Page 1

‫داخل العدد‬

‫االثنين‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫‪ 16‬أبريل ‪2018‬م‬ ‫‪ 30‬رجب ‪1439‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 3747‬السنة الحادية عشرة‬ ‫‪ ٣٦‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫زين مالك‪ :‬كتبت أغنية‬ ‫«‪ »Let Me‬لجيجي حديد‬ ‫ص ‪21‬‬

‫األمير‪ :‬المجتمع الدولي يتحرك لمقتل‬ ‫شخص ويعجز أمام قتلى سورية‬

‫«نتطلع إلى تجاوز مجلس األمن خالفاته والوفاء بمسؤولياته في حفظ السلم العالمي»‬ ‫• خادم الحرمين يحذر من إرهاب إيران وتدخالتها‬ ‫• ملك البحرين‪ :‬على األمم المتحدة فرض قراراتها‬ ‫• السيسي‪ :‬لن نسمح باستهداف السعودية بالصواريخ‬

‫«إيواء العمالة»‪ ...‬مطلب‬ ‫حقوقي ّ‬ ‫حسن صورة‬ ‫الكويت‬ ‫األمير والملك سلمان يتقدمان الزعماء العرب المشاركين في قمة الظهران أمس‬

‫• الشركة المكلفة دراسة «التقاعد المبكر» أكدت أن تباين النتائج سببه اختالف الفرضيات‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫• افترضت سلوكا تقاعديا أقل مما رأته المؤسسة التي استندت إلى الواقع الفعلي‬ ‫• أوضحت أن مقترحات «االستبدال» قد تؤدي إلى خسائر كبيرة وتدهور مالي ألنظمة التقاعد‬

‫أبرز ما تضمنه تقرير الشركة بشأن آثار‬ ‫«التقاعد المبكر» و«استبدال القروض»‬ ‫• ًالعجز االكتواري في أنظمة تأمين المدنيين‬ ‫وفقا للمجموعة المغلقة‪ ،‬كما في مارس ‪2013‬‬ ‫يقدر بـ ‪ 6.8‬مليارات دينار‪ ،‬بزيادة عن تقديرات‬ ‫المؤسسة بواقع ‪ 700‬مليون‪.‬‬ ‫• منطقية وتناسق البيانات والفرضيات التي‬ ‫استخدمتها المؤسسة في أعمال الفحص‪.‬‬

‫• تباين تقديرات تكاليف «التقاعد المبكر»‬ ‫يرجع بشكل رئيسي إلى اختالف فرضيات‬ ‫التقاعد‪.‬‬ ‫• المؤسسة بنت فرضيتها على واقع فعلي‬ ‫سابق بعد تعديالت مشابهة‪.‬‬

‫• خدمة االستبدال يجب أن تعكس عائد‬ ‫االستثمار والتكافل االجتماعي‪.‬‬ ‫• مقترحات «االستبدال» ال تراعي األسس‬ ‫السابقة وقد تؤدي إلى خسائر كبيرة‬ ‫لــ «التأمينات» يترتب عليها تدهور الوضع‬ ‫المالي ألنظمة التقاعد‪.‬‬

‫تأييد نيابي للعفو عن متهمي «دخول المجلس» النيابة تحقق في تنظيم فعالية‬ ‫• المرداس‪ :‬سبب القضية معلوم للجميع‪ ...‬والسعي إلى إقرار القانون واجب مصارعة لألطفال وتمنع تكرارها‬ ‫• الدمخي‪ :‬خير للبلد وطي للماضي • الشاهين‪ :‬حق دستوري لألمة‬ ‫●‬

‫محيي عامر‬

‫ً‬ ‫تـفــاعــا مــع مــا نـشــرتــه "ال ـجــريــدة" عــن تحركات‬ ‫مجموعة من أعضاء مجلس األمة لطلب موعد مع‬ ‫القيادة السياسية لشرح أسباب تقديم قانون العفو‬ ‫العام المتعلق بقضية دخول المجلس‪ ،‬أعلن عدد من‬ ‫النواب تأييدهم للقانون‪ ،‬وعزمهم حضور المؤتمر‬

‫الصحافي الموسع المقرر عقده بعد غد بهذا الشأن‪.‬‬ ‫وقال مراقب مجلس األمة النائب نايف المرداس‪،‬‬ ‫إن "دخول المجلس" حدثت بسبب وضع سياسي‬ ‫معلوم للجميع‪ ،‬وأدت إلى حل المجلس والحكومة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن "من حق المتهمين فيها على األمة‪ ،‬ممثلة‬ ‫بالمجلس‪ ،‬السعي إلى إقرار العفو العام"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أعلن النائب عــادل الدمخي ‪٠٤‬‬

‫ش ــدد رئ ـي ــس ال ـ ـ ــوزراء ال ـع ــراق ــي حـيــدر‬ ‫الـ ـعـ ـب ــادي ع ـل ــى ض ـ ـ ــرورة إح ـ ـ ــداث «ث ـ ــورة‬ ‫لـحـمــايــة ال ـم ــال ال ـع ــام وتـحـقـيــق ال ـعــدالــة‬ ‫ً‬ ‫االجتماعية»‪ ،‬معتبرا أنه ال يمكن محاربة‬ ‫الفساد بـ«الطرق التقليدية»‪.‬‬ ‫وأك ــد الـعـبــادي‪ ،‬فــي كلمة ألقاها خالل‬ ‫المؤتمر الوزاري السادس للشبكة العربية‬ ‫لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد‪ ،‬أنه لن‬ ‫يتردد في فتح أي ملف فساد «سواء كان‬ ‫ً‬ ‫المتهم هــذا الشخص أو ذاك»‪ ،‬الفـتــا إلى‬ ‫ً‬ ‫أن «الفاسدين يعرفون جيدا جدية العمل‬ ‫الذي تقوم به الحكومة وخطورته عليهم»‪.‬‬

‫اقتصاد‬

‫‪١٤‬‬

‫العقارات االستثمارية‬ ‫تحديات جديدة وطلبات‬ ‫متغيرة‬

‫اقتصاد‬

‫‪١٩‬‬ ‫مبارك الصباح لـ ةديرجلا‪:.‬‬ ‫‪ B.Online‬تملك أقوى‬ ‫وأحدث شبكة في الكويت‬

‫دوليات‬

‫‪٣٠‬‬

‫ً‬ ‫محام إلى نيابة األحداث‬ ‫قدمه‬ ‫بالغ‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫ٍ‬ ‫●‬

‫حسين علي‬

‫ً‬ ‫بناء على البالغ المقدم من المحامي حسين‬ ‫الـعـبــدالـلــه إل ــى نـيــابــة األح ـ ــداث ب ـشــأن فعالية‬ ‫أقـيـمــت لـلـمـصــارعــة ال ـح ــرة بـيــن األطـ ـف ــال‪ ،‬أمــر‬ ‫الـمـحــامــي ال ـعــام بــالـنـيــابــة الـعــامــة المستشار‬ ‫مـ ـب ــارك ال ــرف ــاع ــي ش ــرط ــة األح ـ ـ ــداث ف ــي وزارة‬

‫العبادي يدعو إلى «ثورة» لحماية المال العام‬ ‫وأضاف‪« :‬إننا لم نتمكن من االنتصار‬ ‫على داعــش إال بعد محاربتنا للفساد‪،‬‬ ‫فهناك عالقة بين الفاسدين واإلرهــاب»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مـعـتـبــرا أن «ع ــدم تــوزيــع ال ـث ــروة بشكل‬ ‫ع ــادل‪ ،‬هــو فـســاد‪ ،‬وال يـجــوز أن تستأثر‬ ‫القلة بالثروة على حساب عامة الشعب»‪.‬‬ ‫وان ـت ـقــد ال ـع ـب ــادي ال ــذي ــن يـقـلـلــون من‬ ‫أهمية «الخطوات» التي تبناها للحد من‬ ‫ً‬ ‫الـفـســاد‪ ،‬مـعـيــدا إل ــى األذهـ ــان اآلالف من‬ ‫ملفات التحقيق التي فتحت في قضايا‬ ‫كبيرة‪ ،‬وإحالة الكثير من المتهمين إلى‬ ‫التحقيق وهيئة النزاهة‪ ،‬إضافة ‪٠٤‬‬

‫‪ 4390‬كتابًا ُمنعت من‬ ‫النشر خالل الـ ‪ 5‬سنوات‬ ‫الماضية‬

‫‪٠٨‬‬

‫«ميلمان»‪ :‬أرقام «التأمينات» منطقية‬ ‫علمت "الجريدة"‪ ،‬من مصادر‬ ‫مطلعة‪ ،‬أن تقرير شركة "ميلمان"‬ ‫الـ ـ ـت ـ ــي اس ـ ـت ـ ـعـ ــان ب ـ ـهـ ــا م ـج ـلــس‬ ‫األم ـ ـ ــة بـ ـش ــأن ن ـت ــائ ــج ال ـف ـحــص‬ ‫االك ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــواري لـ ـلـ ـم ــرك ــز الـ ـم ــال ــي‬ ‫لمؤسسة التأمينات االجتماعية‪،‬‬ ‫وتأثير اقتراح "التقاعد المبكر"‬ ‫و"اسـ ـ ـتـ ـ ـب ـ ــدال الـ ـ ـ ـق ـ ـ ــروض"‪ ،‬أكـ ــد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خ ــاف ــا لـلـمـتــوقــع‪ ،‬أن الـبـيــانــات‬ ‫والفرضيات التي استخدمتها‬ ‫المؤسسة فــي أعـمــال الفحص‪،‬‬ ‫كـ ـ ــانـ ـ ــت "مـ ـ ــائ ـ ـ ـمـ ـ ــة ومـ ـنـ ـطـ ـقـ ـي ــة‬ ‫ومتناسقة"‪ ،‬سواء كانت منفردة‬ ‫أو مجتمعة‪.‬‬ ‫وبـحـســب ال ـم ـصــادر‪ ،‬لــم يشر‬ ‫التقرير إلــى وجــود مبالغة في‬ ‫تـ ـق ــدي ــرات ال ـم ــؤس ـس ــة‪ ،‬أو ع ــدم‬ ‫ص ـح ــة أرق ــامـ ـه ــا ب ـش ــأن فـحــص‬ ‫أنظمة تأمين المدنيين أو عدم‬

‫‪05‬‬

‫محليات‬

‫أكد سمو أمير البالد الشيخ صباح األحمد أن األوضاع المأسوية‬ ‫التي تشهدها سورية من تصعيد عسكري ومزيد من القتل والتشريد‬ ‫تكشف عجز المجتمع ا لــدو لــي وتعامله مــع قضايا األ م ــم بمعايير‬ ‫مزدوجة‪ ،‬فبينما يندد ويستنكر «وقد يتخذ بعض اإلجراءات النفجار‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هنا أو هناك يكون ضحيته شخصا أو شخصين‪ ،‬يقف عــاجــزا عن‬ ‫اإلدان ــة واالستنكار واتـخــاذ اإلج ــراء ات أمــام مئات اآلالف من القتلى‬ ‫والجرحى والمشردين في سورية»‪.‬‬ ‫وأع ــرب سـمــوه‪ ،‬خــال كلمته أمــام القمة العربية فــي دورتـهــا ال ــ‪29‬‬ ‫بالسعودية أمس‪ ،‬عن تطلعه إلى تجاوز مجلس األمن خالفات أعضائه‪،‬‬ ‫وإظـهــار وحــدة مواقفهم للوفاء بمسؤولياتهم التاريخية فــي حفظ‬ ‫ً‬ ‫األمن والسلم الدوليين‪ ،‬مؤكدا أن الكويت ستعمل‪ ،‬من خالل عضويتها‬ ‫غير الدائمة فيه‪ ،‬على تفعيل دوره في حل القضايا العربية‪٠٤ ،‬‬

‫منطقية الفرضيات التي بنيت‬ ‫عليها التقديرات‪.‬‬ ‫وك ـش ــف ال ـت ـقــريــر أن "م ـق ــدار‬ ‫ً‬ ‫العجز‪ ،‬وفقا للمجموعة المغلقة‬ ‫يقدر بـ ‪ 6.8‬مليارات دينار‪ ،‬كما‬ ‫في مارس ‪ ،2013‬في حين سبق‬ ‫ل ـل ـمــؤس ـســة ع ــن ط ــري ــق الـجـهــة‬ ‫التي أوصــت بها منظمة العمل‬ ‫الــدولـيــة (‪ )ILO‬أن قــدرتــه ب ـ ‪6.1‬‬ ‫مليارات"‪.‬‬ ‫وب ـ ّـي ــن أن اخـ ـت ــاف تـقــديــر‬ ‫الشركة للتكاليف المترتبة‬ ‫عـ ـل ــى الـ ـمـ ـقـ ـت ــرح بـ ــواقـ ــع ‪2.2‬‬ ‫م ـل ـي ــار ديـ ـ ـن ـ ــار‪ ،‬ع ـم ــا ق ــدرت ــه‬ ‫ال ـم ــؤس ـس ــة بـ ـ ـ ‪ 3.9‬مـ ـلـ ـي ــارات‪،‬‬ ‫يرجع إلى اختالف الفرضيتين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م ــوض ـح ــا أن األولـ ـ ــى افـتــرضــت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سلوكا تقاعديا أقل من األخرى‬ ‫"ال ـ ـ ـتـ ـ ــي ب ـ ـنـ ــت ف ــرض ـي ــة ‪٠٤‬‬

‫برلمانيات‬

‫تظاهرة احتجاجية على الضربة الغربية لسورية في النجف ويبدو الصدر (رويترز)‬

‫ال ــداخ ـل ـي ــة ب ــوق ــف ال ـف ـع ــال ـي ــة‪ ،‬وال ـت ـح ـق ـيــق مــع‬ ‫القائمين عليها‪.‬‬ ‫وكـشـفــت م ـص ــادر قــانــونـيــة ل ـ ـ «ال ـج ــري ــدة»‪ ،‬أن‬ ‫شــرطــة األح ـ ــداث بــرئــاســة الـعـقـيــد عـبــدالــوهــاب‬ ‫الوهيب‪ ،‬حققت مع منظمي الفعالية‪ ،‬الذين أكدوا‬ ‫إقامتها بدون ترخيص‪.‬‬ ‫وأضــافــت الـمـصــادر أن رئـيــس نيابة ‪٠٤‬‬

‫«األميركيتين» ترفض انتخابات‬ ‫فنزويال وواشنطن لعزل مادورو‬ ‫حـ ـ ــذرت الـ ــواليـ ــات ال ـم ـت ـحــدة‪،‬‬ ‫وأك ـث ــر م ــن ‪ 10‬دول ف ــي أمـيــركــا‬ ‫الالتينية‪ ،‬السلطات الفنزويلية‬ ‫مـ ـ ـ ــن أن اال نـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـخ ـ ـ ــا ب ـ ـ ــات ا ل ـ ـتـ ــي‬ ‫س ـت ـجــري ـهــا ال ـش ـه ــر ال ـم ـق ـبــل لــن‬ ‫ت ـع ـت ـبــر ش ــرع ـي ــة إال إذا أع ـ ــادت‬ ‫المعايير الديمقراطية‪،‬‬ ‫تطبيق ّ‬ ‫في وقت حضت واشنطن الزعماء‬ ‫اإلقليميين على اتخاذ خطوات‬ ‫أقــوى لعزل الرئيس الفنزويلي‬ ‫نيكوالس مادورو‪.‬‬ ‫‪٠٤‬‬

‫واشنطن لن تترك سورية‬ ‫وموسكو وطهران‬ ‫تستهدفان «الحل»‬

‫رياضة‬

‫‪٣٢‬‬ ‫الجولة الـ ‪ 20‬من دوري‬ ‫ڤيڤا‪ ...‬األبيض فارس‬ ‫حتى النهاية‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنين ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪3‬‬

‫محليات‬ ‫الغنيم لـ ةديرجلا ‪ :‬زراعة ‪ 15‬ألف شتلة بمدينة صباح األحمد‬ ‫•‬

‫إنجاز كبير في ردم برك اآلبار الجوفية واستغالل المياه الثالثية المعالجة في عمليات الري‬ ‫سيد القصاص‬

‫اتخذت وزارة األشغال العامة‪،‬‬ ‫بالتعاون مع المؤسسة العامة‬ ‫للرعاية السكنية‪ ،‬والهيئة‬ ‫العامة للزراعة‪ ،‬إجراءات عملية‬ ‫للمحافظة على البيئة في مدينة‬ ‫صباح األحمد السكنية‪ ،‬من‬ ‫خالل ردم آبار المياه الجوفية‪،‬‬ ‫وبدء عمليات التشجير‪،‬‬ ‫واستغالل المياه الثالثية في‬ ‫عمليات ري المزروعات حول‬ ‫المدينة‪.‬‬

‫«المحاسبة»‬ ‫وافق على‬ ‫‪ 8‬ممارسات‬ ‫لصيانة الطرق‬ ‫في المحافظات‬ ‫الست‬

‫أكدت وكيلة وزارة األشغال‪،‬‬ ‫م‪ .‬عـ ــوا طـ ــف ا لـ ـغـ ـنـ ـي ــم‪ ،‬إ نـ ـج ــاز‬ ‫ش ــوط كـبـيــر فــي عـمـلـيــات ردم‬ ‫بـ ـ ــرك آب ـ ـ ــار الـ ـمـ ـي ــاه ال ـج ــوف ـي ــة‬ ‫ف ـ ــي م ــديـ ـن ــة ص ـ ـبـ ــاح األحـ ـم ــد‬ ‫السكنية‪ ،‬من خالل المؤسسة‬ ‫الـ ـع ــام ــة لـ ـل ــرع ــاي ــة ال ـس ـك ـن ـي ــة‪،‬‬ ‫وذل ـ ــك ب ــال ـت ـع ــاون م ــع الـهـيـئــة‬ ‫ال ـ ـعـ ــامـ ــة لـ ـ ـل ـ ــزراع ـ ــة وال ـ ـ ـثـ ـ ــروة‬ ‫ال ـ ـس ـ ـم ـ ـك ـ ـيـ ــة‪ ،‬وبـ ـ ـ ـ ــدء ع ـم ـل ـي ــات‬ ‫التشجير فــي المنطقة‪ ،‬الفتة‬ ‫إ لــى أن "ا ل ــزرا ع ــة" ب ــدأت فعليا‬ ‫ف ــي ع ـم ـل ـيــات الـتـشـجـيــر حــول‬ ‫الـمــديـنــة وف ـقــا لـخـطـتـهــا الـتــي‬ ‫ت ـ ـهـ ــدف إ لـ ـ ــى زرا ع ـ ـ ـ ــة ‪ 15‬أ ل ــف‬ ‫شـتـلــة‪ ،‬لـتـكــون فــي المستقبل‬ ‫ح ــزا م ــا ش ـجــر يــا ي ـحــا فــظ على‬ ‫البيئة في المدينة‪.‬‬ ‫وقالت الغنيم‪ ،‬في تصريح‬ ‫ل ـ ـ "الـ ـج ــري ــدة"‪ :‬ت ـحــرص وزارة‬ ‫األش ـغ ــال ع ـلــى مـعــالـجــة مـيــاه‬ ‫الصرف الصحية في المدينة‪،‬‬ ‫والـ ـ ـت ـ ــي تـ ــأتـ ــي ضـ ـم ــن أعـ ـم ــال‬ ‫ال ـ ـ ــوزارة ال ـم ـخ ـت ـل ـفــة ال ـخــاصــة‬ ‫ب ــالـ ـمـ ـح ــافـ ـظ ــة ع ـ ـلـ ــى الـ ـبـ ـيـ ـئ ــة‬ ‫الـكــويـتـيــة ف ــي جـمـيــع مـنــاطــق‬ ‫ال ـ ـ ـكـ ـ ــويـ ـ ــت‪ ،‬وف ـ ـ ـ ــي مـ ـق ــدمـ ـتـ ـه ــا‬ ‫مدينة صباح األحمد‪ ،‬وسيتم‬ ‫اسـ ـ ـتـ ـ ـغ ـ ــال ت ـ ـلـ ــك الـ ـ ـمـ ـ ـي ـ ــاه ف ــي‬ ‫عمليات ري ا لـحــزام الشجري‬ ‫الذي ستتم زراعته‪.‬‬ ‫وب ـي ـن ــت أن هـ ـن ــاك اق ـت ــراح ــا‬ ‫بـ ـتـ ـح ــوي ــل الـ ـ ـمـ ـ ـي ـ ــاه الـ ـث ــاثـ ـي ــة‬ ‫المعالجة التي يتم إنتاجها من‬ ‫مياه الصرف في مدينة صباح‬ ‫األح ـم ــد الـسـكـنـيــة إل ــى ال ـخــزان‬ ‫الرئيس الذي أنشأته "السكنية"‪،‬‬ ‫ثم استغالل تلك المياه في ري‬ ‫الحزام الشجري حول المدينة‪.‬‬ ‫وقالت‪ :‬في حال وجود أمطار‬ ‫غـ ــزيـ ــرة ف ـ ــوق الـ ـمـ ـع ــدل‪ ،‬سـيـتــم‬ ‫تـحــويــل تـلــك ال ـم ـيــاه عـلــى خط‬

‫عواطف الغنيم‬

‫مــن خ ــال الـجــاذبـيــة األرض ـيــة‪،‬‬ ‫ومــن ثــم استغاللها فــي أعمال‬ ‫ري الحزام الشجري‪.‬‬

‫صيانة الطرق‬ ‫ف ــي سـ ـي ــاق م ـن ـف ـصــل‪ ،‬كـشـفــت‬ ‫الـ ـغـ ـنـ ـي ــم ع ـ ــن م ـ ــوافـ ـ ـق ـ ــة دي ـ ـ ـ ــوان‬ ‫ال ـم ـحــاس ـبــة ع ـل ــى ‪ 8‬م ـم ــارس ــات‬ ‫ل ـ ـص ـ ـيـ ــانـ ــة الـ ـ ـ ـط ـ ـ ــرق الـ ــداخ ـ ـل ـ ـيـ ــة‬ ‫والـســاحــات فــي مناطق مختلفة‬ ‫داخــل محافظات الكويت الست‪،‬‬

‫إحدى محطات معالجة الصرف بالقرب من مدينة صباح األحمد السكنية‬ ‫مبينة أن قيمة تلك الممارسات‬ ‫الـ ـ ـ ــ‪ 8‬تـ ـق ــدر بـ ـ ـ ‪ 38.480‬دي ـ ـنـ ــارا‪،‬‬ ‫والفتة إلى أن الــوزارة بــدأت اآلن‬ ‫في أخذ الكفاالت من المقاولين‪،‬‬ ‫وم ـ ــن ثـ ــم س ـي ـت ــم ال ـت ــوق ـي ــع عـلــى‬ ‫تلك الممارسات لبدء العمل في‬ ‫أعمال الصيانة المختلفة داخل‬ ‫المناطق‪.‬‬

‫ولفتت إلى أن الممارسة األولى‬ ‫خاصة بــإجــراء الصيانة العامة‬ ‫للطرق والـســاحــات فــي محافظة‬ ‫األحـ ـ ـمـ ـ ــدي ب ـم ـن ــاط ــق ال ـع ـق ـي ـل ــة‪،‬‬ ‫والظهر‪ ،‬والمنقف‪ ،‬والصباحية‪،‬‬ ‫وال ـ ـم ـ ـمـ ــارسـ ــة الـ ـث ــانـ ـي ــة خ ــاص ــة‬ ‫بصيانة طرق وساحات منطقتي‬ ‫جابر العلي وأم الهيمان‪.‬‬

‫«البيئة»‪ :‬تجفيف المياه الراكدة‬ ‫أكـ ــد ال ـم ــدي ــر الـ ـع ــام لـلـهـيـئــة ال ـع ــام ــة لـلـبـيـئــة‪،‬‬ ‫ال ـش ـيــخ ع ـبــدال ـلــه األحـ ـم ــد‪ ،‬أن ال ـف ـت ــرة الـمــاضـيــة‬ ‫شهدت عمليات تجفيف للمياه الــراكــدة بالقرب‬ ‫من مدينة صباح األحـمــد‪ ،‬واستخدامها في ري‬ ‫الحزام الشجري‪ ،‬سعيا إلى المحافظة على البيئة‬ ‫بالمنطقة‪.‬‬ ‫وقال في تصريح صحافي إن المياه الموجودة‬ ‫حاليا بمحيط المدينة مياه معالجة ثالثية يتم‬ ‫إنتاجها من مياه الصرف من خالل محطات وزارة‬

‫األشغال الموجودة بالقرب من المدينة‪ ،‬وسيتم‬ ‫استغالل تلك المياه في أعمال الزراعات الشجرية‬ ‫حول المدينة‪.‬‬ ‫يذكر أن األحمد قام بزيارات أسبوعية تفقدية‬ ‫لـمــديـنــة صـبــاح األح ـمــد السكنية لـلــوقــوف على‬ ‫آخــر األع ـمــال الـخــاصــة بالمحافظة على البيئة‪،‬‬ ‫من خالل تجفيف المياه الراكدة‪ ،‬والوقوف على‬ ‫عمليات المعالجة بمحطات وزارة األشغال القريبة‬ ‫من المدينة‪.‬‬

‫وأض ــاف ــت‪ :‬الـمـمــارســة الثالثة‬ ‫ستكون في محافظة العاصمة‪،‬‬ ‫وس ــوف تشمل أع ـمــال الصيانة‬ ‫ال ـعــامــة ل ـل ـطــرق وال ـس ــاح ــات في‬ ‫ال ــدع ـي ــة‪ ،‬والـ ـخ ــال ــدي ــة‪ ،‬وش ـ ــوارع‬ ‫رئ ـ ـ ـي ـ ـ ـسـ ـ ــة‪ ،‬ف ـ ـ ــي حـ ـ ـي ـ ــن سـ ـتـ ـك ــون‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـم ـ ــارس ـ ــة الـ ـ ــراب ـ ـ ـعـ ـ ــة خ ــاص ــة‬ ‫بـ ــال ـ ـص ـ ـيـ ــانـ ــة ال ـ ـع ـ ــام ـ ــة لـ ـلـ ـط ــرق‬ ‫بــالـمـنــاطــق الــزراع ـيــة بالمنطقة‬ ‫الشمالية في البالد‪.‬‬ ‫وقالت إن الممارسة الخامسة‬ ‫س ـت ـك ــون إلج ـ ـ ــراء ص ـي ــان ــة عــامــة‬ ‫للطرق والـســاحــات فــي محافظة‬ ‫حــولــي‪ ،‬وسـتـكــون ال ـســادســة في‬ ‫م ـن ـط ـق ـتــي ح ـط ـي ــن‪ ،‬والـ ـشـ ـه ــداء‪،‬‬ ‫و"الـ ـس ــابـ ـع ــة" إلج ـ ـ ــراء ال ـص ـيــانــة‬ ‫ف ــي مـنـطـقــة ال ـش ـع ــب‪ ،‬الف ـت ــة إلــى‬ ‫أن ال ـم ـمــارســة األخ ـي ــرة ستكون‬ ‫أل عـمــال الصيانة العامة للطرق‬ ‫والـ ـ ـ ـ ـس ـ ـ ـ ــاح ـ ـ ـ ــات ف ـ ـ ـ ــي مـ ـح ــافـ ـظ ــة‬ ‫م ـبــارك الكبير بمناطق الـقــريــن‪،‬‬ ‫وصبحان‪ ،‬ومبارك الكبير‪.‬‬

‫«الصحة»‪ :‬التشخيص المبكر‬ ‫للسرطان يعالج ‪ %40‬من المرض‬ ‫أ ك ـ ـ ــد و كـ ـ ـي ـ ــل وزارة ا ل ـص ـح ــة‬ ‫الـ ــدك ـ ـتـ ــور م ـص ـط ـف ــى رضـ ـ ـ ــا‪ ،‬أن‬ ‫ال ـت ـش ـخ ـي ــص الـ ـمـ ـبـ ـك ــر لـ ـ ـ ــأورام‬ ‫ال ـس ــرط ــان ـي ــة ي ـس ــاه ــم ف ــي ع ــاج‬ ‫‪ 40‬فــي المئة مــن هــذه األم ــراض‪،‬‬ ‫مبينا أن ه ــذا ا لـتـشـخـيــص يعد‬ ‫أهم التحديات التي تواجه الطب‬ ‫الحديث‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال رضـ ـ ـ ــا‪ ،‬خ ـ ـ ــال اف ـت ـت ــاح‬ ‫مـ ــؤتـ ـمـ ــر أح ـ ـ ـ ــدث الـ ـمـ ـسـ ـتـ ـج ــدات‬ ‫ف ــي س ــرط ــان ــات ال ـج ـهــاز الـبــولــي‬ ‫والـ ـتـ ـن ــاسـ ـل ــي أم ـ ـ ــس ب ـم ـش ــارك ــة‬ ‫دولية‪ ،‬انه كلما جرى تشخيص‬ ‫الـمــرض مبكرا كــانــت احتماالت‬ ‫نجاح العالج أكبر‪ ،‬والمضاعفات‬ ‫الناتجة عنه أقل‪.‬‬ ‫وأضــاف أن التوعية بأمراض‬ ‫ال ـس ــرط ــان ف ــي ك ــل م ــراح ـل ــه تعد‬ ‫طريق النجاة مــن االصــابــة بها‪،‬‬ ‫م ـش ـيــرا الـ ــى ان ج ـه ــود األط ـب ــاء‬

‫واالختصاصيين بمجال البحث‬ ‫الـ ـعـ ـلـ ـم ــي ت ـف ـت ــح آف ـ ــاق ـ ــا ج ــدي ــدة‬ ‫بمجاالت تشخيص وعالج هذه‬ ‫األمراض‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال رئيس المؤتمر‬ ‫استشاري األورام الدكتور خالد‬ ‫الصالح‪ ،‬ان سرطان البروستاتا‬ ‫يـعــد أح ــد االمـ ــراض السرطانية‬ ‫التي ارتفعت نسبة اإلصــابــة به‬ ‫لدى الكويتيين الذكور‪ ،‬إذ يحتل‬ ‫الـمــرتـبــة االول ــى بنسبة انتشار‬ ‫بلغت ‪ 48‬إصابة عام ‪ 2015‬بمعدل‬ ‫‪ 15‬لكل ‪ 100‬ألف نسمة‪.‬‬ ‫وأوض ــح ال ـصــالــح‪ ،‬فــي كلمته‬ ‫خ ــال ال ـمــؤت ـمــر‪ ،‬أن الــوقــايــة من‬ ‫ال ـســرطــان تـعــد اول ــوي ــة انـمــائـيــة‬ ‫على مستوى دول الـعــالــم‪ ،‬الفتا‬ ‫الى انه يمكن الوقاية من المرض‬ ‫بنسبة ‪ 30‬الــى ‪ 50‬فــي المئة عن‬ ‫طريق الكشف المبكر‪.‬‬

‫مؤتمر جراحات السمنة ‪ 21‬الجاري‬ ‫يواصل قسم الجراحة العامة في مستشفى الصباح استعداداته‬ ‫النطالق فعاليات مؤتمر الكويت الثاني لجراحات السمنة والمناظير‬ ‫المصورة‪ ،‬الذي سيفتتح برعاية وزير الصحة باسل الصباح بتاريخ‬ ‫‪ 21‬الجاري ويستمر ‪ 3‬ايام‪.‬‬ ‫وفي هذا الشأن قال رئيس القسم رئيس المؤتمر‪ ،‬د‪ .‬مبارك الكندري‪،‬‬ ‫إن تنظيم المؤتمر يأتي بدعم وتشجيع من وزير الصحة‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫النجاح الكبير الــذي حققه المؤتمر األول الــذي أقيم في شهر مارس‬ ‫‪ ،2015‬وحقق صدى وسمعة كبيرين على الصعد المحلية واإلقليمية‬ ‫والعالمية‪.‬‬ ‫ويعد المؤتمر بعد هــذا النجاح من أكبر المؤتمرات التي أقيمت‬ ‫بدولة الكويت‪ ،‬حيث شــارك في فعالياتها ومحاضراتها المختلفة‬ ‫أكثر مــن ‪ 30‬استشاريا عالميا مــن فرنسا وإيطاليا وأمـيــركــا ودول‬ ‫الخليج ومصر‪ ،‬وتضمن عرضا لعديد من العمليات الجراحية المعقدة‬ ‫وبحضور أكثر من ‪ 400‬مشترك‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬تم إعداد البرنامج العالمي للمؤتمر‪ ،‬بحيث يغطي أكبر‬ ‫قدر ممكن من المجاالت الكثيرة والواسعة لجراحات السمنة والمناظير‬ ‫ال ـم ـت ـقــدمــة‪ ،‬وال ـت ــي تـشـهــد ت ـط ــورا م ـت ـســارعــا ع ـلــى صـعـيــد الـتـقـنـيــات‬ ‫المستخدمة ونتائج الدراسات واألبحاث التي من المهم جدا مواكبتها‬ ‫واإلل ـم ــام بـهــا وال ــوق ــوف مـنـهــا مــوقــف ال ـص ــدارة مــن خ ــال االحـتـكــاك‬ ‫بالخبرات العالمية‪ ،‬حيث تمت دعوة عدد من االستشاريين العالميين‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫محليات‬

‫العفاسي‪ :‬فريق متخصص‬ ‫إلعداد الئحة «تعارض المصالح»‬ ‫أعـ ـل ــن وزي ـ ـ ــر ال ـ ـعـ ــدل وزيـ ــر‬ ‫األوقاف والشؤون اإلسالمية‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـتـ ـش ــار الـ ــدك ـ ـتـ ــور ف ـهــد‬ ‫العفاسي تشكيل فريق عمل‬ ‫م ـت ـخ ـص ــص يـ ـت ــول ــى إع ـ ـ ــداد‬ ‫ا لــا ئـحــة التنفيذية للقانون‬ ‫رقــم (‪ 13‬لسنة ‪ ،)2018‬بشأن‬ ‫حـ ـظ ــر تـ ـ ـع ـ ــارض الـ ـمـ ـص ــال ــح‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ت ـن ـف ـي ــذا ل ـتــوج ـي ـهــات رئ ـيــس‬ ‫مجلس ال ــوزراء سمو الشيخ‬ ‫جابر المبارك بهذا الشأن‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـع ـفــاســي ل ــ«ك ــون ــا»‬ ‫أ مـ ـ ـ ـ ـ ــس‪ ،‬إن « س ـ ـ ـمـ ـ ــو ر ئ ـ ـيـ ــس‬ ‫مجلس الــوزراء وجه باتخاذ‬ ‫اإلجـ ــراء ات الــازمــة لمواجهة‬ ‫الـفـســاد‪ ،‬وتــدعـيــم مــركــز دولــة‬ ‫الـ ـك ــوي ــت ب ــال ـن ـس ـب ــة ل ـمــؤشــر‬ ‫مدركات الفساد‪ ،‬الذي يجعله‬ ‫خطوة فاعلة في هذا السياق»‪.‬‬ ‫وأو ض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــح أن ا ل ـ ــا ئـ ـ ـح ـ ــة‬ ‫س ـت ـت ـض ـم ــن ب ـ ـيـ ــان الـ ـق ــواع ــد‬ ‫واألحـ ـك ــام ال ـت ــي أح ـ ــال إلـيـهــا‬ ‫الـقــانــون‪ ،‬بما يضمن تنفيذه‬ ‫بكل وضوح وشفافية‪ ،‬مبينا‬ ‫أنــه أص ــدر تعليماته بسرعة‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنني ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫الكويت تدعو إلى تجاوز خالفات مجلس األمن بشأن سورية‬ ‫العتيبي‪ :‬سد فجوة التناقضات عبر آلية محايدة للتحقيق في استخدام الكيماوي‬ ‫شددت الكويت على ضرورة‬ ‫االتفاق على آلية جديدة‬ ‫مستقلة وحيادية ومهنية‪،‬‬ ‫للتحقيق في أي استخدام‬ ‫لألسلحة الكيماوية بسورية‪،‬‬ ‫تهدف إلى تحديد األطراف‬ ‫المسؤولة ومحاسبتها‪.‬‬

‫فهد العفاسي‬

‫ت ـش ـك ـيــل الـ ـف ــري ــق‪ ،‬وضـ ـ ــرورة‬ ‫إعـ ـ ــداد مـ ـش ــروع ال ــائ ـح ــة في‬ ‫أقرب وقت ممكن‪ ،‬بما يواكب‬ ‫بدء تنفيذ القانون‪.‬‬

‫األمير‪ :‬المجتمع الدولي يتحرك لمقتل‪...‬‬ ‫«والتخفيف من آثارها التي عانينا منها لعقود طويلة»‪.‬‬ ‫ولـفــت إلــى أن سـمــاء األم ــة العربية مــازالــت ملبدة بغيوم س ــوداء‪،‬‬ ‫«ومازال الطموح بعيد المنال في وصولنا إلى أوضاع آمنة ومستقرة‬ ‫ً‬ ‫لبعض دولنا‪ ،‬ومــازال عملنا العربي المشترك يعاني جمودا‪ ،‬إن لم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أقل تراجعا وشلال في بعض األحيان»‪ ،‬داعيا إلى بذل جهود مضاعفة‬ ‫لحل الخالفات «وتدارس آليات عملنا العربي المشترك لتحديد الخلل‬ ‫والقصور»‪.‬‬ ‫وبينما أعرب سموه عن تهنئته الشعب العراقي على تحرير كامل‬ ‫ً‬ ‫أراضيهم من قبضة تنظيم داعــش‪ ،‬مبديا سعادته «للعمل معهم في‬ ‫إعــادة بناء وطنهم عبر تنظيم مؤتمر الكويت الدولي إلعــادة إعمار‬ ‫ً‬ ‫ال ـعــراق‪ ،‬الــذي حقق نجاحا مـشـهــودا»‪ ،‬شــدد على أن الكويت لــم ولن‬ ‫تتردد في الوفاء بالتزاماتها اإلنسانية لمساعدة األشقاء السوريين‬ ‫والتخفيف عنهم من آثار أوضاعهم اإلنسانية التي يعيشونها‪.‬‬ ‫وبشأن األوضاع في اليمن‪ ،‬أكد سموه إدانته واستنكاره للهجمات‬ ‫ً‬ ‫الصاروخية المتكررة على السعودية‪ ،‬مشيدا‪ ،‬في هذا الصدد‪« ،‬بجهود‬ ‫دول التحالف العربي بقيادة المملكة لدعم الشرعية والدور اإلنساني‬ ‫الرائد لدول التحالف لمعالجة األوضاع اإلنسانية الصعبة في اليمن‬ ‫الشقيق» ‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بمسيرة السالم المتعثرة بالشرق األوسط‪ ،‬قال سموه‪:‬‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫دعـ ـ ـ ــت ال ـ ـكـ ــويـ ــت إلـ ـ ـ ــى ت ـ ـجـ ــاوز‬ ‫الـ ـخ ــاف ــات ب ـي ــن أعـ ـض ــاء مـجـلــس‬ ‫االمــن إزاء الـتـطــورات فــي سورية‪،‬‬ ‫واس ـ ـ ـت ـ ـ ـعـ ـ ــادة وحـ ـ ـ ـ ــدة الـ ـمـ ـجـ ـل ــس‪،‬‬ ‫وض ــرورة تحمل مسؤولياته في‬ ‫صـيــانــة الـسـلــم واألم ــن الــدولـيـيــن‪،‬‬ ‫وفـقــا لما نــص عليه ميثاق األمــم‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫جـ ــاء ذلـ ــك ف ــي ك ـل ـمــة ال ـم ـنــدوب‬ ‫الدائم للكويت لدى األمم المتحدة‬ ‫السفير مـنـصــور العتيبي‪ ،‬خــال‬ ‫جلسة مجلس األمن الطارئة حول‬ ‫ال ـت ـه ــدي ــدات ال ـت ــي ت ــواج ــه الـسـلــم‬ ‫واالم ـ ـ ــن ال ــدول ـي ـي ــن والـ ــوضـ ــع فــي‬ ‫سورية امس االول‪.‬‬ ‫واك ـ ــد ال ـع ـت ـي ـبــي ضـ ـ ـ ــرورة َس ــد‬ ‫الفجوة الموجودة حاليا‪ ،‬من خالل‬ ‫االتفاق على آلية جديدة مستقلة‬ ‫ومحايدة ومهنية للتحقيق في أي‬ ‫استخدام لألسلحة الكيماوية في‬ ‫سورية‪ ،‬تهدف إلى تحديد األطراف‬ ‫المسؤولة عن أي من تلك الجرائم‪.‬‬ ‫وجدد العتيبي استعداد الكويت‬ ‫الـ ـت ــام ل ـل ـم ـشــاركــة ف ــي أي ج ـهــود‬

‫«نشعر بأسى بالغ لقرار اإلدارة األميركية نقل سفارتها إلى القدس‬ ‫ً‬ ‫في مخالفة لقرارات الشرعية الدولية»‪ ،‬داعيا إياها إلى التراجع عن‬ ‫ذلك القرار‪ ،‬وممارسة دورها كراعية لهذه المسيرة عبر إيجاد الطرق‬ ‫لتحريكها وضمان نجاحها‪.‬‬ ‫م ــن جــان ـبــه‪ ،‬أط ـلــق خـ ــادم الـحــرمـيــن الـشــريـفـيــن الـمـلــك سـلـمــان بن‬ ‫عبدالعزيز على القمة اســم قمة الـقــدس‪« ،‬ليعلم القاصي والــدانــي أن‬ ‫ً‬ ‫فلسطين وشعبها في وجدان العرب والمسلمين جميعا»‪.‬‬ ‫وجدد الملك سلمان‪ ،‬خالل كلمته االفتتاحية للقمة‪ ،‬اإلدانة الشديدة‬ ‫لما «تقوم به إيران في المنطقة العربية‪ ،‬ونرفض تدخالتها في الشؤون‬ ‫الداخلية لدولنا»‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬أكد ملك البحرين حمد بن عيسى ضرورة التوصل إلى سالم‬ ‫عادل وشامل يؤدي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها‬ ‫القدس الشرقية‪.‬‬ ‫وطالب الملك حمد‪ ،‬في كلمته أمام القمة‪ ،‬المجتمع الدولي بالقيام‬ ‫بدور أكبر لفرض وتنفيذ قراراته‪ ،‬وإحياء األجواء اإليجابية التي تتيح‬ ‫المزيد من الفرص إلنجاح مـســارات التسويات السياسية للقضايا‬ ‫واألزمات العربية واإلقليمية‪.‬‬ ‫أما الرئيس المصري عبدالفتاح السياسي فأكد أن المنطقة العربية‬ ‫ً‬ ‫تواجه تحديات غير مسبوقة‪ ،‬مشيرا إلى أن «هناك من األشقاء من تورط‬ ‫في دعم وتمويل منظمات إرهابية»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وبينما اتهم السيسي‪ ،‬خالل كلمته في القمة‪ ،‬طرفا إقليميا‪ ،‬لم يسمه‪،‬‬

‫ت ـص ــب ف ــي ت ـح ـق ـيــق الـ ـت ــواف ــق فــي‬ ‫مــواقــف ال ــدول األع ـضــاء بمجلس‬ ‫األم ـ ـ ـ ـ ــن‪ ،‬بـ ـم ــا يـ ـضـ ـم ــن م ـح ــاس ـب ــة‬ ‫مــرتـكـبــي ه ــذه ال ـجــرائــم الـمـحــرمــة‬ ‫دول ـيــا وض ـمــان ع ــدم إفــاتـهــم من‬ ‫ال ـع ـقــاب‪ ،‬ويـحــافــظ عـلــى منظومة‬ ‫عدم انتشار أسلحة الدمار الشامل‪.‬‬ ‫وش ــدد عـلــى أن الـكــويــت تؤمن‬ ‫وتـ ـلـ ـت ــزم بـ ـمـ ـب ــادئ م ـي ـث ــاق األمـ ــم‬ ‫المتحدة‪ ،‬واحـتــرام سيادة الــدول‪،‬‬ ‫وع ـ ـ ـ ـ ــدم الـ ـ ـت ـ ــدخ ـ ــل ف ـ ـ ــي ال ـ ـش ـ ــؤون‬ ‫الداخلية‪ ،‬وحل النزاعات بالطرق‬ ‫والوسائل السلمية‪.‬‬ ‫وأردف‪« :‬مــن المؤكد أنــه ال حل‬ ‫عسكريا لألزمة السورية‪ ،‬والبد من‬ ‫تكثيف الجهود لتجنيب الشعب‬ ‫الـ ـ ـس ـ ــوري مـ ــزيـ ــدا مـ ــن ال ـم ـع ــان ــاة‪،‬‬ ‫ونـ ـج ــدد ه ـن ــا م ــوق ـف ـن ــا ال ـم ـبــدئــي‬ ‫والثابت من األزمة السورية والذي‬ ‫يتفق وينسجم مع موقف جامعة‬ ‫الدول العربية الداعي إلى الحفاظ‬ ‫ع ـلــى وحـ ــدة وسـ ـي ــادة واس ـت ـقــال‬ ‫سورية»‪.‬‬ ‫وأكــد أن «موقف الكويت يدعو‬

‫إل ــى وق ــف أع ـمــال الـعـنــف والـقـتــال‬ ‫لحقن الدماء‪ ،‬والحفاظ على أرواح‬ ‫أبناء الشعب السوري‪ ،‬والتوصل‬ ‫إل ــى تـســويــة سلمية تـحــت رعــايــة‬ ‫األم ـ ــم ال ـم ـت ـحــدة ب ـن ــاء ع ـلــى بـيــان‬ ‫جنيف ‪ 1‬لعام ‪ 2012‬والقرار ‪،2254‬‬ ‫وبـ ـم ــا ي ـح ـق ــق انـ ـتـ ـق ــاال س ـيــاس ـيــا‬ ‫تـ ـت ــواف ــق ع ـل ـي ــه ج ـم ـي ــع م ـك ــون ــات‬ ‫الشعب السوري ويحقق طموحاته‬ ‫المشروعة»‪.‬‬

‫طرق سلمية‬ ‫وفــي مداخلة للسفير العتيبي‬ ‫خ ــال الـجـلـســة أوضـ ــح ان «دول ــة‬ ‫الـ ـك ــوي ــت صـ ــوتـ ــت ضـ ــد مـ ـش ــروع‬ ‫الـ ـ ـق ـ ــرار‪ ،‬ف ــي ال ــوق ــت الـ ـ ــذي ت ـجــدد‬ ‫التزامها بمبادئ ومقاصد ميثاق‬ ‫األم ـ ــم ال ـم ـت ـحــدة ال ـت ــي ت ــدع ــو إلــى‬ ‫حــل ال ـنــزاعــات بــالـطــرق السلمية‪،‬‬ ‫وعــدم استخدام القوة أو التهديد‬ ‫باستخدامها‪ ،‬إال أن ما جرى امس‬ ‫االول م ــن اس ـت ـخ ــدام ل ـل ـقــوة جــاء‬ ‫نـتـيـجــة تـعـطـيــل إرادة الـمـجـتـمــع‬

‫بالسعي لبناء مناطق نفوذ في دول أخرى‪ ،‬شدد على أن مصر لن تسمح‬ ‫باستهداف أطراف يمنية للسعودية بصواريخ بالستية‪29-28 .‬‬

‫«ميلمان»‪ :‬أرقام «التأمينات»‪...‬‬ ‫منطقية على واقع فعلي مماثل حدث لنظام التأمينات االجتماعية‬ ‫ً‬ ‫سابقا بعد تعديالت مشابهة"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وذك ــر أن ه ـنــاك أس ـبــابــا أخ ــرى لــاخ ـتــاف‪ ،‬مـنـهــا طــريـقــة عــرض‬ ‫ً‬ ‫النتائج‪ ،‬إذ ّ‬ ‫تبين عرض صافي التكلفة على جميع الصناديق‪ ،‬فضال‬ ‫عن االختالف في حساب التكاليف وتاريخ التطبيق (إذا افترضت‬ ‫الشركة التطبيق في ‪ ،)2019‬وعلى ذلك "ستكون التقديرات متقاربة‬ ‫إذا أخذت العوامل السابقة باالعتبار"‪.‬‬ ‫ولفت إلى أنه من المفيد عمل دراسات تحليلية لمدى حساسية‬ ‫النتائج عند تغيير الفرضيات‪ ،‬غير أن الشركة لم ُت ِّ‬ ‫ضمن تقريرها‬ ‫ً‬ ‫هذه الدراسات‪ ،‬موضحا أن منطقية بعض التوقعات ال تنفي منطقية‬ ‫ً‬ ‫غيرها أيضا‪ ،‬إذ "ال توجد هناك مجموعة فرضيات وحيدة صحيحة‪،‬‬ ‫ألن تغيير الفرضيات قد يكون له أثر كبير على النتائج"‪.‬‬ ‫وفيما يخص آثار مقترحات "استبدال القروض"‪ ،‬أوضح أن "أنظمة‬ ‫المعاشات التي تقدم خدمة االستبدال تقوم على أساس عدم تحملها‬ ‫تكاليف إضافية"‪ ،‬وهــذه الخدمة يجب أن تعكس عائد االستثمار‬ ‫ً‬ ‫والتكافل االجتماعي‪ ،‬مبينا أن "مقترحات االستبدال ال تحقق هذه‬ ‫ً‬ ‫األسس‪ ،‬وقد تؤدي إلى خسائر كبيرة جدا للتأمينات‪ ،‬مما يترتب‬ ‫عليه تدهور الوضع المالي ألنظمة التقاعد"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا على سؤال لـ "الجريدة" حول ما يثار عن عدم وجود تأثير‬ ‫لمقترحات "التقاعد المبكر" و"االستبدال" على صناديق التأمينات‬ ‫ومــدى اطمئنان المؤسسة لتقديراتها‪ ،‬قالت المصادر إن "التأثير‬ ‫المتوقع ثابت بوجود تكاليف مالية"‪ ،‬الفتة إلى أن هذا أمر "يجمع‬ ‫عليه المختصون بال خالف"‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وأضافت أن "تقديرات المؤسسة احتسبت عن طريق هيئة أوصت‬ ‫عال‪،‬‬ ‫بها منظمة دولية غير ربحية‪ ،‬وهي هيئة ذات مستوى احترافي ٍ‬ ‫وتخصص فني رفيع‪ ،‬وخبرة ثرية‪ ،‬باإلضافة إلى خبرتها التاريخية‬ ‫بأنظمة التأمينات االجتماعية فــي الكويت‪ ،‬بما يؤهلها باقتدار‬ ‫للقيام بأعمال الفحص االكتواري للمركز المالي للصناديق‪ ،‬وتحديد‬ ‫التبعات المالية للمقترحات على صناديقها وهو ما تم بالفعل"‪.‬‬ ‫وتابعت بأنه لم يرد إلى المؤسسة من أي جهة متخصصة ما يفيد‬ ‫عدم منطقية تقديراتها أو البيانات والفرضيات التي استندت إليها‪،‬‬ ‫موضحة أن تلك التقديرات بنيت على فرضيات مستمدة من واقع‬ ‫تاريخي سبق لها معايشته‪ ،‬كما روعيت فيها التشريعات والزيادات‬ ‫التي تؤثر على سلوك التقاعد‪.‬‬ ‫وزادت بأن التقديرات راعت االلتزام بصحيح القانون‪ ،‬وما تقرره‬ ‫أحكامه‪ ،‬مــن عــدم جــواز ســداد عجز صـنــدوق مــن فــوائــض صندوق‬ ‫ً‬ ‫آخر‪ ،‬الفتة إلى أن التقديرات احتسبت وفقا لتاريخ سابق بافتراض‬ ‫التطبيق في ‪ ،2018‬وهذه األمور إذا تمت مراعاتها فسيترتب عليها‬ ‫تقديرات متقاربة‪.‬‬

‫تأييد نيابي للعفو عن متهمي‪...‬‬

‫ً‬ ‫دعمه لقانون العفو‪ ،‬الذي قدمه بمشاركة عدد من النواب‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أنه سيحضر المؤتمر الصحافي‪" ،‬وآمل أن يكون فيه خير للبلد‪ ،‬وطي‬ ‫لصفحة الماضي"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أمــا الـنــائــب أســامــة الشاهين فــأبــدى دعـمــه للقانون‪ ،‬م ـشــددا على‬ ‫أنه "حق كفله الدستور لألمة‪ ،‬وواجــب عليها تجاه ثلة من رموزها‬ ‫ً‬ ‫وأبنائها‪ ،‬تحركوا رفضا للرشاوى السياسية‪ ،‬والتعدي على المال‬ ‫العام"‪.‬‬

‫النيابة تحقق في تنظيم فعالية‪...‬‬ ‫األحــداث ناصر السميط اجتمع مع اللجنة العليا للطفولة‪ ،‬وتم‬ ‫االت ـف ــاق عـلــى أن تـضــع األخ ـي ــرة اش ـتــراطــات لـمـصــارعــة األط ـفــال‬

‫الــدولــي‪ ،‬وتـحــديــدا تعطيل جهود‬ ‫مجلس األمن وعرقلة قيامه التخاذ‬ ‫تــدابـيــر كــانــت مـتــاحــة لــوضــع حد‬ ‫السـ ـتـ ـم ــرار اسـ ـتـ ـخ ــدام األس ـل ـح ــة‬ ‫ال ـك ـي ـمــاويــة ال ـم ـحــرمــة دولـ ـي ــا في‬ ‫سورية»‪.‬‬ ‫وتــابــع‪« :‬ان استخدام األسلحة‬ ‫الـكـيـمــاويــة الـمـحــرمــة فــي ســوريــة‬ ‫يعد انتهاكا صارخا للقرار ‪2118‬‬ ‫الــذي عبر بشكل ال يقبل التأويل‬ ‫عــن ع ــزم الـمـجـلــس ات ـخــاذ تدابير‬ ‫تحت الفصل السابع من الميثاق‬ ‫فـ ــي ح ــال ــة عـ ـ ــدم امـ ـتـ ـث ــال أطـ ـ ــراف‬ ‫النزاع ألحكامه‪ ،‬وفي حال استمر‬ ‫استخدام األسلحة الكيماوية في‬ ‫سورية»‪.‬‬ ‫واك ـ ــد «ان ال ـك ــوي ــت ت ــدع ــو إلــى‬ ‫اسـتـعــادة مجلس األم ــن لوحدته‪،‬‬ ‫وض ــرورة تحمل مسؤولياته في‬ ‫صـيــانــة الـسـلــم واألم ــن الــدولـيـيــن‪،‬‬ ‫وفـ ـ ـق ـ ــا ل ـ ـمـ ــا نـ ـ ــص عـ ـلـ ـي ــه م ـي ـث ــاق‬ ‫األمـ ـ ــم ال ـم ـت ـح ــدة‪ ،‬واالت ـ ـفـ ــاق عـلــى‬ ‫آل ـي ــة ج ــدي ــدة مـسـتـقـلــة وح ـيــاديــة‬ ‫ومهنية‪ ،‬للتحقيق في أي استخدام‬

‫منصور العتيبي‬

‫لألسلحة الـكـيـمــاويــة فــي ســوريــة‬ ‫تـ ـ ـه ـ ــدف إلـ ـ ـ ــى ت ـ ـحـ ــديـ ــد األطـ ـ ـ ـ ــراف‬ ‫المسؤولة عن أي من تلك الجرائم‬ ‫ومحاسبتهم وضمان عدم إفالتهم‬ ‫من العقاب»‪.‬‬

‫ً‬ ‫تتضمن السماح لألحداث من عمر ‪ 12‬عاما وما فوق بالمشاركة‬ ‫ً‬ ‫في المسابقات التي ال تتضمن عنفا‪ ،‬وأن يلتزموا بارتداء الخوذة‬ ‫واللباس الواقي من الضربات‪.‬‬ ‫وأكدت أنه في حالة عدم االلتزام بتلك المعايير فستتم مساءلة‬ ‫الـجـهــات المنظمة‪ ،‬وأول ـيــاء األم ــور عــن مخالفة قــانــون الطفولة‬ ‫وتعريضهم لألخطار‪.‬‬ ‫ولـفـتــت إل ــى أن نـيــابــة األح ـ ــداث ستحيل أي ج ـهــات ال تــراعــي‬ ‫الضوابط المقررة بقانون الطفولة‪ ،‬وستطالب بإغالقها وفق ما‬ ‫تقرره أحكام القانون‪ ،‬إضافة إلى محاسبة من يستغل األطفال في‬ ‫ً‬ ‫مسابقات وألعاب تعرضهم للخطر‪ ،‬علما بأن العديد من الدول‬ ‫تحرم هذه اللعبة لمخالفتها ألحكام اتفاقيات الطفل‪.‬‬ ‫‪08‬‬

‫العبادي يدعو إلى «ثورة» لحماية‪...‬‬ ‫إلى األحكام القضائية الصادرة بحق المدانين‪.‬‬ ‫وأكد ضرورة تعاون المواطنين وتحملهم مسؤولية كشف الفساد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واإلبالغ عنه‪ ،‬ومساعدة لجان التحقيق‪ ،‬مشددا على أهمية تعزيز‬ ‫ثقة المواطن باألجهزة الرقابية‪.‬‬ ‫وبالتزامن‪ ،‬أعلن الناطق باسم مركز اإلعالم األمني‪ ،‬العميد يحيى‬ ‫رس ــول‪ ،‬أم ــس‪« ،‬ان ـطــاق عملية عسكرية بــاالش ـتــراك مــع الحشدين‬ ‫الشعبي والعشائري‪ ،‬لتطهير مناطق مهمة من العراق من مخلفات‬ ‫ً‬ ‫وبقايا تنظيم داعش اإلرهابي‪ ،‬وصوال إلى الحدود السورية واألردنية‬ ‫والسعودية»‪.‬‬

‫«األميركيتين» ترفض انتخابات‪...‬‬ ‫وأكدت الدول المشاركة في «قمة األميركيتين»‪ ،‬التي عقدت في‬ ‫البيرو ببيان مشترك‪ ،‬أن االنتخابات الفنزويلية المقبلة ستكون‬ ‫«غ ـيــر شــرعـيــة وم ــن دون م ـصــداق ـيــة»‪ ،‬إذا ج ــرت فــي ظــل ال ـظــروف‬ ‫الحالية‪.‬‬ ‫وتشير المعارضة الفنزويلية إلى أن مادورو يستعد النتخابات‬ ‫ً‬ ‫مبكرة تم تزويرها سلفا لمنحه والية جديدة وتشديد قبضته على‬ ‫ً‬ ‫بلده المدمر اقتصاديا‪ ،‬في وقت وصف نائب الرئيس األميركي‬ ‫مايك بنس‪ ،‬الــذي مثل الــواليــات المتحدة في القمة‪ ،‬االنتخابات‬ ‫ً‬ ‫ب ـ «الـمــزيـفــة»‪ ،‬مضيفا أن ب ــاده مستعدة لمواصلة الـضـغــط‪ ،‬بما‬ ‫تقتضيه الضرورة‪« ،‬بالتعاون مع حلفائنا‪ ،‬إلعــادة الديمقراطية‬ ‫إلى فنزويال»‪.‬‬ ‫وقــال بنس‪ ،‬للصحافيين‪ ،‬إن «الــواليــات المتحدة لن تقف دون‬ ‫حــراك وفنزويال تنهار‪ ،‬وعلى جميع الــدول الحرة المجتمعة أن‬ ‫ً‬ ‫تقوم بتحرك أقــوى لعزل نظام مــادورو‪ ،‬وعلينا جميعا الوقوف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إلى جانب أشقائنا الذين يعانون هناك»‪ ،‬موضحا أنه التقى عددا‬ ‫من شخصيات المعارضة الفنزويلية‪ ،‬وحــذر من احتمال فرض‬ ‫عقوبات جديدة على كراكاس‪.‬‬ ‫ووقــع البيان الواليات المتحدة و«مجموعة ليما»‪ ،‬التي تضم‬ ‫‪ 16‬دولة‪ ،‬بينها كبرى االقتصادات في أميركا الالتينية‪ ،‬كالبرازيل‬ ‫والمكسيك واألرجنتين وتشيلي‪ ،‬إلى جانب كندا‪ ،‬التي أعرب رئيس‬ ‫وزرائها جاستن ترودو‪ ،‬في تصريحات عقب القمة‪ ،‬عن بالغ قلقه‬ ‫إزاء الوضع في فنزويال‪.‬‬ ‫وطالب بيان القمة بـ«ضمانات» من أجل االعتراف باالنتخابات‬ ‫الفنزويلية‪ ،‬تتضمن عملية انتخابية عادلة وشفافة‪ ،‬واإلفراج عن‬ ‫المعتقلين السياسيين‪ ،‬ومشاركة المعارضة‪.‬‬ ‫ولــم ُي ــدع م ــادورو للمشاركة فــي قمة الـبـيــرو‪ ،‬واتـهــم الــواليــات‬ ‫المتحدة بمساعدة المعارضة الفنزويلية‪ ،‬من أجل تقويض سلطته‬ ‫عبر شن ما وصفه بـ»الحرب» االقتصادية‪.‬‬ ‫(البيرو ‪ -‬وكاالت)‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنين ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫‪5‬‬

‫ً‬ ‫ُ‬ ‫‪ 4390‬كتابا منعت من النشر خالل الـ ‪ 5‬سنوات الماضية‬

‫• لجنة التظلمات سمحت بنشر كتابين فقط • الشطي‪ :‬نعيش مأساة حقيقية في الحرية الفكرية‬ ‫محيي عامر‬

‫تسلم النائب خالد الشطي رد‬ ‫وزير اإلعالم عن سؤاله بشأن‬ ‫عدد الكتب التي منع نشرها‬ ‫الماضية‬ ‫خالل الخمس سنوات ً‬ ‫التي بلغت نحو ‪ 4390‬كتابا‪.‬‬

‫كشف وزير اإلعالم وزير الدولة‬ ‫لشؤون الشباب محمد الجبري‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أن ه ـن ــاك ‪ 4390‬ك ـتــا بــا منعتها‬ ‫وزارة اإلعالم من التداول والنشر‬ ‫خالل السنوات الخمس الماضية‪.‬‬ ‫وقال الوزير الجبري‪ ،‬في رده‬ ‫على سؤال برلماني للنائب خالد‬ ‫الشطي‪ ،‬حصلت "الجريدة" على‬ ‫نسخة منه‪ ،‬ان لجنة التظلمات‬ ‫المشكلة بموجب القرار الوزاري‬ ‫ر ق ـ ــم ‪ 13‬ل ـس ـن ــة ‪ 2017‬ب ــر ئ ــا س ــة‬ ‫الوكيل المساعد لقطاع التخطيط‬ ‫االع ــام ــي وال ـت ـن ـم ـيــة الـمـعــرفـيــة‬ ‫بـ ـ ـ ـ ــوزارة االعـ ـ ـ ـ ــام‪ ،‬واف ـ ـقـ ــت عـلــى‬ ‫النظر في كتابين وقبلت تظلمات‬ ‫الـ ـمـ ـعـ ـت ــرضـ ـي ــن فـ ـيـ ـهـ ـم ــا‪ ،‬وه ـم ــا‬ ‫"ارتعش عندما تتحدث األرواح"‪،‬‬ ‫و"فلتكوني بخير"‪.‬‬ ‫وكان سبب منع الكتاب االول‬ ‫ه ــو ت ـع ـلــم ال ـس ـح ــر‪ ،‬ب ـي ـن ـمــا مـنــع‬ ‫الثاني‪ ،‬قبل قبول التظلم‪ ،‬بسبب‬ ‫مخالفته لآلداب والنظام العام‪.‬‬ ‫وبمراجعة قائمة الممنوعات‬ ‫الطويلة التي تكونت من أكثر من‬ ‫‪ 70‬صفحة فــإن الكتب التي منع‬ ‫تداولها شملت معظم المجاالت‪،‬‬ ‫وتنوعت بين كتب دينية وثقافية‬ ‫وتاريخية‪.‬‬ ‫وتسلم الـنــائــب خــالــد الشطي‬

‫محمد الجبري‬

‫خالد الشطي‬

‫‪ 16‬كرتونة بها أسماء الكتب التي‬ ‫تم منعها وأسـبــاب المنع‪ ،‬وقال‬ ‫ال ـش ـطــي ل ــ"ال ـج ــري ــدة"‪" :‬وردت ـن ــي‬ ‫اإلجابة‪ ،‬التي تحتوي على آالف‬ ‫األوراق‪ ،‬وقمت بتشكيل فريق من‬ ‫الشباب لفرزها واالطــاع عليها‬ ‫وتحليلها وبيان مضمونها"‪.‬‬ ‫وأضاف الشطي‪" :‬اطلعت على‬ ‫بعض أسـمــاء الكتب الممنوعة‪،‬‬ ‫وسـ ـب ــب ال ـم ـن ــع‪ ،‬ف ـتــوص ـلــت إل ــى‬ ‫نتيجة هــي أنـنــا نعيش مــأســاة‬ ‫ح ـق ـي ـق ـي ــة فـ ـ ــي مـ ـ ـج ـ ــال الـ ـح ــري ــة‬ ‫الفكرية"‪.‬‬ ‫وأكد أن "الرقابة مقبرة لألفكار‪،‬‬

‫وكأننا نعيش في عصر القرون‬ ‫الوسطى‪ ،‬واطلعت على أسباب‬ ‫المنع ووجدت أن بعضها واهية‪،‬‬ ‫وب ـع ـض ـه ــا اآلخـ ـ ـ ــر ب ـس ـب ــب ع ــدم‬ ‫المعرفة بحقيقة الفكرة‪ ،‬أو نتيجة‬ ‫سـيـطــرة الـفـكــر األحـ ــادي المظلم‬ ‫ال ـ ــذي ي ـق ـمــع ال ـح ــري ــة ال ـف ـك ــري ــة"‪،‬‬ ‫م ـش ــددا عـلــى ان ــه سـيـكــون ل ــه رد‬ ‫مناسب عندما يأتي دور التعليق‬ ‫على اإلجابة في الجلسة‪.‬‬

‫•‬

‫علي الصنيدح‬

‫أكد النائب الحميدي السبيعي‪،‬‬ ‫أن الدعوات إلى بسط رقابة القضاء‬ ‫اإلداري على جميع القرارات اإلدارية‬ ‫بــا اسـتـثـنــاء‪ ،‬كمسائل الجنسية‪،‬‬ ‫واإلبعاد اإلداري‪ ،‬ودور العبادة تعد‬ ‫دليال على الثقة بالقضاء الكويتي‪.‬‬ ‫وقــال السبيعي لـ"الجريدة"‪ ،‬إنه‬ ‫ق ــدم‪ ،‬ومـعــه مجموعة مــن ال ـنــواب‪،‬‬ ‫اقتراحا بقانون إللغاء استثناءات‬ ‫بـ ـس ــط الـ ــرقـ ــابـ ــة ال ـق ـض ــائ ـي ــة عـلــى‬ ‫الـمـســائــل الـ ـ ــواردة ف ــي ق ــان ــون رقــم‬ ‫‪ 20‬لسنة ‪ 1981‬بشأن إنشاء دائرة‬ ‫المحكمة الكلية لنظر المنازعات‬ ‫اإلداري ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‪ ،‬م ـ ــوضـ ـ ـح ـ ــا ان ه ـ ــذه‬ ‫االستثناءات "ال تجوز‪ ،‬وتعد تعديا‬ ‫ع ـلــى ح ــق ال ـم ــواط ــن ف ــي مـحــاكـمــة‬ ‫عادلة"‪.‬‬ ‫وتـســاءل‪" :‬مــا المشكلة إذا لجأ‬ ‫من ُت َ‬ ‫سحب جنسيته الى القضاء؟‬ ‫أين الخوف في ذلــك؟ وهل الخوف‬ ‫مــن القضاء الـكــويـتــي؟"‪ ،‬مستدركا‬ ‫"ولكن إذا كانت الحكومة متخوفة‬ ‫مــن القضاء فــي بسط رقابته على‬ ‫ه ــذه األمـ ــور ف ـهــذه مـشـكـلـتـهــا‪ ،‬ألن‬ ‫اللجوء في فصل المنازعات يجب‬ ‫أن يكون إلى القضاء"‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ــار إل ـ ــى أن "عـ ـ ـ ــدم ق ـب ــول‬

‫مكتب الشطي يتسلم دفعة من كراتين أسماء الكتب الممنوعة وأسباب المنع‬

‫•‬

‫وتشتمل على غرفة او اكثر حسب‬ ‫ال ـح ــاج ــة‪ ،‬وت ـخ ـتــص دون غـيــرهــا‬ ‫بالمسائل اآلتية‪ ،‬وتكون لها فيها‬ ‫والية قضاء اإللغاء والتعويض‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬ال ـ ـم ـ ـنـ ــازعـ ــات ال ـخ ــاص ــة‬ ‫بالمرتبات والمعاشات والمكافآت‬ ‫وال ـعــاوات المستحقة للموظفين‬ ‫ً‬ ‫ال ـمــدن ـي ـيــن او لــورث ـت ـهــم‪ ،‬وث ــان ـي ــا‪:‬‬ ‫الطلبات التي يقدمها ذوو الشأن‬ ‫بإلغاء الـقــرارات اإلداري ــة الصادرة‬ ‫بــالـتـعـيـيــن ف ــي ال ــوظ ــائ ــف ال ـعــامــة‬ ‫ال ـمــدن ـيــة‪ ،‬وث ــال ـث ــا‪ :‬ال ـط ـل ـبــات الـتــي‬ ‫يقدمها الموظفون المدنيون بإلغاء‬ ‫القرارات اإلدارية الصادرة بالترقية‪.‬‬

‫محيي عامر‬

‫أكد وزير الصحة الشيخ د‪ .‬باسل الصباح‬ ‫أن الهيئة العامة للغذاء ّ‬ ‫تقيم حاليا الوضع‬ ‫فيما يتعلق بالمخزون الغذائي‪ ،‬كما أن لجنة‬ ‫ال ـط ــوارئ الـمــركــزيــة ب ــال ــوزارة ت ـحـ ّـدث بشكل‬ ‫دوري خطة الطوارئ للوزارة‪ ،‬للتأكد من توافر‬ ‫الـمـخــزون االستراتيجي لــأدويــة المختلفة‬ ‫والـمـسـتـهـلـكــات ال ـص ـح ـيــة‪ ،‬م ـمــا ي ــؤك ــد عمل‬ ‫ترتيبات مختلفة وإخــاء ات وهمية لتدريب‬ ‫الكوادر الطبية عليها بكافة تخصصاتها‪.‬‬ ‫وقال الصباح‪ ،‬في رده على سؤال برلماني‬ ‫للنائب محمد الدالل‪ ،‬حصلت "الجريدة" على‬ ‫نسخة منه‪" :‬نعم يوجد لــدى وزارة الصحة‬ ‫م ـ ـخـ ــزون دوائـ ـ ـ ــي وطـ ـب ــي ي ـك ـفــل االسـ ـتـ ـع ــداد‬ ‫والتعامل مع أي أخطار قائمة‪.‬‬ ‫وبسؤاله‪ :‬هل أعــدت ال ــوزارة خطة طــوارئ‬ ‫مع تجريبها مسبقا للتعامل مع أي تحديات‬ ‫أو مخاطر أمنية أو طبية؟ أجــاب‪ :‬نعم قامت‬ ‫الــوزارة متمثلة في لجنة الطوارئ المركزية‬ ‫وإدارة األزمات بإعداد وتحديث خطة للطوارئ‬ ‫واالسـتـجــابــة لـلـكــوارث واألزمـ ــات فــي الـبــاد‪،‬‬ ‫بما يكفل مواجهة الحادث الكبير‪ ،‬موضحا‬ ‫بـهــا أنـ ــواع الـمـخــاطــر والـ ـح ــوادث المحتملة‬ ‫(حوادث كيماوية‪ ،‬حوادث إشعاعية‪ ،‬حوادث‬

‫مـ ـط ــار الـ ـك ــوي ــت ال ـ ــدول ـ ــي‪ ،‬ف ــرض ـي ــة الـ ـن ــزوح‬ ‫ال ـج ـم ــاع ــي‪ ،‬فــرض ـيــة إص ــاب ــة عـ ــدد ك ـب ـيــر من‬ ‫المواطنين والمقيمين والحوادث الوبائية‪...‬‬ ‫الخ) والمخطط التنظيمي الشامل لقيادة هذه‬ ‫الحوادث (حسب نوع كل حادث) لالستجابة‬ ‫لـ ـلـ ـح ــاالت ال ـ ـطـ ــارئـ ــة‪ ،‬والـ ـعـ ـم ــل عـ ـل ــى تـقـلـيــل‬ ‫احتماالت تعرض السكان للمخاطر‪.‬‬ ‫كما أن الوزارة تشارك مع جهات الطوارئ‬ ‫األخ ـ ـ ــرى (الـ ــدفـ ــاع الـ ـم ــدن ــي‪ ،‬اإلدارة ال ـعــامــة‬ ‫ل ــإطـ ـف ــاء‪ ...‬الـ ــخ) ف ــي جـمـيــع ال ـت ـمــاريــن الـتــي‬ ‫ت ـجــري ـهــا هـ ــذه ال ـج ـه ــات ل ـت ــدري ــب الـعــامـلـيــن‬ ‫بالوزارة على مواجهة جميع أنواع الحوادث‬ ‫المحتملة‪.‬‬

‫تقييم الوضع‬ ‫وبسؤاله‪ :‬هل قيمت الهيئة العامة للغذاء‬ ‫والتغذية واقــع المخزون الغذائي للكويت؟‪،‬‬ ‫مع تزويد مقدم السؤال بنسخة من الدراسات‬ ‫التي أعدت في هذا الشأن وتوصيات الهيئة‬ ‫بشأنها‪ ،‬أفاد وزير الصحة بأن الهيئة العامة‬ ‫لـلـغــذاء والـتـغــذيــة ّ‬ ‫تقيم حاليا الــوضــع فيما‬ ‫يتعلق بــا لـمـخــزون ا ل ـغــذا ئــي بالتنسيق مع‬ ‫الجهات المعنية األخرى ذات الصلة بالدولة‬ ‫م ـث ــل‪ :‬وزارة ال ـت ـج ــارة وال ـص ـن ــاع ــة‪ ،‬وشــركــة‬

‫ً‬ ‫الرئيس الفلبيني‪ :‬أضطر أحيانا إلى التصريح بعكس قناعاتي‬

‫ً‬ ‫خالل لقائه سفيرنا مبديا شكره لحرص الكويت على مساعدة بالده‬ ‫•‬

‫محيي عامر‬

‫كشفت إجابة وزارة الخارجية‪ ،‬بشأن أزمة العمالة الفلبينية‪،‬‬ ‫بأن الرئيس الفلبيني ذكر للسفير الكويتي بالفلبين‪ ،‬خالل‬ ‫لقائهما ‪ 7‬فبراير الماضي‪ ،‬أنه قد يكون مضطرا احيانا‪ ،‬وتحت‬ ‫ضغط معين‪ ،‬للتصريح بعكس قناعاته‪.‬‬ ‫واسـتـعــرضــت ال ـ ـ ــوزارة‪ ،‬فــي رد عـلــى س ــؤال للنائب عــادل‬ ‫الدمخي‪ ،‬حصلت الجريدة على نسخة منه‪ ،‬اإلج ــراءات التي‬ ‫اتخذتها منذ تصريح الرئيس الفلبيني في ‪ 18‬يناير الماضي‬ ‫حتى تاريخه‪ ،‬مبينة ان "تصريحات الرئيس الفلبيني بدأت‬ ‫في ‪ 18/1/2018‬بالكلمة التي ألقاها أثناء مراسم تدشين (بنك‬ ‫الفلبينيين في الـخــارج)‪ ،‬حيث اشــار الى خطته لمنع ارسال‬ ‫العمالة الفلبينية للكويت بسبب سوء المعاملة"‪.‬‬ ‫واضافت‪" :‬في ‪ 19‬يناير أعرب نائب الوزير عن بالغ األسف‬ ‫واالسـتـغــراب لما ورد فــي تصريح الرئيس الفلبيني بشأن‬ ‫وضع عمالة بالده في الكويت‪ ،‬حيث قال إننا باشرنا وعلى‬ ‫الفور االتصال بالسلطات الفلبينية لمعرفة حقيقة وأبعاد‬ ‫هذا التصريح‪ ،‬والعمل على تنفيد ما ورد فيه من معلومات‬ ‫مغلوطة‪ ،‬وأشار الى أن إجمالي أعداد العمالة الفلبينية المقيمة‬ ‫في الكويت تجاوز ‪ 276‬ألفا‪ ،‬وال يمكن أخذ الحاالت األربع التي‬ ‫وردت في تصريح الرئيس لالستدالل أو القياس على وضع‬ ‫العمالة الفلبينية"‪.‬‬ ‫وتابعت‪" :‬قام سفير الكويت لدى الفلبين بإجراء اتصال مع‬ ‫وزير العمل الفلبيني‪ ،‬وابلغه استغراب واستنكار الكويت لما‬ ‫ورد في تصريحات الرئيس الفلبيني‪ ،‬وفــي ‪ 21‬يناير ‪2018‬‬ ‫استدعت الــوزارة السفير الفلبيني‪ ،‬حيث التقى مساعد وزير‬ ‫الخارجية للشؤون القنصلية‪ ،‬الذي أبدى استغرابه من قرار‬ ‫الحظر المفاجئ‪ ،‬وطلب من سفير الفلبين التحرك السريع‬ ‫لحل هذه القضية التي تنعكس سلبا على مصالح البلدين"‪.‬‬ ‫وأردفت الوزارة‪" :‬تم استدعاء سفير الفلبين‪ ،‬حيث التقى وزير‬ ‫الخارجية للشؤون القنصلية‪ ،‬الذي ابلغه باألسف واالستغراب‬ ‫لما ورد في تصريح الرئيس الفلبيني من معلومات مغلوطة‪،‬‬ ‫وما تبعها من قرار بتعليق السماح للعمالة الفلبينية من القدوم‬ ‫الى الكويت‪ ،‬واكد أن ما تنعم به الجاليات من صيانة للحريات‬ ‫وحماية لحقوقهم وفقا للقوانين المعمول بها ساهم في رفع‬ ‫اعداد العمالة الفلبينية الى نحو ‪ 276‬ألفا"‪.‬‬ ‫وقالت‪" :‬في ‪ 22‬يناير ‪ 2018‬التقى رئيس قسم األجانب‬ ‫لدى اإلدارة القنصلية نائب السفير الفلبيني‪ ،‬وطلب منه‬ ‫تفاصيل الحاالت السبع التي وردت في قرار الحظر‪ ،‬وأكد‬ ‫ضرورة قيام السفارة الفلبينية في الكويت بدورها للحفاظ‬ ‫على المصالح المشتركة‪ ،‬وفي ‪ 7‬فبراير ‪ 2018‬صرح نائب‬ ‫وزي ــر الـخــارجـيــة‪ ،‬على هــامــش مشاركته فــي ن ــدوة (العمل‬ ‫اإلنـســانــي الـكــويـتــي‪ ...‬حـقــوق اإلن ـســان) بــأن هـنــاك تواصال‬

‫العمالة الفلبينية خالل حضورها مباراة الكويت‬ ‫مع السلطات الفلبينية لحلحلة مشكلة العمالة الفلبينية"‪.‬‬ ‫وتابعت‪" :‬التقى سفير الكويت في مانيال الرئيس الفلبيني‬ ‫حول هذا الموضوع‪ ،‬وأكد أن دولة الكويت‪ ،‬التي تعتبر مركزا‬ ‫للعمل االنساني‪ ،‬تخلو من أي انتهاك لحقوق العمالة فيها‪،‬‬ ‫وال تقبل ان تكون هناك انتهاكات لحقوق اإلنسان في مركز‬ ‫العمل اإلنساني‪ ،‬حيث إن الكويت تحظى بسجل ناصع في‬ ‫هذا المجال"‪ .‬ولفتت الى ان سفير الكويت لدى الفلبين التقى‬

‫الرئيس الفلبيني في ‪ ،2018/2/7‬ودار لقاء ودي بينهما‪ ،‬شكر‬ ‫الرئيس خالله دولة الكويت على حرصها الدائم على مساعدة‬ ‫الفلبين والجالية الفلبينية المقيمة في الكويت‪ ،‬مما له األثر‬ ‫المباشر في المساعدة على دعم االقتصاد في بالده‪ ،‬واكد انه‬ ‫اوعــز الى وزيــر العمل رفع حظر ارســال العمالة الى الكويت‪،‬‬ ‫وأنه قد يكون مضطرا أحيانا‪ ،‬وتحت ضغط معين‪ ،‬للتصريح‬ ‫بعكس قناعاته"‪.‬‬

‫مالبسات حادثة الـ «فريزر»‬ ‫أش ــارت وزارة الخارجية فــي ردهــا‬ ‫على الـســؤال البرلماني الــى انــه فــي ‪7‬‬ ‫فـبــرايــر تــم الـعـثــور عـلــى جـثــة خــادمــة‬ ‫فلبينية داخــل ثالجة (فــريــزر) منذ ما‬ ‫يزيد على السنة فــي شقة وافــد مقيم‬ ‫في الكويت (لبناني الجنسية وزوجته‬ ‫السورية)‪ ،‬وفي ‪ 8‬فبراير استدعت وزارة‬ ‫الخارجية السفير الفلبيني‪ ،‬إلطالعه‬ ‫ع ـل ــى م ــاب ـس ــات الـ ـح ــادث ــة‪ ،‬وإب ــاغ ــه‬ ‫باهتمام السلطات المعنية في الكويت‬ ‫ومتابعتها الحثيثة للحادثة‪.‬‬ ‫وقالت‪" :‬قام الرئيس الفلبيني وللمرة‬

‫عيسى الكندري‪ :‬أبناؤنا‬ ‫فاجأوا العالم بإبداعاتهم‬

‫الرومي‪ :‬صيانة مرافق‬ ‫البالجات ال تتبع البلدية‬

‫«لدينا احتياطي دوائي وطبي يكفل التعامل مع أي أخطار»‬

‫الحميدي السبيعي‬

‫سلة برلمانية‬

‫ذكر نائب رئيس مجلس‬ ‫األمة عيسى الكندري أن‬ ‫"هناك رجاال من أبنائنا‬ ‫فاجأوا العالم بإبداعاتهم‬ ‫واختراعاتهم التي تنفع‬ ‫اإلنسانية بعدة مجاالت‪،‬‬ ‫واليوم يضيف د‪ .‬مشاري‬ ‫املطيري سجال جديدا‬ ‫لهذا االبداع بتتويجه‬ ‫بامليدالية الذهبية في‬ ‫معرض جنيف الدولي‬ ‫باملجال البيئي‪ ،‬ونزف‬ ‫له تهانينا وندعو له‬ ‫بالتوفيق"‪.‬‬

‫ً‬ ‫السبيعي‪ :‬تخوف الحكومة من بسط سلطة باسل الصباح‪ :‬تقييم المخزون الغذائي حاليا‬ ‫القضاء على «الجناسي» وغيرها‪ ...‬مشكلة لمواجهة أي طوارئ‪ ...‬وإخالءات وهمية بـ «الصحة»‬ ‫ال ـح ـكــومــة ب ـهــذا األمـ ــر يـعـنــي عــدم‬ ‫ثقتها بالقضاء‪ ،‬لكننا نقبل بأحكام‬ ‫القضاء مهما كــانــت‪ ،‬وهــي واجبة‬ ‫التنفيذ"‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف "أيـ ــن الـمـشـكـلــة ف ــي أن‬ ‫يلجأ وافــد الــى القضاء جــراء قــرار‬ ‫االب ـ ـعـ ــاد االداري‪ ،‬ف ـه ـن ــاك بـعــض‬ ‫الـ ــوافـ ــديـ ــن ل ــدي ـه ــم أس ـ ــر وتـ ـج ــارة‬ ‫يـعـمـلــون فـيـهــا وم ـصــالــح‪ ،‬فـلـمــاذا‬ ‫يظلمون؟"‪ ،‬موضحا "إن كان له حق‬ ‫فستعيده المحكمة‪ ،‬وإن كــان قرار‬ ‫إبعاده سليما وفي محله فستؤكده‬ ‫المحكمة"‪.‬‬ ‫وتـ ــابـ ــع "كـ ــذلـ ــك دور ال ـع ـب ــادة‬ ‫لـتـنـظــرهــا الـمـحـكـمــة‪ ،‬ألن الجميع‬ ‫س ـيــرضــى بــأح ـكــام ـهــا ال ـن ـهــائ ـيــة"‪،‬‬ ‫معربا عن أملها أن يحوز اقتراحه‬ ‫ثقة النواب في مجلس األمة وأن تتم‬ ‫الموافقة عليه‪.‬‬ ‫وجاء في نص اقتراح السبيعي‬ ‫الذي قدمه مع كل من النواب عدنان‬ ‫عبدالصمد‪ ،‬وخــالــد العتيبي‪ ،‬ود‪.‬‬ ‫عبدالكريم الكندري‪ ،‬وصالح عاشور‬ ‫ً‬ ‫لتعديل المادة خامسا من المرسوم‬ ‫بقانون رقــم ‪ 20‬لسنة ‪ 1981‬بشأن‬ ‫إنـ ـش ــاء دائ ـ ــرة بــالـمـحـكـمــة الـكـلـيــة‬ ‫لنظر المنازعات اإلداريــة‪ ،‬لتصبح‬ ‫كالتالي‪" :‬تنشأ بالمحكمة الكلية‬ ‫دائرة ادارية تشكل من ثالثة قضاة‬

‫برلمانيات‬

‫ال ـثــال ـثــة بـعـقــد مــؤت ـمــر ص ـحــافــي في‬ ‫‪ ،9/2/2018‬أعلن خالله استمرار ايقاف‬ ‫إرس ــال العمالة الــى الـكــويــت‪ ،‬وفــي ‪11‬‬ ‫فبراير اجتمع مساعد وزير الخارجية‬ ‫للشؤون القنصلية مع السفير الفلبيني‬ ‫حول هذا األمر"‪.‬‬ ‫وبـيـنــت ان ــه "ف ــي ‪ 13‬فـبــرايــر التقى‬ ‫سفير الكويت لدى الفلبين مع السفير‬ ‫السابق لجمهورية الفلبين لدى الكويت‪،‬‬ ‫والذي يشغل حاليا منصب المبعوث‬ ‫الخاص للرئيس الفلبيني لدول مجلس‬ ‫الـتـعــاون الخليجي‪ ،‬حـيــث نـقــل رغبة‬

‫المبعوث فــي معالجة الخلل الحالي‬ ‫فــي مـســألــة إرسـ ــال الـعـمــالــة للكويت‪،‬‬ ‫وتمنى في هذا الصدد أن توقع الكويت‬ ‫مذكرة تفاهم بين البلدين‪ ،‬والعمل على‬ ‫قيامها بدعوة الرئيس الفلبيني لزيارة‬ ‫الكويت"‪.‬‬ ‫والمحت الى انه في ‪ 20‬مارس ‪،2018‬‬ ‫التقى سفير الكويت لدى الفلبين وزير‬ ‫العمل والـتــوظـيــف‪ ،‬حيث اك ــد األخير‬ ‫استعداد حكومة الفلبين للتوقيع على‬ ‫م ـشــروع االتـفــاقـيــة فــي الـكــويــت خــال‬ ‫االسبوع االول من ابريل ‪.2018‬‬

‫مطاحن الدقيق والمخابز الكويتية‪ ،‬والشركة‬ ‫الكويتية للتموين‪ ،‬والهيئة العامة للزراعة‬ ‫وال ـ ـثـ ــروة ال ـس ـم ـك ـيــة‪ ،‬وذلـ ـ ــك بـ ـه ــدف تـحـقـيــق‬ ‫استدامة األمن الغذائي في دولة الكويت من‬ ‫خــال تطوير نظام المخزون االستراتيجي‬ ‫للدولة من الحبوب والمواد التموينية‪ ،‬ليكون‬ ‫الحد األدنى له يغطي حاجة البالد منها إلى‬ ‫مدة ‪ 6‬أشهر الى سنة حسب طبيعة المنتج‪.‬‬ ‫ويـتــم الـتـعــاون المشترك إلع ــداد دراس ــات‬ ‫حـ ــول تـحـلـيــل ال ـم ـخــاطــر ال ـمــرت ـب ـطــة بــاألمــن‬ ‫الغذائي لدولة الكويت‪ ،‬وبناء خطط عملية‬ ‫وفعالة للتعافي من الكوارث لضمان استمرار‬ ‫عـمــل ال ـطــرف ال ـثــانــي ف ــي ال ـظ ــروف ال ـقــاهــرة‪،‬‬ ‫على أن يتبنى الطرفان تفعيل هذه الدراسات‬ ‫والخطط‪ ،‬وتذليل أي معوقات تواجه تطبيقها‬ ‫على أرض الواقع‪.‬‬ ‫وردا على سؤال‪ :‬هل اعتمدت الهيئة خططا‬ ‫لتوفير األمن الغذائي لدولة الكويت في ظل‬ ‫التحديات والمخاطر المحتملة‪ ،‬وهل باشرت‬ ‫العمل بتلك الخطة؟ قال‪ :‬كما أسلفنا فإنه يتم‬ ‫حاليا تقييم الوضع مع الجهات المعنية ذات‬ ‫الصلة بالمخزون الغذائي للدولة‪ ،‬وبخاصة‬ ‫أن الـهـيـئــة الـعــامــة لـلـغــذاء والـتـغــذيــة منشأة‬ ‫حديثا‪ ،‬ومــازالــت في طــور استكمال هيكلها‬ ‫ونقل االختصاصات اليها‪.‬‬

‫أكد وزير األشغال العامة‬ ‫وزير الدولة لشؤون‬ ‫البلدية حسام الرومي أن‬ ‫صيانة مرافق البالجات ال‬ ‫تتبع بلدية الكويت‪.‬‬ ‫وقال الرومي‪ ،‬في رده على‬ ‫سؤال برملاني‪ ،‬إن إدارة‬ ‫االنشاءات هي الجهة‬ ‫املختصة بمتابعة تكامل‬ ‫الخدمات‪ ،‬والتأكد من‬ ‫استمرارية جودتها على‬ ‫الشواطئ التابعة لها‪،‬‬ ‫وهي (شاطئ الشويخ‪،‬‬ ‫شاطئ انجفة‪ ،‬شاطئ‬ ‫الفنطاس‪ ،‬شاطئ ابو‬ ‫الحصانية) من خالل‬ ‫العقود التالية‪:‬‬ ‫عقد صيانة الخدمات‬ ‫الفنية للشواطئ‪،‬‬ ‫ويختص بصيانة إنارة‬ ‫وري املزروعات واالعمال‬ ‫امليكانيكية الخاصة‬ ‫بالزراعة‪ ،‬حيث يقوم‬ ‫الفريق بمتابعة األعمال‬ ‫بشكل يومي‪ ،‬وابالغ‬ ‫الشركة املكلفة أعمال‬ ‫الصيانة بإصالحها في‬ ‫حالة وجود أي عطل في‬ ‫الشواطئ‪ ،‬وعقد تجميل‬ ‫وأعمال انشائية وصيانة‬ ‫للشواطئ‪ ،‬يختص‬ ‫باألعمال املدنية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫بلدي‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنين ‪ ١٦‬أبريل ‪2018‬م ‪ ٣٠ /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪baladi@aljarida●com‬‬

‫بلدي ‪٢٠١٨‬‬

‫مرشحان في اليوم الرابع من ترشيحات «بلدي ‪»2018‬‬ ‫اإلجمالي ‪ ...32‬وال متقدمين في الدائرة السابعة‬

‫أحكام بعدم االختصاص ألكثر من ‪ 300‬جنحة‬ ‫ادارة شؤون االنتخابات كما بدت أمس‬

‫علي حسن ومحمد الجاسم‬

‫شـهــد ال ـي ــوم ال ــراب ــع م ــن فتح‬ ‫ب ـ ـ ـ ــاب ال ـ ـ ـتـ ـ ــرشـ ـ ــح الن ـ ـت ـ ـخـ ــابـ ــات‬ ‫المجلس البلدي ‪ 2018‬تسجيل‬ ‫مــرشـحـيــن ف ـقــط‪ ،‬لـيـصــل ال ـعــدد‬ ‫االجـ ـ ـم ـ ــال ـ ــي إل ـ ـ ــى ‪ 32‬م ــرش ـح ــا‬ ‫جـمـيـعـهــم م ــن ال ــذك ــور‪ ،‬ف ــي ظل‬ ‫غياب العنصر النسائي‪.‬‬ ‫وال ـ ـ ـغـ ـ ــريـ ـ ــب ف ـ ـ ــي األمـ ـ ـ ـ ـ ــر ان ـ ــه‬ ‫حـتــى االن لــم يـتـقــدم اي مرشح‬

‫رفض ترشح غير مقيد‬ ‫تقدم أحد المواطنين الراغبين في الترشح النتخابات أعضاء‬ ‫المجلس الـبـلــدي بطلبه إلــى إدارة االنـتـخــابــات‪ ،‬لكنها رفضت‬ ‫الطلب‪ ،‬ألن صاحبه غير مقيد في كشوف المقيدين النتخابات‬ ‫ً‬ ‫المجلس البلدي‪ ،‬والتي اعتمدتها اإلدارة‪ ،‬والتي اعلنتها مسبقا‬ ‫بناء على كشوفات عــام ‪ ،2017‬حيث ان المواطن قيد نفسه في‬ ‫العام الحالي‪ ،‬مما ال يسمح له بالترشح لالنتخابات الحالية‪.‬‬

‫بتسجيل ترشيحه فــي الــدائــرة‬ ‫االنـ ـتـ ـخ ــابـ ـي ــة الـ ـس ــابـ ـع ــة‪ ،‬ال ـت ــي‬ ‫تضم مناطق العمرية ‪ -‬الرابية‪-‬‬ ‫الـ ــرق ـ ـعـ ــي واألنـ ـ ـ ــدلـ ـ ـ ــس‪ -‬ج ـل ـيــب‬ ‫الشيوخ‪ -‬ضاحية صباح الناصر‬ ‫ الــرحــاب ‪ -‬اشبيلية ‪ -‬ضاحية‬‫ع ـبــدال ـلــه ال ـم ـب ــارك ‪ -‬ال ـش ــدادي ــة‬ ‫ صيهد الـعــوازم ‪ -‬العضيلية ‪-‬‬‫العارضية‪.‬‬ ‫كـ ـ ـم ـ ــا الح ـ ـ ـ ــظ مـ ـ ــراق ـ ـ ـبـ ـ ــون أن‬ ‫اإلقـ ـ ـ ـب ـ ـ ــال قـ ـلـ ـي ــل جـ ـ ـ ــدا مـ ـق ــارن ــة‬ ‫بــاألعــوام الـســابـقــة‪ ،‬حيث أبــدوا‬ ‫مخاوفهم من عــزوف الناخبين‬ ‫ع ـ ــن ال ـ ـم ـ ـشـ ــاركـ ــة ف ـ ــي ال ـع ـم ـل ـيــة‬ ‫االنتخابية‪.‬‬

‫تطوير المناطق‬ ‫ّ‬ ‫وعبر مرشح الدائرة السادسة‬ ‫ف ـه ــد ال ـع ـت ـي ـبــي ع ــن ط ـمــوحــاتــه‬ ‫وآمــالــه حــال وصــولــه للمجلس‬

‫فهد العتيبي‬

‫صالح الشطي‬

‫حمد المدلج‬

‫البلدي‪ ،‬ابرزها تطوير المناطق‬ ‫والـمــرافــق الخدمية فــي الــدائــرة‬ ‫ً‬ ‫ال ـس ــادس ــة‪ ،‬ف ـضــا ع ــن الـتــركـيــز‬ ‫عـلــى الـنــاحـيــة اإلسـكــانـيــة التي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بـ ــاتـ ــت م ـط ـل ـب ــا مـ ـلـ ـح ــا أله ــال ــي‬ ‫الدائرة بشكل خاص‪.‬‬ ‫وقـ ــال إن «أب ـ ــرز م ــا يتضمنه‬ ‫ب ــرن ــام ـج ــه االنـ ـتـ ـخ ــاب ــي إي ـج ــاد‬ ‫مـ ـ ـ ــداخـ ـ ـ ــل ومـ ـ ـ ـ ـخ ـ ـ ـ ــارج ج ـ ــدي ـ ــدة‬ ‫بالمناطق المحيطة بالمطار»‪.‬‬ ‫وبشأن التوزيعات الجديدة‬ ‫ل ـل ــدوائ ــر االن ـت ـخــاب ـيــة اك ــد انـهــا‬ ‫غير عادلة وسيعمل على اعادة‬ ‫ً‬ ‫جدولتها‪ ،‬مشيرا إلى أن «الدعوة‬ ‫الى انتخابات المجلس البلدي‬ ‫ج ـ ـ ــاءت فـ ــي غـ ـي ــر وقـ ـتـ ـه ــا‪ ،‬مـمــا‬ ‫نـتــج عنها ارت ـبــاك فــي المشهد‬ ‫االنتخابي»‪.‬‬ ‫وت ـق ــدم ح ـمــد ال ـمــدلــج بطلب‬ ‫ترشحه عن الدائرة الرابعة من‬ ‫دون اإلدالء بأي تصريح‪.‬‬

‫وق ـ ــال ال ـش ـط ــي‪ ،‬ف ــي تـصــريــح‬ ‫صحافي‪ ،‬إن «الــدائــرة السابعة‬ ‫خ ـلــت م ــن ج ـم ـيــع ال ـمــرش ـح ـيــن‪،‬‬ ‫فـضــا عــن ع ــدم وج ــود الـنـســاء‪،‬‬ ‫علما بأن باب الترشح يغلق في‬ ‫نهاية دوام ‪ ٢١‬الجاري»‪.‬‬ ‫وحـ ـ ـ ـ ــول اسـ ـ ـت ـ ــرج ـ ــاع رسـ ـ ــوم‬ ‫ال ـتــأم ـيــن ل ـل ـمــرش ـح ـيــن‪ ،‬أوض ــح‬ ‫الـشـطــي أن ال ــرس ــوم تــرجــع في‬ ‫ح ــال ــة واحـ ـ ـ ـ ــدة‪ ،‬وهـ ـ ــي ح ـص ــول‬ ‫المرشح على نسبة ‪ ١٠‬في المئة‏‬ ‫م ــن األصـ ـ ـ ــوات ال ـص ـح ـي ـحــة فــي‬ ‫دائرته االنتخابية‪ ،‬أما في حالة‬

‫التنازل وعــدم حصول المرشح‬ ‫على هــذه النسبة فإنها ترحل‬ ‫إلى وزارة الشؤون االجتماعية‪،‬‬ ‫لصرفها في األعمال الخيرية‪.‬‬ ‫و ب ـ ـ ّـي ـ ــن ا لـ ـشـ ـط ــي أن اإلدارة‬ ‫رفضت تسجيل احد المتقدمين‬ ‫للترشح‪ ،‬لعدم ورود اسمه في‬ ‫ال ـك ـش ــوف ــات االن ـت ـخ ــاب ـي ــة ل ـعــام‬ ‫‪ ،٢٠١٧‬موضحا أن المقيدين في‬ ‫كشوفات ‪ ٢٠١٨‬لن يتمكنوا من‬ ‫المشاركة في انتخابات البلدي‬ ‫الحالية‪.‬‬

‫الدائرة السابعة‬

‫قاعات فارغة في انتظار المرشحين (تصوير عبدالله الخلف)‬

‫ب ـ ـ ــدوره‪ ،‬قـ ــال م ــدي ــر ال ـش ــؤون‬ ‫القانونية في إدارة االنتخابات‬ ‫ال ـع ـق ـي ــد ص ـ ــاح الـ ـشـ ـط ــي‪« ،‬ف ــي‬ ‫نـهــايــة ال ـيــوم ال ــراب ــع لفتح بــاب‬ ‫ال ـتــرشــح الن ـت ـخــابــات المجلس‬ ‫ال ـب ـلــدي ‪ ٢٠١٨‬ت ـق ــدم مــرشـحــان‬ ‫ليستقر العدد عند ‪.»٣٢‬‬

‫«المهندسين»‬ ‫تدعو للمساهمة‬ ‫في االنتخابات‬ ‫هـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــأت جـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـهـ ـ ـن ـ ــدسـ ـ ـي ـ ــن ال ـ ـش ـ ـعـ ــب‬ ‫الـكــويـتــي ب ـصــدور مــرســوم‬ ‫الـ ـ ــدعـ ـ ــوة إل ـ ـ ــى انـ ـتـ ـخ ــاب ــات‬ ‫ال ـم ـج ـل ــس ال ـ ـب ـ ـلـ ــدي‪ ،‬ال ـت ــي‬ ‫ستجري ‪ 12‬مــايــو المقبل‪،‬‬ ‫داعـيــة جـمــوع المهندسين‬ ‫الى المشاركة فيها‪« ،‬ودعم‬ ‫ه ــذا الـمـجـلــس الـفـنــي الــذي‬ ‫ي ـح ـت ــاج إل ـ ــى وج ـ ـ ــود أك ـبــر‬ ‫عدد ممكن من المهندسين‬ ‫المعنيين بقضية تطوير‬ ‫المخطط الهيكلي للكويت‪،‬‬ ‫واالرتـ ـق ــاء بــالـشــأن الـبـلــدي‬ ‫في البالد»‪.‬‬ ‫ودعا أمين سر الجمعية‬ ‫فهد العتيبي‪ ،‬المهندسين‬ ‫إل ـ ـ ــى ال ـ ـم ـ ـشـ ــاركـ ــة ت ــرش ـح ــا‬ ‫وان ـ ـت ـ ـخـ ــابـ ــا‪ ،‬م ــوضـ ـح ــا أن‬ ‫«الـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ـل ـ ـ ــدي م ـ ـج ـ ـلـ ــس ف ـن ــي‬ ‫بامتياز‪ ،‬ووجــود الكفاء ات‬ ‫الهندسية من ابناء الكويت‬ ‫ف ـي ــه ال ب ــد أن ي ـس ــاه ــم فــي‬ ‫ت ـ ـطـ ــويـ ــر ال ـ ـع ـ ـمـ ــل الـ ـبـ ـل ــدي‬ ‫واالرت ـ ـ ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ـ ـ ــاء ب ــالـ ـمـ ـخـ ـط ــط‬ ‫الهيكلي للدولة»‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ــار ال ـع ـت ـي ـب ــي إل ــى‬ ‫أن «وج ـ ـ ــود ن ـح ــو ‪ 15‬أل ــف‬ ‫مهندس كويتي أعضاء في‬ ‫الجمعية مؤشر طيب على‬ ‫ضـ ـ ــرورة أن ي ـك ــون ل ـهــؤالء‬ ‫أكـثــر مــن ممثل فــي البلدي‬ ‫سـ ـ ـ ـ ـ ــواء م ـ ـ ــن الـ ـم ــرشـ ـحـ ـي ــن‬ ‫بمختلف الدوائر االنتخابية‬ ‫أو المعينين الحقا»‪.‬‬

‫‪ 11‬عريضة استئناف بقضايا‬ ‫البلدية إلى النيابة بشبهة تزوير‬

‫غرفة لإلعالميين‬ ‫وفرت إدارة االنتخابات غرفة خاصة لالعالميين لالستراحة‬ ‫ً‬ ‫بها‪ ،‬وقدمت المشروبات والمأكوالت وما يحتاجون إليه‪ ،‬فضال‬ ‫عــن تــوفـيــر خيمة خــارج ـيــة‪ ،‬وجعلها مـكــانــا خــاصــا لتصاريح‬ ‫المرشحين‪.‬‬

‫●‬

‫حسين العبدالله‬

‫كـشـفــت م ـص ــادر مـطـلـعــة عن‬ ‫إحــالــة رئيس الــدائــرة الجزائية‬ ‫الخامسة في محكمة االستئناف‬ ‫المستشار إبراهيم العبيد ‪11‬‬ ‫عــريـضــة اسـتـئـنــاف فــي قضايا‬ ‫ال ـب ـلــديــة الـ ــى ال ـن ـيــابــة ال ـعــامــة‪،‬‬ ‫للتحقيق فيها بشبهة التزوير‪،‬‬ ‫لمعرفة الموظفين الذين وقعوا‬ ‫عليها‪ ،‬بعد ورود مــذكــرات من‬ ‫محكمتي اال سـتـئـنــاف والكلية‬ ‫تفيد بمسؤوليتها عــن إ نـجــاز‬ ‫عــرائــض االستئناف التي تقام‬ ‫من الراغبين في االستئناف على‬ ‫أحكام محكمة أول درجة‪.‬‬ ‫وبينت المصادر‪ ،‬لـ»الجريدة»‪،‬‬ ‫أن االستئنافات ال ــ‪ 11‬المحالة‬ ‫ال ــى الـنـيــابــة الـعــامــة مـقــامــة من‬ ‫مــواط ـن ـيــن ب ـعــد صـ ــدور أح ـكــام‬ ‫بحقهم من محكمة أول درجة‪.‬‬ ‫ولفتت إلى أن المحكمة‪ ،‬وإزاء‬ ‫وجود عرائض استئناف لم تراع‬ ‫اإلجراءات والقواعد المنصوص‬ ‫عليها بقانون البلدية األخير‪ ،‬ال‬ ‫يمكنها إال التحقق مــن سالمة‬ ‫تـلــك ال ـعــرائــض‪ ،‬حـتــى ال تفوت‬ ‫ف ـ ـ ــرص الـ ـطـ ـع ــن أم ـ ـ ــام م ـح ـك ـمــة‬ ‫اال س ـت ـئ ـنــاف عـلــى المتقاضين‬ ‫دون أن يكون لهم ذنب من تلك‬ ‫اإلجراءات‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ـ ـ ـ ــدت صـ ـ ـ ـ ــدور أكـ ـ ـث ـ ــر مــن‬ ‫‪ 300‬حـكــم قـضــائــي مــن محاكم‬ ‫االستئناف بعدم اختصاصها‬ ‫ف ـ ــي قـ ـض ــاي ــا جـ ـن ــح الـ ـبـ ـل ــدي ــة‪،‬‬ ‫بـسـبــب اخ ـط ــاء إج ــرائ ـي ــة بــرفــع‬ ‫جنح البلدية‪ ،‬التي صدرت قبل‬ ‫صـ ــدور ال ـق ــان ــون‪ ،‬إل ــى محكمة‬ ‫االستئناف الجزائية العليا‪ ،‬الن‬

‫اختصاص األخيرة يكون على‬ ‫الجنح الجديدة وليس القديمة‬ ‫الـ ـت ــي ك ــان ــت ف ــي ظ ــل ال ـق ــان ــون‬ ‫السابق‪ ،‬ويتعين ان تعرض امام‬ ‫محكمة الجنح المستأنفة وليس‬ ‫«االستئناف العليا»‪.‬‬ ‫وقــالــت ال ـم ـصــادر إن قــانــون‬ ‫ال ـب ـل ــدي ــة الـ ـج ــدي ــد ي ـن ــص عـلــى‬ ‫ضرورة أن تنظر قضايا البلدية‬ ‫من هيئة ثالثية وتستأنف امام‬ ‫محكمة االسـتـئـنــاف الـجــزائـيــة‬ ‫ا ل ـ ـع ـ ـل ـ ـيـ ــا‪ ،‬اال ان ا ل ـ ـعـ ــد يـ ــد مــن‬ ‫القضايا التي رفعت الى محكمة‬ ‫االس ـت ـئ ـن ــاف ال ـج ــزائ ـي ــة الـعـلـيــا‬ ‫ك ــان ــت ت ـص ــدر م ــن ق ــاض واح ــد‬ ‫ول ـيــس م ــن هـيـئــة ثــاث ـيــة‪ ،‬مما‬ ‫يعني أنها ليست من اختصاص‬ ‫محكمة االستئناف الجزائية‪.‬‬ ‫وبـ ـيـ ـن ــت أن تـ ـل ــك األخ ـ ـطـ ــاء‬ ‫اإلج ـ ـ ـ ــرائـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ــة تـ ـ ــأتـ ـ ــي بـ ـسـ ـب ــب‬ ‫األخ ـ ـطـ ــاء الـ ـ ـ ـ ــواردة فـ ــي ق ــان ــون‬ ‫ال ـب ـل ــدي ــة الـ ـج ــدي ــد‪ ،‬ال ـ ــذي ألـ ــزم‬ ‫نظر قضايا البلدية أمــام هيئة‬ ‫ثالثية‪ ،‬وتستأنف امام محكمة‬ ‫االستئناف الجزائية العليا‪ ،‬في‬ ‫حـيــن ان ـهــا جـنــح وكـ ــان يتعين‬ ‫أن ي ـ ـتـ ــم االخ ـ ـت ـ ـص ـ ــاص ف ـي ـهــا‬ ‫لقاضي الجنح وتستأنف امام‬ ‫م ـح ـك ـمــة ال ـج ـن ــح ال ـم ـس ـتــان ـفــة‪،‬‬ ‫وهــو األم ــر ال ــذي ادخ ــل الجهاز‬ ‫االداري في المحاكم في أخطاء‬ ‫ف ــي ت ــوزي ــع ال ـق ـضــايــا وتـنـظـيــم‬ ‫الدوائر القضائية ما تسبب في‬ ‫س ـقــوط ع ــدد م ــن ق ـضــايــا جنح‬ ‫الـبـلــديــة ال ـتــي كــانــت تـطـبــق في‬ ‫ظ ــل ال ـق ــان ــون ال ـق ــدي ــم‪ ،‬لــدخــول‬ ‫تطبيق القانون الجديد رقم ‪33‬‬ ‫لسنة ‪.2016‬‬

‫البلدية‪ :‬إنجاز ‪ 1856‬معاملة‬ ‫بالعاصمة في مارس‬ ‫●‬

‫علي حسن‬

‫أكد مدير إدارة التدقيق والمتابعة الهندسية بفرع بلدية محافظة‬ ‫الـعــاصـمــة‪ ،‬يــوســف ال ـبــذالــي‪ ،‬أن اإلدارة أن ـجــزت خ ــال شـهــر مــارس‬ ‫الماضي ‪ 1856‬معاملة‪.‬‬ ‫وبين أنها أنهت إشراف ‪ 61‬مكتبا هندسيا‪ ،‬فضال عن إصدار ‪218‬‬ ‫شهادة أوصــاف‪ ،‬إلــى جانب الــرد على ‪ 22‬كتابا إلدارة التراخيص‬ ‫الهندسية‪ ،‬وتوجيه ‪ 101‬تعهد إشراف بالسكن الخاص والصناعي‪.‬‬ ‫وأضاف البذالي أنه تم إيصال التيار الكهربائي لـ ‪ 96‬عقارا وتقوية‬ ‫تيار لـ ‪ 4‬عقارات‪ ،‬فضال عن كشف خطورة‪ ،‬إلى جانب إلغاء ‪ 19‬إشرافا‬ ‫وتغيير عنوان وفتح ملف‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن المفتشين كشفوا على ‪ 434‬قسيمة صناعية‪ ،‬فضال‬ ‫عن الرد على ‪ 301‬كتاب للهيئة العامة للصناعة‪ ،‬وتسليم ‪ 388‬ملفا‬ ‫لألرشيف‪ ،‬مضيفا أنــه تــم تجديد ‪ 209‬عـقــود‪ ،‬إلــى جانب تحصيل‬ ‫‪ 1274‬دينارا كرسوم‪.‬‬


‫‪8‬‬ ‫محليات‬ ‫ّ‬ ‫«إيواء العمالة»‪ ...‬مطلب حقوقي حسن صورة الكويت‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنني ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫المطوطح لـ ةديرجلا ‪ :‬إزالة األضرار عنهم وتأهيل ضحايا االتجار بالبشر وحمايتهم‬ ‫•‬

‫جورج عاطف‬

‫أكد المطوطح حرص الكويت‬ ‫على حماية العمالة‪ ،‬وتأهيل ً‬ ‫ضحايا االتجار بالبشر‪ ،‬مشددا‬ ‫على أن مركز إيواء العمالة‪،‬‬ ‫الذي افتتح قبل أعوام في جليب‬ ‫الشيوخ‪ ،‬يضم ‪ 409‬نزيالت من‬ ‫مختلف الجنسيات‪ ,‬مشيرا إلى‬ ‫اإلعداد الفتتاح مركز إليواء‬ ‫الرجال‪ ،‬ويجري البحث عن‬ ‫الموقع المناسب لذلك‪.‬‬

‫دشنت الكويت‪ ،‬ممثلة في الهيئة‬ ‫العامة للقوى العاملة‪ ،‬في ديسمبر‬ ‫‪ ،2014‬مركز إيواء العمالة الوافدة‪،‬‬ ‫الواقع في منطقة جليب الشيوخ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الذي كان حينذاك مطلبا حقوقيا‬ ‫ً‬ ‫دوليا على الكويت التي كانت إبان‬ ‫هذه الحقبة محل انتقاد واسع من‬ ‫منظمة العمل الدولية ومنظمات‬ ‫حقوق االنسان‪ ،‬فيما يخص حماية‬ ‫ً‬ ‫ح ـقــوق الـعـمــالــة ال ــواف ــدة عـمــومــا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والمنزلية خصوصا‪.‬‬ ‫غـ ـي ــر أنـ ـ ــه مـ ــن م ـن ـط ـل ــق ح ــرص‬ ‫الكويت على تحسين هذه الصورة‬ ‫السلبية‪ ،‬وحماية حقوق العمالة‬ ‫الوافدة التي تعيش على أرضها‪،‬‬ ‫أن ـشــئ ال ـمــركــز ب ـق ــرار م ــن مجلس‬ ‫ال ــوزراء‪ ،‬الــذي استقبل منذ تاريخ‬ ‫إنـشــائــه حـتــى اآلن‪ ،‬مــا يــزيــد على‬ ‫‪ 8‬آالف ع ــام ـل ــة م ـنــزل ـيــة تـعــرضــن‬ ‫النتهاكات من كفالئهن‪.‬‬ ‫وتـقــوم آلـيــة عمل الـمــركــز‪ ،‬عقب‬ ‫اس ـت ـق ـب ــال ال ـع ـم ــال ــة ال ـم ـت ـض ــررة‪،‬‬ ‫بتأهيلها نفسيا واجتماعيا‪ ،‬وإزالة‬ ‫األضــرار المادية والمعنوية التي‬ ‫لحقت بها‪ ،‬غير أن سؤال المرحلة‪،‬‬ ‫هل نجح المركز في تحقيق الهدف‬ ‫المرجو من إنشائه‪ ،‬سواء تحسين‬ ‫ً‬ ‫ص ــورة الـكــويــت إقليميا وعالميا‬ ‫فيما يخص حماية حقوق عامالت‬ ‫ال ـم ـنــازل‪ ،‬فــي ظــل االدع ـ ــاءات التي‬ ‫ظهرت إلى الواجهة مجددا‪ ،‬بشأن‬ ‫سـ ــوء األوض ـ ـ ــاع الـمـعـيـشـيــة لـهــن‪،‬‬ ‫ومــا ترتب على ذلــك مــن منع دول‬ ‫مصدرة لهذه العمالة من إرسالها‪.‬‬

‫إحالة حاالت‬ ‫الضرب أو‬ ‫تأهيل العمالة المتضررة‬ ‫التحرش إلى‬ ‫بداية‪ ،‬يؤكد نائب مدير الهيئة‬ ‫النيابة‪...‬‬ ‫العامة للقوى العاملة لشؤون قطاع‬ ‫ح ـمــايــة ال ـق ــوى ال ـعــام ـلــة‪ ،‬عـبــدالـلــه‬ ‫وتمكين العاملة‬ ‫المطوطح‪ ،‬لـ "الجريدة" أن "المركز‬ ‫من مقاضاة‬ ‫اسـتـطــاع تحقيق ال ـهــدف المرجو‬ ‫من إنشائه‪ ،‬المتمثل في استقبال‬ ‫صاحب العمل‬ ‫الـعـمــالــة ال ـمـتـضــررة مــن أصـحــاب‬ ‫علي ثامر أع ـمــال ـهــا‪ ،‬وبـ ــدء تــأهـيـلـهــا نفسيا‬

‫«نزاهة» تنظم ندوة عن قانون‬ ‫المناقصات الجديد‬ ‫تنظم الهيئة ا لـعــا مــة لمكافحة ا لـفـســاد ( نــزا هــة)‪ ،‬االثنين‬ ‫المقبل‪ ،‬ندوة بعنوان "قانون المناقصات الجديد‪ ...‬بين الواقع‬ ‫ً‬ ‫والمأمول" الساعة التاسعة صباحا بمقر الهيئة‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع عدد من الجهات الحكومية واألهلية‪.‬‬ ‫وأوضحت "نزاهة"‪ ،‬في بيان لها‪ ،‬أن إقامة الندوة تأتي في‬ ‫إطار جهود الهيئة‪ ،‬لتسليط الضوء على قانون المناقصات‬ ‫رقم ‪ 49‬لسنة ‪ ،2016‬بما يساهم في تحقيق أهــداف الهيئة‪،‬‬ ‫وب ــال ـت ــزام ــن م ــع ج ـه ــود ال ــدول ــة لـتـحـقـيــق أهـ ـ ــداف الـتـنـمـيــة‬ ‫الـمـسـتــدامــة ورؤي ــة الـحـكــومــة ‪ 2035‬لـكــويــت جــديــدة‪ ،‬والـتــي‬ ‫تمثل إحدى ركائزها إدارة حكومية فاعلة مع خلق اقتصاد‬ ‫متنوع وسليم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضافت أن المشاركين في هذه الندوة يمثلون عددا من‬ ‫الجهات الحكومية واألهلية والقطاع الخاص‪ ،‬لتبادل وجهات‬ ‫الـنـظــر ح ــول م ـحــوريــن‪ :‬األول ي ـت ـنــاول ق ــان ــون الـمـنــاقـصــات‬ ‫والمعوقات التطبيقية بين الواقع والطموح‪ ،‬والثاني حول‬ ‫الحاجة نحو تعديل قانون المناقصات‪.‬‬ ‫وأكدت "نزاهة" الدعم الذي توليه لمختلف الجهود الوطنية‬ ‫في إطار المؤسسات الحكومية والخاصة ومنظمات المجتمع‬ ‫المدني‪ ،‬التي تساهم في تحقيق األهداف الرامية لمكافحة‬ ‫الفساد والوقاية منه‪.‬‬ ‫وأوضحت أن "هذه الندوة تأتي ضمن إطار خطة زمنية‬ ‫لـتـفـعـيــل م ـج ـمــوعــة م ــن األن ـش ـطــة وال ـف ـعــال ـيــات ذات الـصـلــة‬ ‫ً‬ ‫بمكافحة الفساد‪ ،‬وتعزيز النزاهة والشفافية‪ ،‬وتماشيا مع‬ ‫األهداف الواردة في قانون إنشاء الهيئة والئحته التنفيذية"‪.‬‬ ‫وذكرت "كما تأتي ضمن إطار خطتها لدراسة التشريعات‬ ‫وا لـقــوا نـيــن ذات الصلة بمكافحة ا لـفـســاد‪ ،‬لتحقيق أ هــداف‬ ‫الهيئة الـ ــواردة بـقــانــون إنـشــائـهــا‪ ،‬وأهـمـهــا تـعــزيــز الـنــزاهــة‬ ‫والشفافية في المعامالت اإلدارية والمالية ألجهزة الدولة"‪.‬‬

‫واجتماعيا‪ ،‬وإزالة األضرار المادية‬ ‫والمعنوية التي لحقت بها‪ ،‬فضال‬ ‫ع ــن ح ـمــايــة ال ـع ـمــالــة ال ــواف ــدة من‬ ‫العمل الـقـســري‪ ،‬وتــأهـيــل ضحايا‬ ‫االتـجــار بالبشر"‪ ،‬مدلال على ذلك‬ ‫"ب ـ ــاإلش ـ ــادات ال ــواسـ ـع ــة‪ ،‬ال ــدول ـي ــة‬ ‫واإلقليمية‪ ،‬ا لـتــي تلقاها المركز‪،‬‬ ‫خصوصا من الوفود األجنية التي‬ ‫زارتــه على أرض الــواقــع‪ ،‬واطلعت‬ ‫عـلــى كيفية الـتـعــامــل مــع ال ـنــزالء‪،‬‬ ‫والخدمات كافة المقدمة لهم"‪.‬‬ ‫وب ـش ــأن ال ـط ــاق ــة االسـتـيـعــابـيــة‬ ‫للمركز وأعداد العمالة الموجودة‬ ‫ح ــال ـي ــا‪ ،‬أش ـ ــار ال ـم ـطــوطــح إلـ ــى أن‬ ‫المركز‪ ،‬الذي يعد من أفضل المراكز‬ ‫المتخصصة بالشرق األوسط في‬ ‫تأهيل العمالة المتضررة‪ ،‬يتسع لـ‬ ‫‪ 500‬نزيل كحد أقصى‪ ،‬أمــا بشأن‬ ‫ً‬ ‫أع ــداد الـعـمــالــة ال ـمــوجــودة حاليا‬ ‫داخله فقد بلغت ‪ 409‬نزيالت من‬ ‫مختلف الجنسيات‪.‬‬

‫مركز إليواء الرجال‬ ‫ويـ ـضـ ـي ــف أن "ال ـ ـمـ ــركـ ــز ي ـق ــدم‬ ‫خ ـ ــدم ـ ــات ش ــامـ ـل ــة ل ـ ـل ـ ـنـ ــزالء وف ــق‬ ‫ال ـم ـعــاي ـيــر ال ــدولـ ـي ــة م ــن ال ـت ـغــذيــة‬ ‫وال ـ ـتـ ــرف ـ ـيـ ــه وال ـ ـتـ ــأه ـ ـيـ ــل ال ـن ـف ـســي‬ ‫واالج ـت ـم ــاع ــي‪ ،‬الس ـي ـمــا أن هـنــاك‬ ‫ص ــاالت مخصصة للترفيه داخــل‬ ‫الـ ـم ــرك ــز‪ ،‬إل ـ ــى ج ــان ــب ت ــوف ـي ــر كــل‬ ‫المستلزمات الشخصية للنزيل‪،‬‬ ‫دون أي مقابل م ــادي"‪ ،‬معتبرا أن‬ ‫"االن ـت ـق ــادات الـتــي قــد تــوجــه إلـيــه‪،‬‬ ‫دون سند أو دليل‪ ،‬وجميعها عار‬ ‫م ــن ال ـص ـحــة ت ـمــامــا وي ـف ـت ـقــر إلــى‬ ‫ال ـم ـص ــداق ـي ــة‪ ،‬خ ـص ــوص ــا ف ــي ظــل‬ ‫كــل ه ــذه ال ـخــدمــات الـتــي يقدمها‪،‬‬ ‫وال ـحــرص الـشــديــد عـلــى أن يكون‬ ‫العاملون في المراكز من الموظفين‬ ‫المتدربين والخاضعين ل ــدورات‬ ‫ت ــدري ــب م ــع ال ـم ـن ـظ ـمــات ال ــدول ـي ــة‬ ‫اإلنسانية لضمان حسن المعاملة"‪.‬‬ ‫وف ـي ـم ــا ي ـخ ــص ت ــوج ــه "ال ـق ــوى‬ ‫ال ـعــام ـلــة" الف ـت ـتــاح م ــراك ــز جــديــدة‬

‫شروط االلتحاق بالمركز‬ ‫وح ـ ــول ض ــواب ــط واش ـت ــراط ــات‬ ‫االلتحاق‪ ،‬يقول مدير المركز علي‬ ‫ثامر‪ ،‬إن "هناك شروطا وضوابط‬

‫مركز اإليواء‬ ‫محددة يتم على أساسها الحاق‬ ‫العمالة المتضررة بالمركز‪ ،‬أبرزها‬ ‫أال يقل عمر النزيل أو النزيلة عن‬ ‫ً‬ ‫‪ 20‬عاما‪ ،‬وأن تتقدم الحالة الراغبة‬ ‫في االلتحاق بالمركز بطلب اإليواء‬ ‫م ـم ـهــورا بــالـبـصـمــة أو الـتــوقـيــع‪،‬‬ ‫شــري ـطــة أن ي ـك ــون ال ـت ـقــدم بشكل‬ ‫ش ـخ ـص ــي مـ ــن ص ــاح ــب ال ـع ــاق ــة‪،‬‬ ‫أو ع ـب ــر اإلحـ ــالـ ــة مـ ــن الـ ـسـ ـف ــارات‬ ‫أو الـمـنـظـمــات الــدول ـيــة‪ ،‬أو وزارة‬ ‫الــداخـلـيــة فــي حــالــة لـجــوء العامل‬ ‫إلى المخفر"‪.‬‬ ‫وي ـض ـيــف أنـ ــه "إل ـ ــى ج ــان ــب مــا‬ ‫سبق يجب أن تكون الحالة خالية‬ ‫م ـ ــن األم ـ ـ ـ ـ ــراض الـ ـمـ ـع ــدي ــة‪ ،‬ح ـيــث‬ ‫يفحصها الـكــادر الطبي الخاص‬ ‫بــالـمــركــز‪ ،‬لـلـتــأكــد مــن خـلــوهــا من‬ ‫األمراض المعدية والسارية‪ ،‬من ثم‬ ‫استكمال بقية إجراءات اإليواء‪ ،‬إلى‬ ‫جــانــب ذلــك تتضمن االشـتــراطــات‬ ‫أيـضــا أال تـكــون الـعـمــالــة مطلوبة‬ ‫على ذمة قضية جنائية أو مطلوبة‬ ‫للجهات األمنية‪ ،‬وأن يكون لديها‬ ‫مستندات رسمية‪ ،‬وفــي حــال كان‬ ‫ج ــواز السفر لــدى صــاحــب العمل‬

‫ت ـتــدخــل اإلدارة‪ ،‬وت ـس ـلــم ال ـج ــواز‬ ‫للعامل"‪.‬‬

‫تقرير للنيابة‬ ‫وحـ ـ ـ ـ ــول مـ ـ ـ ــدة الـ ـتـ ــأهـ ـيـ ــل ال ـت ــي‬ ‫يقضيها الـعــامــل المتضرر داخــل‬ ‫الـمــركــز‪ ،‬أوض ــح ثــامــر أن "العمالة‬ ‫المتضررة تقضي نحو أسبوعين‬ ‫إلــى ‪ 3‬أســابـيــع بحد أقـصــى داخــل‬ ‫ال ـمــركــز‪ ،‬م ــن ث ــم ي ـقــرر ال ـعــامــل إمــا‬ ‫العودة الطوعية إلى بلده‪ ،‬أو توفير‬ ‫فرصة عمل أخرى له في حال طلب‬ ‫ذلك‪ ،‬بالتواصل مع صاحب العمل‬ ‫والجهات المعنية األخ ــرى‪ ،‬سواء‬ ‫إدارة ع ــاق ــات ال ـع ـمــل ف ــي الهيئة‬ ‫الـعــامــة لـلـقــوى الـعــامـلــة‪ ،‬فــي حالة‬ ‫ال ـعــام ـل ـيــن ب ــال ـق ـط ــاع األه ـ ـلـ ــي‪ ،‬أو‬ ‫وزارة الداخلية فــي حالة العمالة‬ ‫المنزلية"‪.‬‬ ‫وعما إذا التحق بالمركز عاملة‬ ‫تـ ـع ــرض ــت لـ ـلـ ـض ــرب م ـ ــن ص ــاح ــب‬ ‫العمل‪ ،‬أو للتحرش الجنسي‪ ،‬وهل‬ ‫تتخذ اإلج ــراء ات القانونية حيال‬ ‫هذه األمور‪ ،‬يؤكد ثامر أنه أوال يتم‬

‫إجراء الفحص الطبي على الحالة‬ ‫ال ـم ـت ـض ــررة‪ ،‬سـ ــواء ك ــان االع ـت ــداء‬ ‫جسديا أو جنسيا‪ ،‬وكتابة تقرير‬ ‫طبي مفصل عن الحالة واألضــرار‬ ‫التي لحقت بها‪ ،‬من ثم إحالتها إلى‬ ‫النيابة العامة‪ ،‬ألنها المتخصصة‬ ‫بجرائم االتجار بالبشر‪ ،‬مع تمكين‬ ‫العامل من مقاضاة صاحب العمل‪.‬‬

‫حفظ كرامة النزيل‬ ‫ً‬ ‫ويوضح ثامر أنه "وفقا لالئحة‬ ‫الداخلية للمركز‪ ،‬فإن للنزيل الحق‬ ‫فــي الـمـعــامـلــة الــائـقــة بـمــا يحفظ‬ ‫ل ــه كــرام ـتــه اإلن ـســان ـيــة م ــن جميع‬ ‫م ــوظ ـف ــي الـ ـم ــرك ــز‪ ،‬وأال ي ـت ـعــرض‬ ‫لإليذاء المعنوي أو البدني‪ ،‬وتقدم‬ ‫لهم الـخــدمــات والـبــرامــج األنشطة‬ ‫ك ــاف ــة دون ت ـم ـي ـي ــز عـ ـل ــى أسـ ــاس‬ ‫الـجـنـسـيــة أو ال ــدي ــن أو ال ـمــذهــب‪،‬‬ ‫وال يـجــوز حــرمــانــه مــن ال ــزي ــارات‪،‬‬ ‫ســواء داخــل المركز أو خارجه‪ ،‬إال‬ ‫فــي أض ـيــق ال ـح ــدود لـ ــدواع أمنية‬ ‫ولمصلحة النزيل‪ ،‬إضافة إلى ذلك‬ ‫للنزيل الحق في تلبية احتياجاته‬

‫المشروعة كافة في إطــار اللوائح‬ ‫والـنـظــم والـ ـق ــرارات الـمـعـمــول بها‬ ‫ف ــي ال ـمــركــز ف ــي ض ــوء اإلم ـكــانــات‬ ‫المتاحة‪ ،‬كما يحق له اإلفصاح عن‬ ‫شكواه وطلباته واحتياجاته من‬ ‫خــال مقابلة االختصاصيين في‬ ‫المركز أو مديره"‪.‬‬ ‫ويـشـيــر إل ــى أن "ه ـنــاك تعاونا‬ ‫واس ـ ـع ـ ــا بـ ـي ــن ال ـ ـمـ ــركـ ــز وجـ ـه ــات‬ ‫ح ـكــوم ـيــة وأه ـل ـي ــة عـ ـ ــدة‪ ،‬وه ـن ــاك‬ ‫ممثلون عن وزارات العدل والصحة‬ ‫وال ــداخ ـل ـي ــة والـ ـخ ــارجـ ـي ــة‪ ،‬فـضــا‬ ‫عن الهيئة العامة للقوى العاملة‬ ‫المشرفة على المركز‪ ،‬إلــى جانب‬ ‫ذلـ ـ ــك ه ـ ـنـ ــاك ت ـ ـعـ ــاون مـ ــع إدارات‬ ‫العمالة المنزلية ومباحث شؤون‬ ‫اإلقامة‪ ،‬والمباحث الجنائية‪ ،‬قسم‬ ‫مكافحة االتجار بالبشر‪ ،‬في وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬إضافة إلى التعاون مع‬ ‫مـنـظـمــات المجتمع الـمــدنــي مثل‬ ‫جمعيات الـهــال األحـمــر‪ ،‬والعمل‬ ‫االج ـت ـم ــاع ــي وال ـع ـم ــل االن ـس ــان ــي‪،‬‬ ‫وكـ ــذلـ ــك ت ـ ـعـ ــاون مـ ــع ه ـي ـئــة األمـ ــم‬ ‫المتحدة من خالل منظمة التوطين‬ ‫والهجرة"‪.‬‬

‫ً ً‬ ‫ً‬ ‫السماح لمن يبلغ ‪ 12‬عاما ويرتدي خوذة ولباسا واقيا باالشتراك فيها‬ ‫ألزمت نيابة األحداث واللجنة‬ ‫العليا للطفولة منظمي‬ ‫فعاليات مصارعة األطفال‬ ‫بالتزام الضوابط المقررة بقانون‬ ‫الطفولة‪ ،‬ومحاسبة من يقوم‬ ‫باستغاللهم في مسابقات‬ ‫وألعاب تعرضهم للخطر‪.‬‬

‫المخترعان الفائزان في معرض جنيف‬

‫وال ـم ـبــدع ـيــن ال ـكــوي ـت ـي ـيــن واج ــب‬ ‫ً‬ ‫وط ـن ــي‪ ،‬الف ـت ــا إل ــى أن ه ــذا الـفــوز‬ ‫ت ـك ـل ـيــل ل ـل ـج ـه ــود الـ ـت ــي تــول ـي ـهــا‬ ‫ال ـكــويــت ف ــي رع ــاي ــة المخترعين‬ ‫والمبدعين‪ ،‬الــذيــن يثبتون أنهم‬ ‫قادرون على منافسة المخترعين‬ ‫ً‬ ‫العالميين‪ ،‬خصوصا ان معرض‬ ‫جنيف لهذا العام شارك فيه ‪822‬‬ ‫م ـخ ـتــرعــا ي ـم ـث ـلــون ‪ 40‬دول ـ ــة من‬ ‫مختلف دول الـعــالــم‪ ،‬يتنافسون‬ ‫على جوائز المعرض بألف اختراع‬ ‫تتناول مختلف جوانب الحياة‪.‬‬ ‫وأش ــار الـخــرافــي إل ــى الـشــراكــة‬ ‫االستراتيجية بين "جنيف الدولي"‬

‫ب ـ ـم ـ ـنـ ــاطـ ــق أخـ ـ ـ ـ ـ ــرى ف ـ ـ ــي ال ـ ـ ـبـ ـ ــاد‪،‬‬ ‫خـ ـص ــوص ــا عـ ـق ــب نـ ـج ــاح ت ـجــربــة‬ ‫الـمــركــز‪ ،‬يـقــول الـمـطــوطــح‪" ،‬ن ـعــم‪...‬‬ ‫فمن منطلق حرص الهيئة العامة‬ ‫للقوى العاملة على حفظ حقوق‬ ‫الـعـمــالــة ال ــواف ــدة‪ ،‬وت ـقــديــم أفـضــل‬ ‫ال ـخــدمــات لـلـمـتـضــررة مـنـهــا التي‬ ‫تعاني مشاكل ومعالجة أوضاعها‬ ‫وفق االتفاقيات والمواثيق الدولية‬ ‫الموقعة عليها الكويت‪ ،‬نعمل على‬ ‫افتتاح مــركــز إلي ــواء الــرجــال‪ ،‬غير‬ ‫ً‬ ‫أننا نعكف حاليا على البحث عن‬ ‫الموقع المناسب لذلك"‪.‬‬ ‫وع ـ ــن أب ـ ـ ــرز ال ـج ـن ـس ـي ــات ال ـتــي‬ ‫ي ــأوي ـه ــا ال ـم ــرك ــز‪ ،‬ذك ــر الـمـطــوطــح‬ ‫أن "الـ ـع ــام ــات اإلف ــري ـق ـي ــات أب ــرز‬ ‫الجنسيات الـتــي يــأويـهــا المركز‪،‬‬ ‫خ ـص ــوص ــا مـ ــن م ــدغ ـش ـق ــر‪ ،‬حـيــث‬ ‫بلغت أع ــداده ــن داخ ــل الـمــركــز ‪76‬‬ ‫نــزيـلــة‪ ،‬مــن ثــم تليها دول ــة ساحل‬ ‫العاج بواقع ‪ 41‬نزيلة"‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن "ال ـمــركــز يـضــم أيـضــا ع ــددا من‬ ‫الجنسيات اآل سـيــو يــة مثل نيبال‬ ‫والهند وسيالن"‪.‬‬

‫نيابة األحداث تحقق في تنظيم مصارعة حرة لألطفال‬

‫«العلمي»‪ :‬فوز مخترعينا بـ «جنيف»‬ ‫تكليل لجهود رعايتهم‬ ‫أعرب النادي العلمي عن فخره‬ ‫واع ـتــزازه باإلنجاز الــدولــي الذي‬ ‫حققته الكويت في معرض جنيف‬ ‫الــدولــي لالختراعات ال ــ‪ ،46‬وفــوز‬ ‫الـمـخـتــرع الـكــويـتــي د‪ .‬م مـشــاري‬ ‫ال ـم ـط ـيــري بــالـمـيــدالـيــة الــذهـبـيــة‬ ‫فـ ــي ف ـئ ــة االخ ـ ـتـ ــراعـ ــات الـبـيـئـيــة‬ ‫ن ـظ ـيــر اخـ ـت ــراع ــه ت ـق ـن ـيــة ج ــدي ــدة‬ ‫لتنقية الـتــربــة الـمـلــوثــة بالنفط‪،‬‬ ‫وف ــوز عـضــو "الـعـلـمــي" المخترع‬ ‫حسين بومجداد‪ ،‬وحصوله على‬ ‫الميدالية الفضية فــي فئة األمــن‬ ‫والسالمة عــن اختراعه أداة فتح‬ ‫األبواب للطوارئ‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال رئ ـ ـيـ ــس م ـج ـل ــس إدارة‬ ‫النادي طالل الخرافي‪ ،‬في تصريح‬ ‫صحافي‪ ،‬أمس حول هذا اإلنجاز‬ ‫الدولي الكبير‪ ،‬إن "الكويت تحرص‬ ‫ً‬ ‫سنويا على المشاركة في معرض‬ ‫جنيف الدولي لالختراعات‪ ،‬لكونه‬ ‫أك ـبــر م ـعــرض لــاخ ـتــراعــات على‬ ‫ً‬ ‫مستوى العالم"‪ ،‬مبينا ان "مشاركة‬ ‫الكويت هــذا العام جــاءت مميزة‪،‬‬ ‫حيث استطاع المطيري وبومجداد‬ ‫تشريفنا في هذا المحفل العلمي‬ ‫الكبير باختراعاتهما المميزة"‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ـ ــد أن دع ـ ـ ــم ال ـم ـخ ـتــرع ـيــن‬

‫عبدالله المطوطح‬

‫ل ــاخ ـت ــراع ــات والـ ـن ــادي الـعـلـمــي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفتا إلى أنها قائمة منذ أكثر من‬ ‫‪ 10‬سنوات مع المعرض من خالل‬ ‫ال ـم ـع ــرض ال ــدول ــي لــاخ ـتــراعــات‬ ‫في الشرق األوس ــط‪ ،‬الــذي ينظمه‬ ‫ً‬ ‫سنويا الـنــادي العلمي الكويتي‪،‬‬ ‫والــذي أصبح ثاني أكبر معرض‬ ‫لالختراعات على مستوى العالم‪،‬‬ ‫واألول م ــن ن ــوع ــه ع ـلــى مـسـتــوى‬ ‫ال ـ ـشـ ــرق األوسـ ـ ـ ـ ــط‪ ،‬ح ـي ــث يـشـهــد‬ ‫مشاركات واسعة من مختلف دول‬ ‫ً‬ ‫العالم‪ ،‬موضحا أن هذا األمر ساهم‬ ‫في تعزيز ثقافة اإلبداع‪ ،‬والنهوض‬ ‫في البالد‪.‬‬

‫●‬

‫حسين علي‬

‫على خلفية الـبــاغ المقدم من‬ ‫الـمـحــامــي حـسـيــن الـعـبــدالـلــه إلــى‬ ‫نيابة األحــداث‪ ،‬بسبب إقامة أحد‬ ‫األشـ ـخ ــاص ف ـعــال ـيــة لـلـمـصــارعــة‬ ‫الـ ـح ــرة ب ـيــن األط ـ ـفـ ــال‪ ،‬ق ـبــل نـحــو‬ ‫أس ـبــوع ـيــن‪ ،‬أم ــر الـمـحــامــي الـعــام‬ ‫المستشار مبارك الرفاعي وزارة‬ ‫الـ ــداخ ـ ـل ـ ـيـ ــة‪ ،‬م ـم ـث ـل ــة ف ـ ــي ش ــرط ــة‬ ‫االحداث‪ ،‬بوقف فعالية المصارعة‪،‬‬ ‫والـتـحـقـيــق مــع الـقــائـمـيــن عليها‪،‬‬ ‫لمخالفتهم قــا نــون ا لـطـفــل ومنع‬ ‫اقامة فعاليات مماثلة‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــالـ ـ ــت م ـ ـ ـصـ ـ ــادر ق ــان ــونـ ـي ــة‪،‬‬ ‫ل ــ"ال ـجــريــدة"‪ ،‬إن شــرطــة األح ــداث‪،‬‬ ‫ب ــرئ ــاس ــة ال ـع ـق ـي ــد عـ ـب ــدال ــوه ــاب‬ ‫ال ــوه ـي ــب‪ ،‬حـقـقــت م ــع المنظمين‬ ‫الذين أكــدوا إقامة الفعالية بدون‬ ‫ت ـ ــرخ ـ ـي ـ ــص‪ ،‬وح ـ ـصـ ــول ـ ـهـ ــم ع ـل ــى‬ ‫ت ـع ـهــدات م ــن أه ــال ــي الـمـشــاركـيــن‬ ‫ب ـ ـ ـعـ ـ ــدم الـ ـ ـ ــرجـ ـ ـ ــوع عـ ـلـ ـيـ ـه ــم بـ ــأي‬ ‫مسؤولية‪ ،‬وأن الشركة التي كانت‬ ‫تـتــولــى الــرعــايــة لــم تعلم بــوجــود‬ ‫تراخيص لتلك األنشطة‪ ،‬والتي لم‬ ‫تدخل مرحلة التنظيم في الكويت‪.‬‬ ‫وأوضحت المصادر ان رئيس‬

‫ن ـيــابــة األحـ ـ ــداث ن ــاص ــر الـسـمـيــط‬ ‫اجتمع مع اللجنة العليا للطفولة‬ ‫بشأن وجود ضوابط للمسابقات‬ ‫التي تنظم‪ ،‬وتتم مشاركة األحداث‬ ‫وال ـنــشء فيها‪ ،‬وتــم االت ـفــاق على‬ ‫أن تـقــوم اللجنة العليا للطفولة‬ ‫بوضع اشتراطات تتضمن السماح‬ ‫ل ــأح ــداث م ــن عـمــر ‪ 12‬عــامــا فما‬ ‫فــوق بالمشاركة فــي المسابقات‬ ‫ا لـ ـ ـت ـ ــي ال تـ ـتـ ـضـ ـم ــن ع ـ ـن ـ ـفـ ــا‪ ،‬وأن‬ ‫يلتزموا بارتداء الخوذة واللباس‬ ‫الــواقــي مــن الـضــربــات‪ ،‬وفــي حالة‬ ‫عــدم االل ـتــزام بتلك المعايير تتم‬ ‫مساءلة الجهات المنظمة وأولياء‬ ‫االم ــور عــن مخالفة قــانــون الطفل‬ ‫وتعريضهم لألخطار‪.‬‬

‫قانون الطفولة‬ ‫وذكـ ـ ـ ــرت الـ ـمـ ـص ــادر أن ن ـيــابــة‬ ‫األحــداث ستطلب غلق أي جهات‬ ‫ال تراعي الضوابط المقررة بقانون‬ ‫ال ـط ـفــولــة‪ ،‬وف ــق م ــا ت ـق ــرره أحـكــام‬ ‫الـ ـق ــان ــون‪ ،‬وم ـح ــاس ـب ــة م ــن ي ـقــوم‬ ‫باستغاللهم في مسابقات وألعاب‬ ‫تعرضهم للخطر‪ ،‬خصوصا وهم‬ ‫فــي أعـمــار صـغـيــرة‪ ،‬فضال عــن أن‬

‫أج ـســام ـهــم ال تـتـحـمــل ال ـضــربــات‬ ‫الناتجة عــن تلك األل ـعــاب‪ ،‬والتي‬ ‫قــد تـحــدث لــديـهــم ك ـســورا بعكس‬ ‫أع ـمــار الـمـشــاركـيــن الـبــالـغـيــن في‬ ‫تلك األلعاب‪.‬‬ ‫وقالت المصادر إن العديد من‬ ‫الدول تحرم تلك اللعبة لمخالفتها‬ ‫أحكام اتفاقيات الطفل‪ ،‬فضال عن‬ ‫ان ج ـم ـيــع الـ ــواليـ ــات ف ــي أم ـيــركــا‬ ‫تحظرها نهائيا ما عــدا واليتين‬ ‫تسمحان بها مــع وضــع ضوابط‬ ‫حفاظا على المشاركين فيها‪.‬‬ ‫يـ ــذكـ ــر أن وسـ ــائـ ــل الـ ـت ــواص ــل‬ ‫االج ـ ـت ـ ـمـ ــاعـ ــي تـ ـ ــداولـ ـ ــت م ـش ــاه ــد‬ ‫أللعاب المصارعة الحرة ألطفال‬ ‫بعد رعايتها من إحدى الشركات‪،‬‬ ‫وتتضمن المشاهد لقطات للعنف‬ ‫بين المشاركين‪ ،‬بما يخالف قانون‬ ‫الطفل الكويتي‪ ،‬ما دفع المحامي‬ ‫حسين الـعـبــدالـلــه إل ــى لــى تقديم‬ ‫بالغ الى النيابة العامة للتحقيق‬ ‫وال ـ ـن ـ ـظـ ــر ف ـ ــي االم ـ ـ ـ ــر ل ـم ـخــال ـف ـتــه‬ ‫القانون‪.‬‬

‫طعن وحجز‬ ‫على صعيد آخر‪ ،‬كشفت مصادر‬

‫مبارك الرفاعي‬

‫ناصر السميط‬

‫قــانــونـيــة ل ــ"ال ـجــريــدة" عــن صــدور‬ ‫قـ ــرار م ــن ال ـن ـيــابــة ال ـعــامــة بحجز‬ ‫عائلة مــن خمسة أ ف ــراد متهمين‬ ‫باالعتداء على رجال األمن‪ ،‬وطعن‬ ‫أح ــده ــم بــآلــة حـ ــادة‪ ،‬عـلــى خلفية‬ ‫قيامهم بضبط أحد أبناء االسرة‬ ‫ال ـ ـ ــذي ي ـب ـل ــغ ‪ 17‬ع ــام ــا وال ـم ـت ـهــم‬ ‫بتعاطي المواد المخدرة‪.‬‬ ‫وقالت المصادر إن معلومات‬ ‫أم ـن ـيــة وردت إلـ ــى اجـ ـه ــزة االم ــن‬ ‫ب ـ ــوج ـ ــود ح ـ ـ ــدث ف ـ ــي حـ ــالـ ــة غ ـيــر‬

‫طبيعية فتم ضبطه‪ ،‬اال انه دخل‬ ‫م ـن ــزل ــه‪ ،‬ف ـط ـلــب رجـ ـ ــال االمـ ـ ــن مــن‬ ‫االسـ ـ ــرة ت ـسـل ـي ـمــه‪ ،‬ف ــوق ــع تـشــابــك‬ ‫بـيــن أف ــراد االس ــرة ورج ــال االم ــن‪،‬‬ ‫وتعرض أحدهم للطعن من إحدى‬ ‫الـسـيــدات‪ ،‬فــأمــرت النيابة العامة‬ ‫بـحـجــز افـ ــراد االسـ ــرة المتهمين‪،‬‬ ‫كما ادعى افراد االسرة ضد رجال‬ ‫االم ــن بــاالع ـتــداء عليهم وتــم قيد‬ ‫االتهام بحقهم‪.‬‬

‫ً‬ ‫«األوقاف»‪ :‬فتح باب التسجيل لموسم الحج مبكرا‬

‫«أسعار الحمالت تبدأ من ‪ 1550‬حتى ‪ 2000‬دينار‪ ...‬و‪ 30‬شعبان آخر يوم للتقديم»‬ ‫أعلنت وزارة األوقاف والشؤون‬ ‫اإلسالمية فتح باب التسجيل‬ ‫لموسم الحج هذا العام‬ ‫ً‬ ‫مبكرا عن العام الماضي‪ ،‬وبدء‬ ‫استقبال طلبات الراغبين في‬ ‫أداء الفريضة بأسعار تتراوح‬ ‫بين ‪ 1550‬إلى ‪ 2000‬دينار‬ ‫حتى ‪ 30‬شعبان كآخر موعد‬ ‫للتسجيل‪.‬‬

‫ترخيص ‪ 49‬حملة‬ ‫بنسبة زيادة ‪%14‬‬ ‫عن العام الماضي‬

‫أك ـ ــد وكـ ـي ــل وزارة األوقـ ـ ــاف‬ ‫والـ ـ ـش ـ ــؤون اإلس ــامـ ـي ــة رئ ـيــس‬ ‫اللجنة العليا للحج والعمرة‪،‬‬ ‫ف ـ ـ ــري ـ ـ ــد عـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ــادي‪ ،‬فـ ـ ـت ـ ــح ب ـ ــاب‬ ‫الـتـسـجـيــل ل ـلــراغ ـب ـيــن ف ــي أداء‬ ‫فريضة الحج لموسم هذا العام‬ ‫‪1439‬هـ في وقت مبكر عن العام‬ ‫الماضي‪ ،‬الفتا إلــى أن حمالت‬ ‫الحج تستقبل جميع الراغبين‬ ‫في أداء الفريضة‪ ،‬علما بأن آخر‬ ‫يوم لتسجيل الحجاج ‪ -‬حسب‬ ‫التعميم الوارد من وزارة الحج‬ ‫ال ـس ـع ــودي ــة ‪ -‬ه ــو ‪ 30‬شـعـبــان‬ ‫‪1439‬هـ الموافق ‪،2018 /05 /15‬‬ ‫وتم تقديم طلب لتمديد موعد‬ ‫التسجيل‪ ،‬وبــانـتـظــار ال ــرد من‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫وب ـيــن ع ـم ــادي‪ ،‬ف ــي تصريح‬ ‫صحافي‪ ،‬أنه تم تجهيز موسم‬ ‫الحج واالسـتـعــداد لــه فــي وقت‬ ‫م ـب ـك ــر‪ ،‬ح ـي ــث تـ ــم وض ـ ــع خـطــة‬ ‫لـ ـلـ ـم ــوس ــم‪ ،‬وتـ ـ ــم ت ــرخـ ـي ــص ‪49‬‬ ‫حملة بنسبة زيادة ‪ 14‬في المئة‬ ‫ع ــن ع ــدد ح ـم ــات ال ـح ــج ال ـعــام‬ ‫الماضي‪ ،‬وبين أن سبب زيادة‬ ‫العدد هو إلغاء دمجها‪ ،‬حيث‬ ‫ت ــم ذل ــك ب ــداي ــة م ــن مــوســم حج‬

‫هــذا الـعــام‪ ،‬وتــم السماح بدمج‬ ‫حملتين‪ ،‬والـعــام الـقــادم حملة‬ ‫واحدة فقط‪ ،‬ويلغى نهائيا في‬ ‫موسم الحج الذي بعده‪.‬‬

‫فئتان للحمالت‬ ‫وبين أن اللجنة العليا للحج‬ ‫والعمرة صنفت حمالت الحج‬ ‫إل ــى فـئـتـيــن؛ ف ـنــادق وع ـم ــارات‪،‬‬ ‫وك ـ ــل ف ـئ ــة ت ـن ـق ـســم إل ـ ــى (أ‪ ،‬ب‪،‬‬ ‫ج) ح ـســب ال ـخ ــدم ــات الـمـقــدمــة‬ ‫ل ـل ـح ـج ــاج‪ ،‬وذل ـ ـ ــك ل ـل ـت ــأك ــد مــن‬ ‫الـخــدمــات الـمـقــدمــة لـهــم بشكل‬ ‫ت ـف ـص ـي ـل ــي‪ ،‬والـ ـمـ ـس ــاهـ ـم ــة فــي‬ ‫ت ـقــديــم أس ـع ــار ت ـنــاســب جميع‬ ‫شــرائــح المجتمع‪ ،‬وأكــد أنــه تم‬ ‫تشكيل لجنة لضبط ومتابعة‬ ‫أسعار حمالت الحج للتأكد من‬ ‫عدم وجــود مغاالة فيها‪ ،‬وذلك‬ ‫بـتـقــديــم جـمـيــع ح ـم ــات الـحــج‬ ‫أسعارها وفق الئحة الخدمات‬ ‫الـمـقــدمــة لـلـحـجــاج العـتـمــادهــا‬ ‫وم ـتــاب ـعــة ت ـن ـف ـيــذهــا‪ ،‬وال ـتــأكــد‬ ‫ً‬ ‫من تقديم هذه الخدمات فعليا‬ ‫للحجاج أثناء موسم الحج في‬ ‫مكة المكرمة‪.‬‬

‫وأوض ـ ــح أن الـلـجـنــة الـعـلـيــا‬ ‫وفـ ــرت ‪ 8‬ح ـمــات ح ــج ت ـتــراوح‬ ‫أسعارها بين ‪ 1550‬إلى ‪1700‬‬ ‫ديـنــار للغرف الــربــاعـيــة‪ ،‬وذلــك‬ ‫ً‬ ‫لعدد ‪ 1226‬حاجا‪ ،‬تيسيرا لهم‬ ‫ألداء فريضة الحج‪ ،‬كما وفرت‬ ‫‪ 6‬ح ـمــات حــج ت ـبــدأ مــن ‪1850‬‬ ‫دي ـ ـنـ ــارا وال ي ـت ـج ــاوز سـعــرهــا‬ ‫‪ 2000‬ديـنــار للغرف الرباعية‪،‬‬ ‫ورا ع ــت اللجنة توفير حمالت‬ ‫الـ ـح ــج ع ـل ــى ح ـس ــب االح ـت ـي ــاج‬ ‫وال ـ ـ ـخـ ـ ــدمـ ـ ــات الـ ـمـ ـطـ ـل ــوب ــة مــن‬ ‫ال ـح ـج ــاج‪ ،‬سـ ــواء كــانــت ف ـنــادق‬ ‫‪ 5‬نـ ـ ـج ـ ــوم‪ ،‬أو ا ل ـ ـح ـ ـمـ ــات ذات‬ ‫الخدمات المتميزة لوجود طلب‬ ‫على هذه الحمالت‪.‬‬

‫حمالت رائدة‬ ‫وأ كـ ـ ـ ـ ـ ــد أن ح ـ ـ ـمـ ـ ــات ا ل ـ ـحـ ــج‬ ‫الـ ـك ــويـ ـتـ ـي ــة ت ـع ـت ـب ــر ال ـح ـم ــات‬ ‫الـ ـ ــرائـ ـ ــدة فـ ــي خ ــدم ــة ال ـح ـج ــاج‬ ‫على مستوى العالم اإلسالمي‪،‬‬ ‫موضحا أن هذه اإلجراءات التي‬ ‫قامت بها اللجنة العليا للحج‬ ‫وال ـع ـمــرة غـيــر مـسـبــوقــة‪ ،‬حيث‬ ‫ســاهـمــت فــي مــراقـبــة األس ـعــار‪،‬‬

‫فريد عمادي‬

‫رغــم وج ــود زي ــادة فــي المملكة‬ ‫العربية السعودية ‪ 5‬في المئة‬ ‫قيمة الضريبة المضافة و‪ 5‬في‬ ‫المئة رسوم بلدية تفرض على‬ ‫الـفـنــادق وغـيــرهــا‪ ،‬حـيــث تصل‬ ‫إلى نسبة زيادة ‪ 10‬في المئة‪.‬‬ ‫وشـ ـ ـك ـ ــر الـ ـ ـعـ ـ ـم ـ ــادي ح ـم ــات‬ ‫الحج الكويتية على تجاوبها‬ ‫وت ـقــدي ـم ـهــا ال ـخ ــدم ــات ال ــازم ــة‬ ‫لحجاج بيت الله الحرام‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪10‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنين ‪ ١٦‬أبريل ‪2018‬م ‪ ٣٠ /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫«المياه» تنظم الملتقى الشبابي الخليجي‬ ‫أعلنت جمعية ا لـمـيــاه أ مــس تنظيمها الملتقى‬ ‫الشبابي الخليجي العربي األول خالل الفترة من ‪24‬‬ ‫إلى ‪ 26‬الحالي في مقر المعهد العربي للتخطيط‪ ،‬إذ‬ ‫يناقش دور الشباب العربي والخليجي في الحفاظ‬ ‫على المياه‪.‬‬ ‫وقال رئيس الجمعية د‪ .‬صالح المزيني لـ«كونا»‪،‬‬ ‫إن «ال ـم ـل ـت ـقــى ال ـ ــذي ي ـن ـط ـلــق ت ـح ــت رع ــاي ــة وزيـ ــرة‬ ‫الشؤون االجتماعية والعمل وزيرة الدولة للشؤون‬ ‫االقتصادية هند الصبيح يأتي تنفيذا للتوجيهات‬ ‫السامية باالهتمام بالشباب‪ ،‬وبـنــاء قــدراتـهــم في‬ ‫مختلف المجاالت»‪.‬‬

‫وأضــاف أن المؤتمر يناقش الحفاظ على مياه‬ ‫البحار‪ ،‬التي تعد عنصرا مهما في التوازن البيئي‪،‬‬ ‫ومصدرا للغذاء والمياه العذبة والنقل والسياحة‬ ‫المائية والترفيهية‪ ،‬مبينا ضرورة الحفاظ على هذه‬ ‫المياه من التلوث‪ ،‬سواء كانت سطحية‪ ،‬أو جوفية‪،‬‬ ‫أو مياه بحر‪.‬‬ ‫وأفاد بأن الملتقى يتضمن مجموعة من الورش‬ ‫التفاعلية الـهــادفــة إلــى تـبــادل الـتـجــارب الناجحة‬ ‫والخبرات والزيارات‪ ،‬لرفع الوعي لدى الشباب في‬ ‫الحفاظ على مصادر المياه‪.‬‬ ‫‪  ‬‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫«النجاة» الخيرية تطلق‬ ‫حملة «‪ #‬صالتك عهد»‬ ‫تطلق جمعية النجاة الخيرية‪،‬‬ ‫ب ــالـ ـتـ ـع ــاون مـ ــع م ـ ـبـ ــادرة ال ـع ـهــد‬ ‫الشبابية حملة «‪ #‬صالتك عهد»‪،‬‬ ‫لتذكير تــاركــي الـصــاة مــن جيل‬ ‫الـ ـشـ ـب ــاب ب ـ ـضـ ــرورة ال ـم ـحــاف ـظــة‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال م ــدي ــر إدارة ال ـ ـمـ ــوارد‬ ‫الـمــالـيــة وال ـت ـســويــق بالجمعية‬ ‫ً‬ ‫عمر الثويني‪« :‬انطالقا من دورنا‬

‫الديني والمجتمعي واألخالقي‬ ‫يــأ تــي حرصنا على تفعيل هذه‬ ‫ال ـم ـبــادرة ال ــرائ ــدة وال ـهــادفــة إلــى‬ ‫حث شريحة الشباب‪ ،‬للمحافظة‬ ‫ع ـ ـلـ ــى الـ ـ ـ ـص ـ ـ ــاة‪ ،‬ألنـ ـ ـه ـ ــا ال ـص ـل ــة‬ ‫األسـ ــاس ـ ـيـ ــة بـ ـي ــن الـ ـعـ ـب ــد وربـ ـ ــه‪،‬‬ ‫وعـلـيـهــا يـبـنــى ص ــاح اإلن ـس ــان‬ ‫وعمله»‪.‬‬

‫«فكرة» النسائي يناقش إصالح النفس‬ ‫نظم «فـكــرة» النسائي‪ ،‬أمــس األول‪ ،‬الملتقى الرابع‬ ‫بعنوان (كيف أتعامل مــع نفسي) فــي مكتبة الكويت‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وقالت المدربة المؤسسة من البورد العالمي إيمان‬ ‫المونس‪ ،‬إن «ملتقى فكرة النسائي يهدف إلى خدمة‬ ‫شــريـحــة الـنـســاء‪ ،‬ويـخـتــص بمناقشة وح ــل القضايا‬ ‫االجتماعية المتعلقة باألسرة وأفرادها»‪.‬‬ ‫وأضافت أن هناك أساليب علمية للتعامل مع النفس‬ ‫لتقييمها وتـقــويـمـهــا وإصـ ــاح أي خـلــل فـيـهــا‪ ،‬حتى‬ ‫تتطور إلى ما هو أفضل‪ ،‬و»لهذا على كل فرد أن يمنح‬ ‫نفسه الوقت الكافي لفعل ما يحب كممارسة الهواية‬

‫ً‬ ‫ساعتين أسبوعيا على األقل‪ ،‬ومصارحتها واالعتراف‬ ‫باألخطاء‪ ،‬لمحاولة إصالحها وال يحمل نفسه أثقاال‬ ‫باسم المجامالت‪ ،‬باإلضافة إلى الثناء على نفسك عند‬ ‫اإلنـجــاز وتقديم الهدايا لها وعــدم منعها من البكاء‪،‬‬ ‫والعمل على إيقاف الشعور بالتعب النفسي والجسدي»‪.‬‬ ‫وأضافت‪« :‬يرتكز نموذج التعامل مع الذات على ثالثة‬ ‫عناصر رئيسية هــي‪ :‬المعرفة والمحبة والممارسة‪,‬‬ ‫واعتبرت انه لم يعد أحد في غنى عن أن يطور من ذاته‪،‬‬ ‫ولو اعتمد اإلنسان على تطوير نفسه بالشكل الصحيح‬ ‫لكان النجاح حليفه أينما كان وأينما ذهب»‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنني ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪academia@aljarida●com‬‬

‫«سياسة القبول» على طاولة «عليا التطبيقي» نهاية األسبوع‬ ‫األعداد ستكون نحو ‪ 9‬آالف والهيئة غير قادرة على تجاوزها‬ ‫●‬

‫أحمد الشمري‬

‫علمت "ال ـجــريــدة" مــن مـصــادر مطلعة‬ ‫ف ــي الـهـيـئــة ال ـعــامــة لـلـتـعـلـيــم التطبيقي‬ ‫والتدريب‪ ،‬أنه سيتم عقد اجتماع للجنة‬ ‫الـعـل ـيــا ل ـل ـق ـبــول‪ ،‬بــرئــاســة ال ـمــديــر ال ـعــام‬ ‫للهيئة د‪ .‬علي المضف‪ ،‬في نهاية األسبوع‬ ‫الجاري‪ ،‬مشيرة إلى أن االجتماع سيناقش‬ ‫سياسة القبول للعام الدراسي ‪2019 /2018‬‬ ‫وعـ ــدد الـمـقـبــولـيــن وال ـن ـســب والـمـيــزانـيــة‬ ‫ا لـمــر صــودة لمختلف الكليات والمعاهد‬

‫والطاقة االستيعابية لكل موقع دراســي‪،‬‬ ‫وآلية المتقدمين عبر الموقع اإللكتروني‪.‬‬ ‫وذكرت المصادر أن سياسة القبول لن‬ ‫تتغير عن العام الدراسي الماضي‪ ،‬الفتة‬ ‫إلى أن "القبول سيكون في حدود الـ‪ 9‬آالف‪،‬‬ ‫ولــن نستطيع تـجــاوز األعـ ــداد‪ ،‬بـنــاء على‬ ‫الـمـيــزانـيــة وال ـلــوائــح والـقــوانـيــن والـسـعــة‬ ‫المكانية لمختلف األقسام العلمية"‪.‬‬ ‫وح ـ ــول زيـ ـ ـ ــادة ن ـس ــب الـ ـقـ ـب ــول‪ ،‬أف ـ ــادت‬ ‫الـ ـمـ ـص ــادر بـ ــأن اج ـت ـم ــاع ال ـل ـج ـنــة الـعـلـيــا‬ ‫للقبول الماضي لم يناقش زيــادة النسب‬

‫في مختلف التخصصات الــدراسـيــة‪ ،‬لكن‬ ‫آلـيــة قـبــول المتقدمين تختلف بـنــاء على‬ ‫أعلى نسبة‪ ،‬ووفق أعداد المقاعد المتاحة‬ ‫لكل تخصص‪.‬‬ ‫وشــددت المصادر على ضــرورة وضع‬ ‫حـ ــل ألزم ـ ـ ــة الـ ـقـ ـب ــول الـ ـت ــي ح ــدث ــت ال ـع ــام‬ ‫الماضي‪ ،‬حيث تقدمت أعداد تفوق الطاقة‬ ‫االستيعابية‪ ،‬فضال عن توزيع الطلبة في‬ ‫تـخـصـصــات ال يــرغـبــون ب ـهــا‪ ،‬بــل أج ـبــروا‬ ‫عليها‪ ،‬إذ إن أولــويــة القبول كانت ألعلى‬ ‫نـسـبــة‪ ،‬وخــاصــة أن ه ـنــاك طـلـبــة حصلوا‬

‫ع ـلــى ن ـســب دراسـ ـي ــة ف ــي ال ـع ــام الـمــاضــي‬ ‫بلغت ‪ 90‬في المئة‪ ،‬ويرغبون في الدراسة‬ ‫ب ـت ـخ ـص ـصــات ال ـت ــرب ـي ــة‪ ،‬ل ـك ـن ـهــم ُص ــدم ــوا‬ ‫بقبولهم فــي تخصصات كلية الــدراســات‬ ‫التجارية‪ ،‬بحجة أنهم لم يجتازوا اختبار‬ ‫الـ ـق ــدرات أو الـمـقــابـلــة الـشـخـصـيــة للقسم‬ ‫العلمي‪.‬‬ ‫وتساء لت المصادر؛ ما مصير الهيئة‬ ‫بعد تطبيق اختبار قــدرات اللغة للقبول‬ ‫في خطة البعثات الخارجية بوزارة التعليم‬ ‫العالي؟! الفتة إلى أن هذا مؤشر كبير على‬

‫«الهيئة» و«جودة التعليم» بحثا معالجة الخلل‬ ‫في التعيينات والبعثات‬ ‫ال ـت ـق ــى ال ـم ــدي ــر الـ ـع ــام لـلـهـيـئــة‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــام ـ ــة ل ـل ـت ـع ـل ـي ــم ال ـت ـط ـب ـي ـق ــي‬ ‫والتدريب‪ ،‬د‪ .‬علي المضف‪ ،‬وفدا‬ ‫من مجلس إدارة الجمعية الكويتية‬ ‫لـ ـ ـج ـ ــودة ال ـت ـع ـل ـي ــم‪ ،‬وه ـ ــم رئ ـي ــس‬ ‫الجمعية بــدر البحر وأمين السر‬ ‫هاشم الرفاعي وأمين الصندوق‬ ‫بـشــار الـعـثـمــان وعـضــو الجمعية‬ ‫رعد الصالح‪.‬‬ ‫و ع ـبــرت الجمعية عــن شكرها‬ ‫للمضف على ما أبداه من استعداد‬ ‫لفتح أبواب التعاون مع الجمعية‪،‬‬ ‫وذلك لالرتقاء بالعملية التعليمية‬ ‫تـحـقـيـقــا ل ـل ـه ــدف ال ـم ـش ـت ــرك بـيــن‬ ‫الجمعية وأكبر مؤسسة تعليمية‬ ‫في البالد‪.‬‬ ‫وأع ـل ـن ــت ال ـج ـم ـع ـيــة‪ ،‬ف ــي بـيــان‬ ‫ص ـ ـ ـحـ ـ ــا فـ ـ ــي‪ ،‬أن م ـ ـج ـ ـمـ ــو عـ ــة م ــن‬ ‫االقتراحات وخطط العمل الكفيلة‬ ‫ق ــدم ــت أث ـ ـنـ ــاء الـ ـلـ ـق ــاء لـتـحـسـيــن‬ ‫البيئة التعليمية وتطوير األدوات‬ ‫الــازمــة لضمان جــودة مخرجات‬ ‫التطبيقي‪ ،‬والتي ستنعكس على‬ ‫جودة النظام التعليمي برمته‪.‬‬ ‫وش ـ ــددت ع ـلــى أه ـم ـيــة تطبيق‬ ‫اللوائح والنظم المعمول بها داخل‬ ‫الـهـيـئــة‪ ،‬حـيــث تــم تــأكـيــد ض ــرورة‬ ‫تـحــديــث بـعــض ال ـلــوائــح لتغطية‬ ‫الثغرات وتصويب المثالب التي‬ ‫تـشــوب بـعــض اإلج ـ ــراءات لتكون‬ ‫أكثر شمولية وأدق في التفاصيل‪،‬‬

‫المضف خالل استقباله وفد «جودة التعليم»‬ ‫لـيـعـمــل دل ـيــل الـعـمــل اإلداري في‬ ‫الـهـيـئــة ضـمــن مـعــايـيــر واض ـحــة‪،‬‬ ‫وهـ ــو م ــا س ـي ـتــرتــب ع ـل ـيــه ج ــودة‬ ‫ال ـع ـمــل األك ــاديـ ـم ــي‪ ،‬ومـ ــن أهـمـهــا‬ ‫ل ــوائ ــح ال ـت ــرق ـي ــات وال ـت ـع ـي ـي ـنــات‬ ‫والبعثات‪.‬‬ ‫وتطرقت الجمعية مع المضف‬ ‫الـ ــى س ـيــاســة ال ـق ـب ــول ف ــي كـلـيــات‬ ‫ومـ ـع ــاه ــد ال ـت ـط ـب ـي ـق ــي‪ ،‬وأه ـم ـي ــة‬ ‫االل ـ ـتـ ــزام بــال ـطــاقــة االسـتـيـعــابـيــة‬ ‫لضمان جودة المخرجات‪ ،‬كما تم‬

‫التطرق إلى أهمية حصول جميع‬ ‫كـلـيــات التطبيقي عـلــى االعـتـمــاد‬ ‫األك ــادي ـم ــي‪ ،‬لـمــا لــذلــك م ــن أهمية‬ ‫ف ــي ت ـطــويــر الـ ـب ــرام ــج‪ ،‬لـتـتـنــاســب‬ ‫مع متطلبات مؤسسات االعتماد‬ ‫األكـ ـ ــادي ـ ـ ـمـ ـ ــي‪ ،‬وخ ـ ــاص ـ ــة أن ه ــذه‬ ‫االع ـت ـم ــادات تـمـثــل ح ــدا أدن ــى من‬ ‫الجودة التي تتطلع إليها كجمعية‪.‬‬ ‫وأثـ ـن ــت ع ـل ــى إي ـج ــاب ـي ــة ال ـل ـقــاء‬ ‫مــع الـم ـضــف‪ ،‬وع ـلــى مــا أبـ ــداه من‬ ‫اق ـت ــراح ــات وتــوج ـهــات تـصــب في‬

‫م ـص ـل ـح ــة ال ـع ـم ـل ـي ــة وت ـص ـح ـي ــح‬ ‫ال ـ ـم ـ ـسـ ــار ل ـ ـلـ ــوصـ ــول إل ـ ـ ــى أف ـض ــل‬ ‫الـنـتــائــج ف ــي الـمـسـتـقـبــل‪ ،‬عـلــى أن‬ ‫ت ـس ـت ـمــر الـ ـلـ ـق ــاءات ف ــي ال ـمــرح ـلــة‬ ‫الـقــادمــة لتعزيز أواص ــر الـتـعــاون‬ ‫ل ـ ـل ـ ـن ـ ـهـ ــوض ب ـ ـ ـجـ ـ ــودة الـ ـعـ ـمـ ـلـ ـي ــة‬ ‫التعليمية‪.‬‬

‫أزم ــة قـبــول تـفــوق األزم ــات الـتــي مــرت بها‬ ‫الـهـيـئــة‪ .‬وذكـ ــرت أن "ه ـنــاك أع ـ ــدادا كبيرة‬ ‫من المتقدمين لخطة البعثات الخارجية‬ ‫يرفضون نتيجة رسوبهم في اختبار قدرات‬ ‫اللغة‪ ،‬فتكون (التطبيقي) مالذا لهم للقبول‪،‬‬ ‫فيجب وضع خطة لتجاوز تلك األزمة قبل‬ ‫بدء استقبال الطلبة"‪ .‬وأضافت المصادر‬ ‫أن "الحل يكمن في تعزيز زيادة الميزانية‪،‬‬ ‫وفي المقابل توفير طاقم تدريسي‪ ،‬حتى‬ ‫يتم رفــع سقف القبول بــاألقـســام العلمية‬ ‫المرغوبة لدى المتقدمين"‪.‬‬

‫‪١١‬‬

‫أكاديميا‬

‫«العربية المفتوحة» تشارك‬ ‫في «ملتقى الكويت للتعليم»‬ ‫أعلن مدير الجامعة العربية المفتوحة في الكويت د‪ .‬نايف المطيري‬ ‫مشاركة الجامعة في ملتقى الكويت للتعليم‪ ،‬الذي تنظمه شركة ‪Nouf‬‬ ‫‪ EXPO‬بالتعاون مــع وزارة التربية ووزارة التعليم العالي وجامعة‬ ‫الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب‪ ،‬في السابع من‬ ‫مايو المقبل‪.‬‬ ‫وقال المطيري‪ ،‬في تصريح أمس‪ ،‬إن "مشاركة رئيس الجامعة‬ ‫د‪ .‬محمد الزكري في الحلقة النقاشية خالل اليوم األول للملتقى تأتي‬ ‫على رأس حضور وأنشطة الجامعة العربية المفتوحة في الملتقى‪،‬‬ ‫ونتطلع أن تحقق مشاركتنا في الملتقى المزيد من االنتشار للجامعة‬ ‫التي تمثل صرحا تربويا من نوع خاص‪ ،‬فإضافة إلى فروعها المنتشرة‬ ‫في العديد من الدول العربية‪ ،‬توفر الجامعة التعليم الجامعي لشرائح‬ ‫أوسع من أفراد المجتمع‪ ،‬فنحن نؤمن أن التعليم الجامعي يجب أن يتاح‬ ‫لكل أفراد المجتمع‪ ،‬مع المحافظة على نوعية التعليم من جهة‪ ،‬ومساعدة‬ ‫طلبة العلم على تطوير قدراتهم األكاديمية والوظيفية من جهة أخرى"‪.‬‬


‫‪١٢‬‬

‫زوايا ورؤى‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنين ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪opinion@aljarida●com‬‬

‫إشهار التنظيمات‬ ‫السياسية‪ ...‬مرة أخرى‬

‫بيزا‬

‫أحمد باقر‬

‫ً‬ ‫رياح وأوتاد‪ :‬ردا على الزعبي‪« :‬التجمع السلفي والمواطن»‬ ‫تعجبت من كثرة األخطاء وعظم كلمات التجني‬ ‫فــي حقي وحــق الشيخ ناظم المسباح التي وردت‬ ‫فــي مقالة الــدكـتــور علي الــزعـبــي "التجمع السلفي‬ ‫والمواطن" المنشورة في إحدى الصحف بتاريخ ‪12‬‬ ‫أبريل ‪ ،2018‬وادعائه أن التجمع السلفي وأحمد باقر‬ ‫هما ضد المواطن‪ ،‬فقد كان على الدكتور أن يتثبت‬ ‫من المعلومات التي نقلها قبل أن ينشرها بأسلوب‬ ‫التحريض والتهكم‪.‬‬ ‫إذ إن ما كتبه الزعبي هو خبر كاذب تم نفيه آالف‬ ‫المرات‪ ،‬وآخر هو رأي اقتصادي تم أيضا بيانه من‬ ‫قبل كثير من المختصين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتصحيحا لما ورد فــي مقالة الــدكـتــور أوضــح‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫ لم تعلن الحكومة فرض ضرائب على تحويالت‬‫الوافدين كما جاء في مقالة الزعبي‪ ،‬بل هو اقتراح‬ ‫مقدم في مجلس األمــة‪ ،‬أما الحكومة فقد اعترضت‬ ‫عليه ورأت أنــه يضر باالقتصاد وسمعة الكويت‪،‬‬ ‫ونسبة هــذا االق ـتــراح إلــى الحكومة تــدل على عدم‬ ‫متابعة الزعبي لألحداث‪.‬‬ ‫ اللجنة التشريعية لم توافق على االقتراح ورأت‬‫عدم دستوريته‪.‬‬ ‫ لم يصدر أبدا من أي أحد من التجمع السلفي رأي‬‫بالموافقة أو الطلب بفرض ضرائب على المواطنين‪،‬‬ ‫ومــا نشر كــان خطأ مــن تلفزيون الــوطــن قبل أربــع‬ ‫سنوات أثناء مقابلة معي طالبت فيها بفرض الزكاة‬ ‫على الشركات والتجار‪ ،‬وتــم تصحيحه واالعـتــذار‬ ‫منه فــي حينه‪ ،‬أي بعد دقــائــق مــن نشر الخبر غير‬ ‫الصحيح‪( .‬التصحيح موجود على مواقع التواصل‬ ‫وموقع تلفزيون الوطن بتاريخ ‪ 14‬أكتوبر ‪،)2014‬‬ ‫ولكن كثيرا من الخصوم الذين ال يرعون حق الله‬ ‫ما زالــوا يكررونه في وسائل االتصال‪ ،‬ويمكن ألي‬ ‫مــواطــن الــرجــوع إلــى المقابلة كاملة فــي اليوتيوب‬ ‫لـكــي يـتــأكــد أن مــا نـســب إل ـ ّـي لـيــس مــن كــامــي ولــم‬ ‫يصدر مني‪.‬‬ ‫‪ -‬التجمع هو صاحب قانون التأمين الصحي على‬

‫الوافدين الذي قدمته وجاهدت إلقــراره في مجلس‬ ‫‪ ٩٩‬وال ــذي يقضي بتحصيل ضـمــان ورس ــوم على‬ ‫الوافدين‪ ،‬وهذا القانون يورد للدولة أكثر من ‪120‬‬ ‫مليون ديـنــار سـنــويــا‪ ،‬مما يــؤكــد أن التجمع ليس‬ ‫ضــد تحصيل ال ــرس ــوم عـلــى ال ـخــدمــات ال ـتــي تقدم‬ ‫إلخواننا الوافدين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ التجمع السلفي وأنــا شخصيا صاحب قانون‬‫ال ــزك ــاة عـلــى ال ـشــركــات ال ــذي ق ــدم وأق ــر ع ــام ‪،2007‬‬ ‫ً‬ ‫والذي يساعد كثيرا من المواطنين واألسر الكويتية‬ ‫والبدون‪.‬‬ ‫ الضرائب على األموال الخاصة (ومنها الضريبة‬‫ً‬ ‫على التحويالت المالية) ال تجوز شرعا كما أفتى‬ ‫بذلك أهل االختصاص سواء كانت على المواطنين‬ ‫أو الــوافــديــن‪ ،‬وأن الــزكــاة هــي الـبــديــل الـشــرعــي عن‬ ‫الضرائب‪ ،‬حيث طالب التجمع في أكثر من مناسبة‬ ‫بفرضها على األغنياء واألثــريــاء والوافدين منهم‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى ذلك فإن هذه الضريبة على التحويالت‬ ‫التي لم تفرق بين الغني والفقير سيدفعها المواطن‬ ‫في النهاية للعاملين عنده أو نتيجة الرتفاع قيمة‬ ‫خدمات الوافدين‪.‬‬ ‫ ل ـل ـت ـج ـمــع س ـج ــل ح ــاف ــل ومـ ـش ــرف ف ــي قـضــايــا‬‫الفساد وجلب األموال العامة المسروقة واسترجاع‬ ‫األراضي المغصوبة مثل قضية الناقالت‪ ،‬حيث تم‬ ‫جلب المتهم األول أثناء تقلدي وزارة العدل‪ ،‬وكذلك‬ ‫استرجاع أرض الوقف باالستجواب الذي قدمناه‪،‬‬ ‫وتحويل أرض الدائري السابع إلى القضاء‪ ،‬وأيضا‬ ‫كل االستجوابات التي قدمناها أو شاركنا فيها كان‬ ‫الفساد هو المحور األول منها‪ ،‬وما هذه الحمالت‬ ‫ٌّ‬ ‫جلي على‬ ‫التي تشن في وسائل التواصل إال دليل‬ ‫تجنيد الفساد بعض هذه الوسائل لالنتقام وتشويه‬ ‫التجمع السلفي ورموزه‪.‬‬ ‫ أقر المجلس الماضي اقتراحات وطنية هادفة‬‫قدمها التجمع على قــانــون المناقصات أهمها أال‬ ‫تــرســو أي مـنــاقـصــات عـلــى ال ـشــركــة ال ـتــي ال تنجز‬ ‫عملها السابق في المواعيد والجودة المطلوبة‪ ،‬ولكن‬

‫د‪ .‬بدر الديحاني‬

‫ً‬ ‫المجلس لم يقر لألسف اقتراحا آخر قدمه التجمع‬ ‫بــأال ترسو المناقصات الكبيرة إال على الشركات‬ ‫المدرجة في ســوق الكويت ل ــأوراق المالية‪ ،‬وهذا‬ ‫االقتراح كان يهدف إلى توسيع المشاركة والربحية‬ ‫وإدرار المزيد من اإليرادات على الميزانية‪.‬‬ ‫ التجمع هــو ال ــذي اقـتــرح إج ــازة األمــومــة الــذي‬‫أقــر فــي مجلس ‪ 92‬باقتراح مني لمصلحة األســرة‬ ‫الكويتية‪.‬‬ ‫ غــرفــة ال ـت ـجــارة والـلـجـنــة الـتـشــريـعـيــة وبـعــض‬‫االقـتـصــاديـيــن اعـتــرضــوا على ضريبة التحويالت‬ ‫ولم يمسهم الزعبي وال بكلمة من كلماته المسيئة‬ ‫للتجمع السلفي‪.‬‬ ‫ ك ــان ل ــي ولـلـتـجـمــع مــوقــف واضـ ــح ض ــد زي ــادة‬‫الكهرباء والـمــاء على السكن الـخــاص‪ ،‬حيث أقمنا‬ ‫نــدوات مع مجموعة من الشباب (مجموعة ‪)١١/١١‬‬ ‫في جميع محافظات الكويت‪ ،‬وتم االتصال بمعظم‬ ‫أعضاء مجلس األمة مما أدى إلى رفض الزيادة التي‬ ‫اقترحتها الحكومة ووافقت عليها اللجنة المالية‪.‬‬ ‫ كان للتجمع السلفي الــدور األكبر في اإلصــرار‬‫ع ـل ــى أهـ ــم ض ــاب ــط ف ــي ال ـخ ـص ـخ ـصــة وهـ ــو تـعـيـيــن‬ ‫الكويتيين‪ ،‬إذ ال خصخصة إال بالحفاظ على نسب‬ ‫الكويتيين في القطاعات العامه قبل تخصيصها‪،‬‬ ‫ح ـيــث ت ــم وض ــع ه ــذا ال ـضــابــط ف ــي ال ـق ــان ــون نفسه‬ ‫بحمد الله‪.‬‬ ‫ أحمد باقر هو أحد مقدمي قانون حماية األموال‬‫العامة‪ ،‬وقانون استقالل القضاء‪ ،‬وقانون الرعاية‬ ‫السكنية‪ ،‬وكثير من القوانين التي أقــرت لمصلحة‬ ‫الـمــواطــن‪ ،‬باإلضافة إلــى القوانين اإلسالمية التي‬ ‫أقرت في المجلس‪.‬‬ ‫ كـنــت مــن أول األع ـضــاء الــذيــن اق ـتــرحــوا صــرف‬‫ال ـع ــاوة االجـتـمــاعـيــة وعـ ــاوة األوالد للكويتيين‬ ‫العاملين فــي الـقـطــاع ال ـخــاص ال ــذي صــوتـنــا عليه‬ ‫باإلجماع ُ‬ ‫وأقر بعد ذلك في عام ‪ ،2000‬واستفاد منه‬ ‫عشرات اآلالف من الكويتيين العاملين في القطاع‬ ‫الخاص‪.‬‬

‫ أح ـمــد بــاقــر ك ــان رئ ـيــس الـلـجـنــة الـمــالـيــة الـتــي‬‫صاغت قانون ‪ BOT‬الذي أوقف وحمى أمالك الدولة‬ ‫من االنتهاكات‪.‬‬ ‫ ب ـص ـم ــات أحـ ـم ــد ب ــاق ــر واضـ ـح ــة ل ـل ـج ـم ـيــع فــي‬‫ّ‬ ‫وحسن جودة المواد‬ ‫وزارة التجارة عندما ضاعف‬ ‫التموينية لألسرة الكويتية‪ ،‬ووقف بشدة ضد انتهاك‬ ‫األموال العامة‪.‬‬ ‫ وج ــود الـتـجـمــع فــي الـمـجـلــس ال ـمــاضــي أوقــف‬‫ً‬ ‫بفضل الله كثيرا من القوانين أو التعديالت السيئة‬ ‫التي كادت أن تقر مثل تعديالت قانون ‪ BOT‬السيئة‪،‬‬ ‫وكذلك وقف ضد الوكيل الواحد في قانون الوكاالت‬ ‫التجارية‪ ،‬كما أضفى تعديالت مهمة على قانون‬ ‫البلدية‪ ،‬أبرزها عدم االعتداد بأي توقيع ألي مسؤول‬ ‫ً‬ ‫ي ـخــالــف قــوان ـيــن ول ــوائ ــح ال ـب ـلــديــة‪ ،‬وذلـ ــك تحقيقا‬ ‫للمساواة بين المواطنين‪.‬‬ ‫ جميع بيانات التجمع هي لمصلحة المواطن‪،‬‬‫ً‬ ‫خـصــوصــا بـيــانــه الـشـهـيــر ضــد االتـفــاقـيــة األمـنـيــة‪،‬‬ ‫والـ ــذي وض ــع ال ـنـقــاط عـلــى ال ـح ــروف‪ ،‬وب ـيــانــه ضد‬ ‫زيادة البنزين وغيرها من األعباء غير المبررة على‬ ‫المواطن‪.‬‬ ‫ ه ــل ي ـج ــوز أن ي ـق ــال ب ـعــد ك ــل هـ ــذه اإلنـ ـج ــازات‬‫والحقائق إن أحـمــد بــاقــر أو التجمع السلفي هما‬ ‫ضد المواطن؟‬ ‫ً‬ ‫أخيرا إذا كان للزعبي ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫شرعي أو اقتصادي‬ ‫رأي‬ ‫‬‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫فــي ال ـضــرائــب أو ن ـقــد ب ـنــاء ألي أح ــد ك ــان بإمكانه‬ ‫نشره دون إساءة‪ ،‬ولكن كل العجب أن ينساق دكتور‬ ‫أكاديمي وراء األخبار الكاذبة المنشورة في وسائل‬ ‫االتصال‪ ،‬وال يتقصى الحقائق من مصادرها التي‬ ‫ً‬ ‫يعرفها ويعرفني جيدا‪.‬‬ ‫ على كل حال كانت هذه فرصة لبيان الحقائق‬‫وعذرا لإلطالة‪.‬‬

‫قضايا ومعوقات‬ ‫الخطاب الديني (‪)9‬‬ ‫د‪ .‬عبدالحميد األنصاري*‬ ‫‪aeansari@qu.edu.qa‬‬

‫المعوق الثقافي‬ ‫ذكــرت فيما مضى ثالثة معوقات أمــام تجديد الخطاب‬ ‫الــدي ـنــي‪ ،‬وه ــي‪ :‬الـمـمــانـعــة الـمـجـتـمـعـيــة‪ ،‬والـ ـت ــراث الـحــاكــم‪،‬‬ ‫وع ـق ـبــة اإلص ـ ــاح الـ ـع ــام‪ ،‬وأض ـي ــف ه ـنــا عـقـبــة رابـ ـع ــة‪ ،‬هــي‪:‬‬ ‫المعوق الثقافي‪ ،‬والمقصود بها‪ :‬العناصر المعوقة في‬ ‫الثقافة العربية التي انتقلت إلينا من العصور السابقة‪ ،‬وال‬ ‫شك أن الثقافة العربية‪ ،‬كغيرها من ثقافات األمم األخرى‪،‬‬ ‫فيها اإليجابي المحمود‪ ،‬والمعين على البناء والتنمية‬ ‫ً‬ ‫والـنـهـضــة وال ـت ـقــدم‪ ،‬وفـيـهــا أي ـضــا السلبي غـيــر المناسب‬ ‫لعصرنا‪ ،‬المعوق للتجديد واإلصالح والنهوض والتقدم‪،‬‬ ‫لكن األمم األخرى استطاعت تجاوز العناصر السلبية في‬ ‫ثقافتها أو تحييدها‪ ،‬وتغليب العناصر الثقافية اإليجابية‬ ‫واستثمارها في نهضتها‪ ،‬ونحن لم نتمكن من إجراء هذا‬ ‫التجاوز‪ ،‬والعبور إلى عالم الحداثة‪ ،‬إذ ما زالت العناصر‬ ‫السلبية في الثقافة العربية تشكل حواجز منيعة أمام هذا‬ ‫العبور والتجاوز‪.‬‬ ‫الثقافة العربية‪ ،‬وكما يقول المفكر السعودي الفذ إبراهيم‬ ‫الـبـلـيـهــي‪ :‬هــي ال ـتــي ت ـصــوغ العقلية والـنـفـسـيــة الجمعية‬ ‫للعرب‪ ،‬وتشكل نظرتهم للعالم‪ ،‬والناس يعيشون مقولبين‬ ‫بالثقافات التي تربوا عليها‪ ،‬وباإلرث التاريخي الثقيل الذي‬ ‫انتقل إليهم دون اخـتـيــارهــم‪ ،‬فالمجتمع يــرث مــن أسالفه‬ ‫أسلوب الحياة‪ ،‬وطريقة التفكير‪ ،‬ومنظومة القيم‪ ،‬وشبكة‬ ‫ً‬ ‫العالقات‪ ،‬وهو يورثها (تلقائيا) ألفراده‪ ،‬وال خيار في ذلك‪ ،‬ال‬ ‫للمجتمع وال لألفراد‪ ،‬ألن عقول الناس محكومة بهذه الثقافة‬ ‫التي نشأوا عليها‪ ،‬وهكذا فإن الثقافات هي قوالب للعقول‪.‬‬ ‫الـثـقــافــة الـعــربـيــة وخ ـصــوصــا ثـقــافــة ال ـجــزيــرة الـعــربـيــة‬ ‫وامتداداتها غلبت عليها السمة االستعالئية‪ ،‬وانشغلت‬ ‫بثقافة التفاخر باألحساب واألنساب‪ ،‬ومجدت القوة والعنف‬ ‫والغلبة فــي ا لـصــرا عــات على المرعى والحمى والمغانم‪،‬‬ ‫ون ـصــف دي ـ ــوان ال ـع ــرب وه ــو ال ـش ـعــر‪ ،‬ف ــي ت ـفــاخــر الـعــربــي‬ ‫بانتصاره على أخيه العربي‪ ،‬ويتغنى شاعر القبيلة بأن‬ ‫ً‬ ‫قبيلته تــرد الـمــاء صـفــوا‪ ،‬فــي حين ت ــرده القبائل األخ ــرى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كــدرا وطينا‪ ،‬ترى ما ضرها لو تركته صافيا يرتوي منه‬ ‫اآلخرون؟!‬ ‫اإلن ـس ــان اب ــن بيئته واألدق اب ــن ثـقــافـتــه الـتــي تشربها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تلقائيا‪ ،‬طبقا للبليهي‪ ،‬منذ نعومة أظفاره‪ ،‬هذا الموروث‬ ‫الثقافي الذي تشربه الطفل من أسرته ومن الجو المحيط‬ ‫به يشكل برمجة عميقة لنفسية وعقلية هذا الكائن المسمى‬ ‫اإلنسان العربي‪ ،‬كما يعد المخزون الثقافي التراكمي الممتد‬ ‫من الماضي البعيد‪ ،‬واإلط ــار المرجعي المكون لألوعية‪،‬‬ ‫وجزء كبير منه "تعصبي" للذات والقبيلة والمذهب والطائفة‬ ‫والشيخ واإلمام‪ ،‬و"إقصائي" لآلخر المغاير‪ ،‬وفيه غلو كبير‬ ‫ً‬ ‫طبقا ل َّ‬ ‫ـ"حبذا‬ ‫فــي االسـتـحــواذ‪ ،‬وحــب "التسلط" أي تسلط!‬ ‫اإلمــارة ولو على الحجارة" و"نحن أنــاس ال توسط بيننا‪،‬‬ ‫لنا الـصــدر دون العالمين أو القبر"‪ ،‬و"إذا بلغ الفطام لنا‬ ‫صبي‪ ،‬تخر له الجبابر ساجدينا"‪ ،‬و"إذا غضب غضبت له‬ ‫ألف سيف‪ ،‬ال يسألونه فيم غضب!"‪.‬‬ ‫هذه الثقافة المغالية في االستعالء واالنتصار للقبيلة‬ ‫و لــو كانت ظالمة هــي "الحمية الجاهلية" الممتدة إلينا‪،‬‬ ‫والمؤثرة في عقلياتنا ونفوسنا وسلوكياتنا‪ ،‬وهي التي‬ ‫جاءت تعاليم القرآن الكريم لتفكيكها‪ ،‬وإذ ال لوم على القدماء‬ ‫في مسلكياتهم‪ ،‬وقد نلتمس لتلك الثقافة ما يبررها‪ ،‬فهو ما‬ ‫اقتضته طبيعة عيشهم في صحراء عنيفة شحيحة الموارد‪،‬‬ ‫ال سند لساكنها وال ظهر له وال معين غير االحتماء بقبيلته‬ ‫والتفاخر بالحسب والنسب‪ ،‬والحرص على نقاء الساللة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واألصل‪ ،‬حيث ال معطيات أخرى‪ ،‬فال إنجاز فكريا أو ثقافيا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أو صناعيا أو تنمويا أو إبداعيا أو إنجازا حضاريا؛ لكن‬ ‫ما مبرر استمرارها اليوم عن اإلصالح والتجديد والتغيير‬ ‫والتطوير‪ ،‬وقد انغمست مجتمعاتنا في مظاهر التحديث‬ ‫والتمدين؟!‬ ‫الـثـقــافــة اإلســام ـيــة ال ـتــي تـ ــدرس ف ــي جــامـعــاتـنــا بـهــدف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تحصين الطالب فكريا ودينيا من الغلو والتطرف تعمق‬ ‫عزلة الطالب عن العالم‪ ،‬وتزرع في نفسيته كراهية اآلخر‪،‬‬ ‫كونها مهجوسة بالمخططات العالمية والتآمر العالمي‬ ‫على اإلســام والمسلمين‪ ،‬والعولمة الخبيثة‪ ،‬والصليبية‬ ‫الحاقدة‪ ،‬والتغريب الذي يستهدف المرأة المسلمة‪ ،‬بل تعاني‬ ‫حساسية مفرطة تـجــاه أي أمــر يخص ال ـمــرأة‪ :‬مالبسها‪،‬‬ ‫عملها‪ ،‬اخـتــاطـهــا‪ ،‬سـفــرهــا‪ ،‬توليها الـمـنــاصــب الـقـيــاديــة‪،‬‬ ‫وهــي ثقافة تتوجس من العلمانية‪ ،‬وتـعــادي العلمانيين‬ ‫وأصحاب الفرق والمذاهب األخرى من الشيعة والمتصوفة‬ ‫واألديان األخرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ختاما‪ :‬تجديد الخطاب الديني في العصر الحديث يتطلب‬ ‫وقفة نقدية عميقة وشاملة أمام هذه الثقافة المنغلقة التي‬ ‫تمجد ذاتها وتستعلي على غيرها‪.‬‬ ‫* كاتب قطري‬

‫‪dai7aani@gmail.com‬‬ ‫ال جدال حول أهمية وجود قانون ديمقراطي إلشهار األحزاب‬ ‫ُ‬ ‫السياسية‪( ،‬تـسـ ّـمــى فــي دو لـنــا الخليجية هيئات أو جمعيات‬ ‫سياسية نتيجة غياب التداول الديمقراطي للسلطة التنفيذية)‪،‬‬ ‫وذل ــك‪ ،‬كـمــا ذكــرنــا مــن قـبــل‪ ،‬عـلــى قــاعــدة مــدنـيــة ديـمـقــراطـيــة كي‬ ‫ُ‬ ‫تعرف نوعية برامجها‪ ،‬وعدد أعضائها على أن تكون عضويتها‬ ‫ً‬ ‫مفتوحة للمواطنين كافة من دون تمييز‪ ،‬فضال عن ضرورة معرفة‬ ‫مصادر تمويلها‪.‬‬ ‫بكلمات أخرى فإنه يجب أال ُيسمح للجماعات التي تقوم على‬ ‫أساس ديني أو ِعرقي بممارسة العمل السياسي لسبب بسيط‪،‬‬ ‫وهو أن وجود هذه الجماعات في الساحة السياسية ثم وصولها‬ ‫إلى ُسلطة صنع السياسات واتخاذ القرارات العامة يتعارض مع‬ ‫األسس والمبادئ والمنطلقات التي يقوم عليها النظام المدني‬ ‫الديمقراطي‪ ،‬فهي جماعات ذات اتجاه واحد‪ ،‬ال تعترف بحق اآلخر‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫المختلف وال تعير أدنــى اهتمام لقيم الديمقراطية والحريات‬ ‫والتعددية والتنوع وفصل السلطات‪ ،‬ودخولها الساحة السياسية‬ ‫هدفه استخدام هامش الحرية وآلـيــات الديمقراطية‪ ،‬وبــالــذات‬ ‫صندوق االقـتــراع‪ ،‬من أجل الوصول إلى ُ‬ ‫السلطة ثم احتكارها‪،‬‬ ‫إما مباشرة وبشكل سافر أو بتعديل القوانين لمنع وصول أي‬ ‫طرف سياسي آخر عن طريق االنتخابات‪.‬‬ ‫وفي السياق ذاتــه‪ ،‬فإنه ال توجد في الديمقراطية الليبرالية‬ ‫ٌ‬ ‫أحزاب دينية مسيحية مثلما يزعم البعض‪ ،‬فاألحزاب‬ ‫في أوروبا‬ ‫السياسية األوروبية التي تحمل اسم "مسيحية" وبعضها في‬ ‫السلطة اآلن‪ ،‬مثل االتـحــاد الديمقراطي المسيحي فــي ألمانيا‬ ‫ً‬ ‫الذي ترأسه المستشارة أنجيال ميركل‪ ،‬ليست أحزابا دينية ترفع‬ ‫شعارات دينية مثل "المسيحية هي الحل" أو "التصويت لنا هو‬ ‫تصويت للمسيحية"‪ ،‬وما شابه ذلك من شعارات دينية ترفعها‬ ‫جماعات اإلسالم السياسي (سنية وشيعية) في بلداننا‪.‬‬ ‫كما أنها ال تعمل‪ ،‬عندما تصل إلى ُسلطة القرار‪ ،‬على تغيير‬ ‫مواد الدستور من أجل نسف النظام الديمقراطي وإقامة الدولة‬ ‫الدينية مثلما تفعل جماعات اإلسالم السياسي لدينا التي تحاول‬ ‫ً‬ ‫دائما تعديل المادة الثانية من الدستور‪ ،‬وحينما تفشل تستبدلها‬ ‫ً‬ ‫تكتيكيا بتعديل المادة (‪ )79‬من الدستور كي يكون هناك سلطة‬ ‫دينية فوق السلطات العامة كافة‪ ،‬وهو أمر شبيه بما هو موجود‬ ‫في الدولة الدينية في إيران‪ ،‬وغير ذلك من القوانين في االتجاه‬ ‫ذاته‪ ،‬مثل ما أطلق عليه "قانون ُ‬ ‫المسيء"‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫األحزاب التي تحمل اسم المسيحية في الغرب هي أحزاب مدنية‬ ‫ديمقراطية تسترشد بالمبادئ العامة للمسيحية كمرجعية عامة‬ ‫في عدد من القضايا األخالقية‪ ،‬ولكن برامجها السياسية وطنية‬ ‫عامة ُت ّ‬ ‫عبر عن مصالح قوى اجتماعية‪ ،‬إذ إنها ال تقدم برامج أو‬ ‫رؤى أو تتخذ مواقف سياسية تتناقض مع مدنية الدولة ومبادئ‬ ‫النظام الديمقراطي‪ ،‬كما أنها ال تفرض وصايتها على سلوكيات‬ ‫ا لـنــاس وتصرفاتهم وحياتهم الخاصة مثلما تفعل جماعات‬ ‫اإلسالم السياسي في مجتمعاتنا‪.‬‬ ‫إن وجود قانون لتنظيم العمل السياسي وإشهار التنظيمات‬ ‫أو الهيئات السياسية مطلب وطني ُمستحق ألنه ال ديمقراطية‬ ‫من دون أحزاب سياسية‪ ،‬والوضع الحالي هو الفوضى بعينها‬ ‫ال ـتــي ال يـنـتــج عـنـهــا أي ت ـقــدم أو تـطــويــر فــي الـعـمــل السياسي‬ ‫والبرلماني‪ ،‬ولكن التنظيم واإلشهار يجب أن يكونا على قواعد‬ ‫وأسس مدنية ديمقراطية وبرامج وطنية عامة‪ ،‬ال تقنين الوضع‬ ‫الحالي السيئ‪ ،‬وذلك باشهار جماعات اإلسالم السياسي (سنية‬ ‫وشيعية) والمجاميع الفئوية والطائفية‪ ،‬ألن ذلك يتناقض مع‬ ‫قواعد النظام المدني ص‪ -‬الديمقراطي الذي وضع الدستور إطاره‬ ‫العام‪ ،‬ويمهد الطريق إلقامة الدولة الدينية‪.‬‬

‫اإليكونوميست‬

‫إيطاليا تواجه صعوبات بتشكيل حكومة‬ ‫د‪ .‬ابتهال عبدالعزيز الخطيب‬

‫بيزا‬

‫في البرزخ‬ ‫بـخــاف الـحــديــث عــن وج ــود حملة منظمة‬ ‫ضد غير المحجبات منذ خطبة الجمعة التي‬ ‫اتـهـمـتــن فـيـهــا بــالـفـجــور‪ ،‬وب ـخــاف الـمـقــارنــة‬ ‫الـجــدلـيــة الـقــائـمــة بـيــن نـشــاط وزارة األوق ــاف‬ ‫صــاح ـبــة حـمـلــة "ح ـجــابــي ب ــه تـحـلــو حـيــاتــي"‬ ‫والحمالت الدعائية "الفاشينيستية" األخرى‬ ‫من حيث كون األولى مؤسسة حكومية تمول‬ ‫م ــن ال ـم ــال ال ـع ــام وتـمـثــل ك ــل أط ـيــاف الـشـعــب‪،‬‬ ‫والثانية مؤسسة خاصة تمول مــن ميزانية‬ ‫خاصة‪ ،‬وليست ملزمة بتمثيل الجميع‪ ،‬هناك‬ ‫زاوية أخرى هي األهم واألضخم واألكثر حدة‬ ‫في الموضوع‪ ،‬والتي يفترض أن تكون محور‬ ‫النقاش الدائر اآلن‪.‬‬ ‫فالخالف الحالي هو في الواقع نتاج لهذا‬ ‫الخلط المؤزم بين ما هو مدني وما هو ديني؛‬ ‫مما أدى إلى انقسام الشارع بين ذاك الصارخ‬ ‫بـمـحــافـظــة الـمـجـتـمــع وإس ــام ـي ــة تـشــريـعــاتــه‬ ‫وع ـل ـيــه طـبـيـعـيــة الـ ـن ــداء الــرس ـمــي الـحـكــومــي‬ ‫بالحجاب كأحد فرائض الدين اإلسالمي‪ ،‬وبين‬ ‫هذا الصارخ بمدنية الدولة ووجوب حيادية‬ ‫مؤسساتها التي ال يفترض أن تفرق أو تميز‬ ‫على أساس جنس أو أصل أو دين‪.‬‬ ‫فــي ال ــدول ــة الـمــدنـيــة الـخــالـصــة ال يفترض‬ ‫أن ت ـســوق أج ـهــزة ال ــدول ــة لـتــوجــه دي ـنــي دون‬ ‫آخر‪ ،‬يجب أال يتم الدفع بمعتقد على حساب‬ ‫معتقد‪ ،‬أو أن يتم التأكيد على منظومة أخالقية‬ ‫قائمة على عقيدة على أنها األعلى واألولى في‬ ‫االتباع‪ ،‬لكن وزارة األوقــاف في دولــة الكويت‬ ‫هــي كــذلــك‪ ،‬وزارة أوقـ ــاف وشـ ــؤون إســامـيــة‪،‬‬ ‫أي أنـهــا وزارة دينية بحتة‪ ،‬وعليه فــإنــه من‬ ‫المقبول‪ ،‬إن لم يكن من المتوقع بل المطلوب‬ ‫منها‪ ،‬أن تسوق لــآراء اإلسالمية وأخالقيات‬ ‫الدين ومنهجياته المختلفة‪.‬‬ ‫هنا حقيقة نجد أن الدولة ضيعت مشيتها‪،‬‬ ‫فـبـيــن مــدنـيــة دس ـتــورهــا ال ـقــائــم عـلــى مـبــادئ‬ ‫حقوق اإلنسان وحرية الــرأي والعقيدة وبين‬ ‫دينية مؤسساتها القائمة على التمييز بين‬ ‫المسلم وغـيــر المسلم (مـثــال‪ :‬وزارة األوق ــاف‬ ‫ال تمثل المسيحي الكويتي) بل بين المسلم‬ ‫والمسلم (مـثــال‪ :‬منهج التربية اإلســامـيــة ال‬ ‫يمثل سوى المسلم السني الكويتي) ضاعت‬ ‫كل أرضية صلبة حقيقية لحوار مثمر هادف‪.‬‬ ‫ل ــذل ــك‪ ،‬ال ب ــد م ــن مـ ـح ــاول ــة ت ـح ــدي ــد نـقـطــة‬ ‫الـ ـخ ــاف‪ :‬ه ــل ه ــي نـقـطــة خ ــاف دي ـن ـيــة حــول‬ ‫وجــوب أو عدم وجــوب الحجاب‪ ،‬أم هي نقطة‬ ‫خالف فكرية حول صالحيات الدولة المدنية؟‬ ‫إن كانت األولى فهذا نقاش شبه محسوم عند‬ ‫كبار الفقهاء حتى اآلن على األقل‪ ،‬وعليه فإن‬ ‫وزارة األوقــاف لم تأت بفعل يخرج عن دائرة‬ ‫صــاحـيــاتـهــا الـفـكــريــة‪ ،‬ونـعــم لـهــا صالحيات‬ ‫ً‬ ‫فكرية بما أنها وزارة "أيديولوجية" وذلك طبقا‬ ‫لما ورد على صفحتها اإللكترونية من كون‬

‫رسالتها هي "ترسيخ قيم الوسطية واألخالق‬ ‫اإلســام ـيــة‪ ،‬ونـشــر الــوعــي الــديـنــي والـثـقــافــي‪،‬‬ ‫وال ـع ـنــايــة بــال ـقــرآن ال ـكــريــم وال ـس ـنــة الـنـبــويــة‪،‬‬ ‫ورعــايــة المساجد‪ ،‬وتعزيز الــوحــدة الوطنية‬ ‫من خالل تنمية الموارد البشرية وفقا ألفضل‬ ‫الممارسات"‪ ،‬أما إذا كانت نقطة الخالف هي‬ ‫الثانية فإن سفينة النقاش تسير بغير اتجاه‬ ‫رياح المنطق‪.‬‬ ‫الغضبة مــن أ جــل المدنية يجب أال توجه‬ ‫ً‬ ‫إلى نشاط وزارة األوقاف الذي لم يخرج فعليا‬ ‫عــن حـيــز صــاحـيــاتـهــا‪ ،‬هــي يـجــب أن تـســاءل‬ ‫ً‬ ‫أص ـ ــا وج ـ ــود وزارة دي ـن ـيــة ب ـنــص الــرســالــة‬ ‫المذكور أعاله في دولة مدنية‪ ،‬هي تستدعي‬ ‫المطالبة بتغيير طبيعة كل إدارة دينية في‬ ‫كل جهة حكومية لتتحول الى جهة تنظيمية‪،‬‬ ‫أو تــرك هــذا التنظيم الديني لمساجد الدولة‬ ‫ً‬ ‫م ـثــا مــع اإلش ـ ــراف الـحـكــومــي عليها مــراقـبــة‬ ‫لعدلها وعدم تعارض منهجيتها مع قوانين‬ ‫الدولة‪ ،‬أما القبول بوجود مؤسسة حكومية‬ ‫تنفيذية دينية ثم الغضب من توجهها الديني‬ ‫التمييزي‪ ،‬فهذا ما ال منطقية له‪.‬‬ ‫إن ذات مــا ورد فــي خـطـبــة الـجـمـعــة وذات‬ ‫ً‬ ‫فـحــوى حملة وزارة األوقـ ــاف يــدرســان م ــرارا‬ ‫ً‬ ‫وتـ ـك ــرارا ألبـنــائـنــا فــي الـ ـم ــدارس‪ ،‬وت ـلــك عينة‬ ‫بـسـيـطــة م ـمــا ورد ف ــي م ـق ــرر ال ـص ــف ال ـثــانــي‬ ‫عشر‪ :‬فمن "منع اإلسالم االختالط بين الرجال‬ ‫والنساء" إلــى "بعض مظاهر التقليد األعمى‬ ‫الـمـقـيــت‪ ...‬تـبــرج الـنـســاء واالف ـت ـتــان بـهــن‪ ،‬وال‬ ‫يخفى على من له أدنى بصر السباق المحموم‬ ‫ً‬ ‫ال ــذي تـتـســابـقــه كـثـيــر م ــن ال ـن ـســاء لـهـثــا وراء‬ ‫ً‬ ‫تقليعات ال ـغــرب ورك ـضــا فــي كـشــف مــا أمــرن‬ ‫ب ـس ـتــره"‪ ،‬إل ــى "دعـ ــوى ال ـح ـضــارة الـمـعــاصــرة‬ ‫جعلت الـمــرأة تـهــان بــاســم الـتـطــور‪ ،‬وتـمــارس‬ ‫ً‬ ‫أعماال ال تناسب خلقتها الضعيفة‪ ،‬مما جعل‬ ‫بـعــض الـنـســاء عــرضــة لــاخـتــاط بــالــرجــال‪...‬‬ ‫ً‬ ‫وفتح لها بابا واجهت فيه الكثير من المخاطر‬ ‫النفسية واألخالقية"‪ ،‬إلى فتنة النساء على أنها‬ ‫"أعـظــم فتن الــدنـيــا"‪ ،‬إلــى انتقاد تأخر النساء‬ ‫في األســواق‪ ،‬إلى غيرها مما ورد في مقررات‬ ‫الـصـفــوف األخ ــرى مــن وج ــوب لبس الحجاب‬ ‫الكامل وتحريم المصافحة‪ ،‬هــذا بـخــاف ما‬ ‫يرد باستمرار عن وجوب العداء "للكافر" وعدم‬ ‫االئتمان لليهود والنصارى وغيرها من مادة‬ ‫تمييزية قحة ليس فقط بين النساء والرجال‪،‬‬ ‫المسلمين وبين‬ ‫ّ‬ ‫المسلمين وغير ّ‬ ‫ولكن بين ّ‬ ‫الشيعة والسنة‪ ،‬بل بين السنة والسنة بحد‬ ‫ذاتهم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫سنة بعد سنة تحشى عقول األبناء بهذه‬ ‫َ‬ ‫ال ـمــادة‪ُ ،‬يلقنون أن الـمــرأة مـصــدر فتنة‪ ،‬أنها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ض ـع ـي ـفــة ع ـق ـل ـيــا وجـ ـس ــدي ــا خ ـص ــوص ــا وق ــت‬ ‫الحيض والـحـمــل (تــم إلـغــاء هــذا ال ــدرس قبل‬ ‫سنة أو اثنتين)‪ ،‬أن االخـتــاط بها مـحــرم‪ ،‬أن‬

‫ال ـس ـمــاح ل ـهــا بــال ـتــأخــر خـ ــارج ال ـب ـيــت م ـحــرم‪،‬‬ ‫أن ال ـقــوامــة عـلـيـهــا م ـفــروضــة بـحـكــم ضعفها‬ ‫ال ـج ـس ــدي وال ـع ـق ـلــي‪ ،‬وغ ـي ــره ــا وغ ـي ــره ــا مما‬ ‫يتشبع به األبناء‪ ،‬فهل من غاضب أو مقاض؟‬ ‫ً‬ ‫سواء في خطبها‬ ‫وما الذي أتته وزارة األوقاف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أو حمالتها‪ ،‬مخالف كثيرا لما تنتهجه وزارة‬ ‫التربية؟‬ ‫نعم البد من المطالبة بإصالح الفكر الديني‬ ‫وبالدفع لمواءمته مع الفكر اإلنساني العصري‬ ‫والمبادئ الحديثة لحقوق اإلنسان‪ ،‬ولكن هذا‬ ‫حوار مكانه غير المكان وموقعه غير الموقع‪.‬‬ ‫ه ــذه مـطــالـبــات الب ــد لـهــا أن تـبـقــى فــي الحيز‬ ‫االجتماعي الثقافي العام ال في حيز سياسي‬ ‫تشريعي‪ ،‬فالتطور الفكري المطلوب ال يمكن‬ ‫ً‬ ‫أن يتحقق إذا مــا كــانــت الـسـيــاســة طــرفــا في‬ ‫الـمـعــادلــة‪ .‬سيتحقق للفكر الــديـنــي اإلصــاح‬ ‫الـمـطـلــوب مــا إن ينفصل عــن عــالــم السياسة‬ ‫ويتحرر من المصالح والمطامع التي تغرقه‪،‬‬ ‫عندها فقط يمكن أن يتحرر العلماء من خوفهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فينطلقون تفسيرا وتحليال وكشفا للوقائع‬ ‫ً‬ ‫وال ـح ـقــائــق الـتــاريـخـيــة ودف ـع ــا بــالـتـفـسـيــرات‬ ‫الجديدة ُوالفهم الحديث‪.‬‬ ‫أم ــا أن نـبـقــي الـحـيــز الــدي ـنــي داخ ــل الحيز‬ ‫السياسي ثم ندعو إلصــاح الخطاب الديني‬ ‫أو ت ـح ـي ـيــد الـ ـس ــاح ــة ال ـس ـي ــاس ـي ــة‪ ،‬فـ ـه ــذا هــو‬ ‫بالضبط النفخ في قربة مقطوعة‪ ،‬ونعم البد‬ ‫من المطالبة بمدنية الدولة ولكن هذه المطالبة‬ ‫ال تحتمل أنصاف الحلول‪ ،‬مدنية الدولة البد‬ ‫لها أن تـكــون مدنية سياسية كاملة شاملة‪،‬‬ ‫أي أال يـكــون فــي الــدولــة مــؤسـســات حكومية‬ ‫أو تشريعية دينية‪ ،‬وأال تميز الدولة أي دين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ولو كان دين األغلبية‪ ،‬تشريعيا أو تعليميا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أو مؤسسيا أو إعالميا‪ .‬هذه المدنية هي التي‬ ‫تصل بالمجتمعات إلى بر األمان‪ ،‬وهي التي‬ ‫تحفظها من الصراعات المستمرة والتناقضات‬ ‫المقيتة‪.‬‬ ‫مــا فعلت وزارة األوق ــاف ســوى أن سوقت‬ ‫لمفهوم فـكــري يعتبر فــي صميم المنهجية‬ ‫ال ـت ــي ت ــأس ـس ــت ال ـ ـ ـ ــوزارة ع ـل ـي ـهــا‪ ،‬وب ــأس ـل ــوب‬ ‫لين فــي الــواقــع هــو أهــون بكثير مما يــرد في‬ ‫مناهج التربية اإلســامـيــة‪ .‬نحن لسنا دولــة‬ ‫مدنية بالمعنى الحقيقي‪ ،‬فاألجهزة الدينية‬ ‫تـمــأ أركـ ــان ال ــدول ــة الـحـكــومـيــة‪ ،‬ونـحــن لسنا‬ ‫دولــة دينية بحتة‪ ،‬فالمبادئ العلمانية تمأل‬ ‫الدستور والمدنية تصبغ معظم قوانين الدولة‪،‬‬ ‫نحن في الواقع نتاج تهجين بين التوجهين‪،‬‬ ‫ولذلك سنبقى نتخبط في مشيتنا ونتدحرج‬ ‫بين المتناقضات‪ ،‬ال نحن من حرياتنا وال نحن‬ ‫من عنصرياتنا‪ ،‬نحن حبيسو برزخ يطالب فيه‬ ‫الناس وزارة األوقاف والشؤون "اإلسالمية" بما‬ ‫فيها مساجدها ومنابر خطبائها بأن تكون‬ ‫"مدنية" التوجه‪.‬‬

‫ع ــادت المسائل لتتمحور حــو لــه‪ ،‬يملك برلسكوني فــي سن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إجراميا (االحتيال الضريبي) ُ‬ ‫ويحاكم‬ ‫الحادية والثمانين سجال‬ ‫مرة أخرى بتهمة "رشوة الشهود"‪ ،‬أما حزبه "فورزا إيطاليا"‪ ،‬فقد‬ ‫حقق نتائج كارثية في االنتخابات العامة في الرابع من مارس‪،‬‬ ‫فاز بنحو ‪ 14%‬من األصوات واضطر برلسكوني إلى التنازل عن‬ ‫قيادة اليمين إلى ماتيو سالفيني من رابطة الشمال‪.‬‬ ‫ولكن في حين كان الرئيس اإليطالي سيرجيو ماتاريال يستعد‬ ‫إلطالق الجولة الثانية من المحادثات في ‪ 12‬أبريل بهدف منح‬ ‫إيطاليا حكومة عاد برلسكوني إلى محور الحظوة في بلده‪ ،‬ولو‬ ‫بطريقة لم يكن يأملها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كان من المتوقع عموما أن يخرج برلسكوني من االنتخابات‬ ‫لـيـكــون صــانــع ال ـق ــادة‪ :‬يتمتع بــال ـقــدرة عـلــى مـبــاركــة أو عرقلة‬ ‫أي ائتالف بين حزبه اليميني الوسطي والـحــزب الديمقراطي‬ ‫اليساري الوسطي الحاكم‪ ،‬إال أن هــذا األخـيــر لــم يحقق بــدوره‬ ‫ً‬ ‫نتائج جيدة‪ ،‬مبددا أي آمال بتشكيل ائتالف مع "فورزا إيطاليا"‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ال يملك هذان الحزبان معا سوى ثلث المقاعد في البرلمان‪.‬‬ ‫يتركز معظم االهتمام اليوم على القائد الشاب لحركة النجوم‬ ‫الخمسة المتميزة لويجي دي مايو‪ ،‬فمع أكثر من ثلث المشرعين‬ ‫ّ‬ ‫الجدد تستطيع هذه الحركة أن تشكل حكومة أو تعرقل تأليفها‬ ‫ً‬ ‫في البرلمان اإليطالي المتعثر‪ ،‬وبما أن هذه الحركة تضم خليطا‬ ‫ً‬ ‫غير متجانس من السياسات واألنصار تستطيع أن تميل يمينا‬ ‫ً‬ ‫أو يسارا وفق الظروف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تضم الشراكة األكثر نجاحا حسابيا حركة النجوم الخمسة‬ ‫ً‬ ‫ورابطة الشمال الشعبوية‪ ،‬فمعا ستتمتعان بأكثرية واضحة‬ ‫َ‬ ‫فــي كلتا غــرفــتــي الـبــرلـمــان‪ ،‬وكــذلــك قادتهما كــانــوا منسجمين‬ ‫فــي الـمـحــادثــات الـتــي سبقت انـتـخــاب رئـيـ َـســي المجلس‪ ،‬ولكن‬ ‫ً‬ ‫ثمة عقبات‪ :‬أوال‪ ،‬ال يريد دي مايو أن يكون صانع الـقــادة‪ ،‬بل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫القائد بحد ذاته‪ ،‬مع أن هذه الخطوة ستشكل تبجحا تكتيكيا‪،‬‬ ‫وباإلضافة إلى ذلك تتمثل العقبة األخرى في برلسكوني نفسه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الــذي يرغب سالفيني في أن يشكل حزبه جــزء ا من أي حكومة‬ ‫في المستقبل‪ ،‬في حين تريد حركة النجوم الخمسة استبعاده‪.‬‬ ‫يكره كثيرون من ناشطي حركة النجوم الخمسة رئيس الوزراء‬ ‫السابق‪ ،‬الذي ُو ّ‬ ‫جهت إليه تهم كثيرة‪ ،‬وكل المحيطين به‪ .‬يرفض‬ ‫دي مايو حتى الكالم مع برلسكوني‪ ،‬أما السبب اآلخــر فهو أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حركة النجوم الخمسة قد تصبح شريكا أساسيا في ائتالفها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مع رابطة الشمال‪ ،‬غير أنها ستظل شريكا ثانويا في أي تعاون‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫مــع االئ ـتــاف اليميني بــأكـمـلــه‪ ،‬ال ــذي يـضــم أي ـضــا مجموعتين‬ ‫أصغر بكثير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ما زال سالفيني حتى اليوم وفيا للتحالف‪ ،‬لكن هذا يعود‬ ‫ً‬ ‫في جزء منه إلى ضرورة أن يكون اليمين موحدا في االنتخابات‬ ‫ُ‬ ‫المحلية التي ستجرى في وقت الحق من هذا الشهر‪ ،‬أما ما قد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يحدث بعد ذلك فمسألة مختلفة تماما تعتمد بدال من ذلك على‬ ‫جهود دي مايو إلقناع الحزب الديمقراطي‪.‬‬ ‫تتبقى رغــم ذلــك عقبتان إضــافـيـتــان‪ ،‬انتقدت حــركــة النجوم‬ ‫الخمسة بشراسة الحزب الديمقراطي‪ ،‬صحيح أن دي مايو أعلن‬ ‫فــي السابع مــن أبــريــل أن الــوقــت قــد حــان لحل الـخــافــات‪ ،‬إال أن‬ ‫هذه الكلمات لن تكون كافية إلرضــاء الكثير من أنصار الحزب‬ ‫الديمقراطي‪ ،‬أما العقبة األخرى فتتمثل في ماتيو رينزي‪ ،‬زعيم‬ ‫الحزب الديمقراطي السابق الــذي ما زال يتمتع بنفوذ واســع‪،‬‬ ‫والذي أقنع الحزب باالنتقال إلى المعارضة وإعادة بناء صفوفه‪،‬‬ ‫رغم ذلك بدأت التصدعات تظهر في وحدة الحزب الديمقراطي‬ ‫الظاهرية‪ ،‬لذلك شدد قائدان بارزان على ضرورة الحوار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إذا يتوقف حل معضلة الحكومة اإليطالية المقبلة على أي من‬ ‫ً‬ ‫الطرفين (اليمين أو اليسار) سينقسم أوال‪ ،‬أما إذا حافظ كالهما‬ ‫على وحدتهما‪ ،‬فسيكون على الرئيس ماتاريال صــوغ ائتالف‬ ‫يضم كل األحزاب بغية سن قانون انتخابي يؤدي إلى نتيجة أكثر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وضوحا ليقود إيطاليا مجددا إلى صناديق االقتراع‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنني ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪13‬‬

‫اقتصاد‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬ ‫السوق األول السوق الرئيسي السوق العام‬

‫‪4.765‬‬

‫‪4.٨٦٤‬‬

‫‪4.٨٠١‬‬

‫‪2.٣٣٦ 2.٦٩٦ 3.٣٢٦‬‬

‫«هيئة األسواق»‪ :‬مزيد من الرقابة على مديري «التجارية» تراجع طلبات المعترضين على خطة‬ ‫«الدار» واستجابتها لمالحظات «المركزي»‬ ‫المحافظ الصادرة بحقهم قرارات تأديبية‬ ‫للتأكد من تعديل األخطاء وااللتزام بالتعليمات‬ ‫●‬

‫عيسى عبدالسالم‬

‫كشفت مصادر مطلعة أن هيئة‬ ‫أسـ ـ ـ ــواق ال ـ ـمـ ــال ت ـك ـث ــف ج ـه ــوده ــا‬ ‫الرقابية على األشخاص المرخص‬ ‫لـهــم مــزاولــة نـشــاط مــديــر محفظة‬ ‫االسـ ـتـ ـثـ ـم ــار وال ـ ـ ـصـ ـ ــادرة بـحـقـهــم‬ ‫قرارات من مجلس التأديب‪.‬‬ ‫وقــالــت الـمـصــادر‪ ،‬لــ"الـجــريــدة"‪،‬‬ ‫إن الفترة الماضية شهدت ارتكاب‬ ‫بعض الكيانات‪ ،‬التي تدير محافظ‬ ‫ف ـ ــي ب ـ ــورص ـ ــة ال ـ ـكـ ــويـ ــت ل ـ ـ ــأوراق‬ ‫المالية‪ ،‬أخطاء تخالف ما تضمنه‬ ‫القانون رقم ‪ 7‬لعام ‪ 2010‬والئحته‬ ‫ال ـت ـن ـف ـيــذيــة وت ـع ــدي ــات ــه‪ ،‬مضيفة‬ ‫أن بـعـضـهــم ن ـفــذ م ــا صـ ــدر ضــده‬ ‫م ــن أح ـك ــام قـضــائـيــة أو إج ـ ــراءات‬ ‫تأديبية‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ـ ــدت ه ـي ـئ ــة أس ـ ـ ـ ــواق الـ ـم ــال‬

‫أهمية مراعاة الشخص المرخص‬ ‫لــه الـفـصــل بـيــن األج ـه ــزة اإلداريـ ــة‬ ‫التي تدير المحافظ االستثمارية‬ ‫المملوكة لــه وبين تلك المملوكة‬ ‫ل ـ ـل ـ ـع ـ ـمـ ــاء‪ ،‬ح ـ ـيـ ــث ي ـ ـجـ ــب ت ــوف ـي ــر‬ ‫م ــوظ ـف ـي ــن م ـخ ـت ـل ـف ـيــن ل ـل ـم ـحــافــظ‬ ‫االس ـت ـث ـمــاريــة ال ـتــي ت ـكــون بـ ــإدارة‬ ‫الشخص المرخص عــن تلك التي‬ ‫تكون بإدارة العمالء‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ــارت ال ـ ــى ت ـك ـل ـيــف شــركــة‬ ‫بــورصــة الـكــويــت ل ــأوراق المالية‬ ‫والشركة الكويتية للمقاصة إعداد‬ ‫تقارير رقابية وافية لمتابعة التزام‬ ‫تلك الـشــركــات بــالـقــرارات‪ ،‬السيما‬ ‫أن من ضمن هؤالء المخالفين من‬ ‫ارت ـك ــب األخ ـط ــاء دون وع ــي كــامــل‬ ‫بحجم اإلجرام في تلك التعامالت‪،‬‬ ‫أو تم ارتكابها بقصد‪ ،‬وتم تنفيذ‬ ‫أحكام صدرت ضدهم‪.‬‬

‫مؤشر دبي يصعد ‪%1.8‬‬ ‫وأبوظبي يرتفع ‪%1‬‬ ‫شهد ســوق دبــي المالي ارتـفــاعــا قويا بنسبة ‪1.8‬‬ ‫ً‬ ‫في المئة‪ ،‬بعد اإلعــان أمــس رسميا عن حــزم تحفيز‬ ‫اقـتـصــاديــة لــأعـمــال وال ـشــركــات تضمنت تسهيالت‬ ‫متنوعة‪ ،‬وأقفل المؤشر عند ‪ 3151‬نقطة‪ ،‬وهو أعلى‬ ‫مستوى له منذ ‪ 22‬مــارس‪ ،‬ولكن الـتــداوالت قليلة‪ ،‬إذ‬ ‫بلغت قيمتها اإلجمالية ‪ 132‬مليون درهم‪.‬‬ ‫ومن أصل ‪ 36‬شركة تم تداول أسهمها‪ ،‬ارتفعت أسهم ‪27‬‬ ‫شركة‪ ،‬بينما تراجعت أسهم ‪ 4‬شركات‪ ،‬وبقيت ‪ 5‬على ثبات‪.‬‬ ‫وأقفل سوق أبوظبي لألوراق المالية مرتفعا بنسبة‬ ‫‪ 1‬في المئة عند مستوى ‪ 4699‬نقطة‪ ،‬بتداوالت بلغت‬ ‫قيمتها اإلجمالية ‪ 102‬مليون درهم‪ ،‬وارتفع سهم دانة‬ ‫غاز بأكثر من ‪ 2‬في المئة عند ‪ 0.94‬درهــم‪ ،‬بتداوالت‬ ‫بلغت ‪ 20‬مليون سـهــم‪ ،‬وارت ـفــع سهم ال ــدار العقارية‬ ‫بنحو ‪ 3‬في المئة عند ‪ 2.12‬درهم‪ ،‬بتداوالت فاقت ‪13‬‬ ‫مليون سهم‪.‬‬

‫وبينت أن لديها قائمة تتضمن‬ ‫أسماء الذين صدرت بحقهم أحكام‬ ‫قضائية أو جزاءات تأديبية نتيجة‬ ‫مخالفتهم أحكام القانون رقم ‪10‬‬ ‫وت ـعــديــاتــه والئ ـح ـتــه الـتـنـفـيــذيــة‪،‬‬ ‫وتم تزويد بورصة الكويت لألوراق‬ ‫المالية والشركة الكويتية للمقاصة‬ ‫بـمـفـهــوم الـمـتـعــامــل غـيــر الـمـلـتــزم‬ ‫بـســداد االلـتــزامــات المترتبة على‬ ‫ال ـتــداول فــي الـبــورصــة‪ ،‬والتوجيه‬ ‫لـلـعـمــل ب ـم ـق ـت ـضــاه‪ ،‬الف ـت ــة إلـ ــى أن‬ ‫هناك قائمة سوداء لرصد تعامالت‬ ‫االط ــراف الـصــادرة بحقهم قــرارات‬ ‫واحـكــام تأديبية وفقا للتغييرات‬ ‫التي تطرأ عليها‪.‬‬ ‫وأشارت المصادر إلى أن هيئة‬ ‫أس ـ ـ ـ ــواق ال ـ ـمـ ــال الحـ ـظ ــت ارتـ ـك ــاب‬ ‫م ـخــال ـفــات بــالـجـمـلــة ع ـلــى صعيد‬ ‫بعض الشركات التي تدير محافظ‬

‫«إيفا»‪ :‬توصية بالتحول‬ ‫إلى «قابضة»‬ ‫أوصـ ــى مـجـلــس إدارة‬ ‫شــركــة االس ـت ـشــارات المالية‬ ‫والدولية (إيفا) في اجتماعه المنعقد بتاريخ ‪ 12‬أبريل‬ ‫الجاري بتحول الشركة الى شركة قابضة‪ ،‬وسيتم‬ ‫عرض هذه التوصية على اجتماع الجمعية العمومية‬ ‫غير العادية التخاذ اإلجراءات الالزمة بهذا الشأن‪.‬‬

‫«أجيليتي»‪ :‬استقالة العيسى‬ ‫ت ـق ــدم ع ـضــو مجلس‬ ‫إدارة ش ــرك ــة أجـيـلـيـتــي‬ ‫لـلـمـخــازن الـعـمــومـيــة‪ ،‬أيـمــن ب ــدر سـلـطــان العيسى‪،‬‬ ‫باستقالته من منصبه‪ ،‬وذلك ألسباب خاصة‪.‬‬

‫المحكمة حددت للشركة جلسة األربعاء بشأن الخطة المعدلة لهيكلة الدين‬ ‫استثمارية‪ ،‬وأصدرت خالل الفترة‬ ‫ال ـم ــاض ـي ــة عـ ـق ــوب ــات ضـ ــد بـعــض‬ ‫الشركات‪ ،‬وصلت إلى حد اإليقاف‬ ‫عـ ــن مـ ـم ــارس ــة نـ ـش ــاط ال ـم ـح ــاف ــظ‬ ‫االسـتـثـمــاريــة‪ ،‬إلــى حـيــن الـبــت في‬ ‫مصير منحها تــرا خـيــص جديدة‬ ‫أو إيقافها ممارسة ذلك النشاط‪.‬‬ ‫ول ـف ـتــت الـ ــى أن ط ـل ـبــا قـ ــدم مــن‬ ‫الشركة الكويتية للمقاصة‪ ،‬التي‬ ‫ت ـم ـل ــك ك ـ ــل مـ ـعـ ـل ــوم ــات ال ـ ـ ـتـ ـ ــداول‪،‬‬ ‫وم ــن بـيـنـهــا ح ـســابــات الـمـحــافــظ‪،‬‬ ‫لتزويد الهيئة بتقرير مفصل بكل‬ ‫تـعــامــاتـهــا دوري ــا كــل أسـبــوعـيــن‪،‬‬ ‫كما اشترطت هيئة أس ــواق المال‬ ‫االطالع على الموافقات الممنوحة‬ ‫ل ـ ـل ـ ـشـ ــركـ ــات الـ ـ ــراغ ـ ـ ـبـ ـ ــة ف ـ ـ ــي حـ ــال‬ ‫ف ـتــح ح ـســابــات ت ـ ــداول لـلـمـحــافــظ‬ ‫االستثمارية لدى الشركة الكويتية‬ ‫للمقاصة‪.‬‬

‫●‬

‫محمد اإلتربي‬

‫كشفت م ـصــادر اسـتـثـمــاريــة لـ ـ "ال ـجــريــدة"‬ ‫أن المحكمة التجارية أعــادت جدولة جلسة‬ ‫اسـتـمــاع خــاصــة بـشــركــة دار االسـتـثـمــار الــى‬ ‫بعد غد األربعاء‪ ،‬لالستماع إلى الشركة فيما‬ ‫يـخــص ال ـش ـكــاوى وال ـط ـعــون واالع ـت ــراض ــات‬ ‫ال ـم ـق ــدم ــة م ــن األطـ ـ ـ ــراف ال ــدائـ ـن ــة ع ـل ــى خـطــة‬ ‫"الشرق" المعدلة والخاصة بعملية الهيكلة‪.‬‬ ‫كما سيتم النظر في مدى استجابة الشركة‬ ‫للتوصيات المقدمة من بنك الكويت المركزي‬ ‫فيما يتعلق بخطة "الشرق" ايضا‪.‬‬ ‫وتواجه "ال ــدار" عــددا من االعتراضات من‬ ‫دائنين على الخطة‪ ،‬وتوجد شركات وأطراف‬ ‫دائنة عازمة على المضي قدما في إجراءاتها‬ ‫القانونية ضد الشركة‪ ،‬إال أن األمر يتوقف على‬ ‫قرار نهائي من المحكمة لتقرير مصيرها‪.‬‬ ‫يــذكــر أنــه بعد م ــرور نحو ‪ 9‬سـنــوات على‬ ‫األزمة المالية‪ ،‬فإن البنوك الدائنة والصناديق‬

‫والـ ـش ــرك ــات ج ـن ـبــت ال ـم ـخ ـص ـصــات ال ــازم ــة‬ ‫والـكــافـيــة مـقــابــل دي ــون "الـ ـ ــدار"‪ ،‬وق ــام بعض‬ ‫ال ـب ـن ــوك ب ـع ـم ـل ـيــات ت ـن ـظ ـيــف ل ـت ـلــك ال ــدي ــون‪،‬‬ ‫وشطبها مــن الميزانية لتنظيفها‪ ،‬و مــن ثم‬ ‫االستمرار في المطالبة والمالحقة القانونية‬ ‫للشركة‪.‬‬ ‫وتواجه الشركة تحديات عدة على جبهات‬ ‫متعددة‪ ،‬آخرها ملف أسهم بنك بوبيان الذي‬ ‫كــانــت تـعــول على هــذا الملف كثيرا فــي دعم‬ ‫أصولها أمام الدائنين‪ ،‬إذ تحول هذا الملف‬ ‫الى عبء‪ ،‬حيث بات مطلوبا من الشركة الوفاء‬ ‫بمبلغ يتخطى ‪ 90‬مليون دينار‪ ،‬حتى تتمكن‬ ‫من استرداد أسهمها في بنك بوبيان‪ ،‬وما عدا‬ ‫ذلك يبقى األمر معلقا‪.‬‬ ‫ومــن الواضح أن مبلغ ال ــ‪ 90‬مليونا يبدو‬ ‫تدبيره أمرا صعبا كسيولة في ظل الظروف‬ ‫الحالية‪ ،‬مما يعني أن ملف أسهم بنك بوبيان‬ ‫سيبقى معلقا‪ ،‬ولن يكون له أي أثر إيجابي‬ ‫داعم للشركة أمام الدائنين على األقل الذين‬

‫الجمعة لـ ةديرجلا ‪« :‬أمالك كابيتال»‬ ‫أنهت ‪ %90‬من متطلبات اإلدراج‬ ‫•‬

‫●‬

‫سند الشمري‬

‫أكد رئيس مجلس إدارة شركة "أمالك كابيتال"‬ ‫القابضة محمود الجمعة أن مجلس اإلدارة أنهى‬ ‫أكثر مــن ‪ 90‬فــي المئة مــن متطلبات اإلدراج في‬ ‫بورصة الكويت‪ ،‬وستتم مناقشة موضوع اإلدراج‬ ‫في الجمعية العامة المقبلة للشركة‪.‬‬ ‫وقال الجمعة‪ ،‬لـ"الجريدة"‪ ،‬إن الشركة استوفت‬ ‫كــل الـشــروط واإلجـ ــراء ات وأخ ــذت كــل الموافقات‬ ‫ال ـم ـت ـع ـل ـقــة ب ــذل ــك‪ ،‬وهـ ــي اآلن ب ــان ـت ـظ ــار مــواف ـقــة‬ ‫المساهمين وتوقيع عقد اإلدراج مع البورصة‪.‬‬ ‫وذكر أنه في حال موافقة الجمعية العامة سيتم‬ ‫ً‬ ‫إدراج الشركة قبل نهاية الـعــام الـحــالــي‪ ،‬مــؤكــدا‬

‫أن اإلدراج يصب فــي مصلحة الشركة وحاملي‬ ‫أسهمها‪ ،‬إذ ستكون عملية البيع والشراء متاحة‬ ‫للجميع والسعر سيحدده العرض والطلب‪.‬‬ ‫وأوضح أن هناك مؤشرات على تطور السوق‬ ‫خ ــال الـفـتــرة المقبلة‪ ،‬وم ــن الـمــؤكــد أن الجميع‬ ‫سيستفيدون من ذلك التطور‪ ،‬إذ تسعى الشركة‬ ‫إلى مواكبة ذلك التطور واالستفادة منه‪.‬‬ ‫وفيما يخص أسعار مواد البناء توقع أن تشهد‬ ‫ً‬ ‫استقرارا خالل الفترة المقبلة‪ ،‬بسبب عدم طرح‬ ‫المزيد من المشاريع العمرانية أو التنموية من‬ ‫الدولة أو القطاع الخاص‪ ،‬ومن شأن ذلك أن يجعل‬ ‫األسعار مستقرة بعض الشيء‪.‬‬

‫ي ــدع ـمــون خ ـطــة ال ـش ــرك ــة‪ ،‬وك ــان ــوا يـتــرقـبــون‬ ‫انضمام تلك األصــول تحت مظلة شركة إس‬ ‫بــي فــي المقترحة بــأن تكون مظلة لألصول‬ ‫وتدار من جانب الدائنين‪.‬‬ ‫وقد أخطرت الشركة أخيرا كافة الدائنين‬ ‫بموعد المحكمة المحدد لــه بعد غــد‪ ،‬حيث‬ ‫تتواصل الشركة باستمرار مع الدائنين في‬ ‫ملف تحديث البيانات والمعلومات الخاصة‬ ‫بأي تطورات‪.‬‬ ‫عـ ـل ــى ص ـع ـي ــد مـ ـتـ ـص ــل‪ ،‬ك ـش ـف ــت مـ ـص ــادر‬ ‫استثمارية لـ "الجريدة" أن إحــدى المجاميع‬ ‫االسـتـثـمــاريــة الـكـبــرى فــي الـبــورصــة تمكنت‬ ‫ّ‬ ‫أخيرا من تملك حصة استراتيجية في رأسمال‬ ‫شركة دار االستثمار تبلغ نحو ‪ 12‬في المئة‬ ‫تقريبا‪ ،‬حيث قامت بتجميع األسهم من سوق‬ ‫الجت بأسعار مختلفة بمتوسط سعري عام‬ ‫يبلغ نحو فلسين تقريبا للسهم‪.‬‬

‫السوق السعودي يكسب ‪%1.9‬‬ ‫أنـهــى مــؤشــر الـســوق الـ ًسـعــودي جلسة أمــس عـلــى ارتـفــاع‬ ‫بنسبة ‪ 1.9‬في المئة‪ ،‬مغلقا عند ‪ 7973‬نقطة (‪ 148 +‬نقطة)‪،‬‬ ‫و ســط ت ــداوالت بلغت قيمتها اإل جـمــا لـيــة نحو ‪ 4.2‬مليارات‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وجاء ارتفاع السوق تزامنا مع تحقيق اسعار النفط أعلى‬ ‫ً‬ ‫دوالرا‪ ،‬وتالشي‬ ‫مستوياتها في أكثر من ‪ 3‬سنوات فوق الـ‪72‬‬ ‫المخاوف الجيوسياسية من مواجهة محتملة بين اميركا‬ ‫وروسيا في سورية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وشهدت الجلسة ارتفاعا جماعيا لألسهم المتداولة بنسب‬ ‫متفاوتة تقدمها سهما "سابك"‪ ،‬و"مصرف الراجحي" بنحو‬ ‫‪ 2‬في المئة عند ‪ 118.80‬رياال و‪ 78.70‬رياال على التوالي‪.‬‬ ‫وأنهت أسهم "التصنيع"‪ ،‬و" ســاب"‪ ،‬و" جــر يــر"‪" ،‬موبايلي"‪،‬‬ ‫و"مـ ـص ــرف اإلن ـ ـمـ ــاء"‪ ،‬و"كـ ـي ــان ال ـس ـع ــودي ــة"‪ ،‬و"دار األركـ ـ ــان"‪،‬‬ ‫و"المراعي"‪ ،‬و"مجموعة صافوال" تداوالتها امس على ارتفاع‬ ‫بنسب تراوح بين ‪ 2‬و‪ 5‬في المئة‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫اقتصاد‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنني ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫العقار ومواد البناء‬

‫سند الشمري‬

‫نستقبل آراءكم بشأن صفحات «الجريدة» العقارية على البريد اإللكتروني ‪S.alshammari@aljarida.com‬‬

‫العقارات االستثمارية‪ ...‬تحديات جديدة وطلبات متغيرة‬

‫عوامل أدت إلى وجود نسبة شغور عالية في الشقق ذات المساحات الكبيرة‬ ‫انخفضت اإلشغاالت في‬ ‫العقارات االستثمارية بمعدالت‬ ‫كبيرة خالل ‪ ،2017‬وتجاوزت‬ ‫الشواغر ‪ 15‬في المئة‪ ،‬مما‬ ‫‪ 52‬ألف شقة من‬ ‫يعادل نحو ً‬ ‫أصل ‪ 371‬ألفا‪ ،‬موزعة على‬ ‫‪ 13.353‬ألف عقار استثماري‪.‬‬

‫استمرار الركود‬ ‫االقتصادي له‬ ‫تأثيرات سلبية‬ ‫كبيرة على القطاع‬

‫يـشـهــد ال ـق ـطــاع ال ـع ـق ــاري ب ـيــن فـتــرة‬ ‫وأخرى متغيرات عديدة‪ ،‬فالقطاع كغيره‬ ‫مــن الـقـطــاعــات تتحكم فيه عــوامــل عدة‬ ‫تعمل عـلــى تـجــديــد الـتـحــديــات‪ ،‬وخلق‬ ‫احتياجات مختلفة عن السابق‪.‬‬ ‫ومــن أب ــرز الـعــوامــل الـتــي تعمل على‬ ‫خـلــق الـمـتـغـيــرات فــي الـقـطــاع الـعـقــاري‬ ‫االستثماري تحديدا‪ ،‬هو اجمالي العمالة‬ ‫ال ـ ــواف ـ ــدة وط ـب ـي ـع ـت ـهــا ون ـس ـب ــة ن ـمــوهــا‬ ‫السنوي‪ ،‬إضافة إلى القوانين التي يتم‬ ‫إقرارها بين الحين واآلخر‪.‬‬ ‫وبـعــد م ــرور أكـثــر مــن ثمانية أشهر‬ ‫ع ـل ــى رفـ ــع ت ـعــرف ـتــي ال ـك ـه ــرب ــاء وال ـم ــاء‬ ‫على العقار االستثماري‪ ،‬طرأت العديد‬ ‫م ــن الـمـتـغـيــرات عـلــى شـكــل الـطـلــب من‬ ‫المستأجرين على الشقق االستثمارية‪.‬‬ ‫ومن المالحظ أن الطلب ارتفع بشكل‬ ‫ك ـب ـي ــر ع ـل ــى ال ـش ـق ــق ذات ال ـم ـس ــاح ــات‬ ‫الصغيرة‪ ،‬في حين أصبحت هناك نسبة‬ ‫شغور عالية في الشقق ذات المساحات‬ ‫الكبيرة‪.‬‬ ‫وارتفع الطلب من المستثمرين على‬ ‫العقارات االستثمارية الصغيرة بنسبة‬ ‫ملحوظة منذ بداية العام الجاري‪ ،‬مقابل‬ ‫الركود والجمود في العقارات الكبيرة‬ ‫ذات نسب البناء العالية‪.‬‬ ‫وعزا عدد من العقاريين ذلك االرتفاع‬ ‫من المستأجرين والمستثمرين إلى عدة‬ ‫عوامل أبرزها ارتفاع تكاليف استهالك‬ ‫الـكـهــربــاء وال ـمــاء‪ ،‬وتــوجــه الــدولــة نحو‬ ‫فـ ــرض ال ـض ــرائ ــب وال ـق ـي ـمــة ال ـم ـضــافــة‪،‬‬ ‫باالضافة الــى رفــع العديد مــن الرسوم‬ ‫على الوافدين‪ ،‬مما أدى إلى انتهاجهم‬ ‫سياسة تقشفية‪.‬‬ ‫وي ـش ـي ــر الـ ـعـ ـق ــاري ــون ال ـ ــى ان ه ـنــاك‬ ‫ت ــوج ـه ــا ن ـحــو ت ـق ـل ـيــل ال ـم ـص ــاري ــف مــن‬ ‫ش ــري ـح ــة ك ـب ـي ــرة م ــن ال ــواف ــدي ــن‪ ،‬الـفـئــة‬ ‫المستهدفة لقطاع العقار االستثماري‪،‬‬ ‫نتج عنه شغور نسبة كبيرة من الشقق‬ ‫بشكل عــام‪ ،‬حيث لجأت شريحة كبيرة‬

‫مــن الــوافــديــن ال ــى تــرحـيــل أســرهــم الــى‬ ‫موطنهم‪ ،‬ومشاركة السكن مع مجموعة‬ ‫من العزاب‪ ،‬وذلك تخفيضا للمصاريف‪.‬‬ ‫وت ـ ــوض ـ ــح ت ـ ـقـ ــاريـ ــر ع ـ ـ ــدة أن ن ـس ـبــة‬ ‫االش ـغــاالت فــي الـعـقــارات االستثمارية‬ ‫انـخـفـضــت بـمـعــدالت كـبـيــرة خ ــال عــام‬ ‫‪ ،2017‬وتجاوزت الشواغر ما نسبته ‪15‬‬ ‫في المئة‪ ،‬ما يعادل نحو ‪ 52‬ألــف شقة‬ ‫ً‬ ‫من أصل ‪ 371‬ألفا‪ ،‬موزعة على ‪13.353‬‬ ‫ألف عقار استثماري‪.‬‬

‫شواغر الشقق‬ ‫وأثـ ــرت ه ــذه ال ـشــواغــر عـلــى إيـ ــرادات‬ ‫ال ـع ـقــارات االسـتـثـمــاريــة بشكل واض ــح‪،‬‬ ‫مما اضـطــر بعض مــاك تلك الـعـقــارات‬ ‫ال ــى تخفيض االي ـج ــارات بـهــدف جــذب‬ ‫المستأجرين‪.‬‬ ‫وواجه البعض اآلخر من المالك تلك‬ ‫الشواغر بمزيد من التسهيالت بدال من‬ ‫تخفيض االيـ ـج ــارات‪ ،‬كـتــوفـيــر انترنت‬ ‫مجاني‪ ،‬ومواقف سيارات وغيرها من‬ ‫ال ـمــزايــا الـتــي لــم تـكــن م ـتــوافــرة سابقا‪،‬‬ ‫حيث يفضلون أن تبقى الشقق خالية‬ ‫على أن يتم تأجيرها بأسعار منخفضة‪.‬‬ ‫واسـ ـتـ ـغ ــل بـ ـع ــض ال ـ ـمـ ــاك الـ ــوضـ ــع‪،‬‬ ‫بـتــوفـيــر شـقــة تـتـكــون مــن غــرفــة واح ــدة‬ ‫وتــواب ـع ـهــا‪ ،‬وذل ــك اس ـت ـهــدافــا لشريحة‬ ‫العزاب الراغبين في تقليل مصاريفهم‪.‬‬ ‫وكان العقار االستثماري مر بمرحلة‬ ‫ركـ ـ ـ ــود كـ ـبـ ـي ــرة ج ـ ـ ــدا خ ـ ـ ــال الـ ـسـ ـن ــوات‬ ‫ال ـ ـمـ ــاض ـ ـيـ ــة‪ ،‬حـ ـي ــث ان ـ ـت ـ ـشـ ــرت م ــؤخ ــرا‬ ‫اعــانــات "شقق لــايـجــار" بكثرة‪ ،‬إال أن‬ ‫القيم اإليجارية ما زالت مرتفعة‪ ،‬حيث‬ ‫أوضـ ــح بـعــض ال ـع ـقــاري ـيــن‪ ،‬أن انـتـشــار‬ ‫"شقق لإليجار" تتزايد في العمارات ذات‬ ‫التشطيب السيئ والمواقع غير الجيدة‬ ‫ال ـتــي تعتبر فـيـهــا اإليـ ـج ــارات مرتفعة‬ ‫دون وجود مبرر‪ ،‬فبالتالي وجود شقق‬ ‫خالية أمر طبيعي‪ ،‬كما تتزايد إعالنات‬

‫التأجير في العمارات حديثة اإلنشاء‪،‬‬ ‫إذ تعلن عــن بــدء التأجير‪ ،‬وهــذا أيضا‬ ‫أمر طبيعي‪.‬‬ ‫وانـخـفـضــت الـقـيــم االي ـج ــاري ــة خــال‬ ‫‪ 2017‬بنسبة تراوحت بين ‪ 10‬و‪ 15‬في‬ ‫المئة‪ ،‬مقارنة بالقيم االيـجــاريــة خالل‬ ‫السنوات الماضية‪ ،‬حيث ارتفعت نسبة‬ ‫الشقق الشاغرة وباتت ال يخلو منها أي‬ ‫عقار في مختلف المناطق االستثمارية‪،‬‬ ‫وهـ ــذا ي ـعــد أه ــم األسـ ـب ــاب ال ـت ــي دفـعــت‬ ‫المالك لتخفيض اإليجارات‪.‬‬

‫القيم اإليجارية‬ ‫بلغت القيمة االيجارية للشقة المكونة‬ ‫من غرفتين وصالة مساحة ‪ 60‬مترا في‬ ‫محافظة العاصمة مــا بين ‪ 300‬و‪330‬‬

‫ديـنــارا‪ ،‬بينما تتراوح لنفس المساحة‬ ‫ف ــي م ـحــاف ـظــة ح ــول ــي ب ـيــن ‪ 250‬و‪300‬‬ ‫دينار‪ ،‬وتبلغ في "الفروانية" ما بين ‪260‬‬ ‫و‪ 310‬دنانير‪ ،‬وفي "األحمدي" بين ‪250‬‬ ‫ً‬ ‫إلى ‪ 270‬دينارا‪ ،‬بينما تتراوح بين ‪280‬‬ ‫و‪ 300‬ديـنــار فــي "م ـبــارك الـكـبـيــر"‪ ،‬وفي‬ ‫محافظة الجهراء بين ‪ 270‬و‪ 300‬دينار‪.‬‬ ‫ويـ ـت ــوق ــع عـ ـ ــدد مـ ــن الـ ـعـ ـق ــاريـ ـي ــن أن‬ ‫تنخفض االيجارات بنسبة ‪ 10‬في المئة‬ ‫خــال العام الـجــاري‪ ،‬حيث ان استمرار‬ ‫الــركــود االقتصادي له تأثيرات سلبية‬ ‫كبيرة‪ ،‬كما أن توجه الحكومة نحو فرض‬ ‫الضرائب وزيادة الرسوم على الوافدين‬ ‫لم تظهر تبعاته بشكل واضح الى اآلن‪.‬‬ ‫وك ــان ــت ت ـق ــاري ــر ع ــدي ــدة أظـ ـه ــرت أن‬ ‫نـمــو ع ــدد الــوافــديــن فــي الـكــويــت سجل‬ ‫أدنـ ـ ــى ن ـس ـبــة ن ـم ــو م ـن ــذ ‪ 9‬س ـ ـنـ ــوات‪ ،‬اذ‬

‫ارتفع عددهم بنحو ‪ 57‬ألف نسمة‪ ،‬أي‬ ‫بمعدل نمو قاربت نسبته ‪ 1.9‬في المئة‪،‬‬ ‫بانخفاض كبير عــن نسبة نموهم في‬ ‫عــام ‪ 2016‬البالغة نحو ‪ 4.8‬فــي المئة‪،‬‬ ‫وبلغ عددهم نحو ‪ 3.130‬ماليين نسمة‪،‬‬ ‫وبـ ـمـ ـع ــدل ن ـم ــو سـ ـن ــوي مـ ــركـ ــب‪ ،‬خ ــال‬ ‫السنوات من ‪ 2008‬إلى ‪ ،2017‬بلغ نحو‬ ‫‪ 3.2‬في المئة‪.‬‬

‫العائد التأجيري‬ ‫وعـ ــن ال ـع ــائ ــد ال ـت ــأج ـي ــري ل ـل ـع ـقــارات‬ ‫االستثمارية‪ ،‬أوضح العقاريون أن بعض‬ ‫العقارات الواقعة في اماكن مميزة تدر‬ ‫عــوائــد ج ـيــدة ت ـت ــراوح بـيــن ‪ 7.5‬و‪ 8‬في‬ ‫ال ـم ـئــة‪ ،‬ف ــي حـيــن ت ــدر بـعــض ال ـع ـقــارات‬ ‫عــوائــد ت ـتــراوح بـيــن ‪ 6.5‬و‪ 7‬فــي المئة‪،‬‬

‫سببان ينذران بانهيار أسعار العقارات في بريطانيا‪ ...‬فما هما؟‬ ‫ت ـ ـسـ ــود حـ ــالـ ــة م ـ ــن ال ـ ـت ـ ـشـ ــاؤم أوس ـ ـ ــاط‬ ‫االق ـت ـص ــادي ـي ــن وال ـم ــراق ـب ـي ــن ح ـي ــال ســوق‬ ‫العقارات في بريطانيا‪ ،‬حيث أظهرت أحدث‬ ‫التقارير توقعات بهبوط حــاد في أسعار‬ ‫ال ـع ـق ــارات خ ــال ال ـف ـتــرة الـمـقـبـلــة‪ ،‬نتيجة‬ ‫ً‬ ‫سببين مهمين يؤثران حاليا على السوق‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ويعتبر الـســوق العقاري فــي بريطانيا‬ ‫أحــد أهــم الــوجـهــات االستثمارية لــرؤوس‬ ‫األم ــوال األجنبية والخليجية‪ ،‬خصوصا‬ ‫ف ـ ــي ل ـ ـنـ ــدن ال ـ ـتـ ــي يـ ـت ــرب ــع ف ـي ـه ــا ع ـ ـقـ ــارات‬ ‫بمليارات ال ــدوالرات مملوكة لمستثمرين‬ ‫خليجيين من مختلف المستويات‪ ،‬وهي‬ ‫عقارات واستثمارات استطاعت أن تحقق‬ ‫ً‬ ‫ألص ـحــاب ـهــا أرب ــاح ــا ك ـب ـيــرة خ ــال الـفـتــرة‬

‫الماضية‪ ،‬خاصة تلك الموجودة في وسط‬ ‫العاصمة لندن‪.‬‬ ‫وبحسب أحدث تقرير صادر عن المعهد‬ ‫الملكي للمساحين القانونيين في بريطانيا‬ ‫ً‬ ‫(‪ ،)Rics‬فإن الطلب على العقارات سجل هبوطا‬ ‫خــال مــارس الماضي‪ ،‬وذلــك للشهر الثاني‬ ‫عشر على التوالي‪ ،‬وهو ما يعني أن أسعار‬ ‫العقارات تتراجع بصورة متواصلة منذ عام‬ ‫كامل من اآلن‪.‬‬ ‫ورغــم أن األسـعــار ظلت ثابتة ومستقرة‬ ‫ع ـلــى م ـس ـتــوى بــري ـطــان ـيــا بــأك ـم ـل ـهــا‪ ،‬أي أن‬ ‫متوسط سعر العقار في البالد كلها ظل على‬ ‫ً‬ ‫حاله‪ ،‬فإن بعض المناطق سجلت هبوطا في‬ ‫ً‬ ‫األسعار‪ ،‬فضال عن أن التقرير رصد تسهيالت‬

‫فــي ش ــروط الـبــائـعـيــن للشهر الـســابــع على‬ ‫التوالي‪ ،‬األمــر الــذي يعكس المخاوف التي‬ ‫يعانيها السوق العقاري‪.‬‬ ‫أما السببان اللذان يتحدث عنهما التقرير‬ ‫الذي اطلعت عليه "العربية‪.‬نت" فهما ارتفاع‬ ‫الرسوم الحكومية المفروضة على تسجيل‬ ‫الـعـقــارات فــي بريطانيا والمسماة (‪stamp‬‬ ‫‪ ،)duty‬إضــافــة الــى الـمـخــاوف بشأن خــروج‬ ‫بريطانيا من االتحاد األوروبي (‪.)Brexit‬‬ ‫وق ــال الـتـقــريــر إن "أس ـع ــار ال ـع ـق ــارات في‬ ‫بريطانيا وصلت إلى أدنى مستوى لها منذ‬ ‫عام ‪ ،2013‬مع التراجعات التي تم تسجيلها‬ ‫في األسعار خالل األشهر الماضية"‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف ان "مـ ـت ــوس ــط األس ـ ـع ـ ــار عـلــى‬

‫المستوى الوطني ظلت على حالها خالل‬ ‫الشهر الماضي ولم تسجل أي تغيير‪ ،‬وهي‬ ‫عند أدنى مستوى لها منذ فبراير ‪."2013‬‬ ‫وقال المعهد الملكي إن التشاؤم األعمق‬ ‫في سوق العقارات يتمركز في لندن وجنوب‬ ‫شرق انكلترا‪ ،‬بينما واصلت األسعار االرتفاع‬ ‫في مناطق "ميدالند" وفي شمال بريطانيا‪.‬‬ ‫يشار إلى أن الخروج الفعلي من االتحاد‬ ‫األوروبي من المقرر أن يكون قد تم قبل نهاية‬ ‫مارس ‪ ،2019‬أي أنه يتوجب على الحكومة‬ ‫البريطانية أن تنتهي من االنفصال الكامل‬ ‫عن االتحاد األوروبي قبل مرور عام من اآلن‪.‬‬ ‫(العربية‪.‬نت)‬

‫مؤكدين أن هذه النسبة تعتبر جيدة في‬ ‫ظل انعدام الفرص االستثمارية االخرى‪.‬‬ ‫وأك ـ ــدوا ان ال ـســوق ال ـع ـقــاري ال يــزال‬ ‫متماسكا في ظل الركود واالنخفاضات‪،‬‬ ‫حيث طبيعة الـســوق العقاري المحلي‬ ‫ت ـخ ـت ـلــف ع ــن ب ـق ـيــة االسـ ـ ـ ــواق االخـ ـ ــرى‪،‬‬ ‫فـمـعـظــم الـمـسـتـثـمــريــن كــوي ـت ـيــون‪ ،‬وال‬ ‫توجد مخاوف من التخارجات أو تسييل‬ ‫األصول‪.‬‬ ‫ومـ ـ ـ ـ ــع ت ـ ــدن ـ ــي عـ ـ ـ ــوائـ ـ ـ ــد ال ـ ـ ـع ـ ـ ـقـ ـ ــارات‬ ‫االسـتـثـمــاريــة لـجــأ ال ـمــاك ال ــى تحويل‬ ‫تـ ـل ــك ال ـ ـع ـ ـقـ ــارات الـ ـ ــى ت ـ ـجـ ــاريـ ــة‪ ،‬وذلـ ــك‬ ‫م ــن خ ـ ــال ال ـب ـح ــث وال ـت ــأج ـي ــر ال ـش ـقــق‬ ‫الص ـحــاب االنـشـطــة االسـتـثـمــاريــة مثل‬ ‫مـكــاتــب الـمـحــامــاة والـمـعــاهــد الصحية‬ ‫او التعليمية أو صــا لــو نــات التجميل‬ ‫والمشاغل النسائية‪.‬‬

‫«مدن األهلية»‪ :‬توقعات بنمو‬ ‫تداوالت العقار ‪ %20‬في ‪2018‬‬ ‫توقع التقرير الشهري لشركة‬ ‫مدن األهلية العقارية عودة السوق‬ ‫ال ـع ـقــاري المحلي إل ــى التحسن‪،‬‬ ‫وارت ـ ـفـ ــاع مـجـمــل ال ـ ـتـ ــداوالت لما‬ ‫يقرب من ‪ 3‬مليارات دينار خالل‬ ‫عام ‪ ،2018‬مقارنة بنحو ‪ 2.4‬مليار‬ ‫خــال ‪ ،2017‬وذل ــك بعد مضي ‪3‬‬ ‫أعوام من التراجع‪.‬‬ ‫وذكـ ــر الـتـقــريــر أن ال ـمــؤشــرات‬ ‫األولـ ـي ــة وت ـع ــام ــات ال ــرب ــع األول‬ ‫من العام الحالي تعزز التوقعات‬ ‫الخاصة بتحسن العقار بمعدل‬ ‫قد يزيد على ‪ 20‬في المئة‪ ،‬إذا ما‬ ‫تغلبت تأثيرات الدوافع اإليجابية‬ ‫العديدة على التحديات التي تواجه‬ ‫السوق خالل الفترة المقبلة‪.‬‬ ‫وأوضح أن متوسط التداوالت‬ ‫الشهرية لقطاع العقار من المرجح‬ ‫ً‬ ‫أن يرتفع تدريجيا ليصل الى ‪250‬‬ ‫مليون دينار في المتوسط‪ ،‬مقارنة‬ ‫بمتوسط بلغ نحو ‪ 200‬مليون‬ ‫دوالر شهريا العام الماضي‪ ،‬وذلك‬ ‫بدعم من العقار التجاري بصفة‬ ‫رئيسية‪.‬‬ ‫ورج ـ ــح ال ـت ـقــريــر أن يـتــواصــل‬ ‫النمو االنـتـقــائــي لبعض أنشطة‬ ‫ال ـ ـ ـع ـ ـ ـقـ ـ ــار الـ ـ ـتـ ـ ـج ـ ــاري وال ـ ـس ـ ـكـ ــن‬ ‫االس ـت ـث ـمــاري والـ ـخ ــاص‪ ،‬وكــذلــك‬ ‫ف ــي بـعــض الـمـنــاطــق الـجـغــرافـيــة‬ ‫ً‬ ‫الـ ـت ــي ت ـش ـه ــد ن ـ ـمـ ــوا فـ ــي ال ـط ـلــب‬ ‫خ ــال ال ـف ـتــرة الـمـتـبـقـيــة م ــن عــام‬ ‫‪ ،2018‬السيما مع اختالف حجم‬ ‫وطـبـيـعــة ال ـع ــرض وال ـط ـلــب بين‬ ‫مناطق الكويت الرئيسية‪ ،‬وأهمها‬ ‫مـحــافـظــة ال ـعــاص ـمــة‪ ،‬ومـحــافـظــة‬

‫ح ــول ــي‪ ،‬وال ـم ـن ــاط ــق ال ـخــارج ـيــة‪،‬‬ ‫إضافة إلى التباينات القائمة فيما‬ ‫بين قطاعات الـتـجــاري‪ ،‬والسكن‬ ‫الخاص‪ ،‬واالستثماري وغيرها‪.‬‬ ‫وذكر عددا من العوامل الدافعة‬ ‫لنمو السوق خالل العام الجاري‪،‬‬ ‫ومنها توقعات تحسن االقتصاد‬ ‫والطلب العام مع االرتفاع النسبي‬ ‫ألس ـ ـعـ ــار الـ ـنـ ـف ــط‪ ،‬ونـ ـم ــو ال ـنــاتــج‬ ‫المحلي اإلجمالي الحقيقي بنسبة‬ ‫‪ 3.5‬في المئة على أساس سنوي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ارتفاعا من انكماش بنسبة ‪ 1.1‬في‬ ‫المئة في عام ‪.2017‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ــار ال ـت ـق ــري ــر ال ـ ــى ت ــراج ــع‬ ‫مـ ـ ـع ـ ــدالت نـ ـم ــو ال ـ ـم ـ ـعـ ــروض مــن‬ ‫الوحدات العقارية في مقابل ارتفاع‬ ‫انتقائي في الطلب يترافق مع نمو‬ ‫القطاع غير النفطي‪ ،‬خصوصا مع‬ ‫ارتـفــاع معدل العائد على العقار‬ ‫الــى ما بين ‪ 6‬و‪ 7‬في المئة‪ ،‬وهو‬ ‫ما يظل اعلى من معدالت الفائدة‬ ‫التي مازالت منخفضة حتى بعد‬ ‫زيادتها األخيرة‪.‬‬ ‫وأرجـ ـ ـ ــع ال ـن ـم ــو ال ـم ـت ــوق ــع في‬ ‫السوق الى وصــول اسعار بعض‬ ‫ال ـع ـق ــارات ال ــى مـسـتــويــات يــراهــا‬ ‫ال ـم ـس ـت ـث ـمــرون م ـغ ــري ــة ل ـل ـش ــراء‪،‬‬ ‫وتوقف مسلسل تراجعات اسعار‬ ‫العقار السكني‪ ،‬خصوصا العقار‬ ‫السكني االس ـت ـث ـمــاري مــع عــودة‬ ‫طـلـبــات الـسـكــن ال ـخ ــاص للنمو‪،‬‬ ‫واستمرار اإلنفاق الحكومي على‬ ‫المشاريع التنموية‪ ،‬السيما في‬ ‫مجال اإلسكان والبناء‪.‬‬

‫‪ 1.3‬مليار درهم استثمارات‬ ‫عقارية للسعوديين في دبي‬ ‫قالت دائرة األراضي واألمالك في دبي‪ ،‬إن "المستثمرين السعوديين‬ ‫احتلوا المرتبة الثالثة في قائمة كبار المستثمرين العقاريين في إمارة‬ ‫دبي خالل الربع األول من ‪."2018‬‬ ‫وبلغت قيمة استثمارات السعوديين العقارية في دبي خالل هذا‬ ‫الربع نحو ‪ 1.3‬مليار درهم‪.‬‬ ‫وجاء المواطنون اإلماراتيون في المرتبة األولى بقائمة المستثمرين‬ ‫بــاسـتـثـمــارات بلغت ‪ 4‬مـلـيــارات دره ــم‪ ،‬تــاهــم المستثمرون الهنود‬ ‫باستثمارات بلغت ‪ 3‬مليارات‪.‬‬ ‫وأجـ ــرى ‪ 1963‬مـسـتـثـمـ ًـرا م ــن مــواط ـنــي مـجـلــس ال ـت ـعــاون (شــامــا‬ ‫اإلماراتيين) ما يقرب من ‪ 2500‬صفقة عقارية في دبي خالل الربع األول‪،‬‬ ‫اقتربت قيمتها مــن ‪ 6‬مليارات دره ــم‪ .‬وحتى شهر أكتوبر مــن العام‬ ‫الماضي تجاوز إجمالي قيمة صفقات الشراء التي أبرمها المستثمرون‬ ‫ً‬ ‫السعوديون في سوق العقارات اإلماراتية خالل ‪ 16‬عاما‪ ،‬أكثر من ‪78.6‬‬ ‫مليار درهــم‪ ،‬منها ‪ 58.6‬مليار درهــم بدبي‪ ،‬إلــى جانب ‪ 20‬مليارا في‬ ‫األسواق العقارية األخرى بمدن اإلمارات األخرى‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنين ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫«المتكاملة»‪ :‬توزيعات نقدية قياسية للمساهمين بـ ‪%30‬‬ ‫قال بودي «إن األداء المالي‬ ‫المتين للشركة يعكس قوة‬ ‫ً‬ ‫أسطولنا من المعدات‪ ،‬فضال‬ ‫عن خبرتنا التقنية وتقنياتنا‬ ‫اإلدارية»‪.‬‬

‫عـ ـ ـق ـ ــدت ال ـ ـشـ ــركـ ــة ال ـم ـت ـك ــام ـل ــة‬ ‫القابضة (‪ ،)IHC‬المتخصصة في‬ ‫تأجير المعدات الثقيلة‪ ،‬اجتماعها‬ ‫السنوي للجمعية العامة العادية‬ ‫ل ـل ـس ـن ــة ا لـ ـم ــا لـ ـي ــة ‪ 2017‬ب ـن ـس ـبــة‬ ‫حضور بلغت ‪ 99.13‬في المئة من‬ ‫المساهمين‪.‬‬ ‫وأق ــرت الجمعية تــوزيــع أرب ــاح‬ ‫نقدية للمساهمين بنسبة ‪ 30‬في‬ ‫المئة عن السنة المالية المنتهية‬ ‫في ‪ 31‬ديسمبر ‪ ،2017‬وجاءت هذه‬ ‫التوزيعات القياسية نتيجة األداء‬ ‫المالي الـقــوي للشركة‪ ،‬إذ سجلت‬ ‫"المتكاملة" صافي أرباح بلغت ‪13.3‬‬ ‫مليون دينار لعام ‪ ،2017‬وحققت‬ ‫ً‬ ‫نموا في األرباح قدره ‪ 36‬في المئة‪،‬‬ ‫وذلك مقارنة بأرباح عام ‪ 2016‬التي‬ ‫بلغت ‪ 9.8‬ماليين دينار‪.‬‬ ‫وتـحــدث رئـيــس مجلس اإلدارة‬ ‫الرئيس التنفيذي للشركة‪ ،‬جاسم‬

‫مصطفى ب ــودي‪ ،‬خ ــال االجـتـمــاع‬ ‫عن األداء المالي الممتاز للشركة‬ ‫واس ـت ـمــرار نـمــوهــا مـنــذ إنـشــائـهــا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قـ ــائـ ــا‪" :‬إن الـ ـش ــرك ــة ح ـق ـقــت مـنــذ‬ ‫ت ــأس ـي ـس ـه ــا قـ ـب ــل أكـ ـث ــر مـ ــن عـشــر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سنوات‪ ،‬نموا ثابتا بشكل مضطرد‪،‬‬ ‫وس ــرع ــان م ــا عـ ــززت مـكــانـتـهــا في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫السوق‪ ،‬ألنها تلعب دورا رئيسيا‬ ‫في دعم قطاع النفط والغاز‪ .‬واليوم‪،‬‬ ‫تعمل كشريك رئيسي للعديد من‬ ‫ً‬ ‫المشاريع األكثر حيوية وتعقيدا‬ ‫في هذا القطاع‪ ،‬كما تواصل تقديم‬ ‫الـ ـحـ ـل ــول ال ـت ـش ـغ ـي ـل ـيــة الـمـصـمـمــة‬ ‫ً‬ ‫خ ـص ــوص ــا لـتـلـبـيــة االح ـت ـيــاجــات‬ ‫الخاصة بهذه الصناعة"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفقا للبيانات المالية المجمعة‬ ‫ع ــن الـسـنــة الـمــالـيــة الـمـنـتـهـيــة في‬ ‫‪ 31‬د يـسـمـبــر ‪ ،2017‬ف ـقــد سجلت‬ ‫ً‬ ‫"الـ ـمـ ـتـ ـك ــامـ ـل ــة" نـ ـ ـم ـ ــوا ف ـ ــي ص ــاف ــي‬ ‫اإليرادات بنسبة ‪ 30‬في المئة‪ ،‬حيث‬

‫«التجارة»‪ :‬ورشة تعريفية باتفاقية‬ ‫تيسير التجارة‬ ‫أعلنت وزارة الـتـجــارة والصناعة الكويتية أنها‬ ‫ستعقد ورشــة عمل خاصة باتفاقية تيسير التجارة‬ ‫لـلـتـعــريــف ب ـهــا وب ــإج ــراءات ـه ــا يــومــي ‪ 25‬و‪ 26‬أبــريــل‬ ‫الجاري‪ ‬في غرفة تجارة وصناعة الكويت‪.‬‬ ‫‪   ‬وقال الوكيل المساعد لشؤون المنظمات الدولية‬ ‫والتجارة الخارجية الشيخ نمر الصباح في تصريح‬ ‫صحافي إن الورشة تهدف إلى تعريف القطاعين العام‬ ‫والخاص باالتفاقية واجراءاتها تمهيدا لتطبيقها في‬ ‫الكويت بعد التصديق عليها‪.‬‬ ‫‪   ‬وأوضح الشيخ نمر الصباح أن الوزارة تنسق مع‬ ‫وزارة الخارجية الستكمال اج ــراء ات التصديق على‬ ‫االتفاقية‪ ،‬مبينا أنه بمجرد االنتهاء من هذه المرحلة‬ ‫وتـسـلـيــم ص ــك االن ـض ـمــام التـفــاقـيــة مـنـظـمــة الـتـجــارة‬ ‫العالمية ستكون االتفاقية نافذة في البالد‪.‬‬ ‫‪   ‬وأكد أهمية ودور االتفاقية الحيوي في التجارة‬

‫الــدولـيــة وال ـفــائــدة الـتــي تـعــود عـلــى الـقـطــاعـيــن الـعــام‬ ‫وال ـخ ــاص ف ــي الـ ــدول األع ـض ــاء ف ــي مـنـظـمــة الـتـجــارة‬ ‫العالمية‪.‬‬ ‫‪  ‬وأش ــار الــى أنــه وفقا للمنظمة فــإن اتفاقية تيسير‬ ‫التجارة يمكن أن تقلل من تكاليف األعمال بنسبة تتراوح‬ ‫بين ‪ 350‬مليار دوالر أميركي وألف مليار‪ ،‬كما يمكنها‬ ‫زيــادة التجارة العالمية بنسبة تتراوح بين ‪ 33‬مليارا‬ ‫و‪ 100‬مليار دوالر في الصادرات العالمية سنويا و‪67‬‬ ‫مليار دوالر في الناتج المحلي اإلجمالي العالمي وفقا‬ ‫لتقديرات البنك الــدولــي ومنظمة التعاون االقتصادي‬ ‫والتنمية لعام ‪.2011‬‬ ‫‪   ‬وأضاف انه من المتوقع عند دخول االتفاقية حيز‬ ‫النفاذ في دولة الكويت أن تنخفض تكاليف االستيراد‪،‬‬ ‫مما سيعود بالنفع على المستهلك والصناعات التي‬ ‫تستورد مدخالت اإلنتاج من الخارج‪.‬‬

‫ارتـفـعــت مــن ‪ 31‬مـلـيــون دي ـنــار في‬ ‫عام ‪ 2016‬إلى ‪ 40‬مليون دينار في‬ ‫‪ .2017‬وتعتبر الكويت هي السوق‬ ‫التشغيلي الرئيسي للشركة‪ ،‬حيث‬ ‫يمثل السوق الكويتي ‪ 89‬في المئة‬ ‫مــن إجمالي إي ــرادات الشركة لعام‬ ‫‪.2017‬‬ ‫وأضاف بودي "أن األداء المالي‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـي ــن لـ ـلـ ـش ــرك ــة يـ ـعـ ـك ــس قـ ــوة‬ ‫ً‬ ‫أسطولنا مــن الـمـعــدات‪ ،‬فضال عن‬ ‫خبرتنا التقنية وتقنياتنا اإلدارية‬ ‫التي تهدف إلى تحقيق أقصى قدر‬ ‫ً‬ ‫ممكن من الربحية"‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫"األداء التشغيلي ا ل ـقــوي للشركة‬ ‫أدى إلى تحقيق أرباح صافية تزيد‬ ‫على الضعف خالل السنوات الثالث‬ ‫الماضية"‪.‬‬ ‫ومـنــذ إنـشــائـهــا فــي ع ــام ‪،2007‬‬ ‫استطاعت "المتكاملة" باستمرار‬ ‫ً‬ ‫أن تحقق أربــاحــا قياسية مكنتها‬

‫من دفع توزيعات األربــاح النقدية‬ ‫واألسـهــم للمساهمين منذ عامها‬ ‫التشغيلي األول‪ ،‬وخالل عام ‪،2017‬‬ ‫قامت بتوزيع أرباح نقدية بلغت ‪30‬‬ ‫في المئة على المساهمين‪ ،‬وبفضل‬ ‫أس ـط ــول ـه ــا ال ـك ـب ـيــر م ــن ال ـم ـع ــدات‬ ‫الثقيلة‪ ،‬تمتلك "المتكاملة" القدرة‬ ‫على دعــم المشاريع الضخمة في‬ ‫قـطــاع الـنـفــط وال ـغ ــاز‪ ،‬مــع تسخير‬ ‫خـ ـب ــراتـ ـه ــا الـ ــواس ـ ـعـ ــة ف ـ ــي سـبـيــل‬ ‫تـحـقـيــق م ـت ـط ـل ـبــات ال ـع ـم ــل‪ ،‬وه ــو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األمــر الــذي يعتبر مهما جدا نظرا‬ ‫للطفرة الكبيرة ا لـتــي سيشهدها‬ ‫هذا السوق على مستوى المشاريع‬ ‫المستقبلية‪.‬‬ ‫وم ــع إعـ ــان مــؤس ـســة ال ـب ـتــرول‬ ‫ً‬ ‫الـكــويـتـيــة (‪ )KPC‬م ــؤخ ــرا خطتها‬ ‫الخمسية الهادفة إلى زيادة النفقات‬ ‫ال ــرأس ـم ــال ـي ــة ب ـق ـي ـمــة ‪ 114‬م ـل ـيــار‬ ‫ً‬ ‫دوالر‪ ،‬فقد أصبح السوق مناسبا‬

‫جاسم مصطفى بودي‬

‫للشركة لتحقيق المزيد من النمو‬ ‫واالن ـت ـشــار‪ ،‬كـمــا أنـهــا تتطلع إلــى‬ ‫االستمرار في العمل كشريك لقطاع‬ ‫النفط والغاز مع تكثيف اهتمامها‬ ‫بالنمو طويل األجل في هذا القطاع‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫اقتصاد‬

‫شاهين الغانم ضمن الئحة‬ ‫«أفضل رئيس تنفيذي»‬ ‫أعلن بنك وربة أنه‪ ،‬للعام الثاني على التوالي‪ ،‬يتم اختيار الرئيس‬ ‫التنفيذي للبنك شاهين الغانم ضمن الئحة "أفضل رئيس تنفيذي"‬ ‫لعام ‪ 2017‬من منطقة الخليج العربي‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل الحفل الختامي لمؤتمر "أفضل رئيس تنفيذي ‪"2017‬‬ ‫الذي عقدته الجهة المنظمة مجلة "تراندز" بالتعاون مع منظمات أعمال‬ ‫عالمية‪ ،‬على مدى يومين في ‪ 10‬و‪ 11‬ابريل في فندق باي ال سان‪ ،‬مدينة‬ ‫الملك عبدالله االقتصادية في جــدة‪ ،‬والــذي جرى خالله اختيار ‪100‬‬ ‫رئيس تنفيذي باالستناد الى معايير تتضمن تقييم أداء شركاتهم‬ ‫المدرجة في بورصات دول الخليج العربي‪ ،‬وإلى جهودهم في تنمية‬ ‫أعمال هذه الشركات‪ ،‬ومهاراتهم‪ ،‬وسمعتهم في قطاع األعمال‪ ،‬وكذلك‬ ‫وفق ما يشكلونه من مثال يحتذى به في اإلدارة الناجحة وفق قدراتهم‬ ‫على قيادة األعمال وسط بيئة مليئة بالتحديات‪.‬‬ ‫كـمــا تستند ه ــذه الـمـعــايـيــر أيـضــا عـلــى الـعــوائــد الـتــي استطاعوا‬ ‫تحقيقها خالل الـ ‪ 24‬شهرا الماضية‪ ،‬وربحية السهم واالرباح بشكل‬ ‫عام‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق‪ ،‬قال الغانم‪" :‬نفخر باختيارنا ضمن الئحة (أفضل‬ ‫رئيس تنفيذي" من دول الخليج لعام ‪ ،2017‬وهذا التصنيف نهديه الى‬ ‫فريق عمل بنك وربة الذي استطاع بفضل دأبه وجهوده المهنية الراقية‬ ‫لفت انظار منظمات التصنيف العالمية الى آدائه وبالتالي تقديره"‪.‬‬


‫اقتصاد‬

‫‪16‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنني ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫«الوطني» يصدر بطاقة ‪« FIFA World Cup‬بيتك»‪ 120 :‬مليون دينار تسهيالت ائتمانية‬ ‫لـ «مينا هومز» العقارية‬ ‫مسبقة الدفع‪ ...‬لمحبي كرة القدم‬ ‫العثمان‪ :‬توفير نسخة محدودة منها ضمن حملة البنك لـ «كأس العالم»‬ ‫أع ـل ــن ب ـنــك ال ـك ــوي ــت الــوط ـنــي‬ ‫إص ـ ـ ـ ــداره ن ـس ـخــة م ـ ـحـ ــدودة مــن‬ ‫بطاقة الوطني مسبقة الدفع ‪Fifa‬‬ ‫‪ ،World Cup‬المخصصة لمحبي‬ ‫ً‬ ‫ري ـ ــاض ـ ــة كـ ـ ــرة ال ـ ـق ـ ــدم‪ ،‬احـ ـتـ ـف ــاال‬ ‫بفعاليات ك ــأس الـعــالــم المزمع‬ ‫ً‬ ‫اقامتها قريبا في موسكو‪.‬‬ ‫ويـ ـت ــوف ــر هـ ـ ــذا اإلص ـ ـ ـ ـ ــدار مــن‬ ‫ب ـ ـطـ ــا قـ ــات ‪FIFA World Cup‬‬ ‫ً‬ ‫الوطني مسبقة ا لــد فــع حصريا‬ ‫لعمالء البنك‪ ،‬وتتضمن البطاقة‬ ‫كل المزايا والـخـيــارات المتاحة‬ ‫للبطاقات مسبقة الدفع‪.‬‬ ‫وهـ ـ ـ ــذه الـ ـبـ ـط ــاق ــة مـخـصـصــة‬ ‫لعمالء "الــوطـنــي" ممن تتخطى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أع ـم ــاره ــم ‪ 17‬ع ــام ــا‪ ،‬ف ـض ــا عن‬ ‫ع ـ ـمـ ــاء بـ ــاقـ ــة ال ـ ـش ـ ـبـ ــاب ال ــذي ــن‬ ‫ي ـح ــول ــون م ـكــافــآت ـهــم الـطــابـيــة‬ ‫إلى البنك‪.‬‬ ‫وبـ ــإم ـ ـكـ ــان ال ـ ـع ـ ـمـ ــاء ال ـت ـق ــدم‬ ‫بـطـلــب لـلـحـصــول عـلــى البطاقة‬ ‫ب ـكــل س ـهــولــة م ــن خ ــال تطبيق‬ ‫"الوطني" عبر الموبايل‪ ،‬أو عن‬ ‫طــريــق مــوقــع الـبـنــك ‪،NBK.com‬‬ ‫وسيتم اصدار البطاقة وايصالها‬ ‫مــن دون رس ــوم الـتــوصـيــل‪ ،‬كما‬ ‫يـمـكــن ط ـلــب ال ـب ـطــاقــة م ــن خــال‬ ‫زيارة أحد أفرع البنك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتـعـلـيـقــا ع ـلــى ه ــذا اإلصـ ــدار‬

‫الـ ـحـ ـص ــري‪ ،‬ق ـ ــال الـ ـم ــدي ــر ال ـع ــام‬ ‫لمجموعة الخدمات المصرفية‬ ‫ال ـش ـخ ـص ـي ــة فـ ــي ال ـب ـن ــك مـحـمــد‬ ‫ال ـع ـث ـم ــان‪" :‬ي ــوف ــر ب ـن ــك ال ـكــويــت‬ ‫الوطني هذه النسخة المحدودة‬ ‫والفريدة من بطاقة‪FIFA World‬‬ ‫‪ Cup‬ال ــوطـ ـن ــي م ـس ـب ـق ــة ال ــدف ــع‬ ‫لـعـمــائــه مــن ع ـشــاق ك ــرة ال ـقــدم‪،‬‬ ‫وتحمل البطاقة مــزايــا بطاقات‬ ‫الــوطـنــي مسبقة الــدفــع‪ ،‬بما في‬ ‫ذل ــك م ـكــافــآت الــوط ـنــي‪ ،‬وخــدمــة‬ ‫‪ Visa‬العالمية لمساعدة العمالء‪،‬‬ ‫ب ــاإلض ــاف ــة إل ـ ــى ع ـ ــدد ك ـب ـيــر مــن‬ ‫العروض والمزايا"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتابع العثمان قــائــا‪" :‬يعمل‬ ‫ال ــوط ـن ــي ع ـل ــى ت ـص ـم ـيــم أف ـضــل‬ ‫ال ـ ـخـ ــدمـ ــات والـ ـمـ ـنـ ـتـ ـج ــات‪ ،‬بـمــا‬ ‫يتناسب مــع احتياجات أنماط‬ ‫الحياة المختلفة لعمالئه‪ ،‬حيث‬ ‫نبذل قصارى جهدنا للتعبير عن‬ ‫شكرنا للعمالء وتقديرنا لهم"‪.‬‬ ‫وتأتي هذه الخطوة في إطار‬ ‫االستراتيجية طويلة األمد التي‬ ‫يتبعها البنك لبناء عالقات من‬ ‫الثقة مع عمالئه‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ــاف أن ه ـ ـ ــذا اإلص ـ ـ ـ ــدار‬ ‫يندرج ضمن إطار الحملة الكبرى‬ ‫ً‬ ‫التي أطلقها "الوطني"‪ ،‬تزامنا مع‬ ‫فعاليات كأس العالم ‪FIFA 2018‬‬

‫في موسكو‪ ،‬وقام البنك منذ فترة‬ ‫قصيرة بإعالن األسماء الرابحة‬ ‫لحضور المباراة النهائية لكأس‬ ‫الـعــالــم‪ ،‬ضـمــن الحملة الخاصة‬ ‫التي أطلقها بهذه المناسبة‪.‬‬ ‫وحـ ـص ــل ال ـ ـفـ ــائـ ــزون ال ـث ــاث ــة‬ ‫مـ ــن س ـ ـعـ ــداء ال ـ ـحـ ــظ‪ ،‬ب ــاإلض ــاف ــة‬ ‫إل ــى ف ــرد مــن الـعــائـلــة أو صديق‬ ‫من اختيارهم‪ ،‬على تذاكر سفر‬ ‫ل ـشـخ ـص ـيــن ع ـل ــى م ـت ــن ال ــدرج ــة‬ ‫األولـ ـ ـ ــى‪ ،‬واإلقـ ــامـ ــة ف ــي ف ـن ــدق ‪5‬‬ ‫ن ـج ــوم‪ ،‬والـ ـم ــواص ــات‪ ،‬وت ــذاك ــر‬ ‫لحضور نهائي مـبــاريــات كأس‬ ‫ال ـعــالــم ل ـكــرة ال ـ ـقـ ــدم‪،FIFA 2018‬‬ ‫بـ ــاإلضـ ــافـ ــة إل ـ ـ ــى ‪ 1000‬ديـ ـن ــار‬ ‫لتغطية المصاريف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وحاليا يتيح "الوطني" فرصة‬ ‫مميزة لمحبي رياضة كرة القدم‬ ‫ال ـ ـح ـ ـصـ ــول عـ ـل ــى بـ ـط ــاق ــة ‪FIFA‬‬ ‫‪ World Cup‬مسبقة الدفع‪ ،‬والتي‬ ‫سيتم إصــدارهــا فترة محدودة‪،‬‬ ‫وتشمل البطاقة المزايا التالية‪:‬‬ ‫حماية المشتريات‪ ،‬الحماية من‬ ‫عمليات االحتيال‪ ،‬خدمة الرسائل‬ ‫النصية القصيرة‪ ،‬خدمة الوطني‬ ‫لـلـتـســوق اآلمـ ــن‪ ،‬إح ـكــام الــرقــابــة‬ ‫على ميزانية اإلنفاق‪ ،‬راحة وأمان‬ ‫أكثر من استخدام النقد‪ ،‬برنامج‬ ‫مكافآت الوطني‪.‬‬

‫محمد العثمان‬

‫• الشمالن‪ :‬نقدم خدماتنا التمويلية من منطلق الشراكة والتعاون‬ ‫• نجحنا في تمويل عدد كبير من المشروعات بقطاعات حيوية مختلفة‬

‫ّ‬ ‫وق ــع بـيــت الـتـمــويــل الكويتي‬ ‫(بـ ـ ـيـ ـ ـت ـ ــك)‪ ،‬اتـ ـف ــاقـ ـي ــة ت ـس ـه ـي ــات‬ ‫ائ ـت ـم ــان ـي ــة ب ـم ـب ـلــغ ‪ 120‬م ـل ـيــون‬ ‫دينار لمصلحة شركة مينا هومز‬ ‫العقارية‪ ،‬وهــي إحــدى الشركات‬ ‫الـ ـت ــابـ ـع ــة ل ـم ـج ـم ــوع ــة م ـش ــاري ــع‬ ‫الكويت القابضة (كيبكو)‪ ،‬وذلك‬ ‫ب ـ ـغـ ــرض تـ ـم ــوي ــل اس ـت ـث ـم ــاره ــا‪،‬‬ ‫وعملية التطوير ضمن مشروع‬ ‫"ضاحية حصة المبارك" العقاري‪،‬‬ ‫الــذي يعد درة مشاريع التطوير‬ ‫ال ـع ـمــرانــي لـلـشــركــة‪ ،‬وأحـ ــد أب ــرز‬ ‫وأهم المشاريع العقارية في دولة‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وف ــي تـصــريــح ص ـحــافــي‪ ،‬قــال‬ ‫المدير العام للخدمات المصرفية‬ ‫لـ ـلـ ـش ــرك ــات فـ ــي "ب ـ ـي ـ ـتـ ــك"‪ ،‬خ ــال ــد‬ ‫الشمالن‪ ،‬إن السداد سيكون على‬ ‫مـ ــدة ‪ 11‬س ـن ــة‪ ،‬مـتـضـمـنــة ف ـتــرة‬ ‫سماح ‪ 3‬سنوات‪.‬‬ ‫وأشار الى أن تقديم تسهيالت‬ ‫ائ ـت ـمــان ـيــة ل ـش ــرك ــة م ـي ـنــا هــومــز‬ ‫ال ـع ـق ــاري ــة‪ ،‬ي ــؤك ــد ن ـج ــاح جـهــود‬ ‫"ب ـ ـي ـ ـت ـ ــك" ف ـ ـ ــي دع ـ ـ ـ ــم ال ـ ـشـ ــركـ ــات‬ ‫الـكــويـتـيــة‪ ،‬ومـســانــدة المشاريع‬ ‫ذات األثر التنموي‪ ،‬مؤكدا كفاءة‬ ‫األدوات االستثمارية اإلسالمية‬ ‫في تقديم الحلول التمويلية التي‬

‫«التجاري»‪ :‬نحلق بعمالئنا إلى روسيا لحضور‬ ‫مباريات مونديال ‪2018‬‬ ‫تعتبر مشاهدة مباريات كرة‬ ‫القدم في الملعب من أكثر‬ ‫األنشطة الترفيهية المرغوبة‬ ‫في الكويت‪ ،‬وتستقطب شريحة‬ ‫كبيرة من العمالء‪.‬‬

‫أعلن البنك التجاري إجراء السحب على جائزتين لحاملي‬ ‫بطاقات فيزا التجاري االئتمانية ومسبقة الدفع لحضور‬ ‫مباريات ربع ونصف النهائي في أكبر بطولة لكرة القدم‬ ‫(كأس العالم ‪ ،)2018‬التي ستقام في روسيا‪.‬‬ ‫وكـ ــان ال ـح ــظ حـلـيــف ك ــل م ــن فـ ــواز ال ـح ـس ــاوي لـحـضــور‬ ‫مباراة ربع النهائي‪ ،‬وفوزان الفارس لحضور مباراة نصف‬ ‫النهائي في موسكو‪ ،‬وتم السحب بحضور ممثل من وزارة‬ ‫التجارة و الصناعة‪.‬‬ ‫وتعتبر مـشــاهــدة مـبــاريــات كــرة الـقــدم فــي الملعب من‬ ‫أكثر األنشطة الترفيهية المرغوبة في الكويت‪ ،‬وتستقطب‬ ‫شريحة كبيرة من العمالء‪.‬‬ ‫وتحظى هذه اللعبة بشعبية كبيرة في العالم‪ ،‬وفي‬ ‫الكويت خاصة‪ ،‬وهو ما دفع البنك إلى توفير تلك الجوائز‬ ‫القيمة لعمالئه بالتعاون مع فيزا‪ ،‬في إطار سعيه الدائم‬ ‫لتقديم أفضل الجوائز لعمالئه‪ ،‬إليمانه بأهمية توطيد‬ ‫أواصر العالقات المستدامة المبنية على أسس الوالء‪.‬‬ ‫وأكد "التجاري" أن الجوائز التي يوفرها لكأس العالم‬ ‫‪ 2018‬ال تقتصر على تذاكر لحضور المباراة فقط‪ ،‬بل‬ ‫تشمل تذاكر سفر على درجة رجال األعمال‪ ،‬وإقامة في‬ ‫فندق ‪ 5‬نجوم‪ ،‬باإلضافة إلى وسائل النقل‪.‬‬ ‫وتم نفاذ ‪ 98‬في المئة من تذاكر المباريات في كأس‬ ‫العالم روسيا ‪ 2018‬خالل أول ‪ 24‬ساعة من طرحها في‬ ‫ً‬ ‫األســواق‪ ،‬مما يجعلها من أكثر التذاكر رواجا لموسم‬ ‫تصفيات كأس العالم لكرة القدم‪.‬‬

‫تـتـمــاشــى وم ـت ـط ـل ـبــات ال ـع ـمــاء‪،‬‬ ‫وتـعـكــس ثـقــة الـعـمــاء بـ ـ "بـيـتــك"‬ ‫ومتانة وضعه المالي‪ ،‬وريادته‬ ‫فــي صـنــاعــة الـتـمــويــل اإلســامــي‬ ‫ً‬ ‫ع ــالـ ـمـ ـي ــا‪ ،‬وت ـ ـم ـ ـيـ ــزه ف ـ ــي ت ـق ــدي ــم‬ ‫منظومة متكاملة مــن الخدمات‬ ‫ضمن أداء مهني رفيع المستوى‪.‬‬ ‫وش ــدد عـلــى أن "بـيـتــك" يعمل‬ ‫فـ ـ ــي ال ـ ـ ـسـ ـ ــوق وي ـ ـ ـقـ ـ ــدم خ ــدم ــات ــه‬ ‫التمويلية المتنوعة من منطلق‬ ‫الـشــراكــة وال ـت ـعــاون‪ ،‬ويستهدف‬ ‫خدمة االقتصاد الوطني وتحريك‬ ‫عجلة اإلنتاج ودعم قدرات األفراد‬ ‫والشركات وتلبية احتياجاتهم‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف أن "بـيـتــك" نـجــح في‬ ‫تمويل عدد كبير من المشروعات‬ ‫في قطاعات حيوية مختلفة‪ ،‬بما‬ ‫فيها الـطــاقــة وال ـمــاء والـكـهــربــاء‬ ‫وال ـب ـنــى الـتـحـتـيــة واإلنـ ـش ــاءات‪،‬‬ ‫انـ ـط ــاق ــا مـ ــن دوره ال ـ ــرائ ـ ــد فــي‬ ‫دعم االقتصاد الوطني وتمويل‬ ‫الـمـشــاريــع الـضـخـمــة‪ ،‬ومـســانــدة‬ ‫جهود تنفيذ خطة التنمية ورؤية‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ــح ال ـش ـم ــان أن نـطــاق‬ ‫أعـمــال "بيتك" واســع وممتد من‬ ‫الـ ـس ــوق ال ـم ـح ـلــي الـ ــى األس ـ ــواق‬ ‫اإلقـ ـلـ ـيـ ـمـ ـي ــة وال ـ ـعـ ــال ـ ـم ـ ـيـ ــة‪ ،‬وم ــن‬

‫دع ــت شــركــة أع ـيــان الـكــويــت لـلـسـيــارات (أع ـي ــان أوتـ ــو)‪ ،‬الشركة‬ ‫الرائدة في مجال التأجير التشغيلي في الكويت‪ ،‬الجمهور الكريم‬ ‫لزيارة جناحها في مجمع األفنيوز‪ ،‬حيث توجد فيه اعتبارا من‬ ‫أمس وحتى بعد غد األربـعــاء‪ ،‬داعية الجمهور إلى االستفادة من‬ ‫هــذه الفترة لــزيــارة جناحها والـتـعــرف على منتجاتها وعــروض‬ ‫ً‬ ‫التأجير التشغيلي الخاصة والمميزة التي سيتم طرحها حصريا‬ ‫في األفنيوز‪.‬‬ ‫وأوضـحــت الشركة أنها ستتيح للعمالء وال ــزوار التعرف على‬ ‫مــزايــا ومــواصـفــات سـيــارة نيسان اكستريل ‪ 2018‬الـجــديــدة التي‬ ‫ستعرض في جناح الشركة‪ .‬وأضافت "أعيان" أنها ستطلق خالل‬ ‫فترة وجودها في "األفنيوز" عرضا خاصا ومميزا تحت شعار "وفر‬ ‫مع أعيان" على كافة موديالت السيارات المتوافرة لديها في خدمة‬ ‫التأجير التشغيلي يتضمن خصما يصل إلــى ‪ 25‬في المئة على‬ ‫الدفعة المقدمة للتأجير التشغيلي‪.‬‬ ‫كما أشارت الشركة إلى أنها ستنظم مسابقة حصرية لجمهورها‬ ‫في األفنيوز‪ ،‬وهي عبارة عن مسابقة أفضل صورة احترافية للجناح‬ ‫الخاص بـ "أعيان"‪ ،‬ونشرها مع هاشتاغ (‪#‬أجرها_ ووفر)‪ ،‬وسيفوز‬ ‫صاحب أفضل صــورة بجائزة عبارة عن جهاز آيفون إكــس مقدم‬ ‫من شركة أعيان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتسعى "أعيان أوتو"‪ ،‬انطالقا من رغبتها وحرصها الدائمين على‬ ‫التواصل مع الجمهور وخدمة عمالئها في كل مكان‪ ،‬إلى الذهاب إلى‬ ‫أماكن وجودهم إلطالعهم على أحدث العروض والمزايا والخدمات‬ ‫التي توفرها الشركة لعمالئها الكرام‪.‬‬ ‫وتعد شركة أعيان الكويت للسيارات من الشركات الــرائــدة في‬ ‫مجال التأجير التشغيلي‪ ،‬وذلك بفضل خدماتها المميزة للعمالء‬ ‫أثناء التأجير‪ ،‬حيث تقدم الشركة مجموعة متنوعة من السيارات‬ ‫مختلفة ال ـط ــرازات‪ ،‬والـتــي تلبي كــافــة رغـبــات الـعـمــاء‪ ،‬وبأسعار‬ ‫ً‬ ‫مناسبة جدا وتنافسية‪ ،‬وشروط تأجيرية ميسرة تضمن حصول‬ ‫عمالء أعيان على أفضل الخدمات والتسهيالت‪ ،‬إضافة إلى خدمات‬ ‫تأجيرية أخرى تنفرد بها الشركة‪.‬‬

‫المشاريع الصغيرة الى المشاريع‬ ‫الكبرى لشركات مليئة ذات خبرة‪،‬‬ ‫مما يؤكد تنوع ومالءمة الحلول‬ ‫التمويلية التي يوفرها "بيتك"‬ ‫مع مختلف المشاريع والعمالء‪،‬‬ ‫مـنــو هــا بـتــو قـيــع صفقة لتمويل‬ ‫م ـب ـنــى الـ ــركـ ــاب ال ـج ــدي ــد لـمـطــار‬ ‫الكويت الــدولــي بـ ‪ 124.6‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬وعقد تسهيالت ائتمانية‬ ‫بـ ‪ 200‬مليون يــورو ّلبناء جسر‬ ‫ّ‬ ‫مـعــلــق فــي تــركـيــا‪ ،‬ووق ــع "بيتك"‬ ‫اليوم اتفاقية تسهيالت ائتمانية‬

‫«ذي فايف» تطلق «برستيج الكويت»‬ ‫السترداد ضريبة القيمة المضافة‬ ‫لرحالت العمل إلى بريطانيا وبعض الدول األوروبية‬ ‫أعلن المدير العام لشركة ذي‬ ‫فايف سيز للتجارة العامة طارق‬ ‫البحر إطــاق برنامج ‪Prestige‬‬ ‫‪ Tax Refund Kuwait‬السترداد‬ ‫الضريبة المضافة على فواتير‬ ‫الـفـنــادق‪ ،‬وغـيــرهــا مــن الخدمات‬ ‫لـ ــرحـ ــات ال ـع ـم ــل إلـ ـ ــى ال ـم ـم ـل ـكــة‬ ‫ال ـم ـت ـح ــدة وايـ ــرل ـ ـنـ ــدا وال ـن ـم ـســا‬ ‫وه ــولـ ـن ــدا وأل ـم ــان ـي ــا وال ـس ــوي ــد‬ ‫والدنمارك وفنلندا والنرويج‪.‬‬ ‫وأفـ ــاد الـبـحــر ب ــأن "ذي فايف‬ ‫سـ ـي ــز" هـ ــي ال ــوكـ ـي ــل ال ـح ـص ــري‬ ‫لـشــركــة ‪Prestige Tax Refund‬‬ ‫‪ ،UK‬وهــي من الشركات الكبيرة‬ ‫في المملكة المتحدة‪ ،‬والمختصة‬ ‫ف ــي م ـج ــال اس ـ ـتـ ــرداد ال ـض ــرائ ــب‬ ‫بموجب التشريعات األوروبية‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ـ ــر أن "ب ــرسـ ـتـ ـي ــج" ت ـق ــوم‬ ‫بمساعدة الشركات في استراداد‬ ‫قـ ـيـ ـم ــة الـ ـض ــريـ ـب ــة عـ ـل ــى م ـع ـظــم‬ ‫ال ـ ـ ـخـ ـ ــدمـ ـ ــات‪ ،‬وم ـ ـن ـ ـهـ ــا ال ـ ـف ـ ـنـ ــادق‬ ‫وال ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ــارض وال ـ ـ ـمـ ـ ــؤت ـ ـ ـمـ ـ ــرات‬ ‫والـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ــواص ـ ـ ـ ــات والـ ـ ـمـ ـ ـط ـ ــاع ـ ــم‪،‬‬

‫«أعيان» تطرح عروضها‬ ‫في األفنيوز حتى األربعاء‬

‫خالد الشمالن‬

‫ب ـ ـ ــ‪ 120‬م ـل ـيــون دي ـن ــار لمصلحة‬ ‫ش ــرك ــة م ـي ـنــا ه ــوم ــز ال ـع ـق ــاري ــة‪،‬‬ ‫ك ـمــا ي ــواص ــل ت ـمــويــل ال ـشــركــات‬ ‫الصغيرة والمتوسطة ويستحوذ‬ ‫على الحصة االكبر على مستوى‬ ‫السوق‪.‬‬ ‫ي ــذك ــر أي ـض ــا أن "ب ـي ـت ــك" وقــع‬ ‫أخيرا مذكرة تعاون مع مجموعة‬ ‫شركة مشاريع الكويت القابضة‬ ‫(كيبكو) للعمل على توفير حلول‬ ‫ت ـمــوي ـل ـيــة م ـت ــواف ـق ــة م ــع أح ـك ــام‬ ‫الشريعة لعمالء مشروع "ضاحية‬ ‫حصة المبارك" العقاري‪.‬‬ ‫وبـمــوجــب الـمــذكــرة الموقعة‪،‬‬ ‫س ـيــوفــر "ب ـي ـتــك" ال ـت ـمــويــل ال ــذي‬ ‫ي ـح ـت ــاج الـ ـي ــه الـ ـعـ ـم ــاء األف ـ ـ ــراد‬ ‫لـ ـش ــراء وح ـ ـ ــدات الـ ـمـ ـش ــروع‪ ،‬مــع‬ ‫إتاحة بعض المزايا التفضيلية‬ ‫لعمالء البنك ضمن مجموعة من‬ ‫الـتـسـهـيــات الـمـشـجـعــة لجميع‬ ‫الراغبين في الشراء‪ ،‬مثل خدمات‬ ‫تمويلية تبدأ من عملية الشراء‬ ‫ث ــم ال ـت ـش ـط ـيــب ح ـت ــى ال ـت ــأث ـي ــث‪،‬‬ ‫مـ ـ ــع خـ ـ ــدمـ ـ ــات اس ـ ـت ـ ـشـ ــاريـ ــة مــن‬ ‫مجموعة متميزة من الموظفين‬ ‫ذوي الـخـبــرة فــي مــراحــل البناء‬ ‫والتشطيب حتى السكن بشكل‬ ‫نهائي‪.‬‬

‫وغيرها من الخدمات‪ ،‬فقط يجب‬ ‫االحتفاظ بالفواتير‪ ،‬مما يتيح‬ ‫للمسافر التركيز بشكل أكبر على‬ ‫نـشــاطــه ال ـت ـجــاري خ ــال رحــات‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف أن اس ـ ـ ـتـ ـ ــرداد ه ــذه‬ ‫الضرائب قد يصل إلى ‪ 6‬أشهر‪،‬‬ ‫وهــو األم ــر ال ــذي تــوفــره الشركة‬ ‫نظرا ألن الكثير من المسافرين‬ ‫ل ـيــس لــدي ـهــم ال ــوق ــت أو ال ـق ــدرة‬ ‫الكافية لمتابعة هذا النشاط‪ ،‬وما‬ ‫يسببه من متاعب بسبب القواعد‬ ‫وال ـل ــوائ ــح الـضــريـبـيــة الـمــربـكــة‪،‬‬ ‫لذا تقوم الشركة بهذا الــدور من‬ ‫خـ ـ ــال فـ ــريـ ــق عـ ـم ــل مـتـخـصــص‬ ‫ومهني‪ ،‬لديه خبرة في التعامل‬ ‫مع الشركات األجنبية والسلطات‬ ‫الضريبية ذات الصلة‪.‬‬ ‫يذكر أن الضرائب في أوروبــا‬ ‫يدفعها أه ــل أوروبـ ــا المقيمون‬ ‫ف ـي ـهــا‪ ،‬بـحـكــم أن ـه ــم يـسـتـفـيــدون‬ ‫منها في صورة خدمات مباشرة‬ ‫من صحة وتعليم وبنية تحتية‪،‬‬

‫طارق البحر‬

‫لذلك يتيح النظام الضريبي لغير‬ ‫المقيمين فــي أوروب ـ ــا اس ـتــرداد‬ ‫الضرائب المدفوعة عند مغادرة‬ ‫البلد‪ ،‬مــن خــال تقديم الفواتير‬ ‫الشرائية التي قام بها المسافر‪،‬‬ ‫من أجــل اسـتــرداد هــذه الضريبة‬ ‫الحقا‪.‬‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬


‫‪١٧‬‬ ‫ً‬ ‫«اآليسكو» تنتخب العصيمي عضوا في مجلس إدارتها‬ ‫ً‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنني ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫بعد ‪ 11‬شهرا من انضمام هيئة أسواق المال إلى المنظمة‬ ‫ستحصل دولة الكويت على‬ ‫مقعد ً في مجلس ‪IOSCO‬‬ ‫تلقائيا‪ ،‬إذ يعتبر المجلس هيئة‬ ‫تنظيمية يتألف من ‪ 34‬منظمة‬ ‫لألوراق المالية‪.‬‬

‫أع ـل ـنــت هـيـئــة أس ـ ــواق ال ـمــال‬ ‫أن الـمـنـظـمــة ال ــدول ـي ــة لهيئات‬ ‫أسواق المال (االيسكو) انتخبت‬ ‫مشعل العصيمي نائب رئيس‬ ‫مجلس مفوضي هيئة أ ســواق‬ ‫ال ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــال‪ ،‬الـ ـ ـم ـ ــدي ـ ــر الـ ـتـ ـنـ ـفـ ـي ــذي‬ ‫ً‬ ‫ب ــاإلن ــاب ــة‪ ،‬عـ ـض ــوا ف ــي مـجـلــس‬ ‫إدارة المنظمة‪ ،‬فيما تم انتخابه‬ ‫ً‬ ‫نائبا لرئيس اللجنة اإلقليمية‬ ‫إلف ــريـ ـقـ ـي ــا وال ـ ـ ـشـ ـ ــرق األوس ـ ـ ــط‬ ‫(‪ )AMERC‬للعامين المقبلين‪،‬‬ ‫ب ـعــد ت ـنــافــس ال ـع ـص ـي ـمــي على‬ ‫ال ـم ـن ـص ــب مـ ــع م ـن ــاف ـس ـي ــن مــن‬ ‫م ـل ـك ــة ال ـ ـم ـ ـغـ ــرب‪ ،‬وج ـم ـه ــوري ــة‬ ‫موريشيوس‪.‬‬ ‫وب ـع ــد ن ـج ــاح ه ـي ـئــة أسـ ــواق‬ ‫الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــال ف ـ ـ ــي االن ـ ـ ـض ـ ـ ـمـ ـ ــام إل ـ ــى‬ ‫«األيـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـك ـ ـ ــو»‪ ،‬وت ـ ـ ـحـ ـ ــديـ ـ ــدا ف ــي‬ ‫‪ 16‬م ــا ي ــو ‪ ،2017‬تـ ــم ا خ ـت ـي ــار‬ ‫ً‬ ‫الـعـصـيـمــي ب ـعــد ‪ 11‬ش ـه ــرا من‬ ‫االنضمام للمنظمة‪ ،‬ما يعتبر‬ ‫انـ ـ ـج ـ ــازا غ ـي ــر م ـس ـب ــوق ل ـل ــدول‬ ‫األعضاء‪ ،‬حيث جاء ت عضوية‬ ‫مجلس إدارة «االيسكو» نتيجة‬ ‫لـلـجـهــود الـمـسـتـمــرة الـمـبــذولــة‬ ‫من العصيمي في ضمان توفير‬ ‫نظام مالي سليم ومستقر قادر‬ ‫على إجراء إصالحات رقابية‪.‬‬ ‫وبـ ـم ــوجـ ـب ــه انـ ـضـ ـم ــت دول ـ ــة‬ ‫ال ـ ـكـ ــويـ ــت إل ـ ـ ــى مـ ـجـ ـل ــس إدارة‬

‫ً‬ ‫رضا عضوا في إدارة «ضمان»‬ ‫أعـلـنــت شــركــة مستشفيات‬ ‫الـ ـضـ ـم ــان ال ـص ـح ــي (ضـ ـم ــان)‬ ‫تعيين د‪ .‬مصطفى محمد رضا‬ ‫ً‬ ‫وكيل وزارة الصحة عضوا في‬ ‫مجلس إدارة الشركة ممثال عن‬ ‫الهيئة العامة لالستثمار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ي ـ ــأت ـ ــي ذلـ ـ ـ ــك ت ـ ــزامـ ـ ـن ـ ــا مــع‬ ‫بـ ــدء «ضـ ـم ــان» ف ــي ال ـخ ـطــوات‬ ‫التنفيذية لعمليات التشغيل‬ ‫ل ـ ـمـ ــراكـ ــز الـ ــرعـ ــايـ ــة ال ـص ـح ـيــة‬ ‫األول ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــة‪ ،‬ب ـ ـعـ ــد أن وضـ ـع ــت‬ ‫ح ـجــر األ سـ ـ ــاس لمستشفيي‬ ‫األح ـمــدي والـجـهــراء فــي إطــار‬ ‫اس ـت ــرات ـي ـج ـي ـت ـه ــا وخ ـط ـط ـهــا‬ ‫الرامية إلــى عمل نقلة نوعية‬ ‫ف ــي ال ـق ـط ــاع ال ـص ـح ــي ب ــدول ــة‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وعـ ـي ــن د‪ .‬م ـص ـط ـفــى رض ــا‬ ‫مـ ـ ــؤخ ـ ــرا فـ ـ ــي مـ ـنـ ـص ــب وك ـي ــل‬ ‫وزارة الـصـحــة‪ ،‬حـيــث يتولى‬ ‫حـ ــال ـ ـيـ ــا عـ ـمـ ـلـ ـي ــات الـ ـتـ ـط ــوي ــر‬ ‫والـ ـتـ ـح ــدي ــث فـ ــي الـ ـع ــدي ــد مــن‬ ‫ال ـم ـل ـف ــات ال ـص ـح ـي ــة‪ ،‬ووضـ ــع‬ ‫الخطط والسياسات‪ ،‬التي من‬ ‫شأنها تعزيز الرعاية الصحية‬ ‫ف ــي ال ـك ــوي ــت‪ ،‬وال ــوص ــول إلــى‬ ‫المستوى المأمول في القطاع‬ ‫الصحي‪.‬‬

‫مصطفى رضا‬

‫وال ــدك ـت ــور مـصـطـفــى رضــا‬ ‫أحـ ـ ــد ال ـ ـق ـ ـيـ ــادات ال ـ ـ ـبـ ـ ــارزة فــي‬ ‫القطاع الطبي‪ ،‬وتولى رئاسة‬ ‫مركز سلمان الدبوس ألمراض‬ ‫الـقـلــب فــي مستشفى ال ـعــدان‪،‬‬ ‫حيث شهد الـمــركــز فــي عهده‬ ‫العديد من اإلنجازات الطبية‪.‬‬ ‫وتـ ـمـ ـن ــت أس ـ ـ ـ ــرة «ض ـ ـمـ ــان»‬ ‫ال ـتــوف ـيــق وال ـن ـج ــاح لـلــدكـتــور‬ ‫مصطفى في مهمته الجديدة‪.‬‬

‫مصر تخفض دعم الوقود‬ ‫والكهرباء‬ ‫أظ ـهــرت وثـيـقــة رسـمـيــة خـفــض دع ــم ال ـم ــواد الـبـتــرولـيــة إلــى‬ ‫‪ 89.075‬مليار جنيه (خمسة مليارات دوالر) في مشروع الموازنة‬ ‫المصرية الجديدة مقارنة بـ‪ 110.148‬مليارات في ‪.2018-2017‬‬ ‫وتفيد الوثيقة‪ ،‬التي جرى توزيعها على الصحافيين بمجلس‬ ‫ال ـنــواب‪ ،‬بــأن دعــم الكهرباء سيتراجع إلــى ‪ 16‬مليار جنيه في‬ ‫م ـشــروع مـيــزانـيــة ‪ 2019-2018‬مــن ‪ 30‬مـلـيــار جنيه فــي السنة‬ ‫المالية السابقة‪.‬‬ ‫وتؤكد تلك األرقــام ما نشرته «رويـتــرز» في وقــت سابق هذا‬ ‫ً‬ ‫الشهر في تقرير حصري‪ ،‬نقال عن وثيقة حكومية‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫ارتفاع الفائدة بين بنوك اإلمارات‬ ‫مع استحداث نظام لحسابها‬ ‫ارتفعت معظم أسعار الفائدة‬ ‫المعروضة بين بنوك اإلمارات‬ ‫مــع اسـتـحــداث البنك المركزي‬ ‫نـظــامــا ج ــدي ــدا لـحـســابـهــا‪ ،‬في‬ ‫مسعى إلى إضفاء شفافية أكبر‪،‬‬ ‫والتماشي مع أوضــاع السوق‬ ‫بمزيد من الدقة‪.‬‬ ‫وارتـ ـف ــع س ـعــر ف ــائ ــدة ثــاثــة‬ ‫أشـهــر إلــى ‪ 2.43820‬فــي المئة‬ ‫م ــن ‪ 2.38683‬ف ــي ال ـم ـئ ــة ي ــوم‬ ‫الخميس‪ ،‬بينما قفز سعر فائدة‬ ‫عام إلى ‪ 3.03998‬في المئة من‬ ‫‪ 2.93767‬في المئة‪.‬‬ ‫لكن سعر فائدة ليلة واحدة‬ ‫نزل إلى ‪ 1.36775‬في المئة من‬ ‫‪ 1.50500‬فــي الـمـئــة‪ ،‬ويحسب‬ ‫سـ ـع ــر ال ـ ـفـ ــائـ ــدة بـ ـي ــن ال ـب ـن ــوك‬ ‫اإلمــاراتـيــة‪ ،‬الــذي يستخدم في‬ ‫العديد من المعامالت المالية‬ ‫بالدولة‪ ،‬يوميا آلجال من ليلة‬ ‫إلى عام‪ .‬ويقول مصرفيون إن‬ ‫ال ـص ـف ـقــات ب ـيــن ال ـب ـن ــوك بــذلــك‬ ‫السعر نادرا ما تتجاوز آجالها‬ ‫الـشـهــر ال ــواح ــد فــي الـمـمــارســة‬ ‫الفعلية‪.‬‬ ‫ويقلص النظام الجديد عدد‬ ‫ُ‬ ‫البنوك التي تستخدم أسعارها‬ ‫المعروضة في حساب الفائدة‬ ‫إل ــى ثـمــانـيــة ب ـنــوك مــن عـشــرة‪،‬‬

‫وي ــزي ــد ال ـض ـغــط ع ـلــى الـبـنــوك‬ ‫لذكر أسبابها عند تحديد كل‬ ‫سعر‪.‬‬ ‫ويشجع «الـمــركــزي» البنوك‬ ‫ع ـ ـلـ ــى وضـ ـ ـ ــع عـ ـ ـ ــدد أكـ ـ ـب ـ ــر مــن‬ ‫المعامالت واألطــراف المقابلة‬ ‫ف ـ ـ ــي االع ـ ـ ـت ـ ـ ـبـ ـ ــار ع ـ ـنـ ــد تـ ـق ــدي ــم‬ ‫األسعار‪ ،‬بدال من االقتصار على‬ ‫تـعــامــاتـهــا م ــع ع ـم ــاء قــدامــى‬ ‫قــد ت ـقــدم لـهــم ال ـق ــروض بسعر‬ ‫رخيص نسبيا‪.‬‬ ‫ي ـ ـع ـ ـنـ ــي هـ ـ ـ ـ ــذا أن ا ل ـ ـن ـ ـظـ ــام‬ ‫الجديد قد يرفع سعر الفائدة‬ ‫ب ـيــن ال ـب ـنــوك اإلم ــاراتـ ـي ــة‪ ،‬لكن‬ ‫مصرفيين قالوا إن من المرجح‬ ‫أن ي ـك ــون األث ـ ــر م ـ ـحـ ــدودا‪ ،‬ألن‬ ‫بعض البنوك وسعت بالفعل‬ ‫نقاطها االسترشادية لألسعار‬ ‫المعروضة قبل أسابيع من بدء‬ ‫تطبيق النظام‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫الـ ـ ـمـ ـ ـنـ ـ ـظـ ـ ـم ـ ــة‪ ،‬الـ ـ ـ ـ ـ ـ ــذي تـ ـنـ ـتـ ـم ــي‬ ‫ل ـع ـضــوي ـتــه ‪ 34‬دولـ ـ ــة م ــن ذات‬ ‫االقتصادات الكبرى في العالم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لتصبح الكويت الرابعة عربيا‬ ‫فـ ـ ــي ع ـ ـضـ ــو يـ ــة مـ ـجـ ـل ــس إدارة‬ ‫ه ـ ــذه ال ـم ـن ـظ ـم ــة ب ـع ــد ال ـم ـغ ــرب‬ ‫والسعودية ومصر‪.‬‬ ‫وسيعزز هذا اإلنجاز حضور‬ ‫دول ـ ــة ال ـك ــوي ــت ف ــي الـمـنـظـمــات‬ ‫الــدول ـيــة‪ ،‬والـ ــذي سـيـســاهــم في‬ ‫ت ـ ـبـ ــادل الـ ـع ــدي ــد مـ ــن ال ـخ ـب ــرات‬ ‫والـ ـ ــزيـ ـ ــارات وال ـم ـع ـل ــوم ــات مــع‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـ ــدول األعـ ـ ـ ـ ـض ـ ـ ـ ــاء‪ ،‬ل ـت ـط ــوي ــر‬ ‫س ـ ــوق الـ ـ ـم ـ ــال‪ ،‬ب ــاإلض ــاف ــة إل ــى‬ ‫تحسين حـمــا يــة المستثمرين‬ ‫واسـ ـ ـتـ ـ ـقـ ـ ـط ـ ــابـ ـ ـه ـ ــم‪ ،‬واالرت ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ــاء‬ ‫بـمـسـتــوى الــرقــابــة‪ ،‬بـمــا يحقق‬ ‫أع ـ ـ ـلـ ـ ــى م ـ ـس ـ ـتـ ــويـ ــات ال ـ ـنـ ــزاهـ ــة‬ ‫والعدالة والشفافية‪.‬‬ ‫وبـ ـه ــذا اإلن ـ ـجـ ــاز‪ ،‬سـتـحـصــل‬ ‫دول ـ ــة ال ـك ــوي ــت ع ـلــى م ـق ـعــد في‬ ‫ً‬ ‫م ـج ـلــس ‪ IOSCO‬ت ـل ـق ــا ئ ـي ــا ‪ ،‬إذ‬ ‫يعتبر المجلس هيئة تنظيمية‬ ‫يتألف مــن ‪ 34‬منظمة لــأوراق‬ ‫المالية‪ ،‬ويتولى وضع معايير‬ ‫‪ ،IOSCO‬و ي ـ ـ ـقـ ـ ــوم بـ ـم ــرا جـ ـع ــة‬ ‫القضايا التنظيمية التي تواجه‬ ‫أسواق األوراق المالية الدولية‪،‬‬ ‫وينسق االسـتـجــابــات العملية‬ ‫لتلك الـشــواغــل‪ ،‬حيث تتولى ‪8‬‬

‫مــن الـلـجــان سـيــاســة الـعـمــل في‬ ‫‪ ،IOSCO‬وتعمل كل لجنة تحت‬ ‫إش ـ ـ ــراف ال ـم ـج ـل ــس‪ ،‬وتــدع ـم ـهــا‬ ‫األم ــان ــة ال ـع ــام ــة ف ــي واح ـ ــد من‬ ‫المجاالت التالية‪:‬‬ ‫ الـ ـمـ ـح ــاسـ ـب ــة والـ ـم ــراجـ ـع ــة‬‫واإلفصاح عن ‪C1‬‬ ‫ نظام ‪ C2‬لألسواق الثانوية‬‫ نظام ‪ C3‬لوسطاء السوق‬‫ اإل ن ـ ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ـ ــاذ ‪ C4‬و ت ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ــادل‬‫المعلومات‬ ‫ إدارة استثمار ‪C5‬‬‫ و ك ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاالت ا ل ـ ـت ـ ـص ـ ـن ـ ـيـ ــف‬‫االئتماني ‪C6‬‬ ‫ مشتقات ‪C7‬‬‫ مستثمرو التجزئة ‪C8‬‬‫وقد طلبت الكويت االلتحاق‬ ‫بــالـلـجـنـتـيــن ‪ C2‬و‪ ،C3‬واليـ ــزال‬ ‫تأكيد إدراجها قيد النظر‪.‬‬ ‫وأعرب العصيمي عن اعتزازه‬ ‫بـتـبــوؤ دول ــة الـكــويــت بمجلس‬ ‫إدارة االيسكو‪ ،‬مثمنا الجهود‬ ‫المبذولة لكل فرق العمل القائمة‬ ‫على المشاريع‪ ،‬والتي تقودها‬ ‫ك ـفــاء ات وطـنـيــه شــابــة بتعاون‬ ‫ج ـم ـيــع األط ـ ـ ــراف ف ــي مـنـظــومــة‬ ‫ً‬ ‫سوق المال‪ ،‬مهديا هذا اإلنجاز‬ ‫ل ـصــاحــب ال ـس ـمــو أم ـيــر ال ـبــاد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وول ـ ـ ــي عـ ـه ــده األمـ ـ ـي ـ ــن‪ ،‬م ــؤك ــدا‬ ‫اس ـ ـت ـ ـمـ ــرار ال ـه ـي ـئ ــة فـ ــي ال ـع ـمــل‬

‫الدؤوب‪ ،‬مما يسهم في تحسين‬ ‫بيئة األعمال في الوطن الغالي‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ـجـ ـ ــدر اإلشـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارة الـ ـ ـ ــى ان‬ ‫«االي ـس ـكــو» أنـشـئــت ع ــام ‪،1983‬‬ ‫وتضم في عضويتها نحو ‪95‬‬ ‫في المئة من األسواق المالية في‬ ‫العالم‪ ،‬ونحو ‪ 125‬جهة رقابية‪،‬‬ ‫و‪ 90‬مـ ـش ــارك ــا مـ ــن بـ ــورصـ ــات‬ ‫وم ـن ـظ ـمــات إق ـل ـي ـم ـيــة ودولـ ـي ــة‪،‬‬ ‫وتعد أرفع منظمة مهنية دولية‬ ‫ف ــي م ـج ــال ال ــرق ــاب ــة واإلشـ ـ ــراف‬ ‫على أسواق المال‪ ،‬فهي الهيئة‬ ‫ال ــدول ـي ــة ال ـت ــي تـجـمــع منظمي‬ ‫األوراق المالية في العالم‪ ،‬ويتم‬ ‫االع ـ ـتـ ــراف ب ـهــا كـ ـ ــأداة قـيــاسـيــة‬ ‫عالمية لقطاع األوراق المالية‪.‬‬ ‫و تـ ـ ـق ـ ــوم ‪ IOSCO‬ب ـت ـطــو يــر‬ ‫وتـ ـطـ ـبـ ـي ــق وت ـ ـعـ ــزيـ ــز االل ـ ـ ـتـ ـ ــزام‬ ‫ً‬ ‫بالمعايير المعترف بها دوليا‬ ‫لتنظيم األوراق ا ل ـمــا ل ـيــة‪ ،‬كما‬ ‫تعمل بشكل مكثف مع مجموعة‬ ‫العشرين‪ ،‬ومجلس االسـتـقــرار‬ ‫ا ل ـ ـمـ ــا لـ ــي (‪ )FSB‬ع ـ ـلـ ــى جـ ـ ــدول‬ ‫أعـ ـ ـم ـ ــال اإلص ـ ـ ـ ــاح ال ـت ـن ـظ ـي ـمــي‬ ‫ال ـ ـعـ ــال ـ ـمـ ــي‪ ،‬حـ ـي ــث ت ـ ـهـ ــدف ال ــى‬ ‫ت ـعــزيــز ال ـصــاح ـيــات الــرقــابـيــة‬ ‫واإلشـ ــراف ـ ـيـ ــة ل ـه ـي ـئــات أس ـ ــواق‬ ‫الـمــال‪ ،‬كما تساهم فــي الكشف‬ ‫عن الجرائم المالية ومكافحتها‬

‫مشعل العصيمي‬ ‫ومجاالت التعاون في التدريب‪،‬‬ ‫وتبادل الزيارات والمعلومات‪،‬‬ ‫إضـ ــافـ ــة ال ـ ــى ت ـح ـس ـيــن ح ـمــايــة‬ ‫ال ـم ـس ـت ـث ـمــريــن واس ـت ـق ـطــاب ـهــم‬ ‫واالرتقاء بمستوى الرقابة‪ ،‬بما‬ ‫يحقق أعلى مستويات النزاهة‬ ‫والعدالة والشفافية‪.‬‬ ‫وي ــأت ــي ه ــذا اإلن ـج ــاز ليؤكد‬

‫اس ـت ـم ــرار هـيـئــة أسـ ـ ــواق ال ـمــال‬ ‫في العمل‪ ،‬والسعي إلى تعزيز‬ ‫ف ــاعـ ـلـ ـي ــة دورهـ ـ ـ ـ ــا ف ـ ــي م ـن ـظ ـمــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األيسكو‪ ،‬لتكون عضوا فاعال في‬ ‫المنظمة‪ ،‬ولتعزيز حضور دولة‬ ‫الكويت في المنظمات الدولية‪،‬‬ ‫لـ ـتـ ـب ــادل ال ـ ـخ ـ ـبـ ــرات مـ ــع الـ ـ ــدول‬ ‫األعضاء لتطوير أسواق المال‪،‬‬

‫واالرت ـ ـقـ ــاء ب ـم ـس ـتــوى ال ــرق ــاب ــة‪،‬‬ ‫مـتــرجـمــة ح ــرص هـيـئــة أس ــواق‬ ‫المال على االلتزام بأهدافها في‬ ‫التوافق مع أفضل الممارسات‬ ‫ال ــدول ـي ــة‪ ،‬واالرت ـ ـقـ ــاء بـمـسـتــوى‬ ‫األداء فيها على الصعيد الدولي‪.‬‬


‫‪١٨‬‬ ‫اقتصاد‬ ‫«بيان»‪ :‬البورصة تعمل في بيئة اقتصادية هشة بال محظورات‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنين ‪ ١٦‬أبريل ‪2018‬م ‪ ٣٠ /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫القيمة الرأسمالية خسرت خالل أسبوع ‪ 367.5‬مليون دينار بنسبة ‪%1.36‬‬ ‫التاريخ أثبت أن السوق المحلي‬ ‫غير قادر على التصدي لألزمات‬ ‫المختلفة‪ّ ،‬‬ ‫وتكبد خسارة‬ ‫أسبوعية بما يقارب الـ‪367.58‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬حيث تراجعت‬ ‫القيمة الرأسمالية إلجمالي‬ ‫األسهم المدرجة بنهاية‬ ‫األسبوع إلى نحو ‪26.57‬‬ ‫مليارا‪ ،‬مقابل ‪ 26.72‬مليارا في‬ ‫األسبوع الذي سبقه‪ ،‬أي بتراجع‬ ‫نسبته ‪ 1.36‬في المئة‪.‬‬

‫ق ــال تـقــريــر صـ ــادر ع ــن شــركــة‬ ‫«بـيــان لالستثمار»‪ ،‬إن «بورصة‬ ‫الـكــويــت لــم تتمكن مــن تعويض‬ ‫خـســائــرهــا ال ـتــي مـنـيــت بـهــا في‬ ‫األس ـبــوع قـبــل ال ـمــاضــي‪ ،‬لتنهي‬ ‫تـ ـ ـ ـ ــداوالت األسـ ـ ـب ـ ــوع ال ـم ـن ـص ــرم‬ ‫م ـ ـت ـ ـك ـ ـب ـ ــدة خ ـ ـ ـسـ ـ ــائـ ـ ــر جـ ـ ــديـ ـ ــدة‬ ‫ل ـ ـمـ ــؤشـ ــرات ـ ـهـ ــا ال ـ ـثـ ــاثـ ــة (األول‬ ‫والرئيسي والعام)‪ ،‬متأثرة بتزايد‬ ‫ا لـضـغــوط البيعية على األسهم‬ ‫الـ ـقـ ـي ــادي ــة‪ ،‬خـ ـص ــوص ــا األسـ ـه ــم‬ ‫المدرجة في السوق األول‪ ،‬والتي‬ ‫ً‬ ‫تعد أكثر األسهم استحواذا على‬ ‫ً‬ ‫قيمة التداول في السوق حاليا‪،‬‬ ‫السـيـمــا فــي قـطــاع الـبـنــوك الــذي‬ ‫استأثر على ما يقرب من نصف‬ ‫السيولة النقدية خالل األسبوع‬ ‫الماضي»‪.‬‬ ‫وأن ـه ــى م ــؤش ــر ال ـس ــوق األول‬ ‫تداوالت األسبوع المنقضي على‬ ‫تراجع نسبته ‪ 0.58‬في المئة‪ ،‬كما‬ ‫سـجــل مــؤشــر ال ـســوق الــرئـيـســي‬ ‫خسارة نسبتها ‪ 0.07‬في المئة‪،‬‬ ‫فيما بلغت نسبة خسارة مؤشر‬ ‫ال ـســوق ال ـعــام بـنـهــايــة األس ـبــوع‬ ‫‪ 0.39‬في المئة‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ــاف الـ ـتـ ـق ــري ــر‪« :‬ب ــال ــرغ ــم‬ ‫م ــن األداء ال ـج ـيــد الـ ــذي شـهــدتــه‬ ‫البورصة خالل بعض الجلسات‬ ‫اليومية مــن األسـبــوع الماضي‪،‬‬ ‫فإن مؤشراتها الثالثة أغلقت في‬ ‫النهاية‪ ،‬مسجلة خسائر متباينة‬ ‫على المستوى األسبوعي‪ ،‬وهو‬ ‫مــا جــاء نتيجة تــزايــد الضغوط‬ ‫الـبـيـعـيــة عـلــى األس ـهــم الـقـيــاديــة‬ ‫والـثـقـيـلــة‪ ،‬بــاإلضــافــة إل ــى عــودة‬ ‫المضاربات السريعة مرة أخرى‬ ‫في السيطرة على تداوالت األسهم‬ ‫ً‬ ‫الصغيرة‪ ،‬فضال عن حالة ضعف‬ ‫الـثـقــة الـتــي تسيطر عـلــى بعض‬ ‫ً‬ ‫المتداولين حــا لـيــا ‪ ،‬نتيجة عدم‬ ‫توافر محفزات إيجابية تساهم‬ ‫في تنشيط تداوالت السوق؛ وهي‬ ‫األس ـبــاب الـتــي تـعــد كــافـيــة لدفع‬ ‫مؤشرات البورصة نحو منطقة‬ ‫الخسائر»‪.‬‬

‫ضغوط بيعية‬ ‫وج ـ ـ ــاءت ال ـض ـغ ــوط الـبـيـعـيــة‬ ‫وال ـ ـتـ ــراج ـ ـعـ ــات ال ـ ـتـ ــي ش ـهــدت ـهــا‬

‫البورصة في األسبوع الماضي‪،‬‬ ‫رغـ ـ ـ ــم ارتـ ـ ـ ـف ـ ـ ــاع أس ـ ـ ـعـ ـ ــار ال ـن ـف ــط‬ ‫وبلوغها أعلى مستوى لها منذ‬ ‫عام ‪ ،2014‬إذ جاء ذلك وسط حالة‬ ‫من القلق والخوف بشأن مستقبل‬ ‫ال ـشــرق األوس ــط والمنطقة بعد‬ ‫األنباء التي تواردت عن احتمال‬ ‫ن ـشــوب ح ــرب فــي األيـ ــام القليلة‬ ‫المقبلة‪ ،‬حيث الواليات المتحدة‬ ‫األم ـيــرك ـيــة وب ـعــض دول الـغــرب‬ ‫بـصــدد تــوجـيــه ضــربــة عسكرية‬ ‫إلــى النظام الـســوري‪ ،‬وهــو األمر‬ ‫الــذي يأتي مــع تحذير المنظمة‬ ‫األوروبـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة ل ـل ـس ــام ــة ال ـج ــوي ــة‬ ‫(يـ ـ ــورو ك ــونـ ـت ــرول) م ــن ضــربــات‬ ‫جوية محتملة على سورية‪ ،‬تبعه‬ ‫اتخاذ مؤسسة الخطوط الجوية‬ ‫الـ ـك ــويـ ـتـ ـي ــة بـ ـع ــض اإلجـ ـ ـ ـ ـ ــراءات‬ ‫االحـ ـ ـت ـ ــرازي ـ ــة وتـ ـعـ ـلـ ـي ــق ب ـعــض‬ ‫رحالتها‪.‬‬ ‫وشـ ـ ـ ـ ــدد ال ـ ـت ـ ـقـ ــريـ ــر ع ـ ـلـ ــى انـ ــه‬ ‫رغ ــم الـتــأثـيــر السلبي للتوترات‬ ‫الـسـيــاسـيــة عـلــى ال ـبــورصــة‪ ،‬فــإن‬ ‫اف ـت ـق ــار الـ ـس ــوق إلـ ــى ال ـم ـح ـفــزات‬ ‫اإلي ـج ــاب ـي ــة‪ ،‬وض ـع ــف االق ـت ـصــاد‬ ‫المحلي جعال سوقنا المالي أكثر‬ ‫حساسية لــأحــداث الـخــارجـيــة‪،‬‬ ‫دون التأثر بأي أحداث إيجابية‪،‬‬ ‫وهــذا يــدل على مزيد من ضعف‬ ‫الثقة في بورصة الكويت‪ ،‬وهو‬ ‫ً‬ ‫األم ـ ـ ــر ال ـ ـ ــذي رأي ـ ـنـ ــاه كـ ـثـ ـي ــرا فــي‬ ‫الـ ـسـ ـن ــوات ال ـم ــاض ـي ــة ب ــداي ــة مــن‬ ‫األزمــة المالية العالمية في عام‬ ‫ً‬ ‫‪ ،2008‬م ـ ـ ــرورا ب ــأح ــداث الــربـيــع‬ ‫ال ـعــربــي وم ــا تـبـعـهــا م ــن أح ــداث‬ ‫سياسية واقتصادية دولية في‬ ‫السنوات األخيرة‪ ،‬فالتاريخ أثبت‬ ‫أن السوق المحلي غير قادر على‬ ‫ال ـت ـص ــدي ل ــأزم ــات الـمـخـتـلـفــة‪،‬‬ ‫وب ــال ـت ــال ــي إذا ت ـص ــاع ــدت ح ــدة‬ ‫التوترات السياسية بشأن الحرب‬ ‫عـلــى س ــوري ــة‪ ،‬ف ــإن ال ـبــورصــة لن‬ ‫تكون قادرة على تحمل تبعاتها‪،‬‬ ‫ألنها تعمل في بيئة اقتصادية‬ ‫ضعيفة وهشة وغير قادرة على‬ ‫التصدي لألزمات غير المتوقعة‪.‬‬ ‫وبالعودة إلى أداء السوق في‬ ‫األس ـبــوع الـمــاضــي‪ ،‬فقد وصلت‬ ‫خ ـس ــائ ــر الـ ـب ــورص ــة م ـن ــذ ب ــداي ــة‬ ‫ال ـع ـم ــل ب ـن ـظ ــام ت ـق ـس ـيــم ال ـس ــوق‬ ‫الجديد إلــى حــوالــي ‪ 1.28‬مليار‬

‫د‪.‬ك‪ ،.‬وهـ ــو إج ـم ــال ــي م ــا فـقــدتــه‬ ‫ال ـق ـي ـم ــة ال ــرأسـ ـم ــالـ ـي ــة لــأس ـهــم‬ ‫المدرجة في السوق والبالغ ‪176‬‬ ‫سهما‪ .‬وقد جاء ذلك في ظل عدم‬ ‫ظهور محفزات إيجابية تساهم‬ ‫في تنشيط التداوالت‪ ،‬خصوصا‬ ‫فيما يخص الـشــأن االقتصادي‬ ‫ال ـم ـح ـلــي؛ ك ـمــا يــأتــي ذل ــك وســط‬ ‫إحجام الكثير من المستثمرين‬ ‫والـ ـمـ ـح ــاف ــظ االسـ ـتـ ـثـ ـم ــاري ــة عــن‬ ‫زي ــادة استثماراتهم فــي السوق‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪ ،‬مفضلين الترقب وانتظار‬ ‫إف ـص ــاح ــات ال ـش ــرك ــات ال ـمــدرجــة‬ ‫ب ـشــأن نـتــائـجـهــا الـمــالـيــة لفترة‬ ‫ال ــرب ــع األول م ــن ال ـع ــام الـحــالــي‪،‬‬ ‫والـ ـ ـت ـ ــي سـ ـتـ ـح ــدد ب ـش ـك ــل كـبـيــر‬ ‫أهـ ـ ــداف ـ ـ ـهـ ـ ــم االسـ ـ ـتـ ـ ـثـ ـ ـم ـ ــاري ـ ــة فــي‬ ‫المستقبل القريب‪.‬‬ ‫وق ــال الـتـقــريــر‪« :‬تـكـبــد الـســوق‬ ‫خـ ـس ــارة أس ـبــوع ـيــة ب ـمــا ي ـقــارب‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ 367.58‬مـ ـلـ ـي ــون د‪.‬ك‪ ،‬حـيــث‬ ‫ت ــراجـ ـع ــت ال ـق ـي ـم ــة ال ــرأس ـم ــال ـي ــة‬ ‫إلجمالي األسهم المدرجة بنهاية‬ ‫األسبوع إلى حوالي ‪ 26.57‬مليار‬ ‫د‪.‬ك‪ .‬مقابل ‪ 26.72‬مليار د‪.‬ك‪ .‬في‬

‫األسبوع الذي سبقه‪ ،‬أي بتراجع‬ ‫نـسـبـتــه ‪ 1.36‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬بينما‬ ‫ب ـل ـغ ــت ن ـس ـب ــة خ ـ ـسـ ــارة ال ـق ـي ـمــة‬ ‫الــرأسـمــالـيــة مـنــذ بــدايــة تطبيق‬ ‫نظام تقسيم السوق الجديد إلى‬ ‫حوالي ‪ 1.28‬مليار د‪.‬ك‪ ،.‬بتراجع‬ ‫نسبته ‪ 4.61‬في المئة»‪.‬‬ ‫(مالحظة‪ :‬يتم احتساب القيمة‬ ‫الــرأسـمــالـيــة للشركات المدرجة‬ ‫في السوق على أساس المتوسط‬ ‫ال ـمــرجــح ل ـعــدد األس ـه ــم الـقــائـمــة‬ ‫بحسب آخر بيانات مالية رسمية‬ ‫متوفرة)‪ .‬‬ ‫وعـ ـ ـل ـ ــى صـ ـعـ ـي ــد الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــداوالت‬ ‫اليومية خالل األسبوع الماضي‪،‬‬ ‫فقد اجتمعت مؤشرات البورصة‬ ‫الثالثة على إنهاء أولى جلسات‬ ‫األسبوع في المنطقة الخضراء‪،‬‬ ‫وذل ــك للمرة األول ــى منذ تقسيم‬ ‫السوق‪ .‬جاء ذلك نتيجة عمليات‬ ‫الـ ـش ــراء ال ـقــويــة وال ـن ـش ـطــة الـتــي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شملت طيفا واسعا من األسهم‬ ‫ال ـمــدرجــة وعـلــى رأس ـهــا األسـهــم‬ ‫ال ـ ـق ـ ـيـ ــاديـ ــة‪ ،‬خـ ــاصـ ــة ف ـ ــي ق ـط ــاع‬ ‫الـ ـبـ ـن ــوك‪ ،‬ب ــاإلض ــاف ــة إلـ ــى ع ــودة‬

‫ال ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــداوالت الـ ـمـ ـض ــاربـ ـي ــة إل ــى‬ ‫ً‬ ‫الظهور مجددا‪ ،‬وسط تركيز تلك‬ ‫التداوالت على األسهم الصغيرة‬ ‫كالعادة‪.‬‬ ‫وع ـ ـلـ ــى الـ ـ ــرغـ ـ ــم مـ ـ ــن م ـك ــاس ــب‬ ‫البورصة في جلة بداية األسبوع‪،‬‬ ‫فــإنـهــا ش ـهــدت تــراجــع مــؤشــرات‬ ‫الـ ـت ــداول‪ ،‬س ــواء مــن حـيــث حجم‬ ‫التداول أو السيولة النقدية‪ ،‬حيث‬ ‫انخفض عــدد األسهم المتداولة‬ ‫بنهاية الجلسة بنسبة بلغت ‪8‬‬ ‫فــي الـمـئــة‪ ،‬فـيـمــا تــراجـعــت قيمة‬ ‫التداول بنسبة ‪ 22.94‬في المئة‪،‬‬ ‫لتصل إلى ‪ 8.47‬ماليين د‪.‬ك‪ .‬فقط‪.‬‬ ‫هـ ـ ــذا‪ ،‬ولـ ــم ت ـت ـم ـكــن ال ـب ــورص ــة‬ ‫في الجلسة التالية من مواصلة‬ ‫تحقيق المكاسب‪ ،‬حيث تراجعت‬ ‫مــؤشــراتـهــا الـثــاثــة بشكل الفــت‬ ‫إثـ ـ ــر الـ ـضـ ـغ ــوط ال ـب ـي ـع ـي ــة ال ـت ــي‬ ‫عــادت مرة أخــرى للسيطرة على‬ ‫م ـج ــري ــات ال ـ ـتـ ــداول ف ــي ال ـس ــوق‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى عمليات المضاربة‬ ‫السريعة الـتــي يـقــوم بها بعض‬ ‫الـ ـمـ ـت ــداولـ ـي ــن‪ ،‬وال ـ ـتـ ــي أدت إل ــى‬ ‫تراجع أسعار العديد من األسهم‪،‬‬

‫مما أفقد البورصة كل مكاسبها‬ ‫ا لـتــي سجلتها فــي جلسة بداية‬ ‫األسبوع‪ ،‬حيث تراجعت القيمة‬ ‫الــرأسـمــالـيــة بنسبة بلغت ‪0.78‬‬ ‫في المئة‪ ،‬أي ما يــوازي أكثر من‬ ‫‪ 200‬مليون د‪.‬ك‪.‬‬ ‫أما جلسة منتصف األسبوع‪،‬‬ ‫فقد تمكنت مــؤشــرات البورصة‬ ‫الثالثة من العودة إلــى المنطقة‬ ‫ً‬ ‫الخضراء مجددا‪ ،‬منهية تداوالت‬ ‫الجلسة على ارتفاع محدود على‬ ‫وقــع عمليات الـشــراء االنتقائية‬ ‫التي تركزت على بعض األسهم‬ ‫القيادية‪ ،‬السيما بعد إعالن عدد‬ ‫م ــن ال ـب ـنــوك الـمـحـلـيــة نتائجها‬ ‫ال ـمــال ـيــة ل ـف ـتــرة ال ــرب ــع األول من‬ ‫العام الحالي‪ ،‬والتي أظهرت نمو‬ ‫صــافــي أربــاحـهــا مـقــارنــة بنفس‬ ‫الفترة من العام الماضي‪.‬‬

‫سيولة نقدية‬ ‫وواص ـل ــت ال ـب ــورص ــة تحقيق‬ ‫المكاسب لمؤشراتها الثالثة في‬ ‫جلسة يوم األربعاء‪ ،‬وهو ما جاء‬

‫وسط نمو السيولة النقدية بشكل‬ ‫واضـ ـ ــح‪ ،‬ح ـيــث ارت ـف ـع ــت بنسبة‬ ‫بـلـغــت ‪ 72.64‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬لتصل‬ ‫إلى ‪ 18.17‬مليون د‪.‬ك‪ .‬وهو أعلى‬ ‫مستوى لها منذ بداية التقسيم؛‬ ‫وشهدت البورصة هذا األداء في‬ ‫ظل تركيز المتداولين على أسهم‬ ‫قطاع البنوك‪ ،‬والتي استحوذت‬ ‫عـلــى أك ـثــر مــن ‪ 70‬فــي الـمـئــة من‬ ‫السيولة النقدية خالل الجلسة‪.‬‬ ‫ج ـ ـ ـ ــاء ذ ل ـ ـ ـ ــك قـ ـ ـب ـ ــل أن ت ـش ـه ــد‬ ‫الـ ـب ــورص ــة ف ــي ج ـل ـســة الـ ـت ــداول‬ ‫األخ ـ ـ ـيـ ـ ــرة م ـ ــن األس ـ ـ ـبـ ـ ــوع ع ـ ــودة‬ ‫مؤشراتها الثالثة إ لــى تسجيل‬ ‫الخسائر مــرة أخــرى‪ ،‬إثــر نشاط‬ ‫الضغوط البيعية‪ ،‬وعمليات جني‬ ‫األرباح والتي شملت العديد من‬ ‫األسـ ـه ــم الـ ـم ــدرج ــة ف ــي ال ـس ــوق‪،‬‬ ‫وعـلــى رأسـهــا األسـهــم القيادية‪،‬‬ ‫وهو األمر الذي انعكس على أداء‬ ‫مؤشر السوق األول بشكل خاص‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الــذي كان األكثر تراجعا مقارنة‬ ‫مع المؤشرين الرئيسي والعام‪.‬‬ ‫وش ـ ـهـ ــد األس ـ ـ ـبـ ـ ــوع ال ـم ــاض ــي‬ ‫ً‬ ‫تداول نحو ‪ 139‬سهما من أصل‬ ‫ً‬ ‫‪ 176‬م ــدرج ــا ف ــي الـ ـس ــوق‪ ،‬حيث‬ ‫ً‬ ‫تراجعت أسعار ‪ 74‬سهما مقابل‬ ‫نمو أسعار ‪ ،56‬مع بقاء ‪ 46‬سهما‬ ‫دون تغير‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـت ـقــريــر‪« :‬أق ـف ــل مــؤشــر‬ ‫السوق األول مع نهاية األسبوع‬ ‫الماضي عند مستوى ‪4.765.63‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ن ـقــاط‪ ،‬مـسـجــا تــراج ـعــا نسبته‬ ‫‪ 0.58‬في المئة عن مستوى إغالق‬ ‫األس ـ ـبـ ــوع ق ـب ــل الـ ـم ــاض ــي‪ ،‬فـيـمــا‬ ‫سـجــل مــؤشــر ال ـســوق الــرئـيـســي‬ ‫ً‬ ‫ا ن ـ ـخ ـ ـفـ ــا ضـ ــا ن ـس ـب ـت ــه ‪ 0.07‬فــي‬ ‫المئة‪ ،‬بعد أن أغلق عند مستوى‬ ‫‪ 4.864.35‬نـقــاط‪ ،‬وأقـفــل المؤشر‬ ‫الـ ـع ــام ع ـنــد م ـس ـتــوى ‪4.801.86‬‬ ‫نقاط بخسارة نسبتها ‪ 0.39‬في‬ ‫ال ـم ـئــة‪ .‬وع ـلــى صـعـيــد مــؤشــرات‬ ‫التداول خالل األسبوع الماضي‪،‬‬ ‫فـقــد بـلــغ مـتــوســط ع ــدد األسـهــم‬ ‫ال ـم ـتــداولــة ‪ 69.92‬مـلـيــون سهم‪،‬‬ ‫بـنـمــو نـسـبـتــه ‪ 55.29‬ف ــي الـمـئــة‬ ‫مقارنة باألسبوع قبل الماضي‪،‬‬ ‫فيما ارتفع متوسط قيمة التداول‬ ‫ب ـن ـس ـبــة ب ـل ـغــت ‪ 7.63‬ف ــي الـمـئــة‬ ‫ليصل إلى ‪ 12.28‬مليون د‪.‬ك»‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنني ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪19‬‬

‫اقتصاد‬

‫مبارك الصباح لـ ةديرجلا‪B.Online :.‬‬ ‫وأحدث شبكة في الكويت‬ ‫أقوى‬ ‫تملك‬ ‫ً‬ ‫«تحتل المركز األول محليا وتتجاوز منافسيها بنسبة ‪»%30‬‬ ‫جراح الناصر‬

‫كشف مدير التسويق في شركة ‪ ،B. Online‬الشيخ‬ ‫مبارك فهد الصباح‪ ،‬أن الشركة أصبحت األولى من بين‬ ‫نظيراتها في تقديم خدمات اإلنترنت واالتصاالت في‬ ‫األفراد‪ ،‬كما أنها‬ ‫الكويت‪ ،‬سواء كأن ذلك للشركات أو‬ ‫ً‬ ‫‪.‬‬ ‫محليا‬ ‫الشبكات‬ ‫أصبحت تمتلك أقوى وأحدث‬ ‫ً‬ ‫وأشار في حواره مع «الجريدة» أن الشركة باتت حاليا‬ ‫من أقوى الشركات الموجودة على الصعيد اإلقليمي‪،‬‬ ‫إذ إنها تمتلك أحدث شبكة في الكويت وتتفوق على‬ ‫• حدثنا عن بداية عمل الشركة؟ وما‬ ‫الذي حققته حتى اآلن؟‬ ‫بـ ــدايـ ــة الـ ـش ــرك ــة ق ـب ــل ع ــام ـي ــن حـيــن‬ ‫استحوذت على شركة عاملة في القطاع‬ ‫ذاتـ ـ ــه‪ ،‬وأك ـب ــر مـنـهــا ب ـع ـشــرة أض ـع ــاف‪،‬‬ ‫لتنتقل من شركة ذات حجم صغير توفر‬ ‫خــدمــات إنـتــرنــت السـلـكـيــة إل ــى شركة‬ ‫تـتـمـتــع ب ــأق ــوى الـشـبـكــات ف ــي الـكــويــت‬ ‫ت ـن ــاف ــس كـ ـب ــرى شـ ــركـ ــات االت ـ ـصـ ــاالت‬ ‫ال ـعــام ـلــة مـحـلـيــا وإق ـل ـي ـم ـيــا‪ .‬وتـمـتـلــك‬ ‫الشركة اليوم أحدث شبكة في الكويت‪،‬‬ ‫إض ــاف ــة إلـ ــى ت ـفــوق ـهــا ع ـل ــى ال ـش ــرك ــات‬ ‫األخرى بنسبة ‪ 30‬في المئة في نوعية‬ ‫الخدمات ومتانة الشبكة التي توفرها‪.‬‬

‫نقلة محورية‬ ‫إن هـ ـ ــذه ال ـن ـق ـل ــة الـ ـمـ ـح ــوري ــة ت ـبــرز‬ ‫إم ـكــانــات الـشــركــة فــي تـقــديــم مستوى‬ ‫أعـلــى ومـتـفــوق مــن ال ـخــدمــات‪ ،‬وأيـضــا‬ ‫تبرز المقومات التي تتمتع بها الشركة‬ ‫لتحقيق استراتيجيتها في التميز على‬ ‫مستوى إقليمي‪.‬‬ ‫ويعد استحواذ الشركة على المرتبة‬ ‫األول ــى فــي قطاعها‪ ،‬دليال على العمل‬ ‫الدؤوب من مجلس إدارتها وموظفيها‪،‬‬ ‫حـيــث حققت مـسـتــوى مـمـتــازا مقارنة‬ ‫ب ــالـ ـم ــدة ال ــزم ـن ـي ــة الـ ـت ــي ع ـم ـل ــت ب ـهــا‪،‬‬ ‫وأص ـب ـحــت مـتـقــدمــة عـلــى المنافسين‬ ‫الكبار‪ ،‬خاصة أن السوق يحوي شركات‬ ‫كبيرة‪ ،‬منها «فاست تيلكو» و«زاجــل»‬

‫الشركات األخرى بنسبة ‪ 30‬في المئة في نوعية الخدمات‬ ‫التي تقدمها ومستوى شبكتها‪ .‬وذكر أن الشركة تركز‬ ‫على توفير خدمات شاملة بتقديم خدمة إنترنت بسرعات‬ ‫فائقة عبر شبكة اتصال متطورة وحديثة ذات سعة أكبر‬ ‫بـ‪ 10‬أضعاف من الشركات األخرى‪ً .‬‬ ‫وذكر أن ‪ B. Online‬توسعت إقليميا عبر افتتاح فرع‬ ‫للمجموعة «‪ »B. Global‬في دبي‪ ،‬كما تطمح إلى افتتاح‬ ‫أفرع أخرى مستقبال‪ ،‬ضمن خطتها التوسعية لتكون‬

‫و«مدى» و«كواليتي نت»‪ ،‬وهي شركات‬ ‫وجدت الدعم بخالف شركتنا التي نمت‬ ‫بمجهود كوادرها وسواعدها الكويتية‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫وال ـي ــوم نـفـخــر ب ــأن ت ـكــون شركاتنا‬ ‫ص ـ ـعـ ــدت ون ـ ـمـ ــت بـ ـمـ ـجـ ـه ــود ال ـش ـب ــاب‬ ‫الكويتيين‪ ،‬حيث إنها الشركة الوحيدة‬ ‫ذات م ـل ـك ـيــة ك ــوي ـت ـي ــة ك ــام ـل ــة م ـقــارنــة‬ ‫بالشركات األخرى‪.‬‬ ‫• هل تشهدون منافسة من الشركات‬ ‫المثيلة في السوق؟‬ ‫ّ‬ ‫تتميز شركة ‪ B. Online‬عن نظيراتها‬ ‫ً‬ ‫بأنها الـيــوم األب ــرز واألكـثــر تقدما من‬ ‫ح ـي ــث ت ــوف ـي ــر س ــرع ــة إن ـت ــرن ــت عــالـيــة‬

‫أفضل شبكة على مستوى الخليج‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبين أن الشركة تدعم المبادرين أصحاب‬ ‫المشروعات الصغيرة والمتوسطة‪ ،‬حيث تحتضن‬ ‫مشاريعهم وتقدم لهم كل الدعم‪ ،‬سواء على‬ ‫الصعيد المادي أو الفني‪ ،‬وحتى على مستوى‬ ‫الخبرات كتوفير مساحات عمل ومحامين‪،‬‬ ‫وهذا ضمن توجهها لمساندة الشباب‬ ‫الكويتي وأفكاره الواعدة‪ ،‬وإلى تفاصيل الحوار‪:‬‬

‫وام ـتــاك ـهــا أحـ ــدث شـبـكــة‪ ،‬إل ــى جــانــب‬ ‫ام ـتــاك ـهــا أك ـب ــر س ـعــة ش ـب ـكــة م ــن بين‬ ‫مثيالتها‪.‬‬

‫خدمة مجانية‬ ‫• م ــا ال ـج ــدي ــد ف ــي مـ ـش ــروع خــدمــة‬ ‫اإلنترنت المجاني «سما»؟‬ ‫بداية نود أن نشكر سمو أمير البالد‬ ‫الشيخ صباح األحمد الذي وافق على‬ ‫م ـق ــاب ـل ــة ش ــرك ـت ـن ــا م ـن ــذ عـ ـ ــام ون ـصــف‬ ‫ّ‬ ‫وتقدم‬ ‫العام لنطرح عليه فكرة «سما»‪،‬‬ ‫بتوجيهات سامية بــأن نـبــدأ بتوفير‬ ‫خدمة «سما» كخدمة مجانية للمجتمع‬ ‫الكويتي‪.‬‬

‫افتتحنا‬ ‫‪ B.Global‬في‬ ‫دبي‪ ...‬ونطمح‬ ‫إلى أن تكون‬ ‫شبكتنا األولى‬ ‫ً‬ ‫خليجيا‬

‫هيئة االتصاالت دعمت المنافسة بين الشركات‬

‫شكر الشيخ مبارك الصباح هيئة االتصاالت لدعمها‬ ‫شركات االتصاالت ولحمايتها تلك الشركات عبر إتاحة‬ ‫ودعــم المنافسة بينها‪ ،‬إضافة إلى تنظيمها لمنظومة‬ ‫عمل اإلنترنت واالتصال‪ ،‬حيث ال تسمح للشركات الكبيرة‬ ‫بمزاحمة الصغيرة‪ ،‬فضال عن حمايتها لخدمات االتصال‬ ‫من االنقطاع‪ ،‬لكون أهمية االتصاالت المعلوماتية ال تقل‬ ‫عن خدمات الكهرباء والماء‪ ،‬فهناك جهد ملموس تقوم به‬ ‫هيئة االتصاالت‪ ،‬إضافة إلى قيامها بالربط المعلوماتي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التحول اإللكتروني‪.‬‬ ‫خاصة مع توجه الدولة نحو‬ ‫كما و قـعــت الهيئة اتفاقية مـشــروع الممر اإلقليمي‬

‫لالتصاالت‪ ،‬وهي اتفاقية ممتازة ستعطي إضافة كبيرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫للمنطقة وستجعل الكويت سوقا مركزيا لالتصاالت‪،‬‬ ‫حيث يمر الكيبل من الخليج العربي‪ ،‬ويدخل الكويت‬ ‫من ثم إلى العراق عن طريق البر وإلى األسواق األخرى‪.‬‬ ‫وهذا المشروع يجعل طريق الكيبل أقصر‪ ،‬وبالتالي‬ ‫ستكون األسـعــار أفـضــل‪ .‬كما ستصبح الكويت المركز‬ ‫الرئيس لالتصاالت والمعلومات‪ ،‬وستنفتح من خاللها‬ ‫إلى األســواق العالمية‪ ،‬إلى جانب إمكانيتها في توفير‬ ‫أسعار خدمات تقارب تلك التي توفرها األسواق العالمية‬ ‫لينتعش سوق االتصاالت بصورة أكبر‪.‬‬

‫وج ــاء مـشــروع «سـمــا» بفكرة تقديم‬ ‫خدمة إنترنت مجانية «بسرعة عالية»‬ ‫و»جودة مرتفعة»‪ ،‬لتغطي هذه الخدمة‬ ‫ك ــاف ــة أن ـ ـحـ ــاء دول ـ ـ ــة الـ ـك ــوي ــت وت ـخ ــدم‬ ‫أفرادها‪.‬‬ ‫وم ـن ــذ ب ــداي ــة إط ـ ــاق هـ ــذه ال ـخــدمــة‪،‬‬ ‫وج ــدن ــا ف ــي ش ــرك ــة ‪ B .Online‬الــدعــم‬ ‫الالزم‪ ،‬واستطعنا إنجاز مراحل عدة من‬ ‫استراتيجية ّ‬ ‫توسع «سما» التي نطمح‬ ‫مــن خاللها إلــى االسـتـمــرار فــي تغطية‬ ‫مناطق جديدة بالكويت‪.‬‬ ‫وتتوافر اليوم الخدمة على الواجهة‬ ‫البحرية وفــي ســوق المباركية ومركز‬ ‫ج ــاب ــر األح ـم ــد ال ـث ـقــافــي (دار األوب ـ ــرا)‬ ‫ومركز عبدالله سالم الثقافي‪ ،‬وكذلك في‬ ‫حديقة الشهيد‪ .‬وسنكشف في الفترة‬ ‫المقبلة عن أماكن عدة جديدة بإذن الله‪.‬‬ ‫وضمن استراتيجية توسع «سما»‬ ‫في أنحاء الكويت‪ ،‬نطمح في المستقبل‬ ‫القريب إلــى توفير الخدمة مــن ناحية‬ ‫ال ـشــال ـي ـهــات وال ـب ــر ومـنـطـقــة ال ـج ـهــراء‬ ‫ومـنـطـقــة حـصــة ال ـم ـب ــارك‪ ،‬كـمــا تــوســع‬ ‫الشركة نطاق خدمة «سما» لإلنترنت‬ ‫المجاني في مشاريع محورية جديدة‪.‬‬

‫خدمات متكاملة‬ ‫ً‬ ‫• ه ــل تــوس ـعــت ال ـش ــرك ــة إق ـل ـي ـم ـيــا؟‬ ‫ً‬ ‫ومحليا؟‬ ‫ فعال‪ ،‬بــدأت الشركة توسعها منذ‬‫شهر بافتتاح أول فرع لها في دبي‪ ،‬في‬

‫أول خـطــوة لتوسعها خ ــارج الكويت‪.‬‬ ‫وجاء هذا التوسع تحت اسم ‪B. Global‬‬ ‫التي تقدم في اإلمارة خدمات متكاملة‬ ‫ف ــي ق ـطــاع االتـ ـص ــاالت‪ ،‬حـيــث سيخدم‬ ‫ال ـم ـك ـتــب اإلق ـل ـي ـم ــي ال ـج ــدي ــد مـســاعــي‬ ‫الشركة في تطوير دورها على الصعيد‬ ‫الـ ـت ــواص ــل ال ـع ــال ـم ــي ورب ـ ـ ــط ال ـج ــان ــب‬ ‫الشرقي مع الغربي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ون ـع ـمــل أيـ ـض ــا ع ـلــى اف ـت ـت ــاح ف ــروع‬ ‫أخ ــرى بـخــاف دب ــي‪ ،‬إضــافــة إلــى جعل‬ ‫شـبـكـتـنــا األفـ ـض ــل خ ـل ـي ـج ـيــا‪ ،‬السـيـمــا‬ ‫أن شــركـتـنــا تـعــد أك ـبــر م ــزود للجهات‬ ‫المختلفة على الصعيد اإلقليمي‪.‬‬ ‫أ مــا محليا‪ ،‬فتعمل كــل مــن شركتي‬ ‫‪ B. Online‬و‪ B. Wireless‬بــا لـتـعــاون‬ ‫فيما بينها لتعزيز الخدمات السلكية‬ ‫والالسلكية في الكويت‪ ،‬وهي خدمات‬ ‫تقدمها لألفراد والشركات عبر البنية‬ ‫ال ـت ـح ـت ـيــة والـ ـخـ ـب ــرات ال ـم ـت ــاح ــة تـحــت‬ ‫مظلة المجموعة الــواحــدة‪ ،‬إذ نجحت‬ ‫المجموعة في هذا التوجه بدليل أنها‬ ‫حازت حصة إضافية وجيدة من السوق‬ ‫المحلي‪.‬‬

‫‪ 4‬مشاريع‬ ‫• ت ـب ـنــت الـ ـش ــرك ــة أخـ ـي ــرا أص ـح ــاب‬ ‫المشاريع الصغيرة والمتوسطة؟ ما‬ ‫الخدمات المقدمة لهم؟‬ ‫ ب ـ ـ ـ ــدأت ال ـ ـشـ ــركـ ــة تـ ـق ــدي ــم دع ـم ـه ــا‬‫ألصـ ـ ـح ـ ــاب ال ـ ـم ـ ـشـ ــروعـ ــات ال ـص ـغ ـي ــرة‬

‫والمتوسطة بإنشائها حاضنة لهذه‬ ‫المشروعات وألفكار الشباب الكويتي‬ ‫ب ـ ـه ـ ــدف م ـ ـسـ ــاعـ ــدت ـ ـهـ ــم ع ـ ـلـ ــى ت ـط ــوي ــر‬ ‫المشاريع التي نرى فيها جدوى داخل‬ ‫الـكــويــت وخــارج ـهــا‪ .‬وف ــي ه ــذا اإلط ــار‪،‬‬ ‫اسـتـقـطـبـنــا ‪ 4‬م ـش ــاري ــع ف ــي الـمــرحـلــة‬ ‫األولــى لحاضنة الشركة‪ ،‬حيث قدمنا‬ ‫الــدعــم بـطــرق مـبـتـكــرة‪ ،‬بـخــاف مــا هو‬ ‫متعارف عليه فــي الـســوق المحلي‪ ،‬إذ‬ ‫سخرت الشركة لهم كافة الدعم‪ ،‬سواء‬ ‫ً‬ ‫ك ــان م ــادي ــا ع ـبــر م ـشــاركــة االسـتـثـمــار‬ ‫ً‬ ‫فــي هــذه الـمـشــاريــع لتكون شــريـكــا مع‬ ‫الشباب في مشاريعهم‪ ،‬وذلك في الربح‬ ‫ً‬ ‫أو الخسارة‪ ،‬أو فنيا‪ ،‬إلى جانب توفير‬ ‫الخبرات ومساحات العمل والمحامين‪،‬‬ ‫ب ـح ـيــث تـ ـك ــون ج ـم ـيــع ج ــوان ــب ال ــدع ــم‬ ‫بنظام المشاركة‪ .‬وتأتي هذه المبادرة‬ ‫م ــن حـ ــرص ال ـش ــرك ــة بــال ـع ـمــل ب ــدوره ــا‬ ‫المؤسسي ومسؤوليتها االجتماعية‬ ‫الذي تهدف إلى صقل إمكانات الشباب‬ ‫ال ـك ــوي ـت ــي وت ــوف ـي ــره ــم ب ــاألس ــاس ـي ــات‬ ‫التي يحتاج إليها كــل مـبــادر لينطلق‬ ‫بمشروعه وينجح بــه وليكون لــه دور‬ ‫فعال في تنويع االقتصاد المحلي‪.‬‬


‫ثقافات‬

‫‪18‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫مزاج‬ ‫‪om‬‬

‫‪t‬‬

‫‪aw‬‬ ‫‪abil@ rida.c‬‬ ‫‪alja‬‬

‫العدد ‪ / 3747‬االثنين ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪27‬‬

‫‪19‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫‪27‬‬

‫شارف المخرج منير الزعبي‬ ‫النجم اللبناني وائل جسار أعلن الفنان أحمد إيراج أن‬ ‫في حوار حول {السيرة في‬ ‫على االنتهاء من تصوير‬ ‫فيلم «حاتم صديق جاسم»‬ ‫يتحدث عن مشاركته في‬ ‫المنفى} يؤكد األديب بهاء‬ ‫مسلسل "عبرة شارع"‪ ،‬وقال إن‬ ‫سيعرض في دور السينما‬ ‫طاهر أن الواقع الثقافي في احتفاالت {شم النسيم}‬ ‫العالم العربي هزيل ويحتاج بمصر وإحيائه حفلة ربيع الكويتية مطلع مايو المقبل‪ .‬العمل يتضمن قضايا تطرح‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫للمرة األولى خليجيا‪.‬‬ ‫جدة بالسعودية‪.‬‬ ‫إلى صدمات نقدية‪.‬‬

‫زين مالك‪ :‬كتبت أغنية‬ ‫«‪ »Let Me‬لجيجي حديد‬ ‫رغم إعالن انفصالها منذ مارس الماضي عبر مواقع التواصل‬ ‫اعترف المغني اإلنكليزي زين مالك (‪ 25‬عاما)‪ ،‬خالل مقابلة‬ ‫مـعــه‪ ،‬بــأن أغنيته "‪ ( "Let Me‬لـيــت مــي) تــدور حــول حبيبته‬ ‫السابقة عارضة األزياء األميركية جيجي حديد (‪ 22‬عاما)‪،‬‬ ‫وقال إنها سترغب في متابعة هذه النوعية من األغاني‪.‬‬ ‫وبـحـســب الـتـقــاريــر اإلعــامـيــة‪ ،‬ال ي ــزال مــن الـصـعــب تصديق‬ ‫أن مــا لــك و حــد يــد ا نـفـصــا‪ ،‬فبعد أ كـثــر مــن عامين بقليل من‬ ‫عالقتهما‪ ،‬أ عـلــن ز يــن و جـيـجــي أ نـهـمــا ا فـتــر قــا فــي ‪ 13‬مــارس‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وفي مقابلة أخرى في ‪ 13‬الجاري للمغني الشاب‪ ،‬أوضح أنه‬ ‫كتب أغنية "ليت مي" قبل نحو ‪ 7‬أو ‪ 8‬أشهر‪ ،‬عندما كان ال‬ ‫يزال مع جيجي‪ ،‬مما يدل على أخبار جيدة في المستقبل‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪" :‬كـنــت واقـعــا فــي الـحــب‪ ،‬وأعـتـقــد أن هــذا األمــر كان‬ ‫واضحا للغاية‪ ،‬كنت أتطلع إلى أن أكون محبا لشخص ما‬ ‫لبقية حياتي كما نفعل جميعا‪ ،‬ولكن تتغير األشياء ونمضي‬ ‫في الحياة‪ ...‬تغير الزمن‪ ،‬وهذا ما كنت أفكر فيه عندما كتبت‬ ‫نص األغنية"‪.‬‬ ‫و ت ــا ب ــع أن جـيـجــي كــا نــت أ م ـل ــه‪ ،‬و ع ـلــى ا ل ــر غ ــم م ــن تفككهما‪،‬‬

‫فسيبقي على األ غـنـيــة"‪ ،‬مــرد فــا‪ " :‬مــع كلمات مثل‬ ‫(هذا الشعور يدوم إلى األبد‪ ،‬يا حبيبي‪ ،‬هذه هي‬ ‫الحقيقة‪ ،‬دعني أكون رجلك حتى أتمكن من حبك)‪.‬‬ ‫وكان الثنائي أعلنا انفصالهما في مارس الماضي‪،‬‬ ‫بعد ارتباط دام عامين‪ ،‬وكتب كالهما بيانا ّ‬ ‫يعبر عن‬ ‫الحب واالحترام لآلخر‪.‬‬ ‫ول ــم ي ـق ــدم م ــال ــك‪ ،‬وه ــو ع ـضــو س ــاب ــق ف ــي ف ــري ــق "ون‬ ‫دايــرك ـشــن" الـغـنــائــي ال ـبــري ـطــانــي‪ ،‬وال جـيـجــي‪ ،‬وهــي‬ ‫عارضة أزياء‪ ،‬سببا لالنفصال‪.‬‬ ‫وقال مالك‪ ،‬في رسالة على "تويتر"‪ ،‬إنه وجيجي "ارتبطا‬ ‫بعالقة معبرة عن الحب والمرح على نحو ال يصدق"‪ ،‬وإنه‬ ‫يكن إعجابا كبيرا بها "كامرأة وصديقة"‪.‬‬ ‫وفي حين عبرت جيجي‪ ،‬في رسالة مماثلة على "تويتر"‪،‬‬ ‫عن أطيب تمنياتها لمالك في المستقبل‪ ،‬قائلة‪" :‬سأظل‬ ‫ممتنة أبدا للحب والوقت ودروس الحياة التي تبادلتها‬ ‫مع زين"‪.‬‬ ‫زين مالك وجيجي حديد‬

‫ذا ويكند يبكي وجان ميشال جار‬ ‫يوجه رسالة بيئية في «كواتشيال»‬

‫ذا ويكند‬

‫افتتح المغني الكندي ذي ويكند الليلة األول ــى من‬ ‫مهرجان كواتشيال الموسيقي‪ ،‬بينما أضاء الفرنسي‬ ‫جان ميشال جار رائد الموسيقى اإللكترونية سماء‬ ‫ص ـحــراء كــالـيـفــورنـيــا ب ــأض ــواء ال ـل ـيــزر‪ ،‬ودعـ ــوات إلــى‬ ‫المحافظة على البيئة‪.‬‬ ‫وأصـبــح "كــواتـشـيــا"‪ ،‬الــذي يستقطب نحو ‪ 125‬ألف‬ ‫شخص‪ ،‬مهرجانا موسيقيا ضخما‪ ،‬وماركة عالمية‬ ‫يغني خالله نجوم كبار خالل عطلتي نهاية أسبوع‬ ‫متتاليتين في إنديو بصحراء كاليفورنيا‪.‬‬ ‫وغنى ذا ويكند (‪ 28‬عاما) بعد أسبوعين على إطالقه‬ ‫المفاجئ عمله الجديد "مــاي ديــر ميالنكولي"‪ ،‬الذي‬ ‫يتضمن ‪ 6‬أغ ــان فـقــط‪ ،‬ومـجـمــوعــة مــن أنـجــح أعماله‬ ‫القديمة والجديدة‪.‬‬ ‫وقــد بكى المغني بعدما أدى أغنيته الـجــديــدة "كــال‬ ‫آوت م ــاي ن ــاي ــم"‪ ،‬ال ـتــي ان ـت ـشــرت تـكـهـنــات عـلــى انـهــا‬ ‫تتناول عالقته مع نجمة البوب سيلينا غوميز‪.‬‬ ‫وصـ ـ ـع ـ ــد جـ ـ ـ ــان م ـ ـي ـ ـشـ ــال جـ ـ ـ ــار الـ ـ ـمـ ـ ـس ـ ــرح ح ــام ــا‬ ‫مـ ـع ــه ب ـ ـعـ ــدا س ـي ــاس ـي ــا بـ ـع ــد غـ ـ ـ ــروب الـ ـشـ ـم ــس مــع‬

‫‪ 9‬أفالم تتنافس على جائزة‬ ‫«الواحة الذهبية» في «قابس»‬

‫انتشار أنوار أشعة الليزر في السماء فوق الموقع‪.‬‬ ‫وخــال ادائــه عمله "إكــزيــت" حيا جــار معاونه ادوارد‬ ‫سنودن المتعاقد السابق مع االستخبارات األميركية‪،‬‬ ‫الــذي فــر مــن الــواليــات المتحدة بعد كشفه عــن حجم‬ ‫برنامج التنصت الحكومي‪.‬‬ ‫وأحاطت جدران من نور جار‪ ،‬وبدت كأنها تحاصره‬ ‫ع ـلــى ال ـم ـس ــرح‪ ،‬ف ــي ح ـيــن ظ ـهــر س ـن ــودن ع ـبــر شــريــط‬ ‫فيديو متحدثا ضمن األغنية عن أهمية الخصوصية‪.‬‬ ‫ووج ــه ج ــار ن ــداء لـحـمــايــة الـبـيـئــة‪ ،‬قــائــا ان "الـبــومــه‬ ‫(أوكسجين) الصادر ‪ ،1976‬والذي أصبح سريعا عمال‬ ‫مؤسسا للموسيقى اإللكترونية‪ ،‬دراسة في موضوع‬ ‫المناخ"‪.‬‬ ‫وقــال الفنان الفرنسي "الـيــوم مــن صـحــراء كواتشيال‬ ‫علينا ان نوجه رسالة قوية لكل قادة الدول الحكماء‪.‬‬ ‫نريدهم أن يهتموا ويحموا مستقبل كوكبنا"‪.‬‬ ‫وأض ــاف أن ــه أت ــى إل ــى "كــواتـشـيــا"‪ ،‬ألن ــه معجب جــدا‬ ‫بالصحارى‪ ،‬ويهتم بندرة المياه‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫لقطة من فيلم «البحث عن أم كلثوم»‬ ‫ق ــال ــت إدارة ال ـم ـه ــرج ــان الـ ــدولـ ــي لـلـفـيـلــم‬ ‫ال ـع ــرب ــي ب ـق ــاب ــس‪ ،‬إن ف ـي ـلــم "ال ـب ـح ــث ع ــن أم‬ ‫كلثوم" للمخرجة اإليــرانـيــة شيرين نشأت‪،‬‬ ‫وتقوم ببطولته الممثلة المصرية ياسمين‬ ‫رئيس‪ ،‬سيكون فيلم افتتاح الــدورة الثالثة‬ ‫التي تنطلق يوم الجمعة المقبل‪.‬‬ ‫يـغــوص الفيلم فــي حـيــاة أم كلثوم أشهر‬ ‫مـطــربــات الــوطــن الـعــربــي عـلــى مــر الـتــاريــخ‪،‬‬ ‫ويـ ـسـ ـتـ ـع ــرض ق ــوتـ ـه ــا كـ ـ ــامـ ـ ــرأة اس ـت ـط ــاع ــت‬ ‫تـجــاوز كــل الـحــواجــز االجتماعية والدينية‬ ‫والسياسية من خــال رحلة مخرجة تسعى‬ ‫لـصـنــع فـيـلــم ي ــروي ح ـيــاة الـفـنــانــة الــراح ـلــة‪،‬‬ ‫وتبحث عن ممثلة مناسبة للدور‪.‬‬

‫كانجانا رانوت‬

‫كيلي جينر‬

‫ريتشارد غير وأليخاندرا سيلفا‬

‫رانوت‪ :‬مواقع التواصل‬ ‫تستهلك طاقة اإلنسان‬

‫جينر تفاجئ جمهورها‬ ‫بشعر طويل «فوشيا»‬

‫ريتشارد غير وأليخاندرا‬ ‫سيلفا يتزوجان في مايو‬

‫قالت الممثلة الهندية كانجانا رانوت إنها‬ ‫تعتبر مواقع التواصل مجرد استهالك‬ ‫لطاقة اإلنسان‪ ،‬مشيرة إلى أنها ال تملك أي‬ ‫حساب على مواقع التواصل‪ ،‬ألنها تشعر‬ ‫بأنها تستهلك طاقة اإلنسان‪.‬‬ ‫وتابعت‪« :‬في بعض األحيان يطالبني‬ ‫وكالئي بأن أفتح حسابا‪ ،‬وهم سينشرون‬ ‫نيابة عني‪ ،‬لكنني أرفض الفكرة»‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫أطلت نجمة تلفزيون الواقع الشهيرة‬ ‫كيلي جينر على جمهورها بشعر‬ ‫طويل وباللون الفوشيا خالل حضورها‬ ‫"‪ "Coachella Music Festival‬لعام ‪،2018‬‬ ‫الذي أقيم في كاليفورنيا‪.‬‬ ‫ونشرت كيلي على صفحتها الشخصية‬ ‫بمواقع التواصل صورتين لها باإلطاللة‬ ‫الجديدة‪ ،‬وحصدت الصورتان ماليين الـ‬ ‫‪ likes‬خالل ساعات معدودة‪.‬‬

‫ذكرت تقارير فنية أن الممثل األميركي‬ ‫ً‬ ‫ريتشارد غير (‪ 68‬عاما) سيتزوج صديقته‬ ‫اإلسبانية أليخاندرا سيلفا الشهر المقبل‪.‬‬ ‫يشار إلى أن العالقة بين ريتشارد‬ ‫وأليخاندار بدأت منذ ‪ 3‬أعوام‪.‬‬ ‫يذكر أن هذا سيكون ثالث زواج‬ ‫ً‬ ‫لريتشارد‪ ،‬حيث كان متزوجا من‬ ‫النجمتين سندي كرافورد‪ ،‬وكاري لويل‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫اإلبداع الرقمي‬ ‫وي ـن ـط ـل ــق الـ ـمـ ـه ــرج ــان الـ ـمـ ـق ــام فـ ــي ش ــرق‬ ‫تونس‪ ،‬وتتولى الممثلة هند صبري رئاسته‬ ‫الـشــرفـيــة فــي الـعـشــريــن مــن أبــريــل‪ ،‬وتستمر‬ ‫حتى السادس والعشرين من الشهر ذاته‪.‬‬ ‫ويـتـضـمــن بــرنــامــج ال ـم ـهــرجــان ف ــي ثــوبــه‬ ‫ال ـج ــدي ــد أربـ ـ ــع م ـس ــاب ـق ــات خ ــاص ــة ب ــاألف ــام‬ ‫الروائية الطويلة‪ ،‬واألفالم الوثائقية الطويلة‬ ‫والـقـصـيــرة‪ ،‬ومـ ــدارس السينما‪ ،‬كـمــا يشمل‬ ‫ورشـ ــة ف ــي الـسـيـنــاريــو وال ـتــرك ـيــب‪ ،‬وورش ــة‬ ‫فــي اإلبـ ــداع الــرقـمــي‪ ،‬إضــافــة إلــى دروس في‬ ‫السينما‪ ،‬ونــدوة فكرية حــول "قــراءة جديدة‬ ‫لتاريخ السينما العربية"‪ ،‬وتكريمات ستضم‬ ‫ً‬ ‫عــددا من السينمائيين الذين قدموا الكثير‬ ‫للفن السابع بأعمالهم السينمائية‪.‬‬

‫صعوبات كبيرة‬ ‫وقــالــت فــاطـمــة الـشــريــف الـمــديــرة الفنية‬ ‫ل ـل ـم ـهــرجــان "يـ ـ ــروي ف ـي ـلــم االفـ ـتـ ـت ــاح قـصــة‬

‫ً‬ ‫مخرجة أرادت أن تنجز فيلما عن أم كلثوم‪،‬‬ ‫ف ـت ـع ـت ــرض ـه ــا صـ ـع ــوب ــات كـ ـبـ ـي ــرة‪ ،‬وت ـك ـمــن‬ ‫الطرافة فــي اشتغال مخرجة إيرانية على‬ ‫أحد أهرامات الفن في مصر"‪.‬‬ ‫وت ـ ـت ـ ـنـ ــافـ ــس ع ـ ـلـ ــى جـ ـ ــوائـ ـ ــز الـ ـمـ ـه ــرج ــان‬ ‫(ال ـ ــواح ـ ــة ال ــذه ـب ـي ــة) ت ـس ـع ــة أفـ ـ ــام روائـ ـي ــة‬ ‫طويلة‪ ،‬و‪ 8‬أفالم وثائقية طويلة‪ ،‬و‪ 8‬أفالم‬ ‫قـ ـصـ ـي ــرة‪ ،‬إضـ ــافـ ــة إل ـ ــى ‪ 8‬أفـ ـ ــام ب ـم ـســاب ـقــة‬ ‫مدارس السينما‪.‬‬ ‫وت ـس ـت ـض ـي ــف ال ـ ـ ـ ــدورة ال ـث ــال ـث ــة ال ـم ـم ـثــل‬ ‫المصري خالد أبوالنجا‪ ،‬الذي يقدم ورشة‬ ‫بعنوان (إدارة الممثل)‪ ،‬والممثل األردنــي‬ ‫إي ــاد نـصــار‪ ،‬والممثلة الـمـصــريــة ياسمين‬ ‫رئيس‪.‬‬ ‫وي ـ ـكـ ــرم الـ ـمـ ـه ــرج ــان الـ ـمـ ـخ ــرج الـ ـس ــوري‬ ‫عكر امـيــرالي‪ ،‬والتونسيين عمر الخليفي‬ ‫والطيب الوحيشي‪ ،‬والمصور السينمائي‬ ‫علي بن عبدالله‪.‬‬ ‫وقــال مــديــر الـمـهــرجــان محمود الجمني‬ ‫"م ــا يـمـيــز الـ ـ ــدورة ان ـف ـتــاح ـهــا ع ـلــى الـضـفــة‬ ‫الـ ـشـ ـم ــالـ ـي ــة ل ـل ـب ـح ــر األبـ ـ ـي ـ ــض الـ ـمـ ـت ــوس ــط‪.‬‬ ‫ارتأينا الذهاب إلى ما هو أرحب"‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ــاف "الـ ـ ـثـ ـ ـق ـ ــاف ـ ــة قـ ـ ــاطـ ـ ــرة وعـ ـ ـب ـ ــارة‬ ‫للوصول لآلخر‪ .‬نسعى لتسويق صورتنا‬ ‫ومعرفة صورة اآلخر‪ .‬ما ينقصنا الصورة‬ ‫اإليـجــابـيــة عــن اآلخ ــر‪ ،‬وبــالـتــالــي التسامح‬ ‫والتفاهم"‪.‬‬ ‫وب ـجــانــب الـمـســاب ـقــات الـتـنــافـسـيــة يـقــدم‬ ‫ً‬ ‫المهرجان لرواده عددا من األفالم العالمية‬ ‫ضـمــن األق ـســام ال ـمــوازيــة‪ ،‬كـمــا يـنـظــم نــدوة‬ ‫فـ ـك ــري ــة بـ ـعـ ـن ــوان "ق ـ ـ ـ ـ ــراء ات مـ ـع ــاص ــرة فــي‬ ‫السينما العربية"‪.‬‬ ‫(رويترز)‬


‫ثقافات‬

‫‪22‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنني ‪ 16‬أبريل ‪ 2018‬م‪ 30 /‬رجب ‪ 1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫بهاء طاهر‪ :‬الواقع الثقافي هزيل ويحتاج إلى صدمات نقدية‬ ‫ّ‬ ‫تنته‬ ‫• يكشف أن سيرته في المنفى لم ِ‬

‫سيرتي‬ ‫وأسرارهم‬ ‫(‪)2‬‬

‫بعد تطواف وغربة وانشغاالت عدة وحركة دؤوبة لمالحقة الندوات والمؤتمرات‪ ،‬يمضي األديب‬ ‫الكبير بهاء طاهر معظم وقته داخل شقته بضاحية الزمالك بالقاهرة‪ ،‬بعدما خضع لجراحة في‬ ‫قدمه‪ ،‬جعلته قليل الذهاب إلى التجمعات الثقافية‪ ،‬أو زيارة األصدقاء‪.‬‬ ‫طاهر الذي ينتمي‪ ،‬حسب التصنيف الجيلي‪ ،‬إلى جيل الستينيات األدبي في مصر‪ ً،‬أثرى ًالمكتبة‬ ‫ً‬ ‫العربية والعالمية بإصدارات كثيرة ترجمت إلى لغات عدة والقت قبوال جماهيريا واسعا كان آخرها‬ ‫كتابه «السيرة في المنفى»‪ .‬التقيناه في هذا ًالحوار‪ ،‬الذي تحدث فيه عن كتابه األخير وأعماله‬ ‫وجوانب جديدة لم يتطرق إليها النقاد كثيرا في مسيرته األدبية وطقوسه الحياتية الراهنة‪.‬‬

‫القاهرة‪ -‬محمد الصادق‬

‫كتبت عن المسرح‬ ‫في بواكير‬ ‫حياتي وأول أجر‬ ‫تقاضيته كان‬ ‫خمسة جنيهات‬

‫في كتابك «السيرة في المنفي»‬ ‫ال ت ــزال مــامــح ال ـح ــزن وال ـخــوف‬ ‫س ـي ــدة ال ـم ــوق ــف ك ـم ــا ف ــي مـعـظــم‬ ‫أعـ ـم ــال ــك مـ ـن ــذ ب ـ ــداي ـ ــة م ـس ـيــرتــك‬ ‫الحافلة ومجموعتك القصصية‬ ‫«الخطوبة»‪ .‬كيف ترى ذلك؟‬ ‫ال ـش ـج ــن وال ـ ـحـ ــزن وال ـ ـخـ ــوف فــي‬ ‫أعمالي ترجمة لواقع نعيشه ليس‬ ‫فــي الــوطــن الـعــربــي فـحـســب‪ ،‬بــل في‬ ‫الـعــالــم ك ـلــه‪ .‬ولـكـنــي أعـتـقــد أن وراء‬ ‫هـ ــذه ال ـتــرج ـمــة ل ـل ــواق ــع وال ـم ـشــاعــر‬ ‫ً‬ ‫الـتــي تـبــدو حــزيـنــة‪ ،‬تـحــريـضــا على‬ ‫الفرح‪ ،‬وما يوقظ في نفس المتلقي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جانبا من األمــل لم يكن معروفا له‪.‬‬ ‫ح ـتــى بــالـنـسـبــة إلـ ــى ال ـك ــات ــب ال ــذي‬ ‫يـ ـتـ ـع ـ ّـرض ل ـم ـص ــائ ــر ال ـش ـخ ـص ـيــات‬ ‫التي تبدو حزينة ويسيطر عليها‬ ‫هــاجــس الـمــوت كشخصية محمود‬ ‫عـبــد ال ـظــاهــر ف ــي «واحـ ــة ال ـغ ــروب»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فإن هذة الفكرة عموما تجعل المرء‬ ‫أكثر إيجابية في تعامله مع الحياة‏‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وكانت تراود البطل دوما‪.‬‬ ‫م ـ ــاذا ع ــن روايـ ـت ــك «الـ ـح ــب في‬ ‫المنفى» وقد ألقت تجربة الغربة‬ ‫بظاللها عليك؟‬ ‫في روايتي «الحب في المنفى»‪،‬‬

‫عشت تجربة ا لـغــر بــة حيث كنت‬ ‫أعـ ـم ــل فـ ــي م ـن ـظ ـمــة ال ـيــون ـس ـكــو‪،‬‬ ‫وهـ ــي ت ـجــربــة زاخـ ـ ــرة ب ــاألح ــداث‬ ‫ً‬ ‫وال ـمــواقــف‪ ،‬وق ــد اسـتـفــدت كثيرا‬ ‫من هــذة التجربة التي تأرجحت‬ ‫كما قلت فــي سيرتي الذاتية من‬ ‫ال ـص ـع ـي ــد ب ـت ـفــاص ـي ـلــه الـمـلـهـمــة‬ ‫ً‬ ‫وحـكــايــات األم‪ ،‬م ــرورا بالقاهرة‬ ‫بـتــأثـيــراتـهــا الـطـبـقـيــة والـفـكــريــة‬ ‫ً‬ ‫في المجتمع‪ ،‬وصوال إلى الرؤية‬ ‫ال ـشــام ـلــة ال ـت ــي ت ـخ ـ ّـص اإلن ـس ــان‬ ‫ً‬ ‫عـ ـم ــوم ــا‪ .‬ع ــاي ـش ــت ال ـغ ــرب ــة وه ــي‬ ‫ت ـج ــرب ــة لـ ــم يـ ـت ــواف ــر م ـف ــر م ـن ـهــا‪،‬‬ ‫وعــايـشــت معها قضايا عــدة من‬ ‫بينها الصراع بين الشرق والغرب‬ ‫ً‬ ‫م ــن أك ـث ــر م ــن زاوي ـ ـ ــة‪ ،‬خ ـصــوصــا‬ ‫اإلنسان في حد ذاته‪ .‬ووجدت أن‬ ‫مأساة اإلنسان الشرقي ال تختلف‬ ‫ً‬ ‫كثيرا عن مأساة اإلنسان الغربي‪،‬‬ ‫صـ ـ ــدام ال ـح ـض ــارات‬ ‫وأدرك ـ ـ ــت أن ِ‬ ‫م ـج ــرد ت ـص ـ ّـور خـبـيــث ومـشـبــوه‬ ‫ومغلوط للعالقات الدولية‪.‬‬

‫آفة االستبداد‬ ‫يرى كثيرون أن قضية العالقة‬ ‫ً‬ ‫بين الشرق والغرب شغلتك كثيرا‪.‬‬ ‫ل ـ ــم ت ـش ـغ ـل ـن ــي تـ ـل ــك ال ـق ـض ـي ـ ‏ة‬ ‫كموضوع مستقل بذاته‏‪،‬‏ بل ثمة‬ ‫قضايا أخــرى تستدعي الرجوع‬ ‫إليها بتأمل رواي ـتــي «الـحــب في‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـن ـف ــى» وغـ ـي ــره ــا‪ .‬م ـ ـثـ ــا‪ ،‬ك ــان‬ ‫يشغلني في رواية «واحة الغروب»‬ ‫االستبداد‪ ،‬االستبداد من جانب‬ ‫االستعمار اإلنكليزي في بداياته‪،‬‬ ‫والذي نجم عنه تفكيك المجتمع‬ ‫المصري‏‪،‬‏ أو االستبداد في ايرلندا‬ ‫والذي عبرت عنه‏» كاترين‏» بطلة‬ ‫الرواية‏‪،‬‏ أو ربما االستبداد الذي‬ ‫يعانيه المجتمع الصغير لواحة‬ ‫ً‬ ‫سـيــوة‏‪.‬‏ هــو أيـضــا االسـتـبــداد في‬ ‫ع ـه ــد اإلسـ ـكـ ـن ــدر األك ـ ـبـ ــر وال ـ ــذي‬ ‫ول ـ ـ ــد مـ ـع ــه ال ـ ـخ ـ ــوف والـ ـخـ ـي ــان ــة‬ ‫وتمزق الشخصية‏‪ .‬تحدثت عبر‬ ‫س ـط ــور الـ ــروايـ ــة ف ــي إف ــاض ــة عن‬ ‫ال ـم ـص ــري ـي ــن الـ ـق ــدم ــاء وس ـل ـطــان‬ ‫الكهنة واإلسـكـنــدر األكـبــر الذين‬

‫فوزية شويش السالم‬ ‫‪fawziyalsalem@hotmail.com‬‬

‫األديب بهاء طاهر‬ ‫ً‬ ‫جعلوا منه فرعونا وأوحــوا إليه‬ ‫بـفـكــرة‏{الـسـلـطــة الـمـطـلـقــة» الـتــي‬ ‫تتنافى مع تعاليم أرسطو‪ ،‬معلم‬ ‫االسكندر األكبر في صباه‪ ،‬والذي‬ ‫درسه مبادئ وأسس الديمقراطية‬ ‫األث ـي ـن ـيــة وال ـي ــون ــان ـي ــة‪.‬‏ ل ـكــن آفــة‬ ‫االسـ ـتـ ـب ــداد اس ـت ـش ــرت وص ـ ــارت‬ ‫ً‬ ‫مرضا تتبدى آثاره في المجتمع‬ ‫واألفـ ـ ـ ـ ــراد ع ـل ــى سـ ـ ـ ــواء‏‏‪ .‬ت ـل ــك هــي‬ ‫األفكار الرئيسة التي حاولت أن‬ ‫ِّ‬ ‫أعبر عنه ‏ا في «واحة الغروب»‪.‬‏‬ ‫ربـمــا ال يـعــرف كـثـيــرون أن لك‬ ‫كتابات عن المسرح وأنــك كتبت‬ ‫ً‬ ‫الشعر أيضا‪.‬‬ ‫شغلني المسرح منذ زمن طويل‬ ‫ً‬ ‫م ـضــى‪ ،‬وت ـنــاولــت أع ـم ــاال مسرحية‬ ‫عــدة بالنقد‪ ،‬وكــان ذلــك منذ انتهاء‬ ‫ً‬ ‫عملي فــي اإلذاع ــة‪ .‬كنت أكتب مقاال‬ ‫ً‬ ‫ن ـقــديــا فــي ن ـشــرة مـســرحـيــة اسمها‬ ‫«في األتوبيس»‪ ،‬كان يرأس تحريرها‬ ‫سعد الــديــن وهـبــة‪ ،‬وكـنــت أتقاضى‬ ‫عـنــه خمسة جـنـيـهــات‪ .‬كــذلــك كتبت‬ ‫مسرحية في فصل واحد نشرت في‬ ‫ً‬ ‫«في األتوبيس»‪ .‬كتبت الشعر أيضا‬ ‫في بواكير حياتي ولكني سرعان ما‬ ‫اتجهت إلى القصة القصيرة ولي في‬ ‫البداية قصة اسمها «سندس» أعجب‬ ‫ً‬ ‫بها يوسف إدريــس كثيرا‪ ،‬وتوالت‬ ‫المسيرة‪.‬‬

‫الواقع والتجربة‬ ‫راض عن تجربتك؟‬ ‫هل أنت‬ ‫ٍ‬ ‫الرضا كله‪ .‬يكفي أنني أضحك‬ ‫ً‬ ‫اآلن كلما أذكر موقفا حدث معي‪.‬‬

‫بـمــرور الــوقــت تصبح الحكايات‬ ‫المأساوية مضحكة‪ .‬ذكرت أكثر‬ ‫من مرة أن قرار يوسف السباعي‬ ‫ً‬ ‫ب ـطــردي مــن اإلذاعـ ــة ك ــان فــاجـعــا‬ ‫بالنسبة إلي حينها‪ ،‬واآلن كلما‬ ‫ت ــذك ــرت ذل ــك أض ـح ــك‪ ،‬فـهــو أعـلــن‬ ‫ندمه بعد ذلك‪ ،‬ويا لها من حياة‬ ‫ً‬ ‫ت ـم ـ ّـر وأن ـ ــا أوق ـ ــن ت ـم ــام ــا اآلن أن‬ ‫الكتابة تستخرج بواطن األرواح‪،‬‬ ‫وغايتها أن نستخلص ما نريد‪،‬‬ ‫وم ــا زالـ ــت شـخـصـيــات رواي ــات ــي‬ ‫وقـصـصــي تعيش مـعــي لــم يمت‬ ‫أ حــد منها‪ .‬يفنى الكاتب وتبقى‬ ‫آث ـ ــار ح ـكــايــاتــه ع ــام ــات أصـيـلــة‬ ‫ً‬ ‫على أن كائنا مــا عــاش هنا منذ‬ ‫زمن‪ .‬ويبقى الحلم شمس الحياة‬ ‫فيما التخلي عن األحالم نوع من‬ ‫االنتحار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كيف ترى الواقع األدبي راهنا؟‬ ‫تسيطر عـلــى ال ــواق ــع األزم ــات‬ ‫وش ـ ـعـ ــور ال ـ ـنـ ــاس ب ـ ِّـاالن ـه ــزام ـي ــة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولكن ال يجب أن يمثل ذلك شيئا‬ ‫ل ـل ـكــاتــب‪ ،‬فــالـكـتــابــة األدب ـي ــة رغــم‬ ‫ما تشهده من ازدهــار وإبداعات‬ ‫جديدة وأسماء كثيرة مثل سعد‬ ‫الـ ـ ـق ـ ــرش ومـ ـحـ ـم ــد ك ـ ـمـ ــال ح ـســن‬ ‫ومـ ـحـ ـم ــد عـ ـ ــاء ال ـ ــدي ـ ــن وم ـح ـمــد‬ ‫إبراهيم طه وحسن عبد الموجود‬ ‫وغ ـ ـيـ ــرهـ ــم كـ ـثـ ـي ــر مـ ـ ــن الـ ـشـ ـع ــراء‬ ‫والروائيين الشباب‪ ،‬ال تسعفني‬ ‫ال ـ ــذاك ـ ــرة اآلن ب ــإس ـم ــائ ـه ــم‪ ،‬ف ــإن‬ ‫ً‬ ‫الــواقــع الثقافي عموما‬ ‫هزيل‪ .‬تحتاج الكتابات‬ ‫إلـ ـ ـ ـ ــى االهـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــام‬ ‫ب ـ ـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ـ ــا‪ ،‬وعـ ـ ـ ـ ـ ــدم‬ ‫ت ــرك ـه ــا تـسـقــط‬

‫ف ــي دوام ـ ــات ال ـص ـمــت‪ .‬ال تـتــوافــر‬ ‫م ــواكـ ـب ــات ن ـق ــدي ــة ج ــدي ــرة ب ـهــذه‬ ‫األعمال‪،‬‏‏فالمساحة المتاحة للنقد‬ ‫األدبـ ــي فــي الـصـحــف والـمـجــات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مـحــدودة جــدا‪ ،‬فضال عــن أنها ال‬ ‫تتمتع بطابع االنتظام‏‪.‬‏ لدينا نقاد‬ ‫ولكن ربما ال وجود لمنابر ِّ‬ ‫تعبر‬ ‫عن النقد‏‪.‬‬ ‫ما هي طقوسك اليومية؟‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وأعد‬ ‫استيقظ مبكرا ثم أصلي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بـعــد ذل ــك ف ـط ــورا خـفـيـفــا وكــوبــا‬ ‫م ــن الـ ـش ــاي‪ .‬أش ــاه ــد ال ـت ـل ـفــاز أو‬ ‫اق ــرأ فــي ك ـتــاب أو فــي ج ــري ــدة‪ .‬ال‬ ‫أخ ــرج مــن الـبـيــت إال بضغط من‬ ‫بـعــض األص ــدق ــاء‪ .‬وبـقـيــة الــوقــت‬ ‫أمضيه فــي تــأمــل مــا مـضــى‪ ،‬فقد‬ ‫عــاصــرت تـغـيــرات كـبــرى عصفت‬ ‫بالمجتمعات اإلنـســانـيــة‪ ،‬وعلى‬ ‫المستويات كافة سواء السياسية‬ ‫ً‬ ‫أو الثقافية أو الجغرافية‪ .‬أحيانا‪،‬‬ ‫أمسك القلم ألدون بعض األمــور‬ ‫من واقع تأمالتي‪.‬‬

‫نقطة نور‬ ‫ب ـهــاء طــاهــر أح ــد ال ــرم ــوز األدب ـي ــة فــي مصر‬ ‫والعالم العربي‪ .‬نشر أولى مجموعاته القصصية‬ ‫«الخطوبة» عــام ‪ ،1972‬وضمت القصص التي‬ ‫نشرها في الستينيات‪ ،‬ثم توالت أعماله الروائية‬ ‫مثل «باألمس حلمت بك‪ ،‬وأنا الملك جئت‪ ،‬وقالت‬

‫ضحى‪ ،‬وشرق النخيل‪ ،‬وخالتي صفية والدير‪،‬‬ ‫والحب في المنفي‪ ،‬وذهبت إلى الشالل‪ ،‬ونقطة‬ ‫ً‬ ‫النور‪ ،‬وواحــة الغروب»‪ ،‬وأخيرا كتابه «السيرة‬ ‫في المنفى»‪.‬‬ ‫ن ــال ج ــوائ ــز ع ــدة أب ــرزه ــا ج ــائ ــزة الــدولــة‬

‫المصرية في األدب‪ ،‬وجائزة البوكر العربية‪.‬‬ ‫كــذلــك تــرجــم رواي ــة بــاولــو كويلهو الرائعة‬ ‫«ساحر الصحراء»‪.‬‬

‫«حبر المسافة» لرودي رحمة و{كل لحظة» لشارل بيل‪...‬‬ ‫منحوتات ولوحات تجمع بين الفكر والطبيعة في بيروت‬

‫كتبت د‪ .‬لوتس عبدالكريم عن شخصية الكاتب الرومانسي يوسف‬ ‫السباعي أجمل الكالم‪ ،‬وأظن أن الكثيرين يتفقون معها في هذا الرأي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫"كيف يمكن لمن كانت حياته كلها أنموذجا‪ ،‬من الصعب أن ُيحتذى‬ ‫في أقصى ما يمكن أن يوصف به إنسان من الجمال واالكتمال‪ ،‬أن‬ ‫ً‬ ‫يظل في ذاكــرة محبيه عزيزا في الممات‪ ،‬كما كان في الحياة؟ لقد‬ ‫ُ‬ ‫كان مثاال نادرا للخير ال ُينسى‪ ،‬وال تمحى ذكراه أبدا‪ ،‬فهذا الرجل‬ ‫قد ترك بصمة في الزمان"‪.‬‬ ‫َمن ِمن جيلي ال يتذكر هذه الجملة التي حفظناها عن غيب‪" :‬وأنت‬ ‫يا توأم الروح‪ ،‬يا منية النفس الخالدة الدائمة‪ ،‬يا أنشودة القلب بكل‬ ‫زمان ومكان‪ ،‬إذا رأيت مغيبه وراء األفق فاذكريني"‪.‬‬ ‫هذه الجملة الشديدة الرومانسية التي أبكتني ومازالت حتى اآلن‬ ‫تهز القلب‪ ،‬كتبها يوسف السباعي في روايته "بين األطــال" التي‬ ‫حولت إلى فيلم رائع‪ ،‬مشهد غروب الشمس كان يراه يوسف السباعي‬ ‫من حديقة بيته بجبل المقطم‪ ،‬وكم تمنيت لو كنت بصحبة لوتس‬ ‫عندما كانت تزوره‪ ،‬هذا الكاتب سكن وجدان جميع مراهقات زمني‬ ‫الذي كانت فيه رواياته هي زاد وزوادة خيالنا‪.‬‬ ‫وهذا مقتطف من كالم د‪ .‬مؤنس طه حسين للوتس عبدالكريم حين‬ ‫طلبت منه أن يحدثها عن والده الكاتب الكبير طه حسين‪ ،‬فأخبرها‬ ‫عن الرسالة التي أرسلها والده عندما ذهب ليعمل في "اليونسكو"‪:‬‬ ‫"لقد تعودت أال تراني إال باسما لك‪ ،‬ولكنك ستنمو وترى أن ابتسام‬ ‫اآلباء ألبنائهم الصغار كثيرا ما يخفي اكتئابا وحزنا‪ ،‬وستعلم أن‬ ‫ما كنت أمنحك من االبتسام والرضا‪ ،‬وما كنت آتي معك من ضروب‬ ‫اللعب والــدعــابــة لــم يكن خالصا كابتسامتك ورض ــاك‪ ،‬وال صفوا‬ ‫كلعبك ودعابتك‪ ،‬وإنما كان يخفي من ورائه حزنا واكتئابا ما كان‬ ‫لك أن تراهما صبيا‪ ،‬وما ينبغي أن تجهلهما رجال‪ ،‬وما أسعد األب‬ ‫حين يثق بأن ابنه يحبه محزونا مظلم النفس‪ ،‬كما يحبه مسرورا‬ ‫مشرق الفؤاد"‪.‬‬ ‫رسالة حزينة كشفت الحزن واالكتئاب المدفون في أعماق عميد‬ ‫الثقافة واألدب‪ ،‬إذ ال الـنـجــاح وال المجد ق ــادر على محو وتغيير‬ ‫المخفي بأعماق النفس البشرية‪.‬‬ ‫وكتبت عن صداقتها العلمية الدينية على مدى أعوام طويلة مع‬ ‫مصطفى محمود‪ ،‬الكاتب العميق بفهمه وفلسفته للدين والقرآن‬ ‫ومزجه بين الفن والفلسفة والدين‪ ،‬فهو يصور القرآن‪ ،‬كأنه سيمفونية‬ ‫رائعة األنغام‪ ،‬فيها العذوبة والتصوير البديع آليات الله بالكون‪.‬‬ ‫لـقــد عــانــى مصطفى مـحـمــود حـيــرة فلسفية مـنــذ بــدء مسيرته‪،‬‬ ‫و لـقــد جمعني بمصطفى محمود عشقنا معا للموسيقار محمد‬ ‫عبدالوهاب‪ ،‬فكنا نلتقي ثالثتنا في صالونه‪ ،‬حيث كانت األمسيات‬ ‫تتناول بالبحث معجزات الله بالعلم واإليمان‪ ،‬فقد كان عبدالوهاب‬ ‫على إيمان عميق‪ ،‬وكان يبكي بين يدي مصطفى محمود في معظم‬ ‫ّ‬ ‫األحيان‪ ،‬ولما ألف مصطفى محمود كتابه "عظماء الدنيا واآلخرة"‬ ‫بكى عبدالوهاب‪ ،‬وهــو يقول لــه‪" :‬عششت في مخي يا درش‪ ،‬إنني‬ ‫لست من عظماء اآلخرة‪ ،‬ألنني من عظماء الدنيا"‪ ،‬وكان يعترف أمامه‬ ‫بأخطائه كأنه أمام كاهن‪ ،‬ويبكي متسائال عن طريق للمغفرة‪ ،‬وكان‬ ‫يناديه ب ـ "درش"‪ ،‬كما كــان مصطفى محمود يناديه ُ‬ ‫"عـ َـبــد الــورد"‪،‬‬ ‫وكان صديقا محبا وعاشقا للموسيقار‪ ،‬فيقول له‪" :‬إن الله أعطى‬ ‫الفنان مساحة من المغفرة‪ ،‬ألنه عاشق للجمال‪ ،‬والله خالق الجمال"‪.‬‬ ‫كتابة د‪ .‬لوتس عن الموسيقار عبدالوهاب كشفت عن مناطق‬ ‫بشخصيته ال يعرفها أحــد‪ ،‬وبــذلــك صححت بعض األقــاويــل غير‬ ‫الصحيحة عنه‪ ،‬وأعطت انطباعا أصدق وأقرب إلى حقيقته‪ ،‬وهذا‬ ‫مقتطف‪" :‬أن ــه لــم يكن مـجــرد عظيم الـشــأن فــي مجالي الموسيقى‬ ‫والغناء فحسب‪ ،‬وإنما كان أبعد من هذا بكثير‪ ،‬فقد كان رائدا وسفيرا‬ ‫للفن وفيلسوفا ومعلما وموجها ودبلوماسيا‪ ،‬كان مجتمعا بأكمله‪،‬‬ ‫وشخصية لها هيبتها وثقلها ووزنها وقــرارهــا الــذي ال يــرد‪ ،‬كان‬ ‫مثاال لملحمة اإلبــداع المتصل بكل المجاالت‪ ،‬وإن ما منحنا إياه‬ ‫مــن دروس تقول إن الفن جهد ومثابرة وتلمذة وإتـقــان ومراجعة‬ ‫وتهذيب وصبر وحوار‪.‬‬ ‫واإليمان في حياة محمد عبدالوهاب حقيقة وليس نفاقا‪ ،‬فلم يكن‬ ‫يسمي فنه شطارة أو عبقرية أو إبداعا‪ ،‬بل كان يسميه خواطر أو‬ ‫نفحات من عند الله سبحانه وتعالى‪ ،‬وكان إذا وفق في عدة ألحان‬ ‫يقول‪" :‬ربنا فتح ّ‬ ‫علي"‪ ،‬أو "ربنا نفخ بصورتي"‪ ،‬وكان إذا أخطأ يتوسل‬ ‫إلى الله أن يقبل توبته‪.‬‬ ‫"إن عبدالوهاب ولد عبقريا‪ ،‬خارجا عن الزمان‪ ،‬وظل كذلك حتى‬ ‫يوم رحيله"‪.‬‬

‫حصاد‬

‫الوجودية واألسطورة‬

‫تشهد الساحة التشكيلية اللبنانية تظاهرتين مختلفتين من ناحيتي الشكل والمضمون‪،‬‬ ‫األولى تتمحور حول مجموعة من المنحوتات للفنان اللبناني والشاعر رودي رحمة تبرز المكانة‬ ‫التي بلغها فن النحت في لبنان‪ ،‬والثانية بتوقيع الرسام التشكيلي الفرنسي شارل بيل الذي‬ ‫يستلهم خطوطه وألوانه من عشقه األبدي للطبيعة‪.‬‬ ‫بيروت‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫ً‬ ‫احتفاال بالذكرى الثالثين لتأسيسها‪ ،‬تحتضن‬ ‫جــام ـعــة الـبـلـمـنــد ف ــي ش ـمــال ل ـب ـنــان م ـعــرض «حـبــر‬ ‫المسافة»‪ ،‬للفنان التشكيلي والنحات والشاعر رودي‬ ‫ّ‬ ‫يضم أكثر من‬ ‫رحمة‪ ،‬هو األكبر من نوعه في لبنان‪،‬‬ ‫‪ 70‬منحوتة بأحجام منفذة بمواد مختلفة من بينها‪:‬‬ ‫الـبــرونــز والحجر والخشب‪ ،‬فضال عــن منحوتات‬ ‫للسيد المسيح مستوحاة من زمن التجلي‪ ،‬وأخرى‬ ‫لشخصيات زمنية وروحية‪ ،‬وأعمال ضمن مواضيع‬ ‫الحركة والرقص والفكر وغيرها‪.‬‬ ‫اف ـت ـتــح رئ ـي ــس ال ـجــام ـعــة ال ــدك ـت ــور إي ـل ــي ســالــم‬ ‫ً‬ ‫المعرض منوها بأعمال الفنان وقال‪{ :‬عرفنا الفنان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رودي رحمة نحاتا ورساما‪ ،‬وها هو اليوم يفرض‬ ‫ً‬ ‫نفسه شاعرا من طراز رفيع‪ ،‬فيضمن أعماله الفنية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫على اخـتــافـهــا‪ ،‬نفسا فلسفيا وروحــان ـيــا فــريــدا}‪.‬‬ ‫وش ـ ّـدد على دوره فــي إب ــراز وجــه لبنان الحضاري‬

‫لوحة لشارل بيل‬

‫خزعل الماجدي‬

‫والثقافي من خــال أعماله التي تعرض في أرجــاء‬ ‫العالم}‪.‬‬ ‫ب ــدوره ق ـ ّـدم رحـمــة تـمـثــاال لـلــدكـتــور ش ــارل مالك‬ ‫هدية لجامعة البلمند‪ ،‬وتـحــدث حــول أهمية هذا‬ ‫الفيلسوف اللبناني وما يمثل بالنسبة إليه‪ ،‬مثنيا‬ ‫ًعلى دور الجامعة الرائد في تشجيع الثقافة والفن‪.‬‬ ‫تلت حفلة االفتتاح أمسية شعرية لرحمة ألقى‬ ‫خاللها قصائد ركزت على مواضيع القيامة واإليمان‬ ‫والوطن والحب‪ .‬يستمر المعرض لغاية ‪ 19‬أبريل‬ ‫الجاري‪.‬‬

‫{كل لحظة}‬ ‫لمناسبة مــرور ‪ 20‬سنة على الـتـعــاون مــع الفنان‬ ‫الفرنسي شارل بيل‪ ،‬تنظم {غاليري أليس مغبغب} في‬ ‫ً‬ ‫بيروت معرضا للوحاته يستمر لغاية ‪ 31‬مايو المقبل‪،‬‬ ‫يتخلله في ‪ 8‬منه‪ ،‬عرض أفالم أخرجها فرانسوا رواييه‬ ‫عن شارل بيل وأعماله‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يصور فرانسوا رواييه شارل‬ ‫منذ أكثر من ‪ 12‬سنة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بيل في مشغله‪ .‬وقــد أثمرت هــذه العالقة ستة أفــام‪،‬‬ ‫ّ ّ‬ ‫ً‬ ‫استثنائي ًا على ّ‬ ‫ّ‬ ‫عملية االبتكار‬ ‫شاهدا‬ ‫يشكل كل منها ّ‬ ‫ُ‬ ‫التي يعيشها الفنان‪ .‬في العام ‪ ،1998‬عرضت لوحات‬ ‫شارل بيل ّ‬ ‫للمرة األولى في {غاليري أليس مغبغب}‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫واستمر ّهــذا التعاون بشكل منتظم‪ ،‬فترجم بعرض‬ ‫ّ‬ ‫عالمية‬ ‫أعمال الفنان سواء في بيروت أو في معارض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األميركية‪.‬‬ ‫في أوروبا والواليات المتحدة‬ ‫ً‬ ‫في معرضه الجديد‪ ،‬يعود شارل بيل المسكون دوما‬ ‫ً‬ ‫وأبدا بالطبيعة التي ّتحيط به‪ ،‬مع مجموعة جديدة من‬ ‫ً‬ ‫اللوحات‪ :‬مشاهد تمثل حقول من األعشاب‪.‬‬

‫الفنان رودي رحمة والبروفسور إيلي سالم‬ ‫إذا كانت األزهار بألوانها الزاهية تجاهر بحسنها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المتألق وتفرض سلطتها المترفة الغاوية‪ ،‬فإن هذه‬ ‫ّ‬ ‫الـمـشــاهــد تـسـتـعــرض‪ ،‬مــن خ ــال تـمــوجــات الطبيعة‪،‬‬ ‫انسيابية الوقت التي يستحيل نكرانها‪ ،‬كذلك تغزو‬ ‫األعـ ـش ــاب ال ـجــام ـحــة ح ـ ّـي ــز ال ـلــوحــة ال ـش ــاغ ــر‪ ،‬فتنمو‬ ‫وتتمايل‪...‬‬

‫يـ ـق ــول شـ ـ ــارل بـ ـي ــل‪ ...{ :‬أن ـ ــا مـ ـح ــاط ب ــاألش ـج ــار‬ ‫وذاكرتها‪ ،‬بالعواصف‪ ،‬باألضواء والظالل‪ ،‬بالروائح‬ ‫واألصـ ــوات‪ .‬أهـيــم على وجـهــي مــن دون نية لبلوغ‬ ‫ً‬ ‫مكان مــا‪ ...‬هذا التيه وهذا الشرود يمنحاني دوما‬ ‫فــرصــة الـشـعــور بــأنــي عـلــى قـيــد الـحـيــاة وبــالــوعــي‬ ‫لوجودي»‪.‬‬

‫محطات‬ ‫ولد شارل بيل‪ ،‬في فرنسا عام ‪ .1956‬أكمل دراسته في المعهد الوطني للفنون الجميلة في البيزانسون‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫رضت أعماله في فرنسا‬ ‫ثــم انصرف إلــى تعليم فــن ّ الرسم في مدرسة الفنون الجميلة في مولهاوس‪ .‬ع ُ‬ ‫َّ‬ ‫وبريطانيا والواليات المتحدة األميركية وسويسرا وكوريا واليونان ولبنان‪ ،‬وضمت إلى مجموعات‬ ‫ّ‬ ‫عامة من بينها‪ :‬صندوق الفنون الحديثة في باريس‪ ،‬ومتحف الفنون الجملية في شارتر وفي غرونوبل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّفي ديسمبر ‪ ،2017‬نشرت دار ‪ Les Editions Sources‬دراسة شاملة‪ ،‬بالفرنسية واإلنكليزية‪ ،‬مخصصة‬ ‫للفنان‪ ،‬ألقى فيها الفيلسوف والكاتب إيــف ميشو األضــواء على ٌ‬ ‫درب حافلة بأربعين سنة من اإلبــداع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واالبتكار‪ ،‬من دون أن ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتقيد هذا السياق الزاخر بالصور بموضوع معين أو تسلسل زمني محدد‪.‬‬

‫يرحب مدير ملتقى إنزاك الدلموني بالدكتور خزعل الماجدي‬ ‫بمناسبة زيــارة للكويت‪ ،‬بطريقة مختلفة‪ ،‬ويقول ضمن هذا‬ ‫الـسـيــاق‪" :‬ال ـظــام يطمس‪ ،‬النفس تـحــدس‪ ،‬إنــه الـمـكــان يسكب‬ ‫الفكر واألشياء‪ ،‬بينما تتحرر من اإلرادة‪ ،‬وفي غضون ذلك يقفز‬ ‫ً‬ ‫القلب طالبا من النفس النشيد‪ ،‬فيصدح الشاعر‪ ،‬يبتسم هيدغر‬ ‫العارف بعلم الوجود‪ ،‬وكارل يونغ الخبير بعلم النفس‪ ،‬فهذه‬ ‫نظرية األول في الشعرية‪ ،‬ونظرية الثاني في قوى النفس الخفية‪،‬‬ ‫الالمعنى شعور بالفناء‪.‬‬ ‫انطمس في الالمعنى!‬ ‫تالشى!‬ ‫أجمل صليبك!‬ ‫تجرع عذابك!‬ ‫ابلع عدمك!‬ ‫يأتيك ا لـحــدس‪ ،‬يعيد إ لـيــك الملك‪ ،‬يسكب الفكر والكلمات‪،‬‬ ‫تناديك اللغة وقد تجدد شبابها‪ :‬الحياة ليس لها معنى‪ ،‬وهذا‬ ‫بحد ذاتــه معنى‪ ،‬فتنفتح لــك أب ــواب الملكوت‪ ،‬يبتسم سارتر‬ ‫وألبير كــامــو‪ ،‬فهذه فلسفتهم الــوجــوديــة‪ ،‬االنتقال مــن الظالم‬ ‫والـقـلــق والــامـعـنــى والــرعــب والـنـجــاســة إلــى الـنــور والسكينة‬ ‫ً‬ ‫والمعنى وال ـط ـهــارة‪ ،‬هــذه هــي الــوجــوديــة وأي ـضــا األس ـطــورة‪،‬‬ ‫االنتقال من جمود الكون الى تدفقه هذه هي الوجودية وأيضا‬ ‫األس ـطــورة‪ ،‬إذا كــان الفناء والـتــاشــي ومــواجـهــة الـمــوت نقطة‬ ‫التحول في األولى‪ ،‬فإن نقطة التحول في الثانية هي القربان‪،‬‬ ‫وكانت نساء دلمون يدفن األختام المستديرة قرابينا لتدفق‬ ‫عيون الـمــاء فــي الربيع‪ ،‬وفــي الربيع يعم قــول الشعر والغناء‬ ‫والرقص والمصارعة‪ ،‬كذلك الرواية‪ ،‬تحتاج إلى كل هذه الفنون‬ ‫لتكون‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنين ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ّ‬ ‫وائل جسار لـ{‬

‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫»‪ :‬أنا أول لبناني يغني في السعودية‬

‫ّ‬ ‫أكد أن لمصر الفضل في انطالقته‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫باحتفاالت نادي الشمس «شم النسيم» في مصر‬ ‫للمرة األولى يشارك النجم اللبناني وائل جسار ً ً‬ ‫ّ‬ ‫حيث أحيا حفلة جماهيرية ضخمة القت نجاحا كبيرا‪ ،‬كذلك لبى دعوة هيئة الترفيه إلحياء حفلة‬ ‫ربيع ّ‬ ‫جدة في مدينة الملك عبد الله االقتصادية في السعودية‪ ،‬فكان ّأول فنان لبناني يقف على‬ ‫بيروت‪ -‬مايا الخوري‬

‫الجمهور‬ ‫السعودي‬ ‫ّ‬ ‫متذوق للفن‬

‫تعاون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مع من تتعاون لحنا وكالما؟‬

‫غ ــال ـب ـي ــة أعـ ـم ــال ــك ذات ط ــاب ــع‬ ‫إنساني اجتماعي وكــأنــك ّ‬ ‫توجه‬ ‫ً‬ ‫دائما رسالة‪.‬‬ ‫أرى أن ا لـ ـ ـ ـف ـ ـ ــن ب ـ ـح ـ ــد ذا تـ ـ ـ ــه‬ ‫رس ــال ــة‪ ،‬وال يـقـتـصــر عـلــى الـحــب‬ ‫والرومانسية والفراق والبعد‪ .‬بل‬ ‫ثمة مواضيع كثيرة يمكن الحديث‬ ‫عنها مثل الحنين إ لــى الماضي‬ ‫وحاالت اجتماعية أخرى‪ ،‬أغنيها‬ ‫بطريقتي الخاصة وبإحساسي‪.‬‬

‫وائل ّ‬ ‫جسار‬

‫مصر‬

‫ُ‬ ‫م ــا حـقـيـقــة م ــا ك ـت ــب ع ــن ســوء‬ ‫تنظيم الحفلة ومقاطعة فضائيات‬ ‫مصرية لها؟‬ ‫إذا ح ـص ــل هـ ــذا األمـ ـ ــر ف ــإن‬ ‫ال ـج ــواب ل ــدى الـقـ ّـيـمـيــن على‬ ‫ال ـ ـح ـ ـف ـ ـلـ ــة ول ـ ـ ـيـ ـ ــس عـ ـ ـن ـ ــدي‪.‬‬ ‫م ــن ج ـ ّـه ـت ــي‪ ،‬ك ـ ــان الـجـمـيــع‬ ‫ً‬ ‫فــرحــا بـهــذا الـلـقــاء وس ــارت‬ ‫األم ــور على أكـمــل وجــه‪ .‬لذا‬ ‫أشكر إدارة «نــادي الشمس»‬ ‫الخ ـت ـي ــاري‪ ،‬فـقــد كــانــت حفلة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫مميزة جدا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫قدمت عــددا كبيرا من األغاني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المصرية‪ ،‬فما الــذي يميز هذه‬ ‫اللهجة عــن ســا ئــر اللهجات‬ ‫العربية؟‬ ‫ال ـ ـكـ ــام الـ ـمـ ـص ــري أك ـث ــر‬

‫ً‬ ‫انتشارا في الوطن العربي بفضل‬ ‫كثافة المسلسالت واألف ــام منذ‬ ‫‪ 150‬س ـنــة ح ـتــى ال ــوق ــت ال ــراه ــن‪،‬‬ ‫لــذا تــؤثــر فــي ال ـنــاس‪ .‬صحيح أن‬ ‫كل لغة أو لهجة عزيزة على قلب‬ ‫مواطنيها إنما اللهجة المصرية‬ ‫ه ـ ــي األق ـ ـ ـ ـ ــرب إل ـ ـ ــى قـ ـل ــب ال ــوط ــن‬ ‫العربي‪.‬‬

‫األغنية اللبناينة‬ ‫ّ‬ ‫فــي رأي ــك‪ ،‬هــل تمتنت عالقتك‬ ‫أكثر مع الجمهور اللبناني حينما‬ ‫ّ‬ ‫قدمت أغاني لبنانية؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ط ـب ـعــا‪ ،‬كـنــت أب ـحــث دائ ـم ــا عن‬ ‫ع ـم ــل م ـن ــاس ــب فـ ــي ه ـ ــذا اإلطـ ـ ــار‪،‬‬ ‫وحـيـنـمــا ت ــواف ــر دعـمـنــي الشعب‬ ‫اللبناني وجمهوري بمحبتهما‪.‬‬ ‫لذا أنا مدين لهما وأتمنى أن ّ‬ ‫أقدم‬ ‫ً‬ ‫دائ ـم ــا األف ـضــل مثلما فـعـلــت في‬ ‫«جــرح الماضي» و{أن ــا بنسحب»‬ ‫و{انـتـبــه عــا حــالــك»‪ ،‬وغـيــرهــا من‬ ‫ً‬ ‫أع ـم ــال نــاج ـحــة الق ــت رواجـ ـ ــا في‬ ‫لبنان والوطن العربي‪.‬‬ ‫هــل تـحـقــق األغ ـن ـيــة اللبنانية‬ ‫ً‬ ‫رواجا على المستوى العربي؟‬ ‫اللبنانية‬ ‫لطالما أخذت األغنية ّ‬ ‫وال ـف ــول ـك ـل ــور ال ـل ـب ـنــانــي حــقـهـمــا‬ ‫ً‬ ‫عربيا منذ زمــن العمالقة‪ ،‬وديــع‬ ‫الـصــافــي وص ـبــاح ون ـجــاح ســام‬ ‫ً‬ ‫وغ ـي ــره ــم‪ .‬راهـ ـن ــا‪ ،‬ال ـح ـمــد ل ـلــه أن‬

‫أغانينا محبوبة ومطلوبة ورائجة‬ ‫ً‬ ‫عربيا‪.‬‬

‫الجمهور العربي‬ ‫ّ‬ ‫للمرة األولــى تحيي حفلة في‬ ‫ّ‬ ‫مدينة الملك عبد الـلــه فــي جــدة‪،‬‬ ‫فـكـيــف ك ــان ال ـل ـقــاء م ــع الـجـمـهــور‬ ‫السعودي؟‬ ‫أنا ّأول ّفنان لبناني يشارك في‬ ‫مهرجان فني سعودي لذا أشكر‬ ‫كل القيمين على هذا اللقاء‪ ،‬على‬ ‫رأسهم هيئة الترفيه‪ ،‬ألن للحفلة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هـنــاك طــابـعــا خــاصــا مــن الــرقـ ّـي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خـصــو صــا أن المجتمع محافظ‬ ‫ويفصل في الحفالت الرجال عن‬ ‫ال ـن ـس ــاء‪ .‬عــاق ـتــي م ــع الـجـمـهــور‬ ‫ً‬ ‫السعودي ممتازة‪ ،‬خصوصا أننا‬ ‫ً‬ ‫نلتقي دائ ـم ــا فــي الـحـفــات التي‬ ‫أحـيـيـهــا ح ــول ال ـعــالــم سـ ــواء في‬ ‫أستراليا وأميركا أو مصر ولبنان‪.‬‬ ‫وث ـم ــة وح ـ ــدة حـ ــال بـيـنــي وبـيـنــه‬

‫ّ‬ ‫محبة كبيرة‪ ،‬ولمست‬ ‫وتجمعنا ّ‬ ‫ّ‬ ‫كم هو متذوق كبير للفن‪ ،‬فذكرني‬ ‫هذا المهرجان بأهم المهرجانات‬ ‫العربية مثل قرطاج وجرش ودار‬ ‫األوبرا وموازين وغيرها‪.‬‬ ‫ح ـ ـق ـ ـقـ ــت عـ ـ ــاقـ ـ ــة م ـ ـم ـ ـ ّـي ـ ــزة م ــع‬ ‫الجمهور العربي‪ ،‬بفضل مستوى‬ ‫ا ل ـ ـ ـصـ ـ ــوت واألداء أو م ـس ـت ــوى‬ ‫األغاني أو بفضل انتشار اللهجة‬ ‫ّ‬ ‫المصرية؟‬

‫أت ـع ــاون م ــع أي شـخــص يـقـ ّـدم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لي كالما ولحنا جميلين بغض‬ ‫ً‬ ‫ال ـن ـظ ــر مـ ــا إذا ك ـ ــان م ـب ـت ــدئ ــا أو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معروفا‪ .‬تعاونت أخيرا في أغنية‬ ‫«حـ ـ ــب ومـ ـتـ ـحـ ـب ــش» مـ ــع ال ـش ــاع ــر‬ ‫ه ــان ــي س ـ ـ ــارو والـ ـمـ ـلـ ـح ــن أح ـم ــد‬ ‫الزعيم وهما موهوبان‪ ،‬وأتشرف‬ ‫بالتعاون مع أناس موهوبين وإن‬ ‫ّ‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫كانوا في بداياتهم‬ ‫تعتمد إط ــاق أغـنـيــة مـنـفــردة‬ ‫ّ‬ ‫بين فـتــرة وأخ ــرى‪ ،‬هــل ول ــى زمن‬ ‫األلبوم الغنائي؟‬ ‫ً‬ ‫أبدا‪ ،‬إنما ارتأيت أن في إصدار‬ ‫ألبوم كامل متكامل تنجح األغنية‬ ‫ّ‬ ‫عليها فيما‬ ‫التي سلطنا الضوء‬ ‫ّ‬ ‫ال تأخذ سائر األغاني حقها من‬ ‫الترويج والنجاح‪ّ .‬أمــا من خالل‬ ‫شهرين‬ ‫إصدار‬ ‫أغنية منفردة كل ّ‬ ‫أو ثالثة ُ‬ ‫فيعطى لكل عمل حقه‪.‬‬

‫هل ستكرر التعاون معها؟‬

‫ً‬ ‫أال ترى بعضا من االستسهال‬ ‫في مستوى الكالم واللحن؟‬

‫فــي الـمـبــدأ أكـيــد فـهــي شــاطــرة‬ ‫وموهوبة‪.‬‬

‫إلى الساحة الفنية ويطلقون على أنفسهم صفة‬ ‫ف ـنــان ـيــن‪ ،‬يــذكــر ج ـس ــار‪« :‬ت ـســع ال ـســاحــة الجميع‬ ‫والـ ـش ــاط ــر مـ ــن ي ـض ـم ــن اسـ ـتـ ـم ــراريـ ـت ــه بــال ـج ـهــد‬ ‫وال ـم ـث ــاب ــرة ف ــي ت ـقــديــم األفـ ـض ــل وال ـح ـف ــاظ على‬ ‫معين من األعمال‪ ،‬فليس كل من ّ‬ ‫مستوى ّ‬ ‫قدم أغنية‬ ‫وحيدة ضاربة حقق النجومية»‪.‬‬

‫الشكل واألدوار لمجموعة كبيرة من الفنانين الذين‬ ‫يشهد رمضان المقبل إطاللة مختلفة وجديدة في‬ ‫ِّ‬ ‫يشاركون في المسلسالت المصرية المنتظرة‪ ،‬وذلك سيمثل مفاجأة للجمهور‪.‬‬

‫محمد رمضان‬ ‫يظهر في‬ ‫{نسر الصعيد}‬ ‫بشاربين‬ ‫كثيفين‬

‫ّ‬ ‫غير الفنان التونسي ظافر العابدين‪،‬‬ ‫بطل مسلسل {ليالي أوجيني} مع أمينة‬ ‫خليل‪ ،‬وللمرة األول ــى فــي إطاللته من‬ ‫خالل الدور الذي يؤديه‪ ،‬واستعان بأحد‬ ‫أشهر خبراء الماكياج العالميين‪ ،‬الذي‬ ‫رسخ الشخصية الشريرة التي ّ‬ ‫يقدمها‬ ‫الممثل في المسلسل‪.‬‬ ‫حــرص العابدين على عــدم نشر أية‬ ‫ً‬ ‫صــورة في شكله الجديد حفاظا على‬ ‫عنصر المفاجأة‪ ،‬وهو يجسد دور رجل‬ ‫إقطاعي في أربعينيات القرن الماضي‪،‬‬ ‫ولــه مــامــح خــاصــة‪ ،‬يقع فــي حــب فتاة‬ ‫من أســرة متوسطة‪ .‬يرتبط بها‪ ،‬وبعد‬ ‫االنفصال يقلب حياتها إلى جحيم‪.‬‬

‫نصر وربيع‬ ‫أم ـ ــا ف ــي م ـس ـل ـســل {فـ ـ ــوق ال ـس ـح ــاب}‬ ‫ل ـهــانــي س ــام ــة فـتـكـمــن ال ـم ـف ــاج ــأة في‬ ‫عودة إبراهيم نصر إلى التمثيل‪ ،‬وهو‬ ‫يـقــدم شخصية مختلفة‪ ،‬كـمــا ق ــال في‬ ‫ت ـص ــري ـح ــات خـ ــاصـ ــة‪ ،‬فـ ــي ال ـم ـض ـمــون‬ ‫ً‬ ‫والشكل الخارجي‪ ،‬موضحا أنه في كل‬ ‫يوم تصوير يضع ماكياج الشخصية‬ ‫ً‬ ‫وينسى التعب تماما مع جلوسه إزاء‬

‫شعبان وجالل‬ ‫وي ـظ ـه ــر م ـص ـط ـفــى ش ـع ـب ــان ل ـل ـمــرة‬ ‫األول ـ ـ ــى ب ـل ـح ـيــة ط ــوي ـل ــة ت ـت ـنــاســب مــع‬ ‫ال ـح ــال ــة ال ـن ـف ـس ـيــة ال ـت ــي س ـت ــازم ــه في‬ ‫{أيـ ـ ــوب} بـسـبــب ال ـظ ـلــم الـ ــذي يـتـعـ ّـرض‬ ‫ً‬ ‫له في المسلسل‪ ،‬ويبدو واضحا على‬ ‫ً‬ ‫وجهه‪ ،‬فضال عن دخوله السجن بسبب‬ ‫مكيدة تدبر له ويخرج لالنتقام‪ .‬ويميل‬ ‫الدور هذه المرة إلى الجدية أكثر مقارنة‬ ‫بأعمال الممثل خالل األعوام الماضية‪.‬‬ ‫وأطـلــق يــاســر جــال لحيته بطريقة‬ ‫ملحوظة أكثر مقارنة بالعام الماضي‪،‬‬ ‫وه ـ ــو ال ـش ـك ــل الـ ـ ــذي س ـي ـظ ـهــر ف ـي ــه فــي‬ ‫مسلسله الــرمـضــانــي {رح ـي ــم}‪ ،‬ويـقــدم‬ ‫مجموعة مــن مـشــاهــد الـحــركــة بنفسه‬ ‫مــن خــال قـيــادة الــدراجــة الـنــاريــة التي‬ ‫تدرب عليها خالل الفترة الماضية‪ ،‬مع‬ ‫ارت ــداء اللباس الرياضي الــذي ُيعتمد‬ ‫لهذا النوع من القيادة‪.‬‬

‫ألفونس ورمضان‬ ‫ياسر جالل‬

‫ً‬ ‫وبعيدا عن أدواره الكوميدية يظهر‬ ‫شـ ــادي أل ـفــونــس ف ــي {فـ ــوق ال ـس ـحــاب}‬ ‫بـصــورة مختلفة على مستوى الشكل‬

‫السقا يتنقل بين بالتوهات التصوير‬

‫أ صـ ـبـ ـح ــت ا لـ ـفـ ـك ــرة واردة إذا‬ ‫وجدت المادة المناسبة‪.‬‬

‫«يوتيوب» ومستوى هابط‬

‫الـمــرآة ألنــه يعشق التمثيل‪ .‬كذلك ّ‬ ‫قدم‬ ‫ً‬ ‫وعدا للجمهور بأن يضحكه من األعماق‬ ‫ً‬ ‫ويبكيه أيضا‪ .‬وعاد وذكر أن المشاهد‬ ‫ُ‬ ‫سيفاجأ في شكل الشخصية الخارجي‪.‬‬ ‫وأشـ ــار نـصــر إل ــى حــالــة مــن السرية‬ ‫حول شكل الشخصية‪ ،‬وتمنى من طاقم‬ ‫العمل اإلبقاء على عنصر المفاجأة‪ ،‬على‬ ‫أمل بأن يعجب الدور الجمهور العربي‬ ‫ألن ــه ال يـسـتـطـيــع أن يـعـيــش إال بحب‬ ‫الناس‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫وي ـق ــدم ع ـلــي رب ـي ــع بـطــولـتــه األول ــى‬ ‫مــن خــال مسلسله الجديد {ســك على‬ ‫إخــواتــك} حيث يظهر في الــدور بشكل‬ ‫مـخـتـلــف ب ـشــارب ـيــن كـثـيـفـيــن‪ ،‬ك ـمــا بــدا‬ ‫ً‬ ‫واضـ ـح ــا ف ــي الـمـلـصــق الــرس ـمــي ال ــذي‬ ‫أص ــدرت ــه الـشــركــة الـمـنـتـجــة ليتناسب‬ ‫ذلــك مع البطل الــذي يتميز بالسذاجة‬ ‫والطيبة‪ ،‬وهــو اآلتــي من صعيد مصر‬ ‫إلى القاهرة بعدما عرف أن والده على‬ ‫قيد الحياة ويمتلك مصانع وشركات‪.‬‬

‫بعد النجاح الــذي يحققه في صــاالت العرض في لبنان‪ ،‬يفتتح‬ ‫ابطال {كذبة بيضا} العرض األول له في األردن في ‪ 19‬ابريل الجاري‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتصدر الئحة أكثر األفــام مشاهدة في لبنان‪،‬‬ ‫يذكر ان الفيلم‬ ‫ُ‬ ‫ّ ً‬ ‫متفو قا على األ ف ــام اللبنانية والعربية واألجنبية ا لـتــي تعرض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حاليا فــي الـصــاالت اللبنانية‪ ،‬ومحققا أكثر مــن ‪ 35‬ألــف مشاهد‪،‬‬ ‫خالل أسبوعين‪.‬‬ ‫الفيلم إنتاج ‪ ،Eagle Films‬إخراج نبيل لبس‪ ،‬وكتابة كلود صليبا‪،‬‬ ‫يـشــارك فــي البطولة‪ :‬طوني عيسي‪ ،‬جيسي عـبــدو‪ ،‬وســام صباغ‪،‬‬ ‫بونيتا سعادة‪ ،‬بيار جمجيان‪ ،‬بيار شمعون‪ ،‬ناظم عيسى‪ ،‬أنطوانيت‬ ‫عقيقي‪ ،‬وفاء طربيه‪ ،‬نور صعب‪ ،‬كريستيان الزغبي‪ ،‬قاسم منصور‪...‬‬

‫اكتشفت المخرجة رندلى قديح‬ ‫في أثناء تصوير كليب «استقالة‬ ‫حـ ّـبــي» أنــك مــوهــوب فــي التمثيل‪،‬‬ ‫هل من مشروع في هذا اإلطار؟‬

‫ال ـ ـعـ ـ ـن ـ ــاص ـ ــر ال ـ ـ ـتـ ـ ــي ذكـ ــرت ـ ـهـ ــا‬ ‫مـتـكــامـلــة م ــن ص ــوت وأداء إلــى‬ ‫اختيار الكالم واللحن واألغنية‬ ‫المناسبة‪ ،‬فمتى اجتمعت لدى‬ ‫ال ـف ـنــان‪ ،‬اح ـتــاج إل ــى أن يجتهد‬ ‫ويثابر لتحقيق نجومية الصف‬ ‫األول واالستمرار في المستوى‬ ‫نفسه‪.‬‬

‫اعتماد «اليوتيوب» ومواقع التواصل االجتماعي‬ ‫لترويج األغاني مواكبة للعصر أم تحرر من شركات‬ ‫اإلنتاج؟ يقول وائل جسار في هذا المجال‪« :‬صحيح‬ ‫ً‬ ‫أن «اليوتيوب» مهم جدا إنما ال يمكن االستغناء عن‬ ‫ّ‬ ‫شركة إنتاج إنما ضمن شروط معينة»‪ّ .‬‬ ‫وحول دخول أشخاص مستواهم الفني هابط‬

‫عمرو مصطفى‬

‫تمثيل‬

‫نجوم يظهرون بشكل جديد في رمضان المقبل‪ ...‬وخبير الماكياج بطل األعمال‬ ‫القاهرة‪ -‬محمد قدري‬

‫{كذبة بيضا} في األردن‬

‫األغ ــان ــي الـهــابـطــة م ــو ّج ــودة في‬ ‫كل زمــان وعصر‪ ،‬لــذا للفنان حرية‬ ‫اختيار العمل الذي يرضيه والنوع‬ ‫الـ ـ ـ ــذي يـ ــريـ ــد ت ـق ــدي ـم ــه ل ـج ـم ـه ــوره‬ ‫والمستوى الذي يسعى إلى تحقيقه‪.‬‬

‫أشكر الله على األصداء الرائعة‬ ‫ً‬ ‫جـ ـ ـ ــدا مـ ـن ــذ إطـ ــاق ـ ـهـ ــا‪ .‬اك ـت ـس ـبــت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫محبة الجمهور الذي يرددها في‬ ‫حفالتي‪.‬‬

‫ال شك في أن لمصر الفضل في‬ ‫ً‬ ‫انـتـشــاري عــربـيــا وفــي انطالقتي‬ ‫ً‬ ‫أيـ ـ ـض ـ ــا‪ ،‬إلـ ـ ــى جـ ــانـ ــب ب ـ ـلـ ــدي األم‬ ‫لـبـنــان ال ــذي أت ـشــرف بانطالقتي‬ ‫م ـنــه‪ .‬أش ـكــر ال ـج ـم ـهــور الـمـصــري‬ ‫ّ‬ ‫دعمهم وأتمنى‬ ‫والمحبين على‬ ‫ّ‬ ‫أن أبقى عند حسن ظنهم كما عند‬ ‫ّ‬ ‫حسن ظن أي وطن عربي دعمني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فأنا مدين لهم جميعا‪.‬‬

‫أخبار النجوم‬

‫ّ‬ ‫المصورة على طريقة الفيديو كليب‬ ‫السعودية‪ً .‬إلى ذلك حققت أغنيته الجديدة‬ ‫خشبة الغناء في‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ومتحبش» نجاحا واسعا‪.‬‬ ‫«حب‬ ‫ّ‬ ‫عن حفالته وأعماله تحدث الفنان وائل جسار إلى «الجريدة»‪.‬‬

‫ما أصداء أغنيتك الجديدة «حب‬ ‫ّ‬ ‫ومتحبش»؟‬

‫الق ــت حـفـلــة «ش ــم الـنـسـيــم» في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مصر نجاحا جماهيريا كبيرا ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫م ــن ال ــواض ــح أن عــاق ـتــك مـمــيــزة‬ ‫بالمصريين‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫مزاج‬

‫أحمد السقا‬ ‫ً‬ ‫يعيش أحمد السقا حالة من االنتعاشة الفنية‪ ،‬جعلته يعود مبكرا‬ ‫من المغرب بعد تكريمه عن مجمل أعماله الفنية‪ ،‬وهو تكريم أسعده‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا مع حفاوة االستقبال التي وجدها منذ وصوله إلى المطار‬ ‫ً‬ ‫مــرورا باالستقبال الجماهيري الكبير خــال عــرض فيلمه {هــروب‬ ‫اضطراري} الذي طرح في الصاالت العام الماضي‪.‬‬ ‫السقا رغــم غيابه عــن بطولة أي عمل درام ــي لــرمـضــان المقبل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فــإنــه أبــدى موافقته أخـيــرا على الظهور ضيف شــرف فــي مسلسل‬ ‫{رحـيــم} مــع ياسر جــال‪ ،‬وهــو العمل الــذي يجري تصويره بشكل‬ ‫ً‬ ‫راهنا‪ُ ،‬‬ ‫وينجز النجم المصري مشاهده على مدار ثالثة أيام‬ ‫مكثف‬ ‫في موقعي تصوير‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬يستعد السقا للسفر إلى الواليات المتحدة من أجل‬ ‫تصوير المشاهد الخارجية لدوره في فيلم {‪ 3‬شهور} مع المخرج‬ ‫محمد سامي‪ ،‬ويأمل الصانعون في عرضه خالل موسم عيد الفطر‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫السقا يظهر ضيف شرف أيضا في فيلم {حرب كرموز} مع أمير‬ ‫كــرارة ُ‬ ‫وسيعرض في الموسم ذاتــه‪ ،‬وتجمع النجمين عالقة قوية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا بعد تعاونهما في فيلم {هروب اضطراري}‪.‬‬ ‫وينتظر نجم الحركة المصري عرض فيلمه الجديد {سري للغاية}‬ ‫الذي يتعاون فيه مع السيناريست الكبير وحيد حامد للمرة األولى‪،‬‬ ‫ويـجـســد خــالــه شخصية الــرئـيــس الـمـصــري الـحــالــي عـبــد الفتاح‬ ‫السيسي إبان توليه منصب وزارة الدفاع قبل ثورة ‪ 30‬يونيو‪ ،‬وهو‬ ‫أحد األعمال السينمائية التي يراهن عليها الممثل‪.‬‬

‫تدريبات ياسمين صبري ومحمد إمام‬

‫محمد رمضان‬ ‫والدور‪ ،‬ويقول إنه اختار لنفسه إطاللة‬ ‫مـخـتـلـفــة ل ـش ــاب خـ ـ ــارج م ــن ال ـم ـنــاطــق‬ ‫الشعبية ويـعـمــل ســائــق س ـيــارة أجــرة‬ ‫ولكن على طريقته‪ ،‬وليس كما الصورة‬ ‫النمطية‪ ،‬ذلك بهدف مفاجأة الجمهور‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويجسد دورا أكثر جدية مقارنة بأعماله‬ ‫ً‬ ‫السابقة‪ ،‬يحمل نوعا من التحدي‪ ،‬على‬ ‫عكس المعروف عنه‪.‬‬ ‫ي ـظ ـه ــر م ـح ـم ــد رم ـ ـضـ ــان فـ ــي {ن ـســر‬ ‫الصعيد} بشاربين كثيفين وهي سمة‬ ‫ِّ‬ ‫تميز ضباط الشرطة المصريين‪ .‬ولما‬ ‫ك ـ ــان ش ــارب ــا ال ـن ـج ــم ال ـح ـق ـي ـق ـيــان غـيــر‬ ‫كثيفين‪ ،‬باإلضافة إلى أن إطاللته في‬ ‫ً‬ ‫فيلم {الديزل} الذي يصوره تزامنا مع‬ ‫الـمـسـلـســل مـخـتـلـفــة‪ ،‬فــإنــه اض ـطــر إلــى‬ ‫االستعانة بشاربين اصطناعين‪.‬‬

‫زكي وعز‬

‫ش ـك ـلــه ل ـل ـم ـشــاركــة ف ــي {ك ـل ـبــش ‪ }2‬مع‬ ‫ً‬ ‫أمـ ـي ــر ك ـ ـ ـ ــرارة‪ .‬يـ ـب ــدو الف ـ ـتـ ــا ب ـع ـضــات‬ ‫قــويــة وم ـف ـتــولــة‪ ،‬وه ــو ازداد ضـخــامــة‬ ‫خالل الفترة الماضية نتيجة التدريب‬ ‫المستمر في النادي‪ ،‬كذلك يظهر أصلع‬ ‫ً‬ ‫الــرأس تماما‪ ،‬للمرة األولــى في أعماله‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫ويرتدي أحمد عز في جزء كبير من‬ ‫مسلسله الجديد {أبــو عمر المصري}‬ ‫ال ـج ـل ـب ــاب وي ـط ـل ــق ل ـح ـي ـتــه ع ـل ــى غ ــرار‬ ‫الجماعات اإلرهــابـيــة الـمـعــروفــة‪ ،‬وهو‬ ‫ما سيقوده إليه الدور بعد الظلم الذي‬ ‫سيتعرض له‪ ،‬ويهرب في إثر ذلك خارج‬ ‫الـبــاد‪ .‬النجم المصري ِّ‬ ‫يغير إطاللته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ألول مرة مبتعدا تماما عن دور الشاب‬ ‫الوسيم‪ ،‬وهو استعان بخبراء ماكياج‬ ‫من أجل ذلك‪.‬‬

‫ل ـجــأ ه ـي ـثــم أح ـم ــد زكـ ــي إلـ ــى تغيير‬

‫شيري عادل وكارولين عزمي‬ ‫تــرتــدي شـيــري ع ــادل الجلباب األس ــود والـنـقــاب فــي حلقات عــدة مــن {الـمــرآة‬ ‫السوداء} حيث تجسد دور فتاة مسيحية تقع في أسر التنظيم اإلرهابي {داعش}‪،‬‬ ‫وتسعى إلى استرداد حريتها بعد التعذيب الذي تتعرض له‪ .‬كذلك يلجأ معظم‬ ‫ً‬ ‫الفنانين المشاركين إلى تغيير شكلهم نظرا إلى أن العمل يناقش عالقة الجماعات‬ ‫اإلرهابية بالمجتمع‪.‬‬ ‫وتظهر كارولين عزمي للمرة األولى في دور فالحة في {فوق السحاب}‪ ،‬فيما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يعتمد محمد محمود عبد العزيز في المسلسل شعرا طويال يصل إلى كتفيه‪،‬‬ ‫للمرة األولى في مسيرته‪.‬‬

‫ياسمين صبري‬ ‫تلقى كل من ياسمين صبري ومحمد إمام تدريبات مكثفة على‬ ‫مشاهد الـحــركــة الـمـقــرر تقديمها فــي فيلمهما الـجــديــد «ليلة هنا‬ ‫وسرور» في عيد الفطر المقبل‪.‬‬ ‫وتخطت ميزانية تصوير المشاهد وتدريباتهما المليون جنيه‪،‬‬ ‫وهو رقم أعلى مما كانت وضعته الشركة المنتجة قبل إنتاج العمل‪.‬‬ ‫وساعد صبري وإمام مدرب بلغاري استعانت به الشركة المنتجة‬ ‫ً‬ ‫زار مـصــر نـحــو شـهــر أمـضــى نصفه تـقــريـبــا فــي تــدريــب الممثلين‬ ‫ً‬ ‫من أجــل تقديم المشاهد‪ ،‬خصوصا أن تصويرها سيكون بزوايا‬ ‫مختلفة‪ ،‬باإلضافة إلى أهميتها في األحــداث وصعوبة االستعانة‬ ‫ببديلين لتنفيذها‪.‬‬ ‫وفضل المخرج حسين المنباوي االستعانة بالمدرب البلغاري‬ ‫ً‬ ‫نظرا إلى مهارته وخبرته السابقة في تنفيذ هذه النوعية من مشاهد‬ ‫ً‬ ‫المطاردات التي صورت بمنطقة ‪ 6‬أكتوبر بأطراف القاهرة‪ ،‬علما بأن‬ ‫رشاقة ياسمين ومحمد وقدرتهما على أداء التدريبات ساعدت في‬ ‫ً‬ ‫إنجاز التجهيزات سريعا‪.‬‬ ‫الـمـنـبــاوي أن ـجــز أك ـثــر مــن نـصــف مـشــاهــد الـفـيـلــم خ ــال الـفـتــرة‬ ‫الماضية وباشر التصوير المكثف خــال الفترة الراهنة لالنتهاء‬ ‫من العمل قبل رمضان المقبل‪ ،‬فيما اتفق على تصوير الملصقات‬ ‫الدعائية مع أحد المصورين المشهورين خالل األيام القليلة المقبلة‬ ‫ً‬ ‫تمهيدا لطرحها في الصاالت السينمائية‪.‬‬ ‫تدور أحداث الفيلم حول رجل األعمال سرور الذي تختطف حبيبته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هنا ويحاول تخليصها من العصابة التي تطلب مقابال ماديا كبيرا‬ ‫لــإفــراج عنها‪ ،‬وهــو مــن تأليف مصطفى صقر ومحمد عــز الدين‪،‬‬ ‫وإخراج حسين المنباوي‪.‬‬


‫‪٢٤‬‬

‫‪Style‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنين ‪ ١٦‬أبريل ‪2018‬م ‪ ٣٠ /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫الشامبو والصبغة‪...‬‬

‫حافظي على مفعولهما!‬ ‫تسمح منتجات الشامبو والصبغة الفاعلة بالحصول على شعر جميل‬ ‫وكسب الوقت وتوفير المال‪ .‬ولكن كيف تحافظين على مفعولمها أطول‬ ‫فترة ممكنة‪ ،‬وتبقين شعرك بأفضل حاالته؟ إليك نصائح الخبراء‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫قواعد ءإلطالة مفعول الشامبو‬

‫االستعداد لالستحمام‬ ‫• عادة مألوفة‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫تضعين الــدش فــوق رأســك أو تغطسين‬ ‫شعرك في حوض االستحمام‪.‬‬ ‫• نصيحة‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫سرحي شعرك قبل تبليله‪ .‬هذه الخطوة‬ ‫ل ـي ـســت اخ ـت ـي ــاري ــة ألن ت ـس ــري ــح ال ـش ـعــر‬ ‫يدعم الشامبو عبر التخلص من الغبار‬ ‫والــرواســب وتـشــابــك الـخـصــل‪ .‬ابــدئــي من‬ ‫األطراف‪ ،‬ثم اصعدي ببطء نحو الجذور‪.‬‬

‫الزيت أفضل عنصر‬ ‫لتغذية الشعر وتجديد‬ ‫الطبقة الدهنية على‬ ‫فروة الرأس المصبوغة‬ ‫أو غير المصبوغة‬

‫استعمال الكمية المناسبة‬ ‫• عادة مألوفة‪:‬‬ ‫تسكبين الـمـنـتــج عـلــى رأس ــك وتضعين‬ ‫كمية يمكن شطفها بسهولة‪.‬‬ ‫• نصيحة‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ب ــلـ ـل ــي شـ ـع ــرك ثـ ــم اعـ ـص ــري ــه س ــريـ ـع ــا‪.‬‬ ‫ضعي كمية كافية من الشامبو في كف‬ ‫يــدك ووزعـيـهــا بــأطــراف أصــابـعــك على‬ ‫المناطق التي تترسخ فيها اإلف ــرازات‬ ‫الدهنية‪ :‬كمية على الجهة األمامية ‪+‬‬ ‫كمية على الصدغين ‪ +‬كمية على‬ ‫مستوى العنق‪.‬‬

‫نحو أعلى الجمجمة‪ .‬ال تفركيه بل يجب‬ ‫أن تشعري بأن فروة رأسك تتحرك تحت‬ ‫ً‬ ‫أصابعك‪ ،‬ثم اسكبي قليال من الماء لتوزيع‬ ‫الـمـنـتــج‪ .‬ال مـشـكـلــة إذا لــم تـتـشـكــل كمية‬ ‫كـبـيــرة مــن الــرغــوة ألن الـجــولــة األول ــى ال‬ ‫تهدف إلى تشكيل رغوة‪.‬‬

‫• عادة مألوفة‪:‬‬ ‫ي ـظــن ك ـث ـي ــرون أن هـ ــذه ال ـخ ـط ــوة غير‬ ‫ض ــروري ــة ألن ـهــم سـيـغـسـلــون شـعــرهــم‬ ‫ً‬ ‫مجددا بعد يومين‪.‬‬ ‫• نصيحة‪:‬‬ ‫يغسل المحترفون الشعر بالشامبو‬ ‫ع ـل ــى مــرح ـل ـت ـيــن ل ـس ـبــب وجـ ـي ــه‪ .‬حـيــن‬ ‫تصبح ف ــروة ال ــرأس نظيفة‪ ،‬يتخلص‬ ‫الشامبو في المرة الثانية من الرواسب‬ ‫المتبقية على الخصل واألطراف ويعيد‬ ‫إليها اإلشــراقــة‪ .‬دعـيــه يــأخــذ مفعوله‬ ‫على الشعر لثالث دقائق‪.‬‬

‫خطوات إلطالة مفعول الشامبو‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫• مشطي شعرك يوميا‪:‬‬ ‫في المساء‪ ،‬تخلصي من الغبار والملوثات والدخان لتجنب تلويث‬ ‫الوسادة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫سرحي شعرك أيضا في الصباح لنقل اإلفرازات الدهنية الطبيعية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫من الجذور إلى األطراف واستعملي منتجا عضويا لحماية الشعر‬ ‫ً‬ ‫وتغذيته طبيعيا ّ‪.‬‬ ‫ُ َ ّ‬ ‫يمكنك بعد ذلك رش منتج معطر لزيادة لمعانه والحفاظ على رائحة‬ ‫جميلة‪ .‬تسمح هذه الخطوة بتأجيل موعد غسل الشعر‪.‬‬

‫• عادة مألوفة‪:‬‬ ‫تضعين كمية كبيرة من البلسم على‬ ‫الشعر المبلل‪.‬‬ ‫• نصيحة‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫ملسي شعرك من الجبين نحو العنق‬ ‫لتوزيع الماء‪ ،‬ثم افصلي الخصل بين‬ ‫يديك‪ .‬في هذه المرحلة‪ ،‬وزعي البلسم‬ ‫من األطراف إلى أعلى األذنين‪ ،‬ثم مرري‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشطا بالستيكيا له أسنان كبيرة لفك‬ ‫تشابك الخصل‪.‬‬

‫تدليك سريع‬ ‫• عادة مألوفة‪:‬‬ ‫تفركين الشعر بقوة وتظنين‬ ‫أن م ـف ـعــول الـمـنـتــج يتحسن‬ ‫كلما زادت الرغوة‪.‬‬ ‫• نصيحة‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫دلـ ـك ــي ال ـش ـعــر ب ـحــركــات‬ ‫دائرية وقوية واصعدي‬

‫• عادة مألوفة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تضيعي‬ ‫تشطفين شـعــرك ســريـعــا كــي ال‬ ‫الوقت‪.‬‬ ‫• نصيحة‪:‬‬ ‫ي ـســاهــم ش ـطــف ال ـش ـعــر ف ــي الـتـخـلــص من‬ ‫وي ّ‬ ‫األوساخ التي يمتصها الشامبو ُ‬ ‫فعل أثر‬ ‫ذلك الشامبو عند استعماله للمرة الثانية‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ُيشطف الشعر بما يكفي حين تزول الرغوة‬

‫مرحلة الشطف األخيرة‬ ‫• عادة مألوفة‪:‬‬ ‫تستعجلين وال تعطين هذه المرحلة‬ ‫ّ‬ ‫حقها‪.‬‬ ‫• نصيحة‪:‬‬ ‫ي ـض ـمــن ش ـطــف ال ـش ـعــر ف ــي الـمــرحـلــة‬ ‫األخ ـيــرة تنظيف الـخـصــل وتلميعها‬ ‫ّ‬ ‫لفترة أطول‪ .‬تخلصي من منتج ما بعد‬ ‫الشامبو بـمــاء فــاتــر وارفـعــي الخصل‬ ‫بيديك‪ .‬باختصار‪ ،‬خذي الوقت الكافي‬ ‫إلنهاء غسل الشعر‪.‬‬

‫• قناع لتغذية الشعر‪:‬‬

‫• الزيت‪:‬‬

‫بعد صبغ الشعر‪ ،‬ال يمكن استعمال أي نــوع من األقنعة‬ ‫ألن المسام تكون مفتوحة وقد تدخل فيها األصباغ‪ .‬كذلك‬ ‫يمتص الشعر في هذه الحالة مستحضرات تصفيف الشعر‬ ‫ومختلف الملوثات التي ترافقها‪ ،‬ما يعني أنها تتأكسد‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫وتـفـ ِـســد ال ـلــون‪ .‬لــذا يجب استعمال قـنــاع يملس صفائح‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الشعر ومسامها‪ .‬وزعيه على شعر جاف تزامنا مع إنزال‬ ‫الرأس نحو األسفل كي ال تصبح فروة الرأس دهنية‪.‬‬ ‫• شـطــف الـشـعــر بكمية واف ــرة مــن ال ـمــاء‪ :‬للحصول على‬ ‫ّ‬ ‫لون جميل‪ ،‬ركزي على مرحلة شطف الشعر للتخلص من‬ ‫الرواسب واألوســاخ وبقايا المستحضرات على الخصل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫خصصي ‪ 3‬دقائق على األقــل لهذه المرحلة‪ ،‬ثم اشطفي‬ ‫الشعر بماء نظيف‪.‬‬

‫إنه أفضل عنصر لتغذية الشعر وتجديد الطبقة الدهنية على‬ ‫فــروة الــرأس المصبوغة أو غير المصبوغة وتضييق المسام‪.‬‬ ‫يـجــب اسـتـعـمــالــه قـبــل الـشــامـبــو لمعالجة الـشـعــر أو لتصفيف‬ ‫الشعر الرطب‪ .‬يكفي استعمال ملعقة صغيرة منه وتوزيعها على‬ ‫األطراف والخصل‪ .‬لكن يصعب شطف زيت الزيتون أو األركان وقد‬ ‫يميل الشعر األشقر إلى االصفرار بسببهما‪ .‬قبل حصص الرياضة‬ ‫أو السباحة‪ ،‬ضعي كمية من الزيت على شعرك‪ :‬بما أن العرق يفتح‬ ‫مسام الشعر‪ ،‬استفيدي من هذه اللحظات لتغذيته وحمايته‪.‬‬

‫• الخل السحري‪:‬‬ ‫الخل أهم عنصر يستعمله مصفف الشعر البارع‪ .‬إنه‬ ‫ً‬ ‫عنصر قليل الكلفة وفاعل جدا ويستطيع تذويب الكلس‬ ‫والسيليكون الموجودين في الصبغة‪ ،‬كذلك يعيد التوازن‬ ‫إلى الرقم الهيدروجيني للشعر المصبوغ‪ .‬يجب توزيعه‬ ‫على الشعر المبلل‪ ،‬من الجذور إلى األطراف‪ ،‬وتركه ينتقع‬ ‫لدقيقة قبل تجفيف الشعر‪.‬‬

‫ً‬ ‫شعرك‪ ...‬هل تعرفينه جيدا؟‬ ‫ِ‬

‫جولة ثانية من الشامبو‬

‫• ّ‬ ‫غيري غطاء الوسادة مرة أسبوعيا‪:‬‬ ‫إنـهــا خـطــوة ضــروريــة ألنـنــا نـضــع رأس ـنــا عـلــى ال ــوس ــادة لست‬ ‫ً‬ ‫ساعات في الليلة على األقل ومن األفضل أن يكون النسيج نظيفا‪.‬‬ ‫وال تبالغي في تسخين الغرفة كي ال ّ‬ ‫تتعرقي‪.‬‬

‫قواعد أساسية إلطالة مفعول الصبغة‬

‫بلسم لفك تشابك الشعر‬

‫شطف الشعر‬

‫• بعد غسل الشعر بالشامبو‪:‬‬ ‫ً‬ ‫نظفي الفرشاة بانتظام‪ .‬في البداية‪ ،‬مرري مشطا في الفرشاة‬ ‫الشعر المتساقط والغبار‪ ،‬ثم اغسليها بقطرة شامبو‬ ‫للتخلص من ّ‬ ‫وماء ودعيها تجف‪.‬‬

‫• تغذية اللون‪:‬‬ ‫بين كل جلستين لغسل الشعر‪ ،‬يمكن أن تعيدي {شحن} الخصل‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫واألطراف الحمراء باألصباغ التي ت َر ّسخ اللون‪ .‬ضعي قليال من‬ ‫َّ‬ ‫الحنة أو األصباغ العضوية في قناع عالجي‪ .‬للحفاظ على ألوان‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫لصق األصباغ الجديدة في‬ ‫أخــرى‪ ،‬يمكنك استعمال عالجات ت ِ‬ ‫المسام‪.‬‬ ‫• حماية ضد األشعة فوق البنفسجية‪:‬‬ ‫ُت ّ‬ ‫غير هذه األشعة جميع ألــوان الصبغات‪ .‬يمكن الحد من هذه‬ ‫واق على الخصل في كل صباح حين‬ ‫المشكلة عبر دهن منتج ٍ‬ ‫تخرجين في الطقس المشمس‪.‬‬

‫ّ‬ ‫يفضل سائل االستحمام؟ هل يجب النوم بشعر مبلل؟ تتعدد األسئلة التي يجب أن تطرحيها كي ّ‬ ‫هل ّ‬ ‫تتعرفي إلى شعرك! إليك إجابات الخبراء‪...‬‬ ‫يحب شعرك الشامبو الجاف أم‬ ‫ً‬ ‫هل غسل الشعر يوميا عادة سيئة؟‬ ‫ً‬ ‫ليست ع ــادة سيئة شــرط أن تستعملي منتجا‬ ‫ّ ً ّ‬ ‫مـلــطـفــا ت ـقــل فـيــه عـنــاصــر الـتـنـظـيــف الـكـيـمــاويــة‬ ‫ويخلو من السيليكون والبارابين‪ ،‬أو تختاري‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شكال من الشامبو العضوي‪ .‬من األفضل أيضا‬ ‫ً‬ ‫أن تتجنبي الماء الساخن جدا عند شطف الشعر‬ ‫ّ‬ ‫يتقصف‪ .‬كذلك حاولي تخفيف استعمال‬ ‫كي ال‬ ‫مجفف الشعر وأجهزة التمليس واالكتفاء بمرتين‬ ‫ً‬ ‫أسبوعيا‪.‬‬

‫ما الفترة الفاصلة بين جلسات صبغ الشعر؟‬ ‫ي ـجــب أن ت ـن ـت ـظــري أربـ ـع ــة أس ــاب ـي ــع ع ـلــى األق ــل‬ ‫لتجديد الصبغة الــدائـمــة أو شبه الــدائـمــة على‬ ‫جــذور الشعر‪ ،‬وثالثة أشهر على خصل الشعر‬ ‫لتجنب إضعافها تحت تأثير األكسدة‪ .‬لكن يمكن‬ ‫ً‬ ‫وضــع خلطة خــالـيــة مــن األمــونـيــا كــل ‪ 15‬يــومــا‪.‬‬ ‫يستعمل مصفف الشعر هذا الخيار على الخصل‬ ‫أثناء تلوين الجذور لتجنب إضعافها‪.‬‬

‫هل جهاز التمليس عدو الشعر؟‬ ‫ّ‬ ‫نعم‪ ،‬لكن تقل أضراره عند استعماله على شعر‬ ‫جاف وعند حماية الخصل واألطراف من الحرارة‬ ‫ً‬ ‫عبر عالج خاص‪ ،‬فضال عن ضبط الحرارة على‬ ‫‪ 180‬درجة مئوية كحد أقصى وتمريره مرة على‬ ‫كل خصلة‪.‬‬

‫إذا نــزعـنــا ش ـعــرة ب ـي ـضــاء‪ ،‬هــل تنمو‬ ‫شعرتان مكانها؟‬ ‫ال‪ ،‬بــل تنمو شـعــرة فــي كــل بصيلة وتكون‬ ‫ً‬ ‫بـيـضــاء ط ـب ـعــا‪ ،‬ل ــذا ال نـفــع م ــن نــزعـهــا في‬ ‫األساس‪.‬‬

‫هل منتج ما بعد الشامبو شبيه بقناع الشعر؟‬ ‫َ‬ ‫ستعمالن‬ ‫ال يتشابه هذان المنتجان مع أنهما ُي‬ ‫بعد الشامبو ويجب شطفهما بــالـمــاء‪ .‬يساهم‬ ‫م ـن ـتــج م ــا ب ـع ــد ال ـش ــام ـب ــو ف ــي ت ـم ـل ـيــس الـشـعــر‬ ‫وتنعيمه وتجنب تشابكه‪ ،‬بينما يعالج القناع‬ ‫الـغـنــي بــالـعـنــاصــر الـنـشـطــة الـخـصــل واألط ــراف‬ ‫ّ‬ ‫ويقويها في المناطق المناسبة‪.‬‬

‫هل يجب أن نتجنب السيليكون؟‬ ‫ي ـســاهــم الـسـيـلـيـكــون ف ــي تـغـلـيــف فـ ــروة ال ــرأس‬ ‫واق وزيادة لمعان الخصل وتنعيم الشعر‬ ‫بشريط ٍ‬ ‫الكثيف‪ .‬يمكن إيجاده في األقنعة ومنتجات ما‬ ‫بـعــد الـشــامـبــو واألم ـص ــال‪ .‬لـكــن عـنــد استعماله‬ ‫بكمية كبيرة‪ ،‬قد يمنع ألياف الشعر من التنفس‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لذا من األفضل أن تنظفي الشعر من السموم من‬ ‫وقت إلى آخر عبر استعمال شامبو خاص‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫هل يعطي زيت الزيتون أثــرا سحريا‬ ‫على الشعر؟‬

‫للتساقط‪ ،‬وابحثي عن سبب المشكلة في‬ ‫آخ ـ ــر ث ــاث ــة أشـ ـه ــر (ح ـ ـمـ ــل‪ ،‬انـ ـفـ ـص ــال‪ ،‬ضـغــط‬ ‫نفسي‪.)...‬‬

‫ً ً‬ ‫صحيح أن هــذا الــزيــت ُيعتبر مـغــذيــا جــدا‬ ‫لكنه يتألف من جزيئة كبيرة وثقيلة‪ ،‬لذا‬ ‫ّ‬ ‫يصعب أن يتخلص منه الشامبو‪ .‬لتجنب‬ ‫جفاف الشعر‪ ،‬يمكنك اختيار زيت مستحلب‬ ‫أو خليط من الزيوت المجزأة في المختبرات‬ ‫(أركان‪ ،‬جوجوبا‪ ،‬لوز‪ ،‬مكاديميا‪ ،)...‬إذ يمكن‬ ‫ً‬ ‫شطفها سريعا‪.‬‬

‫ما مواصفات فرشاة الشعر المثالية؟‬ ‫اخـ ـت ــاري ف ــرش ــاة ل ـهــا وب ــر طـبـيـعــي أو خليط‬ ‫طبيعي واصـطـنــاعــي‪ .‬لـكــن سيتوقف الــوضــع‬ ‫ً‬ ‫عـمــومــا عـلــى غــايــة استعمالها‪ :‬للتخلص من‬ ‫ملوثات النهار‪ ،‬استعملي فرشاة مستطيلة لها‬ ‫ً‬ ‫بطانة هوائية‪ .‬ولتسريح الشعر سريعا‪ ،‬اختاري‬ ‫فرشاة خزفية مستديرة‪.‬‬

‫لماذا ال نستطيع استعمال الفرشاة حين هل تمليس الشعر كل يوم أمر ّ‬ ‫مضر؟‬ ‫ً‬ ‫يكون الشعر مبلال؟‬ ‫ُ‬ ‫ضعف الشعر‪ .‬يقضي‬ ‫ألن الماء يفتح المسام وي ِ‬ ‫الحل اآل مــن بتسريح الشعر بمشط بالستيكي‬ ‫أسنانه متباعدة‪.‬‬

‫ما معنى عالجات الكيراتين؟‬

‫م ــن األف ـض ــل أن تـسـتـعـمـلــي ع ــاج الـكـيــراتـيــن‬ ‫وخــاصــة الــزنـبــق وحـمــض الـهـيــالــورونـيــك كل‬ ‫أرب ـعــة أو خمسة أشـهــر لتمليس الـشـعــر على‬ ‫المدى الطويل‪.‬‬

‫هل يمكن أن أنام بشعر مبلل كي ّ‬ ‫يتجعد‬ ‫هل يمكن استعمال غسول الجسم للشعر؟‬ ‫بشكل جميل؟‬

‫ُي ـش ـك ــل ال ـك ـي ــرات ـي ــن ال ـع ـن ـص ــر األسـ ــاسـ ــي ال ــذي‬ ‫ي ـت ـكـ ّـون مـنــه ال ـش ـعــر‪ ،‬وه ــو ع ـب ــارة ع ــن أحـمــاض‬ ‫أمينية تضمن تقويته وحمايته من االعتداءات‬ ‫الخارجية‪ ،‬لكنه يتالشى على مر السنين‪ .‬نجحت‬ ‫المختبرات فــي تصنيع الكيراتين واستعماله‬ ‫ً‬ ‫لتغذية الشعر وتلطيفه‪ .‬لكن يبقى أثره سطحيا‪.‬‬

‫صحيح أن بـعــض المنتجات يمكن استعماله‬ ‫كشامبو لكن من األفضل الحد من هذا االستعمال‬ ‫واالك ـت ـفــاء بــه عـلــى الـشـعــر الـقـصـيــر‪ ،‬ألن غسول‬ ‫ّ‬ ‫ال ـج ـســم غ ـنــي ب ـم ـن ـت ـجــات ك ـي ـمــاويــة وتـ ـق ــل فـيــه‬ ‫العناصر العالجية‪.‬‬

‫هــل مــن حــركــة احـتــرافـيــة أث ـنــاء تصفيف‬ ‫الشعر؟‬

‫ما سبب ّ‬ ‫تقصف أطراف الشعر؟‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وج ـه ــي مـجـفــف ال ـش ـعــر دوم ـ ــا م ــن ال ـج ــذور إلــى‬ ‫األطراف إلغالق المسام وتمليس الشعر وزيادة‬ ‫لمعانه‪ .‬من األفضل أن تستعملي تدفق الهواء‬ ‫الفاتر ثم البارد عند تثبيت الحركة‪.‬‬

‫ً‬ ‫متى يصبح تساقط الشعر مقلقا؟‬

‫ّ‬ ‫تحركي فــي أســرع وقــت ممكن! افحصي شعرك‬ ‫لدى الخبراء كي تحصلي على أفضل عالج مضاد‬

‫ً‬ ‫مجفف شعر ســاخــن ج ــدا‪ ،‬شامبو‬ ‫ع ـ ــدائ ـ ــي‪ ،‬ص ـب ـغــة م ـ ـت ـ ـكـ ــررة‪ ...‬تـكـثــر‬ ‫وال ـخ ـط ــوات الـتــي‬ ‫الـمـسـتـحـضــرات ُ َ‬ ‫تجفف األطراف وتق ّصفها‪ .‬لمكافحة‬ ‫هـ ــذه ال ـم ـش ـك ـلــة‪ّ ،‬ق ـ ّـص ــي ش ـع ــرك كل‬ ‫ثــاثــة أش ـهــر وجــفـفـيــه عـلــى ح ــرارة‬ ‫أكثر برودة واستعملي فرشاة بوبر‬ ‫طبيعي وعالجي شعرك بانتظام‪.‬‬

‫هذه الخطوة ليست مثالية ألن الماء يبقي المسام‬ ‫مـفـتــوحــة‪ ،‬ثــم تـضـعــف الـخـصــل عـنــد احتكاكها‬ ‫بــالــوســادة ويسهل أن تتشابك‪ .‬للحصول على‬ ‫شـعــر مـجـعــد طـبـيـعــي‪ ،‬اصـنـعــي ضـفـيــرة ناعمة‬ ‫مع كمية قليلة من مستحضر عالجي وأسدلي‬ ‫ً‬ ‫شعرك صباحا‪.‬‬

‫هل يمكن أن يتوقف نمو الشعر؟‬ ‫ً‬ ‫ينمو الشعر طــوال الوقت ويزيد سنتيمترا كل‬ ‫ً‬ ‫شهر‪ .‬إذا شعرت بأن شعرك أصبح رقيقا‪ ،‬يعني‬ ‫ّ‬ ‫متقصف أو يتساقط بوتيرة متزايدة‪ .‬لذا‬ ‫ذلك أنه‬ ‫ابحثي عن العالج المناسب لدى مصفف الشعر‪.‬‬

‫هــل يتضرر الشعر مــن خ ــوذة الــدراجــات‬ ‫الهوائية أو النارية؟‬ ‫على المدى الطويل‪ ،‬يمكن أن تخنق الخوذة فروة‬

‫ً‬ ‫ال ــرأس وتنتج قـشــورا دهنية وتـجــازف بتعزيز‬ ‫تساقط الشعر‪ .‬من الضروري أن تغسلي الخوذة‬ ‫ً‬ ‫مــن الــداخــل أسبوعيا وعالجي شعرك بشامبو‬ ‫مضاد للقشرة‪.‬‬

‫هل من حمية غذائية للحفاظ على شعر‬ ‫جميل؟‬ ‫ً‬ ‫ي ـت ـغــذى ال ـش ـعــر ط ـب ـعــا م ــن ال ـفــاك ـهــة المجففة‬ ‫والبذور الزيتية والبروتينات النباتية (عدس‪،‬‬ ‫حمص‪ ،‬فاصوليا مجففة‪ )...‬وجميع المنتجات‬ ‫الخضراء!‬

‫ُ‬ ‫ما العمل إذا أدمـنــت استعمال الشامبو‬ ‫الجاف؟‬ ‫ع ـلــى الـ ـم ــدى ال ـط ــوي ــل‪ ،‬ت ـخ ـنــق هـ ــذه الـ ـب ــودرة‬ ‫المضادة لإلفرازات الدهنية فروة الرأس وتنتج‬ ‫ً‬ ‫قشورا جافة‪ .‬لتجنب الرواسب المفرطة‪ ،‬انفضي‬ ‫شعرك نحو األسفل ثم ّ‬ ‫سرحيه نحو الخلف‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫تسالي‬

‫ر‬ ‫ي‬ ‫ع‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫ض‬ ‫ر‬ ‫م‬

‫‪ ‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬

‫زيارة‬ ‫مروحية‬ ‫حق‬ ‫عام‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫مهنيا‪ :‬طموحاتك كبيرة لكن األحالم ال تكفي لتحقيقها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يثير الشريك غيرتك من خالل تصرفات غير‬ ‫مقصودة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تجنب المصاريف الكبيرة التي تثقل كاهل‬ ‫ميزانيتك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.4 :‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫‪4‬‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تـصـ ّـرف بلباقة ودبلوماسية فــي عملك حتى‬ ‫تالقي التأييد‪.‬‬ ‫ً ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منحى جديا وتثار‬ ‫عاطفيا‪ :‬يتخذ وضعك مع الشريك‬ ‫نقاشات حوله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تهتم بشؤون ّ‬ ‫مر عليها الزمن وتهمل أمورا‬ ‫اجتماعيا‪:‬‬ ‫ضرورية‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.13 :‬‬

‫الميزان‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬يـحــذرك الفلك مــن هــذا الـيــوم ألنــه مليء‬ ‫بالمشاكل والتوترات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تصر فات الشريك فصارحه‬ ‫عاطفيا ‪ :‬تقلق مــن‬ ‫باألمر من دون تأخير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بروية‬ ‫اجتماعيا ‪ :‬تنجز مسؤولياتك العائلية‬ ‫ومن دون أي ضجيج‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.6 :‬‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫‪10 9 8‬‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫هـ‬ ‫ب‬

‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ 2‬م‬ ‫‪ 3‬ا‬ ‫‪ 4‬م‬ ‫‪ 5‬د‬ ‫‪ 6‬ل‬ ‫‪ 7‬ا‬ ‫‪8‬‬ ‫‪ 9‬هـ‬ ‫‪ 10‬ش‬

‫‪7‬‬

‫‪7 6 5 4 3 2‬‬ ‫س و هـ ا ر ت‬ ‫ل ا م‬ ‫و ل‬ ‫ل ا ل ى ز ى‬ ‫ع م ت‬ ‫ا‬ ‫ر ى ب ن و ج‬ ‫م ا‬ ‫ت‬ ‫هـ‬ ‫ل ش ر ق‬ ‫ت‬ ‫م ا ئ و‬ ‫ب‬ ‫ر و ن م‬ ‫ا ر ل ى ش ا‬

‫‪6‬‬

‫ل‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ب‬

‫‪5‬‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫كلمة السر‬

‫شهير (م)‪.‬‬ ‫‪ -7‬ينتمي (م) – انشراح (م)‪.‬‬ ‫‪ -8‬تجدها فــي (مــوهــوب) –‬ ‫طيور مغردة (م)‪.‬‬

‫‪ -9‬والدة – ذو أصالة‪.‬‬ ‫‪ -١٠‬العائم في الماء‪.‬‬

‫كاري‬

‫‪ -4‬لـ ـ ـه ـ ــو – تـ ـ ـج ـ ــد ه ـ ــا ف ــي‬ ‫(المنائر)‪.‬‬ ‫‪ -5‬دولة عربية – وطني‪.‬‬ ‫‪ -6‬م ــو سـ ـيـ ـق ــي نـ ـمـ ـس ــاوي‬

‫األسد‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫القوس‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ا ل‬ ‫م س‬ ‫ا‬ ‫ا ب‬ ‫ص ح‬ ‫ى‬ ‫ل ن‬

‫‪ -1‬مدينة سعودية – رخو‪.‬‬ ‫‪ -2‬مــن مشتقات الـبـتــرول –‬ ‫من توفت زوجته (م)‪.‬‬ ‫‪ -3‬لفظ تليفوني (م) – يأخذ‬ ‫برأي اآلخرين‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬

‫ً‬ ‫عموديا‪:‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪ -1‬ر ئـ ـ ـ ـي ـ ـ ــس را ح ـ ـ ـ ـ ـ ــل ح ـك ــم‬ ‫ً‬ ‫أندونيسيا ‪ 23‬عاما‪.‬‬ ‫‪ -2‬ش ـ ــارك ب ـم ــال – ح ـيــوان‬ ‫ل ـ ـي ـ ـلـ ــي يـ ـ ــأكـ ـ ــل الـ ـ ـحـ ـ ـش ـ ــرات‬ ‫والفواكه‪.‬‬ ‫‪ -3‬قصر الرئاسة بفرنسا‪.‬‬ ‫‪ -4‬للنفي – شملت – خاطر‪.‬‬ ‫‪ -5‬عــالــم إنـكـلـيــزي مخترع‬ ‫التليفزيون (م) – لمس‪.‬‬ ‫‪ -6‬جنح‪.‬‬ ‫‪ -7‬خ ــاف «ال ـغ ــرب» – شهر‬ ‫قبطي (م)‪.‬‬ ‫‪ -8‬ان ـس ـجــام (م) – صــاحــت‬ ‫(مبعثرة)‪.‬‬ ‫‪ -9‬مضيئة (م) – رث‪.‬‬ ‫‪ -١٠‬م ـم ـثــل إن ـك ـل ـيــزي رائ ــد‬ ‫السينما الصامتة‪.‬‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫مهنيا‪ :‬تصطدم بزميل عقدت عليه اآلمال لكن مردود‬ ‫إنتاجه ضعيف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬شــارك الحبيب فــي آرائ ــك وتطلعاتك فقد‬ ‫ّ‬ ‫يعجبك تصوره‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬ينصحك الفلك بالهدوء والراحة كي ال‬ ‫ترهق أعصابك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.16 :‬‬

‫الحلول‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬

‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫الحمل‬

‫تحتوي هذه الشبكة على ‪ 9‬مربعات كبيرة (‪ ، )3×3‬كل مربع منها مقسم‬ ‫الى ‪ 9‬مربعات صغيرة‪ .‬هدف هذه اللعبة ملء املربعات الصغيرة باألرقام‬ ‫الالزمة من ‪ 1‬الى ‪ ،9‬شرط عدم تكرار الرقم أكثر من مرة واحدة في كل‬ ‫مربع كبير وفي كل خط أفقي وعمودي‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬

‫دهون‬ ‫تطوير‬ ‫وجهة‬ ‫منتجع‬

‫سياحة‬ ‫شعبية‬ ‫وظيفة‬ ‫مباني‬

‫حمية‬ ‫مريض‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬

‫غ‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ي‬

‫ة‬ ‫ج‬ ‫خ‬ ‫ن‬ ‫ة‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫ا‬

‫ت‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ش‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ر‬

‫ط‬ ‫ج‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ع‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫ة‬

‫و‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ع‬

‫ي‬ ‫ة‬ ‫ج‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫ا‬

‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬

‫لغة‬ ‫وجبة‬ ‫مزيج‬ ‫مطبخ‬

‫من ‪ 4‬أحرف وهي اسم أحد أطباق المطبخ اآلسيوي‬ ‫التي تتميز بالطعم الحار‪.‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬

‫ك‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫ا‬

‫ل‬ ‫ز‬ ‫ط‬ ‫ه‬ ‫ج‬ ‫ظ‬ ‫ب‬ ‫ق‬ ‫ز‬

‫فلك‬

‫‪sudoku‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنني ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫مـهـنـيـ ًـا‪ :‬بـعــض االل ـت ـبــاس والـتـشــويــش قــد ي ـ ّ‬ ‫ـؤدي إلــى‬ ‫نزاعات مع الزمالء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تصرفات الحبيب أو‬ ‫عاطفيا‪ :‬تطرح تـســاؤالت حــول‬ ‫سلوكه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تسعد بعطاء ّ‬ ‫تقدمه إلى أحد المعوزين من‬ ‫أفراد العائلة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.9 :‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تتخذ اتـصــاالتــك منحى إيجابيا وتــوفــر لك‬ ‫ّ‬ ‫بعض الزبائن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫عاطفيا‪ :‬يخذلك الشريك ألن ما صدر عنه لم يكن الئقا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا ‪ :‬أصبر وتغلب على غضبك عندما تواجه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شخصا عنيدا‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.18 :‬‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬كن متحفظا في ما يتعلق بمشاريعك خشية‬ ‫سرقتها منك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا ‪ :‬عالقتك مــع الشريك يسودها التناغم بعد‬ ‫سوء تفاهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تفرح بمناسبة اجتماعية يكون لألقرباء‬ ‫فيها دور كبير‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.15 :‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تبادر إلــى عمل جديد ربما تحرز من خالله‬ ‫ً‬ ‫أرباحا جيدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬تـعـ ّـبــر عــن عــواطـفــك مــن دون خـجــل ويـقـ ّـدر‬ ‫الشريك ذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تضطر إلى مراعاة أحد األشخاص القريبين‬ ‫اجتماعيا‪:‬‬ ‫من عائلتك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.2 :‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬كــن واث ـقــا مــن نفسك وال تــدع أح ــدا يحبطك‬ ‫لتصل إلى هدفك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬وقــت مناسب لالرتباط فبادر إلــى اختيار‬ ‫شريك مناسب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬يشكرك أحدهم على عطاء قمت به تجاه‬ ‫إحدى العائالت‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.1 :‬‬

‫العقرب‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تختلف وجهات النظر مع الزمالء وهــذا أمر‬ ‫ّ‬ ‫جيد ال العكس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تتعرض لمناورة من الشريك لكنك تكشفها‬ ‫عاطفيا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫سريعا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬تستفيد مــن حيويتك ونـشــاطــك إلنجاز‬ ‫أعمال منزلية‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.17 :‬‬

‫الجدي‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬تـطــالــب اإلدارة بـمــركــز أفـضــل وتـحـصــل على‬ ‫وعد بذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الحب طوال الوقت فأنت محظوظ‬ ‫عاطفيا‪ :‬يبتسم لك‬ ‫مع الشريك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تتمتع بجاذبية تسمح لك بكسب مؤيدين‬ ‫وداعمين‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.10 :‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬يسقط أحد المشاريع ويكون سببا لوقوع خالف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ع ــاط ـف ـي ــا‪ :‬ت ـش ـعــر بــال ـض ـجــر وب ـ ــأن عــاق ـتــك بــالـشــريــك‬ ‫يسودها الفتور‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تأسف لعدم الحصول على دعــم مـ ّ‬ ‫ـادي من‬ ‫ّ‬ ‫المقربين‪.‬‬ ‫أحد‬ ‫رقم الحظ‪.11 :‬‬


‫‪٢٧‬‬ ‫منير الزعبي‪ :‬نركز على قضايا حساسة في «عبرة شارع»‬ ‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنين ‪ ١٦‬أبريل ‪2018‬م ‪ ٣٠ /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫قال إن الراحل عبدالله الباروني ّ‬ ‫صور نحو ‪ %95‬من مشاهده‬ ‫محمد جمعة‬

‫شارف المخرج منير الزعبي على‬ ‫االنتهاء من تصوير مسلسل‬ ‫«عبرة شارع» للفنانة سعاد‬ ‫عبدالله‪ ،‬وقال إن العمل يتضمن‬ ‫قضايا ًتطرح للمرة األولى‬ ‫خليجيا‪.‬‬

‫يــواصــل الـمـخــرج منير الــزعـبــي تصوير أحــداث‬ ‫مسلسل «عبرة شــارع» مع الفنانة سعاد عبدالله‪،‬‬ ‫فــي تعاونه الثاني على الـتــوالــي مــع الكاتب حمد‬ ‫شمالن الــرومــي‪ ،‬وبمعية نخبة من النجوم يناهز‬ ‫عددهم الـ‪.18‬‬ ‫«الـجــريــدة» التقت المخرج الزعبي فــي كواليس‬ ‫«ع ـب ــرة م ـش ــارع» لـلـحــديــث ع ــن تـفــاصـيــل مـشــروعــه‬ ‫الجديد‪ ،‬وقال‪« :‬سعيد بأن يكون لقائي خالل الدورة‬ ‫الرمضانية المقبلة مع الفنانة القديرة سعاد عبدالله‬ ‫عبر مسلسل «عبرة شارع» للكاتب د‪ .‬حمد الرومي‪،‬‬ ‫الذي كنت قد تعاونت معه في مسلسل «إقبال يوم‬ ‫أقبلت»‪.‬‬ ‫واس ـت ـط ــرد‪« :‬وال ـع ـمــل درامـ ــا ثــريــة بالمضامين‬ ‫والشخصيات التي تزدحم وتتداخل وتتقاطع عبر‬ ‫سرد درامي عميق يرصد جملة من القضايا اليومية‬ ‫الـتــي تحيط بـنــا‪ .‬ولـكــل شخصية مــن شخصيات‬ ‫«عبرة شارع» خطوطها ومضامينها التي ستأخذنا‬ ‫الـ ــى عــوال ـم ـهــا ال ـث ــري ــة‪ ،‬ال ـم ـن ــزل ال ـك ـب ـيــر واألشـ ـق ــاء‬ ‫وعالقاتهم وتفاصيل مثيرة يتضمنها العمل الذي‬ ‫صاغ أحداثه الرومي بحرفية‪ ،‬وأتمنى أن نوفق فيه‬ ‫وينال العمل رضا الجمهور‪.‬‬

‫التعاون مع الكبار‬ ‫وأكـ ــد الــزع ـبــي أن ال ـت ـع ــاون م ــع ال ـن ـجــوم الكبير‬ ‫يعتبر متعة‪ ،‬وقال‪« :‬اعتدت لقاء النجوم في أعمالي‬ ‫الدرامية‪ ،‬وأجد في التعامل معهم متعة ال تضاهيها‬ ‫أي م ـت ـعــة أخـ ـ ــرى‪ ،‬الس ـي ـمــا أن ـه ــم ي ـع ــرف ــون عملهم‬ ‫جـيــدا‪ ،‬فهم مــدركــون لحجم المسؤولية‪ ،‬ملتزمون‬ ‫بالمواعيد‪ ،‬لذلك ال أجد صعوبة في هذا الشأن»‪.‬‬ ‫وحول الفكرة العامة للمسلسل قال منير‪« :‬ربما‬

‫ال أحبذ الكشف عــن تفاصيل األح ــداث ألبقي على‬ ‫عنصر التشويق متقدا في قلوب محبي نجوم «عبرة‬ ‫شارع»‪ ،‬لكن سأكتفي بأن أؤكد لك أن العمل يضمن‬ ‫مــوضــوعــات وقـضــايــا تـطــرح ألول مــرة فــي الــدرامــا‬ ‫الـكــويـتـيــة والـخـلـيـجـيــة‪ ،‬فـضــا عــن الـقـيــم الجميلة‬ ‫والـمـضــامـيــن االجـتـمــاعـيــة ال ـم ـم ـيــزة‪ ،‬والس ـي ـمــا أن‬ ‫الكاتب الــرومــي دائــم البحث عــن كــل مــا هــو جديد‪،‬‬ ‫ويبقى أن الــرســالــة الـتــي نسعى إلــى إيصالها من‬ ‫خالل المسلسل هي الهدف الذي نصبو إليه جميعا‪.‬‬ ‫وعرجنا خالل حديثنا مع منير حول التعامل مع‬ ‫شخصية الفنان الراحل عبدالله الباروني‪ ،‬فقال «قبل‬ ‫رحيل الباروني‪ ،‬رحمة الله عليه‪ ،‬كان قد أنجز ‪95‬‬ ‫في المئة من مشاهده‪ ،‬وكان متبقيا له ‪ 13‬مشهدا‬ ‫تقريبا‪ ،‬واستطعنا ت ــدارك األم ــر‪ ،‬تــرك الــراحــل في‬ ‫قلوبنا فراغا كبيرا‪ ،‬كــان فنانا متمكنا من أدواتــه‬ ‫خلوقا وراقيا في تعامالته‪.‬‬

‫عروض جديدة‬ ‫وكشف الزعبي عن تلقيه عروضا عدة‪ ،‬ولكنه أرجأ‬ ‫بتها جميعا إلى ما بعد رمضان‪ ،‬وأضاف‪« :‬ال أشغل‬ ‫نفسي بالتفكير في أكثر من عمل‪ ،‬فقط أركــز على‬ ‫المشروع القائم حاليا‪ ،‬وبعدها لكل حادث حديث‪.‬‬ ‫«عـبــرة ش ــارع» مــن تأليف د‪ .‬حمد الــرومــي‪ ،‬ومن‬ ‫إخ ــراج منير الــزعـبــي‪ ،‬ومــن بطولة الـنـجــوم سعاد‬ ‫ع ـبــدال ـلــه وم ـح ـمــد الـمـنـيــع وداود حـسـيــن وج ـمــال‬ ‫الردهان وباسمة حمادة وعبدالله الباروني وهبة‬ ‫ال ـ ــدري وفــاط ـمــة الـصـفــي وعـبــدالـمـحـســن الـقـفــاص‬ ‫وعـبــدالـلــه ال ـط ــراروة وليلى عبدالله ولــولــوة المال‬ ‫وأســامــة الـمــزيـعــل ون ــواف الـعـلــي وأم ـيــرة النجدي‬ ‫وسعود بوعبيد ونورا وغرور‪.‬‬

‫منير الزعبي مع سعاد عبدالله أثناء بروفات «عبرة شارع»‬

‫«حاتم صديق جاسم» سيعرض بالكويت في مايو‬

‫ديانا حداد والعتيبة‬ ‫ً‬ ‫معا في «بنت أبوية»‬

‫الفيلم ينافس في مهرجان اإلسماعيلية لألفالم التسجيلية والقصيرة‬ ‫●‬

‫ع ـب ــر ت ـ ـعـ ــاون م ـت ـج ــدد مــع‬ ‫أشعار د‪ .‬مانع سعيد العتيبة‪،‬‬ ‫ط ــرح ــت "ب ــرن ـس ـي ـس ــة ال ـغ ـن ــاء‬ ‫العربي"‪ ،‬الفنانة ديانا حداد‪،‬‬ ‫أغـنـيــة ج ــدي ــدة ب ـع ـنــوان "بـنــت‬ ‫أبــويــة"‪ ،‬عبر قناتها الرسمية‬ ‫في موقع "يوتيوب"‪ ،‬وتصدى‬ ‫لتلحينها الملحن اإل مــارا تــي‬ ‫ن ـ ـغـ ــم وطـ ـ ـ ـ ــن‪ ،‬والـ ـ ـت ـ ــوزي ـ ــع‬ ‫الموسيقي للمايسترو‬ ‫زي ـ ـ ــد ن ـ ــدي ـ ــم‪ ،‬وم ـك ـس ــاج‬ ‫جاسم محمد‪ ،‬وإشــراف‬ ‫الشاعر راشد شرار‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ـ ــم تـ ـ ـص ـ ــوي ـ ــر األغ ـ ـن ـ ـيـ ــة‬ ‫ب ـ ـطـ ــري ـ ـقـ ــة ال ـ ـف ـ ـيـ ــديـ ــو كـ ـلـ ـي ــب‪،‬‬ ‫و ت ـض ـمــن س ـي ـنــار يــو تمثيليا‬ ‫ً‬ ‫أعد وصور خصيصا لألغنية‬ ‫دون ظـ ـه ــور دي ــان ــا ب ـ ــه‪ ،‬وه ــو‬ ‫م ــن إخ ـ ــراج اإلم ــارات ــي جــاســم‬ ‫الجسمي‪ ،‬حيث تم عرضه مع‬ ‫طرح األغنية في "يوتيوب"‪.‬‬ ‫وت ـس ـت ـع ــد حـ ـ ــداد ب ـع ــد ذل ــك‬ ‫للسفر الــى الـقــاهــرة لتسجيل‬ ‫ووضـ ــع صــوت ـهــا ع ـلــى بعض‬ ‫األعـ ـم ــال الـغـنــائـيــة ال ـجــديــدة‪،‬‬ ‫ذات األلوان الغنائية العربية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫استعدادا لطرح إحداها خالل‬ ‫أ ي ــام عيد الفطر المقبل‪ ،‬ومع‬ ‫ب ــداي ــة أش ـه ــر ص ـي ــف ‪،2018‬‬ ‫وس ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوف سـ ـ ـتـ ـ ـكـ ـ ـش ـ ــف ع ــن‬ ‫تفاصيل هذه األعمال خالل‬ ‫وقتها‪.‬‬

‫القاهرة – هيثم عسران‬

‫ضمن مسابقة األفالم القصيرة‬ ‫في مهرجان اإلسماعيلية لألفالم‬ ‫التسجيلية وال ـق ـص ـيــرة بــدورتــه‬ ‫العشرين‪ ،‬عرض الفيلم الكويتي‬ ‫«ح ــات ــم ص ــدي ــق ج ــاس ــم» لـلـفـنــان‬ ‫الـ ـك ــويـ ـت ــي أح ـ ـمـ ــد إي ـ ـ ـ ـ ــراج‪ ،‬ال ـ ــذي‬ ‫ي ـخــوض ت ـجــربــة اإلخـ ـ ــراج لـلـمــرة‬ ‫األولــى من خــال الفيلم القصير‪،‬‬ ‫ال ـ ـ ــذي ح ـظ ــي ب ـت ـف ــاع ــل ك ـب ـي ــر مــن‬ ‫الحضور عند عرضه للمرة األولى‬ ‫في القاعة الصغرى عصر الجمعة‪.‬‬ ‫وح ـ ــرص إيـ ـ ــراج ع ـلــى حـضــور‬ ‫عرض الفيلم مع الجمهور‪ ،‬لمعرفة‬ ‫انـطـبــاعــاتـهــم وردود الـفـعــل التي‬ ‫ج ـ ــاءت إي ـجــاب ـيــة وم ـت ـفــاع ـلــة مــع‬ ‫الفيلم الكوميدي في عرضه األول‬ ‫بالمهرجان‪.‬‬ ‫وق ـ ــال إيـ ـ ــراج لـ ــ»الـ ـج ــري ــدة»‪ ،‬إن‬ ‫«مجرد قبول الفيلم للمشاركة في‬ ‫فـعــالـيــات الـمـهــرجــان أم ــر أسـعــده‬ ‫ً‬ ‫كـثـيــرا ‪ ،‬بغض النظر عما إذ كان‬ ‫سيحصد جــوائــز أم ال فــي نهاية‬ ‫ً‬ ‫المسابقة»‪ ،‬مشيرا إلى أن «اشتراك‬ ‫الفيلم في مهرجان اإلسماعيلية‪،‬‬ ‫ومـ ـ ــن ق ـب ـل ــه فـ ــي مـ ـه ــرج ــان دبـ ــي‪،‬‬ ‫وع ــرض ــه ب ـعــد أيـ ــام ف ــي مـهــرجــان‬ ‫الـ ـقـ ـم ــرة ب ــال ـب ـص ــرة فـ ــي ال ـ ـعـ ــراق‪،‬‬ ‫باإلضافة إلــى مهرجانات أخرى‬ ‫بانتظار موافقتها النهائية في‬ ‫أولى تجاربه اإلخراجية‪ ،‬يعد‬ ‫بمنزلة ش ـهــادة بـخــروج‬ ‫ع ـ ـمـ ــل ج ـ ـيـ ــد م ـ ـ ــن دون‬ ‫أخطاء»‪.‬‬ ‫وأض ــاف أن استقبال‬ ‫الجمهور المصري للفيلم‬ ‫وت ـ ـفـ ــاع ـ ـلـ ــه م ـ ـعـ ــه أس ـ ـع ـ ــده‪،‬‬ ‫خ ـصــوصــا أن وج ـ ــود أب ـطــال‬ ‫يتحدثون باللهجة المصرية زاد‬

‫ديانا حداد‬

‫ً‬ ‫وتتسم بالجدية الشديدة»‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلــى أن صعوبة العمل كــانــت في‬ ‫وقـ ــت ت ـص ــوي ــره‪ ،‬ح ـيــث ت ـ ــدور ‪90‬‬ ‫في المئة من أحداثه في الشارع‪،‬‬ ‫وتم تصويره بين شهري يونيو‬ ‫ويــول ـيــو الـمــاضـيـيــن ف ــي درج ــات‬ ‫ً‬ ‫حرارة مرتفعة جدا‪ ،‬وهو ما أصاب‬ ‫فــريــق الـعـمــل ب ــاإلره ــاق الـشــديــد‪،‬‬ ‫ل ـك ـن ـهــم ت ـح ـم ـلــوا ل ـي ـخ ــرج الـعـمــل‬ ‫بصورة جيدة‪.‬‬

‫تشجيع ودعم‬ ‫أحمد إيراج‬

‫من تفاعل الجمهور مع الكوميديا‬ ‫ال ـمــوجــودة فــي الـعـمــل‪ ،‬لـيــس في‬ ‫مصر فقط بل في الوطن العربي‪،‬‬ ‫الس ـي ـم ــا أن ال ـل ـه ـج ــة ال ـم ـصــريــة‬ ‫تـ ــدرك ـ ـهـ ــا م ـخ ـت ـلــف‬ ‫ال ـش ـع ــوب ال ـعــرب ـيــة‬ ‫بسهولة‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ــار إلـ ـ ـ ــى أن‬ ‫ال ـف ـي ـل ــم ع ـ ــرض ألول‬ ‫م ـ ــرة فـ ــي م ـص ــر قـبــل‬ ‫أسابيع‪ ،‬خــال عرض‬ ‫نـظـمـتــه جــام ـعــة بنها‬ ‫بدار األوبــرا المصرية‪،‬‬ ‫وحـظــي العمل بــإشــادة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرة أيـضــا‪ ،‬مــؤكــدا أن‬ ‫قبول الجمهور المصري‬ ‫ً‬ ‫ل ـل ـف ـي ـلــم أسـ ـع ــده ك ـث ـي ــرا‪،‬‬ ‫ل ـك ــون م ـصــر ال ــدول ــة األم‬ ‫للسينما العربية‪.‬‬ ‫وحـ ـ ـ ـ ــول فـ ـ ـك ـ ــرة ال ـف ـي ـل ــم‬ ‫والصعوبات التي واجهته‪،‬‬ ‫ق ـ ـ ــال إيـ ـ ـ ـ ـ ــراج‪ ،‬إن «ط ـب ـي ـعــة‬ ‫الـ ـعـ ـم ــل ال ـ ــاي ـ ــت ك ــوم ـي ــدي‬ ‫ً‬ ‫تجعله مختلفا عــن األ ف ــام‬ ‫ال ـق ـص ـيــرة ال ـتــي ت ـقــدم ع ــادة‪،‬‬

‫وأع ـل ــن إيـ ــراج أن الـفـيـلــم سيكون‬ ‫مطروحا في دور العرض الكويتية‬ ‫بداية الشهر المقبل‪ ،‬بعدما ابرم‬ ‫ات ـفــاق مــع مــديــر شــركــة السينما‬ ‫الكويتية هـشــام الـغــانــم‪،‬‬

‫ليعرض العمل بالصاالت ضمن‬ ‫مـجـمــوعــة أف ــام قـصـيــرة بـتــذكــرة‬ ‫ً‬ ‫واح ـ ــدة‪ ،‬م ـش ـيــرا إل ــى أن الـتــذكــرة‬ ‫ستشمل «حــاتــم صــديــق جــاســم»‪،‬‬ ‫ومـ ــا ب ـي ــن ‪ 4‬إلـ ــى ‪ 7‬أفـ ـ ــام أخ ــرى‬ ‫ب ـن ـفــس ال ـح ـف ـل ــة‪ ،‬وه ـ ــي ال ـخ ـطــوة‬ ‫ً‬ ‫التي يعتبرها تشجيعا لصناع‬ ‫األفــام القصيرة لتصل أعمالهم‬ ‫إلى الجمهور‪.‬‬ ‫وأضاف أن االتفاق مع الشركة‬ ‫ي ـض ـم ــن ن ـس ـب ــة مـ ـش ــاه ــدة ج ـيــدة‬ ‫لألفالم التي تمت مــراعــاة وجود‬ ‫نجم تلفزيوني واحــد على األقــل‬ ‫فــي كــل منها‪ ،‬بما يضمن وجــود‬ ‫عــام ــل ج ــذب اض ــاف ــي لـلـجـمـهــور‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مـ ـشـ ـي ــرا إل ـ ــى أن ـ ــه ت ـم ــت مـنــاقـشــة‬ ‫التوقيت مع الشركة‪ ،‬التي أكدت أن‬ ‫رواد السينما من مختلف‬ ‫الفئات العمرية‪ ،‬ال الطلبة‬ ‫فـقــط الــذيــن سـيـكــون لــدى‬ ‫بـعـضـهــم ام ـت ـحــانــات في‬ ‫ت ــوقـ ـي ــت طـ ـ ـ ــرح ال ـف ـي ـل ــم‪،‬‬ ‫ب ــاإلض ــاف ــة إل ـ ــى وجـ ــود‬ ‫عطالت نهاية األسبوع‬ ‫قبل بداية شهر رمضان‪.‬‬ ‫وأ كـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد أن خ ـ ـطـ ــة‬ ‫تـ ـ ـ ـ ـس ـ ـ ـ ــوي ـ ـ ـ ــق ال ـ ـ ـع ـ ـ ـمـ ـ ــل‬ ‫ً‬ ‫ت ـل ـفــزيــون ـيــا لـلـعــرض‬ ‫ع ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ــى ال ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ــاشـ ـ ـ ــات‬ ‫سـتـكــون بـعــد طرحه‬ ‫ف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي ال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاالت‬ ‫الـكــويـتـيــة‪ ،‬ومـعــرفــة‬ ‫رد ف ـعــل الـجـمـهــور‬ ‫عنه‪.‬‬

‫ً ً‬ ‫سائد الهواري‪ :‬الدراما الخليجية تمتلك زادا ثريا من األفكار‬

‫خبريات‬ ‫‪ 1000‬قطعة من مقتنيات‬ ‫غابور في مزاد‬

‫عرض ما يقرب من ‪1000‬‬ ‫قطعة من مقتنيات الممثلة‬ ‫المجرية الراحلة زازا غابور‬ ‫في مزاد علني مساء أمس‬ ‫األول‪ ،‬بعد ‪ 16‬شهرا من‬ ‫وفاتها‪.‬‬ ‫وبيعت لوحة لغابور‬ ‫رسمتها الفنانة األميركية‬ ‫مارغريت كين مقابل ‪45‬‬ ‫ألف دوالر‪ ،‬في حين تم بيع‬ ‫بيانو من طراز ستاينواي‬ ‫يعود إلى عام ‪ ،1927‬اشترته‬ ‫غابور مع زوجها الثالث‬ ‫جورج ساندرز‪ ،‬مقابل ‪24‬‬ ‫ألف دوالر‪.‬‬ ‫ومن بين الهدايا التذكارية‬ ‫األرخص‪ ،‬زجاجة دواء تحمل‬ ‫اسمها‪ ،‬وبيعت مقابل ‪1000‬‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وعرض المقتنيات زوج‬ ‫الممثلة الراحلة‪ ،‬األلماني‬ ‫فريدريك برينز فون آنهالت‪،‬‬ ‫في قصر بيل إير‪ ،‬حيث‬ ‫عاشت الممثلة حتى وفاتها‬ ‫عن ‪ 99‬عاما في ديسمبر‬ ‫‪.2016‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫محكمة فرنسية تجمد أصول‬ ‫المغني الراحل هاليداي‬

‫جمدت محكمة فرنسية‬ ‫األصول العقارية وعائدات‬ ‫أغاني المغني جوني‬ ‫هاليداي‪ ،‬بعد نشوب نزاع‬ ‫بين أرملته وابنين من زواج‬ ‫سابق بشأن تركته التي تقدر‬ ‫بما يزيد على ‪ 100‬مليون‬ ‫يورو (‪ 120‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫وتوفي مغني الروك في‬ ‫ديسمبر الماضي عن ‪74‬‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ ،‬بعد صراع مع سرطان‬ ‫الرئة‪ .‬وشارك مئات اآلالف‬ ‫في قداس لتأبين الرجل الذي‬ ‫باع أكثر من ‪ 100‬مليون‬ ‫تسجيل خالل مشوار حياته‬ ‫الذي امتد نحو ‪ 60‬عاما‪.‬‬ ‫وأقامت ابنة هاليداي‪،‬‬ ‫الممثلة لورا سميت (‪34‬‬ ‫عاما)‪ ،‬وابنه المغني ديفيد‬ ‫هاليداي (‪ 51‬عاما)‪ ،‬دعوى‬ ‫قانونية طلبا فيها تجميد‬ ‫تركته‪ .‬وقبلت المحكمة ذلك‪،‬‬ ‫لكنها رفضت طلبهما بأن‬ ‫يكون لهما رأي في ألبوم‬ ‫هاليداي الذي صدر بعد‬ ‫وفاته‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫بون جوفي وذا كارز إلى‬ ‫قاعة الشهرة للروك‬

‫يصور مسلسل «التاسع من فبراير» في مناطق متفرقة بالكويت‬ ‫ي ـ ـ ـصـ ـ ــور ال ـ ـ ـم ـ ـ ـخـ ـ ــرج سـ ــائـ ــد‬ ‫ال ـ ـهـ ــواري ال ـم ـس ـل ـســل ال ـجــديــد‬ ‫«ال ـ ـتـ ــاسـ ــع مـ ــن ف ـ ـبـ ــرايـ ــر» الـ ــذي‬ ‫ي ـش ــارك ف ــي بـطــولـتــه ع ــدد من‬ ‫نجوم الدراما الخليجية‪.‬‬ ‫وال ـ ـم ـ ـس ـ ـل ـ ـسـ ــل م ـ ـ ــن إنـ ـ ـت ـ ــاج‬ ‫مـ ــؤس ـ ـسـ ــة نـ ـ ـ ـب ـ ـ ــراس ال ـخ ـل ـي ــج‬ ‫لــإن ـتــاج ال ـف ـنــي‪ ،‬وم ــن الـمـقــرر‬ ‫عـ ـ ــرضـ ـ ــه ف ـ ـ ــي ش ـ ـهـ ــر رم ـ ـضـ ــان‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـق ـب ــل‪ .‬ويـ ـص ــور ح ــال ـي ــا فــي‬ ‫مناطق متفرقة بالكويت‪.‬‬ ‫وع ــن ال ـع ـمــل ال ـجــديــد يـقــول‬ ‫الفنان إبراهيم الحربي‪ :‬أجسد‬ ‫ش ـخ ـص ـيــة أس ـ ـتـ ــاذ فـ ــي إحـ ــدى‬ ‫الـ ـج ــامـ ـع ــات‪ ،‬ي ـج ــد ن ـف ـس ــه فــي‬ ‫ل ـح ـظــة م ــا وسـ ــط عــاص ـفــة من‬ ‫المتغيرات التي تتطلب مؤازرة‬ ‫وإسنادا من أفراد أسرته‪ ،‬حيث‬ ‫تـتــداعــى األح ــداث بــإيـقــاع ثري‬ ‫بالمضامين والقيم الكبرى‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف‪« :‬ال أري ــد أن أدخــل‬ ‫في المزيد من التفاصيل‪ ،‬ألننا‬ ‫أم ــام عـمــل سـيـجــذب المشاهد‬ ‫لمتابعة تلك األحــداث الكبيرة‬ ‫والممتعة»‪.‬‬ ‫م ــن جــان ـبــه‪ ،‬ي ـقــول الـمـخــرج‬ ‫ال ـ ـهـ ــواري‪« :‬نـ ــص ثـ ــري وفــريــق‬

‫رائــع رهاناتنا في هــذا العمل‪.‬‬ ‫ومنذ اللحظة األولى التي قرأت‬ ‫بها نــص مسلسل التاسع من‬ ‫فبراير لمست مساحة الجهد‬ ‫المبذول من الكاتبة المتميزة‬ ‫سـ ـح ــاب‪ ،‬ال ـت ــي ق ــرن ــت الـكـتــابــة‬ ‫ال ــدرامـ ـي ــة ب ـك ـث ـيــر م ــن الـبـحــث‬ ‫وال ـ ـ ــدراس ـ ـ ــة واالعـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــاد عـلــى‬ ‫كوادر متخصصة في المجاالت‬ ‫الطبية على وجه الخصوص»‪.‬‬ ‫وتــابــع‪« :‬المسلسل يؤكد أن‬ ‫اإلنـ ـس ــان ق ـ ــادر ع ـلــى مــواج ـهــة‬ ‫التحديات الكبار‪ ،‬كما يؤكد أن‬ ‫الدراما الكويتية بشكل خاص‬ ‫والخليجية بشكل عــام التــزال‬ ‫تـمـتـلــك ال ـل ـيــاقــة والـ ـ ــزاد ال ـثــري‬ ‫م ــن األف ـ ـكـ ــار وال ـق ـض ــاي ــا ال ـتــي‬ ‫تمنحها فضاءات أرحب للتألق‬ ‫والتحليق عاليا»‪.‬‬ ‫ب ــدوره‪ ،‬قــال الـفـنــان محمود‬ ‫بــو شـهــري‪« :‬شخصية تتطلب‬ ‫ل ـ ـ ـيـ ـ ــا قـ ـ ــة عـ ـ ــا ل ـ ـ ـيـ ـ ــة ف ـ ـ ـ ــي األداء‬ ‫والتقمص‪ ،‬وباختصار شديد‬ ‫ي ـم ـك ــن الـ ـ ـق ـ ــول إن ال ـم ـس ـل ـســل‬ ‫سـ ـيـ ـك ــون ال ـ ـح ـ ـصـ ــان األس ـ ـ ــود‬ ‫فــي رم ـض ــان‪ ،‬وه ــذا مــا نحسه‬ ‫كـ ـف ــري ــق عـ ـم ــل ون ـ ـحـ ــن ن ـت ــاب ــع‬

‫محمود بوشهري‬

‫سلمى سالم‬

‫ت ـ ـصـ ــويـ ــر ال ـ ـع ـ ـمـ ــل‪ ،‬ون ـت ـل ـم ــس‬ ‫مفرداته ومشاهده والقضايا‬ ‫الـ ـكـ ـب ــري الـ ـت ــي ي ـت ـع ــرض ل ـهــا‪،‬‬ ‫مضيفا‪ :‬كل ما يمكن أن أقوله‬ ‫أيضا إنها أجمل هدية نقدمها‬ ‫للجمهور الحبيب خالل الدورة‬ ‫الرمضانية المرتقبة»‪.‬‬ ‫أم ـ ــا ال ـف ـن ــان ــة س ـل ـمــى ســالــم‬ ‫فـ ـتـ ـق ــول‪« :‬ش ـخ ـص ـي ـت ــي خـ ــارج‬ ‫إطار التقليدية‪ ،‬وهو ما يمثل‬ ‫إضافة إلى رصيدي وتجربتي‬ ‫ال ـ ـف ـ ـن ـ ـيـ ــة»‪ ،‬مـ ـضـ ـيـ ـف ــة‪« :‬الـ ـن ــص‬

‫ع ـم ـيــق وت ـن ـع ـكــس مـضــامـيـنــه‬ ‫على أداء جميع الشخصيات‬ ‫الـ ـ ـت ـ ــي وج ـ ـ ـ ــدت نـ ـفـ ـسـ ـه ــا أمـ ـ ــام‬ ‫حالة من التجديد في المفردة‬ ‫والـ ـمـ ـضـ ـم ــون‪ ،‬وب ــال ـت ــال ــي ف ــإن‬ ‫ال ـ ـكـ ــرة اآلن فـ ــي م ـل ـع ــب فــريــق‬ ‫النجوم‪ ،‬وأيضا الفنيين‪ ،‬وكل‬ ‫مـنــا يـتـنــافــس م ــن أج ــل تقديم‬ ‫إنجاز يليق بالتجربة المرتقبة‪،‬‬ ‫ال ـتــي سـتـعــرض خ ــال الـ ــدورة‬ ‫الرمضانية المقبلة»‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ـقـ ـ ــول ال ـ ـف ـ ـنـ ــانـ ــة ه ـ ـنـ ــادي‬

‫سائد الهواري مع الحربي والكندري أثناء البروفة‬ ‫ال ـ ـك ـ ـنـ ــدري‪ :‬أجـ ـس ــد فـ ــي ال ـع ـمــل‬ ‫ا لـ ـ ـجّ ـ ــد ي ـ ــد دور اال ب ـ ـ ـنـ ـ ــة ا لـ ـت ــي‬ ‫تسخر طاقاتها لدعم والدها‪.‬‬ ‫وهـ ــو ت ـت ـحــرك وفـ ــق مـجـمــوعــة‬ ‫م ــن ال ـم ـح ــاور‪ .‬ب ــل إن ـهــا تعمل‬ ‫على تجنيد كافة طاقاتها مع‬ ‫زم ـيــات ـهــا م ــن أجـ ــل إنـ ـق ــاذ ما‬ ‫يمكن إن ـقــاذه‪ ،‬وســط حــالــة من‬

‫المضامين النفسية والمشبعة‬ ‫بالعاطفة العالية والثرية‪.‬‬ ‫أم ــا الـفـنــانــة شـهــد الياسين‬ ‫فـتـقــول‪« :‬عـمــل واح ــد يكفي في‬ ‫رمـضــان‪ ..‬بــالــذات حينما تجد‬ ‫ن ـص ــا وش ـخ ـص ـي ــات م ـث ــل تـلــك‬ ‫الـتــي تــوافــرت لــي فــي مسلسل‬ ‫«الـ ـت ــاس ــع م ــن فـ ـب ــراي ــر»‪ ،‬حـيــث‬

‫ي ـم ـثــل الـ ـعـ ـن ــوان وحـ ـ ــدة حــالــة‬ ‫م ــن ال ـغ ـمــوض حـســب األجـ ــواء‬ ‫فـ ــي تـ ـل ــك الـ ـم ــرحـ ـل ــة ال ــزم ـن ـي ــة‪،‬‬ ‫وتــداع ـيــات ذل ــك ال ـتــاريــخ على‬ ‫الشخصية ا لـمـحــور يــة وبقية‬ ‫ال ـش ـخ ـص ـيــات‪ .‬وك ــل م ــا أقــولــه‪:‬‬ ‫انتظرونا في رمضان»‪.‬‬

‫تم ضم فرقتي بون جوفي وذا‬ ‫كارز ضمن ‪ 5‬فرق موسيقية‬ ‫إلى قاعة الشهرة لـ "الروك‬ ‫آند رول" في كليفالند‪ ،‬بوالية‬ ‫أوهايو األميركية‪.‬‬ ‫وحققت فرقة بون جوفي‪،‬‬ ‫التي حصلت أهم أغانيها "يو‬ ‫جيف الف أباد نيم"‪ ،‬و"ليفين‬ ‫أونا براير"‪ ،‬أكبر نجاح لها‬ ‫في الثمانينيات‪ .‬وصدر أهم‬ ‫ألبوماتها "سليباري ون‬ ‫ويت" عام ‪ ،1986‬وهو األلبوم‬ ‫األكثر مبيعا حتى اآلن‪.‬‬ ‫وأصدرت فرقة ذا كارز أول‬ ‫ألبوم لها عام ‪.1978‬‬ ‫ويشمل الموسيقيون‬ ‫اآلخرون الذين سيتم‬ ‫تكريمهم في حفل دخول قاعة‬ ‫المشاهير الفرقة البريطانية‬ ‫دير سترايتس‪ ،‬وذا مودي‬ ‫بلوز‪ ،‬والمغنية األميركية‬ ‫وكاتبة األغاني والناشطة‬ ‫الحقوقية‪ ،‬نينا سيمون‪ ،‬التي‬ ‫توفيت في عام ‪.2003‬‬ ‫(د ب أ)‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنين ‪ ١٦‬أبريل ‪2018‬م ‪ ٣٠ /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪28‬‬

‫«قمة الظهران» تتبنى «القدس»‪ ...‬وتتصدى إليران وتدخالتها‬

‫● الملك سلمان‪ :‬فلسطين قضيتنا األولى‪ ...‬ومحاوالت إيران إلثارة الطائفية أخطر ما يواجهه العالم‬ ‫● أبوالغيط‪ :‬طهران ال تستهدف الخير للعرب ● السيسي‪ :‬لن نسمح باستهداف السعودية بالصواريخ‬ ‫● عاهل البحرين‪ :‬على المجتمع الدولي فرض وتنفيذ قراراته ● عباس‪ :‬ال مصداقية لخطة السالم األميركية‬

‫ً‬ ‫متوسطا الزعماء المشاركين في القمة العربية بالظهران أمس (رويترز)‬ ‫األمير‬

‫ناقش رؤساء وملوك وقادة‬ ‫الدول العربية التحديات التي‬ ‫تواجهها بلدان المنطقة‪،‬‬ ‫خالل القمة الـ‪ 29‬لجامعة‬ ‫الدول العربية‪ ،‬التي عقدت‬ ‫أمس في مدينة الظهران‬ ‫السعودية‪ ،‬وشهدت مشاركة‬ ‫واسعة ورفيعة المستوى‪،‬‬ ‫وأطلق عليها "قمة القدس"‪،‬‬ ‫حيث تركزت على دعم القضية‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬ومواجهة‬ ‫التدخالت اإليرانية خاصة في‬ ‫اليمن‪.‬‬

‫فــي خضم صــراعــات ونــزاعــات‬ ‫متفاقمة‪ ،‬انعقدت القمة العربية‬ ‫الـ ـ ـ ـ ــ‪ 29‬ب ـم ــدي ـن ــة ال ـ ـظ ـ ـهـ ــران ش ــرق‬ ‫الـسـعــوديــة أم ــس‪ ،‬لـلــدفــع باتجاه‬ ‫توحيد الصفوف لمواجهة عدة‬ ‫ت ـحــديــات ف ــي مـقــدمـتـهــا القضية‬ ‫الفلسطينية والتدخالت اإليرانية‪.‬‬ ‫وأطلق العاهل السعودي الملك‬ ‫سلمان‪ ،‬أمس‪ ،‬أعمال القمة بعد أن‬ ‫سلم العاهل األردني الملك عبدالله‬ ‫الثاني الرئاسة الدورية للجامعة‪،‬‬ ‫التي تضم ‪ 22‬عضوا‪ ،‬للرياض‪.‬‬ ‫وف ــي مـسـتـهــل كـلـمـتــه بــالـقـمــة‪،‬‬ ‫ال ـ ـتـ ــي أط ـ ـلـ ــق ع ـل ـي ـه ــا اسـ ـ ــم "ق ـم ــة‬ ‫ال ـ ـقـ ــدس"‪ ،‬أكـ ــد ال ـم ـلــك س ـل ـمــان أن‬ ‫"القضية الفلسطينية هي قضيتنا‬ ‫ً‬ ‫األولى وستظل كذلك"‪ ،‬معربا عن‬ ‫استنكاره لقرار اإلدارة األميركية‬ ‫نقل سفارتها إلى القدس‪.‬‬ ‫وإذ شـ ـ ــدد عـ ـل ــى ض ـ ـ ـ ــرورة أن‬ ‫ت ـكــون ال ـقــدس الـشــرقـيــة عاصمة‬ ‫لفلسطين‪ ،‬دعا الملك سلمان إلى‬ ‫م ــوق ــف أم ـم ــي قـ ــوي ض ــد س ـلــوك‬ ‫إيــران في المنطقة‪ ،‬مجددا تأكيد‬ ‫"خـ ـط ــورة ال ـس ـل ــوك اإليـ ــرانـ ــي في‬ ‫المنطقة"‪.‬‬ ‫ودان " م ـ ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـ ــاوالت طـ ـ ـه ـ ــران‬ ‫العدائية إلثارة النعرات الطائفية"‬ ‫بوصفها تـهــديــدا لــأمــن القومي‬ ‫ال ـ ـعـ ــربـ ــي وانـ ـتـ ـه ــاك ــا ل ـل ـق ــوان ـي ــن‬ ‫الدولية‪ ،‬معتبرا أن "من أخطر ما‬ ‫يواجهه عالمنا اليوم هو تحدي‬ ‫اإلرهاب الذي تحالف مع التطرف‬ ‫والطائفية لينتج صراعات داخلية‬ ‫اكتوت بنارها العديد من الــدول‬ ‫العربية"‪.‬‬ ‫وإذ دع ـ ــا ال ـم ـج ـت ـم ــع ال ــدول ــي‬ ‫إلـ ــى تـهـيـئــة ك ــل ال ـس ـبــل لــوصــول‬ ‫المساعدات إلى اليمن‪ ،‬قال الملك‬ ‫سلمان فيما يخص األزمة الليبية‬ ‫إن اتفاق الصخيرات هو الطريق‬ ‫للحل في ليبيا ووحدة أراضيها‪.‬‬ ‫وش ــدد عـلــى أن األم ــن القومي‬ ‫الـعــربــي منظومة كــامـلــة ال تقبل‬ ‫ال ـ ـت ـ ـجـ ــزئـ ــة‪ ،‬ورحـ ـ ـ ـ ــب ب ــالـ ـت ــواف ــق‬ ‫ال ـع ــرب ــي ع ـلــى ق ـي ــام ق ـمــة ثـقــافـيــة‬ ‫عــربـيــة‪ ،‬وط ــرح م ـب ــادرة للتعامل‬ ‫م ــع ال ـت ـح ــدي ــات ال ـت ــي يــواج ـه ـهــا‬ ‫األمـ ــن ال ـقــومــي ال ـع ــرب ــي‪ ،‬ف ــي ظل‬

‫ال ـظــروف الصعبة الـتــي تمر بها‬ ‫األمة العربية‪.‬‬

‫تمسك ومباركة‬ ‫بـ ـ ــدوره‪ ،‬أك ــد ال ـعــاهــل األردنـ ــي‬ ‫ض ـ ـ ــرورة ال ـت ـم ـســك ب ـح ــق ال ـع ــرب‬ ‫ال ـم ـس ـل ـم ـيــن وال ـم ـس ـي ـح ـي ـيــن فــي‬ ‫م ــديـ ـن ــة الـ ـ ـق ـ ــدس‪ ،‬وإق ـ ــام ـ ــة دولـ ــة‬ ‫فـلـسـطـيـنـيــة ع ـل ــى حـ ـ ــدود ‪1967‬‬ ‫وعاصمتها القدس الشرقية‪.‬‬ ‫وقــال إن من واجــب المجموعة‬ ‫العربية والمجتمع الــدولــي دعم‬ ‫دع ــاة ال ـســام مــن الفلسطينيين‬ ‫ورعــايــة الالجئين الفلسطينيين‬ ‫لـتـفــادي تفاقم مشكلة ‪ 5‬ماليين‬ ‫الجئ يتلقون الدعم من "األونروا"‪.‬‬ ‫وبـ ـش ــأن ال ـ ـعـ ــراق‪ ،‬ب ـ ــارك الـمـلــك‬ ‫للشعب الـعــراقــي االنـتـصــار على‬ ‫تنظيم داعش‪ ،‬مشددا على ضرورة‬ ‫اس ـت ـك ـمــال االن ـت ـص ــار الـعـسـكــري‬ ‫على اإلرهاب عبر عملية سياسية‬ ‫تشمل جميع المكونات‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي الـ ـمـ ـل ــف ال ـ ـ ـسـ ـ ــوري‪ ،‬رأى‬ ‫ال ـم ـل ــك أن الـ ـح ــل ال ـس ـي ــاس ــي هــو‬ ‫الـسـبـيــل الــوح ـيــد إلن ـه ــاء أزمـتـهــا‬ ‫وحـفــظ وح ــدة أراض ـي ـهــا‪ ،‬مـشــددا‬ ‫عـلــى ض ــرورة رف ــض إث ــارة الفتن‬ ‫والنزاعات الطائفية داخل البالد‬ ‫الـ ـع ــربـ ـي ــة‪ ،‬مـ ــؤكـ ــدا دعـ ـم ــه جـمـيــع‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـب ـ ــادرات وال ـ ـح ـ ـلـ ــول لـخـفــض‬ ‫التصعيد في سورية‪.‬‬

‫أولويات األمن القومي العربي إزاء‬ ‫كل التهديدات‪ ،‬إليجاد تناغم يعيد‬ ‫للعرب دورهــم الدولي ويجنبهم‬ ‫ال ـتــدخــات الــدول ـيــة واإلقـلـيـمـيــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫موضحا أنه يعتزم خوض نقاش‬ ‫معمق مــع ال ــدول الـعــربـيــة بشأن‬ ‫تلك األولويات‪.‬‬

‫انتكاسة وتدخالت‬ ‫وعرض األمين العام عدة نقاط‬ ‫قال إنها تلخص الوضع العربي‬ ‫خــال ال ــدورة الماضية‪ ،‬ورأى أن‬ ‫القضية المركزية عانت انتكاسة‬ ‫بالخطوة األميركية في القدس‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ـ ــار إل ـ ـ ـ ــى ض ـ ـ ـ ـ ـ ــرورة دعـ ــم‬ ‫ال ــرئ ـي ــس ال ـف ـل ـس ـط ـي ـنــي م ـح ـمــود‬ ‫ع ـ ـبـ ــاس‪ ،‬إلف ـ ـسـ ــاد مـ ـح ــاول ــة شــق‬ ‫ا لـصــف الفلسطيني‪ ،‬مــع التأكيد‬ ‫على ضــرورة تحقيق المصالحة‬ ‫الفلسطينية ‪ -‬الفلسطينية‪.‬‬ ‫وبـشــأن الـنــزاع الـســوري‪ ،‬حمل‬ ‫النظام السوري مسؤولية إهدار‬ ‫االستقالل وتهجير السكان‪ ،‬كما‬ ‫حمل العبين إقليميين مسؤولية‬ ‫الـ ـت ــاع ــب والـ ـت ــدخ ــل فـ ــي ال ـش ــأن‬ ‫السوري‪.‬‬ ‫واعتبر أن التدخالت األجنبية‬

‫تهديدات كبرى‬ ‫من جهته‪ ،‬تحدث األمين العام‬ ‫للجامعة عن حالة عدم االستقرار‬ ‫التي تشهدها عــدة بـلــدان عربية‬ ‫ف ــي م ـقــدم ـت ـهــا ال ـي ـم ــن وس ــوري ــة‪،‬‬ ‫م ــؤك ــدا أن الـ ـتـ ـه ــدي ــدات ال ـك ـبــرى‬ ‫التي تــواجــه الـعــرب تتساوى في‬ ‫أهميتها‪ ،‬وتتطابق في خطورتها‬ ‫ال ـت ــي ت ـخ ـصــم م ــن رص ـي ــد األم ــن‬ ‫القومي‪.‬‬ ‫ورأى أن تـلــك األزمـ ــات تعرقل‬ ‫الـتـنـمـيــة ال ـم ـن ـشــودة‪ ،‬وتـنـبــع من‬ ‫عدم وجود تعريف موحد لـ"األمن‬ ‫ال ـق ــوم ــي الـ ـع ــرب ــي"‪ ،‬وال ـت ـحــديــات‬ ‫ت ـ ـ ـفـ ـ ــرض اط ـ ـ ـ ـ ــاق ح ـ ـ ـ ـ ــوار بـ ـش ــأن‬

‫بلغت حــدا غير مسبوق‪ ،‬خاصة‬ ‫مـ ــن إيـ ـ ـ ــران الـ ـت ــي اسـ ـتـ ـف ــادت مــن‬ ‫هشاشة الوضع في اليمن للدخول‬ ‫إل ــى ال ـســاحــة الـخـلـفـيــة للمملكة‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫واتـ ـ ـ ـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ـ ـ ــم طـ ـ ـ ـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ـ ـ ــران ب ـ ــدع ـ ــم‬ ‫الـمـيـلـيـشـيــات ال ـحــوث ـيــة لـتـهــديــد‬ ‫الـ ــريـ ــاض‪ ،‬وت ـخ ــري ــب االس ـت ـق ــرار‬ ‫فــي اليمن‪ ،‬وقــال إن إي ــران دعمت‬ ‫"ع ـ ـصـ ــابـ ــات م ـ ــارق ـ ــة" فـ ــي ال ـي ـمــن‬ ‫لتهديد أم ــن الـسـعــوديــة‪ ،‬مـشــددا‬ ‫ع ـ ـلـ ــى ضـ ـ ـ ـ ـ ــرورة ال ـ ـت ـ ـضـ ــامـ ــن مــع‬ ‫السعودية في إجراءاتها لضمان‬ ‫أمنها‪.‬‬ ‫وأضاف أن التدخالت اإليرانية‬ ‫في المنطقة العربية ال تستهدف‬ ‫الخير للعرب‪ ،‬مؤكدا ان الجامعة‬ ‫ال ـع ــرب ـي ــة هـ ــي ب ـي ــت كـ ــل الـ ـع ــرب‪،‬‬ ‫ويـ ـج ــب أال ت ـ ـنـ ــزوي أو ي ـتــراجــع‬ ‫دوره ـ ـ ــا ب ـس ـبــب ال ـع ـج ــز ال ـم ــال ــي‪،‬‬ ‫وأشار إلى تطوير األمانة العامة‬ ‫لـلـجــامـعــة ون ـجــاح أنـشـطـتـهــا في‬ ‫عدد من البلدان العربية‪.‬‬ ‫عـ ـق ــب ذلـ ـ ـ ــك‪ ،‬تـ ـح ــدث ــت م ـم ـث ـلــة‬ ‫السياسة الخارجية في االتحاد‬ ‫األوروبـ ـ ـ ــي ف ـيــدري ـكــا مــوغــري ـنــي‪،‬‬ ‫وأمـيــن االتـحــاد اإلفريقي موسى‬ ‫ف ـ ـكـ ــي م ـ ـح ـ ـمـ ــد‪ ،‬وأم ـ ـ ـيـ ـ ــن م ـن ـظ ـمــة‬

‫ال ـ ـت ـ ـعـ ــاون اإلس ـ ــام ـ ــي أحـ ـم ــد بــن‬ ‫عثيمين‪.‬‬

‫السيسي وعباس‬ ‫وت ـ ـحـ ــدث ال ــرئـ ـي ــس ال ـم ـص ــري‬ ‫عـ ـب ــدالـ ـفـ ـت ــاح الـ ـسـ ـي ــاس ــي وم ـل ــك‬ ‫البحرين عيسى بن حمد والرئيس‬ ‫الفلسطيني محمود عباس‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ــد ال ـس ـي ـســي أن الـمـنـطـقــة‬ ‫ال ـع ــرب ـي ــة ت ــواج ــه ت ـح ــدي ــات غـيــر‬ ‫مسبوقة‪ ،‬وجدد الدعوة إلى تبني‬ ‫استراتيجية شاملة لألمن القومي‬ ‫الـعــربــي‪ ،‬متابعا‪" :‬األم ــن القومي‬ ‫الـ ـع ــرب ــي يـ ــواجـ ــه تـ ـح ــدي ــات غـيــر‬ ‫مسبوقة‪ ،‬فهناك دول عربية تواجه‬ ‫خطر إسقاط مؤسسات الدولة"‪.‬‬ ‫واتهم طرفا إقليميا‪ ،‬لم يسمه‪،‬‬ ‫بالسعي إلى بناء مناطق نفوذ في‬ ‫دول أخرى‪ ،‬كما قال إن "هناك من‬ ‫األشقاء من تورط في دعم وتمويل‬ ‫منظمات إرهابية"‪.‬‬ ‫وحـ ـ ــث عـ ـل ــى اس ـ ـت ـ ـعـ ــادة ال ـح ــد‬ ‫األدن ــى مــن التنسيق بـيــن ال ــدول‬ ‫العربية‪ ،‬وشدد على أن مصر لن‬ ‫تسمح باستهداف أطــراف يمنية‬ ‫للسعودية بصواريخ بالستية‪.‬‬ ‫وح ـ ــذر ال ــرئ ـي ــس الـفـلـسـطـيـنــي‬

‫سالم عادل‬ ‫مــن جهته‪ ،‬لفت ملك البحرين‬ ‫حـ ـم ــد بـ ــن ع ـي ـس ــى إلـ ـ ــى ضـ ـ ــرورة‬

‫‪ ٢٠٠‬مليون دوالر ألوقاف القدس ووكالة «أونروا»‬

‫الملك سلمان يفتتح القمة‬ ‫أمس (اي بي أيه)‬

‫بوتين يعرض التعاون لضمان األمن العربي‬ ‫بعث الرئيس الــروســي فالديمير بوتين برسالة‬ ‫إلى جامعة الدول العربية‪ ،‬أعرب فيها عن استعداده‬ ‫لتعزيز التعاون لضمان األمن اإلقليمي‪.‬‬ ‫وأعرب بوتين في الرسالة‪ ،‬التي نشرت على موقع‬ ‫«الكرملين»‪ ،‬عــن أمله فــي أن تتمكن روسـيــا والــدول‬ ‫العربية فــي مرحلة مــا بعد دحــر الـقــوى األساسية‬ ‫لتنظيم «داعش» في سورية والعراق‪ ،‬من اإلسهام معا‬ ‫في تفعيل عمليات التسوية السياسية وإعادة اإلعمار‬ ‫وحل المشكالت اإلنسانية الملحة في هذين البلدين‪.‬‬ ‫ودعــا بوتين إلى ضــرورة االستمرار في محاربة‬ ‫الجماعات اإلرهابية‪ ،‬مع االحـتــرام الصارم لسيادة‬

‫م ـ ــن أن الـ ـ ـق ـ ــدس تـ ـشـ ـه ــد ه ـج ـمــة‬ ‫استيطانية غير مسبوقة بدعم‬ ‫م ــن اإلدارة األم ـيــرك ـيــة‪ ،‬وقـ ــال إن‬ ‫إع ــان واشـنـطــن الـقــدس عاصمة‬ ‫إلسرائيل جعلها طرفا في الصراع‬ ‫ً‬ ‫ولـيـســت وس ـي ـطــا‪ ،‬وال ـحــديــث عن‬ ‫خطة سالم أميركية بات أمرا غير‬ ‫ذي مصداقية‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف‪" :‬ل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــم ن ـ ـ ــرف ـ ـ ــض‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـف ــاوض ــات ي ــوم ــا واسـتـجـبـنــا‬ ‫لـجـمـيــع الـ ـمـ ـب ــادرات ال ـت ــي قــدمــت‬ ‫ل ـ ـنـ ــا"‪ ،‬م ـت ــاب ـع ــا‪" :‬م ـس ــاع ـي ـن ــا إل ــى‬ ‫ت ـح ـق ـي ــق ال ـم ـص ــال ـح ــة وت ــوح ـي ــد‬ ‫أرضنا وشعبنا لم ولــن تتوقف‪،‬‬ ‫وم ـس ـت ـمــرون ف ــي ج ـهــود تحقيق‬ ‫ال ـ ـم ـ ـصـ ــال ـ ـحـ ــة وي ـ ـ ـجـ ـ ــب ت ـم ـك ـي ــن‬ ‫الحكومة"‪.‬‬ ‫ودع ـ ــا الـ ـع ــرب إلـ ــى الـتـشـجـيــع‬ ‫على زيارة مدينة القدس المحتلة‬ ‫لمساندة المقدسيين‪ ،‬وحث الدول‬ ‫العربية على التصدي لمساعي‬ ‫إســرائـيــل االنـضـمــام إل ــى مجلس‬ ‫األمن‪.‬‬

‫الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــوص ـ ـ ــل إل ـ ـ ـ ـ ــى س ـ ـ ـ ـ ــام عـ ـ ـ ــادل‬ ‫وشــامــل ي ــؤدي إلــى إقــامــة الــدولــة‬ ‫الفلسطينية المستقلة وعاصمتها‬ ‫القدس الشرقية‪.‬‬ ‫وشــدد بــن عيسى على موقف‬ ‫ال ـم ـم ـل ـكــة ال ـث ــاب ــت ت ـج ــاه الـشـعــب‬ ‫الـفـلـسـطـيـنــي وقـ ـي ــادت ــه‪ ،‬مـطــالـبــا‬ ‫المجتمع الــدولــي بــالـقـيــام بــدور‬ ‫أكـ ـب ــر لـ ـف ــرض وت ـن ـف ـيــذ قـ ــراراتـ ــه‪،‬‬ ‫وإحـيــاء األج ــواء اإليجابية التي‬ ‫تتيح المزيد من الفرص إلنجاح‬ ‫م ـس ــارات ال ـت ـســويــات الـسـيــاسـيــة‬ ‫ل ـل ـق ـض ــاي ــا واألزم ـ ـ ـ ـ ـ ــات ال ـع ــرب ـي ــة‬ ‫واإلقـلـيـمـيــة‪ ،‬وإي ـق ــاف الـتــدخــات‬ ‫الـ ـخ ــارجـ ـي ــة‪ ،‬وت ــوفـ ـي ــر ال ـح ـمــايــة‬ ‫الــازمــة للشعوب المتضررة من‬ ‫جـ ـ ــراء ذلـ ـ ــك‪ ،‬وصـ ـ ــوال إل ـ ــى ح ـلــول‬ ‫عملية تعيد لتلك ال ــدول قدرتها‬ ‫عـ ـل ــى حـ ـف ــظ سـ ـي ــادتـ ـه ــا وأم ـن ـه ــا‬ ‫واستقاللها‪.‬‬ ‫(الظهران ‪ -‬وكاالت)‬

‫ال ــدول العربية ووح ــدة أراضـيـهــا‪ ،‬مـشــددا على عدم‬ ‫إمكان تطبيع األوضــاع في الشرق األوســط بصورة‬ ‫مستدامة دون إيجاد حل جذري للقضية الفلسطينية‪.‬‬ ‫وف ــي ه ــذا ال ـس ـيــاق‪ ،‬أك ــد بــوتـيــن ث ــواب ــت الـمــوقــف‬ ‫الــروســي المتمثلة في ضــرورة تسوية كل القضايا‬ ‫الخاصة بتحديد وضع األراضــي الفلسطينية‪ ،‬بما‬ ‫في ذلك القدس‪ ،‬من خالل المفاوضات الفلسطينية‬ ‫ اإلسرائيلية المباشرة‪ ،‬على أساس أحكام القانون‬‫الدولي المعترف بها‪ ،‬والتي تتضمن قرارات مجلس‬ ‫األمن والجمعية العامة الدوليين ذات الصلة‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى مبادرة السالم العربية‪.‬‬

‫كـشــف خ ــادم الـحــرمـيــن الشريفين‬ ‫الملك سلمان بن عبدالعزيز أمس‪ ،‬أن‬ ‫المملكة الـعــربـيــة الـسـعــوديــة تبرعت‬ ‫ب ـم ـب ـل ــغ ‪ ٢٠٠‬مـ ـلـ ـي ــون دوالر ل ــد ع ــم‬ ‫م ــؤس ـس ــات األوق ـ ـ ــاف اإلس ــام ـي ــة في‬ ‫مــديـنــة ال ـقــدس المحتلة‪ ،‬الـتــي تعود‬ ‫الوصاية عليها إلى المملكة األردنية‬ ‫الهاشمية‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ــح الـ ـع ــاه ــل ال ـ ـس ـ ـعـ ــودي أن‬ ‫الرياض خصصت ‪ 150‬مليون دوالر‬ ‫لدعم األوقــاف اإلسالمية في القدس‪،‬‬ ‫و‪ 50‬مليون دوالر لدعم منظمة غوث‬ ‫و ت ـش ـغ ـيــل ا لــا ج ـئ ـيــن الفلسطينيين‬ ‫ً‬ ‫(اونـ ـ ـ ـ ــروا)‪ ،‬مـ ـش ــددا ع ـلــى أن الـقـضـيــة‬

‫الـفـلـسـطـيـنـيــة سـتـظــل ف ــي ق ـلــب األم ــة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫ويــأتــي الـتـبــرع ال ـس ـعــودي بـعــد أن‬ ‫ج ـ ّـم ــدت واش ـن ـط ــن م ـس ــاع ــدات مــالـيــة‬ ‫ق ـي ـم ـت ـه ــا ‪ 65‬مـ ـلـ ـي ــون ي ـ ـ ـ ــورو ك ــان ــت‬ ‫مـخـصـصــة لـ ـ ــ«أون ـ ــروا» ع ـقــب الـتــوتــر‬ ‫الذي نشب بين السلطة الفلسطينية‬ ‫وإدارة الــرئـيــس دونــالــد تــرامــب التي‬ ‫قــررت نقل سفارة الــواليــات المتحدة‬ ‫في إسرائيل من تل أبيب إلــى مدينة‬ ‫القدس المحتلة‪.‬‬

‫بن سلمان يبحث أوضاع المنطقة‬ ‫مع رئيسة وزراء بريطانيا‬ ‫تلقى ولي العهد نائب رئيس مجلس‬ ‫ال ــوزراء وزيــر الــدفــاع السعودي األمير‬ ‫محمد بــن سلمان ا تـصــاال هاتفيا من‬ ‫رئـيـســة وزراء بــريـطــانـيــا تـيــريــزا مــاي‪،‬‬ ‫تــم خــالــه اس ـت ـعــراض أوج ــه الـعــاقــات‬ ‫ال ـث ـنــائ ـيــة ب ـيــن ال ـب ـلــديــن‪ ،‬ومـسـتـجــدات‬ ‫األوضــاع في المنطقة‪ ،‬وبحث الجهود‬ ‫المبذولة لحلها ومعالجتها‪ ،‬حسب ما‬

‫أفــادت أمس «وكالة األنباء السعودية»‬ ‫الرسمية (واس)‪.‬‬ ‫وك ــان ول ــي الـعـهــد ال ـس ـعــودي أجــرى‬ ‫م ـ ـبـ ــاح ـ ـثـ ــات مـ ـ ــع م ـ ـ ــاي خ ـ ـ ــال زي ـ ــارت ـ ــه‬ ‫لبريطانيا في مارس الماضي‪ ،‬توجت‬ ‫بتوقيع اتفاقيات في عدد من المجاالت‪.‬‬


‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫دوليات‬ ‫األمير‪ :‬العمل العربي يعاني وعلينا تدارس آلياته لتحديد الخلل‬

‫● «األوضاع الكارثية في سورية تكشف عجز المجتمع الدولي وازدواجيته والكويت تعمل على تفعيل دور مجلس األمن»‬ ‫● «على إيران االلتزام بمبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام سيادة الدول»‬ ‫ً‬ ‫● «إخراج األمة من اليأس إلى األمل يتطلب جهودا مضاعفة لحل الخالفات ومواجهة التحديات»‬ ‫حذر سمو أمير البالد الشيخ صباح األحمد من أن سماء األمة العربية‬ ‫مازالت ملبدة بالغيوم السوداء‪ ،‬ومازال طموح الوصول إلى أوضاع آمنة‬ ‫ومستقرة لبعض الدول العربية بعيد المنال‪ ،‬مشددا على أن "عملنا‬ ‫ً ً‬ ‫العربي المشترك مازال يعاني جمودا إن لم أقل تراجعا وشلال في بعض‬ ‫األحيان"‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل كلمة سموه أمام الدورة التاسعة والعشرين للقمة العربية‬ ‫المنعقدة في السعودية أمس‪ ،‬والتي دعا فيها سموه إلى أن "نبذل‬ ‫ً‬ ‫جهودا مضاعفة لحل الخالفات التي تعصف بعالمنا العربي‪ ،‬والتي تمثل‬ ‫تحديا لنا جميعا يضعف من تماسكنا وقدرتنا على مواجهة التحديات‬ ‫والمخاطر المتصاعدة التي نتعرض لها‪ ،‬وتتيح المجال واسعا لكل من‬ ‫يتربص بنا ويريد السوء ألمتنا"‪ ،‬مطالبا "بتدارس آليات عملنا العربي‬ ‫المشترك لتحديد الخلل والقصور"‪.‬‬ ‫وشدد سموه على أن األوضاع الكارثية في سورية تثبت عجز المجتمع‬ ‫الدولي عن التعامل مع الصراع السياسي الدائر هناك‪ ،‬وتكشف تعامله‬ ‫بازدواجية‪ ،‬فبينما يندد ويستنكر وقد يتخذ إجراءات النفجار هنا أو هناك‬ ‫ً‬ ‫يكون ضحيته شخصا أو شخصين‪ ،‬يقف صامتا وعاجزا عن اتحاذ إجراءات‬ ‫أمام مئات اآلالف من القتلى والمشردين في سورية‪.‬‬ ‫وبينما أعرب سموه عن تهنئته الشعب العراقي على تحرر كامل أراضيه‬ ‫من قبضة تنظيم داعش‪ ،‬أشاد بجهود دول التحالف العربي بقيادة‬ ‫السعودية لدعم الشرعية والدور اإلنساني الرائد لدول التحالف لمعالجة‬ ‫األوضاع اإلنسانية الصعبة في اليمن الشقيق‪.‬‬ ‫وعن العالقة مع إيران‪ ،‬جدد سموه التأكيد على ضرورة التزام طهران‬ ‫بمبادئ القانون الدولي المنظمة للعالقات بين الدول من حسن جوار‬ ‫وعدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام سيادة الدول‪ ،‬ليتحقق األمن‬ ‫واالستقرار واالزدهار ألبناء دول المنطقة‪ ...‬وفيما يلي نص كلمة سموه‪:‬‬ ‫"بسم الله الرحمن الرحيم‬ ‫خ ـ ـ ـ ــادم الـ ـح ــرمـ ـي ــن ال ـش ــري ـف ـي ــن‬ ‫األخ الملك سلمان بــن عبدالعزيز‬ ‫آل س ـعــود‪ ،‬مـلــك الـمـمـلـكــة الـعــربـيــة‬ ‫السعودية الشقيقة‪ ،‬رئيس الدورة‬ ‫التاسعة والعشرين لمؤتمر القمة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫أص ـ ـحـ ــاب الـ ـج ــال ــة وال ـف ـخ ــام ــة‬ ‫والـ ـسـ ـم ــو‪ ،‬م ـع ــال ــي األم ـ ـيـ ــن ال ـع ــام‬ ‫لجامعة ال ــدول الـعــربـيــة‪ ،‬أصحاب‬ ‫المعالي والسعادة‪.‬‬ ‫الـ ـ ـس ـ ــام ع ـل ـي ـك ــم ورحـ ـ ـم ـ ــة ال ـل ــه‬ ‫وبــركــاتــه‪ ،‬يـســرنــي بــدايــة أن أتـقــدم‬ ‫بـخــالــص الـشـكــر واالم ـت ـنــان ألخــي‬ ‫العزيز خــادم الحرمين الشريفين‬ ‫ال ـم ـلــك س ـل ـمــان ب ــن ع ـبــدال ـعــزيــز آل‬ ‫سـ ـ ـع ـ ــود وإلـ ـ ـ ـ ــى ح ـ ـكـ ــومـ ــة وش ـع ــب‬ ‫المملكة العربية السعودية الشقيقة‬ ‫ع ـل ــى م ــا أح ــاط ــون ــا ب ــه م ــن حـســن‬ ‫وف ــادة وكــرم ضيافة‪ ،‬ومــا لمسناه‬ ‫من إعــداد متميز لهذا اللقاء الذي‬ ‫ي ـن ـع ـق ــد ف ـ ــي ال ـم ـن ـط ـق ــة ال ـش ــرق ـي ــة‬ ‫بالمملكة العربية السعودية‪ ،‬كما‬ ‫أشـكــر أخ ــي جــالــة الـمـلــك عبدالله‬ ‫ا لـثــا نــي بــن الحسين ملك المملكة‬ ‫األردن ـي ــة الـهــاشـمـيــة عـلــى جـهــوده‬ ‫المقدرة خالل ترؤسه أعمال قمتنا‬ ‫ف ــي دورت ـ ـهـ ــا ال ـم ــاض ـي ــة‪ ،‬وال ـش ـكــر‬

‫أمير البالد يلقي كلمته في القمة العربية بالظهران أمس (كونا)‬ ‫م ــوص ــول ل ـم ـعــالــي األمـ ـي ــن ال ـع ــام‬ ‫ل ـجــام ـعــة الـ ـ ــدول ال ـعــرب ـيــة وج ـهــاز‬ ‫األمــانــة الـعــامــة على مــا بــذلــوه من‬ ‫جـهــود كبيرة لــإعــداد لـهــذا اللقاء‬ ‫الهام‪ ،‬منتهزا هذه المناسبة لتهنئة‬ ‫أخينا فخامة الرئيس عبدالفتاح‬ ‫ال ـ ـس ـ ـي ـ ـسـ ــي رئـ ـ ـي ـ ــس ج ـ ـم ـ ـهـ ــوريـ ــة‬ ‫م ـص ــر ال ـع ــرب ـي ــة ال ـش ـق ـي ـقــة ب ـف ــوزه‬ ‫فــي االن ـت ـخــابــات الــرئــاسـيــة لفترة‬ ‫رئاسية جديدة‪ ،‬متمنين لفخامته‬ ‫ك ــل ال ـتــوف ـيــق والـ ـس ــداد لـمــواصـلــة‬ ‫ق ـيــادة مـسـيــرة الـخـيــر والـنـمــاء في‬ ‫البلد الشقيق‪.‬‬

‫تعزية الجزائر‬ ‫أص ـ ـحـ ــاب الـ ـج ــال ــة وال ـف ـخ ــام ــة‬ ‫والسمو‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أود أن أت ـقــدم بــاسـمـكــم جميعا‬ ‫إل ـ ـ ــى األشـ ـ ـق ـ ــاء ف ـ ــي ال ـج ـم ـه ــوري ــة‬ ‫الـجــزائــريــة الديمقراطية الشعبية‬ ‫بأحر التعازي وصــادق المواساة‬ ‫بضحايا تحطم الطائرة العسكرية‬ ‫الجزائرية‪ ،‬والذي أسفر عن سقوط‬ ‫المئات من الضحايا والمصابين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متضرعا إلــى ال ـبــاري عــز وجــل أن‬ ‫يتغمد ضحايا هذا الحادث األليم‬ ‫بواسع رحمته‪ ،‬ويلهم ذويهم جميل‬

‫الصبر وحسن العزاء‪ ،‬وأن يمن على‬ ‫المصابين بسرعة الشفاء‪.‬‬

‫غيوم سوداء‬ ‫أص ـ ـحـ ــاب الـ ـج ــال ــة وال ـف ـخ ــام ــة‬ ‫والسمو‪:‬‬ ‫الزال ـ ـ ــت سـ ـم ــاء أم ـت ـن ــا ال ـعــرب ـيــة‬ ‫مـ ـلـ ـب ــدة بـ ـغـ ـي ــوم س ـ ـ ـ ـ ــوداء‪ ،‬والزال‬ ‫الطموح بعيد المنال في وصولنا‬ ‫إلى أوضاع آمنة ومستقرة لبعض‬ ‫دولنا العربية‪ ،‬والزال عملنا العربي‬ ‫ً‬ ‫المشترك يعاني جمودا إن لم أقل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األحيان‪،‬‬ ‫تراجعا وشلال في بعض‬ ‫ّ‬ ‫فأمام هذه الحقائق المؤلمة يمثل‬ ‫ان ـع ـقــاد قـمـتـنــا الـعــربـيــة الـمـبــاركــة‬ ‫الـ ـي ــوم ب ـق ـي ــادة ال ـم ـم ـل ـكــة الـعــربـيــة‬ ‫ال ـس ـع ــودي ــة ال ـش ـق ـي ـقــة‪ ،‬وفـ ــي إط ــار‬ ‫ال ـحــرص عـلــى اس ـت ـمــرار دوريـتـهــا‬ ‫أمــا وم ـبــادرة انـفــراج تنعش آمــال‬ ‫أب ـنــاء أمـتـنــا الـعــربـيــة فــي الـخــروج‬ ‫مـ ــن ح ــال ــة ال ـ ـيـ ــأس إل ـ ــى ح ــال ــة مــن‬ ‫األم ـ ــل والـ ـتـ ـف ــاؤل بـ ــأن تـطـلـعــاتـهــم‬ ‫هـ ــدف ي ـم ـكــن أن ي ـت ـح ـقــق‪ ،‬وعـلـيــه‬ ‫ً‬ ‫فإننا مطالبون بــأن نبذل جهودا‬ ‫م ـض ــاع ـف ــة ل ـح ــل الـ ـخ ــاف ــات ال ـتــي‬ ‫تـعـ ّصــف بـعــالـمـنــا ال ـعــربــي‪ ،‬والـتــي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تمثل تـحــد يــا لنا جميعا يضعف‬

‫من تماسكنا وقدرتنا على مواجهة‬ ‫التحديات والمخاطر المتصاعدة‬ ‫التي نتعرض لها‪ ،‬وتتيح المجال‬ ‫ً‬ ‫واسعا لكل من يتربص بنا ويريد‬ ‫السوء ألمتنا‪.‬‬ ‫كـمــا أنـنــا مـطــالـبــون بـتــدارس‬ ‫آلـيــات عملنا الـعــربــي المشترك‬ ‫لتحديد الخلل والقصور ا لــذي‬ ‫يعتريها و ت ـكــون معها عــا جــزة‬ ‫عن تحقيق عمل عربي مشترك‬ ‫قادر على الصمود في مواجهة‬ ‫ال ـت ـحــديــات‪ ،‬واالرتـ ـق ــاء بـنــا إلــى‬ ‫مرحلة من التماسك والقدرة على‬ ‫تجاوز أوضاعنا الصعبة‪.‬‬

‫تعزيز العمل العربي‬ ‫أص ـحــاب ال ـجــالــة والـفـخــامــة‬ ‫والسمو‪:‬‬ ‫نجتمع ال ـيــوم لـبـحــث جــدول‬ ‫أع ـ ـ ـمـ ـ ــال ح ـ ــاف ـ ــل بـ ـم ــوض ــوع ــات‬ ‫تتصل بعملنا العربي المشترك‪،‬‬ ‫ويحدونا األمــل فــي أن نتوصل‬ ‫إلــى التوصيات والـقــرارات التي‬ ‫م ــن شــأن ـهــا تـفـعـيــل ذل ــك الـعـمــل‬ ‫المشترك وتعزيزه لتضيف هذه‬ ‫القمة المباركة إلى مسيرة عملنا‬ ‫ً‬ ‫إنـجــازا يتطلع إليه أبناء أمتنا‬

‫في هذه القمة التي يترأسها أخي‬ ‫العزيز خادم الحرمين الشريفين‬ ‫الملك سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬بما‬ ‫عــرف عنه مــن بعد نظر وإرادة‬ ‫صلبة و ح ــرص عـلــى المصالح‬ ‫العليا ألمتنا العربية‪.‬‬ ‫أص ـ ـحـ ــاب الـ ـج ــال ــة وال ـف ـخ ــام ــة‬ ‫والسمو‪:‬‬ ‫لـ ـق ــد ت ـ ـب ـ ــوأت ب ـ ـ ـ ــادي الـ ـك ــوي ــت‬ ‫ف ــي مـطـلــع ه ــذا ال ـع ــام وب ــدع ــم من‬ ‫أشـقــائـهــا وأصــدقــائـهــا عضويتها‬ ‫غ ـي ــر ال ــدائـ ـم ــة ف ــي م ـج ـلــس األمـ ــن‪،‬‬ ‫وس ـن ـع ـمــل خـ ــال هـ ــذه ال ـع ـضــويــة‬ ‫إلــى السعي وبكل جهد بالتعاون‬ ‫معكم للدفاع عن القضايا العربية‬ ‫لتحظى بأولويتها واالهتمام بها‪،‬‬ ‫وسنسعى مع األشقاء واألصدقاء‬ ‫إلــى تفعيل دور مجلس األم ــن في‬ ‫حل هــذه القضايا‪ ،‬والتخفيف من‬ ‫آثــارهــا الـتــي عانينا منها لعقود‬ ‫ط ــوي ـل ــة‪ ،‬ول ـع ـل ـكــم تــاب ـع ـتــم ج ـهــود‬ ‫بـ ـ ــادي ف ــي الـ ــوصـ ــول إلـ ــى ال ـق ــرار‬ ‫‪ 2401‬الـ ــذي ت ـب ـنــاه مـجـلــس األم ــن‬ ‫وب ــاإلج ـم ــاع لـمـعــالـجــة ال ـت ـطــورات‬ ‫األخـ ـ ـ ـي ـ ـ ــرة فـ ـ ــي مـ ـنـ ـطـ ـق ــة الـ ـغ ــوط ــة‬ ‫الـشــرقـيــة‪ ،‬والـ ــذي ولــأســف حالت‬ ‫ال ـت ـطــورات األخ ـيــرة والمتصاعدة‬ ‫فــي ســوريــة الشقيقة دون تنفيذه‬

‫صاحب السمو يدعو اإلدارة األميركية إلى مراجعة قرار نقل سفارتها للقدس‬

‫صاحب السمو في لقطة «سيلفي» مع ولي العهد السعودي والحريري أمس‬

‫دعـ ــا س ـم ــو أم ـي ــر الـ ـب ــاد ال ـش ـي ــخ ص ـبــاح‬ ‫األحمد‪ ،‬أمس‪ ،‬اإلدارة األميركية إلى مراجعة‬ ‫ق ــراره ــا ب ـشــأن ن ـقــل س ـفــارت ـهــا إل ــى ال ـقــدس‪،‬‬ ‫وممارسة دورها كراعية لمسيرة السالم في‬ ‫الشرق األوسط‪ ،‬عبر إيجاد الطرق لتحريكها‬ ‫وضمان نجاحها‪ ،‬والتزام إسرائيل بقرارات‬ ‫الشرعية الدولية‪.‬‬ ‫ولدى تطرق سموه الى «المسيرة المتعثرة‬ ‫للسالم فــي الـشــرق الــوســط»‪ ،‬قــال األمـيــر في‬ ‫كلمته بالدورة الــ‪ 29‬لمؤتمر القمة العربية‬ ‫ف ــي م ــدي ـن ــة الـ ـظـ ـه ــران بــال ـم ـن ـط ـقــة ال ـشــرق ـيــة‬ ‫بالسعودية‪« ،‬إننا نشعر بأسى بالغ لقرار‬ ‫اإلدارة األميركية نقل سفارتها إلى القدس‪،‬‬ ‫ف ــي م ـخــال ـفــة لـ ـق ــرارات ال ـشــرع ـيــة ال ــدول ـي ــة»‪،‬‬

‫مشاركة واسعة وتمثيل رفيع‬ ‫شهدت القمة العربية الــ‪ ،29‬التي عقدت بالظهران‬ ‫ش ــرق الـمـمـلـكــة الـعــربـيــة ال ـس ـعــوديــة‪ ،‬أم ــس‪ ،‬مـشــاركــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واسعة وتمثيال رفيعا‪ ،‬إذ حضر رؤســاء وملوك ‪17‬‬ ‫دولة عربية من أصل ‪ 22‬دولة في مقدمتهم أمير البالد‬ ‫الشيخ صباح األحمد‪ ،‬والرئيس المصري عبدالفتاح‬ ‫السيسي‪ ،‬والرئيس السوداني عمر البشير‪ ،‬والرئيس‬ ‫التونسي الباجي قايد السبسي‪ ،‬والرئيس اللبناني‬ ‫ميشل عون‪ ،‬ورئيس حكومته سعد الحريري‪ ،‬والرئيس‬ ‫اليمني عبدربه منصور هادي‪ ،‬وملك البحرين حمد بن‬ ‫عيسى‪ ،‬ونائب رئيس دولة اإلمارات محمد بن راشد‪،‬‬ ‫والملك األردني عبدالله الثاني‪ ،‬والرئيس العراقي فؤاد‬

‫المعصوم‪ ،‬والرئيس الصومالي محمد عبدالله محمد‪،‬‬ ‫والرئيس الفلسطيني محمود عباس‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ومــثــل سلطنة عـمــان وزي ــر الـخــارجـيــة يــوســف بن‬ ‫علوي‪ ،‬ورئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج‪.‬‬ ‫كما شاركت ممثلة السياسة الخارجية باالتحاد‬ ‫األوروبـ ــي فيدريكا مــوغــريـنــي‪ ،‬واألم ـيــن الـعــام لألمم‬ ‫المتحدة أنطونيو غوتيريس‪ ،‬واألمين العام لمنظمة‬ ‫التعاون اإلسالمي يوسف بن أحمد العثيمين‪ ،‬ورئيس‬ ‫مفوضية االتحاد اإلفريقي موسى فكي محمد‪.‬‬

‫داعيا من هذا المنبر إلى «أن تراجع قرارها‬ ‫وتمارس دورها كراعية لهذه المسيرة عبر‬ ‫إيجاد الطرق لتحريكها وضمان نجاحها‬ ‫والتزام إسرائيل بقرارات الشرعية الدولية»‪.‬‬ ‫وشــدد صاحب السمو على أن «مــا قامت‬ ‫وتقوم به إسرائيل من قمع لتفريق أشقائنا‬ ‫الـفـلـسـطـيـنـيـيــن ف ــي غـ ــزة‪ ،‬ال ــذي ــن ي ـمــارســون‬ ‫حقهم في التعبير السلمي‪ ،‬والــذي أدى إلى‬ ‫استشهاد العشرات منهم‪ ،‬وإصــابــة اآلالف‪،‬‬ ‫يــدعــو الـمـجـتـمــع ال ــدول ــي‪ ،‬الس ـي ـمــا مجلس‬ ‫األمن‪ ،‬للقيام بمسؤولياته لحماية المواطنين‬ ‫الفلسطينيين في غــزة‪ ،‬ووقــف هذا العدوان‬ ‫اإلسرائيلي اآلثم»‪.‬‬ ‫وفــي ‪ 6‬ديسمبر الماضي‪ ،‬أعلن الرئيس‬

‫األمـيــركــي دونــالــد تــرامــب اعـتــرافــه بالقدس‬ ‫عاصمة إلســرائـيــل‪ ،‬ووجــه ببدء عملية نقل‬ ‫سفارة بالده من تل أبيب إلى القدس‪ ،‬االمر‬ ‫الذي قوبل برفض فلسطيني وعربي ودولي‬ ‫واسع‪.‬‬ ‫وخــرج الفلسطينيون في مسيرات تحت‬ ‫ش ـع ــار «ال ـ ـعـ ــودة الـ ـكـ ـب ــرى» م ـن ــذ ‪ 30‬م ــارس‬ ‫ال ـم ــاض ــي ف ــي الـ ــذكـ ــرى الـ ـ ـ ــ‪ 42‬ل ـي ــوم األرض‬ ‫الفلسطيني في عدد من المناطق الحدودية‬ ‫شرق قطاع غزة‪ ،‬واسفرت المواجهات التي‬ ‫شهدتها مع قوات االحتالل اإلسرائيلي عن‬ ‫اسـتـشـهــاد نـحــو ‪ 35‬فلسطينيا عـلــى األق ــل‪،‬‬ ‫واصابة ما يزيد على ‪.4000‬‬

‫وت ـح ـق ـيــق األه ـ ـ ــداف ال ـم ــرج ــوة من‬ ‫إصداره‪.‬‬ ‫إنكم تتابعون تطورات األوضــاع‬ ‫في ســورية الشقيقــة‪ ،‬والتصعيـد‬ ‫ال ــذي تشهـده مــنذ ثمانية أع ــوام‪،‬‬ ‫وال ـتــي ّأدت إل ــى كــارثـ ـ ــة إنسانيــة‪،‬‬ ‫فــاألن ـب ـ ــاء ال ـتــي ت ـت ـ ــوارد مــن هنـاك‬ ‫حول المزيد من القتلى والجرحى‬ ‫ُ‬ ‫والمشردين أصبحت تدمي القلوب‬ ‫وت ـك ـش ـ ــف عـ ــن ع ـجـ ـ ـ ــز ال ـم ـج ـت ـم ـ ـ ــع‬ ‫الــدولــي‪ ،‬الــذي وبكل أســف يتعامل‬ ‫بمعايير مزدوجة‪ ،‬فهذا المجتمع‬ ‫يندد ويستنكر و قــد يتخذ بعض‬ ‫النفجار يحدث هنا أو‬ ‫اإلج ــراء ات‬ ‫ٍ‬ ‫هناك ويـكــون ضحيته شخص أو‬ ‫ش ـخ ـصــان‪ ،‬ول ـك ـنــه ي ـقــف ف ــي نفس‬ ‫ً‬ ‫الوقت عاجزا عن اإلدانة واالستنكار‬ ‫واتخاذ اإلجراءات أمام مئات اآلالف‬ ‫من القتلى والجرحى والمشردين‬ ‫ف ــي س ــوري ــة ال ـش ـق ـي ـقــة‪ ،‬وإزاء ذلــك‬ ‫فــإن الـكــويــت لــم تـتــردد ولــن تتردد‬ ‫عن الــوفــاء بالتزاماتها اإلنسانية‬ ‫لمساعدة األشقاء والتخفيف عليهم‬ ‫من آثار أوضاعهم اإلنسانية التي‬ ‫يعيشونها‪.‬‬

‫سورية‬ ‫وحـ ـ ـ ـ ــول ال ـ ـ ـت ـ ـ ـطـ ـ ــورات األخـ ـ ـي ـ ــرة‬ ‫وال ـخ ـط ـيــرة الـمـتـعـلـقــة ب ــاألوض ــاع‬ ‫في سورية‪ ،‬فلقد تابعنا باهتمام‬ ‫و قـلــق بالغين التصعيد المتمثل‬ ‫بــال ـضــربــات ال ـجــويــة ال ـتــي ج ــاءت‬ ‫نتيجة استخدام السلطات السورية‬ ‫لـ ـلـ ـس ــاح ال ـ ـك ـ ـي ـ ـمـ ــاوي‪ ،‬م ــؤك ــدي ــن‬ ‫ب ــأن ه ــذه ال ـت ـط ــورات أت ــت نتيجة‬ ‫ً‬ ‫عجز المجتمع ا لــدو لــي ممثال في‬ ‫مجلس األمن عن الوصول إلى حل‬ ‫سياسي للصراع الدائر في سورية‪،‬‬ ‫مـتـطـلـعـيــن إل ــى ت ـج ــاوز الـمـجـلــس‬ ‫خــافــات أع ـض ــاءه وإظ ـه ــار وحــدة‬ ‫مــواق ـف ـهــم ل ـلــوفــاء بـمـسـئــولـيــاتـهــم‬ ‫التاريخية في حفظ األمــن والسلم‬ ‫الدوليين‪.‬‬ ‫أص ـ ـحـ ــاب الـ ـج ــال ــة وال ـف ـخ ــام ــة‬ ‫والسمو‪:‬‬ ‫حــول الــوضــع فــي ال ـعــراق‪ ،‬نكرر‬ ‫التهنئة لألشقاء على تحرير كامل‬ ‫أراضـ ـيـ ـه ــم م ــن ق ـب ـضــة م ــا يـسـمــى‬

‫بـتـنـظـيــم داعـ ـ ــش‪ ،‬ون ـس ـعــد للعمل‬ ‫معهم فــي إعــادة بناء وطنهم عبر‬ ‫ت ـن ـظ ـيــم م ــؤت ـم ــر ال ـك ــوي ــت ال ــدول ــي‬ ‫إلعــادة إعمار العراق‪ ،‬والــذي حقق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نجاحا مشهودا وكان لمشاركتكم‬ ‫دور فاعل في تحقيق هذا النجاح‬ ‫المنشود بمشاركة دولية واسعة‪،‬‬ ‫متمنين كــل ا لـنـجــاح لالنتخابات‬ ‫النيابية التي ستجرى الشهر القادم‬ ‫وأن تعكس نتائجها تمثيل كافة‬ ‫مـكــونــات الـشـعــب الـعــراقــي حفاظا‬ ‫عـلــى وحــدتــه وتـمــاسـكــه‪ ،‬متمنين‬ ‫للبلد الشقيق االستقرار واالزدهار‪.‬‬ ‫وح ــول الــوضــع فــي الـيـمــن‪ ،‬أود‬ ‫أن أعــرب عــن إدانـتـنــا واستنكارنا‬ ‫للهجمات ا لـصــارو خـيــة المتكررة‬ ‫على المملكة العربية السعودية‪،‬‬ ‫وأن أشـيــد بـجـهــود دول التحالف‬ ‫الـ ـع ــرب ــي بـ ـقـ ـي ــادة ال ـم ـم ـل ـكــة لــدعــم‬ ‫الشرعية وال ــدور اإلنساني الرائد‬ ‫لــدول التحالف لمعالجة األوضــاع‬ ‫اإلنـ ـس ــانـ ـي ــة ال ـص ـع ـب ــة فـ ــي ال ـي ـمــن‬ ‫الشقيق‪.‬‬ ‫وبــالـنـسـبــة لـلــوضــع ف ــي ليبيا‪،‬‬ ‫ف ــإن ـن ــا ن ــأم ــل أن ت ـن ـج ــح ال ـج ـه ــود‬ ‫وال ـم ـســاعــي اإلق ـل ـي ـم ـيــة وال ــدول ـي ــة‬ ‫إلعادة األمن واالستقرار لهذا البلد‬ ‫الشقيق‪.‬‬ ‫أص ـ ـحـ ــاب الـ ـج ــال ــة وال ـف ـخ ــام ــة‬ ‫والسمو‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ر غــم مــا حققنا جميعا كحلفاء‬ ‫مــع المجتمع الــدولــي فــي مواجهة‬ ‫ً‬ ‫ظاهرة اإلرهاب فإنها تظل تحديا‬ ‫نعايشه‪ ،‬ويتطلب مضاعفة الجهود‬ ‫لــوأده وتخليص البشرية والعالم‬ ‫من شروره‪.‬‬ ‫أمــا بالنسبة للعالقة مــع إيــران‬ ‫ً‬ ‫فإننا نؤكد مجددا ضرورة التزامها‬ ‫بمبادئ القانون الدولي المنظمة‬ ‫للعالقات بين الدول من حسن جوار‬ ‫وعدم التدخل في الشؤون الداخلية‬ ‫واحـ ـت ــرام س ـي ــادة ال ـ ــدول ليتحقق‬ ‫األمن واالستقرار واالزدهار ألبناء‬ ‫دول المنطقة‪.‬‬ ‫وف ــي ال ـخ ـتــام أكـ ــرر ال ـش ـكــر لكم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جميعا متمنيا أل عـمــال قمتنا كل‬ ‫التوفيق والسداد‪.‬‬ ‫وال ـ ـسـ ــام ع ـل ـي ـكــم ورحـ ـم ــة ال ـلــه‬ ‫وبركاته"‪.‬‬

‫جدول أعمال الدورة الـ ‪ 29‬والبنود الغائبة‬ ‫تضمن ج ــدول أعـمــال قمة الـعــرب الـ ــ‪ ،29‬التي‬ ‫ً‬ ‫عقدت أمــس بالظهران فــي السعودية‪ 18 ،‬بندا‬ ‫تتناول مختلف القضايا في المجاالت السياسية‬ ‫واالقـتـصــاديــة واالجتماعية واألمـنـيــة وغيرها‪،‬‬ ‫فــي مقدمتها القضية الفلسطينية‪ ،‬وا ل ـصــراع‬ ‫العربي‪ -‬اإلسرائيلي‪ ،‬واالنتهاكات اإلسرائيلية‬ ‫في مدينة القدس المحتلة‪ ،‬ومتابعة التطورات‬ ‫السياسية للقضية الفلسطينية‪ ،‬وتفعيل مبادرة‬ ‫ال ـســام‪ ،‬ودع ــم مــوازنــة دول ــة فلسطين وصمود‬ ‫شعبها‪ ،‬والجوالن السوري المحتل‪ ،‬والتضامن‬ ‫مع لبنان ودعمه‪.‬‬

‫وغ ــاب عــن الـبـنــود الـ ــ‪« 18‬األزمـ ــة الخليجية»‪،‬‬ ‫و»الضربات الغربية» األخيرة على مواقع للنظام‬ ‫السوري‪.‬‬ ‫وأك ــد األمـيــن الـعــام للجامعة العربية حسام‬ ‫زكي مساعد‪ ،‬في تصريحات مساء أمس األول‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أن أيـ ــا م ــن ط ــرف ــي األزم ـ ــة الـخـلـيـجـيــة‪ ،‬ق ـطــر من‬ ‫جهة والرباعي المقاطع لها السعودية ومصر‬ ‫واإلمارات والبحرين‪ ،‬لم يطلب مناقشتها خالل‬ ‫القمة‪.‬‬ ‫وأش ــار إل ــى أن الـضــربــات الـتــي تـعــرضــت لها‬ ‫م ــواق ــع ت ــاب ـع ــة ل ـل ـح ـكــومــة الـ ـس ــوري ــة ل ــن ت ـكــون‬

‫مـطــروحــة على ج ــدول أعـمــال الـقـمــة‪ ،‬ألنــه وضع‬ ‫الـخـمـيــس ال ـمــاضــي ق ـبــل أن ت ـت ـعــرض ال ـمــواقــع‬ ‫للقصف أمس األول‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح أن ق ـطــر يـمـثـلـهــا ف ــي ق ـمــة ال ـظ ـهــران‬ ‫مندوبها الدائم في الجامعة‪ ،‬في حين ظل مقعد‬ ‫ً‬ ‫سورية شاغرا أمــس‪ ،‬بعد تقارير عن محاوالت‬ ‫قامت بها دول أعضاء في الجامعة إلعادته إلى‬ ‫حكومة الرئيس بشار األسد‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫دوليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنني ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫واشنطن لن تترك سورية وموسكو وطهران تستهدفان «الحل»‬

‫ً‬ ‫• «الثالثي» إلى الدبلوماسية • إسرائيل تالحق إيران • األسد يحتاج إلى ‪ 15‬عاما و‪ 400‬مليار دوالر لإلعمار‬ ‫مع اتجاه التحالف األميركي‬ ‫الفرنسي البريطاني إلى العودة‬ ‫إلى المساعي الدبلوماسية غداة‬ ‫ضرباته الدقيقة والمحدودة‬ ‫لدمشق‪ ،‬قررت واشنطن إبقاء‬ ‫قواتها في سورية إلى حين‬ ‫تحقيق أهدافها‪ ،‬في حين‬ ‫هددت روسيا وإيران بانهيار‬ ‫الحل السياسي في ظل‬ ‫استهداف حليفهما الرئيس‬ ‫بشار األسد‪.‬‬

‫غــداة الضربة العسكرية للواليات‬ ‫ال ـم ـت ـحــدة وفــرن ـســا وبــري ـطــان ـيــا ضد‬ ‫مواقع تابعة للنظام السوري‪ ،‬أعلنت‬ ‫سـفـيــرة ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة فــي األمــم‬ ‫ال ـم ـت ـح ــدة ن ـي ـكــي ه ـي ـل ــي‪ ،‬أن الـ ـق ــوات‬ ‫األميركية لن تنسحب من سورية إال‬ ‫بعد أن تحقق أهدافها‪.‬‬ ‫وذكرت هيلي‪ ،‬في حديث مع "فوكس‬ ‫نيوز"‪ ،‬ثالثة أهداف للواليات المتحدة‬ ‫تـتـمـثــل ف ــي ع ــدم اس ـت ـخ ــدام األسـلـحــة‬ ‫الكيماوية بأي شكل يمكن أن يعرض‬ ‫مـصــالــح ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة للخطر‪،‬‬ ‫وه ــزي ـم ــة ت ـن ـظ ـيــم "داعـ ـ ـ ــش"‪ ،‬وض ـمــان‬ ‫وجود نقطة مراقبة جيدة لمتابعة ما‬ ‫تقوم به إيران‪.‬‬ ‫وأبقى وزير الخارجية البريطاني‬ ‫بــوريــس جــونـســون خ ـيــارات الحلفاء‬ ‫م ـف ـتــوحــة إذا اس ـت ـخ ــدم ــت ال ـح ـكــومــة‬ ‫ال ـس ــوري ــة األس ـل ـح ــة ال ـك ـي ـمــاويــة مــرة‬ ‫ً‬ ‫أخــرى‪ ،‬مؤكدا أن قــرار رئيسة الــوزراء‬ ‫ت ـي ــري ــزا م ـ ــاي ال ـم ـش ــارك ــة ف ــي ه ـجــوم‬ ‫واش ـ ـن ـ ـطـ ــن وبـ ـ ــاريـ ـ ــس ه ـ ــو ال ـت ـص ــرف‬ ‫الصائب لمنع ذلك‪.‬‬ ‫ورأى وزير الخارجية الفرنسي جان‬ ‫إيف لودريان أنه بعد الضربات‪ ،‬على‬ ‫روسيا أن تضغط على حليفها األسد‬ ‫للبحث عن مخرج لألزمة السياسية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن "فرنسا تعرض مساهمتها‬ ‫للتوصل إ لــى ذ لــك" عبر ا لـبــدء بهدنة‬ ‫يتم االلتزام بها فعليا بقرارات مجلس‬ ‫األمـ ــن‪ ،‬وتـفـعـيــل دور األمـ ــم الـمـتـحــدة‬ ‫المهمشة في األزمة‪.‬‬ ‫وعـ ـل ــى ع ـك ــس ح ـل ـي ـف ـه ـمــا ال ـت ــرك ــي‪،‬‬ ‫ا لــذي أ كــد "إيجابية العملية الثالثية‬ ‫ر غــم مجيئها في و قــت متأخر"‪ ،‬اتفق‬ ‫الرئيسان ا لــرو ســي فالديمير بوتين‬ ‫واإلي ـ ــران ـ ــي ح ـس ــن روحـ ــانـ ــي ع ـل ــى أن‬ ‫ّ‬ ‫أضرت‬ ‫الضربات الصاروخية الغربية‬ ‫ب ــآف ــاق ال ـحــل الـسـيــاســي ف ــي ســوريــة‪،‬‬ ‫مؤكدين أن أي تدخل جديد سيؤدي‬ ‫إلى فوضى في العالقات الدولية‪.‬‬

‫العودة للدبلوماسية‬

‫النظام يستعيد‬ ‫الغوطة ويهدد‬ ‫درعا‪ ...‬وإدلب‬ ‫تواجه كارثة‬

‫وفــي خطوة تشير إلــى العودة الى‬ ‫الدبلوماسية بعد أ قــل مــن ‪ 24‬ساعة‬ ‫عـ ـل ــى ت ــوجـ ـي ــه ض ـ ــرب ـ ــات خـ ـ ــال ل ـي ـلــة‬ ‫واحدة للمواقع المرتبطة بالبرنامج‬ ‫ال ـك ـي ـمــاوي ال ـس ــوري‪ ،‬ت ـقـ ّـدمــت فرنسا‬ ‫والواليات المتحدة وبريطانيا أمس‬ ‫األول إلى شركائها الـ‪ 12‬األعضاء في‬ ‫مجلس األمن بمشروع قرار‪ ،‬يتضمن‬ ‫إن ـ ـشـ ــاء آلـ ـي ــة ت ـح ـق ـي ــق جـ ــديـ ــدة ح ــول‬ ‫استخدام األسلحة الكيماوية وكشف‬ ‫مرتكبيها وتحديد المسؤوليات "على‬ ‫أس ـ ــاس مـ ـب ــادئ ال ـح ـي ــاد وال ـم ـه ـن ـيــة"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ويــدعــو أيـضــا إلــى تطبيق قــرار وقف‬

‫ً‬ ‫األسد مستقبال في دمشق أمس وفد حزب «روسيا المتحدة» الحاكم (أ ف ب)‬ ‫إط ـ ــاق الـ ـن ــار وإي ـ ـصـ ــال ال ـم ـس ــاع ــدات‬ ‫اإلنـ ـس ــانـ ـي ــة وب ـ ـ ــدء م ـ ـحـ ــادثـ ــات س ــام‬ ‫سورية برعاية األمم المتحدة‪.‬‬ ‫وه ــذه هــي ال ـمــرة األول ــى الـتــي يتم‬ ‫فيها اقتراح مشروع قرار داخل مجلس‬ ‫األمـ ـ ــن ي ـج ـمــع الـ ـج ــوان ــب ال ـك ـي ـمــاويــة‬ ‫واإلن ـ ـسـ ــان ـ ـيـ ــة والـ ـسـ ـي ــاسـ ـي ــة ل ـل ـن ــزاع‬ ‫السوري المستمر منذ أكثر من سبع‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وق ــال ــت مـ ـص ــادر دب ـل ــوم ــاس ـي ــة‪ ،‬إن‬ ‫المفاوضات حــول النص يفترض أن‬ ‫تبدأ اليوم‪ .‬ولم يتم حتى اآلن تحديد‬ ‫موعد للتصويت على النص إلعطاء‬ ‫ب ــاري ــس ال ــوق ــت إلجـ ـ ــراء "م ـف ــاوض ــات‬ ‫حقيقية"‪ ،‬مشيرة إلى أن الهدف "ليس‬ ‫تغيير معادالت" وال "تجميع" نصوص‬ ‫ً‬ ‫مــوجــودة أص ــا ‪ ،‬بــل البرهنة على أن‬ ‫ال ـتــدخــل ال ـع ـس ـكــري ال ـغــربــي ه ــو "فــي‬ ‫خدمة استراتيجية سياسية"‪.‬‬ ‫ويــديــن م ـشــروع ال ـق ــرار‪ ،‬ال ــذي جــاء‬ ‫غداة اجتماع عاصف دعت إليه روسيا‬ ‫وفشلت فيه في الحصول على "إدانة‬ ‫الـ ـع ــدوان ال ـغ ــرب ــي"‪" ،‬ب ــأش ــد ال ـع ـبــارات‬ ‫ّ‬ ‫أي ل ـجــوء إل ــى األس ـل ـحــة الـكـيـمــاويــة‪،‬‬ ‫وخصوصا هجوم السابع من أبريل‬ ‫فـ ــي دوم ـ ـ ـ ــا"‪ .‬ك ـم ــا ي ــدع ــو دمـ ـش ــق إل ــى‬ ‫التعاون الكامل مع المنظمة الدولية‬ ‫لحظر األسلحة الكيماوية‪.‬‬

‫ب ـعــد أس ـب ــوع م ــن ق ـصــف اسـتـهــدف‬ ‫مطار التيفور العسكري في محافظة‬ ‫حمص وأ سـفــر عــن مقتل ‪ 14‬نصفهم‬ ‫إيرانيون‪ ،‬حذر رئيس حكومة إسرائيل‬ ‫ب ـن ـي ــام ـي ــن ن ـت ـي ــاه ــو ووزي ـ ـ ـ ــري األمـ ــن‬ ‫الداخلي جلعاد أردان والتعليم نفتالي‬ ‫بينيت أمس من أن تل أبيب ستواصل‬ ‫"التحرك" ضد إيران في سورية‪.‬‬ ‫وف ـ ــي ح ـي ــن دع ـ ــا ن ـت ـن ـيــاهــو ال ـ ــدول‬ ‫الغربية إلى اتباع النهج نفسه لمنع‬ ‫"دول إره ــابـ ـي ــة" م ــن ال ـح ـص ــول عـلــى‬ ‫أسلحة نووية‪ ،‬قال أردان العضو في‬ ‫الـحـكــومــة األمـنـيــة الـمـصـغــرة‪ ،‬إلذاع ــة‬ ‫الجيش‪" :‬سنواصل التحرك ضد تمركز‬ ‫ع ـس ـك ــري إلي ـ ـ ــران ف ــي س ــوري ــة يـشـكــل‬ ‫ً‬ ‫تهديدا ألمن إسرائيل"‪.‬‬ ‫وش ـ ـ ـ ــدد زم ـ ـي ـ ـلـ ــه بـ ـيـ ـنـ ـي ــت ع ـ ـلـ ــى أن‬ ‫إسرائيل تملك " حــر يــة تحرك كاملة"‪،‬‬ ‫وقال‪" :‬لن نسمح إليران بالتمركز في‬ ‫سورية‪ .‬وال يمكن أن تصبح حدودنا‬ ‫الشمالية باحة مفتوحة لبشار األسد"‪.‬‬ ‫وق ـبــل س ــاع ــات‪ ،‬هــز ان ـف ـجــار عنيف‬ ‫لـ ـي ــل ال ـ ـس ـ ـبـ ــت‪ -‬األحـ ـ ـ ــد ق ـ ــاع ـ ــدة ف ـي ـهــا‬ ‫مقاتلون إيرانيون وميليشيات شيعية‬ ‫متحالفة مــع األس ــد فــي جـنــوب ريــف‬ ‫حلب‪ ،‬وو فــق مدير المرصد السوري‬ ‫لحقوق اإلنسان رامي عبدالرحمن‪ ،‬فإن‬ ‫المنطقة "فيها قوات إيرانية مع لواء‬

‫فاطميون األفغاني"‪ ،‬ولم يتسن تحديد‬ ‫ً‬ ‫السبب أكان غارة جوية أم حادثا في‬ ‫مخزن لألسلحة؟‪.‬‬

‫طلبات األسد‬ ‫وغـ ـ ـ ــداة الـ ـض ــرب ــة الـ ـث ــاثـ ـي ــة‪ ،‬ال ـت ــي‬ ‫حظيت بتأييد إقليمي ودولي واسع‪،‬‬ ‫الـ ـتـ ـق ــى األسـ ـ ـ ــد أم ـ ـ ــس مـ ـجـ ـم ــوع ــة مــن‬ ‫ً‬ ‫المشرعين الــروس‪ ،‬مؤكدا أن سورية‬ ‫ً‬ ‫يـلــزمـهــا مــن ‪ 10‬إل ــى ‪ 15‬عــامــا إلع ــادة‬ ‫إنعاش االقتصاد‪ ،‬و‪ 400‬مليار دوالر‬ ‫على األقل إلعادة البنية التحتية‪.‬‬ ‫واعتبر األسد‪ ،‬الذي أفاد المشرعون‬ ‫ال ــروس بــأنــه ك ــان فــي "حــالــة مــزاجـيــة‬ ‫ج ـ ـيـ ــدة"‪ ،‬أن الـ ـض ــرب ــات ال ـص ــاروخ ـي ــة‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ـغـ ــرب ـ ـيـ ــة ع ـ ـمـ ــل عـ ـ ـ ــدوانـ ـ ـ ــي‪ ،‬مـ ـشـ ـي ــدا‬ ‫بالدفاعات الجوية السوفياية في صد‬ ‫أكثر من ‪ 100‬صاروخ مجنح أطلقتها‬ ‫الواليات المتحدة وبريطانيا وفرنسا‬ ‫على منشآت إلنتاج الكيماوي‪.‬‬ ‫وغــداة وصــول فريقها‪ ،‬بــدأت بعثة‬ ‫م ـن ـظ ـمــة ح ـظ ــر األس ـل ـح ــة ال ـك ـي ـمــاويــة‬ ‫ً‬ ‫عملها في مدينة دوما أمس‪ ،‬تمهيدا‬ ‫ل ـم ـبــاشــرة تـحـقـيـقــاتـهــا حـ ــول هـجــوم‬ ‫دوما‪ ،‬بحسب معاون وزير الخارجية‬ ‫أيمن ســوســان‪ ،‬الــذي أكــد دعــم دمشق‬ ‫البعثة "للقيام بعملها بشكل مهني‬

‫الحريري‪ :‬رفع الحظر عن «الخليجيين» بعد االنتخابات‬ ‫●‬

‫بيروت ‪ -‬ريان شربل‬

‫اس ـت ـم ــرت ال ـت ـح ـض ـي ــرات‪ ،‬وتــاح ـقــت‬ ‫مواقف المرشحين لالنتخابات النيابية‬ ‫ً‬ ‫اللبنانية المقرر إجراؤها بعد ‪ 20‬يوما‪.‬‬ ‫وخرق المشهد االنتخابي موقف رئيس‬ ‫الـحـكــومــة سـعــد ال ـحــريــري‪ ،‬م ـســاء أمــس‬ ‫األول‪ ،‬عشية مشاركته في القمة العربية‬ ‫التي استضافتها‪ ،‬أمس‪ ،‬المملكة العربية‬ ‫السعودية‪ ،‬إذ رجح أن "يرفع الحظر عن‬ ‫سفر الرعايا الخليجيين إلى لبنان بعد‬ ‫االنتخابات النيابية"‪.‬‬ ‫وأت ــى ك ــام ال ـحــريــري بـعــد أن أعطت‬ ‫عــواصــم خليجية إش ــارات إيجابية في‬ ‫مستقبل التعاطي مع لبنان‪ ،‬وأن إمكان‬ ‫رفع الحظر الرسمي عن قدوم الخليجيين‬ ‫ً‬ ‫إليه قد يكون واردا‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـ ــان الـ ـ ـح ـ ــري ـ ــري ق ـ ـ ــال ف ـ ــي دردش ـ ـ ــة‬ ‫م ــع ال ــوف ــد اإلع ــام ــي ال ـم ــراف ــق لــرئـيــس‬ ‫ال ـج ـم ـه ــوري ــة م ـي ـش ــال ع ـ ــون إل ـ ــى الـقـمــة‬ ‫الـ ـع ــربـ ـي ــة‪" :‬الـ ـبـ ـع ــض ي ـت ـم ـنــى أن تـطـيــر‬ ‫االنـتـخــابــات لكنها بــاقـيــة‪ ،‬وستحصل‪،‬‬ ‫واألجـ ـ ــواء ف ــي الـبـلــد ج ـي ــدة‪ ،‬والـتـنــافــس‬

‫ً‬ ‫كبير‪ ،‬وكل األحزاب تعمل استعدادا لهذه‬ ‫االنتخابات"‪ .‬وعن التحالفات االنتخابية‪،‬‬ ‫أض ـ ــاف "ان ـه ــا تـخـتـلــف ع ــن الـتـحــالـفــات‬ ‫السياسية‪ ،‬وفي البرلمان المقبل ستكون‬ ‫ً‬ ‫احجام الكتل متقاربة‪ ،‬ولن تختلف كثيرا‬ ‫عما هي عليه اليوم"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا ع ـل ــى سـ ـ ــؤال عـ ــن وصـ ـ ــول كـتــل‬ ‫وت ـح ــال ـف ــات بــإم ـكــان ـهــا ت ـع ـط ـيــل الـعـمــل‬ ‫النيابي‪ ،‬قــال‪" :‬فــي الحكومة اليوم الكل‬ ‫لديه القدرة على التعطيل‪ ،‬ولكن األجواء‬ ‫ال ـتــواف ـق ـيــة أدت إل ــى ب ـعــض اإلنـ ـج ــازات‬ ‫ومنها الموازنة‪ ،‬وقانون االنتخابات‪ ،‬أما‬ ‫ملف الكهرباء فسيحل‪ ،‬وهناك اختالف‬ ‫حول طريقة طرح األمور‪ ،‬ونحن سنقاربه‬ ‫حسب مصلحة المواطن"‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ّ ،‬‬ ‫توجه رئيس مجلس النواب​‬ ‫ن ـب ـيــه بـ ـ ــري​‪ ،‬ف ــي ك ـل ـمــة ل ــه خـ ــال ال ـل ـقــاء‬ ‫السنوي لالغتراب اللبناني‪ ،‬أمــس‪ ،‬إلى‬ ‫ً‬ ‫المغتربين قائال‪" :‬ال أحد من المسؤولين‬ ‫فــي السلطة يـعــرف​االغ ـتــراب​ ومعاناته‬ ‫وم ـت ـط ـل ـبــاتــه‪ ،‬ف ـن ـحــن وأنـ ـت ــم ك ـل ـنــا على‬ ‫مساحة المعمورة‪ ،‬وال أحد يعرف الغربة‬ ‫ً‬ ‫مثال‪ ،‬وكيف نكون مدججين بالشوق إلى‬

‫الوطن‪ ،‬شوقنا إليه ونحن في ذات صباح‬ ‫وذات مـســاء‪ .‬هــم يعرفونكم كطائفيين‬ ‫كتجار ال‬ ‫ال كلبنانيين‪ ،‬هــم يعرفونكم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ككادحين‪ ،‬والحقيقة حتى اآلن انهم ال‬ ‫ّ‬ ‫يعرفون انكم لبنان الحقيقي مهما حاول‬ ‫بعض الصاغة التقليد"‪.‬‬ ‫م ــن نــاح ـيــة أخـ ـ ــرى‪ ،‬قـ ــال ع ـضــو كتلة‬ ‫"الــوفــاء اللمقاومة" النائب​حسن فضل‬ ‫ال ـ ـلـ ــه​‪ ،‬خ ـ ــال لـ ـق ــاء ان ـت ـخ ــاب ــي فـ ــي ب ـلــدة‬ ‫ح ــاري ــص‪" :‬ال نـحـتــاج فــي لــوائـحـنــا إلــى‬ ‫ً‬ ‫حمالت انتخابية‪ ،‬ألننا موجودون دائما‬ ‫بين أهلنا في كل المحطات والمناسبات‪،‬‬ ‫إن ـ ـمـ ــا ن ـل ـت ـق ــي م ـع ـك ــم إليـ ـ ـض ـ ــاح ب ـعــض‬ ‫مقتضيات القانون الجديد لالنتخابات"‪.‬‬ ‫ولفت إلى أنه "يجب أن ننتخب حتى‬ ‫ال يــأتــي مجلس نـيــابــي كــالــذي ك ــان في‬ ‫عــام ‪ ،1982‬وال ــذي جــاء باتفاق ‪ 17‬ايــار‬ ‫ً‬ ‫(مــايــو)‪ ،‬نــريــد مجلسا بــرئــاســة شخص‬ ‫كالرئيس​نبيه بــري​ يقف بصالبة ضد‬ ‫العدو‬ ‫​‬ ‫العدو اإلسرائيلي‪ ،‬وإذا قصف هذا‬ ‫سورية​ فال يصفق له"‪.‬‬ ‫في موازاة ذلك‪ ،‬رد رئيس بلدية رميش‬ ‫فادي مخول على التصاريح التي صدرت‬

‫عن رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير‬ ‫ج ـب ــران بــاس ـيــل‪ ،‬وقـ ــال ف ــي ب ـي ــان‪" :‬نـحــن‬ ‫نعيش في بلدتنا بكل كرامتنا‪ ،‬ونحافظ‬ ‫ع ـل ــى أحـ ـس ــن الـ ـع ــاق ــات م ــع مـحـيـطـنــا‪،‬‬ ‫ونحصل على حقوقنا‪ ،‬وغير ّ‬ ‫مهد دين‬ ‫بلقمة عيشنا كما ذكر باسيل‪ ،‬ونأسف‬ ‫لـلـكــام ال ــذي ص ــدر عـلــى ل ـســان معاليه‬ ‫خــال زيــارتــه لبلدتنا‪ ،‬حيث تــوجــه لنا‬ ‫ً‬ ‫مهددا بعدم قرع أبواب وزاراته لمتابعة‬ ‫أي ط ـلــب ف ــي ح ــال كــانــت أص ــوات ـن ــا في‬ ‫الصناديق لمصلحة اللوائح المنافسة‬ ‫لالئحة (الجنوب يستحق) والتي يدعمها‬ ‫التيار"‪.‬‬ ‫وك ـ ــان بــاس ـيــل قـ ــال ف ــي ج ــول ــة ل ــه في‬ ‫رمـ ـي ــش‪" :‬الـ ـي ــوم لــدي ـكــم ال ـف ــرص ــة إلزالـ ــة‬ ‫الحرمان بواسطة االقتراع الكثيف‪ ،‬ألنكم‬ ‫لستم قلة ال بالعدد وال بالقوة‪ ،‬وهكذا‬ ‫نـسـتـطـيــع أن نـحـمــل قـضـيـتـكــم‪ ،‬ون ـقــول‬ ‫لبلدة رميش وبقية بلدات بنت جبيل‪،‬‬ ‫الذين أعطوا هــذه هي النتيجة‪ ،‬وهكذا‬ ‫نستطيع أن ننهي قضية الحرمان"‪.‬‬

‫ومــوضــوعــي وح ـي ــادي وم ــن دون أي‬ ‫ضغط"‪.‬‬ ‫وب ـع ــد ن ـحــو ش ـهــريــن م ــن هـجــومــه‬ ‫الـ ـعـ ـنـ ـي ــف‪ ،‬أع ـ ـلـ ــن الـ ـجـ ـي ــش ال ـ ـسـ ــوري‬ ‫م ـســاء أ م ــس األول أن جـمـيــع فصائل‬ ‫المعارضة غــادرت الغوطة الشرقية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مبينا أن وحداته "تنجز تطهير كامل‬ ‫بلدات ريف دمشق من اإلرهاب"‪.‬‬ ‫ف ـ ـ ــي ه ـ ـ ـ ــذه األثـ ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ــاء‪ ،‬ح ـ ـ ـ ــذر وزي ـ ـ ــر‬ ‫ال ـ ـخـ ــارج ـ ـيـ ــة الـ ـف ــرنـ ـس ــي م ـ ــن "كـ ــارثـ ــة‬ ‫إن ـس ــان ـي ــة" ق ــد ت ـح ــدث ف ــي م ــرك ــز ثقل‬ ‫ً‬ ‫المعارضة في إد لــب‪ ،‬مقترحا أن تتم‬ ‫تسوية مصير المحافظة ضمن عملية‬ ‫سياسية تتضمن "نزع السالح"‪.‬‬ ‫وتفتح سيطرة النظام على الغوطة‪،‬‬ ‫التي شكلت طوال سنوات "الخاصرة‬ ‫ال ــرخ ــوة" ل ــه‪ ،‬الـطــريــق أمــامــه للتوجه‬ ‫ً‬ ‫جـنــو بــا و تــر كـيــز عملياته على در عــا‪،‬‬ ‫المحافظة ا لـتــي انطلقت منها أو لــى‬ ‫االحـ ـتـ ـج ــاج ــات ال ـش ـع ـب ـيــة ق ـب ــل سـبــع‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫ك ـمــا ت ـتــوجــه أن ـظ ــار قـ ــوات ال ـن ـظــام‬ ‫إلــى أحـيــاء فــي جـنــوب دمـشــق ال يــزال‬ ‫فيها تنظيم "دا عـ ــش"‪ ،‬أ بــرز هــا مخيم‬ ‫ا لـيــر مــوك‪ ،‬مما يمهد ا لـطــر يــق أمامها‬ ‫للسيطرة على كامل العاصمة‪.‬‬ ‫(عواصم ‪ -‬وكاالت)‬

‫االستخبارات البريطانية تستعد‬ ‫لفتح جبهة جديدة مع روسيا‬ ‫نقلت صحيفة "صنداي تايمز" عن "مصادر أمنية"‪ ،‬أن بريطانيا قد‬ ‫تفكر في شن هجوم إلكتروني على روسيا‪ ،‬كرد انتقامي إذا استهدفت‬ ‫موسكو البنية األساسية الوطنية البريطانية‪ ،‬في حين اعتبرت روسيا‬ ‫تقرير منظمة حظر األسلحة الكيماوية عن االعتداء بغاز سام على العميل‬ ‫السري الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال تقريرا "غير مكتمل"‪.‬‬ ‫وذكرت "صنداي تايمز" أن مجموعة من الهيئات األمنية البريطانية‬ ‫المختصة‪ ،‬بما فيها وكــالــة االسـتـخـبــارات السبرانية‪ ،‬ووزارة الدفاع‬ ‫البريطانية تشترك على وضع وصياغة التدابير الجوابية للرد على‬ ‫روسيا‪.‬‬ ‫وتعتقد اال سـتـخـبــارات البريطانية أن رو س ـيــا يمكن أن تنشر في‬ ‫اإلنترنت "إثباتات تشهير" ضد أعضاء الحكومة البريطانية والبرلمان‬ ‫والشخصيات الرسمية الرفيعة األخرى‪.‬‬ ‫من ناحية أخــرى‪ ،‬قال وزيــر الخارجية الروسي سيرغي الفــروف إن‬ ‫مختبرا سويسريا عثر في عينات الدم الخاصة بسكريبال على آثار لمادة‬ ‫"بي زد" الكيماوية الحربية التي تحتاج إلى ‪ 60‬دقيقة ليبدأ تأثيرها‪،‬‬ ‫ويستمر هذا التأثير إلى ‪ 4‬أيام‪ .‬أضاف أن نتيجة هذا المختبر لم تجد‬ ‫لها ذكرا في تقرير المنظمة‪.‬‬ ‫وكــان سكريبال وابنته جوليا قــد تــم العثور عليهما بــدايــة مــارس‬ ‫الماضي فاقدين الوعي على أحــد مقاعد متنزه في سالزبري جنوب‬ ‫إنكلترا‪ .‬وتسببت الواقعة في نــزاع دبلوماسي بين روسيا وعــدد من‬ ‫الدول الغربية‪.‬‬ ‫(موسكو‪ ،‬لندن ‪ -‬وكاالت)‬

‫إيران تمنع التداول بالعملة الصعبة عبر الصرافين‬ ‫نواب يطالبون روحاني بعزل محافظ «المركزي»‪ :‬سياساته ستؤدي النهيار االقتصاد‬ ‫●‬

‫إيــرانـيـتــان تـعــرضــان بضاعتهما فــي عـمــارة‬ ‫ذوالفقاري األثرية في مدينة زنجان (إرنا)‬

‫طهران ‪ -‬فرزاد قاسمي‬

‫أصدر المصرف المركزي اإليراني قرارا يمنع بموجبه‬ ‫شــراء أو بيع العملة الصعبة من قبل الصرافين‪ ،‬وقام‬ ‫المدعي العام بإصدار قرار يقضي باعتقال أي شخص‬ ‫يقوم ببيع أو ش ــراء العملة الصعبة مــن قبل الشرطة‪،‬‬ ‫وقامت على أثره شرطة التحري بتسيير دوريات العتقال‬ ‫كل من يقوم بتداول العملة الصعبة في البالد‪ ،‬والكشف‬ ‫على محالت الصيرفة التي تقوم بتبادل العملة الصعبة‪.‬‬ ‫وحسب قرار المدعي العام فإن كل من يحمل أكثر مما‬ ‫يعادل ‪ 10‬آالف يورو يتم اعتقاله بتهمة التهريب وضبط‬ ‫أمــوالــه في الـبــاد‪ ،‬وأعطى المصرف المركزي مهلة ‪10‬‬ ‫ايام لإليرانيين لفتح حسابات بالعملة الصعبة‪ ،‬وإيداع‬ ‫عمالتهم الصعبة في المصارف‪ ،‬إذا كانوا يملكون مبالغ‬ ‫تزيد على ‪ 10‬آالف يورو‪.‬‬ ‫وفيما أقفلت األسواق االيرانية على سعر ‪ 6200‬تومان‬ ‫ايراني للدوالر الواحد‪ ،‬أعلن المصرف سعر شراء العملة‬ ‫الصعبة على اســاس ‪ 4200‬تــومــان لـلــدوالر (كــل تومان‬ ‫يساوي ‪ 10‬ريــاالت) في المصارف‪ ،‬واصدر قرارا يسمح‬ ‫فقط ببيع العملة الصعبة لالشخاص عبر المصارف في‬ ‫ظروف خاصة فقط‪.‬‬ ‫وحسب قــرار المركزي‪ ،‬يستطيع المسافر الى خارج‬ ‫البالد الحصول على ما يعادل ‪ 500‬يورو في سفره الى‬

‫الدول الجارة إليران‪ ،‬و‪ 1000‬يورو إذا سافر الى بالد اخرى‬ ‫وفق جدول تم توزيعه عبر المطارات‪.‬‬ ‫وح ـســب ق ــرار ال ـم ـصــرف‪ ،‬ف ــإن الـتـجــار او ال ـطــاب أو‬ ‫المرضى أو الموظفين االجانب العاملين في ايران بشكل‬ ‫رسمي‪ ،‬يحق لهم الحصول على العملة الصعبة في ظروف‬ ‫خاصة فقط ايضا‪ .‬وال يسمح للتجار بإدخال بضائعهم‬ ‫الى البالد إال إذا كانوا حصلوا على العملة من "المبادئ‬ ‫القانونية"‪ ،‬وال يحق لهم تصدير البضائع اذا لم يقدموا‬ ‫ضمانات إلعادة العملة الصعبة المحصلة من الصادرات‬ ‫الــى البالد وإيداعها في المصارف‪ ،‬وتمنع التعامالت‬ ‫النقدية للعملة الصعبة في هذه التعامالت بشكل كامل‪.‬‬ ‫واكد احد مساعدي رئيس المصرف‪ ،‬لـ"الجريدة"‪ ،‬ان‬ ‫الحكومة االيــرانـيــة استطاعت تحصيل مــا يــزيــد على‬ ‫‪ 117‬الف مليار تومان (ما يعادل ‪ 25‬مليار دوالر) خالل‬ ‫الشهرين الماضيين عبر التالعب بسعر العملة الصعبة‪،‬‬ ‫وستجبر كل من قاموا بشراء العملة الصعبة على إعادتها‬ ‫الى المصارف‪ ،‬خاسرين ما يعادل ثلث قيمة المبالغ التي‬ ‫دفعوها‪ ،‬فحسب اإلحصاءات تم بيع ما يعادل ‪ 50‬مليار‬ ‫دوالر خالل الشهرين الماضيين‪ ،‬بمتوسط سعر ‪6000‬‬ ‫تومان‪ ،‬بينما يفرض المصرف بيع هذه الــدوالرات إلى‬ ‫المصارف بمبلغ ‪ 4200‬تومان‪.‬‬ ‫واعتبر العديد من اإليرانيين سياسة الحكومة هذه‬ ‫تهدف الى منعهم من السفر من جهة‪ ،‬ومنع التجار من‬

‫استيراد البضائع قبل قــرار الرئيس االميركي دونالد‬ ‫ترامب المرتقب بالنسبة لالتفاق النووي‪.‬‬ ‫وأك ــد نــائــب رئـيــس غــرفــة الصناعة والـتـجــارة بــدرام‬ ‫سلطاني أن "قرار المصرف يعني منع استيراد البضائع‬ ‫الى البالد بشكل كلي‪ ،‬ألن التحويل عبر القطاع المصرفي‬ ‫غير ممكن بسبب العقوبات االميركية المفروضة على‬ ‫المصارف االيرانية‪ ،‬والسبيل الوحيد لشراء واستيراد‬ ‫البضائع هو عبر الصرافين أو التعامل النقدي للعملة‬ ‫الصعبة‪ ،‬ولــو كــان باإلمكان أن يقوم التجار باستيراد‬ ‫الـبـضــائــع ال ــى ال ـب ــاد بـتـحــويــل الـعـمـلــة الـصـعـبــة عبر‬ ‫المصارف‪ ،‬لما كانوا انتظروا قرار المصرف المركزي"‪.‬‬ ‫وأض ــاف سلطاني‪" :‬ان المصرف الـمــركــزي االيــرانــي‬ ‫يتقدم على االميركيين بفرض عقوبات مصرفية على‬ ‫التجار اإليرانيين كي يوقف عمليات االستيراد والتصدير‪،‬‬ ‫ويجمد االستيراد والتصدير»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووقــع ‪ 63‬نائبا من اتجاهات سياسية مختلفة على‬ ‫رسالة خاصة‪ ،‬أمس‪ ،‬يطلبون من الرئيس حسن روحاني‬ ‫ع ــزل م ـحــافــظ ال ـم ـصــرف ال ـم ــرك ــزي‪ ،‬بـسـبــب سـيــاســاتــه‬ ‫الخاطئة التي ستؤدي إلى انهيار اقتصاد البالد‪ ،‬وهددوا‬ ‫باالنضمام الى النواب الذين يطالبون باستجواب الرئيس‬ ‫في البرلمان إذا لم يعزل رئيس «المركزي»‪.‬‬ ‫وحسب القوانين‪ ،‬فإن تعيين أو عزل محافظ المركزي‬ ‫من صالحيات رئيس الجمهورية‪.‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫يدافع عن عبارة‬ ‫ترامب ُ‬ ‫«المهمة أنجزت»‬

‫دافع الرئيس دونالد ترامب‬ ‫استخدامه لعبارة‬ ‫عن‬ ‫ُ‬ ‫"المهمة أنجزت" فيما يتعلق‬ ‫بالضربات الصاروخية‬ ‫ضد أهداف سورية‪ ،‬بعد أن‬ ‫استغلت وسائل اإلعالم هذه‬ ‫العبارة‪ .‬والعبارة ترتبط بتلك‬ ‫التي استخدمها الرئيس‬ ‫األميركي السابق جورج‬ ‫بوش االبن في ‪ ،2003‬خالل‬ ‫حرب العراق‪ ،‬والتي الحقته‬ ‫فترة رئاسته‪ .‬وقال‬ ‫لبقية ُ‬ ‫ترامب‪" :‬نفذت الغارة على‬ ‫سورية بكفاءة وبدقة‪ ،‬لدرجة‬ ‫أن الطريقة الوحيدة التي‬ ‫استطاعت وسائل اإلعالم‬ ‫الكاذبة استخدامها للحط من‬ ‫كانت استخدامي‬ ‫قدر الغارة‬ ‫ُ‬ ‫لتعبير المهمة أنجزت"‪،‬‬ ‫متابعا‪" :‬كنت أعلم أنهم‬ ‫سيستغلونها‪ ،‬لكني شعرت‬ ‫بأنه تعبير عسكري رائع يمكن‬ ‫استخدامه مجددا‪ .‬استخدموه‬ ‫كثيرا!"‪.‬‬

‫كوريا الشمالية تحيي‬ ‫ذكرى مؤسسها‬

‫وضع آالف الكوريين‬ ‫الشماليين زهورا‪ ،‬أمس‪ ،‬قرب‬ ‫تمثال كبير لمؤسس النظام‬ ‫كيم إيل سونغ‪ ،‬في الذكرى‬ ‫الخامسة بعد المئة لمولده‪.‬‬ ‫وتدفق عسكريون بزيهم البني‬ ‫وموظفون بثيابهم الرسمية‪،‬‬ ‫وتالميذ مدارس وعائالت‪،‬‬ ‫مانسو وسط‬ ‫على ساحة تلة ُ‬ ‫بيونغ يانع‪ ،‬حيث نصب‬ ‫تمثال المؤسس الى جانب‬ ‫تمثال ابنه وخلفه كيم جونغ‬ ‫إيل‪ .‬وتوالت مجموعات‬ ‫صغيرة‪ ،‬الواحدة تلو االخرى‪،‬‬ ‫امام التمثالين البرونزيين‪،‬‬ ‫ووضع أفرادها على مقربة‬ ‫منها زهورا او باقات‬ ‫يحملونها‪.‬‬

‫آالف المجريين يرفضون‬ ‫إعادة انتخاب أوربان‬

‫شارك نحو ‪ 100‬ألف شخص‬ ‫من المتظاهرين في بودابست‬ ‫في مسيرة احتجاجية على‬ ‫إعادة انتخاب فكتور أوربان‬ ‫لوالية ثالثة على رأس‬ ‫الحكومة في المجر‪ ،‬متهمين‬ ‫إياه بتزوير االنتخابات‬ ‫التشريعية االسبوع الفائت‪.‬‬ ‫وسار المتظاهرون في وسط‬ ‫العاصمة المجرية وصوال‬ ‫إلى مقر البرلمان‪ ،‬حيث كان‬ ‫من المقرر أن ينظموا تجمعا‬ ‫باسم "نحن الغالبية"‪.‬‬

‫ً‬ ‫برشلونة تتظاهر احتجاجا‬ ‫على استمرار االعتقاالت‬

‫بعد ستة أشهر على أولى‬ ‫عمليات توقيف قادة‬ ‫لالنفصاليين الكتالونيين‪،‬‬ ‫نظمت‪ ،‬أمس‪ ،‬تظاهرة في‬ ‫برشلونة لالحتجاج على‬ ‫استمرار اعتقال ‪ 9‬استقالليين‬ ‫متهمين بـ"التمرد" والمطالبة‬ ‫بفتح حوار سياسي‪.‬‬ ‫واطلقت الدعوة الى التظاهر‬ ‫مجموعة انشئت في‬ ‫مارس في منطقة شمال‬ ‫شرقي إسبانيا "للدفاع عن‬ ‫المؤسسات الكتالونية"‬ ‫وعن "الحقوق والحريات‬ ‫االساسية" للمواطنين‪.‬‬ ‫وتأتي هذه التظاهرة بعد ‪10‬‬ ‫ايام على االفراج عن رئيس‬ ‫كتالونيا االنفصالي المقال‬ ‫كارليس بوتشيمون في‬ ‫المانيا‪ ،‬حيث اعتبرت محكمة‬ ‫ان االتهامات "بالتمرد"‬ ‫الموجهة اليه ليست مدعومة‬ ‫بأدلة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنين ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪٣١‬‬

‫دوليات‬

‫أخبار مصر‬

‫قانون مصري لتنظيم التصرف في أموال جماعة «اإلخوان»‬

‫ً‬ ‫• إسماعيل‪ 275 :‬مليار جنيه لتنمية سيناء • فوائد الديون ‪ 540‬مليارا في الموازنة الجديدة‬

‫سلة أخبار‬ ‫تعديل قانون الضرائب‬

‫القاهرة ‪ -‬رامي ابراهيم‬

‫أعلنت الحكومة المصرية‬ ‫تمسكها بتنفيذ خطة شاملة‬ ‫للتنمية في سيناء باستثمارات‬ ‫تبلغ ‪ 275‬مليار جنيه‪ ،‬في وقت‬ ‫وافقت اللجنة التشريعية في‬ ‫البرلمان على مشروع قانون‬ ‫لتنظيم التحفظ على أموال‬ ‫أعضاء «اإلخوان»‪ ،‬وبدأ مجلس‬ ‫الموازنة العامة‪،‬‬ ‫النواب مناقشة ً‬ ‫التي تتضمن تقليصا لمخصصات‬ ‫الدعم بسبب ارتفاع فوائد‬ ‫الديون‪.‬‬

‫وافـ ـ ـ ـ ـق ـ ـ ـ ــت لـ ـ ـجـ ـ ـن ـ ــة ال ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ــؤون‬ ‫ال ـت ـشــري ـع ـيــة وال ــدسـ ـت ــوري ــة فــي‬ ‫مـجـلــس الـ ـن ــواب ال ـم ـصــري على‬ ‫قانون تنظيم إج ــراء ات التحفظ‬ ‫والـ ـتـ ـص ــرف ف ــي أم ـ ـ ــوال ج ـمــاعــة‬ ‫اإلخوان‪ ،‬المقدم من الحكومة‪.‬‬ ‫ويـ ـ ـن ـ ــص ال ـ ـق ـ ــان ـ ــون ع ـ ـلـ ــى أن‬ ‫الـمـحـكـمــة الـمـخـتـصــة بالتحفظ‬ ‫على أمــوال اإلخــوان هي محكمة‬ ‫األ مـ ــور المستعجلة‪ ،‬وأن تنشأ‬ ‫لجنة قضائية تختص باتخاذ‬ ‫كــل اإلج ــراء ات المتعلقة بتنفيذ‬ ‫األح ـ ـكـ ــام ال ـق ـضــائ ـيــة ال ـ ـصـ ــادرة‪،‬‬ ‫ب ــاع ـت ـب ــار ج ـم ــاع ــة أو كـ ـي ــان أو‬ ‫شـ ـخ ــص ي ـن ـت ـم ــي إل ـ ـ ــى ج ـم ــاع ــة‬ ‫أو ج ـمــاعــات إره ــاب ـي ــة‪ ،‬وتـتــولــى‬ ‫ال ـل ـج ـنــة أعـ ـم ــال ح ـص ــر األمـ ـ ــوال‬ ‫ال ـخــاصــة بـجـمـيــع ت ـلــك األح ـك ــام‬ ‫أيــا كانت صورتها‪ ،‬ولها اتخاذ‬ ‫كل اإلجراءات التي تكشف عنها‪،‬‬ ‫واالسـتـعــانــة بـكــل الـجـهــات التي‬ ‫ت ـ ــرى االسـ ـتـ ـع ــان ــة ب ـه ــا فـ ــي ه ــذا‬ ‫الشأن‪.‬‬ ‫ويكون األمر الصادر بالتحفظ‬ ‫ًَ‬ ‫نـ ـ ـ ــافـ ـ ـ ــذا فـ ـ ـ ــور ص ـ ـ ـ ـ ـ ــدوره‪ ،‬وعـ ـل ــى‬ ‫المحكمة أن تقضي فــي التظلم‬ ‫خالل ثالثين يوما بوقف تنفيذ‬ ‫القرار أو تأييده أو إلغائه‪.‬‬ ‫وت ـع ـيــن الـلـجـنــة م ــن تـ ــراه من‬ ‫ال ـخ ـب ــراء الـمـتـخـصـصـيــن إلدارة‬ ‫األموال‪ ،‬أما اذا كان منطوق الحكم‬ ‫قد نص على التصرف في المال‬ ‫فينقل ملكيته إلى جانب الخزانة‬ ‫العامة‪ ،‬بناء على طلب اللجنة من‬ ‫المحكمة المختصة بالتصرف‬ ‫في المال‪.‬‬

‫قوائم اإلرهاب‬

‫«النقض» تلغي إدراج‬ ‫‪ 97‬من «اإلخوان» على‬ ‫«قوائم اإلرهاب»‬

‫وف ــي س ـيــاق ذي ص ـلــة‪ ،‬قضت‬ ‫محكمة النقض بإلغاء قرار إدراج‬ ‫‪ 97‬م ـت ـه ـمــا مـ ــن ع ـن ــاص ــر ل ـجــان‬ ‫ال ـع ـم ـل ـيــات ب ـج ـمــاعــة "اإلخ ـ ـ ــوان"‬ ‫فــي مـحــافـظــة ال ـف ـيــوم‪ ،‬فــي قــوائــم‬ ‫اإلرهابيين‪ ،‬وأمرت بإعادة النظر‬ ‫في قرار اإلدارج أمام إحدى دوائر‬ ‫مـ ـح ــاك ــم الـ ـجـ ـن ــاي ــات غـ ـي ــر ال ـت ــي‬ ‫سبق أن أقــرت هذا اإلدراج بحق‬ ‫المتهمين‪.‬‬ ‫وك ـ ــان ـ ــت م ـح ـك ـم ــة جـ ـن ــاي ــات‬ ‫الـ ـق ــاه ــرة ق ــد س ـب ــق أن أص ـ ــدرت‬ ‫ق ـ ـ ــرارا بـ ـ ـ ــإدراج ‪ 154‬م ـت ـه ـمــا مــن‬ ‫عناصر لجان العمليات النوعية‬ ‫بالفيوم على قوائم اإلرهابيين‪،‬‬ ‫ف ــي ضـ ــوء ال ـط ـلــب ال ـم ـق ــدم بـهــذا‬

‫وافق مجلس النواب المصري‬ ‫نهائيا على مشروع القانون‬ ‫المقدم من الحكومة بشأن‬ ‫تعديل بعض أحكام قانون‬ ‫الضريبة على الدخل‪ ،‬وينص‬ ‫التعديل على االكتفاء بأن‬ ‫يقدم الممول اإلقرار الضريبي‬ ‫دون المستندات المصاحبة‬ ‫له‪ ،‬حتى يترك للممول فرصة‬ ‫إعداد المستندات خالل فترة‬ ‫ً‬ ‫الستين يوما التالية النتهاء‬ ‫أجل اإلقرار‪ ،‬على أال يعتد‬ ‫باإلقرار عند ربط الضريبة ما‬ ‫لم تستوف الجداول والبيانات‬ ‫المرفقة به وذلك لمنع ظاهرة‬ ‫تقديم إقرارات خالية أو ناقصة‬ ‫البيانات لمجرد االلتزام الشكلي‬ ‫بتقديم اإلقرار في الميعاد‪.‬‬

‫قانون جديد لألحوال‬ ‫الشخصية قريبًا‬

‫ً‬ ‫مصطحبا الرئيس البرتغالي مارسيلو ريبيلو دي سوسا في جولة داخل األزهر الشريف في القاهرة يوم الثالثاء الماضي (إي بي إيه)‬ ‫اإلمام األكبر أحمد الطيب‬ ‫الشأن من النيابة العامة والمرفق‬ ‫بـ ــه ت ـح ـق ـي ـق ــات ت ـف ـي ــد ب ــارت ـك ــاب‬ ‫المتهمين جرائم ارهابية‪ ،‬وتقدم‬ ‫‪ 97‬مـتـهـمــا مـنـهــم ب ـط ـعــون أم ــام‬ ‫محكمة النقض‪.‬‬

‫تنمية سيناء‬ ‫إل ــى ذل ــك‪ ،‬أك ــد رئ ـيــس مجلس‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوزراء ال ـ ـ ـم ـ ـ ـصـ ـ ــري‪ ،‬ش ــري ــف‬ ‫إس ـ ـمـ ــاع ـ ـيـ ــل‪ ،‬أن ال ـ ـق ـ ـضـ ــاء ع ـلــى‬ ‫اإلرهاب لن يتم فقط بالمواجهات‬ ‫األمنية‪ ،‬ولكن بالتنمية الشاملة‬ ‫في سيناء وفق خطة تتكلف ‪275‬‬ ‫مليار جنيه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتعهد إسماعيل مجددا‪ ،‬خالل‬ ‫ك ـل ـمــة ل ــه أمـ ــس أم ـ ــام ال ـبــرل ـمــان‪،‬‬ ‫ب ــاق ـت ــاع اإلرهـ ـ ـ ــاب م ــن س ـي ـنــاء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مطالبا مجلس النواب بمواصلة‬ ‫ت ـعــاونــه م ــع الـحـكــومــة لتحقيق‬ ‫ذلك الهدف‪.‬‬

‫وواف ــق البرلمان على تجديد‬ ‫حالة الـطــوارئ مــدة ثالثة أشهر‬ ‫بدأت من يوم السبت الماضي‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ـ ـ ــد إسـ ـ ـم ـ ــاعـ ـ ـي ـ ــل أن ه ـ ــذه‬ ‫الـعـمـلـيــات اإلرهــاب ـيــة م ـحــاوالت‬ ‫يــائ ـســة ب ـعــدمــا ن ـج ـحــت ال ـق ــوات‬ ‫المسلحة والشرطة فــي القضاء‬ ‫على مخططاتهم‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫األبطال يقومون بــدور كبير في‬ ‫العملية الشاملة "سيناء ‪."2018‬‬ ‫ولفت إلى أن العملية الشاملة‬ ‫كشفت المعدن األصـيــل للشعب‬ ‫ال ـم ـصــري‪ ،‬ال ــذي يـســانــد ال ـقــوات‬ ‫المسلحة والشرطة‪.‬‬

‫الموازنة العامة‬ ‫ب ــدأ مـجـلــس ال ـن ــواب مناقشة‬ ‫م ـشــروع ال ـمــوازنــة الـعــامــة للعام‬ ‫ال ـم ــال ــي ال ـج ــدي ــد‪ ،‬وال ـت ــي تشهد‬ ‫ارتـ ـف ــاع ــا غ ـي ــر م ـس ـب ــوق ل ـفــوائــد‬

‫ال ـ ـ ــدي ـ ـ ــون‪ ،‬م ـ ــع ت ـق ـل ـي ــص ل ـل ــدع ــم‬ ‫الـ ـحـ ـك ــوم ــي ألس ـ ـعـ ــار ال ـك ـه ــرب ــاء‬ ‫والوقود‪.‬‬ ‫وقال النائب عمرو الجوهري‪،‬‬ ‫وكـ ـ ـي ـ ــل الـ ـلـ ـجـ ـن ــة االق ـ ـت ـ ـصـ ــاديـ ــة‬ ‫ب ــال ـم ـج ـل ــس‪ ،‬ان بـ ـن ــود األجـ ـ ــور‬ ‫والدعم وفوائد الديون تلتهم ‪٨٠‬‬ ‫ً‬ ‫فــي المئة مــن ال ـمــوازنــة‪ ،‬مطالبا‬ ‫في تصريحات صحافية بتحرك‬ ‫ع ــاج ــل الح ـ ـتـ ــواء ه ـ ــذا االرت ـ ـفـ ــاع‬ ‫ال ـض ـخ ــم فـ ــي م ـ ـعـ ــدالت ال ـف ــائ ــدة‬ ‫عـلــى الــديــن نتيجة الـتــوســع في‬ ‫سياسات االقتراض من الخارج‬ ‫والداخل‪.‬‬ ‫واستعرض عمرو الجارحي‪،‬‬ ‫وزيـ ـ ــر ال ـم ــال ـي ــة‪ ،‬الـ ـم ــوازن ــة أم ــام‬ ‫ً‬ ‫البرلمان‪ ،‬مؤكدا أن األجور بلغت‬ ‫‪ 266‬مليار‪ ،‬بينما بلغت تقديرات‬ ‫بند شراء السلع والخدمات نحو‬ ‫‪ 60‬م ـل ـي ــارا ب ــزي ــادة ‪ 8‬م ـل ـيــارات‬ ‫ّ‬ ‫وتقدر‬ ‫عن العام المالي الحالي‪،‬‬

‫«تابلت» لمليون طالب في الثانوية «داعش» يتبنى هجوم وسط سيناء‬ ‫فــي وق ــت تسعى الـحـكــومــة الـمـصــريــة‪ ،‬وخــاصــة وزارة التربية‬ ‫والتعليم‪ ،‬إلى االرتقاء بمنظومة التعليم‪ ،‬بوصفها أفضل استثمار‬ ‫يمكن أن تقوم به الدولة‪ ،‬قال وزير التربية والتعليم والتعليم الفني‬ ‫د‪ .‬طــارق شوقي إن الحكومة ستمنح كمبيوترا لوحيا "تابلت"‬ ‫لمليون طالب في الثانوية العامة لمدة ثالث سنوات‪.‬‬ ‫وأض ــاف د‪ .‬شــوقــي‪ ،‬خــال مــداخـلــة هاتفية مــع اإلعــامــي وائــل‬ ‫اإلبراشي‪ ،‬مقدم برنامج "العاشرة مساء" على قناة "دريم" الفضائية‬ ‫المصرية‪ ،‬ان الوزارة تتفاوض اآلن مع شركات المحمول‪ ،‬من أجل‬ ‫الحصول "التابلت" بأسعار جيدة ومواصفات تتالءم مع احتياجات‬ ‫الطالب بالتعليم قبل الجامعي‪.‬‬ ‫وأوضح أن الدولة تعمل على االستثمار في التعليم خالل الفترة‬ ‫المقبلة‪ ،‬ومن التكهنات أنه سيتم تسليم طالب الصف األول الثانوي‬ ‫هذا العام "التابلت" ولمدة ثالث سنوات‪.‬‬

‫تبنى تنظيم "داعش"‪ ،‬في بيان أمس‪ ،‬الهجوم الذي‬ ‫استهدف الجيش الـمـصــري‪ ،‬فجر أمــس األول‪ ،‬في‬ ‫وسط سيناء‪ ،‬وأسفر عن مقتل ثمانية من جنوده‪.‬‬ ‫وقالت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم الجهادي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫"ش ــن انـغـمــاسـيــان ه ـجــومــا عـلــى مـعـسـكــر الجيش‬ ‫المصري بمنطقة القسيمة وسط سيناء‪ ،‬حيث دارت‬ ‫اشتباكات استخدمت فيها أسلحة رشاشة وقنابل‬ ‫يدوية‪ ،‬وأدى الهجوم إلى مقتل ‪ 7‬ضباط ونحو ‪15‬‬ ‫ً‬ ‫عنصرا‪ ،‬وإصابة أكثر من ‪ 20‬آخرين‪ ،‬وانتهى بتفجير‬ ‫االنغماسيين حزاميهما الناسفين"‪.‬‬ ‫وكــانــت ال ـق ــوات الـمـسـلـحــة‪ ،‬أعـلـنــت أم ــس األول‪ ،‬أن‬ ‫متطرفين يرتدون أحزمة ناسفة حاولوا اقتحام معسكر‬ ‫للجيش في وسط سيناء‪ ،‬في هجوم أسفر عن مقتل‬ ‫ثمانية جنود وجميع المهاجمين البالغ عددهم ‪.14‬‬

‫وينفذ الجيش عملية عسكرية واسعة في سيناء‬ ‫ل ـم ـكــاف ـحــة اإلره ـ ـ ــاب ب ــدأه ــا ف ــي ف ـب ــراي ــر ال ـمــاضــي‪،‬‬ ‫وأسـ ـف ــرت ح ـتــى االن ع ــن مـقـتــل أك ـث ــر م ــن م ـئــة من‬ ‫"اإلرهابيين" و‪ 22‬جنديا‪.‬‬ ‫وم ـنــذ أط ــاح الـجـيــش بــالــرئـيــس األس ـبــق محمد‬ ‫مرسي فــي ‪ ،2013‬بعد احتجاجات شعبية ضــده‪،‬‬ ‫تخوض قوات األمن المصرية خصوصا في شمال‬ ‫سيناء مواجهات عنيفة ضد مجموعات جهادية‬ ‫متطرفة‪ ،‬بينها الفرع المصري للتنظيم‪ ،‬الذي يطلق‬ ‫على نفسه اســم "واليــة سيناء بالدولة اإلسالمية"‬ ‫المسؤول عن شن عدد كبير من االعتداءات الدامية‬ ‫في البالد‪.‬‬ ‫(القاهرة ـ أ ف ب)‬

‫«األلباستر»‪ ...‬يبعث نحت الفراعنة في األقصر‬ ‫قطعة من الحجر كفيلة بأن ّ‬ ‫يحولها أهالي مدينة القرنة‬ ‫بمحافظة األق ـصــر شـمــالــي مـصــر‪ ،‬إل ــى تحفة فــي دقــائــق‬ ‫معدودة‪ ،‬من خالل صناعة "األلباستر" التي توارثوها عن‬ ‫آبائهم وأجدادهم منذ أيام الفرعنة‪.‬‬ ‫مميزات "األلباستر" هو تركيبة من الجبش الطبيعي‬

‫نقش على حجر «األلباستر»‬

‫د قـيــق الحبيبات ذو شفافية عــا لـيــة جعلته ُ‬ ‫المستخدم‬ ‫األول في صناعة األعمال الفنية والتحف والتماثيل‪ ،‬التي‬ ‫تشتهر بها مصر فــي عهدها ا لـقــد يــم ا ل ــذي خلد أعماله‬ ‫في معابد وأهرامات تعود لعهود فرعونية عديدة‪ ،‬قبل‬ ‫حوالي ‪ 6000‬ق‪.‬م‪.‬‬

‫مـسـتـحـضــرا روح ال ـف ــراع ـن ــة الـ ـق ــدم ــاء‪ ،‬وأسـ ـف ــل أشـعــة‬ ‫الشمس‪ ،‬يجلس محمد عبدالرحمن‪ ،‬صاحب أحد مصانع‬ ‫ً‬ ‫"األل ـبــاس ـتــر"‪ ،‬مـ ُـمـســكــا بحجر يـقــوم بتشكيله وتـحــديــده‬ ‫بواسطة "الدبورة"‪ ،‬آداة بدائية عبارة عن قطعة حديدية‬ ‫حادة ولها يد خشبية‪.‬‬ ‫ويوضح عبدالرحمن أنه يقوم بتشكيل قطعة األلباستر‬ ‫بعد إضافة بودرة وغراء لها لكي تكون مرنة وال تنكسر‬ ‫ُ‬ ‫أثناء العمل‪ .‬ويضيف‪" :‬تلف القطعة بقماش من القطن‬ ‫وبودرة من نفس الخامة‪ ،‬حتى ال تتفتت" أسفل المدجاب‪،‬‬ ‫جهاز بدائي لتفريغ األلباستر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وحـتــى تـصـبــح خفيفة الـ ــوزن‪ ،‬ثــم يـتــم إزال ــة الـقـمــاش‪،‬‬ ‫وتـنـعـيـمـهــا ع ــن طــريــق "ال ـص ـن ـفــرة" حـتــى ي ـخــرج شكلها‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وقبل الوصول إلى النتيجة النهائية للعمل‪ ،‬يتم وضعها‬ ‫في الفرن لمدة ربع ساعة كي تأخذ طبقة شمعية ناعمة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وي ـش ـيــر ع ـبــدالــرح ـمــن إل ــى أن أجـ ـ ــداده ك ــان ــوا ينقلون‬ ‫"األلباستر" الخام من جبال نجع حمادي وأسيوط‪ ،‬بصعيد‬ ‫مصر‪ ،‬بواسطة البغال والحمير بكميات قليل‪.‬‬ ‫ّأما اآلن فالسيارة الواحدة تساعد في إحضار ما بين‬ ‫ّ‬ ‫‪ 10‬و‪ 15‬طنا من الحجر الخفيف‪ ،‬موضحا أن وزن القطعة‬ ‫الواحدة يتراوح بين ‪ 150‬إلى ‪ 200‬كغم‪ ،‬ثم يتم تكسيرها‬ ‫ً‬ ‫تمهيدا لتشكيلها‪.‬‬ ‫إلى قطع صغيرة‬ ‫وتتنوع مخرجات العمل بين األطـبــاق‪ ،‬والمزهريات‪،‬‬ ‫واألكــواب‪ ،‬ووحدات اإلضاءة‪ ،‬إضافة إلى بيوت الشموع‪،‬‬ ‫والتماثيل مثل القطط‪ ،‬واألفيال‪ ،‬واألهرامات الصغيرة‪.‬‬ ‫(القاهرة ـ األناضول)‬

‫ال ـفــوائــد الـمـطـلــوب س ــداده ــا عن‬ ‫القروض المحلية واألجنبية في‬ ‫م ـش ــروع ال ـم ــوازن ــة بـ ـ ــ‪ 541‬مليار‬ ‫جنيه‪ ،‬بزيادة قدرها ‪ 160‬مليار‬ ‫عن العام الحالي‪.‬‬ ‫وقال الجارحي‪ ،‬في كلمته‪ ،‬إن‬ ‫تـقــديــرات دعــم الـمــواد البترولية‬ ‫تـبـلــغ ب ـم ـشــروع ال ـمــوازنــة للعام‬ ‫المالي الجديد ‪ 89‬مليار جنيه‬ ‫مـقــابــل ‪ 110‬م ـل ـيــارات ف ــي الـعــام‬ ‫الحالي‪ ،‬بخفض قدرة ‪ 21‬مليارا‪،‬‬ ‫ويتضمن مشروع الموازنة دعم‬ ‫الكهرباء بنحو ‪ 16‬مليارا مقابل‬ ‫‪ 30‬مليارا للعام الحالي‪ ،‬بخفض‬ ‫قــدره ‪ 14‬مليارا بواقع (‪ 46.7‬في‬ ‫المئة)‪.‬‬ ‫وألـ ـ ـ ـ ـق ـ ـ ـ ــت هـ ـ ـ ــالـ ـ ـ ــة الـ ـ ـسـ ـ ـعـ ـ ـي ـ ــد‪،‬‬ ‫وزيـ ـ ـ ــرة ال ـت ـخ ـط ـيــط وال ـم ـًتــاب ـعــة‬ ‫واإلص ـ ــاح اإلداري‪ ،‬ب ـيــانــا أمــام‬ ‫مـجـلــس ال ـن ــواب؛ ب ـشــأن مـشــروع‬ ‫خ ـ ـطـ ــة الـ ـتـ ـنـ ـمـ ـي ــة االق ـ ـت ـ ـصـ ــاديـ ــة‬

‫واالج ـ ـ ـت ـ ـ ـمـ ـ ــاع ـ ـ ـيـ ـ ــة‪ ،‬مـ ـ ـ ــؤكـ ـ ـ ــدة أن‬ ‫اإلجراءات الحكومية نجحت في‬ ‫تحسين وتيرة النمو االقصادي‬ ‫ليتخطى ‪ 5‬فــي الـمـئــة‪ ،‬وتــراجــع‬ ‫معدالت العجز التجاري‪ ،‬وتراجع‬ ‫معدل البطالة‪.‬‬ ‫ول ـف ـتــت إلـ ــى أن هـ ــذا ال ـت ـطــور‬ ‫جـ ــاء مـحـصـلــة ل ـم ـع ــدالت الـنـمــو‬ ‫اإلي ـ ـ ـجـ ـ ــاب ـ ـ ـيـ ـ ــة الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــي ح ـق ـق ـت ـه ــا‬ ‫القطاعات‪ ،‬باإلضافة إلــى توجه‬ ‫ال ــدول ــة إلـ ــى تـنـفـيــذ ال ـع ــدي ــد من‬ ‫الـمـشــروعــات القومية ذات األثــر‬ ‫االجتماعي‪ ،‬باإلضافة إلى زيادة‬ ‫تحويالت المصريين العاملين‬ ‫في الخارج‪ ،‬وتنامي االستثمارات‬ ‫المباشرة‪ ،‬وهي تطورات إيجابية‬ ‫أدت إلى زيــادة احتياطات النقد‬ ‫األجنبي‪.‬‬

‫قال رئيس اللجنة الدستورية‬ ‫والتشريعية بمجلس النواب‬ ‫المصري بهاء الدين أبوشقة‬ ‫إنه سيتم طرح مشروع قانون‬ ‫األحوال الشخصية لحوار‬ ‫مجتمعي قبل نهاية أبريل‬ ‫الجاري‪ً ،‬‬ ‫نظرا ألهمية القوانين‬ ‫المتعلقة به‪ ،‬وما تشكله‬ ‫من مساس بمساحة األسر‬ ‫المصرية‪ .‬وأضاف أبوشقة‪،‬‬ ‫في تصريح‪ ،‬أنه سيكون هناك‬ ‫حوار مجتمعي على أعلى‬ ‫مستوى في حضور األطراف‬ ‫المعنية مثل األزهر الشريف‬ ‫ووزارة العدل ومجلس األمومة‬ ‫والطفولة والمجلس القومي‬ ‫للمرأة‪ ،‬والمجتمع المدني‬ ‫والمتضررين من القانون‬ ‫حاليا‪ ،‬وبحضور كل من‬ ‫يهمهم األمر‪ .‬وذكر أن "القوانين‬ ‫الحالية مرت عليها مدد طويلة‬ ‫والواقع العملي يستوجب أن‬ ‫يكون هناك تعديل"‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنني ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪٣٢‬‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫رياضة‬

‫الجولة ‪ 20‬من دوري ڤيڤا‬ ‫األبيض فارس حتى النهاية‬ ‫• األصفر متراجع‪ ...‬واألخضر حل عقدته‪ ...‬وكاظمة فرط في نقاط سهلة‬ ‫• الجهراء والنصر في خطر المركز السابع‪ ...‬والتضامن رفع الراية البيضاء‬ ‫أحمد حامد‬

‫وصل فريق السالمية لكرة‬ ‫القدم إلى مبتغاه في الجولة‬ ‫الـ‪ 20‬من دوري ڤيڤا لكرة القدم‪،‬‬ ‫بحسم وصافة البطولة‪ ،‬بينما‬ ‫انحصرت بطاقة المركز السابع‬ ‫بين الجهراء والنصر‪ ،‬وواصل‬ ‫األبيض انتصاراته‪ ،‬ليثبت أنه‬ ‫فارس الممتاز في الموسم‬ ‫الحالي‪.‬‬

‫ان ـت ـهــى ص ـ ــراع ال ــوص ــاف ــة في‬ ‫دوري ڤيڤا الممتاز لـكــرة القدم‬ ‫لمصلحة السالمية‪ ،‬بعد أن تغلب‬ ‫على النصر ‪ ،1/3‬في الجولة ‪،20‬‬ ‫بينما خـســر مـنــافـســه عـلــى هــذا‬ ‫ال ـم ــرك ــز ف ــري ــق ال ـق ــادس ـي ــة أم ــام‬ ‫الكويت بهدف دون رد‪ ،‬وشهدت‬ ‫منافسات الجولة قبل األخيرة من‬ ‫المسابقة صعود العربي وكاظمة‬ ‫الــى المنطقة الــدافـئــة‪ ،‬مبتعدين‬ ‫تماما عن خطر المركز السابع‪،‬‬ ‫بـفــوز األول على التضامن ‪،2/6‬‬ ‫وتعادل الثاني مع الجهراء بهدف‬ ‫لكل فريق‪.‬‬ ‫وفي ترتيب أندية الممتاز بعد‬ ‫نهاية الجولة ‪ ،20‬التي شهدت ‪20‬‬ ‫هدفا‪ ،‬تربع الكويت على الصدارة‬ ‫برصيد ‪ 48‬نقطة‪ ،‬والسالمية في‬ ‫الوصافة بـ‪ 33‬نقطة‪ ،‬والقادسية‬ ‫ف ــي ال ـمــركــز ال ـثــالــث بــرصـيــد ‪30‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وكاظمة في المركز الرابع‬ ‫ب ــرصـ ـي ــد ‪ 28‬نـ ـقـ ـط ــة‪ ،‬والـ ـع ــرب ــي‬ ‫خامسا بـ‪ ،27‬والنصر في المركز‬ ‫الـســادس بفارق المواجهات مع‬ ‫الـجـهــراء‪ ،‬برصيد ‪ 23‬نقطة لكل‬ ‫منهما‪ ،‬وفي المركز األخير فريق‬ ‫التضامن برصيد ‪ 10‬نقاط‪.‬‬ ‫وانحصر المركز السابع بين‬ ‫الـنـصــر‪ ،‬ال ــذي سـيــواجــه العربي‬ ‫فــي الـجــولــة األخ ـي ــرة‪ ،‬والـجـهــراء‬ ‫ال ـ ـ ــذي سـ ـي ــواج ــه ال ـس ــال ـم ـي ــة‪،‬‬ ‫بينما ستكون بطاقة المركز‬

‫ال ـث ــال ــث ح ــائ ــرة ب ـيــن ال ـقــادس ـيــة‬ ‫الــذي تنتظره مهمة سهلة أمــام‬ ‫التضامن‪ ،‬وكاظمة الذي سيواجه‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وحقق الكويت الفوز السادس‬ ‫ع ـلــى ال ـت ــوال ــي ف ــي ال ـج ــول ــة ‪،20‬‬ ‫ع ـلــى ح ـس ــاب غــري ـمــه الـتـقـلـيــدي‬ ‫الـ ـق ــادسـ ـي ــة‪ ،‬ل ـي ــؤك ــد أن ـ ــه فـ ــارس‬ ‫الممتاز عــن ج ــدارة فــي الموسم‬ ‫الحالي‪.‬‬ ‫وي ـح ـس ــب ل ــأب ـي ــض اصـ ـ ــراره‬ ‫وحـمــاســه فــي مــواجـهــة األصـفــر‪،‬‬ ‫رغ ــم ان ال ـم ـب ــاراة‪ ،‬بــالـنـسـبــة لــه‪،‬‬ ‫تحصيل حــاصــل بعد أن حصد‬ ‫ال ـ ـل ـ ـقـ ــب م ـ ـنـ ــذ ‪ 3‬ج ـ ـ ـ ـ ـ ــوالت‪ ،‬ب ـمــا‬ ‫يعني أن ــه مــن األول ــى ع ــدم الــزج‬ ‫بالالعبين فــي مـبــاراة قــويــة‪ ،‬قد‬ ‫تستنزف لياقتهم البدنية‪ ،‬قبل‬ ‫م ــواجـ ـه ــات ك ـ ــأس األم ـ ـيـ ــر ال ـتــي‬ ‫تقام بنظام خروج المغلوب‪ ،‬إال‬ ‫أن الـكــويــت ي ــدرك أن مــواجـهــات‬ ‫القادسية بطولة خاصة‪ ،‬وعليه‬ ‫تقديم كل ما لديه‪ ،‬ألخذ دفعة في‬ ‫قادم المباريات‪.‬‬ ‫ونـ ـج ــح األب ـ ـيـ ــض مـ ــع م ــدرب ــه‬ ‫ال ـم ـخ ـضــرم مـحـمــد ع ـبــدال ـلــه في‬ ‫ان ي ـفــرض خ ـطــورة كـبـيــرة على‬ ‫األصـ ـف ــر ف ــي أوق ـ ـ ــات ك ـث ـي ــرة مــن‬ ‫المباراة‪ ،‬بفضل جرأة هجومية‪،‬‬ ‫و ح ـ ـ ـصـ ـ ــا نـ ـ ــة د ف ـ ـ ــا عـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة‪ ،‬إال أن‬ ‫فــرد يــة جمعة سعيد فــي األداء‪،‬‬ ‫واستعراض فهد العنزي‪ ،‬في غير‬ ‫األوقـ ــات الـمـطـلــوبــة‪ ،‬اض ــاع على‬ ‫األبيض فرصة التقدم المبكر‪.‬‬ ‫ولـ ـ ــم يـ ـت ــراج ــع األب ـ ـيـ ــض عــن‬ ‫هدفه فــي تسجيل التفوق على‬ ‫الـ ـق ــادسـ ـي ــة‪ ،‬فـ ــي ظـ ــل ت ـب ــدي ــات‬ ‫موفقة للمدرب محمد عبدالله‪،‬‬ ‫الذي دفع بحسين الحرب‪ ،‬وطالل‬ ‫ال ـف ــاض ــل‪ ،‬وع ـبــدال ـلــه الـبــريـكــي‪،‬‬ ‫حيث نجح األخـيــر‪ ،‬الــذي دخل‬ ‫قبل نهاية المباراة بـ‪ 5‬دقائق‪ ،‬في‬ ‫أن يستغل خطأ فادحا لمساعد‬ ‫نــدا‪ ،‬ويسدد مباشرة في شباك‬ ‫الحارس الرشيدي‪.‬‬

‫تراجع األصفر‬ ‫كـ ــذلـ ــك قـ ـ ــدم الـ ـق ــادسـ ـي ــة اداء‬ ‫مقنعا أمام الكويت‪ ،‬وكان ندا في‬ ‫أوقات كثيرة‪ ،‬إال أن حذر األصفر‬ ‫الـمـبــالــغ فـيــه فــي ال ـشــوط األول‪،‬‬ ‫والتراجع إلى وسط الملعب مع‬ ‫االعتماد على الهجمات المرتدة‪،‬‬ ‫قلص حظوظ الفريق‪ ،‬السيما‬ ‫ان مهاجمي األصـفــر عانوا‬ ‫من البطء الشديد‪.‬‬ ‫كـ ــذ لـ ــك ل ـ ــم تـ ـك ــن أوراق‬

‫فريقا القادسية والكويت قبل بدء المباراة‬ ‫ال ـق ــادس ـي ــة ع ـلــى دكـ ــة ال ـب ــدالء‬ ‫بــال ـقــوة ال ـتــي تـســاعــد الـفــريــق‬ ‫على استعادة عافيته‪ ،‬في ظل‬ ‫تراجع بدني ألغلب الالعبين‬ ‫داخ ــل ال ـم ـبــاراة‪ ،‬وب ــدا األصفر‬ ‫فـ ـ ــي آخـ ـ ـ ــر ال ـ ــدق ـ ــائ ـ ــق ي ـت ــرق ــب‬ ‫صــافــرة الـنـهــايــة للحكم علي‬ ‫محمود‪ ،‬إال ان قذيفة البريكي‬ ‫سبقت صافرة النهاية ليخسر‬ ‫القادسية نقاطا ثمينة كانت‬ ‫كـفـيـلــة بـ ــأن ي ـب ـقــى ف ــي ص ــراع‬ ‫الــوصــافــة مــع السالمية حتى‬ ‫النهاية‪.‬‬

‫خبرة السماوي‬ ‫استطاع السالمية أن يحسم‬

‫صـ ــراعـ ــه مـ ــع الـ ـنـ ـص ــر بـفـضــل‬ ‫خـبــرة العـبـيــه‪ ،‬السيما فــراس‬ ‫ال ـخ ـط ـي ــب‪ ،‬وفـ ـه ــد ال ــرش ـي ــدي‪،‬‬ ‫وفـيـصــل ال ـع ـنــزي‪ ،‬ال ــى جانب‬ ‫ال ـبــديــل ع ــدي الـصـيـفــي‪ ،‬وب ــدا‬ ‫على العبي السالمية التركيز‬ ‫الكبير فــي مواجهة العنابي‪،‬‬ ‫وهو ما أثمر عن ‪ 3‬اهداف على‬ ‫مدار شوطي المباراة‪.‬‬ ‫ويحسب للسالمية ومدربه‬ ‫ع ـبــدال ـعــزيــز حـ ـم ــادة قــدرت ـهــم‬ ‫عـلــى م ـج ــاراة ش ـبــاب الـنـصــر‪،‬‬ ‫المتفوقين بدنيا‪ ،‬في المقابل‬ ‫واص ـ ـ ـ ــل ال ـ ـع ـ ـنـ ــابـ ــي انـ ــدفـ ــاعـ ــه‬ ‫الـهـجــومــي الـ ــذي انـتـهـجــه في‬ ‫ال ـ ـم ـ ـبـ ــاريـ ــات األخـ ـ ـ ـي ـ ـ ــرة‪ ،‬ع ـلــى‬ ‫حـ ـ ـس ـ ــاب تـ ــأم ـ ـيـ ــن دف ـ ــاع ـ ــات ـ ــه‪،‬‬

‫لقطات‬

‫ف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراس ال ـ ـخ ـ ـط ـ ـي ـ ــب ي ـ ـ ـحـ ـ ــاول‬ ‫االستحواذ على الكرة‬

‫• جــاء حـضــور الجماهير فــي م ـبــاراة الكويت‬ ‫والقادسية مخيبا بصورة كبيرة‪ ،‬وبدت مدرجات‬ ‫اسـتــاد صـبــاح الـســالــم‪ ،‬ال ــذي اسـتـضــاف الـمـبــاراة‪،‬‬ ‫وكأنها تستضيف مباراة ودية بين الفريقين‪.‬‬ ‫• خ ــرج مـ ــدرب كــاظ ـمــة ال ـم ـســاعــد عـبــدالـحـمـيــد‬ ‫العسعوسي عن النص في مباراة فريقه والجهراء‪،‬‬ ‫حيث دخل في تالسن مع أحد الجماهير‪ ،‬بعد أن‬ ‫اعترض األخير على استبدال عمر الحبيتر‪،‬‬ ‫وقـ ـ ــام ح ـك ــم الـ ـمـ ـب ــاراة أحـ ـم ــد ال ـع ـل ــي بــإب ـعــاد‬ ‫العسعوسي خارج الملعب‪.‬‬ ‫• حاول أحد الجماهير‪ ،‬من المنتمين إلى نادي‬

‫حمادة‪ :‬المركز الثاني إنجاز‬ ‫أكد المدير الفني لفريق السالمية‬ ‫ل ـك ــرة ال ـق ــدم ع ـبــدال ـعــزيــز حـ ـم ــادة‪ ،‬أن‬ ‫تحقيق فريقه وصافة الدوري الممتاز‬ ‫إنجاز‪ ،‬في ظل الظروف التي مرت على‬ ‫الفريق في الموسم الحالي‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال حـ ـم ــادة إن "ف ـ ـ ــارق ال ـن ـقــاط‬ ‫الـكـبـيــر م ــع ال ـكــويــت ي ــدل عـلــى تميز‬ ‫الـكــويــت‪ ،‬وال يقلل مــن قيمة اإلنـجــاز‬ ‫الذي حققه الفريق في التقدم على فرق‬ ‫كبيرة كالقادسية‪ ،‬والعربي‪ ،‬والنصر‪،‬‬ ‫والجهراء‪ ،‬وكاظمة"‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ــاف مـ ـ ـ ـ ــدرب الـ ـس ــالـ ـمـ ـي ــة ان‬ ‫المنافسة كــا نــت صعبة فــي الموسم‬ ‫ال ـحــالــي‪ ،‬وه ــو م ــا جـعــل لـكــل م ـبــاراة‬ ‫حسابات خاصة‪.‬‬ ‫واع ـتــرف أن عــامــل الـخـبــرة هــو ما‬ ‫رجح كفة فريقه في مواجهة النصر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن فريق النصر من الفرق‬ ‫التي تؤدي بصورة جماعية‪ ،‬ويملك‬ ‫من السرعة ما يربك أي فريق‪.‬‬

‫السالمية‪ ،‬اسـتـفــزاز م ــدرب الـسـمــاوي عبدالعزيز‬ ‫ح ـم ــادة‪ ،‬ول ــم يـسـتـجــب ه ــذا الـمـشـجــع لـمـحــاوالت‬ ‫متكررة للتوقف‪.‬‬ ‫• أع ـلــن رئ ـيــس ن ــادي الـســالـمـيــة الـشـيــخ تــركــي‬ ‫اليوسف تنازل النادي عن مكافأة المركز الثاني في‬ ‫دوري ڤيڤا لكرة القدم لمصلحة الالعبين‪ ،‬وهو ما‬ ‫فعله نادي القادسية في الموسم الماضي‪.‬‬ ‫• نــال العــب السالمية فــراس الخطيب إشــادات‬ ‫كثيرة من الجهازين الفني واإلداري بالنادي‪ ،‬بعد‬ ‫أن أصر على خوض مباراة فريقه أمام النصر‪ ،‬رغم‬ ‫معاناة والدته الشديدة من المرض في سورية‪.‬‬

‫وم ـ ــراقـ ـ ـب ـ ــة مـ ـف ــاتـ ـي ــح الـ ـف ــري ــق‬ ‫المنافس‪.‬‬

‫عودة العربي‬ ‫وف ــك ال ـعــربــي ع ـقــدة الــوصــول‬ ‫الى شباك المنافسين بسداسية‬ ‫في شباك التضامن‪ ،‬بعد أن فعل‬ ‫مدرب الفريق محمد إبراهيم أدوار‬ ‫األط ــراف‪ ،‬ســواء محمد فــريــح‪ ،‬او‬ ‫مهند األن ـصــاري‪ ،‬او بــدر طــارق‪،‬‬ ‫ومشاري الكندري‪ ،‬وهو ما سهل‬ ‫مهمة المهاجمين‪ ،‬كما ان األخضر‬ ‫عــاد الــى توليفة هي األنسب في‬ ‫الــوقــت الـحــالــي‪ ،‬بعد أن عمد في‬ ‫المباريات الماضية الــى توليفة‬ ‫افتقدت الكثير من التجانس‪.‬‬

‫●‬

‫أشاد مدرب الفريق األول لكرة القدم بالنادي العربي‬ ‫محمد إبراهيم بفوز األخضر الكبير على التضامن‪،‬‬ ‫مؤكدا أن الالعبين ظهروا بصورة جيدة بعد إحساسهم‬ ‫بالمسؤولية إثــر تــراجــع النتائج وهـبــوط المستوى‬ ‫بشكل غير مبرر في الجوالت الماضية‪.‬‬ ‫وق ـ ــال إب ــراه ـي ــم إن أداء األخـ ـض ــر جـ ــاء ج ـي ــدا أم ــام‬ ‫التضامن‪ ،‬وتكلل بانتصار كبير ومستحق‪ ،‬مــا مكن‬ ‫الـفــريــق مــن تـحــديــد مــوقـفــه فــي ج ــدول الـتــرتـيــب بــدون‬ ‫انتظار نتائج الفرق األخرى او هدايا منها‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫فريقه ال يزال يبحث عن مركز أفضل على سلم الترتيب‪،‬‬ ‫في إشارة الى خوضه مباراة النصر األخيرة في مسابقة‬ ‫الدوري من أجل الفوز‪.‬‬

‫نقاط سهلة‬ ‫وق ــدم كــاظـمــة أداء مقنعا في‬ ‫مــواج ـهــة ال ـج ـهــراء‪ ،‬وك ــان قريبا‬ ‫من الخروج بثالث نقاط سهلة‪،‬‬ ‫كـ ــانـ ــت ك ـف ـي ـل ــة بـ ـ ــأن ت ـض ـع ــه فــي‬ ‫المركز الثالث مع القادسية‪ ،‬إال‬ ‫ان االستعراض الزائد على الحد‬ ‫في أوقــات كثيرة‪ ،‬كــان سببا في‬ ‫عدم حسم نتيجة المباراة‪ ،‬وبدا‬

‫صراع الهدافين على حاله‬ ‫واص ـ ــل م ـهــاجــم الـتـضــامــن‬ ‫فـيـصــل عـجــب ص ـ ــدارة قائمة‬ ‫ه ــداف ــي الـ ـ ــدوري بــرص ـيــد ‪15‬‬ ‫ه ـ ــدف ـ ــا‪ ،‬كـ ـم ــا حـ ــافـ ــظ م ـهــاجــم‬ ‫الـ ـك ــوي ــت ي ـع ـق ــوب الـ ـ ـط ـ ــراروة‬ ‫ع ـل ــى ال ــوص ــاف ــة ب ـ ـ ــ‪ 12‬ه ــدف ــا‪،‬‬ ‫ومـ ـ ـ ــن ثـ ـ ــم فـ ـ ـ ـ ــراس ال ـخ ـط ـي ــب‬ ‫(ال ـس ــال ـم ـي ــة)‪ ،‬وفــرانـسـيـسـكــو‬ ‫تـ ــوريـ ــس (ال ـ ـن ـ ـصـ ــر)‪ ،‬ورن ــال ــد‬ ‫وان ـغــا (ال ـج ـهــراء) بـ ــ‪ 11‬هــدفــا‪،‬‬

‫إبراهيم‪ :‬أدافع عن العبي‬ ‫األخضر ولم أقلل منهم‬ ‫عبدالرحمن فوزان‬

‫ف ــي ال ـم ـق ــاب ــل‪ ،‬بـ ــدا ال ـت ـضــامــن‬ ‫مـ ـسـ ـتـ ـسـ ـلـ ـم ــا‪ ،‬ورافـ ـ ـ ـع ـ ـ ــا لـ ـل ــراي ــة‬ ‫ال ـب ـي ـض ــاء‪ ،‬وه ـ ــو م ــا س ــاه ــم فــي‬ ‫تـلـقــي شـبــاكــه ‪ 6‬أه ـ ــداف‪ ،‬ناتجة‬ ‫عن ركالت ثابتة‪ ،‬وتمركز خاطئ‬ ‫داخل منطقة الجزاء‪.‬‬

‫التركيز غائبا عن البرتقالي في‬ ‫أوق ــات مـهـمــة‪ ،‬مــا ح ــدا بــالـمــدرب‬ ‫المخضرم أوليفيرا إلــى توجيه‬ ‫الــاعـبـيــن ب ـصــورة مـبــالــغ فيها‪،‬‬ ‫الس ـت ـش ـعــاره دخ ــول ال ـفــريــق في‬ ‫مــرح ـلــة ال ـخ ـط ــر‪ ،‬وق ـ ــرب اه ـت ــزاز‬ ‫شباكه‪ ،‬وهو ما تحقق في الوقت‬ ‫المحتسب بدل من الضائع‪.‬‬ ‫فـ ــي الـ ـمـ ـق ــاب ــل‪ ،‬ق ـ ــدم ال ـج ـه ــراء‬ ‫اداء م ـغــايــرا عـلــى مـ ــدار شــوطــي‬ ‫المباراة‪ ،‬ففي الشوط األول ظهر‬ ‫الفريق بعيدا عن االنسجام‪ ،‬وفي‬ ‫ال ـش ــوط ال ـثــانــي ع ــاد ال ــى تقديم‬ ‫مـسـتــوى مـمـيــز‪ ،‬كلله بـهــدف في‬ ‫اصعب األوقات‪.‬‬

‫وعما أثير عن هجومه على العبي األخضر‪،‬‬ ‫ذكــر ابــراهـيــم‪" :‬لــم أقـصــد ان أهــاجــم الالعبين‬ ‫او أحملهم مسؤولية تــراجــع النتائج‪ ،‬وما‬ ‫قلته بعد مباراة السالمية كان وصفا ألداء‬ ‫الالعبين في المباراة"‪.‬‬ ‫وك ـ ـ ــان إب ــراهـ ـي ــم وص ـ ــف أداء الع ـبــي‬ ‫األخ ـضــر فــي ال ـم ـبــاراة ال ـمــذكــورة بأنه‬ ‫افتقد أبجديات كرة القدم‪ ،‬وهو ما أثار‬ ‫حفيظة الجماهير‪.‬‬ ‫وذك ــر‪" :‬ت ــم تــأويــل الـتـصــريــح من‬ ‫قبل البعض بأني أهاجم الالعبين‪،‬‬ ‫وهــذا غير صحيح‪ ،‬السيما أنني‬ ‫اول المدافعين عنهم"‪.‬‬

‫وزاد فـهــد الــرش ـيــدي أهــدافــه‬ ‫إلى ‪ 9‬في المركز الرابع‪ ،‬وفي‬ ‫ال ـ ـمـ ــركـ ــز ال ـ ـخـ ــامـ ــس الس ـي ـن ــا‬ ‫ديابي (القادسية) وفاندرلي‬ ‫فـ ــران ـ ـس ـ ـي ـ ـس ـ ـكـ ــو (كـ ـ ــاظ ـ ـ ـمـ ـ ــة)‪،‬‬ ‫وم ـ ـهـ ــاجـ ــم ال ـ ـكـ ــويـ ــت س ــاب ـق ــا‬ ‫بــاتــريــك فابيانو ولـكــل منهم‬ ‫‪ 7‬أهداف‪.‬‬ ‫فيصل عجب‬


‫ةديرجلا‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫•‬

‫العدد ‪ / 3747‬االثنين ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪33‬‬

‫رياضة‬

‫األبيض يهزم القادسية ويجبره‬ ‫على خوض الفاصلة في «السلة»‬ ‫جابر الشريفي‬

‫فاز الكويت على القادسية‬ ‫‪ ،57-60‬كما تغلب النصر على‬ ‫الجهراء ‪ ،61-68‬وكاظمة على‬ ‫العربي ‪ ،53-85‬في ختام دوري‬ ‫كرة السلة‪.‬‬

‫ً‬ ‫النهائي غدا‬ ‫ً‬ ‫حدد اتحاد كرة السلة غدا‬ ‫ً‬ ‫(ال ـث ــاث ــاء) م ــوع ــدا النـطــاق‬ ‫الـمـبــاراة النهائية الفاصلة‬ ‫بـ ـ ـي ـ ــن ف ـ ــريـ ـ ـق ـ ــي ال ـ ـقـ ــادس ـ ـيـ ــة‬ ‫وال ـ ـكـ ــويـ ــت‪ ،‬ع ـل ــى أن ي ـحــدد‬ ‫توقيتها ومكانها فــي وقت‬ ‫متأخر من مساء أمس‪.‬‬

‫أج ـب ــر ف ــري ــق نـ ـ ــادي ال ـكــويــت‬ ‫ن ـظ ـيــره ال ـقــادس ـيــة ع ـلــى خــوض‬ ‫م ـ ـبـ ــاراة ف ــاص ـل ــة ل ـت ـح ــدي ــد بـطــل‬ ‫الدوري بعد أن تغلب عليه ‪60-57‬‬ ‫في المباراة التي جمعتهما امس‬ ‫االول‪ ،‬على صالة نــادي الكويت‬ ‫ب ــالـ ـج ــول ــة ال ـخ ـت ــام ـي ــة لـ ـل ــدوري‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـم ـتــاز‪ ،‬وال ـت ــي ش ـه ــدت أي ـضــا‬ ‫تغلب النصر على الـجـهــراء ‪68-‬‬ ‫‪ ،61‬وكاظمة على العربي ‪.85-53‬‬ ‫وبذلك يكون الفريقان (الكويت‬ ‫والقادسية) قد تعادال في النقاط‬ ‫بــرص ـيــد ‪ 19‬نـقـطــة ل ـكــل مـنـهـمــا‪،‬‬ ‫وتـ ـن ــص ال ــائـ ـح ــة ع ـل ــى خ ــوض‬ ‫م ـبــاراة فــاصـلــة فــي حــالــة تـعــادل‬ ‫فريقين أو أكثر في المركز االول‬ ‫لتحديد البطل‪ ،‬كما نال الجهراء‬ ‫المركز الثالث برصيد ‪ 15‬نقطة‪،‬‬ ‫ف ــي ح ـيــن ارت ـف ــع رص ـي ــد كــاظـمــة‬ ‫وال ـن ـص ــر إل ـ ــى ‪ 13‬ن ـق ـط ــة‪ ،‬وح ــل‬ ‫ً‬ ‫العربي أخيرا بـ‪ 11‬نقطة‪.‬‬ ‫وج ـ ـ ـ ـ ـ ــاءت م ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ــاراة الـ ـك ــوي ــت‬ ‫والقادسية قوية منذ بدايتها‪ ،‬إذ‬ ‫سيطر االص ـفــر عـلــى مجرياتها‬ ‫في الربع االول‪ ،‬عبر تألق صالح‬ ‫اليوسف في التوغل والتسجيل‬ ‫أس ـف ــل ال ـس ـل ــة‪ ،‬ف ــي ال ــوق ــت ال ــذي‬ ‫طـ ـغ ــى فـ ـي ــه الـ ـتـ ـس ــرع عـ ـل ــى أداء‬ ‫العبي الكويت‪ ،‬السيما في إنهاء‬ ‫الـهـجـمــات لينتهي الــربــع االول‬ ‫بتقدم القادسية ‪.21-10‬‬ ‫وواص ـ ـ ـ ـ ــل ال ـ ـقـ ــادس ـ ـيـ ــة فـ ــرض‬ ‫سيطرته على المباراة في الربع‬ ‫الثاني عبر تميز أحمد درويش‬ ‫في السيطرة على الكرات المرتدة‬

‫أس ـفــل ال ـس ـلــة (ال ــري ـب ــاون ــد)‪ ،‬إلــى‬ ‫جـ ــانـ ــب تـ ــألـ ــق ف ـ ـهـ ــاد ال ـس ـب ـي ـعــي‬ ‫وع ـبــدالــرح ـمــن ال ـس ـهــو وصــالــح‬ ‫ال ـي ــوس ــف ف ــي ال ـت ـس ـج ـيــل وســط‬ ‫غياب تام لالعبي الكويت حسين‬ ‫ال ـخ ـبــاز وع ـبــدال ـلــه ال ـش ـمــري عن‬ ‫مستواهما‪ ،‬ليتقدم األصفر ‪32-‬‬ ‫َ‬ ‫‪ ،16‬لكن َ‬ ‫الواعدين‬ ‫نجمي األبيض‬ ‫األخ ــوي ــن ح ـمــد وم ـح ـمــد عــدنــان‬ ‫ت ــأل ـق ــا ب ـع ــده ــا ب ـش ـكــل الف ـ ــت فــي‬ ‫االختراق والتسجيل اسفل السلة‪،‬‬ ‫ل ـي ـق ــودا فــري ـق ـه ـمــا الـ ــى تقليص‬ ‫الـ ـف ــارق الـ ــى ‪ 4‬ن ـق ــاط م ــع نـهــايــة‬ ‫الربع الثاني ‪.32-36‬‬ ‫واستطاع القادسية أن يعود‬ ‫ً‬ ‫في الفارق مجددا‪ ،‬ويتقدم بفارق‬ ‫‪ 9‬نقاط في أول دقيقتين من الربع‬ ‫الثالث عبر اعتماده على الهجوم‬ ‫ً‬ ‫المعاكس السريع مستغال بطء‬ ‫العبي االبيض في العودة‪ ،‬ولكن‬ ‫سـ ــرعـ ــان مـ ــا عـ ـ ــاد الـ ـك ــوي ــت ال ــى‬ ‫تقليص الفارق الى نقطة واحدة‬ ‫‪ 41-42‬بثالثية لعبدالله الشمري‪،‬‬ ‫تبادل بعدها الفريقان التسجيل‬ ‫ل ـي ـن ـت ـهــي ال ــرب ــع ال ـث ــال ــث بـتـقــدم‬ ‫القادسية ‪.51-49‬‬ ‫ونـجــح األبـيــض فــي استعادة‬ ‫مستواه المعهود بشكل طبيعي‪،‬‬ ‫خصوصا النجم حسين الخباز‬ ‫وزميله عبدالله الشمري اللذين‬ ‫تــألـقــا فــي االخ ـت ــراق والتسجيل‬ ‫ليتقدم ا لـكــو يــت ‪ 56-54‬بثالثية‬ ‫للخباز‪ ،‬استطاع بعدها األبيض‬ ‫حسم المباراة لمصلحته بنتيجة‬ ‫‪.60-57‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫الرديني يعلن اعتزاله تحكيم‬ ‫اليد‪ ...‬وينتقد لجنة الحكام‬

‫صراع على التسجيل في مباراة القادسية والكويت (تصوير جورج رجي)‬

‫لقطات‬ ‫• شهدت المباراة قبل انطالقها مهرجان اعتزال نجم منتخبنا‬ ‫الوطني ونادي الكويت السابق خالد الهجرس‪.‬‬ ‫• امتألت الصالة بكل مقاعدها بالجماهير الحاضرة‪ ،‬مما ُيظهر‬ ‫جماهيرية الفريقين وسيطرتهما على االلـقــاب خــال الفترة‬ ‫السابقة‪.‬‬ ‫• لعب محمد الحميدان مدير العالقات العامة في االتحاد دورا‬ ‫بارزا في تنظيم مقاعد الصالة وتوزيعها على ادارات الفريقين‬ ‫وتخصيص المقاعد لالعالميين‪.‬‬ ‫• أقام نادي الكويت مستضيف المباراة لوحتين كبيرتين تحمالن‬ ‫صور قائدي الفريقين فهاد السبيعي وأحمد المطيري مدون‬ ‫عليهما ع ـبــارة "لـنـتـقــدي بــأخــاقـهــم" لتشجيع الــاعـبـيــن على‬ ‫االقتداء بهم‪.‬‬

‫ً‬ ‫الكويت بطال لكأس ناشئي اليد‬

‫•‬

‫صورة جماعية لفريق ناشئي الكويت‬ ‫أحــرز فريق الكويت لقب كــأس الناشئين‬ ‫تحت ‪ 17‬سنة لكرة اليد‪ ،‬اثر فوزه على نظيره‬ ‫اليرموك الذي حل ثانيا‪ ،‬بنتيجة ‪ 24-27‬في‬ ‫المباراة النهائية التي جمعت الفريقين أمس‬ ‫األول على صالة مركز الشهيد فهد األحمد‬ ‫بــالــدعـيــة‪ ،‬وح ــل فــريــق الـســالـمـيــة فــي المركز‬ ‫الثالث‪.‬‬

‫وع ـق ــب الـ ـمـ ـب ــاراة قـ ــام رئ ـي ــس االت ـح ــاد‬ ‫ن ــاص ــر ب ـ ــوم ـ ــرزوق وأم ـ ـيـ ــن سـ ــر االتـ ـح ــاد‬ ‫بالوكالة نصيب الرندي وعضو مجلس‬ ‫اإلدارة خالد عبدالقدوس وإداري االتحاد‬ ‫عبدالله عبدالرسول ومدير لعبة كرة اليد‬ ‫ب ـنــادي الـكــويــت قــايــد ال ـعــدوانــي بـتــوزيــع‬ ‫الميداليات التذكارية على العبي الفرق‬

‫ال ـثــاثــة األولـ ــى‪ ،‬وتـسـلـيــم ك ــأس الـبـطــولــة‬ ‫لقائد نادي الكويت‪.‬‬ ‫كما توج فريق القرين بلقب كأس البراعم‬ ‫ت ـح ــت ‪ 13‬س ـن ــة ل ـك ــرة الـ ـي ــد‪ ،‬إثـ ــر ف ـ ــوزه عـلــى‬ ‫كاظمة بنتيجة ‪ 17-14‬في المباراة النهائية‬ ‫التي جمعت الفريقين أمس األول على صالة‬ ‫ً‬ ‫االتحاد‪ ،‬وجاء السالمية ثالثا‪.‬‬

‫‪ 5‬انتصارات وتعادل في كأس‬ ‫ناشئي القدم تحت ‪15‬‬ ‫شهدت منافسات الجولة السادسة للمجموعتين‬ ‫األولى والثانية‪ ،‬في كأس الناشئين تحت ‪ 15‬سنة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خمسة انتصارات وتعادال وحيدا‪ ،‬ففي المجموعة‬ ‫األولى فاز كاظمة على برقان ‪ ،1-5‬وتغلب التضامن‬ ‫على الشباب بخماسية نظيفة‪ ،‬وتـعــادل الكويت‬ ‫واليرموك بهدفين لكل منهما‪ ،‬بينما غاب القادسية‬ ‫عن مباريات هذه الجولة بحكم جدول المسابقة‪.‬‬ ‫وب ـهــذه الـنـتــائــج دخ ــل كــاظـمــة شــريـكــا لألصفر‬ ‫ب ـص ــدارة الـمـجـمــوعــة ول ـكــل منهما ‪ 13‬نـقـطــة‪ ،‬ثم‬ ‫الكويت واليرموك ولكل منهما ‪ 10‬نقاط‪ ،‬والتضامن‬

‫‪ 3‬نـقــاط‪ ،‬ويتذيل بــرقــان والشباب الترتيب العام‬ ‫برصيد نقطة واحدة لكل منهما‪.‬‬ ‫وف ــي الـمـجـمــوعــة الـثــانـيــة تـغـلــب ال ـعــربــي على‬ ‫الـنـصــر ‪ ،1-4‬وت ـفــوق الـســالـمـيــة عـلــى الفحيحيل‬ ‫بسداسية نظيفة‪ ،‬وفاز الجهراء على الساحل ‪.1-3‬‬ ‫وبـهــذه النتائج استمر الـعــربــي والـجـهــراء في‬ ‫صــدارة المجموعة برصيد ‪ 13‬نقطة لكل منهما‪،‬‬ ‫ويأتي خلفهما السالمية والساحل ولكل منهما‬ ‫‪ 7‬نقاط‪ ،‬يليهما خيطان بـ‪ 6‬نقاط‪ ،‬ويتذيل النصر‬ ‫الترتيب بنقطتين‪.‬‬

‫كميل يراقب مباراة‬ ‫الجزيرة واألهلي‬

‫تكريم خالد الهجرس‬

‫‪ ...‬ويتوج بلقب الدوري الممتاز‬ ‫لكرة اليد أمام كاظمة اليوم‬ ‫محمد عبدالعزيز‬

‫تختتم في السابعة من مساء اليوم منافسات‬ ‫بطولة ال ــدوري الممتاز لـكــرة الـيــد باللقاء الــذي‬ ‫سـيـجـمــع ب ـيــن ال ـك ــوي ــت ال ـ ــذي ح ـســم ال ـل ـقــب قبل‬ ‫ج ــول ـت ـي ــن م ــع ك ــاظـ ـم ــة‪ ،‬وي ـس ـب ـق ــه ف ــي ال ـخــام ـســة‬ ‫وال ـ ـن ـ ـصـ ــف م ـ ـسـ ــاء م ـ ـ ـبـ ـ ــاراة أخـ ـ ـ ــرى بـ ـي ــن ب ــرق ــان‬ ‫والصليبيخات‪ ،‬وتـجــري الـمـبــاراتــان على صالة‬ ‫مركز الشهيد فهد األحمد بالدعية‪.‬‬ ‫ف ــي الـ ـمـ ـب ــاراة االولـ ـ ـ ــى‪ ،‬ي ــأم ــل ال ـك ــوي ــت الـبـطــل‬ ‫ومتصدر الترتيب برصيد ‪ 17‬نقطة في المحافظة‬ ‫على سجله خاليا من الهزائم والتتويج رسميا‬ ‫باللقب محرزا العالمه الكاملة‪ ،‬وفي الوقت ذاته‬ ‫تـكــرار الـفــوز على كاظمة صاحب المركز الثالث‬ ‫بـ‪ 10‬نقاط والطامع في الثأر من هزيمته في مباراة‬ ‫الذهاب واالرتـقــاء لوصافة الترتيب الــذي يحتله‬

‫السالمية ب ــ‪ 11‬فــي حالة فــوزه فقط‪ ،‬ألن التعادل‬ ‫َيـصــب فــي مصلحة الـســالـمـيــة نـظــرا ل ـفــوزه على‬ ‫كاظمة ذهابا وإيابا خالل البطولة‪ ،‬لذلك سيضرب‬ ‫الكويت بكل قــوة من اجــل تحقيق الفوز معتمدا‬ ‫على معنويات العبيه المرتفعة وصفوفه المكتملة‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬يدرك كاظمة صعوبة المهمة‪ ،‬لكنه‬ ‫سيعمل جاهدا على تقديم عرض جيد وتحقيق‬ ‫نتيجة إيجابية على أمل انتزاع الوصافة‪.‬‬

‫تحصيل حاصل‬

‫ودرعاوي وسهيل (الفروانية)‪.‬‬ ‫وقيدت ‪ 10‬جياد في الشوط الخامس لجياد‬ ‫مختلط كالس ‪ 2‬على مسافة ‪ 1400‬متر للفوز‬ ‫بالكأس المقدمة من نادي الصيد والفروسية‪،‬‬ ‫وســط منافسة قوية بين جياد زبــون الحرد‬ ‫وعز الله للمال وطراق وبرق التحرير للنشاما‬ ‫ومحرز للدعية وسفاح للشرق وزبــن فالش‬ ‫لـلـسـفـيــر وم ـ ــاي سـ ــول لـلـنـصـيــب وال ــزن ــات ــي‬ ‫للمطيري والعنيد للديحاني‪.‬‬ ‫وفــي الشوط الــرابــع لجياد عربي مختلط‬ ‫نتاج مفتوح على مسافة ‪ 1800‬متر تتنافس‬ ‫أربعة جياد للفوز بالمراكز األولى‪.‬‬ ‫وقيد ‪ 11‬رأسا في الشوط األول الذي يبدأ‬ ‫عند الساعة ‪ 3:30‬عصرا لجياد مختلط نتاج‬

‫محلي على مسافة ‪ 1400‬متر و‪ 10‬رؤوس في‬ ‫الشوط الثاني لجياد مختلط لم تربح على‬ ‫مسافة ‪ 1200‬متر و‪ 13‬رأسا في الشوط الثالث‬ ‫لجياد مختلط كالس ‪.4‬‬ ‫وأع ـ ـ ـ ــرب الـ ـم ــدي ــر الـ ـ ـع ـ ــام لـ ـ ـن ـ ــادي ال ـص ـيــد‬ ‫والفروسية مسعود جوهر حيات‪ ،‬في تصريح‬ ‫صحافي‪ ،‬عن سعادته بالمنافسة القوية بين‬ ‫جميع اإلسـطـبــات لـلـفــوز بــالـمــراكــز األول ــى‪،‬‬ ‫ورح ـ ــب ب ـم ــاك ال ـخ ـيــل م ــن أن ــدي ــة الـمـنــاطــق‬ ‫الخارجية‪ ،‬األحـمــدي والفروانية والجهراء‪،‬‬ ‫بــالـمـشــاركــة مــع إخــوان ـهــم فــي ن ــادي الصيد‬ ‫والفروسية في الشوط السادس‪ ،‬على جائزة‬ ‫سيف األمير‪ ،‬والتي تشارك فيها صفوة الخيل‬ ‫في جميع األندية المحلية‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫األهلي يجدد عقد أكاديمية الكويت مع «التميز» الشناوي حارسا أساسيا‬ ‫لمنتخب مصر في المونديال‬ ‫ّ‬ ‫وقع النادي األهلي عقدا جديدا‬ ‫ألكاديمية كرة القدم بالكويت مع‬ ‫مجموعة التميز الكويتية مدة ‪3‬‬ ‫سنوات أخــرى‪ ،‬وبقيمة تعاقدية‬ ‫ب ـل ـغ ــت ث ــاث ــة أض ـ ـعـ ــاف ال ـق ـي ـمــة‬ ‫السابقة‪.‬‬ ‫ووق ـ ـ ـ ـ ـ ــع الـ ـ ـعـ ـ ـق ـ ــد م ـ ـم ـ ـثـ ــا ع ــن‬ ‫ال ـن ــادي األه ـل ــي‪ ،‬مـحـمــد مــرجــان‬ ‫المدير التنفيذي‪ ،‬ومــن الجانب‬ ‫الـكــويـتــي مـحـمــود ف ــؤاد عثمان‪،‬‬

‫مسؤولو األهلي و«التميز» خالل توقيع العقد‬

‫مــد يــر مجموعة التميز المالكة‬ ‫لــأكــاديـمـيــة والـعـضــو المنتدب‬ ‫للشركة‪ ،‬على أن يبدأ العمل في‬ ‫األك ــادي ـم ـي ــة اع ـت ـب ــارا م ــن ي ــوم ‪5‬‬ ‫سبتمبر القادم‪.‬‬ ‫وشهد توقيع العقود العامري‬ ‫فاروق‪ ،‬نائب رئيس مجلس إدارة‬ ‫ال ـ ـنـ ــادي األه ـ ـلـ ــي‪ ،‬وع ـب ــدال ـع ــزي ــز‬ ‫عـبــدالـشــافــي ال ـمــديــر الــريــاضــي‪،‬‬ ‫وعالء عبدالصادق‪ ،‬عضو لجنة‬

‫الكرة ود‪ .‬سعد شلبي المستشار‬ ‫التسويقي ود‪ .‬عصام سراج مدير‬ ‫التسويق‪ ،‬والمستشار القانوني‬ ‫م ـح ـم ــد فـ ـتـ ـح ــي‪ ،‬ومـ ـ ــن ال ـج ــان ــب‬ ‫ال ـكــوي ـتــي د‪ .‬م ـش ـعــل ال ـم ـش ـعــان‪،‬‬ ‫ر ئ ـيــس مـجـلــس إدارة مجموعة‬ ‫التميز الكويتية المالكة لحقوق‬ ‫االكاديمية‪.‬‬ ‫وتضمن العقد إضافة ألعاب‬ ‫أخــرى الى جانب كرة القدم مثل‬ ‫ال ـس ـبــاحــة والـ ـك ــاراتـ ـي ــه ف ــي فــرع‬ ‫األكــاديـمـيــة بالكويت‪ ،‬مــع وضع‬ ‫الـعــديــد مــن الـخـطــوط العريضة‬ ‫ل ـت ـط ــوي ــر م ـن ـه ــج الـ ـعـ ـم ــل داخـ ــل‬ ‫األكاديمية‪ ،‬حتى تحقق أهدافها‬ ‫وتؤتي ثمارها بما يعود بالنفع‬ ‫على الجانبين األهلي والكويتي‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا تـ ــم االت ـ ـف ـ ــاق عـ ـل ــى مـنــح‬ ‫أبناء األهلي األولوية في العمل‬ ‫كمدربين لألكاديمية مــع إقامة‬ ‫زيـ ـ ــارات دوري ـ ــة لــاعـبــي الـفــريــق‬ ‫األول لكرة القدم إلى األكاديمية‬ ‫كمثل يحتذى به‪.‬‬ ‫ب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدوره‪ ،‬أبـ ـ ـ ـ ـ ــدى د‪ .‬م ـش ـع ــل‬ ‫المشعان سعادته بتوقيع العقد‪،‬‬ ‫م ــؤك ــدا أن ال ـت ـع ــاون م ــع ال ـن ــادي‬ ‫األهلي العريق وصاحب المدرسة‬ ‫الرياضية واالجتماعية والتربوية‬ ‫األولى في الوطن العربي سيعود‬ ‫بالنفع على الرياضة في الكويت‪.‬‬

‫•‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫كلفت لجنة الحكام في‬ ‫االتحاد اآلسيوي لكرة القدم‬ ‫عضو لجنة الحكام والمقيم‬ ‫في االتحاد الحكم الدولي‬ ‫السابق سعد كميل مراقبة‬ ‫مباراة الجزيرة اإلماراتي‬ ‫مع األهلي السعودي‪ ،‬ضمن‬ ‫الجولة السادسة األخيرة‬ ‫من المجموعة األولى لدوري‬ ‫أبطال آسيا‪ ،‬وسيدير‬ ‫المباراة التي يحتضنها‬ ‫استاد محمد بن زايد في‬ ‫أبوظبي‪ ،‬طاقم تحكيم ياباني‬ ‫بقيادة الحكم الدولي توغو‬ ‫مينورو‪.‬‬

‫«العربي» ّ‬ ‫يفعل اتفاقية‬ ‫التينوردو‬

‫أما المباراة الثانية بين برقان الرابع بـ‪ 4‬نقاط‬ ‫والصليبيخات الخامس واألخـيــر بــدون رصيد‪،‬‬ ‫فستكون تحصيل حاصل نظرا البتعاد الفريقين‬ ‫عن سباق المراكز االولى في البطولة‪.‬‬

‫ً‬ ‫‪ 19‬جوادا تتنافس على السباق الـ ‪ 24‬لـ «الفروسية»‬

‫يترقب عشاق سباق الخيل المنافسة القوية‬ ‫بين ‪ 19‬جــوادا تمثل جميع األندية المحلية‬ ‫(الصيد والفروانية واألحمدي والجهراء) في‬ ‫الشوط السادس لجياد مختلط على مسافة‬ ‫‪ 2400‬متر (ميل ونصف)‪ ،‬للفوز بجائزة سيف‬ ‫األمير‪ ،‬في االجتماع الـ‪ 24‬قبل األخير بنادي‬ ‫الصيد والفروسية‪ ،‬الــذي قيد فيه ‪ 67‬جوادا‬ ‫تتنافس على ‪ 6‬أشواط‪.‬‬ ‫وي ـشــارك فــي هــذا الـشــوط ‪ 19‬رأس ــا‪ ،‬وهــي‬ ‫المقرب والزين شمة والوليد ومدباج وبرج‬ ‫الدعية (نادي الصيد) ولعيون هادي والسلم‬ ‫وغال سلمان وصامل (األحمدي) وهاب ريح‬ ‫ودام ــوك وتــاريـخــي ووحـشــي وأشـقــر الكيف‬ ‫(ال ـ ـج ـ ـهـ ــراء) وس ـ ـيـ ــاف وم ـ ـيـ ــراج وهـ ـي ــا ت ـعــال‬

‫أعلن فواز الرديني حكم كرة‬ ‫اليد اعتزاله التحكيم نهائيا‬ ‫بعدما قضى ‪ 6‬سنوات‬ ‫في ادارة المباريات داخل‬ ‫االتحاد الكويتي للعبة‪.‬‬ ‫وكشف الرديني عن أسباب‬ ‫اعتزاله التحكيم عبر حسابه‬ ‫على "تويتر" قائال‪" :‬يؤسفني‬ ‫ما يحدث في لجنة الحكام‬ ‫لكرة اليد حيث تدار اللجنة‬ ‫من قبل أشخاص تابعين‬ ‫الندية معينة يضعون من‬ ‫يشاؤون من الحكام إلدارة‬ ‫المباريات التي تكون‬ ‫أنديتهم طرفا فيها"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬أنا أنأى بنفسي‬ ‫عن هذه التصرفات‪ ،‬وأعلن‬ ‫اعتزالي التحكيم نهائيا بعد‬ ‫‪ 6‬سنوات عملت فيها لخدمة‬ ‫اللعبة"‪.‬‬ ‫وذكر الرديني أنه قرر‬ ‫االعتزال في وقت سابق‪ ،‬لكن‬ ‫رئيس االتحاد طلب منه‬ ‫العدول عن القرار وحل جميع‬ ‫مشاكل لجنة الحكام‪ ،‬غير أن‬ ‫هذا لم يحدث‪.‬‬

‫قام وفد من النادي العربي‬ ‫برئاسة مدير قطاع الناشئين‬ ‫والبراعم بالنادي العربي‪،‬‬ ‫خالد القبندي‪ ،‬وعضو‬ ‫لجنة االستثمار‪ ،‬محمد‬ ‫بن حسين‪ ،‬بزيارة خاصة‬ ‫إلى رئيس نادي التينوردو‬ ‫التركي محمد أوزكان في‬ ‫مدينة كوشاداسي‪ ،‬الذي‬ ‫يعتبر حاليا أفضل ناد‬ ‫في تركيا على صعيد فرق‬ ‫المراحل السنية وصناعة‬ ‫الالعبين‪ ،‬حيث يعد نجم‬ ‫روما اإليطالي التركي‬ ‫جنقيز أوندر (‪ 20‬عاما) أحد‬ ‫إنتاجات التينوردو التركي‪،‬‬ ‫وذلك تفعيال التفاقية‬ ‫التينوردو‪.‬‬

‫اإلسماعيلي يتأهل لنصف‬ ‫نهائي كأس مصر‬

‫•‬

‫استقر الجهاز الفني لمنتخب مصر األول بقيادة األرجنتيني‬ ‫هيكور كوبر على محمد الشناوي حارس مرمى النادي األهلي‪،‬‬ ‫ليكون حارسا أساسيا للفراعنة في مونديال روسيا ‪،2018‬‬ ‫ع ـلــى أن ي ـك ــون ع ـص ــام ال ـح ـضــري حـ ــارس م ــرم ــى ال ـت ـعــاون‬ ‫الـسـعــودي‪ ،‬ومـحـمــد ع ــواد ح ــارس اإلسـمــاعـيـلــي البديلين‬ ‫فــي حــالــة أي إصــابــة قــد تمسه فــي مــواجـهــات المنتخب‬ ‫الثالث بالمجموعة االولــى امام روسيا البلد المضيف‪،‬‬ ‫وأوروغواي‪ ،‬والسعودية‪.‬‬ ‫وي ــرى كــوبــر ومـعــاونــوه أن الـشـنــاوي هــو الـحــارس‬ ‫األنـســب لحماية عرين المنتخب بشكل أســاســي في‬ ‫المونديال‪ ،‬بعد المستويات المميزة التي يقدمها مع‬ ‫الفريق األحمر في الفترة الحالية‪ ،‬إلى جانب ظهوره‬ ‫ً‬ ‫أيضا بمستوى جيد في مباراة البرتغال الودية التي‬ ‫خاضها الفراعنة في معسكر سويسرا‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫إصابة أحمد الشناوي حارس الزمالك التي تعصف‬ ‫بوجوده بالمونديال‪ ،‬فيما يشهد مستوى الحضري‬ ‫تذبذبا ملحوظا‪ ،‬بينما يفتقد عواد الخبرات الكافية‬ ‫التي تؤهله لهذه المهمة‪ ،‬لكنه يبقى العبا مهما في‬ ‫قائمة الـ‪ 23‬النهائية والتي ستشارك في المونديال‪.‬‬ ‫إل ــى ذل ــك‪ ،‬اسـتـقــر كــوبــر عـلــى ض ــم شــريــف إكــرامــي‬ ‫حارس األهلي إلى قائمة منتخب مصر لودية الكويت المقرر لها‬ ‫يوم ‪ 26‬مايو المقبل في الكويت‪ ،‬استعدادا لكأس العالم‪.‬‬

‫محمد الشناوي‬

‫تأهل الفريق الكروي بالنادي‬ ‫اإلسماعيلي إلى نصف‬ ‫نهائي كأس مصر‪ ،‬بعد‬ ‫فوزه على المقاولون العرب‬ ‫بهدفين دون رد‪ ،‬أحرزهما‬ ‫حسني عبدربه في المباراة‬ ‫التي أقيمت بين الفريقين‪،‬‬ ‫مساء أول أمس‪ ،‬على استاد‬ ‫السويس الجديد‪ ،‬ضمن‬ ‫منافسات دور الثمانية‬ ‫للبطولة‪ .‬وبهذا التأهل‪،‬‬ ‫ينتظر الدراويش الفائز من‬ ‫لقاء الزمالك واإلنتاج الحربي‬ ‫لضرب موعد معه في دور‬ ‫األربعة بكأس مصر‪.‬‬ ‫وعقب نهاية المباراة‪ ،‬أعلن‬ ‫محمد عودة المدير الفني‬ ‫للمقاولون العرب تقديم‬ ‫ً‬ ‫استقالته‪ ،‬مؤكدا أنه رفض‬ ‫البقاء مع الفريق بسبب‬ ‫سوء الحظ الذي يعانده منذ‬ ‫بداية مباريات الدور الثاني‬ ‫للدوري المصري‪.‬‬ ‫ووافق مجلس إدارة‬ ‫المقاولون برئاسة محسن‬ ‫صالح على استقالة عودة‪،‬‬ ‫وتم إسناد مهمة اإلدارة‬ ‫الفنية للفريق إلى عالء نبيل‬ ‫مدير قطاع الناشئين‪.‬‬


‫‪٣٤‬‬ ‫رﻳﺎﺿﺔ‬ ‫وﻳﺴﺖ ﺑﺮوﻣﻴﺘﺶ ﻳﻬﺪي إﻟﻰ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳﻴﺘﻲ ﻟﻘﺐ »اﻟﻤﻤﺘﺎز«‬ ‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 3747‬اﻻﺛﻨﲔ ‪ 16‬أﺑﺮﻳﻞ ‪2018‬م ‪ 30 /‬رﺟﺐ ‪1439‬ﻫـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫ﻓﺮﺣﺔ ﻻﻋﺒﻲ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳﻴﺘﻲ ﺑﺎﻟﻔﻮز ﻋﻠﻰ ﺗﻮﺗﻨﻬﺎم أﻣﺲ اﻷول‬ ‫أﻫـ ـ ــﺪى ﻓ ــﺮﻳ ــﻖ وﻳـ ـﺴ ــﺖ ﺑــﺮوﻣ ـﻴ ـﺘــﺶ‬ ‫ﻟ ـﻘ ــﺐ اﻟ ـ ـ ـ ــﺪوري اﻹﻧـ ـﻜـ ـﻠـ ـﻴ ــﺰي اﻟ ـﻤ ـﻤ ـﺘــﺎز‬ ‫ﻟ ـﻜــﺮة اﻟ ـﻘــﺪم ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻤــﻮﺳــﻢ إﻟ ــﻰ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳـﻴـﺘــﻲ‪ ،‬ﺑـﻌــﺪ ﺗﻐﻠﺒﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﻪ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ ‪-١‬ﺻﻔﺮ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ واﻟﺜﻼﺛﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪوري‪.‬‬ ‫وﺗﻮج ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳﻴﺘﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻐﻠﺐ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﻮﺗﻨﻬﺎم ‪ ١-٣‬أﻣــﺲ اﻷول‪ ،‬ﺑﻠﻘﺐ‬ ‫اﻟــﺪوري ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺨﻪ‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﺑﺄرﺑﻊ ﺟﻮﻻت‪.‬‬ ‫وﺑ ـﻬــﺬا اﻟـﺘـﺘــﻮﻳــﺞ ﺗﻤﻜﻦ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ‬ ‫ﺳﻴﺘﻲ ﻣﻦ ﻣﺼﺎﻟﺤﺔ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮه‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬

‫رودرﻳﻐﻴﺰ ﻧﺠﻢ وﻳﺴﺖ ﺑﺮوﻣﻴﺘﺶ ﻳﺤﺮز ﻫﺪﻓﻪ ﻓﻲ ﻣﺮﻣﻰ ﻣﺎن ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ‬ ‫وﻳ ــﺪﻳ ــﻦ ﺑــﺮوﻣ ـﻴ ـﺘــﺶ ﺑــﺎﻟ ـﻔ ـﻀــﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻔــﻮز ﻟــﻼﻋـﺒــﻪ ﺟ ــﺎي رودرﻳ ـﻐ ـﻴــﺰ‪،‬‬ ‫اﻟ ــﺬي ﺳـﺠــﻞ ﻫ ــﺪف اﻟ ـﻤ ـﺒــﺎراة اﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ ،٧٣‬ورﻓﻊ رﺻﻴﺪه إﻟﻰ ‪٢٤‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﻓــﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﻌﺸﺮﻳﻦ )اﻷﺧـﻴــﺮ(‬ ‫ﺑﻔﺎرق ‪ ٩‬ﻧﻘﺎط ﻋﻦ ﻣﺮاﻛﺰ اﻷﻣﺎن‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺗﻮﻗﻒ رﺻﻴﺪ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ ﻋﻨﺪ‬ ‫‪ ٧١‬ﻧﻘﻄﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺑﻔﺎرق ‪١٦‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﻋﻦ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳﻴﺘﻲ اﻟﻤﺘﺼﺪر‪.‬‬ ‫وﻫ ـ ــﺬا اﻟـ ـﻔ ــﻮز ﻫ ــﻮ اﻟ ــﺮاﺑ ــﻊ ﻟــﻮﻳـﺴــﺖ‬ ‫ﺑﺮوﻣﻴﺘﺶ ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺳﻢ ﻓﻲ اﻟــﺪوري‪،‬‬ ‫واﻷول ﻟﻪ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺮﺟﻊ آﺧــﺮ ﻓــﻮز إﻟــﻰ ‪ ١٣‬ﻳﻨﺎﻳﺮ‪،‬‬

‫اﻟـ ـﺨ ــﺮوج ﻣ ــﻦ دوري أﺑـ ـﻄ ــﺎل أوروﺑ ـ ــﺎ‬ ‫ﻫــﺬا اﻟـﻤــﻮﺳــﻢ أﻣ ــﺎم ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل ﻓــﻲ دور‬ ‫اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـﻌـ ــﺪ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺐ ﻫـ ـ ــﻮ اﻟـ ـﺜ ــﺎﻧ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـﻤــﺎﻧ ـﺸ ـﺴ ـﺘــﺮ ﺳ ـﻴ ـﺘــﻲ ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـﻤ ــﻮﺳ ــﻢ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺳﺒﻖ ﻟــﻪ أن ﺗــﻮج ﺑﻜﺄس راﺑﻄﺔ‬ ‫اﻟﻤﺤﺘﺮﻓﻴﻦ ﻓﻲ ﻓﺒﺮاﻳﺮ اﻟﻤﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وﻋـﻠــﻰ ﻣﻠﻌﺐ أوﻟ ــﺪ ﺗ ــﺮاﻓ ــﻮرد‪ ،‬ﻓﺠﺮ‬ ‫وﻳﺴﺖ ﺑﺮوﻣﻴﺘﺶ ﻣﻔﺎﺟﺄة ﻣﻦ اﻟﻌﻴﺎر‬ ‫اﻟـ ـﺜـ ـﻘـ ـﻴ ــﻞ ﺑ ـﺘ ـﻐ ـﻠ ـﺒ ــﻪ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣــﺎﻧ ـﺸ ـﺴ ـﺘــﺮ‬ ‫ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ ‪-١‬ﺻﻔﺮ‪ ،‬ﻟﻴﺒﻘﻲ ﻋﻠﻰ آﻣﺎﻟﻪ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺒﻘﺎء ﺑﺎﻟﺪوري اﻟﻤﻤﺘﺎز ﻓﻲ اﻟﻤﻮﺳﻢ‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ً‬ ‫ﺗﻴﺎﻏﻮ ﺳﻴﻠﻔﺎ‪ :‬ﻻ ﻧﻌﺮف ﺷﻴﺌﺎ ﻋﻦ رﺣﻴﻞ إﻳﻤﺮي‬ ‫أﻛــﺪ اﻟـﺒــﺮازﻳـﻠــﻲ ﺗﻴﺎﻏﻮ ﺳﻴﻠﻔﺎ‪ ،‬ﻗــﺎﺋــﺪ ﻧ ــﺎدي ﺑــﺎرﻳــﺲ ﺳــﺎن ﺟﺮﻣﺎن‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬ان اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻮن ﺷﻴﺌﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﺣـﺘـﻤــﺎل رﺣ ـﻴــﻞ اﻟ ـﻤ ــﺪرب اﻻﺳ ـﺒــﺎﻧــﻲ أوﻧـ ــﺎي إﻳـﻤــﺮي‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻧـﻬــﺎﻳــﺔ اﻟ ـﻤــﻮﺳــﻢ‪ ،‬ﻓ ــﻲ وﻗ ــﺖ ﻳـﺘــﻢ ﺗـ ــﺪاول اﺳــﻢ‬ ‫اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ ﺗﻮﻣﺎس ﺗﻮﺧﻞ ﻋﻠﻰ ﻧﻄﺎق واﺳﻊ ﻛﺄﺑﺮز‬ ‫اﻟﻤﺮﺷﺤﻴﻦ ﻟﺨﻼﻓﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت أدﻟﻰ ﺑﻬﺎ اﻣﺲ ﻟﻘﻨﺎة "ﺗﻲ أف‬ ‫‪ ""1‬اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎل ﺳﻴﻠﻔﺎ "ﺣﺘﻰ ﻫﺬه اﻟﻠﺤﻈﺎت ﻻ‬ ‫ﻧﻌﺮف ﺷﻴﺌﺎ ﻋﻦ رﺣﻴﻞ اﻟﻤﺪرب"‪.‬‬ ‫وأﺑ ـ ــﺪى اﻟ ــﺪوﻟ ــﻲ اﻟ ـﺒ ــﺮازﻳ ـﻠ ــﻲ رﻏ ـﺒ ـﺘــﻪ ﻓ ــﻲ ﺑـﻘــﺎء‬ ‫اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ رأس اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻼ "ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ )أرﻳــﺪ ﺑﻘﺎء ه(‪ .‬أﻧﺎ ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﺔ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﻨﺖ أﻓﻜﺮ ﺑﺨﻼف‬ ‫ذﻟـ ــﻚ‪ ،‬ﻻ ﻳـﻤـﻜــﻦ ان أﻗـ ــﻮل ان ﻋـﻠـﻴــﻪ ان‬ ‫ﻳﺮﺣﻞ"‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ــﺎف "أﻧ ـ ــﺎ داﺋـ ـﻤ ــﺎ ﺻ ـ ــﺎدق ﻣــﻊ‬ ‫ﻧﻔﺴﻲ‪ .‬ﻫﻮ ﻳﺜﻖ ﺑﻲ وﺑﺒﺎﻗﻲ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ"‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺮدد ﻋﻠﻰ ﻧﻄﺎق واﺳــﻊ ان ﺳﺎن‬ ‫ﺟـ ــﺮﻣـ ــﺎن اﻟ ـﻤ ـﻤ ـﻠ ــﻮك ﻣـ ــﻦ ﺷ ــﺮﻛ ــﺔ ﻗـﻄــﺮ‬ ‫ﻟــﻼﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات اﻟــﺮﻳــﺎﺿ ـﻴــﺔ ﻣ ـﻨــﺬ ﻋــﺎم‬ ‫‪ ،،2011‬ﻳ ـﻌ ـﺘــﺰم اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎﻗــﺪ ﻣ ــﻊ ﺗــﻮﺧــﻞ‪،‬‬ ‫اﺑﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﺮوﻣﺒﺎخ اﻟﺒﺎﻟﻎ ‪ 44‬ﻋﺎﻣﺎ‬

‫واﻟﻤﺪرب اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟﺒﻮروﺳﻴﺎ دورﺗﻤﻮﻧﺪ اﻻﻟﻤﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻼ ﻓــﻲ ﻗـﻴــﺎدﺗــﻪ اﻟ ــﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻧـﺘــﺎﺋــﺞ أﻓﻀﻞ‬ ‫أﻣ ــﻼ‬ ‫ﻗﺎرﻳﺎ ﻓﻲ دوري أﺑﻄﺎل أوروﺑﺎ‪.‬‬ ‫وﻣﺎ زاد ﻣﻦ اﻟﺘﻜﻬﻨﺎت ﺣﻮل ﺗﻮﺧﻞ‬ ‫اﻟـ ــﺬي ﻛ ــﺎن ﻣــﺮﺷ ـﺤــﺎ ﻟ ـﺨ ــﻼﻓــﺔ ﻳــﻮب‬ ‫ﻫــﺎﻳـﻨـﻜــﺲ ﻓ ــﻲ ﺑ ــﺎﻳ ــﺮن ﻣـﻴــﻮﻧـﻴــﺦ‬ ‫اﻻﻟـ ـﻤ ــﺎﻧ ــﻲ اﻟ ـﻤ ــﻮﺳ ــﻢ اﻟ ـﻤ ـﻘ ـﺒــﻞ‪،‬‬ ‫ﺗــﺄﻛ ـﻴــﺪ اﻟ ــﺮﺋ ـﻴ ــﺲ اﻟـﺘـﻨـﻔـﻴــﺬي‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻨـ ــﺎدي اﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﺎﻓ ـ ــﺎري ﻛ ـ ــﺎرل‬ ‫ﻫ ــﺎﻳ ـﻨ ـﺘ ــﺲ روﻣـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻴـ ـﻐ ــﻪ ان‬ ‫ﺗﻮﺧﻞ ﺗﻌﺎﻗﺪ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻣﻊ ﻧﺎد‬ ‫أوروﺑﻲ‪.‬‬ ‫واﻋـ ـ ـﺘـ ـ ـﺒ ـ ــﺮ ﺳـ ـﻴـ ـﻠـ ـﻔ ــﺎ أن ﺗـ ــﻮاﻟـ ــﻲ‬ ‫اﻟـﺘـﻘــﺎرﻳــﺮ ﺣ ــﻮل ﻫــﻮﻳــﺔ ﻣ ــﺪرب اﻟـﻨــﺎدي‬ ‫اﻟـﺒــﺎرﻳـﺴــﻲ ﻓــﻲ اﻟـﻤــﻮﺳــﻢ اﻟﻤﻘﺒﻞ ﻳ ــﺆدي اﻟﻰ‬ ‫ﺣﺎل ﻣﻦ ﻋﺪم اﻻﺳﺘﻘﺮار ﻓﻲ ﺻﻔﻮﻓﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل "ﺣﺘﻰ اﻵن ﻻ ﻧﻌﺮف ﺷﻴﺌﺎ‪ .‬ﻧﻘﺮأ اﻟﻜﺜﻴﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻣﻮر ﻓﻲ اﻟﺼﺤﻒ وﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ رؤﻳﺔ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﻟـﻜــﻦ ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻻﺳ ـﺘ ـﻤــﺮار ﺣـﺘــﻰ ﻧـﻬــﺎﻳــﺔ اﻟﻤﻮﺳﻢ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻲ"‪.‬‬

‫ﺗﻴﺎﻏﻮ ﺳﻴﻠﻔﺎ‬

‫ﻧﻴﻮﻛﺎﺳﻞ ﻳﻬﺰم أرﺳﻨﺎل‬ ‫وﻓ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﺒ ــﺎراة اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓ ـﺸــﻞ ﻓــﺮﻳــﻖ‬ ‫أرﺳﻨﺎل ﻓﻲ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻣﻪ‪ ،‬وﺳﻘﻂ‬ ‫ﻓﻲ ﻓﺦ اﻟﺨﺴﺎرة أﻣﺎم ﻣﻀﻴﻔﻪ ﻧﻴﻮﻛﺎﺳﻞ‬ ‫‪.٢-١‬‬ ‫وﺗﻘﺪم أرﺳﻨﺎل ﺑﻬﺪف ﺳﺠﻠﻪ أﻟﻜﺴﻨﺪر‬ ‫ﻻﻛﺎزﻳﺘﻲ ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ ،١٤‬وﺗﻌﺎدل أﻳﻮزي‬

‫ﻛﻮﻧﺘﻲ ﻳﺸﻴﺪ ﺑﺎﻟﺮوح اﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻼﻋﺒﻲ ﺗﺸﻠﺴﻲ‬ ‫أﺷـ ـ ــﺎد اﻹﻳـ ـﻄ ــﺎﻟ ــﻲ أﻧ ـﻄ ــﻮﻧ ـﻴ ــﻮ ﻛــﻮﻧـﺘــﻲ‬ ‫اﻟـﻤــﺪﻳــﺮ اﻟـﻔـﻨــﻲ ﻟـﻔــﺮﻳــﻖ ﺗﺸﻠﺴﻲ ﺑــﺎﻟــﺮوح‬ ‫اﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻠﻰ ﺑﻬﺎ ﻻﻋﺒﻮه‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺒــﺎراة اﻟـﺘــﻲ اﻧـﺘـﻬــﺖ ﺑـﻔــﻮز ﻣﺜﻴﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳــﺎوﺛ ـﻬــﺎﻣ ـﺒ ـﺘــﻮن ‪ ٢-٣‬أﻣـ ــﺲ اﻷول‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ واﻟﺜﻼﺛﻴﻦ ﻣﻦ اﻟــﺪوري‬ ‫اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي اﻟﻤﻤﺘﺎز ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪.‬‬ ‫وﺳ ـﺠ ــﻞ ﺟ ـﻴ ــﺮو ﻫــﺪﻓ ـﻴــﻦ ﻟ ـﻠ ـﻔــﺮﻳــﻖ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴﻘﺘﻴﻦ ‪ ٧٠‬و‪ ٧٨‬ﻟﻴﻔﺘﺘﺢ أ ﻫــﺪا ﻓــﻪ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﺸﻠﺴﻲ ﻓﻲ اﻟ ــﺪوري اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي ﻣﻨﺬ أن‬ ‫اﻧﺘﻘﻞ إﻟﻴﻪ ﻗﺎدﻣﺎ ﻣﻦ أرﺳﻨﺎل اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي‪.‬‬ ‫وﺳﺠﻞ اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ اﻟﻤﺘﺄﻟﻖ إﻳﺪن ﻫﺎزارد‬ ‫اﻟﻬﺪف اﻵﺧﺮ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪.٧٥‬‬ ‫وﻗﺎل ﻛﻮﻧﺘﻲ ان "اﻟﺸﻮط اﻷول ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﺟﻴﺪا ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻨﺎ ﻣﻦ ﻋﺪة ﺟﻮاﻧﺐ‪ ،‬ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺘﻜﺘﻴﻜﻲ‪ ،‬ﺑﻞ ﻟﻢ ﻳﻈﻬﺮ‬ ‫اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ ﺧــﻼﻟــﻪ روح اﻟ ـﺤ ـﻤــﺎس اﻟـﻌــﺎﻟـﻴــﺔ‬ ‫أو اﻟﺮﻏﺒﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﺟﻴﺪة"‪.‬‬ ‫وأﺿـ ــﺎف "ﻛ ــﺎن اﻟ ـﺸــﻮط اﻷول ﺳﻠﺒﻴﺎ‬

‫أﺗﻠﺘﻴﻜﻮ ﻳﻘﺴﻮ ﻋﻠﻰ ﻟﻴﻔﺎﻧﺘﻲ ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎد أﺗﻠﺘﻴﻜﻮ ﻣﺪرﻳﺪ إﻟﻰ ﻃﺮﻳﻖ اﻻﻧﺘﺼﺎرات ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻏﺎب ﻋﻨﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟـﻤــﺎﺿـﻴــﺔ ﺑﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟـ ــﺪوري اﻹﺳـﺒــﺎﻧــﻲ ﻟـﻜــﺮة اﻟ ـﻘــﺪم‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﻋـﻘــﺐ ﻓ ــﻮزه اﻟﺜﻤﻴﻦ‬ ‫واﻟﻤﺴﺘﺤﻖ ‪ -٣‬ﺻﻔﺮ ﻋﻠﻰ ﺿﻴﻔﻪ ﻟﻴﻔﺎﻧﺘﻲ‪ ،‬أﻣﺲ ﻓﻲ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﻟﺜﻼﺛﻴﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪت أﻳﻀﺎ ﻓﻮز أﻻﻓﻴﺲ ‪-١‬ﺻﻔﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻀﻴﻔﻪ إﻳﺒﺎر‪.‬‬ ‫أﺣﻜﻢ أﺗﻠﺘﻴﻜﻮ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻌﺎدل ﻣﻊ اﻟﺮﻳﺎل ﻓﻲ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﺎﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻀﺘﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ رﻓﻊ رﺻﻴﺪه إﻟﻰ ‪ ٧١‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﺗﺠﻤﺪ رﺻﻴﺪ ﻟﻴﻔﺎﻧﺘﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻠﻘﻰ ﺧﺴﺎرﺗﻪ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﺸﺮة ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺳﻢ‪ ،‬ﻋﻨﺪ ‪ ٣١‬ﻧﻘﻄﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻋﺸﺮ )اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ اﻟﻘﺎع(‪،‬‬ ‫ﺑﻔﺎرق ﺧﻤﺲ ﻧﻘﺎط أﻣﺎم ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻬﺒﻮط‪.‬‬ ‫اﻓﺘﺘﺢ آﻧﺨﻴﻞ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻷﺗﻠﺘﻴﻜﻮ ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ ،٣٣‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﻀﻴﻒ اﻟﻨﺠﻢ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ أﻧﻄﻮان ﻏﺮﻳﺰﻣﺎن اﻟﻬﺪف اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ ،٤٨‬ﻣﺴﺠﻼ ﻫﺪﻓﻪ اﻟﺘﺎﺳﻊ‬ ‫ﻋﺸﺮ ﻓﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺳﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﻜﻔﻞ اﻟﻤﻬﺎﺟﻢ اﻟﻤﺨﻀﺮم )اﻟﺒﺪﻳﻞ( ﻓﻴﺮﻧﺎﻧﺪو ﺗﻮرﻳﺲ‪ ،‬ﺑﺘﺴﺠﻴﻞ اﻟﻬﺪف‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻷﺗﻠﺘﻴﻜﻮ ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ ،٧٧‬ﻣﺤﺮزا ﻫﺪﻓﻪ رﻗﻢ ‪ ١٠٠‬ﺧﻼل ﻣﺴﻴﺮﺗﻪ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪوري اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺒﺪو ﺻﺮاع اﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﻴﻦ أﺗﻠﺘﻴﻜﻮ وﺑﺎﻟﻨﺴﻴﺎ واﻟﺮﻳﺎل ﻋﻠﻰ‬ ‫أﺷﺪه‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ اﻗﺘﺮب ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻛﺜﻴﺮا ﻣﻦ اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ ﺑﻠﻘﺐ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﻇﻞ ﺻﺪارﺗﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺑﻔﺎرق ‪ ١١‬ﻧﻘﻄﺔ أﻣﺎم أﺗﻠﺘﻴﻜﻮ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﺳﺖ ﻣﺮاﺣﻞ ﻋﻠﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺪوري‪.‬‬ ‫وﺗﻐﻠﺐ دﻳﺒﻮرﺗﻴﻔﻮ أﻻﻓﻴﺲ ﻋﻠﻰ ﻣﻀﻴﻔﻪ إﻳﺒﺎر ‪-١‬ﺻﻔﺮ‪.‬‬ ‫)د ب أ(‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻐﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﺑﺮاﻳﺘﻮن ‪-٢‬ﺻﻔﺮ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻴﻦ ﺗﻌﺪ ﻫﺬه اﻟﺨﺴﺎرة ﻫﻲ اﻟﺴﺎدﺳﺔ‬ ‫ﻟﻤﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ ﻓﻲ اﻟــﺪوري ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻤﻮﺳﻢ‪.‬‬

‫ﺑﻴﺮﻳﺰ ﻟﻨﻴﻮﻛﺎﺳﻞ ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ ،٢٩‬وﺳﺠﻞ‬ ‫ﻣﺎت رﻳﺘﺸﻲ ﻫﺪف اﻟﻔﻮز ﻟﻨﻴﻮﻛﺎﺳﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪.٦٨‬‬ ‫وﺗـ ــﻮﻗـ ــﻒ رﺻـ ـﻴ ــﺪ أرﺳـ ـ ـﻨ ـ ــﺎل ﻋـ ـﻨ ــﺪ ‪٥٤‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﻓــﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟ ـﺴــﺎدس‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ رﻓﻊ‬ ‫ﻧ ـﻴــﻮﻛــﺎﺳــﻞ رﺻ ـﻴ ــﺪه إﻟـ ــﻰ ‪ ٤١‬ﻧـﻘـﻄــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﻌﺎﺷﺮ‪.‬‬ ‫وﻫــﺬه اﻟـﺨـﺴــﺎرة ﻫــﻲ اﻟـﺤــﺎدﻳــﺔ ﻋﺸﺮة‬ ‫ﻷرﺳ ـﻨ ــﺎل ﻓ ــﻲ اﻟـ ـ ــﺪوري ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻤــﻮﺳــﻢ‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ـﻘـ ــﺎﺑـ ــﻞ اﻟ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﻮز ﻓـ ـ ــﻲ ‪ ١٦‬ﻣ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎراة‪،‬‬ ‫واﻟـﺘـﻌــﺎدل ﻓــﻲ ﺳــﺖ‪ ،‬وﻫ ــﺬا اﻟﻔﻮز‬ ‫ﻫــﻮ اﻟ ـﺤ ــﺎدي ﻋـﺸــﺮ ﻟﻨﻴﻮﻛﺎﺳﻞ‬ ‫ﺑــﺎﻟــﺪوري ﻫــﺬا اﻟﻤﻮﺳﻢ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ‬

‫اﻟـﺨـﺴــﺎرة ﻓــﻲ ‪ ١٤‬ﻣ ـﺒــﺎراة واﻟ ـﺘ ـﻌــﺎدل ﻓﻲ‬ ‫ﺛ ـ ـﻤـ ــﺎن‪ .‬وﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻌ ــﺪ أرﺳـ ـ ـﻨ ـ ــﺎل ﻟ ـﻤــﻮاﺟ ـﻬــﺔ‬ ‫وﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻬــﺎم اﻷﺣ ـ ــﺪ اﻟ ـﻤ ـﻘ ـﺒــﻞ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺠــﻮﻟــﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ واﻟﺜﻼﺛﻴﻦ ﻣﻦ اﻟﺪوري اﻟﻤﻤﺘﺎز‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ أﺗﻠﺘﻴﻜﻮ ﻣﺪرﻳﺪ ﻓﻲ ذﻫﺎب‬ ‫اﻟ ــﺪور ﻗﺒﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟ ـﻠــﺪوري اﻷوروﺑ ــﻲ‬ ‫‪ ٢٦‬اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫وﻳـﺴـﺘـﻌــﺪ ﻧـﻴــﻮﻛــﺎﺳــﻞ ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫إﻳﻔﺮﺗﻮن ‪ ٢٣‬اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬ ‫ﻼﺛ ـﻴــﻦ ﻣﻦ‬ ‫واﻟ ـﺜــﻼ‬ ‫اﻟﺪوري‪.‬‬ ‫)د ب أ(‬

‫ﻛﻮرﻳﺎ ﻧﺠﻢ أﺗﻠﺘﻴﻜﻮ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﻬﺪﻓﻪ‬

‫ﺟﺪا‪ .‬وﻟﻜﻨﻨﻲ رأﻳﺖ رد ﻓﻌﻞ راﺋﻌﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺸﻮط اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬رأﻳﺖ اﻟﺮﻏﺒﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﻘـ ـﺘ ــﺎل ﻣـ ــﻦ أﺟـ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـﻔـ ــﻮز رﻏ ــﻢ‬ ‫ﺻﻌﻮﺑﺔ اﻟﻮﺿﻊ‪ .‬ﺗﺄﺧﺮﻧﺎ ﺑﻬﺪﻓﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﻟ ـﻜــﻦ ﺗﺤﻠﻴﻨﺎ ﺑ ــﺎﻟ ــﺮوح اﻟــﻼززﻣــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻮدة واﻟﻔﻮز"‪.‬‬ ‫وﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺐ اﻵﺧـ ـ ـ ــﺮ‪،‬‬ ‫ﺗـﺤـﺴــﺮ ﻣ ــﺎرك ﻫ ـﻴــﻮز اﻟـﻤــﺪﻳــﺮ‬ ‫اﻟﻔﻨﻲ ﻟﺴﺎوﺛﻬﺎﻣﺒﺘﻮن ﻋﻠﻰ‬ ‫إﻫﺪار اﻟﺘﻘﺪم‪ ،‬وﺻﺮح ﻗﺎﺋﻼ‬ ‫"ﻻ أﻋـﺘـﻘــﺪ أﻧـﻨــﺎ ﺣـﺼــﺪﻧــﺎ ﻣﺎ‬ ‫ﻛﻨﺎ ﻧﺴﺘﺤﻘﻪ ﻣﻦ اﻟﻤﺒﺎراة"‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﻟﻰ أن اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻛﺎن‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ إدراك اﻟـﺘـﻐـﻴـﻴــﺮات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻃﺮأت ﻋﻠﻰ أداء اﻟﻤﻨﺎﻓﺲ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻨﺠﺢ ﻓﻲ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫)د ب أ(‬

‫ﻛﻮﻧﺘﻲ‬

‫ﻓﺎﻟﻔﻴﺮدي ﻳﻬﻨﺊ ﻻﻋﺒﻴﻪ ﺑﺎﻟﻔﻮز ﻋﻠﻰ ﻓﺎﻟﻨﺴﻴﺎ‬ ‫ﻫـﻨــﺄ إﻳــﺮﻧـﺴـﺘــﻮ ﻓــﺎﻟـﻔـﻴــﺮدي اﻟـﻤــﺪﻳــﺮ اﻟـﻔـﻨــﻲ ﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﻻﻋﺒﻴﻪ أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﺑـﻌــﺪﻣــﺎ ﺗـﻐـﻠــﺐ اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ ﺳــﺮﻳـﻌــﺎ ﻋـﻠــﻰ آﺛـ ــﺎر اﻟ ـﺨــﺮوج‬ ‫اﻟـﺼــﺎدم ﻣــﻦ دوري أﺑـﻄــﺎل أوروﺑ ــﺎ‪ ،‬وردوا ﺑﻘﻮة ﻣﻦ‬ ‫ﺧــﻼل "اﻟﻔﻮز اﻟﻤﻬﻢ" ‪ ١-٢‬ﻋﻠﻰ ﻓﺎﻟﻨﺴﻴﺎ ﻓﻲ اﻟــﺪوري‬ ‫اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﺧﺴﺮ ﺻﻔﺮ‪ ٣-‬أﻣﺎم ﻣﻀﻴﻔﻪ روﻣﺎ‬ ‫اﻹﻳ ـﻄ ــﺎﻟ ــﻲ ﻳ ــﻮم اﻟ ـﺜ ــﻼﺛ ــﺎء اﻟ ـﻤــﺎﺿــﻲ ﻓ ــﻲ ذﻫـ ــﺎب دور‬ ‫اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺒﻄﻮﻟﺔ اﻷوروﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻮدع اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫رﻏﻢ ﻓﻮزه ﻋﻠﻰ روﻣﺎ ‪ ١-٤‬ذﻫﺎﺑﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻓﺎﻟﻔﻴﺮدي‪" :‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺨﺴﺮ ﻣﺒﺎراة ﻛﻬﺬه )ﻟﻘﺎء‬ ‫روﻣــﺎ(‪ ،‬ﻳﻨﻬﺎر ﻛﻞ ﺷــﻲء‪ ،‬وﻛــﺎن ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﻮاﺟﻪ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﻣﺮ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻧﺠﺢ اﻟﻼﻋﺒﻮن ﻓﻲ ﻫﺬا"‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـ ــﺢ‪" :‬ﺑ ـﻌــﺪ ﻣـﺜــﻞ ﻫ ــﺬه اﻟ ـﻬــﺰاﺋــﻢ ﺗ ـﻜــﻮن ﻫـﻨــﺎك‬ ‫ﻓﺘﺮة ﺗﺮﻧﺢ ﻟﻜﻞ ﻋﻨﺎﺻﺮ اﻟﻔﺮﻳﻖ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﺸﻲء اﻟﻤﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻨﺎ ﻛــﺎن ﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟـﺨــﺮوج ﺳﺮﻳﻌﺎ ﻣــﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻜﺒﻮة واﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﺳﻨﻔﻌﻠﻪ ﻓﻲ اﻟﻤﺒﺎراة اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻴﻚ أن ﺗﻨﻬﺾ ﻣﺠﺪدا‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻓﻌﻠﻪ اﻟﻔﺮﻳﻖ"‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪" :‬ﻳﺠﺐ أن أﻫﻨﺊ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‪ ،‬ﻷﻧﻬﻢ ﺷﻌﺮوا‬ ‫أﻳﻀﺎ ﺑﺎﻹﺣﺒﺎط ﺑﻌﺪ اﻟﺨﺴﺎرة أﻣﺎم روﻣﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻣﺼﺮﻳﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻄﻠﻊ ﻟﻸﻣﺎم"‪.‬‬ ‫واﻋـﺘــﺮف ﻓﺎﻟﻔﻴﺮدي ﺑﺄﻧﻪ ﻛــﺎن ﻳﺨﺸﻰ ﻋــﺪم ﻗــﺪرة‬

‫ﻓﺎﻟﻔﻴﺮدي‬ ‫ﻓﺮﻳﻘﻪ ﻋﻠﻰ ﻃﻲ ﺻﻔﺤﺔ دوري اﻷﺑﻄﺎل ﺳﺮﻳﻌﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻠﺘﻘﻲ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻣــﻊ اﺷﺒﻴﻠﻴﺔ ﻳــﻮم اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻞ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس ﻣﻠﻚ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎر ﻓﺎﻟﻔﻴﺮدي‪" :‬ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻨﺎ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻤﺒﺎراة‬ ‫ﺿــﺮورﻳــﺔ وﺟــﻮﻫــﺮﻳــﺔ ﻓــﻲ اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻷﻣ ــﻮر‪ .‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﻨﻘﺎط اﻟﺜﻼث ﻣﻬﻤﺔ أﻣﺎم ﻣﻨﺎﻓﺲ ﻗﻮي ﻣﺜﻞ ﺑﻠﻨﺴﻴﺔ‬ ‫ﻳﻘﺪم ﻣﻮﺳﻤﺎ راﺋﻌﺎ"‪.‬‬ ‫)د ب أ(‬

‫ﻧﺎﺑﻮﻟﻲ ﻳﻌﻮد ﻟﻨﺰﻳﻒ اﻟﻨﻘﺎط وﻳﻜﺘﻔﻲ ﺑﻨﻘﻄﺔ ﻣﻦ أرض ﻣﻴﻼن‬ ‫أﺳﺪى ﻣﻴﻼن ﺧﺪﻣﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﻟﻐﺮﻳﻤﻪ‬ ‫اﻟـﺘــﺎرﻳـﺨــﻲ ﻳــﻮﻓـﻨـﺘــﻮس‪ ،‬ﺣــﺎﻣــﻞ اﻟﻠﻘﺐ‬ ‫واﻟ ـﻤ ـﺘ ـﺼــﺪر‪ ،‬وذﻟـ ــﻚ ﺑــﺈﺟ ـﺒــﺎره ﺿﻴﻔﻪ‬ ‫ﻧــﺎﺑــﻮﻟــﻲ اﻟـﺜــﺎﻧــﻲ ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺘـﻌــﺎدل ﺳﻠﺒﺎ‬ ‫أﻣ ــﺲ ﻋـﻠــﻰ ﻣﻠﻌﺐ "ﺳ ــﺎن ﺳ ـﻴــﺮو"‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﻟﺜﻼﺛﻴﻦ ﻣﻦ اﻟﺪوري‬ ‫اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪.‬‬ ‫وﻳــﺄﺗــﻲ ﺗـﻌـﺜــﺮ ﻧــﺎﺑــﻮﻟــﻲ أﻣ ــﺎم ﻓــﺮﻳــﻖ‬ ‫اﻟـﻤــﺪرب ﺟﻴﻨﺎرو ﻏــﺎﺗــﻮزو ﻓﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﻣـﺼـﻴــﺮﻳــﺔ‪ ،‬إذ إن ﻓــﺮﻳــﻖ ﻣــﺎورﻳـﺘـﺴـﻴــﻮ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ــﺎري ﻣـ ــﺪﻋـ ــﻮ ﻟـ ـﻤ ــﻮاﺟـ ـﻬ ــﺔ ﻣـﻀـﻴـﻔــﻪ‬ ‫اﻟﻤﺘﺼﺪر ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس اﻻ ﺣ ــﺪ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ اودﻳﻨﻴﺰي اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻟﺜﻼﺛﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻳ ــﺪرك ﻧﺎﺑﻮﻟﻲ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻌﺜﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﻫــﺬه اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﻣــﻦ اﻟـﻤــﻮﺳــﻢ‪ ،‬وﺗﺄﺛﻴﺮه‬ ‫ﻋ ـﻠ ــﻰ ﻣ ـﺴ ـﻌ ــﺎه ﻹﺣ ـ ـ ــﺮاز اﻟ ـﻠ ـﻘ ــﺐ ﻟـﻠـﻤــﺮة‬ ‫اﻷوﻟﻰ ﻣﻨﺬ ‪ ،١٩٩٠‬وﺑﺪا ذﻟﻚ ﺟﻠﻴﺎ ﺑﻘﻮل‬ ‫ﻻﻋﺐ وﺳﻄﻪ ﺟﻮرﺟﻴﻨﻴﻮ‪" :‬آﺳﻒ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎدل‪ ،‬ﺣﺼﻠﻨﺎ ﻋـﻠــﻰ ﻓــﺮﺻـﻨــﺎ وﻟــﻢ‬ ‫ﻧﺴﺘﻐﻠﻬﺎ ﻟﻠﺘﺴﺠﻴﻞ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻨﻨﻈﺮ اﻟﻰ‬ ‫اﻷﻣ ــﺎم ﻷﻧ ــﻪ ﻣــﺎ زاﻟ ــﺖ ﻫـﻨــﺎك ﻣـﺒــﺎرﻳــﺎت‬ ‫أﺧﺮى"‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻓﺸﻞ ﻣﻴﻼن ﻓﻲ اﺳﺘﻐﻼل‬ ‫ﻋﺎﻣﻠﻲ اﻷرض واﻟﺠﻤﻬﻮر ﻻﺳﺘﻌﺎدة‬ ‫اﻋﺘﺒﺎره ﻣــﻦ ﻧﺎﺑﻮﻟﻲ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ ﻓــﻮزه‬ ‫اﻷول ﻋ ـﻠ ــﻰ اﻟـ ـﻔ ــﺮﻳ ــﻖ اﻟ ـﺠ ـﻨ ــﻮﺑ ــﻲ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺎﺗﻬﻤﺎ اﻟﺴﺒﻊ اﻷﺧﻴﺮة‪ ،‬واﻛﺘﻔﻰ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺘ ـﻌــﺎدل ﻟـﻠـﻤــﺮﺣـﻠــﺔ اﻟـﺜــﺎﻟـﺜــﺔ ﺗــﻮاﻟـﻴــﺎ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺧﺴﺎرﺗﻪ أﻣــﺎم ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس )‪،(٣-١‬‬ ‫اﻟﺬي وﺿﻊ ﺣﺪا ﻟﻤﺴﻠﺴﻞ اﻧﺘﺼﺎرات‬ ‫ﻏﺮﻳﻤﻪ اﻟـﻠــﻮﻣـﺒــﺎردي ﻋﻨﺪ ‪ ٥‬ﻣﺒﺎرﻳﺎت‬ ‫ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وأﻟـﺤــﻖ ﺑــﻪ اﻟﻬﺰﻳﻤﺔ اﻷوﻟــﻰ‬ ‫ﻓﻲ ‪ ١١‬ﻣﺒﺎراة‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻤﺒﺎراة ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻟﺤﺎرس‬ ‫ﻣ ـﻴ ــﻼن ﺟــﺎﻧ ـﻠــﻮﻳ ـﺠــﻲ دوﻧـ ـ ــﺎروﻣـ ـ ــﺎ‪ ،‬إذ‬ ‫أﺻـﺒــﺢ ﻓــﻲ ﺳــﻦ ‪ ١٩‬ﻋــﺎﻣــﺎ و‪ ٤٩‬ﻳــﻮﻣــﺎ‪،‬‬ ‫أﺻ ـ ـﻐـ ــﺮ ﻻﻋ ـ ــﺐ ﻓ ـ ــﻲ ﺗ ـ ــﺎرﻳ ـ ــﺦ اﻟـ ـ ـ ــﺪوري‬ ‫ﻳ ـﺨــﻮض ‪ ١٠٠‬ﻣـ ـﺒ ــﺎراة‪ ،‬ﻣـﺘـﻔــﻮﻗــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺟﺎﻧﻲ رﻳﻔﻴﺮا )‪ ١٩‬ﻋﺎﻣﺎ و‪ ٥‬أﺷﻬﺮ و‪٩‬‬ ‫أﻳﺎم(‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ أن ﺣﺎرس وﻗﺎﺋﺪ ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس‬ ‫ﺟﺎﻧﻠﻮﻳﺠﻲ ﺑﻮﻓﻮن اﻧﺘﻈﺮ ﺣﺘﻰ اﻟـ‪٢١‬‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻤﺮه ﻟﺪﺧﻮل ﻧﺎدي اﻟﻤﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺪأ دوﻧﺎروﻣﺎ ﻣﺸﻮاره ﻣﻊ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻷول ﻋ ــﺎم ‪ ٢٠١٥‬ﺣـﻴــﻦ أﺻ ـﺒــﺢ ﺛــﺎﻧــﻲ‬ ‫أﺻﻐﺮ ﺣﺎرس ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺪوري )‪١٦‬‬

‫ﻋﺎﻣﺎ و‪ ٢٤٢‬ﻋــﺎﻣــﺎ(‪ ،‬ﺛﻢ أﺿــﺎف إﻧﺠﺎزا‬ ‫آﺧﺮ ﺑﻌﺪﻣﺎ أﺻﺒﺢ اﻳﻀﺎ أﺻﻐﺮ ﺣﺎرس‬ ‫ﻣﺮﻣﻰ ﻳﻠﻌﺐ ﻣــﻊ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‬ ‫اﻷول )‪ ١٧‬ﻋﺎﻣﺎ و‪ ١٨٩‬ﻳﻮﻣﺎ(‪.‬‬ ‫واﻧـﺘـﻈــﺮ ﻣ ـﻴــﻼن ﺣـﺘــﻰ اﻟــﺪﻗـﻴـﻘــﺔ ‪٣٨‬‬ ‫ﻟ ـﻴ ـﺴ ـﺠــﻞ ﺣـ ـﻀ ــﻮره اﻟ ـﻬ ـﺠ ــﻮﻣ ــﻲ‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎرس اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﺑﻴﺒﻲ رﻳﻨﺎ ﺗﺄﻟﻖ ﻓﻲ‬ ‫ﺻﺪ ﺗﺴﺪﻳﺪة ﺑﻌﻴﺪة ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺟﻲ ﻓﺮاﻧﻚ‬ ‫ﻛـﻴـﺴـﻴــﻪ‪ ،‬ﺗــﺎﺑـﻌـﻬــﺎ ﻣــﺎﺗـﻴــﻮ ﻣــﻮﺳــﺎﺷـﻴــﻮ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺸﺒﺎك‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻬﺪف اﻟﻐﻲ ﺑﺪاﻋﻲ‬ ‫اﻟﺘﺴﻠﻞ‪.‬‬ ‫وﻏـ ـ ــﺎﺑـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺮص اﻟـ ـﻔـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ ﻋــﻦ‬ ‫اﻟﻤﺮﻣﻴﻴﻦ ﻓــﻲ اﻟـﺸــﻮط اﻟـﺜــﺎﻧــﻲ‪ ،‬ودﻓــﻊ‬ ‫ﺳـ ــﺎري ﺑــﺎﻟـﺜـﻨــﺎﺋــﻲ اﻟ ـﺒــﻮﻟ ـﻨــﺪي ﺑـﻴــﻮﺗــﺮ‬ ‫زﻳ ـﻴ ـﻠ ـﻴ ـﻨ ـﺴ ـﻜــﻲ وارﻛـ ـ ــﺎدﻳـ ـ ــﻮس ﻣـﻴـﻠـﻴــﻚ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎب اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻟﺴﻠﻮﻓﺎﻛﻲ ﻣﺎرك‬ ‫ﻫﺎﻣﺴﻴﻚ واﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ دراﻳﺲ ﻣﺮﺗﻨﺰ‪.‬‬ ‫اﻻ ان ﺷﻴﺌﺎ ﻟــﻢ ﻳﺘﻐﻴﺮ ﻫــﺬه اﻟﻤﺮة‪،‬‬ ‫ﺑــﻞ ﻛــﺎن ﻣﻴﻼن اﻷﻗ ــﺮب اﻟــﻰ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﺪﻗﺎﺋﻖ اﻷﺧـﻴــﺮة‪ ،‬إذ ﺿﻐﻂ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺿـﻴـﻔــﻪ وﻫـ ــﺪد ﻣ ــﺮﻣ ــﻰ رﻳ ـﻨ ــﺎ ﻓ ــﻲ أﻛـﺜــﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ دون أن ﻳﺠﺪ ﻃﺮﻳﻘﻪ اﻟﻰ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎك‪ ،‬وﻛﺎد ﻳﺪﻓﻊ اﻟﺜﻤﻦ ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻮﻗﺖ ﺑﺪل اﻟﻀﺎﺋﻊ ﻟﻮ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﺄﻟﻖ دوﻧﺎروﻣﺎ أﻣﺎم ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺧﻄﻴﺮة‬ ‫ﺟﺪا ﻟﻤﻴﻠﻴﻚ‪.‬‬ ‫وﻓـ ـ ــﻲ ﻣـ ـﺒ ــﺎراﺗـ ـﻴ ــﻦ أﺧـ ــﺮﻳ ـ ـﻴـ ــﻦ‪ ،‬ﻋ ــﺰز‬ ‫ﺑﻮﻟﻮﻧﻴﺎ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﺘﺮﺗﻴﺐ‬ ‫ﺑ ـﻔــﻮزه ﻋـﻠــﻰ ﺿﻴﻔﻪ اﻟـﺠــﺮﻳــﺢ ﻫﻴﻼس‬ ‫ﻓﻴﺮوﻧﺎ اﻟﺘﺎﺳﻊ ﻋﺸﺮ ‪-٢‬ﺻﻔﺮ‪ ،‬وﺗﻌﺎدل‬ ‫ﺳﺎﺳﻮوﻟﻮ ﻣﻊ ﺑﻴﻨﻴﻔﻴﻨﺘﻮ ‪ ،٢-٢‬وﺗﻌﺎدل‬ ‫ﻓﻴﻮرﻧﺘﻴﻨﺎ ﻣﻊ ﺿﻴﻔﻪ اﻟﻤﺘﻮاﺿﻊ ﺳﺒﺎل‬ ‫ﺻﻔﺮ‪-‬ﺻﻔﺮ‪.‬‬

‫ً‬ ‫إﻧﺘﺮ ﻳﺘﻌﺜﺮ ﻣﺠﺪدا‬

‫ﻣــﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻋﺠﺰ إﻧـﺘــﺮ ﻋــﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻔﻮز ﻟﻠﻤﺒﺎراة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻌ ــﺪ ﺗ ـﻌ ــﺎدﻟ ــﻪ اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﺒــﻲ ﻣ ــﻊ ﻣـﻀـﻴـﻔــﻪ‬ ‫أﺗﺎﻻﻧﺘﺎ‪ ،‬اﻣﺲ اﻻول‪.‬‬ ‫وﻫـ ــﺬا اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎدل اﻟ ـﺜــﺎﻧــﻲ ﻋـﺸــﺮ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟ ـﻤــﻮﺳــﻢ ﻟــﻼﻋـﺒــﻲ اﻟ ـﻤ ــﺪرب ﻟﻮﺗﺸﺎﻧﻮ‬ ‫ﺳﺒﺎﻟﻴﺘﻲ ﻣﻦ أﺻﻞ ‪ ٣١‬ﻣﺒﺎراة ﺧﺎﺿﻬﺎ‬ ‫"ﻧـ ـﻴ ــﺮاﺗـ ـﺴ ــﻮري"‪ ،‬ﻋ ـﻠ ـﻤــﺎ اﻧ ـﻬ ــﻢ ﻋ ـﺠــﺰوا‬ ‫ﻋ ــﻦ اﻟـﺘـﺴـﺠـﻴــﻞ اﻳ ـﻀــﺎ ﻓ ــﻲ آﺧ ــﺮ ﺛــﻼث‬ ‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت‪.‬‬

‫دوﻧﺎروﻣﺎ ﺣﺎرس ﻣﺮﻣﻰ ﻣﻴﻼن ﻳﺘﺼﺪى ﻟﻔﺮﺻﺔ ﺻﻌﺒﺔ أﻣﺎم ﻧﺎﺑﻮﻟﻲ‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنين ‪ ١٦‬أبريل ‪2018‬م ‪ ٣٠ /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪٣٥‬‬

‫رياضة‬

‫ريد بول وريكياردو يكسران‬ ‫هيمنة فيتل عبر جائزة الصين‬ ‫حقق سائق فريق ريد بول ً‬ ‫األسترالي دانيال ريكياردو فوزا‬ ‫ً‬ ‫مفاجئا أمس‪ ،‬في سباق جائزة‬ ‫الصين الكبرى‪ ،‬المرحلة الثالثة‬ ‫من بطولة العالم للفورموال‬ ‫واحد‪ ،‬وعبر خط النهاية في‬ ‫المركز األول بعد انطالقه من‬ ‫المركز السادس‪.‬‬

‫خــالــف ســائــق فــريــق ري ــد بــول‬ ‫األسـ ـت ــرال ــي دان ـ ـيـ ــال ريـ ـك ـي ــاردو‬ ‫كــل الـتــوقـعــات فــي سـبــاق جائزة‬ ‫الصين الكبرى‪ ،‬المرحلة الثالثة‬ ‫من بطولة العالم للفورموال واحد‪،‬‬ ‫بتفوقه على حلبة شنغهاي رغم‬ ‫انطالقه من المركز السادس‪.‬‬ ‫وفــي سـبــاق مثير تبدلت فيه‬ ‫ال ـ ـصـ ــدارة أك ـث ــر م ــن م ـ ــرة‪ ،‬تمكن‬ ‫ريد بول عبر استراتيجية ذكية‬ ‫وإقدام سائقه االسترالي وزميله‬ ‫الهولندي ماكس فيرشتابن على‬ ‫مـ ـح ــاوالت الـ ـتـ ـج ــاوز‪ ،‬م ــن ال ـفــوز‬ ‫وكـ ـس ــر ه ـي ـم ـنــة س ــائ ــق فـ ـي ــراري‬ ‫االلماني سيباسيتان فيتل‪ ،‬أول‬ ‫المنطلقين في الصين ومتصدر‬ ‫الترتيب العام للبطولة‪.‬‬ ‫وأن ـ ـهـ ــى ري ـ ـك ـ ـيـ ــاردو ال ـس ـب ــاق‬ ‫فــي الـمــركــز األول‪ ،‬مـتـقــدمــا على‬ ‫سائق فريق مرسيدس الفنلندي‬ ‫فالتيري بوتاس‪ ،‬ومواطن األخير‬ ‫ســائــق ف ـي ــراري كيمي رايـكــونــن‪.‬‬ ‫وبينما أنهى فيرشتابن السباق‬ ‫رابـعــا متقدما على بطل العالم‬ ‫س ــائ ــق م ــرس ـي ــدس ال ـبــري ـطــانــي‬ ‫لويس هاميلتون‪ ،‬كان المركز هذا‬ ‫من نصيب األخير بسبب فرض‬ ‫غرامة إضافة عشر ثوان على‬ ‫توقيت الهولندي‪.‬‬ ‫أمـ ـ ــا مـ ـتـ ـص ــدر ال ـت ــرت ـي ــب‬ ‫الـ ـ ـ ـع ـ ـ ــام فـ ـ ـيـ ـ ـت ـ ــل‪ ،‬ف ــاكـ ـتـ ـف ــى‬ ‫بـ ــال ـ ـمـ ــركـ ــز الـ ـ ـث ـ ــام ـ ــن ب ـعــد‬ ‫احـتـكــاك مــع فيرشتابن‪،‬‬ ‫ل ـي ـت ـق ـلــص الـ ـ ـف ـ ــارق بـيـنــه‬ ‫وبـ ـي ــن ه ــام ـي ـل ـت ــون إل ــى‬

‫ت ـســع ن ـق ــاط (ب ـ ــدال م ــن ‪ ،)17‬كما‬ ‫أتــاح السباق لمرسيدس تصدر‬ ‫ال ـص ــان ـع ـي ــن ب ـ ـفـ ــارق ن ـق ـط ــة عــن‬ ‫فيراري‪.‬‬ ‫وقال ريكياردو المنتشي بفوزه‬ ‫السادس في سباقات الفئة األولى‬ ‫"يبدو أنني ال أفــوز إال بسباقات‬ ‫مثيرة وتنافسية"‪.‬‬ ‫ولم يكتم االسترالي (‪ 28‬عاما)‬ ‫فــرحـتــه عـلــى الـمـنـصــة‪ ،‬اذ سكب‬ ‫الشامبانيا في حذائه الرياضي‬ ‫وشرب منه مباشرة‪ ،‬في احتفال‬ ‫بات "تقليدا" بالنسبة إليه‪.‬‬ ‫واس ـ ـ ـت ـ ـ ـفـ ـ ــاد االس ـ ـ ـتـ ـ ــرالـ ـ ــي مــن‬ ‫اس ـت ــرات ـي ـج ـي ــة ن ــاج ـح ــة لـفــريـقــه‬ ‫ومــن سـيــارة األم ــان الـتــي دخلت‬ ‫ال ــى الحلبة بـعــد ح ــادث تـصــادم‬ ‫ب ـ ـيـ ــن س ـ ـي ـ ــارت ـ ــي فـ ـ ــريـ ـ ــق ت ـ ـ ــورو‬ ‫روسـ ــو لـلـفــرنـســي ب ـيــار غاسلي‬ ‫والنيوزيلندي براندون هارتلي‪.‬‬ ‫واستدعى ريــد بــول سائقيه الى‬ ‫مــركــز الـصـيــانــة لتبديل إط ــارات‬ ‫سيارتيهما‪ ،‬والعودة مع إطارات‬ ‫جــديــدة منحتهما أفضلية على‬ ‫السائقين اآلخرين الذين كانوا قد‬ ‫بدلوا إطاراتهم سابقا‪.‬‬ ‫وكـ ــان فـيـتــل الـ ــذي انـطـلــق من‬ ‫الـمــركــز األول أم ــام راي ـكــونــن‪ ،‬قد‬ ‫حافظ على صدارته حتى توقفه‬ ‫األول في مركز الصيانة لتبديل‬ ‫إطـ ــارات سـيــارتــه ال ـح ـمــراء‪ ،‬لكنه‬ ‫عــاد على الحلبة خلف بــوتــاس‪.‬‬ ‫وتراجع االلماني بشكل إضافي‬ ‫بعد احتكاكه بـسـيــارة ري ــد بول‬ ‫فيرشتابن الذي نال عقوبة إضافة‬

‫ريكياردو سائق ريد بول لحظة وصوله إلى خط النهاية‬ ‫‪ 10‬ثوان إلى توقيته بعدما وجده‬ ‫مفوضو السباق مذنبا بتسببه‬ ‫في الحادث‪.‬‬

‫خيبة فالتيري بوتاس‬ ‫وبـ ـ ـ ـ ــدت الـ ـخـ ـيـ ـب ــة ع ـ ـلـ ــى وجـ ــه‬ ‫بـ ــوتـ ــاس ال ـ ـ ــذي كـ ـ ــان ق ــري ـب ــا مــن‬ ‫الفوز بالسباق‪ ،‬قبل ان يتخطاه‬ ‫ريـ ـكـ ـي ــاردي ــو بـ ـمـ ـن ــاورة ت ـج ــاوز‬ ‫جريئة عند أحد منعطفات الحلبة‬ ‫السريعة‪.‬‬

‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال ال ـ ـ ـف ـ ـ ـن ـ ـ ـل ـ ـ ـنـ ـ ــدي‪" :‬األمـ ـ ـ ـ ـ ــر‬ ‫مـخـيــب ل ــآم ــال‪ .‬لـقــد بــذلـنــا ك ــل ما‬ ‫بــاس ـت ـطــاع ـت ـنــا‪ ،‬وأشـ ـع ــر أن ـ ــه ك ــان‬ ‫يـتــوجــب علينا أن ن ـفــوز‪ ،‬ولـكــن لم‬ ‫يحصل ذلك"‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ــاف ف ـ ـ ــوز ري ـ ـ ــد ب ـ ـ ــول إل ــى‬ ‫سـبــاقــات ال ـفــورمــوال واح ــد المزيد‬ ‫مــن الحماس واالث ــارة بعد هيمنة‬ ‫ف ـ ـيـ ــراري وف ـي ـت ــل ع ـل ــى ال ـس ـبــاق ـيــن‬ ‫األولين هــذا الموسم في أستراليا‬ ‫والبحرين‪ ،‬السيما أن سرعة سيارة‬ ‫الـفــريــق االي ـطــالــي شـكـلــت مـفــاجــأة‬

‫للعديد من المعنيين بسباقات الفئة‬ ‫األولى‪ ،‬السيما هاميلتون نفسه‪.‬‬ ‫وب ـ ـعـ ــد انـ ـسـ ـح ــاب ــه م ـ ــن س ـب ــاق‬ ‫البحرين‪ ،‬عانى ريكياردو مشاكل‬ ‫مــع مـحــرك "ري ـنــو" ال ــذي ت ـتــزود به‬ ‫سـيــارتــه‪ ،‬مـمــا دف ــع مــديــر ري ــد بــول‬ ‫ال ـب ــري ـط ــان ــي ك ــري ـس ـت ـي ــان ه ــورن ــر‬ ‫الــى التأكيد أن فريقه يحتاج الى‬ ‫"م ـع ـج ــزة" إلعـ ـ ــادة ريـ ـكـ ـي ــاردو الــى‬ ‫الحلبة قـبــل ساعتين مــن انـطــاق‬ ‫الجولة األولى من التجارب الرسمية‬ ‫أمس‪.‬‬

‫بداية ناجحة لغولدن ستايت في «البالي أوف»‬ ‫تخطى حامل اللقب غولدن ستايت ووريرز‬ ‫ن ـتــائ ـجــه ال ـس ـي ـئــة ف ــي خ ـت ــام الـمــوســم‬ ‫الـمـنـتـظــم وغ ـي ــاب نـجـمــه ستيفن‬ ‫ك ـ ـ ـ ـ ــوري‪ ،‬وحـ ـ ـق ـ ــق بـ ـ ــدايـ ـ ــة جـ ـي ــدة‬ ‫لــأدوار النهائية "بالي أوف"‬ ‫ل ــدوري كــرة السلة األميركي‬ ‫للمحترفين‪ ،‬بـفــوز عـلــى ســان‬ ‫انتونيو سبيرز‪.‬‬ ‫وف ــاز غــولــدن سـتــايــت الـمـتــوج بــالـلـقــب مــرتـيــن في‬ ‫المواسم الثالثة األخـيــرة‪ ،‬على ملعبه ســان انتونيو‬ ‫سبيرز ‪ 92 -113‬أمس األول في انطالق منافسات البالي‬ ‫أوف للمنطقتين الـغــربـيــة والـشــرقـيــة‪ .‬وف ــي الـمـبــاراة‬ ‫الثانية في الغربية‪ ،‬فاز نيو أورليانز بيليكانز على‬ ‫مضيفه بورتالند ترايل باليزرز بصعوبة ‪.95-97‬‬ ‫أم ــا فــي المنطقة الـشــرقـيــة‪ ،‬فـفــاز مـتـصــدر الموسم‬ ‫المنتظم تــورونـتــو راب ـتــورز على واشـنـطــن وي ــزاردز‬

‫تهديدات تشمل‬ ‫زوجة الحكم‬ ‫مايكل أوليفر‬

‫أف ـ ــادت ت ـقــاريــر صحافية‬ ‫ب ـ ـ ــأن ال ـ ـشـ ــرطـ ــة اإلن ـك ـل ـي ــزي ــة‬ ‫تحقق فــي تـهــديــدات شملت‬ ‫زوجــة الحكم مايكل أوليفر‪،‬‬ ‫الذي قاد مباراة ريال مدريد‬ ‫اإلس ـ ـ ـبـ ـ ــانـ ـ ــي ويـ ــوف ـ ـن ـ ـتـ ــوس‬ ‫اإلي ـ ـطـ ــالـ ــي ف ـ ــي ال ـ ـ ـ ــدور رب ــع‬ ‫النهائي لدوري أبطال أوروبا‬ ‫ف ــي ك ــرة ال ـق ــدم‪ ،‬وأث ـ ــار جــدال‬ ‫بــاح ـت ـســابــه رك ـل ــة ج ـ ــزاء في‬ ‫ال ـث ــوان ــي ال ـقــات ـلــة لمصلحة‬ ‫النادي الملكي‪.‬‬ ‫وق ـ ــاد أول ـي ـف ــر (‪ 33‬عــامــا)‬ ‫مـ ـب ــاراة االيـ ـ ــاب ع ـلــى ملعب‬ ‫س ــانـ ـتـ ـي ــاغ ــو ب ــرن ــابـ ـي ــو فــي‬ ‫م ــدري ــد‪ .‬وب ـع ــد ت ـق ــدم حــامــل‬ ‫ال ـ ـل ـ ـق ـ ــب فـ ـ ـ ــي ال ـ ـمـ ــوس ـ ـم ـ ـيـ ــن‬ ‫الماضيين ‪ -3‬صفر ذهابا في‬ ‫تورينو‪ ،‬كــان فريق "السيدة‬ ‫ال ـ ـع ـ ـجـ ــوز" عـ ـل ــى وش ـ ـ ــك جــر‬ ‫م ـبــاراة االي ــاب األرب ـع ــاء الــى‬ ‫وق ــت اض ــاف ــي‪ ،‬بـعــدمــا تـقــدم‬ ‫بالنتيجة نفسها حتى نهاية‬ ‫الوقت األصلي‪ .‬اال ان أوليفر‬ ‫احتسب فــي الــوقــت الضائع‬ ‫ركـلــة ج ــزاء لــريــال اثــر عرقلة‬ ‫مــدافــع يــوفـنـتــوس المغربي‬ ‫المهدي بن عطية لالعب ريال‬ ‫لوكاس فاسكيز‪.‬‬ ‫وأوردت ه ـي ـئ ــة اإلذا ع ـ ـ ــة‬ ‫ال ـبــري ـطــان ـيــة "بـ ــي ب ــي ســي"‬ ‫امس ان زوجة أوليفر لوسي‪،‬‬ ‫التي تتولى تحكيم مباريات‬ ‫لـ ـلـ ـسـ ـي ــدات‪ ،‬ت ـل ـق ــت رس ــائ ــل‬ ‫نـصـيــة عـلــى هــاتـفـهــا الـنـقــال‬ ‫تتضمن تـهــديــدا واسـ ــاء ات‪،‬‬ ‫بـ ـع ــدم ــا نـ ـش ــر رقـ ـمـ ـه ــا ع ـلــى‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي‪.‬‬

‫‪ ،106-114‬وفيالدلفيا سفنتي سيكسرز على ميامي‬ ‫هيت بسهولة ‪.103-130‬‬ ‫وبدا سبيرز أكثر تأثرا بغياب لينارد‪ ،‬من غولدن ستايت‬ ‫بغياب ك ــوري‪ .‬وتمكن زمـيــل األخـيــر كــاي طــومـســون من‬ ‫تـسـجـيــل ‪ 27‬نـقـطــة بـيـنـهــا خـمــس ت ـســديــدات نــاجـحــة من‬ ‫ســت م ـحــاوالت ثــاثـيــة‪ ،‬وأض ــاف ثماني متابعات وسبع‬ ‫تمريرات حاسمة‪ ،‬وكيفن دوران ــت ‪ 24‬نقطة و‪ 8‬متابعات‬ ‫وسبع تمريرات‪.‬‬

‫فيالدلفيا يهزم ميامي‬ ‫وفــي المنطقة الشرقية‪ ،‬استهل فيالدلفيا عــودتــه إلى‬ ‫البالي أوف بعد غياب ستة مواسم‪ ،‬بفوز على أرضه أمام‬ ‫ميامي هيت ‪.103-130‬‬ ‫وتمكن سيكسرز بقيادة مــدربــه بــريــت ب ــراون مــن قلب‬ ‫تخلفه في الشوط االول ‪ ،60-56‬تاركا كلمة الحسم للقوة‬

‫الجسدية والموهبة الفردية لالعبيه بمواجهة زمالء دواين‬ ‫وايد والسلوفيني غوران دراغيتش الذين تخلفوا في الشوط‬ ‫الثاني بنتيجة ‪.74-34‬‬ ‫وتابع سيكسرز سلسلة انتصاراته المتتالية‪ ،‬وحقق‬ ‫ال ـفــوز ال ـ ــ‪ ،17‬بـعــدمــا أنـهــى الـمــوســم المنتظم مــع ‪ 16‬فــوزا‬ ‫مـتـتــالـيــا‪ ،‬أتــاحــت لــه اح ـتــال الـمــركــز الـثــالــث فــي المنطقة‬ ‫الشرقية‪ ،‬متقدما على كليفالند كافالييرز وصيف الموسم‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫أم ــا مـتـصــدر المنطقة الـشــرقـيــة فــي الـمــوســم المنتظم‬ ‫تورونتو رابتورز‪ ،‬فتفوق على ضيفه واشنطن ‪،106-114‬‬ ‫لينهي سلسلة من خسارة المباراة األولى في البالي أوف‬ ‫في المواسم التسعة األخيرة التي خاض فيها هذه األدوار‪.‬‬ ‫وفــي الـمـبــاراة األخـيــرة التي أقيمت أمــس األول ‪ ،‬تفوق‬ ‫نيو أورليانز على بورتالند بصعوبة ‪ ،95-97‬معوال بشكل‬ ‫أساسي على انطوني ديفيس الذي سجل ‪ 35‬نقطة وأضاف‬ ‫‪ 14‬متابعة وأربع صدات للكرة ("بلوك")‪.‬‬

‫وب ـ ــالـ ـ ـفـ ـ ـع ـ ــل‪ ،‬اجـ ـ ـت ـ ــرح الـ ـف ــري ــق‬ ‫النمسوي هذه "المعجزة" وأضاف‬ ‫اليها أمس‪ ،‬علما بأن الفريق التقني‬ ‫ع ـمــل ج ــاه ــدا أمـ ــس األول إلعـ ــادة‬ ‫ريـكـيــاردو الــى الحلبة قبل حوالي‬ ‫دق ـي ـق ــة م ــن ال ــوق ــت ال ـم ـح ــدد لـبــدء‬ ‫التجارب السبت‪.‬‬ ‫وكان األلماني بطل العالم أربع‬ ‫م ــرات‪ ،‬ثالثا فــي الـسـبــاق الصيني‬ ‫في اللفة ‪ 43‬عندما حاول فيرشتابن‬ ‫ت ـج ــاوزه‪ ،‬لـكــن فيتل ق ــام ب ــ"إغ ــاق"‬ ‫ال ـم ـن ـفــذ أمـ ــامـ ــه‪ ،‬ف ــاص ـط ــدم ب ــه من‬

‫الـخـلــف مـمــا تسبب فــي دوران كل‬ ‫من السيارتين على بعضها‪ ،‬قبل أن‬ ‫تتمكنا من مواصلة السباق‪.‬‬ ‫وهي المرة الثانية على التوالي‬ ‫يتسبب الهولندي الشاب (‪ 20‬عاما)‬ ‫فــي احـتـكــاك مــع أح ــد أب ــرز سائقي‬ ‫ال ـب ـطــول ــة‪ ،‬إذ قـ ــام ب ــذل ــك األس ـب ــوع‬ ‫الماضي في البحرين مع هاميلتون‬ ‫الـ ـب ــاح ــث عـ ــن ل ـق ـبــه الـ ـخ ــام ــس فــي‬ ‫بطولة العالم‪ ،‬مما دفع البريطاني‬ ‫ال ــى تــوج ـيــه عـ ـب ــارات نــاب ـيــة بحق‬ ‫فيرشتابن التقطتها الكاميرات‪.‬‬

‫إنييستا اتخذ القرار بشأن مستقبله‬ ‫ق ــال قــائــد بــرشـلــونــة أنــدريــس‬ ‫إ نـ ـيـ ـيـ ـسـ ـت ــا‪ ،‬أ م ـ ـ ــس األول‪ ،‬ع ـقــب‬ ‫ان ـت ـص ــار ف ــري ـق ــه ع ـل ــى فــالـنـسـيــا‬ ‫فــي الـ ــدوري بهدفين لــواحــد في‬ ‫الـ ـك ــام ــب نـ ــو إنـ ـ ــه قـ ـ ــرر خ ـطــوتــه‬ ‫المستقبلية‪.‬‬ ‫وأك ـ ــد العـ ــب ال ــوس ــط ال ــدول ــي‬ ‫الـ ـمـ ـخـ ـض ــرم‪ ،‬ل ــوس ــائ ــل اإلع ـ ـ ــام‪:‬‬ ‫"أعرف ما سأفعله في مستقبلي‪.‬‬ ‫أحظى بدعم الناس‪ ،‬وكنت دائما‬ ‫ه ـك ــذا‪ .‬وه ــو ل ـيــس ب ــاألم ــر ال ــذي‬ ‫يجعلني أغير قراري"‪.‬‬ ‫و مـ ـ ـ ـ ــن ا ل ـ ـم ـ ـن ـ ـت ـ ـظـ ــر أن ي ـع ـل ــن‬ ‫إن ـي ـي ـس ـتــا‪ ،‬ال ـ ــذي تـلـقــى عــروضــا‬ ‫م ـغ ــري ــة م ــن الـ ـ ـ ــدوري ال ـص ـي ـنــي‪،‬‬ ‫قـ ــراره بـخـصــوص مستقبله مع‬ ‫ال ـ ـبـ ــاوغـ ــرانـ ــا خـ ـ ــال األس ــابـ ـي ــع‬ ‫المقبلة‪.‬‬ ‫ك ـ ـمـ ــا أش ـ ـ ـ ـ ــار الع ـ ـ ـ ــب الـ ــوسـ ــط‬

‫المخضرم للبرشا إلــى اإلقصاء‬ ‫الذي تعرض له الفريق قبل أيام‬ ‫مـ ــن رب ـ ــع ن ـه ــائ ــي دوري أب ـط ــال‬ ‫أوروب ــا على يــد رومــا اإليطالي‪،‬‬ ‫مؤكدا أنهم لم يلعبوا في مباراة‬ ‫اإلي ـ ــاب ع ـلــى مـلـعــب أولـيـمـبـيـكــو‬ ‫"كما كان ينبغي"‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3747‬االثنني ‪ 16‬أبريل ‪2018‬م ‪ 30 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫الله بالنور‬

‫هل هناك حرب‬ ‫عالمية ثالثة قادمة؟‬

‫أ‪ .‬د‪ .‬غانم النجار‬

‫ً‬ ‫يردد البعض أن حربا عالمية ثالثة قادمة في األفق‪ ،‬وأن‬ ‫نارها تستعر في سورية‪ ،‬وأن المواجهة األميركية الروسية‬ ‫ً‬ ‫ستكون هي شرارتها‪ ،‬لتشتعل نارا ال تبقي وال تذر‪.‬‬ ‫ف ــي ال ـتــاريــخ ال ـحــديــث وق ـعــت ح ــرب ــان عــالـمـيـتــان (يطلق‬ ‫عليهما هذا المصطلح)‪ ،‬بدأت األولى في أوروبا‪ ،‬واستغرقت‬ ‫‪ ٤‬سنوات‪ ،‬من ‪ ١٩١٤‬حتى ‪ ،١٩١٨‬على اثر اغتيال ولي عهد‬ ‫الـنـمـســا وه ـن ـغــاريــا ف ــي ســرايـيـفــو عـلــى ي ــد أح ــد القوميين‬ ‫اليوغوسالف في ‪ ،١٩١٤‬وانتهت بمعاهدة فرساي‪ ،‬أما الثانية‬ ‫التي يقال إنها كانت نتيجة لألولى‪ ،‬على طريقة حرب تلد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أخ ــرى‪ ،‬فــأيـضــا ب ــدأت فــي أوروبـ ــا‪ ،‬ودخلتها أمـيــركــا الحـقــا‪،‬‬ ‫واستغرقت ‪ ٦‬سنوات من ‪ ١٩٣٩‬حتى ‪ ،١٩٤٥‬وكان أن التقى‬ ‫المنتصرون في "دومبارتون أوكس" بكاليفورنيا لينشئوا‬ ‫منظمة األمم المتحدة‪.‬‬ ‫الـمـتـنـبـئــون غ ـيــر ال ـجــوي ـيــن‪ ،‬وض ــارب ــو ال ـ ـ ــودع‪ ،‬وض ـعــوا‬ ‫عــدة تــواريــخ لـحــرب عالمية ثــالـثــة‪ ،‬بــل وأسـهـبــوا فــي القول‬ ‫والتفاصيل‪ ،‬كأين ستحدث؟ وما األضرار الناجمة؟ وكم عدد‬ ‫الضحايا؟ بــل حتى االستراتيجيون يضعون بين الفينة‬ ‫واألخرى توقعاتهم لحرب عالمية ثالثة‪ ،‬متكئين على األحداث‬ ‫ً‬ ‫والسوابق التاريخية‪ .‬إال أن شيئا من ذلك لم يحدث منذ أن‬ ‫وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خالل هذه الحقبة اقترب العالم‪ ،‬أو هكذا كان الظن بأن حربا‬ ‫عالمية ثالثة على األبواب‪ ،‬حوالي ‪ ١١‬مرة‪ ،‬ربما كان أبرزها‬ ‫الحرب الكورية (مايو ويونيو ‪ ،)١٩٥٣‬وربما كانت اللحظات‬ ‫التي حبس العالم أنفاسه ما يعرف بأدبيات العالقات الدولية‬ ‫بــأزمــة الـصــواريــخ الكوبية فــي أكتوبر ‪ ،١٩٦٢‬والـتــي يطلق‬ ‫ً‬ ‫عليها أحيانا "حــافــة الـهــاويــة"‪ ،‬ومــع ذلــك لــم تحدث الحرب‬ ‫العالمية الثالثة‪ ،‬بل اتضح أنه كان وراءها وخاللها صفقات‬ ‫اسـتــراتـيـجـيــة بـيــن القطبين الـكـبـيــريــن‪ ،‬ال ــوالي ــات المتحدة‬ ‫واالتحاد السوفياتي‪.‬‬ ‫نحن اآلن ضمن المشهد السوري واإلقليمي نعيش حالة‬ ‫رثة‪ ،‬ففي سورية توجد جيوش نظامية لسبع دول أجنبية‪،‬‬ ‫وربما أكثر‪ ،‬وتوجد ميليشيات من كل مكان تتخيله أو ال‬ ‫تتخيله‪.‬‬ ‫الوضع اإلنساني في سورية هو األسوأ من حيث الالجئين‬ ‫والنازحين والمدنيين‪ ،‬وهم يأتون في آخر حسابات الدول‬ ‫الكبرى واإلقليمية‪ ،‬بما في ذلك النظام السوري ذاته‪.‬‬ ‫سألتني أكـثــر مــن وسيلة إعــامـيــة‪ :‬هــل تعتقد أن تزامن‬ ‫توقيت الضربة التي قامت بها أميركا وبريطانيا وفرنسا‬ ‫فــي ســوريــة مــع مــوعــد انـعـقــاد الـجــامـعــة الـعــربـيــة لــه معنى‬ ‫استراتيجي أو تكتيكي؟‬ ‫أظن أن الضربة جاءت ضمن تفاهمات أميركية بريطانية‬ ‫فرنسية روسية إيرانية تركية وغيرها‪ ،‬وبالتالي فهي ضربة‬ ‫تكتيكية‪ ،‬أما أنها أخــذت بالحسبان انعقاد القمة العربية‪،‬‬ ‫فذلك غير وارد‪ ،‬بل أتصور أن الضاربين ربما نسوا أن هناك‬ ‫جامعة عربية باألساس‪.‬‬ ‫ليست هناك بــوادر حــرب عالمية ثالثة من ســوريــة‪ ،‬فمن‬ ‫يــديــر الـعــالــم الـيــوم حفنة تـجــار ال قـلــوب لـهــم‪ ،‬وال إحساس‬ ‫بمعاناة البشر‪.‬‬

‫ّ‬ ‫عوع‪ ...‬ملينا من المجالس‬ ‫ص ــرح ال ـمــديــر ال ـع ــام لـلـبـلــديــة السيد‬ ‫أح ـم ــد ال ـم ـن ـفــوحــي‪ ،‬وهـ ــو م ــن ال ـق ـيــادات‬ ‫ال ـج ـيــدة ل ـ ــوزارة مـهـمــة‪ ،‬ول ــأس ــف أن ــا ال‬ ‫ً‬ ‫أع ــرف ــه ش ـخ ـص ـيــا‪ ،‬ول ـك ـنــه رجـ ــل يتمتع‬ ‫ب ــاألم ــان ــة والـ ـخـ ـب ــرة ك ـم ــا س ـم ـع ـنــا‪ ،‬ب ــأن‬ ‫"ال ـ ـب ـ ـلـ ــديـ ــة س ـت ـس ـت ـه ــل ت ــرخـ ـي ــص م ـق ــار‬ ‫مرشحي البلدي"‪.‬‬ ‫مشكورين وما قصرتوا‪ ،‬والله يقويكم‬ ‫ويعطيكم العافية‪ ،‬وندري أنكم تنفذون‬ ‫الـ ـق ــان ــون إلج ـ ـ ــراء االنـ ـتـ ـخ ــاب ــات ب ـعــدالــة‬ ‫ونــزاهــة‪ ،‬ولكن لألسف جهدكم سيذهب‬ ‫سدى‪ ،‬ألننا ‪ -‬معشر الناخبين‪ -‬لم نحس‬ ‫بوجود المجلس البلدي أثناء انعقاده‪،‬‬

‫ً‬ ‫أحرق نفسه احتجاجا على التلوث‬ ‫قــالــت وس ــائ ــل إعـ ــام أمـيــركـيــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محلية إن محاميا بارزا يدافع عن‬ ‫حقوق البيئة توفي بعد أن أشعل‬ ‫النار في جسده بحديقة في مدينة‬ ‫ً‬ ‫نيويورك‪ ،‬احتجاجا على التلوث‬ ‫واستخدام الوقود األحفوري‪.‬‬ ‫و عـثــر على جثة ديفيد باكيل‬ ‫ب ـح ــدي ـق ــة ب ــروسـ ـبـ ـك ــت ب ـ ـ ــارك فــي‬ ‫بروكلين فــي وقــت مبكر مــن يوم‬ ‫السبت الماضي‪.‬‬

‫وت ــرك بــاكـيــل رســالــة فــي عربة‬ ‫تسوق مجاورة له‪ ،‬كان قد أرسلها‬ ‫عبر البريد اإللكتروني إلــى عدد‬ ‫من المنافذ اإلخبارية‪ ،‬بما في ذلك‬ ‫صحيفة نيويورك تايمز‪ ،‬حسبما‬ ‫ذكرت الصحيفة‪.‬‬ ‫وجــاء في الرسالة‪" :‬إن التلوث‬ ‫يــدمــر كــوكـبـنــا‪ ،‬يـنـضــح مــن خــال‬ ‫الهواء والتربة والماء والطقس"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫د‪ .‬ناجي سعود الزيد‬

‫كما أننا لم يتملكنا أي إحساس بفقدانه‬ ‫بعد أن تم حله‪ ،‬فليش متعبين حالكم‪ ،‬ما‬ ‫ً‬ ‫أدري؟! خصوصا أن االنتخاب سيكون‬ ‫قبل أيام من حلول شهر رمضان الفضيل‪،‬‬ ‫والـنــاس تجهز للصيام والعبادة خالل‬ ‫الـشـهــر ال ـم ـبــارك‪ ،‬يـعـنــي مــا لـهــم خـلــق ال‬ ‫لــزيــارة مقار‪ ،‬وال االستماع ألي مرشح‪،‬‬ ‫دع عنك الذهاب النتخاب مجلس ال يهش‬ ‫وال ينش‪ ،‬فستة من أعضائه سيكونون‬ ‫بالتعيين‪ ،‬يعني راح ينزلون بباراشوتات‬ ‫عـلــى مـقــاعــد وث ـي ــرة‪ ،‬ويـنـتـهــي المجلس‬ ‫بتركيبة مثل المسرحية التي تعبنا من‬ ‫تكرارها‪.‬‬

‫يعني الناس راح تتابع "مجلس" كما‬ ‫خ ـبــرنــاه "ال ي ـهــش وال ي ـنــش" م ــا أفتكر‬ ‫لك أمل!‬ ‫وب ـع ــدي ــن م ــن ل ــه خ ـل ــق ي ـن ـت ـخــب بـعــد‬ ‫المهازل التي حدثت وتحدث في مجلس‬ ‫األم ــة‪ ،‬والـتــي شملت األع ــراض والتنابز‬ ‫باأللقاب‪ ،‬متناسين أنهم مجلس تشريعي‬ ‫ال تهريجي‪ ...‬وال أسوأ من المجلسين إال‬ ‫َ‬ ‫الماي ْه" يوم يمين‪،‬‬ ‫هذه الحكومة "اللي مع‬ ‫ويوم شمال‪ ،‬يوم فوق‪ ،‬ويوم تحت‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فــرجــاء فــكــونــا مــن الـمـجــالــس ال ـتــي ال‬ ‫تهش وال تنش‪ ،‬ومن هذه الحكومة‪.‬‬

‫ً‬ ‫الكسل والجلوس طويال يتعبان المثانة‬ ‫تشير دراس ــة كــوريــة جديدة‬ ‫إلى أن الرجال في منتصف العمر‬ ‫ال ــذي ــن ي ـج ـل ـســون مـعـظــم أوق ــات‬ ‫ال ـيــوم وال ي ـمــارســون أي نشاط‬ ‫ريــاضــي تــزيــد لديهم احتماالت‬ ‫اإلصــابــة بمشكالت فــي المثانة‬ ‫ومـ ـ ـج ـ ــرى الـ ـ ـب ـ ــول مـ ـق ــارن ــة بـمــن‬ ‫يجلسون فترات أقل‪.‬‬ ‫وفـ ـ ـح ـ ــص بـ ــاح ـ ـثـ ــو الـ ـ ــدراسـ ـ ــة‬ ‫ً‬ ‫ب ـيــانــات ‪ 69795‬رجـ ــا مـتــوســط‬

‫ُ‬ ‫البدانة تمرض الكبد وتمألها بالدهون‬

‫ً‬ ‫أع ـمــارهــم ‪ 40‬ع ــام ــا ول ــم يـعــانــوا‬ ‫ً‬ ‫م ــن ق ـب ــل أمـ ــراضـ ــا ف ــي ال ـم ـثــانــة‪.‬‬ ‫وأجاب كل الرجال عن أسئلة في‬ ‫اسـتـبـيــان عــن م ـعــدالت نشاطهم‬ ‫ووقت الجلوس وشدة معاناتهم‬ ‫م ــن أعـ ـ ــراض م ـثــل س ـلــس ال ـبــول‬ ‫وصعوبة تفريغ المثانة والحاجة‬ ‫الملحة للتبول واضطرابات النوم‬ ‫بسبب الحاجة للتبول‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫شكاوى التوزيع واالشتراكات‪ :‬خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫هلل زايد شافي العتيبي‬

‫أرملة محمد غافل العتيبي‬

‫صالح جريوي راشد الكردي‬ ‫مشعل عشوي المريبد‬ ‫السعيدي‬

‫صفية بشير عيد‬

‫أرملة إبراهيم ناصر التميمي‬

‫علي حسن جاسم شاغولي‬

‫مواعيد الصالة‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ 1828111 :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫كاتب وسياسي أردني‬

‫وفيات‬

‫شريفة مصطفى كرم ميزرا‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫صالح القالب‬

‫عندما يكون المطلوب بعد الضربة الثالثية لمواقع "الكيماوي" في‬ ‫سورية هو الحل السياسي‪ ،‬فالمفترض أن يكون المقصود هو قرارات‬ ‫األمم المتحدة و"جنيف ‪ "1‬والمرحلة االنتقالية التي تعني استبدال‬ ‫هذا النظام‪ ،‬ليس دفعة واحدة‪ ،‬بل بالتدريج ومرحلة بعد مرحلة‪ ،‬إلى‬ ‫أن يستطيع الشعب السوري لملمة أوضاعه التي شرذمتها المؤامرة‬ ‫المذهبية الطائفية التي ْ‬ ‫أجـ َـلــت ُّ‬ ‫"السنة" باألسلحة الكيماوية من‬ ‫ّ‬ ‫مواقعهم التاريخية‪ ،‬ومن بينها الغوطة الشرقية و"دوما"‪ ،‬وأحلت‬ ‫ً‬ ‫المذهبيين المستوردين حتى من أفغانستان وباكستان وأيضا‬ ‫الهند‪ ،‬إضافة إلى اإليرانيين‪ ،‬محلهم!‬ ‫كان يمكن تفادي كل هذه المذابح والتمزقات الالحقة‪ ،‬لكن نظام‬ ‫بشار األسد لم يحتمل حتى العديد من رفاق والده صاحب انقالب‬ ‫عام ‪ ،1970‬ومن بينهم عبدالله األحمر األمين العام المساعد لهذا‬ ‫الحزب الذي لم يبق منه إال ما يشبه بقايا الوشم على ظاهر اليد‪،‬‬ ‫وفاروق الشرع "الحوراني" الذي عاكس كل االتجاهات "الشرعية"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وانحاز إلى هذا االنقالب خالفا اللتزاماته الحزبية عندما كان في‬ ‫ً‬ ‫بدايات مشواره الحزبي والسياسي‪ ،‬والذي لم تكن حاله طويال عكس‬ ‫حال باقي رفاق هذه المسيرة العسيرة الذين انتهت أعمار بعضهم‬ ‫في زنازين المزة الفرنسية الرهيبة‪.‬‬ ‫إن الحل السياسي المطلوب هو فرض "جنيف ‪ "1‬على الروس‬ ‫ً‬ ‫واإليرانيين قبل فرضه على هــذا النظام الــذي أصـبــح‪ ،‬خصوصا‬ ‫َ‬ ‫ستخدم‬ ‫بعد عام ‪" ،2015‬شاهد ما شافش حاجة"‪ ،‬فـ"الكيماوي" لم ُي‬ ‫ضــد الـعــدو الصهيوني وال ضــد "داع ــش" والتنظيمات اإلرهابية‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫األخــرى التي اخت ِرعت اختراعا لتبرير ذبــح الشعب السوري بكل‬ ‫هذه األساليب اإلجرامية البشعة‪ ،‬بل ضد فئة معينة من أبناء هذا‬ ‫ُ‬ ‫خدمت ال ـغــازات واألسلحة‬ ‫الشعب‪ ،‬ومــن ًبينهم هــؤالء الــذيــن است ِ‬ ‫المحرمة دوليا ضدهم في "دومــا" والغوطة الشرقية‪ ...‬وقبل ذلك‬ ‫في خان شيخون‪ ،‬وفي عملية التهجير الطائفي في حلب وحماة‬ ‫وحمص وإدلب‪ ،‬وفي كل مكان‪.‬‬ ‫وهـنــا فـ ُـإنــه يجب أن يــوجــه ضغط هــذه الـضــربــة الـثــاثـيــة‪ ،‬التي‬ ‫يصفها "األم ـ ُّـي ــون" فــي الـسـيــاســة والـتــاريــخ بــأنـهــا تشبه الـعــدوان‬ ‫الثالثي على "مصر‪ -‬عبدالناصر" في عام ‪ ،1956‬إلى الروس الذين‬ ‫هم المسؤولون عن كل ما جــرى في سورية العزيزة التي شردت‬ ‫المؤامرة الطائفية الماليين من أهلها األساسيين األصالء في أربع‬ ‫ً‬ ‫رياح األرض‪ ،‬وهم‪ ،‬أي الروس‪ ،‬المسؤولون أيضا عن احتالل الفرس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لهذه الدولة العربية‪ ،‬وهم المسؤولون أيضا وأيضا عن كل عمليات‬ ‫الـتــرحـيــل والـتـفــريــغ "الــديـمــوغــرافــي" بــدوافــع مــذهـبـيــة‪ ،‬الـتــي باتت‬ ‫ً‬ ‫واضحة ومعروفة‪ ،‬وال يستطيع أحد أيا كان إنكارها!‬ ‫هذا هو واقع الحال‪ ،‬والمؤكد أن هذه "الضربة" الثالثية الخاطفة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫التي استهدفت مواقع "الكيماوي" واألسلحة المحرمة دوليا ولم‬ ‫تستهدف أي مواقع حكومية وعسكرية ومخابراتية كاستهداف‬ ‫ً‬ ‫النظام ألطفال دوما والغوطة الشرقية‪ ...‬وسابقا خان شيخون‪ ،‬قد‬ ‫استهدفت بهذا كله هيبة الروس الذين فعلوا في سورية كل هذا الذي‬ ‫فعلوه‪ ،‬ومعهم هذا النظام اإليراني من أجل استعادة مكانة دولية‬ ‫كانت قد َّ‬ ‫تمرغ أنفها في التراب في أفغانستان وفي أوروبا الشرقية‬ ‫وغيرهما‪ ،‬وهكذا يبدو أن المقصود بها بالفعل "إهانة" الرئيس‬ ‫الروسي‪ ،‬كما قال مندوب روسيا االتحادية في األمم المتحدة‪ ،‬مع‬ ‫ً‬ ‫التقدير واالحترام شخصيا لـ"فالديمير بوتين"!‬

‫أرم ـ ـ ـلـ ـ ــة غـ ـ ـل ـ ــوم مـ ـحـ ـم ــد ص ـفــر‬ ‫العابدين‬

‫ّ‬ ‫حذر كشف طبي جديد في بريطانيا من أن زيادة الوزن قد‬ ‫تسبب أمراض الكبد الخطيرة التي قد تؤدي للوفاة‪ ،‬بعد أن‬ ‫ً‬ ‫واحدا من بين كل ‪ 8‬مواطنين ّ‬ ‫معرض بشدة لإلصابة‬ ‫وجد أن‬ ‫بأمراض الكبد‪ ،‬بسبب البدانة‪.‬‬ ‫وأج ــرى مركز أبـحــاث بايوبنك بريطانيا ‪UK Biobank‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فحصا طبيا على مــا يـقــرب مــن ‪ 3‬آالف شـخــص‪ ،‬وأظـهــرت‬ ‫نتائج البحث أن حوالي ‪ 12‬في المئة منهم مصابون بالكبد‬ ‫ً‬ ‫الدهني (دهون على الكبد)‪ ،‬ويعانون التهابات الكبد أيضا‪.‬‬ ‫وقالت ال ـ "بــي بي ســي" على موقعها اإللكتروني‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫إن علماء في جامعة أوكسفورد أجروا دراسة المسح الطبي‬ ‫للكبد بتقنيات جديدة للرنين المغناطيسي‪ ،‬وأعلنت النتائج‬ ‫خالل المؤتمر السنوي الدولي للكبد في باريس‪.‬‬ ‫وقالت مؤسسة بريتش ليفر تراست الخيرية‪ ،‬العاملة في‬ ‫مجال رعاية مرضى الكبد والوقاية من اإلصابة بأمراض‬ ‫ً‬ ‫الكبد‪ ،‬إن هذا الكشف "المثير لالنتباه جــدا" يمثل "صيحة‬ ‫تحذير"‪ ،‬ألن مثل هذه الظروف قد تؤدي إلى اإلصابة بأمراض‬ ‫خطيرة‪ ،‬مثل التليف والفشل الكبدي‪ ،‬ثم الوفاة‪.‬‬ ‫وقال أطباء الكبد إن تراكم الدهون على الكبد‪ ،‬أو ما يعرف‬ ‫بـ "الكبد الدهني" كان يشكل وباء غير ظاهر األعراض‪.‬‬ ‫وتكمن خطورة "الكبد الدهني" في أن أعراضه ال تظهر‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫غالبا إال بعد تمكن المرض من الكبد وإصابتها بأضرار‬ ‫دائ ـمــة‪ ،‬لـكــن يمكن مــواجـهــة الـمــوقــف إذا ج ــرى الـكـشــف عن‬ ‫ً‬ ‫المرض مبكرا‪.‬‬ ‫ويقول استشاري الكبد في نوتنغهام ستيف رايدر‪" :‬هذه‬ ‫الدراسة تتفق مع ما نراه في الواقع‪ ،‬كثير من الناس يأتون‬ ‫إلــى المستشفى وهــم يعانون أعــراض مــرض الكبد‪ ،‬بسبب‬ ‫زيادة الوزن"‪.‬‬ ‫وتؤكد الرئيسة التنفيذية لمؤسسة ليفر تراست‪ ،‬جودي‬ ‫ريس‪ ،‬أن تقليل تناول المشروبات الكحولية أمر مهم للوقاية‬ ‫من أمراض الكبد‪ ،‬لكن بالنسبة إلى أمراض الكبد الدهني فإن‬ ‫األهــم هو الحفاظ على الــوزن الصحي وممارسة التمارين‬ ‫الرياضية‪.‬‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫ما بعد الضربة‬ ‫«الثالثية»!‬

‫ً‬ ‫‪ 78‬ع ـ ـ ــا م ـ ـ ــا ‪ ،‬ش ـ ـي ـ ـعـ ــت‪ ،‬ف ـهــد‬ ‫األ ح ـ ـمـ ــد‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،106‬م‪،6‬‬ ‫ت‪65933335:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 48‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الصباحية‪،‬‬ ‫ق‪ ،4‬ش‪ ،7‬م‪ ،310‬مقابل جسر‬ ‫نادي الساحل‪ ،‬ت‪99641161 :‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 55‬ع ـ ــام ـ ــا‪ ،‬شـ ـي ــع‪ ،‬الـ ــرجـ ــال‪:‬‬ ‫سعدالعبدالله‪ ،‬ق‪ ،8‬ش‪،859‬‬ ‫م‪ ،64‬النساء‪ :‬سعدالعبدالله‪،‬‬ ‫ق ‪ ،7‬ش ‪ ،7 2 9‬م ‪ ،2 9 8‬ت ‪:‬‬ ‫‪55550144 ،50966965‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 83‬ع ــام ــا‪ ،‬شـيـعــت‪ ،‬الــرجــال‪:‬‬ ‫الــدع ـيــة‪ ،‬مـسـجــد الـبـحــارنــة‪،‬‬ ‫الـنـســاء‪ :‬ال ـعــدان‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪،46‬‬ ‫م ‪ ،3 5‬ت ‪،9 9 7 8 4 0 0 4 :‬‬ ‫‪50040024‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 72‬ع ــام ــا‪ ،‬شـيـعــت‪ ،‬الــرجــال‪:‬‬ ‫ا ل ــرو ض ــة‪ ،‬ق‪ ،2‬ش سليمان‬ ‫أبــوك ـح ـيــل‪ ،‬ص ــال ــة دس ـم ــان‪،‬‬ ‫ال ـ ـ ـن ـ ـ ـسـ ـ ــاء‪ :‬الـ ـ ـعـ ـ ـم ـ ــري ـ ــة‪ ،‬ق‪،4‬‬ ‫ش‪ ،5‬م‪ ،19‬ت‪،94497878 :‬‬ ‫‪99703701‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 81‬ع ــام ــا‪ ،‬يـشـيــع الـتــاسـعــة‬ ‫م ــن ص ـبــاح ال ـي ــوم‪ ،‬ال ــرج ــال‪:‬‬ ‫الزهراء‪ ،‬مسجد اإلمام الباقر‪،‬‬ ‫النساء‪ :‬الشهداء‪ ،‬ق‪ ،5‬ش‪،519‬‬ ‫م‪ ،20‬ت‪66260700 :‬‬

‫الطقس والبحر‬

‫الفجر‬

‫‪03:59‬‬

‫العظمى‬

‫‪32‬‬

‫الشروق‬

‫‪05:21‬‬

‫الصغرى‬

‫‪19‬‬

‫الظهر‬

‫‪11:48‬‬

‫أعلى مد‬

‫ً‬ ‫‪ 12:14‬ظ ـ ـ ـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ـ ـ ــرا‬

‫العصر‬

‫‪03:22‬‬

‫المغرب‬

‫‪06:15‬‬

‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 06:22‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العشاء‬

‫‪07:35‬‬

‫‪ 06:40‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫التوزيع‪:‬‬

‫شركة المجموعة التسويقية‬ ‫للدعاية واإلعالن والنشر والتوزيع ذ‪ .‬م‪ .‬م‪.‬‬ ‫تلفون‪ - ٢٤٨٣٤٨٩٢ :‬فاكس‪24839487 :‬‬

عدد الجريدة الأثنين 16 إبريل 2018  
عدد الجريدة الأثنين 16 إبريل 2018  
Advertisement