Page 1

13

‫ﻳﺼﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ ﻛﻔﹼﺮ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﻭﻟﻢ ﱢ‬:‫ ﻭﺷﻴﺦ ﺍﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‬..‫ﻣﺼﺮﻉ ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ ﻗﺎﺋﺪ »ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ« ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬



Tuesday 24 Shawal 1433

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬282) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬32

11 September 2012 G.Issue No.282 First Year

«‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﻳﻘﺮﺭ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻫﻴﺌﺔ »ﺗﻘﻮﻳﻢ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬

3



‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺴﺎﻓﺮ‬25 ‫ ﺗﺮﺳﻴﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ ﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺏ‬:«‫»ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ‬ 



‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻷﻋﻀﺎﺀ ﺍﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ‬ 4 ‫ ﺗﺜ ﱠﺒﺘﻮﺍ ﻣﻦ ﺍﻻﺑﺘﺰﺍﺯ‬:‫ﻭﺍﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻨﻜﺮ‬



‫ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺃﻋﻤﺎﻕ ﺍﻟﺒﺤﺮ‬

                                  14    25                                  18



«‫»ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ« ﺗﺤﺬﺭ ﺷﺮﻛﺔ »ﺃﺑﻞ‬                                      

                                            

26

  

30

‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﺤﻔﱢﺰ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﺑﺪﺍﻉ »ﺍﻟﺘﻨﻤﻮﻱ« ﻓﻲ ﻧﺪﻭﺓ ﺗﺪﺷﻴﻦ »ﺳﻮﻕ ﻋﻜﺎﻅ« ﻗﺒﻞ ﺍﻻﻓﺘﺘﺎﺡ ﺍﻟﺮﺳﻤﻲ‬  –

‫ ﺃﻣﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﻔﺮﻳﺪﻱ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻣﺘﻬﻢ ﻓﻲ ﻛﺎﺭﺛﺔ ﺟﺪﺓ‬ ‫ﻭﻳﻮﻗﻊ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺳﺎﺑﻖ ﻛﺎﻥ ﻳﺄﺧﺬ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺭﺷﻮﺓ ﻋﻠﻰ ﺃﻱ ﻣﻨﺸﺄﺓ‬30 ‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺑـ‬ ‫ﺭﻳﺎﻝ‬ 4  ‫ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﺤﺮ‬25  

‫ﺍﻟﻨﺎﺟﻲ ﻣﻦ ﺣﺎﺩﺙ ﺍﻟﻘﺘﻞ ﻓﻲ‬ ‫ ﺍﻟﺠﻨﺎﺓ ﻃﻌﻨﻮﺍ‬:| ‫ﺍﻷﺭﺩﻥ ﻟـ‬ ‫ﺣﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﻇﻬﺮﻩ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﺍﺭﻱ ﺑﺂﻟﺔ ﹼ‬ ‫ﻭﺿﺮﺑﻮﻩ ﺑﺤﺠﺮ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺳﻪ‬ 5

«‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ 45 ‫ﺗﺰﻳﺪ ﻭﻗﺖ ﺍﻟﻔﺴﺤﺔ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺩﻗﻴﻘﺔ ﻭﺗﻌﺘﻤﺪ ﺍﻟﺰﻱ‬ ‫ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬ 4 



‫ ﺻﺮﺍﻉ ﺑﻴﻦ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﻭﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﺤﺘﺮﻓﻴﻦ ﺯﻭﺍﺝ ﻳﻬﺰﻡ‬. ‫ﺩﻳﺮﺑﻲ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺪﺛﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻔﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﺍﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫| ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬ 

21



                                                           ‫ﻮﺭﻳﺔ‬ ‫ﺔ ﻓ‬ ‫ﺪﻳ‬ ‫ ﻫ‬                                                                                                  25

..‫»ﺻﺤﺔ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ« ﺗﻤﻨﺢ ﺛﻼﺟﺔ ﺍﻟﻤﻮﺗﻰ ﻏﺮﻓﺘﻴﻦ‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ ﺷﺮﻛ ﹰﺔ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﻭﻓﺎﺓ ﻣﺮﻳﻀﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﻭ»ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ« ﹼ‬

                            5

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 28 ‫ﺗﻔﺎﺻﻞ ص‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻣﺼﺎﻧﻊ ﺍﻷﻓﻜﺎﺭ‬ ‫ﻭﺍﻟﺤﺮﺏ‬ ‫ﺍﻟﻨﺎﻋﻤﺔ‬

10

‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺠﻔﺎل‬

:‫ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬11 ‫ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﻧﻜﺮﻩ‬

10

‫ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ ﻳﺘﻌﻠﻢ‬ ‫ﺍﻟﺤﻼﻗﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺭﺅﻭﺱ ﺍﻟﻴﺘﺎﻣﻰ‬

9

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ‬

«‫»ﺍﻟﻤﻨﺎﻗﺮﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺬﻫﺒﻴﺔ‬

11

‫ﻣﺎﻧﻊ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬


‫ﻳﺰﻭﺟﻮﻥ ﺍﻟﻘﺎﺻﺮﺍﺕ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﻣﺴﻠﻤﻮ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﱢ‬                             



‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺔ ﺗﻈﺎﻫﺮﺕ ﺑﺎﻟﻌﻤﻰ ﻋﻨﺪ ﻗﻴﺎﺩﺗﻬﺎ ﺳﻴﺎﺭﺗﻬﺎ‬                     65          

                      

              8002005     

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬282) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

!«‫ﺿﺮﻭﺭﺍﺕ »ﺍﻹﻧﻘﺎﺫ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

      –                    –                        

2 !‫ﺍﻟﺤﺐ ﻋﺒﺎﺩﺓ‬

‫ﻧﻮاة‬

  •             •      • 

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺍﻟﺤﺪ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻭﺍﺩﻋﺎﺀﺍﺕ‬ (7 – 4) ! ‫ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻤﻮﺳﻰ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ ﻭﻗﺎﺭﺏ‬،‫ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﺭﺏ ﻓﻲ ﻧﻬﺮ ﻓﻲ ﺑﻨﺠﻼﺩﻳﺶ‬ ‫ﺁﺧﺮ ﻳﺤﺎﻭﻝ ﺷﻖ ﻁﺮﻳﻘﻪ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺃﻋﺸﺎﺏ ﺍﻟﻤﺎء ﻋﻠﻰ ﻧﻬﺮ‬ ‫ ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻷﻋﺸﺎﺏ ﺃﻋﺎﻗﺖ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﻘﻮﺍﺭﺏ‬،‫ﺑﻮﺭﻳﺠﺎﻧﺠﺎ ﻓﻲ ﺩﻛﺎ‬ .‫ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺮ‬ ‫ﺻﻮﺭﺓ‬ ‫ﺃﻑﺏ‬

       

                        1430828 14301117       ""  ""   ""  ""1430828                 "" ""  "" 40  ""        50 3 ""           

mahmodkamel@alsharq.net.sa

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ‬۱۱-۹-۱۲ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۱۱-۹-۱۲ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﺭﺟﻞ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺻﻴﻨﻲ ﻳﻘﻮﻡ ﺑﻤﻈﺎﻫﺮﺓ ﺿﺪ ﻣﻄﺎﻋﻢ ﻛﻨﺘﺎﻛﻲ‬ " "             """         ""   

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

«5 ‫« ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩ ﹰﺍ ﻟﺸﺮﺍﺀ »ﺍﻵﻳﻔﻮﻥ‬4 ‫ﺑﻴﻊ »ﺍﻵﻳﻔﻮﻥ‬     4s 4    5       %610   4s

       5     

                   " "    22   "

2012‫ ﻣﻦ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬11

  " "    ""      140000 " "      14000 

‫ﺣﺪث ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

 1792  1822  1926  1946  1950 1998 1998  83 1999


‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫برئاسة نائب خادم الحرمين الشريفين‬

‫مجلس الوزراء يقرر إنشاء هيئة «تقويم التعليم العام» ويوافق‬ ‫على مذكرة تفاهم للتعاون العسكري بين المملكة واأردن‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫راأ� ��س نائب خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر �شلم ��ان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود‪ ،‬اجل�ش ��ة التي عقدها‬ ‫جل�س ال ��وزراء اأم�س‪ ،‬ي ق�ش ��ر ال�شام ي‬ ‫جدة‪ ،‬وا�شتعر�س امجل�س جملة من التقارير‬ ‫ع ��ن م�شتج ��دات الأحداث وتطوراته ��ا عربي ًا‬ ‫واإقليمي� � ًا ودولي� � ًا‪ ،‬ج ��دد ًا مواق ��ف امملك ��ة‬ ‫الثابت ��ة منها‪.‬واأو�شح وزير الثقافة والإعام‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزيز بن حيي الدين خوجة‪،‬‬ ‫ي بي ��ان عق ��ب اجل�ش ��ة‪ ،‬اأن امجل� ��س ن ��وه‬ ‫بالق ��رارات ال�ش ��ادرة ع ��ن ال ��دورة ال � � ‪138‬‬ ‫مجل�س جامعة ال ��دول العربية‪ ،‬وما ت�شمنته‬ ‫م ��ن اإدان ��ة ل ��كل اأ�ش ��كال القت ��ل والعن ��ف �شد‬ ‫اأبناء ال�شعب ال�ش ��وري‪ ،‬واعتبار تلك امذابح‬ ‫جرائ ��م �ش ��د الإن�شاني ��ة‪ ،‬وامطالب ��ة بوقفها‪.‬‬ ‫واأع ��رب امجل� ��س ع ��ن تقدي ��ر امملك ��ة للدول‬ ‫وامنظمات الأهلي ��ة التي �شاركت ي اجتماع‬ ‫امانح ��ن (امجموع ��ة ال�شت�شاري ��ة) لدع ��م‬ ‫اجمهورية اليمنية‪ ،‬واأعلن خاله ام�شاركون‬ ‫عن دعم اليمن مبلغ �شت ��ة مليارات و‪369.5‬‬ ‫ملي ��ون دولر تتقدمهم امملكة م�شاعدة اليمن‬ ‫لتخط ��ي الأزم ��ة ال�شيا�شي ��ة والقت�شادي ��ة‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن اأن امجل� ��س تطرق بعد ذلك اإى عدد من‬ ‫اموؤم ��رات والن ��دوات والن�شاط ��ات العلمية‬ ‫والطبي ��ة والقت�شادية الت ��ي �شهدتها امملكة‬ ‫هذا الأ�شبوع‪ ،‬منوه ًا ي هذا ال�شاأن باموؤمر‬ ‫ال ��دوي لأماط احياة ال�شحي ��ة والأمرا�س‬ ‫غ ��ر ال�شاري ��ة ي الع ��ام العرب ��ي وال�ش ��رق‬ ‫الأو�ش ��ط‪ ،‬ال ��ذي اأقي ��م ح ��ت رعاي ��ة خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�شريفن‪ ،‬وندوة «دور وم�شوؤولية‬ ‫جهات الدعاء العام واأجهزة الق�شاء ي جال‬ ‫مكافحة غ�شل الأموال ومويل الإرهاب»‪.‬‬ ‫قرارات امجل�س‬

‫ثاني ًا‪ :‬مذكرات تفاهم‬

‫نائب خادم احرمن ال�ريفن خال تروؤ�سه جل�سة جل�س الوزراء اأم�س (وا�س)‬

‫أو ًا‪ :‬هيئة تقويم التعليم العام‬ ‫اإن�ش ��اء هيئ ��ة عامة ت�شمى «هيئ ��ة تقوم التعليم الع ��ام» ذات �شخ�شي ��ة اعتبارية م�شتقلة‬ ‫تتمت ��ع بال�شتق ��ال الإداري وام ��اي‪ ،‬ويك ��ون مقرها مدين ��ة الريا�س‪ ،‬ويك ��ون للهيئة حافظ‬ ‫بامرتب ��ة اممت ��ازة‪ .‬وترتبط الهيئ ��ة تنظيمي ًا برئي�س امجل� ��س الأعلى للتعليم‪ ،‬عل ��ى اأن ترتبط‬ ‫ي امرحل ��ة احالي ��ة برئي�س جل�س ال ��وزراء ‪-‬ب�شفة موؤقتة‪ -‬اإى اأن مار� ��س امجل�س الأعلى‬ ‫للتعليم مهماته واخت�شا�شاته‪ .‬وتتوى الهيئة ع ��دد ًا من امهمات والخت�شا�شات‪ ،‬ومن بينها‪:‬‬ ‫بن ��اء نظام للتق ��وم ول�شمان جودة التعلي ��م العام‪ ،‬يت�شم ��ن امعاير واموؤ�ش ��رات الأ�شا�شية‪،‬‬ ‫واإط ��ار ًا وطني� � ًا موؤهات التعليم العام وجمي ��ع ما يتعلق بذلك من اإج ��راءات وماذج‪ .‬وتقوم‬ ‫اأداء امدار� ��س احكومي ��ة والأهلية واعتمادها ب�شكل دوري بناء عل ��ى معاير الهيئة‪� ،‬شواء م‬ ‫ذل ��ك من قبل الهيئة اأو بالتعاق ��د اأو التعاون مع امن�شاآت امخت�شة ي جال التقوم والعتماد‪.‬‬ ‫وبن ��اء الختبارات الوطني ��ة امقننة لكل مرحلة درا�شية‪ .‬ويكون للهيئة جل�س اإدارة ي�شكل من‬ ‫حاف ��ظ الهيئة «رئي�ش ًا» ومث ��ل عن كل من وزارة الربية والتعلي ��م والهيئة الوطنية للتقوم‬ ‫والعتم ��اد الأكادمي وامركز الوطني للقيا�س والتق ��وم ي وزارة التعليم العاي واموؤ�ش�شة‬ ‫العام ��ة للتدريب التقني وامهني واجمعية ال�شعودية للعل ��وم الربوية والنف�شية‪ ،‬واأربعة من‬ ‫اخ ��راء ي جال ن�ش ��اط الهيئة‪ ،‬ومثل عن القطاع اخا�س‪ .‬ونق ��ل امهمات والخت�شا�شات‬ ‫امتعلق ��ة بن�ش ��اط تقوم التعلي ��م العام م ��ن وزارة الربية والتعلي ��م اإى الهيئ ��ة‪ ،‬وبقاء ن�شاط‬ ‫التعليم العام الأهلي ي وزارة الربية والتعليم‪ ،‬وذلك لتازمه وارتباطه الكامل بن�شاط التعليم‬ ‫الع ��ام احكوم ��ي‪ ،‬وتوحيد ًا لاإ�شراف على التعليم العام ي جهة واح ��دة وهي «وزارة الربية‬ ‫والتعلي ��م»‪ .‬وتق ��وم هيئة اخراء ي جل�س ال ��وزراء م�شاركة مثلن للجه ��ات ذات العاقة‬ ‫مراجع ��ة م�شروع تنظي ��م هيئة تقوم التعليم الع ��ام‪ ،‬وفق ًا للرتيبات التنظيمي ��ة الواردة ي‬ ‫القرار‪ ،‬والرفع عنه وفق ًا لاإجراءات النظامية امتبعة‪.‬‬

‫بع ��د النظ ��ر ي ق ��رار جل� ��س ال�ش ��ورى رق ��م «‪ »14 / 22‬وتاري ��خ‬ ‫‪1433/4/25‬ه� ��‪ ،‬ق ��رر جل�س ال ��وزراء اموافقة على مذك ��رة تفاهم للتعاون‬ ‫الع�شك ��ري بن حكومة امملك ��ة العربية ال�شعودية وحكوم ��ة امملكة الأردنية‬ ‫الها�شمي ��ة‪ ،‬اموقع ��ة ي مدين ��ة الريا�س بتاري ��خ ‪1430/11/20‬ه � � اموافق‬ ‫‪2009/11/8‬م‪.‬‬ ‫واموافق ��ة على اتفاقية بن حكومة امملك ��ة العربية ال�شعودية وحكومة‬ ‫جمهوري ��ة كازاخ�شتان لتجنب الزدواج ال�شريب ��ي‪ ،‬ومنع التهرب ال�شريبي‬ ‫ي �شاأن ال�شرائب على الدخل و»الروتوكول» امرافق لها‪ ،‬اموقع عليهما ي‬ ‫مدينة «اأ�شتانة» ي تاريخ ‪1432/7/5‬ه� اموافق ‪2011/6/7‬م‪.‬‬

‫ثالث ًا‪ :‬حساب هيئة السياحة‬ ‫اعتماد اح�ش ��اب اختامي للهيئ ��ة العامة لل�شياحة والآث ��ار للعام اماي‬ ‫«‪1432 / 1431‬ه�»‪.‬‬

‫رابعا‪ :‬تعيينات‬ ‫واف ��ق جل�س ال ��وزراء عل ��ى نقل وتعيين ��ات ي امرتبت ��ن ‪15 ،14‬‬

‫ووظيفتي «�شفر» و«وزير مفو�س»‪ ،‬وذلك على النحو التاي‪:‬‬ ‫‪ � 1‬تعي ��ن خالد ب ��ن عمر بن يو�شف عبدربه عل ��ى وظيفة «�شفر» ي‬ ‫وزارة اخارجية‪.‬‬ ‫‪ � 2‬نق ��ل اأحم ��د بن حمد بن حمد العبدالق ��ادر من وظيفة «م�شت�شار‬ ‫م ��اي» ي دي ��وان امراقبة العام ��ة بامرتب ��ة اخام�شة ع�ش ��رة اإى وظيفة‬ ‫«م�شت�شار اإداري» ي وزارة التعليم العاي بذات امرتبة‪.‬‬ ‫‪ � 3‬تعي ��ن عمر بن اأحمد بن عبدامح�شن العمر على وظيفة «م�شت�شار‬ ‫اإداري» بامرتبة اخام�شة ع�شرة ي امجل�س الأعلى للق�شاء‪.‬‬ ‫‪ � 4‬تعي ��ن م�شاعد بن اإبراهيم ب ��ن عبدالله ال�شليم على وظيفة «وزير‬ ‫مفو�س» ي وزارة اخارجية‪.‬‬ ‫‪ � 5‬تعي ��ن اإبراهيم بن �شالح بن اإبراهيم احناكي على وظيفة «مدير‬ ‫عام تقنية امعلومات» بامرتبة الرابعة ع�شرة ي م�شلحة الزكاة والدخل‪.‬‬

‫نائب خادم الحرمين الشريفين يبعث‬ ‫رسالة إلى ولي عهد أبوظبي‬

‫اأبوظبي ‪ -‬وا�س‬

‫بع ��ث نائب خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن �شاح ��ب ال�شم ��و املكي الأم ��ر �شلمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شعود ر�شال ��ة اإى وي عهد اأبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات ام�شلحة‬ ‫الفريق اأول �شمو ال�شيخ حمد بن زايد اآل نهيان تتعلق بالعاقات الأخوية امميزة بن‬ ‫البلدين ال�شقيقن و�شبل دعمها وتعزيزها‪.‬‬ ‫قام بت�شليم الر�شالة وزير الدولة ع�شو جل�س الوزراء الدكتور م�شاعد بن حمد‬ ‫العيبان لدى ا�شتقبال وي عهد اأبو ظبي له اأم�س ي ق�شر البحر‪.‬‬

‫وزير الداخلية يستقبل سفير قطر‬

‫جدة ‪ -‬ال�رق‬

‫ا�شتقبل وزير الداخلية �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر اأحمد ب ��ن عبدالعزيز ي مكتبه بجدة اأم�س‪،‬‬ ‫�شف ��ر دول ��ة قط ��ر ل ��دى امملك ��ة عل ��ي ب ��ن عبدالله‬ ‫اآل حم ��ود‪ ،‬ال ��ذي قدم الته ��اي على الثق ��ة املكية‬ ‫الكرمة بتعيينه وزير ًا للداخلية‪ ،‬متمني ًا له التوفيق‬ ‫ي عمل ��ه اجدي ��د‪ ،‬كما نقل حيات وزي ��ر الداخلية‬ ‫القطري‪ .‬وبحث اللق ��اء امو�شوعات ذات الهتمام‬ ‫ام�شرك بن البلدين ال�شقيقن ‪.‬‬ ‫ح�شر اللق ��اء مديرعام مكتب وزي ��ر الداخلية‬ ‫للدرا�شات والبحوث اللواء �شعود بن �شالح الداود‪.‬‬

‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬

‫وزير التربية يشكر القيادة على‬ ‫إقرار إنشاء هيئة تقويم التعليم‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�رق‬

‫رفع وزير الربية والتعليم �شاحب ال�شمو الأمر في�شل بن عبدالله بن حمد‪ ،‬با�شمه‬ ‫وا�شم جميع من�شوبي الوزارة‪� ،‬شكره خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ونائبه �شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر �شلمان بن عبدالعزيز ‪-‬حفظهما الله‪ -‬منا�شبة �شدور‬ ‫ق ��رار جل� ��س ال ��وزراء باموافقة على اإن�شاء هيئ ��ة تقوم التعليم الع ��ام‪ ،‬وجعلها هيئة ذات‬ ‫�شخ�شية اعتبارية م�شتقلة تتمتع بال�شتقال اماي والإداري‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن تاأ�شي�س الهيئ ��ة مثل اأحد اأهم التوجهات ام�شتقبلية التي تقدمت بها الوزارة‬ ‫بهدف جويد التعليم العام من خال تقوم اأداء امدار�س احكومية والأهلية ب�شفة م�شتقلة‪،‬‬ ‫بن ��اء عل ��ى معاير حددة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن قرار جل� ��س الوزراء باموافقة عل ��ى اإن�شاء هيئة‬ ‫تق ��وم التعلي ��م العام يوؤ�ش�س مرحلة مهمة ونوعية ت�شتهدف تطبي ��ق اجودة امعتمدة على‬ ‫امعاير‪ ،‬وقيا�س الأداء‪ ،‬ومهن التعليم العام‪ ،‬وامحا�شبية‪.‬‬


‫وزير الشؤون البلدية يفتتح مشروعات خدمية في جدة‬ ‫جدة‪ ،‬الريا�ض ‪ -‬حمد النغي�ض‪ ،‬فهد احمود‬ ‫يطلق وزي ��ر ال�شوؤون البلدي ��ة والقروية �شاح ��ب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر الدكت ��ور من�ش ��ور بن متع ��ب ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬غ ��دا‪ ،‬حزمة من‬ ‫ام�شروع ��ات التنموية واخدمي ��ة اجديدة ي مدينة ج ��دة‪ ،‬بح�شور‬ ‫اأم ��ن حافظ ��ة جدة الدكت ��ور امهند� ��ض هاي اأب ��و را� ��ض ومن�شوبي‬ ‫الأمانة‪ .‬وك�شف امتح ��دث الر�شمي ي اأمانة جدة عبدالعزيز النهاري‪،‬‬ ‫اأنه بعد اإطاق وزير ال�شوؤون البلدية للم�شروعات ي الأمانة �شينطلق‬ ‫ي جولة على كورني�ض جدة لتفقد م�شروع الواجهة البحرية اجديدة‬

‫محافظ ��ة جدة‪ ،‬ال ��ذي اأو�شك بع�ض منه على النته ��اء خال الأ�شابيع‬ ‫امقبل ��ة‪ .‬اإى ذل ��ك‪ ،‬اعتم ��د وزير ال�ش� �وؤون البلدية لئح ��ة ال�شراطات‬ ‫البلدية والفنية للور�ض امهنية باأنواعها امختلفة‪ ،‬للم�شاعدة على التاأكد‬ ‫م ��ن ام�شتوى الفن ��ي من�شاآت الور�ض امهنية وم ��دى حقيقها متطلبات‬ ‫امواط ��ن و�شامته‪ .‬وتهدف هذه ال�شراطات اإى اإي�شاح احد الأدنى‬ ‫من امتطلبات الأ�شا�شية للرخي�ض بفتح الور�ض امهنية وت�شهيل عمل‬ ‫اجه ��ات امخت�شة بالأمانات والبلدي ��ات ي اإنهاء إاج ��راءات الدرا�شة‬ ‫والرخي� ��ض لهذه الور�ض عل ��ى اأ�ش�ض علمية �شليمة يتم التقيد بها ي‬ ‫جميع مراحل اإجراءات ومتطلبات الدرا�شة والرخي�ض‪.‬‬

‫« التربية» تعتمد الزي المدرسي الجديد وتزيد وقت الفسحة ‪ 15‬دقيقة‬ ‫الأح�شاء‪ ،‬الريا�ض ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‪ ،‬وا�ض‬ ‫اعتمدت وزارة الربي ��ة والتعليم تطبيق زي مدر�شي جديد‬ ‫لطالب ��ات جمي ��ع امدار� ��ض احكومي ��ة ي امراح ��ل الث ��اث‪ ،‬وفق‬ ‫الت�شمي ��م ال ��ذي م اعتم ��اده‪ ،‬وبينت ال ��وزارة ي بي ��ان ح�شلت‬ ‫«ال�شرق» على ن�شخة منه اأنه �شوف يتم تطبيقه من العام الدرا�شي‬ ‫اج ��اري عل ��ى اأن يكون تطبي ��ق الزي اجديد ي الع ��ام الدرا�شي‬ ‫امقب ��ل ح�شب اإمكان ��ات اأولي ��اء الأمور وتلزم به جمي ��ع الطالبات‬ ‫ابت ��داء من العام امقبل‪ .‬وطالبت ال ��وزارة ب�شرورة اإ�شعار اأولياء‬

‫الأمور بذلك وحديد الألوان واموديل لهم‪ ،‬حيث م حديد اللون‬ ‫الزه ��ري للمرحل ��ة البتدائي ��ة زي ًا اأ�شا�شي� � ًا بدون اأكم ��ام وبلوزة‬ ‫بي�شاء وامرحلة امتو�شطة اللون الأخ�شر الزيتي تنورة وبلوزة‬ ‫بي�ش ��اء وامرحل ��ة الثانوية اللون الكحلي تن ��ورة وبلوزة بي�شاء‬ ‫م ��ع التاأكيد عل ��ى اأن يكون الزي ي جمي ��ع امراحل الثاث طويا‬ ‫و�شات ��را والأكمام طويلة و�شاترة وغر �شفاف ��ة وطالبت الوزارة‬ ‫العمل بالق ��رار وتطبيقه ي جميع امدار� ��ض احكومية ومدار�ض‬ ‫حفي ��ظ القراآن الك ��رم وتعليم الكبرات‪ .‬كما اعتم ��د نائب وزير‬ ‫الربية والتعليم الدكتور خال ��د بن عبدالله ال�شبتي التعديل على‬

‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫«الشورى» يناقش تباين وجهات النظر بشأن مشروع نظام اإجراءات الجزائية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫غانم الحمر‬

‫اأزمة ذات‬ ‫الرأسين‬ ‫نحن مقبل ��ون على اأزمة‬ ‫حقيقي ��ة مرحلي ��ة‪ ،‬وطويل ��ة‬ ‫ااأم ��د‪ ،‬تتمث ��ل ي ارتف ��اع‬ ‫اأ�شع ��ار الغ ��ذاء اأ�شب ��اب غر‬ ‫تل ��ك الت ��ي تتداوله ��ا ب�شذاجة‬ ‫و�شائ ��ل اإعلمن ��ا ه ��ذه ااأيام‬ ‫والت ��ي تعزوه ��ا اإى موج ��ة‬ ‫جف ��اف جت ��اح بع� ��ض‬ ‫امناط ��ق ي الوايات امتحدة‬ ‫واأوروب ��ا‪ .‬فبع ��د الرج ��وع‬ ‫اإى اأح ��د علمائن ��ا امخت�شن‬ ‫الروفي�شور �ش ��ام الغامدي‬ ‫اأ�شتاذ علم امحا�شيل احقلية‬ ‫بجامعة املك �شعود‪ ،‬اأفاد «اأن‬ ‫ماي�ش ّم ��ى بح ��زام امحا�شيل‬ ‫ي اأمري ��كا واأوروب ��ا م تكن‬ ‫مع ��دات انخفا� ��ض كمي ��ات‬ ‫ااأمط ��ار عالي ��ة ب�ش ��كل مكن‬ ‫اأن يو�ش ��ف باجف ��اف منبها‬ ‫ب� �اأن هن ��اك ا�شراتيجي ��ة‬ ‫جديدة تتبناها دول م�شتهلكة‬ ‫للنفط تتمثل ي اإنتاج وتنمية‬ ‫اأبح ��اث م ��ا ي�ش ّم ��ى بالوق ��ود‬ ‫احي ��وي ام�شتخ ��رج م ��ن‬ ‫امحا�شيل الزراعية وخا�شة‬ ‫فول ال�شويا والذرة ال�شامية‬ ‫اللذي ��ن يدخ ��لن ي اأك ��ر‬ ‫م ��ن ‪ 1200‬منت ��ج زراع ��ي‬ ‫و�شناع ��ي‪ ،‬كبدي ��ل للوق ��ود‬ ‫«ااإحف ��وري»‪ .‬وبالفع ��ل‬ ‫فق ��د ّم اإنت ��اج ما ي�ش ّم ��ى بال�‬ ‫( ‪)b i o d i e s e l‬الد ي ��زل‬ ‫احيوي‪ ،‬وكذلك «ااإيثانول»‬ ‫بكمي ��ات اإنت ��اج و�شل ��ت ‪23‬‬ ‫ملي ��ار جال ��ون ي الواي ��ات‬ ‫امتح ��دة من الوق ��ود احيوي‬ ‫ي ع ��ام ‪ 2010‬فق ��ط ّم‬ ‫ا�شتخدامه ي النقل الري‪.‬‬ ‫درا�شة جدي ��دة عنوانها‬ ‫«اأث ��ر اإنتاج الوق ��ود احيوي‬ ‫وغرها من العوامل للعر�ض‬ ‫والطل ��ب على ارتف ��اع اأ�شعار‬ ‫ام ��واد الغذائي ��ة ي ع ��ام‬ ‫‪ »2008‬توؤك ��د م ��ا ذك ��ره‬ ‫خب ��ر امحا�شي ��ل احقلي ��ة‬ ‫والتي تدح�ض مقولة اإن اأزمة‬ ‫ارتفاع امحا�شيل تلك ال�شنة‬ ‫كانت ب�شبب اجفاف»‬ ‫اإذن نح ��ن مقبل ��ون على‬ ‫اأزم ��ة ذات راأ�ش ��ن تتم ّث ��ل‬ ‫ي ارتف ��اع اأ�شع ��ار احبوب‬ ‫وامنتج ��ات الكث ��رة الت ��ي‬ ‫تدخ ��ل فيه ��ا طرف ��ا‪ ،‬واأزم ��ة‬ ‫اا�شتغن ��اء ع ��ن نفطن ��ا نح ��ن‬ ‫الدول ��ة ااأكر اإنتاج ��ا للنفط‪،‬‬ ‫والتي زاد من تاأكيدها مقولة‬ ‫مناف� ��ض الرئي� ��ض ااأمريك ��ي‬ ‫اأوبام ��ا ي اانتخابات امقبلة‬ ‫ال�شي ��د «رومن ��ي» ي اإحدى‬ ‫حملته اانتخابية «اإن بلده‬ ‫قادرة على اا�شتغناء عن نفط‬ ‫ال�ش ��رق ااأو�شط ي غ�شون‬ ‫ثماني ��ة اأع ��وام»‪ ،‬و�ش� �وؤاي‬ ‫للمخططن اا�شراجين ي‬ ‫وزارتنا النائمة‪ :‬ماذا اأعددنا‬ ‫لهذه ااأزمة ذات الراأ�شن؟‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫ام ��ادة ‪ 75‬من القواعد التنظيمية مدار� ��ض التعليم العام وامتعلقة‬ ‫بتنظيم زمن ف�شح الطاب خال اليوم الدرا�شي وتنفيذها اعتبار ًا‬ ‫م ��ن العام الدرا�شي احاي‪ ،‬لزيادة وقت الف�شح اإى ‪ 45‬دقيقة بدل‬ ‫م ��ن ‪ 30‬دقيق ��ة بحيث ممن ��ح طاب وطالب ��ات امرحل ��ة البتدائية‬ ‫وامتو�شط ��ة ف�شحت ��ن لا�شراح ��ة ومزاول ��ة الن�ش ��اط وتن ��اول‬ ‫الإفط ��ار‪ ،‬لت�شبح م ��دة الأوى ‪ 25‬دقيقة ومدة الثاني ��ة ‪ 20‬دقيقة‪،‬‬ ‫م‬ ‫ومن ��ح طاب وطالبات امرحلة الثانوية ف�شحتن مدة الأوى ‪30‬‬ ‫دقيقة ومدة الثانية ‪ 10‬دقائق‪ ،‬و متلغى خم�ض الدقائق الفا�شلة بن‬ ‫كل ح�شة واأخرى‪.‬‬

‫وت�ش ��اءل بع� ��ض الأع�ش ��اء ع ��ن اح ��الت‬ ‫ال�شتثنائي ��ة الت ��ي ن�ش ��ت عليه ��ا ام ��ادة لتمدي ��د‬ ‫التوقي ��ف‪ ،‬وم ��ا �شق ��ف م ��دة التوقي ��ف‪ ،‬وطالبوا‬ ‫باأهمي ��ة اللت ��زام بالقوان ��ن امماثل ��ة ي بع� ��ض‬ ‫ال ��دول اخليجي ��ة والعربي ��ة ي �ش� �اأن توقي ��ف‬ ‫امتهمن بحيث يتوافق نظام الإجراءات اجزائية‬ ‫مع تل ��ك الأنظمة ي �شاأن توقي ��ف امتهمن ما ل‬ ‫يتج ��اوز الثاث ��ة اأ�شه ��ر ول يتج ��اوز ‪ 180‬يوم ًا‬ ‫ي اح ��د الأعلى‪ .‬وناق� ��ض امجل�ض تقرير ًا للجنة‬ ‫الإ�ش ��كان وامياه واخدمات العام ��ة ب�شاأن تقرير‬ ‫الأداء ال�شنوي لوزارة ال�شوؤون البلدية والقروية‬ ‫للعام اماي ‪1432/1431‬ه�‪.‬‬ ‫وخل�شت اللجن ��ة اإى اأربع تو�شيات للرفع‬ ‫م ��ن كف ��اءة اأداء ال ��وزارة ي ع ��دة ملف ��ات تق ��وم‬ ‫بالإ�شراف عليه ��ا‪ ،‬ولتواكب امتطلبات التي ترز‬ ‫حالي� � ًا وي ام�شتقب ��ل وتتمح ��ور ح ��ول زي ��ادة‬ ‫اأع ��داد ال�شكان وما لذلك م ��ن تاأثرات على امرور‬ ‫والنقل وامخاطر البيئية‪ ،‬واإدارة النفايات واإنارة‬ ‫ال�ش ��وارع‪ .‬وانتق ��د الأع�شاء تن ��وع ا�شتخدامات‬ ‫الأرا�شي‪ ،‬وجاور الأن�شطة ال�شكنية والتجارية‬ ‫ي حي واحد ما يحدث تاأثرات �شلبية �شكانية‬ ‫وبيئية‪.‬‬ ‫وا�شتم ��ع امجل� ��ض اإى تقري ��ر م ��ن رئي� ��ض‬ ‫جن ��ة ال�ش� �وؤون الجتماعية والأ�ش ��رة وال�شباب‬ ‫ب�شاأن م�ش ��روع لئحة دور الرعاي ��ة الجتماعية‪،‬‬ ‫امك� �ونن م ��ن ‪ 12‬م ��ادة‪ ،‬وته ��دف الائح ��ة اإى اأن‬ ‫تقوم الدار بتوفراحماية والرعاية الجتماعية‬ ‫م ��ن هم بحاجة اإليه ��ا من ام�شنن وفق ��ا لل�شروط‬ ‫الواردة ي هذه الائحة‪ ،‬والتوعية باأهمية رعاية‬ ‫ام�ش ��ن ي اأ�شرته اأو ي الدار‪ .‬ودعا الأع�شاء ي‬ ‫مداخاتهم اإى �شرورة الن�ض على اإ�شراك وزارة‬ ‫ال�شحة ي جال دور الرعاية الجتماعية‪.‬‬

‫عقد جل�ض ال�ش ��ورى اأم�ض جل�شته العادية‬ ‫ال � �‪ 51‬برئا�ش ��ة نائ ��ب رئي� ��ض امجل� ��ض الدكتور‬ ‫حم ��د بن اأمن اجفري‪ ،‬حي ��ث بحث فيها عديدا‬ ‫م ��ن امو�شوع ��ات امدرج ��ة عل ��ى ج ��دول اأعماله‪.‬‬ ‫واأف ��اد م�شاعد رئي� ��ض امجل�ض الدكت ��ور فهاد بن‬ ‫معتاد احم ��د اأن امجل�ض ا�شتمع اإى تقرير جنة‬ ‫ال�ش� �وؤون الإ�شامية والق�شائي ��ة‪ ،‬ب�شاأن م�شروع‬ ‫نظ ��ام الإج ��راءات اجزائي ��ة وامع ��اد مجل� ��ض‬ ‫ال�ش ��ورى‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن اللجنة اأو�شحت ي تقريرها‬ ‫اأن هن ��اك تباين ًا بن جل�شي ال ��وزراء وال�شورى‬ ‫ي ‪ 23‬م ��ادة �شمنها التقرير‪ ،‬وظه ��ر من التقرير‬ ‫اأن اأغلب حالت التباين �شكلية تتع نلق بال�شياغة‪،‬‬ ‫اأوتعدي ��ات لفظية تهدف مزيد من اإي�شاح امواد‪،‬‬ ‫ولفت ��ت اإى اأن التباين بن امجل�شن الذي يرتب‬ ‫اأحكام� � ًا جديدة اأوختلفة عم ��ا �شدر عن جل�ض‬ ‫ال�ش ��ورى ي ‪1431/1/25‬ه � � انح�شر ي ت�شع‬ ‫مواد‪ .‬واجه ��ت اللجنة اإى اموافق ��ة على اإجراء‬ ‫ع ��دد م ��ن التعديات عل ��ى ام ��واد فيم ��ا راأت عدم‬ ‫اموافقة على تعديل امادة ‪ 26‬من نظام الإجراءات‬ ‫اجزائي ��ة واإبقائه ��ا كما هي ي م�ش ��روع النظام‬ ‫الذي �شدر عن امجل�ض ي قراره ال�شابق‪.‬‬ ‫وتركزت مناق�شات الأع�ش ��اء ب�شاأن امادتن‬ ‫العا�ش ��رة والرابع ��ة ع�ش ��رة بع ��د امائ ��ة‪ ،‬وتن�ض‬ ‫امادة العا�شرة على»الأحكام ال�شادرة من حكمة‬ ‫ال�شتئن ��اف اأو اموؤيدة منها بالقتل‪ ،‬اأو الرجم‪ ،‬اأو‬ ‫القط ��ع‪ ،‬اأو الق�شا� ��ض ي النف� ��ض اأو ما دونها‪ ،‬ل‬ ‫تك ��ون نهائية اإل بعد تاأييدها من امحكمة العليا»‪،‬‬ ‫وقد اأيدت اللجنة على التعديل بحذف «ول يكون‬ ‫تاأييده ��ا لعقوب ��ة القت ��ل تعزي ��را اإل بالإجم ��اع»‬ ‫الواردة ي عجز امادة‪.‬‬

‫وزراء داخلية دول الخليج يعتزمون توقيع اتفاقية‬ ‫أمنية تضمن التعاون بين الدول اأعضاء‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫ك�ش ��ف اأمن ع ��ام جل� ��ض التعاون ل ��دول اخلي ��ج العربية‬ ‫الدكتور عبداللطيف الزياي عن توقيع اتفاقية اأمنية ي اجتماع‬ ‫وزراء الداخلي ��ة ب ��دول امجل�ض خ ��ال الأ�شابي ��ع القليلة امقبلة‪،‬‬ ‫�شت�شمل �شرورة التعاون التام فيما بن الأجهزة الأمنية‪ ،‬والدول‬ ‫الأع�شاء‪.‬‬ ‫وق ��ال الزياي على هام�ض فعاليات ن ��دوة «دور وم�شوؤولية‬ ‫جه ��ات الدعاء واأجهزة الق�شاء ي ج ��ال مكافحة غ�شل الأموال‬ ‫وموي ��ل الإره ��اب» ي فن ��دق الريتزكارلت ��ون بالريا� ��ض‪ ،‬اإن‬ ‫التفاقية تت�شمن بنودا جديدة وتعديات لبع�ض البنود لتحقيق‬ ‫اأف�شل م�شتويات التعاون بن الأجهزة الأمنية اخليجية‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن اجه ��ود ي ه ��ذا ال�ش� �اأن م�شتم ��رة وقد حقق ��ت كثر من‬

‫جانب من اجل�شة اختامية للندوة‬

‫(ال�شرق)‬

‫الإج ��ازات التي نلم� ��ض نتائجها ي اكت�شاف كث ��ر من الق�شايا‬ ‫وال�شتجاب ��ة ال�شريع ��ة ي التعام ��ل م ��ع التهدي ��دات واجرائ ��م‬ ‫العابرة للحدود‪.‬‬ ‫واتف ��ق ام�شارك ��ون ي الندوة التي اختتم ��ت اأعمالها اأم�ض‬ ‫ونظمتها هيئة التحقيق والدعاء العام بامملكة العربية ال�شعودية‬ ‫بالتع ��اون م ��ع جموع ��ة العمل ام ��اي منطق ��ة ال�ش ��رق الأو�شط‬ ‫و�شم ��ال اإفريقي ��ا «مينافاتف» على خطورة جرائ ��م غ�شل الأموال‬ ‫ومويل الإرهاب‪.‬‬ ‫وخرج ��ت الن ��دوة بع ��دة تو�شيات منه ��ا‪ ،‬تكثي ��ف الندوات‬ ‫واللقاءات وور�ض العمل العلمي ��ة والفنية لرفع الكفاءة الب�شرية‬ ‫للعاملن ي اموؤ�ش�شات العدلية والأمنية وامالية‪ ،‬تعزيز العاقة‬ ‫م ��ع امنظمات الإقليمية والدولية امعنية مكافحة جرمتي غ�شل‬ ‫ا ألم ��وال ومويل الإرهاب‪ ،‬متابعة التط ��ورات العامية ي جال‬ ‫مكافح ��ة جرمتي غ�شل الأم ��وال ومويل الإره ��اب وما يتطلبه‬ ‫ذل ��ك من �شرورة مراجعة وحديث النظم والت�شريعات الداخلية‬ ‫مكافحة ه ��ذه اجرائ ��م‪ ،‬تعزيز اآلي ��ات تبادل امعلوم ��ات امتعلقة‬ ‫بجرمتي غ�ش ��ل الأموال ومويل الإرهاب ب ��ن الدول من خال‬ ‫تفعيل تنفيذ التفاقيات وامعاهدات الدولية‪ ،‬حث الدول «اأع�شاء‬ ‫منظمة امينافاتف» على تبادل اخرات ونقل التجارب فيما بينها‬ ‫ي ج ��ال مكافحة جرمتي غ�شل الأم ��وال ومويل الإرهاب من‬ ‫خ ��ال الآلي ��ات امنا�شبة لتحقيق ذلك‪ ،‬ت�شجيع ال ��دول على اإيجاد‬ ‫الآلي ��ات امنا�شب ��ة للتعامل م ��ع ام�شبوطات ام�شتب ��ه ي عاقتها‬ ‫بجرمتي غ�شل الأموال ومويل الإرهاب‪.‬‬ ‫حث اأجهزة التحقي ��ق والدعاء العام والنيابات العامة على‬ ‫تخ�شي� ��ض حقق ��ن وم ندع ��ن عامن للتعام ��ل مع ق�شاي ��ا غ�شل‬ ‫الأموال ومويل الإرهاب‪ ،‬وتاأهيلهم وتدريبهم للقيام بذلك‪.‬‬

‫‪ 14‬ذو القعدة‪ :‬استكمال المحاكمات‪ ..‬والمتورطون ينفون التهم المنسوبة إليهم‬

‫الحكم على مدير مشروعات اأمطار في أمانة جدة بالسجن خمس سنوات وتغريمه مائة ألف ريال‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫اأ�شدرت الدائرة اجزائية الثالثة بديوان‬ ‫امظام اأم�ض حكما ابتدائيا �شد مدير م�شاريع‬ ‫الأمطار باأمانة جدة �شابقا اموقوف عن العمل‬ ‫عل ��ى خلفي ��ة كارث ��ة ال�شي ��ول بج ��دة بال�شجن‬ ‫مدة خم�ض �شنوات وتغرم ��ه ‪ 100‬األف ريال‪،‬‬ ‫لإدانته بجرائم الر�شوة وال�شتجابة للو�شاطة‬ ‫واإهدار ام ��ال العام حيث اعر� ��ض امتهم على‬ ‫احك ��م وح ��دد ل ��ه موع ��دا ي ‪ 11 / 28‬ال�شهر‬ ‫القادم ل�شتام احكم وا�شتئنافه ‪.‬‬ ‫وح ��ددت الدائ ��رة الق�شائي ��ة التي تنظر‬ ‫ق�شية �شيول جدة الأح ��د ‪ 14‬ذو القعدة امقبل‬ ‫ل�شتكمال امحاكمات امتهم فيها �شبعة من اأمانة‬ ‫ج ��دة‪ ،‬واأقر قيادي مكفوف اليد اأثناء حاكمته‬ ‫اأم�ض‪ ،‬اأمام اأع�شاء الدائرة الق�شائية اأنه �شمع‬ ‫م�ش� �وؤو ًل رفيع� � ًا ي اأمانة ج ��دة «قام بت�شميته‬ ‫اأم ��ام الق�ش ��اء ال ��ذي دونن ا�شم ��ه ي مداولت‬ ‫اجل�ش ��ة» يتح ��دث م ��ع �شخ�شية اأخ ��رى‪ ،‬عن‬

‫رفع قيمة عقد م�شروع خ�ش�ض لت�شريف مياه‬ ‫الأمط ��ار وال�شيول ي جدة قبل حلول الكارثة‬ ‫من ‪ 240‬مليون ريال اإى ‪ 300‬مليون ريال‪.‬‬ ‫واأ�شاف القيادي أان ��ه �شمع اأي�شا اأن اأحد‬ ‫اأمناء ج ��دة ال�شابقن كان ياأخ ��ذ مليوي ريال‬ ‫عل ��ى اأي من�ش� �اأة تبن ��ى ي امواق ��ع امحاذي ��ة‬ ‫للبحر‪ ،‬م�شرا اإى اأن الأمن امذكور طبق عددا‬ ‫من منح الأرا�ش ��ي على حدائق ي �شمال جدة‬ ‫ومنحها لإحدى ال�شخ�شيات‪ ،‬زاعما اأن �شيارة‬ ‫«اجم� ��ض اليوك ��ون» الت ��ي اأخذه ��ا م ��ن امتهم‬ ‫الث ��اي كانت ب�شكل نظامي بن ��اء على �شروط‬ ‫العق ��د الذي وق ��ع بن امق ��اول والأمان ��ة‪ ،‬واأن‬ ‫جمي ��ع اعرافاته ال�شابقة م ��ت بالإكراه واأنه‬ ‫ب ��ريء من جميع التهم امن�شوب ��ة له ي لئحة‬ ‫الدعوى امقدمة من هيئة الرقابة والتحقيق‪.‬‬ ‫فيما نفى امتهم الثاي «رجل اأعمال ملك‬ ‫اإحدى �شركات امقاولت» ما ذكره امتهم الأول‪،‬‬ ‫موؤكدا اأنه ل �شح ��ة لذلك واأنه م يقم بت�شليمه‬ ‫�شيارة «اليوكون»‪ ،‬م�شرا ي الوقت نف�شه اأنه‬

‫يعم ��ل لديه ي �شركته ع ��دد كبر من اموظفن‬ ‫وكان امعن ��ي بق�ش ��م ال�شي ��ارات ي تلك ال�شنة‬ ‫موظف� � ًا اأمريكي ًا‪ .‬وي رده عل ��ى �شوؤال رئي�ض‬ ‫الدائ ��رة الق�شائي ��ة ح ��ول رفع قيمة عق ��د اأحد‬ ‫م�شروعات ال�شيول ال ��ذي نفذته موؤ�ش�شته من‬ ‫‪ 240‬ملي ��ون ري ��ال اإى ‪ 300‬ملي ��ون من خال‬ ‫تلقي ��ه ات�شا ًل م ��ن اأحد م�ش� �وؤوي الأمانة‪ ،‬اأكد‬ ‫رج ��ال الأعم ��ال اأنه ل �شح ��ة لذلك بتات ��ا‪ ،‬واأن‬ ‫قيمة ام�ش ��روع امذكور مدون ��ة ي ام�شتندات‬ ‫الر�شمية وباإم ��كان الدائرة الق�شائية خاطبة‬ ‫الأمانة للتاأكد من ذلك‪ .‬فيما محورت دفوعات‬ ‫امتهم ��ن الثال ��ث والراب ��ع ي اإن ��كار الته ��م‬ ‫امن�شوبة اإليهما مكتفن ما قدموه ي اجل�شة‬ ‫ال�شابقة‪ ،‬وتداخل حامي امتهم الرابع بتاأكيده‬ ‫ب� �اأن امتهم الأول الذي ت�شتند عليه الائحة ي‬ ‫تهمة الر�ش ��وة امن�شوبة موكل ��ه غر خول له‬ ‫�شرف ام�شتخل�شات امالي ��ة بالإ�شافة اإى اأنه‬ ‫ل يوج ��د خ�ش�ض م ��اي للم�ش ��روع الذي م‬ ‫تنفيذه‪.‬‬

‫التحقيق واادعاء العام تطالب أعضاء‬ ‫الهيئة بضرورة التثبت من دعاوى اابتزاز‬

‫جانب من اللقاء بح�شور اأع�شاء ااإدارتن‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫طالب رئي�ض فرع هيئة التحقيق والدعاء العام‬ ‫منطقة تبوك خالد بن �شفوق ال�شعان اأع�شاء هيئة‬ ‫الأم ��ر بامعروف والنهي عن امنك ��ر �شرورة التثبت‬ ‫م ��ن دع ��اوى البت ��زاز‪ ،‬وبذل اجه ��د ي اإج ��راءات‬ ‫البحث والتح ��ري ما ي�شمن حق امجني عليهم ي‬ ‫هذه اجرائم‪ ،‬كذلك حق امدعى عليهم ي حال وجود‬ ‫دعاوى كيدية‪ .‬جاء ذلك خال اللقاء الذي عقد �شباح‬ ‫اأم� ��ض بن رئي�ض فرع هيئة التحقيق والدعاء العام‬

‫(ال�شرق)‬

‫منطق ��ة تبوك خال ��د بن �شفوق ال�شع ��ان ورئي�ض‬ ‫ف ��رع هيئ ��ة الأم ��ر بامع ��روف والنه ��ي ع ��ن امنكر‬ ‫منطقة تبوك ال�شيخ �شليم ��ان العنزي وم�شاعديه‬ ‫لل�شوؤون اميدانية والتوجيه والتخطيط والتطوير‬ ‫ومدير اإدارة الإعام والعاقات العامة‪.‬‬ ‫وم ط ��رح بع� ��ض امو�شوع ��ات الت ��ي تتعلق‬ ‫بالعم ��ل امي ��داي‪ ،‬م ��ن جانب ��ه اأ�ش ��اد مدي ��ر هيئ ��ة‬ ‫التحقي ��ق والدع ��اء العام منطقة تب ��وك ال�شعان‬ ‫بدور الهيئ ��ة ي امجتمع ي امحافظ ��ة على الأمن‬ ‫وا�شتقراره‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫وكان اأب ��رز م ��ا م ي مواجه ��ة امتهم ��ن‬ ‫اخام� ��ض وال�شاد� ��ض «مال ��ك اإح ��دى �ش ��ركات‬ ‫امق ��اولت وموظ ��ف ال�شركة « تركي ��ز اأع�شاء‬ ‫الدائرة الق�شائية ي ال�شتف�شار عن ام�شوؤول‬ ‫عن توزيع مبالغ مالية �شلمت لعدد من موظفي‬ ‫الأمانة من بينهم امتهم الأول؛ حيث نفى امتهم‬ ‫اخام�ض قيامه بت�شليم هذه امبالغ‪ ،‬م�شرا اإى‬ ‫اأن اموظ ��ف «امتهم ال�شاد�ض» هو ام�شوؤول عن‬ ‫اإخ ��راج الزكاة م�شتحقيها وهو م ��ا اأكده امتهم‬ ‫ال�شاد� ��ض ال ��ذي اأ�ش ��ار اإى اأن ��ه �شخ�شي ��ا هو‬ ‫ام�ش� �وؤول عن توزيع مبالغ ال ��زكاة م�شتحقيها‬ ‫بن ��اء عل ��ى ال�شاحي ��ات والتوجيه ��ات الت ��ي‬ ‫اأنيطت له من امتهم اخام�ض «مالك ال�شرعية»‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن امتهم ال�شاد� ��ض اأن جموع مبالغ الزكاة‬ ‫ي تل ��ك ال�شنة حواي ‪ 13‬أال ��ف ريال‪ ،‬وقد قام‬ ‫بتوزيعها �شخ�شيا عل ��ى م�شتحقيها من خال‬ ‫البح ��ث عنه ��م ي اأماكن اأعماله ��م‪ ،‬وكان منهم‬ ‫موظف ��ون ي اأمان ��ة ج ��دة؛ حي ��ث ح�ش ��ر اإى‬ ‫مبن ��ى الأمانة حديدا يوم ‪ 24‬رم�شان من تلك‬

‫ال�شنة ويحمل مظروف ��ات بداخلها ‪ 200‬ريال‪،‬‬ ‫وق ��د قام بت�شلي ��م بع�شها لقي ��ادي الأمانة لكي‬ ‫يقوم بت�شليمه ��ا للموظف ��ن ام�شتحقن الذين‬ ‫تغيبوا ي ذل ��ك اليوم‪.‬وت�شاءل رئي�ض الدائرة‬ ‫الق�شائي ��ة م�شتف�ش ��را ع ��ن �شب ��ب بحث ��ه ع ��ن‬ ‫موظفي الأمان ��ة الذين توجد بينهم عقود عمل‬ ‫موؤ�ش�شة امقاولت التي يعمل فيها دون �شواهم‬ ‫من موظفي الوزارات‪.‬‬ ‫فيما واجه رئي�ض الدائرة الق�شائية امتهم‬ ‫ال�شاب ��ع «م�شتثم ��ر عربي» بائح ��ة التهامات‬ ‫امن�شوبة اإليه التي محورت ي اتهامه بتقدم‬ ‫الر�ش ��وة للمته ��م الأول وقيادي اآخ ��ر مكفوف‬ ‫الي ��د ي اأمان ��ة جدة مقاب ��ل اإ�ش ��دار ت�شاريح‬ ‫�شخ امي ��اه لل�شركة التي يعمل فيه ��ا مدة ‪300‬‬ ‫ي ��وم‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى ع ��دد م ��ن الته ��م الأخرى‬ ‫اأبرزها تقدمه تذك ��رة �شفر م�شر ذهابا واإيابا‬ ‫لأح ��د موظفي اأمانة جدة ي تلك الفرة؛ حيث‬ ‫نف ��ى امتهم جمي ��ع هذه التهم زاعم ��ا باأنها غر‬ ‫�شحيحة‪.‬‬

‫انطاق فعاليات المؤتمر الدولي أنماط الحياة في الرياض‬

‫خفض معدات وفاة اأطفال خال أربعين عام ًا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫انطلقت اأم�ض‪ ،‬فعاليات اجل�شات‬ ‫العملي ��ة للموؤم ��ر ال ��دوي لأم ��اط‬ ‫احي ��اة ال�شحي ��ة والأمرا� ��ض غ ��ر‬ ‫ال�شاري ��ة ي الع ��ام العرب ��ي وال�شرق‬ ‫الأو�ش ��ط ال ��ذي رع ��ى حف ��ل افتتاح ��ه‬ ‫نياب ��ة عن خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز � حفظه‬ ‫الله � وزير ال�شحة الدكتور عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز الربيعة‪.‬‬ ‫واأك ��د ع�ش ��و الح ��اد ال ��دوي‬ ‫لل�شكر الدكتور كر�ض موري اأن امنطقة‬ ‫جح ��ت خال اأربع ��ن �شنة ي تغير‬ ‫وخف�ض معدلت وفيات الأطفال حيث‬ ‫انخف� ��ض ي منطق ��ة �شم ��ال اأفريقي ��ا‬ ‫و�ش ��رق امتو�ش ��ط اإذ ارتف ��ع متو�شط‬ ‫العمر ل ��دى ال�شكان حت ��ى و�شل فوق‬ ‫ال�شت ��ن عام ًا‪ ،‬واأك ��د اأن الأمرا�ض غر‬ ‫ال�شاري ��ة ت� �وؤدي اإى ع ��بء كب ��ر على‬ ‫الأ�شرة ب�شبب العجز واأن معدلتها ي‬ ‫ازدياد م�شطرد‪.‬‬ ‫واأكد وزي ��ر الزراعة الدكتور فهد‬ ‫بالغني ��م اأن المرا� ��ض ال�شارية ت�شكل‬

‫عبئ ًا اقت�شادي� � ًا على امجتمع واأو�شح‬ ‫اأن وزارة الزراع ��ة �شري ��ك م ��ع وزارة‬ ‫ال�شح ��ة ي م ��ا يتعل ��ق بالأمرا� ��ض‬ ‫الوبائي ��ة ول�شيما اأن القطاع الزراعي‬ ‫ا�شتهاك ��ه امحلي ‪ %85‬م ��ن الفواكه‪،‬‬ ‫م ��ا ي�شتوج ��ب ال�شراك ��ة ي التوعي ��ة‬ ‫العام ��ة ب ��ن وزارة ال�شح ��ة ووزارة‬ ‫الزراع ��ة‪ .‬فيما اأو�شح وزي ��ر التجارة‬ ‫وال�شناعة الدكتور توفيق الربيعة اأن‬ ‫وزارة التج ��ارة تقوم بدعم ال�شتثمار‬ ‫ي امج ��الت ال�شحي ��ة حت ��ى بلغ ��ت‬ ‫قيمة الدعم مائتي ملي ��ون ريال‪ .‬وقال‬ ‫وزير ال�شحة امج ��ري الدكتور ميكلو‬ ‫ت�شوت ��كا اإن من اأهم الإج ��راءات التي‬ ‫ت� �وؤدي اإى ه ��ذه الأمرا�ض هي تطبيق‬ ‫القوانن والتوعية ح ��ول عدم الإكثار‬ ‫ي تناول ام�شروبات الغازية وتكثيف‬ ‫مار�ش ��ة الريا�شة‪ ،‬اأم ��ا وزير ال�شحة‬ ‫ام�ش ��ري الدكت ��ور حم ��د م�شطف ��ى‬ ‫حامد فاأ�شار اإى اأن احد من الأمرا�ض‬ ‫غ ��ر ال�شارية يحت ��اج اإى وقت طويل‬ ‫والتقلي ��ل م ��ن مار�ش ��ة كل الو�شائ ��ل‬ ‫اخاطئة التي توؤدي لهذه الأمرا�ض‪.‬‬ ‫واأك ��د الأمن الع ��ام بدول جل�ض‬

‫التع ��اون عبداللطي ��ف الزي ��اي اأن‬ ‫الأمانة تنتهج ا�شراتيجية لربط دول‬ ‫جل� ��ض التع ��اون فيما يخ� ��ض امجال‬ ‫ال�شحي وتدعم جميع التو�شيات التي‬ ‫يتف ��ق عليه ��ا وزراء ال�شح ��ة ي دول‬ ‫جل�ض التع ��اون اخليجي واحر�ض‬ ‫عل ��ى تطبيقه ��ا ي اأ�ش ��رع وق ��ت بحث ًا‬ ‫عن الرتقاء ب�شح ��ة و�شامة امواطن‬ ‫اخليج ��ي‪ .‬اأو�ش ��ح وزي ��ر ال�شح ��ة‬ ‫اليمن ��ي الدكتور اأحم ��د قا�شم العن�شي‬ ‫اأن اليم ��ن اأك ��دت لل ��دول امانح ��ة اأن‬ ‫ت�شند جمي ��ع ام�شاعدات الطبية لليمن‬ ‫اإى وزارة ال�شح ��ة ال�شعودي ��ة لتقوم‬ ‫بتقدم اخدمات ال�شحية ما يتنا�شب‬ ‫م ��ع الو�شع ال�شح ��ي باليم ��ن‪ ،‬كا�شف ًا‬ ‫ع ��ن تع ��اون ي ج ��ال التدري ��ب بن‬ ‫ال�شحة ال�شعودية ونظرتها اليمنية‪.‬‬ ‫وقال وزير ال�شحة التون�شي الدكتور‬ ‫عبداللطي ��ف امك ��ي اإن وزارة ال�شحة‬ ‫ل ت�شتطي ��ع وحده ��ا اأن تواج ��ه ه ��ذه‬ ‫التحدي ��ات م ��ن الأمرا�ض ولك ��ن ل بد‬ ‫من تكات ��ف وت�شام ��ن جمي ��ع �شرائح‬ ‫امجتم ��ع وموؤ�ش�شات ��ه للحد م ��ن هذه‬ ‫الأمرا�ض‪.‬‬

‫فارس الهمزاني‬

‫أفاعي إسكان‬ ‫الخرج !‬ ‫ا حت ��ل ام�شكل ��ة‬ ‫م�شكل ��ة اأخ ��رى ‪ ..‬هك ��ذا‬ ‫كان يق ��ال ي عل ��م ااإدارة‬ ‫ال ��ذي تع ��ب علم ��اوؤه وه ��م‬ ‫ي�شرح ��ون ويعطونن ��ا‬ ‫درو�ش� � ًا قيم ��ة؛ لكنه ��ا‬ ‫للأ�ش ��ف معطل ��ة ! ويب ��دو‬ ‫اأن ه ��ذا ااأم ��ر حا�ش ��ر‬ ‫ل ��دى اأمانة منطقة الريا�ض‬ ‫الت ��ي وجدت حل ��و ًا جلب‬ ‫كث ��را م ��ن الك ��وارث عر‬ ‫ا�شتخ ��دام (�شب ��ات)‬ ‫اإ�شفلتي ��ة كح ��ل دائ ��م‬ ‫ولي� ��ض موؤقتا ي كثر من‬ ‫م�شاريعها!‬ ‫يعي� ��ض اأهاي اإ�شكان‬ ‫اخ ��رج ي الريا� ��ض‬ ‫ماآ�ش ��ي ومعان ��اة منذ اأكر‬ ‫من �شت ��ة ع�شر عاما عندما‬ ‫ّم اإغلق امدخل الرئي�شي‬ ‫للإ�شكان وفتح م�شار اآخر‬ ‫�شي ��ق جد ًا وفيه منعطفات‬ ‫ح ��ادة وخطرة ا تتنا�شب‬ ‫مع وجود اأكر من خم�شة‬ ‫اآاف مواط ��ن ومواطن ��ة‬ ‫ي ه ��ذا ااإ�ش ��كان ‪ ..‬ه ��ذا‬ ‫امدخ ��ل ا م ��ر اأ�شبوع اإا‬ ‫وفي ��ه ح ��ادث م ��روري اأو‬ ‫تعط ��ل اإح ��دى ال�شيارات‬ ‫ب�شبب اله�شاب ااإ�شفلتية‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى ع ��دم وج ��ود‬ ‫اإ�ش ��ارات مروري ��ة تنظ ��م‬ ‫ام ��رور اأو حت ��ى خط ��وط‬ ‫ت ��دد ام�ش ��ارات ‪..‬‬ ‫وام�شيب ��ة ااأخرى هي اأن‬ ‫الطري ��ق يع ��ج بال�شاحنات‬ ‫الت ��ي تحعط ��ل وت�شب ��ب‬ ‫ازدحام� � ًا مرب ��ك ًا ‪ ..‬كان‬ ‫ا ب ��د م ��ن خي ��ارات بديل ��ة‬ ‫تتنا�ش ��ب م ��ع ااحتي ��اج‬ ‫الفعل ��ي لل�ش ��كان‪ ،‬ولي� ��ض‬ ‫با�شتخ ��دام حل ��ول موؤقت ��ة‬ ‫اقربت من مرور العقدين‬ ‫على بقائها ‪ ..‬اإنني اأتدى‬ ‫م�ش� �وؤوي ااأمانة والطرق‬ ‫ي الريا� ��ض اأن يذهب ��وا‬ ‫مدخ ��ل ااإ�شكان م ��ن جهة‬ ‫الدائ ��ري ال�شرق ��ي دون‬ ‫اأن يقوم ��وا بتعدي ��ل عقلهم‬ ‫اأو اأن م�شك ��وا مقاب� ��ض‬ ‫ال�شيارة ام�شان ��دة وكاأنهم‬ ‫ي راي �شحراء اإفريقيا !‬ ‫اإن وج ��ود ااأفاع ��ي‬ ‫ااإ�شفلتي ��ة ي مدخ ��ل‬ ‫اإ�ش ��كان اخ ��رج لن ي�شمح‬ ‫م ��رور ال�ش ��كان اإا بلدغة‬ ‫اح ��وادث اأو عل ��ى ااأق ��ل‬ ‫برع ��ب يوم ��ي م ��ن اأخطار‬ ‫الطري ��ق وبالت ��اي ف� �اإن‬ ‫التعام ��ل م ��ع ه ��ذه الط ��رق‬ ‫ا ياأت ��ي بحل ��ول موؤقت ��ة‬ ‫تزيد م ��ن امعاناة ‪ ..‬مدخل‬ ‫كب ��ر ووا�شع وفيه اإ�شاءة‬ ‫واإ�شارات م ��رور وخطوط‬ ‫الفوا�شل اأم ��ر ا غنى عنه‬ ‫حل ااأزمة‪.‬‬ ‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬


‫| تلتقي الناجي من حادث القتل في اأردن‬

‫السويدان‪ :‬الجناة طعنوا‬ ‫حادة في ظهره‬ ‫الشراري بآلة ّ‬ ‫وضربوه بحجر على رأسه‪..‬‬

‫طرجل ‪ -‬م�ضاعد ال�ضراري‬ ‫ا�ضتقب ��ل اأه ��اي حافظة القري ��ات‪ ،‬فجر اجمع ��ة اما�ضي‪،‬‬ ‫ربيع نوا�ش ال�ضويدان الناجي من احادث الذي ُقتل فيه امواطن‬ ‫ال�ضع ��ودي �ضال ��ح ال�ض ��راري فجر الثاث ��اء اما�ضي عل ��ى اأيدي‬ ‫قاطعي ط ��رق ي الأردن‪« ،‬ال�ضرق» التق ��ت ال�ضويدان الذي روى‬ ‫تفا�ضيل احادث‪ .‬وقال ال�ضويدان «كنت وزميلي �ضالح ال�ضراري‬ ‫نهدف اإى الو�ضول للمنطقة احرة ي منطقة الزرقاء ي الأردن‬ ‫لي�ضري «ال�ضراري رحمه الل ��ه» �ضيارة لعائلته‪ ،‬ودخلنا احدود‬ ‫الأردني ��ة‪ ،‬وي منطق ��ة الأزرق الأردني ��ة التقينا بع� ��ش الزماء‬ ‫الناجي من حادث الأردن ربيع ال�سويدان «�ضعودي ��ن» وقررن ��ا تن ��اول الع�ض ��اء ي اإح ��دى ال�ضراح ��ات‬

‫القريب ��ة من اإح ��دى النقاط الأمنية ي امنطق ��ة»‪ .‬واأ�ضاف «رجع‬ ‫زماوؤنا اإى ال�ضعودية وبقيت اأنا وهو لإكمال م�ضرتنا للزرقاء‪،‬‬ ‫ولكنن ��ا توقفن ��ا بجانب الطري ��ق لأخذ ق�ضط م ��ن الراحة بالقرب‬ ‫من النقط ��ة الأمنية التي تبع ��د ثاثة كيلوم ��رات‪ ،‬وبالقرب من‬ ‫ال�ضراح ��ة‪ ،‬وكان ��ت ال�ضاع ��ة الواحدة والن�ض ��ف بعد منت�ضف‬ ‫اللي ��ل»‪ .‬وتابع «ف�ضل زميلي �ضالح النوم اأر�ض ًا بجانب �ضيارتنا‬ ‫وقررت اأن ��ا امبيت داخل ال�ضيارة (جي ��ب موديل ‪ ،)2009‬وي‬ ‫حواي ال�ضاعة الرابعة فجر ًا ا�ضتيقظت على طرق زجاج ال�ضيارة‬ ‫ب�ض ��كل قوي‪ ،‬واإذا ب�ضخ�ش يهددي ب�ضرعة النزول من ال�ضيارة‪،‬‬ ‫وطلب مني اإعطاءه مفتاحها واخروج من بابها اخلفي خوف ًا من‬ ‫هروبي بها‪ ،‬وحت تهديده ي امتثلت لطلبه ونزلت من ال�ضيارة‬

‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫حمل شركة وفاة‬ ‫«الصحة»‪ُ ..‬ت ِ‬ ‫امرأة وانقطاع اأوكسجين عنها «صحة المدينة المنورة» تمنح ثاجة الموتى‬ ‫تجاوب ًا مع ما نشرته |‬

‫الريا�ش ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫اأ�ض ��درت وزارة ال�ضح ��ة اأم� ��ش‪ ،‬بيان� � ًا‬ ‫اإحاقي� � ًا لبيانها ال�ضابق حول توجيهات وزير‬ ‫ال�ضحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة‬ ‫بت�ضكي ��ل جنة عليا عاجل ��ة برئا�ضة مدير عام‬ ‫ام�ضت�ضفي ��ات ي ال ��وزارة وع�ضوي ��ة عدد من‬ ‫امخت�ض ��ن للوق ��وف عل ��ى ماب�ض ��ات وف ��اة‬ ‫ام ��راة تزامن ًا م ��ع النقطاع امفاج ��ئ لأجهزة‬ ‫الأوك�ضج ��ن الذي ح ��دث ي م�ضت�ضفى حائل‬ ‫العام‪ .‬واأو�ضحت الوزارة ي بيانها اأن اللجنة‬ ‫توجه ��ت اإى منطق ��ة حائ ��ل وقام ��ت بزي ��ارة‬ ‫م�ضت�ضف ��ى حائ ��ل الع ��ام واطلع ��ت عل ��ى ملف‬ ‫امري�ضة امتوفاة «يرحمها الله»‪ ،‬وكذلك ملفات‬ ‫كافة امر�ض ��ى امنومن ي العناية امركزة ي‬ ‫تلك الفرة وما م اتخاذه من اإجراءات طبية‪،‬‬ ‫وقام ��ت مقابلة الطواقم الطبي ��ة امعنية‪ ،‬كما‬ ‫اطلعت على الإجراءات الطبية والأعمال التي‬ ‫تق ��وم به ��ا ال�ضركة ام�ضغل ��ة لأعم ��ال ال�ضيانة‬

‫والنظاف ��ة‪ ،‬وتب ��ن للجن ��ة اأنه م يثب ��ت �ضلة‬ ‫بن وفاة امري�ضة وانقطاع الأوك�ضجن‪ ،‬وقد‬ ‫اأو�ض ��ت بدرا�ضة ملف امري�ض ��ة من قبل فريق‬ ‫م ��ن امخت�ض ��ن بالعناية امرك ��زة للتحقق من‬ ‫�ضام ��ة الإج ��راءات الطبية‪ .‬واأ�ض ��اف البيان‬ ‫اأن ��ه �ضيتم ا�ضتكمال حقيق ��ات وم�ضاءلة ذوي‬ ‫العاق ��ة م ��ن من�ضوب ��ي ال ��وزارة ي امنطق ��ة‬ ‫عاج � ً�ا بع ��د عودتهم م ��ن اإجازته ��م‪ ،‬كما حمَل‬ ‫تقرير اللجنة م�ضوؤولية ما حدث ب�ضاأن انقطاع‬ ‫الأوك�ضج ��ن ع ��ن ق�ض ��م العناية امرك ��زة على‬ ‫�ضرك ��ة ال�ضيانة «�ضن ��اف العامية» لعدم وجود‬ ‫ام�ضوؤول ع ��ن مراقب ��ة وتبدي ��ل الأ�ضطوانات‬ ‫وكذل ��ك �ض ��وء اإدارة ال�ضرك ��ة ي ام�ضت�ضف ��ى‪،‬‬ ‫و�ضحب ام�ضروع من ال�ضركة ام�ضغلة لل�ضيانة‬ ‫والنظاف ��ة «�ضركة �ضناف العامي ��ة»‪ ،‬والتعميد‬ ‫بال�ض ��راء عل ��ى ح�ض ��اب ال�ضرك ��ة لإنف ��اذ بنود‬ ‫العق ��د‪ ،‬ومنع ه ��ذه ال�ضرك ��ة م ��ن الدخول ي‬ ‫مناف�ضات الوزارة القادمة والتعميم بذلك بعد‬ ‫ا�ضتكمال الإجراءات النظامية‪.‬‬

‫غرفتين إضافيتين وتنقل غرفة الطب الشرعي‬

‫بالثاج ��ة امركزية ي مكة امكرم ��ة‪ ،‬نظر ًا لزيادة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫اأعداد ال�ضكان والزي ��ادة ام�ضطردة لأعداد الزوار‬ ‫وامعتمري ��ن القادم ��ن اإى امدين ��ة امن ��ورة كل‬ ‫وجّ ��ه مدي ��ر ع ��ام ال�ض� �وؤون ال�ضحي ��ة ي‬ ‫عام‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن التقرير ال ��ذي ن�ضرته «ال�ضرق»‬ ‫منطقة امدينة امنورة الدكت ��ور عبدالله الطائفي‪،‬‬ ‫اخمي�ش امن�ض ��رم كان بطلب من امديرية ولي�ش‬ ‫ام�ضوؤول ��ن ي �ضحة امدينة ب�ضرع ��ة العمل على‬ ‫ً‬ ‫اجتهادا من مدير الثاجة والوفيات ي م�ضت�ضفى‬ ‫من ��ح ثاجة اموتى ي م�ضت�ضفى املك فهد غرفتن‬ ‫املك فهد اأحمد حمد �ض ��ام‪ .‬و�ضدد الطائفي على‬ ‫اإ�ضافيت ��ن للغ ��رف احالي ��ة‪ ،‬ونق ��ل موق ��ع الطب‬ ‫اأن �ضحة امدينة ت�ضع ��ى اإى توفر كل ما تتطلبه‬ ‫ال�ضرعي ي ام�ضت�ضفى اإى مكان اآخر‪ ،‬ي جاوب‬ ‫خدم ��ة امواطن وامقي ��م والزائ ��ر وامعتمر‪ ،‬وذلك‬ ‫مع ما ن�ضرته «ال�ضرق» ي عدديْها يومي اخمي�ش‬ ‫ح ��ت توجيهات اأم ��ر امنطق ��ة �ضاح ��ب ال�ضمو‬ ‫والأحد امن�ضرمن‪.‬‬ ‫املك ��ي الأم ��ر عبدالعزيز ب ��ن ماج ��د‪ ،‬ومتابعة‬ ‫وقال ي حديث خا�ش ل�«ال�ضرق» اإن الغرفتن‬ ‫د‪ .‬عبدالله الطائفي‬ ‫وزير ال�ضحة الدكتور عبدالل ��ه الربيعة‪ .‬يُذكر اأن‬ ‫اجديدت ��ن اإحداهم ��ا حفظ اح ��الت اجنائية‪،‬‬ ‫مدي ��ر ثاجة اموتى والوفي ��ات ي م�ضت�ضفى املك‬ ‫والأخ ��رى م�ضت ��ودع حف ��ظ م ��واد التحني ��ط‬ ‫والتوابي ��ت وغرها‪ .‬واأو�ض ��ح الطائفي اأن تلك العاج ��ات اآنية حتى فه ��د امركزي اأو�ضح ي خطاب عاجل عدم ا�ضتعداد الثاجة ل�ضتقبال‬ ‫تعتمد وزارة ال�ضحة اإن�ضاء ثاجة مركزية للموتى ي امدينة امنورة اجث ��ث خال مو�ضم احج للعام اجاري‪ ،‬وف ّند عديد ًا من الإ�ضكاليات‬ ‫ي ميزانيته ��ا‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن �ضح ��ة امدينة رفعت عدي ��د ًا من اخطابات الت ��ي اأدّت اإى ن�ض ��وب اأزم ��ة ي �ضحة امدينة‪ ،‬الت ��ي بدورها تداركت‬ ‫لل ��وزارة منذ اأكر من عام مطالبة فيها باإن�ض ��اء ثاجة للموتى‪ ،‬اأ�ضوة الأمر بو�ضع حلول عاجلة وموؤقتة بعد ت�ضكيل جنة للتحقيق فيها‪.‬‬

‫محمد دادا‪ :‬نقص في‬ ‫كوادر «الصحة النفسية»‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫اأقر حاف ��ظ بلجر�ضي الدكت ��ور حمد بن جمع ��ان دادا‪،‬‬ ‫بوج ��ود ماحظ ��ات ظاه ��رة عل ��ى مبن ��ى م�ضت�ضف ��ى ال�ضحة‬ ‫النف�ضية ي بلجر�ضي ت�ضتدع ��ي حلو ًل عاجلة‪ .‬واأكد امحافظ‬ ‫ل�»ال�ض ��رق» اأن ��ه ر�ض ��د نق�ض� � ًا ملحوظ� � ًا ي الك ��وادر الطبي ��ة‬ ‫والتمري�ضي ��ة ي ام�ضت�ضفى‪ ،‬لفت ًا اإى اأن ��ه ب�ضدد رفع تقرير‬ ‫مف�ض ��ل لأم ��ر منطق ��ة الباحة �ضاح ��ب ال�ضمو املك ��ي الأمر‬ ‫ّ‬ ‫م�ض ��اري بن �ضع ��ود‪ ،‬يت�ضم ��ن اماحظ ��ات امر�ض ��ودة خال‬ ‫زيارت ��ه التفقدي ��ة للم�ضت�ضف ��ى‪ ،‬واأبرز امقرح ��ات وامرئيات‬ ‫معاجة اأزمة امر�ضى امنومن‪ .‬واأبدى «دادا» تفهمه ل�ضكاوى‬ ‫ذوي امر�ض ��ى‪ ،‬وا�ضتع ��داده للتفاع ��ل الإيجاب ��ي معه ��ا ك ��ون‬ ‫معني بكل اأوجه اماحظات والق�ضور ي اموؤ�ض�ضات‬ ‫امحافظ ّ‬ ‫داخ ��ل اإط ��ار �ضاحياته‪ .‬وكان امحافظ ج ��ول خال الزيارة‬ ‫ي اأق�ض ��ام التن ��وم والط ��وارئ والأ�ضعة وامخت ��ر‪ّ ،‬‬ ‫واطلع‬ ‫عل ��ى �ضالة الرفي ��ه‪ ،‬وعيادة ط ��ب الأطفال النف�ضي ��ة‪ ،‬مروراً‬ ‫بالعيادات اخارجية وال�ضيدلية‪ ،‬واختتم جولته بتفقد مطبخ‬ ‫ام�ضت�ضفى‪.‬‬

‫ويقودها ب�ضرعة م�ضافة ق�ضرة ويقف عند �ضيارة اأخرى ات�ضح‬ ‫موؤخ ��ر ًا اأنها �ضيارة مراقب تابع لهم»‪ .‬وا�ضتطرد «رجعت لزميلي‬ ‫ووجدته يحت�ضر بعد �ضربه على راأ�ضه بحجر كبر وطعنه باآلة‬ ‫حادّة ي ظهره‪ ،‬فذهبت م�ضرع ًا لا�ضراحة القريبة وطلبت منهم‬ ‫ام�ضاع ��دة وفع � ً�ا م الت�ضال باجه ��ات الأمنية الت ��ي اأح�ضرت‬ ‫�ضيارة اإ�ضع ��اف تابعة للدفاع امدي‪ ،‬ولكن �ضديقي فارق احياة‬ ‫قب ��ل و�ضولها متاأثر ًا بتلك الطعنة الغادرة»‪ .‬واأو�ضح اأن اجهات‬ ‫الأمني ��ة «�ضرطة البادية» با�ض ��رت التحقيق ي الق�ضية‪ ،‬حيث م‬ ‫القب�ش على اجناة بعدها بف ��رة وجيزة‪ ،‬وهم اأربعة اأ�ضخا�ش‬ ‫ثاثة منهم قاموا بالهجوم علينا وطعن زميلي و�ضرقة ال�ضيارة‪،‬‬ ‫اأما الرابع فقد كان يراقبهم ب�ضيارته من بعيد‪.‬‬

‫كاريكاتير لسلة محمدالهزاع‬

‫محمد الهزاع‬ ‫صراع الماركات‬

‫لعب عيال‬

‫حوار مع النجم‬ ‫تيم حسن (‪)2/2‬‬ ‫فهد عافت‬

‫لول اخيبات ل�سئم النجاح منّا !‬ ‫اأُ ّم الي ��وم‪ ،‬ن�س ��ر اجزء الثاي من احوار الذي اأجريته مع الفنان تيم ح�سن‪ ،‬اأحد اأهم‬ ‫جوم فن التمثيل العربي اليوم‪ ،‬موؤكد ًا طريقتي ي هذه احوارات‪ ،‬وهي اأنني اأ�ساأل لأعرف‬ ‫واأفهم‪ ،‬ل لأتهم اأو اأحكم‬ ‫•••‬ ‫�س ‪ :‬ي اآخر رواياته «الرابح يبقى وحيد ًا» ِ ّ‬ ‫يحذر باولو كويللو من اممثل‪ ،‬يقول تقريب ًا‬ ‫عل ��ى ل�س ��ان اإح ��دى �سخ�سياته‪( :‬احذر اممثل اإن ��ه م يتل ّب�س كل تلك ال�سخ�سي ��ات ا ّإل هروباً‬ ‫م ��ن �سخ�سيت ��ه)‪ ،‬اأعتذر ع ��ن وقاحة اللتقاط‪ ،‬لكن ما راأيك مثل ه ��ذه التهمة‪ ،‬كم منحها من‬ ‫ال�سحة؟!‬ ‫ال ّدرجات ي ُ�س َّل ِم ِ ّ‬ ‫ج ‪ :‬لي�س وقح ًا! بل ي منتهى اللطف بامقارنة مع راأي يقول باأنهم يحذرون من اممثل‬ ‫ل�سب ��ب اأك ��ر �سيوع� � ًا لاأ�سف‪ ،‬وهو اأننا نك ��ذب! فكيف لنا اأن نكون ع�س ��ر �سخ�سيات مث ًا!‬ ‫وكي ��ف نك ��ون ي رم�سان ه ��ذا العام مثل ِالطيب ��ة‪ ،‬وي رم�سان الذي يلي ��ه م ّثل احقارة!‬ ‫علي‪ ،‬وهذا لي�س لأي‬ ‫ويزيدون عليها‪ٌ :‬‬ ‫كذب وي ال�سهر الف�سيل؟!! ما قاله كويللو ل ينطبق ّ‬ ‫ب�سحتها‪ ،‬فنحن حرفون‪،‬‬ ‫عظي ��م زم ��اي‪ ،‬ولكن لأن مدر�سة التماه ��ي اأو التّل ّب�س ل اأعتق ��د ّ‬ ‫ّ‬ ‫نح�سر لل�سخ�سية وننفذها ورما نتعاي�س معها‪ ،‬ومع كثر من حظاتها‪ ،‬ولكننا ي النهاية‪،‬‬ ‫وبعد انتهاء الت�سوير نن�ساها‪ ،‬وهذا ما تقوله اإحدى مدار�س التمثيل‪.‬‬ ‫� ��س ‪ :‬ه ��ل هن ��اك �سخ�س ّية مثلتها‪ ،‬اأو حل ��م بتمثيلها‪ ،‬فقلت ‪-‬اأو ل َن ُق� � ْل ي نف�سك‪ : -‬م‬ ‫اأم ّثلها‪ ،‬لكنني �سرت هي؟‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ج ‪ :‬اإطاق ًا‪ ،‬م اأ�سبح اأي �سخ�سية مثلتها‪ ،‬فالحراف‪ ،‬وحتى امعاي�سة‪ ،‬لن تف�سي اإى‬ ‫ال َتّماه ��ي ب� �اأي حال من الأحوال‪ ،‬غر اأن هناك �سخ�س ّيات اأتذكرها‪ ،‬واأح�س اأنها اأخذت مني‬ ‫اأو قا�سمتني روحي وج�سدي‪ ،‬فاأ�ساأل اأين تكون هذه ال�سخ�سية الآن‪ ،‬وماذا تاأكل واأين تنام‬ ‫الآن‪ ،‬ه ��ل ه ��ي ي امقهى اأو ال�سينما اأو مع اأ�سدقائها‪ ،‬اأو هل �سا َف َرت‪ ،‬وكاأنها ا�ستق ّلت عني‬ ‫وعن العمل الفنّي نف�سه‪ ،‬وا�ستم ّرت ي احياة‪..‬‬ ‫ً‬ ‫� ��س ‪ :‬النج ��اح يجع ��ل منك جم� � ًا‪ ،‬اأما النهو� ��س من اخيبات فه ��و ما يبقيك ج ّي ��دا‪ ،‬اأو‬ ‫يح ّر�س ��ك عل ��ى ذلك‪ ،‬ب�سفتك م ��ن ُي�سهد لهم بالنجومية واج ��ودة مع� � ًا‪ ،‬ا ّأي الأمرين تكنّ له‬ ‫اليوم مو ّدة �ساكرة اأكر؟!‬ ‫ً‬ ‫ج ‪ :‬لو م اأذق طعم النجاح ما امتلكت القدرة على مغادرة اخيبة عائدا اإليه‪ ،‬ولول اخيبة‬ ‫مَ َّلني النجاح و�سئم‪ ،‬اإما وبكل �سراحة‪ :‬امو ّدة وال�سكر للنجاح وحده‪ ،‬اأما اخيبة فاحمد لله‬ ‫معرفتي بها �سطحية‪ ،‬فا مو َّدة بيننا اأ ّدعيها‪.‬‬ ‫�س ‪ :‬كل مثل جيد‪ ،‬هو مق ِ ّلد ج ّيد‪ ،‬غر اأن كل ُمق ِ ّلد ج ّيد‪ ،‬هو مثل �سيئ‪ ،‬كيف ندخل‬ ‫وكيف نخرج من ماأزق كهذا؟!‬ ‫ّ‬ ‫بدرجة ما‪ ،‬وكل مق ِلد ج ّيد هو ّ‬ ‫مر�سح حتمل ليكون‬ ‫ج ‪ :‬كل مثل ج ّيد ُيح�سن التقليد ٍ‬ ‫مث ًا ج ّيد ًا‪ ،‬اأما بالن�سبة للتقليد كما هو �سائع‪ ،‬وربطه باللهو واأجواء الطرافة وال�ستهزاء‪ ،‬فا‬ ‫ينفع امم ِ ّثل‪ ،‬بل ينفع ال�سخ�س ف ُيحاط بام�ستمتعن اللحظ ِ ّين‪ ،‬لكن لو اأن هذه الطاقة ا�س ُت ِثم َرت‬ ‫ي �سخ�س ّيات‪ ،‬لأُحيط هذا ال�سخ�س بالتقدير‪ ،‬وح�سل على اللقب الأعلى‪َ ُ :‬م ِ ّثل‪.‬‬ ‫‪fahd@alsharq.net.sa‬‬


‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫العين الثالثة‬

‫لجنة فنية لدراسة خطط مواجهة السيول في تبوك الخضيري يطالب باستقطاب الكفاءات السعودية لتنفيذ مشروعات مكة‬

‫إعانات الترحيب‬ ‫والتعازي ‪ ..‬من‬ ‫هو المستفيد؟‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر ااأن�صاري‬

‫عبدالرحمن العبدالقادر‬

‫بداي ��ة اأق ��دم اأح � ّ�ر التع ��ازي و�س ��ادق اموا�ساة‬ ‫معاي الدكتور توفيق الربيعة الذي فجع بغرق جله‬ ‫�سع ��ود واأ�س� �األ الل ��ه اأن يجعل ��ه �سفيع� � ًا لوالديه واأن‬ ‫يلهمهم ال�سر وال�سلوان‪.‬‬ ‫واأ�سيد ي ه ��ذا امقام بطلبه الكف عن اإعانات‬ ‫التع ��ازي والترع به ��ا للجمعيات اخري ��ة‪ ،‬وا�سك‬ ‫اأن مث ��ل هذا ااإج ��راء يعد اأمر ًا حم ��ود ًا ينبغي حث‬ ‫النا� ��س وت�سجيعه ��م علي ��ه‪ ،‬وي هذا امج ��ال اأود اأن‬ ‫اأروي جانب� � ًا ما مكن اأن تفي ��د به اأموال ااإعانات‬ ‫حي ��ث كن ��ت اأح ��د ااأ�سخا� ��س امن ��وط به ��م ااإع ��داد‬ ‫والرتي ��ب لزي ��ارة خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن املك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزيز ‪ -‬يحفظه الله ‪ -‬مدينة اجبيل‬ ‫ال�سناعي ��ة ي الع ��ام ‪2006‬م وكان ي�س ��رف عل ��ى‬ ‫فري ��ق العمل ااأم ��ر �سعود بن عبدالله ب ��ن ثنيان اآل‬ ‫�سعود رئي�س الهيئة املكية للجبيل وينبع وبينما كنا‬ ‫نعر� ��س ل�سموه خطة العمل وم ��ن �سمنها ااإعانات‬ ‫الرحيبي ��ة والهداي ��ا الت ��ي �ستقدم من الهيئ ��ة املكية‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن فاجاأن ��ا ااأم ��ر �سع ��ود بقول ��ه‪( :‬ا‬ ‫اإعانات وا هدايا وا دروع) واحقيقة اأننا �سدمنا‬ ‫به ��ذه العب ��ارة!! ولك ��ن ااأمر �سع ��ود وا�سل حديثه‬ ‫قائ ��اً ‪ :‬لقد اقرحت على خ ��ادم احرمن اأن ي�ستفاد‬ ‫م ��ن مبالغ ااإعان ��ات والهداي ��ا وال ��دروع بتحويلها‬ ‫اإى م�ساريع خرية ي امدن التابعة للهيئة وقد فرح‬ ‫كثر ًا ‪ -‬يحفظه الله ‪ -‬بهذا امقرح وقال توكلوا على‬ ‫الل ��ه وعلى بركة الله‪ .‬واحقيق ��ة اأن جميع امنا�سبات‬ ‫الت ��ي تت ��م ي ام ��دن التابع ��ة للهيئ ��ة املكي ��ة منذ ذلك‬ ‫الي ��وم وحت ��ى ااآن ا ي�ساحبه ��ا اأي اإعان وقد مت‬ ‫اا�ستفادة م ��ن توظيف ااأموال اخا�سة بااإعانات‬ ‫الرحيبي ��ة ي اإن�س ��اء م�ساري ��ع تنموي ��ة وخري ��ة‬ ‫كمركز التوحد ي اجبيل ومبالغ اأخرى دعمت من‬ ‫خالها اجمعيات اخرية وجمعيات حفيظ القراآن‬ ‫الكرم وغرها الكثر‪.‬‬ ‫‪alabdelqader@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمر تبوك لدوى تروؤ�سه ااجتماع‬

‫تب�ك ‪ -‬ناعم ال�صهري‬

‫وجّ ه اأمر منطقة تب�ك‪ ،‬رئي�ض اللجنة امحلية‬ ‫للدف ��اع ام ��دي �صاح ��ب ال�صم ��� املك ��ي ااأمر فهد‬ ‫بن �صلطان ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬بت�صكي ��ل جنة فنية من‬ ‫مهند�ص ��ن �صع�دين من ختل ��ف القطاعات لتقييم‬ ‫اأعمال اللجنة امحلية للدفاع امدي م�اجهة ااأمطار‬ ‫وال�صي ���ل‪ .‬جاء ذلك خال تروؤ�ص ��ه اأم�ض ي مكتبه‬ ‫اجتماع اللجنة‪ ،‬حيث اأكد �صعيهم اأخذ ااحتياطات‬ ‫وااإج ��راءات ااحرازي ��ة الازمة حماي ��ة ااأنف�ض‬ ‫واممتل ��كات‪ ،‬ج ��راء ااأمط ��ار وال�صي�ل‪ .‬كم ��ا اطلع‬

‫(ال�سرق)‬

‫عل ��ى تقارير اللجان امحلية والفرعية ي حافظات‬ ‫امنطق ��ة‪ .‬كم ��ا اطلعت اللجن ��ة على التقري ��ر امف�صل‬ ‫للدفاع امدي عن واق ��ع ااأعمال ي عدد من ااأودية‬ ‫والطرق الرئي�صة وم�صروعات ت�صريف ااأمطار ي‬ ‫ال�ص ���ارع وااأحي ��اء ي مدينة تب ���ك وامحافظات‬ ‫كاف ��ة‪ .‬وقال وكيل اإم ��ارة امنطقة لل�ص� ��ؤون ااأمنية‬ ‫حم ��د احقب ��اي‪ ،‬اإن اللجنة الفنية �صتب ��داأ اأعمالها‬ ‫ح ��ا ًا لتقدم درا�ص ��ة وافية تك�صف م ��ا م من اأعمال‬ ‫احرازي ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن ااجتم ��اع ا�صتعر� ��ض خطط‬ ‫الط�ارئ امع ��دة ي هذا ااإط ��ار اإى جانب مناق�صة‬ ‫عدد من النقاط امدرجة على جدول ااأعمال‪.‬‬

‫طالب وكي ��ل اإمارة منطقة مكة امكرمة‬ ‫الدكت ���ر عبدالعزي ��ز اخ�ص ��ري باإيج ��اد‬ ‫دور للمجتم ��ع امكي ي ااإ�ص ��راف وتنفيذ‬ ‫ام�صروع ��ات ال�صخم ��ة الت ��ي تق ��ام ي مكة‬ ‫هذه الفرة‪ ،‬م�صددا على �صرورة اأن تن�صط‬ ‫اجه ��ات امعني ��ة مث ��ل جامع ��ة اأم الق ��رى‬ ‫واإدارة الربي ��ة والتعلي ��م وجمعية مراكز‬ ‫ااأحي ��اء والغرف ��ة التجاري ��ة با�صتقط ��اب‬ ‫الكف ��اءات ال�طنية ام�ؤهل ��ة لاإ�صراف على‬ ‫تلك ام�صروعات‪ .‬م�ؤكدا اأن عمليات ااإزالة‪،‬‬ ‫ونزع العق ��ارات التي ت�صهده ��ا مكة حاليا‪،‬‬ ‫تراف ��ق م ��ع عملي ��ات اإ�ص ��كان وتع�ي� ��ض‬ ‫للم�اطنن‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال اجتماع امجل�ض الفرعي‬ ‫جمعي ��ة مراك ��ز ااأحي ��اء اأم� ��ض‪ ،‬م�ص ��را‬ ‫اإى اأن ااإم ��ارة ا تاأل ��� جه ��دا ي التعريف‬ ‫بام�صروع ��ات‪ ،‬حيث من امق ��رر اأن يت�صمن‬ ‫م�ص ��روع "ب�اب ��ة مك ��ة" عر�ص ��ا تاريخي ��ا‬

‫ندوة العمل التطوعي ترفض ‪ 163‬ملخص ًا علمي ًا‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حف�ظ‬ ‫اأك ��د مدي ��ر جامع ��ة اأم الق ��رى الدكت�ر‬ ‫بك ��ري ع�صا� ��ض اأن ن ��دوة العم ��ل التط�عي‬ ‫وم ��ا ح�ي ��ه م ��ن خ ��رات وح ��اور‬ ‫وم��ص�ع ��ات‪ ،‬فر�ص ��ة جيدة اإث ��راء العمل‬ ‫التط�ع ��ي وتق ���م م�صروعات ��ه امطبق ��ة‬ ‫وتاأهي ��ل براج ��ه ام�جهة لفئ ��ات امجتمع‬ ‫امختلفة‪.‬‬ ‫جاء ذل ��ك خ ��ال م�ؤمر �صح ��اي عقد‬ ‫اأم� ��ض ي مق ��ر اجامع ��ة ا�صتعرا� ��ض اآخر‬ ‫ترتيبات ام�ؤمر الذي �صيعقد ي�مي ال�صبت‬ ‫وااأح ��د امقبل ��ن بقاع ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫التاريخية ي امدينة اجامعية بالعابدية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه ا�صتعر� ��ض م�صاع ��د مدير‬ ‫ااأمن الع ��ام ل�ص�ؤون التدري ��ب الل�اء �صعد‬ ‫اخلي�ي التع ��اون ال�ثيق بن ااأمن العام‬ ‫والتعليم الع ��اي ي خدمة امجتمع وتبين‬ ‫ق�صاياه وهم�مه ما يحقق ال�صالح العام‪.‬‬

‫جانب من ااجتماع‬

‫للتنمي ��ة ي امنطق ��ة واأب ��رز ام�صروع ��ات‬ ‫امنفذة‪.‬‬ ‫ودع ��ا اخ�ص ��ر اجمعي ��ة اإى و�ص ��ع‬ ‫خارط ��ة جغرافية مك ��ة حدد فيه ��ا ااأحياء‬ ‫امغط ��اة مراكز ااأحي ��اء‪ ،‬وحديد النطاق‬ ‫اجغ ��راي لهذه امراكز‪ ،‬وتغطية الفج�ات‬ ‫ام�ج�دة‪.‬‬ ‫كما عر�صت اجمعي ��ة خال ااجتماع‬

‫جانب من اموؤمر ال�سحفي‬

‫اأم ��ا عمي ��د خدم ��ة امجتم ��ع والتعلي ��م ا�صتقبل ��ت مائت ��ي ملخ� ٍ��ض وورق ��ة عمل م‬ ‫ام�صتم ��ر رئي� ��ض اللجن ��ة امنظم ��ة للن ��دوة اإج ��ازة ‪ 37‬منها �صيت ��م عر�صها ي جل�صات‬ ‫الدكت ���ر يا�ص ��ر �ص��ص ��� فذك ��ر اأن اللجن ��ة الندوة‪.‬‬

‫خطتها التي ت�صمنت تفعي ��ل ا�صراتيجية‬ ‫ااإم ��ارة ي امجال ااجتماع ��ي عر اأربعة‬ ‫ف ��رق‪ ،‬وه ��ي الت�ا�صل امجتمع ��ي‪ ،‬والبناء‬ ‫والتط�ي ��ر‪ ،‬وال�ص� ��ؤون ااإداري ��ة وامالية‪،‬‬ ‫وفري ��ق تقن ��ي التط�ع ��ي‪ ،‬كم ��ا عر�ص ��ت‬ ‫م�صاركاته ��ا العلمي ��ة والدع ���ات العلمي ��ة‬ ‫التي تلقتها ي هذا ال�صدد‪ ،‬مقرحة طباعة‬ ‫ون�صر البح�ث العلمية التي �صاركت بها‪.‬‬

‫إبقاء مرضى الثاثيميا فوق سن‬ ‫الـ ‪ 12‬في مستشفى اأطفال في المدينة‬ ‫امدينة امن�رة ‪ -‬هبة خليفتي‬

‫( ت�سوير‪ :‬في�سل جر�سي)‬

‫(ت�سوير‪ :‬في�سل جر�سي)‬

‫وعد مدير عام ال�ص�ؤون ال�صحية منطقة امدينة‬ ‫امن ���رة الدكت�ر عبدالله الطائفي مر�صى الثاثيميا‬ ‫الذي ��ن ج ��اوزت اأعماره ��م الثانية ع�ص ��رة باإبقائهم‬ ‫ي مرك ��ز اأمرا�ض ال ��دم ال�راثية م�صت�صفى ال�ادة‬ ‫وااأطف ��ال‪ ،‬م�ؤقت ��ا حت ��ى يت ��م تهيئة م�ق ��ع يخت�ض‬ ‫بالفئ ��ات ال�صنية ويقدم خدمات متكاملة لهم‪ .‬كما اأكد‬ ‫على اأن تعليمات خ ��ادم احرمن ال�صريفن وا�صحة‬ ‫فيما يخ�ض ا�صتثناء مر�صى الدم من اأهلية العاج‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال اللق ��اء الذي جمع الطائفي بعدد‬ ‫من امر�صى اأم� ��ض‪ ،‬مقر اخيمة ال�صحية‪ ،‬بح�ص�ر‬ ‫القيادات ال�صحية واأمن عام جنة اأ�صدقاء امر�صى‬ ‫وعدد م ��ن ذوي امر�ص ��ى‪ ،‬وذلك به ��دف بحث بع�ض‬ ‫ااإ�صكالي ��ات واماحظ ��ات ح ���ل اخدم ��ات امقدمة‬ ‫له�ؤاء امر�صى‪.‬‬ ‫وعر� ��ض امر�ص ��ى اإ�صكالي ��ة نقل ملف ��ات الذين‬

‫جاوزت اأعمارهم �صن الثانية ع�صرة‪ ،‬وكيفية التاأقلم‬ ‫مع اأج�اء م�صت�صفى امل ��ك فهد التي يرى البع�ض اأن‬ ‫اإمكانياته تق ��ل عن تلك ام�ج ���دة بامركز‪ ،‬م�صرين‬ ‫اإى اأن م�صت�صف ��ى امل ��ك لديه من اح ��اات وامر�صى‬ ‫ما يكفي ��ه‪ .‬كما قدم�ا بع�ض اماحظ ��ات ح�ل تباعد‬ ‫ف ��رات ام�اعي ��د ومعاناة بع� ��ض امقيم ��ن ي اأخذ‬ ‫ام�اعي ��د من م�صت�صفى املك فهد‪ ،‬ومطالبتهم بتقدم‬ ‫اأهلية الع ��اج‪ ،‬بااإ�صافة ل�صعف الك ���ادر‪ .‬اأما مدير‬ ‫امركز الدكت�ر زكريا ه��صاوي فرر تخ�ف امر�صى‬ ‫من اخدمة امقدمة ي م�صت�صفى املك فهد اإى حداثة‬ ‫الق�صم‪ ،‬اإى جان ��ب العامل النف�صي لدى بع�صهم بعد‬ ‫جربتهم مع م�صت�صفى ال�ادة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��ا األق ��ت ا�صت�صاري ��ة اأمرا� ��ض ال ��دم‬ ‫م�صت�صفى املك فهد الدكت�رة اأمل البيحاي ال�ص�ء‬ ‫عل ��ى �صعيه ��م اإج ��اح جرب ��ة نق ��ل امر�ص ��ى الذين‬ ‫ج ��اوزت اأعماره ��م الثانية ع�ص ��رة‪ ،‬واا�صتفادة من‬ ‫جارب وخرات م�صت�صفى ال�ادة‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫الركن الهادي‬

‫الموضة هي‬ ‫الحقائب الكبيرة‬ ‫سعاد جابر‬

‫كنت على و�صك مغادرة امنزل‪ ،‬تنبهت اأن حقيبة يدي اجلدية ا تتوافق‬ ‫علي ا�صتبداله ��ا‪ ،‬اأكره نقل حتوياته ��ا اإى اأخرى‪ .‬قررت‬ ‫م ��ع ماب�ص ��ي فكان ّ‬ ‫اليوم اأن ااأحمل حقيبة‪ ،‬فقلبت حتوياتها على مكتبي و�صخطت على مو�صة‬ ‫احقائب الكبرة التي تتوه ااأغرا�س داخلها‪ ،‬تاأملت مقتنياتي امبعرة اأمامي‬ ‫ما امهم فيها؟‬ ‫حفظت ��ي اجلدي ��ة كب ��رة ن�صبي� � ًا ت�ص ��م ك ��روت ال�ص ��راف والك ��رت‬ ‫اائتم ��اي‪ ،‬وبطاق ��ات عمل �صخ�صي ��ة‪ ،‬وبطاقة اجامعة‪،‬و �ص ��ورة من بطاقتي‬ ‫ال�صخ�صي ��ة وا اأدري م ��اذا اأحم ��ل دوم� � ًا �ص ��ورة من ج ��واز ال�صف ��ر‪ ،‬وكروت ًا‬ ‫ح�ص ��ورة اأ�صخا�س قابلتهم ول�صوء الذاك ��رة اأكتب عليها نبذة عن �صاحبها‪،‬‬ ‫جي ��ب اآخ ��ر يح ��وي النقود الكا� ��س التي ا اأح ��رك دونها‪ ،‬اأتخل� ��س دوم ًا من‬ ‫العمات ال�صغرة والقطع امعدنية‪ .‬بها جموعة �صور لعائلتي رغم اأن "ااآي‬ ‫ف ��ون" به ملفات �صور‪ .‬به ��ا ميدالية ف�صية بها �صورة اأحفادي وعملة م�صرية‬ ‫قدم ��ة خروم ��ة اأحبه ��ا‪ ،‬وكوم ��ة مفاتي ��ح ثقيلة اأمن ��ى اأن حمل يوم� � ًا مفتاح‬ ‫�صيارتي‪.‬‬ ‫اأم�صكت بالنوتة ال�صغرة‪ ،‬خ�صراء بلوي امف�صل‪ .‬تقدمت التكنولوجيا‬ ‫اإا اأنن ��ي اأ�صت�صل ��م باأمان لعبودية الورقة والقل ��م‪ .‬اأدون كلمات اأعجبتني‪ ،‬بيت‬ ‫�صعر‪ ،‬مقطع اأغنية‪ ،‬دعاء اأو حكمة اأو فكرة للكتابة‪ .‬ااأتوقف عن اقتناء الكتب‬ ‫فاأدون اأ�صماءها‪ .‬مطاط النوتة يجمع ق�صا�صات جرائد واأوراق ًا ملونة ا�صقة‪،‬‬ ‫علي اأن اأحادثهم‬ ‫ول�صيق الذاكرة قائمة اأعمال وم�صريات واأ�صماء اأ�صخا�س ّ‬ ‫بالهات ��ف‪ ،‬وعناوين بريدية جزء به ��ا مقد�س جدول اأعماي مواعيد التدري�س‬ ‫وااجتماعات‪ .‬النوتة تقوم بعمل ال�صكرترة التي اأ�صيع بدونها‪.‬‬ ‫نظارتي ال�صم�صية ي القاع‪ ،‬اأن�صى وجودها غالب ًا‪ ،‬وامهم جهاز امحمول‬ ‫والبن ��ادول و�صبحة طويلة خ�صبية هدية من �صديقتي‪ .‬واأخر ًا نظارتي الطبية‬ ‫الت ��ي لواه ��ا ما تعرفت عل ��ى حتويات حقيبتي‪ ،‬وغالب ًا م ��ا اأجد فيها اأكر من‬ ‫نظارة‪ .‬اأ�صياء كثرة كيف ي حملها با حقيبة؟‬ ‫كلم ��ا كرت احقيبة ح�صرن ��ا داخلها ما انحتاج‪ .‬اأح�ص ��د الرجال الذين‬ ‫ي�صع ��ون كل م ��ا يهمه ��م ي جي ��وب ماب�صهم اأما نح ��ن الن�ص ��اء فاحقيبة هي‬ ‫م�صتودع ااأ�صرار واأعمق ااأعماق‪.‬‬ ‫‪soad@alsharq.net.sa‬‬

‫أمير الباحة يعتمد أسماء الفائزين بجائزة اإبداع والتفوق‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اعتم ��د اأم ��ر منطق ��ة الباح ��ة‬ ‫�ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر‬ ‫م�س ��اري بن �سعود ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اأ�سم ��اء الفائزي ��ن والفائ ��زات‬ ‫بجائ ��زة الإب ��داع والتف ��وق ي‬ ‫فروعه ��ا الأربعة (الق ��راآن الكرم‪،‬‬ ‫ال�سنة النبوية والتفوق الدرا�سي‪،‬‬ ‫الفن ��ون الت�سكيلي ��ة و�سخ�سي ��ة‬ ‫العام الثقافية) وذلك خال تروؤ�سه‬ ‫جل�سة جل� ��س اجائ ��زة بعد ظهر‬ ‫اأمر الباحة خال ت�صريحاته ال�صحفية اأم�س (ت�صوير‪� :‬صالح م�صلح)‬ ‫اأم� ��س بقاع ��ة الجتم ��اع ي اإمارة‬ ‫كما قدم �سكره لرجال الأعمال‬ ‫امنطق ��ة‪ .‬وا�سته ��ل اأم ��ر الباح ��ة الفائزي ��ن باجائ ��زة ي احتفالي ��ة‬ ‫اجل�س ��ة بكلم ��ة رحب م ��ن خالها تق ��ام ال�سب ��ت امقبل‪ .‬لفت ��ا اإى اأن م ��ن اأبن ��اء امنطق ��ة ام�ساهمن ي‬ ‫ب�سي ��ف اجائ ��زة وزي ��ر الداخلية ه ��ذا يع ��د انطاق ��ة قوي ��ة للجائزة اجائزة وكذلك اللج ��ان التنفيذية‬ ‫�ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر التي �ست�ستكمل ي الأعمال امقبلة على جهودها امباركة خال الفرة‬ ‫اما�سية‪.‬‬ ‫اأحمد بن عبدالعزي ��ز الذي �سيكرم فروعها الثمانية‪.‬‬

‫وعق ��ب الجتم ��اع اأك ��د اأم ��ر‬ ‫امنطق ��ة ي ت�سريح ��ات �سحفي ��ة‬ ‫اأن ت�سريف وزي ��ر الداخلية للحفل‬ ‫مبع ��ث فخ ��ر للجائ ��زة‪ ،‬م�س ��را‬ ‫اإى اأمله ��م اأن يك ��ون اح ��دث على‬ ‫م�ستوى الزائر‪.‬‬ ‫وح ��ول قيم ��ة اجائ ��زة ق ��ال‪:‬‬ ‫كلما زادت الفروع بالن�سبة للجائزة‬ ‫زادت القيمة‪ ،‬م�سرا اإى اأن القيمة‬ ‫ت�ساعفت هذا العام لفروع اجائزة‬ ‫الأربع ��ة‪ .‬ولفت اإى اأن العام القادم‬ ‫�سي�س ��م له ��ا البت ��كارات العلمي ��ة‬ ‫والأداء امتمي ��ز والبح ��ث العلم ��ي‬ ‫وحماي ��ة البيئ ��ة‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن ��ه‬ ‫�سيتم على هام� ��س اجائزة تكرم‬ ‫اأبن ��اء �سه ��داء الواج ��ب وبع� ��س‬ ‫ال�سخ�سي ��ات الب ��ارزة الثقافي ��ة‬ ‫وكذلك �سخ�سية العام الثقافية‪.‬‬

‫الفريق القحطاني‪ :‬تطبيق الجودة يتطلب تغييرا في الممارسات‬ ‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬ ‫افتت ��ح مدي ��ر الأم ��ن الع ��ام‬ ‫الفري ��ق اأول �سعي ��د القحط ��اي‬ ‫م�ساء اأم�س‪ ،‬فعاليات املتقى الثاي‬ ‫للج ��ودة ال�سامل ��ة بالأم ��ن الع ��ام‪،‬‬ ‫نيابة ع ��ن م�ساعد وزي ��ر الداخلية‬ ‫لل�س� �وؤون الأمنية �ساح ��ب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر حمد بن نايف‪ ،‬وذلك‬ ‫حت �سع ��ار (اج ��ودة ي الأمن‪..‬‬ ‫واج ��ب واإبداع)‪ ،‬ال ��ذي ت�ست�سيفه‬ ‫القحطاي خال فعاليات حفل افتتاح املتقى (ت�صوير‪ :‬يو�صف جحران)‬ ‫اإدارة دوري ��ات اأم ��ن جدة ي مركز‬ ‫املك في�سل للموؤمرات ي جامعة ال�سريف ��ن ب� �اأن تك ��ون اج ��ودة تغي ��را ي اممار�سات بن ختلف‬ ‫املك عبدالعزيز‪.‬‬ ‫مطلب� � ًا وطني ًا معاي ��ر عامية عام القطاعات‪ ،‬ومن هنا كان قادة الأمن‬ ‫واأك ��د الفري ��ق القحطاي ي ‪2020‬م‪ ،‬لفت ��ا اإى اأهمي ��ة اجودة العام مختلف م�ستوياتهم يعملون‬ ‫كلمت ��ه اأن فعالي ��ات املتق ��ى تهدف ال�سامل ��ة لتطوي ��ر الأداء‪ ،‬م�س ��را عل ��ى حقي ��ق التاح ��م‪ ،‬وتهيئ ��ة‬ ‫اإى حقي ��ق روؤية خ ��ادم احرمن اإى اأن التطبي ��ق الفع ��ال يتطل ��ب الأج ��واء ام�سجع ��ة عل ��ى الإب ��داع‬

‫وامب ��ادرات الذاتية‪ ،‬والعمل بروح‬ ‫الفريق الواحد‪ ،‬اإى جانب ال�سدق‬ ‫وال�سراحة‪ ،‬والنظ ��ر اإى الأخطاء‬ ‫وام�س ��كات على اأنه ��ا فر�س لتعلم‬ ‫ح�سن الأنظمة العملية‪.‬‬ ‫وعق ��ب ذل ��ك توال ��ت فق ��رات‬ ‫احفل‪ ،‬وكرم مدير الأمن العام ي‬ ‫ختامها ام�ساركن والرعاة‪.‬‬ ‫وي�س ��ارك ي املتق ��ى ‪1500‬‬ ‫متخ�س� ��س وباح ��ث ومهت ��م م ��ن‬ ‫القطاع ��ن الع ��ام واخا� ��س ي‬ ‫ج ��الت التطبيق ��ات الأمني ��ة‬ ‫واإداراته ��ا‪ ،‬واأ�سالي ��ب عمله ��ا م ��ن‬ ‫داخ ��ل امملكة وخارجها‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى ثاث ��ن متحدث ��ا �سيطرح ��ون‬ ‫�ات‬ ‫�ات وبحو ًث ��ا وتطبيق � ٍ‬ ‫درا�س � ٍ‬ ‫وجارب موذجي ًة ي هذا امجال‪.‬‬ ‫َ‬

‫منشن‬

‫نهضة «القصمان»‬ ‫حسن الحارثي‬

‫�صاأبداأ من امذنب‪ ،‬تلك امحافظة ال�صغرة التي ا يتجاوز‬ ‫عدد �صكانها �صتن األفا‪ ،‬تبدو مبهرة‪ ،‬متمدنة وجميلة‪ ،‬وفيها‬ ‫نافورة راق�صة‪ ،‬و�صوارع وا�صعة ونظيفة‪ ،‬وفيها مركز ااأمر‬ ‫�صلطان اح�صاري‪ ،‬الذي جاوزت كلفته ثاثن مليون ريال‪.‬‬ ‫ي�وؤك��د اأه��اي ام��ذن��ب اأن حافظتهم ال�صغرة‪ ،‬ك��ان��ت قبل‬ ‫ع�صر �صنوات اأ�صبه ما تكون بالقرية التي حيط بها ام��زارع‪،‬‬ ‫لكنه ااإ�صرار والعزمة والتناف�صية امحمودة بن امحافظات‪،‬‬ ‫فاأهاي امذنب يوؤمنون ماما اأنهم لي�صوا اأق��ل �صاأنا من اأهاي‬ ‫بريدة اأو عنيزة‪ ،‬لذلك يحر�صون على التقدم دائما‪.‬‬ ‫ويبدو اأن �صر التنمية ي هذه البقعة من الوطن‪ ،‬يكمن ي‬ ‫اأن «الق�صمان» ا يركون ااأمر للحظ‪.‬‬ ‫عنيزة مدينة غنية باأهلها وانفتاحهم على غ��ره��م‪ ،‬فهم‬ ‫ي �ف��اخ��رون ب�ه��ذه ام � ّي��زة‪ ،‬وي �ع �ت��رون اأن�ف���ص�ه��م ف�ع��ا م��ن اأه��اي‬ ‫«ب��اري ����س» م��دي�ن��ة ال �ن��ور وال �ف �ن��ون‪ ،‬ك��ان ا�صتقبالهم حميميا‬ ‫على وق��ع «ال�صامري» وكانت اأفكارهم م�صتنرة‪ ،‬فقد حولوا‬ ‫البيوت القدمة وامزارع اإى فنادق ونزل‪ ،‬ي رهان كبر على‬ ‫م�صتقبلهم ال�صياحي‪.‬‬ ‫تكرمت علينا بها هيئة ال�صياحة وااآث��ار‬ ‫ي الرحلة التي ّ‬ ‫م��ع ج�م��وع��ة م��ن ااإع��ام �ي��ن منطقة الق�صيم‪ ،‬راأي �ن��ا م��ا ي�صر‬ ‫اخ��اط��ر م��ن م�صاهد ح�صارية وتاريخية ونبل ق��وم واحتفاء‪،‬‬ ‫ولعل زيارتنا جمعية «حرفة» ي بريدة كانت مثابة النقاط التي‬ ‫و�صعت على احروف‪.‬‬ ‫ف��ام��دي�ن��ة ال�ت��ي ع��رف عنها ال�ت���ص��دد واان �غ��اق‪ ،‬حت�صن‬ ‫جمعية ن�صائية تقدم موذجا مغايرا حول التعامل مع امراأة‪ ،‬من‬ ‫خال فتح فر�س العمل لها واإعطائها حقها ي تقرير م�صرها‬ ‫والبحث عن كيانها وكينونتها‪ ،‬وب��دا اأن الفكرة ال�صائدة التي‬ ‫نحملها عن ه��ذه امنطقة لي�صت �صوى ج��رد فكرة بائدة‪ ،‬ففي‬ ‫الق�صيم نه�صة حقيقية ل�صالح ااإن�صان والتنمية والتح�صر‪.‬‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫«التربية»ال�سرق‪،‬تسحب ‪ 451‬مشروع ًا متعثر ًا وتعالج أوضاع ‪ 233‬طالبات اابتدائية الـ ‪ 67‬في الطائف في فصول معدنية وبا طاوات‬ ‫الليث‪ ،‬القنفذة ‪-‬‬ ‫اأحمد النا�سري‬

‫ك�سف ن��ائ��ب وزي��ر الربية‬ ‫والتعليم لتعليم البنن الدكتور‬ ‫حمد اآل ال�سيخ‪ ،‬عن �سحب ‪451‬‬ ‫م�سروع ًا متعر ًا خال ال�سنوات‬ ‫الثاث اما�سية من مقاولن ثبت‬ ‫�سعف اإمكاناتهم‪ ،‬وتق�سرهم‬ ‫ي الل� � � �ت � � ��زام ب ��واج� �ب ��ات� �ه ��م‬ ‫التعاقدية‪ ،‬م�سر ًا اإى معاجة‬ ‫اأو� �س��اع ‪ 218‬م���س��روع� ًا‪� ،‬سيتم‬ ‫ا�ستامها م��ن ام �ق��اول��ن اج��دد‬ ‫خ��ال ال �ف��رة ال��زم�ن�ي��ة ام�ح��ددة‬ ‫ل�ك��ل م �� �س��روع‪ ،‬فيما ي�ت��م حالي ًا‬ ‫معاجة اأو��س��اع ‪ 233‬م�سروع ًا‬ ‫من خال اإعادة الطرح‪ ،‬واأ�ساف‬ ‫اأن ال � � ��وزارة اأ� � �س� ��درت ال �ع��ام‬ ‫اج��اري ‪ 805‬اإن ��ذارات‪ ،‬وجّ هت‬ ‫اإى ‪ 397‬مقاو ًل متاأخر ًا‪ ،‬بح�سب‬ ‫ام��راح��ل التي اعتمدت للمباي‬ ‫ام��در��س�ي��ة ال�ت��ي اأ��س�ن��د تنفيذها‬

‫لهم‪.‬‬ ‫ج� � ��اء ذل� � ��ك خ� � ��ال ل��ق��ائ��ه‬ ‫م �ن �� �س��وب��ي اإدارت � � � ��ي ال��رب �ي��ة‬ ‫والتعليم ي حافظتي القنفذة‬ ‫والليث اأث�ن��اء زي��ارت��ه التفقدية‬ ‫اأم ����س‪ ،‬ح�ي��ث د� �س��ن خ��ال�ه��ا ‪22‬‬ ‫م� ��� �س ��روع� � ًا م ��در�� �س� �ي� � ًا‪ ،‬ووق ��ف‬ ‫خالها على عدد من ام�سروعات‬ ‫التعليمية والربوية‪ ،‬كما و�سع‬ ‫ح �ج��ر الأ� �س��ا���س م�ب�ن��ى الإدارة‬ ‫اج��دي��د ي ال�ل�ي��ث‪ ،‬ام �ك��وّ ن من‬ ‫ب��رج��ن بتكلفة اإج �م��ال �ي��ة ت�ق��در‬

‫«مياه المدينة» تفتتح مركزا لخدمة‬ ‫العماء والطوارئ في فرع العا‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد م�سباح‬

‫اأعلنت امديرية العامة للمياه‬ ‫ي منطق ��ة امدينة امن ��ورة اأم�س‪،‬‬ ‫افتت ��اح مرك � ٍ�ز خدم ��ة العم ��اء‬ ‫ي حافظ ��ة الع ��ا‪ ،‬لا�ستجاب ��ة‬ ‫لطلبات ام�سركن‪ ،‬وحقيق اأعلى‬ ‫م�ست ��وى للخدم ��ات‪ ،‬ومنها خدمة‬ ‫اإي�س ��ال امياه وال�س ��رف‪ ،‬وخدمة‬ ‫التوعي ��ة والر�سي ��د والفوت ��رة‪،‬‬ ‫وا�ستح ��داث مكت ��ب للط ��وارئ‪،‬‬ ‫ومراقبة ال�سبكة لتلق ��ي الباغات‬ ‫على مدار ال�ساعة عن طريق الرقم‬ ‫اموحد (‪.)939‬‬ ‫واأو�سح مدير الإدارة العامة‬ ‫للفروع ي"مياه امدينة" امهند�س‬ ‫خالد يو�س ��ف‪ ،‬اأن امرك ��ز �سيكون‬ ‫باك ��ورة مراك ��ز خدم ��ة العم ��اء‬ ‫ي الف ��روع‪ ،‬و�ستتبع ��ه خال هذا‬

‫العام والع ��ام امقبل خم�سة مراكز‬ ‫�كل م ��ن حافظ ��ات ب ��در‪ ،‬خير‪،‬‬ ‫ل� ٍ‬ ‫احناكي ��ة‪ ،‬امه ��د ووادي الف ��رع‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى النته ��اء م ��ن تفعي ��ل‬ ‫اأرق ��ام ال�س ��راكات‪ ،‬وتوزي ��ع‬ ‫اإ�سع ��ارات عل ��ى امواطن ��ن‪،‬‬ ‫وت�سني ��ف ام�سرك ��ن‪ ،‬وعم ��ل‬ ‫قاع ��دة بيان ��ات له ��م‪ ،‬وتركي ��ب‬ ‫العدادات لا�س ��راكات اجاهزة‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى اإ�س ��دار ‪1699‬‬ ‫فاتورة للم�سركن‪ ،‬الذين اأكملوا‬ ‫بياناتهم كمرحلة اأوى‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه دع ��ا مدي ��ر‬ ‫"مي ��اه امدين ��ة" امهند� ��س �سالح‬ ‫جب ��اوي‪ ،‬الراغب ��ن لا�ستف ��ادة‬ ‫م ��ن خدم ��ات امديري ��ة‪ ،‬ومراجعة‬ ‫الفرع ل�ستكم ��ال بياناتهم‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫حر�س امديرية على تقدم اأف�سل‬ ‫اخدمات لكافة امراجعن‪.‬‬

‫بنحو ‪ 41142391‬ريا ًل‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه ك� ��� �س ��ف م��دي��ر‬ ‫تعليم ال�ل�ي��ث ح�م��د اح��ارث��ي‪،‬‬ ‫اأن اإج �م��اي تكلفة ام���س��روع��ات‬ ‫وام� �ب ��اي ام��در� �س �ي��ة ام�ستلمة‬ ‫واج���اري تنفيذها‪ ،‬ب��الإ��س��اف��ة‬ ‫اإى ام� ��� �س ��روع ��ات ال� �ت ��ي م��ت‬ ‫تر�سيتها خ��ال العام الدرا�سي‬ ‫اج� � ��اري‪ ،‬ب �ل��غ اأك� ��ر م ��ن ‪350‬‬ ‫مليون ريال‪.‬‬ ‫اف�ت�ت��ح م�ق��ر اإدارة التعليم‬ ‫اج� ��دي� ��د واط�� �ل� ��ع ع� �ل ��ى � �س��ر‬

‫ال �ت �ع �ل �ي��م‪ .‬وي ال �ق �ن �ف��ذة د��س��ن‬ ‫ن��ائ��ب ال ��وزي ��ر اأم� �� ��س خم�سن‬ ‫م�سروعا تعليميا‪ ،‬بتكلفة ‪844‬‬ ‫مليون ري��ال‪ ،‬منها ‪ 22‬م�سروعا‬ ‫للبنن بتكلفة ‪ 332‬مليونا‪ ،‬و ‪27‬‬ ‫م���س��روع��ا ل�ل�ب�ن��ات بتكلفة ‪512‬‬ ‫مليون ريال‪ ،‬وذلك خال اجولة‬ ‫التفقدية ع�ل��ى ام�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬التي‬ ‫وق��ف خالها على �سر احركة‬ ‫التعليمية ي امحافظة‪.‬‬ ‫وب � ��داأ اآل ال �� �س �ي��خ زي��ارت��ه‬ ‫ب �ج��ول��ة ت �ف �ق��دي��ة ع �ل��ى ع ��دد من‬ ‫م ��دار� ��س ام �ح��اف �ظ��ة‪ ،‬ا��س�ت�ه�ل�ه��ا‬ ‫مركز امظيلف �سمال القنفذة‪،‬‬ ‫ب��رف �ق��ة م ��دي ��ر اإدارة ال��رب �ي��ة‬ ‫والتعليم ي القنفذة الدكتور‬ ‫حمد الزاحمي‪ ،‬كما افتتح امقر‬ ‫اجديد لإدارة الربية والتعليم‬ ‫ي ال �ق �ن �ف��ذة‪ .‬و� �س��اح��ب حفل‬ ‫الفتتاح حفل خطابي اأعد بهذه‬ ‫امنا�سبة‪ ،‬وا�ستمل على عدد من‬ ‫الكلمات اخطابية‪.‬‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫ح ّم ��ل ع ��دد م ��ن اأولي ��اء اأم ��ور‬ ‫الطالب ��ات ي امدر�سة ال � �‪ 67‬ي حي‬ ‫الو�سح ��اء‪ ،‬اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫ي الطائ ��ف م�سوؤولية ع ��دم جاهزية‬ ‫امدر�سة للدرا�سة رغم مرور اأ�سبوعن‬ ‫على ب ��دء الع ��ام الدرا�س ��ي‪ ،‬وطالبوا‬ ‫ب�سرعة اإخ ��اء مبنى امدر�س ��ة‪ ،‬الذي‬ ‫ي�سم ‪ 250‬طالب ��ة‪ ،‬والبحث عن بديل‬ ‫منا�سب‪.‬‬ ‫وق ��ال ك ٌل م ��ن حم ��د احارثي‪،‬‬ ‫و�سعد العتيب ��ي‪ :‬اإن طالب ��ات ال�سف‬ ‫الأول ي�ستخدم ��ن كرا�س ��ي فقط دون‬ ‫ط ��اولت‪ ،‬م ��ا ي�سب ��ب له ��ن متاع ��ب‬ ‫اأثن ��اء الكتابة‪ .‬وطالب ��ا اإدارة الربية‬ ‫والتعلي ��م بتحم ��ل ام�سوؤولي ��ة‪،‬‬ ‫م�ستغرب ��ن ي الوق ��ت نف�س ��ه م ��ن‬ ‫ت�سريح ��ات ال ��وزارة ح ��ول جاهزية‬ ‫جمي ��ع امدار�س وتاأم ��ن م�ستلزماتها‬ ‫قبل بدء العام الدرا�سي اجديد‪.‬‬

‫واأ�ساف حمد الثبيتي‪ ،‬اأن مبنى‬ ‫امدر�سة م�ستاأج ��ر ومتهالك‪ ،‬وموقعه‬ ‫غر منا�سب مام� � ًا ل�سيق ال�سوارع‪،‬‬ ‫وقربه م ��ن ور�س ال�سي ��ارات‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن طالب ��ات ال�س ��ف اخام� ��س‬ ‫البتدائ ��ي يدر�س ��ن ي غرف ��ة م‬ ‫جهيزه ��ا من ال�سفي ��ح امعدي «زنك‬ ‫اأمريك ��ي» ف ��وق �سط ��ح امبن ��ى‪ ،‬م ��ا‬ ‫ت�سب ��ب ي معاناتهن ب�سب ��ب حرارة‬ ‫ال�سم�س العالية‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه ق ��ال مدي ��ر الإع ��ام‬ ‫الرب ��وي ي تعليم الطائ ��ف عبدالله‬ ‫الزهراي ل�»ال�سرق»‪ :‬اإنه م التوا�سل‬ ‫م ��ع اإدارة امدر�س ��ة‪ ،‬حي ��ث تب � ّ�ن اأن‬ ‫امدي ��رة كان ��ت تتمت ��ع باإج ��ازة خال‬ ‫الأ�سب ��وع اما�س ��ي‪ ،‬م�سيف ��ا اأن مدير‬ ‫ع ��ام الربي ��ة والتعلي ��م وجّ ��ه اإدارة‬ ‫ام�ستودعات ب�سرورة تاأمن طاولت‬ ‫للطالبات باأ�سرع وقت مكن‪ ،‬وتكوين‬ ‫جنة للوقوف على امبنى‪ ،‬والتاأكد من‬ ‫�ساحيته ومنا�سبته للدرا�سة‪.‬‬

‫الس ّيار‪« :‬الشؤون البلدية» لديها توجه‬ ‫مستقبلي لانتقال إلى عصر تقنية المعلومات‬ ‫اخر ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأو�س ��ح ام�س ��رف العام على مرك ��ز امعلوم ��ات واحا�س ��ب الآي بوزارة‬ ‫ال�سوؤون البلدي ��ة والقروية امهند�س �سلطان ال�س ّي ��ار‪ ،‬اأن الوزارة لديها توجه‬ ‫م�ستقبل ��ي لانتق ��ال اإى ع�س ��ر تقني ��ة امعلوم ��ات وعل ��ى الأمان ��ات تزويدها‬ ‫بالبيان ��ات الت ��ي يت ��م ت�سجيلها‪ .‬ج ��اء ذلك خال انط ��اق اأعمال اللق ��اء الثاي‬ ‫م�س ��ري ومديري مراكز امعلومات واحا�سب الآي ب ��وزارة ال�سوؤون البلدية‬ ‫والقروية والأمانات‪ ،‬ي مدينة اخر �سباح اأم�س الإثنن‪ ،‬والذي ت�ست�سيفه‬ ‫اأمان ��ة امنطقة ال�سرقية‪ .‬واأكد ال�سيّار‪ ،‬خال اللقاء على �سرورة مواكبة الدول‬ ‫امتقدم ��ة ي ه ��ذا اجان ��ب من خ ��ال تكوين فهم ع ��ام وم�سرك ب ��ن الوزارة‬ ‫والأمان ��ات والبلديات لنظ ��ام امعلومات البل ��دي ومكوناته وكيفي ��ة تاأ�سي�سه‬ ‫وت�سغيل ��ه وحديثه واإدارته ي الوزارة والأمان ��ات‪ .‬واأ�سار اإى وجود حاجة‬ ‫ما�س ��ة لعتماد اآلية موؤ�س�سية للتخطيط والتن�سيق‪ ،‬كما اأن الوزارة تطمح اإى‬ ‫تطوي ��ر معاي ��ر التقنية واآلي ��ات العمل بالأمان ��ات من خال نظ ��ام امعلومات‬ ‫البل ��دي ال�سامل ال ��ذي يخدم كافة اجهات ذات العاق ��ة بالعمل البلدي‪ ،‬والذي‬ ‫ي�سهّل التن�سيق بينها ويوفر اإمكانية �سبط العمل تبع ًا معاير حددها الوزارة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن هناك ‪ 15‬مبادرة �سيتم تطبيقها ي اإحدى الأمانات بالكامل وعند‬ ‫جاحه ��ا �سيتم النتق ��ال لتطبيقها ي اأمانة اأخرى وم ��ن ثم تعميمها على كافة‬ ‫الأمانات‪ ،‬مبيّن ًا اأن لدى الوزارة ‪ 12‬وكالة و‪ 16‬اأمانة و‪ 269‬بلدية‪.‬‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫مبنى امدر�صة من اخارج‬

‫(ال�صرق)‬


‫دعوى قضائية‬ ‫ضد مواطن‬ ‫تطالبه بـ ‪129‬‬ ‫ألف ريال‬ ‫مستحقات مياه‬

‫الإم ��ارة يطالب بح ّل ام�شكل ��ة‪ ،‬وم عقد اتفاقية نظام‬ ‫الدمام ‪ -‬منى ال�شهري‬ ‫الت�شدي ��د بالأق�ش ��اط بق�ش ��ط �شهري يبل ��غ ‪ 500‬ريال‬ ‫تنظ ��ر حكم ��ة اجبيل الي ��وم اجل�ش ��ة الأوى عل ��ى مدى ‪� 35‬شهر ًا‪ ،‬ور�شخ امواطن ل�شدادها‪ ،‬وظن‬ ‫لق�شي ��ة �شركة «مرافق» التي رفعتها �ش ��د مواطن اإثر امواطن اأن ام�شكلة انتهت ليفاجاأ بالدعوى القائمة‪.‬‬ ‫خ ��اف حول قيمة فات ��ورة ا�شتهاك امي ��اه منزله‬ ‫ي • في انتظار رد المتحدث‬ ‫مدين ��ة اجبيل ال�شناعي ��ة‪ .‬وتدّعي ال�شرك ��ة اأن لديها‬ ‫توا�شل ��ت «ال�شرق» مع مدير الإع ��ام ي �شركة‬ ‫م�شتحقات ت�شل اإى ‪ 129‬األف ريال‪ ،‬هي قيمة فاتورة‬ ‫ا�شته ��اك امواط ��ن الر�شي ��دي للمياه خ ��ال �شنتن‪ .‬مراف ��ق امي ��اه والكهرب ��اء «مرافق» �ش ��اري ال�شمري‬ ‫واأ�ش ��ار م�ش ��در اأن امواطن تظلم لدى اإم ��ارة امنطقة للح�شول على رد يوم اأم�ص لكنه اأو�شح اأنه ي اإجازة‬ ‫ال�شرقي ��ة من كرة تعر� ��ص منزله لنقط ��اع اماء عنه وطلب اإر�شال ال�شتف�شارات حول امو�شوع لتحويلها‬ ‫خا�ش ��ة ي الأوق ��ات احرج ��ة‪ ،‬و�ش ��در توجي ��ه م ��ن اإى اموظفن ي ال�شركة‪.‬‬

‫رصد‬ ‫هزات‬ ‫أرضية‬ ‫في البحر‬ ‫اأحمر‬

‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫�شجل ��ت حط ��ات الر�ش ��د الزل ��زاي‬ ‫التابعة لل�شبكة الوطني ��ة للر�شد الزلزاي‬ ‫ه ��زة اأر�شي ��ة و�ش ��ط البحر الأحم ��ر اأم�ص‬ ‫الأول بقوة ‪ 3.2‬درجة على مقيا�ص ريخر‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ح الفلك ��ي الدكت ��ور زهر ن ��واب اأن‬ ‫حطات الر�شد الزلزاي ي هيئة ام�شاحة‬ ‫اجيولوجي ��ة ال�شعودي ��ة تر�ش ��د يومي� � ًا‬ ‫عدي ��دا من الزلزل ي البح ��ر الأحمر‪ ،‬ذات‬ ‫ق ��وى �شعيف ��ة ول ي�شع ��ر به ��ا امواطنون‬ ‫ولكن ت�شجلها حطات الر�شد الزلزاي‪.‬‬

‫حريق يخلي ‪ 550‬شخص ًا من سكن داخل جامعة حائل‬

‫صحة نجران ‪ :‬القاتل‬ ‫والم َتس ّتر! (‪)3-1‬‬ ‫ُ‬

‫حائل ‪ -‬م�شاري ال�شويلي‬

‫صالح زمانان‬

‫اأح ��اول � ُمنه ��ك ًا‪ -‬اأن اأكت ��ب عم ��ا يحتب� ��س ي �ش ��در «ح�شن» عندم ��ا يتح ّلق حوله‬ ‫اأطفال ��ه اخم�ش ��ة وعيونه ��م ترق ��رق وتت�ش ��اءل ب�شم � ٍ�ت وح ��زن عميق ��ن عن اأمه ��م التي‬ ‫خرج ��ت للم�شت�شف ��ى‪ ،‬لتاأت ��ي باأخ ��ت �شغرة ع ��ادت اإليه ��م دون اأمها وح�شنه ��ا الدافئ‪.‬‬ ‫مات ��ت «�شب ��اح» الأم ي ام�شت�شف ��ى‪ ،‬ومازال ��ت �شباح ال�شغ ��رة ‪ -6‬اأ�شهر‪ -‬تت�شارع‬ ‫م ��ع الأمرا� ��س الكث ��رة‪ .‬اأحاول � ُمنه ��ك ًا‪ -‬اأن اأكتب عن امواطن وعين ��ه ي جبهة الوطن‪،‬‬ ‫ينتظرها تنعقد ي وجه الق�شور!‪.‬‬ ‫م ��ا قام ��ت به �شحة ج ��ران متمثلة ي ام�شت�شف ��ى امتهالك مبن � ً�ى وكادر ًا وخدمات‬ ‫«م�شت�شفى جران العام»‪ ،‬هو عمل خارج عن ال ُعرف الطبي واأخاق امهنة‪ ،‬ورما ي�شل‬ ‫اأحيان ��ا حد الإهمال امُ�شرف‪ .‬ولل�شادة الق ��راء واأجهزة الدولة الرقابية اأن تنظر ي هذه‬ ‫الأخط ��اء امثبت ��ة بالتقاري ��ر الر�شمية ل�شحة جران ي فرة ع ��اج امري�شة ‪� /‬شباح اآل‬ ‫�شعب ‪-‬رحمها الله‪: -‬‬ ‫‪ 1‬تقاذفها الأطباء حال و�شولها من «الن�شاء» اإى «الباطنية» و»اجراحة» حتى‬‫خت�س الولدة غرفة العمليات وي اأثناء العملية‪ُ :‬ا�شتدعي‬ ‫دخل ��ت ي حال ��ة متاأخرة مع ّ‬ ‫ا�شت�شاري من م�شت�شفى اآخر وهو بدوره ا�شتدعى‬ ‫اجراح وتداعت احالة اإى ا�شتدعاء‬ ‫ٍ‬ ‫جراح اأوعية دموية وا�شتمروا �شت �شاعات وخرجت �شبه جثة هامدة؟!!! ‪.‬‬ ‫‪ 2‬انقط ��ع عنه ��ا جه ��از التنف�س ال�شناعي م ��ن (‪ )10-7‬دقائق‪ ،‬علم ًا اأنها تعتمد‬‫علي ��ه ب�ش ��كل كل ��ي‪ ،‬والكارثة‪..‬وج ��ود «اخت�شا�ش ��ي الباطني ��ة ومر�ش ��ة» بجانبه ��ا وم‬ ‫ي�شتخدما عملية التنف�س اليدوي (امبوباق) ما جعلها تتوفى دماغي ًا‪ .‬رغم النُظم الطبية‬ ‫التي تُلزم من�شوبي ال�شحة ب�شهادة الإنعا�س القلبي الرئوي‪.‬‬ ‫‪ 3‬انكم�ش ��ت رئ ��ة امري�ش ��ة اإث ��ر دخ ��ول اأنب ��وب التنف� ��س ال�شناع ��ي اإى الرئة‬‫خت�س التخدير‪.‬‬ ‫اليمنى‪ ،‬من قِ بل ّ‬ ‫اكتفي ��ت به ��ذه النقاط الث ��اث الكافية ي اموت «�شباح» ثاث م ��رات‪ .‬وبعد غدٍ لنا‬ ‫لقاء مع قطف احياة من �شباح ال�شغرة‪.‬‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫وق ��ع �شباح اأم�ص ح ��ادث ت�شادم بن �شيارت ��ن اإحداهما «جيم�ص» تق ��ل اأربع معلمات‬ ‫والأخ ��رى حافلة نقل مدر�شي كانت خالية من الطاب بالقرب من البجادية‪ ،‬وكانت امعلمات‬ ‫قادم ��ات من حافظه الدوادمي متوجهات اإى مدار�شه ��ن ي القرى التابعه لقطاع البجادية‬ ‫التعليم ��ي التابع لإدارة الربية والتعلي ��م ي امحافظة‪ .‬ونتج عن احادث اإ�شابات ختلفة‪،‬‬ ‫حيث م نقل امعلمات اإى م�شت�شفى البجادية لتقدم الإ�شعافات الأولية ومن ثم اإحالتهن اإى‬ ‫م�شت�شفى الدوادمي العام‪ ،‬حيث م تنوم معلمتن يعانن من اإ�شابات ب�شيطة‪ ،‬ومت اإحالة‬ ‫اإح ��دى امعلمات اإى مدينة املك �شع ��ود الطبية ي مدينة الريا�ص اإذ تعاي من اإ�شابة بالغة‬ ‫بالعمود الفقري‪ ،‬وغادرت اإحداهن ام�شت�شفى بعد اإجراء الفحو�ص الازمة لها‪ ،‬وم يتعر�ص‬ ‫�شائقو ال�شيارتن لأي اإ�شابات‪ ،‬فيما با�شر احادث مرور البجادية والهال الأحمر ‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫حافة‬

‫إصابة أربع‬ ‫معلمات‬ ‫في حادث‬ ‫مروري في‬ ‫الدوادمي‬

‫الدوادمي ‪ -‬حمد احاي‬

‫(ال�شرق)‬

‫الأدخنة تتطاير من اموقع‬

‫مكنت خم�ص فرق دفاع مدي‬ ‫متنوع ��ة الخت�شا�ص من ال�شيطرة‬ ‫عل ��ى حريق �ش ��ب اأم� ��ص‪ ،‬ي �شكن‬ ‫عمال ي حرم جامعة حائل‪.‬‬ ‫ويحت ��وي �شك ��ن العم ��ال على‬ ‫خم�ش ��ن برك�ش� � ًا‪ ،‬وع ��دد العمال ��ة‬ ‫يتج ��اوز ‪ 550‬عام � ً�ا‪ ،‬واأو�ش ��ح‬ ‫الناط ��ق الإعام ��ي ي اإدارة الدفاع‬ ‫ام ��دي ي منطق ��ة حائ ��ل النقي ��ب‬ ‫عبدالرحي ��م اجهن ��ي اأن باغ ًا يفيد‬ ‫بوج ��ود حري ��ق �ش ��ب ي �شك ��ن‬ ‫العم ��ال‪ ،‬وبا�ش ��رت خم� ��ص فرق من‬ ‫الدفاع امدي احريق‪ ،‬وم اإخماده‬ ‫وال�شيط ��رة علي ��ه ي وقت قيا�شي‪،‬‬ ‫واإخ ��اء العمال ��ة م ��ن اموق ��ع الذي‬ ‫ا�شتعل في ��ه ‪ 18‬برك�ش ًا دون حدوث‬ ‫اأي اإ�شابات‪.‬‬

‫مائتا شخص يشيعون جنازة الطالبة الجامعية‬ ‫وادي بن ه�شبل ‪ -‬حمد‬ ‫البجادي‬ ‫�شي ��ع اأكر من مائتي �شخ�ص‬ ‫ظهر اأم� ��ص جنازة طالب ��ة جامعية‬ ‫راحت �شحية حادثة انقاب‪.‬‬ ‫و ووري جثمانه ��ا الرى ي‬ ‫مق ��رة وادي بن ه�شبل حيث تقيم‬ ‫اأ�شرتها‪ ،‬وتعر�شت الطالبة حادث‬ ‫م ��روري م ��ع ع�ش ��ر م ��ن زمياتها‬

‫اأم� ��ص الأول اأثن ��اء عودته ��ن م ��ن‬ ‫يوم درا�ش ��ي ي الكلية متوجهات‬ ‫اإى منازله ��ن‪ ،‬وقد توفي ��ت اإحدى‬ ‫الطالب ��ات الأخري ��ات فج ��ر اأم�ص‪،‬‬ ‫وتعت ��ر ال�شحي ��ة الثاني ��ة ي‬ ‫احادث ��ة والت ��ي ت�شك ��ن ي ق ��رى‬ ‫احيم ��ة بج ��وار مرك ��ز وادي بن‬ ‫ه�شب ��ل لت�ش ��ل ح�شيل ��ة احادث ��ة‬ ‫اإى وفات ��ن واإ�شابة ت�شع طالبات‬ ‫و�شائقهن الذي كان يقود احافلة‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫التحقيق في موت خادمة بمنزل كفيلها‬ ‫حائل ‪ -‬ح�شناء الزومان‬ ‫تلق ��ت �شرطه حائ ��ل باغ ًا عن وف ��اة خادمة اأفريقي ��ة اأم�ص ي منزل‬ ‫كفيلها‪.‬‬ ‫وف ��ور تلقى الباغ م النتقال من قبل امخت�شن للموقع و�شوهدت‬ ‫اجث ��ة ولوح ��ظ وج ��ود اآثار عل ��ى رقبته ��ا‪ ،‬واأو�ش ��ح الناط ��ق الإعامي‬ ‫عبدالعزي ��ز الزني ��دي اأنه م اتخ ��اذ جميع الإج ��راءات الازم ��ة ومايزال‬ ‫التحقيق جاري ًا‪.‬‬

‫إنقاذ شخصين جرفتهما أمواج البحر‬ ‫تبوك ‪� -‬شالح القرعوطي‬ ‫اأنق ��ذت الدوري ��ات البحرية ي حر�ص اح ��دود ي منطقة تبوك ‪ -‬قطاع‬ ‫�شب ��اء‪ ،‬اأم� ��ص‪� ،‬شخ�شن من الغرق بع ��د باغ منهما‪ .‬واأو�ش ��ح نائب الناطق‬ ‫الإعام ��ي حر�ص احدود الرائد بن ��در احافظي‪ ،‬اأن ال�شخ�شن كانا يبحثان‬ ‫عن الأ�شماك‪ ،‬وجرفتهم ��ا الأمواج اإى عر�ص البحر‪ ،‬وبعد البحث عنهما عُر‬ ‫عليهما ي نف�ص اليوم بالقرب من جزيرة اأم ق�شور‪ ،‬وم نقلهما اإى ال�شاطئ‬ ‫وهما ب�شحة جيدة‪.‬‬

‫صهريج يصيب مواطن ًا في حادث‬

‫اأبها ‪ -‬اح�شن اآل �شيد‬

‫مائتا �شخ�س �شيعوا �شحية حادث وادي بن ه�شبل‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأ�شي ��ب مواطن ج ��راء ا�شطدام �شهريج �ش ��رف �شحي مقدمة مركبته‬ ‫م�ش ��اء اأم�ص الأول‪ .‬ووق ��ع احادث ي حافظة خمي�ص م�شيط ‪ ،‬حيث فوجئ‬ ‫امواطن باقتحام �شهريج �شرف �شحي للطريق العام دون توقف حيث �شحق‬ ‫مقدمة مركبته وهو ي التقاطع امقابل‪،‬واحتجز امواطن داخل مركبته ‪ ،‬وبذل‬ ‫رجال الإنقاذ جهودهم حتى جحوا ي ا�شتخراج ال�شخ�ص‪ ،‬وقد تولت فرقة‬ ‫الهال الأحمر نقله اإى م�شت�شفي خمي�ص م�شيط العام‪ ،‬وهو يعاي من اإ�شابة‬ ‫بليغ ��ة ‪،‬و ت�شر التحقيقات الأولي ��ة اإى اأن اأ�شباب احادث تعود اإى ال�شرعة‬ ‫وعدم مراعاة قواعد ال�شامة امرورية‪.‬‬

‫ضبط مخبز يقدم خبز ًا مغشوش ًا‬ ‫وادي بن ه�شيل ‪ -‬حمد البجادي‬ ‫�شبط ��ت بلدية وادي بن ه�شبل خبز ًا يقوم ببيع خبز فا�شد وملوث مع‬ ‫ن�شار اخ�شب ي �شناديق خ�شبية متهالكة ي مركز احيمة‪ .‬واأو�شح رئي�ص‬ ‫البلدي ��ة عو� ��ص اآل �شياف اأن ��ه م خال اجولت العتيادي ��ة تفتي�ص امخبز‬ ‫اأثن ��اء الفرة ام�شائية‪ ،‬وعر فيه على عمالة وافدة من اجن�شية الباك�شتانية‬ ‫تقوم بتجهي ��ز اخبز ي �شناديق خ�شبية متهالك ��ة وو�شع العجن امختلط‬ ‫بن�شار اخ�شب ي ال�شناديق اخا�شة وهوغر �شالح لاأكل ومن ثم جهيزه‬ ‫وبيعه‪ .‬و�شادرت البلدية الكميات واأغلقت امحل واأ�شدرت الغرامة‪.‬‬

‫ال�شهريج اقتحم امركبة‬

‫«ال�شرق»‬

‫إخاء أسرة من مسكنها جراء حريق‬ ‫اأبها ‪ -‬اح�شن اآل �شيد‬ ‫اأخل ��ت فرق الدفاع ام ��دي اأ�شرة مكونة من اأربع ��ة اأ�شخا�ص بعد حريق‬ ‫�شب ي م�شكنها‪ .‬واندلع احريق ي ملحق بالدور الثالث ي عمارة �شكنية‬ ‫ي ح ��ي ح�ش ��ام محافظة خمي�ص م�شيط م�شاء اأم� ��ص الأول‪ ،‬وبداأت عمليات‬ ‫الإخماد وحا�شرة احريق الذي اأتى على كامل حتويات املحق وال�شيطرة‬ ‫علي ��ه من قبل الدفاع ام ��دي‪ ،‬وت�شر امعاينة الأولية اأن اأ�شباب احريق تعود‬ ‫اإى ما�ص كهربائي ي حويلة كهربائية ب�شبب الأحمال الزائدة‪.‬‬

‫‪2012‬‬ ‫‪Alahsa Frist Entrepreneurs Forum 2012‬‬

‫العجن امغ�شو�س‬

‫( ت�شوير ‪ :‬عبد الله الوائلي)‬

‫ثعبان يفزع ‪ 400‬طالبة في ابتدائية‬

‫اآثار احريق‬

‫«ال�شرق»‬

‫الشرطة تؤكد حادثة «الجمجمتين»‬ ‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫اأكدت �شرطة منطق ��ة احدود ال�شمالية على ل�ش ��ان ناطقها الإعامي‬ ‫العقي ��د بن ��در الأي ��داء العث ��ور عل ��ى جمجمت ��ن ي منطق ��ة �شحراوي ��ة‬ ‫بعرعر‪ ،‬التي ن�شرت عنه ��ا «ال�شرق»‪ .‬واأو�شح الأيداء اأنه م التحفظ على‬ ‫اجمجمتن مهيدا للفح�ص و�شيتم التعامل مع اموقع ح�شب التعليمات‪.‬‬

‫انقاب مركبة على دائري تبوك‬ ‫حار�س امدر�شة م�شك ًا بالثعبان بعد قتله (ت�شوير‪� :‬شعود امولد)‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫فزع ��ت اأم� ��ص ‪ 400‬طالب ��ة ي البتدائي ��ة ‪ 38‬ام�شائي ��ة ي ح ��ي احرازات‬ ‫مدين ��ة جدة من ثعبان بن ��ي اللون اقتحم فن ��اء امدر�شة وق ��ت الف�شحة‪ .‬وقامت‬ ‫اإح ��دى اموظف ��ات ي امدر�شة بقتل الثعبان‪ ،‬وبح�شب ما ذك ��ره عبدالله ال�شهري‬ ‫وي اأم ��ر اإحدى الطالبات فاإن ثعبان الأم�ص يعد خام�ص ثعبان ت�شاهده ابنته ي‬ ‫امدر�ش ��ة‪ ،‬اإذ اإنه ��ا �شاهدت خال العام الدرا�شي اما�ش ��ي دخول اأربعة ثعابن اإى‬ ‫فن ��اء امدر�شة‪ ،‬ونقل خاوف ابنته وزمياتها امتك ��ررة‪ .‬اجدير بالذكر اأن مبنى‬ ‫امدر�ش ��ة يخدم مدر�شتن خال فرتن‪ ،‬مدر�شة ‪ 189‬البتدائية ال�شباحية‪ ،‬التي‬ ‫يتجاوز عدد طالباتها ‪ 700‬طالبة‪ ،‬وامدر�شة البتدائية ‪ 38‬ام�شائية‪ ،‬التي يبلغ عدد‬ ‫طالباته ��ا ‪ 400‬طالبة‪ ،‬وفيها ‪ 17‬ف�شا درا�شي ��ا‪ ،‬يراوح متو�شط اأعداد الطالبات‬ ‫ال�شغرات ما بن ‪ 47 - 45‬طالبة‪.‬‬

‫حظة اإخراج م�شاب‬

‫(ال�شرق)‬

‫تبوك ‪� -‬شالح القرعوطي‬ ‫انقلب ��ت مركبة م ��ن نوع مر�شيد�ص ظهر اأم�ص عل ��ى الطريق الدائري ي‬ ‫مدين ��ة تبوك‪ .‬وي�شتق ��ل امركبة �شابان‪ ،‬وم مبا�شرة اح ��ادث من قبل الهال‬ ‫الأحمر‪ ،‬فيما اأو�شح مدير العمليات وامتحدث الر�شمي للهال الأحمر ح�شام‬ ‫ال�شالح اأنه م نقل حالتن اإى م�شت�شفى املك فهد‪ ،‬وهما م�شتقرتان‪.‬‬


‫رأي |‬

‫تقويم‬ ‫التعليم‬ ‫العام‬

‫ياأت ��ي اإن�ش ��اء هيئة تق ��وم التعليم الع ��ام ي بادنا ي‬ ‫مرحل ��ة تنموية مهمة‪ .‬ذلك اأن كث ��ر ًا من م�شروعات التنمية‬ ‫الب�شرية قد تاأ�ش�شت وت�شكلت وتكونت وفر�شت موقعها ي‬ ‫مناطق امملكة ك ام ًا ونوع ًا‪ .‬كما تت�شارع ام�شروعات التعليمية‬ ‫ت�شب‬ ‫ي التنفي ��ذ متزامنة مع خطط كثرة وبرامج متعددة ا‬ ‫ي اجاه ال�شعي اإى جتمع امعرفة‪.‬‬ ‫وب ��ا �شك؛ ف� �اإن ق ��رار جل� ��ض ال ��وزراء‪ ،‬اأم� ��ض‪ ،‬الذي‬ ‫ت�ش امن اإن�شاء هذه الهيئة؛ �شدر نتيجة لكثر من الدرا�شات‬ ‫والبح ��وث التي اأخ�شع ��ت التعليم العام للفح� ��ض والنظر‪.‬‬ ‫وخل�ش ��ت هذه الدرا�شات اإى وجود حاجة لوجود موؤ�ش�شة‬ ‫ذات �شخ�شي ��ة اعتبارية تتمتع بال�شتق ��ال الإداري واماي‬

‫وتت ��وى مهم ��ات واخت�شا�ش ��ات اأ�شا�شي ��ة �شم ��ن فل�شف ��ة‬ ‫التقوم‪.‬‬ ‫ومن بينها بن ��اء نظام للتقوم و�شم ��ان جودة التعليم‬ ‫الع ��ام‪ ،‬وهذا يعن ��ي و�شع معاير وموؤ�ش ��رات اأ�شا�شية‪ ،‬من‬ ‫اأجل اأن تكون اإطار ًا وطني ًا موؤهات التعليم العام وجميع ما‬ ‫يتعل ��ق بذلك من اإجراءات وم ��اذج‪ .‬ولي�ض هذا فح�شب‪ ،‬بل‬ ‫وتقوم اأداء امدار�ض احكومية والأهلية واعتمادها ب�شكل‬ ‫دوري بناء على معاير الهيئة‪،‬‬ ‫وهناك مهمات اأخرى اأ�شا�شية من امقرر اأن توؤديها هذه‬ ‫الهيئ ��ة بع ��د النتهاء من ت�شكيله ��ا‪ .‬ومن اموؤك ��د اأن خا�شية‬ ‫«ال�شتقال» اماي والإداري ي الهيئة �شوف مكنها من بناء‬

‫روؤي ��ة م�شتقلة ومت�شلة � ي الوقت ذات ��ه � بالروؤية الوطنية‬ ‫يخ�ض التعليم العام الذي مثل ع�شب ًا‬ ‫ال�شاملة‪ ،‬خا�شة فيما ا‬ ‫اأ�شا�شي ًا ي الربية والتعليم‪ ،‬وبناء الإن�شان ي اأهم مراحل‬ ‫حياته ت�شكي � ً�ا وتكوين ًا‪ .‬اإن التعليم الع ��ام‪ ،‬بالذات‪ ،‬يواجه‬ ‫نق ��ود ًا واإ�شكاليات كثرة منذ ن�شاأته حت ��ى يومنا احا�شر‪.‬‬ ‫وهو اأمر طبيعي؛ اإذ ل يوجد م�شروع ب�شري اإل واحتاج اإى‬ ‫عق ��ول تطالعه وتبحث فيه وتنتقده به ��دف تب�شره بنقاط‬ ‫ال�شعف والقوة ي اأدائه‪.‬‬ ‫وعل ��ى مدى ال�شنوات ال�شابقة؛ كان نقد التعليم من�شباً‬ ‫من كتاب ومثقفن وتربوين وباحثن واأكادمين‪ ،‬طرحوا‬ ‫روؤاه ��م واأفكاره ��م عر و�شائ ��ل التعبر امختلف ��ة‪ .‬ول �شك‬

‫ي اأن وزارة الربي ��ة والتعليم بذلت ما ي و�شعها لإ�شراك‬ ‫ال ُنخب ي م�شروعاتها ع ��ر ا�شتطاعها ور�شدها ما ُيطرح‬ ‫م ��ن نقد التعليم‪ .‬ولكنه ��ا لن تكون قادرة عل ��ى ا�شتيعاب كل‬ ‫ما ُيطرح ي ه ��ذا ال�شدد‪ ،‬كما اأنها قد جد ي بع�ض الأفكار‬ ‫تعار�ش ًا مع جزئيات ي اأهدافها اأو اإجراءاتها‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي هيئ ��ة تق ��وم التعليم الع ��ام لتت � ا‬ ‫�وى جانب ًا من‬ ‫م�شوؤولي ��ة ال ��راأي الباح ��ث الدار� ��ض‪ .‬ال ��راأي ام�شتق ��ل غر‬ ‫امتاأثر بامعطي ��ات البروقراطية امثقلة بالإجراءات‪ .‬الهيئة‬ ‫م�شتقلة‪ ،‬وبحثها م�شتقل‪ ،‬وتو�شياته ��ا وقراراتها م�شتقلة‪،‬‬ ‫وم�ش ��ادر التفكر فيها تعتمد عل ��ى خراء ونخب وجماهر‬ ‫عري�شة‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫«الزراعة»‪ :‬لدينا ‪ 11950‬مشروع ًا في ثمانين ألف هكتار يعمل فيها ‪ 230513‬مزارع ًا سعودي ًا‪ ..‬وإنتاجنا يدر ‪ 39986‬مليون ريال‬

‫على أي حال‬

‫مختصون‪ :‬الخليج في اتجاه‬

‫ريكارد يتعلم‬ ‫الحاقة‬ ‫في رؤوس‬ ‫اليتامى‬

‫«فجوة غذائية»‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫والجفاف العالمي والوقود الحيوي‬ ‫وأسعار المواد اأولية أهم أسبابها‬ ‫الريا�ض ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫ظ��ل «الأم� ��ن ال �غ��ذائ��ي» م�ل�ف� ًا �شائك ًا‬ ‫ي ال� �ع ��ام اأج� �م ��ع‪ ،‬وي دول اخ�ل�ي��ج‬ ‫ب�شفة خ��ا��ش��ة‪ ،‬وم ��ازال ��ت الج�ت�م��اع��ات‬ ‫وام �وؤم��رات قائمة لإيجاد اأف�شل ال�شبل‬ ‫واأ�شرعها لتوفر الغذاء خال ال�شنوات‬ ‫امقبلة‪ ،‬ح�شب ًا ح��دوث اأزم��ة كتلك التي‬ ‫ح��دث��ت خ���ال ع��ام��ي ‪2008-2007‬م‪،‬‬ ‫وت���ش�ع��ى خ�ت�ل��ف اج��ه��ات ي امملكة‬ ‫لتحقيق الوفرة الغذائية‪ ،‬وقدمت الدولة‬ ‫دعم ًا متوا�ش ًا لت�شجيع القطاع اخا�ض‬ ‫لا�شتثمار ي القطاع الزراعي با�شتخدام‬ ‫اأحدث التقنيات امتاحة ي العام لتطويع‬ ‫ظ��روف امملكة‪ ،‬ما ك��ان له الأث��ر الفاعل‬ ‫ي النه�شة الزراعية التي �شهدتها امملكة‪،‬‬ ‫فقد ارتفعت ام�شاحة امح�شولية من نحو‬ ‫‪ 15‬األ��ف هكتار فقط ع��ام ‪1975‬م لت�شل‬ ‫اإى نحو ثمانن األف هكتار عام ‪2010‬م‪،‬‬ ‫وب��ذل��ك مكنت ام�م�ل�ك��ة بف�شل م��ن الله‬ ‫من حقيق الكتفاء ال��ذات��ي ي كثر من‬ ‫ال�شلع الزراعية الغذائية كالقمح والتمور‬ ‫وبي�ض امائدة والألبان الطازجة‪ ،‬ا اإل اأن‬ ‫احديث الآن يدور حول اقراب اأزمة غذاء‬ ‫حقيقية‪ ،‬قد توؤدي اإى نق�ض حاد ي ال�شلع‬ ‫ال�شتهاكية ال�شرورية للمواطنن‪.‬‬ ‫وقد اأظهر الكتاب الإح�شائي الزراعي‬ ‫ال�شنوي لعام ‪ 2011‬اأن الناج الزراعي‬ ‫ب �ل��غ ‪ 39986‬م �ل �ي��ون ري� ��ال ي ‪2010‬‬ ‫بن�شبة م�شاهمة ‪ %6.4‬ي القطاعات‬ ‫غ��ر البرولية ون�شبة م�شاهمة ‪%4.6‬‬ ‫ي اإجماي القطاعات‪ ،‬فيما و�شل معدال‬ ‫النمو ال�شنوي للقطاع الزراعي اإى ‪%1.1‬‬ ‫ي ‪ 2010‬مقابل ‪ %0.6‬ي ‪ .2009‬وبلغ‬ ‫اإج �م��اي العاملن ي ال�ق�ط��اع ال��زراع��ي‬ ‫‪ 492653‬ع��ام � ًا ي ‪ 2010‬م��ن بينهم‬ ‫‪� 230513‬شعودي ًا بن�شبة ‪.%46.8‬‬ ‫‪ 11950‬م�شروع ًا‬ ‫واأظهرت امفكرة الزراعية ال�شادرة‬ ‫من اإدارة الإر��ش��اد الزراعي لعام ‪2011‬م‬ ‫اأن ع��دد ام�شروعات ال��زراع�ي��ة امرخ�شة‬ ‫بلغ ‪ 11950‬م�شروع ًا زراعي ًا متخ�ش�ش ًا‬ ‫ي جالت الإنتاج النباتي‪ ،‬وم�شروعات‬ ‫اأخ��رى متخ�ش�شة ي م�شروعات الإنتاج‬ ‫احيواي‪ ،‬وم�شروعات النعام وام�شالخ‪،‬‬ ‫وغرها‪ ،‬اأما بالن�شبة م�شروعات ال�شتزراع‬ ‫ال�شمكي فقد بلغت ‪ 44‬م�شروع ًا لربية‬ ‫الروبيان منها ‪ 23‬م�شروع ًا ي منطقة مكة‬ ‫امكرمة و‪ 19‬م�شروع ًا ي منطقة جازان‪،‬‬ ‫وم�شروعان ي منطقة ع�شر‪.‬‬ ‫حزام الغال‬ ‫واأو�شح اخبر القت�شادي الدكتور‬ ‫علي التواتي اأن الرت�ف��اع ال��ذي �شاحب‬ ‫اأ�شعار امواد الغذائية جاء نتيجة للجفاف‬ ‫ي ح��زام الغال الأمريكية‪ ،‬وهي منطقة‬ ‫و�شط ال��ولي��ات امتحدة التي ينتج فيها‬ ‫ال� ��ذرة اإ� �ش��اف��ة اإى ال�ق�م��ح‪ ،‬ك�م��ا �شربت‬ ‫موجة اجفاف اأ�شراليا ورو�شيا وهي‬ ‫دول رئي�شة اأي�ش ًا لإنتاج احبوب‪ ،‬وقال‬ ‫التواتي‪ :‬اإن ام�شكلة تكمن ي اأن الإنتاج‬ ‫الأمريكي من احبوب مثل ن�شبة كبرة‬ ‫من الإنتاج العامي‪.‬‬ ‫ارتفاع اللحوم‬ ‫واأ�� �ش ��اف ال �ت��وات��ي اأن ج � ��زء ًا من‬ ‫ه��ذه اح �ب��وب الأم��ري�ك�ي��ة ك��ان ي�شتخدم‬ ‫قبل اجفاف احا�شل ي اإن�ت��اج الوقود‬ ‫احيوي‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن �شادرات اأمريكا‬ ‫م��ن اح �ب��وب �شتقل م �ق��ارن��ة ب��الأع��وام‬ ‫اما�شية‪ ،‬ما �شيوؤدي اإى ارتفاع اأ�شعار‬ ‫اح� �ب ��وب‪ ،‬ال� ��ذي ينعك�ض ب � ��دوره على‬

‫الشرياني‪ :‬ابد من استخدام تقنيات حديثة لمواجهة اأزمة‬ ‫ملحة‬ ‫نقي‪ :‬تغيير السلوك الغذائي للمواطنين ضرورة ّ‬

‫اأ�صامة قباي‬

‫اللحوم‪ ،‬ذل��ك اأن كثر ًا من ه��ذه احبوب‬ ‫ي�شتخدم ب�شكل جزئي كعلف للما�شية‪،‬‬ ‫وق ��ال ال�ت��وات��ي «اإن ال�شل�شلة الغذائية‬ ‫مرابطة فاحبوب ترتبط باإنتاج اللحوم‬ ‫ك �م��ا ت��رت �ب��ط ب ��دوره ��ا ب �اإن �ت��اج احليب‬ ‫ومنتجات الأل�ب��ان‪ ،‬وبالتاي ارتفاع اأحد‬ ‫عنا�شر ه��ذه ال�شل�شلة ي �وؤدي اإى ارتفاع‬ ‫عام ي اأ�شعار الغذاء على م�شتوى العام»‪.‬‬ ‫اآليات ال�شوق‬ ‫واأك� � � ��د رئ� �ي� �� ��ض ج� �ن ��ة ال� ��� �ش� �وؤون‬ ‫القت�شادية ي جل�ض ال�شورى اأ�شامة‬ ‫قباي‪ ،‬اأن هناك توقع ًا من منظمات دولية‬ ‫ب�ح��دوث ارت �ف��اع ي ام ��واد الأول �ي��ة‪ ،‬ما‬ ‫�شينعك�ض على اأ�شعار امنتجات التي تدخل‬ ‫ي �شنعها هذه امواد الأولية‪ ،‬م�شر ًا اإى‬ ‫اأن ذلك يع اد �شبب ًا مو�شوعي ًا لارتفاع‪ ،‬وقال‬ ‫قباي‪ :‬اإن دورات الرتفاع هذه قد �شبق‬ ‫واأن حدثت ي عام ‪ 2008‬وا�شتمرت لفرة‬ ‫من الزمن ثم انخف�شت الأ�شعار‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫على اأن دورات الرتفاع والنخفا�ض قائمة‬ ‫على اآليات ال�شوق وهما العر�ض والطلب‪.‬‬ ‫مراقبة الأ�شعار‬ ‫واأ� �ش��اف قباي اأن��ه يجب اأن نكون‬ ‫على اطاع تام فيما ي�شمى باأ�شعار ام�شدر‪،‬‬ ‫حتى ن�شتطيع التفريق بن الرتفاع الفعلي‬ ‫ال��ذي يخ�شع لآل �ي��ات العر�ض والطلب‪،‬‬ ‫والرت �ف��اع امفتعل‪ ،‬وبالتاي نتمكن من‬ ‫ح��دي��د �شعر ال���ش��وق‪ ،‬واأب� ��ان ق�ب��اي اأن‬ ‫وزارة التجارة لي�ض عليها التدخل للحد‬ ‫من الرتفاعات‪ ،‬واإما ينح�شر دورها ي‬ ‫مراقبة ال�شوق للتاأكد من تدفق ال�شلع‪،‬‬ ‫وعدم وجود اأي نوع من أان��واع الحتكار‬ ‫اأو الغ�ض التجاري‪ ،‬كما يتحتم على وزارة‬ ‫التجارة تقعيل اآليات ال�شوق ال�شحيحة‪،‬‬ ‫لتقوم بدورها ي عملية التوازن‪.‬‬ ‫ح ٍد خليجي‬ ‫واأ� �ش��ار الأم ��ن ال �ع��ام لح ��اد غرف‬ ‫دول جل�ض التعاون اخليجي عبدالرحيم‬ ‫ح�شن نقي‪ ،‬اإى اأن ق�شية حقيق الآم��ن‬ ‫الغذائي ي دول جل�ض التعاون اخليجي‬ ‫اأ��ش�ب�ح��ت اأح ��د ال�ت�ح��دي��ات الق�ت���ش��ادي��ة‬ ‫الهيكلية وام�شتمرة التي تواجهها هذه‬ ‫الدول خا�شة ي ظل ما تعانيه من حديات‬

‫د‪.‬علي التواتي‬

‫ي الإمكانات الزراعية امتمثلة ي اموارد‬ ‫امائية ام�ح��دودة والتوقعات ام�شتقبلية‬ ‫بارتفاع الأ�شعار العامية للمواد الغذائية‪.‬‬ ‫فجوة غذائية‬ ‫وق� ��ال ن �ق��ي «اإن ه �ن��اك ع ��دي ��د ًا من‬ ‫الأ�شباب التي اأ�شهمت و ُت�شهم ي ات�شاع‬ ‫الفجوة الغذائية ي دول جل�ض التعاون‬ ‫ل��دول اخليج العربية‪ ،‬مثل اأهمها ي‬ ‫حدودية التن�شيق اخليجي وام�شروعات‬ ‫ام�شركة ي ام�ج��ال ال��زراع��ي‪ ،‬و�شعف‬ ‫الكفاءة الإنتاجية م��ن ال�شلع الزراعية‪،‬‬ ‫و�شعف ا�شتخدام التقنيات والأ�شاليب‬ ‫احديثة ي الزراعة‪ ،‬وحدودية الأرا�شي‬ ‫امتاحة للن�شاط ال��زراع��ي‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫قلة توافر ام��وارد امائية وانخفا�ض كمية‬ ‫ت�شاقط الأم� �ط ��ار‪ ،‬وال��ظ��روف امناخية‬ ‫القا�شية وامتقلبة التي توؤثر ي امحا�شيل‬ ‫الزراعية‪ ،‬وقلة التمويل اموجه للن�شاط‬ ‫الزراعي امقدم للمزارعن‪ ،‬وال�شعوبات‬ ‫التي تواجه امزارعن لت�شويق منتجاتهم‬ ‫الزراعية‪ ،‬وندرة العمالة الوطنية امدربة‪،‬‬ ‫وان��ع��دام اح��واف��ز ام�شجعة للعمل ي‬ ‫القطاع ال��زراع��ي‪ ،‬وقلة الطاقة الإنتاجية‬

‫�صعد اخريف‬

‫لل�شناعات الغذائية‪ ،‬و�شعف قدرتها على‬ ‫تلبية احتياجات ال�شوق كم ًا ونوع ًا‪.‬‬ ‫ال�شودان واليمن‬ ‫واأردف نقي قائا‪« ،‬اإن دول جل�ض‬ ‫ال�ت�ع��اون ل��دول اخليج العربية مطالبة‬ ‫ال�ي��وم اأك��ر م��ن اأي وق��ت م�شى بالقيام‬ ‫بجهود م�شركة لعاج و�شد الفجوة ي‬ ‫ام ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة‪ ،‬واع�ت�م��اد ا�شراتيجية‬ ‫خليجية م��وح��دة تقوم على اأ�شا�ض الهم‬ ‫وام �� �ش��ر ام �� �ش��رك م ��ن خ���ال ال�شعي‬ ‫ن�ح��و حقيق ال�ت�ك��ام��ل ال��زراع��ي الأوي‬ ‫وال�شناعات الغذائية‪ ،‬الذي يراعي امزايا‬ ‫الن�شبية ع�ل��ى م���ش�ت��وى دول امجل�ض‪،‬‬ ‫خ��ا� �ش��ة ب �ع��د ق �ي��ام ال �� �ش��وق اخليجية‬ ‫ام���ش��رك��ة‪ ،‬ودرا� �ش��ة اتفاقية ت �ع��اون مع‬ ‫الدول العربية التي لديها اإمكانات زراعية‬ ‫كبرة مثل ال�شودان واليمن وبع�ض الدول‬ ‫الإفريقية لتخ�شي�ض اأرا� �ٍ�ض لا�شتثمار‬ ‫الزراعي تكون ملكيتها واإدارتها وت�شويق‬ ‫حا�شيلها ي اأي��دي ال�شركات اخليجية‬ ‫التي تن�شاأ لهذا الغر�ض»‪.‬‬ ‫ال�شلوك الغذائي‬ ‫واأ� � �ش� ��اف ن �ق��ي «لب � ��د م ��ن ت��وع�ي��ة‬

‫عبدالرحيم نقي‬

‫ام�شتهلكن ي دول اخليج لتغير اأماط‬ ‫ال�شتهاك الغذائي ما يتاءم مع و�شع‬ ‫ال���ش��وق‪ ،‬واإن���ش��اء تكتات على م�شتوى‬ ‫جل�ض التعاون‪ ،‬للتفاو�ض مع امنتجن‬ ‫الرئي�شن للمواد الغذائية الأ�شا�شية‪ ،‬بهدف‬ ‫اح�شول على ميزات �شعرية و�شمانات‬ ‫الإم � ��داد واع �ت �م��اد م�ب��ال��غ ي ام�ي��زان�ي��ات‬ ‫احكومية مقابلة الل�ت��زام��ات الإ�شافية‬ ‫امتوقعة ج اراء هذه الزيادات ي الأ�شعار‪،‬‬ ‫واإن�شاء مراكز اأبحاث وطنية متخ�ش�شة‬ ‫على م�شتوى جل�ض ال�ت�ع��اون لدرا�شة‬ ‫هذه الظاهرة واإيجاد حلول طويلة الأمد‬ ‫معاجتها»‪.‬‬ ‫تقنيات حديثة‬ ‫واأو���ش��ح م��دي��ر اإدارة البيئة ي‬ ‫جل�ض التعاون ل��دول اخليج العربية‬ ‫اأحمد ال�شرياي‪ ،‬اأنه ي حال ا�شتخدمت‬ ‫دول اخليج التقنيات احديثة ي جال‬ ‫ال��زراع��ة‪ ،‬ل�شيما فيما يتعلق بعمليات‬ ‫الري‪ ،‬فاإن ذلك رما �شي�شاعد بالفعل ي‬ ‫توفر ن�شبة كبرة من ام��واد الغذائية‬ ‫ل � ��دول ج �ل ����ض ال� �ت� �ع ��اون اخ �ل �ي �ج��ي‪،‬‬ ‫وبالتاي تقلل من الن�شبة التي ت�شتوردها‬ ‫دول جل�ض التعاون من امواد الغذائية‪،‬‬ ‫واأ� �ش��اف ال���ش��ري��اي «ه �ن��اك امحميات‬ ‫الزراعية التي مكن اأن تزرع فيها امواد‬ ‫الغذائية‪ ،‬حيث اإنها توفر البيئة امنا�شبة‬ ‫لكثر من امنتجات الزراعية»‪.‬‬ ‫حركات جادة‬ ‫وبداأت الغرفة التجارية ال�شناعية‬ ‫ي ال��ري��ا���ض بتحركات لإي �ج��اد حلول‬ ‫�شريعة لأزم� ��ة الأم� ��ن ال �غ��ذائ��ي‪ ،‬حيث‬ ‫طالبت جنة الأم ��ن ال�غ��ذائ��ي ي غرفة‬ ‫الريا�ض باإيجاد كيان اقت�شادي يخت�ض‬ ‫ب� �اإدارة ام�خ��زون ال�شراتيجي لل�شلع‬ ‫الغذائية‪ ،‬م�وؤك��دي��ن على اأن امتغرات‬ ‫ال�ع��ام�ي��ة ت��وح��ي ب� �اأن امملكة متوجهة‬ ‫لأزم��ة غذائية‪ ،‬واأ��ش��ارت اللجنة اإى اأن‬ ‫هذا الكيان ي�شارك ي اإدارت��ه وت�شغيله‬ ‫عدد من اجهات احكومية ذات العاقة‬ ‫بام�شاركة مع القطاع اخا�ض‪ ،‬ويعمل‬ ‫على اإحداث توازن بن الطلب والعر�ض‪،‬‬ ‫وي�شمن اح�شول على م�شتوى معن من‬

‫الخريف‪ :‬الزيادة السكانية تنذر بأزمة قريبة‬ ‫التواتي‪ :‬اأزمة ستطال اللحوم ومنتجات األبان‬ ‫قباني‪ :‬ليس على وزارة التجارة تخفيض اأسعار‬

‫الأمن الغذائي ي البلد من خال حقيق‬ ‫ال��ش�ت�ق��رار الق�ت���ش��ادي والج�ت�م��اع��ي‬ ‫ي ظل اأزم��ات الغذاء‪ ،‬ويحد من الآث��ار‬ ‫ال�شلبية الناجمة وامرتبة على تذبذب‬ ‫اأ�شعار تلك ال�شلع الغذائية‪ ،‬وي�شاعد‬ ‫اأي �� �ش � ًا ي ان���ش�ي��اب ال���ش�ل��ع ال�غ��ذائ�ي��ة‬ ‫لاأ�شواق امحلية طوال العام‪.‬‬ ‫اإ�شهام التجار‬ ‫واأب��ان��ت اللجنة اأن الهيئة التي‬ ‫ت �ق��رح اإن �� �ش��اءه��ا م �ك��ن اأن ت ��زاول‬ ‫عديد ًا من امهام مثل (بناء ام�شاحات‬ ‫التخزينية لأهم ال�شلع ال�شراتيجية‬ ‫م��ا يتفق م��ع مفهوم الأم��ن الغذائي‪،‬‬ ‫واإع��داد الدرا�شات والبحوث الازمة‬ ‫ي م �ف �ه��وم اخ� ��زن ال� �ش��رات �ي �ج��ي‪،‬‬ ‫وح��دي��د م�ق��دار الفائ�ض والعجز ي‬ ‫ذل��ك ام �خ��زون لأه ��م ال�شلع الغذائية‬ ‫الأ�شا�شية‪ ،‬ودرا�شة الأ�شواق اخارجية‬ ‫وال �ب��ور� �ش��ات ال�ع��ام�ي��ة‪ ،‬والتخطيط‬ ‫الأم �ث��ل م���ش��ادر ال� �ش �ت��راد‪ ،‬وحديد‬ ‫مقدار الفاتورة للواردات من كل �شلعة‬ ‫لتحقيق امخزون ال�شراتيجي الآمن‪،‬‬ ‫ومتابعة عمليات التدوير والتجديد‬ ‫ل �ل �م �خ��زون وم� �ق ��دار اإ� �ش �ه��ام ال�ت�ج��ار‬ ‫وامنتجن امحلين)‪.‬‬ ‫اأزمة قريبة‬ ‫واأكد رئي�ض جنة الأمن الغذائي ي‬ ‫غرفة الريا�ض �شعد اخريف‪ ،‬اأن اللجنة‬ ‫ا��ش�ت�ع��ر��ش��ت ج�م��وع��ة م��ن ام�ت�غ��رات‬ ‫العامية ت��وح��ي ب�اأن�ن��ا ف�ع� ًا متوجهون‬ ‫لأزمة غذائية‪ ،‬تتلخ�ض ي ندرة اموارد‬ ‫امائية والظروف امناخية ال�شحراوية‬ ‫اجافة للمملكة‪ ،‬وتبني �شيا�شات مائية‬ ‫ت���ش�ب�ب��ت ي ت� ��دي ن���ش�ب��ة الأرا�� �ش ��ي‬ ‫ام��زروع��ة‪ ،‬وانخفا�ض الإنتاج الزراعي‬ ‫ب�شكل عام‪ ،‬اإ�شافة اإى الزيادة ال�شكانية‬ ‫�شنوي ًا ام�ق��درة ب�‪ %2.9‬لعام ‪2011‬م‪،‬‬ ‫وبالتاي ارتفاع الطلب على الغذاء ي‬ ‫امملكة‪ ،‬وارتفاع تكاليف الإنتاج الزراعي‬ ‫وال�غ��ذائ��ي عامي ًا وح�ل�ي� ًا‪ ،‬وانخفا�ض‬ ‫ام�خ��زون ال�شراتيجي العامي لل�شلع‬ ‫الغذائية للظروف اج��وي��ة وامناخية‬ ‫غر امائمة خال الفرات الأخ��رة ي‬ ‫الدول ام�شدرة لاإنتاج الغذائي‪ ،‬ودخول‬ ‫بع�شها ي م��وج��ات ج �ف��اف‪ ،‬واج ��اه‬ ‫بع�ض الدول امنتجة للمحا�شيل الزراعية‬ ‫ال�شراتيجية اإى ا�شتخدام بع�شها ي‬ ‫اإنتاج الوقود احيوي مثل اإنتاج الوقود‬ ‫من الذرة‪.‬‬ ‫الدول امجاورة‬ ‫وتوقع ال�شفر اخا�ض ي الأم‬ ‫امتحدة لرنامج الأغذية العامي الدكتور‬ ‫عبدالعزيز الركبان‪ ،‬زيادة اأ�شعار امواد‬ ‫الغذائية مطلع ‪ 2013‬بن�شبة ت��راوح‬ ‫بن ‪ 5‬و‪ ،%7‬واأ�شاف اأن «توجيه خادم‬ ‫اح��رم��ن ال�شريفن وت�شجيعه لرجال‬ ‫الأعمال لا�شتثمار ي ال��دول امجاورة‬ ‫مثل م�شر وال�شودان وبع�ض دول اآ�شيا‬ ‫الو�شطى‪� ،‬شيجعل امملكة ي اأم��ان ي‬ ‫حال جاح هذه ال�شتثمارات»‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫امملكة ل تتجه ي ه��ذا الج��اه ب�شكل‬ ‫�شريع‪ ،‬وال�شبب اأن رجال الأعمال لي�شت‬ ‫لديهم ال�شجاعة الكافية لا�شتثمار ي‬ ‫اخ���ارج‪ ،‬مو�شح ًا اأن ال�ت�غ��رات التي‬ ‫ت�شهدها ال���دول ك��اف�ي��ة لإح �ج��ام رج��ال‬ ‫الأع��م��ال ع��ن ال��ش�ت�ث�م��ار ي اخ ��ارج‪،‬‬ ‫كالربيع العربي‪ ،‬وما مر به دول �شمال‬ ‫اإفريقيا‪ ،‬وج��زء من القرن الإفريقي من‬ ‫اج �ف��اف وال�ت���ش�ح��ر‪ ،‬وك ��رة الأم �ط��ار‬ ‫والفي�شانات ي باك�شتان‪.‬‬

‫ا «ري ��كارد» وا حت ��ى «جواردي ��وا»‬ ‫ق ��ادران عل ��ى اإنعا� ��ش امنتخ ��ب ال�صع ��ودي من‬ ‫ام ��وت‪ ،‬ن�ص ��وب امواه ��ب الفني ��ة ي ال ��دوري‬ ‫ال�صع ��ودي هو اأكر الكوارث التي �صتواجه اأي‬ ‫مدرب �صيدرب امنتخب ال�صعودي‪.‬‬ ‫زمن للأندي ��ة ال�صعودية كانت جوب‬ ‫ىول ٌ‬ ‫في ��ه اح ��واري وتلتق ��ط م ��ا ت�ص ��اء م ��ن امواهب‬ ‫اماجدي ��ة والثنيانية والهريفي ��ة براب الفلو�ش‪،‬‬ ‫زم � ٌ�ن كان ال�صغار يحرثون احواري َ‬ ‫ليل نها َر‬ ‫طعامهم كرة وملب�صهم كرة ومعي�صتهم كرة‪.‬‬ ‫ااآن يتحم ّل ��ق ال�صغ ��ار اأم ��ام �صا�صاته ��م‬ ‫ااإلكروني ��ة الت ��ي م تتوق ��ف عن ��د اج ��دار بل‬ ‫�ص ��اروا يحملونه ��ا معه ��م اأينما رحل ��وا فن�صوا‬ ‫مار�ص ��ة ك ��رة الق ��دم ومعه ��ا األع ��اب اأخ ��رى‬ ‫و�ص ��ارت امواه ��ب بامنقا� ��ش اأن�ص ��اف ج ��وم‬ ‫ُيدف ��ع لهم مبال ��غ خيالية فيهرم ��ون ي املعب‬ ‫ي ب�ص ��ع �صن ��وات ب�صب ��ب ال ��دال وانع ��دام‬ ‫احافز لبذل اجهد‪.‬‬ ‫ااآن م ��ا يحتاج ��ه امنتخ ��ب ال�صع ��ودي هو‬ ‫اأكادمية متكاملة على م�صتوى فني عال بحجم‬ ‫اأكادمي ��ة «جيمي هيل» الت ��ي انت�صلت امنتخب‬ ‫ال�صع ��ودي ي الثمانينات وقادته اإل ام�صاركة‬ ‫ي كاأ�ش العام اأربع مرات متتالية‪.‬‬ ‫اأكادمي ��ة تُنفق عليها وزارة امالية ب�صخاء‬ ‫وا ت�صتك ��ر الفلو�ش عل ��ى «الكورة» اأن الكرة‬ ‫به ��ا ر�صالة اإعلمية تف ��وق مليارات الدوارات‪،‬‬ ‫الرئا�ص ��ة العامة لرعاي ��ة ال�صباب يجب اأن يكون‬ ‫له ��ا خالب واأنياب كي تقتطع من وزارة امالية‬ ‫ميزانية كافية اأعمال هذه ااأكادمية‪.‬‬ ‫اأكادمي ��ة تكت�ص ��ف امواه ��ب ي عم ��ر‬ ‫مبك ��رة كالثامنة مث ًل وهو عمر ي�صبق اكت�صاف‬ ‫اأكادمي ��ة بر�صلون ��ة للمعج ��زة الكروي ��ة احالية‬ ‫«مي�ص ��ي» ال ��ذي م اكت�صاف ��ه ي �ص ��ن الثاني ��ة‬ ‫ع�ص ��رة ومّت معاجت ��ه ي اأكادمي ��ة بر�صلونة‬ ‫من مر�ش نق�ش هرمون النمو‪.‬‬ ‫اأكادمي ��ة متط ��ورة تفر� ��ش عل ��ى النجوم‬ ‫ال�صغ ��ار نظام ��ا غذائي ��ا معينا ونظام ��ا معي�صيا‬ ‫معين ��ا وم ��ن يرف� ��ش اان�صي ��اع له ��ذه ااأجواء‬ ‫الت ��ي تق ��ود اإل من�ص ��ات التتوي ��ج «يقب� ��ش‬ ‫الباب»‪.‬‬ ‫الك ��رة ااآن فك ��ر م ��ع لياق ��ة بدني ��ة عالي ��ة‬ ‫ودرجة ان�صباط عالية وحد اأدنى من الوعي مع‬ ‫نظام غذائي جيد ونظام معي�صي جيد‪ ،‬كم اعب‬ ‫�صعودي تنطبق عليه هذه اموا�صفات حالي ًا؟‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫بدر البلوي‬

‫علي الرباعي‬

‫هالة القحطاي‬

‫حام حافظ‬

‫خالد الغنامي‬

‫�صالح زياد‬

‫اأحمد احربي‬

‫ع�صام عبدالله‬


‫‪ 11‬سبتمبر‪ :‬أمريكا‬ ‫التي ا نكره!‬

‫محمد‬ ‫الدميني‬

‫ي ع�س ��ر مثل هذ� �ليوم‪ ،‬قبل ‪� 11‬س ��نة فقط‪ ،‬عدت �إى منزي مبكر ً� مقايي�ض‬ ‫تلك �اأيام حن كان حلول �لظام هو �للحظة �منا�س ��بة مغادرة �لعمل دون �إح�س ��ا�ض‬ ‫بالذنب ‪!..‬‬ ‫ً‬ ‫فوجئت �أن �أحد� من �لعائلة م يت�سل بي لينقل ي فد�حة ما يحدث ي نيويورك‪،‬‬ ‫رغم �أن �أحد�ث ًا �سغرة تنتقل �إ ّ‬ ‫ي كما ت�سري �لنار ي �له�سيم‪ .‬كان �لتليفزيون ينقل‬ ‫�ح ��دث �لعامي �ل�س ��خم عل ��ى �لهو�ء‪ ،‬لكنن ��ي حن �ن�س ��ممت �إليه ��م متابعة �حدث‬ ‫�كت�س ��فت �أن �ختاط �لو�قع باخيال يجعل �جمي ��ع حائر ً� �أمام �اعر�ف باحقيقة‬ ‫وقد يردد �لنا�ض عن تبادل �اأخبار �لتي م يتم �جزم ب�سحتها �أو كذبها‪.‬‬ ‫�اأحد�ث �ل�س ��خمة جعل �مرء قانط ًا ينتظر قوة مو�زية توؤكد �أن ما يحدث هو‬ ‫�حقيقة وا �سيء �آخر‪.‬‬ ‫�ل�س ��ينما �اأمريكية بتاأثرها �ل�س ��احق تقدّم ي هذ� �ل�سدد �أ�سو�أ �مقدمات‪ ،‬فكم‬ ‫مرة �سهدنا �مدن �اأمريكية ومبانيها �ل�سخمة ومعامها �ل�ساحرة وهي تنهار وتندثر‬ ‫ع ��ر ع�س ��ر�ت �اأعمال �ل�س ��ينمائية من «كين ��ج ك ��وج» �إى «�ليوم �لت ��اي» �إى ما ا‬

‫يح�س ��ى من �اأعمال �لدر�مية و�األعاب �اإلكروني ��ة ورو�يات �خيال �لعلمي حيث‬ ‫�لكائنات �اأ�سطورية ت�سطو على �مدن وحيلها رماد ً�‪.‬‬ ‫كث ��رون ظنو� �أن ما يحدث هو لقطات دعائي ��ة �أو تعريفية بفيلم يتم �لتخطيط‬ ‫لعر�س ��ه قريب� � ًا‪ ،‬وي هذ� جزء من �ل�س ��دمة �مري ��رة �لتي جعلت �خي ��ال و�حقيقة‬ ‫يرتطمان ببع�سهما فا يعرف �م�ساهد كيف ��ستحال �خيال و�قع ًا �أ�سودَ‪.‬‬ ‫ما �أ�س ��هل �أن نك ��ره �أمريكا‪ ،‬و�أن ندعو عليها ي �س ��حونا ونومنا‪ ،‬خا�س ��ة و�أن‬ ‫ت�سرفاتها �لباط�سة و�لدموية ي �أكر من قارة وعر حقب تاريخنا قد �أوقعت �اآثام‬ ‫على قمي�سها‪ ،‬ولكن ما �أب�سع ذلك �لعقل �لذي يتوهم �أن �إنز�ل �لعقوبة بب�سعة �ألوف‬ ‫م ��ن �مو�طن ��ن �لع� � ّزل ي ناطحتي �س ��حاب ي مدين ��ة �أمريكية �س ��يخرجنا من وكر‬ ‫هز�ئمنا �لتاريخية �أو �أنه �سيب�سرنا م�ستقبل �أخ�سر‪.‬‬ ‫بعد كل هذه �ل�سنو�ت من �لهجاء‪ ،‬ماذ� ا نتوقف �أمام �سفحات �أمريكا �م�سرقة‪،‬‬ ‫ماذ� ا نتحدث عن د�س ��تورها وعن رموزها �موؤ�س�سن �لذين جعلو� من هذه �خلطة‬ ‫�لعجيبة من �اأقو�م و�جن�سيات و�لديانات �مت�سارعة �أمة ما ز�لت ‪-‬رغم �انهيار�ت‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫هن ��اك من احاات اجراحي ��ة ما تخطط لها‬ ‫وااأك ��ر اأن تفاج� �اأ به ��ا‪ .‬وهناك ظاه ��رة لي�س لها‬ ‫تف�سر من تواتر حاات نادرة ي وقت متقارب؛‬ ‫فيق ��ول اج ��راح ه ��ل م ااتف ��اق ب ��ن اأ�سح ��اب‬ ‫اح ��اات اأن يح�س ��روا مع� � ًا‪ .‬ولع ��ل فيه ��ا حكم ��ة‬ ‫اأن يت ��درب الطبي ��ب اأكر‪ ،‬من �سح ��ة وعافية‪ ،‬بل‬ ‫واأحيان� � ًا م ��وت امري� ��س‪ ،‬مدف ��وع الثم ��ن‪ ،‬وهذا‬ ‫اأعجب ما ي الطب‪.‬‬ ‫طلبن ��ي الدكت ��ور الهندي موه ��ان الذي كان‬ ‫يعم ��ل ي ق�سم (اأذن اأن ��ف حنجرة)‪ .‬كان الرجل‬ ‫و�سيم� � ًا طوي ًا ر�سيق ًا مهذب� � ًا‪ .‬قال الزميل فتحنا‬ ‫عل ��ى م ��كان ي الرقب ��ة من اأج ��ل اأخ ��ذ خزعة من‬ ‫عق ��دة مفاوية ا�ستبهن ��ا ي اأمرها‪ ،‬ولكن يبدو اأن‬ ‫امنظ ��ر ختل ��ف‪ .‬اإذا طلبك زميل ��ك فعليك ااإجابة‬ ‫�سواء عملت اأو كففت اأو ن�سحت‪ ،‬فهذا من �ساأنك‬ ‫ولكن اح�سور هو الف�سيلة والواجب‪ ،‬فهذه من‬ ‫ااأخ ��اق الطبي ��ة‪ .‬تاأمل ��ت احال ��ة واأدرك ��ت اأنني‬ ‫اأم ��ام مواجهة حالة من حاات التح ��دي النادرة‪.‬‬ ‫اإنها لي�ست عقدة مفاوية بل ورم اج�سم ال�سباتي‬ ‫(‪ ،)Carotid-Body-Tumor‬حيث ينمو‬ ‫بن �ساقي تفرع ال�سريان الذاهب لروية الدماغ‬ ‫ورم يك ��ر حجمه‪ ،‬وهو ي ااأ�سل ن�سيج ب�سيط‬ ‫من ��زوٍ ي ه ��ذه الزاوي ��ة ل ��ه عاقة بتنظي ��م �سغط‬ ‫ال ��دم‪ .‬قيل ع ��ن �سبب م ��و مثل ه ��ذه ااأورام هو‬ ‫نق� ��س الروي ��ة ي ااأماك ��ن امرتفعة مث ��ل جبال‬ ‫ااإنديز‪ ،‬وت�سدق على جبال ع�سر‪.‬‬ ‫ااأمرا� ��س لها باثولوجيا �س ��واء من امنطقة‬ ‫اجغرافي ��ة كم ��ا ي ه ��ذا ال ��ورم‪ ،‬اأو الوراث ��ة‪،‬‬ ‫واأحيان� � ًا بع ��ادات قبيح ��ة كم ��ا ي التب ��ول ي‬ ‫ال ��رك فينتقل مر�س البلهار�سيا اأو مع البعو�س‬ ‫فت�س ��رب اماريا‪ .‬العملي ��ة بذاتها لي�س ��ت �سهلة‪،‬‬ ‫ومل ��وءة بالتح ��دي‪ ،‬واأحيان� � ًا الك ��وارث‪ ،‬وله ��ا‬ ‫طريق ��ة تقني ��ة خا�س ��ة ي اا�ستئ�س ��ال‪ ،‬حي ��ث‬ ‫يغط� ��س اج ��راح حت طبق ��ة الظه ��ارة اخارجية‬ ‫لل�سري ��ان‪ ،‬وي �ساع ��ات طويل ��ة قد يحت ��اج فيها‬ ‫اإى اإدخال ق�سط ��رة حافظة لروية الدماغ‪ ،‬اأثناء‬ ‫انقطاع تيار الدم كما ي �سمعة الظام‪ .‬واأحيان ًا‬ ‫ق ��د ي�سط ��ر اج ��راح اإى الت�سحي ��ة بال�سري ��ان‬ ‫ال�سباتي الظاهر امغذي ق�سم ًا من الوجه‪ ،‬باعتبار‬ ‫وجود الروية امعاو�سة من الطرف امقابل‪.‬‬ ‫ال�س ��يء امح ��رم ي العملي ��ة قط ��ع الروي ��ة‬ ‫ع ��ن الدم ��اغ‪ ،‬ففيه ��ا الكارث ��ة م ��ن �سل ��ل ن�سفي‪،‬‬ ‫وااإ�ساب ��ة باخر� ��س اإذا كان التداخ ��ل عل ��ى‬ ‫ال�سري ��ان ال�سبات ��ي ااأي�س ��ر حي ��ث تروي ��ة مركز‬ ‫الكام‪.‬‬ ‫م�س ��ت �سفينتنا بريح طيب ��ة واأخذت العملية‬ ‫ح ��واي خم� ��س �ساع ��ات‪ ،‬ربطت فيه ��ا عديد ًا من‬ ‫ال�سراي ��ن الفرعي ��ة‪ ،‬رم ��ا ربط ��ت فيه ��ا اأكر من‬ ‫مائت ��ي م ��رة م ��ن امناط ��ق النازف ��ة‪ ،‬وي النهاي ��ة‬ ‫كن ��ا وامري�س حظوظ ��ن؛ فخرجنا م ��ن العملية‬ ‫بالعافي ��ة‪ ،‬بدون كارث ��ة؛ فم�سى امري� ��س برجليه‬ ‫ونطق بل�سانه‪.‬‬ ‫مازل ��ت اأذكره وكان من اليم ��ن‪ ،‬وقد وثّقت‬ ‫احال ��ة فهي ي امجموعة الطبية التي اأحتفظ بها‬ ‫عن احاات النادرة‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫لماذا تصاب المرأة‬ ‫بالعين أو السحر‬ ‫عندما ترقص؟‬

‫مرزوق مشعان‬

‫‪domaini@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫الحاات‬ ‫الجراحية‬ ‫النادرة‬

‫�اقت�س ��ادية‪ -‬تق ��ود �لع ��ام‪ ،‬م ��اذ� ا نتح ��دث ع ��ن �حري ��ات �مقد�س ��ة ب ��كل �أنو�عها‬ ‫وجلياتها‪ ،‬وحيث �لقانون هو �ل�س ��يد �مطلق‪ ،‬ماذ� ا نتحدث عن �لفل�سفات و�لفنون‬ ‫و�اآد�ب و�لنظري ��ات �لفكري ��ة �لك ��رى �لتي ولدت هناك �أو هاج ��رت �إى هناك لتجد‬ ‫�لبيئة �حا�س ��نة لتنمو وتكر على �س ��فاف �لعام‪ ،‬ماذ� ا نعرف �أنها �أر�ض �لعلوم‬ ‫و�لتقنيات و�ل�سناعات حيث جاهد كل عام اإحاق �ألوف مبتعثينا و�خت�سا�سيينا‬ ‫وباحثين ��ا بجامعاته ��ا ومر�كزها‪ ،‬ماذ� ا نق ��ول �إنها �لوطن �لذي ع ّل ��م �اأم �اأخرى‬ ‫َ‬ ‫عظم ��ة �مو�طن وقيمته �ل�س ��امية‪ ،‬م ��اذ� ا نعرف �أنها دولة �حق ��وق‪ ،‬و�أن منتجاتها‬ ‫�لثقافي ��ة و�لتقنية ما ز�لت تع�س ��ف بالعام؟ م ��اذ� ا نتعلم منها قي ��م �لعمل و�اإنتاج‬ ‫و�م�سوؤولية و�م�ساءلة و�لعد�لة؟‬ ‫�أمري ��كا لي�س ��ت �لدولة �مثلى بالقط ��ع‪ ،‬لكن من قال �إن �لق ��وى �متطرفة مكن �أن‬ ‫ت�سمن �ل�سام �أو �اأمن اأحد؟‬

‫َ‬ ‫تذك ْرني‪..‬‬ ‫في أمريكا!‬ ‫�أكر من �س ��تة وثاثن �ألف مبتعث �سعودي يعي�سون مع مر�فقيهم ي‬ ‫�لواي ��ات �متح ��دة �اأمريكية‪� .‬أي ماأزق حرج �س ��يقع فيه ه� �وؤاء �مبتعثون‬ ‫�ليوم �لثاثاء‪ ،‬يوم �إحياء ذكرى �حادي ع�سر من �سبتمر؟ �ليوم‪ ،‬و�سباح‬ ‫كل يوم ‪ 9/11‬ت�ستيقظ �أمريكا‪ ،‬تقرع �اأجر��ض‪ ،‬تقف ي �سمت عند �لن�سب‬ ‫�لتذكارية‪ ،‬ت�س ��ع �لورد‪ ،‬تقر�أ �أ�س ��ماء �ل�سحايا وتزرع علم ًا على كل قر‪ ،‬ثم‬ ‫ت�س ��ر ي �ل�س ��ارع وهي تنعى كل طفل مات دون �أن يدرك ماذ� �أو من �أجل‬ ‫من؟‬ ‫«عندما موت ولدك‪ ،‬ا تنتظر من �جرح �أن يتح�سن مقد�ر ذرة»‪ ،‬هكذ�‬ ‫تقول �ل�سيدة �لتي فقدت �بنها ي �أحد�ث �حادي ع�سر من �سبتمر‪ ،‬تكمل‪:‬‬ ‫«ماز�ل �جرح طري ًا‪ ،‬وماز�لت �لذكرى �أ�س ��و�أ من ذي قبل‪ ،‬اأنها ي كل مرة‬ ‫ت�سفع وجهي بفد�حة �ل�سوؤ�ل‪ :‬كم من �م�ستقبل فات �بني �أن يدركه؟»‪.‬‬ ‫قلوب �اأمريكين تدمع بحزن �س ��امت ومهيب‪ ،‬وي غمرة فو�جعها ا‬ ‫حاول �أن تنبح ي وجه �لطاب �ل�سعودين هناك �أو ترمي عليهم قاذور�ت‬ ‫�ل�س ��باب و�ل�ستم و�لعن�سرية بقدر ما حاول �أن تو�سل ر�سالتها �اإن�سانية‬ ‫باأب�سط �لطرق‪ ،‬ر�سالتها عن حق �اإن�سان ي �حياة‪.‬‬ ‫�إن ��ه نف� ��ض �حق �ل ��ذي تنادي به ومنح ��ه لكل من يطاأ �أر�س ��ها ولي�ض‬ ‫لاأمريكين فح�سب‪.‬‬ ‫�محا�سر�ت �لتي تد�ر ي �اأق�سام و�لفعاليات �ل�سعبية �م�ساحبة لهذه‬ ‫�لذك ��رى تر ّكز عل ��ى قيمة و�حدة؛ وهي نب ��ذ �اإرهاب وحماي ��ة حرية �لفرد‬ ‫و�حفاظ على حقه ي �حياة �أي ًا كان دينه وجن�سه ولونه‪� .‬إنها بذلك حرم‬ ‫م�ساعر �لطاب �ل�س ��عودين �لذين يتحملون �اآن جريرة خلفات �اإرهاب‬ ‫و�لتطرف �لديني �لذي تغذت عليه عقول بع�ض �أبنائنا لعقود م�ست‪.‬‬ ‫ي بع� ��ض �جامع ��ات �اأمريكي ��ة �أقيمت ن�س ��ب تذكاري ��ة ماأخوذة من‬ ‫بقايا �لفواذ �محرق‪ ،‬ودونت عليها �أ�س ��ماء �ل�س ��حايا من ينت�سبون لتلك‬

‫مصانع اأفكار‬ ‫والحرب الناعمة‬ ‫�لع ��ام �ما�س ��ي‪ ،‬ر�فقنا مر�س ��د �س ��ياحي ي رحل ��ة �إى جن ��وب �إفريقيا‬ ‫يدعى �ل�س ��يد «هي ��و»‪« .‬هيو» جنوب �إفريقي من �أ�س ��ول �أوروبية بي�س ��اء‪،‬‬ ‫وهو �أ�س ��تاذ تاريخ ومدير مدر�س ��ة «متقاعد»‪ ،‬لكنه م يحب فكرة �ل�س ��كون‪،‬‬ ‫و�آثر �لعمل مر�س ��د ً� بدرجة ‪ .VIP‬كان �ل�سيد هيو غزير �معلومات و�لثقافة‬ ‫و�ا�ست�س ��هاد مفكرين كبار و�س ��عر�ء عامين‪ .‬ومن بن ��ست�س ��هاد�ته �لتي‬ ‫�أثارت �نتباهي تلك‪ ،‬كانت لل�س ��اعر �لفل�س ��في �م�س ��لم «جال �لدين �لرومي‬ ‫‪ 1207‬م ‪ 1273 -‬م»‪ .‬وم يتوق ��ف هي ��و عن ��د ذل ��ك ب ��ل �أح�س ��ر بع� ��ض كتب‬ ‫�لروم ��ي معه ي �ل�س ��يارة ي �لي ��وم �لتاي‪.‬واأنني �أهوى �إثارة �اأ�س ��ئلة‬ ‫و�لتفك ��ر‪ ،‬بحثت ي �هتمام �لغرب بالرومي به ��ذ� �لقدر‪ .‬ووجدت من بن‬ ‫ذل ��ك �أنه وبح�س ��ب موق ��ع تابع ل ��وز�رة �خارجية �اأمريكي ��ة‪ ،‬يعد �لرومي‬ ‫�ل�س ��اعر �اأكر �س ��عبية بن �اأمريكين حالي ًا‪ .‬وكانت منظمة �ليون�سكو قد‬ ‫خ�س�س ��ت ‪ 2007‬عاما دوليا لاحتفال بامئوي ��ة �لثامنة مياد �لرومي �لذي‬ ‫يعد �أحد �أعام �ل�سوفية ي �لتاريخ �اإ�سامي‪.‬‬ ‫�ل�س� �وؤ�ل �مه ��م‪ ،‬م ��اذ� �لروم ��ي؟‪ .‬ولنثر ه ��ذ� �ل�س� �وؤ�ل‪ ،‬يب ��دو �أن �أكر‬ ‫�لتحالي ��ل منطقية فيما يبدو هو �أن �اإ�س ��ام م يقدم �أموذجا يثر �إعجاب‬ ‫�لغ ��رب مث ��ل �لرومي‪� ،‬لغرب �لذي فيما يبدو يحب �إ�س ��ام �لدر�وي�ض �لذي‬ ‫ا يتز�وج بال�سيا�سة‪ ،‬بل �لذي ينف�سل عنها ك�ساأن خا�ض ا يتعلق بالفكر‪.‬‬ ‫و�أخ ��ذي ه ��ذ� �لتفك ��ر �إى فك ��رة ت�س ��كيل �اأف ��كار ل ��دى �ل�س ��عوب‬ ‫و�س ��ياغتها‪ ،‬وكي ��ف يك ��ون ح ��رب �لفك ��ر �أدو�ت �أ�س ��د و�أكر �س ��ر�وة من‬ ‫�حروب �لع�س ��كرية‪ ،‬حيث ا مدرعات وا غو��سات وا بو�رج حربية‪� .‬إنه‬ ‫لي�ض �س ��وى �لت�سلي ب�س ��ياغة م�ساهد �م�س ��رح خلف �لكو�لي�ض‪ .‬و�إن �اأمر‬ ‫ليذكري باإعان �أمريكا على ل�س ��ان وزير دفاعها �ل�س ��ابق دونالد ر�م�سفيلد‬ ‫دعوي �أقل لكم �سيئا‪� :‬أنا �أعرف �إجابة على هذ� �ل�سوؤ�ل‪.‬‬ ‫ولكنني لن �أقولها لكم‪ .‬اأن مقال �ليوم ختلف‪.‬‬ ‫ل ��ن �أكتبه �أنا بل �س ��تكتبه �أنت عزيزي �لقارئ‪� .‬أرغ ��ب حقا ي قر�ءة‬ ‫تعليقات مثرة لاهتمام‪ ،‬لذلك �أنت من �سيكتب �مقال‪.‬‬ ‫�س� �اأعطيكم فق ��ط جموع ��ة من �لق�س ���ض �لت ��ي تبدو غ ��ر مر�بطة‬ ‫وا مك ��ن بح ��ال �لربط بينه ��ا‪ .‬احظ �أنني �أق ��ول يبدو كما ل ��و �أنها غر‬ ‫مر�بطة‪� .‬لقارئ �لذي �سيتو�سل �إى ربط هذه �لق�س�ض ببع�سها �سيجد‬ ‫�إجابة على هذ� �ل�س� �وؤ�ل‪� .‬مقال �س ��يكون حليلك لربط �لق�س�ض و�قر�ح‬ ‫�إجابة لل�سوؤ�ل‪.‬‬ ‫�لق�س ��ة �اأوى‪ :‬يكتب �اأ�ستاذ عبد�لله �مطري (�لكاتب �متم ّيز �لذي‬ ‫ين�س ��ر ي �س ��حيفة �لوطن) عل ��ى توير �جمل ��ة �لتالي ��ة «عندما يرق�ض‬ ‫�اإن�سان يتحوّ ل �إى كائن فني كامل»‪.‬‬ ‫ا حول وا قوة �إا بالله‪ ،‬هكذ� �س ��يقول و�لدي لو �سمع هذه �جملة‪.‬‬ ‫ول ��ك �أن تتخي ��ل طبعا حج ��م �لرتوي ��ت و�لفافوريت‪ .‬كل من ق ��ر�أ �جملة‬ ‫«�سغط» فافوريت‪.‬‬ ‫�لعب ��ارة جميل ��ة « وفيها �س ��وية كام كبر»‪ .‬دعوي �أعر عن �أ�س ��في‬ ‫لكل �لذين �سغطو� فافوريت و�إى �اأ�ستاذ �مطري‪ :‬هذه �جملة ا معنى‬

‫علي زعلة‬

‫�جامعة؛ موظفن �أو �أ�ساتذة �أو طاب ًا‪.‬‬ ‫وقريب� � ًا م ��ن تلك �لن�س ��ب تد�ر �محا�س ��ر�ت كم ��ا ي �أي يوم در��س ��ي‬ ‫�عتيادي‪ ،‬ومن بن �حا�سرين طلبة �سعوديون يبذلون جهدهم لتغير تلك‬ ‫�لنظرة باأفكارهم �معتدلة ورقيها عن �لعن�سرية و�لتطرف و�انغاق‪� .‬مهمة‬ ‫لي�س ��ت �س ��هلة على �اإطاق؛ اأنها ا ت�سنف �س ��من خانات ت�سحيح �خطاأ‬ ‫وتعديل �ل�س ��ورة فح�س ��ب‪ ،‬بل لتكري� ��ض نظرة جديدة ومفهوم �أو�س ��ع عن‬ ‫تعامل �ل�سعودين مع �ل�سعوب �اأخرى بغ�ض �لنظر عن �أعر�قهم ودياناتهم‬ ‫وتوجهاتهم ي �حياة‪ ،‬وهو ما م يتعلموه �أبد ً� ي مناهجنا حتى �اآن!‬ ‫�لن�س ��اطات �لت ��ي تقوم به ��ا �اأندي ��ة �لطابية �ل�س ��عودية هن ��اك جزء‬ ‫حيوي من �حتو�ء �م�س ��هد و�ل�س ��عود به �إى مهمات �أكر‪ ،‬فهي بال�سعار�ت‬ ‫�لت ��ي ترفعها و�لفعالي ��ات �لتي تقيمها كالتعريف بامملك ��ة وتكرم �لطاب‬ ‫�متفوقن هناك تعطي �س ��ورة ح�س ��نة وحدد موقف ًا �سريح ًا يقول «ا» لكل‬ ‫�أنو�ع �اإرهاب و�لتهديد و�لقتل‪.‬‬ ‫�أمري ��كا تتجاوز �أزماتها وحاول �أن تتعلم من �لدر�ض دون �أن ت�س ��طر‬ ‫اإلقاء حا�س ��رة عنه للعام‪ .‬حاول �أن تن�سى �أحز�نها وتتذكر �سحايا هذ�‬ ‫�حزن ي نف�ض �لوقت‪�« .‬جرح يتجدد و�ل�سفاء ي�ستمر» كما تعنون بع�ض‬ ‫�ل�س ��حف‪� .‬إن هذه �اأح ��د�ث ا مر على �مفكرين و�مثقف ��ن و�اأكادمين‬ ‫و�لفنانن مر �لكر�م‪� ،‬أمريكا حاول جاهدة �أن جعل هذه �لذكرى جزء ً� من‬ ‫هويتها ورمز ً� مفاهيمها �اأ�سا�سية �لتي ا تتغر عر �لتاريخ‪.‬‬ ‫ففي �أقل من ع�سر �سنو�ت ��ستطاعت �أمريكا �أن تنجز كثر ً� من �اأفام‬ ‫�لوثائقي ��ة و�لدر�مية �لتي يُدفع اإنتاجها �ماين من �لدوار�ت لكي جعل‬ ‫هذ� �حدث نق�س� � ًا ي ذ�كرة �أبنائها و�اأجيال �لتي �ستقر�أ �لتاريخ حي ًا عر‬ ‫هذه �اأعمال �لدر�مية �ل�سخمة كفيلم «برج �لتجارة �لعامي» و«�لرحلة ‪»93‬‬ ‫و»�ل�ساعة �خام�سة و�لع�سرين»‪.‬‬

‫فضيلة الجفال‬ ‫ي ‪ ،2004‬م ��ا �س ��ميت ب�»حرب �اأفكار»‪ ،‬وذلك عقب �أحد�ث �س ��بتمر ‪2011‬‬ ‫�لتي ت�سادف ذكر�ها �ليوم‪ .‬ولي�ض �لت�سويق �سوى جزء منها �أو كما يقول‬ ‫ر�م�سفيلد «ك�سب �لقلوب و�لعقول»‪.‬‬ ‫ح ��رب �اأف ��كار لي�س ��ت �أم ��ر ً� طارئ ًا‪ ،‬فق ��د بد�أ ظه ��ور مر�كز �لدر��س ��ات‬ ‫�ل�سيا�س ��ية و�ا�س ��ر�تيجية بعد �حرب �لعامية �لثانية‪ ،‬وهي ن�س ��طة منذ‬ ‫مطل ��ع �لقرن �لع�س ��رين‪ ،‬و�إن كان ��ت قد تنامت موؤخر� مع ب ��روز دول �أخرى‬ ‫كال�س ��ن وفرن�سا‪ .‬ولكي ن�س ��نع �لفكر ابد من م�س ��نع‪« :‬بيوت �اأفكار» �أو‬ ‫«خز�ن ��ات �اأفكار ‪� »hink Tank‬أو «م�س ��انع �اأفكار ‪»hink Factory‬‬ ‫�أو خت ��ر�ت �اأفكار‪ .‬وهي �لت ��ي تختمر فيها �خطط و�ا�س ��ر�تيجيات‪.‬‬ ‫ت�س ��ل ميز�نيات هذه �لبيوت �إى ماين �لدوار�ت بتمويل من �حكومات‬ ‫ومن �جهات �خا�س ��ة �لك ��رى‪ ،‬وتوظف �آاف �خر�ء‪ ،‬وتطبع ع�س ��ر�ت‬ ‫�اآاف من �لكتب‪ .‬هذه �لبيوت تعمل بحرية كاملة ا منعها �أبد ً� من‪� :‬نتقاد‬ ‫�ل�سيا�س ��ات و�ممار�س ��ات �حكومية‪ .‬وا تكتفي بالنقد و�لرثرة بل ت�س ��ع‬ ‫عل ��ى طاولة �ل�سيا�س ��ي‪ :‬بر�هن مو�س ��وعية على عدم �س ��و�ب �ممار�س ��ات‬ ‫�منتقدة‪ ،‬وتقدم بعد ذلك �لبد�ئل �ل�سحيحة!‬ ‫�إنها م�س ��انع لتوجيه ُ�س� � ّناع �لقر�ر �ل�سيا�س ��ي و�اقت�س ��ادي وتوجيه‬ ‫�ل ��ر�أي �لعام �محل ��ي و�لدوي‪� .‬إن �اأف ��كار ي هذه �لبيوت ه ��ي عبارة عن‬ ‫ر�س ��ا�ض و�س ��و�ريخ وقنابل لكنه ��ا بعتاد فك ��ري ي�س ��نعه �مثقفون‪ ،‬حيث‬ ‫يلجاأ �ل�سيا�س ��يون خدمات هوؤاء �لنخبة من �خر�ء و�محللن م�ساعدتهم‬ ‫ي «�لتخطيط» و«�إد�رة �م�س ��كات و�لتحديات» و«حاربة �لف�س ��اد» و«دعم‬ ‫�ل�س ��فافية»‪ .‬ه ��ذه �مر�كز تتمتع بنفوذ و��س ��ع عند �حكوم ��ات حيث يعتقد‬ ‫�أن ‪ %60‬م ��ن �أع ��و�ن وزر�ء خارجي ��ة �أمريكا هم �أع�س ��اء ي ه ��ذه �مر�كز‪.‬‬

‫له ��ا على �اإطاق‪ ،‬و�إذ� ق ��در لها (معجزة) �أن تعني �س ��يئا‪ ،‬فهي �أكر من‬ ‫خاطئة‪.‬‬ ‫�لق�س ��ة �لثاني ��ة‪ :‬تذهب زوجت ��ك �أو �أختك �إى حفل ��ة عر�ض‪ ،‬وحينما‬ ‫تعود حكي لك ق�س ��ة «�مزيونة» �لتي �أ�سابتها �لعن �أو تلب�سها جن وهي‬ ‫ترق� ��ض بجمال ي �لف ��رح‪ .‬ا مك ��ن �أن يخلو عر�ض من و�ح ��دة مزيونة‬ ‫وجمي ��ع خلف ��ات �مدع ��و�ت لا�ست�س ��فاء به ��ا‪ .‬مك ��ن �أي�س ��ا �أن تذهب‬ ‫بزوجتك �إى «�سيخ»‪ ،‬بعدها �ست�سبح �اأمور على ما ير�م‪.‬‬ ‫�لق�س ��ة �لثالث ��ة‪ :‬هن ��اك «حدوت ��ة» تق ��ول �إن جوزيف كيني ��دي (و�لد‬ ‫�لرئي�ض �اأمريكي كينيدي) حافظ على ثروته و�س ��اعفها حن �سحبها من‬ ‫�سوق �اأور�ق �مالية وو�سعها ي �لعقار قبل �انهيار �لكبر عام ‪.1929‬‬ ‫تق ��ول �حدوت ��ة �إن كيني ��دي توق ��ف لتلمي ��ع حذ�ئه ح ��ن ر�أى ملمع‬ ‫�أحذية �س ��ابا على �لر�س ��يف‪ .‬و�أثناء عمله (على حذ�ء كينيدي) كان �سبي‬ ‫تلميع �اأحذية يتكلم عن �س ��وق �اأور�ق �مالية‪ ،‬ويحلل‪ ،‬ويقدم �لن�سائح‬ ‫و�لتو�س ��يات‪ .‬تقول �لق�س ��ة �إن �ل�س ��يد كينيدي قال ي نف�س ��ه‪ :‬طاما �أنه‬ ‫حتى �س ��بي �اأحذية يعرف ماذ� يحدث ي �لبور�س ��ة فثمة كارثة مقبلة‪،‬‬ ‫و�سحب �أمو�له قبل �لكارثة‪.‬‬ ‫�لق�سة �لر�بعة‪ :‬تقول لنا كتب �لفقه �إن �ل�سحر هو «عقد ورقى وكام‬

‫�أم ��ا عندن ��ا‪ ،‬فااأعم ��ال �لدر�مية �ل�س ��خمة و�لوثائقية منه ��ا على وجه‬ ‫�خ�سو�ض تكاد تكون معدومة �أو غائبة‪ .‬فا نكاد جد فيلم ًا و�حد ً� عن غزو‬ ‫�لكويت ي �لت�س ��عينيات‪� ،‬أو عن تفجر�ت �لريا�ض‪� ،‬أو حادثة جهيمان ي‬ ‫�حرم �مكي‪� ،‬أو عن حرب �حوثين على �سبيل �مثال ا �ح�سر‪.‬‬ ‫كل م ��ا ق ��دم ب�س� �اأنها هو حاوات ب�س ��يطة ي�س ��كر �أ�س ��حابها لكنها ا‬ ‫ت�ستطيع �مناف�سة ي �مهرجانات �لفنية �لدولية �لكرى‪ ،‬ف�س ًا عن �أن حمل‬ ‫�إمكانية �لبقاء و�لدمومة‪ .‬وحتى بع�ض ق�س ��ايانا ون�سالنا قدم لها ومثلها‬ ‫غرنا كفيلم عمر �مختار‪ ،‬بل ُحارب مثل هذه �اأعمال حن ت�سطلع بها جهة‬ ‫ما (م�سل�سل عمر �لفاروق �أموذج ًا)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�ل�سيء �لذي يجعلنا نخ�سر كثر� ونقف عاجزين عن تقدم مادة فكرية‬ ‫ح�سو�سة مثلنا تاريخي ًا ي �م�ستقبل‪� ،‬أو تذ ّكر �اآخرين بنا‪.‬‬ ‫«تذ َك ْري» للمخرج �آلن كولر و�ممثل �لنجم روبرت باتن�سون هو �أحد‬ ‫�أب�س ��ط هذه �اأفام و�أجملها‪ ،‬فيلم �لدر�ما �لرومان�س ��ية �لذي يعالج �س ��من‬ ‫�سياقه �لهادئ ق�سايا �حب و�لعاطفة �مفقودة بن �اأب و�أبنائه‪.‬‬ ‫تايلر‪� ،‬س ��اب م�س ��طرب عاطفي ًا‪ ،‬عاقته مع و�لده ر�س ��مية جد ً� وتت�سم‬ ‫باخ�س ��ام �لد�ئم اأن �اأخر ين�س ��غل بعمله وا يجد �لوقت ح�س ��ور حفلة‬ ‫�بنته �موهوبة‪ ،‬كارولن‪� ،‬لتي تفتتح مر�سم ًا لها بدعم من �أخيها تايلر‪� .‬اأخ‬ ‫�اأكر ينتحر ي عيد مياده �ل�ساد�ض و�لع�سرين‪ .‬تايلر ي�ستمر ي �ل�سياع‬ ‫حتى يلتقي بفتاة جميلة وذكية تدعى «�آي» ويقع ي غر�مها دون ق�سد‪� .‬آي‬ ‫تتجنب �لقطار�ت �لكهربائية �لنفقية حيث �سهدت مقتل �أمها حن كانت ي‬ ‫�حادية ع�سرة من عمرها‪.‬‬ ‫ي �م�س ��اهد �اأخ ��رة من �لفيل ��م يظهر تايلر منتظ ��ر ً� و�لده ي مكتبه‬ ‫حي ��ث ب ��د�أت عاقتهما تتح�س ��ن �أخ ��ر ً�‪ ،‬واأن �اأب �أ�س ��بح ي ��وي كارولن‬ ‫�هتمام ًا كبر ً� ويقوم باإي�سالها بنف�سه �إى �مدر�سة‪.‬‬ ‫يتاأخ ��ر �اأب ويبقى تايل ��ر ي �نتظاره وهو يتاأمل بحرة مانهاتن من‬ ‫�لنافذة �ل�ساهقة �لتي تطل على �أر�ض نيويورك و�سمائها‪.‬‬ ‫�لنافذة �لتي تقع ي نف�ض �لدور �لذي تخرقه �لطائرة �لتي تفجرت ي‬ ‫�أحد�ث �حادي ع�سر من �سبتمر‪ .‬تتناثر مذكر�ت تايلر‪ ..‬وتظهر ي م�سهد‬ ‫�لفيلم كارولن وهي ت�س ��رح بعيد ً� �أثناء �ح�سة‪� ،‬معلمة وهي تلفت نظرها‬ ‫�إى �ل�سبورة‪.‬‬ ‫�ل�س ��بورة �لتي يدون �أعاها تاريخ �ليوم ‪ ..9-11‬يدفن تايلر وينتهي‬ ‫�لفيل ��م بالكام ��ر� �لت ��ي تركز على عين � ْ�ي �آي وه ��ي تركب �لقط ��ار �لنفقي‬ ‫وترت�سم على �سفتيها �بت�سامة �حزن �لهادئ �لبعيد‪.‬‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫وتختل ��ف بيوت �اأفكار عن مر�كز �لبحوث و�لدر��س ��ات م ��ن حيث �لغاية‪.‬‬ ‫فااأخرة ت�سعى �إى حقيق غايات �أكادمية معرفية بحتة وملتزمة �حياد‪،‬‬ ‫بينما ت�ساهم �اأوى ��سرتيجيا ي �سنع �لقر�ر �ل�سيا�سي‪.‬‬ ‫عدد هذه �مر�كز �ليوم يفوق خم�سة �آاف مركز‪ 1800 ،‬منها ي �أمريكا‪،‬‬ ‫و‪ 1200‬ي �أوروب ��ا و‪ 425‬ي �ل�س ��ن‪ .‬ويب ��دو �أن تناميه ��ا ي �ل�س ��ن‬ ‫يك�س ��ف عن ��سر�تيجية جديدة �س ��امتة لهذه �اإمر�طورية‪� .‬أما بريطانيا‬ ‫فت�س ��م �ليوم �أكر من ‪ 290‬خت ��ر� لاأفكار‪ 25 ،‬منها حتل �مر�تب �اأوى‬ ‫ي قائم ��ة �مر�ك ��ز �لفكرية �اأكر نفوذ ً� ي �لعام‪ ،‬بح�س ��ب ترتيب در��س ��ة‬ ‫�أمريكية‪.‬‬ ‫م ��ن يق ��ر�أ كتاب �س ��تيفان بو�س ��يه موؤل ��ف كتاب «مر�ك ��ز �لفك ��ر‪� :‬أدمغة‬ ‫حرب �اأفكار» يكت�س ��ف �لت�س ��ليح �مهم حرب �اأفكار من قبل هذه �مر�كز‪.‬‬ ‫وخاف ��ا لاأف ��كار �لع�س ��كرية كح ��رب �لع ��ر�ق �لت ��ي تبناها بو� ��ض‪ ،‬من قبل‬ ‫بي ��ت خرة �س ��هر مثا‪ ،‬كانت فكرة تقدم �أوباما كاأول مر�س ��ح من �أ�س ��ول‬ ‫�إفريقية هي لبيت فكر ذي ميول ي�س ��ارية يدعى «‪Center of American‬‬ ‫‪ »Progress‬و�لذي ي�سف �أفكاره باأنها «�أفكار تقدمية من �أجل �أمريكا قوية‪،‬‬ ‫عادلة وحرة»‪ .‬وا نن�س ��ى خطة مار�س ��ال «‪� »1947‬لتي كانت فكرة موؤ�س�سة‬ ‫بروكينغز‪.‬‬ ‫ويظه ��ر ي �م�س ��هد �جدي ��د مو�قع �لتو��س ��ل �اجتماعي �لت ��ي بد�أت‬ ‫تتنبه �إى �ا�س ��تثمار ي هذ� �مجال من حيث �إعد�د م�س ��وحات و��ستبانات‬ ‫من �م�س ��ركن كما فعل �لفي�سبوك موؤخر ً�‪ .‬تظهر �إليك ��ستبانة تبد�أ ب�سوؤ�ل‬ ‫موّ ه عن جربة �م�س ��رك ي �لفي�س ��بوك لتنحرف �إى �أ�س ��ئلة تتطلب �آر�ء‬ ‫�سيا�سية بحتة‪.‬‬ ‫�أم ��ا ي �لعام �لعربي فتبدو �ل�س ��احة �س ��به خالية �س ��وى من نحو ‪25‬‬ ‫مركز� �أكرها هزيل وباإمكانات متو��س ��عة‪� .‬لعرب �لذين م يولو� �هتماما‬ ‫بالبح ��ث‪� ،‬ن�س ��غلو� بدو�م ��ة �موؤ�م ��رة و�ا�س ��تهاك ع ��ن رك ��ب �ح�س ��ارة‬ ‫�حقيقي ��ة‪ .‬لك ��ن لرم ��ا مكننا �للح ��اق بالعربة �اأخ ��رة للقط ��ار بالتفكر‬ ‫�ج ��دي ي �م�س� �األة به ��دف �لتطوير و�إيج ��اد �حلول لكثر م ��ن �لتحديات‬ ‫�لتي مر بها‪� .‬إنه �اختيار بن �م�سرح وبن �م�سنع!‬ ‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫يتكلم به �أو يكتبه �ل�س ��احر �أو يعمل به �س ��يئا يوؤثر ي بدن �م�س ��حور �أو‬ ‫قلبه �أو عقله من غر مبا�سرة له‪.‬‬ ‫ومن ��ه م ��ا يف ّرق بن �م ��رء وزوجه‪�....‬إل ��خ (�رجع كذل ��ك �إى تعريف‬ ‫�لعن)»‪.‬‬ ‫�إذ ً�‪� ،‬ل�س ��حر �أو �لع ��ن �إم ��ا �مق�س ��ود منه ��ا خ ��ر�ب بيت ��ك‪ .‬زوجتك‬ ‫�جميلة �لتي �ختارتها �أمك و�أنعم �لله بها عليك‪� ،‬س ��تاأتي عن �س ��ريرة �أو‬ ‫�ساحر �سرير لينتزعها منك‪.‬‬ ‫�س ��يارتك �جديدة �لفارهة �لتي ت�س ��كر �لله �أنك ��س ��ريتها‪� ،‬س ��ياأتي‬ ‫�ساحر �سرير �أو عن �سريرة فتتعر�ض حادث‪ .‬ماذ� تاحظون؟‬ ‫�لق�سة �خام�سة‪:‬ا توجد واية ي �أمريكا منع �إقامة �م�ساجد‪.‬‬ ‫�لق�سة �اأوى مكرر‪� :‬لرق�ض جزء من طقو�ض �أغلب �اأديان‪.‬‬ ‫ونع ��رف جميع ��ا �أنه كان ل ��دى �ل�س ��كان �اأ�س ��لين ي �أمريكا طق�ض‬ ‫ديني يق�س ��ي ب� �اأن يرق�ض �لنا�ض ي �س ��اة منظمة حينم ��ا ينقطع �مطر‬ ‫ا�ستجاب �لغيث‪ ،‬وهي «رق�سة �مطر» �ل�سهرة ي �لر�ث �اأمريكي‪.‬‬ ‫‪marzoq.alotaibi@alsharq.net.sa‬‬


‫لغات‪!...‬‬ ‫غازي‬ ‫قهوجي‬

‫ُتع َرف النباتات بقدرتها على التفاعل مع ال�سوء من حيث النمو والتفتح‪،‬‬ ‫اإا اأن باحثن اأ�س ��رالين من جامعة غرب اأ�س ��راليا اكت�سفوا اأمر ًا جديد ًا ي‬ ‫عام النبات م يكن مكت�س ��ف ًا من قبل‪ ،‬وهو اأنها تتوا�س ��ل مع بع�س ��ها بع�س� � ًا‪،‬‬ ‫وذل ��ك من خال اإفرازها مواد كيميائية واإ�س ��دار اأ�س ��وات «هَ ْ�سه ََ�س ��ة» تنطلق‬ ‫منها واإى م�س ��افات بعيدة وت�ستقبل ردود فعل عليها! اإى جانب هذا ا�ستطاع‬ ‫الباحث ��ون اأن يتب ّين ��وا اأن ااأمر ا يقت�س ��ر فق ��ط على اإفراز ام ��واد الكيميائية‬ ‫ومفاعيلها‪ ،‬واإما يتعداه اإى جذور النباتات ال�س ��غرة التي ُت�س ��در اأ�سوات ًا‬ ‫�س ��بيهة بالنق ��ر ااإيقاعي‪ ،‬واأما اجذور الت ��ي نبتت اأو و ُِ�س� �عَت ي اماء فاإنها‬ ‫ميل وتنحني باجاه م�س ��در ال�س ��وت! وخل�ض الباحثون اإى اأنه بااإ�سافة‬ ‫اح�سية امرئية امختلفة للنبات فاإنّ ال�سوت الذي‬ ‫اإى اأ�سكال حركات رد الفعل ّ‬ ‫تنتج عنه ارجاجات يلعب دور ًا مهم ًا ي حياة وحيوية النبات‪.‬‬ ‫يقول بع�ض العلماء اإن زقزقة الع�سافر «ال�سدَاحة» هي بحد ذاتها عبارة‬ ‫عن لغات توا�س ��ل بينها ولها دااتها امتنوعة ولي�س ��ت جرد اأ�س ��وات ُتطلق‬

‫على عواهنها من دون اأي ق�سد اأو معنى‪.‬‬ ‫كذلك فاإن للنحل والنمل وحتى للفرا�س ��ات‪ ،‬لغات توا�سل دائم‪ ،‬ولوا ذلك‬ ‫ما ا�س ��تقام العمل ال ��ذي تقوم به وما ا�س ��تمرت دورة حياته ��ا ووجودها‪ ،‬وما‬ ‫نتج عن هذا احراك بكل جلياته التوا�سلية اإمام عمل من�سبط ات�سم باج ّد‬ ‫وااجتهاد وامثابرة والهند�سة والتوازن‪.‬‬ ‫وهكذا فاإن للطيور لغ ��ة اأو لغات متداولة فيما بينها‪ ،‬وللحيوانات الرية‬ ‫وامائية لغاتها عر ال�سوت والرائحة واحركة‪.‬‬ ‫هن ��اك عديد م ��ن النا�ض الذي ��ن يتكلمون م ��ع اأزهار حدائقه ��م‪ ،‬ومررون‬ ‫بلطف راحات اأك ّفهم عليها وهم يغدقون اأمامها اأعذب الكام‪.‬‬ ‫اأذك ��ر اأن والدتي –رحمها الله– كانت ي كل �س ��باح باك ��ر تداعب بيدها‬ ‫نبت ��ة «ا َ‬ ‫ح َب ��ق» امزروع ��ة ي احديق ��ة م ��ع خاطبته ��ا واإلقاء حية‪� :‬س ��باح‬ ‫اخ ��ر‪ ...‬فت�س ��ج النبتة بعطر اأريجها وكاأنها ت�س ��تجيب للح ��وار وهي فرحة‬ ‫جذى!‬

‫ننتظر لرى ماذا ي جعبته‪ ،‬وقد يكون لديه ما لي�ض لدى ااآخرين‪.‬‬ ‫دعونا ا ن�ستبق ااأحداث‪..‬‬ ‫***‬ ‫والرجل اأبدى خال فرة حكمه الق�سرة عدة مواقف �سجاعة �سبت‬ ‫ي م�س ��لحة م�س ��ر وال�س ��عوب العربية‪ ،‬ومن اأهم هذه امواقف جاهرته‬ ‫بالتنديد بقمع النظام ال�س ��وري �سعبه ااأعزل ي قمة حركة عدم اانحياز‬ ‫ال�ساد�س ��ة ع�س ��رة التي عُقدت ي اإيران‪ ،‬الذي كان له ح�س ��ور ميز فيها‪،‬‬ ‫حي ��ث األق ��ى كلم ��ة جريئ ��ة اأم ��ام مثل ��ي ‪ 120‬دول ��ة ي العام‪ ،‬ن ��دد فيها‬ ‫بامجازر الوح�س ��ية التي يرتكبها نظام «ب�س ��ار ااأ�س ��د» ومن يقف وراءه‬ ‫ومده بامال وال�ساح �سد �سعب اأعزل ا حول له وا قوة‪...‬‬

‫موقف يُ حسب للرئيس‬ ‫محمد مرسي‬ ‫محمد واني‬

‫حكمه ��م نتيج ��ة عجزه ��م ع ��ن اإدارة الب ��اد‪ ،‬وع ��دم قدرتهم على ج�س ��يد‬ ‫ااأحام «الوردية» التي وعدوا بها ال�سعب على اأر�ض الواقع‪.‬‬ ‫وقد توؤثر هذه ااإخفاقات على م�س ��تقبلهم ال�سيا�س ��ي ي اانتخابات‬ ‫امقبلة‪.‬‬ ‫هكذا تبدو ي ال�سورة ي م�سر ي ظل حكم ااإخوان‪.‬‬

‫م م�ض على توي الرئي�ض «حمد مر�سي» اأكر من �سهرين ون�سف‬ ‫ال�س ��هر‪ ،‬حيث انتخ ��ب ي ‪ 24‬يونيو على حكم م�س ��ر‪ ،‬حت ��ى وجهت اإليه‬ ‫�سهام اانتقادات وااعرا�سات من كل اجهات وعلى ام�ستويات كافة‪.‬‬ ‫انتقدت ��ه بقاي ��ا الفلول من اأن�س ��ار النظ ��ام ال�س ��ابق‪ ،‬واعر�ض عليه‬ ‫ال�س ��حفيون والليراليون وا�ستكى منه الفنانون‪ ،‬وتوج�ض منه ااأقباط‬ ‫�سر ًا ي اأن يحوّ ل م�سر اإى دولة اإ�سامية يُ�سطهدون فيها!‬ ‫***‬ ‫***‬ ‫وق ��د اأك ��ون خطئ ًا مام� � ًا ويحدث العك� ��ض‪ ،‬وي�س ��تطيعون بجدارة‬ ‫وتخوف ��ت اإ�س ��رائيل م ��ن م�س ��ر اتفاقية ال�س ��ام ي عهده‪ ،‬م ��ع اأنه‬ ‫اأك ��د م ��رار ًا اأن «ااتفاقات وامعاهدات الدولية الت ��ي اأبرمت طبق ًا للقانون اأن يتغلب ��وا عل ��ى تل ��ك ام�س ��كات باعتمادهم الط ��رق العلمية امعا�س ��رة‬ ‫وانتهاجه ��م �سيا�س ��ة متوازن ��ة ي الداخل واخ ��ارج‪ ،‬لينقل ��وا الباد اإى‬ ‫الدوي واجبة ااحرام‪.»...‬‬ ‫م�ساف الدول امتقدمة‪ ،‬من يدري؟!‬ ‫***‬ ‫ف ��ا اأح ��د ي�س ��تطيع اأن يع ��رف اأو يتكه ��ن ما �س ��يخبئه القدر م�س ��ر‬ ‫الرجل اأبدى ا�س ��تعداده الكامل لعمل اأي �س ��يء ومع اأيٍ كان ل�س ��مان‬ ‫وللمنطق ��ة عل ��ى اأيديه ��م مهما اأوتي من نظرة م�س ��تقبلية فاح�س ��ة‪ ،‬ولكن‬ ‫م�سلحة م�سر‪.‬‬ ‫اأنا ل�س ��ت م ��ع ااإخوان ي ت�س ��ديهم حك ��م دولة كب ��رة ومهمة مثل جرد اآراء حتمل ال�سواب واخطاأ‪.‬‬ ‫و�س ��واء ر�سينا بحكمهم اأم م نر�ض اأو اأعجبنا باأ�سلوبهم ي احياة‬ ‫م�س ��ر‪ ،‬واأرى اأن م�س ��كاتها ااقت�س ��ادية كب ��رة وتعقي ��دات امنطق ��ة‬ ‫ال�سيا�س ��ية اأكر من قدراتهم بكثر‪ ،‬واأح�سب اأنهم قد فتحوا على اأنف�سهم اأم م يعجبنا‪ ،‬فاإنهم �س ��يظلون احقيق ��ة الواقعة التي ا مهرب منها وابد‬ ‫اأن نتعامل معها على هذا ااأ�سا�ض‪.‬‬ ‫طاقة جهنم وورطوا اأنف�سهم ي م�سكات ا قِبل لهم بها‪.‬‬ ‫ودعون ��ا ننظر كيف �س ��يتعاملون مع ام�س ��تجدات امقبلة ي امنطقة‬ ‫***‬ ‫وكن ��ت اأمن ��ى اأن يبق ��وا كم ��ا كان ��وا دائم� � ًا دع ��اة فاعلن ي و�س ��ط وا ن�ستعجل للرئي�ض اجديد الذي اختارته اأكرية ال�سعب ام�سري‪ ،‬فهو‬ ‫اجماهر دون اأن يلزموا اأنف�سهم بوعود ومواثيق غليظة ا ي�ستطيعون لي�ض بطارئ على م�س ��ر وم يا ِأت م ��ن كوكب اآخر غر كوكب ااأر�ض‪ ،‬كما‬ ‫ااإيف ��اء بها‪ ،‬وق ��د يفقدون جزء ًا كبر ًا من �س ��عبيتهم بع ��د مرور فرة من اأنه لي�ض ب�«بعبع» حتى نتخوف منه‪.‬‬

‫ي عام ‪2008‬م‪ ،‬ا�ستخدمت حملة الرئي�ض ااأمريكي باراك اأوباما ال�سبكات‬ ‫ااجتماعية ب�س ��كل اأذهل امتابعن‪ ،‬وقال كثرون اإن هذا اا�ستخدام كان ال�سبب‬ ‫الرئي�ض ي ن�سره ال�ساحق‪ ،‬واعتر البع�ض هذه احملة نقطة انطاق ا�ستخدام‬ ‫ال�س ��بكات ااجتماعية ي تنظيم احمات الدعائية باأنواعها‪ .‬وي كل ااأحوال‪،‬‬ ‫فاإن ااأمر م يكن م�ستغربا جدا اأن انتخابات ‪2008‬م كانت ااأوى ي اأمريكا بعد‬ ‫ثورة ال�سبكات ااجتماعية‪.‬‬ ‫اأوبام ��ا يبدو اأنه �س ��يكتب التاريخ م ��ن جديد‪ ،‬من خال نقل ��ة نوعية اأخرى‬ ‫ي ا�ستخدام ال�س ��بكات ااجتماعية ب�سكل ا مثيل له ي ال�سابق‪ ،‬وب�سكل يعتقد‬ ‫امراقبون اأنه �س ��يعطي اأوباما دفعة خا�سة ي مواجهة مناف�سه ي اانتخابات‪.‬‬ ‫واإذا كان �سيناريو ‪2008‬م قد �سجع احمات ال�سيا�سية على ا�ستخدام ال�سبكات‬ ‫ااجتماعي ��ة‪ ،‬وراأين ��ا ج ��اح ذلك ي اأح ��داث الربيع العربي ي م�س ��ر‪ ،‬فاإنني ا‬ ‫اأ�ستبعد اأن ترك حملة ‪ 2012‬اآثارا �سخمة ي ا�ستخدام ال�سبكات ااجتماعية ي‬ ‫تنظيم اجهود ااإن�سانية من خال مركز افرا�سي موحد مهما كان عدد ام�ساركن‬ ‫ي هذه اجهود‪.‬‬ ‫ما تفعله حملة اأوباما هو اإطاقها لنظام ا�سمه دا�سبورد «‪»Dashboard‬‬ ‫من خال موق ��ع ‪ ،barackobama.com‬الذي �س ��يتم من خاله تنظيم كل‬

‫«المناقرات»‬ ‫المذهبية‬

‫مانع اليامي‬

‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫أوباما ‪ :2012‬نقلة‬ ‫تاريخية في ااستخدام‬ ‫السياسي لإنترنت‬

‫ولق ��د قامت الع�س ��افر واأ�س ��راب النح ��ل اإى جانب الهواء بدور �س ��اعي‬ ‫«الريد» بن ااأ�سجار وكل النباتات‪ ،‬حاملة ر�سائل «اللقاح» امملوءة بالوعود‬ ‫براعم جديدة وربيع اأجمل‪.‬‬ ‫وهك ��ذا فاإننا ناحظ اأن «احوار» والتوا�س ��ل ب ��ن الكائنات موجود منذ‬ ‫ااأزل باأ�سكاله امتعددة من دون خداع اأو كذب اأو مراءاة‪.‬‬ ‫تذك ��رت الي ��وم ما كانت ت ��ردده جدتي على م�س ��امعنا اأي ��ام طفولتنا حتى‬ ‫منعنا عن الكذب‪ :‬ا�س ��معوا يا اأواد‪ ،‬عندما تكذب «البنت» موت ي الراري‬ ‫زهرة‪ ،‬وعندما يكذب «ال�سبي» موت ع�سفور!‬ ‫اأيها القارئ العزيز‪ ،‬لقد َت َن َبهتُ اأخر ًا اأنني ي بلد انقر�س ��ت على اأر�س ��ه‬ ‫الزهور و َند َرت ي �س ��مائه الطي ��ور! واأن اللغة العربية «وحدوية – حوارية»‬ ‫بامتياز ل�سعب َع َر َف كيف يتف َرق بامتياز‪!...‬‬

‫عمار بكار‬

‫جهود امتطوعن الذين يريدون العمل ل�سالح حملة اأوباما من خال نظام واحد‬ ‫ي ��دار عر غرفة العمليات اانتخابية التابعة حمل ��ة اأوباما ي كل واية‪ .‬النظام‬ ‫ي�س ��مح للمتط ��وع ي احمل ��ة اانتخابية بالتوا�س ��ل مع جموعت ��ه التي يعمل‬ ‫معها‪ ،‬وبالتوا�س ��ل مع مركز العمليات اانتخابية‪ ،‬وبتقدم معلومات اأوا باأول‬ ‫ع ��ن جهوده ونتائجها مع تلقي ن�س ��ائح ومعلومات عن ختلف ام�س ��كات التي‬ ‫يواجهها‪.‬‬ ‫ولتخيل حجم امو�س ��وع‪ ،‬بلغ ع ��دد امتطوعن الذين عملوا بجهود متفاوتة‬ ‫ي حمل ��ة اأوبام ��ا ‪2008‬م ح ��واي ثماني ��ة ماين �س ��خ�ض كم ��ا ورد على موقع‬ ‫اأوباما‪ ،‬وهذا الرقم ال�سخم من النا�ض لي�ض م�ستغربا من يعرف كيف تتم اجهود‬ ‫اانتخابي ��ة ي اأمري ��كا‪ ،‬حي ��ث يترع كثر من اأع�س ��اء احزب بحم ��ل الافتات‬ ‫وامن�س ��ورات والطواف بها على البيوت واأماك ��ن العمل‪ ،‬وحري�ض النا�ض بكل‬ ‫م ��ا ملكون من حما�ض انتخاب الرئي�ض امر�س ��ح من اأجل اإنق ��اذ اأمريكا وتقدم‬ ‫م�س ��تقبل اأف�س ��ل لها‪ .‬ه ��ذه اجه ��ود التطوعية ال�س ��خمة تعاي ع ��ادة من ثاث‬ ‫م�س ��كات رئي�س ��ة‪� :‬سعوبة تن�س ��يق العدد ال�س ��خم من النا�ض‪� ،‬سعوبة ت�سجيع‬ ‫النا�ض على اا�س ��تمرار ي جهودهم‪ ،‬و�سعوبة م�ساعدة امتطوعن على ااإجابة‬ ‫على ااأ�س ��ئلة التي تاأتيهم من النا�ض‪ .‬هذا النظام حل من خال �س ��بكة اجتماعية‬

‫ت�س ��يطر حمى «امناقرات» امذهبية على بع�س ��هم ي امجتمع ال�سعودي‪،‬‬ ‫وتقدمه مواقع التوا�سل ااجتماعي على طبق �ساخن من ال�سخرية كمجتمع‬ ‫هذي ��اي م�س ��طرب يعر�ض مادة خ�س ��ومته الداخلية غر امررة ي ف�س ��اء‬ ‫ااإع ��ام اجدي ��د لتمكن ااآخ ��ر من ق ��راءة نف�س ��يته‪ ،‬والوقوف عل ��ى معامه‬ ‫الثقافية اخفية وقيا�س ��ها باأدوات الزمن امعا�سر‪ ،‬ليجمع ااآخر ي خزون‬ ‫ذهنيته من اانطباعات ال�سلبية ما ا مكن اإزالته ب�سهولة‪.‬‬ ‫طبيع ��ة «امناق ��رات» ح ��ادة وحكمها الفو�س ��ى والت�س ��نج وي مثل هذا‬ ‫احال يكون من الطبيعي اأن تت�س ��كل اانطباعات ب�س ��كل مبا�س ��ر ولن يكون‬ ‫الت�س ��خي�ض من التعقيد مكان‪ ،‬ال�س ��ورة الذهنية النمطية امبنية على اأدنى‬ ‫معاير القراءة النف�سية العجلة اممكن تكوينها على �سوء امخرجات الفكرية‬ ‫امتع�س ��بة قادرة على رمي هذا امجتمع بعيد عن النه�سة والتقدم والبعد عن‬ ‫الت�س ��امح واخ ��روج عن دوائر ا�س ��تدامة التاح ��م والتكات ��ف خدمة الدين‬ ‫والوط ��ن والرق ��ي به‪ ،‬رغ ��م كل امقومات اممنوح ��ة من الدولة وموؤ�س�س ��اتها‬ ‫الر�سمية‪ ،‬الدينية امعترة وغرها‪.‬‬ ‫ي امجتمع ال�س ��عودي تيارات عامة ت�سكلت بفعل عوامل رياح «اللقافة»‬ ‫امعرفية ي غفلة من التوجيه ال�سليم والثقافة امجتمعية ام�سادة وب�سكل اأو‬

‫شيء من حتى‬

‫حكومة‬ ‫إلكترونية‬ ‫بعقلية ورقية‬ ‫عثمان الصيني‬

‫مب�س ��طة كل ام�سكات الثاث دفعة واحدة‪ .‬فامتطوعون مرتبطون جميعا بنظام‬ ‫موحد‪ ،‬وهم ي�س ��تطيعون التوا�سل من خاله اأيا كانوا مبا�سرة مركز العمليات‬ ‫ي الواي ��ة للح�س ��ول على اأي ��ة معلومات‪ ،‬واأخ ��را فاإن ارتباط ال�س ��خ�ض بهذا‬ ‫النظام و�س ��عوره اأن جهده هو جزء من جهد جموعة يتوا�س ��ل معها �سيكون له‬ ‫اأثر ال�س ��حر ي ت�س ��جيع امتطوعن على العطاء والب ��ذل اإى اآخر حظة ي ليلة‬ ‫اانتخابات‪.‬‬ ‫بداأ تطبيق النظام ااأ�س ��بوع اما�س ��ي‪ ،‬بعد اأكر من عام ��ن من اجهد مئات‬ ‫ااأ�س ��خا�ض الذين �س ��مموا النظام وبرجوه‪ ،‬والنتائج حتى ااآن تعتر مذهلة‪،‬‬ ‫وهذا الذي جعل قائد احملة اانتخابية يقول اإنه رغم كل ما قيل عن حملة ‪2008‬‬ ‫اانتخابية �سنجعلها تبدو وكاأنها ا �سيء مقارنة ب‪ .2012‬رغم اأن حملة رومني‬ ‫‪ 2012‬تعتر اأكر بكثر من حملة مكن ‪ 2008‬ي عدد ااأ�س ��خا�ض على ااأر�ض‪،‬‬ ‫اإان اأن حمل ��ة اأوباما تتجاوز رومني بكث ��ر منذ اإطاق النظام‪ ،‬فاإذا كان رومني‬ ‫مل ��ك ثاثن مكتب ��ا وفريقا ي واية مثل اأوهايو‪ ،‬فاإن حمل ��ة اأوباما جاوز عدد‬ ‫مكاتبها وفرقها مائة مكتب‪.‬‬ ‫النظام ااآخر الذي اأطلقته حملة اأوباما ويكمل حلقة ااإبهار الرقمي هو نظام‬ ‫مربوط موقع في�سبوك وخ�س�ض لاأ�سخا�ض الذين �سي�سوتون اأوباما‪ ،‬بحيث‬ ‫يك ��ون هن ��اك نظام متكامل اأكر من مائة مليون �س ��خ�ض مكن التوا�س ��ل معهم‬ ‫ب�سكل جماعي دفعة واحدة‪ ،‬وهو اأمر اأي�سا غر م�سبوق ي تاريخ التكنولوجيا‬ ‫الرقمية‪ .‬كل هذا �سي�س ��اهم ي اإعطاء اأوباما فر�س ��ة ميزة ي انتخابات �سعبة‬ ‫جدا بن ااأقلية الدمقراطية ي اأمريكا وبن ااأغلبية اجمهورية‪.‬‬ ‫ي عام ‪1998‬م ح�س ��لت على اماج�ستر بر�سالة عن ا�ستخدام ااإنرنت ي‬ ‫حملة الكوجر�ض اانتخابية ااأمريكية لعام ‪1996‬م‪ ،‬كانت ااأمور ي البدايات‪،‬‬ ‫ولك ��ن كان هن ��اك اأحام �س ��خمة لدى الباحثن وامتخ�س�س ��ن ي ه ��ذا امجال‪.‬‬ ‫والي ��وم اأ�س ��تطيع القول بكل ثق ��ة اأن ما تفعله حملة اأوباما بع ��د ‪ 14‬عاما من ذلك‬ ‫التاري ��خ يتجاوز كل تلك ااأحام وي�س ��ل اإى مرحلة �س ��تغر وج ��ه اانتخابات‬ ‫ال�سيا�سية اإى ااأبد‪.‬‬ ‫اأظ ��ن اأن الع ��ام الرقمي واأوباما ق ��د حالفا بحيث ينت�س ��ر كل واحد منهما‬ ‫لاآخر ي نوفمر القادم!‬

‫ع�ص ��ر �صن ��وات م� � ّرت على �ص ��دور الأمر‬ ‫ال�صام ��ي بو�ص ��ع خط ��ة لتق ��دم اخدم ��ات‬ ‫وامعام ��ات احكومي ��ة اإلكروني ��ا‪ ،‬و�صب ��ع‬ ‫�صن ��وات م� � ّرت عل ��ى قي ��ام وزارة الت�ص ��الت‬ ‫وتقني ��ة امعلوم ��ات باإن�صاء برنام ��ج التعامات‬ ‫الإلكروني ��ة احكومي ��ة‪ ،‬وخ�ص� ��ص وقته ��ا‬ ‫جل�ص ال ��وزراء ثاث ��ة مليارات ري ��ال لتغطية‬ ‫تكالي ��ف تنفيذ برام ��ج اخدم ��ات والتعامات‬ ‫الإلكروني ��ة خم� ��ص �صن ��وات تنته ��ي ي‬ ‫‪ ،2010‬واأج ��زت ي الف ��رة ال�صابق ��ة‬ ‫م�صاري ��ع كث ��رة للتعامل الإلك ��روي بع�صها‬ ‫متق ��دم وملمو� ��ص وبع�صه ��ا م ��ازال يحب ��و‬ ‫عل ��ى ال ��ورق وبع�صه ��ا اأعرج يتك ��ئ على رجل‬ ‫اإلكروني ��ة واأخ ��رى ورقي ��ة‪ ،‬وبع ��د عق ��د م ��ن‬ ‫الزم ��ان تذك ��ر �صحيف ��ة امدين ��ة اأن توجيه ��ات‬ ‫عليا �صدرت تت�صمن اإل ��زام موؤ�ص�صات الدولة‬ ‫بالك�ص ��ف ع ��ن ن�صب ��ة ما حق ��ق م ��ن اإجازات‬ ‫والعقب ��ات التي تواجهه ��ا ي تطبيق احكومة‬ ‫الإلكرونية‪.‬‬ ‫اإن ع�صر �صنوات اإلكرونية ت�صاوي مائة‬ ‫�صن ��ة ما نعد ي الورقية‪ ،‬وكان من امفر�ص‬ ‫بع ��د ع�ص ��ر �صن ��وات اأن نحتف ��ل باكتم ��ال‬ ‫التعام ��ات احكومية الإلكروني ��ة ل اأن نتابع‬ ‫الإدارات فيم ��ا اأج ��ز وما م ينج ��ز‪ ،‬ومن غر‬ ‫امعق ��ول بع ��د ع�ص ��ر �صن ��وات اأن نبح ��ث ع ��ن‬ ‫العقبات الت ��ي تواجهها‪ ،‬فا حاجة لنا بالبحث‬ ‫عن امعوقات لأنها لي�صت �صرا اأو لغزا‪ ،‬والعائق‬ ‫لي�ص امال والعتم ��ادات فهناك ثاثة مليارات‬ ‫ع ��دا ميزاني ��ات ال ��وزارات والإدارات‪ ،‬ولي�ص‬ ‫وج ��ود التقنية فهي باأي ��دي الأطفال ونحن من‬ ‫اأعلى دول امنطقة ا�صتخداما لاإنرنت واأولها‬ ‫ي التعام ��ل مع الفي�صبوك وتوير واليوتيوب‬ ‫والوات�ص اأب ولك ��ن العائق الوحيد هو العقلية‬ ‫الورقي ��ة التقليدية اموج ��ودة عند القائمن على‬ ‫بع� ��ص هذه الإدارات التي يعت ��ر فتح مديرها‬ ‫لريده الإلكروي اإجازا ومتابعته لل�صبكات‬ ‫الجتماعي ��ة فتح عظيم‪ ،‬وب�صبب هذه العقليات‬ ‫مازلن ��ا ن�صهد تكد�ص ��ا ي الإدارات احكومية‬ ‫لدرج ��ة اأن ي�ص ��اب بع�ص امراجع ��ن وتتحطم‬ ‫بع� ��ص احواج ��ز ب�صب ��ب الزدح ��ام‪ ،‬ويتاب ��ع‬ ‫امراج ��ع معامات ��ه عل ��ى الإنرن ��ت ف ��ا يج ��د‬ ‫نتيج ��ة ويت�ص ��ل بالأرق ��ام اموج ��ودة ف ��ا يرد‬ ‫علي ��ه اأحد‪ ،‬مع اأن ه ��دف احكومة الإلكرونية‬ ‫ه ��و توفر الوقت وتخفيف الزدحام امروري‬ ‫وتوف ��ر ام ��ال وحقي ��ق العدال ��ة وتقلي� ��ص‬ ‫ال�صغوط النف�صي ��ة‪ ،‬واحل ليكون اإل بو�صع‬ ‫زم ��ن م�صته ��دف ليزيد ع ��ن عامن تل ��زم فيها‬ ‫الإدارات بالتح ّول النهائي اإلكرونيا‪ ،‬ومن م‬ ‫ي�صتط ��ع اأو لي�صت له القدرة فعليه م�صكورا اأن‬ ‫يف�صح امج ��ال للقادر وامقتنع واحري�ص على‬ ‫حقيق الأهداف ال�صابقة‪.‬‬

‫‪bakkar@alsharq.net.sa‬‬

‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫***‬ ‫وفيم ��ا كان يدع ��و ي كلمت ��ه القيم ��ة امجتم ��ع ال ��دوي اإى التدخ ��ل‬ ‫ين�ض اأن‬ ‫اإنقاذ ال�س ��عب ال�سوري من القتل اليومي وردع اآلته القمعية‪ ،‬م َ‬ ‫يبداأها بالر�س ��ي عن اخلفاء ااأربعة الرا�سدين الذين لهم مكانة مقد�سة‬ ‫ي قل ��وب وعقول اأكر من ‪ 1500‬مليون اإن�س ��ان م�س ��لم‪ ،‬ااأمر الذي اأثار‬ ‫حفيظ ��ة بع�ض الكتاب وال�س ��حفين ام�س ��رين امح�س ��وبن عل ��ى التيار‬ ‫اللي ��راي وم ��ن لهم مي ��ول ي�س ��ارية اأكر م ��ن اإثارتها حفيظ ��ة امراجع‬ ‫والق ��ادة ي طه ��ران‪ ،‬حي ��ث «م ي�س ��در اأي رد فعل من امر�س ��د ااأعلى ي‬ ‫اإي ��ران اآية الل ��ه علي خامنئي والرئي�ض اأحمدي ج ��اد على كلمته‪ ،‬بعك�ض‬ ‫ه� �وؤاء الكت ��اب وال�س ��حفين الذي ��ن اأقام ��وا الدني ��ا علي ��ه وم يقعدوه ��ا‬ ‫و�سخروا منه ونعتوه باأقبح ااأو�ساف!‬ ‫***‬ ‫وقد ت�س ��اءل كاتب م�س ��ري معروف بتوجهاته العلمانية ي �سحيفة‬ ‫م�س ��هورة (‪ ..‬ااقت�س ��اد على �س ��فا هاوية‪ ..‬والبلد با برمان اأو د�س ��تور‪،‬‬ ‫ترى هل يعالج حديث مر�سي ي اإيران هذه الق�سايا الكرى؟)‪ ،‬ثم اأردف‬ ‫متهكم ًا‪( :‬وقيل‪ ..‬اإن هذا رئي�ض فحل �س ��وف ي�ستعيد دور م�سر ااإقليمي‪،‬‬ ‫ولكن كما يقولون «منن يا ح�سرة!)‪.‬‬ ‫م�س ��كلة هذا الكاتب وم�س ��كلتنا ب�س ��ورة عامة اأننا ن�س ��تعجل ااأمور‬ ‫ونريد اأن نحقق ما نريده بلمح الب�سر‪ ،‬وهذا م�ستحيل‪.‬‬ ‫***‬ ‫دعوا الرجل يعمل ويجتهد ي عمله‪ ،‬فهو مازال ي اأول طريقه‪.‬‬ ‫‪wany@alsharq.net.sa‬‬

‫باآخر مت وجاوزت ح ��دود امقبول‪ ،‬واليوم تتجاذب ادعاء امعرفة امطلقة‬ ‫ي العل ��ن وامتاك اح ��ق امطلق وتقدم م ��ا يلزم اإثبات احج ��ة من ااأدلة‬ ‫امف�س ��رة وفق ااأهواء وكل ذلك على ح�س ��اب الثوابت وعلى ح�ساب ا�ستقرار‬ ‫النا� ��ض وتعاي�س ��هم ااأم ��ن‪ ،‬كل تيار يرى اأنه على �س ��واب وغ ��ره على خطاأ‬ ‫ون ��روا تباعا ي اأر� ��ض قناعات النا�ض ما يهزها ويخ�س ��عها لتقبل موجات‬ ‫الت�س ��وي�ض‪ ،‬ولدى هذه التيارات امتناحرة يظهر ااإم ��ان بنظرية احتمالية‬ ‫اخطاأ وال�سواب ي الهام�ض البعيد لدى كل طرف‪.‬‬ ‫كلما اأخ�س ��عت ااأمر للتاأمل من خال زاوية التاأييد اجماهري امنق�سم‬ ‫عل ��ى ج�س ��م ااأزمة امذهبية وع ��دت بالذاكرة اإى نكبة �س ��وق ااأ�س ��هم كرافد‬ ‫للدرا�س ��ة والبحث والتقييم زادت قناعتي بتمدد �سيا�س ��ة القطيع و�سيطرتها‬ ‫على غالبية عقول القوم و�سلوكياتهم وهنا وم�سقة اأنفك من ااإحباط بع�سا‬ ‫اأه�ض بها على اأفكاري‪.‬‬ ‫العت ��ب كل العت ��ب عل ��ى امجتم ��ع ام�ست�س ��لم امنق ��اد الغائب ع ��ن اإعمال‬ ‫العق ��ل حي ��ث ا خر وا فائدة مرجوة من هذا ال�س ��جيج الذي امتدد �س ��داه‬ ‫ليغط ��ي اأرجاء فكر ااأجيال امقبلة ي الداخل ويهيئها للتعبية ببارود الفرقة‬ ‫واخ�س ��ومة م ��ن ناحية‪ ،‬وعك�ض عن الوطن �س ��ورة �س ��لبية ج ��اي الواقع‬

‫وا مثل ��ه على ااطاق وو�س ��عها ي عيون اخارج عد�س ��ات ا�س ��قة دائمة‬ ‫ا يب�س ��روننا اإا بها م ��ن ناحية اأخرى‪ ،‬عاوة على فتح ال�س ��هية ي اخارج‬ ‫ح�س ��ور امائدة ام�سمومة وتناولها على حدي نقي�ض (ااإنكار على طرف اأو‬ ‫التاأيي ��د لطرف) وعلى طاولة ال�س� �اأن الداخلي امفر� ��ض حمايته من امجتمع‬ ‫نف�سه وهذا بحق ما يوؤ�سف له‪.‬‬ ‫هك ��ذا تدور رحى اخاف ��ات امذهبي ��ة امتطرفة‪ ،‬تغت ��ال ي دوراتها كل‬ ‫ال�س ��نابل وتطحن النفو�ض وتخطف ااأب�س ��ار وتتوارى عن النور‪ .‬هذه هي‬ ‫امذهبية اموغلة ي ااعتقاد بال�س ��واب ااأوحد امزعوم ت�سكل خ�سومها وا‬ ‫ترك لل�سام والوئام منبت ًا‪.‬‬ ‫حم ��ل ج ��زء م ��ن امجتم ��ع كم ��ا حمل ��ت الدول ��ة تبع ��ات وه ��م اأطراف‬ ‫ال�س ��راعات على اأمل حدوث اإفاقة وها هي ااأيام حبل وتلد بقوم «كل يقول‬ ‫اح ��ق عن ��دي» وهم عن ذلك ي منفى‪ ،‬اإى متى ونحن على هذا احال ا طاب‬ ‫لهم فال وا طاب لهم حال‪.‬‬ ‫دفن ��وا منج ��زات الوط ��ن و�س ��روا حا�س ��ن ح�س ��ارته وعل ��ى تفرقتنا‬ ‫يعملون‪.‬‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫نائب المدير العام‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمير جلوي‪ ..‬ورحابة الصدر‬

‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬

‫تدخل اإمارة امنطقة ال�ش ��رقية لأي ق�شية من الق�شايا‬ ‫الت ��ي تبحث لها عن ح ��ل رما عجزت عن الو�ش ��ول اإليه؛‬ ‫فتجد اأمامك رجل امهمات ال�ش ��عبة وهو ي�ش ��غي اإليك ي‬ ‫احديث الذي تطرح ��ه عليه غر مقاطع لك بل يعي�ض معك‬ ‫اأدب احوار ثم يبداأ معك بطرح احلول‪ ،‬وقد جل�ش ��ت معه‬ ‫كثرا ي كثر من الق�ش ��ايا التي ته ��م اأبناء امجتمع رما‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫األي�ض اخطاب الإ�شامي امتطرف يختلف عن اخطاب‬ ‫الإ�ش ��امي الواقع ��ي؟ فعلى �ش ��بيل امثال‪ ..‬كي ��ف تقارن بن‬ ‫«امنظمة امتحدة للمالي‪ :‬اأمن ��و» وبن «كومبولن ماليزيا»؟‬ ‫اإذ ا�ش ��تبعد الأول من خطابه لغة القوة رغم ح�شوره القوي‪،‬‬ ‫كما �ش ��مح بالتعدد الديني وحري ��ات الآخرين فيما يعتقدون‬ ‫ويقول ��ون ويفعلون‪ ،‬ولكن الآخر ظ ّل ي ��درج ي خطابه حلم‬ ‫اخافة الإ�ش ��امية وتوحيد ديار ام�ش ��لمن‪ ،‬وعلى ال�شعيد‬ ‫التطبيق ��ي ه ��و يفجر ويخ ��رب الدي ��ار‪ ،‬ولع ��ل النتيجة التي‬ ‫تو�ش ��ل اإليها كل من الفريقن ي�ش ��هد على �ش ��واب اأو خطاأ ما‬ ‫كان يوؤمن به‪ ،‬ف� «اأمنو» هي التي �شاهمت ي تطور ماليزيا !‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫أنا اأفضل!‬ ‫نواف بن سليمان‬

‫يت�ش ��كل جتمعن ��ا م ��ن جموع ��ة م ��ن القبائ ��ل‬ ‫والعائات‪ ،‬التي ت�شكل الن�شبة الكرى من ال�شكان‪..‬‬ ‫وتع� � ّد اجزي ��رة العربي ��ة ه ��ي موطنه ��ا الأ�ش ��لي‪،‬‬ ‫بالإ�ش ��افة لبع�ض العائ ��ات امهاجرة الت ��ي اأتت من‬ ‫كل اأنح ��اء الأر� ��ض قا�ش ��دة ه ��ذه البق ��اع امقد�ش ��ة‪،‬‬ ‫واندجت مع عادات ال�شكان اموجودين واأ�شبحوا‬ ‫ن�ش ��يج ًا واح ��د ًا‪ ،‬واختلطوا بال�ش ��كان وبداأ الن�ش ��ب‬ ‫م ��ع اموجودين و�ش ��كلوا ملكتنا الغالية‪ ،‬واأ�ش ��بح‬ ‫ا�شم ال�ش ��عودية‪ ،‬دولتنا التي نفتخر بها‪.‬تركز اأغلب‬ ‫ه ��ذا اخلي ��ط ي منطقة احج ��از‪ ،‬ثم تفرق لي�ش ��مل‬ ‫كل مناط ��ق امملكة‪.‬وبع ��د اأن منّ الله عل ��ى هذا البلد‬ ‫بنعمة البرول‪ ،‬اأ�ش ��بح مق�ش ��د رزق جميع اأجنا�ض‬ ‫العام‪ ،‬واأ�ش ��بحوا يتوافدون عليه من جميع اأ�شقاع‬ ‫امعمورة‪ ،‬واأ�ش ��بح ال�شعودي ابن القبيلة اأو العائلة‬ ‫ملك اح ��ق ي كفالة هوؤلء الب�ش ��ر لدخ ��ول امملكة‬ ‫ح�ش ��ب الأنظم ��ة والقوانن الت ��ي كفلتها ل ��ه الدولة‪،‬‬ ‫وتكونت لدى جميع اأطي ��اف امجتمع خرة ومعرفة‬ ‫�ام‪،‬‬ ‫بع ��ادات وتقالي ��د ه� �وؤلء النا�ض‪.‬ياأت ��ي لن ��ا الع � م‬ ‫واجاه ��ل‪ ،‬وال�ش ��ريف‪ ،‬والل� ��ض‪ ،‬واب ��ن الع ��ز الذي‬ ‫ج ��ار الزم ��ان عليه‪ ،‬واب ��ن الفقر الطام ��ح ي الراء‪،‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬كوكتيل من الب�ش ��ر!على ه ��ذه امقدمة تاأثرت‬ ‫�شخ�ش ��ياتنا‪ ،‬ننظر من حولنا باأننا الأف�ش ��ل‪ ،‬اأخاق ًا‬ ‫واأ�ش � ً�ا ومادة ودين ًا‪.‬جتمع مع اأقاربك واأ�ش ��حابك‬ ‫ٌ‬ ‫وكل ينتقد هذه اجن�شية اأو تلك‪ ،‬هذا يقول انتبه من‬ ‫هذه اجن�شية‪ ،‬وذاك يقول انتبه لتلك اجن�شية‪ ،‬وم‬ ‫�تثن اأحد ًا من قائمة النتباه! كل واحد ي�ش ��رد لك‬ ‫ن�ش � م‬ ‫ق�ش ��ة ول تعلم من الظام وامظلوم! اأ�شبحنا ن�شرح‬ ‫اأخاق و�ش ��فات كل جن�ش ��ية اأتت للعمل لدينا!ماأنا‬ ‫مواقع النت اإ�ش ��اءة و�شخرية من الوافدين اإلينا‪ ،‬اإما‬ ‫كتاب ��ة اأو فيديوهات! حتى ت�ش ��درنا ام�ش ��هد‪.‬زرعنا‬ ‫انطباع ًا داخل اأنف�ش ��نا اأننا ح�شودون من حولنا!‬ ‫والواقع اأن بع�شنا اأ�شبعهم ا�شتهزا ًء فبادلونا كره ًا!‬ ‫اإنك لن تكون الأف�شل والأكمل والأجمل اإل اإذا اأزحت‬ ‫القبلي ��ة وامناطقية من قامو�ش ��ك وقدم ��ت من حولك‬ ‫اأخاق ام�ش ��لم احقيقي‪ ،‬الت ��ي ل تفرق بن عربي اأو‬ ‫اأعجم ��ي ول اأبي�ض ول اأ�ش ��ود اإل بالتقوى‪ .‬ورددت‬ ‫الأحاديث التي تنبذ التع�ش ��ب والتفاخر بالأن�ش ��اب‬ ‫وط ّبقتها قو ًل وفع ًا‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫منصور السلمان‬

‫خريف إسرائيل‪ ..‬والنووي اإيراني!‬

‫فاشات‬

‫إساميو‬ ‫ماليزيا‬

‫ا�ش ��تغرقت بع�ض اجل�ش ��ات اأكر من ثاث �شاعات ل جد‬ ‫من ��ه الكلل اأو املل بل اأريحيته ت�ش ��في عليك طابع الرغبة‬ ‫ي احديث معه بدون تكلف‪ ،‬ولي�ض هذا من باب امجاملة‬ ‫ل ��ه بل هي حقيقة يلم�ش ��ها كل من يك ��ون على قرب منه ي‬ ‫عر�ض اأي م�ش ��كلة مر بها؛ ولذا جدير بكل من يعرف لغة‬ ‫اح ��وار ويتعقلها اأن يعي�ض مثل هذه التجربة لي�ش ��ل اإى‬

‫�ش ��اطئ الأمان‪ ،‬فالأم ��ر جلوي بن عبدالعزيز بن م�ش ��اعد‬ ‫نائب اأمر امنطقة ال�ش ��رقية هو من يحمل هذه ال�ش ��مة من‬ ‫رحابة ال�ش ��در وطيب احوار‪ ،‬ول ��ذا اعتمده اأمر امنطقة‬ ‫ليكون الرجل امنا�شب ي اموقع امنا�شب‪.‬‬

‫من يتابع الإعام الإ�ش ��رائيلي على مدى الأيام القليلة اما�شية ل بد‬ ‫اأن ير�ش ��م �شورة قامة للو�ش ��ع الإقليمي ي ال�شرق الأو�شط‪ ،‬فهو يدق‬ ‫طبول احرب بطريقة حمومة‪ ،‬ويريد اأن يوجد انطباع ًا باأن اإ�ش ��رائيل‬ ‫�ش ��تهاجم اإي ��ران قبل موع ��د النتخابات الرئا�ش ��ية الأمريكية‪�.‬ش ��حيفة‬ ‫«يديعوت اأحرنوت» الإ�شرائيلية اأ�شارت اإى ا�شتعدادات اإ�شرائيلية على‬ ‫كافة ام�شتويات حرب م�شرية حتملة مع اإيران‪ ،‬وقالت اإن «�شيناريو‬ ‫احرب الإ�ش ��رائيلية عل ��ى اإيران رما بات اأكر احتم ��ا ًل ما كانت عليه‬ ‫التوقعات خال الأ�شبوعن اأو ال�شهرين اما�شين»‪ ،‬وباأن اموعد هو �شهر‬ ‫ت�ش ��رين الأول القادم اأو ت�ش ��رين الثاي على اأبعد تقدي ��ر‪ .‬وما يزيد هذا‬ ‫العتقاد هو ت�ش ��ريح رئي�ض الوزراء الإ�شرائيلي بنيامن نتنياهو‪ ،‬باأن‬ ‫وجود اإيران‪ ،‬مُ�ش� � ّلحة نووي ًا‪ ،‬ي�ش ��كل التهديد الأكر امحتمل لإ�شرائيل‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى احتم ��ال قي ��ام طهران نف�ش ��ها ب�ش ��ن هجوم مباغ ��ت على تل‬ ‫اأبيب‪ ،‬واأن حرب ًا اإقليمية مكن اأن تنفجر ي اأعقاب ذلك‪.‬واأ�ش ��افت جلة‬ ‫الت ��ام الأمريكي ��ة اأن ل اأحد يعرف اإذا كانت تلك التوقعات من ال�ش ��حف‬ ‫الإ�ش ��رائيلية تع ��ر ع ��ن حقيق ��ة اأم اأنها ج ��رد لعبة خادع ��ة من جانب‬ ‫اإ�ش ��رائيل بهدف تغير ال�ش ��لوك الإيراي اأو الغربي؟ م�ش ��يفة اأن هناك‬ ‫خط ��ر ًا متزاي ��د ًا يتمثل ي اأن توقع ��ات الراأي العام الإ�ش ��رائيلي للحرب‬ ‫و�شلت اإى نقطة حرجة‪.‬هذه التهديدات وامحاولت الإ�شرائيلية لزيادة‬ ‫ال�ش ��عوط على الإدارة الأمريكية لدعم العمل الع�شكري امَ ْنوي �ش ّنه من‬ ‫قب ��ل تل اأبيب على امواق ��ع النووية الإيرانية اأثرت �ش ��لب ًا على العاقات‬

‫الأمريكية الإ�ش ��رائيلية‪ ،‬فبح�ش ��ب �ش ��حيفة لو�ض اأجلو� ��ض الأمريكية‬ ‫فاإن هذه التهديدات باتت ت�ش ��ر بالعاقات م ��ع الوليات امتحدة‪ ،‬وتثر‬ ‫ردود فعل �شيا�شية داخلية وخارجية على حد �شواء‪ .‬واأن هذه التهديدات‬ ‫«و�ش ��عت رئي�ض الوزراء الإ�شرائيلي نف�شه ي موقف حرج‪ ،‬واأنه بات‬ ‫علي ��ه اإم ��ا اأن ينفذ تهديداته‪ ،‬واإما اأن يجد و�ش ��يلة للراج ��ع عنها واإنقاذ‬ ‫ماء وجهه»‪ .‬هذه التهديدات بنظر بع�ض امراقبن لي�ش ��ت �ش ��وى طريقة‬ ‫مبتكرة من جانب رئي�ض الوزراء الإ�شرائيلي لل�شغط على اإدارة الرئي�ض‬ ‫الأمريكي باراك اأوباما‪ ،‬من اأجل اأن يلتزم علن ًا با�شتخدام القوة الع�شكرية‬ ‫�شد اإيران‪ ،‬وذلك ي حال رف�شت طهران وقف برناجها النووي‪ ،‬بل اإن‬ ‫نتنياهو يريد حديد موعد اأمريكي نهائي بالن�شبة لإيران‪.‬‬ ‫ه ��ذه التهدي ��دات م تو مؤت ثماره ��ا جهة جلب الدع ��م الأمريكي‪ ،‬فقد‬ ‫اأعلن الناطق با�ش ��م البيت الأبي�ض جاي كاري‪ ،‬اأن وا�شنطن ترى اأنه ما‬ ‫زال هناك جال موا�ش ��لة امفاو�شات ب�ش� �اأن الرنامج النووي الإيراي‬ ‫مع الدول الكرى‪ .‬وقال «اإننا نرى اأن وقت الدبلوما�ش ��ية ل يزال وارد ًا‪،‬‬ ‫وباإمكان اإيران ال�ش ��تفادة من هذه العملية» حتى اأن وا�ش ��نطن‪ ،‬بح�شب‬ ‫�شحيفة «يديعوت اأحرنوت» بعثت موؤخر ًا ر�شالة �شرية اإى اإيران مفادها‬ ‫اأنه ��ا ل توؤي ��د الهجوم عليه ��ا‪ ،‬واأنها لن تقف مع اإ�ش ��رائيل ي حال نفذت‬ ‫الهج ��وم‪ .‬وقالت ال�ش ��حيفة «اإن م�ش� �وؤولن كب ��ار ًا ي الإدارة الأمريكية‬ ‫توجّ ه ��وا موؤخ ��ر ًا اإى نظرائهم ي اإيران من خ ��ال دولتن ي اأوروبا ‪-‬‬ ‫ت�ش ��كان قناة ات�ش ��ال عند الأزمة ‪ -‬واأو�ش ��حوا لاإيرانين اأن الوليات‬

‫امتحدة ل تعتزم الجذاب اإى امعركة اإذا قررت اإ�شرائيل الهجوم ب�شكل‬ ‫اأح ��ادي اجان ��ب دون تن�ش ��يق معها‪ ،‬واأنه ��ا تتوقع من اإي ��ران األ تهاجم‬ ‫اأهداف ًا ا�شراتيجية اأمريكية ي اخليج»‪.‬‬ ‫ولكن اإذا ما مت ال�ش ��ربة الإ�ش ��رائيلية للمواقع النووية اليرانية‬ ‫فه ��ل �ش ��تحقق هدفها ب�ش ��كل كام ��ل‪ ،‬امتمثل بتدم ��ر الرنام ��ج النووي‬ ‫الإيراي بالكامل؟ ومقارنة النتيجة مع التكلفة هل �شيعتر ما م القيام‬ ‫ب ��ه جاح ًا اأم اإخفاق ًا وهزمة؟يقول وزير اجبهة الداخلية الإ�ش ��رائيلي‬ ‫ماتان فيلنائي‪ :‬اإن ال�شربة اجوية للمن�شاآت النووية الإيرانية �شتتحول‬ ‫على الأرجح اإى �ش ��راع على عدة جبهات ي�ش ��تمر �ش ��هر ًا‪ ،‬ي�شمل توجيه‬ ‫�ش ��ربات �ش ��اروخية اإى مدن اإ�شرائيلية و�ش ��قوط ما بن ‪ 500‬و‪1000‬‬ ‫قتيل‪.‬اأما بالن�ش ��بة للجانب القت�ش ��ادي فلم ي�ش ��ر فيلنائ ��ي اأو غره اإى‬ ‫تاأثر �ش ��راع ي�ش ��تمر �شهر ًا على اقت�شاد اإ�ش ��رائيل ي حال تعر�شت تل‬ ‫اأبيب‪ ،‬امركز التجاري لإ�ش ��رائيل‪ ،‬ل�ش ��واريخ طويلة امدى‪ .‬ي حن اأن‬ ‫خ ��اوف احرب مع اإيران ت�ش ��ببت ي حدوث تراجع كبر ي اأ�ش ��واق‬ ‫امال الإ�شرائيلية منذ اأيام‪.‬‬ ‫وبن القرار بال�شربة وتنفيذه وتكلفته ونتيجته يقول رئي�ض اأركان‬ ‫اجيو�ض الأمريكية اجرال مارتن دمب�ش ��ي‪ :‬اإن «اأي �ش ��ربة ع�شكرية‬ ‫�شتوؤدي على الأرجح اإى تاأخر برنامج اإيران النووي ل وقفه بالكامل»‪.‬‬ ‫محمد ّ‬ ‫غنام‬ ‫عدنان‬ ‫ّ‬

‫حديث الملحقيات‪ ..‬ومن ا يشكر الناس ا يشكر اه‬

‫اأر� �ش��ل ك�ل�م��ات ال���ش�ك��ر وال�ت�ق��دي��ر ملحقية‬ ‫اأ� �ش��رال �ي��ا ال �ت��ي يعمل م��وظ�ف��وه��ا ب�ك��ل مهنية‬ ‫واح��راف �ي��ة ع��ال �ي��ة‪ .‬ل �ق��د ق ��در ال �ل��ه اأن ج��ري‬ ‫زوج �ت��ي عملية ج��راح �ي��ة م �ف��اج �اأة ي مدينة‬ ‫ابتعاثي «ملبورن» الأ�شرالية‪ ،‬وتوا�شلت مع‬ ‫املحقية كان التجاوب على قدر كبرمن امهنية‬ ‫والإن�شانية‪ ،‬م يكتفوا فقط باإنهائهم لاأمور‬ ‫امادية ي اأق��ل من �شاعة‪ ،‬لقد قاموا بالت�شال‬ ‫بي اأثناء اإجراء العملية لزوجتي من قبل موظف‬ ‫امحا�شبة ح�شبا لأي طارئ مادي وهذا من باب‬ ‫الحرافية وامهنية التي يتمتع بها موظفوها‪.‬‬ ‫اأم ��ا اج��ان��ب الإن �� �ش��اي وه ��و ام �ه��م ال��ذي‬

‫ي �ح �ت��اج��ه ال �ط��ال��ب ام �ب �ت �ع��ث‪ ،‬فقد‬ ‫ت��وا���ش��ل م �ع��ي الأ�� �ش� �ت ��اذ ��ش��ال��ح‬ ‫ال�شربهيد اأثناء اإجراء العملية وبعد‬ ‫النتهاء منها‪ ،‬وق��ام باإلقاء كلمات‬ ‫اموا�شاة ودعمي نف�شيا ما اأ�شاب‬ ‫زوجتي‪.‬‬ ‫��ش�ك��را ل�ه��م ل�ق��د ك��ان��وا ي قمة‬ ‫الأخ��اق العالية‪ ،‬الوا�شح اأن هذا‬ ‫دي��دن جميع اموظفن ي ملحقية‬ ‫اأ�شراليا وهم على نف�ض ام�شتوى العاي‪ ،‬فقد‬ ‫�شبق اأن اأنهوا عديدا من الإجراءات ي ولغري‬ ‫من الطاب ي ثاثة اأيام‪.‬‬

‫لدي اقراح هنا‪ :‬ماذا ل ينتدب‬ ‫م��وظ �ف��و م�ل�ح�ق�ي��ة اأ� �ش��رال �ي��ا اإى‬ ‫ملحقية اأخ��رى � كالتي ي اأمريكا‬ ‫مث ًا � فيعلموا زم��اءه��م اأبجديات‬ ‫ال��ت��ع��ام��ل م� ��ع ال � �ط� ��اب وك �ي �ف �ي��ة‬ ‫اإن� �ه ��اء م �ع��ام��ات ام�ب�ت�ع�ث��ن‪ ،‬وف��ن‬ ‫الدعم النف�شي للمبتعث؟ فهذا هو‬ ‫مايحتاجه الدار�ض ي باد الغربة‪.‬‬ ‫اإن امبتعث م يلجاأ اإى املحقية‬ ‫اإل لأنه يريد الدعم فكونوا عونا له ولي�ض عليه‪.‬‬ ‫و�شوؤاي الأه��م‪ :‬م��اذا حل م�شكلة الطالب‬ ‫ي ملحقية لبنان ي يوم واحد واأ�شراليا ي‬

‫ثاثة اأيام؟‬ ‫وي ملحقية اأمريكا م��دة ثاثة اأ�شهر ول‬ ‫حل ول يرد على ات�شالت الطالب من �شعادة‬ ‫املحق اإى ام�شرف الدرا�شي!!‬ ‫قال ر�شول الله �شلى الله عليه و�شلم «اإن‬ ‫الله يحب اإذا عمل اأحدكم عما اأن يتقنه» هذا‬ ‫احديث يجب اأن يو�شع اأمام مكتب كل موظف‬ ‫وموظفة‪ ،‬وظفوا خدمة امواطنن‪.‬‬ ‫أحمد عبدالرحمن‬

‫ملبورن � اأ�شراليا‬

‫تأثير «الحياة الرقمية» في المجتمع السعودي‬

‫ي نهاية العقد اما�شي من القرن احاي �شهد العام ثورة تكنولوجية‬ ‫غرت جرى الت�شال بن الب�شر‪.‬‬ ‫هائلة ّ‬ ‫ومع بداية العقد الثاي اأ�شحت و�شائل الت�شال منت�شرة ب�شكل كبر‬ ‫ب ��ن اأفراد امجتمعات كافة حول العام‪ ،‬بل واأ�ش ��بح الفرد متلك لديه اأكر‬ ‫م ��ن جهاز ذكي نق ��ل له امعلومة واخر ي اأقل م ��ن دقيقة‪ .‬احياة الرقمية‬ ‫واأق�ش ��د بها كل ما يتعلق با�ش ��تخدام الأجهزة الذكي ��ة من هواتف حمولة‬ ‫ولوحية اأو حا�ش ��وبية للتوا�شل اأو العمل وغر ذلك‪ ،‬اأ�شبحت اأمر ًا حتمي ًا‬ ‫لاإن�ش ��ان اليوم‪ ،‬بل واأ�ش ��حت حق ًا من حقون الإن�ش ��ان كم ��ا هو احال ي‬ ‫فيلندا التي جعلت للمواطن الفيلندي احق ي ا�شتخدام الإنرنت ب�شرعة‬ ‫(‪ )1‬ميجابايت مع اح�ش ��ول على �شرعة ت�شل مائة ميجابايت بحلول عام‬ ‫‪.2015‬‬ ‫اإذ ًا نحن اأمام ثورة معلوماتية ي الأيام امقبلة تتطلب مرحلة توظيف‬ ‫هذه التقنية ما يتواكب مع متطلبات احياة احديثة وت�شخرها للتي�شر‬ ‫على امواطنن ي امجتمعات العربية ب�شكل عام وال�شعودي ب�شكل خا�ض‪.‬‬ ‫يع ّد الإنرنت من اأكر و�ش ��ائل الت�شال اجماهري ا�شتخدام ًا ي امملكة‬ ‫العربية ال�شعودية‪ ،‬حيث اأ�شبح ال�شراك ي اخدمة ي ت�شاعد م�شتمر‪ ،‬اإذ‬ ‫بلغ عدد ام�شتخدمن اأكر من ‪ 14‬مليون م�شتخدم ي امملكة بح�شب تقرير‬ ‫هيئة الت�ش ��الت وتقنية امعلومات ال�ش ��ادر ي يونيو م ��ن العام احاي‪.‬‬

‫الكورة‪..‬‬ ‫و«جنون‬ ‫البقر» !!‬

‫من ��ذ اأن ول ��دت واأن ��ا اأ�ش ��اهد الك ��رة‬ ‫ُتلع ��ب ي كل بي ��ت اأجه‪ ،‬تك�ش ��ر الزجاج‬ ‫وته�ش ��م الأن ��وار‪ ،‬وم تخل �ش ��يارة عائلة‬ ‫ٍتذه ��ب لإحدى حدائ ��ق امدينة اأو خارجها‬ ‫للتن ��زه م ��ن كرت ��ن اأو ث ��اث ‪ ..‬ي�ش ��ابق‬ ‫ال�ش ��يخ العج ��وز وام ��راأة الأطف ��ال لركلها‬ ‫واللع ��ب بها ‪..‬ول اأذكر منذ ال�ش ��ف الأول‬ ‫البتدائ ��ي وحت ��ى اأنهي ��ت الثانوي ��ة اأن‬ ‫اأ�ش ��تاذ الريا�ش ��ة يعن ��ي لعب� � ًة اأخرى غر‬ ‫ك ��رة القدم عندما يقول ( يالل ��ه يا اأولد ‪..‬‬ ‫خلوكم عاقلن و�ش ��فوا طابور ورا بع�ض‬ ‫اإذا تب ��ون تلعبون ك ��ورة ) ‪ ..‬ول اأعتقد اأن‬

‫وترز ال�ش ��بكات الجتماعية كوجهة اأولية للم�ش ��تخدمن‪ ،‬اإذ ت�شر درا�شة‬ ‫امتخ�ش�شة ي الت�شويق اإى اأن ‪%86‬‬ ‫قامت بها �شركة «اأومنيكوم جروب»‬ ‫ّ‬ ‫من �ش ��ملهم ال�شتطاع ي ال�شعودية مثل الفي�شبوك الوجهة الأوى لهم‬ ‫عل ��ى الإنرنت‪ .‬بينما حدث ديك كو�ش ��تولو امدير التنفيذي موقع توير‪،‬‬ ‫ي حديث ل�ش ��حيفة لو�ض اأجيلو�ض تامز الأمريكية‪ ،‬اإى اأن ال�ش ��عودية‬ ‫من اأ�ش ��رع امناطق مو ًا ي ا�شتخدام توير ي ال�شرق الأو�شط‪ ،‬ومعدل‬ ‫ج ��اوز ‪ .%3000‬وذك ��ر األفون�ش ��و دي جيتان ��و مدي ��ر �ش ��ركة جوجل ي‬ ‫منطقة اخليج‪ ،‬اأن عدد م�شاهدات اليوتيوب ي امملكة العربية ال�شعودية‬ ‫و�ش ��ل اإى ت�ش ��عن مليون مُ�ش ��اهدة ي اليوم الواحد‪ ،‬ولدى ام�شتخدمن‬ ‫ال�شعودين عدد هائل من القنوات ال�شخ�شية على اموقع‪ ،‬م�شاركة امقاطع‬ ‫امتنوعة‪ .‬لبد من الإ�ش ��ارة اإى اأن كل هذه اموؤثرات ي التغر ال�شتهاكي‬ ‫وامعري ل�ش ��تخدامات ال�ش ��بكات الجتماعية اأتت بوج ��ود عوامل اأخرى‬ ‫�ش ��هلت الج ��اه اإى الإنرن ��ت كو�ش ��يلة اإع ��ام موؤث ��رة‪ .‬يتمي ��ز امجتم ��ع‬ ‫ال�ش ��عودي باأن ��ه جتمع فت ��ي و�ش ��اب‪ ،‬اإذ تبلغ ن�ش ��بة الفئ ��ة العمرية التي‬ ‫بن (‪� 18-15‬ش ��نة) ‪ %43‬من اإجماي ال�ش ��كان قيا�ش� � ًا باإح�شاءات التعداد‬ ‫ال�ش ��كاي الأخر‪ .‬اإ�ش ��افة اإى ذلك ابتكارات اأجهزة التوا�ش ��ل من هواتف‬ ‫ذكية واأجهزة لوحية اأ�ش ��همت بالفعل ي تغير ال�ش ��لوك الفردي لاإنرنت‬ ‫ب�شكل عام وال�ش ��بكات الجتماعية ب�شكل خا�ض‪ ،‬ما توفره من خ�شو�شية‬ ‫�ش ��عودي ًا عرف معن � ً�ى اآخر ل�‬ ‫(الك ��ورة) غر ك ��رة القدم ‪..‬‬ ‫ولك اأن ت�ش� �األ بائع ال�ش ��وبر‬ ‫مارك ��ت ي اأي مدين ��ةٍ اأو‬ ‫�ريع‬ ‫هج ��رةٍ ‪ ..‬اأو اأي خط �ش � ٍ‬ ‫اأو بط ��يء ‪� ..‬ش ��عودي ًا كان‬ ‫اأو عربي� � ًا اأو هندي� � ًا اأو م ��ن‬ ‫باد ماوراء البحار ال�ش ��بعة‬ ‫‪ ..‬ق ��ل ل ��ه (عن ��دك ك ��ورة) ؟‬ ‫‪ ..‬وانظ ��ر م ��اذا �ش ��يعطيك؟‬ ‫�ش ��يعطيك كرة قدم با اأي ت ��ردد ‪ ..‬هذا ما‬ ‫عرفه عنا ‪ ..‬وهذا دليل وا�شح على �شغفنا‬

‫ال�شتخدام والو�شول ال�شريع للخدمة ي اأي مكان وزمان‪.‬‬ ‫ع ��اوة على ذلك‪ ،‬وجدت ه ��ذه البتكارات قبو ًل ورواج ًا ب�ش ��كل كبر‬ ‫ب ��ن اأفراد امجتمع داخل امملكة‪ ،‬اإذ بلغت ن�ش ��بة انت�ش ��ار اأجه ��زة الآيفون‬ ‫والباكبري وغرها من الهواتف الذكية ن�ش ��بة ‪ %60‬وهي ن�ش ��بة ت�شبع‬ ‫م حدث مع تقنية �ش ��ابقة‪ .‬وك�ش ��فت درا�ش ��ة حديثة اأن ال�ش ��عودين اأكر‬ ‫م�شتخدمي الهواتف النقالة على م�شتوى العام‪ ،‬واأن ذلك منت�شر ب�شكل كبر‬ ‫بن امراهقن والأطفال الذين ت�شل اأعمارهم اإى ت�شع �شنوات‪ ،‬والذين هم‬ ‫الأك ��ر ولع ًا بهذه الأجهزة‪ ،‬حيث متلك غالبي ��ة هذه الفئات جهازي هاتف‬ ‫نقال‪ :‬هاتف قدم وهاتف جديد يكون مواكب ًا للمو�شة‪� .‬شتقود هذه اموجة‬ ‫من احياة الرقمية داخل امجتمع اإى حولت �ش ��واء ي اجانب امعري‬ ‫اأو الثقاي اأو الربوي‪ ،‬على اعتبار اأنها �ش ��تمثل ركيزة اأ�شا�شية ي عملية‬ ‫البحث وتبادل امعرفة وال�ش ��لوكيات بن ام�ش ��تخدمن‪ .‬اإذ ًا يتطلب الو�شع‬ ‫توظيف تقنية الإنرنت ما ي�ش ��اعد على ت�ش ��هيل الأمور احياتية من مقبل‬ ‫الأجهزة والإدارات احكومية‪ .‬اإذ اأ�شبحت امعرفة الرقمية ي تزايد داخل‬ ‫امجتم ��ع‪ ،‬ويتطلب الو�ش ��ع الهتمام ب�ش ��كل اأكر مواكبة الث ��ورة التقنية‬ ‫وال�شتفادة منها ما ي�شاعد على تي�شر اأمور احياة لاأفراد داخل امجتمع‪.‬‬

‫بهذا ال�شيء الذي اأ�شبغ على‬ ‫�ش ��فاهنا البت�ش ��امة عندم ��ا‬ ‫يهدى لنا ‪ ..‬وما زال ي�شتاأثر‬ ‫بحب اأطفالنا ‪ ..‬بنن وبنات‬ ‫‪..‬اإن دو ًل نعرفها جيد ًا ‪ -‬اإما‬ ‫ألعاب‬ ‫لفقرها اأو لن�شغالها با ٍ‬ ‫اأخرى جد فيه ��ا امتعة ‪ -‬قد‬ ‫تعلم ��ت لعب كرة القدم ‪ ..‬بل‬ ‫اأ�شبحت تناف�ض فرق ًا عريق ًة‬ ‫للح�شول على اأغلى الكوؤو�ض‪،‬‬ ‫اأما نحن فعام ًا بع ��د عام يظهر لنا منتخب‬ ‫ج ��يء ل ��ه باأب ��رز امدرب ��ن م ��ن اأ�ش ��قاع‬

‫سليمان الثويني‬

‫الأر� ��ض من يتقنون �ش ��نع امال اأكر من‬ ‫�ش ��نع الرجال‪ ،‬ليمار�ش ��وا اأمام منتخبات‬ ‫الع ��ام ي جمي ��ع مبارياته ��م ودي� � ًة كانت‬ ‫ركات‬ ‫حركات بهلواني ��ةٍ بن‬ ‫اأو ر�ش ��مية‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫�قوط غريب‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫�‬ ‫وبن‬ ‫كرة!‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫ي اله ��واء‬ ‫ٍ‬ ‫لاعب هنا واآخر هناك م م�ش�ش ��ه ب�ش ��ر!‬ ‫تثر ا�ش ��تغراب جمه ��ور اخ�ش ��م اأحيان ًا‬ ‫وت�ش ��حكه اأحيان� � ًا‪ ،‬ليت�ش ��اءلوا‪ :‬ه ��ل م ��ا‬ ‫يوؤديه هوؤلء (ال�ش ��قور) فنّ كرويّ اأم اأنه‬ ‫م�شرحي ٌة هزلية بعنوان (جنون البقر)!‬ ‫علي القروان‬


‫الرئيس العراقي يصف‬ ‫نائبه المحكوم باإعدام‬ ‫غيابيا‪« :‬ما زال يشغل‬ ‫موقعه الرسمي»‬

‫بغد�د ‪ -‬مازن �ل�شمري‬ ‫قال رئي�س �جمهورية �لعر�قية جال طالباي‪� ،‬إن‬ ‫نائبه ط ��ارق �لها�شمي �محكوم غيابي ��ا بااإعد�م ما ز�ل‬ ‫ي�شغل من�شبه �لر�شمي‪ ،‬فيما �نتقدت كتلة رئي�س �لوزر�ء‬ ‫نوري �مالكي �لرمانية لقاء �لها�شمي بوزير �خارجية‬ ‫�لرك ��ي بع ��د �شاعة م ��ن �ش ��دور �حكم بحق ��ه غيابيا‪.‬‬ ‫وع ��ر طالب ��اي ي بيان ع ��ن مكتبه �لر�شم ��ي‪� ،‬أر�شلت‬ ‫ن�شخ ��ة منه ل � � «�ل�شرق» �أم� ��س‪ ،‬عن �أ�شف ��ه ل�شدور حكم‬ ‫�اإع ��د�م بحق �لها�شمي‪ ،‬حذر� من حول قر�ر �محكمة‬ ‫�جنائي ��ة �لعر�قية �إى عامل يعقد جه ��وده �لر�مية �إى‬

‫عق ��د �اجتماع �لوطن ��ي وحقيق �م�شاح ��ة �لوطنية‪،‬‬ ‫�لتي يرمي �إى رعايتها فور عودته من رحلة �لعاج ي‬ ‫�أماني ��ا‪ .‬وقال ي بيانه «رغم وج ��ودي ي �أمانيا للعاج‬ ‫فل ��م �أتوقف يوما و�حد� عن �إج ��ر�ء �مباحثات �مبا�شرة‬ ‫و�ات�ش ��اات �لهاتفية وتبادل �لر�شائل من �أجل �لتهيئة‬ ‫لعقد �جتماع وطني �شامل لت�شوية �خافات و�لتو�شل‬ ‫حل ��ول مقبول ��ة م�شاكل ختلف ��ة بينها مو�ش ��وع نائب‬ ‫رئي�س �جمهورية طارق �لها�شمي»‪.‬‬ ‫م�ش ��ر� �إى �أن ��ه «كان مدعاة لاأ�ش ��ف �أن ي�شدر ي‬ ‫ه ��ذ� �لوق ��ت بالذ�ت ق ��ر�ر ق�شائ ��ي بحقه وهو م ��ا ز�ل‬ ‫ر�شمي� � ًا ي�شغل من�شب ��ه»‪ ،‬معتر ً� �أن «ه ��ذ� �لقر�ر مكن‬

‫�أن ي�شب ��ح عام � ً�ا لتعقيد �جه ��ود �لر�مي ��ة �إى حقيق‬ ‫�م�شاح ��ة �لوطني ��ة �ل�شامل ��ة»‪ .‬و��شت ��درك �لرئي� ��س‬ ‫�لعر�ق ��ي بالق ��ول �إن «�إب ��د�ء �ل ��ر�أي ا يعني ب� �اأي حال‬ ‫م ��ن �اأحو�ل طعن� � ًا ي �لق�ش ��اء �أو تدخ � ً�ا ي �شوؤونه‬ ‫وقر�ر�ته»‪ .‬وكانت حكمة �جنايات �مركزية ي بغد�د‬ ‫�أ�ش ��درت‪� ،‬أم� ��س �اأول‪ ،‬حكم ��ن بااإع ��د�م �شنق� � ًا حتى‬ ‫�م ��وت بحق نائب رئي� ��س �جمهورية ط ��ارق �لها�شمي‬ ‫ومدير مكتبه �أحمد قحطان اإد�نتهما بق�شايا «�إرهابية»‪.‬‬ ‫و�لتق ��ى �لها�شمي بعد �شاعات من �ش ��دور حكم �اإعد�م‬ ‫بحقه وزي ��ر �خارجية �لركي �أحم ��د د�وود �أوغلو ي‬ ‫�أنق ��ره‪ ،‬فيم ��ا �عترت كتلة دولة �لقان ��ون �لتي يتزعمها‬

‫رئي� ��س �ل ��وزر�ء ن ��وري �مالك ��ي‪ ،‬ه ��ذ� �للق ��اء «حدي ًا»‬ ‫للق�ش ��اء �لعر�قي و�ل�شرعية �لدولي ��ة‪ ،‬ودعت �حكومة‬ ‫�لعر�قية �إى �ل�شغط على تركيا لت�شليمه‪.‬وطالب �لنائب‬ ‫عن �ئت ��اف دولة �لقانون هيث ��م �جبوري ي ت�شريح‬ ‫متلف ��ز حكومة �مالك ��ي ب�«تق ��دم �شكوى �أم ��ام حكمة‬ ‫�لعدل �لدولية �شد �حكومة �لركية اإيو�ئها مد�ن بقتل‬ ‫ع�شر�ت �لعر�قين وتفجر �شيار�ت مفخخة و��شتهد�ف‬ ‫�شخ�شيات �شيا�شية»‪ ،‬د�عي� � ًا وز�رة �خارجية �لعر�قية‬ ‫�إى �أن «تق ��وم بج ��وات ل ��دى دول �لع ��ام لل�شغ ��ط من‬ ‫خال �مجتمع �لدوي على تركيا من �أجل ت�شليم �مجرم‬ ‫�لهارب لينال جز�ءه»‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫رضا في مسقط رأسه‪ ..‬وشيخ قبيلته‪ :‬سعيد ا يمثل إا نفسه وهذا مصير الخروج على الوطن‬

‫إعان مقتل «الشهري» الرجل الثاني في «قاعدة اليمن»‪..‬‬ ‫وقائد في العمليات الحربية ينفي لـ | علمه بوفاته‬ ‫�شنعاء‪� ،‬أبها‪� ،‬لنما�س ‪-‬‬ ‫�ل�شرق‪ ،‬عبده �اأ�شمري‪ ،‬حمد‬ ‫عامر‬

‫وقال ��ت �م�شادر �إن �ل�شهري كان على‬ ‫من �شيارة تابع ��ة لتنظيم �لقاعدة‪ ،‬عندما‬ ‫��شتهدفت ��ه طائرة �أمريكية م ��ن دون طيار‬ ‫ب�شاروخ �أدى �إى مقتله ومن معه‪ .‬وكانت‬ ‫�ل�شلطات �ليمنية قد �أعلنت �لعام �ما�شي‬ ‫مقت ��ل �ل�شه ��ري �أثناء تركيب ��ه متفجر�ت‪،‬‬ ‫غر �أنه ظهر بعد ذلك لينفي نباأ مقتله‪.‬‬ ‫وتته ��م �ل�شلط ��ات �ليمني ��ة �ل�شهري‬ ‫بال�شلوع ي عدد من �لعمليات �لتي وقعت‬ ‫ي �لب ��اد‪ ،‬منه ��ا �لتفج ��ر�ت �انتحارية‬ ‫�لت ��ي ��شتهدف ��ت �ل�شف ��ارة �اأمريكية ي‬ ‫�لعا�شم ��ة �شنع ��اء ي �شه ��ر �شبتم ��ر‬ ‫‪ .2008‬و ُيع ��د �ل�شهري ح�ش ��ب �لرو�ية‬ ‫�اأمنية �ليمنية �لرجل �لثاي ي �لقاعدة‬ ‫ي جزيرة �لع ��رب بعد �أمر �لتنظيم‪ ،‬كما‬ ‫�أنه خبر �متفجر�ت ي �لقاعدة‪.‬‬

‫�أعلن ��ت وز�رة �لدف ��اع �ليمنية �أم�س‪،‬‬ ‫مقت ��ل �لقي ��ادي ي تنظي ��م �لقاع ��دة ي‬ ‫جزيرة �لعرب‪� ،‬ل�شعودي �شعيد �ل�شهري‪،‬‬ ‫ي عملية نوعية للجي�س �ليمني محافظة‬ ‫ح�شرموت‪.‬‬ ‫وقال ��ت وز�رة �لدف ��اع �إن �ل�شه ��ري‬ ‫ُق ِت� � َل ي �لعملي ��ة م ��ع �شت ��ة �آخري ��ن م ��ن‬ ‫عنا�شر �لقاعدة‪� ،‬لذين كانو� برفقته‪ ،‬وع َد‬ ‫م�شوؤول ي �جي�س �ليمني مقتل �ل�شهري‬ ‫�شربة موجعة للقاعدة‪.‬‬ ‫ي �مقاب ��ل‪ ،‬حدثت م�ش ��ادر حلية‬ ‫ل� «�ل�ش ��رق» �أن طائ ��رة �أمريكية ��شتهدفت‬ ‫جموع ��ة م ��ن عنا�شر �لقاع ��دة ي و�دي‬ ‫ح�شرموت‪ ،‬يُع َتق ُد �أن �ل�شهري كان بينهم‪،‬‬ ‫م�شوؤول ع�شكري ينفي‬ ‫ونف ��ت �م�شادر �أن يك ��ون �جي�س �ليمني‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬نفى قائ ��د ي �لعمليات‬ ‫هو من نفذ �لعملية‪.‬‬ ‫�حربي ��ة باليم ��ن علمه مقت ��ل �ل�شهري‪،‬‬

‫�شعيد �ل�شهري‬

‫قائا ل� «�ل�شرق» �إن �مو�قع �اإلكرونية‬ ‫وبع�س �لقنو�ت تناقلت نباأ مقتله على‬ ‫�لرغم من �أن �جهات �لر�شمية م توؤكده‬ ‫حت ��ى ليل ��ة �لبارح ��ة‪ .‬و�أك ��د �م�ش� �وؤول‬ ‫�ليمن ��ي �أن ب ��اده تتمن ��ى �لق�ش ��اء‬ ‫عل ��ى �لقاع ��دة وعنا�شرها؛ ك ��ي يرتاح‬ ‫�ليمنيون منها وم ��ن �أعمالها‪ ،‬و�أ�شاف‬ ‫�أن مث ��ل ه ��ذه �لتاأكي ��د�ت ح ��ول مقت ��ل‬

‫و�لد �شعيد �ل�شهري‬

‫�ل�شيخ فهد بن دعب�ش‬

‫عنا�شر �لتنظيم ُتع َلن ي حينها‪.‬‬ ‫�إى ذلك‪ ،‬علمت «�ل�شرق» �أن غار�ت‬ ‫مكثف ��ة �شنته ��ا ق ��و�ت �جي� ��س �ليمني‬ ‫و�اأم ��ن �مرك ��زي خ ��ال �اأ�شبوع ��ن‬ ‫�ما�شي و�ج ��اري‪� ،‬أوقعت ح�شيلة من‬ ‫�لقتلى ي �شفوف �لقاعدة �لتي تن�شط‬ ‫ر�شا ي �لنما�س‬ ‫مع ��دات متفاوت ��ة ي �أب ��ن وزجبار‬ ‫وي �لنما�س‪ ،‬ع َمت م�شاعر �لر�شا‬ ‫و�لبي�ش ��اء‪ .‬وكان قائد �اأم ��ن �مركزي �أفر�د قبائل �آل وليد �لتابعة مركز و�دي‬ ‫ي �ليمن‪� ،‬للو�ء ف�شل �لقو�شي‪ ،‬قال �إن‬ ‫�لقاعدة حاول تنويع خططها بعمليات‬ ‫�إرهابية و�شط �م ��دن لتخفيف �ل�شغط‬ ‫عليها ي �جبال و�مناطق �خفية‪.‬‬

‫زيد ي �محافظة �لو�قعة �شمال ع�شر‪،‬‬ ‫بعدم ��ا و�ش ��ل �إى م�شامعهم نب� �اأ مقتل‬ ‫�شعي ��د �ل�شه ��ري �م ��درج �شم ��ن قائمة‬ ‫�مطلوب ��ن �ل � � ‪� 85‬لت ��ي �أعلن ��ت عنه ��ا‬ ‫وز�رة �لد�خلية منذ ما يزيد عن عامن‪.‬‬ ‫وحاولت «�ل�شرق» �ات�شال هاتفي ًا‬ ‫بو�لده علي بن جابر �ل�شهري �مقيم ي‬ ‫حافظة خمي�س م�شي ��ط‪� ،‬إا �أنه م يرد‬ ‫على �ات�شاات �متكررة‪.‬‬ ‫�إى ذل ��ك‪ ،‬نف ��ى �ل�شي ��خ فه ��د ب ��ن‬ ‫دعب� ��س‪� ،‬شي ��خ قبائ ��ل �آل ولي ��د �لت ��ي‬ ‫ينتم ��ي له ��ا �مطلوب‪ ،‬علم ��ه مقتله ي‬ ‫�ليمن‪ ،‬ومنى �أن ي�ش � َ�ح �لنباأ «اأن هذ�‬ ‫ه ��و م�ش ��ر كل م ��ن خ ��رج عل ��ى �لدين‬ ‫و�لوط ��ن وقيادت ��ه منتهج� � ًا �اإره ��اب‬ ‫و�لتكف ��ر»‪ ،‬ح�شب قول ��ه‪ .‬و�أكد �ل�شيخ‬ ‫بن دعب� ��س وقوف قبائ ��ل �آل وليد �شف ًا‬ ‫و�حد ً� م ��ع �لقيادة �ش ��د كل من يحاول‬ ‫�إث ��ارة �لفن‪ ،‬وتقدمه ��م ي �شبيل ذلك‬ ‫�لغ ��اي و�لنفي� ��س‪� ،‬نطاقا م ��ن مبادئ‬

‫�لدين �حني ��ف‪� ،‬لتي حث على حماية‬ ‫�لعقيدة و�لوطن‪ ،‬جدد ً� �لعهد و�لبيعة‬ ‫من قبائل �آل وليد لقادة �لوطن �اأوفياء‪.‬‬ ‫وع� � َد بن دعب� ��س �أن «�شعيد» مثل‬ ‫نف�ش ��ه فق ��ط‪ ،‬وا مث ��ل �أف ��ر�د قبيلت ��ه‬ ‫و�أ�شرته �م�شهود لها باخر و�ل�شاح‪،‬‬ ‫م�شيف ًا �أن قبائل بني �شهر كافة يدينون‬ ‫ما �أقدم عليه هذ� �مجرم ‪ -‬ح�شب و�شفه‬ ‫ م ��ن �أفعال م�شينة‪ ،‬ويجددون واءهم‬‫لوطنهم وقيادتهم و»يقفون �شفا و�حد�‬ ‫م ��ع �أبناء هذه �لباد ي وجه �مف�شدين‬ ‫�خون ��ة �مجرم ��ن ك�شعي ��د وزمرته»‪،‬‬ ‫وفق تعبره‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف ب ��ن دعب� ��س �أن «�شعي ��د»‬ ‫كان ق ��د �أقدم على تكف ��ر �أبيه وجماعة‬ ‫�م�شج ��د‪ ،‬وتعم ��د ع ��دم �ل�ش ��اة معهم‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ً� �إى �أن ��ه كان �شجين� � ًا �شابق� � ًا‬ ‫ي معتق ��ل جو�نتانام ��و‪ ،‬وع ��اد �إى‬ ‫�ل�شعودي ��ة قب ��ل �أن يلتح ��ق بتنظي ��م‬ ‫�لقاعدة‪.‬‬

‫معارك عنيفة بين الثوار وقوات اأسد في منطقة‬ ‫«اللجاة» بدرعا‪ ..‬وتحذير من عطش أهالي حلب‬ ‫دم�شق‪� ،‬لدمام ‪ -‬معن عاقل‪� ،‬أ�شامة �م�شري‬

‫عن�شر من �جي�ش �حر يطلق �لنار ي �شماي حلب‬

‫(�أ ف ب)‬

‫�شن ��ت ق ��و�ت �اأ�شد هجوم ��ا عنيفا عل ��ى منطقة‬ ‫«�للج ��اة» ي حافظ ��ة درعا وذكرت م�ش ��ادر �جي�س‬ ‫�ح ��ر �أن قو�ت� � ًا م ��ن �لل ��و�ء ‪ 34‬ي قري ��ة «�م�شمية»‬ ‫مدعومة باأك ��ر من �أربعن دباب ��ة ومدرعة من �لفرقة‬ ‫�لتا�شع ��ة حاول ��ت ف ��ك �ح�ش ��ار عن كتيب ��ة �ج�شري‬ ‫للدفاع �جوي �محا�شرة من قبل �جي�س �حر‪ ،‬حيث‬ ‫د�رت ��شتب ��اكات عنيفة بن �جي�شن ي �منطقة‪ ،‬ي‬ ‫�لوق ��ت �لذي �شاعفت فيه قو�ت �اأ�شد وترة �لق�شف‬ ‫بامد�ف ��ع ور�جم ��ات �ل�شو�ري ��خ على حي ��ط �لفوج‬ ‫�محا�ش ��ر‪ ،‬و�شقط �أكر م ��ن ‪ 150‬قذيفة خال ن�شف‬ ‫�شاعة �أم�س‪.‬‬

‫وي حلب حذر نا�ش ��ط �شيا�شي عر �ل� «�ل�شرق»‬ ‫من �مخاط ��ر �لناجمة عن تدمر خ ��ط �مياه �لرئي�شي‬ ‫للمدين ��ة ي �منطقة �لو�قعة بن حي ��ي ب�شتان �لبا�شا‬ ‫و�مي ��د�ن و�متمثل ��ة بقطع �مي ��اه عن كام ��ل �مدينة ما‬ ‫قد يه ��دد حياة ماي ��ن �لنا�س باموت عط�ش� � ًا‪ ،‬خا�شة‬ ‫�أن �مي ��اه �متبقية هي مياه �خز�ن ��ات �لرئي�شية �لتي‬ ‫�شتن�ش ��ب خال �أي ��ام �أو �شاع ��ات قليل ��ة‪ ،‬و�أ�شاف �أن‬ ‫��شتمر�ر تدفق �مياه يوؤثر ب�شكل مبا�شر على �أ�شا�شات‬ ‫�اأبنية ي تلك �مناطق اأنها متد�عية �أ�شا�ش ًا �شيما �أن‬ ‫تربة �منطق ��ة كل�شية ما �شي� �وؤدي ي حال عدم �شحب‬ ‫�مي ��اه ب�شكل عاجل و�شري ��ع �إى �نهيار �مباي هناك‪،‬‬ ‫ووج ��ه �لنا�ش ��ط ن ��د� ًء لل�شلي ��ب �اأحم ��ر و�منظمات‬ ‫�لدولية للتدخل �لعاجل اأن �منطقة �لتي تعر�س خط‬

‫�مياه فيها للق�شف تقع على ما�س مبا�شر بن �جي�س‬ ‫�حر وجي�س �لنظ ��ام وحل �م�شكل ��ة ي�شتدعي وجود‬ ‫مع ��د�ت كامل ��ة كم�شخ ��ات �شح ��ب مياه وبل ��دوزر�ت‬ ‫و�أنابي ��ب مياه‪.‬كما �نهار �أحد �م�شاجد ي �مدينة عند‬ ‫دو�ر «�ح ��اووظ» بع ��د ق�شف تعر�س ل ��ه بالطائر�ت‬ ‫�حربي ��ة بع ��د خ ��روج �م�شلن م ��ن �ش ��اة �لفجر ما‬ ‫�أ�شف ��ر عن �شقوط ثاث ��ة �شهد�ء وع�ش ��رة جرحى وما‬ ‫ز�لت عملية �لبحث عن �شهد�ء وجرحى بن �اأنقا�س‬ ‫م�شتمرة‪.‬‬ ‫وي دم�ش ��ق م ��ا ز�لت �ا�شتب ��اكات م�شتمرة بن‬ ‫�جي� ��س �حر وقو�ت �اأ�ش ��د ي حي �لت�شامن لليوم‬ ‫�ل�شاد� ��س عل ��ى �لت ��و�ي ي ح ��ن �أعلن مث ��ل �حاد‬ ‫تن�شيقي ��ات �لثورة ل � � «�ل�شرق» عن �كت�ش ��اف جزرة‬

‫جماعي ��ة ي �حي حيث �أعدمت ق ��و�ت �اأ�شد ميد�نيا‬ ‫‪ 36‬مدنيا ن�شا ًء و�شباب ًا و�شيوخ ًا بينهمعائاتكاملة‪،‬‬ ‫و�أ�ش ��اف �أن ق ��و�ت �اأ�ش ��د �أحرقت م�شج ��د عثمان بن‬ ‫عف ��ان ي �ح ��ي ب�شكل كام ��ل وقام �ل�شبيح ��ة ب�شرقة‬ ‫�لبيوت �لتي حيط بام�شجد و�أ�شرمت فيها �لنر�ن‪.‬‬ ‫وي حافظ ��ة �لاذقية قالت ج ��ان �لتن�شيق �محلية‬ ‫�إن كتيب ��ة عباد �لرحمن �لتابعة للجي�س �حر هاجمت‬ ‫كتائ ��ب �اأ�ش ��د �متو�ج ��دة على قمة �لنب ��ي يون�س ي‬ ‫جب ��ال �لاذقي ��ة وم �ل�شيطرة عليها بالكام ��ل بعد �أن‬ ‫قتل ��ت جميع م ��ن فيها وم تدمر «بل ��دوزر» كان مهد‬ ‫�لقم ��ة لو�ش ��ع ر�جم ��ات �ل�شو�ري ��خ و�مدفعية عليها‬ ‫لق�شف قرى جب ��ل �اأكر�د �لتي ي�شيطر عليها �جي�س‬ ‫�حر‪.‬‬

‫المملكة تدعو المجتمع الدولي‬ ‫أقباط «فيلماً» يسيء للرسول الكريم‬ ‫الكنيسة المصرية تدين إنتاج ٍ‬ ‫إلى تجاوز اانقسامات بشأن اأزمة السورية‬

‫�لقاهرة ‪ -‬هيثم �لتابعي‬

‫�أث ��ار �إنت ��اج قي ��اد�ت م ��ن �أقب ��اط �مهج ��ر‬ ‫�م�شري ��ن فيلم� � ًا ع ��ن �لر�ش ��ول حم ��د (�شل ��ى‬ ‫�لل ��ه عليه و�شلم) خاوف ي م�ش ��ر من �إ�شعال‬ ‫�حتقان طائف ��ي بن �م�شلم ��ن و�م�شيحين‪ ،‬ما‬ ‫دف ��ع �لكني�ش ��ة �م�شري ��ة �إى �م�شارع ��ة باإد�نته‬ ‫معت ��ر ًة �أن ��ه يعمل على ن�ش ��ر �لفتنة ب ��ن �أبناء‬ ‫�لوطن �لو�حد‪.‬‬ ‫وكان عدد من قياد�ت ورموز �أقباط �مهجر‬ ‫خا�ش ��ة ي �لواي ��ات �متح ��دة‪ ،‬وعل ��ى ر�أ�شه ��م‬ ‫ع�شمت زقلمة‪� ،‬لذي ي�شمي نف�شه رئي�شا للدولة‬ ‫�لقبطية ي م�شر (ح�ش ��ب ما يزعم)‪ ،‬وموري�س‬

‫�شادق‪� ،‬شارك ��و� �لق�س �اأمريكي �مت�شدد ترى‬ ‫جون ��ز‪� ،‬ل ��ذى قام باإح ��ر�ق �م�شح ��ف �ل�شريف‬ ‫م ��ر�ت ع ��دة‪ ،‬ي �إنتاج فيلم ع ��ن �لر�شول حمد‬ ‫(�شلى �لله عليه و�شلم) وقامو� باإ�شناد �إخر�جه‬ ‫للمخرج �لعامي �شام با�شيل‪.‬‬ ‫وقام بتمثي ��ل �لفيلم فنان ��ون عاميون‪ ،‬كما‬ ‫ج ��رى ت�شوي ��ره ي ��شتوديوه ��ات هوليوود‪،‬‬ ‫و�لفيل ��م ناط ��ق باللغة �اإجليزي ��ة وم دبجلته‬ ‫�أي�شا بالعربية‪ ،‬ومدة �لفيلم ثاث �شاعات‪.‬‬ ‫ويب ��د�أ �لفيل ��م م�شه ��د ي�ش ��ور هج ��وم‬ ‫«�م�شتوطن ��ن �م�شلم ��ن» ي م�ش ��ر على طبيب‬ ‫قبط ��ي وحطي ��م عيادته وذبح �بنت ��ه بت�شريح‬ ‫ومباركة من «�ل�شرطة �اإ�شامية»‪.‬‬

‫م ��ن جانب ��ه‪� ،‬أد�ن قائم مق ��ام �لبطريرك ي‬ ‫م�ش ��ر‪� ،‬اأنبا باخوميو�س‪� ،‬إنتاج �لفيلم �م�شيء‬ ‫لر�ش ��ول �اإ�ش ��ام‪ ،‬وق ��ال باخوميو� ��س‪ ،‬ي‬ ‫بيان �أ�شدرت ��ه �لبطريركية �مرق�شي ��ة �أم�س‪� ،‬إن‬ ‫ٍ‬ ‫�لكني�شة َع ِل َم ��ت �أن بع�س �م�شرين ي �خارج‬ ‫ودول �مهجر يعملون على ن�شر �لفرقة بن �أبناء‬ ‫�لوط ��ن �لو�ح ��د بااإ�ش ��اءة �إى �اإ�ش ��ام ونبيه‬ ‫�لكرم‪.‬‬ ‫و�أ�شاف �أن «�لكني�شة تعلن رف�شها بو�شوح‬ ‫وب�شدة‪ ،‬وتدي ��ن �اإ�شاءة لاإ�ش ��ام‪ ،‬وتوؤكد �أنها‬ ‫ح ��رم �اإ�ش ��ام و�م�شلم ��ن‪� ،‬ش ��ركاء �لوط ��ن‬ ‫و�اإن�شاني ��ة‪ ،‬وترف� ��س �م�شا� ��س م�شاعره ��م‬ ‫وعقائدهم ورموزهم �لدينية»‪.‬‬

‫جنيف ‪ -‬و��س‬

‫�أك ��دت �مملكة �ش ��رورة ج ��اوز �مجتمع‬ ‫�ل ��دوي لانق�شام ��ات فيما يخ� ��س �اأزمة ي‬ ‫�شوريا و�لعمل على وقف �انتهاكات �ج�شيمة‬ ‫�لتي ُتر َتكب ي حق �ل�شعب �ل�شوري‪.‬‬ ‫وق ��ال �شفر �مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�شعودية‬ ‫ومندوبه ��ا �لد�ئ ��م لدى �مق ��ر �اأوروبي لاأم‬ ‫�متحدة ي جنيف �لدكتور عبد �لوهاب عطار‪،‬‬ ‫ي بي ��ان �مملك ��ة �أم ��ام �ل ��دورة ‪ 21‬مجل� ��س‬

‫حق ��وق �اإن�شان �ل ��ذي ب ��د�أ �أعماله �أم� ��س‪� ،‬إن‬ ‫�مملك ��ة كان ��ت ي طليع ��ة �لدول �لت ��ي حذرت‬ ‫م ��ن �اأ�شلوب �اأمن ��ي ي �لتعاطي مع مطالب‬ ‫�ل�شع ��ب �ل�ش ��وري‪ ،‬ودع ��ت م ��ر�ر ً� �إى وق ��ف‬ ‫�أعمال �لعنف و�لقتل و�لدمار �لتي يتعر�س لها‬ ‫�أبناء �ل�شعب �ل�شوري �ل�شقيق‪ .‬وعن �لق�شية‬ ‫�لفل�شطيني ��ة‪� ،‬شدد �ل�شفر عط ��ار على �أهمية‬ ‫م ��ا جاء ي بي ��ان �مفو�ش ��ة �ل�شامي ��ة حقوق‬ ‫�اإن�ش ��ان‪ ،‬ن ��اي بي ��اي‪ ،‬ب�ش� �اأن �اأو�شاع ي‬ ‫�اأر��شي �لفل�شطينية �محتلة خا�شة ما يتعلق‬

‫بحال ��ة �معتقل ��ن �لفل�شطيني ��ن ي �ل�شجون‬ ‫�اإ�شر�ئيلية و��شتمر�ر �إ�شر�ئيل ي �شيا�شاتها‬ ‫�ا�شتيطانية على �اأر��شي �محتلة‪.‬‬ ‫وق ��ال «�إن �مملك ��ة �إذ تثم ��ن للمفو�ش ��ة‬ ‫�ل�شامي ��ة ��شتمر�ره ��ا ي ر�ش ��د �انته ��اكات‬ ‫�اإ�شر�ئيلية فاإنها تتطلع �أن حظى �انتهاكات‬ ‫�ل�شارخ ��ة �لتي يتعر�س لها �ش ��كان �اأر��شي‬ ‫�لفل�شطيني ��ة و�لعربي ��ة �محتل ��ة مزي ��د م ��ن‬ ‫�اهتم ��ام م ��ن ِق َب ��ل جمي ��ع �اأجه ��زة �لدولية‬ ‫�معنية بحقوق �اإن�شان»‪.‬‬

‫مصادر في القيادة الفلسطينية لـ |‪ :‬الرئيس عباس لن يقيل حكومة فياض رغم التظاهرات ضده‬ ‫غزة ‪� -‬ل�شرق‬ ‫تبدو نو�ي ��ا �لرئي�س �لفل�شطيني حمود‬ ‫عبا� ��س ج ��اه رئي� ��س وزر�ئ ��ه �ش ��ام فيا� ��س‬ ‫�م�شاألة �اأكر غمو�ش ًا ي �ل�شارع �لفل�شطيني‬ ‫حالي� � ًا‪ ،‬وبخا�ش ��ة بع ��د خطاب عبا� ��س �اأخر‬ ‫�لذي حدث فيه طوي ًا ع ��ن �اأزمة �مالية دون‬ ‫�أن ِ‬ ‫يب�ش ��ر �آاف �محتجن عل ��ى �شيا�شة فيا�س‬ ‫�مالية بقرب نهاية وايته‪.‬‬ ‫ومع ��شتمر�ر عبا�س ي �للعب مع فيا�س‬ ‫على �أوت ��ار �اأزمة �مالية ب�شكل يقدم له �لدعم‬ ‫ي �لعل ��ن وتوؤل ��ب علي ��ه �ل�ش ��ارع ي �ل�شف ��ة‬ ‫�لغربي ��ة ي �ل�شر‪ ،‬يب ��دو �تخاذ عبا� ��س لقر�ر‬

‫حا�ش ��م ج ��اه فيا�س �أبع ��د من �أي وق ��ت �آخر‪،‬‬ ‫وهو ما ك�شفته م�ش ��ادر رفيعة �م�شتوى د�خل‬ ‫�لقيادة �لفل�شطينية ل�«�ل�شرق»‪.‬‬ ‫«حت ��ى ل ��و �أق ��ال �لرئي�س فيا� ��س �شتبقى‬ ‫�اأزم ��ة قائم ��ة»‪ ،‬به ��ذه �لكلمات و�ش ��ف ع�شو‬ ‫�للجنة �لتنفيذية منظمة �لتحرير �لفل�شطينية‬ ‫و��شل �أبويو�شف‪� ،‬اأزمة �لتي يعي�شها عبا�س‪،‬‬ ‫«فاإن كان وجود فيا�س يعني �أزمة فاإن خروجه‬ ‫ا يعن ��ي حله ��ا‪ ،‬بل رم ��ا تعقيده ��ا ب�شكل غر‬ ‫م�شب ��وق‪ ،‬وهو ما قد يجعل ق ��ر�ر �إقالة فيا�س‬ ‫�إى لعنة تطارد من �تخذه»‪ ،‬ح�شب قوله‪.‬‬ ‫ونف ��ى و��ش ��ل‪ ،‬ي حديث ��ه ل�»�ل�ش ��رق»‪،‬‬ ‫كل �اأنب ��اء �لت ��ي حدث ��ت ع ��ن �إج ��ر�ء عبا�س‬

‫م�شاور�ت لتعين بدي ��ل لفيا�س‪ ،‬قائ ًا «م يدُر‬ ‫ي �لو�ش ��ط �لقي ��ادي ه ��ذ� �حدي ��ث‪ ،‬بل على‬ ‫�لعك� ��س ح ��دث �لرئي� ��س ي �جتم ��اع �للجنة‬ ‫�مركزي ��ة بثق ��ة ع ��ن �أن �حكوم ��ة و�ل�شلط ��ة‬ ‫و�لرئا�شة �شيء و�حد»‪ ،‬م�شت�شهد ً� بعدم تطرق‬ ‫خطاب عبا�س �اأخر �إى هذ� �مو�شوع‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬يتفق وزير �لثقاف ��ة �لفل�شطيني‬ ‫�ل�شابق �لدكتور �إبر�هيم �إبر��س‪ ،‬مع «و��شل»‬ ‫على �شعوبة �إقال ��ة فيا�س رغم �ل�شجة �مثارة‬ ‫ي �ل�شف ��ة ح ��ول �شيا�شات ��ه �مالي ��ة‪ ،‬وي ��رى‬ ‫�إبر�� ��س‪ ،‬ي حديث ��ه ل�»�ل�ش ��رق»‪� ،‬أن �م�شكل ��ة‬ ‫�حالي ��ة �لتي تع�ش ��ف بال�شلط ��ة �لفل�شطينية‬ ‫�شيا�شية بامتياز ولي�شت مالية‪.‬‬

‫وي�شي ��ف �لوزير �ل�شابق «فيا�س مدعوم‬ ‫من عدي ��د من �جه ��ات �لدولي ��ة وي مقدمتها‬ ‫�لواي ��ات �متح ��دة‪ ،‬لك ��ن م ��ا كان ل ��ه �أن يبقى‬ ‫ل ��وا �لدع ��م �لذي تلق ��اه م ��ن رئي� ��س �ل�شلطة‬ ‫�لفل�شطيني ��ة ط ��و�ل �ل�شن ��و�ت �ما�شي ��ة‪ ،‬م ��ا‬ ‫م َكن ��ه م ��ن تكوي ��ن �أن�ش ��ار ل ��ه‪ ،‬م�شتفي ��د ً� من‬ ‫�لتدهور �م�شتمر ي �شعبية ختلف �لف�شائل‬ ‫�لفل�شطينية وي مقدمتها حركة فتح»‪.‬‬ ‫وي ��رى �إبر�� ��س �أن ه ��ذ� �ح ��ال يقل� ��س‬ ‫�خي ��ار�ت �لت ��ي بات ��ت �أم ��ام عبا� ��س‪ ،‬فلي� ��س‬ ‫�أمام ��ه �إا �لعودة لل�شع ��ب �إن م يكن من خال‬ ‫�انتخاب ��ات و�م�شاحة ب�شبب رف�س حما�س‪،‬‬ ‫فبع ��ودة �حال �إى م ��ا قبل �تفاقي ��ات �أو�شلو‪،‬‬

‫وفتح ب ��اب �مو�جه ��ة �مبا�شرة م ��ع �احتال‪،‬‬ ‫وجميعها خيار�ت �شبه م�شتحيلة نظر ً� لاأفكار‬ ‫�لتي يتبناها هو �شد فكر �مقاومة‪.‬‬ ‫وت�شهد �ل�شفة �لغربية موجة �حتجاجات‬ ‫�شد غاء �معي�ش ��ة ومظاهر�ت �شبه يومية ي‬ ‫�م ��دن �لرئي�شة يرفع فيه ��ا �محتجون �شعار�ت‬ ‫تطال ��ب فيا� ��س بالرحي ��ل و�أخ ��رى تطال ��ب‬ ‫باإلغ ��اء �تفاقي ��ة باري�س �لتي وقعته ��ا �ل�شلطة‬ ‫�لفل�شطينية مع �إ�شر�ئي ��ل عام ‪ 1994‬وحدد‬ ‫�لعاقات �اقت�شادية بن �جانبن‪ ،‬وهي �مرة‬ ‫�اأوى �لت ��ي ت�شه ��د فيه ��ا �ل�شف ��ة �حتجاجات‬ ‫و��شع ��ة منذ ت�شكيل فيا�س �أول حكومة له عام‬ ‫‪.2007‬‬

‫لقاء بن قيا�ش ووزير خارجية �أمانيا ي ر�م �لله �أم�ش �لأول (�إ ب �أ)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬282) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﺍﻷﺣﻮﺍﺯﻳﺔ ﻭﺳﺤﻖ‬ ‫ﺍﻟﻌﻨﺠﻬ ﹼﻴﺔ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧ ﹼﻴﺔ‬                                                                                                                                                                                                                                     eias@alsharq.net.sa

14 «‫ﻧﺠﺎﺓ ﻣﻘﺮﺏ ﻟـ »ﺻﺎﻟﺢ« ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻏﺘﻴﺎﻝ ﻓﻲ »ﺫﻣﺎﺭ‬

‫ ﺍﻟﺤﺮﺍﻙ ﻳﺘﻬﻢ ﻃﻬﺮﺍﻥ ﻭ»ﺗﻴﺎﺭ ﺍﻟﺒﻴﺾ« ﺑﻤﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻏﺘﻴﺎﻝ ﺫﺭﺍﻉ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎﺩﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ‬:‫ﺍﻟﻴﻤﻦ‬                                 "  "     "        "       





"          ""                       



"        "                    

      ""   "                   

           ""   ""                       

                       ""     "        "       " "                      ""

‫»ﺗﺴ ﹺﻴﻴﺲ« ﹸﺧﻄﺐ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﻳﻔﺎﻗﻢ ﺍﻟﺨﻼﻑ ﺑﻴﻦ »ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ« ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ‬ ‫ ﹾ‬:‫ﺗﻮﻧﺲ‬



            "    "                 " "   "         "

                                                   

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬



      400           "             "            

   "          "     "     " " 14   "                

                                      "  "       

..‫ ﻋﻘﺒﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﻣﻊ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ‬:‫ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬ ‫ﻭﺍﺗﺠﺎﻩ ﻹﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺇﻟﻰ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬    "2046"                                         

              "14"                                 2218 

     " "                                "          "14                 


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬282) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

18 economy@alsharq.net.sa

‫»ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ« ﺗﺨﻄﻂ ﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺀ‬ «‫ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﻄﺎﻗﺎﺕ‬



                                      

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺴﺎﻓﺮ‬25 ‫ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﻳﺮﻓﻊ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﺇﻟﻰ‬

‫ ﺗﺮﺳﻴﺔ ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬:| ‫»ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ« ﻟـ‬ ‫ ﻭﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﺪ ﺍﺳﺘﺒﺪﺍﻝ ﻭﺗﻄﻮﻳﺮ ﺟﺴﻮﺭ ﺍﻟﺮﻛﺎﺏ‬..‫ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬

                              400    GPUs         PCA                           

                                                                       BTO





                     

‫»ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ« ﺗﻌﻠﻦ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﻧﻈﺎﻣﻬﺎ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﺑﻌﺪ‬ ‫ ﻭﻣﺤﻄﺔ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﺗﻌﻤﻞ ﻳﺪﻭﻳﺎ‬..‫ ﻳﻮﻣﺎ ﻣﻦ ﺍﻻﺧﺘﺮﺍﻕ‬25           1500                          %55     300             700                                                                                

 



                

                           

          

‫ ﺍﻟﺘﻌﺘﻴﻢ ﺍﻹﻋﻼﻣﻲ ﻻ ﻳﺨﻔﻲ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬..‫ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ‬

                                                           

                                                    

     25                                                                                                                              

                               



                       

                                  14 25                              

‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻷﻭﻝ ﻳﻤﺮ ﺑﺴﻼﺳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻔﻮﻕ ﺍﻟﺘﻘﻨﻲ ﺍﺧﺘﺼﺮ ﺍﻟﻮﻗﺖ‬

‫ﻣﺮﺣﻠﺔ »ﺣﺴﻢ« ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺗﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﻭﺳﻂ ﺗﺼﺎﻋﺪ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺮﺷﺤﻴﻦ‬                                                   

                                                        

«‫ﺁﻝ ﺣﻴﺪﺭ ﺭﺋﻴﺴﺎ ﻟـ »ﻏﺮﻓﺔ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬                                                    121    37715

                16                                                                                                      


‫«توعية المستثمر»‪ ..‬حلقات عمل لنظام السوق المالية ولوائحه ومبادئ ااستثمار‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�ضرق‬

‫و ّف ��رت هيئة ال�ض ��وق امالي ��ة مركز ًا لتوعية ام�ض ��تثمر على‬ ‫موقعه ��ا ااإلك ��روي‪ ،‬يحت ��وي عل ��ى الكتيب ��ات التوعوية التي‬ ‫اأ�ضدرتها‪ ،‬ف�ض � ً�ا عن تعريفات باللوائح التي �ضدرت عن الهيئة‬ ‫والت ��ي ت�ض ��تهدف ا�ض ��تكمال منظوم ��ة ال�ض ��وق امالي ��ة‪ ،‬وكذلك‬ ‫ت�ض ��جيات فيدي ��و حلق ��ات العم ��ل الت ��ي عقدتها الهيئة �ض ��من‬ ‫الرامج التوعوية امقدمة اإى عامة ام�ضتثمرين‪.‬‬ ‫ويت�ض ��من امركز ف�ض � ً�ا عن قراءة القوائم امالية لفهم اأداء‬

‫ال�ض ��ركات امدرجة اأ�ض ��همها ي ال�ض ��وق امحلية‪ ،‬فمن امعلوم ا ّأن‬ ‫النظام يلزم ال�ضركات امدرجة ن�ض� � َر تقاريرها امالية الربعية اأو‬ ‫ال�ض ��نوية ي ال�ض ��حف امحلية‪ ،‬لكن قد ي�ض ��عب على البع�ض –‬ ‫خا�ضة ام�ضتثمرين اجدد غر امتخ�ض�ضن – قراءة تلك القوائم‬ ‫وفك اأرقامها‪ ،‬ولذلك ف� �اإن الوقوف على تلك امعلومات التوعوية‬ ‫اموفرة ي مركز «توعية ام�ضتثمر» يجعل ام�ضتثمر على ب�ضرة‬ ‫بالقوائم امالية وي�ضانده ي اتخاذ القرار اا�ضتثماري ال�ضائب‪.‬‬ ‫كذلك يت�ضمن الف�ضل �ضرح ااأ�ضاليب التي ُت�ضتخدم للتمييز بن‬ ‫امعلومات اموثوق بها وااإ�ضاعات التي ا اأ�ضا�ض لها من ال�ضحة‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫وحر�ض امركز على توفر معلومات �ض ��املة عن اأ�ضا�ضيات‬ ‫اا�ض ��تثمار الذي يُع ّد اخطوة ااأوى لتحقيق اأهداف ام�ض ��تثمر‬ ‫امالية؛ فالوعي باآليات اا�ض ��تثمار م ّكن ام�ض ��تثمر من ح�ض ��اب‬ ‫امخاطر ويي�ضّ ��ر له اتخاذ اأف�ض ��ل القرارات اا�ض ��تثمارية‪ .‬ومن‬ ‫اأهم اأ�ضا�ض ��يات اا�ضتثمار اإدراك ا ّأن ااأ�ضول ام�ضتثمرة كااأ�ضهم‬ ‫واأدوات الدي ��ن امختلف ��ة‪ ،‬مكنه ��ا اأن ت ��د ّر دخ ًا على ام�ض ��تثمر‬ ‫وترتف ��ع قيمته ��ا ي ااأج ��ل الطوي ��ل‪ .‬ولذلك‪ ،‬فاج ��اه الفرد اإى‬ ‫اادخار واا�ضتثمار يجعله قادر ًا دائم ًا على تلبية ما يحتاج اإليه‬ ‫لتاأم ��ن متطلب ��ات احياة‪ .‬واحتوى الف�ض ��ل اجوان ��ب التالية‪:‬‬

‫اموازن ��ة ب ��ن امخاط ��ر والعوائ ��د‪ ،‬اختي ��ار التوزيع ال�ض ��حيح‬ ‫لا�ض ��تثمارات‪ ،‬والتنوي ��ع عن ��د بن ��اء امحفظ ��ة اا�ض ��تثمارية‪،‬‬ ‫وت�ضاعف اا�ضتثمارات‪ ،‬والتغلب على عامل الت�ضخم‪.‬‬ ‫وما كانت ااأ�ضهم اأكر طرق ا�ضتثمار امدخرات �ضيوع ًا‪ ،‬فقد‬ ‫ت�ضمن امركز �ضرح ًا مف�ض ًا لكيفية بناء «امحفظة اا�ضتثمارية»‬ ‫اخا�ض ��ة بام�ضتثمر ي �ضوق ااأ�ض ��هم‪ ،‬ويتناول ال�ضرح امبادئ‬ ‫ااأ�ضا�ضية لا�ضتثمار ي ااأ�ضهم‪ ،‬وكيفية تداولها‪ ،‬واآلية تقييمها‪.‬‬ ‫كذلك ي�ض ��تعر�ض امركز منهجية هيئة ال�ض ��وق امالية ي تنظيم‬ ‫تداول ااأ�ض ��هم و غرها م ��ن ااأوراق امالية ب�ض ��كل عام انطاق ًا‬

‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية تعدها هيئة السوق امالية‬ ‫بهدف تعزيز الثقافة امالية لدى امستثمرين‬

‫الصناديق العقارية َ‬ ‫المرخصة من هيئة السوق المالية ترتقي بمستوى الشفافية‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�ضرق‬

‫اأو�ض ��ح خال ��د عبدالعزي ��ز احمود‬ ‫مدير اإدارة �ضناديق اا�ضتثمار ي هيئة‬ ‫ال�ضوق امالية‪ ،‬اأنه بعد مرور �ضتة اأعوام‬ ‫على العمل بائحة �ض ��ناديق اا�ض ��تثمار‬ ‫العقاري ال�ضادرة عن الهيئة‪ ،‬بدا وا�ضح ًا‬ ‫اأن اا�ض ��تثمار العق ��اري ال ��ذي يت ��م عر‬ ‫ال�ض ��ناديق العقاري ��ة امرخ�ض ��ة يحف ��ظ‬ ‫حق ��وق ام�ض ��اهمن والقائم ��ن عليه ��ا‪،‬‬ ‫ويحدد م�ض� �وؤوليات جميع ااأطراف ذات‬ ‫العاقة ما نتج عنه اارتقاء م�ض ��توى‬ ‫ال�ض ��فافية وتف ��ادي ام�ض ��كات الت ��ي‬ ‫�ض ��احبت بع�ض ام�ضاهمات العقارية ي‬ ‫ال�ضابق‪.‬‬ ‫واأف ��اد احم ��ود اأن ع ��دد �ض ��ناديق‬ ‫اا�ض ��تثمار العقاري امرخ�ضة من الهيئة‬ ‫ي تزايد‪ ،‬حيث بلغت اأ�ضول ال�ضناديق‬ ‫العام ��ة منها بنهاي ��ة العام اما�ض ��ي ‪2.5‬‬ ‫ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬بينم ��ا بل ��غ ع ��دد امطروح‬ ‫منها طرح ًا خا�ض� � ًا بنهاية نف�ض العام ‪31‬‬ ‫�ضندوق ًا تدير اأ�ضو ًا تبلغ �ضتة مليارات‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫وي�ض ��يف مدي ��ر اإدارة �ض ��ناديق‬ ‫اا�ض ��تثمار ي الهيئ ��ة‪ ،‬اأن ��ه ا يخف ��ى‬ ‫حاج ��ة امملك ��ة ي ال�ض ��نوات امقبلة اإى‬ ‫اإقامة م�ض ��اكن جديدة م ��ن اأجل مواجهة‬ ‫النمو ام�ض ��تمر ي الطلب على ام�ضاكن‪،‬‬ ‫بااإ�ضافة اإى توجه حكومة امملكة بدعم‬ ‫القط ��اع ال�ض ��كني عن طريق اإق ��رار نظام‬ ‫الرهن العقاري‪ .‬كل تلك العوامل �ضتخلق‬ ‫فر�ضة مواتية لطرح العديد من �ضناديق‬ ‫اا�ض ��تثمار العقاري ��ة كوعاء ا�ض ��تثماري‬ ‫يتيح ام�ضاركة لعموم ام�ضتثمرين‪.‬‬ ‫معل ��وم اأن �ض ��ناديق اا�ض ��تثمار‬ ‫امرخ�ض ��ة من هيئة ال�ض ��وق امالية تعمل‬ ‫وفق قواعد ائحة �ض ��ناديق اا�ضتثمار‪،‬‬ ‫فيما تعمل �ض ��ناديق اا�ضتثمار العقاري‬ ‫وف ��ق قواعد ائحة اا�ض ��تثمار العقاري‪،‬‬ ‫وتقع ه ��ذه الائح ��ة امتعلقة ب�ض ��ناديق‬ ‫اا�ضتثمار العقاري ي ‪ 27‬مادة‪ ،‬ويعرف‬ ‫�ضندوق اا�ض ��تثمار العقاري باأنه عبارة‬ ‫ع ��ن برنام ��ج ا�ض ��تثمار عقاري م�ض ��رك‬ ‫يهدف اإى اإتاحة الفر�ض ��ة للم�ض ��تثمرين‬

‫�ص ��اهم ي ح ��ل �م�ص ��كات �لتي ر�فق ��ت بع�ض‬ ‫�م�صاهمات �لعقارية ي �ل�صابق؟‬ ‫لعب ��ت ام�ض ��اهمات العقاري ��ة ي‬ ‫اما�ض ��ي دور ًا مهم� � ًا ي تطوي ��ر القطاع‬ ‫العق ��اري ي امملك ��ة‪ ،‬و�ض ��اهمت ي‬ ‫أرا�ض وا�ض ��عة ي‬ ‫تطوي ��ر خطط ��ات وا ٍ‬ ‫ختل ��ف اأرج ��اء امملك ��ة‪ .‬لك ��ن ما �ض ��اب‬ ‫بع�ض هذه ام�ض ��اهمات من تعر و�ضياع‬ ‫حق ��وق ام�ض ��اهمن اأوج ��ب ا�ض ��تحداث‬ ‫اأنظم ��ة وقوان ��ن حديثة حك ��م العاقة‬ ‫ب ��ن ام�ض ��اهمن ومدي ��ر ام�ض ��اهمة‬ ‫وت�ضمن حقوق الطرفن وخا�ضة �ضغار‬ ‫ام�ض ��تثمرين وترتق ��ي بال�ض ��فافية‪ .‬ل ��ذا‬ ‫قامت هيئة ال�ضوق امالية باإ�ضدار ائحة‬ ‫�ض ��ناديق اا�ض ��تثمار العقاري منت�ضف‬ ‫ع ��ام ‪2006‬م م�ض ��تند ًة بذل ��ك اإى نظ ��ام‬ ‫ال�ض ��وق امالي ��ة ال ��ذي اأوكل مهمة تنظيم‬ ‫ن�ضاط اإدارة ااأ�ضول للهيئة‪.‬‬ ‫وبالنظ ��ر اإى ال�ض ��نوات ال�ض ��ت‬ ‫اما�ض ��ية فقد بدا وا�ض ��ح ًا اأن اا�ضتثمار‬ ‫العق ��اري ال ��ذي يت ��م ع ��ر ال�ض ��ناديق‬ ‫العقاري ��ة امرخ�ض ��ة يحف ��ظ حق ��وق‬

‫اأق ��ل من معلومات ام�ض ��تثمر اموؤ�ض�ض ��ي‬ ‫ويتاأثر كثر ًا بااإ�ضاعات ي الوقت الذي‬ ‫ياأم ��ل اأن تعود عليه ا�ض ��تثماراته باأرباح‬ ‫م�ض ��اعفة خ ��ال ف ��رة زمنية ق�ض ��رة‪.‬‬ ‫لذل ��ك فاإن الهيئة قد �ض ��عت منذ بدء عملها‬ ‫اإى ت�ضجيع اا�ضتثمار اموؤ�ض�ضي كبديل‬ ‫لا�ضتثمارات الفردية‪ .‬فعلى �ضبيل امثال‪،‬‬ ‫دعمت الهيئة �ض ��ناديق اا�ض ��تثمار فيما‬ ‫يتعل ��ق بالطروح ��ات ااأولي ��ة ل�ض ��ركات‬ ‫جديدة‪ ،‬وذلك من خال اإعطائهم ااأولوية‬ ‫ي ااكتتابات والتخ�ض ��ي�ض ي مرحلة‬ ‫بناء �ض ��جل ااأوامر لتلك ال�ض ��ركات‪ .‬كما‬ ‫خالد �حمود‬ ‫دعمت الهيئة اإطاق �ض ��ناديق اموؤ�ضرات‬ ‫ام�ض ��اهمن والقائم ��ن عليه ��ا‪ ،‬ويح ��دد ي خطوة اإ�ضافية لتحرير اا�ضتثمار ي‬ ‫م�ضوؤوليات جميع ااأطراف ذات العاقة �ضوق ااأ�ضهم من قب�ضة ام�ضتثمر الفردي‬ ‫م ��ا نت ��ج عن ��ه تف ��ادي ام�ض ��كات الت ��ي عر حويله اإى اا�ضتثمار اموؤ�ض�ضي‪.‬‬ ‫�ض ��احبت بع�ض ام�ضاهمات العقارية ي‬ ‫وفيما يخ�ض توجيه اا�ض ��تثمارات‬ ‫ال�ضابق‪.‬‬ ‫ م ��ا دور �لهيئ ��ة ي تعزي ��ز �ا�ص ��تثمار الفردية ي الن�ض ��اط العقاري لتكون من‬‫�موؤ�ص�صي من خال �ل�صناديق �ا�صتثمارية؟ خال �ض ��ناديق اا�ض ��تثمار العقاري فقد‬ ‫ام�ضتثمر الفردي ي�ضتند ي قراراته رعت الهيئة ندوة «م�ض ��تقبل ال�ض ��ناديق‬ ‫اا�ض ��تثمارية على ااأرجح اإى معلومات العقارية ي امملكة» التي نظمتها الغرفة‬

‫‪ 27‬مادة تنظم ااستثماري العقاري المؤسسي‬ ‫تعمل �ض ��ناديق اا�ض ��تثمار العقارية امرخ�ض ��ة‬ ‫من هيئة ال�ض ��وق امالية وفق ًا لقواعد ائحة �ض ��ناديق‬ ‫اا�ضتثمار العقاري التي اأ�ضدرتها الهيئة ي اخام�ض‬ ‫ع�ض ��ر من يولي ��و ‪ 2006‬ي اإط ��ار تعزيز اا�ض ��تثمار‬ ‫اموؤ�ض�ضي وااآمن ي ال�ضوق العقارية‬ ‫وتق ��ع الائح ��ة ي ‪ 27‬م ��ادة ت�ض ��تهدف حماي ��ة‬ ‫احق ��وق ورف ��ع ال�ض ��فافية ي اا�ض ��تثمار العق ��اري‪،‬‬ ‫وتع� � ّرف �ض ��ندوق اا�ض ��تثمار العقاري باأن ��ه برنامج‬ ‫ا�ض ��تثمار عقاري م�ض ��رك يهدف اإى اإتاحة الفر�ض ��ة‬ ‫للم�ض ��تثمرين في ��ه بام�ض ��اركة جماعي� � ًا ي اأرب ��اح‬ ‫الرنام ��ج‪ ،‬ويدي ��ره مدي ��ر ال�ض ��ندوق مقابل ر�ض ��وم‬ ‫ح ��ددة‪ .‬ومدير ال�ض ��ندوق �ض ��خ�ض مرخ� ��ض له ي‬ ‫مار�ض ��ة اأعم ��ال ااإدارة موج ��ب ائحة ااأ�ض ��خا�ض‬ ‫امرخ� ��ض له ��م‪ ،‬ويك ��ون م�ض� �وؤو ًا ع ��ن اإدارة اأ�ض ��ول‬ ‫ال�ض ��ندوق وحفظها‪ ،‬اأما مدير امحفظة فموظف لدى‬ ‫مدير ال�ض ��ندوق يتوى اإدارة ال�ض ��ندوق‪ ،‬ويجب اأن‬ ‫يكون �ضخ�ض� � ًا م�ض ��ج ًا ل ��دى الهيئة موج ��ب اأحكام‬

‫حقيبة المستثمر‬

‫تقرير مجلس إدارة‬ ‫الشركة المدرجة وأهميته‬ ‫للمستثمرين‬

‫ائحة ااأ�ضخا�ض امرخ�ض لهم‪.‬‬ ‫وح ��دد الهيئ ��ة ثم ��اي مه ��ام مجل� ��ض اإدارة‬ ‫ال�ضندوق اا�ضتثماري العقاري‪ ،‬من بينها‪ :‬التاأكد من‬ ‫قيام مدير ال�ضندوق م�ضوؤولياته ما يحقق م�ضلحة‬ ‫مالكي الوحدات وفق ًا ل�ض ��روط ال�ض ��ندوق واأحكامه‪،‬‬ ‫واموافق ��ة على جميع العق ��ود والق ��رارات والتقارير‬ ‫اجوهرية التي يكون ال�ض ��ندوق طرف ًا فيها‪ ،‬وي�ضمل‬ ‫ذلك على �ض ��بيل امثال ا اح�ض ��ر‪ :‬اموافقة على عقود‬ ‫التطوير‪ ،‬وعقد احفظ‪ ،‬وعقد الت�ضويق‪ ،‬والتثمن‪.‬‬ ‫كذلك ت�ض ��مل مهام امجل� ��ض‪ :‬اموافقة على تعين‬ ‫امحا�ض ��ب القان ��وي لل�ض ��ندوق الذي ير�ض ��حه مدير‬ ‫ال�ضندوق‪ ،‬واموافقة على �ضروط ال�ضندوق واأحكامه‬ ‫واأي تعدي ��ل لها‪ .‬ويج ��ب اأن يجتمع امجل�ض ما ا يقل‬ ‫ع ��ن مرتن �ض ��نوي ًا م ��ع م�ض� �وؤول امطابق ��ة واالتزام‬ ‫ل ��دى مدي ��ر ال�ض ��ندوق وم�ض� �وؤول التبليغ عن غ�ض ��ل‬ ‫ااأموال ومويل ااإرهاب لديه‪ ،‬للتاأكد من التزام مدير‬ ‫ال�ضندوق بجميع اللوائح وااأنظمة امتبعة‬

‫يُع ّد تقرير جل�ض ااإدارة من قبل كل �ض ��ركة م�ض ��اهمة‬ ‫مدرجة ي ال�ضوق امالية ال�ضعودية ويقدَم اإى ام�ضتثمرين‬ ‫م ��ن خ ��ال اإرفاق ��ه بالقوائم امالي ��ة لل�ض ��ركة وذلك موجب‬ ‫قواع ��د الت�ض ��جيل وااإدراج ال�ض ��ادرة ع ��ن هيئ ��ة ال�ض ��وق‬ ‫امالية‪.‬‬ ‫ويعد التقرير اأحد ام�ضادر امهمة للمعلومات والبيانات‬ ‫التي يحتاج اإليها ام�ض ��تثمرون للتعرف على اأنواع الن�ضاط‬ ‫الرئي�ض ��ة لل�ض ��ركة وطبيع ��ة ا�ض ��تثماراتها وهيكل ��ة اإدارتها‬ ‫وم�ض ��توى اأدائها خال العام اماي‪ .‬كذل ��ك يعد هذا التقرير‬ ‫م ��ن التقاري ��ر التي يعتم ��د عليها ام�ض ��تثمر ي بن ��اء قراره‬ ‫اا�ض ��تثماري اإ�ض ��افة اإى البيان ��ات امالي ��ة ااأخ ��رى‪ ،‬فه ��و‬ ‫ر�ض ��الة �ض ��نوية من جل� ��ض اإدارة ال�ض ��ركة اإى ام�ض ��اهمن‬ ‫وام�ض ��تثمرين تت�ض ��من جموعة من امعلومات ااأ�ضا�ض ��ية‬ ‫حول ن�ضاط ال�ضركة واأبرز ماقامت به من م�ضروعات اإ�ضافة‬

‫اإى حلي ��ل النتائج الت�ض ��غيلية وامالية‪ .‬وم ��ن جانب اآخر‪،‬‬ ‫يق ��دم التقرير ت�ض ��ور ًا وا�ض ��ح ًا حول هيكل ��ة جل�ض اإدارة‬ ‫ال�ضركة ومدى التزامها اأحكام ائحة حوكمة ال�ضركات‪.‬‬ ‫واإن اأحد مبادئ اا�ض ��تثمار امهمة ي�ض ��ر اإى �ض ��رورة‬ ‫جن ��ب اا�ض ��تثمار ي �ض ��ركة ا يعرف ام�ض ��تثمر ن�ض ��اطها‬ ‫معرفة كاملة‪ .‬وكخطوة اأوى للتعرف على ن�ض ��اط ال�ضركة‪،‬‬ ‫يعد تقرير جل�ض ااإدارة ال�ض ��نوي مرجع ًا اأ�ضا�ضي ًا‪ ،‬اإ�ضافة‬ ‫اإى �ض ��موله على معلومات اأخرى اأ�ضا�ض ��ية حول ن�ض ��اطات‬ ‫ال�ض ��ركة‪ ،‬اإذ يت�ض ��من على �ض ��بيل امثال ملخ�ض� � ًا ما متلكه‬ ‫ال�ضركة من «اأ�ضول»‪ ،‬وما عليها من التزامات مالية لغرها‪،‬‬ ‫«خ�ض ��وم» ونتائ ��ج اأداء ال�ض ��ركة ام ��اي‪ ،‬عاوة عل ��ى اأبرز‬ ‫قرارات ال�ضركة اا�ضراتيجية والت�ضغيلية والهيكلية‪.‬‬ ‫وهن ��اك ط ��رق ختلف ��ة للح�ض ��ول عل ��ى التقري ��ر‬ ‫ال�ض ��نوي‪ ،‬اإذ مكن للم�ض ��تثمر اح�ض ��ول عليها من خال‬

‫ كي ��ف مكنني �ح�ص ��ول عل ��ى تقري ��ر جل�ض �إد�رة �ل�ص ��ركة‬‫�م�صاهمة �مدرجة؟‬ ‫هناك طرق ختلفة للح�ض ��ول على التقرير ال�ض ��نوي لل�ض ��ركة‬ ‫امدرجة؛ اإذ مكن للم�ض ��تثمر اح�ضول عليه من خال ملف ال�ضركة‬ ‫ام�ض ��اهمة امدرجة ي موقع �ضركة ال�ضوق امالية ال�ضعودية تداول‪،‬‬ ‫اأو بالدخول اإى موقع ال�ض ��ركة ااإلكروي‪ ،‬اأو زيارة امق ّر الرئي�ض‬ ‫لل�ضركة‪.‬‬ ‫ حالي ًا ا �أملك ر�أ�ض �مال �لازم لا�صتثمار فهل ي بيع بع�ض �أ�صوي‬‫لتاأمن ذلك �مال؟‬ ‫مهم ��ا كان ��ت الفر�ض التي تلوح ل ��ك‪ ،‬فلي�ض من ال ��ذكاء امبادرة‬

‫ملف ال�ض ��ركة ام�ض ��اهمة امدرجة ي موقع �ضركة ال�ضوق‬ ‫امالي ��ة ال�ض ��عودية ( ت ��داول )‪ ،‬اأو بالدخ ��ول اإى موق ��ع‬ ‫ال�ض ��ركة ااإلك ��روي‪ ،‬اأو زي ��ارة امقر الرئي�ض لل�ض ��ركة‪.‬‬ ‫اإن تقري ��ر جل� ��ض ااإدارة م ��ن التقاري ��ر امهم ��ة‪ ،‬ففي ��ه‬ ‫معلومات حول ن�ض ��اطات ال�ضركة وموجز اأبرز قراراتها‬ ‫اا�ضراتيجية والت�ضغيلية‪ ،‬اإ�ض ��افة اإى ملخ�ض اأ�ضول‬ ‫ال�ضركة وخ�ضومها‪ ،‬وعر�ض حليلي لنتائجها الت�ضغيلية‬ ‫وامخاط ��ر احالية وامتوقع ��ة التي تواجهه ��ا‪ .‬ويحتوي‬ ‫التقري ��ر عل ��ى ع ��دة اأق�ض ��ام منه ��ا‪ :‬كلم ��ة رئي� ��ض جل�ض‬ ‫ااإدارة‪ ،‬وكلم ��ة امحا�ض ��ب القانوي‪ ،‬وو�ض ��ف الن�ض ��اط‬ ‫الرئي�ض لل�ض ��ركة‪ ،‬وخاطر ال�ضركة‪ ،‬وملخ�ض اموؤ�ضرات‬ ‫امالي ��ة‪ ،‬و�ضيا�ض ��ة ال�ض ��ركة ي توزيع ااأرباح‪ ،‬وو�ض ��ف‬ ‫م�ض ��الح اأع�ضاء جل�ض ااإدارة وكبار التنفيذين‪ ،‬اإ�ضافة‬ ‫اإى ق�ضم القرو�ض واالتزامات‪.‬‬

‫الهيئة من الداخل‬

‫إعام اجتماعي‬ ‫ م ��ا �لذي ي�ص ��رط اإيد�ع دعوى �أمام جنة �لف�ص ��ل‬‫ي منازعات �اأور�ق �مالية؟‬ ‫وفق� � ًا للم ��ادة الثانية من ائح ��ة اإجراءات الف�ض ��ل ي‬ ‫منازعات ااأوراق امالية يُ�ض ��رط اإي ��داع الدعوى لدى جنة‬ ‫الف�ضل ي منازعات ااأوراق امالية اأن يرافقها ما يثبت اإيداع‬ ‫ال�ض ��كوى اأو ًا لدى الهيئة و ُم�ض ��ي ت�ض ��عن يوم� � ًا من تاريخ‬ ‫اإيداعها‪ ،‬اأو اأن يرافقها اإخطار من الهيئة بجواز ااإيداع لدى‬ ‫اللجنة قبل انق�ضاء هذه امدة‪ .‬ويتعن اأن تكون الدعوى ي‬ ‫نف�ض مو�ضوع ال�ضكوى اأمام الهيئة‪.‬‬

‫وتوؤك ��د ام ��ادة الثانية ع�ض ��رة م ��ن الائحة على‬ ‫ف�ضل اأ�ضول ال�ضندوق‪ ،‬اإذ يجب على مدير ال�ضندوق‬ ‫فت ��ح ح�ض ��اب منف�ض ��ل ل ��دى بن ��ك حل ��ي با�ض ��م كل‬ ‫�ض ��ندوق يقوم بتاأ�ضي�ض ��ه؛ وذلك اإيداع جميع امبالغ‬ ‫اخا�ض ��ة بال�ضندوق التي ُت�ضتخدم ي تغطية نفقاته‬ ‫الراأ�ض مالية‪ ،‬وم�ض ��اريف الت�ض ��غيل وخدم ��ات اإدارة‬ ‫ال�ض ��ندوق‪ ،‬وذلك وفق ًا ل�ضروط ال�ض ��ندوق واأحكامه‬ ‫واأح ��كام الائح ��ة‪ .‬ويج ��ب عل ��ى مدي ��ر ال�ض ��ندوق‬ ‫ف�ض ��ل ااأ�ضول اخا�ض ��ة بال�ض ��ندوق عن اأي اأ�ضول‬ ‫اأخرى ب�ض ��كل م�ض ��تقل‪ .‬ويكون �ض ��اي ااأ�ض ��ول ي‬ ‫ال�ض ��ندوق ملوك ًا مالك ��ي الوح ��دات جتمعن‪ ،‬وا‬ ‫يكون مدير ال�ض ��ندوق اأو اأمن احفظ اأي م�ضلحة اأو‬ ‫مطالبة ي هذه ااأ�ض ��ول‪ ،‬اإا اإذا كان مدير ال�ضندوق‬ ‫مالك ًا لوحدات ي ال�ض ��ندوق‪ ،‬اأو كان م�ض ��موح ًا بتلك‬ ‫امطالب ��ات ومف�ض ��ح ًا عنه ��ا ي �ض ��روط ال�ض ��ندوق‬ ‫واأحكامه‪ ،‬وا يكون لدائني مدير ال�ض ��ندوق اأو اأمن‬ ‫احفظ اأي حق ي اأموال ال�ضندوق اأو اأ�ضوله‪.‬‬

‫التجارية ال�ضناعية ي امنطقة ال�ضرقية‪.‬‬ ‫ه ��ذا وت�ض ��عى الهيئ ��ة اإى ن�ض ��ر ثقاف ��ة‬ ‫�ضناديق اا�ضتثمار العقاري عر ندوات‬ ‫وحلق ��ات عمل ختلف ��ة تعت ��زم رعايتها‬ ‫وام�ض ��اركة فيه ��ا خ ��ال الف ��رة القادمة‪،‬‬ ‫وترح ��ب الهيئة مب ��ادرات اموؤ�ض�ض ��ات‬ ‫اا�ضتثمارية اخا�ضة ي ذلك امجال‪.‬‬ ‫ ما هي �لنتائج �لتي حققتها جهود‬‫�لهيئة فيما يتعلق ب�صناديق �ا�صتثمار �لعقاري‬ ‫ب�ص ��كل خا�ض و�ل�صناديق �ا�صتثمارية ب�صكل‬ ‫عام؟‬ ‫بف�ض ��ل الله فاإن ه ��ذه اجهود اآتت‬ ‫ثمارها حيث ا�ض ��تمرت اأعداد ال�ضناديق‬ ‫العقارية العامة التي ت�ضتثمر اأ�ضولها ي‬ ‫ال�ض ��وق العقارية ال�ض ��عودية ي التزايد‬ ‫لت�ضل اإى ع�ضرة �ض ��ناديق بنهاية العام‬ ‫‪ 2011‬باإجماي اأ�ض ��ول يبل ��غ ‪ 2.5‬مليار‬ ‫ريال‪ .‬بينما بلغ عدد امطروح منها طرح ًا‬ ‫خا�ض� � ًا بنهاي ��ة نف�ض العام ‪� 31‬ض ��ندوق ًا‬ ‫تقوم باإدارة اأ�ض ��ول تبلغ �ض ��تة مليارات‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫اأم ��ا بخ�ض ��و�ض باق ��ي ال�ض ��ناديق‬ ‫اا�ض ��تثمارية‪ ،‬فق ��د بلغ عدد ال�ض ��ناديق‬ ‫العامة ‪� 262‬ض ��ندوق ًا وباإجماي اأ�ضول‬ ‫بل ��غ ‪ 80‬ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬ي حن بل ��غ عدد‬ ‫ال�ض ��ناديق امطروحة طرح ًا خا�ض� � ًا ‪56‬‬ ‫�ضندوق ًا تقوم باإدارة ما يقارب ‪ 11‬مليار‬ ‫ريال وذلك بنهاية العام ‪2011‬م‪ .‬كما بلغ‬ ‫عدد �ضناديق اموؤ�ضرات امتداولة‪ ،‬والتي‬ ‫�ض ��بق ونظم ��ت الهيئ ��ة طرحه ��ا ي عام‬ ‫‪� 3 ،2010‬ض ��ناديق بنهاي ��ة العام ‪2011‬‬ ‫باإجماي اأ�ضول بلغ ‪ 117‬مليون ريال‪.‬‬ ‫ كي ��ف ترى �لهيئة م�ص ��تقبل �ص ��ناديق‬‫�ا�صتثمار �لعقارية ي �مملكة؟‬ ‫ا يخفى حاجة امملكة ي ال�ضنوات‬ ‫امقبل ��ة اإى اإقام ��ة م�ض ��اكن جدي ��دة م ��ن‬ ‫اأج ��ل مواجهة النمو ام�ض ��تمر ي الطلب‬ ‫عل ��ى ام�ض ��اكن‪ ،‬بااإ�ض ��افة اإى توج ��ه‬ ‫احكوم ��ة بدعم القطاع ال�ض ��كني ما ي‬ ‫ذلك اإقرار نظ ��ام الرهن العقاري‪ .‬كل تلك‬ ‫العوامل �ض ��تخلق فر�ض ��ة مواتية لطرح‬ ‫العديد من �ض ��ناديق اا�ضتثمار العقارية‬ ‫كوعاء ا�ض ��تثماري يتيح ام�ضاركة لعموم‬ ‫ام�ضتثمرين‪.‬‬

‫اإى بيع ما لدي ��ك لتاأمن امال الازم‬ ‫ا�ضتثمار جديد؛ اأنك بذلك قد تخ�ضر‬ ‫م�ض ��در الدخل اإنْ اأخفق اا�ض ��تثمار‬ ‫الذي اأن ��ت مقب ٌل علي ��ه‪ .‬وكذلك ااأمر‬ ‫ي حال ��ة مبادل ��ة ااأ�ض ��ول الت ��ي‬ ‫بحوزت ��ك – والت ��ي تنط ��وي‬ ‫عل ��ى خاطر قليل ��ة وتعد‬ ‫من ااأر�ضدة التي مكن‬ ‫�هم‬ ‫ااعتماد عليها – ب�ض � ٍ‬ ‫ذي مع ��دل م ��و وخاط ��رة‬ ‫عالي ��ة‪ ،‬مك ��ن اأن يطي ��ح ب ��كل‬ ‫م ��ا لدي ��ك ويع ّر� ��ض حفظت ��ك‬ ‫اا�ضتثمارية للتاآكل‪.‬‬ ‫ متى ُيعلَن موعد �نعقاد �جمعية �لعامة؟‬‫ق�ض ��ت الفق ��رة (ج) م ��ن ام ��ادة اخام�ض ��ة م ��ن ائح ��ة حوكمة‬ ‫ال�ض ��ركات بوج ��وب اإع ��ان موعد انعق ��اد اجمعية العام ��ة ومكانه‬ ‫وجدول اأعمالها قبل اموعد ب�ع�ضرين يوم ّا على ااأقل‪ ،‬ون�ضر الدعوة‬ ‫ي موق ��ع ال�ض ��وق وموق ��ع ال�ض ��ركة ااإلك ��روي وي �ض ��حيفتن‬ ‫وا�ض ��عتي اانت�ض ��ار ي امملكة‪ .‬وينبغي ا�ض ��تخدام و�ضائل التقنية‬ ‫احديثة لات�ضال بام�ضاهمن‪.‬‬

‫مصطلحات مالية‬

‫الحمود مدير إدارة صناديق ااستثمار‪:‬‬

‫في ��ه بام�ض ��اركة جماعي� � ًا ي اأرب ��اح‬ ‫الرنامج‪ .‬اإى ن�ض احوار‪:‬‬ ‫ هن ��اك ائح ��ة خا�ص ��ة ب�ص ��ناديق‬‫�ا�ص ��تثمار وائحة �أخرى خا�ص ��ة بال�ص ��ناديق‬ ‫�لعقارية‪ ،‬هل ت�ص ��لطون �ل�ص ��وء على �لفرق بن‬ ‫�لائحتن؟‬ ‫ته ��دف الائحت ��ن اإى تنظي ��م‬ ‫تاأ�ضي�ض �ض ��ناديق اا�ضتثمار ي امملكة‬ ‫وط ��رح وحداته ��ا واإدارته ��ا وحماي ��ة‬ ‫حقوق مالكيها وتطبيق قواعد ااإف�ضاح‬ ‫وال�ض ��فافية عليه ��ا وجمي ��ع ااأن�ض ��طة‬ ‫امرتبط ��ة بها ي امملك ��ة‪ .‬تخت�ض ائحة‬ ‫�ض ��ناديق اا�ض ��تثمار العق ��اري ب� �اأي‬ ‫طرح ع ��ام اأي برنامج ا�ض ��تثمار عقاري‬ ‫م�ض ��رك يه ��دف اإى اإتاح ��ة الفر�ض ��ة‬ ‫للم�ض ��تثمرين في ��ه بام�ض ��اركة جماعي� � ًا‬ ‫ي اأرب ��اح الرنام ��ج‪ .‬فيماع ��دا ذل ��ك من‬ ‫اأ�ضكال ام�ض ��اركة اا�ضتثمارية اجماعية‬ ‫فاإن ائحة �ض ��ناديق اا�ض ��تثمار تخت�ض‬ ‫بتنظيمه‪.‬‬ ‫ هل ترون �أن �ا�ص ��تثمار �لعقاري �لذي‬‫يتم عر �ل�صناديق �لعقارية �مرخ�صة من �لهيئة‬

‫من ا ّأن اا�ض ��تثمار ي هذا امجال يتطلب معرفة وا�ضراتيجيات‬ ‫معينة وفهم اآليات عمل اأ�ضواق امال‪ ،‬اإ�ضافة اإى ا�ضتيعاب جملة‬ ‫من العوامل ااأخرى ذات العاقة‪.‬‬ ‫وحر�ض ًا من هيئة ال�ضوق امالية على توعية اأكر عدد مكن‬ ‫من ام�ضتثمرين مختلف اأعمارهم‪ ،‬و ّفرت ي امركز حلقات العمل‬ ‫وامحا�ض ��رات الت ��ي عقدتها ي عدد من مدن امملكة‪ .‬وا�ض ��تملت‬ ‫احلق ��ات وامحا�ض ��رات عل ��ى ع ��دة موا�ض ��يع من بينه ��ا‪ :‬نظام‬ ‫ال�ض ��وق امالية ولوائحها التنفيذية‪ ،‬وا�ضراتيجيات اا�ضتثمار‬ ‫ي اأ�ضواق ااأ�ضهم‪ ،‬وقراءة القوائم امالية وميزانية ال�ضركات‪.‬‬

‫أسهم با حق تصويت‬

‫اأ�ض ��هم ا تعط ��ي �ض ��احبها اح ��ق ي ت�ض ��ويت ي‬ ‫جمعيات ال�ضركة العادية اأو غر العادية‪.‬‬

‫أسهم دون قيمة اسمية‬

‫اأ�ضهم عادية ت�ضدرها �ضركة دون اأن تذكر قيمة ا�ضمية‬ ‫لها على وجه �ضهادة ااأ�ضهم‪.‬‬

‫أسهم عادية غير محددة القيمة ااسمية‬

‫اأ�ض ��هم ت�ض ��درها ال�ض ��ركة دون قيم ��ة ا�ض ��مية مقابل‬ ‫اأ�ض ��ول غر نقدية ملمو�ض ��ة اأو غر ملمو�ض ��ة‪ ،‬اأو لتفادي‬ ‫ال�ض ��لبيات التي مكن اأن تن�ض� �اأ عن عدم الق ��درة على بيع‬ ‫ااأ�ض ��هم ال�ضادرة بقيمتها اا�ض ��مية ( ي حالة حديدها)‪.‬‬ ‫وتكون قيمة ااأ�ض ��هم العادية غر حددة القيمة اا�ض ��مية‬ ‫هي القيمة ال�ضوقية العادلة لاأ�ضول غر النقدية التي م‬ ‫ا�ض ��تبدالها بااأ�ض ��هم اأو القيمة التي يحددها جل�ض اإدارة‬ ‫ال�ض ��ركة‪ .‬غر اأن هناك ت�ضريعات ي كثر من الدول منع‬ ‫اإ�ضدار اأ�ضهم غر حددة القيمة اا�ضمية‪.‬‬

‫أسهم ممتازة متغيرة اأرباح‬

‫اأ�ضهم متازة ا تكون اأرباحها ثابتة‪ ،‬بل تكون متغرة‬ ‫يتم تعديلها عادة مرة كل ربع �ضنة بنا ًء على التغرات ي‬ ‫اأ�ضعار ال�ضوق اأو ي اأ�ضعار �ضندات اخزانة‪.‬‬

‫أرباح معدلة‬

‫اأرب ��اح يتم تعديلها بحيث تعك� ��ض تاأثرات الدورات‬ ‫ااقت�ضادية‪.‬‬

‫مؤسسة ا تستهدف الربح‬

‫جموعة اأو هيئة اأو موؤ�ض�ضة قائمة بهدف تقدم �ضلع‬ ‫اأو خدم ��ات دون اأن حق ��ق اأي اأرب ��اح اأو يرتب عليها اأي‬ ‫خ�ضائر مالكيها اأو للم�ضاهمن فيها‪.‬‬

‫قرض غير مشروط‬

‫قر� ��ض ُمن ��ح ب�ض ��مان اأوراق مالي ��ة موج ��ودة ي‬ ‫حفظة امقر�ض دون اأن ي�ض ��رط امقر�ض على امقر�ض‬ ‫وجهة ا�ضتخدام القر�ض‪.‬‬

‫قرض بدون التزام شخصي‬

‫قر�ض ا يكون امقر�ض ملتزم ًا �ضخ�ض ��ي ًا ب�ض ��داده‪.‬‬ ‫عل ��ى �ض ��بيل امث ��ال‪ ،‬قر�ض يكون م�ض ��مون ًا بعق ��ار ملكه‬ ‫امقر� ��ض ولك ��ن اإذا م تك ��ن قيم ��ة العق ��ار كافي ��ة ل�ض ��داد‬ ‫القر�ض‪ ،‬ا مكن م�ضادرة اأي من اأماك امقر�ض ااأخرى‬ ‫لا�ضتيفاء‪.‬‬

‫أمر تنفيذ مشروط‬

‫اأمر يوجهه م�ضتثمر اإى �ضم�ضار يفو�ض اإليه موجبه‬ ‫بيع ‪ /‬اأو �ض ��راء اأوراقه امالية ‪ /‬اأو �ض ��لعة �ض ��من �ضروط‬ ‫وحدود ي�ضعها ام�ضتثمر‪.‬‬

‫سند بدون فائدة‬

‫�ض ��ند بدون فائدة ي�ض ��در ع ��ادة اإع ��ادة هيكلة ديون‬ ‫اأو ت�ض ��دره هيئ ��ات ا ته ��دف اإى الربح لتمويل اأن�ض ��طة‬ ‫م�ض ��اعدات اجتماعية اأو خرية‪ .‬ويتم اإ�ض ��دار هذا النوع‬ ‫من ال�ض ��ندات بخ�ضم وا ُتدفع عليه اأي فائدة حتى تاريخ‬ ‫اا�ض ��تحقاق‪ .‬وي حالة ا�ض ��رداده يتم ا�ض ��رداده بكامل‬ ‫قيمته اا�ضمية‪.‬‬

‫أسهم محدودة المسؤولية‬

‫اأ�ض ��هم ا يرت ��ب عل ��ى مالكها �ض ��داد اأموال اإ�ض ��افية‬ ‫لتغطي ��ة اأي من التزامات ال�ض ��ركة‪ .‬وهكذا تكون خ�ض ��ارة‬ ‫امالك حدودة بالقيمة التي دفعها اأ�ض ًا ل�ضراء ااأ�ضهم‪.‬‬

‫ت�ض ��م هيئة ال�ض ��وق امالية عدد ًا من ااإدارات والوحدات امعنية ب�ض ��وق امال امكلفة‬ ‫بتنفيذ نظام ال�ض ��وق امالية ولوائحها‪ ..‬هنا زاوية اأ�ض ��بوعية ت�ض ��لط ال�ضوء على اإحدى‬ ‫ااإدارات ي اإطار بناء عاقة معلوماتية بن ام�ضتثمرين والهيئة‪.‬‬

‫أسهم ممتازة غير قابلة لاستدعاء‬

‫إدارة صناديق ااستثمار‬

‫قرض استثنائي‬

‫تقع اإدارة �ضناديق اا�ضتثمار حت مظلة ااإدارة العامة لتمويل ال�ضركات وااإ�ضدار‪،‬‬ ‫الت ��ي يتمثل دوره ��ا ي توف ��ر وتزويد ام�ض ��تثمرين بجمي ��ع امعلومات امالي ��ة الازمة‬ ‫لتمكينهم من اتخاذ القرارات امبنية على اأ�ض�ض �ضليمة‪ ،‬ويتحقق ذلك ب�ضمان التزام جميع‬ ‫ااأطراف امعنية باأنظمة وقواعد طرح ااأوراق امالية‪ ،‬كذلك تتوى ااإ�ض ��راف على تطوير‬ ‫�ض ��وق ام ��ال‪ ،‬وتقدم اأطر عمل مبتكرة‪ ،‬من �ض� �اأنها ت�ض ��هيل اإ�ض ��دار اأوراق مالية جديدة‪،‬‬ ‫وتطوير اموؤ�ض�ض ��ات امالية واجوانب التقنية‪ ،‬التي �ضتوؤدي اإى ت�ضهيل ورفع اإمكانيات‬ ‫النمو لل�ضوق امالية‪ .‬وت�ضم اإدارة مويل ال�ضركات وااإ�ضدار اأربع اإدارات هي‪� :‬ضناديق‬ ‫اا�ضتثمار‪ ،‬وااأدوات امالية‪ ،‬والت�ضجيل وااإدراج‪ ،‬وااندماج واا�ضتحواذ؟‬ ‫وت�ض ��طلع اإدارة �ض ��ناديق اا�ض ��تثمار بااإ�ض ��راف على جميع طلبات الط ��رح العامة‬ ‫واخا�ض ��ة لرامج اا�ض ��تثمار اجماعي‪ ،‬وتقوم اأي�ض� � ًا بتنظيم عمل مديري ال�ض ��ناديق‬ ‫وااإ�ض ��راف عليه ��م فيم ��ا يخ� ��ض اامتث ��ال لالتزام ��ات ام�ض ��تمرة والنظامية ل�ض ��ناديق‬ ‫اا�ض ��تثمار‪ .‬وبذلك تك ��ون مهام ااإدارة عل ��ى النحو التاي‪ :‬مراجعة طلب ��ات طرح برامج‬ ‫اا�ض ��تثمار اجماع ��ي واأية تعدي ��ات احقة لها‪ ،‬مع �ض ��مان االتزام بااأنظم ��ة والقواعد‬ ‫واللوائ ��ح كاف ��ة‪ ،‬والتاأكد م ��ن التزام مديري ال�ض ��ناديق بااأنظمة واللوائح ذات ال�ض ��لة‪،‬‬ ‫ما ي ذلك متطلبات االتزام ام�ض ��تمر‪ ،‬ورفع م�ض ��توى ال�ضفافية‪ ،‬و�ض ��مان ااإف�ضاح عن‬ ‫امعلوم ��ات امالية الازمة اتخاذ القرارات امبنية على اأ�ض ���ض �ض ��ليمة‪ ،‬وتطوير وتعديل‬ ‫القواعد واللوائح ذات ال�ضلة ب�ضناديق اا�ضتثمار ب�ضكل م�ضتمر‪.‬‬

‫اأ�ض ��هم متازة ا ي�ضتطيع م�ض ��درها ا�ضردادها قبل‬ ‫حلول تاريخ معن‪.‬‬ ‫قر� ��ض يُ�ض ��تثنى من ال�ض ��روط ااعتيادي ��ة للمقر�ض‪.‬‬ ‫عل ��ى �ض ��بيل امثال‪ ،‬قر� ��ض يقدمه بنك لعميل مهم ب�ض ��روط‬ ‫ا�ضتثنائية يتم ااتفاق عليها بالتفاو�ض بن البنك والعميل‪.‬‬

‫رأسمال مجازفة تأسيسي‬

‫راأ� ��ض ام ��ال ال ��ذي يتم توف ��ره لتاأ�ض ��ي�ض امن�ض� �اآت‬ ‫اجدي ��دة �ض ��غرة احج ��م التي مت ��از باحتم ��اات مو‬ ‫واعدة جد ًا‪ ،‬وهو ي�ضمل اأي�ض ًا ي الغالب تقدم اخرات‬ ‫ااإدارية والفنية اإ�ضافة اإى التمويل‪.‬‬

‫سرعة التداول‬

‫هي �ض ��رعة تداول النقود ب�ض ��تى اأ�ضكالها �ض ��واء اأكانت‬ ‫ورقي ��ة اأم معدنية اأم ودائع م�ض ��رفية �ض ��من حركة الن�ض ��اط‬ ‫ااقت�ض ��ادي خال فرة زمنية معينة؛ اأي عدد مرات انتقالها‬ ‫من يد اإى اأخرى خال الفرة‪ .‬وهي ت�ض ��اوي القيمة النقدية‬ ‫للدخل القومي مق�ضومة على كمية النقود امتاحة ي ااقت�ضاد‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬اأو الناج امحل ��ي ااجماي عل ��ى العر�ض النقدي‬ ‫و ُتع ّد �ضرعة التداول عام ًا مهم ًا ي و�ضع ال�ضيا�ضة النقدية‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬282) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

20

‫ﻳﻨﻄﻠﻖ ﺍﻷﺣﺪ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻋﺸﺮﺍﺕ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ‬80 ‫»ﻗﻤﺔ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻘﻮﺩ ﹰﺍ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬                                                             

                                                        



    17    24        

     "       "              

      2013  %36       2011      %10 2012                                    "  "       " "     

         "    "              "   "    16                      " "   80   

‫ﻣﻨﺘﺠﻊ »ﻣﻮﻓﻨﺒﻴﻚ ﺷﺎﻃﺊ ﺍﻟﺨﺒﺮ« ﻳﺮﺍﻫﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻋﺮﻭﺿﻪ ﺍﻟﻤﻤﻴﺰﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﺪﺍﺭ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬                                         

                                       

                                            

                                                        

                                                              

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

٢٣٣٨)-cartoon

‫ ﻫﻞ‬.. ‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ (3-2) !‫ﻋﻼﺝ ﻟﻠﺴﻘﻢ؟‬ ‫ﻣﻦ ﹴ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                                                                      250                 %110     %120  %115         %5      2011          85      71     53           51 



‫»ﻧﺎﺩﻙ« ﺗﺮﺳﺦ ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ ﺍﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ ﻣﻨﺘﺠﺎﹰ ﻏﺬﺍﺋﻴﺎﹰ‬180 ‫ﻟﺪﻯ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺑـ‬                                         35  180        

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

aalamri@alsharq.net.sa

‫ﺑﺘﺮﻭﻣﻴﻦ ﺗﻌﻴﺪ ﺇﻃﻼﻕ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ ﺑﺘﺼﻤﻴﻢ ﻋﺼﺮﻱ ﺻﺪﻳﻖ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ‬  1992           "    "                                           "                                                    40         





                 "   "  

                        "

                                                                              "                                                      "         super pack     41         5               


‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أزواج ينقضون شروط زوجاتهم في عقد النكاح‪ ..‬ويُ ِوق ُعوهن في «فخ الطاق»‬

‫الأح�شاء ‪ -‬غادة الب�شر‬

‫تكون الثقة امتبادلة بن الزوجن العمود الفقري لها‪ ،‬وتو�شح‪« :‬ينبغي‬ ‫اأن ُيغ ّلف عقد الزواج بالعاطفة واحب والرحمة‪ ،‬وهذا ما ي�شمن للمراأة‬ ‫حقوقها مع زوجها»‪.‬‬

‫يحلم الرجل وامراأة على حد �شواء بدخول القف�ض الذهبي‪ ،‬ومتى‬ ‫ما كانت �ش ��ورة حياتهما الزوجية خاف ما توقعاه‪ ،‬حتى ي�ش ��رعا ي‬ ‫طلب الفرار من هذا الزواج‪ ،‬ليدخا ي �شل�شلة من الق�شايا‪ ،‬ما بن نفقة‬ ‫وح�ش ��انة وخلع وغرها من الأمور‪ ،‬خا�ش ��ة مع تعمد بع�ض الأزواج‬ ‫نق� ��ض ال�ش ��روط التي ت�ش ��عها الزوج ��ة ي عقد ال ��زواج‪ .‬وي الوقت‬ ‫الذي يرف�ض فيه البع�ض حا�شرة الزواج بال�شروط‪ ،‬يف�شلها البع�ض‬ ‫الآخر‪ ،‬بل يعترونها و�شيلة ل�شمان احقوق‪.‬‬

‫احرام ال�شروط‬

‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�ش ��ح ام� �اأذون ال�ش ��رعي عبدالعزي ��ز البوي ��ت‪ ،‬اأن‬ ‫«ام�ش ��لمن على �شروطهم»‪ ،‬كما ذكر ر�ش ��ول الله �شلى الله عليه و�شلم‪،‬‬ ‫فمن ق ِبل �ش ��رط ًا ينبغي اأن يلتزم ب ��ه‪ ،‬كما يتحتم على الزوجن احرام‬ ‫ال�ش ��روط‪ ،‬لأنه ��ا كالوعد‪ ،‬وعلى الرجل اأن ي�ش ��ع نف�ش ��ه م ��كان زوجته‬ ‫واأهلها‪ ،‬واأ�ش ��ار اإى اأن على الزوج ��ة اتباع عدة اأمور ي حال م يلتزم‬ ‫الزوج ب�ش ��روط عقد ال ��زواج‪ ،‬اأوله ��ا حاولة اإقناعه بامنط ��ق‪ ،‬فاإذا م‬ ‫يواف ��ق‪ ،‬وكان ي ذل ��ك �ش ��ررا عليها‪ ،‬فعليه ��ا طلب تدخ ��ل اأهلها واأهله‬ ‫لإقناع ��ه‪ ،‬ف� �اإذا م يقتنع فعليها رفع الأمر للمحكم ��ة‪ ،‬لتقوم بالازم عند‬ ‫ثبات قدرته على اللتزام بال�ش ��روط‪ ،‬وعدم وج ��ود اأي مانع خارج عن‬ ‫اإرادته ي ذلك‪ ،‬حيث تقوم امحكمة باإلزامه اإجباريا بال�شروط‪.‬‬

‫موا�شلة التعليم‬

‫تق ��ول نهل ��ة عبدالرحمن ‪ -‬مطلق ��ة ‪ 21( -‬عاما)‪ :‬اإنه ��ا م تكن تفكر‬ ‫مطلقا ي الزواج قبل اإنهاء تعليمها‪ ،‬فقد كانت من امتفوقات ي الكلية‬ ‫عندما تقدم طليقها للزواج منها‪ ،‬ما دفعها لرف�شه‪ ،‬اإل اأن �شغط اأ�شرتها‬ ‫عليه ��ا �ش ��جعها على ال ��زواج منه بعد اأن و�ش ��عت �ش ��رطا وحيدا وهو‬ ‫موا�شلة تعليمها‪ ،‬ولأن طليقها كان ُم ّ�شرا على القران بها وافق على‬ ‫�شرطها‪ ،‬لكن بعد �شهرين فقط من الزواج وقع ما م يكن ي ح�شبانها‪،‬‬ ‫حي ��ث طل ��ب منها طليقها اأن ترك درا�ش ��تها رغم بق ��اء عامن فقط على‬ ‫تخرجها‪ ،‬وتقول‪�« :‬ش ��رخت ي وجهه بكل ده�ش ��ة واأم»‪ ،‬و�شرطي ي‬ ‫عقد الزواج؟»‪ ،‬وبكل �شخرية اأجابني باأن ام�شاألة ل تعدو �شرط ًا ي عقد‬ ‫الزواج الذي ل ُيعد معاهدة حكومية اأو دولية‪ ،‬وقد وافقت لتتزوجيني‪،‬‬ ‫أنت الآن ي بيتي‪ ،‬ول ملكن حق العرا�ض‪ .،‬اإل اأنني اعر�ش ��ت‪،‬‬ ‫وا ِ‬ ‫رغم اإ�شراره‪ ،‬ما اأدى اإى وقوع الطاق بيننا‪ ،‬وعدت بعد �شهرين فقط‬ ‫م ��ن زواج ��ي اإى منزل اأهلي اأحم ��ل لقب مطلقة‪ ،‬وال�ش ��بب اأنني بنيت‬ ‫حياتي على �شرط ي عقد الزواج م يحرمه طليقي»‪.‬‬

‫ا�شتخفاف بالعقد‬

‫فيما اأ�ش ��ارت اإمان عبدالعزيز ‪ -‬متزوجة ‪ -‬اإى اأن اموؤم ل يكون‬ ‫ي خ�ش ��ارة درا�ش ��ة اأو عم ��ل اأو غ ��ر ذل ��ك من ال�ش ��روط الت ��ي تطلبها‬ ‫الفت ��اة‪ ،‬بل ي ا�ش ��تخفاف الرج ��ل بالعقد ال�ش ��رعي وبالفت ��اة واأهلها‪،‬‬ ‫وتع ّم ��د الكذب‪ ،‬والغ�ض‪ ،‬ونق�ض الوعود‪ ،‬ما يوؤدي اإى فقدان الثقة بن‬ ‫الطرف ��ن‪ ،‬واأ�ش ��افت‪« :‬الزوج ال ��ذي ل يحرم كلمته يفق ��د ثقة زوجته‬ ‫واحرامها‪ ،‬ما يف�شد �شكل العاقة بينهما‪ ،‬واإن ا�شتمرت‪ ،‬وهذا ما حدث‬ ‫معي فقد ا�ش ��رطت ي عقد الزواج اأن منحني زوجي �ش ��قة م�ش ��تقلة‬

‫ح ّري الدقة‬

‫ه ��ذا‪ ،‬وترى خت�ش ��ة عل ��م الجتماع فتحية �ش ��الح‪ ،‬اأن ت�ش ��جيل‬ ‫كاف حماية‬ ‫�ش ��روط الزوجة ي العقد �ش ��روري‪ ،‬اإل اأن هذا الأمر غر ٍ‬ ‫حقوقها‪ ،‬وتقول‪« :‬يجب اأن يتحرى الزوجان الدقة والتاأي قبل اختيار‬ ‫�ش ��ريك احياة‪ ،‬اإى جانب تو�شيح كافة ال�شروط ووجهات النظر‪ ،‬مع‬ ‫اإعطاء مهلةٍ لكليهما للتفكر بذلك كي ل ُيفاجئ ك ٌل منهما الآخر ب�شروطه‬ ‫حظ ��ة عق ��د الق ��راآن‪ ،‬وي حال وق ��ع خاف بع ��د الزواج ح ��ول تنفيذ‬ ‫تقاليد امجتمع عززت انت�صار الزواج غر امتكافئ‬ ‫ال�ش ��روط امتفق عليها‪ ،‬ينبغي على الطرفن اأن ي�ش ��لكا طريق النقا�ض‬ ‫والتفاه ��م اأول‪ ،‬ويبتع ��دا ماما عن اأ�ش ��لوب التهدي ��د والوعيد الذي ل‬ ‫يجلب اخر»‪.‬‬ ‫وبينت اأن ا�شراط الزوجة �شيئا‪ ،‬ل يعني ت�شبثها به‪ ،‬فالذي ي�شلح‬ ‫اليوم قد ل يكون منا�شبا غدا‪ ،‬فقد ت�شرط الزوجة �شقة قريبة من اأهلها‪،‬‬ ‫وفجاأة يتحول عمل الزوج اإى منطقة بعيدة عنهم‪ ،‬ما يدفعه للطلب من‬ ‫الزوجة النتقال معه‪ ،‬وتت�ش ��اءل «هل يعقل اأن تت�شبث الزوجة براأيها‪،‬‬ ‫م ��ع بقائي ي وظيفتي‪ ،‬اإل اأنني ا�ش ��طررت اإى التنازل عن �ش ��روطي قلبي �ش ��عور طيب نحوه»‪ ،‬متمنية لو اأنها م حمل بعد �شهر واحد من وتهدم منزلها فقط كي تبقى بجانب اأهلها؟»‪.‬‬ ‫ونوه ��ت اإى اأن ��ه ل ب ��د م ��ن منح اخطيبن م�ش ��احة م ��ن احرية‬ ‫أق�ض فيها �شوى �شتة اأ�شهر‪ ،‬ثم زواجها‪ ،‬م�شرة اإى اأن الأبناء وحدهم ي�شتحقون ال�شر والت�شحية‪.‬‬ ‫الواحد تلو الآخر‪ ،‬واأولها ال�شقة التي م ا ِ‬ ‫وتوؤكد غادة عبدالله‪ ،‬اأن �شروط عقد الزواج ل حفظ حق الزوجة‪ ،‬ليتفاهما‪ ،‬مبينة اأن عادات وتقاليد امجتمع‪ ،‬عززت انت�شار الزواج غر‬ ‫الراتب الذي كان ي�ش ��توي على ثاثة اأرباعه‪ ،‬حتى ا�شتقلت من عملي‪،‬‬ ‫وبعد ثماي �ش ��نوات م ��ن الزواج اأعي�ض مع زوج ��ي دون اأن يكون ي وترى اأن الزواج عاقة ح�شا�ش ��ة ل مكان لل�ش ��روط فيها‪ ،‬بل ينبغي اأن امتكافئ‪ ،‬وبالتاي ارتفاع حالت الطاق‪.‬‬

‫مختصة اجتماعية‪ :‬يجب أن يتحرى الزوجان الدقة والتأني قبل اختيار شريك الحياة‬ ‫مأذون شرعي‪ :‬على الرجل أن يلتزم بوعوده وأن يضع نفسه مكان زوجته وأهلها‬

‫دراسة حديثة‪ :‬انقطاع التنفس أثناء النوم يرفع مستوى ّ‬ ‫سكر الدم‬ ‫الدمام ‪� -‬شحر ال�شهري‬

‫�صرورة عاج انقطاع التنف�ض اأثناء النوم عن طريق خف�ض الوزن‬

‫(ل�صرق)‬

‫اأو�ش ��ح ا�شت�ش ��اري اأمرا� ��ض‬ ‫ال�ش ��در وا�ش ��طرابات الن ��وم‬ ‫ام�ش ��رف عل ��ى مرك ��ز ا�ش ��طرابات‬ ‫الن ��وم ي مدين ��ة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫الطبية ي ج ��دة الدكتور اأمن بدر‬ ‫ك ��رم‪ ،‬ما خل�ش ��ت اإليه الدرا�ش ��ات‬ ‫الياباني ��ة احديث ��ة‪ ،‬الت ��ي ترب ��ط‬ ‫انقط ��اع التنف� ��ض اأثن ��اء الن ��وم‬ ‫‪Obstructive‬‬ ‫(‪Sleep‬‬ ‫‪ )Apnea‬بارتف ��اع م�ش ��توى‬ ‫ال�ش� � ّكر ي ال ��دم‪ ،‬مث ��ا ي زيادة‬ ‫مع ��دل ال�ش ��كر الراكم ��ي امعروف‬ ‫بال�ش ��م العلمي (‪ )HbA1c‬الذي‬ ‫يتم قيا�ش ��ه كل ثاثة اأ�شهر تقريبا‪،‬‬ ‫متابعة التح ّكم ي م�ش ��توى ُ�ش� � ّكر‬ ‫الدم‪.‬‬

‫فق ��د قام ��ت جموع ��ة م ��ن‬ ‫الباحث ��ن يراأ�ش ��هم الدكت ��ور‬ ‫(تامورا) من جامعة اأويتا اليابانية‪،‬‬ ‫باإخ�ش ��اع ‪ 330‬مري�ش ��ا ليع ��رف‬ ‫عنهم اإ�ش ��ابتهم مر�ض ال�ش ��كري‪،‬‬ ‫ول يتناول ��ون اأي ع ��اج ل ��ه‪ ،‬اإى‬ ‫فح�ض طبيعة نومهم اأثناء الليل ي‬ ‫ختر خا�ض‪ ،‬لت�ش ��خي�ض انقطاع‬ ‫التنف�ض اأثناء النوم‪ ،‬ومدى �شدته‪،‬‬ ‫وقيا� ��ض انخفا� ��ض ن�ش ��بة ت�ش ��بع‬ ‫ال ��دم بالأوك�ش ��جن‪ ،‬وارتباط تلك‬ ‫امتغرات بارتفاع امعدل الراكمي‬ ‫ل�ش ّكر الدم‪ ،‬فاأثبتت النتائج ارتباط‬ ‫ال�ش � � ّكر الراكم ��ي‪،‬‬ ‫ارتف ��اع مع ��دل ُ‬ ‫بزي ��ادة مع ��دل انقط ��اع التنف� ��ض‬ ‫اأثن ��اء النوم ي ال�ش ��اعة الواحدة‪،‬‬ ‫وهو موؤ�ش ��ر على خطورة امر�ض‪،‬‬ ‫وانخفا�ض ن�شبة الأوك�شجن تبعا‬

‫محمد ومريم يهزمان اإعاقة برباط «الزواج»‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫ح ��دى حم ��د وم ��رم الإعاقة‪ ،‬وم‬ ‫يجعاه ��ا حاج ��زا اأم ��ام عي�ش ��هما حي ��اة‬ ‫زوجي ��ة �ش ��عيدة‪ ،‬حي ��ث تزوج ��ا قب ��ل‬ ‫�ش ��هر‪ ،‬واأقام ��ا حفل زفاف كبر ًا ح�ش ��ره‬ ‫حبوهم ��ا‪ ،‬م�ش ��اركتهما الفرح ��ة‪ ،‬لتفوز‬ ‫رغبتهم ��ا عل ��ى خو� ��ض غم ��ار احي ��اة‬ ‫والتعاي�ض كبقية النا�ض على الإعاقة‪.‬‬ ‫ويبلغ حمد الب�ش ��ري من العمر ‪27‬‬ ‫عاما‪ ،‬ول ي�ش ��تطيع التح ��رك على قدميه‪،‬‬ ‫بل ي�ش ��تعن بكر�ش ��ي متحرك م�ش ��اعدة‬ ‫زوجت ��ه مرم الب�ش ��ري (‪ 26‬عاما)‪ ،‬التي‬ ‫ت�ش ��ر م�ش ��تعينة بعكازي ��ن‪ ،‬ول يتع ��دى‬ ‫طولها «مر ًا»‪ ،‬اأو م�شاعدة امقربن منه‪.‬‬ ‫ويقول حمد ل� «ال�ش ��رق» اإنه �شعيد‬ ‫ج ��د ًا كون ��ه وج ��د �ش ��ريكة حيات ��ه‪ ،‬التي‬ ‫يراه ��ا متفهم ��ة ج ��د ًا حالت ��ه ال�ش ��حية‪،‬‬ ‫خا�شة اأنها مبتاة مثله‪ ،‬واأ�شاف «نعي�ض‬ ‫اأنا وزوجتي ي ر�ش ��ا ما ق�شمه الله لنا‪،‬‬ ‫واأدعو الله اأن يدم علينا هذه ال�شعادة»‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأو�ش ��حت العرو� ��ض م ��رم‬ ‫اأن حياته ��ا م ��ع حم ��د هانئ ��ة‪ ،‬وت�ش ��عر‬

‫د‪ .‬اأمن بدر‬

‫لذل ��ك‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى عوام ��ل اخطر‬ ‫الأخ ��رى مث ��ل زي ��ادة مع ��دل كتل ��ة‬ ‫اج�ش ��م (‪ ،)BMI‬وارتفاع �شغط‬ ‫الدم‪ ،‬وكرة ال�ش ��تيقاظ من النوم‬ ‫نتيجة ال�شخر وانقطاع التن ّف�ض‪.‬‬

‫تمويل ‪ 276‬مشروع ًا في برنامج «صنعتي»‬ ‫التابع لجمعية فتاة اأحساء التنموية‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫حمد ومرم يبت�صمان لعد�صة «ال�صرق»‬

‫بال�ش ��عادة حاله ��ا كح ��ال بن ��ات جن�ش ��ها‬ ‫رغ ��م اإعاقتها‪ ،‬وت�ش ��ر اإى اأنها ل ت�ش ��عر‬ ‫بالإعاق ��ة ول تراه ��ا اإل ي ع ��ن النا� ��ض‬ ‫خ ��ارج امن ��زل‪ ،‬مبين ��ة اأنه ��ا وزوجه ��ا‬ ‫يعي�ش ��ان حي ��اة مل ��وءة بال�ش ��عادة‬ ‫والتفاهم‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأب ��دت كوث ��ر ‪-‬القائم ��ة عل ��ى‬ ‫زواج فئ ��ة كبرة من امعاقن‪� -‬ش ��عادتها‬ ‫م ��ا راأته ي اأعن حم ��د ومرم‪ ،‬مبينة‬ ‫اأنه ��ا �ش ��عرت بفرح ��ة كب ��رة ح ��ن طلب‬

‫منه ��ا حمد م�ش ��اعدته على ال ��زواج من‬ ‫مرم‪ ،‬بحيث تكون وا�شطة بن العري�ض‬ ‫واأهل الفتاة‪ ،‬واأ�شافت «حدثت اإى اأهل‬ ‫مرم فما كان منهم اإل اأن وافقوا ب�ش ��كل‬ ‫فوري على حمد‪ ،‬واجميل اأن الزوجن‬ ‫يعي�ش ��ان حياة جميلة جدا قد ل ي�شتطيع‬ ‫الأ�شحاء الو�ش ��ول لها‪ ،‬ويجب اأن يعلم‬ ‫اجمي ��ع اأن الإعاقة م تكن ي يوم عائق ًا‬ ‫اأم ��ام حقيق الأح ��ام‪ ،‬وما قام به حمد‬ ‫ومرم خر دليل»‪.‬‬

‫واأو�ش ��حت ه ��ذه الدرا�ش ��ة‬ ‫اأهمية ت�ش ��خي�ض انقط ��اع التنف�ض‬ ‫اأثن ��اء النوم‪ ،‬بو�ش ��فه عام ًا خطر ًا‬ ‫ي� �وؤدي اإى الإ�ش ��ابة با�ش ��طراب‬ ‫عملية التمثيل الغذائ ��ي‪ ،‬واختال‬ ‫عم ��ل هرم ��ون الأن�ش ��ولن ّ‬ ‫امنظ ��م‬ ‫م�ش ��توى �ش ��كر ال ��دم‪ ،‬م ��ا ي�ش ��بب‬ ‫ارتفاع ن�ش ��بة ال�ش� � ّكر‪ ،‬والإ�ش ��ابة‬ ‫بامر� ��ض على مدى طويل‪ ،‬اإ�ش ��افة‬ ‫اإى �ش ��رورة عاج انقطاع التنف�ض‬ ‫اأثن ��اء الن ��وم ع ��ن طري ��ق خف� ��ض‬ ‫الوزن وع ��اج ارتفاع �ش ��غط الدم‬ ‫واتب ��اع اأ�ش ��لوب حي ��اة �ش ��حي‪،‬‬ ‫ف�شا عن ا�ش ��تخدام جهاز ال�شغط‬ ‫الإيجاب ��ي ام�ُ�ش ��تمر امعروف طبيا‬ ‫با�ش ��م(‪ ،)CPAP‬بو�شفه العاج‬ ‫الأمثل معظم حالت ان�شداد جرى‬ ‫التنف�ض اأثناء النوم‪.‬‬

‫اأو�ش ��حت ع�ش ��وة جل� ��ض اإدارة برنامج‬ ‫«�ش ��نعتي» التاب ��ع جمعي ��ة فت ��اة الأح�ش ��اء‬ ‫التنموية‪ ،‬ام�شرفة على ام�شروع �شياء العجمي‪،‬‬ ‫اأن ع ��دد ام�ش ��روعات الت ��ي م مويله ��ا ي‬ ‫برنامج �ش ��نعتي من ��ذ افتتاحه ‪ 276‬م�ش ��روع ًا‪،‬‬ ‫مو�ش ��حة اأن الرنام ��ج ق ��ام بتموي ��ل ع ��دد من‬ ‫ام�ش ��روعات امتنوع ��ة‪ ،‬مث ��ل بيع الب�ش ��اعة ي‬ ‫الأ�ش ��واق ال�ش ��عبية وامن ��ازل‪ ،‬وعمل الأ�ش ��غال‬ ‫اليدوية‪ ،‬كذلك �ش ��نع امواد التقليدية كالبهارات‬

‫والبخور‪ .‬وا�ش ��ارت العجم ��ي اإى اأن الرنامج‬ ‫قدم م�ش ��روعات ختلفة‪ ،‬مثل اخياطة والطبخ‬ ‫والت�ش ��وير والنج ��ارة والأعم ��ال الفني ��ة‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب �ش ��ناعة الألبان وم�ش ��تقاته‪ ،‬والتو�ش ��ع‬ ‫وفت ��ح م�ش ��روعات له ��ا تراخي� ��ض جاري ��ة‪ ،‬ما‬ ‫يتطل ��ب جل ��ب عمالة �ش ��عودية وغره ��ا‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يتيح فر�ض عمل متنوعة للعاطلن‪ ،‬ويزيد‬ ‫الإنتاج‪ ،‬مبينة اأن اجمعية كانت ُتقدم مويات‬ ‫�شغرة‪ ،‬وموؤخرا م زيادة حجم التمويل‪ .‬يذكر‬ ‫اأن جمعية فتاة الأح�ش ��اء حت�ش ��ن �شبعة اآلف‬ ‫اأ�شرة فقرة على م�شتوى الأح�شاء‪.‬‬

‫اإحدى ام�صتفيدات من ام�صروع‬

‫حالة الطقس‬

‫نشاط الرياح السطحية نهارا على أجزاء من المنطقة الغربية‬

‫سماء غائمة جزئي ًا مع‬ ‫فرصة لظهور سحب ركامية‬

‫ال�شرق ‪ -‬الدمام‬ ‫�شماء غائمة جزئي ًا مع فر�شة لظهور �شحب ركامية رعدية على‬ ‫اأجزاء من ع�ش ��ر وج ��ازان‪ ،‬وتبقى درجات اح ��رارة حول معدلها‪.‬‬ ‫مع ن�ش ��اط ي الرياح ال�شطحية خال النهار على اأجزاء من امنطقة‬ ‫الغربية‪.‬‬

‫امدينة‬ ‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪39‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪31‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪20‬‬

‫امدينة‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬

‫العظمى ال�صغرى‬ ‫‪39‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬


‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫استئناف ربوعية الشيخ‬ ‫سعيد غدران اأسبوعية‪ ..‬غد ًا‬

‫محمد سامي إحسان لـ |‪:‬‬ ‫الغائب عن العزاء معذور لكن التاريخ لن يرحم‬

‫أمير تبوك ّ‬ ‫يعزي الحداد‬ ‫في وفاة ابنيه‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأملج ‪ -‬طال العنزي‬

‫ت�ش ��تاأنف ربوعية‬ ‫ال�ش ��يخ �ش ��عيد عل ��ي‬ ‫غ ��دران عق ��د ملتقياتها‬ ‫الأ�ش ��بوعية ابت ��داء‬ ‫م ��ن ي ��وم غ ��د الأربعاء‬ ‫عقب �ش ��اة الع�شاء ي‬ ‫منزل ��ه بح ��ي اجلوية‬ ‫ي الدم ��ام‪ ،‬وذل ��ك بعد‬ ‫اأن ع ��اد ال�ش ��يخ �ش ��عيد‬ ‫ال�صيخ �صعيد غدران‬ ‫غ ��دران م ��ن اإج ��ازة‬ ‫ا�شتمرت �شهرين ق�شاها ي منطقة الباحة‪.‬‬

‫وا�ش ��ى اأم ��ر منطق ��ة‬ ‫تبوك الأمر فهد بن �ش ��لطان‪،‬‬ ‫من�شور رم�ش ��ان احداد‪ ،‬من‬ ‫اأه ��اي حافظ ��ة اأمل ��ج‪ ،‬والد‬ ‫ال�شابن اللذين وافتهما امنية‬ ‫نتيج ��ة تعر�ش ��هما ح ��ادث‬ ‫م ��روري عل ��ى طري ��ق تب ��وك‬ ‫�شباء اجمعة اما�شي‪ ،‬وهما‬ ‫من�صور احداد‬ ‫ي طريقهما متابعة درا�شتهما‬ ‫ي جامعة تبوك‪.‬‬ ‫وثمّن احداد وقفة اأمر منطقة تبوك غر ام�ش ��تغربة وعزاءه‬ ‫ي وف ��اة الفقيدي ��ن‪ ،‬التي ت ��دل على حر�ش ��ه بال�ش� �وؤال الدائم عن‬ ‫اأحوال اأبناء امنطقة‪.‬‬

‫احكر موجود طيلة اأيام العزاء‬

‫الأمر نواف بن حمد يقدم واجب العزاء‬

‫العقيل يشارك‬ ‫في منتدى البنية التحتية‬

‫العوصي يحتفل بزواجه‬ ‫جدة ‪ -‬يو�شف جحران‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأ�صرة اإح�صان تتلقى التعازي‬

‫ي�ش ��ارك مدي ��ر اإدارة‬ ‫تطوي ��ر الأعم ��ال‪ ،‬رئي� ��س‬ ‫دائ ��رة ام�ش� �وؤولية الجتماعية‬ ‫ب�شركة مواد الإعمار القاب�شة‪،‬‬ ‫الدكت ��ور في�ش ��ل اإبراهي ��م‬ ‫العقيل‪ ،‬خال اجل�ش ��ة الأوى‬ ‫م ��ن ج ��دول اأعم ��ال امنت ��دى‬ ‫ال�ش ��عودي م�ش ��اريع البني ��ة‬ ‫التحتية ال�شخمة‪ ،‬وامنظم من‬ ‫د‪ .‬في�صل العقيل‬ ‫قبل �ش ��ركة ميد "�شركة ال�شرق‬ ‫الأو�ش ��ط لتوفر امعلومات التجارية"‪ ،‬الذي �ش ��يعقد ي مدينة‬ ‫الريا�س بتاريخ ‪� 18 –16‬شبتمر ‪2012‬م‪.‬‬

‫آصال العرابي تحصل‬ ‫على شهادة موهبة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫ُم�ن�ح��ت ال�ط��ال�ب��ة اآ� �ش��ال‬ ‫عبدالرحمن ال�ع��راب��ي‪ ،‬التي‬ ‫ت��در���س ي ج�م��ع اأم ام�ن��ذر‬ ‫بنت قي�س بالظفر ي منطقة‬ ‫الباحة‪� ،‬شهادة ام�شاركة ي‬ ‫ب��رن��ام��ج م �وؤم��ر دول اآ�شيا‬ ‫وامحيط الهادي الثاي ع�شر‬ ‫للموهبة‪ ،‬حت رعاية جائزة‬ ‫ح�م��دان ب��ن را��ش��د اآل مكتوم‬ ‫ل � � �اأداء ال�ت�ع�ل�ي�م��ي ام�ت�م�ي��ز‪،‬‬ ‫الذي اأقيم ي دولة الإم��ارات‬ ‫العربية امتحدة خال الفرة‬

‫من ‪ 2012 / 7 / 18 - 14‬م‪.‬‬ ‫وق��دم��ت الطالبة اآ��ش��ال‪،‬‬ ‫�شكرها للمدير العام للربية‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م م�ن�ط�ق��ة ال�ب��اح��ة‬ ‫��ش�ع�ي��د ب ��ن ح �م��د خ��اي����س‬ ‫ال � ��زه � ��راي‪ ،‬وذل� � ��ك ل��دع �م��ه‬ ‫ل �ل �م��وه��وب��ن وام ��وه ��وب ��ات‬ ‫وت��ر� �ش �ي �ح �ه��م ل �ل �م �وؤم��رات‬ ‫والرامج الفاعلة‪ ،‬كما رفعت‬ ‫خ��ال����س ��ش�ك��ره��ا وت�ق��دي��ره��ا‬ ‫مديرة اإدارة اموهوبات نادية‬ ‫��ش�ع��دي ال �غ��ام��دي‪ ،‬وم�شرفة‬ ‫برامج الرعاية رفعة �شعدي‬ ‫لإ�شرافها ومتابعتها لها‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫ا�ش ��تقبل اأبن ��اء وعائل ��ة‬ ‫امو�ش ��يقار �شامي اإح�ش ��ان ‪-‬رحمه‬ ‫الل ��ه‪ ،-‬ي الي ��وم الأخ ��ر لع ��زاء‬ ‫والده ��م اأم�س الإثن ��ن ي منزلهم‬ ‫ي جدة‪ ،‬ع ��دد ًا كبر ًا م ��ن امعزين‬ ‫الذي ��ن ح�ش ��روا لتق ��دم واج ��ب‬ ‫الع ��زاء‪ ،‬وتل ّقت اأ�ش ��رة الفقيد عدد ًا‬ ‫م ��ن الت�ش ��الت الهاتفي ��ة للتعزية‬

‫من اأمراء وم�شوؤولن و�شخ�شيات‬ ‫هام ��ة‪ ،‬ج ��اء ي مقدمته ��م اأم ��ر‬ ‫منطقة مكة امكرمة �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر خال ��د الفي�ش ��ل‪،‬‬ ‫وحاف ��ظ ج ��دة الأمر م�ش ��عل بن‬ ‫ماج ��د‪ ،‬والأم ��ر عبدالعزي ��ز ب ��ن‬ ‫فه ��د ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬وح�ش ��ر اإى‬ ‫مقر العزاء ك ٌل م ��ن الأمر بندر بن‬ ‫فه ��د‪ ،‬والأم ��ر ن ��واف ب ��ن حمد‪،‬‬ ‫ووزي ��ر الثقافة والإع ��ام الدكتور‬

‫عبدالعزيز خوج ��ة‪ ،‬ووكيل وزارة‬ ‫الثقافة والإعام لل�شوؤون الثقافية‬ ‫الدكتور نا�ش ��ر احجيان‪ ،‬ورجل‬ ‫الأعم ��ال عبدامح�ش ��ن احك ��ر‪،‬‬ ‫و�ش ��اعر الوطن اإبراهي ��م خفاجي‪،‬‬ ‫ومن الفنان ��ن حمد عبده‪ ،‬عبادي‬ ‫اجوه ��ر‪ ،‬عبدامجيد عبدالله‪ ،‬علي‬ ‫عبدالك ��رم‪ ،‬حم ��د عم ��ر‪ ،‬حم ��د‬ ‫امغي� ��س‪ ،‬عبدالل ��ه اليام ��ي‪ ،‬وعدد‬ ‫كبر من الزماء الإعامين‪.‬‬

‫العري�س تركي العو�صي‬

‫خفاجي وعبده ي حديث جانبي مقر العزاء‬

‫علي عبدالكرم معزي ًا اأ�صرة اإح�صان‬

‫عبدامجيد يبدو مغادرا مقر العزاء بعد اأداء الواجب‬

‫عبادي اجوهر يعزي اأ�صرة اإح�صان باكي ًا (ت�صوير‪ :‬يو�صف جحران)‬

‫العري�س مع والد العرو�س ووالده‬

‫(ال�صرق)‬

‫الطيـب يحتفل بزفاف كريمته‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬

‫احتفل امه�ند�س اأ�شامة الطي�ب‪ ،‬بزفاف كرمته على‬ ‫ال�ش ��اب اإبراه�يم من�ي� ��ر حم�وي‪ ،‬ي ق�ش ��ر "لي�لة ع�مر"‬

‫بامدينة امنورة‪ ،‬و�ش ��ط ح�ش ��ور جمع غفر من الأقارب‬ ‫و الزماء امهنئن‪" ،‬ال�ش ��رق" تزف التهاي والتريكات‬ ‫للعرو�شن‪ ،‬وتدعو الله لهما بحياة زوجية �شعيدة‪.‬‬

‫العري�س وعدد من اأقارب العرو�س‬

‫«الرموثي» تحتفل‬ ‫بزفاف ابنيها رامي و رعد‬

‫(ال�صرق)‬

‫البكالوريوس للحارثي‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫العري�س يتو�صط والده ووالد العرو�س‬

‫العري�س اإبراهيم منر حموي‬

‫أفراح وليد باوزير‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل ال�شاب وليد خالد باوزير‪،‬‬ ‫بعق ��د قران ��ه على ابنة ال�ش ��يخ عثمان‬ ‫باعثم ��ان‪ ،‬ي قاع ��ة ق�ش ��ر الهلت ��ون‪،‬‬ ‫و�ش ��ط ح�ش ��ور لفي ��ف م ��ن الأق ��ارب‬ ‫والأ�ش ��دقاء امهنئن‪" .‬ال�شرق" تقدم‬ ‫الته ��اي والتري ��كات للعرو�ش ��ن‪،‬‬ ‫وتتمنى لهما حياة �شعيدة وهانئة‪.‬‬

‫�صورة �صوئية لل�صهادة اممنوحة للعرابي‬

‫ح���ش��ل م��دي��ر مبيعات‬ ‫ام� �ن� �ط� �ق ��ة ال � �غ� ��رب � �ي� ��ة ي‬ ‫ال��زم �ي �ل��ة "الوطن" خ��ال��د‬ ‫علي اح��ارث��ي‪ ،‬على درج��ة‬ ‫ال �ب �ك��ال��وري��و���س م ��ن كلية‬ ‫الق��ت�����ش��اد والإدارة ي‬ ‫ج��ام�ع��ة ام �ل��ك ع�ب��دال�ع��زي��ز‪،‬‬ ‫تخ�ش�س الإدارة العامة‪،‬‬ ‫"ال�شرق" ت �ب��ارك للزميل‬ ‫احارثي‪ ،‬وتتمنى له مزيد ًا‬ ‫من التقدم والتوفيق‪.‬‬

‫وب ��دا على الفنان عبدامجيد‬ ‫عبدالله اأثناء ح�ش ��وره ث ��اي اأيام‬ ‫الع ��زاء ي من ��زل الفقي ��د لتق ��دم‬ ‫واج ��ب التعزي ��ة ع ��دم الرغب ��ة ي‬ ‫الظه ��ور الإعام ��ي‪ ،‬قائا م�ش ��ور‬ ‫"ال�شرق"‪" :‬رجا ًء ل ت�شور"‪.‬‬ ‫وي حدي ��ث ل�"ال�ش ��رق" ق ��ال‬ ‫اإح�ش ��ان‪" :‬م ��ن م يح�ش ��ر الع ��زاء‬ ‫معذور لكن يجب عليه اأن يعلم باأن‬ ‫التاريخ لن يرحمه ولن ي�شاحه!"‪.‬‬

‫اأق ��ام ال�ش ��اب ترك ��ي عام ��ر‬ ‫العو�شي‪ ،‬من�شوب �شركة الت�شالت‬ ‫ال�ش ��عودية‪ ،‬حف ��ل زواج ��ه م ��ن ابنة‬ ‫حم ��د نا�ش ��ر العو�ش ��ي‪ ،‬وذل ��ك ي‬ ‫قاعة الف ��روز بفندق الدار البي�ش ��اء‬ ‫ي منطق ��ة جدة‪ ،‬بح�ش ��ور لفيف من‬ ‫الأقارب والأ�ش ��دقاء الذين حر�ش ��وا‬ ‫على تهنئته‪.‬‬ ‫"ال�ش ��رق" تزف التهاي لأ�شرة‬ ‫العو�ش ��ي‪ ،‬وتتمن ��ى للعرو�ش ��ن كل‬ ‫التوفيق وال�شعادة‪.‬‬

‫العري�س وليد باوزير‬

‫اإخوان واأقارب العرو�س‬

‫رامي ورعد مع والدهما‬

‫تبوك ‪ -‬اإبراهيم البلوي‬

‫خالد احارثي‬

‫احتفل ال�ش ��يخ �ش ��ام حمد الرموثي‪ ،‬بزفاف جليه رامي ورعد‪،‬‬ ‫ي اإحدى القاعات منطقة تبوك‪ ،‬بح�شور عدد من الأقارب والأ�شدقاء‬ ‫الذي ��ن حر�ش ��وا عل ��ى م�ش ��اركتهم فرحته ��م‪" ،‬ال�ش ��رق" تبارك لأ�ش ��رة‬ ‫الرموثي‪ ،‬وت�شاأل الله للعر�شان التوفيق ي حياتهم القادمة‪.‬‬

‫العري�س يوؤدي مع حبيه رق�صة ال�صرح اح�صرمي‬

‫(ال�صرق)‬


‫ﻣﺴﻨﺎﺕ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻳﺤﻀﺮﻥ»ﺍﻟﻤﺸﻐﻮﺛﺔ« ﻭ»ﺍﻟﺜﺮﻳﺪ« ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻔﺠﺮ‬





                 

              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬282) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻃﻮل ﺑﺎﻟﻚ‬

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺣﺬﻓﺖ‬ !‫ﺍﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﺗﻌﻠﻴﻘﻲ؟‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬

         "     "                                                            raheem@alsharq.net.sa

                 

23 ‫ﺍﺧﺘﺮﻋﻪ ﺧﻼﻝ ﻋﺸﺮ ﺩﻗﺎﺋﻖ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﺳﺘﻴﻦ ﺭﻳﺎ ﹰﻻ‬

«‫ﺍﻟﺼﻢ ﺇﻟﻰ »ﻃﺮﻕ ﺍﻟﺒﺎﺏ‬ ‫ﺷﺎﺏ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﺒﺘﻜﺮ ﺟﻬﺎﺯ ﹰﺍ ﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﱡ‬

                                700       

              FM                           

                                           

                                   



       23                                



‫ ﺳﻴﺪﺍﺕ »ﺍﻟﻘﻨﻔﺬﺓ« ﻛﻦ ﻳﻌﻤﻠﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻌﺰﺍﺀ ﻗﺪﻳﻤ ﹰﺎ‬:‫ﺃﻡ ﻋﻠﻲ‬

‫ﻛﻮﺍﻓﻴﺮﺍﺕ ﻳﻨﻔﺬﻥ ﺗﺴﺮﻳﺤﺔ »ﺍﻟﺨﺸﺮﺓ« ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻋﺼﺮﻳﺔ‬



                                  500       

                     "               

                   


‫طلبت من زوجتي السكن مع أمي وخدمتها‪ ..‬فهل أنا على صواب؟‬

‫أسرية‬ ‫زاوي� � � � � � � ��ة‬ ‫ي ��وم� �ي ��ة ت �ق��دم‬ ‫ا�� �ش� �ت� ��� �ش ��ارات‬ ‫اأ��ش��ري��ة للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمهاام�شت�شار‬ ‫الأ�� � � � � �ش�� � � � ��ري‬ ‫ال��دك�ت��ور غ��ازي‬ ‫ال�شمري‬

‫• طلبت من زوجتي �ل�سكن مع �أمي وخدمتها‬ ‫و�لذهاب �إليها ي مو�عيد حددة‪ ،‬وما �سابه ذلك‪ ،‬فهل‬ ‫�أنا على �سو�ب؟‬ ‫ الأ�ش ��ل توف ��ر ال�شك ��ن للزوج ��ة بن�ض‬‫الكتاب وال�شنة‪ ،‬ولكن اإفرادها بال�شكن مرجعه‬ ‫اإى العرف‪ ،‬فاإن كان امتعارف عليه ي جتمعك‬ ‫اإفراده ��ا ب�شك ��ن فيتعن اإفراده ��ا اإل اأن تر�شى‬ ‫ال�شكن ��ى م ��ع الأم‪ ،‬واإن كان امتع ��ارف عليه اأن‬

‫د‪ .‬غازي الشمري‬

‫ت�شكن مع اأهل الزوج فا يجب اإفرادها بال�شكن‬ ‫اإل اأن ت�شرط على الزوج‪ ،‬ومن حيث م�شتوى‬ ‫ال�شك ��ن فعل ��ى ال ��زوج اأن ي�شكنها فيم ��ا ي�شكن‬ ‫اأمثاله فيه مثياتها‪.‬‬ ‫وم ��ن اممك ��ن حقيق الق ��رب م ��ن الوالدة‬ ‫ورعايته ��ا لك ��ر ال�ش ��ن ونح ��وه بال�شكن ��ى‬ ‫بجواره ��ا‪ ،‬دون اأن يك ��ون ال�شك ��ن م�ش ��ر ًكا‪.‬‬ ‫كذل ��ك الأم ��ر ي خدم ��ة الأم و�شلته ��ا‪ ،‬امرجع‬

‫في ��ه للعرف‪ .‬لكن عل ��ى امراأة طاع ��ة زوجها ي‬ ‫امعروف‪ ،‬وعلى ال ��زوج مراعاة اأحوال زوجته‬ ‫واأخذها باللن وتوجيهها اإى ما فيه �شاحهما‪،‬‬ ‫دون اأن يك ��ون على وجه الغلظ ��ة وال�شتبداد؛‬ ‫ف� �اإن احي ��اة الزوجي ��ة مبناه ��ا عل ��ى التكاف ��ل‬ ‫والراحم والألف ��ة التي ل ح�شل اإل بنوع من‬ ‫التن ��ازل والتغافل وغ�ض الطرف عن الهفوات‪،‬‬ ‫وكا الزوجن معر�شان للق�شور ي حق الآخر‬

‫نفسية‬

‫دلوني يا ناس‬

‫أسامة يوسف‬

‫كان ��ت �إجابته اإحدى �لطالبات ��ستك ��ت ُ�سد�ع ًا �إثر �سوء‬ ‫�ل�س ��د�ع ي ��ا بِ نت ��ي ‪� ..‬أي مبن ��ى في‬ ‫�ل ّتكيي ��ف‪�" :‬سامت ��ك م ��ن ّ‬ ‫�لجامعة تق�سدين؟"‪.‬‬ ‫ه ��و من �أ�سح ��اب �لمعالي‪ ،‬وير ّد على كلّ ��ستف�سار وعلى‬ ‫كل �س� �وؤ�ل ياأت ��ي م ��ن � ّأي طال ��ب �أو طالبة‪ ،‬و�إن قوب ��ل بقلّة �أدب‬ ‫تربوي بديع‪ ،‬فلي�ض‬ ‫�أحيان� �اً‪ -‬عالجها بكلّ ب�ساطة‪ ،‬وباأ�سلوب‬‫ّ‬ ‫م ��ن مفرد�ته "توكّ ل على �لله" �سامت� � ًا �أو "ت�سريفاً" وا "رح‬ ‫��ستر" �أو "دبر نف�سك" !‬ ‫يطمئن اإد�رته للجامعة‪.‬‬ ‫من ر�أى �إد�رته في �لحو�ر‬ ‫ّ‬ ‫ف ��اق في تعامله �لمر�كز �اإعامي ��ة �لتي لم ُيفلح �أغلبها �إا‬ ‫في �لتعتيم و�لت�سليل ودح�ض �لحقائق و�اتهامات ون�سر كلّ‬ ‫ما هو جميل دون �عتر�ف بالخلل!‬ ‫ا تقولو� لن ن�سكره فهذ� و�جبه‪ ،‬بل �سن�سكره اأ ّنه تع ّدى‬ ‫و�جب ��ه �إلى ما ق ��د يثقل ح ّتى على موظّ ف ب�سيط تحت �إد�رته‪..‬‬ ‫بالرد‬ ‫تح ّمل �أكثر من و�جبه حتى �إنه لم يكلّف �أحد �لم�سوؤولين ّ‬ ‫رغ ��م �ن�سغال ��ه‪ ..‬كل ه ��ذ� في تويت ��ر �أم ��ام �لعا َل ��م‪ ..‬و�لح�ساب‬ ‫ح�سب علمي‪ -‬ا يديره � ّإا هو بنف�سه!‬‫مثلم ��ا فع ��ل معال ��ي �أ‪.‬د‪ .‬محم ��د �لعق ��ا م ��ن ك�س ��ر روتين‬ ‫و"بر�ستيج" �أ�سحاب �لمعالي‪� ،‬سارب ًا بذلك مث ًا اأبهى �سور‬ ‫�لتو��س ��ع ف ��كان نت ��اج ذل ��ك ما ت ��رون م ��ن ِح ��ر�ك ونه�سة في‬ ‫�لجامع ��ة �اإ�سامي ��ة �اآن! �إذ �نفتحت على �لعال ��م فاأقبل �لعال ُم‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫هك ��ذ� كان معال ��ي مدي ��ر جامع ��ة طيب ��ة �اأ�ست ��اذ �لدكتور‬ ‫عدن ��ان �لم ��زروع‪ ،‬و�إن ر�أيتم ��وه مدح� � ًا ُمبالغ� � ًا في ��ه �أو ّتزلف� � ًا‬ ‫�لحكَ م بيني وبينكم!‬ ‫ف�"تويتر" هو َ‬ ‫�لعجي ��ب ف ��ي �اأم ��ر‪ ،‬ف ��وق كل ه ��ذ� تج ��د م�سوؤولي ��ن ف ��ي‬ ‫�لجامع ��ة ي�ستنك ��رون عل ��ى معال ��ي �لمدي ��ر ه ��ذ� �ل ّتفاع ��ل‪...‬‬ ‫و��سفين �إ ّياه "بالخ ّفة"‪ ..‬ويرون �أ ّنه يقلّل من هيبته!‬ ‫وت�سخم� � ًا في �لذ�ت على ح�ساب‬ ‫تورم ًا‬ ‫ّ‬ ‫ت ّب� � ًا لهيبة �أنتجت ّ‬ ‫�اأدب و�لمعرفة و�لتق ّدم‪.‬‬ ‫حق ًا ‪� ..‬إ ّنه زمن �ختاط �لمعايير!‬

‫• عم ��ر عم ��ي �أربع ��ون عام ��ا‬ ‫ويرف� ��ض �لزو�ج‪ ،‬حيث م ��ر بق�سة حب‬ ‫فا�سل ��ة‪ ،‬وا نعل ��م ماذ� نفع ��ل معه‪ ،‬كيف‬ ‫نت�سرف؟ ( مروة ‪� -‬لدمام)‬ ‫ ال ��زواج ي الأ�ش ��ل‬‫ا�شتع ��داد نف�ش ��ي ل م ��ادي‪ ،‬وق ��د‬ ‫يك ��ون ال�شتع ��داد النف�ش ��ي ه ��و‬ ‫الأه ��م‪ ،‬كم ��ا اأن ��ه حاج ��ة اإن�شاني ��ة‬ ‫و�شعه ��ا ام ��وى ‪-‬ع ��ز وج ��ل‪ -‬ي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي‬ ‫الب�ش ��ر لتحقي ��ق غاي ��ة‪ .‬ومت ��ى ما‬ ‫ام�شت�شارالنف�شي‬ ‫توفرت تلك ال�ش ��روط كان الزواج‬ ‫ناجح ًا وم�شتق ��ر ًا بعد توفيق الله‪.‬‬ ‫فق ��د يك ��ون عم ��ك ق ��د م ��ر ب�شدمة خاطئ ��ة وق ��د جعل ��ه يوافق حت‬ ‫خلق ��ت ي نف�ش ��ه عق ��دة جعلت ��ه الإ�ش ��رار‪ ،‬م ��ا ينت ��ج عن ��ه عواقب‬ ‫يكره الن�شاء‪ ،‬وه ��و ي حاجة اإى وخيم ��ة عل ��ى ام ��دى البعي ��د‪.‬‬ ‫توعيت ��ه للتنفي� ��ض ع ّم ��ا ي داخله فن�شيحت ��ي لك ��م اأن تاأخ ��ذوه‬ ‫لدى خت�ض‪ ،‬وقد ي�شاعده ذلك ي اإى خت� ��ض نف�ش ��ي يقي ��م حالت ��ه‬ ‫وي�شاع ��ده عل ��ى اخ ��روج ما هو‬ ‫التخل�ض من تلك العقدة‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن طريقة الإح ��اح عليه فيه‪.‬‬

‫قانونية‬

‫• م ��ا �لط ��رق �لت ��ي �أ�ستطيع من‬ ‫خاله ��ا �لتغل ��ب عل ��ى حب ��ي للطع ��ام‪،‬‬ ‫وه ��ل توجد �أغذية معينة ت�ساهم ي �سد‬ ‫�ل�سهية؟ ( مرم ‪� -‬لطائف)‬ ‫ علي ��ك ال�شتع ��داد للتغي ��ر‬‫اأو ًل‪ ،‬وذل ��ك ع ��ن طري ��ق جاه ��ل‬ ‫التحدي ��ات ال�شخ�شي ��ة‪ ،‬ومراقب ��ة‬ ‫ال�شلوك اجديد والتاأمل ي التغر‬ ‫الإيجاب ��ي الق ��ادم‪ ،‬ث ��م الب ��دء ي‬ ‫ريدة احبيب‬ ‫اللتزام بالنظام اجديد والعادات‬ ‫اخت�شا�شيةالتغذية‬ ‫ال�شليم ��ة‪ ،‬ولب ��د م ��ن حدي ��د‬ ‫الأهداف‪ ،‬وو�شع خطة قبل تطبيق‬ ‫الرنامج‪ ،‬مع الت�شميم م�شبقا على الإح�شا�ض بال�شبع والمتاء‪ ،‬مثل‬ ‫التخل� ��ض م ��ن الع ��ادات اخاطئ ��ة الألي ��اف‪ ،‬فحن يتن ��اول ال�شخ�ض‬ ‫والن�شغال بالأمور امحببة �شوى طبقا كبرا من ال�شلط ��ة قبل البدء‬ ‫ي الوجب ��ة الرئي�ش ��ة‪ ،‬وتن ��اول‬ ‫تناول الطعام اأو التفكر فيه‪.‬‬ ‫اأما بالن�شبة اإى ال�شق الثاي اخ�ش ��ار امطهي ��ة م ��ع الطب ��ق‬ ‫م ��ن �شوؤالك‪ ،‬فا توجد اأطعمة ت�شد الرئي� ��ض‪� ،‬شي�شع ��ر بال�شبع ب�شكل‬ ‫ال�شهية‪ ،‬ولكن هناك اأطعمة تعطي اأ�شرع‪.‬‬

‫أنكر الدَ ين‬ ‫�دع تقدمت بق�سية �سد‬ ‫• �أن ��ا م � ٍ‬ ‫�سخ� ��ض �أطالب ��ه بدين‪ ،‬ولكن ��ه �أنكر هذ�‬ ‫�ل َدي ��ن‪ ،‬ولي� ��ض عن ��دي �أي دلي ��ل �سده‪،‬‬ ‫فهل �أ�ستطيع �مطالبة بديني من �محكمة‬ ‫و�إلز�مه �أن يق�سم �ليمن؟‬ ‫( �سام ‪� -‬جنوب)‬ ‫ موجب النظام فاإن امدعي‬‫ي�شتطي ��ع اأن يطل ��ب م ��ن خ�شم ��ه‬ ‫حل ��ف اليمن اإذا م يك ��ن لديه اأدلة‬ ‫اأخرى تدعم ق�شيته‪.‬‬

‫إحالة الدعوى‬ ‫• �أن ��ا د�ئ ��ن ل�سخ� ��ض مبل ��غ‬ ‫�أقر�ست ��ه �إي ��اه وق ��د �عرف به ��ذ� �مبلغ‬ ‫�أم ��ام �لقا�س ��ي‪ ،‬ولكنه رج ��ع و�أنكر هذ�‬ ‫�مبل ��غ عندما �أحيلت �لدع ��وى �إى قا�ض‬ ‫�آخر‪ ،‬فهل يحق له ذلك؟‬

‫وليد القحطاي‬ ‫ام�شت�شار القانوي‬ ‫( �أحمد ‪� -‬لريا�ض)‬ ‫ موج ��ب النظ ��ام فاإن ��ه ل‬‫مكن الرج ��وع ي الإقرار اإذا كان‬ ‫اأمام قا�ض مهما كان احال‪ ،‬وحتى‬ ‫ل ��و م اإحال ��ة الدع ��وى اإى قا� ��ض‬ ‫اآخر‪.‬‬

‫طبية‬

‫زراعة الكبد‬

‫• كيف تتم زر�عة �لكبد؟ وماذ�؟‬ ‫وما هي �مو�نع؟ (�سعيد ‪� -‬جوف)‬ ‫ زراع ��ة الكب ��د بالعتم ��اد‬‫عل ��ى كبد مت ��رع متوف ��ى دماغي ًا‪،‬‬ ‫ويت ��م اأخ ��ذ الكب ��د كامل ��ة حينه ��ا‪،‬‬ ‫اأو م ��ن مت ��رع حي‪ ،‬حي ��ث يوؤخذ‬ ‫ج ��ز ٌء من كبده‪ ،‬واأم ��ا اأبرز اأ�شباب‬ ‫الزراع ��ة‪ ،‬فه ��ي اإ�شاب ��ة امري� ��ض‬ ‫بفرو� ��ض بي‪ ،‬و�ش ��ي‪ ،‬اأو �شرطان‬ ‫د‪ .‬معتز الها�شم‬ ‫الكبد‪ ،‬ول ت�شل ��ح الزراعة لبع�ض‬ ‫امر�شى الذين يعانون من انت�شار ا�شت�شاري اأمرا�ض اجهاز اله�شمي‬ ‫ال�شرط ��ان ي اج�ش ��م‪ ،‬كما يجب‬ ‫مراعاة عدم ا�شتعمال الأدوية قبل �شرط ��ان الكبد اأثن ��اء الزراعة غر‬ ‫منت�شر لأع�شاء اأخرى‪ ،‬كما اأن على‬ ‫الزراعة‪.‬‬ ‫واأظه ��رت الدرا�شات �شرورة امراأة مناق�شة طبيبها قبل احمل‪،‬‬ ‫اختي ��ار الوقت امنا�ش ��ب للزراعة‪ ،‬ي ح ��ال زرعت كبد ًا جديدة‪ ،‬حتى‬ ‫به ��دف جن ��ب ام�شاعف ��ات اأو يت ��م تغي ��ر الأدوي ��ة حفاظ� � ًا على‬ ‫التقليل منها‪ ،‬ويُ�ش ��رط اأن يكون �شامة الأم واجنن‪.‬‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬ ‫صاطي العنزي‬ ‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫معرفة الشخصية‬

‫• كي ��ف ي�ستطي ��ع �اإن�س ��ان معرف ��ة �سخ�سيت ��ه ؟ ( حم ��د ‪-‬‬ ‫�ل�سرقية)‬

‫ يتو�ش ��ع ويت�شع ��ب البح ��ث ي حليل ال�شخ�شي ��ة‪ ،‬فيمكن‬‫حلي ��ل ال�شخ�شي ��ات ع ��ن طري ��ق خ ��ط الي ��د والتوقي ��ع ومقيا�ض‬ ‫هرم ��ان‪ ،‬ال ��ذي يح ��دد جال تفك ��ر ال�شخ�شي ��ة‪ ،‬وقب ��ل اأن حلل‬ ‫�شخ�شيت ��ك عليك حدي ��د اجوانب التي يتم التحلي ��ل من خالها‪،‬‬ ‫ومعرف ��ة اآلية ذلك مكن ��ك التوا�شل مع �شحيفة «ال�ش ��رق» باإر�شال‬ ‫موذج من خطك ومن ثم يتم حليله باإذن الله‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫‪� – 1‬شد ( ُم ْتعِ ب) – يُفقدك ب�شرك (معكو�شة)‬ ‫‪ – 2‬ا�شتحمتْ باماء ‪ -‬مت�شابهة‬ ‫‪ – 3‬حنفيات‬ ‫‪ – 4‬خا�شمه و�شار عدوه – مكان خ�شر ي ال�شحراء‬ ‫‪ – 5‬توقدينه – هجم (معكو�شة)‬ ‫‪ – 6‬نتحاكم‬ ‫‪ – 7‬م�شرحية ل�شك�شبر (معكو�شة) ‪ -‬اأقوام‬ ‫‪� – 8‬شئم ‪ -‬مغ�شوب‬ ‫‪ – 9‬مطربة م�شرية – ورقة نخل‬ ‫‪� – 10‬شاب يافع (معكو�شة) – وارياها الراب‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫أطعمة لسد الشهية‬

‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�سوم �أطفالكم وخطوطكم على‪:‬‬

‫تغذية‬

‫أربعيني يرفض الزواج‬

‫«خ ّفة» معالي‬ ‫ِ‬ ‫مدير الجامعة !‬

‫زاوي��ة يومية‬ ‫يقدمها ام�شت�شار‬ ‫الأ�� �ش ��ري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�شخ�شية‬ ‫م ��ن خ� ��ال «خ��ط‬ ‫ال� � � �ي�� � ��د» ج� � ��زاء‬ ‫امطري‬

‫فيتع ��ن عليهما عدم الإحاح ي اح�شول على‬ ‫كل �شيء با�ش ��م احقوق؛ فمن الذي �شمن اأداء‬ ‫كل ما علي ��ه من واجبات وحق ��وق حتى يتفرغ‬ ‫مطالبة غره بحقوقه‪.‬‬ ‫وبخ�شو� ��ض خدمة الأم ولو كانت م�شنة‪،‬‬ ‫ف ��ا يجب على الزوجة اإل اأن تخدم الزوج فقط‬ ‫ي اأ�ش ��ح ق � َ‬ ‫�ول العلم ��اء‪ ،‬وم ��ع ذلك ف� �اإن هذه‬ ‫ام�شاأل ��ة ك�شابقاته ��ا‪ ،‬تتبع العرف وم ��ا اعتاده‬

‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫تربوية‬

‫النا� ��ض فيما بينه ��م‪ ،‬فهو امرج ��ع‪ ،‬واإذا م يكن‬ ‫للنا�ض عرف موحد فالأ�شل براءة ذمة الزوجة‬ ‫من هذه امطالبات‪.‬‬ ‫ولي� ��ض ل� �اأم طل ��ب ط ��اق زوج ��ة البن؛‬ ‫ورم ��ا تكون اآثم ��ة ي ذلك ل ��و ا�شتجاب البن‬ ‫لطلبه ��ا‪ ،‬مت�شببة ي الف ��راق بن زوجن‪ ،‬ما م‬ ‫يب ُد من الزوجة ق�شور ي حق زوجها اأو عيب‬ ‫ي دينها يدعو للمفارقة‪.‬‬

‫ر�سم �لطفلة تالن‬

‫لديها توتر ع�شلي زائد وطاقة عالية‪،‬‬ ‫مندفعة و �شريعة‪ ،‬قلقة وتعاي جموعة‬ ‫من ال�شغوط‪ ،‬متعبة ي التعامل‪ ،‬وتعر‬ ‫ع ��ن راأيها دون نظر للعواق ��ب‪ ،‬ميل اإى‬ ‫الل ��ون الأحم ��ر‪ ،‬واأن�شح بع ��دم ارتدائها‬ ‫هذا اللون ي ماب�شها‪ ،‬وهي ع�شبية وقد‬ ‫تكون تعر�شت لعنف اأ�شري‪ ،‬لديها اأم ي‬ ‫منطقة البطن‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬حاجزة و�شادّة – يع ّم (معكو�شة)‬ ‫‪� – 2‬شاب ل خرة له (معكو�شة) – مدينة اأندل�شية‬ ‫‪ – 3‬يت�شقق ‪� -‬شرب‬ ‫‪ – 4‬كاتب وناقد �شعودي‬ ‫‪ – 5‬لعبة ومن�شغلة ‪ -‬ع�شكر‬ ‫‪ – 6‬دوّ ن – رتبة ع�شكرية‬ ‫‪ – 7‬اأ�شقط (معكو�شة) ‪ -‬نعا�ض‬ ‫‪ – 8‬اأردد حن ًا (معكو�شة) – عامات م َر�شية (معكو�شة)‬ ‫‪ – 9‬حرف جر – �شد (حال) – جدها ي (فهم)‬ ‫‪ – 10‬ي�شفك ‪ -‬ذهبتا‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ش�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ش� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�شه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�شعة‬ ‫والأ�� �ش� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�شعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�شطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�شعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�شغرة‬ ‫ذات ال�ت�شع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫خط م�سطفى‬

‫متزن ومنتظم الطاقة‪ ،‬ويحقق ما يطلب‬ ‫منه‪ ،‬م ��رن وح�شا� ��ض وهادئ‪ ،‬منج ��ز لعمله‬ ‫ومو�شوع ��ي‪ ،‬مث ��ال ي التعام ��ل‪ ،‬ويح ��ب‬ ‫التح ��دث عن نف�ش ��ه‪ ،‬مب ��ادر اإى عمل اخر‬ ‫وي�شع ��ر بال�شع ��ادة ي ذل ��ك‪ ،‬يك ��ره الوحدة‬ ‫والهواي ��ات ام�شاحبة له ��ا‪ ،‬طموح وغام�ض‬ ‫وكرم‪ ،‬يحرم ذاته ويق ��در الآخرين‪ ،‬ولكن‬ ‫لي� ��ض لديه اأهداف وا�شح ��ة‪ ،‬يحب النهايات‬ ‫ال�شعيدة‪ ،‬غر م�شتقر ي بيئته‪ ،‬ويعاي من‬ ‫ق�شوة الأهل‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مغنية بوب أمريكية‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫جان مي�شال – با�شكيات – قطب – جنوبي – اأبناء – امهجر – جوقة –‬ ‫مو�شيقية – غزو الف�شاء – �شواريخ ذاتية – ال�شغائن ‪ -‬مونتي كارلو –‬ ‫كواكب – بوب ديان – الفر�شان – الثاث – جحور – زواج – ق�شري –‬ ‫�شيارة – �شري�ض – حزام‬ ‫الحل السابق ‪ :‬مايا نصري‬


‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫نسف قرار لجنة المسابقات والفنية‬

‫اأخضر يواجه الجابون في ثاني ودياته برحلته اأوروبية‬

‫الفوز‪ ..‬أو التغيير‬

‫اتحاد القدم يؤجل ديربي‬ ‫الغربية والعميد يرفض القرار‬ ‫الريا�ض‪ ,‬جدة ‪ -‬تركي ال�صام‪ ,‬بدر اﺤربي‬ ‫ن�صف الحاد ال�صعودي لكرة القدم قرار جنة ام�صابقات والفنية‬ ‫وق ��رر تاأجيل مب ��اراة فريقي الأهل ��ي والحاد التي كان م ��ن امقرر اأن‬ ‫تقام يوم اجمعة امقبلة �صمن اجولة ال�صاد�صة لدوري زين ال�صعودي‬ ‫للمحرف ��ن اإى اأج ��ل غ ��ر م�صمى‪ ,‬وذل ��ك حقيق ًا للم�صلح ��ة الوطنية‬ ‫وحر�ص� � ًا من الح ��اد ال�صعودي عل ��ى حقيﻖ نتائج اإيجابي ��ة لاأندية‬ ‫ام�صاركة ي البطولة الآ�صيوية ما فيها الأهلي والحاد‪ ,‬وما حتاجه‬ ‫مباري ��ات مرحلة خروج امغلوب من اإعداد بدي وتكتيكي واإى الوقت‬ ‫الكاي لإعداد فرقها مثل هذﻩ امباريات امهمة التي مثل امملكة خارجي ًا‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ,‬اأ�ص ��در ن ��ادي الح ��اد بيان� � ًا رف� ��ض فيه ق ��رار احاد‬ ‫الك ��رة‪ ,‬واأكد من خاله اأن التاأجيل ل ي�صب اإطاق ًا ي م�صلحة فريقه‬ ‫وا�صتعداداته للقاء البطولة الآ�صيوية‪.‬‬ ‫وك ��ان اح ��اد الق ��دم اأ�صدر بيان ��ا اأم�ض اأعل ��ن فيه قب ��ول ا�صتقالة‬ ‫الدكت ��ور �صال ��ح اأحمد بن نا�صر م ��ن رئا�صة جنة الح ��راف‪ ,‬وطال‬ ‫ﺤمد الدامري من اللجنة نف�صه ��ا‪ .‬من جهة اأخرى قررت رابطة دوري‬ ‫امحرفن نقل مب ��اراة ال�صعلة والهال من ملع ��ب ال�صعلة باخرج اإى‬ ‫�صت ��اد الأمر في�ص ��ل بن فهد بالريا� ��ض ب�صبب عدم و�ص ��ول امدرجات‬ ‫امتحركة التي تت�صع خم�صة اآلف متفرج ملعب اخرج‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫جانب من التدريبات الرفيهية لاعبي الأخ�ضر‬

‫ت �� �ص �ت �� �ص �ي��ف ال��ع��ا���ص��م��ة‬ ‫الفرن�صية باري�ض عند ال�صاعة‬ ‫الثامنة من م�صاء اليوم بتوقيت‬ ‫ام �م �ل �ك��ة‪ ,‬ال �ل �ق��اء ال�� ��ودي ال ��ذي‬ ‫�صيجمع امنتخب ال�صعودي الأول‬ ‫لكرة ال�ق��دم بنظرة اج��اب��وي‪,‬‬ ‫ذلك ي اإطار ا�صتعدادات الأخ�صر‬ ‫للم�صاركة ي كاأ�ض اخليج التي‬ ‫ت�صت�صيفها البحرين ي يناير‬ ‫امقبل‪ ,‬واج��اب��وي للت�صفيات‬ ‫اموؤهلة اإى نهائيات كاأ�ض الأم‬ ‫(ال�ضرق) الأفريقية ‪..‬‬

‫وك���ان ام�ن�ت�خ��ب ال���ص�ع��ودي‬ ‫ق��د خ�صر اجمعة اما�صية اأم��ام‬ ‫منتخب اإ�صبانيا بنتيجة خم�صة‬ ‫اأه� ��داف دون م�ق��اب��ل‪ ,‬ي اللقاء‬ ‫ال ��ودي ال��ذي جمع الفريقن ي‬ ‫اإ��ص�ب��ان�ي��ا ‪ ,‬م��ا اأث���ار م��وج��ة من‬ ‫ردود الفعل ال�صالبة ي ال�صارع‬ ‫الريا�صي ال�صعودي‪ ,‬حول مدى‬ ‫فائدة هذا اللقاء اأمام اأبطال العام‬ ‫واخروج بتلك النتيجة الثقيلة‪..‬‬ ‫وي �� �ص �ع��ى م� ��درب الأخ �� �ص��ر‬ ‫ال�ه��ول�ن��دي ري �ك��ارد لمت�صا�ض‬ ‫غ�صب ال�صارع ال�صعودي باإحراز‬ ‫نتيجة اإيجابية اأم ��ام اج��اب��ون‬

‫اليوم‪ ,‬واإ�صكات موجة النتقادات‬ ‫التي ظلت تاحقه منذ اخ��روج‬ ‫من الت�صفيات اموؤهلة لنهائيات‬ ‫كاأ�ض العام من مرحلته الثانية‪,‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن ه��ذا ال�ل�ق��اء ه��و الثاي‬ ‫تاريخي ًا ال��ذي يجمع امنتخبن‪,‬‬ ‫حيث التقيا ودي�� ًا لأول م��رة ي‬ ‫ال �ث��اي ع�صر م��ن اأك �ت��وب��ر لعام‬ ‫‪ 2010‬ي تركيا‪ ,‬وانتهى اللقاء‬ ‫ب�ف��وز ال�صعودية بنتيجة هدف‬ ‫دون مقابل‪.‬‬ ‫وي�ن�ت�ظ��ر اأن م�ن��ح ام ��درب‬ ‫الفر�صة لعدد من الاعبن الذين‬ ‫م ي�صاركوا اأمام اإ�صبانيا‪.‬‬

‫شرط في العقد قد يُ لغيها‪ ..‬وقانوني ّ‬ ‫يحذر من اإعان الرسمي عن الصفقة‬

‫الفريدي و ّقع إتفاقية مع النصر ثاث سنوات مقابل ‪ 30‬مليوناً وسيارة فارهة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالرحمن العقيل‪,‬‬ ‫تركي ال�صام‬ ‫اأك ��دت م�ص ��ادر عليم ��ة‬ ‫ل�"ال�ص ��رق" اأن اإدارة ن ��ادي الن�صر‬ ‫وقع ��ت اتفاقي ��ة مبدئية م ��ع لعب‬ ‫اله ��ال اأحم ��د الفري ��دي ومدي ��ر‬ ‫اأعمال ��ه �صلط ��ان البل ��وي‪ ,‬لينتق ��ل‬ ‫موجبها الاع ��ب ل�صفوف فريقها‬ ‫الك ��روي مدة ثاث �صن ��وات مقابل‬ ‫ثاث ��ن ملي ��ون ري ��ال‪ ,‬واأن هن ��اك‬ ‫ع�ص ��و �ص ��رف ق ��دم لاع ��ب �صيارة‬ ‫(مر�صيد� ��ض) فاره ��ة منا�صب ��ة‬ ‫التوقيع كهدية منه‪.‬‬ ‫وتن� ��ض فق ��رة ي التف ��اق‬ ‫و�صعها وكيل اأعمال الاعب �صلطان‬ ‫البل ��وي‪ ,‬على اأن ل يتﻢ الإعان عن‬ ‫ال�صفق ��ة من جانب الن�ص ��ر اإل بعد‬ ‫التوقي ��ع النهائ ��ي ي العا�ص ��ر من‬ ‫يناي ��ر امقب ��ل‪ ,‬وي حال ��ة الإخال‬ ‫به ��ذا ال�ص ��رط ُتلغ ��ى التفاقي ��ة‪,‬‬ ‫وبح�ص ��ب م�صدر مق ��رب من وكيل‬

‫عبدالرحمن بن مساعد‪ :‬الاعب رفض عرض الهال ونتمنى له التوفيق‬ ‫بن طالب‪ :‬عضو شرف نصراوي التزم بقيمة الصفقة واإدارة ا تعلم شيئ ًا‬

‫اأعمال الاع ��ب بخ�صو�ض ال�صرط‬ ‫الأخر‪ ,‬ق ��ال‪ :‬الاعب يخ�صى على‬ ‫و�صعه ي دكة الحتياط مع فريقه‬ ‫اﺤاي الهال ي حالة علﻢ الإدارة‬ ‫به ��ذﻩ التفاقي ��ة‪ ,‬واأنه بذل ��ك رما‬ ‫يفتقد ح�صا�صية الكرة‪.‬‬ ‫وع ��ن عملي ��ة التفاو� ��ض م ��ع‬ ‫الفريدي واإقناعه بالتوقيع للن�صر‪,‬‬ ‫قال امتحدث الر�صمي للن�صر �صابق ًا‬ ‫وع�ص ��و ال�ص ��رف طارق ب ��ن طالب‬ ‫ل�"ال�ص ��رق"‪ :‬ال�صيء الذي اأعلمه اأن‬ ‫اإدارة الن�ص ��ر م تفاو� ��ض الاعب‪,‬‬ ‫لكن هن ��اك ع�صو �ص ��رف ن�صراوي ًا‬ ‫كبر ًا وداعم ًا هو من فاو�ض واتفﻖ‬ ‫م ��ع الاعب بهذا امبلغ‪ ,‬العر�ض لن‬ ‫يجارى من اأي نا ٍد اآخر لأنه يحتوي‬ ‫على مبلغ ثاثن مليون ريال‪ ,‬يُدفع‬

‫منها ‪ 15‬مليون ًا لاعب نقد ًا قبل اأن‬ ‫(يط ��ﻖ الكرة) و‪ 15‬مليون� � ًا اأخرى‬ ‫ت ��وزع كروات ��ب �صهرية م ��دة ثاث‬ ‫�صنوات‪.‬‬ ‫و�صخ ��ر ب ��ن طال ��ب عل ��ى من‬ ‫يرددون اأن انتم ��اء الفريدي وحبه‬ ‫للهال �صيمنعانه م ��ن النتقال لنا ٍد‬ ‫اآخر وقال‪ :‬هذا "حكي فا�صي"‪ ,‬لأن‬ ‫الاعب اأ�ص ًا لي�ض من اأبناء الهال‪,‬‬ ‫ب ��ل اإن الهال قد انتدب ��ه وا�صراﻩ‬ ‫من الأن�صار‪ ,‬فلماذا وافﻖ الفريدي‬ ‫على ت ��رك الأن�ص ��ار وذهب للهال‪,‬‬ ‫وم ��اذا م منع ��ه امي ��ول م ��ن ترك‬ ‫الأن�صار‪ ,‬م ��ن حﻖ الاعب النتقال‬ ‫لأي ن ��ا ٍد يقدم له العر� ��ض الأقوى‪,‬‬ ‫لأننا ي ع�صر الحراف‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ,‬اأو�ص ��ح الأم ��ر‬

‫تعجل برحيله‬ ‫هزيمة ليوث اأطلسي من موزمبيق قد ّ‬

‫عبدالرحم ��ن ب ��ن م�صاع ��د رئي� ��ض‬ ‫ن ��ادي اله ��ال‪ ,‬اأن اإدارت ��ه قدم ��ت‬ ‫عر�ص ًا لاعب لكنه رف�صه‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬اأحم ��د الفريدي لعب‬ ‫متمي ��ز ون ��راﻩ م ��ن اأبن ��اء الن ��ادي‬ ‫ونرغ ��ب ي اأن ي�صتمر م ��ع الهال‬ ‫ويج ��دد عق ��دﻩ واإل ما كن ��ا عر�صنا‬ ‫علي ��ه عر�ص� � ًا ن ��راﻩ جزي ًا ج ��د ًا"‪,‬‬ ‫م�صيف� � ًا‪" :‬قدمن ��ا عر�ص� � ًا منا�صب� � ًا‬ ‫مكانت ��ه‪ ,‬وكذل ��ك لإمكان ��ات النادي‬ ‫امالي ��ة و�صيا�صته ي قيمة العقود‪,‬‬ ‫وهذا العر�ض نهائي وم ولن نزيد‬ ‫علي ��ه"‪ ,‬واأو�ص ��ح‪" :‬اأحم ��د رف� ��ض‬ ‫العر�ض بخط ��اب ر�صمي وراآﻩ غر‬ ‫منا�ص ��ب له"‪ .‬وتاب ��ع‪" :‬بقي لأحمد‬ ‫الفريدي ي عقدﻩ مع الهال اأربعة‬ ‫اأ�صهر تقريب� � ًا‪ ,‬وهو لعب ﺤرف‬

‫وطاما كان من�صبط ًا �صن�صتفيد من‬ ‫عق ��دﻩ لآخر ي ��وم اأي� � ًا كانت وجهته‬ ‫امقبلة واأي ًا كان قرارﻩ بالتجديد من‬ ‫عدمه‪ ,‬ول �صح ��ة اأبد ًا ما تردد من‬ ‫اأن ام ��درب �صرح باأن ��ه اإذا م يجدد‬ ‫الاع ��ب عق ��دﻩ مع اله ��ال �صيكون‬ ‫احتياطي ًا (كما يردد ي الإعام)‪,‬‬ ‫وهذا الكام ل مكن اأن ي�صدر باأي‬ ‫حال من الأحوال من امدرب"‪.‬‬ ‫وع ��ن موقفه ي ح ��ال وا�صل‬ ‫م م ��ن اإدارة الن�صر ووكيل اأعمال‬ ‫الاع ��ب م�صرت ��ه خ ��ارج البي ��ت وهذا هو الحراف"‪.‬‬ ‫وع ��ن ام�ص ��وغ القان ��وي الاع ��ب‪ ,‬الإعان ع ��ن ال�صفقة ي‬ ‫الهاي‪ ,‬ق ��ال‪" :‬اأحمد لعب متميز‬ ‫وهو حالي ًا حر ي التوقيع لأي نادٍ‪ ,‬والحراي ي حالة اإبعاد الإدارة ه ��ذا الوقت وهو لع ��ب ي الهال‬ ‫واإن حدث ه ��ذا نتمنى له التوفيﻖ‪ ,‬الهالية الاعب عن مار�صة الكرة �صيك ��ون اأمر ًا لي�ض معق ��و ًل‪ ,‬لي�ض‬ ‫وهناك لعبون متميزون ي اأندية ي حال اأعل ��ن خر انتقاله للن�صر هن ��اك م ��ا يل ��زم الن�ص ��ر باإع ��ان‬ ‫اأخ ��رى �صيدخلون الف ��رة اﺤرة‪ ,‬ب�صك ��ل ر�صمي‪ ,‬ق ��ال امحامي خالد التعاق ��د ب�صكل ر�صم ��ي ي حال م‬ ‫ورم ��ا ينتقل ��ون لله ��ال اأو غرﻩ اأبورا�ص ��د‪ :‬هذا الكام احراي اإن التعاقد"‪.‬‬

‫المباراة تبدأ عند الخامسة مساء ‪ ..‬على الملعب المغطى بأكاديمية«سباير»‬

‫زين‬ ‫لدوري‬ ‫العودة‬ ‫من‬ ‫يقترب‬ ‫جيريتس‬ ‫البلجيكي‬ ‫لقب كأس الخليج الرابعة بين اأخضر الشاب ونظيره البحريني‬

‫القاهرة ‪ -‬ﺤمد عبداجليل‬

‫ك�صفت م�صادر خا�صة ل�«ال�صرق» قريبة ال�صلة بامدير الفني‬ ‫البلجيكي اإيريك جريت�ض امدرب ال�صابﻖ ي نادي الهال واﺤاي‬ ‫للمنتخب امغربي‪ ,‬عن تلقيه عر�ص ًا مغري ًا من أاحد أالندية ال�صعودية‬ ‫لقيادته فني ًا ي امو�صﻢ اﺤاي‪.‬‬ ‫ام�صدر امقرب من البلجيكي جريت�ض رف�ض الك�صف عن هوية‬ ‫النادي ال�صعودي ي الوقت اﺤاي‪ ,‬م�صدد ًا على أانهﻢ ليزالون‬ ‫ينتظرون موقف اجامعة امغربية لكرة القدم من م�صاألة بقاء‬ ‫جيريت�ض من عدمه‪ ,‬خ�صو�ص ًا ي ظل تردي نتائج « أا�صود أالطل�صي»‬ ‫والرغبة اجاﺤة لدى جماهر الكرة امغربية ي رحيل جري� ��ض‬ ‫واإعادة تعين حار�ض مرماها أال�صطوري بادو الزاكي‪.‬‬ ‫اجدير بالذكر أان امنتخب امغربي كان قد تلقى خ�صارة أاليمة‬ ‫أامام موزمبيﻖ بهدفن دون رد �صعّبت من موقف أا�صود أالطل�صي ي‬ ‫التاأهل ألم اإفريقيا ‪ ,2013‬ما حدا بالبلجيكي جريت� ��ض للهروب‬ ‫اإى بلجيكا عق ��ب الهزمة خوف� � ًا م ��ن مواجهة اجماهر امغربية‬ ‫الغا�صبة والراف�صة وجودﻩ‪.‬‬

‫الدوحة ‪ -‬ال�صرق‬

‫اإيريك جريت�ش‬

‫يلتقي امنتخ ��ب ال�صعودي لدرجة‬ ‫ال�صباب لك ��رة الق ��دم دون �صن ع�صرين‬ ‫عام ��ا‪ ,‬عند ال�صاع ��ة اخام�صة من م�صاء‬ ‫اليوم الثاثاء اأم ��ام �صقيقه البحريني‪,‬‬ ‫ي امباراة النهائي ��ة لبطولة كاأ�ض دول‬ ‫جل� ��ض التع ��اون اخليج ��ي الأومبية‬ ‫لعبو الأخ�ضر ال�ضاب يوؤدون تدريبات الإحماءاأم�ش على ملعب امباراة‬ ‫الرابع ��ة‪ ,‬وذل ��ك عل ��ى املع ��ب امغط ��ى‬ ‫باأكادمية ا�صباير الريا�صية بالعا�صمة عل ��ى النواح ��ي التكتيكي ��ة ‪ ,‬وتب ��ادل والتتويج باللقب‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك عق ��د الجتم ��اع الفن ��ي‬ ‫الكرات ال�صريعة ب ��ن الاعبن‪ ,‬ودرب‬ ‫القطرية الدوحة‪.‬‬ ‫واختت ��ﻢ امنتخ ��ب ال�صع ��ودي الاعبن على كيفية بدء واإنهاء الهجمة اخا�ض بامب ��اراة النهائية ‪ ,‬ظهر اأم�ض‬ ‫ا�صتعدادات ��ه للمواجهة ظه ��ر اأم�ض من وال�صتف ��ادة م ��ن الهجم ��ات امرت ��دة‪ ,‬حي ��ث م اإقرار الطق ��ﻢ الأبي�ض الكامل‬ ‫خ ��ال ام ��ران ال ��ذي اأداﻩ عل ��ى ملع ��ب وتنفي ��ذ رك ��ات اجزاء‪ ,‬و�صه ��د امران «قمي�ض و�صورت وجوارب» للمنتخب‬ ‫امباراة النهائية‪ ,‬ح ��ت اإ�صراف مدربه حما�ص ��ا كب ��را م ��ن الاعب ��ن ‪,‬الذي ��ن ال�صع ��ودي‪ ,‬والطق ��ﻢ الأحم ��ر الكام ��ل‬ ‫الإ�صب ��اي �صرخيو‪ ,‬ال ��ذي ركز كثرا و�ص ��ح اأنهﻢ ملكون الرغب ��ة ي الفوز للمنتخبالبحريني‪.‬‬

‫م ��ن جانب ��ه و�صف قائ ��د امنتخب‬ ‫ال�صع ��ودي م�صطفى ب�صا� ��ض امباراة‬ ‫بال�صعب ��ة ‪ ,‬وق ��ال‪ :‬و�ص ��ول اأي فري ��ﻖ‬ ‫اإى امب ��اراة النهائي ��ة ي اأي بطول ��ة‬ ‫ي ��دل على اأن ��ه فريﻖ ق ��وي ول ي�صتهان‬ ‫ب ��ه اإطاق ��ا‪ ,‬متمني ��ا اأن يحالفهﻢ اﺤظ‬ ‫والتوفي ��ﻖ ي امب ��اراة‪ .‬اأم ��ا امهاج ��ﻢ‬ ‫اأحم ��د ال�صه ��ري ‪ ,‬فاأ�ص ��ار اإى اأنه و مع‬ ‫زمائ ��ه الاعبن فاإنهﻢ يعق ��دون العزم‬ ‫عل ��ى حقيﻖ الف ��وز والتتوي ��ج باللقب‬ ‫ي حن اأو�صح امدافع عمار الدحيﻢ اأن‬ ‫امنتخب ال�صعودي ق ��دم كثرا ي هذﻩ‬ ‫البطول ��ة ول يزال ملك �صيئا كثرا من‬ ‫اأجل تقدمه ي امب ��اراة النهائية قائا‬ ‫اإن امب ��اراة �صتك ��ون �صعب ��ة ول مكن‬ ‫ال�صتهانة باخ�صﻢ‪.‬‬

‫مما راق لي‬

‫أميرة الشمراني‬

‫ريكارد‪..‬‬ ‫«زهق منكم»‬

‫ يق ��ول امنط ��ق‪ :‬م ��ن‬‫الأف�ض ��ل ل ��ك اأن تك ��ون عل ��ى‬ ‫عل ��م بقدرات ��ك لت�ضتطي ��ع اأن‬ ‫تب ��دع وتقدم اإج ��ازا لذاتك‪..‬‬ ‫العق ��اء فق ��ط هم م ��ن يعملون‬ ‫عل ��ى ذلك‪..‬اأم ��ا البقي ��ة فدائما‬ ‫م ��ا تقح ��م اأنف�ضه ��ا ي اأنف ��اق‬ ‫جهول ��ة ام�ضر‪..‬فمنتخبن ��ا‬ ‫مثا ي مبارات ��ه الودية اأمام‬ ‫اإ�ضباني ��ا انتهت»كالع ��ادة»‬ ‫بخ�ض ��ارة اأجده ��ا منطقي ��ة‬ ‫مام ��ا‪ ..‬فجمي ��ع ال�ض ��ارع‬ ‫الريا�ض ��ي كان مت�ضائم ��ا‬ ‫وفاق ��دا للثق ��ة ول يعن ��ي ذل ��ك‬ ‫اأن اأ�ضح ��اب ه ��ذه النظ ��رة‬ ‫مفتقدون لهويته ��م الوطنية‪..‬‬ ‫فالعقل يقول اإنك تواجه الأول‬ ‫عامي ��ا بينم ��ا اأن ��ت تق ��ف ي‬ ‫امركز«‪ »105‬فالنتيجة كانت‬ ‫طبيعية ومقنعة للجميع‪!!..‬‬ ‫ ب�ضراح ��ة ري ��كارد‬‫«تع ��ب وطف� ��ش وزه ��ق م ��ن‬ ‫ه ��ذا امنتخب»ففي كل مباراة‬ ‫نكون الط ��رف اخا�ضر �ضواء‬ ‫ودي ��ة اأم ر�ضمية وهذا ي�ضجل‬ ‫ي تاريخه التدريبي وي�ضره‬ ‫كثر ًا‪..‬فام ��درب ل يتحم ��ل‬ ‫وحده ه ��ذا الإخفاق فريكارد‬ ‫لي�ش مدربا»«تاأ�ضي�ضيا»‪،‬واإن‬ ‫لعبين ��ا لاأ�ض ��ف يحتاج ��ون‬ ‫لهذه امرحلة كثرا !!‬ ‫ ي كل م ��رة نخ�ض ��ر‬‫فيه ��ا خارجي ��ا «يك ��ون ي‬ ‫مطر» لكن هذه امرة م ن�ضهد‬ ‫نزول اأمطار وبالتاي م جد‬ ‫م ��ن يق ��ول اإن اأر�ضي ��ة املعب‬ ‫اأعاق ��ت الاعب ��ن» ات�ض ��ح ي‬ ‫هنا اأنن ��ا نخ�ضر مطر وبدون‬ ‫مطر»!!‬ ‫ ل اأعتق ��د اأنن ��ا ك�ضبن ��ا‬‫كث ��را من هذا اللق ��اء فاأخطاء‬ ‫الدف ��اع موج ��ودة ومعروف ��ة‬ ‫حتى ل ��و لعبن ��ا اأم ��ام تايلند‪..‬‬ ‫لك ��ن عموم ��ا �ضنظ ��ل نتاب ��ع‬ ‫اأخ�ضرنا ونهتم ب�ضاأنه اإى اأن‬ ‫يع ��ود على الأق ��ل لعام‪2007‬‬ ‫‪ ..‬اأعتق ��د اأن زمن « اجو�ش»‬ ‫ه ��و مانحت ��اج اإلي ��ه الآن كونه‬ ‫حق ��ق م ��ا م ي�ضتط ��ع ريكارد‬ ‫فعل ��ه‪ ..‬ويبقى ري ��كارد مدربا‬ ‫مي ��زا ولكن ��ه لي� ��ش ام ��درب‬ ‫امنا�ضب حاليا‪!!..‬‬

‫ما راق ي‪:‬‬

‫كل م ��ا قلب ��ي ت�ضل ��ق‬ ‫عاي الهمة (�ضق ��ط)! وكل ما‬ ‫«ون�ض ��ت» روحي ب � � ( الأمل)‬ ‫�ضاق ام�ضر!‬ ‫‪amira@alsharq.net.‬‬ ‫‪sa‬‬


‫في تصفيات أوروبا‬ ‫لمونديال ‪2014‬‬ ‫نيقو�سيا ‪� -‬أ ف ب‬ ‫يب ��د�أ �منتخب �لإ�سباي رحل ��ة �لألف ميل نحو �أن‬ ‫يك ��ون �أول من يحتفظ باللقب من ��ذ ‪ ،1962‬وذلك عندما‬ ‫يح ��ل �سيف� � ًا على نظ ��ره �جورج ��ي ي تبيلي�سي ي‬ ‫�جول ��ة �لثاني ��ة م ��ن مناف�س ��ات �مجموع ��ة �لأوروبية‬ ‫�لتا�سعة من �لت�سفيات �موؤهلة مونديال �لر�زيل ‪2014‬‬ ‫لكرة �لقدم‪.‬‬

‫إسبانيا في نزهة جورجيا‪ ..‬وقمة بين إنجلترا وأوكرانيا‬ ‫وكانت �إ�سبانيا �ل�ساعية �إى معادلة �إجاز �إيطاليا‬ ‫و�لر�زي ��ل �للتن �حتفظتا باللقب �لعامي عامي ‪1938‬‬ ‫و‪ ،1962‬غاب ��ت �جمع ��ة �ما�س ��ي ع ��ن �جول ��ة �لأوى‬ ‫لأن جموعته ��ا ت�سم خم�سة منتخب ��ات‪ ،‬و��ستغلت ذلك‬ ‫م ��ن �أجل خو�ض مب ��ار�ة ودية م ��ع �ل�سعودية ح�سمتها‬ ‫م�سلحتها بخما�سية نظيفة‪ .‬وي نف�ض �مجموعة تلعب‬ ‫فرن�سا وبيارو�سيا على «��ستاد دو فر�ن�ض»‪.‬‬

‫وي �مجموعة �لثانية ت�سعى �إيطاليا �إى تعوي�ض‬ ‫بد�يتها �متو��سعة عندما ت�ست�سيف مالطا ي مبار�ة غر‬ ‫متكافئة على �لورق‪ ،‬وي �مجموعة �لثالثة ي�سعى �لأمان‬ ‫�إى ت�سجي ��ل فوزه ��م �لثاي عندما يحل ��ون �سيوف ًا على‬ ‫�لنم�سا‪ ،‬ويلعب �سمن �مجموعة ذ�تها �منتخب �ل�سويدي‬ ‫�ل ��ذي غاب عن �جولة �لأوى‪ ،‬م ��ع �سيفه �لكازخ�ستاي‬ ‫�لذي كان خ�سر مبار�ته �لأوى �أمام �أيرلند�‪.‬‬

‫وي �مجموعة �لثامنة‪ ،‬ياأمل �منتخب �لإجليزي‬ ‫�أن يوؤك ��د بد�يت ��ه �لناري ��ة عندم ��ا ي�ست�سي ��ف نظ ��ره‬ ‫�لأوكر�ي ي �أب ��رز مو�جهات �جولة �لثانية‪ ،‬ويلتقي‬ ‫�سم ��ن �مجموع ��ة ذ�ته ��ا منتخ ��ب بولن ��د� م ��ع �سيف ��ه‬ ‫�مولد�ي‪ ،‬و�سان مارينو مع مونتينيجرو‪.‬‬ ‫وي �مجموعة �لر�بعة‪ ،‬تبحث هولند� عن �لعودة‬ ‫من �مجر بنقطتها �ل�ساد�سة‪ ،‬وتلعب ي �مجموعة ذ�تها‬

‫رومانيا مع �أندور�‪.‬‬ ‫وي �مجموع ��ة �لأوى‪ ،‬تلتق ��ي �سربي ��ا مع ويلز‪،‬‬ ‫وبلجيكا م ��ع كرو�تي ��ا‪ ،‬و�أ�سكتلند� م ��ع مقدونيا‪ .‬وي‬ ‫�خام�س ��ة‪ ،‬تلتقي قر�ض م ��ع �أي�سلن ��د�‪ ،‬و�لرويج مع‬ ‫�سلوفينيا‪ ،‬و�سوي�سر� مع �ألباني ��ا‪ .‬وي �ل�سابعة تلعب‬ ‫�سلوفاكي ��ا م ��ع لي�ستن�ستاين‪ ،‬و�لبو�سن ��ة و�لهر�سك مع‬ ‫لتفيا‪ ،‬و�ليونان مع ليتو�نيا‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫نسرين لـ |‪ :‬النساء يرغبن في ااستمتاع بالغوص بعيد ًا عن أعين الرجال‬

‫موجز عالمي‬

‫غواصة سعودية تطالب بتخصيص‬ ‫َ‬ ‫شواطئ نسائية في المملكة‬

‫البيرو‬ ‫تسعى‬ ‫إيقاف زحف‬ ‫اأرجنتين‬

‫جدة ‪ -‬تهاي �لبقمي‬ ‫طالبت �لغو��سة �ل�سعودية ن�سرين خياط بتخ�سي�ض �سو�طئ‬ ‫ن�سائية �سعودية �أ�سوة بعديد من �لدول �لعربية و�خليجية‪ ،‬موؤكدة‬ ‫�أن وج ��ود �سو�ط ��ئ ن�سائي ��ة منعزل ��ة �سي�سهم ي تن�سي ��ط ريا�سة‬ ‫�ل�سباحة و�لغو� ��ض للن�ساء ويحافظ عل ��ى خ�سو�سيتهن‪ ،‬م�سددة‬ ‫على �س ��رورة تعين م�سرف ��ات ومدربات لتعليم �لأطف ��ال و�لن�ساء‬ ‫ريا�سة �لغو�ض و�ل�سباحة‪ ،،‬م�سرة �إى �أن �لن�ساء يف�سلن �مدربات‬ ‫لا�ستمتاع بهذه �لريا�سة بعيد� عن �أعن �لرجال‪،‬‬ ‫وك�سفت خياط �أنها بد�أت مار�سة ريا�سة �لغو�ض منذ عامن‬ ‫ون�س ��ف بع ��د ح�سوله ��ا عل ��ى دور�ت متخ�س�س ��ة ي مدينة جدة‪،‬‬ ‫وقالت ي حديثها ل�»�ل�سرق»‪ :‬مار�ست �ل�سباحة منذ �سغري‪ ،‬وحبي‬ ‫للمغام ��رة وجرب ��ة كل جديد دفعني �إى مار�س ��ة ريا�سة �لغو�ض‬ ‫ل�ستك�س ��اف ع ��ام �لبح ��ار و�لتاأمل ي عام �لبح ��ار وما ي�سمه من‬ ‫كائنات ومرجان وكهوف‪ ،‬وز�دت‪ :‬ل زلت �أتعلم و�كت�سف هذ� �لعام‬ ‫�لو��سع‪ ،‬و�أنا ي �لنهاية هاوية ��ستمتع كثر� بالغو�ض و�أول عمق‬ ‫و�سل ��ت له هو ‪ 50‬قدم ًا‪ ،‬لفت ��ة �إى �أنها مار� ��ض �لغو�ض ي عديد‬ ‫من �لأماكن ي جدة منها �ساطئ �لأحام و�ساطئ �لنخيل ي �أبحر‬ ‫�ل�سمالية‪� ،‬إ�سافة �إى جارب �سابقة ي �سرم �ل�سيخ ودبي‪ ،‬م�سرة‬ ‫�إى �أن �أوق ��ات مار�سة �لغو�ض تختلف من فتاة �إى �أخرى‪ ،‬فهناك‬ ‫من يف�سل ��ن منت�سف �لأ�سبوع لقلة مرت ��ادي �لكورني�ض و�أخريات‬ ‫مار�سن �لغو�ض ي �لإجاز�ت �لأ�سبوعية‪.‬‬ ‫ورف�س ��ت �أن يك ��ون �لغو� ��ض ريا�سة لاأثرياء فق ��ط كما يردد‬ ‫�لبع� ��ض‪ ،‬موؤك ��دة �أن مار�س ��ة �لغو�ض مت ��اح �أمام جمي ��ع �لن�ساء‪،‬‬ ‫�إذ ل حت ��اج �لغو��س ��ة �س ��وى �إى �ح�سول عل ��ى رخ�سة من خفر‬ ‫�ل�سو�ح ��ل و�للت ��ز�م بالإج ��ر�ء�ت �متبع ��ة قبل �لقي ��ام بالغو�ض‪،‬‬ ‫و�أو�سح ��ت‪� :‬سحي ��ح �أن ريا�س ��ة �لغو�ض مكلفة ج ��د�‪ ،‬ولكن لي�ض‬ ‫بال�سرورة ��ستئجار �ساليه خا�ض‪ ،‬فهناك �ساليهات تتيح للغو��سات‬ ‫مار�س ��ة ريا�سته ��ن �محبب ��ة بتنظيم رحل ��ة بحرية مقاب ��ل ر�سوم‬ ‫معقولة‪ ،‬موؤكدة على �سرورة �للتز�م بلبا�ض �لبحر �لإ�سامي‪.‬‬ ‫وع ��ن �مخاطر �لت ��ي قد تو�ج ��ه �لغو��سة ي �أعم ��اق �لبحار‪،‬‬ ‫�أو�سحت‪� :‬لغو� ��ض ريا�سة �آمنة ن�سبيا‪ ،‬ومعظم �لأخطار تاأتي من‬ ‫خطاأ �ل�سخ�ض نف�سه‪ ،‬وعموم ��ا ل خوف على �لغو��سة من �لأحياء‬ ‫�لبحري ��ة طاما كانت هادئة لأن رد فعل ه ��ذه �لأحياء د�ئما ما يكون‬ ‫دفاعي� � ًا‪ ،‬كما �أن �لإهمال و�لغو�ض ي �أعماق �لبحار غر م�سرح به‬ ‫لأن ��ه قد يعر�ض �لغو��سة لنخفا� ��ض �ل�سغط ب�سبب نق�ض �لهو�ء‬ ‫وتاأثر �لنروجن حت �ل�سغط �لعاي‪.‬‬

‫نيقو�سيا ‪� -‬أ ف ب‬ ‫ن�شرين خياط‬

‫جانب من مباراة الأرجنتن والباراجواي ( أا ف ب)‬

‫ت�سع ��ى �لبرو �إى �إيق ��اف زحف �موهوب ليوني ��ل مي�سي عندما‬ ‫ت�ستقب ��ل �لأرجنت ��ن �لي ��وم ي �جولة �لثامن ��ة من ت�سفي ��ات �أمريكا‬ ‫�جنوبي ��ة ي كاأ�ض �لع ��ام لكرة �لقدم �لتي ت�ست�سيفه ��ا �لر�زيل عام‬ ‫‪.2014‬‬ ‫ومر مي�س ��ي بفرة جيدة مع منتخب باده‪ ،‬كان �آخرها ت�سجيله‬ ‫هدفا جميا من �سربة حرة ي مرمى �لبار�غو�ي يوم �جمعة �ما�سي‬ ‫(‪� )1/3‬سم ��ن �جول ��ة �ل�سابع ��ة ي كوردوبا‪ .‬وت�س ��درت �لأرجنتن‬ ‫ترتي ��ب �مجموع ��ة �موح ��دة‪� ،‬إذ رفع ��ت ر�سيده ��ا �إى ‪ 13‬نقط ��ة م ��ن‬ ‫�س ��ت مباريات‪ ،‬بف ��ارق نقطة عن ت�سيل ��ي و�لإك ��و�دور‪ ،‬فيما تر�جعت‬ ‫�لأورغ ��و�ي �إى �مركز �لر�بع مع ‪ 11‬نقطة بعد خ�سارتها �لقا�سية �أمام‬ ‫كولومبيا برباعية نظيفة‪.‬‬ ‫وي �مباري ��ات �لأخ ��رى‪ ،‬ت ��زور كولومبيا �خام�س ��ة (‪ 10‬نقاط)‬ ‫ت�سيل ��ي �لو�سيفة (‪ 12‬نقط ��ة) ي مبار�ة قوي ��ة ي �سانتياغو‪ .‬وحل‬ ‫�لإك ��و�دور �لثالث ��ة (‪ 12‬نقط ��ة) �سيف ��ة عل ��ى �لأورغ ��و�ي‪ ،‬وت�سع ��ى‬ ‫�لبار�غ ��و�ي �إى �لإبق ��اء على �آماله ��ا ي �لتاأه ��ل �إى �مونديال‪ ،‬عندما‬ ‫ت�ستقبل فنزويا �ل�ساد�سة (‪ 8‬نقاط)‪.‬‬ ‫وبع ��د خو� ��ض كل منتخ ��ب ‪ 16‬مب ��ار�ة‪ ،‬يتاأه ��ل �أول �أربع ��ة ي‬ ‫�لرتي ��ب مبا�س ��رة �إى �لر�زيل �لت ��ي تاأهلت ب�سفته ��ا �م�سيفة‪ ،‬فيما‬ ‫يخو�ض خام�ض �لرتيب ملحقا �سد خام�ض قارة �آ�سيا‪.‬‬

‫دي ستيفانو‪:‬‬ ‫بيليه أفضل‬ ‫من ميسي‬ ‫ورونالدو‬ ‫الغوا�شة ن�شرين خياط ت�شتك�شف اأعماق البحار‬

‫مدريد ‪� -‬أ ف ب‬

‫الغوا�شة ن�شرين خياط ت�شتك�شف اأعماق البحار‬

‫(ال�شرق)‬

‫الغوا�شة ن�شرين خياط ت�شتك�شف اأعماق البحار‬

‫المطيوعي يحقق المركز السادس في «باجا بولندا»‬ ‫�لدمام ‪ -‬حمد ماح‬

‫امطيوعي خال م�شاركته ي «باجا بولندا»‬

‫ديفيد فيا‬

‫(ال�شرق)‬

‫و��س ��ل �ل�سائ ��ق �لإمار�ت ��ي خليف ��ة �مطيوع ��ي‪ ،‬مع ماحه‬ ‫�لأم ��اي �أندريا�ض �سولز‪ ،‬تقدمه ي �لرتيب �لعام �موؤقت لكاأ�ض‬ ‫�لعام للر�لي ��ات �ل�سحر�وية �لطويلة‪ ،‬باحتاله �مركز �ل�ساد�ض‬ ‫ي «باجا بولند�» �لذي ي�سكل �جولة �ل�ساد�سة من �مناف�سات‪.‬‬ ‫وقاد �سائق فريق «فز�ع» للر�ليات‪� ،‬مطيوعي‪ ،‬بن�سج كبر‪،‬‬ ‫وبح ��ذر خال �مر�حل �ختامية لتاأمن و�سوله �إى خط �لنهاية‬ ‫�أم ��ام مناف�سه �مبا�سر على �للقب �لفرن�سي جان � لوي�ض �سلي�سر‪،‬‬ ‫�لذي ح ّل ي �مركز �لثامن‪ ،‬وخ�سر نقطة �إ�سافية �أمام �مطيوعي‪،‬‬ ‫�ل ��ذي يق ��ود �سي ��ارة «مين ��ي �أول‪ 4‬ر�ي�سين ��غ»‪ ،‬ي ح ��ن مك ��ن‬

‫�لبولندي كريزتوف هولوفزيت� ��ض‪ ،‬من �لتقدم �إى �ل�سد�رة ي‬ ‫�مرحلة �لثالثة‪ ،‬وو�سل �إى من�سة �لتتويج ي ت�ست�سن‪ ،‬بفارق‬ ‫‪ 14،58‬دقيقة‪ ،‬عن و�سيفه مرو�ساف ز�بليتال‪.‬‬ ‫وحق ��ق �مطيوعي �سابع �أ�سرع توقيت خال �مرحلة بعد ما‬ ‫�س ��ل طريقه لفرة ق�سرة‪ ،‬ولكن �لأهم �أنه �أنهى �مرحلة متقدم ًا‬ ‫عل ��ى �سلي�سر بف ��ارق ‪ 2،18‬دقيق ��ة‪ ،‬ومكن من �لتق ��دم عليه ي‬ ‫�لرتيب �لعام �موؤقت‪.‬‬ ‫وو�س ��ف �مطيوعي «باجا بولند�» باحدث �لأق�سى من بن‬ ‫ر�ليات «�لكرو�ض كانري» �لق�سرة �لتي �سارك فيها‪ ،‬وقال‪� :‬إنه‬ ‫حدث جديد بالن�سب ��ة ي‪ ،‬ومع �لتحديات �لتي تو�جهك �ستتعلم‬ ‫�أمور� وخدعا جديدة»‪.‬‬

‫«إف شمال» و«السيدة» يخطفان ذهبية بطولة بلجيكا لجمال الخيل‬

‫الفريدو دي �شتيفانو‬

‫�عت ��ر �أ�سطورة نادي ريال مدريد �لإ�سب ��اي لكرة �لقدم �لفريدو‬ ‫دي �ستيفانو �أن �لر�زيلي بيليه �أف�سل من �لأرجنتيني ليونيل مي�سي‬ ‫لعب بر�سلونة �أو �لرتغاي كري�ستيانو رونالدو لعب �لفريق �ملكي‪.‬‬ ‫وقال دي �ستيفانو ل�سحيف ��ة «�ل كولومبيانو»‪�« :‬أف�سل لعب ي‬ ‫�لتاريخ؟ بيليه‪ .‬مي�سي ورونالدو لعبان ر�ئعان بنوعيات حددة‪ ،‬لكن‬ ‫بيليه كان �أف�سل»‪.‬‬ ‫وقارن دي �ستيفانو (‪ 86‬عاما) بن مي�سي ورونالدو‪« :‬مي�سي هو‬ ‫�لأف�س ��ل تقنيا‪ ،‬هو �أف�سل ي منطقة �جز�ء‪ ،‬بطريقة �ل�سر مع �لكرة‬ ‫و�مر�وغة‪ .‬مكن �ماحظة �أنه ي�ستمتع وهو يلعب»‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف‪« :‬كري�ستيان ��و مل ��ك بنية ج�سدي ��ة �أف�سل وه ��و �أقوى‬ ‫بدنيا‪ .‬ملك �ل�سرعة و�لإيقاع وهو لعب �سجاع‪ .‬كما مكنه �لت�سجيل‬ ‫بالقدمن»‪.‬‬ ‫وحم ��ل دي �ستيفان ��و �ألو�ن �لري ��ال ب ��ن ‪ 1953‬و‪ 1964‬و�ألو�ن‬ ‫منتخب ��ات �لأرجنت ��ن وكولومبي ��ا و�إ�سباني ��ا‪ ،‬و�أحرز�لك ��رة �لذهبية‬ ‫�لأوروبية عامي ‪ 1957‬و‪.1959‬‬

‫تحقيق‬ ‫إيطالي في‬ ‫مقتل الاعب‬ ‫موروزيني‬

‫�لريا�ض ‪ -‬و��ض‬

‫روما ‪� -‬أ ف ب‬

‫�ختتم ��ت �لبطولة �لأوروبية جمال �خي ��ل �لعربية �لأ�سيلة‬ ‫ذ�ت �ل�سال ��ة �م�سري ��ة �لت ��ي ��ستم ��رت ليوم ��ن ي مدين ��ة لنكن‬ ‫�لبلجيكية‪ ،‬م�ساركة و��سعة م ��ن �مر�بط �لعامية‪ ،‬وجاوزت مائة‬ ‫جو�د‪.‬‬ ‫وج ��اءت �لإجاز�ت �ل�سعودية �م�سرف ��ة ي هذه �لبطولة بعد‬ ‫�أ�سبوع من حقيقها �إج ��از�ت ي بطولة بر�غ‪ ،‬عا�سمة جمهورية‬ ‫�لت�سي ��ك‪� ،‬إذ حق ��ق �لفح ��ل «�إف �سمال» لإ�سطب ��ات �خالدية لنائب‬ ‫وزي ��ر �لدف ��اع �ساح ��ب �ل�سم ��و �ملك ��ي �لأم ��ر خالد ب ��ن �سلطان‪،‬‬ ‫ذهبية بطولة �لفح ��ول‪ ،‬وجاء ي و�سافة هذه �لفئة �لفحل «رمان‬ ‫�محمدي ��ة « مرب ��ط �محمدية لاأم ��ر عبد�لله بن فه ��د‪ ،‬وي بطولة‬ ‫�لأفر�� ��ض ��ستطاعت �لفر�ض �متاألقة «�ل�سيدة» مربط عذبة ل�ساحب‬ ‫�ل�سمو �ملكي �لأمر عبد�لعزيز بن �أحمد‪ ،‬حقيق �ميد�لية �لذهبية‬ ‫ي �أوى م�ساركاته ��ا �لأوروبي ��ة بع ��د �أن ت�س ��درت جميع �خيول‬ ‫�م�سارك ��ة ي �لبطولة مجموع ‪ 96.14‬نقطة‪ ،‬حققة بهذه �لدرجة‬ ‫�أح ��د �أعلى �لنقاط على م�ستوى �ل�س ��الت �م�سرية‪ ،‬بالإ�سافة �إى‬ ‫حقيقها جائزة �أف�سل جياد �ل�سالة �م�سرية للعام ‪ .2012‬وحققت‬ ‫و�ساف ��ة �لأفر�� ��ض « �لفابيا جم ��ر� « لر�كان �لطبي�س ��ي‪ ،‬فيما حقق‬ ‫و�سافة �لأمهر « نايل �خالد» مربط �خالد مالكه خالد باقدو‪.‬‬

‫فت ��ح ي �إيطاليا حقيق بق�سية قتل ج ��ر�ء �إهمال ثاثة �أطباء ما‬ ‫�أدى �إى وف ��اة لع ��ب ليفورنو بي ��ار ماريو موروزين ��ي ي ‪� 14‬إبريل‬ ‫�ما�س ��ي �إث ��ر نوب ��ة قلبية ع ��ن ‪ 25‬عام� � ًا‪ ،‬بح�س ��ب ما ذك ��رت �ل�سحف‬ ‫�لإيطالي ��ة �أم� ��ض �لثنن‪ .‬و�لأطب ��اء �لثاثة هم طبيب ن ��ادي بي�سكار�‬ ‫�رن�ست ��و �ساباتين ��ي وطبيب ليفورن ��و مانلي ��و بروت�سيليني وطبيب‬ ‫�لطو�رئ ي بي�سكار� فيتو مولفيزي‪.‬‬ ‫وكان موروزيني �ل ��ذي بد�أ م�سرته �لكروية مع �تالنتا برغامو‬ ‫ث ��م �نتق ��ل �إى �وديني ��زي �ل ��ذي �أع ��اره ب ��دوره لليفورن ��و ي يناير‬ ‫�ما�س ��ي‪� ،‬سقط على �أر�سية �ملعب ي �لدقيقة ‪ 33‬من مبار�ة ليفورنو‬ ‫م ��ع بي�سكار� وح ��اول �لنهو�ض جدد ً� لكنه �سقط عل ��ى �سدره وتلقى‬ ‫�لإ�سعاف ��ات �لأولي ��ة ي �م ��كان عين ��ه قب ��ل �أن تنقل ��ه �سي ��ارة �إ�سعاف‬ ‫�إى م�ست�سف ��ى �سانتو �سبريت ��و ي بي�سكار� بي ��د �أن قلبه توقف قبل‬ ‫�لو�سول‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب تقرير من ‪� 250‬سفح ��ة �أعده �لروف�س ��ور كري�ستيان‬ ‫دوفيدي ��و‪� ،‬أظه ��رت نتيجة ت�سريح جثة موروزين ��ي‪� ،‬إ�سابته باعتال‬ ‫ع�سب ��ي ي ع�سلة �لقل ��ب‪ ،‬وهو مر� ��ض ور�ثي نادر يح ��ول ي �سكل‬ ‫تدريجي خايا �لقلب �لع�سلية �إى دهن‪ ،‬و»من �ل�سعب جد ً� �كت�سافه»‬ ‫وفق �خبر �لطبي �لذي �ختارته �لعائلة‪.‬‬

‫الفر�س «ال�شيدة» احا�شلة على اميدالية الذهبية‬

‫(ال�شرق)‬

‫بيار موروزيني‬


‫من باب الصراحة‬

‫ي �لوق ��ت �ل ��ذي يتعر� ��س في ��ه �منتخ ��ب‬ ‫�ل�سع ��ودي �لأول لكرة �لق ��دم �إى حملة �نتقاد�ت‬ ‫لذع ��ة ي �أعق ��اب خ�سارت ��ه �لكب ��رة م ��ن نظره‬ ‫�لإ�سب ��اي ‪ ،5/0‬تو��س ��ل �مر�ح ��ل �ل�سنية رحلة‬ ‫تاألقه ��ا وميزه ��ا ي م�ساركته ��ا �خارجي ��ة دون‬ ‫�أن ج ��د �لهتم ��ام �ل ��كاي‪ ،‬فامنتخ ��ب �مدر�س ��ي‬ ‫��ستهل م�ساركته ي بطول ��ة كاأ�س د�نون �لعامية‬ ‫(كاأ� ��س �لعام لاأطف ��ال) �مقامة حالي ��ا ي بولند�‬

‫و�مخ�س�س ��ة لاعب ��ن ب ��ن ‪ 10‬و‪� 12‬سن ��ة بفوز‬ ‫ثم ��ن على نظره �لإجليزي بهدفن دون مقابل‪،‬‬ ‫�أما �لأخ�س ��ر �ل�ساب فقد �أ�سب ��ح على بعد خطوة‬ ‫و�ح ��دة من �لتتويج باللق ��ب �خليجي بعد تاأهله‬ ‫ماقاة نظره �لبحريني ي �لنهائي �لذي �سيلعب‬ ‫�ليوم ي �لعا�سمة �لقطرية �لدوحة‪.‬‬ ‫ي�س ��ارك �منتخب ��ان �مدر�س ��ي و�ل�س ��اب ي‬ ‫بطولت ��ن ر�سميت ��ن‪� ،‬لأوى عامي ��ة و�لثاني ��ة‬

‫�إقليمي ��ة‪ ،‬وبدل م ��ن �أن يجد� �لهتم ��ام �لإعامي‬ ‫و�لدعم �معنوي‪� ،‬ن�سغل �جميع مبار�ة �منتخب‬ ‫�لأول �أم ��ام �إ�سباني ��ا‪ ،‬م ��ا �أثار كث ��ر� من عامات‬ ‫�لده�س ��ة و�ل�ستغ ��ر�ب‪ ،‬خ�سو�س ��ا �أن �منتخبن‬ ‫يقدم ��ان حالي ��ا �أف�سل �لعرو�س ويب ��ذلن جهود�‬ ‫كب ��رة من �أج ��ل �إب ��ر�ز �لوجه �م�س ��رق للريا�سة‬ ‫�ل�سعودية‪.‬‬ ‫�إن م ��ا يج ��ده �منتخب ��ان �مدر�س ��ي و�ل�ساب‬

‫مي عسيري لـ |‪ :‬اإعاميون‬ ‫الشباب هم اأفضل‪ ..‬لكنهم مظلومون‬

‫كام عادل‬

‫خشاش!‬

‫اأهلي يعاقب أبو تريكة‬ ‫لتخلفه عن لقاء «السوبر»‬ ‫�لقاهرة ‪� -‬ل�سرق‬

‫�نتق ��دت �لإعامي ��ة �لزميل ��ة مي ع�سري م ��ا �سمّته جامل ��ة م�سوؤوي �لر�م ��ج �لريا�سية عل ��ى �لقنو�ت‬ ‫�لف�سائي ��ة لاإعامي ��ن �مخ�سرمن على ح�س ��اب �إعامين �سباب �أثبتو� جد�رته ��م و�أحقيتهم ي �ح�سول على‬ ‫فر�سة لطرح �آر�ئهم ومناق�سة �م�ستجد�ت �لريا�سية‪ ،‬وقالت ي حديثها ل� «�ل�سرق»‪ :‬م�سوؤولو �لقنو�ت �لف�سائية‬ ‫و�لقائمون باأمر �لر�مج �لريا�سية ي�سرون على �ختيار نف�س �ل�سخ�سيات �لإعامية مع �أن هناك �أ�سماء �سابة‬ ‫ق ��ادرة عل ��ى �ح�س ��ور و�لتح ��دث بطريقة �أف�سل من ه� �وؤلء �لذين مثل ��ون فكر� قدم ��ا ل يتنا�سب مع �جيل‬ ‫�حاي‪ ،‬موؤكدة �أن �لإعامين �ل�سباب ��ستفادو� كثر� من و�سائل �لت�سال �حديثة ي تثقيف �أنف�سهم عك�س‬ ‫�جيل �ل�سابق �لذي م يو�كبها‪.‬‬ ‫و�عت ��رت �أن ما يفعله �أ�سح ��اب �لقنو�ت �لف�سائية جاملة لأ�سماء �إعامي ��ة كان لها �سيتها و�سهرتها ي‬ ‫ي ��وم م ��ن �لأيام‪ ،‬و�أو�سح ��ت‪ :‬لبد �أن يعرف �جمي ��ع �أن لكل زمن رجال ��ه‪ ،‬و�جيل �حاي م ��ن �ل�سباب �أف�سل‬ ‫ثو�ن معدودة من خال �لأجه ��زة �لإلكرونية‪ ،‬بينما‬ ‫بكث ��ر م ��ن �ل�سابق لأنهم يعرفون كل ما ي ��دور حولهم ي ٍ‬ ‫ل ن�سم ��ع م ��ن غالبية �مخ�سرمن ي �لر�مج �لريا�سية �سوى �لرثرة و�خ�سام‪ ،‬مو�سحة �أن حديثها ل يعني‬ ‫ع ��دم وج ��ود �إعامين كبار و�كب ��و� �لع�سر وو��سلو� جاحاته ��م وميزهم �مهني‪ .‬وع ��ن �مقارنة بن �لإعام‬ ‫�مق ��روء و�م�سم ��وع‪ ،‬قالت �إن �لإعام �م�سموع �سحب �لب�ساط من �لإعام �مقروء ي �لفرة �لأخرة لأ�سباب‬ ‫عدي ��دة �أبرزها‪ ،‬ق ��وة تاأث ��ره‪ ،‬و�لتج ��اوب �ل�سريع مع �م�ستم ��ع‪� ،‬لذي‬ ‫ي ��رى �أن �لق ��ر�ءة فيها كثر م ��ن �لعن ��اء‪� ،‬إ�سافة �إى مو�كبت ��ه لاأحد�ث‬ ‫و�سرع ��ة نقلها‪ ،‬بدل م ��ن �نتظار �ليوم �لت ��اي‪ ،‬م�س ��رة �إى �أن �ل�سرعة‬ ‫هي طابع �لع�سر �حاي‪ ،‬و�لإن�سان ي�ستعجل �معلومة ويريد �أن يعرف‬ ‫�لتطور�ت �أول باأول وهو ما يوفره �لإعام �مقروء‪.‬‬

‫ا زالت المجامات تتحكم في البرامج الرياضية‬ ‫مي ع�سري‬

‫قصة صورة‬

‫امهاجم نا�ر ال�سمراي يتقدم بعثة الأخ�ر بعد و�سولها اإى مدينة �سونتي الفرن�سية ا�ستعدادا مواجهة منتخب اجابون وديا اليوم (ت�سوير‪ :‬خالد ال�سيد)‬

‫عبر المواقع‬

‫من الخارج‬

‫اعب كرة يقتل صديقته ويقدم جسدها إطعام الكاب‬ ‫لندن ‪� -‬ل�سرق‬ ‫تعي� ��س �لأو�س ��اط �لريا�سي ��ة ي كل م ��ن‬ ‫بريطاني ��ا و�لر�زي ��ل على وق ��ع جرمتي قتل‬ ‫ب�سعت ��ن‪ ،‬كان بطاهم ��ا لعب ��ن لك ��رة �لقدم‪،‬‬ ‫حي ��ث �أقدم �أحدهما على تعذيب وقتل �سديقته‬ ‫و�إطع ��ام جزء م ��ن ج�سدها لل ��كاب‪ ،‬فيما وجّ ه‬ ‫�لآخ ��ر �ست ��ن طعنة ل�سديقت ��ه و�أرد�ه ��ا قتيلة‬ ‫بد�فع �لغرة‪.‬‬ ‫وذك ��رت �سحيفة «ديلي ميل» �لريطانية‪،‬‬ ‫�أن حار� ��س �مرمى �لر�زيل ��ي برونو فرنانديز‬

‫دي �س ��وز�‪ ،‬كان لعب� � ًا ي �سف ��وف فامينغ ��و‬ ‫ويخ�سع حالي ًا للمحاكمة بعدما � ُتهم با�ستدر�ج‬ ‫�سديقت ��ه وتعذيبه ��ا ب�س ��كل وح�س ��ي‪ ،‬قب ��ل �أن‬ ‫يقتلها ويقدّم جزء� من جثتها للكاب لتاأكله‪.‬‬ ‫ويع ��ود �ل�سب ��ب ور�ء �إق ��د�م برونو على‬ ‫ه ��ذه �جرم ��ة �لب�سع ��ة �إى �إج ��اب �سديقته‬ ‫«�إلي ��ز�» طف� � ًا من ��ه ل يري ��ده‪� ،‬إذ يخ�س ��ى عل ��ى‬ ‫�سمعت ��ه م ��ن �أن تتلطخ‪ ،‬وفق ًا ما ذك ��رت و�سائل‬ ‫�إعام بر�زيلية‪� ،‬لت ��ي �أكدت �أنه قام بهذ� �لفعل‬ ‫م�ساعدة عدد من �أقاربه‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب �ل�سحاف ��ة �لر�زيلي ��ة‪ ،‬حر�س‬

‫برون ��و ذو �ل � �‪ 27‬عام� � ًا‪ ،‬و�أقاربه عل ��ى ت�سغيل‬ ‫�مو�سيق ��ى �ل�ساخبة خال تعذي ��ب «�إليز�» كي‬ ‫ل ي�سمعه ��ا �أحد‪ ،‬قبل �أن يتم قتلها وتقدم جزء‬ ‫من جثتها لل ��كاب �لتي ملكها‪ ،‬بينما ��ستخدم‬ ‫�خر�سان ��ة لدفن �جزء �متبقي م ��ن �جثة‪� ،‬إل‬ ‫�أن �ل�سرط ��ة �لر�زيلية ك�سف ��ت �أمره و�سارعت‬ ‫باعتقال ��ه‪ .‬وي بريطاني ��ا‪� ،‬أق ��دم لع ��ب �س ��اب‬ ‫ل يتج ��اوز �لثامن ��ة ع�سرة من عم ��ره على قتل‬ ‫�سديقته �لتي ت�سغره بثاث �سنو�ت‪ ،‬بطريقة‬ ‫ل تق ��ل ب�ساعة عمّا فعله �حار�س �لر�زيلي‪� ،‬إذ‬ ‫�سدد �ستن طعنة ي ج�سدها بد�فع «�لغرة»‪.‬‬

‫�أكد هادي خ�سبة‪ ،‬مدير‬ ‫قط ��اع �لك ��رة وع�سو جنة‬ ‫�لك ��رة ي �لن ��ادي �لأهل ��ي‬ ‫�م�س ��ري‪ ،‬ل � � «�لعربية‪.‬نت»‬ ‫�أن هن ��اك عقوبة ي �نتظار‬ ‫�لاع ��ب حمد �أب ��و تريكة‪،‬‬ ‫لع ��دم م�ساركت ��ه ي مبار�ة‬ ‫كاأ�س �ل�سوب ��ر �محلية �أمام‬ ‫�أبو تريكة‬ ‫�إنب ��ي‪� ،‬أم� ��س �لأول‪ .‬وق ��ال‬ ‫خ�سب ��ة‪� :‬إن �أب ��ا تريك ��ة �تخ ��ذ‬ ‫قر�ره منفرد�‪ ،‬وعليه �أن يتحمل تبعات هذ� �لقر�ر‪� ،‬سو�ء كان خطاأ‬ ‫�أو �سو�ب ًا‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة‪ -‬فهد الزهراني‬

‫لندن ‪( -‬د ب �أ)‬

‫كاريكاتير الرياضة‪ -‬فهد الزهراني‬

‫إنجلترا تفقد تيري اليوم‬ ‫أمام أوكرانيا‬

‫يغي ��ب �مد�ف ��ع �لإجلي ��زي ج ��ون ت ��ري ع ��ن مب ��ار�ة �إجلر�‬ ‫و�أوكر�ني ��ا �ليوم �لثاثاء ي ت�سفي ��ات �أوروبا �موؤهلة �إى مونديال‬ ‫�لر�زي ��ل ‪ ،2014‬بح�سب ما �أعلن ��ه �لحاد �لإجلي ��زي لكرة �لقدم‪.‬‬ ‫وتعر� ��س لعب ت�سيل�س ��ي لإ�سابة ي �لكاحل �جمع ��ة خال مبار�ة‬ ‫مولد�في ��ا‪ ،‬و�سيحل بدل منه عل ��ى �لأرجح زميله ي ت�سيل�سي جاري‬ ‫كاهيل‪ .‬يذكر �أن �لظهر �لأي�سر ولعب ت�سيل�سي �أي�سا �آ�سلي كول لن‬ ‫يتمكن هو �لآخر من خو�س �للقاء ب�سبب �إ�سابة ي �لكاحل‪.‬‬ ‫ويعاي كول‪� ،‬لذي غاب كذلك عن �لفوز ‪� /5‬سفر على مولد�فيا‪،‬‬ ‫من �لإ�سابة منذ �خ�سارة �لتي مني بها ت�سيل�سي �أمام �أتلتيكو مدريد‬ ‫�لإ�سباي ي كاأ�س �ل�سوبر �لأوروبية قبل نحو ع�سرة �أيام‪.‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫تعليقات‬

‫جدة ‪ -‬عبد�لله عون‬

‫عادل التويجري‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫ساهر الشرق‬

‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫• قلتها منذ زمن‪ ،‬ما بن �لفريدي و�لهال (عر�ض) و(طلب)!‬ ‫• يحق للفريدي �أن يطلب (خم�سن) مليون ريال كل �سنة!‬ ‫• رغم يقيني باأنه ا يوجد اعب �سعودي حالي ًا ي�ستحق �أكر من‬ ‫ثاثة ماين �سنوي ًا!‬ ‫• ويحق للهال �أن يبحث عن م�سلحته!‬ ‫• ويقول مثل هذه �لطلبات (مع�سي)!‬ ‫• �لن�سر دخل على خط �لتعاقد (كما تو�ترت �اأخبار) بعر�ض فاق‬ ‫‪ 32‬مليون ريال لثاث �سنو�ت!‬ ‫• ‪ 15‬مليون ًا مقدم عقد! و‪ 17‬مليون ًا رو�تب!‬ ‫• ولو �سح �لعر�ض بكل تفا�سيله فيجب �أن يذهب �لفريدي!‬ ‫• بل �ساأ�ستغرب لو م يفعل!‬ ‫• (يقال) �إن �مبلغ من ع�سو �سرف �لن�سر �اأمر خالد بن فهد‪.‬‬ ‫• رئي�ض �لن�سر (بر�) �مو�سوع!‬ ‫• �لغريب �أن �لن�سر (مديون) باعر�ف رئي�سه باأكر من ثاثن‬ ‫مليون ًا!‬ ‫• قلتها �سابق ًا‪� ،‬إ�سهام ع�سو �ل�سرف ي �حد من �أو �لق�ساء على‬ ‫�لديون �أف�سل من �سر�ء عقد �أي اعب!‬ ‫• �اأوى (تق�سي) على م�سكات!‬ ‫(توجدها)!‬ ‫• �لثانية ِ‬ ‫• عاقة �لاعب مع زمائه (فيما لو م �انتقال و�سح �لعر�ض)‬ ‫�ستكون (متوترة)!‬ ‫• ولنا ي �ل�سهاوي مثال و��سح!‬ ‫• �أما �لهاليون‪ ،‬فعليهم �لثبات على موقفهم!‬ ‫• �لر�سوخ مز�يد�ت �أي اعب يعني �إرهاق �خزينة!‬ ‫• ولن ت�ستطيع �أي �إد�رة (�حالية �أو ما بعدها) تلبية طلبات‬ ‫�لاعبن!‬ ‫• �لثبات على مبد�أ و�حد ثابت يعني ثبات ًا لي�ض ي �لقر�ر فقط!‬ ‫• بل ي تر�سيخ مبادئ �ست�ستمر ي �أدبيات �لهال!‬ ‫• تاريخي ًا‪� ،‬لهال م يقف على �أحد!‬ ‫• وهذ� ا يعني �نتقا�ض قيمة �لفريدي (�لفنية‪� /‬مالية)!‬ ‫• فمن قبله من جوم (�أكر منه) تاأثر ً� قيل لهم ذ�ت �لعبارة!‬ ‫• لو كان �لفريدي يبحث عن (بطوات) فعليه �لتفكر ي �ل�سباب‬ ‫�أو �احاد!‬ ‫• �إن �سحت �اأرقام (�لن�سر�وية) �مقدمة للفريدي!‬ ‫• فهذ� يعني �أنهم تعاقدو� مع (تاريخه) ا م�ستو�ه �حاي!‬ ‫• �ساألو� �لف�سّ ار عن م�ستويات (بع�ض) �لاعبن مقارنة بعقودهم!‬ ‫• ��ستلقى على ظهره ثم كح وعط�ض و�سهق وقال (خ�سا�ض)!‬

‫م ��ن ع ��دم �هتم ��ام ي�س ��ل �أحيان ��ا �إى درج ��ة عدم‬ ‫�مب ��الة يعك�س و�ق ��ع �مر�حل �ل�سني ��ة‪ ،‬ويك�سف‬ ‫�أن م�سكل ��ة �لكرة �ل�سعودي ��ة �حقيقية لي�ست ي‬ ‫غي ��اب �مو�ه ��ب‪ ،‬ب ��ل ي كيفي ��ة ��ستثم ��ار لعبي‬ ‫�مر�ح ��ل �ل�سني ��ة‪ ،‬ورعايته ��م حت ��ى يك ��ون له ��م‬ ‫دوري �م�ستقب ��ل ي كل م ��ا يتحقق من �إجاز�ت‬ ‫وبطولت‪.‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫ �نتق ��ال �أحم ��د �لفري ��دي للعام ��ي �إذ� م‪،‬‬‫فهو من وجهة نظري �س ��فقة خا�سرة ل�«�لفريدي«‬ ‫ول�«�لن�س ��ر«‪ .‬خ�س ��ارة �أحمد �لفري ��دي تتمثل ي‬ ‫�لبيئ ��ة �مثالي ��ة �متوفرة ي ن ��ادي «�له ��ال«‪� ،‬أما‬ ‫خ�س ��ارة «�لن�سر« فتتج�س ��د ي �مبلغ �مبالغ فيه‬ ‫�ل ��ذي ا ي�س ��تحقه «�لفري ��دي« وا ي�س ��تحقه �أي‬ ‫اعب �سعودي �اآن‪.‬‬ ‫ عل ��ى �س ��عيد «�لن�س ��ر« �أي�س� � ًا‪ ،‬تعاق ��د‬‫�لعام ��ي م ��ع �م ��درب «كارين ��و« �ل ��ذي �س ��بق �أن‬ ‫فاو�س ��ه «�ل�س ��باب«‪� ،‬أقول للن�سر�وين‪« :‬لو كان‬ ‫في ��ه خر م ��ا عافه �لطر«‪� ،‬س ��ترحمون على �أيام‬ ‫«ماتور�نا«‪ ،‬و�خيار�ت م تكن �س ��يقة كما روج‬ ‫بع�سهم!‬ ‫ �حدي ��ث ع ��ن تاأجي ��ل مب ��ار�ة �لديرب ��ي‬‫ب ��ن «�اأهل ��ي« و«�اح ��اد« غ ��ر م ��رر‪ ،‬و�إذ�‬ ‫كان «�اأهل ��ي« ي�س ��عر بالظل ��م من ع ��دم �لتاأجيل‪،‬‬ ‫ف�«�ج ��دول« يظل ��م �جميع‪ ،‬و�م�س ��او�ة ي �لظلم‬ ‫عدل!‬ ‫ �س ��تتاح �لفر�سة –�أخر ً�– لاعب يحيى‬‫�م�س ��لم ك ��ي يلع ��ب �أ�سا�س ��ي ًا ي مبار�ة«�له ��ال«‬ ‫�مقبل ��ة ب�س ��بب �إيق ��اف «ماج ��ان«‪� .‬آم ��ل �أن يثبت‬ ‫«�م�س ��لم« �أن ��ه ي�س ��تحق �لفر�س ��ة �ممنوح ��ة ل ��ه‪،‬‬ ‫ومازل ��ت عند ر�أيي باأن ثنائية �م�س ��لم – ماجان‬ ‫�أف�س ��ل لدف ��اع «�له ��ال« م ��ن ثنائي ��ة ماجان –‬ ‫�مر�سدي‪.‬‬ ‫ كان ��ت �إطالة رئي� ��ض �احاد حمد فايز‪،‬‬‫ي برنام ��ج «�أك�س ��ن يا دوري« متمي ��زة وجميلة‪،‬‬ ‫ح ��دث بفك ��ر جدي ��د وختل ��ف‪� ،‬آم ��ل �أن تت ��اح‬ ‫�لفر�س ��ة له م ��ن �أجل �لتنفيذ‪� .‬أختل ��ف مع «فايز«‬ ‫ي جزئي ��ة ب�س ��يطة ح ��ن ق ��ر�أت �أن ��ه ي�س ��عى م ��ع‬ ‫�أع�س ��اء �ل�س ��رف للم�س ��احة بن �لاع ��ب �منتقل‬ ‫م ��ن «�لفت ��ح« �إى «�احاد« وبن �م ��درب كانيد�‪.‬‬ ‫�لت�س ��رف �اأوى –و«فاي ��ز« قال �إن ��ه يعمل على‬ ‫�إع ��ادة هيبة �لن ��ادي– �إبعاد �لبوعبي ��د نهائي ًا عن‬ ‫�احاد ب�سبب �ل�سلوك غر �احر�ي منه‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫جاجو‪ :‬رهان اأرجنتين على‬ ‫ميسي سيعرضها لمشكات‬

‫ليونيل مي�سي‬

‫(اإ ب اأ)‬

‫بوين�س ‪ -‬د ب �أ‬

‫كاريكاتير الرياضة‪ -‬فهد الزهراني‬

‫لقاء إسبانيا‬

‫�أك ��د فرناندو جاجو لعب و�سط �منتخب �لأرجنتيني لكرة �لقدم �أن‬ ‫وجود ليونيل مي�س ��ي ي �لفريق مثل «ميزة» ل ملكها منتخب �آخر‪ .‬لكن‬ ‫جاجو �أكد ي مقابلة مع �سحيفة «لنا�سيون» �أن «�لأرجنتن ل مكنها �للعب‬ ‫فقط عر �إعطاء �لكرة مي�سي‪ ،‬لأنها لو ر�هنت على هذه �ل�سر�تيجية فقط‬ ‫�ستعاي من م�سكات»‪ .‬و�أ�سار �لاعب ي �مقابلة مع �ل�سحيفة �لتي ت�سدر‬ ‫ي بوين�س �آير�س �إى �أن «�متاك ليونيل مثل ميزة ل ملكها �أي منتخب‬ ‫�آخ ��ر‪ ،‬لكن �لأرجنت ��ن ل مكنها �للعب فقط عر �إعط ��اء �لكرة لليونيل‪ .‬لو‬ ‫�كتفينا بذلك‪� ،‬سنعاي من م�سكات رغم �أنه يحل �لأمور ب�سكل د�ئم تقريبا‪.‬‬ ‫�إننا نبني �أ�سلوب ًا للعب»‪.‬‬ ‫و�أ�سار لعب و�سط بلن�سية �لإ�سباي �إى �أن �لفوز �لذي حققه منتخب‬ ‫�لتاج ��و على بار�جو�ي �جمع ��ة ‪ 1/3‬كان «مهم ًا من �أجل �لتمتع بالهدوء‬ ‫ي �م�ستقب ��ل»‪ .‬ويلتق ��ي �منتخ ��ب �لأرجنتين ��ي نظ ��ره �لب ��روي‪� ،‬ليوم‬ ‫�لثاث ��اء ي �جول ��ة �لثامنة من ت�سفي ��ات �أمريكا �جنوبي ��ة �موؤهلة �إى‬ ‫مونديال �لر�زيل ‪.2014‬‬


‫«الحقوق المدنية» تمنع مؤسس صحيفة من السفر لضمان تنفيذ قرار بتعويض أربعة صحافيين‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ض‬ ‫اأوقفت دائرة احقوق امدنية ي امنطقة ال�سرقية‬ ‫جميع خ��دم��ات موؤ�س�ض �سحيفة (حتفظ «ال�سرق»‬ ‫با�سمه)‪ ،‬الذي م تعميمه على جميع امنافذ ومنعه من‬ ‫ال�سفر‪ ،‬ل�سمان تنفيذ ق��رار ال��دائ��رة الأوى ي الهيئة‬ ‫العليا لت�سوية اخافات العمالية القا�سي بتعوي�ض‬ ‫اأربعة �سحافين (اأ�سحاب الدعوى)‪ ،‬مبلغ ‪ 326‬األف‬

‫ريال‪ .‬وي التفا�سيل‪ ،‬اأحال مكتب العمل والعمال ي‬ ‫امنطقة ال�سرقية تنفيذ قرار الدائرة الأوى ي الهيئة‬ ‫العليا لت�سوية اخافات العمالية‪ ،‬بالتعوي�ض امذكور‬ ‫اأعاه‪ ،‬للق�سية التي ا�ستمرت ي امحاكم العمالية اأكر‬ ‫من ثاث �سنوات‪ ،‬و�سمل القرار التنفيذ اجري على‬ ‫(رجل الأعمال)‪ ،‬الذي ت�سبب باأ�سرار مادية ومعنوية‬ ‫ج��راء ا�ستقطاب ع��دد من امحررين ال�سحافين ذوي‬ ‫الكفاءة‪ ،‬والتوقف عن تاأ�سي�ض م�سروع ال�سحيفة التي‬

‫اأبرم العقد معهم للعمل فيها دون اإخطار كتابي م�سبق‪ ،‬ولكنه اأوق��ف م�سروع التاأ�سي�ض ب�سكل ف��وري‪ ،‬وبدون‬ ‫بالإ�سافة اإى عدم تطبيقه حكم الهيئة العليا ال�سادر ي اإخ�ط��ار مكتوب للعاملن ي ال�سحيفة الذين جاوز‬ ‫حق امحررين‪ .‬واأو�سح امتحدث با�سم امدعن‪ ،‬فوؤاد عددهم ‪ 25‬ما بن حرر وم�سوؤول حرير‪ ،‬وف�سخ العقد‬ ‫ام�سيخ�ض‪ ،‬اأن امدَعى عليه عمل على م�سروع تاأ�سي�ض مع امحررين‪.‬‬ ‫�سحيفة‪ ،‬وا�ستقطب ع��دد ًا من امحررين‪ ،‬واأب��رم معهم‬ ‫وبناء على ذلك‪ ،‬تقدم امحررون بدعاوى فردية اإى‬ ‫عقود ًا مدة خم�ض �سنوات‪ ،‬وافتتح لها مكاتب ي مناطق الهيئة البتدائية لت�سوية اخافات العمالية ي امنطقة‬ ‫امملكة‪ ،‬ح�سب الت�سريح اممنوح للمالك‪ ،‬و�سدرت اأعداد ال�سرقية‪ ،‬والتي نظرت اإى الدعوى على �سكل ق�سية‬ ‫جريبية تزيد عن ‪ 15‬عدد ًا للتاأكد من جاهزية ال�سدور‪ ،‬جماعية‪ ،‬واأ�سدرت حكم ًا بتعوي�سهم‪ ،‬ودفع ام�ستحقات‪.‬‬

‫وبعد طعن اثنن من امحررين ي القرار‪ ،‬وطعن امدعى‬ ‫عليه فيه اأي�س ًا‪ ،‬اأحيلت الق�سية اإى ال�ستئناف الذي‬ ‫اأقر التعوي�ض امذكور‪ .‬ولكن اممول ظل ماطل ي دفع‬ ‫ام�ستحقات‪.‬‬ ‫واأفاد وكيل امدعى عليه ماجد اخ�سر اأن احقوق‬ ‫امدنية اأخذت إاج��راءات التنفيذ كافة‪ ،‬واأوقفت خدمات‬ ‫موكله‪ ،‬ومنعته من ال�سفر‪ ،‬وعممت ا�سمه‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫تطبيق قرار اللجنة العليا �سينفذ ي القريب العاجل‪.‬‬

‫فوؤاد ام�سيخ�ض‬

‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫في أول دورة يفتح فيها المهرجان أبوابه أفام من خارج أوروبا‬

‫فيلم «وجدة» يعرض في لندن بعد «البندقية»‬ ‫الدمام ‪ -‬مرم اآل �سيف‬

‫ي�س ��ارك الفيل ��م ال�س ��عودي‬ ‫«وجدة»‪ ،‬للمخرجة هيفاء امن�سور‪،‬‬ ‫ي الن�س ��خة ‪ 56‬مهرج ��ان لن ��دن‬ ‫ال�سينمائي‪ ،‬طبق ًا ما ن�سرته �سحيفة‬ ‫«ايفيننج �ستاندرد» اللندنية‪ ،‬حيث‬ ‫يعر�ض مرتن ي ‪ 11‬و‪ 14‬اأكتوبر‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫ون�س ��رت ال�س ��حيفة قائم ��ة‬ ‫باأ�س ��ماء الأف ��ام العامية ام�س ��اركة‬ ‫ي امهرجان‪ ،‬ح�س ��ب اإع ��ان معهد‬ ‫الأف ��ام الريطاني ��ة‪ ،‬ال ��ذي مث ��ل‬ ‫اإدارة امهرج ��ان ع ��ن الختي ��ارات‬ ‫الر�س ��مية لاأف ��ام ام�س ��اركة ي‬ ‫الن�سخة ‪ 56‬للمهرجان‪.‬‬ ‫وذك ��رت ال�س ��حيفة اأن ه ��ذا‬ ‫الفيل ��م مث ��ل ع�س ��ر ال�س ��ينما‬ ‫ال�س ��عودية امقب ��ل‪ ،‬واإن ��ه «ج ��ح‬ ‫جاح ًا لي�ض له نظر على م�ستوى‬ ‫الأف ��ام ال�س ��عودية»‪ ،‬لفت ��ة اإى اأن‬ ‫الفيل ��م اأنت ��ج كام� � ًا ي الريا� ��ض‪،‬‬ ‫واأخرجت ��ه ام ��راأة‪ ،‬وه ��ذا ما ركزت‬ ‫علي ��ه اإدارة امهرج ��ان‪ ،‬الت ��ي اأكدت‬ ‫انحيازه ��ا لاإن ��اث ه ��ذه ام ��رة‪.‬‬ ‫وعر� ��ض فيل ��م «وج ��دة» قب ��ل اأيام‬ ‫ي مهرجان البندقية ال�س ��ينمائي‪.‬‬

‫مرايا‬

‫الطلحي عامة‬ ‫ذهبية لسوق عكاظ‬ ‫محمد النجيمي‬

‫هيفاء امن�سور‬

‫وبح�سب ما نقلته وكالة «رويرز»‪،‬‬ ‫ف� �اإن الفيل ��م كان اأحد اأقوى ع�س ��رة‬ ‫اأفام ي امهرجان‪.‬‬ ‫و�سي�سارك ي مهرجان لندن‪،‬‬ ‫اإى جان ��ب امن�س ��ور‪ ،‬امخرج ��ة‬ ‫الريطاني ��ة �س ��اي بوت ��ر‪ ،‬بفيل ��م‬ ‫«جينج ��ر وروزا»‪ ،‬وامخرج ��ة‬ ‫الهندي ��ة ديب ��ا ميهتا بفيل ��م «اأطفال‬ ‫منت�س ��ف اللي ��ل»‪ .‬وت ��دور اأحداث‬ ‫ه ��ذه الأف ��ام الثاث ��ة ح ��ول حياة‬ ‫الفتيات ي جتمعاتهن امختلفة‪.‬‬ ‫ويت�س ��من امهرج ��ان عر� ��ض‬ ‫‪ 225‬فيلم ًا عامي ًا‪ ،‬بينها ثاثة اأفام‬ ‫عربي ��ة‪ ،‬ه ��ي اإ�س ��افة اإى «وجدة»‪:‬‬

‫بالمختصر‬

‫فرقة تربة تشارك في «سوق عكاظ»‬

‫الفيل ��م ام�س ��ري «ال�س ��تا الل ��ي‬ ‫ف ��ات» للمخ ��رج اإبراهي ��م البطوط‪،‬‬ ‫وامغرب ��ي «خي ��ول الل ��ه» للمخ ��رج‬ ‫نبي ��ل عيو� ��ض‪ .‬و�ست�س ��ارك كل من‬ ‫اأفغان�س ��تان واإندوني�س ��يا واإي ��ران‬ ‫بفيل ��م واح ��د ع ��ن كل دول ��ة‪ ،‬كم ��ا‬ ‫�ست�س ��ارك ع ��دة دول اآ�س ��يوية ي‬ ‫امهرجان اأي�س� � ًا بعدة اأفام‪ ،‬بعد اأن‬ ‫كان يقت�سر ي ال�سابق على الأفام‬

‫م�سهد من فيلم «وجدة»‬

‫الدرامي ��ة الريطاني ��ة والأوروبية‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وذك ��رت ال�س ��حيفة اأن مديرة‬ ‫امهرجان اجديدة كلر �ستيوارت‪،‬‬ ‫وهي ام�سوؤولة عن مهرجان �سيدي‬ ‫مدة خم�ض �سنوات (من ‪ 2006‬حتى‬ ‫‪ ،)2011‬اأو�سحت اأن امهرجان هذا‬ ‫الع ��ام اأ�س ��اف فروع ًا جدي ��دة‪ ،‬مثل‬ ‫الأفام الرومان�سية‪ ،‬واأفام الإثارة‬

‫والت�س ��ويق‪ ،‬والأف ��ام الكوميدية‪،‬‬ ‫واأفام امغامرات‪ ،‬وغرها‪.‬‬ ‫وقالت �س ��تيوارت اإنها ترغب‬ ‫ي اأن يك ��ون مهرج ��ان لن ��دن م ��ن‬ ‫امهرجان ��ات ال�س ��ينمائية العامي ��ة‬ ‫واأن يكون له دور حا�سم ي حديد‬ ‫الأف ��ام امنا�س ��بة للف ��وز بجوائ ��ز‬ ‫«الأو�س ��كار» الأمريكي ��ة‪ ،‬وجوائ ��ز‬ ‫مهرجان «البافتا» الريطانية‪.‬‬

‫السحيمي‪ :‬عدم احترافية صحافتنا أعطى‬ ‫وسائل ااتصال الحديثة فرصة العبث بها‬

‫تربة ‪ -‬م�سحي البقمي‬ ‫ت�س ��ارك فرقة تربة ال�س ��عبية ي الن�س ��خة ال�ساد�س ��ة من «�سوق‬ ‫عكاظ»‪ ،‬التي تفتتح م�س ��اء اليوم‪ ،‬حيث تقدم عرو�سها م�ساء ال�سبت‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫وقال رئي�ض الفرقة عبدالله �ساعي‪ ،‬اإن هذه ام�ساركة هي الثانية‬ ‫للفرقة ي «�سوق عكاظ»‪ ،‬مو�سح ًا اأن الفرقة �ستقدم عدد ًا من الألوان‬ ‫ال�س ��عبية خال م�س ��اركتها‪ ،‬مثل «القلط ��ة»‪« ،‬العر�س ��ة»‪« ،‬الهجيني»‪،‬‬ ‫وغرها من الألوان ال�س ��عبية التي تتميز بها تربة‪ ،‬اإ�سافة اإى تقدم‬ ‫بع�ض الق�سائد امنرية لعدد من �سعراء النظم‪.‬‬

‫تحوات القصة القصيرة في «أدبي حائل»‬ ‫ُ‬ ‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‬ ‫يقيم ن ��ادي حائ ��ل الأدبي‪،‬‬ ‫م�ساء اليوم‪ ،‬حا�سرة بعنوان‬ ‫«الق�سة الق�سرة بن حولت‬ ‫الأجي ��ال وتقاربه ��ا وتنافرها‪..‬‬ ‫جرب ��ة و�س ��هادة»‪ ،‬يقدّمه ��ا‬ ‫القا�ض خالد اليو�س ��ف ي مقر‬ ‫النادي غرب حي امطار‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض اللجن ��ة‬ ‫امنري ��ة ي الن ��ادي‪،‬‬ ‫خالد اليو�سف‬ ‫عبدالرحمن ال�س ��ام اللحيدان‪،‬‬ ‫اإن امحا�س ��رة �س ��تبداأ ال�ساعة ‪8:40‬‬ ‫م�ساء‪ ،‬و�ستتوفر لل�سيدات اإمكانية ح�سورها‪.‬‬ ‫ويعت ��ر اليو�س ��ف واحدا من امتخ�س�س ��ن ي متابعة م�س ��ار‬ ‫الق�س ��ة الق�سرة حليا‪ ،‬و�س ��ارك ي حكيم جوائز ق�س�سية عدة‪،‬‬ ‫وعم ��ل ي ال�س ��حافة الثقافية كما ُع ��رف باهتمام ��ه بالببلوجرافيا‬ ‫الأدبية ال�سحفية‪ ،‬وله من الإنتاج امن�سور �سبع جموعات ق�س�سية‬ ‫وروايتان‪.‬‬

‫ال�سحيمي والثبيتي خال امحا�سرة‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫انتق ��د الكاتب ال�س ��حفي حمد‬ ‫ال�س ��حيمي ال�س ��حافة ال�س ��عودية‪،‬‬ ‫مو�س ��ح ًا اأنها غر احرافية‪ ،‬ولي�ض‬ ‫لها هوي ��ة وجذور قوي ��ة‪ ،‬معل ًا قوله‬ ‫باأنها لو كانت عك�ض ذلك ما ا�ستطاعت‬ ‫و�سائل الت�س ��ال احديثة اأن «تعبث‬ ‫بها»‪.‬‬ ‫وقال ال�سحيمي‪ ،‬خال حا�سرة‬ ‫األقاه ��ا ي ن ��ادي الطائ ��ف الأدب ��ي‬ ‫م�س ��اء اأم�ض الأول بعنوان «م�ستقبل‬ ‫ال�س ��حافة الورقي ��ة‪ :‬م ��ن وجهة نظر‬ ‫الكتاب ال�سحفين»‪ ،‬واأدارها الزميل‬ ‫�س ��اعد الثبيتي‪ :‬اإن الإعام ام�سوؤول‬ ‫ه ��و ال ��ذي يتي ��ح اأن يتح ��دث هو ما‬ ‫�ساء وقتما ي�س ��اء‪ ،‬وي الوقت نف�سه‬ ‫يعطي من يخالفه الراأي اأن يرد عليه‪،‬‬ ‫ويحاكمه اإذا جاوز ثوابته‪ .‬وت�ساءل‬ ‫قائ ًا‪« :‬هل يوجد لدينا �سحافة ورقية‬ ‫ما�ض اأو حا�س ��ر‬ ‫اأو اإلكروني ��ة ذات ٍ‬ ‫حقيق ��ي حت ��ى نفك ��ر ي م�س ��تقبلها‬ ‫بجدي ��ة؟»‪ .‬واأو�س ��ح ال�س ��حيمي اأن‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬

‫اح ��ل م�س ��تقبل ال�س ��حافة الورقي ��ة‬ ‫�سيكون ي القانون والنظام‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن الق ��رار الذي ت�س ��عى لتطبيقه‬ ‫وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام من حويل‬ ‫الإذاع ��ة والتلفزيون ووكال ��ة الأنباء‬ ‫موؤ�س�س ��ات خا�س ��ة ُتدار باحرافية‪،‬‬ ‫�سيعجل هذا احراك‪ ،‬وياأتي ب�سحافة‬ ‫ما�ض وحا�سر وم�ستقبل‪.‬‬ ‫حقيقية لها ٍ‬ ‫وكان ال�س ��حيمي ا�ستعر�ض ي‬ ‫بداي ��ة امحا�س ��رة تاريخ ال�س ��حافة‪،‬‬ ‫وكيف ا�س ��تمرت‪ ،‬وقال اإن ال�س ��حافة‬ ‫ال�س ��عودية ب ��داأت ب�س ��حافة الأف ��راد‬ ‫حن كان امثقف يوؤ�س ���ض �س ��حيفته‪،‬‬ ‫وي�س ��عى اإى قي ��ادة التنوي ��ر ي‬ ‫امجتمع الذي يعاي من الأمية‪ ،‬لتاأتي‬ ‫بعد ذلك �سحافة اموؤ�س�سات‪.‬‬ ‫واأ�س ��اد ال�س ��حيمي خ ��ال‬ ‫امحا�س ��رة برئي� ��ض التحري ��ر قينان‬ ‫الغامدي‪ ،‬وا�سف ًا اإياه ب�«الأ�سطورة»‪،‬‬ ‫و «رئي� ��ض التحري ��ر امتف ��رد ي‬ ‫ال�س ��حافة ال�س ��عودية امعا�س ��رة»‪،‬‬ ‫م�ستعر�س� � ًا تاأث ��ره ومنهج ��ه ي‬ ‫ال�سحف التي عمل فيها‪.‬‬

‫العريفي‪ :‬أسلوب اللين في التعليم ا يض ِيع هيبة المعلم‬

‫جران ‪ -‬حمد اآل حارث‬

‫دع ��ا الدكت ��ور حم ��د العريف ��ي امعلم ��ن‬ ‫خا�س ��ة معلمي الربية الإ�سامية‪ -‬اإى اتخاذ‬‫اأ�س ��لوب اللن ي التعامل مع الطاب‪ ،‬مو�سحا‬ ‫اأن ��ه الأ�س ��لوب الأمث ��ل ي ه ��ذا اجان ��ب‪ ،‬واإذا‬ ‫ا�س ُتخدم بان�سباط‪ ،‬فلن ت�سيع �سخ�سية امعلم‪،‬‬ ‫اأو تقل هيبته‪ ،‬كما يعتقد بع�ض امعلمن‪.‬‬ ‫وقال العريف ��ي‪ ،‬ي كلمة توجيهي ��ة األقاها‬ ‫اأم� ��ض الأول عل ��ى م�س ��امع معلم ��ي الربي ��ة‬ ‫الإ�س ��امية ي مدار� ��ض منطق ��ة ج ��ران مق ��ر‬ ‫الإدارة العام ��ة للربي ��ة والتعلي ��م ي امنطقة‪:‬‬

‫حمد العريفي ي حا�سرة‬

‫(ال�سرق)‬

‫اإن الط ��اب ير�س ��دون معلميهم ي كل �س ��اردة‬ ‫وواردة‪ ،‬حت ��ى ي مظهره ��م‪ ،‬وياحظونه ��م‬

‫ويدققون ي مظهرهم وكامه ��م‪ ،‬حاث ًا امعلمن‬ ‫على الظهور مظهر ح�سن اأمام طابهم‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن الأم ��ر ل ��ن يكلفه ��م �س ��يئ ًا‪ ،‬خا�س ��ة معلم‬ ‫الربية الإ�سامية‪ ،‬بل يحتاج اإى اهتمام ب�سيط‬ ‫بامظهر‪.‬‬ ‫وحدث ع ��ن اأهمية وظيف ��ة التعليم‪ ،‬وقال‬ ‫اإنها وظيفة الأنبياء‪ ،‬واأ�س ��رف الأعمال‪ ،‬م�س ��ر ًا‬ ‫اإى اأن مواجهة الطاب وتعليمهم باب عظيم ي‬ ‫ك�سب الأجر‪ ،‬واأن امعلم ي�ستطيع اإي�سال ر�سائل‬ ‫حميدة للطاب‪ ،‬بل واإي�س ��الها ع ��ر اأبنائهم اإى‬ ‫كل منزل واأ�س ��رة‪ ،‬مع ��دد ًا بع� ��ض الأحاديث ي‬ ‫ف�سل ن�سر التعليم‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫يذك ��ر اأن مهرج ��ان لن ��دن‬ ‫ال�س ��ينمائي �س ��يفتتح ال ��دورة ال � �‬ ‫‪ 56‬من ��ه ي العا�س ��ر م ��ن اأكتوب ��ر‬ ‫امقب ��ل بفيل ��م الر�س ��وم امتحرك ��ة‬ ‫«فرانكوين ��ي»‪ ،‬للمخ ��رج الأمريكي‬ ‫الكب ��ر تي ��م بورت ��ون‪ ،‬وي�س ��تمر‬ ‫حت ��ى ي ��وم ‪ 21‬من ال�س ��هر نف�س ��ه‪،‬‬ ‫ويختت ��م فعالياته بفيلم «التوقعات‬ ‫العظيمة»‪.‬‬

‫اأخ ��ذت العن ��وان م ��ن تغريدة للدكت ��ور عالي القر�س ��ي ي�س� �األ فيه ��ا‪ :‬عبدالرحمن‬ ‫الطلح ��ي عامة ذهبية في �س ��وق ع ��كاظ ‪ ..‬اأين هو؟ ومن العنوان اأنطلق لأكتب �س ��هادة‬ ‫حق عن الرجل‪.‬‬ ‫لم ��ن ل يع ��رف عبدالرحمن فهو مدير العاقات العامة الناج ��ح في جامعة الطائف‬ ‫ال ��ذي يق ��ف بفكره وعمل ��ه الدوؤوب خلف كثير م ��ن التم ّيز في ت�س ��ويق وتقديم فعاليات‬ ‫الجامعة ذات العاقة بطبيعة موقعه‪ .‬هو الأكاديمي المثقف الذي ياأ�سرك وعيه وقدرته‬ ‫عل ��ى عر� ��ض اأف ��كاره ومعلوماته بمنط ��ق متجاوز وهو ف ��وق ذلك المعلم الذي ي�س ��رب‬ ‫طابه المثل به عندما يتحدثون عن ح�سن عر�ض المادة العلمية وعن رقي التعامل‪.‬‬ ‫اأدار لجنة ال�ستقبال والحركة في �سوق عكاظ ل�سنوات ونجح ب�سهادة ال�سيوف‬ ‫وب�س ��هادة م ��ن عمل معه‪ .‬كان ينخرط بكل حوا�س ��ه في تفا�س ��يل عمله متنا�س ��يا النوم‬ ‫ومتطلبات اأ�س ��رته و�س ��حته ووفق خطة تتوا�س ��ل مع ال�س ��يف في بلد اإقامته وتوفر له‬ ‫الحجز وتكون في ا�س ��تقباله �س ��اعة الو�سول‪ ،‬ثم ت�سبط له حركته متنقا بين فعاليات‬ ‫ال�س ��وق المختلفة و�س ��ول للحظ ��ة المغادرة‪ .‬ابت�س ��امته ل تغادر قلوب م ��ن يتعامل معه‬ ‫وجهده ل تخطئه اإل عين حا�سد اأو متجاهل‪.‬‬ ‫كانت الم�سافة من الفندق لل�سوق مغامرة ثقافية ممتعة يدور فيها ال�سعر وحديثه‬ ‫بي ��ن ال�س ��يوف باإدارة وترتيب الدكت ��ور الطلحي وبمبادرة �سخ�س ��ية منه‪ .‬كانت عما‬ ‫اإ�سافيا ينغم�ض فيه الدكتور حبا في عكاظ وع�سقا للطائف‪.‬‬ ‫اللجن ��ة الت ��ي اأدارها كانت من اللجان التي ت�س ��هد ‪ -‬ب�سا�س ��ة عمله ��ا ‪ -‬اأن القائد‬ ‫الجيد هو اأ�سا�ض نجاح اأي فعل مهما كانت طبيعته‪ .‬اإنها خ�سارة حقيقية لو �سح الخبر‬ ‫وغاب عبدالرحمن الطلحي عن لجان عكاظ‪ ،‬فهو فاعل ي�ستحق ال�سكر ويفتر�ض اأن ل‬ ‫نفرط في البارزين من اأمثاله‪.‬‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬


‫روضة‪ :‬كنت‬ ‫واثقة من‬ ‫الفوز رغم‬ ‫معرفتي‬ ‫بـ«حظ»‬ ‫الرجال‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫رو�صة احاج‬

‫اأك ��دت ال�شاع ��رة رو�ش ��ة احاج‪ ،‬الفائ ��زة بجائزة‬ ‫�شاعر �شوق عكاظ‪ ،‬عن ق�شيدته ��ا «انعتاق»‪ ،‬اأن اهتمام‬ ‫خادم احرم ��ن ال�شريفن املك عبدالل ��ه بن عبدالعزيز‬ ‫بالثقاف ��ة وامثقف ��ن اأمر عظي ��م‪ ،‬ي�شبه امملك ��ة العربية‬ ‫ال�شعودي ��ة وثقلها على ااأ�شع ��دة ال�شيا�شية والثقافية‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫وقالت اإنه ��ا �شاركت ي ام�شابق ��ة‪ ،‬وكانت تتوقع‬ ‫الف ��وز بحكم ثقته ��ا بتجربتها ااأدبي ��ة وال�شعرية اأو ًا‪،‬‬ ‫رغ ��م اأن ااأح ��كام التاريخي ��ة ال�شابق ��ة‪ ،‬فيم ��ا يخت�س‬

‫مج ��ال التناف� ��س ي ال�شعر‪ ،‬يكون ح ��ظ الرجال فيها‬ ‫اأكر‪.‬‬ ‫واأك ��دت اأن فوزها �شابقة ي تاريخ النقد العربي‪،‬‬ ‫وهو اعراف �شمني بقيمة ام�شاركة الن�شائية ي ااأدب‬ ‫العربي‪ ،‬و�شوء اأخ�شر للقلم الن�شائي بالتميز والتقدم‪.‬‬ ‫وح ��ول ظ ��روف م�شاركته ��ا وفوزه ��ا‪ ،‬قال ��ت اإنها‬ ‫�شاركت مجموعة م ��ن ااأعمال ال�شعرية التي خ�شعت‬ ‫للتقيي ��م من قبل جن ��ة التحكي ��م ي اجائ ��زة‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى ن� ��س �شعري م ين�شر بعد‪ ،‬كان يتحدث عن العاقة‬ ‫ال�شائك ��ة ب ��ن ام ��راأة واللغ ��ة من جان ��ب‪ ،‬وب ��ن امراأة‬ ‫واحياة من جهة اأخرى‪.‬‬

‫حكمي‪:‬‬ ‫فوزي انتصار‬ ‫لشعراء‬ ‫جيل‬ ‫الشباب‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫و�شف ال�شاع ��ر اإياد حكمي‪ ،‬الفائز بجائ ��زة �شاعر �شباب عكاظ‪،‬‬ ‫عن ق�شيدته «عتبات‪ ..‬وبوابة م�شرعة»‪ ،‬فوزه باجائزة باأنه «انت�شار»‬ ‫ل�شع ��راء جيل ��ه من ال�شب ��اب‪ ،‬معترا ذل ��ك تتويجا مبك ��را ي م�شرته‬ ‫ال�شعرية‪ .‬وقال حكمي ل�«ال�شرق»‪« :‬فرحتي ا تو�شف بتحقيق اجائزة‬ ‫الغالي ��ة عل ��ى قلب ��ي‪ ،‬واأعتر ذل ��ك انت�شارا جي ��ل كامل م ��ن ال�شعراء‬ ‫ال�شباب وخا�شة من ال�شعراء ال�شباب ي جازان»‪.‬‬ ‫وعن م�شاركته ي امناف�شة على اجائزة‪ ،‬قال «هذه هي التجربة‬ ‫الثاني ��ة ي ي ام�شارك ��ة‪ ،‬بع ��د اأن �شارك ��ت قبل عام ��ن‪ ،‬وم يكتب ي‬ ‫التوفيق بالفوز‪ .‬ولله احمد‪ ،‬حقق ذلك من خال هذا العام‪ ،‬ويكفيني‬ ‫ارتباط ا�شمي ب�شوق عكاظ التاريخي‪ ،‬واا�شم ااأبرز لل�شعر العربي»‪.‬‬

‫اإياد حكمي‬

‫الثاثاء ‪ 24‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 11‬سبتمبر ‪2012‬م العدد (‪ )282‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫يقص شريط بدء الفعاليات اليوم في الطائف‬

‫الفيصل يح ِفز الشباب على اإبداع «التنموي» في ندوة تدشين «سوق عكاظ»‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫تد�شن ندوة «ماذا يريد ال�شباب منا‪..‬‬ ‫وم ��اذا نريد م ��ن ال�شباب؟» الي ��وم فعاليات‬ ‫«�ش ��وق ع ��كاظ»‪ ،‬التي تعقد قبي ��ل اافتتاح‬ ‫الر�شمي‪ ،‬وت�شتمر مدة �شاعتن‪ ،‬ي جامعة‬ ‫الطائف‪.‬‬ ‫وي�ش ��ارك ي الندوة اأمر منطقة مكة‬ ‫امكرم ��ة‪� ،‬شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي‪ ،‬ااأمر‬ ‫خال ��د الفي�ش ��ل‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى وزير الربية‬ ‫والتعلي ��م‪ ،‬ااأم ��ر في�ش ��ل ب ��ن عبدالله بن‬ ‫حم ��د‪ ،‬ورئي�س الهيئ ��ة العام ��ة لل�شياحة‬ ‫وااآث ��ار‪ ،‬ااأم ��ر �شلط ��ان ب ��ن �شلم ��ان‪،‬‬ ‫والرئي� ��س الع ��ام لرعاية ال�شب ��اب‪ ،‬ااأمر‬ ‫نواف ب ��ن في�شل بن فه ��د‪ ،‬ووزير التعليم‬ ‫الأمر خالد الفي�صل‬ ‫الع ��اي‪ ،‬الدكت ��ور خالد العنق ��ري‪ ،‬ووزير‬ ‫الثقاف ��ة وااإع ��ام الدكت ��ور عبدالعزي ��ز العربي ��ة ال�شعودي ��ة‪ ،‬ومعاج ��ة امعوقات‬ ‫اإ�شارة اانطاق‬ ‫الت ��ي يواجهه ��ا ال�شب ��اب ي ختل ��ف‬ ‫خوجة‪.‬‬ ‫نياب ��ة عن خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫وتبداأ الندوة‪ ،‬التي ي�شارك فيها اأي�ش ًا مراحل التعليم وموؤ�ش�شاته‪ .‬وي�شتعر�س امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬يعط ��ي‬ ‫جموع ��ة ختارة م ��ن �شب ��اب اجامعات رئي� ��س الهيئ ��ة العام ��ة لل�شياح ��ة وااآثار اأم ��ر منطقة مك ��ة امكرمة‪ ،‬رئي� ��س اللجنة‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬و�شيقدمها الدكتور عبدالعزيز ي امح ��ور الثال ��ث دور الهيئ ��ة‬ ‫ااإ�شرافية ل � � «�شوق عكاظ»‪ ،‬اإ�شارة‬ ‫ال�شبي ��ل‪ ،‬بحديث ل�شناع الق ��رار‪ ،‬كل على ي تعري ��ف ال�شب ��اب باإمكاناته ��م‬ ‫اانطاق لل ��دورة ال�شاد�شة ل�شوق‬ ‫ح ��دة‪ ،‬يت ��اح بعده ��ا امج ��ال ل�شت ��ة طاب واإمكان ��ات وطنه ��م ومكت�شبات ��ه‪،‬‬ ‫ع ��كاظ ي حافظ ��ة الطائ ��ف‪،‬‬ ‫للحدي ��ث ي �شتة ح ��اور‪ ،‬عل ��ى اأن يتاح محاولة تقريب امواطن من وطنه‪،‬‬ ‫بح�ش ��ور اأ�شح ��اب ال�شم ��و املكي‬ ‫امج ��ال فيما بع ��د للتحاور ب ��ن اح�شور واإطاع ��ه عل ��ى تاري ��خ وحدت ��ه‬ ‫ااأم ��راء وال ��وزراء و�شي ��وف‬ ‫«ط ��اب وطالب ��ات»‪ ،‬ومن هم عل ��ى خ�شبة الوطنية‪ .‬كم ��ا يتناول امح ��ور التحديات ال�شوق‪.‬‬ ‫ام�شرح من �شناع للقرار وطاب م�شاركن‪ .‬الت ��ي تواج ��ه �شياح ��ة ال�شب ��اب‪ ،‬و�شب ��ل‬ ‫وو�ش ��ف اأم ��ر منطق ��ة مك ��ة امكرمة‬ ‫وتهدف الندوة اإى ت�شجيع التوا�شل معاجتها‪ .‬ويتناول رئي�س الرئا�شة العامة رعاي ��ة خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن له ��ذه‬ ‫ب ��ن ال�شباب و�شن ��اع واأ�شح ��اب القرار‪ ،‬لرعاي ��ة ال�شب ��اب ي امح ��ور الراب ��ع دور التظاه ��رة باأنها «امت ��داد لرعايته للمحافل‬ ‫لر�شيخ ثقافة اح ��وار‪ ،‬وا�شتثمار «�شوق الرئا�ش ��ة ي احت�ش ��ان مواه ��ب ال�شب ��اب العلمي ��ة والفكري ��ة وااأدبي ��ة والراثي ��ة»‪،‬‬ ‫ع ��كاظ» ليك ��ون اإح ��دى قن ��وات التوا�شل وتاأهيلهم للمناف�شة ي اميادين الدولية‪ .‬منوه� � ًا ما ناله �شوق ع ��كاظ ي ال�شنوات‬ ‫اأم ��ا وزي ��ر التعلي ��م الع ��اي فيتحدث اما�شية من دعم وت�شجيع كبرين من خادم‬ ‫ااإيجاب ��ي لتب ��ادل ااأفكار معه ��م‪ ،‬وعر�س‬ ‫ي امح ��ور اخام� ��س ع ��ن دور ال�شب ��اب احرم ��ن ال�شريف ��ن‪ ،‬ووي عهده �شاحب‬ ‫جاربهم الثقافية والعملية والعلمية‪.‬‬ ‫ال�شع ��ودي املتحق ��ن برنام ��ج خ ��ادم ال�شمو املكي ااأمر �شلمان بن عبالعزيز‪.‬‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن لابتع ��اث اخارجي‬ ‫وم ��ن امق ��رر اأن ي�شه ��د حف ��ل افتت ��اح‬ ‫حاور الندوة‬ ‫يركز امحور ااأول‪ ،‬الذي يتحدث فيه ي م ��د ج�ش ��ور التوا�ش ��ل اح�ش ��اري الن�شخ ��ة ال�شاد�ش ��ة افتت ��اح خيم ��ة �ش ��وق‬ ‫اأمر منطقة مكة امكرمة‪ ،‬على دور ال�شباب وااجتماعي وااإن�شاي مع �شعوب العام‪ ،‬عكاظ‪ ،‬الت ��ي �شت�شهد برناج� � ًا يبداأ بكلمة‬ ‫ي ام�ش ��روع التنموي ي امملكة‪ ،‬وكيفية ف�ش ًا ع ��ن دور امبتعثن ي تر�شيخ روؤية لرع ��اة ال�شوق يقدمه ��ا رئي�س جموعة بن‬ ‫حقي ��ق ذل ��ك‪ ،‬ف�ش ًا ع ��ن حفي ��ز ال�شباب خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله ي ادن‪ ،‬امهند� ��س بك ��ر ب ��ن ادن‪ ،‬كم ��ا ي�شمل‬ ‫التوا�شل الفكري وتقارب ال�شعوب‪.‬‬ ‫عر�س عمل م�شرح ��ي بعنوان «العكاظيون‬ ‫لتعظيم ااإيجابيات م�شروعات التنمية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وي امح ��ور ال�شاد� ��س‪ ،‬ي�شلط وزير اجدد»‪ ،‬ف�شا عن عر�س م�شرحية «عنرة‬ ‫ويناق�س هذا امحور مقومات الوحدة‬ ‫الوطني ��ة‪ ،‬و�شبل تعزيز اانتماء الوطني‪ ،‬الثقاف ��ة وااإع ��ام ال�ش ��وء عل ��ى �ش ��ورة بن �ش ��داد»‪ .‬و�شي�شتمل حف ��ل اافتتاح على‬ ‫والعوام ��ل الت ��ي ت� �وؤدي اإى اإ�شعاف ��ه‪ ،‬ال�شب ��اب ال�شع ��ودي ي ااإعام‪ ،‬من حيث تك ��رم اأمر منطقة مكة امكرم ��ة‪ ،‬واأع�شاء‬ ‫نظر ًا لتزامن الندوة م ��ع ااحتفال باليوم احي ��ز الع ��ام ال ��ذي تخ�ش�ش ��ه و�شائ ��ل اللجن ��ة ااإ�شرافي ��ة‪ ،‬الفائزي ��ن بجوائ ��ز‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬ليتم توجيه ر�شال ��ة مفادها «عن ااإعام لق�شايا ال�شب ��اب‪ ،‬وتلبية مطالبهم ام�شابق ��ات ال�شت الرئي�شة ه ��ذا العام‪ .‬كما‬ ‫وطموحاته ��م‪ ،‬كم ��ا يندرج في ��ه اأثر ظهور �شي�شتم ��ل عل ��ى اإلق ��اء ق�شيدت ��ن للفائ ��زة‬ ‫يومنا الوطني‪ ،‬وكيف نحتفل به؟»‪.‬‬ ‫اأم ��ا امح ��ور الث ��اي فيتن ��اول في ��ه امناب ��ر ااإعامي ��ة اجديدة‪ ،‬مث ��ل قنوات بجائ ��زة «�شاعر �شوق ع ��كاظ»‪ ،‬ال�شودانية‬ ‫وزي ��ر الربي ��ة والتعلي ��م خط ��ط وجهود التوا�شل ااجتماعي‪ ،‬عل ��ى وجود فجوة رو�ش ��ة اح ��اج‪ ،‬والفائ ��ز بجائ ��زة «�شاعر‬ ‫ال ��وزارة لتطوي ��ر التعلي ��م ي امملك ��ة بن و�شائل ااإعام وال�شباب‪.‬‬ ‫�شباب عكاظ»‪ ،‬ال�شعودي اإياد حكمي‪.‬‬

‫�صا�صة عماقة ي �صوق عكاظ يظهر اأ�صفلها �صعار ال�صوق‬

‫خالد يفخر بتجسيده شخصية الذبياني‪ ..‬والصلحاني‪ :‬القصيبي قامة أدبية تغري بتمثيلها‬

‫فطيس بقنة لـ |‪ :‬لغة بصرية تنقل الشعر من‬ ‫الماضي إلى الحاضر في «العكاظيون الجدد»‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫اأبدى خرج العر�س ام�شرحي‬ ‫«العكاظي ��ون اج ��دد»‪ ،‬فطي� ��س‬ ‫بقنة‪ ،‬قلق ��ه من العم ��ل‪ ،‬الذي يجمع‬ ‫ب ��ن �شاعري ��ن مث ��ان اما�ش ��ي‬ ‫واحا�ش ��ر‪ ،‬مو�شح� � ًا اأن اإخ ��راج‬ ‫العر� ��س يتطلب عم ًا ختلف� � ًا‪ ،‬كي‬ ‫ي�ش ��ل اإى النا�س ي وق ��ت ق�شر‪،‬‬ ‫خ�شو�ش� � ًا اأن ال�شاعري ��ن‪ :‬النابغ ��ة‬ ‫الذبياي‪ ،‬وغازي الق�شيبي‪ ،‬يعرفان‬ ‫ب � � «القام ��ات» ي الناحي ��ة ااأدبي ��ة‬ ‫وال�شعرية‪.‬‬ ‫و�شيتم ج�شيد هذا العر�س من‬ ‫خ ��ال ح ��وار درامي يجم ��ع �شعراء‬ ‫«�ش ��وق ع ��كاظ» قدم� � ًا‪ ،‬ومثله ��م‬ ‫النابغ ��ة الذبي ��اي‪ ،‬وااأع�ش ��ى‪ ،‬مع‬ ‫�شع ��راء ال�شوق حديث� � ًا‪ ،‬مثلن ي‬ ‫الراحل الدكتور غازي الق�شيبي‪.‬‬ ‫وقال بقنة ل � � «ال�شرق»‪ :‬ي�شارك‬ ‫ي فري ��ق العمل اأكر من مائة �شاب‬ ‫يوؤدون اأدوار ًا ختلفة «ونحن نعمل‬ ‫ي ه ��ذا العم ��ل الدرامي عل ��ى اللغة‬ ‫الب�شري ��ة‪ ،‬لتحقي ��ق النق ��ل م ��ا بن‬

‫اما�ش ��ي واحا�ش ��ر‪ ،‬وهذا يحتاج‬ ‫اإى جاميع كبرة»‪.‬‬

‫«كان لدين ��ا اإ�ش ��رار عل ��ى اأن يكون‬ ‫ام�شاركون من اأبناء الطائف‪ ،‬كونهم‬ ‫ااأحق بتمثيل ال�شوق الذي يقع ي‬ ‫منطقتهم‪ ،‬فحققوا م�شتويات ميزة‬ ‫ي الروفات»‪.‬‬

‫تفاوؤل الفريق‬

‫ورغ ��م القل ��ق‪ ،‬اأب ��دى بقن ��ة‬ ‫تفاوؤله‪ ،‬واأن اجميع يعمل منذ بداية‬ ‫«الروف ��ات» ي �شب ��اق م ��ع الزم ��ن‬ ‫للخروج باأف�شل ما مكن‪ ،‬خ�شو�ش ًا‬ ‫اأن العم ��ل �شيقدم للم ��رة ااأوى ي‬ ‫«خيمة عكاظ»‪.‬‬ ‫وعن اأبرز ام�شاركن ي العمل‪،‬‬ ‫ال ��ذي كت ��ب ال�شيناري ��و ل ��ه م�شف ��ر‬ ‫امو�ش ��ى‪ ،‬ق ��ال بقن ��ة‪� :‬شيمث ��ل دور‬ ‫الدكت ��ور غ ��ازي الق�شيب ��ي‪ ،‬ريا�س‬ ‫ال�شلح ��اي‪ ،‬وه ��و مث ��ل متل ��ك‬ ‫امقوم ��ات لتج�شيد هذه ال�شخ�شية‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ًا اأن مامح وجهه قريبة من‬ ‫�شخ�شية الق�شيب ��ي‪ ،‬فيما �شيج�شد‬ ‫دور النابغ ��ة الذبياي اممثل اأ�شامة‬ ‫خالد‪ ،‬ف�ش � ً�ا عن ال�شب ��اب ااآخرين‬ ‫ام�شاركن ي العمل‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن تنفي ��ذ العم ��ل‬ ‫والتح�ش ��ر ل ��ه ا�شتغ ��رق اأكر من‬ ‫اأربعة اأ�شهر م ��ن اجهود ام�شركة‪،‬‬

‫اإغراء الق�شيبي‬

‫جانب من «بروفات» م�صرحية «العكاظيون اجدد»‬

‫خ�شو�ش ًا من �شاحب الفكرة‪ ،‬وامعد‬ ‫لها‪ ،‬وكاتب الن� ��س‪ ،‬الدكتور �شالح‬ ‫امحمود‪.‬‬

‫تفرد النابغة‬

‫من جانب ��ه‪ ،‬قال اممث ��ل اأ�شامة‬ ‫خالد اإنه �شي� �وؤدي اأكر من دور ي‬ ‫تنفيذ هذا العم ��ل‪ ،‬مبين ًا اأنه �شيقدم‬ ‫�شخ�شي ��ة النابغ ��ة الذبي ��اي‪ ،‬واأنه‬ ‫امخرج امنفذ له‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪ :‬اأفخ ��ر بتج�شي ��د‬ ‫�شخ�شي ��ة النابغة الذبياي ي هذه‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬

‫ام�شرحي ��ة‪ ،‬الت ��ي يلتق ��ي فيه ��ا مع‬ ‫الق�شيب ��ي‪ ،‬وي ��دور بينهم ��ا ح ��وار‬ ‫ح ��ول وج ��ود «عكاظي ��ون ج ��دد»‬ ‫يج ��ب ااحتف ��ال بهم‪ ،‬عل ��ى ااأر�س‬ ‫ذاتها الت ��ي خرج منه ��ا العكاظيون‬ ‫القدامى‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن النابغة الذبياي‬ ‫�شخ�شي ��ة متف ��ردة‪ ،‬و�شخ�شي ��ة‬ ‫اعتباري ��ة اآنذاك‪ ،‬حي ��ث كان ح ِكم ًا‬ ‫لل�شع ��راء‪ ،‬م ��ا عُرف عن ��ه من حكمة‬ ‫و�شر ي تقدير ااأمور‪.‬‬ ‫وعن ام�شاركن ي العمل‪ ،‬قال‬

‫واأكد اممثل ريا�س ال�شلحاي‬ ‫اأن �شخ�شي ��ة الدكت ��ور غ ��ازي‬ ‫الق�شيب ��ي اأغرت ��ه للم�شارك ��ة ي‬ ‫«العكاظي ��ون اج ��دد»‪ ،‬فالق�شيب ��ي‬ ‫قام ��ة اأدبي ��ة تغ ��ري بتج�شيده ��ا‪،‬‬ ‫وب � ن�ن اأنه يفخر �شخ�شي ًا بذلك‪ ،‬فهو‬ ‫يع�شقه‪ ،‬ويحفظ اأ�شعاره‪.‬‬ ‫وقال ال�شلحاي‪ :‬ج�شيد هذه‬ ‫ال�شخ�شية م�شوؤولي ��ة كبرة‪ ،‬وهو‬ ‫�شغب اأي�ش ًا‪ ،‬خا�شة ي حفل كبر‬ ‫ٌ‬ ‫ك�شوق عكاظ‪ .‬م�شيف ًا اأن ال�شخ�شية‬ ‫تتمحور ح ��ول �شعر الدكتور غازي‬ ‫الق�شيبي‪ ،‬كممثل للعكاظين اجدد‬ ‫باأ�شعارهم‪.‬‬ ‫واأب ��دى ال�شلح ��اي ر�ش ��اه‬ ‫ع ��ن �شر العم ��ل «نح ��ن نتعامل مع‬ ‫اأ�شخا� ��س ي قم ��ة ااحرافي ��ة‪،‬‬

‫ففري ��ق العم ��ل يعم ��ل وف ��ق اأ�ش�س‬ ‫اإنتاجي ��ة حرف ��ة للخ ��روج بعمل‬ ‫مر�س‪ ،‬وهذا هو اماأمول»‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وع ��ن ح�ش ��وره طيل ��ة اأربع ��ة‬ ‫�شه ��ور ي �شوق ع ��كاظ‪ ،‬قال خالد‪:‬‬ ‫من ااأ�شياء الت ��ي ت�شعري بالفخر‬ ‫وجودي ي ال�شوق طيلة ال�شنوات‬ ‫اما�شي ��ة‪ ،‬ومعا�شرت ��ي للتطورات‬ ‫الكب ��رة التي ي�شهده ��ا ال�شوق ي‬ ‫كل جوانبه‪ ،‬ونحن ن�شهد هذا العام‬ ‫حقي ��ق احلم الكب ��ر‪ ،‬ببناء خيمة‬ ‫�شوق ع ��كاظ‪ ،‬التي اأ�شبح ��ت رمز ًا‬ ‫لل�شوق‪ ،‬وللمنطقة ب�شكل عام‪.‬‬ ‫و�شب ��ق ي اأن ت�شرف ��ت‬ ‫بااإ�شراف على اإخراج اجادة‪ ،‬التي‬ ‫تطورت ي فعالياتها ب�شكل مذهل‪،‬‬ ‫وه ��ذا يوؤك ��د وج ��ود عم ��ل حقيقي‬ ‫للقائمن على ال�شوق‪.‬‬ ‫واأثن ��ى ي خت ��ام حديثه على‬ ‫«ال�ش ��رق» قائ � ً�ا‪« :‬ال�ش ��رق» ول ��دت‬ ‫وهي كبرة‪ ،‬و�شتبقى‪ ،‬واأنا معجب‬ ‫به ��ا لدرجة ا تو�ش ��ف‪ ،‬واأمنى لها‬ ‫التوفيق‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬

‫«أرامكو» تروي في «سوق عكاظ»‬ ‫مساهماتها الثقافية في ثمانية عقود‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ت�شارك اأرامكو ال�شعودية ي مهرجان �شوق عكاظ الثقاي ‪1433‬ه�‬ ‫الذي تنطلق فعالياته اليوم الثاثاء ي حافظة الطائف‪.‬‬ ‫وك�شف مدي ��ر اإدارة �شوؤون اأرامكو ال�شعودي ��ة ي امنطقة الغربية‪،‬‬ ‫نبي ��ل باع�ش ��ن‪ ،‬اأن م�شارك ��ة ال�شركة ي ه ��ذا امهرجان �شت ��رز جانب ًا من‬ ‫م�شاهماتها الثقافية امميزة‪ ،‬وتاريخها الطويل ي ااإثراء امعري ون�شر‬ ‫الوعي‪ ،‬عر عدد من امو�شوعات امختلفة والن�شاطات والو�شائل‪ ،‬ومنها‬ ‫معر� ��س يقام على م�شاحة تف ��وق ‪ 1200‬مر مربع �شم ��ن امعر�س العام‬ ‫للمهرجان‪.‬‬ ‫واأو�شح باع�ش ��ن اأن ال�شركة خ�ش�شت جناح ًا مركز املك عبدالعزيز‬ ‫الثقاي العامي الذي تن�شئ ��ه اأرامكو ال�شعودية‪� ،‬شي�شلط ال�شوء على ما‬ ‫يقدم ��ه امركز م ��ن برامج ون�شاطات ته ��دف اإى حفيز ااإب ��داع وتر�شيخ‬ ‫الوعي بالثقافات امختلفة وااأجيال‪ ،‬ودعم روح العمل التطوعي‪ ،‬واإحياء‬ ‫ذكرى انطاقة �شناعة النفط ال�شعودية‪.‬‬ ‫كما خ�ش�شت ال�شركة جناح� � ًا اآخر مجلة القافلة‪ ،‬حيث �شت�شتعر�س‬ ‫في ��ه م�ش ��رة امجلة عل ��ى امتداد م ��ا يق ��ارب �شت ��ن عام ًا‪،‬م�شاهمتها على‬ ‫ال�شعيدي ��ن امحلي وااإقليم ��ي ي ال�شوؤون الثقافي ��ة والفكرية للمجتمع‬ ‫امحلي والعربي ب�شكل عام‪.‬‬ ‫و�شيق ��دم معر� ��س ال�شرك ��ة فعالي ��ات تثقيفي ��ة اأخ ��رى؛ كال ��دورات‬ ‫التدريبي ��ة التي �شيقدمها خت�شون وخ ��راء ي جاات اخط العربي‪،‬‬ ‫وامهارات ال�شلوكية‪ ،‬واإدارة احوار‪ ،‬وفن اخطابة‪ ،‬والفن الت�شكيلي‪.‬‬ ‫و�شيرز معر�س ال�شركة ي اأجنحته جموعة من ال�شور التاريخية‬ ‫والوثائقية محافظة الطائف حكي ق�شة �شق الطرق الوعرة ي اجبال‪،‬‬ ‫وعراقة اما�شي وعبقه الزاخر ي تلك امحافظة‪.‬‬ ‫ولف ��ت باع�ش ��ن اإى اأن امحا�ش ��رات والتدريب ��ات وال ��دورات الت ��ي‬ ‫�شيقدمه ��ا معر�س اأرامك ��و ال�شعودية لزائريه �شت�شمل ط ��رق ااإ�شعافات‬ ‫ااأولية‪ ،‬و�شبل الوقاية من احرائق وعمليات ااإخاء‪.‬‬


     •                            

    •     

       •             

          

       

         

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬282) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺗﺮﺍﺟﻌﺖ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻒ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺳﻮﺭﻳﺎ؟‬                                                                                                                                                                                                                                                                             salghamdi@alsharq.net.sa

‫ﻗﺎﻟﻮﺍ‬ ‫ﻋﻦ‬ ‫ﺳﻮﻕ‬ ‫ﻋﻜﺎﻅ‬

             •                                  

31 ‫ ﺩﺍﺭ ﻧﺸﺮ ﺗﻘﺪﻡ ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻋﻨﻮﺍﻥ‬21 ‫ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻴﻪ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬

«‫ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﻨﻄﻠﻖ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻓﻲ »ﺳﻮﻕ ﻋﻜﺎﻅ‬ 

                                             



                     %90                                                    

                                                     

2012

                                                                       



                      16                                      

                                                                                                                                   

‫ ﺍﻟﻘﺮﺻﻨﺔ‬:‫ﺍﻟﻴﺎﻗﻮﺕ‬ ‫ﻣﻮﺟﻮﺩﺓ ﺣﺘﻰ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻜﺘﺐ ﺍﻟﻮﺭﻗﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﻧﺴﺦ‬ ‫ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﻟﻬﺎ‬ 





                                                                           %3    



                

‫ ﺃﺣﺪ ﻛﺘﺒﻨﺎ‬:‫ﺍﻟﻤﺆﻳﺪ‬ ‫ﺣﻘﻖ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻨﺘﻪ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬ 16 ‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ‬ 

                                                                                                    

‫ ﺑﻌﻀﻬﻢ‬:‫ﻣﻴﻼﺩ‬ ‫ﻳﺘﻤﺴﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺭﻗﻲ ﻟﻌﺪﻡ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ 

   21                                                                                                                                                                                                                                                  



              

‫ ﻭﺭﺵ ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬:‫ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭﻱ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻠﺘﻠﻘﻴﻦ ﺑﻞ ﻻﺳﺘﺨﻼﺹ ﺍﻷﻓﻜﺎﺭ‬ ‫ ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬ 225

                                                       

                        75                               

                                                   


‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬11 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬282) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                            " "" "                                                                   jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                              

"" •        •            • " "            • ""   •     •         •   ""   • 

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

.. ‫ﺇﻧﻬﺎ ﺩﺍﺧﻠﻚ‬ !‫ﺍﺑﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻃﻼﺏ ﺍﻹﺳﻤﻨﺖ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                                  

‫ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺬﻫﺐ‬ ‫ﺍﻟﺮﻣﻠﻲ‬

                      www       kacndorg  

                           1432  

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

                    ""    "" 15     528 

‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ ﻳﻐﺎﺩﺭ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﻟﻠﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ‬ «‫»ﺍﻟﻜﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬

‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

        ""           "        " 2012 15 –13               

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

"         "    ""      ""                         ""     ""          – –               ""                   ""            hattlan@alsharq.net.sa

          

         "                     

  ""  149.99     2012 21     ""      

‫ﺃﻥ ﺗﻘﺮﺃ‬ !‫ﺍﻵﺧﺮ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

‫ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﺃﻭﻝ ﻣﻨﺘﺪﻯ ﻟﺮﻭﺍﺩ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬



‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﻭﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﹸﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ‬ «‫ﺍﻫﺘﻤﺎﻡ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ ﻓﻲ ﻗﻨﺎﺓ »ﺣﻮﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

                       "         "    

‫ﺷﺮﻛﺔ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﺨﻮﺽ ﹺﺳﺒﺎﻕ ﺳﻮﻕ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﻠﻮﺣﻴﺔ ﺑﺠﻬﺎﺯ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ‬        " "             ""

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

 "        "      " "      

      2012  34           

                                             

‫ﺛﻐﺮﺓ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ »ﻭﺍﺗﺲ ﺁﺏ« ﺗﺘﻴﺢ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﻗﺮﺍﺀﺓ ﻣﺤﺎﺩﺛﺎﺗﻚ‬            IMEI                 

                 

الشرق المطبوعة - عدد 282 - جدة  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you