003‬اإثر �شقوطه ي‬ ‫بيته وتعر�شه لك�شور‪ ،‬وقد تعر�س اأي�شا لأزمات قلبية �شابقة‪.‬‬ ‫م يك ��ن علي ‪-‬رحمه الله‪ -‬متفل�شف ًا منعز ًل‪ ،‬بل كان يهتم وي�شهد ويعاي حياة‬ ‫النا� ��س العامة ويندم ��ج ي تفا�شيل بيته و�شغاره‪ ،‬كما يغو�س ي تف�شر لوحات‬ ‫فني ��ة‪ ،‬اأو م�شرحي ��ات‪ ،‬اأو روايات‪ ،‬اأو كت ��اب فل�شفي‪ ،‬اأو يناق� ��س قانون ًا‪ ،‬اأو ي�شجل‬ ‫ماحظة متعمقة على اآراء فيل�شوف كبر‪ .‬ترك بيجوفيت�س امفكر وال�شيا�شي وراءه‬

‫الجتماعية وعاداتنا ي ملب�شنا وماأكلنا وم�شاكننا‪ ،‬وهو مايز كنا ن�شعد به‬ ‫حن‪ ،‬يلم�شه الآخر ويقراأه ويف�شر جان�شه وميزنا ي اختافنا عنهم‪.‬‬ ‫اإن تف ��اوت م�شتويات الختاف ي الروؤى والتفكر ي امجتمع الواحد‬ ‫ل يع ��د انق�شام� � ًا اأو فرقة‪� ،‬شببه ��ا التعددية الثقافية‪ ،‬واإم ��ا هو نتيجة طبيعة‬ ‫وفطري ��ة‪ ،‬لبد اأن نقبل بها‪ ،‬ون�شل ��م بنتائجها ما دمنا ي جتمعاتنا امنفتحة‬ ‫نتاأقل ��م مع فر�شية الخت ��اف وعدم التجان� ��س‪ ،‬والإمان ب�ش ��رورة التغير‬ ‫والتطوير‪.‬‬ ‫واختاف اموؤثرات واموروثات الثقافي ��ة والأ�شول ل يحول دون قبول‬ ‫ه ��ذه التعددية بعيد ًا ع ��ن ام�شاحنات والختافات العنيف ��ة التي مار�س بن‬ ‫امثقفن وامفكرين‪ ،‬ي وقت ندعي حرية احوار والقبول منطق الختاف‪.‬‬ ‫وكذلك اأهمية تبادل الراأي واحوار مع الآخر‪ ،‬من اأجل التعاي�س ل القتتال‪.‬‬ ‫ولكن بكل ب�شراحة‪ ،‬نفتقد امناخ ال�شحي والهادئ ي حوارنا‪ ،‬ول نلتزم‬ ‫معاي ��ر اأدبيات ��ه‪ ،‬رغم الإمان ب� �اأن الخت ��اف ي الراأي والروؤي ��ة‪ ،‬ظاهرة‬ ‫طبيعي ��ة وحتمية‪ ،‬ومن امفر� ��س اأن تقودنا اإى روؤي ��ة م�شتقبلية نتوحد من‬ ‫اأجله ��ا‪ ،‬اأو نتف ��ق على بع�س تفا�شيله ��ا‪ ،‬ول غ�شا�ش ��ة اإن اختلفنا ي بع�شها‬ ‫الآخ ��ر‪ ،‬اإذا كن ��ا نخطط للو�شول اإى اتفاق على مف ��ردات اأولية خطاب حوار‬ ‫ثقاي‪ ،‬تت�شافر له اجهود لتبنيه والدفاع عنه‪.‬‬ ‫اإن اأمتن ��ا الي ��وم ي اأم�س احاج ��ة لعقانية وحكمة مثقفيه ��ا ومفكريها‪،‬‬ ‫ي ظ ��ل الظروف اماأ�شاوي ��ة التي ت�شهدها امنطقة‪ ،‬وتت�ش ��رر منها ال�شعوب‪،‬‬

‫وح ��ول اأكاذيبه ��م البديعة‪ ،‬اأكاذي ��ب ي الت�شريحات والوع ��ود وام�شروعات‬ ‫ام�شتقبلي ��ة‪ ،‬وتك ��ر هذه الأكاذي ��ب ي بداية ت ��وي اأحده ��م اإدارة جديدة اأو‬ ‫من�شب ��ا ما‪ ،‬اإذ يتحم�س احبيب ويتهور ويراك ��م الأكاذيب والوعود‪ ،‬منت�شيا‬ ‫ب�شرهة ح�شن الو�شع التي اأودعت ي ح�شابه مع قرار تعيينه‪ ،‬ومع فا�شات‬ ‫ام�شورين وماحقة الإعامين له‪ ،‬بحثا عن ت�شريح مثر اأو وعود هي اأقرب‬ ‫للخيالي ��ة منها اإى الواقعية والعملية‪ .‬ومن اأراد التحقق من ذلك‪ ،‬فباإمكانه اأن‬ ‫يعمد اإى قوقل مراجعة ت�شريحات وزير اأو م�شوؤول حن تعيينه قبل �شنوات‪،‬‬ ‫وينظ ��ر فيما حق ��ق منها على اأر�س الواقع‪ ،‬ليج ��د اأن الوهم قد التهم ما يزيد‬ ‫على ت�شعن بامئة من ت�شريحاته وم�شاريعه التي وعد بها‪ ،‬لرحل عن من�شبه‬ ‫بف�شيلة ال�شدق ي بقية الع�شرة بامئة‪ ،‬اإن �شلمت له!‬ ‫زعماء العرب يكذبون‪ ،‬وكذبهم تاريخي‪ ،‬وموثق ي خطاباتهم الرئا�شية‪،‬‬ ‫منذ خطاب ��ات النا�شرين والقومين‪ ،‬التي كان يتجمع النا�س حول الإذاعات‬ ‫العربي ��ة ل�شماعها والنت�شاء ما يرد فيها م ��ن اأقاويل واأكاذيب واأوهام توزع‬ ‫على ال�شعوب العربي ��ة ام�شكينة ح�شب احتياج امرحل ��ة‪ ،‬ومتطلبات الو�شع‬ ‫الراه ��ن‪ ،‬وكاأنهم –اأي ام�شتمعون من ال�شعوب– ين�شتون اإى خطاب مارتن‬ ‫لوث ��ر ي ال�شتين ��ات اميادية وهو يق ��ول «‪ »I have a dream‬والفرق اأن‬ ‫مارتن لوثر كنج قد حقق م�شروعه وحول حلمه اإى واقع ماثل‪ ،‬اأما زعماوؤنا‪،‬‬ ‫اماثل منهم والبائد‪ ،‬فقد ظلوا يبيعوننا وهم اجتثاث اإ�شرائيل‪ ،‬وحلم الوحدة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬ورف ��اه ال�شع ��وب‪ ،‬والع ��دل وام�ش ��اواة‪ ،‬واكت�شف ال�شع ��ب العربي‬ ‫موؤخرا‪ ،‬اأن اأكر كذبة عا�شها ال�شعب العربي هي كذبة تدعى «ال�شعب»!‬ ‫اكت�شف هذا (ال�شعب) اأنه م يكن اأكر من اأداة بيد الزعماء الديكتاتورين‪،‬‬ ‫ياعبونه ��ا ويلعبون بها ح�شب اجاه رياح ال�شتبداد واأولويات نهب ثروات‬ ‫الأر� ��س وحقوق «ال�شع ��ب»‪ .‬من ال�شعب م ��ن ا�شتيقظ من وهم ��ه على �شوت‬ ‫الق ��ذاي الهالك‪ ،‬وهو يخاطب �شعبه «م ��ن اأنتم؟» هو الذي عدل وبدل واأ�شاف‬ ‫كث ��را ي ا�شم ليبيا الر�شم ��ي‪ ،‬ليدخل فيه مفردة ال�شعبي ��ة‪ ،‬اإمعانا ي الكذب‬ ‫والتزيي ��ف وتوزيع الوهم على ال�شعب ال�شاك ��ن امحتقن‪ .‬ومنهم من اأفاق من‬ ‫ت�شدي ��ق وهم «ال�شع ��ب» على كلمة حبي ��ب العادي جيبا على �ش� �وؤال مبارك‬ ‫«من دول؟» بقوله «�شوية عيال ما ت�شغل�س بالك بيهم‪ ..‬فخامتك» نعم‪ .‬ال�شعب‬ ‫الذي تاجروا به عقودا طويلة لي�س اأكر ي نظر الطغاة من �شوية عيال! ومن‬ ‫(ال�شع ��ب) من م ي�شتيق ��ظ اإى الآن‪ ،‬وما زال ي�شدق الكذب ��ة الكرى ام�شماة‬ ‫«ال�شعب»!‬ ‫ثمة �شبه كبر بن ال�شعب واأ�شعب! �س ع ب‪.‬‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫كتب ًا مهمة‪ ،‬من اأبرزها‪« :‬الإ�شام بن ال�شرق والغرب»‪ .‬وهو بالن�شبة ي مثابة ربط‬ ‫عميق م�شهد كرة القدم هذا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نواح كنت اأراها كم ��ا لو كانت لوحة‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�شخ�ش‬ ‫فهمي‬ ‫لق ��د ع ��زز هذا الكتاب‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫عام ��ة م ُتف ��ك رموزها مام� �ا‪ .‬اإنه كتاب يجل ��ي الب�شر‪ ،‬وي�شرع الأب ��واب والنوافذ‬ ‫ج ��اه تفا�شيل نراها ول نعيها مام� � ًا عن الإ�شام‪ .‬فا عجب اأن نخل�س اإى نتيجة‬ ‫مفاده ��ا ماذا كان ثلة من اأعظم العلماء والفا�شف ��ة ام�شلمن من اأ�شول غر عربية‪.‬‬ ‫لقد عا�شوا اإ�شام ًا منفتح ًا ختلف ًا عن روؤية كثر من العرب له‪ .‬اإننا ننظر اإى قطعة‬ ‫اإ�شمنتية وتفا�شيل �شغرة‪ ،‬وهم ينظرون اإى مبنى م�شيد‪ .‬اإننا غارقون ي البحر‬ ‫ل ن ��رى �شيئ� � ًا �ش ��وى اماء‪ ،‬ي ح ��ن هم يتاأملون بتج� � ٍل على مي ��اه ال�شاطئ‪ .‬ومن‬ ‫اأجم ��ل مقارنات بيجوفيت�س ي كتابه هو ذكره لاأم ��وذج الأوروبي الوحيد الذي‬ ‫م يع ��ان دوامة التناق�س فاختار الو�شط القري ��ب ي مزاياه من الإ�شام احقيقي‪.‬‬ ‫اإنه ��ا اإجلرا التي م ت�شقط املكية بعد الث ��ورة‪ .‬بل اإن ثورتها كانت اأكر الثورات‬ ‫جاح ًا واأقلها عنف ًا‪ .‬وا�شتطاعت اإجلرا مذهبها الروت�شتانتي اموازنة‪ ،‬ونظمت‬ ‫�ش� �وؤون احي ��اة دون اأن تهمل الدين‪ .‬والف�شل‪ ،‬بطبيعة اح ��ال كما يرى‪ ،‬يعود اإى‬ ‫فا�شفته ��ا وعلى راأ�شهم بيكون تلميذ ابن �شينا ويراه اأعظم فيل�شوف بعد �شقراط‪.‬‬ ‫بينما ف�شل ��ت اإ�شبانيا وفرن�ش ��ا الكاثوليكية والتي كانت‪ ،‬ي مفارق ��ة لذعة‪ ،‬قريبة‬ ‫جغرافي ًا من دولة الإ�شام‪ .‬فحدثت فيها ال�شراعات بن الي�شار واليمن‪ .‬وذكر مثا ًل‬ ‫اأن الفا�شفة التجريبين ي اأوروبا كانوا من املحدين‪ .‬اأما الإجليزي «جون لوك»‬ ‫فق ��د جعل من «الل ��ه» مركز نظريته الأخاقية‪ ،‬وكان عظي ��م الإمان �شاأنه �شاأن عامة‬ ‫فا�شفة الإجليز وعلمائها‪.‬‬ ‫كم اأ�شعر بالأ�شى‪ ،‬كما ي�شعر بيجوفيت�س‪ ،‬حن نرى اأن وحدة الإ�شام تن�شطر‬ ‫على يد بع�س اأنا�س ق�شروا الإ�شام على جانبه الديني امجرد‪ ،‬ف�شيعوا اح�شارة‬ ‫احقيقي ��ة‪ .‬فمت ��ى اإذن نتفاو�س من اأجل الإن�ش ��ان؟ بعيد ًا ع ��ن الأيديولوجيا‪ .‬متى‬ ‫نهجر ال�شراع ��ات الدينية بثوبها ال�شيا�شي؟ ي عامنا العربي امري�س‪ .‬ما زلنا ي‬ ‫�شراعات الهوية البدائية امبعرة بن قائمة طويلة من الفروقات‪.‬‬ ‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫بال�شت ��ات الفكري وال�ش ��راع العقائدي‪ ،‬والفك ��ري‪ ،‬هناك بالفع ��ل �شراع بن‬ ‫ذوي العقائ ��د‪� ،‬شراع اأيديولوجي بن ختل ��ف الثقافات‪ُ ،‬متحن فيه العقاء‬ ‫م ��ن علمائن ��ا ومفكرين ��ا‪ ،‬وهو امتحان �شع ��ب‪ ،‬وما اأكر ما يُته ��م به امثقفون‬ ‫وامفكرون اليوم‪ ،‬ب�شبب تلونه ��م وتبدل اأفكارهم‪ ،‬ونفاقهم الذي تف�شى فيهم‪،‬‬ ‫وباع بع�شهم كل ما كان يجاهد من اأجله دفاع ًا عن ق�شية الأمة فخانوا اأوطانهم‬ ‫وعروبتهم‪ .‬وهذا ما ذكرته بو�شوح �شديد ي مقال �شابق‪.‬‬ ‫من الطبيعي اأن تختلف توجهات الأفراد ي كل جتمع‪ ،‬وتتعدد انتماءاتهم‬ ‫الفكري ��ة‪ ،‬وتتباي ��ن اأفكاره ��م التي يتحم�شون له ��ا وينافحون م ��ن اأجلها‪ ،‬لأن‬ ‫التعددية الفكرية‪� ،‬شمة لثقافة امجتمعات امنفتحة وام�شتنرة‪ ،‬وتهيئ مثقفيها‬ ‫ومفكريها وعلمائها حوار ًا وطني ًا يف�شي اإى التوافق والن�شجام والئتاف‪،‬‬ ‫وعل ��ى اأط ��راف احوار‪ ،‬على اخت ��اف ثقافاتهم وانتماءاته ��م اأن يتهياأوا لهذا‬ ‫الخت ��اف‪ ،‬الذي ل يقودهم اإى اخاف‪ ،‬وقد اقتنعوا بفكرة التنويع الفكري‬ ‫والتعدد الثقاي‪ ،‬ما يخدم م�شالح الأمة ويعزز وحدتها الوطنية‪.‬‬ ‫ولكي تتخطى اأمتنا اأزماتها الثقافية وماآزقها الفكرية والثقافية‪ ،‬لبد من‬ ‫تاأ�شيل فعاليات احوار بن امثقفن على اختاف اأطيافهم وانتماءاتهم‪ ،‬بعيد ًا‬ ‫عن ام�شاحنات واخافات والعنف واإلقاء التهم والتنابذ بالألقاب‪.‬‬ ‫‪mquds@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الثاثاء ‪ 13‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 27‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )359‬السنة اأولى‬

‫حركة النهضة تاحق‬ ‫فلول النظام السابق‬ ‫حول ��ت حلقة تليفزيونية عادية ي تون� ��س اإى ق�ضية �ضغلت الراأي العام مدة ل‬ ‫تق ��ل عن ‪� 24‬ضاعة‪ ،‬فما اأن اأعلن معد برنامج التا�ضعة م�ضاء لقناة «التون�ضية» اخا�ضة‬ ‫عن بث حوار مع اأحد اأ�ضهار الرئي�س ال�ضابق زين العابدين بن علي من زوجته الأوى‪،‬‬ ‫حتى بادرت النيابة العمومية منع البث على اإثر ق�ضية تقدم بها اأحد امحامن‪ ،‬وب�ضبب‬ ‫ذلك اندلع جدل ي الباد حول خفايا هذا امنع ومدى م�ضروعيته‪.‬‬ ‫يقول الذي ��ن دافعوا عن قرار حجب احلقة‪ :‬كيف يتم ال�ضماح بعد الثورة لرموز‬ ‫العه ��د البائ ��د با�ضتغال و�ضائ ��ل الإعام والت�ضلل م ��رة اأخرى اإى بي ��وت التون�ضين‬ ‫لتبيي� ��س جرائمهم‪ ،‬ومغالطة الراأي العام من جديد‪ ،‬وعدوا ذلك دعم ًا مق�ضود ًا اأو غر‬ ‫مق�ض ��ود ما اأ�ضبح ي�ضمى ي تون�س بالث ��ورة ام�ضادة‪ .‬كما تب ��ن اأن اأحد الوزراء هو‬ ‫الذي تدخل وقام بتحري�س اأحد امحامن لتقدم ق�ضية ا�ضتعجالية منع البث‪ .‬وذكرت‬ ‫م�ض ��ادر اإعامية اأن الوزير امق�ضود هو وزير اأماك الدولة تقدّم ب�ضكاية جزائية لدى‬ ‫وكال ��ة اجمهوري ��ة بامحكمة البتدائي ��ة ي تون�س �ضد �ضهر الرئي� ��س ال�ضابق �ضليم‬ ‫�ضيبوب «امحال بحالة فرار وطالب بفتح بحث حقيقي �ضده من اأجل التاآمر على اأمن‬ ‫بث تلك احلقة من �ضاأنه «اأن ّ‬ ‫الدول ��ة وتعكر �ضفو النظ ��ام العام»‪ .‬وعد الوزير اأن ّ‬ ‫يبث‬ ‫الفو�ض ��ى والفتنة داخل امجتمع باعتب ��ار اأن �ضليم �ضيبوب من اأبرز الوجوه امطلوبة‬ ‫للمحا�ضبة»‪.‬‬ ‫اأم ��ا ال�ضي ��د رئي�س احكومة حم ��ادي اجباي فقد ب ��رر القرار بقول ��ه اإن ذلك من‬ ‫�ضاأن ��ه «اأن مث ��ل حاولة للدفع اإى التطبيع اممنهج مع النظ ��ام ال�ضابق»‪ ،‬واأ�ضاف من‬ ‫موقع ��ه كم�ضوؤول وكاأمن عام حرك ��ة النه�ضة «لن نقبل بهذه اخطة اجهنمية‪ ،‬وقناة‬ ‫التون�ضي ��ة هى قانون ًا ملك لل�ضع ��ب التون�ضى»‪ .‬كما دافعت عن الق ��رار �ضحيفة يومية‬ ‫معروفة معار�ضتها ال�ضديدة ل�ضيا�ضات الئت ��اف احاكم‪ ،‬حيث اأ�ضادت (امغرب) ي‬ ‫زاوية حت عنوان «�ضليم �ضيبوب لن مر» بقرار الق�ضاء منع بث احوار الذي اأجرته‬

‫صاح الدين الجورشي‬

‫قناة «التون�ضية»‪ ،‬وعدته «قرار ًا �ضائب ًا» بحجة اأنه «يقطع الطريق مع رموز ال�ضتبداد»‪.‬‬ ‫ي مقابل ذلك‪ ،‬رف�ضت اأو�ضاط اإعامية و�ضيا�ضية هذا القرار‪ ،‬وعدته م�ض ًا خطر ًا‬ ‫من حرية ال�ضحافة والتعبر‪ .‬وكرد فعل على ذلك قررت قناة «احوار»‪ ،‬وهي اأي�ضا قناة‬ ‫خا�ض ��ة‪ ،‬حدي وزير العدل‪ ،‬قائلة ي موقعها على الإنرنت باأنها «ل تعرف بقرارات‬ ‫ق�ضاء يتحكم فيه وزير العدل نور الدين البحري كما كان يتحكم فيه بن علي‪ ،‬واأنها «ل‬ ‫تع ��رف بقيود على حرية التعبر التي حققها لنا �ضبابنا ي غياب البحري وحزبه»‪.‬‬ ‫وذكر مديرها‪ ،‬وهو معار�س حركة النه�ضة‪ ،‬باأن قناته �ضتتحمل م�ضوؤوليتها القانونية‪،‬‬ ‫و�ضتقوم ببث احلقة اممنوعة‪ ،‬بحجة جنيب الباد «كارثة اإعامية» على حد تعبره‪.‬‬ ‫وقد كاد اأن يفعل ذلك لول �ضدور حكم ق�ضائي ببطان قرار امنع‪ .‬ويلتقي ذلك مع موقف‬ ‫النقاب ��ة الوطنية لل�ضحفين التون�ضي ��ن عن «رف�ضها امبدئي لكل امح ��اولت الرامية‬ ‫اى الهيمنة على قط ��اع الإعام‪ ،‬وال�ضعي اى اإخ�ضاعه لأي طرف �ضيا�ضي اأو حزبي»‪،‬‬ ‫موؤكدة على «م�ضكها بحرية التعبر وال�ضحافة والإبداع كمك�ضب اأ�ضا�ضي من مكا�ضب‬ ‫الثورة»‪.‬‬ ‫تكمن اأهمية هذه احادثة ي كونها توؤ�ضر على حالة الرتباك التي ل تزال تعاي‬ ‫منها النخب ي تون�س لتحديد موقفها من رموز العهد ال�ضابق‪ .‬فهوؤلء ‪-‬رغم خروجهم‬ ‫من دوائر القرار وانهيار �ضلطتهم مع رحيل بن علي‪ -‬اإل اأنهم ليزالون يحدثون �ضداع ًا‬ ‫موؤم ًا للطبقة احاكم ��ة اجديدة التي وفرت لها الثورة فر�ضة ال�ضعود اإى دفة احكم‪.‬‬ ‫فهوؤلء متهمون بكونهم وراء كل ال�ضطرابات ومظاهر العنف التي توالت منذ اأن دخلت‬ ‫الباد مرحلة النتقال ال�ضيا�ضي‪ .‬وقد ازدادت حدة النزعاج بعد اأن اأقدم الوزير الأول‬ ‫ال�ضاب ��ق الباج ��ي قايد ال�ضب�ضي على تاأ�ضي�س حزب معار�س هو ح ��زب «نداء تون�س»‪،‬‬ ‫ال ��ذي �ضرعان ما �ضطع جمه‪ ،‬واأ�ضب ��ح ي فرة وجيزة يحتل ي عمليات �ضر الآراء‬ ‫امرتب ��ة الثانية بعد حرك ��ة النه�ضة‪ .‬ونظر ًا لكون رئي�س ه ��ذا احزب يعد من التاميذ‬

‫الحب في زمن فيسبوك‪..‬‬ ‫عمار بكار‬

‫يزداد �ضعر امعادن الثمينة كالذهب والأما�س بندرتها و�ضعوبة الو�ضول اإليها‪ ،‬ويقل‬ ‫�ضعر البرول رغم تكلفة ا�ضتخراجه واحاجة امفرطة اإليه ب�ضبب وفرته احالية‪ .‬هذا امثال‬ ‫يجيب على ال�ضوؤال ال�ضائع‪ :‬هل تغرت حياتنا الجتماعية وعاقاتنا بعد دخول ال�ضبكات‬ ‫الجتماعية (في�ضبوك وتوير) اإى حياتنا؟ اجواب مثل معادلة �ضعبة‪ ،‬فبقدر ما زادت‬ ‫العاقات الجتماعية وال�ضداقات من ناحية الكم اأ�ضعافا م�ضاعفة‪ ،‬فاإنها من حيث الكيف‬ ‫قد تناق�س عمقها‪ ،‬و�ضارت �ضريعة �ضطحية مع القليل جدا من الولء لهذا الكم الهائل من‬ ‫«الأ�ضدقاء»‪.‬‬ ‫ه ��ذه النتيجة البدهية لي�ضت كامي بل هي نتاج مئات الدرا�ضات العلمية عن تطور‬ ‫حياتن ��ا الجتماعية والعاطفية مع تطور ال�ضبكات الجتماعية‪ .‬ال�ض� �وؤال اإذن‪ :‬ماذا نكلف‬ ‫اأنف�ضنا العناء والوقت ي بناء عاقات ه�ضة ونن�ضى اأ�ضاليب اأيام «زمان» ما كانت ال�ضداقة‬ ‫اأقوى واأعمق‪ ،‬ت�ضادف �ضاحبك وجها لوجه فا تن�ضى ابت�ضامته لأيام وتردد كلماته ي‬ ‫ذهنك وتعي�س معه همه وهمك‪ .‬ماذا تنازلنا عن هذا كله من اأجل «اأ�ضماء م�ضتعارة» وهويات‬ ‫حدودة وكثر جدا من امجاملة التي ل حمل اأي معنى؟‬ ‫هناك نظرية علمية هامة تنظر للعاق ��ات الجتماعية والعاطفية بنظرة اقت�ضادية‪،‬‬ ‫معنى اأن الإن�ضان يقارن ي جاويف قلبه اخفية بن «تكلفة» العاقة الجتماعية وبن‬ ‫«العائد» منها‪ ،‬فاإن كان العائد بالن�ضبة له اأكر من التكلفة م�ضى ي العاقة الجتماعية اأو‬

‫مانع اليامي‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬ ‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫‪11‬‬

‫نسخة لوزير العمل‬

‫علي محمد الجفالي‬ ‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬ ‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫العاطفي ��ة (ما فيها ال ��زواج)‪ ،‬واإن كانت التكلفة اأكر‪ ،‬راأى نف�ضه خا�ضرا‪ ،‬وقد يجعله هذا‬ ‫يه ��رب من تلك العاقة‪ .‬هذه امعادل ��ة ل ت�ضمل كل النا�س ولكن النظرية تقول باأنها ت�ضمل‬ ‫العدد الأكر من النا�س‪.‬‬ ‫ي زم ��ن في�ضبوك وتوير‪ ،‬تكلفة العاقات الجتماعية والعاطفية اجديدة حدود‬ ‫جدا‪ ،‬فاأنت جل�س على جهاز الكمبيوتر اأو اموبايل‪ ،‬وبب�ضع نقرات ي�ضبح لديك �ضديق‬ ‫جدي ��د‪ ،‬وتكف ��ي بع�س اجمل لين�ضاأ بينكم ح ��وار يراه كل منكما «�ضداق ��ة»‪ .‬عندما تكون‬ ‫التكلفة ل تكاد تذكر فنحن م�ضي ي عاقاتنا الجتماعية اجديدة لأننا نتوقع عائدا ما‪،‬‬ ‫اأي ��ا كان‪ ،‬ولو كان ب�ضيطا‪ ،‬فنم�ضي ي تلك العاق ��ات‪ ،‬وتراكم عندنا مئات ورما اأ�ضماء‬ ‫اآلف من الذين ل نكاد نذكر من هم وكيف عرفناهم‪.‬‬ ‫ما لحظه العلماء اأن الإن�ضان بطبعه (وحتى الآن) لي�ضت لديه امهارة للقيام بح�ضبة‬ ‫اإجمالي ��ة مجم ��ل الوقت ال ��ذي ي�ضتثمره ي تلك العاق ��ات الفرا�ضي ��ة ال�ضريعة مقارنة‬ ‫بالفائدة الإجمالية‪ ،‬كما اأن الإن�ضان يركز اأكر على امكت�ضبات املمو�ضة ول ينتبه للمعاي‬ ‫العميقة التي فقدها ي حياته عندما ت�ضبح ال�ضداقات هام�ضية‪ .‬الأمر الأخر الذي يفقده‬ ‫الإن�ضاناأثناءاإدمانهعلىال�ضبكاتالجتماعية–ح�ضبمااأثبتتدرا�ضةعلمية�ضخمة‪-‬هو‬ ‫اأنه ين�ضى اأن هذه العاقات �ضطحية واأن النا�س تتغر �ضخ�ضياتها ي العام الفرا�ضي‪،‬‬ ‫وعندما ت�ضبح العاقة العاطفية اأو الجتماعية �ضديدة القرب اأو حميمة فاإنه ي�ضدق ذلك‪،‬‬

‫مع ��اي وزي ��ر العم ��ل‪ ..‬اأتاب ��ع ويتابع غ ��ري جهودكم ي ع ��اج بع�س‬ ‫ام�ضكات التي تواجه طبيعة عمل الوزارة‪ .‬واأمنى للوزارة النجاح وغري‬ ‫يتمن ��ى على الدوام ذلك‪ ،‬لأن ي �ضاح اأعم ��ال وزارة العمل وجاح القائمن‬ ‫عل ��ى �ضوؤونها فائدة وطنية يعم خر نتائجها اجمي ��ع وهذا مبتغى العقاء‪،‬‬ ‫واأح�ض ��ب اأن تق ��دم وان�ضب ��اط اأي وزارة اأو م�ضلح ��ة معنية ب�ض� �وؤون العمل‬ ‫مفهومه امطلق على اأي اأر�س ي العام موؤ�ضر وا�ضح للدللة على ال�ضتقرار‬ ‫واإمكاني ��ة حقيق الرفاهية وه ��ذا مطلب يتجاوز حدود البع ��د الإن�ضاي ي‬ ‫ام�ضاألة ب�ضكل عام اإى البعد ال�ضيا�ضي واإى ما هو اأبعد ولرما اأهم‪.‬‬ ‫مع ��اي الوزي ��ر‪ :‬توجهت لك ��م بنداء عر اأك ��ر من مق ��ال ي غر مكان‪،‬‬ ‫ورجوت م ��ن الله �ضبحانه وقتها اأن تقع حت اأنظاركم واأن حظى م�ضاغبة‬ ‫فطنتكم ما بها من علل عمالية كما اأظن‪ .‬ولأن بع�س الظن اإثم فاإنني اأوؤكد اأنها‬ ‫م تلق اأدنى حظ من الهتمام اآنذاك‪.‬‬ ‫من ام�ضلم ��ات‪ ،‬اأن نظام العم ��ل ال�ضعودي �ضادر ب� �اإرادة �ضيادية �ضامية‬ ‫منتهية بالتوجيه القطعي لإنفاذ مقت�ضاه والتم�ضي موجب تفا�ضيله وبالتاي‬ ‫ل يجوز اخروج عليه حت اأي مرر‪ ،‬وي اإطار الخت�ضا�س تتحمل وزارة‬ ‫العم ��ل �ضيانته من امخالف ��ات وحمايته من العبث والدف ��اع عنه وقت اللزوم‬ ‫ب�ضفت ��ه ال�ضريان احيوي ي ج�ضم ال ��وزارة والتحدي الأبرز الذي يواجهها‬ ‫حال اعتال نب�ضه ما ينطوي عليه من اأهمية لتحقيق العدالة بن ذوي العاقة‬ ‫اخا�ضع ��ن لن�ضو�ضه‪ ،‬معنى اأن اأي مقاومة �ضد اخ�ضوع ل�ضيادته ب�ضفته‬

‫المرأة‬ ‫السعودية‪..‬‬ ‫نماذج وطنية‬ ‫مشرفة‬

‫الأوفي ��اء للزعيم احبيب بورقيبة‪ ،‬و�ضب ��ق اأن حمل ي عهده م�ضوؤوليات عديدة‪ ،‬كما‬ ‫كان ي اأول عه ��د الرئي�س بن علي وزير ًا للخارجية‪ ،‬فقد م اتهام حزبه بكونه مر�ضح ًا‬ ‫لي�ضب ��ح مثابة ح�ضان طروادة يعود من خاله رجال العهد البائد لانق�ضا�س جدد ًا‬ ‫على موؤ�ض�ضات الدولة‪ .‬ولهذا ال�ضبب قامت حركة النه�ضة بالتن�ضيق مع خم�س كتل ي‬ ‫امجل�س التاأ�ضي�ضي بتقدم م�ضروع قانون �ضمي بقانون «ح�ضن الثورة»‪ ،‬ويهدف اإى‬ ‫حرمان «كل من حمّل م�ضوؤولية مركزية ي منظومة النظام امنح ّل ي الفرة اممتدة‬ ‫من اإبريل ‪ 1989‬اإى ‪ 14‬يناير ‪ 2011‬من وزراء ونو ّاب ومديرين وولة واأع�ضاء جان‬ ‫مركزي ��ة ومنعهم من ّ‬ ‫الر�ضح اأو التعين ي منا�ض ��ب الدولة الأ�ضا�ضية»‪ .‬و�ضي�ضاف‬ ‫اإليه ��م كل من «نا�ض ��د» الرئي�س امخلوع البقاء ي احكم اإى ما بع ��د �ضنة ‪ .»2014‬هذا‬ ‫ام�ضروع انتقدته منظمات حقوقية عديدة من بينها منظمة «هيومن رايت ووت�س» التي‬ ‫عدت ��ه «خرق ًا للمعاير الدولي ��ة» لأنه �ضوف «يح ��رم اآلف الأ�ضخا�س من اأحد حقوقهم‬ ‫الأ�ضا�ضي ��ة»‪ .‬ل�ضت من الذين يقللون من اأهمية الق ��وى ام�ضادة للثورات‪ ،‬والتي عملت‬ ‫ي كل التجارب ال�ضابقة على اإف�ضال النتقال الدمقراطي بو�ضائل متعددة‪ ،‬ما ي ذلك‬ ‫التاآمر وا�ضتعمال العنف اأحيان ًا‪ .‬لكن هناك خطاأين يجب جنبهما ي هذا ال�ضياق‪.‬‬ ‫ يتمثل اخطاأ الأول ي ت�ضخيم خطر هوؤلء‪ ،‬انطاق ًا من فر�ضيات غر مدعومة‬‫باأدل ��ة ووقائ ��ع ثابتة‪ .‬ف ��ا يجوز بن ��اء امواقف وو�ض ��ع الت�ضريعات بناء عل ��ى اأقوال‬ ‫و�ضيناريوهات و�ضائعات غر موثقة بوقائع واأ�ضماء مكن اإحالتها على الق�ضاء لقول‬ ‫كلمت ��ه ي �ضاأنها‪ .‬اإذ يج ��ري احديث منذ قرابة ال�ضنتن عن عملي ��ات تخريب وا�ضعة‬ ‫وموؤامرات حاك هنا وهناك تقف وراءها اأطراف من�ضوبة للحزب احاكم ال�ضابق‪ ،‬لكن‬ ‫احكوم ��ات الثاث امتعاقبة بع ��د الثورة م تقدم حت ��ى الآن قائمة ي اأ�ضخا�س مكن‬ ‫اإدانتهم‪ .‬من اموؤكد اأن هناك من لي�س من م�ضلحته جاح عملية النتقال نحو بناء نظام‬ ‫دمقراط ��ي‪ ،‬لك ��ن ذلك ل مكن اتخاذه م ��رر ًا للجوء اإى اأ�ضكال م ��ن العقاب اجماعي‬ ‫تكون اأ�ضبه ما حدث ي العراق مع �ضيا�ضة اجتثاث حزب البعث‪ .‬لأن مثل هذا الختيار‬ ‫مك ��ن اأن يحدث ثغرة ي امجتمع‪ ،‬ويحول جادي امرحلة ال�ضابقة اإى �ضحايا تدافع‬ ‫عنهم منظمات حقوق الإن�ضان‪.‬‬ ‫ اأم ��ا اخطاأ الثاي الذي مكن الوقوع فيه‪ ،‬فيخ� ��س التو�ضع ي انتهاك حقوق‬‫الإن�ض ��ان ب�ضكل ا�ضتثنائ ��ي بحجة ح�ضن الثورة‪ .‬لأن هذا امنط ��ق �ضبق اأن ا�ضتندت‬ ‫علي ��ه جارب اأخ ��رى مرت بحالت ثوري ��ة‪ ،‬ف� �اأدى ي النهاية اإى اعتماد مب ��داأ الغاية‬ ‫ت ��رر الو�ضيلة‪ .‬ي حن اأن مرحلة التاأ�ضي�س يج ��ب اأن يقع حمايتها من اأي منزلق ي‬ ‫ه ��ذا الجاه‪ ،‬لأن ما يقام على باطل يكون باط � ً�ا مهما كانت النوايا ح�ضنة وامررات‬ ‫الواقعيةقائمة‪.‬‬

‫دحام العنزي‬

‫ولكنه ي حظة يكت�ضف اأنه واهم‪ ،‬في�ضاب باإحباط �ضديد و�ضعور بالوحدة‪ .‬هذا ما يف�ضر‬ ‫م ��ا تقوله اإح ��دى الدرا�ضات اأن ن�ضبة ال�ضع ��ور بالوحدة اأعلى عن ��د م�ضتخدمي ال�ضبكات‬ ‫الجتماعي ��ة بكثافة مقارنة من هم اأقل ا�ضتخداما‪ ،‬مع اأن الأمر يفر�س اأن يكون العك�س‬ ‫ماما‪ .‬بل اإن درا�ضة لطيفة بجامعة �ضيكاغو تقول اإن جزءا من �ضعور م�ضتخدمي ال�ضبكة‬ ‫الجتماعي ��ة بالوحدة هو اأنه ��م يتاأثرون ب�ضرعة كبرة ب�ضخ�س اآخر على ال�ضبكة نف�ضها‬ ‫يقول باأنه وحيد‪ ،‬اأكر ما قد يتاأثرون بامقولة نف�ضها لو كانت وجها لوجه‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬ل مكن القول اإن التو�ضع ي العاقات الجتماعية الإلكرونية اأمر‬ ‫�ضلبي دائما‪ .‬بع�س الباحثن يركزون على الفوائد الإيجابية من متلكون �ضبكة اجتماعية‬ ‫�ضخمة من العاق ��ات ي تنمية الأفكار وتطوير الأعم ��ال وال�ضتمتاع بتفا�ضيل احياة‪،‬‬ ‫م�ضتفيدي ��ن ي ذلك من نظرية عام النف�س الفرن�ضي امارك�ضي بير بورديو الذي ي�ضمي‬ ‫هذا الراء الجتماعي ب�»راأ�س امال الجتماعي» (‪ )Social Capital‬وي�ضميها اآخرون‬ ‫بالعملة الجتماعية (‪ ،)Social Currency‬وذلك لأن هذا الراء الجتماعي يعني ي‬ ‫نظرهم امتاك العملة التي ت�ضري بها النجاح والتقدم والنمو اماي ي حياتك‪ .‬لكن هذا‬ ‫طبعا ل ينطبق عل ��ى اجانب العاطفي‪ ،‬بل اإن تعدد العاقات العاطفية الفرا�ضية �ضاهم‬ ‫ح�ضب ما تقوله اإحدى الدرا�ضات ي وجود رف�س معاي احب والعاقة الزوجية‪ ،‬و�ضك‬ ‫ي اجن�س الآخر‪ ،‬واإحباط حاد‪.‬‬ ‫هذا الراء الجتماعي له اأي�ضا اآثار �ضلبية حادة على الفقراء وذوي الظروف ال�ضعبة‬ ‫لأنه ��م ي الغالب يتوا�ضلون مع «اأ�ضدقاء» اأكر ثراء ماليا ولهم ظروف اأف�ضل‪ ،‬وهذا اأمر‬ ‫كان نادرا ي احياة الطبيعية‪ ،‬وهو يوؤدي للمزيد من التعا�ضة وال�ضعور بالإحباط‪.‬‬ ‫م ��ا ذكرت ��ه اأعاه هي ج ��رد اأمثل ��ة‪ ،‬والهدف منه ��ا كله ��ا اأن اأوؤكد عل ��ى اأن ال�ضبكات‬ ‫الجتماعية م جعل حياتنا الجتماعية اأف�ضل‪ ،‬واأننا نحتاج لتاأمل حقيقي واهتمام علمي‬ ‫كيف مكن توظيف التغر اجديد ي حياتنا لنزداد �ضعادة وحبا لاآخرين وعاطفة‪ ،‬بدل‬ ‫من كل امعاي ال�ضلبية امذكورة اأعاه‪.‬‬ ‫احب يبقى ثمينا اإذا بقي نادرا كالأما�س!‬

‫امراأة ال�ضعودية متميزة دائما ومبدعة ي جالت‬ ‫�ضتى‪ ،‬وتلك حقيقة يجب العراف بها وت�ضاهم ي بناء‬ ‫الإن�ضان والوطن بطريقة فعالة‪ .‬النماذج كثرة وم�ضرفة‬ ‫ي م�ض ��رة التنمي ��ة والنه�ض ��ة الت ��ي تعي�ضه ��ا امملكة‪،‬‬ ‫بل اإنن ��ي ح ��ن اأردت الكتابة اح ��رت ي اآلف النماذج‬ ‫ام�ضرقة فيم ��ن ي�ضار اإليها اأو تقدمه ��ا كنموذج يحتذى‬ ‫لنج ��اح قوارير ن�ضف امجتمع‪ ،‬لكنن ��ا وكرد على بع�س‬ ‫امنظم ��ات الدولية احاق ��دة من اأ�ض ��ارت ي تقاريرها‬ ‫ببع� ��س الزدراء ل ��دور امراأة ن�ضفعه ��م هنا ببع�س تلك‬ ‫النج ��وم ام�ضيئ ��ة الن�ضائي ��ة ي م�ض ��رة وط ��ن بحجم‬ ‫امملك ��ة‪� .‬ضنتن ��اول وباإيجاز م ��اذج ل تتع ��دى اأ�ضابع‬ ‫اليدين كمثال ب�ضيط‪ :‬الدكتورة �ضلوى الهزاع تلك امراأة‬ ‫والأنث ��ى ال�ضعودية التي �ضهد العام اأجمع م�ضاهماتها‬ ‫للب�ضرية ي جال تخ�ض�س العيون واإجازاتها حتاج‬ ‫لع�ضرات ورم ��ا مئات امقالت‪ ،‬الدكت ��ورة حياة �ضندي‬ ‫وم ��ن ل يعرف حي ��اة �ضندي واخراعاته ��ا وابتكاراتها‬ ‫العلمي ��ة و�ضهرته ��ا ي ع ��ام الدرا�ض ��ات والأبح ��اث؟‪،‬‬ ‫الدكتورة ثريا عبيد اأ�ضهر دبلوما�ضية �ضعودية والأمن‬ ‫العام ام�ضاعد لاأم امتحدة لاإ�ضكان ومديرة ال�ضندوق‬ ‫ال ��دوي لاإ�ض ��كان ودوره ��ا ام�ض ��رف حيث رفع ��ت ا�ضم‬ ‫امملكةعاليا‪،‬الدكتورةابت�ضامعدنانبخ�سوم�ضاهماتها‬ ‫ي خدمة الب�ضرية جمعاء ي جال تخر الدم والباطنة‬ ‫ودرا�ضاتها ي امجات العلمية الطبية امحكمة ودورها‬ ‫ي انت ��زاع اع ��راف كلي ��ة الأطب ��اء الأمريكي ��ة للباطنة‬ ‫كمنظم ��ة دولي ��ة‪ ،‬الدكتورة اأميم ��ة اجاهم ��ة ودورها‬ ‫امجتمع ��ي‪ ،‬الأ�ضتاذة ن ��ورة الفايز وم ��ا اأدراك من نورة‬ ‫الفاي ��ز كع�ض ��و ي كبينة القي ��ادة العليا كنائ ��ب وزير!‬ ‫و�ضاأخت ��م ب�ضخ�ضية ن�ضائية �ضعودي ��ة فاعلة اجتماعيا‬ ‫ونا�ضط ��ة ي جال حق ��وق امراأة والإن�ض ��ان ال�ضعودي‬ ‫ت�ضتح ��ق اأن نتوقف عندها قلي ��ا نظرا ل�ضيق ام�ضاحة‪،‬‬ ‫وه ��ي الأم ��رة عادلة بن ��ت عبدالله‪ .‬نتح ��دث عن عادلة‬ ‫ال�ضي ��دة ال�ضعودية النا�ضط ��ة ي الفعاليات الجتماعية‬ ‫واجمعي ��ات وموؤ�ض�ض ��ات امجتم ��ع امدي‪ ،‬رم ��ا كلنا‬ ‫يعرف جهود عادلة بنت عبدالله ال�ضيدة الب�ضيطة اللطيفة‬ ‫البعيدة عن البهرجة الإعامية ذات ال�ضخ�ضية الكارزمية‬ ‫والبانورامية الفريدة تل ��ك ال�ضيدة النا�ضطة ومن �ضبق‬ ‫ذكره ��ن‪ .‬عادلة كاأموذج تعمل ب�ضم ��ت وهدوء وحكمة‬ ‫بعي ��دة عن البهرج ��ة الإعامي ��ة‪ ،‬من يري ��د احديث عن‬ ‫اإج ��ازات عادل ��ة بن ��ت عبدالله ف�ضيحت ��اج اإى جلدات‬ ‫ك ��ي يكون من�ضف ��ا‪ ،‬وتعتر بح ��ق عقلية ن ��رة وفاعلة‬ ‫ي العق ��ل اجمع ��ي الن�ضائي‪ ،‬تقود عادل ��ة بنت عبدالله‬ ‫م�ضرة نورانية م�ضهودة وجحت ي ا�ضتنها�س الهمة‬ ‫الن�ضائي ��ة وكانت رقما �ضعب ��ا ي معادلة حق ��وق امراأة‬ ‫والدفع باجاه التعريف بثقافة الوجود لن�ضف امجتمع‪،‬‬ ‫تر�ضخ ��ت هذه القناعة ح ��ن دار احدي ��ث مع جموعة‬ ‫م ��ن النا�ضطات ي ج ��ال حقوق امراأة م ��ن الأمريكيات‬ ‫وال�ضعودي ��ات خال لقاء ي ولي ��ة فرجينيا الأمريكية‬ ‫العام اما�ضي‪ .‬ف�ضكرا لكل امراأة �ضعودية �ضاهمت بدور‬ ‫اإيجابي وبناء من اأجل عك�س ال�ضورة احقيقية للمراأة‬ ‫ال�ضعودية اموؤمنة بربها‪ ،‬امبدعة ي جالها‪.‬‬

‫‪bakkar@alsharq.net.sa‬‬

‫‪dahhamizm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫قانون ًا مُلزم ًا‪ُ ،‬تعد بعد اإتاحة الفر�ضة للظلم مغامرة بحا�ضر وم�ضتقبل الأمن‬ ‫الوظيف ��ي الذي ينعك�س على غيابه �ضلبيات عديدة على راأ�ضها �ضياع العدالة‬ ‫الجتماعية‪.‬‬ ‫مع ��اي الوزي ��ر‪ :‬ات�ضع ج ��ال تطبيق نظ ��ام العمل وم ��دد لي�ضمل اآلف‬ ‫العامل ��ن ي القطاع الع ��ام (احكومي) ومن امتوقع اأن ي�ضتم ��ر التمدد ‪-‬اأي‬ ‫اأن انح�ض ��اره عل ��ى القطاع الأهل ��ي (اخا�س) ب�ضكل اأكر كم ��ا ي�ضاع اأ�ضبح‬ ‫ي ح�ضاب ��ات اما�ض ��ي‪ -‬ومن هذا امنطل ��ق يتطلع اجمي ��ع اإى دور فاعل من‬ ‫ال ��وزارة للوق ��وف على �ضام ��ة وعدالة تطبيق ��ه وعلى الأخ� ��س ي اجهات‬ ‫احكومي ��ة التي تختلط معه ي جنباتها اأنظمة ولوائح اخدمة امدنية للحد‬ ‫م ��ن الزدواجية ي التعام ��ل والتداخل ي امفاهيم القانوني ��ة لتحقيق مبداأ‬ ‫العدال ��ة التي هدف اإليها ام�ضرع من خ ��ال �ضدور هذا النظام والأمر بتفعيله‬ ‫ما فيه من �ضفة اآمرة م�ضادة ل�ضلطان الإرادة امنفردة حماية م�ضلحة العامل‬ ‫ب�ضفته احلقة الأ�ضعف ي اأطراف التعاقد دون اإغفال حقوق الطرف الآخر‬ ‫�ضاحب العمل اأو جهة العمل‪ -‬اإذا نظرنا لاأمر من حيث ات�ضاع مظلته‪.‬‬‫الق�ضي ��ة‪ :‬اعتم ��دت وزارة العم ��ل ي منت�ض ��ف �ضهر رجب لع ��ام ‪1429‬‬ ‫لئح ��ة عم ��ل تنظيمية لإح ��دى ال ��وزارات التي يخ�ض ��ع فيه ��ا اآلف العاملن‬ ‫(لنظ ��ام العم ��ل ال�ضع ��ودي) ولأكر من عقد م ��ن الزمن قبل �ض ��دور الائحة‪،‬‬ ‫بعقود عمل ت�ضمنت حقوق ًا ومزاي ��ا اأ�ضبحت بحكم التقادم ووفقا لن�ضو�س‬ ‫النظام (مكت�ضب ��ة ل يجوز ام�ضا�س بها)‪ ،‬اإل اأن الائحة بعد اعتمادها من قبل‬

‫وزارة العم ��ل اأث ��رت ب�ضكل مبا�ضر على حقوق العامل ��ن وعلى وجه التحديد‬ ‫(الإجازات) بالنتقا�س عما �ضبق حديده ي عقود عملهم الغالب عليها �ضفة‬ ‫غر حددة امدة عطف ًا على طول اأمد �ضريانها قبل �ضدور الائحة التنظيمية‬ ‫الت ��ي اأ�ضب ��ح اعتمادها اأداة ق ��وة ي�ضتخدمها الغ ��ر �ضد اأح ��كام نظام العمل‬ ‫ومباركة من الوزارة امعنية بحمايت ��ه اأ�ض ًا‪ ،‬اإما جه ًا بن�ضو�س النظام اأو‬ ‫تع�ضف� � ًا بها لت�ضييع بالتاي بع�س حقوق العامل ��ن حت غطاء هذه الائحة‬ ‫التي ل يجب اأن يطول اأي تعديل جديد فيها اأي حقوق مادية اأو معنوية �ضبق‬ ‫للعم ��ال اكت�ضابه ��ا ب�ضفتها نا�ضئة م ��ن عقود العمل وي ه ��ذا امنعطف تظهر‬ ‫خطورة ام�ضاألة‪.‬‬ ‫معاي الوزير‪ :‬نظام العمل يُحرم النتقا�س من حقوق العاملن ام�ضمنة‬ ‫ي عقوده ��م من خال قاع ��دة قانونية �ضلبة‪ ،‬ويبطل ع ��اوة على ذلك لتاأكيد‬ ‫رف� ��س النتقا�س وبن�س �ضريح كل اتفاق بن طري عقد العمل على خالفة‬ ‫اأحكام ��ه حت ��ى ل ��وكان بالرا�ضي م ��ا م يكن فيه فائ ��دة اأكر للعام ��ل‪ِ .‬منْ ُكل‬ ‫ذل ��ك يهدف النظام اإى ج�ضيد مبداأ حماية الط ��رف الأ�ضعف (العمال) الذين‬ ‫يرقب ��ون خط ��وة ج ��ادة‪� ،‬ضريعة وحازم ��ة من معاليك ��م ل�ضتع ��ادة حقوقهم‬ ‫ام�ضلوب ��ة واإبراء ذمة الوزارة التي حمل (اأنت) حقيبتها ووزرها‪ ،‬فهل تفعل‬ ‫حفظك الله؟‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫اأمازيغ في‬ ‫المغرب يهاجمون‬ ‫الدولة والسياسات‬ ‫العروبية‬

‫اانتهازي ��ة‪ ،‬ام�سنوع ��ة من ِقب ��ل النظام احاك ��م بامغرب‪،‬‬ ‫�ست� �وؤدي اإى عواق ��ب وخيم ��ة»‪ ،‬م�س ��ددا عل ��ى اأن ��ه لن يتم‬ ‫التنازل عن تراكمها الن�ساي‪ ،‬وتاريخها النر‪.‬‬ ‫وج ��ددت احرك ��ة ااأمازيغية رف�سها الت ��ام ما جاء به‬ ‫الد�ست ��ور الذي �سوَت عليه امغارب ��ة بااإجماع‪ ،‬بحجة اأنه‬ ‫تن ��اول بطريقة غام�سة‪ ،‬الق�سي ��ة ااأمازيغية‪ ،‬نظرا لغياب‬ ‫اإرادة �سيا�سي ��ة ته ��دف اإى الرقي بااأمازيغي ��ة اإى امكانة‬ ‫امنوط ��ة به ��ا‪ ،‬الت ��ي ولدت م ��ن رح ��م امجتم ��ع ااأمازيغي‬ ‫وتطلعات ��ه‪ ،‬مه ��ددة ماحق ��ة م ��ن ت�سميه ��م باانتهازين‪،‬‬ ‫الذي ��ن قبل ��وا بالد�ست ��ور اممن ��وح‪ ،‬وخا�س ��وا ي نقا� ��ش‬ ‫تفعيل ااأمازيغية‪ ،‬موؤكدة اأنهم جرد دخاء عليها و«بيادق‬

‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬

‫م�شرة �شابقة للأمازيغ ي امغرب‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأدان ��ت فعالي ��ات اأمازيغي ��ة الدول ��ة امغربي ��ة‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ما ت�سمي ��ه باا�ستغال ال ��ذي مار�سه النظ ��ام «امخزي»‪،‬‬ ‫م ��ن اأجل جع ��ل ااأمازيغية مطي� � ًة لبلوغ اأه ��داف �سيا�سية‬ ‫و�سخ�سي ��ة �سيقة‪ ،‬معلن� � ًة عن ن�ساله ��ا امتوا�سل من اأجل‬ ‫حاربة ال�سيا�سات العروبية‪.‬‬ ‫وه ��دد ااأمازيغ ي بيان ح�سلت «ال�سرق» على ن�سخة‬ ‫منه‪ ،‬بالت�سعيد ي كل ااجاه ��ات‪ ،‬موؤكد ًا اأن «اأي حاولة‬ ‫تهدف اإى احتواء ال�ساأن ااأمازيغي‪ ،‬وزخمه الن�ساي باأي‬ ‫مرر م ��ن امررات من قبل ا أاح ��زاب «امخزنية» العروبية‬

‫خزني ��ة»‪« ،‬وحاربوه ��ا لعق ��ود طويل ��ة‪ ،‬والي ��وم بع ��د ما‬ ‫ا�ستيقظ ال�سعب ااأمازيغي للمطالبة بوطنه ولغته وهويته‪،‬‬ ‫�سارت تلك ااأحزاب تتكالب من كل حدب و�سوب‪ ،‬للتدخل‬ ‫ي ال�ساأن ااأمازيغي‪ ،‬للعمل على عرقلة العجلة ااأمازيغية‪،‬‬ ‫التي تدور بقوة رغم اأنف امخزن»‪.‬‬ ‫و�س ��ددت احرك ��ة ااأمازيغي ��ة على مطالبه ��ا امتمثلة‬ ‫ي علماني ��ة الدولة‪ ،‬وف�سل ال�سلطات‪ ،‬وا�ستقال الق�ساء‪،‬‬ ‫ورف ��ع احيف والتمييز ام�سروب على ال�سعب ااأمازيغي‪،‬‬ ‫وذل ��ك باح ��رام جميع امواثي ��ق الدولية‪ ،‬الت ��ي تهم جال‬ ‫اح ��رام حقوق ااإن�سان ي جمي ��ع امجاات‪ ،‬وانتزاع حق‬ ‫ال�سعب ااأمازيغي ي تقرير م�سره ‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 13‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 27‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )359‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫ممثلو الشباب عَ ُدوا التفويض تحكيم ًا قبلي ًا وع ّلقوا عضويتهم‬

‫اليمن‪ :‬نسب التمثيل في مؤتمر الحوار تشعل‬ ‫أزمة جديدة‪ ..‬و«بن عمر» يفشل في إقناع «صالح»‬ ‫�سنعاء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫دخل موؤمر اح ��وار الوطني‬ ‫ي اليم ��ن اأزمة جدي ��دة اإ�سافة اإى‬ ‫رف� ��ش ق ��وى اح ��راك اجنوب ��ي‬ ‫ام�سارك ��ة ي اح ��وار‪ ،‬وه ��ي‬ ‫ااخت ��اف عل ��ى ح�س� ��ش التمثيل‬ ‫للق ��وى اموافق ��ة عل ��ى ام�سارك ��ة‬ ‫ي اموؤم ��ر‪ ،‬ال ��ذي يع� � ّد الركي ��زة‬ ‫ااأ�سا�سي ��ة للت�سوي ��ة ال�سيا�سي ��ة‬ ‫القائمة على امبادرة اخليجية‪.‬‬ ‫ويبذل امبع ��وث ااأمي جمال‬ ‫ب ��ن عم ��ر جه ��ود ًا كب ��رة لتذلي ��ل‬ ‫العقب ��ات‪ ،‬غ ��ر اأنه ��ا ا�سطدم ��ت‬ ‫ه ��ذه ام ��رة بح ��زب الرئي� ��ش عل ��ي‬ ‫عبدالل ��ه �سالح‪ ،‬و�سب ��اب ال�ساحات‬ ‫الذي ��ن رف�س ��وا تفوي� ��ش جمال بن‬ ‫عم ��ر لتحدي ��د ح�سة كل ط ��رف من‬ ‫ااأطراف التي �ست�سارك ي اموؤمر‬ ‫ال ��ذي تاأج ��ل اإى ال�سه ��ر الق ��ادم‪.‬‬ ‫والتق ��ى مبع ��وث ااأم امتحدة اإى‬ ‫اليم ��ن جمال ب ��ن عمر‪ ،‬م ��ع قيادات‬ ‫اموؤم ��ر ال�سعب ��ي الع ��ام واأح ��زاب‬

‫�شاب ي خيم ااعت�شام ي �شنعاء‬

‫التحال ��ف الوطني‪� ،‬سباح اأم�ش ي‬ ‫اللجن ��ة الدائم ��ة للموؤم ��ر‪ ،‬بعد اأن‬ ‫التقى الرئي�ش ال�سابق علي �سالح‪،‬‬ ‫وذل ��ك اإقناعه باموافقة على حديد‬ ‫ح�س� ��ش القوى ام�سارك ��ة من ِقبله‬ ‫�سخ�سي� � ًا‪ .‬حزب �سالح ب ��دوره اأقر‬ ‫ي اجتم ��اع مكتب ��ه ال�سيا�س ��ي مع‬ ‫‪ 13‬حزب ًا متحالفة معه‪ ،‬رف�ش مبداأ‬

‫التفوي� ��ش اأي طرف من ااأطراف‪،‬‬ ‫�س ��واء كانت راعي ��ة اأو م�ساركة ي‬ ‫احوار‪ ،‬ي حديد ح�سة امكونات‬ ‫الرئي�سة ي امب ��ادرة واآلية اختيار‬ ‫ام�سارك ��ن ي موؤم ��ر اح ��وار‬ ‫الوطن ��ي‪ .‬واأك ��د قي ��ادي ب ��ارز ي‬ ‫اح ��زب ل�»ال�س ��رق» م�س ��ك احزب‬ ‫وحلفائ ��ه بامرجعي ��ات ااأ�سا�سي ��ة‬

‫(رويرز)‬

‫للت�سوي ��ة ال�سيا�سي ��ة‪ ،‬امتمثل ��ة ي‬ ‫امب ��ادرة اخليجي ��ة‪ ،‬والق ��رارات‬ ‫الدولية ذات ال�سل ��ة‪ .‬وقال اإن بنود‬ ‫امبادرة وااآلية التنفيذية‪ ،‬وقرارات‬ ‫جل� ��ش ااأم ��ن ‪،2051-2014‬‬ ‫ه ��ي مرجعي ��ة اأ�سا�سي ��ة غ ��ر قابلة‬ ‫للتاأوي ��ل اأو الراجع اأو النق�ش من‬ ‫ِقبل ااأطراف اموقعة على امبادرة‪،‬‬

‫وراأى اأن اأي تراج ��ع اأو تاع ��ب من‬ ‫ب ��اب امناورة ال�سيا�سي ��ة يع ّد جزء ًا‬ ‫من ام�سوؤولية الكاملة اأمام امجتمع‬ ‫الدوي ي تعطيل احوار‪ .‬وطالب‬ ‫باإبقاء احوار مفتوح ًا حول معاير‬ ‫واآليات التمثيل لاأح ��زاب والقوى‬ ‫امنخرطة للحوار‪ ،‬و�سو ًا اإى وفاق‬ ‫وطني ي�ستند على ن�سو�ش امبادرة‬ ‫وقرارات جل�ش ااأمن‪ .‬من جهتهم‪،‬‬ ‫علق ثاثة من اأع�ساء جنة احوار‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬الذي ��ن مثل ��ون �سب ��اب‬ ‫ال�ساح ��ات‪ ،‬ع�سويته ��م ي اللجن ��ة‬ ‫ل ��ذات ال�سبب‪ ،‬وقال ��وا ي بيان لهم‬ ‫اإن اللجن ��ة الفني ��ة للح ��وار اأبلغ ��ت‬ ‫م ��ن ِقب ��ل رئي� ��ش اللجن ��ة الدكتور‬ ‫عبدالكرم ااأري ��اي‪ ،‬اأنهم توافقوا‬ ‫على اأنه لي�ش باإمكان اللجنة نقا�ش‬ ‫وح�سم مو�سوع التمثيل ي موؤمر‬ ‫اح ��وار الوطن ��ي‪ ،‬واأنه ��ا تخ ��وّل‬ ‫ال�سي ��د جمال بن عم ��ر ب�سكل مطلق‬ ‫غر قابل للنقا�ش اأو ااعرا�ش من‬ ‫ِقب ��ل اأي ع�س ��و ي اللجن ��ة بتقدم‬ ‫مقرح نهائي تقبله اللجنة كما هو‪.‬‬

‫وراأى مثل ��و ال�سب ��اب الذي ��ن‬ ‫ع ّلقوا ع�سويته ��م تفوي�ش بن عمر‬ ‫اأ�سبه بعملي ��ة التحكيم القبلي الذي‬ ‫عل ��ى امتخا�سم ��ن في ��ه (ت�سريف)‬ ‫احك ��م قبل النط ��ق به‪ ،‬اأي� � ًا يكن ما‬ ‫ت�سمن ��ه‪ .‬واأك ��د البي ��ان اعرا� ��ش‬ ‫مثلي ال�سباب عل ��ى هذه ااآلية ي‬ ‫اإق ��رار ن�سب التمثي ��ل‪ ،‬التي ت�سادر‬ ‫ح ��ق اللجن ��ة ي النقا� ��ش‪ ،‬وت ��رك‬ ‫الباب مفتوح ًا لاتفاقات ال�سيا�سية‬ ‫خارج طاولة اللجن ��ة‪ ،‬وهي �سابقة‬ ‫م حدث ي اإطار اللجنة منذ بداأت‬ ‫اجتماعاته ��ا‪ ،‬كما اأنه ��ا م�سار مقلق‬ ‫ق ��د ين�سحب عل ��ى موؤم ��ر احوار‬ ‫وجل�سات ��ه وخرجات ��ه‪ .‬وبذل ��ك‬ ‫يكون موؤمر احوار الوطني دخل‬ ‫اأزمة جديدة بعد امعوقات الرئي�سة‬ ‫الت ��ي تعر�س ��ه امتمثل ��ة ي رف�ش‬ ‫اجنوبي ��ن ام�سارك ��ة ي اموؤمر‪،‬‬ ‫ومطالبته ��م بح ��ق تقري ��ر ام�سر‪،‬‬ ‫واأن يك ��ون اح ��وار عل ��ى اأ�سا� ��ش‬ ‫دولت ��ن ولي�ش عل ��ى اأ�سا� ��ش قوى‬ ‫�سيا�سية‪.‬‬

‫قضية وفاة ياسر عرفات‬

‫غرافيك‬

‫‪210‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪18054‬‬ ‫‪6.7‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪%80%60‬‬ ‫‪ 138210‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪2004‬‬ ‫‪AlJazeeraTV‬‬

‫‪‬‬

‫‪© GRAPHIC NEWS‬‬

‫اريجاني في بغداد لبحث إلغاء «عمليات‬ ‫دجلة» مقابل «حياد كردي» في أزمة سوريا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يتفاو� ��ش وفد ع�سك ��ري رفي ��ع ام�ستوى من‬ ‫ق ��وات البي�سمرك ��ة‪ ،‬احر�ش ااإقليم ��ي لكرد�ستان‬ ‫الع ��راق‪ ،‬مع مكت ��ب القائد العام للق ��وات ام�سلحة‬ ‫العراقية‪ ،‬نوري امالكي‪ ،‬حل م�سكلة الت�سادم بن‬ ‫قوات عمليات دجلة وقوات البي�سمركة ي منطقة‬ ‫«طوزخرمات ��و»‪ ،‬جن ��وب مدين ��ة كرك ��وك الغني ��ة‬ ‫بالنفط‪.‬‬ ‫ي الوقت ذاته‪ ،‬ك�سفت م�سادر عراقية مطلعة‬ ‫عن دور اإيراي ي امفاو�سات بن بغداد واأربيل‪،‬‬ ‫وقال ��ت ه ��ذه ام�س ��ادر ل � � «ال�س ��رق»‪ ،‬ي ات�س ��ال‬ ‫هاتف ��ي م ��ن مق ��ر اإقامته ��ا ي العا�سم ��ة ااأردنية‬ ‫عمان‪ ،‬اإن رئي�ش جل�ش ال�س ��ورى ااإيراي‪ ،‬علي‬ ‫اريجاي‪� ،‬سيتفاو�ش مع رئي�ش اإقليم كرد�ستان‪،‬‬ ‫م�سعود برازاي‪ ،‬لتغير موقف ااأخر من ااأزمة‬ ‫ال�سورية مقابل �سعي طهران اإقناع امالكي باإلغاء‬ ‫عمليات دجلة‪.‬‬ ‫ويُرجَ ح اأن ي�سل اريجاي اإى مطار النجف‬

‫اليوم الثاثاء ي اإطار جولة اإقليمية مناق�سة �سبل‬ ‫دعم نظام الرئي�ش ال�سوري وتوحيد امواقف بن‬ ‫حكومتي العراق واإيران‪.‬‬ ‫وتوؤك ��د ام�سادر اأن ب ��رازاي وبالتن�سيق مع‬ ‫تركي ��ا ق ��ام بتدري ��ب ح ��واى ‪ 800‬مقات ��ل ل�سبط‬ ‫مناط ��ق حدودية حيوية بن �سوري ��ا وتركيا قرب‬ ‫منفذ احدود العراقية الركية‪ ،‬واأن هذه العنا�سر‬ ‫ُك ِل َف ��ت بواجب ��ات ت�سي ��ر اأم ��ور بع� ��ش امناط ��ق‬ ‫احدودي ��ة فيم ��ا التحق حواى األ ��ف مقاتل كردي‬ ‫اآخر ي مع�سك ��رات قرب منطقة «زاخو» لتدريبهم‬ ‫عل ��ى حمل ال�س ��اح وااإدارة امدنية ا�ستام زمام‬ ‫ااأمور ي امناطق الكردية ال�سورية‪.‬‬ ‫كما دعم ب ��رازاي موؤمرات ُع ِقدَت ي اأربيل‬ ‫لدع ��م اأكراد �سوريا وم�ساركتهم ي اجي�ش احر‪،‬‬ ‫فيم ��ا ي�سع ��ر النازحون م ��ن اأك ��راد �سوريا بحرية‬ ‫احرك ��ة والعم ��ل ي ام ��دن الكردي ��ة مقابل رف�ش‬ ‫حكوم ��ة امالكي خ ��روج النازح ��ن ال�سورين ي‬ ‫مناط ��ق «حديثة والرطبة» من مع�سك ��رات ااإيواء‬ ‫التي ُن ِظمَت لهم ي مناطق بعيدة ن�سبي ًا عن مراكز‬

‫امدن احدودية‪.‬‬ ‫ورد ًا على �سوؤال «ال�سرق» عن اموقف امتوقع‬ ‫لرازاي من طلب امقاي�س ��ة ااإيراي‪ ،‬قالت هذه‬ ‫ام�س ��ادر «كل �س ��يء مكن‪ ،‬لك ��ن ااإجابة على هذا‬ ‫ال�س� �وؤال بحاج ��ة اإي�ساح ��ات كردي ��ة لركيا من‬ ‫جه ��ة واإى الوايات امتحدة من جهة اأخرى‪ ،‬فكا‬ ‫الدولت ��ن ت�ستخ ��دم اإقليم كرد�ست ��ان لدعم الثورة‬ ‫ال�سورية»‪.‬‬ ‫وكان رئي�ش حكومة كرد�ستان اأكد دعم ااإقليم‬ ‫لعودة الق ��وات ااأمريكية لاإ�س ��راف على امناطق‬ ‫امتنازع عليها بن بغداد واأربيل‪.‬‬ ‫ودعا نيجرفان بارازاي‪ ،‬ي موؤمر �سحفي‬ ‫عق ��ده ي اأربي ��ل اأم� ��ش ااإثن ��ن‪ ،‬اإى اإدارة ه ��ذه‬ ‫امناطق ب�سكل م�سرك وحت رعاية اأمريكية‪.‬‬ ‫و�سكل تاأ�سي�ش قيادة عمليات دجلة لاإ�سراف‬ ‫على ااأم ��ن ي حافظات كركوك ودياى و�ساح‬ ‫الدين نقطة حول ي التوترات بن اأربيل وبغداد‬ ‫بع ��د اأن جوبه ��ت خطوت ��ه بالرف� ��ش م ��ن قيادات‬ ‫ااإقليم وجل�ش حافظة كركوك‪.‬‬

‫نظام اأسد يقتل ‪ 12‬معتق ًا في دمشق‪ ..‬وشبيحته‬ ‫يجوبون قرى الساحل بحث ًا عن الفا ّرين من الخدمة‬

‫باري�ش ‪ -‬معن عاقل‬ ‫ق ��ال نا�س ��ط ي حافظ ��ة‬ ‫الاذقي ��ة ل�«ال�س ��رق» اإن عنا�س ��ر‬ ‫�سبيح ��ة تابع ��ة له ��ال ااأ�س ��د بداأت‬ ‫ج ��وب ق ��رى الاذقي ��ة بحث� � ًا ع ��ن‬ ‫امتخلف ��ن ع ��ن اخدم ��ة الع�سكري ��ة‬ ‫وااحتي ��اط‪ ،‬م�ستخدم ��ة �سي ��ارات‬ ‫مزودة بر�سا�سات‪ ،‬وبح�سب النا�سط‬ ‫فاإن ذلك ياأتي بع ��د فرار اأعداد كبرة‬ ‫من �سب ��اب ال�ساحل اإث ��ر ا�ستدعائهم‬ ‫للخدم ��ة ااحتياطية‪ ،‬وه ��ال ااأ�سد‬ ‫ه ��و اأح ��د كب ��ار زعم ��اء ال�سبيح ��ة‬ ‫وموّليهم ي حافظة الاذقية‪.‬‬ ‫وي ريف دم�سق نقل نا�سطون‬ ‫اأن ��ه ج ��رى اكت�ساف ج ��زرة مروّعة‬ ‫ي بل ��دة كوك ��ب‪ ،‬طالت نح ��و اثني‬ ‫ع�س ��ر معتق � ً�ا عُذب ��وا حت ��ى ام ��وت‬ ‫وحوّلته ��م ال�سلط ��ات ااأمني ��ة اإى‬ ‫م�سفى اموا�ساة جثث ًا هامدة و�سُ لموا‬ ‫اإى اأهاليهم لدفنهم‪ ،‬وكانوا ُاعتقلوا‬

‫مقاتل من اجي�ش احر ي داريا ي ريف دم�شق‬

‫منذ ثاثة اأيام‪ ،‬كما وثق نا�سطون ي‬ ‫داريا جزرة مروّ ع ��ة جديدة لقوات‬ ‫ااأ�س ��د‪ ،‬حيث اك ُت�سف ��ت خم�ش جثث‬ ‫بعد حرير امنطقة امحيطة م�سفى‬ ‫الر�سوان تعود امراأة وطفل ورجل‬ ‫م�س ��ن و�س ��اب واأي�س� � ًا جث ��ة ام ��راأة‬

‫(رويرز)‬

‫ُهر�ست بجنازير الدبابة‪.‬‬ ‫وي داري ��ا اأك ��د م�س ��در م ��ن‬ ‫اجي� ��ش اح ��ر ل�»ال�س ��رق» اأن‬ ‫ح ��اوات كتائ ��ب ااأ�س ��د اقتح ��ام‬ ‫داريا م ��ن ب�ساتن كفر�سو�سة اتزال‬ ‫م�ستمرة‪ ،‬واأن ا�ستب ��اكات عنيفة مع‬

‫اجي�ش احر ج ��رت اأم�ش على اأكر‬ ‫م ��ن ح ��ور‪ ،‬واأ�س ��ار اإى قي ��ام لواء‬ ‫�سي ��ف ال�س ��ام بتدم ��ر دبابت ��ن ي‬ ‫مدين ��ة داريا وقتل �سبعة من عنا�سر‬ ‫كتائ ��ب ااأ�سد‪ ،‬فيم ��ا ا�ستمر الق�سف‬ ‫العني ��ف عل ��ى امنطق ��ة بال�سواريخ‬ ‫وامدفعي ��ة والهاون عل ��ى الب�ساتن‪،‬‬ ‫ما اأجر اأعداد ًا كب ��رة من ااأهاي‬ ‫على النزوح‪.‬اإى ذلك‪ ،‬اأعلن ام�سوؤول‬ ‫امركزي ي القيادة ام�سركة للجي�ش‬ ‫ال�س ��وري اح ��ر فه ��د ام�س ��ري‪ ،‬عن‬ ‫اإ�سق ��اط طائرتي «مي ��غ» ي الغوطة‬ ‫ال�سرقي ��ة ي دم�س ��ق اأم� ��ش‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن اجي� ��ش اح ��ر بداأ للم ��رة ااأوى‬ ‫ا�ستخدام ااأ�سلحة ام�سادة للطران‬ ‫التي غنمها م ��ن م�ستودعات ال�ساح‬ ‫ي امناط ��ق الع�سكري ��ة امحررة ي‬ ‫الريف الدم�سقي‪ ،‬بعد اأن اأ�سبحت كل‬ ‫امواقع الع�سكرية والكتائب اخا�سة‬ ‫بالدف ��اع اج ��وي ح ��ت �سيط ��رة‬ ‫اجي�ش احر‪.‬‬


‫السفير الزيد في‬ ‫العراق لمناقشة أوضاع‬ ‫السجناء السعوديين‬ ‫والمحكومين باإعدام‬

‫تب�ك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫ق ��ام �شفر خادم احرمن ال�شريفن ي ااأردن فهد بن عبدامح�شن‬ ‫الزي ��د اأم�س بزي ��ارة جمه�رية العراق التقى خاله ��ا ب�زير اخارجية‬ ‫العراقي ه��شيار زيباري وعدد من ام�ش�ؤولن العراقين لبحث العاقات‬ ‫الثنائية بن البلدين واأو�شاع ال�شجناء ال�شع�دين ي العراق‪.‬‬ ‫واجدي ��ر بالذك ��ر اأن ال�شف ��ر الزي ��د �شف ��ر للمملكة غ ��ر مقيم ي‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫واأو�شح نائب �شفر خ ��ادم احرمن ال�شريفن ي ااأردن الدكت�ر‬ ‫حمد الهاجري اأن الزيد ناق�س مع ام�ش�ؤولن ي بغداد اأو�شاع ال�شجناء‬ ‫ال�شع�دين ي العراق‪ ،‬وكذلك اأو�شاع امحك�من بااإعدام من ال�شجناء‬ ‫ال�شع�دين‪.‬‬

‫معارضون سودانيون‬ ‫يتهمون النظام بتدبير‬ ‫«المحاولة اانقابية»‬ ‫لتصفية حسابات داخلية‬

‫‪13‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫مصر التصحيحية‬ ‫منذر الكاشف‬

‫كلما اقرب الرئي�س حمد مر�سي من حزبه «احرية والعدالة» اأو «الإخوان‬ ‫ام�سلمن»‪ ،‬ابتعد عن م�سر وام�سرين و�سار حكرا لفئة �سد الفئات الأخرى‪.‬‬ ‫اخط ��ر الي ��وم ي م�سر ه ��و اأن الرئي�س حمد مر�س ��ي ليكتفي بتجاوز‬ ‫الد�ست ��ور وج ��اوز الإجماع وجاوز م�سال ��ح م�سر ال�سيا�سي ��ة والتوافقية بل‬ ‫الحتم ��اء دائما خلف جمهور الإخوان ام�سلمن الذي ينزل اإى ال�سارع وبلونه‬ ‫الواح ��د للمطالب ��ة بقرار ما حت ��ى واإن م يكن د�ستوري ��ا‪ ،‬وام�سرحية الإخوانية‬ ‫تقت�سي اأن يلبي الرئي�س مطالب �سعبه‪.‬‬ ‫وبعد اإ�سداره القرار فاإن اأي احتجاج �سعبي عليه �سيقابل حتما بتظاهرة‬ ‫اإخوانية اأي�سا ي وجه اأي تظاهرة للمعار�سة‪.‬‬ ‫ه ��ذا ت�س ��رف م ��ن ي�سعى اإى ح ��رب اأهلي ��ة‪ ،‬وت�سرف من ليهم ��ه اإحداث‬ ‫�س ��رخ �سيا�س ��ي واجتماع ��ي ب ��ن امواطن ��ن‪ ،‬ب ��ل ت�سرف م ��ن ليهم ��ه ا�ستباك‬ ‫امواطن ��ن‪ ،‬بل ت�سرف من ليهم ��ه ا�ستباك امتظاهرين وبالت ��اي تنمية الأحقاد‬ ‫الجتماعية وال�سيا�سية التي توؤ�س�س عادة للحروب الأهلية‪.‬‬ ‫فالتناف� ��س ال�سيا�س ��ي اأو ال�س ��راع ال�سيا�س ��ي �س ��يء وم�ساأل ��ة الأحق ��اد‬ ‫ال�سيا�سي ��ة �س ��يء اآخ ��ر‪ ..‬اإى مت ��ى ت�ستطي ��ع ال�سرط ��ة ام�سري ��ة الف�س ��ل ب ��ن‬ ‫امتظاهري ��ن الغا�سب ��ن ام�ستفزين؟ واإى مت ��ى ي�ستطيع اجمي ��ع �سبط النف�س‬ ‫من فيهم الإخوان ام�سلمون الذين ملكون جمهورا اأي�سا‪.‬‬ ‫ف�سب ��ط اأي تنظيم �سيا�سي اأم ��ر مكن ولكن حن يكون ي بيته اأو مركز‬ ‫حزبه ولي�س ي ال�سارع‪..‬‬ ‫ل اأح ��د مهم ��ا كان مل ��ك تنظيم ��ا حديدي ��ا مكن ��ه اأن ي�سب ��ط جمهوره ي‬ ‫ال�س ��ارع‪ .‬فما بال ��ك بالذين يتظاهرون وهم ينتم ��ون مختلف الأحزاب وختلف‬ ‫ال�سرائح الجتماعية والثقافية‪ ..‬من ي�ستطيع �سبطهم؟‪.‬‬ ‫لغة ال�سارع ختلفة عن لغة احوار ي الغرف امغلقة‪ .‬وامتحاورون عادة‬ ‫ينتم ��ون م�ست ��وى ثق ��اي معن‪ .‬اأما ي ال�س ��ارع فاللغة هي ال�س ��دام وال�سراع‬ ‫وال�ستباك واح�سم‪ .‬اللهم اأنقذ م�سر من مر�س هذه اللغة التي تهدم ولتبني‪،‬‬ ‫وتدمر ولتعمر‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫اخرط�م ‪ -‬فتحي العر�شي‬ ‫اأعل ��ن حام ���ن �ش�داني ���ن‪ ،‬اأغلبه ��م ينتم ���ن‬ ‫اأح ��زاب امعار�ش ��ة‪ ،‬ع ��ن تك�ي ��ن هيئ ��ة للدف ��اع عن‬ ‫امتهمن بالت ���رط ي امحاولة ااإانقابية التي قالت‬ ‫ال�شلطات ال�ش�دانية اإنها اأحبطتها اخمي�س اما�شي‬ ‫بع ��د اأن خطط له ��ا ع�شكري ���ن ينتم ���ن اإى احزب‬ ‫احاكم‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأعرب عبدالعظيم عبدالل ��ه‪ ،‬ال�شقيق ااأكر‬ ‫لرئي�س جهاز ااأمن وامخابرات ااأ�شبق ام�ق�ف على‬ ‫ذمة امحاول ��ة اانقابية �شاح ق��س‪ ،‬عن قلقه حيال‬

‫م�شتقبل �شقيقه‪ ،‬وق ��ال اإن ق��س ااآن ي يد خ�ش�مه‬ ‫احقيقين الذين ي�شع�ن لت�شفيته �شيا�شي ًا‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬قط ��ع ح ��زب ام�ؤم ��ر ال�شعب ��ي‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫يتزعم ��ه ح�ش ��ن الراب ��ي‪ ،‬بتدب ��ر غرم ��ه ام�ؤم ��ر‬ ‫ال�طن ��ي (اح ��زب احاك ��م) م ��ا ُع � ِ�ر َف بامحاول ��ة‬ ‫التخريبية لت�شفية ح�شابات بن اأع�شائه والتخل�س‬ ‫من ال�شخ�شيات امزعجة بجانب رفع احرج عنه عقب‬ ‫ف�شل خرجات م�ؤمر احركة ااإ�شامية ااأخرة‪.‬‬ ‫ونف ��ى القي ��ادي ي ام�ؤمر ال�شعب ��ي امعار�س‪،‬‬ ‫اأب�بكر عبدالرازق‪ ،‬اتهام حزبه بالت�رط ي امحاولة‬ ‫التخريبية وو�شف تلك ااإ�شارات بالكذب واافراء‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 13‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 27‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )359‬السنة اأولى‬

‫دام»‬ ‫انقسام الجنائز في مصر وسط تزايد المخاوف من «ثاثاء ٍ‬ ‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬ ‫دخ ��ل ت�شيي ��ع اجن ��ازات عل ��ى‬ ‫خط اانق�شام ال�شيا�ش ��ي ي ال�شارع‬ ‫ام�ش ��ري الذي ي�شه ��د ا�شتقطابا حادا‬ ‫ب ��ن م�ؤي ��دي ومعار�ش ��ي الرئي� ��س‬ ‫ام�ش ��ري وانق�شمت م�ش ��ر اأم�س بن‬ ‫جنازة ال�ش ��اب «جابر �شاح» امنتمي‬ ‫ح ��زب الد�شت ���ر اللي ��راي �شيَعتها‬ ‫الق ���ى امدني ��ة ي القاه ��رة واأخرى‬ ‫لل�ش ��اب‪ ،‬اإ�ش ��ام م�شع ���د‪ ،‬امنتم ��ي‬

‫جماع ��ة ااإخ ���ان‪ ،‬ال ��ذي ُق ِت� � َل ي‬ ‫دمنه ���ر ااأحد‪.‬وتنتظر م�شر برقب‬ ‫م�ش ���ب باح ��ذر والقل ��ق تظاه ��رات‬ ‫م ��ع و�ش ��د الرئي� ��س الي ���م الثاثاء‪،‬‬ ‫ويخ�ش ��ى كث ��رون حظ ��ة �ش ��دام‬ ‫ق ��د تخ ِل ��ف دم ��ا ًء جدي ��دة‪ .‬و�شه ��دت‬ ‫اجنازت ��ان ا�شتقطاب ��ا �شيا�شيا حادا‬ ‫حي ��ث ح�ش ��ر جن ��ازة ال�ش ��اب جاب ��ر‬ ‫�شاح ال�شه ��ر ب� «جيك ��ا» (‪ 16‬عاما)‬ ‫اأن�ش ��ار الق ���ى امدني ��ة وقادته ��ا‬ ‫كحمدين �شباحي وعم ��اد اأب� غازي‪،‬‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫وغ ��اب عنها التي ��ار ااإ�شام ��ي‪ .‬فيما ال�شاب امنتم ��ي لاإخ�ان‪.‬من جانبه‪،‬‬ ‫غ ��اب التي ��ار ام ��دي واأن�ش ��اره ع ��ن اعت ��ر النا�ش ��ط احق�ق ��ي‪ ،‬ج ���رج‬ ‫ت�شيي ��ع جثم ��ان اإ�ش ��ام فتح ��ي (‪ 16‬ا�شحق‪ ،‬اأن ا�شتخدام كل اأن�اع العنف‬ ‫عام ��ا) امنتمي لاإخ ���ان‪ ،‬والذي ُق ِت َل مرف��س ماما‪ ،‬واأ�ش ��اف ل� «ال�شرق»‬ ‫م�ش ��اء ااأحد اأم ��ام مق ��ر للجماعة ي اأن الدم ��اء م�شرية ي النهاية‪.‬وقالت‬ ‫دمنه�ر‪ ،‬وت�ي «جيكا»‪ ،‬الذي تعر�س والدة ال�شهي ��د خالد �شعيد ل� «ال�شرق»‬ ‫اإ�شابة بالغة ي ا�شتباكات بن ااأمن اإنه ��ا حزينة م ��ن انق�شام الب ��اد بهذا‬ ‫وامتظاهرين خال ااأ�شب�ع اما�شي‪ ،‬ال�شكل‪ ،‬وتابع ��ت وهي ت�ا�شي والدة‬ ‫م�ش ��اء ااأح ��د متاأثرا بجروح ��ه التي جيك ��ا «الرئي� ��س مر�ش ��ي ق�ش ��م البلد‬ ‫اأبقت ��ه ميتا اإكلينيكيا اأ�شب ���ع ل ُتع َلن ق�شمن وه� وحده يتحمل نتائج هذا‬ ‫وفات ��ه ر�شمي� � ًا بع ��د دقائق م ��ن مقتل اانق�شام امدمر»‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫إيران تر ّبي‬ ‫أطفالها على الحقد‬ ‫عباس الكعبي‬

‫«�سنتح� � ّول اإى اأق�س ��ى الب�س ��ر عندما يغيب احقد امق ّد� ��س عن باطننا»!‬ ‫هك ��ذا �س� � ّرح «بناهي ��ان» الع�س ��و الب ��ارز ي «قاع ��دة ع ّم ��ار الإ�سراتيج ّي ��ة»‬ ‫الإيران ّي ��ة‪ ،‬داعي� � ًا الأمهات اإى «�سرورة تربية اأطفالهن على احقد والكراه ّية‬ ‫لأع ��داء العقيدة الإيران ّية الطائف ّية»‪ .‬واأقامت اإيران امهرجان العا�سر ما ي�س ّمى‬ ‫الر�س ��ع» ي اأك ��ر م ��ن ‪ 2500‬نقط ��ة ي الب ��اد‪ .‬وتع ّر�س‬ ‫ب�«اح�سين ّي ��ون ّ‬ ‫الط ��رح اإى انتقادات �سدي ��دة داخل اإيران وخارجها‪ .‬وي ��رى اأحد ام�سوؤولن‬ ‫امحر‪ :‬باأي ذنب‬ ‫الإيرانين اأن «الغاية من امهرجان هي الوقوف عند ال�سوؤال ّ‬ ‫قت ��ل الطف ��ل عل ��ي الأ�سغر بن اح�سن ب ��ن اخليفة علي»؟ ون ��رد عليه بالقول‪:‬‬ ‫«لطام ��ا ت ّدع ��ي الإمان مناه�سة جرمة قتل الأطفال‪ ،‬فب� �اأي ذنب يقتل اأطفال‬ ‫الأحواز و�سوريا بال�ساح الإيراي»؟‬ ‫التو�سعي القائم‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫م�سروع‬ ‫�ج‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫لرو‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫امذهب‬ ‫وت�ستغ ��ل اإي ��ران الطائف ّي ��ة ّ‬ ‫ّ‬ ‫عل ��ى الع ��دوان والحت ��ال‪ .‬وبذريعة الروي ��ج ل�«�سرورة تربي ��ة الأطفال على‬ ‫احق ��د والكراه ّي ��ة لقاتلي اب ��ن اخليفة»‪ ،‬ير ّوج قادة اإي ��ران لزرع الأحقاد ي‬ ‫قل ��وب الأطف ��ال منذ نعوم ��ة اأظافرهم مع ��اداة الأ ّمة الإ�سام ّي ��ة باأكملها لأنها ل‬ ‫ت�س ��ر على النهج العقائدي الطائفي والعن�سري الفار�سي الإيراي‪ .‬ون�سرت‬ ‫اأ�سبوع ّي ��ة «اإيكونومي�س ��ت» الريطاني ��ة قائم ��ة لثمانن دولة‪ ،‬احتل ��ت «اإيران»‬ ‫امرتب ��ة ‪ 58‬ي القائمة ب�سب ��ب «انتهاكها احريات الأ�سا�س ّي ��ة و�سوء الإدارة‬ ‫والتفكك الجتماعي والتدهور القت�سادي»‪.‬‬ ‫واأكد «امركز امعلوماتي لإيكونومي�ست» على اأهم ّية الرابط الجتماعي‪،‬‬ ‫و«احتلت اإيران امرتبة الأوى ي ال�سرق الأو�سط كاأ�سواأ دولة لأن ‪%40‬من‬ ‫الإيراني ��ن اأكدوا ع ��دم ثقتهم بالأقارب والأ�سدق ��اء»‪ .‬وي حديثه عن ال�سعب‬ ‫الإيراي موؤخر ًا‪ ،‬اأكد «رف�سنجاي» رئي�س ج ّمع ت�سخي�س م�سلحة النظام‪،‬‬ ‫اأن «الك ��ذب‪ ،‬الحتي ��ال‪ ،‬الف�س ��اد الإداري وام ��اي‪ ،‬الغيب ��ة‪ ،‬نق� ��س العه ��ود‪،‬‬ ‫اجو�س�س ��ة‪ ،‬النميم ��ة‪ ،‬الغاء‪ ،‬البطالة‪ ،‬وانهيار الأ�س ��ر م�ست�سري ًا ي امجتمع‬ ‫الإي ��راي»! وم ��ا من �سك اأن اأ�س ��واأ ال�سفات هذه‪ ،‬مر ّده ��ا الربية على احقد‬ ‫والكراهية منذ ال�سغر‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬359) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

14 economy@alsharq.net.sa

‫ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺗﻌﺎﻧﻲ‬:| ‫»ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ« ﻟـ‬ ‫ﺿﻌﻔ ﹰﺎ ﻭﺗﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﺩﻋﻢ ﻣﺎﻟﻲ‬                                   ""                                                                               

‫ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺩﺧﻞ‬:‫ﻛﺒﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ ﹼﻳﻲ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﺍﻟﺨﻴﺎﺭ ﺍﻷﻓﻀﻞ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﺘﻀﺨﻢ‬                       "                  "              " "         20121119                                                  " "  

‫ ﺭﻓﻊ ﺗﻜﻠﻔﺔ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻳﻜ ﱢﺒﺪ »ﺍﻟﺘﺸﻴﻴﺪ ﻭﺍﻟﺒﻨﺎﺀ« ﺳﺘﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ‬:| ‫ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻟـ‬            380                     %7                        %50    





                     



                

                         

              

‫ ﻭﺍﻟﻌﺮﺽ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰ‬..«‫ ﺳﻨﻘﺎﺿﻲ »ﺳﻴﺒﻜﻮ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬735 ‫ﺑﻤﺸﺮﻭﻉ ﻣﺤﻄﺔ ﻳﻨﺒﻊ ﺃﻗﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﺑـ‬ 

                     431          5 2                    2011125 

                                                

                      550      2500         75363444  75991592              735          MED          

              6.5        2400  %43                    2814507      202392          2612115    6.269        281.45     100   

%28 ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ‬

‫ﻣﻦ ﺳﻮﻕ ﺍﻹﻋﻼﻥ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬

     "  "        %28                          "      "           20              

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﻜﺎﻑ ﻭﺍﻟﻀﺮﺍﺏ ﺳﻴﻠﺘﻘﻴﺎﻥ ﻏﺪ ﹰﺍ ﻟﺒﺤﺚ ﺗﺪﺍﻋﻴﺎﺕ ﺍﻷﺯﻣﺔ‬

!‫ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺗﻌﺎﻗﺒﻮﻥ »ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺩﻭﻥ ﺳﻮﺍﻫﺎ؟‬:‫ﺍﻟﻐﺒﻴﻨﻲ ﺭﺩ ﹰﺍ ﻋﻠﻰ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ‬                               "325"                      

                                                      



     

       

              ""                        "325"       

                   "        "  " "         


‫الثاثاء ‪ 13‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 27‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )359‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية تعدها هيئة السوق امالية‬

‫‪15‬‬

‫بهدف تعزيز الثقافة امالية لدى امستثمرين‬

‫«الهيئة» تكشف لـ | تفاصيل اآلية الجديدة لتداول حقوق اأولوية‬

‫منتج جديد في السوق المالية يوفر حجماً أكبر من السيولة ِ‬ ‫ويعزز «العمق»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�سه ��دت ال�س ��وق امالي ��ة ال�سعودية‬ ‫خال ااأيام اما�سية اعتماد هيئة ال�سوق‬ ‫امالية (الهيئة) اآلية جديدة تتيح اإدراج‬ ‫وت ��داول حق ��وق ااأولوي ��ة الناجة عن‬ ‫زيادة روؤو� ��ض اأموال ال�سركات امدرجة‬ ‫ي ال�س ��وق ال�سعودي ��ة‪ .‬وتاأت ��ي ه ��ذه‬ ‫ااآلي ��ة ج�سيدا ل ��دور الهيئة ي تطوير‬ ‫ال�سوق امالية ال�سعودي ��ة وتوفر اأكر‬ ‫قدر مكن من احماية للم�ستثمرين ي‬ ‫ال�سوق‪ .‬وتنط ��وي ااآلية اجديدة على‬ ‫عدد من ااهداف‪:‬‬ ‫‪ .1‬حماي ��ة ام�ستثمر من خال‬ ‫تعوي�س ��ه عن اانخفا� ��ض احا�سل ي‬ ‫قيمة حفظته اا�ستثمارية والناج عن‬ ‫تعديل �سعر ال�سهم بعد موافقة اجمعية‬ ‫العام ��ة غ ��ر العادية عل ��ى زي ��ادة راأ�ض‬ ‫ام ��ال‪ .‬ويت ��م ه ��ذا التعوي�ض م ��ن خال‬ ‫اإي ��داع حق ��وق ااأولوي ��ة كاأوراق مالية‬ ‫ي حاف ��ظ ام�ستثمري ��ن امقيدي ��ن ي‬ ‫�سج ��ات ال�سركة ي نهاية ي ��وم انعقاد‬ ‫اجمعي ��ة العامة غر العادي ��ة‪ .‬حيث اإن‬ ‫قيمة حقوق ااأولوية التي �سيتم اإيداعها‬ ‫مبا�س ��رة ي حاف ��ظ ام�ستثمري ��ن بعد‬ ‫انعقاد اجمعية �سوف تعادل اانخفا�ض‬ ‫احا�سل ي قيمة اأ�سهمهم‪.‬‬ ‫‪ .2‬زيادة امرونة لدى ام�ستثمر‬ ‫م ��ن خ ��ال اإعطائ ��ه ع ��ددا اأك ��ر م ��ن‬ ‫اخيارات ا�ستخدام حق ��وق ااأولوية‪.‬‬ ‫فمن خال ااآلي ��ة اجديدة �سوف يكون‬ ‫للم�ستثمر اخيار ي بي ��ع كامل حقوق‬ ‫ااأولوي ��ة اممنوحة له من قب ��ل ال�سركة‬ ‫ام�س ��درة‪ ،‬اأو ااكتت ��اب بكام ��ل ه ��ذه‬

‫احقوق‪ ،‬اأو بيع ج ��زء منها واح�سول‬ ‫على ال�سيول ��ة الازمة لاكتتاب باجزء‬ ‫ااآخر‪.‬‬ ‫‪ .3‬حماي ��ة اأ�سح ��اب حق ��وق‬ ‫ااأولوي ��ة الذي ��ن م مار�س ��وا حقه ��م‬ ‫ي ااكتت ��اب‪ .‬وذل ��ك م ��ن خ ��ال ط ��رح‬ ‫ااأ�سهم امتبقية بعد انتهاء فرتي تداول‬ ‫احقوق وااكتتاب‪ .‬ويتم توزيع عوائد‬ ‫الط ��رح بع ��د خ�س ��م مبال ��غ وم�ساريف‬ ‫ااكتت ��اب على حمل ��ة حق ��وق ااأولوية‬ ‫امتبقن بن�سبة ما ملكونه من حقوق‪.‬‬ ‫‪ .4‬تعزيز ال�سفافية ي اأ�سعار‬ ‫اأ�سه ��م ال�سركة ام�سدرة للحقوق‪ ،‬حيث‬ ‫اإن حج ��م الطلب على ه ��ذه احقوق من‬ ‫خ ��ال ال�س ��وق امالي ��ة مك ��ن اأن يكون‬ ‫مثابة موؤ�سر حج ��م الطلب على اأ�سهم‬ ‫ال�سركة‪.‬‬ ‫‪ .5‬توفر اآلية اأكر ما�سيا مع‬ ‫ااأ�س ��واق امالية العامي ��ة‪ .‬فمن اجدير‬ ‫بالذك ��ر اأن ااآلية اجديدة اأقرب لاآليات‬ ‫امعتمدة ب�ساأن حقوق ااأولوية ي اأكر‬ ‫ااأ�سواق امالية النا�سجة‪.‬‬ ‫‪ .6‬اإيج ��اد منت ��ج جدي ��د ي‬ ‫ال�س ��وق امالي ��ة من �ساأن ��ه اأن يعمل على‬ ‫توفر حجم اأكر من ال�سيولة امتداولة‬ ‫وتعزيز عمق ال�سوق‪.‬‬ ‫ولتو�سي ��ح كيفية حقيق ااأهداف‬ ‫امذكورة �سابق ًا‪ ،‬فيما يلي و�سف موجز‬ ‫لاآلية اجديدة لتداول حقوق ااأولوية‪:‬‬ ‫‪ .1‬بع ��د انعق ��اد اجمعي ��ة‬ ‫العام ��ة غ ��ر العادي ��ة للموافق ��ة عل ��ى‬ ‫زي ��ادة راأ�ض امال من خ ��ال طرح اأ�سهم‬ ‫حقوق اأولوية‪ ،‬يت ��م تعديل �سعر ال�سهم‬ ‫واإي ��داع حقوق ااأولوي ��ة كاأوراق مالية‬

‫ت�س ��م هيئة ال�سوق امالية عددا من ااإدارات والوحدات امعنية‬ ‫ب�س ��وق ام ��ال وامكلفة بتنفيذ نظ ��ام ال�سوق امالي ��ة ولوائحها‪ ..‬هنا‬ ‫زاوية اأ�سبوعي ��ة ت�سلط ال�سوء على اإح ��دى ااإدارات ي اإطار بناء‬ ‫عاقة معلوماتية بن ام�ستثمرين والهيئة‪.‬‬

‫اإدارة الت�سجيل وااإدراج‬

‫تقع اإدارة الت�سجيل وااإدراج حت مظلة ااإدارة العامة لتمويل‬ ‫ال�س ��ركات وااإ�سدار �سمن الهيكل التنظيم ��ي لهيئة ال�سوق امالية‪،‬‬ ‫وتتوى ااإ�سراف على جميع الطلبات العامة لطرح ااأوراق امالية‪،‬‬ ‫ما ي ذلك طلبات الطرح ااأولية‪ ،‬وطلبات حقوق ااأولوية‪ ،‬وطلبات‬ ‫ال�سندات وال�سكوك‪ ،‬كذلك ت�سرف ااإدارة على جميع طلبات الطرح‬ ‫اخا�سة من اأوراق مالية و�سندات‪.‬‬ ‫ومك ��ن ت�سني ��ف مه ��ام ااإدارة على النح ��و الت ��اي‪ :‬مراجعة‬ ‫طلب ��ات الطرح ااأولي ��ة‪ ،‬طلبات حق ��وق ااأولوية‪ ،‬وطلب ��ات رفع اأو‬ ‫خف�ض راأ�ض امال‪ ،‬مع �سمان االتزام بااأنظمة والقواعد واللوائح‪،‬‬ ‫تنظيم ومراجعة طلبات الطرح اخا�ض مع �سمان االتزام بااأنظمة‬ ‫والقواعد واللوائ ��ح كافة‪ ،‬رفع م�ستوى ال�سفافية و�سمان ااإف�ساح‬ ‫ع ��ن امعلوم ��ات امالية الازمة اتخ ��اذ القرارات امبني ��ة على اأ�س�ض‬ ‫�سليمة‪ ،‬التطوير ام�ستم ��ر للقواعد واللوائح ذات ال�سلة بالت�سجيل‬ ‫وااإدراج‪ ،‬ااإ�س ��راف عل ��ى ا�ستخدام ��ات عائ ��دات الط ��رح بنا ًء على‬ ‫اإف�ساح امُ ْ�سدِر‪ ،‬معاجة ال�سكاوى ذات ال�سلة بالطروحات العامة‪.‬‬

‫إعام اجتماعي‬ ‫هل يح ��ق لاأ�سخا�ض امرخ�ض لهم ت�سجي ��ل امكامات الهاتفية؟‬ ‫واإذا كان اجواب بااإيجاب‪ ،‬فما اآلية ت�سجيل امكامات الهاتفية التي‬ ‫تت ��م بن موظ ��ف الو�سيط (ال�سركة امالي ��ة) والعميل لتنفيذ عمليات‬ ‫التداول؟‬ ‫ت�س ��ر امادة (‪ )51‬من ائحة ااأ�سخا�ض امرخ�ض لهم اإى اأنه‬ ‫يج ��ب على ال�سخ� ��ض امرخ�ض له عدم اإج ��راء اأو قب ��ول اأية مكامات‬ ‫هاتفي ��ة من العماء‪ ،‬اأو العم ��اء امحتملن‪ ،‬تتعلق باأعم ��ال ااأوراق‬ ‫امالي ��ة‪ ،‬م ��ا م ي�سجل ال�سخ�ض امرخ� ��ض له تلك امكام ��ات الهاتفية‪.‬‬ ‫ويج ��ب على ال�سخ� ��ض امرخ�ض له ااإف�س ��اح لعمائه امحتملن عن‬ ‫ت�سجيل امكامات الهاتفية اخا�سة باأعمال ااأوراق امالية‪.‬‬ ‫وعلى ال�سخ�ض امرخ�ض له ااحتفاظ بت�سجيل امكامات الهاتفية‬ ‫امتعلقة باأعمال ااأوراق امالية‬ ‫مدة ث ��اث �سنوات بعد تاريخ‬ ‫اإج ��راء امكام ��ة‪ ،‬واإذا كان ��ت‬ ‫امكام ��ة الهاتفي ��ة ذات �سل ��ة‬ ‫بنزاع م ��ع عمي ��ل‪ ،‬اأو حقيق‬ ‫نظام ��ي‪ ،‬فيج ��ب ااحتف ��اظ‬ ‫بالت�سجي ��ل اإى حن التو�سل‬ ‫اإى ت�سوي ��ة تام ��ة للن ��زاع اأو‬ ‫اانتهاء من التحقيق‪.‬‬

‫حقيبة المستثمر‬

‫الهيئة من الداخل‬

‫ي امحاف ��ظ اخا�س ��ة بحمل ��ة ااأ�سه ��م‬ ‫امقيدي ��ن ب�سج ��ات ال�سرك ��ة ي نهاية‬ ‫ي ��وم انعق ��اد اجمعي ��ة العام ��ة غ ��ر‬ ‫العادي ��ة‪ .‬وم ��ن اجدير بالذك ��ر اأن قيمة‬ ‫ه ��ذه احق ��وق لن تظه ��ر �سمن حفظة‬ ‫ام�ستثمر اأثناء الفرة التي ت�سبق تداول‬ ‫احق ��وق‪ ،‬واإما الذي �س ��وف يظهر هو‬ ‫ع ��دد احق ��وق فق ��ط‪ ،‬واأم ��ا ع ��ن القيمة‬

‫ف�س ��وف تقوم ال�س ��وق امالي ��ة (تداول)‬ ‫باحت�س ��اب ون�س ��ر قيم ��ة اإر�سادية على‬ ‫موق ��ع تداول وذلك ب�سكل م�ستمر طوال‬ ‫الفرة التي ت�سبق تداول احقوق‪.‬‬ ‫‪ .2‬ف ��رة ت ��داول حق ��وق‬ ‫ااأولوي ��ة‪ :‬الت ��ي مك ��ن خاله ��ا حملة‬ ‫ااأ�سه ��م امقيدين ب�سج ��ات ال�سركة ي‬ ‫نهاي ��ة يوم انعقاد اجمعي ��ة العامة غر‬

‫العادي ��ة وغ ��ر امقيدي ��ن بت ��داول هذه‬ ‫احق ��وق‪ ،‬و�س ��وف يت ��م حدي ��د ف ��رة‬ ‫الت ��داول م ��ن خ ��ال ن�س ��رة ااإ�س ��دار‬ ‫واإعانات ال�سركة‪.‬‬ ‫‪ .3‬ااكتتاب بااأ�سهم اجديدة‬ ‫الذي �سيتم على مرحلتن‪:‬‬ ‫§ امرحل ��ة ااأوى‪ :‬ويقت�سر‬ ‫ااكتت ��اب ي ااأ�سه ��م اجدي ��دة ي‬

‫مثال لتداول حقوق اأولوية وفق اآلية الجديدة‬ ‫جموع ااأ�سهم القائمة وام�سدرة‬ ‫�سعر ااإغاق يوم انعقاد اجمعية العامة غر العادية‬ ‫القيمة ال�سوقية‬ ‫حجم الطرح‬ ‫�سعر الطرح‬ ‫اإجماي قيمة الطرح‬ ‫معامل اا�ستحقاق‬ ‫جموع ااأ�سهم القائمة وام�سدرة بعد الطرح‬ ‫القيمة ال�سوقية بعد الطرح‬ ‫ال�سعر امعدل بعد انعقاد اجمعية العامة غر العادية‬ ‫�سعر ااإيداع للحق•‬ ‫�سعر ااإغاق لل�سهم ي اليوم ال�سابق لتداول احقوق‬ ‫�سعر اافتتاح للحق‬

‫‪1،000،000‬‬ ‫‪ 40‬ر‪�.‬ض‬ ‫‪ 40،000،000‬ر‪�.‬ض‬ ‫‪� 200،000‬سهم‬ ‫‪ 10‬ر‪�.‬ض‬ ‫‪ 2،000،000‬ر‪�.‬ض‬ ‫�سهم جديد لكل ‪ 5‬اأ�سهم قائمة‬ ‫‪� 1،200،000‬سهم‬ ‫‪ 42،000،000‬ر‪�.‬ض‬ ‫‪ 35 = 1،200،000 / 42،00،000‬ر‪�.‬ض‬ ‫‪ 25 = 10 – 35‬ر‪�.‬ض‬ ‫‪ 42‬ر‪�.‬ض‬ ‫‪ 32 = 10 – 42‬ر‪�.‬ض‬

‫• ال�سع ��ر ام�ستخ ��دم احت�س ��اب قيمة احقوق امودعة ي حافظ ام�ساهم ��ن امقيدين ي �سجات ال�سركة‬ ‫نهاي ��ة ي ��وم انعق ��اد اجمعية العامة غر العادية – يج ��ب ماحظة اأن كل �سهم جديد يوؤث ��ر ي قيمة خم�سة اأ�سهم‬ ‫قائمة‪ ،‬وبالتاي فاإن كل حق يعو�ض عن اانخفا�ض احا�سل ي كل خم�سة اأ�سهم قائمة (اانخفا�ض احا�سل ي‬ ‫كل �سه ��م قائ ��م خم�سة رياات وبالتاي قيمة احق تكون ‪ 25‬ري ��اا)‪ .‬ومن اجدير بالذكر اأن هذه القيمة لن تظهر‬ ‫�سمن حفظة ام�ستثمر اأثناء الفرة التي ت�سبق تداول احقوق‪ ،‬واإما الذي �سوف يظهر هو عدد احقوق فقط‪،‬‬ ‫واأما عن القيمة ف�سوف تقوم ال�سوق امالية (تداول) باحت�ساب ون�سر قيمة اإر�سادية على موقع تداول‪ ،‬وذلك ب�سكل‬ ‫م�ستمر طوال الفرة التي ت�سبق تداول احقوق‪.‬‬

‫ه ��ذه امرحل ��ة على ام�ساهم ��ن امقيدين‬ ‫ب�سجات ال�سرك ��ة ي نهاية يوم انعقاد‬ ‫اجمعية العامة غ ��ر العادية ي حدود‬ ‫حق ��وق ااأولوية التي �سيتم ايداعها ي‬ ‫حافظ ام�ستثمرين بعد انعقاد اجمعية‬ ‫(وا يج ��وز ااكتتاب من خال مار�سة‬ ‫احقوق ام�سراة خ ��ال هذه امرحلة)‪.‬‬ ‫وت�ستمر ه ��ذه امرحلة م ��دة ثمانية اأيام‬ ‫عم ��ل‪ ،‬وتكون متزامنة م ��ع فرة تداول‬ ‫حقوق ااأولوية‪.‬‬ ‫§ امرحلة الثانية‪ :‬وتبداأ بعد‬ ‫اانتهاء من امرحلة ااأوى وت�ستمر مدة‬ ‫ثاثة اأيام عمل يت ��م حديدها من خال‬ ‫ن�س ��رة ااإ�س ��دار‪ ،‬وي�سمح جميع حملة‬ ‫حقوق ااأولوية ي هذه امرحلة (�سوا ًء‬ ‫كان ��وا ام�ساهم ��ن امقيدي ��ن ب�سج ��ات‬ ‫ال�سرك ��ة ي نهاية ي ��وم انعقاد اجمعية‬ ‫العامة غر العادية اأو من ا�سروا هذه‬ ‫احقوق خال فرة تداولها) بااكتتاب‬ ‫بااأ�سهم اجديدة‪.‬‬ ‫‪ .4‬ي حال ع ��دم ااكتتاب ي‬ ‫كامل ااأ�سهم اجدي ��دة خال امرحلتن‬ ‫ااأوى والثانية‪ ،‬تطرح ااأ�سهم اجديدة‬ ‫امتبقية اكتتاب ينظمه مدير ااكتتاب‪.‬‬ ‫‪ .5‬اإذا كان �سع ��ر بي ��ع ااأ�سهم‬ ‫غر امكتتب بها اأعلى من �سعر ااكتتاب‬ ‫يوزع الفرق (اإن وجد) بعد خ�سم مبالغ‬ ‫وم�ساريف ااكتتاب‪ ،‬كتعوي�ض حملة‬ ‫حق ��وق ااأولوي ��ة الذي ��ن م مار�س ��وا‬ ‫حقهم �سوا ًء بااكتتاب اأو ببيع احقوق‬ ‫بن�سبة ما ملكون ��ه من حقوق‪ ،‬و�سوف‬ ‫ح ��دد ن�س ��رة ااإ�س ��دار ف ��رة ااكتتاب‬ ‫بااأ�سه ��م الت ��ي م يكتت ��ب به ��ا‪ ،‬وفرة‬ ‫تخ�سي�ض ااأ�سه ��م للمكتتبن‪ ،‬وتاريخ‬

‫حويل مبالغ التعوي�ض (اإن وجدت)‪.‬‬ ‫مث ��ال تو�سيحي‪� :‬سرك ��ة �سعودية‬ ‫م�ساهم ��ة مدرجة بال�سوق ع ��دد اأ�سهمها‬ ‫ملي ��ون �سه ��م وقيمته ��ا ال�سوقي ��ة ‪40‬‬ ‫مليون ريال �سع ��ودي وحاجة ال�سركة‬ ‫للتطوير والتو�سع قررت ال�سركة زيادة‬ ‫راأ�ض امال جمع ‪ 2‬مليون ريال �سعودي‬ ‫خ ��ال اجتم ��اع اجمعي ��ة العام ��ة غ ��ر‬ ‫العادي ��ة‪ ،‬وافق ام�ساهم ��ون ي ال�سركة‬ ‫عل ��ى زيادة راأ�ض مال ال�سركة عن طريق‬ ‫ط ��رح (‪� )1‬سه ��م جدي ��د مقاب ��ل كل (‪)5‬‬ ‫اأ�سهم ب�سعر طرح ‪ 10‬رياات �سعودية‬ ‫وه ��ذا يع ��ادل ‪� 200،000‬سه ��م جديد‬ ‫ي�سدر ب�سعر ‪ 10‬ري ��ال لل�سهم جمع ‪2‬‬ ‫مليون ريال �سعودي‬ ‫خ ��ال الي ��وم ااأول م ��ن اأي ��ام‬ ‫ااكتتاب وتداول احق ��وق يكون �سعر‬ ‫م�ساو لقيمة‬ ‫اافتتاح حق ��وق ااأولوية ٍ‬ ‫اإغاق ال�سه ��م ي اليوم ال�سابق اإدراج‬ ‫احق مطروح ًا منه �سع ��ر الطرح ‪-42‬‬ ‫‪ 32=10‬رياا‪.‬‬ ‫وتوؤك ��د الهيئ ��ة اأن اعتم ��اد ه ��ذه‬ ‫ااآلية اجدي ��دة اإدراج وتداول حقوق‬ ‫ااأولوي ��ة ياأتي ليوؤكد على �سعي الهيئة‬ ‫احثي ��ث وام�ستم ��ر للقي ��ام بدوره ��ا‬ ‫الرائ ��د وامعن ��ي بااهتم ��ام م�سلح ��ة‬ ‫ام�ستثمرين من خ ��ال تنظيم وتطوير‬ ‫ال�سوق امالية للو�سول بها اإى م�ساف‬ ‫ااأ�سواق العامية امتقدمة‪ .‬واإ�سافة اإى‬ ‫ال�س ��رح اموج ��ز اأعاه �س ��وف يتم ن�سر‬ ‫مزيد من امواد ااإر�سادية امتعلقة باآلية‬ ‫اإدراج وت ��داول حق ��وق ااأولوية بهدف‬ ‫توعي ��ة ام�ستثمري ��ن بتفا�سي ��ل ااآلي ��ة‬ ‫اجديدة‪.‬‬

‫القوائم المالية ربع السنوية‬ ‫تعطي القوائم امالية ربع ال�سنوية مثا ًا‬ ‫جيد ًا للمعلومات اجزئية امف�سلة التي تعك�ض‬ ‫اأداء ال�سرك ��ة امعلنة لتلك القوائ ��م‪ .‬والقوائم‬ ‫امالية ا تقت�سر عل ��ى اإعطاء معلومات وافية‬ ‫عن و�سع ال�سركة‪ ،‬بل قد تعك�ض ااجاه العام‬ ‫لو�سع القطاع الذي تعمل فيه تلك ال�سركة من‬ ‫حيث موه اأو تراجعه اأو الفر�ض امتاحة فيه‪.‬‬ ‫ل ��ذا ف� �اإن اط ��اع ام�ستثمر عل ��ى القوائم‬ ‫امالية رب ��ع ال�سنوية منحه معلومات مفيدة‬ ‫ت�ساعده على تقيي ��م اأداء ال�سركة خال ثاثة‬ ‫اأ�سه ��ر ومقارنته ��ا مثياته ��ا ذات الن�س ��اط‬ ‫ام�سابه‪.‬‬ ‫وتنق�س ��م القوائ ��م امالية رب ��ع ال�سنوية‬ ‫عادة اإى ااأجزاء التالية‪ :‬قائمة امركز اماي‪،‬‬ ‫وقائم ��ة الدخ ��ل‪ ،‬وقائم ��ة التدفق ��ات النقدية‪.‬‬ ‫ويتلو ذل ��ك عادة ج ��زء يتعل ��ق بااإي�ساحات‬ ‫للقوائ ��م امالي ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى تقري ��ر امُراجع‬ ‫اخارج ��ي‪ .‬ويو�س ��ح ك ّل ج ��زء م ��ن اأج ��زاء‬ ‫التقرير جانب ًا ختلف ًا من اأداء ال�سركة‪.‬‬ ‫وق ��د تب ��دو "ق ��راءة القوائ ��م امالية ربع‬

‫ال�سنوية" مبهمة اإى حد ما؛ ذلك اأنها حوي‬ ‫الكثر من ااأرقام والقلي ��ل من الكلمات‪ ،‬لكن‬ ‫معرف ��ة ما ت�س ��ر اإليه تلك ااأرق ��ام ثم قراءتها‬ ‫وحليلها م ّكن ام�ستثمرين من الو�سول اإى‬ ‫نتائج بالغة ااأهمية‪.‬‬ ‫واإمان� � ًا منه ��ا باأهمية التوعي ��ة امالية‪،‬‬ ‫وف ��رت الهيئ ��ة عدة كتيبات ي ه ��ذا اجانب‪،‬‬ ‫ومن بينها كتيب "قراءة القوائم امالية" الذي‬ ‫وزعته جان ًا ي عدد من اجامعات وامعاهد‬ ‫وامدار�ض وااأ�سواق �سمن امعار�ض امتنقلة‬ ‫التي تقيمها بهدف الو�سول اإى اأكر �سريحة‬ ‫من امتعاملن ي �سوق امال‪ .‬ومكن ااطاع‬ ‫على كتيب "قراءة القوائم امالية" وغره من‬ ‫الكتيبات التوعوية التي اأ�سدرتها الهيئة من‬ ‫خال زيارة مركز توعية ام�ستثمر على اموقع‬ ‫ااإلكروي للهيئة‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن هيئ ��ة ال�س ��وق امالي ��ة‬ ‫وف ��رت مركز ًا لتوعية ام�ستثم ��ر على موقعها‬ ‫ااإلكروي‪ ،‬يحتوي على الكتيبات التوعوية‬ ‫الت ��ي اأ�سدرتها‪ ،‬ف�س ًا عن تعريفات باللوائح‬

‫التي �س ��درت عن الهيئة وت�ستهدف ا�ستكمال‬ ‫منظوم ��ة ال�س ��وق امالية‪ ،‬وكذل ��ك ت�سجيات‬ ‫ڤيدي ��و حلق ��ات العمل الت ��ي عقدته ��ا الهيئة‬ ‫�سم ��ن الرام ��ج التوعوية امقدم ��ة اإى عامة‬ ‫ام�ستثمرين‪.‬‬ ‫ويت�سمن امركز ف�س ًا عن قراءة القوائم‬ ‫امالي ��ة لفه ��م اأداء ال�سركات امدرج ��ة اأ�سهمها‬ ‫ي ال�س ��وق امحلي ��ة‪ ،‬فمن امعل ��وم ا ّأن النظام‬ ‫يُلزم ال�س ��ركات امدرجة ن�س َر تقاريرها امالية‬ ‫الربعية اأو ال�سنوية ي ال�سحف امحلية‪ ،‬لكن‬ ‫قد ي�سعب على البع�ض – خا�سة ام�ستثمرين‬ ‫اجدد غر امتخ�س�سن – قراءة تلك القوائم‬ ‫وف ��ك اأرقامها‪ ،‬ولذل ��ك فاإن الوق ��وف على تلك‬ ‫امعلومات التوعوية اموفرة ي مركز «توعية‬ ‫ام�ستثم ��ر» يجع ��ل ام�ستثم ��ر عل ��ى ب�س ��رة‬ ‫بالقوائ ��م امالي ��ة وي�سانده ي اتخ ��اذ القرار‬ ‫اا�ستثماري ال�سائ ��ب‪ .‬كذلك يت�سمن الف�سل‬ ‫�س ��رح ااأ�سالي ��ب التي ُت�ستخ ��دم للتمييز بن‬ ‫امعلوم ��ات اموث ��وق بها وااإ�ساع ��ات التي ا‬ ‫اأ�سا�ض لها من ال�سحة‪.‬‬

‫مصطلحات مالية‬ ‫�سندات حوطية‬

‫�سن ��دات يح ��ق للمن�س� �اأة ا�سرداده ��ا بقيمته ��ا‬ ‫اا�سمية اإذا تغر مالك اح�سة ام�سيطرة فيها نتيجة‬ ‫�سفقة �سيطرة‪.‬‬ ‫اممتلكات امنقولة‪ ،‬اأي جميع اممتلكات ما عدا العقار‪.‬‬

‫رهن اأموال منقولة‪ ،‬رهن متاع‬

‫ره ��ن اأم ��وال �سخ�سية منقول ��ة �سمان� � ًا للوفاء‬ ‫بقر�ض‪ .‬على �سبيل امثال‪ :‬رهن �سيارات‪ ،‬اأو لوحات‬ ‫فنية‪ ،‬اأو اأثاث منزل‪.‬‬ ‫م�سطل ��ح يُ�ستخ ��دم عندم ��ا تخف� ��ض ال�سلطات‬ ‫النقدية �سع ��ر الفائدة للت�سجيع عل ��ى ااقرا�ض من‬ ‫اأجل اإنعا�ض ااقت�س ��اد اأو لكي تتمكن من ااقرا�ض‬ ‫معدات فائدة منخف�سة‪.‬‬

‫ودائع جارية‬

‫ودائع مكن ال�سحب عليها بوا�سطة �سيكات‪.‬‬

‫ق�سيمة ُت�ستخ ��دم اإيداع �سيك واحد اأو اأكر ي‬ ‫اح�ساب ام�سري تبن ا�سم وهوية �ساحب اح�ساب‬ ‫ورق ��م اح�ساب ورقم ال�سي ��ك والبنك ام�سحوب عليه‬ ‫وبل ��د البن ��ك ام�سح ��وب علي ��ه وقيمة ال�سي ��ك وعملة‬ ‫ال�سيك‪ .‬و ُتع� � ّد ق�سيمة ااإيداع بعد ختمها من �سراف‬ ‫البنك اإي�س ��ا ًا يثبت ت�سلم ال�سيك ام ��ودع لقيده على‬ ‫ح�ساب امودع مبا�سرة‪.‬‬

‫�سوق اأموال البنك امركزي‬

‫ق�سيمة اإيداع �سيكات‪ ،‬اإي�ساات اإيداع �سيكات‬

‫اأموال منقولة‬

‫نقود رخي�سة‬

‫واخدمات ودفع ثمنها احق ًا‪ ،‬ي حن ت�سرط بطاقة‬ ‫ال�سراف توفر ر�سيد نقدي ي ح�ساب حامل البطاقة‬ ‫لكي يتمكن من �سراء ال�سلع واخدمات‪.‬‬

‫البنوك التجارية دون �سمان من ح�ساب ااحتياطي‬ ‫ام�س ��ري اموج ��ود لدى البنك امرك ��زي‪ ،‬ما يتيح‬ ‫للبنوك تغطي ��ة احتياجاتها الفوري ��ة اإى ال�سيولة‬ ‫النقدية ب�سهولة وبتكلفة قليلة‪.‬‬

‫بطاقة �سراف‬

‫بطاق ��ة م�سرفية يُ�سدرها بنك اأو �سركة بطاقات‬ ‫م�سرفي ��ة مثل في ��زا وما�سركارد و ُت�ستخ ��دم ل�سداد‬ ‫قيمة ام�سري ��ات وال�سحب النق ��دي بتحويل النقود‬ ‫من ح�ساب �ساحب البطاقة اإى ح�ساب البائع كبطاقة‬ ‫ال�سراف ااآي‪ ،‬وهي تختلف عن بطاقة اائتمان من‬ ‫حي ��ث اإن بطاقة اائتمان تتي ��ح حاملها �سراء ال�سلع‬

‫حلل ماي قانوي‬

‫لق ��ب منح ��ه اح ��ا ُد امحلل ��ن امالي ��ن امحل� � َل‬ ‫اماي الذي يجت ��از اختبار ًا معين ًا ويتمتع موؤهات‬ ‫وخ ��رات معين ��ة‪ .‬ويخت� ��ض امحلل ام ��اي بتحليل‬ ‫اا�ستثمارات واجدارة اائتمانية‪.‬‬

‫اأموال البنك امركزي‬

‫قرو�ض تكون ي معظمها ليوم واحد تقدَم اإى‬

‫�سوق تتيح للبن ��وك التجارية اقرا�ض فائ�ض‬ ‫اأم ��وال ااحتياط ��ي ام�س ��ري لتلبي ��ة احتياجاتها‬ ‫الفوري ��ة اإى ال�سيول ��ة النقدي ��ة ب�سهول ��ة وبتكلفة‬ ‫منخف�سة‪.‬‬

‫�سعر فائدة اأموال البنك امركزي‬

‫�سع ��ر الفائدة ال ��ذي تتقا�ساه البن ��وك بع�سها‬ ‫م ��ن بع�ض لق ��اء ا�ستخدام اأم ��وال البن ��ك امركزي‪،‬‬ ‫وينفذ �سعر الفائدة هذا يومي� � ًا‪ ،‬ويُع ّد موؤ�سر ًا اأكر‬ ‫ح�سا�سي ��ة يُ�ست � ّ‬ ‫�دل منه على ااجاه الع ��ام اأ�سعار‬ ‫الفائدة‪.‬‬

‫�سحب نقدي‬

‫�سح ��ب نق ��ود م ��ن ح�س ��اب ل ��دى م�س ��رف اأو‬ ‫موؤ�س�سة مالية‪ ،‬اأو �سحب نقود من بولي�سة تاأمن‪.‬‬


‫الوليد يستعرض موضوعات اقتصادية مع وفد رجال أعمال مجري‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�شرق‬

‫الوليد بن طال اأثناء لقائه الوفد امجري‬

‫(ال�شرق)‬

‫��شتقب ��ل �لأمر �لوليد بن طال ب ��ن عبد�لعزيز‪،‬‬ ‫رئي� ��س جل� ��س �إد�رة �شرك ��ة �مملك ��ة �لقاب�ش ��ة‪ ،‬ي‬ ‫مكتبه بالريا�س �لدكتور ل�شلو بار�غ‪ ،‬رئي�س �لغرف‬ ‫�لتجارية و�ل�شناعية �لهنغاري ��ة (‪ )HCCI‬و�لوفد‬ ‫�مر�فق‪.‬‬ ‫وت�شم ��ن �لوفد �مر�فق كا م ��ن �ل�شيد ميكلو�س‬

‫كالي‪� ،‬شفر جمهورية �مجر لدى �ل�شعودية‪ ،‬و�ل�شيد‬ ‫فرين ��ك مكلو�شي‪ ،‬نائب �مدير �لع ��ام لرئي�س جل�س‬ ‫�لأعمال �لعربي (‪ ،)HCCI‬و�ل�شيد لزلو بار�نياي‪،‬‬ ‫رئي� ��س �لبن ��ك �لتنم ��وي �لهنغ ��اري (‪،)HDB‬‬ ‫و�لدكت ��ور هرن�ش ��ار لجو�س‪ ،‬م�شت�ش ��ار رئي�س �لبنك‬ ‫�لتنموي �لهنغاري (‪ ،)HDB‬و�ل�شيد بير لورن�شي‪،‬‬ ‫نائب رئي� ��س تر�يقر�نت للتنمي ��ة وم�شت�شار �لرئي�س‬ ‫�لتنفيذي للر�بطة �مجرية للتوظيف ورجال �لأعمال‪.‬‬

‫كم ��ا ح�شرت �للقاء �لدكت ��ورة نهلة نا�شر �لعنر‬ ‫�م�شاع ��دة �لتنفيذي ��ة �خا�ش ��ة ل�شم ��و رئي�س جل�س‬ ‫�لإد�رة‪ .‬وي بد�ي ��ة �للقاء �شكر �لدكتور ل�شلو بار�غ‬ ‫�لأمر لإتاحته �لفر�شة للقاء ب�شموه‪.‬‬ ‫ومن ثم ��شتعر�س �لأمر �لوليد و�لدكتور ل�شلو‬ ‫بار�غ عدد ً� من �مو��شي ��ع �لقت�شادية و�ل�شتثمارية‬ ‫�لعام ��ة‪ ،‬وبحث ��ا �آف ��اق �لتع ��اون �م�شتقبلي‪ ،‬ه ��ذ� وقد‬ ‫�أ�ش ��اد �لدكت ��ور ل�شل ��و ب ��دور �شمو�لأم ��ر ي �مجال‬

‫الثاثاء ‪ 13‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 27‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )359‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫وماذا بعد؟‬

‫سمية السليمان لـ |‪ :‬حل أزمة اأمن الغذائي بمشروع‬ ‫زراعي يكثف الماء من الهواء والطاقة من الشمس‬

‫�لدمام ‪� -‬شحر �أبو�شاهن‬

‫عبدالحميد العمري‬

‫طالب‪..‬‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫فعاطل‪..‬‬ ‫وأخير ًا فقير‬ ‫اكتملت تمام ًا متتالية‬ ‫ْ‬ ‫الفرد في بيئتنا‪ ،‬يبداأ حياته‬ ‫خارج منزله طالب ًا منذ �شن‬ ‫ال�شابعة اإل��ى اأن يبلغ �شن‬ ‫الثالثة والع�شرين اإن ُق � ّدر‬ ‫له اإك�م��ال تعليمه الجامعي‪،‬‬ ‫لينخرط في عالم العاطلين‬ ‫م ��ا � �ش��اء ال �ل��ه ل ��ه اأن يبقى‬ ‫ف��ي تلك ال��دوام��ة‪ ،‬ق��د يكون‬ ‫م ��ن اأه � ��ل ال �ح ��ظ وال �ف��زع��ة‬ ‫والوا�شطة فا يمر ع��ام اإا‬ ‫وق� ��د ح �ظ��ي ب��وظ �ي �ف��ة‪ ،‬وم��ا‬ ‫اأ��ش�ي��ق ت�ل��ك ال ��دائ ��رة! وق��د‬ ‫ت �خ��ال �ف��ه ااأي� � ��ام ف �ي �ظ��لُ في‬ ‫دوام��ة البطالة ع��دة اأع��وام‪،‬‬ ‫ينفرج له خ ْرم اإبرةٍ‬ ‫اإلى اأن َ‬ ‫م��ن ه�ن��ا اأو ه�ن��اك بوظيفة‪،‬‬ ‫ف��ي الغالب �شيكون دخلها‬ ‫م �ح �� �ش��ور ًا ب �ي��ن ‪2000‬‬ ‫اإلى ‪ 3000‬ريال‪ ،‬وقيا�ش ًا‬ ‫على �شيا�شات وزارة العمل‬ ‫ااأخيرة‪ ،‬فهذه الم�شتويات‬ ‫من الدخل هي التي �شتكون‬ ‫ااأك �ث��ر ��ش�ي��وع� ًا اأم� ��ام ذل��ك‬ ‫الفرد‪.‬‬ ‫في الغالب �شيبداأ المرء‬ ‫ح �ي��ات��ه ال �ع �م �ل �ي��ة ب �ي��ن �شن‬ ‫ال�‪ 28‬وال�‪ 30‬عام ًا‪ ،‬هذا ا ْإن‬ ‫افترا�ض اأ ّنه بداأ‬ ‫بداأ! وعلى‬ ‫ِ‬ ‫بال�شقف ااأع �ل��ى ‪3000‬‬ ‫ري��ال �شهري ًا‪ ،‬وبنمو دخله‬ ‫� �ش �ن��وي � ًا ب�م�ت��و��ش��ط ‪،%3‬‬ ‫ف��ال�م�ت��وق��ع م��ع ب �ل��وغ��ه �شن‬ ‫التقاعد اأن ي�شل اإل��ى نحو‬ ‫‪ 7300‬ريال‪ ،‬وبعد خدمة‬ ‫‪ 30‬ع��ام��ا �شيكون رات�ب��ه‬ ‫التقاعدي بحدود ‪5500‬‬ ‫ري� ��ال � �ش �ه��ري � ًا‪ .‬ط �ب �ع � ًا اإذا‬ ‫اأ�� �ش� � ْف ��ت ع��ام �ل��ي ااإن� �ف ��اق‬ ‫اا�� �ش� �ت� �ه ��اك ��ي (‪%86‬‬ ‫منه �شيتركّ ز على ااإي�ج��ار‬ ‫وال�شلع الغذائية) وقارنته‬ ‫ب �ع��ام��ل ال �ت �� �ش �خ��م‪ ،‬ف� �اإ ّن ��ك‬ ‫�شتجد ه��ذا ال�ف��رد مر�شح ًا‬ ‫ب �ن �� �ش �ب��ة ك� �ب ��رى ل �ل �ط �ح��ن‪،‬‬ ‫فهو واأ��ش��رت��ه �شيواجهون‬ ‫م�ع��دات ت�شخم مت�شاعدة‬ ‫ن �ت �ي �ج��ة ال� �غ ��اء ال�م���ش�ت�م��ر‬ ‫وال � � ��زاح � � ��ف‪ ،‬ط� �ب� �ع� � ًا ه ��ذا‬ ‫ب��ا��ش�ت�ب�ع��اد ال �ع��ام��ل ال�ث��ال��ث‬ ‫ممث ًا ب��ال�ق��رو���ض البنكية!‬ ‫وكما يتب ّين اأعاه اأن م�شاألة‬ ‫باتت اتتجاوز‬ ‫نجاته منها ْ‬ ‫ن�شبة ‪.%0‬‬ ‫ق ��د ي ��رى ال �ب �ع ����ض في‬ ‫ال�شيناريو اأع��اه ن��وع� ًا من‬ ‫المبالغة‪ ،‬وال�شوداوية! لكن‪،‬‬ ‫األي�ض ف�شل القول في هذا‬ ‫مرهون ًا ب��ااأرق��ام الر�شمية‬ ‫لمتو�شط ااأجور‪ ،‬ومعدات‬ ‫ك��ل م��ن التوظيف والبطالة‬ ‫وال �ت �� �ش �خ��م؟! ل �ه��ي اأول� ��ى‬ ‫بالمعالجة ال�ج��ادة والكفء‬ ‫بعيد ًا عن مجرد التفاوؤل اأو‬ ‫الت�شاوؤم‪ .‬وللحديث �شلة‪..‬‬ ‫@‪aalamri‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫�لجتماعي و�لقت�شادي‪.‬‬ ‫كم ��ا ناق�ش ��ا مو��شي ��ع ��شتثماري ��ة ي �لقط ��اع‬ ‫�لفندقي‪ ،‬و�لعاقات �لقت�شادية �لثنائية بن �لبلدين‪،‬‬ ‫�إ�شاف ��ة �إى ��شتثم ��ار�ت �شم ��وه �محلي ��ة و�لإقليمية‬ ‫و�لدولي ��ة‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا ي جمهورية �مج ��ر و�لتي من‬ ‫�أهمه ��ا ي �لقط ��اع �م�ش ��ري عن طريق بن ��ك �شيتي‪،‬‬ ‫و�لقط ��اع �لفندق ��ي ع ��ن طري ��ق �شرك ��ة فور�شيزون ��ز‬ ‫للفنادق و�منتجعات‪.‬‬

‫قال ��ت ل � � "�ل�ش ��رق" رئي�ش ��ة‬ ‫�للجنة �منظمة موؤمر "�ل�شتد�مة‬ ‫م ��ن خ ��ال �محاك ��اة" �لدكت ��ورة‬ ‫�شمية �ل�شليم ��ان‪� ،‬إن �موؤمر �لذي‬ ‫نظمته جامعة �لدمام �أم�س‪ ،‬عر�س‬ ‫جموعة من �لأفكار و�م�شروعات‪،‬‬ ‫قد تك ��ون �مفتاح ح ��ل �أزمة �لأمن‬ ‫�لغذ�ئي خا�ش ��ة ي مرحلة ما بعد‬ ‫�لنف ��ط‪ ،‬ومنها �أنه مك ��ن ي بيئة‬ ‫�شحر�وي ��ة ورطب ��ة تكثي ��ف �ماء‬ ‫�موجود ي �لهو�ء وتوفر �لطاقة‬ ‫م ��ن �ل�شم� ��س لزر�ع ��ة م�شاح ��ات‬ ‫�شا�شعة وتوفر �لغذ�ء‪.‬‬ ‫و�أ�شافت �أن �م�شمم �معماري‬ ‫مايكل بولن حدث ي �موؤمر عن‬ ‫م�شروعات �أجزها بنف�شه تعر�س‬

‫جتمعا متكام ��ا يحمي نف�شه من‬ ‫�أزم ��ات �لغ ��ذ�ء‪ ،‬و�أثب ��ت م�شروعه‬ ‫جاح ��ه؛ حي ��ث مكن م ��ن توفر‬ ‫كمي ��ات كب ��رة م ��ن �مي ��اه �لعذبة‬ ‫بو��شط ��ة �لتكثي ��ف‪ ،‬وكونها عذبة‬ ‫فاإن كمية �مياه �لتي ت�شتخدم للري‬ ‫تك ��ون �أقل بن�شبة ‪ 15%‬من �مياه‬ ‫�لعادية‪ .‬و�أفادت �ل�شليمان �أن بقية‬ ‫�لبحوث تعر�س حلول م�شكلة غاز‬ ‫ثاي �أك�شيد �لكربون �مت�شبب ي‬ ‫�لحتبا�س �ح ��ر�ري‪ .‬م�شرة �إى‬ ‫�أن �موؤم ��ر يه ��دف �إى ��شتنب ��اط‬ ‫�أفك ��ار م ��ن �لطبيع ��ة وم ��ن تكي ��ف‬ ‫�لكائنات �حي ��ة ي بيئتها لإيجاد‬ ‫حل ��ول وتوج ��ه جدي ��د ي ج ��ال‬ ‫�لت�شميم �معماري‪.‬‬ ‫وينظ ��م على هام� ��س �موؤمر‬ ‫‪�-‬ل ��ذي تنظم ��ه كلي ��ة �لت�شامي ��م‬

‫ح�شور ن�شائي بارز ي اموؤمر‬

‫برعاي ��ة �أم ��ر �منطق ��ة �ل�شرقي ��ة‬ ‫�شاحب �ل�شمو �ملكي �لأمر حمد‬ ‫بن فه ��د‪ ،‬و�فتتحه مدي ��ر �جامعة‬ ‫عبد�لله �لربي�س‪ -‬معر�ش ًا لطالبات‬ ‫�لت�شمي ��م �لد�خل ��ي وم�شروع ��ات‬

‫(ت�شوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫طالبات ت�شميم �مطبوعات �لاتي‬ ‫�شممن �شعار �موؤمر‪.‬‬ ‫و�أو�شح ��ت �لأ�شت ��اذ �م�شاعد‬ ‫ي كلي ��ة �لت�شاميم �لدكتورة د�ليا‬ ‫�لدردي ��ري‪� ،‬أن �موؤم ��ر يعر� ��س‬

‫«موبايلي» تستضيف ملتقى الجمعية الدولية‬ ‫للعاقات العامة عن الحوارات التلفزيونية‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�شرق‬

‫رع��ت �شركة �ح ��اد �ت�شالت‬ ‫(موبايلي) �لأم�شية �لإعامية �لتي‬ ‫نظمتها �جمعية �لدولية للعاقات‬ ‫�لعامة (ف��رع �خليج) حت عنو�ن‬ ‫"�حو�ر�ت �لتلفزيونية ي ظل‬ ‫ث��ورة �ل�شبكات �لجتماعية"‪� ،‬لتي‬ ‫��شت�شافت فيها ك��ا م��ن �لإع��ام��ي‬ ‫�إدري�س �لدري�س و�لكاتب �لقت�شادي‬ ‫ر��شد �لفوز�ن و�لإعامي �لريا�شي‬ ‫ت��رك��ي �ل�ع�ج�م��ة‪ .‬وب� ��د�أت �لأم�شية‬ ‫بكلمة ل��رئ�ي����س �ج�م�ع�ي��ة �ل��دول�ي��ة‬

‫جانب من ملتقى العاقات العامة‬

‫للعاقات �لعامة (فرع �خليج) في�شل‬ ‫�لزهر�ي �لذي رحب فيها باح�شور‬ ‫وقدم �ل�شكر ل�شركة "موبايلي" على‬ ‫م�ب��ادرت�ه��ا ي رع��اي��ة ه��ذ� �لأم�شية‬ ‫�لإعامية �لتي تاأتي �متد�دً� مبادرتها‬ ‫�ل�شابقة ي رعاية فعاليات �جمعية‪،‬‬

‫بعد ذل��ك ع��رف �لدكتور �ل��زه��ر�ي‬ ‫ب��اج�ه��ود �ل�ت��ي ت�ق��وم بها �جمعية‬ ‫ودوره ��ا وتاأريخها ون�شاأتها‪ .‬بعد‬ ‫ذل���ك �رج� ��ل �م �ح �ل��ل �لق �ت �� �ش��ادي‬ ‫ومقدم برنامج (مو�شوعية) على‬ ‫قناة ‪ cnbc‬عربية ر��شد �لفوز�ن‬

‫دبي ‪� -‬ل�شرق‬

‫رعى �لبنك �لأهلي موؤخر ً� "�م�شابقة �لعامية‬ ‫لتق ��دم �أفكار مويلية" �لت ��ي عُقدت خال �لفرة‬ ‫م ��ن ‪ 5‬يونيو �إى ‪� 16‬أكتوب ��ر ‪ 2012‬بالتعاون‬ ‫م ��ع معه ��د �لقت�ش ��اد �لإ�شامي ي جامع ��ة �ملك‬ ‫عبد�لعزي ��ز بجدة و�مرك ��ز �ل�شع ��ودي �لإ�شباي‬ ‫لاقت�ش ��اد و�لتموي ��ل �لإ�شام ��ي بجامع ��ة �إد�رة‬ ‫�لأعم ��ال ‪ IE‬ي �إ�شباني ��ا‪ ،‬وق ��د �أتاح ��ت تل ��ك‬ ‫�م�شابقة �لفر�شة لل�شباب و�ل�شابات لتقدم �أعمال‬ ‫علمية نافعة ت�شيف بُعد ً� جديد ً� للمعارف و�لعلوم‬ ‫ج�ش ��دت ي �إ�ش ��ر�ك �ل�شب ��اب‬ ‫�لإن�شاني ��ة حي ��ث ّ‬ ‫بالتفكر و�لتخطيط لعمليات �لتمويل �لإ�شامي‬ ‫و�خدم ��ات �م�شرفي ��ة و�مالية‪ .‬كم ��ا �أن �م�شابقة‬ ‫ته ��دف �إى توف ��ر خدم ��ات م�شرفي ��ة ومويلية‬ ‫�شامل ��ة ت�شاهم ي دعم �لقت�شاد �لوطني‪ .‬وتاأتي‬ ‫م�شارك ��ة �لبن ��ك �لأهل ��ي ي رعاية ه ��ذه �م�شابقة‬ ‫�نطاق ًا من ريادته �م�شرفي ��ة �لإ�شامية وم ُيزه‬ ‫ي �بتك ��ار منتج ��ات بنكي ��ة عدي ��دة متو�فقة مع‬ ‫�أحكام �ل�شريعة �لإ�شامية‪.‬‬ ‫ويحر� ��س �لبن ��ك �لأهل ��ي على ن�ش ��ر �لوعي‬ ‫�معري بالق�شايا �لقت�شادية و�حلول �م�شرفية‬ ‫�ل�شاملة‪� ،‬إذ ت�ش ّكل هذه �م�شابقة حزمة من �لأفكار‬ ‫�لتمويلية لعدي ��د من �م�شارك ��ن و�م�شاركات من‬ ‫�أنح ��اء �لع ��ام‪ ،‬وهو ما يوف ��ر �آفاق ًا رحب ��ة لتبادل‬ ‫�لأفك ��ار و�خر�ت ووجه ��ات �لنظر مع كثر من‬ ‫تخ�ش�ش ��ن و�خ ��ر�ء ي �لقت�شاد �لإ�شامي‬ ‫�مُ ّ‬ ‫ف�ش � ً�ا عن �آر�ء �للجان �م�شرفة على هذه �م�شابقة‬ ‫من د�خل وخارج �مملكة‪.‬‬ ‫من جانبه ق� �دّم �لدكت ��ور عبد�لله ترك�شتاي‬ ‫عميد معه ��د �لقت�شاد �لإ�شام ��ي �شكره وتقديره‬ ‫�إى �لبن ��ك �لأهل ��ي لرعايته ه ��ذه �م�شابقة‪ ،‬معر ً�‬ ‫ع ��ن �شكر معه ��د �لقت�شاد �لإ�شام ��ي بجدة لدعم‬ ‫�لبنك �أحد �لأن�شطة �لرئي�شي ��ة للمركز �ل�شعودي‬ ‫�لإ�شب ��اي لاقت�شاد و�لتمويل �لإ�شامي مدريد‬ ‫هذ� �لعام ‪2012‬م‪.‬‬

‫«السعودي لاستثمار» يحوز‬ ‫شهادة الجودة «أيزو»‬

‫�ل�شرق ‪� -‬لدمام‬

‫ح�شلت خطة ��شتمر�رية �لعمل ي وقت �لأزم��ات �لتي قامت‬ ‫بتطويرها �إد�رة �لعمليات �لبنكية ي �لبنك �ل�شعودي لا�شتثمار على‬ ‫�شهادة �جودة (�أيزو ‪� )ISO 9001:2008‬لتي منحت من خال‬ ‫"�شركة ��شت�شار�ت ‪ GISBA‬ل�شمان �جودة" �لتي تعد من �أبرز‬ ‫�موؤ�ش�شات �لعامية �متخ�ش�شة ي هذ� �مجال‪ .‬وقد حاز �لبنك هذه‬ ‫�ل�شهادة بعد مر�جعة وفح�س مكثف خطة ��شتمر�رية �لعمل حيث‬ ‫جحت �خطة ي تلبية �حتياجات �لعمل و�شمان ��شتمر�ريته ي‬ ‫جميع �لظروف‪.‬‬ ‫و�أ�شار م�شاعد بن حمد �منيفي �مدير �لعام للبنك �ل�شعودي‬ ‫لا�شتثمار �أن هذ� �لإجاز نابع من روؤية �لبنك ور�شالته‪ ،‬وهي خطوة‬ ‫من عدة خطو�ت تطويرية يقوم بها �لبنك‪ ،‬تتز�من مع عمل جاد من‬ ‫من�شوبي �لبنك‪ ،‬كما م توجيه �شكر خا�س لإد�رة �لعمليات ي �لبنك‪.‬‬

‫«آي بي جي ميديا براندز» تطلق شركة‬ ‫«بي بي إن» لتخطيط الحمات اإعانية‬

‫البنك اأهلي يرعى المسابقة‬ ‫العالمية لتقديم أفكار تمويلية‬

‫جدة ‪� -‬ل�شرق‬

‫(ال�شرق)‬

‫كلمة ح��دث فيها عن �شقف �حرية‬ ‫�لإعامية‪ .‬وك��ان �إدري�س �لدري�س‬ ‫�متحدث �لتاي ي �لأم�شية ولقت‬ ‫ك �ل �م��ات��ه �إع� �ج ��اب ��ا ك��ب��ر� م ��ن قبل‬ ‫�ح�شور حيث كانت �ل�شر�حة وقوة‬ ‫�لطرح �شمة هذ� �لإعامي‪ ،‬و حدث‬ ‫�ل��دري ����س ع��ن �ح��ري��ة ي �لإع ��ام‬ ‫قدما وحديثا‪ ،‬حيث قال" �لإع��ام‬ ‫�حكومي غر موجه ومدعوم بنف�س‬ ‫�لوقت‪� ، ،‬أما ي توير ف�شقف �حرية‬ ‫�أعلى بكثر رغم عدم موثوقيته ول‬ ‫مكن ��شتقبال �معلومة من �شخ�س‬ ‫جهول‪.‬‬

‫�لتط ��ور ي �ج ��اه ��شتخ ��د�م‬ ‫حاك ��اة �لطبيع ��ة ي �لعم ��ارة‬ ‫لإيج ��اد حل ��ول لبع� ��س �م�شكات‬ ‫ي �لت�شميم‪ ،‬فمث ًا بد ًل من و�شع‬ ‫مكي ��ف ي كل غرفة مك ��ن �عتماد‬ ‫ت�شميم �شح ��ي يوفر �لتريد دون‬ ‫�حاج ��ة مكيف ��ات م ��ا يوف ��ر كلف ��ة‬ ‫�ل�شيانة‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت �لأ�شت ��اذ �م�شاع ��د‬ ‫�ل�شاب ��ق ي كلي ��ة �لت�شامي ��م ي‬ ‫جامع ��ة �لدم ��ام هب ��ة من�ش ��ور‪،‬‬ ‫�إى �أن در��ش ��ة �لكائن ��ات �حي ��ة‬ ‫�مختلف ��ة وتكيفه ��ا مع بيئته ��ا‪ ،‬قد‬ ‫تخرج باأفكار وحلول م�شكات ي‬ ‫�لعمارة �أو �إيج ��اد خامات جديدة‪،‬‬ ‫فمثا م ��ن خال �شبك ��ة �لعنكبوت‬ ‫تو�شل ��و� لإمكاني ��ة ت�شني ��ع نوع‬ ‫خفيف م ��ن �حديد ل ��ه فو�ئد �أكر‬

‫ي �لت�شني ��ع و�لعم ��ارة‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫��شتخ ��د�م دهان ��ات تك ��ون �م ��و�د‬ ‫�لكيميائي ��ة فيه ��ا �أقل م ��ا مكن‪ ،‬ما‬ ‫يقلل �لتلوث �حر�ري‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪� ،‬أب ��ان مدير جامعة‬ ‫�لدم ��ام �لدكتور عبد�لل ��ه �لربي�س‬ ‫ي كلمت ��ه‪� ،‬أن دور �جامع ��ة م‬ ‫يعد قا�ش ��ر� على �لتعلي ��م وتقدم‬ ‫�معلوم ��ة ولكن جاوز ه ��ذ� �لدور‬ ‫�لتقلي ��دي �لنمط ��ي‪ ،‬و�أ�شبح ��ت‬ ‫�جامعات م�شدر �حر�ك �لبحثي‬ ‫و�خدم ��ي وتق ��دم �ل�شت�شار�ت‬ ‫و�لدر��ش ��ات‪ ،‬بل �شار ه ��ذ� �لدور‬ ‫مكونا �أ�شا�شيا من مكونات جامعة‬ ‫�لدم ��ام‪ ،‬و�أك ��د �أن �موؤم ��ر يوف ��ر‬ ‫فر�ش ��ة لط ��اب �لدر��ش ��ات �لعليا‬ ‫ودرج ��ة �لبكالوريو� ��س للتو��شل‬ ‫مع هوؤلء �لنخبة من �لأ�شاتذة‪.‬‬

‫�أعلنت جموعة "�آي بي جي ميديا‬ ‫بر�ندز" ع��ن �إط��اق �أع�م��ال �شركة "بي‬ ‫ب��ي �إن" لتخطيط �ح �م��ات �لإع��ان�ي��ة‬ ‫و�شر�ء �م�شاحات �لإعانية‪ ،‬ي �أ�شو�ق‬ ‫منطقة �ل�شرق �لأو� �ش��ط بالتعاون مع‬ ‫�شبكة "بر�ند كونك�شن" �لتابعة مجموعة‬ ‫هور�يزن‪.‬‬ ‫وت �ع��د "بي ب��ي �إن" ث��ال��ث �شركة‬

‫تخطيط �إع��اي عامية مجموعة ‪IPG‬‬ ‫‪ Mediabrands‬حيث م �إطاقها‬ ‫موؤخر� ي عديد من �لأ��ش��و�ق �لعامية‪.‬‬ ‫وتتبنى �شركة ‪� BPN‬لعامية نهج ًا‬ ‫جديد� ي تخطيط �حمات �لإعانية من‬ ‫خال حليل بيانات �مو�قع �لجتماعية‬ ‫لو�شع ��شر�تيجيات تخطيط �حمات‬ ‫�لإعانية للعماء ما مكن من �لو�شول‬ ‫ب�ف�ع��ال�ي��ة ل�ل�ف�ئ��ات �م���ش�ت�ه��دف��ة ويحقق‬ ‫�لأهد�ف �مرجوة‪.‬‬

‫وق���د م ت���ش�م�ي��م م� ��وذج �أع �م��ال‬ ‫�ل�شركة �جديدة لتكون قادرة على �جمع‬ ‫ب��ن م��ز�ي��ا خ��دم��ات �ل�شركات �ل�شغرى‬ ‫للتخطيط �لإعاي �لتي تتميز بالهتمام‬ ‫�مركز على خدمة �لعماء ومز�يا �ل�شركات‬ ‫�لكرى ذ�ت �لإمكانات �ل�شخمة‪ .‬وعاوة‬ ‫على ذلك‪� ،‬شت�شتفيد �ل�شركة �جديدة من‬ ‫كافة �لأدو�ت و�م��و�رد �لعامية مجموعة‬ ‫‪ IPG Mediabrands‬ما يجعلها‬ ‫ي و��ش��ع ق��وي وف��ري��د يوؤهلها لتقدم‬

‫خدمات عالية �جودة‪.‬‬ ‫وت�شكل ‪IPG Mediabrands‬‬ ‫�لذر�ع �لإعامية مجموعة "�آي بي جي"‪،‬‬ ‫وه ��ي تتمتع م��رك��ز ق ��وي ي منطقة‬ ‫�ل�شرق �لأو�شط‪ .‬ومن خال �إطاق �شركة‬ ‫‪ BPN‬ي �منطقة‪ ،‬تطرح �مجموعة‬ ‫مقاربة جديدة لأعمال �شركات �لتخطيط‬ ‫�لإع��ام��ي و��ش��ر�ء �م�شاحات �لإعانية‬ ‫وم� ��وذج �أع��م��ال ي�شتجيب م�ت�غ��ر�ت‬ ‫�لإعام �لجتماعي و�لرقمي �متاحقة‪.‬‬

‫«الخليج للتدريب والتعليم» تفتح أبواب القبول‬ ‫في برامج الدبلومات للربع الثاني‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�شرق‬

‫فتح ��ت �شركة �خلي ��ج للتدري ��ب و�لتعلي ��م باب‬ ‫�لقب ��ول و�لت�شجي ��ل لر�م ��ج �لدبل ��وم للرب ��ع �لثاي‬ ‫ي بر�م ��ج دبل ��وم تقني ��ة �معلوم ��ات‪ ،‬ح ��ت �إ�شر�ف‬ ‫�موؤ�ش�ش ��ة �لعامة للتدري ��ب �لتقني و�مهن ��ي‪ ،‬ودبلوم‬ ‫�للغة �لإجليزي ��ة‪� ،‬خا�شع لإ�ش ��ر�ف وز�رة �لربية‬ ‫و�لتعلي ��م‪ .‬و�أ�ش ��ار نائ ��ب �أول رئي� ��س �شرك ��ة �خليج‬

‫للتدري ��ب و�لتعلي ��م ل�ش� �وؤون �لأف ��ر�د �مهند�س �شعيد‬ ‫ج ��ر�ن‪� ،‬إى �أن بر�م ��ج دبلوم تقني ��ة �معلومات �لتي‬ ‫تنظمه ��ا �ل�شرك ��ة تق ��وم عل ��ى �أُ�ش� ��س علمي ��ة وعملية‬ ‫مدرو�شة لرفع كفاءة خريجيها‪ ،‬وم�شتو�هم �لتعليمي‬ ‫و�لتاأهيلي؛ تلبي ًة لحتياج ��ات �شوق �لعمل �مختلفة‪،‬‬ ‫ودعمهم للح�شول على �ل�شهاد�ت �لدولية �معتمدة �لتي‬ ‫تع ّد �معيار �مهني �حقيقي للتوظيف‪ .‬و�أكد �أن بر�مج‬ ‫دبلوم ��ات �خلي ��ج تتميّز باإ�ش ��ر�ف ك ��و�در وكفاء�ت‬

‫علمي ��ة وتدريبية متخ�ش�شة‪ ،‬و�لتدري ��ب على �أجهزة‬ ‫وو�شائل علمية وتعليمي ��ة طبق ًا للمو��شفات �لعامية‪،‬‬ ‫�لت ��ي تنفرد به ��ا �ل�شرك ��ة بتوفرها لطابه ��ا؛ لإتاحة‬ ‫وتهيئ ��ة �لفر�س �أمامهم مو��شل ��ة در��شتهم �جامعية‬ ‫ي درج ��ة �لبكالوريو�س‪ ،‬م�ش ��ر ً� �إى �أن دبلوم �للغة‬ ‫�لإجليزي ��ة �ل ��ذي منحه �ل�شرك ��ة يه ��دف �إى �إعد�د‬ ‫�خريجن �إعد�د ً� مكثف ًا ي �للغة �لإجليزية من خال‬ ‫�لركيز على �مهار�ت �لأ�شا�شية �لأربع لتعلم �للغة‪.‬‬

‫«بوبا العربية» تعيد إطاق موقعها على اإنترنت بحلة جديدة‬ ‫جدة ‪� -‬ل�شرق‬ ‫�أع ��ادت بوب ��ا �لعربي ��ة‪� ،‬ل�شرك ��ة‬ ‫�متخ�ش�شة �لأوى ي �لتاأمن �ل�شحي‬ ‫ي �مملك ��ة‪� ،‬إطاق موقعه ��ا على �شبكة‬ ‫ب�شكل‬ ‫�لإنرن ��ت بحل ��ة جدي ��دة تع ��ر‬ ‫ٍ‬ ‫�أك ��ر و�أكر �بتكار ً� ع ��ن هوية �ل�شركة‬ ‫وروؤيته ��ا‪ ،‬ع ��ر من�ش ��ة �أك ��ر تفاع � ً�ا‬ ‫و�أ�شه ��ل ي �لت�شف ��ح‪ ،‬بالإ�شاف ��ة �إى‬ ‫�إ�شاف ��ة حت ��وى معري غن ��ي يناق�س‬

‫طيف� � ًا متنوع� � ًا م ��ن‬ ‫�لق�شاي ��ا �ل�شحي ��ة‬ ‫�لت ��ي ته ��م �أف ��ر�د‬ ‫�مجتم ��ع‪ .‬و�أو�ش ��ح �ل�شي ��د ط ��ل ناظر‪،‬‬ ‫�لرئي�س �لتنفيذي ل�شركة بوبا �لعربية‬ ‫"بوبا تقدم ما هو �أكر من جرد تاأمن‬ ‫�شح ��ي‪ ،‬فام ��و�رد �متخ�ش�ش ��ة لدين ��ا‬ ‫و�لن�شائح �لتي نقدمها ت�شاعد عماءنا‬ ‫على �تخاذ �لقر�ر�ت �ل�شحية عن وعي‬ ‫و�إدر�ك‪ ،‬ومنحه ��م �إمكاني ��ة حدي ��د‬

‫�مخاط ��ر وجنبه ��ا‬ ‫م ��ا ي�شه ��م ‪-‬ب� �اإذن‬ ‫�لل ��ه‪ -‬ي ح�ش ��ن‬ ‫ج ��ودة حياتهم"‪ .‬و�أ�ش ��اف ناظر "ومن‬ ‫�أج ��ل تعزي ��ز روؤية بوب ��ا �لعربي ��ة باأن‬ ‫تكون �شري ��ك �لرعاية �ل�شحي ��ة �لأمثل‬ ‫لي� ��س لعمائها فح�شب‪ ،‬ب ��ل وللمجتمع‬ ‫�أي�ش ًا‪ ،‬فاإننا ن�ش ��ع موقعنا �لإلكروي‬ ‫�جدي ��د ب ��ن �أيديه ��م م ��ا يت�شمنه من‬ ‫معلوم ��ات ح ��ول خدماتن ��ا ومنتجاتنا‬

‫�مبتك ��رة و�ممي ��زة‪ .‬و��شتكم ��ا ًل لريادة‬ ‫بوب ��ا �لعربي ��ة ي ج ��ال �لتاأم ��ن‬ ‫�ل�شح ��ي‪ ،‬فتحنا ب ��اب �معرفة �ل�شحية‬ ‫و�لطبية للجمي ��ع عر ق�شم جديد حت‬ ‫عنو�ن "�ل�شح ��ة و�لعافية" مكن زو�ر‬ ‫�موقع م ��ن �لتعرف عل ��ى �أف�شل �لطرق‬ ‫للوقاي ��ة م ��ن �لأمر��س و�حف ��اظ على‬ ‫�ل�شح ��ة �لعام ��ة و�للياق ��ة �لبدنية عر‬ ‫�أكر من ‪� 300‬شفحة موثقةٍ ومر�جعة‬ ‫ويتم حديثها با�شتمر�ر"‪.‬‬

‫قواسم‬

‫فهد القاسم‬

‫‪ 200‬مسمار‬ ‫في نعش قرار‬ ‫وزارة العمل‬ ‫الح ��دث ااأه ��م وااأكث ��ر‬ ‫اإرب ��اك ًا واإ�شغ ��ا ًا وتعليق� � ًا ف ��ي‬ ‫قط ��اع ااأعم ��ال ل�شه ��ر نوفمبر‬ ‫الحال ��ي كان قرار وزارة العمل‬ ‫بفر� ��ض ر�ش ��وم �شنوي ��ة عل ��ى‬ ‫العمال ��ة ااأجنبية قدرها ‪200‬‬ ‫ري ��ال �شهري� � ًا وبم ��ا مجموع ��ه‬ ‫‪ 2400‬ريال �شنوي ًا‪.‬‬ ‫في راأيي اأن القرار جانبته‬ ‫الحكم ��ة م ��ن حي ��ث ال�ش ��كل‬ ‫والم�شمون والتوقيت‪ ،‬كما اأن‬ ‫روح القرار لي�ض روح الوزارة‬ ‫وا طريق ��ة وزيره ��ا‪ ،‬وكاأن ��ي‬ ‫بالق ��رار هب ��ط بالبرا�ش ��وت من‬ ‫كوك ��ب اآخ ��ر و�ش ��در م ��ن قبل‬ ‫وزارة العمل‪.‬‬ ‫قراءتي للحدث كما اأراها‪:‬‬ ‫• الق ��رار ا ي�ش ��ب ف ��ي‬ ‫خان ��ة ال�شع ��ودة والتوطي ��ن‬ ‫نهائي� � ًا‪ ،‬فف ��ارق المائت ��ي ري ��ال‬ ‫�شهري� � ًا ل ��ن تغير م ��ن توجهات‬ ‫اأي من�شاأة لتعيين �شعودي بد ًا‬ ‫من ااأجنبي!‬ ‫• الق ��رار ي�ش ��در ويت ��م‬ ‫تطبيق ��ه بع ��د اأربع ��ة اأي ��ام فق ��ط‬ ‫م ��ن �شدوره‪ ،‬بدون اأي مراعاة‬ ‫اأو�ش ��اع ال�ش ��ركات‪ ،‬وب ��دون‬ ‫اأي تقدي ��ر للعقود الموقعة واأثر‬ ‫الر�شوم المفرو�شة عليها!‬ ‫• ا مج ��ال للمقارنة بين‬ ‫الت ��درج ف ��ي تطبي ��ق برنام ��ج‬ ‫نطاقات وقرار الر�شوم ااأخير‬ ‫التع�شفي!‬ ‫• الق ��رار ل ��م يدر� ��ض اأي‬ ‫اآث ��ار متوقع ��ة للر�ش ��وم عل ��ى‬ ‫زي ��ادات ااأ�شع ��ار والتكالي ��ف‬ ‫في المنتجات والخدمات!‬ ‫• لي� ��ض م ��ن المنط ��ق اأن‬ ‫تفر� ��ض الر�ش ��وم عل ��ى العمالة‬ ‫الر�شمي ��ة ف ��ي حي ��ن تع ��ج البلد‬ ‫بعمال ��ة �شائب ��ة بالمايي ��ن م ��ن‬ ‫جمي ��ع الجن�شيات وف ��ي جميع‬ ‫المهن والوظائف!‬ ‫• لي� ��ض م ��ن المنط ��ق‬ ‫اأن تطب ��ق ال ��وزارة ر�شوم� � ًا‬ ‫ع�شوائي ��ة‪ ،‬ف ��ي الوق ��ت ال ��ذي‬ ‫يفتر�ض م ��ن برنامجها المتميز‬ ‫"نطاق ��ات" اأن يوؤت ��ي اأكل ��ه‪،‬‬ ‫وتظهر نتائجه!‬ ‫• الق ��رار ا يف ��رق‬ ‫بي ��ن المن�ش� �اآت ال�شغي ��رة‬ ‫والكبيرة‪ ،‬وي�شاوي بين جميع‬ ‫ااأن�شط ��ة والقطاع ��ات‪ ،‬ويعامل‬ ‫الموؤ�ش�شات في المدن الكبرى‬ ‫كمثياتها في المناطق النائية!‬ ‫الرج ��وع للح ��ق خي ��ر من‬ ‫التمادي ف ��ي الباطل‪ ،‬ولو كنت‬ ‫وزي ��ر ًا وكان ااأم ��ر بي ��دي لم ��ا‬ ‫ت ��رددت ف ��ي اإيق ��اف الق ��رار‪،‬‬ ‫واإعادت ��ه لفري ��ق الفح� ��ض‬ ‫والدرا�ش ��ة اإع ��ادة تاأطي ��ره‬ ‫ليكون عامل بن ��اء ولي�ض عامل‬ ‫ه ��دم‪ ،‬بما يتما�ش ��ى ويت�شق مع‬ ‫برنام ��ج ال ��وزارة ااأه ��م وه ��و‬ ‫"نطاقات"‪.‬‬ ‫@‪falqasim‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


         HSBC            3

                            

                  2.5                %1.15     HSBC      

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺍﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻱ‬ ‫ﻳﹸ ﻨﻬﻲ ﺑﻨﺠﺎﺡ ﺇﺻﺪﺍﺭ‬ ‫ﺻﻜﻮﻙ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬1.4

             1.4                        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬359) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬



17

‫ﻣﻠﺘﻘﻰ »ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ« ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺤﺪﺩ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﺘﻌﺜﺮ ﻭﻃﺮﻕ ﺍﻟﻌﻼﺝ‬

‫ ﺃﺳﻌﺪﺗﻨﻲ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬: ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻭﺁﻣﻞ ﺃﻥ ﺃﻛﻮﻥ ﻋﻨﺪ ﺣﺴﻦ ﻇﻦ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ‬ 

                                                               

                                                                      



         %50                                

                                      

‫ﻣﻨﺘﺪﻯ ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻳﻮﺻﻲ ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ‬ ‫ﺍﻟﺤﻮﺍﻓﺰ ﻭﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻅ ﺑﺎﻟﻜﻔﺎﺀﺍﺕ‬

‫ﺇﻋﻼﻥ ﻋﻦ ﻓﺸﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻧﻄﺎﻗﺎﺕ‬ ‫ ﻗﺮﺍﺭ ﺭﻓﻊ ﺭﺳﻮﻡ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﹲ‬:‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬





               2012                                               

                                                             2400                                                                                              

                                           

                                                        

‫ﺳﻴﻮﻟﺔ ﺷﺮﺍﺋﻴﺔ ﺗﺪﻋﻢ ﺇﻏﻼﻕ ﺳﻮﻕ‬ ‫ ﻧﻘﻄﺔ‬23 ‫ﺍﻷﺳﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ‬  77  63    15         %6.2        %5                   6423               6543   6637  

      100   23       %0.35  200  4.8 6547131         %2.7    %6.25          %6    %1.3

‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻴﻦ ﻳﺘﻔﻘﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻭﻳﺤﺬﺭﻭﻥ ﻣﻦ ﺍﻧﻬﻴﺎﺭ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ‬



       850                      %10            %4      %12  %20 %85                                        





              %20      %50                                 

    %85                                             

           600                             %7        %50                      400 


‫الثاثاء ‪ 13‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 27‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )359‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫بعد تفعيل البرامج ااجتماعية واأسرية ومكاتب الصلح في المحاكم‬

‫انخفاض تدريجي في معدات الطاق بالمملكة‪ ..‬وصلت إلى ‪%18‬‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫ك�س ��ف م�ست�س ��ار وزير»العدل»‬ ‫للرامج ااجتماعية‪ ،‬وام�سرف على‬ ‫اإدارة اخدم ��ة ااجتماعية‪ ،‬الدكتور‬ ‫نا�س ��ر العود‪ ،‬عن انخفا�ض معدات‬ ‫الط ��اق ي امملك ��ة‪ ،‬حي ��ث و�سلت‬ ‫اإى ‪ %18‬خ ��ال ع ��ام ‪1432‬ه�‪ ،‬بعد‬ ‫اأن كان ��ت تبل ��غ ‪ %22‬خ ��ال الع ��ام‬ ‫‪1428‬ه� ��‪ ،‬وتع ��د الن�سب ��ة ااأقل بن‬ ‫دول اخلي ��ج‪ ،‬والعام العربي‪ ،‬التي‬ ‫ت ��راوح ن�س ��ب الط ��اق فيه ��ا ب ��ن‬ ‫‪.%39 -%24‬‬ ‫ويو�س ��ح الع ��ود اأن ااأم ��ر‬ ‫ناج ع ��ن تفعيل وتكثي ��ف الرامج‬ ‫التوعوي ��ة‪ ،‬مبينا ب� �اأن وزارة العدل‬ ‫اأقام ��ت ع ��دة فعالي ��ات علمي ��ة‪ ،‬ي‬ ‫امج ��ال ااجتماع ��ي والتوع ��وي‪،‬‬ ‫م ��ن خ ��ال اإدارة متخ�س�س ��ة ي‬ ‫اخدم ��ة ااجتماعية‪ ،‬به ��دف تعزيز‬ ‫الثقافة العدلية كان من اأهمها ملتقى‬ ‫«الق�ساي ��ا ااأ�سري ��ة ي امحاك ��م»‪،‬‬ ‫والذي عق ��د منت�سف العام اما�سي‪،‬‬ ‫حي ��ث �سبق ��ه ملتق ��ى «اخدم ��ة‬ ‫ااجتماعي ��ة ي امج ��ال الع ��دي»‪،‬‬ ‫كم ��ا تعاون ��ت ال ��وزارة مع ع ��دد من‬ ‫الوزارات واجمعيات واموؤ�س�سات‬ ‫ااأكادمي ��ة‪ ،‬داخل وخ ��ارج امملكة‪،‬‬ ‫م ��ن اأج ��ل اح ��د م ��ن ارتف ��اع معدل‬ ‫الط ��اق وتفعي ��ل برام ��ج ااإر�س ��اد‬ ‫ااأ�س ��ري وااجتماع ��ي م ��ن خ ��ال‬

‫م ��ع ام�سكات امرتب ��ة على الطاق‬ ‫ومن اأهمها م�سكلة النفقة واح�سانة‬ ‫وذل ��ك م ��ن خ ��ال اإيج ��اد برام ��ج‬ ‫م�سركة تتمث ��ل ي حول احاات‬ ‫الت ��ي يتطل ��ب التعامل معه ��ا تقدم‬ ‫ام�س ��ورة امهني ��ة وتق ��دم الدرا�سة‬ ‫ااجتماعية‪.‬‬

‫ال�سامي بتنظيم �سندوق النفقة ي‬ ‫وزارة الع ��دل ال ��ذي ك ��ان اأح ��د اأهم‬ ‫تو�سيات ملتق ��ى «الق�سايا ااأ�سرية‬ ‫ي امحاكم» والذي يتوقع اأن ي�ساهم‬ ‫ي احد من م�سك ��ات امطلقات من‬ ‫خ ��ال اإيج ��اد م�سدر دخ ��ل لهن بعد‬ ‫وقوع الط ��اق وامتن ��اع الزوج عن‬ ‫النفقة»‪.‬‬

‫واأ�س ��اف «اإن وزارة الع ��دل‬ ‫قامت باإعداد التنظيم ��ات واللوائح‬ ‫التنفيذية اخا�سة بعدد من الرامج‬ ‫ااجتماعية ومنها تنظيم ال�سلح ي‬ ‫امحاك ��م وال ��ذي يتوق ��ع اأن ي�ساهم‬ ‫ي اح ��د من مع ��دل تدف ��ق الق�سايا‬ ‫ااأ�سري ��ة ي امراف ��ق العدلي ��ة اإى‬ ‫ن�سب ��ة رم ��ا ت�س ��ل اإى الن�س ��ف‪،‬‬ ‫كذلك قام ��ت ال ��وزارة بالرفع للمقام‬

‫جنة خا�سة‬

‫الدخل بعد الطاق‬

‫د‪ .‬نا�صر العود‬

‫امكات ��ب امتخ�س�س ��ة ي تق ��دم‬ ‫برامج ال�سل ��ح ي امرافق العدلية‪.‬‬ ‫كما تعاون ��ت الوزارة مع اجمعيات‬ ‫امتخ�س�سة مثل جمعية مودة للحد‬ ‫من الطاق واآثاره من اأجل التعامل‬

‫واأك ��د الع ��ود على اأهمي ��ة دور‬ ‫الوزارة ي تفعيل الق�ساء التنفيذي‬ ‫ا�سيم ��ا ي الق�ساي ��ا والنزاع ��ات‬ ‫ااأ�سري ��ة‪ ،‬م�س ��را اإى ت�سكيل جنة‬ ‫متخ�س�س ��ة مراجع ��ة التنظيم ��ات‬ ‫اخا�س ��ة باإجراءات تنفي ��ذ ااأحكام‬ ‫ي ام�سك ��ات ااأ�سري ��ة‪ ،‬م ��ن خال‬ ‫ااعتم ��اد عل ��ى اأح ��دث الدرا�س ��ات‬

‫العلمي ��ة امتخ�س�س ��ة‪ ،‬واخ ��رات‬ ‫الدولي ��ة‪ ،‬حيث يتوق ��ع اانتهاء من‬ ‫الائح ��ة التنفيذية لق�س ��اء التنفيذ‪،‬‬ ‫خ ��ال ااأ�سه ��ر الثاث ��ة امقبل ��ة ما‬ ‫يتوق ��ع اأن ي�ساهم ي اإيجاد ااآليات‬ ‫ال�سليم ��ة لتنفي ��ذ ااأحك ��ام اخا�سة‬ ‫بالتنفي ��ذ ي النزاع ��ات الزوجي ��ة‬ ‫وااأ�سرية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الع ��ود باأن ال ��وزارة‬ ‫وقع ��ت ع ��ددا م ��ن مذك ��رات التفاهم‬ ‫مع بع�ض ال ��وزارات امعنية بالعمل‬ ‫ااجتماع ��ي‪ ،‬وكذل ��ك اموؤ�س�س ��ات‬ ‫ااأكادمي ��ة امتمي ��زة‪ ،‬حي ��ث م‬ ‫توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون‬ ‫ي تق ��دم الرام ��ج ااجتماعي ��ة‬ ‫وااإر�سادي ��ة م ��ع وزارة ال�س� �وؤون‬ ‫ااجتماعي ��ة‪ ،‬كم ��ا وقع ��ت ال ��وزارة‬ ‫مذك ��رة تع ��اون م ��ع جامع ��ة ااإم ��ام‬

‫حمد بن �سعود ااإ�سامية مثلة ي‬ ‫مركز خدمة امجتمع من اأجل تقدم‬ ‫خدمات ااإ�سراف على برامج العمل‬ ‫ااجتماع ��ي ي ال ��وزارة عن طريق‬ ‫توفر الكوادر الب�سرية امتميزة ي‬ ‫جال اخدم ��ة ااجتماعية وغرها‬ ‫من التخ�س�سات ذات العاقة بالعمل‬ ‫ي امجال ااجتماعي وااأ�سري‪.‬‬

‫انخفا�ض تدريجي‬

‫وي�س ��رح الع ��دل اأ�سب ��اب‬ ‫اانخفا� ��ض التدريج ��ي ي معدات‬ ‫الط ��اق بامملك ��ة‪ ،‬خ ��ال ال�سنوات‬ ‫اخم� ��ض ااأخ ��رة‪ ،‬مو�سح ��ا اأن‬ ‫ع ��دة اأم ��ور �ساهم ��ت ي اح ��د من‬ ‫تزاي ��د الط ��اق‪ ،‬يت�سدره ��ا اإ�سه ��ام‬ ‫وزارة الع ��دل وف ��ق م�س ��روع خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريفن‪ ،‬امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬لتطوي ��ر مرف ��ق‬ ‫الق�ساء‪ ،‬عر تبني اا�سراتيجيات‬ ‫التطويري ��ة بامراف ��ق العدلية‪ ،‬مثل‬ ‫اإيج ��اد ااإدارات امتخ�س�س ��ة ي‬ ‫العم ��ل ااجتماع ��ي‪ ،‬والتو�س ��ع ي‬ ‫تدري ��ب الق�س ��اة والك ��وادر العدلية‬ ‫عل ��ى اآلي ��ات التعام ��ل م ��ع الق�سايا‬ ‫وامنازع ��ات ااأ�سري ��ة‪ ،‬وكذل ��ك دعم‬ ‫الرامج ااجتماعية وتعزيز الثقافة‬ ‫العدلي ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى التو�س ��ع ي‬ ‫مكاتب ال�سلح واخدمة ااجتماعية‬ ‫بالتع ��اون م ��ع اموؤ�س�س ��ات امهني ��ة‬ ‫وااأكادمية‪.‬‬

‫ملتقيات وورش عمل لاحتفال باليوم العالمي لـ «السكري»‬ ‫امناطق ‪ -‬ال�سرق‬ ‫افتت ��ح عميد كلي ��ة الطب وام�س ��رف على‬ ‫ام�ست�سفيات اجامعية ااأ�ستاذ الدكتور مبارك‬ ‫ب ��ن فه ��اد اآل ف ��اران‪ ،‬اأم� ��ض ااإثن ��ن‪ ،‬امعر�ض‬ ‫التثقيفي ال ��ذي ينظمه ق�س ��م التمري�ض وحدة‬ ‫التثقي ��ف ال�سح ��ي واإر�س ��اد مر�س ��ى ال�سكري‬ ‫ي م�ست�سف ��ى امل ��ك خال ��د اجامع ��ي‪� ،‬سم ��ن‬ ‫فعالي ��ات ااحتف ��ال بيوم ال�سك ��ر العامي حت‬ ‫�سع ��ار «التثقي ��ف‪ ..‬خ ��ر �سبي ��ل للوقاي ��ة»‪.‬‬ ‫ويه ��دف امعر�ض اإى زي ��ادة التوعية ال�سحية‬ ‫والثقافي ��ة لدى مر�سى ال�سكر‪ ،‬وكيفية الوقاية‬ ‫منه بالط ��رق ال�سحي ��ة وكيفي ��ة التعامل معه‪.‬‬

‫هذا‪ ،‬وا�ستم ��ل امعر�ض على حا�سرات علمية‬ ‫وثقافية واأن�سطة ترفيهي ��ة وم�سابقات علمية‪،‬‬ ‫على اأثره ��ا وزعت الهدايا التذكارية واجوائز‬ ‫القيم ��ة على امت�سابقن‪ .‬و�س ��ارك ي ااحتفال‬ ‫بااإ�ساف ��ة لق�س ��م التمري� ��ض وح ��دة التثقي ��ف‬ ‫ال�سحي ق�سم التغذية العاجية وق�سم ال�سيدلة‬ ‫وق�سم اخدم ��ات ااجتماعية وطاب وطالبات‬ ‫كلية الطب وكلية التمري�ض بجامعة املك �سعود‬ ‫وامركز اجامعي لل�سكري‪ .‬وي �سياق مت�سل‪،‬‬ ‫تعتزم �سركة النهدي الطبية تنظيم ور�سة عمل‬ ‫«دور �سيدلي ��ات امجتم ��ع ي ااهتمام مر�ض‬ ‫ال�سك ��ر»‪ ،‬بالتعاون مع مرك ��ز جوزلن لل�سكري‬ ‫التاب ��ع لكلي ��ة الط ��ب بجامع ��ة هارف ��ارد‪ ،‬غ ��د ًا‬

‫ااأربعاء‪ ،‬يح�سرها عدد من كبار ام�سوؤولن ي‬ ‫وزارة ال�سح ��ة وجمعيات ال�سك ��ر ي امملكة‪،‬‬ ‫وجموعة من مثلي اجامعات ال�سعودية‪ ،‬ي‬ ‫فندق بارك حياة جدة‪ .‬و�ست�سهد ور�سة العمل‬ ‫لفيف من اخ ��راء وامهتمن مر�ض‬ ‫م�سارك ��ة ٍ‬ ‫ال�سك ��ر م ��ن اأطب ��اء وباحث ��ن يتطلع ��ون اإى‬ ‫التعرف على اأحدث الو�سائل التي م تطويرها‬ ‫ي ج ��ال عاج ه ��ذا امر�ض‪ ،‬كما ي�س ��ارك اإى‬ ‫جانبهم عد ٌد من رجال ااأعمال‪.‬‬ ‫وتتطل ��ع �سركة النه ��دي الطبية من خال‬ ‫ور�سة العمل القادمة اإى تقوية اأوا�سر التعاون‬ ‫بينها وب ��ن وزارة ال�سحة وجمعي ��ات ال�سكر‬ ‫وااأطب ��اء والباحثن واأ�سات ��ذة اجامعات ي‬

‫امملكة‪ ،‬وبناء موذج فاعل لل�سراكة بن جميع‬ ‫ااأط ��راف امهتم ��ة بالوقاية من مر� ��ض ال�سكر‪،‬‬ ‫واأن تك ��ون �سرك ��ة النهدي جزء ًا م ��ن منظومة‬ ‫رعاي ��ة �سحي ��ة متكاملة توف ��ر الرعاية مري�ض‬ ‫ال�سكر مثل الك�سف والتثقيف ومتابعة العاج‪.‬‬ ‫كم ��ا ت�سه ��د ج ��دة �سب ��اح ال�سب ��ت امقبل‬ ‫افتت ��اح ملتقى طب ��ي تدريبي لع ��اج م�سكات‬ ‫الق ��دم ال�سكري‪ ،‬تنظمه اللجن ��ة العلمية مراكز‬ ‫ووحدات ال�سك ��ري واإدارة مراكز ال�سكري ي‬ ‫وزارة ال�سح ��ة ومركز ال�سك ��ر والغدد ال�سماء‬ ‫ي م�ست�سفى النور التخ�س�سي‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫اجمعي ��ة ااأوروبي ��ة معاجة اج ��روح‪ ،‬وذلك‬ ‫مدة ثاثة اأيام ي فندق كروان بازا جدة‪.‬‬

‫وي�س ��ارك ي املتقى اأ�ستاذ الغدد ال�سماء‬ ‫ي جامعة مامو ي ال�سويد‪ ،‬ورئي�ض اجمعية‬ ‫ااأوروبية معاجة اجروح الروفي�سور جان‬ ‫اأبل قف�س ��ت‪ ،‬ورئي�ض ق�سم الق ��دم والكاحل ي‬ ‫م�ست�سف ��ي ف ��ري ي امملك ��ة امتح ��دة الدكتور‬ ‫ريت�س ��ارد ي‪ ،‬ورئي� ��ض اللجن ��ة العلمية مراكز‬ ‫ووحدات ال�سك ��رى ي وزارة ال�سحة‪ ،‬ومدير‬ ‫مركز ال�سكر ي م�ست�سف ��ى النور التخ�س�سي‬ ‫ي مك ��ة امكرم ��ة الدكتور خال ��د عبدالله طيب‪،‬‬ ‫بااإ�ساف ��ة اإى اخت�سا�سي َت � ْ�ي التمري� ��ض ي‬ ‫مرك ��ز ال�سك ��ر م�ست�سف ��ى الن ��ور التخ�س�سي‬ ‫ي مك ��ة امكرمة ال�سيدة ن ��ورة الندوي وراميا‬ ‫جمبي‪.‬‬

‫اأميرة عادلة ترعى مؤتمر ًا علمي ًا يصاحب‬ ‫اليوم العالمي للقضاء على «العنف اأسري»‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي‬ ‫ترعى رئي�سة برنامج ااأمان ااأ�سري الوطني‪،‬‬ ‫ااأم ��رة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز‪� ،‬سباح‬ ‫اليوم الثاثاء اموؤمر الذي تقيمه امديرية العامة‬ ‫لل�سوؤون ال�سحية منطقة جران مقر قاعة مركز‬ ‫ااأم ��ر �سلطان اأمرا�ض الكلى والقلب م�ست�سفى‬ ‫امل ��ك خالد‪ ،‬منا�سب ��ة اليوم العام ��ي للق�ساء على‬ ‫العنف ااأ�سري‪.‬‬ ‫�سرح بذلك مدير عام �سحة جران ال�سيدي‬ ‫�سالح بن �سعد اموؤن�ض معربا عن �سكره وتقديره‬ ‫لاأم ��رة عادل ��ة بن ��ت عبدالل ��ه على رعايته ��ا هذه‬ ‫امنا�سب ��ة الت ��ي ته ��م ختل ��ف �سرائ ��ح امجتم ��ع‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن حر� ��ض �سموه ��ا على رعاي ��ة عديد من‬ ‫امنا�سبات امختلفة لدليل على اهتمامها باجوانب‬ ‫ااجتماعية والتي تعزز من خال اإقامة اموؤمرات‬ ‫والن ��دوات العام ��ة بهدف تقدم اأف�س ��ل اخدمات‬ ‫مختل ��ف امجاات مو�سح ��ا اأن برنام ��ج اموؤمر‬ ‫العلمي ام�ساحب لليوم العامي للق�ساء على العنف‬ ‫�س ��د ام ��راأه ي�ستمل على ث ��اث جل�س ��ات اجل�سة‬ ‫ااأوى تناق�ض مفاهيم واأ�سباب ونتائج العنف �سد‬ ‫امراأة بينما اجل�سة الثانية تناق�ض دور اموؤ�س�سات‬ ‫ي الت�سدي للعنف �سد امراأة فيما تناق�ض اجل�سة‬ ‫الثالث ��ة التاأهي ��ل والوقاي ��ة ي العنف �س ��د امراأة‬ ‫ويتخلل اجل�سات مناق�سات عامة‪.‬‬

‫ولف ��ت اموؤن� ��ض اإى اأن ه ��ذا اموؤم ��ر الذي‬ ‫ي�سارك فيه عدد م ��ن امتخ�س�سن وي�ستمر مدة‬ ‫يومن يه ��دف اإى تقدم التعريف ��ات ااأ�سا�سية‬ ‫للعن ��ف �س ��د ام ��راأة والتفري ��ق ب ��ن ااإ�سابات‬ ‫العر�سي ��ة وامتعم ��دة والتع ��رف عل ��ى اأ�سك ��ال‬ ‫العن ��ف ااأ�سري امختلفة ي كافة مراحله ودور‬ ‫كل امتخ�س�س ��ن ي اا�ستجابة حاات العنف‬ ‫�سد ام ��راأة وااأطفال والق ��درة على التعامل مع‬ ‫ام ��راأة امعر�سة لاعتداء واأ�سرتها منع تعر�سها‬ ‫للعن ��ف وااإي ��ذاء واإك�ساب جمي ��ع العاملن ي‬ ‫فرق احماية من العنف وااإيذاء بام�ست�سفيات‬ ‫ف ��ن التعام ��ل م ��ع ال�سغ ��وط ااأ�سري ��ة‪ ،‬مبين ��ا‬ ‫اأن الفئ ��ة ام�ستهدف ��ة ه ��م ااأطب ��اء‪ ،‬التمري� ��ض‪،‬‬ ‫ااأخ�سائي ��ون ااجتماعي ��ون والنف�سي ��ون‪،‬‬ ‫اممار�س ��ون ال�سحي ��ون والعامل ��ون باجه ��ات‬ ‫احكومية ااأخرى‪ .‬واموؤمر العلمي م اعتماده‬ ‫من قبل الهيئة ال�سعودية للتخ�س�سات ال�سحية‬ ‫بثم ��اي �ساع ��ات تعليم طب ��ي م�ستم ��ر‪ ،‬م�سرا‬ ‫باأنه �سي�ساحب اموؤمر معر�ض م�ساحب مقر‬ ‫مرك ��ز ااأم ��ر �سلط ��ان اأمرا�ض القل ��ب والكلى‬ ‫ي�ستمر م ��دة اأ�سبوع م�سارك ��ة التاأهيل ال�سامل‬ ‫(اإدارة احماي ��ة ااجتماعية وااإيواء)‪ ،‬الربية‬ ‫والتعلي ��م‪ ،‬برنام ��ج ااأم ��ان ااأ�س ��ري الوطن ��ي‬ ‫بالريا� ��ض‪ ،‬التنمي ��ة ااجتماعي ��ة‪ ،‬اجمعي ��ة‬ ‫اخري ��ة واإدارة التوعي ��ة الديني ��ة وفري ��ق‬ ‫احماية من العنف ب�سحة امنطقة‪.‬‬

‫طول بالك‬

‫الشعان واتصااتنا‬ ‫السعودية‪ ..‬صدقتم ولكن!‬ ‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫م ��ا كن ��ت اأود اأن اأكتب اإا ثنا ًء و�صكر ًا ات�صااتنا ال�صعودية‪،‬‬ ‫راق من قِ َب ��لِ م�صوؤوليه ��ا الذين احظوا‬ ‫لم ��ا حظي ��ت به من تعام � ٍ�ل ٍ‬ ‫كث ��ر َة الباغات التي تقدمت بها اإل ��ى ال�صركة ب�صكل �صبه �صهري‪،‬‬ ‫ل ��وا اأن قراأت في ع ��دد "ال�ص ��رق" (‪ )290‬رد ًا كتبه �صعادة مدير‬ ‫�صابق‬ ‫عام ال�صوؤون ااإعامية المهند�س نواف ال�صعان‪ ،‬على مقالٍ ٍ‬ ‫كتبت ��ه تحت عن ��وان "�صركة اات�ص ��اات والمعان ��اة الم�صتديمة"‪.‬‬ ‫وااأخ ال�صعان �صديق قديم ا اأنكر ف�صله ال�صابق في م�صاعدتي‪،‬‬ ‫ولكنه ربما ان�صغل موؤخر ًا بعماء جدد اأن�صوه القدامى‪.‬‬ ‫جاء فيما جاء من رد المهند�س ال�صعان حول تكرار انقطاع‬ ‫الخدم ��ة الهاتفية ل ��دي‪ ،‬قوله‪" :‬تبين اأنه عطلٌ في الت�صليك الداخلي‬ ‫لمن ��زل العميل"‪ .‬واأنا اأق ��ول‪ :‬هذا غير �صحيح األبتة‪ ،‬بينما جاء في‬ ‫رده ح ��ول الب ��اغ المتعلق بانقط ��اع ااإنترنت ل ��دي‪ ،‬قوله‪" :‬تبين‬ ‫اأن م ��ودم ااإنترنت يتطلب اإجراء اإع ��دادات وتهيئة" وهذا �صحيح‬ ‫ت ��ام ال�صحة‪ .‬اإنما ال�ص� �وؤال الذي يطرح نف�صه‪ :‬طالم ��ا اأنه عطلٌ في‬ ‫الت�صلي ��ك الداخل ��ي لمنزل ��ي‪ ،‬فلم ��اذا و�صلتني ر�صالة م ��ن ال�صركة‬ ‫طارئ لديهم و�صيت ��م اإ�صاحه‪ ،‬ثم لماذا لم‬ ‫تفي ��د باأنه نتيج ��ة ُع ٍ‬ ‫طل ٍ‬ ‫يت ��م اإ�ص ��اح النت المرتبط باإ�صاح الهاتف اإا بعد اأربعة اأيام من‬ ‫تاري ��خ العط ��ل‪ ،‬طالم ��ا اأن الخلل من الم ��ودم التابع ل ��ي ولي�س من‬ ‫ال�صركة‪.‬‬ ‫عل ��ى اأي ��ة ح ��ال‪ ،‬لم يعد هذا مهم� � ًا بالن�صبة لي‪ ،‬المه ��م هو‪ :‬اأنه‬ ‫جاءن ��ي ات�صالٌ من اأحد موظف ��ي ال�صركة يحثني فيه على الموافقة‬ ‫عل ��ى تقدي ��م طلب ترقية ال�صرع ��ة من (‪ )4‬ميجا اإل ��ى (‪ )20‬ميجا‪،‬‬ ‫مقاب ��ل دفع مبلغ اإ�صاف ��ي‪ ،‬فقبلت بهذا العر� ��س‪ ،‬وليتني لم اأقبل‪،‬‬ ‫حي ��ث ب ��ت اأدفع مبالغ �صهرية اإ�صافية‪ ،‬بينم ��ا ال�صرعة هي نف�صها‪،‬‬ ‫بل اأ�صبحت اأكثر ُبطئ ًا و ُعط ًا من ذي قبل‪ ،‬وهذا ما �صاأو�صحه في‬ ‫المقال القادم اإن �صاء الله تعالى‪.‬‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫استمرار نشاط الرياح السطحية‬ ‫على شرق المملكة‬ ‫الدمام‪ -‬ال�سرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�س ��ة العام ��ة لاأر�ساد وحماي ��ة البيئ ��ة اأن توجد‬ ‫ال�سح ��ب امتو�سط ��ة وامنخف�سة عل ��ى اأجزاء من امنطق ��ة ال�سرقية‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى �سمال �سرق منطقة الريا�ض‪ ،‬حيث الفر�سة مهياأة لهطول‬ ‫اأمط ��ار متفرقة‪ ،‬كما تتهياأ الفر�سة لتك ��ون ال�سحب الركامية اممطرة‬ ‫عل ��ى مرتفعات الباح ��ة والطائف وااأج ��زاء ال�ساحلي ��ة امحاذية لها‬ ‫اللي ��ث والقنف ��دة‪ ،‬كما ي�ستم ��ر ن�ساط الري ��اح ال�سطحي ��ة على �سرق‬ ‫امملكة‪ ،‬ي�سحب ذلك انخفا�ض ي درجات احرارة‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪34‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪18‬‬

‫امدينة‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫ااأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�س اأبوقمي�س‬ ‫خمي�س م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�س‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪18‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪8‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬359) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

19 «‫ﻗﺎﺿﻲ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮﺍﻥ »ﻏﻴﺎﺙ‬

‫دﻟﻮﻧﻲ ﻳﺎ ﻧﺎس‬

                                    

‫أﺳﺎﻣﺔ ﻳﻮﺳﻒ‬

‫ﻣﻦ ﻳﹸ ﺠﻴﺰ‬ ‫ﻣﻘﺎﻻﺕ ﺭﺅﺳﺎﺀ‬ (1) ‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ؟‬                                  ""                                                                                                                                                         ""                                                     oamean@ alsharq.net.sa



‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻳﺸﻜﺮ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﺎﻡ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﻓﻲ ﺇﻣﺎﺭﺓ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬                    

                                  





‫ ﻃﻔ ﹰﻼ ﻣﻦ ﺍﻷﻳﺘﺎﻡ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ ﻳﺴﺘﻤﺘﻌﻮﻥ ﺑﻤﻬﺮﺟﺎﻥ ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ‬250                  700      

                   

                   

  250                



‫ﺍﻟﺴﻮﻳﻬﺮﻱ ﻭﻛﻴ ﹰﻼ ﻹﺩﺍﺭﺓ‬ ‫ﺃﺑﻮﺍﺏ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ‬



                                                          

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺍﻟﺪﺓ ﺣﺴﻦ ﺍﻟﺠﺎﺳﺮ‬                                 0555801444   



‫ﺍﻟﺴﻴﺴﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻘﻔﺺ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ‬ 



                 

‫ﺍﻟﻤﻄﻴﺮﻱ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻭﺍﺟﻪ‬                           



‫ﺣﺪﻳﺚ اﻃﺒﺎء‬





‫ﺣﺴﻦ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

‫ﺃﺑﺤﺎﺙ ﻣﻊ‬ ‫ﻭﻗﻒ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬  •        603            •   600    500          •                               •                              •                                              •                           •                                            •              •            "  "  "           " "     •                     halkhudairi@ alsharq.net.sa


‫الثاثاء ‪ 13‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 27‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )359‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫كام عادل‬

‫قيمة !‬ ‫عادل التويجري‬

‫• اأنهى الهال خال اأ�شبوع واحد ثاث‬ ‫�شفقات مهمة جد ًا !‬ ‫• �شلم ييان الف ييرج و حم ييد الق ييري و�شلطان‬ ‫البي�شي !‬ ‫• اجمه ييور اله يياي واع ويدرك اأهمية مثل‬ ‫هذه ال�شفقات !‬ ‫• الق�شي يية لي�ش ييت (ا�شتف ييزازا) ورد عل ييى‬ ‫(ا�شتفزاز) !‬ ‫• بل ا�شراتيجية وا�شحة منذ زمن !‬ ‫• احف يياظ عل ييى النج ييوم دون خ�ش ييارة‬ ‫(الكيان) !‬ ‫• الهال ي�شيف اأي اعب يتم اختياره !‬ ‫• ي�شي ييف ل ييه قيم يية مالي يية واعتباري يية‬ ‫وتاريخية !‬ ‫• اأجي ييال م ييرت عل ييى (بع� ييس) ااأندي يية‬ ‫وجومه ييم م يام�ش ييوا ذه ييب (دوري) وا‬ ‫ي�شتموا بريق (كاأ�س) !‬ ‫• حينما طالبت اإدارة الهال (بامغادرة) بعد‬ ‫موقعة اأول�شان ربطتها ب�شرط!‬ ‫• اأن يكون ما قدم هو النهاية !‬ ‫• واأن لي�س هناك اأكر منه !‬ ‫• لك يين اله ييال ب ييداأ يع ييود وي�شتعي ييد بريق ييه‬ ‫(الطبيعي) !‬ ‫• ا�شتقر على الفرن�شي كمبواريه وم يدخل‬ ‫ي معمعة (ااإقالة) !‬ ‫• رغ ييم كل امطالب ييات الت ييي اأعق ييب اخروج‬ ‫ااآ�شيوي !‬ ‫• لك يين اا�شتف ييادة م يين جرب يية «دول» وم ييا‬ ‫قبله ييا توؤكد اأن الت�شحية بام ييدرب اإذا م يكن‬ ‫ب�شبب مقنع تكون (هروبا) !‬ ‫• ق�شيت ييا الفريدي وهو�شاوي (ااإعاميتن)‬ ‫اأخذتا اأكر ما ت�شتحقان !‬ ‫• ااأول ق ييدم ل ييه عر� ييس ورف� ييس وه ييذا م يين‬ ‫حقه !‬ ‫• مام ًا كما اأنه من حق ااإدارة التم�شك ما‬ ‫تراه (ااأن�شب) مالي ًا !‬ ‫• والثاي اأ�شا�ش ًا م يكن ي الهال !‬ ‫• اإقح ييام ا�ش ييم الهال جاء من باب ( توتر‬ ‫العاقة) !‬ ‫• ما ميز ال�شفقات الثاث ااأخرة اح�شم‬ ‫!‬ ‫• فاح�ش ييم يعن ييي قطع الطري ييق على التاأويل‬ ‫ويوفر اا�شتقرار لاعب والنادي !‬ ‫• ثانيي ي ًا‪ ،‬التقيي ييم ام يياي امنا�ش ييب عطف ًا على‬ ‫ام�شتويات الفنية !‬ ‫• دون اإجح يياف لاع ييب اأو �شغ ييط الن ييادي‬ ‫بديون (تهده) وتربك كل م�شاريعه !‬ ‫• لي�س هناك �شقف !‬ ‫• هن يياك عر� ييس م يياي يتف ييق م ييع ام�شت ييوى‬ ‫الفني !‬ ‫• فالاعبون لي�شوا �شواء !‬ ‫• وتاأثره ييم وحما�شه ييم وم�شتوياته ييم‬ ‫وعطاءهم يختلف !‬ ‫• ثالثي ي ًا‪ ،‬اله ييدوء ي عق ييد ال�شفق ييات‬ ‫والتوقيت !‬ ‫• دون جعجعة !‬ ‫• هدوء ما قبل عقد ال�شفقات !‬ ‫• وهدوء ما بعد ال�شفقات !‬ ‫• اا�شتق ييرار ياأت ييي نتيج يية حتمي يية ل ييكل ما‬ ‫�شبق !‬ ‫• اا�شتق ييرار الفني �ش ييوا ًء مع اجهاز الفني‬ ‫اأو الاعبن‪.‬‬ ‫• هل اأدرك البقية اأن الهال ي�شيف لهم !‬ ‫• اأجزم بذلك !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫تعرض للهزيمة الرابعة على التوالي ‪ ..‬وجماهيره تهتف ضد فيكتور سيموس‬

‫اأهلي الضائع يخسر من ااتفاق في الشرائع‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫أبيض وأسود‬

‫أحمد عدنان‬

‫وا�سل الفريق الأول لكرة القدم ي النادي الأهلي‬ ‫تقدم عرو�سه امتوا�سعة‪ ،‬ونتائجه امخيبة‪ ،‬ي دوري‬ ‫زين‪ ،‬وتعر�ص اأم�ص للخ�سارة الرابعة على التواي من‬ ‫�سيف ��ه التفاق بهدفن دون مقاب ��ل‪ ،‬ي مباراة موؤجلة‬ ‫م ��ن اجولة الثامنة‪ ،‬وكان الفري ��ق الأهاوي قد خ�سر‬ ‫من جران ‪ 2/0‬ومن التعاون‪ 2/1‬ومن الهال ‪.4/1‬‬ ‫وج ��ح التف ��اق ي الع ��ودة م ��ن جدي ��د ل�سك ��ة‬ ‫النت�س ��ارات بع ��د تعر�س ��ه خ�سارت ��ن متتاليتن من‬ ‫الن�سر ‪ 3/1‬وم ��ن الفتح ‪ ،1/0‬وبالت ��اي رفع ر�سيده‬ ‫اإى‪ 21 ،‬نقط ��ة قف ��زت ب ��ه اإى امركز اخام� ��ص‪ ،‬بينما‬ ‫جمد ر�سيد الأهلي عند نقاطه ال� ‪ 11‬ي امركز العا�سر‪،‬‬ ‫وتبقت له اأربع مباريات موؤجلة ي الدور الأول‪.‬‬ ‫و�سجل لاتف ��اق الرازيل ��ي اك�سوزا م ��ن �سربة‬ ‫ج ��زاء ي الدقيقة ‪ 19‬ويو�سف ال�سام ي الدقيقة ‪،25‬‬ ‫بينم ��ا اأ�ساع فيكتور �سربة ج ��زاء لاأهلي ي الدقيقة‬ ‫‪.31‬‬ ‫م�ساهدات‬

‫خلطبيطة‬

‫ ح َمل ��ت جماه ��ر الأهل ��ي لفت ��ات كت ��ب عليه ��ا‬‫‪»:‬اأعيدوا اإلينا اأهلينا فلقد ذهب اإى كوريا وم يعد»‬ ‫تبديات الأهلي‬ ‫دخول عقيل ال�سحبي وعماد احو�سني وح�سن‬ ‫العي�س ��ى وخروج كام ��ل امر وعبدالرحي ��م اجيزاوي‬ ‫وعي�سى امحياي‪.‬‬ ‫تبديات التفاق‬ ‫دخول علي الزعقان ومب ��ارك الدو�سري وكا�سيو‬ ‫فارجا�ص وخروج �سو�سف ال�سام واأحمد عكا�ص وعلي‬ ‫الزعقان‪.‬‬ ‫البطاق ��ة ال�سف ��راء الوحي ��دة الت ��ي اأخرجها‬ ‫احك ��م كان ��ت م ��ن ن�سي ��ب لع ��ب الأهل ��ي عقيل‬ ‫ال�سحبي‪.‬‬

‫ااتفاق ا�شقط ااهلي بهدفن ‪..‬وي ااإطار جماهر اهاوية حمل افته كتبت عليها اعيدو لنا ااأهلي (ت�شوير‪ :‬هادي الع�شيمي)‬

‫ جح ��ت اإدارة ملعب مدينة املك عبدالعزيز ي‬‫ال�سرائع ي تنظيم دخول اجماهر دون م�سايقات‪.‬‬ ‫ حار�ص الأهل ��ي يا�سر ام�سيليم اأول احا�سرين‬‫ جماه ��ر اأهاوية كبرة حر�ست على م�ساهدة اإى اأر�سي ��ة املع ��ب لأج ��راء عملي ��ة الإحم ��اء؛ ليقابل‬‫امب ��اراة ي ملعب مدينة املك عبدالعزيز ي ال�سرائع‪ ،‬بعا�سفة كبرة من الرحيب‪.‬‬ ‫ ح�س ��ور جي ��د م ��ن جماهر مك ��ة امكرم ��ة كان‬‫الأم ��ر الذي �سبب ازدحاما �سديدا على طريق جدة مكة‬ ‫غالبيته ��م ي�سان ��د لعب ��ي التف ��اق‪ ،‬وتفاع ��ل كثرا مع‬ ‫ال�سريع‪.‬‬

‫اأهداف التفاق‪.‬‬ ‫ هتف ��ت جماهر الأهلي �س ��د الرازيلي فيكتور‬‫بعد اإ�ساعته لركلة اجزاء‪.‬‬ ‫ ب ��ن �سوطي اللق ��اء بقي اجهاز الفن ��ي للنادي‬‫الأهل ��ي ي ملع ��ب امب ��اراة لف ��رة طويل ��ة‪ ،‬م ��ا جع ��ل‬ ‫اجماه ��ر تهت ��ف �سدهم بعبارات خارج ��ة عن الروح‬ ‫الريا�سية‪.‬‬

‫حضر في أول مشاركاته الخارجية في البحرين‬

‫الفيصلي يسقط البسيتين خليجيا ويتصدر الرابعة‬ ‫الريا�ص ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫مك ��ن الفريق الأول لك ��رة القدم بنادي‬ ‫الفي�سل ��ي من الفوز عل ��ى م�سيفه الب�سيتن‬ ‫البحريني بهدف دون مقابل ‪ ،‬ي اللقاء الذي‬ ‫اأقيم م�ساء اأم�ص على ملعب امحرق بالبحرين‬ ‫‪�،‬سمن مباريات امجموع ��ة الرابعة م�سابقة‬ ‫دوري اأبطال اخليج لاأندية ‪ ،‬و�سجل هدف‬ ‫الفي�سلي حرفه «نابي �سوماه»عند الدقيقة‬ ‫‪ 61‬من �سربة ج ��زاء‪ ،‬حقق ًا اأول فوز له ي‬ ‫م�ساركاته اخارجية‬

‫م�ساهدات ‪:‬‬ ‫ ق ��اد اللقاء طاقم حكيم عماي مكون‬‫م ��ن حك ��م ال�ساح ��ة اإبراهي ��م احو�سن ��ي ‪،‬‬ ‫وحك ��م م�ساع ��د اأول عل ��ي حم ��دان ‪ ،‬وحك ��م‬ ‫م�ساعد ثاي غام البي�سي ‪ ،‬فيما توى مهمة‬ ‫احكم الرابع يا�سر الرواحي ‪..‬‬ ‫ م� �اأت اأهازي ��ج اجمه ��ور البحريني‬‫اأرجاء املعب طوال فرة امباراة ‪..‬‬ ‫ اأخط ��ر فر�ص ال�س ��وط الأول كانت ي‬‫الدقيق ��ة ‪ 13‬عن طريق ت�سدي ��دة عي�سى غالب‬ ‫م ��ن فري ��ق الب�سيتن ‪ ،‬جح تي�س ��ر اآل نتيف‬

‫حار� ��ص الفي�سلي ي اإبعادها ‪ ،‬قبل اأن ترتطم‬ ‫الكرة بالعار�سة وتتحول اإى �سربة ركنية ‪..‬‬ ‫ عند الدقيقة ‪ 58‬احت�سب احكم �سربة‬‫ج ��زاء للفي�سلي بع ��د اأن م ��ت اإعاقة يا�سن‬ ‫البخي ��ت داخل منطقة اج ��زاء ‪ ،‬ورافق ذلك‬ ‫القرار احتجاج كبر م ��ن اأ�سحاب الأر�ص ‪،‬‬ ‫وتوقف اللع ��ب قرابة اخم�ص دقائق قبل اأن‬ ‫ي�ستاأنف من جديد بتنفيذ ال�سربة ‪..‬‬ ‫ به ��ذا الف ��وز يت�س ��در الفي�سل ��ي‬‫جموعت ��ه الرابع ��ة التي ت�س ��م اأي�س ًا فريق‬ ‫بني يا�ص الإماراتي‪.‬‬

‫التركي لـ |‪ :‬ملعب مدينة الملك فهد الرياضية جاهز استقبال المباريات‬

‫جماهير اأهلي وااتحاد تطالب بإقامة‬ ‫مباريات الفريقين في الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫اأعل ��ن مدير مكت ��ب الرئا�سة‬ ‫العام ��ة لرعاي ��ة ال�سب ��اب ي‬ ‫حافظة الطائ ��ف �سالح الركي‬ ‫ع ��ن جهي ��ز ملع ��ب مدين ��ة املك‬ ‫فه ��د الريا�سي ��ة ي احوي ��ة‬ ‫ي الطائ ��ف لإقام ��ة امباري ��ات‬ ‫امتوق ��ع نقله ��ا اإلي ��ه بع ��د اإيقاف‬ ‫اإقام ��ة امباري ��ات عل ��ى ملع ��ب‬ ‫الأم ��ر عبدالل ��ه الفي�س ��ل ي‬ ‫حافظ ��ة ج ��دة لتو�سع ��ة طاقته‬ ‫ال�ستيعابية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأنهم اتخذوا كافة‬ ‫ال�ستع ��دادات لحت�س ��ان اأي‬ ‫م ��ن اأن�سطة اح ��اد األعاب القوى‬

‫والألع ��اب اخا�س ��ة بالحادات‬ ‫الأخ ��رى عل ��ى ماع ��ب مدين ��ة‬ ‫املك فه ��د الريا�سية ي احوية‪،‬‬ ‫وفق التقاري ��ر اخا�سة ب�سيانة‬ ‫امن�ساأة‪ ،‬منوه� � ًا بحر�ص وتاأكيد‬ ‫الأمر نواف بن في�سل الرئي�ص‬ ‫العام لرعاية ال�سباب على توفر‬ ‫كافة ال�سبل التي تخدم ال�سباب‪،‬‬ ‫وت�س ��ب ي م�سلح ��ة اأبن ��اء‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫وقال الركي ل� «ال�سرق»‪ :‬اإن‬ ‫امكتب تلقى خطاب ��ا من الحاد‬ ‫ال�سعودي لكرة القدم يفيد باإقامة‬ ‫مباري ��ات ن ��ادي الربي ��ع �سم ��ن‬ ‫دوري ركاء ي الطائف فقط‪.‬‬ ‫وكان ��ت اأع ��داد كب ��رة م ��ن‬

‫�شالح الركي‬

‫جماه ��ر الأهل ��ي والح ��اد ي‬ ‫حافظة الطائف قد طالبت بنقل‬ ‫بع�ص مبارياتهما التي �ستقام ي‬ ‫العا�سم ��ة امقد�س ��ة اإى الطائف‬

‫لإعطائه ��م الفر�س ��ة م�ساه ��دة‬ ‫ج ��وم الفريق ��ن وم�ساندته ��م‪،‬‬ ‫و�سجل ��ت مواق ��ع التوا�س ��ل‬ ‫الجتماع ��ي مطالب ��ات وا�سع ��ة‬ ‫م ��ن جماه ��ر النادي ��ن بتحقيق‬ ‫تطلعاته ��م م�ساه ��دة ج ��وم‬ ‫الفريقن ي الطائف‪.‬‬ ‫ج ��در الإ�س ��ارة اإى اأن‬ ‫اأر�سية ملع ��ب امدينة الريا�سية‬ ‫ي الطائ ��ف يع ��د الأف�س ��ل على‬ ‫م�ست ��وى امملك ��ة‪ ،‬و�سب ��ق اأن‬ ‫ا�ست�ساف العدي ��د من البطولت‬ ‫وال ��دورات الريا�سي ��ة التي كان‬ ‫اآخره ��ا ا�ست�سافته لبطولة كاأ�ص‬ ‫الع ��رب الت ��ي اأقيم ��ت ي �سه ��ر‬ ‫�سعبان اما�سي‪.‬‬

‫فرحة اعبي الفي�شلي بعد ت�شجيلهم هدف الفوز‬

‫(ال�شرق)‬

‫القرار الرسمي يصدر الخميس‬

‫اللجان المشتركة في اآسيوي توصي بمنح‬ ‫السعودية أربعة مقاعد في دوري اأبطال‬ ‫كوالمبور ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأو�س ��ت اللج ��ان ام�سركة ي الح ��اد الآ�سيوي ي اجتماعه ��ا الذي عقدته‬ ‫اأم� ��ص ي العا�سمة اماليزي ��ة كوالمبور‪ ،‬منح ال�سعودية اأربع ��ة مقاعد ي دوري‬ ‫اأبط ��ال اآ�سيا بعد اأن ح�سلت عل ��ى امركز الأول بن دول غرب القارة‪ ،‬كونها حققت‬ ‫الدرج ��ات التي توؤهله ��ا لذلك‪ ،‬ي حن ح�سل ��ت قطر على امركز الث ��اي‪ ،‬واأربعة‬ ‫مقاع ��د‪ ،‬وجاءت اإيران ي امركز الثالث وح�سلت على ‪ ،1+3‬والإمارات ي امركز‬ ‫الراب ��ع وح�سل ��ت عل ��ى ‪ ،2 2+‬وينتظ ��ر اأن تتم مناق�س ��ة نتائج ه ��ذا الجتماع ي‬ ‫اجتم ��اع جنة ام�سابقات يوم غد الأربعاء‪ ،‬واإذا لقت هذه التو�سيات التاأييد فاإنه‬ ‫�سيتبقى اجتماع امكتب التنفيذي يوم اخمي�ص‪ ،‬للم�سادقة على النتائج‪ ،‬والإعان‬ ‫ر�سميا عن امقاعد‪.‬‬ ‫وينتظر اأن م ّثل الكرة ال�سعودية ي دوري اأبطال اآ�سيا ‪ 2013‬فريق ال�سباب‬ ‫(بطل دوري زين)‪ ،‬والأهلي (بطل كاأ�ص خادم احرمن ال�سريفن وثاي الدوري)‪،‬‬ ‫والهال (ثالث الدوري)‪ ،‬والتفاق (رابع الدوري)‪.‬‬ ‫واتف ��ق امجتمع ��ون على اأن تق ��ام مباريات دور ال � � ‪ 16‬ذهاب ��ا واإيابا بدل من‬ ‫مباراة واحدة على ماعب اأوائل امجموعات‪ ،‬كما كان يحدث ي ال�سنوات اما�سية‪.‬‬

‫ غيير مطمئن ل�شائعات‬‫تيعيياقييدات (ااحي يياد) ي فييرة‬ ‫اان يت يقيياات ال ي� يش يتييوييية‪ ،‬للمرة‬ ‫ااألييف اأقييول اإن العميد يحتاج‬ ‫اإى مييدافييع ميين طينة تفاري�س‬ ‫وم يهيياجييم مي يه يياري م يين طييينيية‬ ‫اح ي� يش يين ك يي يت ييا‪ .‬ال يت يفيياو�ييس‬ ‫مييع حي�يشيين ال ييراه ييب (ميهيياجييم‬ ‫جران) قرار موفق‪ .‬اإذا �شح‬ ‫خر رحيل نايف هييزازي اإى‬ ‫ااإمارات فاأعتقد اأن ذلك خطوة‬ ‫جدية لاعب والنادي‪.‬‬ ‫ مي يف يياو�ي يش يية ااإدارة‬‫ااح ي ييادي ي يية ل يياع ييب اخ يلييوق‬ ‫وام يحييرم (اح ي� يشيين الييييامييي)‬ ‫لياإ�يشييراف على الفريق ااأول‬ ‫تنم عن روؤييية ي حلها‪ ،‬وي‬ ‫نيفي�ييس الييوقييت‪ ،‬ك ييان ا� يشييراط‬ ‫(اليامي) االتزام م�شتحقات‬ ‫اليياع يبيين اإث يبيياتييا اأني ييه الييرجييل‬ ‫امنا�شب لهذا امن�شب‪.‬‬ ‫ اأمنى اأن جدد ااإدارة‬‫ال�شبابية عقد احار�س الواعد‬ ‫ح�شن �شيعان‪ ،‬لكنني ا اأمنى‬ ‫جييديييد عيقييد ح ييور اارت يكيياز‬ ‫ع يبييدام يلييك اخ ييييري – الييذي‬ ‫اأت ييوق ييع اأن حيظييوظييه �شتكون‬ ‫اأف ي� يشييل ي اأن ييدي يية اأخ ي ييرى –‬ ‫ب ي� يش يبييب ج ييدي ييد ع يق ييد ميياجييد‬ ‫ام ييرح ييوم واإت يياح يية اليفيير�يشيية‬ ‫لاعب ال�شاب فهد حمد‪.‬‬ ‫ انتقال يحيى ال�شهري‬‫اإى (ااأه ي يلي ييي) ك يمييا ت يتييداول‬ ‫ال�شحف وو�يشييائييل ااإع ييام‪،‬‬ ‫�شي�شكل اإ�شافة مادية للنادي‪،‬‬ ‫لكنني اأعيتيقييد اأن هينيياك اأنييدييية‬ ‫اأخي ي ييرى حي يت يياج (ال ي� يش يهييري)‬ ‫اأكر!‪.‬‬ ‫ م�شاركة (الفي�شلي)‬‫ي ب ي يطي ييولي يية اخ ي يل ي ييي ييج خيير‬ ‫اإي يجييابييي ل يل يكييرة ال ي� يش يعييودييية‪.‬‬ ‫ا اأرت ي ي ي ي يياح ل ي يني ييرة ال يت يع يياي‬ ‫اليتييي يطلقها اليبيعي�ييس رف�ش ًا‬ ‫م�شاركة ااأندية ال�شعودية ي‬ ‫البطوات العربية واخليجية‬ ‫ل ي� يش يبييب‪ :‬اأن هي ييذه ال يب يطييوات‬ ‫فر�شة حقيقية لتطوير �شريحة‬ ‫اأو�ي ي يش ي ييع مي يين ال يياعي يب يين عيير‬ ‫ااحتكاك بالتجارب الكروية‬ ‫امي يج يياورة‪ ،‬واأذك ي يير ب ي ياأن عهد‬ ‫الكرة ال�شعودية الذهبي تخلله‬ ‫اح يت يك يياك قي ييوي ب يين ااأن ييدي يية‬ ‫ال�شعودية وبن ااأندية ال�شقيقة‬ ‫ي اخليج والعام العربي كما‬ ‫ي اآ�شيا‪.‬‬ ‫@‪wddahaladab‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫فقرة في العقد تسمح لـ كريري التوقيع مع أي جهة دون الرجوع لناديه‬

‫ااتحاد يشترط التجديد مع هزازي قبل النظر في العقود المقدمة له‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫ك�سف ��ت م�س ��ادر مطلعة ي ن ��ادي الحاد باأن‬ ‫الإدارة ق ��ررت خاطبة مهاج ��م الفريق الأول لكرة‬ ‫الق ��دم بالن ��ادي ناي ��ف ه ��زازي لتجديد عق ��ده مدة‬ ‫خم�س ��ة موا�سم قبل النظر ي العقود امقدمة له من‬

‫بع�ض الأندية التي ترغ ��ب ال�ستفادة من خدماته‪،‬‬ ‫ومن بينها اأندية حلية وخليجية‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخرى اجتمع ��ت اإدارة النادي بقيادة‬ ‫امهند�ض حم ��د الفائز بلعب ��ي الفريق‪ ،‬وحدثت‬ ‫معهم حول امتاأخرات امالية واإمكانية ت�سليمها لهم‬ ‫كامل ��ة خلل الأي ��ام امقبلة‪ ،‬اأي قبل لق ��اء الديربي‪،‬‬

‫وذلك بعد اأن تقدم اأكر من وكيل اأعمال لعب برفع‬ ‫مطالبات اإى جنة الحراف بالحاد ال�سعودي‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي ه ��ذه اخط ��وة م ��ن الإدارة لطماأن ��ة‬ ‫اللعب ��ن عل ��ى حقوقه ��م وتهيئته ��م قب ��ل مب ��اراة‬ ‫الديرب ��ي مع الأهلي يوم اجمع ��ة امقبل ي ملعب‬ ‫ال�سرائ ��ع مك ��ة امكرم ��ة �سمن مب ��اراة موؤجلة من‬

‫دوري زين‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك اأك ��دت ام�س ��ادر ب� �اأن اللع ��ب �سعود‬ ‫كريري يح ��ق له النتق ��ال والتوقي ��ع لأي ناد دون‬ ‫الرج ��وع اإى نادي ��ه بح�سب العقد ال ��ذي وقع عليه‬ ‫م ��ع الن ��ادي اأثناء رئا�س ��ة حمد بن داخ ��ل‪ ،‬وتبلغ‬ ‫م�ستحقات كريري امتبقية اأربعة ملين ريال‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 13‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 27‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )359‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫فضاءات‬

‫بطولة‬ ‫جمهور النصر‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫يبداأ م�صاء اليوم «العامي» فريق نادي الن�صر الأول لكرة القدم‪،‬‬ ‫م�ص ��واره ي البطول ��ة العربي ��ة‪ ،‬ي مهم ��ة لن تكون �صهل ��ة وكذلك لن‬ ‫تك ��ون �صعب ��ة‪ ،‬فمت ��ى ما تعام ��ل الن�صراوي ��ون مع ه ��ذه البطولة كما‬ ‫ينبغي �صتكون �صهلة جد ًا‪ ،‬ولكن اإن حدث عك�س ذلك فال�صعوبة هي‬ ‫العنوان الأبرز لهذه ام�صاركة‪.‬‬ ‫الن�ص ��ر موؤه ��ل كعنا�ص ��ر اإى ح ��د م ��ا اإى خو�س غم ��ار هذه‬‫البطول ��ة والظفر بلقبها‪� ،‬صرط اأن يظهر كما ظهر ي مباراة التفاق‪،‬‬ ‫م ��ن حي ��ث الن�صب ��اط التكتيك ��ي واحما� ��س والرغب ��ة ي م�صاعف ��ة‬ ‫النتيجة‪.‬‬ ‫اأن ��ا قلته ��ا واأكررها الآن على الن�صراوي ��ن اأن يجعلوا البطولة‬‫العربي ��ة «هدف� � ًا» اإ�صراتيجي� � ًا له ��م هذا امو�ص ��م‪ ،‬عل ��ى اأن يكون لقب‬ ‫ال ��دوري والبطولت الأخرى امحلية‪ ،‬اأم ��ر ًا مهم ًا اإن حقق فهذا جيد‬ ‫واإن م يتحقق فالأهم اأن يكون الهدف ال�صراتيجي قد جاء ‪.‬‬ ‫الن�ص ��ر فق ��ط يحت ��اج اإى بطول ��ة‪ ،‬ليع ��ود وليتغ ��ر كل �صيء‪،‬‬‫الن�ص ��ر يحتاج اإى بطولة لي�صتعيد توازن ��ه‪ ،‬ويخف ال�صغط النف�صي‬ ‫واجماه ��ري عل ��ى �صاحب القرار‪ ،‬الن�صر يحت ��اج اإى بطولة ليعود‬ ‫اأع�ص ��اء ال�صرف امبتعدون للكيان من جديد‪ ،‬البطولة جعل النفو�س‬ ‫اأكر قرب ًا واأكر اتزان ًا ‪ ،‬واأكر قدرة على العمل ولي�س اخاف‪.‬‬ ‫البطولة العربية هي بطولة جماهر «ال�صم�س»‪ ،‬هذه اجماهر‬‫الكب ��رة والعا�صقة والوفية « م ��ن احد اإى احد» ‪ ،‬فجماهر الن�صر‬ ‫ل حت ��اج اإى دع ��وة‪ ،‬ول حتاج اإى من يذكرها بدورها‪ ،‬ول حتاج‬ ‫من ي�صحذ هممها للح�صور‪� ،‬صتح�صر وتدفع بالفريق نحو اللقب‪.‬‬ ‫البطول ��ة العربي ��ة ذات قيم ��ة وت�ص ��ارك به ��ا فرق قوي ��ة ومتعة‬‫م ��ن عرب اآ�صيا وعرب اإفريقيا‪ ،‬حقيقه ��ا �صيجعل الن�صر اأكر قدرة‬ ‫واأك ��ر ثق ��ة عل ��ى ا�صتعادة زمانه ال ��ذي م�صى‪ ،‬ويجب عل ��ى اأ�صحاب‬ ‫الق ��رار اأن يعملوا عل ��ى التهيئة النف�صية ويزرعوا ي نفو�س الاعبن‬ ‫اأنها هدف ا�صراتيجي يجب الظفر به‪.‬‬ ‫ن�صي ��ت اأن اأخرك ��م‪ ،‬اأن ��ه ي الوق ��ت ال ��ذي كان ينبغ ��ي م ��ن‬‫�صحاف ��ة «الع ��ن الواحدة» حفيز الن�صر ال ��ذي مثل الوطن بجوار‬ ‫الفت ��ح به ��ذه البطول ��ة‪ ،‬ذهب ��ت اإى ن�ص ��ر اأن م�صارك ��ة «العامي» غر‬ ‫م�صتحق ��ة به ��ذه البطولة‪ ،‬لغرابة ي ذلك فهم من حفّز جماهر ذلك‬ ‫الن ��ادي للتغني ي اأول�صان الكوري �ص ��د الأهلي‪ ،‬خوف ًا من �صدمة‬ ‫كبرة لهم!‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫نايف هزازي‬

‫القرعة أعفته من»التمهيدي» والفريق يسعى لتحقيق إنجاز‬

‫النصر يستهل مشواره العربي بـ الحد البحريني‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫ي�سته ��ل الفري ��ق الأول لك ��رة‬ ‫القدم بن ��ادي الن�س ��ر م�سواره ي‬ ‫امرحل ��ة الثانية م ��ن م�سابقة كاأ�ض‬ ‫الح ��اد العرب ��ي للأندي ��ة الي ��وم‬ ‫الثلث ��اء عندم ��ا ي�ست�سيف نظره‬ ‫احد البحريني عل ��ى اأر�ض ملعب‬ ‫املك فهد الدوي بالريا�ض‪.‬‬ ‫ويحت ��ل فري ��ق اح ��د حالي� � ًا‬ ‫و�سافة ال ��دوري البحريني‪ ،‬وكان‬ ‫قد بل ��غ هذا ال ��دور بع ��د اأن خا�ض‬ ‫الدور التمهيدي وجح ي جاوز‬ ‫�سب ��اب الأردن‪ ،‬بتعادله معه بهدف‬

‫مثل ��ه ي الأردن قب ��ل اأن يتع ��ادل‬ ‫الفريق ��ان �سلبي� � ًا ي البحرين‪ ،‬اأما‬ ‫اأ�سح ��اب الأر� ��ض الن�سراوي ��ون‬ ‫الذي ��ن يحتل ��ون امرتب ��ة الرابع ��ة‬ ‫ي بطول ��ة ال ��دوري ال�سع ��ودي ‪،‬‬ ‫فقد جنبتهم القرع ��ة خو�ض الدور‬ ‫التمهيدي‪ ،‬وقد ا�ستعدوا لهذا اللقاء‬ ‫جي ��دا رغب ��ة ي ح�س ��م التاأهل من‬ ‫الريا�ض وموا�سل ��ة ام�سوار حتى‬ ‫نهايته‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الن�س ��ر �سب ��ق واأن‬ ‫�س ��ارك ي دوري اأبط ��ال الع ��رب‬ ‫مو�سم ��ي ‪ 2006‬و‪ ، 2007‬وم‬ ‫يتمك ��ن م ��ن ج ��اوز دور الثمانية‬

‫‪ ،‬اأم ��ا فري ��ق اح ��د البحرين ��ي فلم‬ ‫ي�سب ��ق اأن �س ��ارك ي هذه البطولة‬ ‫‪ ،‬ويلع ��ب فيه ��ا للم ��رة الأوى ي‬ ‫تاريخه ‪.‬‬

‫حمد ال�صهاوي‬

‫مدرب الن�صر كاربينو يتحدث ي موؤمر �صحفي‬

‫الجبال يخطط للحسم من الكويت ‪..‬وخوسيه يرصد كل شيء عن النموذجي‬

‫الفتح المنتشي بصدارة «زين» يواجه العربي الجريح محلي ًا‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬

‫من تدريبات الفتح الأخرة بالكويت‬

‫يحل الفريق الأول لكرة القدم بنادي‬ ‫الفتح �سيفا على نظره بالنادي العربي‬ ‫الكويت ��ي عن ��د ال�سابعة من م�س ��اء اليوم‬ ‫الثلثاء على اأر� ��ض ملعب �سباح ال�سام‬ ‫ال�سباح بالكويت‪ ،‬ي ذهاب الدور الأول‬ ‫من بطول ��ة كاأ� ��ض الحاد العرب ��ي لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬ي مواجه ��ة يتوقع لها اأن حظى‬ ‫بالقوة والإثارة من اجانبن‪.‬‬ ‫ويت�س ��در فري ��ق الفت ��ح ال ��دوري‬ ‫ال�سع ��ودي للمحرف ��ن دون اأي‬ ‫خ�سارة‪،‬وكان قد ف ��از ي اآخر مواجهاته‬ ‫الدورية على التف ��اق بهدف نظيف‪ ،‬وقد‬ ‫و�سل لهذه امرحل ��ة ي البطولة العربية‬ ‫بع ��د اأن ج ��اوز اجهراء الكويت ��ي وفاز‬ ‫عليه ذهاب� � ًا واإياب� � ًا‪ ،‬فيما تاأه ��ل مناف�سه‬ ‫العربي تلقائي ًا‪ ،‬ويت�سلح الفريق بالأر�ض‬ ‫وبجمهوره امعروف بوقفاته وم�ساندته‪،‬‬

‫وبلعبي ��ه الدولين العائدين من مع�سكر‬ ‫امنتخب‪ ،‬وكذلك باأجانبه امتميزين وي‬ ‫مقدمت ��ه البحرين ��ي �سيد حم ��د عدنان‪،‬‬ ‫وقادر فال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واأق ��ام العربي مع�سك ��را داخليا ي‬ ‫اأحد الفنادق ‪ ،‬بعد خ�سارته اآخر مواجهاته‬ ‫بالدوري الكويتي م ��ن الفحيحيل بهدف‬ ‫لثلثة‪.‬‬ ‫وي ��درك م ��درب الفري ��ق الكويت ��ي‬ ‫الرتغ ��اي خو�سيه روم ��او‪ ،‬قوة الفريق‬ ‫الفتح ��اوي‪ ،‬وقد تاب ��ع مبارياته الأخرة‬ ‫بال ��دوري ال�سعودي ور�س ��د نقاط قوته‬ ‫و�سعف ��ه‪ ،‬واح ��ال نف�س ��ه م ��درب الفت ��ح‬ ‫التون�س ��ي فتح ��ي اجب ��ال ال ��ذي‪ ،‬تاب ��ع‬ ‫العربي ودون نقاط �سعفه وقوته‪،‬وياأمل‬ ‫الف ��وز بنتيجة جيدة ت�ساع ��ده ي ح�سم‬ ‫التاأهل من الكويت‪ ،‬وعموم ًا فاإن كل فريق‬ ‫ي�سعى لتحقيق الهدف من امواجهة‪ ،‬التي‬ ‫يتوقع اأن تكون مثرة وقوية‪.‬‬


‫المغيليث‪ 2015 :‬إيقاف البث اأرضي لقنوات التليفزيون السعودي‪ ..‬والرقمي الجديد يغطي ‪ %90‬من مناطق المملكة‬ ‫جدة ‪ -‬ف�ؤاد امالكي‬ ‫تتجه وزارة الثقافة والإعام اإى اإيقاف بث قن�ات‬ ‫التليفزي�ن ال�سع�دي الأر�سية التي ت�ستقبل عن طريق‬ ‫اله�ائي «الإريل»‪ ،‬مطلع العام ‪2015‬م وا�ستبداله بالبث‬ ‫الرقمي عن طريق ال�ستاليت ي خط�ة اعترتها ال�زارة‬ ‫ما�س ��يا مع التق ��دم التقني ال ��ذي ت�س ��هده التكن�ل�جيا‬ ‫احديث ��ة ي ه ��ذا امج ��ال‪ .‬وباإم ��كان ام�س ��تقبلن للبث‬

‫الأر�س ��ي اقتن ��اء اأجه ��زة ال�س ��تاليت امخ�س ���ص للب ��ث‬ ‫الأر�س ��ي‪ .‬واأكد وكيل وزارة الثقاف ��ة والإعام للعاقات‬ ‫الثقافية الدولية امهند�ص �س ��الح امغيليث ي ت�س ��ريح‬ ‫خا�ص ل� «ال�س ��رق» ‪ :‬اأن وزارة الثقافة والإعام تخ�س ��ع‬ ‫لكافة الأنظمة الهند�س ��ية ال�س ��ادرة عن احادات الإذاعة‬ ‫والتليفزي�ن التي متلك فيها امملكة العربية ال�سع�دية‬ ‫ع�س ���ية كاأي دول ��ة اأخ ��رى‪ ،‬مبين� � ًا اأنه ��م ي ال ���زارة‬ ‫ملتزم ���ن بالق ��رار الدوي الذي قام ��ت امملكة بالت�قيع‬

‫وام�افقة عليه كع�س ��� ي الحاد الدوي لات�س ��الت‪،‬‬ ‫الذي يت�سمن �س ��رورة اإيقاف البث الأر�سي «التماثلي»‬ ‫مام ًا ي العام ‪2015‬م امقبل‪ .‬واأ�ساف‪ :‬الأنظمة تغرت‬ ‫ومن ال�اجب علينا م�اكبة التط�رات مع العام‪ ،‬كما اأننا‬ ‫نتما�س ��ى مع متطلبات التكن�ل�جيا‪ ،‬فقد قمنا م�ساريع‬ ‫جديدة ما�س ��ي ًا مع الق ��رارات الدولية‪ ،‬وب ��داأت ال�زارة‬ ‫ي تفعيل البث الأر�سي «الرقمي» اجديد الذي يعمل به‬ ‫العام كافة‪ ،‬ع��س ًا عن البث الأر�سي «التماثلي» القدم‪،‬‬

‫كما اأننا قمنا بالتن�س ��يق م ��ع دول اخليج لإيقاف النظام‬ ‫القدم ي عام ‪ 2013‬امقبل‪ ،‬و�س�ف نق�م باإيقافه مام ًا‬ ‫مطلع ‪ 2015‬القادم‪.‬‬ ‫واأ�ساف‪ :‬ا�ستدركنا الأمر مبكر ًا وعملنا م�ساريعنا‬ ‫وف ��ق الق ��رار ال�س ��ادر بالتما�س ��ي م ��ع النظ ��ام الدوي‪،‬‬ ‫والآن قمن ��ا بتغطي ��ة ‪ 85‬اإى ‪ % 90‬م ��ن مناط ��ق امملكة‬ ‫بالبث الأر�سي «الرقمي» اجديد‪ ،‬وعندما ننفذ م�سروعا‬ ‫منطقة وننتهي منه نلغي النظام القدم‪.‬‬

‫واأ�س ��ار اإى اأن النظام «التماثلي»‪ ،‬ل ت�جد �سركات‬ ‫م�سنعة ت�فره اأو ت�فر قطع غياره مع تقدم ال�قت وبذلك‬ ‫ي�س ��بح النظام قد انتهى‪ ،‬مبين ًا اأنه باإمكان ام�ستخدمن‬ ‫اح�س�ل على ال�سندوق امخ�س�ص لنظام البث اجديد‬ ‫«الرقمي» من خال حات الأجه ��زة الإلكرونية‪ ،‬وه�‬ ‫جهاز ب�سيط مع ه�ائي �سغر ي�ستقبل الإ�سارة لقن�اتنا‪.‬‬ ‫واأك ��د اأنه ��م ي ال ���زارة قام ���ا بتط�ي ��ر الأنظمة‬ ‫واأ�سبحت ذات دقة عالية ‪.HD‬‬

‫�صالح امغيليث‬

‫الثاثاء ‪ 13‬محرم ‪1434‬هـ ‪ 27‬نوفمبر ‪2012‬م العدد (‪ )359‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫مرايا‬

‫مؤتمرات‬ ‫وزارة الثقافة‬ ‫محمد النجيمي‬

‫تعقد وزارة الثقافة والإعام عدة م�ؤتمرات وتنظم الفعاليات وي�صدمني‬ ‫على الم�صت�ى ال�صخ�صي اأن المحت�ى يتعار�ض مع العن�ان في اأحيان كثيرة‪.‬‬ ‫م�ؤتمر المثقفين ي�صغل الم�ظف�ن ن�صبة كبيرة من �صي�فه‪ ،‬م�ؤتمر الأدباء يغيب‬ ‫كثير من اأهل الأدب عنه وم�ؤتمر الم�اطن (‪ )x‬يح�صره (‪ )y‬وق�ض على ذلك‪.‬‬ ‫كت ��ب الكت ��اب وتح ��دث المتحدث ���ن ول ��م يتغي ��ر �ص ��يء‪ ،‬ق ��دم البع� ��ض‬ ‫المقترح ��ات والحل�ل ولم يفتح لهم الب ��اب ولم يتي�صر الج�اب‪ ،‬ومازال بع�ض‬ ‫م�ظفي ال�زارة الذين يفزع�ن بالدع�ات ويتكرم�ن على ال�صائلين بالبطاقات‬ ‫في اأماكنهم ويمار�ص�ن ذات الدور الذي تمقته الثقافة الحقة وال�صل�ك الق�يم‪.‬‬ ‫يزع ��م ه� ��ؤلء الم�ظف�ن اأنه ��م يخدم�ن الثقافة ويتف�صل ���ن على المهتمين بها‬ ‫ويتنا�ص ���ن اأن ه ��ذا دورهم وواجبه ��م واأمانة ال�ظيفة الت ��ي يتقا�ص�ن اأجرها‬ ‫ويفتر�ض اأن يحا�صب�ا على اأي تق�صير في اأدائها‪.‬‬ ‫نح ��ن على اأب�اب دورة جديدة لهذه الم�ؤتمرات التي في ظني ال�صخ�صي‬ ‫قد تحجم دورها و�صعف اهتمام الحري�صين بها ب�صبب غياب الروؤية والر�صالة‬ ‫وال�صتراتيجي ��ة ال�ا�صح ��ة المعالم وب�صب ��ب بع�ض الجته ��ادات غير الم�فقة‬ ‫لبع�ض القائمين على هذه الفعاليات‪ .‬اأقرب الم�اعيد م�ؤتمر الأدباء في المدينة‬ ‫والذي يدل جدوله على اأنه تح�ل للقاء وور�ض عمل عن محاور متن�عة ومتفاوتة‬ ‫في الأهمية بعد اأن تم تحييد الأديب الذي نزعم اأننا �صنجتمع من اأجله‪.‬‬ ‫م�ؤتم ��ر الأدباء لاأدباء‪ ،‬فهل تعرفهم وكالة ال�زارة لل�ص�ؤون الثقافية؟ اإن‬ ‫كان الج ���اب بنع ��م فاأين هم عن تنظيمه والإعداد ل ��ه؟ واإن كان الج�اب با فا‬ ‫عتاب ول ندم‪.‬‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫مقصدية النص الشعري في محاضرة بتبوك‬ ‫تب�ك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬ ‫يتك ���ن الرمز اللغ�ي ي ال�اقع من دال ومدل�ل فالدال يعني ال�س ���رة‬ ‫ال�س ��معية وهي عبارة عن النطباع النف�سي لل�س ���ت اأما امدل�ل فه� التمثيل‬ ‫الذهن ��ي لل�س ��يء وه ��� ذو طبيع ��ة نف�س ��ية ‪ .‬من هن ��ا انطلق الدكت�ر م��س ��ى‬ ‫العبيدان ي حا�س ��رته الثقافية التي األقاها بنادي تب�ك الأدبي م�س ��اء اأم�ص‬ ‫ح�ل مق�س ��دية الن�ص ال�س ��عري بن رمزية اللغة وت�قع الباغين م�سرا اإى‬ ‫اأن الدال عندما اختر ليك�ن مثا للمدل�ل اختر بحرية تامة ‪.‬‬ ‫وا�س ��تعر�ص العبيدان اآراء بع�ص النقاد ح�ل ا�س ��تخدام ال�س ��اعر للرمز‬ ‫اللغ�ي ومن خاله يتمتع ال�ساعر بخ�س��سية ما‪ ،‬ويرى باأنها ت�سر اإى عدم‬ ‫اتفاق ه�ؤلء النقاد على طريقة ال�س ��اعر ي ا�س ��تخدام اللغة ب�س ��فتها امميزة‬ ‫ال�حيدة لل�ساعر‪ .‬وهذا ل منع من الق�ل باأن لل�سعر لغة خا�سة تخالف ماما‬ ‫لغة العلم التي حاول ح� نف�س ��ها ب��س ��فها ق�س ��دا كي ت�ستطيع الك�سف عن‬ ‫مدل�ل ثابت اأو اأ�س ��ل لها ي ال�اقع امح�س ����ص ولذا فاإن مبداأ امق�س ��دية ه�‬ ‫الأ�س ��ا�ص الذي على �س ���ئه يفرق بن الن�ص ال�س ��عري وغره من الن�س��ص‬ ‫الأخرى‪.‬‬

‫«الدريس» و«الفوزان» و«العجمة» في أمسية إعامية‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأكد امحلل القت�سادي رائد الف�زان‪ ،‬اأن الأ�سماء ام�ستعارة ي ت�ير هي‬ ‫من حاول التقليل من م�سداقية وم�ث�قية امعل�مات التي يتناولها امتابع�ن‬ ‫له ��ذا ام�قع‪ .‬جاء ذلك ي اأم�س ��ية نظمته ��ا اجمعية الدولي ��ة للعاقات العامة‬ ‫(ف ��رع اخليج) برعاية �س ��ركة احاد ات�س ��الت (م�بايلي) ي�م اأم� ��ص الأول‪،‬‬ ‫حت عن�ان (اح ���ارات التليفزي�نية ي ظل ث�رة ال�س ��بكات الجتماعية)‪،‬‬ ‫وا�ست�سافت من خالها الف�زان والإعامين اإدري�ص الدري�ص وتركي العجمة‪.‬‬ ‫وح ��دث اإدري�ص الدري�ص‪ ،‬عن احرية ي الإع ��ام قدما وحديثا‪ ،‬حيث‬ ‫ق ��ال‪« :‬الإع ��ام احك�مي غ ��ر م�جّ ه ومدع ���م بنف�ص ال�ق ��ت‪ ،‬اأما ي ت�ير‬ ‫ف�سقف احرية اأعلى بكثر رغم عدم م�ث�قيته‪ ،‬ول مكن ا�ستقبال امعل�مة من‬ ‫�س ��خ�ص جه�ل‪ ،‬بعد ذلك حدث تركي العجم ��ة‪ ،‬عن اح�ارات التليفزي�نية‬ ‫ي الرامج الريا�س ��ية وبداأ حديثه جيبا على اأكر الأ�س ��ئلة التي يقابلها ي‬ ‫ال��س ��ط الإعامي بق�له‪« :‬لي�ص لدي ح�ساب ي اأي م�قع اجتماعي‪ ،‬كما اأنني‬ ‫ن�سراوي ول داعي لأن يحلف البع�ص على ذلك»‪.‬‬ ‫وبعد اأن اأخذ �س ��ي�ف الأم�سية اأماكنهم ي امن�سة الرئي�سية بداأ اح�ار‬ ‫مع احا�س ��رين‪ ،‬وقام باإدارته رئي�ص اجمعية في�سل الزهراي‪ ،‬وكانت اأغلب‬ ‫الأ�سئلة تدور ح�ل م�اقع الت�ا�سل الجتماعي واح�ارات التليفزي�نية‪.‬‬

‫بدء الترشيحات لجائزة الكتاب في عامها الثاني‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬ ‫دعمًا للكتاب امتميز وت�س ��جيعًا للم�ؤلف ال�س ��ع�دي ت�ا�س ��ل وزارة‬ ‫الثقاف ��ة والإعام ي عامها الثاي ا�س ��تقبال الر�س ��يحات جائزة الكتاب‬ ‫تاأكي� �دًا على م�س ��رة العطاء الفك ��ري ي ختلف احق ���ل امعرفية‪ ..‬وقد‬ ‫اأو�س ��ح وكي ��ل وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام لل�س� ��ؤون الثقافي ��ة رئي�ص جنة‬ ‫اجائ ��زة الدكت�ر نا�س ��ر بن �س ��الح احجي ��ان اأن هذه اجائزة ت�س ��عى‬ ‫اإى اإر�س ��اء ق�اعد �سناعة الكتاب ال�سع�دي من خال دعم واإبراز الكتاب‬ ‫امتمي ��ز‪ ،‬بت�جيه من وزير الثقاف ��ة والإعام الدكت ���ر عبدالعزيز خ�جة‬ ‫ودع ��م من نائب ��ه الدكت�ر عبدالله اجا�س ��ر لقناعتهما باأهمي ��ة الكتاب ي‬ ‫تنمية العل�م وامعارف ي ع�سر الع�مة التي اجتاحت العق�ل والأفكار‪.‬‬

‫جلسات وورش عمل سبقت تدشين مركز الملك عبداه العالمي للحوار بين أتباع اأديان في النمسا‬

‫عشرون معهد ًا ومركز ًا ومنظمة دولية يناقشون التعليم الديني وإدارة الصراع في فيينا‬ ‫فيينا ‪ -‬وا�ص‬ ‫عق ��د مرك ��ز امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز العامي للح�ار بن اأتباع‬ ‫الأديان والثقافات ي�م اأم�ص‪ ،‬ور�سة‬ ‫عمل ا�ستباقية �سمن فعاليات تد�سن‬ ‫امرك ��ز ي العا�س ��مة النم�س ��اوية‬ ‫فيين ��ا‪� ،‬س ��ارك فيها ح�اي ع�س ��رين‬ ‫معه ��دا ومركزا ومنظم ��ة دولية ذات‬ ‫عاق ��ة باح ���ار ب ��ن اأتب ��اع الأديان‬ ‫والثقافات‪.‬‬ ‫وته ��دف ال�ر�س ��ة اإى بن ��اء‬ ‫�سبكة من الت�ا�س ��ل بن ام�ؤ�س�سات‬ ‫وامنظم ��ات وامعاهد الدولية امهتمة‬ ‫بتط�ي ��ر اآلي ��ات اح ���ار ب ��ن اأتباع‬ ‫الأديان والثقافات‪ ،‬والراكم امعري‬ ‫وبن ��اء خ ��رات متمي ��زة ي ج ��ال‬ ‫اح ���ار والتفاه ��م والتعاي� ��ص ب ��ن‬ ‫ال�سع�ب ي ختلف دول العام‪.‬‬ ‫وتركزت حاور ال�ر�س ��ة ح�ل‬ ‫اأربعة جالت هي اإدارة ال�سراعات‪،‬‬ ‫والرام ��ج الثقافي ��ة‪ ،‬وال�س ��باب‪،‬‬ ‫والتعليم الديني‪ ،‬وت�زعت على اأربع‬ ‫جل�س ��ات‪� ،‬س ��ارك ي اجل�سة الأوى‬ ‫خم�س ��ة مراك ��ز ه ��ي مرك ��ز الأدي ��ان‬ ‫العامية والدبل�ما�سية وال�سراعات‪،‬‬ ‫ومرك ��ز مب ��ادرات ام ��راأة لل�س ��ام‬ ‫العامي‪ ،‬ومركز الروؤية الإبراهيمية‪،‬‬ ‫ومرك ��ز البح ��ث ع ��ن الق�ا�س ��م‬ ‫ام�س ��ركة‪ ،‬ومعه ��د ه ��ري مارت ��ن‪،‬‬ ‫وراأ� ��ص ه ��ذه اجل�س ��ة الأم ��ن العام‬ ‫للجن ��ة ال�طني ��ة للح�ار الإ�س ��امي‬ ‫ام�سيحي ع�س ��� جل�ص اإدارة مركز‬ ‫املك عبدالل ��ه العامي الدكت�ر حمد‬ ‫ال�سماك‪.‬‬ ‫وتناول ��ت اجل�س ��ة الثاني ��ة‬ ‫الرامج الثقافية‪ ،‬و�سارك فيها اأربعة‬ ‫مراك ��ز ه ��ي مرك ��ز امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫للح ���ار ال�طن ��ي‪ ،‬ومرك ��ز الطريق‬ ‫الإبراهيم ��ي‪ ،‬وامعه ��د الإفريق ��ي‬ ‫الآ�س ��ي�ي‪ ،‬ومركز الأدي ��ان من اأجل‬ ‫ال�س ��ام ‪ -‬اإفريقي ��ا‪ ،‬وراأ�ص اجل�س ��ة‬ ‫كب ��ر احاخامي ��ن ع�س ��� جل� ��ص‬ ‫اإدارة مرك ��ز امل ��ك عبدالل ��ه العام ��ي‬ ‫ديفيد روزن‪.‬‬ ‫وناق�س ��ت اجل�س ��ة الثالث ��ة‬

‫ور�صة عمل ا�صتباقية �صمن فعاليات تد�صن امركز ي العا�صمة النم�صاوية‬

‫م��س ���ع ال�س ��باب‪ ،‬و�س ��ارك فيه ��ا‬ ‫خم�ص منظمات هي مركز «ذا في�ست»‬ ‫وم�ؤ�س�س ��ة الك�س ��افة العامية «ر�س ��ل‬ ‫ال�س ��ام» ومنت ��دى العقائ ��د الثاث‪،‬‬ ‫ومرك ��ز ح ���ار العقائ ��د لل�س ��باب‪،‬‬ ‫ومرك ��ز الأديان من اأجل ال�س ��ام ي‬ ‫�س ��ريانكا‪ ،‬وراأ�ص اجل�سة �سكرتر‬ ‫�س� ��ؤون اأتب ��اع الأدي ��ان ي مطرانية‬ ‫كانربري ع�س� جل�ص اإدارة مركز‬ ‫املك عبدالله العام ��ي الق�ص الدكت�ر‬ ‫ت�بي ه�ارث‪.‬‬ ‫فيم ��ا تناولت اجل�س ��ة الرابعة‬ ‫اإث ��راء التعلي ��م الدين ��ي‪ ،‬م�س ��اركة‬

‫م�ؤ�س�س ��ة ت�ي بلر العقدية ومركز‬ ‫«في ��ث مات ��رز» واملتق ��ى ام�س ��يحي‬ ‫الإ�س ��امي‪ ،‬وم�ؤ�س�سة اأديان‪ ،‬ومركز‬ ‫«بروك�م�را» وراأ�ص اجل�سة الكاتب‬ ‫والباح ��ث ي ال�س� ��ؤون الديني ��ة‬ ‫الإ�سامية ع�س ��� مركز املك عبدالله‬ ‫العام ��ي الدكت ���ر �س ��يد مهج ��راي‪.‬‬ ‫وبعد انته ��اء اجل�س ��ات كانت هناك‬ ‫جل�س ��ة غداء ح�ارية جميع امراكز‬ ‫والأع�س ��اء ام�س ��اركن وامهتم ��ن‬ ‫مناق�سة ختلف م��س ���عات ور�سة‬ ‫العمل‪.‬‬

‫عدد من ال�صي�ف ي ح�ار الأديان والثقافات‬

‫ح�ار الأديان والثقافات ي به� فندق الهيلت�ن‬

‫اأهمية اح�ار والتعاي�ص بن‬ ‫الأم ي به� الفندق‬ ‫على هام�ص تد�س ��ن امركز �سهد‬ ‫فن ��دق الهيلت ���ن ي فيين ��ا ح ��راك ًا‬ ‫ثقافي� � ًا ومعرفي� � ًا واجتماعي� � ًا ب ��ن‬ ‫ام�ساركن الذين ح�سروا من ختلف‬ ‫دول الع ��ام‪ .‬ور�س ��د من ��دوب وكالة‬ ‫الأنباء ال�س ��ع�دية اكتظاظ ال�سالت‬ ‫والرده ��ات وامم ��رات ي الفن ��دق‬ ‫بالأحادي ��ث واح ���ارات اجانبي ��ة‬ ‫ام�س ��ركة ح ���ل اأهمي ��ة اح ���ار‬ ‫والتعاي�ص بن الأم وال�سع�ب‪.‬‬

‫(وا�ض)‬

‫واأك ��دوا ي منا�س ��بات ختلفة‬ ‫اأهمية الدور الكبر الذي قام به خادم‬ ‫احرم ��ن ال�س ��ريفن امل ��ك عبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �س ��ع�د ‪ -‬حفظ ��ه‬ ‫الل ��ه ‪ -‬ي ج ��ال اح�ار ب ��ن اأتباع‬ ‫الأدي ��ان والثقاف ��ات واجه ���د التي‬ ‫بذله ��ا ي هذا امجال بدء ًا من م�ؤمر‬ ‫مكة امكرمة عام ‪ 2008‬وحتى اإن�ساء‬ ‫مرك ��ز املك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫العام ��ي للح�ار ب ��ن اأتب ��اع الأديان‬ ‫والثقافات ي فيينا‪� ،‬س ��ائلن الله اأن‬ ‫يجزيه خ ��ر اجزاء على كل ما قدمه‬ ‫لن�سر ثقافة اح�ار والت�سامح ون�سر‬ ‫ال�س ��ام والبعد عن العنف والتناحر‬ ‫والختاف‪ ،‬داعن الله اأن من عليه‬ ‫بال�س ��فاء العاج ��ل ومتعه بال�س ��حة‬ ‫والعافية‪.‬‬ ‫وكان للم�س ��اركن م ��ن العلم ��اء‬ ‫والأكادمين وامثقفن والإعامين‬ ‫من امملكة العربية ال�س ��ع�دية الدور‬ ‫الب ��ارز ي اإث ��راء ه ��ذه النقا�س ��ات‬ ‫واح ���ارات م ��ع ام�س ��اركن م ��ن‬ ‫اأتب ��اع الأدي ��ان والثقاف ��ات م ��ا ع ��زز‬ ‫ر�س ��الة امرك ��ز ي اأهمية الت�ا�س ��ل‬ ‫والتع� � ّرف عل ��ى الآخر ون�س ��ر ثقافة‬ ‫الت�س ��امح والتعاي� ��ص‪ .‬فتج ��د عل ��ى‬ ‫طاول ��ة م�س ��تديرة ع ��دد ًا من ختلف‬

‫(ال�صرق)‬

‫اجن�س ��يات والأدي ��ان والثقاف ��ات‬ ‫يجمعه ��م تب ��ادل اأحادي ��ث ودي ��ة‬ ‫وح ���ارات فكري ��ة ت�س ��ب ي تاأكيد‬ ‫الق�ا�س ��م ام�س ��ركة ب ��ن الأدي ��ان‬ ‫والثقافات‪.‬‬ ‫وي زواي ��ا جانبي ��ة التق ��ت‬ ‫جم�ع ��ات اأخ ��رى جمعها ر�س ��الة‬ ‫امرك ��ز واأهداف ��ه الت ��ي ي�ست�س ��عر‬ ‫اجمي ��ع اأهميته ��ا وعظ ��م اأثرها ي‬ ‫ت�فر حياة كرمة يجمعها التعاي�ص‬ ‫وال�س ��ام والت�س ��امح وفه ��م الآخر‪.‬‬ ‫وه ��ذه جم�عة من ثاثة اأ�س ��خا�ص‬ ‫وقف�ا يتعارف�ن ويتبادل�ن اأطراف‬ ‫احدي ��ث‪ ،‬وهن ��اك اثن ��ان يتب ��ادلن‬ ‫ال�س ��حكات والبت�س ��امات ما ي�سعر‬ ‫اجمي ��ع بثم ��رة ه ��ذه اللق ��اءات‬ ‫واأهدافها ال�سامية‪ .‬وامتدت احلقات‬ ‫والأحاديث اجانبية بن ال�س ��ي�ف‬ ‫ام�س ��اركن اإى �س ��الت الطع ��ام ي‬ ‫ج� من التفاهم والتفاق على اأهمية‬ ‫عقد مثل هذه اللقاءات التي ت�سب ي‬ ‫حقيق الر�سالة امتميزة للمركز‪.‬‬ ‫وكان لهذه اللقاءات واح�ارات‬ ‫والنقا�سات الدور البارز ي التعارف‬ ‫والت�ا�س ��ل بن ام�ساركن من خال‬ ‫و�س ��ائل الت�ا�س ��ل احديث ��ة ع ��ر‬ ‫الت�ير والفي�ص ب�ك والإميل‪.‬‬

‫قاس َمها ‪ 40‬مصور ًا بينهم ‪ 8‬سيدات في مسابقة ألوان السعودية‬ ‫‪ 320‬ألف ريال َت َ‬ ‫األف م�س�ر باأكر من ‪� 3000‬س�رة‬ ‫وامميزة ي تن�عه ��ا وجمالها ما‬ ‫الريا�ص ‪ -‬فهد احم�د‬ ‫يجع ��ل ال�س ���رة و�س ��يلة ناجح ��ة‬ ‫ي م�ا�س ��يع ام�س ��ابقة الأربع ��ة‬ ‫افتتح الأمر �سلطان بن �سلمان ومهم ��ة لإب ��راز ه ��ذه امق�م ��ات‬ ‫وهي‪ :‬الطبيعة‪ ،‬الراث العمراي‪،‬‬ ‫رئي� ��ص الهيئ ��ة العام ��ة لل�س ��ياحة الطبيعي ��ة والراثي ��ة الفريدة التي‬ ‫وج�ه �سع�دية‪ ،‬التنمية والتط�ر‪،‬‬ ‫والآث ��ار بح�س ���ر وزي ��ر الثقاف ��ة قلما تت�فر بهذا التن�ع ي بلد مثل‬ ‫حيث م الإعان عن امراكز الع�سرة‬ ‫والإع ��ام الدكت ���ر عبدالعزي ��ز بن امملكة‪.‬‬ ‫الفائزة ي كل م��س�ع‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن الهيئ ��ة تعم ��ل‬ ‫وم اختي ��ار اأربع ��ن �س ���رة‬ ‫حي ��ي الدي ��ن خ�جة م�س ��اء اأم�ص‬ ‫الأول «ملتق ��ى األ ���ان ال�س ��ع�دية» على عدة م�سارات لتعريف ام�اطن‬ ‫فائ ��زة (ع�س ��رة مراك ��ز ي كل فئة)‬ ‫الذي تنظمه الهيئة العامة لل�سياحة ب�طن ��ه واإع ��ادة تعري ��ف ال�ط ��ن‬ ‫منهم ثماي ن�ساء‪.‬‬ ‫والآث ��ار وي�س ��تمر حت ��ى اخمي�ص للم�اطن وتقريب ال�طن للم�اطن‪.‬‬ ‫ث ��م ق ��ام الأم ��ر �س ��لطان ب ��ن‬ ‫�ص�رة جماعية للرواد مع الأمر �صلطان بن �صلمان ووزير الثقافة (ت�ص�ير ‪ :‬حمد ع��ض)‬ ‫وا�ستطرد ‪« :‬نق�م حالي ًا لإعادة‬ ‫�س ��لمان بت�زي ��ع ج�ائز ام�س ��ابقة‬ ‫الق ��ادم‪ ،‬وذل ��ك ي مرك ��ز الريا� ��ص‬ ‫تاأهي ��ل امتاح ��ف وام�اق ��ع الأثرية امدر�س ��ية (ابت�س ��م) وكذلك برنامج‬ ‫بعده ��ا م اإع ��ان الفائزي ��ن البالغة ‪ 320‬األف ريال على الفائزين‬ ‫الدوي للمعار�ص وام�ؤمرات‪.‬‬ ‫واأكد الأمر �سلطان اأن امملكة وم�س ��ارات جديدة م ��ع التعليم من (ال�س ��ياحة ت ��ري) و (تراثنا غني) م�سابقة األ�ان ال�سع�دية للت�س�ير بالإ�س ��افة اإى ج�ائ ��ز عيني ��ة‪ ،‬كما‬ ‫تزخر بامق�م ��ات وام�اقع الرائعة خ ��ال برنام ��ج الربية ال�س ��ياحية لتقريب وتعريف ال�سباب ب�طنهم‪ .‬ال�س�ئي‪ ،‬التي �سارك فيها اأكر من من ��ح جائ ��زة الأم ��ر �س ��لطان ب ��ن‬

‫�سلمان للت�س ���ير ال�سياحي للرواد‬ ‫والبالغ ��ة مائ ��ة األف ري ��ال لكل من‪:‬‬ ‫عي�سى بن �س ��الح عنقاوي‪ ،‬وخالد‬ ‫بن حمد خ�سر‪ ،‬وعلي بن عبدالله‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬و�س ��ع�د ب ��ن عبدالرحمن‬ ‫حج�ب‪.‬‬ ‫بعد ذل ��ك ك ��رم �س ��م�ه الرعاة‬ ‫وام�س ��اركن ي املتق ��ى‪ .‬وق ��ام‬ ‫بافتت ��اح امعر�ص ام�س ��احب الذي‬ ‫يق ��ام عل ��ى م�س ��احة ‪ 5700‬م ��ر‬ ‫مربع وي�س ��م جناح ًا كبر ًا لل�س�ر‬ ‫ام�ساركة ي ام�س ��ابقة و‪ 34‬جناح ًا‬ ‫لل�س ���ر امرتبط ��ة م��س ���عات‬ ‫املتقى‪.‬‬

‫السفير اأمريكي يهنئ خادم الحرمين بافتتاح مركز الملك عبداه العالمي للحوار‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬ ‫هن� �اأ �س ��فر ال�لي ��ات امتحدة‬ ‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�س ��ع�دية‬ ‫ال�س ��يد جيم� ��ص �س ��ميث منا�س ��بة‬ ‫افتت ��اح مرك ��ز املك عبدالل ��ه العامي‬ ‫للح ���ار ب ��ن الأدي ��ان والثقاف ��ات‬ ‫ي فيين ��ا ي ���م اأم�ص الإثن ��ن خادم‬ ‫احرم ��ن ال�س ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيزعلى افتتاح امركز ي‬ ‫فيينا‪ .‬وقال ي بيان �سدر ي�م اأم�ص‬ ‫عن ال�س ��فارة الأمريكية قال فيه «هذا‬ ‫امرك ��ز يع ��د باأن يك ���ن من ��ر ًا مهما‬

‫جميع النا�ص من ختلف امعتقدات‬ ‫والأدي ��ان والثقاف ��ات يجمعه ��م مع ًا‬ ‫مناق�س ��ة اخافات وتبن ام�س ��الح‬ ‫ام�سركة ف�سا عن بناء التفاهم ي‬ ‫ما بينهم من خال اح�ار»‪.‬‬ ‫وقال باأن «الفهم الأف�سل لقيمنا‬ ‫الإن�س ��انية ام�س ��ركة‪ ،‬بغ�ص النظر‬ ‫عن الدين والثقافة ه� اأف�سل طريقة‬ ‫مكافحة التع�سب و�سمان الحرام‬ ‫امتب ��ادل‪ .‬وكما قال الرئي� ��ص اأوباما‬ ‫«فم ��ن خ ��ال اح ���ار ب ��ن الأديان‪،‬‬ ‫مكننا اأن نتحد ي ق�س ��ية م�سركة‬ ‫لرفع امعاناة واإحال ال�سام حيثما‬

‫ي�جد ال�س ��راع‪ ،‬كم ��ا مكننا البحث‬ ‫عن �س ��بل ام�س ��ي قدم� � ًا لبن ��اء عام‬ ‫اأف�سل لنا ولأطفالنا‪».‬‬ ‫م�س ��يف ًا «لي� ��ص ه ��ذا امركز ه�‬ ‫الأول م ��ن ن�ع ��ه الذي يت ��م مبادرة‬ ‫ودعم من قبل املك عبدالله‪ ،‬حتى قبل‬ ‫ت�ليه مقاليد احكم ي العام ‪.2005‬‬ ‫فق ��د اأطل ��ق امل ��ك عبدالل ��ه ي العام‬ ‫‪ ،2003‬ح ��ن كان ولي ًا للعهد حينئذ‪،‬‬ ‫مبادرة لإن�ساء مركز املك عبدالعزيز‬ ‫للح ���ار ال�طني كم�ؤ�س�س ��ة وطنية‬ ‫ت�س ��عى اإى تعزيز قن�ات الت�س ��ال‬ ‫واح�ار بن ام�اطنن ال�سع�دين‬

‫والعنا�سر وام�ؤ�س�سات امختلفة ي‬ ‫امجتمع ال�س ��ع�دي‪ .‬وبنا ًء على هذا‬ ‫امفه ���م وحديد ًا ي م�ؤمر منظمة‬ ‫التع ��اون الإ�س ��امي ال ��ذي عق ��د ي‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة ي اأغ�س ��ط�ص من هذا‬ ‫العام‪ ،‬فاإن املك عبدالله قام باقراح‬ ‫اإن�س ��اء مرك ��ز للح ���ار ي الريا�ص‬ ‫جمي ��ع امذاهب والتي ��ارات الدينية‬ ‫الإ�س ��امية امختلف ��ة‪ ،‬وم ��رة اأخرى‬ ‫كاآلي ��ة لبن ��اء التفاه ��م وتعزي ��ز قيم‬ ‫الت�سامح والحرام»‪.‬‬ ‫وقال ميث «اأعتق ��د اأن مبادرات‬ ‫اح�ار اجريئة �س ���ف تلعب دورا‬

‫فعال ي م�ساعدتنا على فهم بع�سنا‬ ‫البع�ص ب�سكل اأف�س ��ل واإيجاد �سبل‬ ‫�س ��لمية حل خافاتنا لي�ص فقط ي‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�س ��ع�دية‪ ،‬ولكن‬ ‫ي جمي ��ع اأنح ��اء الع ��ام‪ .‬اأحي ��ي‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه م ��ن كل قلب ��ي عل ��ى‬ ‫قيادته الر�س ��يدة وروؤياه الثاقبة ي‬ ‫اإطاق هذه ام�ساريع امهمة‪ ،‬واأتقدم‬ ‫بالتهنئة مرة اأخرى مقامه ول�س ��عب‬ ‫امملكة العربية ال�س ��ع�دية منا�سبة‬ ‫افتت ��اح مرك ��ز امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز العامي للح�ار بن اأتباع‬ ‫الأديان والثقافات ي فيينا»‪.‬‬

‫جيم�ض �صميث‬


‫ ﻳﺠﺐ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺎﺕ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﺴﻨﻴﻮﺭﺓ‬



                  

                                   

                      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬359) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬27 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﻣﺤﺮم‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺇﺟﺎﺑﺔ ﺯﻣﻴﻞ ﻋﻦ‬ (‫ )ﺗﺘ ﱠﺒﻊ ﻟﻘﻤﺔ‬:‫ﺳﺆﺍﻝ‬                                                                                                                                                                                                      4                               %70                           salghamdi@ alsharq.net.sa



             

23

‫ ﻭﺭﺵ ﻋﻤﻞ ﻟﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﺍﻟﺮﺅﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ‬5‫ ﺟﻠﺴﺎﺕ ﻭ‬5‫ ﻣﺘﺤﺪﺛ ﹰﺎ ﻭ‬50 ‫« ﺃﻣﺲ ﻓﻲ ﺩﺑﻲ ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬11 ‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻣﺆﺗﻤﺮ »ﻓﻜﺮ‬

‫ ﻫﻞ ﺗﺒﻘﻰ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺎﺕ ﺃﻡ ﺗﺤﻜﻢ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺎﺕ ﻭﺗﺴﻴﻄﺮ ﺍﻟﻤﻴﻠﻴﺸﻴﺎﺕ؟‬:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬                                                                                   11                                                       

 – 



                                                  2020                             



              11                                                                                                                                           

                                                                                     

                                                



                    

                         11                                                                       

‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺗﻄﻠﻖ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ ﺍﻟﺴﻨﻮﻱ ﺍﻟﺨﺎﻣﺲ ﻭﺗﻜﺮﻡ ﺭﺅﺳﺎﺀ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺍﻟﻌﺮﺏ‬ ‫ﹼ‬

‫ﻌﺎﻣﻞ ﺗﻘﺮﻳﺮﻧﺎ ﻣﻌﺎﻣ ﹶﻠ ﹶﺘﻬﺎ ﺑﺎﻗﻲ ﺍﻟﺘﻘﺎﺭﻳﺮ ﻓﻴﻜﻮﻥ ﻣﺼﻴﺮﻩ ﺍﻟﺮﻓﻮﻑ ﻭﺍﻟﻨﺴﻴﺎﻥ‬ ‫ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺃﻻ ﹸﺗ ﹺ‬:‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬                                                                                      

                                     





                           

                                              



                                                                                             

                                                                                         




‫الثاثاء ‪ 13‬محرم ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 27‬نوفمبر ‪2012‬م‬ ‫العدد (‪ )359‬السنة اأولى‬

‫مغامرة‬

‫سليمان الهتان‬

‫ح�س ��ب وكال ��ة الأنب ��اء الإماراتي ��ة (وام)‪،‬‬ ‫فق ��د اأ�س ��اد الأمر خالد الفي�س ��ل‪ ،‬اأثناء زيارته‬ ‫لل�سيخ حمد بن را�س ��د اآل مكتوم‪ ،‬قبل اأم�س‪،‬‬ ‫م ��ا راآه ي دبي من تط ��ور ونه�سة «منوه ًا ما‬ ‫و�سل ��ت اإلي ��ه مدين ��ة دبي م ��ن م�ستوي ��ات عامية‬ ‫ي ج ��ال بن ��اء البن ��ى التحتي ��ة والتكنولوجي ��ا‬ ‫والإعام والثقافة»‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن «الإرادة القوية‬ ‫مع الإدارة احكيمة واجيدة تثمران اإجازات‬ ‫عظيم ��ة كم ��ا ي دبي»‪ .‬هذه �سه ��ادة مهمة لي�س‬ ‫فق ��ط لدب ��ي ولكن م ��ن يبحث ع ��ن «�س ��ر» تفوق‬ ‫دب ��ي وتاألقها‪ .‬فحينما جتم ��ع «الإرادة القوية»‬ ‫مع «الإدارة احكيمة» تُ�سنع اأكر الإجازات‪.‬‬ ‫وهذا ما حقق فع ًا ي دبي‪ .‬ولعل الأمر خالد‬ ‫الفي�س ��ل ق ��د �سئم م ��ن اأولئ ��ك الذين ي ��رددون‬ ‫تل ��ك امقول ��ة الباهت ��ة‪« :‬بن ��اء الإن�سان قب ��ل بناء‬ ‫الأبراج»‪ .‬من بن ��ى الأبراج؟ األي�س هو الإن�سان‬ ‫نف�سه؟ بل اأ�ساأل‪ :‬من خطط لاأبراج وال�سوارع‬ ‫واحدائ ��ق والأ�س ��واق وخ ��ط القط ��ار؟ األي�ست‬ ‫كل ه ��ذه ام�ساري ��ع العماقة مرتبط ��ة منظومة‬ ‫متكامل ��ة و�سدي ��دة التعقي ��د‪ ،‬يكم ��ل بع�سه ��ا‬ ‫بع�س� �اً‪ ،‬م ��ن الإدارة والرقاب ��ة والت�سغي ��ل‬ ‫وامحا�سب ��ة وامتابعة؟ وعل ��ى ام�ستوى الثقاي‪،‬‬ ‫ق ��رر خال ��د الفي�س ��ل اأن يعق ��د موؤم ��ر «فك ��ر»‬ ‫لل�سن ��ة الثاني ��ة على الت ��واي ي دبي‪ .‬ولو وجد‬ ‫منظم ��و «فكر» مدينة عربية اأكر تنظيم ًا واأمان ًا‬ ‫من دب ��ي ما جاوؤوا اإى دب ��ي ل�سنتن متواليتن‬ ‫بدعوة من حكومتها‪ .‬والأمر خالد ليحتاج اأن‬ ‫ي�س� �األ حمد بن را�سد‪ :‬كي ��ف بنيت دبي‪ ،‬فهو‬ ‫ق ��د خ�س امعادلة وك�سف «ال�سر»‪ :‬اإرادة قوية‬ ‫واإدارة حكيمة!‬ ‫اأه ًا بكم ي دبي!‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫خايف!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫مالك ومال‬ ‫اأرقام‬ ‫يا راعي الوعد؟‬

‫منصور الضبعان‬

‫"قراءة الرواية وكتابتها" أحدث أنشطتها "المركزية"‬

‫أدبي نجران لـ |‪ :‬قناة للنادي على «اليوتيوب»‪..‬‬ ‫والكتاب المقروء سيحضر من خالها‬ ‫جران ‪ -‬ماجد اآل هتيلة‬ ‫اأك ��د رئي�س ن ��ادي جران الأدبي �س ��عيد‬ ‫اآل مر�س ��مة ل�"ال�س ��رق" اأن الن ��ادي الأدب ��ي‬ ‫بنجران‪ ،‬ب�س ��دد اإن�س ��اء قناة مثله عر موقع‬ ‫"اليوتي ��وب"‪ ،‬به ��دف جعله ��ا مرجع ًا مُر�س ��ف ًا‬ ‫ب�سكل ح�ساري ومواكب للتكنولوجيا لأن�سطة‬ ‫ٍ‬ ‫النادي بداية من ُما�سرات واأم�سيات �سابقة‬ ‫اإ�س ��اف ًة اإى ماي�ستجد من فعاليات ي امرحلة‬

‫امقبلة‪ ،‬وذلك بح�سب اخطة الزمنية لإقامتها‪،‬‬ ‫مُبينا اأن هناك ما ي�س ��مى بالكتاب امقروء على‬ ‫القناة وهو عبارة عن اإحدى اإ�سدارات النادي‬ ‫ليتمك ��ن اكر �س ��ريحة م ��ن قراءت ��ه والطاع‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اآل مر�س ��مة ي �س ��ياق حديثه‬ ‫ل�"ال�سرق" باأن النادي قام بو�سع خطة دورية‬ ‫ي�س ��عى م ��ن خاله ��ا اإى الو�س ��ول لتحقي ��ق‬ ‫رغبات �سرائح امجتمع من امثقفن وامبدعن‬

‫باإقامة الندوات والأم�سيات الثقافية والفكرية‬ ‫والإبداعي ��ة اإ�س ��افة اإى ا�ست�س ��افة عديد من‬ ‫ال�س ��يوف وال�سخ�سيات امتميزة التي يبحث‬ ‫عنه ��ا اجمه ��ور لإر�س ��ائهم‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫الن ��ادي يق ��وم حاليا بور�س ��ة عمل للجن�س ��ن‬ ‫بعنوان "قراءة الرواية وكتابتها" للمحا�س ��ر‬ ‫معج ��ب العدواي مدة ‪ 3‬اأيام تهدف اإى اإيجاد‬ ‫جموع ��ة من امبدع ��ن ي ف ��ن الرواية ودعم‬ ‫متذوقيها‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫كاريكاتير ااخيرة‬ ‫ايمن‬

‫اأك ��دت �س ��رطة منطقة حائ ��ل اأن ل �س ��حة ما م‬ ‫تداوله ي موقع التوا�سل الجتماعي "توير" حول‬ ‫ح ��دوث جرم ��ة قتل ي مط ��ة ال�س ��علة بحائل ليلة‬ ‫اأم� ��س الأول "الأحد"‪ ،‬واأو�س ��ح امتح ��دث الإعامي‬ ‫ومدير اإدارة العاقات والإعام العقيد عبدالعزيز بن‬ ‫ممد الزنيدي باأن تلك الأحاديث تفتقر للم�سداقية‪،‬‬ ‫ك ��ون ُكل م ��ا ي الأم ��ر اأن "م�س ��اجرة" عنيفة وقعت‬ ‫بن �سخ�س ��ن تربطهما �سلة قرابة اأدخا على اإثرها‬ ‫ام�ست�س ��فى لتلق ��ي العاج ال ��ازم ولت ��زال حالتهما‬ ‫ال�س ��حية م�س ��تقرة‪ ،‬وذل ��ك بع ��د اأن اتخ ��ذت كاف ��ة‬ ‫ا إلج ��راءات الازمة وليزال التحقيق جاريا‪ ،‬مطالب ًا‬ ‫الزنيدي ب�س ��رورة التاأكد من اأي خر قبل امُ�ساهمة‬ ‫بن�سره‪.‬‬

‫أيمن الغامدي‬ ‫فيس كم‬

‫كاريكاتيرااخيرة ايمن‬ ‫اأمار� ��س التجاه ��ل ي‬ ‫حياتي كثر ًا ول اأخجل من‬ ‫هذا العراف‪ ،‬لأن اهتمامي‬ ‫ل اأمنحه اإل من ي�ستحقه‪.‬‬ ‫حمدانالعتيبي‬

‫ال�س ��دائد مهم ��ا بلغ ��ت‬ ‫وتعاظمت ل تدوم‪ ..‬فرحمة‬ ‫الل ��ه اأعظم‪ ،‬وفرج ��ه اأقرب‪..‬‬ ‫فا تياأ� ��س ول تقل ��ق وردّد‪:‬‬ ‫(ي ��ا حي ي ��ا قي ��وم برحمتك‬ ‫اأ�ستغيث)‪.‬‬ ‫ثامر احارثي‬

‫�سعيد اآل مر�سمة‬

‫«شرطة حائل»‪:‬‬ ‫ا حادثة قتل وقعت‬ ‫في «محطة» الشعلة‬

‫‪hattlan@alsharq.net.sa‬‬

‫الإن�س ��ان الإيجاب ��ي ل‬ ‫تنته ��ي اأف ��كاره‪ ،‬والإن�س ��ان‬ ‫ال�سلبي ل تنتهي اأعذاره‪.‬‬ ‫خالد‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫خالد الفيصل‬ ‫في دبي‬

‫وش كنا‬ ‫نقول؟!‬

‫ل�غ��ة الأرق� ��ام (م��ا ت �م��زح)‪ ،‬ف�ح��دوده��ا وا�سحة‬ ‫ومامحها ح��ادة‪ ،‬وغالبا ما تُحرج اأ�سحاب الوعود‬ ‫وال �م �� �س��اري��ع‪ ،‬ف�ت�ج��د بع�سهم ف��ي ح�ي��ن (ح�م��ا���س)‬ ‫وارت �ف��اع ل �اأدرن��ال �ي��ن يطلق ال��وع��ود ال��رق�م�ي��ة بكل‬ ‫حما�س‪ ،‬متجاها وج��ود بع�س (النا�سبين) الذين‬ ‫�سيعودون ل�سوؤاله عن اأرقامه‪ ،‬وبكل تاأكيد ل يمكنه‬ ‫اأن (يلف ويدور) حينها فالأرقام كما قلنا (ما تمزح)‪،‬‬ ‫وحينها �سي�سع نف�سه في موقف حرج لم يكن له اأي‬ ‫داع‪ ،‬فلماذا الت�سييق على نف�سك منذ البداية؟ لماذا‬ ‫تركت الثوب ال�سوداني الوا�سع واتجهت اإلى الثوب‬ ‫الحجازي ال�سيق؟! فما العيب في اأن تقول «�ساأنهي‬ ‫الم�سروع خال عدة اأ�سهر»‪ ،‬وخليها (عايمة)؟!‪ .‬هذا‬ ‫ما ي��دور في بالي عندما اأرى تو�سعة طريق الجبيل‬ ‫واأتذكر وعد ال�ستة اأ�سهر للم�سرف العام على الإدارة‬ ‫ال�ع��ام��ة للطرق وال�ن�ق��ل بالمنطقة ال�سرقية الأ��س�ت��اذ‬ ‫ال�سويكت! فاأقول حينها (مالك ومال الأرقام؟!)‬

‫كلمة‬ ‫راس‬

‫«حا�سر»‪� ،‬ساب عراقي‪ ،‬يعتبر من اأ�سهر ال�سخ�سيات‬ ‫الكوميدية ال�سعبية في الريف العراقي ل�سيما في ال�سمال‪،‬‬ ‫وهو ‪-‬رغ��م دمامته وق�سر قامته‪ -‬فاإنه «مع�سوق» الفتيات!‬ ‫واأمنية ال�سباب الذين يتركون اأعمالهم لمجال�سته‪ ،‬وال�ستماع‬ ‫ل�م��ا ي�ج��ري م�ع��ه م��ن م��واق��ف ط��ري�ف��ة! ي�ق��ول «ح��ا� �س��ر» في‬ ‫«اليوتيوب»‪ :‬اأن��ا كبير العائلة‪ ،‬لذا األق��ي اهتمام ًا كبير ًا في‬ ‫البيت‪ ،‬ن��ادان��ي وال��دي للع�ساء معه‪ ،‬ف �اإذا الع�ساء عبارة عن‬ ‫«خُ ّبازات»! وهو عبارة عن عدد قليل من اأرغفة الخبز تكون‬ ‫ياب�سة وح��ادة الأط ��راف‪ ،‬فقال لي الحچي‪( :‬ي��اب��ا!‪�َ ..‬س ْم‪..‬‬ ‫تا ت�سبع!) فقلت على الفور‪( :‬يابا!‪ ،‬اأ�سمي على �سنو! اأنت‬ ‫من �سچك خايف ال�سياطين يجون على �سحن «الخُ ّباز»‪،‬‬ ‫ما ت��روح ال�سياطين على مطعم الزيتون‪ ،‬على مطعم البركة‬ ‫مطاعم راقية‪ -‬والله يابا هال�»خُ ّبازات» ل ياكلهن �سيطان ول‬‫ياكلهن اآدمي!) فتناول «الحچي» الع�سا‪ ،‬وانهال علي �سرب ًا!)‬ ‫كيف كان العراق؟! وكيف اأ�سبح؟! وكيف ندعو «المبذرين»‬ ‫للتاأمل؟! ل�سيما اأولئك الذين يتناف�سون في «اأم رقيبة»!‬

‫مخاتلة‬

‫مدير عام «تعليم القصيم» ّ‬ ‫يدشن القناة الفيزيائية التعليمية‬ ‫الق�سيم ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ّ‬ ‫د�س ��ن مدير عام الربية والتعليم منطقة الق�سيم عبدالله‬ ‫ب ��ن اإبراهيم الركي ��ان اأم� ��س الأول قناة فيزيائي ��ة تعليمية على‬ ‫اليوتيوب على م�ستوى العام العربي من حيث الفكرة والطرح‬ ‫ي ثانوية جمّع الأمر �سلطان التعليمي �سمال بريدة‪ ،‬بح�سور‬ ‫مدي ��ر مكتب الربي ��ة والتعليم غ ��رب بريدة الأ�س ��تاذ ممد بن‬ ‫نا�سر امجحدي‪ ،‬وقدم معلم الفيزياء ثامر بن فهد الرميح �سرح ًا‬

‫مف�س ًا عن ام�س ��روع وبداية تاأ�سي�س القناة التعليمية امتكاملة‬ ‫ّ‬ ‫وامتخ�س�سة ي علوم الفيزياء‪ ،‬التي ت�ساعد الطاب والطالبات‬ ‫وامعلم ��ن وامعلمات على فهم وا�س ��تيعاب امادة الدرا�س ��ية من‬ ‫خال ال�س ��تفادة م ��ن الو�س ��ائل التعليمية احديث ��ة والتجارب‬ ‫امطروح ��ة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن اأه ��داف القن ��اة ت�س ��عى اإى تغي ��ر‬ ‫ال�س ��ورة اخاطئ ��ة ل ��دى البع�س من ك ��ون الفيزياء م ��ادة ملة‬ ‫وثقيلة اإى حقيقة اأن الفيزياء مادة �س ��يقة ومثرة‪ ،‬م�ستعر�س� � ًا‬ ‫بع� ��س التجارب العلمي ��ة اأمام اح�س ��ور والتي م ت�س ��ويرها‬

‫المبيعات «اإلكترونية» تواصل ارتفاعها في الوايات المتحدة‬ ‫نيويورك ‪ -‬ا ف ب‬ ‫وا�س ��لت امبيع ��ات الإلكروني ��ة ارتفاعها ه ��ذه ال�س ��نة‪ ،‬بامقارنة مع‬ ‫مبيع ��ات امتاج ��ر التقلدي ��ة‪ ،‬خ ��ال ي ��وم التخفي�س ��ات الك ��رى امع ��روف‬ ‫ب"اجمعة ال�سوداء"(باك فرايداي) وهو يوم اجمعة الذي يلي عيد ال�سكر‬ ‫ي الوليات امتحدة‪ ،‬ووفق ًا ما جاء ي درا�سة ن�سرتها �سركة "�سوبرتراك"‬ ‫م�س ��اء ال�س ��بت اأن ن�س ��بة ارتياد امتاجر ق ��د زادت مع ��دل ‪ %3.5‬لتتخطى‬

‫‪ 306.67‬مليون زيارة‪ ،‬غر اأن اإجماي امبيعات قد تراجع بن�سبة ‪ %1،8‬اإى‬ ‫‪ 11،2‬مليار دولر‪ ،‬بامقارنة مع العام اما�سي‪ ،‬وي امقابل ارتفعت امبيعات‬ ‫على الإنرنت بن�س ��بة ‪ %26‬ي غ�س ��ون عام واحد‪ ،‬لتتخطى للمرة الأوى‬ ‫عتبة امليار دولر (‪ 1.042‬مليار)‪ ،‬وبذلك ي�س ��جل هذا الأ�سبوع اأكر ن�سبة‬ ‫من امبيعات الإلكرونية‪ ،‬على ما اأفادت �سركة "كوم�سكور"‪ ،‬وبالعودة اإى‬ ‫الدرا�سة التي عمل عليها مركز "اآي بي اإم ديجيتل اأناليتيك�س بن�سمارك"فاإن‬ ‫ن�سبة الرتفاع و�سلت اإى ‪ %21‬ي غ�سون �سنة واحدة فقط‪.‬‬

‫ورفعها اإى موقع القناة‪ ،‬موؤكد ًا ي �س ��ياق حديثه على اأن القناة‬ ‫حقق ��ت قراب ��ة ‪ 100،000‬م�س ��اهدة للدرو� ��س العلمي ��ة خال ‪6‬‬ ‫اأ�سهر‪ ،‬على اعتبار اأن القناة اإثرائية وتزيد وعي الطالب امعري‬ ‫بالعل ��وم التطبيقية‪ ،‬ه ��ذا واأ�س ��اد "الركيان" باجه ��ود امبذولة‬ ‫وامتمي ��زة واأن الأ�س ��تاذ ثام ��ر الرمي ��ح وظ ��ف التقني ��ة ليتمكن‬ ‫امعل ��م وامعلمة من حقيق اأهدافهم التعليمي ��ة‪ ،‬ودعا اإى زيارة‬ ‫القناة وال�س ��تفادة من العرو� ��س الفيزيائية وتع ّلم كيفية اأدائها‬ ‫وم�ساركة التجربة مع امجتمع امحيط‪.‬‬

‫في مصر‬ ‫يراهنون‬ ‫على شارع‬ ‫يجهلونه!‬ ‫جاسر الجاسر‬

‫قال لي �سديق «مهجو�س» بالمعلومات ونحن نحاول‬ ‫ا��س�ت�ق��راء ال��و��س��ع ف��ي م���س��ر اأم ����س‪ :‬ك�ي��ف ي�غ�ي��ب قيا�س‬ ‫الراأي العام؟ اأين ن�سب الموؤيدين والمعار�سين واأجنا�سهم‬ ‫واأع �م��اره��م وم�ح��اف�ظ��ات�ه��م؟ ف��ي م���س��ر ال�ج�م�ي��ع ي�ستعين‬ ‫بال�سارع وي��راه��ن عليه‪ .‬وع��ام��ة الن�سر ه��ي ال�ق��درة على‬ ‫ح�سد اأك�ب��ر ع��دد م��ن المتابعين والأن���س��ار والتباهي في‬ ‫الف�سائيات اأن الأع��داد مليونية اإل اأن هذه ال�سور لتقدم‬ ‫معيارا اإر�سادي ًا اأدنى حول مواقف الم�سريين عموما من‬ ‫التعديات الد�ستورية واإلى اأي طرف يميلون وما لم تتوافر‬ ‫اأدوات محترمة لقيا�س ال ��راأي ال�ع��ام وتوجهاته ومواقفه‬ ‫�سمن تفا�سيل ت�سم الأع�م��ار والأج�ن��ا���س والمناطق فاإن‬ ‫ال�سيادة تبقى للع�سوائية وتحري�س النا�س للخروج اإلى‬ ‫ال�سارع والدخول في ا�ستباكات دامية مع الطرف الآخر اأو‬ ‫الأمن‪ .‬وهذه طريقة ت�ستعيد بدائيات الديمقراطية وتن�سجها‬ ‫في خيوط ت�سنف‪ ،‬اليوم‪ ،‬على اأنها بلطجة وت�سجيع على‬ ‫ال�سغب والعنف واعتياد عليه بحيث ي�سبح التجمع المظهر‬ ‫الإع��ام��ي والديمقراطي الوحيد للحالة الم�سرية‪ .‬اأث�ن��اء‬ ‫النتخابات الرئا�سية حاولت «الأهرام» �سناعة قيا�س راأي‬ ‫ع��ام اأول��ي ل��م ينجح ك�ث�ي��ر ًا‪ ،‬لكن المحاولة ل��م تتطور رغم‬ ‫الحاجة الملحة اإليها اليوم ول��و ك��ان الرئي�س مر�سي لديه‬ ‫بيانات تك�سف ع��ن ال�م��زاج ال�ع��ام وم��دى قبوله لمثل هذه‬ ‫القرارات الحادة لراجع الم�ساألة كثير ًا وتعامل معها ب�سكل‬ ‫مختلف بد ًل اأن تجيء من ن�سوة ما تحقق في غزة من هيبة‬ ‫لم�سر و�سلطة نافذة لها انعك�ست مبا�سرة على الداخل‪ .‬في‬ ‫الكويت كانت م�سيرات المعار�سين تزعم اأنها ت�سم الكويت‬ ‫قاطبة لغياب المعيار واأدوات القيا�س ول��و كانت الكويت‬ ‫تقي�س ال��راأي ال�ع��ام لأ�سبح ي�سيرا معرفة ع��دد الموؤيدين‬ ‫والمعار�سين ب��درج��ات عالية ال��دق��ة لأن نتائج ال�ستقراء‬ ‫في النتخابات الأمريكية لم تف�سل اأب��د ًا‪ .‬دع��وا النا�س في‬ ‫بيوتهم وتعلموا القيا�س الديمقراطي الح�ساري للموافقة‬ ‫والختاف حينها تنبت اأ�سنان الديمقراطية‪.‬‬ ‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫هاش تاق‬ ‫ابت�س ��م ‪ !..‬العر� ��س فع � ً�ا‬ ‫ِ‬ ‫جميل والبلد يحتاج للب�سمة‪ ،‬ومع‬ ‫الأ�سفبع�سنايحرمنف�سهحتىمن‬ ‫البت�سامة‪.‬‬ ‫ن�سارال�سريعان‬ ‫ّ‬ ‫اأ�سباب عدم الرغبة ي التغير‬ ‫ع ��دة‪ :‬فالعناد ق ��د يك ��ون وراء عدم‬ ‫الرغبة‪ ،‬عناد من ينتقدون �س ��احب‬ ‫ب�سكل لذع‪ ،‬ولو تركوه كان‬ ‫امُ�سكلة ٍ‬ ‫اأف�سل‪.‬‬ ‫د‪ .‬عائ�سة اللوغاي‬ ‫مده� ��س تاأث ��ر توي ��ر عل ��ى‬ ‫�سحافة اليوم‪ !..‬فغر تاأثره على‬ ‫موا�سع ُكتاب الأعمدة‪ُ ،‬هناك اأي�س ًا‬ ‫توثيق لبع�س التغريدات ي بع�س‬ ‫اموا�سيع العامة وردات الفعل‪.‬‬ ‫مرمنا�سر‬

‫معهد أبحاث الحج يتواصل مع اإعاميين بـ «الواتس آب»‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأت ��اح معهد خادم احرمن ال�س ��ريفن لأبح ��اث احج والعم ��رة ي جامعة اأم‬ ‫الق ��رى‪ ،‬تقنية ال� "الوات�س اآب" لتزويد الإعامين وامهتمن بكافة فعاليات امعهد‪،‬‬ ‫وكذل ��ك تبادل الآراء والأفكار وامقرحات‪ ،‬بن الأع�س ��اء ام�س ��ركن ي جموعة‬ ‫التوا�س ��ل‪ ،‬واأو�سح رئي�س ق�سم البحوث وال�س� �وؤون الإعامية ي امعهد الدكتور‬ ‫عثم ��ان بن بكر ق ��زاز‪ ،‬اأن الفكرة جاءت تاأكيد ًا لأهمي ��ة التقنية‪ ،‬ومكن الإعامين‬

‫وامهتمن من التوا�س ��ل الفعال مع امعهد‪ ،‬وتبادل الآراء وطرح النقا�س ��ات العلمية‬ ‫ح ��ول العدي ��د من الأمور امتعلقة ب�س� �وؤون اح ��ج‪ ،‬وبكل ما مكن اأن يكون �س ��بي ًا‬ ‫لراحته ��م‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن اخدمة الإلكرونية "الوات� ��س اآب" التي اعتمدها امعهد‬ ‫للتوا�سل ت�س ��م العديد من الأكادمين والإعامين والباحثن وامهتمن ب�سوؤون‬ ‫اح ��ج والعمرة‪ ،‬وبدوره اأكد الدكتور قزاز حر�س القائمن على امعهد على تطويع‬ ‫التقنية وت�سخرها فيما من �ساأنه خدمة العملية البحثية ي امعهد التي تهدف اإى‬ ‫خدمة �سيوف الرحمن من احجاج وامعتمرين والزوار‪.‬‬

صحيفة الشرق - العدد 359 - نسخة جدة  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you