Page 1

29

‫ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺗﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑﺎﻟﺴﺤﺮﺓ ﻭ»ﺍﻟﻌ ﹼﻴﺎﻧﻴﻦ« ﻟﺘﻌﻄﻴﻞ ﺍﻟﺨﺼﻮﻡ‬:| ‫ﻭﺭﺍﻕ ﺷﺮﻋﻲ ﻟـ‬ ‫ﺩﺍﻋﻴﺔ ﹴ‬ 

Tuesday 11 Jumada Al-Awla 1433 3 April 2012 G.Issue No.121 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬121) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬11 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

«‫ﻣﺎﺋﺔ ﺷﺮﻛﺔ ﻭﺧﻤﺴﺔ ﺁﻻﻑ ﺷﺨﺺ ﻳﺴﺘﻔﻴﺪﻭﻥ ﻣﻦ ﻗﺮﺍﺭ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺑﺘﺄﺳﻴﺲ »ﻭﺍﺩﻱ ﻣﻜﺔ ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ‬

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﻭﺻﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ‬% 30 ‫ﺧﺼﺨﺼﺔ‬

 

3

                      %30                   

‫ﺗﻜﻠﻴﻒ ﺃﻭﻝ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺑﻤﻨﺼﺐ ﻭﻛﻴﻞ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻓﻲ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬

4



‫ﺣﻤﻠﺔ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ ﻭﻣﺤﻮ ﺍﻷﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻴﺚ‬

7

2010 2011%55            21



21

‫ﺍﻟﻤﻌﺘﺪﻳﻦ‬ ‫ﺭﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻳﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑﻜﺎﻣﻴﺮﺍﺕ ﻣﺮﺍﻗﺒﺔ ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﻦ‬ 

8

‫ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻮﻥ ﻟﻴﺴﻮﺍ ﻭﺣﺪﻫﻢ ﺑﺮﺍﺀﺓ ﺍﺧﺘﺮﺍﻉ ﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﺇﺩﺍﺭﻳﺎﺕ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺗﺒﻮﻙ ﻳﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺎﻟﺘﻌﺪﻳﻞ‬:‫ﻛﻠﻴﻨﺘﻮﻥ‬

9

7



‫ﺳﺘﻮﻥ ﻓﺘﺎﺓ ﻳﻌﻤﻠﻦ ﻓﻲ ﻣﻄﺎﻋﻢ ﺍﻟﻮﺟﺒﺎﺕ ﺍﻟﺴﺮﻳﻌﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

 –

12



18





‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ‬ ‫ﻳﻌﺘﺮﻑ ﺑﻮﺟﻮﺩ ﺻﺮﺍﻉ‬ ‫ﺃﺟﻨﺤﺔ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﺠﻴﺶ‬ 

9



2



19

27





19



10



‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺷﺢ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﻳﻌﻄﻞ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﺟﻨﻮﺏ ﻭﺷﻤﺎﻝ ﻭﻏﺮﺏ‬ 

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 18

13



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ 2

                                         14

..‫ﻋﺎﻟﻢ »ﺍﻟﻄﻘﺎﻗﺎﺕ« ﻳﺠﺬﺏ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺎﺕ‬ ‫ﻭﺃﺟﺮ ﺇﺣﻴﺎﺀ ﻟﻴﻠﺔ ﺳﺒﻌﻮﻥ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬                                                                     17

             320  520        50    60   70     


‫ﻣﺰﺍﺩ ﻋﻠﻰ ﺻﻮﺭﺓ ﻟﻠﺠﺒﻞ ﺍﻟﺠﻠﻴﺪﻱ ﺍﻟﺬﻱ ﱠ‬ ‫ﺣﻄﻢ ﺍﻟﺘﺎﻳﺘﺎﻧﻴﻚ‬                            180  2619

                   191214    705    

‫ﺗﻐﺮﻳﻢ ﻣﺒﺘﻌﺚ ﻃﻌﻦ ﻗﺮﻳﺒﻪ ﻓﻲ ﻧﻴﻮﺯﻳﻠﻨﺪﺍ ﻭﺻﺮﻑ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ ﺳﺠﻨﻪ‬

            1514          



                         

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬121) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬11 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻭﻣﺎﺕ ﺷﺎﻋﺮ‬ !‫»ﺍﻟﺒﺆﺱ« ﺟﻮﻋ ﹰﺎ‬                                                                                       mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻤﻜﺴﻴﻚ ﻭﻋﺒﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺍﻟﻤﻘﺪﺱ‬ 

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                                                  aladeem@alsharq.net.sa

      

                                         2009        2010           

‫ﹶ‬ ‫ﻣﺪﺭﺳﻲ ﻟﻪ‬ ‫ﺯﻱ‬ ‫ﻃﻔﻞ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﻳﻨﺘﺤﺮ ﻷﻥ ﺃﺳﺮﺗﻪ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﺗﺄﻣﻴﻦ ﱟ‬ ‫ﱟ‬                "  24      "     %65                  %30         %50 16

          19            

2

!«‫»ﺗﻤﺜﻴﻞ‬

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬





                                

                                                   

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺍﻟﻔﺮﺡ ﺍﻟﺪﺍﻝ ﻋﻠﻰ‬ !«‫»ﺍﻟﺠﻬﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                                                            alhadadi@alsharq.net.sa

- -

- -

20082009  %13.5  %60  954  8.2                      

   11    2004       

‫ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﺳﺘﺔ ﻓﺮﻧﺴﻴﻴﻦ‬ ‫ﻳﻌﻴﺸﻮﻥ‬ ‫ﻓﻲ ﻓﻘﺮ‬


‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م‬

‫العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫رحب باعتراف «أصدقاء سوريا» بالمجلس الوطني ممث ًا شرعي ًا لجميع السوريين‬

‫مجلس الوزراء يقر نظام مكافحة غسل اأموال وتأسيس شركة لاستثمار في نقل وتوطين التقنية‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫اأقر جل�س الوزراء اأم�س برئا�سة خادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن امل ��ك عب ��د الله ب ��ن عب ��د العزي ��ز اآل �سعود‬ ‫نظ ��ام مكافحة غ�سل الأم ��وال‪ ،‬كما واف ��ق على اتفاقية‬ ‫للتع ��اون الأمني ب ��ن حكومتي امملك ��ة وماليزيا‪ .‬كما‬ ‫واف ��ق عل ��ى الرخي� ��س بتاأ�سي� ��س �سرك ��ة وادي مكة‬ ‫للتقنية لا�ستثمار ي �سناع ��ة نقل التقنية وتوطينها‬ ‫وتطويره ��ا‪ ،‬تهيئ ��ة طاب اجامعة للعم ��ل ي القطاع‬ ‫اخا�س م ��ن خال التدريب والتاأهيل وتوفر الفر�س‬ ‫الوظيفي ��ة امنا�سب ��ة خ ��ال امرحل ��ة الأكادمي ��ة‪ .‬م ��ن‬ ‫ناحي ��ة اأخرى رحب امجل�س باجهود الدولية امبذولة‬ ‫لحتواء الأزم ��ة ال�سورية واع ��راف اأ�سدقاء ال�سعب‬ ‫ال�س ��وري ي اأ�سطنب ��ول بامجل�س الوطن ��ي ال�سوري‬ ‫امعار�س مث ًا �سرعي ًا جميع ال�سورين‪ .‬وكان خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن املك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫�سعود‪ ،‬راأ�س اجل�سة التي عقدها جل�س الوزراء بعد‬ ‫ظه ��ر اأم�س الإثنن ي مقر اإقام ��ة املك امفدى برو�سة‬ ‫خ ��رم‪ .‬واأطل ��ع خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن امجل� ��س‬ ‫ي م�سته ��ل اجل�س ��ة عل ��ى الت�س ��الت وام�س ��اورات‬ ‫وامباحث ��ات التي ج ��رت خال الأي ��ام اما�سية مع عدد‬ ‫م ��ن قادة الدول ال�سقيق ��ة وال�سديقة ومبعوثيهم حول‬ ‫جم ��ل الأحداث عل ��ى ال�ساحتن الإقليمي ��ة والدولية‪،‬‬

‫خادم احرمن ال�سريفن لدى تر�ؤ�سه جل�سة جل�س الوزراء‬

‫واآف ��اق التع ��اون و�سبل دعمه ��ا وتعزيزه ��ا ‪ ،‬ومن ذلك‬ ‫ا�ستقبال ��ه للرئي� ��س عبدرب ��ه من�س ��ور ه ��ادي رئي� ��س‬ ‫اجمهوري ��ة اليمنية‪ ،‬ووزي ��رة اخارجي ��ة الأمريكية‬ ‫هي ��اري كلينت ��ون‪ .‬واأو�س ��ح وزير الثقاف ��ة والإعام‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزي ��ز ب ��ن حي ��ي الدين خوج ��ة عقب‬ ‫اجل�س ��ة اأن امجل� ��س ا�ستعر� ��س بعد ذل ��ك م�ستجدات‬ ‫الأح ��داث وتطوراتها عربي ًا واإقليمي ��ا ودولي ًا‪ ،‬مرحب ًا‬ ‫ي ه ��ذا ال�ساأن بالقرارات ال�س ��ادرة عن القمة العربية‬ ‫ي دورته ��ا الثالثة والع�سري ��ن ي بغداد التي تناولت‬ ‫العديد م ��ن الق�سايا التي تهم الع ��ام العربي‪ .‬وتطرق‬

‫�زير الدفاع خال جل�سة جل�س الوزراء‬

‫امجل� ��س اإى البي ��ان ال ��ذي �س ��در ي خت ��ام الجتماع‬ ‫ال ��وزاري الأول منت ��دى التع ��اون ال�سراتيجي لدول‬ ‫جل� ��س التع ��اون ل ��دول اخلي ��ج العربي ��ة والوليات‬ ‫امتح ��دة الأمريكي ��ة ال ��ذي عق ��د ي الريا� ��س ال�سب ��ت‬ ‫اما�سي‪ ،‬واأثنى امجل� ��س ي هذا ال�سدد على الأهداف‬ ‫التي يتمحور حولها ه ��ذا امنتدى وامتمثلة ي و�سع‬ ‫اإط ��ار ر�سم ��ي للتع ��اون ال�سراتيج ��ي ي الق�ساي ��ا‬ ‫ال�سيا�سي ��ة والع�سكري ��ة والأمني ��ة والقت�سادي ��ة بن‬ ‫اجانبن‪ .‬مثمن ًا ي �سياق اآخر ما ورد ي البيان ب�ساأن‬ ‫الو�سع ي �سوري ��ا وبالأخ�س ا�ستن ��كار اأعمال القتل‬

‫(�ا�س)‬

‫والعنف الذي يرتكبه النظام ال�سوري وتاأكيده احاجة‬ ‫اإى وقف ��ه ف ��ور ًا ومطالبت ��ه بو�سع حد جمي ��ع اأعمال‬ ‫العنف ي �سوريا اإى جانب جديد دعمه مهمة امبعوث‬ ‫ام�سرك لاأم امتح ��دة وجامعة الدول العربية كوي‬ ‫عن ��ان ومنا�سدته جميع ال ��دول التي لها عاقة مبا�سرة‬ ‫مع النظام ال�سوري لدع ��م جهود امجتمع الدوي حل‬ ‫الأزمة ال�سورية‪ .‬و�سدد جل�س الوزراء على اأن الوقف‬ ‫الف ��وري للقت ��ل ي �سوري ��ا ينبغ ��ي اأن ي�س ��كل اأولوية‬ ‫اجه ��ود الدائم ��ة وف ��ق خط ��ة اجامع ��ة العربية وي‬ ‫الإطار العام لل�سرعية الدولية‪.‬‬

‫وعر امجل�س ع ��ن تقدير امملكة مختلف اجهود‬ ‫الدولية امبذولة لحت ��واء الأزمة ال�سورية ومن بينها‬ ‫موؤم ��ر اأ�سدقاء ال�سعب ال�س ��وري ي ا�سطنبول الذي‬ ‫اع ��رف ي خت ��ام اأعماله بامجل� ��س الوطني ال�سوري‬ ‫امعار� ��س مث � ً�ا �سرعي ًا جمي ��ع ال�سوري ��ن وامظلة‬ ‫للمنظمات امعار�س ��ة اموجودة فيه وح ��اور ًا رئي�س ًا‬ ‫للمعار�س ��ة م ��ع امجتم ��ع الدوي‪ ،‬ف�س � ً�ا ع ��ن تاأكيده‬ ‫جدد ًا عل ��ى اأهمية التطبيق الكامل م ��ن جانب النظام‬ ‫ال�سوري مقررات الأم امتحدة وجامعة الدول العربية‬ ‫وخطة عن ��ان اموؤلفة م ��ن �ست نق ��اط ‪ ،‬واأ�ساد امجل�س‬ ‫موق ��ف تركي ��ا ام�سرف وامع ��ر عن �سداق ��ة حقيقية‬ ‫لل�سعب ال�سوري بكل طوائفه وجماعاته‪.‬‬ ‫وبن الوزي ��ر اأن جل�س الوزراء ثم ��ن القرارات‬ ‫ال�س ��ادرة ع ��ن قمة الأم ��ن الن ��ووي الت ��ي انعقدت ي‬ ‫العا�سمة الكورية �سيئول بهدف تعزيز الأمن النووي‪،‬‬ ‫جدد ًا حر� ��س امملكة العربية ال�سعودي ��ة على اإخاء‬ ‫منطق ��ة ال�سرق الأو�س ��ط من الأ�سلح ��ة النووية وبذل‬ ‫كل جه ��د مكن لتجن ��ب امخاطر واح ��وادث النووية‬ ‫ومن اأجل ذلك وقعت عل ��ى اأهم التفاقيات وامعاهدات‬ ‫الدولي ��ة امتعلق ��ة بال�ستخدام ��ات ال�سلمي ��ة والآمن ��ة‬ ‫للطاقة الذرية‪ .‬واأفاد خوجة اأن امجل�س ناق�س اإثر ذلك‬ ‫عددا من امو�سوعات ي ال�ساأن امحلي ووا�سل النظر‬ ‫ي جدول اأعماله واأ�سدر القرارات التالية‪:‬‬

‫تعاون أمني‬

‫مكافحة غسل اأموال‬

‫تأسيس شركة وادي مكة للتقنية‬

‫تعيينات‬

‫بعد الطاع على ما رفعه �ساحب‬ ‫ال�سم ��و املكي وي العهد نائب رئي�س‬ ‫جل�س الوزراء وزير الداخلية ‪ ،‬وبعد‬ ‫النظر ي قرار جل� ��س ال�سورى رقم‬ ‫(‪ )68/85‬وتاري ��خ ‪1433/1/17‬ه � �‬ ‫‪ ،‬ق ��رر جل� ��س ال ��وزراء اموافقة على‬ ‫اتفاقي ��ة تع ��اون اأمن ��ي ب ��ن حكوم ��ة‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودية وحكومة‬ ‫ماليزي ��ا ‪ ،‬اموق ��ع عليه ��ا ي مدين ��ة‬ ‫الريا� ��س بتاري ��خ ‪1432/5/14‬ه � �‬ ‫امواف ��ق ‪2011/4/18‬م ‪ ،‬بال�سيغ ��ة‬ ‫امرفقة بالقرار‪.‬‬

‫بع ��د الطاع على م ��ا رفعه معاي وزي ��ر امالية ‪،‬‬ ‫وبع ��د النظر ي ق ��رار جل�س ال�سورى رق ��م (‪)9/11‬‬ ‫وتاريخ ‪1433/4/5‬ه� ‪ ،‬قرر جل�س الوزراء ما يلي ‪:‬‬ ‫اأول‪ :‬اموافق ��ة على نظام مكافحة غ�سل الأموال ‪،‬‬ ‫بال�سيغة امرفقة بالقرار‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ي�ستمر العمل بالأحكام ذات ال�سلة بجرائم‬ ‫موي ��ل الإره ��اب والأعم ��ال الإرهابي ��ة وامنظم ��ات‬ ‫الإرهابي ��ة امن�سو� ��س عليها ي نظ ��ام مكافحة غ�سل‬ ‫الأم ��وال ‪ ،‬ال�س ��ادر بامر�س ��وم املك ��ي رق ��م (م‪)39/‬‬ ‫وتاري ��خ ‪1424/6/25‬ه � � ‪ ،‬وذل ��ك اإى ح ��ن �س ��دور‬ ‫النظام امتعلق بتلك اجرائم والعمل موجبه‪ .‬وقد اأعد‬ ‫مر�سوم ملكي بذلك‪.‬‬

‫اموافق ��ة عل ��ى الرخي� ��س بتاأ�سي�س �سرك ��ة وادي مك ��ة للتقنية (�سرك ��ة م�ساهمة‬ ‫�سعودية) ‪ ،‬وفق ًا لنظامها الأ�سا�س امرفق بالقرار‪ .‬وقد اأعد مر�سوم ملكي بذلك‪ .‬وتهدف‬ ‫ال�سركة اإى الإ�سهام ي تطوير اقت�ساد امعرفة ‪ ،‬عر ال�سراكة بن اموؤ�س�سات التعليمية‬ ‫والبحثي ��ة وجتم ��ع الأعم ��ال وال�ستثم ��ار على اأ�س� ��س جارية ‪ ،‬من خ ��ال ال�ستثمار‬ ‫ي ام�سروع ��ات ام�سرك ��ة الت ��ي ت�سقل اخ ��رات والتطبي ��ق العملي لطلب ��ة اجامعة‬ ‫واأ�ساتذتها‪ .‬ولها ي �سبيل حقيق اأغرا�سها القيام بعدد من الأمور منها ما يلي ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬ال�ستثمار ي �سناعة نقل التقنية وتوطينها وتطويرها‪.‬‬ ‫‪ - 2‬تهيئ ��ة ط ��اب اجامعة للعمل ي القطاع اخا�س من خال التدريب والتاأهيل‬ ‫وتوفر الفر�س الوظيفية امنا�سبة خال امرحلة الأكادمية ‪.‬‬ ‫‪ - 3‬توف ��ر البيئ ��ة امنا�سبة لإج ��راء الأبح ��اث العلمية امجدي ��ة اقت�سادي ًا خدمة‬ ‫اقت�ساد امعرفة‪.‬‬ ‫‪ - 4‬توفر فر�س ال�ستثمار ي البحث العلمي والتطوير لأع�ساء هيئة التدري�س‬

‫واف ��ق جل�س الوزراء على تعيينات بامرتبت ��ن اخام�سة ع�سرة والرابعة ع�سرة‬ ‫ووظيفة (وزير مفو�س) وذلك على النحو التاي ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬جدي ��د تعي ��ن �سمو الأمر الدكتور تركي بن �سعود ب ��ن حمد اآل �سعود على‬ ‫وظيف ��ة (نائب رئي�س مدينة املك عبدالعزيز للعل ��وم والتقنية معاهد البحوث) بامرتبة‬ ‫اخام�سة ع�سرة ‪ -‬تكليف ًا ‪ -‬مدة اأربع �سنوات ابتدا ًء من تاريخ ‪1433/8/20‬ه�‪.‬‬ ‫‪ - 2‬تعين �سليمان العقيل على وظيفة (وزير مفو�س) بوزارة اخارجية‪.‬‬ ‫‪ - 3‬تعين امهند�س حمد امندرج على وظيفة (وكيل الأمن للتعمر وام�سروعات)‬ ‫بامرتبة الرابعة ع�سرة باأمانة منطقة الق�سيم‪.‬‬ ‫‪ - 4‬تعين �سعد بن اجا�سر على وظيفة (م�ست�سار برول) بامرتبة الرابعة ع�سرة‬ ‫بوزارة البرول والروة امعدنية‪.‬‬ ‫‪ - 5‬تعي ��ن من�سور البازع ��ي على وظيفة (مدي ��ر ع ��ام الإدارة القانونية) بامرتبة‬ ‫الرابعة ع�سرة بوزارة النقل‪.‬‬

‫أكثر من مائة شركة‬ ‫وخمسة آاف شخص‬ ‫يستفيدون من وادي‬ ‫مكة للتقنية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأمل اإ�سماعيل‬ ‫ك�س ��ف وكي ��ل جامع ��ة اأم‬ ‫القرى لاأعم ��ال والإبداع امعري‬ ‫الدكتور نبي ��ل كو�س ��ك ل�»ال�سرق»‬ ‫ع ��ن ا�ستفادة اأكر م ��ن مائة �سركة‬ ‫وخم�سة اآلف �سخ�س من م�سروع‬ ‫حدائ ��ق امعرف ��ة وحا�سن ��ات‬ ‫البتكار‪ ،‬وحا�سنات الأعمال التي‬ ‫�ستحت�سنه ��م خال الأي ��ام القليلة‬ ‫امقبل ��ة‪ .‬واأ�س ��اف اأن جامع ��ة اأم‬ ‫الق ��رى خ�س�ست اأك ��ر من مائتي‬ ‫األ ��ف م ��ر م ��ن اأر�سه ��ا م�س ��روع‬ ‫�سرك ��ة وادي مك ��ة للتقني ��ة ال ��ذي‬ ‫اأقره جل�س الوزراء اأم�س‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن ال�سرك ��ة حكومي ��ة وملكه ��ا‬ ‫جامع ��ة اأم القرى بن�سب ��ة ‪%100‬‬ ‫واأن حا�سن ��ات الأطف ��ال جزء من‬ ‫م�سروعه ��ا‪ ،‬واأنها لن تخلق فر�س‬ ‫عمل لل�سب ��اب بل �ستجع ��ل �سباب‬ ‫اجامعة هم من يوؤ�س�سون �سركات‬ ‫خا�سة بهم‪.‬واأ�سار اأنه �سيتم تركيز‬ ‫عمل الوادي عل ��ى قطاع معن من‬ ‫القطاع ��ات‪ ،‬بع ��د القي ��ام بور� ��س‬ ‫عمل م ��ن اأجل حدي ��د الأولويات‬ ‫للمج ��ال ام ��راد تطوي ��ره‪ ،‬منوها‬ ‫عل ��ى تركيزه ��م عل ��ى التقني ��ات‬ ‫التي ت�ساه ��م ي تطوير اخدمات‬ ‫ل�سي ��وف الرحم ��ن‪ .‬ويبل ��غ راأ�س‬ ‫م ��ال ال�سرك ��ة مائ ��ة ملي ��ون ريال‬ ‫مق�سم ��ة اإى ع�س ��رة ماي ��ن �سهم‬ ‫مت�ساوي ��ة القيم ��ة‪ ،‬تبل ��غ القيم ��ة‬ ‫ال�سمية لكل منه ��ا ع�سرة ريالت‪،‬‬ ‫وجميعها اأ�سهم نقدية اكتتبت فيها‬ ‫بالكامل اجامعة‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م‬

‫‪4‬‬

‫الرئيس الجزائري يستقبل سمو ولي العهد‬

‫وحي المرايا‬

‫من يوفر الحماية‬ ‫لمبتعثينا باأردن؟‬ ‫غانم الحمر‬

‫ح��وادث اعتداءات متكررة على ال�سعوديين في الأردن ابتداء‬ ‫من اأحداث جامعة موؤتة التي ذكرت «ال�سرق» في عددها رقم ‪117‬‬ ‫اأنه نجم عنها اإ�سابة خم�سة طاب �سعوديين وما �سبق ذلك من تقطيع‬ ‫��س��ور ل��رم��وز وطنية ورم��ي الأع ��ام على الأر� ��ض خ��ال معار�ض‬ ‫الجاليات التي الذي تقيمه جاليات الطاب من مختلف دول العالم‬ ‫في الجامعة‪ ،‬اأي�سا ماذكرته «ال�سرق» بعددها ‪ 119‬ح��ول حادثة‬ ‫اإطاق نار اأ�سيب فيها مواطن �سعودي من �سائق اأجرة اأردني‪ ،‬وفي‬ ‫نف�ض العدد حادثة �سرقة �سيارة مواطن �سعودي كان يقيم في اإحدى‬ ‫ال�سقق المفرو�سة في رحلة عاجية‪.‬‬ ‫ف��ي ف�ت��رة وج�ي��زة تتكرر اع �ت��داءات على مواطنين �سعوديين‬ ‫ب ��الأردن‪ ،‬اأي�سا يتم ن�سر اأك��اذي��ب لتاأجيج الكراهية بين الأ�سقاء‬ ‫ال�سعوديين والأردنيين لعل اآخرها خبر تهديد اأهالي معان باختطاف‬ ‫الطلبة ال�سعوديين المبتعثين بجامعات اأردنية ما لم يفرج عن معتقلين‬ ‫اأردنيين بال�سعودية والذي ثبت فيما بعد اأنه خبر ملفق كاذب‪.‬‬ ‫اأعتقد اأن��ه وحفاظا على اللحمة الأخ��وي��ة بين البلدين يجب اأن‬ ‫ي�ك��ون ه�ن��اك ت�ح��رك اإع��ام��ي ودب�ل��وم��ا��س��ي لقطع ال�ط��ري��ق على من‬ ‫يحاولون زرع ب��ذور �سقاق ونفاق بين �سعببين �سقيقين جارين‪،‬‬ ‫كذلك فالإخوة ب��الأردن مطالبون بتوفير الحماية الازمة للمبتعثين‬ ‫ال�سعوديين واإثبات اأن اأخبار تواطوؤ الأمن مع المعتدين الأردنيين‬ ‫هي مجرد اإ�ساعات‪ ،‬وفي المقابل اأتمنى اأن تعيد وزارة التعليم العالي‬ ‫النظر في البلدان التي ل ي�سعر فيها المبتعث بالأمان لإلغائها من‬ ‫قائمة البتعاث‪ ،‬وت�سع خططا طارئة لتحويل درا�ستهم لبلدان ل‬ ‫يتعر�ض فيها ابناوؤنا لاعتداءات ب�سبب اأنهم �سعوديون‪ ،‬فلي�ض من‬ ‫�سك ب�اأن الطالب ل ي�ستطيع اأن يح�سل درا�سيا ويبدع علميا في‬ ‫اأجواء م�سحونة بالخوف والتهديد‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اجزائر ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ضتقب ��ل الرئي� ��س عبدالعزي ��ز بوتفليق ��ة رئي� ��س‬ ‫اجمهورية اجزائرية‪ ،‬اأم�س‪ ،‬باجزائر العا�ضمة‪� ،‬ضاحب‬ ‫ال�ضم ��و املكي الأم ��ر نايف بن عبدالعزي ��ز اآل �ضعود وي‬ ‫العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير الداخلية‪.‬وح�ضر‬ ‫ال�ضتقبال رئي�س جل�س الأمة اجزائري ورئي�س الوزراء‬ ‫ووزي ��ر الداخلية واجماع ��ات امحلي ��ة‪ ،‬و�ضاحب ال�ضمو‬ ‫املك ��ي الأمر �ضعود بن نايف بن عبدالعزيز رئي�س ديوان‬ ‫�ضم ��و وي العهد ام�ضت�ضار اخا� ��س ل�ضموه و�ضفر خادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن لدى اجزائر الدكتور �ضامي ال�ضالح‪.‬‬

‫واجه ��ت امحكم ��ة اجزائية امتخ�ض�ض ��ة‪ ،‬اأم�س ع�ضرة‬ ‫متهمن من اأ�ضل ‪ 11‬متهما �ضمن خلية اخفجي باعرافاتهم‬ ‫الت ��ي اأدلوا بها بعد القب�س عليهم‪ ،‬وم ��ن اأبزر التهم اموجهة‬ ‫له ��م الن�ضمام خلي ��ة اإرهابي ��ة‪ ،‬واعتناق امنه ��ج التكفري‬ ‫امخال ��ف للكتاب وال�ضن ��ة واإجماع �ضلف الأم ��ة‪ ،‬والن�ضمام‬ ‫خلي ��ة اإرهابية ي حافظ ��ة اخفجي بزعام ��ة امتهم الأول‬ ‫تعمل حت اإمرة تنظيم القاعدة‪ ،‬وال�ضروع ي عملية اإرهابية‬ ‫ت�ضته ��دف الق ��وات الأمريكية بدول ��ة الكوي ��ت‪ ،‬والتخطيط‬ ‫ل�ضتهداف مواقع حيوية ل�ضركة اأرامكو ال�ضعودية‪ ،‬ومويل‬ ‫الإرهاب ودعم عملياته‪ ،‬والتجنيد لتنفيذها‪ ،‬وتن�ضيق خروج‬ ‫عدد من ال�ضب ��اب اإى مواطن الفتنة والتغرير بهم والت�ضبب‬ ‫ي ه ��اك بع�ضه ��م‪ ،‬والأفتي ��ات عل ��ى وي الأم ��ر واخروج‬ ‫ع ��ن طاعته بال�ضروع ي ال�ضف ��ر اإى مواطن الفتنة‪ ،‬وحيازة‬ ‫الأ�ضلحة والتدرب على ا�ضتخدامها‪.‬‬ ‫وا�ضتهل قا�ضي امحكمة اجل�ض ��ة ب�ضوؤال امدعي العام‬ ‫ح ��ول رده على ردود امتهمن على لوائح التهم‪ ،‬واأكد امدعي‬ ‫الع ��ام �ضح ��ة م ��ا ورد ي لوائح الدع ��اوي وطل ��ب الرجوع‬ ‫اإى الأدل ��ة‪ .‬و�ضل ��م رئي� ��س اجل�ض ��ة امتهمن الع�ض ��رة ملف‬ ‫اعرافاته ��م ام�ضدق ��ة �ضرعا لاط ��اع عليها‪ .‬وق ��ال متهم اإن‬ ‫بع� ��س التهم ف�ضرت ب�ضكل خالف ما ذكره‪ ،‬واأنه اأو�ضح ذلك‬

‫جدة ‪� -‬ضعود امولد‬

‫د�ض ��ن اأمر منطقة مك ��ة امكرمة‬ ‫�ضاح ��ب ال�ضم ��و املكي الأم ��ر خالد‬ ‫الفي�ض ��ل اأم�س ي ج ��دة ور�ضة عمل‬ ‫متابعة تنفي ��ذ ام�ضروعات‪ ،‬بح�ضور‬ ‫وكي ��ل اإم ��ارة امنطق ��ة الدكت ��ور‬ ‫عبدالعزي ��ز اخ�ض ��ري واأمن ��اء‬ ‫جال�س مناطق امملكة كافة‪ .‬وحدث‬ ‫الأم ��ر عن جربة الإم ��ارة ي جال‬ ‫متابع ��ة م�ضروع ��ات امنطق ��ة‪ ،‬وق ��ال‬ ‫اإن ه ��ذه التجرب ��ة لي�ض ��ت بدع ��ة‪ ،‬بل‬ ‫عم ��ل يت ��م م ��ن خ ��ال النظ ��ام‪ ،‬وق ��د‬ ‫حاولن ��ا ا�ضتثمار كل فر�ض ��ة نظامية‬ ‫لتفعيله ��ا‪ ،‬انطاق� � ًا من واج ��ب اإمارة‬ ‫امنطق ��ة وجل�ضه ��ا ي الإ�ض ��راف‬ ‫عل ��ى ام�ضروع ��ات ومتابع ��ة تنفيذها‬ ‫والتن�ضي ��ق بن اجه ��ات احكومية‪،‬‬

‫بالتف�ضيل وطلب م ��ن القا�ضي الرجوع اإى تو�ضيحه‪ .‬واأكد‬ ‫مته ��م اآخر اأن جميع ما ورد �ضحي ��ح‪ .‬ورد اأحد امتهمن على‬ ‫رئي�س اجل�ضة باأنه �ضلم ردوده للمحامي احا�ضر باجل�ضة‬ ‫مكتوبة وطلب حفظ الرد وتدوينه ملف الق�ضية‪ ،‬وجاء الرد‬ ‫ي �ضب ��ع �ضفحات عل ��ى مطبوعات امحامي عل ��ى ورق ‪A4‬‬ ‫كم ��ا �ضمل اع ��راف امدعى عليهما اخام� ��س والرابع بنف�س‬ ‫الق�ضي ��ة‪ .‬و�ض� �األ رئي� ��س اجل�ض ��ة اأحد امتهمن ع ��ن وجود‬ ‫اعراف ��ن له بالق�ضية‪ ،‬الأول اتهامه بال�ضف ��ر لإيران والآخر‬ ‫حاول ��ة �ضربه اأرتال للقوات الأمريكية بدولة الكويت‪ .‬ورد‬ ‫امتهم باأن التهام الأول �ضحيح اأما الثاي فغر �ضحيح‪ .‬اأما‬ ‫امتهم الثامن فطلب من رئي�س اجل�ضة تغير حاميه ب�ضبب‬ ‫ع ��دم ح�ضوره اجل�ض ��ة وطلب �ضحب الوكال ��ة من امحامي‪،‬‬ ‫اإل اأن حامي ��ه ح�ض ��ر بع ��د �ضاة الظهر فراج ��ع عن طلبه‪،‬‬ ‫م�ض ��ر ًا اإى اأن العراف غر �ضحيح‪ ،‬واأن ال�ضحيح هو ما‬ ‫وف�ضل ��ه ي رده‪ .‬وقال امتهم العا�ضر لرئي�س اجل�ضة‬ ‫حرره ّ‬ ‫اإن العراف الذي �ضدر منه �ضحيح واأنه �ضادق عليه طوع ًا‬ ‫وقال اإنه م يكره عليه‪ .‬اأما امتهم ال�‪ 11‬فقال لرئي�س اجل�ضة‬ ‫اإن الته ��م غر �ضحيح ��ة واأنه قدّم ال ��رد مكتوبا على ورقتن‬ ‫وق ِي ��د بامحكم ��ة واأودع ي ملف الق�ضي ��ة‪ .‬وح�ضر اجل�ضة‬ ‫ثاثة ق�ضاة وامدعي العام ومندوب من هيئة حقوق الإن�ضان‬ ‫ومندوب ��و و�ضائل الإع ��ام امحلية وحام ��ي ثاثة متهمن‬ ‫باخلية وقريب لأحد امتهمن‪.‬‬

‫الشورى يدعو «النقل» إلى اإسهام في خفض‬ ‫الحوادث باستحداث وسائل للنقل العام‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأجم ��ع ع ��دد م ��ن اأع�ض ��اء‬ ‫جل� ��س ال�ض ��ورى عل ��ى �ضرورة‬ ‫اإ�ضه ��ام وزارة النق ��ل ي اح ��د‬ ‫م ��ن الكثافة امروري ��ة داخل امدن‬ ‫ع ��ر اإيج ��اد و�ضائل للنق ��ل العام‬ ‫كقط ��ارات ام ��رو‪ ،‬اأو احاف ��ات‬ ‫الت ��ي تعمل ب�ضكل منهج واإيجاد‬ ‫امحط ��ات امنا�ضب ��ة له ��ا‪ ،‬واإعادة‬ ‫تنظي ��م عم ��ل �ضي ��ارات الأج ��رة‪.‬‬ ‫واأبان معاي الأمن العام مجل�س‬ ‫ال�ض ��ورى الدكت ��ور حم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالل ��ه الغام ��دي اأن ع ��دد ًا م ��ن‬ ‫اأع�ض ��اء جل� ��س ال�ض ��ورى اأكدوا‬ ‫خ ��ال جل�ضت ��ه العادي ��ة التا�ضعة‬ ‫ع�ض ��رة الت ��ي عقده ��ا اأم� ��س اأن‬ ‫ذل ��ك �ضي�ضه ��م ي تخفي�س ن�ضب‬ ‫اح ��وادث امروري ��ة وخ�ضائره ��ا‬ ‫ي الأرواح واممتل ��كات واح ��د‬ ‫م ��ن التل ��وث البيئ ��ي‪ .‬كم ��ا دع ��ا‬

‫اأحد الأع�ض ��اء باإج ��راء تغيرات‬ ‫�ضاملة على الط ��رق لدعم جوانب‬ ‫الأمن وال�ضام ��ة‪ .‬ومنح امجل�س‬ ‫جنة النقل والت�ض ��الت وتقنية‬ ‫امعلوم ��ات فر�ض ��ة لعر�س وجهة‬ ‫نظرها جاه ما اأبداه الأع�ضاء من‬ ‫ملحوظات ي جل�ضة مقبلة‪.‬‬ ‫م ��ن ناحية اأخرى‪ ،‬لحظ عدد‬ ‫م ��ن الأع�ضاء اأهمي ��ة تاأهيل اإدارة‬ ‫متكامل ��ة للرجم ��ة ي الرئا�ض ��ة‬ ‫العامة للبح ��وث العلمية والإفتاء‬ ‫ودعمه ��ا نظر ًا حاج ��ة النا�س ي‬ ‫اخارج للروؤى الفقهي ��ة اموؤ�ضلة‬ ‫م ��ن علم ��اء امملك ��ة وجعله ��ا ي‬ ‫متن ��اول ام�ضلم ��ن وغره ��م ي‬ ‫العام‪ .‬واقرح أاح ��د الأع�ضاء اأن‬ ‫تزيد هيئة كبار العلماء من دورات‬ ‫انعقادها ال�ضنوية لت�ضبح ب�ضكل‬ ‫دوري مواكبة امو�ضوعات امهمة‬ ‫والعاجلة‪ .‬ومنح امجل�س الفر�ضة‬ ‫للجن ��ة ال�ض� �وؤون الإ�ضامي ��ة‬

‫اأمير سلمان يدشن قافلة شباب الغد‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫ا�ضتقبل وزير الدفاع الرئي�س الفخري موؤ�ض�ضة الغد‬ ‫�ضاح ��ب ال�ضمو املك ��ي الأمر �ضلمان ب ��ن عبدالعزيز ي‬ ‫مكتبه بامع ��ذر اأم�س اأع�ضاء جل� ��س اإدارة موؤ�ض�ضة الغد‬ ‫يتقدمه ��م الأمر خالد ب ��ن عبدالرحم ��ن العبدلله الفي�ضل‬ ‫وع ��دد م ��ن ال�ضب ��اب اممثل ��ن موؤ�ض�ض ��ة الغ ��د ي مناطق‬ ‫امملك ��ة‪ .‬ود�ضن وزير الدفاع خال ال�ضتقبال قافلة �ضباب‬ ‫الغ ��د التي تهدف اإى دع ��م تبادل الأف ��كار وامبادرات بن‬ ‫ال�ضباب ي ختلف مناطق امملكة‪ ،‬وحفيزهم للم�ضاركة‬ ‫ي تنمية مناطقهم‪.‬‬

‫الأمر �سلمان ي�ستقبل اأع�ساء جل�ض اإدارة موؤ�س�سة الغد‬

‫خالد الفيصل‪ :‬تجربتنا نبعت من النظام‬ ‫واستهدفت تنمية اإنسان والمكان‬

‫المحكمة الجزائية تواجه عشرة‬ ‫متهمين في خلية الخفجي باعترافاتهم‬ ‫جدة ‪ -‬يزيد احميد‬

‫الأمر نايف بن عبد العزيز‬

‫والق�ضائي ��ة لعر�س وجهة نظرها‬ ‫جاه م ��ا اأبداه الأع�ض ��اء من اآراء‬ ‫ب�ض� �اأن التقرير ال�ضن ��وي للرئا�ضة‬ ‫العامة للبح ��وث العلمية والإفتاء‬ ‫للعام ام ��اي ‪1432/1431‬ه� ي‬ ‫جل�ضة مقبلة‪.‬‬ ‫وواف ��ق جل� ��س ال�ض ��ورى‬ ‫بالأغلبي ��ة عل ��ى م�ض ��روع مذكرة‬ ‫تفاه ��م ي �ض� �اأن ام�ض ��اورات‬ ‫ال�ضيا�ضية ب ��ن وزارة اخارجية‬ ‫ي امملك ��ة ووزارة العاق ��ات‬ ‫اخارجي ��ة والتج ��ارة الدولي ��ة‬ ‫والثقافي ��ة ي جمهوري ��ة‬ ‫الأرجنت ��ن‪ .‬كم ��ا واف ��ق امجل�س‬ ‫عل ��ى م�ض ��روع اتفاقي ��ة للتع ��اون‬ ‫ب ��ن حكوم ��ة امملك ��ة وحكوم ��ة‬ ‫جمهوري ��ة الأرجنت ��ن ي ج ��ال‬ ‫ال�ضتخدام ��ات ال�ضلمي ��ة للطاق ��ة‬ ‫النووية‪ ،‬بعد اأن ا�ضتمع اإى تقرير‬ ‫م ��ن جن ��ة ال�ض� �وؤون القت�ضادية‬ ‫والطاقة‪.‬‬

‫العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫وهو م ��ا يقع ي نطاق م�ضوؤولياتهما‬ ‫ومهماتهما‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار الأم ��ر اإى اأن جرب ��ة‬ ‫امنطقة بداأت مع و�ضع ا�ضراتيجية‬ ‫التنمية فيها‪ ،‬والتي دعيت للم�ضاركة‬ ‫فيه ��ا جموع ��ة كب ��رة م ��ن الأهاي‬ ‫وامخت�ض ��ن ي �ضت ��ى العل ��وم‪ ،‬وم‬ ‫ت�ضكيل فريق عمل من ‪ 120‬كفاءة من‬ ‫اخطة‬ ‫ال�ضيدات والرجال لو�ضع هذه‬ ‫الأمر خالد الفي�سل‬ ‫ال�ضراتيجي ��ة‪ ،‬والتو�ض ��ل لروؤي ��ة‬ ‫وا�ضحة للفرة الزمنية امقبلة مبنية اأ�ضا�ضن هم ��ا بناء الإن�ض ��ان وتنمية‬ ‫على النظام الأ�ضا�س للحكم واخطط ام ��كان‪ .‬وق ��ال الأم ��ر بن ��اء على كل‬ ‫اخم�ضية للدولة وامخطط الإقليمي م ��ا �ضبق انطلقت الإم ��ارة ي اختيار‬ ‫للمنطقة وح�ضب اموازنات امر�ضودة ام�ضروع ��ات الت ��ي تخ ��دم امنطق ��ة‬ ‫ومنهجية الدولة امتبعة ي التنمية‪ .‬كما ونوع ��ا‪ ،‬لكننا عندم ��ا �ضرعنا ي‬ ‫وق ��ال فكرن ��ا فيم ��ا يري ��د الإن�ض ��ان التنفيذ راأين ��ا اأهمية اأن نبداأ باأنف�ضنا‬ ‫مواطن ًا ومقيم� � ًا وواف ��د ًا‪ ،‬وراأينا اأن واأن نرت ��ب بيتن ��ا الداخل ��ي اأو ًل‪ ،‬فا‬ ‫اأ�ضل ��م طريق ��ة للتنمي ��ة ترتك ��ز عل ��ى مك ��ن اأن نب ��داأ باإ�ض ��اح م ��ا حولن ��ا‬

‫اإل بع ��د اإ�ضاح اأنف�ضن ��ا وبيتنا وهو‬ ‫اإم ��ارة منطق ��ة مكة امكرم ��ة‪ ،‬فتقدمنا‬ ‫بطل ��ب اإى وزارة الداخلي ��ة لإع ��ادة‬ ‫هيكل ��ة الإم ��ارة كتجرب ��ة جديدة مدة‬ ‫عام ��ن‪ ،‬وجاءتنا اموافق ��ة على البدء‬ ‫ي التنفيذ‪ ،‬وكانت اأه ��م اإدارات هذه‬ ‫الهيكل ��ة اجدي ��دة ا�ضتح ��داث وكالة‬ ‫م�ضاعدة للتنمية‪ ،‬م تخ�ضي�ضها فقط‬ ‫ل�ضوؤون التنمية‪ ،‬ثم اأن�ضاأت اإدارة عامة‬ ‫للدرا�ض ��ات والعاق ��ات العامة تعنى‬ ‫بعاقة الإمارة بامواطنن والإدارات‬ ‫احكومية‪ .‬وقال اأن�ضاأنا اإدارة خا�ضة‬ ‫متابع ��ة تنفيذ ام�ضروع ��ات‪ ،‬وك�ضفت‬ ‫لن ��ا عن وج ��ود م�ضروع ��ات متعرة‪،‬‬ ‫واأخ ��رى متاأخ ��رة‪ ،‬وثالث ��ة منج ��زة‪،‬‬ ‫ورابع ��ة جار اإجازه ��ا‪ .‬واأكد اأن اأهم‬ ‫معوقات التطوي ��ر مثلت ي العرف‬ ‫والتقليد ال�ضائد ي الإدارة‪.‬‬

‫(وا�ض)‬

‫أمير تبوك يؤسس اليوم‬ ‫مشروعات صحية بأكثر‬ ‫من ‪ 800‬مليون ريال‬ ‫تبوك – ناعم ال�ضهري‬ ‫ي�ضع اأمر منطق ��ة تبوك �ضاحب‬ ‫ال�ضم ��و املك ��ي الأمر فهد ب ��ن �ضلطان‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز الي ��وم حج ��ر الأ�ضا�س‬ ‫لعدد من ام�ضروعات ال�ضحية اجديدة‬ ‫بامنطق ��ة بتكلفة مالية ج ��اوزت ‪800‬‬ ‫ملي ��ون ريال بح�ض ��ور وزي ��ر ال�ضحة‬ ‫الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة‪.‬‬ ‫و�ضملت ام�ضروعات اجديدة م�ضت�ضفى‬ ‫الن�ضاء والولدة والأطفال �ضعة مائتي‬ ‫�ضري ��ر بتكلف ��ة ‪ 466‬ملي ��ون ري ��ال‪،‬‬ ‫وم�ضت�ضفى ال�ضحة النف�ضية ومعاجة‬ ‫الإدمان �ضعة مائتي �ضرير بتكلفة مائتي‬ ‫ملي ��ون ريال‪ ،‬ومب � ٍ�ان ل�ضك ��ن العاملن‬ ‫م�ضت�ضف ��ى امل ��ك فه ��د التخ�ض�ض ��ي‬

‫الأمر فهد بن �سلطان‬

‫وم�ضت�ضف ��ى �ضب ��اء وم�ضت�ضف ��ى تيماء‬ ‫وم�ضت�ضف ��ى اأملج بتكلف ��ة ‪ 190‬مليون‬ ‫ريال‪ ،‬وجهي ��ز امخترالإقليمي وبنك‬ ‫ال ��دم ومرك ��ز ال�ضم ��وم بتكلف ��ة �ضت ��ن‬ ‫مليون ريال‪ ،‬واأربع ��ة م�ضتودعات ي‬ ‫كل من تبوك وتيماء والوجه بتكلفة ‪16‬‬ ‫مليون ريال‪.‬‬

‫تكليف عشرة وكاء ووكاء مساعدين وخمسة مديرين عامين ومستشار‬

‫إعادة هيكلة قيادات وزارة الصحة واستحداث نائبين وتكليف أول امرأة بمنصب وكيل مساعد‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫اعتم ��د وزي ��ر ال�ضح ��ة الدكت ��ور‬ ‫عبدالل ��ه الربيع ��ة الهي ��كل التنظيم ��ي‬ ‫اجدي ��د لل ��وزارة ال ��ذي �ضم ��ل تعين‬ ‫وتكلي ��ف ‪ 16‬قيادي ًا بينه ��م اأول نائبن‬ ‫للوزي ��ر واأول ام ��راأة تت ��وى من�ض ��ب‬ ‫وكيل م�ضاعد بالوزارة‪ .‬و�ضمل التنظيم‬ ‫اجديد تعين نائبن للوزير لأول مرة‬ ‫زياد بن اأحمد ميم�ض‬ ‫منرة بنت حمدان الع�سيمي‬ ‫ي تاريخ ال ��وزارة موافقة من امقام‬ ‫ال�ضامي الكرم وهما الدكتور من�ضور ل�ضوؤون ام�ضت�ضفيات‪ ،‬والدكتور حمد والت�ضغيل‪ ،‬والدكتور عبدالله بن اأحمد‬ ‫ب ��ن نا�ض ��ر احوا�ض ��ي نائب� � ًا لوزي ��ر ب ��ن عم ��ر با�ضليم ��ان وكي � ً�ا م�ضاع ��د ًا الوهيب ��ي م�ضت�ضار ًا للوزي ��ر وم�ضر ًفا‬ ‫ال�ضحة لل�ض� �وؤون ال�ضحية‪ ،‬والدكتور للرعاية ال�ضحي ��ة الأولية‪ ،‬وال�ضيدي عام� � ًا عل ��ى الإدارة العام ��ة لتقني ��ة‬ ‫حم ��د بن حم ��زة خ�ضيم نائب� � ًا لوزير عل ��ي ب ��ن ح�ض ��ن ال ��زواوي وكي � ً�ا امعلوم ��ات والت�ض ��الت‪ ،‬وعق ��اب بن‬ ‫ال�ضح ��ة للتخطي ��ط والتطوي ��ر‪ .‬كم ��ا م�ضاع ��د ًا ل�ض� �وؤون القط ��اع ال�ضح ��ي عبود القحط ��اي مدير ًا عام� � ًا لاإدارة‬ ‫�ضملت تكليف الدكت ��ور زياد بن اأحمد اخا� ��س‪ ،‬واخت�ضا�ض ��ي اأول من ��رة العام ��ة للم ��وارد الذاتي ��ة‪ ،‬والدكت ��ور‬ ‫ميم�س وكي ًا للوزارة لل�ضحة العامة‪ ،‬بنت حمدان الع�ضيمي وكي ًا م�ضاعد ًا عبدالل ��ه ب ��ن حم ��د الوادع ��ي مدي ��ر ًا‬ ‫والدكت ��ور حم ��د ب ��ن را�ض ��د اليمني ل�ض� �وؤون اخدمات الطبي ��ة ام�ضاعدة‪ ،‬عام� � ًا ل� �اإدارة العامة ل�ض� �وؤون امراكز‬ ‫وكي ًا للتخطيط واقت�ضاديات ال�ضحة‪ ،‬والدكت ��ور حمد بن ف� �وؤاد زخ�ضري امتخ�ض�ض ��ة والأطب ��اء الزائري ��ن‪،‬‬ ‫وال�ضي ��دي �ض ��اح ب ��ن فه ��د امزروع وكي � ً�ا م�ضاعد ًا للتخطي ��ط والتدريب‪ ،‬والدكت ��ور حمد ب ��ن عبدالله الرافعي‬ ‫وكي � ً�ا لل ��وزارة لاإم ��داد وال�ض� �وؤون وامهند� ��س اأحمد بن عل ��ي البيز وكي ًا مدي ��ر ًا عام� � ًا ل� �اإدارة العام ��ة لط ��ب‬ ‫الهند�ضية‪ ،‬والدكتور عقيل بن جمعان م�ضاعد ًا لل�ضوؤون الهند�ضية‪ ،‬واإبراهيم الأ�ضنان‪ ،‬والدكتور علي بن فهد ام�ضند‬ ‫الغام ��دي وكي � ً�ا ل ��وزارة ام�ضاع ��د بن �ضعيد حافظ وكي ًا م�ضاعد ًا لاإمداد مدي ��ر ًا عام� � ًا ل� �اإدارة العام ��ة لاأ�ضعة‬

‫تقدموا بطلبات توظيف قبل عامين‬

‫الخدمة المدنية تدعو ‪ 2010‬من حملة‬ ‫الدبلومات دون الجامعية إلى مراجعتها‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫طلب ��ت وزارة اخدم ��ة امدني ��ة م ��ن‬ ‫‪ 2010‬مواطن ��ن م ��ن حمل ��ه الدبلومات‬ ‫دون اجامعي ��ة مراجعة ف ��روع الوزارة‬ ‫ومكاتبه ��ا مختلف مناط ��ق وحافظات‬ ‫امملك ��ة اعتب ��ارا م ��ن يوم ال�ضب ��ت امقبل‬ ‫وحت ��ى نهاي ��ة دوام ي ��وم الإثن ��ن ‪24‬‬ ‫جم ��ادى الأوى اج ��اري مطابق ��ة م ��ا‬ ‫�ضجل ��وه عل ��ى موق ��ع ال ��وزارة عل ��ى‬ ‫الأنرن ��ت م ��ن بيان ��ات مع م ��ا لديهم من‬ ‫وثائ ��ق اأ�ضلي ��ة‪ .‬واأ�ض ��ارت ال ��وزارة اإى‬ ‫اأن امق�ضودي ��ن ه ��م من م ��ت مفا�ضلتهم‬ ‫م ��ن �ضب ��ق اأن تقدم ��وا مفا�ضل ��ة حمل ��ة‬ ‫الدبلوم ��ات ما دون اجامعي ��ة (الرجال)‬ ‫الراغبن بالعمل احكومي ي الوظائف‬ ‫الإداري ��ة والفني ��ة واحرفي ��ة على موقع‬ ‫وزارة اخدم ��ة امدني ��ة عل ��ى الأنرن ��ت‬ ‫خال الف ��رة م ��ن ‪1431-1-25‬ه� حتى‬

‫‪1431-2-19‬ه� ��‪ .‬وطلب ��ت ال ��وزارة من‬ ‫امعلن ��ة اأ�ضماوؤهم عن ��د مراجعتهم فروع‬ ‫ومكاتب الوزارة ا�ضطح ��اب رقم الطلب‬ ‫الذي ح�ضل عليه امتقدم من موقع وزارة‬ ‫اخدمة امدني ��ة‪ ،‬ومن فقد الرقم اأو ن�ضيه‬ ‫عليه الدخول موقع وزارة اخدمة امدنية‬ ‫‪ www.mcs.gov.sa‬للح�ض ��ول‬ ‫على رق ��م الطل ��ب‪ ،‬ف�ض ًا ع ��ن ن�ضخة من‬ ‫الهوية الوطنية مع الأ�ضل‪ ،‬واأ�ضل وثيقة‬ ‫التخرج مع ن�ضختن منه ��ا‪ ،‬مو�ضح ًا بها‬ ‫التقدير الع ��ام والن�ضبة امئوية اأو امعدل‬ ‫الراكم ��ي وتاري ��خ التخ ��رج‪ .‬واأ�ض ��ارت‬ ‫وزارة اخدم ��ة امدني ��ة اإى اأن م ��ن م‬ ‫يح�ضر اأ�ضول الوثائق م�ضتوفية جميع‬ ‫مكوناته ��ا النظامية خ ��ال فرة امطابقة‬ ‫لن يتم النظ ��ر ي ام�ضتندات التي تتوفر‬ ‫بعد نهاية الفرة امحددة للمطابقة‪ .‬ومن‬ ‫م يراج ��ع خال ف ��رة امطابقة �ضيعتر‬ ‫ذلك عدول عن رغبته ي التوظيف‪.‬‬

‫من�سور احوا�سي‬

‫حمد بن حمزة خ�سيم‬

‫واخدمات التطبيقية‪ ،‬وامهند�س اأن�س‬ ‫بن عبدالل ��ه الزيد مدير ًا عام� � ًا لاإدارة‬ ‫العامة لل�ضامة‪.‬‬ ‫ووفق� � ًا للهيكل اجدي ��د للوزارة‪،‬‬ ‫ترتب ��ط اأرب ��ع اإدارات بالوزي ��ر ه ��ي‬ ‫الإدارة العام ��ة للعاق ��ات والإع ��ام‬ ‫والتوعي ��ة ال�ضحي ��ة‪ ،‬والإدارة العامة‬ ‫حقوق وعاق ��ات امر�ض ��ى‪ ،‬والإدارة‬ ‫العامة لل�ض� �وؤون القانوني ��ة‪ ،‬والإدارة‬ ‫العام ��ة للمتابعة وامراجع ��ة الداخلية‬ ‫ومراقبة امخزون‪ .‬فيما يرتبط بنائب‬ ‫الوزي ��ر لل�ض� �وؤون ال�ضحي ��ة ك ًا م ��ن‬ ‫وكيل الوزارة لل�ضح ��ة العامة ووكيل‬

‫الوزارة للخدمات العاجية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫اإى ث ��اث اإدارات ه ��ي الإدارة العام ��ة‬ ‫حق ��وق اموظف ��ن‪ ،‬والإدارة العام ��ة‬ ‫للعاق ��ات الدولي ��ة‪ ،‬والإدارة العام ��ة‬ ‫للهيئات الطبية واملحقيات ال�ضحية‪.‬‬ ‫ويرتب ��ط بوكي ��ل ال ��وزارة لل�ضح ��ة‬ ‫العام ��ة وكي ��ان م�ضاع ��دان لل�ضح ��ة‬ ‫الوقائي ��ة وللرعاية ال�ضحي ��ة الأولية‪.‬‬ ‫اأما وكيل ال ��وزارة للخدمات العاجية‬ ‫فرتب ��ط ب ��ه ثاث ��ة وكاء م�ضاعدي ��ن‬ ‫ل�ضوؤون ام�ضت�ضفيات و�ضوؤون القطاع‬ ‫ال�ضح ��ي اخا�س واخدم ��ات الطبية‬ ‫ام�ضاعدة‪.‬‬

‫العبدالقادر‪ :‬مداوات بالشورى لتفعيل‬ ‫الدور الرقابي لوحدة المراجعة الداخلية‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫ك�ض ��ف ام�ضت�ض ��ار ي دي ��وان امراقبة‬ ‫العام ��ة الدكت ��ور اأحم ��د العبدالق ��ادر ع ��ن‬ ‫مناق�ض ��ات ج ��ري ي اأروق ��ة جل� ��س‬ ‫ال�ض ��ورى ب�ض� �اأن رب ��ط وح ��دة امراجع ��ة‬ ‫الداخلي ��ة بامجل� ��س اأو بدي ��وان امراقب ��ة‬ ‫العام ��ة لتمار� ��س دوره ��ا الرقاب ��ي عل ��ى‬ ‫القطاعات احكومي ��ة واموؤ�ض�ضات العامة‪.‬‬ ‫واأكد العبدالقادر خال م�ضاركته ي املتقى‬ ‫الأول للمراجع ��ة الداخلية ي امملكة الذي‬ ‫تنظم ��ه اجمعي ��ة ال�ضعودي ��ة للمراجع ��ن‬ ‫واختتم اأم�س الأول‪ ،‬اأن قرار اإن�ضاء وحدات‬ ‫الرقابة الداخلي ��ة ي القطاعات احكومية‬ ‫واموؤ�ض�ض ��ات العام ��ة م يُف َع ��ل وهو مطلب‬ ‫نظامي ي جميع الأجهزة وامن�ضاآت �ضواء‬ ‫كان ��ت حكومي ��ة اأو قطاع ��ا خا�ض ��ا‪ .‬واأ�ضار‬ ‫اإى اأن الق ��رار م يُفعَل لعدم وجود موؤهلن‬ ‫وع ��دم توفر ام ��وارد امالي ��ة اأحيان� � ًا‪ .‬واأكد‬ ‫اأن اأق�ض ��ام وح ��دات امراجع ��ة الداخلية ي‬ ‫الأجهزة احكومية ما زالت حديثة وم تعط‬ ‫كافة ال�ضاحيات‪ .‬واقرح العبدالقادر دعم‬

‫ا�ضتقالية امراجع الداخلي‪ .‬م�ضر ًا اإى اأن‬ ‫النظ ��ام منح احرية لل�ضركات التي يتعدى‬ ‫ع ��دد �ضركائه ��ا ع�ض ��رة م�ضاهم ��ن لتحديد‬ ‫جل� ��س للرقابة من خ ��ارج اأع�ضاء جل�س‬ ‫امديرين كو�ضيلة لتدعيم ا�ضتقالية امراجع‬ ‫الداخل ��ي‪ .‬كما اق ��رح تطوي ��ر العاقة بن‬ ‫امراجعة الداخلية وامجتمع �ضواء الداخلي‬ ‫اأو اخارج ��ي لتعزي ��ز التع ��اون بن جميع‬ ‫اموظفن وبناء عاقة جيدة مع ام�ضاهمن‬ ‫واماك‪ .‬ويعقد ديوان امراقبة العامة ال�ضهر‬ ‫امقبل ندوته ال�ضنوية التا�ضعة حت عنوان‬ ‫«�ضب ��ل تعزي ��ز التع ��اون لتحقي ��ق اأه ��داف‬ ‫امراجع ��ة ال�ضامل ��ة والرقاب ��ة عل ��ى الأداء»‬ ‫ي الأجهزة احكومي ��ة ام�ضمولة برقابته‪،‬‬ ‫وذلك ي معهد الإدارة العامة ي الريا�س‪.‬‬ ‫و�ضتناق�س الندوة دور الديوان ي الرقابة‬ ‫على اأداء الأجه ��زة احكومية‪ ،‬واموؤ�ضرات‬ ‫الوطني ��ة لقيا� ��س الأداء ومفه ��وم اجودة‬ ‫ال�ضامل ��ة‪ ،‬وامراجع ��ة الداخلي ��ة ودوره ��ا‬ ‫ي حقي ��ق الن�ضب ��اط ام ��اي والإداري‪،‬‬ ‫وبرنام ��ج تطبي ��ق التعام ��ات احكومي ��ة‬ ‫الإلكرونية «ي�ضر»‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫َخ َرج ‪ 4321‬طالبا وطالبة في جامعة الملك فيصل وافتتح مركز الملك فهد للجودة‬

‫محمد بن فهد‪ :‬اأحساء أساس الشرقية ورجالها على قدر المسؤولية‬

‫الإح�ساء � عبدالله ال�سلمان‪ ،‬ف�سل‬ ‫الله ال�سليمان‪ ،‬اإبراهيم امرزي‪،‬‬ ‫جعفر عمران‪ ،‬وليد الفرحان‬

‫اأ�ساد اأمر امنطقة ال�سرقية �ساحب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأمر حمد ب ��ن فهد بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬باللحمة التي تعي�سها امملكة‬ ‫والأم ��ن والأم ��ان ي ظل حكوم ��ة خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن ووي عهده الأمن‪.‬‬ ‫وق ��ال خ ��ال ا�ستقبال ��ه ي ق�س ��ره‬ ‫بالبندري ��ة بالأح�س ��اء اأم� ��س‪ ،‬ع ��ددا من‬ ‫امواطن ��ن‪ ،‬اإن الأح�س ��اء اأ�سا�س امنطقة‬ ‫ال�سرقي ��ة‪ ،‬ورجالها اأكف ��اء وعلى قدر من‬ ‫ام�سوؤولي ��ة‪ ،‬موؤك ��دا �س ��رورة قي ��ام كل‬ ‫م�س� �وؤول ي موقع ��ه بخدم ��ة امواط ��ن‬ ‫وخدم ��ة الفق ��راء م ��ا فيه م�سلح ��ة الباد‬ ‫والعب ��اد‪ .‬وح ��ث جمي ��ع القطاع ��ات‬ ‫احكومية على ت�سهيل اأمور امواطن لأنه‬

‫وخال و�شوله مقر مركز �ملك فهد للجودة‬

‫( ت�شوير‪ :‬م�جد �لفرح�ن )‬

‫ل يجوز �سرع ��ا ول حقا تاأخر معامات اأوكله ��ا لن ��ا وي الأم ��ر»‪ .‬وب�س ��ر �سموه‬ ‫امواطن ��ن‪ ،‬واأ�س ��اف «كل مواط ��ن ل ��ه امواطن ��ن بوجود عدد م ��ن ام�سروعات‬ ‫كرامت ��ه‪ ،‬ودائم ��ا نوج ��ه ام�سوؤول ��ن احيوية اخدمي ��ة التي تام�س امواطن‬ ‫واأنف�سن ��ا بخدم ��ة اجميع‪ ،‬وه ��ي اأمانة خال الفرة امقبلة ي بقيق والأح�ساء‪.‬‬

‫خ ��ادم احرمن ال�سريف ��ن‪ ،‬ووي عهده‬ ‫الأمن‪ ،‬باعتباره الركيزة الأوى لنه�سة‬ ‫الأم وتقدمها ي �ستى جالت احياة‪.‬‬ ‫وو�سع �سموه حجر الأ�سا�س للم�ست�سفى‬ ‫اجامعي بالأح�ساء‪ .‬كما افتتح بح�سور‬ ‫نائب ��ه الأم ��ر جل ��وي ب ��ن م�ساع ��د ي‬ ‫مق ��ر الإدارة العام ��ة للربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫محافظ ��ة الأح�ساء اأم� ��س‪ ،‬امقر اجديد‬ ‫مركز املك فهد بن عبدالعزيز للجودة‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬يرعى الأمر حمد‬ ‫ب ��ن فه ��د‪ ،‬بح�س ��ور حاف ��ظ الأح�س ��اء‬ ‫الأم ��ر بدر ب ��ن جلوي‪ ،‬ي فن ��دق الإنر‬ ‫�اأمر حمد بن فهد خال ��شتقب�له �اأه�ي (ت�شوير‪ :‬عي�شى �لر�هيم) كونتننت ��ال‪ ،‬الي ��وم‪ ،‬حف ��ل تخري ��ج‬ ‫‪ 962‬طالب� � ًا‪ ،‬مثل ��ون الدفعت ��ن الثامنة‬ ‫والع�سري ��ن والتا�سع ��ة والع�سري ��ن‪ ،‬من‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬رعى الأمر حمد بن فهد اأم�س‪ ،‬من‪ 13‬كلية‪ ،‬مختلف التخ�س�سات‪.‬‬ ‫حفل تخري ��ج الدفعة الثالث ��ة والثاثن‪،‬‬ ‫وق ��ال اإن م ��ا ن ��راه الي ��وم يرج ��م كلي ��ة ال�سريع ��ة والدرا�س ��ات الإ�سامية‬ ‫لط ��اب جامعة امل ��ك في�س ��ل بالأح�ساء‪ ،‬الهتم ��ام ال ��ذي يحظ ��ى ب ��ه التعليم ي بالأح�ساء التابعة جامع ��ة الإمام حمد‬ ‫والبال ��غ عدده ��م ‪ 4321‬طالب� � ًا وطالب ��ة امملك ��ة من احكوم ��ة الر�سي ��دة‪ ،‬بقيادة بن �سعود‪.‬‬

‫مرشدون أكاديميون للحد من مشكات‬ ‫طاب جامعة الملك خالد اأكاديمية‬

‫اأبها‪-‬حمد ال�سريعي‬ ‫وجه مدير جامعة املك خالد الأ�ستاذ الدكتور‬ ‫عبدالله الرا�سد‪ ،‬عمداء الكليات باجامعة بر�سيح‬ ‫مر�سدي ��ن م ��ن اأع�س ��اء هيئ ��ة التدري� ��س لطلب ��ة‬ ‫الكلي ��ة (ل ��كل ق�س ��م) بنا ًء عل ��ى مقرح م ��ن عمادة‬ ‫القبول والت�سجيل‪ ،‬للب ��دء ي الإر�ساد الأكادمي‬ ‫بالكلي ��ات والأق�س ��ام ال ��ذي م اإع ��داد مكونات ��ه‬ ‫عل ��ى النظ ��ام الأكادمي‪ ،‬به ��دف عق ��د اجتماعات‬ ‫ودورات ل�سرح هذه الآلية الإلكرونية ومكوناتها‬

‫واإعط ��اء امر�سدي ��ن ال�ساحية بذلك م ��ا ي�ساعد‬ ‫ي اح ��د من م�سكات الط ��اب الأكادمية وحلها‬ ‫ي مراح ��ل مبك ��رة‪ .‬من جه ��ة اأخرى‪ ،‬ف ��ازت كلية‬ ‫العل ��وم باجامعة بامرك ��ز الثاي ي قيا� ��س اأداء‬ ‫البح ��ث العلمي امق ��ام بجامع ��ة طيب ��ة ومقارنته‬ ‫ببع�س اجامعات ال�سعودية‪ .‬من جهته‪ ،‬ثمن مدير‬ ‫اجامعة الأ�ستاذ الدكت ��ور عبدالله الرا�سد‪ ،‬جهود‬ ‫عمي ��د الكلية الأ�ست ��اذ الدكت ��ور عبدالله ال�سهيمي‬ ‫وكاف ��ة من�سوبيه ��ا القائمن عل ��ى منا�سط البحث‬ ‫العلمي‪.‬‬

‫‪ 235‬مليون ريال لمشروعات‬ ‫نزع الملكيات والسفلتة في صبيا‬

‫�سبيا ‪ -‬عبدالعزيز الريثي‬

‫عبد�لله �لر��شد‬

‫اأو�س ��ح رئي�س بلدية حافظ ��ة �سبيا امهند�س اأبو‬ ‫بكر مطهر ل�«ال�سرق»‪ ،‬اأنه يجري حاليا ا�ستكمال اإجراءات‬ ‫نزع العقارات التي تعر� ��س ام�سارات التنظيمية التي‬ ‫م اعتمادها لتهذيب بع�س ال�س ��وارع الرئي�سة بامدينة‬ ‫بتكلف ��ة اإجمالية تبلغ ‪ 77‬مليونا و‪ 629‬األف ريال‪ ،‬مبينا‬ ‫اأنه م ا�ستكمال اإجراءات نزع ‪ 28‬عقارا لتو�سعة امتداد‬ ‫�س ��ارع امل ��ك في�سل وربط ��ه بطري ��ق امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫بعر� ��س ثاث ��ن م ��ر ًا‪ ،‬به ��دف ف ��ك الختناق ��ات و�سط‬

‫امدين ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى ‪ 11‬عقارا ألج ��زاء من �سارع الأمر‬ ‫�سلط ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ .‬واأ�ساف اأن جم ��وع تكاليف‬ ‫م�سروعات ال�سفلتة والأر�سفة والإنارة بلغ ‪ 158‬مليونا‬ ‫و‪ 52‬األ ��ف ريال‪ ،‬منها م�سروع ��ات منجزة تقدر بحواي‬ ‫‪ ،%35‬واأخرى ح ��ت التنفيذ بن�سبة ‪ ،%51‬اإ�سافة اإى‬ ‫م�سروعات حت الر�سية بن�سبة ‪ ،%14‬و�سملت �سفلتة‬ ‫واأر�سف ��ة واإنارة الأحزم ��ة الدائري ��ة وتو�سعة امداخل‬ ‫وال�س ��وارع الرئي�س ��ة‪ ،‬وح�سن اميادي ��ن والتقاطعات‬ ‫وبع�س الأحياء الداخلية وامخططات ال�سكنية بامدينة‬ ‫وبع�س القرى‪.‬‬

‫تجاوبا مع ما نشرته |‬

‫الشؤون ااجتماعية تقف على حالة عشرين عائلة تعيش في «صنادق» وسط حائل‬ ‫حائل ‪ -‬م�ساري ال�سويلي‬

‫مندوبو �ل�شوؤون �اجتم�عية خال لق�ئهم �أحد �أفر�د �اأ�شر‬

‫(�ل�شرق)‬

‫وق ��ف مندوب ��ون م ��ن ال�س� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة ي منطقة حائ ��ل �سباح اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬ميدانيا على اأكر من ع�سرين عائلة‬ ‫�سعودي ��ة تعي�س ي �سن ��ادق حت برودة‬ ‫ال�سفي ��ح �ستاءً‪ ،‬وحرارته �سيف ��ا منذ اأكر‬ ‫م ��ن ثاث ��ن عام� � ًا‪ ،‬عل ��ى اأم ��ل اأن تتح�س ��ن‬ ‫ظروفه ��م امعي�سية‪ ،‬اأو يت ��م تعوي�سهم ي‬ ‫مواق ��ع اأخ ��رى‪ ،‬وبات م�سره ��م جهو ًل‪،‬‬

‫بعد اأن بداأت الهيئ ��ة العليا لتطوير منطقة‬ ‫حائل توقيع عقد تطوير وتخطيط الأر�س‬ ‫التي ي�سكنون عليها‪.‬‬ ‫والتقى مندوبو ال�سوؤون الجتماعية‪،‬‬ ‫بالأ�س ��ر ودر�س ��وا حالته ��م الجتماعي ��ة‬ ‫واحتياجاته ��م‪ ،‬مهي ��دا لتطبي ��ق الأنظمة‬ ‫والتعليمات اخا�سة مثل هذه احالت‪.‬‬ ‫وكان ��ت «ال�س ��رق» ن�س ��رت ي الع ��دد‬ ‫رق ��م (‪ )117‬ال�سادر ي الثاثن من مار�س‬ ‫اما�سي‪ ،‬تقريرا عن حالة الع�سرين عائلة‪.‬‬

‫بلدي عريعرة يشكل لجانه ويبحث أولويات المشروعات الجديدة‬ ‫عريعرة ‪ -‬مبخوت امري‬

‫واأنه ��ى امجل�س خ ��ال الجتماع‬ ‫ت�سكي ��ل جان ��ه وتوزي ��ع امه ��ام عل ��ى‬ ‫الأع�س ��اء ومتابع ��ة خدم ��ات البلدي ��ة‬ ‫امقدم ��ة للمواط ��ن مبا�س ��رة‪ ،‬موؤك ��دا‬ ‫اأن ��ه م النتهاء م ��ن ع ��دة م�سروعات‪،‬‬ ‫ومنه ��ا تطوي ��ر مدخل مرك ��ز اأم العراد‬ ‫بازدواجه واإنارته ور�سفه بطول كيلو‬ ‫مر‪ ،‬وكذل ��ك مدخل جودة بطول ثاثة‬

‫ناق� ��س امجل�س البل ��دي بعريعرة‬ ‫ي اجتماع ��ه الذي عق ��ده مقره م�ساء‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬اأولوي ��ات ام�سروع ��ات‬ ‫التي �ست ��درج �سمن اميزاني ��ة امقبلة‪،‬‬ ‫ومتابع ��ة توزيع كمي ��ات ال�سفلتة على‬ ‫امراكز‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫كيلو مرات وتطوير مدخلي اأم ربيعة‬ ‫الق ��دم واجدي ��د‪ ،‬ووع ��د باأن ��ه �سيتم‬ ‫ت�سجرهام�ستقب ًا‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن البلدية ط ��ورت مداخل‬ ‫عريع ��رة بالإن ��ارة وام�سطح ��ات‬ ‫اخ�سراء‪ ،‬مبينا اأن م�سروعات اأ�سواق‬ ‫اخ�سار واللحوم و�ساحة الحتفالت‬ ‫ال�سعبية �سيتم ت�سليمها قريبا‪.‬‬

‫رئي�ض و�أع�ش�ء �مجل�ض �لبلدي بعريعرة خال �اجتم�ع (�ل�شرق)‬

‫صحة القصيم‬ ‫تدشن قافلة طبية‬ ‫إلى مستشفى‬ ‫عقلة الصقور‪ ..‬غد ًا‬ ‫الر�س ‪ -‬منال العند�س‬ ‫تد�سن امديرية العامة لل�سوؤون‬ ‫ال�سحي ��ة منطق ��ة الق�سي ��م غ ��د ًا‪،‬‬ ‫فعاليات امرحلة الرابعة من برنامج‬ ‫القوافل الطبي ��ة ي م�ست�سفى عقلة‬ ‫ال�سقور الواقع غرب امنطقة‪.‬‬ ‫وذك ��ر م�ساع ��د امدي ��ر الع ��ام‬ ‫للخدم ��ات العاجية ب�سحة الق�سيم‬ ‫خال ��د اح�سين ��ان‪ ،‬اأن برنام ��ج‬ ‫القوافل الطبي ��ة ال�سيارة التي تنقل‬ ‫ال�ست�ساري ��ن والخت�سا�سين ي‬ ‫ختلف امجالت الطبية‪.‬‬

‫�شورة �شوئية م� ن�شرته‬

‫(�ل�شرق)‬

‫لعب عيال‬

‫كام‬ ‫متعوب‬ ‫عليه!‬ ‫فهد عافت‬

‫حن ن�شهد منجز فني‪� ،‬أنه عمل «متعوب»‬ ‫عليه فعا‪ ،‬ف��إن �أول‪ ،‬و�أو�شح‪ ،‬و�أه��م‪ ،‬و�أثبت‬ ‫دليل‪ ،‬على �شه�دتن�‪ ،‬يجب �أن يكون ي قدرة‬ ‫هذ� �لعمل‪ ،‬على �إنك�ر ذلك!‪ ،‬تعب غر �موهوب‬ ‫على عمله‪ ،‬ا يجدي نفع�‪ ،‬على �لنقي�ض‪ :‬يجدي‬ ‫� �ش � ّر�!‪ ،‬غ�ي���ب �م��وه �ب��ة‪ ،‬ح���ش��ور ل�ل�م��و َه�م��ة!‪،‬‬ ‫جن�ح� �موهبة‪� :‬حميمية‪ ،‬و�لريق‪ ،‬ا تطيق‬ ‫�حميمية ت�شنّع�‪ ،‬وا بد للريق من �شن�عة‬ ‫غيمتن‪ ،‬وف�ش�ء ت�شبح�ن فيه‪ ،‬وحك�ي�ت ظم�أ‪،‬‬ ‫و�ن �ت �ظ���ر‪ ،‬ف�شل غ��ر �م��وه��وب‪ ،‬لي�ض �شوى‬ ‫عجز‪ ،‬و�شوء تقدير‪ ،‬و�أم��ور �أخ��رى ت�شت�أهل‬ ‫�ل���ش�ف�ق��ة‪ ،‬ف���ش��ل �م ��وه ��وب خ �ي���ن��ة‪ ،‬ت���ش�ت��أه��ل‬ ‫�احتق�ر‪ ،‬لذلك فا بد للموهوب‪ ،‬من �لتعب على‬ ‫عمله‪ ،‬لي�ض له بو�شلة‪ ،‬وا �شر�ع‪ ،‬غر مر�فقة‬ ‫حد�شه‪ ،‬ومو�فقة هو�ه‪ ،‬وهو ا يحت�ج ن�شيحة‬ ‫من �أحد‪ ،‬لل�شر ي هذه �ل��دروب‪ ،‬مثلم� �أنه ا‬ ‫يحت�ج لقو�مي�ض لغة‪ ،‬ليعرف �أن �جمهور لغة ‪:‬‬ ‫�لرمل �لكثر �مر�كم !‪ ،‬يجوز لغر �موهوب‪،‬‬ ‫بل وي�شتحب ل��ه‪� ،‬شم�ع �لن�ش�ئح‪ ،‬من ب�ب‪:‬‬ ‫�إك � ��ر�م �م �ي��ت دف �ن��ه!‪� ،‬م��وه��وب ا‪� ،‬م��وه��وب‬ ‫�شيء �آخ��ر‪� ،‬شمعه وط�عته لرغب�ت ون�ش�ئح‬ ‫�جمهور‪ ،‬جرمة و�أد‪ ،‬ت�ش�أله موهبته �موءودة‪،‬‬ ‫يوم �لدين‪ :‬ب��أي ذنب قُتلت؟!‪� ،‬لفن �لن��شح‪:‬‬ ‫ن�شخ رديء‪ ،‬و�لفن�ن �من�شوح‪ :‬م�شخ قميء‪،‬‬ ‫�لن�شيحة فن‪ ،‬لكن �لفن لي�ض ن�شيحة!‪� ،‬لعمل‬ ‫�لفني �لذي منحك �أدلة ق�طعة على �أنه «متعوب»‬ ‫عليه‪ ،‬هو عمل نعم‪ ،‬و»متعوب» عليه نعم‪ ،‬لكنه‬ ‫لي�ض فن�‪ ،‬هو خا�شة �لن�ش�ئح‪� ،‬لفن�ن بحق‪،‬‬ ‫ا يهتم ب ��إر� �ش���د�ت �ل�ط��ري��ق‪ ،‬ه��و �أ��ش�����ش��� ا‬ ‫م�شي ي دروب مر�شوفة‪ ،‬وم�شفلتة م�شبق�‪،‬‬ ‫م�شي على ه��و�ه‪ ،‬ي كل و�دٍ يهيم‪ ،‬ح�شبه‬ ‫م يتق�شد �شيئ�‪ ،‬ورم��� ظننت �أن��ه و�شل �إى‬ ‫مبتغ�ه �شدفة‪ ،‬دون جهد �أو ق�شد‪ ،‬ي �لفن ‪:‬‬ ‫�لعمل �متعوب عليه فعا‪ ،‬هو �لعمل �لذي ينجح‬ ‫ي �إخف�ء ذلك �لتعب‪ ،‬هذ� هو �لفرق مثا‪ ،‬بن‬ ‫�شوت «�أ�ش�لة» و�شوت «فروز»!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬


‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫أمير جازان يوافق على انطاق مهرجان المانجو‬

‫ورقة عمل‬

‫المعارضون في‬ ‫الشورى‪ ..‬أين دليلكم!؟‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬

‫محمد الشمري‬

‫ناق�س مجل�س ال�صورى الموقر الأ�صبوع قبل الما�صي تو�صية تقدم‬ ‫بها اأحد اأع�صائه م�صكور ًا تت�صمن تقنين حد اأدنى لأجور العاملين بالقطاع‬ ‫الخا�س ب�األ تقل عن الحد الأدن��ى لرواتب الموظفين من من�صوبي الخدمة‬ ‫المدنية المقدر بثلثة اآلف ريال �صعودي وفق ًا للأمر الملكي الكريم ال�صادر‬ ‫ب�صاأن تح�صين اأو�صاع الموظفين‪.‬‬ ‫وقد حدث جدل وتباين ب�صاأن التو�صية بين من اأتيحت لهم المداخلت‬ ‫بين موؤيد ومعار�س‪ ،‬ولفت النتباه اأن بع�س من عار�صوها ا�صتندوا الى اأن‬ ‫فر�س حد اأدن��ى للأجور ل�صالح ال�صعوديين دون الأجانب يخل بالتزامات‬ ‫المملكة في منظمة التجارة العالمية‪ ،‬والتزاماتها في اتفاقية تحديد الأجور في‬ ‫منظمة العمل الدولية‪ ،‬دون �صند �صحيح‪ .‬ولح�صن الحظ اأ�صفر الت�صويت عن‬ ‫تاأييد التو�صية باأغلبية جيدة رغم اأنها في الأخير مجرد تو�صية غير ملزمة رغم‬ ‫الجهد الذي بذله الأع�صاء في مناق�صتها‪ ،‬والجدل الذي دار ب�صاأنها‪.‬‬ ‫المعروف اأن منظمة التجارة العالمية ل تنطبق قواعدها على م�صائل‬ ‫العمل‪ ،‬بل ا�صتبعدتها بن�صو�س �صريحة وتركت ذلك للنظام الداخلي لأي دولة‬ ‫لتنظيمه وفق م�صالحها‪ .‬اأي�ص ًا المملكة لم تن�صم اأو ت�صادق بعد على اتفاقية‬ ‫تحديد الأجور في منظمة العمل الدولية‪ ،‬والتفاقية ل تلزم اإل من �صادق عليها‪.‬‬ ‫في الكثير من المجالت ي�صتطيع ال�صخ�س اأن يتحدث ويحلل كيفما‬ ‫�صاء‪ ،‬فقد ي�صيب وق��د يخطئ‪ .‬اأم��ا في القانون والتفاقيات ل محل لكلم‬ ‫مر�صل‪ ،‬بل لبد من �صند �صحيح للقول‪ .‬فالقانون مكتوب وفق مواد محددة ل‬ ‫ي�صتطيع الحديث ب�صاأنه اإل من هو متخ�ص�س وعلى علم‪ .‬ومن الخطورة تف�صير‬ ‫اللتزامات في التفاقيات ب�صكل غير دقيق وتحت قبة موؤ�ص�صة ر�صمية مهمة‪،‬‬ ‫ومنقول للجميع عبر التلفاز الر�صمي‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫الأمر حمد بن نا�صر‬

‫واف ��ق اأم ��ر منطق ��ة ج ��ازان �شاح ��ب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأمر حمد بن نا�شر‪ ،‬على اإقامة مهرجان‬ ‫اماجو والفواك ��ه ال�شتوائية ومنتجات احبوب‬ ‫والع�ش ��ل ي الثاي من ماي ��و امقبل مجمع كادي‬ ‫مول بامنطقة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح وكيل اإمارة منطقة ج ��ازان الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه ال�شوي ��د‪ ،‬اأن امهرج ��ان �شيق ��ام ي جميع‬

‫فروع اأ�ش ��واق امزرع ��ة بامملك ��ة‪ ،‬م�شاركة �شركة‬ ‫ج ��ازان للتنمي ��ة منتجاته ��ا‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى جمي ��ع‬ ‫مزارعي اماجو والفواك ��ه ال�شتوائية واحبوب‬ ‫ومنتجي الع�شل منطقة جازان‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ��ه �شيت ��م من ��ع البي ��ع الع�شوائي على‬ ‫الط ��رق‪ ،‬و�شتح ��دد امحافظ ��ات والبلدي ��ات اأماكن‬ ‫لتجهيزها وبيعها من خ ��ال مواقع منا�شبة لإبراز‬ ‫ما تتمتع ب ��ه امنطقة من خرات وفواكه ا�شتوائية‬ ‫ختلفة‪.‬‬

‫مزارعون يجهزون اماجو ي اأحد �صوارع �صبيا (ت�صوير‪ :‬حمد الفيفي)‬

‫أكد أن مساعدات خادم الحرمين للشعب السوري ستنفذ فور ًا‬

‫رئيس الهال اأحمر لـ |‪« :‬سحابة» ستغطي المملكة بنظام اتصاات متكامل‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬

‫ك�ش ��ف رئي� ��س هيئ ��ة اله ��ال الأحم ��ر‬ ‫ال�شع ��ودي الأم ��ر في�ش ��ل ب ��ن عبدالل ��ه ل � �‬ ‫«ال�شرق»‪ ،‬عن اأن الهيئة ب�شدد اإطاق م�شروع‬ ‫نظ ��ام ات�ش ��الت متكام ��ل �شيغط ��ي جمي ��ع‬ ‫مناط ��ق امملكة با�ش ��م «�شحاب ��ة»‪ ،‬متوقعا اأن‬ ‫يت ��م النته ��اء من اج ��زء الأول منه بعد �شهر‬ ‫رم�شان امقبل‪ ،‬والثاي ي نهاية ‪2013‬م‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الهيئ ��ة تبح ��ث حالي ��ا ع ��ن‬ ‫مدرب ��ات متخ�ش�ش ��ات ي ج ��ال التوعي ��ة‬ ‫والإع ��ام والتدري ��ب‪ ،‬خ�شو�ش ��ا واأن ‪%98‬‬ ‫من امتخ�ش�ش ��ات اموجودات ي هذا امجال‬ ‫�شعوديات‪ ،‬م�شيفا اأن الهيئة تطمح اإى زيادة‬ ‫الع ��دد لتغطي ��ة جمي ��ع مناط ��ق امملكة خال‬ ‫الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫واأك ��د الأم ��ر في�ش ��ل ب ��ن عبدالله عقب‬ ‫زيارت ��ه مدين ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز للعل ��وم‬

‫والتقني ��ة اأم�س‪ ،‬اأن ام�شاع ��دات التي اأمر بها‬ ‫خادم احرم ��ن ال�شريفن لل�شع ��ب ال�شوري‬ ‫�شتنفذ ف ��ورا‪ ،‬واأن الهيئة ي �شوء التن�شيق‬ ‫الأخر مع وزارة امالية‪ ،‬و�شيكون النطاق‬ ‫خ ��ال الأ�شب ��وع اج ��اري‪ ،‬واأ�ش ��اف «نح ��ن‬ ‫�شن�شارك على ال�شريط احدودي‪ ،‬والتوجيه‬ ‫الآن من قب ��ل ال�شفارات واله ��ال الأحمر ي‬ ‫الدول امعنية وهي تركيا‪ ،‬ولبنان‪ ،‬والأردن»‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الأم ��ر في�ش ��ل ب ��ن عبدالل ��ه‪،‬‬ ‫اأن الهيئ ��ة �شت�شاهم مع ال�شلي ��ب الأحمر اإذا‬ ‫ا�شتطاع الدخول اإى مواقع اآمنة ي �شوريا‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن ��ه ل مك ��ن ال�شتغناء عن‬ ‫الأمر في�صل بن عبدالله خلل زيارته مدينة املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية اأم�س (ال�صرق)‬ ‫زي ��ارة امدين ��ة لا�شتفادة م ��ن البحوث التي‬ ‫تقدمه ��ا ي �شتى امج ��الت‪ ،‬واأ�ش ��اف «نحن عبدالعزي ��ز للعلوم والتقني ��ة الدكتور حمد عبدالله حت الدرا�شة‪.‬‬ ‫وطال ��ب برف ��ع اأ�شع ��ار فات ��ورة امي ��اه‬ ‫ي الهيئ ��ة يهمنا امجالت الت ��ي تخ�شنا ي ال�شوي ��ل‪ ،‬اأن م�شروع اإن ��ارة الطرق ال�شريعة‬ ‫الإ�شع ��اف‪ ،‬كاخرائط الرقمي ��ة والت�شالت بن مناطق امملكة بالطاقة ال�شم�شية لتفادي والكهرب ��اء‪ ،‬لتف ��ادي اله ��در الكب ��ر ي‬ ‫احوادث الليلي ��ة الذي طالب به رئي�س هيئة ا�شتهاكهم ��ا‪ ،‬وو�شول ��ه اإى ح ��د اأك ��ر م ��ن‬ ‫ال�شلكية والا�شلكية وتقنية امعلومات»‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأو�ش ��ح رئي�س مدين ��ة املك اله ��ال الأحم ��ر ال�شعودي الأم ��ر في�شل بن امعدلت العامية‪.‬‬

‫بريدة‪ ..‬سكان حي الهال‬ ‫يشكون نقص الخدمات‬

‫جانب من اأحد �صوارع احي‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬ ‫اأك ��د وكيل اأم ��ن اأمان ��ة منطقة‬ ‫الق�شي ��م للخدمات امهند� ��س �شالح‬ ‫الأحم ��د ل � � «ال�شرق»‪ ،‬وج ��ود جدولة‬ ‫م�شبقة وبرنامج مكثف اأعدته الأمانة‬ ‫باإ�ش ��راف خت�ش ��ن وج ��ان‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن ح ��ي اله ��ال م ��ن �شم ��ن الأحياء‬ ‫ام�شجل ��ة ي برنام ��ج خط ��ة اإع ��ادة‬ ‫تاأهي ��ل وتر�شي ��ف واإن ��ارة مدين ��ة‬ ‫بريدة‪.‬‬ ‫وكان عدد من �شكان حي الهال‬ ‫ي مدينة بري ��دة‪ ،‬اأبدوا تذمرهم من‬ ‫نق�س اخدمات العامة داخل احي‪،‬‬ ‫ووجود بع�س الطرق الرابية التي‬ ‫م تعتمد ال�شفلتة لها رغم اأنها م�شجلة‬ ‫�شمن امخططات العامة باأنها �شارع‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى كرة ال�شقوق الأر�شية‪،‬‬ ‫وقلة عدد حاويات النظافة‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬طارق النا�صر)‬

‫واأك ��د عم ��دة ح ��ي اله ��ال فه ��د‬ ‫امهيل ��ب‪ ،‬اأن ال�شم ��اح لاأجان ��ب‬ ‫بال�شك ��ن و�ش ��ط العوائ ��ل من ��وع‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن جن ��ة مكونة م ��ن الإمارة‬ ‫واأمان ��ة امنطق ��ة زارت اح ��ي قب ��ل‬ ‫�شنتن حل م�شكلة البيوت الطينية‬ ‫امهجورة‪ ،‬و�شجلت تقاريرها اإل اأنه‬ ‫م تتم اإزالتها حتى الآن‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬طال ��ب امواط ��ن‬ ‫فه ��د العبدالعزي ��ز‪ ،‬الأمان ��ة بتوفر‬ ‫اخدمات الت ��ي تنق�س احي‪� ،‬شواء‬ ‫الإن ��ارة‪ ،‬اأو ال�شفلت ��ة لل�ش ��وارع‬ ‫وامداخ ��ل الرئي�ش ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى‬ ‫الهتمام باحدائق اأ�ش ��وة بالأحياء‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫اأم ��ا امواط ��ن خال ��د ال�ش ��ام‪،‬‬ ‫فنا�شد امجل�س البلدي واأمانة منطقة‬ ‫الق�شيم بالهتم ��ام باحي وحقيق‬ ‫مطالب �شكانه‪.‬‬

‫الحسن ِ‬ ‫يوقع عقد استكمال تشغيل‬ ‫المستشفى الجامعي بنجران‬ ‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫اأب ��رم مدي ��ر جامع ��ة ج ��ران‬ ‫الدكت ��ور حم ��د اح�ش ��ن‪ ،‬م ��ع‬ ‫اإح ��دى اموؤ�ش�شات الوطني ��ة‪ ،‬اأم�س‬ ‫عق ��د ا�شتكم ��ال ت�شغي ��ل ام�شت�شفى‬ ‫اجامعي‪.‬‬ ‫واأ َكد اأن العقد �شي�شهم تدريجياً‬ ‫ي ا�شتكمال ت�شغيل امرحلة الأوى‬ ‫من ام�شت�شفى اجامعي ب�شعة �شتن‬ ‫�شرير ًا ليقدِم اخدمة حالي ًا‪ ،‬وي�ش ِكل‬ ‫كذل ��ك ن ��واة ام�شت�شف ��ى الرئي�ش ��ي‬ ‫ال ��ذي ب ��داأ العم ��ل عل ��ى اإن�شائه ي‬ ‫امدينة اجامعية منذ اأ�شابيع‪ .‬يذكر‬ ‫اأن ام�شت�شف ��ى اجامع ��ي يعمل منذ‬

‫اأكر م ��ن �شنتن كعي ��ادات خارجية‬ ‫ختلف ��ة التخ�ش�ش ��ات وط ��وارئ ‪،‬‬ ‫و�شيحت ��وي بت�شغيل ��ه احاي على‬ ‫جن ��اح للعمليات والعناي ��ة امر َكزة‪،‬‬ ‫ج َه ��زة باأح ��دث الأجه ��زة الطبي ��ة‬ ‫وخم�ش ��ة اأجنح ��ة تن ��وم وجهي ��ز‬ ‫غرف امر�شى با ِأ�ش� � َرة عالية امرونة‬ ‫ومانعة لل�شعق الكهربائي ومزودة‬ ‫ببطاريات �شحن تعمل حال انقطاع‬ ‫اأو ف�ش ��ل الكهرب ��اء‪ ،‬كم ��ا َ‬ ‫م تزويد‬ ‫الغ ��رف باأنظم ��ة ح ُك ��م واأجه ��زة‬ ‫ا�شتدع ��اء ت�شاع ��د ي تق ��دم خدمة‬ ‫متوا�شل ��ة تتواف ��ق م ��ع حاج ��ات‬ ‫امر�شى‪ ،‬وغ ��رف عزل ح�شب قواعد‬ ‫واأنظمة اجودة ومكافحة العدوى‪.‬‬

‫وق ��ال ال�شوي ��ل اإن العم ��ل ي مرك ��ز‬ ‫تر�شيد الطاقة مدينة املك عبدالعزيز للعلوم‬ ‫والتقنية الذي قرر جل�س ال ��وزراء اإن�شائه‪،‬‬ ‫انطلق‪ ،‬م�شيف ��ا اإن من اأب ��رز خططه و�شول‬ ‫ا�شته ��اك امملكة العربي ��ة ال�شعودية للطاقة‬ ‫بحلول عام ‪2020‬م قريبا من امعدل العامي‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن امرك ��ز �شي�ش ��ع ع ��دة برام ��ج‬ ‫توعي ��ة اإلزامي ��ة للحث على التقلي ��ل من هدر‬ ‫الطاقة‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬زار الأمر في�ش ��ل بن عبدالله‬ ‫معه ��د بح ��وث الطاق ��ة‪ ،‬واطلع على م ��ا يقوم‬ ‫به امعهد م ��ن درا�شات وبحوث تنموية مثل‪:‬‬ ‫مب ��ادرة امل ��ك عبدالله لتحلية امي ��اه بالطاقة‬ ‫ال�شم�شي ��ة‪ ،‬الت ��ي تنفذه ��ا امدين ��ة عر ثاث‬ ‫مراحل ي مدة زمنية ت�شل اإى ت�شع �شنوات‬ ‫ي كافة حطات حلية امياه بامملكة‪ ،‬وخط‬ ‫جميع واإنتاج الأل ��واح ال�شم�شية‪ ،‬الذي يتم‬ ‫من خاله ا�شتخدام تقنيات وطنية‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫إعفاء مدير مستشفى الملك سعود بعنيزة‬ ‫الق�شيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫اأعفى مدير �شحة الق�شي ��م الدكتور �شاح‬ ‫اخ ��راز‪ ،‬مدير م�شت�شفى امل ��ك �شعود محافظة‬ ‫عنيزة الدكتور �شاح عبد العال من من�شبه‪ ،‬وم‬ ‫تكليف اإبراهيم ال�شيخان مه ��ام اإدارته موؤقتا‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «ال�شرق» من م�ش ��در خا� ��س‪ ،‬اأن اإعفاء‬ ‫�صلح اخراز‬ ‫مدي ��ر م�شت�شفى امل ��ك �شعود م لتجدي ��د الدماء‬ ‫العاملة بام�شت�شفى‪ ،‬واإح ��داث عملية تغير م�شلحة العمل‪ .‬وذكر ام�شدر‬ ‫اأن مدير �شحة الق�شيم �شي�شدر خال الأ�شبوع امقبل‪ ،‬قرار ًا باإعفاء مدير‬ ‫اأحد م�شت�شفيات امنطقة‪.‬‬

‫صرف مساعدات مالية أسر سجناء في جازان‬

‫جازان ‪ -‬اأمل مدربا‬

‫بداأت جنة رعاية ال�شجناء وامفرج عنهم واأ�شرهم «تراح��م» منطقة‬ ‫ج ��ازان‪ ،‬اأم� ��س توزيع دفع ��ة جديدة م ��ن الإعان ��ات امالية الدوري ��ة لأ�شر‬ ‫الن ��زلء الأكر احتياج ًا من م�شي م ��ن يعولهم حكوميات طويلة على‬ ‫ذم ��ة ق�شايا متنوعة‪ .‬وذكر رئي�س اللجنة علي زعلة‪ ،‬اأن ام�شاعدات ت�شمل‬ ‫‪ 25‬اأ�ش ��رة ي ختل ��ف امحافظ ��ات‪ ،‬الذي ��ن م بحث حالته ��م من الباحث‬ ‫الجتماع ��ي ور�شد اأو�شاعهم امعي�شية‪ ،‬مبين ��ا اأن ام�شاعدات تراوح من‬ ‫األ ��ف اإى األف ��ن وخم�شمائة ريال لكل اأ�ش ��رة تبع ًا لعدد اأفراده ��ا‪ .‬وبن اأن‬ ‫اللجن ��ة هياأت امواقع ل�شتقبال زوجات ال�شجناء ي مقر الق�شم الن�شائي‬ ‫بحي ال�شوي�س ل�شتام ال�شيكات امخ�ش�شة حت اإ�شراف ومتابعة رئي�س‬ ‫اللجنة الن�شائية عائ�شة الزكري‪.‬‬

‫افتتاح مكتب للتأمينات ااجتماعية في رفحاء‬

‫رفحاء ‪ -‬في�شل احريري‬ ‫افتتح ��ت اموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة للتاأمين ��ات الجتماعي ��ة‪ ،‬بتوجي ��ه م ��ن‬ ‫حافظه ��ا �شليم ��ان احميد‪ ،‬مكتب ��ا للموؤ�ش�ش ��ة ي مقر الغرف ��ة التجارية‬ ‫ال�شناعي ��ة برفحاء‪ .‬وكلف احميد‪� ،‬شياح ال�شمري باإدارة امكتب‪ ،‬خدمة‬ ‫اأكر من اأربعة اآلف م�شرك م�شجلن ي ك�شوفات التاأمينات الجتماعية‬ ‫بامحافظة‪� ،‬شواء اموظفن ال�شعودين على البنود اأو ي القطاع اخا�س‬ ‫اأو العمالة الوافدة التي تعمل ي اموؤ�ش�شات اخا�شة‪ .‬يذكر اأن امواطنن‬ ‫ي رفحاء كانوا يقطعون اأكر من �شتمائة كيلو مر لتخلي�س اإجراءاتهم‬ ‫ي مكتب اموؤ�ش�شة بعرعر‪.‬‬

‫سياحة نجران تضبط سبع مخالفات‬ ‫على منشآت في شرورة‬ ‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬ ‫�شب ��ط فري ��ق الراخي�س واج ��ودة بف ��رع الهيئة العام ��ة لل�شياحة‬ ‫والآثار منطقة جران‪ ،‬خال اجولت الرقابية اميدانية التي نفذها على‬ ‫ع ��دد من امن�شاآت ال�شياحية «فنادق‪� ،‬شقق مفرو�شة» ي حافظة �شرورة‪،‬‬ ‫�شبع خالفات على من�شاآت‪ ،‬وم اتخاذ الازم معها وفق النظام‪ .‬واأو�شح‬ ‫رئي� ��س ق�شم الراخي�س واجودة بالفرع اح�شن امكرمي‪ ،‬اأن الفريق اأكد‬ ‫عل ��ى جميع امن�ش� �اآت ال�شياحية بامحافظ ��ة‪ ،‬اأهمية تطبي ��ق ال�شراطات‬ ‫الازمة وامن�شو�س عليها للح�شول على الراخي�س الازمة ‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م‬

‫‪7‬‬ ‫رعى افتتاح مبنيي إدارة الرخص والوحدة النسائية ببلدية النسيم‬

‫أمين الرياض‪ :‬خمسة مليارات و ‪ 900‬مليون ريال لمشروع السيول‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫ك�ش ��ف اأم ��ن منطق ��ة الريا� ��ض الأمر‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزيز ب ��ن عي ��اف‪ ،‬اأن الأمانة‬ ‫ر�شدت مبل ��غ خم�شة مليارات و‪ 900‬مليون‬ ‫ري ��ال م�شروع ال�شي ��ول‪ ،‬م�شيف ��ا اأن الأمانة‬ ‫تعمل حاليا على و�شع اخطوات الإجرائية‬ ‫والدرا�ش ��ات امبدئي ��ة ل ��ه‪ ،‬و�شتفت ��ح مكتبا‬ ‫خا�شا با�شم «مكتب م�شروع ال�شيول» ويتبع‬ ‫للأمانة‪.‬‬ ‫واأك ��د خلل رعايته اأم�ض‪ ،‬افتتاح مبنى‬ ‫اإدارة الرخ� ��ض‪ ،‬ومبن ��ى الوح ��دة الن�شائية‬ ‫ببلدي ��ة الن�شي ��م‪ ،‬وكذل ��ك مكت ��ب البلدي ��ة‬ ‫بالنظي ��م التابع للبلدي ��ة‪ ،‬ا�شتع ��داد الأمانة‬ ‫مو�شم هطول الأمط ��ار ام�شتقبلية من خلل‬ ‫فرق الطوارئ‪ ،‬مبينا اأن بع�ض امناطق حلت‬ ‫م�شكلته ��ا عن طري ��ق ام�شروع ��ات امتفرقة‬ ‫كالتو�شيلت وغرها‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اب ��ن عي ��اف اأن الأمانة تتجه‬

‫الأمر عبدالعزيز بن عياف خال افتتاحه مبنى اإدارة الرخ�س والوحدة الن�سائية ببلدية الن�سيم‬

‫لتحوي ��ل ف ��رع بلدي ��ة النظي ��م اإى رئي� ��ض‪،‬‬ ‫لأن مدين ��ة الريا� ��ض ل مكن اإدارته ��ا اإدارة‬ ‫مركزية لكرها‪ ،‬واأ�شاف «توجه اللمركزية‬ ‫قدم ي امدينة‪ ،‬حي ��ث فتحت اأمانة منطقة‬ ‫الريا�ض ‪ 15‬بلدية فرعية‪ ،‬وكرت واأ�شبحت‬ ‫مثل بلدي ��ات رئي�شة وكب ��رة وحتاج اإى‬

‫(ت�سوير‪ :‬ح�سن امباركي)‬

‫فروع‪ ،‬فوجدنا اأن تكون البداية بحي النظيم بلدية فرعية‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى �شرورة اأن يكون لكل بلدية‬ ‫لأنن ��ا �شعرن ��ا اأنه بحاجة اإى وج ��ود بلدية‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن الفك ��رة موج ��ودة الآن ل ��كل روؤ�شاء فرعي ��ة جل�ض اأ�شدقاء البلدية جمع اأعيان‬ ‫البلديات الفرعية‪ ،‬وذل ��ك لتوجه الأمانة باأن ومهتم ��ن ونا�شطي احي‪ ،‬واأ�ش ��اف «بداأنا‬ ‫تق�ش ��م كل بلدي ��ة فرعي ��ة اإى اأربع ��ة اأق�شام ذل ��ك ي النظي ��م من خلل وج ��ود جموعة‬ ‫وتفتح فيها مكاتب فرعية‪ ،‬بالإ�شافة اإى كل من النا�شطن ي العمل التطوعي والبلدي‪،‬‬

‫وه ��م متعاونون معنا من خلل مناق�شة عدة‬ ‫اأمور‪ ،‬ويعد هذا موذجا �شيتم تعميمه على‬ ‫جميع بلدي ��ات الريا�ض»‪ .‬وتابع «اأعطيناهم‬ ‫فر�ش ��ة من ثلث ��ة اأ�شابي ��ع اإى �شهر لتقدم‬ ‫متطلبات النظيم الكاملة من ناحية ال�شفلتة‪،‬‬ ‫والإن ��ارة‪ ،‬واحدائق‪ ،‬والت�شجر‪ ،‬و�شيعقد‬ ‫اجتماع ي مكتب النظيم بح�شور الإدارات‬ ‫امعني ��ة وه ��ي ال�شيان ��ة والتنفي ��ذ و�شحة‬ ‫البيئ ��ة والنظاف ��ة‪ ،‬ومن ثم عم ��ل خطة عمل‬ ‫وب ��دء العم ��ل ف ��ور ًا»‪ .‬وحول افتت ��اح مبنى‬ ‫اإدارة الرخ� ��ض ومبن ��ى الوح ��دة الن�شائي ��ة‬ ‫ببلدية الن�شيم‪ ،‬قال ابن عياف‪ ،‬اإن كل اإدارات‬ ‫البلدي ��ات الفرعية يوجد بها اأق�شام ن�شائية‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اف «هذه اخطوة جي ��دة وموذجية‪،‬‬ ‫وي ال�شه ��ر امقبل �شيد�ش ��ن وزير ال�شوؤون‬ ‫البلدي ��ة والقروي ��ة �شاح ��ب ال�شم ��و املكي‬ ‫الأم ��ر من�شور ب ��ن متعب‪ ،‬حف � ً�ل منا�شبة‬ ‫م ��رور خم� ��ض �شن ��وات عل ��ى ب ��دء افتت ��اح‬ ‫الوحدات الن�شائية»‪.‬‬

‫العقا‪ :‬الدراسة بكليات الهندسة والعلوم والحاسب اآلي العام المقبل‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد امح�شن‬ ‫اأعل ��ن مدير اجامع ��ة الإ�شلمي ��ة الدكتور حمد‬ ‫العقل اأن الدرا�شة ي كليات الهند�شة واحا�شب الآي‬ ‫والعلوم �شتبداأ العام امقبل‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف خلل لقائه امفت ��وح م�شاء اأم� ��ض الأول‬ ‫باأع�ش ��اء هيئ ��ة التدري� ��ض واموظفن باجامع ��ة اأنه‬

‫فوّ � ��ض ‪ %95‬م ��ن �شلحيات ��ه للقي ��ادات الإدارية ي‬ ‫اجامعة‪.‬‬ ‫وحث العقل اأع�شاء هيئة التدري�ض على تر�شيخ‬ ‫الفكر الو�شطي امعتدل ل ��دى الطلب بعيد ًا عن الغلو‬ ‫والتطرف والأفكار امنحرفة‪ ،‬واحفاظ على مكت�شبات‬ ‫الوطن واأمنه وا�شتقراره‪.‬‬ ‫وقال اإن اجامعة �شهدت موؤخر ًا قفزات تطويرية‬

‫كب ��رة‪ ،‬حي ��ث م افتت ��اح امرك ��ز الطب ��ي اجامع ��ي‬ ‫بخدمات متكاملة‪ ،‬كما اأن هناك عدة م�شروعات قائمة‬ ‫مثل م�شروع اإ�شكان اأع�شاء هيئة التدري�ض‪ ،‬ووحدات‬ ‫�شكنية للطلب‪ ،‬والبوابة الغربية للجامعة وغرها‪.‬‬ ‫وي جال الرام ��ج الأكادمية اأكد العقل زيادة‬ ‫عدد كليات اجامعة لت�شل اإى ‪ 11‬كلية ومعهد ًا لتعليم‬ ‫اللغ ��ة‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن اجامعة تتطلع اإى افتتاح كلية‬

‫الملحق الثقافي بأمريكا لـ |‪ :‬ننتظر مائة براءة اختراع لمبتعثين‬

‫وا�شنطن – اإبراهيم احازمي‬

‫ك�شف املحق الثقاي باأمريكا الدكتور‬ ‫حمد العي�شى ل� "ال�شرق"‪ ،‬عن اأن املحقية‬ ‫تنتظر اأكر من مائة براءة اخراع للطلبة‬ ‫امبتعث ��ن‪ .‬واأك ��د خلل تكرم ��ه ي مكتبه‬ ‫ظه ��ر اأم� ��ض‪ ،‬الطالب ��ة امبتعث ��ة ال�شيدلية‬ ‫اأم ��اي ال�شه ��ري‪ ،‬ح�شوله ��ا عل ��ى ب ��راءة‬ ‫اخ ��راع م ��ن جامع ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز‪،‬‬ ‫اأن ال ��راءات توؤك ��د جاح ��ات امبتعث ��ن‬

‫وميزه ��م ي التخ�ش�شات الدقيقة‪ .‬وقدم‬ ‫العي�شى التهنئة للمبتعث ��ة اأماي ال�شهري‬ ‫منا�شب ��ة اإجازه ��ا‪ ،‬م�شي ��دا بتميزه ��ا‬ ‫الدرا�شي وح�شورها اللفت ي جامعتها‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬اأو�شح ��ت اأم ��اي ال�شه ��ري ل � �‬ ‫"ال�ش ��رق"‪ ،‬اأن فكرة بحث براءة الخراع‪،‬‬ ‫عبارة عن تخفيف معاناة امراأة مع الولدة‪،‬‬ ‫واي�ش ��ال ال ��دواء م ��ن احب ��ة اإى الرح ��م‬ ‫مبا�ش ��رة باأعرا� ��ض جانبي ��ة اأق ��ل وبنتائج‬ ‫اإيجابية‪.‬‬

‫اأماي ال�سهري‬

‫‪- -‬‬

‫»شيك المحبة» وقسائم »ساهر»‬ ‫تحفز الطاب على القيم التربوية‬ ‫جدة ‪ -‬اأحمد الغامدي‬ ‫�شه ��د معر�ض»اإب ��داع امعلم»‪ ،‬ال ��ذي افتتحه اأم�ض م�شاعد مدي ��ر عام الربية‬ ‫والتعليم لل�شوؤون التعليمية ي حافظة جدة اأحمد الزهراي‪ ،‬ابتكارات واإبداعات‬ ‫متميزة لأ�شاليب الربية و التعليم‪ ،‬حازت على اأعجاب اح�شور‪.‬‬ ‫وتنوع ��ت البتكارات ما ب ��ن فكرة ا�شتخدام «�شيك امحب ��ة» لتعزيز التفوق‬ ‫ل ��دى الط ��لب‪ ،‬بالإ�شافة اإى فكرة تطبي ��ق برنامج �شاهر لتعزي ��ز القيم الربوية‬ ‫الإيجابي ��ة‪ ،‬من خلل تدوي ��ن امخالفات ال�شلوكية لبع�ض الط ��لب واإبلغ اأولياء‬ ‫اأموره ��م به ��ا‪ .‬فيما طلع معلم بفك ��رة لإن�شاء حديقة ترفيهية ي ج ��زء من الف�شل‬ ‫امدر�ش ��ي يتم تخ�شي�شها للطلب امتميزين ي حل الواجبات امنزلية‪ .‬وم يخ ُل‬ ‫امعر�ض‪ ،‬الذي اأقيم مدر�شة امن�شورية بال�شفا‪ ،‬من عر�ض اأجهزة علمية مرتبطة‬ ‫بكيفية تعامل الطلب م ��ع احالت امناخية من خلل تخ�شي�ض اأجهزة حذيرية‬ ‫مبكرة داخل امدار�ض‪.‬‬ ‫يذكر اأن امعر�ض اأقيمت فعالياته الأولية م�شاركة ‪ 114‬مدر�شة تابعة مكتب‬ ‫مركز ال�شفا حي ��ث م تر�شيح اأعمال ‪ 37‬مدر�شة لدخول امعر�ض‪ ،‬والذي �شهد ي‬ ‫مرحلته النهائية ح�شول خم�ض مدار�ض على اأف�شل الأعمال امتميزة‪.‬‬

‫حملة للتوعية ومحو اأمية‬ ‫في قطاع طفيل بمحافظة الليث‬ ‫جدة ‪ -‬جزاء امطري‬ ‫اعتم ��د نائ ��ب وزي ��ر الربية‬ ‫والتعلي ��م ل�شوؤون تعلي ��م البنن‬ ‫حم ��د اآل ال�شي ��خ‪ ،‬تنفي ��ذ حمل ��ة‬ ‫�شيفي ��ة للتوعي ��ة وح ��و الأمية‬ ‫بقط ��اع طفي ��ل ب� �اإدارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م محافظ ��ة اللي ��ث‪،‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر تعلي ��م اللي ��ث‬ ‫حم ��د احارثي‪ ،‬اأن احملة تاأتي‬ ‫ي اإط ��ار جه ��ود الدول ��ة للق�شاء‬ ‫عل ��ى الأمي ��ة ي امجتم ��ع‪ ،‬واإى‬ ‫الو�ش ��ول اإى اأك ��ر ع ��دد م ��ن‬ ‫ام�شتفيدين ي مناطق الحتياج‬ ‫للق�ش ��اء عل ��ى اأميته ��م وتعليمهم‬

‫مب ��ادئ الق ��راءة والكتاب ��ة‬ ‫وال�شريع ��ة واح�ش ��اب‪ .‬واأعلنت‬ ‫الإدارة ع ��ن فت ��ح ب ��اب الر�شيح‬ ‫للمعلم ��ن الراغبن ي العمل ي‬ ‫حم ��لت التوعية وح ��و الأمية‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر تعلي ��م الكب ��ار م ��دة‬ ‫الثعلب ��ي اإن الر�شي ��ح �شيقت�شر‬ ‫عل ��ى معلم ��ي ال�شف ��وف الأولية‬ ‫عل ��ى اأن تك ��ون تخ�ش�شاته ��م‬ ‫الرئي�ش ��ة تربية اإ�شلمي ��ة اأو لغة‬ ‫عربي ��ة‪ ،‬واأل تق ��ل خدم ��ة امر�شح‬ ‫عن خم�ض �شنوات‪ ،‬واأن يكون قد‬ ‫اأم�شى ثلث �شنوات ي تدري�ض‬ ‫ال�شف ��وف الأولية اإى جانب عدد‬ ‫اآخر من ال�شروط‪.‬‬

‫للعلوم الجتماعي ��ة والإدارية‪ ،‬كما م افتتاح ق�شمن‬ ‫جديدي ��ن هما الإعلم والقت�شاد‪ ،‬فيما بلغ عدد طلب‬ ‫اجامع ��ة امقيدي ��ن للع ��ام اجامعي اح ��اي ع�شرين‬ ‫األ ��ف طالب ي ختل ��ف الرامج العلمي ��ة‪ ،‬م�شمولن‬ ‫باخدم ��ات التي تقدمها اجامع ��ة‪ ،‬كما ح�شلت زيادة‬ ‫ي ع ��دد برام ��ج الدرا�ش ��ات العلي ��ا لت�شب ��ح ثلث ��ن‬ ‫برناج ًا‪.‬‬

‫العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫منشن‬

‫غلطة رجل‬ ‫الدين بـ »اعتذار»‬ ‫حسن الحارثي‬

‫لو اأن رجا عاميا قال اأن الر�سول الكريم كان قبل تبليغه الر�سالة يهدي‬ ‫الخمر ويبيعه‪ ،‬لأقام المجتمع عليه الدنيا ولم يقعدها‪ ،‬لكن حين قالها رجل دين‪،‬‬ ‫دون ق�سد اأو تق�سد‪ ،‬مرت مرور الكرام‪ ،‬ولم ينكر عليه اأحد‪ ،‬با�ستثناء نزر قليل‪.‬‬ ‫ل�سنا مع�سومين عن الخطاأ والمجتهد المخطئ له اأجر اجتهاده‪ ،‬لكن الكيل‬ ‫بمكيالين وتنزيه رجال الدين وتجليلهم‪ ،‬لدرجة عدم اإنكار اأخطائهم‪ ،‬هو ما يثير‬ ‫في النف�س الريبة‪ ،‬وي�سل بنا اإلى مرحلة ال�سك باأن رجل الدين في مجتمعنا بات‬ ‫قاب قو�سين من م�ساف الأنبياء‪.‬‬ ‫لن اأقارن بين خطاأ ال�سيخ محمد العريفي وخطاأ غيره ك�سغري مثا‪ ،‬كما‬ ‫يفعل البع�س‪ ،‬فتلك مقارنة ظالمة وم�سينة‪ ،‬و�ستان ما بين اأن يخطئ الإن�سان‬ ‫بجهل و�سفاقة‪ ،‬وم��ن يخطئ في �سياق التعليم وال��دع��وة‪ ،‬لكن الم�سكلة في‬ ‫التعاطي مع الخطاأ بغ�س النظر عن �ساحبه‪.‬‬ ‫كان العريفي �سجاعا بالقدر الكافي ليعلن اعتذاره عن خطاأه‪ ،‬لكن هذه‬ ‫الواقعة تقودنا اإلى م�ساحة للتفكير في �سرورة خلع القدا�سة عن رجال الدين‪،‬‬ ‫ب�سكل يوقف اإيهام العامة باأنهم مع�سومون‪ ،‬وبالتالي التوقف عن القدح في‬ ‫مخالفيهم ومنتقديهم وتعليق الم�سانق لهم‪.‬‬ ‫وفي تقدي�س رجل الدين خطر كبير على المجتمعات الإ�سامية كما كان‬ ‫خطرا على مجتمعات اأوروب��ا في القرون الو�سطى‪ ،‬فذلك قد يعني لدى العامة‬ ‫والب�سطاء اأنه – اأي رجل الدين‪ -‬يتحدث با�سم الله وتقدي�سه من تقدي�س الله‪،‬‬ ‫وهذا اأمر جلل وواقع‪.‬‬ ‫اإعمال العقل في التعاطي مع اأمور الدين اأمر م�سروع‪ ،‬فالدين نف�سه دعا‬ ‫اإلى التفكر والتدبر‪ ،‬ل الن�سياق والتقليد‪ ،‬وقال ابن حنبل «ل تقلد دينك الرجال‬ ‫فاإنهم ل ي�سلموا اأن يغلطوا»‪.‬‬ ‫والمراقب للحراك الفكري اأخيرا‪� ،‬سيجزم اأن العريفي ب�سجاعته المعهودة‪،‬‬ ‫�سيكون اأول المنكرين‪ ،‬لو اأن اأحدهم وقع في ذات الخط أا الذي وقع هو فيه‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬


‫ممرضة‬ ‫تتعرض‬ ‫للضرب على يد‬ ‫مراجعة‬

‫الدمام ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫تط ��ور �ش ��وء تفاه ��م ب ��ن اإح ��دى امراجع ��ات‬ ‫ومر�ش ��ة ي مركز �شحي بدر ي حي ‪ 91‬بالدمام‪،‬‬ ‫اأم� ��س اإى ال�شتب ��اك بالأي ��دي‪ ،‬وتعر�شت اممر�شة‬ ‫وهي من كوادر امركز لل�شرب‪ ،‬وم اإح�شار ال�شرطة‬ ‫التي فتحت حقيق ًا ي احادث‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان ل� «ال�شرق» اإن خاف ًا ن�شب ي‬ ‫ال�شاع ��ة العا�شرة من �شباح يوم اأم�س‪ ،‬بن مراجعة‬ ‫كان ��ت برفقة �شي ��دة م�شنة وبن مر�ش ��ة ي عيادة‬ ‫الأمرا� ��س امزمن ��ة‪ ،‬تط ��ور اإى ما�شن ��ات وانته ��ى‬

‫با�شتب ��اك امراجع ��ة م ��ع اممر�ش ��ة الت ��ي تعر�ش ��ت‬ ‫لل�ش ��رب‪ .‬واأو�شح الناطق الإعامي ل�شحة امنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة اأ�شعد �شع ��ود ل�»ال�شرق» اأم� ��س‪ ،‬اأن اإحدى‬ ‫امري�ش ��ات ي العق ��د الث ��اي من العم ��ر كانت تريد‬ ‫الدخول للدكتور ي العيادة قبل امنتظرات‪ ،‬واأثناء‬ ‫اإخبارها من قب ��ل اإحدى اممر�شات بوجوب انتظار‬ ‫دورها وم ت�شتجب رغم كل امحاولت لتهدئتها‪.‬‬ ‫واأ�شاف �شعود اأن النقا�س احتدم بن الطرفن‬ ‫وتط ��ور الأم ��ر اإى تهج ��م امري�ش ��ة عل ��ى اممر�شة‬ ‫بال�شتائم وال�شرب‪ ،‬وعل ��ى اإثره م ا�شتدعاء اجهة‬ ‫الأمنية واأحيل الأمر للتحقيق ي ماب�شات احادثة‪.‬‬

‫انتشال جثة هندي من بئر‬ ‫حائل ‪ -‬م�شاري ال�شويلي‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬

‫انت�شل ��ت اأم�س فرق الدف ��اع امدي ي حائل جث ��ة لعامل من‬ ‫اجن�شية الهندية‪ .‬وتلقت غرفة العمليات باغ ًا ي احادثة والتي‬ ‫ح�شلت ببلدة ال�شبعان اأثناء اإ�شاح العامل لغطا�س امياه اخا�س‬ ‫بالبئ ��ر ال ��ذي ي�ش ��ل عمق ��ة اإى �شبعن م ��ر ًا‪ .‬واأو�ش ��ح امتحدث‬ ‫الر�شمي مديرية الدفاع امدي ي منطقة حائل النقيب عبدالرحيم‬ ‫اجهن ��ي اأنه م اإخراج اجثة ونقل امتوفى اإى ام�شت�شفى مهيد ًا‬ ‫لتخاذ الإجراءات الازمة‪.‬‬

‫اأكد ام�شرف عل ��ى اجمعية الوطنية حقوق‬ ‫الإن�ش ��ان ي امدينة امنورة عمر حافظ ل�" ال�شرق‬ ‫" و�شول �شكوى خطية تقدم بها من�شوبو مطار‬ ‫الأم ��ر حم ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز ال ��دوي بامدينة‬ ‫امنورة للجمعية �شباح اأم�س‪.‬‬ ‫وت�شمن ��ت ال�شك ��وى معاناته ��م م ��ا ت�شعى‬ ‫اإلي ��ه الهيئة العامة للطران ام ��دي ب�شاأن منحهم‬

‫على خلفية أحداث جامعة مؤتة ‪ ..‬طاب سعوديون لـ |‪:‬‬

‫حافة‬

‫كي يكون فينا‬ ‫علماء!‬ ‫صالح زمانان‬

‫تعد موهبة الأفراد ‪-‬وخ�سو�س ًا �سغار ال�سن‪ -‬في المجتمعات‬ ‫كنز ًا اإن�ساني ًا وطني ًا ثمين ًا‪ ،‬تقوم اأرفع المراكز م�ستوى ب�سقل هذه‬ ‫المواهب والجتهاد في تن�سيطها وزي��ادة فاعليتها وتركيزها؛ لما‬ ‫ّ‬ ‫ت�سكله من اأهمية بالغة في �سناعة علماء ورواد وعقول ت�ستطيع اأن‬ ‫تغ ّير في الحياة‪ .‬في ال�سين مث ًا تعد العناية بالمواهب «م�سروع ًا‬ ‫قومي ًا» من اأهم م�سروعات الدولة‪ُ ،‬ي�سرف عليها من بنود ميزانية‬ ‫الجي�ش والت�سليح في المبراطورية‪.‬‬ ‫ورغم عدد الجهات التي تقول باأنها تهتم بالموهبة في الوطن‪،‬‬ ‫اإل اأننا لم نح�سل بعد على عدد دقيق للموهوبين في المملكة‪ ،‬ول‬ ‫عن الم�سروعات التي ن�ستطيع من خالها اأن نجزم اأن هنالك نواة‬ ‫فاعلة ج��د ًا �ستحقق لنا المخترعون والعلماء والمفكرون‪..‬الذين‬ ‫�سيكت�سفون الأف�ك��ار ال��رائ��دة والنظريات العلمية التي تفتح اآفاق ًا‬ ‫وا�سعة للم�ستقبل‪.‬‬ ‫ل�سك باأن هنالك من اأبناء الوطن من لديهم مواهب تحقق من‬ ‫بواكيرها منجزات عالمية‪ ،‬ولكن عددهم قليل‪ ،‬وعلى ح�سب الن�سبة‬ ‫العالمية للمواهب في ال�سعوب التي تقول باأن في كل مجتمع ‪2%‬‬ ‫من اأفراده يمتلكون موهبة‪ ،‬فاإن المتوقع اأن يكون الموهوبون فينا‬ ‫م��ا ي�ق��ارب المائة األ��ف م��وه��وب‪ ،‬ولي�ست تلك الأ��س�م��اء القليلة التي‬ ‫يغلب عليها الجتهاد والعناية ال�سخ�سية عن اأنهم نتاج م�سروعات‬ ‫حكومية‪.‬‬ ‫حفاظ ًا على هذه الكنوز واهتمام ًا حق ًا بالموهبة‪ ،‬اأتمنى اأن يكون‬ ‫لدينا م�سروع خا�ش يتفرع من اإح��دى هذه الموؤ�س�سات المعنية‪،‬‬ ‫يتلقف الموهوب من �سغره‪ ،‬وعلى ح�سب اتجاه موهبته ُيتعامل معه‬ ‫كم�سروع اإن�ساني م�ستقل‪ ،‬ويتم توجيهه في موهبته بد ًل من �سياعها‬ ‫في �سل�سلة الحياة العادية المترهلة من تعليم عام وجامعات داخلية‬ ‫ومجتمع ُمحبط‪ ،‬هكذا ن��واة النظريات والخ�ت��راع وم�ساعل العلم‬ ‫وال�سيادة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬تركي الروقي‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫سنواصل تعليمنا وما حدث ا ّ‬ ‫يمثل الشعب اأردني المضياف‬ ‫موؤتة � عاء الفزاع ‪ ،‬بندر‬ ‫العمار‬ ‫اأ َكد ط ��اب �شعوديون يدر�شون‬ ‫ي جامع ��ة موؤت ��ة ل�»ال�ش ��رق» اأنه ��م‬ ‫م�شتم ��رون ي موا�شل ��ة تعليمه ��م‬ ‫ي اجامع ��ة ول يعان ��ون م ��ن اأي‬ ‫م�شايق ��ات‪ ،‬فيم ��ا اأب ��دى بع�شه ��م‬ ‫ا�شتي ��اءه من ت�شخيم ام�شاجرة التي‬ ‫جرت موؤخ ��ر ًا‪ ،‬موؤ ِكدين اأنها تاأتي ي‬ ‫اإطار ف ��ردي مع ��زول ل م ِثل ال�شعب‬ ‫الأردي ال ��ذي و�شفوه باأنه م�شياف‬ ‫وطيب امعاملة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اد الطلب ��ة متابع ��ة‬ ‫ال�شف ��ارة ال�شعودي ��ة لأو�شاعه ��م‪،‬‬ ‫وخ�شو�ش ًا املح ��ق الثقاي الدكتور‬ ‫عل ��ي الزهراي‪ .‬واأو�شح ��ت م�شادر‬ ‫حلي ��ة ا َأن وجه ��اء ع�شائ ��ر الك ��رك‬ ‫�شيقيم ��ون قريب� � ًا دعوة ل ��كل الطلبة‬ ‫امغربن كنوع من التكرم وتطييب‬ ‫اخواطر‪ ،‬ي وق � ٍ�ت اأ�شار فيه م�شدر‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» م ��ن الأمن الع ��ام الأردي‬ ‫اأن ��ه َ‬ ‫م القب�س عل ��ى ثمانية من اأ�شل‬ ‫ً‬ ‫‪ 12‬اأردني� �ا مطلوب ��ن عل ��ى خلفي ��ة‬ ‫ام�شاجرة‪.‬‬ ‫وق ��ال الطالب ال�شع ��ودي ب�شر‬ ‫عبد الله ال ��راك الر�شيدي من حائل‪،‬‬ ‫ويدر�س القانون ي جامعة موؤتة‪ ،‬اإن‬ ‫ما ح�شل هو ح ��ادث فردي ول يجوز‬

‫الخطيب‪ :‬لن نضع شرطيا أمام دار أي طالب سعودي‬ ‫التعميمعليه‪،‬م�شدِد ًاعلىا َأنام�شاجرة‬ ‫م تك ��ن ت�شته ��دف ال�شعودين ب�شكل‬ ‫خا�س‪ ،‬حيث بداأت بن طاب اأردنين‬ ‫ومنين م�شر ًا اأن ��ه م يتع َر�س لأي‬ ‫م�شايقات من اأي نوع‪ ،‬بل اإنه يق�شي‬ ‫وقت ��ه يتلق ��ى تطيي ��ب اخواط ��ر من‬ ‫مدر�شي ��ه وزمائ ��ه الأردني ��ن‪ ،‬ومن‬ ‫الأهاي خارج اجامع ��ة‪ .‬اأما الطالب‬ ‫حم ��د م�شف ��ر الغام ��دي م ��ن تب ��وك‬ ‫والذي يدر� ��س اماج�شتر ي الإدارة‬ ‫الربوية فقال اإنه م ينقطع عن الدوام‬ ‫حتى ما بعد ام�شاجرة‪ ،‬و�شدَد على اأنه‬ ‫يلقى نف�س امعاملة الطيبة التي تل َقاها‬ ‫دائم� � ًا‪ .‬واأبدى الغام ��دي ا�شتياءه من‬ ‫ت�شخيم امو�شوع‪ ،‬وق ��ال‪ :‬اإنه �شارك‬ ‫ي ال ��رد عل ��ى بع� ��س التعليق ��ات ي‬ ‫بع�س امواقع ال�شعودية التي عمَمت‬ ‫خط� �اأ م ��ا ح ��دث عل ��ى كل الأردنين‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫�شبط ��ت الدوري ��ات الأمنية ي وق ��ت متاأخر من‬ ‫م�ش ��اء اأم�س الأول وافد ًا مني� � ًا لف حول �شاقيه كي�س‬ ‫" خي� ��س " وج ��د ب ��ه ‪ 9351‬حب ��ة كبتاج ��ون‪ .‬وكانت‬

‫اآخر يتم عليه من قبل مواطن واأبنائه حاولوا التهجم‬ ‫عليه وهددوه بالقتل قبل �شهرين‪ ،‬م�شر ًا اأن الق�شية‬ ‫حوّلت اإى حافظة تثليث‪ .‬وا�شتطرد رئي�س البلدية‬ ‫ي حديث ��ه ل�" ال�شرق " مبدي ًا ا�شتغرابه حول امرجع‬ ‫للبلدي ��ة وه ��ي الأمانة التي م تتح ��رك نهائي ًا � ح�شب‬ ‫تاأكيده � حيث اإنه م يتم ا�شتدعاوؤه وم يتم ا�شتدعاء‬ ‫خ�شومه للتحقيق معهم رغم مقابلتهم له اأم�س الأول‬ ‫و�شخريتهم به‪ ،‬ماجعله متوج�شا من اأي اعتداء عليه‪.‬‬

‫رائحة حريق تخلي ‪ 300‬طالبة‬ ‫اأملج ‪ -‬طال العنزي‬ ‫ت�شب ََب اأم�س التما�س كهربائي ي اإخاء‬ ‫اأكر من ثاثمائة طالبة ومعلمة ي متو�شطة‬ ‫وثانوية حفيظ القراآن الكرم باأملج ‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك بعد انبع ��اث رائح ��ة التما�س‬ ‫كهربائي ي دورة امياه ‪ ،‬فيما َ‬ ‫م مرير باغ‬ ‫اإى الدفاع امدي الذي با�شر وح�شر للموقع‬ ‫ولك ��ن بع ��د اأن َ‬ ‫م اإخ ��اء جمي ��ع الطالب ��ات‬ ‫والو�ش ��ع كان هادئ� � ًا حي ��ث م َكن ��ت مدي ��رة‬ ‫امدر�ش ��ة ي ا�شتخ ��دام �شاحياتها للحفاظ‬ ‫على �شامة الطالبات وامعلمات‪.‬‬ ‫" ال�شرق " بادرت بالت�شال على اإدارة‬ ‫الدف ��اع ام ��دي لكنه ��م اعتذروا ع ��ن احديث‬ ‫لعدم مبا�شرتهم احادثة حيث اإن الإخاء كان‬ ‫من قبل اإدارة امدر�شة‪.‬‬

‫حمد الغامدي‬

‫ب�سر الراك‬

‫وق ��ال اإن ��ه تل َقى ات�شا ًل م ��ن ال�شفارة‬ ‫ال�شعودي ��ة ي الأردن لتحذي ��ره م ��ن‬ ‫خاطر التع َر�س م�شايقات‪ ،‬اإل اأنه م‬ ‫يجد داعي ًا لانقطاع عن دوامه‪ .‬وي‬ ‫ات�ش ��ال هاتفي اأجرت ��ه «ال�شرق» معه‬ ‫ي م ��كان وج ��وده ي الريا� ��س قال‬ ‫ال�شي ��د �شعد البلوي ‪ -‬وهو مدير بنك‬ ‫ اأنه يتوج ��ه مع زوجته التي تدر�س‬‫ي جامع ��ة موؤت ��ة ليق�شي ��ا يوم ��ن‬ ‫ي الأ�شب ��وع ي الأردن لتلتح ��ق‬ ‫محا�شراته ��ا ث ��م يق�شي ��ان باق ��ي‬ ‫الأ�شب ��وع ي ال�شعودي ��ة‪ .‬واأ�ش ��اف‬ ‫اأن ��ه ي�شتغ ��رب ت�شخي ��م امو�ش ��وع‬ ‫لهذه الدرجة‪ ،‬متمني ًا امو�شوعية ي‬ ‫النقل‪ .‬واأ�شاف ا َأن ال�شعبن ال�شعودي‬ ‫والأردي ل يف�شلهم ��ا اإل اح ��دود‪،‬‬ ‫ولكنهم ��ا مت�شان ديني� � ًا واجتماعي ًا‬ ‫واأخاقي� � ًا وثقافي� � ًا‪ .‬واأك ��د مث ��ل‬

‫املحقية الثقافية ال�شعودية وام�شرف‬ ‫عل ��ى مل ��ف الط ��اب ال�شعودي ��ن ي‬ ‫موؤتة �شلم ��ان ال�شبيع ��ي‪ ،‬والذي قال‬ ‫ل�«ال�ش ��رق» ا َأن الط ��اب ال�شعودي ��ن‬ ‫ملتحق ��ون بدوامه ��م رغ ��م اأن اجه ��ة‬ ‫امخولة باحديث عن الدوام والغياب‬ ‫ه ��ي اجامع ��ة نف�شه ��ا‪ ،‬واأ�ش ��اف اأن‬ ‫امحلقي ��ة عل ��ى توا�شل م ��ع اجامعة‬ ‫والأم ��ور كلها جيدة‪.‬م ��ن جهة اأخرى‬ ‫ق ��ال امتح ��دث الإعام ��ي ي مديرية‬ ‫الأم ��ن الع ��ام الأردي امق ��دم حم ��د‬ ‫اخطيب ل�»ال�ش ��رق» اإن الأو�شاع ي‬ ‫جامعة موؤتة مطمئن ��ة وال�شعوديون‬ ‫لي�ش ��وا طرف� � ًا ي الق�شي ��ة فام�شكل ��ة‬ ‫برمتها بن منين واأردنين �شرعان‬ ‫م ��ا تدخ ��ل اأح ��د الطلب ��ة ال�شعودين‬ ‫واثن ��ان م ��ن �شلطنة عم ��ان وم حلها‬ ‫وعل ��ى الطلب ��ة اإن اأرادوا الدرا�ش ��ة‬ ‫التوجه للجامع ��ة‪ .‬واأ�شاف اخطيب‬ ‫ب� �اأن الطلب ��ة ال�شعودي ��ن ا�شتثمروا‬ ‫الق�شي ��ة من اأجل النق ��ل اإى جامعات‬ ‫اأخ ��رى ولن نقبل ب� �اأن يجعلوا الأمن‬ ‫�شماع ��ة م�شيف� � ًا اأنه ��م ل ��ن ي�شع ��وا‬ ‫«�شرطي ��ا اأم ��ام دار كل طالب �شعودي‬ ‫« فيم ��ا اأك ��د القب� ��س على �شت ��ة طلبة‬ ‫اأردني ��ن اإب ��ان ام�شكل ��ة وم القب�س‬ ‫عل ��ى اثنن اآخري ��ن و�شيتم حويلهم‬ ‫للمحكم ��ة ول يوج ��د �شب ��ب للوجود‬ ‫الأمني لأن الو�شع م�شتقر اأ�ش ًا‪.‬‬

‫ضبط ‪ 9351‬حبة كبتاجون ملفوفة في ساق وافد‬

‫رئيس بلدية يستعين بأربع كاميرات‬ ‫مراقبة لتوثيق من يعتدي عليه‬ ‫ا�شتع ��ان رئي� ��س بلدية ي منطقة ع�ش ��ر باأربع‬ ‫كام ��رات مراقب ��ة ي مكتبه لتوثي ��ق اأي اعت ��داء قد‬ ‫وقت �شابق من قبل‬ ‫يح�شل له بع ��د العتداء عليه ي ٍ‬ ‫جموعة اأ�شخا�س‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س بلدي ��ة الأم ��واه خالد يحي ��ى اإنه‬ ‫ا�ش ��رى الكامرات على ح�شابه كي يو ّثق اأي اعتداء‬

‫خي ��ارات النتق ��ال للعمل باأي مط ��ار من مطارات‬ ‫امملك ��ة الأخ ��رى اأو العم ��ل م ��ع م�شتثم ��ر مط ��ار‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة م ��دة ث ��اث �شن ��وات م ��ع اإيقاف‬ ‫الرقيات والع ��اوات ال�شنوية ف�ش ًا عن اخيار‬ ‫الثالث وهو التقاعد عن العمل احكومي‪ .‬واأ�شار‬ ‫حافظ باأن اجمعية �شتنظر ي الق�شية امرفوعة‬ ‫له ��ا و�شتبحثها مع اجه ��ات امعنية للوقوف على‬ ‫ال�شك ��وى ومدى �ش ��رر من�شوبي امط ��ار‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى اأن النتائج �شتظهر خال اليومن امقبلن‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�شمري‬

‫حقوق اإنسان تنظر قضية منسوبي مطار المدينة‬

‫الدوري ��ات الأمنية قد �شبطت الواف ��د ي وقت متاأخر‬ ‫م ��ن الليل اأمام م�شت�شفى عرف ��ان العام ب�شارع ال�شتن‬ ‫ي ج ��دة وه ��و ي حال ��ة ارتباك غر طبيع ��ي وي�شر‬ ‫بخطى ثقيلة‪ ،‬ول يحمل اإقامة نظامية‪ ،‬فيما َ‬ ‫م حويله‬ ‫اإى جهات الخت�شا�س للتحقيق معه ‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬اأحام اجهني‬ ‫ت�شرع الهيئ ��ة الوطنية مكافحة‬ ‫الف�ش ��اد ي التحقي ��ق ح ��ول تهال ��ك‬ ‫مبنى م�شت�شفى املك عبد العزيز ي‬ ‫حي الزاهر منطقة مكة امكرمة ‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح م�ش ��در م�ش� �وؤول‬ ‫ي الهيئ ��ة اأن ��ه م تكلي ��ف اأح ��د‬ ‫امهند�شن للتحق ��ق ي تهالك امبنى‬ ‫‪ ،‬وتعر م�ش ��روع اإن�شاء اأبراج طبية‬ ‫بام�شت�شفى نف�شه حيث تبن للهيئة‪،‬‬ ‫ا َأن مبنى ام�شت�شف ��ى م ت�شغيله منذ‬ ‫‪ 66‬عام� � ًا‪ ،‬ع ��ام ب�شع ��ة ‪� 250‬شرير ًا‪،‬‬ ‫و‪� 36‬شرير ًا للعناية امركزة وات�شح‬ ‫ا َأن امبنى بحاج ��ة اإى اإعادة تاأهيل ‪،‬‬ ‫كم ��ا ات�شح م ��ن معاين ��ة ام�شت�شفى‪،‬‬

‫احبوب التي كانت بحوزة الوافد ( ال�سرق )‬

‫ي حن مت اإ�شافة مدة �شبعة اأ�شهر‬ ‫اإى العقد‪ ،‬ليكون موعد الت�شليم هو‬ ‫‪1432 / 12 / 1‬ه � � ‪ ،‬ورغ ��م ذل ��ك م‬ ‫يتمكن امقاول من ت�شليمه ي اموعد‬ ‫امحدد‪.‬وحي ��ث ا َأن م ��ا ن�ش ��ر يتعل ��ق‬ ‫بال�ش� �اأن الع ��ام وم�شال ��ح امواطنن‬ ‫امعني ��ة متابعته ��ا الهيئ ��ة‪ ،‬وم ��ن‬ ‫حق امواطن ��ن الط ��اع على و�شع‬ ‫ام�ش ��روع واأ�شب ��اب تاأخ ��ر اإجازه‬ ‫فقد طلبت الهيئة م ��ن وزارة ال�شحة‬ ‫اإج ��راء التحقي ��ق ي اأ�شب ��اب ع ��دم‬ ‫اإج ��از ام�شروع خ ��ال م ��دة العقد‪،‬‬ ‫حتى مكن ال�شتفادة منه‪ ،‬وحديد‬ ‫ام�شوؤولي ��ة جاه ذلك‪ ،‬م ��ع اتخاذ ما‬ ‫يل ��زم من اإج ��راءات معاج ��ة تبعات‬ ‫التاأخر‪.‬‬

‫حمات دهم مفاجئة تسفر عن ‪ 24‬مخالف ًا‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبد الله‬

‫اأولياء الأمور يرقبون اأمام بوابة امدر�سة‬

‫( ال�سرق )‬

‫طفل يلقى حتفه في بحيرة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫لقي طفل حتفه بعد �شقوطه ي بحرة و�شط مدينة جدة‪.‬‬ ‫واأو�شح امتحدث الإعامي للدفاع امدي امقدم �شعيد �شرحان‬ ‫اأن ��ه ورد ب ��اغ ع ��ن ا�شتب ��اه ي �شقوط طف ��ل ي بح ��رة الأربعن‬ ‫الواقعة و�شط مدينة جدة‪ ،‬وعلى الفور م حريك فرقة اإنقاذ واإنقاذ‬ ‫مائ ��ي واإ�شعاف وفرق من حر�س احدود موق ��ع احادثة بالإ�شافة‬ ‫اإى اله ��ال الأحمر والدوري ��ات الأمنية ومن خال البحث ام�شتمر‬ ‫ي حدود امنطق ��ة امحددة باحتمالية �شقوط الطفل ورغم �شعوبة‬ ‫منطق ��ة البحث ي البح ��رة ا�شتط ��اع الرقيب خال ��د ال�شنيفي من‬ ‫الفري ��ق امائ ��ي بالدفاع امدي م ��ن انت�شال الطفل وال ��ذي يبلغ من‬ ‫جثة الطفل الغريق ( ال�سرق ) العمر ع�شر �شنوات من اجن�شية النيجرية ووجد متوفي ًا‪.‬‬

‫اأ�شفرت اأم� ��س حمات دهم مفاجئة‬ ‫لدوريات جوازات العا�شمة امقد�شة عن‬ ‫‪� 24‬شخ�ش� � ًا من خالفي اأنظم ��ة الإقامة‬ ‫والعم ��ل‪ .‬ج ��اء ذلك خ ��ال حم ��ات دهم‬ ‫نفذها رجال دوري ��ات اجوازات بقيادة‬ ‫الرائ ��د في�شل ال�شويل ��م ومتابعة مدير‬ ‫دوري ��ات ج ��وازات العا�شم ��ة امقد�ش ��ة‬ ‫امقدم �شالح نا�شر القحطاي‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫اإعداد خطة وكم ��ن حكم �شملت بع�س‬ ‫خطط ��ات ال�شرائع‪ ،‬حي ��ث مكن رجال‬ ‫الدوريات من مباغتة امخالفن والقب�س‬ ‫عليهم دون وقوع اأي اإ�شابات‪.‬‬

‫ك�ش ��ف الناطق الإعامي حر�س اح ��دود ي منطقة‬ ‫ج ��ازان العقيد عب ��د الله بن حف ��وظ اأن دوري ��ات حر�س‬ ‫اح ��دود بقط ��اع الدائ ��ر ي الأ�شب ��وع اما�ش ��ي ر�ش ��دت‬ ‫جموعة من الأ�شخا�س اأثناء حاولتهم اخراق احدود‬

‫النعرية ‪ -‬فوؤاد الزهري‬ ‫اأق ��ر وافدان من جن�شية عربية وخليجي ب�شرق ��ة اأربعن راأ�ش ًا من‬ ‫ال�شاأن بعد القب�س عليهم من قبل ال�شرطة‪.‬‬ ‫واأبل ��غ مواط ��ن يعمل وكي ًا مال ��ك اإحدى ام ��زارع ي العقد الثاي‬ ‫م ��ن العمر مركز �شرط ��ة ال�شرار التابع محافظ ��ة النعرية عن ال�شرقة‪،‬‬ ‫و�شبط ��ت الإفادات الازمة ي الق�شي ��ة‪ ،‬وبعد البحث والتحري قب�س‬ ‫على اجناة و�شبطت اما�شية ام�شروقة بحوزتهم وثبت تورطهم ي تلك‬ ‫ال�شرقة التي اأقروا بها‪ ،‬وقد م اإيقافهم ل�شتكمال التحقيق معهم‪.‬‬

‫التحقيق مع أندونيسية حرقت‬ ‫وعذبت طفل مكفولها‬ ‫الطائف ‪ -‬عبد العزيز الثبيتي‬ ‫اأحال ��ت اأم� ��س �شرط ��ة الطائ ��ف ق�شي ��ة اته ��ام مواط ��ن خادمت ��ه‬ ‫الأندوني�شي ��ة ي العتداء بحرق طفله ( ثاث ��ة اأعوام ) بالنار‪ ،‬وتعذيبه‬ ‫ي اأماكن ح�شا�شة من ج�شده‪ ،‬وكيّه ب�شكن بعد اإحمائه ي النار‪.‬‬ ‫واأكد امتحدث الر�شمي ل�شرطة الطائف امقدم تركي ال�شهري ورود‬ ‫باغ امواطن مركز �شرطة ال�شرقية حول احادثة‪ ،‬حيث م القب�س على‬ ‫اخادم ��ة وحويلها لل�شج ��ن العام فيما ب ��داأت جمعية حق ��وق الإن�شان‬ ‫اأم�س جمع معلومات مو�شعة عن الق�شية مهيدا للتحقيق فيها بعد فراغ‬ ‫اجهات الأمنية منها‪ .‬وعلمت " ال�شرق " من م�شادرها اأن هيئة التحقيق‬ ‫والدع ��اء العام ب ��داأت حقيقاتها حول الق�شية م ��ع والد الطفل وعائلته‬ ‫وكذلك مع اخادمة‪.‬‬

‫خطأ طبي يودي بحياة شاب مصري‬ ‫ت�شب ��ب خطاأ طب ��ي ي م�شت�شفى املك فهد بالباح ��ة اإى وفاة �شاب‬ ‫ي العق ��د الثاي م ��ن عمرة حيث دخل ال�شاب خ ��ال ال�شهر اما�شي اإى‬ ‫ام�شت�شفى لإجراء عملية منظار للقنوات امرارية وت�شبب خطاأ طبي من‬ ‫فني التخدير وهو من جن�شية عربية اإى وفاة ال�شاب دماغي ًا‪ ،‬ما اأدى اإى‬ ‫وفاته‪ ".‬ال�شرق " ا�شتف�شرت عن �شبب الوفاة من الناطق الإعامي ماجد‬ ‫ال�شط ��ي ال ��ذي اأكد احادثة واأف ��اد اأن ال�شوؤون ال�شحي ��ة جري حقيق ًا‬ ‫حول ماب�شات الواقعة و�شيتم الإعان عن النتائج لحق ًا‪.‬‬

‫« اشتباه» يخلي طالبات إلى فناء المدرسة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأخل ��ت اإدارة مدر�شة متو�شطة ي جدة الطالبات اإى فناء امدر�شة‬ ‫بع ��د ا�شتباه برائحة " التما�س "‪ .‬وقال امتحدث الإعامي للدفاع امدي‬ ‫امق ��دم �شعيد �شرحان اإن باغ ًا ورد م ��ن قبل اإحدى امعلمات عن ا�شتباه‬ ‫برائح ��ة التما�س ي اأح ��د امكيفات بالف�شول الدرا�شي ��ة للمدر�شة ‪109‬‬ ‫امتو�شطة للبنات بحي امنتزهات ال�شرقية‪ ،‬وعلى الفور م حريك فرقة‬ ‫اإطفاء واإنقاذ واإ�شعاف للموقع فيما ات�شح اأن احادث عبارة عن ا�شتباه‬ ‫م ينتج عنه اأي حريق يذكر اأو اإ�شابات‪.‬‬

‫نقل بحار سريانكي أصيب في رأسه‬ ‫ينبع ‪ -‬عبد العزيز العري‬ ‫نق ��ل بحار �شريانك ��ي اإى م�شت�شفى بدر العام اأ�شي ��ب ي راأ�شه‬ ‫وهو على من باخرة ي عر�س البحر‪ .‬وتلقت غرفة القيادة وال�شيطرة‬ ‫بقي ��ادة حر�س احدود منطق ��ة امدينة امنورة باغ ًا م ��ن برج امراقبة‬ ‫مين ��اء املك فهد ال�شناعي يفيد باأن الوكي ��ل اماحي للباخرة ام�شماة‬ ‫(العز ال�شعودي) والتابعة للموؤ�ش�شة العربية للماحة اأبلغهم بتعر�س‬ ‫البحار لإ�شابة عمل وهو على من الباخرة ي عر�س البحر‪ ،‬واأو�شح‬ ‫الناط ��ق الإعامي حر�س احدود العقيد ح�شن اجهني اأنه فور تلقي‬ ‫الباغ يوم اجمعة اما�شي م تكليف دورية بحرية تابعة مركز الراي�س‬ ‫بالتوج ��ه اإى الباخ ��رة ونقل ام�ش ��اب ب�شعوبة نظر ًا ل�ش ��وء الأحوال‬ ‫اجوية‪ ،‬فيما حُ وِل ام�شاب اإى م�شت�شفى املك فهد بامدينة امنورة‪.‬‬

‫إتاف أربعة أطنان و‪365‬‬

‫كيلوجراما من اللحوم الفاسدة‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�شام‬

‫امخالفون بعد القب�ش عليهم‬

‫(ت�سوير ‪ :‬حمد ال�سواط)‬

‫طلقات تحذيرية تحبط تهريب ذخائر ومسدسات على الحدود‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫وافدان وخليجي يقرون بسرقة‬ ‫أربعين رأس ًا من الضأن‬

‫الباحة ‪ -‬رية مليح‬

‫هيئة الفساد تحقق في تهالك مستشفى الملك‬ ‫عبدالعزيز وتعثر مشروع اأبراج الطبية‬ ‫عدم ا�شتيعاب العي ��ادات اخارجية‪،‬‬ ‫وعددها ‪22‬عيادة لاأعداد الكبرة من‬ ‫امراجع ��ن للم�شت�شف ��ى التي لوحظ‬ ‫اأنها زادت بعد اإغاق م�شت�شفى اأجياد‬ ‫بالإ�شاف ��ة اإى حم ��ل الق�ش ��م ع ��بء‬ ‫ا�شتقبال معظم احوادث ي امنطقة‬ ‫امروري ��ة امحيطة‪ ،‬وه ��و ما يت�شبب‬ ‫ي تاأخ ��ر مواعي ��د امر�ش ��ى‪ .‬وفيما‬ ‫يخ�س م�ش ��روع ام�شت�شف ��ى اجديد‬ ‫تبن للهيئة‪ ،‬اأنه مت تر�شية م�شروع‬ ‫اإن�شاء اأب ��راج طبي ��ة ي ام�شت�شفى‪،‬‬ ‫على �شركة علوي تون�شي للمقاولت‪،‬‬ ‫بتاريخ ‪25/1/1429‬ه� ‪ ،‬بعقد مدته‬ ‫ثاثون �شه ��ر ًا‪ ،‬واأن ام�شروع متاأخر‬ ‫حيث م ينجز منه بتاري ��خ الزيارة‪،‬‬ ‫�ش ��وى ما ن�شبته ‪ %75‬م ��ن الأعمال‪،‬‬

‫بالمختصر‬

‫ال�شعودية وهم يحملون على ظهورهم اأكيا�ش ًا ل يعرف ما‬ ‫بداخلها وقد َ‬ ‫م اإطاق عدد من الطلقات النارية التحذيرية‬ ‫عليه ��م ما اأجره ��م على العودة م ��ن حيث اأت ��وا وترك ما‬ ‫بحوزته ��م و�ش ��ط اجب ��ال الوع ��رة والأ�شجار‪.‬وب ��ن بن‬ ‫حفوظ اأنه خال م�شيط اموقع َ‬ ‫م العثور على ‪25295‬‬ ‫ذخرة منوعة‪ 238 ،‬خزن ًا‪ 119 ،‬م�شد�ش ًا‪.‬‬

‫�شبطت اأمانة امنطقة ال�شرقية اأربعة اأطنان و‪ 365‬كيلوجراما من‬ ‫اللحوم الفا�شدة خال عام‪ .‬واأو�شح مدير العاقات العامة والإعام‬ ‫باأمان ��ة امنطقة ال�شرقية حمد ال�شفيان اأن التعامل مع هذه احالت‬ ‫ه ��و اإتاف اللحوم وجازاة �شاحب امن�شاأة ح�شب لئحة اجزاءات‬ ‫والغرام ��ات من امخالفات البلدية‪ ،‬مو�شح� � ًا اأن الرقابة على ام�شالخ‬ ‫م�شتم ��رة من قبل الأطباء البيطرين وم�شاعديهم‪ ،‬فيم ��ا اأ�شار اإى اأن‬ ‫الإدارة العام ��ة ل�شحة البيئ ��ة وكافة البلديات تق ��وم بجولت مكثفة‬ ‫ومفاجئة بناء على توجيهات ومتابعة اأمن امنطقة ال�شرقية امهند�س‬ ‫�شيف الله العتيبي‪ ،‬وحر�شا على �شامة و�شحة امواطنن وامقيمن‬ ‫الذي ��ن مكنهم الإباغ عن اأي خالفة بالت�شال على هاتف الطوارئ‬ ‫‪ 940‬اأو الري ��د الإلك ��روي لاأمان ��ة ‪info@dammam.‬‬ ‫‪ gov.sa‬اأو عل ��ى �شفح ��ة موق ��ع التوا�ش ��ل الجتماع ��ي الفي� ��س‬ ‫ب ��وك ‪http://www.facebook.com/Eamana.‬‬ ‫‪.dammam‬‬


‫محافظة الطائف تتخلص من البلهارسيا‬

‫أمير الباحة يتسلم تقرير «مكافحة المخدرات» ويشيد بإنجازات الطاب‬ ‫الباحة ‪� -‬سفر بن حف َيان‬ ‫ت�سلم اأمر منطق ��ة الباحة �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر م�س ��اري بن �سعود بن عبدالعزيز‬ ‫اأم�س‪ ،‬ن�سخة من التقرير ال�سنوي جهاز مكافحة‬ ‫امخدرات على م�ستوى امملكة للعام ‪1432‬ه�‪.‬‬ ‫كما ت�سلم خطة برنامج الأمر م�ساري بن �سعود‬ ‫ي ج ��ال الوقاي ��ة امجتمعية لع ��ام ‪1433‬ه�‪،‬‬ ‫الذي تنف ��ذه اإدارة مكافحة امخ ��درات بامنطقة‬

‫بالتع ��اون م ��ع ع ��دد م ��ن القطاع ��ات احكومية‬ ‫واموؤ�س�س ��ات‪ .‬ج ��اء ذل ��ك خ ��ال ا�ستقباله مدير‬ ‫اإدارة مكافحة امخ ��درات بامنطقة العقيد مريع‬ ‫ع�س ��ري وروؤ�ساء اأق�س ��ام الإدارة‪.‬وبن العقيد‬ ‫ع�س ��ري اأن الإدارة بحثت خال العام امن�سرم‬ ‫نح ��و ‪ 305‬ق�ساي ��ا منه ��ا مائ ��ة ق�سي ��ة ترويج‬ ‫و‪ 205‬ق�سايا حيازة وا�ستعمال‪.‬اإى ذلك اأ�ساد‬ ‫اأمر الباحة ما حقق ��ه طاب امنطقة من تفوق‬ ‫وج ��اح ي ع ��دد م ��ن امحاف ��ل عل ��ى م�ست ��وى‬

‫امملكة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأهمية تطوير امواهب امتعددة‬ ‫للط ��اب ع ��ر البح ��وث والبت ��كارات العلمية‬ ‫الت ��ي تنم ��ي قدراتهم‪.‬جاء ذلك خ ��ال ا�ستقباله‬ ‫اأم�س مدير عام الربية والتعليم بامنطقة �سعيد‬ ‫خاي�س والط ��اب اموهوب ��ن وفريق منتخب‬ ‫ك ��رة الق ��دم بتعلي ��م الباح ��ة امتاأه ��ل للمرحل ��ة‬ ‫النهائي ��ة على م�ستوى امملكة‪.‬وي ختام اللقاء‬ ‫كرم اأمر الباحة الطاب اموهوبن وفريق كرة‬ ‫القدم البالغ عددهم اأربعن طالب ًا‪.‬‬

‫الطائف ‪� -‬سمران العماري‬

‫اأمر الباحة خال ت�سلمه تقرير اإدارة مكافحة امخدرات (ال�سرق)‬

‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫الركن الهادي‬

‫الحرية والضرورة‬ ‫سعاد جابر‬

‫ابنتي من دار الأيتام �ساألتني البارحة‬ ‫ونحن تناول القهوة في اأحد مقاهي جدة عن‬ ‫مفهومي للحرية؟‬ ‫ق � �ل� ��ت‪ :‬ال� �ح ��ري ��ة ال� � �ت � ��زام ب��ال �ح �ق��وق‬ ‫والواجبات‪ .‬قيد يا بنيتي علينا احترامه حتى‬ ‫ل نفقد حريتنا بع�سوائية الفكرة‪.‬‬ ‫�ساألتها‪ :‬واأنت ماذا تعني لك الحرية؟‬ ‫قالت‪ :‬اأ�سعر اأني ل�ست حرة ‪ .‬روحي تئن‬ ‫كل لحظة من انعدام خ�سو�سيتي‪ ،‬وحرماني‬ ‫من الم�ساحة الازمة لر�سم م�ستقبلي بدرا�سة‬ ‫ما اري��د‪ ،‬والعمل لتاأمين م�ستقبلي‪ .‬حريتي‬ ‫مقيدة في ف�سلي في ال�ستقالية والإح�سا�س‬ ‫بذاتي‪ .‬اأنا اأنفذ ما يمليه علي الغير لأر�سيهم‬ ‫رغ��م اأن��ه يعطل نموي ال��روح��ي والوجداني‪،‬‬ ‫وبدل اأن اأوظف طاقاتي واإمكانياتي الذهنية‬ ‫والعاطفية لبلورة �سخ�سيتي‪ ،‬فقد هدرتها في‬ ‫كبت م�ساعر الغ�سب‪.‬اأح�س اأني تابعة اأبدية‪.‬‬ ‫حريتي ا�ستمتع بها فقط في خيالي‪.‬‬ ‫قلت‪ :‬اإن تعريف الحرية عند الفا�سفة‬ ‫التغلب على ال�سرورة‪ ،‬فالأمي الذي ل يقراأ ول‬ ‫يكتب يعي�س في �سرورة نا�سئة عن �سعوبة‬ ‫ك�سب الرزق الكافي له ولأ�سرته لي�س حرا‪.‬‬ ‫و�ساحب الإعاقة الذي لي�ستطيع التغلب‬ ‫على �سرورة تاأمين احتياجاته كفرد فعال في‬

‫مجتمعه حافظا لكرامته لي�س حرا‪ ،‬والإن�سان‬ ‫ال��ذي لي�س ل��ه اأ��س��دق��اء ول ي�ستطيع التغلب‬ ‫على �سرورة وج��ود من يتقبله وال��ذي يعاني‬ ‫ال�سعور بالغربة في بلده لي�س حرا‪.‬‬ ‫والمراة التي طلقها زوجها باذنب في‬ ‫غم�سة عين بعد اأن تمتع بها والتي ينزف قلبها‬ ‫في �سدرها من �سرورة اإ�سباع الحب والأمان‬ ‫لها ولأطفالها لي�ست حرة‪.‬‬ ‫المعلم الذي ف�سل في اأن يكون قدوة بقوة‬ ‫حجته في العلم‪ ،‬والذي يحقرمن طلبته ويتعالى‬ ‫بكبرياء ل�سرورة فر�س �سخ�سيته واحترامه‬ ‫لي�س حرا‪.‬‬ ‫ي��اب�ن�ي�ت��ي اإن ان �ه �ي��ار الأم� � ��ان وال�م�ث��ل‬ ‫وال �م �ب��ادئ ت� �وؤدي اإل ��ى ان�ه�ي��ار ال ��ود والحب‬ ‫والحترام وت �وؤدي اإل��ى انهيارالقلب وال��روح‬ ‫والج�سد وف��ي النهاية تهدر كرامة الإن�سان‬ ‫وحريته‪.‬‬ ‫* نزار قباني‪:‬‬ ‫كان ُهنال َِك‪ .‬ا ُألف امراأَةٍ في تاريخي‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫تزو ْج بين ن�ساءِ ال َع ِالم‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫لم‬ ‫ّي‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫اإل‬ ‫َ‬ ‫الحرِ َي ْه‬ ‫اإل ُ‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫محمد آل سعد‬

‫‪soad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأعلنت مديري ��ة ال�س� �وؤون ال�سحية محافظة‬ ‫الطائف‪ ،‬عدم ت�سجيل اأي اإ�سابة مر�س البلهار�سيا‬ ‫ي امحافظ ��ة وامناط ��ق التابع ��ة لها خ ��ال الفرة‬ ‫اما�سية‪ ،‬متوقع ��ة اأن تعلن قريبا خلو امحافظة من‬ ‫ه ��ذا امر� ��س‪ ،‬بعد اجه ��ود والفعالي ��ات التوعوية‬ ‫واحمات التي ا�ستهدف ��ت امراكز والقرى وطاب‬ ‫امدار�س‪ ،‬اإ�سافة للعاملن ي الإدارة‪ .‬وقال الناطق‬ ‫الإعام ��ي ب�»�سح ��ة الطائ ��ف» �سراج احمي ��دان ل�‬

‫«ال�سرق» اإن الإدارة ب ��داأت ي تنفيذ دورة تدريبية‬ ‫لت�سخي� ��س مر�س البلهار�سيا‪ ،‬ت�ستم ��ر ثاثة اأيام‪،‬‬ ‫يت ��م خاله ��ا تناول ط ��رق فح� ��س القواق ��ع للطور‬ ‫امعدي وا�ستخ ��دام مبيد ال�»بايلو�سيد» ي مكافحة‬ ‫القواقع‪ ،‬وكذلك اأهم الإجازات وامعوقات ي خطة‬ ‫الق�ساء على البلهار�سيا‪.‬وتاأتي الدورة بالتزامن مع‬ ‫امرحلة الثانية للحملة التي تقوم بها اإدارة مكافحة‬ ‫الأمرا� ��س امعدية ونواقل امر� ��س �سد البلهار�سيا‬ ‫والتي ت�سته ��دف �سكان خم�سة قطاع ��ات هي حداد‬ ‫والقريع وال�سور واأبو راكه و�سياده‪.‬‬

‫امتنعوا عن الدراسة وطالبوا بضمان مستقبلهم‪ ..‬وباناجة‪ :‬مخاوفهم غير مبررة‬

‫طاب التقنية الحيوية الطبية بتربة يطالبون باستحداث مسمى وظيفي لهم‬

‫تربة ‪ -‬م�سحي البقمي‬

‫امتن ��ع ثاث ��ون طالب ��ا بكلية‬ ‫العل ��وم التطبيقية «ق�س ��م التقنية‬ ‫احيوي ��ة الطبي ��ة» بف ��رع جامعة‬ ‫الطائ ��ف بربة عن دخ ��ول قاعات‬ ‫امحا�س ��رات للي ��وم الث ��اي على‬ ‫الت ��واي‪ ،‬احتجاج ��ا عل ��ى ع ��دم‬ ‫وج ��ود م�سمى و�سل ��م وظيفي لهم‬ ‫بعد التخرج‪.‬‬ ‫ورغم حاولت ام�سرف على‬ ‫فرع اجامعة الدكتور عبد الرحمن‬ ‫احمي ��اي‪ ،‬وعمي ��د كلي ��ة الآداب‬

‫عبده مروعي‪ ،‬والكادر التعليمي‪،‬‬ ‫لإقن ��اع الطاب بالدخ ��ول لقاعات‬ ‫امحا�سرات‪ ،‬اإل اأنهم اأ�سروا على‬ ‫موقفهم حن اإيجاد حلول عاجلة‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وق ��ال الطال ��ب «ب‪.‬ع‪.‬اأ» اإن‬ ‫ط ��اب الق�س ��م‪ ،‬الذي ��ن ي�ستعدون‬ ‫للتخ ��رج ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬ق ��رروا‬ ‫المتناع عن الدرا�سة حن اإيجاد‬ ‫حل ��ول عاجل ��ة لإنق ��اذ م�ستقبله ��م‬ ‫م ��ن ال�سي ��اع‪ ،‬عل ��ى ح ��د و�سفه‪.‬‬ ‫لفت ��ا اإى اأنهم عر�س ��وا م�سكلتهم‬ ‫عل ��ى اجه ��ات امخت�س ��ة‪ ،‬و�سدر‬

‫الطاب رفعوا لفتات تطالب با�ستحداث م�سمى وظيفي لهم (ال�سرق)‬

‫توجي ��ه بت�سكي ��ل جن ��ة لدرا�س ��ة‬ ‫ام�سكل ��ة وحله ��ا‪ ،‬لكن بق ��ي الأمر‬

‫على م ��ا ه ��و عليه‪.‬واأ�س ��اف «ف‪.‬‬ ‫�س» اأنهم �سئموا م ��ن وعود اإدارة‬

‫برهمين لـ |‪ :‬تطوير مكة يخضع للظروف ااقتصادية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫اأكد اأمن عام هيئة تطوير مكة امكرمة‬ ‫وام�ساعر امقد�سة الدكتور �سامي برهمن‬ ‫اأن ام�سروعات التي جرى ي مكة امكرمة‬ ‫حالي ًا لي�ست مرتبطة بظرف اأو زمان معن‪،‬‬ ‫اإما تخ�سع للظروف القت�سادية التي مر‬ ‫بها الباد‪.‬وقال رد ًا على �سوؤال ل� « ال�سرق»‬ ‫عن تخوف البع�س من توقف ام�سروعات‬ ‫التطويري ��ة الت ��ي جري ي مك ��ة امكرمة‬ ‫حالي� � ًا‪« :‬علين ��ا ا�ستغ ��ال الطف ��رة امالي ��ة‬ ‫الكبرة التي مر بها الباد حالي ًا للتطوير‬ ‫والنقل ��ة الطبيعي ��ة والبيئي ��ة والإن�سانية‬ ‫مك ��ة و�سكانه ��ا و�سيوفه ��ا‪ .‬لفت� � ًا اإى اأن‬ ‫القيادة ن‬ ‫�سخرت كل الإمكانات لاإنفاق على‬ ‫م�سروع ��ات تطوير هذه امدين ��ة امقد�سة‪.‬‬

‫برهمن خال حا�سرته (ال�سرق)‬

‫واع ��رف برهم ��ن خ ��ال زيارت ��ه اأم� ��س‬ ‫ملتق ��ى «اإبداعات مكية» ال ��ذي ينظم حالي ًا‬ ‫ي مكة امكرمة‪ ،‬اأن م�سكات النقل تعد هي‬ ‫اأب ��رز ما تعاي منه امدينة حالي ًا‪ ،‬مو�سح ًا‬

‫اأن هن ��اك خطط ��ا تطويري ��ا مك ��ة مت ��د‬ ‫ل � � ‪ ،1462‬وي�سم ��ل كاف ��ة اجوان ��ب‬ ‫التطويرية بامدينة وماجاورها‪ .‬لفتا اإى‬ ‫اأن الهيئة ت�سعى جاهدة لتكون مكة امكرمة‬ ‫مدينة متكامل ��ة اخدمات م ��ن خال توفر‬ ‫�سبكات الت�سال‪ ،‬وتوفر خدمة الإنرنت‬ ‫جان� � ًا ي اأنح ��اء مك ��ة امكرمة‪.‬وج ��ول‬ ‫برهم ��ن ي اأرجاء املتق ��ى حيث ا�ستقبل‬ ‫بامج� ��س احج ��ازي‪ ،‬وزار امتحف متنق ًا‬ ‫ب ��ن اأركان ��ه امختلف ��ة ابت ��داء بالزمازمة‪،‬‬ ‫وم ��رور ًا ببائعي البليل ��ة والبيت امكي ثم‬ ‫معر�س ال�سور الفوتوغرافية وركن اخط‬ ‫العربي‪ .‬وي ختام جولته األقى حا�سرة‬ ‫بعن ��وان «امخط ��ط ال�سام ��ل مك ��ة امكرمة‬ ‫وام�ساعر امقد�سة «‪� ،‬سمن فعاليات املتقى‬ ‫امقام مواقف حجز ال�سيارات‪.‬‬

‫اجامعة‪ ،‬التي اأ�سافت علينا عبئا‪،‬‬ ‫بالبقاء ف�سل درا�سي اآخر‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫لاأرب ��ع �سن ��وات الت ��ي در�سوها‪،‬‬ ‫بع ��د اعتماده ��ا خم�س ��ة مق ��ررات‬ ‫جديدة يجب عليه ��م اإنهاوؤها‪ ،‬كي‬ ‫يتمكن ��وا م ��ن دخ ��ول اختب ��ارات‬ ‫هيئة التخ�س�س ��ات الطبية‪.‬وذكر‬ ‫الط ��اب اأن ��ه ي حال ��ة تطل ��ب‬ ‫ا�ستح ��داث ام�سم ��ى الوظيف ��ي‬ ‫اإ�ساف ��ة مق ��ررات جدي ��دة‪ ،‬فه ��م ل‬ ‫مانع ��ون عل ��ى اأن درا�سته ��ا ي‬ ‫ف�سل درا�سي م�ستقل بعد تخرجهم‬ ‫ي الوق ��ت امح ��دد‪ ،‬واأن يتم ذلك‪،‬‬

‫بالتن�سيق م ��ع هيئة التخ�س�سات‬ ‫الطبي ��ة واط ��اع الط ��اب على ما‬ ‫يثب ��ت ذلك‪ .‬م ��ن جانبه اأك ��د مدير‬ ‫جامع ��ة الطائف الدكتور عبد الإله‬ ‫باناج ��ة اأن ��ه لي�س هن ��اك اأي مرر‬ ‫مخ ��اوف الط ��اب بع ��دم تعيينهم‬ ‫لحق ��ا‪ ،‬م�س ��را اإى اأن خريج ��ي‬ ‫ه ��ذا الق�س ��م عليه ��م اأول اجتي ��از‬ ‫اختب ��ارات هيئ ��ة التخ�س�س ��ات‬ ‫الطبي ��ة‪ ،‬م�س ��را اإى اأن ��ه مت ��اح‬ ‫له ��م اأداء المتح ��ان وت�سنيفه ��م‬ ‫بعد التخ ��رج من اجامع ��ة اأ�سوة‬ ‫بزمائهم من �سبقوهم‪.‬‬

‫«حقوق اإنسان» تبحث صاحيات «بلدي جدة»‬ ‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬ ‫بح ��ث اأع�س ��اء ف ��رع اجمعي ��ة‬ ‫الوطنية حق ��وق الإن�سان ي منطقة‬ ‫مكة امكرمة اأم� ��س‪ ،‬ي اجتماعهم مع‬ ‫اأع�ساء امجل� ��س البلدي ي جدة اآلية‬ ‫عم ��ل امجل� ��س و�ساحيات ��ه ودوره‬ ‫الرقابي‪.‬وب � ن�ن رئي� ��س امجل� ��س‬ ‫الدكتور اأمن فا�سل اأن امجل�س دوره‬ ‫تكاملي‪ ،‬مع كافة القطاعات اخدمية‪،‬‬ ‫خا�سة الأمانة وبلدياتها الفرعية‪ ،‬من‬ ‫خال متابعة م�سروعاتها وميزانياتها‬ ‫امقررة‪.‬ولف ��ت اإى اأن للمجل� ��س‬ ‫ال�ساحي ��ات الت ��ي تخول ��ه م�ساركة‬ ‫الأمان ��ة ي اتخ ��اذ الق ��رار م ��ن خال‬ ‫درا�س ��ة ما يرد للمجل� ��س من �سكاوى‬

‫وماحظات من قبل امواطنن‪.‬‬ ‫وق ��ال فا�س ��ل ردا عل ��ى مداخلة‬ ‫ام�س ��رف العام على اجمعية الدكتور‬ ‫ح�س ��ن ال�سري ��ف‪ ،‬اإن امجل� ��س دائما‬ ‫يق ��ف ي موق ��ف امدافع ع ��ن م�سالح‬ ‫امواطنن‪ ،‬وحاول ��ة تلبية مطالبهم‬ ‫ق ��در ام�ستط ��اع ع ��ر التوا�س ��ل م ��ع‬ ‫اجه ��ة ذات العاقة ومتابعة ما يتخذ‬ ‫ي هذا ال�ساأن‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه اأو�س ��ح نائب رئي�س‬ ‫امجل�س عبدالله امحمدي اأن امجل�س‬ ‫�سري ��ك ي تطوي ��ر اأداء الأمان ��ة‪ ،‬من‬ ‫خال الرقابة عل ��ى اأداء الأجهزة بها‪،‬‬ ‫وت�سجي ��ل اماحظ ��ات والرف ��ع به ��ا‪،‬‬ ‫معاج ��ة اأي خل ��ل اأو ق�س ��ور به ��دف‬ ‫تطوير اخدمات امقدمة‪.‬‬


‫ ﻭﺳﻴﺼﺒﺢ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ‬..‫ ﺗﺒﻮﻙ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻭﺍﻫﺘﻤﺎﻡ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬:‫ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ‬

‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻮ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺼﺤﻲ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮﻙ ﻳﻌﺒﺮﻭﻥ ﻋﻦ ﺳﻌﺎﺩﺗﻬﻢ ﺑﻮﺿﻊ‬ ‫ﺣﺠﺮ ﺃﺳﺎﺱ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬

 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬121) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬11 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺍﺗﻘﻮﺍ‬ ‫ﺩﻋﻮﺓ ﺍﻟﻌﺠﺎﺋﺰ‬ ‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

                          – –         –                        ‫ ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ fares@alsharq.net.sa

                                                                                                                          

11 





                                  800       





                                               





                                               

                                 875                                                                      

                                                                                                                      


:| ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮﻉ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ ﻟـ‬

‫ ﻭﺗﺸﻐﻴﻞ ﺍﻹﺳﻌﺎﻑ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ ﻗﺮﻳﺒﺎ‬..‫ﻫﻴﺄﻧﺎ ﺍﻟﻤﻬﺎﺑﻂ ﻭﺍﻟﻤﺪﺭﺟﺎﺕ‬ 

                

         1430810                 

                  17      185         

17                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬121) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬11 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

               

12

‫ ﻭﻳﻨﻌﺶ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺍﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‬..‫ﺿﻐﻂ ﺍﻟﺴﻜﺎﻥ ﻳﻨﻬﻚ ﺍﻟﻤﻨﺸﺂﺕ ﺍﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬

‫ﺷﺢ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﻳﻌﻄﻞ ﻗﻴﺎﻡ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬              

              

‫»ﺻﺤﺔ ﱠ‬ :«‫ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﺍﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺗﻜﻔﻲ ﺣﺎﺟﺔ ﺍﻟﺴﻜﺎﻥ‬                                                 220   600 

‫ ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺘﻬﺎﻟﻚ ﻭﺧﺪﻣﺎﺕ ﻣﻔﻘﻮﺩﺓ‬.. ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺻﺤﻲ ﺍﻟﺠﻌﺮﺍﻧﺔ‬

                               



             12    –  – –   –                                      24            



             900              

‫ﻣﺮﺑﻊ ﻟﻤﺮﻛﺰ ﺟﻌﺮﺍﻧﺔ‬ ‫ﻣﺘﺮ‬ ‫ﹴ‬ ‫ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻳﺘﺒﺮﻉ ﺑﺄﺭﺽ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ﺧﻤﺴﺔ ﺁﻻﻑ ﹴ‬

‫ﺃﻫﺎﻟﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﺮﺑﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﻳﻘﻄﻌﻮﻥ ﻣﺎﺋﺔ ﻛﻴﻠﻮﻣﺘﺮ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻﻮﻝ ﻷﻗﺮﺏ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬            12                                                  

                     

                                                                                              

‫ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﻥ ﻗﺪﻳﻤﺎﻥ ﻳﺨﺪﻣﺎﻥ ﺃﻛﺜﺮ‬..‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ ﻭﻻ ﺷﺢ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ‬..‫ ﺃﻟﻒ ﻣﻮﺍﻃﻦ‬600 ‫ﻣﻦ‬

  43                  2001        87                                 

                                                                              



 2010            300          

                                                          600       

            1959         1983                                         

‫ﺧﻼﻑ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺣﻮﻝ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺃﺭﺽ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻳﺆﺧﺮ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻓﻴﻔﺎ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬                                                 

                                     

                                         


‫وزير اأسرى لـ |‪ :‬تكرار تجربة أسر شاليط هي الطريق الوحيد انتزاع حرية أسرانا‬

‫غزة ‪ -‬حمد اأبو �سرخ‬

‫دع ��ا وزير �س� �وؤون الأ�سرى ي احكومة الفل�سطيني ��ة ي غزة‪ ،‬عطا الله‬ ‫اأب ��و ال�سبح‪ ،‬امقاومة الفل�سطينية اإى تكرار جربة اأ�سر اجندي الإ�سرائيلي‬ ‫جلع ��اد �ساليط ومبادلت ��ه باأ�سرى فل�سطينين‪ ،‬لأنها الطري ��ق الوحيد لنتزاع‬ ‫حرية الأ�سرى ي �سجون الحتال الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وتعليق ��ا على ال�سفق ��ة التي اأنه ��ت اإ�س ��راب الأ�سرة هن ��اء ال�سلبي عن‬ ‫الطع ��ام مقابل اإبعادها اإى غزة قال اأبو ال�سب ��ح‪« :‬ا�ستغلت �سلطات ال�سجون‬

‫الإ�سرائيلي ��ة البع ��د النف�س ��ي لاأ�س ��رة هن ��اء الت ��ي خرجت ي �سفق ��ة وفاء‬ ‫الأحرار وتن�سمت هواء احرية ثم اأعيد اعتقالها‪ ،‬و�سغطوا عليها ب�سكل كبر‬ ‫م�ستخدمن طرقا ل اإن�سانية‪ ،‬وحققوا من خال ذلك اإجازا كبرا ونقلوها اإى‬ ‫غ ��زة»‪ ،‬م�سرا اإى اأن الحتال يريد م ��ن وراء ذلك حقيق عدة اأهداف‪ ،‬الأول‬ ‫جعل غزة منفى‪ ،‬وهو اأمر غاية ي اخطورة خا�سة باأن اأبواب عمان ولبنان‬ ‫الت ��ي كان الإ�سرائيليون يبعدون اإليها الفل�سطينين مغلق ��ة‪ ،‬وم يعد الإبعاد‬ ‫�سها كما كان ي ال�سابق‪.‬‬ ‫وتاب ��ع اأبو ال�سبح‪« :‬الأمر الثاي اأنه ر�سالة اإرهاب لاإن�سان الفل�سطيني‬

‫والأ�س ��رى الفل�سطينين‪ ،‬م�ستغا احالة النف�سي ��ة والبدنية لاأ�سرة �سلبي‪،‬‬ ‫اأم ��ا الر�سال ��ة الثالثة‪ :‬فهو يري ��د اأن يفرغ ال�سفة الغربية م ��ن بع�ش العنا�سر‬ ‫الت ��ي يرى فيها خط ��ورة‪ ،‬وهذا الأم ��ر يوؤ�س�ش ما بعده‪ ،‬وبالت ��اي فهو يرمي‬ ‫غ ��زة بحجر هوؤلء ثم بعد ذلك ي�سيع ي ام�ستقبل باأن الإرهابين واخطرين‬ ‫يتجمعون ي غزة»‪.‬‬ ‫و�س ��دد اأب ��و ال�سبح عل ��ى اأن �سلطات ال�سج ��ون الإ�سرائيلي ��ة �ساديون ل‬ ‫يعنيه ��م معاناة الأ�سر‪ ،‬ول يكرثون كثرا لإ�سرابه عن الطعام اإن كان يقوم‬ ‫بذلك مفرده‪ ،‬حيث قد ي�سبح الأ�سر قاب قو�سن اأو اأدنى من اموت‪ ،‬بل ي�سل‬

‫الأمر اإى قتلهم ب�سكل مبا�سر كما ح�سل مع الأ�سر اأ�سعد ال�سوا عام ‪ 1988‬ي‬ ‫�سجن النقب ال�سحراوي الذي اأعدم رميا بالر�سا�ش‪.‬‬ ‫وا�ستدرك اأبو ال�سبح‪« :‬الإ�سراب اجماعي اأقوى تاأثرا من الإ�سرابات‬ ‫الفردي ��ة‪ ،‬وهو يجعل اإ�سرائيل تنحن ��ي‪ ،‬لأن اإ�سراب كل ال�سجون ي�سع اإدارة‬ ‫ال�سجون ي اأزمة حقيقية‪ ،‬خا�سة اأن العام م يعد غائبا عما يجري‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ين�سط احقوقيون واموؤ�س�سات الدولية والإن�سانية والدمقراطيات ي لوم‬ ‫اإ�سرائيل‪ ،‬وهذا اأمر قد يرتب عليه ت�سويه وجهها الذي حاول اأن تظهره على‬ ‫اأنه مدي»‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫سألت عن مستقبل اأقليات بعد سقوط النظام‬

‫الداغستاني لـ |‪ :‬كلينتون أكدت للمجلس الوطني أن السوريين ليسوا وحدهم‬ ‫اإ�سطنبول ‪ -‬مالك داغ�ستاي‬ ‫ك�سف ��ت النا�سط ��ة ميدي ��ا‬ ‫داغ�ست ��اي ل�»ال�س ��رق» اأن وزي ��رة‬ ‫اخارجي ��ة الأمريكي ��ة هي ��اري‬ ‫كلينت ��ون اأك ��دت اأن ال�سوري ��ن ل ��ن‬ ‫يكونوا وحده ��م اأبدا‪ ،‬ولكن الو�سع‬ ‫ي �سوريا بال ��غ التعقيد‪ ..‬واأ�سافت‬ ‫اأن كلينت ��ون ت�ساءل ��ت ع ��ن م�س ��ر‬ ‫الأقلي ��ات ي ح ��ال �سق ��وط النظام‪.‬‬ ‫وذل ��ك ي اجتماع مغلق على هام�ش‬ ‫موؤم ��ر اأ�سدق ��اء ال�سع ��ب ال�سوري‬ ‫الذي عقد ي اإ�ستانب ��ول اأول اأم�ش‪،‬‬ ‫و�س ��م وزي ��ر اخارجي ��ة الأمريكية‬ ‫ورئي�ش امجل� ��ش الوطني ال�سوري‬ ‫بره ��ان غلي ��ون وع�س ��و امكت ��ب‬ ‫التنفي ��ذي للمجل�ش ج ��ورج �سرا‪،‬‬

‫وع�س ��و الأمان ��ة العامة عم ��اد الدين‬ ‫ر�سي ��د‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى الداغ�ست ��اي‬ ‫واأو�س ��ح ام�سارك ��ون ي الجتماع‬ ‫الت�سلي ��ل ال ��ذي مار�س ��ه النظ ��ام‬ ‫ي ه ��ذا امو�س ��وع مقاوم ��ة التغير‬ ‫واإقن ��اع العام ب�س ��رورة ا�ستمراره‬ ‫كحام لاأقليات‪..‬‬ ‫وقالت النا�سطة عن الجتماع‪:‬‬ ‫كان ��ت ي الفر�س ��ة اأن اأو�س ��ل‬ ‫ر�سال ��ة الداخ ��ل ال�س ��وري‪ ،‬ور�سالة‬ ‫ال�سباب الثائر عل ��ى الأر�ش لوزيرة‬ ‫اخارجي ��ة الأمركي ��ة هي ��اري‬ ‫كلينت ��ون‪ ،‬واأ�ساف ��ت اأن كلينت ��ون‬ ‫كانت مهتمة بالطاع على ما يجري‪.‬‬ ‫وقدمت لها عر�سا مف�س ًا عن مدينتي‬ ‫حم�ش الت ��ي تفقد كل ي ��وم ع�سرات‬ ‫ال�سهداء على يد ع�سابات الأ�سد التي‬

‫دم ��رت اآلف البي ��وت‪ .‬وع ��ن تهجر‬ ‫ال�س ��كان ام�ستم ��ر وامتك ��رر حي ��ث‬ ‫ياحقه ��م الق�شف من م ��كان جوء‬ ‫لآخر ومن حي اإى حي‪.‬‬ ‫وتوجه ��ت النا�سطة لكلينتون‬ ‫بال�سوؤال»هل حقا ما زال هذا النظام‬ ‫حاجة اإقليمية اأغلى واأثمن من دماء‬ ‫كل ه� �وؤلء ال�سورين؟»‪ .‬واأو�سحت‬ ‫لكلينتون اأن ال�سع ��ب ال�سوري بات‬ ‫يعتق ��د اأن ل اأح ��د ي الع ��ام يري ��د‬ ‫رحي ��ل النظ ��ام‪ ،‬واأن ال�سعب وحده‬ ‫ه ��و من �سي�سق ��ط النظ ��ام مهما بلغ‬ ‫الثمن‪.‬‬ ‫واأكدت النا�سطة ليكلينتون باأن‬ ‫من يعتقد اأن الأ�سد مكن اأن ي�ستمر‬ ‫ي حكم ال�سورين هو واهم وعلى‬ ‫الأرج ��ح ق�س ��ر نظ ��ر‪ .‬واأك ��دت اأنه‬

‫مظاهرة ضخمة في حي كفرسوسة‬ ‫وسط دمشق بحماية الجيش الحر‬

‫ي بابا عمرو ق� �دَم ‪� 13‬سابا �سوري ًا‬ ‫ب�سجاع ��ة ن ��ادرة حياته ��م‪ ،‬وه ��م‬ ‫يحاول ��ون اإنق ��اذ حي ��اة ال�سحفين‬ ‫بوفيي ��ه وكون ��روي‪ .‬ه ��ذه احادثة‬ ‫ت�سكل تكثيف ًا �سديدا وكافي ًا للو�سع‬ ‫ال�س ��وري‪ ،‬ليع ��رف الع ��ام م ��ن هو‬ ‫القاتل ومن هو امنقذ‪.‬‬ ‫ووجه ��ت النا�سط ��ة كامه ��ا‬ ‫لكلينتون بالقول «هذه الأخاق التي‬ ‫تن�س ��ح بالنبل هي اأخ ��اق اأنا�ش ل‬ ‫يُخ�س ��ى من ائتمانهم عل ��ى م�ستقبل‬ ‫�سوريا وعل ��ى م�ستقبل من ي�سميهم‬ ‫الع ��ام بالأقلي ��ات ون�سميه ��م نح ��ن‬ ‫باإ�سرار‪� ،‬سوريون فقط‪ .‬واأخرتها‬ ‫ع ��ن ق�س ��ف الأحي ��اء الت ��ي يقطنها‬ ‫ام�سيحي ��ون ي احميدية وب�ستان‬ ‫الديوان وط ��ال الكنائ�ش وام�ساجد‬

‫معا‪.‬‬ ‫وقال ��ت النا�سط ��ة لكلينت ��ون‬ ‫«اإن م يك ��ن هن ��اك من اآلي ��ة حماية‬ ‫ال�سوري ��ن ف ��ا بد من دع ��م اجي�ش‬ ‫اح ��ر فهو الوحيد الذي يوؤمن على‬ ‫حياة ال�سورين‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت النا�سط ��ة لوزيرة‬ ‫اخارجي ��ة ح ��ول دخ ��ول امراقبن‬ ‫الدولي ��ن امحتمل ��ن اأن ��ه يج ��ب اأن‬ ‫يكونوا حت حماي ��ة الأم امتحدة‬ ‫ولي�س ��وا بحماي ��ة النظ ��ام لأن ��ه ل‬ ‫متل ��ك اأي رادع اأخاق ��ي منعه من‬ ‫العت ��داء عليه ��م‪ .‬كم ��ا اأك ��دت عل ��ى‬ ‫�سرورة اإيجاد مرات اآمنة لإي�سال‬ ‫ام�ساعدات واإغاثة اجرحى‪ ،‬واإقامة‬ ‫امنطق ��ة العازل ��ة الت ��ي �ست�س ��كل‬ ‫امنطلق لتحرير �سوريا‪.‬‬

‫مظاهرة ي لبنان �سد ب�سار الأ�سد‬

‫دم�سق ‪ -‬ال�سرق‬ ‫خرج ��ت مظاه ��رات م�سائي ��ة‬ ‫اأم� ��ش الأول ي ع ��دد م ��ن الأحياء‬ ‫ي مدينة دم�س ��ق وكان اأكرها ي‬ ‫اأحياء كفر�سو�سة واميدان وبوابة‬ ‫الق ��دم‪ ،‬واأكد نا�سطون ل � � «ال�سرق»‬ ‫اأن امظاهرة الت ��ي خرجت ي حي‬ ‫كفر�سو�سة كان ��ت �سخمة ونظمت‬ ‫بحماي ��ة عنا�سر من اجي�ش احر‪،‬‬ ‫واأنه ��ا �س ��ارت كما ه ��و خطط لها‬ ‫دون اأن تق ��رب منه ��ا اأو تتعر� ��ش‬ ‫له ��ا الأجه ��زة الأمني ��ة‪ .‬ويق ��ع حي‬ ‫كفر�سو�سة بالق ��رب من عدة مراكز‬ ‫اأمنية للمخابرات الع�سكرية‪.‬‬ ‫وي مدين ��ة حر�ست ��ا اأف ��اد‬

‫نا�سط ��ون اأن ان�سقاق� � ًا ح ��دث اأول‬ ‫اأم� ��ش ي الفوج ‪( 41‬مهام خا�سة)‬ ‫امتمرك ��ز ي حر�ست ��ا بالق ��رب‬ ‫م ��ن الطريق ال ��دوي ال ��ذي يربط‬ ‫دم�سق ب�سم ��ال �سوريا‪ ،‬ما اأدى اإى‬ ‫مواجهات عنيفة ب ��داأت ي حيط‬ ‫الف ��وج لت�سم ��ل كل اأحي ��اء امدينة‪،‬‬ ‫واأكد بع�ش امواطنن ل�»ال�سرق» اأن‬ ‫عنا�س ��ر الأمن واجي� ��ش يقومون‬ ‫مط ��اردات ع�سوائي ��ة واإطاق نار‬ ‫ع�سوائ ��ي �س ��د امدني ��ن الع ��زل‪،‬‬ ‫فيم ��ا يقول ��ون اإنه ج ��رد عمليات‬ ‫انتقامي ��ة دون ه ��دف اأو غاية‪ ،‬واأن‬ ‫هذه العمليات ا�ستمرت حتى م�ساء‬ ‫اأم�ش‪.‬‬ ‫وي �ساح ��ة امرج ��ة و�س ��ط‬

‫دم�سق‪ ،‬ح ��دث انفجار �سباح اأم�ش‬ ‫بالق ��رب من مركز لل�سرطة تبن اأنه‬ ‫كان نتيج ��ة انفج ��ار قنبلة �سوتية‬ ‫األقي ��ت على ق�سم ال�سرط ��ة دون اأن‬ ‫تخلف اأ�سرارا‪.‬‬ ‫واأكد �سكان منطقة العبا�سين‬ ‫و�سط العا�سمة اأن ال�سكان �سمعوا‬ ‫دوي انفج ��ار كب ��ر م�س ��اء اأم� ��ش‬ ‫الأول دون اأن يتمكن ��وا من حديد‬ ‫مكانه‪.‬‬ ‫وحمل نا�سطون اأجهزة الأمن‬ ‫ام�سوؤولي ��ة ع ��ن ه ��ذه النفجارات‬ ‫موؤكدين اأن الهدف منها اإثارة الذعر‬ ‫وترهي ��ب امواطن ��ن‪ ،‬وحاول ��ة‬ ‫احت ��واء امظاهرات و�سم ��ان عدم‬ ‫مددها اإى قلب امدينة‪.‬‬

‫قوات مكافحة اإرهاب تسيطر على‬ ‫إسطنبول‪ ..‬لتأمين «أصدقاء سوريا»‬

‫اإ�سطنبول ‪ -‬خالد العويجان‬

‫اأحكمت قوات مكافحة الإرهاب الركية قب�ستها على‬ ‫منطق ��ة انعقاد موؤمر اأ�سدقاء �سوريا «‪ »2‬ي اإ�سطنبول‪،‬‬ ‫والذي �سهد ت�سديدا اأمنيا فائقا‪.‬‬ ‫وانت�س ��ر قنا�سة م ��ن فرق ��ة مكافحة الإره ��اب اأعلى‬ ‫اأ�سطح امب ��اي امطلة على موقع انعق ��اد اموؤمر‪ ،‬وبدوا‬ ‫متاأهب ��ن لفر� ��ش اأك ��ر ق ��در من احماي ��ة لوف ��ود الدول‬ ‫ام�ساركة ي «اأ�سدقاء �سوريا»‪.‬‬ ‫و�سب ��ق انعق ��اد اموؤم ��ر باأي ��ام اإحباط تفج ��ر اأحد‬ ‫امخيمات اخا�سة بال�سباط ال�سورين امن�سقن عن نظام‬ ‫ب�س ��ار الأ�سد‪ ،‬ويُع َتق ��د اأن جهاز ال�ستخب ��ارات ال�سورية‬ ‫يقف خلفها‪ ،‬فيما م التحفظ على ثاثة �سورين اتهمتهم‬ ‫قوات الدرك الركي بال�سلوع ي حاولة التفجر‪.‬‬ ‫وكان ��ت �سرط ��ة مكافح ��ة الإرهاب الركي ��ة مكنت‬

‫الأ�سبوع امن�س ��رم من اإحباط خطط اإرهابي كبر رما‬ ‫كان على و�س ��ك التنفيذ طبق ًا للمعطي ��ات الأولية للق�سية‬ ‫التي ك�سف ��ت عنها ال�سلط ��ات الأمنية الركي ��ة ليلة اأم�ش‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫وعل ��ى بُعد اأمت ��ار من مق ��ر انعقاد اموؤم ��ر الدوي‪،‬‬ ‫تعال ��ت اأ�سوات مئ ��ات امتظاهري ��ن الذين نظم ��وا ثاث‬ ‫مظاه ��رات ح�سب ��ت له ��ا الق ��وات الأمنية الركي ��ة التي‬ ‫فر�ست قب�ستها بالرجال والعتاد ومركبات امياه احارقة‬ ‫ام�سفح ��ة والغاز ام�سي ��ل للدموع رغم ع ��دم ا�ستخدامها‬ ‫ك ��ون امظاه ��رات اكتنفها اله ��دوء وم تتج ��اوز اأ�سوات‬ ‫ون ��داءات امتظاهري ��ن‪ .‬ودع ��ا امتظاه ��رون اإى �سرورة‬ ‫حرك امجتمع الدوي �سد نظام ب�سار الأ�سد‪ ،‬فيما طالبت‬ ‫جموعة اأخرى بوقف �سيا�سات «الإمريالية الأمريكية»‬ ‫ومن ��ع اأمري ��كا م ��ن التدخ ��ل ي �س� �وؤون �سوري ��ا واأبدوا‬ ‫تخوفهم من ال�سيطرة على ثرواتها‪.‬‬

‫كلينتون والداغ�ستاي‬

‫متمردو الطوارق يستعدون إعان اانفصال‬

‫اانقابيون يعلنون العودة إلى النظام الدستوري في مالي‬ ‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�سن‬

‫(رويرز)‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأعاد الع�سكريون الذين يتولون احكم ي‬ ‫م ��اي منذ النقاب الذي اأطاح بالرئي�ش امادو‬ ‫توم ��اي تورى ي ��وم ‪ 22‬مار�ش اما�سي العمل‬ ‫بالد�ست ��ور ا�ستجابة مطال ��ب امجتمع الدوي‬ ‫ي وق ��ت ي�سه ��د في ��ه �سم ��ال الب ��اد �سيط ��رة‬ ‫امتمردين الط ��وارق على اآخر امدن التي كانت‬ ‫حتى الآن بيد اجي�ش ح�سب م�سادر متطابقة‪.‬‬ ‫اإعادة الد�ستور‬ ‫قال رئي�ش امجل�ش الع�سكري احاكم ي‬ ‫الباد امادو �سانوغ ��و اأم�ش الأول « اإننا نقطع‬ ‫على اأنف�سنا وعدا �سادقا باإعادة العمل بد�ستور‬ ‫ماي لعام ‪ 1992‬وموؤ�س�سات اجمهورية «‪.‬‬ ‫ونقل ��ت م�س ��ادر اإعامي ��ة ع ��ن العقي ��د‬ ‫مو�سى �سينك ��و كوليباي مدي ��ر مكتب رئي�ش‬ ‫امجموع ��ة النقابي ��ة قوله ي خت ��ام لقاء مع‬ ‫رئي� ��ش «بوركين ��ا فا�س ��و» بلي ��ز كومب ��اوري‬ ‫ال ��ذي يقوم ب ��دور الو�ساط ��ة ي الأزمة امالية‬ ‫«بالن�سبة اإى امبادئ الأ�سا�سية التي طلبت منا‬ ‫نقول اإنن ��ا موافقون» و اأ�ساف «ل بد من حياة‬ ‫د�ستوري ��ة منتظم ��ة وطبيعية وم ��ا �سنناق�سه‬ ‫الآن هو ترتيبات التو�س ��ل اإى ذلك»‪ .‬وجاءت‬ ‫موافقة امجل�ش الع�سكري على العمل بالنظام‬ ‫الد�ست ��وري الق ��دم بع ��د اأن ه ��ددت امنظم ��ة‬ ‫القت�سادي ��ة ل ��دول غ ��رب اإفريقي ��ا «ايكوا�ش»‬ ‫جموع ��ة النقابي ��ن «بحظ ��ر دبلوما�س ��ي‬ ‫وماي» ما ي ذلك اإغاق احدود حول بادهم‬ ‫التي ل تطل على اأي �سواحل‪ .‬كما جمد الحاد‬ ‫الإفريق ��ي و الحاد الرماي الدوي ع�سوية‬ ‫م ��اي عق ��ب النق ��اب ال ��ذي اأ�سق ��ط الرئي�ش‬

‫توماي توري‪.‬‬ ‫وتعهد قائد الإنق ��اب الذي اأطاح برئي�ش‬ ‫م ��اي بتنظيم عملية نق ��ل ال�سلطة اإى امدنين‬ ‫جددا حيث �س ��رح �سانوغو ي البيان اأنه م‬ ‫التفاق على الت�ساور مع قوى �سيا�سية حلية‬ ‫لإقامة جل�ش انتقاي «بهدف تنظيم انتخابات‬ ‫دمقراطي ��ة �سلمية وحرة ونزيه ��ة لن ن�سارك‬ ‫فيها»‪.‬‬ ‫�سيطرة الطوارق على ال�سمال‬ ‫واأ�سبح �سمال ماي منذ اأول اأم�ش م�سرحا‬ ‫معارك عنيفة بن اجي�ش احكومي ومتمردو‬ ‫الط ��وارق التابعن ل�»احركة الوطنية لتحرير‬ ‫ازواد»‪ ،‬والذي ��ن حققوا تقدما ب�سيطرتهم على‬ ‫مدينت ��ي كي ��دال وغ ��او ال�سراتيجيتن‪ .‬كما‬ ‫�سيطروا عل ��ى بلدة مبوكتو اآخ ��ر امدن التي‬

‫كانت لتزال ي يد اجي�ش ب�سمال الباد‪.‬‬ ‫و�س ��رح حم ��د ا�س ��اي الذي ان�س ��م اإى‬ ‫«احرك ��ة الوطني ��ة لتحري ��ر ازواد» الف�سي ��ل‬ ‫الرئي�ش ي التمرد « اإننا ن�سيطر على امع�سكر‬ ‫الواق ��ع عند خرج امدينة» لط ��رد ما تبقى من‬ ‫الإدارة ال�سيا�سية والع�سكرية امالية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن امتمردي ��ن الإ�سامي ��ن‬ ‫ي�سيط ��رون على امع�سكر الآخ ��ر الواقع داخل‬ ‫بل ��دة غ ��او بع ��د مع ��ارك عنيف ��ة م ��ع الق ��وات‬ ‫احكومي ��ة التي ان�سحبت من امدينة وغادرها‬ ‫اأي�س ��ا م�سوؤولو ع ��دد كبر م ��ن امنظمات غر‬ ‫احكومية الدولية امقيمن به ��ا‪ .‬و قال اأ�ساي‬ ‫«لدين ��ا ه ��دف م�س ��رك م ��ع الإ�سامي ��ن ه ��و‬ ‫مكافحة ال�سلطة امالية»‪.‬‬ ‫قلق جزائري‬

‫عنا�سر من اجي�ش اماي‬

‫(اأ ف ب)‬

‫ي�س ��كل الن ��زاع ام�سل ��ح بن حرك ��ة مرد‬ ‫الط ��وارق والنقاب على نظ ��ام حكم الرئي�ش‬ ‫اماي م�سدر قلق بالن�سبة للجزائر‪ ،‬خا�سة مع‬ ‫تلوي ��ح امتمردين عن دولة خا�س ��ة بالطوارق‬ ‫اأو باإع ��ان النف�س ��ال عن الوط ��ن الأم‪ ،‬ودعت‬ ‫اجزائ ��ر ي بداية النزاع ام�سلح اإى ت�سويته‬ ‫ع ��ر اح ��وار واأعلن ��ت ا�ستعداده ��ا رعاي ��ة‬ ‫مفاو�س ��ات مبا�س ��رة ب ��ن الطرف ��ن واأعلن ��ت‬ ‫فرن�سا وبع�ش القوى الغربية دعمها للمبادرة‬ ‫اجزائري ��ة‪ ،‬وا�ستف ��اد امتم ��ردون الط ��وارق‬ ‫م ��ن النقاب ال ��ذي اأطاح بالرئي� ��ش ماتوري‪،‬‬ ‫وا�ستف ��ادوا من النف ��ات الأمن ��ي الذي حدث‬ ‫ي ليبيا اإثر �سقوط نظام العقيد معمر القذاي‬ ‫وانت�س ��ار ال�س ��اح وامتاج ��رة ب ��ه ي امناطق‬ ‫احدودي ��ة وامتاخم ��ة م ��اي حي ��ث ا�ستفادت‬ ‫حركات التمرد وامنظمات الإرهابية من تدفق‬ ‫ال�ساح‪.‬‬ ‫وق ��ال امتح ��دث الر�سم ��ي عل ��ى ل�س ��ان‬ ‫اخارجي ��ة اجزائرية «اجزائ ��ر تدعو جددا‬ ‫باإحاح اإى وقف امواجهات التي اأخذت منحى‬ ‫مقلق ��ا ي �سم ��ال البل ��د‪ ،‬و�س ��دد عم ��ار باي‬ ‫ي ت�سري ��ح مقت�س ��ب وزعت ��ه وكال ��ة الأنباء‬ ‫اجزائري ��ة اأن الع ��ودة ال�سريع ��ة اإى النظ ��ام‬ ‫الد�ستوري ي ماي �سرورة �سيا�سية �ستمكن‬ ‫م ��ن ا�ستئن ��اف ام�س ��ار الدمقراط ��ي وو�سع‬ ‫قيادة �سيا�سية �سرعية ي هذا البلد»‪.‬‬ ‫وي ه ��ذه الأثن ��اء ق ��ال متح ��دث با�س ��م‬ ‫امكت ��ب ال�سيا�س ��ي حركة مرد الط ��وارق ي‬ ‫�سم ��ال م ��اي اإن احرك ��ة ت�ستع ��د لاإعان عن‬ ‫دول ��ة الطوارق ي ال�سمال امحرر خال الأيام‬ ‫امقبلة‪.‬‬

‫التحالف الكردستاني‪ :‬الهاشمي ما زال نائبا لرئيس‬ ‫الجمهورية وليس من حق أحد محاسبتنا على زيارته لقطر‬

‫بغداد ‪ -‬مازن ال�سمري‬

‫ك�سف ��ت م�سادر كردي ��ة مطلع ��ة اأن اإقليم‬ ‫كرد�ست ��ان م ��ا زال يتعام ��ل م ��ع نائ ��ب رئي�ش‬ ‫اجمهورية طارق الها�سمي ب�سفته ال�سيا�سية‬ ‫ولي� ��ش هن ��اك اأي ��ة موان ��ع عل ��ى ا�ستخ ��دام‬ ‫�ساحيات ��ه ي زيارة اأية دول ��ة‪ ،‬وقال النائب‬ ‫�سوان حم ��د طه ع�سو جنة الأم ��ن والدفاع‬ ‫عن كتلة التحالف الكرد�ستاي ل� «ال�سرق»‪ ،‬اإنه‬ ‫لي� ��ش من حق كتلة دولة القان ��ون اأن حا�سب‬ ‫اإقلي ��م كرد�ست ��ان عل ��ى خروج ��ه م ��ن اأرا�سي‬ ‫الإقليم‪ ،‬وق ��ال «على دولة القانون اأن حا�سب‬ ‫اجهة التي قام ��ت بت�سهيل خروجه من مطار‬ ‫بغداد» ي اإ�سارة �سمني ��ة اإى ا�سطحابه من‬ ‫قبل نائب رئي�ش اجمهورية خ�سر اخزاعي‬ ‫حينم ��ا غادر الثن ��ان مطار بغ ��داد بالرغم من‬ ‫�سدور اأوامر ق�سائي ��ة باعتقال عدد من اأفراد‬ ‫حماية الها�سمي الذين م القب�ش عليهم خال‬ ‫مغادرتهم مطار بغداد‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم التحالف الكرد�ستاي‬

‫موؤي ��د الطي ��ب «اإن نائ ��ب رئي� ��ش اجمهورية القائمة العراقي ��ة‪ ،‬اإن م�سكلة الها�سمي لي�ست‬ ‫ط ��ارق الها�سمي لي� ��ش معتق ��ا ي كرد�ستان ام�سكلة الرئي�سة التي منع كتلته من ح�سور‬ ‫وغ ��ادر بناء على دع ��وة وجهت اإلي ��ه من قبل اأعم ��ال اموؤم ��ر الوطن ��ي امنتظر عق ��ده بعد‬ ‫احكوم ��ة القطرية وه ��و ل زال نائبا لرئي�ش غد‪ ،‬وق ��ال ل� «ال�س ��رق» اإن موق ��ف العراقية م‬ ‫اجمهورية‪.‬واأ�س ��اف ي ت�سري ��ح �سحف ��ي يتحدد بعد ي ح�سور هذا اموؤمر من عدمه‪،‬‬ ‫«�سب ��ق واأن طال ��ب رئي� ��ش اإقلي ��م كرد�ست ��ان مو�سحا «اأن اأغلب قيادات العراقية ت�سمع من‬ ‫م�سع ��ود ب ��رزاي ال�سلط ��ات الث ��اث بح�س ��م و�سائل الإعام ح ��ركات الها�سمي ولي�ش لها‬ ‫ق�سية الها�سمي لكن من دون اأن ي�سغي اأحد»‪ ،‬اأي علم م�سبق بزيارته لقطر‪.‬‬ ‫يذكر اأن رئي�ش الوزراء‬ ‫مو�سح ��ا «اأن الها�سم ��ي‬ ‫ن ��وري امالك ��ي ق ��ال اإن ��ه ل‬ ‫ج ��اء اإى اإقلي ��م كرد�ستان‬ ‫ينبغ ��ي ا�ستقب ��ال الها�سم ��ي‬ ‫ح ��را وم ي� �اأت مكب ��ا اأو‬ ‫ي ال ��دول العربي ��ة لأن ��ه‬ ‫معتق ��ا‪ ،‬ولزال ي�سغ ��ل‬ ‫متهم‪ ،‬واأ�ساف خال موؤمر‬ ‫من�س ��ب نائ ��ب رئي� ��ش‬ ‫�سحف ��ي «اأن امتهم ل ينبغي‬ ‫اجمهوري ��ة وذه ��ب اإى‬ ‫اأن يت ��م ا�ستقبال ��ه ي اأي من‬ ‫قطر لتلبي ��ة دعوة ر�سمية‬ ‫الدول العربية‪ ،‬خا�سة ب�سفة‬ ‫وجهت اإليه كنائب رئي�ش‬ ‫نائب رئي�ش اجمهورية‪ ،‬لأن‬ ‫اجمهورية»‪.‬‬ ‫الها�سم ��ي مطل ��وب للق�ساء‪،‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال‬ ‫والع ��راق ع�سو موؤ�س�ش ي‬ ‫النائ ��ب حم ��د اخالدي‪،‬‬ ‫طارق الها�سمي‬ ‫اجامعة العربية‪ ،‬وا�ستقباله‬ ‫القي ��ادي ي ائت ��اف‬

‫خالف للعرف الدبلوما�سي»‪.‬‬ ‫وي �سي ��اق ذي �سل ��ة‪ ،‬قال ��ت النائبة عن‬ ‫ائت ��اف العراقي ��ة فائ ��زة العبي ��دي اإن وف ��دا‬ ‫من الئت ��اف نقل اأم�ش‪ ،‬الإثن ��ن‪ ،‬اإى رئي�ش‬ ‫بعث ��ة الأم امتحدة ي الع ��راق مارتن كوبلر‬ ‫وامفو� ��ش ال�سامي حق ��وق الإن�سان بالبعثة‬ ‫فران�س�سك ��و موت ��ا خ ��اوف زعي ��م ائت ��اف‬ ‫العراقي ��ة اإي ��اد ع ��اوي م ��ن ان ��زلق الو�سع‬ ‫اح ��اي بالب ��اد اإى طري ��ق خط ��ر ب�سب ��ب‬ ‫�سيا�س ��ة احكوم ��ة وع ��دم تنفي ��ذ التفاقيات‬ ‫والتاأثرات للدول الإقليمية و�سيا�سة امماطلة‬ ‫و�سي ��اع الوق ��ت ال ��ذي تق ��وم ب ��ه الأط ��راف‬ ‫ال�سيا�سي ��ة التي يدفع ثمنه ��ا ال�سعب العراقي‬ ‫وامعاناة التي يواجهها بكافة جالت احياة‪.‬‬ ‫واأ�ساف ��ت العبي ��دي اأن انف ��راد امالك ��ي‬ ‫بالق ��رارات وحاول ��ة ال�سر بالب ��اد بطريق‬ ‫الدكتاتوري ��ة نقط ��ة انح ��راف بالعملي ��ة‬ ‫الدمقراطي ��ة بالعراق‪ ،‬واأن الوفد �سم ع�سوا‬ ‫ائتاف العراقي ��ة والقيادي ��ان بحركة الوفاق‬ ‫الوطني �سياء ال�سيخلي وح�سام العزاوي‪.‬‬


‫إخوان اليمن يرفضون اتهام‬ ‫السفير اأمريكي‬ ‫لـ «الزنداني» بدعم جماعات‬ ‫إرهابية في الباد‬

‫�شنعاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫عبد �مجيد �لزند�ي‬

‫(�ل�صرق)‬

‫رف� ��ش الإخوان ام�شلمون ي اليمن‬ ‫«التجمع اليمني لاإ�ش ��اح» اأكر اأحزاب‬ ‫اللقاء ام�ش ��رك اتهام ال�شف ��ر الأمريكي‬ ‫ي اليم ��ن‪ ،‬جرال ��د فاير�شتاي ��ن‪ ،‬لرج ��ل‬ ‫الدي ��ن البارز والقيادي ي اجماعة‪ ،‬عبد‬ ‫امجي ��د الزنداي‪ ،‬بالعمل م ��ع اجماعات‬ ‫الإرهابية وتنظيم القاعدة ي الباد‪.‬‬ ‫وع ��رت الأمان ��ة العام ��ة للتجم ��ع‬ ‫اليمن ��ي لاإ�شاح ي بي ��ان لها عن اأ�شفها‬

‫م ��ا ج ��اء عل ��ى ل�ش ��ان ال�شف ��ر الأمريكي‬ ‫م ��ن ت�شريح ��ات ب�ش� �اأن «الزن ��داي»‪،‬‬ ‫وقال ��ت اإن ق�شي ��ة الأخ ��ر هي م ��ن �شنع‬ ‫النظ ��ام ال�شاب ��ق والو�شائ ��ل الإعامي ��ة‬ ‫وامعلوماتية الت ��ي �شخ َرها علي عبدالله‬ ‫�شالح بغر�ش البتزاز ال�شيا�شي‪.‬‬ ‫واأك ��د الإ�ش ��اح حر�شه عل ��ى اإنهاء‬ ‫اللغ ��ط حول ه ��ذه الق�شية وذل ��ك بالعمل‬ ‫عل ��ى اإظه ��ار احقيق ��ة وال�ش ��ر به ��ا ي‬ ‫م�شاراتها القانوني ��ة‪ ،‬راف�شا ا�شتخدامها‬ ‫كو�شيلة ابتزاز �شده و�شد «الزنداي»‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫صفقة العصر‬ ‫بين إيران والغرب‬ ‫منذر الكاشف‬

‫منذ �حتال �لعر�ق قبل ت�صع �صنو�ت‪ ،‬ب�صفقة �صرية بين �إي��ر�ن و�لغرب‪،‬‬ ‫وت�صليم �أول مجل�س حكم ف��ي �ل�ع��ر�ق لعماء �إي ��ر�ن‪ ،‬ول�صخ�صيات م��ن �أ�صول‬ ‫�إي��ر�ن�ي��ة‪ ،‬ودو�م��ة �ل�صفقات �ل�صرية بين �لغرب و�إي��ر�ن ت��دور خلف �لكو�لي�س‪.‬‬ ‫�لرئي�س �اإير�ني (محمد خاتمي) في حينه‪ ،‬قال‪ :‬لوا �إير�ن لما ��صتطاعت �أمريكا‬ ‫�حتال �لعر�ق‪ ،‬وقال حينها رئي�س مجل�س �اأمن �لقومي �اإير�ني (روحاني)‪� :‬إن‬ ‫�ات�صاات و�لنقا�س لم يتوقفا يوما مع �لوايات �لمتحدة عبر قنو�ت ثابتة‪.‬‬ ‫ومنذ ما يزيد على �صبع �صنو�ت‪ ،‬فاإن �لمفاو�صات بين �إير�ن و�لغرب ت�صتمر‬ ‫تحت ع�ن��و�ن‪ :‬مناق�صة �لملف �ل �ن��ووي‪ ،‬و�ل�ط��رف��ان يعرفان �أن مو�صوع �لملف‬ ‫�لمذكور لي�س هو ما يطرح على �لطاولة‪ ،‬بل ملفات �لمنطقة‪ ،‬كما ورد في ع�صر�ت‬ ‫�لت�صريحات من �لطرفين‪� ،‬إن لم نقل �لمئات‪.‬‬ ‫�لمحللون �لمد�فعون عن �إي��ر�ن منذ �صنو�ت طويلة‪ ،‬يتحدثون عن �صفقة‬ ‫�لع�صر بين �إير�ن و�لغرب‪ ،‬فمنذ �صت �صنو�ت كان (غ�صان بن جدو) محا�صر� في‬ ‫�لجامعة �اأمريكية عندما ركز على �أن �لمنطقة �صت�صهد �إما حربا كبرى‪� ،‬أو �صفقة‬ ‫كبرى بين �إير�ن و�لغرب‪ ،‬وكذلك يفعل حتما �اآن �صامي كليب‪ ،‬وح�صين رفاد�ن‪،‬‬ ‫وم�صدق ب��ور‪ ،‬وها�صميان‪ ،‬و�لمو�صوي‪ ،‬و�صوا �إل��ى (في�صل عبد�ل�صاتر) �آخر‬ ‫�لن�صخ �اإير�نية �لتي طبعت لل�صاحة �ل�صورية من لبنان‪.‬‬ ‫ومع �قتر�ب �لجولة �لجديدة من �لمفاو�صات بين �لطرفين‪ ،‬هذ� �ل�صهر‪� ،‬لتي‬ ‫لم يحدد مكانها وموعدها بال�صبط‪ ،‬فاإن قريحة �أ�صدقاء �إير�ن تفوح بكام غريب‬ ‫عجيب مفاده �أن �إير�ن �صتقدم للغرب بع�س �لتنازات في �صاحات معينة على �أن‬ ‫تحفظ �لنظام في �صورية‪.‬‬ ‫�لموؤ�صر�ت �لميد�نية تقدم بع�س �لمعطيات في هذ� �لمجال مع �ل�صغوطات‬ ‫�لتي مور�صت في �لقمة �لعربية لجهة ع��دم �لحديث عن ��ص��رورة رحيل �اأ�صد‪،‬‬ ‫ولكن �إر�دة �ل�صعب �ل�صوري‪ ،‬و�صابته و�إيمانه يكفلون تحقيق �اأهد�ف �اأبعد من‬ ‫�اأهد�ف �لد�خلية‪� ،‬أا وهي حماية كل �لوطن �لعربي من موؤ�مر�ت �إير�ن و�لغرب‬ ‫�لجديدة‪ ،‬وعليه فاإن دعم �لثورة �ل�صورية بر�صم �اأمة‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫واأب ��دى الإ�ش ��اح ا�شتع ��داد‬ ‫«الزن ��داي» للمثول اأم ��ام حكمة وطنية‬ ‫للنظ ��ر ي ه ��ذه التهام ��ات ام ّد َع ��ى به ��ا‬ ‫ي حاكم ��ة علنية‪ ،‬وتابع بي ��ان احزب‬ ‫«التهامات �شد الزنداي ُط ِرحَ ت من ِقبَل‬ ‫م�شتوي ��ات ع ��دة وم�شوؤول ��ن اأمريكين‪،‬‬ ‫وم التاأكيد لهم ي كل مرة على ا�شتعداد‬ ‫الإ�شاح لفتح املف ال ��ذي ُب ِن َي عليه هذا‬ ‫التهام‪ ،‬وامتهم بريء حتى تثبت اإدانته»‪.‬‬ ‫وكان ال�شف ��ر الأمريكي ي �شنعاء‬ ‫قد �شرح ي مقابل ��ة �شحفية موؤخرا باأن‬

‫عبدامجيد الزنداي وموؤيديه واأتباعه اأمر‬ ‫ي�شبب م�شكلة للوليات امتحدة الأمريكية‬ ‫وامجتمع الدوي‪ ،‬وعر «فاير�شتاين» عن‬ ‫خاوفه من وج ��ود «الزنداي» وجماعته‬ ‫ي ح ��زب الإ�شاح «ما له ��م من توجهات‬ ‫متطرف ��ة وعاقاتهم ام�شبوه ��ة بالقاعدة‬ ‫واجماع ��ات امتطرف ��ة»‪ ،‬ح�ش ��ب قول ��ه‪،‬‬ ‫مذ ِك ��ر ًا ب� �اأن رجل الدين الب ��ارز ي اليمن‬ ‫عل ��ى قائم ��ة امطلوب ��ن ل� �اأم امتح ��دة‬ ‫ل�شلته ��م بدع ��م اجماع ��ات الإرهابي ��ة‬ ‫وتنظيم القاعدة‪.‬‬

‫تأكيد ًا لما نشرته | أمس‬

‫وزير الدفاع اليمني يعترف أمام البرلمان بنشوب صراع‬ ‫أجنحة داخل الجيش‪ ..‬وجثث الجنود ملقاة في شوارع لحج‬ ‫ال�شرق ‪ -‬عدن‬ ‫اأكد وزي ��ر الدفاع اليمني‪ ،‬اللواء حمد‬ ‫نا�شر اأحمد‪ ،‬ما ن�شرته «ال�شرق» عن ن�شوب‬ ‫�شراع ��ات داخل قطاع ��ات اجي� ��ش اليمني‬ ‫عملت على اإ�شع ��اف قدرته القتالية والروح‬ ‫ِ‬ ‫امعنوية جنوده‪.‬واعرف وزير الدفاع‪ ،‬ي‬ ‫كلمته اأمام الرم ��ان‪ ،‬بوجود �شراع اأجنحة‬ ‫داخل اجي�ش اليمني اأفقد ال�شباط واجنود‬ ‫ال ��روح القتالي ��ة عن ��د مواجهته ��م لتنظي ��م‬ ‫القاع ��دة‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن ��ه كوزي ��ر يواج ��ه‬ ‫تبعات هذا ال�شراع منذ تعيينه وزيرا للدفاع‬ ‫قب ��ل �شنوات‪.‬وح ��دث «نا�شر» ع ��ن وجود‬ ‫تركيب ��ات وهيكلي ��ات خا�ش ��ة ي امناط ��ق‬ ‫الع�شكري ��ة‪ ،‬واحر� ��ش اجمه ��وري ال ��ذي‬ ‫يق ��وده جل الرئي�ش ال�شاب ��ق العميد اأحمد‬ ‫عل ��ي عبدالله �شال ��ح والفرق ��ة الأوى مدرع‬ ‫الت ��ي يقوده ��ا الل ��واء علي ح�ش ��ن الأحمر‬ ‫امن�ش ��م للث ��ورة‪ ،‬وهي ناجة ع ��ن تراكمات‬ ‫ثاثة عق ��ود ي اإ�ش ��ارة من ��ه اإى فرة حكم‬ ‫الرئي�ش ال�شابق واحتكاره مع اللواء الأحمر‬ ‫مهمة بناء اجي� ��ش اليمني وتعين قياداته‪.‬‬ ‫وع ��ن امواجهات مع تنظي ��م القاعدة‪ ،‬ك�شف‬ ‫وزي ��ر الدفاع اليمني عن ع ��دم وجود طائرة‬ ‫نق ��ل ع�شك ��ري لإي�ش ��ال الإم ��دادات‪ ،‬وتابع‬ ‫«كان ��ت توج ��د طائ ��رة واح ��دة م تفجرها‬ ‫داخ ��ل قاع ��دة الديلم ��ي الع�شكري ��ة ال�شه ��ر‬

‫وح�شب م�شادر ع�شكرية حدثت ل�»ال�شرق»‬ ‫�شقط ��ت خم�ش قذائف ه ��اون فجر اأم�ش ي‬ ‫مع�شك ��ر بدر الواقع ي خ ��ور مك�شر و�شُ ِمع‬ ‫دوي انفج ��ارات عنيف ��ة ي امع�شك ��ر التابع‬ ‫للواء ‪ 39‬مدرع‪.‬‬

‫جزرة جديدة للقاعدة‬

‫�أن�صار �لقاعدة ي عز�ن جنوب �ليمن‬

‫�ش ��د النظام‪ ،‬م ��ا اأت ��اح للقاع ��دة وامخربن‬ ‫وقاطع ��ي الط ��رق حري ��ة احرك ��ة وتنفي ��ذ‬ ‫عملياتهم‪.‬‬

‫اما�شي واأعل ��ن تنظيم القاع ��دة م�شوؤوليته‬ ‫ع ��ن هذه العملي ��ة‪ ،‬لكنني اأنفى ذل ��ك واأحمَل‬ ‫الفرق ��ة الأوى م ��درع بقيادة الل ��واء الأحمر‬ ‫والق ��وات اجوي ��ة بقي ��ادة �شقي ��ق الرئي�ش‬ ‫القاعدة ت�شرب ي قلب عدن‬ ‫ال�شابق �شالح م�شوؤولي ��ة تفجر الطائرة»‪.‬‬ ‫ي ال�شي ��اق نف�ش ��ه‪ ،‬هاجم ��ت القاع ��دة‬ ‫وع ��زا وزير الدفاع م ��دد تنظيم القاعدة ي م�ش ��اء اأم�ش الأول �شجن امن�شورة امركزي‬ ‫اليمن وحريته ي التحرك اإى �شحب النقاط ي قلب ع ��دن ي عملية تعد الأوى للتنظيم‬ ‫الأمنية العام اما�شي خال الحتجاجات اإى داخ ��ل امدينة الت ��ي تعي�ش ه ��ذه الأيام على‬ ‫مراكز امحافظات مواجهة ال�شباب امحتجن وق ��ع انف ��ات اأمني خي ��ف وم ��دد لن�شاط‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫التنظيم ي اأطرافها وعلى م�شارفها‪.‬وحاول‬ ‫م�شلح ��و القاع ��دة اإط ��اق �شجن ��اء للتنظيم‬ ‫داخ ��ل ال�شج ��ن امرك ��زي ي امحافظة‪ ،‬غر‬ ‫اأن جنود الأمن ت�ش ��دوا لهم فان�شحبوا قبل‬ ‫اأن يتمكن ��وا من الدخ ��ول اإى ال�شجن‪.‬وبعد‬ ‫عملية مهاجمة ال�شجن ب�شاعات فقط ق�شف‬ ‫م�شلح ��و القاعدة مط ��ارا ع�شكريا ي مدينة‬ ‫خ ��ور مك�شر ي حافظة عدن ي عملية هي‬ ‫الثانية التي ت�شتهدف امطار منذ ع�شرة اأيام‪.‬‬

‫وخ ��ال اليوم ��ن اما�شي ��ن‪ ،‬ارتك ��ب‬ ‫تنظي ��م القاع ��دة ج ��زرة جدي ��دة بح ��ق‬ ‫اجي� ��ش اأ�شف ��رت ع ��ن مقت ��ل نح ��و اأربعن‬ ‫جنديا ي حافظتي ح ��ج القريبة من عدن‬ ‫وح�شرم ��وت �شرق اليمن‪ ،‬كم ��ا اأ�شيب عدد‬ ‫اآخ ��ر من اجن ��ود واأ�شر التنظي ��م اآخرين م‬ ‫يعل ��ن ع ��ن عددهم‪.‬وقال تنظي ��م القاعدة ي‬ ‫ت�شريح متحدث با�شمه ات�شلت به «ال�شرق»‬ ‫اإن التنظيم ا�شتوى على اآليات ع�شكرية هي‬ ‫عبارة ع ��ن دبابت ��ن وثاثة اأطق ��م ع�شكرية‬ ‫ود�شكتن وق ��واذف اآر بي ج ��ي ور�شا�شات‬ ‫وذخرة متنوعة‪.‬وا�شتهدف التنظيم موقعا‬ ‫ع�شكريا يتبع اللواء ‪ 119‬ي نقطة احرور‬ ‫ي حافظ ��ة حج القريبة من عدن و ُق ِت َل ي‬ ‫الهج ��وم ثاثون جندي ��ا وجُ � ِ�رحَ واأُ ِ�ش َر عد ٌد‬ ‫اآخر‪.‬وحدثت م�ش ��ادر و�شهود عيان عن اأن‬ ‫جث ��ث اأفراد اجي� ��ش اليمن ��ي مازالت ملقاة‬ ‫عل ��ى الأر� ��ش ي اأر�ش امعرك ��ة التي دارت‬ ‫بن اجي�ش والقاعدة ي حافظة حج وم‬ ‫تتمك ��ن الق ��وات امرابطة ق ��رب اموقع الذي‬ ‫�شيطرت عليه القاعدة من اإخراج اجثث‪.‬‬


                               

        388  500 885                 

                               



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬121) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬11 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻟﻌﺒﺔ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎﻥ‬

‫ﺧﻼﻓﺎﺕ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﺣﻮﻝ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺭﻭﺍﺗﺐ‬ :‫ ﻭﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬..‫ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ‬ ‫ﻣﺨﺮﺑﻮﻥ ﻳﻌﺘﺪﻭﻥ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺩﻭﺭﻳﺘﻲ ﺷﺮﻃﺔ‬

15

‫ﺗﺮﺷﺢ ﺧﻴﺮﺕ ﺍﻟﺸﺎﻃﺮ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﺼﺮ ﻳﺜﻴﺮ ﺟﺪﻻ ﻳﻤﺘﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ‬ ‫ ﻭﻣﺨﺎﻭﻑ ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺍﻟﻨﻤﻮﺫﺝ ﺍﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ‬..‫ﺇﻟﻰ ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ‬ 

‫إﻳﺎس اﺣﻮازي‬

                                                                                                                                                                       eias@alsharq.net.sa



‫ﻗﺮﺍﺭ ﺗﺮﺷﺢ ﺍﻟﺸﺎﻃﺮ ﻟﻤﻨﺼﺐ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﻮ‬ 1928 ‫ﺍﻷﺧﻄﺮ ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻋﺎﻡ‬ ‫ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﺍﺗﻔﻘﺖ ﻣﻊ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﻋﻠﻰ ﺗﺪﺭﻳﺐ‬ ‫ﺳﻠﻔﻴﻲ ﻣﺼﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬ 

                                                                                  –   –                                   

                                                                                                      2020



  %99.9                

-

-

      



                

        2011  2012                

‫ﻣﺨﺎﻭﻑ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬                           –                               

  %22  %78                                                                                  



   1928       –  

                                                              



                     2009                                                             –                           2011                                201119            

‫ﻧﻮﺍﺏ »ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ« ﻳﺤﺮﺭﻭﻥ ﺗﻮﻛﻴﻼﺕ‬ ‫ﻟﺪﻋﻢ ﺗﺮﺷﺢ »ﺍﻟﺸﺎﻃﺮ« ﻓﻲ ﺳﺒﺎﻕ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬                                                             

                                                                   

                        106                        


                              

                            

                               

                      

| ‫رأي‬

‫ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻓﻲ‬ ‫ ﻭﺍﺩﻱ‬..‫ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ ﺷﺎﻫﺪ ﺟﺪﻳﺪ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬121) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬11 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

17 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺑﻮﺿﻊ ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ ﻟـ »ﺍﻟﻤﻄﺮﺑﺎﺕ« ﻭﺿﻮﺍﺑﻂ ﻭﺷﺮﻭﻁ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ‬

.. «‫»ﺍﻟﻄﻘﺎﻗﺎﺕ‬ «‫»ﻓﻮﺿﻰ ﻋﺎﺭﻣﺔ‬ «‫ﻭ »ﻃﻠﺐ ﻋﺎﻝ‬ ‫ﻳﺮﻓﻌﺎﻥ ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺩﺧﻠﻬﻦ‬ ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ ﺇﻟﻰ ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻋﺸﺎﻕ ﺍﻟﺤﻠﻄﻤﺔ‬                                                                                                                            alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















‫ ﻻ ﺍﺗﺠﺎﻩ ﻟﻀﻢ ﺍﻟﻔﺮﻕ ﺍﻟﻐﻨﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻔﻨﻮﻥ‬:‫ﺟﻬﺎﻡ‬                                                                  



                                                                                                              6000             18000         12000                          28           3000            22          ‫أﺟﻮر ﻣﻄﺮﺑﺎت ﻓﻲ اﻟﺴﻬﺮة اﻟﻮاﺣﺪة‬                  ‫ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬ ‫ﺗﺘﻘﺎﺿﻰ‬ ‫>> ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﺔ‬         ‫ﺗﺘﻘﺎﺿﻰ‬ ‫>> ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﺔ‬       ‫ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬         ‫ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬ ‫ﺗﺘﻘﺎﺿﻰ‬ ‫>> ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﺔ‬  

50

‫ﻣﻮﺿﻲ‬

60

‫ﻣﺸﺎﻋﻞ‬

70

‫ﺩﺧﻮﻥ‬

                                                                                                                                                                         15                                                                                     

                                        320  40    520                        



                         



                      %80       


‫قمر حزين‬ ‫ٌ‬ ‫فوق بغداد‬

‫محمد‬ ‫الدميني‬

‫ل �س ��يء ي ��دل على ح ��ال الأمة العربي ��ة كما قم ��ة جامعتها‬ ‫الأخ ��رة ي بغ ��داد ‪ ..‬ع�س ��رات الق�سايا ال�ساخن ��ة على طاولة‬ ‫اح ��وار لكن اح ��وارات واخطب جري بعيد ًا عنه ��ا‪ ،‬كاأن تلك‬ ‫الق�سايا م�ض �سعوب ًا ي كوكب اآخر ولي�ست حياتنا واأوطاننا‬ ‫وم�ستقبلنا‪.‬‬ ‫اإذا كانت القمة قد افتقرت اإى اأبطال اأو �سخ�سيات ذات ثقل‬ ‫�سيا�سي واقت�سادي فاإنها تتن ��ازل عن ملفاتها ال�سائكة لتديرها‬ ‫اموؤ�س�سات الدولية‪ ،‬الأم امتحدة اأو الحاد الأوروبي‪ ،‬ورما‬ ‫كوي عنان اأو رو�سيا اأو ال�سن‪ .‬اإنه ال�سلل العربي العام الذي‬ ‫ي�ساع ��ف عدم الثقة م ��ا تق ��رره احكومات اأو تخط ��ط له‪ ،‬فما‬ ‫يح ��دث هو �سل�سلة من ردود الأفعال ال�سيا�سية الق�سرة امدى‪.‬‬ ‫كل دول ��ة تبح ��ث عن خا�سها الف ��ردي‪ .‬ح ��اول تاأمن حدودها‬ ‫واأمنها الداخلي‪ ،‬وتبحث عن حالفات دولية جديدة �سواء لبّت‬

‫تلك التحالفات الطموحات العربية ام�سركة اأو خالفتها‪.‬‬ ‫ما نعرفه هو اأن تكتل جامعة الدول العربية حن انبثق ي‬ ‫منت�سف الأربعينيات اما�سية‪ ،‬حتى اأنه �سبق ولدة ميثاق الأم‬ ‫امتحدة‪ ،‬كان يولد ككيان عربي يحقق ام�سالح الكرى ل�سعوب‬ ‫ه ��ذه امنطقة ويتقدم ليحق ��ق رخاءها القت�س ��ادي وا�ستقالها‬ ‫ال�سيا�سي وي�سمن عروبتها ويدافع عن ميزها كبقعة جغرافية‬ ‫وتاريخية ت�سكل مهبط ًا وحا�سن ًا لاأديان التوحيدية الثاثة‪.‬‬ ‫ه ��ل يواجه الكيان العربي كله تهديد ًا بالت�سرذم واحروب‬ ‫الأهلي ��ة ورم ��ا الفن ��اء ؟! نح ��ن ل نع ��رف‪ .‬لقد تخل�س ��ت القمم‬ ‫العربية ي اجتماعاتها ال�سنوية ال�سابقة من احديث عن هموم‬ ‫مواطنيها‪ ،‬وتفرغت دائم ًا لق�سايا ال�سراع مرار ًا مع قوى عامية‬ ‫تتقاط ��ع م�ساحها على اأرا�سينا‪ ،‬واأخرى مع قوى اإقليمية مثل‬ ‫اإ�سرائيل واإيران ورما تركيا وفق ًا لجاهات الرياح ال�سيا�سية‪..‬‬

‫ل يحم ��ل القادة اإى قممهم ام�سكات الكرى وام�ستع�سية التي‬ ‫تع�سف بحي ��اة مواطنهم العربي‪ :‬مع�س ��ات البطالة وحقيق‬ ‫الدمقراطي ��ة‪ ،‬غياب احري ��ات واحقوق امدني ��ة‪ ،‬ام�سروعات‬ ‫القت�سادي ��ة الناجحة‪ ،‬النه�س ��ة التعليمية والتقني ��ة امطلوبة‪،‬‬ ‫اأزم ��ات امياه والزراعة والأف ��واه اجائعة‪ ،‬الهجرات ال�سبابية‪،‬‬ ‫و�سع ام ��راأة‪ ،‬اخ ��راب الإداري والف�ساد ام ��اي امتعاظم‪ ..‬وما‬ ‫ل يُح�س ��ى من ام�س ��كات الجتماعية امتناثرة م ��ن امحيط اإى‬ ‫اخلي ��ج‪ .‬قمة بغداد تبدو حزينة وباهت ��ة‪ ،‬خالية من اأية اأهداف‬ ‫ا�سراتيجية‪ ،‬ومك َر�سة للبحث عن م�سر دولة حاول النهو�ض‬ ‫من ع ��رة الغزو الأمريكي ومن الظال الإيرانية على �سيا�ستها‬ ‫وف�سائه ��ا الجتماعي‪ .‬الإعام ل يكفي وح ��ده لتبديل ال�سورة‬ ‫امعتمة للع ��راق اإذا م تتحق ��ق على الأر�ض‪ .‬ع ��ودة هذه الدولة‬ ‫العريقة اإى حيطها العربي تتطلب عم ًا كبر ًا يتجاوز انعقاد‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫ك �ن��ا ط ��اب� � ًا ف ��ي ك �ل �ي��ة ال� �ط ��ب ف ��ي ال���ص��ف‬ ‫الخام�س حيث بداأنا في اكت�صاف عالم جديد في‬ ‫الطب هو غير ما تعلمناه من العلوم الطبية �صواء‬ ‫منها ما قبل ال�صريرية من اأمثال ت�صريح الج�صم‬ ‫و»الفيزيولوجيا» واآل�ي��ات اات��زان في ال�ب��دن‪ .‬اأو‬ ‫عالم ااأمرا�س ال�صريرية مثل فقر ال��دم والتهاب‬ ‫ال��زائ��دة ال��دودي��ة واأورام ال �ك��ول��ون��ات وك���ص��ور‬ ‫العظام‪ .‬كان هذا العالم هو (الطب النف�صي)‪.‬‬ ‫كان هذا عندما نقلنا اإلى عالم جديد هو العالم‬ ‫المعنوي والقوانين النف�صية التي ا تقا�س بميزان‬ ‫الحرارة‪ ،‬وا ترى باأ�صد المجاهر تكبير ًا‪.‬‬ ‫كان ذلك اليوم بالن�صبة لي �صدمة روحية لم‬ ‫اأ�صتفق منها ب�صهولة لهول ما راأت عيني‪ .‬في تلك‬ ‫ال�صاعات القليلة عانيت من م�صاهدة انهيار كامل‬ ‫لعالم ك��ام��ل‪ ،‬وك��ان��ت ه��ذه ال���ص��اع��ات القليلة هي‬ ‫اانعطاف الثاني في حياتي‪ ،‬في روؤي��ة ااإن�صان‬ ‫من منظر مغاير‪ ،‬وم�صهد انقابي‪ ،‬ودمعت عيني‬ ‫م��رة ثانية كما دمعت من قبل عندما وق��ع نظري‬ ‫على اأول جثة اإن�صانية اأوقعها حظها تحت م�صارطنا‬ ‫فا�صت�صلمت دون مقاومة‪ ،‬وبقيت تقطع ويتغير‬ ‫لونها‪ ،‬ونحن نكت�صف فيها م�م��رات ااأع���ص��اب‪،‬‬ ‫واأقنية ال�صرايين‪ ،‬حتى و�صلنا اإلى العظام وهي‬ ‫رميم‪ .‬وتلك الجثة ا تنطق حرف ًا وا ت�صكو برد ًا اأو‬ ‫عري ًا؟ لم نعرف من اأين جاءت؟! وا كيف عا�صت‬ ‫وعانت؟! اأما اليوم فقد اكت�صفنا وو�صلنا اإلى ما لم‬ ‫ن�صل اإليه من تلك الجثة الم�صكينة!‬ ‫مازلت اأذك��ر منظر الرجل ال��ذي تقدم اإلينا‬ ‫طويل ال�ق��ام��ة‪ ،‬جميل ال�ه�ن��دام‪ ،‬حليق ال��وج��ه‪ ،‬ذا‬ ‫�صحنة جميلة‪ ،‬و�صاربين عري�صين‪ ،‬وقدمه اإلينا‬ ‫اأ�صتاذنا ثم فاجاأه بال�صوؤال‪ :‬تف�صل واأخبر ااأطباء‬ ‫من حولك عن �صبب قتلك لل�صابط العميد؟‬ ‫ب��داأ الرجل المهذب يتكلم باأ�صلوب وا�صح‪،‬‬ ‫وعبارات طليقة‪ ،‬ولغة م�صتر�صلة‪ :‬قتلته اأن��ه كان‬ ‫يتاآمر علي! قاطعه ااأ�صتاذ �صائ ًا ما هي رتبتك‬ ‫في الجي�س؟ اأج��اب‪ :‬م�صاعد اأول! �صاأله ااأ�صتاذ‬ ‫وكيف قتلته؟ اأج��اب ق��ائ� ًا‪ :‬لقد ع�ب�اأت م�صد�صي‬ ‫ثم وبعبارة ا تخلو من ااعتداد بالنف�س قال‪ :‬لم‬ ‫اأ�صاأ قتله غدر ًا من الخلف بل طلبت منه اا�صتدارة‬ ‫وقتلته مواجهة! اإن اأعظم �صيء يفقده ااإن�صان على‬ ‫ااإط��اق هو ذلك اات��زان العقلي‪ .‬وعرفت اأن فقد‬ ‫المال والعقار‪ ،‬بل ال�صحة والجمال لي�س �صيئ ًا وا‬ ‫يقارن بهذه الهوة الجهنمية التي يهوى اإليها الفرد‬ ‫بانحداره اإلى المر�س النف�صي‪.‬‬ ‫ا��ص�ت�ن��دت ب��ذق�ن��ي ع�ل��ى ك�ف��ي اأت �اأم ��ل ال��رج��ل‬ ‫كالم�صعوق وا اأكاد اأ�صدق‪ .‬كان الرجل م�صاب ًا‬ ‫بداء البارانويا اأو ال��ز ّور‪ .‬كان يرى كل من حوله‬ ‫يتاآمر عليه‪ ،‬وكل اثنين يتكلمان ينويان به �صر ًا‪.‬‬ ‫هذا التردي العقلي هو الذي غلف �صاحبنا‬ ‫فلم يعد يب�صر �صيئ ًا فم�صحت عقله وا�صتلبت لبه‬ ‫فلم يعد ي�صتطيع التفريق بين الممكن والم�صتحيل‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫العسل المر‬

‫فواغي القاسمي‬

‫‪domaini@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫مرض‬ ‫ّ‬ ‫الز َور‬ ‫(البارانويا)‬

‫القم ��ة العربية لي ��وم واحد ويتج ��اوز الت�سريح ��ات الإعامية‬ ‫الهامية بعودة اأر�ض الرافدين ومهد اح�سارات اإى حا�سنتها‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫ما الذي تغر ي حياة العرب خال ال�سنة الفائتة؟‬ ‫موج ��ات الربي ��ع العرب ��ي (م ��ع كل التحفظ ��ات اممكن ��ة)‪،‬‬ ‫وتق�سي ��م ال�س ��ودان‪ ،‬واإزاحة الرئي�ض اليمن ��ي‪ ،‬والنتفا�سة ي‬ ‫�سوريا‪ ،‬وخ ��روج القوات الأمريكية من الع ��راق ‪ ..‬هل نوق�ست‬ ‫هذه امفا�سل الرئي�سة على مراأى من امواطن العربي؟‬ ‫م ��ن اأراد اأن يعرف فليذهب ليق ��راأ تو�سيات القمة (الثقيلة‬ ‫الظ ��ل واللغ ��ة) عل ��ى �سفحة كامل ��ة ي جري ��دة اأو عل ��ى موقع‬ ‫اإلكروي‪ .‬لقد كتبت بتلك الرزانة الر�سمية لكيا يقراأها اأحد‪!...‬‬

‫عن ربيع جابر وبوكر‬ ‫الرواية )‪(2 - 1‬‬ ‫علي زعلة‬

‫ذات ي ��وم قالت جن مالكويه لنورمان ميل ��ر‪« :‬اإن الكتابة هي الطريقة اممزق ��ة‪ ،‬واأوا�سر الكون الفطري ��ة الأ�سا�سية التي نبتت معامها مع خطوات‬ ‫الوحيدة معرفة احقيقة‪ ،‬والوقت الوحيد الذي اأعرف فيه اأن �سيئ ًا ما حقيقي احياة الأوى على �سطح هذا الكون ام�سمى الأر�ض! اإن القيمة امو�سوعية‬ ‫ه ��ي اللحظة التي اكت�سفه فيها اأثناء الكتابة‪ ،‬اأكتب لكت�سف ما اأفكر فيه وما اجوهرية ي اأعمال الروائي ربيع جابر هي حاولة اإعادة �سياغة ما يربط‬ ‫اأنظ ��ر اإليه وما اأراه وما يعنيه ه ��ذا الذي اأراه‪ ،‬ما اأريده وما اأخافه وما الذي اأ�سياء هذا العام وكائناته امتنا�سلة من روابط هي مقت�سى الوجود الواحد‬ ‫على ب�سيط ��ة واحدة وا�ستن�ساق هواء م�سرك‪ ،‬اأر� ��ض واحدة ّ‬ ‫تقل الإن�سان‬ ‫يجري ي هذه ال�سور التي تدور ي عقلي»‪.‬‬ ‫مث ��ل ه ��ذه الروؤية اليقينية ل ��دى الكاتب يقدم الروائ ��ي اللبناي ربيع واحيوان والطر والنبات واح�سرات والأحجار والأنهار وكل اموجودات‬ ‫جابر جربة روائية مركزة ووا�سحة امعام‪ ،‬فمنذ اكت�سف ربيع جابر‪ -‬كما حت �سق ��ف واحد‪ ،‬بن كل هذه اموجودات ي الع ��ام اأوا�سر تف ّككت حتى‬ ‫�س ��رح قدما‪« -‬قب ��ل خم�سة ع�سر عام ًا اأن تاأليف الرواي ��ات هو ال�سيء الذي تا�ست تقريب ًا‪ ،‬فانفرط نظام التعاي�ض‪ ،‬وع ّم النفور وا�ستقل كل �سيء بذاته‬ ‫تراخ اأو اأو ببع�سه‪ ،‬ورما حوّل رابط الو�سال اأداة ف�سام وقطيعة‪ ،‬بل عداء اأحيان ًا‪،‬‬ ‫يريد فعله ي هذا العام» وهو يداأب ي اإ�سدار اأعماله الروائية دون ٍ‬ ‫كلل‪ ،‬اإى درجة اأنه ي�سدر رواية اأو اأكر ي كل عام؛ ذلك اأن الكاتب الروائي لأجل هذا اأخذ ربيع على كاهل رواياته اإعادة تاأثيث العام ي طبيعته الأوى‬ ‫يعي�ض هاج�ض الرواية وال�سرد طيلة حياته‪ ،‬فلي�ست رواية اأوى كافية ليقول وو�س ��ل ما انقط ��ع وربط كل �سيء بكل �سيء ي هذا الع ��ام‪ ،‬تواق ًا اأبد ًا اإى‬ ‫تربت ��ه البروتي ��ة واجبل اللبن ��اي‪ ،‬وجلوله وقراه ال�سغ ��رة التي بعدت‬ ‫كل ما لديه اأو قدر ًا مر�سي ًا منه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تفتح الرواية الأوى كوة �سغرة للهاج�ض ال�سردي‪ ،‬بينما ياأتي العمل وعف ��ت اآثاره ��ا‪ ،‬م�سفقا على حيات ��ه وكينونته الإن�سانية‪ ،‬وحي ��اة كل ما هو‬ ‫الث ��اي تر�سيخ ًا والثالث والراب ��ع ك�سف ًا روؤيوي ًا تت�سكل م ��ن خاله النظرة ح ��ي ي هذا الكون من تبعات هذه القطيع ��ة ّ‬ ‫امم�سة وما تفرزه من وح�سية‬ ‫اخا�س ��ة لاإن�سان واحي ��اة من حوله‪ ،‬وهك ��ذا ل ي�سع ��ر الروائي احقيقي وعداوة‪.‬‬ ‫اأب ��د ًا اأنه ا�ستنفد ما لديه من روؤى وقيم معرفية تتكثف داخل الذات ال�ساردة‬ ‫ً‬ ‫ف�ساءات ربيع جابر الروائية تدور غالبا حول بروت ي ترميز خفي‪،‬‬ ‫وتفي�ض عنها ي اأ�سكال تعبرية متعددة‪.‬‬ ‫ه ��ذه الغ ��زارة ي الإنتاج لدى جابر ل حي ��ل اإى ا�ست�سهال اأو ت�ساهل حي ��ث حي ��ل تقلبات تل ��ك الأ�س ��ر الوادع ��ة وم�سائره ��ا اإى م�سائر بروت‬ ‫ي ال�س ��رط الفن ��ي ما يكت ��ب‪ ،‬بل تدع ��و اإى الإ�س ��ادة والتقدي ��ر لكاتب جاد وحولته ��ا التاريخي ��ة والجتماعي ��ة وال�سيا�سي ��ة‪ ،‬ب ��روت مدين ��ة ربيع‬ ‫ومنت ��ج‪ ،‬ين ��درج كل عم ��ل من اأعمال ��ه الروائي ��ة بطواعية تامة �سم ��ن اإطار الأث ��رة اإى نف�سه‪ ،‬التي يق�سي فيها ‪ -‬كما يق ��ول ي «بروت مدينة العام»‬ ‫جربته التي نذر نف�سه لها‪ ،‬ونذرها‪ ،‬اأي التجربة‪ ،‬لإعادة و�سل اأ�ساء العام �ض ‪�186‬ساعات طوال كل يوم يتم�سى ي �سوارعها متاأم ًا لوحات امحات‬

‫«السعوديون»‬ ‫على اإنترنت‬ ‫فضيلة الجفال‬

‫هذا امقال �سيكون مليئا بالأرقام‪.‬‬ ‫لكنها اأرقام مث ��رة اإذا ما فطنا اإى «الإنرنت» كرافد اقت�سادي جديد ومهم ي‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫حيث تتعدد الروافد تبعا لظروف الع�سر‪.‬‬ ‫قبل اأن اأ�سر لهذه الأرقام امثرة‪ ،‬لبد اأن اأ�سر اإى ام�سوغات التي ن�سرك فيها‬ ‫م ��ع اأغلب العام‪ .‬ف ��ا مكن اأن تقارن م�ساحة احرية وامرون ��ة التي وفرها الإعام‬ ‫اجدي ��د مع الإعام التقليدي‪ ،‬فغدا الإنرن ��ت بطبيعة احال اماذ للمت�سفحن كما‬ ‫للموهوبن من ال�سباب ال�سع ��ودي‪ ،‬الذين يت�سابقون ي عر�ض برامج خا�سة على‬ ‫يوتي ��وب مث ��ا‪ ،‬ومثل هوؤلء يتزاي ��دون يوميا بع�س ��رات من الرام ��ج الجتماعية‬ ‫ال�ساخرة التي تناق�ض ق�سايا ختلفة وح�سا�سة‪ ،‬دون خ�سوع لقيود البث الف�سائي‪.‬‬ ‫وه ��م بذلك يك�سب ��ون جماهرية اأعل ��ى‪ ،‬حيث اإمكاني ��ة الو�سول اإى اأك ��ر عدد من‬ ‫النا�ض‪ ،‬وحيث الإنتاج ي الإعام اجديد اأي�سا اأقل كلفة با �سك‪.‬‬ ‫ول نن�سى فوق هذا اأن جتمع امملكة جتمع �سبابي‪ ،‬ي�سكل ال�سباب فيه اأكر‬ ‫من ‪ %60‬من ن�سبة ال�سكان‪.‬‬ ‫وبفع ��ل هذه التط ��ورات التقنية احديثة‪ ،‬ن�سهد �سباب ��ا �سعودين �ساهموا ي‬ ‫تطوير حتوى الإنرنت وجذبوا ماين من امتابعن‪.‬‬ ‫ت�س ��ر درا�س ��ات اإى م ��و الإنفاق عل ��ى التقني ��ة وا�ستخدام ��ات الإنرنت ي‬

‫تخي ��ل اأنك جل�ض عل ��ى مائدة اإفط ��ارك بن اأفراد عائلت ��ك يغريك منظر‬ ‫الع�س ��ل اجميل ولكن م ��ا اإن تهم بتذوقه حتى تت�سنج لديك �سعرات التذوق‬ ‫التي ت�ست�سعر امرارة ي ذلك الطعم الذي ل تتوقع اإل اأن يكون حلوا‪..‬‬ ‫هذا بال�سبط ما يحدث ي القنوات العربية التي تت�سابق اإى نقل اأخبار‬ ‫الربيع العربي وهي تقدم الع�سل امر لزبائنها‪ ،‬عفوا م�ساهديها‪.‬‬ ‫�س ��راع الظهور ون�سوة الغراب ��ة واأبجدية التلفيق والتزوير‪ ،‬وبهجة‬ ‫ال�سب ��ق الإخب ��اري اممج ��وج‪ ،‬و�سح ��ب الب�ساط من ح ��ت اأق ��دام الأخوات‬ ‫والتباهي باأعداد امريدين‪ ..‬والكثر من تلك البهرجة وامهرجانات الفلكلورية‬ ‫ال�ساذجة‪..‬‬ ‫الكثر ما يقال ولكنها لي�ست على �سبيل اح�سر بل امثال‪.‬‬ ‫ي �سباق الرئا�سة ام�سرية �ساهدنا ما ل يخطر على بال ب�سر‪ ،‬برامج‬ ‫ت�ست�سي ��ف �سعاف العقول من طبقات دنيا ي الثقافة والعلم على اعتبارهم‬ ‫اأنه ��م مر�سحو ام�ستقبل‪ ،‬فذاك ام�سور الذي يتباه ��ى اأنه (دكر فاجر �سيعدل‬ ‫م�سر) وهو ل يحمل �سهادة بينما يرى نف�سه الرئي�ض القادم با منازع والذي‬ ‫جم ��ع نفقات حملت ��ه النتخابية من البواب والعربج ��ي وبائع اخ�سار لأنه‬ ‫مثل طبقتهم‪.‬‬ ‫واآخ ��ر بائ ��ع اأخ�ساب يرى ي نف�س ��ه وحيد زمانه ي قدرت ��ه على اإدارة‬

‫ال�سعودية بن�سبة ت�س ��ل ‪ %50‬ي العام الواحد‪ .‬اإذن فهوؤلء ال�سباب يعلمون ماما‬ ‫اأنه ��م يج ��رون ام�ستثمرين عل ��ى اللحاق بهم‪ ،‬ولي� ��ض العك�ض‪ .‬ول نغف ��ل‪ ،‬على اأية‬ ‫ح ��ال‪ ،‬وجود اأكر من ‪ 5‬ماين �سعودي على موق ��ع في�سبوك‪ ،‬وي�سكلون ‪ %35‬من‬ ‫م�ستخدمي توير العربي‪ ،‬وارتفاع ن�سبة ا�ستخدام الهواتف الذكية بامملكة موؤخرا‬ ‫اإى ‪.%26‬‬ ‫لل�سب ��اب ال�سع ��ودي اموه ��وب «كاريزما» خا�س ��ة ي الع ��ام الفرا�سي‪ ،‬ولو‬ ‫َطوّر ه� �وؤلء ذكاءهم وح�سورهم القوي هذا لأمكنه ��م ا�ستغال الإنرنت اقت�ساديا‬ ‫واجتماعي ��ا باأمث ��ل ما مكن‪ .‬وي ه ��ذا ال�سياق اأذكر على �سبيل امث ��ال �سراء اإحدى‬ ‫�سركات الألعاب العامية وامعروفة موقع الألعاب «كملنا» موؤخرا‪ ،‬التابع ل�سركة رمال‬ ‫لتقنية امعلومات‪ ،‬التي يديرها وملكها امدون ال�سعودي ال�ساب ع�سام الزامل مبلغ‬ ‫قدر ب� ‪ 10‬ماين دولر‪ .‬ولرما �سهدنا اأمثلة �سبيهة م�ستقبا‪ ،‬فمن القادم؟‬ ‫ارتفع عدد م�ستخدمي الإنرنت بامملكة اإى ‪ %46‬من اإجماي عدد ال�سكان ي‬ ‫الع ��ام اما�سي‪ ،‬اأي اأكر من ‪ 13‬مليون م�ستخدم‪ ،‬مع الأخذ ي العتبار ‪ 800‬مليون‬ ‫م�ساهدة �سهريا لاإنرنت على اجوال‪.‬‬ ‫ووف ��ق تقرير ن�سره موقع «الريا�ض نت»‪ ،‬فق ��د و�سل م�ستخدمي الإنرنت ي‬ ‫امملك ��ة خال ع ��ام ‪ 2011‬اإى ‪ 11‬مليونا و‪ 400‬األف م�ستخ ��دم‪ ،‬مت�سدرة بذلك دول‬ ‫اخليج‪ ،‬مع الو�سع ي العتبار الفارق ال�سكاي بن الدول‪.‬‬

‫�سوؤون الدول ��ة وحن �ساألته امذيعة عن ثقافته ال�سيا�سية ب�سوؤال ب�سيط عن‬ ‫«انت ما جيبيلي� ��ض اأ�سئلة معقدة‬ ‫معن ��ى اتفاقي ��ة (الكويز) هب فيها قائ ��ا‪ِ :‬‬ ‫ع�سان تختريني على الهوا!» والكثر من هذه الأ�سكال التي تدعي اأنها مثل‬ ‫ال�سريحة الأكر ي امجتمع‪.‬‬ ‫قن ��وات اأخ ��رى ت�سابقت ي اإجراء مقاب ��ات ي ال�سارع اأو ي ميدان‬ ‫التحري ��ر مع اأنا� ��ض ب�سطاء لدرجة ل مكن و�سفها ويت ��م �سوؤالهم عن راأيهم‬ ‫ي الث ��ورة‪ ،‬ي م�ستقب ��ل م�سر‪ ،‬مر�سحي الرئا�سة‪ ،‬النظ ��ام ال�سابق‪ ،‬النظام‬ ‫العام ��ي‪ ...‬وه ��م يجيبون ب ��كل �سذاجة ع ��ن و�سعهم الجتماع ��ي والثقاي‬ ‫وال�سيا�سي الذي يكاد يكون �سبه معدوم‪.‬‬ ‫اأتذكر اأنني �ساهدت على التلفاز قبل اأيام جزءًا من م�سرحية ل اأعرف‬ ‫ا�سمه ��ا لأنني ح�س ��رت ي منت�سفها فقط ح ��ن �ساأل اممثل ج ��ورج �سيدهم‬ ‫اممثل جاح اموجي (مزيكا) الذي يقوم بدور الرجل الب�سيط (�سبي امعلم‪/‬‬ ‫اجزار) قائ ًا‪« :‬اإنت يا واد يا مزيكا بتفهم ي ال�سيا�سة؟» جل�ض على الكر�سي‬ ‫وا�سعا �ساقا على �ساق �ساخا براأ�سه ورد عليه بكل ثقة‪« :‬اأنا ال�سعب»‪.‬‬ ‫ه ��ذه هي ال�سيا�سة الت ��ي يفهمها رج ��ل ال�سارع الب�سيط ال ��ذي تت�سابق‬ ‫القنوات الف�سائية على ا�ستقباله ي مقراتها وت�سجيل برامج تافهة ت�سخها‬ ‫ي ذه ��ن ام�ساهد اأو تقوم باأخ ��ذ راأيه ي ال�سيا�سة من اميادين الثائرة وهي‬

‫والبنايات احديثة معيد ًا كل معلم قائم ي هذه الأثناء اإى جذره البروتي‬ ‫الأول‪ ،‬حي ��ث هنا قرب مطعم ‪ scoozi‬وجدت بوابة الدركاه اإحدى بوابات‬ ‫ب ��روت ال�ست قبل مائة وثمان ��ن عام ًا‪ ،‬وي مكان �س ��ارع ويغان كان يقوم‬ ‫ي الق ��رن التا�سع ع�سر �سوق العطارين‪ ،‬وجام ��ع ال�سديق كان ا�سمه جامع‬ ‫الدباغة‪ ..‬وهكذا ي�سعى ي رب ��ط احا�سر باما�سي وو�سل اماثل بالدار�ض‬ ‫فيعيد تاأثيث بروت �ساق ًا �سوارعها م�سيد ًا جوامعها وكنائ�سها من جديد‪.‬‬ ‫ي كل ذل ��ك تلوح وجوه كثرة لأقوام �سكنوا ه ��ذا الروائي حتى �سار‬ ‫بجذب برئتيه الهواء الذي كانوا يتنف�سون‪.‬‬ ‫فم ��ن الوا�س ��ح اأن له �ساأن ��ا اآخر من ال�سل ��ة ب�سخ�سي ��ات اأعماله؛ فهي‬ ‫حي ي�ستاق اإى لقاء دم برد ثم تبخر مت�سلا خارج �سراين الأحياء‬ ‫�سلة دم ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال�سابقن‪ ،‬اإن ال�سخ�سيات ت�سكل ي بع�ض احالت اأجدادا واأ�سول عائلية‬ ‫للكات ��ب؛ كال�سيخ اإبراهيم جابر واأبنائه الع�سرة الذين يت�سل بهم ما ي�سبه‬ ‫�سل ��ة احفيد النائي باجد اما�سي‪ ،‬اأو رما كان ��ت ال�سخ�سيات اأ�سدقاء اأو‬ ‫مع ��ارف اأو زماء عم ��ل مثل الكون ��ت �سليمان ب�سر�ض ي «ب ��روت مدينة‬ ‫الع ��ام» اأو جذورا تاريخية وقومية كاأبي حامد الغرناطي واأخيه الربيع ي‬ ‫(رحلة الغرناط ��ي)‪ ،‬لهذا ولغره يبدو الكاتب حفيا بهم‪ ،‬حيطا م�ساعرهم‬ ‫و�سلوكه ��م واأو�سافهم اح�سية والنف�سية‪ ،‬يكاد يتوح ��د معهم باآ�سرة قوية‬ ‫ت�سل الكاتب ب�سخ�سياته ي الرواية‪.‬‬ ‫كما اأنه ل يردد ي ذكر اأ�سماء الأحياء من اأقاربه اأومعارفه اأو اأ�سدقائه‬ ‫«اإبراهي ��م العري�ض ورينيه احاي ��ك ووليد نويه�ض على �سبيل امثال» �سمن‬ ‫اأح ��داث روايات ��ه وحوارات ��ه معهم‪ ،‬فا ف ��رق لديه بن ه� �وؤلء الأحياء وبن‬ ‫�سخ�سياته الروائي ��ة‪ ،‬جورجي بابازواغلي اأو العج ��وز اليهودي مزراحي‬ ‫مثا! اإذ هم يت�ساوون لديه ي امعاي�سة واح�سور واحتال جزئيات حميمة‬ ‫ي الوعي وال�سعور‪.‬‬ ‫كما يتحدث مع اإبراهيم اأ�سان اأو ياأكل مع نويه�ض ي بع�ض الأوقات‪،‬‬ ‫يح�س ��ل ي اأوقات اأخرى كثرة اأن يرخي ذراعه على كتف الدكتور فاندايك‬ ‫اأو يتاب ��ع بب�سر قلبه الفتى �ساهن الب ��ارودي يت�سلق �سجرة اأو يتقافز على‬ ‫�سطوح بيوت بروت ي القرن اما�سي‪ ،‬ولعله مثل هذا الحتفاء والتوا�سل‬ ‫م ��ع �سخ�سياته يعي ��د لعن�سر «ال�سخ�سي ��ة» ي الرواية مكانت ��ه التي �سعت‬ ‫بع� ��ض تيارات الرواية اجديدة اإى احد من �سطوتها و�سيطرتها على بقية‬ ‫العنا�سر الروائية؛ حيث لل�سخ�سية ي اأغلب اأعمال ربيع جابر مهمة توؤديها‬ ‫ي ال�سرد‪ ،‬حملة بقليل فل�سفة وفكر عاي ال�سوت ي بع�ض الأحيان‪.‬‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫ق ��راأت موؤخرا تقري ��را بعنوان « فر�س ��ة حقيق ‪ 4،2‬تريلي ��ون دولر‪ :‬اقت�ساد‬ ‫الإنرن ��ت ي جموع ��ة ال ��دول الع�سري ��ن»‪ ،‬وذلك �سم ��ن �سل�سلة اإ�س ��دارات «عام‬ ‫مرابط» ل� «ذا بو�سطن كون�سلتينج جروب»‪.‬‬ ‫يقول التقري ��ر اإن الإنرنت �ساهم ي دعم اقت�ساد ال�سعودية من خال حقيق‬ ‫ناج هائل و�سل اإى ‪ 10‬مليارات دولر ي العام ‪ ،2010‬ما مثل ‪ % 2،2‬من الناج‬ ‫امحل ��ي الإجماي‪ ،‬لي�سع امملكة ي امركز الثالث ع�سر �سمن قائمة جموعة الدول‬ ‫الع�سرين‪.‬‬ ‫وم ��ن امتوقع اأن ينمو هذا الرقم اإى ‪ 28.5‬ملي ��ار دولر بحلول عام ‪ ،2016‬ما‬ ‫يعادل ‪ % 3،8‬من الناج امحلي الإجماي‪.‬‬ ‫واإ�سافة للت�سفح امعلوماتي والجتماعي والرفيهي كالألعاب‪ ،‬تن�سط التجارة‬ ‫الإلكرونية بن ال�سعودين ب�سكل َ‬ ‫مطرد‪.‬‬ ‫فتجد متاجر افرا�سية جمة يديرها �سعوديون‪.‬‬ ‫فهم بذلك م�ستهلكون وم�سوقون‪.‬‬ ‫اإذن ف ��ا عج ��ب اأن يتوق ��ع خ ��راء ي برامج دع ��م وتطوير �سناع ��ة الإنرنت‬ ‫موؤخرا حدوث طفرة ي �سناعة الإنرنت بال�سعودية‪.‬‬ ‫وق ��د ذكر التقرير نف�س ��ه اأنه ي عام ‪ ،2010‬بلغت اح�س ��ة الإجمالية معامات‬ ‫ال�س ��راء والت�سوق التي اأجريت عر الإنرنت ي امملكة ‪ 3‬مليارات دولر اأمريكي‪،‬‬ ‫(واجدي ��ر بالذك ��ر اأن الإنرنت ا�ستاأث ��ر بح�سة اإ�سافية بلغ ��ت ‪ % 4،7‬من اإجماي‬ ‫ج ��ارة البيع بالتجزئة وذلك من م�ستخدمن م ��ن ال�سعودية فقط)‪ ،‬ومن امتوقع اأن‬ ‫ت�سل اإى ‪ % 8،0‬اأو ‪ 15‬مليار دولر اأمريكي بحلول عام ‪.2016‬‬ ‫واأ�س ��ار التقرير اأنه لو اعتر الإنرنت قطاعا ي ال�سعودية‪ ،‬لتجاوز �سعف ما‬ ‫يوفره قطاع اخدمات ال�ستهاكية‪.‬‬ ‫امتخ�س�سة ي فر�ض‬ ‫وي درا�س ��ة اأخرى قامت بها �سركة «اأومنيكوم جروب»‬ ‫ّ‬ ‫الت�سويق عر مواقع التوا�سل الجتماعي‪ ،‬تقول اإن ‪ % 86‬من �سملهم ال�ستطاع‬ ‫ي ال�سعودي ��ة‪ ،‬يرت ��ادون موقع في�سب ��وك‪ ،‬يليها مواق ��ع الدرد�سة‪ ،‬واأخ ��ر ًا الريد‬ ‫الإلكروي‪.‬‬ ‫كم ��ا ك�سف ��ت الدرا�س ��ة اأن ‪ %54‬منهم‪ ،‬يرت ��ادون مواقع التوا�س ��ل الجتماعي‬ ‫للبحث عن منتجات‪.‬‬ ‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫ر�سال ��ة مفادها اأنَ هذه النوعيات من امجتمع ه ��ي التي مثل ثورات الربيع‬ ‫العرب ��ي التي اأطاحت باأنظمتها العتية و�سيا�سييها امحنكن دهاقنة القانون‬ ‫واحكم ��ة‪ ،‬اأما ما ينتظر تلك الب ��اد من م�سر فهو مرهون بيد رجل ال�سارع‬ ‫ال�ساذج امر�سح لقيادتها‪.‬‬ ‫الع�سل الذي تقدمه القنوات الأ ّفاقة هو ظهورها وكاأنها تقف اإى جانب‬ ‫تلك الطبق ��ة امهم�سة من ال�سعب الت ��ي اأهملتها الأنظمة ال�سابق ��ة والآن جاء‬ ‫دوره ��ا لترز على واجه ��ة امجتمع وال�سيا�سة كا�سرج ��اع حقها ام�سلوب‪،‬‬ ‫ولكنه ��ا ي نف�ض الوقت ما تفعل ذلك اإل لت�سفيه قدرات تلك ال�سعوب الثائرة‬ ‫وت�سوير م�ستقبل مظلم لتلك الأوطان ي جعل ام�ساهد يذوب كمدا وح�سرة‬ ‫عل ��ى تلك الأنظم ��ة التي خلعته ��ا الثورة حن ي ��رى م�ستقبل ��ه مرهونا بهذه‬ ‫النوعيات من الب�سر‪.‬‬ ‫كان ح ��ري بها اأن ت�سقط ال�س ��وء على اأولئك القادرين على قيادة الوطن‬ ‫م ��ن الطبق ��ة اموؤهل ��ة لذلك‪ ،‬فقي ��ادة الدولة لي�س ��ت مائدة طع ��ام خرية يحق‬ ‫لعابري ال�سبيل وام�سردين التلذذ بها‪.‬‬ ‫قليا من الإن�ساف وامهنية اأيتها القنوات امد�سو�سة وامُ�س َي�سة‪.‬‬ ‫‪fwaghi@alsharq.net.sa‬‬


‫تأمات في‬ ‫حياة همزة‬ ‫عايض‬ ‫الظفيري‬

‫الهمزة حرف طفيلي‪ ،‬فهي ا تعي�س اإ ّا على اأكتاف ااآخرين وتقتات دائم ًا على‬ ‫موائ ��د بقيّة احروف الط ّيب ��ة! وهي مراوغة وخاتلة ومزاج ّي ��ة اأحيان ًا مع بع�س‬ ‫الكلمات فهي غالب ًا ت�شتغل طيبة وا�شتقامة حرف ااألف وما اإن يبداأ ب�شمها وت�شعر‬ ‫اأن (ما حولك اأحد) تركب على راأ�شه بينما اإذا راأته حازم ًا وجاد ًا وقويا تند�س حت‬ ‫قدمه وا ت�شعر لها بنف�س!‬ ‫وم ��ا اإن ت�شع ��ر باجوع حتى تلج� �اأ اإى حرف (ال ��واو) مطرق� � ًا براأ�شه لي�شمع‬ ‫طلباتها كاأب رحيم ينحني عليها بكل دال فتاأكل وتلهو وتلعب م�شتفيدة من تقوّ�شه‬ ‫ك� (مرجيحة) اأطفال‪.‬‬ ‫الهمزة تخ�شى امواجهة فهي حينما تطلب منها اأن تاأتي على �شطر حدد تاأتي‬ ‫بن حرفن غالب ًا اأو تطلب من حرف طيّب اأن يت�ش ّكل مزاجها‪ ،‬وهي ا مكن اأن تاأتي‬ ‫على (ال) التعريف مهما تزيّنت! وعندما تنهرها بفعل اأمر تهرب اإى اخلف وتعود‬ ‫اإى اآخر الطابور وكاأنها م تفعل �شيئ ًا!‬

‫الهم ��زة جيد لعبة الكرا�شي وحبُها كث ��ر ًا‪ ،‬وهذه الهمزة بال ّذات هي الرائجة‬ ‫وهي ااأ�شهر بن الهمزات كلها فتلك الهمزة التي جل�س على كر�شي وت�شع �شاق ًا على‬ ‫اأخ ��رى وهي تهزاأ بكل اأخواتها امند�شات حت ال�شي ��د األف‪ ،‬واأنها حب الكرا�شي‬ ‫فهي همزة �شائعة جد ًا وحظى ب�شعبية عري�شة ي اأو�شاط جتمع الهمزة!‬ ‫هن ��اك همزة و�شطيّة تعي�س ي الو�شط وتثر اارتياح عند الو�شطين عموماً‬ ‫على عك�س الهمزة امتط ّرفة اإى الي�شار التي تثر غ�شب كل همزات اليمن فيثورون‬ ‫�شدها ثم تبداأ لعبة همزات الو�شل والقطع!‬ ‫ي حياة الهمزة هناك همزات اأخرى اأكر توا�شع ًا كهمزة الو�شل التي تختفي‬ ‫اأنه ��ا ا تهت ��م باح�شور م ��ن اأجل اح�شور وتعتق ��د اأنها ا تفعل �شيئ� � ًا مهم ًا‪ ،‬واأن‬ ‫الو�شل الذي حققته طبيعي وا ي�شتحق منها اأن ح�شر على روؤو�س ااأ�شهاد‪ ،‬ولذلك‬ ‫يقال اإن فان ًا من ال ّنا�س كان همزة الو�شل بن طرفن اأي قام بعمل هام�شي غر مهم‬ ‫وم ي�شنع ااأحداث!‬

‫ويستمر المخاض‬ ‫الدستوري في تونس‬

‫صاح الدين الجورشي‬

‫ي ه ��ذا ال�شياق‪ ،‬نظم ��ت جمعية البح ��وث حول الدمقراطي ��ة والتنمية‬ ‫التي يتوى رئا�شتها ااقت�شادي التون�شي عزام حجوب‪ ،‬بالتعاون مع معهد‬ ‫الدرا�شات ااأمنية واا�شراتيجية امدعوم من ااحاد ااأوروبي‪ ،‬ندوة دولية‬ ‫مهمة حول م�شاألة �شياغة الد�شتور ي تون�س‪.‬‬ ‫ه ��ذه الن ��دوة الت ��ي �ش ��ارك فيه ��ا عديد م ��ن اخ ��راء الع ��رب وااأجانب‪،‬‬ ‫وا�شتعر�شت خالها جارب عديدة من الرازيل‪ ،‬واإندوني�شيا وتركيا وم�شر‪،‬‬ ‫افتتحها الدكتور م�شطفى بن جعفر رئي�س امجل�س الوطني التاأ�شي�شي‪.‬‬ ‫واإذ مخ�شت عن هذه الندوة اأفكار عديدة‪ ،‬ا تخلو من الطرافة وااأهمية‪،‬‬ ‫لعل من اأبرزها اأربعة لها �شلة وثيقة بامخا�س الذي ت�شهده تون�س حاليا‪:‬‬ ‫ هن ��اك اتفاق حول ااعتق ��اد باأن �شياغة د�شت ��ور ي اأي بلد من البلدان‬‫عملي ��ة مهمة‪ ،‬لكن ااأه ��م من ذلك هو التم�شك ب�شرعية ام�شار الذي ت�شتند عليه‬ ‫�شياغة الد�شتور‪ .‬ف�شرعيته م�شتمدة من �شرعية ال�شروط التي حف بكتابته‪،‬‬ ‫وم ��دى التقيد ب�شامة اجوان ��ب ااإجرائية‪ .‬اإذ ا يكفي اأن يكون الهدف نبيا‬ ‫اإذا م تكن الو�شيلة للو�شول اإليه �شحيحة و�شرعية‪ .‬كما اأن الثمرة ال�شرورية‬ ‫التي يج ��ب اأن يفرزها هذا ام�شار الد�شتوري هو قيام نظام دمقراطي‪ ،‬قوي‪،‬‬ ‫يقطع كليا مع اآليات اا�شتبداد وثقافته‪.‬‬ ‫‪ -‬ق ��د ينجح بلد ما ي كتابة د�شتور جي ��د ين�س على كل احقوق وجميع‬

‫هل فيسبوك وتويتر‬ ‫مجرد فقاعة؟!‬ ‫هن ��اك ع�شرات اموؤ�ش ��رات على اإقبال غ ��ر م�شبوق تاريخي ًا عل ��ى ال�شبكات‬ ‫ااجتماعي ��ة‪ ،‬وكاأنها حم ��ى اجتاحت العام فجاأة‪ ،‬وظهر ه ��ذا وا�شحا من خال‪:‬‬ ‫في�شب ��وك‪ ،‬توير‪ ،‬تطبيقات الدرد�شة على اموبايل وغرها‪ ،‬وت�شبب هذا ااإقبال‬ ‫اخ ��راي ي حجم ��ه مقارن ��ة ب ��كل الظواه ��ر ااإعامي ��ة واات�شالي ��ة ي تاريخ‬ ‫ااإن�شاني ��ة اإى ارتفاع هائل ي تقدير قيمة �ش ��ركات ال�شبكات ااجتماعية‪ ،‬ااأمر‬ ‫الذي فتح ااأعن على �شوؤال هام‪ :‬هل ال�شبكات ااجتماعية جرد فقاعة؟‬ ‫م ��ن الناحية ااقت�شادي ��ة‪ ،‬هناك حليات عدي ��دة تتوقع انهي ��ار ًا ما ت�شميه‬ ‫«فقاع ��ة ال�شب ��كات ااجتماعي ��ة»‪ ،‬اأنها ترى ا َأن هن ��اك مبالغة وانحي ��از ي تقييم‬ ‫�ش ��ركات مث ��ل ‪( Facebook‬توقع ��ات ب� �اأن يتم تداوله ��ا بح ��واي ‪ 100‬مليار‬ ‫دوار اأي ح ��واي ‪� 50‬شعف ��ا لدخله ��ا ال�شن ��وي اح ��اي)‪ ،‬و‪( Skype‬ا�شرتها‬ ‫ميكرو�شوفت ب � �‪ 8.5‬مليارات اأي ‪ 10‬اأ�شعاف دخله ��ا ال�شنوي) و‪LinkedIn‬‬ ‫(قيمته ��ا ال�شوقي ��ة احالي ��ة ح ��واي ‪ 9‬ملي ��ار اأي ‪� 45‬شعف� � ًا لدخله ��ا ال�شن ��وي)‬ ‫و‪( Groupon‬تع ��د لط ��رح اأ�شه ��م بقيم ��ة ‪ 25‬ملي ��ار اأي ‪� 32.5‬شع ��ف لدخلها‬ ‫ال�شن ��وي) و‪( Twitter‬بلغت قيمتها ال�شوقية حواي ‪ 7.7‬مليار اأي ‪� 50‬شعف‬ ‫لدخله ��ا ال�شن ��وي)‪ ،‬وه ��ذا اانهي ��ار �شي�شب ��ه ي حجم ��ه وتاأث ��ره –ح�شب هذه‬ ‫التحلي ��ات‪ -‬انهيار الدوت ك ��وم ي عام ‪1999‬م‪ ،‬و�شي�شبب اإفا�شا لعدد من هذه‬ ‫ال�شركات‪.‬‬ ‫ال�شبب الرئي�شي لهذا التقييم امبالغ فيه هي اأرقام ام�شركن ال�شخمة التي‬

‫أدام اه‬ ‫وجودك‬ ‫يا خادم الحرمين‬ ‫الشريفين‬

‫مانع‬ ‫اليامي‬

‫‪aldhiri@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫ا ي ��كاد م ��ر اأ�شب ��وع ي تون� ��س‪ ،‬اإا وتعقد هنا وهناك ن ��دوات وحلقات‬ ‫نقا�س حول ام�شاألة الد�شتورية‪ .‬اإذ كما هو معلوم‪ ،‬انتخب التون�شيون يوم ‪24‬‬ ‫اأكتوبر من ال�شنة اما�شية جل�شا وطنيا تاأ�شي�شيا‪ ،‬الهدف منه �شياغة د�شتور‬ ‫جديد بعد اأن م اإيقاف العمل بالد�شتور القدم الذي م اإجازه عام ‪ ،1959‬اأي‬ ‫بعد ا�شتقال الباد بثاث �شنوات‪.‬‬ ‫وبالرغ ��م من الطابع التقدمي الذي ميز هذا الد�شتور‪ ،‬اإا اأنه تعر�س على‬ ‫ي ��د الرئي�س بورقيب ��ة اإى ت�شويهات متتالية‪ .‬اأولها اإعط ��اء �شاحيات وا�شعة‬ ‫ج ��دا من�شب رئي�س اجمهورية‪ .‬ث ��م كان اخطاأ الثاي والقاتل‪ ،‬الذي وقع فيه‬ ‫موؤ�ش� ��س الدولة التون�شية‪ ،‬عندما قبل بالتن�شي�س ي الد�شتور على اأن يبقى‬ ‫رئي�ش ��ا مدى احياة‪ ،‬فوجه بذلك �شربة موجعة للنظام اجمهوري الذي اأقامه‬ ‫ي مطلع اا�شتقال‪ ،‬واألغى موجبه النظام املكي‪.‬‬ ‫اأما بن علي‪ ،‬فق ��د زاد من تلغيم وثيقة الد�شتور بالتعديات امتتالية التي‬ ‫قام بها‪ ،‬وعزز من خالها �شلطاته‪ ،‬التي اأ�شبحت مطلقة‪ ،‬وهو ما عزز حويل‬ ‫النظام ال�شيا�شي من نظام رئا�شي‪ ،‬اإى نظام رئا�شوي‪ ،‬اأي جعل رئي�س الدولة‬ ‫ف ��وق اموؤ�ش�ش ��ات‪ ،‬وخ ��ارج اإط ��ار اأي �ش ��كل من اأ�ش ��كال امحا�شب ��ة ‪ .‬كما حوّل‬ ‫التعددية احزبية التي كان يفتخر بها اإى �شورة �شكلية فاقدة لكل روح ومعنى‬ ‫وجدوى‪.‬‬

‫على العك�س من همزة (القطع) التي ُت ّ�شر على اح�شور ي اجتماعات ااأ�شماء‬ ‫وااأفعال وكاأنها تعوّ�س ما تقوم به اأختها طيّبة النيّة همزة الو�شل‪.‬‬ ‫الهم ��زة تفعل ي حي ��اة الكلمة كل �شيء مع اأنها قد ت�شعرن ��ا اأحيان ًا اأنها لي�شت‬ ‫حرف ��ا م�شتقا وتراأ بنف�شها من حروف الع ّلة لكنها تفعل م ��ا هو اأ�شد واأ�شر�س من‬ ‫بق ّي ��ة العلل ب ��كل الكلمات لكن بطريقتها ومهما ت�شاحت معه ��ا فاإنك ا ت�شتطيع اأن‬ ‫تكتبه ��ا اإ ّا بطريقة متعجرفة مهما زيّنتها التقني ��ة ولوحة «الكيبورد» احديثة ومع‬ ‫ذلك تبقى الهمزة بكل هذا اح�شور!‬ ‫ي احياة يقال اإنه كر الهمز واللمز ي امكان اأي اأ�شبح الو�شع غر حرم‬ ‫واأن ��ا اأمنى م ��ن مقاي هذا اأن ي�شبح مكان� � ًا اآمن ًا للهمز بعيد ًا عن اللم ��ز واأرجو اأا‬ ‫ا ي�شاألن ��ي اأح ��د ما ع ��ن الهمزة ي ا�شم ��ي اأين ذهب ��ت فاأنا منذ عرف ��ت ا�شمي وهو‬ ‫با همزة!‬

‫عمار بكار‬

‫ملكه ��ا هذه امواقع والنمو ال�شري ��ع جد ًا‪ ،‬ما يعطي ااإيح ��اء للمحللن امالين‬ ‫بنم ��و ي الدخ ��ل وااأرب ��اح‪ ،‬ولكن ه ��ذا قد ا يك ��ون �شحيحا اعتب ��ارات عديدة‬ ‫والتي تتوقع اأن يتوقف هذا النمو عند حد معن لتبداأ بعدها مناف�شة طاحنة على‬ ‫الدخل بن هذه امواقع‪.‬‬ ‫هن ��اك اأي�ش ��ا روؤى نقدي ��ة لواق ��ع ال�شب ��كات ااجتماعي ��ة ي حي ��اة النا�س‪،‬‬ ‫وبع� ��س ه ��ذه ال ��روؤى النقدي ��ة تق ��ول ب� �اأن ال�شب ��كات ااجتماعية ج ��رد «لهاث‬ ‫جماع ��ي» �شيكت�شف النا�س قلة ج ��دواه‪ ،‬و�شيكت�شف امعلنون قلة جدوى ااإعان‬ ‫عليه ب�شبب تزاحم الر�شائل‪ ،‬وب�شبب الظواهر ااجتماعية ال�شلبية الناجة عنه‪،‬‬ ‫وت�شت�شهد هذه الروؤى النقدية بدرا�شات توؤكد ا َأن عدد ق ّراء «التغريدة» ي توير‬ ‫ينح ��در �شريعا‪ ،‬وبدرا�شات م�شابهة عن في�شبوك‪ ،‬وهذا تابع م�شاألة النمو الهائل‬ ‫ي اإقبال النا�س على ال�شبكات ااجتماعية‪.‬‬ ‫درا�ش ��ات نقدي ��ة اأخ ��رى تتح ��دث ع ��ن اأن في�شبوك �ش ��ار «مرتع ��ا لاأ�شدقاء‬ ‫امزيف ��ن» ب ��ل اإنها تر�شد انزعاجا ل ��دى النا�س من تاأثر ه ��ذه ال�شداقات امزيفة‬ ‫وال�شطحية على احياة ااجتماعية وال�شداقات احقيقية‪ ،‬وهناك انزعاج اأو�شع‬ ‫من تاأث ��ر اا�شتهاك الوا�شع لل�شبكات ااجتماعية على احياة ااأ�شرية‪ ،‬ويزداد‬ ‫هذا اانزعاج ي اأو�شاط الن�شاء اأكر من الرجال‪.‬‬ ‫امتحم�ش ��ون لل�شب ��كات ااجتماعية ي ��ردون باأن هذا اخلل ه ��و اأمر طبيعي‬ ‫للتغ ��ر ال�شريع ي عاداتنا اات�شالية‪ ،‬واأن النا� ��س مع الزمن �شتتعلم التاأقلم مع‬

‫ي الوقت الذي تطل عيون العام على امملكة العربية‬ ‫ال�شعودية من اآفاق �شا�شعة وي اأكر من وجهة‪ ،‬يعمل املك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز على كل ما م ��ن �شاأنه تقوية وتنقية‬ ‫الهوية الوطنية‪ ،‬ويرعى عن قرب م�شالح ال�شعب ال�شعودي‬ ‫ككيان واح ��د يعي�س على اأر� ��س واحدة‪ ،‬واإنف ��اذا اأوامره‬ ‫تقف حكومته من اجميع على م�شافة واحدة لتحقيق العدل‬ ‫وفر�س ام�شاواة‪.‬‬ ‫العنوان ي ااأ�شل معطوف على اهتمام املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز البالغ بالدين وال�شع ��ب وااأر�س‪ ،‬امتازمة‬ ‫الفريدة التي جعلت من �شخ�شه الكرم اأها ل�شدارة امكان‬ ‫ي امجتمع الدوي بعد اأن فر�شت على الداخل بقناعة تامة‬ ‫وقب ��ول مطل ��ق احت�ش ��ان روؤاه ال�شائب ��ة ي اإدارة �شوؤون‬ ‫الب ��اد والعب ��اد بجدارة تنطل ��ق من قاع ��دة �شرعية �شمحة‬ ‫تراع ��ي ااأبع ��اد ااإن�شاني ��ة وتتك ��ئ عل ��ى تطبي ��ق مفاهيم‬ ‫العدال ��ة‪ ،‬وله ��ذا حظي ��ت تفا�شيله ��ا بالر�شا البال ��غ والتف‬ ‫النا�س على حبته واحرام ��ه وقدموا له واإخوانه الكرام‬ ‫ال�شمع والطاعة باأريحية متناهية‪.‬‬ ‫وعلى اأي حال‪ ،‬ت�شكل الظروف التاريخية اا�شتثنائية‬ ‫والدقيق ��ة فر�ش ��ا يقتن�شه ��ا اأ�شح ��اب النفو� ��س امري�شة‪،‬‬ ‫لانق�شا� ��س اإم ��ا لت�شوي ��ه �شورة منج ��ز‪ ،‬واإم ��ا ا�شتفزاز‬

‫احري ��ات‪ .‬لك ��ن ذلك لن يك ��ون كافي ��ا‪ .‬امهم اأن يلت ��زم اجميع بتنفي ��ذ بنوده‪،‬‬ ‫وج�شيده ��ا على اأر� ��س الواق ��ع‪ ،‬واأن تكون القوانن مرجم ��ة لتلك احقوق‬ ‫واحريات‪ ،‬ولي�شت مقيدة لها وملتفة عليها كما ح�شل ي تون�س من قبل‪.‬‬ ‫فد�شت ��ور ‪ 59‬لي� ��س �شيئ ��ا ي الكثر من بن ��وده‪ ،‬لك ��ن اممار�شة وتاحق‬ ‫الت�شريعات اخبيثة اأفرغاه من عنا�شر قوته‪ .‬فمثا‪ ،‬اأقر الد�شتور ال�شابق مبداأ‬ ‫حرية ال�شحافة والتعبر‪ ،‬لكن الف�شل امثبت لذلك‪ ،‬اأ�شيفت له جملة ت�شر اإى‬ ‫اأن ه ��ذه احرية تنظم بقانون‪ .‬وبدل اأن يقوم القانون بتو�شيع نطاق احرية‪،‬‬ ‫اإذا به يفرز جلة ال�شحاف ��ة التي كان ااإعاميون ي�شفونها بامجلة الزجرية‪،‬‬ ‫حيث كان معظم ف�شولها تبداأ ب� "يعاقب ال�شحفي"‪.‬‬ ‫ بين ��ت جارب عدي ��دة‪ ،‬ومن بينها جربة الرازي ��ل‪ ،‬اأن كتابة الد�شتور‬‫لي�شت مهمة ينجزها فقط من م انتخابهم‪ ،‬واإما اأي�شا تلعب ام�شاركة ال�شعبية‬ ‫اأدوارا حا�شم ��ة ي ختلف مراحل امخا�س الد�شتوري‪ .‬وبقدر ما تكون هناك‬ ‫م�شارك ��ة فاعلة من قبل امواطنن ومنظمات امجتم ��ع امدي‪ ،‬بقدر ما يكت�شب‬ ‫الد�شتور �شرعيته ال�شعبية‪ .‬وهو ما تطالب به اأطياف متعددة من التون�شين‪.‬‬ ‫وي هذا ال�شابق‪� ،‬شكلت اأكر من ‪ 150‬جمعية هيئة م�شتقلة‪ ،‬اأطلق عليها‬ ‫"امجل� ��س ال�تاأ�شي�شي ام ��دي"‪ ،‬التي �شتتوى �شياغة ع ��دد من ااقراحات‬ ‫لف�ش ��ول جوهري ��ة‪ ،‬وتقدمها اإى امجل�س امنتخب‪ ،‬ال ��ذي قدمت له حتى ااآن‬ ‫ما ا يقل عن اأربعن م�شروع د�شتور‪ ،‬من قبل اأحزاب‪ ،‬وجمعيات‪ ،‬و�شخ�شيات‬ ‫م�شتقلة‪ ،‬وخراء ي جال الفقه الد�شتوري‪.‬‬ ‫ �شحي ��ح اأن ل ��كل جتم ��ع خ�شو�شيات ��ه وظروف ��ه‪ ،‬لكن هن ��اك قوا�شم‬‫م�شركة ب ��ن ختلف الد�شاتر الدمقراطي ��ة‪ .‬واجامع بينها هو تن�شي�شها‬ ‫عل ��ى امواثيق الدولي ��ة اخا�شة بالدمقراطي ��ة وحقوق ااإن�ش ��ان‪ .‬اأي دخول‬ ‫اخ�شو�شي ��ات ي عاقة تفاع ��ل اإبداعي وتكي ��ف مع هذه امرجعي ��ة الدولية‬ ‫الت ��ي تعك�س ح�شيلة ختلف اح�شارات والثقافات‪ ،‬التي على اأ�شا�شها يقا�س‬ ‫تقدم ال�شعوب ونهو�شها‪ ،‬وانخراطها الفعلي ي امرحلة الكونية التي تعي�شها‬ ‫ااإن�شانية‪ ،‬موحدة‪ ،‬رغم اختاف األ�شنتها ومعتقداتها‪ ،‬واألوانها‪ ،‬واأجنا�شها‪.‬‬ ‫ه ��ذا مظهر من مظاه ��ر احراك الفك ��ري وال�شيا�ش ��ي وااجتماعي‪ ،‬الذي‬ ‫يعي�ش ��ه التون�شيون ي مرحل ��ة حرجة وثرية من تاريخه ��م امعا�شر‪ .‬وهم قد‬ ‫يلتق ��ون ي هذه ام�شاألة مع م�شارات م�شر وليبي ��ا واليمن‪ ،‬دون اإغفال اأن لكل‬ ‫بل ��د ظروفه و�شياقه التاريخي‪ ،‬لكن اموؤك ��د اأن ام�شرين والليبين واليمنين‬ ‫يتابع ��ون باهتمام �شديد ما يجري ي تون�س‪ ،‬باعتبارها اأول بلد انطلقت منه‬ ‫�شرارة الثورات العربية‪.‬‬ ‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫القادم اجدي ��د (ماما كما ح�شل مع التلفزيون) ومعاجة كل ظواهر اخلل هذه‬ ‫وخا�ش ��ة اأن التكنولوجيا نف�شها منح با�شتم ��رار اأفكارا جديدة للجمهور لفلرة‬ ‫الر�شائل التي ت�شلهم وت�شنيفها وترتيب اأولوياتها‪ ،‬كما اأن اجمهور �شيتعلمون‬ ‫كي ��ف يعي�شوا حي ��اة طبيعية دون اأن يعن ��ي ذلك التوقف ماما ع ��ن ام�شاركة ي‬ ‫ال�شبكات ااجتماعية‪.‬‬ ‫لك ��ن اموؤك ��د بالن�شبة ي بن كل ه ��ذه النقا�شات اأن ال�شب ��كات ااجتماعية‬ ‫ج ��اءت لتبقى‪ ،‬وقد غرت الطريقة الت ��ي نتعامل بها مع امعلومات ومع ااإنرنت‬ ‫ومع ااآخرين لاأبد‪ ،‬واأن اعتمادنا على التكنولوجيا �شيزيد ولن ينق�س‪ ،‬ولكنني‬ ‫ا اأ�شتبع ��د اأن هن ��اك مبالغة جماهرية عامة ي ا�شتخ ��دام ال�شبكات ااجتماعية‬ ‫والتعام ��ل معه ��ا‪ ،‬واأن تراجعا ي ه ��ذا اا�شتخدام قد يح�شل‪ ،‬م ��ا �شيرك اآثارا‬ ‫�شريع ��ة على امعلنن وعلى تقييم اأرباح ال�شركات‪ ،‬وقد يقود فعا انفجار فقاعة‬ ‫ال�شبكات ااجتماعية ي ال�شوق ااأمريكية‪.‬‬ ‫قب ��ل اأ�شابيع كتبت مقاا بعنوان «�شوق نا�شئ ا�شمه حويل ال�شركات لكائن‬ ‫اجتماع ��ي» والذي تناول ا�شتخ ��دام ال�شركات الت�شويق ��ي لل�شبكات ااجتماعية‪،‬‬ ‫ووع ��دت مقال اآخر عن م�شتقب ��ل الت�شويق عر ال�شب ��كات ااجتماعية‪ ،‬ولكنني‬ ‫اأح�ش�ش ��ت ا َأن التعر� ��س للجدل حول م�شتقب ��ل مواقع ال�شب ��كات ااجتماعية هي‬ ‫مقدمة هامة للحديث عن م�شتقبل الت�شويق‪.‬‬ ‫التكنولوجي ��ا تغ ��ر حياتن ��ا ب�شرع ��ة ا تو�ش ��ف‪ ،‬وهذا ياأت ��ي بالكثر من‬ ‫الظواه ��ر ال�شريع ��ة التي تظهر وتختف ��ي‪ ،‬كما تاأتي بالكثر م ��ن ام�شكات‪ ،‬اأنها‬ ‫تفقدن ��ا القدرة على التاأقلم التدريجي اجتماعي ��ا واإن�شانيا مع تلك الظواهر‪ ،‬ما‬ ‫يجعل كل النتائج متوقعا‪ ،‬هذا زاد اأهمية الدرا�شات والتفكر ام�شتقبلي ي عامنا‬ ‫الي ��وم‪ ،‬ول ��ذا تطور علم ام�شتقب ��ل ي ال�شنوات ااأخرة كم ��ا م يتطور من قبل‪،‬‬ ‫والقراءة ي هذا امجال اأ�شبحت لزاما على كل من يحاول فهم عامنا الرقمي‪.‬‬ ‫ي النهاي ��ة الره ��ان على العمق ااإيجابي ل ��دى ااإن�شانية معاجة ام�شكات‬ ‫و»اارتقاء» نحو عام اأف�شل‪!..‬‬

‫جتم ��ع‪ ،‬ي ااأي ��ام القريب ��ة الفائت ��ة عم ��دت قن ��اة اأوطان‬ ‫الف�شائي ��ة اإى ت�شويه �شورة اأبن ��اء وبنات منطقة جران‬ ‫ونعتتهم ما لي�س فيهم حد القذف من خال برنامج حواري‬ ‫مفتوح‪.‬‬ ‫واأن ال�شريع ��ة ااإ�شامي ��ة ال�شمحة مطه ��رة من الظلم‬ ‫ولكون الوح ��دة الوطنية ملف �شاخن ي اأجندة واة ااأمر‬ ‫وم ��ن ام�شتحي ��ل العب ��ث محتويات ��ه وجّ ه ‪-‬حفظ ��ه الله‪-‬‬ ‫ب�شرعة اإيقاف القناة مع اإحالة امعنين باأمرها اإى اجهات‬ ‫امخت�ش ��ة الت ��ي ناأمل منه ��ا اأن تف ��كك مكونات ه ��ذا الهيكل‬ ‫امرعب الذي ازال يعي�س ي عبثية اما�شي‪.‬‬ ‫ولعل ما مكن قوله للقائمن على هذه القناة الف�شائية‪،‬‬ ‫بع ��د لف ��ت نظره ��م اإى �ش ��ورة التاح ��م بن اأم ��ر جران‬ ‫واأهلها‪ ،‬وردة فعل امجتمع ال�شعودي ام�شرفة‪ ،‬اإن ااأ�شاليب‬ ‫التقليدية غر ذات فاعلية لغر�س امفاهيم اخاطئة ي ذهنية‬ ‫امجتمع‪ ،‬وتعبئة اجيل النا�شئ م تعد هي ااأخرى مكنة‪،‬‬ ‫اأن الفك ��ر اما�شوي امت�ش ��دد اأجرب بالدلي ��ل القاطع وحدا‬ ‫بالنا�س اإى اابتعاد عنه بعد اأن جلت حقائقه‪ .‬اليوم يلتف‬ ‫ال�شعب ال�شع ��ودي بكامله حول القيادة بثقة وقناعة وواء‬ ‫منقطع النظر‪ ،‬والطريق اأمامه مهد اإى اموؤ�ش�شة الدينية‬ ‫امعترة ب�شخ�شيتها ومكانة علماء الدين ااأفا�شل العدول‬

‫‪bakkar@alsharq.net.sa‬‬

‫شيء من حتى‬

‫رواتب غير‬ ‫السعوديين‬ ‫في القطاع الخاص‬ ‫عثمان الصيني‬

‫رف� ��ض و�ض ��ع ح ��د �أدن ��ى لأج ��ور‬ ‫�ل�ضعودي ��ن �لعامل ��ن ي �لقط ��اع �خا� ��ض‬ ‫�أ�ض ��وة بالعاملن ي �لقط ��اع �حكومي بحجة‬ ‫عد�ل ��ة �أنظمة �لعم ��ل �لدولية بع ��دم �لتمييز بن‬ ‫�لعامل ��ن ب�ضب ��ب �جن� ��ض �أو �جن�ضي ��ة مك ��ن‬ ‫�إ�ضقاطه ��ا برف ��ع �ح ��د �لأدن ��ى لأج ��ور غ ��ر‬ ‫�ل�ضعودي ��ن �أي�ضا مايرتب عل ��ى ذلك من �آثار‬ ‫�قت�ضادية و�جتماعي ��ة و�أمنية‪ ،‬فحن يجد رب‬ ‫�لعم ��ل ي �لقطاع �خا� ��ض �أنه ليوجد تفاوت‬ ‫كب ��ر ي ر�ت ��ب �ل�ضع ��ودي وغ ��ر �ل�ضع ��ودي‬ ‫ول يدف ��ع لل�ضع ��ودي ر�ضوم ��ضتق ��د�م و�إقامة‬ ‫وتاأ�ض ��رة خروج وعودة وتذ�ك ��ر طر�ن فاإنه‬ ‫�ضيمي ��ل �إى �لبحث ع ��ن �ل�ضع ��ودي لت�ضغيله‪،‬‬ ‫لك ��ن ي �لظ ��روف �حالية لي�ضتطي ��ع مقاومة‬ ‫�إغ ��ر�ء عام ��ل �أجنب ��ي �أج ��ره ‪ 600‬ري ��ال �أو‬ ‫حت ��ى ‪ 1000‬ري ��ال ي مقاب ��ل ‪3000‬‬ ‫ري ��ال لل�ضع ��ودي‪ ،‬وو�ض ��ع ح ��د �أدن ��ى لأجور‬ ‫غر �ل�ضعودي ��ن يحد من هذه �لهجمة �لكبرة‬ ‫عل ��ى �ل�ضتقد�م وجعل غر �ل�ضعودي يتفرغ‬ ‫لعمل ��ه �ل ��ذي ج ��اء م ��ن �أجل �لقي ��ام به ب ��دل �أن‬ ‫يعم ��ل قلي ًا ثم يبحث عن �أعمال �أخرى‪ ،‬فعمال‬ ‫�لنظاف ��ة يركون عملهم �لأ�ضا�ضي وتر�هم بن‬ ‫غ�ضي ��ل �ل�ضيار�ت و�لبحث ع ��ن �إكر�ميات ي‬ ‫�ل�ض ��و�رع �أو �لقيام ب� �اأي �أعمال لأي �ضخ�ض‪،‬‬ ‫و�لفن ��ي غ ��ر �ل�ضع ��ودي يعم ��ل قلي � ً�ا ي‬ ‫موؤ�ض�ضته �أو �ضركته ثم مار�ض عمله مع زبائنه‬ ‫ح�ضابه �خا�ض ويتغا�ضى عنه رب �لعمل لأنه‬ ‫يعل ��م �أن ��ه ل يدفع ل ��ه ر�تب ًا ع ��اد ًل وير�ضى باأن‬ ‫يك ّم ��ل بقي ��ة دخله م ��ن �أعمال غ ��ر نظامية‪� ،‬أما‬ ‫م ��ن �لناحي ��ة �لجتماعي ��ة و�لأمني ��ة فكما حذَر‬ ‫منه ��ا رجل �لأعم ��ال ورئي�ض �لغرف ��ة �لتجارية‬ ‫بج ��دة ي �ضحيف ��ة �ل�ض ��رق باأن ��ه �ضيك ��ون‬ ‫م�ضروع� � ًا جرم� � ًا و�ضيتج ��ه لبي ��ع �م�ضك ��ر�ت‬ ‫و�لن�ضب و�لحتي ��ال و�لدعارة فهو خطر على‬ ‫�أم ��ن �لب ��اد‪ ،‬كما �أن �ل�ضائ ��ق و�لعاملة �منزلية‬ ‫ح ��ن يح�ضل ��ون عل ��ى ‪ 600‬و ‪ 800‬ري ��ال‬ ‫�ضهري ًا ويجدون عم ًا عند غر كفائهم بدخل‬ ‫ير�وح مابن ‪ 1500-300‬ريال فاإن ذلك‬ ‫يدفعه ��م �إى �لهرب و�لعم ��ل ي �أعمال �ضريفة‬ ‫و�أحيان ًا غر �ضريفة‪ ،‬ونكون نحن �لذين ه ّياأنا‬ ‫له ��م دو�فع و�أ�ضباب �له ��رب‪ ،‬لذلك كله ل �أرى‬ ‫م ��رر ً� لرف� ��ض تو�ضية ع�ض ��و �ل�ضورى �ضام‬ ‫�م ��ري و ‪ 66‬م ��ن �لأع�ض ��اء و�لكتف ��اء بعبارة‬ ‫تر�ضي ��ة مطاطية ل معن ��ى لها باإلز�م �ل�ضركات‬ ‫�لأجنبية و�مختلط ��ة بتدريب �ل�ضعودين فقط‪،‬‬ ‫ب ��ل ل ب ��د من �إلز�مه ��ا بطريقت ��ي �لتدريب على‬ ‫ر�أ� ��ض �لعمل و�لتدريب �منتهي بالتوظيف وما‬ ‫�ضوى ذلك يعتر (زحلطة)‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫الوط ��ن اأو �شمعة اأي فئة م ��ن اأبنائه من خال و�شفهم عبثا‬ ‫القائمن على �شوؤونها حفظهم الله‪.‬‬ ‫وي ذات ال�شياق‪ ،‬على فريق عمل هذه القناة والقنوات م ��ا لي�س ل ��ه ي واقعهم وج ��ود‪ ،‬ي حاول ��ة يائ�شة لنر‬ ‫الف�شائية اخارجية امحر�شة قوام ��ا وموؤيدين اأن يعلموا الفو�ش ��ى وخل ��ق الفتنة (ع�ش ��ق امرتزقة) مهي ��دا خلخلة‬ ‫عل ��م اليق ��ن‪ ،‬اأن عاق ��ة ااح ��رام وااعتب ��ار امتبادلة بن اللحم ��ة الوطنية وخطف ما مكن خطفه‪ .‬اآمال ه�شة يحول‬ ‫ااأ�ش ��رة الكرم ��ة احاكمة واأهل ج ��ران ااأوفياء را�شخة‪ ،‬دون حقيقها باأمر الله �شبحانه قوة الدولة وهيبتها ووعي‬ ‫وجوها م�شب ��ع بالثقة ااأكيدة اموغلة بع ��دا ي امدى ومن ال�شعب وات�شاع اطاعه‪.‬‬ ‫وم ��ا يبعث التف ��اوؤل ‪-‬حقا‪ -‬اأن ق ��وة التاحم ا تتوقف‬ ‫ال�شعوبة مكان هز مكوناتها‪ .‬ويعلم ��ون اأي�شا اأن روابط‬ ‫ااأخ ��وة وال�ش ��ات ب ��ن كافة �شرائ ��ح امجتم ��ع ال�شعودي عند ح ��د‪ ،‬وال�شعودي ��ون ذك ��ورا واإناثا اأ�شبح ��وا يتكئون‬ ‫النبي ��ل اجدير بااحرام واأهل ج ��ران قوية متينة‪ ،‬ومن عل ��ى خلفي ��ة معرفية قادرة عل ��ى كتم ااأ�ش ��وات امبحوحة‬ ‫ال�شعب تغييب العاقات ااإن�شانية القائمة ي ااأ�شل على ال�شاعي ��ة اإى حقن الفكر امحل ��ي بجرعات ال�شقاق والنفاق‬ ‫�شي ��م الع ��رب ومروءتهم ح ��ت اأي غطاء مزع ��وم‪ ،‬اجميع اإرب ��اك التعاي� ��س ال�شلم ��ي‪ ،‬و�شائ ��ل الت�شكي ��ك ي ال ��واء‬ ‫وا�شتخ ��دام التن ��وع امذهبي للتخوي ��ف والتنفر كو�شيلة‬ ‫ن�شيج واحد ع�شي على ااخراق‪.‬‬ ‫وتاأ�شي�شا على هذا الواقع اجمي ��ل معانيه واأبعاده‪ ،‬اإ�شاع ��ة الفو�ش ��ى واا�شتئثار بام�شال ��ح اأودعت ق�شرا ي‬ ‫ا مكن لفئ ��ة منعزلة ي كهوف ااأحقاد والتقلبات الفكرية مزبلة التاريخ‪.‬‬ ‫واذا كان ثمة فئة ازالت ت�شتح�شر ااأ�شاطر وحتطب‬ ‫امدفوع ��ة بخلل التوازن النف�شي وال�شياع التاريخي اأينما‬ ‫كان ��ت‪ ،‬اأن ح ��ول هذه العاق ��ات الرا�شخ ��ة اإى قيمة قابلة ال ��كام ام�شموم ي اأفواهها امخن ��زة وم ت�شتوعب الواقع‬ ‫للفح�س والتفكيك من خ ��ال ا�شتثارة الراأي وت�شويق غث بع ��د‪ ،‬فاإن ��ه ا يوج ��د �ش ��ك ب ��راءة يحميها م ��ن تورطها ي‬ ‫ال ��كام ام�شتخرج من دبر العق ��ول امتهالكة التي ا تتوانى حاولة تفكيك امجتمع ب�شابق اإ�شرار وتر�شد‪ .‬وتفا�شيل‬ ‫ي ا�شتغ ��ال �شقف احرية وحوي ��ل امنابر الف�شائية اإى احدث‪ ،‬خارطة طريق اإى الق�شاء ودام الوطن بخر‪.‬‬ ‫ثكن ��ات حوارية مدججة بامغالطات اموجهة لت�شوية مكانة‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫لعبة‬ ‫المكعبات‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫م ��اذا ا�ضرى ي اأب ��ي لعبة امكعب ��ات؟ وحرمن ��ي من لعبة‬ ‫ال�ضي ��ارات؟ وم ��اذا اأب ��ى اأن يلعب معي عندما قل ��ت له‪� :‬ضاعدي‬ ‫ي تركيبها؟ ت�ضجَ رتُ من ق�ضوة اأبي حينها‪ ،‬ولكن بعد ع�ضرين‬ ‫�ضنة وجدتني اأمام �ض َلم احياة وحدي‪ ،‬فهل اأحامي التي اأجدها‬ ‫اليوم �ضاخ�ضة اأب�ضارها اأمامي كتلك امكعبات مام ًا‪� ،‬ضتع ِلمني‬ ‫علي وحدي اأن اأقوم بركيب هذه الأحام‬ ‫ق�ضد اأبي؟ واأنه يجب ّ‬ ‫وتن�ضيقها حتى اأ�ضل لل�ضكل الذي ير�ضيني‪ ،‬وهل عندها �ضاأدرك‬ ‫اأن اأبي م يكن قا�ضي ًا‪ ،‬واإما كان ي منتهى احكمة؟ واأنه ع َلمني‬ ‫در�ض ًا عملي ًا اأنا اليوم ي اأم�س احاجة لاإفادة منه؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫ساهر وارتجالية‬ ‫التطبيق!‬ ‫محمد عبداه آل قريشة‬

‫ل ن�ضكك ي نواي ��ا اإدارة امرور‪ ،‬ولكن هل علينا اأن نكتفي‬ ‫بالنوايا؟ فامواطن يتح ّم ��ل اأعباء وتبعات قرارات � ي تقديري‬ ‫� متعجل ��ة وغ ��ر نا�ضج ��ة‪ ،‬جعله ي�ضح ��ى بقوته وم ��ن يعول‪،‬‬ ‫ليكتف ��ي بح�ض ��ن نواي ��ا ام�ض� �وؤول‪ ،‬ك ��ي ل يثر ال�ضك ��وك حول‬ ‫مواطنته!‬ ‫واإل ماذا نقول عن قرار وكيفية التطبيق الذي اأراه متخبط ًا‬ ‫وبدائي� � ًا ل�ضاهر‪ ،‬فهو ي تقديري م يكن ل نظام ًا ول يحزنون‪،‬‬ ‫واإل كيف يكون نظام ��ا وكل ما راأيناه ل يتعدى ن�ضب وتركيب‬ ‫كام ��رات ي مواق ��ع منزوي ��ة على الطرق ��ات؟ وبالطب ��ع اإعداد‬ ‫دفاتر ح�ضيل امخالفات التي تبدو وكاأنها الهدف الأ�ضا�س‪ ،‬كل‬ ‫ذل ��ك دون اأي اعتبار للقيام بحمات توعي ��ة كما يجب‪ ،‬والدليل‬ ‫اأنه ��م بعد تطبيقه الرج ��اي لعام كامل ويزي ��د‪ ،‬تنبهوا ما كان‬ ‫واجب� � ًا عليهم القيام به‪ ،‬كخط ��وة ا�ضتباقية للتطبيق‪ ،‬ولفرة ل‬ ‫تقل عن �ضتة اأ�ضه ��ر‪ ،‬يوؤ�ض�س فيها لبنية حتية للنظام‪ ،‬وغرها‬ ‫من موجب ��ات التهيئة‪ ،‬الأمر الذي لو حق ��ق لقبلنا واقتنعنا اأن‬ ‫لدين ��ا نظام �ضاهر فع � ً�ا‪ ،‬لكن الذي ح�ضل اأنه ��م اكتفوا بركيب‬ ‫الكام ��رات‪ ،‬وقالوا لنا «نظام �ضاه ��ر» وبداأ التح�ضيل! وا�ضتمر‬ ‫ا�ضتن ��زاف اجي ��وب وعل ��ى حن غ ��رة‪ ،‬وبحالة اأ�ضب ��ه ما تكون‬ ‫بالذب ��ح بدم بارد‪ ،‬ولع ��ام كامل ويزيد‪ ،‬ويب ��دو اأن بع�ضهم فطن‬ ‫ل ّأن التوعي ��ة اأمر مه ��م‪ ،‬فبداأنا نرى لوحات التوعي ��ة الإر�ضادية‬ ‫تن�ض ��ب‪ ،‬ولكن بعد م ��اذا؟ وهل امبالغ اجزائي ��ة الهائلة ب�ضبب‬ ‫هكذا «�ضاهر» وهكذا تخب ��ط وبدائية‪ ،‬حقة وعادلة؟ هل عندما‬ ‫يخف ��ق ام�ض� �وؤول يتحمل امواط ��ن الب�ضيط التبع ��ات؟ قد يقول‬ ‫قائ ��ل اإن لقط ��ع الإ�ض ��ارة وج ��اوز ال�ضرعات غرام ��ات معلومة‬ ‫للجمي ��ع قب ��ل �ضاه ��ر‪ ،‬وهذا �ضحي ��ح‪ ،‬ولك ��ن هل يج ��وز اإغفال‬ ‫الظروف والثقافات امجتمعي ��ة واحالة ال�ضائدة بهذه الطريقة‬ ‫عن ��د ا�ضترادن ��ا لأي نظ ��ام تقني؟ حت ��ى واإن ثب ��ت جاحه ي‬ ‫بيئ ��ة ما‪ ،‬بطريق ��ة «خذوه فغل ��وه»؟! ي حن كان عليه ��م اإدراك‬ ‫ا ّأن الف�ضل القطعي �ضيك ��ون م�ضر توظيف اأي تقنية م�ضتوردة‬ ‫من ه ��ذا النوع‪ ،‬ما م ت ��راع الظروف البيئي ��ة و امجتمعية‪ ،‬من‬ ‫ثقافة وعادات و�ضلوك‪ ،‬وظروف اقت�ضادية و�ضواها‪ ،‬ما يحتم‬ ‫وم ��ن البديهي‪ ،‬البدء بحملة توعي ��ة مكثفة ا�ضتباقية مدة كافية‪،‬‬ ‫وجرب ��ة ت�ضبق التطبيق الفعلي الكام ��ل‪ ،‬ولاأ�ضف اأن اأي �ضيء‬ ‫من هذا م يحدث! بل اإن عك�ضه ماما هو ماحدث‪ ،‬وكاأنهم يقولوا‬ ‫لن ��ا اإن الغاية ت ��رر الو�ضيلة‪ ،‬لكننا بدورنا نق ��ول لهم‪ :‬ماهكذا‬ ‫ت ��ورد الإب ��ل‪ .‬م ��ا م كان اجت ��زا ًء مادي ًا‪ ،‬اأ�ضب ��ه بالأخذ بج�ضد‬ ‫النظام واإغفال روحه‪ ،‬وكان الكتفاء بالكامرات بدل من النظام‬ ‫امتكام ��ل‪ ،‬ورغ ��م ذلك و�ضمن ��اه ب�»نظام �ضاهر» ودف ��ع الب�ضطاء‬ ‫الثم ��ن باهظ ًا‪ .‬وهن ��ا نت�ضاءل بع ��د كل هذا الق�ض ��ور‪ :‬هل يحق‬ ‫للمت�ضررين مقا�ضاة امت�ضببن ي اأعباء وتبعات اأخطاء كهذه؟‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫متى ننفذ مشاريعنا؟ ومتى القيامة؟ إجابة واحدة‪ :‬اه أعلم!‬ ‫امي ��زة الت ��ي حبانا الله به ��ا ي امجتمع ال�ضع ��ودي‪ ،‬اأننا نتعامل مع‬ ‫الأ�ضي ��اء بالفط ��رة‪ ،‬ون�ضن ��د علمه ��ا اإى اخالق ع ��ز وجل‪ ،‬وه ��ذا تعميق‬ ‫مفهوم الألوهية والربوبية والإمان بالقدر خره و�ضره‪ ،‬ومثلما نتعامل‬ ‫م ��ع ال�ضاعة والقيامة باأن علمها عند الله‪ ،‬فق ��د جذر فينا العمق الإماي‬ ‫ليتحول كل �ضيء اإى معرفة وقتها اأو موعدها‪ ،‬ون�ضندها اإى علم الغيب‪،‬‬ ‫وه ��ذا عن ��د ال�ضاحن م ��ن النا�س م ��ن اأف�ضل الأعم ��ال اأن ت ��رك الأمور‬ ‫للخالق‪ ،‬ول دور للب�ضر ي حديد موعدها اأو التنبوؤ بها‪ ،‬لأنها تعتر من‬ ‫الغيبي ��ات‪ ،‬ول ي�ض ��ح ال�ضوؤال عنها‪ .‬ولهذا اأ�ضبح م ��ن البدهي اأن ت�ضتمع‬ ‫اإى كلمة «الله اأعلم» ي معظم ال�ضتف�ضارات التي يطلقها البع�س‪� ،‬ضواء‬ ‫كان ��ت ي �ضوؤون حكومية‪ ،‬اأو من م�ضوؤولن وحت ��ى اأفراد ًا‪ ،‬وهي طريقة‬ ‫«ذكي ��ة!» لت�ضريف ام�ضوؤولية بد ًل من حمله ��ا‪ ،‬واإ�ضنادها اإى اخالق عز‬ ‫وج ��ل‪ ،‬وخر طريقة للتخل�س من مطب ا�ضتف�ض ��ار‪ ،‬لي�س عليك �ضوى اأن‬ ‫تقول «الله اأعلم»‪.‬‬ ‫خذ على �ضبيل امثال‪ ،‬وزارة الثقافة والإعام ال�ضعودية وافقت على‬ ‫اإقامة مهرجان الأفام ال�ضعودية‪ ،‬ي�ضتمر مدة خم�ضة اأيام ي مركز «اأبرق‬ ‫الرغام ��ة» ي ج ��دة‪ ،‬عر العر� ��س التلفزيوي‪ ،‬حت ��ى الآن اخر جميل‪،‬‬ ‫م ��ا دام يوجد مهرجان لاأف ��ام‪ ،‬فلماذا ل توجد �ض ��الت �ضينما؟ وحينما‬ ‫ت�ض� �األ ام�ضوؤول الأول حول ما اإذا كانت هن ��اك نية لفتتاح �ضالة �ضينما‪،‬‬ ‫يجيب ��ك «الله اأعلم»‪ ،‬وهذا الرد يعني اأن ��ه ل وقت حدد اأو معلوم‪ ،‬ويبقى‬ ‫ال�ض� �وؤال معلق� � ًا اإى اأن ي� �اأذن الل ��ه باإجابة‪ .‬وي جال توط ��ن الوظائف‬ ‫ي ال�ض ��ركات ال�ضعودية‪ ،‬ون�ضبة ال � � ‪ ،% 5‬التي تتغنى بها وزارة العمل‪،‬‬

‫وحينما ت�ضاأل ام�ضوؤول‪ :‬مت ��ى تتوقع اأن تنتهي اأزمة «ال�ضعودة» وترتفع غرام ��ات من الكتب امدر�ضي ��ة على ظهورهم؟ بعد اأن ب ��داأت هذه التجربة‬ ‫الن�ضب‪ ،‬وينخف�س عدد العمالة امهنية وام�ضتقدمة ي البلد؟ هو اأي�ض ًا ل تعمم على معظم الدول واآخرها الهند‪ ،‬كذلك مو�ضوع تثبيت كل اموظفن‬ ‫مل ��ك اإجابة حددة ي�ضتطيع اأن يقول لك اإنه خال عام ‪ 2030‬مث ًا �ضيتم ي الإدارات احكومي ��ة امعين ��ن عل ��ى بن ��د‪ ،‬وتوظيف خريج ��ي امعاهد‬ ‫رف ��ع ن�ضبة ال�ضعودة اإى ‪ ،% 15‬اإما يفرك يده ويجيبك «ما عندي خر»‪ ،‬ال�ضحية؟ وحديد احد الأدنى لاأجور بد ًل من ثاثة اآلف ريال‪ ،‬ورفعها‬ ‫ومن علم الغيبيات اأي�ض ًا التي ل مكن اأن جد لها اإجابة لدى ام�ضوؤولن‪ ،‬اإى اأكر من �ضبعة اآلف ريال؟‬ ‫مدين ��ة امل ��ك عبدالله القت�ضادي ��ة‪ ،‬متى تكتم ��ل ونراها ب� �اأم اأعيننا‬ ‫وه ��ي متى �ضيتم النتهاء من ‪ 250‬األف وح ��دة �ضكنية التي اأعلنت وزارة‬ ‫الإ�ض ��كان ع ��ن تنفيذها‪ ،‬هل هي ع�ضرة اأع ��وام‪ ،‬اأم ‪ 20‬عام� � ًا‪ ،‬اأم حتى ‪30‬؟ حا�ض ��رة وحا�ضن ��ة لأبن ��اء الوط ��ن؟ مت ��ى تب ��داأ وزارة الإع ��ام ي منح‬ ‫الوزير بنف�ضه اأجاب اأنه ل يعلم متى ينتهي‪ ،‬مادام م يتم البدء فيه اأ�ض ًا‪ ،‬تراخي� ��س لأندية اإعامية اأو رابط ��ة اأو جمعيات اإعامية‪ ،‬وك�ضر احتكار‬ ‫ف�ض ًا عن �ضح الأرا�ضي التي تواجهها‪ ،‬من اأكر الأ�ضئلة التي تثر اجدل هيئة ال�ضحافين ال�ضعودين التي ل نعرف هل ل تزال على قيد احياة اأم‬ ‫ي امجتمع ال�ضعودي‪ ،‬وحوز اأي�ض ًا على اهتمام وكالت الأنباء العامية‪ ،‬ل؟ متى يتوقف �ضن ��دوق اموارد الب�ضرية عن دعم ال�ضركات التي توظف‬ ‫وهو متى تقود امراأة ال�ضيارة؟ وحتى تكون الإجابة مقنعة لكل الأطراف‪� ،‬ضعودين‪ ،‬وكاأن توظيف ال�ضعودين ه ّم على قلبهم؟ احقيقة الت�ضاوؤلت‬ ‫وجدت اجه ��ات امعنية ح ًا ديبلوما�ضي� � ًا‪ ،‬وهو اأن ق ��رار ال�ضماح للمراأة ع ��دة واأعلم اأن لديكم مزيدًا منها‪ ،‬و�ض ��وف اأقرح عليكم اإ�ضافتها كتعليق‬ ‫ال�ضعودي ��ة بقيادة ال�ضيارة‪ ،‬هو ق ��رار اجتماعي‪ ،‬ومتى �ضيوافق امجتمع للمو�ضوع‪.‬م ��ا دامت حياتنا ت�ضر بهذه التكالي ��ة‪ ،‬واإلغاء دور الب�ضر ي‬ ‫التنمية اأو معرفة حديد موعدها‪ ،‬فلماذا نتعب اأنف�ضنا مجل�س ال�ضورى‬ ‫على هذا القرار «الله اأعلم»؟‬ ‫كثر من اأمورنا الجتماعي ��ة دخلت ي علم الغيبيات‪ ،‬فا نفرق بن وجال� ��س امناطق وامجل�س البل ��دي‪ ،‬واإدارات تخطي ��ط وتنفيذ وجهاز‬ ‫توقيت يوم القيامة‪ ،‬وبن حاجاتنا ي احياة‪ ،‬فال�ضوؤال عن هذه الأ�ضياء لر�ض ��م ال�ضراتيجي ��ة‪ ،‬وخطط طويل ��ة وبعيدة ام ��دى‪ ،‬وخطط ع�ضرية‪،‬‬ ‫يع ��د من امحظورات واممنوعات‪ ،‬ول حتى عن موعدها اأو النتهاء منها‪ ،‬وتف ��اوؤلت بنظرة للعام الأول‪ ،‬ونحن غ ��ر قادرين على حديد امواعيد‬ ‫وحت ��ى ل تقعوا ي امحظور‪� ،‬ض� �اأورد لكم بع�س الأ�ضئلة التي لن جدوا لتنفي ��ذ م�ضاريعن ��ا اأو براجنا؟ وكما اأن امول ��ود م�ضلم بفطرته‪ ،‬فحياتنا‬ ‫له ��ا اإجابة‪ ،‬ون�ضيحة لوجه الله‪ ،‬ل ت�ضاألوا ع ��ن موعد بدء مار�ضة امراأة ت�ض ��ر وفق الإرادة الإلهية‪ .‬فا ت�ضغلوا اأنف�ضك ��م ( َل َت ْ�ضاأَلُو ْا عَنْ اأَ ْ�ضيَاء ِاإن‬ ‫الريا�ضة ي امدار�س‪ ،‬وتخ�ضي�س اأندية ريا�ضية ن�ضائية؟ اأو متى �ضيتم ُت ْب َد َل ُك ْم َت�ضُ ْوؤ ُك ْم)‪ ،‬والله اأعلم‪.‬‬ ‫تعمي ��م اللوحة الإلكرونية للطاب والطالب ��ات‪ ،‬بد ًل من حمل �ضتة كيلو‬ ‫جمال بنون‬

‫شرقية الخير والنماء تزدان بسلمان البذل والوفاء‬

‫�ضرقي ��ة اخر ت ��زدان برجل العِ ل ��م والوفاء‪،‬‬ ‫�ضلمان اج ��ود والعطاء‪� ،‬ضلم ��ان الفار�س امِقدام‪،‬‬ ‫رج ��ل العمل‪ ،‬فهو �ضغ ��وف معرفة كل ما يطراأ من‬ ‫مُ�ضتجدات ي عامنا الف�ضيح‪ ،‬وباإرثنا العظيم من‬ ‫تاريخ ملكتنا العريق خا�ضة واجزيرة العربية‬ ‫والعام عامة‪.‬‬ ‫�ضلمان الرجل الإن�ضان‪ ،‬الذي نذر نف�ضه لِدينه‬ ‫وخدمة الإن�ضانية قاطبة‪،‬‬ ‫ووطنه وقيادته و�ضعبه‪ِ ،‬‬ ‫منطلق� � ًا بع ��ون الله م ��ن تاريخ مُ�ضج ��ل مداد من‬ ‫ذهب‪ ،‬يُردده كل جي ��ل‪ ،‬يعتز ب�ضعوديته ويعلم اأن‬ ‫هذا ال�ضرح ال�ضامِ خ هو قلعة اأمن واأمان لرفعة هذا‬ ‫الدين والوطن‪ ،‬ب� �اإذن الله‪ ،‬وكل لبنة ُتبنى و ُترفع‬ ‫ي ه ��ذا الوط ��ن الغاي‪ ،‬ما ه ��ي اإل �ضج� � ٌّل‪ ،‬رمزه‬ ‫و�ضيم ُته الوفاء‪ ،‬وكل بُقعة ي هذا الكيان‬ ‫العط ��اء ِ‬ ‫الكب ��ر‪ ،‬ما هي اإل نب�س ي قلب ه ��ذا البلد‪ ،‬الذي‬ ‫ِ‬ ‫ي�ض ��ع بالفِكر والعِ لم‪ ،‬برجال ��ه امُخل�ضن وتاريخه‬ ‫ُ‬ ‫النا�ض ��ع ام�ضرق‪ .‬ه ��ذه ال�ضرقية لوؤل� �وؤة اخليج‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫وق ��د ازدانت ولب�ض ��ت حُ لة ق�ضيب ��ة‪ ،‬ابتهاج ًا بهذه‬ ‫الإطال ��ة ل�ضموه‪ ،‬وكانت قد ا�ضتقبلت على اأر�ضها‬ ‫بكل ا ُ‬ ‫حب‪ ،‬اأمر الوف ��اء رعاه الله والوفد امُرافق‬ ‫ل ��ه‪ ،‬قبل �ضت ��ة اأع ��وام م�ضت‪ ،‬حيث و�ض ��ع �ضموه‬ ‫حج ��ر الأ�ضا� ��س ل�ض ��رح العِ ل ��م ال�ضامِ ��ق‪ ،‬جامعة‬ ‫الأم ��ر حمد بن فهد الفتية‪ ،‬مُعطي ًا لها دفعة قوية‬

‫لنطاقته ��ا العِ لمية‪ِ ،‬ل ُت�ضاه ��م اإن �ضاء‬ ‫الله ي رفعة ونه�ضة وعز هذه الباد‪.‬‬ ‫والي ��وم‪ ،‬اأثناء زيارة �ضموه للجامعة‪،‬‬ ‫افتت ��ح م�ضروع ��ات ي داخ ��ل حرمها‪،‬‬ ‫يُ�ضاه ��د ويلم� ��س اح�ض ��اد والغر� ��س‬ ‫الطيب‪� ،‬ضمن م�ضروعات اأخرى حيث‬ ‫ل تتوقف عجل ��ة البناء ي كل مناطق‬ ‫امملكة امُرامية الأطراف‪.‬‬ ‫�ضلم ��ان الإن�ض ��ان تاري ��خ يحم ��ل‬ ‫الإج ��ازات والعم ��ل الإن�ض ��اي واخ ��ري‪ ،‬فهو‬ ‫رج ��ل ي دول ��ة ودول ��ة ي رج ��ل‪ ،‬ومن نع ��م الله‬ ‫ع� � ّز وجل على ه ��ذه الب ��اد امُبارك ��ة اأن قيّ�س لها‬ ‫قي ��ادات حكيمة وواعي ��ة‪ ،‬ذات روؤية �ضديدة ثاقبة‬ ‫معط ��اءة ي جمي ��ع امج ��الت‪ ،‬ت�ضع ��ى حثيث ًا ي‬ ‫دفع كل ِخططها ال�ضراتيجية التنموية الطموحة‬ ‫لغ ��دٍ يحم ��ل اإن �ضاء الله كل اخ ��ر والنماء‪ .‬تاأتي‬ ‫زي ��ارة الأمر �ضلمان تاأكي ��د ًا على ما يربط �ضموه‬ ‫باأبنائه ي امنطقة ال�ضرقية‪ ،‬كما هو �ضاأن امناطِ ق‬ ‫الأخرى‪ ،‬ي حُ ب وتناغم وترابط وثيق‪ ،‬وحر�س‬ ‫عل ��ى اللتق ��اء بهم م ��ن ح ��ن لآخر‪ ،‬وه ��ي فر�ضة‬ ‫�ضانح ��ة ل�ضموه الكرم لاطاع ع ��ن ُقرب على ما‬ ‫و�ضل ��ت اإلي ��ه امنطقة من تق ��دم وازده ��ار مُنقطع‬ ‫النظر ي ظ ��ل رعاية واهتمامات خادم احرمن‬

‫ال�ضريف ��ن امل ��ك امُب ��ارك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬و�ضمو وى العهد الأمن‬ ‫نائب رئي� ��س جل�س ال ��وزراء وزير‬ ‫الداخلية الأمر نايف بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫واخط ��ط ال�ضراتيجي ��ة‪ ،‬والتنفيذ‬ ‫الدقي ��ق‪ ،‬وامُتابعة الدوؤوب ��ة من قِبل‬ ‫اأم ��ر امنطقة ال�ضرقي ��ة الأمر حمد‬ ‫بن فهد رعاهم الل ��ه‪ .‬ا ّإن زيارة �ضموه‬ ‫اميمون ��ة‪ ،‬هي اأول زيارة له بعد توليه‬ ‫وزارة الدِ ف ��اع‪ ،‬تاأت ��ي ي ِخ�ض ��م اهتماماته لتفقد‬ ‫اأفرع القوات امُ�ضلحة ي امنطقة‪ ،‬حيث ّ‬ ‫د�ضن عدد ًا‬ ‫من ام�ضروعات للقوات اجوية‪ ،‬البحرية‪ ،‬الرية‪،‬‬ ‫وق ��وات الدِ فاع اج ��وي‪ .‬وكما هو مع ��روف‪ ،‬فا ّإن‬ ‫�ضموه يحظى بحنك ��ة وح�ضافة ودراية ع�ضكرية‬ ‫�ضيا�ضي ��ة واإداري ��ة عمره ��ا اأكر م ��ن نِ�ضف قرن‪،‬‬ ‫لزم فيها اإخوانه امُلوك‪ ،‬واأخذ ونهل منهم الكثر‪،‬‬ ‫ومرافقته امُ�ضتمرة لِ�ضاحب ال�ضمو املكي الأمر‬ ‫�ضلطان ب ��ن عبدالعزيز طي ��ب الله ث ��راه‪ ،‬اأك�ضبته‬ ‫اخِ ��رة الازم ��ة والكب ��رة الكافي ��ة‪ ،‬فه ��و خ ��ر‬ ‫خل ��ف خر �ضلف‪ .‬وعندم ��ا كان اأم ��ر ًا للريا�س‪،‬‬ ‫نق ��ل عا�ضمة الوط ��ن اإى اأرف ��ع ام�ضتويات‪ ،‬حتى‬ ‫اأ�ضحت من كريات امدن العامية‪ ،‬من حيث البناء‬ ‫والط ��رق ال�ضريعة واج�ض ��ور والتنظيم‪ ،‬وكل ما‬

‫غزة مضاءة‪ ..‬يعني انطفاء شمعة حماس!‬ ‫اأن تق ��وم اإ�ضرائي ��ل بجب ��ي ال�ضرائ ��ب م ��ن الفل�ضطينين‪،‬‬ ‫وحاولة ابت ��زاز ال�ضلطة الوطني ��ة الفل�ضطينية‪� ،‬ضيء مفهوم‬ ‫بحكم اأنّ اإ�ضرائيل متلك العديد من ال�ضفات وامقوِ مات التي ل‬ ‫جتمع بدولة اأخ ��رى على وجه الأر�س ول بالكواكب الأخرى‬ ‫ال�ضيارة اأو الواقفة‪ ،‬اأ�ض ��رد منها ع�ضر �ضفات من مئات خرها‬ ‫وقاله ��ا وتعاي�س معها ال�ضع ��ب الفل�ضطيني حتى ياأتيه اأمر الله‬ ‫وفرجه القريب‪ ،‬فهي دولة عدوة ‪ ،‬حتلة‪ ،‬م�ضتوطنة‪ ،‬اإرهابية‪،‬‬ ‫دموي ��ة‪ ،‬فا�ضية‪ ،‬عن�ضري ��ة‪ ،‬م�ضتهرة‪� ،‬ضارقة مارق ��ة‪ ،‬فا�ضدة‪،‬‬ ‫قاتلة‪.‬‬ ‫واأن تق ��وم �ضلط ��ة وحكوم ��ة حما� ��س ي غ ��زة بجب ��ي‬ ‫ال�ضرائ ��ب وفوات ��ر الكهرب ��اء م ��ن الغزي ��ن‪ ،‬لت�ضرفه ��ا عل ��ى‬ ‫ميلي�ضياته ��ا امنت�ض ��رة وامتمر�ض ��ة ي �ضوارع غ ��زة‪ ،‬لإخافة‬ ‫�ضكانها و�ضيبها و�ضبابها واأطفالها ون�ضائها‪ ،‬هي اأعمال �ضائنة‬ ‫غ ��ر مفهومة‪ ،‬بحكم اأن حركة حما� ��س تعتر حركة ل مثيل لها‬ ‫ب ��ن احركات التح ُررية اأو العميل ��ة اأو امه ّربة‪ ،‬فهي دائم ًا �ضد‬ ‫اإرادة وم�ضلح ��ة ال�ضع ��ب الفل�ضطيني العلي ��ا‪ ،‬وتتحكم باإرادة‬ ‫وحي ��اة �ضكان غزة حتى ياأت ��ي اأمر الله وفرجه القريب‪ ،‬وتبني‬ ‫جدها عل ��ى جماجم من تدَعي مثيلها له ��م‪ ،‬فهي لها جموعة‬ ‫من القرائن وال�ضفات اأذك ��ر منها ع�ضرة خرها وتعاي�س معها‬ ‫ال�ضعب الفل�ضطيني‪ ،‬امتم� � ِردة‪ ،‬امقتن�ضة للفر�س‪ ،‬الباحثة عن‬ ‫امتاعب‪ ،‬الاهية‪ ،‬ام�ضتهرة‪ ،‬اجامعة للمال واخرات‪ ،‬عدوة‬ ‫فت ��ح و�ضديق ��ة اإ�ضرائي ��ل‪ ،‬الفاتك ��ة وامك ِم َمة لاأف ��واه‪ ،‬امانعة‬ ‫امقاوم َة و�ضاجنة امقاومن‪ ،‬امح ِللة امح ِرمة‪.‬‬ ‫امح َ�ضل من ال�ضرائب التي جبيها حكومة حما�س‪،‬‬ ‫فامال َ‬ ‫كان الأجدر بها اأن ت�ضرفه لرقيع �ضوارع غزة امح َفرة‪ ،‬والتي‬ ‫تنت�ض ��ر عليها امط َب ��ات وا ُ‬ ‫ح َفر امائي ��ة الآ�ضنة الق ��ذرة الناقلة‬ ‫لاأمرا� ��س‪ ،‬واأن تعم ��ل مط َب ��ات على ال�ضوارع حت ��ى ل تده�س‬ ‫�ضي ��ارات ميلي�ضي ��ات حما� ��س ام�ضرع ��ة وام�ضته ��رة بحي ��اة‬

‫امواطن ��ن الغزين اأطفال غ ��زة الذين ل ماعب ول حدائق لهم‬ ‫يله ��ون فيها اإل �ض ��وارع غزة واأزقته ��ا‪ ،‬فكل ال�ضاح ��ات العامة‬ ‫والأرا�ض ��ي العام ��ة وخا�ضة امغت�ضب ��ات ا�ضتملكته ��ا حكومة‬ ‫وميلي�ضي ��ات حما� ��س‪ ،‬وو َزعته ��ا عل ��ى كوادره ��ا واأن�ضاره ��ا‬ ‫ل�ضمان التفافهم حولها‪ ،‬اأو باعتها للمليونرات اجدُد بدراهم‬ ‫بخ�س معدودات‪ ،‬ليبنوا عليه ��ا «امولت» والأ�ضواق التجارية‬ ‫وم ��دن الألع ��اب ال�ضياحي ��ة الت ��ي يق ��ف اأطف ��ال غ ��زة الفق ��راء‬ ‫امحروم ��ن عند اأ�ضجيته ��ا يتف َرجون على اأطف ��ال قادة حما�س‬ ‫واأن�ضارهم الأغنياء وهم يلهون ويلعبون ويتم َتعون‪.‬‬ ‫وم ��ا يثر ال�ضع ��ب الفل�ضطين ��ي داخل وخ ��ارج الوطن اأنّ‬ ‫حما� ��س م ��ا زالت ت�ض ُر عل ��ى احنث العظيم بح ��ق حركة فتح‪،‬‬ ‫فحما� ��س تع ��رف اأن ال�ضرعية ي رام الله‪ ،‬كم ��ا ت�ض ُر على اأخذ‬ ‫ام�ضتح َق ��ات امالية م ��ن اإ�ضرائيل امحت ّلة‪ ،‬رغ ��م اأنفها‪ ،‬من اأجل‬ ‫ت�ضي ��ر حي ��اة الفل�ضطيني ��ن‪ ،‬ه ��ي ت�ض� � ُر على حما� ��س �ضرف‬ ‫ام�ضتح َق ��ات امالي ��ة عل ��ى وجوهه ��ا امك َلف ��ة به ��ا وقبل ��ت به ��ا‪،‬‬ ‫بو�ضفه ��ا �ضري ��ك ًا ب� �اإدارة ال�ضلط ��ة الوطني ��ة الفل�ضطيني ��ة ي‬ ‫منطق ��ة القط ��اع واإن بحكم الأم ��ر الواقع غ ��ر ال�ضرعي‪ ،‬ومن‬ ‫�ضمن هذه امهام توفر الكهرباء ل�ضكان غزة دون مييز‪ ،‬اإل اأنّ‬ ‫حما�س التي تقف حائ ًا وبقوةٍ اأمام اإنارة غزة واأمام تو�ضيلها‬ ‫منازل القطاع دون انقطاع‪ ،‬تعرف مام ًا اأنها بحال اأُنرت غزة‬ ‫انطف� �اأت �ضمع ُتها ولاأبد‪ ،‬فه ��ي منذ ُخ ِل َقت ل تقوم ول تتقدَم اإل‬ ‫عل ��ى ح�ضاب معان ��اة الآخرين‪ ،‬وه ��ي كربيبته ��ا الأم‪ ،‬خر من‬ ‫ا�ضتغلتا م�ض ��اكل وحاجات النا�س مراميهم ��ا‪ ،‬فالغاية عند الأم‬ ‫ر ُر الو�ضيلة‪ ،‬ودائم ��ا بال ُتقية وعلى ح�ضاب التقوى‪،‬‬ ‫والبنة ت ِ‬ ‫وكيف ل والأم باتت بطلة الربيع العربي اخرف با منازع!‬ ‫محمود عبداللطيف قيسي‬

‫تعني ��ه امدينة الع�ضرية‪ ،‬حت ��ى اأ�ضبحت يُ�ضار لها‬ ‫بالبن ��ان‪ .‬راأيناه ‪-‬انطاق ًا من حر�ض ��ه رعاه الله‪-‬‬ ‫التق ��ى اأبن ��اءه ي امحافظ ��ات الت ��ي زاره ��ا‪ ،‬وقد‬ ‫افتتح وو�ضع حجر الأ�ضا�س لكثر من ام�ضروعات‬ ‫اح�ضاري ��ة والجتماعي ��ة والتنموي ��ة‪ .‬اإن الأمر‬ ‫�ضلمان ل ��ه ب�ضم ��ات وح�ض ��ور كبر‪ ،‬و ُمب ��ادرات‬ ‫ي جمي ��ع اأعمال الر واخ ��ر‪ ،‬ويرعى جمعيات‬ ‫خري ��ة كث ��رة من خاله ��ا‪ ،‬مُ�ضاع ��دة امُحتاجن‪،‬‬ ‫حي ��ث ي�ضتقبل ع ��دد ًا كب ��ر ًا من امواطن ��ن‪ ،‬وكل‬ ‫�ضاح ��ب حاج ��ة وم�ضاأل ��ة‪ ،‬ي ق�ض ��ره العام ��ر‪،‬‬ ‫لتل ُّم� ��س حوائجه ��م ومُعاناته ��م‪ ،‬و�ضم ��وه ل ياألو‬ ‫جه ��د ًا‪ ،‬ول يدخ ��ر و�ضع ًا‪ ،‬ي كل ما م ��ن �ضاأنه رفع‬ ‫م ��ا يواجهونه م ��ن متاعب‪ ،‬ع ��ن كاهله ��م‪ .‬اإن هذه‬ ‫الزيارة تركت اأعظم واأبلغ الأثر لدى اأبناء امنطقة‪،‬‬ ‫وكان ��ت ‪-‬واحم ��د لل ��ه‪ -‬مُثم ��رة للغاي ��ة‪ ،‬وحملت‬ ‫الفوائ ��د واخ ��ر‪ ،‬وكل ما كان يوؤم ��ل منها‪ .‬وهي‬ ‫توؤك ��د التزام وحر� ��س ولة الأم ��ر بالو�ضول اإى‬ ‫مواطنيهم واأبنائه ��م‪ ،‬اأينما كان ��وا‪ ،‬واللتقاء بهم‬ ‫وتل ُمّ�س احتياجاتهم عن كثب‪ ،‬وهذا ديدن قيادتنا‬ ‫الر�ضي ��دة‪ ،‬مُنذ اأن اأ�ض�س هذا الكيان املك اموؤ�ض�س‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن عبدالرحم ��ن رحمه الل ��ه واأ�ضكنه‬ ‫ف�ضيح جناته‪.‬‬ ‫محمود أحمد ُمنشي‬

‫إلى وزارة التجارة‪:‬‬

‫اأسعار نار!‬

‫موج ��ة الرتف ��اع ال�ضاخبة لاأ�ضع ��ار‪ ،‬مازال ��ت تت�ضاعد‪ ،‬وعلى‬ ‫نح ��و يوؤ ّرق كل ف ��رد‪ ،‬خ�ضو�ضا ذوي الدخل امح ��دود‪ ،‬الذين ل تفي‬ ‫مداخيله ��م ال�ضهري ��ة بجميع ام�ضتلزم ��ات الأ�ضا�ضي ��ة‪ ،‬ف�ض ًا عن تلك‬ ‫الكمالي ��ات الت ��ي باتت ه ��ي الأخرى اأم ��ر ًا �ضروري� � ًا يتع�ضر ج�ضيد‬ ‫احياة الهانئة بدونها!‬ ‫اإن الرا�ض ��د معدل القفزات اجنونية لاأ�ضع ��ار‪ ،‬وت�ضاعد تكلفة‬ ‫امعي�ض ��ة ي جمي ��ع ال�ضل ��ع ال�ضتهاكي ��ة والغذائي ��ة‪ ،‬وي جمي ��ع‬ ‫اخدم ��ات واموا�ضات والت�ض ��الت‪ ،‬واإيجار ام�ضاك ��ن‪ ،‬يدرك اأنه‪،‬‬ ‫حت ��ى الآن‪ ،‬ل يوج ��د هناك رادع ق ��وي وفوري يوقف ه ��ذا التاعب‬ ‫بالأ�ضع ��ار‪ ،‬الذي يتنام ��ى ا�ضتفحاله‪ ،‬وبطريق ��ة ل تاأخذ ي العتبار‬ ‫م ��دى حج ��م الق ��درة ال�ضرائي ��ة للم�ضتهلك‪ ،‬ال ��ذي ل يك ��ف مت�ضائ ًا‪:‬‬ ‫م ��ا دور وزارة التج ��ارة وال�ضناع ��ة؟ واأي ��ن ه ��ي م ��ن ه ��ذا التاعب‬ ‫امف�ض ��وح؟ وماذا تقف مكتوفة الأيدي اأمام كل مايحدث؟ وعلى نحو‬ ‫بات مغري ًا لكل تاجر‪ ،‬اأن مار�س دوره ي امت�ضا�س مال ام�ضتهلك‪،‬‬ ‫ال ��ذي بات لقم ��ة �ضهلة ج�ض ��ع التجار‪ ،‬ب ��ل حتى لأ�ضح ��اب امطاعم‬ ‫والوجبات ال�ضريع ��ة‪ ،‬بل حتى ل�ضوالن احاقة والباعة امتجولن‬ ‫الذين دخلوا حلبة امناف�ضة على الكعكة!‬ ‫لبد من اإنق ��اذ الو�ضع‪ ،‬وو�ضع لئح ��ة للعقوبات‪ ،‬حتوي على‬ ‫اإج ��راءات نظامي ��ة م ��ن اأبرزه ��ا‪ :‬الت�ضه ��ر واإغاق امتج ��ر وفر�س‬ ‫غرامة رادعة و ‪-‬وهذا هوالأهم‪ -‬حديد اأ�ضعار ال�ضلع اأ�ضوة بتحديد‬ ‫الوق ��ود والغاز‪ ،‬وتكثيف اج ��ولت التفتي�ضية‪ ،‬وتاأمن العدد امائم‬ ‫من امراقبن‪.‬‬ ‫عبداه السعوي‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬121) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬11 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

21 economy@alsharq.net.sa

‫ﺍﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺴﺘﻴﻦ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻲ‬ ‫ ﻭ»ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﺗﺮﺣﺐ‬..‫ﺍﻟﻤﻄﺎﻋﻢ ﻭﺇﺩﺍﺭﺓ ﻣﺨﺒﺰ‬                                                                                      





                                              187 1426 

                                                                                               

‫ ﻭﺗﻤﺘﺪﺡ ﺃﺭﺑﺎﺡ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ‬..‫»ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﺆﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﻻ ﻳﺤﻘﻖ ﺃﺭﺑﺎﺣ ﹰﺎ‬

‫ ﻣﻦ »ﻫﻨﺪﺳﺔ ﻭﺻﻨﺎﻋﺔ‬%30 ‫ﺧﺼﺨﺼﺔ‬ ‫ ﻭﺍﻻﻛﺘﺘﺎﺏ ﻣﺮﻫﻮﻥ ﺑﺎﻟﺸﺮﻛﺎﺀ ﺍﻟﺠﺪﺩ‬..«‫ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ‬ 





                             

                                        

                              

‫ ﻭﻣﺸﻜﻠﺔ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﺗﺒﻘﻰ‬..‫ ﺃﺯﻣﺔ ﻧﻘﺺ ﺍﻟﺸﻌﻴﺮ ﺗﺘﻼﺷﻰ‬:‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬   36                                             



..‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺗﻐﻠﻖ ﻋﻠﻰ ﺷﺒﻪ ﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ‬ ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬14.4 ‫ﻭﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻻﺕ‬

‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻻﻧﺨﻔﺎﺽ‬ % 0.01

20 .

16

25

.7

‫ﺳﻮﻟﻴﺪﺭﺗﻰ ﺗﻜﺎﻓﻞ‬

7.908

                        %0.01          7900                7908.30     13.8  14.4

0

31

.0

0

                                               36                      

«‫ ﻣﺬﻛﺮﺓ ﺗﻔﺎﻫﻢ ﺑﻴﻦ »ﺍﻟﻌﻤﻞ‬:‫ﺳﺮﺣﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﻜﻤﺒﻮﺩﻳﺔ ﻭﻟﺠﻨﺔ ﺍﻻﺳﺘﻘﺪﺍﻡ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬



‫ﺍﻻﻋﺎﺭﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

00 3.55 .80 2 30

. 76

     %4.5          557  583            273  68       148 65     15                     

‫ﻧﻤﺎﺀ ﻟﻠﻜﻴﻤﺎﻭﻳﺎﺕ‬

‫ﺛﻤﺎﺭ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻓﺘﻴﺤﻲ‬

‫ﺍﻧﻌﺎﻡ ﺍﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬

  17                  %9.7    68                   679  64.5 %0.5          10.50     

                                                                



                           

                     8500              

‫ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻣﺼﺮﻳﺔ ﺗﻮﻗﻒ ﺩﻋﻮﻯ ﺑﻄﻼﻥ‬ ‫ﺧﺼﺨﺼﺔ »ﻃﻨﻄﺎ ﻟﻠﻜﺘﺎﻥ« ﺍﻟﻤﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻠﻜﻌﻜﻲ‬                             

                                            

                           %30                                     %55     2010  2011                         

‫ ﺍﻷﺭﺻﺪﺓ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ‬:‫ﺍﻟﺰﻫﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬ 



       42.3   57.7                                           

         17                               % 39.7                                                 

‫ ﻋﻮﺍﺋﺪ ﺍﻛﺘﺘﺎﺏ ﺇﺳﻤﻨﺖ‬:| ‫ﺯﻗﻴﻞ ﻟـ‬ ‫ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺳﺘﻮﻇﻒ ﻓﻲ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ‬                16   22            85 700 150  %50 850       


‫«فاينانشال تايمز»‬ ‫تطالب صندوق‬ ‫النقد باابتعاد عن‬ ‫أزمة اليورو‬

‫القاهرة ‪ -‬حمود عبدالله‬ ‫طالب ��ت �ش ��حيفة «فاينان�ش ��ال تام ��ز»‬ ‫الريطانية �ش ��ندوق النقد الدوي باابتعاد‬ ‫ع ��ن اأزم ��ة دي ��ون الي ��ورو‪ ،‬وعدم تق ��دم اأي‬ ‫دعم للمنطقة‪ ،‬حيث خ�ش�ص ال�شندوق نحو‬ ‫من براجه جاه اأوروبا‪ ،‬م�ش ��رة اإى‬ ‫اأن هن ��اك اقراح� � ًا يوح ��ي باأن ه ��ذا ا يكفي‬ ‫ويجب زيادة امعدل ال�شابق‪.‬‬ ‫وذك ��رت اأن هذا ي�ش ��ر اإى اأن اأية زيادة‬ ‫ي اأم ��وال ال�ش ��ندوق م ��ن قب ��ل اأي ��ة دول ��ة‬

‫كري�ستن اجارد‬

‫«موبايلي» تحصد جائزة دولية في تقديم خدمات مبتكرة عبر الشبكات ااجتماعية‬ ‫الدمام ‪ -‬الريا�س‬ ‫حازت �ص ��ركة احاد ات�ص ��الت «موبايل ��ي» على جائزة البت ��كار العامية‬ ‫ي جال الت�ص ��الت من �صركة «‪ »ORACLE‬وذلك نظر تقنيتها امبتكرة‬ ‫ي رب ��ط م�ص ��تخدمي «‪ »Twitter‬بنظ ��ام خدمة العم ���ء (‪ ،)CRM‬حيث‬ ‫َ‬ ‫م التكرم �ص ��من فعاليات احفل ال�ص ��نوي مجل�س «اآوراكل» لرعاية العم�ء‬ ‫ُ‬ ‫والذي اأقيم ي الوليات امتحدة الأمريكية‪ .‬واعتر الرئي�س التنفيذي للعمليات ي �صركة موبايلي‬ ‫امهند� ��س عبدالعزي ��ز التمامي‪ ،‬اأن تتويج موبايلي بهذه اجائزة يحف ّز ال�ص ��ركة موا�ص ��لة الإبداع‬

‫لإثراء القطاع بالعديد من امبادرات والأفكار اخ ّ�قة‪ .‬وقال التمامي «نحن فخورون بهذا الإجاز‬ ‫تو�ص ��ل له فريق تقني ��ة امعلومات وه ��و ي ذات الوقت اإجاز‬ ‫امتم ِي ��ز الذي َ‬ ‫جمي ��ع موظف ��ي موبايلي‪ ،‬ودائم ًا ما كنا ُن ��ردّد اأن ثروتنا احقيقية تكمن ي‬ ‫تو�صلت له التقنية احديثة‬ ‫كوادر موبايلي الذين ي�صعون دائم ًا متابعة اآخر ما َ‬ ‫للم�ص ��اهمة ي خدمة اأف�ص ��ل عم�ئنا ي امملكة»‪ .‬واأ�ص ��اف التمامي «�ص ��من‬ ‫ا�صراتيجية (‪ )GED‬نهدف لتحقيق م�صتويات متقدِمة ي خدمة العم�ء‪،‬‬ ‫وفوزنا بهذه اجائزة العامية دليل �ص ��بق موبايلي ي جال خدمة العم�ء خ�ل ختلف القنوات‬ ‫امختلفة وخ�صو�ص ًا ي ال�صبكات الجتماعية»‪.‬‬

‫�ش ��توجه اإنقاذ منطقة اليورو‪ ،‬وهو ت�شرف‬ ‫غ ��ر �ش ��رعي اأن منطق ��ة اليورو لي�ش ��ت من‬ ‫البلدان ام�شاركة ي رفع راأ�ص امال اجديد‪.‬‬ ‫و أاف ��ادت باأن ��ه ا مك ��ن اإن ��كار اأن تدخل‬ ‫ال�ش ��ندوق �ش ��حيحاً‪ ،‬اأن ااأزمة ي منطقة‬ ‫اليورو مثل امخاطر الرئي�ش ��ة التي تواجه‬ ‫ااقت�شاد العامي ي الوقت الراهن‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ف� �اإن دول الع ��ام لديه ��ا م�ش ��لحة قوية حل‬ ‫ااأزمة‪ ،‬ولكن زيادة م�ش ��اركة ال�ش ��ندوق ي‬ ‫برامج ااحاد ااأوروبي لي�ش ��ت �ش ��رورية‪،‬‬ ‫ورما تاأتي بنتائج عك�شية ماماً‪.‬‬

‫وب ��ررت ال�ش ��حيفة عدم م�ش ��اركة النقد‬ ‫ال ��دوي ي دع ��م الي ��ورو‪ ،‬اأن امنطقة لديها‬ ‫القدرة امالية على م�ش ��اعدة نف�ش ��ها وي ظل‬ ‫وجود م�شرفها امركزي ااأوروبي اخا�ص‪،‬‬ ‫الذي يعد نظري ًا على ااأقل مثابة ماذ اأخر‬ ‫لاإقرا�ص‪ ،‬كما اأن طلب اإ�شراك �شندوق النقد‬ ‫ي عمليات ااإنقاذ ااأوروبية اأمر غر مقبول‬ ‫افرا�ش ��ي ًا وا اأخاقي� � ًا باعتب ��ار اأن منطق ��ة‬ ‫اليورو م ��ن اأغن ��ى امناطق ااقت�ش ��ادية ي‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وقال ��ت ال�ش ��حيفة‪ ،‬اإن اج ��اه امرك ��زي‬

‫ااأوروبي لرفع اأ�ش ��عار الفائدة اأمر م�شتبعد‬ ‫مام� � ًا ي ظل الركود الذي ت�ش ��هده امنطقة‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن ع ��دم ج ��اح امرك ��زي ااأوروبي ي‬ ‫اإعادة هيكلة القطاع ام�ش ��ري ااأوروبي ي‬ ‫اأعق ��اب ااأزمة العامية‪� ،‬ش ��بب تفاق ��م ااأزمة‬ ‫احالي ��ة ي الكثر من البلدان وعلي راأ�ش ��ها‬ ‫اإيطاليا واإ�ش ��بانيا وكذلك اليونان‪ ،‬اإذ يتوقع‬ ‫النق ��د ال ��دوي دخ ��ول اإيطالي ��ا ي رك ��ود‬ ‫اقت�ش ��ادي م ��دة عام ��ن مقبلن‪ ،‬ااأم ��ر الذي‬ ‫ي�ش ��بب زيادة ن�شبة الدين اإى الناج امحلي‬ ‫ااإجماي‪.‬‬

‫وزارة المياه‪ :‬تأمين مياه الشرب أهالي رنية مجانا‬ ‫يضم‬

‫ألف محل تجاري‪ ..‬والرقابة غائبة‬

‫من «حراج الصواريخ» في جدة‬

‫العمالة الوافدة تسيطر على‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬

‫ي�ش ��م �ش ��وق ال�ش ��واريخ جنوب ��ي‬ ‫مدين ��ة ج ��دة ح ��ت �ش ��قفه اأكر م ��ن‬ ‫األف ح ��ل ج ��اري‪ ،‬ويعد اأكر اأ�ش ��واق‬ ‫ال�ش ��عودية واأكره ��ا غراب ��ة‪ .‬وااأك ��ر‬ ‫غراب ��ة ي هذا ال�ش ��وق اأن ��ه ا يفرق بن‬ ‫اممن ��وع وام�ش ��موح وال�ش ��الح والتالف‬ ‫واجديد وام�ش ��تعمل‪ ،‬وي�شاعد على ذلك‬ ‫غي ��اب الرقابة احكومية ما جعل العمالة‬ ‫الوافدة حارب ال�ش ��عودة وت�شيطر على‬ ‫م ��ن حج ��م ال�ش ��وق‪ .‬واأف ��اد‬ ‫نح ��و‬ ‫امواط ��ن �ش ��عيد الر�ش ��يدي‪ ،‬ب� �اأن غي ��اب‬ ‫الرقاب ��ة جع ��ل العمال ��ة الواف ��دة تتحكم‬ ‫ي اأ�شواقنا واقت�شادنا‪ ،‬ورغم القرارات‬ ‫ال�ش ��ادرة ي ه ��ذا ال�ش� �اأن‪ ،‬ف� �اإن ح ��راج‬ ‫ال�ش ��واريخ يعج بالعمالة م ��ن امخالفن‬ ‫لنظام العمل والعم ��ال‪ .‬اأما امواطن نهار‬ ‫اح�ش ��يني‪ ،‬فق ��ال‪ :‬قدم ��ت من الق�ش ��يم‬ ‫لغر� ��ص الزي ��ارة وفوجئ ��ت ي �ش ��وق‬ ‫احراج بتحكم اأولئك الوافدين باأ�ش ��عار‬

‫قط ��ع غي ��ار ال�ش ��يارات‪ ،‬ووج ��دت كل‬ ‫�ش ��يء عن قطع غي ��ار ال�ش ��يارات بجميع‬ ‫اأنواعه ��ا من ام�ش ��مار اإى اماكينة‪ ،‬ولكن‬ ‫ي ع�ش ��وائية ودون تنظيم‪ ،‬فيما ك�ش ��ف‬ ‫ن ��واف القحط ��اي ع ��ن اأن اح ��راج ب ��ه‬ ‫�ش ��وق �ش ��وداء لبيع قطع غيار ال�شيارات‬ ‫ام�ش ��روقة داخ ��ل اأروقته ي ظ ��ل ارتفاع‬ ‫قط ��ع غي ��ار ال�ش ��يارات ي مدين ��ة جدة‪.‬‬ ‫ور�ش ��د امهند�ص فواز البقمي الكثر من‬ ‫ااأخطاء ي ال�ش ��وق منه ��ا‪ ،‬كرة العمالة‬ ‫ااأجنبي ��ة وغي ��اب ال�ش ��باب ال�ش ��عودي‪،‬‬ ‫الع�ش ��وائية ي البي ��ع وال�ش ��راء لقط ��ع‬ ‫الغي ��ار‪ ،‬وت�ش ��ويه منظر ال�ش ��وق‪ .‬بينما‬ ‫راأى امواط ��ن فه ��د الكث ��ري اأن ��ه �ش ��وق‬ ‫�شعبي‪ ،‬وهناك مَنْ ا ي�شتطيعون الت�شوق‬ ‫ي امراك ��ز الكبرة وامح ��ات التجارية‬ ‫ال�ش ��خمة‪ ،‬معت ��ر ًا هذه الع�ش ��وائية اأمر‬ ‫طبيع ��ي لوج ��وده خ ��ارج مدين ��ة ج ��دة‪،‬‬ ‫حي ��ث يبعد ع ��ن امدينة م�ش ��افة كبرة‪،‬‬ ‫اأما وجود العمال ��ة فاأمر يعود للجوازات‬ ‫اتخ ��اذ ا إاج ��راءات الازمة‪.‬وب � ن�ن اأح ��د‬

‫العم ��ال الوافدين الذين يعملون ي قطع‬ ‫الغيار‪ ،‬اأنه يعمل ح�شابه اخا�ص ويبيع‬ ‫هذه القطع باأ�ش ��عار ختلف ��ة يقررها مع‬ ‫زمائ ��ه الباعة ااآخري ��ن‪ .‬ويقول اأحدهم‬ ‫ناأخذ هذه الب�ش ��اعة من حات الت�شليح‬ ‫وكذلك ياأتي بها البع�ص ون�شريها منهم‬ ‫واأ�شعارنا ا تناف�ص حيث ن�شري جميع‬ ‫قطع الغيار باأ�شعار منا�شبة ثم بيعها على‬ ‫النا�ص الراغبن ي ال�ش ��راء ب�شعر طيب‬ ‫ومناف�ص محات قطع الغيار والت�شليح‪.‬‬ ‫ويق ��ول واف ��د اآخ ��ر يبي ��ع ه ��ذه ال�ش ��لع‪:‬‬ ‫كل �ش ��يء موج ��ود ونح ��ن مه ��اودون‬ ‫ي ال�ش ��عر‪ ،‬ولدين ��ا قط ��ع الغيار اأ�ش ��لي‬ ‫وجاري ح�شب رغبة الزبون‪.‬‬ ‫وع ��ن م�ش ��ادر ه ��ذه ال�ش ��لع اأجاب‬ ‫�ش ��احب امحل‪ :‬لي�ص بال�شرورة اأن اأعلم‬ ‫م�ش ��ادرها‪ ،‬اإم ��ا ااأهم اأن ا�ش ��ري الذي‬ ‫ينا�ش ��بني ي البي ��ع‪ ،‬ثم اأق ��وم ببيع هذه‬ ‫القط ��ع‪.‬وي ختام جولتن ��ا علق امواطن‬ ‫يو�ش ��ف ال�ش ��هري باأن ااأ�ش ��عار منا�شبة‬ ‫وال�شعودة غائبة وكل �شيء موجود ‪.‬‬

‫ال�ص ��رق) ي العدد (‪ )53‬حت عنوان(مدير فرع امياه‪:‬‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ترمي ��م ال�ص ��بكة واخزانات قريبا‪� /‬ص ��ح‬ ‫ُشح المياه في رنية يقفز‬ ‫امي ��اه ي رنية يقفز باأ�ص ��عار ال�ص ��هاريج‬ ‫اأو�ص ��حت وزارة امي ��اه والكهرب ��اء‬ ‫بأسعار الصهاريج ‪%40‬‬ ‫‪.)%40‬واأف ��ادت ال ��وزارة ي ردها الذي‬ ‫اأنه ��ا تق ��وم حالي ��ا بتاأم ��ن مياه ال�ص ��رب‬ ‫لأه ��اي حافظ ��ة رني ��ة جانا بوا�ص ��طة‬ ‫اأر�ص ��لته لل�ص ��حيفة ع ��ر الفاك� ��س‪ ،‬اأن‬ ‫�ص ��هاريج ال�صقيا بواقع (‪ )900‬رد �صهريا‬ ‫ام�ص ��در اح ��اي للمي ��اه ي حافظ ��ة‬ ‫رني ��ة هو مي ��اه الأمطار والتي اأ�ص ��بحت‬ ‫كح ��ل موؤق ��ت ح ��ن النته ��اء م ��ن تنفيذ‬ ‫تحديداخر‬ ‫عقاري‪:‬من‬ ‫ق�شا�شة‬ ‫العمراني ومنع التملك رفعا أسعار أراضي الجوف‬ ‫خبير‬ ‫ال�صنوات الث�ث الأخرة‪،‬‬ ‫النطاقامن�شور حدودة خ�ل‬ ‫م�صروع خط نقل امياه امح�ة للمحافظة‬ ‫اجاري تنفيذه حاليا‪ .‬جاء ذلك تو�ص ��يحا ما ن�ص ��رته ( مات�صبب ي انخفا�س من�صوب امياه ي الآبار‪.‬‬ ‫ال�سوق ي�سم اأنواع ًا عديدة من ال�سلع دون معرفة م�سدرها‬

‫عمال وافدون يتحكمون ي ال�سوق‬

‫توقعات بتجاوز المبيعات‬

‫مدير فرع المياه‪ :‬ترميم الشبكة والخزانات قريب ًا‬

‫مليون ريال‬

‫البرد يضاعف الطلب على المشالح الشتوية في اأحساء‬

‫ااأح�شاء ‪ -‬حمد بالطيور‬

‫رنية ‪ -‬عمر اآل عمر‬

‫�شهدت حافظة رنية ااأيام‬ ‫اما�شية اأزم��ة مياه‪ ،‬مثنلت ي‬ ‫��ُ�ش��ح ام �ي��اه اج��وف�ي��ة وارت �ف��اع‬ ‫اأ�شعار ال�شهاريج بن�شبة ‪.%40‬‬ ‫واأرج� � ��ع م���ش�ت�ه�ل�ك��ون أا� �ش �ب��اب‬ ‫اارتفاع اإى تاعب عمالة وافدة‬ ‫ي ال���ش��وق‪ ،‬وق��ال��وا اإن الطلب‬ ‫ع�ل��ى ام �ي��اه ي��راج��ع ي ف�شل‬ ‫ال�شتاء‪ ،‬فلماذا ه��ذه ااأزم��ة وما‬ ‫م��ررات�ه��ا؟‪ .‬و أا��ش��اف��وا اأن اأزم��ة‬ ‫ام�ي��اه ت�اأت��ي بعد �شح ااإ�شمنت‬ ‫ي ا أا�� �ش ��واق‪ ،‬ث��م اأزم� ��ة البُلك‬ ‫ا إا� �ش �م �ن �ت��ي‪ .‬واأف � � ��اد ام��واط��ن‬ ‫مبارك ال�شبيعي‪ ،‬اأن ااأ�شعار ي‬ ‫ال�شابق كانت ا ترتفع اإا ب�شكل‬ ‫تدريجي بعك�ص ا أاي��ام اما�شية‬ ‫التي �شهِدت ارت�ف��اع� ًا مثنل ي‬ ‫بلوغ �شعر ال�شهريج ‪ 150‬ريااً‪.‬‬ ‫فيما راأى نا�شر �شعد‪ ،‬اأن �شبب‬ ‫ااأزم ��ة ي��رج��ع اإى ج�شع ُ ن‬ ‫ج��ار‬ ‫ال �� �ش �ه��اري��ج‪ ،‬م�شتغلن غ�ي��اب‬ ‫الرقابة‪ ،‬معرب ًا عن خاوفه اأن‬

‫تتكرر اأزمة كل عام وي�شل �شعر‬ ‫ال�شهريج اإى ‪ 190‬ريااً‪ .‬وطالب‬ ‫ف ��رع وزارة ام �ي��اه ب��ال�ن�ظ��ر ي‬ ‫حاجة امحافظة من امياه‪ ،‬باإعادة‬ ‫ت�شغيل �شبكات امياه‪ ،‬افت ًا اإى‬ ‫اأن مدير فرع امياه ي رنية اأعلن‬ ‫قبل عدة اأ�شهر عن اإعادة ت�شغيل‬ ‫�شبكات ام�ي��اه ي امحافظة اإا‬ ‫اأن ذل ��ك م ي �ح��دث ح�ت��ى ااآن‪.‬‬ ‫وط��ال��ب عبدالرحمن الدو�شري‬ ‫م��راق��ب��ة ال �� �ش �ه��اري��ج وم ��دى‬ ‫�شاحية اآبار امياه التي يريدها‬ ‫واف� ��دون همنهم اح���ش��ول على‬ ‫ام��ال ب �اأي طريقة كانت‪ ،‬مُ�شر ًا‬ ‫اإى اأن العام اما�شي ن‬ ‫تبن وجود‬ ‫بكتريا وفرو�شات ت�شبنبت ي‬ ‫اإ�شابة البع�ص مر�ص الوباء‬ ‫ال �ك �ب��دي‪ ،‬ك �م��ا ط��ال��ب متابعة‬ ‫عمل ال�شهاريج واإغ��اق ااآب��ار‬ ‫ال �ت��ي يت�شح أا� �ش��راره��ا وع��دم‬ ‫�شاحيتها‪.‬ونفى �شائق �شهريج‪،‬‬ ‫اأن ي�ك��ون��وا ه��م �شبب ااأزم� ��ة‪،‬‬ ‫وقال اإن ما يردده البع�ص حول‬ ‫اأن �ن��ا نختلق ه��ذه ااأزم� ��ة لرفع‬

‫اجوف ‪ -‬اأحمد ح�شن الرويلي‬

‫يعاي امواطنون ي منطقة اج��وف من‬ ‫ارتفاع اأ�شعار ااأرا�شي خال ال�شنوات ااأربع‬ ‫اما�شية‪ ،‬نتيجة قلة توزيع ااأرا�شي ال�شكنية‬ ‫م��ن قبل البلديات منذ �شنوات طويلة‪ ،‬واإن‬ ‫وج��دت ااأرا� �ش��ي تكون ي مواقع ا تغطيها‬ ‫اخدمات‪.‬‬ ‫واأرج��ع ل�»ال�شرق»‪ ،‬رئي�ص جل�ص اإدارة‬ ‫�شركة العبدالله والبليهد للعقارات عبدالله‬ ‫ال�شهري‪ ،‬اأ�شباب ارتفاع اأ�شعار ااأرا�شي‪ ،‬اإى‬ ‫قرار وزارة ال�شوؤون البلدية والقروية بتحديد‬ ‫النطاق العمراي على حدود امخططات‪ ،‬ومن‬ ‫ث نم اأ�شبح هناك حجيم للنطاق العمراي‪ ،‬منع‬ ‫تخطيط ااأرا�شي الزراعية‪ ،‬منع امتاك ااأر�ص‬ ‫اإا بعد اإن�شائها‪ ،‬وتكفل ام��واط��ن ال��ذي يقوم‬ ‫بتخطيط ااأر���ص وو�شع جميع اخدمات من‬ ‫اإنارة و�شفلتة و�شرف �شحي وكهرباء‪.‬‬ ‫وقال اإن اأ�شحاب ااأرا�شي ي مدينة �شكاكا‬ ‫الذين متلكون م�شاحات �شا�شعة ا ي�شتطيعون‬ ‫تقدم وحمل مثل هذه اخدمات‪ ،‬افت ًا اإى اأنه‬ ‫قبل عدة �شنوات كان لديه خطط وقام ببيعه‬ ‫ري��ا ًا �شهرياً‪ ،‬وم يتم بيع اإا‬ ‫بالتق�شيط‬

‫ااأ�شعار لي�ص �شحيحاً‪ ،‬مفيد ًا اأن‬ ‫امحافظة ت�شهد �شُ ح ًا �شديد ًا ي‬ ‫امياه‪ ،‬حتى اأننا اأ�شبحنا نُوقف‬ ‫ال�شهاريج اأم ��ام اأ��ش�ب��اب امياه‬ ‫طمع ًا ي اح�شول على رد واحد‬ ‫من ح�شتنا اليومية اإا اأنه اأحيان ًا‬ ‫م ُر يومان دون اأن ت�شلنا امياه‬ ‫ُ‬ ‫لكرة الطلبات وقلة امياه‪.‬من‬ ‫جانبه‪ ،‬أاف��اد مدير فرع امياه ي‬ ‫حافظة رنية عامر القحطاي‪،‬‬ ‫اأن الفرع �شيبداأ ي الفرة امقبلة‬ ‫ترميم �شبكة امياه ي امحافظة‬ ‫وخ��زان��ات ال�شبكة لت�شغيلها‪،‬‬ ‫ك�م��ا �شيتم ال�ع�م��ل ع�ل��ى �شيانة‬ ‫�شبكات امياه ي قريتي ال�شرم‬ ‫واج��رث �م �ي��ة وم ��رك ��ز ااأم� �ل ��ح‪،‬‬ ‫مُ�شر ًا اإى اأن متعهد ال�شقيا ي‬ ‫امحافظة م��ازال ُي��و نف��ر الكميات‬ ‫ام �ح��ددة ل�شكان اأح �ي��اء رن�ي��ة‪،‬‬ ‫ح�شب اج��دول امعد ي الفرع‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن الفرة امقبلة �شيتم‬ ‫ت��زوي��د ��ش�ك��ان م��راك��ز العويلة‬ ‫والغافة والعفرية وخدان بامياه‬ ‫اجوفية دون عناء‪.‬‬

‫مائة قطعة وبقيت نحو خم�شمائة قطعة‪ ،‬وي‬ ‫امقارنة بااأ�شعار احالية فاإنه قام ببيع ااأر�ص‬

‫(ت�سوير‪� :‬سعود امولد)‬

‫خزان مياه ينتظر الرميم والت�سغيل (ال�سرق)‬

‫ب�» » األف ريال نقداً‪ ،‬وم بيعه بالكامل وهو‬ ‫خطط جاور لنف�ص امخطط ال�شابق‪.‬‬

‫ت�شببت م��وج��ة ال� ��رد التي‬ ‫ت�شهدها امنطقة خال هذه ااأي��ام‬ ‫ي ت��زاي��د ال�ط�ل��ب ع�ل��ى ام�شالح‬ ‫عن‬ ‫ال�شتوية بن�شبة جاوزت‬ ‫بداية دخول ف�شل ال�شتاء‪.‬‬ ‫وت��وق��ع خت�شون اأن تفوق‬ ‫اإي ��رادات ح��ات بيع ام�شالح ي‬ ‫� �ش��وق ااأح �� �ش��اء ه ��ذا ال �ع��ام‬ ‫مليون ريال‪.‬واأفاد جار اأن الطلب‬ ‫نزايد على ختلف اأن��واع ام�شالح‬ ‫ال���ش�ت��وي��ة وام�ن�ت�ج��ة ي امنطقة‬ ‫مثل وبر ديلوك�ص‪ ،‬وبر جر‪ ،‬وبر‬ ‫اإك �� �ش��را‪ ،‬وب��ر ��ش��وب��ر ديلوك�ص‪،‬‬ ‫وب��ر �شوبر ج��ر‪ ،‬وال�ت��ي ت��راوح‬ ‫ريال‪،‬‬ ‫اأ�شعارها بن‬ ‫‪،‬بااإ�شافة اإى ام�شالح ال�شتوية‬ ‫ام�شتوردة من ااإم��ارات و�شوريا‬ ‫وااأردن والتي ت��راوح اأ�شعارها‬ ‫بن ‪ -‬ريال‪.‬‬ ‫وق��ال��وا اإن بع�ص ال�شباب‬ ‫يف�شل ال �ف��روة ال�ت��ي يتوفر منها‬ ‫ال� ��� �ش� �ع ��ودي وال � �� � �ش� ��وري ن �ظ��را‬ ‫ان �خ �ف��ا���ص ��ش�ع��ره��ا ح �ي��ث ت�ب��اع‬ ‫باأ�شعار بن ‪ -‬ريال‪.‬‬ ‫واأو�� �ش���ح ال �ت��اج��ر ع�ب��دال�ل��ه‬

‫القطان ي�ستعر�ض اأحد ام�سالح التي م تطريزها بالزري ( ت�سوير ‪ :‬امحرر)‬

‫القطان‪ ،‬اأن ن�شبة امبيعات ترتبط‬ ‫بااأجواء التي تتعر�ص لها امنطقة‬ ‫فعند انخفا�ص درج ��ات اح��رارة‬ ‫وا� �ش �ت �م��راره��ا ع ��دة اأي� ��ام يتزايد‬ ‫ال �ط �ل��ب ع �ل��ى ام �� �ش��ال��ح ال�شتوية‬ ‫ب�شتى اأنواعها‪ ،‬كما اأن امنا�شبات‬ ‫ااجتماعية التي ت�شهدها امنطقة‬ ‫خال هذه الفرة كحفات الزفاف‬ ‫ت��زي��د الطلب على ام�شالح الوبر‬ ‫ديلوك�ص والتي تتخذ عادة للزينة‬ ‫ريال نظرا‬ ‫وت�شل اأ�شعارها‬ ‫ل�ت�ط��ري��ز اأط��راف �ه��ا ب��ال��زري‪،‬ف�ي�م��ا‬

‫واأ�شاف ال�شهري اأن هذا ااأمر يحدث ي‬ ‫ختلف مناطق امملكة‪ ،‬ولي�ص مقت�شر ًا على‬

‫يف�شل البع�ص م�شالح الوبر جر‬ ‫امنا�شبة لطلعات ال��ر وت��راوح‬ ‫‬‫اأ� �ش �ع��اره��ا ب��ن‬ ‫ري��ال حيث تطرز بخيوط احرير‬ ‫(الري�شم)‪.‬‬ ‫وب��رر القطان ارت�ف��اع اأ�شعار‬ ‫ام �� �ش��ال��ح ااأح�����ش��ائ��ي��ة م �ق��ارن��ة‬ ‫ب��ام �� �ش �ت��ورد ب �� �ش �ب��ب اأق�م���ش�ت�ه��ا‬ ‫الطبيعية ام�شنوعة من وبر ااإبل‬ ‫اخ��ال����ص فيما ا ت�ت�ج��اوز ن�شبة‬ ‫ال ��وب ��ر ال�ط�ب�ي�ع��ي ي ام���ش�ت��ورد‬ ‫بااإ�شافة اإى حياكتها يدويا‬

‫منطقة اج��وف‪ ،‬ما ي�شتدعي اإع��ادة النظر من‬ ‫قبل ال�شوؤون البلدية والقروية‪ ،‬وو�شع درا�شة‬

‫ال�سهري‬

‫والتي تتطلب جهدا كبرا وتزيينها‬ ‫ب��ال��زري اأو ال��ري���ش��م‪ ،‬ف�شا عن‬ ‫ارتفاع اأ�شعار امواد اخام واأجرة‬ ‫ااأيدي العاملة‪.‬‬ ‫واأ�شاف هناك م�شالح خا�شة‬ ‫بلغت اأ�شعارها حواي ع�شرة ااآف‬ ‫ريال ب�شبب ت�شنيعها يدويا‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن ام�شنع ال��وط�ن��ي للن�شيج ي‬ ‫ااأح�شاء يوفر ااأقم�شة اخا�شة‬ ‫بام�شالح‪.‬‬ ‫وك� ��� �ش ��ف م� �ت� ��� �ش ��وق ��ون ع��ن‬ ‫تف�شيلهم للم�شلح ااأح�شائي الذي‬ ‫م �ت��از ب �ج��ودت��ه وق�ي�م�ت��ه‪ ،‬اإا اأن‬ ‫ااأ�شعار امبالغ فيها اأجرتهم على‬ ‫�شراء ااأن��واع ااأخرى كااإماراتي‬ ‫وال�شوري وااأردي‪.‬‬ ‫واعتر امت�شوق يحيى الفاح‬ ‫اأن اأ� �ش �ع��ار ام���ش��ال��ح ااأح���ش��اوي��ة‬ ‫مرتفعة جدا مقارنة بغرها والتي‬ ‫تقوم بنف�ص الغر�ص وهو احماية‬ ‫من الرد‪ ،‬مفيدا اأن بع�ص اأ�شحاب‬ ‫ام� �ح ��ات ي� �ح ��اول ��ون ا� �ش �ت �غ��ال‬ ‫حاجة النا�ص هذه ااأي��ام للماب�ص‬ ‫ال�شتوية من م�شالح وغرها برفع‬ ‫ااأ�شعار‪ ،‬وطالب وزارة التجارة‬ ‫بفر�ص رقابة على ااأ�شواق حماية‬ ‫للمواطنن‪.‬‬

‫كاملة‪ ،‬اف�ت� ًا اإى اأن��ه م��ن امفر�ص اأن تقوم‬ ‫ال ��وزارة بت�شهيل عمل امخططات وم�شاعدة‬ ‫ام��واط��ن على ذل��ك ي �شبيل توفر ااأرا��ش��ي‬ ‫وت�خ�ف�ي��ف ال��ع��بء ع �ل��ى ال �ب �ل��دي��ات ب�ت��وزي��ع‬ ‫ااأرا�شي‪.‬‬ ‫واأ�شار اخبر العقاري اإى اأن ااأرا�شي‬ ‫ال�ت��ي تقدمها البلدية للمواطنن لي�ص فيها‬ ‫خدمات‪ ،‬فكيف للمواطن اأن ي�شكن فيها‪ ،‬ف�ش ًا‬ ‫عن اإلزامه بااإن�شاء قبل اإ�شدار ال�شك بااأر�ص‪،‬‬ ‫م��ا يجعل ام��واط��ن يعزف ع��ن البناء ي هذه‬ ‫ااأماكن‪ ،‬حيث اإن جميع امخططات بعيدة عن‬ ‫اخدمات‪ ،‬وهو من اأكر ااأ�شباب التي اأوقعت‬ ‫ال�شرر على امواطن‪.‬‬ ‫وذكر ال�شهري اأنه ي حافظة جدة ا تقل‬ ‫قيمة ااأر�ص ي اأقل امواقع عن خم�شمائة األف‬ ‫ريال‪ ،‬فكيف موظف من ذوي الدخل امحدود‬ ‫اح�شول على قطعة �شكنية‪.‬واأكد ال�شهري اأنه‬ ‫من خ��ال الت�شهيات التي يطالب بها باإلغاء‬ ‫ه��ذا ال �ق��رار وت�شجيع ام��واط��ن على تخطيط‬ ‫ااأرا�شي من �شاأنه م�شاندة وزارة ااإ�شكان ي‬ ‫اإيجاد ااأرا�شي‪ ،‬وبالتاي ال�شكن للمواطنن‪،‬‬ ‫فاجميع يعمل م��ن اأج ��ل ام��واط��ن وت�شهيل‬ ‫معي�شته وح�شوله على اأر�ص �شكنية‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫خطط بدون خدمات ي مدينة �سكاكا‬

‫(ال�سرق)‬

‫ملتقى السياحة والسفر برعاية | يبحث «حلوا جذرية» استراحات الطرق‬

‫اتفاقية تعاون لتهيئة الموانئ السعودية لجذب الخطوط السياحية العالمية‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالله فرحة‬ ‫ومنرة الر�صيدي‬ ‫وقعت الهيئ ��ة العامة لل�ص ��ياحة والآثار‬ ‫واموؤ�ص�ص ��ة العامة للموان ��ئ‪ ،‬اتفاقية تعاون‬ ‫لتعزي ��ز دور اموان ��ئ ي تنمي ��ة ال�ص ��ياحة‪،‬‬ ‫لتكون قادرة على جذب اخطوط ال�ص ��ياحية‬ ‫العامي ��ة‪ .‬وك�ص ��فت جل�ص ��ة الي ��وم الأول‬ ‫ي ملتق ��ى ال�ص ��فر وال�ص ��تثمار ال�ص ��ياحي‬ ‫ال�ص ��عودي ‪ 2012‬م برعاية «ال�ص ��رق»والذي‬ ‫د�ص ��نه البارح ��ة اأمر الريا�س الأمر �ص ��طام‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز ي الريا� ��س‪ ،‬ع ��ن درا�ص ��ة‬ ‫يق ��وم به ��ا جل� ��س ال ��وزراء لإيج ��اد «حلول‬ ‫جذري ��ة» ل�ص ��راحات الطرق داخ ��ل امملكة‪،‬‬ ‫قدمتها هيئة ال�ص ��ياحة و�صركاوؤها‪ ،‬كما تبنت‬ ‫(ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬ ‫ااأمر �شطام ي جولة خال امنتدى وبجانبه ااأمر �شلطان بن �شلمان والدكتور علي الغفي�س‬ ‫الهيئة اأي�ص ��ا م�ص ��روعا يخ�س مدن امعار�س‬ ‫واموؤم ��رات‪ .‬ب ��دوره‪ ،‬اأك ��د رئي� ��س الهيئ ��ة ال�ص ��عودي �ص ��خم وكب ��ر ويتمت ��ع مزاي ��ا اإى اأهمية دور الدولة ي دعم قطاع ال�صياحة وذك ��ر اأن اإح�ص ��اءات مرك ��ز امعلوم ��ات‬ ‫العام ��ة لل�ص ��ياحة والآثار الأمر �ص ��لطان بن فري ��دة‪ ،‬غر اأننا فرطنا فيها‪ ،‬وم ن�ص ��تثمرها م�ص ��را اإى اأنه «لن ينمو اأي قطاع اقت�صادي والأبح ��اث ال�ص ��ياحية (ما�س) ت�ص ��ر اإى اأن‬ ‫�صلمان ي مداخلة له ي اجل�صة‪ ،‬اأن ال�صوق بتوفر التجربة ال�ص ��ياحية امتكاملة»‪ ،‬ونوه اإل بت�صجيع وت�صهيل من القطاع احكومي»‪ .‬ال�ص ��ياحة تعت ��ر ثاي قطاع م ��ن حيث حجم‬

‫الحقيل‪ :‬الخطوط الحديدية تؤسس لخمسة مشروعات كبرى‬ ‫ذكر رئي�س عام اموؤ�ص�صة العامة للخطوط احديدية‬ ‫امهند�س عبد العزيز احقيل اأن هناك خم�ص ��ة م�صروعات‬ ‫كرى تعمل عليها اموؤ�ص�صة بالتعاون مع عدة جهات‪ ،‬من‬ ‫بينه ��ا وزارة امالية وزارة النقل‪ .‬وق ��ال احقيل‪ :‬اأدخلت‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ة العامة للخط ��وط احديدية‪ ،‬اأخ ��ر ًا‪ ،‬قطارات‬ ‫جديدة للخدمة‪ ،‬فيما زادت اأربع رح�ت اإ�ص ��افية‪ ،‬ليكون‬ ‫جموعها ‪ 14‬رحل ��ة‪ .‬وقال رئي�س الهيئة العامة للطران‬

‫امدي في�ص ��ل ال�ص ��قر اإن احركة ي امطارات �ص ��هدت‬ ‫م ��و ًا بن�ص ��بة ‪ %11‬خ ���ل ال�ص ��نوات الث ���ث الأخرة‪.‬‬ ‫واعتر امرحلة الأوى ي تطوير مطار املك عبدالعزيز‪،‬‬ ‫مط ��ار ًا جديد ًا ي�ص ��توعب م ��ن ث�ث ��ن اإى ثمانن مليون‬ ‫راك ��ب‪ .‬وق ��ال اإن مطار امل ��ك خالد الدوي يعم ��ل بزيادة‬ ‫‪ %50‬عن طاقته‪ ،‬واأن خطة التطوير تتوقع اأن ي�صتوعب‬ ‫امطار ‪ 25‬مليون راكب ي ‪.»2015‬‬

‫ال�ص ��عودة‪ ،‬ف � � ‪ %26‬م ��ن العامل ��ن ي قطاع‬ ‫ال�ص ��ياحة‪ ،‬هم �ص ��عوديون‪ .‬وكانت اجل�ص ��ة‬ ‫قد ب ��داأت بورقة عمل الأ�ص ��تاذ بكلية العمارة‬ ‫والتخطي ��ط ي جامعة املك �ص ��عود الدكتور‬ ‫م�ص ��اعد ام�ص ��يند‪ ،‬ذكر خ�له ��ا اأن ال�ص ��ياحة‬ ‫ام�ص ��تدامة مرتبط ��ة بالنق ��ل ام�ص ��تدام‪ ،‬واأن‬ ‫ح�ص ��ن خدم ��ات النقل كان له ��ا دور كبر ي‬ ‫ازدهار ال�صياحة امحلية والعامية‪ .‬واأ�صاف‪:‬‬ ‫«�ص ��اهمت الزي ��ادة الكب ��رة ي خدم ��ات‬ ‫ال�ص ��ياحة امحلي ��ة والعامي ��ة ي ت�ص ��جيع‬ ‫ال�ص ��تثمار ي خدم ��ات متط ��ورة م ��ن النقل‬ ‫ال�صياحي‪ ،‬وتقليل كلفة ت�صغيل خدمات النقل‬ ‫وبخا�ص ��ة النق ��ل اج ��وي‪ ،‬وتنوي ��ع خدمات‬ ‫النق ��ل وزيادة وترة امناف�ص ��ة فيها‪ ،‬وتوفر‬ ‫فر�س عمل م�صغلي وم�ك خدمات النقل»‪.‬‬ ‫وبن اأن طول الطرق امعبدة ي امملكة‪،‬‬ ‫تبل ��غ ‪ 58‬األف كم‪ ،‬وطول اخطوط احديدية‬ ‫‪1412‬ك ��م‪ ،‬وعدد امط ��ارات امحلية والدولية‬ ‫هو ‪ 26‬مطار ًا‪.‬‬

‫التويجري‪ :‬فرص استثمارية في النقل السياحي والبحري‬ ‫اأك ��د رئي� ��س اموؤ�ص�ص ��ة العام ��ة للموان ��ئ‬ ‫امهند� ��س عبدالعزي ��ز التويج ��ري اأن هن ��اك‬ ‫فر�صا ا�صتثمارية ي النقل ال�صياحي البحري‪،‬‬ ‫واأن هن ��اك امزي ��د م ��ن الدرا�ص ��ات والأنظم ��ة‬ ‫والت�صريعات التي حكم النقل ال�صياحي‪.‬‬ ‫وذك ��ر التويج ��ري اأن خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ص ��ريفن كان قد وجه بتوفر �صفينتن للنقل‬

‫بن جازان وفر�ص ��ان‪ ،‬واأن هناك اأربع رح�ت‪،‬‬ ‫بواق ��ع رحلت ��ن ي كل اج ��اه‪ ،‬واأن ال�ص ��فينة‬ ‫الواح ��دة ت�ص ��توعب ‪ 800‬راك ��ب‪ .‬وك�ص ��ف اأن‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ة ج ��ري درا�ص ��ات لتطوي ��ر ع ��دد من‬ ‫اموؤانئ القدمة وتوظيفها للخطوط ال�صياحية‬ ‫البحري ��ة‪ ،‬واموان ��ئ ه ��ي‪ :‬ينب ��ع‪ ،‬والوج ��ه‪،‬‬ ‫والعقر‪ ،‬واخر‪.‬‬

‫«الباد» يشارك في يوم‬ ‫المهنة ويستقبل ألف مرشح‬

‫جانب من جناح بنك الباد‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫�ص ��ارك بن ��ك الب ���د ي ي ��وم‬ ‫امهنة وحفل خريج ��ي برنامج خادم‬ ‫احرمن ال�صريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز ل�بتعاث اخارجي حت‬ ‫رعاية الأمر حمد بن نواف �ص ��فر‬ ‫خادم احرمن ال�صريفن لدى امملكة‬ ‫امتح ��دة ي الف ��رة م ��ن ‪21 19-‬‬ ‫مار� ��س ‪2012‬م‪ ،‬ي امملكة امتحدة‬ ‫واإيرلن ��دا‪ ،‬ال ��ذي نظمت ��ه املحقي ��ة‬ ‫الثقافية ال�ص ��عودية بلندن‪ .‬وقد كان‬ ‫لرعاية �صموه حفل اخريجن ويوم‬ ‫امهن ��ة بال ��غ الأثر‪ ،‬حيث قام �ص ��موه‬ ‫بجولة على ال�ص ��ركات واموؤ�ص�صات‬ ‫واجامعات ام�صاركة ي يوم امهنة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫واأو�ص ��ح عيد بن فليح العنزي مدير‬ ‫عام قطاع اموارد الب�صرية اأن اجهود‬ ‫مبذول ��ة لدع ��م ام�ص ��ار التطوي ��ري‬ ‫وا�ص ��تقطاب اأبن ��اء الب ���د حديث ��ي‬ ‫التخرج من امبتعثن الذين ح�صلوا‬ ‫عل ��ى درجاتهم العلمي ��ة من جامعات‬ ‫امملك ��ة امتح ��دة واإيرلن ��دا‪ .‬وك ��رم‬ ‫املح ��ق الثق ��اي الدكتور غ ��ازي بن‬ ‫عبدالواحد امكي بنك الب�د بت�صليمه‬ ‫درع التك ��رم لعيد العنزي‪ .‬ومثلت‬ ‫م�ص ��اركة «الب ���د» ي اإقام ��ة جن ��اح‬ ‫خا�س بيوم امهن ��ة الذي يتزامن مع‬ ‫حفل تخريج مبتعث ��ي برنامج خادم‬ ‫احرمن ال�ص ��ريفن‪ ،‬حيث ا�ص ��تقبل‬ ‫جن ��اح «الب�د» اأكر من األف مر�ص ��ح‬ ‫ومر�صحة ي ختلف التخ�ص�صات‪.‬‬

‫قواسم‬

‫القضاء‪ ..‬استقالية‬ ‫فيها نظر‬ ‫فهد القاسم‬

‫دولة با عدل يحكمها قانون الغاب‪ ،‬لذلك اعتُمد م�شروع تطوير‬ ‫الق�شاء‪ ،‬كم�شروع حيوي يهدف اإلى تعزيز موقع المملكة العدلي‪،‬‬ ‫وتاأ�شيل دولة العدل والقانون وال�شريعة في اآن واحد‪.‬‬ ‫ال�ق���ش��اء م��ن اأول ��ى ال�م�وؤ��ش���ش��ات ال�ت��ي ي�ج��ب اأن تتحقق فيها‬ ‫اا�شتقالية‪ ،‬فالقا�شي لكي ينظر ويدر�س ويتاأمل ويحكم يجب اأن‬ ‫ا يتاأثر باأي موؤثر‪.‬‬ ‫كذلك الموؤ�ش�شة الق�شائية‪ ،‬ا�شتقاليتها من اأولى اأولويات دولة‬ ‫العدل‪ ،‬وهذه اا�شتقالية متحققة في المملكة من الناحية ال�شكلية‪،‬‬ ‫حيث يعني اأن الق�شاء موؤ�ش�شة لها ا�شتقاليتها عن موؤ�ش�شات الدولة‬ ‫ااأخرى وهي المجل�س ااأعلى للق�شاء‪.‬‬ ‫لكن‪ ..‬الماحظ اأن ا�شتقالية المجل�س فيها نظر‪ ،‬فالمجل�س ا‬ ‫يتمتع باا�شتقالية المالية الكاملة‪ ،‬حيث يتحتم اأن تمر ااعتمادات‬ ‫المالية للمجل�س عبر قناة وزارة العدل‪.‬‬ ‫المجل�س ااأعلى للق�شاء هو العمود الفقري للنظام الق�شائي‪،‬‬ ‫وال��ذي يعنى بالق�شاء والعدل في المملكة‪ ،‬لذلك يجب اأن يحفظ له‬ ‫جاهه وقوته و�شموخه‪ ،‬وب��دون ا�شتقالية مالية للمجل�س فاإنه يفقد‬ ‫جزءا اأ�شيا من قوامته في النظام العدلي‪.‬‬ ‫كيف ن�شتطيع ت�شور المجل�س ااأعلى للق�شاء وهو ا ي�شتطيع‬ ‫�شرف مخ�ش�شاته اإا عن طريق موؤ�ش�شة حكومية اأخرى‪ ،‬حتى لو‬ ‫كانت هذه الموؤ�ش�شة هي «وزارة العدل» ال�شقيقة الحميمة للمجل�س‪.‬‬ ‫اإن و�شع اا�شتقالية المالية للمجل�س يذكرني بحالة مدير‬ ‫عام ال�شركة الذي يملك جميع ال�شاحيات في التوظيف والف�شل‬ ‫والتقييم وااإن�ت��اج والبيع وال�شراء والت�شويق‪ ،‬اإا اأن��ه ا ي�شتطيع‬ ‫توقيع اأي �شيك‪ ،‬و�شاحية توقيع ال�شيكات لي�شت عند رئي�س‬ ‫مجل�س ااإدارة‪ ،‬بل عند مدير �شركة اأخرى!‬ ‫يجب اأن نتوا�شى دائم ًا باأن المجل�س ااأعلى للق�شاء موؤ�ش�شة‬ ‫يجب اأن تحفظ لها كرامتها وعزتها‪ ..‬كما هو القا�شي‪ ،‬وبقدر ما‬ ‫تُحفظ هذه الكرامة وهذه العزة‪� ..‬شنحافظ على اا�شتقالية للمجل�س‬ ‫والق�شاة الكرام‪.‬‬ ‫في راأيي‪ ..‬ا قيمة لم�شروع تطوير الق�شاء بالرغم من عظمته‪،‬‬ ‫ما لم يح�شل المجل�س والق�شاة على ا�شتقاليتهم المطلقة المتزامنة‬ ‫مع المحا�شبة الدقيقة‪.‬‬ ‫حررت هذا المقال قبل تكليف معالي وزير العدل بمهام رئي�س‬ ‫المجل�س ااأعلى للق�شاء! كتبته منتقد ًا التبعية المالية فماذا ع�شاي اأن‬ ‫اأقول عن التبعية الكلية!‬ ‫في فمي ماء كثير‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬إبراهيم الناصري‬ ‫‪falqasim@alsharq.net.sa‬‬

‫«الفضالة»مدير ًا لدواوين المحاسبة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأ�ص ��در الدكت ��ور عبداللطي ��ف‬ ‫الزياي الأم ��ن العام مجل�س التعاون‬ ‫اخليجي‪ ،‬قرار ًا يق�صي بتعين اأحمد‬ ‫الف�ص ��الة الوزير امفو�س‪ ،‬مدير ًا عام ًا‬ ‫ل� ��إدارة العام ��ة لدواوي ��ن امحا�ص ��بة‬ ‫وامراقبة‪ .‬التي ُتعنى بتوحيد الأنظمة‬ ‫واإج ��راءات الرقاب ��ة وتنظي ��م ال ��زكاة‬ ‫بالأجه ��زة امعني ��ة ي دول جل� ��س‬ ‫التع ��اون العربية ال�ص ��ت‪ .‬و�ص ��بق اأن‬ ‫�ص ��غل الف�ص ��الة من�ص ��ب مدير الإدارة‬

‫اأحمد الف�شالة‬

‫امالي ��ة‪ ،‬ونائ ��ب مدير ع ��ام ال�ص� �وؤون‬ ‫امالي ��ة والإداري ��ة‪ ،‬ثم رئي�ص� � ًا لوحدة‬ ‫التدريب والتطوير الإداري‪.‬‬




                          

                                      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬121) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬11 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

                                       

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﻌﺪﻫﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﳌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﺪى اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻟﻌﺎﺩﻝ ﻟﻠﺴﻬﻢ‬

                      

‫ﺗﻘﻴﻴﻢ ﺍﻟﺴﻬﻢ‬ ‫ﺑﺄﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺘﻪ‬

                        PE         

‫ﺇﺭﺷﺎﺩ ﺍﻟﻨﺶﺀ ﺇﻟﻰ ﺧﺼﺎﺋﺺ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻼﺕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﺑﻮﺍﺳﻄﺔ‬ «‫»ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ ﺍﻟﺬﻛﻲ‬

24

:‫ﺭﺍﺷﺪ ﺷﺮﻳﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻭﺍﻹﺩﺭﺍﺝ ﻓﻲ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺣﺪﺩﺕ ﺍﺷﺘﺮﺍﻃﺎﺕ ﺍﻹﺩﺭﺍﺝ ﺍﻟﻤﺰﺩﻭﺝ ﻟﻠﻤﺼﺪﺭ ﺍﻷﺟﻨﺒﻲ‬                                                                         

                                                          



       2004                                      2004    

‫ﺗﻘﻴﻴﻢ ﺍﻟﺴﻬﻢ‬ ‫ﺑﺄﻗﻞ ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺘﻪ‬

                                    

‫ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺍﻟﺴﻌﺮ‬

                 

‫ﺍﻟﺴﻬﻢ ﺍﻟﻌﺎﺩﻱ‬

                                      

‫ﺍﻟﻘﻴﻤﺔ ﺍﻟﺪﻓﺘﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻬﻢ ﺍﻟﻌﺎﺩﻱ‬

               

‫ﺗﺠﺰﺋﺔ ﺍﻟﺴﻬﻢ‬

                       500            15          100       

                                                                 

 –1           –2   –3                         Diversification                        

                                       

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬

             

‫ ﻭﺍﻻﻧﺪﻣﺎﺝ ﻭﺍﻻﺳﺘﺤﻮﺍﺫ‬،‫ﺇﺩﺍﺭﺗﺎ ﺍﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻭﺍﻹﺩﺭﺍﺝ‬

                                                                  



‫ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

‫ﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﺤﻔﻈﺔ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ‬ ‫اﻋﻼم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

                   



                               

                             13                                                                                      1          2           


‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫بروفيسور متخصص في العقاقير‪ :‬خلطات اأعشاب المجهولة قد تسبب العقم والفشل الكلوي وربما الموت‬

‫معالج أردني يطلب من مرضى السرطان‬ ‫إيقاف العاج الكيميائي وااكتفاء باأعشاب‬

‫حركة مجنمع‬ ‫�لدمام ‪� -‬سحر �أبو�ساهن‬ ‫ي�ستغ ��ل بع� ��ص �معاج ��ن بالط ��ب‬ ‫�لبديل‪ ،‬حاجة مر�سى �ل�سرط ��ان اأي �أمل‪،‬‬ ‫ويطلب ��ون �اأمو�ل �لطائل ��ة دون �اكر�ث‬ ‫للمخاطر �ل�سحية �ج�سيمة �لتي قد يعر�ص‬ ‫�مر�سى لها و�لتي قد ت�سل �إى �موت‪.‬‬ ‫و�طلع ��ت «�ل�سرق» عل ��ى �إعان �نت�سر‬ ‫عر �لري ��د �اإلك ��روي لرجل ي ّدع ��ي �أنه‬ ‫�سفي عل ��ى يد �سيخ يدعى «�أب ��و ر�سيد» من‬ ‫�اأردن‪ ،‬حيث روج �لريد �اإلكروي ب�سكل‬ ‫كبر ب ��ن �م�ستخدم ��ن‪ ،‬و��سفا في ��ه قدرة‬ ‫�ل�سيخ على ع ��اج �ل�سرط ��ان دون �للجوء‬ ‫�إى �لعاج �لكيميائي �أو �اإ�سعاعي‪ ،‬مكتفيا‬ ‫بااأع�ساب وقر�ءة �لقر�آن �لكرم‪ ،‬و�ت�سلت‬ ‫به «�ل�سرق» بادعاء �حاجة للعاج‪.‬‬

‫ع�سبة «ذنب �اأ�سد»‬

‫يق ��ول �ل�سي ��خ �أبور�سي ��د «�أطل ��ب من‬ ‫�مر�س ��ى �إيق ��اف �لع ��اج �لكيميائ ��ي �أو‬ ‫�اإ�سعاع ��ي‪ ،‬اأن ��ه ي�سعف �مناع ��ة فيعرقل‬ ‫�لع ��اج �لبدي ��ل ويزي ��د م ��ن ق ��وة �خايا‬ ‫�ل�سرطاني ��ة»‪ ،‬ورف� ��ص �لت�سري ��ح م�سدر‬ ‫�لعلم �لذي يعال ��ج �لنا�ص به على حد قوله‪،‬‬ ‫مكتفيا بجملة «�لعلم من عند �لله» وي�سيف‬ ‫«ب ��د�أت ع ��اج �لنا� ��ص م ��ن �ل�سرط ��ان‪ ،‬منذ‬ ‫عامن ون�سف‪ ،‬وعاجت �سرطانات �لدماغ‬ ‫وحج ��ر �لع ��ن و�لكبد و�جي ��وب �اأنفية‬ ‫وغره ��ا‪ ،‬ما عد� �سرط ��ان �ل ��دم»‪ ،‬و�أ�ساف‬

‫الدكتور جابر القحطاي‬

‫الدكتورة فاطمة املحم‬

‫الدكتور حافظ حلواي‬

‫«�أ�ستخ ��دم �أي�س ��ا �أع�ساب ��ا طبي ��ة �أح�سرها‬ ‫م ��ن �ل�سحر�ء‪ ،‬منه ��ا ع�سبة «ذن ��ب �اأ�سد»‪،‬‬ ‫و�أعال ��ج بحلي ��ب �لن ��وق‪ ،‬ويك ��ون �لع ��اج‬ ‫على جل�س ��ات‪ ،‬فا ي�ستغ ��رق �ل�سفاء �سوى‬ ‫‪ 11‬يوم ��ا �إن كان �لورم ي بد�يت ��ه‪� ،‬أما �إذ�‬ ‫كان متقدم ��ا فقد ي�ستغرق �ل�سفاء ‪ 21‬يوما‪،‬‬ ‫و�أطل ��ب من �ل�سخ� ��ص �إعطائ ��ي �ألف دينار‬ ‫فقط قبل �لعاج‪ ،‬و�ألفا بعد ماثله لل�سفاء»‪،‬‬ ‫مدعيا �أنه �أ�سرف على عاج ع�سرين مري�سا‪،‬‬ ‫ماثل منه ��م ‪� 18‬سخ�سا لل�سفاء على يديه‪.‬‬ ‫وحدثت «�ل�س ��رق» �إى «�أبو ر�سيد» مدعية‬ ‫��ست�سارت ��ه حول �إ�سابة �إحد�هن بورم ي‬ ‫�لدم ��اغ‪ ،‬فاأفاد �أن هذ� �ل ��ورم خطر‪ ،‬ولكن‬ ‫«ا �س ��يء ي�سعب عل ��ى قدرة �لل ��ه»‪ ،‬وطلب‬ ‫�إح�سار �حال ��ة �إى �اأردن لعاجها‪ ،‬وحن‬ ‫عل ��م بع ��دم مق ��درة �مري�س ��ة عل ��ى �ل�سفر‪،‬‬ ‫قال «�ساأر�س ��ل لها �اأع�س ��اب و�لزيوت عر‬ ‫�لريد»‪ ،‬افت ��ا �إى �أن �اإع ��ان �لذي �أر�سل‬ ‫اآاف �لنا� ��ص ي �لوطن �لعرب ��ي‪ ،‬كان من‬ ‫�أح ��د �مر�س ��ى �لذي ��ن مك ��ن م ��ن �سفائهم‪.‬‬

‫وتو��سل ��ت �ل�سرق مع مري� ��ص يدعى «�أبو‬ ‫عبد�لرحمن» من �اأردن‪� ،‬لذي �دعى �سفاءه‬ ‫م ��ن �مر�ص‪ ،‬حيث ق ��ال «عاجني �أبو ر�سيد‬ ‫خ ��ال ثاثة �أ�سابيع بعد �أن �أبلغني �اأطباء‬ ‫با�ستحالة �ل�سفاء من �سرطان حجر �لعن‬ ‫و �لبلع ��وم و خل ��ف �اأن ��ف‪ ،‬وتوقف ��ت عن‬ ‫�لعاج �لكيميائي بعد �ست جرعات اأنه م‬ ‫ينفع‪ ،‬و�سفيت من �مر�ص على يد �أبي ر�سيد‬ ‫ي غ�سون �أيام»‪.‬‬

‫�إى هذه �لعاجات بع ��د �أن يخره �اأطباء‬ ‫با�ستحال ��ة �سفائ ��ه»‪ ،‬مبين ��ة �أنه ��ا تع ��رف‬ ‫طبيبا عالج زوجته عن ��د معالج من �سلطنة‬ ‫عم ��ان‪ ،‬حي ��ث �أجري ��ت بع� ��ص �اختبار�ت‬ ‫على �اأع�ساب �لت ��ي �أعطيت له‪ ،‬وتبن �أنها‬ ‫ملوث ��ة بر�ز �لفئر�ن‪ .‬وي�س ��ف ��ست�ساري‬ ‫�اأور�م �ل�سرطاني ��ة م�ست�سف ��ى �مل ��ك فهد‬ ‫�لتخ�س�سي �لدكتور حافظ حلو�ي �إيقاف‬ ‫مر�سى �ل�سرطان للعاج بام�سيبة‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫م ��ن يتوجه له �مري�ص كبديل للطبيب لي�ص‬ ‫لديه قدرة على �إجر�ء �لفحو�سات �حديثة‬ ‫�لازم ��ة‪ ،‬م ��ن �أ�سعة مقطعي ��ة وحاليل دم‪،‬‬ ‫قب ��ل وبعد �لعاج‪� ،‬لت ��ي ت�ساعد ي معرفة‬ ‫نتائج �لعاج وفعاليت ��ه‪ ،‬ويقول» �أعمل ي‬ ‫جال عاج �اأور�م منذ ‪ 15‬عاما‪ ،‬وا مكن‬ ‫�أن �أخر مري�سا عن �سفائه �إا بعد فحو�ص‬ ‫و�ختبار�ت دقيقة»‪.‬‬

‫ملوثة بر�ز �لفئر�ن‬

‫وذك ��رت ��ست�ساري ��ة ع ��اج �اأور�م‬ ‫�ل�سرطاني ��ة �لدكت ��ورة فاطم ��ة �ملح ��م �أن‬ ‫«�إمانن ��ا بالق ��ر�آن و�ل�سن ��ة‪ ،‬ا يتطل ��ب منا‬ ‫وق ��ف �لعاج ��ات �حديث ��ة �لت ��ي �أجري ��ت‬ ‫عليه ��ا �آاف �اختب ��ار�ت عل ��ى �لعدي ��د من‬ ‫�لعين ��ات‪ ،‬و�مت ��دت جاحاته ��ا ل�سن ��و�ت‬ ‫ووثق ��ت نتائجه ��ا‪ ،‬وه ��ي �أدوي ��ة مع ��رف‬ ‫به ��ا م ��ن �لهيئ ��ة �لعامة للغ ��ذ�ء و�ل ��دو�ء»‪،‬‬ ‫و�أ�ساف ��ت �ملح ��م «مري�ص �ل�سرط ��ان يلجاأ‬

‫�خلطات �مجهولة‬

‫و�أو�سح بروفي�سور �لعقاقر �لدكتور‬

‫حليب اإبل يحتوي فوائد عديدة والمختصون ينصحون بغليه‬

‫آخر الحكي‬

‫ُ‬ ‫تصليح ما أفسد‬ ‫(النصر)‪..‬‬ ‫وجدي الكردي‬

‫جاب ��ر �لقحط ��اي �أن ��ه ا توج ��د عاج ��ات‬ ‫ع�سبية ت�سفي من �ل�سرطان‪ ،‬ويختار بع�ص‬ ‫�معاجن �اأمر��ص �ل�سعبة كالعقم و�اإيدز‬ ‫و�ل�سرط ��ان و�لتهاب ��ات �لكب ��د �لفرو�سية‬ ‫ك ��ي ي ��ررو� طلبه ��م مئ ��ات �اآاف �أحيانا‪،‬‬ ‫ويو�س ��ح» توج ��د �أع�س ��اب للوقاي ��ة م ��ن‬ ‫�ل�سرطان قبل �اإ�سابة ب ��ه‪� ،‬أو ت�ساعد على‬ ‫�إيقاف �نت�ساره لفره‪ ،‬كالروكلي و �حلبة‬ ‫و�لطماط ��م �م�س ��وي و�ل�س ��اي �اأخ�س ��ر‬ ‫�ل�سين ��ي» م�س ��ر� �إى �أكاذي ��ب و�دعاء�ت‬ ‫�لكث ��ر م ��ن �معاج ��ن عل ��ى �محط ��ات‬ ‫�لتلفزيوني ��ة‪ ،‬وي�سي ��ف» يج ��ب �حذر من‬ ‫�خلطات �مجهول ��ة ي مكوناتها‪ ،‬ومعرفة‬ ‫�لتد�خات �لكيميائية بينه ��ا وبن �اأدوية‬ ‫�اأخ ��رى �لت ��ي يتناولها �مري� ��ص‪ ،‬اأنها قد‬ ‫ت�سبب تليف �لكبد و�لعقم و�لف�سل �لكلوي‪،‬‬ ‫�أوحتى �موت‪ ،‬مدلا بقوله» تعاجت �سيدة‬ ‫م ��ن �س ��وء �له�س ��م ي م�ست�سف ��ى �ملك فهد‬ ‫باحر�ص �لوطني‪ ،‬فعر�ست عليها �سديقتها‬ ‫�لعاج عند عطار‪ ،‬و بعد �أربعة �أيام ر�جعت‬ ‫طبيبه ��ا ي �م�ست�سف ��ى ا�سف ��ر�ر وجهها‪،‬‬ ‫وح ��ن �أخرت �لطبي ��ب باأنها �أخ ��ذت دو�ء‬ ‫ع�سبي ��ا‪ ،‬طل ��ب منه ��ا عينة للفح� ��ص‪ ،‬حيث‬ ‫�أظه ��رت �لتحالي ��ل �أنه ��ا «ع�سب ��ة �لرم ��ر�م‬ ‫�ل�سامة» و�لتي تقتل �ل�سخ�ص بعد تناولها‬ ‫ب‪ 12-11‬يوم ��ا فق ��ط‪ ،‬لت�سببه ��ا بف�س ��ل‬ ‫وظائف �لكب ��د‪ ،‬وهذ� ماحدث لهذه �ل�سيدة‪،‬‬ ‫كم ��ا قب�ص على بائع متج ��ول ي�سع عاجه‬ ‫لل�سرط ��ان ي عبو�ت مي ��اه و يبيعها ب� ‪15‬‬ ‫�ألفا‪ ،‬وبالتحليل وجد بها ثوم وخل وملوثة‬ ‫بالبكتريا»‪.‬‬

‫بنيت فكرة مقالتي اأم�س ع��ن‪( :‬تجهيز المحابر في ال��رد على‬ ‫ُ‬ ‫ال�ساذ الحائر)‪ ،‬على �سرورة مكافحة موؤ�س�سات المجتمع لطاعون‬ ‫ال�سواذ والتم�سك با�ستخدام م�سطلح ال�سذوذ الجن�سي ب��د ًل عن‬ ‫المثلية الجن�سية‪ ،‬لأن الأخ�ي��ر ل يحمل ُحكم ًا اأخاقي ًا حا�سم ًا في‬ ‫تحريم الفعل ال�سائن ورف�سه‪ ،‬بيد اأن اإقحامي لنموذج (ن�سر بن‬ ‫حجاج) في �سياق المقال‪ ،‬اأخ� ّ�ل بهدفي‪ ،‬وه��و ما �س ّوبه لي الق ّراء‬ ‫الأكارم بتعليقاتهم اأم�س‪.‬‬ ‫أف�سل‬ ‫ل�ستعدال (رقبة) الفكرة‪� ،‬ساأكمل حكاية (ن�سر)‪ ،‬على اأن ا ّ‬ ‫راأيي غد ًا في اآفة ال�سواذ‪.‬‬ ‫قلت اأن �سيدنا عمر‪ ،‬اأمر ح ّرا�سه باأن يبتلوا (ن�سر بن حجاج)‬ ‫ب�سلعة ك � (�سحيفة الب ّلور يلمع �سطحها)‪ ،‬لعلها تطم�س و�سامته‬ ‫الفاح�سة التي دعت اإحدى �سيدات المدينة باأن تن�سد في هواه‪( :‬األ‬ ‫حجاج)؟!‬ ‫�سبيل اإلى خمر فاأ�سربها‪ /‬اأم ل �سبيل اإلى ن�سر بن ّ‬ ‫بعد اأن اأن�ج��ز ال�ح��اق��ون (ت�سليع) الفتي‪ ،‬لمعت جبهته وب��دا‬ ‫(ال��زول الكارثة) اأكثر و�سامة وح�سور ًا‪ ،‬فوا�سته ال�سيدة بقولها‪:‬‬ ‫(حلقوا راأ�سه ليك�سب قُبح ًا‪ /‬غيرة منهم عليه و�سُ ح ًا‪ /‬كان ُ�سبح ًا‬ ‫عليه ليل بهيم‪ /‬فمحوا ليل ُه واأبقوه �سبح ًا)!‬ ‫ح��اول اأمير الموؤمنين ت��دارك فتنة ال�سلعة المجيدة‪ ،‬فاأمره اأن‬ ‫يغطيها ب ُعمامة تقي ال�سيدات والآن�سات وال�سادة �سر قتاله‪ ،‬لكنه‬ ‫اإزداد ثراء في ح�سنه وجما ًل‪ ،‬فقال بن ّ‬ ‫الخطاب قولته ال�سهيرة‪( :‬والله‬ ‫ل ت�ساكنني في بلد اأنا فيه)‪ ،‬ث ّم �س ّيره اإلى الب�سرة بعيد ًا عن مهوى‬ ‫العيون وهواها‪.‬‬ ‫ولأن ن�سر بن حجاج (كان زول كارثة) بحق‪ ،‬تع ّلقت به زوجة‬ ‫م�ست�سيفه بالب�سرة‪ ،‬فط ّلقها‪ .‬ث ّم تدحرج من بيت لآخر مثير ًا غبار‬ ‫فتنته على الأيامى‪ ،‬مط ّلق ًا ذوات الثدي من اأزواجهن حتى قال اأحد‬ ‫�سحاياه‪( :‬اأق�سم بالله ما اأخرجك اأمير الموؤمنين من خير)!‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫كوكب الزهرة يعبر بالقرب من نجوم الثريا اليوم‬ ‫جدة ‪� -‬أحام �جهني‬

‫جموعة من الإبل قبل حلبها‬

‫�اأح�ساء – وليد �لفرحان‪ ،‬عي�سى �لعليان‬ ‫تو�سل ��ت در��س ��ة علمي ��ة حديث ��ة �أجريت على‬ ‫حليب �اإبل �إى �أنه يعتر عاج ًا فعا ًا مر�سى قرحة‬ ‫�اإثن ��ي ع�سر‪ ،‬و�أكدت �لبح ��وث فعالية حليب �اإبل‬ ‫ي منع حدوث �ل�سرطانات �مختلفة �سو� ًء بالن�سبة‬ ‫للحيو�ن ��ات �مختري ��ة �أو حت ��ى �اإن�س ��ان ب�سبب‬ ‫فاعليته ي منع تكوين مركبات» �لنرو�سامينات»‬ ‫ي �ج�سم‪ ،‬وهي �م�سوؤولة عن حدوث �ل�سرطانات‪،‬‬ ‫كم ��ا تعتر مادة م�س ��ادة لاأك�سدة‪ ،‬م ��ا ي�ساعد على‬ ‫حماية �أن�سجة �ج�سم �مختلفة من �لتلف‪ ،‬وبالتاي‬

‫د‪ .‬ع�سام حمد اجلي‬

‫د‪ .‬طه فودة‬

‫متناول ��ه �إى �خطر‪ ،‬وقد ت�سل هذه �خطورة �إى‬ ‫تقل ن�سبة �إ�سابة �اإن�سان بال�سرطانات �مختلفة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وم �كت�س ��اف بروتن خا� ��ص ي حليب �اإبل �إ�سابته باحمى �مالطية» برو�سا»‪ ،‬مبينا �سرورة‬ ‫م�ساب ��ه لعم ��ل هرم ��ون �اإن�سولن وبركي ��ز يقدر غل ��ي �حلي ��ب ل�سم ��ان تعقيم ��ه م ��ن �ميكروب ��ات‬ ‫باأربع ��ن وحدة‪ ،‬لكل لر حلي ��ب‪ ،‬كما لوحظ قابلية �م�سبب ��ة لاأمر�� ��ص �معدي ��ة‪ .‬وق ��ال �خت�سا�س ��ي‬ ‫حلي ��ب �اإبل للتقلي ��ل من ن�سب ��ة �لكولي�سرول ي �لط ��ب و�لع ��اج �لبيطري بجامعة �مل ��ك في�سل د‪.‬‬ ‫�ج�سم‪ ،‬حي ��ث منع حدوث حالة ت�سلب �ل�سر�ين ط ��ه فودة» ا بد من غلي �حليب قبل �ل�سرب‪ ،‬وذلك‬ ‫ي �ج�س ��م‪ ،‬و�إ�سابة �اإن�س ��ان باأمر��ص �لقلب كما ل�سمان عدم تلوثه من �اأيادي �أثناء عملية �حلب‪،‬‬ ‫يعتر حليب �اإبل مقويا للب�سر‪ ،‬و�ج�سم عموم ًا‪� .‬أو تلوث �سرع �لناقة اأنها منطقة ح�سا�سة و ي�سهل‬ ‫و�أك ��د �خت�سا�س ��ي �لطب و�لع ��اج �لبيطري تلوثه ��ا بالبكتري ��ا‪ ،‬وتنتج عنها �حم ��ى �مالطية‪،‬‬ ‫بجامع ��ة �ملك في�س ��ل د‪.‬ع�سام حم ��د �جلي‪� ،‬أن مو�سح� � ًا �أن عدوى �حمى قد تنتق ��ل من �حيو�ن‬ ‫خط ��ر �سرب حلي ��ب �اإبل ب ��دون غليه‪ ،‬ق ��د يعر�ص �إى �اإن�سان‪.‬‬

‫رئيس فلكية جدة‪ :‬أشعة المريخ الكونية «كذبة أبريل»‬ ‫جدة ‪� -‬أحام �جهني‬ ‫�أك ��د رئي� ��ص �جمعي ��ة �لفلكي ��ة‬ ‫ي ج ��دة �مهند� ��ص ماج ��د �أب ��و ز�هرة‬ ‫�أن �معلوم ��ات �لت ��ي �نت�س ��رت خ ��ال‬ ‫�ل�ساع ��ات �اأوى م ��ن دخ ��ول �سه ��ر‬ ‫�أبري ��ل و�أ�س ��ارت �إى �نط ��اق �أ�سع ��ة‬ ‫كونية من كوكب �مري ��خ ودخولها �إى‬ ‫�لغ ��اف �ج ��وي لاأر�ص م ��ا ي�ستدعي‬ ‫�إطف ��اء �لهو�تف �لنقالة عن ��د �لنوم من‬ ‫�ل�ساع ��ة ‪� 12:30‬إى ‪ 3:30‬فجر� تفاديا‬ ‫خطورته ��ا‪« ،‬ج ��رد كذب ��ة ولي� ��ص لها‬ ‫�أ�سا�ص علمي من �ل�سحة»‪.‬‬ ‫وبن �أبو ز�هرة �أن �أحدث خريطة‬ ‫لل�سم ��اء و�لت ��ي و�سع ��ت با�ستخ ��د�م‬ ‫تل�سكوب ح�سا�ص اأقوى �أنو�ع �ل�سوء‬ ‫�ل ��ذي ي�سم ��ى «�أ�سعة غام ��ا» �أظهرت �أن‬

‫بع�ص �اإ�سعاع �لكوي ياأتي من جوم‬ ‫متفجرة ت�سمى �ل�سوبر نوفا‪ ،‬وت�سدر‬ ‫�أي�س ��ا عن �ل�سم�ص‪� ،‬إ�سافة �إى م�سادر‬ ‫بعي ��دة جد� مث ��ل �مج ��ر�ت �لر�ديوية‪،‬‬ ‫و�لك ��و�ز�ر�ت‪ ،‬م�س ��ر� �أن ��ه ا عاق ��ة‬ ‫للكو�كب باإ�سد�ر تلك �اإ�سعاعات‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف «ب�سب ��ب طاق ��ة ه ��ذه‬ ‫�اإ�سعاع ��ات �لعالي ��ة‪ ،‬فاإنه ��ا مك ��ن �أن‬ ‫تكون خط ��ر� عل ��ى �اإن�س ��ان و�اآات‪،‬‬ ‫لك ��ن �لك ��رة �اأر�سي ��ة حاط ��ة مجال‬ ‫مغناطي�س ��ي وغ ��اف جوي لهم ��ا دور‬ ‫مه ��م ي حماية �لكائنات �حية من تلك‬ ‫�اأخطار»‪ .‬يذك ��ر �أن �لربط بن �اأ�سعة‬ ‫�لكونية وكوكب �مريخ و�لهاتف �لنقال‬ ‫يعد جه ��ا باأب�سط �حقائق �لعلمية‪� ،‬إذ‬ ‫�إن كوكب �مريخ نف�سه معر�ص لاأ�سعة‬ ‫�لكونية من عدة م�سادر‪.‬‬

‫الغاف اجوي لاأر�س يحميها من الإ�سعاعات الكونية‬

‫ت�سه ��د �سماء �مملكة حدث ��ا فلكيا ميز�‬ ‫عقب غروب �سم�ص يوم �لثاثاء ‪ 11‬جمادى‬ ‫�اأوى �مو�ف ��ق ‪� 3‬أبري ��ل‪ ،‬حيث يعر كوكب‬ ‫�لزه ��رة قريبا من جموعة جوم �لريا ي‬ ‫ظاهرة مكن م�ساهدتها بالع ��ن �مجردة �إذ�‬ ‫ر�سدت من منطقة مظلمة بعيدة عن �أ�سو�ء‬

‫�م ��دن‪ ،‬ويف�سل ��ستخ ��د�م �منظ ��ار �لثنائي‬ ‫�لعينية عند �لر�سد‪ ،‬وفق ما �أعلنته �جمعية‬ ‫�لفلكية ي جدة‪.‬‬ ‫وب ��ن رئي�ص �جمعي ��ة �مهند�ص ماجد‬ ‫�أبو ز�ه ��رة �أن هذ� �ح ��دث �لفريد من نوعه‬ ‫بد�أ منذ �أم� ��ص �اإثنن حيث ��سطفت جوم‬ ‫�لريا �إى �أعلى من كوكب �لزهرة مبا�سرة‪،‬‬ ‫وعق ��ب غ ��روب �ل�سم�ص م�س ��اء �ليوم �سيتم‬

‫ر�سد وقوع كوكب �لزهرة �إى ي�سار جوم‬ ‫�لريا مبا�س ��رة و�سيكون �منظر جميا جد�‬ ‫عندما يتم �لر�س ��د من خال �منظار �لثنائي‬ ‫�لعيني ��ة حي ��ث �أن كوك ��ب �لزه ��رة و�لري ��ا‬ ‫�سيقعان ي جال روؤية عد�سة و�حدة فقط‪،‬‬ ‫وعقب غ ��روب �سم�ص غد �اأربع ��اء ‪� 4‬أبريل‬ ‫�س ��وف يبتعد �لزهرة عن �لريا و�سوف يقل‬ ‫�إى �أعلى منها‪.‬‬

‫سحب ممطرة على وسط وشرق المملكة‪..‬‬ ‫وعوالق ترابية في الغربية‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫توقع ��ت م�سلح ��ة �اأر�س ��اد �أن ي�ستمر ظهور �ل�سح ��ب �ممطرة‬ ‫عل ��ى مناطق و�س ��ط و�سرق �مملك ��ة‪ ،‬تتخللها �سح ��ب رعدية مطرة‬ ‫ت�سم ��ل �لريا�ص و�اأجز�ء �جنوبي ��ة و�لغربية للمنطقتن �لو�سطى‬ ‫و�ل�سرقية‪ ،‬كما تظهر �ل�سحب �لركامية �لرعدية �ممطرة على مرتفعات‬

‫ع�س ��ر و�لباحة ومكة �مكرم ��ة بعد �لظهرة‪ ،‬وتتاأث ��ر �لروؤية �اأفقية‬ ‫بالعو�ل ��ق �لر�بي ��ة ي �منطق ��ة �لو�قعة ب ��ن مكة �مكرم ��ة و�مدينة‬ ‫�من ��ورة‪ ،‬وا ي�ستبعد تكون �ل�سباب عل ��ى �مدن �جبلية و�ل�ساحلية‬ ‫جن ��وب �لبحر �اأحمر وكذلك �خليج �لعربي خال �ساعات �ل�سباح‬ ‫�لباك ��ر‪ .‬ي ح ��ن تب ��د�أ درج ��ات �ح ��ر�رة وخا�س ��ة �لعظم ��ى منه ��ا‬ ‫باانخفا�ص على مناطق �سماي �مملكة‪.‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�سكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬

‫‪35‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬

‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�سر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�سرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�سقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬

‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬

‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�سر‬ ‫الأح�ساء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�سوالة‬ ‫�سلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�سات‬ ‫راأ�س اأبوقمي�س‬ ‫خمي�س م�سيط‬ ‫بي�سة‬ ‫النما�س‬

‫‪30‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪24‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪12‬‬

‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�سباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�سي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�سبيا‬ ‫اأبو عري�س‬ ‫�سامطة‬ ‫الطوال‬ ‫قرية‬

‫‪32‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪20‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪16‬‬


‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫دلوني يا ناس‬

‫تكريم القائمين على مهرجان الرياض للتسوق والترفيه‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫النظرية الجديدة‬ ‫فيمن يقود الحديدة!‬

‫احتفل مقبل �صويلح اجدعاي‬ ‫بزفاف ابنه تركي‪ ،‬على ابنة عبدالعزيز‬ ‫بن ماه ��ل امحم ��دي‪ ،‬ي ق�ص ��ر التاج‬ ‫ي حافظ ��ة جدة‪ ،‬بح�ص ��ور الأقارب‬ ‫والأ�صدق ��اء وامهنئ ��ن‪ ،‬وع ��ر وال ��د‬ ‫العري�س ع ��ن فرحته الكب ��رة بزفاف‬ ‫ابنه البك ��ر متمنيا التوفي ��ق واحياة‬ ‫ال�صعيدة للعرو�صن‪ ،‬معربا عن �صكره‬ ‫لكل من ح�صر و�صاركهم هذه الفرحة‪.‬‬ ‫"ال�ص ��رق" بدورها تبث التهاي‬ ‫والتري ��كات للعرو�صن وتتمنى لهما‬ ‫كل التوفيق ي حياتهم امقبلة‪.‬‬

‫أسامة يوسف‬

‫تهافت الجميع وا�ستمات في الـ ّدفــاع عن (مخلوق مــا)‪ ،‬اأو حتّى‬ ‫التحري�س �س ّده ‪ -‬دون ق�سد ‪ -‬منذ زمن بعيد‪ ،‬وبقي المخلوق خائفا‬ ‫يترقّب‪ ،‬وبا حِ راك!‬ ‫(حديدة ما) دون‬ ‫قيادة‬ ‫في‬ ‫المخلوق‬ ‫م�ساركة‬ ‫ب�سرورة‬ ‫بين من قال‬ ‫ٍ‬ ‫قيد اأو �سرط ‪،‬وقائل بعدمها بتاتا‪ ،‬هناك من اأجاز الم�ساركة »ب�سوابط»‪.‬‬ ‫وكيف ُن�سوا الخيار الـ ّرابــع ‪،‬من ُع م�ساركتها ولكن »ب�سوابط»‬ ‫اأي�سا!‬ ‫كيف تُمنع وب�سوابط ؟!ر ّبما ب�سرط توفير البديل والتعوي�س عن‬ ‫الم�ساركة!‬ ‫هل لنا بمعادلة للخروج من الأزمة‪:‬‬ ‫(‪ )+‬نعم ت�سارك ‪ )-( +‬ل ت�سارك = �سفر‬ ‫(‪ )+‬نعم »ب�سوابط» ‪ )-( +‬ل »ب�سوابط» = �سوابط (م�ساعفة)‬ ‫الـمــو�ـســوع الأ�ـســل(الـمـ�ـســاركــة) = �ـسـفــر‪ ،‬و�ستبقى ال�سوابط‬ ‫الم�ساعفة في حالتي المنع اأو التاأييد!‬ ‫وبما اأننا �سنخرج من المو�سوع بنتيجة (�سفر) ح�سابيا‪ ،‬و�سفر‬ ‫اليدين معنويا‪ ،‬فــا بـاأ�ــس اأن ن�سغل اأنف�سنا بـ(الناتج) كلمة �سوابط‬ ‫واأ�سلها‪ ،‬اأهــي مــذ ّكــرة اأم مـوؤنـثــة؟ اأم جمع تك�سير َه ـ َرب ـ ًا مــن التاأنيث‬ ‫والتذكير!‬ ‫حي‬ ‫كائن‬ ‫ـن‬ ‫ـ‬ ‫ع‬ ‫نتكلم‬ ‫ـا‬ ‫ـ‬ ‫ن‬ ‫ـ‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ـي‬ ‫ـ‬ ‫ح‬ ‫ـ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫مجنون‬ ‫ـن‬ ‫ـ‬ ‫ظ‬ ‫‪،‬‬ ‫ـدال‬ ‫ـ‬ ‫ج‬ ‫غرقنا‬ ‫ـع‬ ‫ومـ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فاأر�سدنا اأن نترك »ال�سوابط» بنف�سها تذهب لننظر اأتركب اأم تكون من‬ ‫الواقفين‪ ،‬وفي ال�سوارع م�ستاأجرين؟!‬ ‫فاإن ركبت �سيارة اأجــرة فقد تكون فتاة م�ست�سعفة ويفوز الراأي‬ ‫القائل باأنوثتها‪ ،‬وقد تكون �سابا عدِ م امتاك �سيارة!‬ ‫واإن قادت ال�سيارة بنف�سها فقد تكون �سابة جريئة‪ ،‬وربما �ساب‬ ‫الحي‬ ‫عادي ّمل من الك ّد اليومي فامتهن ال�سطو وال�سرقة! زادنا مجنون ّ‬ ‫ع ّلة على عِ َللِنا‪.‬‬ ‫بالمنا�سبة لم اآت على ذكر »المراأة» في المقال؟‬ ‫هو مخلوق عادي‪ ،‬والحديدة قد تكون »�سيارة» وقد تكون ُ�سعلة‪،‬‬ ‫وقد تكون اأي حديدة! ول اأدري ل َم نهت ّم بقيادة الحديدة طالما كنا جميعا‬ ‫»على الحديدة»!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الحمادي‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫في ذمة اه‬

‫أمير منطقة القصيم يُ عزي اأحمدي‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫نياب ��ة عن اأم ��ر منطقة امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬عبدالعزيز ب ��ن ماجد بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬قدم وكي ��ل اإمارة امنطقة �صليمان بن حمد اجري�س واجب‬ ‫الع ��زاء واموا�ص ��اة لقائ ��د الدوريات الأمني ��ة ي امدينة امن ��ورة‪ ،‬العقيد‬ ‫يو�ص ��ف بن م�صعود الأحم ��دي‪ ،‬ي وفاة والده‪ ،‬حيث نق ��ل خال زيارته‬ ‫ل ��ذوي الفقيد ي مقر العزاء‪ ،‬تعازي اأمر امنطق ��ة وموا�صاته له ولأفراد‬ ‫عائلت ��ه‪� ،‬صائا الباري عز وجل اأن يتغمد الفقي ��د برحمته وغفرانه‪ ،‬واأن‬ ‫يلهم اأهله وحبيه واأفراد اأ�صرته ال�صر وال�صلوان‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬عر العقيد يو�صف الأحمدي‪ ،‬عن خال�س �صكره وامتنانه‬ ‫ل�صمو اأم ��ر امنطقة‪ ،‬ووكيل اإمارة امنطقة على ه ��ذه اللفتة‪ ،‬وحر�صهما‬ ‫عل ��ى الوقوف مع جميع اأهاي امنطقة ي اأفراحهم واأحزانهم‪ ،‬داعي ًا الله‬ ‫اأن ل يريهما اأي مكروه‪.‬‬

‫الأمر عبد العزيز بن عياف اأثناء التكرم‬

‫عبد الرحمن اجري�سي اأثناء اإلقاء كلمته‬

‫الريا�س ‪ -‬حمد فرحان‬ ‫رعى اأم ��ن منطقة الريا� ��س رئي�س جل�س التنمي ��ة ال�صياحية‬ ‫الأم ��ر الدكتور عبد العزيز بن حم ��د بن عياف اآل مقرن‪ ،‬الحتفال‬ ‫الذي نظمته الغرفة التجارية ال�صناعية بالريا�س‪ ،‬مثا ي اللجنة‬ ‫ال�صياحي ��ة بالغرفة تكرم� � ًا للجهات امنظم ��ة والداعمة ي مهرجان‬

‫الريا� ��س للت�ص ��وق والرفي ��ه‪ ،‬وبح�ص ��ور رئي�س الغرف ��ة التجارية‬ ‫ال�صناعية بالريا�س ال�صيخ عبد الرحمن بن علي اجري�صي‪ ،‬ورئي�س‬ ‫جن ��ة ال�صياح ��ة ماجد احك ��ر‪ ،‬والرئي�س التنفي ��ذي ل�صركة العثيم‬ ‫لا�صتثمار والتطوير العقاري فهد العثيم‪ ،‬وي اختام تف�صل �صمو‬ ‫الأم ��ر عب ��د العزيز بن عي ��اف بتكرم اجه ��ات امنظم ��ة والداعمة‬ ‫وام�صاركة ي امهرجان‪.‬‬

‫والدا العرو�سن والعري�س واأ�سقاوؤه‬

‫العري�س تركي‬

‫(ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫العصيمي إلى رتبة عميد‬

‫الطائف ‪ -‬ال�صرق‬

‫ماجد احكر يلقي كلمته‬

‫كلمة فهد العثيم ي الحتفال‬

‫( ت�سوير‪ :‬ب�سر �سالح )‬

‫حسن القحطاني يقيم حفل غداء للبلطان‬

‫�ص ��در الأم ��ر املكي الك ��رم برقي ��ة قائد‬ ‫الق ��وة اميدانية ي �صرطة حافظة جدة العقيد‬ ‫عب ��د الل ��ه ب ��ن م ��رزوق الع�صيم ��ي‪ ،‬اإى رتب ��ة‬ ‫عميد‪ ،‬وق ��د �صك ��ر الع�صيمي القي ��ادة احكيمة‬ ‫على هذه الثق ��ة الغالية‪ ،‬ووعد ب� �اأن تكون هذه‬ ‫الرقي ��ة معينة على طاعة الل ��ه ‪ -‬عز وجل ‪ -‬ثم‬ ‫خدم ��ة امليك والوطن‪" .‬ال�ص ��رق" تبث التهاي‬ ‫للع�صيمي راجن له دوام التقدم والتوفيق‪.‬‬

‫عبدالله الع�سيمي‬

‫الذويبي إلى رتبة مقدم‬

‫اخر ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأق ��ام رج ��ل الأعم ��ال ح�ص ��ن بن‬ ‫حم ��د القحط ��اي‪ ،‬ي منتجع ��ه‬ ‫اخا� ��س عل ��ى �صاط ��ئ ن�ص ��ف القمر‬ ‫ي اخ ��ر‪ ،‬حف ��ل غ ��داء عل ��ى �صرف‬ ‫رجل الأعمال ورئي� ��س نادي ال�صباب‬ ‫خالد البلط ��ان‪ ،‬ح�صره عدد من رجال‬ ‫الأعم ��ال وام�صوؤول ��ن‪ ،‬الذين عروا‬ ‫خ ��ال التقائه ��م عن ثقته ��م ب�صحيفة‬ ‫"ال�صرق" موؤكدين اأنها خطت خطوات‬ ‫متقدمة خال ف ��رة وجيزة‪ ،‬وراجن‬ ‫لها مزيدا من التفوق والنجاح‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫رجل الأعمال ح�سن القحطاي‬

‫نائب أمير القصيم ِ‬ ‫يعزي المهوس‬

‫القحطاي يت�سلم درع ًا تقديرية من »ال�سرق» واإى جانبه زايد ال�سكيبي‬

‫اهتمام لفت بـ »ال�سرق»‬

‫خالد البلطان وال�سيخ �سعد ال�سقر‬

‫الذويبي اأثناء تقليده الرتبة‬

‫قل ��د مدير ج ��وازات امدين ��ة امن ��ورة العميد حمد بن �صع ��د الفقر‪،‬‬ ‫امقدم ناه�س بن نايف الذويبي‪ ،‬رتبته اجديدة‪ ،‬بعد �صدور قرار ترقيته‪،‬‬ ‫حي ��ث ثمن الذويبي الثقة املكية الكرم ��ة �صائ ًا الله تعاى اأن يعينه على‬ ‫ب ��ذل مزيد من اجهد ي خدمة الوطن‪" .‬ال�صرق" تتقدم بالتهنئة للذويبي‬ ‫وترجو له مزيدا من التقدم والتوفيق‪.‬‬

‫العلوي مدير ًا إدارة اإعام‬ ‫في أمانة المدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�صرق‬

‫بريدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ق ��ام نائب اأم ��ر منطقة الق�صيم الدكتور في�ص ��ل بن م�صعل بن‬ ‫�صع ��ود‪ ،‬بزي ��ارة تعزية وموا�ص ��اة لأ�صرة امهو� ��س ي بريدة‪ ،‬التي‬ ‫فجعت بوفاة ال�صيخ حمد بن �صليمان امهو�س‪ ،‬ودعا الله اأن يتغمد‬ ‫الفقيد بوا�صع رحمته‪ ،‬و يلهم اأهله ال�صر وال�صلوان‪.‬‬ ‫"ال�صرق" تقدم خال�س التعازي واأ�صدق اموا�صاة لذوي الفقيد‬ ‫�صائلن الله اأن يتغمده بوا�صع رحمته‪ ..‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫أفراح الجدعاني والمحمدي‬

‫�سعد العتيبي يتحدث مع عبدالله القري‬

‫�ص� ��در ق�رار اأمن منطق ��ة امدينة امنورة‬ ‫امكلف امهند� ��س �صالح بن عبد الله القا�ص�ي‪،‬‬ ‫بتكليف علي بن مبارك العلوي‪ ،‬مديرا لإدارة‬ ‫الإع ��ام باأمانة منطقة امدين ��ة امنورة‪ ،‬وعر‬ ‫العل ��وي عن �صك ��ره على هذه الثق ��ة راجيا اأن‬ ‫يك ��ون عن ��د ح�ص ��ن الظ ��ن‪" .‬ال�ص ��رق" تبارك‬ ‫للعلوي �صائلن الله اأن يعينه على مهمته واأن‬ ‫يكتب له التوفيق‪.‬‬

‫علي العلوي‬

‫الزهراني وكي ًا لخدمات‬ ‫التدريب في تقني الباحة‬ ‫احا�سرون ي امجل�س‬ ‫نائب اأمر الق�سيم يعزي الزميل �سلطان امهو�س‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫التعازي لعائلة أزهر‬

‫انتقل ��ت اإى رحم ��ة الله تعاى مهدي ��ة حامد اأحمد اأزه ��ر‪ ،‬ويتقبل‬ ‫العزاء ي منزل اأخيها خالد‪ ،‬ي حي امحمدية ي جدة خلف متجر اآية‬ ‫م ��ول‪ ،‬وكما يقبل الع ��زاء بالت�صال على الرق ��م ‪ ،0555502497‬اأو‬ ‫الرقم ‪.0544441991‬‬ ‫"ال�صرق" تق ��دم اأحر التعازي واأ�صدق اموا�صاة لذوي الفقيدة‪..‬‬ ‫اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬غازي الروي�سد)‬

‫افتتاح مقر لجنة التنمية ااجتماعية اأهلية بشرورة‬ ‫�صرورة ‪ -‬يو�صف العمري‬ ‫يفتت ��ح م�ص ��اء الي ��وم الوزي ��ر ال�صاب ��ق‬ ‫لل�صوؤون الجتماعية الدكتور علي بن اإبراهيم‬ ‫النمل ��ة‪ ،‬مع حافظ �صرورة اإبراهيم بن عاطف‬ ‫ال�صهري‪ ،‬مقر جنة التنمية الجتماعية الأهلية‬ ‫ي حافظة �ص ��رورة‪ ،‬وتد�ص ��ن موقع اللجنة‬ ‫الإلك ��روي عل ��ى �صبكة الإنرن ��ت‪ ،‬ويت�صمن‬ ‫احفل ندوة ثقافية يلقيه ��ا النملة بقاعة امعهد‬

‫الثانوي ال�صناعي بعنوان "العمل الجتماعي‬ ‫بن الواقع وتطلعات ام�صتقبل"‪.‬‬ ‫وعد رئي�س اللجنة عبدالكرم ال�صيعري‪،‬‬ ‫افتتاح مقر للجنة هو امت ��داد للدعم امتوا�صل‬ ‫الذي حظى به امحافظة من القيادة الر�صيدة‪،‬‬ ‫ومتابع ��ة من اأم ��ر منطقة ج ��ران‪ ،‬كما اأ�صاد‬ ‫"ام ��زروع" بدور وزارة ال�صوؤون الجتماعية‬ ‫ي دع ��م برامج اللجن ��ة ال�صنوي ��ة والإ�صراف‬ ‫عليها‪.‬‬

‫مقر جنة التنمية الجتماعية ب�سرورة‬

‫الباحة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأ�صدر �صعادة نائب امحافظ للتدريب‬ ‫باموؤ�ص�ص ��ة العام ��ة للتدري ��ب التقن ��ي‬ ‫وامهن ��ي‪ ،‬ق ��رار ًا بتعي ��ن عبدالرحمن بن‬ ‫عبدالل ��ه الزهراي‪ ،‬وكي ��ل الكلية التقنية‬ ‫خدم ��ات التدري ��ب بالباح ��ة‪ ،‬واأع ��رب‬ ‫الزهراي ع ��ن اعتزازه به ��ذه الثقة التي‬ ‫حفزه للمثابرة وال�صعي احثيث خدمة‬ ‫عبدالرحمن الزهراي‬ ‫الوطن وامواطن باأف�صل مامكن‪.‬‬ ‫فيم ��ا تلق ��ى ته ��اي وتري ��كات الأ�صدق ��اء والزم ��اء‪ ،‬واأبدى‬ ‫ا�صتعداده للتوا�صل البناء مع جميع القطاعات احكومية والأهلية‬ ‫بامنطق ��ة‪ ،‬والتزام ��ه م�صان ��دة جهوده ��م نح ��و تعزي ��ز وتطوي ��ر‬ ‫امجتمع‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫د‪ .‬حمد الصفيان‬

‫��شت�شاري �لن�شاء و�لولدة و�أمر��س �لعقم‬ ‫مركز ذرية �لطبي‬

‫أسئلة متكررة‬ ‫في اإنجاب‬ ‫وعاج العقم‬

‫ مت ��ى ين�ش ��ح باإج ��ر�ء �لع ��اج بط ��رق �حم ��ل �م�شاع ��د‬‫"�لتلقيح �ل�شناعي"؟ ومن �م�شتفيد منها؟‬ ‫ عندم ��ا تف�ش ��ل الط ��رق الطبيعي ��ة‪ ،‬ي حالة عدم‬‫وجود اأ�شب ��اب اأو ف�شل عاج ام�شببات بالطرق الأولية‬ ‫مدة �شنة‪ ،‬اأو مع اأربع اإى �شت حاولت متكررة‪.‬‬ ‫ ك ��م بوي�ش ��ة حت ��اج �ل�شي ��دة لنج ��اح عملي ��ة �لتلقي ��ح‬‫�ل�شناعي؟‬ ‫ كلما زاد عدد البوي�شات زادت الن�شبة ي احقن‬‫ال�شناعي‪ ،‬ويكتفي بوجود اثنتن اإى ثاث بوي�شات؛‬ ‫ليزي ��د من ن�شب ��ة جاح العملي ��ة ومنعا ح ��دوث تعدُد‬ ‫احمل‪.‬‬ ‫ م ��ا �لوق ��ت �منا�ش ��ب للزي ��ارة �لأوى‪ ،‬وللب ��دء برنام ��ج‬‫�معاجة لعملية �أطفال �لأنابيب؟‬ ‫ اإذا كان بالإم ��كان‪َ ،‬‬‫يف�ش ��ل اح�ش ��ور لزي ��ارة‬ ‫تقييمية ي اأي وقت‪ ،‬لتقييم حالة ال�شيدة وحالة الزوج‬ ‫واإج ��راء بع�ض الفحو�شات الطبي ��ة‪ ،‬التي يحتاج اإليها‬ ‫الزوج ��ان قب ��ل البدء بالع ��اج واتخاذ الق ��رار امنا�شب‬ ‫للعملية امنا�شبة‪ ،‬وو�شع برنامج العاج بالإبر امن�شطة‬ ‫وامحر�ش ��ة للتبوي�ض الذي ت�شتطيع ال�شيدة البدء فيه‬ ‫م ��ع ال ��دورة ال�شهري ��ة‪ ،‬اإذا م يكن بالإم ��كان اح�شور‬ ‫لزي ��ارة تقييمية اأوى مك ��ن اأن تكون الزي ��ارة الأوى‬ ‫قب ��ل موعد ال ��دورة باأ�شبوع‪ ،‬كما مك ��ن اأن تكون ثاي‬ ‫اأيام الدورة‪.‬‬

‫ ه ��ل من �ل�ش ��روري �لبقاء طيل ��ة �أيام �لع ��اج للمر�جعة‬‫بامركز؟ ومتى مكن للمري�شة �أن تغادر؟‬ ‫ بالطب ��ع لي�ض م ��ن ال�شرورة اأن تك ��ون امري�شة‬‫‪.‬‬ ‫موج ��ودة م ��كان امعاج ��ة‪ ،‬ب ��ل حت ��اج اإى خم� ��ض‬ ‫ هل هناك �شمان لنجاح �لعملية؟ وما فر�س �لنجاح؟‬‫مراجعات خال اأ�شبوع ��ن تقريب ًا‪ ،‬وتكون على النحو‬ ‫‬‫الت ��اي‪ :‬ثاث زي ��ارات لاأ�شعة ال�شوتي ��ة‪ ،‬واحدة عند‬ ‫‪%60‬‬ ‫‪%35‬‬ ‫عملية �شح ��ب البوي�شات وبع ��د ‪ 48‬اإى ‪� 72‬شاعة‪ ،‬اأي‬ ‫‪.‬‬ ‫بعد ثاثة اأيام تكون عملية اإرجاع الأجنة‪.‬‬ ‫ ما �لعو�مل �لتي تزيد من فر�س �لنجاح؟‬‫ ه ��ل حت ��اج �لعملي ��ة للتنوم؟ وه ��ل تتم ح ��ت �لتخدير‬‫‬‫�لعام؟‬ ‫ بعد التن�شي ��ط بالإبر وحري� ��ض الإبا�شة‪ ،‬يتم‬‫‪40‬‬ ‫حديد ي ��وم �شح ��ب البوي�ش ��ات‪ ،‬وهذه اخط ��وة تتم‬ ‫حت تخدير ب�شيط‪ ،‬وي بع�ض الأحيان حت التخدير‬ ‫امو�شع ��ي‪ ،‬ول حت ��اج للتن ��وم ب ��ل تغ ��ادر ال�شي ��دة ‪. 24 16‬‬ ‫اخا�شع ��ة للرنامج بع ��د �شاعتن من اإج ��راء العملية‪،‬‬ ‫‬‫وم ��ن ثم يتم حدي ��د يوم اإرج ��اع الأجنة‪ ،‬ال ��ذي يكون‬ ‫ع ��ادة بعد يومن اأو ثاث ��ة من ال�شحب‪ ،‬وهذه اخطوة‬ ‫تتم دون التخدير‪ ،‬وكذلك ل حتاج ال�شيدة لاإقامة‪ ،‬بل‬ ‫‪.‬‬ ‫تغادر بعد �شاعتن تقريب ًا من اإرجاع الأجنة‪.‬‬ ‫‬‫ هل حتاج �ل�شيدة للر�حة �لتامة و�لتز�م �ل�شرير؟ وماذ�‬‫عن �لعاقة �لزوجية ؟‬ ‫‪.‬‬ ‫‬‫‪-‬‬

‫‪10‬‬

‫‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫‬‫‪.‬‬ ‫‬‫‪.‬‬

‫‪.‬‬ ‫ ك ��م م ��رة مك ��ن �إع ��ادة عملية �أطف ��ال �لأنابي ��ب (�حقن‬‫�مجهري)؟‬

‫‪.‬‬ ‫ ما �لعمل ي حالة وجود فائ�س من �لأجنة؟‬‫‪-‬‬

‫‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫طول بالك‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫شكر ًا «أمل»‬ ‫لتجاوبكم‬ ‫ح� �ي� �ن� �م ��ا ي� �ت� �ح ��دث‬ ‫�إعامنا عن �إ�شكالٍ يم�س‬ ‫�ل� �ع ��اق ��ة ب �ي��ن �ل �م��و�ط��ن‬ ‫وم � �وؤ� � �ش � �� � �ش ��ات �ل� ��دول� ��ة‬ ‫�لخدمية‪ ،‬فهو �إنما ي�شعى‬ ‫ف ��ي �ل �م �ق��ام �لأول �إل ��ى‬ ‫��شتي�شاح �لحقيقة‪ ،‬ثم‬ ‫�لحث على �إيجاد �لحلول‪..‬‬ ‫ل�ك��ن �لإ� �ش �ك��ال �لحقيقي‬ ‫ه��و‪ ،‬حين يتجاهل بع�س‬ ‫�ل� �م� ��� �ش� �وؤول� �ي ��ن � �ش �ك��وى‬ ‫م��و�ط��ن‪ ،‬ع�ل��ى �ل��رغ��م من‬ ‫ح ��ر� ��س وت �� �ش��دي��د ولة‬ ‫�لأم ��ر على تلبية حاجات‬ ‫�ل�م��و�ط�ن�ي��ن و�لمقيمين‪،‬‬ ‫و�أل تجعلهم ف��ي مو�شع‬ ‫�ل �� �ش��اك��ي �إل ف��ي ح��الت‬ ‫ن � � ��ادرة‪ ،‬ت �ن �ت��ج ع � ��ادة عن‬ ‫�شوء فهمهم لاأنظمة‪� ،‬أو‬ ‫عدم و�شوحها �أو در�يتهم‬ ‫ب�ه��ا‪� ،‬أو �لخ �ت��اف ح��ول‬ ‫تف�شيرها‪.‬‬ ‫�إن ع ��دم رد بع�س‬ ‫�لم�شوؤولين على �شكاوى‬ ‫�لمو�طنين �لتي تن�شرها‬ ‫و��ش��ائ��ل �لإع ��ام �لمحلية‬ ‫ُيعد عم ًا غير ح�شاري‪،‬‬ ‫وم� �خ ��ال� �ف� � ًا ل �ل �ت��وج �ي �ه��ات‬ ‫�ل�شامية‪ ،‬عو�ش ًا ع��ن �أن��ه‬ ‫يعطي �لفر�شة للمغر�شين‬ ‫ل��ش�ت�غ��ال�ه��ا ف��ي �ل��وق��وع‬ ‫بين �لمو�طن وحكومته؛‬ ‫ل��ذل��ك ي �ج��ب � �ش��رع��ة �ل��رد‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وو� �ش��ع �ل�ح�ل��ول‬ ‫�ل �ع ��اج �ل ��ة ل� �ه ��ا‪ ،‬ح �ت ��ى ل‬ ‫ن�م�ن��ح �ل�ف��ر��ش��ة ل��و��ش��ائ��ل‬ ‫�إع ��ام خ��ارج�ي��ة لطرحها‬ ‫بطريقتها �ل�خ��ا��ش��ة �لتي‬ ‫تبتغي من ور�ئها �لإث��ارة‬ ‫و�لبلبلة وت�شويه �ل�شمعة‪،‬‬ ‫و�إظهارنا باأننا ل نح�شل‬ ‫على حقوقنا‪.‬‬ ‫�آ�شف �إن قلت‪ :‬نادر ً�‬ ‫ما ترد بع�س موؤ�ش�شاتنا‬ ‫�لحكومية ع�ل��ى �شكاوى‬ ‫�لمو�طنين‪ ،‬في حين حتى‬ ‫ن�ح��ن ك�ك�ت��اب ن�ف��رح حين‬ ‫نجد رد ً� على �شكوى تقدم‬ ‫بها م��و�ط��ن‪ ..‬وهنا �أ�شيد‬ ‫ب�م�ج�م��ع �لأم� � ��ل لل�شحة‬ ‫�لنف�شية بالريا�س‪� ،‬لذي‬ ‫ما �إن قر�أ �شكوى �لمو�طن‬ ‫(ز‪.‬ع) �ل�ت��ي ُط��رح��ت هنا‬ ‫ف��ي �لأ� �ش �ب��وع �ل�م��ا��ش��ي‬ ‫ح�ت��ى ب ��ادر ب��ال��رد عليها‪،‬‬ ‫م�ق��دم� ًا �ل���ش�ك��ر ل�شحيفة‬ ‫�ل� � ��� � �ش � ��رق له� �ت� �م ��ام� �ه ��ا‬ ‫ب� �ح ��اج ��ات �ل �م��و�ط �ن �ي��ن‪،‬‬ ‫وط��ال �ب � ًا م��و�ف��ات��ه بهاتف‬ ‫�� � �ش � ��اح � ��ب �ل � �� � �ش � �ك� ��وى‬ ‫للتو��شل معه لمعرفة كافة‬ ‫ج��و�ن��ب �لم�شكلة و�لعمل‬ ‫ع�ل��ى و��ش��ع �ل�ح�ل��ول لها‪،‬‬ ‫وه��ذ� ما تم فعله‪� ..‬شكر ً�‬ ‫«�أمل»‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫سعيد الوهابي‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬


‫زوجتي ترفض العيش معي بدعوى أن البيت الذي نسكنه ملك لخالي‬

‫أسرية‬ ‫ز�وية يومية‬ ‫تقدم ��ست�سار�ت‬ ‫�أ�سرية للق ّر�ء‪،‬‬ ‫يقدمها �م�ست�سار‬ ‫�لأ�سري �لدكتور‬ ‫غازي �ل�سمري‬

‫اأن ��ا متزوج‪ ،‬وزوجتي ترف�ض العي�ض معي؛ بدعوى‬ ‫اأن البي ��ت ال ��ذي اأ�شكن في ��ه ملك خاي‪ ،‬مع العل ��م اأنه هو‬ ‫ال ��ذي عر�شه علي‪ ،‬واأن العمل الذي اأعمله ا يكفي ل�شراء‬ ‫منزل‪ .‬اأر�شدوي ماذا اأفعل؟ فهي ااآن ت�شكن مع اأهلها‪.‬‬ ‫ م ��ن �ممك ��ن �لتغلب عل ��ى �لأم ��ر من خال‬‫�حو�ر �متبادل مع �لزوج ��ة بطريقة هادئة‪ ،‬و�أن‬ ‫ه ��ذ� �لو�س ��ع موؤق ��ت و�لغر� ��ض منه ه ��و �لعي�ض‬

‫د‪ .‬غازي ال�شمري‬

‫منك‪ .‬و�مطلوب هنا هو �لتق ُرب لاأ�سرة‪ ،‬ثم دعوة‬ ‫�أحد �أفر�د �لأ�سرة (�لأم ً‬ ‫مثا) لق�ساء بع�ض �لوقت‬ ‫معكم ي �منزل‪ ،‬ومن خال �لتق ُرب لها من �ممكن‬ ‫�أن تعتمد على �لأم ي �لتاأثر على �لزوجة؛ حتى‬ ‫تلتزم �أك ��ر بو�جباتها ناحيتك كزوج‪ ،‬ويجب �أن‬ ‫تعل ��م �أن �م�سكلة ي ه ��ذه �حالة �سوف ت�ستغرق‬ ‫وقت� � ًا‪ ،‬و�مطلوب منك هو �ل�سر وحاولة حمّل‬

‫هن ��اك م�سكلة ب�سيطة‪ ،‬وه ��ي �أن �مو�سوع �سوف‬ ‫ي�ستغرق بع�ض �لوقت؛ حت ��ى ت�ستطيع م�ساعدة‬ ‫�لزوجة على �لتخل�ض من �لعتمادية �مر�سية على‬ ‫�لأ�سرة‪ ،‬و�مطلوب ي مثل هذه �حالت �لتعامل‬ ‫بحر� ��ض؛ لأن �أي رد فع ��ل �س ��وف ي ��درك بطريقة‬ ‫�سلبية على �أنه ع ��دو�ن وفتور جاه �لأ�سرة �لتي‬ ‫ت�سبح منتمية لها على �م�ستوى �لا�سعوري �أكر‬

‫م ��ع زوجتك �لت ��ي تكن له ��ا كل تقدي ��ر و�حر�م‪،‬‬ ‫و�أن هدف ��ك ه ��و �ل�سع ��ي لمتاك منزل م ��ن مالك‬ ‫�خا� ��ض‪ ،‬و ل ��ن يتحق ��ق �إل من خ ��ال م�ساعدتها‬ ‫ل ��ك‪ ،‬و�لت�سجي ��ع �م�ستم ��ر‪ ،‬ولي�ض هن ��اك م�سكلة‬ ‫ي ذلك كو�سع يتنا�سب م ��ع ظروفك �لقت�سادية‬ ‫�حالي ��ة حتى يت�سنى لك �ح�س ��ول على ما تريد‬ ‫عندم ��ا تتيح ل ��ك �لإمكانيات ذل ��ك‪ .‬و�سوف تكون‬

‫بع�ض ت�س ُرف ��ات �لزوجة‪ ،‬حيث �إنها �سوف تكون‬ ‫مثابة �لمتحان لك حتي تتعرف على مدى قدرتك‬ ‫وثبات ��ك ي قر�ر�تك‪ ،‬و�علم �أن ذلك يتم بطريقة ل‬ ‫�سعورية‪ ،‬كما �أنه من �لطبيعي جد ً� �أن تكون هناك‬ ‫بع� ��ض �لختاف ��ات ي �لر�أي ي بد�ي ��ة �لزو�ج‪،‬‬ ‫و�أ�سل ��وب تعاملك هو �لذي �سوف ي�سكل ر َد فعلها‬ ‫معك ي �م�ستقبل‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�شتقبل ا�شتف�شاراتكم ور�شوم اأطفالكم وخطوطكم على‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫حديث اأطباء‬

‫تغذية‬

‫كافتيريا‬ ‫وبنشر ومزرعة‬ ‫حسن الخضيري‬

‫ع ��اد د‪.‬ح�شن م ��ن اآدمنون وفي رواية م ��ن ام دي اندر�شون‪ ،‬محم ًا‬ ‫بالعل ��م والخب ��رة مجانب ��ا للري ��اء وال�شه ��رة‪ ،‬مدجج� � ًا بال�شه ��ادات الرفيعة‬ ‫ع ��ن التزوير والغ�ض منيع ��ة‪ .‬ليعمل بم�شت�شفى المدين ��ة‪ ،‬ويعالج كل نف�ض‬ ‫مقيم ومقيمة‪.‬‬ ‫�شقيمة‪ ،‬مع تدري�ض فن الجراحة لكل ٍ‬ ‫لكن ااإمكانات قليلة وااأجهزة عليلة‪ ،‬واإذا طلب المعونة ردت ااإدارة‬ ‫بق َل ��ة الموؤون ��ة‪ .‬وكان ف ��ي المدينة م�شت�شف ��ى ي�شار اإليه بالبن ��ان‪ ،‬ت�شميمه‬ ‫ي�شل ��ب ااأذهان‪ ،‬تجهيزه اأ�شبه بجون هوبكن ��ز واأجهزته اأرفع من تقنيات‬ ‫البنز‪ ،‬يعامل من�شوبيه كااأولياء‪ ،‬ويدين لمر�شاه بال�شحة والواء‪.‬‬ ‫ق ��رر د‪.‬ح�ش ��ن للم�شت�شف ��ى الخا� ��ض اانظم ��ام لك ��ن فعلت ��ه تخال ��ف‬ ‫النظام‪ ،‬نمت ال�شغينة عليه وبداأ من ااإدارة ال�شوء اإليه‪ ،‬بارزوه ب�شيوفهم‬ ‫ورموه من التقارير ب�شهامهم‪.‬‬ ‫زم ��اوؤه ف ��ي الدرا�ش ��ة يعمل ��ون في فن ��ون التجارة‪ ،‬فبع ��د �شاعات‬ ‫العمل ين�شرفون محملين بااأمل‪.‬‬ ‫د‪.‬اأحم ��د زوج هال ��ة يعم ��ل بالبقالة‪ ،‬والج ��راح المبدع ب ��ركات فنان‬ ‫ف ��ي اإدارة العق ��ارات‪ ،‬اأ ّما ا�شت�شارية الن�شاء �ش ��ارة فتدير اأكبر م�شغل في‬ ‫الح ��ارة‪ .‬وك ��ذا طبيب المرارة لدي ��ه خم�شون �شي ��ارة‪ ،‬تاأجيرها على مدار‬ ‫ال�شاع ��ة‪ .‬وه ��ذا طبيب القل ��ب وال ِرئة لدي ��ة كافتيريا وبن�ش ��ر ومزرعة‪ .‬اأ ّما‬ ‫مطع ��م النعم ��ان فيملكه اأخ�شائ ��ي ااأ�شن ��ان‪ ،‬رزَه برياني وخب ��زه اإيراني‬ ‫يديره ااأفغاني‪.‬‬ ‫ااإداري ��ون ف ��ي مراقب ��ة ااأطباء غارق ��ون‪ ،‬فم�ش� �وؤول التفتي�ض ي�شير‬ ‫كالطاوو� ��ض و�شد العمل بالخا�ض ي�شن ح ��رب الب�شو�ض‪ ،‬تاركين �شحة‬ ‫البن ��ت والولد‪َ ،‬‬ ‫وجل ه َمهم ااإيق ��اع بابن البلد‪ ،‬جواتهم يوم ّية بكل ق�شوة‬ ‫وحم ّية‪.‬‬ ‫د‪.‬ح�ش ��ن يذه ��ب م�ش ��ا ًء للعمل ب ��كل ً‬ ‫خوف ووج ��ل‪ ،‬متخفي� � ًا كل يوم‬ ‫بلبا� ��ض‪ ،‬متوقع� � ًا البط�ض والباأ�ض‪ ،‬ويت�شاءل بم ��رارة لماذ هجوم ااإدارة‪،‬‬ ‫فال ��كادر اأ�ش� � ّر بن ��ا‪ ،‬ولي� ��ض لنا عن زي ��ادة الدخ ��ل غنى‪ ،‬نخ ��دم المر�شى‬ ‫اأجمعي ��ن ول�شن ��ا م ��ن المق�شري ��ن‪ ،‬األ�شن ��ا اأولى م َم ��ن ب�شهاداته ��م تزوير‬ ‫ولديهم ح�شا�ش َية �شد التطوير اتتجاوزهم الخطيئات‪َ ،‬‬ ‫وجل عملهم ّزات‬ ‫وعثرات‪.‬‬ ‫_____________‬

‫قانونية‬

‫ارتفاع نسبة الدهون‬

‫عد‬ ‫شفيت من مرض ُم ٍ‬

‫عمري خم�شون عاما‪� ،‬شفيت من‬ ‫مر� ��ض معدٍ ‪ ،‬وانته ��ت مرحلة عاجي‪،‬‬ ‫اإا اأنن ��ي خائف ��ة م ��ن ع ��ودة امر� ��ض‪،‬‬ ‫فكيف مكن م�شاعدتي؟‬ ‫(اأم اأحمد ‪ -‬الدمام)‬ ‫ �إن لرحلة عاجك ومعاناتك‬‫م ��ع �مر� ��ض و�لأح ��د�ث �لت ��ي‬ ‫م ��ررت به ��ا �لتاأث ��ر �لأك ��ر على‬ ‫تك ��وّن �س ��ور �سلبي ��ة جعلك ي‬ ‫حال ��ة قلق م�ستم ��رة‪� ،‬حمدي �لله‬ ‫عل ��ى �سامت ��كِ �أو ًل‪ ،‬ول ت�سمحي‬ ‫له ��ذه �لأف ��كار �أن تتكف ��ل ب�سن ��ع‬ ‫م�س ��رك‪ ،‬و�علمي �أن ��كِ تخطيت‬ ‫�ج ��زء �لأ�سعب‪ ،‬وبقي لك �جزء‬ ‫�لأ�سه ��ل‪ ،‬باأن ت ��ري حياتك �مقبلة‬ ‫بال�س ��ورة �لإيجابية كما تتمنن‪،‬‬ ‫�عر�سي نف�س ��ك على �خت�سا�سي‬ ‫نف�س ��ي ي تقني ��ات �لع ��اج‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫الدكتور حام الغامدي‬

‫�ل�سلوك ��ي �مع ��ري‪ ،‬ك ��ي ي�سع ��ه‬ ‫�ل�ستماع لكِ و�إر�س ��ادك‪ ،‬وتغير‬ ‫م ��ط حيات ��ك‪ ،‬و�إح ��د�ث ث ��ورة‬ ‫حقيقية تنت�سرين بها على نف�سك‬ ‫و�أفكارك �لاعقانية‪.‬‬ ‫(�م�ست�سار�لنف�سي‬ ‫د‪ .‬حام �لغامدي)‬

‫نفقة الزوجة‬

‫م��ا اأه��م الن�شائح ال�ت��ي يجب اأن‬ ‫يتبعها الذين يعانون من ارتفاع ن�شبة‬ ‫الدهون ي الدم؟‬ ‫( خلود اأحمد ‪ -‬الطائف)‬ ‫ ين�سح بالتقليل م��ن كمية‬‫�لدهون �لإجمالية ي �لطعام �إى‬ ‫�أقل من ‪ %30‬من معدل �ل�سعر�ت‬ ‫�ح��ر�ري��ة �ليومية‪ .‬و�لبتعاد عن‬ ‫�لأغ��ذي��ة �مق ِلية وعالية �ل��ده��ون‪.‬‬ ‫وج � � ّن� ��ب �ل� ��ده� ��ون �ح �ي��و�ن �ي��ة‬ ‫و�مهدرجة مام ًا‪ .‬و�لتقليل من كمية‬ ‫�مو�د �لن�سوية �إى ما ن�سبته ‪%50‬‬ ‫من �إجماي �ل�سعر�ت �حر�رية فهي‬ ‫تتحول �إى ده ��ون‪ .‬و�لتقليل من‬ ‫�ل�سكرية و يُ�ستح�سن‬ ‫تناول �لأغذية ُ‬ ‫��ستبد�لها بالفو�كه �لطازجة‪�.‬إ�سافة‬ ‫�إى ��ستبد�ل �للحوم بالأ�سماك �أو‬ ‫��س��دور �ل��دج��اج‪ ،‬و��ستهاك كمية‬

‫ريدة احبيب‬

‫كافية م��ن �خ���س��رو�ت و �لفو�كه‬ ‫لأنها غنية بالألياف‪ .‬وكمية منا�سبة‬ ‫و ختلفة من منتجات �حبوب و‬ ‫خا�سة �م�سنعة من �لقمح �لكامل‪،‬‬ ‫و�لتقليل م��ن ت �ن��اول �م�سروبات‬ ‫�لغازية و �لع�سائر �محاة‪.‬‬ ‫(�خت�سا�سية�لتغذية‬ ‫ريدة �حبيب)‬

‫‪-‬‬

‫اأن ��ا �ش ��اب اأ�شع ��ر باحتق ��ار لذات ��ي‪ ،‬فما ه ��و احل للتغل ��ب على هذا‬ ‫ال�شعور؟ (حمد علي ‪ -‬الدمام)‬ ‫ تع ��ود �أ�سب ��اب �حتقار �ل ��ذ�ت لوجود كم كبر م ��ن �لر�سائل‬‫�ل�سلبية �مخزنة ي �لعقل �لاوعي‪ ،‬نتيجة طرق �لربية �خاطئة‬ ‫�لتي مار�سها �لو�لد�ن ي تربية �أبنائهم ومن هذه �لطرق �خاطئة‬ ‫ترديد �لو�لدي ��ن لأبنائهم كلمات �سلبية با�ستمر�ر مثل "�أنت غبي"‬ ‫وغرها‪ .‬وكي تتغلب على هذه �م�سكلة عليك �أو ًل م�ساحة و�لديك‬ ‫و�أي�س� � ًا م�ساح ��ة ذ�ت ��ك‪ ،‬ث ��م �لعمل عل ��ى حويل جمي ��ع �لر�سائل‬ ‫�ل�سلبية ي عقلك �لاوعي �إى ر�سائل �إيجابية‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪� – 1‬سد (ف�سل) – تنبيه‬ ‫‪ – 2‬ف�ساء – ما هو غر معلوم لاإن�سان ‪�� -‬ستمر‬ ‫‪ – 3‬كنية رئي�ض نادي �ل�سباب �ل�سعودي – �سفار �لبي�ض‬ ‫‪ – 4‬عمار�ت (معكو�سة) – �أخفقت وم تفلح‬ ‫‪� – 5‬أ�سهر لوحات �لر�سام �لإيطاي د�فن�سي (معكو�سة)‬ ‫‪� – 6‬إحدى �لإمار�ت �لعربية �متحدة ‪ -‬يعي�ض‬ ‫‪� – 7‬سد ظهرها – �أ�سر على وجهي‬ ‫‪ – 8‬وحدة قيا�ض م�ساحة ‪� -‬لك�سب‬ ‫‪ – 9‬قطعة طائرة من خيالت �ألف ليلة وليلة‬ ‫‪ – 10‬يتزعم – حرف عطف‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ر�شم الطفلة اإمان‬

‫تخلط ما بن �لأ�سياء‪ ،‬ول ت�ستطيع �لتفريق بينها خا�سة‬ ‫ي ما يتعلق بامو�عيد و�لأوقات‪ .‬ثقتها ي ذ�تها �سعيفة‪ ،‬ول‬ ‫ت�ستطيع �أن تت�سرف ب�س ��كل �سحيح‪ .‬طفلة ل تعطى حريتها‬ ‫ي �لتعبر ع ��ن �لفرح و�ل�سعادة‪ ،‬ولديه ��ا رغبة ي �خروج‬ ‫و�للع ��ب و�لتعب ��ر عن م�ساعره ��ا‪ ،‬حب عم ��ل �خر وترى‬ ‫�سعادتها ي ذلك‪� ،‬إل �أن هناك من يحد من هذه �خ�سلة لديها‬ ‫ومنعه ��ا م ��ن بذل فع ��ل �خر‪ .‬لديه ��ا رغبة ي �له ��روب من‬ ‫حيطها وو�قعها؛ لأن هناك من ي�سوه �لأمور �جميلة لديها‪.‬‬

‫‪ – 1‬مطربة م�سرية – �آلية حربية‬ ‫‪ – 2‬مطربة لبنانية‬ ‫‪ – 3‬من م�ستقات �لنفط ‪ -‬للتف�سر‬ ‫‪ – 4‬ي�سل �إى �مكان (معكو�سة) ‪ -‬نزلت‬ ‫‪ – 5‬دولة �أوروبية متو�سطية – �أ�سا�ض و�أ�سل‬ ‫‪ – 6‬خر – �سعل ‪� -‬أتبع‬ ‫‪ – 7‬كلمتان معنى نق�سد �جو�ب‬ ‫أعط – درري‬ ‫‪ِ �–8‬‬ ‫‪� – 9‬آلة مو�سيقية نفخية (معكو�سة) ‪ -‬يفت�ض‬ ‫‪ – 10‬م�سحت – �ساح حربي قدم‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫طريقة الحل‬

‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫�أك � �م� ��ل �لأرق� � � � ��ام ي‬ ‫�م ��رب� �ع ��ات �ل�ت���س�ع��ة‬ ‫�ل� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫�لأرق� � � ��ام م ��ن ‪� 1‬إى‬ ‫‪ 9‬على �أن ل يتكرر‬ ‫�أي رق ��م ي �م��رب��ع‪،‬‬ ‫و�لأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي �لأع �م��دة �لت�سعة‬ ‫و�لأ�� �س� �ط ��ر �لأف �ق �ي��ة‬ ‫�لت�سعة‪� ،‬أي ل يتكرر‬ ‫�أيّ رق ��م ي �ل�سطر‬ ‫�ل ��و�ح ��د �أو �ل�ع�م��ود‬ ‫�ل��و�ح��د ذي �لت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت �لفر�غات ي‬ ‫�م��رب �ع��ات �ل�سغرة‬ ‫ذ�ت �ل�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي �م ��رب ��ع‬ ‫�لكبر �ل��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪1 7‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪9‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫رسام إيطالي من عصر النهضة‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬

‫وين�سح �مر�سى �م�سابون‬ ‫متابع ��ة �لطبي ��ب �مخت� ��ض‬ ‫لت�سخي� ��ض حالته ��م و�لتحك ��م‬ ‫بال�سغ ��ط و�سبطه عند م�ستو�ه‬ ‫�لطبيعي‪.‬‬ ‫(�إخت�سا�سي �أمر��ض �لقلب‬ ‫د‪.‬ماجد جاد)‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫د‪ .‬ماجد جاد‬

‫تعال ��ج �لأم ��ور �لت ��ي م ��ر ب ��ك ب ��روٍ‪ ،‬ول ح ��ب‬ ‫�ل�ستعج ��ال‪ ،‬متل ��ك مه ��ارة �لإقن ��اع وف ��ن �لتاأثر ي‬ ‫�لآخري ��ن‪ ،‬ل حب �إظهار م�ساع ��رك �إل �أنك �سادق فيها‪،‬‬ ‫مت ��زن ومعت ��دل ومو�سوعي ي ت�سرفات ��ك‪ ،‬هادئ ي‬ ‫�حديث‪ ،‬ل تقبل �لنقد �مبا�سر‪ ،‬طاقتك منخف�سة‪ .‬لديك‬ ‫ع�سبي ��ة وعناد‪ ،‬قد يك ��ون لدي ��ك �أم ي �لكتف �لأمن‪،‬‬ ‫وحت ��اج مر�جعة �لطبي ��ب‪ ،‬لديك �أي�س ��ا ح�سا�سية ي‬ ‫�ل�سدر من �لبخور و�لدخ ��ان‪� .‬سخ�سية تلتزم بالوقت‬ ‫وحري�ض على �مو�عيد‪ ،‬حب �ل�سكليات‪ ،‬وت�سع بينك‬ ‫وبن �لنا�ض حدود ً�‪ ،‬ولديك ح�سا�سية باجيوب �لأنفية‪.‬‬

‫خط حمد‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫بمحام‬ ‫ااستعانة‬ ‫ٍ‬

‫هل يح ��ق للمواطن اأثن ��اء التحقيق‬ ‫اا�شتعان ��ة مح � ٍ�ام‪ ،‬اأم ا يك ��ون حقه اإا‬ ‫محام اأمام امحكمة؟‬ ‫اا�شتعانة ٍ‬ ‫( حمد ‪ -‬الطائف)‬

‫ماذا نعني مر�ض ارتفاع �شغط‬ ‫الدم ؟‬ ‫(اأحمد ‪ -‬الق�شيم)‬ ‫ ُيق�س ��د مر� ��ض �رتف ��اع‬‫�سغط �لدم �أن تزيد ن�سبة �سغط‬ ‫�لدم �إى �أكر من ‪ 90/140‬ملم‬ ‫زئبق ��ي‪ ،‬و�إذ� كان �مري�ض �أي�سا‬ ‫يع ��اي م ��ن �لإ�ساب ��ة باأمر�� ��ض‬ ‫�أخ ��رى مث ��ل مر� ��ض �ل�سك ��ري‬ ‫ومر�ض �لف�س ��ل �لكلوي فحينئذ‬ ‫يكون �رتف ��اع �سغط �ل ��دم �أكر‬ ‫من ‪ 90/130‬ملم زئبقي‪.‬‬ ‫وله ��ذ� �مر� ��ض خاط ��ر‬ ‫كث ��رة و�آثار بالغ ��ة خا�سة على‬ ‫�لأع�س ��اء �حيوي ��ة �لت ��ي تنظم‬ ‫حياة �لإن�سان‪، ،‬و�لتي من �أهمها‬ ‫�لدماغ و�لكلى و�لقلب‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫أحتقر ذاتي‬

‫جزاء امطري‬

‫ موجب �لنظام يحق للمو�طن‬‫�ل�ستعان ��ة مح � ٍ�ام �أثن ��اء �إج ��ر�ء�ت‬ ‫�لتحقي ��ق مع ��ه‪� ،‬أو �لتحقي ��ق مع من‬ ‫��ست ��كاه‪� ،‬أي �أن �ح ��ق ي �ل�ستعانة‬ ‫محام ثابت ي كل مر�حل �لدعوى‪.‬‬ ‫(�م�ست�سار �لقانوي‬ ‫وليد �لقحطاي)‬

‫ارتفاع ضغط الدم‬

‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫ز�وية يومية يقدمها‬ ‫�م�ست�سار�لأ�سري‬ ‫‪ ،‬خبر حليل‬ ‫�ل�سخ�سية من خال‬ ‫«خط �ليد» جز�ء‬ ‫�مطري‬

‫وليد القحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫ه ��ل ي�شقط دي ��ن نفق ��ة الزوجة موت‬ ‫اأحد الزوجن اأو بالطاق؟ ( ماجد ‪ -‬الباحة)‬ ‫ دين �لنفق ��ة ل ي�سقط موت‬‫�أحد �لزوج ��ن‪ ،‬ول بالط ��اق‪ ،‬فاإذ�‬ ‫مات �ل ��زوج كان للزوجة �ح�سول‬ ‫على متجمد نفقتها من تركته‪ ،‬و�إذ�‬ ‫ماتت �لزوجة ي�سبح متجمد نفقتها‬ ‫ترك ��ة عنها تورث‪ ،‬كم ��ا �أن للمطلقة‬ ‫�حق فيما جمد لها من �لنفقة خال‬ ‫فرة �لزو�ج‪ ،‬م ��ا م يكن زوجها قد‬ ‫طلقها خلعًا ي مقابل هذ� ‪.‬‬

‫‪2 8‬‬

‫ر ي‬ ‫م ح‬ ‫ي م‬ ‫ر ا‬ ‫ي ح‬ ‫ل خ‬ ‫ل ة‬ ‫ي ع‬ ‫ن ت‬ ‫�ش ر‬ ‫غ ر ا‬ ‫ى �ش و‬

‫ا‬ ‫ب‬ ‫ق‬ ‫ي‬ ‫ج‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫خ‬ ‫ي‬

‫�ش ة ا ل‬ ‫م و ن د‬ ‫ر م ف و‬ ‫ا �ش ر ا‬ ‫ن ء ل ذ‬ ‫ي ر ق ا‬ ‫و هـ �ش م‬ ‫ل ا ت ي‬ ‫�ش �ش ق ن‬ ‫ط ي ت ق‬ ‫م ا ت ج‬ ‫م ل ا ز‬

‫هـ ج ن �ش‬ ‫ي ا ل ل‬ ‫�ش ي ة ح‬ ‫و �ش م ا‬ ‫هـ ب ل ز‬ ‫ك ر ج د‬ ‫ا ل ر ي‬ ‫ة ا ا ف‬ ‫د ل خ ي‬ ‫و ر ا ز‬ ‫ل و غ ح‬ ‫ت ع م ي‬

‫ي‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ت‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫غ‬ ‫ر‬

‫ريا�سة �لهجن – معتز �مو�سى – حقائق – طر – يغرد – خارج – �ل�سرب‬ ‫– �سلح – توتي – وقت – مونديال – عمات – جح – مفو�سية – م�سو�ر‬ ‫– ذهب – م�سهورة – �لر�يقي – غر�مات – رحالة – مريل لين�ض – ديفيدز‬ ‫– �متفرغ ‪ -‬تخ�س�ض‬ ‫الحل السابق ‪ :‬اأورجواي‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬121) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬11 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ﻛﺸﻒ ﺃﺳﺎﻟﻴﺐ ﻭﻣﻤﺎﺭﺳﺎﺕ ﺍﻟﺴﺤﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻼﻋﺐ‬

‫ ﺍﻟﺴﺤﺮ ﻭ»ﺍﻟﺪﻧﺒﻮﺷﻲ« ﻣﻮﺟﻮﺩﺍﻥ ﻓﻲ‬:| ‫ﺍﻟﺠﺮﻳﺴﻲ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻬﻤﺎ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻟﺘﻌﻄﻴﻞ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﻴﻦ‬..‫ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬

‫وأﻧﺎ أﻗﻮل‬

!! ‫ﺗﻌﺮﻑ ﻣﻌﻴﺾ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﺴﻰ‬

                                                                          saed@alsharq.net.sa

‫ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺎﺕ‬.. ‫ﺧﻮﻓﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻼﻋﺐ‬ ‫ﺗﻌﺪﻝ ﺗﻮﻗﻴﺖ ﺟﻮﻟﺔ ﺍﻟﺤﺴﻢ‬ ‫ﹼ‬ 

‫ﻫﻨﺎﻙ ﻣﻦ ﻳﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑـ »ﺍﻟﻌﻴﺎﻧﻴﻦ« ﻹﺻﺎﺑﺔ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻭﺇﺑﻌﺎﺩﻫﻢ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻳﺎﺕ‬                                                           

                                                         

                                                                   

                                                                      

                                              



                                                                                  

‫ﺧﻼﻝ ﺯﻳﺎﺭﺗﻪ ﻗﺎﺋﺪ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬

‫ ﻭﻻ ﻳﻬﻤﻨﻲ ﻏﻴﺎﺑﻪ‬.. ‫ ﻗﺴﻮﺕ ﻋﻠﻰ ﻧﻮﺭ ﻟﻤﺼﻠﺤﺘﻪ‬:| ‫ﻛﺎﻟﺪﻳﺮﻭﻥ ﻟـ‬

               26                   40   23

‫ﺍﻣﺘﻨﻌﻮﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺒﺎﺕ ﻭﻃﺎﻟﺒﻮﺍ ﺑﺈﻗﺎﻟﺔ ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻲ‬

‫ﻻﻋﺒﻮ ﺿﻤﻚ ﻳﺠﺒﺮﻭﻥ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﺪﺭﺏ ﺍﻟﺸﻬﺮﺍﻧﻲ‬

 –                                                                







                   

                                  

‫ ﻭﺍﺳﺘﺒﻌﺎﺩ ﺍﻟﻤﺤﻴﺎﻧﻲ‬.. ‫ﻭﺻﻮﻝ ﺑﻌﺜﺔ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺇﻟﻰ ﺩﺑﻲ‬

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﻔﺮﺽ ﺣﻈﺮﺍ ﺇﻋﻼﻣﻴﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﺷﺪﻱ‬                               

                                         

                 

: ‫ﺩﻭﺭﻱ ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬

             945              945        :‫ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ‬27 ‫ﺧﻠﻴﺠﻲ‬

             600                       630  : ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ‬

         700                         900           1100     


‫جاروليم‪ :‬سنقاتل حتى آخر لحظة ‪ ..‬زينجا‪ :‬المواجهة صعبة‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫و�سف م ��درب الفريق ااأول لك ��رة القدم بالنادي‬ ‫ااأهل ��ي‪ ،‬الت�سيكي كاريل جاروليم مب ��اراة فريقه اأمام‬ ‫الن�س ��ر الي ��وم �سم ��ن دوري اأبط ��ال اآ�سي ��ا بال�سعبة‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن القرعة اأوقعته ��م ي جموعة �سعبة ت�سم‬ ‫فرقا لها زنها وثقلها القاري‪ ،‬وقال ي اموؤمر ال�سحفي‬ ‫ال ��ذي عقد ظهر اأم�س بنادي الن�سر ااإماراتي‪ :‬امباراة‬

‫لي�ست �سهلة‪ ،‬والن�س ��ر ااإماراتي فريق منظم وجاهز و�سنقات ��ل حت ��ى اآخر حظ ��ة من اأج ��ل التاأه ��ل للدور‬ ‫فني ��ا واأوراق ��ه مك�سوف ��ة و�ساهدت اآخ ��ر مبارياته ي الث ��اي‪ ،‬و�سنحاول تق ��دم مباراة جي ��دة اأمام الن�سر‬ ‫ال ��دوري امحل ��ي‪ ،‬كم ��ا تابعت العدي ��د م ��ن مبارياته‪ ،‬ااإمارات ��ي وال ��ذي يعد فريق ��ا طموحا ولدي ��ه عنا�سر‬ ‫معترا اأن الروح امعنوية لاعبيه �ساح مهم لتحقيق ميزة‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬اأكد م ��درب فريق الن�س ��ر ااإماراتي‪،‬‬ ‫الفوز والعودة بنقاط امباراة‪.‬‬ ‫ونفي جاروليم تركيز فريقه على الدوري امحلي ااإيط ��اي وال ��ر زينجا �سعوب ��ة مهمة فريق ��ه كونها‬ ‫وع ��دم اهتمامه بالبطولة ااآ�سيوي ��ة‪ ،‬وقال‪ :‬هذا لي�س اأم ��ام فري ��ق كبر مثل ااأهل ��ي‪ ،‬وقال‪ :‬اح ��رم الفريق‬ ‫�سحيح ��ا‪ ،‬و�سنب ��ذل كل م ��ا ي و�سعن ��ا ي البطولة‪ ،‬ااأهاوي‪ ،‬وغياب بع�س عنا�سره ا يعني اأنه �سيكون‬

‫�سيدا �سها‪ ،‬وعموما اأنا جاهز للمواجهة بغ�س النظر‬ ‫عن العنا�سر التي �سيلعب بها امناف�س‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬وع ��د اع ��ب ااأهل ��ي يا�س ��ر الفهم ��ي‬ ‫جماه ��ر فريقه بالظه ��ور ام�سرف ي مب ��اراة الن�سر‬ ‫الليلة‪ ،‬موؤك ��دا اأنهم كاعبن عق ��دوا العزم على تقدم‬ ‫م ��ا ي�سع ��د جماهرهم‪ ،‬فيم ��ا اأكد حار� ��س مرمى فريق‬ ‫الن�سر عبدالله مو�س ��ى جاهزيتهم للمباراة من جميع‬ ‫النواحي‪ ،‬متمنيا اأن تظهر بام�ستوى امطلوب‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫فضاءات‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫استنساخ الفكر‬ ‫اأهاوي‬ ‫�أعتق ��د �أن �خط ��وة �لت ��ي ت�سعى لها‬ ‫�إد�رة ن ��ادي �لأهل ��ي‪ ،‬بالتجديد مع مدرب‬ ‫�لفري ��ق جاروليم م ��دة مو�سم ��ن مقبلن‪،‬‬ ‫خط ��وة تن ��م عن عقلي ��ة �إد�ري ��ة و�حر�فية‬ ‫و�عي ��ة ‪،‬وجي ��د �لتخطي ��ط للم�ستقب ��ل‬ ‫وت�سعى ل�سنع �ل�ستقر�ر ي �لفريق‪.‬‬ ‫ فنتائج �لأهل ��ي تدل على �أن هناك‬‫عما فنيا و�إد�ري ��ا منظما‪ ،‬وبالتاي تاأتي‬ ‫تلك �خط ��و�ت للحفاظ على تل ��ك �لنتائج‪،‬‬ ‫وه ��ذ� يعن ��ي �أن هن ��اك نظ ��رة للم�ستقب ��ل‬ ‫ونظ ��رة لاأم ��ام غر متوف ��رة ي كثر من‬ ‫�لأندية ولكنها موجودة بالنادي «�ملكي»‪.‬‬ ‫ قلتها قب ��ل فرة حينما م �سوؤ�ي‬‫ع ��ن حظ ��وظ �لأهل ��ي بامناف�س ��ة عل ��ى لقب‬ ‫�ل ��دوري‪� ،‬أن كل �س ��يء بالأهل ��ي جمي ��ل‬ ‫وهو موؤهل للمناف�سة ولكن كل ما �أخ�ساه‬ ‫عل ��ى �لأهل ��ي هي دك ��ة �لب ��دلء‪ ،‬ولكن مع‬ ‫ف ��رة �لت�سجيل �ل�ستوي ��ة حركت �لإد�رة‬ ‫�لأهاوي ��ة ب�سم ��ت و��ستطاع ��ت �أن تظفر‬ ‫بع ��دد م ��ن �ل�سفقات �أهمه ��ا عقيل بلغيث‪،‬‬ ‫لتدعيم دك ��ة �لبدلء وتوف ��ر �مناف�سة بن‬ ‫�لاعبن لتمثيل �لفريق‪.‬‬ ‫ هن ��ا �أدرك ��ت �أن �لفك ��ر �لأهاوي‬‫�سلي ��م‪ ،‬و�أن ��ه ل يعمل مو�س ��م �أو بطولة بل‬ ‫مو��س ��م وبط ��ولت‪ ،‬و�أدرك ��ت �أن م�سم ��ى‬ ‫�لنادي «�ملكي» و»�لر�قي» و»�لنموذجي»‬ ‫م ياأت من فر�غ ‪.‬‬ ‫ �لأهل ��ي به ��ذ� �لعم ��ل �منظ ��م‬‫و�مت� �اأي ‪� ،‬سي�س ��ع نف�س ��ه ي �مناف�س ��ة‬ ‫طوي � ً�ا‪ ،‬وب�سر�ح ��ة يعجبن ��ي ي �لأهل ��ي‬ ‫�لثب ��ات و�ل�سر عل ��ى �لاعب ��ن �لأجانب‬ ‫و�مدرب ��ن‪ ،‬وع ��دم �لج ��ر�ف خل ��ف‬ ‫�لعو�ط ��ف‪ ،‬فلغة �لعقل هي �لعنو�ن �لأبرز‬ ‫لديهم‪.‬‬ ‫ ن�سي ��ت �أن �أخرك ��م‪� ،‬أنن ��ي‬‫�أمن ��ى ��ستن�س ��اخ �لتجرب ��ة �لأهاوي ��ة‬ ‫عل ��ى م�ست ��وى �لفك ��ر �لإد�ري‪ ،‬و�لعم ��ل‬ ‫عل ��ى �لفئات �ل�سني ��ة من خ ��ال �أكادمية‬ ‫متخ�س�س ��ة ‪ ،‬وتوزيع ه ��ذه �لتجربة على‬ ‫�أكر من نادٍ ‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫صدام سعودي ـ إماراتي في دوري أبطال آسيا‬

‫ااتحاد يتطلع للعامة‬ ‫الكاملة ‪ ..‬والهال واأهلي‬ ‫للخروج من عنق الزجاجة‬

‫�أحد لقاء�ت �لأهلي ي دوري �أبطال �آ�سيا‬

‫من لقاء �لهال و�لغر�فة‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫تدخل اأندية الهال وااحاد‬ ‫وااأه� �ل ��ي اخ �ت �ب��ارا ج��دي��دا ي‬ ‫دوري اأب �ط��ال اآ�سيا بطموحات‬ ‫متباينة واأه��داف م�سركة‪ ،‬ففي‬ ‫حن يبحث فريقا الهال وااأهلي‬ ‫عن فوزهما ااأول ي البطولة‪،‬‬ ‫ي� �اأم ��ل ااح� � ��اد ي م��وا� �س �ل��ة‬ ‫م �� �س��رت��ه ال �ن��اج �ح��ة وح�ق�ي��ق‬ ‫العامة الكاملة �سمن اجولة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة م��ن دور ام�ج�م��وع��ات‪،‬‬ ‫والافت ي مباريات هذه اجولة‬ ‫اأنها �ست�سهد �سداما كبرا بن‬ ‫ااأندية ال�سعودية وااإماراتية‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ��س�ي�ل�ع��ب ف��ري �ق��ا ااأه �ل��ي‬ ‫وال�ه��ال خ��ارج قواعدهما اأم��ام‬ ‫الن�سر وال�سباب اليوم وغدا على‬ ‫التواي‪ ،‬بينما ي�ستقبل ااحاد‬ ‫�سيفه بني يا�س غدا‪.‬‬ ‫وك��ان فريقا الهال وااأهلي‬ ‫ق��د خيبا اآم� ��ال جماهرهما ي‬ ‫اج��ول �ت��ن ام��ا��س�ي�ت��ن‪ ،‬بتعادل‬ ‫ااأول ي مباراتن ‪ ،‬وتعر الثاي‬ ‫باخ�سارة ي مباراة والتعادل ي‬ ‫الثانية‪ ،‬وا خيار اأمامهما �سوى‬ ‫ال �ف��وز ل�اإب�ق��اء على اآم��ال�ه�م��ا ي‬

‫نور �لغائب �لأبرز عن �لحاد‬

‫الداود‪ :‬العامل‬ ‫النفسي وراء تفوق‬ ‫العميد قاريا‬

‫�سالح �لد�ود‬

‫التاأهل اإى ال��دور ثمن النهائي‪،‬‬ ‫فيما تبدو حظوظ ااحاد كبرة‬ ‫لتحقيق فوزه الثالث على التواي‬ ‫وق�ط��ع اأك��ر م��ن ن�سف الطريق‬ ‫اإى الدور الثاي‪ ،‬علما اأنه اختر‬ ‫م��ن قبل ااح��اد ااآ��س�ي��وي لكرة‬ ‫القدم كاأف�سل الفرق ام�ساركة ي‬ ‫البطولة حتى ااآن‪.‬‬

‫عامل نف�سي‬

‫وراأى ام �ح �ل��ل ال��ري��ا� �س��ي‬ ‫وام��داف��ع ال��دوي ال�سابق �سالح‬ ‫ال��داود اأن م�سرة فريق ااح��اد‬ ‫مطمئنة ي البطولة عك�س الهال‬ ‫وااأهلي‪ ،‬وقال ل�»ال�سرق»‪ :‬الفريق‬ ‫ااح� ��ادي ي�سر بخطى ميزة‬ ‫ي البطولة ااآ�سيوية‪ ،‬ونتائجه‬ ‫جيدة وم يتبق له �سوى القليل‬

‫ح�سم بطاقة التاأهل ر�سميا اإى‬ ‫ال ��دور ال �ث��اي‪ ،‬وت��اب��ع‪ :‬البطولة‬ ‫تعني الكثر لاحادين‪ ،‬والعامل‬ ‫النف�سي اأ�سهم ي ظهور الاعبن‬ ‫م�ستويات م�غ��اي��رة م��ام��ا عما‬ ‫يقدمونه ي البطولة امحلية‪،‬‬ ‫فااحاد اآخر فريق �سعودي توج‬ ‫بالبطولة و�سارك ي كا�س العام‬ ‫لاأندية واأف�سل فريق �سعودي‬ ‫و�سوا للمراحل امتقدمة‪ ،‬وكل‬ ‫ه��ذه العوامل لعبت دورا كبرا‬ ‫ي ت�ف��وق��ه ع�ل��ى مناف�سه خ��ال‬ ‫اجولتن اما�سيتن‪.‬‬ ‫وحذر ال��داود اعبي ااحاد‬ ‫من مغبة اا�ستهتار اأو اا�ستهانة‬ ‫بفريق بني يا�س‪ ،‬موؤكدا اأن كرة‬ ‫ال �ق��دم ا ت �ع��رف بالر�سيحات‬ ‫وال �ت �ك �ه �ن��ات ام �� �س �ب �ق��ة‪ ،‬وق� ��ال‪:‬‬

‫في كأس ااتحاد اآسيوي‬

‫ااتفاق يخشى مفاجآت بي في المالديفي‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫ي�سع ��ى الفري ��ق ااأول لك ��رة القدم‬ ‫بن ��ادي ااتف ��اق اإى اإثب ��ات وج ��وده‬ ‫ي م�سابق ��ة كاأ� ��س ااح ��اد ااآ�سيوي‪،‬‬ ‫والتم�سك ب�س ��دارة امجموع ��ة الثالثة‪،‬‬ ‫حينم ��ا يلتقي عند ال�ساع ��ة التا�سعة من‬ ‫م�س ��اء الي ��وم بتوقي ��ت ج ��زر امالدي ��ف‬ ‫«ال�سابع ��ة بتوقي ��ت امملك ��ة»‪ ،‬م�سيف ��ه‬ ‫ب ��ي ي اأدو امالديفي عل ��ى ملعب داندو‬ ‫ي العا�سم ��ة امالديفي ��ة مالي ��ه �سم ��ن‬ ‫مناف�سات اجولة الثالثة من ام�سابقة‪.‬‬ ‫ويدخ ��ل الفري ��ق ااتفاق ��ي ه ��ذه‬ ‫امواجه ��ة‪ ،‬وه ��و ي �س ��دارة الرتي ��ب‬ ‫الع ��ام بر�سي ��د اأرب ��ع نق ��اط جمعها من‬ ‫ف ��وز عل ��ى الكوي ��ت الكويت ��ي بخم�س ��ة‬ ‫اأه ��داف مقاب ��ل ه ��دف‪ ،‬وتع ��ادل �سلبي‬ ‫اأم ��ام العه ��د اللبن ��اي‪ ،‬وياأم ��ل مدرب ��ه‬ ‫الكروات ��ي برانك ��و اإيفانكوفيت�س‪ ،‬اإى‬ ‫موا�سل ��ة نتائجه ااإيجابي ��ة‪ ،‬والت�سبث‬ ‫بال�سدارة‪ ،‬خ�سو�سا واأنه يجد مطاردة‬ ‫حامية م ��ن العهد اللبن ��اي الذي متلك‬ ‫نف� ��س الر�سي ��د‪ ،‬ولك ��ن يتف ��وق ااتفاق‬ ‫علي ��ه بفارق ااأهداف‪ .‬ويتوقع اأن يلعب‬ ‫ااتفاق بنف� ��س الت�سكيل الذي خا�س به‬ ‫مباراة ال�سباب اما�سي ��ة ي دوري زين‬ ‫للمحرفن‪.‬‬

‫جاروليم وزينجا بعد نهاية �موؤمر �ل�سحفي‬

‫بندر جار�لله‬

‫لكل م�ب��اراة ظروفها وح�سابتها‬ ‫اخ��ا� �س��ة‪ ،‬ول �ق��اء ب�ن��ي ي��ا���س لن‬ ‫ي �ك��ون ��س�ه��ا‪ ،‬وي �ج��ب علينا اأا‬ ‫ن�ن���س��ى اأن ال �ف��ري��ق ااح� ��ادي‬ ‫�سيلعب ام �ب��اراة دون ث��اث��ة من‬ ‫اأب � ��رز اع �ب �ي��ه وه ��م ح �م��د ن��ور‬ ‫وح �� �س �ن��ي ع �ب��درب��ه ل �اإ� �س��اب��ة‪،‬‬ ‫و�سعود كريري لاإيقاف‪.‬‬

‫منعطف مهم‬

‫وارج��ع �سالح ال��داود نتائج‬ ‫ال��ه��ال وااأه� �ل ��ي ال���س�ل�ب�ي��ة ي‬ ‫البطولة ااآ�سيوية اإى ال�سغط‬ ‫النف�سي ال��ذي يعي�سه الاعبون‪،‬‬ ‫وق ��ال اإن ام �ط��ال �ب��ات ااإع��ام �ي��ة‬ ‫واج �م��اه��ري��ة ل��اع �ب��ي ال �ه��ال‬ ‫بتحقيق اللقب القاري اأثر كثرا‬ ‫على مردود الاعبن ي مباراتي‬

‫سياف البيشي‪:‬‬ ‫الروح ساحنا‬ ‫لتجاوز المالديفي‬ ‫الدمام – علي امليحان‬

‫كان فانلي‬

‫بر�نكو‬

‫جانب من تدريبات �لتفاق‬

‫بينم ��ا يدخ ��ل الفري ��ق امالديف ��ي‬ ‫امباراة وهو يحتل امركز الثالث بنقطة‬ ‫وحيدة ح�سدها من تعادله اأمام الكويت‬ ‫الكويت ��ي ‪ 2/2‬ي اجول ��ة اما�سي ��ة‪،‬‬ ‫وخ�س ��ارة من العه ��د اللبن ��اي بخم�سة‬ ‫اأه ��داف مقاب ��ل ثاث ��ة‪ ،‬وي ��درك مدرب ��ه‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي �لعبندي)‬

‫الرك ��ي كان فانل ��ي اأن ��ه ا خي ��ار اأمامه‬ ‫�س ��وى حقي ��ق الفوز م ��ن اأج ��ل ااإبقاء‬ ‫على اآماله ي التاأهل‪ ،‬ويرز ي �سفوفه‬ ‫قائد الفريق علي اأ�سفاق والاعب حمد‬ ‫ح�سن‪ ،‬وامحرف النم�س ��اوي ديني�س‬ ‫ريزفانكوفيت�س‪.‬‬

‫جار اه‪ :‬تراجع الهال‬ ‫واأهلي طبيعي‬ ‫وا يعني النهاية‬

‫اأب ��دى قائ ��د الفري ��ق ااأول‬ ‫لك ��رة القدم بنادي ااتف ��اق‪� ،‬سياف‬ ‫البي�س ��ي تفاوؤل ��ه بتحقي ��ق نتيج ��ة‬ ‫اإيجابية اأمام ي بي امالديفي اليوم‬ ‫�سمن مناف�سات اجولة الثالثة من‬ ‫م�سابقة كاأ� ��س ااح ��اد ااآ�سيوي‪،‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬امب ��اراة �ستك ��ون �سعب ��ة‬ ‫ولي�س ��ت �سهل ��ة كما يظ ��ن البع�س‪،‬‬ ‫فالفريق امالديفي ظهر م�ستويات‬ ‫مي ��زة ي مباراتي ��ه اأم ��ام العه ��د‬ ‫اللبناي والكوي ��ت الكويتي‪ ،‬لذلك‬ ‫�سنلع ��ب بحذر م ��ن اأج ��ل موا�سلة‬ ‫م�سوار ال�سدارة‪ ،‬موؤك ��دا اأن عودة‬ ‫الروح لاعبن ي مب ��اراة ال�سباب‬ ‫ااأخ ��رة �ستك ��ون �س ��اح الفري ��ق‬ ‫لتج ��اوز عقب ��ة الفري ��ق امالديف ��ي‬ ‫وقطع ن�س ��ف الطري ��ق للتاأهل اإى‬ ‫الدور الثاي‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن و�س ��ول بعث ��ة‬ ‫الفري ��ق مبك ��را اإى ج ��زر امالديف‬ ‫اأ�سهم ي ا�ستق ��رار احالة النف�سية‬ ‫لاعب ��ن‪ ،‬منوه ��ا بالدع ��م الكب ��ر‬ ‫ال ��ذي يجده الفريق من قبل جل�س‬ ‫ااإدارة‪.‬‬

‫ب � � ��روزي ااإي�� � � ��راي وخ��وي��ا‬ ‫ال �ق �ط��ري‪ ،‬ول ��ن ين�سلح اح��ال‬ ‫اإا ب �ع��ودة الثقة لاعبن وع��دم‬ ‫ال�سغط عليهم‪ ،‬وا�سفا مباراة‬ ‫ال�سباب ااإماراتي غدا بامنعطف‬ ‫امهم للفريق الهاي‪ ،‬واأي نتيجة‬ ‫غر الفوز �ستزيد ااأمور تعقيدا‪،‬‬ ‫وف� �ي� �م ��ا ي� �خ� �� ��س ال� �ف ��ري ��ق‬ ‫ااأه� � ��اوي‪ ،‬اأو���س��ح اأن م��درب��ه‬ ‫الت�سيكي ك��اري��ل ج��اروي�ل��م مر‬ ‫بظروف �سعبة كونه يقاتل على‬ ‫جبهتن‪ ،‬وكل تركيزه على دوري‬ ‫زي��ن ال�سعودي ال��ذي م تف�سله‬ ‫�سوى مباراتن فقط عن التتويج‬ ‫بلقبه‪ ،‬معترا اأن مباراة الن�سر‬ ‫ااإم��ارات��ي اليوم مثابة امفتاح‬ ‫ام� �ه ��م‪ ،‬وم �ت��ى م ��ا اأراد ااأه �ل��ي‬ ‫الو�سول اإى ال��دور الثاي عليه‬

‫اأن يك�سب ه��ذه ام �ب��اراة‪ ،‬موؤكدا‬ ‫ق��درة ااأهلي على العودة بنقاط‬ ‫امباراة كون مناف�سه يعتر احلقة‬ ‫ااأ�سعف ي امجموعة‪.‬‬

‫مهمة �سعبة‬

‫وات � �ف� ��ق ال� ��اع� ��ب ال � ��دوي‬ ‫ال�سابق ب�ن��در اج��ار فيما ذهب‬ ‫اإليه الداود‪ ،‬لكنه اختلف معه فيما‬ ‫يخ�س ن��ادي ااح ��اد‪ ،‬وق��ال اإن‬ ‫الفريق ااح��ادي حقق امطلوب‬ ‫ي مباراتن ل�سهولة جموعته‬ ‫ول �ي ����س اأن� ��ه ي �ج �ي��د ال �ل �ع��ب ي‬ ‫البطولة ااآ�سيوية وهو ي اأ�سواأ‬ ‫حااته‪ ،‬م�سرا اإى اأن فوز العميد‬ ‫على مناف�سه ااأه�ل��ي ي مباراة‬ ‫الديربي ااأخرة �سيكون مثابة‬ ‫دفعة معنوية كبرة له من اأجل‬

‫خطف بطاقة التاأهل مبكرا‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأنه �سيواجه �سعوبات كبرة ي‬ ‫لقاء بني يا�س افتقاده جهود عدد‬ ‫كبر من الاعبن اموؤثرين‪.‬‬ ‫واعتر اأن عدم ظهور فريقي‬ ‫ال �ه��ال وااأه �ل��ي م�ستوياتهما‬ ‫امعهودة بااأمر الطبيعي ي ظل‬ ‫ال�سغط الكبر ال��ذي يعاي منه‬ ‫الاعبون‪ ،‬وق��ال اإن تراجع ف�سل‬ ‫الهال ي الفوز خ��ال مباراتيه‬ ‫ال�سابقتن ا تعني النهاية‪ ،‬وعلى‬ ‫ال�ع�ك����س ف �ه��و ق� ��ادر ع �ل��ى ح�سم‬ ‫ال�ت�اأه��ل ك��ون مناف�سيه الغرافة‬ ‫القطري وال�سباب ا إام��ارات��ي ا‬ ‫ملكان ااإمكانات التي توؤهلهما‬ ‫ل�ل��وق��وف اأم��ام��ه ي ام��واج�ه��ات‬ ‫امقبلة‪ ،‬مبديا ي ال��وق��ت نف�سه‬ ‫تخوفه م��ن اأن ينعك�س ان�سغال‬ ‫ااأهاوين بدوري زين �سلبا على‬ ‫اأدائ �ه��م ي البطولة ااآ�سيوية‪،‬‬ ‫مطالبا اعبي ااأهلي بالركيز ي‬ ‫كل بطولة ولعب كل مباراة وكاأنها‬ ‫مباراة كوؤو�س‪ ،‬متمنيا التوفيق‬ ‫ل �ل �ف��رق ال �ث��اث��ة ي م�ب��اري��ات�ه��ا‬ ‫امقبلة‪ ،‬وحقيق نتائج اإيجابية‬ ‫تعك�س ام�ستوى احقيقي للكرة‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬

‫مواجهة ساخنة في دوري أبطال آسيا‬

‫اأهلي يبحث عن النصر في لقاء التمسك باأمل‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫ي�سعى الفري ��ق ااأول لكرة القدم بالن ��ادي ااأهلي اإى‬ ‫ااإبقاء عل ��ى اآماله ي دوري اأبطال اآ�سيا عندما يحل �سيفا‬ ‫عل ��ى الن�س ��ر ااإماراتي م�ساء اليوم �سم ��ن اجولة الثالثة‬ ‫م ��ن مناف�سات امجموع ��ة الثالثة للم�سابق ��ة‪ ،‬ويلتقي اأي�سا‬ ‫�سم ��ن امجموعة ذاتها �سباهان ااإيراي مع م�سيفه خويا‬ ‫القطري‪.‬‬ ‫ويدخ ��ل ااأهل ��ي امباراة ب�سع ��ار الفوز فق ��ط‪ ،‬ويدرك‬ ‫جي ��دا اأن اأي تعر جديد �سيعن ��ي ت�ساوؤل حظوظه كليا ي‬ ‫امناف�سة على اإحدى بطاقتي امجموعة اموؤهلتن اإى الدور‬ ‫الثاي‪ ،‬بعد خ�سارته اأمام خويا القطري ‪ ،1/0‬وتعادله مع‬ ‫�سباهان ااإيراي ‪ ،1/1‬لذلك فاإن امواجهة قد ت�سكل فر�سة‬ ‫اأخ ��رة له لتح�س ��ن و�سعه كون ��ه يتذيل الرتي ��ب بنقطة‬ ‫وحي ��دة‪ ،‬ورغم اأنه �سيفتقد جهود العماي عماد احو�سني‬ ‫والكولومب ��ي خاي ��رو بالومين ��و ب�سب ��ب ااإ�ساب ��ة الت ��ي‬ ‫تعر�سه ��ا له ��ا ي لقاء ااحاد اما�س ��ي‪ ،‬اإا اأنه ملك الكثر‬ ‫من ااأوراق الرابحة ي �سفوفه اأبرزها الثنائي الرازيلي‬ ‫كمات�سو وفيكتور �سيمو�س‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬يدخل الن�س ��ر ااإماراتي امباراة وهو ي‬ ‫امركز الثاي بر�سي ��د ‪ 3‬نقاط‪ ،‬وملك اعبن متميزين ي‬ ‫كل اخطوط‪ ،‬بوج ��ود احار�س عبدالله مو�سى ي امرمى‬ ‫وحمود ح�سن وه ��ال �سعيد وم�سعود ح�س ��ن ي الدفاع‬ ‫وحميد عبا� ��س وااأ�سراي مارك بري�سيان ��و ي الو�سط‪،‬‬ ‫ودياني ��ه وااإيط ��اي لوكا ط ��وي ي الهج ��وم‪ ،‬واإن كانت‬ ‫ال�سكوك حوم حول م�ساركة ااأخر بعد تعر�سه لاإ�سابة‬ ‫ي امباراة ااأخرة اأمام ال�سارقة ي الدوري امحلي‪.‬‬

‫فرحة �سابقة لاأهلي‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي �لعبندي)‬


‫ﺯﻳﺪﺍﻥ ﻳﻬﺪﻱ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺃﻭﻝ ﺇﻧﺠﺎﺯ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻮﻟﻮ‬                       



                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬121) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬11 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

             

31

‫ﻣﻮﺟﺰ ﻋﺎﻟﻤﻲ‬

:‫ ﺍﻟﻌﺒﺪﺍﻟﻬﺎﺩﻱ‬.. ‫ﺭﻳﺎﺿﻴﻮ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻛﺮﻣﻮﻩ ﻓﻲ ﻟﻴﻠﺔ ﻭﻓﺎﺀ‬

‫ ﻭﻟﻦ ﺍﺗﺮﺷﺢ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻘﺪﻡ‬..«‫ﻻ ﺗﻔﻜﺮﻭﺍ ﻓﻲ »ﺍﻟﻔﻠﻮﺱ‬

‫ﺍﻟﻴﻮﻓﻲ ﻳﺴﺤﻖ‬ ‫ﻧﺎﺑﻮﻟﻲ ﻭﺍﻹﻧﺘﺮ‬ ‫ﻳﻌﻮﺩ ﺑﺨﻤﺎﺳﻴﺔ‬ 



                                                                       

 –

            4445     34     25        0222                                                   2012  H5N1    | ‫ﺑﺤﻀﻮﺭ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻭﺭﻋﺎﻳﺔ‬      H5N1                                  2012                                                                             

‫ﺍﻷﻧﻔﻠﻮﻧﺰﺍ ﺍﻟﻮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺗﻬﺪﱢ ﺩ ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ ﻟﻨﺪﻥ‬

2012 ‫ﻓﻮﺯ »ﺃﺳﺎﻭﺭ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ«ﻭ »ﺍﻟﺸـﺮﻕ ﻟﻠﺨﺮﺳﺎﻧﺔ« ﻓﻲ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺑﻴﻜﻮ‬

‫ﻭﻓﺎﺓ ﻣﻬﺎﺟﻢ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‬ ‫ﺟﻮﺭﺟﻴﻮ ﺷﻴﻨﺎﻏﻠﻴﺎ‬





‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺑﺤﺎﺭﻳﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﺒﺎﻕ ﺣﻮﻝ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬ 



          13     400               

‫ﻟﻘﺎﺀ ﺣﺎﺳﻢ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻟﺘﻬﺎﻣﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﺠﺒﻠﻴﻦ‬

‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻭﻋﺸﺮﻭﻥ ﻓﺮﻳﻘﺎ ﹰﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻟﺘﺤﺪﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬

       65      1974   

                   



                             

‫ﺧﻠﻴﻞ ﺟﻼﻝ ﻳﻀﺒﻂ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﻳﻮﻫﺎﻧﺞ ﻭﺃﺩﻻﻳﺪ‬                         

                     



‫ ﻓﻴﺮﻏﺴﻮﻥ ﺃﻓﻀﻞ‬:‫ﺑﻼﻙ‬ ‫ﻣﺪﺭﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬

‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺗﻮﻗﻒ ﺍﻟﺠﻬﻨﻲ ﻭﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ‬





                ""  48            ""  " 



                             

                              12                                        

‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻄﺎﺋﻲ‬ ‫ﺗﺼﺮﻑ ﻣﺮﺗﺒﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ‬             ""              


‫العودة يُ لقي قصائده‬ ‫في «أدبي» القصيم‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يُلق ��ي الدكت ��ور �سلم ��ان العودة‪،‬‬ ‫حا�س ��رة بعنوان «اأن ��ا وال�سعر»‪ ،‬ي‬ ‫ن ��ادي الق�سي ��م الأدب ��ي‪ ،‬ي بري ��دة‪،‬‬ ‫م�ساء الأحد امقبل‪ ،‬بعد �ساة الع�ساء‪.‬‬

‫و�سيعر� ��ض العودة‪ ،‬خال امحا�سرة‪،‬‬ ‫التي تاأتي �سمن ن�ساط النادي امنري‬ ‫للمو�س ��م الثق ��اي اح ��اي (‪،)1433‬‬ ‫رحلت ��ه م ��ع ت ��ذوق ال�سع ��ر وقراءت ��ه‬ ‫وكتابته من ��ذ الطفولة وحت ��ى اليوم‪،‬‬ ‫و�سيُلقي فيها بع�س ًا من ق�سائده‪.‬‬

‫«فنون» جدة تحتفي بفوزي محسون‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تقي ��م جمعي ��ة الثقاف ��ة والفن ��ون ي ج ��دة‪،‬‬ ‫م�س ��اء غد (الأربع ��اء)‪ ،‬اأم�سية وف ��اء للفنان فوزي‬ ‫ح�سون‪ .‬وتاأتي هذه الأم�سية‪ ،‬التي تقام ي مقر‬ ‫اجمعي ��ة بالكورني� ��ض‪� ،‬سمن برنام ��ج اجمعية‬ ‫لاحتف ��اء بالفنان ��ن ال ��رواد‪ ،‬الذي ��ن اأ�سهموا ي‬ ‫تق ��دم اأعمال رائدة للحركة الفني ��ة امحلية عامة‪،‬‬

‫�صلمان �لعودة‬

‫وي ج ��دة ب�س ��كل خا� ��ض‪ .‬حي ��ث رح ��ل ف ��وزي‬ ‫ح�س ��ون ي �سب ��اح ‪1988/2/5‬م‪ ،‬ت ��اركا خلفه‬ ‫تراث ��ا غنائي ��ا �سخما �ساه ��م من خال ��ه ي اإثراء‬ ‫ثقافة وفنون بادنا كما خلف بعده ثاثة اأبناء هم‬ ‫اإبراهيم وخالد واإيهاب وابنتن هما نادية ومي�ض‪.‬‬ ‫وت�ستمل الأم�سية على كلمة للجمعية‪ ،‬واأخرى من‬ ‫ج ��ل ح�سون‪ ،‬اإيه ��اب‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى ورقة تقدمها‬ ‫ال�ساعرة ثريا قابل‪.‬‬

‫فوزي ح�صن‬

‫الثاثاء ‪ 11‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 3‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )121‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫معرض للفوتوغرافيات في جدة اأسبوع المقبل‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫ت� �ن� �ظ ��م وزارة‬ ‫ال� �ث� �ق ��اف ��ة والإع� � � ��ام‬ ‫م �ع��ر���ض «ال ��وط ��ن ي‬ ‫عيون الفوتوغرافيات»‬ ‫ي ���س��ال��ة ع �ب��دال �ل��ه‬ ‫ال��ق�����س��ب��ي ل �ل �ف �ن��ون‬ ‫�إحدى �لفوتوغر�فيات تلتقط �صورتها (�ل�صرق)‬ ‫وال �ث �ق��اف��ة ي ام��رك��ز‬ ‫ال�سعودي للفنون الت�سكيلية ي جدة‪ .‬وي�ستمر امعر�ض‪ ،‬الذي يفتتح الإثنن‬ ‫امقبل‪ ،‬بح�سور الفنان الفوتوغراي خالد خ�سر‪ ،‬مدة ع�سرة اأيام‪ .‬وت�سارك‬ ‫فيه جموعة من الفوتوغرافيات ال�سعوديات‪ ،‬بينهن‪ ،‬غ��ادة ال�سيخان‪،‬‬ ‫واأمرة امري�سد‪ ،‬ودانية العفيف‪ ،‬ورانية احربي‪ ،‬واأروى غوا�ض‪ ،‬وزينب‬ ‫بو خم�سن‪ ،‬وهيا ال�سويد‪ ،‬ونورة النملة‪ ،‬وعزيزة القري‪ ،‬وها احيد‪،‬‬ ‫ونوف حمد‪ ،‬والعنود احربي‪ ،‬وحنان الفوزان‪ ،‬ومى ال�سري‪ ،‬و�سميحة‬ ‫جواد‪ ،‬وبديعة اإي�سان‪ ،‬وجاء عنقاوي‪ ،‬ومنى بلعبي‪ ،‬واأبرار التويجري‪،‬‬ ‫وجن احديثي‪ ،‬و�سميحة العقيل‪ ،‬وجاء خليفة‪ ،‬واأبرار باوجيه‪ ،‬واأبرار‬ ‫البكر‪ ،‬وعزيزة القري‪ ،‬ون��ورة ال�سعيدي‪ ،‬ون��وف ال�سبهان‪ ،‬وخديجة‬ ‫اخليفة‪ ،‬وكوثر ع�سوان‪ ،‬ومرام احربي‪ ،‬وهدى الع�سيمي‪.‬‬

‫تدشين معرض «صور اأمير‬ ‫عبدالعزيز بن مساعد»‬ ‫عرعر ‪ -‬عي�سى الفدعاي‬ ‫د�سن الأمر عبدالل ��ه بن عبدالعزيز بن م�ساعد‪ ،‬اأمر منطقة احدود‬ ‫ال�سمالية‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬معر�ض �سور الأمر عبدالعزيز بن م�ساعد‪ ،‬الذي تنظمه‬ ‫جمعية الثقافة والفنون ي امنطقة‪ .‬وبعد افتتاحه امعر�ض‪ ،‬جول الأمر‬ ‫داخل اأرجائه‪ ،‬وا�ستمع اإى �سرح عن ال�سور‪ ،‬التي تعر�ض تاريخ وحياة‬ ‫الأم ��ر عبدالعزيز بن م�ساعد ب ��ن جلوي‪ -‬رحمه الله ‪ -‬قبل اأن يكتب كلمة‬ ‫ي �سجل الزيارات‪ ،‬اأعرب فيها عن �سعادته ما �ساهده ي امعر�ض‪ ،‬و�سكر‬ ‫القائمن عليه‪ ،‬على جهودهم‪ ،‬وعلى اختيارهم �سخ�سية الأمر عبدالعزيز‬ ‫بن م�ساعد‪ ،‬لقاء اأدائه من اأعمال‪ ،‬اإبان مرحلة تاأ�سي�ض هذه الباد على يدي‬ ‫املك عبدالعزيز‪.‬‬

‫القرني يقدم «ثورة التجديد» من دول متعددة‬

‫�لقري يناق�س �صيفه ي �إحدى حلقات �لرنامج‬

‫(�ل�صرق)‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأك ��د الدكتور عائ�ض القري اأن برنامج «ثورة التجديد» يعد منعطف ًا‬ ‫مهم� � ًا ي حياته‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن الرنامج مثل انطاقة جديدة وجديدا‪،‬‬ ‫لأن الط ��رح واجم ��ع والتح�سر والإلق ��اء فيه يتم بطريق ��ة م ي�سبق اأن‬ ‫اجتمع ��ت ي برنام ��ج واح ��د‪ .‬ويطرح الرنام ��ج‪ ،‬الذي تبثه قن ��اة «اقراأ»‬ ‫(ح�سري� � ًا)‪ ،‬عدة ق�ساي ��ا‪ ،‬منها‪ :‬امذاه ��ب الإ�سامية‪ ،‬وال�س ��كل اخارجي‬ ‫وال�س ��كل الداخلي‪ ،‬وال�سباب والريا�سة‪ ،‬والتع�سب للراأي‪ ،‬والفجوة بن‬ ‫النخ ��ب وال�سباب‪ .‬ويبث الرنام ��ج‪ ،‬الذي �سي�سور ي ع ��دة دول عربية‬ ‫واإ�سامي ��ة واأجنبية‪ ،‬م�ساء كل اأربعاء ي ال�ساع ��ة التا�سعة بتوقيت مكة‬ ‫امكرمة‪ ،‬على اأن يعاد اخمي�ض عند ال�ساعة ‪ 2:30‬م�ساء‪ ،‬و‪ 11:30‬م�ساء‪،‬‬ ‫واجمع ��ة عند ال�ساعة ‪ 5:30‬م�ساء‪ .‬وحول توقيعه عقدا ح�سري ًا مع قناة‬ ‫«اق ��راأ»‪ ،‬قال الق ��ري «اأو ًل‪ ،‬اأنا اأوؤمن بقوله �سبحانه وتعاى «يا اأيها الذين‬ ‫اآمنوا اأوفوا بالعقود»‪ ،‬واح�سري ي اأى جال يجعل الإن�سان يركز اأكر‬ ‫ويهت ��م اأكر‪� ،‬س ��واء ال�سيخ اأو الداعي ��ة اأو امفكر اأو القن ��اة نف�سها‪ ،‬حيث‬ ‫تعتن ��ى بالرنام ��ج اأكر‪ ،‬وم ��ن حقها اأي�سا علي ��ه اأن ��ه اإذا كان ح�سري اأن‬ ‫ي�ستح�سر مواهبه وقدراته‪ ،‬لأن ام�ساألة م�ساألة اأمانة وذمة»‪.‬‬

‫الخبراني‪ :‬غياب المعاهد ونظرة‬ ‫المجتمع يعيقان الحركة الموسيقية‬

‫‪ 450‬جامعة من ‪ 36‬دولة تشارك في مؤتمر دولي للتعليم العالى‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تنظم وزارة التعليم العاي‪ ،‬امعر�ض‬ ‫واموؤم ��ر ال ��دوي للتعلي ��م الع ��اي‪ ،‬ي‬ ‫دورته الثالث ��ة‪ ،‬خال الفرة م ��ن ‪ 25‬اإى‬ ‫‪ 28‬جم ��ادى الأوى اج ��اري‪ ،‬ي مرك ��ز‬ ‫الريا�ض ال ��دوي للموؤمرات وامعار�ض‪،‬‬ ‫ح ��ت رعاي ��ة خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫ويعد هذا اح ��دث‪ ،‬الذي ي�سارك فيه‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 450‬جامعة عامي ��ة وحكومية‬ ‫وحلية‪ ،‬مثلون ‪ 36‬دولة‪ ،‬من الفعاليات‬ ‫الهام ��ة لإب ��راز منج ��زات وزارة التعلي ��م‬ ‫الع ��اي‪ ،‬وتق ��دم خدم ��ات للراغب ��ن ي‬ ‫البتع ��اث‪ ،‬واأع�س ��اء هيئ ��ة التدري� ��ض‬ ‫واجامع ��ات ال�سعودي ��ة‪ ،‬احكومي ��ة‬ ‫والأهلية‪ ،‬وا�ستقط ��اب نخبة من اخراء‬ ‫واجامع ��ات العامي ��ة‪ ،‬ومنظم ��ات‬ ‫وموؤ�س�سات التعليم العاي‪ ،‬لا�ستفادة من‬ ‫خراتهم ي هذا امجال‪.‬‬

‫وي�سع ��ى امعر� ��ض واموؤم ��ر اإى‬ ‫ا�ست�سافة اجامعات وموؤ�س�سات التعليم‬ ‫الع ��اي العامي ��ة‪ ،‬وجمعه ��ا ح ��ت �سق ��ف‬ ‫واح ��د م ��ع نظراتها امحلي ��ة‪ ،‬للم�ساهمة‬ ‫ي تطوي ��ر التعلي ��م الع ��اي ي امملك ��ة‪،‬‬ ‫وام�ساهم ��ة ي خل ��ق بيئ ��ة اأكادمي ��ة‬ ‫تتج ��اوز اح ��دود اإى اآف ��اق جدي ��دة م ��ن‬ ‫التعاون العامي‪.‬‬ ‫ويه ��دف ه ��ذا اح ��دث اإى اإتاح ��ة‬ ‫الفر�س ��ة اأم ��ام امجتم ��ع مختل ��ف فئاته‬ ‫وموؤ�س�ساته واأفراده‪ ،‬خا�سة الراغبن ي‬ ‫البتع ��اث منهم‪ ،‬للتعرف عل ��ى موؤ�س�سات‬ ‫التعلي ��م الع ��اي ال�سعودي ��ة والعامي ��ة‪،‬‬ ‫واإف�ساح امج ��ال اأمام موؤ�س�س ��ات التعليم‬ ‫الع ��اي امحلي ��ة للتفاع ��ل م ��ع مثياته ��ا‬ ‫الدولي ��ة‪ ،‬وال�ستف ��ادة م ��ن جاربه ��ا‬ ‫وخراته ��ا‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى اإب ��رام اتفاقيات‬ ‫�سراك ��ة اأكادمية ب ��ن اموؤ�س�سات امحلية‬ ‫ونظراته ��ا العامي ��ة‪ ،‬ورف ��ع م�ست ��وى‬ ‫موؤ�س�س ��ات التعلي ��م الع ��اي امحلي ��ة‪،‬‬

‫الباحة ‪ -‬رية مليح‬

‫اعتمدت جمعي ��ة الثقافة والفنون ي‬ ‫الباحة‪ ،‬مثلة ي جنة الفنون ام�سرحية‪،‬‬ ‫موؤخ ��ر ًا‪ ،‬تنظي ��م م�سابق ��ة �سنوي ��ة ي‬ ‫جال الكتاب ��ة ام�سرحية‪ ،‬جميع امبدعن‬ ‫وامبدع ��ات ي ه ��ذا امج ��ال‪ ،‬م ��ن ختلف‬ ‫مناط ��ق امملكة‪ .‬واأو�س ��ح مدير اجمعية‪،‬‬ ‫علي البي�س ��اي‪ ،‬اأن ام�سابق ��ة تاأتي �سمن‬ ‫اهتمام ودعم اجمعية بام�سرح ال�سعودي‪،‬‬ ‫ولإتاح ��ة الفر�س ��ة للك ّت ��اب ام�سرحي ��ن‪،‬‬ ‫للم�ساهم ��ة ي احرك ��ة ام�سرحية‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن دورته ��ا الأوى خ�س�س ��ت م�س ��رح‬ ‫الطف ��ل‪ ،‬وتق ��در جوائزه ��ا بنح ��و ‪ 15‬األف‬ ‫ريال‪ .‬وقال اإن اجمعية بداأت ي ا�ستقبال‬ ‫ام�س ��اركات‪ ،‬و�ست�ستم ��ر ي ذل ��ك حت ��ى‬

‫�فتتاح معر�س �لتعليم �لعاي عام ‪2011‬م‬

‫وت�سجيعها على تطوير معايرها العلمية‬ ‫لرتقي اإى م�ساي اموؤ�س�سات الدولية‪.‬‬ ‫ويتطل ��ع امعر� ��ض واموؤمر الدوي‬ ‫للتعليم العاي لأن يك ��ون واحد ًا من اأبرز‬ ‫الأحداث الدولية امتخ�س�سة‪ ،‬التي جمع‬

‫يطمح ام�س ��ور ال�ساب �سجاد‬ ‫حمد الكاظ ��م (‪ 18‬عام� � ًا) للدخول‬ ‫اإى قل ��وب م ��ن حول ��ه‪ ،‬ع ��ر جال‬ ‫الت�سوي ��ر ال�سوئ ��ي‪ ،‬ل ��ذا يح ��ب‬ ‫ا�ستخدام جال البورتريه‪ ،‬واحياة‬ ‫اليومية ب�سكل خا�ض‪ ،‬ل�سعوره باأن‬ ‫هذين امجالن هم ��ا بوابة الطريق‬ ‫للو�س ��ول نح ��و اله ��دف امن�س ��ود‪.‬‬ ‫وي�سرجع الكاظ ��م �سريط ذكرياته‬ ‫ال�سوئية الذي بد أا من خال كامرا‬ ‫رقمية قب ��ل ثاث �سن ��وات‪ ،‬م�سيف ًا‬ ‫ي حديث ��ه ل�»ال�س ��رق» اأن تق ّدم ��ه‬ ‫املح ��وظ ي م�س ��واره ال�سوئ ��ي‬ ‫يع ��ود بع ��د الل ��ه‪ ،‬اإى الوالدي ��ن‬ ‫والأ�سحاب‪ ،‬الذين كانوا ومازالوا‬ ‫يقدم ��ون الن�سائ ��ح والتوجيهات‪،‬‬ ‫وي�سجعونن ��ي دوم ًا عل ��ى موا�سلة‬

‫�صجاد �لكاظم‬

‫الدخ ��ول اأك ��ر ي ع ��ام الت�سوير‬ ‫ال�سوئي‪ .‬ويبقى عام ‪ 2011‬حظة‬ ‫خالدة ي م�سواره ال�سوئي‪ ،‬حيث‬ ‫نال اميدالي ��ة الذهبي ��ة ي م�سابقة‬ ‫النم�س ��ا الدولي ��ة‪ ،‬بع ��د مناف�س ��ة‬ ‫قوي ��ة م ��ع م�سوري ��ن عامي ��ن‪ ،‬اإل‬

‫اأن �سورت ��ه الت ��ي ت ��روي حكاي ��ة‬ ‫جموعة من احجاج وهم ي�سعون‬ ‫بن ال�سفا وامروة ي احرم امكي‬ ‫كان ��ت اأكر اإقناع� � ًا للجنة التحكيم‪،‬‬ ‫ولتف ��وز بامرك ��ز الأول‪ .‬ويع�س ��ق‬ ‫الكاظم ح ��بّ الطاع عل ��ى اجديد‬ ‫ي ال�ساح ��ة امحلي ��ة والدولية‪ ،‬لذا‬ ‫يتابع ب�سغف اأعمال الفنانة العامية‬ ‫كري ��ن ب ��راون‪ ،‬كم ��ا ي ��رى اأن اأي‬ ‫�سورة و�سلت اإى جهاز الكمبيوتر‬ ‫فاإنه ��ا غر مع ّر�سة للحذف على حد‬ ‫قوله‪ ،‬لأنها م ت�س ��ل اإى هذا امكان‬ ‫اإل لأنه ��ا ت�ستح ��ق البق ��اء‪ .‬ويختم‬ ‫الكاظ ��م حديث ��ه بالق ��ول‪ :‬اإن ثقافة‬ ‫الت�سوي ��ر الفوتوغ ��راي بداأت ي‬ ‫النت�س ��ار ب�سكل لفت لاأنظار‪ ،‬لكن‬ ‫ن�س ��ادف اأحيان ًا بع� ��ض ام�سايقات‬ ‫الت ��ي ت�سب ��ب نوع� � ًا م ��ن الإح ��راج‬ ‫للم�سورين‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫اأو�سح رئي�ض جمعية الثقافة والفنون‬ ‫ي ج ��ازان‪ ،‬عل ��ي اخ ��راي‪ ،‬ل�»ال�س ��رق»‪،‬‬ ‫اأن العم ��ل الفن ��ي وامو�سيق ��ي يعري ��ه‬ ‫بع� ��ض امعوق ��ات‪ ،‬من اأبرزها غي ��اب البنية‬ ‫التحتية من توفر قاع ��ات‪ ،‬واآلت وعازفن‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى عدم وج ��ود معاهد متخ�س�سة‬ ‫علي �خر�ي‬ ‫لتخري ��ج العازف ��ن‪ ،‬م ��ا �ساه ��م ي �سع ��ف‬ ‫اجي ��ل امو�سيقي‪ .‬وقال اإن هن ��اك �سببا �ساهم‪ ،‬حد كبر‪ ،‬ي جنب الفن‬ ‫ودرا�سته‪ ،‬وهو نظرة امجتمع القا�سرة جاه الفن ب�سكل عام‪ ،‬وامو�سيقى‬ ‫ب�سكل خا�ض‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى اأن العراف الر�سمي بتلك الفنون خجول‪.‬‬ ‫وب ��ن اخراي اأن جمعي ��ة الثقافة والفنون ي ج ��ازان اأقامت دورة ي‬ ‫ف ��ن امقام ��ات امو�سيقية‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن هن ��اك دورة مقبل ��ة للعزف على‬ ‫العود‪ ،‬لفت ًا اإى اأن معظم ال�سباب ل يجيد �سوى العزف على الأورغ‪ ،‬ول‬ ‫يجيدون اأي اأعمال مو�سيقية اأخرى‪.‬‬

‫(�ل�صرق)‬

‫ب ��ن موؤ�س�س ��ات التعلي ��م الع ��اي امحلية‬ ‫والإقليمي ��ة والدولية ي رح ��اب امملكة‪،‬‬ ‫م ��ا يخل ��ق اإط ��ار ًا للتوا�س ��ل‪ ،‬وتب ��ادل‬ ‫اخرات‪ ،‬وتاأ�سي�ض �سراكات تتكامل ي‬ ‫خدمة بناء امجتمع امعري‪.‬‬

‫م تف ��ز‪ .‬واأ�س ��اف اأن اللجن ��ة خ�س�س ��ت‬ ‫جوائز مالية للفائزين ي م�سابقة التاأليف‬ ‫ام�سرحي للكب ��ار‪ ،‬يح�سل موجبها الفائز‬ ‫الأول على �سبع ��ة اآلف ريال والثاي على‬ ‫خم�سة اآلف ريال والثالث على ثاثة اآلف‬ ‫ريال فيما يح�سل الفائز الرابع واخام�ض‬ ‫عل ��ى درع ت ��ذكاري‪ .‬واأو�س ��ح الغام ��دي‬ ‫اأن عل ��ى الراغب ��ن ي ام�سارك ��ة اإر�س ��ال‬ ‫ن�سو�سه ��م بالري ��د العادي عل ��ى عنوان‬ ‫اجمعي ��ة (الباحة‪�� � :‬ض ‪.‬ب (‪ )735‬هاتف‬ ‫‪ 077252523‬فاك� ��ض ‪ )7240214‬ي‬ ‫موع ��د اأق�س ��اه ‪� 30‬سعبان امقب ��ل‪ ،‬وكتابة‬ ‫علي �لبي�صاي‬ ‫ا�سم اموؤل ��ف ورقم الهات ��ف وامنطقة التي‬ ‫�ساع ��ة‪ ،‬ول تزي ��د عن �ساعة ون�س ��ف‪ ،‬واأل ينتمي اإليها ي ورقة‪ ،‬ترفق ك�سفحة اأوى‬ ‫يكون الن�ض فاز بجائزة �سابقة‪ ،‬منوه ًا اإى مع الن�ض امر�سل م�ساف ًا مع الن�ض «اإجازة‬ ‫اأن الن�سو�ض لن تعاد لأ�سحابها‪ ،‬فازت اأم وزارة الثقافة والإعام للن�ض»‪.‬‬

‫المصور «الكاظم»‪ :‬عدسة الكاميرا‬ ‫هي طريقي لدخول قلوب الناس‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ف�سل الله ال�سليمان‬

‫�ل�صورة �لفائزة باميد�لية �لذهبية ي م�صابقة �لنم�صا �لدولية‬

‫معالي الوزير‬ ‫يطوف بالمعرض‬ ‫محمد النجيمي‬

‫«فنون» الباحة تطلق مسابقة سنوية للكتابة المسرحية‬ ‫نهاي ��ة �سعب ��ان امقبل‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن اجمعية‬ ‫�ستوجه دعوات ام�ساركة ي ام�سابقة اإى‬ ‫جمي ��ع الك ّت ��اب ام�سرحين عل ��ى م�ستوى‬ ‫امملك ��ة‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأو�سح ام�سرف على‬ ‫جنة الفن ��ون ام�سرحية‪ ،‬اأ�سرف الغامدي‪،‬‬ ‫اأن ��ه م حدي ��د �س ��روط و�سواب ��ط يجب‬ ‫اللتزام به ��ا لقبول ام�س ��اركات‪ ،‬وهي‪ :‬اأن‬ ‫تكون الأعم ��ال باللغة العربي ��ة الف�سحى‪،‬‬ ‫وي ح ��ال اإدراج مف ��ردات عامية‪ ،‬ي�سرط‬ ‫اأن يك ��ون اإدراجها منطقي ًا ومفهوم ًا �سمن‬ ‫ال�سياق العام للن�ض‪ ،‬واأن تكون ذات هدف‬ ‫ترب ��وي وا�س ��ح‪ ،‬واأن يحدد كاتبه ��ا الفئة‬ ‫العمرية التي ي�ستهدفها الن�ض‪ ،‬واأن تكون‬ ‫قابل ��ة للتنفي ��ذ‪ ،‬ولكاتبها اح ��ق ي اتباع‬ ‫النم ��ط الفني امنا�س ��ب لاأطف ��ال وم�سرح‬ ‫الطف ��ل واأل تقل مدته ��ا الزمنية عن ن�سف‬

‫مرايا‬

‫(�ل�صرق)‬

‫مذيع في قناة �لثقافية و�صاحب لقب �أكاديمي‬ ‫وع�صو مجل�س �إد�رة ناد �أدبي لم يجد ما يقوله في‬ ‫�فتتاح برنامجه �إا‪:‬‬ ‫لحظات جميلة تلك �ل�ت��ي ي�ط��وف بها معالي‬ ‫وزي��ر �لثقافة و�اإع ��ام (�أث �ن��اء) معر�س �لكتاب!‬ ‫هذه هي كلماته بالتحديد وه��ذ� هو �لفتح �لجديد‬ ‫في بر�مجنا �لثقافية‪ .‬قالها وهو يبت�صم ومن غير‬ ‫خجل‪ ،‬ثم �أتبعها ب�صيل من �لكام �لم�صابه‪.‬‬ ‫ا �أظ��ن �لوزير طلب منه هذه �لتقدمة و�أزع��م‬ ‫�أن �ه��ا لي�صت م��ن متطلبات �ل��وظ�ي�ف��ة‪ .‬ف��ي معر�س‬ ‫�لكتاب ق�صايا �أه��م م��ن ج��وات �ل��وزي��ر �أو هكذ�‬ ‫يفتر�س‪ .‬يبدو �أنها مهمة فقط اأ�صحاب �لثقافة‬ ‫�لبالية �ل��ذي��ن توقف وعيهم عند تقبيل �لب�صوت‬ ‫ور��ص��ف �ل�م��دي��ح �لمبتذل م��ن �أج��ل ب�ل��وغ م �اآرب‬ ‫ذ�تية قا�صرة وطموح �صخ�صي بائ�س‪ .‬مثل هوؤاء‬ ‫تلفظهم �لثقافة �لحقة �لتي منطقها �ل�صوؤ�ل وغايتها‬ ‫تفجير �لوعي و�صوا لقيم �صامية تتهجى �اإن�صان‬ ‫و�أحامه وكر�مته‪.‬‬ ‫ا ي �ه��م �أن ي �ت �ج��ول ف ��ان �أو ع� ��ان‪� ،‬ل�م�ه��م‬ ‫�أن يفعل و�اأه��م �أن يعي زمنه ومتغير�ت ر�هنه‬ ‫�لتاريخي‪ .‬ا يهم ح�صور �اأ�صماء بقدر �صرورة‬ ‫ح�صور �لمنجز ووجود �لخطط �لتي ت�صمن بلوغ‬ ‫�لغايات �ل�صامية‪.‬‬ ‫لهذ� �لمذيع ولغيره ممن يطلون على �لجمهور‬ ‫�أقول‪ :‬رفقا بعقول �لنا�س و�أذو�قهم و�هتماماتهم‪،‬‬ ‫تعلم �أن ترتقي حتى يترقى وعي �لنا�س وثق �أن‬ ‫�لم�صوؤول �صخ�س و�حد و�لجمهور جمع كبير‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬طاهر الزارعي‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬121) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ أﺑﺮﻳﻞ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬11 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

34

‫ ﻭﻓﻜﺮﺓ ﺑﺮﺍﻣﺞ »ﻋﺮﺏ ﺟﻮﺗﺎﻟﻨﺖ« ﻻ ﺗﺴﺘﻬﻮﻳﻪ‬..‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺗﻮﺃﻣﺘﻪ ﻣﻊ ﺭﻓﻴﻖ ﺩﺭﺑﻪ ﻣﺴﺘﻤﺮﺓ‬

‫ ﺍﻧﺘﻈﺮﻭﻧﻲ ﻓﻲ ﻋﻤﻞ ﺟﺪﻳﺪ‬:| ‫ﺍﻟﺴﺪﺣﺎﻥ ﻟـ‬ ‫ﻣﻊ ﺍﻟﻘﺼﺒﻲ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ ﻭﺩﺑﻲ ﻣﻦ ﺍﺧﺘﺎﺭﺗﻨﻲ ﻭﻟﻢ ﺃﺧﺘﺮﻫﺎ‬..«‫ﻻ ﺃﺭﺍﻫﻦ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﻃﺎﻟﻊ ﻧﺎﺯﻝ‬



                                                                                                      %100              19                                                                                                

                            

                      

                        

                             

‫ﻳﺼﻮﺭ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻓﻲ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺃﺣﻴﺎﺀ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺑﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ‬

‫»ﻃﺎﻟﻊ ﻧﺎﺯﻝ« ﻳﻘﺪﻡ ﺍﻟﺴﺪﺣﺎﻥ ﻓﻲ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬



                                                      



                                                                       

                                                                                                                                                                                                                                 

‫ ﺃﺿﺨﻢ ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﺗﻘﻮﺩﻩ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺗﺘﻼﻋﺐ ﺑﺎﻟﺮﺟﺎﻝ‬..«‫»ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻧﺔ‬



                   

                             

    130              

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                                                                                                            salghamdi@alsharq.net.sa

‫ﻋﻴﺴﻰ ﻳﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺰﺀ‬ «‫ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ ﻣﻦ »ﻭﺍﺩﻱ ﺍﻟﺬﺋﺎﺏ‬



         MBC                                               


‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬11 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ أﺑﺮﻳﻞ‬3 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬121) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                        

                         300                             

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻳﺎ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ «‫»ﺍﻟﺨﻴﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﺭﺽ ﺣﺎﺗﻢ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺃﻳﻦ‬ ‫ﻣﺰﺍﻳﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺒﺸﺮ؟‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                             

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

‫اﻟﻬﺘﻼن‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬



                            

                          

‫ﺩﻳﻜﺘﺎﺗﻮﺭﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻜﺒﻴﺴﻲ‬

‫ﺣﺘﻰ ﻭﻟﻮ‬

‫ ﺭﺅﻳﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‬..‫ﻣﺎﺱ‬



‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

   wwwmasgovsa                                                                        17 

          –         –                                                                                       

jasser@alsharq.net.sa

  

 

 

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬    •                           •                      •                      

hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺷﺤﻦ ﺍﻟﺠﻮﺍﻝ‬ ! ‫ﺑﺤﺮﺍﺭﺓ ﺍﻟﺠﺴﺪ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬         •         

-

                                                                 

    •              

-

   •              

 

 

 

‫»ﺣﻤﺎﻡ ﺃﺑﻮ ﻟﻮﺯﺓ« ﺍﻷﺛﺮﻱ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺣﺎﻟﺔ ﺣﻤﻠﺔ ﻹﺣﻴﺎﺀ ﱠ‬174 ‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺯﺍﺩ ﺍﻧﺘﻬﺎﻙ ﺍﻟﺒﻴﺎﻧﺎﺕ ﺇﻟﻰ‬                                    youtube WGaKJ6z1RIE





              

              

                                                      

                 %4      %58      %1           %81  %85  %69   %92  





 2012         1742011          %98 

             

                                                            


الشرق المطبوعة - عدد 121  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you