Issuu on Google+

18

‫ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻻﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺇﻳﻘﺎﻑ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻷﺿﺎﺣﻲ‬:| ‫ﻭﻛﻴﻞ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻟـ‬ 

Friday 10 Dhul-Hijjah1433

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

26 October 2012 G.Issue No.327 First Year

‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﻰ‬ ‫ﻟﻺﺷﺮﺍﻑ ﻋﻠﻰ ﺳﻴﺮ ﺍﻟﺤﺞ‬

8

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬327) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬10 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﻻﺟﺌﻴﻦ‬403 ‫ ﺣﺎﺟ ﹰﺎ ﺳﻮﺭﻳ ﹰﺎ ﺃﺩﻭﺍ ﻓﺮﻳﻀﺔ ﺍﻟﺤﺞ ﻣﻨﻬﻢ‬732 

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﺪﺭﺍﺳﺔ‬ ‫ﻣﻨﺢ ﺗﺼﺎﺭﻳﺢ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺣﺠﺎﺝ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ‬ 

8

 

‫| ﺗﻬﻨﺊ‬           

‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

4

4



‫ﺍﻷﻣﻴﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻳﺘﻘﺪﻡ‬ ‫ﺍﻟﻤﺼﻠﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﻴﺪ‬

‫ﺗﻌﻴﻴﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻬﺎﺟﺮﻱ‬ ‫ﺭﺋﻴﺴ ﹰﺎ ﻟﻮﺣﺪﺓ ﺣﻘﻮﻕ ﺫﻭﻱ‬ ‫ﺍﻹﻋﺎﻗﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ 

‫ ﻗﺮﺍﺭ‬:| ‫ﺍﻟﻤﻬﻨﺎ ﻟـ‬ ‫ﺭﺋﺎﺳﺘﻲ ﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ‬ ‫ﺳﺘﺤﺪﺩﻩ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ 21  ‫ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎﺕ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫ﻭﺳﻴﺎﺣﻴﺔ ﻭﺗﺮﺍﺛﻴﺔ ﻓﻲ‬ 4  ‫ﺍﻟﻌﻴﺪ‬ ‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬

4

‫ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺗﺸﺪﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺬﺑﺢ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﻟﺦ ﺍﻟﻤﺼﺮﺡ ﻟﻬﺎ‬ 

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

‫ﺣﻔﻞ ﺗﺮﻓﻴﻬﻲ ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻴﻦ ﻓﻲ‬ 4  ‫ﺍﻟﻌﻴﺪ‬

                                                 8

12-8

‫ﻣﻠﺤﻖ‬



‫ ﺃﺑﻌﺪﻧﺎ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ‬:‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ ﻟﺘﻨﺎﻓﻲ ﻣﺴﻠﻜﻬﻢ ﻣﻊ ﻣﻬﺎﻣﻬﻢ‬               



:«‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺍﻟﻨﺎﺷﺮﻱ ﺍﻟﻤﺘﻬﻢ ﺑﺘﻔﺠﻴﺮ »ﻛﻮﻝ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻼﻋﺘﺪﺍﺀ ﻭﻗﻴﺪﻭﺍ ﺑﻄﻨﻲ ﺑﺎﻟﺴﻼﺳﻞ‬

                                   

                                    18        17

‫ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﺣﺘﺮﺍﺯﻳﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺒﻜﺔ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬:|‫ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺃﺻﻐﺮ ﺣﺎﺝ ﻋﻤﺮﻩ ﺷﻬﺮﺍﻥ‬..‫ ﻣﺮﺓ‬44 ‫ﺳﺒﻌﻴﻨﻲ ﻳﺤﺞ‬

12



               47     2000                

‫ﺩﻭﺍﺀ ﻣﻨﺘﻬﻲ ﺍﻟﺼﻼﺣﻴﺔ ﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺣﻜﻮﻣﻲ ﻳﺼﺮﻑ ﹰ‬

                           6



                     

‫ﺳﺎﻋﺘﺎﻥ ﺑﻴﻦ »ﻗﺒﻀﺔ ﺍﻷﻣﻦ« ﻭ » ﻣﻨﺼﺔ ﺍﻟﻌﺪﻝ« ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ‬                                  ���                                    12

4 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺹ‬

‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬



15

‫ﺣﺎﻣﺪ ﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ‬

‫ﻋﻼﻗﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﺑﺠﻨﻮﺏ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬

24

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬


aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬327) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬10 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺣﻴﺎد‬

!«‫ﻟﺠﺎﻥ ﺁﺧﺮ »ﺟﻨﺎﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪه اﺳﻤﺮي‬

                                                                   A4                                          

2 ‫ﻛﻞ ﻋﺎﻡ ﻭﺍﻟﻮﻃﻦ ﺃﺧﻀﺮ‬

‫ﻧﻮاة‬

               

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫»ﺩﺭﺩﺷﺔ« ﺍﻟﻌﻴﺪ‬ !‫ﻭﺃﺷﻴﺎﺀ ﺃﺧﺮﻯ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

 ""  " "      ""                " "                         ""   ""    " "              "  "        """"            ""  "  "   "  "                 " "           

‫ﺻﻮﺭﺓ‬ ‫ﺇﺏﺃ‬ ‫ﻣﻨﻈﺮ ﻗﻤﻢ ﺟﺒﺎﻝ ﺗﺮﺗﻔﻊ ﺑﻴﻦ ﺿﺒﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﻮﺩﻳﺎﻥ ﻗﺮﺏ ﻓﺮﺍﻧﻜﻔﻮﺭﺕ ﻓﻲ‬ ‫ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ‬۲٤ ‫ﻣﻘﺎﻁﻌﺔ ﺑﺎﻓﺎﺭﻳﺎ ﺑﺄﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‬ .۲۰۱۲

201224

abdualasmari@alsharq.net.sa

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﺃﺣﻔﻮﺭ ﺃﻗﺪﻡ ﺳﻠﺤﻔﺎﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻗﺎﻭﻡ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﺍﻟﺰﻣﻦ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻧﺠﻤﺔ ﻓﻲ ﻭﺳﻂ ﻣﺠﺮﺓ ﺩﺭﺏ ﺍﻟﺘﺒﺎﻧﺔ‬84 ‫ﻋﻠﻤﺎﺀ ﻳﺮﺻﺪﻭﻥ‬





              215   ���                        "            

    84   "   " 41   "   "  " "    "     "

            

   "  "    "             " "

                 "" 

‫ﺗﻔﻜﻴﻚ ﺷﺒﻜﺔ ﻟﻼﺗﺠﺎﺭ ﺑﺎﻟﺒﺸﺮ ﻓﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻭﺑﻠﺠﻴﻜﺎ ﻭﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‬  "   "" " "  "    

     "   "     

 15               

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

               160 "   " 4320                       

                     "     "

‫ﺩﺭﺍﺳﺔ ﺳﻮﻳﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﺪﺣﺾ ﺍﻷﻓﻜﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﺴﺎﺋﺪﺓ ﺣﻮﻝ ﻗﺪﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ‬ ‫ﺑﻤﻬﺎﻡ ﻣﺘﻌﺪﺩﺓ‬

2012 ‫ أﻛﺘﻮﺑﺮ‬26

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

      %89.62

1905

1945 1954 1967 1973 1994 2009


‫الجمعة ‪ 10‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 26‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )327‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫الملوك والقادة يهنئون خادم الحرمين‬ ‫الشريفين بعيد اأضحى المبارك‬

‫جدة ‪ -‬و��س‬

‫تلق ��ى خ ��ادم �حرم ��ن �ل�شريف ��ن �مل ��ك عبد�لل ��ه ب ��ن‬ ‫عبد�لعزيز �آل �شعود �ت�شاات هاتفية من ملوك وقادة �لدول‬ ‫�ل�شقيقة منا�شبة عيد �اأ�شحى �مبارك‪ .‬وتلقى �ملك �ت�شاات‬ ‫هاتفية من ملك �مملكة �اأردنية �لها�شمية �ملك عبد�لله �لثاي‬ ‫ب ��ن �ح�شن‪ ،‬وملك ملكة �لبحري ��ن �ملك حمد بن عي�شى �آل‬ ‫خليف ��ة‪ ،‬و�أم ��ر دول ��ة قطر �شاح ��ب �ل�شمو �ل�شي ��خ حمد بن‬

‫خليفة �آل ثاي‪ ،‬ورئي�س �جمهورية �ليمنية �لرئي�س عبد ربه‬ ‫من�شور ه ��ادي ‪،‬و�لرئي�س �م�شري �لدكت ��ور حمد مر�شي‪،‬‬ ‫ورئي�س �اإمار�ت �ل�شيخ خليفة بن ز�يد �آل نهيان‪ ،‬و�لرئي�س‬ ‫�ل�شود�ي عمر �لب�شر وملك �مغرب حمد �ل�شاد�س‪ .‬وبادل‬ ‫خ ��ادم �حرمن �ل�شريفن �لقادة �لته ��اي د�عي ًا �لله �أن يعيد‬ ‫ه ��ذه �منا�شبة على �اأم ��ة �اإ�شامية بال ُيم ��ن و�لركات‪ .‬كما‬ ‫جرى خ ��ال �ات�ش ��اات ��شتعر��س �لعاق ��ات �لثنائية بن‬ ����لبلد�ن ‪ ،‬و�اأو�شاع على �ل�شاحتن �لعربية و�لدولية‪.‬‬

‫الصين تهنئ المملكة قيادة وشعب ًا‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�شرق‬

‫ق ��دم �شفر �جمهوري ��ة �ل�شينية‬ ‫�ل�شعبية ل ��دى �مملك ��ة ي ت�شانغ وين‬ ‫تهانيه للقيادة و�ل�شعب منا�شبة حلول‬ ‫عيد �اأ�شحى �مبارك‪.‬‬ ‫وثمنت �ل�شن على ل�شان �شفرها‬

‫ونيابة عما يزيد على ‪ 20‬مليون م�شلم‬ ‫�شيني‪� ،‬لنهج �حكيم خادم �حرمن‬ ‫�ل�شريفن �مل ��ك عبد�لله بن عبد�لعزيز‬ ‫�آل �شع ��ود ‪ -‬حفظ ��ه �لل ��ه ‪ -‬ي قي ��ادة‬ ‫�مملك ��ة نح ��و �ا�شتق ��ر�ر �اجتماع ��ي‬ ‫و�ازدهار �اقت�ش ��ادي‪ ،‬وجعل �شعبها‬ ‫ينعم بال�شعادة و�لطماأنينة‪� ،‬إ�شافة �إى‬

‫�زدي ��اد ثقل ودور �مملك ��ة ي �ل�شوؤون‬ ‫�لدولي ��ة و�اإقليمي ��ة‪ .‬و�أك ��د �أن مبادرة‬ ‫�مل ��ك عبد�لله ب ��ن عبد�لعزي ��ز للحو�ر‬ ‫ب ��ن �أتب ��اع �اأديان و�ح�ش ��ار�ت‪ ،‬من‬ ‫�اإ�شهامات �مهمة �لتي دعمت �لتعاي�س‬ ‫و�لتناغم ب ��ن �ح�ش ��ار�ت و�لثقافات‬ ‫�مختلفة‪.‬‬

‫القيادة تهنئ‬ ‫رئيس النمسا‬ ‫بمناسبة‬ ‫ذكرى اليوم‬ ‫الوطني‬ ‫جدة ‪ -‬و��س‬

‫اأمين العام لمنظمة‬ ‫التعاون اإسامي يشيد‬ ‫بالجهود اإنسانية للمملكة‬ ‫جدة ـ واس‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫هن� �اأ خادم �حرمن �ل�شريفن �ملك عبد�لله بن عبد�لعزيز �آل‬ ‫�شعود �لرئي�س �احادي جمهورية �لنم�شا �لدكتور هاينز في�شر‬ ‫منا�شبة ذكرى �ليوم �لوطن ��ي لباده‪ .‬و�أعرب �ملك با�شمه و��شم‬ ‫�شع ��ب وحكومة �مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�شعودية عن �أ�ش ��دق �لتهاي‬ ‫و�أطيب �لتمني ��ات بال�شحة و�ل�شعادة لفخامت ��ه‪ ،‬ول�شعب �لنم�شا‬

‫وي العهد‬

‫�ل�شديق �طر�د �لتقدم و�ازدهار‪ .‬كما بعث وي �لعهد نائب رئي�س‬ ‫جل� ��س �لوزر�ء وزير �لدفاع �شاحب �ل�شمو �ملكي �اأمر �شلمان‬ ‫ب ��ن عبد�لعزي ��ز �آل �شعود برقي ��ة تهنئة لفخامة �لرئي� ��س �لدكتور‬ ‫هاينز في�شر �لرئي�س �احادي جمهورية �لنم�شا منا�شبة ذكرى‬ ‫�لي ��وم �لوطني لب ��اده‪ .‬وعر �شم ��و وي �لعهد ع ��ن �أبلغ �لتهاي‬ ‫و�أطيب �لتمني ��ات موفور �ل�شحة و�ل�شع ��ادة لفخامته‪ ،‬ول�شعب‬ ‫�لنم�شا �ل�شديق �مزيد من �لتقدم و�ازدهار‪.‬‬

‫عر �اأمن �لعام منظمة �لتعاون �اإ�شامي‪� ،‬لروفي�شور‬ ‫ر‬ ‫�أكم ��ل �لدي ��ن �إح�ش ��ان �أوغل ��ي ع ��ن �شك ��ره وعرفان ��ه للجه ��ود‬ ‫�متو��شل ��ة �لتي يبذلها خ ��ادم �حرمن �ل�شريفن �ملك عبد�لله‬ ‫بن عبد�لعزي ��ز �آل �شعود حفظه �لله �مت ��د�د ً� لاأيادي �لبي�شاء‬ ‫للمملك ��ة �لعربي ��ة �ل�شعودي ��ة ي دعمه ��ا لل�شع ��وب �اإ�شامية‬ ‫�منكوب ��ة‪ ،‬مثمن� � ًا �إ�شهامه ��ا ي تخفي ��ف معان ��اة �اأ�شق ��اء ي‬ ‫فل�شطن و�ل�شوم ��ال‪ ،‬وذلك ب�شدور تعليم ��ات وزير �لد�خلية‬ ‫�م�ش ��رف �لعام عل ��ى �للج ��ان و�حم ��ات �اإغاثي ��ة �ل�شعودية‬ ‫�شاح ��ب �ل�شم ��و �ملك ��ي �اأمر �أحمد ب ��ن عبد �لعزي ��ز‪ ،‬بتنفيذ‬ ‫م�شروع �أ�شاحي عيد �اأ�شحى للفل�شطينين و�ل�شومالين من‬ ‫خال حملة خادم �حرمن �ل�شريفن اإغاثة �ل�شعب �لفل�شطيني‬ ‫بغ ��زة و�حملة �لوطنية �ل�شعودية اإغاث ��ة �ل�شعب �ل�شوماي‬ ‫بتكلفة �إجمالية جاوزت ثمانية ماين ون�شف �مليون ريال ‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 10‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 26‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )327‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬

‫رئيس هيئة البيعة يصل إلى القصيم القطيف تستقبل العيد بثاثة مهرجانات ترفيهية وسياحية محمد بن فهد يتقدم‬ ‫واأو�ص ��ح رئي� ��ض اللجن ��ة اا‬ ‫القطيف ‪ -‬ماﺟد ال�صﺮكة‬ ‫الريا�ض � وا�ض‬ ‫إعامية المصلين في العيد‬ ‫ي الدوخل ��ة عبدالل ��ه الع�صك ��ري اأن‬ ‫و�ص ��ل رئي� ��ض هيئ ��ة البيع ��ة �صاح ��ب‬ ‫ال�صم ��و املكي ااأمر م�صعل ب ��ن عبدالعﺰيﺰ‬ ‫اأم� ��ض اإى منطقة الق�صيم قادم ًا من الريا�ض‬ ‫عن طريق الﺮ‪.‬‬ ‫و�صيق�صي رئي�ض هيئة البيعة عدة اأيام‬ ‫ي مﺰرعته اخا�صة (اخرما)‪.‬‬

‫الأمر م�شعل بن عبدالعزيز‬

‫أمير الجوف يستقبل المهنئين‬ ‫اجوف ‪ -‬عبدالله الع�صي�صان‬ ‫يوؤدي اأمر منطقة اجوف �صاحب ال�صمو املكي ااأمر فهد بن بدر‬ ‫بن عبدالعﺰيﺰ اليوم اجمعة �صاة عيد ااأ�صحى امبارك ي ﺟامع خادم‬ ‫احرم ��ن ال�صريفن ي �صكاكا‪ .‬وي�صتقبل اأمر امنطقة ﺟموع امواطنن‬ ‫وام�صوؤول ��ن امهنئن بعيد ااأ�صحى ي ق�ص ��ره‪ ،‬كما �صتوؤدى �صاة عيد‬ ‫ااأ�صحى لهذا العام ي ﺟميع ﺟوامع امنطقة‪.‬‬

‫مشاري بن سعود يغادر المستشفى‬ ‫الباحة ‪ -‬عبر الﺰهراي‬ ‫يغ ��ادر اأم ��ر منطق ��ة الباح ��ة �صاحب‬ ‫ال�صمو املكي ااأم ��ر م�صاري بن �صعود بن‬ ‫عبدالعﺰي ��ﺰ مدينة امل ��ك عبدالعﺰيﺰ الطبية‬ ‫باحر� ��ض الوطن ��ي ي الريا�ض بعد ماثله‬ ‫لل�صفاء اإث ��ر العملية اجراحية التي اأﺟريت‬ ‫ل ��ه مطل ��ع ااأ�صب ��وع ي الكت ��ف ‪ ،‬التي تعد‬ ‫الثاني ��ة بع ��د اأن اأﺟرى العملي ��ة ااأوى ي الأمر م�شاري بن �شعود‬ ‫اخ ��ارج ال�صهر امن�صرم‪ .‬واأو�صح الناط ��ق ااإعامي مدير عام العاقات‬ ‫عﺮ عن بالغ‬ ‫العام ��ة ي اإمارة منطقة الباح ��ة اأحمد ال�صياري اأن ااأم ��ر ر‬ ‫�صكره وامتنانه جميع اأهاي امنطقة الذين غمروه بال�صوؤال عنه والدعاء‬ ‫له بال�صفاء ‪ ،‬واأن تلك ام�صاعر لي�صت م�صتغربة على اأهاي امنطقة ااأوفياء‬ ‫واأبناء الوطن عامة‪.‬‬

‫‪ 243‬ألف ريال عيدية لـ ‪359‬‬

‫يتيم ًا ويتيمة في القطيف‬

‫ت�صهد حافظ ��ة القطيف خ ��ال اأيام‬ ‫عي ��د ااأ�صح ��ى امب ��ارك انط ��اق فعاليات‬ ‫ثاث ��ة مهرﺟان ��ات ترفيهي ��ة و�صياحي ��ة‬ ‫وتراثي ��ة‪ ،‬اأبرزها مهرﺟ ��ان الدوخلة على‬ ‫�صاطئ بلدة �صناب� ��ض‪ ،‬ي ن�صخته الثامنة‬ ‫الت ��ي افتتح ��ت فعاليات ��ه م�ص ��اء اأم� ��ض‪،‬‬ ‫ومهرﺟ ��ان الوف ��اء ي مدين ��ة �صيه ��ات‪،‬‬ ‫ومهرﺟان بلدة اجارودية الرفيهي الذي‬ ‫�صيقام على م ��دى خم�صة اأي ��ام‪ ،‬بااإ�صافة‬ ‫لعدة فعاليات اأخرى منا�صبة العيد‪.‬‬ ‫رمي الدواخل ي البحر مهرجان الدوخلة ب�شناب�س (ت�شوير‪ :‬علي العبندي)‬ ‫وبداأت اأول ااحتفاات ي امحافظة‬ ‫ع�ص ��ر اأم� ��ض‪ ،‬بانطاق فعالي ��ات مهرﺟان للحرفي ��ن‪ ،‬بااإ�صاف ��ة اإى فعاليات اأخرى برم ��ي الدوخل ��ة ي البح ��ر وه ��ي عبارة‬ ‫الوفاء ي ن�صخته ال�صابعة مدينة �صيهات كام�صرح اخارﺟي واخيام التي تقام فيها ع ��ن �صل ��ة �صغ ��رة م�صنوعة م ��ن خو�ض‬ ‫النخي ��ل ي ��ﺰرع فيه ��ا ااأطف ��ال بع� ��ض‬ ‫ي اجان ��ب الغرب ��ي لطري ��ق اخلي ��ج الفعاليات امتنوعة‪.‬‬ ‫و�صه ��د �صاحل �صناب� ��ض‪ ،‬م�صاء اأم�ض احب ��وب‪ ،‬وي�صاح ��ب امهرﺟ ��ان فعاليات‬ ‫ال�صاحل ��ي‪ ،‬حي ��ﺚ فتح ��ت اأرك ��ان وخي ��م‬ ‫امهرﺟان اأبوابها للﺰوار‪ ،‬واأبرزها القرية انط ��اق فعاليات مهرﺟ ��ان الدوخلة الذي ثقافي ��ة واﺟتماعية وترفيهي ��ة ت�صارك ي‬ ‫الراثي ��ة التي حتوي عل ��ى �صتة حات يحي ��ي في ��ه ااأطف ��ال �صنوي� � ًا‪ ،‬ﺟانب ��ا من اإحيائها جان اأهلية واﺟتماعية وتطوعية‬ ‫جاري ��ة �صعبية ومق � ٍ�اه وجال�ض واأركان ت ��راث امنطق ��ة ال�صرقية‪ ،‬حي ��ﺚ يقومون بالتعاون مع عدد من اجهات الر�صمية‪.‬‬

‫اأحد الزوارق البحرية‬

‫اأكدالناطق ااإعام ��ي حر�ض احدود ي منطقة مكة‬ ‫امكرمة العقي ��د البحري �صالح ال�صه ��ري‪ ،‬اأن قيادة حر�ض‬ ‫اح ��دود تب ��ذل ﺟهودها ي خدمة مرتادي ال�صاوط ��ئ‬ ‫والبح ��ر من امتنﺰهن وال�صيادين‪ ،‬حيﺚ ت�صارك‬ ‫الدوريات البحرية والﺮية وكذلك دبابات بحرية‪ ،‬وعدد‬ ‫من الغوا�صن وامنقذين م�صاندة فرق البحﺚ وااإنقاذ؛‬ ‫للحفاﻅ على �صامة المتنﺰه ��ن‪ .‬م ��ن ﺟه ��ة اأخ ��رى اأعدت‬ ‫قي ��ادات حر�ض احدود خطﻂ للبح ��ﺚ وا إانقاذ و أا�صبحت‬ ‫الدوريات البحرية والﺮية وفرق ا إانقاذ والغوا�صون ي‬ ‫ﺟاهﺰية تامة أاا�صتقبال امتنﺰهن‪ ،‬وتقدﻢ العون لهم على‬ ‫(ال�شرق) �صواطئ مناطق امملكة‪.‬‬

‫عينت هيئة حق ��وق ااإن�صان ي‬ ‫امنطق ��ة ال�صرقي ��ة خالد ب ��ن م�صعود‬ ‫الهاﺟ ��ري‪ ،‬رئي�ص� � ًا لوح ��دة حق ��وق‬ ‫ااأ�صخا�ض ذوي ااإعاقة‪ ،‬وهي وحدة‬ ‫حديثة م اعتمادها موؤخرا‪ ،‬ويجري‬ ‫تطبيقه ��ا بكاف ��ة ف ��روع هيئ ��ة حقوق‬ ‫ااإن�صان ي مناطق امملكة‪.‬‬ ‫خالد الهاجري‬ ‫واأو�ص ��ح الهاﺟ ��ري‪ ،‬اأن ��ه ب ��داأ‬ ‫مه ��ام العمل فعليا‪ ،‬واأ�صار اإى اأن دور يفي ��د ويخ ��دم ااأه ��داف امن�ص ��ودة‬ ‫الوح ��دة يتمث ��ل ي تعﺰي ��ﺰ التعاون م ��ن الوح ��دة‪ ،‬وب ��ﺚ الوع ��ي بحقوق‬ ‫م ��ع اجه ��ات ذات ااخت�صا� ��ض م ��ا ااأ�صخا� ��ض ذوي ااإعاقة‪ ،‬للم�صاهمة‬

‫المهمات والواجبات الخاصة توزع هدايا العيد على أهالي حفر الباطن‬

‫اأنه ��ت اجمعية اخرية ي حافظ ��ة القطيف توزي ��ع ‪ 243‬األف ريال‬ ‫عل ��ى ااأيت ��ام ام�صتفيدين من خدم ��ات اجمعية‪ ،‬وذلك منا�صب ��ة حلول عيد‬ ‫ااأ�صح ��ى امبارك‪ .‬واأو�ص ��ح رئي�ض اجمعية وﺟيه الرم�ص ��ان اأم�ض اأن عدد‬ ‫ااأيت ��ام ام�صتفيدين من خدمات اجمعي ��ة ‪ 359‬يتيم ًا ويتيمة‪ ،‬وبلغ ن�صيب‬ ‫الف ��رد من العيدية لاإناث ‪ 350‬ريا ًا وللذكور حت �صن ال�صبع �صنوات ‪350‬‬ ‫ريا ًا‪ ،‬بينما بلغ ن�صيب الفرد للذكور فوق �صن ال�صابعة ‪ 150‬ريا ًا‪.‬‬

‫ا�صتقبلت قوة امهمات والواﺟبات‬ ‫اخا�ص ��ة التابعة محافظ ��ة حفر الباطن‬ ‫امواطنن م�صاء اأم� ��ض‪ ،‬وقدمت الهدايا‬ ‫العيني ��ة له ��م منا�صب ��ة عي ��د ااأ�صحى‬ ‫امب ��ارك‪ .‬وق ��ام رئي� ��ض ق ��وة امهم ��ات‬ ‫والواﺟبات اخا�صة النقيب نايف هادي‬ ‫ال�صم ��ري وااأف ��راد التابع ��ون للقط ��اع‬ ‫بتوزيع الهداي ��ا العينية على امواطنن‬ ‫وامقيمن‪ ،‬و�صﻂ ال�صوق واأثناء ت�صوق‬ ‫امواطنن‪ .‬وع ��د امواطن اأحمد العنﺰي‬ ‫العم ��ل ميﺰ ًا من ه ��ذا القط ��اع‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن ال�صرطة ا تعمل فقﻂ على �صبﻂ‬ ‫امجرمن واإما هي اإى ﺟانب امواطن‪.‬‬

‫تعت ��ﺰم ﺟمعي ��ة امعاق ��ن ي ااأح�صاء اإقام ��ة فعالية عي ��د ااأ�صحى‬ ‫امبارك حت عن ��وان «لن�صاركهم الفرحة»‪ ،‬ال��ي ت�صته ��دف ذوي ااإعاقة‪،‬‬ ‫و�صتق ��ام هذه الفعالية الرفيهية ي جمع ااأح�صاء مول التجاري ثالﺚ‬ ‫اأيام عيد ااأ�صحى‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح م�صوؤول العاق ��ات العامة وااإع ��ام ي اجمعية عبدالله‬ ‫الﺰب ��دة‪ ،‬اأن الفعالي ��ة �صيتخللها بع� ��ض ااألعاب الرفيهي ��ة‪ ،‬وام�صابقات‬ ‫الثقافي ��ة‪ ،‬وااأنا�صي ��د والق�صائد التي �صيقدمها امعاق ��ون باا�صراك مع‬ ‫ذويه ��م‪ .‬على ال�صعيد نف�صه �صتقوم ﺟمعي ��ة امعاقن ي اليوم الرابع من‬ ‫اأي ��ام عيد ااأ�صحى بتنظيم حفل معايدة لنﺰاء التاأهيل ال�صامل‪ ،‬وتوزيع‬ ‫الهداي ��ا عليهم‪ ،‬حيﺚ �ص ررح مدير عام اجمعية عبداللطيف اجعفري‪ ،‬اأن‬ ‫اجمعية تعطي اهتماما بالغا بهذه الفئة خ�صو�صا ي مثل هذه امنا�صبات‬ ‫الدينية وااﺟتماعية‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اجعفري‪ ،‬اإى اأن اإقامة مث ��ل هذه الفعاليات كفيل ٌة بتحقيق‬ ‫مب ��داأ ااندم ��اج الت ��ام للمعاق ��ن ي امجتم ��ع‪ ،‬وتعﺰيﺰ مع ��اي اانتماء‬ ‫مجتمعهم ووطنهم‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�صام‬

‫امناطق ‪ -‬ال�صرق‬

‫القطيف ‪ -‬ماﺟد ال�صﺮكة‬

‫ااأح�صاء ‪ -‬عي�صى الﺮاهيم‬

‫(ال�شرق)‬

‫امهمات اخا�شة تقدم هدية لأحد امقيمن‬

‫حائل‪ ..‬حمات مشددة على المتهاونين في المطاعم‬ ‫والبوفيهات والتموينات ومجمعات المواد الغذائية‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫�ص ��ددت اأمانة حائل م ��ن عقوباتها لت�صل‬ ‫اإى اإغاق امحل مع الغرامة بحق امتهاونن‬ ‫م ��ن امطاع ��م والبوفيه ��ات والتموين ��ات‬ ‫وجمع ��ات ام ��واد الغذائي ��ة وح ��ال بي ��ع‬ ‫احلويات واماحم والعاملن ي هذه امحال‬ ‫م ��ن ا يحمل ��ون �صه ��ادات �صحي ��ة �صاري ��ة‬

‫ي تغير النمطية التقليدية من كون‬ ‫ال�صخ� ��ض ذي ااإعاق ��ة اإن�صان ًا عاﺟﺰ ًا‬ ‫توهب له احق ��وق �صفق� � ًة اإى كونها‬ ‫حقوق� � ًا اأ�صا�صي ��ة يج ��ب اأن تدخل ي‬ ‫اإطار حقوق ااإن�صان‪ .‬ويعد الهاﺟري‪،‬‬ ‫من الكفاءات ال�صابة والطموحة‪ ،‬وله‬ ‫مب ��ادرات ع ��دة خدم ��ة ااأ�صخا� ��ض‬ ‫ذوي ااإعاقة‪ ،‬وه ��و م�صت�صار �صوؤون‬ ‫ااإعاقة ي ﺟمعي ��ة العمل التطوعي‪،‬‬ ‫وموؤ�ص� ��ض ن ��ادي اإرادة التطوع ��ي‬ ‫لاإعاقة احركي ��ة‪ ،‬ومدرب معتمد من‬ ‫امجل�ض اخليجي للتنمية الب�صرية‪.‬‬

‫‪..‬ومواطنون يهنئون القيادة‬ ‫بعيد اأضحى المبارك‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬م�صاعد الدهم�صي‬

‫امفعول تب ��ن خلوهم م ��ن ااأمرا�ض‪ ،‬وكذلك‬ ‫من ا يطبقون معاير النظافة ال�صخ�صية‪.‬‬ ‫واأك ��د اأم ��ن امنطق ��ة امهند� ��ض اإبراهيم‬ ‫اأب ��و راأ�ض‪ ،‬اأن هناك عقوبات م�صددة �صتطبق‬ ‫بح ��ق امتهاونن به ��ذه ال�ص ��روط‪ ،‬وي حال‬ ‫تكرار امخالفات فاإنه �صتطبق بحقهم عقوبات‬ ‫اأ�ص ��د وفق النظام‪ ،‬واأن ااإدارة العامة ل�صحة‬ ‫البيئ ��ة ي اأمان ��ة امنطقة اأنه ��ت ا�صتعداداتها‬

‫لعيد ااأ�صح ��ى امبارك وذلك من خال برامج‬ ‫عم ��ل متكامل ��ة ل ��كل ااإدارات امتخ�ص�ص ��ة‬ ‫التابع ��ة لها‪ ،‬بهدف حقي ��ق ام�صتوى اماأمول‬ ‫م ��ن الرقابة ال�صحية عل ��ى امطابخ وامطاعم‬ ‫والبوفيه ��ات و�صالونات احاق ��ة ومغا�صل‬ ‫اماب� ��ض وك ��ل ااأن�صط ��ة امرتبط ��ة بال�صحة‬ ‫العام ��ة لتطبي ��ق اا�صراط ��ات ال�صحي ��ة‬ ‫وااأنظمة‪.‬‬

‫أهالي حي السياسب ينظفون‬ ‫شوارعهم استقبال العيد‬

‫ت�صتقب ��ل حافظة حفر الباطن �صباح اليوم ي مقر ق�صر ال�صيافة مبنى‬ ‫ااإمارة مديري ااإدارات احكومية وامواطنن امهنئن بعيد ااأ�صحى امبارك‪،‬‬ ‫حيﺚ �صيكون وكيل حافظ حفرالباطن م�صلﻂ الﺰغيبي ي ا�صتقبال امواطنن‬ ‫امهنئن بعد �صاة العيد‪.‬‬ ‫وهن� �اأ حاف ��ظ حفر الباط ��ن عبدامح�ص ��ن العطي�ص ��ان ي ت�صريح خا�ض‬ ‫ل�«ال�صرق» القيادة منا�صبة عيد ااأ�صحى امبارك‪ ،‬كما وﺟه التهنئة اأمر امنطقة‬ ‫ال�صرقية �صاحب ال�صمو املكي ااأمر حمد بن فهد ونائبه �صاحب ال�صمو ااأمر‬ ‫ﺟلوي بن عبدالعﺰيﺰ‪ ،‬على جاح حج هذا العام‪ ،‬وتوفر كافة ااإمكانات لت�صهيل‬ ‫كامل احتياﺟات احجاج‪ .‬ومن ﺟانبهم قدم مواطنون من حفر الباطن تهنئتهم‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�صريف ��ن ووي عهده ااأمن واأمر امنطق ��ة ال�صرقية ونائبه‬ ‫بهذه امنا�صبة‪ ،‬وقال امواطن عبدالرزاق منور احربي «اعتدنا زيارة امحافظة‬ ‫ي امنا�صب ��ات الديني ��ة والر�صمية‪ ،‬ونق ��وم بواﺟبنا الدين ��ي والوطني لتهنئة‬ ‫واة اأمرن ��ا‪ ،‬واأمر امنطقة ال�صرقية ونائب ��ة وحافظ حفر الباطن عبدامح�صن‬ ‫العطي�صان»‪ ،‬وي�صيف امواطن م�صاري الفرحان اأن اأهاي حافظة حفر الباطن‬ ‫بينهم رابﻂ اﺟتماعي ي امنا�صبات الر�صمية‪ ،‬فيما اأ�صار مبارك اجا�صر اإى اأن‬ ‫الغالب من اأهاي حافظة حفر الباطن يق�صون العيد ي زيارة اأقاربهم وتقدﻢ‬ ‫التهاي بهذه امنا�صبة امباركة‪.‬‬

‫رسائل نصية تشدد على الذبح في‬ ‫المسالخ المصرح لها بحفر الباطن‬

‫ر�شالة ن�شية اأر�شلتها بلدية حفر الباطن للمواطنن‬

‫(ال�شرق)‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�صاعد الدهم�صي‬

‫ااأح�صاء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫ق ��ام اأهاي ح ��ي ال�صيا�صب و�ص ��ﻂ مدينة ام ��ﺮز ي حافظة‬ ‫ااأح�ص ��اء‪ ،‬بتنظي ��ف �صوارع ��ه واأزقت ��ه ال�صغ ��رة؛ ا�صتقبال عيد‬ ‫ااأ�صح ��ى امبارك‪ ..‬واأكد امواطن قا�صم بن حمد امبارك‪ ،‬اأن احي‬ ‫يفتقر اإى ااهتمام م ��ن ﺟانب اجهات ام�صوؤولة‪ ،‬مبين ًا اأنهم ومنذ‬ ‫�ص ��ت �صنوات‪ ،‬يتفقون على تنظيف حيه ��م باأنف�صهم‪ ،‬منوه ًا باأنه ا‬ ‫يوﺟ ��د بحيه ��م �صوى عامل واح ��د للنظافة‪ ،‬موؤكد ًا ع ��دم مكنه من‬ ‫تنظي ��ف حي باأكلمه‪ .‬واأو�صح امواطن علي عبدالله احمدان‪ ،‬اأنهم‬ ‫يقوم ��ون بهذا العمل م ��ن باب التعاون‪ ،‬فيما ق ��ال امواطن اإبراهيم‬ ‫عبدالل ��ه ال�صي ��اي‪« ،‬نقط ��ن هنا منذ �ص ��ت �صنوات‪ ،‬ودائم� � ًا ي كل‬ ‫عي ��د من ااأعياد نقوم نح ��ن واأوادنا وﺟراننا بتنظيف �صوراعنا‬ ‫واأزقتنا لكي نظهر بال�صكل النظيف عندما ياأتي اإلينا الﺰوار»‪.‬‬

‫ي� �وؤدي اأم ��ر امنطق ��ة‬ ‫ال�صرقي ��ة �صاح ��ب ال�صم ��و‬ ‫املك ��ي ااأمر حم ��د بن فهد‬ ‫ب ��ن عبدالعﺰي ��ﺰ‪� ،‬ص ��اة عيد‬ ‫ااأ�صح ��ى امبارك م ��ع ﺟموع‬ ‫ام�صل ��ن ي ﺟام ��ع خ ��ادم‬ ‫الأمر حمد بن فهد‬ ‫احرمن ال�صريف ��ن املك فهد‬ ‫بن عبدالعﺰيﺰ ي الدمام‪ ،‬وذلك عند ال�صاعة اخام�صة و‪55‬‬ ‫دقيق ��ة‪ ،‬اليوم‪ ،‬وعقب ال�ص ��اة ي�صتقبل امهنئن بالعيد ي‬ ‫ق�صر ااإمارة ي الدمام‪.‬‬ ‫وكان اأمر امنطقة قد وﺟر ه اجهات امعنية ي ديوان‬ ‫ااإم ��ارة وامحافظ ��ات وامراك ��ﺰ با�صتم ��رار العم ��ل خال‬ ‫اإﺟازة عيد ااأ�صحى امبارك متابعة ااأعمال وتي�صر اأمور‬ ‫امواطنن وفق ًا لتوﺟيهات واة ااأمر‪ ،‬كما اأ�صدر توﺟيهاته‬ ‫جمي ��ع اجه ��ات احكومي ��ة بتق ��دﻢ اأف�ص ��ل اخدم ��ات‬ ‫للمواطنن وامقيمن وزوار امنطقة خال ااإﺟازة‪.‬‬

‫استعدادات مكثفة لحرس الحدود في العيد تعيين الهاجري رئيس ًا لوحدة حقوق ذوي اإعاقة في الشرقية‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�صاعد الدهم�صي‬

‫حفل ترفيهي لمعاقي اأحساء في العيد‬

‫امهرﺟ ��ان يق ��دم ه ��ذا الع ��ام عدي ��دا م ��ن‬ ‫ااأن�صط ��ة امتنوع ��ة اأبرزه ��ا ام�ص ��رح‬ ‫اخارﺟ ��ي‪ ،‬وام�ص ��رح الداخل ��ي و�صيقدم‬ ‫�صت م�صرحيات‪ ،‬ومعر�ض القراآن الكرﻢ‪،‬‬ ‫وامعر� ��ض الفن ��ي‪ ،‬واخيم ��ة الثقافي ��ة‪،‬‬ ‫والقري ��ة الراثي ��ة‪ ،‬وال ��راث البح ��ري‪،‬‬ ‫وخيمة الت�صوق وحتوي على ‪ 143‬ركن ًا‪،‬‬ ‫وق�ص ��م ااأ�صر امنتجة‪ ،‬وامقه ��ى ال�صعبي‪،‬‬ ‫وامر�صم احر‪ ،‬واخيمة ال�صحية‪ ،‬ومدينة‬ ‫ااألعاب‪ ،‬وغابة ااأطفال التعليمية‪.‬‬ ‫وت�صه ��د بل ��دة اجارودي ��ة الي ��وم‬ ‫انط ��اق فعالي ��ات مهرﺟ ��ان فرح ��ة العيد‬ ‫الثال ��ﺚ‪ ،‬وه ��و مهرﺟ ��ان حلي يق ��ام مدة‬ ‫ثاث ��ة اأي ��ام ويق ��دم فعالي ��ات ترفيهي ��ة‬ ‫لل�صغار والكب ��ار‪ ،‬ويعد متنف�ص� � ًا ترفيهي ًا‬ ‫اأهاي البلدة خال اأيام العيد‪ ،‬فيما ت�صهد‬ ‫امحافظة فعاليات �صغرة اأخرى منا�صبة‬ ‫العيد‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫اأثناء عملية الكن�س‬

‫‪ ..‬وتعبئة الأتربة‬

‫‪ ..‬ونقلها‬

‫(ال�شرق)‬

‫ن�صحت بلدية حافظة حف ��ر الباطن امواطنن وامقيمن بذبح ااأ�صاحي‬ ‫ي ام�صال ��خ ام�صرح لها من قب ��ل البلدية حفاظ ًا على �صحته ��م‪ ،‬وذلك من خال‬ ‫ر�صائ ��ل ن�صي ��ة ع ��ﺮ اأﺟه ��ﺰة الهوات ��ف النقالة‪ .‬و�ص ��ددت عل ��ى مراقبة حات‬ ‫اج ��ﺰارة وامطابخ وق�صور ااأفراح‪ ،‬بفر�ض غرامات على من مار�ض اجﺰارة‬ ‫اأوال�صل ��خ دون ترخي� ��ض‪ .‬من ﺟانبه اأو�صح رئي�ض بلدية حافظة حفر الباطن‬ ‫حم ��د بن حم ��ود ال�صاي ��ع اأنه من خ ��ال اا�صتع ��دادات التي ج ��ري حاليا ي‬ ‫البلدية ا�صتقبال عيد ااأ�صحى امبارك‪ ،‬قد م و�صع خطة عمل مواﺟهة ااإقبال‬ ‫امتﺰاي ��د على �ص ��وق ااأغنام نظرا لﺰي ��ادة الطلب على ذب ��ح اموا�صي‪ ،‬ول�صمان‬ ‫الذب ��ح وفقا لا�صراطات ال�صحية ال�صليمة والق�صاء على الذبح الع�صوائي من‬ ‫قب ��ل اجﺰارين خارج ام�صلخ بامواقع امجاورة ل�صوق اما�صية وااأغنام‪.‬كما م‬ ‫ت�صديد الرقابة عل ��ى حات اجﺰارة وامطابخ وق�ص ��ور ااأفراح ي امحافظة‬ ‫ل�صبﻂ اأية خالفات قد حدث من البع�ض‪ ،‬عاوة على التاأكد من ح�صول ﺟميع‬ ‫العاملن فيها على ال�صهادات ال�صحية التي تثبت خلوهم من ااأمرا�ض‪.‬‬


‫ضبط باص‬ ‫أثناء تهريب‬ ‫‪ 66‬حاج ًا‬ ‫مخالف ًا‬ ‫بجدة‬

‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ض‬ ‫ر�سدت دوريات اجوازات‬ ‫ي جدة حمل ��ة حج غر نظامية‬ ‫حج ��اج ليحمل ��ون ت�ساري ��ح‬ ‫نظامية‪ ،‬كانوا على من »با�ض»‬ ‫وعددهم ‪ 66‬حاج ًا ‪.‬‬ ‫وكان ��ت معلوم ��ات توفرت‬ ‫ل ��دى �سعب ��ة الدوري ��ات ع ��ن‬ ‫ن�ساط با� ��ض داخل اأحد الأحياء‬ ‫ال�سكنية ي جدة يقوم بتجميع‬ ‫احج ��اج امحرم ��ن مهي ��د ًا‬

‫لنقلهم اإى مك ��ة‪ ،‬ومت مراقبته‬ ‫ومتابعته قرابة �ست �ساعات‪.‬‬ ‫وعندم ��ا ب ��داأ البا� ��ض ي‬ ‫التح ��رك باج ��اه مك ��ة امكرمة‪،‬‬ ‫وعند اقرابه من اخط ال�سريع‬ ‫م �سبط ��ه م ��ن قب ��ل دوري ��ات‬ ‫اج ��وازات الت ��ي انتظرت ��ه‬ ‫بالتن�سيق مع الفرقة التي قامت‬ ‫مراقبته‪.‬‬ ‫وبعد التح ��ري اكت�سف اأن‬ ‫احج ��اج جميعه ��م ليحمل ��ون‬ ‫ت�ساري ��ح ح ��ج اإ�ساف ��ة اإى اأن‬

‫بع�سه ��م م ��ن جه ��وي الهوي ��ة‬ ‫وليحملون اإقامات نظامية‪.‬‬ ‫تاب ��ع مهمة �سب ��ط البا�ض‬ ‫مدي ��ر ج ��وازات منطق ��ة مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة الل ��واء عبدالرحم ��ن‬ ‫الطويرق ��ي وباإ�س ��راف قائ ��د‬ ‫دوريات اج ��وازات ي امنطقة‬ ‫العقي ��د عبدالك ��رم الروق ��ي‬ ‫كم ��ا ق ��اد امهم ��ة ميداني� � ًا مدي ��ر‬ ‫�سعب ��ة الدوري ��ات العقيد حمد‬ ‫ال�ساع ��دي وع ��دد م ��ن اأف ��راد‬ ‫اجوازات‪.‬‬

‫حادث‬ ‫انقاب‬ ‫يودي بحياة‬ ‫شاب في‬ ‫الهفوف‬

‫الأح�ساء ‪ -‬عي�سى الراهيم‬ ‫لق ��ي �س ��اب م�سرعه ظه ��ر اأم�ض‪،‬‬ ‫عل ��ى طري ��ق امح ��دود بالهف ��وف‪ ،‬اإثر‬ ‫انق ��اب �سي ��ارة ع ��دة مرات م ��ن نوع‬ ‫"ك ��ورول" كان ي�ستقلها‪ ،‬واأكد �سهود‬ ‫عي ��ان اأن النقاب جاء نتيجة انحرف‬ ‫ال�سي ��ارة ب�سب ��ب ال�سرع ��ة‪ ،‬حي ��ث م‬ ‫ي�ستط ��ع قائده ��ا ال�سيط ��رة عليه ��ا‪.‬‬ ‫وبا�سرت اح ��ادث الدوري ��ات الأمنية‬ ‫واله ��ال الأحمر‪ ،‬وم نقل امتوفى اإى‬ ‫م�ست�سفىالهفوف‪.‬‬

‫العيد‪..‬والمزاج‬ ‫الذي يديره إبليس‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫اإنني "اأ�شمئز" حلو اا�شمئزاز يوم العيد‪ ،‬من الذين يكتبون‬ ‫للنا�س في عيدهم "عيد باأية حال عدت يا عيد!"‪ ،‬ثم يح�شون‬ ‫مقااتهم بنظرة بلهاء عن الفرح وااإخفاق!‪ ،‬وينثرون بين ثنايا‬ ‫كلماتهم حمولة "تريا" من القلق وااإحباط‪ .‬وكاأن النا�س‬ ‫مح�شورون في زاوية ومن حولهم "البا�شفة" يتوعدونهم بالهاك‬ ‫ليه؟‪� .‬شحيح اأن "الفرح غريب‪ ،‬وا يتاأتى اإا اإلى ال�شمائر‬ ‫المرتاحة"‪ ،‬و�شحيح اأن بع�س اأمانات المناطق عندها خيل تهديها‬ ‫ومال وفير‪ ،‬ولكنها ا تقدم اإ ّا "احتفااتها" اإياها التي تاأتي فيها‬ ‫بثاثة دببة وخيمة واأ�شد متقاعد‪ ،‬و�شحيح كذلك اأن ع�شائر الدم‬ ‫ت�شفح من حولنا‪ ،‬ولكن "اأفراح العالم عديدة‪ ..‬ااأطفال‪ ..‬والن�شاء‪،‬‬ ‫والفواكه‪ ،‬وااأفكار"‪ ،‬ا يداهمك الوقت‪� ،‬شع الحزن في خبيئة‪،‬‬ ‫فدواليب الحياة حبلى‪ ،‬غن وارق�س و"هي�س" لهذه ااأر�س‬ ‫المملوءة بالعجب والده�شة‪ ،‬اكتب بدقة للذين تحبهم‪ ،‬وفت�س عن‬ ‫الذين ا تحبهم‪ ،‬والذين ا تعرفهم‪ ،‬والذين "تح�س" فيهم ليل نهار‪،‬‬ ‫والذين ا ترجو منهم اأي فائدة وا يه�شون وا ين�شون‪ ،‬وفت�س عن‬ ‫العجوز التي كنت تق�شق�س الرياات من كتاب العلوم وت�شتري بها‬ ‫خديعة‪.‬‬ ‫يوم يمر كنعومة المخمل‪� ،‬ش ّلم على الذكرى والذين غابوا‬ ‫فن�شلت ب�شمة القلب‪ ،‬وا�شق تلك ااأ�شجار في المقبرة‪ ،‬وفي معظم‬ ‫ااأحوال �شتم�شك بالريموت كنترول اآخر اليوم وتدير الن�شرة‬ ‫وت�شمع عن ق�شف المئات هنا‪ ،‬وتفجير الع�شرات هناك‪ ،‬عن نق�س‬ ‫الغاز والخبز والدواء وعن القهر "الفايح"‪ ،‬ثم اأخير ًا �شت�شتقر على‬ ‫مدر�شة الم�شاغبين وت�شحك مثل �شبح اأبله و�شائع‪.‬‬

‫الغامدي‪ :‬طلبنا من والدها مراجعة الصيدلية استبدال الدواء‬

‫مستشفى قوى اأمن بالدمام يصرف دواء لطفلة منتهي الصاحية منذ أربعة أشهر‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ض‬ ‫ا�ست ��اء اأح ��د مراجع ��ي م�ست�سف ��ى ق ��وى الأم ��ن‬ ‫بالدم ��ام م ��ن �س ��رف دواء منته ��ي ال�ساحي ��ة لبنت ��ه‬ ‫ال�سغ ��رة ‪ ،‬م�ستغرب� � ًا من احتف ��اظ ال�سيدلية بالدواء‬ ‫وع ��دم وج ��ود رقاب ��ة على الأدوي ��ة و�ساحيته ��ا التي‬ ‫انتهت منذ اأربعة اأ�سهر‪.‬‬ ‫و�سكا امواطن عل ��ي عبدالله من �سرف م�ست�سفى‬ ‫ق ��وى الأمن دواء منته ��ي ال�ساحية من ��ذ اأربعة اأ�سهر‬ ‫لبنت ��ه‪ ،‬بع ��د اأن تقدم لعاجه ��ا لإ�سابته ��ا بانتفاخ ي‬ ‫الظه ��ر اإثر �سقوطها م ��ن درج امنزل‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن ابنته‬ ‫تعاي م ��ن مر�ض وراثي واأنه يحر� ��ض على نقلها اإى‬ ‫ام�ست�سف ��ى مبا�سرة خ�سي ��ة من ح�س ��ول اأي اأعرا�ض‪،‬‬ ‫ولك ��ن هذا احر� ��ض م يلم�سه م ��ن ام�ست�سفى امكفول‬ ‫مراقبة الأدوية و�ساحيتها‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى اأكد مدير مكتب مدي ��ر م�ست�سفى‬ ‫قوى الأمن بالدمام حمد الغامدي اأن اإدارة ام�ست�سفى‬

‫نجاة عائلة بحرينية في حادث‬ ‫انقاب على طريق القيصومة‬ ‫ٍ‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬فهد اجلعودي‬ ‫ج ��ت عائلة بحرينية مكونة من اأربع ��ة اأ�سخا�ض»اأب وزوجته‬ ‫و�سقيق ��ه وابن ��ه» من ام ��وت م�ساء اأم� ��ض الأول‪ ،‬اإثر ح ��ادث انقاب‬ ‫�سيارته ��ا من ن ��وع »فورد» عل ��ى الطريق الدوي بالق ��رب من مدينة‬ ‫القي�سوم ��ة‪ ،‬ما اأدى اإى تعر�سهم لإ�سابات خفيفة‪ .‬ونقل ام�سابون‬ ‫من اأفراد العائلة ب�سي ��ارات الإ�سعاف التابعة م�ست�سفى القي�سومة‪،‬‬ ‫وم و�سعهم حت اماحظ ��ة بعد تعر�سهم لإ�سابات متفرقة‪ ،‬وفور‬ ‫ورود ب ��اغ باحادث با�سر رج ��ال الدفاع ام ��دي وال�سرطة وفريق‬ ‫تخطيط احوادث ي مرور حفر الباطن اموقع‪.‬‬

‫‪..‬و أخرى قطرية احترقت‬ ‫سيارتهم في اأحساء‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ماجد الفرحان‬ ‫ج ��ت اأ�سرة قطرية م ��ن اموت‪ ،‬بع ��د احراق مركبته ��م على طريق‬ ‫�سل ��وى ‪ -‬قطر‪ ،‬ي حافظة الأح�ساء اأم�ض الأول‪ ،‬وم ي�سفر احادث عن‬ ‫اأية اإ�سابات‪.‬‬ ‫واأثار احريق الرعب لدى قائد امركبة واأفراد العائلة القطرية‪ ،‬حيث‬ ‫�سارع باإيقافها واخروج منها قبل اأن حرق بالكامل اإثر اندلع احريق‬ ‫ي مقدمتها اأثناء �سره على الطريق العام‪.‬‬

‫ات�سل ��ت بوال ��د امري�سة بعد �س ��رف ال ��دواء مبا�سر ًة‬ ‫وطلبت منه مراجعة ال�سيدلية ل�ستبدال الدواء‪ ،‬حيث‬ ‫اإن ام�ست�سف ��ى م ��زود بنظ ��ام جدي ��د ومتط ��ور مراقبة‬ ‫اخدم ��ات العاجي ��ة ومتابعته ��ا ي جمي ��ع الأق�س ��ام‬ ‫وه ��و نظام (‪ )TrackCare‬ال ��ذي يعتر من اأحدث‬ ‫الأنظمة امعتم ��دة على م�ستوى الع ��ام‪ ،‬ومن ميزات‬ ‫هذا النظ ��ام قدرته على متابعة كاف ��ة الأدوية التي يتم‬ ‫�سرفه ��ا لل�سيدلي ��ة الداخلي ��ة للمر�س ��ى امنوم ��ن اأو‬ ‫اخارجية مراجع ��ي العيادات وذل ��ك باإدخال ومتابعة‬ ‫اأوام ��ر ال�س ��رف ونوعي ��ة الع ��اج ورق ��م ت�سجيل ��ه‬ ‫وتاري ��خ اإنتاج ��ه وانتهائ ��ه وحركته داخ ��ل ام�ست�سفى‬ ‫من ��ذ ا�ستامه ي ام�ستودع ��ات امركزية وتوزيعه على‬ ‫اأق�س ��ام ام�ست�سف ��ى امختلف ��ة حت ��ى ت�سليم ��ه للمري�ض‬ ‫اإلكرونيا‪.‬‬ ‫وقال اإن تطبيق ه ��ذا النظام الإلكروي بالكامل‬ ‫يحت ��اج اإى وق ��ت ويت ��م ب�سكل تدريجي فق ��د م بداية‬ ‫تفعيل ��ة ي �سيدلي ��ة الأدوي ��ة الداخلي ��ة للمر�س ��ى‬

‫امنوم ��ن بنجاح كب ��ر ويتم حالي� � ًا اإدخال ��ه ل�سيدلية‬ ‫العي ��ادات اخارجية‪ ،‬ويعم ��ل ام�ست�سفى ب�سكل موؤقت‬ ‫عل ��ى مراقبة �سرف الأدوية ومتابعة �ساحيتها يدوي ًا‬ ‫وب�س ��كل يوم ��ي ل�سم ��ان �سام ��ة امر�س ��ى وي ح ��ال‬ ‫اكت�ساف اأي م�سكلة يتم التعامل معها �سريعا‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف الغام ��دي اأن م�ست�سف ��ى ق ��وى الأم ��ن‬ ‫بالدمام يع ��د اأح ��دث م�ست�سفيات امنطق ��ة وتقوم على‬ ‫ت�سغيل ��ه �سرك ��ة وطني ��ة رائ ��دة ‪ ،‬هذا وت�س ��رف وزارة‬ ‫الداخلي ��ة مثل ��ة ي اخدم ��ات الطبي ��ة عل ��ى عمله ��ا‪،‬‬ ‫ح ��ت توجيه ��ات �سامية كرم ��ة بتق ��دم اأف�سل خدمة‬ ‫من�سوب ��ي ال ��وزارة وف ��ق اأعل ��ى امعاير‪ ،‬وعلي ��ه فاإن‬ ‫اأح ��د اأه ��داف ام�ست�سفى ال�سراتيجي ��ة ق�سرة امدى‬ ‫اج ��ودة النوعي ��ة للخدم ��ات ال�سحي ��ة امقدم ��ة وم ��ا‬ ‫يتوافق ونظام الع ��راف بامن�ساآت الطبية ال�سعودي‬ ‫( ‪ )CBAHI‬وبالرغ ��م من حداثة عه ��د الت�سغيل فاإن‬ ‫ام�ست�سفى حاليا يعمل عل ��ى اإنهاء اإجراءات ا�ستحقاق‬ ‫هذا العراف‪.‬‬

‫الدواء امنتهي ال�شاحية‬

‫(ال�شرق)‬

‫افتتاح فرع للبريد في صالة الحجاج إرسال فائض أمتعتهم بأسعار رمزية‬

‫مدير بريد مكة لـ | ‪ :‬ضبط ‪ 770‬كوبونا مزيفا للهدي واأضاحي بيعت للحجاج‬ ‫منى ‪ -‬الزبر الأن�ساري‬

‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫لق ��ي واف ��د عرب ��ي م�سرع ��ه ي ح ��ادث‬ ‫ت�سادم بن �ساحنة و�سيارة من نوع كابر�ض‬ ‫على طريق ال�سرقية بداية النطاق العمراي‬ ‫محافظة حفر الباطن‪.‬‬ ‫وورد ب ��اغ لغرفة عملي ��ات �سرطة حفر‬ ‫الباط ��ن وبا�س ��رت دوري ��ات الأم ��ن موق ��ع‬ ‫اح ��ادث‪ ،‬وم مرير الب ��اغ لغرفة عمليات‬ ‫الدف ��اع ام ��دي وفري ��ق تخطي ��ط احوادث‬ ‫م ��رور حف ��ر الباط ��ن للك�س ��ف ع ��ن اأ�سباب‬ ‫احادث‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 10‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 26‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )327‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫مصرع‬ ‫وافد عربي‬ ‫في حادث‬ ‫تصادم بحفر‬ ‫الباطن‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�ساعد الدهم�سي‬

‫م‪� .‬شمر نحا�س‬

‫ك�سف مدير ع ��ام بريد مكة امكرمة‬ ‫امهند� ��ض �سم ��ر نحا� ��ض ل�»ال�س ��رق»‬ ‫ع ��ن �سب ��ط ‪ 770‬كوبونا مزيف ��ا للهدي‬ ‫والأ�ساح ��ي‪ ،‬مك ��ن اأح ��د الأ�سخا� ��ض‬ ‫من بيعه ��ا للحجاج‪ ،‬وق ��ال» اإن اجهات‬ ‫الأمني ��ة بالتن�سي ��ق م ��ن وزارة اح ��ج‬

‫األق ��ت القب�ض على ال�سخ� ��ض‪ ،‬واأحالته‬ ‫اإى امحكم ��ة العام ��ة الت ��ي األزمت ��ه‬ ‫بتنفي ��ذ الن�س ��ك للحج ��اج م ��ن البن ��ك‬ ‫الإ�سامي»اجهة الوحيدة امخولة ببيع‬ ‫كوبونات الأ�ساحي للحجاج»‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار نحا� ��ض اإى اأن الري ��د‬ ‫ال�سع ��ودي خ�س� ��ض ‪ 600‬نقط ��ة لبي ��ع‬ ‫كوبون ��ات الأ�ساح ��ي اخا�س ��ة بالبنك‬ ‫الإ�سام ��ي‪ ،‬موؤك ��دا اأن الريد باع حتى‬

‫اأم�ض اأكر من ‪ 50‬األف كوبون‪.‬‬ ‫واأك ��د نحا�ض اأن م�س ��روع خدمات‬ ‫اله ��دي والأ�ساح ��ي بالري ��د وثي ��ق‬ ‫ال�سل ��ة برنام ��ج ال�ستفادة م ��ن الهدي‬ ‫والأ�ساحي‪ ،‬كما اأنه ي�ساهم ي التقليل‬ ‫من الذبح الع�سوائي‪.‬‬ ‫وك�س ��ف نحا�ض عن توج ��ه الريد‬ ‫لفتتاح مركز ي �سالة احجاج مطار‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز الدوي لإر�سال فائ�ض‬

‫اأمتع ��ة احج ��اج الت ��ي ترده ��ا �سركات‬ ‫الطران‪ ،‬اأو تطلب مقابل اإر�سالها مبالغ‬ ‫كبرة اإى بلدانهم‪ ،‬وباأ�سعار رمزية‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى وج ����ود برنام ��ج ل ��دى‬ ‫الريد لإر�سال هدايا احجاج ي حدود‬ ‫ثاث ��ن كيلوجرام ��ا اإى بلدانه ��م خال‬ ‫اأيام اح ��ج‪ ،‬باأ�سعار ب�سيط ��ة‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫هذه الأ�سعار تتفاوت بح�سب بعد البلد‪،‬‬ ‫وو�سيلة النقل‪ ،‬والتفاقيات امرمة‪.‬‬

‫«بريدة المركزي»‪ :‬مريض ادعى ااعتداء إتاف ‪ 150‬كيلو جرام ًا مواد غذائية‬ ‫عليه دفع الممرضة وصفعها على وجهها مجهولة المصدر في مكة المكرمة‬ ‫الق�سيم ‪ -‬اأحمد اح�سن‬

‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫ك�س ��ف مدي ��ر م�ست�سف ��ى بري ��دة‬ ‫امركزي اأحم ��د العامر‪ ،‬تفا�سيل حادث‬ ‫العتداء الذي تعر�ست له مر�سة من‬ ‫ِقب ��ل مري�ض ك ��ان يراج ��ع ام�ست�سفى‪،‬‬ ‫زعم اأن اممر�س ��ة وعام ًا اآخر �سرباه‪،‬‬ ‫وقام بتحرير ح�سر ر�سمي باحادث‪،‬‬ ‫واأك ��دت اإدارة ام�ست�سف ��ى اأن الق�سي ��ة‬ ‫ح�سا�س ��ة لك ��ن امري�ض اخت ��ار الإعام‬ ‫ووج ��ب عل ��ى ام�ست�سفى اإي�س ��اح ذلك‬ ‫للمجتمع‪.‬‬ ‫ولف ��ت العام ��ر اإى اأن اللجن ��ة‬ ‫امخت�سة با�سرت مهامها بالتحقيق ي‬ ‫هذا املف منذ التاري ��خ ام�سار اإليه ي‬ ‫البي ��ان ال�سابق لي ��وم اجمعة اما�سي‬ ‫‪3/12/1433‬ه � � م�ستعر�س ��ة التاريخ‬ ‫امر�س ��ي للمري�ض لأول مراجعة له ي‬ ‫ام�ست�سف ��ى‪ ،‬واأو�سحت اأنه راجع ق�سم‬ ‫الإ�سع ��اف والط ��وارئ ي ام�ست�سف ��ى‬ ‫يوم الثاثاء اموافق ‪30/11/1433‬ه�‬ ‫اإثر �سقوطه من �سيارة‪ ،‬ومت مبا�سرة‬ ‫حالت ��ه من قبل اأطب ��اء الطوارئ‪ ،‬وبعد‬ ‫الك�سف عليه تبن اأنه يعاي من جروح‬

‫داهمت بلدية اأجياد الفرعية اأ�سواق ًا ع�سوائية ي‬ ‫مكة امكرمة واأزال ��ت مبا�سط لبيع ماب�ض وخردوات‬ ‫وطبخ ع�سوائي ن�ساأت خال الأيام اما�سية من جانب‬ ‫بع�ض العمال ��ة امخالفة ي عدد م ��ن امواقع ب�سوارع‬ ‫احفائ ��ر وامن�س ��ور واأم القرى‪ ،‬وذل ��ك بالتن�سيق مع‬ ‫�سعب ��ة التحري ��ات والبحث اجنائ ��ي واإدارة ال�سبط‬ ‫الإداري‪.‬‬ ‫واأ�سرف على احملة رئي�ض بلدية اأجياد الفرعية‬ ‫امهند� ��ض عبدالعزي ��ز ب ��ن حم ��د ال�سقعب ��ي‪ ،‬ومدير‬ ‫ال�سب ��ط الإداري اللواء ع�ساف القر�سي ومدير �سعبة‬ ‫التحري ��ات والبحث اجنائي العقيد حمد الوذيناي‬ ‫وبح�س ��ور مدي ��ر اإدارة اخدم ��ات عل ��ى ب ��ن عو� ��ض‬ ‫امالك ��ي وام ��ازم اأول �سلطان اجهن ��ي ورئي�ض ق�سم‬

‫م�شت�شفى بريدة امركزي‬

‫غائ ��رة ي الركبتن وع ��دة جروح ي‬ ‫اأ�ساب ��ع القدمن وي امرف ��ق الأي�سر‪،‬‬ ‫وم اإ�سعاف ��ه حتى و�س ��ول ا�ست�ساري‬ ‫التجميل ال ��ذي م ا�ستدع ��اوؤه معاينة‬ ‫احال ��ة‪ ،‬وبع ��د الك�س ��ف عل ��ى ام�ساب‬ ‫وعم ��ل الإج ��راءات الطبي ��ة الازمة له‬ ‫اأو�سى الطبيب باأنه يحتاج للتنوم ي‬ ‫ام�ست�سفى متابعة حالته ال�سحية‪ ،‬لكنه‬ ‫رف�ض التنوم وخرج على م�سوؤوليته‬ ‫من ق�سم الإ�سعاف والطوارئ ي مام‬ ‫ال�ساعة العا�سرة م�ساءً‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف »عن ��د ال�ساع ��ة الثاني ��ة‬ ‫�سباح ًا عاد امري� ��ض مرة اأخرى لق�سم‬ ‫الإ�سع ��اف والط ��وارئ وواف ��ق عل ��ى‬

‫(ال�شرق)‬

‫التنوم وم اإكم ��ال اإجراءات الدخول‬ ‫وم تنومه ي ق�سم اجراحة»‪.‬‬ ‫وي ي ��وم اخمي� ��ض امواف ��ق‬ ‫‪2/12/1433‬ه � � وي ال�ساع ��ة‬ ‫الواح ��دة وع�س ��ر دقائق ظه ��ر ًا وخال‬ ‫قيام اممر�س ��ة العاملة ي الق�سم باأداء‬ ‫مه ��ام عمله ��ا امطلوب ��ة منه ��ا وقيا� ��ض‬ ‫العام ��ات احيوي ��ة للمري� ��ض‪ ،‬طلبت‬ ‫من ��ه اتخاذ الو�سعي ��ة امنا�سبة لقيا�ض‬ ‫�سغط الدم‪ ،‬فق ��ام بدفعها على اجانب‬ ‫الأمن م ��ن ج�سدها ي مكان ح�سا�ض‪،‬‬ ‫فقام ��ت ب�سرب ��ه على فخذه ك ��ردة فعل‬ ‫من جانبها‪ ،‬فق ��ام ب�سفعها على وجهها‬ ‫واأم�س ��ك بيده ��ا الي�س ��رى بق ��وة وهي‬ ‫حاول تخلي� ��ض نف�سها منه‪ ،‬ف�سفعته‬ ‫عل ��ى وجه ��ه‪ ،‬فتعال ��ت الأ�س ��وات م ��ن‬ ‫داخ ��ل الغرف ��ة‪ ،‬فح�سر عام ��ل النظافة‬ ‫ح ��او ًل ف� ��ض ال�ستب ��اك‪ ،‬فهرب ��ت‬ ‫اممر�س ��ة اإى مكت ��ب مري� ��ض الق�سم‬ ‫ً‬ ‫حاولة الختباء ع ��ن اأنظار امري�ض‪،‬‬ ‫ال ��ذي ك ��ان يطاردها ح ��او ًل العتداء‬ ‫عليه ��ا م�سك ًا باآل ��ة بيده‪ .‬واأ�س ��ار اإى‬ ‫اأن امري� ��ض ق ��ام ب�سرب العام ��ل اأمام‬ ‫مكتب التمري�ض‪ ،‬الذي دافع بدوره عن‬ ‫نف�س ��ه‪ ،‬وي ذات اللحظة ح�سر امدير‬ ‫امن ��اوب وام�ساع ��دون ل ��ه حاول ��ن‬ ‫ال�سيطرة عل ��ى اموقف‪ ،‬وذل ��ك بتهدئة‬ ‫امري� ��ض ومناق�سة تفا�سي ��ل ما حدث‪،‬‬ ‫م�ست�سهدي ��ن ب� �اأدق التفا�سي ��ل ما ي‬ ‫ذلك حاولة ال�ستفادة وتثبيت �سهادة‬ ‫امري�ض الوحيد امنوم ي ذات الغرفة‬ ‫ال ��ذي نفى علم ��ه باأي م ��ن جريات ما‬ ‫ح ��دث‪ ،‬علم ًا اأن ��ه م ا�ستدع ��اوؤه لحق ًا‬ ‫من ِقبل فري ��ق التحقيق ي ام�ست�سفى‬ ‫لاإدلء ب�سهادته وكانت روايته ختلفة‬ ‫مام� � ًا ع ��ن وقائع احادث‪ ،‬م ��ا اأ�سعف‬ ‫ال�ستناد اإى �سهادته ي هذه الق�سية‪.‬‬

‫الأ�س ��واق عن ��اد القر�س ��ي ومن�سوبي ق�س ��م الأ�سواق‬ ‫وال�سحة العام ��ة ببلدية اأجياد الفرعية ورئي�ض ق�سم‬ ‫مراقبة امواد الغذائية نواف احازمي‪.‬‬ ‫ونت ��ج ع ��ن احمل ��ة القب� ��ض عل ��ى ‪ 16‬حالة من‬ ‫خالفي اأنظمة الإقام ��ة والعمل »ت�سع رجال و �سبعة‬ ‫ن�س ��اء»‪ ،‬واإتاف ح ��واي ‪ 150‬كيلوغرام� � ًا من امواد‬ ‫الغذائي ��ة جهولة ام�س ��در اأنتجت بط ��رق ع�سوائية‬ ‫وتفتق ��ر لأدنى ال�سراط ��ات ال�سحية ومع ��دة للبيع‬ ‫للحجاج‬ ‫كم ��ا م ��ت م�س ��ادرة ‪ 12‬اأ�سطوانة غ ��از وع�سرة‬ ‫»دوافر غ ��از» و‪ 14‬مركبة غ ��از و‪ 35‬قطعة من قدور‬ ‫الطب ��خ والأواي امتنوعة‪ ،‬وم�س ��ادرة حواي ‪800‬‬ ‫قطعة خ ��ردوات‪ ،‬و‪ 2500‬قطعة ماب�ض و�سنط و‪91‬‬ ‫درزن �سب � ٍ�ح‪ ،‬وم ��ت اإزال ��ة وم�س ��ادرة ‪ 15‬مب�سط� � ًا‬ ‫ومظلة‪.‬‬

‫حملة امداهمة وااإزالة‬

‫(ال�شرق)‬

‫‪..‬و ضبط ‪ 95‬مخالف ًا وإزالة ‪ 35‬مسلخ ًا في الرياض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫مكن ��ت الإدارة العام ��ة‬ ‫لاأ�س ��واق والراح ��ة وال�سام ��ة‬ ‫باأمان ��ة الريا� ��ض بالتع ��اون م ��ع‬ ‫البلدي ��ات الفرعي ��ة واجه ��ات‬ ‫الأمني ��ة ام�سان ��دة م ��ن �سبط ‪95‬‬ ‫خالف ��ا م ��ن جه ��وي الهوية ي‬ ‫عدد م ��ن اأ�سواق الأغن ��ام وبع�ض‬ ‫امواق ��ع الع�سوائي ��ة مدين ��ة‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬وت�سليمه ��م للجه ��ات‬ ‫الأمني ��ة لتخ ��اذ الإج ��راءات‬ ‫النظامية بحقهم‪.‬‬ ‫كم ��ا م توجيه ع ��دد من باعة‬ ‫الأغن ��ام امخالفن الذين يزاولون‬ ‫البيع ي مناط ��ق غر حددة اإى‬ ‫نق ��اط البي ��ع النظامي ��ة امح ��ددة‬

‫�سمن برنام ��ج الأمانة مو�سم عيد‬ ‫الأ�سحى امبارك‪.‬‬ ‫واأزال ��ت الف ��رق اميداني ��ة‬ ‫والنظاف ��ة وبلدي ��ة الرو�سة اأكر‬ ‫م ��ن ‪ 150‬حو� ��ض اأغن ��ام خال ��ف‬ ‫وعدد من امواق ��ع التي قام بع�ض‬ ‫العمالة امخالفن بتهيئتها كاأماكن‬ ‫للذب ��ح الع�سوائ ��ي خ ��ال عي ��د‬ ‫الأ�سح ��ى امب ��ارك حي ��ث م اإزالة‬ ‫‪ 35‬م�سلخ ��ا غ ��ر نظام ��ي‪ ،‬كم ��ا‬ ‫مت م�س ��ادرة بع�ض الأدوات من‬ ‫�سكاكن و�سواطر وغرها‪.‬‬ ‫وكذل ��ك �سب ��ط ‪ 13‬بائع� � ًا‬ ‫للخ�سار والفاكه ��ة‪ ،‬كما م �سبط‬ ‫‪ 76‬دراج ��ة ناري ��ة خالف ��ة ي‬ ‫مناط ��ق امنتزه ��ات وم حجزه ��ا‬ ‫وت�سليمها للمرور‪.‬‬

‫وتق ��وم الف ��رق اميداني ��ة‬ ‫لدوري ��ات الأمانة و�سح ��ة البيئة‬ ‫والبلدي ��ات الفرعي ��ة بعملي ��ات‬ ‫م�س ��ح م�ستم ��رة ي الأحي ��اء‬ ‫وامناطق امفتوح ��ة لر�سد واإزالة‬ ‫ام�سال ��خ الع�سوائي ��ة اأو ًل ب� �اأول‪،‬‬ ‫وق ��د خ�س�س ��ت الأمان ��ة الرق ��م‬ ‫‪ 940‬ل�ستقب ��ال باغات و�سكاوى‬ ‫امواطن ��ن للتوا�س ��ل م ��ع ف ��رق‬ ‫العمليات والإباغ ما لديهم‪.‬‬ ‫وتاأم ��ل الأمانة من امواطنن‬ ‫ال�ستف ��ادة م ��ن برنام ��ج الأمان ��ة‬ ‫امو�سم ��ي لعيد الأ�سح ��ى امبارك‬ ‫امعل ��ن ي ال�سح ��ف اليومي ��ة‬ ‫وكذل ��ك اموق ��ع الإلك ��روي‬ ‫لأمان ��ة منطق ��ة الريا�ض من خال‬ ‫الرو�سورات والن�سرات‪.‬‬


‫تركي بن سلطان‪:‬‬ ‫نواكب المستجدات‬ ‫لتقديم رسالة إعامية‬ ‫عالية المستوى‬

‫عرفات ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأك ��د نائ ��ب وزي ��ر الثقاف ��ة والإع ��ام لل�سوؤون‬ ‫الإعامي ��ة �ساح ��ب ال�سمو املكي الأم ��ر تركي بن‬ ‫�سلط ��ان ب ��ن عبدالعزيزعل ��ى احر� ��س وامتابع ��ة‬ ‫الدقيقة م ��ن خادم احرمن ال�سريف ��ن ووي العهد‬ ‫نائ ��ب رئي�س جل�س ال ��وزراء وزير الدفاع �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر �سلمان بن عبد العزيز‪ ،‬ولكافة‬ ‫الأمور التف�سيلية ما يخ� ��س الإعام والإعامين‬ ‫وامثقف ��ن‪ ،‬وامتابع ��ة الدقيق ��ة من وزي ��ر الداخلية‬ ‫�ساح ��ب ال�سمو املكي الأم ��ر اأحمد بن عبد العزيز‬

‫واأم ��ر منطقة مك ��ة امكرمة �ساح ��ب ال�سمو املكي‬ ‫الأم ��ر خالد الفي�سل‪ ،‬ومن وزي ��ر الثقافة والإعام‬ ‫الدكتور عبد العزيز خوجة للخروج منتج اإعامي‬ ‫يليق بحجم امنا�سبة الكبرة واحدث العظيم بحج‬ ‫بيت الله اح ��رام‪ .‬وقال ي ت�سري ��ح للقناة الأوى‬ ‫ي التلفزيون ال�سعودي‪ :‬اإن الوزارة تتطلع كل عام‬ ‫اإى اجديد‪ ،‬اإذا ما علمنا اأن التقنية تتطور كل �ستة‬ ‫اأ�سهر من كام ��رات واأجهزة جديدة‪ ،‬منوه ًا بجهود‬ ‫الوزارة ي التغطية الإعامية ومواكبة م�ستجدات‬ ‫التقني ��ة للخروج بر�سال ��ة اإعامي ��ة لأعلى م�ستوى‬ ‫ت�سمل جميع اأنحاء العام‪.‬‬

‫‪ 732‬حاج ًا‬ ‫سوري ًا أدوا‬ ‫الحج منهم‬ ‫‪ 403‬اجئين‬

‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫وق ��ف ي �ساع ��ة متاأخ ��رة م ��ن ع�س ��ر اأم�س‬ ‫اخمي� ��س على �سعي ��د عرف ��ات ‪ 305‬حجاج من‬ ‫الاجئ ��ن ال�سوري ��ن الذي ��ن و�سلوا ع ��ن طريق‬ ‫مطار املك عبدالعزيز الدوي ي جدة قادمن من‬ ‫العا�سمة اللبنانية بروت �سباح اأم�س‪ ،‬لين�سموا‬ ‫اإى من �سبقوهم لي�س ��ل اإجماليهم اإى ‪ 403‬من‬ ‫اأ�س ��ل ‪ 1500‬ح ��اج �س ��وري لج ��ئ كان يتوق ��ع‬ ‫و�سولهم هذا العام‪.‬‬ ‫ي حن بل ��غ اإ��ماي حج ��اج �سوريا الذين‬

‫الجمعة ‪ 10‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 26‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )327‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫الحج فرصة‬

‫اأدوا الفري�س ��ة م ��ن لجئ ��ن وغره ��م ‪732‬‬ ‫�سوري ًا قدموا من ع ��دد من الدول العربية‪ ،‬منهم‬ ‫‪ 503‬حج ��اج و�سل ��وا ع ��ن طريق مط ��ار املك‬ ‫عبدالعزي ��ز ال ��دوي ي ج ��دة‪ ،‬و‪ 43‬حاج� � ًا ع ��ن‬ ‫طري ��ق مط ��ار الأم ��ر حم ��د ب ��ن عبدالعزيز ي‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬بينم ��ا و�سل ‪ 186‬ع ��ن طريق‬ ‫امنافذ الري ��ة‪ .‬وتعذر و�سول ع ��دد من احجاج‬ ‫ب�سب ��ب عدم انطباق ال�س ��روط على بع�سهم‪ ،‬وم‬ ‫توجي ��ه جموع ��ة خدم ��ة ميداني ��ة ي اموؤ�س�سة‬ ‫الأهلية مطوي حجاج الدول العربية ل�ستقبالهم‬ ‫وت�سكينهم ي ام�ساعر امقد�سة ومكة امكرمة‪.‬‬

‫تابع جميع مراحل الخطة العامة لتنقاتهم في المشاعر المقدسة‬

‫خادم الحرمين يصل إلى منى ويطمئن على أوضاع الحجاج‬ ‫منى ‪ -‬وا�س‬

‫تركي الروقي‬

‫ل ت ��زال ال�س ��ورة التي تنقلها و�سائل الإع ��ام المحلية عن منا�سك‬ ‫الح ��ج‪ ،‬والخدم ��ات والجه ��ود الت ��ي تبذلها جمي ��ع القطاع ��ات الحكومية‬ ‫والأهلي ��ة ف ��ي هذا المو�سم غي ��ر قادرة على الخروج م ��ن الإطار المحلي‬ ‫اإلى العالم الخارجي‪.‬‬ ‫وف ��ي المقاب ��ل و�سل ��ت اأ�س ��داء وتفا�سي ��ل �سغي ��رة ف ��ي اأولمبياد‬ ‫‪ 2012‬اإل ��ى اأق�س ��ى م�س ��ارق الأر� ��ض ومغاربه ��ا م ��ع الف ��ارق ف ��ي‬ ‫الت�سبيه والأهمية بين فري�سة الحج‪ ،‬والمنا�سبة الريا�سية‪.‬‬ ‫منا�سب ��ة الح ��ج‪ ،‬لي�س ��ت بالح ��دث العاب ��ر‪ ،‬وكل دول ��ة تتمن ��ى اأن‬ ‫تحت�سنه ��ا حي ��ث تتجه اأفئدة وعيون مئ ��ات المايين من الب�سر في زمن‬ ‫معل ��وم م ��ن كل ع ��ام اإلى الم�ساع ��ر المقد�س ��ة‪ ،‬وكل حرك ��ة اأو �سكنة في‬ ‫الم�ساع ��ر تعني هوؤلء جميع ��ا؛ وهي فر�سة منا�سبة لإعطاء انطباع يليق‬ ‫ببادنا‪ ،‬ول اأق�سد المتاجرة ال�سيا�سة بهذه المنا�سبة فهو اأمر لي�ض في‬ ‫قامو�سن ��ا‪ ،‬واإنما ت�سحي ��ح النطباع الذي ولدته الت�سرفات ال�سلبية عن‬ ‫بادنا ومجتمعنا‪.‬‬ ‫نح ��ن بحاج ��ة لإع ��ادة تقيي ��م التغطيات الت ��ي ترافق مو�س ��م الحج‪،‬‬ ‫وقدرته ��ا ف ��ي نق ��ل ال�س ��ورة الحقيقي ��ة للجه ��ود‪ ،‬والت�سحي ��ات‪ ،‬وروح‬ ‫الت�سام ��ح‪ ،‬والحف ��اوة‪ ،‬ومواكبته ��ا لأهمي ��ة ه ��ذه المنا�سب ��ة العظيم ��ة‪،‬‬ ‫وبح ��ث اأ�سباب ف�سلنا في عك� ��ض ال�سورة الحية لما يحدث في الم�ساعر‬ ‫المقد�سة‪.‬‬ ‫من الجدير اأن ت�سع وزارة الثقافة والإعام في اعتبارها‪ ،‬ومقدمة‬ ‫اأولوياته ��ا اأهمية اإيجاد بيئة عمل احترافية لو�سائل الإعام في تغطيتها‬ ‫له ��ذه المنا�سب ��ة الديني ��ة الت ��ي تنفرد به ��ا المملكة عن غيره ��ا‪ ،‬وت�سجيع‬ ‫و�سائل الإعام على التم ّيز في هذا الحدث‪.‬‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫و�سل خ ��ادم احرمن ال�سريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬اإى من ��ى لاإ�س ��راف امبا�س ��ر على‬ ‫راح ��ة احج ��اج وما يقدم له ��م من خدم ��ات وت�سهيات‬ ‫لي� �وؤدوا منا�سكهم بكل ي�سر و�سهول ��ة واأمان‪ ،‬وليطمئن‬ ‫على جميع مراحل اخط ��ة العامة لتنقات احجاج ي‬ ‫ام�ساعر امقد�سة‪.‬‬ ‫وكان ي ا�ستقب ��ال خ ��ادم احرم ��ن ل ��دى و�سوله‬ ‫ق�س ��ر من ��ى وي العه ��د نائب رئي� ��س جل�س ال ��وزراء‬ ‫وزي ��ر الدفاع �ساح ��ب ال�سمو املكي الأم ��ر �سلمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬ووزير الداخلي ��ة رئي�س جنة احج العليا‬ ‫�ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي الأمر اأحم ��د ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ورئي� ��س ال�ستخب ��ارات العام ��ة الأم ��ن الع ��ام مجل�س‬ ‫الأم ��ن الوطني �ساح ��ب ال�سمو املكي الأم ��ر بندر بن‬ ‫�سلطان بن عبدالعزيز‪ ،‬وعدد م ��ن الأمراء وام�سوؤولن‪.‬‬ ‫وو�س ��ل ي معية خادم احرم ��ن ال�سريفن م�ست�ساره‬ ‫�ساحب ال�سم ��و املكي الأمر عبدالإله ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫و�ساح ��ب ال�سم ��و الأمر في�س ��ل بن حمد ب ��ن �سعود‬ ‫الكبر‪ ،‬وام�ست�س ��ار وامبعوث اخا�س خادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن �ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر مق ��رن ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬ووزير الربية والتعليم �سمو الأمر في�سل‬ ‫ب ��ن عبدالل ��ه بن حم ��د‪ ،‬ووزي ��ر الدولة ع�س ��و جل�س‬ ‫ال ��وزراء رئي�س احر�س الوطني �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأم ��ر متع ��ب ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬وع ��دد من‬ ‫الأم ��راء وام�سوؤول ��ن‪ .‬وكان خ ��ادم احرمن ال�سريفن‬ ‫غادر جدة ي وقت �سابق اأم�س‪ ،‬وكان ي وداعه حافظ‬ ‫ج ��دة �ساحب ال�سمو املكي الأم ��ر م�سعل بن ماجد بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬وعدد من ام�سوؤولن‪.‬‬

‫خادم احرمن يطالع خيمات احجاج ي منى ويطمئن على اأو�ساعهم‬

‫(وا�ض)‬

‫وزير الداخلية يوجه بدراسة منح تصاريح الفيصل‪ :‬نجاح خطة التصعيد إلى عرفات والحالة الصحية مطمئنة‬

‫جديدة لشركات ومؤسسات حجاج الداخل‬

‫ولف ��ت الوزي ��ر اإى اأن ��ه م خ ��ال ه ��ذا الع ��ام‬ ‫منى ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫حديث ملف اإلكروي لكل حاج‪ ،‬ي حن اأننا نعمل‬ ‫ك�س ��ف وزي ��ر اح ��ج الدكت ��ور بن ��در حج ��ار حالي� � ًا بعد موافقة جل�س ال ��وزراء على عمل م�سار‬ ‫ل�»ال�س ��رق» ع ��ن �س ��دور توجيه من وزي ��ر الداخلية اإلك ��روي للحج ��اج �سينف ��ذ ‪-‬اإن �س ��اء الل ��ه‪ -‬العام‬ ‫رئي� ��س جنة اح ��ج العلي ��ا �ساحب ال�سم ��و املكي امقب ��ل‪ ،‬وموج ��ب ه ��ذا ي�ستطي ��ع اح ��اج وهو ي‬ ‫الم ��ر اأحمد ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬بت�سكي ��ل جنة ت�سم بل ��ده اأن يحدد م�ستوى اخدم ��ات التي يرغب فيها‪،‬‬ ‫ويطل ��ع على م�ستوي ��ات اخدمات‬ ‫وزارت ��ي الداخلي ��ة واحج لدرا�سة‬ ‫امختلفة‪ ،‬وكذلك اأ�سع ��ار اخدمات‬ ‫اإمكاني ��ة منح ت�ساري ��ح جديدة من‬ ‫واموؤ�س�س ��ات الت ��ي تق ��دم ه ��ذه‬ ‫عدمه ل�س ��ركات وموؤ�س�سات حجاج‬ ‫اخدمات‪ ،‬وو�سائل النقل‪ ،‬وعندما‬ ‫الداخل‪.‬‬ ‫ياأتي اإى هنا �ستخت�سر جميع هذه‬ ‫وق ��ال اإن ��ه ياأم ��ل اأن تنته ��ي‬ ‫الإج ��راءات ي امط ��ارات وامنافذ‬ ‫اللجن ��ة من تل ��ك الدرا�س ��ات بروؤية‬ ‫الرية والبحرية‪ ،‬ما يخفف العبء‬ ‫معين ��ة‪ ،‬و�سيت ��م م�سارك ��ة وزارتي‬ ‫عن ��ه‪ ،‬وي نف� ��س الوق ��ت م ّك ��ن‬ ‫امالي ��ة والتج ��ارة‪ ،‬واخط ��وط‬ ‫الوزارة كجهة م�سرفة على امتابعة‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬خ ��روج بت�سور معن‬ ‫وامراقبة والتاأكد من ح�سوله على‬ ‫ي ��ودي اإى روؤية م ��ا تقدمه حمات‬ ‫جمي ��ع حقوق ��ه وجمي ��ع الطلب ��ات‬ ‫اح ��ج وم ��ا يري ��ده اح ��اج وف ��ق‬ ‫التي يطلبها‪ ،‬ون�ستطي ��ع اأن نقارن‬ ‫ت�سنيف ��ات رم ��ا ت�س ��ل اإى �سبعة‬ ‫ذلك اإلكرونيا‪ً.‬‬ ‫بندر حجار‬ ‫ت�سنيفات‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ام�سار الإلك ��روي لي�س ح�سر ًا على‬ ‫اأك ��د وزير اح ��ج الدكت ��ور بندر حج ��ار جاح‬ ‫خطة ت�سعيد حجاج بيت الله احرام التي بداأت من احج ��اج حي ��ث م تطبيقه للمعتمري ��ن منذ حواى‬ ‫مك ��ة امكرمة اإى منى ث ��م اإى عرفات‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن ثم ��اي �سن ��وات‪ ،‬واأدّى اإى الرتق ��اء باخدم ��ات‬ ‫‪ 85%‬من احجاج م تفويجهم اإى منى‪ ،‬و‪ 15%‬امقدم ��ة لهم ما عدا الب�سمة حي ��ث اإنها �ستطبق هذه‬ ‫منه ��م م تفويجه ��م م ��ع الأجه ��زة امعني ��ة وخا�سة ال�سنة للمعتمرين‪ .‬كما ذكر اأن الوزارة ب�سدد تطوير‬ ‫ام�س ��ار الإلكروي للمعتمرين‪ ،‬واأنهم يعملون على‬ ‫اأجهزة وزارة الداخلية وامرور‪.‬‬ ‫وقال ي ت�سريح للقناة الأوى ي التليفزيون الروؤي ��ة ام�ستقبلي ��ة لتطوي ��ر اأداء ختل ��ف اإدارات‬ ‫ال�سعودي اأم�س اإن عملية التفويج بداأت بور�س عمل ال ��وزارة‪ ،‬واخت�سار الوقت ي الإج ��راءات امقدمة‬ ‫بن الأجهزة ام�ساركة فيها‪ ،‬اإى جانب عقد عديد من للحجاج وامعتمرين با�ستخ ��دام التقنية امتطورة‪،‬‬ ‫الجتماع ��ات للو�س ��ول اإى النتائج الت ��ي �ساهدها مو�سح� � ًا اأن الرتق ��اء باخدم ��ات �سين�سج ��م مع ما‬ ‫تبذله امملكة ي جال البنية الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫اجميع اليوم‪.‬‬

‫عرفات ‪� -‬سعود امولد‪ ،‬ال�سرق‬ ‫اأعلن �ساحب ال�سم ��و املكي الأمر خالد‬ ‫الفي�س ��ل ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬اأم ��ر منطق ��ة مكة‬ ‫امكرم ��ة رئي� ��س جن ��ة اح ��ج امركزية جاح‬ ‫عملية توافد احج ��اج اإى منى‪ ،‬وت�سعيدهم‬ ‫اإى عرف ��ات بي�س ��ر و�سهول ��ة‪ ،‬وي وق ��ت‬ ‫قيا�س ��ي‪ ،‬بف�سل الله اأو ًل‪ ،‬ثم التجهيزات التي‬ ‫وفرته ��ا الدول ��ة‪ ،‬م�س ��را اإى اأن ��ه م اتخ ��اذ‬ ‫كافة ال�ستعدادات لنف ��رة احجاج اإى م�سعر‬ ‫مزدلف ��ة‪ ،‬وتوجهه ��م اإى من ��ى‪ ،‬وم ��ن ث ��م اإى‬ ‫احرم امكي‪.‬‬ ‫وتاب ��ع اأم ��ر امنطق ��ة بنف�س ��ه ت�سعي ��د‬ ‫احج ��اج اإى عرفات‪ ،‬حيث توافدوا اإليها منذ‬ ‫�ساعات ال�سباح الأوى‪ ،‬كما تقدم ام�سلن من‬ ‫�سي ��وف الرحم ��ن ي �ساة الظه ��ر والع�سر‬ ‫جمع ًا وق�سر ًا ي م�سجد مرة‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك ذك ��ر خالد الفي�س ��ل‪ ،‬ي حديثه‬ ‫للقن ��اة الأوى ي التليفزي ��ون ال�سع ��ودي اأن‬ ‫جميع التقارير مطمئنة‪ ،‬واأن احالة ال�سحية‬ ‫للحج ��اج مت ��ازة‪ ،‬وم تقع اأية ح ��وادث غر‬ ‫اعتيادي ��ة‪ ،‬اأو خط ��رة على حج ��اج بيت الله‬ ‫احرام‪ .‬وقدم التهنئ ��ة جميع ام�سوؤولن ي‬ ‫امملكة وعلى راأ�سهم خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ووي عهده‪،‬‬ ‫ووزير الداخلية رئي�س جنة احج العليا‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن ال�ستعان ��ة باخ ��راء م ��ن‬ ‫اجامع ��ات وامخت�سن ي ختل ��ف الهيئات‬ ‫واموؤ�س�س ��ات احكومي ��ة والأهلي ��ة لدرا�س ��ة‬ ‫كيفي ��ة خدمة اح ��ج واحج ��اج‪� ،‬ساهمت ي‬ ‫ال�سن ��وات القليلة اما�سية ي تفادي كث ٍر من‬ ‫م ��ا يحدث هذا‬ ‫ال�سلبي ��ات‪ ،‬ول اأدل عل ��ى ذلك َ‬

‫ماين احجاج وقفوا على عرفات دون حوادث‬

‫امو�س ��م م ��ن اإج ��ازات ي احرك ��ة امرورية‬ ‫ب�سف ��ة غر م�سبوقة‪ ،‬وكذلك اإع ��ادة مائة األف‬ ‫خال ��ف لنظام اح ��ج قبل دخوله ��م ام�ساعر‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن نق� ��س الوعي‪ ،‬وع ��دم احرام‬ ‫النظ ��ام عام ��ل رئي� ��س ي وج ��ود حج ��اج‬ ‫ب ��ا ت�سري ��ح‪ ،‬واأن معظ ��م امخالف ��ن ه ��م من‬ ‫امقيمن‪ .‬وق ��ال‪�« :‬سن�سط ��ر م�ستقب ًا لفر�س‬ ‫عقوب ��ات �سارم ��ة»‪ .‬وح ��ول زي ��ادة الطاق ��ة‬ ‫ال�ستيعابية للم�ساعر امقد�سة م�ستقب ًا‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫هن ��اك درا�س ��ة تعدها الهيئ ��ة العلي ��ا لتطوير‬

‫مك ��ة امكرم ��ة م�ساركة معهد خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن لأبحاث احج والعمرة مع ال�سركة‬ ‫التي و�سعت امخطط ال�سامل مكة امكرمة ي‬ ‫رم�سان اما�سي‪ ،‬و�سدرت من جل�س الوزراء‬ ‫اموافق ��ة على اعتماده ��ا‪ ،‬ونح ��ن الآن ب�سدد‬ ‫حويل ه ��ذه الفك ��رة والت�س ��ور امبدئي اإى‬ ‫درا�سة تف�سيلية لتقدمها اإى خادم احرمن‪،‬‬ ‫واإذا �س ��درت اموافقة �سيك ��ون هناك م�سروع‬ ‫متكام ��ل ل ��كل و�سائ ��ل النق ��ل واحرك ��ة ي‬ ‫ام�ساعر امقد�سة وجميع اخدمات الأخرى‪.‬‬

‫(وا�ض)‬

‫وتابع قائ ًا‪� :‬سي�ساف قطار اآخر للمنطقة‬ ‫ال�سرقية من ام�ساعر امقد�سة‪ ،‬متد اإى احرم‬ ‫امك ��ي‪ ،‬ث ��م يلتق ��ي محط ��ة قط ��ار احرم ��ن‬ ‫الق ��ادم م ��ن ج ��دة وامدين ��ة امن ��ورة لربطه ��ا‬ ‫جميع ًا‪ ،‬ليك ��ون احاج على اطاع تام بجميع‬ ‫اأوقات ذهابه وتنقل ��ه‪ ،‬ومقر �سكنه‪ ،‬وخدمات‬ ‫الإعا�سة‪ ،‬و�س ��و ًل لتكون جميع مراحل احج‬ ‫اإلكروني ��ة‪ ،‬وتك ��ون رحل ��ة اح ��ج ي جميع‬ ‫مراحلها معروفة مام ًا للحاج وللم�سوؤول عن‬ ‫احاج بال�ساعة والدقيقة‪.‬‬

‫التويجري‪ :‬نجاح تدابير الدفاع المدني في عرفة وا حوادث مؤثرة ‪ 18‬نقطة لإخاء الطبي والخدمات اإسعافية لمنشأة الجمرات‬ ‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأك ��د مدير ع ��ام الدفاع ام ��دي الفريق �سعد‬ ‫التويجري ج ��اح تدابر الدفاع امدي ل�سامة‬ ‫احج ��اج ي رحل ��ة ت�سعيده ��م م�سع ��ر عرفات‬ ‫ووقوفهم به وعدم ت�سجيل اأية حوادث موؤثرة‪.‬‬

‫واأ�س ��ار التويج ��ري اإى اأن عملية ت�سعيد‬ ‫جزء من احجيج م�سعر عرفة با�ستخدام القطار‬ ‫ا�ستلزم اإجراءات لتاأمن امحطات للحيلولة دون‬ ‫اأي تزاح ��م اأو تداف ��ع يهدد �سام ��ة احجيج من‬ ‫م�ستخدمي القطار‪ ،‬م�سيد ًا بالتعاون والتن�سيق‬ ‫بن الدفاع ام ��دي والهال ِالأحم ��ر واخدمات‬

‫منى ‪ -‬ال�سرق‬

‫الطبي ��ة ي وزارة الداخلي ��ة‪ ،‬وكاف ��ة اجه ��ات‬ ‫الأخرى ي تقدم اخدمات الإ�سعافية العاجلة‬ ‫للحج ��اج الذين تعر�س ��وا لأية متاع ��ب �سحية‬ ‫اأثن ��اء وقوفه ��م بعرف ��ة‪ ،‬وتنفيذ خط ��ط الإيواء‬ ‫والإخاء الطبي للم�سابن وامر�سى اإى امراكز‬ ‫ال�سحية امنت�سرة ي جميع اأرجاء عرفة‪.‬‬

‫ضيوف خادم الحرمين يؤدون صاتي الظهر والعصر في مشعر عرفات‬ ‫عرفات ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأدى �سيوف خ ��ادم احرمن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز �ساتي الظه ��ر والع�سر‬ ‫جمع� � ًا وق�س ��ر ًا اأم�س مق ��ر برنام ��ج ال�ست�سافة‬ ‫على �سعيد عرفات‪ ،‬حيث �ساهدوا وا�ستمعوا عر‬

‫مك ��رات ال�سوت الت ��ي م تزويد مق ��ر ال�سيوف‬ ‫بها حية على الهواء مبا�سرة اإى خطبة يوم عرفة‬ ‫الت ��ي األقاها مفتى ع ��ام امملكة رئي� ��س هيئة كبار‬ ‫العلماء واإدارة البح ��وث العلمية والإفتاء ال�سيخ‬ ‫عبدالعزيز اآل ال�سيخ‪ .‬واألقى امفتي خطبة عرفات‬ ‫با�ستهالها بحمد الله والثناء عليه على ما اأفاء به‬

‫من نعم ومنها الجتماع العظيم على �سعيد عرفات‬ ‫الطاه ��ر‪ ،‬داعي ًا �سماحته حجاج بي ��ت الله احرام‬ ‫اإى تقوى الله ي ال�سر والعلن‪ ،‬وتوحيده واإقامة‬ ‫اأركانه‪ ،‬والتم�سك بنه ��ج الله القوم‪ ،‬واتباع �سنة‬ ‫نبيه ام�سطفى ‪� -‬سلى الله عليه و�سلم ‪ -‬ي جميع‬ ‫اأعمالهم واأقوالهم‪.‬‬

‫فرق اإ�سعافية على اأهبةال�ستعداد خدمة احجاج‬

‫(ال�سرق)‬

‫تاأهب ��ت ق ��وة الدف ��اع ام ��دي ي‬ ‫من�س� �اأة اجم ��رات ل�ستقب ��ال حجاج بيت‬ ‫الل ��ه احرام �سب ��اح الي ��وم‪ ،‬اأول اأيام عيد‬ ‫الأ�سح ��ى امب ��ارك لرم ��ي اأوى اجمرات‬ ‫بع ��دد كبر من الفرق اميدانية‪ ،‬التي ت�سم‬ ‫‪ 1300‬من �سباط واأفراد لتاأمن �سامة‬ ‫حجاج بيت الله مع اإ�سناد من مراكز الدفاع‬ ‫امدي بام�ساعر ي اأوقات الذروة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ذل ��ك قائ ��د الق ��وات العقيد‬ ‫نا�س ��ر النه ��اري م�س ��ر ًا اإى جاهزيته ��م‬ ‫لتنفي ��ذ مهامه ��م اأثن ��اء رم ��ي اجم ��رات‪،‬‬ ‫واإ�سع ��اف ونق ��ل م ��ن يتعر� ��س لاإ�سابة‬ ‫اأو الإجه ��اد‪ ،‬م ��ن خ ��ال انت�س ��ار وحدات‬ ‫الإنق ��اذ والإ�سع ��اف عل ��ى م ��دار ال�ساع ��ة‬

‫ي جمي ��ع اأنح ��اء من�ساأة اجم ��رات وفق‬ ‫خط ��ة مدرو�سة للتعامل م ��ع الزدحام ي‬ ‫مداخ ��ل وخ ��ارج امن�س� �اأة ومواقع رمي‬ ‫اجمرات ي جمي ��ع الطوابق ما ي ذلك‬ ‫الطاب ��ق امخ�س�س للحج ��اج م�ستخدمي‬ ‫قطار ام�ساعر‪ ،‬وحط ��ات و�سوله منطقة‬ ‫اجم ��رات‪ ،‬بالتن�سي ��ق مع غرف ��ة امراقبة‬ ‫والتحكم اموجودة ي من�ساأة اجمرات‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن ��ه م حدي ��د ‪ 18‬نقط ��ة ي‬ ‫اج�س ��ر لتنفيذ خطط الإخ ��اء الطبي ي‬ ‫ح ��الت الط ��وارئ ي جمي ��ع الطواب ��ق‪،‬‬ ‫وذل ��ك بالتن�سيق مع اإدارة احماية امدنية‬ ‫باحج‪ ،‬حي ��ث يتم نقل اأي ح ��الت اإ�سابة‬ ‫للمراك ��ز ال�سحي ��ة اموج ��ودة ي اأب ��راج‬ ‫امن�ساأة‪ ،‬ونقل احالت التي تتطلب رعاية‬ ‫طبية متخ�س�سة اإى اأقرب ام�ست�سفيات‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 10‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 26‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )327‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫عال من الخدمة‬ ‫الثاني في العالم ويوفر للعاملين المعلومات الازمة لتقديم مستوى ٍ‬

‫التفت‬

‫الربيعة يدشن نظام «حصن» اإلكتروني لمراقبة اأمراض المعدية واأوبئة‬

‫احذروا السارق‬ ‫«مرض السكري»‬

‫منى‪ -‬ناعم ال�شهري‪ ،‬ماجد‬ ‫الغامدي‬

‫نوف علي المطيري‬

‫اأك ��د وزي ��ر ال�شح ��ة الدكتور‬ ‫عبدالله الربيعة‪ ،‬اأن جاح برنامج‬ ‫«ح�ش ��ن» الإلك ��روي العام ��ي‬ ‫اخا�ض مراقبة واإدارة الأمرا�ض‬ ‫امعدي ��ة والأوبئ ��ة عل ��ى �شبك ��ة‬ ‫الإنرن ��ت‪ ،‬ال ��ذي م تطبيق ��ه ي‬ ‫ام�شاع ��ر امقد�شة‪ ،‬يحف ��ز الوزارة‬ ‫للعم ��ل عل ��ى تطبيق ��ه وتعميم ��ه‬ ‫على م�شتوى امملك ��ة وي جميع‬ ‫امناطق‪.‬‬ ‫جاء ذل ��ك بعد تد�شن الوزير‬ ‫اإحدى العامات على برنامج القلم الإلكروي ت�صرح اآلية عمله ( ت�صوير‪ :‬حمد الزهراي)‬ ‫م�ش ��اء اأم� ��ض الأول‪ ،‬النظ ��ام ي‬ ‫يُذكر اأن النظ ��ام يت�شمن عدد ًا‬ ‫غرف ��ة العملي ��ات وال�شيط ��رة ي م ��ن انت�ش ��ار الأمرا� ��ض امعدي ��ة و�شيزيد ي دق ��ة البيانات ويق ّل�ض‬ ‫م�شت�شف ��ى برج الطوارئ ي م�شعر كالأنفلون ��زا‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى متابع ��ة الخت ��اف ي ر�شدها بن امناطق من التطبيقات الت ��ي �شكلت جاح ًا‬ ‫كب ��ر ًا‪ ،‬منه ��ا اخارط ��ة الرقمي ��ة‬ ‫من ��ى‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن الرنام ��ج التطعيم ��ات الأ�شا�شي ��ة‪ ،‬كم ��ا اأن ��ه وامرافق التابعة لوزارة ال�شحة‪.‬‬ ‫وق ��ال الوزي ��ر اإن امملك ��ة تع ّد امرتبط ��ة بالأقم ��ار ال�شناعية التي‬ ‫�شيوفر للعاملن ي امجال ال�شحي يق ��دم خدم ��ات وبرام ��ج للمحافظة‬ ‫واأ�شحاب القرار امعلومات الدقيقة على ال�شحة العامة ورعاية ال�شحة ثاي دولة ي الع ��ام تطبق النظام تو�ش ��ح مواق ��ع امراف ��ق ال�شحي ��ة‬ ‫الت ��ي مكنهم م ��ن تق ��دم م�شتوى الأولي ��ة‪ ،‬وي�شاع ��د ي توحي ��د بع ��د كن ��دا‪ ،‬ليك ��ون معي ��ار ًا �شحي ًا ي مناط ��ق اح ��ج‪ ،‬ومتابعة حركة‬ ‫�ال من اخدمات ال�شحية‪ ،‬م�شر ًا العملي ��ات والنم ��اذج والتقاري ��ر عامي ًا لتحقيق الروؤية ال�شراتيجية �شي ��ارات اإ�شع ��اف الط ��ب امي ��داي‬ ‫ع� ٍ‬ ‫ّ‬ ‫وتوجيهه ��ا لأق ��رب الط ��رق اموؤدية‬ ‫اأن ��ه �شيمك ��ن م ��ن امراقب ��ة واح ��د ال�شحي ��ة ي امملك ��ة باأكمله ��ا‪ ،‬لل�شحة الإلكرونية ي امملكة‪.‬‬

‫الربيعة خال تد�صن النظام‬

‫(ال�صرق)‬

‫للمواقع واأقلها كثافة مرورية‪ ،‬كذلك‬ ‫يت�شم ��ن الفاك�ض الرقم ��ي اخا�ض‬ ‫بتحوي ��ل اح ��الت امر�شي ��ة ب ��ن‬ ‫ام�شت�شفي ��ات‪ ،‬الذي �ش ��وف يخفف‬ ‫عبئ ًا كبر ًا من التعامات الورقية‪.‬‬ ‫كذل ��ك يت�شم ��ن القل ��م‬ ‫الإلك ��روي‪ ،‬ال ��ذي مك ��ن اأن يقراأ‬ ‫األ ��ف م ��وذج مري�ض وبدق ��ة قراءة‬

‫ت�ش ��ل اإى ‪ ،%98‬وذل ��ك بعد جاح‬ ‫جربته على خم�شة مراكز �شحية‪.‬‬ ‫وقدمت اإحدى العامات �شمن‬ ‫طاقم الرنامج �شرح ًا عن الرنامج‬ ‫اأك ��دت من خال ��ه ت�شجيل ��ه جاح ًا‬ ‫كبر ًا من خال قراءة حالة امري�ض‬ ‫عند تعبئة النم ��وذج ب�شكل �شريع‪،‬‬ ‫مع حفظ �شرية كاملة ملف امري�ض‪.‬‬

‫الهال اأحمر تطلق «نقالة الحشود» اأولي في العالم وخمسة مناطيد مراقبة‬ ‫منى ‪ -‬ناعم ال�شهري‪ ،‬عناد العتيبي‬ ‫د�شن رئي�ض هيئة الهال الأحمر ال�شعودي �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املكي الأمر في�شل بن عبد الل ��ه بن عبد العزيز‬ ‫«نقال ��ة اح�ش ��ود» الت ��ي م �شنعه ��ا وتنفيذه ��ا ي اأح ��د‬ ‫ام�شان ��ع الأوروبي ��ة العامية اخا�ش ��ة بالأجهزة الطبية‬ ‫بناء على فكرة وت�شميم الهيئة‪.‬‬ ‫وتعت ��ر النقال ��ة الأوى م ��ن نوعه ��ا ي الع ��ام؛‬ ‫واأت ��ت ا�شتجاب ًة لرغبة م�ش� �وؤوي الهيئة ي التغلب على‬ ‫معان ��اة رج ��ال اله ��ال الأحم ��ر اميداني ��ن اأثن ��اء مو�شم‬ ‫احج والعمرة خ�شو�ش ًا ي مناطق احرمن ال�شريفن‬ ‫وي ام�شاع ��ر امقد�ش ��ة اأثن ��اء مو�ش ��م احج الت ��ي ت�شهد‬ ‫اكتظاظ ًا م�شهود ًا تفر�شه �ش ��رورة امكان والزمان حيث‬ ‫تتميز ب�شغر حجمه ��ا ( ‪ 760*620*1920‬ملم) ووزنها‬ ‫�شبع ��ون كيلوجراما (دون الأجه ��زة امرافقة)‪ .‬كما تتميز‬ ‫ب�شهولة التحكم ي تنقلها واكتمالها واحتوائها على كل‬ ‫م ��ا حتويه �شيارة الإ�شعاف تقريب� � ًا من معدات واأجهزةٍ‬ ‫ولوازم طبية‪.‬‬ ‫وي�شتطيع هيكل النقالة الف ��ولذي امطلي بالكروم‬

‫البار‪ :‬سبعة مقاولي نظافة‬ ‫جاهزون لحاات الطوارئ‬ ‫في المشاعر‬

‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫ا�شتنجدت اأمانة‬ ‫ال �ع��ا� �ش �م��ة ام �ق��د� �ش��ة‬ ‫ب� ��� �ش� �ب� �ع ��ة م � �ق� ��اوي‬ ‫ط� � � ��وارئ ب �اآل �ي��ات �ه��م‬ ‫وو�شعتهم على اأهبة‬ ‫ال� �ش �ت �ع��داد‪ ،‬مواجهة‬ ‫اأزم���ة ن�ظ��اف��ة ام�شاعر‬ ‫ونق�ض اخ��دم��ات بعد‬ ‫ال�شكاوى امتكررة من‬ ‫ت��ردي النظافة وتكوم‬ ‫د‪.‬اأ�صامة البار‬ ‫النفايات ي ام�شاعر‪،‬‬ ‫وذلك ي حال اأخل امقاول الرئي�شي ي عمله‪.‬‬ ‫وقال اأمن العا�شمة امقد�شة الدكتور اأ�شامة بن ف�شل‬ ‫البار ل�» ال�شرق» اإن الأمانة اتفقت مع �شبعة مقاولن للنظافة‬ ‫العامة ي مكة امكرمة وام�شاعر ونظافة ام�شالخ وكذلك‬ ‫ال�شيول‪ ،‬مبينا اأن امقاولن جاهزون وعلى اأهبة ال�شتعداد‬ ‫للتدخل باآلياتهم عند الطلب‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى و�شعهم خطة معينة بالتن�شيق‪ ،‬مع الإدارة‬ ‫العامة للنظافة واإدارة الكوارث للتدخل ي حال وجود اأي‬ ‫خلل ي عمل امقاول الرئي�شي‪ .‬لفتا اإى اأن تبعات مالية‬ ‫يتطلبها تدخل امقاولن الحتياطين �شتخ�شم من م�شتحقات‬ ‫امقاول الرئي�شي‪ ،‬وهي طريقة م تطبق من قبل على م�شتوى‬ ‫الأمانات بامملكة‪ .‬وذكر البار اأن عدد عمال النظافة العاملن‬ ‫ي ام�شاعر ي�ق��ارب ع�شرة اآلف ع��ام��ل‪ ،‬واأن�ه��م اتفقوا مع‬ ‫ال�شركة القائمة بعقد النظافة ي مكة امكرمة وام�شاعر‬ ‫بال�شتعانة بعمال اآخرين يعملون لديها ي �شركاتها الأخرى‬ ‫مواجهة ت�شرب عمال النظافة من ام�شاعر لأداء فري�شة احج‪.‬‬ ‫وكانت ال�شنوات اما�شية �شهدت �شكاوى متكررة من‬ ‫تكد�ض النفايات ي ام�شاعر وت�شرب العمالة‪ ،‬التي ت�شتقطب‬ ‫اأحيانا من خارج امملكة لأداء احج‪.‬‬

‫للحماية من حرارة امع ��ادن �شيف ًا وبرودته �شتاء‪ ،‬وغر‬ ‫ذلك من اموا�شفات‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك حر�شت الهيئة هذا الع ��ام على ا�شتحداث‬ ‫اأنظم ��ة ت�شاعده ��ا ي حقي ��ق روؤيتها بتطوي ��ر اأنظمتها‬ ‫التقنية واأجهزتها الا�شلكية وال�شلكية حيث قامت الهيئة‬ ‫خال مو�شم حج هذا العام با�شتحداث م�شروع امناطيد‪،‬‬ ‫ح ��ت م�شمى م�ش ��روع «�شح ��اب» ويهدف لبن ��اء اأنظمة‬ ‫مراقبة ومتابعة تلفزيونية ونقل ال�شورة مبا�شرة لغرفة‬ ‫العملي ��ات امركزية بالهيئة بوا�شط ��ة الكامرات التي م‬ ‫تركيبه ��ا ي امناطيد التي يبلغ عدده ��ا خم�شة م اإطاق‬ ‫ثاثة منها ي م�شعر منى وواحد ي م�شعر عرفات واآخر‬ ‫عند طريق ال�شيل بالقرب من نقطة تفتي�ض اأمن الطرق‪.‬‬ ‫ويحت ��وي كل منطاد على كامرا واح ��دة ذات روؤية‬ ‫اأفقي ��ة دائري ��ة وعمودية كامل ��ة ومن�شة اإط ��اق م�شتقلة‬ ‫واأنظمة ات�شالت بالإ�شافة اإى اأن هناك منطادا رئي�شيا‬ ‫اأحد رجال الهال الأحمر ي�صعف م�صابا نقل بوا�صطة ناقلة اح�صود‬ ‫(ت�صوير‪� :‬صعود امولد) يحت ��وي على اأربع ��ة كام ��رات ذات روؤية اأفقي ��ة دائرية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والأمونيوم اخفيف حمل اأوزان ب�شرية كبرة؛ وحمل لاأج ��زاء امتحركة ما ي�شمن لها عم ��را ت�شغيليا اأطول‪ .‬عمودية كاملة ومن�شة اإطاق واأنظمة ات�شالت مرتبطة‬ ‫الظ ��روف اجوية امختلفة ومقاوم ��ة التنظيف ام�شتمر‪ ،‬كما م اإ�شافة مواد اإ�شفنجية وبا�شتيكية ناعمة واأحزمة بجميع امناطيد اخم�شة الأخرى ويرتبط بعربة متنقلة‬ ‫كم ��ا اأن ج�ش ��م العرب ��ة ل يحت ��اج اإى ت�شحي ��م اأو تزييت قما�شي ��ة ي الأجزاء امواجهة ج�شم ام�شاب اأو امري�ض جهزة للتحكم بجميع كامرات امراقبة‪.‬‬

‫عندم ��ا اطلع ��ت على اأح ��د التحقيق ��ات ال�ص ��حفية الت ��ي تتحدث عن‬ ‫مخاط ��ر مر� ��ض ال�ص ��كري وم ��دى انت�ص ��اره ف ��ي المملك ��ة واأن اأكث ��ر من‬ ‫‪ 15339‬مواطن ��ا يلق ��ون حتفه ��م �ص ��نويا ب�ص ��بب المر�ض وم�ص ��اعفاته‬ ‫�ص ��عرت بالقل ��ق والنزعاج‪ ،‬فالمر�ض الذي يعتبر م ��ن الأمرا�ض المزمنة‬ ‫وال ��ذي ينظ ��ر له على اأنه رابع اأو خام�ض �ص ��بب يوؤدي للوفيات في الدول‬ ‫ذات الدخ ��ل المرتف ��ع يه ��دد حي ��اة كثي ��ر م ��ن المواطني ��ن ال�ص ��عوديين‪،‬‬ ‫فال�ص ��عودية تحت ��ل حالي ��ا المرك ��ز ال�ص ��ابع عالميا ف ��ي الإ�ص ��ابة بمر�ض‬ ‫ال�ص ��كري ل ��دى الأف ��راد‪ ،‬ويعان ��ي م ��ا يق ��ارب م ��ن ‪ 2759600‬مواط ��ن‬ ‫�ص ��عودي من المر�ض‪ ،‬والعدد مر�ص ��ح لارتفاع حيث تتوقع اإح�صاءات‬ ‫وتقاري ��ر التح ��اد العالم ��ي لل�ص ��كري ارتف ��اع الإ�ص ��ابة بال�ص ��كري اإل ��ى‬ ‫‪ 5461900‬حالة بحلول عام ‪ 2030‬م‪.‬‬ ‫وق ��د اأظه ��رت اإحدى الدرا�ص ��ات الحديثة اأن ن�ص ��بة انت�ص ��ار مر�ض‬ ‫ال�ص ��كري في ال�ص ��عودية تبل ��غ ‪ %29‬وهو معدل يف ��وق تقديرات منظمة‬ ‫ال�ص ��حة العالمي ��ة مم ��ا �ص ��يمثل عبئ ��ا اإ�ص ��افيا عل ��ى النظام ال�ص ��حي في‬ ‫المملك ��ة‪ ،‬والت ��ي تنفق ‪ 117‬مليون دولر �ص ��نويا على الأدوية الخا�ص ��ة‬ ‫بمر�ص ��ى ال�ص ��كري‪ ،‬وتعتب ��ر ال�ص ��منة م ��ن اأه ��م عوام ��ل الإ�ص ��ابة ب ��داء‬ ‫ال�ص ��كري‪ ،‬فق ��د اأظه ��رت عدي ��د من الدرا�ص ��ات ف ��ي مختل ��ف المجتمعات‬ ‫الرتب ��اط الوثي ��ق بي ��ن قل ��ة الن�ص ��اط البدن ��ي وال�ص ��منة وخط ��ر الإ�ص ��ابة‬ ‫بمر�ض ال�ص ��كري من النوع الثاني المكت�ص ��ب‪ ،‬ويرى عديد من الباحثين‬ ‫اأن ال�ص ��عب ال�ص ��عودي غير ن�ص ��ط بدني ��ا ول غرابة في ذلك فنحن �ص ��عب‬ ‫نعاني من ارتفاع معدلت الإ�ص ��ابة بال�ص ��منة والت ��ي تتجاوز ‪ %30‬و ل‬ ‫نميل لممار�صة الريا�صة‪ ،‬ونفرط في تناول الوجبات ال�صريعة والمملوءة‬ ‫بالده ��ون‪ ،‬وخا�ص ��ة الوجب ��ة المف�ص ��لة لدين ��ا وهي الكب�ص ��ة‪ ،‬مما �ص ��اهم‬ ‫ف ��ي تفاق ��م الأمرا�ض المرتبط ��ة بقلة الن�ص ��اط البدني وم ��ن اأهمها مر�ض‬ ‫ال�صكري ‪.‬‬ ‫اإذا لم يهتم مر�صى ال�صكري بتعديل عاداتهم الغذائية واتباع نظام‬ ‫حياة �ص ��حي وممار�ص ��ة الريا�ص ��ة فاإن المر�ض �ص ��يتفاقم‪ ،‬وقد يت�ص ��بب‬ ‫اإهمال المري�ض لاإر�صادات ال�صحية وعدم مراقبة ن�صب ال�صكر في الدم‬ ‫بم�ص ��اعفات خطيرة ومن اأهمها‪ ،‬العمى‪ ،‬اأمرا�ض القلب‪ ،‬اأمرا�ض الكلى‪،‬‬ ‫بتر الأطراف‪ ،‬ومن اأبرز م�ص ��اعفات مر�ض ال�ص ��كري ما يعرف بالأقدام‬ ‫ال�ص ��كرية‪ ،‬وهي عبارة عن ظهور بع�ض الأعرا�ض المر�ص ��ية والعامات‬ ‫في قدم ال�صخ�ض الم�صاب مثل التورم والجروح نتيجة لحدوث اعتال‬ ‫الأع�ص ��اب‪ ،‬ق�ص ��ور الدورة الدموية‪ ،‬و يتم �ص ��نويا بتر قدم ‪ 4000‬حالة‬ ‫نتيج ��ة داء ال�ص ��كري وه ��و ما يعني قرابة ع�ص ��ر اأق ��دام يومي� � ًا‪ ،‬اإن القدم‬ ‫ال�صكرية تعتبر م�صكلة كبرى بالن�صبة لمري�ض ال�صكري نتيجة عدم وعي‬ ‫المري�ض بها‪ ،‬فعديد من مر�ص ��ى ال�ص ��كري ل يدرك اأنه م�ص ��اب بالقدم‬ ‫ال�ص ��كرية‪ ،‬والتوعية والإر�صاد قد ت�ص ��اعدان على تخفي�ض حالت القدم‬ ‫ال�صكرية ب�صكل كبير‪ ،‬كما اأن معرفة الحالة وعاجها يمنع البتر كذلك ‪.‬‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫| تنتقل من منى إلى عرفات في ‪ 13‬دقيقة‬ ‫منى ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫ح�شل على‬ ‫عا�ش ��ت «ال�ش ��رق» جرب ��ة فر�شية ح ��اج ّ‬ ‫تذكرة لقط ��ار ام�شاعر وانتقل من حطة منى ‪ 2‬اإى عرفات‬ ‫‪ 2‬ي وقت ال ��ذروة �شباح اأم�ض بعرفات‪ ،‬وفيما كان العداد‬ ‫الآي ه ��و الرهان بن كل الحتم ��الت‪ ،‬وقف القطار بنا ي‬ ‫حطة عرفات ‪ 2‬ي (‪ 13‬دقيقة و‪ 3‬ثوان)‪.‬‬

‫التجرب ��ة اميدانية بداأت بتمرير تذك ��رة القطار ب�شكل‬ ‫اآي ع ��ر البوابة الإلكرونية وال�شعود بوا�شطة ام�شاعد‬ ‫اإى دور م�ش ��ار القط ��ار‪ ،‬الذي يف�شله ع ��ن جموع احجاج‬ ‫بواب ��ات اإلكروني ��ة له ��ا بوابات اأخ ��رى لع ��زل ام�شار عن‬ ‫احج ��اج امنتظري ��ن‪ ،‬وخ ��ال �شب ��ع دقائق و�ش ��ل القطار‬ ‫ال ��ذي مجرد فتح ��ه لاأبواب تدافع احج ��اج على الدخول‬ ‫اإلي ��ه‪ ،‬قبل اأن ينادي امذيع الداخلي بق ��رب اإغاق البوابات‬

‫ا�شتعدادا لنطاق القطار‪.‬‬ ‫وبع ��د بداي ��ة هادئ ��ة ت�شارعت عج ��ات القط ��ار حتى‬ ‫و�شل ��ت �شرعته اإى ‪ 120‬كيلومرا ي ال�شاعة‪ ،‬فيما ت�شل‬ ‫اأحيان ��ا اإى ‪ 10‬كيلوم ��رات لتج ��اوز ت�شاري� ��ض امنطق ��ة‬ ‫اجبلي ��ة‪ .‬وبعد اأن ج ��اوز القطار مزدلف ��ة وقبل الو�شول‬ ‫اإى منى‪ ،‬مر على ام�شار الآخر قطار وهو من بن ‪ 17‬قطارا‬ ‫تعمل على هذا اخط‪.‬‬

‫الزميل العتيبي حظة الدخول من البوابة الإلكرونية‬

‫طيران اأمن ينفذ ‪ 15‬ساعة طيران في يوم عرفة ألفا كرسي للحاقة الصحية في مشعر منى‬ ‫منى ‪ -‬ناعم ال�شهري‬

‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫تابع ��ت «ال�ش ��رق»‬ ‫اأم� ��ض �ش ��ر العم ��ل ي‬ ‫قاع ��دة ط ��ران الأم ��ن‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫ك ��ان ال�شب ��اط والأف ��راد‬ ‫والطي ��ارون يبذل ��ون‬ ‫جه ��ودا كب ��رة لتق ��دم‬ ‫اأف�شل اخدمات ي احج‪.‬‬ ‫وقد بلغت �شاعات الطران‬ ‫التي قامت بها امروحيات‬ ‫اأم�ض ‪� 15‬شاعة‪.‬‬ ‫من جانب ��ه تابع قائد‬ ‫طران الأمن اللواء الطيار‬ ‫حم ��د احرب ��ي حرك ��ة‬ ‫الطائرات عل ��ى اخريطة‪،‬‬ ‫وق ��دم توجيهات ��ه لطاق ��م‬ ‫العم ��ل‪ .‬وانته ��ز فري ��ق‬ ‫«ال�شرق» اإح ��دى الفر�ض‪،‬‬ ‫حي ��ث حلق ��وا ي اإح ��دى‬ ‫الطلع ��ات اجوي ��ة لر�شد‬ ‫اأجواء عرفات‪.‬‬

‫ه ّي� �اأت اأمان ��ة العا�شم ��ة امقد�ش ��ة األفي‬ ‫كر�ش ��ي للحاق ��ة ي م�شع ��ر من ��ى ويركز‬ ‫معظمه ��ا ح ��ول ج�ش ��ر اجم ��رات ي اإط ��ار‬ ‫حملة (احاقة الآمن ��ة) وذلك منعا لنت�شار‬ ‫الأمرا� ��ض امعدي ��ة الت ��ي تنت�ش ��ر بوا�شطة‬ ‫اأموا� ��ض احاق ��ة كالإيدز والكب ��د الوبائي‬ ‫بنوعي ��ه (ب‪ ،‬ج) وغره ��ا م ��ن الأمرا� ��ض‬ ‫اخطرة‪ ،‬بالإ�شافة لركيزها على اجانب‬ ‫التوع ��وي والإر�ش ��ادي م ��ن خ ��ال اإقام ��ة‬ ‫احمات التوعوية‪ ،‬وتوزيع الرو�شورات‪.‬‬ ‫وق ��ال اأمن العا�شم ��ة امقد�شة الدكتور‬ ‫اأ�شام ��ة الب ��ار‪ ،‬اإن الأمان ��ة وف ��رت للح ��اج‬ ‫اأماك ��ن جه ��زة للحاق ��ة تتوف ��ر فيه ��ا ك ��ل‬ ‫عنا�ش ��ر الإ�شح ��اح البيئ ��ي لتمكينه ��م من‬ ‫اأداء ه ��ذه ال�شع ��رة بط ��رق اآمن ��ة‪ .‬كم ��ا م‬ ‫اختيار مواقعها بعناية لتغطي كافة مناطق‬ ‫وجودهم دون ا�شطراره ��م اإى التزاحم اأو‬ ‫الذهاب اإى اأماكن بعيدة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأو�ش ��ح مدي ��ر ع ��ام �شحة‬ ‫البيئة بالأمانة الدكتور حمد الفوتاوي‪ ،‬اأن‬ ‫حمل ��ة (احاقة الآمنة) �شب ��ق اأن طبّقت ي‬

‫اللواء احربي ي غرفة العمليات‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫�شوال ��ن احاقة ي مكة امكرمة وام�شاعر‬ ‫امقد�ش ��ة واأثبتت جدواها‪ ،‬وه ��ي تدعو اإى‬ ‫تعزيز ثقافة ا�شتخ ��دام الأدوات ال�شخ�شية‬ ‫لكل �شخ�ض ومرة واحدة‪.‬‬ ‫وقال اإن الرقابة عل ��ى مواقع احاقة؛‬ ‫للتاأك ��د م ��ن نظافته ��ا و�ش ��ر العم ��ل ب�شكل‬ ‫�شح ��ي واآم ��ن‪ ،‬مفي ��د ًا اأنه م ��ت ال�شتعانة‬ ‫بع ��دد من ط ��اب الكلية ال�شحي ��ة كمراقبن‬ ‫اإ�شافي ��ن وع ��دد م ��ن الك�شاف ��ة اإ�شاف ��ة اإى‬ ‫وج ��ود ‪ 250‬مراقب ��ا �شحي ��ا داخل م�شطح‬ ‫منى بالكامل منهم مائة مراقب منتدبون من‬ ‫وزارة ال�ش� �وؤون البلدية والقروية واأمانات‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأنه ي حالة وجود خالفات‬ ‫من قب ��ل احاقن امنت�شري ��ن ي منى فاإنه‬ ‫�شيت ��م تغرمه ��م‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن الأمانة قد‬ ‫منح ��ت ت�شاريح لكل ح ��اق موجود �شواء‬ ‫ي م�شعر منى اأم ي مكة امكرمة‪ ،‬و�شهادات‬ ‫�شحية تثبت خلوه م ��ن الأمرا�ض ال�شارية‬ ‫وامعدية‪ ،‬كم ��ا اأن هناك تعاونا وتن�شيقا مع‬ ‫ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة لأخذ عين ��ات ع�شوائية‬ ‫منه ��م قب ��ل احج للتاأك ��د من ع ��دم اإ�شابتهم‬ ‫باأمرا�ض مفاجئة قبيل احج باأيام‪.‬‬






‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬327) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬10 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺑﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﺴﺒﻌﻲ‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺳﻌﻮﺩ ﺍﻟﻤﻮﻟﺪ‬







10

‫ﺍﻟﺤﺞ ﻋﺮﻓﺔ‬ 




















‫ي انتظار زبائن احج‬

‫حاج يقر أا كتيب و�سط جموعة من احجاج النائمن‬

‫حاج يقوم باإر�ساد اآخر لبع�ش امنا�سك‬

‫غفوة نوم‬

‫الجمعة ‪ 10‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 26‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )327‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫بكاء فوق جبل الرحمة ودعوة بعد فجر‬

‫حاج فقد اإحدى رجليه ويديه ي�سل اإى م�سعر عرفات زحفا و�سط الزحام ‪..‬‬

‫�ساب يدعو الله‬

‫اافرا�ش اأمام اآليات و�سيارات الدفاع امدي يعيق التحركات الطارئة‬

‫�سكب للدموع ودعوات لرب ال�سماء‬

‫م�سن ي�ستظل مظلته‬

‫حاج يدعو الله راجيا رحمته‬

‫حاج باك�ستاي يحمل برتقا ًا مواجهة ااأمرا�ش الوبائية‬

‫م�سنة جزائرية‬ ‫طفل حاج ي�سرب اماء‬

‫حاج يتو�س أا ل�ساة الع�ساء ي منى‬

‫طفل يتاأمل اأفواج احجاج‬

‫طفل ينام ي حجر �سقيقه ي عربة و�سط جموع احجيج‬ ‫م�سن يدفعه ابنه على كر�سي‬

‫حاجة تنظر اإى عد�سة ال�سرق‬

‫‪..‬و طفل حاج‬

‫طفل يقوم بدفع كر�سي والدته‬

‫حاجة حت�سن طفلها اأثناء اأداء الركن ااأعظم اأم�ش‬

‫م�سن ينظر لقمة جبل عرفات ويعجز عن �سعوده‬


‫الجمعة ‪ 10‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 26‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )327‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫كسرة حب‬

‫ساعات معدودة بين «قبضة اأمن» و«منصة العدل» في المشاعر‬ ‫منى ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫إلهام الجعفر‬

‫كيف تتخلص‬ ‫من اانفعاات‬ ‫السلبية‬ ‫ل ��و علمن ��ا عظ ��م الق ��وة‬ ‫الداخلي ��ة الت ��ي تحملن ��ا‬ ‫عل ��ى مواجه ��ة اأم ��ور الحي ��اة‬ ‫المفاجئ ��ة وال�ص ��عبة لأدركنا‬ ‫اأنن ��ا ق ��ادرون عل ��ى اإذابة اأي‬ ‫ط ��ارئ يدفعن ��ا للغ�ص ��ب اأو‬ ‫ال�صتياء اأو رف�ض الواقع اأو‬ ‫التفكير في حلول غير مقبولة‬ ‫للخ ��روج م ��ن اأزماتن ��ا‪ .‬وهذا‬ ‫م ��ا نعني ��ه عندم ��ا نتحدث عن‬ ‫كيفية التعامل مع النفعالت‬ ‫ال�ص ��لبية الت ��ي م ��ن الطبيع ��ي‬ ‫اأن تواجهن ��ا ب�ص ��بب م ��ن هنا‬ ‫اأوهناك‪ .‬وكثير منا ينجح في‬ ‫التعام ��ل مع ه ��ذه النفعالت‬ ‫ب ��ذكاء لك ��ن كثي ��را اأي�ص� � ًا‬ ‫ين�ص ��ى اأن ي�ص ��تخدم نف� ��ض‬ ‫ال�ص ��تراتيجيات الناجح ��ة‬ ‫الت ��ي �ص ��بق وا�ص ��تخدمها‬ ‫�ص ��ابق ًا وي�صت�ص ��لم لتاأثي ��ر‬ ‫تل ��ك الم�ص ��اعر الم�ص ��حونة‬ ‫بال�ص ��تياء لدي ��ه‪ .‬له ��ذا ف� �اإن‬ ‫تذك ��ر اأح ��د الأوق ��ات ال ��ذي‬ ‫�ص ��بق اأن �ص ��عرت فيه بواحد‬ ‫م ��ن تل ��ك النفعالت ال�ص ��لبية‬ ‫(كالقل ��ق الزائ ��د ح ��ول اأي‬ ‫اأم ��ر ف ��ي الحي ��اة‪ ،‬ال�ص ��عور‬ ‫بالكتئ ��اب‪ ،‬الخ ��وف م ��ن‬ ‫الوح ��دة‪ ،‬التاأني ��ب المر�ص ��ي‬ ‫لل ��ذات‪ ،‬اللت�ص ��اق بتج ��ارب‬ ‫الما�ص ��ي الت ��ي تعك� ��ض‬ ‫�ص ��وءها عل ��ى تج ��ارب‬ ‫الحا�ص ��ر‪ ،‬امت�ص ��ا�ض‬ ‫النطباعات ال�صلبية اأكثر من‬ ‫الإيجابي ��ة ف ��ي المواقف التي‬ ‫تتطل ��ب التعام ��ل مع الب�ص ��ر‪،‬‬ ‫الغ�ص ��ب م ��ن نق ��د الآخرين‪،‬‬ ‫‪..‬ال ��خ) وتذك ��ر الط ��رق التي‬ ‫ا�ص ��تخدمتها للتخل� ��ض م ��ن‬ ‫تلك الم�ص ��اعر هو ما اأ�ص ��ميه‬ ‫بالذاك ��رة ال�ص ��وئية الت ��ي‬ ‫توم�ض وق ��ت الحاج ��ة لتعيد‬ ‫لك الثق ��ة بقدرتك على تخطي‬ ‫المواق ��ف ال�ص ��عبة التي تمر‬ ‫به ��ا وذل ��ك ل�ص ��بب مه ��م جد ًا‬ ‫وه ��و اأنن ��ا ن ��دور يومي� � ًا ف ��ي‬ ‫فل ��ك تل ��ك المواق ��ف الت ��ي قد‬ ‫ي�ص ��در فيها منا مجموعة من‬ ‫الم�ص ��اعر ول يوؤثر فينا منها‬ ‫�ص ��وى ال�صلبي وربما حولتك‬ ‫م ��ن اإن�ص ��ان متفائ ��ل اإل ��ى‬ ‫منعزل كئيب‪ ،‬وهذه �ص ��ورة‬ ‫اإن احترفته ��ا اأفقدت ��ك التمتع‬ ‫بالحي ��اة وبمن تحبهم حولك‪.‬‬ ‫وعملي ��ة التذكر ه ��ذه لبد اأن‬ ‫تدرب عقلك عليها بين الحين‬ ‫والآخر كمن ي�ص ��حذ �ص ��كينا‬ ‫لتع ��ود ح ��ادة ‪،‬هك ��ذا ال ��ذات‬ ‫تحت ��اج بي ��ن الحي ��ن والآخر‬ ‫لأن تثي ��ر مقوم ��ات التح ��دي‬ ‫لديه ��ا بلحظ ��ات تتذك ��ر فيها‬ ‫مواق ��ف م�ص ��ابهة �ص ��ابقة ث ��م‬ ‫تتاأم ��ل ث ��م تعي ��د ا�ص ��ترداد‬ ‫ر�ص ��يدك م ��ن ق ��واك الكامنة‬ ‫ومهارات ��ك اإل ��ى اأن تكي ��ف‬ ‫نف�صك باأنك ت�صتطيع التعامل‬ ‫م ��ع اأي �ص ��يء يح ��دث بثق ��ة‬ ‫وقوة‪.‬‬ ‫@‪ealjafar‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫م��ا ب��ن قب�صة الأم ��ن ومن�صة‬ ‫العدل ي كافة دول العام م�صافات‬ ‫واأزمنة تبلغ �صهورا ورما �صنوات‪،‬‬ ‫ول��ك��ن م �� �ص �ع��ر ع ��رف ��ات اخ �ت��زل �ه��ا‬ ‫ب�صاعات‪.‬‬ ‫حقيقة ج�صدت ف�صولها على‬ ‫اأي� ��دي رج ��ال الأم� ��ن ال���ص��ري��ن ي‬ ‫��ص��اح��ات م�صعر ع��رف��ات‪ ،‬وب��ره��ن‬ ‫عليها ق�صاة خت�صون ي من�صة‬ ‫العدل امتمركزة ل�صاعات ي نهار‬ ‫عرفات‪.‬‬ ‫وم��ا ب��ن خيم واآخ ��ر ينت�صر‬ ‫الآلف م��ن رج��ال الأم ��ن ال�صرين‬ ‫و��ص��ط اح���ص��ود الب�صرية ل�صبط‬ ‫ال �ن �� �ص��ال��ن‪ ،‬وم��رت �ك �ب��ي اج��رائ��م‪،‬‬ ‫واج �ن��اي��ات ال���ص�غ��رة وال�ك�ب��رة‬ ‫حظة حدوثها‪ ،‬حيث تعتر الق�صايا‬ ‫ام�صبوطة ي ام���ص��اع��ر امقد�صة‬ ‫م�ن��ذ ح�ظ��ة ال�ق�ب����ض ع�ل��ى اج��اي‬ ‫والتحقيق م�ع��ه واإ�� �ص ��دار احكم كل مكان ي م�صعر عرفات وبقية‬ ‫الق�صائي بحقه‪ ،‬الأ� �ص��رع عاميا‪ ،‬ام�صاعر ام�ق��د��ص��ة‪ ،‬مو�صحا اأنهم‬ ‫وي�صل بع�صها اإى اأقل من �صاعتن‪ .‬يتخذون طرقا واأ�صاليب تف�صد على‬ ‫واأكد ل�»ال�صرق» قائد التحريات العابثن خططاتهم دون الإخ��ال‬ ‫وال �ب �ح��ث اج �ن��ائ��ي ي ام���ص��اع��ر ب�صامة واأم��ن احجاج‪ ،‬مبينا اأنه‬ ‫امقد�صة العقيد عبدالعزيز الدرعمي‪ ،‬مجرد القب�ض على مرتكب اجرمة‬ ‫اأن رجال الأمن ال�صرين امدعومن يتم جمع الدلئل بحقه‪ ،‬وتقدمها‬ ‫بعنا�صر ن�صائية ي�ن�ت���ص��رون ي اإى هيئة التحقيق والدع��اء العام‪،‬‬

‫العقيد الدرعمي واإى جانبه العقيد علي ح�صن‬

‫احجاج حظة ت�صلمهم مفقوداتهم‬

‫التي تتوى التحقيق معه‪ ،‬وحيل‬ ‫كل ق�صي ٍة للق�صاة ال�صرعين ي ذات‬ ‫اموقع للبت فيها ب�صكل عاجل‪.‬‬ ‫م �� �ص��را اإى اأن ال�ن���ص��ل من‬ ‫امعتمرين هو الأك��ر بن اجرائم‬ ‫ام�صبوطة‪ ،‬واأن كثرا من اجناة‬ ‫ه��م م��ن اأرب � ��اب ال �� �ص��واب��ق‪ ،‬وفقا‬ ‫لقاعدة البيانات ام�صتخدمة من قبل‬

‫السبعيني ناصر المطوع يحج للمرة الـ ‪44‬‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬م�صطفى‬ ‫ال�صريدة‬ ‫داأب احاج نا�صر بن علي ح�صن‬ ‫امط ��وع‪ ،‬البالغ من العم ��ر ‪ 73‬عاما من‬ ‫بل ��دة التويثر ي حافظ ��ة أالح�صاء‪،‬‬ ‫عل ��ى اأداء منا�صك اح ��ج �صنويا‪ ،‬حيث‬ ‫و�ص ��ل ع ��دد حجات ��ه ‪ 44‬حج ��ة‪ .‬يقول‬ ‫احاج امطوع الذي التقته «ال�صرق» اإنه‬ ‫بد أا م�صرته مع احج ي عام ‪1382‬ه�‪،‬‬ ‫مع حملة احاج عبدالله بو قرين‪ ،‬وي‬

‫ع ��ام ‪1391‬ه�‪ ،‬ذهب للحج مع جموعة‬ ‫من زمائه ي �صيارة خا�صة حيث كانت‬ ‫التكلف ��ة الإجمالية للح ��اج ‪ 180‬ريا ًل‪،‬‬ ‫فيما يراوح قيمة الهدي ما بن ع�صرين‬ ‫واأربعن ري ��ا ًل‪ ،‬وي ال�صنة التالية بداأ‬ ‫ي اأداء امنا�ص ��ك ب�صيارت ��ه اخا�ص ��ة‬ ‫حت ��ى ع ��ام ‪1410‬ه� ��‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن ��ه‬ ‫عان ��ى كثر ًا حن كان الطريق مفرو�صا‬ ‫باح�صى والراب من الريا�ض وحتى‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬فيما ت�صتغ ��رق الرحلة ما‬ ‫بن الذهاب والعودة �صهر ًا كاما‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬اأحمد ال�صبعي)‬

‫��لأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫واأ� �ص��ار اإى اأن اإدارت���ه قامت‬ ‫ب �اإع��ادة جميع م�ف�ق��ودات احجاج‬ ‫عر ر�صائل ن�صية م اإر�صالها اإى‬ ‫ج���والت اح �ج��اج ال�صحايا بعد‬ ‫اإغ ��اق ملف الق�صية‪ ،‬وذل��ك وفقا‬ ‫للمعلومات ام�ت��وف��رة بعد ح��دوث‬ ‫الق�صية وت�صجيلها اأمنيا‪.‬‬

‫يشرف على ‪ 700‬طبيب وممرض ومتدرب‪ ..‬وخبرته في الحج ‪ 12‬عام ًا‬

‫د‪ .‬فادن‪ ..‬استشاري القلب الذي يدير ثاني‬ ‫أكبر مستشفى في المشاعر بعمر ‪ 33‬عام ًا‬ ‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫احاج نا�صر امطوع‬

‫حاج عمره‬ ‫شهران‬

‫الطفل احاج حمد على عربته‬

‫عرفات ‪� -‬صعود امولد‬ ‫ر�صدت عد�صة «ال�صرق» اأم�ض ي عرفات اأ�صغر حاج وهو يوؤدي الركن اخام�ض من اأركان الإ�صام‪ .‬الطفل حمد‬ ‫الذي يبلغ �صهرين من العمر باك�صتاي اجن�صية اأتى مع والديه من مكة لأداء منا�صك احج‪ ،‬ورما يكون حمد اأ�صغر‬ ‫حاج هذا العام‪ ،‬اإن م يكن خال الأعوام اما�صية‪.‬‬

‫رجل الأمن بزيه التنكري يتو�صط زميليه‬

‫تظ ��ن للوهل ��ة الأوى عندم ��ا‬ ‫تدخ ��ل اإى ط ��وارئ م�صت�صف ��ى‬ ‫من ��ى اج�صر فتج ��د �صاب� � ًا يافع ًا م‬ ‫يتج ��اوز ال � �‪ 34‬من عم ��ره‪ ،‬يتحدث‬ ‫م ��ع امراجع ��ن ويوج ��ه الك�صاف ��ة‬ ‫واممر�ص ��ن‪ ،‬اأن ��ه اأح ��د ام�صرف ��ن‬ ‫اميداني ��ن‪ ،‬لكن �صرعان ما يثبت لك‬ ‫ح�ص ��وره اأن هذا ال�ص ��اب اليافع ما‬ ‫هو اإل مدير للم�صت�صفى الذي يعمل‬ ‫د‪ .‬اأحمد فادن‬ ‫ح ��ت مظلت ��ه نح ��و ‪� 700‬صخ� ��ض‬ ‫م ��ا ب ��ن ا�صت�صاري ��ن وجراح ��ن‬ ‫ومر�ص ��ن ومتدرب ��ن ورج ��ال الختي ��ار بامفاج� �اأة ال�ص ��ارة ل ��ه‪،‬‬ ‫ومعقب� � ًا باأنه ��ا م�صوؤولي ��ة كب ��رة‬ ‫ك�صافة واأمن‪.‬‬ ‫يتك ��ئ ا�صت�ص ��اري اجراح ��ة جعله دائم التفكر بالطريقة الأكر‬ ‫العام ��ة وامناظ ��ر الدكت ��ور اأحم ��د جاع ��ة لإدارة ام�صت�صف ��ى وتقدم‬ ‫عبدامل ��ك ف ��ادن عل ��ى خ ��رة عم ��ل اخدم ��ة الأمثل ل�صي ��وف الرحمن‪،‬‬ ‫طويلة ي ام�صاعر امقد�صة‪ ،‬اإذ يعمل م�صدد ًا عل ��ى اأن اختياره يع ّد تكليف ًا‬ ‫ي م�صت�صفياتها منذ ‪ 12‬عام ًا‪ ،‬كانت ولي�ض ت�صريف ًا‪.‬‬ ‫ويق�صي الدكتور ف ��ادن‪ ،‬الذي‬ ‫اأول جرب ��ة له ع ��ام ‪1422‬ه�‪ ،‬حيث‬ ‫عمل طبيبا ي م�صت�صفى منى العام‪ ،‬يع� � ّد اأ�صغ ��ر مدي ��ر م�صت�صف ��ى ي‬ ‫ليت ��درج بعده ��ا لإدارة العي ��ادات‪ ،‬ام�صاع ��ر امقد�ص ��ة‪ ،‬ع�صري ��ن �صاعة‬ ‫فمدي ��ر ًا لإدارة الط ��وارئ‪ ،‬وم ��ن ثم يومي ًا ي خدمة مراجعي م�صت�صفى‬ ‫م�صاعد امدير الطبي لعدة �صنوات‪ ،‬من ��ى اج�صر‪ ،‬وق ��د يوا�ص ��ل الليل‬ ‫ليتم اإباغه اأخ ��ر ًا باختياره مدير ًا بالنه ��ار لتقدم اخدم ��ة التي تليق‬ ‫م�صت�صف ��ى من ��ى اج�ص ��ر‪ ،‬وا�صف� � ًا باحج ��اج‪ ،‬ومل ��ك م ��ن الطم ��وح‬

‫واحما�ص ��ة واخرة امبك ��رة التي‬ ‫اكت�صبها طيلة �صنوات عمله ما اأهله‬ ‫ليحظى بثق ��ة وزير ال�صح ��ة ليدير‬ ‫ام�صت�صف ��ى ب ��كل ج ��دارة واقت ��دار‬ ‫لل�صن ��ة الثانية عل ��ى الت ��واي‪ ،‬كما‬ ‫اأدخ ��ل بع� ��ض التنظيم ��ات الإدارية‬ ‫التي �صاهمت ي �صا�صة العمل فيه‪.‬‬ ‫ويعم ��ل الدكت ��ور اأحم ��د‬ ‫رئي�ص� � ًا لق�صم العملي ��ات وال�صوؤون‬ ‫الأكادمية‪ ،‬ورئي�ص ًا لق�صم اجراحة‬ ‫وامناظ ��ر ي م�صت�صف ��ى امل ��ك‬ ‫في�ص ��ل ي مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬وحا�صل‬ ‫على الزمال ��ة ال�صعودية ودبلوم ي‬ ‫جراحة امناظر من فرن�صا والهند‪،‬‬ ‫وه ��و خريج كلي ��ة الطب ي جامعة‬ ‫املك عبدالعزيز عام ‪2001‬م‪.‬‬ ‫ولأن ال�صباب يوؤمنون بقدرات‬ ‫بع�صه ��م ف� �اإن الدكتور اأحم ��د اأ�صند‬ ‫امهام الإدارية لطاقم �صبابي‪ ،‬واأجز‬ ‫لوح ��ة علقه ��ا ي �ص ��در ام�صت�صفى‬ ‫حمل ا�صم الهي ��كل الإداري ال�صاب‬ ‫ومهام كل واحد منهم‪.‬‬ ‫وب � ن�ن ف ��ادن اأن الك ��وادر‬ ‫ال�صعودية م ��ن الأطباء اموجودين‬ ‫الذي ��ن يبل ��غ عدده ��م ‪ 110‬اأطب ��اء‬ ‫وطبيب ��ات‪ ،‬ت�ص ��كل ‪ ،%70‬ي حن‬ ‫مث ��ل اممر�ص ��ون واممر�ص ��ات‬

‫ال�صعودي ��ون ن�صب ��ة ‪ %55‬م ��ن‬ ‫العاملن ي ام�صت�صفى‪ ،‬الذي يقدر‬ ‫ع ��دد العامل ��ن في ��ه ب � �‪ 120‬عام ��ا‬ ‫وعاملة‪ ،‬وقد �صهد ام�صت�صفى خال‬ ‫ه ��ذا الع ��ام ا�صتقط ��اب ا�صت�ص ��اريٍ‬ ‫للعظ ��ام‪ ،‬وبناء ثاث غ ��رف للعزل‬ ‫جهزة باأف�صل التجهيزات‪.‬‬ ‫وق ��ال ي حديث ��ه ل�«ال�ص ��رق»‬ ‫اإن م�صت�صف ��ى من ��ى اج�ص ��ر تطور‬ ‫تطورا كبرا ي ال�صن ��وات الأربع‬ ‫الأخ ��رة‪ ،‬اإذ �ص ��ار يح ��وي ‪150‬‬ ‫�صري ��را‪ ،‬للتن ��وم ي الأق�ص ��ام‬ ‫امختلف ��ة‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى ‪� 36‬صري ��را‬ ‫للط ��وارئ‪ ،‬و‪ 39‬للعناي ��ة امرك ��زة‪،‬‬ ‫وغرفت ��ي عملي ��ات‪ ،‬وغرف ��ة ولدة‪،‬‬ ‫وغرف ��ة مناظ ��ر‪ ،‬اإى جان ��ب ‪11‬‬ ‫عيادة خارجية‪.‬‬ ‫ف ��ادن ال ��ذي ب ��داأ عمل ��ه ي‬ ‫ام�صت�صف ��ى من ��ذ دخ ��ول مو�ص ��م‬ ‫اح ��ج قب ��ل �صت ��ن يوم� � ًا‪ ،‬ل يك ��اد‬ ‫يجد الوقت ال ��ذي يتوا�صل فيه مع‬ ‫زوجته واأولده‪ ،‬ويرى اأن امر�صى‬ ‫والعامل ��ن ي ام�صت�صف ��ى هم اأهله‬ ‫خ ��ال ه ��ذا امو�ص ��م حت ��ى يقدموا‬ ‫اأف�ص ��ل اخدمات حج ��اج بيت الله‬ ‫اح ��رام ك�صب ًا لاأج ��ر وامثوبة قبل‬ ‫اأي �صيء‪.‬‬

‫آباء وأبناء يتنافسون في خدمة ضيوف الرحمن‬ ‫منى ‪ -‬ناعم ال�صهري‬ ‫�صه ��دت مع�صكرات اخدمة العامة‬ ‫الت ��ي تقيمها جمعية الك�صاف ��ة العربية‬ ‫ال�صعودية خدمة �صيوف الرحمن هذا‬ ‫الع ��ام م�صارك ��ة كثر من الآب ��اء برفقة‬ ‫اأبنائه ��م ي خدم ��ة احج ��اج جنبا اإى‬ ‫جن ��ب‪ ،‬وي ختل ��ف الأعم ��ال اموكلة‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وقال الدكتور حم ��د اليحيى اأحد‬ ‫الدو�صري وابنه عو�ض‬ ‫اليحيى وابنه اأ�صامة‬ ‫ام�صارك ��ن ي امع�صك ��رات م ��ع ابن ��ه‬ ‫اأ�صامه الطال ��ب ي امرحلة امتو�صطة‪ ،‬ابن ��ه بالك�صاف ��ة‪ ،‬حيث ترتك ��ز الربية اله ��زازي (ي�صارك ��ه ي اخدم ��ة ابن ��ه ال�صب ��اب‪ ،‬وم�صاعدته ��م عل ��ى مار�صة لتحقي ��ق ذل ��ك اله ��دف منه ��ا ت�صجي ��ع‬ ‫اإن احرك ��ة الك�صفي ��ة حرك ��ة انط ��اق‪ ،‬فيها على درا�صة نف�صية ال�صاب‪ ،‬وتنمية اأ�صام ��ة الطالب بكلية الط ��ب)‪ ،‬ومبارك دوره ��م ب�ص ��كل كام ��ل كمواطنن ذوي ال�صباب على الن�صاط ي حياتهم‪ ،‬وتعلم‬ ‫تاأخذ بيد النا�صئة نحو امعاي والآفاق‪ ،‬اخ�ص ��ال احمي ��دة في ��ه‪ ،‬وا�صتئ�صال الدو�ص ��ري (ي�صارك ��ه ابن ��ه امهند� ��ض م�صوؤولي ��ة وكاأع�ص ��اء ي جتمعاتهم كيفي ��ة ا�صتثماره ��ا من خ ��ال الطائع‬ ‫عو� ��ض)‪ ،‬اأن احرك ��ة الك�صفي ��ة تهدف امحلي ��ة والوطني ��ة والدولي ��ة‪ ،‬وق ��د والف ��رق‪ ،‬وكيفية العم ��ل والتعاون مع‬ ‫وتك�صبه ��م امهارات ليخدم ��وا اأنف�صهم بذور ال�صر اإن وجدت‪.‬‬ ‫م ��ن جانبهما اأك ��د القائدان حمد للم�صاهمة ي تنمية مه ��ارات وقدرات ا�صتثم ��ر ي حين ��ه عديدا م ��ن الفر�ض الآخرين لبناء جتمعاتهم‪.‬‬ ‫وجتمعهم‪ ،‬وهو ما �صجعه على اإحاق‬

‫الهزازي وابنه اأ�صامة‬


‫رأي |‬

‫هل يوقف‬ ‫اإبراهيمي‬ ‫إطاق النار؟‬

‫واف ــق ال ـن ـظــام ال ـ� ـســوري عـلــى اق ــراح‬ ‫امـ ـبـ ـع ــوث الأم ـ ـ ــي والـ ـع ــرب ــي الأخــ�ــســر‬ ‫الإبراهيمي لوقف اإطــلق النار بن مقاتلي‬ ‫امعار�سة وق ــوات الـنـظــام خــلل اأي ــام عيد‬ ‫الأ�سحى‪.‬‬ ‫وبدا الإبراهيمي غر واثق من ح�سول‬ ‫هذه الهدنة اأو �سمودها‪ ،‬ي حن قال الأمن‬ ‫العام للجامعة العربية نبيل العربي اإنــه ل‬ ‫توجد �سمانات لتنفيذ هذه الهدنة‪ ،‬واأعلن‬ ‫الـنـظــام ال ـ� ـســوري اأم ـ�ــس اأن ق ـيــادة جي�سه‬ ‫�ستوقف اإط ــلق ال ـنــار اعـتـبــارا مــن �سباح‬

‫اليوم‪.‬‬ ‫وي حن فوجئ البع�س موافقة النظام‬ ‫على الهدنة امقرحة‪ ،‬راأى مراقبون للو�سع‬ ‫ال�سوري اأنها لي�ست مفاجئة‪ ،‬فالنظام �سبق‬ ‫اأن وافق على كل امبادرات التي طرحت حل‬ ‫الأزم ــة ال�سورية‪ ،‬لكن دون اأن يلتزم بها‪،‬‬ ‫واعتروا اأن اموافقة تاأتي ي ذات ال�سياق‬ ‫كما وافــق على ام ـبــادرة العربية‪ ،‬ومــن ثم‬ ‫مبادرة كوي عنان‪ ،‬و�سيتذرع النظام باأن‬ ‫الع�سابات ام�سلحة خرقت الهدنة‪ ،‬ي الوقت‬ ‫الذي ما زالت طائراته تق�سف امدن ال�سورية‬

‫بكثافة ع�سية الهدنة امفر�سة‪.‬‬ ‫ووافــق قــادة اجي�س احر على الهدنة‬ ‫دون اأن ينفذ النظام اأي ًا من ال�سروط التي‬ ‫و�سعوها لقبولهم بها‪ ،‬التي كان اأولها اإطلق‬ ‫�سراح امعتقلن‪ ،‬وفــك اح�سار عن مدينة‬ ‫حم�س‪ ،‬واعتروا اأن النظام �سيحاول من‬ ‫خــلل قبوله بالهدنة اإع ــادة جميع قواته‬ ‫امحا�سرة ي حافظتي حلب واإدلب‪ ،‬التي‬ ‫بداأت مفاو�سات لأجل ال�ست�سلم بعد نفاذ‬ ‫خــزون الـطـعــام لــديـهــم‪ ،‬واأن الأ� ـســد يريد‬ ‫الـهــدنــة كـمـحــاولــة لتح�سن و� ـســع جي�سه‬

‫الع�سكري القتاي ي هاتن امحافظتن‪،‬‬ ‫ووافـــق ال ـثــوار واجـيـ�ــس احــر عـلــى ذلــك‬ ‫وا�سعن �سرطا اآخــر بـاأن ل يحاول النظام‬ ‫ا�ستغلل فــرة الـهــدنــة لتحريك اأي قــوات‬ ‫ع�سكرية واحتفظوا بحق الرد بقوة على اأي‬ ‫خرق لها‪.‬‬ ‫ومــن امــلحــظ اأن اق ــراح الـهــدنــة رغم‬ ‫(بـعــدهــا الإن ـ� ـســاي والأخــلقــي والــديـنــي)‬ ‫اأتــى ي وقــت بــدت فيه مهمة الإبراهيمي‬ ‫اأنها تــراوح مكانها‪ ،‬وم ي�ستطع امبعوث‬ ‫الــدوي ت�سجيل اأي اخــراق حــل الأزمــة‪،‬‬

‫نظرا ل�سعوبة اإيجاد خرج �سيا�سي ل�سراع‬ ‫يبدو اأنه لن ينتهي اإل بهزمة اأحد الطرفن‪،‬‬ ‫ولي�س لأن الإبــراهـيـمــي ل متلك اخــرة‬ ‫واحنكة ال�سيا�سية لتقدم احلول‪.‬‬ ‫وم ــا اأن ال ـن ـظــام م يـنـفــذ اأي �ـســرط‬ ‫مــن �ــســروط اج ـي ـ�ــس اح ــر ال ـتــي �سلمها‬ ‫للإبراهيمي قبل موعد وقف اإطلق النار فاإن‬ ‫الهدنة قد ل ح�سل‪ ،‬وقد ل يتوقف القتال‬ ‫ي �سوريا‪ ،‬ويبقى الأمل فقط ي اأن يتوقف‬ ‫لتكون هــذه الهدنة بــدايــة ت�سوية ت�سمن‬ ‫حقوق ال�سعب ال�سوري‪ ،‬وحقن دمائه‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 10‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 26‬أكتوبر ‪2012���م العدد (‪ )327‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫«للمساهمات» لقمة العيش‬ ‫المطوفة فاتن حسين لـ |‪ :‬بعض مؤسسات الطوافة لم تحقق‬ ‫ِ‬

‫مطالبات لوزارة الحج بتأهيل المطوفات ومساواتهن بالمطوفين‬ ‫منى ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأكدترئي�ساللجنةالن�سائيةالتطوعية‬ ‫ي اموؤ�س�سة الأهلية مطوي حجاج جنوب‬ ‫اآ�سيا امطوفة فاتن حمد ح�سن‪ ،‬وجود‬ ‫عوائق تعر�س طريق امراأة امطوفة‪،‬‬ ‫اأهمها عدم العراف الر�سمي بها اإ�سافة‬ ‫اإى الإق�ساء الجتماعي حتى تقوم بامهام‬ ‫اموكلة بها‪ ،‬مطالبة وزارة احج ب�سرورة‬ ‫تاأهيل امطوفات على غرار تاأهيل امطوفن‪،‬‬ ‫م�سرة اإى اأن امطوفات ل يحق لهن‬ ‫ح�سور اجمعية العمومية والت�سويت على‬ ‫اميزانية‪.‬‬ ‫واأ�سارت ح�سن ي حوارها مع‬ ‫«ال�سرق» اإى اأن بع�س موؤ�س�سات الطوافة‬ ‫م حقق طموحات ام�ساهمات فيها ي‬ ‫توفر لقمة عي�س �سريفة‪ ،‬خ�سو�س ًا‬ ‫للأرامل وامطلقات‪ ،‬داعية ل�سرورة تطبيق‬ ‫نظام العقد اموحد الذي ي�سعل التناف�س‬ ‫ال�سريف بن مكاتب اخدمة اميدانية‪ ،‬ما‬ ‫ينعك�س اإيجاب ًا على اخدمة والدخل اماي‬ ‫للم�ساهمات‪.‬‬ ‫ولفتت رئي�سة اللجنة الن�سائية‬ ‫التطوعية اإى اأنه لن يتم التن�سيق بن‬ ‫امطوفات بن موؤ�س�سات الطوافة ما م‬ ‫يتم العراف الر�سمي بدورهن وحديد‬ ‫م�سوؤوليات ر�سمية ووظائف وخطة عمل‬ ‫تطبقعلىجميعاموؤ�س�سات‪.‬‬ ‫وك�سفت امطوفة فاتن عن توجههن‬ ‫لبتعاثامتطوعاتمنامطوفاتوامتدربات‬ ‫للخارجلدرا�سةاللغاتمنم�سادرها‪،‬م�سرة‬ ‫اإى اأن من اأهدافهن ام�ستقبلية التوجه نحو‬ ‫الأقليات ام�سلمة ي بورما والتبت وتقدم‬ ‫برامجاجتماعيةلل�سيداتام�سلماتهناك‪.‬‬ ‫• بداي ًة ما طبيعة عمل امطوفات ي الوقت‬ ‫احاي؟ وهل يختلف عن اأيام زمان؟ واأيهما اأف�سل؟‬ ‫ تقوم امطوفات بتقدم خدمات‬‫اإن�سانية واجتماعية وثقافية وتوعوية‬ ‫للحاجات‪ ،‬فنقوم نحن كلجنة ن�سائية ي‬ ‫جنوب اآ�سيا بزيارات يومية للمري�سات ي‬ ‫ام�ست�سفياتوتقدمالهدايالهنوالطمئنان‬ ‫عليهن ومتابعتهن وتقدم احتياجات‬ ‫متنوعة مثل الكرا�سي امتحركة اأو ام�سيات‬ ‫اأو العكاكيز اأو بع�س املب�س‪ ،‬بل وتقدم‬ ‫�سرائح جوال لبع�سهن م�ساعدتهن على‬ ‫التوا�سلمعذويهنوالتخفيفمنمعاناتهن‬ ‫كل ح�سب احتياجه‪ ...‬كما نقوم بتقدم‬ ‫اللقاءات التوعوية لتوعية حاجات بيت‬ ‫الله احرام منا�سك احج والعمرة واأركان‬ ‫احج وحظوراته والرخ�س امعطاة للمراأة‬ ‫احائ�س والنف�ساء وغرها ي ظل ظروف‬ ‫�سحية متنوعة‪ .‬وكذلك الركيز على اأهمية‬ ‫القيم الإ�سلمية ي التعاملت الإن�سانية‬ ‫وامحافظة على البيئة والتم�سك ب�سنة‬ ‫ام�سطفى �سلى الله عليه و�سلم ي جميع‬ ‫العبادات والأدعية ال�سرعية القائمة على‬ ‫العقيدة ال�سحيحة والبُعد عن ال�سلوكيات‬ ‫اخاطئة‪ ،‬هذا ف�س ًل عن الزيارات الثقافية‬ ‫مختلف الأماكن وامتاحف ي مكة امكرمة‬ ‫وتعريفهن بالنه�سة ال�ساملة ي امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية ي ظل حكومة خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن‪ .‬وطبع ًا تختلف هذه‬ ‫الأعمال عن اأيام زمان‪ ،‬حيث كانت الأ�سرة‬ ‫ت�ستقبل احاجات ي منازلهن‪ ،‬وذلك للعدد‬ ‫امحدود من احجاج الذي كان ي�سل اإى‬ ‫مكة فتقوم الن�ساء باإعداد الطعام وتقدم‬ ‫ال�سيافةوتهيئةام�سكنومرافقتهنللم�سجد‬ ‫احرام وام�ساعر امقد�سة والإ�سراف على‬ ‫نظافة امخيم وتوفر بع�س الأطعمة‬ ‫وال�سيافة اأي�س ًا ي منى وعرفات‪ ،‬ول‬ ‫ن�ستطيع القول باأن اأحدهما اأف�سل من الآخر‬ ‫لأن هذه الأعمال متوافقة ومنا�سبة مع‬ ‫معطيات الزمن واأعداد احجاج واأ�ساليب‬ ‫اخدمة التي يفر�س اأن تقدم لهم‪.‬‬ ‫ هل مازالت امطوفات يحافظن على تقاليد‬‫ا�ستقبال و�سيافة احاج؟ اأم اأنها اندثرت مع الأيام؟‬ ‫ امطوفات ت�ستقبل احاجات ي‬‫اللقاءات الثقافية والتوعية وتقوم بتقدم‬

‫وتبادل الفكر والراأي الثقاي والعلمي‬ ‫والجتماعي مع احاجّ ات ذوات ام�ستويات‬ ‫وامنا�سب العلمية والإدارية امرموقة‪،‬‬ ‫وكذلك اإطلع احاجات على بع�س من‬ ‫الراث امكي والآثار الإ�سلمية‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى ام�ساهمة ي ن�سر قيم العمل التطوعي‬ ‫ي مهنة الطوافة خدمة �سيوف الرحمن‪،‬‬ ‫وتاأكيد الإح�سا�س بروح النتماء الوطني‬ ‫والرقي مفهوم التعاون على الر والتقوى‪.‬‬

‫اإيجابياتاللجنة‬

‫احاجات تتو�سطهم امطوفة فاتن‬ ‫متطوعات مع ّ‬

‫الــتــوجــه نــحــو ابتعاث‬ ‫المطوفات من المتطوعات‬ ‫والمتدربات لدراسة اللغات‬ ‫من مصادرها‬

‫ال�سيافة ّ‬ ‫لهن وكذلك الهدايا‪ ،‬ول نقول اإنها‬ ‫اندثرت ولكنها ي اأجواء غر منزل امطوفة‬ ‫حيث الأعداد الكبرة التي ل ت�ستوعبها اإل‬ ‫قاعات خا�سة نقوم بتوفرها بالتعاون مع‬ ‫مكاتب اخدمة اميدانية ي موؤ�س�سة جنوب‬ ‫اآ�سيا جزاهم الله خر ًا‪.‬‬

‫العرافالر�سمي‬

‫• ما ينق�س امطوفة لتقوم بعملها ب�سكل‬ ‫كامل؟ وما امعوقات ي طريقها؟‬ ‫ ينق�سها اأو ًل العراف بدورها‬‫ر�سمي ًا ثم اجتماعي ًا‪ ،‬حتى ت�ستطيع القيام‬ ‫بالأعمال اموكلة اإليها بدون قيود‪ ،‬كما‬ ‫ينق�سها الدورات التدريبة التي تك�سبها‬ ‫مهارات متنوعة لتقدم خدمات حاجات‬ ‫بيت الله احرام‪ .‬ومن امعوقات التحديات‬ ‫اللغوية التي لبد من اإك�سابها امطوفات‬ ‫للتعامل مع احاجات‪ ،‬حتى اأننا ي هذا‬ ‫العام م اأخد بع�س الدورات التدريبية‬

‫حقهن ي العمل فلم ح�سل عليه امطوفات‬ ‫حتى الآن لعدم العراف بدورهن ي امهنة‪،‬‬ ‫وكذلك حقهن ي ح�سور اجمعية العمومية‬ ‫والت�سويتعلىاميزانية‪.‬‬

‫العلقةالأ�سرية‬

‫• كيف التعاون بن امطوفة وزوجها‬ ‫امطوف واأولدها ي هذه امهنة؟‬ ‫ اإذا كانت الزوجة من نف�س اموؤ�س�سة‬‫التي ينتمي اإليها زوجها فيكون هناك تعاون‬ ‫كبر بينهما ي تقدم اخدمات وم�ساندته‬ ‫ي اأعمال ال�سيافة والهدايا التي توزع على‬ ‫حجاجهم‪...‬وغرها‪.‬‬ ‫اأما اإذا كانت تنتمي اإى موؤ�س�سة اأخرى‬ ‫فاإن ذلك يع ّد عائق ًا لها ي خدمة حجاج تلك‬ ‫اموؤ�س�سة‪ ،‬وي الغالب فاإن الأولد يعملون‬ ‫ي خدمة حجاج مكتب والدهم‪.‬‬

‫المطوفات لم يحصلن‬ ‫على حقوقهن في ااعتراف‬ ‫بهن وحقهن فــي حضور‬ ‫الجمعية‬ ‫قـ ّــدمـــنـــا صــــــورة واضــحــة‬ ‫للشعوب اإســامــيــة عــن دور‬ ‫المرأة السعودية وقدرتها على‬ ‫المشاركة في البناء‬

‫(ال�سرق)‬

‫تقدم الهدايا للحاجات ي ام�ست�سفيات‬

‫للرفع من كفاءة امطوفات ي الإ�سعافات‬ ‫الأولية واللغة الأوردية لتنمية هذه امهارات‬ ‫ّ‬ ‫لديهن‪ ،‬وامفرو�س اأن وزارة احج تقوم‬ ‫بتدريب امطوفات اأ�سوة بتدريب امطوفن‬ ‫ي امجالت كافة‪.‬‬ ‫• ماذا ل يوجد تن�سيق بن امطوفات‬ ‫اللواتي يعملن داخل اموؤ�س�سة الواحدة اأو ي‬ ‫اموؤ�س�ساتامختلفة؟ومااحل؟‬ ‫ امفرو�س اأن يكون هناك تن�سيق‬‫بن امطوفات داخل اموؤ�س�سة الواحدة‪،‬‬ ‫وهذا ما يحدث ي موؤ�س�سة جنوب اآ�سيا‪،‬‬ ‫حيث تو�سع خطة عمل واحدة وجدول‬ ‫موحد للزيارات الثقافية اميدانية‪ ،‬وكذلك‬ ‫توزيع امهام على امطوفات وزوجات وبنات‬ ‫امطوفن وامطوفات‪ ،‬بحيث تلتزم كل‬ ‫واحدة مهامها ول تكون هناك ازدواجية‬ ‫ي العمل‪ .‬اأما بن اموؤ�س�سات فلن يتم ذلك اإل‬ ‫عند العراف بدورها وحديد م�سوؤوليات‬ ‫ر�سمية ووظائف وخطة عمل تطبق على‬

‫حاجات‬ ‫فاتن حمد ح�سن ي زيارة ك�سوة الكعبة مع ّ‬

‫جميعاموؤ�س�سات‪.‬‬ ‫• هل ح�سل امطوفات على حقوقهن؟‬ ‫ ح�سل امطوفات على حقوقهن ما‬‫يخت�سبالأ�سهموامبلغامقطوع‪،‬وهيطبع ًا‬ ‫تختلف من موؤ�س�سة اإى اأخرى ح�سب ن�ساط‬ ‫اموؤ�س�سة ي تقدم خدمات متميزة تقوم‬ ‫على ال�ستثمار والعمل �سمن م�سروعات‬ ‫ُت�سهم ي رفع م�ستوى ال�سهم وامبلغ‬ ‫امقطوع كما هو احال ي موؤ�س�سة جنوب‬ ‫اآ�سيا با�ستخدام نظام العقد اموحد الذي‬ ‫يقومعلىالتناف�سيةيتقدماخدمة‪،‬وهي‬ ‫اموؤ�س�سةالوحيدةالتيت�ستخدمهذاالنظام‪،‬‬ ‫وم جروؤ موؤ�س�سة اأخرى ‪-‬حتى الآن‪ -‬على‬ ‫تغير النظام النمطي ال�سابق ي اخدمة‪،‬‬ ‫فبقيت اخدمات على حالها ومنذ ثلثن عام ًا‬ ‫ومحققطموحاتم�ساهميهاوم�ساهماتها‬ ‫ي توفر لقمة العي�س ال�سريفة خا�سة‬ ‫بالن�سبة للأرامل وامطلقات وغرهن!!! اأما‬

‫• حدثينا عن اللجنة الن�سائية ي موؤ�س�سة‬ ‫حجاج جنوب اآ�سيا وما هدفك من اإن�سائها؟‬ ‫ عملت جنة ن�سائية ي موؤ�س�سة‬‫جنوب اآ�سيا منذ عام ‪1425‬هـ ثم اأوقف‬ ‫ن�ساطها لعتبارات قانونية واإدارية‪،‬‬ ‫ثم اأعلنت جموعة اأخرى من مطوفات‬ ‫اموؤ�س�سة رغبتها ي العمل تطوع ًا‪،‬‬ ‫وعر�سن الأمر على جل�س الإدارة‪ ،‬الذي‬ ‫وافق م�سكور ًا على طلب اللجنة‪ .‬وم‬ ‫تعييني من ِقبل امجموعة كرئي�سة للجنة‬ ‫وتعين خالد �سابق كمن�سق لأعمال اللجنة‬ ‫الن�سائية ونقطة توا�سل بن اللجنة من‬ ‫جهة وموؤ�س�سة جنوب اآ�سيا ومكاتب اخدمة‬ ‫اميدانية واجهات احكومية والأهلية من‬ ‫جهة اأخرى‪ ،‬لدعم التوا�سل مع اجهات كافة‪،‬‬ ‫وا�ستمرت اأعمال اللجنة خم�س �سنوات منذ‬ ‫تاأ�سي�سها اإى الآن‪ ،‬اأما الهدف الأ�سا�س من‬ ‫اإن�ساء اللجنة فهو تقدم خدمات متميزة‪،‬‬ ‫حيث ن�سعى تطوع ًا جعل حج امراأة‬ ‫عبادة وثقافة وو�سيلة للتوا�سل الفكري‬ ‫والإن�ساي الذي يقوم على مبد أا الأخوة‬ ‫الإمانية بن امطوفة واحاجة من دول‬ ‫جنوب اآ�سيا‪ ،‬لتحقيق امنافع ال�سامية التي‬ ‫تقوم عليها �سعرة احج‪.‬‬ ‫اأما ر�سالتنا فهي اأن للمراأة احاجة‬ ‫خ�سو�سياتها‪ ،‬التي هي من �سميم‬ ‫اهتماماتنا امهنية‪ ،‬وذلك منحها فر�سة اأداء‬ ‫منا�سك احج براحة وطماأنينة وفق اأحكام‬ ‫ومبادئال�سريعةالإ�سلمية‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للأهداف اخا�سة فهي‪:‬‬ ‫رعاية احاجّ ات �سحي ًا وتفقد اأحوالهن‬ ‫وموا�ساتهن‪ ،‬توعية وتثقيف حاجات بيت‬ ‫الله احرام ديني ًا خا�سة فيما يتعلق ب�سعائر‬ ‫احج والعمرة‪ ،‬توطيد اأوا�سر ال�سداقة مع‬ ‫�سيفات الرحمن وتكوين علقات اإن�سانية‬ ‫�سامية‪ ،‬اإبراز منجزات خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن لتطوير اخدمات امقدمة حجاج‬ ‫بيت الله احرام ي مكة امكرمة وام�ساعر‬ ‫امقد�سة‪ ،‬تقدم �سورة وا�سحة لهذه‬ ‫ال�سعوب عن دور امراأة ال�سعودية –وخا�سة‬ ‫امكية– وقدرتها على ام�ساركة ي البناء‬ ‫والتنمية ومحو ال�سورة النمطية عنها‪،‬‬

‫• ما الإيجابيات التي حققت للجنة؟ وما‬ ‫اأبرزمنجزاتها؟‬ ‫ اأبرز الإيجابيات هي تكوين علقات‬‫اإن�سانية �سامية مع حاجات بيت الله احرام‪،‬‬ ‫و�سرورهن بالتعرف على امراأة ال�سعودية‬ ‫وما تتمتع به من ذكاء وفطنة وح�سن‬ ‫التوا�سل��� .‬كذلك التعرف على مظاهر النه�سة‬ ‫ي مكة امكرمة والأماكن امقد�سة واإجازات‬ ‫الدولة ال�سعودية برعاية خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن‪ ،‬كما مت ال�ستفادة ديني ًا من‬ ‫امحا�سرات امقدمة لهن وتغر ال�سلوكيات‬ ‫اخاطئة خا�سة ي العقيدة والعبادات‬ ‫اإى اأخرى متوافقة مع �سنة ام�سطفى عليه‬ ‫ال�سلة وال�سلم‪ ،‬وال�سعور بالمتنان‬ ‫للجنة على كرم ال�سيافة والوفادة وح�سن‬ ‫ال�ستقبال‪ .‬اأما اأبرز امنجزات‪ ،‬فهي اإن�ساء‬ ‫موقع على الإنرنت يقوم بالإ�سراف عليه‬ ‫وحديثه �سنوي ًا امطوف يا�سر حبوب‪ ،‬كما‬ ‫م فتح ح�ساب على التوتر والفي�س بوك‬ ‫مزيد من التوا�سل الجتماعي‪ .‬كما اأ�سبح‬ ‫لدينا ثلث قاعات رئي�سة ل�ستقبال احاجات‬ ‫ومركزها مكتب ‪ 2/‬عزوز حمد ح�سن‪،‬‬ ‫ومكتب ‪ 97/‬عارف مرزوقي كتبي‪ ،‬ومكتب‬ ‫‪ 116/‬ورئي�سه امطوف �سالح كو�سك‪،‬‬ ‫ما اأ�سهم ي تقدم �سورة وا�سحة لهذه‬ ‫ال�سعوب عن دور امراأة ال�سعودية –وخا�سة‬ ‫امكية– وقدرتها على ام�ساركة ي البناء‬ ‫والتنمية ومحو ال�سورة النمطية عنها‪،‬‬ ‫حتى اأ�سبح عدد ام�ستفيدات اأربعة اآلف‬ ‫حاجة‪ ،‬وقد رغبت جهات اأخرى ي التعاون‬ ‫مع اللجنة لإمانها بالدور الكبر الذي تقوم‬ ‫به اخدمة ل�سيفات الرحمن مثل مدار�س‬ ‫حفيظ القراآن وجمعية الر‪ ..‬وغرها‪.‬‬

‫خدمةاحاجّ ات‬

‫احاجات عن خدمة‬ ‫• هل ت�سرفكِ خدمة ّ‬ ‫زوجك واأولدك؟ وكيف تعاون زوجك واأولدك؟‬ ‫ ل‪ ..‬بحمد الله وتوفيقه‪ ،‬ل ي�سرفنا‬‫تقدم اخدمات حاجات بيت الله احرام‬ ‫عن امهام الأ�سرية‪ ،‬حيث لك ٍل وقته‬ ‫وواجباتهاخا�سةالتيتقدموفق اأولويات‬ ‫دقيقة‪ ،‬كما اأن امهام التي اأقوم بها تخطيطية‬ ‫واإ�سرافية‪ ،‬بينما اأخواتي امتطوعات‬ ‫جزاهن الله خر ًا‪ -‬يقمن بدور رائد ي‬‫الإجراءات التنفيذية للخطط‪ ..‬وما ل�سك‬ ‫فيه اأن هناك تعاون ًا كبر ًا متباد ًل بيني‬ ‫وبن زوجي ي تقدم الأعمال‪ ،‬واأرجو اأن‬ ‫يحذو اأبنائي حذو والديهم ي حب امهنة‬ ‫والتفاي من اأجلها‪.‬‬ ‫• ما اأهدافكم ام�ستقبلية؟‬ ‫ نهدف اإى تو�سيع قاعدة اخدمات‬‫واأن ت�سمل اأكر عدد مكن من احاجات‪،‬‬ ‫وكذلك الأقليات من جنوب اآ�سيا مثل‬ ‫امالديف والتبت وبورما وغرها‪...‬‬ ‫فموؤ�س�سة جنوب اآ�سيا ت�ستقبل �سنوي ًا ما‬ ‫يقارب ن�سف مليون حاج من دول جنوب‬ ‫اآ�سيا‪ ،‬فاإذا علمنا اأن ‪ %50‬منهم ن�ساء اأدركنا‬ ‫احجم الكبر من اخدمات التي حتاجها‬ ‫هوؤلء احاجات‪ .‬وكذلك �سنعمل ‪-‬اإن �ساء‬ ‫الله‪ -‬على ابتعاث امتطوعات وخا�سة‬ ‫ال�سابات اإى دول جنوب اآ�سيا لكت�ساب‬ ‫اللغات من م�سادرها‪ .‬وب�سفة عامة اأحلم‬ ‫بالتطوير الدائم للمهنة والتنويع ي‬ ‫الأن�سطة والفعاليات‪ ،‬واأن نرى حجاج‬ ‫بيت الله احرام قد ُقدمت لهم اخدمات‬ ‫الإلكرونية الراقية التي تقلل من الزدحام‬ ‫والتكد�س وتعينهم على اأداء امنا�سك بي�سر‬ ‫و�سهولة‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫اليانصيب في‬ ‫الصحف السعودية‬ ‫بع ��د اأن كن ��ا ن�ستكي م ��ن اليان�سيب‬ ‫ي القن ��وات الف�سائي ��ة اأ�سبحنا ن�ساهده‬ ‫الآن ي ال�سح ��ف ال�سعودي ��ة الت ��ي تدعو‬ ‫قراءه ��ا للدخ ��ول عل ��ى ال�سح ��ب وتاأخ ��ذ‬ ‫جائ ��زة الأح ��ام‪ ،‬هي نف� ��س احملة ولكن‬ ‫الو�سيلة الإعامية ختلفة‪.‬‬ ‫اأ�س ��درت هيئ ��ة الت�س ��الت ق ��راراً‬ ‫منع هذه اممار�سات ولكننا لزلنا نراها‪،‬‬ ‫وعل ��ى ال ��راأي ال�سائ ��د م ��ا اأك ��ر قراراتنا‬ ‫ولك ��ن ب ��ا تطبي ��ق‪ ،‬يوؤ�سفني حينم ��ا اأرى‬ ‫مذيع ��ي امف�س ��ل يبي ��ع الوه ��م للنا� ��س‪،‬‬ ‫ويوؤ�سفن ��ي اأن ت�سب ��ح ال�سحيف ��ة الت ��ي‬ ‫ُيفر�س اأن تبيع الفكر تبيع الوهم‪.‬‬ ‫وزارة الإع ��ام ُيفر� ��س اأن ل تبق ��ى‬ ‫بعي ��د ًا ع ��ن ه ��ذا امو�س ��وع لأن ال�سح ��ف‬ ‫�ستك ��ون اأكر ُم�س ��در لظاهرة اليان�سيب‬ ‫اإذا اعترناه ��ا اأك ��ر م�س ��ادر الإع ��ان‬ ‫والإع ��ام‪ ،‬بع ��د القن ��وات وال�سح ��ف‬ ‫�ستتبعه ��ا امح ��ات التجاري ��ة وم ��وردو‬ ‫ال�سل ��ع ال�سه ��رة و�سيت�ساب ��ق اجمي ��ع‬ ‫لبي ��ع امواط ��ن الوهم الذي غ ��ر اأنه حرام‬ ‫فاإن ��ه �سي�ستنزف جيب امواطن ام�ستنزف‬ ‫اأ�س ًا‪.‬‬ ‫ال�سح ��ف ُيفر� ��س اأن تت�ساب ��ق ي‬ ‫امي ��دان ي جاله ��ا امهن ��ي ال�سحفي ي‬ ‫متابع ��ة اخ ��ر والكلم ��ة ل اأن تتناف�س ي‬ ‫و�سائل الت�سويق التي تقرب من الن�سب‬ ‫وبي ��ع الوه ��م مئ ��ات الأل ��وف من اأج ��ل اأن‬ ‫يك�سب �سخ�س واحد‪.‬‬ ‫ا�ستفح ��ال ه ��ذه الظاه ��رة �سي�سي ��ب‬ ‫ال�سح ��ف اجادة ي امملكة التي مار�س‬ ‫ال�سحاف ��ة مهني ��ة عالي ��ة بالغ ��ن ورم ��ا‬ ‫جرفه ��ا الأي ��ام م ��ن ح ��ت �سغ ��ط ام ��ادة‬ ‫لرك ��وب اموج ��ة‪ ،‬نري ��د اأن نوق ��ف امركب‬ ‫وه ��و ي بدايت ��ه حت ��ى ل نغ ��رق ي بح ��ر‬ ‫من الن�س ��ب‪ ،‬ل باأ�س بالهدايا وام�سابقات‬ ‫والأف ��كار الت�سويقي ��ة ولكن ب�س ��رط اأن ل‬ ‫ت�سل للحرام ول لل�سحك على الذقون‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غداً ي الرأي‬

‫عبدالعزيز اخ�سر‬

‫�سعود الثنيان‬

‫خالد الغنامي‬

‫عبدال�سام الوايل‬

‫اأحمد عبداملك‬

‫فرا�س عام‬

‫غازي قهوجي‬

‫حمد قاري ال�سيد‬


‫إيش قصة أهلنا‬ ‫مع العيد؟!‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫�صاأح ��رم م�صاعر الذين �صيقراأون هذه امقال ��ة وهم ي مقاعدهم متجهون‬ ‫للخ ��ارج بحثا عن عيد اأمتع واأف�صل! لكن ��ي م اأ�صتطع اإخفاء م�صاعري‪ ،‬ولعلهم‬ ‫يوؤمن ��ون مب ��داأ احرام خي ��ار «ااآخ ��ر» واإن كان هذا ااآخر هو اأن ��ا‪ .‬حقيقة اأن‬ ‫الف ��رة الوحي ��دة التي اأعرف اأنن ��ي اأبدو فيها تقليديا �صارم ��ا متزمتا هي با‬ ‫�ص ��ك ف ��رة �صباح العي ��د ااأول‪ ،‬ا اأخفيكم اأنن ��ي منذ الطفول ��ة واإى يومنا هذا‬ ‫م يتغ ��ر �صيناريو �صب ��اح يوم العيد ااأول بالن�صبة ل ��دي اإا مرة واحدة وهي‬ ‫عندم ��ا كنت حاجّ ا! م اأك ��ن اأتخيل اأن مر �صباح العي ��د ااأول دون روؤية م�صهد‬ ‫اج ��ران عائدين م ��ن �صاة العيد وارتداء معظم النا� ��س م�صاحهم (ا اأخفيكم‬ ‫اأنه ��ا هي اللحظة الوحيدة التي اأ�صعر فيها باارتياح فقط اإزاء كرة الب�صوت)!‬ ‫وم اأت�ص ��ور اأن م ��ر اأ�صبوحة العيد دون انت�صار رائحة الع ��ود ااأزرق وروؤية‬ ‫ااأطف ��ال ماب�صهم اجديدة ينتظرون منك قطعة حل ��وى اأو ريال العيد (الذي‬ ‫اأ�صب ��ح جزءا من اما�صي) م اأت�صور اأن مر اأ�صبوحة يوم العيد ااأول دون اأن‬

‫يجتمع حول ��ك ااأقارب واجران وااأ�صدقاء‪ .‬م اأت�صور اأن مر عيد ااأ�صحى‬ ‫خا�ص ��ة دون اأن اأرى ااأ�صحي ��ة معلقة م ��ن عرقوبها وراأ�صه ��ا «ام�صلوط» تفوح‬ ‫رائحته‪ .‬جميع هذه ام�صاهد مرت ب�صرعة اأمامي عندما كنت حاجّ ا قبل �صنوات‬ ‫�صبيح ��ة العيد ااأول‪ ،‬كنت منهكا بعد اأن ع ��دت من احرم وقد اأكملت ‪� 35‬صاعة‬ ‫متوا�صلة دون نوم!‬ ‫وي اأح ��د ااأزق ��ة فوجئ ��ت بوقوف كهل اأ�صم ��ر اأمام بابه مرتدي ��ا «وزرة»‬ ‫وفانيل ��ة «عاقي» �صباح يوم العيد! بادرته بجمل ��ة «عيدك مبارك» لكنه ب�صرعة‬ ‫دخ ��ل بيته اخرب واأغلق الباب! زادت ده�صتي عندما �صاألت ااأطفال حول بيته‬ ‫فقالوا باأنه بنغاي يعي�س هنا منذ زمن وقد طرد اأبناءه اأنهم طامعون ي ماله!‬ ‫ك ��ررت عليهم‪ :‬هل هذا الفقر ملك م ��اا؟! فاأجابوا بالتاأكيد نعم هو اأغنى‬ ‫واح ��د ي ال�ص ��ارع! ا اأخفيك ��م اأ�صب ��ت حظتها باكتئ ��اب �صدي ��د! وم اأعلم اأن‬ ‫اأ�صبوح ��ة العي ��د �صتمر عل ��ى البع�س وهم بهذه اح ��ال! اأع ��ود اإى القراء على‬

‫في العلم والسلم‬

‫التشاور الحر‬

‫خالص جلبي‬

‫م��ن ا يعرف ال�ت��اري��خ يعيد دف��ع ف��وات�ي��ره مع‬ ‫ال�ف��وائ��د المركبة‪ .‬وم��ن ا ي��ع ك��ذب ال�سيا�سة يبقَ‬ ‫اأبد الدهر بين الحفر‪ .‬ومن ي�سدق كذابا فا يلومن‬ ‫اإا نف�سه وه��و ال �ك��ذاب‪ .‬اأق��ول ه��ذا بمنا�سبة تعهد‬ ‫النظام ال�سوري باإيقاف القتل ف��ي عيد ااأ�سحى‬ ‫حتى يتفرغ اأ��س� ٍ�اح ج��دي��دة‪ .‬ال�ث��وار اختلفوا على‬ ‫مذاهب فمنهم التقي ال��ذي يريد اإيقاف حمام الدم‬ ‫ولو اأياما معدودات‪ .‬ومنهم الذي قال النظام لي�س‬ ‫ل��ه اإ ًا وا ذم��ة فتابعوا القتال ي��ا �سباب واقتلوهم‬ ‫حيث ثقفتموهم وا تتخذوا منهم وليا وا ن�سيرا‪.‬‬ ‫وفريق ثالث يقول ا�ستفيدوا من فر�سة وقف اإطاق‬ ‫النار فاأطلقوا حميم المظاهرات �سيوا فاإن بادروكم‬ ‫بالقتل فاقتلوهم حيث وجدتموهم �سربا باليمين‬ ‫على ال��وج��وه وااأدب� ��ار‪ .‬اأن��ا اأتكلم م��ع كثيرين عن‬ ‫تطورات ااأمور والبارحة تحدثت مع ابنتي في كندا‬ ‫قالت بابا لم تعد ث��ورة اإنها ح��رب‪ .‬فهذه هي اأق��وال‬ ‫�ستى عن تطورات ااأم��ور في �سوريا‪ .‬عبد الباري‬ ‫عطوان المتحم�س تحدث عن الحيرة ويقول اإن جو‬ ‫تركيا حالة حرب وهي قادمة ا محالة! واأت�سور اأنا‬ ‫اإذا دخ��ل الجي�س التركي م��اذا �سيح�سل للجي�س‬ ‫ااأ�سدي؟‪ .‬ت�سوراتي اأن العثمانيين ااأت��راك الذين‬ ‫ا يعرفون الهزائم في تاريخهم اإا قليا �سيكونون‬ ‫عند درعا في الجنوب خال يوم اأو يومين‪ .‬اأن يقول‬ ‫النظام تعالوا اإلى كلمة �سواء واأن يقول ااإبراهيمي‬ ‫اأن الحالة منذرة بريح عقيم كلها موؤ�سرات كما قال‬ ‫المعار�س مي�سيل كيلو اإن ميزان القوى يتغير في‬ ‫ااأر� ��س و�سياأتي دور ال�سماء‪ .‬اأك�ب��ر ال�خ��وف من‬ ‫اان�ه�ي��ار ااأ� �س��دي اأن ي�ط��ول وي �اأخ��ذ معه كما قال‬ ‫عبدالرحمن ال��را��س��د حتى �سيف ‪2013‬م ربما‬ ‫خم�سين األ �ف��ا اإل ��ى رح�ل��ة ااأب��دي��ة ف��ا ي�ستطيعون‬ ‫تو�سية وا اإل��ى اأه�ل�ه��م ي��رج�ع��ون‪ .‬ال�ن�ظ��ام م�سمم‬ ‫ع�ل��ى الم�سي ح�ت��ى ال�ن�ه��اي��ة وال �ث��وار م��ا��س��ون في‬ ‫الثورة حتى النهاية وهذا الطريق يعني اأن ال�سحايا‬ ‫�سيزيدون واأن اآام المخا�س �ستكون هائلة عند اأم‬ ‫تنزف‪ .‬هل يقبل الثوار بالهدنة في عيد ااأ�سحى‪.‬‬ ‫التاريخ يقول اأن دورات الحرب كانت بمعدل ‪13‬‬ ‫�سنة مقابل �سنة هدنة يلتقط فيها الفريقان ااأنفا�س‬ ‫ليتابعوا القتال وهم اأن�سط‪ .‬ومنه كان نظام (ااأ�سهر‬ ‫الحرم) في الجاهلية من اأجل اأن تتوقف ااأط��راف‬ ‫عن النزاع لفترة‪ ،‬تتمتع خالها بال�سام ع�سى اأن‬ ‫تكف ع��ن ال�����رب! ولكن اأع�ظ��م تظاهرة �سام هي‬ ‫ال�ح��ج حيث يت�سح النا�س ب��ااأب�ي����س‪ ،‬ويكفوا عن‬ ‫الجدال والرفث والف�سوق وال�سيد الحرام ويهتفون‬ ‫للرحمن بقلوب بي�ساء تريد ال�سام الداخلي في‬ ‫النفو�س والم�سرة‪ .‬هكذا عنون الفيل�سوف ااألماني‬ ‫ك��ان��ط اأروع كتبه ن�ح��و ال���س��ام ااأب� ��دي (‪Zum‬‬ ‫‪.)ewigen Frieden‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ذكريات الحج‪ :‬القيم‬ ‫والفوائد واأهداف‬

‫هيثم حسن لنجاوي‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 10‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 26‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )327‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬

‫هدنة‬ ‫في سوريا‬

‫مقاع ��د الطائرة‪ ،‬حقيقة ا اأحد ينكر متعة ال�صفر وا اأحد ينكر حق ال�صياحة ي‬ ‫ااأر�س‪ ،‬وا اأنكر متعة ال�صفر اأيام العيد‪ ،‬ول�صت من يق�صر ااآخرين على وجهة‬ ‫نظ ��ر واحدة‪ ،‬لكني ا اأعلم قطعا ما هو ال�صيء اموجود ي اخارج الذي يجعل‬ ‫البع� ��س يزهد ي اأ�صبوح ��ة العيد اجميل ��ة؟! قطعا لي�س ب�صب ��ب احجوزات‬ ‫اأو ااإج ��ازة‪ ،‬وكذلك لي�س ب�صبب التلهف اإى ح ��ات «النايت كلوب» فلي�س كل‬ ‫ام�صافرين ذاهبن لتلك ااأماكن! وحتى اموات وال�صواطئ وامقاهي فهي متاحة‬ ‫ط ��وال العام‪ .‬فكرت ملي ��ا وم اأجد جوابا مقنعا‪ .‬هناك فئ ��ة بالتاأكيد ت�صاطري‬ ‫الغرام باأ�صبوحة العيد لذا جد هوؤاء «املكعن» ترى ي امطارات ثاي اأيام‬ ‫العي ��د‪ .‬لكن بالتاأكيد جميع هذه الفئات اأكر �صع ��ادة من تلك الفئة النائمة التي‬ ‫تذكري منظر ذلك البنغاي الكئيب!‬

‫منصور القطري‬

‫ذكر ابن ه�صام ي ال�صرة ما رواه ابن اإ�صحاق ي م�صاورة الر�صول (�صلى الله‬ ‫عليه و�صلم) اأ�صحابه ي معركة بدر الكرى‪ ،‬من اأن احباب بن امنذر بن اجموح‬ ‫قال للر�صول (�صلى الله عليه و�صلم)‪ :‬يا ر�صول الله‪ ،‬اأراأيت هذا امنزل اأمنز ًا اأنزلكه‬ ‫الله لي�س لنا اأن نتقدمه وا نتاأخر عنه‪ ،‬اأم هو الراأي واحرب وامكيدة؟ قال الر�صول‬ ‫(�صل ��ى الله عليه و�صل ��م)‪ :‬بل هو الراأي واح ��رب وامكيدة‪ .‬فقال‪ :‬ي ��ا ر�صول الله‪،‬‬ ‫اإن ه ��ذا لي�س من ��زل فانه�س بالنا�س حتى ناأتي اأدنى م ��اء بالقوم فننزله ثم نغور‬ ‫م ��ا وراءه م ��ن القلب ثم نبني عليه حو�ص ًا فنملوؤه ما ًء ث ��م نقاتل القوم فن�صرب وا‬ ‫ي�صربون‪ ،‬فقال الر�صول (�صلى الله عليه و�صلم)‪ :‬لقد اأ�صرت بالراأي‪.‬‬ ‫ي اأيامن ��ا ه ��ذه وب�صب ��ب ث ��ورة امعلوم ��ات وتن ��وع و�صائل اات�ص ��اات من‬ ‫ال�صبكة العنكبوتية وااإعام ااجتماعي وال�صبكات ااجتماعية ((‪Facebook‬‬ ‫‪ ))Twitter‬وامدون ��ات‪ ،‬وغرها من و�صائل اات�صال امختلفة‪ ،‬اأ�صبح امواطن‪،‬‬ ‫ال ��ذي قد يكون جال�ص ًا ي بيت ��ه (بالفانلة البي�صاء وال�صروال ااأبي�س)‪ ،‬يح�صب له‬ ‫األف ح�صاب لي�س من ِقبل موؤ�ص�صة معينة (ال�صركات واجهات احكومية ومنظمات‬ ‫امجتم ��ع ااأهلي‪ ...‬اإلخ)‪ ،‬بل اأ�صبح ق ��ادر ًا على اإحداث تغرات على م�صتوى الفرد‬ ‫وامجتم ��ع والدول ��ة والعام برمته‪� ،‬ص ��واء كان ذلك التاأثر �صلبي� � ًا اأو اإيجابي ًا‪ .‬لذا‬ ‫انطلقت فك ��رة تفعيل ام�صاركة بوا�صطة التكنولوجي ��ا ي احياة العامة من خال‬ ‫القناع ��ة باإمكانية ح�ص ��ن ااأداء احكومي واإثراء اح ��وار ومكن امواطن عر‬ ‫فر�صية غاية ي ااأهمية‪ ،‬وهي اأن النا�س اأذكياء ولديهم الرغبة ي العمل مع ًا‪.‬‬ ‫القطاع اخا�س كعادته كان �صباق ًا ي توظيف الفر�صية ال�صابقة عر الت�صاور‬ ‫ااإلك ��روي �صم ��ن ظاهرة م ��ا ُيع ��رف بااقت�ص ��اد الت�صارك ��ي ‪wikinomics‬‬ ‫للو�صول اإى قرارات اأف�صل‪ ،‬متجاوز ًا مراكز اخرة اموؤ�ص�صية‪ .‬على �صبيل امثال‪،‬‬ ‫قام ��ت اإحدى ال�ص ��ركات �صركة (اآي ب ��ي اإم) بعق ��د دورات حول التفك ��ر ااإبداعي‬

‫با�ص ��م ‪ ،world jams‬التي ت�صمح فيها للعاملن ح ��ول العام بتقدم امبادرات‬ ‫وح�صينه ��ا ب�صكل جماعي‪ .‬كم ��ا خطط الرئي� ��س التنفيذي لل�صرك ��ة ذاتها بتوفر‬ ‫�صن ��دوق بقيمة مائة ملي ��ون دوار لتنفيذ اأف�صل ع�صر اأف ��كار م التو�صل اإليها ي‬ ‫ع�صف ذهني جماعي عر ااإنرنت‪.‬‬ ‫عل ��ى ال�صعيدين العام ��ي وااإقليمي‪ ،‬جري ا�صت�ص ��ارات اأي�ص ًا بن امنظمات‬ ‫الدولي ��ة ومنظمات امجتمع امدي ب�ص� �اأن ال�صيا�صات الكبرة‪ .‬عل ��ى �صبيل امثال‪،‬‬ ‫البنك الدوي يقوم با�صت�صارة اجمعيات ااأهلية ب�صكل م�صتمر‪ ،‬كما ح�صل عندما‬ ‫ا�صتف ��اد البن ��ك ي ا�صراتيجيات تخفي� ��س اأعداد الفق ��راء‪ ،‬فاأ�صب ��ح التحاور ي‬ ‫امنظم ��ات الدولية من ااأمور ال�صائعة حتى عن ��د اإعداد تقارير التنمية التي ت�صدر‬ ‫كل عام‪.‬‬ ‫على م�صتوى امبادرات التطوعية العامية‪ ،‬موقع ‪ Wikipedia‬وهو موقع‬ ‫مو�صوع ��ي بل مكننا القول اإنه مث ��ل اأكر جمع للمعرفة وامعلومات‪ ،‬ناحظ اأن‬ ‫�صيانة واإن�صاء هذا اموقع يتم بوا�صطة متطوعن يقدمون خدماتهم بامجان من كل‬ ‫اأنحاء العام وبوا�صطة الت�صاور ااإلكروي التعاوي‪.‬‬ ‫وهك ��ذا تطور مفهوم (الت�ص ��اور الدمقراطي) عر زم ��ن التجربة ااإن�صانية‪،‬‬ ‫فه ��و اليوم مث ��ل �صك ًا م ��ن اأ�ص ��كال التع ��اون ام�صرك ي ال�ص� �اأن الع ��ام وامبني‬ ‫عل ��ى فر�صية فل�صفي ��ة هي‪ :‬تقوية م�صارك ��ة امواطنن ي اتخاذ الق ��رار ال�صيا�صي‬ ‫والتنموي وااجتماعي‪ .‬وهو ي�صر اأي�ص ًا اإى موذج اإبداعي هدفه زيادة انخراط‬ ‫وم�صارك ��ة امواطن ��ن ي اإبداء ال ��راأي مختلف الق ��رارات‪ .‬فعندما تت ��م اا�صتعانة‬ ‫بالنا� ��س ا�صت�صارتهم ي ق�صايا تعنيهم ب�صكل مبا�صر فاإن درجة حمل ام�صوؤولية‬ ‫اجماعي ��ة لديه ��م تكون اأك ��ر‪ .‬ومن جانب اآخر‪ ،‬ف� �اإن الت�صاور اح ��ر يع ّد قفزة ي‬ ‫اممار�ص ��ة الدمقراطية‪ ،‬فهو يهدف اإى التخفيف من عيوب الدمقراطية التمثيلية‬

‫الحج في رحلة‬ ‫ابن جبير‬ ‫محمد عبداه الشويعر‬

‫ُتعد كتب الرحات من الكتب التاريخية اممتعة؛ حيث ت�صتهر تلك الكتب بدقة‬ ‫الو�صف‪ ،‬و�صرد امعلومة التاريخية و�صدقها‪ ،‬واأي�ص ًا خلوها من امدح والذم وااختاف‬ ‫ي وجهات النظر‪ ،‬اأو الت�صويه لاأخبار التاريخية؛ لكون اأولئك الرحّ الة ي�صطرون ما‬ ‫يرون اأمام اأعينهم من بداية رحلتهم اإى نهايتها‪ ،‬حيث تتنوع تلك ام�صاهدات‪ ،‬فتارة‬ ‫ي�صفون امواقع اجغرافية‪ ،‬اأو حوات الطق�س ي البلد الذي هم موجودون فيه‪،‬‬ ‫اأو ي�صفون منا�صبات اجتماعية من زواج��ات اأو احتفاات بااأعياد وغرها‪ ،‬وتارة‬ ‫ي�صفون ام�صاهد ااقت�صادية مثل العملة امتداولة اآنذاك‪ ،‬فكتب الرحات اإذ ًا تفيد اأغلب‬ ‫الباحثن ي ال�صاأن ااجتماعي واجغراي وال�صيا�صي‪ ،‬وااقت�صادي وغره‪.‬‬ ‫وقد ا�صتهر عند العرب‪ ،‬خ�صو�ص ًا ي ااأندل�س‪ ،‬اأ�صماء رحالة ُكر‪ ،‬بيد اأن من‬ ‫اأ�صهرهم ابن بطوطة وابن جبر‪.‬‬ ‫و ُتعد رحلة ابن جبر من الرحات التي اأمدتنا بكم هائل من امعلومات امفيدة‬ ‫من خ��ال ام�صاهدات التي �صجلها اب��ن جبر ‪-‬رحمه الله‪ -‬ي رحلته‪ ،‬التي بداأها‬ ‫يوم ااإثنن ال�‪ 19‬من �صهر �صوال ل�صنة ‪578‬ه�‪ ،‬اموافق الثالث من �صهر فراير ل�صنة‬ ‫‪1182‬م‪ ،‬وكانت اانطاقة من مدينة غرناطة ي ااأندل�س؛ وقد ا�صتغرقت رحلته حتى‬ ‫عودته ثاث �صنوات‪ .‬كانت وجهة ابن جبر مكة امكرمة اأداء فري�صة احج‪ ،‬وقد �صجَ ل‬ ‫ي رحلته كثر ًا من ام�صاهدات لعجائب البلدان‪ ،‬وقد عُني بو�صف النواحي الدينية‪،‬‬

‫وام�صاجد‪ ،‬وقبور ال�صحابة‪ ،‬ومنا�صك احج‪ ،‬و�صجل ما كابده من اأهوال البحر والذعر‬ ‫الذي اأ�صابهم اأثناء رحلتهم‪ ،‬حيث يقول‪« :‬وي ليلة ااأربعاء ع�صفت علينا ريح‪ ،‬هال‬ ‫لها البحر‪ ،‬وجاء معها مطر‪ ،‬تر�صله الرياح بقوة‪ ،‬كاأنها �صبايب �صهام ‪ ،‬فعظم اخطب‪،‬‬ ‫وا�صتد الكرب‪ ،‬وجاءنا اموج من كل مكان اأمثال اجبال ال�صائرة‪ ،‬فبقينا على تلك احال‬ ‫الليل كله‪ ،‬الياأ�س قد بلغ منا مبلغه‪ ،‬وارجينا مع ال�صباح ُفرجة تخفف عنا بع�س ما‬ ‫نزل بنا‪ ،‬فجاء النهار ما هو اأ�صد هو ًا واأعظم كرب ًا‪ ،‬وزاد البحر اهتياج ًا‪ ،‬واأربدت‬ ‫ااآفاق �صواد ًا‪.»...‬‬ ‫واهتم ابن جبر بذكر اح��روب الدائرة اآن��ذاك بن ام�صلمن وال�صليبين ي‬ ‫باد ال�صام‪ ،‬وتعر�س لذكر العاقة التي كانت �صائدة بن ام�صلمن وال�صليبين فرة‬ ‫اح��روب ال�صليبية رغ��م وج��ود اح��رب بينهم‪ ،‬وك��ان اب��ن جبر من اأ�صد امعجبن‬ ‫وخ�صه بالثناء‬ ‫بال�صلطان �صاح الدين ااأيوبي‪ ،‬واأ�صار اإليه اأكر من مرة ي كتابه‪َ ،‬‬ ‫وال�صكر على ما يقوم به من جهاد �صد ال�صليبين‪.‬‬ ‫ا�صتغرقت رحلة ابن جبر من غرناطة اإى مكة نحو �صبعة اأ�صهر‪ ،‬وكان طريقه‬ ‫من غرناطة اإى ااإ�صكندرية فالقاهرة‪ ،‬ثم ركب البحر اإى جدة عن طريق عيذاب‪ ،‬ثم‬ ‫و�صل اإى مكة يوم اخمي�س ال�‪ 13‬من ربيع ااآخر ل�صنة ‪578‬ه�‪ ،‬اموافق الرابع من‬ ‫�صهر اأغ�صط�س ل�صنة ‪1182‬م‪.‬‬

‫يلخ� ��س مق ��ال اليوم فك ��رة كتابي «ذكريات اح ��ج» الذي قم ��ت بتاأليفه عام‬ ‫‪2008‬م‪ ،‬و�صاأو�ص ��ح في ��ه بع�س منافع احج من خ ��ال ذكرياته �صائ ًا اموى عز‬ ‫وجل ال�صامة والتوفيق حجاج بيت الله الكرام‪.‬‬ ‫فااإ�صام دين يقوم على اأركان خم�صة تنر طريق ام�صلم وتهديه اإى �صواء‬ ‫ال�صبي ��ل‪ .‬فالركن ��ان ااأول والثاي يوؤديهما ام�صلمون ب�ص ��كل يومي‪ .‬اأما ال�صوم‬ ‫وال ��زكاة فهما ركن ��ان يوؤديان ب�صكل دوري مرة واحدة ي الع ��ام‪ .‬اأما احج فاإنه‬ ‫واجب مرة واحدة ي العمر وفق �صروط معينة حددها الله �صبحانه وتعاى على‬ ‫عباده‪ .‬وب�صبب وجوبه ي العمر مرة واحدة‪ ،‬فاإنه ابد اأن تبقى منه ذكرياته التي‬ ‫ج�صد الرحلة الروحية – احياتية‪ .‬من هذا امنطلق‪ ،‬جد اأن درا�صة منافع احج‬ ‫يجب اأن تركز على جانب ذكرياته‪.‬‬ ‫نعم يبقى احج ذكرى‪ ،‬لها فوائدها التي مكن اا�صتئنا�س بها ي احياة‪.‬‬ ‫ولكنها لي�صت ذكرى كاأي ذكرى‪ ،‬وذلك اأنها تنقل ااإن�صان اإى جو روحاي عظيم‬ ‫عا�ص ��ه وتعلم منه درو�ص ًا كثرة‪ .‬كيف ا‪ ،‬وقد ا�صتط ��اع ي خال اأيام جهاد ترك‬ ‫املذات؟‬ ‫يق ��ول الل ��ه �صبحانه وتع ��اى‪« :‬وذكر فاإن الذك ��رى تنفع اموؤمن ��ن» (�صورة‬ ‫الذاريات ااآية ‪ ،)55‬ولكن كيف ينتفع اموؤمن بذكريات احج؟ معنى اآخر‪ ،‬كيف‬ ‫ي�صتمر ي امحافظة على تطبيق القيم امكت�صبة من احج؟ اإن كتابة ذكريات احج‬ ‫اخا�ص ��ة باح ��اج ومطابقت��ا مع ما هو موج ��ود اأ�ص ًا من قي ��م اإ�صامية عريقة‬ ‫�صتك ��ون جموعة فوائ ��د ت�صاعده على النج ��اح ي حقيق اأهداف ��ه ال�صخ�صية‬ ‫التعبدية ‪ -‬احياتية باإذن الله تعاى‪.‬‬

‫حيث اإن العاقة بن‪ :‬القيم‪ ،‬والفوائد‪ ،‬وااأهداف عاقة بنائية‪ .‬معنى اآخر‪،‬‬ ‫غالب� � ًا ما تكون ااأهداف الناجحة قائم ��ة على فوائد معينة‪ ،‬وتكون هذه ااأخرة‬ ‫مبني ��ة على جموعة قيم‪ .‬وديننا ااإ�صام ��ي احنيف مليء بهذه القيم ام�صاعدة‬ ‫عل ��ى النجاح والتف ��وق‪ .‬ومن اأمثلة القي ��م ااإ�صامية‪ :‬ال�صر‪ ،‬الت ��وكل‪ ،‬النظام‪،‬‬ ‫الدعاء‪ ،‬ال�صدقة‪ ،‬مكافاأة النف�س‪ ،‬الرويح‪ ،‬ال�صكر‪ ،‬اا�صتعاذة بالله من ال�صيطان‪،‬‬ ‫القدوة ال�صاحة‪ ...‬اإلخ‪.‬‬ ‫وكتاب ��ة ذكريات اح ��ج تتطلب منهجي ��ة معينة‪ ،‬حيث مك ��ن تق�صيمها اإى‬ ‫جزءي ��ن‪ :‬الذك ��رى والفوائ ��د‪ .‬وقد حتوي رحل ��ة احج على �ص ��ت ع�صرة ذكرى‬ ‫وفائ ��دة‪� .‬صناأخ ��ذ منها ي هذا امق ��ال ذكرى ق ��رار الذهاب اإى اح ��ج ون�صتتنج‬ ‫فائدته‪.‬‬ ‫فق ��رار الذهاب اإى احج م يكن اتخ ��اذه بااأمر الهن اأنه يحتاج اإى فرة‬ ‫زمنية حيث يفكر فيه‪ ،‬ثم ميل القلب اإليه‪ ،‬وتقوم اجوارح بتنفيذه‪ ،‬فرى احاج‬ ‫قد حزم اأمتعته اإيذان ًا برحلة احج‪ .‬واإذا قام احاج بكتابة ذكريات قرار الذهاب‪،‬‬ ‫فاإن ��ه قد ي�صل اإى فائدة معين ��ة مفادها‪ :‬اإذا اأردت اأن حق ��ق هدف ًا ما ي احياة‪،‬‬ ‫اعمل واجته ��د ي اإيجاد ااأ�صباب امادية والروحية اموؤدية لتحقيق ذلك الهدف‪،‬‬ ‫�صائ ًا الله عز وجل ت�صخر وتطويع كل ااأمور من اأجل حقيق ذلك الهدف‪ .‬حيث‬ ‫اإن فك ��رة ق ��رار احج قد حول ��ت اإى واقع ب�صبب حقق قيمتن عل ��ى ااأقل هما‬ ‫ااأخ ��ذ بااأ�صباب‪ :‬امادية والروحية‪ .‬ولعل ما ي ��رر ذلك هو ماذا ا�صتطاع احاج‬ ‫ي�صتطع من قبل؟‬ ‫تاأدية فري�صة احج هذا العام وم ِ‬ ‫لاإجاب ��ة عل ��ى ه ��ذا ال�ص� �وؤال‪ ،‬يج ��ب اأن ميز ب ��ن نوعن م ��ن ااأ�صباب ي‬

‫من خال تعزيز دور امواطن الذي ا ينبغي اأن يبقى دوره منح�صر ًا فقط ي احق‬ ‫ي الت�صوي ��ت اأو الر�ص ��ح ي امجال� ��س البلدي ��ة والنيابية والرماني ��ة‪ .‬بل متد‬ ‫لي�صم ��ل احق ي امتابعة وتقدم ام�صورة والتقييم‪ .‬معنى اآخر هو عملية تفعيل‬ ‫حقوق امواطن من حقوق مو�صمية تبداأ مع كل ا�صتحقاق انتخابي وتنتهي بانتهائه‬ ‫اإى حقوق دائمة وم�صتمرة مار�س ب�صكل يومي ومبا�صر‪ .‬فاإذا كانت الدمقراطية‬ ‫التمثيلي ��ة مو�صمي ��ة فاإن النا� ��س هنا ا ينته ��ي دورهم مجرد انته ��اء اا�صتحقاق‬ ‫وواع وم�صتم ��ر‪ .‬اإنها تعزيز لفكرة‬ ‫اانتخاب ��ي‪ ،‬اأن الت�ص ��اور احر ن�ص ��ط و�صفاف ٍ‬ ‫الدمقراطي ��ة منه ��ج جديد يقوم على ا�صتغ ��ال التكنولوجي ��ا‪ ،‬ويت�صمن التفاتة‬ ‫رائع ��ة اإى اانتقال من ثقافة توؤمن باخبر الواحد اإى اأخرى تتبنى (جارب حل‬ ‫ام�صكات) ب�صكل جماعي ع ��ر قطاع عري�س من ااأفراد ام�صاركن‪ .‬الت�صاور احر‬ ‫يعزز ثقة النا�س باأنف�صهم‪ ،‬واأن امعلومات واخرات لي�صت حكر ًا على امحرفن‪.‬‬ ‫فف ��ي كثر م ��ن ااأحيان يك ��ون ااعتم ��اد عل ��ى امتخ�ص�ص ��ن وحدهم �صالب� � ًا‪ ،‬اأن‬ ‫اجتماعاتهم ا تكون علنية فيفتقر اإى ال�صفافية ويرتب عليه اتخاذ قرارات �صرية‬ ‫ي غرف خلفية‪ ،‬وقد ُتنتهك فيه روح وحقيقة ام�صاركة اجماعية‪.‬‬ ‫نعم ي بدياته امعا�صرة كان يرتكز موذج الت�صاور احر على (ثاثة) اأطراف‬ ‫رئي�صة هى احكومة والقطاع اخا�س وامجتمع امدي‪.‬‬ ‫اأم ��ا احكومة‪ :‬فدورها يتمثل ي و�ص ��ع ااإطار القانوي والت�صريعي الثابت‬ ‫والفع ��ال اأن�صط ��ة القط ��اع العام واخا� ��س وااأهلي عل ��ى حد �صواء‪ .‬اأم ��ا القطاع‬ ‫اخا� ��س‪ :‬فيمثل ام ��ورد الرئي�س لفر�س ت�صغي ��ل ااأيدي العاملة عل ��ى ام�صتويات‬ ‫كاف ��ة‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى اأهليته لتحقيق التنمي ��ة ااقت�صادية‪ .‬اأما امجتم ��ع امدي‪ :‬فهو‬ ‫جموعة التنظيمات ااجتماعية التطوعي ��ة احرة التي تعمل فى ا�صتقال ن�صبي‬ ‫ع ��ن اموؤ�ص�صات ااإرثية مثل ااأ�صرة والع�صرة والقبيلة من ناحية‪ ،‬وعن احكومة‬ ‫وموؤ�ص�صاتها من ناحية اأخرى‪ .‬اأي اأن تنظيمات امجتمع امدي كيانات و�صيطة بن‬ ‫احكوم ��ة والعائلة‪ .‬بل هي قلب احياة ااجتماعي ��ة امنظمة‪ ،‬الذي من اأهم �صماته‬ ‫التطوعي ��ة والعطاء وااعتم ��اد على الذات واا�صتق ��ال‪ ،‬وكاأن العام اليوم يحقق‬ ‫مقول ��ة الفيل�ص ��وف الروماي (�صي�ص ��رون)‪ :‬اإن احري ��ة هي ا�صمى امع ��اي‪ ،‬واإن‬ ‫ه ��ذه احرية ا تك ��ون واقعة حقيقة اإا اإذا كانت متاحة للجميع ويتمتع بها ااأفراد‬ ‫امكوّنون للدولة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فق ��ط رغب ��ت التذكر ب� �اأن ام�صج ��د ‪-‬تاريخيا‪ -‬ق ��د اقرب م ��ن مار�صة فكرة‬ ‫الت�ص ��اور احر ب�صكله ��ا ااإن�ص ��اي والعفوي‪ ،‬فلم يك ��ن دوره ح�صور ًا عن ��د اأداء‬ ‫العبادات‪ ،‬بل كان له دور �صيا�صي وثقاي واجتماعي وتنظيمي وق�صائي‪ ،‬فام�صجد‬ ‫رب ��ى ااأبن ��اء عل ��ى روح اجماع ��ة وااح ��اد‪ ،‬وكان مثابة موؤم ��ر م�صغر لطرح‬ ‫م�صكات ااأمة واإيجاد احلول لها‪.‬‬ ‫‪alqatari@alsharq.net.sa‬‬

‫وقد و�صف ابن جبر احرم امكي‪ ،‬والكعبة ام�صرفة و�صف ًا دقيق ًا‪ ،‬وكانت ده�صته‬ ‫ي كرة اأعداد حجاج تلك ال�صنة؛ حيث كان عددهم كثر ًا‪ ،‬ويقول‪« :‬فمن ااآيات البيِنات‬ ‫اأن ي�صع هذا اجمع العظيم هذا البلد ااأمن الذي هو بطن وا ٍد �صعته َغ ْلوه اأو دونها‬ ‫ولو اأن امدن العظيمة حُ مل عليها هذا اجمع ل�صاقت عنه‪ ،‬وما هذه البلدة امكرمة فيما‬ ‫تخت�س به من ااآيات البيِنات ي ات�صاعها لهذا الب�صر امُعجز اإح�صاوؤه اإا كما �صبهها‬ ‫العلماء حقيقة باأنها تت�صع لوفودها ات�صاع الرحم مولودها»‪.‬‬ ‫ويذكر ابن جبر خروج النا�س اإى ِمنى وهو يوم الروية‪َ ،‬ث ّم خروجهم اإى‬ ‫عرفات‪ ،‬ويقول‪« :‬وتكامل جمع النا�س بعرفات يوم اخمي�س وليلة اجمعة كلها‪،‬‬ ‫فاأ�صبح يوم اجمعة امذكورة ي عرفات جمعا ا �صبيه له اإا اح�صر‪ ،‬فلما جُ مع بن‬ ‫الظهر والع�صر يوم اجمعة امذكورة وقف النا�س خا�صعن باكن‪ ،‬واإى الله عز وجل‬ ‫ي الرحمة مت�صرعن»‪ ،‬ويذكر اأي�ص ًا‪« :‬وبعد غروب ال�صم�س نفر احجيج اإى مزدلفة‬ ‫فجمعوا بها بن الع�صاءين‪ ،‬واتقد ام�صعر احرام تلك الليلة كلها م�صاعل من ال�صمع‬ ‫امُ�ص ّرج‪ ،‬واأما م�صجده فعاد كله نور ًا‪ ،‬فيخيل للناظر اإليه اأن كواكب ال�صماء كلها نزلت‬ ‫به‪ ،‬وعلى هذه ال�صفة كان جبل الرحمة وم�صجده ليلة اجمعة؛ اأن هوؤاء ااأعاجم‬ ‫اخرا�صانين و�صواهم من العراقين اأعظم النا�س همة ي ا�صتجاب هذا ال�صمع‬ ‫واا�صتكثار منه اإ�صاءة لهذه ام�صاهد الكرمة»‪.‬‬ ‫ومن م�صاهداته التي ذكرها اأي�ص ًا ك�صوة الكعبة ام�صرفة‪ ،‬ويقول‪« :‬ومَا كان يوم‬ ‫الثاثاء الثالث ع�صر من ال�صهر امبارك ا�صتغل ال�صيبيون باأ�صبالها خ�صراء يانعة‪ُ ،‬تقيَد‬ ‫ااأب�صار حُ �صن ًا‪ ،‬ي اأعاها ر�صم اأحمر وا�صع مكتوب بعد الب�صملة «ا َإن اأو َل بيتٍ وُ�ص َع‬ ‫للنا�س للذي ببكة مُبا َرك ًا وهدىً للعام َ‬ ‫ن»‪ ،‬فكملت ك�صوتها‪ ،‬و�صمرت اأذيالها الكرمة‪،‬‬ ‫فاح للناظرين منها اأجمل منظر‪ ،‬كاأنها عرو�س جُ ليت ي ال�صند�س ااأخ�صر»‪.‬‬ ‫وكانت مدة مقام ابن جبر ي مكة منذ و�صوله اإليها اإى اأن غادرها يوم اخمي�س‬ ‫ال�‪ 22‬من ذي احجة ل�صنة ‪578‬ه�‪ ،‬ثمانية اأ�صهر وع�صرة اأيام‪.‬‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫احي ��اة‪ .‬اأما ااأوى فهي املمو�صة وامح�صو�ص ��ة‪ ،‬واأما الثانية فهي ااأ�صباب غر‬ ‫امح�صو�صة‪ .‬مثال على ذلك‪ ،‬لكي ينجح الطالب ي امدر�صة يجب عليه اأن يذاكر‪،‬‬ ‫ومع تلك امذاكرة عليه اأن يدعو بالتوفيق‪ ،‬ويت�صدق بنية النجاح‪ ،‬وي�صكر الله ثم‬ ‫من ي�صاعده لدوام نعمة النجاح‪.‬‬ ‫ولك ��ي يحقق ااإن�ص ��ان اأي هدف‪ ،‬يجب علي ��ه اأن يوازن ب ��ن ال�صبب امادي‬ ‫والروح ��ي «ااإن�صان مركب من عن�صرين‪ :‬اأر�ص ��ي وهو اج�صد‪ ،‬و�صماوي وهو‬ ‫ال ��روح‪ .‬وقدم ًا قام النزاع احاد بينهم ��ا كما يكون بن ال�صيئن اأحدهما لاآخر‬ ‫�صد وعدو‪ .‬والنا�س ي ميلهم لهذا العن�صر اأو ذاك بن مفرط ومفرط‪ ،‬اإا من كان‬ ‫حكيم ًا فعرف ٍ‬ ‫لكل حقه واأر�صاه بقدر» (مو�صى‪ ،‬احج من الناحية الفل�صفية‪ ،‬مج‬ ‫‪� .22‬س ‪.)33‬‬ ‫عندما تنوي حقيق اأي هدف ا�صاأل نف�صك‪ :‬ماذا فعلت لتحقيق ذلك الهدف؟‬ ‫اإذا اجتهد ااإن�صان واأخذ بااأ�صباب اموؤدية لتحقيق هدف معن ودعا الله �صبحانه‬ ‫وتعاى بقلب �صليم‪ ،‬فاإن الله العزيز احكيم �صوف ي�صخر ويطوع امع�صات التي‬ ‫تعوق حقيق ذلك الهدف‪ .‬و�صوف يتم م�صيئة الله حقيق ذلك الهدف‪.‬‬ ‫نرى بع�صنا حينما ا ي�صتطيع اأن ي�صل اإى هدفه يقول‪ :‬م يحالفني احظ‪،‬‬ ‫م اأ�صادف من يعينني على حقيق هدي‪ ،‬هناك من �صحري‪ ...‬اإلخ‪ ،‬هذه عامات‬ ‫الت ��واكل‪ .‬ولكن‪ ،‬من ي ��وازن بن ااأ�صب ��اب امادية والروحية �صي�ص ��ل حتم ًا اإى‬ ‫مراده‪ ،‬وهذه فائدة واحدة فقط من فوائد احج م ا�صتنتاجها من كتابة ذكراها‪.‬‬ ‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬


‫العيد طفل!‬

‫عبدالصبور بدر‬

‫احل اأن تقتدي بطفلك ي هذا اليوم امبارك‪ ،‬انظر اإى األوان ماب�س ��ه اجديدة‬ ‫التي ارتداها على عجل وهو نع�س ��ان لرافقك اإى ال�س ��اة ويقلد حركاتك ي القيام‬ ‫والركوع وال�س ��جود‪ .‬راقب �س ��حكته ال�سغرة التي ت�سبه �س ��كين ًا طيبة قادرة على‬ ‫اأن تك�س ��ط تراكمات من حزن قدم جلط على قلبك فاأفقده الب�س ��مة‪ .‬ا تفوّت فر�سة‬ ‫م�ساهدة فرحة تك�سو وجهه الب�ض امكتنز بالبهجة وهو مرح خلف اأقرانه وي�سكلون‬ ‫مع ًا قطار ًا من امرح‪ .‬ا�س ��رق ال�س ��مع اإى �س ��وته الرقيق وهو يردد اأغنية يقلد فيها‬ ‫مطرب ًا ‪-‬رما‪ -‬ا يروق لك‪ .‬تاأمل يده التي تنزف حلوى ومرده وهو ي�س ��ر على اأن‬ ‫م�سحها ي ماب�سه حطم ًا قواعد النظافة بعند ي�ستحق عليه ُقبلة‪.‬‬ ‫�س ��عادة طفلك عدوى‪ ،‬ا حرم نف�سك ‪-‬ي العيد‪ -‬من ااإ�سابة بها‪ .‬اذهب به اإى‬ ‫اأماك ��ن لهوه‪ ،‬وتعامل مع ��ه كاأنك ي مثل عمره‪ .‬اإذا دع ��اك اأن تركب معه «امراجيح»‬ ‫فلي�ض عليك حرج اأن تقبل دعوته الكرمة‪ .‬ج ّرب –ولو مرة‪ -‬اأن تدوخ واأنت ت�سحك‬ ‫بعلو �س ��وتك ي اخ ��اء‪ .‬حينها لن ت�س ��دق اأن من يفعل ذلك هو اأن ��ت الذي تدوخه‬

‫هموم يكتمها ي �سدره وا ينطق بها اإا ي اخفاء‪.‬‬ ‫ه ��ل طلب منك اأي�س� � ًا اأن ت�س ��اركه لع ��ب الكرة؟ ان� � َ�ض خجلك وكن ي م�س ��توى‬ ‫�س ��جاعته وه ��و يجري اأمامك ويقع عل ��ى ااأر�ض دون اأن يهتم من ي�س ��خر منه‪ ،‬وا‬ ‫يكرث ‪-‬مثلما تفعل‪ -‬بف�سولين يعدون على النا�ض حركاتهم‪ ،‬و�سكناتهم‪ ،‬واأنفا�سهم‪.‬‬ ‫تعلم من ابنك اأف�سل طريقة اإق�ساء من يتعمدون ت�سيد ااأخطاء‪ .‬احظ ان�سغاله باأمر‬ ‫نف�سه لي�سل اإى اأعلى درجات الر�سا‪ .‬اأما اإذا اأوقفك ي منت�سف ام�سافة بن حجرين‬ ‫ون�سبك حار�س� � ًا للمرمى فدعه يحرز اأهداف ًا لت�سد حاجتك نحو الفخر بهزمتك على‬ ‫ام� �اأ! واأن ��ه ا يكف عن اللعب �ستكت�س ��ف ي نهاي ��ة اليوم اأنك مره ��ق ‪-‬ولكن‪ -‬من‬ ‫�سعادة كبرة اأهداها لك �سغر (اأو �سغرة) دون اأن يفقدها‪ ،‬ذلك اأن الطفولة فرحة‬ ‫كلما نهلنا منها ربت‪ ،‬واإذا ان�سرفنا عنها حرمنا اأنف�سنا من بهجة تفك ما نحتفظ به من‬ ‫عُقد‪ ،‬فما اأروع ديننا ااإ�سامي الذي ياأمرنا بال�سعادة ويخ�س�ض لها عيدين‪.‬‬ ‫ا ت�س ��دق من يقول لك اإن ال�س ��عادة بعيدة امنال‪ ،‬باإمكانك اأن ت�س ��معها ‪-‬اليوم‪-‬‬

‫إسام القراءات‬ ‫التعميمية‬ ‫ااإ�س ��ام كان هو اا�س ��تثناء الوحيد من جمي ��ع ااأديان الذي بقي مانع ًا �س ��د‬ ‫التحول اإى العلمنة‪ ،‬وذلك دائم ًا ح�سب اآرن�ست غلر الباحث ااأنروبولوجي‪ ،‬الذي‬ ‫نوق�س ��ت اآراوؤه واأبحاثه من طرف عديد من امفكرين العرب من قبيل �س ��امي زبيدة‪،‬‬ ‫ر�سوان ال�سيد‪ ،‬اإدوارد �سعيد‪ .‬لكننا نريد هنا فقط اأن نتوقف على اجزئية التي اأمح‬ ‫فيها اإى جملة ااأ�سباب التي اأدت اإى مثل هذه اممانعة دون التورط ي ا�ستدعاء هذه‬ ‫النقا�سات اإا ما يت�سل ب�سياق مو�سوعنا الذي نتناوله هنا‪ .‬يعتمد غلر ي تف�سره‬ ‫هذا اا�س ��تثناء على فر�س ��يتن‪ :‬ااأوى تخ�ض مفهوم ااأ�سولية ي ت�سورها العام‪،‬‬ ‫وااأخرى ترتبط بنظرية العلمنة التي جرى ا�ستخا�سها من التطورات التي طالت‬ ‫عموم امجتمع الغربي‪ .‬لقد وجد اأن اأف�سل فهم لاأ�سولية ي اإطار مو�سوعه اإما يتم‬ ‫من خال ما تنكره‪ .‬وما تنكره هو ما فر�سه العلم على ذهنية امجتمعات احديثة من‬ ‫ت�س ��ورات وقناعات بدلت موقف ااإن�سان من الدين وااإن�سان واحياة‪ ،‬فعلى �سبيل‬ ‫امثال التناق�ض الذي تراه الذهنية ااأ�سولية بن �سفر التكوين واآرائه ي خلق العام‬ ‫واأ�س ��ل ااإن�س ��ان من جهة‪ ،‬وبن ااآراء العلمية من النظرية الداروينية اإى الفيزياء‬ ‫الكونية احديثة من جهة اأخرى‪ ،‬هو لي�ض تناق�س ًا اأو بتعبر غلر نف�سه ا ي�سبب «اأي‬ ‫قلق للموؤمنن احداثين»‪ ،‬فهم يفر�س ��ون ‪-‬اأي ه� �وؤاء اموؤمنون‪ -‬اأن ااآراء العلمية‬ ‫وامعتقدات الدينية رغم تناولها على ما يبدو نف�ض ااأحداث فهما يقعان ي احقيقة‬ ‫على م�ستويات ختلفة مام ًا‪ ،‬بل جرى التعبر عن كل منهما اإجما ًا كما يعتقد بع�سهم‬ ‫بلغة ختلفة‪� ،‬س ��من اأنواع متميزة اأو منف�سلة من اخطاب»‪ .‬اأي بعبارة موجزة اأن‬ ‫ااختاف يقع على م�س ��توى التعبر ولي�ض على م�ستوى جوهر العقيدة اأو امعتقد‪.‬‬ ‫ا يخفى اأن هذا الت�س ��ور الذي يطرحه غلر لاأ�س ��ولية كي يقي�ض عليه اأحد اأ�سباب‬ ‫اممانعة ااإ�سامية هو ت�سور يرتبط اأ�سا�س ًا بالتاريخ الكن�سي ام�سيحي ي ت�سديه‬ ‫للفر�سيات العلمية التي تطورت بال�سد منه منذ القرن ال�ساد�ض ع�سر‪ .‬رغم اأننا نتفق‬ ‫معه مام ًا على تو�س ��يف حالة هذه اممانعة التي تطال بع�ض امجتمعات ااإ�سامية‪.‬‬ ‫وم ��ا يثر اانتباه اأي�س� � ًا هو اخت ��زال التاريخ ااإ�س ��امي بجميع طوائفه وت�س ��عب‬

‫محمد الحرز‬

‫معتقداته و�سعوبه من خال قراءته عر مفاهيم م�سقطة عليه من اخارج كما هو حال‬ ‫مفهوم ااأ�سولية‪ .‬فغلر حينما ي�ستعر�ض التاريخ ااإ�سامي يرى اأن ام�ساألة امركزية‬ ‫التي ينبغي الركيز عليها هنا هي ان�س ��طار ااإ�س ��ام اإى‪ :‬اإ�سام نخبوي رفيع مثل‬ ‫ثقافته العليا الفقهاء والعلماء وامفكرون‪ ،‬واإ�سام �سعبوي قاعدي مثل العامة ثقافته‬ ‫الدنيا‪ .‬وم تكن ح�سب راأيه احدود فا�سلة بن ااثنن‪ ،‬بل كانت ي كثر من ااأحيان‬ ‫يكتنفها الغمو�ض واالتبا�ض‪ .‬وعليه فقد بنى حليله على هذه الفكرة م�س ��تند ًا على‬ ‫ا�س ��تنتاجات عديدة‪ ،‬من اأهمها اأن ااإ�س ��ام الرفيع كان يعي�ض ي امراكز اح�س ��رية‬ ‫وتعتنق ��ه طبقة التجار الرجوازية‪ ،‬وهي عادة ما تك ��ون اأقرب اإى التقيد بالقوانن‬ ‫والنظام والقواعد والتعلم واابتعاد التام عن التفكر الاعقاي والعاطفي ي ن�سر‬ ‫الدين‪ .‬اأما اأتباع ااإ�س ��ام ال�سعبوي فهم اإذا ما عرفوا ‪-‬كما يقول‪« -‬القراءة والكتابة‬ ‫فاإنهم ي�ستخدمونها اأغرا�ض ال�سحر ولي�ض كاأداة للعلم والثقافة‪ ،‬وهم يركزون على‬ ‫ال�س ��عوذة اأك ��ر من التعلم والن�س ��وة والوجد وااجذاب ال�س ��وي اأكر من التقيد‬ ‫بالقان ��ون والنظ ��ام»‪ .‬وي�س ��تخل�ض بعد ذلك اأن ااإ�س ��احية ااإ�س ��امية حاولت عر‬ ‫ااإ�س ��ام الرفيع اأن توؤ�س ���ض لنظام اأكر �سفاء وطهر ًا‪ .‬لكنها ما اإن توؤثر على جمهور‬ ‫ااإ�سام ال�س ��عبوي بفعل ثورتها وهيجانها حتى يخمد وهج هذا التاأثر عندما تعود‬ ‫ه ��ذه اجموع اإى قبائله ��ا ي البادية‪ .‬وتظل تتكرر هذه امح ��اوات مرة بعد اأخرى‬ ‫دون انت�سار الواحدة على ااأخرى‪ .‬وهو بهذا التحليل ا ي�سر اإى �سواهد اأو اأمثلة‪.‬‬ ‫بحيث يظل كامه ختز ًا اإى حدود الع�س ��ر احديث الذي يرى اأن القومية من جهة‬ ‫وااقت�س ��اد احديث لعبا دور ًا كبر ًا بجانب هذين ال�سقن من ااإ�سام‪ .‬لكن دعوي‬ ‫اأرك ��ز عل ��ى ما تبقى من م�س ��احة ي هذه امقال ��ة على اأوجه ااإ�س ��كاات الذي يثرها‬ ‫مثل هذا التحليل‪ .‬وكما قلنا اإن التو�سيف ااأنروبولوجي مطلوب ي فهم التاريخ‬ ‫ااإ�سامي ولكن لي�ض �سرط ًا مكن من خاله ااقت�سار عليه ي فهم ااإ�سام وا اأحد‬ ‫يدعي ذلك‪ ،‬اللهم اإا اإذا كانت فكرته ا ت�س ��اعد على فتح الباب للنقا�ض واحوار‪ ،‬ما‬ ‫ت�س ��تمل عليه من يقينيات‪ ،‬يجوز ااقت�سار عليه ي حالة امجتمعات التي م ترتبط‬

‫هل خسرت تركيا موقعها‬ ‫الجيوسياسي في اأزمة السورية؟‬ ‫رضي الموسوي‬

‫يبدو اأن ال�سا�س ��ة ااأتراك يعي�س ��ون اليوم ي و�س ��ع ا يح�س ��دون عليه ب�سبب‬ ‫التط ��ورات امتاحقة لاأزمة ال�س ��ورية وتداعياتها ااإقليمي ��ة والدولية‪ ،‬التي اآخرها‬ ‫اا�س ��طراب ااأمني الذي �سهدته ال�س ��احة اللبنانية على خلفية اغتيال العقيد و�سام‬ ‫اح�سن الذي كان يحقق ي ملفات اأمنية خطرة‪ ،‬ما و�سع اأنقرة اأمام خيارات �سعبة‬ ‫اإزاء التعاط ��ي مع الو�س ��ع ال�س ��وري الذي يبدو اأنه حول اإى ك ��رة ثلج كرى قادت‬ ‫ال ��دول الكرى اإى اإعادة خلط ااأوراق ما يحفظ م�س ��احها ي منطقة حيوية مثل‬ ‫ال�سرق ااأو�سط‪.‬‬ ‫قبل تفجر الربيع العربي‪ ،‬كانت تركيا حلم باإثبات وجودها كقوة اإقليمية كرى‬ ‫ي امنطقة ب�سبب جغرافيتها امميزة التي ترتبط فيها مع ثاث دول مهمة ي ااإقليم‬ ‫هي �سوريا واإيران والعراق‪ .‬وكانت ترغب ي تعزيز موقفها التفاو�سي مع ااحاد‬ ‫ااأوروبي ي �سبيل قبول الدولة ااآ�سيوية‪-‬ااأوروبية ي النادي ااأوروبي اجديد‪.‬‬ ‫لكن تداعيات ااأزمة امالية العامية التي ع�س ��فت بالعوا�س ��م ااأوروبية فر�ست على‬ ‫دول ااحاد ااأوروبي اانكفاء معاجة ااأزمات ام�س ��تفحلة ي الدول ااأع�س ��اء ما‬ ‫فيه ��ا مواجه ��ة اإفا�ض دول مثل اليونان وتعر اقت�س ��اديات اجنوب ااأوروبي مثل‬ ‫الرتغال واإ�س ��بانيا واإيطاليا‪ .‬هذا الو�س ��ع قاد تركيا اإى التفكر م�ساعفة عاقاتها‬ ‫ااقت�سادية وال�سيا�سية مع دول ااإقليم ما يعو�سها عن الدخول ي ع�سوية ااحاد‬ ‫ااأوروبي امتحفظ عليه اأ�س ��ا من قادته وي مقدمهم اأمانيا وفرن�س ��ا اأ�سباب كثرة‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 10‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 26‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )327‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫السجناء السعوديون‬ ‫في العراق (‪)2‬‬

‫باأذني ��ك اأثناء فرقعة بالونة كانت منذ قليل تنتفخ بن اأ�س ��ابع ق�س ��رة م�س ��ك بها‪،‬‬ ‫وتراه ��ا على �س ��كل ر�س ��ومات كرتونية تزي ��ن األعاب ًا تنج ��ح ي جذب فل ��ذة كبدك‪..‬‬ ‫وتلم�س ��ها ي م�س ��افحتك اأقرباءك واأنت ت�س ��ل رحمك‪ ،‬وجل�ض اإليها حن تتقا�س ��م‬ ‫حوار ًا مع �سديق قدم تعوّدت اأن ت�سرجع معه ذكريات م ّرت عليها ع�سرات ال�سنن‬ ‫دون اأن تنطفئ‪ ،‬وحملها بن يديك لو طرقت �س ��ر ًا باب فقر ينتظر ما حمله يديك‪.‬‬ ‫ال�س ��عادة ت�س ��به كرة اإذا قمت بت�س ��ديدها فاإنها ترتد اإليك‪ ،‬فانر الفرح ي قلوب من‬ ‫حولك يغمر قلبك‪.‬‬ ‫اآخر �سطر‪:‬‬ ‫قالت‪ :‬احياة لي�ست ب�س ��يطة كما تتخيل‪ ..‬وقلت‪ :‬بل اأب�سط ما اأتخيل‪ ،‬واأعقد‬ ‫ما تت�سورين‪.‬‬

‫منها اخوف من الثقل ال�سكاي لركيا التي تت�سكل من اأغلبية �ساحقة من ام�سلمن‪.‬‬ ‫ح ��ن غا�ض ال�سا�س ��ة ااأت ��راك ي الرمال ال�س ��ورية امتحركة‪ ،‬وج ��دوا اأمامهم‬ ‫م�ساعب جمة �سيا�سيا واقت�ساديا‪ .‬فقد توترت العاقات الركية مع كل من احكومات‬ ‫ال�س ��ورية وااإيراني ��ة والعراقية عل ��ى خلفية الدعم امعلن من قبل تركيا للمعار�س ��ة‬ ‫ام�سلحة ي �سورية‪ .‬اأدى هذا اموقف اإى خ�سة ي العاقات ااقت�سادية والتجارية‬ ‫بن اأنقرة والعوا�سم الثاث‪ ،‬ما انعك�ض �سلبا على الواقع ااقت�سادي الداخلي‪ ،‬بانت‬ ‫ماحه اأكر ي الزيادة ال�سهرية لن�سبة البطالة التي بلغت ي �سهر �سبتمر ‪%8.40‬‬ ‫مقارنة بنحو ‪ %8‬ي �سهر اأغ�سط�ض الذي �سبقه‪ ،‬كما تراجعت ثقة ام�ستهلكن ااأتراك‬ ‫اإى ‪ 88.8‬نقطة ي �سبتمر اما�سي مقابل ‪ 91.1‬نقطة ي �سهر اأغ�سط�ض‪ ،‬وتراجعت‬ ‫توقع ��ات وجود فر�ض العمل اجديدة مع اإحجام ااأ�س ��ر عن اا�س ��تمرار ي عمليات‬ ‫ال�سراء بالن�سبة ااعتيادية‪.‬‬ ‫ومع ا�س ��تداد ااأزمة ال�س ��ورية بداأت اأحام تركيا تتبخ ��ر ي خلق فوائ�ض ي‬ ‫ميزانها التجاري مع دول اجوار‪ ،‬بل اإن التجارة انهارت مع �سوريا التي تعتر اممر‬ ‫الرئي�س ��ي للب�سائع الركية منطقة دول جل�ض التعاون اخليجي‪ .‬فقد تراجع حجم‬ ‫التبادل التجاري بن تركيا و�سوريا اإى اأدنى م�ستوياته ي الربع ااأول من هذا العام‬ ‫لي�س ��ل اإى ‪ 250‬ملي ��ون دوار مقارنة مع ‪ 823‬ملي ��ون دوار لنف�ض الفرة من العام‬ ‫اما�سي ‪ ،2011‬ووا�س�� انحدار التبادل بن البلدين ليخ�سر اأكر من ‪ %85‬ي الوقت‬

‫ق�س ��ة ال�س ��جن مازن م�س ��اوى‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬لي�س ��ت ه ��ي اماأ�س ��اة الكرى ي‬ ‫ال�س ��جون العراقية ل�سجناء �س ��عودين‪ .‬هناك العديد من ااأ�س ��ماء التي يحمل كل‬ ‫ا�س ��م منها ماأ�ساته اخا�س ��ة‪ ،‬فااثنان وال�ستون �سجين ًا �سعودي ًا ي العراق يحمل‬ ‫كل واح ٍد منهم ماأ�ساته اخا�سة التي ا ت�سبه ااآخرين اإا ي �سيئن اثنن يجمعان‬ ‫كل اأبنائنا خلف الق�س ��بان ي باد الرافدين‪ :‬اأولهما ااأ�س ��باب الطائفية التي اأدت‬ ‫اإى اعتقالهم وتعذيبهم ومار�س ��ة كافة اأ�سكال التنكيل �سدهم‪ ،‬اأما ال�سفة ااأخرى‬ ‫التي جمعهم فهي تلفيق التهم التي جاء �سردها متواتر ًا من اأكر من م�سدر لتجعل‬ ‫منها حقيقة ماثلة ا تقبل الت�س ��كيك فيها‪ ،‬فمحامو بع�س ��هم قال اإن موكله و ّقع على‬ ‫عدد من ااأوراق البي�ساء حت التعذيب ليجد اأن كل ما ي�ستند اإليه حكم ال�سلطات‬ ‫العراقية على ال�س ��جن ا ي�س ��تند اإا اإى هذه ااأوراق البي�ساء التي م ت�سويدها‪،‬‬ ‫مام� � ًا كالعراق الذي يتم ااآن ت�س ��ويد كل �س ��فحاته با ه ��وادة ليتحول من وطن‬ ‫عربي كرم اإى حافظة اإيرانية تتبع �ساحب الزمان ي قم‪.‬‬ ‫اإن الق ��ول بطائفية ااأحكام ال�س ��ادرة �س ��د مواطنن �س ��عودين ي �س ��جون‬ ‫العراق ا ي�س ��تند اإى الظن اأبد ًا‪ ،‬اإذ يغني عن الظن ت�س ��ريحات بع�ض العراقين‪،‬‬ ‫ومنهم اأع�س ��اء ي الرمان العراقي فقد �س ��رح اأحد ااأع�ساء لرنامج تليفزيوي‬ ‫اجمعة اما�س ��ية اأن وراء اعتقال ال�س ��عودين اأ�س ��باب ًا طائفية‪ ،‬كما جاء على موقع‬ ‫«اأخبار‪ »24‬حن «ك�س ��ف م�س ��در اأمني عراقي اأن جهات التحقي ��ق والنيابة العامة‬ ‫العراقية زورت ي تاريخ اعتقال ال�س ��جن ال�س ��عودي بالعراق ب ��در عوفان رهط‬ ‫ال�س ��مري‪ ،‬الذي يواجه حكم� � ًا بااإعدام مع زميله عبدالله ع ��زام القحطاي‪ ،‬ليبدو‬ ‫وكاأن ��ه اعتقل ي ‪ 2008‬ب ��د ًا عن «‪ ،»2010‬حتى يتزامن م ��ع تاريخ وقوع جرمة‬

‫شيء من حتى‬

‫جتمعاتها بح�س ��ارة معينة ك�س ��عوب ااآزتيك اأو ال�سعوب ااأ�س ��رالية اأو ال�سعوب‬ ‫ااإفريقية‪ .‬ولي�ض الق�س ��د هنا اإ�س ��فاء قيمة عليا ي التفريق بن هذا ال�س ��عب اأو ذاك‬ ‫ي عملي ��ة تريري ��ة ي حال ا�س ��تخدمنا هذا امنه ��ج اأو ذاك‪ .‬لكن كل م ��ا ي ااأمر اأن‬ ‫اح�س ��ارة ااإ�س ��امية من التنوع والتعدد والتباين ي الطوائف والفرق وااأحداث‬ ‫ي�سعب معها ح�سر ظواهرها دون ااعتماد على جدلية الفكر والواقع على اعتبار اأنها‬ ‫ح�سارة ن�ض بامتياز‪ .‬اإن خا�سية التعميم وااختزال هي من �سمات اخطاب الغربي‬ ‫ي قراءاته حول ااإ�سام كدين اأو كح�سارة‪ .‬اآرن�ست غلر م ينفلت موذجه النظري‬ ‫من تعميمية �سو�سولوجيا ماك�ض فير القائم على النظرة امركزية لل�سعوب ااأخرى‪،‬‬ ‫رغم ا�ستخدامه الثنائية اجدلية (امدينة والقبيلة) كما وردت ي موذج ابن خلدون‪.‬‬ ‫وقد اأ�س ��ار �س ��امي زبيدة ي معر�ض مناق�س ��ته اأفكاره اإى هذه النقطة‪ ،‬مو�س ��ح ًا اأن‬ ‫النم ��وذج اخلدوي الذي طبقه غلر يرتكز «على التمييز والتعار�ض اللذين يقامان‬ ‫ب ��ن القبيل ��ة وامدينة»‪ .‬فاحكام الذين ي�س ��تولون على امدينة هم جاوؤوا بااأ�س ��ا�ض‬ ‫من البادية‪ ،‬وا�س ��توطنوا امدينة وح�سروا فيها‪ .‬اأما الرجال الذين يعي�سون خارج‬ ‫امدينة من القبائل فهم ي�س ��كلون قوة م�سلحة ا تخ�سع ل�س ��لطة هوؤاء احكام اإا اإذا‬ ‫كان ه� �وؤاء اأقوي ��اء ما فيه الكفاية بحيث ي�س ��يطرون على مرد القبائ ��ل بالقوة‪ ،‬اأو‬ ‫كانوا اأثرياء ما فيه الكفاية ل�سراء وائهم‪ .‬و�سعف الدول و�سعف �سلطتها ومن ثم‬ ‫�سقوطها ح�سب هذا النموذج تتحكم فيه الع�سبيات القبلية من خال جدل العاقة بن‬ ‫امدينة والقبيلة ي تاريخ ااجتماع ااإ�س ��امي‪ ،‬وكلهم يعلم مركزية هذا امفهوم ي‬ ‫نظرية ابن خلدون‪ .‬يت�س ��اءل �س ��امي زبيدة‪ :‬ماذا م يناق�ض غلر نظرية ابن خلدون‬ ‫وي�س ��كك ي �س ��احيتها بد ًا من تعميمها على عموم امجتمع ااإ�سامي؟ اإذن هل من‬ ‫اممكن القبول بكام موؤرخن حول جتمعهم دون حاولة الت�س ��كيك اأو ال�سوؤال عما‬ ‫يقولونه؟ األي�ض وعي ال�س� �وؤال وال�س ��ك ي التاريخ هو وعي غربي بالدرجة ااأوى؟‬ ‫ماذا عندما يت�س ��ل الوعي بالتاريخ ااإ�س ��امي يجفل ويراجع؟ وهذا هو ديدن كثر‬ ‫من الدرا�س ��ات اا�ست�سراقية التي ظلت تتوج�ض من الوعي ال�سيكولوجي للم�سلمن‬ ‫جاه تاريخهم‪ .‬رما يتعزز ال�سك كما يقول �سامي زبيدة عندما «نتوقف عند تاريخية‬ ‫ابن خلدون‪ .‬فهو كان يكتب ي زمن ا�سطراب �سيا�سي ا�ستثنائي ي امغرب بحروب‬ ‫متوا�سلة تقريب ًا بن ال�ساات والقبائل‪ .‬وهو نف�سه كان منغمر ًا بعمق ي ال�سيا�سية‬ ‫ود�سائ�ض ال�سراعات ال�سالية خادم ًا هذا احاكم اأو ذاك مغر ًا واءاته براعة فكان‬ ‫اأحيان ًا ي�س ��بط وي�سجن»‪ .‬بالتاأكيد هناك نقاط عديدة تلفت اانتباه ي موذج غلر‬ ‫من تعميمية وا�س ��حة بحيث دائم ًا ما تر�س ��ي القارئ الغربي ال ��ذي يرتاح عادة اإى‬ ‫مثل هذا التعميم‪ .‬لكن ح�س ��ب لهذا النموذج امحاولة ي ااتكاء على موذج نظري‬ ‫من خارج دائرة الفكر الغربي‪ .‬رغم ما حفيت به من خاطر ي امقاربة والتطبيق‪.‬‬

‫باإنابة‪ :‬سعيد معتوق‬

‫ماذا ننتظر في العيد؟‬

‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫الراهن وزاد ااأمر تعقيدا مع فر�ض امزيد من ال�س ��رائب عليها من اجانب ال�سوري‬ ‫بلغت ن�سبتها ‪ ،%30‬بينما كانت تركيا حلم بزيادة التبادل التجاري مع �سوريا اإى‬ ‫خم�س ��ة ملي ��ارات دوار بعد اأن بلغ ملي ��اري دوار ي ‪ 2009‬بزيادة عن العام ‪2008‬‬ ‫قدرها ‪ ،%10‬وبعد اأن وقعت دم�سق واأنقرة اأكر من خم�سن اتفاقية ومذكرة تفاهم‬ ‫لتطوير العاقات ااقت�سادية والتجارية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫تدهور ااأو�س ��اع ااأمني ��ة ي �س ��وريا وامتدادها لقرابة العامن‪� ،‬س ��اعف من‬ ‫اخ�س ��ائر الركية‪ ،‬حيث تراجعت حرك ��ة التجارة مع دول التعاون بن�س ��ب تراوح‬ ‫م ��ا بن ‪ 10‬اإى ‪ ،%30‬ودعت ااأو�س ��اع اجانب الرك ��ي اإى البحث عن طرق بديلة‬ ‫لتو�س ��يل الب�س ��ائع للخليج ع ��ر البح ��ر ااأبي�ض امتو�س ��ط حمولة عل ��ى عبارات‬ ‫اإى م�س ��ر ومنه ��ا جنوبا اإى البح ��ر ااأحمر لتحمل ي عب ��ارات اإى امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية وباقي بلدان اخليج‪.‬‬ ‫ي اجانب ااآخر‪� ،‬س ��هدت العاق ��ات التجارية بن تركيا واإي ��ران تطورا افتا‬ ‫فزادت التجارة بن�سبة ا تقل عن ‪ %50‬ي العام ‪ 2011‬مقارنة بالعام ‪ ،2010‬لت�سل‬ ‫اإى اأكر من ‪ 16‬مليار دوار‪ ،‬منها نحو ‪ 12.5‬مليار دوار �سادرات اإيرانية اإى تركيا‬ ‫و‪ 3.5‬مليار دوار �س ��ادرات تركية اإى اإيران‪ ،‬علما اأن النفط والغاز ي�س ��كل الن�س ��بة‬ ‫الكرى من ال�س ��ادرات ااإيرانية اإى تركيا‪ ،‬حيث تعتر طهران ام�سدر ااأول للنفط‬ ‫والث ��اي ي الغاز الذي من امتوق ��ع اأن تزيد كمياته من ‪ 26‬مليون مر مكعب يوميا‬ ‫اإى ‪ 31‬ملي ��ون م ��ر مكع ��ب يوميا‪ .‬ورغ ��م متاعب ااإيراني ��ن من اح�س ��ار اإا اأنهم‬ ‫ي�س ��عون اإى زيادة التبادل التجاري مع تركيا لي�س ��ل اإى ثاثن مليار دوار �سنويا‬ ‫خال ال�س ��نوات امقبلة‪ ،‬لكن هذه الزيادة لن تكون ل�سالح اأنقرة التي يعاي ميزانها‬ ‫التجاري اختاا �سارخا مع طهران‪ ،‬ما يجعل حلم رئي�ض الوزراء الركي رجب طيب‬ ‫اأردوغان م�س ��اعفة ااحتياطي النقدي اإى تريليون دوار بحلول عام ‪ 2023‬يذهب‬ ‫مع الريح‪.‬‬ ‫تركي ��ا اليوم تراجع ح�س ��اباتها ال�سيا�س ��ية لكي ا تخ�س ��ر امزيد على ال�س ��عيد‬ ‫ااقت�سادي والتجاري‪.‬‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫القتل التي يحاكم فيها‪ ،‬وا�سف ًا حاكمة ال�سجينن ب�الطائفية غر العادلة‪ .‬واأ�ساف‬ ‫ام�س ��در اأن ق�س ��ية ال�س ��مري طائفية فعقوبة اانتماء جماعات حظورة حتى لو‬ ‫كانت اإرهابية‪ ،‬ال�سجن مدة ا تتجاوز «‪ »15‬عام ًا‪ ،‬اإا اأن ال�سمري �سيواجه ااإعدام‬ ‫�س ��نق ًا كحال ال�س ��عودي مازن ام�س ��اوي ال ��ذي اأعدم �س ��نق ًا موؤخر ًا‪ ،‬وكذلك �س ��ادي‬ ‫ال�س ��اعدي الذي حكم عليه بااإعدام‪ .‬وتابع ام�س ��در‪ ،‬اأن حامي ال�سمري طلب من‬ ‫امحكم ��ة التاأك ��د من تاريخ ح ��دوث اجرمة الت ��ي م اتهام موكله فيه ��ا‪ ،‬حيث اإن‬ ‫الوقائع توؤكد حدوثها ي عام «‪ »2009‬بينما م القب�ض على ال�سمري ي «‪،»2010‬‬ ‫ومت خاطبة �سرطة امو�سل لا�ستف�سار‪ ،‬اإا اأن وزارة العدل العراقية‪ ،‬ت�ستعجل‬ ‫اإ�سدار احكم قبل و�سول رد �سرطة امو�سل‪.‬‬ ‫كما ك�س ��ف اأن توجيهات �س ��درت من جه ��ات عراقية عليا با�س ��تعجال النطق‬ ‫بااأح ��كام بح ��ق ال�س ��عودين‪ ،‬حتى ا ي�س ��تفيد اأكر ع ��دد منهم م ��ن اتفاقية تبادل‬ ‫ال�س ��جناء التي اأبرمت موؤخر ًا بن الريا�ض وبغداد‪ ،‬وا تزال ي انتظار ام�سادقة‬ ‫عليها من الرمان العراقي‪.‬‬ ‫ولعل ي اإطاق �س ��راح ع�س ��و حزب الله «علي دقدوق» من �سجون العراق ما‬ ‫يوؤكد البعد الطائفي الكامن خلف اعتقال ال�سعودين ي العراق‪ ،‬فالدقدوق مطلوب‬ ‫بجرائم اإرهابية ا توازي اعتقال �س ��عودين دخلوا العراق بطريقة غر نظامية ا‬ ‫اأك ��ر‪ ،‬فف ��ي مايو من هذا العام ق ��ررت امحكمة اجنائية امركزي ��ة العراقية اإطاق‬ ‫�س ��راح النا�س ��ط ي حزب الله اللبناي علي دقدوق ام�ستبه بتورطه ي قتل جنود‬ ‫اأمريكي ��ن ي كانون الثاي ‪ 2007‬ي العراق‪ ،‬ح�س ��بما اأعلن حامي امتهم‪ .‬وكان‬ ‫قد اتهم دقدوق بتدريب مت�سددين عراقين والتخطيط لعملية خطف ي عام ‪2007‬‬

‫تمثل المقارنة بين عيد القرية ال�صغيرة‪،‬‬ ‫وعي ��د المدينة‪ ،‬حالة من ااخت ��اف الثقافي‪،‬‬ ‫الذي يتباعد في تو�صيفه من حيث العاقات‬ ‫ااجتماعي ��ة‪ ،‬وكذل ��ك م ��ن حيث ف ��رح العيد‪،‬‬ ‫وي�ص ��اف لذل ��ك التغي ��ر الهيكلي ف ��ي ال�صاعة‬ ‫البيولوجية‪ ،‬مما ي�صبب خل ًا في نظام الحياة‬ ‫باأكملها‪.‬‬ ‫اأع ��ود للحديث عن عيد القرية وتفا�صيله‬ ‫ال�صغيرة‪ ،‬التي تبداأ من �صاة الفجر‪ ،‬مرور ًا‬ ‫ليلتقي النا�س‬ ‫ب�صاة العيد في م�صلى العيد؛ َ‬ ‫بع ��د ال�ص ��اة‪ ،‬وتغمره ��م المحب ��ة والف ��رح‪،‬‬ ‫ويتبادل ��ون التحيات‪ ،‬وتزول الع ��داوات بين‬ ‫بع�صه ��م البع�س في لحظ ��ة �صفاء‪ ،‬ويحر�س‬ ‫الجمي ��ع بعده ��ا عل ��ى االتق ��اء في بي ��ت اأكبر‬ ‫�صخ� ��س ف ��ي العائل ��ة‪ ،‬ويتناول ��ون بع�ص ًا من‬ ‫تم ��رات وقه ��وة‪ ،‬قب ��ل اأن ينتقل ��وا اإل ��ى بيوت‬ ‫اأخ ��رى لل�ص ��ام والتهنئ ��ة‪ ،‬و�ص ��و ًا اإل ��ى كل‬ ‫بيوت القرية‪ ،‬ويت ��م الحر�س فيه على معايدة‬ ‫ااأرام ��ل وكبار ال�صن‪ ،‬على اعتب ��ار اأن العيد‬ ‫فر�ص ��ة لالتقاء به ��م في ظل م�صاغ ��ل الحياة‬ ‫الكثي ��رة‪ ،‬ليع ��ود الجمي ��ع ويلتق ��وا ف ��ي اأح ��د‬ ‫البي ��وت لاإفط ��ار‪ ،‬ويك ��ون ترتي ��ب الوجبات‬ ‫ااأخرى في بيوت ااأ�صغر فااأ�صغر‪.‬‬ ‫ه ��ذه العاق ��ة الحميمية كان ��ت قديم ًا في‬ ‫ظ ��ل القرية ال�صغيرة التي كان ��ت فيها الروح‬ ‫ملتئمة جد ًا‪ ،‬والقلوب متاآلفة‪ ،‬اأما عيد المدينة‬ ‫فتختل ��ف فيه التفا�صيل مع تقارب ب�صيط في‬ ‫ال�صعائ ��ر الدينية‪ ،‬التق ��ارب العائلي فيه يكون‬ ‫ف ��ي اأ�صي ��ق ح ��دوده ب�صب ��ب ثقاف ��ة المدين ��ة‬ ‫الت ��ي ت�صببت ف ��ي تعطيل كثير م ��ن ااأوا�صر‬ ‫تكتف بذل ��ك بل اإن ان�صغال‬ ‫بي ��ن النا�س‪ ،‬ولم ِ‬ ‫النا�س في اأعمالهم اأدى اإلى تباعد التوا�صل‪،‬‬ ‫مما ي�ص ِعب م ��ن انتقال ثقافة القرية الب�صيطة‬ ‫اإلى المدينة‪.‬‬ ‫لع ��ل اأجمل ما ف ��ي العيد ‪-‬غي ��ر توا�صل‬ ‫النا� ��س م ��ع بع�صهم‪ -‬ه ��و ااإح�صا� ��س بكبار‬ ‫ال�ص ��ن‪ ،‬والتقرب منهم‪ ،‬وااإح�صا�س باأن هذه‬ ‫ال�ص ��ن �صنم ��ر به ��ا ذات ي ��وم و�صنبحث عمن‬ ‫يعطف علينا وي�صاأل عنا‪.‬‬

‫اإ�ساءة‪:‬‬

‫كل عام والعيد يزهو بكم‪.‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اأ�س ��فرت عن قتل خم�س ��ة جنود اأمريكين‪ .‬وقد قال حاميه «عبد امهدي امطري»‬ ‫ل ��وكاات ااأنب ��اء‪« :‬قرر الق�س ��اء العراقي اإ�س ��قاط جميع التهم وااإف ��راج عنه دون‬ ‫�سمانات لعدم كفاية ااأدلة»‪ .‬واأكد امطري اأنه «م تتوفر اأي �سهادة والتهمة كانت‬ ‫ظنية وهذه ا مكن اعتمادها ي امحاكمة»‪.‬‬ ‫ه ��ذا ااإرهاب ��ي‪ ،‬امنتم ��ي ح ��زب اإرهاب ��ي‪ ،‬كان م�س ��در ًا للتوت ��ر ب ��ن بغداد‬ ‫ووا�سنطن قبل ان�سحاب القوات ااأمريكية من العراق ي دي�سمر كانون ااأول من‬ ‫العام اما�سي‪ .‬وكان م�سوؤولو احكومة ااأمريكية ي�سعون ي بادئ ااأمر اإى اإبقاء‬ ‫دقدوق رهن ااعتقال‪ ،‬وقالوا اإنهم يخ�سون اإذا �سلموه لل�سلطات العراقية اأا تتمكن‬ ‫من احتجازه لفرة طويلة واأا ت�ستطيع اإدانته‪ .‬ورغم تاأكيد الق�ساء العراقي على‬ ‫عزمه على حاكمة دقدوق على جرائمه اإا اأنه وجد حاكمة طائفية ق�ست براءته‬ ‫واأطلقت �سراحه‪.‬‬ ‫بالطب ��ع ا مك ��ن مقارن ��ة اأي معتق ��ل �س ��عودي حتى ل ��و كانت تهمت ��ه دخول‬ ‫ااأرا�س ��ي العراقي ��ة بطريقة غر نظامي ��ة بامعتقل امنتمي حزب الل ��ه الذي كانت‬ ‫تهمت ��ه القتل العمد وتكوين خايا اإرهابية وتدريب عراقين مت�س ��ددين ممار�س ��ة‬ ‫ااإرهاب وقتل ااأبرياء ي العراق‪ ،‬ففي وطن طائفي‪ ،‬ب�سهادة اأبنائه‪ ،‬يبقى البحث‬ ‫عن احقيقة اأو عن العدالة اأمر ًا من �سروب اخيال‪ ،‬اإذ مار�ض بع�ض العراقين من‬ ‫طائفة بعينها دور اجاد لانتقام من مرحلة بات امن�سفون ي�س ّكون ي اأنها كانت‬ ‫بظامية اأو بوؤ�ض ما يعي�سه العراق ااآن‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب المدير العام‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 10‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 26‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )327‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫عيد اللحم‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫وكنت األتم�ض بعقلي المبتدئ الفارق بين مائدة عيد‬ ‫كنت �سغير ًا‪ُ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫الفطر ومائدة عيد ااأ�سحى‪ ،‬اإذ الحلوى التي كانت تزاحم �سواها‪ ،‬اأ�سبحت‬ ‫وكنت اأت�ساءل عن‬ ‫في عيد ااأ�سحى خجولة منك�سرة قد زاحمها اللحم‪ُ ،‬‬ ‫العلة؟ فيجيبني اأبي بكل ب�ساطة «هذا عيد اللحم» كعبارة تب�سيطية ل�«هذا‬ ‫عيد ااأ�سحى»‪ ،‬فااأ�سحى كان م�سطلح ًا اأكبر من قوتي ااإدراكية حينها‪،‬‬ ‫اكت�سفت بهذا الموقف المتكرر ب�سكل مت�سابه اأو م�ستبه فيه‪،‬‬ ‫والحق اأنني‬ ‫ُ‬ ‫اأن كثير ًا من الب�سطاء اأكثر عبقرية في التب�سيط من كبار المفكرين الذين‬ ‫يعجزون عن �سرح اأفكارهم للقراء‪ ،‬ف�س ًل عن الدهماء (مع حفظ ااألقاب)‪.‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫الجنس جزء‬ ‫مهم من التربية‬ ‫علي عايض عسيري‬

‫الثقافة الجن�سية في تربيتنا تعتبر بمثابة الخط ااأحمر الذي ا يمكن‬ ‫تجاوزه باأي حال من ااأحوال كما ا يمكن الخو�ض فيه وفي بحوره الوا�سعة‬ ‫الف�سيحة‪ ،‬بل قد يعتبره البع�ض عيب ًا كبير ًا في حق ااأبناء والبنات وخد�س ًا‬ ‫للحياء والقيم والعادات والتقاليد وااأع��راف والمبادئ الطبيعية‪ ،‬فعندما‬ ‫يطرح اابن اأو البنت �سوؤا ًا جن�سي ًا عابر ًا ومهم ًا على اأحد ااأبوين فغالب ًا‬ ‫تتاأخر ااإجابة ويتم تغليفها بغلف غام�ض م�ستت للأذهان والعقول ال�سغيرة‬ ‫اليانعة مذيلة بعبارة "اإذا قدك كبير ورجال �سوف تعرف ذلك"‪ .‬ت�ستمر تلك‬ ‫التربية ويتناقلها ااأجداد مع ااآباء ثم من ااآباء اإلى ااأبناء ثم تنتقل ب�سكل‬ ‫مبا�سر من ااأبناء اإلى اأبناء ااأبناء وهكذا ي�ستمر الجميع في الدوران في حلقة‬ ‫مفرغة ا نهاية لها‪ ،‬وي�ستمر ذلك ال�سوؤال الحائر عالق ًا في اأذهان ال�سغار حتى‬ ‫يرث الله ااأر�ض ومن عليها اإا اأن ي�ساء الله فيغير تلك الحالة وتلك التربية‬ ‫للأف�سل‪ ،‬عندما ُطرح ال�سوؤال فل بد له من وجود اإجابة �سافية كافية مقنعة‬ ‫عاجلة ومتعقلة واإذا لم تكن تلك ااإجابة موجودة في جعبة ااآباء وااأمهات فبل‬ ‫�سك �سوف تكون حا�سرة وبقوة في جعبة مجتمعات ال�سغار ذكور ًا واإناث ًا قد‬ ‫يجدونها باردة مبردة مع رفاقهم واأ�سحابهم وقد يلتقطونها ويتلقفونها من‬ ‫اأقاربهم وكبار ال�سن المترب�سين والمتمر�سين والمبحرين في عالم التحر�ض‬ ‫وال�سذوذ عندها تكون تلك ااإجابة موؤثرة و�سادمة وكارثية توؤثر في تاريخ‬ ‫حياتهم وم�ستقبلهم و�سلحهم وا�ستقامتهم وتربيتهم ال�سوية‪ ،‬عندها ا‬ ‫�سبيل لهم �سوى الدخول في ويلت الع�سيان والعقوق والعناد المر الذي لن‬ ‫يقدم اأو يوؤخر في اأمر تلك ااإجابة �سيئ ًا يريح ااآباء وااأمهات‪ ،‬بل �سوف يقلب‬ ‫راع‬ ‫حياة ال�سعادة راأ�سا على عقب عندها ا ينفع الندم بعد فوات ااأوان‪ .‬كل ٍ‬ ‫م�سوؤول عن رعيته ااآباء وكذلك ااأمهات م�سوؤولون اأمام الله واأمام اأبنائهم‬ ‫وبناتهموذريتهمومجتمعهم‪،‬ويجبعليهمجميع ًاتوعيةتلكالعقولال�سغيرة‬ ‫ود�ض فنون التربية الجن�سية المتزنة داخل عقولهم واأذهانهم‪ ،‬و�سوف ت�سهم‬ ‫باإذن الله في تح�سينهم وحقنهم بالم�سادات الحيوية والعقارات والجرعات‬ ‫المنا�سبة التي تقوي مناعتهم وتحفظ خ�سو�سيات اأج�سادهم وتحقق لهم‬ ‫الر�سا والقناعة والقبول وااإجابات ال�سافية الكافية التي يبحثون عنها في‬ ‫نهاية الطفولة المتاأخرة وبداية مرحلة المراهقة المتقدمة‪ ،‬يجب على ااأب‬ ‫وعلى ااأم تو�سيح واإ���ساح الخ�سو�سيات الجن�سية للأبناء والبنات كل فيما‬ ‫يخ�سه واإنها ملك خا�ض ا يمكن الم�سا�ض به واإم�ساكه وااحتكاك به من قبل‬ ‫الغرباء �سواء كانوا اأقارب اأو زملء مواطنين ومقيمن داخل المنزل وخارجه‬ ‫واإفهامهم طريقة الت�سرف المنا�سبة الواجبة التي يجب عليهم اتخاذها في‬ ‫حال تعر�سهم لمثل تلك المواقف دون خوف من اأحد‪ ،‬عندها تتحقق معاني‬ ‫التربية ال�سالحة ال�سليمة التي تحفظ كيان ااأ�سرة واأطفالها من اانحراف‬ ‫وال�سياع؛ فيعي�ض الجميع في �سعادة و�سرور وا�ستقرار وثقة ا حدود لها‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫تراخيص اأندية‪ ..‬الواقع والمأمول!‬ ‫لكي نتجن ��ب اأخط ��اء اما�ضي‪ ..‬ل ب ��د من العمل‬ ‫اج ��اد‪ ،‬لقد اقربت �ضاعة اح�ضم بالن�ضبة لراخي�س‬ ‫الأندي ��ة مع م�ضارفة ع ��ام ‪2012‬م على النتهاء‪ ،‬ولعل‬ ‫اجتم ��اع ال ��دوري الذي اأقيم ي �ضبتم ��ر اما�ضي ي‬ ‫مدين ��ة جدة ما ب ��ن الرابط ��ة ومثلي الأندي ��ة وكان‬ ‫من اأه ��م اأوراق العمل امطروحة فيه‪ ،‬حول تراخي�س‬ ‫الأندي ��ة‪ ،‬هو خر دليل على اأهمية امو�ضوع وحاجته‬ ‫املحة‪.‬‬ ‫وقد �ض ��دي ما اأكد علي ��ه مدير العاق ��ات العامة‬ ‫للرابط ��ة الأ�ضت ��اذ ام�ضيبيح م ��ن تع ��اون الأندية مع‬ ‫الرابطة وما قامت ب ��ه من عمل دوؤوب من اأجل �ضرعة‬ ‫اح�ضول على تلك الراخي�س‪.‬‬ ‫ولكن يبدو اأن �ضبب التاأخر خال الفرة اما�ضية‬ ‫م يك ��ن �ضببه عدم تع ��اون الأندية بقدر ما كان ب�ضبب‬ ‫ارتف ��اع امعاير امطلوبة للح�ضول على ترخي�س من‬ ‫قبل الحاد الآ�ضيوي مقارن ��ة باأر�س الواقع والبنى‬ ‫التحتية لاأندية!‬ ‫فبعد اعتماد الحاد الآ�ضيوي لكرة القدم لائحة‬ ‫تراخي�س الأندية ي الحاد العربي ال�ضعودي لكرة‬ ‫القدم ي اأكتوبر من عام ‪ 2011‬وها نحن على م�ضارف‬ ‫انق�ضاء العام الأول من اعتمادها‪ ،‬م يتم اإ�ضدار �ضوى‬ ‫عدد حدود جدا من الراخي�س حتى الآن على الرغم‬ ‫ما ملكه اأغلب الأندية من تاريخ ومن�ضاآت!‬ ‫فالهدف الرئي�س من نظام تراخي�س الأندية الذي‬ ‫ن�س عليه الحاد الآ�ضيوي يتمثل ي التاي‪:‬‬ ‫�ضم ��ان م�ضداقي ��ة ونزاه ��ة مناف�ض ��ات الن ��ادي‬ ‫الوطني ��ة والقاري ��ة‪ ،‬والق ��درة عل ��ى تطوي ��ر قيا� ��س‬ ‫الأندي ��ة ي ج ��الت الريا�ض ��ة وامالي ��ة والقانونية‬ ‫والإدارية والبنى التحتية ذات ال�ضلة باآ�ضيا‪ ،‬وزيادة‬ ‫م�ضتوى التنظيم والإدارة داخل الأندية‪ ،‬والعمل على‬ ‫تعزيز التطوي ��ر لكافة جالت كرة القدم ي اآ�ضيا مع‬ ‫الأولوي ��ة ي التدري ��ب لاعب ��ن ال�ضب ��اب ي كل نادٍ‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اإى ح�ضن اإمكاني ��ات الأندية القت�ضادية‬ ‫وامالي ��ة وزي ��ادة �ضفافيته ��ا وم�ضداقيته ��ا وحماي ��ة‬

‫معيارين على �ضبيل امثال الأول امعيار‬ ‫دائنيها‪ ،‬وكذلك تطوي ��ر البنية التحتية‬ ‫الريا�ضي فيجب عل ��ى النادي اأن يحقق‬ ‫الريا�ضية لاأندي ��ة و�ضمان ا�ضتمرارية‬ ‫ح ��ت الفقرة (اأ) الت ��اي‪ :‬اأن يكون لديه‬ ‫امناف�ضات الدولية‪.‬‬ ‫برناجا معتمدا لتطوي ��ر ال�ضباب‪ ،‬واأن‬ ‫وبن ��اء على ما اأك ��د عليه ام�ضيبيح‬ ‫يكون لديه فرق �ضني ��ة‪ ،‬وفريق للرعاية‬ ‫ف� �اإن الأندي ��ة اأب ��دت تعاون ��ا ملحوظ ��ا‬ ‫الطبية‪ ،‬ولديه عق ��ود مكتوبة مع جميع‬ ‫وبذل ��ت جه ��ودا عظيم ��ا من اأج ��ل ذلك‬ ‫الاعبن امحرفن لديه‪.‬‬ ‫خ ��ال الف ��رة اما�ضي ��ة‪ ،‬ولكن م ��ع ذلك‬ ‫اأم ��ا امعي ��ار الث ��اي فه ��و امعي ��ار‬ ‫م ي ��زل هن ��اك تاأخ ��ر‪ ،‬خ�ضو�ضا ونحن‬ ‫الإداري (اأ) اإذ يج ��ب عل ��ى الن ��ادي‬ ‫نقرب من نهاية العام اجاري‪ ،‬حيث اإن‬ ‫مهل ��ة الحاد الآ�ضيوي تنته ��ي ي بداية ‪ ،2013‬ولن تعي ��ن الوظائ ��ف التالي ��ة كموظف ��ن (دوام كام ��ل)‪:‬‬ ‫ي�ضم ��ح لأي ن ��ا ٍد بام�ضاركة ي بط ��ولت الآ�ضيوية اإل �ضكرت ��ر‪ ،‬م�ض� �وؤول تراخي� ��س‪ ،‬مدير ع ��ام‪ ،‬م�ضوؤول‬ ‫بوجود رخ�ضة بدء ًا من امو�ضم الأول لعام ‪2013‬م‪ .‬ماي‪ ،‬وم�ض� �وؤول اأمني‪ ،‬وم�ض� �وؤول اإعامي‪ ،‬وطبيب‬ ‫ولك ��ن لكي نتمكن م ��ن ت�ضخي� ��س ال�ضبب علينا واخت�ضا�ض ��ي عاج طبيع ��ي‪ ،‬مدرب الفري ��ق الأول‪،‬‬ ‫النظ ��ر باإيج ��از ي معاير الرخي� ��س امطلوبة منح وم�ضاعد مدرب للفريق الأول‪ ،‬ومدير برنامج تطوير‬ ‫الرخ�ضة للنادي‪ ،‬فهناك خم�س معاير منح الرخي�س ال�ضباب‪ ،‬مدربو ال�ضباب وحرا�س اأمن‪.‬‬ ‫اإن امعياري ��ن الريا�ض ��ي والإداري مك ��ن حلهما‬ ‫وهي‪:‬‬ ‫معاير ريا�ضية‪ ،‬معاير البنية التحتية‪ ،‬امعاير ع ��ن طريق توف ��ر كادر اإداري متخ�ض�س وحرف‪،‬‬ ‫الإدارية‪ ،‬وامعاير امالية‪ ،‬واأخرا امعاير القانونية‪ ،‬و�ضتفتح باب ��ا وا�ضعا لتوظيف ال�ضباب خ�ضو�ضا من‬ ‫وكل معي ��ار م ��ن ه ��ذه امعاير مق�ضم اى ث ��اث فئات حب ��ي النادي ولكن ل بد لها م ��ن ميزانية مالية لدفع‬ ‫(اأ‪ ،‬ب‪ ،‬ج)‪ ،‬وب�ض ��كل اإجب ��اري لك ��ي يت ��م من ��ح النادي تكاليف الطاقة الت�ضغيلية للموظفن ب�ضورة م�ضتدامة‬ ‫الرخي� ��س يتوج ��ب حقيق الفئة (اأ) م ��ن كل معيار‪ ،‬وب ��ا اأي تاأخ ��ر؛ لأن التاأخ ��ر ل ��ه عواق ��ب كغرامات‬ ‫بينم ��ا الفئة (ب) مع كونها اأي�ضا اإجبارية ولكن مكن وحرمان للنادي من امناف�ضات‪ ،‬ومع ذلك مكن التغلب‬ ‫للن ��ادي الدخ ��ول ي مناف�ض ��ات الح ��اد الآ�ضي ��وي عل ��ى ذلك حت ��ى مادي ��ا‪ .‬ولك ��ن لتحقيق معي ��ار البنى‬ ‫لك ��رة القدم م ��ع فر�س بع�س العقوب ��ات عليه من قبل التحتي ��ة فيلزم ��ه كث ��ر من ام ��ال‪ ،‬وي راأي ��ي اأن هذا‬ ‫ه ��و العائق احقيقي اأمام تلك الأندية فا بد اأن يكون‬ ‫امرخ�س لعدم حقيقه امعيار‪.‬‬ ‫اأم ��ا الفئ ��ة (ج) (اأف�ض ��ل مار�ض ��ات) فاإنها حاليا ملعب النادي من ال�ضتادات امعتمدة م�ضابقات الأندية‬ ‫لي�ضت اإجبارية ول يتم فر�س عقوبات على النادي ول بالحاد الآ�ضيوي لكرة الق ��دم‪ ،‬واأن يحتوي ال�ضتاد‬ ‫من ��ع من الدخول ي مناف�ضات مع الحاد الآ�ضيوي عل ��ى �ضه ��ادة معتم ��دة م ��ن الح ��اد وغرف ��ة مراقبة‪،‬‬ ‫ومنطق ��ة للجماه ��ر وغرف ��ة اإ�ضعافات اأولي ��ة وغرفة‬ ‫ولكنها قد ت�ضبح اإجبارية م�ضتقبا‪.‬‬ ‫ومع ذلك فاإن اأهم اأندية حاليا يجري العمل معها اأمن و�ضام ��ة‪ ،‬وخطة لاإخاء تكون معتمدة ومرافق‬ ‫هي اأندية دوري زين التي م حقق ي اأغلبها امعيار للتدريب تكون جاهزة وكل هذا ي الفقرة (اأ)‪.‬‬ ‫ل ��ذا لبد م ��ن �ض ��رورة اأن تق ��وم الرابط ��ة بدعم‬ ‫الأ�ضا�ض ��ي (اأ) اإل ع ��دد قليل منها‪ .‬وياأت ��ي ذلك التاأخر‬ ‫ب�ضب ��ب ما يحتويه كل معيار من امعاير اخم�ضة من الأندي ��ة ي ه ��ذا اجانب ع ��ن طريق توف ��ر اجهات‬ ‫�ضروط وفقرات يجب على النادي حقيقها‪ ،‬فلو اأخذنا الداعمة لإجاز النواق� ��س ي تلك اماعب ولكي يتم‬

‫تعوي�س م ��ا فات من قلة اهتمام مرافق تلك اماعب‪،‬‬ ‫واأي�ض ��ا ما م تلفه كعوامل للقدم كالأحوال جوية‪ ،‬اأو‬ ‫حت ��ى اإن�ضاء ماعب جدي ��دة وفق اموا�ضف ��ات �ضواء‬ ‫كان ذل ��ك الدع ��م كمنح م ��ن الرئا�ض ��ة‪ ،‬اأو عل ��ى �ضبيل‬ ‫القرو� ��س موؤجل ��ة‪ ،‬بحي ��ث يت ��م تق ��دم �ضمانات من‬ ‫قب ��ل الأندية للرابط ��ة ولحاد كرة الق ��دم ال�ضعودي‬ ‫موجب اتفاقيات‪ ،‬اأو اأن يتم ال�ضماح للقطاع اخا�س‬ ‫لا�ضتثم ��ار م ��ع تلك الأندي ��ة كبناء اماع ��ب وامرافق‬ ‫وبيعها اأو تاأجرها عل ��ى النادي ي مقابل اح�ضول‬ ‫عل ��ى ن�ضبة م ��ن ال�ضراكات اأو ريع بي ��ع التذاكر وما‬ ‫اإى ذلك‪،‬‬ ‫لأن مب ��ادئ الراخي�س تعد خط ��وة اأ�ضا�ضية ي‬ ‫الج ��اه نحو اخ�ضخ�ضة‪ ،‬فمن �ضروط اخ�ضخ�ضة‬ ‫اأن متل ��ك الن ��ادي قوائ ��م مالي ��ة‪ ،‬واأن يك ��ون له كيان‬ ‫نظامي و�ضفة قانونية‪ ،‬وهذان هما امعياران امتبقيان‬ ‫من امعاير اخم�ضة الت ��ي ل بد للنادي من اح�ضول‬ ‫عليها لكي يتم منحه الرخ�ضة‪ ،‬لذا فاإن الرخ�ضة تخدم‬ ‫اخ�ضخ�ض ��ة ب�ضورة مبا�ض ��رة بل قد ت�ضب ��ح �ضرط ًا‬ ‫رئي�ض ًا لها‪.‬‬ ‫كذلك ل بد م ��ن و�ضع جنة ي ام�ضتقبل القريب‬ ‫للمتابعة مع الأندية احا�ضلة على ترخي�س من جهات‬ ‫الق ��رار حالي ��ا وهما جن ��ة تراخي� ��س الأندية وجنة‬ ‫ا�ضتئناف تراخي�س الأندية‪ ،‬بحيث تكون مهمة جنة‬ ‫امتابع ��ة التاأك ��د من �ضام ��ة التطبي ��ق وجاهزية تلك‬ ‫الأندية للعمل اأو ي حال مت زيارتها من قبل الحاد‬ ‫الآ�ضيوي‪ ،‬الذي له احق هو اأو مثلوه اأو وكاوؤه ي‬ ‫اأي وق ��ت من الأوقات القي ��ام بزيارات تفقدية لاأندية‬ ‫اممنوح ��ة ترخي�ض� � ًا للتاأكد من ا�ضتيف ��اء احد الأدنى‬ ‫م ��ن امتطلبات امحددة ي اإجراءات امنح‪ ،‬التي �ضيتم‬ ‫تطبي ��ق العقوبات ي ح ��ال ثبوت ع ��دم مراعاة احد‬ ‫الأدنى لتلك امتطلبات‪.‬‬ ‫مونس شجاع‬

‫• ماج�ضتر الإدارة الريا�ضية‬

‫الجمعية الوطنية للمتقاعدين‪ ..‬جهد حقوقي ووطني وإنساني‬ ‫ت�ضكل ��ت اجمعي ��ة الوطني ��ة للمتقاعدي ��ن منذ‬ ‫�ضن ��وات ي مدين ��ة الريا� ��س وافتتحت له ��ا فروع ًا‬ ‫ي بع� ��س مناطق وحافظات بادن ��ا الغالية‪ ،‬وكان‬ ‫ه ��ذا الت�ضكيل من كب ��ار رجال الدول ��ة من ع�ضكرين‬ ‫ومدنين من ختلف التخ�ض�ض ��ات منهم تنفيذيون‬ ‫ومنه ��م ي منا�ضب موؤث ��رة ومرموقة‪ ،‬وا�ضرك ي‬ ‫هذه اجمعية وفروعها كثر من اموظفن امتقاعدين‬ ‫من ال�ضلك احكومي والأهلي؛ حيث هي الأم الثالثة‪.‬‬ ‫وق ��د �ضع ��ت ه ��ذه اجمعي ��ة من ��ذ ن�ضاأته ��ا ي خدمة‬ ‫امتقاعدين ي اجاهن‪:‬‬ ‫الج ��اه الأول امعنوي‪ ،‬وه ��و انت�ضال امتقاعد‬ ‫من الن�ضي ��ان وجاه ��ل اجهة احكومي ��ة والأهلية‬ ‫موظف كان من من�ضوبيها خدم وعمل وكان ذا �ضولة‬ ‫وجول ��ة ي اإدارت ��ه وب�ضم ��ات اأنامل ��ه ي �ضج ��ات‬

‫ه ��ذه اجه ��ة وتل ��ك ولك ��ن الإجح ��اف‬ ‫وامظلومية ي تقدير الأداء اأو الرقية‬ ‫اأو التهمي� ��س اأو احرم ��ان من العاوة‬ ‫ه ��و الفي�ض ��ل لبع� ��س تل ��ك اجه ��ات‪،‬‬ ‫فاجمعي ��ة الوطني ��ة اأرادت اأن تعو�س‬ ‫وتخفف من وطاأة ذلك باإقامة الآتي‪:‬‬ ‫• مهرج ��ان الوف ��اء ال�ضن ��وي‬ ‫للتكرم‪.‬��� ‫• رح ��ات ترفيهي ��ة اإى امواق ��ع‬ ‫ال�ضياحي ��ة والأثري ��ة ومهرج ��ان اجنادرية وبع�س‬ ‫ام�ضانع‪.‬‬ ‫• مهرجانات �ضحي ��ة كمارثون �ضباق اجري‬ ‫واألعاب القوى الع�ضلية والبدنية‪.‬‬ ‫• لقاء امعايدة ي عيدي الفطر والأ�ضحى‪.‬‬

‫أيها‬ ‫«التويتريون»‪..‬‬ ‫واجب العالم‬ ‫النصيحة!‬

‫الج ��اه الث ��اي‪ :‬ام ��ادي‪ ،‬وه ��و‬ ‫ال�ضعي ي رف ��ع الراتب لبع�س الفئات‬ ‫الدني ��ا؛ بحي ��ث ل يق ��ل ع ��ن ثاث ��ة اأو‬ ‫اأربعة اآلف‪ ،‬وال�ضع ��ي اأي�ض ًا ي تقليل‬ ‫القيمة ال�ضرائية لبع�س اأو جميع ال�ضلع‬ ‫والك�ض ��ف والع ��اج ي ام�ضت�ضفي ��ات‬ ‫و�ضركات ومقاولن البناء‪.‬‬ ‫واأود ي ه ��ذا الج ��اه اإ�ضاف ��ة‬ ‫الآتي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬تعزي ��ز اجمعية مطالبتها وباإح ��اح اإقرار‬ ‫العاوة ال�ضنوية للمتقاعد لكونه موظف ًا خدم وعمل‬ ‫وحرم من مراتب وعاوات‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ال�ضع ��ي اإى من ��ح امتقاع ��د اأر�ض� � ًا لل�ضك ��ن‬ ‫وقر�ض ًا عقاري ًا �ضواء م ��ن اأُعطي ومن م ي َ‬ ‫ُعط لكون‬

‫يقول ��ون اإن ح ��وم العلم ��اء م�ضمومة‪ ،‬ولك ��ن ال�ضوؤال ال ��ذي يطرح‬ ‫نف�ضه‪ :‬وحوم عامة ام�ضلمن اأ�ضهى من اللحم مث ًا؟! حرمة ام�ضلم واحدة‬ ‫�ض ��واء كان وي اأم ��ر اأو عام ًا اأو من عام ��ة ام�ضلمن‪ ،‬لأن معاملتهم من الله‬ ‫واحدة يوم القيام ��ة‪ ،‬ي الأيام اما�ضية ّ‬ ‫�ضن عديد من امغردين ي توير‬ ‫حملة �ضر�ضة �ضد العلم ��اء وكاأنهم �ضبب ي ارتفاع الأ�ضعار اأو ي وجود‬ ‫الف�ض ��اد الإداري‪ ،‬بع�ضهم ي�ض� �األ رجال الدين عن معلومة معينة ولي�س له‬ ‫اأي ه ��دف �ض ��وى النيل من العلماء ورج ��ال الدين‪ ،‬كما ح ��دث من ت�ضويه‬ ‫لتوي ��ر واأنه عام �ضيئ وفي ��ه عدم احرام وفيه عديد م ��ن امنكرات‪ .‬اأمر‬ ‫بديه ��ي اأن يح ّرم ��ه اأي رجل دين لأنهم و�ضل ��وا للجانب ال�ضيئ من توير‬

‫الظروف اما�ضية والآنية �ضلبية‪.‬‬ ‫‪ - 3‬اإلغ ��اء الر�ض ��وم الر�ضمية للج ��واز والإقامة‬ ‫لا�ضتخدام ال�ضخ�ضي والعائلي كالعاملة اأو ال�ضائق‬ ‫كمكافاأة جزئية لهذا اموظف نظر عمله وخدمته‪.‬‬ ‫‪ - 4‬م ��ا يلفت النظ ��ر اأنه لي�س هن ��اك ن�ضبة بن‬ ‫ما يح�ضل عليه امتقاع ��د احكومي من مكافاأة نهاية‬ ‫اخدم ��ة وامتقاع ��د م ��ن اأرامكو ال�ضعودي ��ة وبع�س‬ ‫ال�ضركات واموؤ�ض�ضات‪.‬‬ ‫اأخ ��ر ًا جه ��ات الخت�ضا� ��س‪ ،‬مث ��ل‪ :‬اموؤ�ض�ضة‬ ‫العام ��ة للمتقاعدي ��ن‪ ،‬ووزارة اخدم ��ة امدني ��ة‪،‬‬ ‫وجل� ��س ال�ض ��ورى‪ ،‬وحق ��وق الإن�ض ��ان‪ ،‬يجدر بهم‬ ‫الدرا�ضة امعمقة لارتقاء بخدمة امتقاعدين‪.‬‬ ‫يوسف معتوق بوعلي‬

‫اأو م ��ن التقنية احديثة‪ .‬بع�س اأ�ضحاب الفك ��ر ال�ضيئ يريد من العام اأن‬ ‫يث ��ر الفتنة ب�ضب ��ب غاء امعي�ضة‪ ،‬اأو ب�ضبب الف�ض ��اد الإداري امنت�ضر ي‬ ‫مواقع خدمية ختلفة‪ ،‬رج ��ل الدين اأو امفتي ‪-‬لكي ي�ضريح اجميع‪ -‬له‬ ‫الن�ض ��ح فقط‪ ،‬وم ��ا له من �ضلطان عليهم‪ ،‬هل امنط ��ق اأن ي�ضب ام�ضوؤولن‬ ‫ي و�ضائ ��ل الإعام؟! اأو ياأمر النا�س بعدم اح ��رام اأو طاعة ولة الأمر؟!‬ ‫اأكيد ل واألف ل‪.‬‬ ‫يقول النبي �ضلى الل ��ه عليه و�ضلم‪ :‬الدين الن�ضيحة‪ ،‬قلنا‪ :‬من؟ قال‪:‬‬ ‫لله ولكتابه ولر�ضوله ولأئمة ام�ضلمن وعامتهم‪.‬‬ ‫فايز خالد‬

‫البلطجة اإلكترونية‬ ‫انت�ض ��ر ي الآون ��ة الأخ ��رة � م ��ع بداية الث ��ورات العربي ��ة � م�ضطلح‬ ‫(البلطجة)‪ ،‬وك ّنا ي البداية مجرد اأن ن�ضمع هذا ام�ضطلح تذهب اأذهاننا‬ ‫اإى العنف وال�ضرب معناه اج�ضدي اإل اأنه ات�ضح اأن امعنى اأ�ضمل من ذلك‬ ‫فقد تعدى اإى اأنواع ومفاهيم �ضتى من (البلطجة) من بلطجة فكرية واأدبية‬ ‫جن وتع ٍد على حقوق الآخرين‪.‬‬ ‫واإلكرونية وغرها‪ ،‬وكلها فيها ٍ‬ ‫وال ��كام هن ��ا �ضيك ��ون عن الن ��وع اأو امفه ��وم الأخر وه ��و البلطجة‬ ‫الإلكرونية‪.‬‬ ‫ونقف قليا عند امفهوم العام اأو التعريف العام للبلطجة؛ حيث تعرف‬ ‫باأنه ��ا نوع من التنمر يفر�س فيه ��ا البع�س الراأي بالق ��وة وال�ضيطرة على‬ ‫الآخرين واإرهابهم والتنكيل بهم‪.‬‬

‫وللبلطج ��ة مظاه ��ر ختلف ��ة معظمه ��ا ي�ض ��ب ي ال�ضلوكي ��ات غ ��ر‬ ‫الأخاقي ��ة كالتعليقات النابية وام�ضببة لتوت ��ر الطرف الآخر الذي تعر�س‬ ‫لتلك البلطجة‪.‬‬ ‫وطبع ��ا اأعظ ��م ما مث ��ل البلطج ��ة الإلكروني ��ة هو اخ ��راق امواقع‬ ‫والإمي ��ات وال�ضفح ��ات الر�ضمية وال�ضخ�ضية‪ ،‬وهذا ه ��و ما يحدث هذه‬ ‫الأيام ب�ضكل كبر حتى اأننا قراأنا ي ال�ضحف امحلية وامواقع الإلكرونية‬ ‫اأنه م اخراق موقع اإمارة حائل واإدارة الربية والتعليم ي الق�ضيم اأكر‬ ‫من مرة ي فرة وجيزة‪.‬‬ ‫وهذا ما ح ��دث ي �ضخ�ضيا فقد ا�ضتيقظت ي يوم اجمعة على (يوم‬ ‫اإلك ��روي اأ�ضود)‪ ،‬فبع ��د اأن زرت �ضفحت ��ي ال�ضخ�ضية عل ��ى الفي�س بوك‬

‫غادرته ��ا واإذ يفاجئن ��ي اأبنائي بقولهم اإن ح�ضاب ��ي ي الفي�س بوك ليزال‬ ‫ثوان معدودة واإذا باأحد اأبناء العمومة‬ ‫مفتوح ��ا وقفت متعجبا وما هي اإل ٍ‬ ‫يت�ض ��ل قائ ��ا‪ ،‬هل طلبت من ��ي منذ قليل عل ��ى الفي�س بوك بطاق ��ة �ضحن؟!‬ ‫فرددت عليه بالنفي القاطع وهو يعلم ذلك‪ ،‬فقال يبدو اأن �ضفحتك واإميلك‬ ‫قد �ضُ رقا‪ ،‬وقد علمت �ضبب ات�ضاله هو قبل البقية لكونه هو اأي�ضا قد �ضُ رقت‬ ‫�ضفحته وح�ضابه من قبل‪.‬‬ ‫ول اأعل ��م واقع ��ا اإى متى يظل اأمث ��ال هوؤلء يعبث ��ون بحقوق النا�س‬ ‫ال�ضخ�ضية والفكرية‪ ،‬ومن يت�ضدى لهم؟‬ ‫محمد المبارك‬


‫«اأسد» والجيش الحر يوافقان على هدنة «اإبراهيمي» خال العيد‬ ‫الدمام ‪ -‬اأ�ضامة ام�ضري‬

‫اجنائي ي الأ�ضرفية ي وقت هطلت الأمطار بغزارة على امدينة‪.‬‬ ‫ويكت�ض ��ب اح ��ي اأهمي ��ة ع�ضكري ��ة ا�ضراتيجي ��ة ي امع ��ارك اجاري ��ة ي‬ ‫امدين ��ة؛ لوقوعه على مرتف ��ع‪ ,‬وي�ضرف على امناطق امحيطة ب ��ه‪ ,‬ويحتوي على‬ ‫عدة موا�ضات هامة بن و�ضط امدينة و�ضمالها‪ ,‬وذكرت م�ضادر اجي�س احر اأن‬ ‫مواجه ��ات عنيفة جرت مع قوات النظ ��ام‪ ,‬وخا�ضة ي حيط فرع الأمن اجنائي‬ ‫ال ��ذي يحا�ضره اجي� ��س احر‪ ,‬كما اأف ��ادت ام�ضادر اأن اجي� ��س احر �ضيطر على‬ ‫حي ��ط جامع الرحمن و(ام�ضفى ال�ضوري الفرن�ض ��ي) الذي حول اإى اأحد معاقل‬ ‫ال�ضبيح ��ة ي مدين ��ة حل ��ب‪ .‬ي حافظ ��ة الرقة قالت ج ��ان التن�ضي ��ق امحلية اإن‬

‫وافق النظام ال�ضوري اأم�س على هدنة امبعوث الدوي الأخ�ضر الإبراهيمي‬ ‫خ ��ال عيد الأ�ضح ��ى‪ ,‬ي امقابل وافق اجي�س احر عل ��ى الهدنة حتفظ ًا لنف�ضه‬ ‫بحق الرد حال خرقها‪.‬‬ ‫و�ضيطر اجي�س احر على حي الأ�ضرفية ذي الغالبية الكردية بالكامل اأم�س‪,‬‬ ‫كم ��ا �ضيط ��ر على اأج ��زاء كبرة من ح ��ي ال�ضري ��ان اجديد‪ .‬ورفع عل ��م ال�ضتقال‬ ‫ف ��وق م�ضفى الفرن�ضي�ضكان‪ ,‬وذكرت م�ضادر اجي� ��س احر اأنه يحا�ضر مقر الأمن‬

‫كتائ ��ب غرباء ال�ض ��ام التابعة للجي�س اح ��ر ا�ضتطاعت حرير موق ��ع "رنن" ي‬ ‫قري ��ة "�ضلوك" و�ضيطرت عليه ب�ضكل كامل‪ ,‬واأ�ضف ��رت العملية عن خ�ضائر فادحة‬ ‫ي الأرواح وامع ��دات‪ ,‬وهروب ما تبق ��ى من قوات النظام من اموقع تاركة خلفها‬ ‫دبابتن واأ�ضلحة متنوعة وذخائر‪ .‬كما جرت ا�ضتباكات بن اجي�س احر وقوات‬ ‫الأ�ضد ي قرية القي�ضرية بالقرب من بلدة تل اأبي�س احدودية‪.‬‬ ‫يذكر اأن هذا اموقع كان من اأخطر امواقع الع�ضكرية للنظام حيث تتمركز فيه‬ ‫مدفعية تق�ضف الريف ال�ضماي محافظة الرقة‪ ,‬وب�ضكل خا�س بلدة �ضلوك‪.‬‬ ‫وي حافظ ��ة اإدلب دارت ا�ضتباكات بن مقاتلي اجي�س وقوات النظام ي‬

‫حي ��ط قاعدة "وادي ال�ضيف" ال�ضراتيجية القريب ��ة من مدينة معرة النعمان‪.‬‬ ‫وي مدينة دوما بريف دم�ضق ذكرت م�ضادر اجي�س احر اأن كتائب �ضباب الهدى‬ ‫قام ��ت بال�ضراك مع لواء �ضهداء دوم ��ا بالهجوم على حاجز �ضاحة ال�ضهداء الذي‬ ‫تتمرك ��ز في ��ه قوات الأ�ضد‪ ,‬وقت ��ل اأغلبية اموجودين فيه‪ ,‬فيم ��ا ا�ضتطاع عدد منهم‬ ‫الف ��رار‪ ,‬وذلك رد ًا على امجزرة التي ارتكبتها �ضبيح ��ة احاجز اأم�س الأول‪ ,‬وراح‬ ‫�ضحيتها اأكر من ع�ضرين �ضخ�ضا بينهم اأطفال ون�ضاء‪ .‬وي مدينة الر�ضن ق�ضفت‬ ‫قوات الأ�ضد بالدباب ��ات امدينة ما اأدى ل�ضت�ضهاد ثاثة اأ�ضخا�س‪ ,‬بينهم الطفلتان‬ ‫راما طا�س‪ ,‬وهاجر طا�س‪ ,‬بالإ�ضافة ل�ضقوط اأكر من ع�ضرة جرحى‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 10‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 26‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )327‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫السعودي المتهم بااعتداء على المدمرة «كول»‪:‬‬ ‫ألقى معاملة سيئة‪ ..‬ولم يسمعني أحد منذ ‪ 10‬سنوات‬ ‫فورت ميد ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫�ض ��كا ال�ضع ��ودي عب ��د الرحي ��م النا�ضري‬ ‫امتهم ي الهجوم على ال�ضفينة الأمريكية كول‬ ‫ي اليم ��ن اإى القا�ضي الع�ضك ��ري من "ربطه‬ ‫بال�ضا�ض ��ل" وم ��ن هجم ��ات تعر� ��س له ��ا من‬ ‫احرا�س ي �ضجن غوانتانامو‪.‬‬ ‫و َم ُث� � َل النا�ض ��ري (‪ 47‬عام ��ا)‪ ,‬امته ��م‬ ‫بتدب ��ر العتداء عل ��ى امدم ��رة ي اليمن عام‬ ‫‪ ,2000‬اأم ��ام حكمة ع�ضكري ��ة ا�ضتثنائية ي‬ ‫غوانتانامو‪.‬‬ ‫وقال اإنه كان يرغب ي ح�ضور اجل�ضات‬ ‫ال�ضابق ��ة لك ��ن "ال�ضا�ض ��ل والتداب ��ر الأمنية‬ ‫كانت ال�ضيء الوحيد الذي منعه من ذلك"‪.‬‬ ‫وا�ضتكى امتهم‪ ,‬الق�ضر ال�ضعر واحليق‬ ‫الذقن‪ ,‬من "امعاملة ال�ضيئة" من جانب حرا�س‬ ‫ال�ضجن‪.‬‬ ‫وقال‪ ,‬كم ��ا يظهر ي بث للمناق�ضات التي‬ ‫ج ��رت ي غوانتانام ��و اإى قاعدة ف ��ورت ميد‬ ‫مرياند‪" ,‬ي �ضجني تعر�س لاعتداء با�ضم‬ ‫ما يزعمون اأنه تدابر اأمنية"‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف‪ ,‬باللغ ��ة العربي ��ة م ��ع ترجم ��ة‬ ‫مبا�ض ��رة ي الي ��وم الث ��اي م ��ن اجل�ض ��ات‬ ‫التمهيدي ��ة التي ت�ضتم ��ر ثاثة اأي ��ام‪" ,‬اأريد اأن‬

‫�سورته وكالة �لأنباء �لفرن�سية‬ ‫�لنا�سري خال �محاكمة كما ّ‬

‫يعرف العام اأن القا�ضي حكم علي باموت لأي‬ ‫م اأكن اآتي اإى اجل�ضة ب�ضبب ال�ضا�ضل"‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح النا�ض ��ري‪ ,‬ال ��ذي كان يرت ��دي‬ ‫قمي�ض ��ا وبنطلون ��ا اأبي�ض ��ن وفوقهم ��ا �ضرة‬ ‫رمادي ��ة‪ ,‬اأن ��ه قاط ��ع جل�ض ��ة الثاث ��اء اما�ضي‬ ‫وجل�ض ��ة ي يوليو لأن علي ��ه اأن يقبل بتكبيله‬ ‫بال�ضا�ضل خال نقله‪ ,‬مبينا اأنه رف�س ح�ضور‬ ‫جل�ض ��ة الثاثاء "ب�ضبب �ضوء معاملة احرا�س‬ ‫له"‪.‬‬ ‫وتاب ��ع "يقول ��ون اإنه ��ا اإج ��راءات اأمني ��ة‬

‫(�أ ف ب)‬

‫لكنهم ل ي�ضتطيعون فعل كل �ضيء با�ضم الأمن‪,‬‬ ‫ويجب اأن يكون لاأمن حدود"‪.‬‬ ‫وعر ع ��ن �ضك ��ره للقا�ض ��ي جيم�س بول‬ ‫لأنه منحه فر�ضة التحدث‪ ,‬مو�ضحا اأن اأحدا م‬ ‫ي�ضتمع اإليه منذ ع�ضر �ضنوات‪.‬‬ ‫واأكم ��ل "اأع ��اي م ��ن اأم ي الظه ��ر‬ ‫ويرغمونن ��ي على و�ضع ه ��ذه ال�ضا�ضل حول‬ ‫و�ضطي‪ ,‬هم يقيدون ي ��دي ورجلي وهذا الأمر‬ ‫لي�س له اأي عاقة بالأمن فاأنا ل اأحمل �ضيئا ي‬ ‫يدي"‪ ,‬واأظهر يداه‪ ,‬لكن القا�ضي قاطعه ومنعه‬

‫من و�ضف كل الإج ��راءات امتخذة بحقه‪ ,‬لرد‬ ‫النا�ض ��ري "ه ��ذا ملفي ويح ��ق ي الدف ��اع عن‬ ‫نف�ضي"‪.‬‬ ‫وبعدما تا القا�ضي على النا�ضري حقوقه‬ ‫ي ح�ضور كل اجل�ض ��ات امتعلقة محاكمته‪,‬‬ ‫وع ��د امته ��م بح�ض ��ور كل ه ��ذه اجل�ضات ي‬ ‫حال تلقى معاملة اأف�ضل‪ ,‬وطلب "مقعدا مريحا‬ ‫و�ضيارة مريحة"‪ ,‬موؤكدا اأنه "ي�ضعر بالغثيان"‬ ‫عندما ي�ضتقل ال�ضيارة اإى قاعدة امحكمة‪.‬‬ ‫ويُاحَ ��ق النا�ض ��ري ي ق�ضي ��ة العتداء‬ ‫عل ��ى امدم ��رة الأمريكية كول‪ ,‬ال ��ذي اأ�ضفر عن‬ ‫‪ 17‬قتيا وعلى ناقلة النفط الفرن�ضية ليمبورغ‬ ‫الذي اأ�ضفر عن قتيل واحد ي ‪ 2002‬ي عدن‪.‬‬ ‫وخ�ض ��ع النا�ض ��ري جل�ض ��ات ا�ضتجواب‬ ‫قا�ضية ي اأحد معتق ��ات وكالة ال�ضتخبارات‬ ‫امركزي ��ة (�ض ��ي اآي اي ��ه) ي بولن ��دا‪ ,‬كما قال‬ ‫امدير ال�ضابق للوكالة مايكل هايدن‪.‬‬ ‫وطعن اأحد حامي النا�ضري‪ ,‬ريك كامن‪,‬‬ ‫ي اأهلية امحكمة الع�ضكرية محاكمة موكله‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الهجوم على امدم ��رة كول وقع‬ ‫"بينم ��ا م تك ��ن الولي ��ات امتح ��دة ي حالة‬ ‫حرب"‪ ,‬واأ�ضاف اأنه "لي�س كل الأعمال العدائية‬ ‫تخ�ض ��ع لقان ��ون اح ��رب" لذلك ه ��ذه الق�ضية‬ ‫لي�ضت من �ضاحيات امحكمة الع�ضكرية‪.‬‬

‫قوى الحراك تربك لجنة الحوار‪ ..‬وبن عمر‪ :‬الحوار هو الضامن الوحيد إيجاد حل للقضية‬

‫الحزب الحاكم في السودان يستنفر شبابه‬ ‫بعد «القصف اإسرائيلي» على الخرطوم‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�ضي‬ ‫قال القيادي ي اأمانة ال�ضباب‬ ‫باموؤم ��ر الوطن ��ي احاك ��م ي‬ ‫ال�ض ��ودان‪ ,‬خالد �ضر اخت ��م اأحمد‪:‬‬ ‫اإن ال�ضعب ال�ضوداي قادر على الرد‬ ‫احا�ضم عل ��ى ج ��اوزات اإ�ضرائيل‬ ‫ج ��اه ب ��اده ح ��ال ثب ��وت تورطها‬ ‫ي العتداء عل ��ى اأرا�ضيه‪ .‬واعتر‬ ‫خالد �ضر اختم‪ ,‬اأن �ضباب ال�ضودان‬ ‫جاه ��زون لل ��رد الق ��وي‪ ,‬وق ��ال اإن‬ ‫اأمان ��ة ال�ضب ��اب ي اح ��زب احاكم‬ ‫ا�ضتنف ��رت جمي ��ع "امجاهدي ��ن"‬ ‫وعلى ا�ضتعداد تام لتلقن اإ�ضرائيل‬ ‫در�ض ��ا ل ��ن تن�ض ��اه‪ .‬واأ�ض ��ار‪ ,‬ي‬ ‫ت�ضريح ��ات ل � � "ال�ض ��رق"‪ ,‬اإى اأن‬ ‫ال�ضوداني ��ن ل يقبل ��ون الإهان ��ة‪,‬‬ ‫معتر ًا اأن ق�ض ��ف اإ�ضرائيل م�ضنع‬ ‫"الرم ��وك" لاأ�ضلح ��ة والذخائ ��ر‬ ‫م�ض ��اء الثاث ��اء اما�ضي‪ ,‬م ��ن �ضاأنه‬ ‫توحي ��د اجبه ��ة الداخلي ��ة مهيدا‬ ‫مواجه ��ة ع ��دو خارج ��ي‪ .‬لك ��ن �ضر‬ ‫اختم انتقد ما �ضمّاه اإخفاق القيادة‬ ‫الع�ضكري ��ة ال�ضوداني ��ة‪ ,‬وراأى اأن‬ ‫اإخفاقاته ��ا تك ��ررت ب�ض ��ورة تدعو‬ ‫اإى القل ��ق‪ ,‬مطالبا الرمان ب�ضحب‬ ‫الثق ��ة من وزير الدف ��اع‪ .‬من جانبه‪,‬‬

‫تظاهر�ت �أم�س �لأول ي �خرطوم �سد ق�سف م�سنع �لرموك‬

‫ح ��ذر اخب ��ر الأمني ال�ض ��وداي‪,‬‬ ‫ح�ض ��ن بيوم ��ي‪ ,‬م ��ن اأن اإ�ضرائي ��ل‬ ‫ت�ضتغ ��ل الثغ ��رات ي الدفاع ��ات‬ ‫اجوي ��ة ال�ضوداني ��ة ل�ضتباح ��ة‬ ‫اأرا�ض ��ي ال�ض ��ودان‪ ,‬واعت ��ر‪,‬‬ ‫ي ت�ضريح ��ات ل � � "ال�ض ��رق"‪ ,‬اأن‬ ‫احكومة ي اخرطوم ل ت�ضتطيع‬ ‫تاأم ��ن ام�ضاح ��ات ال�ضا�ضع ��ة‬ ‫لاأرا�ضي ال�ضودانية‪ ,‬مطالبا الدولة‬ ‫بتطوي ��ر قدراته ��ا الدفاعي ��ة اأو ًل‬ ‫ث ��م التفك ��ر ي اإن�ض ��اء ال�ضناعات‬ ‫احربية‪ .‬ي �ضي ��اق مت�ضل‪ ,‬ذكرت‬ ‫م�ض ��ادر دبلوما�ضية‪ ,‬و�ضفها موقع‬ ‫"الراكوبة" الإلكروي باموثوقة‪,‬‬ ‫اأن الطائ ��رات الإ�ضرائيلي ��ة الت ��ي‬

‫(رويرز)‬

‫دمرت م�ضنع "الرموك" لاأ�ضلحة‬ ‫ي منطق ��ة ال�ضج ��رة وال ��كاكات‬ ‫جن ��وب اخرط ��وم كان ��ت تت ��درب‬ ‫عل ��ى مهاجم ��ة امفاع ��ل الن ��ووي‬ ‫الإيراي‪ ,‬واأنه ��ا اختارت ال�ضودان‬ ‫له ��ذه امهم ��ة باعتب ��ار اأن �ضماءه ��ا‬ ‫مفتوحة‪ .‬وقالت هذه ام�ضادر موقع‬ ‫"الراكوبة"‪ :‬اإن اإ�ضرائيل اكت�ضفت‬ ‫اأن م�ضن ��ع "الرموك" ه ��و م�ضدر‬ ‫�ضناعة الطائرة التي اأر�ضلها حزب‬ ‫الل ��ه اللبن ��اي لخ ��راق اأجوائه ��ا‬ ‫قب ��ل اأ�ضابيع‪ ,‬علم� � ًا اأن وزير الدفاع‬ ‫ال�ض ��وداي‪ ,‬عبدالرحي ��م حم ��د‬ ‫ح�ضن‪ ,‬كان قد اأعلن اأن باده بداأت‬ ‫بت�ضنيع طائرات دون طيار‪.‬‬

‫اعتبروا "اأضحى" هدنة من صراعات اأحزاب‬

‫خال من «السياسة» و «التحرش»‬ ‫اليمن‪ :‬قيادات جنوبية تطالب برعاية دولية المصريون يأملون في قضاء عيد ٍ‬

‫للتفاوض مع الشمال من أجل اانفصال‬

‫�ضنعاء ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫و�ضعت الق�ضي ��ة اجنوبية موؤم ��ر احوار‬ ‫الوطني امرتقب عقده ي الأ�ضهر القادمة موجب‬ ‫امبادرة اخليجية على امحك ب�ضبب رف�س القوى‬ ‫الفاعلة ي اجنوب ام�ضاركة ي احوار والتم�ضك‬ ‫مطلب ف�ضل اجنوب عن ال�ضمال‪.‬‬ ‫ودف ��ع الرتب ��اك الذي تعي�ضه جن ��ة احوار‬ ‫ب�ضب ��ب الق�ضية اجنوبي ��ة مبعوث الأم ��ن العام‬ ‫ل� �اأم امتح ��دة جمال ب ��ن عمر للتح ��رك مبا�ضرة‪,‬‬ ‫والتقى قي ��ادات ي احراك اجنوبي م�ضاء اأم�س‬ ‫الأول لإقناعه ��م بام�ضارك ��ة ي اح ��وار الوطني‪,‬‬ ‫غر اأن قي ��ادات ف�ضائل جنوبية ب ��ارزة كالرئي�س‬ ‫عل ��ي �ض ��ام البي�س رف�ض ��ت ام�ضارك ��ة ي موؤمر‬ ‫�ضنعاء للحوار الوطني‪.‬‬ ‫وطال ��ب امبع ��وث الأمي كاف ��ة الأطراف ي‬ ‫احراك اجنوبي بام�ضارك ��ة ي احوار من اأجل‬ ‫ح ��ل الق�ضي ��ة اجنوبية معت ��را موؤم ��ر احوار‬ ‫الوطن ��ي ال�ضام ��ل فر�ضة تاريخي ��ة لليمنين كون‬ ‫الق�ضي ��ة اجنوبية �ضتكون اأه ��م نقطة ي جدول‬ ‫اأعم ��ال اموؤمر‪ .‬وق ��ال بن عمر اإن ��ه ناق�س مع عدد‬ ‫كبر من الأطراف ومثلن عن احراك اجنوبي‬ ‫ق�ضية احوار الوطني وم�س اقتناع اجميع على‬ ‫اأنه ح ��ان الوقت ح ��ل الق�ضي ��ة اجنوبية وهناك‬

‫اإجم ��اع ي اليمن على �ضرورة ح ��ل هذه الق�ضية‬ ‫ب�ض ��كل ع ��ادل و�ضلم ��ي ع ��ن طريق اح ��وار اجاد‬ ‫م�ضارك ��ة اجميع‪ .‬واأك ��د مبع ��وث الأم امتحدة‬ ‫خال لقائه برئي�س اللجن ��ة التح�ضرية للموؤمر‬ ‫الوطن ��ي اجنوب ��ي حمد على اأحم ��د اأن الق�ضية‬ ‫اجنوبية هي حل اهتم ��ام ومتابعة من امجتمع‬ ‫ال ��دوي‪ ..‬م�ض ��ر ًا اإى اأن ��ه ل ح ��ل �ضيا�ضي ��ا اأو‬ ‫ا�ضتقرارا لأمن امنطقة اإل بحل الق�ضية اجنوبية‬ ‫ح ًا ع ��اد ًل ير�ضي جميع الأط ��راف‪ ,‬واحوار هو‬ ‫ال�ضامن الوحيد لإيجاد حل للق�ضية‪.‬‬ ‫ووافق ��ت بع� ��س الق ��وى ي اح ��راك عل ��ى‬ ‫ام�ضاركة ي موؤمر �ضنعاء للحوار الوطني بينها‬ ‫ف�ضيل حمد علي اأحمد امدعوم من الرئي�س هادي‬ ‫وف�ضائ ��ل اأخ ��رى مدعومة من الإخ ��وان ام�ضلمن‬ ‫والرئي�س ال�ضابق �ضالح‪ .‬بدوره قال نائب رئي�س‬ ‫امجل� ��س الوطني الأعلى للن�ضال ال�ضلمي لتحرير‬ ‫وا�ضتع ��ادة دول ��ة اجن ��وب الدكتور عب ��د احميد‬ ‫�ضك ��ري ال�"ال�ض ��رق "‪ :‬اإن عل ��ى الق ��وى اجنوبية‬ ‫الإ�ض ��راع للبدء بعم ��ل وطني جنوب ��ي بالتن�ضيق‬ ‫بن كل قوى اجن ��وب امنا�ضلة من اأجل التحرير‬ ‫وال�ضتق ��ال وبن ��اء الدول ��ة الوطني ��ة اجنوبية‬ ‫اجدي ��دة بعد ا�ضتعادة و�ضعه ��ا الدوي بعد ف�ضل‬ ‫الوح ��دة وم احت ��ال اجن ��وب بالق ��وة م ��ن قبل‬ ‫اجمهورية العربية اليمنية‪ .‬وعن اموؤمر الوطني‬

‫للحوار قال �ضكري اإن �ضقف احوار حدد مبادرة‬ ‫وقرارات جل� ��س الأمن التي اأك ��دت على الوحدة‬ ‫الت ��ي اأثبت ��ت باأنه ��ا ل حق ��ق الأم ��ن وال�ضتقرار‬ ‫وطال ��ب بق ��رار م ��ن جل� ��س الأم ��ن يتح ��دث عن‬ ‫�ضقف مفتوح للح ��وار ما فيه حق اجنوبين ي‬ ‫ال�ضتق ��ال وا�ضتع ��ادة الو�ض ��ع ال ��دوي ام�ضتقل‬ ‫للدولة الوطنية اجنوبية‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س حرك ��ة النه�ض ��ة الإ�ضامي ��ة‬ ‫اجنوبية ال�ضيخ "عبد الرب ال�ضامي" وهو اأحد‬ ‫ام�ضاركن ي اللقاء اأن احوار الوطني الذي دعت‬ ‫له احكومة اليمنية يفتق ��د اإى كثر من امقومات‬ ‫كون امبادرة اخليجي ��ة ي �ضيغتها احالية غر‬ ‫كافي ��ة للتباحث حول حلول ق�ضي ��ة اجنوب واأن‬ ‫امب ��ادرة جاءت به ��دف حل اأزم ��ة �ضيا�ضية ن�ضبت‬ ‫ي �ضمال اليمن بن اأطراف مت�ضارعة ي �ضنعاء‬ ‫والأمر لي�س له �ضلة ما يحدث ي اجنوب ل من‬ ‫قريب ول من بعيد‪.‬‬ ‫واأبلغت قي ��ادات جنوبية من امجل�س الأعلى‬ ‫للحراك ال�ضلم ��ي لتحرير اجنوب ال ��ذي يتزعمه‬ ‫الرئي� ��س اجنوب ��ي ال�ضاب ��ق عل ��ي �ض ��ام البي�س‬ ‫امبع ��وث الأم ��ي اأن اجنوبي ��ن لي� ��س لهم �ضلة‬ ‫باح ��وار الوطني ي �ضنعاء واأن مطالبهم تتمثل‬ ‫الي ��وم ي وجود عملية تفاو�س ولي�س حوار بن‬ ‫ال�ضمال واجنوب‪.‬‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬ ‫ياأم ��ل ام�ضري ��ون ي اأول اأي ��ام عي ��د‬ ‫الأ�ضحى امبارك اح�ض ��ول على راحة موؤقتة‬ ‫من �ضراعات القوى ال�ضيا�ضية حول الد�ضتور‬ ‫اجدي ��د‪ ,‬التي تطورت موؤخ ��را لتدخل مرحلة‬ ‫ال�ضتباكات‪ ,‬لكن يتمن ��ى ام�ضريون اأن يخلو‬ ‫هذا العيد من حوادث حر�س بحق الن�ضاء‪.‬‬ ‫ودخل ��ت م�ضر ي الأ�ضابي ��ع اما�ضية ي‬ ‫�ض ��راع عنيف بن الق ��وى الإ�ضامية احاكمة‬ ‫من طرف‪ ,‬والقوى امدنية حول �ضياغة د�ضتور‬ ‫م�ضر اجديد‪ ,‬لكن حكمة م�ضرية اأحالت اأمر‬ ‫اللجنة القائمة على �ضياغ ��ة الد�ضتور برمتها‬ ‫للمحكمة الد�ضتورية العليا‪.‬‬ ‫ويقول حمد حاب ��ك (‪ 58‬عاما)‪ ,‬مهند�س‬ ‫ميكاني ��كا "اأري ��د راحة م ��ن كل ه ��ذا التوتر"‪,‬‬ ‫وتاب ��ع حمد ال ��ذي ق ��ال اإنه يتاب ��ع ال�ضحف‬ ‫وبرام ��ج الت ��وك �ض ��و ام�ضائية ب�ض ��كل يومي‬ ‫"نحن م�ضدودون ذهنيا ب�ضبب ال�ضيا�ضة وبا‬ ‫اأي راحة حقيقية"‪.‬‬ ‫واأ�ضاف ل � � "ال�ضرق" بجدي ��ة بالغة وهو‬ ‫ي�ضرى م�ضتلزمات لبيته من متجر ي جنوب‬ ‫القاه ��رة "ق ��ررت اأن ل اأتاب ��ع ال�ضح ��ف اأو‬ ‫الأخبار مدة خم�ضة اأيام"‪.‬‬ ‫وقال حم ��د اإبراهيم (‪ 33‬عاما)‪� ,‬ضيدي‬ ‫"اأمن ��ى اأن يك ��ون ه ��ذا العي ��د راح ��ة �ضلبية‬ ‫جمعن ��ا ول تفرقنا‪ ,‬اأمن ��ى اأن ن�ضتثمر العيد‬ ‫ي حقي ��ق ال�ض ��ام الجتماع ��ي والبع ��د عن‬ ‫ام�ضاحناتال�ضيا�ضية"‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح اإبراهي ��م اأن ��ه قرر ع ��دم متابعة‬ ‫الأخب ��ار ومواقع التوا�ضل الجتماعي ب�ضبب‬ ‫ما ت�ضببه له من �ضيق واكتئاب‪ ,‬قائا "اأمنى‬ ‫اأن يك ��ون العي ��د بداي ��ة حقيقي ��ة للتوا�ض ��ل‬ ‫الجتماعي احقيقي"‪.‬‬ ‫وت�ضبب ��ت ام�ضاحن ��ات ال�ضيا�ضي ��ة ب ��ن‬ ‫ام�ضري ��ن ي ح ��دوث قطيع ��ة ب ��ن كثر من‬ ‫اأع�ض ��اء الأ�ضرة الواحدة اأو الأ�ضدقاء وهو ما‬ ‫�ضبب حالة من التوتر العام ي الباد‪.‬‬ ‫وق ��ال اإبراهي ��م "تعر�ض ��ت خ ��اف‬ ‫ح ��اد م ��ع اأ�ضدق ��اء مقرب ��ن للغاي ��ة ب�ضب ��ب‬ ‫ال�ضيا�ض ��ة والتوجهات الفكري ��ة والختافات‬ ‫الأيديولوجية"‪ ,‬وهو ما قال اإنه قرر األ يكرره‬ ‫لحقا‪.‬‬ ‫ورف�س مواطنون يقومون بالت�ضوق ي‬ ‫و�ضط امدينة احديث عن ال�ضيا�ضة واأحوالها‬ ‫مع "ال�ضرق" معربن عن �ضجرهم ما و�ضلت‬ ‫ب ��ه الأو�ض ��اع ي م�ض ��ر ب�ضبب ال�ض ��راع بن‬ ‫القوى ال�ضيا�ضية‪.‬‬ ‫وبعيدا ع ��ن ال�ضيا�ض ��ة‪ ,‬ت�ضه ��د م�ضر ي‬ ‫الأعي ��اد حالت حر�س جماع ��ي ي ال�ضوارع‬

‫م�سريون يت�سوقون و�سط �لقاهرة ل�سر�ء م�ستلزمات �لعيد‬

‫وخا�ض ��ة ي القاه ��رة‪ ,‬وه ��و م ��ا تزاي ��د بع ��د‬ ‫الثورة خا�ضة مع النفات الأمني‪ ,‬لكن الأ�ضر‬ ‫ام�ضرية تاأم ��ل اأن يكون عيد الأ�ضحى امبارك‬ ‫لهذا العام خاليا من التحر�س‪.‬‬ ‫وقال ��ت عبر ه ��اي‪ 23( ,‬عام ��ا)‪ ,‬موظفة‬ ‫ب�ضرك ��ة ات�ض ��الت "ل اأخرج ي العي ��د لأن ما‬ ‫يح ��دث يحيل ��ه اإى مهزل ��ة"‪ ,‬واأو�ضحت عبر‬ ‫ل� "ال�ض ��رق" اأن قريبات لها �ضبق واأن تعر�ضن‬ ‫للتحر�س ي عيد الفطر قبل عام‪.‬‬ ‫وق ��رر نا�ضط ��ون م�ضري ��ون تكوين فرق‬

‫(رويرز)‬

‫تطوعي ��ة حماية الفتي ��ات ي ال�ض ��ارع خال‬ ‫فرة العيد‪.‬‬ ‫وق ��ال حمود حم ��د (‪ 17‬عام ��ا)‪ ,‬طالب‬ ‫ثانوي "اأ�ضعى اأن يكون هذا العيد با حر�س‬ ‫فم ��ا يحدث �ضنويا اإهانة لن ��ا"‪ ,‬وتابع حمود‬ ‫ال ��ذي ق ��رر ام�ضارك ��ة ي حمل ��ة "امتحر� ��س‬ ‫بامتحر�ض ��ن"‪" :‬الو�ضع اأ�ضع ��ب من حله بن‬ ‫ليل ��ة و�ضحاها ولك ��ن الأه ��م اأن تنتهي نهائيا‬ ‫واأن ت�ض ��ر الن�ض ��اء ي ال�ض ��وارع ي حري ��ة‬ ‫واأمان"‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬327) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬10 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

18 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻻ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻷﺿﺎﺣﻲ‬:| ‫ﺍﻟﻌﺒﻴﺪ ﻟـ‬

‫ﺯﺑﺎﺋﻦ ﻳﻨﺘﻈﺮﻭﻥ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﺛﺎﻧﻲ ﺃﻳﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻭﺁﺧﺮﻭﻥ ﻳﻠﺠﺄﻭﻥ ﻟﻠﺴﻮﺍﻛﻨﻲ‬ 



             350          

                    

«‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻳﺸﻬﺪ ﻋﺰﻭﻓ ﹰﺎ ﻋﻦ ﺷﺮﺍﺀ »ﺍﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‬  "" "  "       "2200"  "" "  " "  " "         "" "" " "    "1500 " "900 "             

         15001000                  ""                                                        ""                                 ���         

‫ ﻟﻠﺤﺮﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬2000‫ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻠﻨﺠﺪﻱ ﻭ‬2500     ""                                                               





       

           

                       ""     %75  %70           2500            1500 2000   1300            

‫ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﺣﺘﺮﺍﺯﻳﺔ‬:| ‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﻟـ‬ ‫ﻭﻧﻤﻠﻚ ﻧﻈﺎﻣ ﹰﺎ ﻣﺘﻄﻮﺭ ﹰﺍ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺒﻜﺔ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬                           ""                                 ""        





   300       " "                               

     "               ""  ""          

 ""                                     ""       "              

‫ ﻓﻲ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬%100 ‫ﺍﻹﻗﺒﺎﻝ ﺍﻟﻤﺘﺰﺍﻳﺪ ﻳﺮﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‬         "2600 1300                                                           





                      "       

                "          

        2500  1300           1800   ��� 1100   2400  1200                   "    

‫ ﺃﻟﻒ ﻳﺰﻭﺭﻭﻥ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺧﻼﻝ ﺇﺟﺎﺯﺓ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬500

..‫ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻹﺷﻐﺎﻝ ﻓﻲ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻹﻳﻮﺍﺀ‬%100 ‫ ﺁﻻﻑ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻠﻴﻠﺔ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺎﻟﻴﻬﺎﺕ‬8‫ﻭ‬                      %100                               400    

           %80        %90    %100       %35              

                 500                        


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬327) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬10 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻋﻴﻦ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﻃﻌﺔ‬ (3-4)                                                                                                                                                                                                                                                 aziz.khudiry@ alsharq.net.sa

19

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺣﺎﺝ‬2.5 ‫»ﺯﻳﻦ« ﺗﻮﻓﺮ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺩﻗﻴﻘﺔ ﺍﺗﺼﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬         ""                                 

                              ���    

                            ""                              

                                                "       "       

   11          600   2.5                                    

 " "                                                     

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﻌﻠﻦ ﻧﺠﺎﺡ‬ ‫ﺷﺒﻜﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﺔ‬ ‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬



‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

(٢٤٠٩)-a١

‫»ﻣﺎﻛﺪﻭﻧﺎﻟﺪﺯ« ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﺗﻘﺪﻡ‬ «‫ﻭﺟﺒﺔ ﺍﻟﻔﻄﻮﺭ ﻟـ »ﺃﻃﻔﺎﻝ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﺒﺮ‬



               "   "    ""                         "

  " "                        ""                       "     

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﺟﻲ ﺳﻲ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻴﺮﺍﻣﻴﻚ ﺍﻷﺳﻮﺩ‬               Gc             XXLXL              45  42   Gc                                            XXLXL Gc                       

 ""   ""    "" "" %30         ���       ""         150                     " "                       

‫ﺟﻨﺔ ﺩﻟﻤﻮﻥ ﺗﺨﻄﻂ ﻻﺣﺘﻔﺎﻻﺕ‬ ‫ﻋﺎﻣﺮﺓ ﺑﺎﻟﻔﺮﺡ ﻓﻲ ﻋﻴﺪ ﺍﻷﺿﺤﻰ‬ 



                  25                

                                            

‫ﻣﺠﻠﺲ ا ﻋﻤﺎل‬

              2012                                            

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺍﻹﺻﺮﺍﺭ ﻳﻘﻮﺩ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﻣﺎﻳﻜﺮﻭﺳﻮﻓﺖ‬            1968                                                                                                                   –  –                           300     ""     1996                  –   –                                     1997  400                khalid.ghamdi@ alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬327) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‬26 ‫ﻫـ‬1433 ‫ذو اﻟﺤﺠﺔ‬10 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

20 society@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ »ﺍﻟﺪﻭﺧﻠﺔ« ﻓﻲ ﺳﻨﺎﺑﺲ‬                     ""                      400

���

‫ﺃﻃﻔﺎﻝ ﻳﻨﺴﻮﻥ »ﺍﻵﻳﺒﺎﺩ« ﻭﻳﺘﻄﻮﻋﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻥ‬    " "            9   8""       "   "          

‫ﺍﻷﻧﻔﻠﻮﻧﺰﺍ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺷﻴﻮﻋ ﹰﺎ ﺑﻴﻦ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻌﻼﺝ ﻓﻲ ﺍﺗﺒﺎﻉ‬..‫ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ‬ ‫ﺍﻟﺘﺪﺍﺑﻴﺮ ﺍﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ‬                                                                                               15                                                           



                                                                                                                

‫ﺑﻴﻦ ﻋﻴﺪﻳﻦ‬

                               "        "         "  "                                       

‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺣﺎﺕ ﺧﻔﻀﺖ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﺌﺠﺎﺭﻫﺎ‬

‫ﻋﺎﺋﻼﺕ ﺗﺴﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﻟﻄﻬﻮ ﻓﻲ »ﺍﻟﺒﺮ« ﻓﺘﺮﺓ ﺍﻷﻋﻴﺎﺩ ﺗﺠﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﻷﻭﺍﺻﺮ ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

       ""            ""         ""             "  "                    "  "                            alhammadi@alsharq.net.sa



                                                                                                                                                                   

‫ﺑﻴﺎدر‬



                 

              600 200  

                 "                            "              " ""         ""

‫ﻣﺤﻼﺕ ﺑﻴﻊ ﺍﻷﺯﻫﺎﺭ ﺗﺸﻬﺪ ﺇﻗﺒﺎ ﹰﻻ ﻛﺒﻴﺮ ﹰﺍ ﻣﻊ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬                         50 50   80  100       





   

        

                                "   "    

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺳﻤﺎﺀ ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴ ﹰﺎ ﻗﺪ ﺗﺘﺨﻠﻠﻬﺎ ﺳﺤﺐ‬ ‫ﺭﻛﺎﻣﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺟﺰﺍﺀ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎﻋﺮ‬                     

  25 23 23 19 19 20 21 21 21 22 19 21 23 23 23 18 23 23 13 15 12 21 18 22 23 21 15



37  36  34  33  36  36  35  36  35  37  35  36  36  37  35  35  36  36  25  32  24  35  32  32  33  33  29 

  26 21 18 22 26 12 17 19 17 12 17 18 27 15 19 19 19 19 18 18 18 14 19 19 19 19 14

38 34 34 36 35 25 31 35 29 26 30 31 35 30 34 34 35 35 33 34 33 26 35 35 35 35 29

                           


‫الجمعة ‪ 10‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 26‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )327‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫كام عادل‬

‫عادل التويجري‬

‫تراخيص !‬

‫• الراخي� ��ص امزعوم ��ة م ��ا ب ��ن‬ ‫(اإدارة) ر�سمي ��ة و (جن ��ة) طارئ ��ة‬ ‫ومعاي ��ر خفي ��ة ي ائح ��ة (�سرية)‬ ‫ونظام م يقر اأ�سا�سا !‬ ‫• الائح ��ة متوف ��رة ل ��دي‪ ،‬لكن ماذا‬ ‫ا تتوف ��ر للعامة لك ��ي يطلعون عليها‬ ‫ويدركون ا�ستحالة تطبيقها؟!‬ ‫• اجمي ��ع ل ��ه ح ��ق ااط ��اع عل ��ى‬ ‫الائح ��ة ! م ��اذا ه ��ذا التكت ��م غ ��ر‬ ‫امرر؟ !‬ ‫• م ��اذا تنتظ ��ر اجماه ��ر ومعه ��ا‬ ‫ااأندية اأحدهم ليخرج ويعيد ويطيل‬ ‫ي (الراخي�ص)؟ !‬ ‫• ان�سروه ��ا ج ��دوا اجمي ��ع يطلع‬ ‫عليها ويفهمها !‬ ‫• على ااأقل من يقراأها !‬ ‫• وف ��روا عل ��ى اأنف�سك ��م عن ��اء‬ ‫(الظه ��ور) و (ال�س ��و) امتكل ��ف ي‬ ‫كل يوم !‬ ‫• خ�سو�س ��ا م ��ن اأج ��زم اأنه ��م (ا‬ ‫يفقهون) ي اأم ��ر ائحة الراخي�ص‬ ‫�سيئا وهم اأع�ساء ي اإدارتها!‬ ‫• اأج ��زم اأنه ��م ا يعرف ��ون الائحة‬ ‫وا تطبيقاته ��ا وا معايره ��ا وا‬ ‫متطلباتها!‬ ‫• ومع ذلك‪ ،‬فا ت�سدقوا تهديدات‬ ‫(اللجن ��ة) و (اإدارة) الراخي� ��ص‬ ‫وق�س ��ة (احرم ��ان) م ��ن من ��ح‬ ‫الراخي�ص !‬ ‫• كل ااأندي ��ة الت ��ي �س ��وف ت�سارك‬ ‫ي اآ�سيا �ستح�سل على الراخي�ص‬ ‫!‬ ‫• عليها اأن (ملي) الورق فقط !‬ ‫• وتعبئة الورق �سهلة جد ًا !‬ ‫• ااح ��اد والن�س ��ر (ل ��ن) ي�ساركا‬ ‫اأ�سا�سا ي دوري اآ�سيا ‪! ٢٠١٣‬‬ ‫• برخي�ص اأم بغره!‬ ‫• لو كان ااحاد و الن�سر متاأهلن‬ ‫اآ�سيا القادمة‪ ،‬ف�سيمنحا الرخ�سة !‬ ‫• اأم ��ا ق�سة احرم ��ان‪ ،‬فهي اأنهما‬ ‫اأ�سا�سا لن ي�ساركا!‬ ‫• وي النهاي ��ة‪� ،‬سيمنح ��ان‬ ‫(الرخ�ص) !‬ ‫• م ��ا يطل ��ب م ��ن معاي ��ر (مالي ��ة)‬ ‫يتطلب اأمر واحد جلي !‬ ‫• اأن تك ��ون ااأندي ��ة (خ�س�س ��ة)‬ ‫ومتحولة لكيانات جارية !‬ ‫• عل ��ى الورق‪ ،‬هي كيانات جارية‬ ‫!‬ ‫• ب ��ل له ��ا (�سج ��ل ج ��اري) برقم‬ ‫وتاريخ !‬ ‫• لكنه ��ا عل ��ى اأر� ��ص الواق ��ع‪ ،‬هي‬ ‫كيانات حكومية من ااألف اإى الياء!‬ ‫• �ساأل ��وا الف�سّ ��ار ع ��ن ام�س ��روع‬ ‫(اخفي) !‬ ‫•ا�ستلقى على ظهره ثم كح وعط�ص‬ ‫و�سهق وقال ( الراخي�ص ) !‬

‫كشف عن تعديات مرتقبة في النظام اأساسي اتحاد الكرة‬

‫المهنا لـ |‪ :‬قرار رئاستي للجنة‬ ‫الحكام ستحدده الجمعية العمومية‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫رف� ��س رئي� ��س جن ��ة اح ��كام‬ ‫الرئي�ص ��ة بالح ��اد ال�ص ��عودي لكرة‬ ‫القدم التعليق على ما اأثارته «ال�صرق»‬ ‫ح ��ول ا�ص ��تبعاده م ��ن رئا�ص ��ة جن ��ة‬ ‫احكام لأن �صروط امكتب التنفيذي ل‬ ‫تنطبق عليه ب�صبب اموؤهل الدرا�صي‪،‬‬ ‫لكن ��ه اأم ��ح اإى اأن كل الحتم ��الت‬ ‫�ص ��تكون واردة ي الأي ��ام امقبل ��ة‪،‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬ل اأعل ��م م ��ا �صتف�ص ��ي اإلي ��ه‬ ‫ق ��رارات الجتم ��اع امقب ��ل للجمعي ��ة‬

‫ماتورانا‪ :‬بيئة‬ ‫النصر ا تساعد‬ ‫على النجاح‬

‫العمومي ��ة بعد اأن قدمن ��ا مقرحاتنا‪،‬‬ ‫وهذه ال�ص ��روط قد تعتم ��د اأو تتغر‪،‬‬ ‫علينا اأن ننتظر ول ن�صتبق الأحداث»‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف امهن ��ا اأنهم قدم ��وا اإى‬ ‫جان ��ب ع ��دد م ��ن اأع�ص ��اء اجمعي ��ة‬ ‫العمومية ع ��دة مقرحات اإى اللجنة‬ ‫ال�ص ��باعية بالح ��اد ال�ص ��عودي‪ ،‬من‬ ‫اأج ��ل النظر ي تعدي ��ل بع�س البنود‬ ‫اخا�ص ��ة بالنظام الأ�صا�ص ��ي لاحاد‬ ‫ال�ص ��عودي لك ��رة القدم كي تتما�ص ��ى‬ ‫مع الأنظمة الدولية امعمول بها وذلك‬ ‫ح�صب التغيرات امحدثة عام ‪.2010‬‬

‫وكان ��ت «ال�ص ��رق» ق ��د ك�ص ��فت‬ ‫م ��ن م�ص ��ادرها امطلع ��ة اأن الح ��اد‬ ‫ال ��دوي لك ��رة الق ��دم «فيف ��ا»‪ ،‬وبن ��اء‬ ‫على تو�ص ��ية م ��ن جنت ��ه التنفيذية‪،‬‬ ‫�ص ��يطلب تعدي ��ل بع� ��س البن ��ود‬ ‫اخا�ص ��ة بالنظام الأ�صا�ص ��ي لاحاد‬ ‫ال�ص ��عودي لكرة القدم لكي يتما�ص ��ى‬ ‫�سوئية ما ن�سرته «ال�سرق» اأم�ص‬ ‫م ��ع الأنظم ��ة الدولي ��ة امع ��ول به ��ا‪،‬‬ ‫واأو�ص ��ح‪« :‬طلب ��ت من ��ا من جميع النواح ��ي قبل اأن يتم البت وذلك ح�ص ��ب التغيرات امحدثة عام‬ ‫اجمعي ��ة العمومية اقراح ��ات بهذا فيها‪ ،‬و�ص ��تعر�س علينا بكل و�ص ��وح ‪ ،2010‬واأو�صح ام�ص ��در اأن الحاد‬ ‫اخ�ص ��و�س‪ ،‬وقدمناه ��ا م ��ع بقي ��ة م ��ن خ ��ال الجتماع امقب ��ل الأحد ما ال�ص ��عودي يعم ��ل بالنظ ��ام الق ��دم‪،‬‬ ‫ويعتمد على امادة التي ل منح احق‬ ‫اأع�ص ��اء اخري ��ن‪ ،‬لك ��ي تتم درا�ص ��تها بعد امقبل»‪.‬‬

‫لرئي� ��س جنة احكام ليكون ع�ص ��و ًا‬ ‫ي امكت ��ب التنفي ��ذي ي الح ��اد‬ ‫الأهل ��ي‪ ،‬حيث اإن هذه ام ��ادة تخالف‬ ‫النظ ��ام امعتم ��د حالي� � ًا‪ ،‬لأن رئي� ��س‬ ‫جنة احكام احاي عمر امنها‪ ،‬لي�س‬ ‫ع�ص ��و ًا ي امكت ��ب التنفي ��ذي‪ ،‬وهذا‬ ‫الأم ��ر �ص ��يجعل تعيين ��ه ع�ص ��وا ي‬ ‫امكتب التنفيذي اجدي ��د اأمر ًا ل مفر‬ ‫من ��ه‪ ،‬لكن ام�ص ��ادر اأكدت اأن �ص ��روط‬ ‫الدخول للمكت ��ب التنفيذي ل تنطبق‬ ‫على رئي�س جنة احكام احاي عمر‬ ‫امهنا‪ ،‬ب�صبب اموؤهل الدرا�صي‪.‬‬

‫رؤساء أندية‪:‬‬

‫اعبون‪:‬‬

‫• رئي�س نادي الن�صر الأمر في�صل بن تركي ‪ 10,000‬ريال‬

‫• لعب الحاد حمد نور‬ ‫‪ 50,000‬ريال‬

‫‪ 10,000‬ريال‬

‫حكام‪:‬‬

‫• �صعد الكثري ‪ 50,000‬ريال‬ ‫• مطرف القحطاي ‪ 50,000‬ريال‬

‫• نادي الحاد ‪ 15,000‬ريال‬ ‫• نادي الوحدة ‪ 10,000‬ريال‬ ‫• نادي الأن�صار ‪ 10,000‬ريال‬

‫مديرو مراكز إعامية‪:‬‬

‫• طارق النوفل «ال�صباب» ‪ 40,000‬ريال‬

‫قال إنه مرتاح بعد ابتعاده عن أجواء الشتائم والسباب‬

‫�سوئية من ال�سحيفة الكولومبية‬

‫الجابر‪ :‬أصحاب المصالح الشخصية وراء تراجع الكرة السعودية‬

‫لفريق الن�ص ��ر‪ ،‬امدرب الكولومبي دبي ‪ -‬ال�صرق‬

‫فران�صي�ص ��كو ماتوران ��ا هجوم ��ا‬ ‫لذع ��ا عل ��ى اإدارة ن ��ادي الن�ص ��ر‪،‬‬ ‫وا�ص ��فا اإياها باأنها غ ��ر حرفة‪،‬‬ ‫وقال ي ت�صريحات نقلتها �صحيفة‬ ‫« ‪ »caracol‬الكولومبي ��ة‪ :‬اإن‬ ‫البيئة اموجودة داخل نادي الن�صر‬ ‫ل ت�ص ��اعد عل ��ى النج ��اح مطلق ��ا‪،‬‬ ‫وخال فرة وجودي م تكن هناك‬ ‫ا�صراتيجية وا�صحة لاإدارة»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن ��ه ا�ص ��تفاد م ��ن‬ ‫التجرب ��ة عل ��ى الرغ ��م من ف�ص ��لها‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن التجربة كان ��ت اإيجابية‬ ‫جدا وتع ّلم منه ��ا كثرا وعرف بعد‬ ‫ذلك اأن يخت ��ار الإدارة التي يتعاقد‬ ‫معها ولي�س ا�صم النادي‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن ام ��درب الكولومب ��ي‬ ‫ماتوران ��ا ت � ّ‬ ‫�وى امه ��ام الفني ��ة‬ ‫بالفري ��ق الأول لكرة الق ��دم بنادي‬ ‫الن�ص ��ر منت�ص ��ف امو�ص ��م اما�صي‬ ‫عق ��ب اإقال ��ة ام ��درب الأرجنتين ��ي‬ ‫جو�ص ��تافو كو�ص ��تا�س‪ ،‬لكن ��ه اأقيل‬ ‫اأخ ��را من من�ص ��به وحدي ��دا بعد‬ ‫هزم ��ة الفري ��ق الن�ص ��راوي اأمام‬ ‫مناف�ص ��ه التقلي ��دي اله ��ال (‪)3/1‬‬ ‫ي دوري زي ��ن للمحرفن‪ ،‬والتي‬ ‫تع ّر� ��س عل ��ى اإثره ��ا اإى انتقادات‬ ‫عنيف ��ة و�ص ��لت اإى درج ��ة اتهامه‬ ‫بتعمد الهزمة‪.‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫اأوقعت جنة الن�صباط غرامات مالية بحق عدد من روؤ�صاء الأندية والإدارين والاعبن واحكام هذا امو�صم‪ ،‬وو�صلت هذه الغرامات‬ ‫اإى اأكر من ربع مليون ريال خال الأ�صهرالثاثة اما�صية‪ ،‬وفيما يلي اأبرزها‪:‬‬

‫أندية‪:‬‬

‫�ص ��نّ امدي ��ر الفن ��ي ال�ص ��ابق‬

‫عمر امهنا‬

‫أكثر من‪ 250,000‬غرامات لجنة اانضباط‬

‫• رئي�س نادي ال�صباب خالد البلطان‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬

‫أبيض وأسود‬

‫فتح لع ��ب اله ��ال وامنتخب ال�ص ��عودي‬ ‫ال�ص ��ابق وام ��درب اح ��اي ي نادي اأوك�ص ��ر‬ ‫الفرن�ص ��ي �ص ��امي اجاب ��ر النار عل ��ى القائمن‬ ‫على الكرة ال�صعودية‪ ،‬وقال ي حديثه لرنامج‬ ‫«�ص ��دى اماع ��ب»‪« :‬ل توج ��د بيئ ��ة �ص ��حية‬ ‫ي الريا�ص ��ة ال�ص ��عودية ت�ص ��اعد عل ��ى العمل‬ ‫والتطوي ��ر‪ ،‬وكل الأم ��ور اختلط ��ت لأن هن ��اك‬ ‫فرق ًا كبر ًا بن اأن تعمل من اأجل بلد‪ ،‬واأن تعمل‬ ‫م�صلحتك‪ ،‬وزاد‪ :‬امده�س اأن ت�صبح كل الأمور‬ ‫عدواني ��ة تتخط ��ى بع� ��س امواق ��ف وتتع ��دى‬ ‫م�ص� �األة الإن�ص ��انية‪ ،‬واأنا حزين لأن هناك اأمور‬ ‫تخط ��ت احواج ��ز النف�ص ��ية واأ�ص ��بحت عنف ًا‬ ‫وقذف ًا‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف‪« :‬هن ��اك �ص ��راعات داخلي ��ة‬

‫ب ��ن اأنا� ��س لي�س لهم عاق ��ة بالريا�ص ��ة‪ ،‬وهي‬ ‫�صراعات ام�صالح ال�صخ�صية بعيد ًا عن تطوير‬ ‫كرة القدم»‪ ،‬م�صرا اإى اأن هناك اأزمة كبرة ي‬ ‫القائمن على الكرة ال�ص ��عودية الذين يوهمون‬ ‫الاعبن باأنهم و�صلوا مرحلة الكمال‪ ،‬لكنهم ي‬ ‫احقيقة يجهلون الحراف احقيقي‪.‬‬ ‫واأع ��رب اجاب ��ر ع ��ن ارتياح ��ه ال�ص ��ديد‬ ‫لوج ��وده ي اأوروب ��ا حالي ��ا‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن ��ه‬ ‫�صياأتي الوقت الذي �صيعود فيه لبيته احقيقي‬ ‫الهال ال�ص ��عودي‪ ،‬م�صرا اإى اأن البع�س مهما‬ ‫حاول ��وا التقليل من الهال ل ��ن يفلحوا‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن ��ه مرتاح لابتعاد عن الأجواء غر امر�ص ��ية‬ ‫حاليا‪ ،‬التي و�صل فيها الأمر لل�صتائم وال�صباب‪،‬‬ ‫لكنه �ص ��يتحمل م ��ن اأجل بلده ال�ص ��عودية التي‬ ‫يت�صرف باأنه اأحد اأبنائها و�صيظل يعمل جاهدا‬ ‫لرفع ا�صمها‪.‬‬

‫�سامي اجابر يتو�سط ولديه‬

‫ااتفاقيون لمدربهم‪« :‬اآسيوية» ليست دليل إخفاقك‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫�سكورزا‬

‫ج ��ددت اإدارة ن ��ادي التف ��اق برئا�ص ��ة‬ ‫عبدالعزي ��ز الدو�ص ��ري الثق ��ة ي اجه ��از الفني‬ ‫للفريق الأول لكرة الق ��دم بالنادي بقيادة امدرب‬ ‫البولندي مان�ص ��ي �ص ��كورزا بعد خروج الفريق‬ ‫من الدور ن�ص ��ف النهائي م�ص ��ابقة كاأ�س الحاد‬ ‫الآ�صيوي بخ�صارته اأمام الكويت الكويتي (‪)4/1‬‬ ‫ذهابا‪ ،‬و(‪ )2/0‬اإيابا‪.‬‬ ‫و�ص ��ددت الإدارة التفاقية على اأن خ�ص ��ارة‬ ‫الفريق من الكويت وتوديعه للبطولة الآ�صيوية ل‬

‫يقلل اأبدا من حجم العمل الفني الذي بذله امدرب‬ ‫على الرغم من ق�صر الفرة التي اأ�صرف فيها حتى‬ ‫الآن على الفريق منذ اأن م التعاقد معه قبل �صهر‬ ‫خلفا لل�صوي�ص ��ري اآلن جيجر‪ .‬وطالبت الإدارة‪،‬‬ ‫اجميع بطي �صفحة البطولة الآ�صيوية والتفكر‬ ‫ي مباراة ال�صباب امقبلة �صمن مناف�صات دوري‬ ‫زين للمحرفن التي ين�صدون خالها العودة اإى‬ ‫امناف�صة حليا‪ ،‬واللحاق بركب امقدمة‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬علمت «ال�صرق» من م�صادر‬ ‫اتفاقي ��ة خا�ص ��ة‪ ،‬اأن الإدارة تو�ص ��لت اإى قناعة‬ ‫تامة بعدم جدوى ا�صتمرار امهاجم الرازيلي دي‬

‫كا�صيو فاراجا�س الذي تعاقدت معه بداية امو�صم‬ ‫احاي اإى جانب مواطنه لعب الو�صط جونيور‬ ‫دي مراندا اك�ص ��وزا‪ ،‬حيث ف�ص ��ل ي ا�ص ��تثمار‬ ‫الفر�س التي منحت له من قبل امدرب ا�صكورزا‪،‬‬ ‫وك�ص ��فت ذات ام�ص ��ادر اأن الإدارة فتحت قنوات‬ ‫الت�ص ��ال مع عدد م ��ن وكاء الاعبن ي العام‬ ‫من اأجل التعاقد مع مهاجم اأجنبي ميزلقيده ي‬ ‫خانة فاراجا�س خال فرة النتقالت ال�ص ��توية‬ ‫امقبلة‪ .‬واأمحت ام�ص ��ادر‪ ،‬اإى اأن الإدارة وجهت‬ ‫اأنظارها �صوب قارة اأمريكا الاتينية للتعاقد مع‬ ‫البديل‪.‬‬

‫القبض على‬ ‫رؤساء اأندية‬

‫ �س ��رح الناق ��د الريا�س ��ي‬‫امع ��روف �سال ��ح الطريقي مطالبا‬ ‫بام�س ��اواة ب ��ن من�سوب ��ي ااأندي ��ة‬ ‫من فيهم الروؤ�ساء وبن اجماهر‬ ‫الذين يقتحمون املعب ومن ثم يتم‬ ‫القب� ��ص عليهم وينقل ��ون لل�سجن‪.‬‬ ‫يق ��ول (الطريقي)‪« :‬ه� �وؤاء الذين‬ ‫يدخل ��ون ام�ستطي ��ل ااأخ�س ��ر‬ ‫وه ��م يعرف ��ون اأن ��ه غ ��ر م�سموح‬ ‫مث ��ل (الل ��ي يطم ��رون ال�سي ��اج‬ ‫م ��ن امدرج ��ات)‪ ،‬ويفر� ��ص اأن‬ ‫يعاقب ��وا مثله ��م بال�سب ��ط ويلق ��ى‬ ‫القب�ص عليهم من رجال ااأمن ثم‬ ‫يودعون ي ال�سجن»‪ .‬وي�سيف‪:‬‬ ‫« م ��اذا اإذا دخ ��ل ام�سج ��ع يقب�ص‬ ‫علي ��ه بع ��د مطاردت ��ه ي املع ��ب‬ ‫وينق ��ل لل�سج ��ن‪ ،‬بينم ��ا اإذا وقف‬ ‫رئي� ��ص الن ��ادي (يفت ��ح ل ��ه الباب)‬ ‫ومد ل ��ه ااأي ��ادي ‪ :‬تف�سل»‪ .‬كان‬ ‫حدي ��ث (الطريق ��ي) تعليق ��ا عل ��ى‬ ‫اقتح ��ام رئي�ص (الن�س ��ر) للملعب‬ ‫ثم احتجاجه على العقوبة‪.‬‬ ‫ كام (الطريقي) – نظريا‬‫– متوائم مع روح العدالة‪ ،‬وي‬ ‫احقيق ��ة‪ ،‬ا اأدري ع ��ن اموق ��ف‬ ‫من ه ��ذه الت�سرف ��ات ي اماعب‬ ‫ااأوروبي ��ة‪ ،‬م ��ا اأن ��ا متاأك ��د من ��ه‬ ‫– مام ��ا – اأن روؤ�س ��اء اأنديتن ��ا‬ ‫يختلف ��ون جذري ��ا ع ��ن روؤ�س ��اء‬ ‫ااأندية ااأوروبية!‪.‬‬ ‫ اأعل ��ق عل ��ى كام‬‫(الطريق ��ي) من زاويت ��ن‪ ،‬الزاوية‬ ‫ااأوى‪ :‬اأن اقتح ��ام املع ��ب ه ��و‬ ‫اأه ��ون ال�س ��ر عن ��د بع� ��ص روؤ�ساء‬ ‫ااأندي ��ة‪ ،‬خذ هذه احادثة‪ ،‬عر�ص‬ ‫�سري بارز ي نادٍ �سعودي على‬ ‫رجل اأعم ��ال رئا�سة نادي ��ه مقابل‬ ‫دف ��ع مبلغ وق ��دره خم�سة ماين‬ ‫ري ��ال‪� ،‬سيجني رج ��ل ااأعمال –‬ ‫ي نهاية امو�سم – ع�سرة ماين‬ ‫ري ��ال ع ��دا ونق ��دا ي ح�ساب ��ه‬ ‫ال�سخ�س ��ي (اأري ��دك عزي ��زي‬ ‫القارئ اأن تفكر كيف ياأتي الربح‬ ‫وم ��ن اأي ��ن)‪ ،‬الو�سي ��ط ال�س ��ري‬ ‫طل ��ب عمول ��ة تقدر ملي ��ون ريال‪،‬‬ ‫�سديق ��ي رج ��ل ااأعم ��ال رف� ��ص‬ ‫العر� ��ص ب�سب ��ب ان�سغال ��ه‪ ،‬لك ��ن‬ ‫رج ��ل اأعم ��ال اآخ ��ر قب ��ل العر�ص‬ ‫ال�س ��ري‪ ،‬وتوى رئا�س ��ة النادي‬ ‫واكتفى مو�سم واحد فيه!‪.‬‬ ‫ الزاوي ��ة ااأخ ��رى تتن ��اول‬‫موق ��ف رئي� ��ص (الن�س ��ر) ال ��ذي‬ ‫اأعل ��ن رف�ص العقوب ��ة (دفع ع�سرة‬ ‫اآاف ري ��ال) وال�سك ��وى للفيف ��ا‪،‬‬ ‫اأقول‪ :‬ادفع واأنت �ساكت!‪.‬‬ ‫@‪wddahaladab‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫الجمعة ‪ 10‬ذو الحجة ‪1433‬هـ ‪ 26‬أكتوبر ‪2012‬م العدد (‪ )327‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫تسعة عروض لمسرحية‬ ‫«أبو القواطي» في سيهات‬ ‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬ ‫تبداأ م�ساء اليوم عرو�س‬ ‫ام�سرحية ااج�ت�م��اع�ي��ة »اأب��و‬ ‫ال� � �ق � ��واط � ��ي» ي م� �ه ��رج ��ان‬ ‫»ال���وف���اء» ي � �س �ي �ه��ات‪ ،‬على‬ ‫اأن ت�ستمر حتى ي��وم اجمعة‬ ‫ام �ق �ب��ل‪ ،‬ب��واق��ع ع��ر���س واح��د‬ ‫ي��وم�ي� ًا‪ ،‬ع��دا اخمي�س‪ ،‬حيث‬ ‫يقدم فريق عملها عر�سن‪.‬‬ ‫ام �� �س��رح �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي �سبق‬ ‫عر�سها على م�سرح مدر�سةٍ‬ ‫اأهلية ي �سيهات �سيف هذا‬ ‫العام‪ ،‬من اإخراج هيثم حبيب‪،‬‬ ‫وتاأليف علي اآل حمادة‪.‬‬ ‫وت� �خ� �ت� �ل ��ف ال � �ع� ��رو�� ��س‬ ‫اح���ال� �ي���ة ل �ل �م �� �س��رح �ي��ة ع��ن‬ ‫ال �ع��رو���س ال���س��اب�ق��ة ب �اإدخ��ال‬ ‫ب �ع ����س ام �م �ث �ل��ن اج � ��دد م��ن‬

‫خ���ارج � �س �ي �ه��ات‪ ،‬ل�ي�ت��م »ك�سر‬ ‫نطاق امحلية»‪ ،‬واإ�سفاء »روح‬ ‫اأخرى على العمل»‪.‬‬ ‫وي���س��ارك ي ام�سرحية‪،‬‬ ‫ج ��راح ال��دو� �س��ري‪ ،‬و�سلطان‬ ‫امقباي‪ ،‬من ااأ�سماء اجديدة‪،‬‬ ‫ب� ��ااإ� � �س� ��اف� ��ة اإى ام �م �ث �ل��ن‬ ‫ال�سابقن‪ :‬نا�سرالعبدالواحد‪،‬‬ ‫ناجي غريب‪ ،‬ح�سن خرداوي‪،‬‬ ‫علي عبا�س‪ ،‬وهيثم حبيب‪.‬‬ ‫وتدور اأحداث ام�سرحية‪،‬‬ ‫التي تناق�س ق�سايا جتمعية‬ ‫خ�ت�ل�ف��ة م��ن خ ���ل ك��وم�ي��دي��ا‬ ‫ام��وق��ف‪ ،‬ح��ول م�ع��ان��اة اأ� �س��رةٍ‬ ‫م��ن ب�خ��ل ااأب‪ ،‬ال ��ذي متهن‬ ‫جمع العلب امعدنية لبيعها ي‬ ‫�سوق اخ��ردة‪ ،‬ويدّعي الفقر‪،‬‬ ‫اإا اأن ااأب�ن��اء يكت�سفون فيما‬ ‫بعد اأنه متلك ثروة وعقارات‪.‬‬

‫الفوتوجرافيون يرون في المشاعر مواقف كثيرة ويؤكدون أهمية التركيز التقاط أفضلها‬

‫الدموع والخشوع واابتهال تجذب عدسات المصورين في موسم الحج‬ ‫الدمام ‪ -‬و�سمي الفزيع‬ ‫جتمع ي ام�ساعر امقد�سة ي‬ ‫مكة امكرمة مو�سم احج عنا�سر جاذبة‬ ‫للم�سورين الفوتوجرافن‪ ،‬تدفعهم‬ ‫للتوجه اإليها التقاط �سور تعك�س‬ ‫ام�ساعر ال�سادقة للحجاج‪ ،‬اأو لتوثيق‬ ‫هذه الرحلة ااإمانية‪.‬‬ ‫ويرى ام�سور يون�س ال�سليمان‬ ‫اأن ام�ساعر امقد�سة ي مو�سم احج‬ ‫ت �ع��د م��ن اأه� ��م ااأم ��اك ��ن ال �ت��ي مكن‬ ‫اخروج منها ب� »�سور جميلة»‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن احج رحلة اإمانية تنعك�س فيها‬ ‫ام�ساعر ال�سادقة على وجوه احجاج»‬ ‫والكل يبحث عن امغفرة ي �وؤدي هذه‬ ‫الفري�سة راجيا امغفرة»‪ ،‬كما اأن اللون‬ ‫ااأبي�س ل ��إح��رام‪ ،‬ي��دل على ااإم��ان‬ ‫والطهر‪.‬‬ ‫وي �ق��ول اإن ال��دم��وع واخ�سوع‬ ‫وم�مح اابتهال »من اأبرز ااأمور التي‬ ‫ت�سدي كم�سور»‪ ،‬ومن ام�ستحيل اأن‬ ‫تتكرر ي مكان اآخ��ر‪ ،‬معتر ًا م�سهد‬ ‫عرفة من ام�ساهد »اموؤثرة جد ًا»‪.‬‬

‫حظات روحانية‬

‫م�سهد من م�سرحية «اأبو القواطي»‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأما ام�سور م�سلح جميل فيقول‬ ‫اإن اللحظات الروحانية‪ ،‬التي يعي�سها‬ ‫اح ��اج م�ك��ن ام �� �س��ور م��ن اخ ��روج‬ ‫مجموعة متميزة من ال�سور‪.‬‬ ‫وه ��ذا م��ا ق��ام ب��ه عند ت�سويره‬ ‫للحج ي اأحد اموا�سم‪» ،‬دون اقتحام‬ ‫خ�سو�سية احاج»‪ ،‬حيث كانت جذبه‬ ‫حظات التاأمل اأو عندما يقوم احاج‬ ‫بقراءة ال�ق��راآن مث� خ�سو�سا عندما‬ ‫يكون منعزا عن العام الذي حوله‪.‬‬

‫�سوزان ا�سكندر‬

‫م�سلح جميل‬

‫علي الأحمد‬

‫ال���س��روري معرفة اأم��اك��ن امخيمات ت�سهدها ام�ساعر امقد�سة ي كل �سنة‪،‬‬ ‫حاجة للركيز‬ ‫ورغ��م ك��رة امواقف امميزة ي واجاهات احركة والتنقل للحجاج‪ ،‬مو�سحة اأنها احظت ام�ساعر مكت�سية‬ ‫مو�سم اح��ج‪ ،‬اإا اأن التقاط ال�سور ف�م�ث��� م��ن ي��ري��د ت���س��وي��ر اخ�ط��وط بالبيا�س ب�سكل كامل ي هذا امو�سم‪.‬‬ ‫امتميزة لي�س بااأمر ال�سهل‪ ،‬اأو بتعبر ال��زم �ن �ي��ة ع �ل��ى م���م��ح اح� �ج ��اج اأو‬ ‫فيما ي �ح��اول ال�سليمان اإع ��داد‬ ‫حتاج اإى متابعة ور�سد وتركيز‪ ،‬كما جاعيد الزمن يختار خيمات جنوب م �� �س��روع ث �ق��اي‪» ،‬ع �ب��ارة ع��ن ر�سد‬ ‫ي�وؤك��د جميل‪ ،‬ال��ذي يعتر اأن وج��ود غ��رب آا� �س �ي��ا»‪ ،‬م�سرا اإى اأن جميع وتوثيق رحلة احج �سوف يظهر على‬ ‫احجاج من كل العام من اأكر ام�ساهد ال�سور التي التقطها ك��ان قد تخيلها �سكل ك �ت��اب»‪ ،‬اف�ت��ا اإى اأن ه��ذا اأح��د‬ ‫التي فيها عظمة‪ ،‬واأن ام�سور يحتاج م�سبقا وا�ستعد لها‪.‬‬ ‫اأهدافه من التقاط ال�سور اأثناء موا�سم‬ ‫احج طيلة ال�سنن اما�سية‪.‬‬ ‫فيها اإى تركيز‪» ،‬ف��� مكنه اخ��روج‬ ‫ب�سور متميزة ب�سبب ك��رة امواقف‬ ‫لقطات ا تتكرر‬ ‫التي مر عليه»‪ ،‬اإ�سافة اإى اأن ام�سور‬ ‫عنا�سر جاذبة‬ ‫وت� � �وؤي � ��د ام� ��� �س���ورة �� �س ��وزان‬ ‫يحتاج »اختيار امو�سوع الذي �سوف ا�سكندر‪ ،‬التي ت�سارك هذا العام للمرة‬ ‫ت� �ت� �ع ��دد ال��ع��ن��ا���س��ر اج ��اذب ��ة‬ ‫يقوم بت�سوير»‪ ،‬فيختار مث� ت�سوير التا�سعة ي مو�سم احج‪ ،‬اآراء جميل للم�سورين ي م��و��س��م اح ��ج‪ ،‬غر‬ ‫الطقو�س اأو م�مح الوجوه‪ ،‬اأو غر وال�سليمان‪ ،‬وت�سيف اأن الت�سوير ي اأن الوجوه هي اأك��ر ما تتوجه اإليها‬ ‫ذلك من مو�سوعات كثرة‪.‬‬ ‫هذا التجمع �سعب جدا‪ ،‬بحيث يحتاج عد�سة ام�سور علي ااأحمد‪ ،‬الفائز ي‬ ‫اإى ت��رك�ي��ز اأك ��ر م��ن ام �� �س��ور‪» ،‬اأن م�سابقة »ال�سفر» عن حور »ال�سياحة‬ ‫اللقطة التي مر ا مكن اأن تتكرر‪ ،‬الدينية»‪ ،‬الذي يقول اإنه من ال�سهل جدا‬ ‫معرفة التفا�سيل‬ ‫وي��و� �س��ح ال���س�ل�ي�م��ان اأن� ��ه من وا مكن مثيلها»‪ ،‬على العك�س من ت�سوير اأك��ر من مو�سوع ي احج‪،‬‬ ‫ام�ستحيل التفكر باأن كرة امواقف‪ ،‬الت�سوير ي اا��س�ت��دي��و‪ ،‬حيث يتم حيث اأن جميع امو�سوعات من اممكن‬ ‫ال �ت��ي ي�ساهدها ام���س��ور ي اح��ج‪ ،‬التقاط ال�سورة اأكر من مرة‪.‬‬ ‫م�ساهدتها ي هذا التجمع الكبر‪ ،‬اإا‬ ‫اأن اأكر ما يجذبه هو ت�سوير وجوه‬ ‫جعل اأم ��ر الت�سوير �سه�‪ ،‬بحيث‬ ‫احجاج القادمن من اأنحاء العام‪.‬‬ ‫ي�ستطيع ت�سوير اأي م�سهد‪ ،‬معترا‬ ‫ر�سد وتوثيق‬ ‫وعن �سورته الفائزة ي م�سابقة‬ ‫اأن على ام�سور معرفة كافة التفا�سيل‬ ‫وح��ر���س ا�سكندر على توثيق‬ ‫اخ��ا��س��ة ب��اح��ج واح �ج��اج‪ ،‬و »م��ن م��راح��ل ال �ت �ط��ور وال �ت��و� �س �ع��ة ال�ت��ي »ال�سفر» ي�ق��ول ااأح �م��د اإن�ه��ا حكي‬

‫لقطة حاج بعد�سة ال�سليمان‬

‫ت�سابه جميع اح�ج��اج باللبا�س ي‬ ‫بداية اأيام اأداء �سعرة احج‪ ،‬وي يوم‬ ‫العيد تظهر ثقافاتهم من خ�ل ام�ب�س‬ ‫التي يرتدونها‪.‬‬ ‫واخ �ت��ار جميل مو�سوع »على‬ ‫قمم جبال مكة»‪ ،‬حيث ف�سل الت�سوير‬ ‫من اأعلى اجبال اأخذ لقطات مواكب‬ ‫احجاج‪ ،‬من بن مو�سوعات كثرة‪.‬‬ ‫اأم��ا ام���س��ورة � �س��وزان ا�سكندر‬ ‫فتقول اإن الت�سوير من اجو اأكر ما‬ ‫ي�ستهويها‪ ،‬واأنها ي كل �سنة تختار‬ ‫زاوية جديدة لت�سويرها‪.‬‬

‫معر�س للحج‬

‫وعن �سور احج ي معار�سها‪،‬‬ ‫تقول ا�سكندر اإن ال�سور اخا�سة‬ ‫ب �ه��ذا ام��و��س��م ي معار�سها خ��ارج‬ ‫امملكة العربية ال�سعودية جذب‬ ‫اأك ��ر ع ��دد م��ن ال� ��زوار م�ساهدتها‪،‬‬ ‫خ�سو�سا ااأجانب‪ ،‬الذين يت�ساءلون‬ ‫ع��ن مو�سوع ه��ذه ال�سور‪ ،‬م�سرة‬ ‫اإى اأنها تلقت دع��وة اإقامة معر�س‬ ‫ي الوايات امتحدة ااأمريكية اإقامة‬ ‫معر�س �سخ�سي لعر�س �سور للحج‬ ‫وام�ساعر امقد�سة‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 10‬ذو الحجة ‪1433‬هـ‬ ‫‪ 26‬أكتوبر ‪2012‬م‬ ‫العدد (‪ )327‬السنة اأولى‬

‫وش كنا‬ ‫نقول؟!‬

‫مغامرة‬

‫تبل ��غ ن�سب ��ة الم�سلمين ف ��ي الدولة ال�لي ��دة‪ ،‬جن�ب‬ ‫ال�س�دان‪ .% 30 ،‬تمكن األف حاج من جن�ب ال�س�دان‬ ‫م ��ن اأداء فري�سة الحج هذا العام‪ .‬الم�سكلة الرئي�سة التي‬ ‫واجهته ��م كان ��ت في عدم وج ���د تمثي ��ل دبل�ما�سي بين‬ ‫المملكة وجن�ب ال�س�دان‪ .‬قيادات الم�سلمين في جن�ب‬ ‫ال�س�دان ثمنت تع ��اون الجهات ال�سع�دية الم�س�ؤولة مع‬ ‫حج ��اج الجن ���ب ف ��ي ت�سهيل اإج ��راءات ال�سف ��ر والحج‪.‬‬ ‫ه ��ذه خط ���ة اإيجابي ��ة ناأم ��ل اأن نبن ��ي عليه ��ا لم ��ا يعم ��ق‬ ‫العاق ��ات الإيجابي ��ة م ��ع م�سلم ��ي جن ���ب ال�س ���دان في‬ ‫ظ ��ل المح ��اولت الإ�سرائيلي ��ة والغربي ��ة لحت ���اء الدولة‬ ‫ال�لي ��دة بم ��ا يخ ��دم م�سال ��ح اإ�سرائي ��ل اأو ًل‪ .‬م�سلم ���‬ ‫جن ���ب ال�س ���دان يمك ��ن اأن ي�سكل ���ا ج�س ��ر ًا للم�سال ��ح‬ ‫المتبادل ��ة بين العال ��م العربي ودولة الجن�ب‪ .‬وهم الي�م‬ ‫م ��ن �سمام ��ات ال�سام بي ��ن ال�س ���دان ودول ��ة الجن�ب‪.‬‬ ‫طبيع ��ي اأن تبحث الدول ��ة ال�ليدة عمن ي�ساندها �سيا�سي ًا‬ ‫و اقت�سادي� � ًا خ�س��س ًا في �سن�اتها الأولى‪ .‬ولهذا لي�ض‬ ‫من الحكمة ول من الم�سلحة البعيدة اأن نبقى نتفرج على‬ ‫جن ���ب ال�س�دان يبحث عمن ي�سان ��ده ثم نل�مه على فتح‬ ‫اأب�اب ��ه اأم ��ام بع�ض من ل نحب ممن قدم له يد الع�ن‪ .‬اإذا‬ ‫كان ��ت الخرط�م نف�سها اعترفت بدولة الجن�ب فما الذي‬ ‫يمنعن ��ا في المملك ��ة من العتراف به ��ا وتاأ�سي�ض �سفارة‬ ‫وقن�سلي ��ات هناك؟ اأمامنا فر�س ��ة جيدة لفتح �سفحة من‬ ‫التع ��اون الإيجابي مع دول ��ة الجن�ب خا�سة بعد التعاون‬ ‫المثم ��ر لت�سهي ��ل اإج ��راءات حج ��اج الجن ���ب‪ .‬وعلينا اأن‬ ‫ن�ستعج ��ل في اإج ��راءات التب ��ادل الدبل�ما�سي خا�سة اأن‬ ‫م�سلمي جن�ب ال�س ���دان يحتاج�ن لقن�سليات �سع�دية‬ ‫ت�سه ��ل له ��م تاأ�سي ��رات دخ ���ل المملك ��ة للح ��ج والعمرة‬ ‫والتب ��ادل التج ��اري‪ .‬ما ال ��ذي ن�ستفيده م ��ن تاأخير هذه‬ ‫الخط ���ة ونحن ندرك اأن دولة جن�ب ال�س�دان اأ�سبحت‬ ‫حقيق ��ة وواقع� � ًا �سارك عم ��ر الب�سي ��ر نف�سه ف ��ي تد�سينه‬ ‫والحتفاء به؟‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫سليمان الهتان‬

‫أبونقاد‬ ‫ورسايله!‬

‫منصور الضبعان‬

‫محققة بذلك نمو ًا أكبر من المتوقع بزيادة إيرادات اإعانات ‪%36‬‬

‫الفيسبوك‪ :‬إيرادات الربع الثالث بلغت‪ %32‬أي ما يعادل ‪ 1.26‬مليار دوار‬ ‫�سان فران�سي�سكو ‪ -‬رويرز‬ ‫حقق موق ��ع التوا�س ��ل ااجتماع ��ي "الفي�سبوك"‬ ‫م ��وا اأك ��ر من امتوق ��ع ي اإيرادات الرب ��ع الثالث بلغ‬ ‫‪ %32‬اإى ‪ 1.26‬مليار دوار بعدما اأنع�ست ال�سركة مو‬ ‫ااإعانات بف�سل اإي ��رادات اأف�سل من امتوقع اإعانات‬ ‫الهات ��ف امحم ��ول‪ ،‬حيث قف ��ز �سه ��م ال�سرك ��ة ‪ %9‬اإى‬ ‫‪ 21.22‬دوار ي �ساعات ما بعد التداول الر�سمي اليوم‬ ‫الثاثاء‪ ،‬وزادت اإيرادات ااإعانات ‪ %36‬مقارنة معها‬

‫قبل عام اإى ‪ 1.09‬مليار دوار لكن اإيرادات امدفوعات‬ ‫وغره ��ا م ��ن ااأن�سط ��ة زادت ‪ %13‬اإى ‪ 176‬ملي ��ون‬ ‫دوار‪ ،‬ه ��ذا و�سكل ��ت ااإي ��رادات م ��ن اإعان ��ات الهاتف‬ ‫امحم ��ول ‪ %14‬م ��ن مبيع ��ات الدعاي ��ة ااإجمالية وهو‬

‫م ��ا قال حللون اإنه فاق التوقع ��ات‪ ،‬م�سجلة بذلك اأكر‬ ‫�سبك ��ة للتوا�س ��ل ااجتماعي عر ااإنرن ��ت ي العام‬ ‫خ�سارة �سافية ‪ 59‬مليون دوار اأو �سنتن لكل �سهم ي‬ ‫الربع الثالث امنتهي ي ‪� 30‬سبتمر اأيلول‪.‬‬ ‫وكان ��ت قد حققت اأرباحا بلغت ‪ 227‬مليون دوار‬ ‫اأو ع�س ��ر �سنت ��ات لل�سهم قبل ع ��ام‪ ،‬يذكر اأن ��ه جاوزت‬ ‫اإي ��رادات الرب ��ع الثالث متو�سط توقع ��ات امحللن ي‬ ‫م�سح اأجرت ��ه توم�سون روي ��رز والبال ��غ ‪ 1.23‬مليار‬ ‫دوار‪.‬‬

‫إمارة منطقة مكة المكرمة‬ ‫توعي الحجاج عبر «تويتر»‬ ‫الريا�ص ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫اعتم ��دت قي ��ادة التوعي ��ة وااإعام‬ ‫ي ااأم ��ن الع ��ام وبالتع ��اون م ��ع اإمارة‬ ‫منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة عل ��ى طريق ��ة‬ ‫التغري ��د ع ��ر ح�سابه ��ا ال�سخ�س ��ي (@‬ ‫‪ )makkahregion‬اموج ��ود ي موقع‬ ‫التوا�س ��ل ااجتماع ��ي "توي ��ر" وذل ��ك‬ ‫م ��ن خ ��ال تدوي ��ن عدي ��د م ��ن الن�سائح‬ ‫ااإر�سادي ��ة منه ��ا‪ ،‬والتحذيري ��ة ذات‬ ‫الطاب ��ع التوع ��وي‪ ،‬الت ��ي يخاط ��ب فيها‬ ‫�سي ��وف الرحمن خال اأي ��ام احج على‬ ‫وج ��ه اخ�سو�ص‪ ،‬وكذل ��ك ح�ساب حملة‬ ‫اح ��ج عب ��ادة و�سل ��وك ح�س ��اري (@‬ ‫‪ ،)hajj_campaign‬الذي يغرد بعيد ًا‬ ‫عن الر�سمي ��ة وام�ستخدم للغة الف�سحى‬ ‫الب�سيطة امفردات وا ُ‬ ‫جمل‪.‬‬

‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أيمن‬ ‫أيمن الغامدي‬ ‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أيمن‬

‫‪hattlan@alsharq.net.sa‬‬

‫فيس كم‬ ‫واقف ي ال�سم�ص م ياأبه‬ ‫كم ٍ‬ ‫و قد لهبت اأن القلب ي جنات‪ ،‬قد‬ ‫�ساف ��رت اأرواحه ��م ي رحلة نحو‬ ‫ااإله مركب الدعوات‬ ‫د‪ .‬حمد امقرن‬ ‫راب ��ع عي ��د مر عل ��ى �سوريا‬ ‫وامحن ��ة م�ستم ��رة‪ ،‬الله ��م ان�س ��ر‬ ‫�سعبها وعجل بهزم ��ة طواغيتها‬ ‫واجعل ا اإله اا الله �سعارها‬ ‫حمد اجا�سر‬ ‫�سع ��ادة واأكر عندم ��ا اأ�سمع‬ ‫تكب ��رات ه ��ذه ااأي ��ام امبارك ��ة‬ ‫وتقف ��ز �سعادتي اإى حيث ا اأدري‬ ‫عندما اأ�سمع من ي بيتنا يكرون‬ ‫و يهللون‪« ،‬اللهم بلغنا عرفة»‪.‬‬ ‫نورة بنت اأحمد‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫عاقاتنا‬ ‫بجنوب‬ ‫السودان‬

‫كبدة الحرية‬

‫ف ��ي �سب ��اح عي ��د الأ�سح ��ى تترق ��ب الأعي ��ن‬ ‫الأب�اب منتظ ��ر ًة دخ�ل الطبق ال�سباحي المرتقب‪،‬‬ ‫اإن ��ه طب ��ق «الكبدة» الطازج ��ة‪ ،‬فبعد ذب ��ح الأ�ساحي‬ ‫تك ���ن الكبدة هي اأول ما ي�ؤكل منها‪ ،‬ف�س�اء ذبحت‬ ‫الأ�ساحي ف ��ي البيت اأو في الم�سلخ �سيك�ن للكبدة‬ ‫مكانه ��ا المخ�س� ��ض ف ��ي كي� ��ض م�ستق ��ل‪ ،‬فع�س ��اق‬ ‫الكب ��دة ل يرغب ���ن في اإ�ساعة ال�ق ��ت لتحديد مكان‬ ‫مع�س�قته ��م‪ ،‬فه ��م يح�سب�ن الدقائ ��ق ��الث�اني‪ ،‬فا‬ ‫يكتف�ن باأكلها فقط‪ ،‬بل يحر�س�ن على تذوق طعمها‬ ‫الط ��ازج‪ ،‬ورائحتها الزكية‪ ،‬اإنه الع�سق (الكبداوي)‪.‬‬ ‫ل نع ��رف مت ��ى ب ��داأ ع�س ��ق الكب ��دة اأو كي ��ف تناقلته‬ ‫الأجي ��ال‪ ،‬ولكنه ��ا تبقى طبق ��ا رئي�سا ل تن ��ازل عنه‪.‬‬ ‫ه ��ذا ه� حال البع�ض مع الحرية! فرغم اأنه ل يعرف‬ ‫مت ��ى بداأ ع�سقه ��ا اأو كيف انتقل اإلي ��ه‪ ،‬فاإنه يتنف�سها‬ ‫في كل �سباح كجزء رئي�ض في حياته ل يتنازل عنه‪.‬‬ ‫عيدكم مبارك‪ ..‬و�سباحكم كبدة وحرية‪.‬‬

‫كلمة‬ ‫راس‬

‫ال�سبت‪ :‬الم�ؤ�س�سات المنفذة للحدائق والمتنزهات‬ ‫اأ�سبح ��ت تتحا�سى بناء دورات مي ��اه عامة‪ ،‬ب�سبب‬ ‫العبث‪ ،‬واعيباه يا �سبابنا!‬ ‫الأحد‪ :‬ال�سباب ي�سلح بع�سه بع�سا!‬ ‫الإثنين‪ :‬حمات �سد عيد الأ�سحى وذبح الخراف‬ ‫ظاهره ��ا الرحمة وباطنها الجه ��ل‪ ،‬لم تحرك �ساكن ًا‬ ‫من اأجل اأطفال ال�سام!‬ ‫الثاثاء‪ :‬اأم نقاد تق�ل‪ :‬الخراف تدافع عن بع�سها!‬ ‫الأربع ��اء‪ :‬اأ�س ��در الرئي� ��ض المرف�� ��ض ب�س ��ار‬ ‫الأ�س ��د عف� ًا عام� � ًا م�ستثني� � ًا منه الجرائ ��م المتعلقة‬ ‫ب�"الإره ��اب" والمت�اري ��ن‪ ،‬ع ��ادل ه ��ذا الرئي� ��ض‬ ‫عندما ي�ستثني نف�سه وزمرته من العف�!‬ ‫الخمي�ض‪ :‬نعيد ونزيد‪ :‬على الم�اطن دور عظيم في‬ ‫م�ساندة الجهات الم�سرفة على الحج‪.‬‬ ‫قب ��ل قليل‪ :‬عيد �سعيد لقل�بك ��م واأحبتكم وبادكم‪،‬‬ ‫عيدكم مبارك‪..‬‬

‫مخاتلة‬

‫«تويتر» يطلق مهرجانا عالميا للرواية‪ ..‬وآخر‬ ‫موعد استقبال «اأعمال» ‪ 15‬نوفمبر المقبل‬ ‫باري�ص ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫اأطل ��ق موق ��ع امدون ��ات ال�سغ ��رى "توي ��ر" على‬ ‫�سبكت ��ه ااجتماعي ��ة ي العام اأجم ��ع مهرجانا للرواية‬ ‫وال ��ذي‪� ،‬سي�ستمر م ��دة خم�سة اأيام بداية م ��ن يوم (‪28‬‬ ‫نوفم ��ر اإى ‪ 2‬دي�سم ��ر) امقبل‪ ،‬بهدف "تك ��رم رواية‬ ‫الق�س� ��ص"‪ ،‬واأو�سح القيمون عل ��ى موقع "توير" ي‬

‫فرن�س ��ا اأن موق ��ع التوا�س ��ل ااجتماع ��ي "توير" هو‬ ‫م ��كان لت�سارك اموا�سيع الت ��ي غالبا ما تتطرق اإى اآخر‬ ‫ااأحداث وال�سيا�سة والريا�سة وامو�سيقى‪ ،‬على اعتبار‬ ‫اأن "توير" ي�سكل اأي�س ًا مكان ًا مثالي ًا لرواية الق�س�ص‪،‬‬ ‫وعندم ��ا يكون اخي ��ال وا�سع ��ا‪ ،‬يكف ��ي اأن يكتب ق�سة‬ ‫موؤلفة من ‪ 140‬رمزا فقط!‪ ،‬واأو�سحوا اأنهم يريدون اأن‬ ‫يوؤمنوا للك ّتاب من �س ّتى اأنحاء العام‪ ،‬فر�سة التعبر عن‬

‫اأنف�سه ��م على "توير" ي اأنح ��اء العام كلها ‪ ،‬م�سرين‬ ‫اإى اأن اموق ��ع �سي�ست�سيف اح ��دث اافرا�سي والذي‬ ‫�س ُي َك ّرم من خاله رواة الق�س�ص ح�سري ًا‪ ،‬م�سددين على‬ ‫اأن ��ه يجب على الراغبن ي ام�ساركة اقراح اموا�سيع‬ ‫ي م ��دة اأق�ساها ‪ 15‬نوفمر‪ ،‬ك ��ون ااإعان عن الك ّتاب‬ ‫امختاري ��ن وع ��ن برنام ��ج امهرج ��ان �سيج ��ري ي ‪19‬‬ ‫نوفمر من العام ‪ 2012‬اجاري‪.‬‬

‫المعيار‬ ‫السياسي‬ ‫في الحج‬ ‫جاسر الجاسر‬

‫ا�سطب ��غ الح ��ج ب�س ���رة �سيا�سي ��ة من ��ذ ع ��ام ‪1986‬‬

‫نتيج ��ة محاول ��ة الإيرانيي ��ن ت�سدير ث�رتهم عب ��ر ا�ستغال‬ ‫هذه المنا�سبة النقية وتح�يلها اإلى �ساحة تفجيرات ون�ساط‬ ‫�سيا�س ��ي عدوان ��ي وه� ما نجح ��ت ال�سع�دي ��ة‪ ،‬حينها‪ ،‬في‬ ‫�سده بكل �سابة‪.‬‬ ‫من ��ذ تل ��ك الحادثة تج ��اوزت اأح ��داث الح ��ج �س�رتها‬ ‫العتيادي ��ة من ح�ادث مت�سلة بكثاف ��ة الح�س�د وتزاحمها‬ ‫اإل ��ى ميدان تعبير �سيا�سي اإيراني الملمح تحديدا‪ ،‬واأ�سبح‬ ‫التح ��دي ال�سن�ي ه ��� المحافظة على نقائه م ��ن اأي عمليات‬ ‫ت�س�ي ��ه وا�ستعرا� ��ض اأيا كان منطلقه ��ا اأو باعثها وه� تحد‬ ‫تنجح فيه ال�سع�دية �سن�ي ًا خدماتي ًا واأمنيا‪.‬‬ ‫ح ��ج ه ��ذا العام ه ��� الأ�سع ��ب ب�سبب الحتق ��ان العام‬ ‫ال ��ذي ي�س ���د المنطق ��ة‪ ،‬والتب ��دلت الت ��ي �سهدته ��ا بل ��دان‬ ‫عربي ��ة يت�س ��ف جله ��ا بالن ��زوع اإل ��ى الإ�س ��ام ال�سيا�س ��ي‬ ‫واأدبيات ��ه‪ ،‬و�سي ��ادة الخط ��اب ال�سيا�سي الح ��اد الذي ك�سر‬ ‫ج�ان ��ب البرت�ك�ل التقليدية وزي ��ادة احتمالت الم�سادمة‬ ‫الع�سكري ��ة مم ��ا يعن ��ي تزاي ��د احتم ��الت تكثي ��ف الخط ��اب‬ ‫ال�سيا�سي في الحج �س�اء عبر م�سيرات وخطابات اأو اتخذ‬ ‫مظاه ��ر عن ��ف وتخري ��ب خ�س��س� � ًا اأن الم��س ��م ي�ستح�ذ‬ ‫عل ��ى اهتم ��ام عالم ��ي اإعامي ًا فا تف�ت في ��ه اأي حركة مهما‬ ‫�سغرت‪.‬‬ ‫ال�سع�دي ��ة ل ��م تنج ��ح ف ��ي اإدارة الح�س ���د فق ��ط فهذا‬ ‫ف ��ن مدني ل ��ه طرائقه التي اأثبتت نجاعته ��ا لكنها تمكنت من‬ ‫فر� ��ض احت ��رام الحج وتطهيره من كل عب ��ث اأو اأيدول�جيا‬ ‫متطرف ��ة‪ ،‬ووف ��رت الأم ��ان الكل ��ي للحج ��اج بدء ًا م ��ن المقر‬ ‫م ��رورا بال�سحة و�س� ًل اإل ��ى الطماأنينة الكاملة دون خ�سية‬ ‫اأي مخاطر‪.‬‬ ‫ه ��ذه التجرب ��ة العري�س ��ة بمامحه ��ا ال�سارم ��ة تعي ��د‬ ‫للح ��ج نق ��اءه الأول واإن حدثت تجاوزات م ��ا ف�ستظل فردية‬ ‫اأو مح ��دودة ي�ستحيل ال�سيط ��رة عليها اأو منعها اإل بمعرفة‬ ‫الن�ايا واكت�سافها �سابقا لكن ظه�رها �سي�ؤدي اإلى تاأديبها‬ ‫من قبل الحجاج اأنف�سهم اأو ًل‪.‬‬ ‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫هاش تاق‬ ‫قد ت�سلكم �سور ونكات عن‬ ‫«ااأ�ساح ��ي» اأرجو عدم تداولها‪،‬‬ ‫قال تعاى ‪{ :‬ومن يعظم �سعائر‬ ‫الل ��ه فاإنها م ��ن تق ��وى القلوب}‬ ‫�سورة احج ااآية الثامنة‬ ‫رحاب التويجري‬ ‫ثياب العيد ا حمل �سعادة ‪،‬‬ ‫ذكريات العيد هي العيد‬ ‫�سري باج�سر‬ ‫رب ��اه ك ��م عل ��ي كواهلنا من‬ ‫الذنوب‪ ،‬وك ��م اأخفين ��ا واأ�سررنا‬ ‫م ��ن اخطاي ��ا‪ ،‬نرف ��ل ي ث ��وب‬ ‫النعي ��م ونغف ��ل كث ��ر ًا ‪ !..‬اإا اأن‬ ‫كرم ��ك يجعلن ��ا نطم ��ع ي عفوك‬ ‫ومغفرتك‪.‬‬ ‫عبدالعزيز امطرودي‬

‫ارتفعت نسبة مستخدمي اإنترنت عبرها ‪ %40‬مقارنة بعام ‪2011‬‬

‫نصف شباب ألمانيا يتصفحون مواقع التواصل ااجتماعي باستخدام الهواتف الذكية‬ ‫�ستوجارت ‪( -‬د ب اأ)‬ ‫اأظه ��رت درا�سة اأمانية اأن معظ ��م ال�سباب ي اأمانيا ا‬ ‫ي�ستطيعون اا�ستغن ��اء عن هواتفهم امحمولة و ما يعرف‬

‫بالهوات ��ف الذكية ي حياتهم اليومي ��ة‪ ،‬وبح�سب الدرا�سة‬ ‫الت ��ي اأجراها اح ��اد "زود في�س ��ت" للدرا�س ��ات ااإعامية‬ ‫الربوية فاإن ‪ %96‬من ال�سباب ي �سن (‪ 12‬اإى ‪ 19‬عاما)‪،‬‬ ‫متلك ��ون جهازا حموا خا�سا به ��م واأن ‪ %80‬من هوؤاء‬

‫ال�سباب ي�ستخدمونه ب�سكل يومي‪ ،‬واأو�سح معدو الدرا�سة‬ ‫اإى تزاي ��د ا�ستخ ��دام ااأجه ��زة امحمولة ب ��ن ال�سباب ي‬ ‫ت�سف ��ح ااإنرنت‪ ،‬على اعتبار اأن عدد م�ستخدمي امحمول‬ ‫ي ت�سف ��ح ااإنرنت ب�سكل منتظم ارتفع هذا العام بواقع‬

‫ال�سع ��ف تقريبا بواقع ‪ %40‬مقارنة بعام ‪ ،2011‬كما تبن‬ ‫م ��ن خال الدرا�سة انت�سار الهواتف الذكية "�سمارت فون"‬ ‫ب�س ��كل هائ ��ل‪ ،‬ي الوقت الذي اح ��ظ القائم ��ون عليها اأن‬ ‫خم�س ��ي جميع ال�سباب ي اأمانيا ي�ستخدم امحمول ب�سكل‬

‫منتظم للدخول على �سب ��كات التوا�سل ااجتماعي‪ ،‬اأي ما‬ ‫ي ��دل على اأهمي ��ة الهاتف امحمول لدى الفتي ��ات اأكر منها‬ ‫ل ��دى الفتيان حيث ت�ستخدم ��ه ت�سع من كل ع�سر فتيات ي‬ ‫�سن (‪ 12‬اإى ‪ 19‬عام ًا) مقارنة بثاثة من كل اأربعة فتيان‪.‬‬



صحيفة الشرق - العدد 327 - نسخة الدمام