Page 1

‫الثالثاء‬

‫‪ ١٧‬أبريل ‪2018‬م‬ ‫غرة شعبان ‪1439‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 3748‬السنة الحادية عشرة‬ ‫‪ 36‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫داخل العدد‬

‫شوبرا‪ :‬فجوة بين أجور الممثلين‬ ‫والممثالت في هوليوود وبوليوود‬

‫ص ‪19‬‬

‫معامالت النواب جريمة «تعارض مصالح»‬

‫محليات‬

‫توقيعها يضعهم والوزراء والمسؤولين تحت طائلة المساءلة القانونية‬ ‫الفيلي‪ :‬هدفها االستثناء وال يجوز لهم الحميدة‪ :‬القانون يحظر عليهم التوسط‬ ‫تقديمها بصفتهم الوظيفية أو الشخصية أو االنتفاع بمصالح كالتعيين والترقية‬

‫حسين العبدالله‬

‫أكد خبراء دستوريون أنه بمجرد دخول قانون تعارض المصالح‬ ‫حـيــز الـتـنـفـيــذ ون ـشــره فــي ال ـجــريــدة الــرسـمـيــة (ال ـكــويــت ال ـي ــوم)‪ ،‬فــإن‬ ‫المعامالت النيابية التي يوقعها الوزراء أو مسؤولو الدولة ستكون‬ ‫من ضمن المحظورات التي ينص عليها القانون‪ ،‬مما يضعهم تحت‬ ‫طائلة المساء لة القانونية‪ .‬وقال الخبير الدستوري‪ ،‬أستاذ القانون‬ ‫العام في كلية الحقوق بجامعة الكويت د‪ .‬محمد الفيلي لـ «الجريدة»‬ ‫إن تـقــديــم ال ـنــواب طـلـبــات بأسمائهم إل ــى الـ ــوزراء لتوقيعها بهدف‬ ‫ً‬ ‫االستثناء تـصـ ُّـرف «يوقعهم فــي جريمة»‪ ،‬باعتباره «بــابــا مــن أبــواب‬ ‫َّ‬ ‫تعارض المصالح‪ ،‬ألن النائب مكلف التشريع‪ ،‬مع الرقابة على أعمال‬ ‫السلطة التنفيذية‪ ،‬فال يجوز له أن يطلب منها‪ ،‬بصفته الوظيفية أو‬ ‫الشخصية‪ ،‬القيام بعمل لمصلحته»‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال أستاذ القانون العام في كلية الحقوق د‪ .‬خليفة الحميدة‬ ‫إن القانون لم يحظر فقط انتفاع النائب بــأي مصالح بالتعيين أو‬ ‫الترقية‪ ،‬بل حظر عليه كذلك التوسط أو التوقيع أو حتى االمتناع عن‬ ‫التوقيع‪ ،‬عند وجود أي مصالح شخصية مباشرة أو غير مباشرة‪.‬‬ ‫وأضاف الحميدة لـ«الجريدة» أنه «بالرجوع إلى المادة الثانية من‬ ‫قانون تعارض المصالح الذي أقره مجلس األمة‪ ،‬وفي طريقه للصدور‬ ‫والنشر‪ ،‬وكذلك إلى قانون هيئة مكافحة الفساد فإنهما ينطبقان على‬ ‫الموظفين العامين‪ ،‬إلى جانب المكلفين خدمة عامة‪ ،‬ومن بينهم أعضاء‬ ‫مجلس األمة والقضاة»‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫الجريمة والعقوبة‬ ‫وفق القانون‬

‫كيفية اإلبالغ عن‬ ‫«جرائم المعامالت»‬

‫تنص المادة الـ‪ 11‬من القانون على معاقبة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المتهم‪ ،‬الذي قد يكون نائبا‪ ،‬باعتباره موظفا‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ ،‬بالسجن مدة ال تقل عن سنة وال تزيد‬ ‫عـلــى خـمــس‪ ،‬وب ـغــرامــة ال تـقــل عــن ‪02 3‬‬

‫تحمل‬ ‫يجوز ألي مواطن يمتلك مستندات‬ ‫ِ‬ ‫أسـ ـم ــاء ن ـ ــواب وت ــأشـ ـي ــرات وزراء أو أي مــن‬ ‫م ـســؤولــي ال ــدول ــة السـتـثـنــاء مـعــامـلــة أو نقل‬ ‫م ــوظ ــف أو أي م ـن ـف ـعــة تـ ـع ــود عـلــى ‪02‬‬

‫الكندري‪ :‬اقتراحهم القوانين وتصويتهم‬ ‫عليها جريمة إن كانت لهم فيها مصلحة‬

‫األمير والملك سلمان وقادة عرب‬ ‫يشهدون ختام «درع الخليج»‬

‫‪28‬‬

‫‪31‬‬ ‫الجبري‪ :‬سنبحث مع‬ ‫«األولمبية الدولية»‬ ‫في ‪ 25‬الجاري ملف‬ ‫اإليقاف الرياضي‬

‫محليات‬

‫‪١٠‬‬ ‫األمير والعاهل األردني يشاهدان المناورات أمس‬

‫● الغانم‪ُ :‬يناقش بجلسة أول مايو ● عمر الطبطبائي والبابطين‪ :‬إجهاضه يتحمل كلفته رئيس الوزراء‬ ‫●‬

‫فهد التركي ومحيي عامر‬ ‫وعلي الصنيدح‬

‫في حين يقدم النائب صالح عاشور بعد‬ ‫ً‬ ‫غد استجوابا من محورين‪ ،‬لوزيرة الشؤون‬ ‫ٍ‬ ‫االجتماعية والعمل‪ ،‬وزيرة الدولة للشؤون‬ ‫االقتصادية هند الصبيح‪ ،‬قدم النائبان عمر‬ ‫الطبطبائي وعبدالوهاب البابطين‪ ،‬أمس‬ ‫ً‬ ‫استجوابا لوزير النفط وزير الكهرباء والماء‬ ‫بخيت الرشيدي‪ ،‬من ‪ 10‬محاور تتعلق بعدد‬ ‫من القضايا النفطية‪.‬‬ ‫وأعلن رئيس مجلس األمة مرزوق الغانم‬ ‫أنــه تــم إب ــاغ رئـيــس مجلس الـ ــوزراء سمو‬ ‫الشيخ جــابــر الـمـبــارك‪ ،‬والــوزيــر الرشيدي‬ ‫بشأن االسـتـجــواب المقدم لألخير‪ ،‬والــذي‬ ‫سيدرج على جدول أعمال الجلسة المقبلة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن الموعد الطبيعي لمناقشته‬

‫اقتصاديات‬

‫«الوطني»‪ :‬نتوقع زيادة‬ ‫صافي إيرادات الفوائد‬ ‫إلى ‪ 12‬مليون دينار‬

‫«المالية» البرلمانية‪ :‬كلفة «التقاعد المبكر» خصم‬ ‫‪ %5‬من راتب المواطن عن كل سنة مدى الحياة‬ ‫محيي عامر‬

‫أن ـجــزت اللجنة الـمــالـيــة‪ ،‬أم ــس‪ ،‬تـقــريــريـهــا بشأن‬ ‫استبدال قــروض التأمينات‪ ،‬وخفض ســن التقاعد‪،‬‬

‫‪١٢‬‬

‫«التمدين» تفتتح «الكوت‬ ‫مول» أكبر مركز تسوق‬ ‫بجنوب الكويت‬ ‫‪16‬‬

‫دمشق وموسكو تعرقالن دخول‬ ‫مفتشي «الكيماوي» إلى دوما‬ ‫● ترامب يربك ماكرون ● إسرائيل‪ :‬روسيا تتفهمنا‬ ‫تـعــرقـلــت مـهـمــة مفتشي وكــالــة‬ ‫ح ـظ ــر األسـ ـلـ ـح ــة ال ـك ـي ـم ــاوي ــة فــي‬ ‫سورية‪ ،‬بعد أن منعتهم السلطات‬ ‫السورية وروسيا من دخول مدينة‬ ‫دومـ ــا ف ــي ال ـغــوطــة الـشــرقـيــة قــرب‬ ‫دمشق‪ ،‬متذرعتين بأسباب أمنية‪.‬‬ ‫وخالل اجتماع للمنظمة أمس‪،‬‬ ‫اتـهــم ال ـم ـنــدوب األم ـيــركــي روسـيــا‬ ‫بــالـعـبــث ب ــاألدل ــة إلح ـب ــاط جـهــود‬ ‫ال ـم ـف ـت ـش ـيــن‪ ،‬ل ـكــن ال ـكــرم ـل ـيــن نفى‬ ‫ً‬ ‫ذلك‪ ،‬قائال إن الضربات العسكرية‬ ‫األ مـيــر كـيــة الفرنسية البريطانية‬ ‫فجر السبت على سورية قد تكون‬ ‫دمرت األدلة‪.‬‬ ‫مـ ــن جـ ـه ــة أخ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬أكـ ـ ــد ال ـب ـيــت‬ ‫األبيض أمس‪ ،‬أن الرئيس ‪02‬‬

‫وأحالتهما إلــى المجلس‪ ،‬بعدما رفضت كــل بدائل‬ ‫التقاعد المبكر المطروحة من الحكومة‪.‬‬ ‫وصرح مقرر اللجنة النائب صالح عاشور‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫بــأن التقريرين سيكونان على جــدول أعمال جلسة‬

‫جنود حكوميون سوريون داخل دوما (رويترز)‬

‫ً‬ ‫غد‪ ،‬مشيرا إلى أن وزير المالية نايف الحجرف نقل‬ ‫ٍ‬ ‫ما جاء فيهما إلى مجلس الوزراء‪ ،‬وبانتظار الموقف‬ ‫الحكومي بشأنهما‪.‬‬ ‫تقرير‪،‬‬ ‫إلى‬ ‫وصلت‬ ‫اللجنة‬ ‫وأكد عاشور أن‬ ‫‪02‬‬

‫العمر‪« :‬بورتالند» تتمتع‬ ‫بمركز مالي متين مقارنة‬ ‫بالشركات المماثلة‬

‫تدشين حملة‬ ‫«سقف واحد» للتوعية‬ ‫بحقوق العمالة المنزلية‬

‫اقتصاد‬

‫ً‬ ‫يبدأ من ‪ 25‬عاما خدمة للرجل و‪ 20‬للمرأة مع إلغاء شرط العمر‬ ‫●‬

‫مجلس الوزراء يقر قانون‬ ‫نزع الملكية للمنفعة العامة‬

‫رياضة‬

‫استجواب «نفطي» للرشيدي‪ ...‬وعاشور يستجوب الصبيح بعد ٍغد‬ ‫َ‬ ‫هــو جلسة أول مــايــو‪ ،‬بـعــد استيفائه مــدة‬ ‫ً‬ ‫الـ‪ ١٤‬يوما‪ ،‬ما لم تكن هناك إجراءات أخرى‬ ‫حسب الالئحة‪.‬‬ ‫وقال الغانم‪ ،‬في تصريح‪ ،‬إن «أي تأجيل‬ ‫ب ـعــد هـ ــذه ال ـج ـل ـســة ي ـح ـتــاج إلـ ــى ق ـ ــرار من‬ ‫ً‬ ‫المجلس‪ ،‬إذا قدم الوزير طلبا بهذا األمر»‪.‬‬ ‫ب ــدوره ـم ــا‪ ،‬دع ــا ال ـنــائ ـبــان الـطـبـطـبــائــي‬ ‫والـبــابـطـيــن‪ ،‬فــي مــؤتـمــر صـحــافــي مشترك‬ ‫بمجلس األمة عقب تقديمهما االستجواب‪،‬‬ ‫الـ ــوزيـ ــر ال ــرشـ ـي ــدي إلـ ــى صـ ـع ــود الـمـنـصــة‬ ‫و«تفنيد» محاوره‪ ،‬محذرين رئيس مجلس‬ ‫الوزراء من أي محاولة إلجهاضه‪.‬‬ ‫وأك ــد الطبطبائي أن «االسـتـجــواب فني‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫وبـ ـ ٌّـر بــالـقـســم»‪ ،‬م ـش ــددا عـلــى ضـ ــرورة عــدم‬ ‫االقتصار على محاسبة وزيــر النفط فقط‪،‬‬ ‫بل «كل الوزراء الحقيقيين والدولة العميقة‬ ‫في القطاع‪ ،‬وهم األشخاص الذين ‪02‬‬

‫‪03‬‬

‫‪١٧‬‬ ‫«العقارات المتحدة»‪:‬‬ ‫نسعى إلى التوازن في‬ ‫الدخل وجودة األصول‬

‫دوليات‬

‫‪30‬‬

‫‪14‬‬

‫التوتر المتصاعد بين‬ ‫أنقرة وأثينا ينذر باألسوأ‬ ‫اليونان رفعت علمها على جزيرة‬ ‫متنازع عليها وتركيا تنزله وتتوعد‬ ‫بعد سلسلة حــوادث حدودية تضمنت اعتقال أنقرة‬ ‫جنديين يونانيين واحتكاكات جوية‪ ،‬أنذر رئيس الوزراء‬ ‫الـتــركــي بــن علي يـلــدريــم أثينا أم ــس‪ ،‬وح ــذر مــن نشوب‬ ‫اشتباكات بين البلدين‪ ،‬بعد رفــع اليونان علمها على‬ ‫جزيرة متنازع عليها غير مأهولة قبالة الساحل التركي‪.‬‬ ‫وقــال يلدريم إن حرس السواحل التركي أزالــوا العلم‬ ‫من الجزيرة الواقعة قبالة ساحل منتجع ديديم في بحر‬ ‫ً‬ ‫إيـجــه‪ ،‬مبينا أن الــواقـعــة شبيهة بـحــادث ‪ ،1996‬عندما‬ ‫وقـعــت اشـتـبــاكــات بين الــدولـتـيــن العضوتين فــي حلف‬ ‫شمال األطلسي "الناتو"‪ ،‬بسبب تنازعهما على جزر إيميا‬ ‫غير المأهولة‪( ،‬كارداك بالتركية)‪.‬‬ ‫وصرح يلدريم‪ ،‬من أنقرة أمس‪ ،‬بأن "نصيحتنا لليونان‬ ‫هــي االبـتـعــاد عــن االس ـت ـف ــزازات والـتـحــركــات المزعزعة‬ ‫لالستقرار‪ ،‬نحن عازمون على الرد بشكل مناسب على‬ ‫هذه األحداث"‪.‬‬ ‫وفي أثينا‪ ،‬قال المتحدث باسم الحكومة اليونانية‪،‬‬ ‫ديميتريس تساناكوبولوس‪ ،‬إن حكومة بالده "ال علم‬ ‫ً‬ ‫لها بحادث رفــع العلم"‪ ،‬واصفا تصريحات ‪02‬‬

‫مصر‪ :‬بدء محاكمة جنينة‬ ‫والبرلمان يقر إدارة أموال‬ ‫«اإلرهابية»‬

‫رياضة‬

‫‪31‬‬ ‫اليرموك يتوج بلقب‬ ‫«أولى» اليد‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ ١٧‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫الثانية‬

‫األمير‪ :‬القرارات البناءة للقمة تعزز العمل العربي‬

‫ً‬ ‫سموه عاد إلى البالد وأبرق إلى خادم الحرمين شاكرا كرم الضيافة‬ ‫ع ــاد س ـمــو أم ـيــر ال ـب ــاد ال ـش ـيــخ ص ـبــاح األح ـمــد‬ ‫والوفد الرسمي المرافق لسموه إلــى أرض الوطن‬ ‫مساء أمس قادما من المملكة العربية السعودية‪،‬‬ ‫وذلك بعد أن ترأس سموه وفد الكويت في مؤتمر‬ ‫مـجـلــس جــام ـعــة ال ـ ــدول ال ـعــرب ـيــة ال ـ ــدورة ال ـعــاديــة‬ ‫التاسعة والعشرين على مستوى القمة العربية‪،‬‬ ‫التي عقدت في مدينة الظهران بالمنطقة الشرقية‪،‬‬ ‫وح ـ ـضـ ــور سـ ـم ــوه ال ـح ـف ــل ال ـخ ـت ــام ــي وال ـ ـعـ ــروض‬ ‫الـعـسـكــريــة الـمـصــاحـبــة لـلـتـمــريــن ال ـم ـش ـتــرك «درع‬ ‫الخليج المشترك ‪ ،»1‬وذلك في ميدان «صامت»‪ .‬وكان‬ ‫فــي استقبال سموه لــدى عــودتــه سمو ولــي العهد‬ ‫الشيخ نواف األحمد‪.‬‬ ‫وبعث سمو األمير ببرقية شكر لخادم الحرمين‬ ‫الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬أعرب فيها‬ ‫سموه عــن خالص الشكر والتقدير على الحفاوة‬ ‫البالغة و كــرم الضيافة اللذين حظي بهما سموه‬ ‫والــوفــد الـمــرافــق خــال زيــارتــه للسعودية‪ ،‬مشيدا‬ ‫بما توصلت إليه القمة من قرارات بناءة من شأنها‬ ‫تعزيز العمل ا لـعــر بــي المشترك و خــد مــة القضايا‬

‫العادلة لألمة العربية‪ ،‬واإلسهام في تحقيق األهداف‬ ‫والتطلعات المنشودة للدول العربية‪.‬‬ ‫كما أعرب فيها سموه عن سروره لحضور الحفل‬ ‫الختامي والعروض العسكرية المصاحبة للتمرين‬ ‫الـمـشـتــرك «درع الخليج الـمـشـتــرك ‪ ،»1‬ســائــا الله‬ ‫المولى تعالى أن يديم على خادم الحرمين الشريفين‬ ‫موفور الصحة والعافية‪ ،‬وأن يحقق للمملكة العربية‬ ‫السعودية الشقيقة وشعبها الكريم المزيد من التقدم‬ ‫والنماء واالزدهار في ظل قيادته الحكيمة‪.‬‬ ‫في مجال آخر بعث صاحب السمو أمير البالد‪،‬‬ ‫ببرقية تهنئة إلــى الملكة مــارغــريــت الثانية ملكة‬ ‫مـمـلـكــة ال ــدنـ ـم ــارك‪ ،‬ع ـ ّـب ــر فـيـهــا س ـم ــوه ع ــن خــالــص‬ ‫تهانيه بمناسبة العيد الوطني لبالدها‪ ،‬متمنيا‬ ‫لـهــا دوام الـصـحــة والـعــافـيــة‪ ،‬وللبلد الـصــديــق كل‬ ‫التقدم واالزدهار‪.‬‬ ‫وبـعــث سمو ولــي العهد الشيخ ن ــواف األحـمــد‪،‬‬ ‫ورئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك‬ ‫ببرقيتي تهنئة مماثلتين‪.‬‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫نائب األمير يستقبل الغانم‬ ‫والمبارك والجراح‬

‫ً‬ ‫نائب األمير مستقبال الجراح أمس‬ ‫استقبل سمو نائب األمير ولي العهد الشيخ نواف األحمد‪ ،‬بقصر‬ ‫بيان‪ ،‬صباح أمس‪ ،‬رئيس مجلس األمة مرزوق الغانم‪ ،‬ورئيس مجلس‬ ‫الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك‪.‬‬ ‫كما استقبل سـمــوه‪ ،‬نائب رئيس مجلس ال ــوزراء وزيــر الداخلية‬ ‫الشيخ خالد الجراح‪.‬‬

‫األحمر‬ ‫والهالل»‬ ‫«الصليب‬ ‫اجتماعات‬ ‫في‬ ‫تشارك‬ ‫الكويت‬ ‫الرومي استقبل وزير اإلسكان التونسي‬

‫ت ـشــارك الـكــويــت ممثلة بــالـهــال األحـمــر‬ ‫ال ـك ــوي ـت ــي ف ــي اج ـت ـم ــاع ــات ال ـه ـي ـئــة ال ـعــامــة‬ ‫للمنظمة العربية لـ «الصليب والهالل» األحمر‬ ‫فــي دروتـهــا ال ـ ‪ 43‬فــي بـغــداد يومي ‪ 20‬و‪21‬‬ ‫أبريل الحالي‪.‬‬ ‫وق ــال ــت األم ـي ـن ــة ال ـع ــام ــة لـلـجـمـعـيــة مها‬

‫الـ ـب ــرج ــس ل ـ ــ«كـ ــونـ ــا» أم ـ ـ ــس‪ ،‬إن االج ـت ـم ــاع‬ ‫سيناقش تـطــورات األوض ــاع اإلنسانية في‬ ‫الدول التي تشهد صراعات ونزاعات مسلحة‪،‬‬ ‫بغية توفير المساعدات اإلنسانية وايجاد‬ ‫الممرات اآلمنة لوصولها‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت ال ـبــرجــس‪ ،‬أن ال ـ ــدورة الحالية‬

‫ستناقش األوضــاع اإلنسانية في فلسطين‬ ‫والصومال وسورية والعراق واليمن وليبيا‬ ‫إل ـ ــى ج ــان ــب م ـن ــاق ـش ــة أوضـ ـ ـ ــاع ال ـن ــازح ـي ــن‬ ‫والالجئين في المنطقة العربية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأفــادت بــأن االجتماع سيشهد عــددا من‬ ‫الجلسات التي تضم العديد من الموضوعات‪،‬‬

‫منها اعتماد جدول األعمال‪ ،‬وانتخاب مكتب‬ ‫ال ـم ــؤت ـم ــر‪ ،‬ك ـمــا س ـي ـتــم اس ـت ـع ــراض ت ـقــاريــر‬ ‫األمين العام واللجنة التنفيذية والموسوعة‬ ‫التاريخية للمنظمة العربية وكذلك مناقشة‬ ‫التدابير التشغيلية ذات ا لـعــا قــة بجمعية‬ ‫الهالل األحمر الفلسطيني‪.‬‬

‫●‬

‫سيد القصاص‬

‫استقبل وزير األشغال العامة وزير الدولة لشؤون‬ ‫البلدية حـســام الــرومــي‪ ،‬بمكتبه ب ــوزارة األشـغــال‪،‬‬

‫أمــس‪ ،‬وزيــر التجهيز واإلسكان والتهيئة الترابية‬ ‫التونسي محمد الـعــرفــاوي‪ ،‬وسفير تونس أحمد‬ ‫بن الصغير‪ .‬وتم خالل اللقاء بحث العالقات الودية‬ ‫واالهتمام المشترك بين البلدين الشقيقين‪.‬‬

‫معامالت النواب جريمة «تعارض‪...‬‬ ‫أما أستاذ القانون الجزائي بكلية الحقوق د‪ .‬فيصل الكندري فقال‬ ‫لـ»الجريدة» إن من أوجه تعارض المصالح لدى النواب «اقتراح قوانين‬ ‫أو التصويت عليها بالموافقة أو الرفض‪ ،‬إن كانت لهم فيها مصلحة‬ ‫ً‬ ‫مباشرة أو غير مباشرة»‪ ،‬الفتا إلى أن التعارض يشمل كذلك الواسطة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والمحسوبية واستثمارها انتخابيا وسياسيا‪.‬‬ ‫‪08‬‬

‫الجريمة والعقوبة وفق القانون‬ ‫آالف دينار وال تزيد على ‪ 10‬آالف‪ ،‬أو بإحدى هاتين العقوبتين‪ ،‬مع‬ ‫رد ما استفاده من مال‪ ،‬أو مصادرته‪ ،‬إلى جانب العزل في كل األحوال‪،‬‬ ‫مهما كانت العقوبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أما المادة الـ‪ 12‬فتنص على معاقبة كل من استفاد فائدة جدية من‬ ‫حالة تعارض المصالح‪ ،‬من غير المشمولين بهذا القانون‪ ،‬وهو ما‬ ‫ينطبق على المستفيدين من النائب أو الوزير أو المسؤولين‪ ،‬وتكون‬ ‫العقوبة نصف المقررة للموظف‪.‬‬

‫كيفية اإلبالغ عن «جرائم المعامالت»‬ ‫مواطن آخر عبر الواسطة‪ ،‬اللجوء إلى هيئة مكافحة الفساد (نزاهة)‬ ‫باعتبار ذلك جريمة فساد‪.‬‬ ‫ويمكن للمواطن تقديم بــاغ إلــى النيابة العامة‪ ،‬بصفتها الجهة‬ ‫ِّ‬ ‫ً‬ ‫التي تقدم االدعاء في هذه الجرائم‪ ،‬ويحظى المبلغ‪ ،‬وفقا للمادة ‪15‬‬ ‫من القانون‪ ،‬بالحماية‪.‬‬

‫استجواب «نفطي» للرشيدي‪...‬‬ ‫يجب على سمو الرئيس محاسبتهم‪ ،‬بوصفه رئيس المجلس األعلى‬ ‫للبترول»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتوعد بأنه «إذا تجاوز الوزير المساءلة‪ ،‬أو استقال فبعدئذ من ُ‬ ‫سي َ‬ ‫حاسب‬ ‫ٍ‬ ‫هو رئيس المجلس األعلى للبترول‪ ،‬إذا لم تتم محاسبة القيادات النفطية»‪.‬‬ ‫أمــا الـنــائــب البابطين‪ ،‬فـحــذر سمو الــرئـيــس «مــن م ـحــاوالت إجهاض‬ ‫االستجواب‪ ،‬وأن أي إحالة إلى المحكمة الدستورية أو اللجنة التشريعية أو‬ ‫جعل جلسة المناقشة سرية‪ ،‬أو الشطب‪ ،‬فسيتحمل كلفتها المبارك وحده»‪.‬‬ ‫وعلى صعيد استجواب الوزيرة الصبيح‪ ،‬أعلن عاشور‪ ،‬في دردشة‬ ‫ً‬ ‫غد الخميس‪ ،‬مبينا أنه‬ ‫مع الصحافيين‪ ،‬تقديمه هذا االستجواب بعد ٍ‬ ‫سيكون من محورين‪ ،‬أحدهما يتعلق بإقدام الوزيرة على حل جمعية‬ ‫الثقلين‪.‬‬ ‫‪٠٧-٠٦‬‬

‫«المالية» البرلمانية‪ :‬كلفة «التقاعد‪...‬‬ ‫تمت الموافقة عليه باإلجماع‪ ،‬ينص على عدم التمييز بين المواطنات‬ ‫في سن التقاعد‪ ،‬بسبب الحالة االجتماعية‪ ،‬سواء كانت المرأة متزوجة‬ ‫ً‬ ‫أو مطلقة أو أرملة‪ ،‬وسواء لديها أوالد أم ال‪ ،‬موضحا أنه في ظل القانون‬ ‫ً‬ ‫الحالي يحق لمن قضت ‪ 15‬سنة في الخدمة‪ ،‬ووصلت إلى سن ‪ 45‬عاما‬ ‫ً‬ ‫التقاعد‪ ،‬وأن يكون التعامل معها وفقا لخدمتها ال لوضعها االجتماعي‪.‬‬ ‫وذكر أن اللجنة أضافت مادة تجيز تقاعد الموظف قبل خمس سنوات‬ ‫ً‬ ‫من قضائه فترة ال ـ ‪ 30‬عاما في الخدمة‪ ،‬على أن يتم خصم ‪ %5‬عن كل‬ ‫سنة على إنهاء الخدمة‪ ،‬يتحملها المواطن مدى الحياة‪ ،‬ويستثنى من‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫المؤمن عليه الذي بلغت مدة اشتراكه ‪ 30‬عاما للرجل‪ ،‬و‪ 25‬للمرأة‪ ،‬إذ‬ ‫ذلك‬ ‫يكون لهما حق التقاعد دون أي ارتباط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وعلى ذلك فإنه في حال تقاعد الرجل قبل ‪ 5‬سنوات من إكمال الـ‪ 30‬عاما‬ ‫في الخدمة‪ ،‬فسيتم خصم ‪ %25‬من راتبه مدى الحياة‪ ،‬فإذا كان معاشه‬ ‫ً‬ ‫التقاعدي ألف دينار فسيصبح في حال التقاعد المبكر ‪ 750‬دينارا‪.‬‬ ‫وعن االستبدال‪ ،‬لفت عاشور إلى أنه تمت الموافقة "على سريان القانون‬ ‫المعمول به في السنوات الـ‪ 15‬الماضية وعدم المساس به‪ ،‬مع إعطاء ميزة‬ ‫للمحالين إلى التقاعد‪ ،‬بحيث ُيستحق االستبدال مرة واحدة مدة خمس‬ ‫ً‬ ‫سنوات‪ ،‬بما ال يتجاوز ‪ %3‬سنويا"‪.‬‬ ‫وقال عاشور‪ ،‬لـ"الجريدة"‪ ،‬إن "الحكومة اقترحت فرض االستبدال بنسبة‬ ‫‪ %2‬على الموظفين الحاليين إلى أن يصلوا إلى التقاعد‪ ،‬ولكننا رفضناه"‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن "الحكومة تتحمل التكلفة المتعلقة بمدة الـ ‪ 30‬سنة‪ ،‬وال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كلفة عليها فيما قبل ذلك الموعد‪ ،‬نظرا الستقطاع ‪ %5‬سنويا من الموظف"‪.‬‬

‫دمشق وموسكو تعرقالن دخول‪...‬‬ ‫دونالد ترامب ال يزال يرغب في سحب القوات من سورية‪ ،‬لكن ال يوجد إطار‬ ‫زمني لذلك‪ .‬جاء ذلك‪ ،‬بينما تراجع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون‬ ‫عن تصريحات له قال فيها‪ ،‬إنه أقنع ترامب بالبقاء مدة أطول في سورية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ورد البيت األبيض على ماكرون مؤكدا أن ترامب متمسك باالنسحاب‪.‬‬ ‫وقال مصدر بمجلس الشيوخ األميركي‪ ،‬إن وزير الدفاع جيمس ماتيس‬ ‫ورئيس هيئة األركان المشتركة روبرت دانفورد‪ ،‬سيقدمان إفادة للمجلس‬ ‫بشأن سورية اليوم‪ .‬في غضون ذلك‪ ،‬قال وزير الدفاع اإلسرائيلي أفيغدور‬ ‫ً‬ ‫ليبرمان‪ ،‬إن إسرائيل ال تريد استفزاز موسكو‪ ،‬مضيفا أن «روسيا تتفهمنا‪،‬‬ ‫ولدينا خط عسكري بين الضباط»‪ ،‬لكنه رفض أن تقيد موسكو حركة بالده‬ ‫في األجواء السورية‪.‬‬ ‫‪29‬‬

‫التوتر المتصاعد بين أنقرة‪...‬‬ ‫يلدريم بأنها "استفزازية ومستهجنة"‪.‬‬ ‫تأتي هذه الواقعة التي تهدد باندالع اشتباكات بين البلدين‪ ،‬وسط‬ ‫تكرار االحتكاكات بين القوات الجوية في البلدين‪ ،‬في موازاة اتهام كال‬ ‫الطرفين بانتهاك اآلخر مجاله الجوي‪ ،‬وبعد أسبوعين من رفض محكمة‬ ‫ً‬ ‫تركية اإلف ــراج عــن جنديين يونانيين يــواجـهــان تهما بالتجسس إثر‬ ‫عبورهما الحدود بطريقة غير مشروعة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪3‬‬

‫محليات‬

‫مجلس الوزراء يقر مشروع قانون نزع الملكية للمنفعة العامة‬ ‫ّ‬ ‫كلف الجهات سرعة اتخاذ اإلجراءات لتطوير فيلكا وتعزيز التنافسية لرفع تصنيف الكويت‬

‫أشاد مجلس الوزراء بالنتائج‬ ‫الطيبة لقمة القدس ًالتي عقدت‬ ‫في السعودية‪ ،‬معربا عن أمله‬ ‫في أن تحقق آمال وتطلعات‬ ‫أبناء الشعب العربي في تعزيز‬ ‫األمن واالستقرار والرخاء‬ ‫في دول المنطقة العربية‬ ‫وخدمة مصالح أمتنا العربية‬ ‫واإلسالمية‪.‬‬

‫وافـ ـ ـ ــق م ـج ـل ــس ال ـ ـ ـ ـ ـ ــوزراء ع ـلــى‬ ‫مشروع قانون في شأن نزع الملكية‬ ‫واالس ـ ـت ـ ـيـ ــاء الـ ـم ــؤق ــت لـلـمـنـفـعــة‬ ‫ال ـ ـعـ ــامـ ــة‪ ،‬ورف ـ ـعـ ــه ل ـس ـم ــو األمـ ـي ــر‪،‬‬ ‫تمهيدا إلحالته إلى مجلس األمة‪،‬‬ ‫كما كلف الجهات المعنية سرعة‬ ‫ات ـخ ــاذ اإلج ـ ـ ــراءات ال ــازم ــة بـشــأن‬ ‫تطوير جــز يــرة فيلكا والتعديات‬ ‫القائمة عليها‪.‬‬ ‫وع ـ ـق ـ ــد الـ ـمـ ـجـ ـلـ ــس اجـ ـتـ ـم ــاع ــه‬ ‫األس ـب ــوع ــي‪ ،‬ب ـعــد ظ ـهــر أمـ ــس‪ ،‬في‬ ‫قاعة المجلس بقصر بيان‪ ،‬برئاسة‬ ‫سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ‬ ‫ج ــاب ــر ال ـم ـب ــارك‪ ،‬وب ـع ــد االج ـت ـمــاع‬ ‫صرح نائب رئيس مجلس الوزراء‬ ‫وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء‬ ‫أنس الصالح بما يلي‪:‬‬ ‫رحب مجلس الوزراء في مستهل‬

‫اجتماعه بالزيارة التي يقوم بها‬ ‫للبالد رئيس كوت دي فوار‪ ،‬الحسن‬ ‫واتـ ــارا‪ ،‬والــوفــد الـمــرافــق ل ــه‪ ،‬وأكــد‬ ‫المجلس ما تمثله هذه الزيارة من‬ ‫أهمية في تدعيم أواصــر التعاون‬ ‫ال ـقــائــم بـيــن الـبـلــديــن الـصــديـقـيــن‪،‬‬ ‫متمنيا لـفـخــامــة الـضـيــف والــوفــد‬ ‫المرافق طيب اإلقامة في البالد‪.‬‬ ‫ثــم اسـتـمــع المجلس إلــى شــرح‬ ‫قدمه نائب رئيس مجلس الــوزراء‬ ‫وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء‬ ‫حــول نتائج مشاركة وفــد الكويت‬ ‫بــرئــاســة س ـمــو األم ـي ــر ف ــي أع ـمــال‬ ‫الدور التاسعة والعشرين لمجلس‬ ‫جامعة الدول العربية على مستوى‬ ‫الـ ـقـ ـم ــة‪ ،‬الـ ـت ــي عـ ـق ــدت فـ ــي مــدي ـنــة‬ ‫الظهران بالسعودية الشقيقة أمس‬ ‫األول‪ ،‬تحت عـنــوان "قمة الـقــدس"‪،‬‬

‫إدانة الهجوم اإلرهابي بسيناء وتعزية الجزائر‬ ‫دان مجلس الوزراء الهجوم اإلرهابي الذي وقع‬ ‫على أحد معسكرات القوات المسلحة في منطقة‬ ‫وسط سيناء أخيرا‪ ،‬والذي راح ضحيته عدد من‬ ‫ً‬ ‫العسكريين وإصابة آخرين‪ ،‬مؤكدا تضامن الكويت‬ ‫مع مصر وشعبها‪ ،‬وتأييدها لكل اإلجراءات التي‬ ‫تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها لمكافحة‬ ‫تلك األعمال اإلرهابية‪ ،‬والتي تهدف إلــى زعزعة‬ ‫األمن واالستقرار في مصر‪.‬‬ ‫كما عـ ّـبــر المجلس عــن بــالــغ تـعــازيــه وخالص‬

‫مــواســاتــه لرئيس الـجــزائــر عبدالعزيز بوتفليقة‬ ‫بضحايا تحطم طــائــرة جــزائــريــة عسكرية قــرب‬ ‫مطار بوفاريك بوالية البليدة الجزائرية أخيرا‪،‬‬ ‫والـ ــذي أس ـفــر ع ــن س ـقــوط ال ـم ـئــات م ــن الـضـحــايــا‬ ‫والمصابين‪ ،‬ســائــا الـمــولــى عــز وجــل أن يتغمد‬ ‫ضحايا هــذا الـحــادث األلـيــم بــواســع رحمته‪ ،‬وأن‬ ‫يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية‪ ،‬وأن‬ ‫يحفظ البلد الشقيق من كل مكروه‪.‬‬

‫وأح ـ ـ ـ ــاط ال ـم ـج ـل ــس ع ـل ـم ــا ب ــأب ــرز‬ ‫الـنـتــائــج الـتــي تــم الـتــوصــل إليها‪،‬‬ ‫وب ـم ــا تـضـمـنــه ال ـب ـي ــان الـخـتــامــي‬ ‫الصادر عن القمة‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ــاد ال ـم ـج ـل ــس ب ــال ـن ـت ــائ ــج‬ ‫الطيبة للقمة‪ ،‬منوها بالجهود التي‬ ‫بذلتها المملكة في حسن مستوى‬ ‫ال ـت ـن ـظ ـي ــم إلع ـ ـ ــداده ـ ـ ــا‪ ،‬وال ـت ـق ــدي ــر‬ ‫لـخــادم الحرمين الشريفين الملك‬ ‫سلمان بن عبدالعزيز على إدارته‬ ‫الحكيمة ألعـمــال الـقـمــة‪ ،‬وعـلــى ما‬ ‫بذل من جهود مخلصة أسهمت في‬ ‫إنجاحها والتوصل إلى قرارات من‬ ‫شأنها دعم العمل العربي المشترك‬ ‫والتصدي للتحديات التي تواجه‬ ‫الوطن العربي‪.‬‬ ‫كما ّ‬ ‫عبر المجلس عن خالص‬ ‫االعـ ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ــزاز وال ـ ـش ـ ـك ـ ــر لـ ـلـ ـجـ ـه ــود‬ ‫ال ـم ـخ ـل ـصــة ال ـت ــي قـ ــام ب ـهــا سمو‬ ‫األمير‪ ،‬ورؤساء الوفود المشاركة‬ ‫ف ــي ال ـق ـمــة وم ــا أس ـف ــرت ع ـنــه من‬ ‫نتائج طيبة‪ ،‬معربا عن أمله في‬ ‫أن تـحـقــق آم ــال وتـطـلـعــات أبـنــاء‬ ‫الشعب العربي فــي تعزيز األمــن‬ ‫واالس ـ ـت ـ ـقـ ــرار وال ـ ــرخ ـ ــاء ف ــي دول‬ ‫المنطقة العربية وخدمة مصالح‬ ‫أمتنا العربية واإلسالمية‪.‬‬

‫مكافحة الفساد‬ ‫ً‬ ‫وانطالقا من توجيهات سمو‬ ‫رئـ ـي ــس م ـج ـل ــس ال ـ ـ ـ ـ ــوزراء ب ـشــأن‬ ‫مـ ـك ــافـ ـح ــة الـ ـ ـفـ ـ ـس ـ ــاد‪ ،‬اسـ ـتـ ـع ــرض‬

‫ً‬ ‫المبارك مترئسا اجتماع مجلس الوزراء أمس‬ ‫المجلس توصية لجنة الشؤون‬ ‫االقـ ـ ـتـ ـ ـص ـ ــادي ـ ــة بـ ـ ـش ـ ــأن الـ ـتـ ـق ــري ــر‬ ‫الدوري المقدم من اللجنة الدائمة‬ ‫لتحسين بيئة األع ـمــال‪ ،‬وتعزيز‬ ‫التنافسية بشأن نسب اإلنجاز في‬ ‫مؤشرات أداء األعمال لدى الجهات‬ ‫الحكومية المعنية‪.‬‬ ‫ورح ـ ـ ـ ـ ــب ال ـ ـم ـ ـج ـ ـلـ ــس بـ ـجـ ـه ــود‬ ‫الـ ـجـ ـه ــات ال ـح ـك ــوم ـي ــة ال ـم ـب ــذول ــة‬ ‫لتحسين بيئة األ ع ـمــال وتعزيز‬ ‫التنافسية‪ ،‬والتي تسهم في رفع‬ ‫تصنيف الـكــويــت فــي الـمــؤشــرات‬ ‫ال ــدول ـي ــة ذات ال ـص ـلــة‪ ،‬وتنعكس‬ ‫إيجابيا على النشاط االقتصادي‬ ‫في البالد‪.‬‬

‫«الصحة العالمية» تناقش إنشاء مكتب يتبع‬ ‫الحكومة لمجابهة األمراض‬ ‫شدد الزيق على أهمية‬ ‫العمل على تطبيق األهداف‬ ‫المستدامة ‪ ،2030‬ودعم‬ ‫الكويت إلنجازها الستكمال‬ ‫األهداف التنموية‪.‬‬

‫‪ %73‬من الوفيات‬ ‫في الكويت والخليج‬ ‫سببها األمراض‬ ‫المزمنة غير المعدية‬

‫●‬

‫كشف ممثل منظمة الصحة‬ ‫العالمية في الكويت والسعودية‬ ‫وال ـب ـح ــري ــن د‪ .‬إب ــراهـ ـي ــم ال ــزي ــق‬ ‫أن الـمـنـظـمــة نــاقـشــت مــع وزارة‬ ‫الـصـحــة إن ـشــاء دائ ــرة أو مكتب‬ ‫يتبع مجلس الـ ــوزراء مباشرة‪،‬‬ ‫يهدف إلى وضع الصحة في كل‬ ‫السياسات‪ ،‬مؤكدا أن هذا المكتب‬ ‫في حال إقراراه سيضم ممثلين‬ ‫عــن كــافــة القطاعات فــي الــدولــة‪،‬‬ ‫وه ـ ــدف ـ ــه ال ـ ـت ـ ـصـ ــدي وم ـج ــاب ـه ــة‬ ‫األمـ ــراض‪ ،‬وخـصــوصــا المزمنة‬ ‫غير المعدية منها‪ ،‬وهي أمراض‬ ‫الـ ـسـ ـك ــري والـ ـقـ ـل ــب واألم ـ ـ ـ ــراض‬ ‫ال ـت ـن ـف ـس ـيــة ال ـم ــزم ـن ــة وأمـ ـ ــراض‬ ‫السرطان‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال الـ ـ ــزيـ ـ ــق‪ ،‬ف ـ ــي ت ـصــريــح‬ ‫خ ــاص لـ ــ"الـ ـج ــري ــدة"‪ ،‬إن وج ــود‬ ‫هـ ــذا ال ـم ـك ـتــب أو الـ ــدائـ ــرة تحت‬ ‫مظلة مجلس ا ل ـ ــوزراء مباشرة‬

‫إبراهيم الزيق‬

‫وأضـ ــاف ال ــزي ــق أن األمـ ــراض‬ ‫ال ـم ــزم ـن ــة غ ـي ــر ال ـم ـع ــدي ــة تـمـثــل‬ ‫أبرز التحديات التي تواجه دول‬ ‫مجلس التعاون الخليجي الست‪،‬‬ ‫الف ـتــا إل ــى أن ‪ %73‬م ــن أسـبــاب‬ ‫الوفيات في دول "التعاون" تعود‬ ‫لألمراض المزمنة غير المعدية‪.‬‬

‫ثم اطلع المجلس على توصية‬ ‫لـجـنــة ال ـخ ــدم ــات ال ـعــامــة بـشــأن‬ ‫نتائج تقرير ديــوان المحاسبة‬ ‫بـ ـش ــأن تـ ـط ــوي ــر جـ ــزيـ ــرة فـيـلـكــا‬ ‫والتعديات القائمة عليها‪ ،‬وقرر‬ ‫تـكـلـيــف ك ــل م ــن (وزارة ال ــدف ــاع‪،‬‬ ‫إدارت ـ ـ ـ ـ ــي أمـ ـ ـ ــاك الـ ـ ــدولـ ـ ــة ون ـ ــزع‬ ‫الملكية للمنفعة العامة بــوزارة‬

‫بين الوزارتين حول األمور الفنية واإلدارية‬ ‫• ضرورة التنسيق ً‬ ‫• األمر ال يزال معلقا وقد يتجه إلى مناصفة التبعية‬

‫•‬

‫عادل سامي‬

‫تطوير فيلكا‬

‫«الشؤون»‪ :‬رد «الفتوى والتشريع» لم يحسم‬ ‫نقل «الحضانات» إلى «التربية»‬

‫الزيق أكد لـ ةديرجلا أهمية المقترح العتماد الصحة في كل السياسات‬ ‫سيعطيها مــزيــدا مــن الـقــوة في‬ ‫اتـخــاذ ال ـق ــرارات‪ ،‬مشيرا إلــى أن‬ ‫ال ـكــويــت قـطـعــت ش ــوط ــا طــويــا‬ ‫ف ــي تـنـفـيــذ األهـ ـ ــداف وال ـغــايــات‬ ‫ا لـعــا لـمـيــة للتنمية ا لـمـسـتــدا مــة‬ ‫ذات الـعــاقــة بالصحة‪ ،‬وقدمت‬ ‫الـ ـكـ ـثـ ـي ــر فـ ـ ــي ال ـ ـع ـ ـمـ ــل ال ـص ـح ــي‬ ‫ووضـ ـع ــت ال ـس ـي ــاس ــات ال ــازم ــة‬ ‫لـمـجــابـهــة األمـ ـ ــراض‪ ،‬سـ ــواء في‬ ‫مراكز الرعاية الصحية األولية‬ ‫أو المستشفيات‪.‬‬ ‫وأوضح أن األهداف الجديدة‬ ‫لـلـتـنـمـيــة ال ـم ـس ـتــدامــة ه ــي نقلة‬ ‫نوعية لمنظمة الصحة العالمية‬ ‫واألمم المتحدة مقارنة باالهداف‬ ‫ال ـق ــدي ـم ــة‪ ،‬مـ ـش ــددا ع ـل ــى أهـمـيــة‬ ‫الهدف الثالث المعني بالصحة‪،‬‬ ‫نظرا ألنه يتحدث عن الرفاهية‬ ‫في مجال الصحة‪ ،‬إذ إن النظام‬ ‫ال ـص ـحــي ال ـح ــال ــي يـعـتـمــد على‬ ‫المرض وعالجه‪ ،‬بينما الجديد‬ ‫هو للرفاهية وجودة الحياة‪.‬‬

‫ً‬ ‫ثــم اطـلــع المجلس أيـضــا على‬ ‫توصية لجنة الشؤون القانونية‬ ‫بشأن مشروع قانون بخصوص‬ ‫نزع الملكية واالستيالء المؤقت‬ ‫للمنفعة الـعــامــة ال ــذي يستهدف‬ ‫تطوير القانون ومعالجة الثغرات‬ ‫ال ـتــي أب ــرزه ــا ال ــواق ــع التطبيقي‬ ‫ل ـل ـق ــان ــون‪ ،‬وق ـ ــرر ال ـم ــواف ـق ــة عـلــى‬ ‫م ـشــروع ال ـقــانــون‪ ،‬ورف ـعــه لسمو‬ ‫األمير‪ ،‬تمهيدا إلحالته إلى مجلس‬ ‫األمة‪.‬‬ ‫كما اطلع المجلس كذلك على‬ ‫تــوص ـيــة الـلـجـنــة ب ـش ــأن م ـشــروع‬ ‫م ــرس ــوم بــالـمــوافـقــة عـلــى مــذكــرة‬ ‫ت ـف ــاه ــم ب ـي ــن ح ـكــوم ـتــي ال ـكــويــت‬

‫وطاجيكستان للتعاون في مجال‬ ‫التعليم العالي والبحث العلمي‪،‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــرر الـ ـم ــوافـ ـق ــة عـ ـل ــى مـ ـش ــروع‬ ‫المرسوم‪ ،‬ورفعه لسمو األمير‪.‬‬

‫المالية‪ ،‬وزارة األوقاف والشؤون‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬الهيئة العامة لشؤون‬ ‫الزراعة والثروة السمكية‪ ،‬بلدية‬ ‫الكويت) بسرعة اتخاذ اإلجراءات‬ ‫الالزمة كل في مجال اختصاصه‪،‬‬ ‫ت ـن ـف ـيــذا لـ ـق ــرار م ـج ـلــس الـ ـ ــوزراء‬ ‫الـمـتـخــذ ف ــي اج ـت ـمــاعــه بـتــاريــخ‬ ‫‪.2018 /3 /26‬‬ ‫ومـ ـ ـ ـ ـ ــن ج ـ ـ ــان ـ ـ ــب آخـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‪ ،‬بـ ـح ــث‬ ‫مـجـلــس ال ـ ـ ــوزراء شـ ــؤون مجلس‬ ‫األمـ ــة‪ ،‬واط ـلــع ب ـهــذا ال ـصــدد على‬ ‫الموضوعات المدرجة على جدول‬ ‫أعمال جلسة مجلس األمة‪.‬‬

‫وأكد أن هناك تقدما ملحوظا‬ ‫في الوضع الصحي في الكويت‪،‬‬ ‫ل ـك ــن أم ــام ـه ــا ت ـح ــدي ــات ك ـب ـيــرة‪،‬‬ ‫م ـش ــددا ع ـلــى أه ـم ـيــة ال ـع ـمــل مع‬ ‫ال ـق ـط ــاع الـ ـخ ــاص ف ــي الـتـصــدي‬ ‫ل ــأم ــراض‪ ،‬وت ـحــديــدا الـمـطــاعــم‬ ‫ال ـتــي ت ـقــدم الــوج ـبــات الـســريـعــة‬ ‫وغيرها‪.‬‬ ‫وكـشــف الــزيــق عــن استضافة‬ ‫مـنـظـمــة ال ـص ـحــة ال ـعــال ـم ـيــة في‬ ‫مقرها بجنيف اجتماعا خالل‬ ‫ال ـش ـهــر ال ـم ـق ـبــل‪ ،‬لـمـنــاقـشــة عــدد‬ ‫م ــن ال ـم ـح ــاور وال ـب ـن ــود أهـمـهــا‬ ‫األمراض المزمنة غير المعدية‪،‬‬ ‫م ــوضـ ـح ــا أن اجـ ـتـ ـم ــاع ــا رف ـي ــع‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـت ــوى س ـي ـع ـق ــد فـ ـ ــي م ـقــر‬ ‫األمم المتحدة بنيويورك خالل‬ ‫سـبـتـمـبــر ال ـم ـق ـبــل س ـت ـق ــدم فـيــه‬ ‫كــل دولــة تقريرا عما قدمته من‬ ‫إنـ ـج ــاز‪ ،‬فـيـمــا ي ـخــص األمـ ــراض‬ ‫المزمنة غير المعدية‪.‬‬

‫●‬

‫جورج عاطف‬

‫بـعــد م ــرور مــا يــزيــد عـلــى عــام‬ ‫مــن االنـتـظــار لحسم قضية نقل‬ ‫ت ـب ـع ـيــة ح ـض ــان ــات األط ـ ـفـ ــال مــن‬ ‫وزارة الـشــؤون االجتماعية إلى‬ ‫وزارة التربية‪ ،‬علمت "الجريدة"‬ ‫مــن مـصــادر قانونية مطلعة في‬ ‫وزارة الشؤون أن رد إدارة الفتوى‬ ‫وال ـت ـشــريــع ف ــي مـجـلــس ال ـ ــوزراء‬ ‫لــم يحسم المسألة‪ ،‬بــل رد الكرة‬ ‫مجددا إلى ملعب الوزارتين‪.‬‬ ‫وشـ ـ ـ ـ ـ ـ ــددت الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـص ـ ـ ــادر ع ـل ــى‬ ‫ض ـ ـ ـ ــرورة ال ـت ـن ـس ـي ــق ف ـي ـم ــا بـيــن‬ ‫ال ــوزارت ـي ــن ح ــول األم ـ ــور الفنية‬ ‫المتعلقة بــالـمـنــاهــج الــدراسـيــة‪،‬‬ ‫واإلداريـ ـ ـ ـ ــة ال ـخ ــاص ــة ب ــاإلش ـه ــار‬ ‫وم ـ ـنـ ــح الـ ـت ــراخـ ـي ــص وال ــرق ــاب ــة‬ ‫والمتابعة لدور الحضانة‪ ،‬مبينة‬ ‫أن "ال ـشــؤون" تعكف حاليا على‬ ‫تجهيز رد قانوني تعقيبا على‬ ‫رد "الفتوى والتشريع"‪.‬‬

‫وأشــارت إلى أن األمــور التزال‬ ‫معلقة‪ ،‬وقــد تتجه إلــى أن تكون‬ ‫التبعية مناصفة بين الوزارتين‪،‬‬ ‫على أن تتولى "التربية" االشراف‬ ‫على األمور الفنية‪ ،‬وكل ما يخص‬ ‫ال ـم ـنــاهــج ال ــدراسـ ـي ــة‪ ،‬وتـحـتـفــظ‬ ‫"ال ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ــؤون" بـ ـ ــاألمـ ـ ــور اإلداريـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫الخاصة بمنح تراخيص االشهار‬ ‫والتفتيش على الحضانات‪.‬‬ ‫وذكـ ــرت أن ه ـنــاك ثــاثــة أمــور‬ ‫أوقفت عملية النقل‪ ،‬أولها تخوف‬ ‫وزارة ال ـتــرب ـيــة م ــن ك ـث ــرة أع ــداد‬ ‫الـحـضــانــات‪ ،‬البالغة نحو ‪،450‬‬ ‫موزعة على مناطق البالد كافة‪،‬‬ ‫إلى جانب وجــود العشرات على‬ ‫ق ــوائ ــم االش ـ ـهـ ــار‪ ،‬ف ــي ظ ــل نقص‬ ‫موظفي االدارة المختصة (المرأة‬ ‫والـطـفــولــة) الـتــي تضم قــرابــة ‪16‬‬ ‫موظفة فقط‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت ال ـم ـصــادر أن األم ــر‬ ‫الثاني يتمثل في ثغرة قانونية‬ ‫استخدمتها "ا لـتــر بـيــة" بالفقرة‬

‫األولـ ـ ــى م ــن الـ ـم ــادة ال ـثــان ـيــة من‬ ‫القانون ‪ 22‬لسنة ‪ ،2014‬الصادر‬ ‫بـشــأن دور الـحـضــانــة الـخــاصــة‪،‬‬ ‫تقضي "بـعــدم ج ــواز إنـشــاء دور‬ ‫حضانة خاصة‪ ،‬إال بعد الحصول‬ ‫على ترخيص مسبق مــن وزارة‬ ‫الشؤون"‪.‬‬ ‫واش ــارت إلــى أن األم ــر الثالث‬ ‫تمثل في الـمــادة ‪ 31‬من القانون‬ ‫رقم ‪ 21‬لسنة ‪ ،2015‬الصادر بشأن‬ ‫حقوق الطفل‪ ،‬والتي قضت بأنه‬ ‫"يعتبر دارا للحضانة كل مكان‬ ‫مناسب يخصص لرعاية األطفال‬ ‫ال ــذي ــن ل ــم يـبـلـغــوا س ــن الــراب ـعــة‪،‬‬ ‫وتخضع دور الحضانة إلشراف‬ ‫ً‬ ‫ورق ــاب ــة وزارة ال ـ ـشـ ــؤون‪ ،‬طـبـقــا‬ ‫ألحكام هذا القانون"‪.‬‬

‫الجامعة العربية‪ :‬نسير بجد نحو السوق المشتركة للكهرباء‬ ‫«نتجه إلى إقرار استراتيجية الطاقة المستدامة»‬ ‫كشفت رئيسة اللجنة التنظيمية‬ ‫في جامعة الدول العربية عن‬ ‫توجه العالم العربي إلنشاء‬ ‫السوق المشتركة للطاقة‬ ‫الكهربائية‪ ،‬برغم التحديات‬ ‫ً‬ ‫التي تتم معالجتها أوال فأوال‪،‬‬ ‫كما تتجه الجامعة إلى إقرار‬ ‫االستراتيجية العربية للطاقة‬ ‫المستدامة‪.‬‬

‫الكويت‬ ‫تستضيف‬ ‫المنتدى العربي‬ ‫الرابع للطاقة‬ ‫المتجددة‬ ‫النوري‬

‫●‬

‫سيد القصاص‬

‫أعلنت رئيسة اللجنة التنظيمية‬ ‫فــي جامعة ال ــدول الـعــربـيــة‪ ،‬جميلة‬ ‫مطر‪ ،‬أن الــدول العربية تسير بجد‬ ‫وبـ ــوت ـ ـيـ ــرة م ـع ـق ــول ــة نـ ـح ــو الـ ـس ــوق‬ ‫العربية المشتركة للكهرباء‪ ،‬والتي‬ ‫تــم تــوقـيــع مــذكــرة تـفــاهــم إلنشائها‬ ‫في أبريل ‪ 2017‬من ‪ 16‬وزير كهرباء‬ ‫عربيا‪.‬‬ ‫ورأت مطر‪ ،‬خالل مؤتمر صحافي‬ ‫نظم أمس في وزارة الكهرباء والماء‬ ‫لإلعالن عن المنتدى العربي للطاقة‬ ‫المتجددة وكفاءة الطاقة‪ ،‬أن السوق‬ ‫العربية المشتركة للكهرباء تهدف‬ ‫إلى تبادل الطاقة على أسس تجارية‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن هناك دراسة كاملة‬ ‫إلن ـش ــاء ال ـس ــوق الـعــربـيــة للكهرباء‬ ‫ح ـتــى عـ ــام ‪ ،2036‬وهـ ـن ــاك خــريـطــة‬ ‫طريق متكاملة لهذا السوق‪ ،‬كاشفة‬ ‫عن وجود بعض العقبات أمام إنشاء‬ ‫ال ـس ــوق‪ ،‬ول ـكــن وت ـي ــرة حـلـهــا تسير‬ ‫بـشـكــل ج ـيــد‪ ،‬خــاصــة م ــع اتـفــاقـيــات‬ ‫مالية وقانونية وسياسية وسيادية‪.‬‬ ‫وح ـ ـ ــول اإلع ـ ـ ـ ــان عـ ــن اسـ ـتـ ـخ ــدام‬ ‫الـطــاقــة ال ـنــوويــة بـطــرق سلمية من‬ ‫بعض الدول العربية‪ ،‬قالت إن صناع‬ ‫ال ـق ــرار يـ ــرون ال ـعــديــد م ــن الـنــواحــي‬ ‫اإليجابية فــي اعتمادهم على هذه‬ ‫الطاقة‪.‬‬

‫وع ـ ــن ت ـن ـف ـيــذ الـ ـت ــوصـ ـي ــات ال ـتــي‬ ‫خرجت بها المنتديات السابقة قالت‬ ‫مـطــر‪ ،‬إن هـنــاك عــدة استراتيجيات‬ ‫وس ـيــاســات وردت فــي الـتــوصـيــات‪،‬‬ ‫جـ ــار ال ـع ـمــل ع ـلــى وض ـع ـهــا وإق ـ ــرار‬ ‫االس ـت ــرات ـي ـج ـي ــة ال ـع ــرب ـي ــة ل ـل ـطــاقــة‬ ‫المستدامة في جامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن تلك االستراتيجية‬ ‫تـعـتـمــد ع ـلــى ‪ 3‬أبـ ـع ــاد‪ ،‬تـتـمـثــل في‬ ‫الطاقة الـمـتـجــددة‪ ،‬وكـفــاء ة الطاقة‪،‬‬ ‫والـ ـبـ ـع ــد ال ـب ـي ـئ ــي‪ ،‬ع ـل ــى أن ت ـخ ـتــار‬ ‫كـ ــل دولـ ـ ـ ــة مـ ــا ي ـن ــاس ـب ـه ــا مـ ــن ه ــذه‬ ‫االستراتيجية‪.‬‬ ‫وأوض ـح ــت أن م ـح ــاور الـمـنـتــدى‬ ‫س ـت ـت ـنــاول االس ـت ـث ـمــار‪ ،‬والـتـشـغـيــل‬ ‫والتكنولوجيا‪ ،‬وسيتم تخصيص‬ ‫جلسات عـمــل‪ ،‬إضــافــة إلــى الجلسة‬ ‫الرئيسة لصناع القرار‪ ،‬وسيتم على‬ ‫هامش المنتدى تكريم الفائز األول‬ ‫بجائزة مسابقة "اليوم العربي"‪.‬‬ ‫م ــن جــان ـبــه‪ ،‬ق ــال رئ ـي ــس الـلـجـنــة‬ ‫الـ ـتـ ـحـ ـضـ ـي ــري ــة لـ ـمـ ـنـ ـت ــدى الـ ـع ــرب ــي‬ ‫للطاقة الـمـتـجــددة وك ـفــاء ة الطاقة‪،‬‬ ‫الوكيل المساعد المهندس جاسم‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ــوري‪ :‬ن ـ ـحـ ــن ب ـ ـص ـ ــدد ت ـن ـظ ـي ــم‬ ‫المنتدى العربي الــرابــع ال ــذي يقام‬ ‫على مــدى يومين في الكويت من ‪6‬‬ ‫إلــى ‪ 7‬مايو المقبل‪ ،‬بمشاركة كافة‬ ‫الدول العربية الشقيقة‪ ،‬الفتا إلى أن‬ ‫المنتدى سيستضيف عددا كبيرا من‬

‫الباحثين والعلماء والمتخصصين‬ ‫في الطاقة المتجددة من جميع دول‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ــاف الـ ـ ـن ـ ــوري أن ال ـمــؤت ـمــر‬ ‫سيتضمن ‪ 6‬جلسات يتحدث فيها‬ ‫‪ 40‬متخصصا من هيئات ومنظمات‬ ‫علمية وهيئات تشغيل الطاقة في‬ ‫ال ـ ـ ـ ــوزارات‪ ،‬وس ـت ـكــون ه ـن ــاك جلسة‬ ‫افتتاحية بمشاركة عدد من الوزراء‬ ‫من الدول العربية‪ ،‬وسيكون برعاية‬ ‫وزير النفط وزير الكهرباء والماء م‪.‬‬ ‫بخيت الرشيدي‪.‬‬

‫الطاقة المتجددة‬ ‫وحــول العوائق التي تواجه دول‬ ‫الـعــالــم الـعــربــي فــي تنفيذ مشاريع‬ ‫الـطــاقــة الـمـتـجــددة‪ ،‬ق ــال ال ـنــوري إن‬ ‫العالم العربي يتمتع بموارد الطاقة‬ ‫ال ـم ـت ـجــددة‪ ،‬الف ـتــا إل ــى أن مـشــاريــع‬ ‫الـطــاقــة الـمـتـجــددة ع ــادة مــا تحتاج‬ ‫إلــى الــوقــت‪ ،‬وتلك المشاريع حديث‬ ‫ال ـتــوجــه إلـيـهــا فــي الــوطــن الـعــربــي‪،‬‬ ‫م ــع ّارتـ ـف ــاع أس ـع ــار ال ـن ـفــط ودخ ــول‬ ‫مصنعين جــدد فــي هــذه التقنيات‪،‬‬ ‫مما ســاعــد على انـخـفــاض تكاليف‬ ‫ه ــذه الـصـنــاعــة‪ ،‬وب ــدء الـنـظــر إليها‬ ‫بنظرة اقتصادية‪.‬‬

‫جانب من مؤتمر اإلعالن عن منتدى الطاقة المتجددة‬

‫ً‬ ‫«الكهرباء»‪ :‬إقرار «األعمال الممتازة» لمن تجاوز حضوره ‪ 180‬يوما‬ ‫وجــه وزيــر الكهرباء وال ـمــاء‪ ،‬المهندس‬ ‫بخيت الرشيدي‪ ،‬إلى المعنيين في الشؤون‬ ‫المالية واإلدارية بمباشرة تطبيق قوانين‬ ‫ولــوائــح الـخــدمــة المدنية الـتــي تقر صرف‬ ‫مكافأة األعمال الممتازة للموظف الحاصل‬ ‫على تقدير سنوي امتياز‪ ،‬مع تجاوز مدد‬ ‫حضوره على مــدار العام ‪ 180‬يوما‪ ،‬وفقا‬ ‫لرصيد إجازاته‪.‬‬

‫وأوضحت مصادر مطلعة في الوزارة‬ ‫أنه كان هناك مقترح بتقديم كل موظف‬ ‫ك ـش ــوف الـبـصـمــة ال ـخــاصــة ب ــه‪ ،‬شــريـطــة‬ ‫الحصول على المكأفاة‪ ،‬األمر الذي يحول‬ ‫دون حصول ما يقارب ‪ 11‬ألف موظف من‬ ‫أصل ‪ 15‬ألفا على المكأفاة‪ ،‬الفتة إلى أن‬ ‫المؤهلين للحصول عليها ‪ 4000‬موظف‬ ‫فقط من المديرين والقياديين القادرين‬

‫ع ـلــى تــوف ـيــر ك ـش ــوف ال ـب ـص ـمــة س ـنــويــا‪.‬‬ ‫وثمنت الـمـصــادر تــدخــل الــوزيــر وإعـطــاءه‬ ‫تــوجـيـهــات مـبــاشــرة للقطاعات واإلدارات‬ ‫المعنية بتطبيق لوائح وقوانين الخدمة‬ ‫الـمــدنـيــة الـمـعـمــول بـهــا فــي كــافــة الـ ــوزارات‬ ‫والجهات الحكومية األخ ــرى‪ ،‬كاستحقاق‬ ‫سـنــوي للموظفين المتميزين عـلــى مــدار‬ ‫العام‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫بلدي‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪baladi@aljarida●com‬‬

‫بلدي ‪٢٠١٨‬‬

‫‪ 8‬مرشحين بينهم امرأة حصيلة اليوم الخامس لـ«بلدي ‪»2018‬‬ ‫العدد اإلجمالي بلغ ‪ ٤٠‬بينهم مرشحة في الدائرة السادسة‬

‫البلدية‪ :‬إنجاز ‪ 1260‬معاملة‬ ‫باألحمدي في مارس‬ ‫●‬

‫ازدحام إعالمي لتغطية الترشيحات أمس‬

‫علي حسن ومحمد جاسم‬

‫تقدم ‪ 8‬مرشحين إلى إدارة‬ ‫االنتخابات‪ ،‬أمس‪ ،‬في اليوم‬ ‫الخامس من فتح باب الترشح‬ ‫النتخابات المجلس البلدي‬ ‫‪ ،2018‬الذي سيقفل ‪21‬‬ ‫الجاري‪ ،‬وتم تسجيل أول مرشح‬ ‫للدائرة السابعة التي ظلت أربعة‬ ‫أيام بال ترشيحات‪ ،‬كما تقدمت‬ ‫امرأة للتسجيل في الدائرة‬ ‫السادسة‪ ،‬لتكون المرشحة‬ ‫األولى في انتخابات ‪.2018‬‬

‫علي حسن‬

‫كـ ـشـ ـف ــت إدارة ا لـ ـع ــا ق ــات‬ ‫ال ـع ــام ــة ف ــي ب ـل ــدي ــة ال ـك ــوي ــت‪،‬‬ ‫أن إدارة الـتــدقـيــق والمتابعة‬ ‫الهندسية بفرع بلدية محافظة‬ ‫األحمدي أنجزت ‪ 1260‬معاملة‬ ‫خالل مارس الماضي‪.‬‬ ‫وأو ض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــح م ـ ـ ــد ي ـ ـ ــر إدارة‬ ‫التدقيق والمتابعة الهندسية‬ ‫ب ـ ـ ـفـ ـ ــرع بـ ـ ـل ـ ــدي ـ ــة الـ ـمـ ـح ــافـ ـظ ــة‬ ‫خــالــد ال ـهــاجــري‪ ،‬فــي تصريح‬ ‫صـحــافــي‪ ،‬أن اإلدارة أص ــدرت‬ ‫‪ 289‬ش ـه ــادة أوص ـ ــاف‪ ،‬و‪183‬‬ ‫كتاب إيـصــال تيار كهربائي‪،‬‬ ‫و‪ 53‬تعهد إشراف‪ ،‬و‪ 287‬كتاب‬ ‫إنهاء إشراف‪ ،‬و‪ 15‬كتاب إلغاء‬

‫إشراف‪ ،‬و‪ 39‬ترخيص بناء‪ ،‬و‪9‬‬ ‫تراخيص بناء صناعي‪.‬‬ ‫وذكر أن اإلدارة حررت ‪104‬‬ ‫كتب اشغال‪ ،‬و‪ 40‬كتاب تحمل‬ ‫مسؤولية‪ ،‬و‪ 12‬كتابا لألنظمة‬ ‫الهندسية‪ ،‬و‪ 29‬كتابا لإلدارة‬ ‫القانونية‪ ،‬و‪ 44‬إنذارا إلصحاب‬ ‫ع ـقــارات إلخ ــاء ع ــزاب‪ ،‬وقطع‬ ‫التيار الكهربائي لسكن عزاب‪،‬‬ ‫وإزالة ‪ 9‬تعديات‪ ،‬و‪ 71‬محضر‬ ‫مخالفة لالئحة البناء‪ ،‬وإزالة‬ ‫‪ 39‬تعديا على أمــاك الــدولــة‪،‬‬ ‫والرد على ‪ 36‬شكوى‪.‬‬

‫إزالة ‪ 4400‬م‪ 2‬من التعديات‬ ‫في «مبارك الكبير»‬

‫حزمة إجراءات‬ ‫تنموية‬ ‫وتطويرية يجب‬ ‫تنفيذها‬ ‫بدر الشمري‬

‫الدائرة الثامنة‬ ‫ً‬ ‫تعاني ترديا‬ ‫في الخدمات‬ ‫ناصر المطيري‬

‫ضرورة توفير‬ ‫األراضي‬ ‫الصناعية‬ ‫ألصحاب‬ ‫المشاريع‬ ‫الصغيرة‬ ‫عبدالله المحري‬

‫فاطمة الرشيدي‬

‫عبدالله المحري‬

‫ف ــي خ ـت ــام ال ـي ــوم ال ـخــامــس من‬ ‫ف ـت ــح ب ـ ــاب الـ ـت ــرش ــح الن ـت ـخ ــاب ــات‬ ‫ال ـم ـج ـل ــس الـ ـبـ ـل ــدي ‪ ،2018‬ت ـقــدم‬ ‫‪ 8‬مــواط ـن ـيــن لـلـتـسـجـيــل‪ ،‬لـيــرتـفــع‬ ‫ب ــذل ــك ع ـ ــدد ال ـم ــرش ـح ـي ــن ال ـ ــى ‪39‬‬ ‫ً‬ ‫مــرش ـحــا‪ ،‬بــاالضــافــة ال ــى مرشحة‬ ‫وحيدة تقدمت أمس‪ ،‬ليصل العدد‬ ‫االجمالي الى ‪ 40‬مرشحا ومرشحة‪.‬‬ ‫وأش ــار مــرشــح الــدائــرة البلدية‬ ‫ال ـ ـس ـ ــادس ـ ــة بـ ـ ـ ــدر ال ـ ـش ـ ـم ـ ــري‪ ،‬فــي‬ ‫تصريح عقب ترشحه أ م ــس‪ ،‬إلى‬ ‫ان لديه حزمة مقترحات تنموية‬ ‫وتطويرية يجب أن تنفذ في دائرته‬ ‫وأبرزها تفعيل قوانين المخالفات‬ ‫االنـ ـش ــائـ ـي ــة وال ـب ـي ـئ ـي ــة وت ـع ــدي ــل‬ ‫القوانين التي تصب في مصلحة‬ ‫البالد والمواطن‪ ،‬من غير انتهاك‬ ‫ألي من الحقوق الخاصة والعامة‪.‬‬ ‫وقال الشمري‪" :‬يجدر بنا نحن‬ ‫مرشحي المجلس البلدي العمل‬ ‫على إعــادة هيبة المجلس البلدي‬ ‫ً‬ ‫وجعله مجلسا مؤثرا في القوانين‬ ‫والقرارات التي ترسم حركة الدولة‬ ‫الـبـلــديــة‪ ،‬ال أن يبقى مجلسا دون‬ ‫أثر وال تأثير"‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف أن ال ــدائ ــرة الـســادســة‬

‫ت ـح ـتــاج إل ــى شـبـكــة ط ــرق جــديــدة‬ ‫مطورة بديلة عن الحالية‪ ،‬كونها‬ ‫الـمـنـطـقــة ذات الـكـثــافــة الـسـكــانـيــة‬ ‫العالية‪.‬‬

‫توفير األراضي‬ ‫بـ ـ ـ ــدوره‪ ،‬أع ـل ــن م ــرش ــح ال ــدائ ــرة‬ ‫االنتخابية الثانية عبدالله المحري‬ ‫أن لديه ثــاث قضايا يتبناها في‬ ‫حملته االنتخابية‪ :‬توفير االراضي‬ ‫ال ـص ـنــاع ـيــة ألص ـح ــاب ال ـمـشــاريــع‬ ‫الصغيرة والمتوسطة‪ ،‬فضال عن‬ ‫تخصيص أراض سكنية جديدة‬ ‫تسهم في حل المشكلة االسكانية‪،‬‬ ‫أمــا القضية الثالثة فتتمحور في‬ ‫تنفيذ أهم المشاريع التنموية‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ـ ــد الـ ـمـ ـح ــري أن ال ـم ـج ـلــس‬ ‫ال ـ ـب ـ ـلـ ــدي ي ـع ـت ـب ــر أقـ ـ ـ ــدم م ــؤس ـس ــة‬ ‫ديمقراطية في البالد‪ ،‬والمفترض‬ ‫زيادة صالحياته‪.‬‬

‫تعديل القوانين‬ ‫من جهته‪ ،‬قــال مرشح الدائرة‬ ‫االنتخابية ا لــرا بـعــة نبيل العمر‬

‫نبيل العمر‬

‫بدر الشمري‬

‫ناصر المطيري‬

‫إن "بعض القوانين والتشريعات‬ ‫مضى عليها وقت طويل‪ ،‬وأصبح‬ ‫لــزامــا تعديلها بـمــا يــواكــب روح‬ ‫العصر والتطور الزمني"‪.‬‬ ‫وطــالــب الـعـمــر بــدعــم أصـحــاب‬ ‫المشاريع الصغيرة والمتوسطة‪،‬‬ ‫وت ـن ـف ـي ــذ ال ــرغـ ـب ــة الـ ـس ــامـ ـي ــة فــي‬ ‫تحويل الـكــويــت إلــى مــركــز مالي‬ ‫وت ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ــاري‪ ،‬ع ـ ـلـ ــى غـ ـ ـ ـ ــرار الـ ـ ـ ــدول‬ ‫المتقدمة‪.‬‬

‫الصليبيخات والدوحة والجهراء‪،‬‬ ‫مطالبا بإيجاد حلول جذرية لهذه‬ ‫القضية‪.‬‬

‫تعديل بعض‬ ‫القوانين‬ ‫والتشريعات‬ ‫التي مضى‬ ‫عليها وقت‬ ‫طويل‬ ‫نبيل العمر تردي الخدمات‬

‫ترشحت‬ ‫لممارسة‬ ‫الحق األصيل‬ ‫للمواطنة‬ ‫الكويتية‬ ‫فاطمة الرشيدي‬

‫وأك ــد مــرشــح ال ــدائ ــرة الثامنة‬ ‫نـ ــاصـ ــر الـ ـمـ ـطـ ـي ــري ان "ال ـ ــدائ ـ ــرة‬ ‫ت ـ ـعـ ــانـ ــي مـ ـ ــن تـ ـ ـ ـ ــردي ال ـ ـخـ ــدمـ ــات‬ ‫عــامــة‪ ،‬وســأت ـصــدى لـهــا فــي حــال‬ ‫وصــولــي للمجلس الـبـلــدي لرفع‬ ‫هـ ــذه ال ـم ـع ــان ــاة"‪ ،‬م ـش ـيــرا إلـ ــى ان‬ ‫اه ــم ال ـق ـضــايــا ال ـت ــي سـيـطــرحـهــا‬ ‫ف ــي ال ـم ـج ـلــس الـ ـبـ ـل ــدي‪ :‬ال ـطــريــق‬ ‫ال ـس ــاح ـل ــي وال ــواجـ ـه ــة ال ـب ـحــريــة‬ ‫الممتدة من غرناطة لغاية شاطئ‬ ‫الخويسات‪ ،‬السيما انها منطقة‬ ‫ساحلية استراتيجية استثمارية‪،‬‬ ‫فيما لو نفذ عليها مشروع بحري‬ ‫كبير‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ـ ــح ال ـ ـم ـ ـط ـ ـيـ ــري أن مــن‬ ‫أ بــرز القضايا التي سيتضمنها‬ ‫ب ــرن ــام ـج ــه االن ـت ـخ ــاب ــي الـقـضـيــة‬ ‫اإلسكانية‪ ،‬خاصة أن المؤسسة‬ ‫العامة للرعاية السكنية تعلن بين‬ ‫الـفـيـنــة واألخـ ــرى تــوزيــع مناطق‬ ‫سكنية جديدة على المواطنين‪،‬‬ ‫داعـ ـ ـي ـ ــا إل ـ ـ ـ ــى ت ـ ـسـ ــريـ ــع الـ ـخـ ـط ــط‬ ‫االسكانية‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار إل ــى أن الـقـضـيــة الـتــي‬ ‫ت ـ ـ ــؤرق ال ـم ــواط ـن ـي ــن هـ ــي قـضـيــة‬ ‫ال ـ ـ ـعـ ـ ــزاب‪ ،‬خ ــاص ــة فـ ــي مـنـطـقـتــي‬

‫الرقيب‪ :‬تأمين‬ ‫الحقوق السكنية‬

‫محمد الرقيب‬

‫أع ـ ـ ـ ـ ــرب م ـ ــرش ـ ــح ال ـ ـ ــدائ ـ ـ ــرة‬ ‫الـســابـعــة محمد الــرقـيــب عن‬ ‫أ مـلــه تحقيق مــا يطمح اليه‬ ‫م ـ ــن اف ـ ـ ـكـ ـ ــار‪ ،‬اهـ ـمـ ـه ــا ت ــوف ـي ــر‬ ‫الخدمات الضرورية ألهالي‬ ‫الــدائــرة‪ ،‬والعمل على تعديل‬ ‫قــانــون الـبـلــديــة ال ــذي سحب‬ ‫صالحيات االعضاء‪.‬‬ ‫وأضاف الرقيب ان «الكثير‬ ‫من الشباب ينتظرون دورهم‬ ‫لـ ـلـ ـحـ ـص ــول ع ـ ـلـ ــى ح ـص ـت ـهــم‬ ‫السكنية‪ ،‬وال ب ــد مــن تنسيق‬ ‫ذل ــك عـبــر الـمــؤسـســة الـعــامــة‬ ‫ل ـل ــرع ــاي ــة‪ ،‬م ــن خ ـ ــال تــوفـيــر‬ ‫اراض س ـك ـن ـي ــة خ ــا لـ ـي ــة مــن‬ ‫ال ـ ـعـ ــوائـ ــق لـ ـت ــوزيـ ـعـ ـه ــا ع ـلــى‬ ‫ً‬ ‫اص ـح ــاب ال ـط ـل ـب ــات»‪ ،‬م ــؤك ــدا‬ ‫ض ــرورة السعي إليـجــاد حل‬ ‫جذري للمشكلة المرورية»‪.‬‬

‫حق أصيل‬ ‫وقالت مرشحة الدائرة السادسة‬ ‫فاطمة الرشيدي إن ترشحها كان‬ ‫رغـ ـب ــة م ـن ـهــا ف ــي م ـم ــارس ــة ال ـحــق‬ ‫االصيل للمواطنة الكويتية‪ ،‬وصنع‬ ‫وجود للمرأة في المجلس البلدي‪.‬‬ ‫وأوضحت الرشيدي أن المجلس‬ ‫البلدي أحد االجنحة الديمقراطية‬ ‫فــي الـكــويــت‪ ،‬ول ــه اهـمـيــة فــي رســم‬ ‫ال ـس ـيــاســات ال ـع ــام ــة‪ ،‬م ـش ـيــرة الــى‬ ‫ان وج ــوده ــا ال ـي ــوم ه ــو لتطبيق‬ ‫ال ـخ ـبــرات األمـمـيــة ال ـتــي تعلمتها‬ ‫مــن قصص النجاح والممارسات‬ ‫الـ ـمـ ـت ــراكـ ـم ــة‪ ،‬ولـ ــرسـ ــم س ـي ــاس ــات‬ ‫مختلفة وجديدة في البلد تضفي‬ ‫عليه روح الشباب‪.‬‬ ‫وأكدت سعيها لتحقيق النهضة‬ ‫الـعـمــرانـيــة والـتـنـمـيــة الـمـسـتــدامــة‬ ‫أله ـ ــال ـ ــي الـ ـ ـك ـ ــوي ـ ــت‪ ،‬حـ ـت ــى ت ـب ـقــى‬ ‫الصورة المحلية واالقليمية بشكل‬ ‫أفضل أمام المنظمات االممية‪.‬‬ ‫وأضافت‪" :‬مشاركتي لمواصلة‬ ‫الـتـسـلـســل الــدي ـم ـقــراطــي وإلث ـبــات‬ ‫ً‬ ‫ان ه ـنــاك ع ــدال ــة اجـتـمــاعـيــة وف ـقــا‬ ‫للمعايير الـتــي وضـعـتـهــا الــدولــة‬ ‫ب ـق ـيــادة صــاحــب ال ـس ـم ــو"‪ ,‬مبينة‬ ‫ان ــه ال ف ــرق ب ـيــن الـ ـم ــرأة وال ــرج ــل‪،‬‬ ‫والمفاضلة تتم عن طريق الخبرات‪.‬‬ ‫ودعـ ـ ـ ـ ــت ال ـ ــرشـ ـ ـي ـ ــدي ال ـع ـن ـص ــر‬ ‫ال ـن ـس ــائ ــي ال ـ ــى م ـش ــارك ــة ال ــرج ــال‬ ‫خ ـ ـ ـ ــوض انـ ـ ـتـ ـ ـخ ـ ــاب ـ ــات ال ـم ـج ـل ــس‬ ‫ا لـبـلــدي‪ ،‬متحفظة على مخرجات‬ ‫االنتخابات الفرعية‪.‬‬

‫جرافات البلدية تزيل المخالفات‬

‫●‬

‫علي حسن‬

‫أعلنت إدارة العالقات العامة في بلدية الكويت قيام النوبة (ج)‬ ‫بقسم إزالة المخالفات‪ -‬فرع بلدية محافظة مبارك الكبير‪ ،‬بعدة‬ ‫جوالت في عموم المحافظة‪ ،‬إلزالة التعديات على أمالك الدولة‪.‬‬ ‫وأكد رئيس قسم إزالة المخالفات في "مبارك الكبير" م‪ .‬ماجد‬ ‫المطيري‪ ،‬في تصريح صحافي‪ ،‬أن "الجوالت أسفرت عن إزالة‬ ‫تـعــديــات على أم ــاك الــدولــة بمساحة ‪4400‬م‪ ،2‬بـنــاء على طلب‬ ‫وزارة األشغال العامة بإزالة الحدائق‪ ،‬وتحويل الموقع الى مواقف‬ ‫عامة‪ ،‬باإلضافة إلــى توجيه ‪ 18‬ملصق تعد على أمــاك الدولة‬ ‫على خيام ومظالت"‪.‬‬

‫الشطي‪ :‬مستمرون باستقبال‬ ‫طلبات الترشح حتى السبت‬ ‫قال مدير الشؤون القانونية‬ ‫بـ ـ ـ ـ ــإدارة االنـ ـتـ ـخ ــاب ــات ال ـع ـق ـيــد‬ ‫ال ـح ـقــوقــي صـ ــاح ال ـش ـط ــي‪ ،‬إن‬ ‫االدارة مستمرة في تلقي طلبات‬ ‫الترشح في انتخابات المجلس‬ ‫البلدي حتى نهاية دوام السبت‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫وعــن ش ــروط إقــامــة الـنــدوات‬ ‫في مراكز تنمية المجتمع ذكر‬ ‫الشطي‪ ،‬في تصريح‪ ،‬أن المادة‬ ‫‪ 31‬م ـكــرر م ــن ق ــان ــون ‪ 35‬لسنة‬ ‫‪ 1962‬بشأن انتخابات اعضاء‬ ‫مـجـلــس األم ــة ح ــددت ان تنظم‬ ‫وزارة ا ل ــدا خـ ـلـ ـي ــة بــا ل ـت ـن ـس ـيــق‬ ‫مــع وزارتـ ــي الـتــربـيــة وال ـشــؤون‬ ‫االج ـت ـمــاع ـيــة وال ـع ـم ــل‪ ،‬عـمـلـيــة‬ ‫إقـ ــامـ ــة ال ـ ـ ـنـ ـ ــدوات فـ ــي مـ ـس ــارح‬ ‫مدارس "التربية"‪ ،‬او في صاالت‬ ‫تـنـمـيــة الـمـجـتـمــع ع ـبــر ال ـت ـقــدم‬

‫الدارة االنتخابات ودفع رسوم‬ ‫ً‬ ‫ت ــأم ـي ــن م ـ ـحـ ــددة وف ـ ـقـ ــا ل ـل ـق ــرار‬ ‫ال ــوزاري المتعلق بـهــذا الـشــأن‪،‬‬ ‫ثم يتجه المرشح الى المنطقة‬ ‫ال ـت ـع ـل ـي ـم ـيــة ال ـت ــاب ـع ــة ل ــدائ ــرت ــه‬ ‫االنتخابية أو الــى إدارة تنمية‬ ‫الـمـجـتـمــع الـتــابـعــة ل ــ"ال ـشــؤون"‬ ‫لحجز الصاالت‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ــاف أن الـ ـم ــرش ــح بـعــد‬ ‫ان ـت ـه ــاء ن ــدوت ــه ع ـل ـيــه أن يــأتــي‬ ‫بكتاب ب ــراء ة ذمــة مــن الجهات‬ ‫التي وافقت على تنظيمه للندوة‬ ‫س ــواء "الـتــربـيــة" او "ال ـش ــؤون"‪،‬‬ ‫ل ـل ـتــأكــد م ــن أن ال ـم ـك ــان سـلـيــم‪،‬‬ ‫وال يوجد به تخريب‪ ،‬وعندئذ‬ ‫يسترجع مبلغ التأمين من إدارة‬ ‫االنتخابات‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫«تطوير التعليم» بدأ اختبارات «ميزة» و«تيمز» لـ ‪ ٤٧٠‬مدرسة‬ ‫تعديل مواعيد التقويم الدراسي لـ «الديني»‬ ‫فهد الرمضان‬

‫انطلقت أمس اختبارات "ميزة"‬ ‫الوطنية و"تيمز" ًالدولية‪،‬‬ ‫التي تستكمل غدا بمشاركة‬ ‫‪ 470‬مدرسة في مواد اللغة‬ ‫اإلنكليزية والرياضيات واللغة‬ ‫العربية والعلوم‪.‬‬

‫أ كـ ـ ـ ـ ــدت مـ ـ ــد يـ ـ ــرة إدارة ا لـ ـقـ ـي ــاس‬ ‫والتقييم بالمركز الوطني لتطوير‬ ‫التعليم‪ ،‬آسيا حاجيه‪ ،‬البدء بتطبيق‬ ‫اختبارات ميزة الوطنية واختبارات‬ ‫تيمز الــدولـيــة‪ ،‬بــالـتـعــاون مــع البنك‬ ‫الدولي ووزارة التربية‪.‬‬ ‫جاء ذلك في تصريح لحاجيه عقب‬ ‫جولتها على عدد من المدارس‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫بــالـتــزامــن مــع ب ــدء اخ ـت ـبــارات مـيــزة‪،‬‬ ‫حيث انتهى المركز الوطني لتطوير‬ ‫الـتـعـلـيــم م ــن ج ـم ـيــع االسـ ـتـ ـع ــدادات‬ ‫الـ ــازمـ ــة إلعـ ـ ـ ــداد ت ـل ــك االخـ ـتـ ـب ــارات‬ ‫م ــع م ـخ ـت ـصـيــن م ــن ال ـب ـن ــك ال ــدول ــي‬ ‫و»التربية»‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرت أن ه ـ ـ ـ ــذه الـ ـعـ ـمـ ـلـ ـي ــات‬ ‫شملت تحرير وإع ــداد االخـتـبــارات‪،‬‬ ‫ومراجعتها‪ ،‬وتوزيعها على جميع‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــدارس الـ ـمـ ـش ــارك ــة فـ ــي تـطـبـيــق‬ ‫االختبارات‪.‬‬ ‫وقالت حاجيه‪« :‬قمنا بعمل عدة‬ ‫زي ـ ــارات ل ـعــدة مـ ــدارس م ـشــاركــة في‬ ‫تطبيق االختبارات على الصعيدين‬ ‫االب ـت ــدائ ــي وال ـم ـت ــوس ــط‪ ،‬ح ـيــث قــام‬ ‫مـتـخـصـصــون م ــن ال ـمــركــز الــوطـنــي‬ ‫لتطوير التعليم والبنك الدولي بعمل‬ ‫ورش عمل للطالب والطالبات‪ ،‬لشرح‬ ‫آلية االختبار‪ ،‬وحث وتحفيز الطلبة‬ ‫على أخذ االختبار على محمل الجد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫سعيا لتحقيق الهدف من وراء هذه‬ ‫االخـ ـتـ ـب ــارات‪ ،‬وه ــو م ـعــرفــة مــواطــن‬ ‫الـقــوة والـضـعــف‪ ،‬التـخــاذ الخطوات‬ ‫التصحيحية»‪.‬‬ ‫وأوض ـحــت أن «ه ــذه االخـتـبــارات‬ ‫سـتـجــري عـلــى مـ ــدار يــوم ـيــن‪ ،‬حيث‬ ‫بدأت أمس لمادتي اللغة اإلنكليزية‬ ‫والـ ـ ــريـ ـ ــاض ـ ـ ـيـ ـ ــات‪ ،‬ت ـع ـق ـب ـه ــا مـ ــادتـ ــا‬

‫‪5‬‬

‫الجبري‪ :‬فوز المطيري يعيد‬ ‫للكويت ريادتها العلمية‬ ‫أكد أن القيادة تولي المبدعين جل اهتمامها‬ ‫هنأ وزي ــر اإلع ــام وزي ــر الــدولــة لـشــؤون الشباب‬ ‫محمد الجبري‪ ،‬المخترع الدكتور المهندس مشاري‬ ‫ال ـم ـط ـي ــري‪ ،‬بـ ـف ــوزه ب ــال ـج ــائ ــزة الــذه ـب ـيــة ف ــي مـجــال‬ ‫اختراعات البيئة من إدارة معرض جنيف الدولي‬ ‫لالختراعات‪.‬‬ ‫وقال الوزير الجبري‪ ،‬في بيان صحافي‪ ،‬أمس‪ ،‬إن‬ ‫«هـ ــذا ال ـف ــوز يــؤكــد اس ـت ـعــادة ال ـكــويــت ريــادت ـهــا في‬ ‫م ـج ــاالت ال ـب ـحــث ال ـع ـل ـمــي‪ ،‬بـفـضــل ج ـهــود شبابها‬ ‫ً‬ ‫المبدعين‪ ،‬وإيمانهم بخدمة بوطنهم ورفعته»‪ ،‬مبينا‬ ‫أن «ه ــذه الـجـهــود أنـتـجــت أع ـمــاال اتـسـمــت بــاإلبــداع‬ ‫والتميز»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن «القيادة السياسية العليا في الكويت‬ ‫وفي مقدمتها سمو أمير البالد الشيخ صباح األحمد‪،‬‬ ‫وسـمــو ول ــي الـعـهــد الـشـيــخ ن ــواف األح ـمــد‪ ،‬ورئـيــس‬ ‫مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك أولت جل‬ ‫اهتمامها بأبناء الكويت من الشباب والمخترعين‬ ‫ً‬ ‫والمبدعين ومنحتهم كل الدعم والرعاية‪ ،‬إيمانا منها‬ ‫بأهمية البحث العلمي في بناء الدول والمجتمعات‬ ‫وتطورها ورقيها»‪.‬‬

‫جانب من اختبارات تيمز‬ ‫ً‬ ‫الـلـغــة الـعــربـيــة والـعـلــوم غ ــدا ل ـ ‪470‬‬ ‫مدرسة‪ ،‬فيما تطبق اختبارات تيمز‬ ‫التجريبية ل ـ ‪ 47‬مــدر ســة بالتعليم‬ ‫الـعــام وال ـخــاص‪ ،‬وهــي قــاصــرة على‬ ‫مادتي العلوم والرياضيات للصفين‬ ‫الرابع والثامن»‪.‬‬ ‫وبينت أن «نتائج اختبار ميزة لن‬ ‫تحتسب ضمن الدرجات األكاديمية‬ ‫للطالب‪ ،‬وسيتم استخدام المعلومات‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـتـ ـخـ ـلـ ـص ــة‪ ،‬مـ ـنـ ـه ــا ل ـت ـط ــوي ــر‬ ‫سياسات التعليم الوطنية»‪.‬‬

‫تعديل مواعيد التقويم‬ ‫في مجال آخر‪ ،‬قررت وزارة التربية‬

‫تـعــديــل مــواع ـيــد الـتـقــويــم ال ــدراس ــي‬ ‫لطلبة التعليم الديني‪ ،‬حيث أصدرت‬ ‫الــوكـيـلــة الـمـســاعــدة للتعليم الـعــام‬ ‫ً‬ ‫فاطمة الكندري قــرارا بشأن تعديل‬ ‫التقويم الــدراســي لعام ‪،٢٠١٨/٢٠١٧‬‬ ‫يختص بالبند ثالثا ورابعا للتعليم‬ ‫الديني‪.‬‬ ‫وأوضحت الكندري‪ ،‬أن اختبارات‬ ‫المرحلة المتوسطة للتعليم الديني‬ ‫س ـت ـب ــدأ ف ــي األول م ــن م ــاي ــو حـتــى‬ ‫‪ 12‬مـنــه‪ ،‬وسـيـكــون تسليم بطاقات‬ ‫الـ ــدرجـ ــات ف ــي ‪ 22‬م ــاي ــو‪ ،‬ف ــي حـيــن‬ ‫تنطلق اخـتـبــارات الـمــرحـلــة (نهاية‬ ‫الـ ـع ــام) ل ـص ـفــوف ال ـن ـقــل بــالـمــرحـلــة‬ ‫الثانوية للتعليم الديني في ‪ 29‬أبريل‬

‫الـجــاري‪ ،‬ويـكــون إعــان النتائج في‬ ‫‪ 21‬مــايــو‪ ،‬فــي حـيــن تـبــدأ اخـتـبــارات‬ ‫الصف الثاني عشر بالتعليم الديني‬ ‫يوم الثالثاء ‪ 15‬مايو‪ ،‬ويكون إعالن‬ ‫النتائج في ‪ 4‬يونيو‪.‬‬ ‫مـ ــن جـ ــانـ ــب آخـ ـ ـ ــر‪ ،‬افـ ـتـ ـت ــح نـ ــادي‬ ‫ً‬ ‫ًّ‬ ‫مقرا جديدا في ثانوية‬ ‫تقنية النانو‬ ‫ع ـبــدال ـلــه الـعـتـيـبــي لـلـبـنـيــن بــرعــايــة‬ ‫مدير المدرسة سعد الصبرة‪ ،‬وذلك‬ ‫انطالقا من توصيات وزارة التربية‬ ‫بتوجيه اهتمام الطالب نحو تقنية‬ ‫النانو لما لها من أهمية كبيرة في‬ ‫مختلف العلوم التطبيقية والعملية‪،‬‬ ‫وتم إنشاء النادي بالمدرسة ليكون‬ ‫مركزا النطالق هذا العلم بين الطالب‪.‬‬

‫مبادرات خالقة‬ ‫وأوض ــح أن الـقـيــادة السياسية تهيئ مــن خــال‬ ‫تـحـفـيــز ال ـم ـب ــادرات ال ـخــاقــة‪ ،‬وب ـن ــاء ق ــاع ــدة علمية‬ ‫وتكنولوجية قوية بيئة تتيح االبتكار‪ ،‬وتوفر كل‬ ‫اإلمكانات لبث روح اإللهام بثقافة التقدم والبحث‬ ‫الـعـلـمــي‪ ،‬ودفـ ــع عـجـلــة ال ـت ـطــور ودعـ ــم الـمــوهــوبـيــن‬ ‫والمتميزين‪.‬‬ ‫وأكــد أهمية جائزة المطيري وابعادها العلمية‬ ‫والـعـمـلـيــة فــي ه ــذا الــوقــت ال ــذي تـعــانــي الـكـثـيــر من‬ ‫مناطق العالم تلوثا بيئيا له تأثير خطير ومدمر‬ ‫على أوجه الحياة‪ ،‬مبينا أن هذا الفوز يبرهن على‬ ‫ام ـتــاك الـكــويــت خ ـبــرات وقـ ــدرات تستحق التقدير‬ ‫واالعتزاز‪.‬‬

‫«الثقافي البريطاني»‪ :‬بدء اختيار انطالق «لوياك كلمة تستحق أن تكون في القاموس»‬ ‫الفائزين في مشروع «تقدم»‬

‫يهدف إلى إعداد الطلبة ليكونوا قادة المستقبل‬ ‫●‬

‫فهد الرمضان‬

‫أكد مدير المجلس الثقافي البريطاني‬ ‫بالكويت مايكل غوردان بدء اختيار الفرق‬ ‫الفائزة في مشروع «تقدم»‪ ،‬الذي استمر‬ ‫‪ 6‬أسابيع‪.‬‬ ‫وقال غوردان‪ ،‬في تصريح امس‪ ،‬على‬ ‫هــامــش حـفــل اخـتـيــار ال ـفــرق ال ـفــائــزة‪ ،‬إن‬ ‫«هذا اليوم األخير للجنة التحكيم من أجل‬ ‫اختيار الفرق الفائزة من مدارس الشباب‪،‬‬ ‫وسيعقبه الخميس المقبل حفل اختيار‬ ‫فرق الفتيات الفائزة»‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف أنـ ــه ت ــم ال ـتــرك ـيــز ع ـلــى تعليم‬ ‫ه ــؤالء الفتيات والـشـبــاب م ـهــارات الحياة‬ ‫المختلفة»‪ ،‬مبينا أنه تم تمويل المشروع‬ ‫من بنك ‪« ،HSBC‬ويندرج تحت المسؤولية‬ ‫المجتمعية لنا ولهم‪ ،‬إضافة إلى التعاون‬ ‫الوثيق مع وزارة التربية»‪ .‬وأشار إلى أن «‪16‬‬ ‫فريقا تنافسوا بأفكارهم‪ ،‬وسيتم اختيار ‪3‬‬ ‫فرق للتمثيل النهائي‪ ،‬سيفوز منها فريق‬ ‫واحــد»‪ ،‬موضحا أن «تقدم برنامج إقليمي‬ ‫وال يقتصر على الكويت فقط»‪.‬‬

‫من جهته‪ ،‬قال المدير التنفيذي لـ»‪»HSBC‬‬ ‫فـ ــي الـ ـك ــوي ــت روجـ ـ ـ ــر ويـ ـنـ ـفـ ـيـ ـل ــدز‪« :‬نـ ـق ــوم‬ ‫بــدعــم بــرنــامــج تـقــدم على مستوى اإلقليم‬ ‫كـلــه‪ ،‬ودعـمـنــا الـبــرنــامــج فــي الـكــويــت على‬ ‫م ــدى ‪ 3‬س ـن ــوات‪ ،‬بــال ـشــراكــة م ــع المجلس‬ ‫البريطاني الثقافي الــذي يقيم البرنامج‪،‬‬ ‫ونــدعـمــه مـمــارســة لــدورنــا فــي المسؤولية‬ ‫المجتمعية»‪.‬‬ ‫ب ــدوره ــا‪ ،‬ذكـ ــرت ال ـمــوج ـهــة األول ـ ــى في‬ ‫التعليم الخاص والموجهة العامة باإلنابة‬ ‫عــائـشــة الـصـقــر أن «ال ـم ـشــروع يستند إلــى‬ ‫إع ـط ــاء ال ـط ــاب وال ـطــال ـبــات م ــن ال ـمــراحــل‬ ‫الـمـتــوسـطــة وال ـثــانــويــة مـ ـه ــارات تهيئهم‬ ‫وتفيدهم للقرن الواحد والعشرين‪ ،‬من أجل‬ ‫صقل شخصياتهم وتعليمهم العديد من‬ ‫الـمـهــارات التي يجب أن يستخدموها في‬ ‫حياتهم بعد االنتهاء من المرحلة الثانوية»‪.‬‬ ‫وشددت الصقر على أن «السنة المقبلة‬ ‫ستشهد مشاركة فصول التربية الخاصة‬ ‫معنا‪ ،‬من صعوبات التعلم‪ ،‬وطالب التربية‬ ‫الخاصة»‪.‬‬

‫الرحماني‪ :‬المؤسسة مظلة هادفة يلجأ إليها الشباب في كل وقت‬ ‫●‬

‫فهد الرمضان‬

‫أطلقت مؤسسة «لــويــاك» حملتها‬ ‫بعنوان «لوياك كلمة تستحق أن تكون‬ ‫فــي ال ـقــامــوس»‪ ،‬بـهــدف نـشــر وتأكيد‬ ‫رؤيـ ـتـ ـه ــا‪ ،‬الـ ـت ــي ت ـت ـم ـثــل ف ــي «ش ـب ــاب‬ ‫مستنير مــن أج ــل ال ـســام وال ــرخ ــاء»‪،‬‬ ‫من خالل مشاريع المؤسسة المتعددة‬ ‫التي تتمحور حول اإلنسان وإسهامه‬ ‫في مختلف مشاريع البناء‪.‬‬ ‫وأوضح مدير التواصل والعالقات‬ ‫العامة في «لوياك» عبدالله الرحماني‬ ‫أن الحملة اتاحت الفرصة للجميع لكي‬ ‫يتعرفوا على معنى «لوياك»‪ ،‬مضيفا‬ ‫أنها كلمة كبيرة في عطائها واستمرار‬ ‫مبادراتها اإلنسانية والشبابية‪ ،‬التي‬ ‫تعتبر الحل األفضل الــذي يلجأ إليه‬ ‫ال ـش ـبــاب ف ــي ك ــل وق ــت‪ ،‬ف ــال ــام تطلق‬ ‫من أجل اللباقة‪ ،‬والواو ترمز للوحدة‬ ‫والـ ـي ــاء تـكـمــن ف ــي «ال ـي ـم ـعــة» واألل ــف‬ ‫لــإبــداع‪ ،‬والـكــاف للكفاء ة‪ ،‬وبالتالي‬ ‫تتكون لدينا كلمة وهدفها ا لــرا ســخ‬ ‫هو غــرس كل ما سبق‪ ،‬ومــدى أهمية‬ ‫ً‬ ‫أن يصبح اإلنسان فعاال في مجتمعه‬ ‫ً‬ ‫وقادرا على صنع التغيير‪.‬‬ ‫وق ــال الــرحـمــانــي‪« :‬لــديـنــا فــي فترة‬ ‫ال ـص ـيــف ب ــرن ــام ــج ل ــوي ــاك ال ـتــدري ـبــي‬

‫الذي يهدف إلى ايجاد فرص تدريبية‬ ‫مميزة للشباب من عمر ‪ 27 - 16‬سنة‪،‬‬ ‫لتطوير شخصياتهم ولمساعدتهم‬ ‫ف ــي ت ـح ــدي ــد مـسـتـقـبـلـهــم الــوظ ـي ـفــي‪،‬‬ ‫وي ـس ـبــق هـ ــذا ال ـبــرنــامــج ورش عمل‬ ‫بريدج‪ ،‬التي تعمل على تأهيل الشباب‬ ‫قبل الخوض في البرنامج التدريبي‪.‬‬ ‫وأض ــاف أن ــه فــي فـتــرة الصيف‬ ‫تقدم لوياك برنامج «كن» بالتعاون‬

‫م ــع جــام ـعــة بــاب ـســون األم ـيــرك ـيــة‪،‬‬ ‫وه ـ ـ ــو بـ ــرنـ ــامـ ــج ريـ ـ ـ ـ ــادة األع ـ ـمـ ــال‬ ‫االج ـت ـمــاع ـيــة‪ ،‬لـلـفـئــة الـعـمــريــة من‬ ‫‪ 12‬إلــى ‪ 16‬سـنــة‪ ،‬وكــذلــك برنامج‬ ‫«التطوع سعادتي»‪ ،‬وهو برنامج‬ ‫يتيح لمنتسبيه التطوع في مراكز‬ ‫ذوي االحتياجات الخاصة للفئة‬ ‫العمرية ‪ 16‬إلى ‪ 30‬سنة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل ــى ال ـب ــرام ــج ال ــدول ـي ــة م ـثــل بــرنــامــج‬

‫«أتـ ــاي» ال ــذي يـســافــر بمنتسبيه إلــى‬ ‫المغرب‪ ،‬بهدف التعرف على ثقافات‬ ‫م ـخ ـت ـل ـفــة وم ـت ـن ــوع ــة وإق ـ ــام ـ ــة ورش‬ ‫تدريبية لكي يستفيدوا منها‪ ،‬وكذلك‬ ‫ب ــرن ــام ــج إيـ ـف ــاد ف ــي إي ـط ــال ـي ــا‪ ،‬وه ــو‬ ‫لـحــديـثــي ال ـت ـخــرج م ــن أق ـس ــام‪ :‬إدارة‬ ‫ً‬ ‫األعمال ‪ -‬المحاسبة ‪ -‬التمويل‪ ،‬وأيضا‬ ‫ب ــرن ــام ــج ‪ DLA Piper‬ف ــي اإلم ـ ـ ــارات‬ ‫لحديثي التخرج من كلية القانون‪.‬‬

‫اسـ ـتـ ـقـ ـبـ ـل ــت األم ـ ــان ـ ــة الـ ـع ــام ــة‬ ‫لـ ـ ــأوقـ ـ ــاف‪ ،‬صـ ـب ــاح أمـ ـ ـ ــس‪ ،‬إمـ ــام‬ ‫الحرم المكي الشريف د‪ .‬عبدالله‬ ‫الجهني والوفد المرافق له‪ ،‬حيث‬ ‫اطلع الضيف على تجربة األمانة‬ ‫خالل مسيرتها على مدى خمسة‬ ‫وعشرين عاما‪.‬‬ ‫وأوضحت «األمــانــة»‪ ،‬في بيان‬ ‫صحافي‪ ،‬أن «األمين العام محمد‬ ‫ال ـج ــاه ـم ــة أع ـ ــرب عـ ــن س ـعــادتــه‬ ‫بــاس ـت ـق ـبــال إم ـ ــام الـ ـح ــرم الـمـكــي‪،‬‬ ‫وث ـمــن كـلـمــاتــه ال ـمــؤثــرة ع ــن دور‬ ‫األمانة وجهودها ومشروعاتها‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـشـ ـ ــرفـ ـ ــة»‪ ،‬م ـ ـش ـ ـيـ ــرة إل ـ ـ ـ ــى أن‬ ‫«ال ـجــاه ـمــة اس ـت ـعــرض للضيف‬ ‫والــوفــد الـمــرافــق مـسـيــرة األمــانــة‬ ‫وت ـج ــرب ـت ـه ــا فـ ــي مـ ـج ــال ال ــدع ــوة‬ ‫للوقف ورعايته وتنميته والقيام‬ ‫ب ـكــل م ــا يـتـعـلــق ب ـش ــؤون ــه‪ ،‬وأه ــم‬ ‫مـ ـش ــاريـ ـعـ ـه ــا ف ـ ــي م ـ ـجـ ــال خ ــدم ــة‬ ‫المجتمع وتنميته»‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت أن «ال ـجــاه ـمــة قــدم‬ ‫لـلـضـيــف وال ــوف ــد ال ـم ــراف ــق نـبــذة‬ ‫ع ــن ب ـع ــض مـ ـش ــروع ــات األم ــان ــة‪،‬‬ ‫مـنـهــا مـســابـقــة ال ـكــويــت الـكـبــرى‬

‫الحملة لمحاسبة الجهات المتعثرة واستخدام «الثواب والعقاب»‬

‫اطلع على آلية العمل وأهم مشاريع «األمانة» في خدمة المجتمع‬

‫●‬

‫الجالهمة يقدم درعا تذكارية إلى الشيخ الجهني‬ ‫مـ ـ ــن ج ـ ـه ـ ـتـ ــه‪ ،‬أشـ ـ ـ ـ ــاد ال ـج ـه ـن ــي‬ ‫«ب ــاالسـ ـتـ ـقـ ـب ــال ال ـ ـحـ ــافـ ــل‪ ،‬وك ــذل ــك‬ ‫دور ال ـك ــوي ــت ف ــي خ ــدم ــة اإلس ــام‬ ‫ً‬ ‫والـ ـمـ ـسـ ـلـ ـمـ ـي ــن»‪ ،‬مـ ـثـ ـمـ ـن ــا «ال ـ ـ ــدور‬ ‫المشهود لألمانة العامة لألوقاف‬ ‫فــي خدمة ورعــايــة الــوقــف والعمل‬ ‫الخيري»‪.‬‬

‫يوسف العبدالله‬

‫أك ــد ال ـنــاطــق الــرس ـمــي لحملة‬ ‫ن ــاط ــر بـ ـي ــت اإلسـ ـك ــانـ ـي ــة مـشـعــل‬ ‫المطيري أن الحملة تتابع بشكل‬ ‫مباشر رئــاســة المؤسسة العامة‬ ‫ل ـل ــرع ــاي ــة ال ـس ـك ـن ـيــة الج ـت ـمــاعــات‬ ‫الـ ـجـ ـه ــات ال ـح ـك ــوم ـي ــة ال ـم ـع ـن ـيــة‬ ‫لـ ـل ــوق ــوف ع ـل ــى ت ـك ـل ـيــف مـجـلــس‬ ‫ال ــوزراء لتشغيل المباني العامة‬ ‫فـ ـ ــي م ــديـ ـنـ ـت ــي صـ ـ ـب ـ ــاح األح ـ ـمـ ــد‬ ‫والخيران السكنيتين‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـم ـط ـيــري‪ ،‬ف ــي تـصــريــح‬ ‫صحافي أمــس‪ ،‬إن أعــذار الجهات‬ ‫الحكومية المتخلفة عن تشغيل‬ ‫الـمـبــانــي ال ـعــامــة ف ــي المدينتين‬ ‫غير مقبولة ال سيما أعذار وزارة‬ ‫التربية‪ ،‬التي تمثل عمودا رئيسا‬ ‫فــي ال ـمــدن ال ـجــديــدة‪ ،‬بـعــدم رغبة‬ ‫م ـع ـل ـم ـي ـهــا ف ـ ــي ال ـ ــذه ـ ــاب ل ـل ـمــدن‬ ‫ً‬ ‫ال ـجــديــدة‪ ،‬مـتـســائــا‪ :‬كـيــف سيتم‬ ‫تـشـغـيــل م ـ ــدارس ال ـم ــدن الـحــالـيــة‬

‫مشعل المطيري‬

‫والمستقبلية في حال عدم جدية‬ ‫الــوزارة في التعامل مع معلميها‬ ‫وإجبارهم على تنفيذ أعمالهم؟‬ ‫وأضــاف أن «التربية»‪ ،‬وغيرها‬ ‫من الجهات األخــرى‪ ،‬بحاجة إلى‬ ‫وقـ ـف ــة جـ ـ ــادة ل ـت ـش ـغ ـيــل ال ـم ـبــانــي‬ ‫العامة في جميع المدن الجديدة‬

‫ال ـحــال ـيــة واالسـ ـتـ ـع ــداد لـتـشـغـيــل‬ ‫المدن المزمع االنتهاء منها خالل‬ ‫ً‬ ‫السنوات القريبة المقبلة‪ ،‬مفيدا‬ ‫بـ ــأن ه ـن ــاك دوال مـ ـج ــاورة تـفــوق‬ ‫م ـســاحــة ال ـكــويــت وي ـك ــون الـعـمــل‬ ‫ف ـي ـه ــا ب ـم ـس ــاف ــة ت ـص ــل الـ ـ ــى ‪500‬‬ ‫كلم عــن سكن المعلمين وبــا أي‬ ‫مشاكل تذكر‪.‬‬ ‫وذكر أن وجود عدد من الجهات‬ ‫الـحـكــومـيــة ال ـتــي ل ــم ت ـصــل إلـيـهــا‬ ‫ال ـك ـه ــرب ــاء ح ـت ــى اآلن ه ــو كـشــف‬ ‫ل ـغ ـي ــاب الـ ـتـ ـع ــاون ب ـي ــن ال ـج ـهــات‬ ‫الحكومية المعنية فيما بينها‪،‬‬ ‫وهذا عذر غير مقبول وخلل كبير‪.‬‬ ‫ودعا المطيري مجلس الوزراء‬ ‫إل ـ ــى ضـ ـ ـ ــرورة م ـ ـجـ ــازاة ال ـج ـه ــات‬ ‫الحكومية المتخلفة عن الجدول‬ ‫الزمني لتشغيل الـمــدن الجديدة‬ ‫من خالل ايقاف امتيازات قياديها‬ ‫المالية‪ ،‬واسـتـخــدام مبدأ الثواب‬ ‫والعقاب مع ضــرورة رفــع تقارير‬ ‫دورية والتعامل معها بجدية‪.‬‬

‫«أمنية» و«ليماك» ينشران الوعي البيئي «البيئة»‪ :‬بدء ازدهار الطحالب في جون الكويت‬ ‫أبرم فريق «أمنية» التطوعي البيئي اتفاقا‬ ‫مع شركة «ليماك» التركية القائمة على تنفيذ‬ ‫مشروع مطار الكويت الدولي الجديد‪ ،‬ويأتي‬ ‫هذا التعاون بهدف نشر الوعي البيئي ودعم‬ ‫مشروع إعادة التدوير‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ــال ع ـ ـضـ ــو ف ـ ــري ـ ــق «أمـ ـ ـنـ ـ ـي ـ ــة» الـ ـبـ ـيـ ـئ ــي‪،‬‬ ‫عبدالعزيز العتيبي‪ ،‬في تصريح صحافي‪ ،‬إن‬ ‫هــذا التعاون جــاء التزاما من شركة «ليماك»‬

‫بالتخلص مــن النفايات بالطرق الصحيحة‬ ‫وال ـح ـض ــاري ــة‪ .‬وأض ـ ــاف أن ــه ت ــم االت ـف ــاق على‬ ‫تـسـلـيــم ك ــاف ــة ال ـم ـخ ـل ـفــات الـبــاسـتـيـكـيــة لــدى‬ ‫« ل ـي ـمــاك» إ ل ــى م ـشــروع «أ م ـن ـيــة» د ع ـمــا منهما‬ ‫للمشاريع الكويتية الصغيرة والمتوسطة‪،‬‬ ‫وا لـحــرص على غــرس مفهوم إ عــادة التدوير‪،‬‬ ‫و نـشــر ا لــو عــي للمحافظة عـلــى البيئة بشكل‬ ‫حضاري ومتطور‪.‬‬

‫«زكاة العثمان» لدعم‬ ‫مشروع «الله يبرد عليك»‬

‫دعا مدير لجنة زكاة العثمان‬ ‫التابعة لجمعية النجاة الخيرية‬ ‫الشيخ أحمد الكندري‪ ،‬أهل الخير‬ ‫إلى المساهمة في المشروع‬ ‫اإلنساني "الله يبرد عليك"‬ ‫الذي يخص شريحة واسعة من‬ ‫األسر المستفيدة داخل الكويت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مبينا أن قيمة المساهمة في‬ ‫هذا المشروع ‪ 100‬دينار أو بما‬ ‫يجود به المحسن‪.‬‬ ‫وقال الكندري‪ ،‬في تصريح‬ ‫صحافي‪ ،‬إن المشروع يهدف إلى‬ ‫توفير االحتياجات الضرورية‬ ‫لألسر من ثالجات ومكيفات‬ ‫وأجهزة كهربائية أخرى‪.‬‬

‫«إحياء التراث»‪ :‬أنجزنا مشاريع‬ ‫خيرية جسدت رسالة اإلسالم‬

‫صرح رئيس الهيئة اإلدارية لفرع‬ ‫كيفان بجمعية إحياء التراث‬ ‫اإلسالمي فهد المضاحكة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بأن إدارة الهيئة لم تأل جهدا‬ ‫في إنجاز المشاريع الخيرية‪،‬‬ ‫وإيصال رسالة اإلسالم السمحة‬ ‫خالل عام ‪.2017‬‬ ‫وحول تلك المشاريع‪ ،‬أوضح‬ ‫المضاحكة أن اإلدارة نفذت‬ ‫العديد من المشاريع اإلنشائية‪،‬‬ ‫وهي‪ :‬بناء مركز إسالمي‪ ،‬وبناء‬ ‫(‪ )5‬مساجد‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫ً‬ ‫حفر (‪ )17‬بئرا‪ ،‬و(‪ )21‬مضخة‬ ‫مياه‪ ،‬كما نفذنا العديد من‬ ‫المشاريع منها كفالة (‪ )13‬يتيما‪،‬‬ ‫وإفطار صائم‪ ،‬وذبح األضاحي‪،‬‬ ‫والتي استفاد منها الكثير من‬ ‫المحتاجين‪.‬‬

‫جانب من إحدى فعاليات لوياك‬

‫«أمانة األوقاف» تستقبل إمام الحرم المكي‬

‫لـحـفــظ ال ـق ــرآن الـكــريــم وتـجــويــده‬ ‫ً‬ ‫الـتــي تـقــام سـنــويــا بــرعــايــة سمو‬ ‫أم ـي ــر الـ ـب ــاد‪ ،‬وال ـم ـش ــاري ــع ال ـ ــ‪16‬‬ ‫ال ـت ــي أن ـجــزت ـهــا األم ــان ــة تــرجـمــة‬ ‫لـلــدور المنوط بالكويت (الــدولــة‬ ‫المنسقة لملف األوقاف في العالم‬ ‫اإلســامــي)‪ ،‬بموجب قــرار مؤتمر‬ ‫وزراء أوق ـ ــاف ال ـ ــدول اإلســام ـيــة‬

‫سلة أخبار‬

‫«السراج المنير» أطلقت‬ ‫ملتقى البرامج القيمية‬

‫«ناطر بيت»‪ :‬أعذار الحكومة عن عدم‬ ‫تشغيل المدن الجديدة غير مقبولة‬

‫الذي عقد بالعاصمة اإلندونيسية‬ ‫جاكرتا ‪ .»1997‬وتابعت‪« :‬كما زار‬ ‫مكتبة علوم الوقف التي توثق كل‬ ‫أشكال مصادر المعلومات لتلبية‬ ‫اح ـت ـيــاجــات الـمـهـتـمـيــن م ــن داخ ــل‬ ‫األمانة وخارجها من خالل العديد‬ ‫من الكتب والموسوعات واألبحاث‬ ‫الوقفية»‪.‬‬

‫محليات‬

‫●‬

‫عادل سامي‬

‫ً‬ ‫ردا على ما تداولته مواقع التواصل االجتماعي‬ ‫ب ـشــأن ان ـت ـشــار م ــواد سـ ــوداء مـجـهــولــة فــي منطقة‬ ‫جون الكويت‪ ،‬قالت الهيئة العامة للبيئة إن هناك‬ ‫ارتفاعات في المؤشرات الحيوية بالمنطقة‪ ،‬مما‬ ‫ينبئ بـبــدء ال ـظــواهــر الطبيعية الـمــوسـمـيــة‪ ،‬ومــن‬ ‫بينها ظاهرة ازدهار الطحالب الخضراء والطحالب‬ ‫الضارة‪.‬‬ ‫وأعلنت الهيئة‪ ،‬في بيان لها أمس‪ ،‬أن هذا يأتي‬

‫ً‬ ‫اس ـت ـن ــادا إل ــى ق ـ ــراءات شـبـكــات ال ــرص ــد والـمــراقـبــة‬ ‫البحرية‪ ،‬موضحة أنها شاركت منذ مارس في نتائج‬ ‫عمليات الرصد والمراقبة الكثيفة للمواقع العالية‬ ‫الحساسية بــالـجــون‪ ،‬والـتــي تتكرر بها الـحــوادث‬ ‫وال ـظ ــواه ــر الـبـيـئـيــة‪ ،‬حـيــث رصـ ــدت ارت ـف ــاع ــات في‬ ‫المؤشرات الفيزيائية والحيوية‪.‬‬ ‫وأكدت أن انتهاء موسم االزدهار سوف يصاحبه‬ ‫انخفاض في معدالت األكسجين المذاب في الماء‪،‬‬ ‫مما قد يــؤدي إلى نفوق بعض أنــواع األسماك في‬ ‫المنطقة في وقت الحق‪.‬‬

‫أقامت إدارة "السراج المنير"‬ ‫ممثلة في مراقبة البنات ملتقى‬ ‫البرامج القيمية الخامس تحت‬ ‫شعار "لنا قيم تبني أمم"‪،‬‬ ‫برعاية الوكيل المساعد لقطاع‬ ‫شؤون القرآن الكريم والدراسات‬ ‫اإلسالمية د‪ .‬وليد شعيب‪.‬‬ ‫وحث مدير إدارة "السراج‬ ‫المنير" د‪ .‬فهد الجنفاوي‪ ،‬في‬ ‫كلمة ألقاها‪ ،‬على مكارم األخالق‬ ‫والتحلي بها‪ ،‬فهي صفة من‬ ‫صفات األنبياء والصديقين‬ ‫والصالحين‪ ،‬بها ترفع الدرجات‬ ‫والمقامات‪ ،‬بل هي المحرك‬ ‫األساسي للرقي واالبتكار‬ ‫واإلبداع‪.‬‬ ‫وأوضح الجنفاوي أن الهدف من‬ ‫هذا المشروع هو إيثار الجانب‬ ‫العملي التطبيقي على الجانب‬ ‫النظري‪ ،‬مع تقديم نماذج عملية‬ ‫تعد بمنزلة دليل استرشادي‬ ‫تربوي للقائمين على تنفيذ‬ ‫البرنامج واالستفادة من‬ ‫أساليب التكنولوجيا لترسيخ‬ ‫البناء القيمي في نفوس‬ ‫الطالبات‪.‬‬

‫فريق «بروميناد» يشارك‬ ‫في بطولة اإلمارات للتزلج‬

‫يشارك فريق بروميناد آيس‬ ‫الكويت للسنة الثانية على‬ ‫التوالي في بطولة اإلمارات‬ ‫للتزلج على الجليد التي ستقام‬ ‫من ‪ 19‬إلى ‪ 21‬الجاري في مدينة‬ ‫زايد الرياضية في أبوظبي‪.‬‬ ‫وسيستعرض الفريق مهاراته‬ ‫المكتسبة من تدريباته على‬ ‫أيدي مدربين ذوي كفاءة عالية‬ ‫في البروميناد آيس‪ ،‬الحلبة‬ ‫الرائدة للتدريب على التزلج‬ ‫على الجليد في الكويت‪.‬‬ ‫يذكر أن "بروميناد آيس الكويت"‬ ‫تبوأ المركز الثاني في بطولة‬ ‫اإلمارات للتزلج لعام ‪،2017‬‬ ‫ويسعى الفريق هذا العام إلى‬ ‫تحقيق المركز األول من خالل‬ ‫التدريبات المكثفة لتقديم‬ ‫عروض استثنائية ستبهر‬ ‫الحكام والجمهور‪.‬‬


‫‪6‬‬ ‫برلمانيات‬ ‫الطبطبائي والبابطين يستجوبان الرشيدي في ‪ ١٠‬محاور‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫وزير النفط ّقدم إجابات مغلوطة لتوفير حماية غير مشروعة لتعديات جسيمة على المال العام‬ ‫فهد التركي‬

‫ّ‬ ‫قدم النائبان عمر الطبطبائي ً‬ ‫وعبدالوهاب البابطين استجوابا‬ ‫إلى وزير النفط وزير الكهرباء‬ ‫والماء بخيت الرشيدي من ‪10‬‬ ‫محاور تناولت قضايا القطاع‬ ‫النفطي‪.‬‬

‫االستجواب يأتي‬ ‫ً‬ ‫تماشيا مع ما‬ ‫ورد في المذكرة‬ ‫التفسيرية من‬ ‫المبالغة في‬ ‫ضمانات السلطة‬ ‫التنفيذية‬

‫أك ــد الـنــائـبــان عـمــر الطبطبائي‬ ‫وعبدالوهاب البابطين‪ ،‬في صحيفة‬ ‫اسـتـجــوابـهـمــا‪ ،‬ع ــدم قـ ــدرة الــوزيــر‬ ‫الـ ــرش ـ ـيـ ــدي ع ـل ــى ال ـ ــوف ـ ــاء بـقـسـمــه‬ ‫الدستوري أمام سمو األمير وأمام‬ ‫الشعب بمجلس األمة‪ ،‬على احترام‬ ‫الدستور وقوانين الدولة‪ ،‬إذ انتهت‬ ‫ال ـعــديــد م ــن إجــابــاتــه إل ــى تضليل‬ ‫ممثلي األمة‪.‬‬ ‫وأوضح المستجوبان أن الوزير‬ ‫ّقدم إجابات مغلوطة لتوفير حماية‬ ‫غير مشروعة لتعديات جسيمة على‬ ‫المال العام‪ ،‬وأخرى مليئة بتصنع‬ ‫التجاهل بنصوص أحـكــام قانون‬ ‫إن ـش ــاء مــؤس ـســة ال ـب ـت ــرول‪ ،‬بـهــدف‬ ‫حماية بعض الـقـيــادات التي ثبت‬ ‫تـعــديـهــا عـلــى األمـ ـ ــوال ال ـعــامــة في‬ ‫المؤسسة‪ ،‬وعدم التحرك السترداد‬ ‫األمــوال التي صرفت من دون سند‬ ‫قانوني‪.‬‬ ‫وقــال النائبان إن ذلك يأتي إلى‬ ‫جــانــب ع ــدم ورود أي إجــابــات عن‬ ‫بعض األسئلة البرلمانية المقدمة‬ ‫للوزير بالمخالفة للمدد القانونية‬ ‫المقررة له حسب المادة (‪ )124‬من‬ ‫قانون الالئحة الداخلية للمجلس‪،‬‬ ‫مبينين أن وزير النفط ال يعفيه من‬ ‫تحمل كــل مسؤولياته السياسية‬ ‫االدع ـ ــاء ب ــأن ال ـمــرســوم رق ــم (‪)337‬‬ ‫لسنة ‪ 2015‬الخاص بتعديل بعض‬ ‫أحـكــام الـمــرســوم ال ـصــادر بتنظيم‬ ‫مجلس إدارة المؤسسة قد كبل يده‬ ‫ّ‬ ‫وحد من الكثير من اختصاصاته‪.‬‬ ‫وأضافا أن هذا االستجواب يأتي‬ ‫ً‬ ‫تـمــاشـيــا م ــع م ــا ورد ف ــي الـمــذكــرة‬ ‫التفسيرية من المبالغة في ضمانات‬ ‫السلطة التنفيذية‪ ،‬بعدما شجعت‬ ‫ممارسات الوزير عددا من القيادات‬ ‫ال ـن ـف ـط ـيــة فـ ــي م ــؤس ـس ــة ال ـب ـت ــرول‬ ‫وش ــرك ــاتـ ـه ــا ال ـت ــاب ـع ــة فـ ــي بـعــض‬ ‫القضايا التي لها انعكاس مباشر‬ ‫على المال العام على إضاعة هيبة‬ ‫ال ـقــانــون وال ـت ـطــاول عـلـيــه‪ ،‬إضــافــة‬ ‫إلى مخالفة قرارات مجلس الوزراء‪،‬‬ ‫وق ــرارات مجلس الخدمة المدنية‪،‬‬ ‫وب ــاالشـ ـت ــراك ف ــي ب ـعــض ال ـح ــاالت‬ ‫مع وزيــر النفط نفسه‪ ،‬عــاوة على‬ ‫استمرار التعدي على اختصاصات‬ ‫المجلس األعلى للبترول من دون‬ ‫أي محاسبة أو ردع حتى هذا اليوم‪،‬‬ ‫من جانب وزير النفط‪ ،‬رغم ما تكبده‬ ‫الـ ـم ــال الـ ـع ــام م ــن أضـ ـ ــرار جسيمة‬ ‫نتيجة بعض هــذه التعديات على‬ ‫اختصاصات سلطة تنفيذية أعلى‪.‬‬ ‫وفيما يلي محاور االستجواب‪:‬‬

‫المحور األول‪:‬‬

‫عدم ورود أي إجابات‬ ‫عن بعض األسئلة‬ ‫البرلمانية المقدمة‬ ‫للوزير بالمخالفة‬ ‫للمدد القانونية‬ ‫المقررة له حسب‬ ‫الالئحة‬

‫اإلخـ ـ ـف ـ ــاق فـ ــي إن ـ ـجـ ــاز م ـش ــروع‬ ‫الـ ــوقـ ــود ال ـب ـي ـئ ــي ال ـن ـظ ـي ــف‪ ،‬وه ــو‬ ‫أكبر المشاريع التنموية وأعالها‬ ‫تكلفة على الدولة‪ ،‬بعدما تم تعمد‬ ‫تخفيض نسبة غــرامــات التأخير‬ ‫على مقاولي الـمـشــروع‪ ،‬وتضليل‬ ‫القيادة السياسية والشعب الكويتي‬ ‫بـ ـبـ ـي ــان ــات خ ــاطـ ـئ ــة ع ـ ــن ال ـم ــوع ــد‬ ‫المحدد للتشغيل‪ ،‬وتكبيد الدولة‬ ‫خسائر ضخمة نتيجة هذا التعثر‬ ‫ال ــذي تـسـبــب فــي إطــالــة أم ــد شــراء‬ ‫احتياجاتها من البنزين من الخارج‪.‬‬ ‫ورغ ـ ـ ـ ـ ــم جـ ـمـ ـي ــع الـ ـمـ ـسـ ـتـ ـن ــدات‬ ‫الرسمية التي تثبت علم الجميع‬ ‫المسبق بالتأخير‪ ،‬واصلت بعض‬ ‫ق ـي ــادات شــركــة ال ـب ـتــرول الوطنية‬

‫الكويتية شغفها بالظهور اإلعالمي‬ ‫لـتـخــرج ف ــي حـفــل إع ــام ــي مهيب‬ ‫لالحتفال بإغالق مصفاة الشعيبة‬ ‫ف ــي ‪ ،2017/ 3/ 30‬دون ا ع ـت ـبــار‬ ‫ألهمية ربط موعد اإللغاء بالموعد‬ ‫ال ـح ـق ـي ـقــي (الـ ـمـ ـت ــأخ ــر) لـتـشـغـيــل‬ ‫مـ ـش ــروع الـ ــوقـ ــود ال ـب ـي ـئ ــي‪ ،‬ال ــذي‬ ‫سيتسبب الكشف عن حقيقته في‬ ‫حرج سياسي بالغ لبعض القيادات‬ ‫النفطية أمــام القيادة السياسية‪،‬‬ ‫دون اكـ ـ ـ ـت ـ ـ ــراث إلغـ ـ ـ ـ ــاق م ـص ـف ــاة‬ ‫الشعيبة في توقيت مستعجل‪ ،‬رغم‬ ‫علم وزيــر النفط وقـيــاداتــه بتعثر‬ ‫وتــراجــع مستوى إن ـجــاز مقاولي‬ ‫المشروع بنسبة كبيرة‪ ،‬األمر الذي‬ ‫سيتسبب فــي إجـبــار الــدولــة على‬ ‫إض ــاع ــة م ـئــات الـمــايـيــن‪ ،‬وإطــالــة‬ ‫أمــد شــراء احتياجاتها البترولية‬ ‫ً‬ ‫(ال ـب ـن ــزي ــن تـ ـح ــدي ــدا) م ــن ال ـخ ــارج‬ ‫على حساب المال العام في دولة‬ ‫تعتبر من أكبر منتجي النفط على‬ ‫مستوى العالم‪.‬‬ ‫وب ـ ـمـ ــا أن الـ ـ ـمـ ـ ـش ـ ــروع ي ـت ـط ـلــب‬ ‫عمالة ال تقل عن ‪ 45.178‬عامال فإن‬ ‫المقاولين لن يكون في مصلحتهم‬ ‫االستمرار في المشروع لضخامة‬ ‫ح ـجــم ال ـن ـف ـقــات ال ـتــي سـتـنـتــج عن‬ ‫التأخير‪ ،‬مما سيجبرهم على تقليل‬ ‫أعداد عمالتهم لتخفيض نفقاتهم‪،‬‬ ‫وبالتالي تــراجــع الموعد المحدد‬ ‫لتسليم الـمـشــروع إلــى سنة ‪2020‬‬ ‫أو أك ـثــر‪ ،‬وبـعــد تعمد ع ــدم تفعيل‬ ‫غرامات التأخير عن الوحدات التي‬ ‫تــم تـجــاوز موعد تسليمها أصبح‬ ‫وزيـ ــر الـنـفــط وب ـعــض ق ـيــاداتــه في‬ ‫"البترول الوطنية" في مأزق يتطلب‬ ‫إيجاد مخارج عملية لتقليل فترة‬ ‫التأخير‪ ،‬ليكون التسليم في ‪2019‬‬ ‫ً‬ ‫بدال من ‪ 2020‬عبر إعانة المقاولين‬ ‫في‪:‬‬ ‫‪ -1‬إسـ ـ ـق ـ ــاط ج ـم ـي ــع غـ ــرامـ ــات‬ ‫التأخير الـتــي لــم يتم تحصليها‬ ‫م ـبــاشــرة (‪ 3‬ف ــي ال ـم ـئــة م ــن أصــل‬ ‫‪ 3.395‬مليارات دينار‪ ،‬أي ما ال يقل‬ ‫عن ‪ 100‬مليون دينار)‪.‬‬ ‫‪ -2‬إصدار أوامر تغييرية لتغطية‬ ‫تكاليف مقاولي المشروع بصورة‬ ‫غ ـي ــر مـ ـب ــاش ــرة‪ ،‬وم ـس ــاع ــدت ـه ــم في‬ ‫اإلبقاء على عمالتهم دون تخفيض‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بل وتكثيفها لتتعدى فعليا حاجز‬ ‫‪ 45.000‬عامل‪.‬‬

‫المحور الثاني‪:‬‬

‫الدخول في مشاريع استثمارية‬ ‫خاسرة‪ ،‬واتخاذ قرارات استراتيجية‬ ‫متضاربة ذات تكلفة باهظة على‬ ‫المال العام‪:‬‬ ‫أ‌‪ -‬خسارة الدولة أكثر من نصف‬ ‫مليار دوالر (‪ 630‬مليون حتى اآلن‪،‬‬ ‫ومازالت في تزايد مستمر) بسبب‬ ‫دخ ــول ق ـيــادي فــي م ـشــروع حقلي‬ ‫"ألما وغالية" في بحر الشمال من‬ ‫دون دراسة جدوى‪.‬‬ ‫وح ـيــث إن ال ــوزي ــر المستجوب‬ ‫واصل نهج سابقيه باالمتناع عن‬ ‫اتـخــاذ أي إج ــراء إداري أو تأديبي‬ ‫لـلـقـيــاديـيــن الـمـتـسـبـبـيــن ف ــي هــذه‬ ‫الخسارة الجسيمة للمال العام رغم‬ ‫تواصل استفحال إجمالي تخفيض‬ ‫قيمة المشروع ودون إحالة أي منهم‬ ‫إل ــى هيئة الـمـحــاكـمــات التأديبية‬ ‫أو هيئة مكافحة الفساد أو نيابة‬ ‫األمــوال العامة مع إيقافهم الفوري‬

‫ع ـ ــن الـ ـعـ ـم ــل ل ـ ـخ ـ ـطـ ــورة اسـ ـتـ ـم ــرار‬ ‫بعضهم فــي منصبه الـحــالــي بما‬ ‫ق ــد ي ــؤث ــر ع ـلــى م ـجــريــات القضية‬ ‫في حال رفعها‪ ،‬وجب عليه تحمل‬ ‫مسؤولياته السياسية كاملة في‬ ‫بـيــت الـشـعــب وأم ــام م ــرأى الشعب‬ ‫ومسمعه‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬إنـ ـ ـ ـش ـ ـ ــاء شـ ـ ــركـ ـ ــة ك ــوي ـت ـي ــة‬ ‫رأسمالها ‪ 6‬مليارات دوالر وإلغاء‬ ‫ك ـيــان ـهــا ب ـع ــد أق ـ ــل م ــن س ـن ــة عـلــى‬ ‫مباشرة أعمالها بناء على توصية‬ ‫دار اس ـت ـش ــاري ــة أص ـ ـ ــدرت ضــدهــا‬ ‫ً‬ ‫إحدى محاكم جنوب إفريقيا حكما‬ ‫ً‬ ‫بتجميد ‪ 130‬مليونا من أصولها‬ ‫لتورطها في اتهامات فساد‪.‬‬

‫المحور الثالث‪:‬‬

‫التقصير والتقاعس عن استرداد‬ ‫األموال العامة المصروفة دون وجه‬ ‫حق لتغطية أتعاب مكاتب محاماة‬ ‫المتهمين في صفقة الداو‪:‬‬ ‫بعد تسلم الوزير الحالي عهدة‬ ‫وزارة الـنـفــط وتـمـكـيـنــه م ــن ك ــل ما‬ ‫يلزم لمعالجة ملفات الفساد وتبديد‬ ‫األمـ ــوال الـعــامــة بــالـقـطــاع النفطي‪،‬‬ ‫اتـضــح أن ــه ال يملك اإلم ـكــانــات وال‬ ‫القدرة على تعديل مسار تجاوزات‬ ‫القطاع‪ ،‬بــل ال يملك ســوى مجاراة‬ ‫الـ ـقـ ـي ــادات ال ـح ــال ـي ــة وم ـشــارك ـت ـهــم‬ ‫احتفالية تكريم المتهمين بصفقة‬ ‫ال ـ ــداو بـعــد حـفــظ ال ـب ــاغ أول م ــرة‪،‬‬ ‫وخـ ــاصـ ــة مـ ــع ت ـش ـعــب أوج ـ ـ ــه ه ــذه‬ ‫التجاوزات بتبديد المزيد من األموال‬ ‫العامة من دون سند قانوني‪.‬‬ ‫جميع مــا س ـبــق‪ ،‬يجعل قضية‬ ‫ت ـغ ـط ـيــة أتـ ـع ــاب م ـك ــات ــب م ـحــامــاة‬ ‫الـمـتـهـمـيــن ف ــي صـفـقــة ال ـ ــداو على‬ ‫حساب المال العام جريمة مال عام‬ ‫جــديــدة مكتملة األرك ــان‪ ،‬وتقاعس‬ ‫وزير النفط الحالي عن معالجتها‬ ‫واس ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــرداد م ـ ــا ص ـ ـ ــرف م ـ ــن دون‬ ‫وجــه حــق‪ ،‬وعــن إحالة المتسببين‬ ‫فـ ــي ه ـ ــذه ال ـ ـت ـ ـجـ ــاوزات إل ـ ــى هـيـئــة‬ ‫المحاكمات التأديبية حسب قانون‬ ‫إن ـش ــاء دي ـ ــوان الـمـحــاسـبــة يحمله‬ ‫المسؤولية السياسية كاملة‪ .‬إضافة‬ ‫إل ــى أن ــه مــن حــق الـشـعــب الكويتي‬ ‫أن تكون تحقيقات النيابة العامة‬ ‫بشأن صفقة الداو التي تسببت في‬ ‫خـســارة الــدولــة مــا يزيد على ‪2.16‬‬ ‫ً‬ ‫مليار دوالر بصورة حيادية‪ ،‬بدال‬ ‫مــن قيام بعض قـيــادات المؤسسة‬ ‫بتقديم الردود الرسمية التي تحابي‬ ‫المتهمين وتضعف التظلم المقدم‬ ‫مــن "الـفـتــوى وال ـت ـشــريــع"‪ ،‬بــل على‬ ‫العكس من ذلك يتم تبديد األموال‬ ‫العامة على المتهمين‪ ،‬حسب تقرير‬ ‫لجنة حماية األموال العامة‪ ،‬من دون‬ ‫سند قانوني‪ ،‬وفي داخل "الفتوى"‬ ‫تتم إزاحــة محامية الدولة المكلفة‬ ‫متابعة القضية‪.‬‬

‫المحور الرابع‪:‬‬

‫ت ـك ــرار تـعـطــل إن ـج ــاز وتشغيل‬ ‫مصفاة فيتنام‪ ،‬وهي أحد مشاريع‬ ‫الـ ــدولـ ــة ال ـت ـن ـمــويــة الـ ـت ــي تـ ـت ــراوح‬ ‫تـكـلـفـتـهــا م ــا ب ـيــن ‪ 7‬و‪ 9‬م ـل ـيــارات‬ ‫دوالر‪ ،‬وتضليل القيادة السياسية‬ ‫والشعب الكويتي ببيانات خاطئة‬ ‫ع ــن ال ـم ــوع ــد ال ـم ـح ــدد لـلـتـشـغـيــل‪،‬‬ ‫األمــر الــذي تستمر معه الدولة في‬ ‫اس ـت ـن ــزاف ال ـم ــزي ــد م ــن الـخـســائــر‪/‬‬ ‫األرباح غير المحققة‪.‬‬

‫تهميش وسحب صالحيات المجموعات القانونية بالشركات النفطية‬ ‫تناول المحور العاشر‪ :‬تهميش وسحب صالحيات المجموعات‬ ‫ً‬ ‫القانونية بالشركات النفطية بما يؤثر سلبا على المواقف القانونية‬ ‫للشركات النفطية أمام الخصوم في مختلف درجات التقاضي كعقاب‬ ‫حيال إدارة القضايا العمالية التي خسرتها الشركات بسبب التزامها‬ ‫بالقرارات غير القانونية الصادرة من بعض قيادات مؤسسة البترول‪:‬‬ ‫في تعارض صريح مع قــرار المجلس األعلى للبترول رقم ‪64/3‬‬ ‫(‪ )2003/3‬الـصــادر باالجتماع الــرابــع والستين (‪ )2003/3‬المنعقد‬ ‫بتاريخ ‪ 1‬يوليو ‪ 2003‬والمتضمن التأكيد على العمل على تحقيق‬ ‫ً‬ ‫اسـتـقــالـيــة ال ـشــركــات الـنـفـطـيــة وإدارتـ ـه ــا وف ـق ــا ل ـقــانــون الـشــركــات‬ ‫التجارية وأنظمتها األساسية والتي تضمن لها الصالحيات الكافية‬ ‫والسلطات الالزمة إلدارة أعمالها‪ ،‬ولقرار المجلس األعلى للبترول‬ ‫رقم ‪ )2003/5( 66/1‬الصادر باالجتماع السادس والستين (‪)2003/5‬‬ ‫المنعقد بتاريخ ‪ 18‬نوفمبر ‪ ،2003‬والذي يؤكد ضرورة تبني مؤسسة‬ ‫ً‬ ‫الـبـتــرول فلسفة وأسـلــوبــا فــي العمل يــركــز على البعد االستراتيجي‬ ‫واالهتمام بالنتائج المالية والتشغيلية دون التدخل في الصالحيات‬

‫التنفيذية للشركات العاملة‪ ،‬بما يضمن توسيع صالحيات الشركات‬ ‫التابعة ودعم صفتها التجارية‪ ،‬أصدر مجلس إدارة المؤسسة برئاسة‬ ‫الوزير المستجوب قراره رقم (‪ )19‬لسنة ‪ 2018‬في اجتماعه الثاني لعام‬ ‫‪ 2018‬المنعقد بتاريخ ‪ 8‬فبراير ‪ 2018‬بخصوص نظام التعاقد مع‬ ‫مكاتب المحاماة المحلية والخارجية تضمن إجبار الشركات النفطية‬ ‫ً‬ ‫على عدم التعاقد مع مكاتب محاماة جديدة باسم الشركات اعتبارا من‬ ‫تاريخ صدور قرار مجلس اإلدارة‪ ،‬وعدم تجديد عقود المكاتب السارية‬ ‫وإنهاء ما زاد منها على مدة السنة باعتبارها عقودا غير محددة المدة!‬ ‫على إثر ذلك‪ ،‬تصدى عدد كبير من الرؤساء التنفيذيين في الشركات‬ ‫النفطية لهذا القرار‪ ،‬مبدين احتجاجهم واعتراضهم على ما يحمله من‬ ‫تهديد حقيقي لخصوصية الشركات النفطية الخاضعة لقوانين العمل‬ ‫في القطاع النفطي واألهلي وكذلك للقانون التجاري على خالف مؤسسة‬ ‫البترول الخاضعة لقانون الخدمة المدنية‪ ،‬وال يمثلها في المحاكم‬ ‫سوى إدارة الفتوى والتشريع بقوة القانون‪ ،‬فكيف لها أن تدير اإلدارات‬ ‫القانونية للشركات النفطية في مجاالت ليس لها فيها أي خبرة!‬

‫وج ـ ــود م ـشــاكــل ع ــدي ــدة حــالــت‬ ‫دون تشغيل خط األنابيب البحري‬ ‫ال ــوحـ ـي ــد ال ـ ـ ــذي ي ـ ـ ــزود ال ـم ـص ـف ــاة‬ ‫بالنفط! والـتــي تــم اكتشافها قبل‬ ‫و ص ــول أول ناقلة نفط للمصفاة‬ ‫بمدة قليلة‪ ،‬وعليه فــإن المصفاة‬ ‫تكبدت تكاليف إضافية وغرامات‬ ‫تأخير نتيجة انتظار هذه الباخرة‬ ‫من دون تفريغ حمولتها‪.‬‬ ‫والنهاية غير المتوقعة ألعمال‬ ‫ً‬ ‫مصفاة فيتنام بعيدا عن عمليات‬ ‫التشغيل هو ما تردد عن منع اثنين‬ ‫م ــن ك ـبــار قـ ـي ــادات شــركــة الـبـتــرول‬ ‫الكويتية العالمية (‪ )KPI‬من دخول‬ ‫المصفاة ‪ /‬فيتنام‪ ،‬بسبب اتهامات‬ ‫فـ ـس ــاد م ــوج ـه ــة ل ـه ــم مـ ــن اإلدارة‬ ‫ال ـت ـن ـف ـيــذيــة ل ـل ـم ـص ـفــاة‪ ،‬إذ شكلت‬ ‫مــؤس ـســة ال ـب ـت ــرول لـجـنــة تحقيق‬ ‫لكشف المالبسات المحيطة بها‪.‬‬

‫المحور الخامس‪:‬‬

‫التفريط والتقصير فــي إيقاف‬ ‫ه ــدر األم ـ ــوال الـعــامــة بـعــدم اتـخــاذ‬ ‫اإلجراءات المناسبة الكفيلة بإيقاف‬ ‫صرف الباكيدجات المليونية غير‬ ‫الــدسـتــوريــة على عــدد مـحــدود من‬ ‫الـقـيــاديـيــن ف ــي مــؤسـســة الـبـتــرول‬ ‫وشــركــات ـهــا ال ـتــاب ـعــة دون مـقــابــل‪،‬‬ ‫وت ـع ـمــد تـضـلـيــل الـ ـن ــواب بـتـقــديــم‬ ‫إجــابــات مغلوطة لإليهام بصدور‬ ‫هذا النظام بقرار من مجلس إدارة‬ ‫ال ـم ــؤس ـس ــة ع ـل ــى خ ـ ــاف الـ ــواقـ ــع‪،‬‬ ‫لتوفير حماية غير مشروعة لهذه‬ ‫التعديات على المال العام‪.‬‬ ‫يمثل ال ـقــرار المتعلق ب ـ "نـظــام‬ ‫ال ـت ـق ــاع ــد‪ /‬تـ ــرك ال ـخ ــدم ــة لـشــاغـلــي‬ ‫الوظائف القيادية بالقطاع النفطي"‬ ‫أو ما يعرف بقضية "الباكيدجات‬ ‫الـمـلـيــونـيــة" مـفـتــوحــة األمـ ــد لـعــدد‬ ‫محدود من القيادات النفطية دون‬ ‫م ـق ــاب ــل تـسـتـفـيــد م ـن ــه ال ـمــؤس ـســة‬ ‫وشركاتها النفطية التابعة بوابة‬ ‫مفتوحة لهدر المال العام‪ ،‬وانتهاكا‬ ‫صريحا للمادة (‪ )7‬من الدستور‪.‬‬ ‫وح ـي ــث إن الـ ـس ــؤال الـبــرلـمــانــي‬ ‫هو أولى األدوات الرقابية لتوجيه‬ ‫ال ــوزي ــر إل ــى ت ـج ــاوزات ومخالفات‬ ‫الـجـهــات الـتــي يـشــرف عليها‪ ،‬فقد‬ ‫تم تقديم سؤال برلماني إلى وزير‬ ‫النفط بخصوص هذه التجاوزات‪،‬‬ ‫إال أن ال ــوزي ــر ال ـم ـس ـت ـجــوب ضلل‬ ‫ممثلي األمة بتعمده تقديم إجابات‬ ‫مغلوطة إليهام الجميع بصدور قرار‬ ‫من مجلس إدارة المؤسسة باعتماد‬ ‫نظام "الباكيدجات"‪ ،‬والصحيح هو‬ ‫أن قرار مجلس إدارة المؤسسة رقم‬ ‫(‪ )28‬لسنة ‪ 2007‬بشأن "نظام تقاعد‪/‬‬ ‫تـ ــرك ال ـخ ــدم ــة ل ـشــاغ ـلــي الــوظــائــف‬ ‫ال ـق ـيــاديــة بــالـقـطــاع الـنـفـطــي" نص‬ ‫ً‬ ‫في البند (ثانيا) منه على تكليف‬ ‫جهاز اإلدارة وضع اآللية المناسبة‬ ‫لـكـيـفـيــة ال ـح ـف ــاظ ع ـلــى م ــزاي ــا هــذا‬ ‫النظام لشاغلي الوظائف القيادية‬ ‫الذين ترغب المؤسسة‪ /‬الشركة في‬ ‫استمرارهم فترة عمل أخــرى‪ ،‬على‬ ‫أن يتم عرض تلك اآللية على اللجنة‬ ‫العليا للتعويضات المنبثقة عن‬ ‫مجلس اإلدارة‪ ،‬ثم عرض التوصيات‬ ‫ال ـن ـهــائ ـيــة ب ـشــأن ـهــا ع ـل ــى مـجـلــس‬ ‫ً‬ ‫اإلدارة‪ ،‬وهــذا ما لم يحدث إطالقا‪،‬‬ ‫إذ لم يصدر قــرار من مجلس إدارة‬ ‫المؤسسة بــإقــرار توصيات جهاز‬ ‫اإلدارة بـخـصــوص (ال ـح ـفــاظ على‬ ‫مزايا هذا النظام لشاغلي الوظائف‬ ‫الـقـيــاديــة الــذيــن تــرغــب المؤسسة‪/‬‬ ‫الشركة فــي استمرارهم فترة عمل‬ ‫أخرى)‪ ،‬بل صدر قرار اعتمادها من‬ ‫وزي ــر النفط آن ــذاك فــي سنة ‪،2007‬‬ ‫وع ـنــد سـ ــؤال ال ــوزي ــر المستجوب‬ ‫ً‬ ‫ع ــن ص ـحــة ه ــذا األمـ ــر قـ ـ ّـدم ج ــواب ــا‬ ‫ً‬ ‫رس ـم ـيــا يـنـفــي صـحـتــه‪ ،‬ب ــل أك ــد أن‬ ‫التوصيات أقرت من جانب مجلس‬ ‫ً‬ ‫اإلدارة‪ ،‬وأرفق تأكيدا على ذلك قرار‬ ‫مجلس اإلدارة رقم (‪ )57‬لسنة ‪2016‬‬ ‫ً‬ ‫بشأن تجميد الباكيدجات‪ ،‬مدعيا‬ ‫أن ــه ق ــرار مجلس اإلدارة المتعلق‬ ‫باعتماد التوصيات النهائية في‬ ‫‪ ،2007‬وال ـمــدهــش ف ــي الـمــوضــوع‬ ‫ج ـ ــرأة الـ ــوزيـ ــر ال ـم ـس ـت ـج ــوب عـلــى‬ ‫التالعب باستبدال قرارين بينهما‬ ‫فـتــرة زمنية تـجــاوز تسع سـنــوات‪،‬‬ ‫يتعلق األول بإقرار النظام واعتماد‬ ‫التوصيات النهائية‪ ،‬بينما اآلخر‬ ‫يتعلق بتجميد نمو الباكيدجات‪،‬‬

‫الطبطبائي والبابطين متوجهين لتقديم استجواب وزير النفط‬ ‫وذلك في مسلك دخيل على مسيرة‬ ‫الحياة البرلمانية بالدولة‪.‬‬

‫المحور السادس‪:‬‬

‫تقديم إجــابــات برلمانية مليئة‬ ‫بالجهل أو ادعاء التجاهل بنصوص‬ ‫أحكام قانون إنشاء مؤسسة البترول‬ ‫بهدف توفير حماية غير مشروعة‬ ‫لبعض القيادات التي ثبت تعديها‬ ‫على األم ــوال العامة فــي المؤسسة‬ ‫وعـ ــدم ال ـت ـحــرك السـ ـت ــرداد األمـ ــوال‬ ‫العامة الـتــي صــرفــت مــن دون وجه‬ ‫حق‪:‬‬ ‫يمتلئ رصيد العضو المنتدب‬ ‫للموارد البشرية من خــال موقعه‬ ‫الـســابــق كأمين ســر لمجلس إدارة‬ ‫المؤسسة برصيد زاخر من التعديات‬ ‫ع ـل ــى أبـ ـس ــط نـ ـص ــوص ال ـم ــرس ــوم‬ ‫بقانون رقــم ‪ 6‬لسنة ‪ 1980‬بإنشاء‬ ‫الـمــؤسـســة‪ .‬ورغ ــم مــا حـظــي بــه من‬ ‫معاملة خــاصــة تمثلت فــي تغيير‬ ‫وظـيـفـتــه م ــن رئ ـيــس فــريــق لتكون‬ ‫وظيفة قيادية كنائب عضو منتدب‬ ‫ألمانة السر في سن مبكرة نتيجة‬ ‫مالصقته ألصحاب القرار‪ ،‬وتحول‬ ‫وظيفته إلى مديرية يحيط به العديد‬ ‫من العاملين‪ ،‬كما أصبح أحد القالئل‬ ‫المنتفعين من الباكيدجات المليونية‬ ‫بسبب المعاملة الخاصة التي حظي‬ ‫بها بتحويل وظيفته إل ــى وظيفة‬ ‫قيادية منذ حــداثــة سنه ومــن دون‬ ‫أي اعتبار للفارق الجسيم مــا بين‬ ‫مهام السكرتارية والمساعدة اإلدارية‬ ‫البسيطة الموكلة إليه وتلك المهام‬ ‫الشاقة الموكلة للقياديين في الحقول‬ ‫والمصافي‪ ،‬ومع ذلك تم حرمانهم من‬ ‫أي باكيدج خــاص‪ ،‬رغــم تسلسلهم‬ ‫الوظيفي السليم‪.‬‬ ‫وبعد ثبوت التجاوزات ومخالفة‬ ‫القوانين وجواب وزير النفط المليء‬ ‫بالجهل أو ادعاء التجاهل بنصوص‬ ‫أحـ ـك ــام ق ــان ــون إنـ ـش ــاء ال ـمــؤس ـســة‪،‬‬ ‫وامـتـنــاعــه عــن اسـ ـت ــرداد مــا صــرف‬ ‫من أموال عامة دون وجه حق‪ ،‬وعن‬ ‫إحالة المتسببين في هذه التجاوزات‬ ‫إل ــى هـيـئــة الـمـحــاكـمــات الـتــأديـبـيــة‬ ‫حسب قانون إنشاء ديوان المحاسبة‬ ‫يحمله المسؤولية السياسية كاملة‬ ‫بسبب مواصلته نهج وزراء النفط‬ ‫السابقين فــي العجز عــن التصدي‬ ‫لمعالجة ملفات فساد بعض قياديي‬ ‫القطاع النفطي‪.‬‬

‫المحور السابع‪:‬‬

‫إه ــدار الـمــال الـعــام على برنامج‬ ‫تــدري ـبــي لـتـطــويــر الـقـيــاديـيــن دون‬ ‫ن ـت ــائ ــج مـ ــرجـ ــوة ودون مـحــاسـبــة‬ ‫القياديين المشرفين على هذا الهدر‪،‬‬ ‫والـتـمــادي فــي التجديد للقياديين‬ ‫الــذيــن تخطت خدمتهم (‪ )35‬سنة‬ ‫لعدم توافر بديل‪ ،‬والتالعب بأنظمة‬ ‫ترقيات شاغلي الوظائف القيادية‬ ‫وال ــوظ ــائ ــف اإلش ــرافـ ـي ــة والـهـيــاكــل‬ ‫التنظيمية الوظيفية‪:‬‬ ‫أشــرفــت مــؤسـســة ال ـب ـتــرول على‬ ‫ع ـقــد مـ ـش ــروع اس ـت ـح ــداث وتنفيذ‬ ‫منهج تدريبي متكامل لقيادييها‬ ‫وشـ ــركـ ــات ـ ـهـ ــا الـ ـت ــابـ ـع ــة فـ ـ ــي س ـنــة‬ ‫‪ 2013‬ول ـمــدة (‪ )5‬س ـنــوات وبقيمة‬ ‫‪ 10.895.000‬دي ـن ــار‪ .‬ورغـ ــم وج ــود‬ ‫مركز تدريب بترولي معتمد تابع‬ ‫للمؤسسة وشــركــات ـهــا‪ ،‬تــم إسـنــاد‬ ‫التعاقد إلــى شركة خدمات القطاع‬ ‫النفطي بـتــاريــخ ‪ 2013/ 7/ 23‬قبل‬ ‫يــوم واحــد من اتخاذ مجلس إدارة‬ ‫المؤسسة قراره رقم (‪ )64‬لسنة ‪2013‬‬ ‫بتاريخ ‪ 2013/ 7/ 24‬بتصفية الشركة‬

‫المستجوبان‪ :‬إجهاض االستجواب يتحمل كلفته رئيس الوزراء‬ ‫قـ ــال ال ـن ــائ ـب ــان الـمـسـتـجــوبــان‬ ‫إن ال ـم ـس ــاء ل ــة ل ــن ت ـت ــوق ــف عـنــد‬ ‫مـ ـح ــاسـ ـب ــة وزيـ ـ ـ ــر الـ ـنـ ـف ــط وزي ـ ــر‬ ‫الكهرباء والماء بخيت الرشيدي‪،‬‬ ‫بـ ــل س ـت ـم ـت ــد إلـ ـ ــى م ـح ــاس ـب ــة مــا‬ ‫وص ـف ــاه ب ــ"ال ــدول ــة الـعـمـيـقــة" في‬ ‫القطاع النفطي‪.‬‬ ‫وقــال الطبطبائي‪ ،‬فــي مؤتمر‬ ‫صـحــافــي مـشـتــرك مــع البابطين‬ ‫ف ــي م ـج ـلــس األمـ ـ ــة‪ ،‬ع ـقــب تـقــديــم‬ ‫االس ـت ـجــواب‪ ،‬إن االس ـت ـجــواب لم‬ ‫يأت من فــراغ‪ ،‬وهناك العديد من‬ ‫األسئلة سيكشف يوم االستجواب‬ ‫أجـ ــوب ـ ـت ـ ـهـ ــا‪ ،‬وكـ ـيـ ـفـ ـي ــة الـ ـت ــاع ــب‬ ‫بالردود والتعدي على المال العام‬ ‫في القطاع النفطي‪ ،‬الفتا إلى عدم‬ ‫رد وزارة النفط على أسئلته إال‬ ‫بعد انتهاء ثالثة أشهر‪.‬‬ ‫ووج ـ ـ ـ ــه رسـ ـ ــالـ ـ ــة إلـ ـ ـ ــى وزيـ ـ ــر‬

‫النفط مفادها "اصعد المنصة‬ ‫وفند أمــام أهل الكويت محاور‬ ‫اس ـت ـجــواب ـنــا"‪ ،‬م ـش ــددا ع ـلــى أن‬ ‫"ش ــرك ــات الـقـطــاع الـنـفـطــي ملك‬ ‫أه ــل ال ـكــويــت‪ ،‬وم ـص ــدر الــدخــل‬ ‫ال ــوح ـي ــد ل ـل ـب ـلــد‪ ،‬وال ي ـج ــوز أن‬ ‫تتالعب القطاعات النفطية به‬ ‫بهذه الطريقة‪ ،‬فضال عن الظلم‬ ‫الـ ـ ـ ــذي تـ ـتـ ـع ــرض لـ ــه الـ ـقـ ـي ــادات‬ ‫الوسطى"‪.‬‬

‫محاسبة القيادات‬ ‫وأضـ ـ ــاف ال ـط ـب ـط ـبــائــي‪" :‬كـنــا‬ ‫واضحين مع الوزير بأن هناك‬ ‫مــاف ـيــا ت ــدي ــر ال ـق ـطــاع الـنـفـطــي‪،‬‬ ‫فهل سيتصدى ا لــوز يــر لهم أم‬ ‫سيكون مثل الوزير السابق؟"‪،‬‬ ‫مبينا أن الجواب عن هذا السؤال‬

‫سيتضح يوم االستجواب‪.‬‬ ‫وشدد على ضــرورة محاسبة‬ ‫ال ـق ـي ــادات ال ـن ـف ـط ـيــة‪ ،‬م ــؤك ــدا أنــه‬ ‫إذا تـجــاوز الــوزيــر الـمـســاء لــة أو‬ ‫استقال فبعدها مــن سيحاسب‬ ‫ه ـ ــو رئ ـ ـيـ ــس الـ ـمـ ـجـ ـل ــس األعـ ـل ــى‬ ‫ل ـل ـب ـتــرول إذا ل ــم ت ـتــم مـحــاسـبــة‬ ‫القيادات النفطية‪.‬‬ ‫وت ـم ـن ــى أن ي ـص ـعــد ال ــوزي ــر‬ ‫الـمـنـصــة وي ـف ـنــد االس ـت ـج ــواب‪،‬‬ ‫الفتا إلــى أن "االسـتـجــواب فني‬ ‫وبـ ـ ــر ب ــالـ ـقـ ـس ــم‪ ،‬عـ ـن ــدم ــا نـثـبــت‬ ‫باألدلة هدر مئات الماليين من‬ ‫أموال الشعب الكويتي‪ ،‬بل أكبر‬ ‫من هذا الرقم بكثير"‪.‬‬ ‫وش ـ ـ ــدد عـ ـل ــى ض ـ ـ ـ ــرورة ع ــدم‬ ‫مـ ـح ــاسـ ـب ــة الـ ـ ــوزيـ ـ ــر فـ ـ ـق ـ ــط‪ ،‬بــل‬ ‫مـحــاسـبــة الـ ـ ــوزراء الحقيقيين‬ ‫أو الــدولــة العميقة فــي القطاع‬

‫النفطي‪ ،‬وهم األشخاص الذين‬ ‫يجب على سمو رئيس مجلس‬ ‫الـ ـ ـ ــوزراء أن ي ـحــاس ـب ـهــم‪ ،‬كــونــه‬ ‫رئيس المجلس األعلى للبترول‪.‬‬

‫استنزاف األموال‬ ‫م ــن ج ـه ـتــه‪ ،‬حـ ــذر الـبــابـطـيــن‬ ‫سمو رئيس مجلس الوزراء من‬ ‫محاوالت إجهاض االستجواب‪،‬‬ ‫مضيفا أن أي إحالة للمحكمة‬ ‫الدستورية أو "التشريعية" أو‬ ‫"الـســريــة" أو الشطب سيتحمل‬ ‫كلفتها سمو الرئيس وحده‪.‬‬ ‫وأ ك ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد أن ا لـ ـ ـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ـ ــدف مـ ــن‬ ‫االستجواب هو حماية استنزاف‬ ‫األم ــوال العامة وث ــروة الشباب‬ ‫الــذيــن يتركون العمل بالقطاع‬ ‫الحكومي بسبب تصرف بعض‬

‫القياديين الذين يعتبرون دولة‬ ‫حقيقية داخل الدولة‪ ،‬كون النفط‬ ‫هو المورد الوحيد للدولة‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال إن ه ـ ــذا االسـ ـتـ ـج ــواب‬ ‫سـ ـ ـيـ ـ ـسـ ـ ـم ـ ــى ب ـ ـ ــاالسـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـج ـ ـ ــواب‬ ‫الـ ـمـ ـلـ ـي ــاري‪ ،‬نـ ـظ ــرا لـ ـك ــم الـ ـه ــدر‬ ‫والتالعب في المال العام‪ ،‬والذي‬ ‫يصل إلى أكثر من مليار دينار‪،‬‬ ‫ووجـ ـ ـ ــه ثـ ـ ــاث رس ـ ــائ ـ ــل أوالهـ ـ ــا‬ ‫للوزير بخيت الرشيدي‪ ،‬مفادها‬ ‫أنه "ليس مقبوال أن تستقيل قبل‬ ‫أن تصعد المنصة‪ ،‬وأعتقد أنها‬ ‫واضحة"‪.‬‬ ‫وأض ــاف أن الرسالة الثانية‬ ‫موجهة للحكومة‪ ،‬ومفادها "أال‬ ‫تجزع من ممارسة حق النائب‬ ‫ف ــي االسـ ـتـ ـج ــواب‪ ،‬وأن تــواجــه‬ ‫االسـ ـتـ ـج ــواب وفـ ـق ــا لـن ـصــوص‬ ‫الــدسـتــور"‪ ،‬مــؤكــدا أنــه ال مجال‬

‫إلجـ ـ ـه ـ ــاض ه ـ ـ ــذا االس ـ ـت ـ ـجـ ــواب‬ ‫الملياري‪.‬‬ ‫وبـ ـي ــن أن ال ــرس ــال ــة ال ـثــال ـثــة‬ ‫موجهة لـلـنــواب‪ ،‬ومـفــادهــا "أال‬ ‫يحكموا على االستجواب قبل‬ ‫سـ ـم ــاع ال ـ ـمـ ــراف ـ ـعـ ــات‪ ،‬ف ــاالص ــل‬ ‫الــدس ـتــوري يـنــص عـلــى سماع‬ ‫المرافعات قبل تحديد وجهات‬ ‫ال ـن ـظــر"‪ ،‬الف ـتــا إل ــى ان الــرســالــة‬ ‫األخـيــرة ستكون لسمو رئيس‬ ‫مجلس الوزراء‪ ،‬وهي "عبارة عن‬ ‫‪ ٤‬الءات ال تنازل عنها‪ ،‬وهي أن‬ ‫شـطــب كـلـمــة ول ـيــس م ـحــورا أو‬ ‫جملة من االستجواب ستكلف‬ ‫الرئيس الكثير"‪.‬‬

‫المذكورة بهدف تفادي الدخول في‬ ‫اإلجــراءات الخاصة لعرض مشروع‬ ‫العقد على الجهات الرقابية‪ .‬واتضح‬ ‫أن ال ـش ــرك ــة ال ـم ـت ـعــاقــد م ـع ـهــا غير‬ ‫مــؤهـلــة م ــن جــانــب لـجـنــة الـتــأهـيــل‬ ‫ً‬ ‫والتصنيف المشكلة وف ـقــا لنظام‬ ‫الـتـعــاقــد عـلــى ال ـبــرامــج الـتــدريـبـيــة‪،‬‬ ‫وغير متخصصة في مجال التدريب‬ ‫والتطوير الوظيفي‪ ،‬وأن تقييمها‬ ‫ً‬ ‫يأتي بالمركز الرابع وفقا لما جاء‬ ‫فــي ملخص تقرير الـشــركــات التي‬ ‫تـمــت دعــوتـهــا قـبــل تـقــديــم الخصم‬ ‫على السعر النهائي‪ ،‬وبلغ متوسط‬ ‫ً‬ ‫عدد موظفي الشركة ‪ 34‬موظفا خالل‬ ‫ال ـع ــام ال ـمــالــي ‪ .2011‬كـمــا تحملت‬ ‫المؤسسة وشركاتها التابعة تكلفة‬ ‫س ـف ــر وإقـ ــامـ ــة ج ـم ـيــع ال ـم ـتــدرب ـيــن‬ ‫خ ــال ف ـتــرة تـنـفـيــذ ال ـع ـقــد‪ ،‬إضــافــة‬ ‫إلى تكلفة إقامة البرامج التدريبية‬ ‫ال ـتــي تنعقد داخـ ــل دولـ ــة الـكــويــت‪.‬‬ ‫وخ ــال السنة المالية ‪2017-2016‬‬ ‫تم نقل مسؤولية والتزامات العقد‬ ‫مــن شركة خــدمــات القطاع النفطي‬ ‫إلى شركة نفط الكويت‪ ،‬بسبب قرار‬ ‫تصفية األولــى‪ ،‬على الرغم من عدم‬ ‫اختصاص الشركة الثانية‪ ،‬في ظل‬ ‫وج ـ ــود م ــرك ــز ال ـت ــدري ــب الـبـتــرولــي‬ ‫ً‬ ‫التابع للمؤسسة‪ ،‬فـضــا عــن قيام‬ ‫المؤسسة بتكليف مركز التدريب‬ ‫البترولي اإلشــراف على العقد وفق‬ ‫المادتين (‪ 3‬و‪ )5‬من االتفاقية التي‬ ‫تقضي بأن المشرف على العقد هو‬ ‫العضو المنتدب للتدريب والتطوير‬ ‫الوظيفي بالمؤسسة‪ ،‬ومازالت سارية‬ ‫ف ــي سـنـتـهــا ال ـخــام ـســة ح ـتــى عهد‬ ‫الوزير المستجوب دون أدنى تدخل‬ ‫منه‪ ،‬بعد أن تبين لديوان المحاسبة‬ ‫أن الغرض من إسناد العقد للشركات‬ ‫الـ ـت ــابـ ـع ــة ه ـ ــو اسـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــرار تـ ـف ــادي‬ ‫الـمــؤسـســة الــدخــول فــي اإلجـ ــراءات‬ ‫ال ـخ ــاص ــة ل ـع ــرض مـ ـش ــروع الـعـقــد‬ ‫وتعديالته على الجهات الرقابية‪.‬‬

‫المحور الثامن‪:‬‬

‫الـتـفــريــط ف ــي اسـ ـت ــرداد المبالغ‬ ‫الـ ـمـ ـص ــروف ــة دون س ـن ــد ق ــان ــون ــي‬ ‫كـمـكــافــأة لـغـيــر الـمـضــربـيــن‪ ،‬وع ــدم‬ ‫محاسبة المتسببين فــي إض ــراب‬ ‫القطاع النفطي‪ ،‬وتوقف ‪ 90‬في المئة‬ ‫مــن إنـتــاج نفط دول ــة الكويت لمدة‬ ‫(‪ )3‬أيام‪ ،‬وخسارة األحكام القضائية‬ ‫الـمـتـتــابـعــة لـمـصـلـحــة الـمـنـظـمــات‬ ‫العمالية‪:‬‬ ‫نظم العاملون في القطاع النفطي‬ ‫إضرابهم الشامل خالل الفترة من ‪17-‬‬ ‫‪ 19‬أبريل ‪ 2016‬بسبب بعض القرارات‬ ‫المزاجية التي هيجت القطاع بأسره‪،‬‬ ‫حينما تـجــاهـلــت بـعــض الـقـيــادات‬ ‫اح ـت ــرام ال ـقــوان ـيــن وال ـل ــوائ ــح تحت‬ ‫ذريعة االلـتــزام بتوجيهات مجلس‬ ‫الوزراء فيما يتعلق بترشيد اإلنفاق‬ ‫وت ـق ـل ـيــل الـ ـمـ ـص ــروف ــات‪ ،‬ف ــي حين‬ ‫ثبت أن توجيهات مجلس ال ــوزراء‬ ‫ه ــذه ي ـتــم ضــرب ـهــا ع ــرض الـحــائــط‬ ‫مــن جــانــب نفس الـقـيــادات متى ما‬ ‫تضاربت مع المصالح الشخصية‬ ‫"الـمــاديــة" لبعض القياديين الذين‬ ‫ت ـس ـب ـب ــوا فـ ــي كـ ــل ه ـ ــذه ال ـف ــوض ــى‬ ‫والـعـبــث اإلداري ال ـخ ــاق! وبعدما‬ ‫ف ـق ــدت ب ـع ــض الـ ـقـ ـي ــادات الـنـفـطـيــة‬ ‫حياديتها ومهنيتها بالتفنن في‬ ‫صياغة مبادرات وقــرارات انتقاص‬ ‫حقوق جميع شرائح العمال‪ ،‬وتعمد‬ ‫تجاهل المبادرة لشمول الباكيدجات‬ ‫الـمـلـيــونـيــة ال ـتــي تـمــس المصلحة‬ ‫الخاصة لبعض القيادات التي كان‬ ‫ل ـهــا دور رئ ـي ــس ف ــي اف ـت ـعــال أزم ــة‬

‫اإلض ــراب وانتقاص حقوق العمال‬ ‫دون سند قانوني‪.‬‬ ‫وبعد انتهاء اإلض ــراب وصــدور‬ ‫الـتـعـلـيـمــات الـحـكـيـمــة م ــن الـقـيــادة‬ ‫السياسية بـعــدم تمكين الـقـيــادات‬ ‫النفطية من معاقبة أي عامل شارك‬ ‫فيه بما يتفق مــع قــوانـيــن الــدولــة‪،‬‬ ‫أب ــت بـعــض ال ـق ـي ــادات الـنـفـطـيــة إال‬ ‫أن تــواصــل مساعيها فــي معاقبة‬ ‫العاملين المضربين‪ ،‬وشق صفوف‬ ‫العاملين بــأي وسيلة كانت‪ ،‬ولكن‬ ‫هــذه الـمــرة ليس بــإنــزال العقوبات‬ ‫ال ـتــي صــدتـهــا ال ـق ـيــادة السياسية‬ ‫ع ــن ال ـعــام ـل ـيــن ال ـم ـضــرب ـيــن‪ ،‬ولـكــن‬ ‫باستباحة األموال النقدية وتوزيعها‬ ‫على العاملين غير المضربين‪ ،‬حتى‬ ‫لو كان ذلك على حساب حرمة المال‬ ‫الـ ـع ــام‪ .‬نـتـيـجــة لــذلــك ص ــدر تعميم‬ ‫م ــن ال ــرئ ـي ــس ال ـت ـن ـف ـيــذي بــاإلنــابــة‬ ‫فــي مؤسسة البترول وفــاء يوسف‬ ‫الزعابي بتاريخ ‪ 2016/ 5/ 19‬بتوجيه‬ ‫المسؤولين في المؤسسة وجميع‬ ‫شــركــاتـهــا النفطية الـمـمـلــوكــة لها‬ ‫بالكامل إلــى مباشرة صــرف ما تم‬ ‫تسميته (مكافأة العاملين أثناء فترة‬ ‫اإلضراب)‪ ،‬كمبالغ نقدية موزعة على‬ ‫أربع فئات (‪ 1٥٠٠‬د‪.‬ك – ‪ 1000‬د‪.‬ك –‬ ‫‪ 500‬د‪.‬ك – ‪ 250‬د‪.‬ك)‪.‬‬

‫المحور التاسع‪:‬‬

‫االسـ ـتـ ـم ــرار ف ــي إه ـ ـ ــدار األمـ ـ ــوال‬ ‫العامة بصرف مكافآت نهاية خدمة‬ ‫م ـبــالــغ فـيـهــا ل ـلــوافــديــن ت ـصــل إلــى‬ ‫(‪ )10‬أض ـعــاف مـكــافــآت الكويتيين‬ ‫المعينين بالقطاع النفطي بعد ‪10‬‬ ‫أغـسـطــس ‪ 2014‬رغ ــم ع ــدم انطباق‬ ‫قانون العمل بالقطاع النفطي عليهم‪،‬‬ ‫وبــالـمـخــالـفــة لـتــوجـيـهــات مجلس‬ ‫ال ــوزراء بخصوص ترشيد اإلنفاق‬ ‫وتقنين المصروفات‪:‬‬ ‫رغ ــم إسـ ــراف ال ـق ـيــادات النفطية‬ ‫ف ــي اس ـت ـغ ــال تــوج ـي ـهــات مجلس‬ ‫الوزراء فيما يتعلق بترشيد اإلنفاق‬ ‫وتقليل المصروفات إلصدار العديد‬ ‫من قرارات انتقاص حقوق العاملين‬ ‫من أبناء الكويت‪ ،‬فإنها مازالت حتى‬ ‫عـهــد الــوزيــر المستجوب تتعامى‬ ‫عن تعديل لوائح مؤسسة البترول‬ ‫وش ــرك ــات ـه ــا ال ـت ــاب ـع ــة‪ ،‬ب ـمــا يـهــدف‬ ‫إل ــى تخفيض قيمة مـكــافــأة نهاية‬ ‫الـخــدمــة للعمالة ال ــواف ــدة المتوقع‬ ‫تعيينها أسوة بالعاملين الكويتيين‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫المعينين حديثا (فيما بعد أغسطس‬ ‫‪ )2014‬وال ــذي ــن ن ــص ال ـقــانــون رقــم‬ ‫‪ 110‬لسنة ‪ 2014‬ال ـخــاص بتقرير‬ ‫مكافأة مالية للخاضعين لقانون‬ ‫التأمينات االجتماعية على وضع‬ ‫سقف أعلى لمكافأة نهاية خدمتهم‬ ‫ال يتجاوز ‪ 27.000‬د‪.‬ك فقط ال غير‪.‬‬ ‫إذ يتم االستمرار في صرف مكافأة‬ ‫نهاية الخدمة للعمالة الوافدة بأرقام‬ ‫ً‬ ‫مبالغ فيها بواقع أجر ‪ 30‬يوما عن‬ ‫كل سنة خدمة من السنوات الخمس‬ ‫ً‬ ‫األولــى‪ ،‬وأجــر ‪ 45‬يوما عن كل سنة‬ ‫من السنوات التالية‪ ،‬وبعدد رواتب‬ ‫مفتوح وسقف راتــب مفتوح يتيح‬ ‫المجال أمــام تضخم مكافأة نهاية‬ ‫خدمة العمالة الوافدة لتصبح أكثر‬ ‫مــن ‪ 10‬أض ـعــاف مـكــافــأة العاملين‬ ‫ً‬ ‫الـكــويـتـيـيــن المعينين حــدي ـثــا في‬ ‫ال ـعــديــد م ــن الـ ـح ــاالت‪ ،‬رغ ــم أن هــذا‬ ‫التطبيق مستوحى من القانون رقم‬ ‫‪ 28‬لسنة ‪ 1969‬بشأن العمل في قطاع‬ ‫األعمال النفطية‪ ،‬والــذي ينص بكل‬ ‫وضوح في المادة األولى منه على أنه‬ ‫ً‬ ‫ال ينطبق أساسا إال على العاملين‬ ‫الكويتيين فقط‪.‬‬

‫الغانم‪ :‬يناقش في جلسة‬ ‫‪ 1‬مايو المقبل‬ ‫أعلن رئيس مجلس األمة مرزوق الغانم تسلمه استجوابا موجها‬ ‫لوزير النفط والكهرباء والماء بخيت الرشيدي من النائبين عمر‬ ‫الطبطبائي وعبدالوهاب البابطين‪.‬‬ ‫وق ــال ال ـغــانــم‪ ،‬فــي تـصــريــح صـحــافــي‪ ،‬إن ــه وف ــق ال ـم ــادة ‪ 135‬من‬ ‫الدستور‪ ،‬فقد تم إبالغ سمو رئيس الوزراء ووزير النفط باالستجواب‬ ‫المكون من ‪ 10‬محاور‪.‬‬ ‫وأوضح أن االستجواب سيدرج في الجلسة المقبلة‪ ،‬وأن الموعد‬ ‫الطبيعي لمناقشته في جلسة ‪ 1‬مايو‪ ،‬بعد أن يستوفي مدة الـ‪١٤‬‬ ‫يوما‪ ،‬ما لم تكن هناك إج ــراء ات أخــرى حسب الالئحة‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫"أي تأجيل بعد هذه الجلسة يحتاج إلى قرار من المجلس إذا تقدم‬ ‫الوزير بطلب بذلك"‪.‬‬ ‫وعـمــا إذا ك ــان الــوزيــر طـلــب مناقشته فــي الجلسة المقبلة‪ ،‬أي‬ ‫بعد ‪ 24‬ساعة‪ ،‬قال‪" :‬وفق إجراءات الئحية معينة يحتاج األمر إلى‬ ‫عــدة مــوافـقــات مــن المجلس‪ ،‬ومنها طلب إدراج االسـتـجــواب على‬ ‫جدول األعمال ألنه غير مــدرج‪ ،‬وهذا يحتاج إلى مناقشة‪ ،‬ثم طلب‬ ‫استعجال‪ ،‬وهذا يحتاج إلى موافقة‪ ،‬ثم مناقشة البند وبعدها يحدد‬ ‫وقت المناقشة"‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫‪٧‬‬

‫«المالية»‪ :‬تقريرا االستبدال وخفض التقاعد على جلسة غد‬ ‫عاشور‪ :‬الموافقة على عدم المساس باالستبدال المعمول به في السنوات الـ ‪15‬‬ ‫رفعت اللجنة المالية الى مجلس‬ ‫األمــة‪ ،‬أمــس‪ ،‬تقريرين؛ األول بشأن‬ ‫االسـ ـتـ ـب ــدال ع ـل ــى راتـ ـ ــب ال ـت ـقــاعــد‪،‬‬ ‫واآلخر يتعلق بخفض سن التقاعد‪.‬‬ ‫وقال مقرر الجنة المالية صالح‬ ‫عاشور إن التقريرن سيكونان على‬ ‫ج ــدول أعـمــال جلسة غــد األرب ـعــاء‪،‬‬ ‫مشيرا الــى أن وزيــر المالية نايف‬ ‫الحجرف نقل ما جاء في التقريرين‬ ‫الـ ــى م ـج ـلــس الـ ـ ـ ـ ــوزراء‪ ،‬وبــان ـت ـظــار‬ ‫ال ـ ـمـ ــوقـ ــف الـ ـحـ ـك ــوم ــي عـ ـل ــى ه ــذا‬ ‫الصعيد‪.‬‬ ‫وك ـش ــف عـ ــاشـ ــور‪ ،‬ف ــي تـصــريــح‬

‫فهد التركي‬

‫الشاهين يسأل عن الحد‬ ‫األدنى للمعاشات التقاعدية‬ ‫وجه النائب أسامة الشاهين سؤالين إلى وزير المالية د‪ .‬نايف‬ ‫الحجرف عن القرارات المنظمة للحد األدنى للمعاشات التقاعدية‪،‬‬ ‫وعن نصيب المعاق من رواتب ذويه المتوفين‪.‬‬ ‫وقال الشاهين‪ ،‬في سؤاله األول‪« ،‬ما القرارات المنظمة للحد األدنى‬ ‫للمعاشات التقاعدية‪ ،‬مــع تــزويــدي بنسخة منها؟ والـحــد األدنــى‬ ‫للمصروفات فعليا للرواتب على الباب الثالث والباب الخامس أو‬ ‫غيرها إن وجد؟ مع بيان الحالة العملية األدنــى راتبا في كل باب‪،‬‬ ‫وبـيــان التفصيل االجتماعي والوظيفي والعملي وع ــدد الـحــاالت‬ ‫المماثلة لها‪ ،‬دون األسماء واألرقام المدنية حفظا للخصوصية»‪.‬‬ ‫وجاء في السؤال الثاني‪« :‬ما نصيب المعاق (ذكر ‪ /‬أنثى) من رواتب‬ ‫ذويه المتوفين والمؤمن عليهم في مؤسسة التأمينات االجتماعية؟‬ ‫يرجى تزويدي بنصيب المعاق من (والده ووالدته وإخوته والزوج‬ ‫أو الزوجة واألبناء)‪ ،‬وعدد الحاالت التي يصرف نصيبها حاليا»‪.‬‬

‫صـحــافــي عـقــب اجـتـمــاع "الـمــالـيــة"‬ ‫البرلمانية أن ــه فــي الـســابــق وبعد‬ ‫سلسلة اجتماعات مع الحكومة أن‬ ‫مــن يـخــدم مــدة ‪ 30‬عــامــا ولــم يبلغ‬ ‫عـمــره ‪ 55‬عــامــا و‪ 25‬عــامــا للنساء‬ ‫ول ــم تـبـلــغ ‪ 50‬ع ــام ــا‪ ،‬ف ــإن ال ـبــدائــل‬ ‫المعروضة كان من الممكن أن يتم‬ ‫تطبيقها في حالة ّ‬ ‫تحمل الحكومة‬ ‫البديل األول مليارين و‪ 200‬مليون‬ ‫دينار على مدى ‪ 30‬عاما‪ ،‬بواقع ‪60‬‬ ‫مليونا سنويا‪.‬‬ ‫وتابع عاشور أن البديل الثاني‬ ‫ال ـم ـطــروح هــو أن يتحمل المؤمن‬ ‫عـلـيــه ‪ 3.6‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬بـمـعــدل ‪400‬‬ ‫مليون دينار بالمناصفة بقيمة ‪14‬‬ ‫مليون ديـنــار تتحملها الحكومة‬ ‫سـ ـن ــوي ــا عـ ـل ــى م ـ ــدى ‪ 10‬سـ ـن ــوات‬ ‫بــال ـخــدمــة‪ ،‬م ـش ـيــرا ال ــى أن الـبــديــل‬ ‫الثالث يكلف ‪ 7‬مليارات دينار و‪400‬‬ ‫ّ‬ ‫المؤمن عليه‬ ‫مليون‪ ،‬بحيث يتحمل‬ ‫جزءا والحكومة الجزء اآلخر‪ ،‬الفتا‬ ‫ال ــى أن ه ــذا الـبــديــل لــه فــوائــد على‬ ‫الـتــأمـيـنــات بقيمة تـصــل ال ــى ‪500‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬

‫البديل الخامس‬ ‫وأشـ ــار إل ــى أن ه ــذه ال ـبــدائــل لم‬ ‫ي ـتــم ال ـت ــواف ــق عـلـيـهــا ب ـيــن اللجنة‬ ‫والحكومة‪ ،‬ويوم الخميس الماضي‬ ‫نشر في الصحف ووسائل التواصل‬ ‫االجـ ـتـ ـم ــاع ــي الـ ـب ــدي ــل ال ـ ــراب ـ ــع مــن‬ ‫الحكومة بجدول جديد‪ ،‬وهذا ايضا‬ ‫لم يتم التوافق عليه‪ ،‬بسبب ّ‬ ‫تحمل‬

‫الحجرف والحميضي في اجتماع «المالية» أمس‬ ‫ّ‬ ‫المؤمن مبالغ إضافية‪ ،‬واليوم تم‬ ‫طرح البديل الخامس من الحكومة‪،‬‬ ‫بحيث مــن يـخــدم ‪ 30‬سنة للذكور‬ ‫و‪ 25‬س ـنــة ل ــإن ــاث ي ـتــم إحــالـتـهــم‬ ‫ل ـل ـت ـقــاعــد ال ـ ــذي يـ ـك ــون اخ ـت ـيــاريــا‬ ‫بشرط ّ‬ ‫تحمل العاملين الموظفين‬ ‫بالخدمة نسبة ‪ 2.5‬فــي المئة من‬ ‫بداية توظيفهم الى تقاعدهم‪.‬‬ ‫وقــال عاشور إننا حصلنا على‬ ‫توافق بأن يتم توزيع هذه النسبة‬ ‫بين الحكومة وال ـمـ ّ‬ ‫ـؤمــن عليه‪ ،‬إال‬ ‫أن ــه ت ــم رف ــض ه ــذا ال ـم ــوض ــوع من‬ ‫اللجنة‪ ،‬وذلك لعدم ّ‬ ‫تحمل أي مواطن‬ ‫أو مــوظــف بالخدمة أي نسبة من‬ ‫االسـتـقـطــاع‪ ،‬إضــافــة الــى أن الجزء‬ ‫األكبر من الموجودين بالخدمة ال‬ ‫مانع لديهم من تكملة الخدمة الى‬ ‫‪ ٣٠‬سنة‪ ،‬حتى تصل أعمارهم الى‬ ‫‪ ٥٥‬سنة‪ ،‬متسائال‪ :‬لماذا ّ‬ ‫نحملهم‬ ‫استقطاعا إضافيا؟‬

‫وأك ـ ــد أن ال ـل ـج ـنــة وصـ ـل ــت إل ــى‬ ‫تـ ـق ــري ــر‪ ،‬وت ـ ـمـ ــت الـ ـم ــوافـ ـق ــة عـلـيــه‬ ‫ب ــاإلج ـم ــاع‪ ،‬وه ــذا الـتـقــريــر ل ــه عــدة‬ ‫فوائد‪ ،‬وينص على عدم التمييز بين‬ ‫ال ـمــرأة بسبب الـحــالــة االجتماعية‬ ‫بـيــن الـمـتــزوجــة وغ ـيــر الـمـتــزوجــة‪،‬‬ ‫وبين المطلقة واألرملة‪ ،‬ومن لديها‬ ‫أبناء بمن ال أوالد لديها‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فإنه تم التساوي بين النساء عامة‬ ‫في سن التقاعد‪ ،‬وفي ظل القانون‬ ‫الحالي مــن لديها خدمة ‪ ١٥‬سنة‪،‬‬ ‫ووصلت إلى سن ‪ ٤٥‬سنة يحق لها‬ ‫التقاعد‪ ،‬وأن يكون التعامل معها‬ ‫وف ـقــا لـخــدمـتـهــا ول ـيــس لوضعها‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫وتابع أن الحكومة دائما يكون‬ ‫لديها مبرر في أي موضوع‪ ،‬وذلك‬ ‫بسبب الكلفة المالية‪ ،‬لذلك عرضت‬ ‫تـحـمـيــل ال ـم ــواط ــن ‪ 2.5‬ف ــي الـمـئــة‪،‬‬ ‫ورفضته اللجنة‪.‬‬

‫وق ــال‪ :‬نحن أضفنا أيـضــا مــادة‬ ‫ب ــأن ــه ي ـج ــوز ل ـمــن ي ــري ــد أن يـحــال‬ ‫للتقاعد قبل الـ‪ 30‬سنة خدمة بحد‬ ‫أق ـصــى خـمــس س ـن ــوات‪ ،‬بـخـصــم ‪5‬‬ ‫ف ــي الـمـئــة ع ــن ك ــل سـنــة ع ــن الـمــدة‬ ‫بـيــن تــاريــخ الـخــدمــة وب ـلــوغ السن‬ ‫المقررة‪ ،‬ويستثنى من تطبيق ذلك‬ ‫الـمـ ّ‬ ‫ـؤمــن عليها الـتــي بلغت عليها‬ ‫ّ‬ ‫مــدة اشتراكها ‪ ،25‬والمؤمن الذي‬ ‫بلغت مدة اشتراكه ‪ 30‬سنة‪ ،‬في أن‬ ‫يكون لهم الحق في التقاعد من دون‬ ‫أي ارتباط‪.‬‬ ‫وعن االستبدال قال إننا وافقنا‬ ‫على أن االستبدال المعمول به في‬ ‫السنوات الـ ‪ 15‬ال يتم مسه‪ ،‬وبالتالي‬ ‫ه ــذا ال ـقــانــون س ــار‪ ،‬ونـعـطــي ميزة‬ ‫للمحالين للتقاعد‪ ،‬بحيث يستحق‬ ‫االستبدال لمرة واحدة لمدة خمس‬ ‫سـ ـن ــوات‪ ،‬ح ـيــث ال ي ـت ـج ــاوز ‪ 3‬في‬ ‫المئة سنويا‪.‬‬

‫وخـتــم تصريحه ب ــأن الحكومة‬ ‫من الممكن أن توافق وال مبرر لها‪،‬‬ ‫ول ــذل ــك ت ـقــدمــت ب ــاق ـت ــراح الـخـصــم‬ ‫‪ 2.5‬في المئة من العاملين للكلفة‬ ‫المالية في أن يكون مناصفة بينهم‬ ‫وبين المؤمن عليه‪ ،‬وتم رفض ذلك‬ ‫من اللجنة‪.‬‬ ‫وقـ ــال ع ــاش ــور ل ـ ـ "الـ ـج ــري ــدة" إن‬ ‫ال ـح ـك ــوم ــة اق ـت ــرح ــت ف ـ ــرض ‪ 2‬فــي‬ ‫الـمـئــة عـلــى الـمــوظـفـيــن الحاليين‬ ‫الى أن يصلوا الى التقاعد‪ ،‬ونحن‬ ‫رفضناه‪ ،‬متسائال‪ :‬كيف تفرض هذه‬ ‫النسبة على الموظفين الحاليين‬ ‫كي يخرج للتقاعد موظفون آخرون‬ ‫أنهوا ‪ 30‬سنة خدمة؟‪ ،‬الفتا الى أن‬ ‫التكلفة فيما يتعلق بالثالثين سنة‬ ‫تتحملها الحكومة‪ ،‬أما قبل الموعد‬ ‫فال تكلفة عليها‪ ،‬نظرا ألنه يستقطع‬ ‫من الموظف ‪ 5‬في المئة سنويا‪.‬‬

‫الفضالة‪ :‬تأجيل استجواب الرشيدي بعد الصباح‪ 1.184 :‬مليار دينار تكلفة أدوية‬ ‫طرح محطة «الزور» في مناقصة عادلة اشترتها «الصحة» في ‪ 6‬سنوات‬

‫أعـلــن الـنــائــب يــوســف الفضالة‬ ‫ت ــأج ـي ــل اس ـت ـج ــواب ــه الـ ـ ــذي أعـلـنــه‬ ‫مسبقا لوزير النفط وزير الكهرباء‬ ‫والماء بخيت الرشيدي‪ ،‬بسبب قرار‬ ‫ط ــرح مـحـطــة ال ـ ــزور ف ــي مـنــاقـصــة‬ ‫عادلة‪ ،‬ودخول كل الشركات‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال ال ـف ـض ــال ــة‪ ،‬ف ــي ت ـصــريــح‬ ‫أمس‪ ،‬إنه تحدث األسبوع الماضي‬ ‫عما تــم مــع وزيــر الكهرباء والماء‬ ‫فيما يخص مشروع محطة الزور‬ ‫ال ـج ـن ــوب ـي ــة‪ ،‬م ـض ـي ـفــا أن ال ـخ ــاف‬ ‫كــان حــول طــرح الـمــوضــوع باألمر‬ ‫المباشر‪ ،‬رغم المطالبة بطرحه من‬ ‫خالل مناقصة عامة‪.‬‬ ‫واشـ ـ ـ ـ ـ ــار إلـ ـ ـ ــى انـ ـ ـ ــه بـ ـ ـن ـ ــاء ع ـلــى‬ ‫مـ ـخ ــاطـ ـب ــات بـ ـيـ ـن ــه وبـ ـ ـي ـ ــن وزيـ ـ ــر‬ ‫ال ـ ـك ـ ـهـ ــربـ ــاء ص ـ ـ ــدر ب ـ ـيـ ــان ال ـس ـب ــت‬ ‫الـمــاضــي بــإنـهــاء مــوضــوع محطة‬ ‫الزور واألمر المباشر‪ ،‬وطرحه في‬ ‫مناقصة عادلة للجميع‪.‬‬ ‫وعبر عن شكره للوزير بخيت‬ ‫ال ــرش ـي ــدي وأرك ـ ـ ــان الـ ـ ـ ــوزارة على‬ ‫عودتهم الجادة والصحيحة‪ ،‬مؤكدا‬

‫يوسف الفضالة‬

‫أنــه وبـعــد تقدمهم بخطوة جيدة‬ ‫سيتقدم لهم بخطوات أكثر جدية‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ــار إل ـ ــى ان ـ ــه فـ ــي م ــؤت ـم ــره‬ ‫الصحافي الماضي تحدث عن أنه‬ ‫لم يتبق له إال خطوة أخيرة وهي‬ ‫االسـتـجــواب‪" ،‬وبـعــد التجاوب مع‬ ‫األمــر أعلن تأجيلي هــذه الخطوة‬ ‫انتظارا لالجابة عن أسئلتي"‪.‬‬

‫وأكــد الفضالة ان الــرؤيــة اليوم‬ ‫فــي وزارة الكهرباء والـمــاء ليست‬ ‫واض ـ ـحـ ــة‪ ،‬ح ـي ــث إن ال ـت ــوج ــه إل ــى‬ ‫األمــر المباشر يعني وجــود خلل‪،‬‬ ‫مضيفا أن اإلجابة عن هذه األسئلة‬ ‫ال تخصه فقط‪.‬‬ ‫ودع ــا إل ــى ت ـعــاون الـ ــوزارة معه‬ ‫ح ـت ــى ال ت ـق ــع ف ــي ه ـ ــذه الـمـشـكـلــة‬ ‫فــي المستقبل‪ ،‬مطالبا بــأن تكون‬ ‫الـ ـمـ ـن ــاقـ ـص ــات ال ـم ـق ـب ـل ــة عـ ــادلـ ــة‪،‬‬ ‫وأن تـ ـمـ ـن ــح جـ ـمـ ـي ــع ا ل ـ ـشـ ــر كـ ــات‬ ‫الـمـصـنـعــة ال ـف ــرص ــة ل ـل ــدخ ــول في‬ ‫تـلــك ال ـم ـنــاق ـصــات‪ ،‬وض ـم ــان مـبــدأ‬ ‫الشفافية في التعامل مع الشركات‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫واض ــاف ان ه ــذا المطلب ليس‬ ‫شـ ـخـ ـصـ ـي ــا‪ ،‬بـ ـ ــل هـ ـ ـ ــذا مـ ـ ــا تـ ــريـ ــده‬ ‫الحكومة كلها‪ ،‬مــن خــال خطتها‬ ‫لتحويل الـكــويــت إلــى مــركــز مالي‬ ‫وتجاري‪ ،‬مؤكدا أنه سيبقى مراقبا‬ ‫إلجـ ـ ــراءات الـ ـ ــوزارة الـمـقـبـلــة فيما‬ ‫يخص طــرح المناقصات بطريقة‬ ‫عامة‪.‬‬

‫●‬

‫علي الصنيدح‬

‫ب ـي ـن ـمــا ك ـش ــف وزيـ ـ ــر الـصـحــة‬ ‫الشيخ د‪ .‬باسل الصباح أن تكلفة‬ ‫شراء الوزارة لألدوية والعقاقير‬ ‫خــال الـسـنــوات الست الماضية‬ ‫بلغت ‪ 1.184‬مليار دينار‪ ،‬أكد أن‬ ‫"الصحة" ال تتجه إلنشاء مصانع‬ ‫فـ ــي الـ ــوقـ ــت الـ ـح ــال ــي لـتـشـجـيــع‬ ‫القطاع الخاص‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال ال ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ــاح فـ ـ ـ ـ ــي رد‬ ‫عـ ـل ــى سـ ـ ـ ــؤال ل ـل ـن ــائ ــب د‪ .‬ول ـي ــد‬ ‫الطبطبائي‪ ،‬إن "الوزارة تتصدى‬ ‫ل ـل ـم ـم ــارس ــات غ ـي ــر ال ـق ــان ــون ـي ــة‪،‬‬ ‫وضـبــط ال ـصــرف والـقـضــاء على‬ ‫تسريب األدوي ــة غير القانوني‪،‬‬ ‫بـ ـم ــا ي ـض ـم ــن أن يـ ـك ــون ال ـ ـ ــدواء‬ ‫ل ـم ـس ـت ـح ـق ـي ــه‪ ،‬مـ ـ ــن خـ ـ ـ ــال عـ ــدة‬ ‫إجراءات‪ ،‬منها عمل جرد مفاجئ‬ ‫فـ ــي ص ـي ــدل ـي ــات الـم ـس ـتـش ـفـيــات‬ ‫ب ـي ــن فـ ـت ــرة وأخـ ـ ـ ــرى‪ ،‬وم ــراج ـع ــة‬ ‫ب ـعــض ال ــوص ـف ــات الـطـبـيــة الـتــي‬

‫تكلفة شراء األدوية والعقاقير‬ ‫السنة المالية‬

‫التكلفة المالية‬

‫‪2013/2012‬‬

‫‪ 140.325.000‬د‪.‬ك‬

‫‪2014/2013‬‬

‫‪ 182.960.000‬د‪.‬ك‬

‫‪2015/2014‬‬

‫‪ 210.544.500‬د‪.‬ك‬

‫‪2016/2015‬‬

‫‪ 195.595.000‬د‪.‬ك‬

‫‪2017/2016‬‬

‫‪ 210.000.000‬د‪.‬ك‬

‫‪2018/2017‬‬

‫‪ 245.000.000‬د‪.‬ك‬

‫تم صرفها‪ ،‬وأخــذ عينات بشكل‬ ‫عشوائي نصف شهري وشهري‪،‬‬ ‫للتأكد من التزام المسؤولين في‬ ‫تلك الصيدليات بقواعد الصرف‪،‬‬ ‫وعدم وجود صرف لوصفات غير‬ ‫مطابقة لقوانين الوزارة"‪.‬‬ ‫وتــابــع انــه "يــوجــد نـظــام ربط‬ ‫آلي في العديد من مراكز الخدمة‬ ‫الـصـحـيــة وإدارة الـمـسـتــودعــات‬

‫ال ـط ـب ـي ــة ف ـي ـم ــا ي ـت ـع ـلــق ب ـصــرف‬ ‫األدوية"‪.‬‬ ‫وأك ــد الـصـبــاح انــه "إذا ضبط‬ ‫ش ـخ ــص يـ ـه ــدر فـ ــي األدوي ـ ـ ـ ــة أو‬ ‫يصرفها لغير مستحقيها فإنه‬ ‫ُ‬ ‫تتخذ معه اإلجراءات القانونية‪،‬‬ ‫ويحال المتسبب إلى التحقيق‪،‬‬ ‫وت ـ ــوق ـ ــع الـ ـعـ ـق ــوب ــة الـ ـت ــأديـ ـبـ ـي ــة‬ ‫المناسبة"‪.‬‬

‫وبشأن انشاء مصانع لالدوية‬ ‫قــال الصباح "وفقا للقانون رقم‬ ‫‪ 28‬ل ـس ـنــة ‪ 1996‬ب ـش ــأن تنظيم‬ ‫مهنة الصيدلة وت ــداول األدويــة‬ ‫في الفصل الثالث من المواد (‪،33‬‬ ‫‪ )36 ،35 ،34‬تنظم آلية التراخيص‬ ‫الخاصة بإنشاء مصانع لالدوية‬ ‫فـ ــي الـ ـقـ ـط ــاع األه ـ ـلـ ــي ومـ ـ ــا ورد‬ ‫بالالئحة التنفيذية للقانون"‪.‬‬ ‫وتـ ـ ــابـ ـ ــع "أم ـ ـ ـ ــا فـ ـيـ ـم ــا ي ـت ـع ـلــق‬ ‫بــالــوزارة فإنها ال تتجه إلنشاء‬ ‫مصانع حاليا لتشجيع القطاع‬ ‫ال ـخ ــاص ي ـكــون لـهــا دور رقــابــي‬ ‫س ــاب ــق ق ـب ــل م ـن ــح ال ـت ــراخ ـي ــص‪،‬‬ ‫والتأكد من استيفاء االشراطات‬ ‫وال ـم ـعــاي ـيــر ال ـم ـط ـلــوبــة‪ ،‬والح ــق‬ ‫ب ـع ــد ع ـم ـل ـيــة ال ـت ـص ـن ـيــع ال ـتــأكــد‬ ‫م ــن تـطــابــق األدويـ ـ ــة والـعـقــاقـيــر‬ ‫الـمـصـنـعــة لـلـمـعــايـيــر ال ــدوائ ـي ــة‬ ‫العالمية لكل صنف"‪.‬‬

‫«األولويات»‪ :‬مناقشة تجاوزات «الصحة» في جلسة اليوم‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫«التشريعية»‪ :‬اإلساءة اللفظية لرؤساء الدول ليست عمال عدائيا‬ ‫●‬

‫ضرورة عقد‬ ‫جلسات تفاهم‬ ‫بين الحكومة‬ ‫واللجان حول‬ ‫القوانين‬ ‫المختلف‬ ‫عليها‬

‫الفضل‬

‫محيي عامر‬

‫كشف رئـيــس لجنة األولــويــات‬ ‫البرلمانية النائب أحمد الفضل‪،‬‬ ‫أن الـلـجـنــة حـ ــددت جـ ــدول أع ـمــال‬ ‫ج ـل ـس ــة م ـج ـل ــس األمـ ـ ـ ــة الـ ـمـ ـق ــررة‬ ‫اليوم‪ ،‬وتمثلت في أربعة قوانين‪،‬‬ ‫الفتا إلى أن القرار النهائي يبقى‬ ‫للمجلس‪.‬‬ ‫وقــال الفضل لـ"الجريدة"‪ ،‬عقب‬ ‫االجـ ـتـ ـم ــاع ال ـ ــذي ع ـق ــدت ــه الـلـجـنــة‬ ‫ب ـح ـض ــور وزيـ ـ ــر الـ ــدولـ ــة ل ـش ــؤون‬ ‫م ـج ـل ــس األم ـ ـ ــة ع ـ ـ ــادل الـ ـخ ــراف ــي‪،‬‬ ‫ووزيـ ـ ـ ـ ــرة الـ ـ ـش ـ ــؤون االج ـت ـم ــاع ـي ــة‬ ‫وال ـع ـمــل وزي ـ ــرة ال ــدول ــة لـلـشــؤون‬ ‫االق ـت ـص ــادي ــة ه ـنــد ال ـص ـب ـيــح‪" :‬تــم‬ ‫ت ــرت ـي ــب ج ـ ــدول األع ـ ـمـ ــال لـجـلـســة‬ ‫مجلس األمة"‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن "الجلسة ستنظر‪،‬‬ ‫إذا حظي اقتراح لجنة االولويات‬ ‫على موافقة المجلس‪ ،‬في موضوع‬ ‫ال ـ ـم ـ ــداول ـ ــة الـ ـث ــانـ ـي ــة ل ـت ـع ــدي ــات‬

‫قــانــون العمل فــي القطاع االهلي‪،‬‬ ‫والسجل التجاري‪ ،‬وعشر اتفاقيات‬ ‫للخارجية‪ ،‬إضافة إلى التصويت‬ ‫عـلــى اق ـت ــراح لـجـنــة الـتـحـقـيــق في‬ ‫شـ ــأن ت ـ ـجـ ــاوزات وزارة ال ـص ـحــة‪،‬‬ ‫وتقرير لجنة الشؤون الخارجية‬ ‫ع ــن ال ـع ـمــالــة الـفـلـبـيـنـيــة‪ ،‬وتـقــريــر‬ ‫اللجنة التشريعية عــن "اإلس ــاء ة‬ ‫للدول"‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف الـفـضــل "اتـفـقـنــا على‬ ‫ضــرورة عقد جلسات تفاهم بين‬ ‫رؤسـ ــاء الـلـجــان والـحـكــومــة حــول‬ ‫القوانين التي ليس عليها اتفاق‬ ‫ب ـي ــن ال ـج ــان ـب ـي ــن‪ ،‬بـ ـه ــدف ت ـقــريــب‬ ‫وجهات النظر بين الطرفين‪ ،‬حتى‬ ‫ي ـت ـم ـكــن ال ـم ـج ـلــس ع ـن ــد مـنــاقـشــة‬ ‫التقرير من إقراره بسهولة في ظل‬ ‫توفر موافقة الجانبين"‪.‬‬ ‫ول ـ ـفـ ــت إل ـ ـ ــى أن ع ـ ـ ــدم انـ ـعـ ـق ــاد‬ ‫اجتماع لجنة الشؤون التشريعية‬ ‫والقانونية البرلمانية اال سـبــوع‬ ‫الماضي حال دون انجاز الكثير من‬

‫الخرافي والصبيح في اجتماع «األولويات» أمس‬ ‫المواضيع‪ ،‬بينها السجل العيني‬ ‫وتبادل المعلومات‪.‬‬

‫قانون الجزاء‬ ‫م ــن ج ـهــة أخـ ـ ــرى‪ ،‬واف ـق ــت لجنة‬ ‫ال ـش ــؤون الـتـشــريـعـيــة والـقــانــونـيــة‬ ‫الـ ـب ــرلـ ـم ــانـ ـي ــة ب ـ ــاإلج ـ ـم ـ ــاع‪ ،‬خ ــال‬

‫اجتماعها أمس‪ ،‬على تعديل قانون‬ ‫الجزاء‪ ،‬بما ينص على عدم اعتبار‬ ‫اإلساءة إلى رؤساء الدول الشقيقة‬ ‫والـصــديـقــة مــن األع ـمــال الـعــدائـيــة‪،‬‬ ‫فضال عن استبدال عقوبة الحبس‬ ‫التي ال تقل عن ‪ 3‬سنوات‪ ،‬الــواردة‬ ‫في قانون الجزاء‪ ،‬بالغرامة المالية‪.‬‬ ‫وق ــال ــت مـ ـص ــادر ل ـ ـ «الـ ـج ــري ــدة»‬

‫«الميزانيات» لتجنب تكرار مشاكل مدينة صباح األحمد في «المطالع»‬ ‫قال عضو لجنة الميزانيات البرلمانية رياض العدساني‬ ‫ً‬ ‫إنــه ورد فــي تقرير اللجنة بـشــأن الميزانية ‪ 38‬مشروعا‬ ‫تتعلق بمشاريع الرعاية السكنية بكلفة ‪ 672‬مليون دينار‬ ‫خــال السنة المالية ‪ ،2017/2016‬إال أنــه من خــال دراســة‬ ‫جدول المشاريع ّالواردة في الحساب الختامي للسنة نفسها‬ ‫تبين ان الجهة خفضت اعتمادات خمسة مشاريع لمصلحة‬ ‫ً‬ ‫تعزيز اعتمادات ‪ 11‬مشروعا من ضمنها ‪ 4‬مشاريع صرف‬ ‫عليها ولم تدرج لها بالمؤسسة اي اعتمادات‪.‬‬ ‫وأوض ــح العدساني‪ ،‬فــي تصريح صحافي‪ ،‬أن اللجنة‬ ‫ناقشت مؤسسة الرعاية السكنية‪ ،‬بحضور وزيرة الدولة‬ ‫لشؤون اإلسكان وزيــرة الدولة لشؤون الخدمات د‪ .‬جنان‬ ‫بوشهري‪ ،‬في جميع مالحظات ديوان المحاسبة ومخالفات‬ ‫الـمــراقـبـيــن الـمــالـيـيــن وال ـع ـقــود االس ـت ـشــاريــة والـمـشــاريــع‬

‫االسـكــانـيــة واالع ـم ــال الـتــي لــم يـتــم تـنـفـيــذهــا‪ ،‬مــن منطلق‬ ‫معالجة األمور وسرعة تنفيذ المشاريع بالطريقة السليمة‪،‬‬ ‫وتم التطرق للمالحظات على الئحة التعاقد المباشر لدى‬ ‫المؤسسة‪ ،‬التي يجب االلتزام بها‪ ،‬وكذلك االلتزام بجداول‬ ‫الكميات التقديرية‪.‬‬ ‫وأضــاف أن اللجنة حرصت أن يتم التنسيق وااللتزام‬ ‫بين الجهات الحكومية في مشروع المطالع‪ ،‬وأال تتكرر‬ ‫ً‬ ‫مشكلة مدينة صباح االحمد‪ ،‬الفتا إلى أن االصل التنسيق‬ ‫لتنفيذ البنية التحتية وااللـتــزام بالميزانية والتصاميم‬ ‫والـمـخـطـطــات‪ .‬وذك ــر أن المؤسسة أك ــدت رفــع مــذكــرة الى‬ ‫مجلس ال ــوزراء وج ــدول زمـنــي مــن خــال لجنة الخدمات‬ ‫التابعة لمجلس الـ ــوزراء‪ ،‬والتنسيق والمتابعة مــن قبل‬ ‫االسكان والكهرباء واالشغال وهيئة الطرق والنقل البري‪،‬‬

‫وأيضا تطرقت اللجنة إلى أنه يجب على الجهات الحكومية‬ ‫معالجة الـمـشــاكــل الـتــي تــواجـهـهــا مــديـنــة صـبــاح االحـمــد‬ ‫وتحسين خدماتها وكذلك جميع المشاريع االسكانية يجب‬ ‫االلتزام في بناء او تحسين او تطوير البنية التحية فيها‪،‬‬ ‫وذلك من خالل التنسيق مع الجهات المختصة وخاصة في‬ ‫المدن والمناطق السكنية الجديدة‪.‬‬ ‫وقال العدساني إن «الميزانيات» كلفت ديوان المحاسبة‬ ‫والمراقبين الماليين التنسيق مع المؤسسة العامة للرعاية‬ ‫السكنية لمعالجة وتالفي المالحظات والمخالفات الواردة‬ ‫فــي الجهات الرقابية‪ ،‬وتقديم تقرير كامل يشمل األمــور‬ ‫المالية واالدارية والفنية‪ ،‬وأيضا فيما يتعلق بالمشاريع‬ ‫االسـكــانـيــة وأهـمـهــا االل ـت ــزام بـقــواعــد الـمـيــزانـيــة وتـقــاريــر‬ ‫الجهات الرقابية‪.‬‬

‫إن اللجنة ق ــررت تعديل المادتين‬ ‫الرابعة والرابعة مكرر‪ ،‬وجاء القرار‬ ‫بالموافقة بــاإلجـمــاع على تعديل‬ ‫المادة الرابعة‪ ،‬بينما جاء بأغلبية‬ ‫األعضاء «‪ 3‬مقابل ‪ ،»2‬بإضافة المادة‬ ‫‪ 4‬مكرر‪ ،‬حيث أيد اإلضافة النواب‬ ‫طالل الجالل وخالد الشطي وأحمد‬ ‫ال ـف ـضــل‪ ،‬بـيـنـمــا رفـضـهــا الـنــائـبــان‬ ‫الحميدي السبيعي ومحمد الدالل‪،‬‬ ‫وتمت الموافقة في النهاية بإجماع‬ ‫األع ـض ــاء الـحـضــور عـلــى التعديل‬ ‫المقدم من النواب أحمد الفضل ود‪.‬‬ ‫خليل عبدالله وخــالــد الشطي ود‪.‬‬ ‫عودة الرويعي ويوسف الفضالة‪.‬‬ ‫ويـنــص االق ـتــراح بـقــانــون‪ ،‬الــذي‬ ‫أبـ ـ ــدى ال ـم ـج ـلــس األعـ ـل ــى لـلـقـضــاء‬ ‫موافقته عليه‪ ،‬وفقا للمذكرة التي‬ ‫ان ـفــردت «الـجــريــدة» بنشرها‪ ،‬على‬ ‫إض ــاف ــة ف ـق ــرة أخـ ـي ــرة إلـ ــى ال ـم ــادة‬ ‫الرابعة من القانون ‪ 31‬لسنة ‪،1970‬‬ ‫تقضي بـ «عدم اعتبار اآلراء واألقوال‬ ‫من األعمال العدائية»‪.‬‬ ‫ويتضمن االقتراح أن تضاف إلى‬ ‫القانون «مادة ‪ 4‬مكررا»‪ ،‬تنص على‬ ‫أن «يعاقب بالغرامة التي ال تقل عن‬ ‫‪ 3‬آالف دينار‪ ،‬وال تزيد على ‪ 6‬آالف‬ ‫كل من تعمد عبر وسائل اإلعالم‪ ،‬أو‬ ‫أي وسيلة تقنية‪ ،‬نشر أخبار غير‬

‫صحيحة عن رؤساء الدول الشقيقة‬ ‫والصديقة بقصد اإلس ــاءة إليهم‪،‬‬ ‫والحط من كرامتهم وازدرائـهــم‪ ،‬أو‬ ‫توجيه عبارات السب والقذف إليهم‪،‬‬ ‫بما مــن شأنه اإلض ــرار بالعالقات‬ ‫السياسية للكويت معهم‪ ،‬وتهديد‬ ‫المصالح العليا للبالد‪ ،‬وفــي حال‬ ‫معاودة ارتكاب الجريمة ذاتها خالل‬ ‫خ ـمــس س ـن ــوات ي ـعــاقــب بالحبس‬ ‫مدة ال تجاوز ثالثة أشهر‪ ،‬وغرامة‬ ‫‪ 10‬آالف دي ـنــار‪ ،‬أو بــإحــدى هاتين‬ ‫العقوبتين»‪.‬‬ ‫وأف ـ ــادت ال ـم ـصــادر ب ــأن اللجنة‬ ‫التشريعية رفضت‪ ،‬في اجتماعها‬ ‫أم ـ ــس‪ ،‬ط ـلــب ال ـن ـيــابــة ال ـع ــام ــة رفــع‬ ‫الحصانة عن النائب محمد هايف‬ ‫في قضية جنح بلدية‪ ،‬واستمعت‬ ‫إلـ ــى وج ـه ــات ن ـظــر الـمـعـنـيـيــن من‬ ‫ج ـم ـع ـي ــة ال ـم ـح ــام ـي ــن ف ـ ــي ق ــان ــون‬ ‫المحاماة الجديد‪ ،‬ولم تتم مناقشة‬ ‫االقتراحات‪.‬‬ ‫وأش ــارت الــى أنـهــم أب ــدوا رأيهم‬ ‫فــي مسألة النسبة وع ـقــود أتعاب‬ ‫المحامين وفصل انتخاب الرئيس‬ ‫عـ ـ ــن ان ـ ـت ـ ـخـ ــاب مـ ـجـ ـل ــس اإلدارة‪،‬‬ ‫وسـ ـت ــواص ــل ال ـل ـج ـن ــة مـنــاقـشـتـهــا‬ ‫لالقتراحات المقدمة في اجتماعات‬ ‫مقبلة‪.‬‬

‫برلمانيات‬ ‫سلة برلمانية‬ ‫هايف يقترح تشكيل‬ ‫لجنة عليا للسجون‬

‫قدم النائب محمد هايف اقتراحًا‬ ‫بقانون لتعديل أحكام القانون‬ ‫رقم ‪ 26‬لسنة ‪ 1962‬بتنظيم‬ ‫السجون‪ ،‬وإنشاء وتشكيل لجنة‬ ‫عليا للسجون تتولى تطويرها‪،‬‬ ‫وتدريب املسجونني وتأهيلهم‪.‬‬ ‫ونصت املذكرة االيضاحية‬ ‫لالقتراح على أن "السجن‬ ‫مؤسسة اجتماعية مهمة ملواجهة‬ ‫الجريمة كخطر اجتماعي يهدد‬ ‫كيان املجتمع‪ ،‬وبالتالي يجب‬ ‫ان يكون لها دور في اإلصالح‬ ‫الديني واالجتماعي والنفسي‬ ‫للسجني‪ ،‬ليعود الى مجتمعه‬ ‫سليما وصالحا باملعنى املادي‬ ‫واملعنوي"‪ .‬وأضافت املذكرة "وجاء‬ ‫هذا القانون ليحقق هذه الغاية‬ ‫النبيلة‪ ،‬حيث أكدت املادة األولى‬ ‫أهمية جذب السجني الى رحاب‬ ‫االيمان والتوبة واعالء القيم‬ ‫الروحية‪ ،‬وذلك من خالل إقامة‬ ‫الصالة في مواقيتها بمسجد‬ ‫السجن‪ ،‬وتجهيز مصليات تقام‬ ‫فيها الصالة جماعة عند وجود‬ ‫عوائق أمنية تحول دون الوصول‬ ‫الى املسجد‪ ،‬وتزود بإمام متفرغ‪،‬‬ ‫باإلضافة الى توفير نسخ كافية‬ ‫من القرآن الكريم للسجناء"‪.‬‬

‫المطيري لحل أزمة‬ ‫التسجيل في «التطبيقي»‬

‫استغرب النائب ماجد‬ ‫املطيري عدم إيجاد حل ألزمة‬ ‫تسجيل املواد الدراسية‬ ‫للطلبة املستمرين والخريجني‬ ‫واملستجدين في الهيئة العامة‬ ‫للتعليم التطبيقي والتدريب‬ ‫منذ سنوات‪ ،‬مطالبًا بوضع‬ ‫حلول جذرية للمشكلة التي‬ ‫ظلت تراوح مكانها‪.‬‬ ‫وقال املطيري‪ ،‬في تصريح‬ ‫للصحافيني‪" ،‬ما يهمنا راهنًا أن‬ ‫تعمل إدارة التطبيقي على حل‬ ‫املشكلة‪ ،‬ألن األعذار الواهية مثل‬ ‫تعطل النظام والتكدس والشعب‬ ‫املغلقة لم تعد مقبولة‪ ،‬فالطلبة‬ ‫وفي كل فصل دراسي يعانون‬ ‫مشكلة تسجيل املواد الدراسية‪.‬‬ ‫واعتبر أن سياسة التطبيقي‬ ‫ومنهجيته في التعامل مع‬ ‫مشاكل الطلبة غير جادة‪.‬‬

‫الحويلة إلعادة اإلجازات‬ ‫الدراسية للموظفين‬

‫تقدم النائب د‪ .‬محمد الحويلة‬ ‫باقتراح برغبة نص على "إلغاء‬ ‫قرار ديوان الخدمة املدنية‬ ‫القاضي بوقف اإلجازات‬ ‫الدراسية للموظفني"‪ .‬وقال‬ ‫الحويلة في اقتراحه إن "قرار‬ ‫مجلس الخدمة املدنية إلغاء‬ ‫اإلجازات الدراسية للموظفني‬ ‫يحرم شرائح واسعة من الراغبني‬ ‫في استكمال دراساتهم العليا‪،‬‬ ‫وكذلك من الحصول على إجازة‬ ‫أداء االختبارات النهائية‪ ،‬وما‬ ‫يرافق ذلك من انعكاسات سلبية‪،‬‬ ‫تؤدي إلى كثير من االحباطات‬ ‫للطلبة من املوظفني‪ ،‬مما يضطر‬ ‫الكثيرين منهم لترك وظائفهم‬ ‫أو التغيب عن العمل نتيجة‬ ‫التزامهم بتأدية االمتحانات داخل‬ ‫الكويت وخارجها‪ ،‬لرغبتهم في‬ ‫اكمال دراستهم العليا وتكملة‬ ‫تحصيلهم العلمي"‪.‬‬

‫الكندري إلنشاء مركز‬ ‫طبي باسم الشومر‬

‫تقدم النائب د‪ .‬عبدالكريم‬ ‫الكندري باقتراح برغبة‪ ،‬إلنشاء‬ ‫مركز للغدد الصماء باسم مركز‬ ‫البروفيسور د‪ .‬كمال الشومر‬ ‫للغدد الصماء‪.‬‬ ‫وعزا الكندري اقتراحه "الى‬ ‫اإلسهامات التي قدمها املغفور‬ ‫له بإذن الله أستاذ أمراض‬ ‫الغدد الصماء والسكر بقسم‬ ‫الباطنية في كلية الطب بجامعة‬ ‫الكويت االستشاري ورئيس‬ ‫وحدة أمراض الغدد الصماء‬ ‫بمستشفى مبارك البروفيسور‬ ‫د‪ .‬كمال الشومر"‪.‬‬


‫قصر العدل ‪8‬‬ ‫دستوريون‪ :‬توقيع النواب لمعامالت من الوزراء‬ ‫تعارض مصالح‪ ...‬والقانون يجرمه بالسجن ‪ 5‬سنوات‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫• يحظر تحقيق منافع للوزراء والنواب ألقرباء لهم حتى الدرجة الرابعة أو المصاهرة حتى «الثانية»‬ ‫• القانون يعاقب المستفيد من وساطة النواب بنصف عقوبة المتهم المتوسط‬ ‫حسين العبدالله‬

‫َّ‬ ‫لم يتبق على تنفيذ قانون‬ ‫تعارض المصالح‪ ،‬الذي أقره‬ ‫مجلس األمة في مداولتين‪،‬‬ ‫سوى النشر في الجريدة‬ ‫الرسمية‪ ،‬ومن ثم تطبيق‬ ‫أحكامه على الموظفين أو‬ ‫المكلفين بالخدمة العامة‪ ،‬الذين‬ ‫يدخل في حكمهم الوزراء‬ ‫وأعضاء مجلس األمة‪ ،‬بحيث‬ ‫يلزمهم القانون باإلفصاح عن‬ ‫تعارض المصالح وإال تعرضوا‬ ‫للمساءلة القانونية‪ ،‬فضال عن‬ ‫منعهم من القيام بأعمال تعود‬ ‫عليهم بمنافع مالية أو معنوية‪،‬‬ ‫أو االمتناع عنها‪ ،‬بغرض‬ ‫تحقيق المنافع ذاتها‪.‬‬

‫أج�������م�������ع ع�����������دد م���������ن ال������خ������ب������راء‬ ‫ال�����دس�����ت�����وري�����ي�����ن وال����ق����ان����ون����ي����ي����ن‪،‬‬ ‫ل��ـ «ال��ج��ري��دة»‪ ،‬على أن قيام النواب‬ ‫ب���ت���وق���ي���ع م����ع����ام��ل�ات م����ن ال��������وزراء‬ ‫يعد إح���دى ص��ور ج��رائ��م تعارض‬ ‫ال���م���ص���ال���ح‪ ،‬ال����ت����ي ت����وق����ع ال����ن����واب‬ ‫وال�������وزراء ت��ح��ت ط��ائ��ل��ة ال��م��س��اء ل��ة‬ ‫ً‬ ‫ال��ق��ان��ون��ي��ة‪ ،‬وق���د أص��ب��ح م��ح��ظ��ورا‬ ‫بموجب هذا القانون‪.‬‬ ‫م���������ن ج������ه������ت������ه‪ ،‬أك������������د ال����خ����ب����ي����ر‬ ‫الدستوري وأستاذ القانون العام‬ ‫في كلية الحقوق بجامعة الكويت‬ ‫د‪ .‬محمد الفيلي أن التجريم الوارد‬ ‫في قانون تضارب المصالح يشمل‬ ‫أع��ض��اء مجلس االم���ة‪ ،‬باعتبارهم‬ ‫ً‬ ‫مكلفين بخدمة عامة‪ ،‬الفتا إلى أن‬ ‫قيامهم بتقديم طلبات بأسمائهم‬ ‫لتوقيعها من الوزراء أمر يوقعهم‬ ‫في جريمة‪ ،‬وفق أحكام القانون‪.‬‬

‫خدمة عامة‬ ‫وأضاف الفيلي أن محل التجريم‬ ‫ف����ي ال���ن���ص ال ي��ق��ت��ص��ر ف���ق���ط ع��ل��ى‬ ‫ال��م��وظ��ف ال����ع����ام‪ ،‬ب���ل ي��ش��م��ل ك��ذل��ك‬ ‫ً‬ ‫ال��م��ك��ل��ف ب��خ��دم��ة ع���ام���ة‪ ،‬م���ؤك���دا أن‬ ‫ال��ت��ع��ب��ي��ر ي��ش��م��ل اع����ض����اء م��ج��ل��س‬ ‫األمة‪ ،‬ألن عملية التشريع والرقابة‬ ‫ه��ي خ��دم��ة ع��ام��ة للمجتمع‪ ،‬وهنا‬ ‫ي��ع��ت��ب��ر ت��ق��دي��م ط��ل��ب��ات االس��ت��ث��ن��اء‬ ‫للوزير إلع���ادة النظر باسم عضو‬ ‫ً‬ ‫مجلس األمة بابا من أبواب تعارض‬ ‫المصالح‪ ،‬ألن عضو مجلس االمة‬ ‫مكلف بالرقابة على أعمال السلطة‬ ‫التنفيذية‪ ،‬ف�لا يجوز ل��ه أن يطلب‬ ‫منها بصفته الوظيفية أو بصفته‬ ‫الشخصية القيام بعمل لمصلحته‪.‬‬ ‫وت��س��اء ل‪ :‬هل القيام بذلك دور‬ ‫عضو مجلس األمة‪ ،‬وفق النصوص‬ ‫ال����ق����ان����ون����ي����ة؟ ل���ي���ج���ي���ب ق�����ائ��ل��ا‪ :‬إن‬ ‫النص الوارد في الالئحة الداخلية‬ ‫ل��م��ج��ل��س االم����ة ي��م��ن��ع ال��ع��ض��و من‬ ‫التدخل بعمل السلطة التنفيذية‪،‬‬ ‫ك���م���ا أن وج������ود ل��ج��ن��ة ال���ش���ك���اوى‬ ‫وال���ع���رائ���ض ف���ي ال��م��ج��ل��س ي���ؤدي‬ ‫إل��ى ف��ق��دان ه��ذا التدخل ض��رورت��ه‪،‬‬ ‫فوجود هذه اللجنة‪ ،‬وهذا نوقش‬ ‫في االعمال التحضيرية‪ ،‬شكل من‬ ‫أش��ك��ال ف��ك االرت���ب���اط ب��ي��ن العضو‬ ‫ب����ص����ف����ت����ه ع������ض������وا وال����م����ؤس����س����ة‬

‫ال��ت��ن��ف��ي��ذي��ة‪ ،‬وه��ن��ا وف���ق ال��دس��ت��ور‬ ‫ووف��ق الالئحة توجد هيئة داخل‬ ‫المجلس وجهة منظمة مناط بها‬ ‫ه��ذه الوظيفة‪ ،‬وم��ن خاللها يكون‬ ‫ال����ت����واص����ل ب���ي���ن ال���ب���رل���م���ان وب��ي��ن‬ ‫السلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫وتابع الفيلي أن البرلمان يملك‬ ‫ً‬ ‫أسلوبا آخر للقضايا أكثر اتساعا‪،‬‬ ‫وه����و ت��ق��دي��م االق���ت���راح���ات ب��رغ��ب��ة‪،‬‬ ‫ووفق الالئحة يلزم على الحكومة‬ ‫أن ت���رد ع��ل��ى االق���ت���راح ب��رغ��ب��ة؛ إم��ا‬ ‫بتقرير قبوله أو عدم قبوله وتقرير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أسباب ذل��ك‪ ،‬مستطردا‪« :‬إذا هناك‬ ‫ب����دائ����ل ام������ام م��ج��ل��س األم������ة ل��ل��ف��ت‬ ‫ن��ظ��ر ال��س��ل��ط��ة ال��ت��ن��ف��ي��ذي��ة ل��وج��ود‬ ‫اح��ت��ي��اح��ات خ���اص���ة ل��ل��م��واط��ن��ي��ن‪،‬‬ ‫وه������ي اح���ت���ي���اج���ات ت����دخ����ل ض��م��ن‬ ‫اختصاصات السلطة التنفيذية‪،‬‬ ‫وهذه البدائل هي لجنة العرائض‬ ‫والشكاوى من جهة‪ ،‬واالقتراحات‬ ‫برغبة من جهة أخرى‪ ،‬وإذا تدخل‬ ‫ال��ع��ض��و ب��ص��ف��ت��ه ال���ف���ردي���ة يصبح‬ ‫بدون غطاء قانوني وب��دون غطاء‬ ‫يضفى عليه المشروعية»‪.‬‬

‫حاالت التعارض‬ ‫ب���������دوره‪ ،‬أك������د أس����ت����اذ ال���ق���ان���ون‬ ‫الجزائي بكلية الحقوق في جامعة‬ ‫ال���ك���وي���ت د‪ .‬ف��ي��ص��ل ال����ك����ن����دري أن‬ ‫ق���ان���ون ح��ظ��ر ت���ع���ارض ال��م��ص��ال��ح‬ ‫ل��م يحدد ح��االت التعارض بشكل‬ ‫حصري‪ ،‬لكن نصوصه ميزت بين‬ ‫حالتيه‪ ،‬وهما‪ :‬التعارض المطلق‪،‬‬ ‫الذي يوجب على المسؤول التنازل‬ ‫ع���ن ال��م��ص��ل��ح��ة أو ت����رك ال��م��ن��ص��ب‬ ‫أو ال��وظ��ي��ف��ة ال��ع��ام��ة‪ ،‬وال��ت��ع��ارض‬ ‫ال�����ن�����س�����ب�����ي‪ ،‬ال�����������ذي ي����ت����ع����ي����ن ع���ل���ى‬ ‫المسؤول فيه اإلفصاح عنه واتخاذ‬ ‫اإلج���راء ات الالزمة للحيلولة دون‬ ‫وقوع ضرر للمصلحة العامة‪.‬‬ ‫وأض��اف الكندري أن��ه «ال يمكن‬ ‫ح��ص��ر ال���ح���االت ال���ت���ي ي��ج��د فيها‬ ‫ال��م��وظ��ف ال���ع���ام أو م���ن ف���ي حكمه‬ ‫نفسه ف��ي ت��ع��ارض ل��ل��م��ص��ال��ح‪ ،‬إذ‬ ‫يمكن وض��ع ك��ل ق��واع��د وض��واب��ط‬ ‫السلوك ال��ع��ام‪ ،‬التي أش��ارت إليها‬ ‫م�������واد ال����ق����ان����ون ب���ش���ك���ل ع�������ام‪ ،‬ف��ي‬ ‫الالئحة التنفيذية وفق المادة ‪١٠‬‬ ‫من القانون‪.‬‬

‫العقوبة‬ ‫تنص ال��م��ادة ‪ 11‬على معاقبة المتهم‪ ،‬ال���ذي قد‬ ‫ً‬ ‫يكون النائب باعتباره موظفا عاما‪ ،‬بالسحن مدة ال‬ ‫تقل عن سنة وال تزيد على خمس سنوات‪ ،‬وبغرامة‬ ‫التقل عن ‪ 3‬آالف دينار وال تزيد على ‪ 10‬آالف دينار‬ ‫او بإحدى هاتين العقوبتين‪ ،‬مع رد ما استفاد به من‬ ‫مال او مصادرته والعزل بكل األح��وال‪ ،‬مهما كانت‬

‫العقوبة‪ .‬كما تنص المادة ‪ 12‬على انه يعاقب كل من‬ ‫استفاد من غير الخاضعين فائدة جدية من حالة‬ ‫تعارض المصالح‪ ،‬وهو ما ينطبق على المستفيدين‬ ‫م���ن ال��ن��ائ��ب او ال���وزي���ر‪ ،‬ت��ك��ون ال��ع��ق��وب��ة ه���ي نصف‬ ‫العقوبة المقررة المقررة للموظف‪.‬‬

‫قالوا‬

‫تقديم العضو‬ ‫لطلبات‬ ‫تتضمن‬ ‫استثناءات‬ ‫للوزير يفتح‬ ‫باب تعارض‬ ‫المصالح‬ ‫محمد الفيلي‬

‫من حاالت‬ ‫التعارض‬ ‫تحقيق‬ ‫مصلحة للنائب‬ ‫من التصويت‬ ‫على قانون أو‬ ‫االمتناع‬ ‫فيصل الكندري‬

‫توسط‬ ‫العضو لقريب‬ ‫له حتى‬ ‫الدرجة الرابعة‬ ‫عند الوزير‬ ‫ّ‬ ‫مجرم‬ ‫خليفة الحميدة‬

‫وأك����د أن أك��ث��ر ح����االت ت��ع��ارض‬ ‫المصالح شيوعا هي‪:‬‬ ‫• ات�����خ�����اذ ال�������ق�������رارات اإلداري���������ة‬ ‫وا ل��ت��و ظ��ي��ف والتعيين باستغالل‬ ‫المنصب الرسمي لتحقيق مزايا‬ ‫وام����ت����ي����ازات ل���ل���م���وظ���ف‪ ،‬وم�����ن ف��ي‬ ‫حكمه‪ ،‬أو لغيره‪.‬‬ ‫وف����ي م���ج���ال ال��ت��ع��ي��ي��ن يتحقق‬ ‫تعارض المصالح بتعيين األقارب‬ ‫وفي الترقيات وتوزيع‬ ‫واالصدقاء ِ‬ ‫المكافآت‪.‬‬ ‫• ال������م������ش������ارك������ة ف�������ي األع������م������ال‬ ‫ال��ت��ج��اري��ة أو المهنية ال��ت��ي يكون‬ ‫فيها تعارض المصالح بينه وبين‬ ‫الجهة التي هو مسؤول فيها‪.‬‬ ‫• ال���ق���ي���ام ب���أع���م���ال أخ������رى غ��ي��ر‬ ‫وظيفته دون أخذ اإلذن والموافقة‬ ‫من جهة عمله‪ ،‬كاشتغال أساتذة‬ ‫ال������ق������ان������ون وال�������ط�������ب وال����ه����ن����دس����ة‬ ‫والمحاسبة ف��ي اع��م��ال تدريسية‬ ‫في مهنهم‪ ،‬دون أخذ الموافقة من‬ ‫ادارة الجامعة‪.‬‬ ‫• ال����ق����ي����ام ب���ع���م���ل���ي���ات ال����ش����راء‬ ‫والتعاقد‪ ،‬وتتحقق هذه الوضعية‬ ‫بأن يقوم الموظف العام أو من في‬ ‫حكمه بعمليات الشراء أو التعاقد‬ ‫مع طرف له فيه مصلحة لنفسه أو‬ ‫لشراكة له فيها مصلحة‪.‬‬ ‫• القيام باألعمال التشريعية‪،‬‬ ‫باقتراح قوانين أو التصويت على‬ ‫ق���وان���ي���ن ب��ال��م��واف��ق��ة أو ب��ال��رف��ض‬

‫بهدف تحقيق مصلحة مباشرة أو‬ ‫غير مباشرة‪.‬‬ ‫• االنتقال من القطاع الحكومي‬ ‫إل�������ى ال����ق����ط����اع ال������خ������اص‪ ،‬خ���اص���ة‬ ‫ل���ل���م���وظ���ف���ي���ن ال����ق����ي����ادي����ي����ن ال����ذي����ن‬ ‫ينتقلون م��ن الحكومة ال��ى العمل‬ ‫الخاص‪ ،‬ويحملون معهم معلومات‬ ‫وق�������رارات م���ن ش��أن��ه��ا أن تستفيد‬ ‫م��ن��ه��ا ش����رك����ات ال���ق���ط���اع ال���خ���اص‬ ‫ال��ت��ي س��ي��ش��ت��غ��ل��ون ل��ح��س��اب��ه��ا‪ ،‬أو‬ ‫استثمار تلك المعلومات بما قد‬ ‫يضر المصلحة العامة‪.‬‬ ‫• ال�����واس�����ط�����ة وال���م���ح���س���وب���ي���ة‬ ‫واستثمارها انتخابيا وسياسيا‬ ‫وتلقي الهدايا بحكم المنصب دون‬ ‫اإلفصاح عنها‪.‬‬

‫ول����ف����ت ال���ح���م���ي���دة إل������ى أن ه���ذا‬ ‫القانون يحظر على مجلس االمة‬ ‫القيام بأي معامالت أو أعمال من‬ ‫شأنها أن تجلب له مصلحة مادية‬ ‫أو معنوية‪ ،‬بما في ذل��ك التوسط‬ ‫ألي شخص تصل به درج��ة قرابة‬ ‫حتى الدرجة الرابعة‪ ،‬وأوقع عقوبة‬ ‫حال ثبوت ذلك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبين أن القانون لم يحظر فقط‬ ‫التوسط على عضو مجلس األمة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بل حظر أيضا انتفاعه بأي مصالح‬ ‫ب��ال��ت��ع��ي��ي��ن او ال���ت���رق���ي���ة او ح��ت��ى‬ ‫التوقيع او االمتناع عن اي اعمال‬ ‫له فيها مصالح شخصية مباشرة‬ ‫أو غير مباشرة‪.‬‬

‫التوسط والتنفع‬ ‫أما أستاذ القانون العام في كلية‬ ‫الحقوق بجامعة الكويت د‪ .‬خليفة‬ ‫الحميدة فقال إنه‪ ،‬وبالرجوع إلى‬ ‫ح��ك��م ال����م����ادة ال��ث��ان��ي��ة م���ن ق��ان��ون‬ ‫ت�����ع�����ارض ال���م���ص���ال���ح ال��������ذي أق�����ره‬ ‫المجلس وه���و ف��ي ط���ور ال��ص��دور‬ ‫والنشر‪ ،‬وكذلك ألحكام قانون هيئة‬ ‫مكافحة الفساد‪ ،‬نجد أح��ك��ام هذا‬ ‫ا ل��ق��ا ن��ون تنطبق ع��ل��ى الموظفين‬ ‫ال��ع��ام��ي��ن‪ ،‬وك���ذل���ك ع��ل��ى المكلفين‬ ‫بخدمة عامة‪ ،‬وم��ن بينهم أعضاء‬ ‫مجلس األمة والقضاة‪.‬‬

‫شركاء في الجريمة‬ ‫م�����ن ن���اح���ي���ت���ه‪ ،‬رأى ال���م���ح���ام���ي‬ ‫عثمان المسعود أن حاالت تعارض‬ ‫المصالح تسري على الموظف أو‬ ‫ال��م��ك��ل��ف ب��ال��خ��دم��ة ال��ع��ام��ة‪ ،‬نائبا‬ ‫كان أو وزيرا في الحكومة‪ ،‬ومن ثم‬ ‫فإن قيام النائب بالتوسط ألقرباء‬ ‫ل��ه ح��ت��ى ال��درج��ة ال��راب��ع��ة م��ن اج��ل‬ ‫ت��ح��ق��ي��ق م��ص��ل��ح��ة م��ع��ن��وي��ة‪ ،‬وم��ن‬ ‫اج�����ل ت���م���ري���ر م���ع���ام�ل�ات ل����ه الح��ق��ا‬ ‫أو م��ص��ل��ح��ة م���ن ن��اخ��ب��ي��ن ل���ه يعد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أم��را مجرما‪ ،‬وف��ق قانون تعارض‬ ‫للمصالح‪ ،‬ويعاقب القانون مرتكبه‬ ‫بالحبس أو الغرامة أو العزل‪.‬‬

‫على الوزراء‬ ‫التنبه إلى‬ ‫المعامالت‬ ‫التي يوقعونها‬ ‫للنواب حتى‬ ‫ال يساءلوا‬ ‫كشركاء‬ ‫عثمان المسعود‬ ‫ولفت المحامي المسعود إلى أن‬ ‫على الوزراء التنبه الى المعامالت‬ ‫ال���ت���ي ي���ق���وم���ون ب��ال��ت��وق��ي��ع عليها‬ ‫ل��ل��ن��واب‪ ،‬ح��ت��ى ال ي��ك��ون��وا ش��رك��اء‬ ‫ب��ح��ك��م ق���ان���ون ت���ع���ارض ال��م��ص��ال��ح‬ ‫اذا ما ثبت قيام الوزير بالتوقيع‬ ‫م��ع��ام��ل��ة ل���زوج���ة ال��ن��ائ��ب أو صهر‬ ‫له أو قريب حتى الدرجة الرابعة‪،‬‬ ‫فيكونوا عرضة للمساءلة الجزائية‬ ‫والتحقيق‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبين أن المنفعة التي يقصدها‬ ‫ق��ان��ون ت��ع��ارض ال��م��ص��ال��ح ليست‬ ‫م��ص��ل��ح��ة م���ال���ي���ة ي��س��ت��ف��ي��د م��ن��ه��ا‬ ‫ال��ن��ائ��ب أو ال���وزي���ر ف��ق��ط‪ ،‬ب��ل كذلك‬ ‫م��ن��اف��ع معنوية او أدب��ي��ة م��ن تلك‬ ‫التعيينات‪ ،‬وه��و م��ا ي��ل��زم ال��ن��واب‬ ‫وال���وزراء المنتخبين ب��أال يقوموا‬ ‫بتعيينات ا ن��ت��خ��ا ب��ي��ة ت��ج��ل��ب لهم‬ ‫م���ن���اف���ع ش��خ��ص��ي��ة أو ان��ت��خ��اب��ي��ة‪،‬‬ ‫وت���ه���دف ال����ى اإلض������رار ب��ال��وظ��ي��ف��ة‬ ‫العامة من تلك التعيينات‪.‬‬ ‫وقال إن األمر يمتد إلى ضرورة‬ ‫ق��ي��ام ال��ن��واب ب��ع��دم التصويت في‬ ‫اللجان أو المجالس على تقارير‬ ‫أو تحقيق ت��ك��ون ل��د ي��ه��م مصالح‬ ‫م���ن ورائ����ه����ا‪ ،‬وإن����ه ي��ت��ع��ي��ن عليهم‬ ‫االف��ص��اح ب��ذل��ك بحسب م��ا ت��ق��رره‬ ‫أح����ك����ام ال����ق����ان����ون‪ ،‬ال���ت���ي ت��خ��اط��ب‬ ‫الموظف العام أو المكلف بالخدمة‬ ‫ال���ع���ام���ة‪ ،‬ال������ذي ي���دخ���ل ف����ي ع�����داده‬ ‫النواب والوزراء‪.‬‬

‫العالقات المجرمة‬ ‫تحقيق الموظف العام أو النائب أو الوزير لمنفعة أو فائدة‬ ‫أو مصلحة مادية أو معنوية له أو ألي شخص من المنصوص‬ ‫عليهم‪ ،‬كالزوجة او ا ل���زوج او قريب حتى ا ل��در ج��ة الرابعة او‬ ‫ال��م��ص��اه��رة ح��ت��ى ال��درج��ة ال��ث��ان��ي��ة‪ ،‬او اي ش��خ��ص طبيعي او‬ ‫معنوي تربطهم به عالقة عمل او وساطة او وكالة او نيابة‪،‬‬ ‫او اي شخص طبيعي او معنوي تربطه بهم مصلحة مادية او‬ ‫معنوية خالل سنتين سابقتين للحالة التي اتخذ فيها القرار‬ ‫او شارك فيه‪.‬‬

‫كيفية تقديم البالغ‬

‫جانب من إحدى جلسات مجلس األمة‬

‫ب��اع��ت��ب��ار ال���ج���رائ���م ال��ت��ي ت��ن��ص ع��ل��ي��ه��ا م����واد ال���ق���ان���ون‪ ،‬ي��ج��وز‬ ‫للمبلغين اللجوء ا ل��ى هيئة مكافحة الفساد باعتبارها جرائم‬ ‫فساد‪ ،‬وكذلك التقديم ببالغ الى النيابة العامة‪ ،‬لكونها هي الجهة‬ ‫التي تقدم االدع��اء بهذه الجرائم‪ ،‬على أن يكون البالغ مصحوبا‬ ‫بالمستندات والدالئل التي تؤكد سالمته‪ ،‬ويحظى المبلغ بحماية‬ ‫وفق المادة ‪ 15‬منه‪ ،‬كالتي يقررها قانون مكافحة الفساد‪.‬‬

‫ثقافة في قانون الجمارك «الموحد»‬ ‫ف���ي إط�����ار ال���ط���ف���رة ال��ح��ال��ي��ة ف���ي ح���رك���ة ان��ت��ق��ال‬ ‫األش��خ��اص وال��ب��ض��ائ��ع م��ن دول���ة ال��ك��وي��ت وإليها‪،‬‬ ‫ن��ب��دأ س��ل��س��ل��ة ج���دي���دة م���ن ال��م��ق��االت ت��ح��ت ع��ن��وان‬ ‫«الثقافة الجمركية»‪ ,‬نتناول فيها موضوعات شتى‬ ‫ف��ي ض��وء ق��ان��ون ال��ج��م��ارك ال��م��وح��د ل���دول مجلس‬ ‫ال��ت��ع��اون ل���دول الخليج ال��ع��رب��ي��ة‪ ,‬م��ع إط�لال��ة على‬ ‫ق��ان��ون ال���ج���زاء وق���ان���ون اإلج������راءات وال��م��ح��اك��م��ات‬ ‫الجزائية الكويتيين‪ ,‬وال��ه��دف م��ن ه��ذه السلسلة‬ ‫تنمية الوعي العام‪ ،‬والتبصير بالحقوق والواجبات‬ ‫ً‬ ‫ال����ف����ردي����ة‪ ,‬ت�ل�اف���ي���ا ل��ل��ع��ق��وب��ات ال���ص���ارم���ة ال�������واردة‬ ‫ً‬ ‫بالقانون‪ ،‬وتجنبا لضياع الحق نتيجة عدم الوعي‬ ‫بالتسهيالت وح����االت اإلع��ف��اء ال��ق��ان��ون��ي��ة‪ ,‬وط��رق‬ ‫التظلم من ق��رارات تقدير الرسوم الجمركية‪ ,‬ومن‬ ‫بين الموضوعات التي سنتعرض لها في البحث‪:‬‬ ‫ج��ري��م��ة ال��ت��ه��ري��ب ال��ج��م��رك��ي‪ ,‬اب���ت ً‬ ‫���داء م��ن وق��وع‬

‫ال��ج��ري��م��ة وأرك���ان���ه���ا‪ ,‬وت��ح��ري��ر م��ح��اض��ر ال��ض��ب��ط‪,‬‬ ‫وال����م����خ����ت����ص ب����ت����ح����ري����ره����ا‪ ,‬وس����ل����ط����ات����ه وح�������دود‬ ‫اختصاصه‪ ,‬وتحريك الدعوى الجزائية في جرائم‬ ‫ال��ت��ه��ري��ب ال��ج��م��رك��ي‪ ,‬وق��ي��ده��ا وأط������راف ال���دع���وى‬ ‫الجزائية ف��ي تلك ال��ج��رائ��م‪ ,‬والتصالح ف��ي جرائم‬ ‫التهريب الجمركي وإجراءاته‪ ،‬وأثره على الدعوى‬ ‫الجزائية قبل تحريكها‪ ،‬وأثناء نظرها وبعد الفصل‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ون��ت��ن��اول ك��ذل��ك بالبحث أس���س ت��ق��دي��ر ال��رس��وم‬ ‫الجمركية‪ ،‬وا ل��ط��ر ي��ق القانوني الصحيح للتظلم‬ ‫من ق��رارات تقدير الرسوم الجمركية‪ ,‬وغيرها من‬ ‫الموضوعات الشيقة‪ ،‬لتعم الفائدة على الجميع‪.‬‬ ‫ون��س��ت��ه��ل ه�����ذه ال��س��ل��س��ل��ة ب��ال��ت��ع��ري��ف ب��ب��ع��ض‬ ‫ال��م��ص��ط��ل��ح��ات ال��ق��ان��ون��ي��ة‪ ،‬ال��ت��ي س��ي��ت��ك��رر ذك��ره��ا‬ ‫ً‬ ‫تحقيقا لقدر أكبر من البيان‪.‬‬

‫ومن هذه المصطلحات‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال��ت��ع��ري��ف��ة ال��ج��م��رك��ي��ة‪ :‬ي��ق��ص��د ب��ه��ا ال���ج���دول‬ ‫ال��م��ت��ض��م��ن م��س��م��ي��ات ال��ب��ض��ائ��ع وف��ئ��ات الضريبة‬ ‫(الرسوم) الجمركية التي تخضع لها تلك البضائع‪.‬‬ ‫‪ -2‬الضريبة (ال��رس��وم) الجمركية‪ :‬هي المبالغ‬ ‫ال��ت��ي ي��ت��م تحصليها ع��ل��ى ال��ب��ض��ائ��ع ال��خ��اض��ع��ة‬ ‫للضريبة‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال��خ��ط ال��ج��م��رك��ي‪ :‬يقصد ب��ه ال��خ��ط المطابق‬ ‫ل��ل��ح��دود ال��س��ي��اس��ي��ة ال��ف��اص��ل��ة ب��ي��ن دول����ة ال��ك��وي��ت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والدول المتاخمة لها بريا وبحريا‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال��ن��ط��اق ال��ج��م��رك��ي ال���ب���ري‪ :‬ي��ش��م��ل األراض����ي‬ ‫المحصورة ما بين الشواطئ أو الحدود البرية من‬ ‫جهة وبين خط داخلي يحدد بقرار من الوزير أو‬ ‫الجهة المختصة من جهة أخرى‪.‬‬ ‫‪ -5‬النطاق الجمركي البحري‪ :‬يشمل منطقة المياة‬

‫ً‬ ‫اإلقليمية لدولة الكويت ب��دء ا من شواطئ الدولة‬ ‫حتى نهاية حدود المياة اإلقليمية‪.‬‬ ‫‪ -6‬ال��دائ��رة الجمركية‪ :‬يقصد بها النطاق الذي‬ ‫يحدده الوزير‪ ،‬الذي تتبعه اإلدارة العامة للجمارك‪،‬‬ ‫في كل ميناء بحري أو جوي أو بري أو في أي مكان‬ ‫آخر يوجد فيه مركز لإلدارة يرخص فيه بإتمام كل‬ ‫اإلجراءات الجمركية أو بعضها‪.‬‬ ‫‪ -7‬المنطقة الحرة‪ :‬هي جزء من أراض��ي الدولة‪،‬‬ ‫وتعتبر أي بضاعة داخ��ل��ة إليها خ���ارج المنطقة‬ ‫الجمركية‪ ,‬وال تخضع تلك البضائع ل�لإج��راء ات‬ ‫الجمركية المعتادة‪.‬‬ ‫‪ -8‬ال��س��وق ال��ح��رة‪ :‬يقصد ب��ه ال��م��ك��ان المرخص‬ ‫إليداع البضائع في وضع معلق للضرائب (الرسوم)‬ ‫الجمركية‪ ،‬سواء بغرض البيع أو للعرض‪.‬‬

‫المحامي بدر العتيبي‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫مرافعة‬

‫حسين العبدالله‬ ‫‪h.alabdullah@aljarida.com‬‬

‫متخلفين‬ ‫كنا ً‬ ‫تشريعيا والقانون‬ ‫ال يحمينا اليوم!‬ ‫ال��م��ط��ال��ب��ات ال��ن��ي��اب��ي��ة بفتح‬ ‫ق���ض���ي���ة اإلي������داع������ات ال��م��ل��ي��ون��ي��ة‬ ‫م�����ج�����ددا‪ ،‬اس����ت����ن����ادا إل������ى أح���ك���ام‬ ‫ق��ان��ون ت��ض��ارب ال��م��ص��ال��ح ال��ذي‬ ‫أصدره المجلس مؤخرا‪ ،‬تحتاج‬ ‫إلى دراستها قانونيا قبل النظر‬ ‫ف��ي س�لام��ت��ه��ا‪ ،‬ألن ت��ل��ك القضية‬ ‫عرضت أمام النيابة قبل سنوات‬ ‫ولجنة تحقيق محاكمة الوزراء‪،‬‬ ‫وان��ت��ه��ت فيها ال��ن��ي��اب��ة واللجنة‬ ‫إ ل��ى حفظ التحقيق‪ ،‬لجملة من‬ ‫األس��ب��اب أح��ده��ا ع��دم الجريمة‪،‬‬ ‫والنقص التشريعي في محاسبة‬ ‫ال���م���ت���ه���م���ي���ن ع�����ن األف�����ع�����ال ال���ت���ي‬ ‫ارتكبوها من ج��راء األق��وال التي‬ ‫أدلوا بها أمام النيابة عن مصدر‬ ‫تلك األموال من هدايا أو عطايا‪.‬‬ ‫فكرة عرض قضية اإليداعات‬ ‫ال����م����ل����ي����ون����ي����ة ب�����������ذات ال�����وق�����ائ�����ع‬ ‫واألس�����ب�����اب واألم����������وال ال����ت����ي ت��م‬ ‫ال��ت��ح��ف��ظ عليها ف��ي ذل���ك ال��وق��ت‬ ‫ت��ت��ع��ارض م���ع أح���ك���ام ال��دس��ت��ور‬ ‫وق�����ان�����ون ال�����ج�����زاء واإلج�����������راءات‪،‬‬ ‫ألن ق���ان���ون اإلج�������راء ات ال يجيز‬ ‫محاكمة المتهم مجددا عن فعل‬ ‫س���ب���ق م���ح���اك���م���ت���ه ع���ل���ي���ه‪ ،‬وذل����ك‬ ‫ب���ح���س���ب م����ا ت���ق���ض���ي ب����ه ال���ف���ق���رة‬ ‫األولى من المادة ‪ 184‬من قانون‬ ‫اإلجراءات بأنه «متى صدر حكم‬ ‫ف��ي م��وض��وع ال��دع��وى الجزائية‬ ‫بالبراءة أو باإلدانة بالنسبة الى‬ ‫متهم معين‪ ،‬فإنه ال يجوز بعد‬ ‫ذلك أن ترفع دعوى جزائية أخرى‬ ‫ضد هذا المتهم عن نفس األفعال‬ ‫أو ال��وق��ائ��ع ال��ت��ي ص���در بشأنها‬ ‫ال��ح��ك��م‪ ،‬ول����و أع���ط���ي ل��ه��ا وص��ف‬ ‫آخ��ر»‪ ،‬وعليه فإن تقديم أي بالغ‬ ‫جديد مستندا إلى ذات الوقائع‬ ‫وال���ت���ح���ق���ي���ق���ات واألم�����������وال ال��ت��ي‬ ‫بحثتها النيابة في تحقيقاتها‬ ‫ب���ق���ض���ي���ة اإلي��������داع��������ات م���ص���ي���ره‬ ‫ال��ح��ف��ظ‪ ،‬وال يسع المتهمون إال‬ ‫تقديم شهادة الحفظ بذلك‪.‬‬ ‫ون��ت��ي��ج��ة ألم����ر س��ب��ق ال��ف��ص��ل‬ ‫ب��ذات الوقائع التي حققت فيها‬ ‫ال���ن���ي���اب���ة ف�����إن إم���ك���ان���ي���ة ت��ط��ب��ي��ق‬ ‫ق����واع����د ق���ان���ون���ي���ة ج����دي����دة ل��س��د‬ ‫ال����ن����ق����ص ال����������ذي ك��������ان م������ن ب��ي��ن‬ ‫األس�����ب�����اب ال����ت����ي ان���ت���ه���ت إل��ي��ه��ا‬ ‫ال���ن���ي���اب���ة ب���ح���ف���ظ ال����ب��ل�اغ����ات ع��ن‬ ‫ال��ن��واب المتهمين‪ ،‬س���واء وردت‬ ‫تلك القواعد الجديدة في قانون‬ ‫تعارض المصالح أو أي قانون‬ ‫آخر لم يكن معروضا‪ ،‬يتعارض‬ ‫أي��ض��ا م���ع أح���ك���ام ال��م��ادت��ي��ن ‪32‬‬ ‫و‪ 179‬من الدستور‪ ،‬وال��م��ادة ‪14‬‬ ‫من قانون الجزاء‪.‬‬ ‫وتنص المادة ‪ 32‬من الدستور‬ ‫ع��ل��ى أن���ه «ال ج��ري��م��ة وال عقوبة‬ ‫إال ب��ن��اء ع��ل��ى ق���ان���ون‪ ،‬وال عقاب‬ ‫إال على األف��ع��ال الالحقة للعمل‬ ‫بالقانون الذي ينص عليها»‪ ،‬كما‬ ‫تنص ال��م��ادة ‪ 179‬م��ن الدستور‬ ‫على «ال تسري أح��ك��ام القوانين‬ ‫إال على ما يقع من تاريخ العمل‬ ‫بها‪ ،‬وال يترتب عليها أث��ر فيما‬ ‫وقع قبل هذا التاريخ‪ .‬ويجوز‪ ،‬في‬ ‫غير المواد الجزائية‪ ،‬النص في‬ ‫القانون على خالف ذلك بموافقة‬ ‫أغ��ل��ب��ي��ة األع���ض���اء ال���ذي���ن ي��ت��أل��ف‬ ‫منهم مجلس األمة»‪.‬‬ ‫ويتضح من تلك المادتين أن‬ ‫المشرع الدستوري حسم أمر عدم‬ ‫رجعية القوانين الجزائية حتى‬ ‫ول��و أصدرها المجلس بأغلبية‬ ‫األع�����ض�����اء ال����ذي����ن ي���ت���أل���ف م��ن��ه��م‬ ‫المجلس‪ ،‬كما حسم قانون الجزاء‬ ‫بنص المادة ‪ 14‬منه أن «يعاقب‬ ‫ع���ل���ى ال����ج����رائ����م ط���ب���ق���ا ل��ل��ق��ان��ون‬ ‫المعمول ب��ه وق��ت ارتكابها‪ ،‬وال‬ ‫ي��ج��وز أن ت��وق��ع ع��ق��وب��ة م��ن أج��ل‬ ‫ف��ع��ل ارت���ك���ب ق��ب��ل ن��ف��اذ ال��ق��ان��ون‬ ‫الذي قرر عقوبة على هذا الفعل»‪.‬‬ ‫أم��ا ال��ق��ول بأننا أم��ام جريمة‬ ‫مستمرة وباإلمكان فتح التحقيق‬ ‫فيها مجددا مع النواب المتهمين‬ ‫ف��ه��و أم���ر يتفق إذا ك��ان��ت هناك‬ ‫وق����ائ����ع ل����م ي���ت���م اك��ت��ش��اف��ه��ا ول���م‬ ‫ت����ظ����ه����ر ح�����ت�����ى اآلن و م�������ازا ل�������ت‬ ‫م��س��ت��م��رة وب���اإلم���ك���ان تكييفها‬ ‫حال ثبوتها وعلى أي القوانين‬ ‫الجزائية تكمن مخالفتها‪ ،‬بينما‬ ‫ت��ق��اض��ي ال����ن����واب م��ب��ال��غ م��ال��ي��ة‬ ‫بحسب م��ا ع���رف عنها بقضية‬ ‫اإليداعات المالية فال يتصور أن‬ ‫تكون مستمرة لسبق التحقيق‬ ‫فيها وال��ذي انتهى إل��ى حفظها‬ ‫إم���ا ل��ع��دم ال��ج��ري��م��ة أو للنقص‬ ‫ال��ت��ش��ري��ع��ي ب���ه���ا‪ ،‬وم�����ن ث����م ف���إن‬ ‫األف����ع����ال ال��م��رت��ك��ب��ة م��ن��ه��م‪ ،‬رغ��م‬ ‫م��خ��ال��ف��ت��ه��ا ل���ل���ع���رف ال��س��ي��اس��ي‬ ‫واألخ���ل��اق������ي وال�����ذم�����ة ال���م���ال���ي���ة‪،‬‬ ‫مباحة حينها جنائيا‪ ،‬ولم يكن‬ ‫هناك قانون يجرمها على وجه‬ ‫التحديد‪ ،‬وهو الذي كشفت عنه‬ ‫ال��ت��ح��ق��ي��ق��ات‪ ،‬وال ي��س��ع��ن��ا إال أن‬ ‫نقول في شأن جريمة اإليداعات‬ ‫ال���م���ل���ي���ون���ي���ة إن����ن����ا ف�����ي ح��ي��ن��ه��ا‬ ‫متخلفون تشريعيا‪ ،‬وا ل��ق��ا ن��ون‬ ‫لم يعد يحمينا اليوم!‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪academia@aljarida●com‬‬

‫السلمان لـ ةديرجلا ‪ :‬تدشين المشاريع‬ ‫الطالبية في برامج «الدراسات العليا»‬ ‫•‬

‫«للطلبة حرية االختيار بين تقديم أطروحة أو مشروع»‬ ‫فيصل متعب‬

‫أعلن القائم بأعمال عميد كلية‬ ‫الدراسات العليا في جامعة‬ ‫الكويت د‪ .‬عايد السلمان‪،‬‬ ‫تدشين نظام المشاريع‬ ‫الطالبية في برامج الدراسات‬ ‫العليا‪ ،‬بالفصل الدراسي الحالي‪.‬‬

‫ك ـ ـ ـشـ ـ ــف الـ ـ ـ ـق ـ ـ ــائ ـ ـ ــم ب ـ ــأعـ ـ ـم ـ ــال‬ ‫عـمـيــد كـلـيــة ال ــدراس ــات العليا‬ ‫ف ــي ج ــام ـع ــة ال ـك ــوي ــت د‪ .‬عــايــد‬ ‫ال ـس ـل ـم ــان‪ ،‬ع ــن ت ــدش ـي ــن ن ـظــام‬ ‫المشاريع الطالبية في برامج‬ ‫ال ـ ـ ــدراس ـ ـ ــات ال ـع ـل ـي ــا بــال ـف ـصــل‬ ‫ً‬ ‫ال ــدراس ــي الـحــالــي‪ ،‬مـشـيــرا إلــى‬ ‫أن برامج الكلية تعطي الطالب‬ ‫حرية االختيار بين نظام تقديم‬ ‫االط ــروح ــة أو ت ـقــديــم م ـشــروع‬ ‫طالبي‪ ،‬الفتا إلى نظام المشروع‬ ‫الطالبي تم اعتماده في مجلس‬ ‫الـ ـج ــامـ ـع ــة الـ ـس ــاب ــق بــال ـف ـصــل‬ ‫الدراسي األول‪.‬‬ ‫وذكــر السلمان‪ ،‬في تصريح‬ ‫لـ«الجريدة» أمس‪ ،‬أن المشاريع‬ ‫ا ل ـتــي يـتــم تقديمها مــن جانب‬ ‫الطلبة تختلف عن االطروحات‬ ‫ف ــي ب ــرام ــج الـ ــدراسـ ــات الـعـلـيــا‪،‬‬ ‫مــوضـحــا «أن حـجــم الـعـمــل في‬ ‫المشروع وإنجازه يكون اقل من‬ ‫االطــروحــة‪ ،‬والمشاريع تخص‬ ‫الطلبة في التخصصين العلمي‬ ‫واألدبي»‪.‬‬ ‫ولفت إلى ان «هناك طلبة في‬ ‫تـخـصـصــات عـلـمـيــة يـفـضـلــون‬ ‫األطـ ــروحـ ــات ع ـلــى ال ـم ـشــاريــع‪،‬‬

‫عايد السلمان‬

‫وب ــالـ ـمـ ـق ــاب ــل نـ ـج ــد طـ ـلـ ـب ــة فــي‬ ‫التخصصات األدبـيــة يرغبون‬ ‫في تقديم المشاريع»‪.‬‬ ‫و بـ ـ ـ ـ ـ ّـيـ ـ ـ ـ ــن أن مـ ـ ـ ـ ــن « ضـ ـ ـم ـ ــن‬ ‫ال ـت ـخ ـص ـص ــات االدبـ ـ ـي ـ ــة ال ـت ــي‬ ‫ت ـ ـه ـ ـتـ ــم ب ـ ــالـ ـ ـمـ ـ ـش ـ ــاري ـ ــع‪ ،‬ط ـل ـب ــة‬ ‫كـلـيــة ال ـع ـلــوم االج ـت ـمــاع ـيــة في‬ ‫ب ــرن ــام ــج ال ـع ـل ــوم ال ـس ـيــاس ـيــة‪،‬‬ ‫وب ــرن ــام ــج ن ـظ ــم ال ـم ـع ـل ــوم ــات‪،‬‬ ‫وب ــرن ــام ــج االجـ ـتـ ـم ــاع‪ ،‬وكــانــت‬ ‫تلك التخصصات فــي السابق‬ ‫تعتمد على االطروحات‪ ،‬ولكن‬ ‫بعد اقرار المشاريع في مجلس‬

‫ً‬ ‫الجامعة السابق وجدنا ميوال‬ ‫عديدة إليها من جانب الطلبة»‪.‬‬ ‫وذكر أن الكلية تقوم بتخريج‬ ‫‪ ٤٠٠‬إلــى ‪ ٥٠٠‬طــالــب وطــالـبــة في‬ ‫السنة الدراسية‪ ،‬وهم من مختلف‬ ‫ال ـت ـخ ـص ـصــات ال ـع ـل ـم ـيــة‪ ،‬بحيث‬ ‫يبلغ عــدد الطلبة المقيدين في‬ ‫الكلية ‪ ،2500‬كما أن الكلية توفر‬ ‫ً‬ ‫لهم ‪ ٨٨‬برنامجا في الماجستير‬ ‫وال ــدك ـت ــوراه‪ ،‬مبينا انـهــا «كــانــت‬ ‫في السابق ‪ ٨٥‬برنامجا‪ ،‬ولكن تم‬ ‫اعتماد ثالثة برامج في الدكتوراه‪:‬‬ ‫ب ــرن ــام ـج ــان لـتـخـصــص الـصـحــة‬ ‫ال ـ ـعـ ــامـ ــة وبـ ــرنـ ــامـ ــج ل ـت ـخ ـصــص‬ ‫التاريخ»‪.‬‬ ‫وأ كـ ـ ـ ـ ـ ــد ا لـ ـ ـسـ ـ ـلـ ـ ـم ـ ــان أن ك ـل ـي ــة‬ ‫الـ ـ ــدراسـ ـ ــات ال ـع ـل ـي ــا فـ ــي جــام ـعــة‬ ‫الـ ـك ــوي ــت تـ ـض ــاه ــي ال ـج ــام ـع ــات‬ ‫ال ـخــاصــة ف ــي ن ـظــام األط ــروح ــات‬ ‫ال ـخــاصــة بــالـمــاجـسـتـيــر‪ ،‬كـمــا أن‬ ‫الطالب الــراغــب في التحويل من‬ ‫جامعة خاصة الى كليتنا يكون‬ ‫ً‬ ‫ق ــد ق ــدم طـلـبــا لـمـعــادلــة الـبــرامــج‬ ‫الدراسية التي اخذها في الجامعة‬ ‫او الكلية الـخــاصــة‪ ،‬ومــن ثــم تتم‬ ‫المعادلة وتتاح له فرصة الدراسة‬ ‫في كلية الدراسات العليا‪.‬‬

‫«‪ »AUM‬تحافظ للعام الثالث‬ ‫على لقب بطولة كرة الطاولة للطالب‬

‫«جمعية التدريس»‬ ‫لتحقيق الرعاية‬ ‫الصحية‬

‫جانب من فعاليات البطولة‬

‫رأى رئـيــس جمعية أعضاء‬ ‫ه ـي ـئــة الـ ـت ــدري ــس ف ــي جــام ـعــة‬ ‫الـكــويــت‪ ،‬د‪ .‬إبــراهـيــم الـحـمــود‪،‬‬ ‫أن تـحـقـيــق الــرعــايــة الصحية‬ ‫ألعـ ـض ــاء ال ـه ـي ـئــة ال ـتــدري ـس ـيــة‬ ‫بـ ــأحـ ــد خـ ـ ـي ـ ــاري ـ ــن‪ ،‬إمـ ـ ــا إقـ ـ ــرار‬ ‫التأمين الصحي‪ ،‬أو من خالل‬ ‫إ ن ـشــاء المستشفى الجامعي‪،‬‬ ‫أســوة بما هــو عليه العمل في‬ ‫كثير من الجامعات المرموقة‬ ‫فــي ال ـعــالــم‪ ،‬وبـحـسـبــان وجــود‬ ‫مجموعة متميزة مــن األطـبــاء‬ ‫ال ـم ـت ـخ ـص ـص ـي ــن ف ـ ــي ك ـل ـي ــات‬ ‫الطب وطب األسنان والصيدلة‬ ‫بجامعة الكويت‪ ،‬بل إن أعضاء‬ ‫الهيئة التدريسية بهذه الكليات‬ ‫م ــن أف ـض ــل األط ـ ـبـ ــاء ف ــي دول ــة‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأض ــاف أن ــه «وف ـقــا لقانون‬ ‫التعليم الـعــالــي رقــم ‪ 29‬لسنة‬ ‫‪ ،1966‬ف ــإن مـجـلــس الـجــامـعــة‬ ‫يـ ـعـ ـتـ ـب ــر أنـ ـ ـ ــه يـ ـمـ ـك ــن ل ـ ــدي ـ ــوان‬ ‫ال ـخ ــدم ــة ال ـم ــدن ـي ــة إق ـ ـ ــرار ه ــذه‬ ‫ال ـمــزيــة بــالـنـسـبــة إل ــى أع ـضــاء‬ ‫ً‬ ‫هيئة الـتــدريــس ووفـقــا للمادة‬ ‫‪ 14‬م ــن ال ـق ــان ــون ال ـم ـشــار إلـيــه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واعتبارها حقا وظيفيا طالما‬ ‫كـ ـ ــان عـ ـض ــو ه ـي ـئ ــة الـ ـت ــدري ــس‬ ‫عــامــا فــي الجامعة بحسبانه‬ ‫بعد التقاعد سيشمله قانون‬ ‫التأمين الصحي للمتقاعدين‪،‬‬ ‫وبـ ــذلـ ــك ال ح ــاج ــة إل ـ ــى ع ــرض‬ ‫الموضوع على ديــوان الخدمة‬ ‫المدنية‪.‬‬

‫حصلت جامعة الشرق األوسط‬ ‫األ مـ ـي ــركـ ـي ــة (‪ ،)AUM‬فـ ــي خ ـتــام‬ ‫ف ـع ــال ـي ــات ب ـط ــول ــة كـ ــرة ال ـط ــاول ــة‬ ‫ل ـل ـجــام ـعــات ال ـخ ــاص ــة (‪)UAAK‬‬ ‫لـعــام ‪ ،2018‬الـتــي تنافست فيها‬ ‫‪ 5‬جامعات‪ ،‬على المركز األول عن‬ ‫فـئــة ال ـط ــاب‪ ،‬لـلـعــام الـثــالــث على‬ ‫التوالي‪ ،‬والمركز الثاني عن فئة‬ ‫الطالبات‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ــرت ال ـج ــام ـع ــة‪ ،‬ف ــي ب ـيــان‬ ‫أمـ ـ ـ ـ ـ ــس‪ ،‬أن الـ ـ ـبـ ـ ـط ـ ــول ـ ــة تـ ـمـ ـي ــزت‬ ‫بالمنافسة المحتدمة بين نخبة‬ ‫م ــن الع ـبــي ال ـجــام ـعــات الـخــاصــة‬ ‫فــي الـكــويــت‪ ،‬الفـتــة إلــى ان طالب‬ ‫قسم المحاسبة عثمان الطليحي‬ ‫ن ـجــح ف ــي ب ـل ــوغ ال ـن ـهــائ ـيــات عن‬

‫فئة الطالب‪ ،‬وتحقيق الفوز على‬ ‫منافسه خــال المباراة النهائية‬ ‫ال ـت ــي جـمـعـتـهـمــا‪ ،‬بـيـنـمــا حققت‬ ‫زميلته طالبة تقنية االتـصــاالت‬ ‫خديجة عبدالهادي المركز الثاني‬ ‫عن فئة الطالبات‪.‬‬ ‫وقـ ــال الـ ـم ــدرب ل ـي ــام أوب ــراي ــن‪:‬‬ ‫«فـ ــي ح ـيــن ط ـغــت ع ـلــى الـبـطــولــة‬ ‫أجـ ـ ــواء ال ـت ـح ــدي‪ ،‬ح ـيــث تـنــافــس‬ ‫كل الالعبين لتحقيق الفوز‪ ،‬برز‬ ‫أداء ط ـ ــاب ‪ AUM‬ا ل ـم ـش ــار ك ــون‬ ‫ف ــي ال ـب ـطــولــة‪ ،‬واس ـت ـحــق عـثـمــان‬ ‫الطليحي اللقب عن جــدارة‪ ،‬بعد‬ ‫أن قدم أداء مميزا»‪.‬‬ ‫وعبر الطالب عثمان الطليحي‬ ‫ع ــن س ـع ــادت ــه ب ــالـ ـف ــوز‪ ،‬مـضـيـفــا‪:‬‬

‫«‪ »AOU‬تنظم دورة المحترف‬ ‫في الموارد البشرية‬ ‫أقامت وحدة التعليم المستمر وخدمة المجتمع في الجامعة‬ ‫العربية المفتوحة في الكويت (‪ )AOU‬محاضرة تعريفية لدورة‬ ‫(‪)Professional in Human Resources International (PHRi‬‬ ‫حــاضــر فيها مـســؤول الــوحــدة األس ـتــاذ عــدنــان قــاضــي‪ ،‬ضمن‬ ‫سلسلة من الدورات التدريبية المتنوعة التي تطرحها وتأتي‬ ‫متناسبة مع احتياجات كل اطياف المجتمع‪ ،‬إضافة إلى قطاع‬ ‫التدريب في كل من القطاعين الحكومي والخاص‪.‬‬ ‫واستهل قاضي محاضرته بالتعريف عن دورة المحترف‬ ‫في الموارد البشرية (‪ )PHRI‬المعتمدة دوليا من مؤسسة ‪،HRCI‬‬ ‫وال ـتــي تــأتــي فــي مـسـتــوى مـبـتــدأ وم ـت ـقــدم‪ ،‬وتــرتـكــز عـلــى ستة‬ ‫محاور رئيسة هي‪ :‬تعريف إدارة الموارد البشرية‪ ،‬واالستقطاب‬ ‫وتوظيف الشخص المناسب‪ ،‬وتوفير الرعاية الصحية واألمن‬ ‫والـســامــة للموظفين‪ ،‬والـتــدريــب والتطوير المهني وتطوير‬ ‫أداء الموظفين والمكافآت والتعويضات الوظيفية‪ ،‬إلى جانب‬ ‫تحليل التعويضات ‪ Benefits‬وإدارة المميزات‪ ،‬وتعزيز عالقات‬ ‫الموظفين والتواصل‪.‬‬

‫«الصحية» تفتتح معرض‬ ‫الفرص الوظيفية‬ ‫نظمت كلية العلوم الصحية في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي‬ ‫والتدريب‪ ،‬معرض التخصصات العلمية والفرص الوظيفية المتاحة‬ ‫في سوق العمل‪ ،‬على مسرحها‪ ،‬برعاية المدير العام للهيئة د‪ .‬علي‬ ‫المضف‪ ،‬وحضور نائبه للتعليم التطبيقي والبحوث بالتكليف‬ ‫د‪ .‬عدنان العلي‪.‬‬ ‫وأكد العلي أن العالقة بين الكلية وجهات سوق العمل المختلفة‬ ‫جيدة جدا‪ ،‬وتهدف إلى خلق فرص عمل للخريجين‪ ،‬وزيادة التعاون‬ ‫والتنسيق بين الجانبين لما فيه مصلحة أبناء الهيئة من الطلبة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أعرب عميد الكلية د‪ .‬عبدالحكيم الصغير عن سعادته‬ ‫ً‬ ‫بافتتاح المعرض‪ ،‬مقدما شكره لجميع المشاركين من أعضاء هيئة‬ ‫التدريس والطلبة ومن خارج الكلية‪ ،‬وكذلك الرعاة الذين ساهموا‬ ‫في نجاح المعرض لما قدموه من دعم ورعاية له‪.‬‬

‫«ل ـ ـقـ ــد ب ــذلـ ـن ــا قـ ـ ـص ـ ــارى ج ـه ــدن ــا‬ ‫ل ـت ـح ـق ـي ــق ل ـ ـقـ ــب ال ـ ـب ـ ـطـ ــولـ ــة‪ ،‬وال‬ ‫يسعنا إال أن نكون فخورين بما‬ ‫أن ـج ــزن ــاه‪ ،‬وبــال ـم ـس ـتــوى الـعــالــي‬ ‫مــن االحترافية الــذي قدمناه في‬ ‫البطولة كلها»‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ـ ـ ـ ــرت ال ـ ـطـ ــال ـ ـبـ ــة خ ــدي ـج ــة‬ ‫ع ـب ــدال ـه ــادي‪« :‬ال ـم ـنــاف ـســة كــانــت‬ ‫ش ـ ــدي ـ ــدة‪ ،‬مـ ــع ت ـ ـقـ ــارب ك ـب ـي ــر فــي‬ ‫م ـس ـتــوى ال ــاع ـب ـي ــن‪ ،‬إال أن دعــم‬ ‫‪ AUM‬الـمـعـنــوي والــريــاضــي لنا‬ ‫ك ــان الـمـفـتــاح األسـ ــاس لتحقيق‬ ‫النجاح»‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫أكاديميا‬

‫«اتحاد التطبيقي» لتعديل المادة ‪ 55‬من التقويم الدراسي‬ ‫طالب رئيس االتحاد العام لطلبة ومتدربي‬ ‫الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب محمد‬ ‫العويمري إدارة الهيئة بتعديل الـمــادة ‪ 55‬من‬ ‫نظام التقويم الدراسي‪ ،‬لما لها من آثار سلبية‬ ‫تؤثر على مستقبل الطالب‪.‬‬ ‫وأشــار العويمري‪ ،‬في تصريح أمــس‪ ،‬إلى أن‬ ‫المادة ‪ ،55‬المعمول بها حاليا في الهيئة‪ ،‬تمنع‬ ‫الطالب الــذي حصل على تقدير ‪ FA‬أو ‪ HA‬من‬ ‫الـحـصــول على حقه فــي التقدير الـجــديــد الــذي‬ ‫يحصل عليه في الكورس التالي‪ ،‬مع بقاء تقدير‬ ‫‪ FA‬ضـمــن ع ــدد ال ــوح ــدات الـمـسـجـلــة ال ـتــي يتم‬

‫احتساب المعدل التراكمي للطالب عليها‪.‬‬ ‫واض ــاف‪« :‬آن األوان لتعديل تلك الـمــادة بما‬ ‫يتوافق مع الحفاظ على مستقبل الطلبة‪ ،‬أسوة‬ ‫بما هو معمول به في جامعة الكويت والجامعات‬ ‫الخارجية‪ ،‬التي تعمل وفــق النظام األكاديمي‬ ‫العالمي‪ ،‬ولذلك ال نجد لديهم تلك النسب العالية‬ ‫من المتسربين دراسيا»‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف‪« :‬ال شــك فــي أن ه ــذا الـتـعــديــل ينقذ‬ ‫الكثير من الطلبة المسجلين على قائمة المنذرين‬ ‫والمهددين بالفصل نهائيا من كليات الهيئة‪،‬‬ ‫فالطالب الــذي يحصل على تقدير ‪ FA‬في حال‬

‫معاملته كزميله الحاصل على تقدير ‪ F‬ستتاح‬ ‫له فرصة استكمال دراسته وإنقاذ مستقبله‪ ،‬ألن‬ ‫الطالب الذي يحصل على تقدير ‪ FA‬يكون ذلك‬ ‫حرمانا دراسيا بسبب عدم حضوره لالختبار‬ ‫النهائي‪ ،‬مــع األخــذ بعين االعـتـبــار أن تقدير ‪F‬‬ ‫ال يــؤثــر كثيرا على مـعــدل الـطــالــب‪ ،‬و«فــي نفس‬ ‫الوقت نجد أن التقديرات ‪ FA - HM‬تؤثر سلبيا‬ ‫على معدل الطالب ومستقبله الدراسي‪ ،‬ونعتقد‬ ‫أن بين طــابــور المتسربين مــن الهيئة ضحايا‬ ‫كثيرين لهذا النظام»‪.‬‬


‫‪١٠‬‬

‫محليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫تدشين حملة «سقف واحد» للتوعية بحقوق العمالة المنزلية‬ ‫نظمتها «الخط اإلنساني» و«العمل االجتماعي» بالتعاون مع «الداخلية»‬ ‫محمد الجاسم‬

‫لنشر التوعية بحقوق العمالة‬ ‫المنزلية‪ ،‬أطلقت منظمة‬ ‫الخط اإلنساني وجمعية‬ ‫العمل االجتماعي بالتعاون مع‬ ‫"الداخلية"‪ ،‬أمس‪ ،‬حملة "سقف‬ ‫واحد"‪.‬‬

‫إصدار دليل‬ ‫قانوني مترجم‬ ‫لـ ‪ 15‬لغة يوضح‬ ‫العالقة بين‬ ‫الخدم وأصحاب‬ ‫العمل‬ ‫الرديني‬

‫أعلنت منظمة الخط اإلنساني‬ ‫وجمعية العمل االجتماعي‪ ،‬إطالق‬ ‫ح ـم ـلــة "س ـق ــف واحـ ـ ــد" بــال ـشــراكــة‬ ‫مــع وزارة الــداخـلـيــة‪ ،‬وبــالـتـعــاون‬ ‫م ــع عـ ــدة ج ـه ــات ح ـكــوم ـيــة وغـيــر‬ ‫ح ـكــوم ـيــة‪ ،‬ح ـيــث ت ـه ــدف الـحـمـلــة‬ ‫إلى نشر التوعية بحقوق العمالة‬ ‫المنزلية والـحــد مــن المشاكل أو‬ ‫الخالفات التي تطرأ عادة بسبب‬ ‫ض ـعــف ال ــوع ــي بــال ـقــوان ـيــن الـتــي‬ ‫تنظم آلية عمل العمالة المنزلية‬ ‫في الكويت‪.‬‬ ‫وق ــال ــت مـمـثـلــة مـنـظـمــة الـخــط‬ ‫اإلنـســانــي‪ ،‬لــؤلــؤة الــرديـنــي‪ ،‬خالل‬ ‫المؤتمر الصحافي ا لـتــي عقدته‬ ‫المنظمة أمس في مركز اليرموك‬ ‫ا لـثـقــا فــي‪ ،‬إن تنظيم حملة سقف‬ ‫واحد من منطلق اإليمان بضرورة‬ ‫المساواة‪ ،‬ومنح العمالة‬ ‫تحقيق ّ‬ ‫المنزلية حقها اإلنـســانــي‪ ،‬وذلــك‬ ‫ب ـت ــوف ـي ــر ظ ـ ـ ــروف ع ـم ــل م ـنــاس ـبــة‬ ‫لـهــم‪ ،‬والـتـشـجـيــع عـلــى حمايتهم‬ ‫من جميع أشكال االنتهاكات عن‬ ‫طريق التوعية المجتمعية والعمل‬ ‫اإلنساني المستمر‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارت ال ـ ـ ـ ــى أن الـ ـحـ ـمـ ـل ــة‬ ‫التطوعية ج ــاء ت بــالـشــراكــة بين‬ ‫األطـ ــراف الـثــاثــة‪ ،‬بـهــدف تعريف‬ ‫أصحاب العمل والعمالة المنزلية‬ ‫بحقوقهم وواجباتهم المنصوص‬

‫تسهم في تحقيق مبادئ التكافل‬ ‫بين أ ف ــراد المجتمع والمساعدة‬ ‫بنشر التوعية حول وظيفة العمل‬ ‫ال ـم ـنــزلــي وال ـت ـعــريــف بــالـقــوانـيــن‬ ‫واإلجـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراءات الـ ــرس ـ ـم ـ ـيـ ــة الـ ـت ــي‬ ‫وضعتها الــدولــة لحماية حقوق‬ ‫العمالة المنزلية‪.‬‬ ‫بـ ــدوره‪ ،‬ق ــال الـمــديــر التنفيذي‬ ‫لالتصاالت الشاملة في "صناعات‬ ‫الـ ـغ ــان ــم" ع ـبــدال ـل ـط ـيــف ال ـ ـشـ ــارخ‪:‬‬ ‫"إن صناعات الغانم فـخــورة بأن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تكون راعـيــا استراتيجيا لحملة‬ ‫"سـقــف واح ــد" ومــا تستهدفه من‬ ‫أهداف نبيلة‪ ،‬وهي االرتقاء بثقافة‬ ‫العمالة المنزلية وأصحاب العمل‬ ‫ح ـ ــول حـ ـق ــوق ومـ ـس ــؤولـ ـي ــات كــل‬ ‫منهما‪.‬‬

‫المتحدثون في حملة «سقف واحد»‬ ‫ً‬ ‫عليها قانونيا‪ ،‬من خــال إصــدار‬ ‫دلـيــل قــانــونــي تــوعــوي مـتــرجــم لـ‬ ‫‪ 15‬لغة‪ ،‬وهو دليل شامل ودقيق‬ ‫ل ـل ـع ـم ــال ــة ال ـم ـن ــزل ـي ــة وأص ـ ـحـ ــاب‬ ‫العمل‪ ،‬مضيفة أنــه سيتم توزيع‬ ‫الدليل في مراكز الرعاية األولية‬ ‫والمستشفيات و مــرا كــز الشرطة‬ ‫وس ـ ـ ـفـ ـ ــارات ال ـ ـ ـ ــدول ال ـم ـس ـت ـقــدمــة‬ ‫ل ـل ـع ـمــالــة ف ــي ال ـك ــوي ــت‪ ،‬وم ـكــاتــب‬ ‫اس ـ ـت ـ ـقـ ــدام ال ـ ـع ـ ـمـ ــالـ ــة‪ ،‬وشـ ــركـ ــات‬ ‫الصرافة‪ ،‬والجمعيات التعاونية‬ ‫ومرافق أخرى‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬قال مدير العالقات‬ ‫العامة واإلعــام األمني في وزارة‬ ‫الداخلية باإلنابة‪ ،‬العميد توحيد‬ ‫ا ل ـ ـك ـ ـنـ ــدري‪ ،‬إن وزارة ا ل ــدا خ ـل ـي ــة‬ ‫تـســانــد مـثــل ه ــذه الـحـمــات التي‬ ‫تسلط الضوء على حقوق العمالة‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـن ــزل ـي ــة‪ ،‬خـ ـص ــوص ــا ف ــي وق ــت‬ ‫أصبحت المعاملة السيئة لهذه‬ ‫العمالة منتشرة بشكل كبير في‬ ‫ً‬ ‫الكويت‪ ،‬متمنيا النجاح إليصال‬ ‫الحملة لجميع فـئــات المجتمع‪،‬‬ ‫حتى يتم الحد من المشاكل بين‬

‫العامل المنزلي وصاحب العمل‪.‬‬

‫مــاض ـيــة‪ ،‬وس ـي ـتــم م ــن خ ــال هــذه‬ ‫الـحـمـلــة تفعيل ال ـقــانــون وم ــواده‬ ‫ونشر التوعية حوله‪.‬‬

‫مـ ـ ــن جـ ـهـ ـتـ ـه ــا‪ ،‬ق ـ ــال ـ ــت رئ ـي ـس ــة‬ ‫جمعية العمل االجتماعي‪ ،‬بيبي‬ ‫ال ـص ـبــاح‪ ،‬إن ـنــا نـسـعــى م ــن خــال‬ ‫حملة سقف واحد إلى نقل قانون‬ ‫العمالة المنزلية لمرحلة تطبيقية‬ ‫وواقعية يعمل بها أصحاب العمل‪،‬‬ ‫وتستفيد منها العمالة المنزلية‪،‬‬ ‫إذ تم إقرار القانون قبل ‪ 3‬سنوات‬

‫مبادرات إنسانية‬

‫تفعيل القانون‬

‫«اللجنة الوطنية»‪ :‬تنسيق لمكافحة الجريمة المنظمة‬ ‫عقدت اجتماعها السادس لمناقشة مستجدات اتفاقية األمم المتحدة‬ ‫أثـ ـن ــى ال ـم ـح ــام ــي الـ ـع ــام األول‬ ‫رئـ ـي ــس ل ـج ـن ــة إعـ ـ ـ ــداد ال ـ ـ ــرد عـلــى‬ ‫قوائم التقييم الــذاتــي المستشار‬ ‫بــدر المسعد على تعاون أعضاء‬ ‫اللجنة وتفاعلهم في سياق تولي‬ ‫اللجنة الوطنية مهامها المتعلقة‬ ‫بتنسيق الجهود الوطنية حول‬ ‫الموضوعات التي تخص تطبيق‬ ‫أحـ ـك ــام ات ـفــاق ـيــة األم ـ ــم الـمـتـحــدة‬ ‫لمكافحة الجريمة المنظمة عبر‬ ‫الوطنية وبروتوكوالتها الملحقة‬ ‫بها‪.‬‬ ‫جاء ذلك على هامش االجتماع‬ ‫الـســادس الــذي عقدته اللجنة في‬ ‫مقر ديوان عام وزارة العدل‪ ،‬تنفيذا‬ ‫اللـتــزام الكويت بالتصديق على‬ ‫اتفاقية األ مــم المتحدة لمكافحة‬ ‫الجريمة المنظمة عبر الوطنية‬ ‫والـبــروتــوكــولـيــن المقترنين بها‬ ‫(مـ ـن ــع وقـ ـم ــع وم ـع ــاق ـب ــة االتـ ـج ــار‬ ‫ً‬ ‫ب ــاألش ـخ ــاص خ ـصــوصــا الـنـســاء‬ ‫واألط ـ ـ ـفـ ـ ــال) و(مـ ـك ــافـ ـح ــة ت ـهــريــب‬ ‫المهاجرين عن طريق البر والبحر‬ ‫وال ـج ــو) بـمــوجــب ال ـقــانــون رق ــم ‪5‬‬ ‫لسنة ‪.2006‬‬

‫وقـ ـ ــال ال ـم ـس ـع ــد‪ ،‬ف ــي ت ـصــريــح‬ ‫أ مـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــس‪ ،‬إن ا ل ـ ـ ـل ـ ـ ـج ـ ـ ـنـ ـ ــة بـ ـحـ ـث ــت‬ ‫الموضوعات المدرجة على جدول‬ ‫أع ـم ــال ـه ــا‪ ،‬وم ـن ـه ــا ال ـم ـس ـت ـجــدات‬ ‫ب ـش ــأن آل ـي ــة اس ـت ـع ــراض اتـفــاقـيــة‬ ‫األمـ ـ ـ ـ ـ ـ ــم ال ـ ـ ـم ـ ـ ـت ـ ـ ـحـ ـ ــدة لـ ـمـ ـك ــافـ ـح ــة‬ ‫الجريمة المنظمة عبر الوطنية‬ ‫وب ــروت ــوك ــوالت ـه ــا الـمـلـحـقــة بـهــا‪،‬‬ ‫وبيان مرئيات الــوزارات المعنية‬ ‫بـ ـه ــذا ال ـ ـشـ ــأن‪ ،‬وآخـ ـ ــر ال ـت ـط ــورات‬ ‫والمستجدات التي طــرأت عليها‬ ‫ع ـقــب االج ـت ـم ــاع األخ ـي ــر المعني‬ ‫بوضع إج ــراءات وقــواعــد محددة‬ ‫لتشغيل آ لـيــة ا س ـت ـعــراض تنفيذ‬ ‫االتفاقية‪ ،‬والمنعقد بين ‪ 21‬و‪23‬‬ ‫مارس الماضي في فيينا‪.‬‬

‫إعداد الردود‬ ‫من جهتهم‪ ،‬أكد أعضاء اللجنة‬ ‫الوطنية االنتهاء من إعداد الردود‬ ‫ح ــول االسـتـبـيــانــات الـمـقــدمــة من‬ ‫أمــانــة مؤتمر ال ــدول األط ــراف في‬ ‫اتفاقية األ مــم المتحدة لمكافحة‬ ‫الجريمة المنظمة‪ ،‬وا لـتــي تدعو‬

‫أكـ ـ ــد الـ ـم ــدي ــر ال ـ ـعـ ــام لـ ـ ــإدارة‬ ‫العامة للعالقات واإلعالم األمني‬ ‫باإلنابة‪ ،‬العميد توحيد الكندري‪،‬‬ ‫أن الـ ـقـ ـي ــادة ال ـع ـل ـيــا لـلـمــؤسـســة‬ ‫األم ـن ـي ــة ت ـك ــرس ك ــل اإلم ـك ــان ــات‬ ‫والـجـهــود فــي الـمـعــركــة ضــد آفــة‬ ‫المخدرات‪ ،‬مبينا أن نائب رئيس‬ ‫مجلس ال ـ ــوزراء وزي ــر الداخلية‬ ‫الشيخ خالد الـجــراح يضع هذه‬ ‫الـقـضـيــة فــي مـقــدمــة اهـتـمــامــاتــه‬ ‫وأولـ ـ ـ ــويـ ـ ـ ــاتـ ـ ـ ــه ح ـ ـمـ ــايـ ــة ألب ـ ـنـ ــاء‬ ‫المجتمع‪ ،‬وعلى رأسهم ثروتها‬ ‫األساسية وهم الشباب‪.‬‬ ‫وأ ض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف أن اال جـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــاع‬ ‫ال ـت ـن ـس ـي ـقــي ل ـل ـح ـم ـلــة الــوط ـن ـيــة‬ ‫لـلــوقــايــة مــن مـخــاطــر الـمـخــدرات‬ ‫الذي ترأسه وكيل وزارة الداخلية‬ ‫الفريق محمود الدوسري أخيرا‪،‬‬

‫«الكلية» تلزم «الداخلية» تعويض‬ ‫الياسين ‪ 100‬ألف دينار إلحالته للتقاعد‬ ‫●‬

‫ً‬ ‫المستشار المسعد مترئسا اجتماع اللجنة‬ ‫مـ ــن خ ــال ـه ــا الـ ـ ـ ــدول إل ـ ــى ت ـقــديــم‬ ‫ا لـمـعـلــو مــات المتعلقة بالجهود‬ ‫وال ـ ـم ـ ـمـ ــارسـ ــات ال ــوطـ ـنـ ـي ــة ح ــول‬ ‫تطبيق االتـفــاقـيــة األمـمـيــة‪ ،‬الفتا‬ ‫إل ــى أن ه ــذا الـتـنـسـيــق والـتـعــاون‬ ‫المتواصل يأتي حرصا على بيان‬ ‫جهود الكويت في هذا السياق‪.‬‬ ‫م ــن ج ــان ــب آخ ـ ــر‪ ،‬اس ـت ـعــرضــت‬ ‫اللجنة البيانات والمعلومات في‬

‫م ـ ـ ــن ال ـ ـ ـنـ ـ ــواحـ ـ ــي االق ـ ـت ـ ـصـ ــاديـ ــة‬ ‫وال ـ ـص ـ ـح ـ ـي ـ ــة واالجـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــاعـ ـ ـي ـ ــة‬ ‫وال ـن ـف ـس ـي ــة‪ ،‬وذل ـ ـ ــك بــالـتـنـسـيــق‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـتـ ـم ــر وال ـ ـم ـ ـت ـ ــواص ـ ــل مــع‬ ‫قـطــاع األم ــن الجنائي والجهات‬ ‫ال ـح ـك ــوم ـي ــة ال ـم ـع ـن ـي ــة‪ ،‬وك ــذل ــك‬ ‫الجهات التطوعية‪ ،‬مشددا على‬ ‫أن الــوقــايــة والـحـصــانــة الــذاتـيــة‬ ‫والمجتمعية هــي أفـضــل السبل‬ ‫لمواجهة الـمـخــدرات‪ ،‬خاصة أن‬ ‫ه ــذا ال ـتــوجــه يــاقــي نـجــاحــا مع‬ ‫ً‬ ‫فئة الشباب استنادا إلى أنه يقوم‬ ‫على تغيير قــدراتـهــم السلوكية‬ ‫والثقافية وتبصيرهم بدورهم‬ ‫االجتماعي بشكل عام‪.‬‬

‫بوابة إدارة المعارف اإللكترونية‬ ‫(شـيــرلــوك)‪ ،‬التابعة لمكتب األمــم‬ ‫ال ـم ـت ـح ــدة ال ـم ـع ـنــي ب ــال ـم ـخ ــدرات‬ ‫والـجــريـمــة‪ ،‬وآلـيــة تــزويــد البوابة‬ ‫ب ــال ـق ــوان ـي ــن واألح ـ ـكـ ــام الــوط ـن ـيــة‬ ‫الخاصة بالكويت في هذا الشأن‪.‬‬ ‫حـضــر االج ـت ـمــاع وك ـيــل وزارة‬ ‫الداخلية المساعد لشؤون األمن‬ ‫ال ـج ـنــائــي الـ ـل ــواء خ ــال ــد الــدي ـيــن‪،‬‬

‫ووكـ ـي ــل وزارة الـ ـع ــدل ال ـم ـســاعــد‬ ‫ل ـ ـل ـ ـش ـ ــؤون ال ـ ـقـ ــانـ ــون ـ ـيـ ــة زكـ ــريـ ــا‬ ‫االنـ ـ ـ ـص ـ ـ ــاري‪ ،‬وم ـ ــدي ـ ــر الـ ـع ــاق ــات‬ ‫ال ـ ـخـ ــارج ـ ـيـ ــة بـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوزارة الـ ـ ـش ـ ــؤون‬ ‫االجتماعية نادية الكوت‪ ،‬والرائد‬ ‫عبدالسالم العوضي من المباحث‬ ‫الجنائية‪ ،‬وممثلون عــن وزارتــي‬ ‫الخارجية والعدل‪.‬‬

‫حسين العبدالله‬

‫ق ـض ــت ال ـ ــدائ ـ ــرة ال ـمــدن ـيــة‬ ‫فــي الـمـحـكـمــة الـكـلـيــة بــإلــزام‬ ‫وزارة ا ل ــدا خـ ـلـ ـي ــة ت ـعــو يــض‬ ‫ال ــوك ـي ــل ال ـم ـس ــاع ــد ال ـســابــق‬ ‫أنـ ــور ال ـيــاس ـيــن بـمـبـلــغ ‪100‬‬ ‫ألـ ـ ـ ــف دي ـ ـ ـنـ ـ ــار ع ـ ـلـ ــى خ ـل ـف ـي ــة‬ ‫إ حــا لـتــه ا لــى التقاعد ومنعه‬ ‫م ــن ال ـس ـفــر ألك ـث ــر م ــن شـهــر‪،‬‬ ‫رغم حاجته إلى السفر لدواع‬ ‫صـ ـحـ ـي ــة‪ ،‬ب ـس ـب ــب ال ـت ـح ـق ـيــق‬ ‫اإلداري الذي أجرته الوزارة‪.‬‬ ‫وجـ ـ ـ ــاء حـ ـك ــم ال ـت ـع ــوي ــض‬ ‫ع ـلــى خـلـفـيــة األضـ ـ ــرار الـتــي‬ ‫ت ـح ــدث ع ـن ـهــا ال ـي ــاس ـي ــن فــي‬ ‫دعواه‪ ،‬والتي تسببت له في‬ ‫أض ــرار أدبـيــة مــن جــراء قــرار‬ ‫"ال ــداخ ـل ـي ــة" ال ـخ ــاط ــئ‪ ،‬وهــو‬ ‫م ــا اس ـت ـجــابــت ل ــه الـمـحـكـمــة‬ ‫وأ م ــرت بـتـعــو يـضــه بالمبلغ‬

‫الفريق الدوسري يبحث التعاون األمني مع ماليزيا‬

‫أبدينا رغبتنا‬ ‫في توقيع‬ ‫برتوكوالت‬ ‫تعاون مع‬ ‫األمن الماليزي‬ ‫وتبادل الخبرات‬ ‫والمعلومات‬ ‫الدوسري‬

‫ب ـ ـ ـ ـ ـ ــدأت‪ ،‬أم ـ ـ ـ ـ ــس‪ ،‬فـ ـع ــالـ ـي ــات‬ ‫مـ ـ ـ ـع ـ ـ ــرض مـ ـ ــؤت ـ ـ ـمـ ـ ــر خـ ـ ــدمـ ـ ــات‬ ‫ا لــد فــاع اآل س ـيــوي فــي نسخته‬ ‫ا ل ــ‪ ،16‬ومعرض األ مــن القومي‬ ‫اآل سـيــوي فــي نسخته األو لــى‪،‬‬ ‫بمشاركة وفد كويتي برئاسة‬ ‫وكيل وزارة الداخلية الفريق‬ ‫محمود الدوسري‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال ال ـ ـفـ ــريـ ــق ال ـ ــدوس ـ ــري‬ ‫فـ ـ ــي ت ـ ـصـ ــريـ ــح لـ ـ ـ ــ"ك ـ ـ ــون ـ ـ ــا"‪ ،‬إن‬ ‫"الـ ــوفـ ــد اط ـل ــع ع ـل ــى مـنـتـجــات‬ ‫الشركات العالمية المشاركة‬ ‫في المعرض‪ ،‬والتي لها صلة‬ ‫بـعـمــل ال ـ ـ ــوزارة"‪ ،‬مــوض ـحــا أن‬ ‫الهدف من الزيارة هو االطالع‬ ‫على آ خــر مــا تــم التوصل اليه‬ ‫في مجال الصناعة‪ ،‬الى جانب‬ ‫توطيد التعاون المشترك مع‬ ‫الدول المشاركة‪.‬‬

‫وذ كـ ـ ـ ــر أن ا لـ ـ ــز يـ ـ ــارة ت ـه ــدف‬ ‫كذلك إلى تبادل وجهات النظر‬ ‫واألفـ ـ ـك ـ ــار وااله ـ ـت ـ ـمـ ــامـ ــات فــي‬ ‫مجال األمن والسالمة‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل ــى دور الـكــويــت فــي الـمـجــال‬ ‫اإلنساني‪ ،‬الذي توج على اثره‬ ‫سمو امير البالد الشيخ صباح‬ ‫األح ـ ـمـ ــد ب ـل ـق ــب "قـ ــائـ ــد ال ـع ـمــل‬ ‫اإلنساني"‪.‬‬ ‫وأعرب الدوسري عن خالص‬ ‫شكره وتقديره لسفارة الكويت‬ ‫لـ ــدى م ــال ـي ــزي ــا‪ ،‬وع ـل ــى رأس ـهــا‬ ‫ال ـس ـف ـي ــر س ـع ــد ال ـع ـس ـعــوســي‪،‬‬ ‫على جهودها في تسهيل مهام‬ ‫و فــد وزارة ا لــدا خـلـيــة‪ ،‬لضمان‬ ‫نـ ـ ـج ـ ــاح م ـ ـشـ ــارك ـ ـتـ ــه فـ ـ ــي هـ ــذه‬ ‫الفعالية التي يحضرها أكثر‬ ‫من ‪ 50‬ألف مشارك من ‪ 60‬دولة‬ ‫منها دول عربية وخليجية‪.‬‬

‫محمد الشرهان‬

‫تمكن ‪ 100‬رج ــل إط ـفــاء مــن الـسـيـطــرة عـلــى حريق‬ ‫اندلع بعد ظهر أمس في مستودعين ومصنع بمنطقة‬ ‫الصليبية‪.‬‬ ‫وذكــرت إدارة العالقات العامة واإلعــام في اإلدارة‬ ‫العامة لإلطفاء‪ ،‬في بيان لها‪ ،‬أن مركز عمليات اإلدارة‬ ‫ً‬ ‫العامة لإلطفاء تلقى بالغا عند الثالثة من عصر أمس‬ ‫يفيد باندالع حريق هائل في مستودعين ومصنع‪،‬‬ ‫وعلى إثره هرعت فرق اإلطفاء من مراكز الصليبيخات‬ ‫والدوحة والشهداء واإلسناد وحولي ومبارك الكبير‬ ‫للمواد الخطيرة‪ ،‬حيث شرع رجال اإلطفاء بمكافحة‬ ‫الحريق الذي اندلع في مصنع إلنتاج المحارم الورقية‬ ‫ومستودع لألثاث ومستودع مــواد بترولية سريعة‬ ‫االشتعال بمساحة إجمالية تقدر بـ ‪ ٣٠٠٠‬متر مربع‪.‬‬ ‫وقد أصيب بموقع الحادث أحد رجال اإلطفاء‪ ،‬وتم‬ ‫عالجه في الموقع عن طريق "الـطــوارئ الطبية"‪ .‬في‬ ‫حين فتحت اإلدارة العامة لإلطفاء تحقيقا لمعرفة‬ ‫أسباب ومالبسات الحادث‪.‬‬

‫المذكور كتعويض أدبي‪.‬‬ ‫و مـ ــن ا ل ـم ـتــو قــع أن تـطـعــن‬ ‫"الـ ـ ــداخ ـ ـ ـل ـ ـ ـيـ ـ ــة" ع ـ ـلـ ــى الـ ـحـ ـك ــم‬ ‫أم ـ ـ ــام م ـح ـك ـم ــة االس ـت ـن ـئ ــاف‬ ‫وتـ ــأك ـ ـيـ ــد ص ـ ـحـ ــة قـ ــرارات ـ ـهـ ــا‬ ‫ا ل ـتــي ا تـخــذ تـهــا عـلــى خلفية‬ ‫إيـ ـق ــاف ال ـي ــاس ـي ــن وإح ــال ـت ــه‬ ‫إلى التحقيق على خلفية ما‬ ‫دلت عليه التحريات األمنية‬ ‫مــن عالقته بــأ حــد المغردين‬ ‫الذين أحيلوا للقضاء‪ ،‬والذي‬ ‫صدر حكم فيما بعد ببراء ته‬ ‫من التهم المنسوبة إليه من‬ ‫النيابة العامة‪.‬‬ ‫وعلى صعيد آ خــر‪ ،‬قضت‬ ‫الدائرة اإلدارية في المحكمة‬ ‫الكلية‪ ،‬أمس‪ ،‬برفض الدعوى‬ ‫الـ ـمـ ـق ــام ــة إللـ ـ ـغ ـ ــاء ال ـ ـشـ ــروط‬ ‫ا ل ـم ـق ــررة ل ـل ـق ـبــول ف ــي إدارة‬ ‫ال ـف ـت ــوى والـ ـتـ ـش ــري ــع‪ ،‬وذل ــك‬ ‫على خلفية القضية المقامة‬

‫من أحد المتقدمين للتعيين‬ ‫ف ــي إ حـ ــدى و ظ ــا ئ ــف اإلدارة‪،‬‬ ‫والتي تم اإلعالن عن تغيير‬ ‫أحد شروط القبول فيها‪.‬‬ ‫و م ــن ا لـمـتــو قــع أن يطعن‬ ‫راف ـ ــع الـ ــدعـ ــوى ع ـل ــى ال ـح ـكــم‬ ‫ا ل ـص ــادر أ م ــس أ م ــام محكمة‬ ‫االسـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـئـ ـ ـ ـن ـ ـ ــاف اإلداريـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‪،‬‬ ‫لـلـمـطــا لـبــة م ـجــددا بأحقيته‬ ‫فـ ـ ـ ـ ـ ــي الـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ـي ـ ـ ــل ض ـ ـمـ ــن‬ ‫المتقدمين لوظيفة محامي‬ ‫ب‪ ،‬ا ل ـت ــي أ عـلـنـتـهــا "ا ل ـف ـتــوى‬ ‫والتشريع" قبل نحو شهر‪.‬‬

‫الكويت تشارك في «الدفاع» و«األمن القومي اآلسيوي»‬

‫‪ 100‬رجل إطفاء أخمدوا حريق مستودعين ومصنع بالصليبية‬ ‫●‬

‫د ع ـ ـ ــت اإلدارة ا لـ ـع ــا م ــة‬ ‫ل ـش ــؤون اإلق ــام ــة مخالفي‬ ‫اإلق ـ ــام ـ ــة إلـ ـ ــى االسـ ـتـ ـف ــادة‬ ‫مـ ــن ال ـ ـمـ ــدة ال ـم ـت ـب ـق ـيــة مــن‬ ‫المبادرة اإلنسانية لنائب‬ ‫رئيس مجلس الوزراء وزير‬ ‫الــداخ ـل ـيــة ال ـفــريــق الـشـيــخ‬ ‫خالد الجراح‪ ،‬والتي تنتهي‬ ‫فــي ‪ 22‬الـجــاري‪ ،‬بالسماح‬ ‫للمخالفين بمغادرة البالد‬ ‫دون مساءلتهم عن غرامات‬ ‫التأخير المترتبة عليهم إذا‬ ‫غــادروا البالد خالل المدة‬ ‫المشار اليها من أي منفذ‪،‬‬ ‫وال ـ ـعـ ــودة مـ ــرة أخ ـ ــرى الــى‬ ‫البالد بإجراءات جديدة‪.‬‬ ‫واوض ـح ــت االدارة‪ ،‬في‬ ‫بيان‪ ،‬ان المخالفين الذين‬ ‫ي ـس ـم ــح لـ ـه ــم ب ــالـ ـمـ ـغ ــادرة‬ ‫خــال الـمــدة المتبقية من‬ ‫الـ ـمـ ـهـ ـل ــة ه ـ ــم األش ـ ـخـ ــاص‬ ‫ال ــذي ــن دخ ـل ــوا ال ـب ــاد قبل‬ ‫‪ ،2 0 1 8 /2 /2 1‬و ا ن ـ ـت ـ ـهـ ــت‬ ‫إق ـ ــامـ ـ ـتـ ـ ـه ـ ــم ال ـ ـ ـعـ ـ ــاديـ ـ ــة أو‬ ‫ال ـم ــؤق ـت ــة‪ ،‬وأيـ ـض ــا ال ــذي ــن‬ ‫دخ ـل ــوا قـبــل ه ــذا الـتــاريــخ‬ ‫ب ـ ـمـ ــوجـ ــب س ـ ـمـ ــة دخـ ـ ـ ــول‪،‬‬ ‫سواء للزيارة أو اإلقامة أو‬ ‫للتردد أو المرور وانتهت‬ ‫ا لـمــدة القانونية لبقائهم‬ ‫في البالد‪.‬‬

‫رفض الدعوى المقامة إللغاءشروط القبول في إدارة «الفتوى»‬

‫«الداخلية»‪ :‬القيادة األمنية تكرس‬ ‫كل اإلمكانات لمكافحة المخدرات‬ ‫وضـ ـ ــم م ـس ــؤول ـي ــن فـ ــي وزارات‬ ‫ال ــداخ ـل ـي ــة واإلع ـ ـ ـ ــام وال ـش ـب ــاب‬ ‫وال ـ ـص ـ ـحـ ــة والـ ـتـ ـعـ ـلـ ـي ــم ال ـع ــال ــي‬ ‫والتربية واألوقاف‪ ،‬ووكالة األنباء‬ ‫الكويتية‪ ،‬خطوة مهمة‪ ،‬ويأتي في‬ ‫هذا اإلطار‪ ،‬ومن المقرر أن ينبثق‬ ‫عنه عدة لجان‪ ،‬وأن يضم جهات‬ ‫أخرى إليصال الرسائل التوعوية‬ ‫والـتــوجـيـهـيــة إل ــى كــافــة شــرائــح‬ ‫المجتمع‪ ،‬مشيرا إلــى أن اإلدارة‬ ‫العامة للعالقات واإلعالم األمني‬ ‫ت ـع ـمــل م ــن خـ ــال اس ـتــرات ـي ـج ـيــة‬ ‫إعالمية شاملة‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ــر ال ـ ـك ـ ـنـ ــدري أن اإلدارة‬ ‫ت ـبــذل ج ـهــدا مـتــواصــا وحثيثا‬ ‫إلبـ ـ ــراز خـ ـط ــورة آفـ ــة ال ـم ـخ ــدرات‬ ‫ونشر الوعي األمني والتعريف‬ ‫بمخاطرها‪ ،‬وإيـضــاح أضــرارهــا‬

‫وع ـ ـلـ ــى ص ـع ـي ــد مـ ـتـ ـص ــل‪ ،‬ق ــال‬ ‫ال ـ ـمـ ــديـ ــر الـ ـتـ ـنـ ـفـ ـي ــذي ل ـل ـع ــاق ــات‬ ‫واالت ـ ـصـ ــاالت ف ــي "زيـ ــن ال ـكــويــت"‬ ‫ول ـيــد الـخـشـتــي‪ ،‬إن "زيـ ــن" تهدف‬ ‫من خالل رعايتها إلى المساهمة‬ ‫بـمـبــادرات اجتماعية وإنسانية‪،‬‬

‫«الداخلية»‬ ‫تساند حمالت‬ ‫حقوق العمالة‬ ‫المنزلية ونأمل‬ ‫نجاحها للحد‬ ‫من مشكالتها‬ ‫الكندري‬

‫«شؤون اإلقامة»‬ ‫لالستفادة من‬ ‫«مهلة السماح»‬

‫ألسنة النيران والدخان تنبعث من الحريق‬

‫فـ ـ ـ ــي مـ ـ ـ ـج ـ ـ ــال آخ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‪ ،‬بـ ـح ــث‬ ‫و ك ـي ــل وزارة ا ل ــدا خ ـل ـي ــة أ مــس‬ ‫م ــع ق ــائ ــد ال ـش ــرط ــة ال ـمــال ـيــزي‬ ‫الـمـفـتــش ال ـعــام مـحـمــد فــوزي‪،‬‬ ‫سـبــل ال ـت ـعــاون الـمـشـتــرك بين‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال ال ـ ـفـ ــريـ ــق ال ـ ــدوس ـ ــري‬ ‫ل ـ ـ ــ"كـ ـ ــونـ ـ ــا"‪ ،‬عـ ـق ــب الـ ـ ـلـ ـ ـق ـ ــاء‪ ،‬إن‬ ‫"الـ ـج ــانـ ـبـ ـي ــن ت ـ ـنـ ــاوال ال ـع ــدي ــد‬ ‫مـ ـ ــن األ م ـ ـ ـ ـ ــور ذات اال ه ـ ـت ـ ـمـ ــام‬ ‫المشترك‪ ،‬وما تعانيه أجهزة‬ ‫األمـ ـ ــن ب ـش ـك ــل ع ـ ـ ــام"‪ ،‬مـضـيـفــا‬ ‫"لقد أبدينا رغبتنا في توقيع‬ ‫بــرتــوكــوالت ت ـعــاون مــع األمــن‬ ‫ال ـم ــال ـي ــزي وتـ ـب ــادل ال ـخ ـبــرات‬ ‫والـمـعـلــومــات وال ــزي ــارات بين‬ ‫ال ـجــان ـب ـيــن‪ ،‬وس ـن ـق ــوم بــدعــوة‬ ‫قائد الشرطة الماليزي لزيارة‬ ‫دولة الكويت"‪.‬‬

‫وأ عــرب عن أمله في تطوير‬ ‫ال ـعــاقــات األم ـن ـيــة والــدفــاعـيــة‬ ‫لما يخدم البلدين‪.‬‬

‫معرض عالمي‬ ‫م ـ ــن جـ ــان ـ ـبـ ــه‪ ،‬قـ ـ ــال ال ـس ـف ـي ــر‬ ‫ا لـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـع ـ ـ ــو س ـ ـ ــي‪ ،‬إن " هـ ـ ـ ـ ــذه‬ ‫المشاركة هي األو لــى للكويت‬ ‫ف ــي هـ ــذا ال ـم ـع ــرض ال ـعــال ـمــي‪،‬‬ ‫الذي يعتبر من أكبر المعارض‬ ‫فـ ـ ــي ال ـ ـ ــدف ـ ـ ــاع واألم ـ ـ ـ ـ ـ ــن‪ ،‬ح ـي ــث‬ ‫ي ـ ـج ـ ـتـ ــذب قـ ـ ـ ـ ـ ــادات الـ ــداخ ـ ـل ـ ـيـ ــة‬ ‫واأل م ـ ــن وا ل ــد ف ــاع م ــن مختلف‬ ‫دول العالم"‪.‬‬

‫«المعلومات المدنية» تدشن‬ ‫مقرها الجديد بالجهراء‬ ‫ب ـ ـ ـ ـ ـ ــدأت ال ـ ـه ـ ـي ـ ـئـ ــة ال ـ ـعـ ــامـ ــة‬ ‫للمعلومات المدنية أعمالها‬ ‫فـ ــي م ـق ــره ــا الـ ـج ــدي ــد ب ـج ــوار‬ ‫س ـن ـت ــرال م ـحــاف ـظــة ال ـج ـه ــراء‪،‬‬ ‫بـعــد إغـ ــاق مـكـتـبـهــا الـمــؤقــت‬ ‫في جمعية الجهراء التعاونية‪.‬‬ ‫وقــال المدير العام للهيئة‪،‬‬ ‫مساعد العسعوسي‪ ،‬لـ "كونا"‪،‬‬ ‫أمس األول‪ ،‬إن المبنى الجديد‬ ‫سيلبي جميع الخدمات التي‬ ‫تقدمها الهيئة لمراجعيها من‬ ‫تسجيل المواطنين والوافدين‬ ‫وتـسـلــم الـبـطــاقــة الـمــدنـيــة من‬ ‫أجهزة الخدمة الذاتية‪ ،‬فضال‬ ‫عن خدمة اإلصدار الفوري‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــار إل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــى سـ ـ ـع ـ ــي‬ ‫"الـمـعـلــومــات الـمــدنـيــة" الـجــاد‬

‫إلنـشــاء مبناها المتكامل في‬ ‫م ـح ــاف ـظ ــة األحـ ـ ـم ـ ــدي ل ـي ـكــون‬ ‫الفرع الرئيس الثاني لخدمة‬ ‫المناطق البعيدة عــن مقرها‬ ‫األسـ ــاسـ ــي‪ ،‬م ـمــا ي ـس ـهــل على‬ ‫المراجعين إنجاز معامالتهم‪.‬‬ ‫وتقدم العسعوسي بالشكر‬ ‫إ لـ ـ ــى م ـج ـل ــس إدارة جـمـعـيــة‬ ‫الـ ـ ـجـ ـ ـه ـ ــراء الـ ـتـ ـع ــاونـ ـي ــة ع ـلــى‬ ‫تـعــاونـهــم ومـســانــدتـهــم خــال‬ ‫الفترة الماضية‪ ،‬والمتمثل في‬ ‫توفير مركز الهيئة داخل مبنى‬ ‫الجمعية‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪opinion@aljarida●com‬‬

‫كيف تكسب هيئة مكافحة‬ ‫الفساد ثقة المجتمع؟‬

‫السفير يوسف عبدالله العنيزي‬

‫إذا أرادت هيئة مكافحة الفساد كسب ثقة المجتمع فإن‬ ‫عليها إقناع الناس بقدرتها على التعامل مع البالغات‬ ‫المقدمة لها بمسطرة واحدة‪ ،‬وإحالة الفاسدين للقضاء‬ ‫بدون تمييز‪ ،‬وضمان حماية مقدم البالغ‪ ،‬ثم نجاحها في‬ ‫إدانة ومعاقبة من تمت إحالتهم لتتحقق أهداف عمل‬ ‫الهيئة‪ ،‬وحينئذ سيطمئن الناس للتعامل معها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أجريت استبيانا مــوجــزا في حسابي في "تويتر" من سؤال‬ ‫واحد فقط لمعرفة ثقة الناس بالتعاون مع هيئة مكافحة الفساد‪،‬‬ ‫وكان نص السؤال‪" :‬إذا وقعت بين يديك معلومات موثوقة عن‬ ‫قضية فساد حكومي‪ ،‬فهل تـبــادر بتقديم بــاغ لهيئة مكافحة‬ ‫الفساد"‪ .‬وقد رتبت أربع إجابات يختار منها المشاركون إجابة‬ ‫واح ــدة فـقــط‪ ،‬كــالـتــالــي‪( :‬نـعــم ‪( ،)%40‬ال ‪( ،)%25‬أخ ـشــى انتقام‬ ‫بــاقــي األط ــراف ‪( ،)%22‬أقــدمـهــا عــن طــريــق وسـيــط ‪ ،)%13‬وبلغ‬ ‫ً‬ ‫عددالمشاركين ‪ 3000‬شخص تقريبا ‪ ،‬وبالطبع ال يعتبر هذا‬ ‫االستبيان دراسة علمية لكنه بالنسبة إلي على األقل هو مؤشر‬ ‫لنظرة شريحة واسعة لعمل الهيئة‪.‬‬ ‫‪ %53‬مستعدون لتقديم بالغاتهم للهيئة إذا كــا نــت لديهم‬ ‫ً‬ ‫معلومات موثقة‪ ،‬لكن جزءا منهم اشترط أن يكون ذلك عبر وسيط‪،‬‬ ‫وفي المقابل ‪ %47‬سيمتنعون عن تقديم بالغاتهم للهيئة حتى‬ ‫ً‬ ‫لو وقعت بين يديهم معلومات موثقة عن الفساد‪ ،‬ونصفهم تقريبا‬ ‫برر امتناعه عن ذلك لخوفه من انتقام األطراف المعنية بالشكوى‪.‬‬ ‫بالنسبة إلي أجد تخوف الناس من مشاركة معلوماتهم عن‬ ‫ً‬ ‫وقائع الفساد الحكومي متوقعة‪ ،‬فتاريخيا في الكويت حاالت‬ ‫محاسبة فاسدين حقيقيين في الحكومة ن ــادرة‪ ،‬ومــع اشتهار‬ ‫قصص الـفـســاد فــي المناقصات والـعـقــود والــرشــوة والتالعب‬ ‫بالمال العام واالستفادة من المناصب والتكسب غير المشروع‬ ‫إال أن محاسبة ومعاقبة أصحاب هذا الفساد لم تكن فعالة وال‬ ‫مــؤثــرة‪ ،‬وإذا مــا وقعت عقوبات فإنها تكون مــن نصيب صغار‬ ‫الموظفين‪ ،‬كما أن حاالت مالحقة أصحاب الشكاوى والتربص بهم‬ ‫وبمستقبلهم الوظيفي عديدة ومقلقة في مختلف جهات الدولة‪.‬‬ ‫من جانب آخر فإن بداية هيئة مكافحة الفساد المتعثرة وتأخر‬ ‫إنشائها وإبطالها دستوريا‪ ،‬ثم إعادتها بقانون جديد وقصص‬ ‫خالفات مجلس األمناء مع رئاسة الهيئة‪ ،‬وإحالة أمينها العام‬ ‫للتقاعد‪ ،‬وشكاوى البعض من آلية التعيين فيها‪ ،‬كل هذه األمور‬ ‫أسـكـنــت فــي نـفــوس ال ـنــاس نـظــرة غـيــر إيـجــابـيــة للهيئة ومــدى‬ ‫تحقيقها ألهدافها‪ ،‬فإذا أضفنا لذلك أن الهيئة ال تعلن أعمالها‬ ‫ً‬ ‫للمجتمع بشفافية كاملة‪ ،‬فنحن ال نعلم كم بالغا تلقت الهيئة‬ ‫منذ إنشائها؟ وما نوعيتها؟ وماذا تم بشأنها بالتفصيل؟ وهل‬ ‫توجد بالغات ما زالت تــدرس؟ وهل توجد بالغات تم حفظها؟‬ ‫وما أسباب الحفظ؟ وكيف يمكن لمن حفظت بالغاته أن يتظلم‬ ‫من ذلك وفقا للقانون؟‬ ‫أعتقد أن هيئة مكافحة الفساد إذا أرادت كسب ثقة المجتمع فإن‬ ‫عليها إقناع الناس بقدرتها على التعامل مع البالغات المقدمة‬ ‫لها بمسطرة واح ــدة‪ ،‬وإحــالــة الفاسدين للقضاء بــدون تمييز‪،‬‬ ‫وضمان حماية مقدم البالغ‪ ،‬ثم نجاحها في إدانة ومعاقبة من‬ ‫تمت إحالتهم لتتحقق أهــداف عمل الهيئة‪ ،‬وحينئذ سيطمئن‬ ‫الناس للتعامل معها وسيبادرون تلقائيا لتقديم ما لديهم من‬ ‫وقائع فساد إداري ومالي‪ ،‬وهــذه أفضل دعاية تنظمها الهيئة‬ ‫لنفسها‪ ،‬وبدون بهرجة وال مؤتمرات وال ندوات وبأقل التكاليف‬ ‫والخسائر‪.‬‬ ‫والله الموفق‪.‬‬

‫ل ـي ـعــذرنــي الـ ـق ــارئ ال ـعــزيــز ع ـلــى م ـتــاب ـعــة ال ـك ـتــابــة ع ــن رح ـل ــة الـحـيــاة‬ ‫الدبلوماسية التي عشتها وعايشتها‪ ،‬ومــن خاللها تجولت في أنحاء‬ ‫الدنيا ابتداء من مدينة جدة عروس البحر األحمر‪ ،‬مرورا بمدينة الرياض‬ ‫ً‬ ‫العزيزة‪ ،‬وصوال إلى أرض اإلغريق بالد أفالطون وأرسطو‪ ،‬والقفز منها‬ ‫إلــى تلك الـجــزيــرة الحالمة قـبــرص بشواطئها الــرائـعــة وجــرفـهــا الـقــاري‬ ‫العظيم‪ ،‬ومنها إلــى مدينة الـجــزائــر الـثــائــرة‪ ،‬حتى الــوصــول إلــى مدينة‬ ‫نيامي عاصمة جمهورية النيجر في وسط إفريقيا‪ ،‬ثم العودة إلى بلغاريا‬ ‫والبرتغال في أوروبا‪.‬‬ ‫ثم بــدأت قفزة واسعة عبر المحيط إلى أميركا الوسطى والجنوبية‬ ‫وجزر الكاريبي والباهاما‪ ،‬ومن الطرف اآلخر لألرض عدت إلى بالد سيف‬ ‫بن ذي يزن‪ ،‬وهو جالس في قصر غمدان لتلقي التهاني بتحرير اليمن‬ ‫من احتالل األحباش‪ ،‬إنها صنعاء أقدم مدن األرض‪ ،‬فكما يقال إن سيدنا‬ ‫سام بن سيدنا آدم‪ ،‬عليه السالم‪ ،‬هو من قام ببنائها‪ ،‬ومن اليمن العزيز‬ ‫انتقلت إلى أرض النشامى أردن الكرامة‪ ،‬ومنها إلى بالد زهور التوليب‬ ‫مملكة هــولـنــدا الـصــديـقــة‪ ،‬ثــم إل ــى مــديـنــة ســرايـيـفــو عــاصـمــة جمهورية‬ ‫البوسنك والهرسك‪.‬‬ ‫في الشهر السادس من عام ‪ 1997‬وصلت إلى مدينة ليما عاصمة البيرو‪،‬‬ ‫وعلى بعد أمتار قليلة من شواطئ المحيط الهادئ وقفت أمــام ثلة من‬ ‫الحرس الرئاسي التي قامت بعزف السالم الوطني الكويتي‪ ،‬وأخذ بيرق‬ ‫الوطن يرتفع خفاقا في سماء تلك األصقاع البعيدة في ذلك الركن الجميل‬ ‫من هذا العالم‪ ،‬بعد استعراض حرس الشرف دخلت إلى ذلك القصر الرائع‪،‬‬ ‫حيث قمت بتقديم أوراق اعتمادي لفخامة الرئيس ألبرتو فيجوموري‪.‬‬ ‫كان اللقاء فيه الكثير من الود والتقدير للكويت وقيادتها ونظامها‪،‬‬ ‫وقد حضر ذلك اللقاء معالي وزير الخارجية الذي كان يستخد م الكرسي‬ ‫المتحرك نتيجة إصابته في حادث احتجاز أعضاء السلك الدبلوماسي‬ ‫وبعض رجــال الدولة والــذي تعرضت له سفارة اليابان في مدينة ليما‪،‬‬ ‫وذل ــك خ ــال حـفــل االسـتـقـبــال‪ ،‬وق ــد اسـتـمــر االح ـت ـجــاز ‪ 126‬يــومــا‪ ،‬وقــام‬ ‫بالعملية ‪ 14‬مسلحا‪ ،‬وقد قامت القوات البيرونية باقتحام السفارة وقتل‬ ‫جميع الخاطفين وتخليص الرهائن‪ ،‬وكان من بينهم سفير مصر الذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أقام مشكورا حفل غداء بمناسبة تعييني سفيرا غير مقيم لدولة الكويت‬

‫لدى البيرو‪ ،‬وقد تحدث سعادة السفير عن تلك األيام القاسية‪ ،‬حيث قام‬ ‫الخاطفون بتقسيم المحتجزين إلى مجموعات تم عزلها في غرف وصاالت‬ ‫مبنى السفارة اليابانية‪.‬‬ ‫وعـ ــودة إل ــى ال ــراه ــب ع ـبــدال ـهــادي فـقــد الـتـقـيــت فــي حـفــل ال ـغ ــداء الــذي‬ ‫أقامه السفير المصري القائم باألعمال الليبي الذي حدثني عن الراهب‬ ‫عبدالهادي‪ ،‬والــذي كــان قد التحق بأحد "األدي ــرة"‪ ،‬لكنه مع جل تقديره‬ ‫واحترامه كان يشعر بأن إيمانه بالخالق لم يكتمل‪ ،‬لذا قرر التحول إلى‬ ‫الدين اليهودي‪ ،‬وبعد أن حصل على منحة دراسية في الواليات المتحدة‬ ‫تعرف على بعض األصدقاء المسلمين من ماليزيا وإندونيسيا الذين قاموا‬ ‫بتزويده ببعض النشرات والكتب عن اإلسالم‪ ،‬فتحول إلى الدين اإلسالمي‪،‬‬ ‫وحينها كما يقول شعر بارتياح لما وصل إليه من إيمان بالخالق جلت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قدرته‪ ،‬وهو اآلن يعمل مؤذنا وخطيبا في مسجد ليما الكبير‪ ،‬علما أن‬ ‫أعــداد المسلمين في جمهورية البيرو ليست كبيرة‪ ،‬ولكن دورهــم مؤثر‬ ‫في المجتمع الذي يتميز بالتسامح والمشاركة في األعياد الدينية بين‬ ‫كل الطوائف‪ ،‬وقد اتفقت مع األخ الكريم القائم باألعمال الليبي لاللتقاء‬ ‫بالراهب عبد الهادي‪ ،‬ولكن األسفار لم تترك لي تلك الفرصة الرائعة‪.‬‬ ‫حفظ الله الكويت وقيادتها وأهلها من كل سوء ومكروه‪.‬‬

‫مأساة‬ ‫كما يـقــال قــام الـنـظــام الـســوري باستخدام األسـلـحــة الكيميائية ضد‬ ‫الشعب السوري مما أدى إلى مقتل عشرات المدنيين بين نساء وأطفال‪،‬‬ ‫فقامت أميركا وبريطانيا وفرنسا باستخدام الصواريخ العابرة للقارات‬ ‫والطائرات الحربية الحديثة بالهجوم على مواقع عسكرية سورية مما‬ ‫أدى لمقتل أعداد لم يتم تحديدها من السوريين‪ ،‬وتدمير البنية التحتية‬ ‫فــي ســوريــة‪ ،‬متوعدة بــالــرد على أي هجوم يقوم بــه النظام ضــد شعبه‪،‬‬ ‫وكالعادة انقسمت الساحة العربية بين مؤيد للهجمات األميركية الغربية‬ ‫ومعارض‪ ،‬وأصوات خنقها األلم‪ ،‬وتساؤالت مؤلمة‪ :‬كم ثمن هذه الضربة؟‬ ‫ومن يقوم بزرع األحقاد بيننا؟ ولمصلحة من؟ وهل تدمير سورية حماية‬ ‫للشعب السوري أم حماية إلسرائيل؟ إنها حقا مأساة‪.‬‬

‫‪hasanjohar@hotmail.com‬‬

‫ً‬ ‫ما حدث في سورية مؤخرا من ضربة عسكرية من دول‬ ‫الغرب يبقى محاوالت جس نبض بين الشرق والغرب‬ ‫لمعرفة جوانب القوة والضعف عند كل طرف‪ ،‬لكن نبقى‬ ‫في ًكل األحوال فأر التجارب في هذا الصراع العالمي‬ ‫تماما كما كنا على مدى العقود الطويلة السابقة!‬ ‫كيف يمكن تفسير الضربة األميركية لسورية في ظل المقدمات‬ ‫المرعبة الـتــي سبقت هــذا الـحــدث والـتــوقـعــات الكبيرة الـتــي كانت‬ ‫مبنية على ذلك القرار؟ ولعلنا تطرقنا إلى جوانب من السيناريو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الذي كان أكثر ترجيحا وتتمثل بضربة محدودة جدا كانت أضعف‬ ‫ً‬ ‫من قصف مطار الشعيرات قبل سنة تقريبا‪ ،‬ولكن كلتا الضربتين‬ ‫تعكس طبيعة النظام الدولي القائم ورجوع عصر توازن القوة بين‬ ‫الواليات المتحدة وروسيا االتحادية‪.‬‬ ‫بالتأكيد فإن الجوانب النفسية واإلعالمية وحتى السياسية كانت‬ ‫أكبر بكثير من إطــاق مجموعة صــواريــخ على أهــداف لم تتجاوز‬ ‫ثالثة مواقع في دمشق وحمص‪ ،‬ونالت عبارات السخرية من الرئيس‬ ‫األميركي دونــالــد تــرامــب مــا لــم ينله أي رئيس سبقه فــي حقبة ما‬ ‫ً‬ ‫بعد الحرب الباردة السابقة‪ ،‬فقد قيل إنه جمل تمخض فولد فأرا‪،‬‬ ‫وقيل إنه أنزل من الشجرة بمساعدة الروس كطفل صغير‪ ،‬وقيل إن‬ ‫مؤسسات الدولة العميقة وخبرة وزير الدفاع العسكرية قد احتوته‬ ‫من ارتكاب حماقة كارثية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفي المقابل لم يكن الرئيس الروسي بوتين بعيدا عن التهكم‬ ‫السياسي‪ ،‬ففي النهاية لم تكترث واشنطن بتهديداته ولــم تطلق‬ ‫القوات الروسية أي طلقة على مصدر الهجوم كما وعد المسؤولون‬ ‫الروس العسكريون والسياسيون‪.‬‬ ‫البعض شبه الضربة العسكرية األخيرة لسورية بالمسرحية التي‬ ‫ُّ‬ ‫فتمسك أميركا بقرارها بقصف مواقع‬ ‫كسب كل طرف فيها ما يريد‪،‬‬ ‫سورية أكد للرأي العام المحلي في الدول الغربية أن تهمة استخدام‬ ‫الجيش السوري لألسلحة الكيماوية صحيحة‪ ،‬وأن واشنطن ما زالت‬ ‫القوة األولى في العالم التي تفعل ما تشاء متى ما تشاء وكيفما تشاء‪.‬‬ ‫الـ ــروس ب ــدوره ــم نـجـحــوا فــي أن ـهــم ق ــوة ردع ال تـسـمــح ألمـيــركــا‬ ‫أن تتحرك بكامل حريتها على المسرح الــدولــي‪ ،‬بــل إنهم فرضوا‬ ‫ً‬ ‫على الرئيس ترامب قيودا ال يمكنه تجاوزها‪ ،‬وكسروا مقولة أنه‬ ‫القائد الــذي ال يمكن أن تتنبأ بـقــراراتــه‪ ،‬بــل نجحوا فــي التسويق‬ ‫لعدم مصداقية مزاعم الكيماوي بدليل أن الضربة سبقت التحقيق‬ ‫الميداني لفريق التفتيش ا لــدو لــي التابع لألمم المتحدة‪ ،‬كما أن‬ ‫ضرب مستودعات الكيماوي كان يفترض أن يفجر المواد السامة‬ ‫في أجواء سورية ويقضي على اآلالف من البشر‪ ،‬إال أن أي شيء من‬ ‫هذا القبيل لم يحدث‪.‬‬ ‫التنسيق المسبق بين فرنسا وبريطانيا مع الواليات المتحدة‬ ‫لم يتجاوز بدوره رسالة مفادها استعادة العالم الغربي لتماسكه‬ ‫بزعامة أميركية فــي مواجهة روسـيــا الـجــديــدة‪ ،‬فكانت مشاركتها‬ ‫رمــزيــة حـيــث لــم تـصــل أي صــواريــخ فرنسية عـلــى أه ــداف ســوريــة‪،‬‬ ‫وفشلت الصواريخ البريطانية في إصابة أي مواقع واضحة‪ ،‬واألهم‬ ‫من ذلك هو إبالغ الجانب الروسي بالعملية العسكرية قبل وقوعها‬ ‫عبر الطرف الفرنسي على الرغم من نفي واشنطن‪ ،‬األمر الذي يعزز‬ ‫فصول هذه المسرحية‪ .‬هذه هي طبيعة النظام الدولي وتعقيداته‬ ‫وحساباته االستراتيجية‪ ،‬حيث استعراض العضالت شيء وحقيقة‬ ‫القوة الجبارة الكامنة في المنظومة العسكرية العالمية شيء آخر‪،‬‬ ‫ولهذا فإن ما حدث في سورية يبقى محاوالت جس نبض بين الشرق‬ ‫والغرب لمعرفة جوانب القوة والضعف عند كل طرف‪ ،‬لكن نبقى في‬ ‫ً‬ ‫كل األحوال فأر التجارب في هذا الصراع العالمي تماما كما كنا على‬ ‫مدى العقود الطويلة السابقة!‬

‫فيسبوك ومستقبل الخصوصية على اإلنترنت‬

‫صنع خيارات الطاقة المائية الذكية‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫يشكل تغير المناخ بــا شــك تـهــديــدا قــويــا‪-‬‬ ‫ً‬ ‫بل وجــوديــا‪ -‬على كوكب األرض‪ ،‬ولكن النهج‬ ‫ال ـحــالــي للتخفيف م ــن ح ــدت ــه‪ ،‬والـ ــذي يعكس‬ ‫تركيزا فريدا على خفض انبعاثات ثاني أكسيد‬ ‫الكربون‪ ،‬قد يؤدي في نهاية المطاف إلى إلحاق‬ ‫ضرر جسيم‪ ،‬حيث يخفق في تفسير استنفاد‬ ‫موارد الطاقة‪ ،‬ويساهم بشكل رئيس في تغير‬ ‫المناخ‪.‬‬ ‫"إن المياه هي في صميم أسباب وآثار تغير‬ ‫المناخ"‪ ،‬وفقا لتقرير مجلس الموارد الوطنية‪،‬‬ ‫وبــالـفـعــل ف ــإن حـلـقــة ال ـم ـيــاه‪ -‬عـمـلـيــات هـطــول‬ ‫األمطار والتبخر والتجميد والذوبان والتكثيف‬ ‫ال ـتــي تـنـقــل ال ـم ـيــاه م ــن الـسـحــب إل ــى الـيــابـســة‬ ‫إلــى المحيط والعكس‪ -‬ترتبط ارتباطا وثيقا‬ ‫بتبادل الطاقة بين األرض والمحيط والغالف‬ ‫الجوي الذي يقوم بتحديد مناخ األرض‪ .‬فكما‬ ‫أن تراكم الكربون في الغالف الجوي يسهم في‬ ‫تغير المناخ‪ ،‬كذلك يساهم تدهور موارد المياه‬ ‫ونفادها في ذلك‪ ،‬وهذه العمليات يعزز بعضها‬ ‫بعضا‪ ،‬ويدفع ويكثيف بعضها بعضا‪.‬‬ ‫يتطلب ا سـتـخــراج الطاقة والمعالجة (بما‬ ‫فــي ذل ــك الـتـكــريــر) واإلن ـت ــاج اس ـت ـخــدام الـمـيــاه‬ ‫بكثافة‪ ،‬فقطاع الطاقة هو أكبر مستهلك للمياه‬ ‫في كل دولة متقدمة باستثناء أستراليا‪ ،‬حيث‬ ‫تأتي الزراعة‪ ،‬كما هي الحال في معظم البلدان‬ ‫ال ـن ــام ـي ــة‪ ،‬ف ــي ال ــدرج ــة األولـ ـ ــى‪ ،‬ف ـفــي االت ـح ــاد‬ ‫األوروبي‪ ،‬تمثل محطات توليد الكهرباء وحدها‬ ‫‪ ٪44‬من مجموع المياه العذبة المستهلكة كل‬ ‫عــام‪ ،‬وفــي الــواليــات المتحدة هــذا الرقم يناهز‬ ‫‪.٪41‬‬ ‫وكلما ازدادت الموارد المائية صعوبة ازداد‬ ‫الطلب على قطاع المياه‪ ،‬حيث يجب ضخ المياه‬ ‫الجوفية مــن أعـمــاق أكـبــر‪ ،‬ويـجــب نقل المياه‬ ‫السطحية عبر مسافات أطول‪ .‬في الهند‪ ،‬على‬ ‫سبيل المثال‪ ،‬تضم الطاقة اآلن نحو ‪ ٪90‬من‬ ‫تكلفة المياه الجوفية‪.‬‬ ‫وبما أن هذه العمليات تغذي تقلب المناخ‪،‬‬ ‫فــإنـهــا تـقـلــل م ــن ت ــواف ــر ال ـم ـيــاه وت ـع ــزز الطلب‬ ‫على الطاقة أكثر من ذلك‪ ،‬مما يؤدي إلى حلقة‬ ‫مفرغة يصعب كسرها‪ .‬في الواقع‪ ،‬يتطلب تلبية‬ ‫الطلب المتزايد على الكهرباء وتحقيق األهداف‬ ‫الوطنية إلنتاج الوقود الحيوي وأنواع الوقود‬

‫د‪ .‬حسن عبدالله جوهر‬

‫جيفري ساكس*‬

‫براهما تشيالني*‬

‫ً‬ ‫حان الوقت العتماد نهج أكثر شموال‬ ‫وطويل األجل إلدارة وتخطيط الطاقة‬ ‫والمياه والموارد األخرى‪ ،‬بهدف‬ ‫حماية البيئة على نطاق أوسع‪ ،‬وإال‬ ‫فإننا سنفشل في مواجهة تحديات‬ ‫التنمية المستدامة التي نواجهها‪ ،‬والتي‬ ‫عواقب مدمرة‪ ،‬بدءا بأكثر‬ ‫ستكون لها‬ ‫ً‬ ‫مناطق العالم توترا‪.‬‬

‫مسرحية الضربة العسكرية!‬

‫الراهب عبد الهادي؟‬

‫‏‫وليد عبدالله الغانم‬ ‫‪waleedalghanim.com‬‬

‫‪11‬‬

‫زوايا ورؤى‬

‫الـبــديـلــة األخـ ــرى زيـ ــادة أك ـثــر مــن الـضـعــف في‬ ‫االستخدام العالمي للمياه إلنتاج الطاقة خالل‬ ‫ربع القرن القادم‪.‬‬ ‫الطريقة الوحيدة لكسر هذه الدورة‪ -‬وبالتالي‬ ‫التخفيف من تغير المناخ بشكل فعال‪ -‬هي إدارة‬ ‫العالقة بين الماء والطاقة (باإلضافة إلى الغذاء‬ ‫الذي يعتمد إنتاجه على الماء والطاقة)‪ .‬بعبارة‬ ‫أخــرى يجب على ال ــدول أن تتخذ خـيــارات في‬ ‫مجال الطاقة ال تكون أقل كثافة في استخدام‬ ‫الكربون فحسب‪ ،‬بل إنها أقل كثافة في استهالك‬ ‫المياه‪.‬‬ ‫مع توتر إم ــدادات المياه العالمية ال يمكن‬ ‫أن يكون التحول إلــى استخدام الطاقة الذكية‬ ‫في مجال الطاقة أكثر إلحاحا‪ ،‬إذ يواجه ثلثا‬ ‫س ـكــان ال ـعــالــم‪ -‬خـصــوصــا فــي وس ــط وجـنــوب‬ ‫آسيا والشرق األوسط وشمال إفريقيا‪ -‬نقصا‬ ‫خطيرا في المياه‪ .‬فآسيا‪ -‬أكبر محرك لزيادة‬ ‫ً‬ ‫الطلب العالمي على الطاقة‪ -‬هي أيضا القارة‬ ‫ً‬ ‫األكـثــر جـفــافــا فــي الـعــالــم‪ ،‬والـتــي تـقــاس بمدى‬ ‫توافر المياه للفرد الواحد‪.‬‬ ‫ف ــي ه ــذه الـمـنــاطــق الـمـجـهــدة بــال ـم ـيــاه‪ ،‬بــدأ‬ ‫النقص بالفعل فــي تقييد التوسع فــي البنية‬ ‫التحتية لـلـطــاقــة‪ ،‬أح ــد األس ـبــاب المهمة وراء‬ ‫فشل الصين في تطوير صناعة الهيدروكربون‬ ‫ال ـص ـخــريــة لــدي ـهــا ه ــو ع ــدم ك ـفــايــة ال ـم ـيــاه في‬ ‫ال ـم ـن ــاط ــق الـ ـت ــي ت ــوج ــد ف ـي ـه ــا م ـخ ــزون ــات ـه ــا‪.‬‬ ‫(الستخراج الطاقة من الصخر الزيتي‪ ،‬يجب‬ ‫إطالق ماليين الغالونات من الماء عليه)‪.‬‬ ‫كما أدت زيــادة اإلجـهــاد المائي إلــى ارتفاع‬ ‫تكاليف مشاريع توليد الطاقة الحالية‪ ،‬مما قد‬ ‫يعرض سالمتها للخطر‪ ،‬فقد أدى الجفاف الذي‬ ‫شهدته األلفية في أستراليا‪ ،‬والذي استمر من‬ ‫أواخــر التسعينيات حتى ‪ ،2012‬إلــى تقويض‬ ‫إنتاج الطاقة‪ ،‬مما أدى إلى ارتفاع األسعار‪.‬‬ ‫ومــع نقص الـطــاقــة ع ــادة مــا يـكــون أشــد في‬ ‫المناطق المجهدة بالماء‪ ،‬ما الــدول المتأثرة؟‬ ‫بــدايــة‪ ،‬يجب أن نــدرك أن الطاقة "النظيفة" من‬ ‫حيث الكربون يمكن أن تكون "قذرة" من منظور‬ ‫ال ـم ــوارد الـمــائـيــة‪ .‬عـلــى سبيل الـمـثــال يتطلب‬ ‫الـفـحــم "ال ـن ـظ ـيــف" ال ــذي يـشـتـمــل عـلــى تخزين‬ ‫الكربون‪ ،‬إلى جانب الطاقة النووية‪ ،‬في أعلى‬ ‫مستوى من كثافة المياه‪.‬‬ ‫ب ـع ــض مـ ـص ــادر الـ ـط ــاق ــة الـ ـمـ ـتـ ـج ــددة‪ ،‬مـثــل‬ ‫الطاقة الحرارية الشمسية والطاقة الحرارية‬ ‫األرض ـيــة‪ ،‬هــي أيـضــا ذات كثافة مائية عالية‪،‬‬ ‫وعـ ـل ــى ال ـن ـق ـيــض م ــن ذلـ ــك ال ت ـح ـت ــاج ال ـطــاقــة‬ ‫الشمسية الفولطاضوئية وطاقة الرياح‪ -‬وهما‬ ‫ت ـك ـنــولــوج ـي ـتــان م ـت ـج ــددت ــان ت ـك ـت ـس ـبــان ق ــوة‬ ‫السحب على مستوى العالم‪ -‬إلى الماء للقيام‬ ‫بعملياتهما الطبيعية‪ ،‬و بــا لـتــا لــي ينبغي أن‬ ‫يـكــون تشجيع تطوير هــذه الـمـصــادر أولــويــة‬ ‫عالية‪.‬‬ ‫لكن نوع الطاقة المستخدمة ليس المشكلة‬ ‫ال ــوح ـي ــدة‪ ،‬فـمــن الـمـهــم أي ـضــا اخ ـت ـيــار األن ــواع‬ ‫الصحيحة من النباتات في مرحلة التخطيط‪،‬‬ ‫ويمكن لتقنيات التبريد البديلة لتوليد الطاقة‪،‬‬

‫بما في ذلك التبريد الجاف أو الهجين‪ ،‬أن تقلل‬ ‫من استهالك المياه (على الرغم من أن استخدام‬ ‫مثل هذه التقنيات حاليا َّ‬ ‫مقيد بضعف الكفاءة‬ ‫وارتفاع التكاليف)‪.‬‬ ‫كما ينبغي أن تكون محطات توليد الطاقة‬ ‫موجودة في أماكن ال تعتمد فيها على موارد‬ ‫ال ـم ـيــاه ال ـع ــذب ــة‪ ،‬ب ــل ع ـلــى ال ـم ـيــاه ال ـمــال ـحــة أو‬ ‫المتدهورة أو المستصلحة‪ ،‬ففي آسيا‪ ،‬التي‬ ‫ت ـق ــود ال ـع ــال ــم اآلن م ــن ح ـيــث إض ــاف ــة ال ـطــاقــة‬ ‫النووية‪ ،‬تقع معظم المصانع الجديدة على طول‬ ‫الخطوط الساحلية‪ ،‬بحيث يمكن لهذه المرافق‬ ‫العطشى أن تستقطب المزيد من مياه البحر‪.‬‬ ‫وم ــع ذلـ ــك‪ ،‬ه ـنــاك مـخــاطــر ك ـب ـيــرة‪ ،‬فــارتـفــاع‬ ‫مستويات البحار‪ ،‬نتيجة لتغير المناخ‪ ،‬يمكن‬ ‫ً‬ ‫أن يـشـكــل ت ـه ــدي ــدا أقـ ــوى بـكـثـيــر م ــن ال ـك ــوارث‬ ‫الطبيعية‪ ،‬مثل كارثة تسونامي التي تسببت‬ ‫في كارثة فوكوشيما في اليابان في عام ‪،2011‬‬ ‫وعــاوة على ذلــك مع المناطق الساحلية ذات‬ ‫الكثافة السكانية العالية والقيمة االقتصادية‪،‬‬ ‫لــم يعد الـعـثــور على مــواقــع ساحلية مناسبة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لمحطات نووية جديدة أمرا سهال‪ .‬على الرغم‬ ‫مــن ام ـتــاك الـهـنــد أكـثــر مــن ‪ 4500‬مـيــل (‪7200‬‬ ‫كيلومتر) مــن الـســواحــل‪ ،‬فقد ناضلت لتنفيذ‬ ‫توسعها المخطط للطاقة النووية عبر محطات‬ ‫ساحلية‪ ،‬بسبب معارضة شعبية قوية‪.‬‬ ‫ال يـمـكــن ض ـمــان أم ــن ال ـطــاقــة الـحـقـيـقــي إال‬ ‫ف ــي س ـي ــاق االس ـت ــدام ــة ف ــي الـ ـم ــوارد وال ـم ـنــاخ‬ ‫واالستدامة البيئية‪ ،‬وال يقتصر التركيز العالمي‬ ‫على الحد من الكربون على حجب هذه الروابط‬ ‫الحرجة فحسب‪ ،‬بل يشجع أيضا على اتخاذ‬ ‫تدابير تؤثر سلبا على استقرار الـمــوارد‪ ،‬فقد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حان الوقت العتماد نهج أكثر شموال ومتكامال‬ ‫وطويل األجل إلدارة وتخطيط الطاقة والمياه‬ ‫وال ـمــوارد األخ ــرى‪ ،‬بـهــدف حماية البيئة على‬ ‫نطاق أوس ــع‪ ،‬وإال فإننا سنفشل فــي مواجهة‬ ‫تحديات التنمية المستدامة ا لـتــي نواجهها‪،‬‬ ‫والتي ستكون لها عواقب مدمرة‪ ،‬بــدء ا بأكثر‬ ‫ً‬ ‫مناطق العالم توترا‪.‬‬ ‫* أستاذ الدراسات االستراتيجية في مركز‬ ‫أبحاث السياسات ومقره نيودلهي‪ ،‬وزميل‬ ‫في أكاديمية روبرت بوش في برلين‪ ،‬ومؤلف‬ ‫تسعة كتب‪ ،‬بما في ذلك "الطاغوت اآلسيوي"‪،‬‬ ‫و"المياه‪ :‬ساحة المعركة الجديدة في آسيا‪،‬‬ ‫و"المياه‪ ،‬والسالم‪ ،‬والحرب‪ :‬مواجهة أزمة‬ ‫المياه العالمية"‪.‬‬ ‫«بروجيكت سنديكيت‪ »2018 ،‬باالتفاق‬ ‫مع «الجريدة»‬

‫الطاقة في الهند تضم‬ ‫اآلن نحو ‪ ٪90‬من‬ ‫تكلفة المياه الجوفية‬

‫نجحت قوة الضغط الهائلة التي‬ ‫تمتلكها شركة فيسبوك حتى اآلن‬ ‫في درء األفكار العملية التي طرحها‬ ‫كوينتاريلي‪ ،‬وسبيكرمان‪ ،‬وزمالؤهما‬ ‫من الناشطين‪ ،‬لكن الفضيحة األخيرة‬ ‫فتحت أعين جماهير الناس ونبهتهم‬ ‫إلى التهديد الذي يفرضه التقاعس عن‬ ‫التحرك على الديمقراطية ذاتها‪.‬‬ ‫كريس هيوز أحد مؤسسي شركة فيسبوك‪،‬‬ ‫وقد ذكر مؤخرا أن التدقيق العام في فيسبوك‬ ‫كان "واجبا منذ فترة طويلة للغاية"‪ ،‬وأضاف‪:‬‬ ‫"مــن الـمــذهــل فــي نـظــري أنـهــم لــم يـضـطــروا إلى‬ ‫اإلجــابــة عــن المزيد مــن هــذه األسئلة مــن قبل"‪.‬‬ ‫ك ــان ق ــادة فــي قـطــاع تكنولوجيا الـمـعـلــومــات‪،‬‬ ‫وخصوصا في أوروبا‪ ،‬يحذرون من االنتهاكات‬ ‫التي ترتكبها فيسبوك (وغيرها من البوابات)‬ ‫لسنوات‪ ،‬وتشكل آراؤهم وتوصياتهم العملية‬ ‫أهمية خاصة اآلن‪.‬‬ ‫لم تكن شهادة رئيس فيسبوك التنفيذي مارك‬ ‫زوكربيرغ أمام مجلس الشيوخ األميركي كافية‬ ‫لدعم ثقة عامة الناس في الشركة التي تتاجر‬ ‫فــي بـيــانــات مستخدميها الشخصية‪ ،‬وكــانــت‬ ‫اللحظة األكثر تعبيرا في شهادته عندما سأل‬ ‫عضو مجلس الشيوخ ريتشارد ديربن من والية‬ ‫إيلينوي ما إذا كان زوكربيرغ يشعر باالرتياح‬ ‫إزاء مشاركة اسم الفندق الذي ينزل به وأسماء‬ ‫األشخاص الذين راسلهم هــذا األسـبــوع‪ ،‬وهذا‬ ‫على وجه التحديد ذلك النوع من البيانات التي‬ ‫تتتبعها وتستخدمها فيسبوك‪ .‬أجاب زوكربيرغ‬ ‫بأنه ما كان ليشعر باالرتياح لتقديم مثل هذه‬ ‫المعلومات‪ ،‬فقال ديربن‪" :‬أظن أن هذا هو مربط‬ ‫الفرس‪ ،‬حقك في الخصوصية"‪.‬‬ ‫دأب مـنـتـقــدو فـيـسـبــوك عـلــى تــوضـيــح هــذه‬ ‫النقطة لسنوات‪ ،‬فكان ستيفانو كوينتاريلي‪،‬‬ ‫وهــو أحــد كبار خبراء تكنولوجيا المعلومات‬ ‫ومــن أبــرز أنـصــار الخصوصية على اإلنترنت‬ ‫(وحتى وقت قريب‪ ،‬عضو في البرلمان اإليطالي)‪،‬‬ ‫م ـن ـت ـقــدا م ـث ــاب ــرا ومـتـنـبـئــا ب ــإس ــاءة اس ـت ـخــدام‬ ‫ف ـي ـس ـبــوك لــوض ـع ـهــا ف ــي الـ ـس ــوق وال ـب ـي ــان ــات‬ ‫الشخصية على اإلنترنت‪ ،‬وكــان لفترة طويلة‬ ‫مدافعا عن فكرة قوية مفادها أن كال منا يجب‬ ‫أن يحتفظ بالسيطرة عـلــى تـلــك الـلـمـحــات من‬ ‫حياته على اإلنترنت‪ ،‬والتي يجب أن تكون قابلة‬ ‫للنقل عبر ال ـبــوابــات‪ ،‬ف ــإذا قــررنــا أنـنــا ال نحب‬ ‫فيسبوك‪ ،‬فالبد أن نكون قادرين على التحول‬ ‫إلــى أي منافس آخــر دون أن نفقد الــروابــط مع‬ ‫مــن نتواصل معهم الــذيــن يـقــررون البقاء على‬ ‫فيسبوك‪.‬‬ ‫وي ـ ــرى كــوي ـن ـتــاري ـلــي أن إس ـ ـ ــاءة اس ـت ـخ ــدام‬ ‫كمبريدج أناليتيكا للبيانات التي حصلت عليها‬ ‫من فيسبوك كانت نتيجة حتمية لنموذج أعمال‬

‫غير مسؤول‪ ،‬واآلن اعترفت شركة فيسبوك بأن‬ ‫كمبريدج أناليتيكا ليست وحدها في استغالل‬ ‫الـمـلـفــات الـشـخـصـيــة ال ـتــي تـحـصــل عـلـيـهــا من‬ ‫فيسبوك‪.‬‬ ‫فـ ـ ــي اتـ ـ ـ ـص ـ ـ ــاالت شـ ـخـ ـصـ ـي ــة أجـ ــري ـ ـت ـ ـهـ ــا مــع‬ ‫كوينتاريلي‪ ،‬قال إن ضوابط االتحاد األوروبي‬ ‫التنظيمية العامة لحماية البيانات‪ ،‬التي تدخل‬ ‫حيز التنفيذ في الخامس والعشرين من مايو‪،‬‬ ‫بعد ست سنوات من التحضير والمناقشات‪،‬‬ ‫"من الممكن أن تخدم كدليل في بعض الجوانب"‪.‬‬ ‫وبموجب الضوابط التنظيمية العامة لحماية‬ ‫الـبـيــانــات قــد تــواجــه المنظمات غير الممتثلة‬ ‫غرامات باهظة‪ ،‬قد تصل إلى ‪ 4%‬من عائداتها‪،‬‬ ‫ولــو كانت الضوابط العامة لحماية البيانات‬ ‫ســاريــة بالفعل‪ ،‬فــإن فيسبوك كــانــت ستضطر‬ ‫إل ــى إخ ـط ــار ال ـس ـل ـطــات‪ ،‬ق ـبــل ف ـتــرة طــوي ـلــة من‬ ‫االنتخابات األميركية األخيرة‪ ،‬عن أي تسريب‬ ‫للبيانات بمجرد علمها به‪ ،‬حتى تتجنب مثل‬ ‫هذه الغرامات‪.‬‬ ‫و يــؤ كــد كوينتاريلي أن "المنافسة ّ‬ ‫الفعالة‬ ‫أداة قــويــة ل ــزي ــادة الـتـنــوع الـحـيــوي وحمايته‬ ‫فــي الـفـضــاء الــرقـمــي"‪ ،‬وهـنــا ينبغي للضوابط‬ ‫التنظيمية العامة لحماية البيانات أن تساعد‪،‬‬ ‫ألنها "تقدم مفهوم قابلية الملفات الشخصية‬ ‫للنقل‪ ،‬والذي بموجبه يستطيع المستخدم أن‬ ‫ينقل ملفه الشخصي من أحد مقدمي الخدمة إلى‬ ‫آخر‪ ،‬تماما كما نفعل عندما ننقل ملفنا الهاتفي‪-‬‬ ‫رقم الهاتف المحمول‪ -‬من مشغل إلى آخر‪.‬‬ ‫ويضيف كوينتاريلي‪" :‬لـكــن مــن الـمــؤكــد أن‬ ‫هــذا الشكل من أشكال الملكية لبيانات الملف‬ ‫الشخصي ليس كافيا"‪ ،‬فالربط البيني ال يقل‬ ‫أهمية‪ ،‬إذ "ينبغي للمشغل الذي ننقل إليه ملفنا‬ ‫الشخصي أن يـكــون على ارت ـبــاط مــع المشغل‬ ‫ال ـم ـصــدر حـتــى ال نـفـقــد ال ـق ــدرة عـلــى االت ـصــال‬ ‫بأصدقائنا على اإلنترنت‪ ،‬وقد بات هذا في حكم‬ ‫الممكن اليوم بفضل تكنولوجيات مثل ‪ IPFS‬و‬ ‫‪ ،Solid‬التي طورها مخترع الشبكة العنكبوتية‬ ‫تيم بيرنرز لي"‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تـ َـعــد س ــاره سـبـيـكــرمــان‪ ،‬أس ـت ــاذة االقـتـصــاد‬ ‫وإدارة األعمال في جامعة فيينا‪ ،‬ورئيسة معهد‬ ‫أنظمة معلومات اإلدارة فــي الجامعة نفسها‪،‬‬ ‫رائـ ــدة أخ ــرى فــي م ـجــال خـصــوصـيــة اإلنـتــرنــت‬ ‫والـتــي حــذرت لفترة طويلة مــن ذلــك الـنــوع من‬ ‫االنتهاكات التي نشهدها مع فيسبوك‪ ،‬وتؤكد‬ ‫ُ‬ ‫سبيكرمان‪ ،‬التي ت َعد سلطة عالمية في مجال‬ ‫المتاجرة في الهويات على اإلنترنت ألغراض‬ ‫اإلع ــان ــات ال ـمــوج ـهــة‪ ،‬أو الــدعــايــة الـسـيــاسـيــة‪،‬‬ ‫أو ال ـمــراق ـبــة ال ـع ــام ــة وال ـخ ــاص ــة‪ ،‬أو غ ـيــر ذلــك‬ ‫مــن األغـ ــراض الـشــريــرة الـخـبـيـثــة‪ ،‬الـحــاجــة إلــى‬ ‫اتخاذ إجراءات صارمة في التعامل مع "أسواق‬ ‫البيانات الشخصية"‪.‬‬ ‫قــالــت لــي سبيكرمان‪" :‬مـنــذ أن بــدأ المنتدى‬ ‫االقتصادي العالمي مناقشة البيانات الشخصية‬ ‫باعتبارها فئة جديدة من األصول في عام ‪،2011‬‬ ‫ازدهرت أسواق البيانات الشخصية على فكرة‬ ‫مفادها أن البيانات الشخصية ربما تكون النفط‬

‫الجديد في االقتصاد الرقمي وكذا في السياسة‪.‬‬ ‫ونتيجة لهذا تشارك أكثر من ألف شركة اآلن في‬ ‫سلسلة قيمة المعلومات الرقمية التي تحصد‬ ‫البيانات مــن أي نـشــاط على اإلنـتــرنــت وتسلم‬ ‫المحتوى المستهدف إلى مستخدمي اإلنترنت‬ ‫أو الـ ـج ــوال ف ــي غ ـضــون ‪ 36‬ثــان ـيــة تـقــريـبــا من‬ ‫َ‬ ‫دخولها إلى العالم الرقمي‪ .‬والواقع أن فيسبوك‬ ‫أو غوغل أو أبــل أو أم ــازون ليست وحــدهــا في‬ ‫حصد واستخدام بياناتنا ألي غرض قد يفكر‬ ‫فيه المرء‪ .‬وتمتلك منصات إدارة البيانات كتلك‬ ‫الـتــي تــديــرهــا شــركــات مثل أكـسـيــوم أو أوراك ــل‬ ‫ب ـلــوكــاي آالف ال ـس ـمــات الـشـخـصـيــة والـمـلـفــات‬ ‫النفسية االجتماعية حــول مئات الماليين من‬ ‫المستخدمين"‪.‬‬ ‫في حين تعتقد سبيكرمان أن "سوق البيانات‬ ‫الشخصية والبيانات المستخدمة داخلها البد‬ ‫ُ َ‬ ‫أن تحظر في هيئتها الحالية"‪ ،‬فإنها تــرى أن‬ ‫الضوابط العامة لحماية البيانات حافز جيد‬ ‫َ‬ ‫لحمل الشركات في مختلف أنحاء العالم على‬ ‫مراجعة ممارسات مشاركة البيانات الشخصية"‪.‬‬ ‫وه ــي تــاحــظ أي ـضــا أن "بـيـئــة ثــريــة للخدمات‬ ‫التي تحترم الخصوصية على اإلنترنت بدأت‬ ‫تعمل وتـنـطـلــق"‪ ،‬وقــد تـنــاولــت دراس ــة أجرتها‬ ‫مـجـمــوعــة مــن ال ـطــاب الـخــريـجـيــن فــي جامعة‬ ‫فيينا "قياس ممارسات جمع البيانات من أكبر‬ ‫مقدمي الخدمات على اإلنترنت (مثل غوغل أو‬ ‫فيسبوك أو أبل) ومقارنتها بمنافسين يحترمون‬ ‫الخصوصية"‪ .‬وهــي تقول إن الــدراســة "تعطي‬ ‫الجميع الفرصة لتحويل الخدمات على الفور"‪.‬‬ ‫نجحت قــوة الضغط الهائلة التي تمتلكها‬ ‫ش ــرك ــة ف ـي ـس ـبــوك ح ـت ــى اآلن ف ــي درء األفـ ـك ــار‬ ‫العملية التي طرحها كوينتاريلي‪ ،‬وسبيكرمان‪،‬‬ ‫وزم ــاؤه ـم ــا م ــن ال ـنــاش ـط ـيــن‪ ،‬ل ـكــن الـفـضـيـحــة‬ ‫األخيرة‪ ،‬فتحت أعين جماهير الناس ونبهتهم‬ ‫إلى التهديد الذي يفرضه التقاعس عن التحرك‬ ‫على الديمقراطية ذاتها‪.‬‬ ‫حمل االت ـحــاد األوروبـ ــي زم ــام الـمـبــادرة في‬ ‫االستجابة‪ ،‬وذلك بفضل معايير الخصوصية‬ ‫ال ـج ــدي ــدة واقـ ـت ــراح ف ــرض ض ــرائ ــب أك ـب ــر على‬ ‫فيسبوك وغيره من باعة البيانات الشخصية‬ ‫على اإلنترنت‪ ،‬لكن المزيد من الجهد مطلوب‬ ‫وممكن‪ ،‬والواقع أن كوينتاريلي‪ ،‬وسبيكرمان‪،‬‬ ‫وزم ــاء هـ ـم ــا م ــن ال ـمــداف ـع ـيــن ع ــن األخ ــاق ـي ــات‬ ‫على اإلنـتــرنــت يـعــرضــون علينا مـســارا عمليا‬ ‫إل ـ ــى إن ـت ــرن ــت ت ـت ـســم ب ــال ـش ـف ــاف ـي ــة‪ ،‬والـ ـن ــزاه ــة‪،‬‬ ‫والديمقراطية‪ ،‬واحترام الحقوق الشخصية‪.‬‬ ‫* أستاذ في جامعة كولومبيا‪ ،‬ومدير مركز‬ ‫كولومبيا للتنمية المستدامة وشبكة األمم‬ ‫المتحدة لحلول التنمية المستدامة‪.‬‬ ‫«بروجيكت سنديكيت‪ »2018 ،‬باالتفاق‬ ‫مع «الجريدة»‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ ١٧‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪12‬‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫اقتصاد‬

‫«الوطني»‪ :‬نتوقع زيادة صافي إيرادات‬ ‫الفوائد إلى ‪ 12‬مليون دينار‬

‫‪ 25‬إلى ‪ %30‬مساهمة‬ ‫العمليات الخارجية‬ ‫في أرباح المجموعة‬

‫نشر بنك الكويت الوطني محاضر اللقاء مع‬ ‫المحللين الماليين عن نتائج الربع األول‪ ،‬وهو‬ ‫أحد الشروط الجديدة من متطلبات التصنيف‬ ‫ضمن السوق األول في الكويت‪.‬‬ ‫وشــارك في اللقاء عن البنك كل من عصام‬ ‫الصقر الرئيس التنفيذي للمجموعة‪ ،‬وجيم‬ ‫ميرفي رئيس المجموعة المالية‪ ،‬وأمير حنا‬ ‫رئيس وحدة عالقات المستثمرين‪.‬‬ ‫وأوضح المحضر أن صافي إيرادات الفوائد‬ ‫ارت ـفــع بثماني نـقــاط أس ــاس‪ ،‬نتيجة ارتـفــاع‬ ‫ال ـف ــائ ــدة‪ ،‬ح ـيــث ارت ـف ــع م ـتــوســط ال ـعــائــد على‬ ‫األم ــوال إلــى ‪ 3.97‬فــي المئة‪ ،‬كما أشــار البنك‬ ‫إلى أن رفع الفائدة سيؤدي إلى زيادة صافي‬ ‫إيـ ـ ــرادات ال ـف ــوائ ــد‪ ،‬بـمــا ي ـت ــراوح بـيــن ‪ 10‬و‪12‬‬ ‫مليون دينار على أساس سنوي‪.‬‬ ‫وأوضـ ــح الـبـنــك أن الـمـخـصـصــات ارتـفـعــت‬

‫السوق العام‬

‫السوق األول السوق الرئيسي‬

‫‪4.779‬‬

‫‪4.813‬‬

‫‪4.871‬‬

‫‪2.321 2.684 3.325‬‬

‫‪ 481.1‬مليون دينار أرصدة نقدية‬ ‫لقطاع االستثمار في المصارف‬ ‫●‬

‫عقد ً‬ ‫لقاء مع المحللين الماليين عن نتائج الربع األول‬ ‫إلــى ‪ 42‬مليون دينار في الربع األول‪ ،‬نتيجة‬ ‫التطبيق الجزئي للمعيار المحاسبي ‪،IFRS9‬‬ ‫مقارنة بـ‪ 38‬مليون دينار في الفترة نفسها من‬ ‫العام الماضي‪.‬‬ ‫وق ــال إن ــه «ف ــي ال ــرب ــع األول م ــن ه ــذا الـعــام‬ ‫شهدنا استمرار النفقات الرأسمالية في تحريك‬ ‫األنشطة االقتصادية مع تحسن اسعار النفط‪،‬‬ ‫مما يعمل على دعــم النمو والتنويع‪ ،‬وخلق‬ ‫المزيد من الفرص على االئتمان الخاص»‪.‬‬ ‫وقال «الوطني» إن نسبة مساهمة العمليات‬ ‫الخارجية تتراوح بين ‪ 25‬الى ‪ 30‬في المئة من‬ ‫أربــاح المجموعة‪ ،‬التي تستهدف أيضا رفع‬ ‫مساهمة بنك بوبيان في أرباحها‪ ،‬والتي تصل‬ ‫حاليا الى ‪ 8‬في المئة‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ـ ــاف ان ـ ـ ـ ــه ي ـ ــول ـ ــي اه ـ ـت ـ ـمـ ــامـ ــا ه ــائ ــا‬ ‫بــالـتـكـنــولــوجـيــا‪ ،‬و»الـ ـي ــوم نـنـتـقــل ال ــى ج ــدول‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬

‫عصام الصقر‬

‫األع ـم ــال الــرقـمــي والــأع ـمــال الـمـصــرفـيــة عبر‬ ‫الـ ـم ــوب ــاي ــل‪ ،‬م ــع االسـ ـتـ ـم ــرار ف ــي االس ـت ـث ـم ــار‬ ‫بتكنولوجيا المعلومات»‪.‬‬

‫محمد اإلتربي‬

‫يقدر حجم األرصدة النقدية لقطاع االستثمار‬ ‫في المصارف بنحو ‪ 481.1‬مليون دينار‪ ،‬بتراجع‬ ‫نحو ‪ 3. 31‬ماليين ديـنــار عــن ديسمبر ‪،2017‬‬ ‫حيث بلغ رصيد ديسمبر ‪ 512.4‬مليونا‪.‬‬ ‫كما بلغ الرصيد النقدي لشركات االستثمار‬ ‫التقليدية لدى البنوك األجنبية ما يعادل ‪113.4‬‬ ‫مليون ديـنــار‪ ،‬مقابل حجم مطلوبات أجنبية‬ ‫على نحو ‪ 29‬شركة بواقع ‪ 366.8‬مليونا‪.‬‬ ‫وتشمل تلك المطلوبات تسهيالت مختلفة‬ ‫وخـ ـط ــوت ائ ـت ـم ــان أو اك ـت ـت ــاب ــات ف ــي س ـن ــدات‬ ‫وإصدارات خاصة بتلك الشركات‪.‬‬ ‫وغالبا ما تقوم الشركات بتحقيق مواء مة‬ ‫بين اقتراضها من الداخل والخارج في عملية‬ ‫م ـفــاض ـلــة ب ـيــن ال ـك ـل ـفــة ع ـلــى ال ـع ـم ـلــة الـمـحـلـيــة‬ ‫واألجنبية‪.‬‬ ‫أي ـض ــا ي ـق ــدم ال ـعــديــد م ــن ال ـب ـنــوك األجـنـبـيــة‬ ‫ع ــروض تـمــويــل لـلـشــركــات بتسهيالت مغرية‬

‫شجعها على التعامل معها وفتح قنوات لها‬ ‫في السوق المحلي‪.‬‬ ‫يذكر أن التركيز األكـبــر واالهـتـمــام الرئيس‬ ‫لغالبية المصارف األجنبية العاملة في السوق‬ ‫الكويتي يتركز على تقديم خــد مــات التمويل‬ ‫المؤسسي للشركات والكيانات المحلية بشكل‬ ‫اكبر من التركيز على شرائح األفراد أو عمليات‬ ‫التجزئة عموما‪.‬‬ ‫ويقدر إجمالي الموجودات األجنبية لقائمة‬ ‫الشركات التقليدية البالغة نحو ‪ 29‬شركة ‪1.426‬‬ ‫مليار دينار‪ ،‬تبلغ صافي تلك الموجودات نحو‬ ‫‪ 1.060‬مليار دينار‪.‬‬ ‫ويبلغ رصيد التمويل من البنوك المحلية‬ ‫لتلك الشركات نحو ‪ 684.8‬مليون دينار‪ ،‬بتراجع‬ ‫نحو ‪ 56.7‬مليونا‪ ،‬مقارنة مع رصيد ديسمبر‬ ‫‪ 2017‬الذي بلغ ‪ 741.5‬مليونا‪.‬‬

‫«البورصة»‪« :‬زيادة عدد ساعات التداول» صعب التطبيق‬

‫أخبار الشركات‬ ‫انتهاء ترخيص «إيفا» ألنشطة «األوراق»‬

‫«أعيان»‪ :‬تصحيح خطأ‬ ‫قــالــت شــركــة أع ـيــان ل ــإج ــارة واالسـتـثـمــار‪،‬‬ ‫بشأن تنازلها عن حصصها في شركة إنشاء‬ ‫األهلية العقارية‪ ،‬إنــه ورد خطأ فــي اإلفصاح‬ ‫السابق حول المبلغ‪ ،‬إذ تم التنازل عن الحصة‬ ‫مقابل مليون وخمسمئة ألف دينار‪ ،‬والصحيح‬ ‫هو مليون ومئة وخمسة وعشرون ألف دينار‪.‬‬

‫أعلنت هيئة أسواق المال انتهاء ترخيص أنشطة األوراق‬ ‫المالية الممنوح لشركة االستشارات المالية الدولية (إيفا)‬ ‫المدرجة ببورصتي الكويت ودبي في ‪ 29‬مارس السابق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ولم تقدم «إيفا» بعد طلبا لتجديد الترخيص وفقا لالئحة‬ ‫التنفيذية للقانون رقم ‪ 7‬لسنة ‪ ،2010‬بشأن إنشاء هيئة أسواق‬ ‫المال وتنظيم نشاط األوراق المالية وتعديالته‪.‬‬

‫«وربة»‪ :‬دراسة مستمرة للفرص المتنوعة‬ ‫ق ــال بـنــك ورب ــة إنــه يـقـ ّـيــم بصفة مستمرة الـفــرص‬ ‫االسـ ـتـ ـثـ ـم ــاري ــة الـ ـمـ ـتـ ـن ــوع ــة‪ ،‬ويـ ــدرس ـ ـهـ ــا كـ ـج ــزء مــن‬ ‫استراتيجيته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يأتي ذلك تعقيبا على خبر حول عودة البنك إلى‬

‫ً‬ ‫المنافسة مجددا في االستحواذ على بيت االستثمار‬ ‫ّ‬ ‫العالمي «غلوبل»‪ ،‬في وقت لفتت مصادر إلى أنه قدم‬ ‫ً‬ ‫سعرا أعلى من الــذي ّ‬ ‫قدمته شركة كامكو لألبحاث‬ ‫قبل أيام‪.‬‬

‫«أجيليتي»‪« :‬تابعة» تقدم‬ ‫دعوى سوء إدارة‬

‫● المقترح اصطدم باختالف ومواعيد عمل األطراف المعنية‬ ‫● اإلبقاء على ساعات تداول رمضان كما هي‬ ‫تساءلت مصادر مطلعة عن‬ ‫جدوى زيادة عدد ساعات‬ ‫التداول في ظل إحجام‬ ‫المستثمرين عن االستثمار‬ ‫في البورصة‪ ،‬بسبب انخفاض‬ ‫أحجام التداول اليومية‪.‬‬

‫«مشاعر»‪ :‬عدم‬ ‫التجديد للعوضي‬

‫أف ـ ـ ـ ــادت شـ ــركـ ــة أج ـي ـل ـي ـت ــي لـ ـلـ ـمـ ـخ ــازن الـ ـعـ ـم ــومـ ـي ــة‪ ،‬بـ ــادعـ ــاء‬ ‫شــركــة تيليكوم ال ـعــراق ال ـم ـحــدودة (شــركــة تــابـعــة) عـلــى شركة‬ ‫إنترناشيونال هولينغ ليمتد‪ ،‬ومدير في الشركة األخيرة بسبب‬ ‫سوء اإلدارة الذي تتعرض له «كورك تيليكوم»‪ ،‬مما سبب اإلضرار‬ ‫بمصالح شركة «إنترناشيونال هولينغ ليمتد» ومالكيها‪.‬‬

‫واف ـ ـ ــق م ـج ـل ــس إدارة ش ــرك ــة م ـشــاعــر‬ ‫القابضة على الطلب المقدم من الرئيس‬ ‫التنفيذي جاسم العوضي بعدم رغبته في‬ ‫تجديد عقده المحدد مع الشركة‪ ،‬والــذي‬ ‫ينتهي في ‪ 8‬مايو المقبل‪.‬‬

‫●‬

‫عيسى عبدالسالم‬

‫كشفت مصادر مطلعة أن شركة بورصة‬ ‫ال ـكــويــت لـ ـ ــأوراق ال ـمــال ـيــة ب ـعــد أن أب ــدت‬ ‫اس ـت ـعــدادهــا ال ـت ــام لـهـيـئــة أس ـ ــواق ال ـمــال‪،‬‬ ‫وموافقتها على زي ــادة وقــت ال ـتــداول في‬ ‫السوق الرسمي لمدة ساعة وربع إضافية‬ ‫على الوقت المحدد حاليا‪ ،‬واجــه تطبيق‬ ‫األمـ ــر ص ـعــوبــة‪ ،‬ن ـظ ــرا الخ ـت ــاف مــواعـيــد‬ ‫تـ ـ ـ ـ ــداول ال ـ ـب ـ ـنـ ــوك وشـ ـ ــركـ ـ ــات االس ـت ـث ـم ــار‬ ‫واألط ــراف ذات العالقة وعــدم توافقها مع‬ ‫ذلك التوجه‪.‬‬ ‫وأوض ـحــت الـمـصــادر‪ ،‬ل ــ«ال ـجــريــدة»‪ ،‬إن‬ ‫هيئة أسواق المال طلبت من شركة بورصة‬ ‫الكويت لألوراق المالية إعداد دراسة فنية‬ ‫بخصوص زيادة عدد ساعات التداول مدة‬ ‫ساعة إضافية‪ ،‬رغبة في إيجاد فاعلية أكبر‬ ‫على مستوى زمن التداول‪.‬‬ ‫ولفتت المصادر الى أن الشركة ال تمانع‬ ‫في زيادة عدد ساعات التداول لمدة ساعة‬ ‫كاملة‪ ،‬طالما كان ذلك في مصلحة سوق‬ ‫األوراق المالية‪ ،‬علما أنه ال توجد موانع‬ ‫لدى الشركة الكويتية للمقاصة وشركات‬

‫الوساطة تحول دون زيــادة عــدد ساعات‬ ‫التداول‪ ،‬حسبما أبدت ذلك في ردها على‬ ‫«البورصة»‪.‬‬ ‫وأضافت المصادر أن قــرار زيــادة وقت‬ ‫ال ـت ــداول بـيــد هيئة أس ــواق ال ـمــال‪ ،‬مبينة‬ ‫أنــه رغــم ايجابياته المتعددة على حركة‬ ‫التداول في البورصة‪ ،‬فإنه اصطدم بعدم‬ ‫توافق مواعيد عمل األطراف ذات العالقة‪.‬‬ ‫وأفــادت بأن زيــادة ساعات التداول أمر‬ ‫جيد لزيادة السيولة في السوق‪ ،‬وبالتالي‬ ‫مـضــاعـفــة ق ـيــم وأحـ ـج ــام ال ـ ـتـ ــداوالت‪ ،‬لكن‬ ‫الـبـعــض ره ــن زيـ ــادة ال ـت ــداول فــي الـســوق‬ ‫المالي بإطالق أدوات استثمارية جديدة‪،‬‬ ‫وال ـ ـتـ ــي مـ ــن ال ـم ـت ــوق ــع ب ـ ــدء إط ــاقـ ـه ــا فــي‬ ‫النصف الثاني من العام الجاري‪ ،‬تزامنا‬ ‫مع تطبيق المرحلة الثالثة من منظومة‬ ‫ما بعد التداول‪.‬‬ ‫وب ـي ـنــت ال ـم ـص ــادر ان مـ ـح ــاوالت إدارة‬ ‫البورصة لجذب المزيد من األسهم القوية‬ ‫للسوق عبر التعديالت األخيرة على آليات‬ ‫الـ ـت ــداول وش ـ ــروط االدراج ف ــي الـبــورصــة‬ ‫وتـقـسـيــم األسـ ـ ــواق وال ـتــرق ـيــة ال ــى مــؤشــر‬ ‫«فــوتـســي»‪ ،‬تعد بمنزلة رهــان الستقطاب‬

‫ش ــرائ ــح ج ــدي ــدة م ــن الـ ـس ــوق‪ ،‬األمـ ــر ال ــذي‬ ‫سينعكس ايجابيا على السوق‪.‬‬ ‫وتـســاء لــت الـمـصــادر عــن ج ــدوى زيــادة‬ ‫ع ـ ــدد سـ ــاعـ ــات الـ ـ ـت ـ ــداول فـ ــي ظـ ــل إح ـج ــام‬ ‫المستثمرين عن االستثمار في البورصة‪،‬‬ ‫بسبب انخفاض أحجام التداول اليومية‬ ‫وتـ ــردي األح ـ ــوال االق ـت ـصــاديــة وعـمـلـيــات‬ ‫إعـ ــادة هيكلة االق ـت ـصــاد ال ــذي ت ـقــوم بها‬ ‫الحكومة من خالل عمليات ترشيد الدعم‪،‬‬ ‫مـضـيـفــة أن زيـ ــادة ع ــدد س ــاع ــات ال ـت ــداول‬ ‫دون أن يتزامن ذلك مع إطالق ادوات مالية‬ ‫جديدة سيصيب المستثمرين بحالة من‬ ‫الملل لطول الجلسة وضعف التنفيذات‪.‬‬ ‫واشــارت الى أن شركة بورصة الكويت‬ ‫لألوراق المالية ستبقي على عدد ساعات‬ ‫الـتــداول في رمضان كما هــي‪ ،‬ولــن تجري‬ ‫أي تغييرات على ما هو معمول به بشكل‬ ‫اعتيادي في السنوات الماضية‪.‬‬

‫استقرار الدوالر واليورو وارتفاع اإلسترليني «المركزي»‪ :‬سندات ُّ‬ ‫وتورق بـ ‪ 240‬مليون دينار لـ ‪ 3‬أشهر‬ ‫استقر سعر صــرف ال ــدوالر مقابل الدينار‪ ،‬أمــس‪ ،‬عند‬ ‫مستوى ‪ 0.299‬دينار‪ ،‬في حين استقر اليورو عند مستوى‬ ‫‪ 0.370‬دينار مقارنة بأسعار صرف الخميس الماضي‪.‬‬ ‫وق ــال بنك الكويت الـمــركــزي‪ ،‬فــي نشرته اليومية على‬

‫موقعه اإللـكـتــرونــي‪ ،‬إن سعر صــرف الجنيه اإلسترليني‬ ‫ارتفع الى مستوى ‪ 0.427‬دينار‪ ،‬في حين انخفض الفرنك‬ ‫السويسري عند مستوى ‪ 0.311‬دينار‪ ،‬وظل الين الياباني‬ ‫عند مستوى ‪ 0.002‬دينار دون تغيير‪.‬‬

‫أعلن بنك الكويت المركزي أمس تخصيص‬ ‫س ـن ــدات وتـ ــورق بـقـيـمــة إجـمــالـيــة ق ــدره ــا ‪240‬‬ ‫مليون دينار (نحو ‪ 792‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـب ـن ــك‪ ،‬ف ــي ب ـي ــان ص ـح ــاف ــي‪ ،‬إن أجــل‬

‫اإلصدار يبلغ ‪ 3‬أشهر بمعدل عائد قدره ‪2.250‬‬ ‫في المئة‪.‬‬ ‫ي ــذك ــر أن آخـ ــر ت ـخ ـص ـيــص إصـ ـ ــدار س ـنــدات‬ ‫وتــورق لبنك الكويت المركزي كان في الثاني‬

‫من الشهر الحالي بقيمة إجمالية قدرها ‪240‬‬ ‫مليون دينار ألجل ‪ 6‬أشهر بمعدل عائد ‪2.375‬‬ ‫في المئة‪.‬‬ ‫(كونا)‬

‫تعامالت هادئة في البورصة‪ ...‬والسيولة حوالي ‪ 11‬مليون دينار‬

‫ارتداد معظم «القيادية»‪ ...‬وأسهم «الرئيسي» تستمر بارتفاع نشاطها التدريجي‬ ‫حقق بعض األسهم القيادية‬ ‫ارتفاعات محدودة‪ ،‬ليدعم‬ ‫ً‬ ‫نوعا ما مؤشر السوق األول‪،‬‬ ‫بينما استمر النشاط ًفي‬ ‫السوق الرئيسي قريبا من أعلى‬ ‫مستوياته‪.‬‬

‫●‬

‫علي العنزي‬

‫افتتحت بورصة الكويت جلسة‬ ‫يوم أمس بعد عطلة نهاية أسبوع‬ ‫طويلة على ارتـفــاعــات واضـحــة‪،‬‬ ‫حيث ارتفع مؤشر السوق العام‬ ‫بـنـسـبــة ‪ 0.24‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬ت ـعــادل‬ ‫‪ 11.73‬نقطة‪ ،‬ليقفل على مستوى‬ ‫‪ 4813.59‬ن ـق ـطــة‪ ،‬وسـ ــط سـيــولــة‬ ‫قــاربــت ‪ 11‬مـلـيــون دي ـنــار وكمية‬ ‫أسهم متداولة بلغت ‪ 71.1‬مليون‬ ‫سـ ـه ــم ن ـ ـفـ ــذت م ـ ــن خ ـ ـ ــال ‪3139‬‬ ‫صفقة‪ ،‬بينما نما مؤشر السوق‬ ‫األول بنسبة ‪ 0.3‬فــي الـمـئــة هي‬ ‫‪ 14.36‬نقطة‪ ،‬مقفال على مستوى‬ ‫‪ 4779.99‬نـقـطــة‪ ،‬بـسـيــولــة بلغت‬ ‫‪ 7.2‬مــايـيــن دي ـنــار ون ـشــاط بلغ‬ ‫‪ 18‬مليون سهم نفذت عبر ‪1337‬‬ ‫صـ ـفـ ـق ــة‪ ،‬وربـ ـ ـ ــح مـ ــؤشـ ــر الـ ـس ــوق‬ ‫الرئيس بحوالي ‪ 0.15‬في المئة‬ ‫تساوي ‪ 7.17‬نقاط‪ ،‬ليستقر عند‬ ‫مستوى ‪ 4871.52‬نقطة بسيولة‬ ‫لم تتعد ‪ 3.6‬ماليين دينار وكمية‬ ‫أس ـهــم بـلـغــت ‪ 53.1‬مـلـيــون سهم‬ ‫نفذتها من خالل ‪ 1802‬صفقة‪.‬‬

‫محاولة ارتداد خجولة‬ ‫بعد أن تكبد كثير من األسهم‬ ‫فــي ال ـســوق األول خـســائــر خــال‬ ‫جلسة الخميس الماضي‪ ،‬وعلى‬

‫ح ــام ح ــول ‪ 66‬دوالرا لـلـبــرمـيــل‪.‬‬

‫أداء القطاعات‬

‫وق ـ ـ ــع ط ـ ـبـ ــول ح ـ ـ ــرب ل ـ ــم تـ ـح ــدث‪،‬‬ ‫وقبل إجــازة طويلة بــدأت جلسة‬ ‫أم ـ ـ ــس‪ ،‬األولـ ـ ـ ــى لـ ـه ــذا األس ـ ـبـ ــوع‪،‬‬ ‫ع ـل ــى وقـ ــع أخـ ـض ــر ف ــي م ـحــاولــة‬ ‫اس ـ ـتـ ــرجـ ــاع مـ ــا فـ ـق ــدت مـ ــن ق ـيــم‪،‬‬ ‫خـ ـص ــوص ــا األس ـ ـهـ ــم الـ ـقـ ـي ــادي ــة‪،‬‬ ‫واستطاعت العودة ولكن بنسب‬ ‫محدودة لم ترق لطموح متداولي‬ ‫الـ ـس ــوق‪ ،‬خ ـصــوصــا أن األج ـ ــواء‬ ‫ال ـج ـي ــوس ـي ــاس ـي ــة ت ـخ ـل ـصــت مــن‬ ‫هــاجــس مواجهة كــانــت محتملة‬

‫بـ ـي ــن األمـ ـ ـي ـ ــرك ـ ــان وال ـ ـ ـ ـ ــروس فــي‬ ‫ســوريــة‪ ،‬وحـقـقــت بـعــض األسـهــم‬ ‫الـ ـقـ ـي ــادي ــة ارت ـ ـفـ ــاعـ ــات مـ ـح ــدودة‬ ‫ل ـتــدعــم نــوعــا م ــا مــؤشــر ال ـســوق‬ ‫األول‪ ،‬بينما في السوق الرئيسي‬ ‫اسـتـمــر الـنـشــاط قــريـبــا مــن اعلى‬ ‫م ـس ـت ــوي ــات ــه‪ ،‬وتـ ـ ـج ـ ــاوزت بـعــض‬ ‫الشركات تداوالت أفضلها خالل‬ ‫الفترة الماضية وبكميات بلغت‬ ‫‪ 12‬م ـل ـيــون س ـهــم لـسـهــم م ـن ــازل‪،‬‬ ‫وكذلك سهم زيما ليبقيا مستوى‬

‫النشاط مرتفعا‪ ،‬وتنتهى الجلسة‬ ‫على اللون االخضر لمؤشراتها‬ ‫الــرئ ـي ـســة الـ ـث ــاث‪ ،‬ول ـك ــن بنسب‬ ‫محدودة‪.‬‬ ‫وع ـ ـل ـ ــى م ـ ـس ـ ـتـ ــوى م ـ ــؤش ـ ــرات‬ ‫أسـ ـ ـ ــواق ال ـ ـمـ ــال ال ـخ ـل ـي ـج ـيــة ك ــان‬ ‫م ــؤش ــر «ت ــاس ــي» ال ـس ـع ــودي هو‬ ‫األبرز‪ ،‬حيث عبر مستوى ‪ 8‬آالف‬ ‫نقطة بعد ت ــردد خــال األسـبــوع‬ ‫الماضي‪ ،‬واستفاد كثيرا من هدوء‬ ‫األوضاع السياسية خالل جلستي‬

‫األح ـ ــد واالثـ ـنـ ـي ــن‪ ،‬مـحـقـقــا أعـلــى‬ ‫اقفال خالل ‪ 34‬شهرا‪ ،‬وتباين أداء‬ ‫بقية الـمــؤشــرات‪ ،‬حيث تراجعت‬ ‫مؤشرات اإلمارات وعمان‪ ،‬وأقفلت‬ ‫مؤشرات قطر والكويت والبحرين‬ ‫على الـلــون األخـضــر‪ ،‬بالرغم من‬ ‫خسائر هامشية أل سـعــار النفط‬ ‫بحوالي دوالر في أولى جلسات‬ ‫هذا االسبوع‪ ،‬لكنها بقيت قريبة‬ ‫من أعلى مستوياتها‪ ،‬حيث تداول‬ ‫برنت عند ‪ 71‬دوالرا‪ ،‬ونايمكس‬

‫مـ ــالـ ــت الـ ـقـ ـط ــاع ــات ال ـ ــى األداء‬ ‫السلبي‪ ،‬حيث انخفضت مؤشرات‬ ‫سـ ـبـ ـع ــة قـ ـ ـط ـ ــاع ـ ــات ه ـ ــي خـ ــدمـ ــات‬ ‫استهالكية بـ ‪ 18‬نقطة‪ ،‬وتكنولوجيا‬ ‫بـ ‪ 8.4‬نقاط‪ ،‬واتصاالت بـ ‪ 5.6‬نقاط‪،‬‬ ‫وصناعة بـ ‪ 2.9‬نقطة‪ ،‬وعقار بـ ‪2.8‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وخدمات مالية بـ ‪ 2.1‬نقطة‪،‬‬ ‫والنفط والغاز بـ ‪ 1.8‬نقطة‪ ،‬بينما‬ ‫ارتـفـعــت مــؤشــرات أربـعــة قطاعات‬ ‫ه ــي تــأمـيــن بـ ـ ‪ 23.8‬نـقـطــة‪ ،‬وم ــواد‬ ‫أس ــاس ـي ــة ب ـ ـ ‪ 7.9‬نـ ـق ــاط‪ ،‬وبـ ـن ــوك بـ‬ ‫‪ 6.7‬نقاط‪ ،‬وسلع استهالكية بـ ‪2.8‬‬ ‫نقطة‪ ،‬واستقر مؤشرا منافع ورعاية‬ ‫صحية‪ ،‬وبقيا من دون تغير‪.‬‬ ‫وتـ ـص ــدر س ـه ــم «ب ـي ـت ــك» قــائـمــة‬ ‫االس ـهــم االك ـثــر قـيـمــة‪ ،‬حـيــث بلغت‬ ‫تداوالته ‪ 1.9‬مليون دينار‪ ،‬وبنمو‬ ‫بـنـصــف نـقـطــة م ـئــويــة‪ ،‬ت ــاه سهم‬ ‫وطـنــي ب ـتــداول ‪ 1.3‬مـلـيــون ديـنــار‪،‬‬ ‫وبارتفاع بنسبة ‪ 0.28‬في المئة‪ ،‬ثم‬ ‫سهم زيما متداوال ‪ 879‬ألف دينار‪،‬‬ ‫وبخسائر بنسبة ‪ 22.3‬فــي المئة‪،‬‬ ‫ورابـعــا سهم زيــن بـتــداوالت بلغت‬ ‫‪ 827‬ألف دينار‪ ،‬بتراجع بنسبة ‪0.48‬‬ ‫في المئة‪ ،‬وأخيرا سهم سفن بتداول‬ ‫‪ 646‬ألف دينار‪ ،‬وبارتفاع بنسبة ‪7‬‬ ‫في المئة‪.‬‬

‫ومن حيث قائمة األسهم األكثر‬ ‫كمية‪ ،‬جــاء أوال سهم منازل‪ ،‬حيث‬ ‫تـ ــداول بكمية بـلـغــت ‪ 12.7‬مليون‬ ‫س ـه ــم‪ ،‬وب ــارت ـف ــاع بـنـسـبــة ‪ 7.2‬في‬ ‫الـ ـمـ ـئ ــة‪ ،‬وج ـ ـ ــاء ث ــان ـي ــا س ـه ــم زي ـمــا‬ ‫بتداول ‪ 8.7‬ماليين سهم‪ ،‬وبخسارة‬ ‫بنسبة ‪ 22.3‬في المئة‪ ،‬كما أسلفنا‪،‬‬ ‫وج ــاء ثــالـثــا سـهــم أع ـيــان م ـتــداوال‬ ‫‪ 6.7‬ماليين سهم‪ ،‬وبارتفاع بنسبة‬ ‫‪ 1.6‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬وجـ ــاء راب ـع ــا سهم‬ ‫المستثمرون بـتــداوالت بلغت ‪3.8‬‬ ‫ماليين سهم‪ ،‬وبتراجع بنسبة ‪0.68‬‬ ‫في المئة‪ ،‬وجاء خامسا سهم بيتك‬ ‫ب ـتــداول ‪ 3.7‬ماليين سـهــم‪ ،‬وبنمو‬ ‫بنصف نقطة مئوية‪.‬‬ ‫وت ـص ــدر قــائـمــة األس ـه ــم األكـثــر‬ ‫ارت ـف ــاع ــا س ـهــم دان ـ ــة‪ ،‬ح ـيــث ارت ـفــع‬ ‫بـنـسـبــة ‪ 12‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬ت ــاه سهم‬ ‫كميفك بنسبة ‪ 11.3‬فــي المئة‪ ،‬ثم‬ ‫سهم ميادين بنسبة ‪ 10‬في المئة‪،‬‬ ‫ورابعا سهم تحصيالت بنسبة ‪9.2‬‬ ‫في المئة‪ ،‬وأخيرا سهم حيات كوم‬ ‫بنسبة ‪ 7.5‬في المئة‪.‬‬ ‫وكـ ــان أك ـث ــر األس ـه ــم انـخـفــاضــا‬ ‫فــي جلسة أمــس سهم زيـمــا‪ ،‬حيث‬ ‫انـخـفــض بـنـسـبــة ‪ 22.3‬ف ــي الـمـئــة‪،‬‬ ‫ت ــاه سهم أم ــوال بنسبة ‪ 14.4‬في‬ ‫المئة‪ ،‬ثم سهم بوبيان د ق بنسبة‬ ‫‪ 8.8‬في المئة‪ ،‬ورابعا سهم منتزهات‬ ‫بنسبة ‪ 7.1‬في المئة‪ ،‬وأخيرا سهم‬ ‫الخصوصية بنسبة ‪ 6.1‬في المئة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫«بيتك»‪ %13.4 :‬تراجع قيمة التداوالت العقارية في فبراير‬ ‫ارتفعت على أساس سنوي للمرة الثانية على التوالي بنسبة ‪%29‬‬ ‫انخفضت قيمة التداوالت‬ ‫العقارية في فبراير بنسبة‬ ‫شهرية قدرها ‪،%13.4‬‬ ‫وتراجع عددها بنسبة ‪ 10‬في‬ ‫المئة‪ ،‬أما على أساس سنوي فقد‬ ‫ارتفعت قيمة التداوالت للمرة‬ ‫الثانية على التوالي في فبراير‪،‬‬ ‫بنسبة كبيرة قدرها ‪ ،%29‬برغم‬ ‫انخفاض عددها بنسبة ‪.%2.9‬‬

‫تحسين مؤشر‬ ‫متوسط قيمة‬ ‫التداوالت العقارية‬ ‫اليومية مسجال ‪11.8‬‬ ‫مليون دينار خالل‬ ‫فبراير مقابل ‪11.2‬‬ ‫ً‬ ‫مليونا في يناير‬

‫انخفضت التداوالت العقارية‬ ‫فــي شـهــر فـبــرايــر ‪ 2018‬بعدما‬ ‫ارتـ ـفـ ـع ــت ب ـش ـك ــل م ـل ـح ــوظ فــي‬ ‫يناير‪ ،‬مما يعني تذبذبها على‬ ‫ا لـمــدى القصير بينما يالحظ‬ ‫مسار تنازلي بدأته منذ فترة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يــأتــي ذل ــك مـصـحــوبــا بـتــراجــع‬ ‫شـ ـه ــري لـ ـع ــدد الـ ـصـ ـفـ ـق ــات فــي‬ ‫ف ـبــرايــر‪ ،‬مـمــا أدى إل ــى تــذبــذب‬ ‫ً‬ ‫عدد الصفقات المتداولة أيضا‬ ‫فــي األج ــل القصير‪ ،‬مــع وجــود‬ ‫مسار تنازلي منذ عــدة أشهر‪،‬‬ ‫في الوقت الــذي زادت تــداوالت‬ ‫ال ـ ـس ـ ـكـ ــن الـ ـ ـ ـخ ـ ـ ــاص‪ ،‬فـ ـ ــي ح ـيــن‬ ‫تــراج ـعــت ف ــي بـقـيــة الـقـطــاعــات‬ ‫مقارنة مع يناير‪ ،‬مع انخفاض‬ ‫عددها في قطاع السكن الخاص‬ ‫واالستثماري‪ ،‬فيما استقرت في‬ ‫القطاع التجاري‪.‬‬ ‫وحـ ـس ــب ت ـق ــري ــر صـ ـ ــادر عــن‬ ‫بيت التمويل الكويتي (بيتك)‪،‬‬ ‫انخفضت قيمة ال ـتــداوالت في‬ ‫فـبــرايــر بنسبة شـهــريــة قــدرهــا‬ ‫‪ 13.4‬في المئة‪ ،‬وتراجع عددها‬ ‫بنسبة ‪ 10‬فــي الـمـئــة‪ ،‬أمــا على‬ ‫أس ـ ـ ــاس سـ ـن ــوي ف ـق ــد ارت ـف ـع ــت‬ ‫قيمة ال ـتــداوالت للمرة الثانية‬ ‫على التوالي في فبراير‪ ،‬بنسبة‬ ‫كبيرة قدرها ‪ 29‬في المئة‪ ،‬برغم‬

‫ان ـخ ـفــاض ع ــدده ــا بـنـسـبــة ‪2.9‬‬ ‫في المئة‪ ،‬في الوقت الذي زادت‬ ‫تداوالت قطاع السكن الخاص‪،‬‬ ‫ون ـ ـش ـ ـطـ ــت فـ ـ ــي االس ـ ـت ـ ـث ـ ـمـ ــاري‬ ‫بشكل الفت‪ ،‬بينما تراجعت في‬ ‫الـقـطــاع ال ـت ـجــاري عـلــى أســاس‬ ‫سـنــوي‪ ،‬مــع ارتـفــاع عــددهــا في‬ ‫السكن الخاص وتراجعها في‬ ‫القطاعين اآلخرين االستثماري‬ ‫والـتـجــاري‪ ،‬مقارنة مــع فبراير‬ ‫‪.2017‬‬

‫زيادة كبيرة‬ ‫وان ـخ ـف ــض م ــؤش ــر مـتــوســط‬ ‫قيمة الصفقة اإلجمالية بنسبة‬ ‫‪ 4‬ف ــي ال ـم ـئ ــة ف ــي ف ـب ــراي ــر عـلــى‬ ‫أساس شهري‪ ،‬وبنسبة ‪ 32‬في‬ ‫المئة على أساس سنوي‪ ،‬وفي‬ ‫الوقت الذي زاد في قطاع وحيد‬ ‫هـ ــو الـ ـقـ ـط ــاع الـ ـسـ ـكـ ـن ــي‪ ،‬ح ــدث‬ ‫ارتفاع شهري لقيمة التداوالت‬ ‫في قطاع السكن الخاص فاقت‬ ‫ن ـس ـب ـتــه ‪ 11‬فـ ــي الـ ـمـ ـئ ــة‪ ،‬بــرغــم‬ ‫ت ــراج ــع عـ ــدد ص ـف ـقــاتــه بنسبة‬ ‫‪ 4.6‬ف ــي ال ـم ـئ ــة‪ ،‬م ـمــا أدى إلــى‬ ‫زيادة كبيرة في متوسط قيمة‬ ‫الصفقة لهذا القطاع بنسبة ‪17‬‬ ‫في المئة‪ ،‬بينما ساهم تراجع‬

‫قـيـمــة الـ ـت ــداوالت ال ـع ـقــاريــة في‬ ‫القطاع االستثماري في فبراير‬ ‫بـنـسـبــة ش ـهــريــة ت ـف ــوق ‪ 32‬في‬ ‫ال ـ ـم ـ ـئـ ــة‪ ،‬وانـ ـ ـخـ ـ ـف ـ ــاض عـ ــددهـ ــا‬ ‫بـمــا يـقـتــرب مــن ‪ 25‬فــي الـمـئــة‪،‬‬ ‫ف ــي ان ـخ ـف ــاض م ـتــوســط قيمة‬ ‫الـصـفـقــة بـنـسـبــة ‪ 10‬ف ــي المئة‬ ‫عــن يـنــايــر‪ ،‬كما تــراجـعــت قيمة‬ ‫تـ ــداوالت الـقـطــاع الـتـجــاري في‬ ‫ف ـبــرايــر بـنـسـبــة ‪ 30‬ف ــي الـمـئــة‪،‬‬ ‫برغم استقرار ملحوظ في عدد‬ ‫صـفـقــاتــه م ـقــارنــة ب ـعــددهــا في‬ ‫يناير‪ ،‬وبالتالي تراجع متوسط‬ ‫قيمة الصفقة في القطاع بنسبة‬ ‫‪ 30‬في المئة‪.‬‬ ‫أما على أســاس سنوي‪ ،‬فقد‬ ‫زاد مـ ـت ــوس ــط ق ـي ـم ــة ال ـص ـف ـقــة‬ ‫ف ــي ال ـق ـط ــاع ال ـس ـك ـنــي بـنـهــايــة‬ ‫فـ ـب ــراي ــر ب ـن ـس ـب ــة ‪ 3‬فـ ــي ال ـم ـئــة‬ ‫عـ ـ ــن ذات ا ل ـ ـش ـ ـهـ ــر مـ ـ ــن ا ل ـ ـعـ ــام‬ ‫ال ـمــاضــي‪ ،‬ف ــي حـيــن تضاعفت‬ ‫في "االستثماري" بنسبة كبيرة‬ ‫ب ـل ـغــت ‪ 173‬ف ــي ا ل ـم ـئ ــة‪ ،‬بينما‬ ‫تــراجـعــت بنسبة ‪ 31‬فــي المئة‬ ‫في القطاع التجاري‪.‬‬

‫التداوالت العقارية اإلجمالية‬ ‫بـلـغــت ال ـ ـتـ ــداوالت ال ـع ـقــاريــة‬

‫أسعار‬ ‫تدفع‬ ‫الجيوسياسية‬ ‫العوامل‬ ‫«كامكو»‪:‬‬ ‫ً‬ ‫النفط ألعلى مستوى منذ ‪ 2014‬فوق ‪ 70‬دوالرا‬ ‫قــال تقرير صــادر عــن شــركــة "كامكو"‬ ‫ل ــاس ـت ـث ـم ــار‪ ،‬إن أس ـ ـعـ ــار ال ـن ـف ــط كــانــت‬ ‫المستفيد األك ـبــر مــن ع ــدد مــن الـعــوامــل‬ ‫الجيوسياسية‪ ،‬ا لـتــي أ ث ــرت فــي أ ســواق‬ ‫الـ ـنـ ـف ــط عـ ـل ــى مـ ـ ــدى األسـ ــاب ـ ـيـ ــع ال ـق ـل ـي ـلــة‬ ‫الـ ـم ــاضـ ـي ــة‪ ،‬م ـم ــا أدى إل ـ ــى تـ ــزايـ ــد ح ــدة‬ ‫الـ ـت ــذب ــذب ف ــي أسـ ـ ــواق ال ـن ـف ــط‪ ،‬لـيـصـبــح‬ ‫بذلك أول فئة أصول تتمكن من تسجيل‬ ‫م ـس ـتــويــات ج ــدي ــدة م ــن االرتـ ـف ــاع خــال‬ ‫عام ‪.2018‬‬ ‫وو فــق التقرير‪ ،‬تمثلت الدفعة األولى‬ ‫في المحادثات التجارية بين الواليات‬ ‫المتحدة والصين ومحاولة كــل منهما‬ ‫تقييد تدفق السلع والخدمات بينهما عن‬ ‫طريق فرض رسوم على الواردات‪ ،‬وأسفر‬ ‫ذلك عن وضع يشابه الحرب التجارية في‬ ‫بداية األمــر مما أدى إلــى تراجع أسعار‬ ‫النفط بنهاية مارس ‪ ،2018‬لكن محاوالت‬ ‫ناجحة أدت إلى نزع فتيل هذا الصراع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫األمر الذي أثر إيجابا على أسعار النفط‪.‬‬ ‫وفي التفاصيل‪ ،‬أشارت وكالة الطاقة‬ ‫الـ ــدول ـ ـيـ ــة فـ ــي تـ ـق ــري ــره ــا الـ ـشـ ـه ــري إل ــى‬ ‫المخاطر المحيطة بالطلب على النفط‬ ‫نتيجة لقيام الصين‪/‬أميركا بفرض رسوم‬ ‫على الواردات‪ ،‬كما يتمثل أحد أهم عوامل‬ ‫المخاوف الجيوسياسية الرئيسية في‬ ‫ارتفاع أسعار الذهب إلى أعلى مستوياته‬ ‫منذ عامين‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ـ ــاعـ ـ ـ ـ ــدت حـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدة ال ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــوتـ ـ ـ ــرات‬ ‫ال ـج ـي ــوس ـي ــاس ـي ــة فـ ــي ال ـ ـشـ ــرق األوس ـ ــط‬ ‫إلــى مستويات جــديــدة منذ بــدايــة شهر‬ ‫أبريل ‪ 2018‬وأدت إلى إرسال موجة من‬ ‫الصدمات عبر أ ســواق النفط‪ .‬وارتفعت‬ ‫األسـ ـع ــار ألع ـل ــى مـسـتــويــاتـهــا م ـنــذ عــام‬ ‫‪ 2014‬بعد التدخل األميركي في المنطقة‬ ‫ما دفع بسعر مزيج خام برنت لتخطي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مستوى ‪ 72‬دوالرا أميركيا للبرميل‪.‬‬ ‫كـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ــا‬

‫تـتــرقــب األسـ ــواق إذا مــا كــانــت الــواليــات‬ ‫المتحدة واالتـحــاد األوروب ــي سيقدمان‬ ‫على فرض عقوبات على إيران مع توقع‬ ‫انخفاض قيمة المخزون في مايو ‪2018‬‬ ‫بما قد يؤدي إلى إحداث اضطرابات في‬ ‫مخزونات أسواق النفط‪.‬‬ ‫وف ـي ـمــا يـتـعـلــق بـ ــاإلمـ ــدادات الـنـفـطـيــة‬ ‫لـ ـ ـ ـ ــ"أوب ـ ـ ـ ــك"‪ ،‬خـ ـفـ ـض ــت الـ ـ ـ ـ ــدول األعـ ـ ـض ـ ــاء‬ ‫م ـس ـتــويــات إن ـتــاج ـهــا ب ـم ـعــدل ‪ 201‬ألــف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بــرم ـيــل ي ــوم ـي ــا‪ ،‬وف ـق ــا ل ـم ـص ــادر "أوبـ ــك"‬ ‫الثانوية‪ ،‬في حين تشير بيانات وكالة‬ ‫بـلــومـبــرغ إل ــى ت ــراج ــع م ـع ــدالت اإلن ـتــاج‬ ‫ً‬ ‫بمعدل ‪ 170‬أ لــف برميل يــو مـيــا ‪ ،‬إذ بلغ‬ ‫م ـتــوســط مـ ـع ــدالت اإلنـ ـت ــاج إلـ ــى ‪32.04‬‬ ‫ً‬ ‫مـلـيــون بــرمـيــل يــوم ـيــا‪ ،‬فـيـمــا يـعــد أدنــى‬ ‫مستوياتها منذ مايو ‪.2017‬‬ ‫ويعزى هذا التراجع في األساس إلى‬ ‫ت ــراج ــع إن ـت ــاج ك ــل م ــن ف ـنــزويــا ولـيـبـيــا‬ ‫والـجــزائــر وأنـغــوال‪ ،‬فــي حين أدى تزايد‬ ‫إن ـتــاج كــل مــن اإلم ـ ــارات ونـيـجـيــريــا إلــى‬ ‫تخفيف وقع هذا التراجع‪.‬‬ ‫ودفــع ذلــك إلــى ارتفاع مستوى التزام‬ ‫"أوب ـ ـ ــك" بــات ـفــاق ـيــة خ ـف ــض اإلن ـ ـتـ ــاج إل ــى‬ ‫مستوى قياسي بلغت نسبته ‪ 163‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة للشهر الخامس على التوالي‪ ،‬وفقا‬ ‫لوكالة الطاقة الدولية‪.‬‬ ‫عــاوة على ذ لــك‪ ،‬لــم تقتصر العوامل‬ ‫ال ـت ــي أدت الرتـ ـف ــاع أس ـع ــار ال ـن ـفــط على‬ ‫ج ــان ــب الـ ـع ــرض ف ـق ــط‪ ،‬ب ــل ارتـ ـف ــع كــذلــك‬ ‫ً‬ ‫الطلب على النفط وخصوصا من الدول‬ ‫األعـضــاء بمنظمة الـتـعــاون االقتصادي‬ ‫ً‬ ‫والتنمية‪ ،‬وفقا للتقرير الشهري الصادر‬ ‫عن منظمة أوبك‪.‬‬ ‫وأدى ذلك إلى مراجعة بيانات الطلب‬ ‫عـلــى الـنـفــط ل ـعــام ‪ 2018‬ورفـعـهــا بــواقــع‬ ‫ً‬ ‫‪ 30‬أ لــف برميل يوميا مقارنة بمستوى‬ ‫الشهر ا لـســا بــق بنمو متوقع يصل إلى‬ ‫ً‬ ‫‪ 1.63‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫مــن احـتـفــاظ وكــالــة الطاقة‬ ‫الدولية بتوقعاتها لنمو‬ ‫الطلب على النفط لعام‬ ‫‪2018‬‬

‫دون تـغـيـيــر ع ـنــد م ـس ـتــوى ‪ 1.5‬مـلـيــون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫برميل يوميا ‪ ،‬لكنها أ شــارت أ يـضــا إلى‬ ‫ارتفاع الطلب من الدول األعضاء بمنظمة‬ ‫التعاون االقتصادي والتنمية خالل الربع‬ ‫األول مــن عــام ‪ 2018‬على خلفية بــرودة‬ ‫الطقس في الواليات المتحدة وانطالق‬ ‫مشروع بتروكيماويات جديد‪.‬‬ ‫وك ـمــا أشــرنــا فــي ت ـقــاريــرنــا الـســابـقــة‪،‬‬ ‫تكرر بحوث كامكو مرة أخرى أن االرتفاع‬ ‫ً‬ ‫الذي تشهده أسعار النفط حاليا تدعمه‬ ‫الـعــديــد مــن الـعــوامــل الـهـشــة‪ ،‬إذ ن ــرى أن‬ ‫الـمـقــومــات الــرئـيـسـيــة تــراجــع أثــرهــا في‬ ‫الوقت الحاضر وتقوم عوامل خارجية‬ ‫بتحريك السوق‪.‬‬ ‫كـمــا أن ارت ـفــاع أسـعــار الـنـفــط يعرض‬ ‫اتفاقية خفض اإلنتاج لمعارضة الدول‬ ‫األعـضــاء رغـبــة منهم فــي االسـتـفــادة من‬ ‫ً‬ ‫ارت ـ ـفـ ــاع األس ـ ـعـ ــار ع ــوض ــا ع ــن ال ـس ـمــاح‬ ‫للواليات المتحدة باإلنتاج بال هوادة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولم يشهد متوسط أسعار النفط تغيرا‬ ‫يذكر على أساس شهري في مارس ‪2018‬‬ ‫بعد أن تمت معادلة االرتفاع الهائل‪ ،‬الذي‬ ‫شهدته األسـعــار خــال األسـبــوع الثالث‬ ‫مــن الشهر بـتــراجــع األس ـعــار مــرة أخــرى‬ ‫بـنـهــايــة ال ـش ـهــر ع ـلــى خـلـفـيــة ال ـخــافــات‬ ‫التجارية بين الواليات المتحدة والصين‪.‬‬ ‫و تــزا يــد هــذا الضعف فــي مستهل أبريل‬ ‫‪ 2018‬ل ـكــن ال ـم ـخ ــاوف الـجـيــوسـيــاسـيــة‬ ‫الـتــي اجـتــاحــت ال ـشــرق األوس ــط‪ ،‬إضــافــة‬ ‫إل ــى اإلش ـ ـ ــارات ال ــدال ــة ع ـلــى ق ــوة الـطـلــب‬ ‫النفطي و قـلــة اإل مـ ــدادات‪ ،‬ساهمت كلها‬ ‫في دفع أسعار النفط إلى االرتفاع خالل‬ ‫األسبوع الثاني من الشهر وبلغ متوسط‬ ‫ً‬ ‫سعر خــام األو ب ــك ‪ 63.8‬دوالرا للبرميل‬ ‫في حين بلغ سعر خــام النفط الكويتي‬ ‫ً‬ ‫ومــزيــج خــام برنت ‪ 62.23‬و‪ 65.9‬دوالرا‬ ‫للبرميل‪ ،‬على التوالي‪.‬‬ ‫واستمرت مخزونات النفط األميركية‬ ‫ف ـ ــي ال ـ ـتـ ــذبـ ــذب عـ ـل ــى أس ـ ـ ــاس أس ـب ــوع ــي‬ ‫وأش ـ ـ ــارت أح ـ ــدث ال ـت ـق ــاري ــر إلـ ــى ارت ـف ــاع‬ ‫ً‬ ‫الـمـخــزنــات خــافــا لـتــوقـعــات المحللين‪.‬‬ ‫وارتفعت معدالت اإلنتاج األميركية إلى‬ ‫مستويات جديدة وبلغت ‪ 10.5‬ماليين‬ ‫ً‬ ‫برميل يوميا ‪ ،‬التي أ سـفــرت إ ضــا فــة إلى‬ ‫ت ــزاي ــد ال ـ ـ ـ ــواردات ع ــن ارت ـ ـفـ ــاع م ـع ــدالت‬ ‫المخزون النفطي‪.‬‬ ‫وأ ش ـ ـ ـ ــار تـ ـق ــر ي ــر إدارة م ـع ـل ــو م ــات‬ ‫الطاقة األميركية إلى ارتفاع المخزون‬ ‫ً‬ ‫إ لــى ‪ 1.8‬مليون برميل يــو مـيــا خالل‬ ‫األسبوع المنتهي في ‪ 6‬أبريل ‪2018‬‬ ‫فــي حـيــن أش ــار تـقــريــر وكــالــة الطاقة‬ ‫ا لــدو لـيــة إ لــى تضاعف كمية المخزن‬ ‫ً‬ ‫النفطي تقريبا وبلوغه ‪ 3.3‬ماليين‬ ‫برميل‪ ،‬لكن على الرغم من ذلك‪ ،‬استقر‬ ‫م ـتــوســط كـمـيــة ال ـم ـخ ــزون ع ـلــى مــدى‬ ‫أربعة أسابيع مقارنة بالفترة المماثلة‬ ‫من العام الماضي‪.‬‬

‫فــي فبراير ‪ 213‬مليون ديـنــار‪،‬‬ ‫بانخفاض شهري نسبته ‪13.4‬‬ ‫في المئة مقارنة بقيمتها التي‬ ‫زادت إل ــى ‪ 246‬م ـل ـيــون دي ـنــار‬ ‫ف ــي ي ـنــايــر‪ ،‬وي ــاح ــظ اسـتـمــرار‬ ‫تذبذب قيمتها منذ بداية العام‬ ‫ال ـ ـمـ ــاضـ ــي‪ ،‬م ــدف ــوع ــة ب ـت ــراج ــع‬ ‫كـبـيــر ف ــي تـ ـ ــداوالت الـقـطــاعـيــن‬ ‫االس ـ ـ ـت ـ ـ ـث ـ ـ ـمـ ـ ــاري وال ـ ـ ـت ـ ـ ـجـ ـ ــاري‪،‬‬ ‫فـ ــي ح ـي ــن ارتـ ـفـ ـع ــت فـ ــي ق ـطــاع‬ ‫السكن الـخــاص‪ ،‬كذلك تواصل‬ ‫ال ـ ـتـ ــداوالت ال ـع ـقــاريــة تسجيل‬ ‫معدالت شهرية متذبذبة‪.‬‬ ‫وعلى أساس سنوي ارتفعت‬ ‫قيمة التداوالت العقارية بنسبة‬ ‫ً‬ ‫‪ 29‬في المئة‪ ،‬مواصلة اتجاها‬ ‫ً‬ ‫تصاعديا على ا لـمــدى البعيد‬ ‫م ــدع ــوم ــة فـ ــي ي ـن ــاي ــر ب ــات ـج ــاه‬ ‫تصاعدي للتغير السنوي في‬ ‫ق ـي ـمــة تـ ـ ـ ــداوالت ق ـط ــاع الـسـكــن‬ ‫ال ـخ ــاص وك ــذل ــك االس ـت ـث ـمــاري‬ ‫الـ ـ ـ ـ ــذي بـ ـ ـ ــدأ يـ ـسـ ـي ــر بـ ـمـ ـع ــدالت‬ ‫سنوية متزايدة للشهر الثاني‬ ‫على التوالي‪ ،‬في حين يواصل‬ ‫تراجعه في القطاع التجاري‪.‬‬ ‫وتحسن مؤشر متوسط قيمة‬ ‫ال ـ ـتـ ــداوالت ال ـع ـقــاريــة الـيــومـيــة‬ ‫مسجال ‪ 11.8‬مليون دينار خالل‬ ‫فبراير مقابل ‪ 11.2‬مليونا في‬

‫يناير‪ ،‬بزيادة شهرية تقترب من‬ ‫‪ 6‬في المئة مع تراجع عدد أيام‬ ‫التداول إلى ‪ 18‬يوم عمل مقابل‬ ‫‪ 22‬ي ــوم ــا ف ــي ي ـنــايــر‪ ،‬بــالـتــالــي‬ ‫ارتفع مؤشر متوسط التداول‬ ‫الـيــومــي فــي فـبــرايــر بنسبة ‪36‬‬ ‫في المئة على أساس سنوي‪.‬‬

‫ً‬ ‫توزيع التداوالت وفقا للعقود‬ ‫والوكاالت‬

‫تراجعت التداوالت العقارية‬ ‫بــالـعـقــود فــي ف ـبــرايــر إل ــى ‪199‬‬ ‫مـلـيــون دي ـنــار مـقــابــل أك ـثــر من‬ ‫‪ 229‬مليونا فــي يناير بنسبة‬ ‫انخفاض شهري قدرها ‪ 13‬في‬ ‫المئة ومازالت تداوالت العقود‬ ‫تسير في مسار متذبذب‪ ،‬بينما‬ ‫ارت ـف ـعــت بـنـسـبــة ‪ 28‬ف ــي المئة‬ ‫على أساس سنوي‪.‬‬ ‫أم ــا تـ ـ ــداوالت ال ــوك ــاالت فقد‬ ‫بلغت ‪ 7.8‬ماليين دينار بتراجع‬ ‫ش ـه ــري نـسـبـتــه ‪ 15‬ف ــي الـمـئــة‬ ‫عن ‪ 16‬مليون دينار في يناير‪،‬‬ ‫برغم هذا التراجع الشهري‪ ،‬إال‬ ‫أن قيمتها زادت بنسبة ‪ 31‬في‬ ‫المئة على أساس سنوي‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫اقتصاد‬

‫«سند» القابضة تعلن زيادة‬ ‫أرباحها ‪%200‬‬ ‫اع ـ ـ ـت ـ ـ ـمـ ـ ــدت ش ـ ـ ــرك ـ ـ ــة س ـن ــد‬ ‫القابضة‪ ،‬في اجتماع مجلس‬ ‫إدارتها برئاسة أسعد السند‪،‬‬ ‫بياناتها المالية عــن الفترة‬ ‫ال ـم ـن ـت ـه ـيــة ف ــي ‪ 31‬ديـسـمـبــر‬ ‫‪ ،2017‬وبنسبة زي ــادة أربــاح‬ ‫بلغت ‪ 200.95‬فــي الـمـئــة عن‬ ‫ال ـع ــام ال ـس ــاب ــق‪ ،‬ح ـيــث بلغت‬ ‫ربـ ـحـ ـي ــة الـ ـسـ ـه ــم األس ــاسـ ـي ــة‬ ‫والمخففة ‪ 7.5‬فلوس‪.‬‬ ‫وحـ ـقـ ـق ــت ال ـ ـشـ ــركـ ــة زيـ ـ ــادة‬ ‫فــي إج ـمــالــي ح ـقــوق الملكية‬ ‫ا لـخــا صــة لمساهمي الشركة‬ ‫األم‪ ،‬حـ ـي ــث ار تـ ـ ـف ـ ــع ب ـن ـس ـبــة‬ ‫‪ 308.73‬في المئة‪ ،‬أما صافي‬ ‫اإلي ـ ـ ـ ـ ــرادات ال ـت ـش ـغ ـي ـل ـيــة فـقــد‬ ‫ار ت ـ ـفـ ــع ب ـن ـس ـبــة ‪ 419.84‬فــي‬ ‫ال ـم ـئــة‪ ،‬كـمــا ت ــم رف ــع رأس ـمــال‬ ‫الـ ـش ــرك ــة ل ـي ـصــل إل ـ ــى ‪43.73‬‬ ‫مليون دينار مدفوع‪.‬‬ ‫م ـ ــن جـ ــان ـ ـبـ ــه‪ ،‬أك ـ ـ ــد ال ـس ـن ــد‬ ‫اس ـ ـ ـت ـ ـ ـمـ ـ ــراريـ ـ ــة الـ ـ ـش ـ ــرك ـ ــة ف ــي‬ ‫سـ ـي ــاس ــاتـ ـه ــا االسـ ـتـ ـثـ ـم ــاري ــة‬ ‫المدروسة‪ ،‬حيث تدرس حاليا‬ ‫مـجـمــوعــة مــن االس ـت ـحــواذات‬

‫أسعد السند‬

‫ألسـ ـ ـ ـه ـ ـ ــم شـ ـ ـ ــركـ ـ ـ ــات م ـح ـل ـي ــة‬ ‫وخـ ـلـ ـيـ ـجـ ـي ــة مـ ـ ـ ــدرجـ ـ ـ ــة‪ ،‬ك ـم ــا‬ ‫تعمل عـلــى تـعــزيــز دور ذراع‬ ‫ال ـ ـ ــدراس ـ ـ ــات والـ ـمـ ـخ ــاط ــر فــي‬ ‫الـ ـش ــرك ــة‪ ،‬ب ـم ــا ي ـت ـن ــاس ــب مــع‬ ‫ح ـجــم اس ـت ـث ـمــاراتــه الـحــالـيــة‬ ‫والمستقبلية‪.‬‬

‫اإلسترليني يقفز إلى أعلى مستوى‬ ‫‪ 1.43‬دوالر ألول مر ​ة منذ يناير‬ ‫صعد الجنيه اإلسترليني‬ ‫أم ـ ـ ــس إل ـ ـ ــى أع ـ ـلـ ــى م ـس ـت ــوى‬ ‫‪ 1.43‬م ـقــابــل الـ ـ ــدوالر لـلـمــرة‬ ‫الثانية منذ التصويت على‬ ‫البريكست في يونيو ‪،2016‬‬ ‫وكــانــت آخ ــر م ــرة وص ــل إلــى‬ ‫هذا المستوى خالل الخامس‬ ‫والعشرين من يناير‪.‬‬ ‫وارتفع االسترليني مقابل‬ ‫ال ـع ـم ـلــة األم ـي ــرك ـي ــة بـنـسـبــة‬ ‫‪ 0.53‬فــي المئة‪ ،‬ووص ــل إلى‬ ‫م ـ ـس ـ ـتـ ــوى ‪ 1.4313‬دوالر‪،‬‬ ‫وانـ ـخـ ـف ــض الـ ـ ـي ـ ــورو م ـقــابــل‬ ‫الـعـمـلــة الـبــريـطــانـيــة بنسبة‬ ‫‪ 0.23‬في المئة عند مستوى‬ ‫‪ ،0.8642‬ف ــي ا ل ـس ــا ع ــة ‪2:54‬‬ ‫ً‬ ‫مساء بتوقيت مكة المكرمة‪.‬‬ ‫وصعد االسترليني مقابل‬ ‫العملة الخضراء بنسبة ‪5.8‬‬ ‫فــي المئة خــال ال ـعــام‪ ،‬وهو‬

‫األفضل ً‬ ‫أداء بين عمالت دول‬ ‫مجموعة الدول العشر‪ ،‬وجاء‬ ‫ه ــذا االرت ـف ــاع بـعــدمــا اتفقت‬ ‫المملكة المتحدة واالتـحــاد‬ ‫األوروب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي ع ـ ـ ـلـ ـ ــى صـ ـفـ ـق ــة‬ ‫"البريكست" الشهر الماضي‪.‬‬ ‫ومـ ـ ـ ــن ال ـ ـم ـ ـقـ ــرر أن ي ـع ـقــد‬ ‫على مــدار االثنين والثالثاء‬ ‫اجـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــاع بـ ـ ـي ـ ــن م ـ ـسـ ــؤولـ ــي‬ ‫االتحاد األوروبي وبريطانيا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م ـت ـب ــوع ــا ب ـم ـح ــادث ــات ح ــول‬ ‫الحدود األيرلندية األربعاء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ط ـب ـق ــا ل ـل ـج ـنــة ال ـ ـخـ ــروج مــن‬ ‫االتحاد األوروبي‪.‬‬ ‫ويـ ـت ــرق ــب ال ـم ـس ـت ـث ـم ــرون‬ ‫عن قرب قــرارات بنك إنكلترا‬ ‫باحتماالت رفع سعر الفائدة‬ ‫خالل الشهر القادم‪.‬‬


‫‪14‬‬ ‫اقتصاد‬ ‫العمر‪« :‬بورتالند» تتمتع بمركز مالي متين مقارنة بالشركات المماثلة‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫«عمومية» الشركة وافقت على توزيع ‪ %90‬أرباحا نقدية وإضافة أنشطة جديدة‬ ‫سند الشمري‬

‫ذكر علي العمر أن الركود‬ ‫االقتصادي‪ ،‬في كل أسواق‬ ‫المنطقة مع استمرار تذبذب‬ ‫أسعار البترول والظروف‬ ‫السياسية الدقيقة‪ ،‬أدى‬ ‫إلى نقص في كمية مبيعات‬ ‫األسمنت ‪ %1‬وفي كمية‬ ‫مبيعات الحديد ‪.%14‬‬

‫أكـ ـ ــد ن ــائ ــب رئـ ـي ــس مـجـلــس‬ ‫إدارة شركة «أسمنت بورتالند‬ ‫كــو يــت» علي العمر أن الشركة‬ ‫تـمـكـنــت مــن اس ـت ـمــرار تقدمها‬ ‫واال حـتـفــاظ بتحقيقها صافي‬ ‫أرباح مبلغ ‪ 9.19‬ماليين دينار‪،‬‬ ‫ب ـ ــز ي ـ ــادة م ـب ـل ــغ ‪ 1.05‬م ـل ـي ــون‬ ‫دينار‪ ،‬وذلك عن السنة المالية‬ ‫ا ل ـم ـن ـت ـه ـي ــة ف ـ ــي ‪ 31‬د ي ـس ـم ـبــر‬ ‫‪ ،2017‬وبنسبة ‪ 13‬فــي المئة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن الشركة تتمتع بمركز‬ ‫مالي متين وجيد تتميز به عن‬ ‫مثيالتها من الشركات العاملة‬ ‫في السوق المحلي‪.‬‬ ‫وق ــال الـعـمــر خ ــال اجـتـمــاع‬ ‫الـجـمـعـيــة الـعـمــومـيــة ال ـعــاديــة‬ ‫وغـ ـي ــر الـ ـع ــادي ــة‪ ،‬الـ ـت ــي ع ـقــدت‬ ‫بـنـسـبــة ح ـضــور بـلـغــت ‪ 79‬في‬ ‫المئة‪ ،‬إن قيمة مبيعات الشركة‬

‫ب ـل ـغ ــت ‪ 85.6‬مـ ـلـ ـي ــون د ي ـ ـنـ ــار‪،‬‬ ‫بــزيــادة ‪ 5.065‬مــايـيــن ديـنــار‪،‬‬ ‫وبنسبة ‪ 6‬في المئة‪ ،‬كما بلغ‬ ‫م ـج ـم ــل ا لـ ــر بـ ــح ‪ 9.94‬مــا ي ـيــن‬ ‫دينار‪ ،‬بزيادة قدرها ‪ 660‬ألف‬ ‫دينار‪ ،‬بنسبة ‪ 7‬في المئة‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ــاف أن ـ ـ ــه عـ ـل ــى ال ــرغ ــم‬ ‫مما تــم ذكــره فــإن هناك زيــادة‬ ‫فــي كمية مـبـيـعــات الـخــرســانــة‬ ‫الجاهزة بنسبة ‪ 25‬في المئة‪،‬‬ ‫ل ـق ـي ــام الـ ـش ــرك ــة بـ ـت ــزوي ــد ع ــدة‬ ‫مشاريع حيوية لتلبية طلبات‬ ‫هذه المشاريع من الخرسانة‪،‬‬ ‫إذ اشـ ـت ــرت ال ـش ــرك ــة ال ـم ـعــدات‬ ‫الالزمة لذلك‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ـ ــر أن ـ ـ ــه ال يـ ـخـ ـف ــى ع ـلــى‬ ‫الجميع أن الركود االقتصادي‪،‬‬ ‫الـ ـ ـ ـ ــذي سـ ـ ـ ــاد جـ ـمـ ـي ــع أسـ ـ ـ ــواق‬ ‫المنطقة‪ ،‬مع استمرار تذبذب‬

‫«عذراء العقارية» تعتمد‬ ‫نوعية جديدة من عقود البيع‬ ‫أعلنت شركة عــذراء العقارية‬ ‫اعتماد نوعية جديدة من عقود‬ ‫البيع‪ ،‬التي تمت طباعتها لدى‬ ‫ً‬ ‫إحدى الشركات المعتمدة دوليا‬ ‫خــارج دولــة الكويت‪ ,‬على أوراق‬ ‫ً‬ ‫جــديــدة ذات تقنية عــالـيــة ج ــدا‪،‬‬ ‫بـحـيــث سـتـحـتــوي ه ــذه الـعـقــود‬ ‫عـلــى أرق ــام تسلسلية وعــامــات‬ ‫ً‬ ‫مـ ــائ ـ ـيـ ــة‪ ،‬ح ـ ـفـ ــاظـ ــا ع ـ ـلـ ــى س ــري ــة‬ ‫وت ـق ـن ـي ــات مـ ـعـ ـل ــوم ــات‪ ،‬وع ـق ــود‬ ‫الشركة والعمالء على حد سواء‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال رئـ ـي ــس م ـج ـل ــس إدارة‬ ‫الشركة راشد الدويلة‪ ،‬إن «عذراء‬ ‫ستكون الشركة األولى والوحيدة‬ ‫فــي الـكــويــت الـتــي تستخدم هــذا‬ ‫النوع من العقود‪ ،‬التي ستحتوي‬ ‫على عــامــات وأخـتــام حــراريــة ال‬ ‫يمكن رؤيتها إال من خالل أجهزة‬ ‫تقنية حــديـثــة م ــوج ــودة لــديـهــا‪،‬‬ ‫بهدف حماية جميع أنواع العقود‬ ‫الـ ـم ــوقـ ـع ــة مـ ــع ال ـ ـع ـ ـمـ ــاء‪ ،‬وم ـن ــع‬ ‫التالعب فيها»‪.‬‬

‫راشد الدويلة‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬أكد الدويلة أن‬ ‫الشركة ستستدعي خالل الفترة‬ ‫القليلة المقبلة جميع العمالء‬ ‫الــذيــن اش ـت ــروا وحـ ــدات تـجــاريــة‬ ‫من قبلها‪ ،‬للتوقيع على نماذج‬ ‫ً‬ ‫وزارة ا ل ـعــدل‪ ،‬تمهيدا للبدء في‬ ‫فرز وثائق الملكية‪.‬‬ ‫على صعيد آخــر‪ ،‬وحــول آخر‬

‫تطورات مشروع «بلو واتر مول»‬ ‫ال ـت ـج ــاري‪ ،‬الـ ــذي تـنـفــذه الـشــركــة‬ ‫ً‬ ‫حاليا في مدينة صباح األحمد‬ ‫الـ ـبـ ـح ــري ــة‪ ،‬وال ـ ـ ـ ــذي ي ـع ـت ـب ــر أول‬ ‫مشروع تجاري لتمليك الوحدات‬ ‫التجارية في تلك المنطقة‪ ،‬أفاد‬ ‫ال ــدوي ـل ــة ب ــأن أع ـم ــال الـتـشـطـيــب‬ ‫والديكور بالمشروع تسير على‬ ‫قدم وساق‪ ،‬ووفق أعلى مستويات‬ ‫الجودة والتشطيب‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن «عذراء العقارية»‬ ‫كانت تعاقدت مع كبرى شركات‬ ‫المقاوالت والديكور المتخصصة‬ ‫في هذا المجال‪ ،‬في خطوة تهدف‬ ‫إل ــى االن ـت ـهــاء م ــن ال ـم ـشــروع في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الموعد المحدد له مسبقا‪ ،‬مؤكدا‬ ‫في الوقت ذاته أن أعمال التنفيذ‬ ‫تـسـيــر بـحـســب الـمـخـطــط ل ــه‪ ،‬ما‬ ‫ي ــؤك ــد أن الـتـسـلـيــم س ـي ـكــون في‬ ‫الـمــوعــد الـمـتــوقــع أو قـبـلــه‪ ،‬وهــو‬ ‫أم ــر قـلـمــا ت ـجــده ل ــدى ال ـشــركــات‬ ‫العقارية األخرى‪.‬‬

‫أس ـ ـعـ ــار ال ـ ـب ـ ـتـ ــرول وال ـ ـظـ ــروف‬ ‫ال ـ ـس ـ ـيـ ــاس ـ ـيـ ــة الـ ــدق ـ ـي ـ ـقـ ــة الـ ـت ــي‬ ‫تعيشها المنطقة وأثرها على‬ ‫أداء الـشــركــات أدى إلــى نقص‬ ‫في كمية مبيعات األسمنت ‪1‬‬ ‫في المئة‪ ،‬و فــي كمية مبيعات‬ ‫ال ـ ـحـ ــديـ ــد ‪ 14‬ف ـ ــي الـ ـمـ ـئ ــة ل ـكــن‬ ‫ال ـن ـش ــاط ال ـت ـش ـغ ـي ـلــي لـلـشــركــة‬ ‫حقق نتائج ربحية أفضل من‬ ‫العام السابق‪.‬‬ ‫وواف ـ ـ ـقـ ـ ــت الـ ـعـ ـم ــومـ ـي ــة ع ـلــى‬ ‫كــل الـبـنــود الـ ــواردة فــي جــدول‬ ‫األع ـم ــال‪ ،‬وأب ــرزه ــا الـمـصــادقــة‬ ‫عـلــى ت ـقــريــري مـجـلــس اإلدارة‬ ‫ومراقبي الحسابات‪ ،‬واعتماد‬ ‫البيانات المالية والحسابات‬ ‫الـخـتــامـيــة لـلـشــركــة‪ ،‬وذل ــك عن‬ ‫السنة المالية المنتهية في ‪31‬‬ ‫ديـسـمـبــر ‪ ،2017‬كـمــا صــادقــت‬

‫ع ـل ــى اق ـ ـتـ ــراح م ـج ـلــس اإلدارة‬ ‫بتوزيع أرباح نقدية بواقع ‪90‬‬ ‫في المئة‪ ،‬بمبلغ إجمالي قدره‬ ‫‪ 9.019‬ماليين دينار‪.‬‬ ‫كـمــا واف ـقــت الـعـمــومـيــة غير‬ ‫ال ـع ــادي ــة ع ـلــى إض ــاف ــة أنـشـطــة‬ ‫وأغــراض جديدة للشركة‪ ،‬هي‬ ‫نشاط استيراد وتجارة وبيع‬ ‫الـصـلـبــوخ‪ ،‬وام ـت ــاك الـمـعــدات‬ ‫ووسـ ــائـ ــل ال ـن ـق ــل والـ ـكـ ـس ــارات‬ ‫الـخــاصــة بـهــا‪ ،‬وإضــافــة نشاط‬ ‫تجارة رمال «الدركال» وامتالك‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـعـ ـ ــدات ووس ـ ـ ــائ ـ ـ ــل الـ ـنـ ـق ــل‬ ‫الخاصة بها‪.‬‬

‫جانب من العمومية‬

‫الجريوي سفيرة ‪ Ooredoo‬تحرز «فضية»‬ ‫مسابقات الترايثلون في شرم الشيخ‬ ‫أ ح ـ ـ ـ ــرزت سـ ـفـ ـي ــرة ‪ Ooredoo‬ا ل ـك ــو ي ــت‬ ‫الرياضية نجالء الجريوي الميدالية الفضية‬ ‫في فئة المتسابقين العرب‪ ،‬وذلك في كأس‬ ‫االت ـحــاد اإلفــريـقــي لمسابقات الترايثلون‪،‬‬ ‫الـ ــذي أق ـيــم ف ــي وق ــت ســابــق بـمــديـنــة شــرم‬ ‫الشيخ‪.‬‬ ‫يــأتــي هــذ اإلن ـجــاز ليضاف إلــى سلسلة‬ ‫نجاحات الرياضية الكويتية الجريوي‪ ،‬التي‬ ‫حققت الـعــديــد مــن اإلن ـجــازات فــي مختلف‬ ‫المسابقات العالمية على خــال مشوارها‬ ‫الرياضي‪.‬‬ ‫وحول ذلك‪ ،‬أعرب مدير أول إدارة االتصال‬ ‫المؤسسي مجبل األيوب عن فخره بإنجاز‬ ‫ً‬ ‫الجريوي‪ ،‬مهنئا إياها على حصولها هذه‬ ‫ً‬ ‫المرتبة التي تعد إنجازا لكل شباب وشابات‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وأكد أن ‪ Ooredoo‬الكويت تسعى إلثراء‬ ‫تجارب الشباب في شتى المجاالت بمختلف‬ ‫ً‬ ‫اهتماماتهم‪ ،‬إيمانا منها بأهمية دورهم في‬ ‫بناء مستقبل الوطن‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف األي ـ ــوب‪« ،‬اهـتـمــامـنــا بالشباب‬

‫والـ ــريـ ــاضـ ــة نـ ــابـ ــع مـ ــن إيـ ـم ــانـ ـن ــا بـقـيـمـنــا‬ ‫األس ــاس ـي ــة ف ــي ‪ Ooredoo‬ال ـم ـب ـن ـيــة عـلــى‬ ‫االهتمام والتواصل والتحدي‪ ،‬ونحن على‬ ‫يقين أن شبابنا قادرون على الوصول إلى‬ ‫أعلى المراتب بوجود الدعم المناسب لهم‬ ‫ولمواهبهم»‪.‬‬ ‫وكــانــت ‪ Oredoo‬الـكــويــت أعلنت رعاية‬ ‫ال ـب ـط ـل ــة ال ــري ــاضـ ـي ــة الـ ـج ــري ــوي ل ـل ـمــوســم‬ ‫الرياضي الحالي ‪.2019 -2018‬‬ ‫وت ـع ـت ـبــر ال ـج ــري ــوي اول بـطـلــة كــويـتـيــة‬ ‫تــرعــاهــا ال ـش ــرك ــة‪ ،‬إي ـمــانــا بــدعـمـهــا ال ــدائ ــم‬ ‫لتمكين المرأة الكويتية‪ ،‬كما أنها أول ممثلة‬ ‫عربية في دورة األلعاب اآلسيوية السابعة‬ ‫عشرة في كوريا الجنوبية‪ ،‬وأول ممثل لدول‬ ‫مجلس التعاون الخليجي في بطولة العالم‬ ‫للطرق العالمية لعام ‪.2016‬‬ ‫ك ـمــا أن ـه ــا ك ــان ــت الــوص ـي ـفــة ف ــي بـطــولــة‬ ‫التراياثلون اإلفريقية والعربية‪ ،‬وبطولة‬ ‫مجلس التعاون الخليجي للسباق الثالثي‬ ‫(الـ ـت ــراي ــاثـ ـل ــون)‪ ،‬والـ ـع ــدي ــد م ــن ال ـب ـط ــوالت‬ ‫المحلية واإلقليمية المرموقة‪ ،‬حيث حصدت‬

‫مجبل األيوب‬

‫نجالء الجريوي‬

‫الميدالية الذهبية في تراياثلون أبوظبي في‬ ‫مارس الماضي‪ .‬يذكر أن ‪ Ooredoo‬الكويت‬ ‫تولي الشباب والـمــرأة النصيب األكبر من‬ ‫استراتيجيتها للمسؤولية االجتماعية‪،‬‬ ‫حيث تسعى على مــدار العام للتعاون مع‬ ‫مختلف الجهات فــي القطاعين الحكومي‬ ‫والخاص إلثراء تجربة الشباب‪.‬‬

‫ووقعت الشركة في العام الماضي اتفاقية‬ ‫تـعــاون مــع وزارة الــدولــة لـشــؤون الشباب‪،‬‬ ‫ت ـس ـعــى م ــن خــال ـهــا إلـ ــى دعـ ــم ال ـم ـب ــادرات‬ ‫الشبابية التي ترعاها الوزارة‪ ،‬كما شاركت‬ ‫كراع رسمي لحفل تكريم الجهات التطوعية‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ــذي أق ــام ـت ــه ال ـ ـ ـ ــوزارة‪ ،‬ت ــزام ـن ــا م ــع ال ـيــوم‬ ‫العالمي للتطوع‪.‬‬


‫‪15‬‬ ‫الرشيدي‪ :‬رفع إنتاج الغاز الطبيعي غير المصاحب إلى ‪500‬‬ ‫مليون قدم مكعبة نهاية ‪2018‬‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫• مؤسسة البترول‪ :‬استثمار ‪ 34‬مليار دينار في ‪ 5‬سنوات • افتتاح القمة الـ ‪ 5‬لمؤتمر ومعرض الكويت للنفط والغاز‬ ‫أشرف عجمي‬

‫تشير توقعات صناعة النفط‪،‬‬ ‫وفق الوزير الرشيدي‪ ،‬إلى أن‬ ‫احتياجات العالم لمزيد من‬ ‫ً‬ ‫الطاقة سوف تتوسع مستقبال‪،‬‬ ‫وأن الوقود األحفوري سيظل‬ ‫المصدر الرئيسي للطاقة‪ ،‬وعليه‬ ‫تظل شركات النفط الوطنية‬ ‫تحدد مستقبل إمدادات النفط‬ ‫والغاز العالمية‪.‬‬

‫الفائض‬ ‫النفطي بلغ‬ ‫‪ 340‬مليون‬ ‫برميل قبل‬ ‫عام وأصبح‬ ‫نهاية فبراير‬ ‫الماضي ‪50‬‬ ‫مليون برميل‬ ‫فقط‬

‫الرشيدي‬

‫أك ـ ـ ـ ــد وزي ـ ـ ـ ـ ــر الـ ـ ـنـ ـ ـف ـ ــط وزي ـ ـ ــر‬ ‫الـ ـكـ ـه ــرب ــاء وال ـ ـمـ ــاء ال ـم ـه ـنــدس‬ ‫بخيت الرشيدي‪ ،‬أن دول منظمة‬ ‫"أوبـ ـ ــك" وم ـج ـمــوعــة الـ ـ ــدول من‬ ‫خــارج ـهــا تـسـيــر ع ـلــى الـطــريــق‬ ‫الصحيح بـشــأن اتـفــاق خفض‬ ‫إنتاج النفط‪ ،‬في إطار التخلص‬ ‫من فائض المعروض من الخام‪،‬‬ ‫الذي كانت له نتائج سيئة على‬ ‫عموما‪.‬‬ ‫استقرار األسواق‬ ‫ً‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال الـ ـ ـ ـ ــرش ـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ــدي‪ ،‬ف ــي‬ ‫تصريحات أمــس‪ ،‬على هامش‬ ‫ا فـتـتــاح النسخة الخامسة من‬ ‫قـمــة مــؤتـمــر وم ـعــرض الكويت‬ ‫للنفط والـغــاز‪ ،‬إن الفائض في‬ ‫اإلنتاج النفطي في األسواق قبل‬ ‫عام كان نحو ‪ 340‬مليون برميل‬ ‫ومـ ــع ن ـهــايــة ف ـب ــراي ــر ال ـمــاضــي‬ ‫وص ــل إلـ ــى ‪ 50‬مـلـيــون برميل‬ ‫الفتا إلى أن ذلك يأتي في‬ ‫فقط‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إط ــار بــروتــوكــول الـتـعــاون بين‬ ‫الدول المنتجة من داخل "أوبك"‬ ‫وخارجها‪.‬‬

‫آلية دائمة‬ ‫وأوض ــح أن اجـتـمــاع يونيو‬ ‫ال ـم ـق ـبــل لـمـنـظـمــة "أوب ـ ـ ــك" يعد‬ ‫فـ ـ ــرصـ ـ ــة لـ ـ ـم ـ ــراجـ ـ ـع ـ ــة االت ـ ـ ـفـ ـ ــاق‬ ‫ال ـم ـس ـت ـمــر ح ـتــى ن ـهــايــة ال ـعــام‬ ‫مشيرا إلى أن أوضاع‬ ‫الحالي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الـ ـس ــوق س ـي ـتــم تـقـيـيـمـهــا قـبــل‬ ‫انـتـهــاء ال ـعــام الـحــالــي لمعرفة‬ ‫مــا إذا كانت األط ــراف المعنية‬ ‫ستتولى تمديد االتفاق لما بعد‬ ‫ع ــام ‪ 2018‬أو الـبـحــث فــي آلية‬ ‫مـحــددة ودائ ـمــة بين مجموعة‬ ‫دول "أوبك" ومن خارجها لدعم‬ ‫اسـتـقــرار األس ــواق على المدى‬ ‫الطويل‪.‬‬

‫وع ــن آخ ــر ت ـط ــورات مصفاة‬ ‫ال ــدق ــم‪ ،‬أفـ ــاد ال ــوزي ــر الــرشـيــدي‬ ‫"بأننا نضع اللمسات األخيرة‬ ‫الـ ـخ ــاص ــة ب ـع ـم ـل ـيــة ال ـت ـم ــوي ــل"‬ ‫مـتــوقـعـ ًـا االن ـت ـهــاء مـنـهــا خــال‬ ‫األسـ ـ ـب ـ ــوع الـ ـ ـج ـ ــاري مـ ــع نـســب‬ ‫التمويل بشكل دقيق‪ ،‬وسيكون‬ ‫التوقيع النهائي لوضع حجر‬ ‫األساس للمصفاة في السادس‬ ‫والـ ـعـ ـش ــري ــن مـ ــن شـ ـه ــر أب ــري ــل‬ ‫الجاري‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ــن اس ـ ـت ـ ـيـ ــراد الـ ـ ـغ ـ ــاز مــن‬ ‫العراق‪ ،‬ذكر أن المفاوضات في‬ ‫مراحلها النهائية‪ ،‬وسوف يتم‬ ‫قريبا االتفاق على كل النقاط‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مبينا‬ ‫ب ـمــا فـيـهــا س ـعــر الـ ـغ ــاز‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أن ــه حـتــى اآلن لــم يـتــم التوقيع‬ ‫ب ـي ــن ال ـب ـل ــدي ــن ع ـل ــى االت ـفــاق ـيــة‬ ‫ال ـخ ــاص ــة ب ــاس ـت ـي ــراد ال ـكــويــت‬ ‫للغاز العراقي‪.‬‬

‫رفع إنتاج الغاز‬ ‫وف ـ ـ ــي ك ـل ـم ـت ــه االفـ ـتـ ـت ــاحـ ـي ــة‬ ‫للمؤتمر‪ ،‬أكد الوزير الرشيدي‪،‬‬ ‫أن دول ــة الـكــويــت تخطط لرفع‬ ‫إن ـ ـتـ ــاج ال ـ ـغـ ــاز ال ـط ـب ـي ـع ــي غـيــر‬ ‫المصاحب إلى نحو ‪ 500‬مليون‬ ‫قدم مكعبة في اليوم مع نهاية‬ ‫عام ‪.2018‬‬ ‫وقــال الرشيدي إن استهالك‬ ‫الكويت من الغاز الطبيعي يمثل‬ ‫حوالي ‪ 60‬في المئة في قطاع‬ ‫ال ـت ـكــريــر وال ـب ـتــروك ـي ـمــاويــات‪،‬‬ ‫ف ــي ح ـيــن نـسـبــة ‪ 40‬ف ــي الـمـئــة‬ ‫ال ـم ـت ـب ـق ـي ــة ف ـ ــي ق ـ ـطـ ــاع تــول ـيــد‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫ول ـفــت خ ــال الـمــؤتـمــر ال ــذي‬ ‫يستمر حـتــى ال ـيــوم‪ ،‬بحضور‬ ‫وزي ـ ــر ال ـن ـفــط ال ـع ـمــانــي محمد‬

‫الرمحي واألمين العام لمنظمة‬ ‫"أوبــك" محمد باركيندو وعدد‬ ‫م ــن ق ـ ـيـ ــادات ال ـق ـط ــاع الـنـفـطــي‬ ‫ورؤسـ ـ ـ ـ ــاء الـ ـ ـش ـ ــرك ـ ــات‪ ،‬إلـ ـ ــى أن‬ ‫التوجهات االستراتيجية تدعو‬ ‫إلى اإليفاء باحتياجات النمو‬ ‫المستقبلي في الطلب المحلي‬ ‫ع ـلــى الـ ـغ ــاز م ــن خـ ــال تـطــويــر‬ ‫محليا إلــى جانب‬ ‫إنتاج الغاز‬ ‫ً‬ ‫استمرار واردات الغاز الطبيعي‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ــح ال ــرش ـي ــدي أن عــام‬ ‫‪ 2017‬ي ـع ــد ع ــام ــة فـ ــارقـ ــة فــي‬ ‫تــاريــخ أس ــواق النفط العالمية‬ ‫مشيرا إلى اتفاق خفض اإلنتاج‬ ‫ً‬ ‫بين أوبــك والــدول من خارجها‬ ‫ساهم بشكل كبير في استقرار‬ ‫أسواق النفط‪.‬‬

‫احتياج عالمي‬ ‫وش ـ ـ ـ ــدد ع ـ ـلـ ــى أن ت ــوقـ ـع ــات‬ ‫صـ ـ ـن ـ ــاع ـ ــة الـ ـ ـنـ ـ ـف ـ ــط ت ـ ـظ ـ ـهـ ــر أن‬ ‫اح ـت ـيــاجــات ال ـعــالــم لـمــزيــد من‬ ‫مستقبال‪،‬‬ ‫الطاقة سوف تتوسع‬ ‫ً‬ ‫وأن الــوقــود األح ـفــوري سيظل‬ ‫الـ ـمـ ـص ــدر ال ــرئ ـي ـس ــي ل ـل ـطــاقــة‪،‬‬ ‫وعـ ـلـ ـي ــه تـ ـظ ــل شـ ــركـ ــات ال ـن ـفــط‬ ‫الوطنية تحدد مستقبل إمدادات‬ ‫النفط والغاز العالمية‪.‬‬ ‫وقـ ــال‪ ،‬إن مــؤسـســة الـبـتــرول‬ ‫ال ـكــوي ـت ـيــة أك ـم ـلــت تــوجـهــاتـهــا‬ ‫اال سـ ـت ــرا تـ ـيـ ـجـ ـي ــة ‪ 2040‬ا ل ـت ــي‬ ‫تــدعــو إل ــى تـعــزيــز ق ــدرة إنـتــاج‬ ‫ال ـن ـفــط والـ ـغ ــاز‪" ،‬وفـ ــي الـسـيــاق‬ ‫نـ ــواصـ ــل االسـ ـتـ ـثـ ـم ــار فـ ــي رف ــع‬ ‫الطاقة اإلنتاجية لتلبية الطلب‬ ‫الـ ـمـ ـت ــوق ــع كـ ـم ــا أن الـ ــوصـ ــول‬ ‫اآلم ـ ــن إل ــى األسـ ـ ــواق بــالـنـسـبــة‬ ‫ل ـصــادرات ـنــا أم ــر ح ـيــوي للحد‬ ‫مــن الـمـخــاطــر الـمــالـيــة وتعزيز‬

‫الرمحي‪ :‬علينا التعلم من درس انخفاض األسعار‬ ‫قال وزير النفط والغاز العماني د‪ .‬محمد الرمحي‪ ،‬إن عام ‪2017‬‬ ‫ً‬ ‫سجل أقل نقطة خفض لألسعار في األربعين سنة الماضية تقريبا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلــى أن التحدي الحقيقي للصناعة النفطية هو انخفاض‬ ‫حجم االستثمارات في عمليات اإلنتاج‪ ،‬لكن الجيد اآلن هي عودة‬ ‫ً‬ ‫االستثمارات حاليا إلى مساراتها مع عودة الثقة «وأقف هنا ألقول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شكرا للكويت وشكرا ألوبك والدول من خارجها وداخلها والمملكة‬ ‫العربية السعودية وروسيا»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأضاف الرمحي‪ ،‬أن دور السعودية وروسيا كان جوهريا جدا‪،‬‬ ‫وجميع الدول‪ ،‬التي شاركت في اتفاق خفض اإلنتاج‪ ،‬وهذه شهادة‬ ‫اعـتــراف بــأدوارهــا وبــااللـتــزام بخفض اإلن ـتــاج‪ ،‬لكنني أشــدد على‬ ‫أن اللعبة لم تنته‪ ،‬وطالما هناك إنتاج نفط وغاز فهناك تحديات‬ ‫وفرص متاحة‪.‬‬ ‫ولـفــت إلــى أن الـتـحــديــات فــي الـمــاضــي كــانــت اقــل وخ ــال فترات‬

‫متباعدة تمتد لعقود لكنها اآلن تحديات كبيرة وصعبة وعلى‬ ‫فترات متقاربة خالل أسابيع أو أشهر أو سنوات قليلة على أقصى‬ ‫تقدير‪ ،‬إذ إن المتغيرات سريعة وعنيفة والبد من االستعداد للرد‬ ‫على التحديات والتصرف المناسب في الوقت المناسب‪.‬‬ ‫ولـفــت إلــى أن أزم ــة أسـعــار النفط الـتــي ب ــدأت عــام ‪ 2014‬لــم يكن‬ ‫هناك استعداد مناسب لها بدليل أن بداية التعامل مع األزمة كان‬ ‫ً‬ ‫في عام ‪ 2016‬بل في نهايته وهي فترة طويلة جدا «وعلينا التعلم‬ ‫من الدرس»‪.‬‬ ‫وقال الرمحي‪« :‬لدي حلم أن نتعامل بصورة مثلى مع تلك األزمات‬ ‫كالتي حدثت عام ‪ 2014‬بما يفيد جميع األطــراف سواء المنتج أو‬ ‫ً‬ ‫المستهلك»‪ ،‬مشيرا إلى أنه رغم التحديات والصعوبات التي تواجه‬ ‫سالمة وصحة الصناعة النفطية «لكنني أؤمن بأن صناعتنا مطلوبة‬ ‫ً‬ ‫ودورنا مهم جدا خالل السنوات القادمة»‪.‬‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬

‫«فالي دبي» تواصل‬ ‫توسعها اإلفريقي‬ ‫بوجهة كينشاسا‬ ‫دشنت "فالي دبي" رحالتها‬ ‫المنتظمة إلى مدينة كينشاسا‬ ‫الكونغولية‪ ،‬حيث هبطت طائرة‬ ‫ال ـن ــاق ـل ــة فـ ــي مـ ـط ــار نــدج ـي ـلــي‬ ‫(مطار كينشاسا الدولي)‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ .‬وستخدم الناقلة مدينة‬ ‫ك ـي ـن ـش ــاس ــا بـ ــرحـ ــات يــوم ـيــة‬ ‫بتوقف في مدينة عنتيبي‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـع ـ ــد "فـ ـ ـ ـ ــاي دبـ ـ ـ ـ ــي" أول‬ ‫ن ــاقـ ـل ــة م ـ ــن اإلم ـ ـ ـ ـ ـ ــارات ت ـشـغــل‬ ‫رحــات مباشرة إلى العاصمة‬ ‫الـ ـك ــونـ ـغ ــولـ ـي ــة (كـ ـيـ ـنـ ـش ــاس ــا)‪،‬‬ ‫ل ـت ــواص ــل ب ــذل ــك تــوس ـع ـهــا في‬ ‫ال ـ ـ ـقـ ـ ــارة اإلفـ ــري ـ ـق ـ ـيـ ــة‪ ،‬ل ـتــرت ـفــع‬ ‫وجهاتها هناك إلى ‪ 13‬وجهة‬ ‫في ‪ 10‬دول‪.‬‬ ‫ومع إطالق رحالت كينشاسا‬ ‫ت ـف ـتــح ال ـنــاق ـلــة ب ــواب ــة جــديــدة‬ ‫لـلـمـســافــريــن م ــن دول مجلس‬ ‫ال ـت ـع ــاون الـخـلـيـجــي وروس ـي ــا‬ ‫وشـبــه ال ـقــارة الهندية ووســط‬ ‫إفريقيا‪ .‬كما يمكن للمسافرين‬ ‫من كينشاسا السفر إلــى أكثر‬ ‫من ‪ 90‬وجهة عبر شبكة "فالي‬ ‫دبـ ـ ـ ــي"‪ ،‬انـ ـط ــاق ــا مـ ــن مــركــزهــا‬ ‫ال ـت ـش ـغ ـي ـل ــي ف ـ ــي م ـ ـطـ ــار دب ــي‬ ‫الـ ــدولـ ــي‪ ،‬وع ـب ــر شــراك ـت ـهــا مع‬ ‫طيران اإلمــارات‪ ،‬لتوفر رحالت‬ ‫رب ــط مــرنــة عـبــر قـ ــارات الـعــالــم‬ ‫ال ـس ــت ف ــي أك ـث ــر م ــن ‪ 80‬دول ــة‬ ‫حول العالم‪.‬‬ ‫وهبطت طائرة "فــاي دبي"‬ ‫ف ــي م ـطــار كـيـنـشــاســا ال ــدول ــي‪،‬‬ ‫وعلى متنها وفد يمثل الشركة‪،‬‬ ‫ب ــرئ ــاس ــة س ــودي ــر سـ ــريـ ــداران‪،‬‬ ‫ن ـ ــائ ـ ــب الـ ــرئ ـ ـيـ ــس ل ـل ـع ـم ـل ـي ــات‬ ‫التجارية لدول مجلس التعاون‬ ‫وشبه القارة الهندية وإفريقيا‪.‬‬ ‫وك ـ ـ ـ ــان ف ـ ــي اسـ ـتـ ـقـ ـب ــال ال ــوف ــد‬ ‫بالمطار؛ تشومبا بمونغا جان‪،‬‬ ‫ال ـمــديــر ال ـع ــام لـهـيـئــة الـطـيــران‬ ‫المدني‪ ،‬وكوفوال ماكيال ريكس‬ ‫وزيـ ـ ـ ــر الـ ـنـ ـق ــل‪ ،‬وك ــون ـس ـت ــان ــت‬ ‫بوبيما مويلو وزير السياحة‪.‬‬

‫قــدرتـنــا عـلــى تـمــويــل مـثــل هــذه‬ ‫االستثمارات"‪.‬‬ ‫وقال الرشيدي‪" ،‬إننا نخطط‬ ‫إلنفاق حوالي ‪ 34‬مليار دينار‬ ‫ع ـلــى م ـ ــدار ال ـس ـن ــوات الـخـمــس‬ ‫ال ـم ـق ـب ـلــة ت ـش ـمــل ن ـح ــو ‪ 70‬فــي‬ ‫ال ـ ـم ـ ـئـ ــة لـ ـلـ ـت ــوس ــع فـ ـ ــي نـ ـش ــاط‬ ‫االس ـت ـك ـش ــاف واإلن ـ ـتـ ــاج داخ ــل‬ ‫الكويت وخارجها‪.‬‬ ‫وأضاف أنه "في سياق جهود‬ ‫مواصلة العمل وفق التوجهات‬ ‫االس ـت ــرات ـي ـج ـي ــة ت ـس ـيــر خـطــط‬ ‫الـشــراكــات بين شــركــة البترول‬ ‫الكويتية العالمية فــي كــل من‬ ‫فـيـتـنــام وسـلـطـنــة ع ـمــان لبناء‬ ‫مصفاة ومجمع بتروكيماوي‬ ‫بانتظام"‪.‬‬ ‫وأوضح أن مؤسسة البترول‬ ‫ال ـكــوي ـت ـيــة أدركـ ـ ــت أه ـم ـيــة دور‬ ‫الـ ـقـ ـط ــاع الـ ـخ ــاص وت ـع ـم ــل فــي‬ ‫دعـ ـ ـ ــم مـ ـس ــاهـ ـمـ ـتـ ـه ــا فـ ـ ــي ن ـمــو‬ ‫دور ال ـق ـطــاع ال ـخ ــاص وقــدرتــه‬ ‫مشيرا إلى أن تنفيذ‬ ‫التنافسية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫استراتيجية طويلة األجــل من‬ ‫شأنه أن يمكن القطاع النفطي‬ ‫قدما والتكيف مع‬ ‫من المضي‬ ‫ً‬ ‫المستقبل بنجاح‪.‬‬

‫دور الكويت‬ ‫وأك ــد الــوزيــر الــرشـيــدي دور‬ ‫الـ ـك ــوي ــت وال ـ ـتـ ــزام ـ ـهـ ــا ال ـك ــام ــل‬ ‫بالمساهمة في أمــن اإلمــدادات‬ ‫إلى األســواق الدولية من خالل‬ ‫مواصلة االستثمار في توسيع‬ ‫ق ـ ــدراتـ ـ ـه ـ ــا‪ ،‬مـ ــوض ـ ـحـ ـ ًـا أن ق ـمــة‬ ‫ال ـك ــوي ــت لـلـنـفــط والـ ـغ ــاز تــرفــع‬ ‫هذا العام شعار (عصر الطاقة‬ ‫الـ ـج ــدي ــد‪ :‬ال ـت ـح ــول ‪ -‬ال ـت ـنــويــع‬ ‫وال ـت ـكــامــل كــوسـيـلــة لتحسين‬ ‫الـ ـقـ ـيـ ـم ــة ال ـ ـم ـ ـضـ ــافـ ــة وض ـ ـمـ ــان‬ ‫التحكم في التكاليف)‪.‬‬

‫نشاط االستكشاف‬ ‫م ـ ــن جـ ــان ـ ـبـ ــه‪ ،‬قـ ـ ــال ال ــرئ ـي ــس‬ ‫التنفيذي في مؤسسة البترول‬ ‫ال ـك ــوي ـت ـي ــة ن ـ ـ ــزار الـ ـع ــدس ــان ــي‪،‬‬ ‫إن ال ـمــؤس ـســة س ـتــزيــد نـشــاط‬ ‫االس ـت ـك ـش ــاف وت ـط ــوي ــر إن ـتــاج‬ ‫الغاز الطبيعي غير المصاحب‬ ‫ف ـ ــي الـ ـك ــوي ــت ب ـ ـهـ ــدف تـحـقـيــق‬ ‫مستوى ‪ 2.5‬مليار قــدم مكعبة‬ ‫يوميا بحلول عام ‪.2040‬‬ ‫ً‬ ‫وأوضـ ـ ـ ـ ـ ــح ال ـ ـعـ ــدسـ ــانـ ــي فــي‬ ‫كلمته خالل المؤتمر‪ ،‬إن الغاز‬ ‫قياديا‬ ‫دورا‬ ‫الطبيعي سيؤدي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ف ــي ال ـم ـس ـت ـق ـبــل‪ ،‬ك ـم ــا سـتـنـمــو‬ ‫مـ ـ ـص ـ ــادر ال ـ ـطـ ــاقـ ــة الـ ـمـ ـتـ ـج ــددة‬ ‫بسرعة وتزداد حصتها‪ ،‬لكنها‬

‫تبدأ من مساهمة قليلة ضمن‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫خليط الطاقة‬ ‫ً‬ ‫وذكر أن الطاقة هي المحرك‬ ‫الــرئـيـســي للنمو االق ـت ـصــادي‪،‬‬ ‫م ـب ـي ـنـ ًـا أن ت ــوق ـع ــات الـصـنــاعــة‬ ‫ت ـظ ـهــر اسـ ـتـ ـم ــرار ال ـط ـل ــب عـلــى‬ ‫ال ـط ــاق ــة ف ــي ال ـن ـمــو واس ـت ـم ــرار‬ ‫سيطرة الوقود األحفوري على‬ ‫خليط الطاقة‪.‬‬

‫استثمارات ضخمة‬ ‫ول ـ ـفـ ــت إلـ ـ ــى أن ال ـم ـس ـت ـق ـبــل‬ ‫يتطلب استثمارات ضخمة في‬ ‫مشاريع النفط والغاز الضخمة‬ ‫ل ـ ـض ـ ـمـ ــان س ـ ــرع ـ ــة ك ـ ـب ـ ـيـ ــرة فــي‬ ‫االستجابة الحتياجات الطلب‬ ‫المتنامية‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ــار إلـ ــى أن ال ـتــوج ـهــات‬ ‫االسـ ـ ـت ـ ــراتـ ـ ـيـ ـ ـجـ ـ ـي ـ ــة لـ ـم ــؤسـ ـس ــة‬ ‫ال ـ ـ ـب ـ ـ ـتـ ـ ــرول ال ـ ـكـ ــوي ـ ـت ـ ـيـ ــة ت ـم ـث ــل‬ ‫خـ ـ ــري ـ ـ ـطـ ـ ــة طـ ـ ـ ــريـ ـ ـ ــق ط ـ ـمـ ــوحـ ــة‬ ‫لقطاع النفط الكويتي لتنفيذ‬ ‫مشاريع ضخمة داخل الكويت‬ ‫وخ ـ ــارجـ ـ ـه ـ ــا‪ ،‬ت ـش ـم ــل م ـخ ـت ـلــف‬ ‫أنشطة الصناعة بهدف تعظيم‬ ‫اإلي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرادات لـ ـنـ ـم ــو االقـ ـتـ ـص ــاد‬ ‫الكويتي في نهاية المطاف‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ــح أن اسـ ـتـ ـثـ ـم ــار ‪34‬‬ ‫مليار دينار على مدى السنوات‬ ‫ال ـخ ـمــس الـمـقـبـلــة يــأتــي ضمن‬ ‫الـ ـخـ ـط ــط ل ـت ـن ـف ـي ــذ ال ـم ـش ــاري ــع‬ ‫الحيوية "وتهدف استراتيجية‬ ‫ال ـمــؤس ـســة ف ــي ت ـطــويــر إن ـتــاج‬ ‫الـنـفــط وال ـغ ــاز إل ــى س ــد فـجــوة‬ ‫ـا‬ ‫ال ـط ـلــب داخـ ــل ال ـك ــوي ــت‪ ،‬فـضـ ً‬ ‫عن ضمان أمن الطاقة بالنسبة‬ ‫للمستهلكين فــي االقتصادات‬ ‫الناشئة والدول النامية"‪.‬‬ ‫وبين أن هذه االستراتيجية‬ ‫تـشـمــل تـحـقـيــق أرب ـع ــة ماليين‬ ‫يوميا من إنتاج النفط‬ ‫برميل‬ ‫ً‬ ‫الخام بحلول عام ‪ 2020‬وإنشاء‬ ‫آليات للحفاظ على مستويات‬ ‫اإلنـ ـت ــاج هـ ــذه‪" ،‬ب ــاإلض ــاف ــة إلــى‬ ‫ذلـ ــك‪ ،‬ت ـق ــوم مــؤس ـســة ال ـب ـتــرول‬ ‫الكويتية بتوسيع قدراتها على‬ ‫وعالميا‪ ،‬ونؤمن‬ ‫محليا‬ ‫التكرير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بــأن صناعة البتروكيماويات‬ ‫هي ذراع مهمة لتعظيم عائدات‬ ‫سـ ـلـ ـسـ ـل ــة ال ـ ـق ـ ـيـ ـمـ ــة ل ـم ــؤس ـس ــة‬ ‫البترول الكويتية ونحن نركز‬ ‫على توسيع محفظة منتجاتنا‬ ‫البتروكيماوية"‪.‬‬ ‫ولـ ـ ـف ـ ــت الـ ـ ـع ـ ــدس ـ ــان ـ ــي خـ ــال‬ ‫كـلـمـتــه إلـ ــى ب ـعــض ال ـم ـشــاريــع‬ ‫الرئيسية التي سيتم تنفيذها‪،‬‬ ‫إذ تخطط المؤسسة إلى زيادة‬ ‫مستوى اإلنتاج واالحتياطيات‬ ‫م ــن خ ـ ــال االسـ ـتـ ـح ــواذ خ ــارج‬

‫بخيت الرشيدي‬ ‫الكويت وكذلك تطوير المشاريع‬ ‫فضال عن زيادة تطوير‬ ‫القائمة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ن ـش ــاط االس ـت ـك ـشــاف وتـطــويــر‬ ‫إن ـ ـتـ ــاج ال ـ ـغـ ــاز ال ـط ـب ـي ـع ــي غـيــر‬ ‫المصاحب فــي الكويت بهدف‬ ‫تحقيق مستوى ‪ 2.5‬مليار قدم‬ ‫يوميا بحلول عام ‪.2040‬‬ ‫مكعب‬ ‫ً‬

‫موارد متنوعة‬ ‫وذ كـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر أن ا لـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـش ـ ـ ــار ي ـ ـ ــع‬ ‫ـودا‬ ‫ال ـم ـس ـت ـهــدفــة ت ـت ـط ـلــب جـ ـه ـ ً‬ ‫ك ـب ـي ــرة وم ـ ـ ـ ــوارد م ـت ـن ــوع ــة مــن‬ ‫أجـ ــل إن ـج ــاح ـه ــا‪" ،‬ل ــذل ــك ب ــدأن ــا‬ ‫العمل مع المؤسسات المالية‬ ‫لتحقيق شــرا كــة استراتيجية‬ ‫ب ـ ـهـ ــدف إيـ ـ ـج ـ ــاد ح ـ ـلـ ــول م ـث ـلــى‬ ‫ل ـت ـمــويــل م ـشــاري ـع ـنــا ال ـحــال ـيــة‬ ‫والمستقبلية"‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ـ ــح الـ ـ ـع ـ ــدس ـ ــان ـ ــي‪ ،‬أن‬ ‫مؤسسة البترول الكويتية توفر‬ ‫ف ــرص عـمــل إضــافـيــة ألكـثــر من‬ ‫ألفا لالنضمام إليها خالل‬ ‫‪ً 13‬‬ ‫تنفيذ التوجهات االستراتيجية‬ ‫لعام ‪ 2040‬إضافة إلى ‪ 100‬ألف‬ ‫فرصة عمل مباشرة مــن خالل‬ ‫المقاولين‪.‬‬ ‫وقــال "إن موظفينا هــم أكثر‬ ‫استثماراتنا قيمة ويعد تطوير‬ ‫ق ــدرات ـه ــم وم ـه ــارات ـه ــم م ــن أهــم‬ ‫أول ــوي ــاتـ ـن ــا ونـ ـح ــن ن ـع ـت ـقــد أن‬ ‫تركيز أي استراتيجية ناجحة‬ ‫يـجــب أن يـنـصــب عـلــى تطوير‬ ‫الكفاءات البشرية ونحن نشجع‬ ‫باستمرار على االلتزام بأفضل‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـم ـ ــارس ـ ــات فـ ـ ــي ال ـص ـن ــاع ــة‬ ‫والعمل الجماعي داخل القطاع‬ ‫ال ـن ـف ـطــي وه ـ ــذا يـضـمــن تـنــاغــم‬ ‫الـجـهــود فــي جـمـيــع الـمـجــاالت‬ ‫وتعزيز نقاط القوة المشتركة‬ ‫المتوقعة من جميع الشركات"‪.‬‬

‫و ل ـ ـ ـفـ ـ ــت إ لـ ـ ـ ـ ــى أن م ــؤ سـ ـس ــة‬ ‫ا لـبـتــرول الكويتية تسعى إلى‬ ‫إنـشــاء محطة الــدبــدبــة للطاقة‬ ‫الشمسية للمساهمة في تحقيق‬ ‫رؤية سمو األمير في الحصول‬ ‫على ‪ 15‬في المئة من احتياجات‬ ‫الـكــويــت مــن الـطــاقــة عــن طريق‬ ‫مبينا أن‬ ‫الـطــاقــات الـمـتـجــددة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫التحدي الرئيسي سيكون حسن‬ ‫إدارة مـ ـ ــوارد ال ـط ــاق ــة لـضـمــان‬ ‫مستويات معيشة عالية ونمو‬ ‫مستدام على المدى الطويل‪.‬‬

‫تحول السوق‬ ‫م ـ ــن ن ــاحـ ـيـ ـت ــه‪ ،‬أعـ ـ ـ ــرب وزي ـ ــر‬ ‫النفط والغاز في سلطنة عمان‬ ‫د‪ .‬مـحـمــد الــرم ـحــي ع ــن شـكــره‬ ‫للدول المنتجة من خارج "أوبك"‬ ‫وداخلها‪ ،‬الذين خرجوا باتفاق‬ ‫لـخـفــض اإلنـ ـت ــاج‪ ،‬م ــا أدى إلــى‬ ‫ت ـح ــول ال ـس ــوق وال ـص ـع ــود من‬ ‫مشيرا إلى أن‬ ‫جديد والتعافي‬ ‫ً‬ ‫السر في ذلك يعود إلى االلتزام‬ ‫باالتفاق وتحقيق االستقرار في‬ ‫األسواق العالمية‪.‬‬ ‫وأشــار الرمحي إلــى أنــه قبل‬ ‫أك ـث ــر م ــن عــام ـيــن زار ال ـكــويــت‬ ‫وك ــان ــت ل ــه وج ـه ــة ن ـظــر نــاقــدة‬ ‫وخيبة أمل فيما يحدث بأسواق‬ ‫مبينا أن هذا‬ ‫النفط العالمية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ال ــوض ــع اخ ـت ـلــف حــال ـيـ ًـا بفعل‬ ‫المعطيات في السوق وعوامل‬ ‫البناء منذ نوفمبر ‪ 2016‬عندما‬ ‫بــدأت دول "أوب ــك" والمنتجون‬ ‫مــن خــارجـهــا السير فــي طريق‬ ‫ات ـ ـفـ ــاق خ ـف ــض اإلنـ ـ ـت ـ ــاج الـ ــذي‬ ‫كــانــت لــه آث ــار إيـجــابـيــة كبيرة‬ ‫على السوق‪.‬‬


‫‪16‬‬ ‫اقتصاد‬ ‫«التمدين» تفتتح «الكوت مول» أكبر مركز تسوق بجنوب الكويت‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ ١٧‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫● أحدث التجارب الـ ‪ 6‬في المشروع‪ ...‬أكبر واجهة بحرية للتسوق والترفيه‬ ‫● عروض ترفيهية عالمية وفعاليات مختلفة لالحتفال مع الزوار‬

‫لقطة جماعية‬

‫«الكوت مول» أحدث تجارب‬ ‫مشروع «الكوت» والمتصل‬ ‫ً‬ ‫بتجارب المشروع‬ ‫مباشرة‬ ‫ً‬ ‫األخرى بدءا من «الكوت‬ ‫ً‬ ‫روتانا»‪ ،‬وصوال إلى «ساحل‬ ‫الكوت»‪ ،‬إذ تم تصميم جسر‬ ‫مشاة علوي مكيف كحلقة وصل‬ ‫بين «الكوت مول»‪ ،‬و«سوق‬ ‫الكوت» ليستكمل الزوار‬ ‫رحلتهم الى باقي التجارب‪.‬‬

‫ً‬ ‫نسعى دائما إلى‬ ‫تطوير مشاريع‬ ‫عقارية حيوية‬ ‫تعكس قوة‬ ‫القطاع التجاري‬ ‫في البالد‬

‫معاذ الرومي‬

‫معاذ الرومي‬ ‫افتتحت «مجموعة التمدين»‬ ‫المختصة فــي تطوير المشاريع‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـع ــددة االس ـ ـت ـ ـخـ ــدامـ ــات فــي‬ ‫دول ـ ـ ــة الـ ـك ــوي ــت أب ـ ـ ـ ــواب «الـ ـك ــوت‬ ‫م ـ ــول»‪ ،‬لـيـغــدو أحـ ــدث الـمـشــاريــع‬ ‫االستثمارية الحيوية التي تجذب‬ ‫السياح والمتسوقين والباحثين‬ ‫عـ ــن ت ـج ــرب ــة مـ ـنـ ـف ــردة مـ ــن داخـ ــل‬ ‫الكويت وخارجها‪.‬‬ ‫واحتفلت المجموعة بأحدث‬ ‫إض ــاف ــة ألع ـم ــال تـطــويــر مـشــروع‬ ‫«الـ ـ ـك ـ ــوت»‪ ،‬أك ـب ــر واجـ ـه ــة بـحــريــة‬ ‫ل ـل ـت ـســوق وال ـت ــرف ـي ــه ف ــي ال ـب ــاد‪،‬‬ ‫مــع مجموعة مــن ممثلي وسائل‬ ‫اإلع ـ ــام‪ ،‬وس ــط ح ـضــور ع ــدد من‬ ‫طــاقــم إدارة «مجموعة التمدين»‬ ‫و«ال ـ ـك ـ ــوت مـ ـ ـ ــول»‪ ،‬الـ ــذيـ ــن ق ــام ــوا‬ ‫بدورهم بجولة تعريفية في أرجاء‬ ‫المول‪ ،‬صباح أمس‪.‬‬ ‫وبمناسبة االفـتـتــاح‪ ،‬سيقدم‬ ‫«الكوت مول» العديد من البرامج‬ ‫الترفيهية كالعروض البهلوانية‬ ‫ال ـعــال ـم ـيــة ال ـق ــادم ــة م ــن الـمـمـلـكــة‬ ‫المتحدة‪ ،‬والمسابقات الترفيهية‬ ‫وال ـت ـجــارب ال ـفــريــدة مـثــل تجربة‬ ‫ال ـ ـم ـ ـن ـ ـطـ ــاد ال ـ ـه ـ ــوائ ـ ــي ل ــأطـ ـف ــال‬ ‫والمستمرة حتى ‪ 14‬مايو ‪.2018‬‬ ‫«ال ـك ــوت مـ ــول» أحـ ــدث تـجــارب‬ ‫ً‬ ‫مشروع «الكوت» المتصل مباشرة‬ ‫بـ ـ ـتـ ـ ـج ـ ــارب ال ـ ـم ـ ـش ـ ــروع األخـ ـ ـ ــرى‬ ‫ً‬ ‫بـ ــدءا مــن فـنــدق «ال ـك ــوت روتــانــا»‬ ‫ً‬ ‫وصــوال إلى «ساحل الكوت»‪ ،‬فقد‬ ‫ت ــم تـصـمـيــم ج ـســر م ـش ــاة عـلــوي‬ ‫زوار المجمع‬

‫جانب من الجولة‬ ‫مكيف كحلقة وصل بين «الكوت‬ ‫مــول» و«س ــوق الـكــوت» التقليدي‬ ‫بـ ـن ــوافـ ـي ــره الـ ـم ــائـ ـي ــة ال ـج ـم ـي ـل ــة‪،‬‬ ‫لـيـسـتـكـمــل ال ـ ـ ــزوار رح ـل ـت ـهــم الــى‬ ‫باقي التجارب من «نقعة الكوت»‪،‬‬ ‫و«مـ ـ ــرسـ ـ ــى الـ ـ ـ ـك ـ ـ ــوت»‪ ،‬و«سـ ــاحـ ــل‬ ‫ال ـك ــوت»‪ ،‬فــي حـيــن يــرتـبــط فـنــدق‬ ‫«الكوت روتانا» مباشرة بالمول‬ ‫من خالل بوابة داخلية‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬أعــرب معاذ‬ ‫ال ـ ــروم ـ ــي‪ ،‬الـ ـم ــدي ــر ال ـ ـعـ ــام إلدارة‬ ‫التسويق في «مجموعة التمدين»‬ ‫عن سعادته بافتتاح «الكوت مول»‬ ‫أك ـب ــر م ــرك ــز ت ـس ــوق وت ــرف ـي ــه فــي‬ ‫جنوب دولة الكويت‪.‬‬ ‫وق ـ ــال‪« :‬ي ـت ـس ــم «الـ ـك ــوت م ــول»‬ ‫ب ـت ـصــام ـيــم م ـع ـم ــاري ــة م ـعــاصــرة‬ ‫ورحبة‪ ،‬تخدم المناطق الجنوبية‬ ‫وكل سكان دولة الكويت والزوار‬ ‫مــن ال ـخــارج على حــد س ــواء‪ ،‬كما‬ ‫يـ ـث ــري ال ـ ـمـ ــول ت ـج ــرب ــة ال ـت ـس ــوق‬ ‫الـ ـع ــائـ ـلـ ـي ــة‪ ،‬لـ ـتـ ـك ــون م ـص ـح ــوب ــة‬ ‫بالمتعة والترفية في آن واحد»‪.‬‬ ‫وأضاف الرومي‪« :‬نسعى دائما‬ ‫في المجموعة إلى تطوير مشاريع‬ ‫عقارية حيوية تعكس قوة القطاع‬

‫ديـ ـس ــي‪ ،‬وإن واي إكـ ــس وكـيـكــو‬ ‫ميالنو التي تفتتح أول فروعها‬ ‫فـ ــي دول ـ ــة الـ ـك ــوي ــت فـ ــي «الـ ـك ــوت‬ ‫مــول»‪ .‬ولضمان تجربة متكاملة‬ ‫يحتضن «الكوت مــول» مجموعة‬ ‫مــن مـتــاجــر األثـ ــاث ومستلزمات‬ ‫ال ـم ـنــزل ال ـفــاخــرة مـثــل وس ــت الــم‬ ‫بـفــرعــه الـثــانــي فــي دول ــة الكويت‬ ‫وزارا هـ ــوم‪ ،‬واتـ ــش آن ــد إم ه ــوم‪،‬‬ ‫باإلضافة الى أكثر من ‪ 10‬عالمات‬ ‫تجارية جــديــدة فــي الكويت مثل‬

‫التجاري في البالد‪ ،‬وتدعم ازدهار‬ ‫القطاع السياحي‪ .‬نحن على ثقة‬ ‫أن «ال ـ ـكـ ــوت» م ــع اك ـت ـم ــال جميع‬ ‫تجاربة الست سيصبح الوجهة‬ ‫ال ـم ـف ـض ـل ــة ل ـ ـ ـلـ ـ ــزوار ف ـ ــي م ـن ـط ـقــة‬ ‫الفحيحيل»‪.‬‬ ‫ومـ ــع ان ـض ـم ــام «الـ ـك ــوت م ــول»‬ ‫ت ـ ـصـ ــل ال ـ ـم ـ ـسـ ــاحـ ــة اإليـ ـ ـج ـ ــاري ـ ــة‬ ‫اإلجـمــالـيــة لــه ال ــى ‪ 100‬أل ــف متر‬ ‫مربع‪ ،‬ويرتفع عــدد المتاجر الى‬ ‫‪ ،360‬وي ـت ـكــون ال ـم ــول م ــن ثــاثــة‬ ‫طوابق ليصبح أكبر مركز تسوق‬ ‫وترفيه في جنوب دولة الكويت‪،‬‬ ‫ويتضمن باقة منوعة من متاجر‬ ‫األزيـ ـ ـ ـ ــاء ال ـن ـس ــائ ـي ــة وال ــرج ــال ـي ــة‬ ‫وال ـع ــدي ــد م ــن ال ـم ـتــاجــر ال ـك ـبــرى‬ ‫ومستلزمات األطـفــال تشمل أهم‬ ‫الـ ـع ــام ــات ال ـت ـج ــاري ــة ال ـعــال ـم ـيــة‬ ‫المحببة مثل اتــش آنــد إم‪ ،‬وزارا‪،‬‬ ‫وم ـ ــارك ـ ــس وس ـب ـي ـن ـس ــر‪ ،‬ووسـ ــت‬ ‫ال ــم‪ ،‬وفـكـتــوريــا سـيـكــرت‪ ،‬وج ــاب‪.‬‬ ‫ول ـع ـشــاق ال ـج ـم ــال‪ ،‬ي ـضــم ال ـمــول‬ ‫العديد من متاجر مستحضرات‬ ‫التجميل والعطور العالمية مثل‬ ‫سـ ـيـ ـف ــورا‪ ،‬ومـ ـي ــك أب ف ـ ــور إي ـف ــر‪،‬‬ ‫ڤاڤاڤووم‪ ،‬وماك‪ ،‬إلى جانب إربن‬

‫ُ‬ ‫ف ــل ويــاس ـم ـيــن‪ ،‬وألـ ـع ــاب جـيـكــي‪،‬‬ ‫وسامسونايت هــاوس‪ ،‬وبيانكا‪،‬‬ ‫وب ـ ـ ـ ـ ــاك ت ـ ـ ـ ـ ــاب‪ ،‬ون ـ ـي ـ ــو ب ــالـ ـن ــس‪،‬‬ ‫وليفايس وغيرها المزيد‪.‬‬ ‫أم ـ ـ ـ ــا ع ـ ـ ــن خ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــارات الـ ـطـ ـع ــام‬ ‫فـيـحـتـضــن ال ـم ــول بــاقــة مـخـتــارة‬ ‫م ــن م ـطــاعــم ال ــوج ـب ــات الـســريـعــة‬ ‫الـمـحـبـبــة وال ـم ـطــاعــم والـمـقــاهــي‬ ‫العالمية والمحلية المبتكرة من‬ ‫بينها ‪ 9‬عالمات تجارية محلية‬ ‫مـ ـث ــل ب ـ ــواي ـ ــل كـ ــاف ـ ـيـ ــه‪ ،‬الي ـ ـ ــف وذ‬ ‫ك ــاك ــاو‪ ،‬وك ــرك غ ــام‪ ،‬وتــرايــانـغــل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وسـيـفـتـتــح «ال ـك ــوت م ــول» قــريـبــا‬ ‫التراس الخاص‪ ،‬الذي يعد الزوار‬ ‫ب ـج ـل ـســات خ ــارج ـي ــة خ ــاب ــة ذات‬ ‫إطــالــة بــانــورام ـيــة ســاحــرة على‬ ‫الواجهة البحرية‪.‬‬ ‫ولـ ـتـ ـق ــدي ــم تـ ـج ــرب ــة م ـت ـكــام ـلــة‬ ‫ل ـل ــزوار تــزخــر بــالـمـتـعــة واإلثـ ــارة‬ ‫والتشويق‪ ،‬سيفتتح «الكوت مول»‬ ‫أب ـ ــواب ك ــل م ــن مــركــز «إنـفــانـيـتــي‬ ‫س ـ ــي» أحـ ـ ــدث إضـ ــافـ ــة إل ـ ــى عــالــم‬ ‫ال ـت ــرف ـي ــه ال ـع ــائ ـل ــي ال ـم ـس ـتــوحــى‬ ‫مـ ـ ــن م ـ ــوق ـ ــع م ـ ـ ـشـ ـ ــروع «ال ـ ـ ـكـ ـ ــوت»‬ ‫المرتبط بالحياة البحرية خالل‬ ‫الــربــع الـثــانــي مــن الـعــام الـجــاري‪،‬‬ ‫و»سينسكيب الـكــوت مــول» التي‬ ‫َ‬ ‫تـ ـع ــد عـ ـش ــاق ال ـس ـي ـن ـمــا بـتـجــربــة‬ ‫مشاهدة ثرية بمعايير تصاميم‬ ‫رفـ ـيـ ـع ــة الـ ـمـ ـسـ ـت ــوى ت ـ ـقـ ــدم آخ ــر‬ ‫اب ـت ـك ــارات تـكـنــولــوجـيــا ال ـعــرض‬ ‫الـسـيـنـمــائــي‪ ،‬وأع ـل ــى مـسـتــويــات‬ ‫الــرفــاهـيــة للمشاهد خ ــال الــربــع‬

‫ال ـثــالــث م ــن ال ـع ــام الـ ـج ــاري‪ .‬كما‬ ‫س ـي ـح ـت ـض ــن الـ ـ ـم ـ ــول م ـ ــع ب ــداي ــة‬ ‫ال ـع ــام الـ ـق ــادم «ك ــوي ــت كــارتـيـنــغ»‬ ‫الـمــوجــودة على الـسـطــح‪ ،‬لتكون‬ ‫أك ـبــر حـلـبــة س ـي ــارات مـغـطــاة في‬ ‫الشرق األوسط‪.‬‬ ‫و س ـي ـس ـت ـم ـت ــع زوار «ا ل ـ ـكـ ــوت‬ ‫ال ـمــول» بتجربة تـســوق مغايرة‪،‬‬ ‫حـ ـي ــث يـ ــوفـ ــر ‪ 14‬خـ ــدمـ ــة ع ـم ــاء‬ ‫مجانية متخصصة مــن تغليف‬ ‫الـهــدايــا وإنـتــرنــت عــالــي السرعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وصـ ـ ـ ـ ــوال ال ـ ـ ــى شـ ـح ــن الـ ـه ــوات ــف‬ ‫ال ـم ـت ـن ـق ـل ــة‪ ،‬وخ ـ ــدم ـ ــة الـ ـك ــراس ــي‬ ‫المتحركة لكبار السن‪.‬‬

‫«الكوت مول»‬ ‫يتميز بتصاميم‬ ‫معمارية‬ ‫معاصرة ورحبة‬ ‫تخدم المناطق‬ ‫الجنوبية وكل‬ ‫سكان الكويت‬ ‫وزوارها‬

‫معاذ الرومي‬

‫مجموعة من المشاركين‬

‫مواقف سيارات ذكية‬ ‫لضمان راحــة زوار مـشــروع «الـكــوت» والمول‬ ‫ال ـج ــدي ــد‪ ،‬تـتـســع م ــواق ــف ال ـس ـي ــارات الـمـسـقــوفــة‬ ‫وال ـمــواقــف الـخــارجـيــة لنحو ‪ 3600‬س ـي ــارة‪ ،‬مع‬ ‫وجـ ــود ن ـظــام ذك ــي م ـت ـطــور يـشـيــر إل ــى األمــاكــن‬ ‫المتوافرة لركن السيارات‪ ،‬مما يسهم في سالسة‬ ‫حركة المرور‪.‬‬

‫الواجهة البحرية‬

‫من داخل المجمع‬

‫ولتسهيل عملية الــدخــول إلــى «ال ـكــوت مــول»‬ ‫الجديد‪ّ ،‬‬ ‫هيأ المول ثالثة مداخل رئيسية يطل‬ ‫أول ـهــا عـلــى ش ــارع الــدبــوس مـبــاشــرة مــع وجــود‬ ‫خــدمــة إي ـق ــاف ال ـس ـي ــارات‪ ،‬أم ــا ال ـمــدخــل الـثــانــي‬ ‫فيطل على «سوق الكوت»‪ ،‬باإلضافة إلى المدخل‬ ‫المتصل بفندق «روتانا الكوت»‪.‬‬


‫‪17‬‬ ‫«العقارات المتحدة»‪ :‬نسعى إلى التوازن في الدخل وجودة األصول‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫عبدالسالم‪ :‬الشركة حققت العديد من اإلنجازات الملموسة في ‪2017‬‬ ‫سند الشمري‬

‫ذكر قاسم أن النمو الكبير في‬ ‫إيرادات «العقارات المتحدة»‬ ‫وإنجازاتها على صعيد‬ ‫المشاريع في عام ‪2017‬‬ ‫يعكس قوة خطة عمل الشركة‪،‬‬ ‫ورؤيتها السديدة على المدى‬ ‫البعيد‪.‬‬

‫قـ ـ ـ ــال ر ئـ ـ ـي ـ ــس مـ ـجـ ـل ــس إدارة‬ ‫شركة الـعـقــارات المتحدة طــارق‬ ‫ع ـب ــدال ـس ــام إن م ـج ـلــس اإلدارة‬ ‫ن ـجــح ف ــي تـفـعـيــل م ـج ـمــوعــة من‬ ‫اإلجـ ـ ـ ـ ـ ــراءات الـ ـج ــدي ــة وال ـف ـع ــال ــة‬ ‫الـتــي أعـلــن عنها فــي عــام ‪،2017‬‬ ‫وال ـت ــي تـضـمـنــت ال ـت ــزام الـشــركــة‬ ‫بأعلى معايير الحوكمة والرقابة‬ ‫الداخلية‪ ،‬بما يتماشى مع طبيعة‬ ‫وحجم الشركة‪ ،‬وتعهد مواصلة‬ ‫هذا النهج في عام ‪.2018‬‬ ‫وأض ـ ـ ــاف عـ ـب ــدالـ ـس ــام‪ ،‬خ ــال‬ ‫اجـ ـتـ ـم ــاع ال ـج ـم ـع ـيــة ال ـع ـمــوم ـيــة‬ ‫العادية التي عقدت أمس بنسبة‬ ‫حضور بلغت ‪ 78.6‬في المئة‪ ،‬أن‬ ‫قدرة الشركة على تحقيق النمو‬ ‫ب ـش ـكــل م ـل ـحــوظ رغـ ــم م ــا شـهــده‬ ‫العام الماضي من تحديات يشير‬ ‫الى مرونة وكفاءة االستراتيجية‬ ‫التي تسعى إلى تحقيق التوازن‬ ‫فـ ـ ــي م ـ ـ ـصـ ـ ــادر الـ ـ ــدخـ ـ ــل وجـ ـ ـ ــودة‬ ‫األصول التي تتمتع بها الشركة‬ ‫فـ ــي الـ ـك ــوي ــت وم ـن ـط ـق ــة الـ ـش ــرق‬ ‫األوسط وشمال إفريقيا‪.‬‬ ‫واستعرض التقدم الــذي طرأ‬ ‫على مشاريع الشركة في الكويت‬ ‫ومنطقة الشرق األوسط وشمال‬ ‫إفريقيا والتي تشمل المجمعات‬ ‫التجارية‪ ،‬والفنادق‪ ،‬والعقارات‬ ‫ال ـس ـك ـن ـي ــة‪ ،‬وأبـ ـ ــراجـ ـ ــا م ـك ـت ـب ـيــة‪،‬‬

‫ومشاريع متعددة االستخدام‪.‬‬ ‫وعلى صعيد المشاريع‪ ،‬ذكر‬ ‫ان ال ـش ــرك ــة ح ـق ـقــت ال ـع ــدي ــد مــن‬ ‫اإلنـجــازات الملموسة في ‪،2017‬‬ ‫ففي المملكة المغربية الشقيقة‬ ‫حققت تقدما ملحوظا للمرحلة‬ ‫الـثــانـيــة مــن م ـشــروع «أســوفـيــد»‪،‬‬ ‫الذي تفوق مساحته ‪ 2‬مليون متر‬ ‫ً‬ ‫مربع‪ ،‬ويتضمن ملعبا للغولف‬ ‫م ـ ــن الـ ـفـ ـئ ــة األول ـ ـ ـ ـ ــى‪ ،‬وس ـت ـش ـمــل‬ ‫المرحلة الثانية فندقا مــن فئة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خـمــس ن ـج ــوم‪ ،‬وم ـكــونــا سكنيا‬ ‫يتضمن الفلل والشقق السكنية‬ ‫الراقية وعدة مرافق وخدمات‪.‬‬ ‫وتــابــع أنــه تــم إط ــاق مشروع‬ ‫«أبـ ــراج ح ـصــة»‪ ،‬وهــو أول مكون‬ ‫سـ ـكـ ـن ــي ت ـ ـ ـطـ ـ ــوره الـ ـ ـش ـ ــرك ـ ــة فــي‬ ‫ضــاح ـيــة ح ـصــة ال ـم ـب ــارك‪ ،‬الـتــي‬ ‫تـعــد م ــن أك ـبــر وأبـ ــرز الـمـشــاريــع‬ ‫التي يجري تنفيذها في البالد‪،‬‬ ‫ويـمـتــد ال ـم ـشــروع عـلــى مساحة‬ ‫بـ ـن ــاء إج ـم ــال ـي ــة تـ ـف ــوق ‪ 63‬أل ــف‬ ‫متر مــربــع‪ ،‬ويـتـكــون مــن برجين‬ ‫ي ـت ـض ـم ــن ك ـ ــل م ـن ـه ـم ــا ع ـن ــاص ــر‬ ‫سـكـنـيــة مـخـتـلـفــة تـشـمــل الشقق‬ ‫وال ــدوب ـل ـك ــس وال ـ ـتـ ــاون هـ ــاوس‪،‬‬ ‫وت ـت ـم ـتــع ب ــإط ــاالت بــانــورام ـيــة‬ ‫فريدة على شارع الخليج العربي‬ ‫ومدينة الكويت‪.‬‬ ‫وذكر أن المشروع سوف يضم‬

‫ال ـمــرافــق وال ـخــدمــات المتنوعة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نـ ــاديـ ــا ص ـح ـي ــا وصـ ــالـ ــة أل ـع ــاب‬ ‫ريـ ــاض ـ ـيـ ــة وم ـ ـنـ ــاطـ ــق تــرف ـي ـه ـيــة‬ ‫لـ ــأط ـ ـفـ ــال‪ ،‬إلـ ـ ــى ج ــان ــب ح ــدائ ــق‬ ‫خــاصــة لـسـكــان األب ـ ــراج‪ ،‬وحـمــام‬ ‫سباحة‪ ،‬ومواقف متعددة األدوار‪.‬‬ ‫وعن النتائج المالية‪ ،‬أوضح ان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الشركة سجلت نموا ملحوظا في‬ ‫اإليرادات التي ارتفعت بنسبة ‪23‬‬ ‫في المئة لتبلغ ‪ 87‬مليون دينار‪،‬‬ ‫عن السنة المالية المنتهية في ‪31‬‬ ‫ديسمبر ‪ ،2017‬مقارنة بالفترة‬ ‫ذاتها من عام ‪ ،2017‬التي بلغت‬ ‫‪ 71‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ــاف أن ال ـش ــرك ــة حـقـقــت‬ ‫ً‬ ‫ارتفاعا في الـمــوجــودات بنسبة‬ ‫‪ 5.24‬فــي الـمـئــة لتصل ال ــى ‪602‬‬ ‫م ـل ـي ــون دي ـ ـنـ ــار‪ ،‬م ـق ــارن ــة ب ـ ـ ‪572‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬كما بلغت أرباحها‬ ‫‪ 2.2‬مليون دينار‪ ،‬وسجلت صافي‬ ‫ر بــح تشغيلي بمبلغ ‪ 21‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬

‫رؤية سديدة‬ ‫وم ــن جــان ـبــه‪ ،‬أفـ ــاد الــرئـيــس‬ ‫التنفيذي بالوكالة أحمد قاسم‬ ‫بأن النمو الكبير في اإليرادات‬ ‫واإلنـ ـ ـ ـ ـ ـج ـ ـ ـ ـ ــازات ع ـ ـلـ ــى ص ـع ـي ــد‬ ‫المشاريع في عام ‪ 2017‬يعكس‬

‫جانب من العمومية‬ ‫قوة خطة عمل الشركة ورؤيتها‬ ‫السديدة على المدى البعيد‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف ق ــاس ــم أن مجلس‬ ‫إدارة الشركة واإلدارة التنفيذية‬ ‫م ـ ـل ـ ـتـ ــزمـ ــون ب ـ ــدع ـ ــم وتـ ـط ــوي ــر‬ ‫الشركات التابعة‪ ،‬وهي شركة‬ ‫المباني المتحدة‪ ،‬والمتحدة‬

‫«المركزي» يعلن المتحدثين في «المالية اإلسالمية»‬ ‫الهاشل‪ :‬نأمل أن تسهم المناقشات في التصدي للتحديات التي تواجه القطاع‬

‫أعـلــن بـنــك الـكــويــت الـمــركــزي‬ ‫ومـ ـجـ ـل ــس ال ـ ـخـ ــدمـ ــات ال ـم ــال ـي ــة‬ ‫اإلس ـ ــام ـ ـي ـ ــة قـ ــائ ـ ـمـ ــة ب ــأسـ ـم ــاء‬ ‫المتحدثين الــذيــن سيشاركون‬ ‫في جلسات مؤتمر بنك الكويت‬ ‫الـ ـم ــرك ــزي وم ـج ـل ــس ال ـخ ــدم ــات‬ ‫المالية اإلسالمية حول المالية‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬والمزمع عقده في ‪2‬‬ ‫مايو ‪ 2018‬بمدينة الكويت‪.‬‬ ‫وأك ـ ــد أك ـث ــر م ــن ‪ 20‬مـتـحــدثــا‬ ‫م ـشــارك ـت ـهــم ف ــي ال ـم ــؤت ـم ــر‪ ،‬من‬ ‫ب ـي ـن ـه ــم ‪ 4‬م ـح ــاف ـظ ـي ــن ونـ ـ ــواب‬ ‫م ـح ــاف ـظ ـي ــن لـ ـبـ ـن ــوك م ــرك ــزي ــة‪،‬‬ ‫و‪ 5‬رؤسـ ـ ــاء تـنـفـيــذيـيــن لـبـنــوك‬ ‫إس ــامـ ـي ــة‪ ،‬ك ـم ــا ت ـض ــم ال ـقــائ ـمــة‬ ‫م ـســؤول ـيــن تـنـفـيــذيـيــن رفـيـعــي‬ ‫المستوى من مؤسسات دولية‪،‬‬ ‫منها البنك الدولي ولجنة بازل‬ ‫ل ـلــرقــابــة ال ـم ـصــرف ـيــة ومـجـلــس‬ ‫ال ـخ ــدم ــات ال ـمــال ـيــة اإلســام ـيــة‬ ‫والمؤسسة اإلسالمية الدولية‬ ‫إلدارة ال ـس ـيــولــة وغ ـي ــره ــا‪ ،‬إلــى‬ ‫جــا نــب علماء متخصصين في‬ ‫ال ـشــري ـعــة اإلس ــام ـي ــة ومـمـثـلــي‬ ‫شــر كــات التكنولوجيا المالية‬

‫ووكاالت التصنيف وغيرها من‬ ‫المؤسسات ذات العالقة‪.‬‬ ‫وسـ ـ ـيـ ـ ـلـ ـ ـق ـ ــي م ـ ـ ـحـ ـ ــافـ ـ ــظ بـ ـن ــك‬ ‫الكويت المركزي رئيس مجلس‬ ‫الخدمات المالية اإلسالمية د‪.‬‬ ‫محمد الهاشل الخطاب الرئيسي‬ ‫لمؤتمر هذا العام‪.‬‬ ‫وسـ ـ ـيـ ـ ـشـ ـ ـه ـ ــد ه ـ ـ ـ ـ ــذا ال ـ ـ ـحـ ـ ــدث‬ ‫المرتقب مشاركات من متحدثين‬ ‫رفيعي المستوى‪ ،‬وهم‪:‬‬ ‫‪ -1‬أح ـمــد الـخـلـيـفــي‪ ،‬محافظ‬ ‫مؤسسة النقد العربي السعودي‪.‬‬ ‫‪ -2‬مبارك المنصوري‪ ،‬محافظ‬ ‫مصرف اإلمارات المركزي‪.‬‬ ‫‪ -3‬رش ـيــد ال ـم ـع ــراج‪ ،‬محافظ‬ ‫مصرف البحرين المركزي‪.‬‬ ‫‪ -4‬د‪ .‬و يـ ـمـ ـب ــو س ــا ن ـت ــو س ــو‪،‬‬ ‫رئ ـي ــس مـجـلــس األم ـ ـنـ ــاء‪ ،‬هيئة‬ ‫الخدمات المالية‪ ،‬إندونيسيا‪.‬‬ ‫‪ -5‬د‪ .‬م ـح ـمــود م ـحــي ال ــدي ــن‪،‬‬ ‫النائب األول لرئيس مجموعة‬ ‫البنك الدولي‪.‬‬ ‫‪ -6‬د‪ .‬بيلو الوال دانباتا‪ ،‬أمين‬ ‫ع ــام مجلس ال ـخــدمــات المالية‬ ‫اإلسالمية‪.‬‬

‫‪ -7‬عبد الرشيد غـفــور‪ ،‬نائب‬ ‫محافظ بنك ماليزيا المركزي‪.‬‬ ‫‪ -8‬عـ ـب ــدالـ ـع ــزي ــز ب ـ ـ ــا‪ ،‬ن ــائ ــب‬ ‫الــرئ ـيــس ال ـت ـن ـف ـيــذي بــالــوكــالــة‪،‬‬ ‫م ـع ـهــد ال ـت ـع ـل ـيــم ال ـم ـت ـكــامــل في‬ ‫العلوم اإلدارية ‪IILM.‬‬ ‫‪ -9‬بـ ـيـ ـت ــر كـ ـ ـ ــرو شـ ـ ـ ــل‪ ،‬م ــد ي ــر‬ ‫تنفيذي بهيئة الرقابة المالية‬ ‫االتحادية‪ ،‬ألمانيا‪.‬‬ ‫‪ -10‬نـ ــويـ ــل ري ـ ـن ـ ــول ـ ــدز‪ ،‬ع ـضــو‬ ‫األمانة العامة‪ ،‬لجنة بازل للرقابة‬ ‫المصرفية‪ ،‬بنك التسويات الدولية‪.‬‬ ‫‪ -11‬أن ـ ــور ج ـ ــواد بــوخ ـم ـس ـيــن‪،‬‬ ‫عـضــو مجلس إدارة بـنــك الكويت‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫‪ -12‬حـ ـم ــد ال ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــرزوق‪ ،‬رئ ـي ــس‬ ‫مجلس إدارة بيت التمويل الكويتي‪.‬‬ ‫‪ -13‬عــادل الماجد‪ ،‬نائب رئيس‬ ‫مجلس اإلدارة الرئيس التنفيذي‬ ‫لبنك بوبيان‪.‬‬ ‫‪ -14‬م ـ ــازن ال ـن ــاه ــض‪ ،‬الــرئ ـيــس‬ ‫التنفيذي لبيت التمويل الكويتي‪.‬‬ ‫‪ -15‬عبدالعزيز الـغــريــر‪ ،‬رئيس‬ ‫م ـج ـلــس إدارة مــؤس ـســة عـبــدالـلــه‬ ‫الغرير للتعليم‪.‬‬

‫‪ -16‬رف ـ ـيـ ــع حـ ـنـ ـي ــف‪ ،‬ال ــرئـ ـي ــس‬ ‫ال ـت ـن ـف ـي ــذي ل ـب ـنــك سـ ــي آي إم بــي‬ ‫اإلسالمي‪ ،‬ماليزيا‪.‬‬ ‫‪ -17‬ع ـب ــدال ـم ـح ـس ــن الـ ـ ـف ـ ــارس‪،‬‬ ‫الرئيس التنفيذي لبنك اإلنماء‪.‬‬ ‫‪ -18‬د‪ .‬محمد دام ــاك‪ ،‬مدير أول‬ ‫ورئـيــس قسم التمويل اإلســامــي‪،‬‬ ‫ستاندرد آند بورز‪.‬‬ ‫‪ -19‬ديليب راو‪ ،‬رئـيــس القطاع‬ ‫العالمي البتكارات البنية التحتية‪،‬‬ ‫ريـبــل ‪ ،Ripple‬الــواليــات المتحدة‬ ‫األميركية‪.‬‬ ‫‪ -20‬د‪ .‬ع ـب ــدا ل ـع ــز ي ــز ا ل ـق ـص ــار‪،‬‬ ‫رئيس هيئة الرقابة الشرعية في‬ ‫بنك بوبيان‪.‬‬ ‫وصــرح د‪ .‬الهاشل بــأن «الــردود‬ ‫التي تلقاها بنك الكويت المركزي‬ ‫مــن المتحدثين فــي ه ــذا المؤتمر‬ ‫تـبـعــث ع ـلــى ال ــرض ــا ال ـبــالــغ‪ ،‬حيث‬ ‫تـلـقـيـنــا ت ــأك ـي ــدات بــال ـم ـشــاركــة من‬ ‫محافظي بنوك مركزية ومسؤولين‬ ‫تـنـفـيــذيـيــن رفـيـعــي الـمـسـتــوى من‬ ‫مـخـتـلــف أن ـح ــاء ال ـع ــال ــم‪ ،‬م ــا يــؤكــد‬ ‫اهتمام وحــرص مختلف األطــراف‬ ‫المعنية عـلــى االلـتـقــاء والـتـصــدي‬

‫«بوبيان» ينظم «‪»BOUBYAN EDGE‬‬ ‫واص ـ ـ ـ ــل بـ ـن ــك بـ ــوب ـ ـيـ ــان ت ــألـ ـق ــه ف ـ ــي ع ــال ــم‬ ‫التكنولوجيا‪ ،‬لكن هذه المرة من منظور جديد‬ ‫تماما على السوق الكويتي‪ ،‬من خالل تنظيمه‬ ‫ألول ح ــدث مــن نــوعــه عـلــى مـسـتــوى الكويت‬ ‫بعنوان ‪ ،BOUBYAN EDGE‬والذي اطلع زوار‬ ‫األفنيوز على آخر تطورات عالم الروبوت‪.‬‬ ‫وق ــال المدير التنفيذي إلدارة االتـصــاالت‬ ‫والـعــاقــات المؤسسية فــي «بــوبـيــان»‪ ،‬قتيبة‬ ‫البسام‪ ،‬إن البنك نظم هذا الحدث في األفنيوز‬ ‫(الوجهة األولى الستقطاب الزوار في الكويت)‬ ‫ع ـل ــى م ـ ـ ــدار ي ــومـ ـي ــن‪ ،‬ح ـي ــث ت ـض ـم ــن ال ـح ــدث‬ ‫مجموعة من الفعاليات التي استهدفت األطفال‬ ‫والشباب‪ ،‬على حد سواء‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ــاف‪« :‬ت ـض ـمــن الـ ـح ــدث م ـج ـمــوعــة من‬ ‫ورش الـعـمــل الـتــي اسـتـهــدفــت األط ـف ــال حتى‬ ‫سن ‪ 12‬عاما‪ ،‬والتي أعطتهم فرصة للتعرف‬ ‫على كيفية صناعة الروبوت‪ ،‬بحيث تم إهداء‬ ‫الجميع مجموعة خاصة يمكنهم استخدامها‬ ‫في أي وقت»‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع‪« :‬ت ـض ـمــن الـ ـح ــدث أي ـض ــا عــروضــا‬ ‫لـلــروبــوت األول مــن نــوعــه‪ ،‬وال ــذي حمل اسم‬ ‫(ب ــدور)‪ ،‬وهــو روب ــوت تفاعلي يمكنه القيام‬ ‫بــال ـعــديــد م ــن ال ـم ـه ــام‪ ،‬م ــن بـيـنـهــا ال ـتــدريــس‬ ‫ل ـل ـطــاب‪ ،‬وال ـع ـمــل ك ـم ــدرب ري ــاض ــي لبعض‬ ‫الـ ـح ــرك ــات الـ ـت ــي ت ـس ــاع ــده ــم ع ـل ــى م ـمــارســة‬ ‫الرياضة بصورة يومية»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنه يمكن لـ»بدور» القيام بدور‬ ‫الـمـحــاور‪ ،‬مــن خــال طــرح األسئلة المختلفة‬ ‫فــي أي مـجــال‪ ،‬واختبار األطـفــال‪ ،‬وتزويدهم‬ ‫بالمعلومات المختلفة‪.‬‬

‫جانب من ورشة العمل‬ ‫ونوه البسام بأن «بوبيان»‪ ،‬من خالل هذه‬ ‫الفعاليات التي ينظمها ألول مرة على مستوى‬ ‫المنطقة‪ ،‬يسعى إلى تكريس ثقافة الروبوت‬ ‫وال ــذك ــاء االص ـط ـنــاعــي وتــرب ـيــة ال ـن ــشء على‬ ‫الدخول إلى مجاالت جديدة‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬المستقبل يحمل الكثير بالنسبة‬ ‫العـ ـتـ ـم ــاد الـ ـع ــال ــم ع ـل ــى ال ـ ــروب ـ ــوت والـ ــذكـ ــاء‬ ‫االصطناعي الــذي سيكون لــه دور كبير في‬ ‫تغيير العالم ومنح األجيال المقبلة آفاقا أكبر‬ ‫لالبتكار واإلبداع»‪.‬‬ ‫مــن جــانـبــه‪ ،‬قــال م‪ .‬أحـمــد الـصــالــح‪ ،‬مبتكر‬ ‫ن ـظ ــام ‪ Ebot‬ال ـكــوي ـتــي‪ ،‬والـ ـ ــذي أش ـ ــرف على‬ ‫إدارة الورش‪ ،‬إن «االبتكار في عالم الروبوت‬ ‫شهد خالل السنوات األخيرة تطورات هائلة‬ ‫ســاه ـمــت ف ــي دخ ـ ــول ال ــرج ــل اآلل ـ ــي مختلف‬

‫مـنــاحــي الـحـيــاة‪ ،‬وال ي ــزال المستقبل يحمل‬ ‫الكثير»‪.‬‬ ‫وش ـ ـكـ ــر ال ـ ـصـ ــالـ ــح «ب ـ ــوبـ ـ ـي ـ ــان» عـ ـل ــى ه ــذه‬ ‫ال ـم ـب ــادرة ال ـف ــري ــدة ودخ ـ ــول عــالــم ال ــروب ــوت‪،‬‬ ‫وزي ــادة الــوعــي بأهمية الــذكــاء االصطناعي‪،‬‬ ‫ودوره في المستقبل‪ ،‬من خالل منح الشباب‬ ‫الكويتي فرصا أكبر للتعرف على كل إبداعات‬ ‫وابتكارات المستقبل‪.‬‬ ‫وت ـع ـت ـبــر «‪ »Ebot‬وحـ ـ ــدة ت ـح ـكــم مـصـغــرة‬ ‫(‪ )Microcontroller Unit‬تم ابتكارها من قبل‬ ‫الصالح وآخرين‪ ،‬وحصلت على جوائز عالمية‬ ‫وإقـلـيـمـيــة‪ .‬وه ــي ع ـبــارة عــن جـهــاز كمبيوتر‬ ‫رق ـمــي م ـح ـتــواه ف ــي عـنـصــر صـغـيــر متكامل‬ ‫ت ـح ـتــوي ع ـلــى وحـ ــدة مـعــالـجــة (‪)Processor‬‬ ‫والذاكرة (‪ )RAM‬ومبرمج لألجهزة الطرفية‪.‬‬

‫للقضايا الرئيسية لقطاع التمويل‬ ‫اإلس ـ ـ ـ ــام ـ ـ ـ ــي‪ ،‬ون ـ ــأم ـ ــل أن ت ـس ـه ــم‬ ‫المناقشات‪ ،‬التي سـتــدور فــي هذا‬ ‫المؤتمر‪ ،‬بشكل كبير في التصدي‬ ‫للكثير من التحديات التي تواجه‬ ‫هذا القطاع»‪.‬‬ ‫وسـيـعـقــد الـمــؤتـمــر فــي ‪ 2‬مايو‬ ‫‪ 2018‬في فندق فور سيزونز بمدينة‬ ‫الكويت‪ ،‬بالتزامن مع االجتماعات‬ ‫ال ـ ـس ـ ـنـ ــويـ ــة لـ ـمـ ـجـ ـل ــس ال ـ ـخـ ــدمـ ــات‬ ‫المالية اإلسالمية لعام ‪ ،2018‬التي‬ ‫يستضيفها بنك الكويت المركزي‬ ‫خالل الفترة من ‪ 1‬الى ‪ 3‬مايو ‪.2018‬‬ ‫وع ـ ـ ـلـ ـ ــى هـ ـ ــامـ ـ ــش الـ ـ ـم ـ ــؤتـ ـ ـم ـ ــر‪،‬‬ ‫يستضيف بنك ا لـكــو يــت المركزي‬ ‫ً‬ ‫أي ـضــا م ـحــاضــرات عــامــة لمجلس‬ ‫ال ـ ـخـ ــدمـ ــات الـ ـم ــالـ ـي ــة اإلس ــامـ ـي ــة‬ ‫وجـ ـلـ ـس ــات م ـ ـشـ ــاركـ ــات الـ ـقـ ـط ــاع ‪/‬‬ ‫الـ ـصـ ـن ــاع ــة‪ ،‬وك ـ ــذل ـ ــك اج ـت ـم ــاع ــات‬ ‫ال ـج ـم ـع ـي ــة الـ ـعـ ـم ــومـ ـي ــة ل ـم ـج ـلــس‬ ‫الخدمات المالية اإلسالمية خالل‬ ‫األيام الثالثة‪.‬‬

‫إلدارة ال ـ ـمـ ــرافـ ــق‪ ،‬وال ـم ـت ـح ــدة‬ ‫الـ ــدول ـ ـيـ ــة إلدارة الـ ـمـ ـش ــاري ــع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلــى أن الشركة شهدت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ف ـ ــي ‪ 2017‬تـ ـق ــد م ــا م ـل ـح ــو ظ ــا‬ ‫ان ـع ـك ــس فـ ــي زيـ ـ ـ ــادة إيـ ـ ـ ــرادات‬ ‫قطاع المقاوالت وخدمات إدارة‬ ‫المرافق بمعدل ‪ 72‬فــي المئة‪،‬‬

‫وارتفاع إجمالي أرباحه بنسبة‬ ‫‪ 79‬في المئة‪.‬‬ ‫ووافـ ـ ـ ـق ـ ـ ــت ال ـ ـع ـ ـمـ ــوم ـ ـيـ ــة ع ـلــى‬ ‫كــافــة الـبـنــود الـ ــواردة فــي جــدول‬ ‫االعمال‪ ،‬وأبرزها المصادقة على‬ ‫تقريري مجلس االدارة ومراقبي‬ ‫الـحـســابــات‪ ،‬واع ـت ـمــاد الـبـيــانــات‬

‫الـمــالـيــة والـحـســابــات الختامية‬ ‫لـ ـلـ ـش ــرك ــة‪ ،‬ع ـ ــن الـ ـسـ ـن ــة ال ـم ــال ـي ــة‬ ‫المنتهية في ‪ 31‬ديسمبر ‪،2017‬‬ ‫والموافقة على توصية مجلس‬ ‫االدارة بعدم توزيع ارباح‪.‬‬

‫«الوطني» ينظم مؤتمر «القيم تقود‬ ‫المؤسسة الصحية» بالتعاون مع مستشفاه‬ ‫يـ ـ ـنـ ـ ـظ ـ ــم م ـ ـس ـ ـت ـ ـش ـ ـف ـ ــى ب ـ ـنـ ــك‬ ‫الـكــويــت الــوطـنــي الـمــؤتـمــر األول‬ ‫للممارسات النموذجية في إدارة‬ ‫المؤسسات الصحية (القيم تقود‬ ‫ال ـم ــؤس ـس ــة ال ـص ـح ـي ــة)‪ ،‬لـجـمـيــع‬ ‫الـعــامـلـيــن م ــن الـ ـك ــوادر اإلداري ـ ــة‬ ‫والفنية في المستشفى‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع مجموعة الموارد البشرية في‬ ‫بنك الكويت الوطني‪ ،‬فــي يومي‬ ‫‪ 21‬و‪ 22‬الجاري في وحدة العالج‬ ‫بــال ـخــايــا ال ـجــذع ـيــة ف ــي منطقة‬ ‫الصباح الطبية التخصصية‪.‬‬ ‫ويعتبر هذا المؤتمر األول من‬ ‫نــوعــه لمستشفى تـحــت إش ــراف‬ ‫وزارة ا لـ ـصـ ـح ــة ف ـ ــي ا لـ ـك ــو ي ــت‪،‬‬ ‫ويشمل تدريب جميع الموظفين‪،‬‬ ‫بـمـشــاركــة مـتـحــدثـيــن رئيسيين‬ ‫ورواد ف ــي مـ ـج ــال ال ـم ـم ــارس ــات‬ ‫الـ ـمـ ـثـ ـل ــى وال ـ ـت ـ ــدري ـ ــب م ـ ــن ك ـن ــدا‬ ‫والسويد‪.‬‬ ‫وقــالــت مساعدة المدير العام‬ ‫إلدارة ا ل ـ ـعـ ــا قـ ــات ا ل ـ ـعـ ــا مـ ــة فــي‬ ‫«الــوط ـنــي» م ـنــال الـمـطــر‪« :‬يشمل‬ ‫ال ـم ــؤت ـم ــر ورش ع ـم ــل وب ــرام ــج‬ ‫تدريبية لفريق عمل المستشفى‪.‬‬ ‫وي ــأت ــي تـنـظـيـمــه ض ـمــن بــرنــامــج‬ ‫الـمـســؤولـيــة االجـتـمــاعـيــة للبنك‪،‬‬ ‫والذي يندرج ضمنه تطوير أداء‬ ‫العاملين فــي المستشفى بشكل‬ ‫م ـت ــواص ــل‪ ،‬م ــا م ــن ش ــأن ــه تـعــزيــز‬ ‫مستوى خدمات المستشفى وفق‬ ‫معايير الجودة للبنك»‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ــارت ال ـم ـط ــر إلـ ــى أنـ ــه تــم‬ ‫إعداد برنامج المؤتمر بالتعاون‬ ‫بين مجموعة ا ل ـمــوارد البشرية‬ ‫في بنك الكويت الوطني والفريق‬ ‫اإلداري في المستشفى‪ .‬وأوضحت‬ ‫أن البرامج تركزت حول مضمون‬ ‫جــودة الخدمة‪ ،‬وخبرة التواصل‬ ‫ح ـ ــول الـ ـم ــري ــض‪ ،‬وزي ـ ـ ـ ــادة رض ــا‬ ‫العاملين‪ ،‬وكيفية تنظيم الوقت‬ ‫وتحقيق األهداف الوظيفية‪ ،‬وهي‬ ‫تستهدف نحو ‪ 120‬عــا مــا فنيا‬ ‫وإداريا من كوادر المستشفى‪.‬‬

‫منال المطر‬

‫ميثم حسين‬

‫بـ ـ ــدوره‪ ،‬ق ــال مــديــر مستشفى‬ ‫بنك الكويت الوطني التخصصي‪،‬‬ ‫د‪ .‬م ـي ـثــم ح ـس ـيــن‪ ،‬إن «ال ـمــؤت ـمــر‬ ‫بمثابة نقلة نوعية وقفزة جديدة‬ ‫للمستشفى نحو تحسين الجودة‬ ‫وتـ ـط ــوي ــر الـ ـخ ــدم ــة‪ ،‬م ــا يــدفـعـنــا‬ ‫إل ــى األم ـ ــام‪ ،‬ل ـن ـكــون ف ــي مـصــاف‬ ‫ال ـمــؤس ـســات الـعــالـمـيــة الـمـمـيــزة‬ ‫بـمـعــايـيــر ال ـج ــودة الـعــالـمـيــة في‬ ‫مجال الخدمة الطبية»‪.‬‬ ‫وأشـ ــاد د‪ .‬حـسـيــن بـمــا يقدمه‬ ‫ب ـنــك ال ـك ــوي ــت ال ــوط ـن ــي م ــن دعــم‬ ‫وم ـ ـس ـ ــان ـ ــدة لـ ـ ـع ـ ــاج ال ـ ـسـ ــرطـ ــان‬ ‫لألطفال‪ ،‬مؤكدا أن «هذه الجهود‬ ‫وال ـم ـب ــادرات وال ـم ـســاعــي حققت‬ ‫نتائج إيجابية‪ ،‬ليس فقط على‬ ‫صعيد حياة المرضى‪ ،‬بل أيضا‬ ‫على ذويهم‪ ،‬وعلى الفريق العامل‬ ‫في المستشفى‪ ،‬على حد سواء»‪.‬‬ ‫ت ـج ــدر اإلشـ ـ ــارة إل ــى أن إدارة‬ ‫الموارد البشرية في البنك ستقدم‬ ‫خ ـم ـســة ب ــرام ــج ت ــدري ـب ـي ــة ضـمــن‬ ‫المؤتمر تتمحور حول التواصل‬ ‫مع المرضى وإدارة الوقت وكيفية‬ ‫تحديد وتحقيق األهداف‪.‬‬ ‫وتأتي هذه المبادرة في إطار‬ ‫ب ــرن ــام ــج ب ـنــك ال ـك ــوي ــت الــوط ـنــي‬ ‫السنوي لمستشفى بنك الكويت‬ ‫الـ ـتـ ـخـ ـصـ ـص ــي‪ ،‬والـ ـ ـ ـ ـ ــذي ي ـش ـمــل‬

‫ال ـعــديــد م ــن ال ـب ــرام ــج الـتــأهـيـلـيــة‬ ‫لألطباء والممرضات‪ ،‬إلى جانب‬ ‫نشاطات ترفيهية لألطفال على‬ ‫ً‬ ‫مدار العام‪ .‬ويأتي ذلك التزاما من‬ ‫البنك تجاه األطفال‪ ،‬ليس لتوفير‬ ‫العالج فحسب‪ ،‬بل لإلحاطة بهم‪،‬‬ ‫وال ـ ــوق ـ ــوف إل ـ ــى ج ــان ـب ـه ــم خ ــال‬ ‫مرحلة عــاجـهــم‪ ،‬وتــوفـيــر كــل ما‬ ‫هو متاح من سبل ترفيه ووسائل‬ ‫ً‬ ‫إيجابية لدعمهم‪ ،‬والمضي قدما‬ ‫معهم‪ ،‬من أجــل استعادة ثقتهم‪،‬‬ ‫ورف ـ ـ ــع م ـع ـن ــوي ــات ـه ــم وال ـت ـع ــاف ــي‬ ‫ً‬ ‫سريعا‪.‬‬ ‫ُيذكر أن بنك الكويت الوطني‬ ‫ووزارة الـصـحــة الـعــامــة افتتحا‬ ‫وحدة العالج بالخاليا الجذعية‬ ‫التابعة لمستشفى بنك الكويت‬ ‫الـ ــوط ـ ـنـ ــي ال ـت ـخ ـص ـص ــي ل ـع ــاج‬ ‫السرطان لدى األطفال في يونيو‬ ‫الماضي بمنطقة الصباح الطبية‬ ‫التخصصية‪ ،‬وهو المشروع األول‬ ‫من نوعه في الكويت المخصص‬ ‫لـ ــزراعـ ــة ال ـن ـخ ــاع ل ــأط ـف ــال دون‬ ‫ً‬ ‫ســن ال ـ ‪ 16‬عــامــا‪ ،‬فــي مـبــادرة هي‬ ‫األض ـخ ــم ع ـلــى م ـس ـتــوى الـقـطــاع‬ ‫الخاص المحلي‪ ،‬وتأتي في إطار‬ ‫م ـشــروع تــوسـعــة مستشفى بنك‬ ‫الكويت التخصصي لألطفال‪.‬‬

‫«التجاري» يعلن الفائز بالسحب‬ ‫األسبوعي في «النجمة»‬ ‫ضمن البرنامج الجديد لجوائز حساب النجمة‪،‬‬ ‫الــذي أضحى يقدم أكبر جائزة نقدية بالكويت‬ ‫والـعــالــم بقيمة ‪ 1.5‬مليون دي ـنــار‪ ،‬أج ــرى البنك‬ ‫التجاري الكويتي السحب األسبوعي لحساب‬ ‫النجمة‪ ،‬بحضور ممثل وزارة التجارة والصناعة‬ ‫لطيفة الجيعان‪ ،‬وكانت الجائزة البالغة قيمتها‬ ‫‪ 5‬آالف دينار من نصيب أحمد سعود الفزير‪.‬‬ ‫وم ــن ال ـم ـع ــروف أن ح ـســاب الـنـجـمــة الـجــديــد‬ ‫أصـبــح أكـثــر تميزا‪ ،‬ال فــي حجم مبالغ الجوائز‬ ‫الـمـقــدمــة ف ـقــط‪ ،‬ول ـكــن أي ـضــا ف ــي تـنــوعـهــا ط ــوال‬ ‫السنة‪ ،‬لما يوفره من جوائز أسبوعية بقيمة ‪5‬‬ ‫آالف دينار‪ ،‬وشهرية بقيمة ‪ 20‬ألف دينار‪ ،‬وجائزة‬ ‫نصف سنوية سيقام عليها السحب في األول من‬ ‫شهر يوليو المقبل‪ ،‬وقدرها نصف مليون دينار‪،‬‬ ‫إضافة إلــى الجائزة الكبرى التي سيقام عليها‬ ‫السحب في يناير ‪ ،2019‬وهي ‪ 1.5‬مليون دينار‪،‬‬ ‫الجائزة األكبر في العالم‪.‬‬ ‫وعن آلية فتح حساب النجمة والتأهل لدخول‬ ‫السحوبات والفوز بالجوائز القيمة‪ ،‬أعلن البنك‬ ‫انه يمكن فتح الحساب فقط بـ ‪ 100‬دينار‪ ،‬على‬ ‫أال يقل رصيد الحساب عــن ‪ 500‬ديـنــار لدخول‬ ‫جميع السحوبات على كل الجوائز التي يقدمها‬ ‫الحساب‪ .‬وبالنسبة إلى فرص الفوز فإنه كلما‬ ‫زاد المبلغ المحتفظ فــي الـحـســاب زادت فرص‬ ‫فوز العميل‪ ،‬إذ توفر كل ‪ 25‬دينارا فرصة واحدة‬

‫للفوز‪ ،‬كما يتمتع الحساب بالعديد من المزايا‬ ‫اإلضافية‪ ،‬إذ يحصل العميل على بطاقة سحب‬ ‫آل ــي ويـسـتـطـيــع ال ـح ـصــول عـلــى بـطــاقــة ائـتـمــان‬ ‫بضمان الـحـســاب‪ ،‬إلــى جــانــب جميع الخدمات‬ ‫المصرفية من البنك‪.‬‬

‫«برقان» يعلن‬ ‫فائزي «يومي»‬

‫أعلن بنك برقان‪ ،‬أسماء الفائزين‬ ‫فـ ــي الـ ـسـ ـح ــوب ــات الـ ـي ــومـ ـي ــة عـلــى‬ ‫حساب يومي‪ ،‬وفاز كل واحد منهم‬ ‫بجائزة ‪ 5000‬ديـنــار‪ ،‬وكــان الحظ‬ ‫في هذه السحوبات من نصيب‪:‬‬ ‫‪ -1‬م ـ ــارت ـ ــن سـ ــان ـ ـتـ ــان دي ـ ـ ــاس‪،‬‬ ‫‪ -2‬ح ـس ـي ـنــة م ـح ـمــد ع ـم ــر مـحـمــد‪،‬‬ ‫‪ -3‬القاصر‪ /‬حمد أحمد عبدالجبار‬ ‫ع ـبــدال ـج ـل ـيــل‪ -4 ،‬صـبـيـحــه محمد‬ ‫علي رستم‪ -5 ،‬باسم حسن أحمد‬ ‫النصار‪.‬‬ ‫وإضــافــة إلــى السحب اليومي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يوفر بنك برقان سحبا ربع سنوي‬ ‫ل ـح ـســاب «ي ــوم ــي» ل ـلـفــوز بـجــائــزة‬ ‫نقدية بقيمة ‪ 125000‬دينار‪.‬‬ ‫ولـ ـلـ ـت ــأه ــل لـ ـلـ ـسـ ـح ــوب ــات رب ــع‬ ‫السنوية يتعين على ا لـعـمــاء أال‬ ‫يقل رصيدهم عن ‪ 500‬دينار مدة‬ ‫شهرين كاملين قبل تاريخ السحب‪،‬‬ ‫في حين تمثل كل ‪ 10‬دنانير فرصة‬ ‫واحدة لدخول السحب‪.‬‬


‫اقتصاد‬

‫‪18‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫«ماكينزي»‪ :‬ضرورة خفض الرسوم في اإلمارات‬ ‫إلعادة إحياء قطاع التجزئة‬ ‫ق ــال حـبـيــب ال ـم ــا‪ ،‬رئ ـيــس مـكـتــب «ب ـي ـكــر آنــد‬ ‫ماكينزي حبيب المال»‪ ،‬إن الرسوم الحكومية في‬ ‫اإلمارات بمختلف أنواعها قفزت خمس مرات على‬ ‫ً‬ ‫األقل خالل السنوات األربع الماضية‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫ضرورة تخفيضها حتى لو بشكل مؤقت من أجل‬ ‫إعادة إحياء قطاع التجزئة‪.‬‬ ‫وأضــاف فــي مقابلة خاصة مــع «العربية» أن‬

‫الرسوم الحكومية قفزت بأكثر من ‪ %400‬خالل ‪3‬‬ ‫أو ‪ 4‬سنوات‪ ،‬ما ساهم في رفع التكلفة التشغيلية‬ ‫بقوة خالل السنوات الماضية‪.‬‬ ‫وفــي سياق متصل‪ ،‬قــال المال‪ ،‬إن «استخدام‬ ‫ً‬ ‫التجارة اإللكترونية أصبح أكثر رواجا في الوقت‬ ‫الحالي‪ ،‬وبالتالي البد من تنظيمها‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن عملية تنظيم التجارة اإللكترونية ال يعني‬

‫تقييدها‪ ،‬وال يعني البدء بالتشريعات من الصفر‪،‬‬ ‫بل يجب االستفادة من التشريعات الموجودة في‬ ‫الدول األجنبية‪.‬‬ ‫وبحسب وجهة نظره‪ ،‬اعتبر المال أن اعتماد‬ ‫اإلمـ ـ ــارات عـلــى الـضــريـبــة كـمـصــدر م ــن مـصــادر‬ ‫الدخل‪ ،‬يعني أنه سيتم في المرحلة المقبلة فرض‬ ‫ضريبة الشركات والدخل‪.‬‬

‫وكشف المال عن القوانين التي يحتاج إليها‬ ‫االقتصاد اإلمــاراتــي‪ ،‬من بينها قانون التحكيم‬ ‫التجاري‪ ،‬وحماية كل من المستهلك والبيانات‪.‬‬ ‫وبينما دعا إلى ضرورة تسريع وتيرة صدور‬ ‫ً‬ ‫القوانين التجارية‪ ،‬أشــار إلــى أن هناك رسوما‬ ‫حكومية على الشركات تعوض غياب الضرائب‪.‬‬

‫«بتكوين» تتراجع أكثر من ‪%3‬‬ ‫انـخـفـضــت «ب ـت ـكــويــن» أك ـث ــر م ــن ‪ 3‬في‬ ‫المئة‪ ،‬بعدما ارتفعت بشكل مفاجئ خالل‬ ‫تـعــامــات الجمعة بأكثر مــن ألــف دوالر‪،‬‬ ‫ل ـت ـت ـجــاوز ح ــاج ــز ال ـث ـمــان ـيــة آالف دوالر‬ ‫خالل دقائق‪ ،‬وتزامنا مع تراجع جماعي‬ ‫للعمالت الرقمية‪.‬‬ ‫وخ ـ ـ ــال تـ ـع ــام ــات أم ـ ـ ــس‪ ،‬ان ـخ ـف ـضــت‬ ‫«بتكوين» بنسبة ‪ 3.75‬في المئة إلى ‪8045‬‬ ‫دوالرا‪ ،‬الساعة ‪ 9:12‬صباحا بتوقيت مكة‬ ‫المكرمة‪ ،‬بعدما المست ‪ 8407‬دوالرات في‬ ‫وقت سابق من الجلسة‪.‬‬

‫وتراجعت «إثـيــريــوم» بنسبة ‪ 4.65‬في‬ ‫المئة إلى ‪ 506‬دوالرات‪ ،‬وهبطت «الريبل»‬ ‫بنسبة ‪ 4.40‬في المئة إلى ‪ 65‬سنتا‪ ،‬فيما‬ ‫انخفضت «بتكوين كاش» بنسبة ‪ 3.15‬في‬ ‫المئة إلى ‪ 755‬دوالرا‪.‬‬ ‫وب ـل ـغــت ال ـق ـي ـمــة اإلج ـم ــال ـي ــة لـلـعـمــات‬ ‫الرقمية ‪ 323‬مليار دوالر‪ ،‬بعدما اقتربت‬ ‫م ـ ــن ‪ 339‬مـ ـلـ ـي ــارا ف ـ ــي وقـ ـ ــت سـ ــابـ ــق مــن‬ ‫تعامالت اليوم‪ ،‬بانخفاض نحو ‪ 16‬مليارا‪.‬‬


‫ثقافات‬

‫‪٢٠‬‬

‫‪Fitness‬‬

‫مزاج‬ ‫‪t‬‬

‫‪om‬‬

‫‪aw‬‬ ‫‪abil@ rida.c‬‬ ‫‪alja‬‬

‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫وقع رئيس المكتب الثقافي‬ ‫الكويتي بالقاهرة د‪ .‬أحمد‬ ‫المطيري بروتوكول تعاون‬ ‫مع مديرة مكتبة البابطين‬ ‫المركزية سعاد العتيقي‪.‬‬

‫‪٢١‬‬

‫‪٢٢‬‬ ‫مسك وعنبر‬

‫‪٢٧‬‬

‫ً‬ ‫يشارك الممثل محمد عادل في دراسة جديدة تكشف رابطا قدمت فرقة زيد ناصر‬ ‫بين ارتفاع خطر األمراض‬ ‫مسلسالت عدة أبرزها «أبو‬ ‫أمسية موسيقية متوازنة في‬ ‫العروسة» و{أفراح إبليس ‪ »2‬المعدية وبين معدالت‬ ‫برنامجها‪ ،‬في قاعة ريسيتال‬ ‫لقاء معه حول أدواره‪.‬‬ ‫الكولسترول الجيد المرتفعة بمركز جابر األحمد الثقافي‪.‬‬ ‫والمنخفضة على حد سواء‪.‬‬

‫بريانكا شوبرا‪ :‬ثمة فجوة في األجور بين‬ ‫الممثلين والممثالت في هوليوود وبوليوود‬ ‫ً‬ ‫نـشــرت نجمة "بــول ـيــوود" بــريــانـكــا شــوبــرا ص ــورا على‬ ‫ح ـس ــاب ـه ــا ال ـ ـخـ ــاص فـ ــي مـ ــوقـ ــع ال ـ ـتـ ــواصـ ــل االج ـت ـم ــاع ــي‬ ‫"إنستغرام"‪ ،‬خالل وجودها في العاصمة األيرلندية دبلن‪،‬‬ ‫لتصوير الحلقة األخيرة من الموسم الثالث واألخير من‬ ‫الــدرامــا والسلسلة التلفزيونية األميركية "‪،"Quantico‬‬ ‫المقرر بدء عرضه في ‪ 26‬أبريل الجاري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بــريــان ـكــا‪ ،‬ال ـبــال ـغــة م ــن ال ـع ـمــر ‪ 35‬ع ــام ــا‪ ،‬تــوج ـهــت إلــى‬ ‫أيرلندا‪ ،‬حيث تم رصدها وطاقم التمثيل بمشاركة الممثل‬ ‫األيرلندي تيموثي في مورفي للمرة األولــى كذلك طاقم‬ ‫الـتـصــويــر ح ــول كــاتــدرائـيــة ســانــت بــاتــريــك وح ــول مركز‬ ‫مدينة دبلن‪ .‬وحظي المسلسل بإعجاب الجماهير والنقاد‪،‬‬ ‫وحصلت بريانكا على أكثر من جائزة عن تجسيدها لدور‬ ‫العميلة " أليكس باريش"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مــن جهة أخ ــرى‪ ،‬مـعــروف أن شــوبــرا صديقة مقربة من‬ ‫مـيـغــان مـيــركــل‪ ،‬خطيبة األم ـيــر هـ ــاري‪ ،‬وم ــن الـمـتــوقــع أن‬ ‫تحضر حفل الزفاف الملكي البريطاني الشهر المقبل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفي مقابلة أجرتها بريانكا أخيرا أشادت بصديقتها‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ميركل قائلة‪" :‬إنها رمز‪ ،‬حقا‪ ،‬يمكن للفتيات أن يتطلعن‬ ‫إليها‪ ،‬ويمكن للمرأة أن تنظر إليها‪ ،‬إنها طبيعية سيدة‬ ‫جميلة ومميزة ولطيفة"‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬قالت بريانكا‪ ،‬إن هناك فجوة في األجور‬ ‫بين الممثلين والممثالت في هوليوود وبوليوود على حد‬ ‫سواء‪ .‬وأوضحت في حوار مع مجلة "إن ستايل" األميركية‪:‬‬ ‫"يتم تعليمنا منذ الصغر أنه يتعين على النساء أن يحاربن‬ ‫بعضهن للحصول على وظيفة"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتابعت‪" :‬أشعر باألمر سنويا‪ ،‬خصوصا عندما أقوم‬ ‫بتمثيل أفالم مع ممثلين كبار‪ ،‬سواء كان ذلك في الهند أو‬

‫أميركا‪ ،‬إذا كان الممثل يحصل على ‪ 100‬دوالر فالممثلة‬ ‫تحصل على ‪ 8‬دوالرات"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأشارت بريانكا إلى أنها فقدت دورا في فيلم بسبب لون‬ ‫بشرتها "لقد حدث العام الماضي‪ ،‬كنت مرشحة لدور في‬ ‫فيلم‪ ،‬واتصل أحد من استوديو اإلنتاج بوكيلي‪ ،‬وقال له‬ ‫إنها ليست االختيار المناسب"‪.‬‬ ‫وأضــافــت‪ ":‬لقد تساء لت مــاذا يعني ذلــك؟ هــل يجب أن‬ ‫أكون نحيفة؟ أو أصبح أكثر رشاقة؟ عند ذلك قال وكيلي‪،‬‬ ‫إنهم يريدون ممثلة ليست من أصحاب البشرة السمراء"‪.‬‬ ‫ولفتت إلى أنها تعرضت لمضايقات في فترة مراهقتها‬ ‫بسبب لــون بشرتها عندما غــادرت الهند وتوجهت إلى‬ ‫الــواليــات المتحدة األميركية‪ ،‬لكنها أوضـحــت أنها اآلن‬ ‫أكثر ثقة في نفسها‪.‬‬ ‫يذكر أن بريانكا شوبرا​‪ ،‬حصلت على لقب ملكة جمال‬ ‫العالم عام ‪ ،2000‬وعملت عارضة أزياء قبل أن تبدأ مهنة‬ ‫التمثيل‪ ،‬حصلت على أربع جوائز فيلمفير من بين سبعة‬ ‫ترشيحات إضافة إلى جائزة الفيلم الوطني ألحسن ممثلة‪،‬‬ ‫وأطلقت عليها الصحافة ​الهند​ية لقب "قطة ​بوليوو د​"‬ ‫تيمنا بالنجمة الشهيرة​إليزابيث تايلور​‪ ،‬التي عرفت بلقب‬ ‫"قطة هوليوود" ألنها رمز األنوثة واإلثارة‪.‬‬

‫جون ستاموس وزوجته‬

‫بريانكا شوبرا‬

‫لقطة من «رامبيج»‬

‫محمد منير‬

‫جون ستاموس وزوجته يستقبالن طفلهما األول محمد منير في حالة غير مستقرة‬ ‫أعلن الممثل جون ستاموس‪ ،‬أن زوجته كاتلين ماكهوغ أنجبت طفلهما األول‪ .‬ونشر‬ ‫ستاموس (‪ 54‬عاما) صورة للرضيع وهو يضعه على صدره‪.‬‬ ‫وذكــرت صحيفة ديلي ميل البريطانية‪ ،‬أن ستاموس كتب أسفل الصورة‪" :‬من اآلن‬ ‫فصاعدا‪ ،‬سوف يظل أفضل جزء مني هو زوجتي وابني‪ .‬مرحبا بيلي ستاموس"‪ .‬وأشار‬ ‫ستاموس إلى أنه أطلق على ابنه اسم والده‪.‬‬ ‫وتزوج ستاموس من كاتلين (‪ 31‬عاما) في فبراير الماضي‪ ،‬بعد عالقة دامت عامين‬ ‫ونصف العام‪.‬‬ ‫وكان ستاموس أعلن نبأ حمل زوجته في ديسمبر الماضي‪ ،‬وتحدث حين ذاك عن‬ ‫مــدى سعادته بقدوم الرضيع‪ ،‬وقــال‪" :‬لقد انتظرت طــوال حياتي من أجــل حــدوث ذلك‪.‬‬ ‫إنني متحمس للغاية"‪.‬‬

‫●‬

‫هيثم عسران‬

‫يعاني الفنان محمد منير أزمة صحية خطيرة تجعله اليزال يرقد في غرفة العناية الفائقة‬ ‫لتلقي العالج‪ ،‬حيث دخل الغرفة نهاية األسبوع الماضي‪ ،‬وخضع لجراحتين دقيقتين لم يتم‬ ‫الكشف عنهما حتى اآلن‪.‬‬ ‫وحــاول منير أن يخفي خبر مرضه‪ ،‬الــذي تزايد عليه بسبب تدخينه الشره للسجائر‪ ،‬إال‬ ‫أن تسريب الخبر من المستشفى جعله يحاول إخفاء حقيقة مرضه عن جميع المحيطين به‪،‬‬ ‫مفضال أن يبقى وضعه الصحي بعيدا عن اإلعالم‪ ،‬حيث يتلقى العالج بإشراف عدد من أكبر‬ ‫أساتذة الطب في مصر‪.‬‬ ‫ُيذكر أن حالة منير الصحية شغلت محبيه على مواقع التواصل االجتماعي الذين دعوا له‬ ‫بالشفاء العاجل‪.‬‬

‫«رامبيج» يتصدر إيرادات شباك التذاكر‬ ‫َّ‬ ‫تصدر فيلم الحركة الجديد (رامبيج)‪ ،‬للنجم دويــن جونسون‪ ،‬إيــرادات شباك التذاكر في‬ ‫صاالت السينما األميركية الشمالية لهذا األسبوع‪.‬‬ ‫ويــروي الفيلم الجديد‪ ،‬المستوحى من لعبة فيديو في التسعينيات‪ ،‬قصة الصداقة بين‬ ‫شخصية يؤدي دورها جونسون وقرد غوريال أبيض يقع ضحية تجارب جينية يتعاونان‬ ‫ضد صيادين يريدون القضاء على الكوكب‪.‬‬ ‫وحصد هذا الفيلم الطويل للكندي براد بيتون ‪ 34.5‬مليون دوالر في األسبوع األول لعرضه‬ ‫في صاالت السينما‪.‬‬ ‫وتراجع إلى المركز الثاني فيلم "إيــه كوايت باليس"‪ ،‬الــذي حقق ‪ 32.6‬مليون دوالر (‪99.6‬‬ ‫مليونا في أسبوعين)‪.‬‬ ‫وجــاء في المركز الثالث "تــروث أور ديــر"‪ ،‬وهو فيلم رعب حقق في األسبوع األول لعرضه‬ ‫‪ 19‬مليون دوالر‪.‬‬

‫ً‬ ‫الفرقة السينمائية األولى تطلق ورشة التمثيل الثانية غدا‬ ‫أكد مدير الفرقة السينمائية األولى‪ ،‬المخرج رمضان‬ ‫خسروه‪ ،‬أهمية الــدورة السينمائية التي تقيمها الفرقة‬ ‫حاليا إلعداد الكوادر الشابة في مجال صناعة السينما‪.‬‬ ‫وقــال خسروه‪" :‬سعداء بوجود النجم العالمي عمرو‬ ‫واكد معنا ضمن المحاضرين والمدربين‪ ،‬حيث سيبدأ‬ ‫ً‬ ‫غدا ورشة جديدة في التمثيل السينمائي‪ ،‬بعد النجاح‬ ‫الكبير الذي حققته الورشة األولى"‪.‬‬ ‫وح ــول طبيعة ال ــورش الـتــي تقيمها الـفــرقــة‪ ،‬أوضــح‪:‬‬ ‫"قــدم ـنــا خ ــال األش ـه ــر الـمــاضـيــة مـجـمــوعــة م ــن ال ــورش‬ ‫المهمة‪ ،‬منها ورشــة اإلخــراج بقيادة المخرج المصري‬ ‫سمير سيف‪ ،‬وورشة الصوت والموسيقى‪ ،‬والتي قدمها‬ ‫الموسيقار خالد حـمــاد‪ ،‬وورش ــة إدارة اإلنـتــاج‪ ،‬وكذلك‬ ‫ورشة تمثيل مع المخرج والفنان رسول الصغير‪ ،‬وورشة‬

‫التصوير مع الفنان جون الشرقاوي‪ ،‬إضافة إلى ورشة‬ ‫عالقة األلــوان بالديكور والـكــادر السينمائي مع الفنان‬ ‫حسين قمشة‪.‬‬ ‫وعـ ـ ــن مـ ـخ ــرج ــات هـ ـ ــذه الـ ـ ـ ـ ــورش‪ ،‬قـ ـ ــال م ــدي ــر ال ـف ــرق ــة‬ ‫السينمائية األولى‪" :‬فوجئت بالمستوى الرائع للشباب‬ ‫فــي الـكــويــت‪ ،‬والـتــزامـهــم بــالـتــدريـبــات رغــم الـصـعــوبــات‪،‬‬ ‫ومشاركة العشرات في الــورش التي أقمناها‪ ،‬ونخطط‬ ‫بعد انتهاء مرحلة الورش الشهر المقبل إلى البدء فورا‬ ‫فــي تنفيذ أ ف ــام سينمائية قصيرة سيتم عرضها في‬ ‫مهرجان اليوم الواحد‪ ،‬وتكريم أفضل العناصر المتميزة"‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف‪" :‬أه ــم مــا يـمـيــز ورش ــة واكـ ــد؛ تـبـنــي أسـلــوب‬ ‫المدرسة الفرنسية‪ ،‬التي تركز على تحضيرات الممثل‪،‬‬ ‫واالهـتـمــام بلياقته الجسدية‪ ،‬وانـفـعــاالت الــوجــه‪ ،‬ولغة‬

‫الجسد‪ ،‬والقدرة على التركيز الداخلي على الشخصية‬ ‫التي يؤديها‪ ،‬إلى جانب العناية بمفهوم الخيال‪ ،‬والبراعة‬ ‫في سرد القصص وارتجالها‪ ،‬مع توظيف إمكانات الجسد‬ ‫أثناء السرد"‪.‬‬ ‫وأك ــد خ ـســروه ح ــرص الشيخة انـتـصــار ســالــم العلي‬ ‫رئيسة ومؤسسة مجلس إدارة الفرقة السينمائية األولى‪،‬‬ ‫وما لمسه منها من اهتمام ورعاية للشباب‪ ،‬والعمل على‬ ‫خلق جيل سينمائي واعد‪ ،‬وقال‪" :‬من دون كوادر َّ‬ ‫مدربة‬ ‫ومسلحة بالمعرفة لــن تكون هناك صناعة سينمائية‬ ‫كويتية‪ ،‬وهذا ما تطمح الفرقة إلى إنجازه خالل الفترة‬ ‫المقبلة"‪.‬‬

‫عمرو واكد ورمضان خسروه‬


‫ثقافات‬

‫‪20‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫سعاد العتيقي‪ :‬مكتبة البابطين تعزز التواصل العربي والعالمي‬ ‫وقعت بروتوكول تعاون مع المكتب الثقافي الكويتي بالقاهرة‬ ‫وقع رئيس المكتب الثقافي‬ ‫الكويتي بالقاهرة د‪ .‬أحمد‬ ‫المطيري مساء أمس األول‬ ‫بروتوكول تعاون مع مديرة‬ ‫مكتبة البابطين المركزية للشعر‬ ‫العربي سعاد العتيقي‪ ،‬لتعزيز‬ ‫التعاون بين الجانبين‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى افتتاح ركن لـ «البابطين»‬ ‫في مكتبة الملحقية الثقافية‪.‬‬

‫الكويت من‬ ‫أولى الدول التي‬ ‫اهتمت بتعزيز‬ ‫الثقافة ونشرها‬ ‫أحمد المطيري‬

‫أكدت مديرة مكتبة البابطين‬ ‫المركزية للشعر العربي سعاد‬ ‫العتيقي أهـمـيــة ال ـت ـعــاون بين‬ ‫الـ ـمـ ـكـ ـتـ ـب ــة وسـ ـ ـ ـف ـ ـ ــارة الـ ـك ــوي ــت‬ ‫بــا ل ـقــا هــرة‪ ،‬ممثلة فــي المكتب‬ ‫ال ـ ـث ـ ـقـ ــافـ ــي‪ ،‬لـ ـتـ ـع ــزي ــز ال ـن ـه ـضــة‬ ‫ال ـث ـق ــاف ـي ــة الـ ـت ــي ي ـط ـمــح ال ـي ـهــا‬ ‫الوطن العربي‪.‬‬ ‫وقالت العتيقي‪ ،‬في كلمة لها‬ ‫خالل حفل توقيع البروتوكول‪،‬‬ ‫إن م ـك ـت ـب ــة ال ـب ــاب ـط ـي ــن تـ ــؤدي‬ ‫دورا أ ك ـب ــر م ــن كــو ن ـهــا مكتبة‬ ‫لـ ـع ــرض الـ ـكـ ـت ــب‪ ،‬مـ ـشـ ـي ــرة إل ــى‬ ‫الـ ـن ــدوات الـفـكــريــة واألم ـس ـيــات‬ ‫وال ـم ـح ــاض ــرات ال ـت ــي أقــامـتـهــا‬ ‫الـمـكـتـبــة ب ـم ـشــاركــة نـخـبــة من‬ ‫ق ــادة الفكر فــي الــوطــن العربي‬ ‫وال ـ ـعـ ــالـ ــم‪ ،‬ال ـ ــى ج ــان ــب إص ـ ــدار‬ ‫الكتب بمختلف أنواعها األدبية‬ ‫والتاريخية‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت أن الـمـكـتـبــة تهتم‬ ‫ك ـ ــذل ـ ــك ب ـ ــالـ ـ ـت ـ ــواص ـ ــل الـ ـع ــرب ــي‬ ‫والـعــالـمــي‪ ،‬مــن خــال تقديمها‬ ‫إه ــداء ات آالف الكتب لمكتبات‬ ‫عــربـيــة وعــالـمـيــة‪ ،‬الفـتــة ال ــى أن‬ ‫تلك اإلهـ ــداء ات بلغت أكـثــر من‬ ‫‪ 150‬ألف كتاب في جميع أنحاء‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وش ـ ـ ــددت ع ـل ــى أن الـمـكـتـبــة‬ ‫تـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدرك الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدور ال ـ ـ ـث ـ ـ ـقـ ـ ــافـ ـ ــي‬ ‫وال ــدبـ ـل ــوم ــاس ــي الـ ـ ــذي ت ــؤدي ــه‬ ‫س ـ ـ ـفـ ـ ــارة ال ـ ـكـ ــويـ ــت ب ــالـ ـق ــاه ــرة‬ ‫"بنجاح ملحوظ"‪ ،‬حيث أحيت‬ ‫ال ـك ـث ـيــر م ــن ال ـف ـعــال ـيــات بــاســم‬ ‫الكويت‪ ،‬وأوصلت صورة الوطن‬ ‫كما يليق به‪ ،‬موضحة أنه سبق‬ ‫ل ـل ـس ـف ــارة أن أقـ ــامـ ــت لـلـشــاعــر‬ ‫عبدالعزيز البابطين احتفالية‬ ‫في مصر حول مسيرته األدبية‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ــارت ف ـ ــي ه ـ ـ ــذا االط ـ ـ ــار‬ ‫الــى أن جسور التعاون ممتدة‬ ‫بـيــن الـجــانـبـيــن‪ ،‬قــائ ـلــة‪" :‬نــأتــي‬ ‫الـ ـي ــوم ل ـن ـت ــوج ه ـ ــذا ال ـت ــواص ــل‬

‫ما رواه العقل‬ ‫ناصر الظفيري‬

‫‪nalzafiri@hotmail.com‬‬

‫جانب من مراسم افتتاح ركن مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي داخل المكتب الثقافي الكويتي بالقاهرة‬ ‫بخطوات فعلية نأمل أن تثمر‬ ‫عن نتائج ايجابية"‪ ،‬معربة عن‬ ‫اعـ ـت ــزازه ــا ب ــوج ــود ركـ ــن بــاســم‬ ‫مكتبة البابطين في مقر المكتب‬ ‫الثقافي الكويتي بالقاهرة‪.‬‬

‫منارة ثقافية‬ ‫م ـ ــن ج ــانـ ـب ــه‪ ،‬ذكـ ـ ــر د‪ .‬أح ـم ــد‬ ‫ال ـم ـط ـي ــري‪ ،‬ع ـل ــى ه ــام ــش حـفــل‬ ‫ال ـتــوق ـيــع‪ ،‬أن الـمـكـتــب الـثـقــافــي‬ ‫ي ـم ـثــل "مـ ـن ــارة ث ـقــاف ـيــة كــويـتـيــة‬ ‫بالقاهرة"‪ ،‬مؤكدا أن الكويت من‬ ‫أوائل الدول التي اهتمت بتعزيز‬ ‫الثقافة ونشرها‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ــار ال ـم ـط ـي ــري‪ ،‬فـ ــي ه ــذا‬ ‫اإلطـ ـ ـ ـ ــار‪ ،‬إلـ ـ ــى ال ـ ـ ـ ــدور الـ ــريـ ــادي‬ ‫وال ـم ـح ــوري لـلـكــويــت ف ــي إث ــراء‬

‫ح ــرك ــة ال ـن ـشــر واإلبـ ـ ـ ــداع الـفـنــي‬ ‫واألدب ـ ـ ـ ـ ــي‪ ،‬مـ ــن خـ ـ ــال عـ ـ ــدد مــن‬ ‫األنشطة واالصدارات مثل مجلة‬ ‫العربي وسالسل عالم المعرفة‬ ‫وغيرها‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ــد أه ـم ـي ــة الـ ـتـ ـع ــاون بـيــن‬ ‫ال ـ ـم ـ ـك ـ ـتـ ــب ال ـ ـث ـ ـقـ ــافـ ــي وم ـك ـت ـب ــة‬ ‫ال ـبــاب ـط ـيــن‪ ،‬مـبـيـنــا أن الـمـكـتـبــة‬ ‫تـ ـلـ ـت ــزم ب ـح ـس ــب الـ ـب ــروت ــوك ــول‬ ‫الـمــوقــع بـيــن الـجــانـبـيــن بــإهــداء‬ ‫م ـك ـت ـب ــة ال ـم ـل ـح ـق ـي ــة ال ـث ـق ــاف ـي ــة‬ ‫نسخا من إصداراتها الشعرية‬ ‫واألدبية والنقدية‪ ،‬وفي المقابل‬ ‫يقدم المكتب الثقافي نسخا من‬ ‫رسائل الدكتوراه والماجستير‬ ‫المتخصصة في األدب والشعر‬ ‫والنثر والفلسفة‪.‬‬ ‫وأوضــح أن مكتبة الملحقية‬

‫الثقافية تضم نحو ‪ 11‬الف كتاب‬ ‫في مختلف المجاالت‪ ،‬إلى جانب‬ ‫‪ 1600‬رسالة دكتوراه وماجستير‬ ‫لباحثين كويتيين‪ ،‬قائال‪" :‬لدينا‬ ‫رغـ ـب ــة فـ ــي ف ـت ــح ال ـم ـك ـت ـبــة أمـ ــام‬ ‫الجمهور لتكون مـنــارة ثقافية‬ ‫تمثل الكويت"‪.‬‬ ‫وشـ ــدد عـلــى ح ــرص المكتب‬ ‫الـثـقــافــي عـلــى تـكــريــم المفكرين‬ ‫والشعراء واألدب ــاء المصريين‪،‬‬ ‫مشيرا الى أن المكتب أقام اليوم‬ ‫أمسية ثقافية للشاعر المصري‬ ‫الكبير فاروق جويدة‪ ،‬وتكريمه‬ ‫باسم سفارة الكويت في القاهرة‪.‬‬

‫روابط عميقة‬ ‫وخالل األمسية الثقافية‪ ،‬أكد‬

‫«البابطين» الثقافية تعلن أسماء الشعراء الفائزين بجائزتها‬ ‫أعلنت مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية أسماء‬ ‫الفائزين بجائزتها الشعرية التي تقيمها بالتعاون مع إذاعة‬ ‫صوت العرب في القاهرة بموسمها الرابع‪.‬‬ ‫وق ــال رئـيــس الـمــؤسـســة عـبــدالـعــزيــز الـبــابـطـيــن‪ ،‬فــي بيان‬ ‫صحافي‪ ،‬إن الفائزين هم الشعراء لطيفة حساني من الجزائر‪،‬‬ ‫وفازت بالمركز األول عن قصيدتها "للماء عزف آخر"‪ ،‬ولؤي‬ ‫عبدالله من األردن وفاز بالمركز الثاني عن قصيدته "سدرة‬ ‫الـنــدى"‪ ،‬ومحمد عريج من المغرب وفــاز بالمركز الثالث عن‬ ‫قصيدته "استراحة في سيرة أبــي"‪ ،‬وحسام أيــوب من األردن‬ ‫وفاز بالمركز الرابع عن قصيدته "صالة حب"‪.‬‬

‫وأضاف البابطين‪" :‬لقد تقدم للمسابقة نحو ‪ 150‬شاعرا‪،‬‬ ‫والتي تأتي تحفيزا للشعراء العرب‪ ،‬وهي مستمرة بالتعاون‬ ‫مع إذاعــة صوت العرب العريقة لفتح نوافذ جديدة للشعراء‬ ‫يطلون من خاللها على المستمعين‪ ،‬كون هذه اإلذاعة معنية‬ ‫باللغة العربية الفصحى ولها أهداف مماثلة لما تسعى إليه‬ ‫المؤسسة في منهجها الداعم للغة العربية‪ ،‬وألن الشعر أحد‬ ‫أهم مصادر اللغة العربية فإننا ال نفوت فرصة سانحة من‬ ‫شأنها تعزيز مكانة اللغة العربية"‪.‬‬ ‫وتــابــع‪" :‬إن الـحــاجــة تـبــدو ملحة ج ــدا لــدعــم الـشـعــر الــذي‬ ‫الحظنا في اآلونة األخيرة أنه بدأ يعود إلى رونقه وجذوره‪،‬‬

‫بعد أن مرت به سنوات عاصفة أبعدته عن المنابر ووسائل‬ ‫النشر واإلع ــام‪ ،‬وقــد تابعنا ذلــك مــن خــال عــدة مهرجانات‬ ‫عربية وآخــرهــا مـهــرجــان ربـيــع الشعر الـعــربــي ال ــذي أقامته‬ ‫المؤسسة قبل أســابـيــع فــي موسمه ال ـحــادي الـعــاشــر‪ ،‬حيث‬ ‫وجــدنــا أن هـنــاك ع ــودة مــن قـبــل جـيــل الـشـبــاب إل ــى ضــوابــط‬ ‫القصيدة ومسارها الصحيح"‪.‬‬ ‫يــذ كــر أن الفائز األول يحصل على مكافأة مالية قيمتها‬ ‫‪ 6000‬دوالر‪ ،‬ويحصل الثاني على مكافأة قدرها ‪ 3000‬دوالر‪،‬‬ ‫بينما يحصل الثالث على ‪ 1500‬دوالر‪ ،‬والرابع يحصل على‬ ‫‪ 750‬دوالرا‪.‬‬

‫ال ـشــاعــر ف ـ ــاروق ج ــوي ــدة عمق‬ ‫الروابط الثقافية "القديمة" بين‬ ‫مصر والكويت‪ ،‬مشيدا بالمناخ‬ ‫الثقافي والفكري في الكويت‪.‬‬ ‫واردف‪" :‬أ حـ ـ ـم ـ ــل ل ـل ـك ــو ي ــت‬ ‫مـشــاعــر ح ــب عـمـيــق م ـنــذ زمــن‬ ‫بـعـيــد"‪ ،‬مبينا أن لــه ع ــددا من‬ ‫القصائد كانت تدرس بمدارس‬ ‫الـكــويــت اب ــان ال ـغــزو الـعــراقــي‪،‬‬ ‫ح ـي ــث ح ـم ـل ــت ت ـل ــك ال ـق ـصــائــد‬ ‫حـ ـ ـي ـ ـن ـ ـهـ ــا م ـ ـ ـشـ ـ ــاعـ ـ ــر ال ـ ـش ـ ـعـ ــب‬ ‫المصري تجاه الغزو‪.‬‬ ‫وأ ش ـ ـ ـ ـ ـ ــار ا ل ـ ـ ـ ــى أن ا ل ـ ـشـ ــا عـ ــر‬ ‫عـبــدالـعــزيــز الـبــابـطـيــن شــاركــه‬ ‫والـشــاعــر ف ــاروق شــوشــة فكرة‬ ‫إن ـ ـشـ ــاء م ــؤس ـس ــة ع ـبــدال ـعــزيــز‬ ‫ال ـب ــاب ـط ـي ــن ال ـث ـق ــاف ـي ــة‪ ،‬وال ـت ــي‬ ‫تـ ـ ـح ـ ــول ـ ــت إل ـ ـ ـ ــى رك ـ ـ ـ ــن ثـ ـق ــاف ــي‬ ‫كبير يناقش القضايا ويعلم‬ ‫الـتــامـيــذ ويـفـتـتــح الـمـكـتـبــات‪،‬‬ ‫مــؤ كــدا أن مــؤ سـســة البابطين‬ ‫قدمت للثقافة العربية " مــا لم‬ ‫تقدمه دول"‪ ،‬معتبرا اياها دولة‬ ‫ثقافية‪.‬‬ ‫وش ــارك فــي االحـتـفــال مدير‬ ‫إدارة الثقافة بالجامعة العربية‬ ‫د‪ .‬محمد ا لـهــا جــري‪ ،‬والملحق‬ ‫الثقافي للكويت بــا لـقــا هــرة د‪.‬‬ ‫م ــري ــم الـ ـم ــذك ــور‪ ،‬وك ــوك ـب ــة مــن‬ ‫المسؤولين واألدباء والمثقفين‬ ‫وع ـم ــداء الـكـلـيــات بـمـصــر‪ ،‬إلــى‬ ‫جـ ــانـ ــب م ـ ـسـ ــؤولـ ــي وم ــوظـ ـف ــي‬ ‫المكتب الثقافي بالقاهرة‪.‬‬ ‫(كونا)‬

‫أمسية شعرية لصالح زمانان في منصة تكوين ندوة «لماذا أكتب؟» في «ذات السالسل»‬ ‫تقيم منصة تكوين للكتابة اإلبداعية في السابعة والنصف من مساء‬ ‫اليوم أمسية شعرية لصالح زمانان يقدمها الزميل نشمي المهنا‪ ،‬يليها‬ ‫توقيع ديوان "أعطال الظهيرة"‪.‬‬ ‫وسـبــق لـلـشــاعــر زمــانــان أن حـصــد جــائــزة "الـسـنــوســي" الـشـعــريــة عن‬ ‫"عائد من أبيه" كأول أديب سعودي يفوز بالجائزة التي ظفر‬ ‫مجموعته‬ ‫ٌ‬ ‫بها شعراء عرب كان آخرهم السوداني محمد عبدالباري‪.‬‬ ‫وزمانان ينحدر من تاريخ مسرحي‪ ،‬وله حضور بارز على الصعيدين‬ ‫المحلي والعربي‪ ،‬وشارك في العديد من المهرجانات الشعرية والمسرحية‪،‬‬ ‫وله من اإلصدارات‪ :‬ملحمة األخدود ‪ -‬شعب النار والجنة‪ ،‬وملحمة ملوك‬ ‫الشعر والدماء‪ ،‬ورصيف ‪ ،7‬والحفلة األخيرة‪ ،‬ونبوءات لوركا ‪ -‬مسرحية‬ ‫شعرية‪ ،‬وملهاة الصعاليك ‪ -‬مسرحية شعرية‪ ،‬والبشكنجية‪ ،‬والحارس‬ ‫في الثقب‪ ،‬ورأس الفجيعة ‪ -‬أصابعه في الضحك‪.‬‬

‫صالح زمانان‬

‫تقام اليوم في مكتبة ذات السالسل ‪ -‬األفنيوز‪ ،‬ندوة ثقافية بعنوان‬ ‫"لماذا أكتب؟"‪ ،‬الساعة ‪ 6:30‬مساء‪ ،‬يتحدث فيها الكتاب محمد النشمي‪،‬‬ ‫والكاتبة سحر بن علي‪ ،‬واإلعالمي والروائي أحمد الرفاعي‪ ،‬والكاتبة‬ ‫فاطمة محمد‪ ،‬عن تجربتهم في الكتابة‪ ،‬وإصداراتهم األخيرة في الرواية‬ ‫والقصة‪ ،‬ويعقبها حفل توقيع ألحدث إصداراتهم‪.‬‬ ‫الكاتب محمد النشمي خريج الجامعة األميركية تخصص إعالم‪،‬‬ ‫كتب ونشر ‪ 11‬رواية‪ .‬والكاتبة سحر بن علي خريجة جامعة الكويت‬ ‫كلية العلوم الطبية‪ ،‬وأحدث إصداراتها (أكثر من حياة) ‪ 2018‬مجموعة‬ ‫قصصية‪ .‬واإلعالمي والروائي أحمد الرفاعي‪ ،‬ماجستير إدارة اإلعالم‬ ‫وي ــدرس الــدكـتــوراه‪ ،‬وأح ــدث إصــداراتــه رواي ــة "تعبت أشـتــاق" ‪.2018‬‬ ‫والكاتبة فاطمة محمد‪ ،‬خريجة نظم ومعلومات‪ ،‬واإلصــدار األحدث‬ ‫لها رواية "وراء كل عظيم مقبرة" ‪.2018‬‬

‫المنسوجات في قاعتي الفنون والعدواني تميزت بالدقة والجمال‬

‫فضة المعيلي‬

‫شهد المعرض السنوي‬ ‫الـ ‪ 19‬لرابطة فنون‬ ‫النسيج ً‪ 23‬مشاركة بـ ‪80‬‬ ‫ً‬ ‫عمال فنيا تميزت بالجمال‬ ‫والدقة‪ ،‬وبأبعادها الفنية‬ ‫المختلفة‪.‬‬

‫جانب من المعروضات‬

‫علي اليوحة مفتتحا معرض فنون النسيج‬ ‫وتسهيل تبادل األفـكــار والمعلومات والـمـهــارات في‬ ‫الكويت ومنطقة الخليج العربي‪.‬‬ ‫وأش ــارت الكاظمي إلــى أن الــرابـطــة تـقــوم باستضافة‬ ‫الفنانين من دول العالم‪ ،‬ما يساهم في تبادل الخبرات‬ ‫وتعزيزها‪ ،‬الفتة إلــى أن الــرابـطــة استضافت هــذا العام‬ ‫مـحـكـمــة ف ــي ال ـم ـعــرض م ــن ال ــدنـ ـم ــارك‪ ،‬ل ــزب ــت بــورج ـيــن‪،‬‬ ‫مبينة أن "باب االشتراك في الرابطة مفتوح للجميع‪ ،‬وأن‬ ‫غد"‪.‬‬ ‫المعرض مفتوح حتى يوم ٍ‬ ‫وأضافت أن "الرابطة تنقسم إلى قسمين‪ ،‬هما‪،)Quilt( :‬‬ ‫ويتضمن شغال يدويا‪ ،‬لكن بعض األعمال تنفذ باستخدام‬ ‫المكائن‪ ،‬و(‪ )Fiber Art‬يتعلق بكل عمل فني يدوي‪ ،‬وهناك‬ ‫معروضات من السدو"‪ .‬وعن عدد المشاركات‪ ،‬أفادت بأن‬ ‫المعرض شهد ‪ 23‬مشاركة‪ ،‬بـ ‪ 80‬عمال فنيا‪.‬‬ ‫وت ـض ـمــن ال ـم ـع ــرض م ـج ـمــوعــة م ـت ـم ـيــزة م ــن األع ـم ــال‬ ‫لمواهب تستحق التقدير من المتسابقين والمتدربين‬ ‫في الرابطة‪ ،‬وانقسم إلى عدد من األركان المتعددة التي‬ ‫تتناسب وطبيعة مخرجات المشاركات‪ .‬وتميزت األعمال‬

‫ً‬ ‫حافظ والمشاري والنعمة قدموا أنساقا‬ ‫شعرية متنوعة‬

‫أحمد الرفاعي‬

‫رابطة فنون النسيج افتتحت معرضها السنوي الـ ‪19‬‬ ‫اف ـت ـتــح األم ـي ــن ال ـع ــام لـلـمـجـلــس الــوط ـنــي لـلـثـقــافــة‬ ‫والـفـنــون واآلداب‪ ،‬م‪ .‬علي الـيــوحــة‪ ،‬ورئـيـســة جمعية‬ ‫السدو الحرفية الشيخة بيبي دعيج الصباح‪ ،‬المعرض‬ ‫السنوي الـ ‪ 19‬لرابطة فنون النسيج في قاعتي الفنون‬ ‫وأحمد العدواني بضاحية عبدالله السالم‪ ،‬وأقيم على‬ ‫هامش المعرض تكريم للفائزات‪.‬‬ ‫وقــالــت الشيخة بيبي الــدعـيــج إن "الـمـعــرض يقام‬ ‫بـصـفــة س ـنــويــة ألعـ ـض ــاء رابـ ـط ــة ال ـن ـس ـيــج‪ ،‬ويـشـتـمــل‬ ‫على العديد مــن فـنــون النسيج‪ ،‬بمختلف أساليبها‬ ‫ومكوناتها الفنية"‪ ،‬الفتة إلى أن "األعضاء يجتمعون‬ ‫بـصـفــة مـسـتـمــرة‪ ،‬ويـعـمـلــون عـلــى منتجاتهم بجهد‬ ‫ومثابرة طوال السنة‪ ،‬حتى يتم عرض ما تم أنتجوه‬ ‫في المعرض"‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬قالت منسقة المعرض في ُرابطة النسيج‬ ‫الكويتية حـنــان الكاظمي‪ ،‬إن الــرابـطــة أنـشـئــت تحت‬ ‫مظلة بيت السدو‪ ،‬متعددة الثقافات‪ ،‬غير ربحية‪ ،‬تحت‬ ‫رعاية الشيخة ألطاف سالم الصباح في أكتوبر ‪.1994‬‬ ‫وأوضحت أن الرابطة تهدف إلى تشجيع فن النسيج‪،‬‬

‫"هناك في أبعد عمق‪ /‬وأعمق بعد‪ /‬في آخر القاع وفي القاع‬ ‫األ خـيــر‪ /‬منفيون‪ /‬يبحثون بطن األرض بــأ ضــرا سـهــم‪ /‬بحثا‬ ‫عــن منفذ‪ /‬عــا لــم سفلي ‪/‬جحيم بــا أ سـقــف ‪ /‬وأ حـفــاد ألطلس‬ ‫يحملون ضجيج القيامة على رؤوسهم"‪.‬‬ ‫الكويت والدة‪ .‬هكذا آمنت بها وبشبابها؛ فتيانا وفتيات‪.‬‬ ‫هذه البالد الصغيرة تفاجئك دائما بمبدع أو مبدعة في أحد‬ ‫األ ج ـنــاس األد ب ـيــة‪ ،‬لـيـقــدم لــك عـمــا أ خ ــاذا ال يمكن أن تقتنع‬ ‫بــأنــه الـعـمــل األول ل ــه أو ل ـهــا‪ .‬ه ــذه ال ـب ــاد ال ـتــي ق ــد تـلــومـهــا‬ ‫على جيل يعيش قشور الحياة ومادياتها عليك أن تتوقف‬ ‫طويال أمام جيل آخر على النقيض تماما‪ ،‬جيل وهب وقته‬ ‫وجهده لإلبداع‪َّ ،‬‬ ‫وكرس حياته للقراء ة المتميزة‪ ،‬جيل تفتخر‬ ‫وتفاخر به‪.‬‬ ‫لــم أك ــن أع ــرف اس ــم مــريــم الـعـبــدلــي قـبــل مـعــرض الـبـحــريــن‬ ‫الماضي حين َّ‬ ‫قدم لي أحد الزمالء ديوانها األول (رواه عقل)‪،‬‬ ‫ال ـص ــادر عــن دار ال ـفــراشــة‪ .‬فــي ال ـبــدء لــم يـشـجـعـنــي ال ـغــاف‪،‬‬ ‫ونسيت المثل اإلنكليزي الشهير "ال تحكم على الكتاب من‬ ‫غالفه"‪ ،‬وبعد الصفحة األولى وجدتني غارقا في النصوص‬ ‫ا لـتــي حافظت على مستوى شـعــري ثــا بــت دون خلل هنا أو‬ ‫هناك‪ .‬مريم العبدلي شاعرة أرادت لتجربتها األولى أن تكون‬ ‫تجربة تستحق االهتمام والثناء‪ .‬في كل نص هناك تفرد في‬ ‫الصورة والمفردة وجرأة كبيرة في الطرح الوجودي للصراع‬ ‫بـيــن اإلن ـســان واآلل ـه ــة‪ .‬ج ــرأة يـتــوقــف أمــامـهــا ع ــدد كـبـيــر من‬ ‫ُ‬ ‫الكتاب أصحاب التجارب الكبرى‪.‬‬ ‫"ت ـص ـيــرنــي األوجـ ـ ــاع ‪ /‬م ـجــاديــف ت ـك ـشــط الـ ـم ــوج‪ /‬ع ــن خــد‬ ‫المحيطات‪ /‬يا الله كل "ما" تحتاج إلى "رب" لتصير "ربما"‪/‬‬ ‫ومثلها أنا أحتاج إلى أرباب كثر‪ /‬فقط كي ال أصير"‪.‬‬ ‫هذه الصيرورة األزلية للكائن الذي يبحث عن سر وجوده‬ ‫وتـعـلـقــه بـمــا يــؤمــن بــه وح ــواره األزل ــي عــن كــونــه إنـســانــا أو‬ ‫شبه إله‪ .‬صراعه في فهم ما يحدث في البقاء والفناء‪ ،‬أسئلة‬ ‫الوجود وصراع الذات مع ما اكتسبته من معرفة حرة وأخرى‬ ‫ملقنة‪ .‬هذه األسئلة التي نتحاشاها ونحن نحاور ذاتنا عن‬ ‫وجودنا اآلن‪ ،‬وما سيحدث في غيابنا لغيابنا‪ ،‬وما سيحدث‬ ‫لنا بعد غيابنا عن وجودنا اآلني‪.‬‬ ‫مــا تـطــرقــه مــريــم الـعـبــدلــي فــي عـمـلـهــا األول هــو الـتـســاؤل‬ ‫األكبر عن عالقتنا بهذا الكون الذي عجزنا عن التفاعل معه‪،‬‬ ‫ال يمنعها عن األسئلة الصعبة التابو‪ ،‬وال يحد ّ‬ ‫نصها الحر‬ ‫الخوف من مغامرة ا لـســؤال وهيبة الشك‪ .‬جــاء ت قصائدها‬ ‫تحمل ثيمة واحدة تبحث في يقين يهزه الشك‪ ،‬ويكاد يقضي‬ ‫عليه‪ ،‬قصائد حملت جــرأة مرعبة عن عالقة الكائن بالكون‬ ‫وخالق الكون‪ .‬هي ال تقدم لنا إجابات معلبة‪ ،‬لكنها تتركنا‬ ‫حـيــارى نبحث فــي شرعية األسئلة‪ ،‬فــي حقيقة و جــوب هذه‬ ‫األسئلة كي ال نستحق الجحيم‪ ،‬إن نحن أعدناها فقط‪ ،‬ال أن‬ ‫نوجد لها إجابات‪.‬‬ ‫"بــالـصـلــب ال الـخـشــب‪ ،‬بــالـحـبــل ال الـمـشـنـقــة أؤم ــن‪ ،‬وأؤم ــن‬ ‫جدا بموسيقى الموت وعبقرية الغبار‪ ،‬بالريح وهي تصفع‬ ‫َّ‬ ‫تجرد من مفاصله وقرر‬ ‫خدها عند أول صخرة‪ ،‬وبإله بابلي‬ ‫أن‪ :‬يلحد"‪.‬‬ ‫دائما أخشى على الشاعر ا لــذي يبدع في عمله األول من‬ ‫عــدم االسـتـمــرار فــي الـمـسـتــوى ذات ــه أو خــروجــه مــن الساحة‬ ‫لسبب أو آلخر‪ .‬أتمنى على هذه الشاعرة أن تستمر‪.‬‬

‫المعروضة بالدقة والجمال‪ ،‬وبأبعادها الفنية المختلفة‪،‬‬ ‫واشتمالها على تقنيات وأساليب عرض جديدة‪ ،‬منها‬ ‫تكوينات نسيجية مختلفة باستخدام األساليب التقليدية‬ ‫والحديثة للنسيج‪ ،‬ومزجها مع إضافات مبتكرة‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫خيوط الصوف مع أنواع من األقمشة‪ ،‬وتوظيفها بطرق‬ ‫مبتكرة‪ ،‬حازت إعجاب الجمهور وإشادتهم‪.‬‬ ‫ج ــدي ــر ب ــال ــذك ــر‪ ،‬أن ال ـع ـضــويــة ف ــي ال ــراب ـط ــة مـفـتــوحــة‬ ‫للمهتمين بهذا المجال‪ ،‬لالرتقاء بفن النسيج‪ .‬وتشمل‬ ‫مميزات العضوية؛ المشاركة في اجتماعات ومحاضرات‬ ‫شهرية لـعــرض مستجدات فـنــون النسيج‪ ،‬والـتــي تقدم‬ ‫من قبل متخصصين في هذا المجال‪ ،‬إضافة إلى وجود‬ ‫دورات لجميع المستويات‪ ،‬كما توجد مكتبة خاصة بفنون‬ ‫النسيج‪ ،‬والمشاركة في معارض دولية‪.‬‬ ‫وترعى رابطة فنون النسيج الكويتية المعرض السنوي‬ ‫لــأعـضــاء‪ ،‬وأنـشـطــة ال ـب ــازار‪ ،‬وتغطي األع ـمــال المتعلقة‬ ‫بالغزل‪ ،‬والحياكة‪ ،‬والتطريز‪ ،‬والصباغة‪.‬‬

‫نادي حافظ‬ ‫أق ــام بـيــت الـشـعــر ال ـكــوي ـتــي‪ ،‬بــال ـت ـعــاون م ــع راب ـط ــة األدب ــاء‬ ‫الكويتيين ومؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية‪،‬‬ ‫أمـ ـسـ ـي ــة شـ ـع ــري ــة أحـ ـي ــاه ــا ث ــاث ــة ش ـ ـعـ ــراء هـ ــم ن ـ ـ ــادي ح ــاف ــظ‬ ‫وعبدالعزيز المشاري وجابر النعمة‪ ،‬وأدارهــا الشاعر هشام‬ ‫الموسوي‪.‬‬ ‫وشهدت الفعالية‪ ،‬التي أقيمت في مسرح الشاعرة د‪ .‬سعاد‬ ‫الصباح برابطة األدباء‪ ،‬حضورا للكلمة التي تناولها الشعراء‬ ‫الثالثة‪ ،‬في أنساق شعرية متنوعة وذات أبعاد إنسانية جذابة‪،‬‬ ‫عبر لغات ‪ -‬رغم اختالف معانيها وعناصرها ‪ -‬فإنها اتفقت‬ ‫على مفهوم واحد‪ ،‬مفاده اإلنسانية‪ ،‬بكل ما تحمله من معان‬ ‫ّ‬ ‫راقية وأفكار تحلق في فضاء ات من الجمال والرقي‪.‬‬ ‫بــدأت األمسية بقصائد حــا فــظ ا لـتــي تناغمت فيها ا لــرؤى‬ ‫بأكبر قدر من التكثيف‪ ،‬وقرأ قصيدتين هما "رسائل طائشة"‬ ‫و"مئذنة بتول"‪ ،‬وفي "رسائل طائشة" يقول‪:‬‬ ‫عندما تصحو من نومك‪ /‬ستجد رسالة أنيقة‪ /‬في صندوق‬ ‫البريد‪ /‬من شخص ال تعرفه‪ /‬اعتاد كل خميس أن يبعث واحدة‬ ‫لحبيبته‪ /‬التي اختفت قبل سنوات‪ /‬لكنه ظل يتابع رسائله في‬ ‫مواعيدها‪ /‬على عناوين عشوائية‪.‬‬ ‫وأ لـقــى الشاعر عبدالعزيز مـشــاري قصائده‪ ،‬التي اتسمت‬ ‫بالتواصل مع مختلف القضايا واألمور المتعلقة باإلنسان‪،‬‬ ‫وجاء بقصيدة "تفاء لوا للقدس"‪ ،‬التي يقول فيها‪:‬‬ ‫يـ ـ ـ ـ ــا ق ـ ـ ـ ـ ـ ــدس أق ـ ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ـ ــاك أق ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ــا وش ـ ـت ـ ـت ـ ـنـ ــا‬ ‫صـ ـ ـ ـ ـ ــوت ال ـ ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـ ــآذن ف ـ ـ ـ ــي ش ـ ـ ـتـ ـ ــى الـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــداء ات‬ ‫فـ ـ ـ ـ ـ ـك ـ ـ ـ ـ ــل مـ ـ ـ ـ ـ ـئ ـ ـ ـ ـ ــذن ـ ـ ـ ـ ــة تـ ـ ـ ـ ـ ـغـ ـ ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـ ــال مـ ـ ـ ـئ ـ ـ ــذن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫ونـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـح ـ ـ ــن نـ ـ ـ ـغـ ـ ـ ـت ـ ـ ــال أصـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوات الـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاوات‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـ ـضـ ـ ـ ـ ـ ــاد مـ ـ ـ ــؤت ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ــف وال ـ ـ ـ ـ ـف ـ ـ ـ ـ ـكـ ـ ـ ـ ــر م ـ ـخ ـ ـت ـ ـلـ ــف‬ ‫يـ ـ ــا ض ـ ـ ــاد ضـ ـ ــم ال ـ ـض ـ ـحـ ــى ض ـ ـ ـ ــوء ا ل ـ ـضـ ــاداتـ ــي‬ ‫مــن جــانـبــه‪ ،‬وص ــف الـنـعـمــة مـشــاعــره ب ـم ـفــردات ذات إيـقــاع‬ ‫إن ـس ــان ــي‪ ،‬ل ـي ـقــرأ ق ـصــائــده ب ـن ـبــرة ش ـعــريــة وي ـق ــول ف ــي إح ــدى‬ ‫قصائده‪:‬‬ ‫خـيــروه ‪ /‬بين أن يسجنوه‪ /‬وأن يسجنوا لغته‪ /‬فــي كتاب‬ ‫قديم‪ /‬فاستغاث‪ /‬وفجر أسئلة‪" :‬هل لحاضري المتمزق ماض؟‪/‬‬ ‫أمستقبل للخراب المسمى هنا وطنا‪ /‬هل هناك فرق للغريب‬ ‫المشوه مثلي‪ /‬بين أن يتشرد في الطرقات‪ /‬وأن يسجن"؟‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪ 2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪ 1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫محمد عادل‪ :‬أراهن على شخصيتي في {أفراح إبليس ‪}2‬‬ ‫ّ‬ ‫• يرى أن الدراما الطويلة فرصة إلطالق المواهب الشابة‬

‫‪21‬‬

‫مزاج‬

‫أخبار النجوم‬

‫فيفيان مراد تطرح «أحبك موت»‬

‫ُ‬ ‫يواصل محمد عادل حضوره الدرامي المكثف عبر المشاركة في أعمال مميزة عدة تعرض خارج السباق الرمضاني أو‬ ‫خالله‪ .‬في دردشته مع «الجريدة» يتحدث الفنان المصري عن أدواره في {أبو العروسة}‪ ،‬و{األب الروحي ‪ }2‬و{أفراح‬ ‫إبليس ‪ .}2‬إلى نص الحوار‪.‬‬ ‫القاهرة – هيثم عسران‬

‫ّ‬ ‫هـ ـ ــل ت ـ ــوقـ ـ ـع ـ ــت نـ ـ ـج ـ ــاح مـ ـسـ ـلـ ـس ــل {أبـ ـ ــو‬ ‫العروسة}؟‬ ‫ّ‬ ‫فكرة العمل جيدة‪ ،‬لذا توقعت له النجاح‬ ‫ً‬ ‫فعال‪ .‬لكن متابعة الجماهير وردود الفعل‬ ‫ً‬ ‫على الحلقات فاقا توقعاتي‪ ،‬خصوصا أن‬ ‫واقعية المسلسل والحكايات التي عرضها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لمست عن قرب قطاعا عريضا من الشباب‬ ‫ً‬ ‫وجدوا فيها تعبيرا عنهم وعن مشاكلهم‪.‬‬

‫خبرتي الفنية‬ ‫ّ‬ ‫تعززت خالل‬ ‫تصوير {خط‬ ‫ساخن}‬

‫ً‬ ‫لكن وجــد البعض فــي العمل شـكــا من‬ ‫المثالية الزائدة‪.‬‬ ‫يناقش المسلسل قضايا اجتماعية في‬ ‫ً‬ ‫المقام األول‪ ،‬مــركــزا على إظـهــار مشكالت‬ ‫العائلة فــي إطــار الـعــادات والتقاليد‪ ،‬وما‬ ‫يواجه الطبقة المتوسطة من أزمات‪ ،‬وكيف‬ ‫يتصرف األب واألم واألبـنــاء تجاهها‪ .‬في‬ ‫رأيي‪ ،‬هذا األمر هو سر نجاح العمل وتقبل‬ ‫الجمهور له‪.‬‬ ‫ش ـخ ـص ـيــة أكـ ـ ــرم الـ ـت ــي ت ــؤدي ـه ــا مـلـيـئــة‬ ‫بالتفاصيل‪ .‬لماذا؟‬ ‫ً‬ ‫ف ـ ـعـ ــا‪ ،‬وه ـ ـ ــذا أح ـ ــد أس ـ ـبـ ــاب ح ـمــاس ـتــي‬ ‫للعمل‪ .‬أك ــرم شخص يبث طــاقــة إيجابية‬ ‫ف ــي الـمـحـيـطـيــن ب ــه‪ ،‬وي ـف ـكــر بـعـقـلــه‪ ،‬وهــو‬ ‫نموذج لفتى أحــام الفتيات‪ .‬الــدور قريب‬ ‫مني ولمست مشاعره‪ ،‬والحمد لله تلقيت‬ ‫خالل عرض الحلقات اتصاالت هاتفية عدة‬ ‫من أشخاص تحدثوا عن شعورهم بأنني‬ ‫ً‬ ‫أجسد مواقف تعرضوا لها فعال‪ .‬أعتبر ذلك‬ ‫أكبر نجاح للدور‪.‬‬ ‫حدثنا عن كواليس التصوير‪.‬‬ ‫كانت الكواليس مليئة باألجواء‬ ‫ً‬ ‫اإلي ـجــاب ـيــة‪ ،‬خ ـصــوصــا أن غالبية‬ ‫الـ ـفـ ـن ــانـ ـي ــن الـ ـمـ ـش ــاركـ ـي ــن مــن‬ ‫الـشـبــاب وسـبــق أن تعاونا‬ ‫فــي المعهد العالي للفنون‬ ‫المسرحية‪ .‬وبالنسبة إلى‬ ‫الفنانين محمود الجندي‬ ‫وســوســن ب ــدر‪ ،‬فـقــد عملت‬ ‫في مسلسل {طريقي} وهما‬ ‫مـعـهـمــا‬ ‫قــام ـتــان فـنـيـتــان اس ـت ـفــدت مـنـهـمــا ف ــي كل‬ ‫مشهد جمعنا‪ .‬لذا لم أكن أرغــب في إنهاء‬ ‫التصوير‪.‬‬

‫الدراما الطويلة‬ ‫ه ــل ت ــرى أن ال ــدرام ــا الـطــويـلــة‬ ‫أصـبـحــت تـنـجــح بـشـكــل أفضل‬ ‫خارج رمضان؟‬ ‫ً‬ ‫بالتأكيد‪ ،‬خصوصا‬

‫أن ميزانياتها ليست كبيرة وعرضها‬ ‫ســواء في ‪ 60‬حلقة أو أكثر ُينشئ حالة‬ ‫من الزخم الدرامي طوال العام‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل ــى قــدرتـهــا عـلــى تـقــديــم مــواهــب شابة‬ ‫بمساحات أدوار واسعة‪.‬‬

‫​فيفيان مراد‬

‫هـ ــل ت ـج ــد ن ـف ـســك فـ ــي ه ـ ــذه األع ـ ـمـ ــال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خـ ـص ــوص ــا بـ ـع ــد ن ـ ـجـ ــاح ت ـج ــرب ـت ــك فــي‬ ‫{الطوفان}؟‬

‫بعد نجاح أغنيتها األخـيــرة {غــل بقلبي غــل}‪ ،‬طرحت‬ ‫الـفـنــانــة​فـيـفـيــان م ــرا ​د أغـنـيـتـهــا ال ـجــديــدة «أح ـبــك م ــوت}‪،‬‬ ‫وهي باللهجة الخليجية من كلمات راي صفدي وألحانه‪،‬‬ ‫وتوزيع ​حسام كامل​‪.‬‬ ‫فــور إصــدارهــا‪ ،‬انتشرت األغنية على مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وحققت نسبة استماع عالية‪.‬‬

‫ً‬ ‫دائما عن أدوار تضيف ّ‬ ‫إلي على‬ ‫أبحث‬ ‫المستوى الفني‪ ،‬لكن ظروف «الطوفان»‬ ‫ً‬ ‫تحديدا كانت مختلفة‪ .‬كان ُيفترض في‬ ‫الـبــدايــة عــرضــه فــي رم ـضــان‪ ،‬وبـعــد ذلك‬ ‫ّ‬ ‫تقرر إرجاء عرضه وتحويل حلقاته إلى‬ ‫ً‬ ‫‪ 45‬بــدال من ‪ .30‬الحمد لله‪ ،‬ردود الفعل‬ ‫عليه جاءت إيجابية‪ ،‬فالجمهور لم يشعر‬ ‫ً‬ ‫بالملل إطالقا‪ ،‬وكانت األحداث تتصاعد‬ ‫بشكل درامي محكم‪.‬‬

‫عاصي الحالني في {حب جنون}‬

‫حدثنا عن تجربتك في الجزء الثاني‬ ‫من «األب الروحي»‪.‬‬ ‫ً ّ‬ ‫ي ـن ـط ـل ــق ال ـم ـس ـل ـس ــل قـ ــري ـ ـبـ ــا‪ .‬كــث ـف ـنــا‬ ‫التصوير بحسب الجدول الــذي وضعه‬ ‫المخرج للحاق بموعد الـعــرض‪ .‬يحمل‬ ‫الجزء الجديد الذي يخرجه تامر حمزة‬ ‫ّ‬ ‫تتفوق على‬ ‫مفاجآت ال أبالغ إن قلت إنها‬ ‫الجزء األول‪.‬‬ ‫ماذا عن دورك؟‬

‫محمد عادل‬ ‫خبرات عدة عدة وأنتظر عرضه‪.‬‬ ‫حدثنا عن دورك‪.‬‬

‫أواصل تقديم شخصية حسن العطار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تحوالت وتأثيرا في مجريات‬ ‫وستحمل‬ ‫األحداث وستفاجئ الجمهور‪.‬‬

‫رمضان‬ ‫ماذا عن مشروعاتك الدرامية لرمضان‬ ‫المقبل؟‬ ‫ّ‬ ‫أحد المسلسالت التي أطل فيها «خط‬ ‫ســاخــن»‪ .‬أش ــارك فــي بطولته مــع الفنان‬ ‫الكبير حسين فهمي والفنانة السورية‬ ‫سـ ـ ــاف ف ـ ــواخ ـ ــرج ـ ــي‪ .‬ال ـم ـس ـل ـس ــل م ـه ــم‪،‬‬ ‫واستمتعت خــال التصوير‪ ،‬واكتسبت‬

‫ثمة اتـفــاق مــع الشركة المنتجة على‬ ‫عدم كشف طبيعة الشخصيات‪ ،‬ال سيما‬ ‫ً‬ ‫أن اتصالها ببعضها بعضا يجعل من‬ ‫ال ـص ـع ــب ال ـح ــدي ــث ع ــن ش ـخ ـص ـيــة دون‬ ‫التطرق إلــى أخــرى‪ .‬لــذا أتمنى أن يكون‬ ‫الحديث عن الدور بعد عرض المسلسل‪.‬‬ ‫وتجربتك في {أمر واقع}‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وسيعرض‬ ‫أشارك فيه مع كريم فهمي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف ـ ــي رمـ ـ ـض ـ ــان الـ ـمـ ـقـ ـب ــل أي ـ ـ ـضـ ـ ــا‪ .‬أج ـس ــد‬ ‫شخصية شــاب مصاب بالتوحد‪ ،‬وهو‬ ‫دور ص ـعــب ع ـلــى ال ـم ـس ـتــوى الـنـفـســي‪،‬‬

‫واسـتـلــزم تحضيرات كـثـيــرة‪ .‬أتمنى أن‬ ‫يـ ـك ــون رد ال ـف ـع ــل ح ــول ــه م ــن ال ـج ـم ـهــور‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إي ـج ــاب ـي ــا‪ ،‬خ ـصــوصــا أن ال ـع ـمــل يحمل‬ ‫تفاصيل مشوقة كثيرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كذلك انتهيت أخيرا من تجربة مسلسل‬ ‫{أفراح إبليس ‪ .}2‬ماذا عنها؟‬ ‫أراهـ ـ ـ ــن ع ـل ــى دوري فـ ــي ال ـع ـم ــل ب ـق ــوة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أنني أجسد فيه شخصية شريرة‬ ‫ً‬ ‫للمرة األولى دراميا‪ .‬العمل من االنتاجات‬ ‫الضخمة على المستوى الفني‪ ،‬وستعرض‬ ‫نـصــف حـلـقــاتــه فــي شـهــر رم ـضــان المقبل‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪ ،‬وقد ّ‬ ‫صورنا ‪ 60‬حلقة خالل‬ ‫والبقية‬ ‫الفترة الماضية‪.‬‬

‫​عاصي الحالني‬ ‫ي ف ـيــديــو كـلـيــب أغـنـيـتــه‬ ‫ط ــرح ال ـف ـنــان​ع ــاص ــي ال ـحــان ـ ​‬ ‫الجديدة «​حب جنون​}‪ ،‬على التطبيقات الغنائية‪ّ .‬‬ ‫صورها‬ ‫في {سد القرعون} في لبنان‪ ،‬بإدارة المخرج باسم يحيى‪.‬‬ ‫األغـنـيــة مــن كـلـمــات أح ـمــد ط ــه‪ ،‬وأل ـح ــان بــاســم يحيى‪،‬‬ ‫وتوزيع موسيقي سليمان دميان وطارق مجدالني‪.‬‬

‫سارة الهاني ّ‬ ‫تتعرض للقرصنة‬

‫مسرح وسينما‬

‫ّ‬ ‫توقف محمد عادل عن المسرح منذ فترة‪ ،‬ألن الخشبة تحتاج‬ ‫إلى تفرغ ووقت كبير بين التمرينات والعروض اليومية‪ ،‬كما‬ ‫يـقــول‪ ،‬ويـتــابــع‪{ :‬رغــم اع ـتــزازي بالمسرح فــإن ارتبطاتي خالل‬ ‫الفترة األخيرة منعتني من أداء أي دور في هذا اإلطار‪ ،‬وأتمنى‬ ‫ً‬ ‫العودة له قريبا}‪.‬‬

‫ع ــادل كــان ق ـ ّـدم الـعــام الـمــاضــي {بــس انــت مــش شــامــم} و{لــن‬ ‫ً‬ ‫أعيش في أخالق أبي}‪ ،‬وكان رد الفعل الجماهيري عليهما جيدا‪.‬‬ ‫أمــا آخــر أعماله السينمائية فكان {الكهف} الــذي طــرح قبل‬ ‫أسابيع قليلة‪ .‬حول مشاريعه المقبلة يذكر‪{ :‬ليست لدي مشاريع‬ ‫ً‬ ‫أكيدة أتحدث عنها‪ ،‬لكن ربما أعلن عن أكثر من مشروع قريبا»‪.‬‬

‫ذكرى الحرب في لبنان‪ ...‬نشاطات فنية ونجوم يشجبون سفك الدماء‬ ‫الذكرى ‪ 43‬الندالع الحرب في لبنان (‪ ،)1990 -1975‬وفي هذه‬ ‫مرت منذ‬ ‫أيام (‪ 13‬أبريل) ً‬ ‫ّ‬ ‫المناسبة تحركت المشاعر رفضا لها وارتفعت األصوات بضرورة االتعاظ من عبر الماضي‪ .‬وكان‬ ‫للفنانين في هذه الذكرى حضور ورأي‪ ،‬إذ اشتعلت مواقع التواصل بتغريدات وتعليقات تعلن‬ ‫رفض هؤالء سفك الدماء ال في لبنان فحسب بل في أي مكان في العالم العربي والعالم‪ .‬ما أبرز‬ ‫النشاطات الفنية والتعليقات في هذه الذكرى؟‬ ‫بيروت‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫يوسف الخال‬ ‫يأسف الستمرار‬ ‫الصراعات في‬ ‫لبنان‬

‫ّ‬ ‫ن ـ ـ ـ ـ ــظ ـ ـ ـ ـ ــم ط ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاب مـ ـ ـ ـس ـ ـ ــرح‬ ‫إسطنبولي فــي مدينة صور‬ ‫بجنوب لـبـنــان‪ ،‬مسيرة فنية‬ ‫ش ـ ــارك فـيـهــا طـ ــاب {جـمـعـيــة‬ ‫تيرو للفنون}‪ .‬بعد المسيرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫قدمت فرقة إسطنبولي عرضا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مسرحيا في الشارع‪ ،‬مقتبسا‬ ‫مــن مسرحية {الـعــائـلــة تــوت}‬ ‫ل ـل ـك ــات ــب ال ـ ـم ـ ـجـ ــري إش ـت ـف ــان‬ ‫أورك ـ ـي ـ ـنـ ــي‪ ،‬الـ ـت ــي ت ـح ـم ــل فــي‬ ‫طياتها إدانة للقتل وللحروب‬ ‫العبثية الـتــي تـخــدم مصالح‬ ‫ال ـ ـقـ ــوى الـ ـكـ ـب ــرى وأهـ ــداف ـ ـهـ ــا‪،‬‬ ‫فـيـمــا ال ـنــاس يــدف ـعــون الثمن‬ ‫مـ ــن راحـ ـتـ ـه ــم وط ـمــأن ـي ـن ـت ـهــم‬ ‫ومــن دمــاء أبنائهم لمصلحة‬ ‫تجار الحروب‪ ،‬الذين يلعبون‬ ‫بـ ـ ـ ـ ـ ــأرواح الـ ـبـ ـش ــر وح ـي ــات ـه ــم‬

‫خــد مــة لمصالحهم الخاصة‪.‬‬ ‫كــذلــك عــرضــت داخـ ــل سينما‬ ‫ري ـف ــول ــي م ـســرح ـيــة {إم ـس ـحــا‬ ‫م ــن قـلـبــك م ــا ب ـت ـن ـعــاد}‪ ،‬وهــي‬ ‫مـ ـقـ ـتـ ـبـ ـس ــة مـ ـ ــن نـ ـ ــص {نـ ــزهـ ــة‬ ‫فــي م ـيــدان الـمـعــركــة} للكاتب‬ ‫اإلس ـب ــان ــي ف ــرن ــان ــدو أرابـ ـ ــال‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫عبر خاللها الطالب عن أملهم‬ ‫بــانـتـهــاء ال ـح ــروب فــي العالم‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــرب ـ ــي‪ ،‬ألن ه ـ ـ ــذه الـ ـح ــرب‬ ‫ال ـع ـب ـث ـيــة ج ـع ـلــت م ــن ب ــادن ــا‬ ‫ً‬ ‫الـ ـع ــربـ ـي ــة وقـ ـ ـ ـ ــودا لـمـصـلـحــة‬ ‫تجار الحروب وأداة في لعبة‬ ‫ص ــراع المصالح والسيطرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُعـ ـ ــرض أي ـ ـضـ ــا ف ـي ـلــم {أم ــان ــي‬ ‫تـ ـح ــت قـ ـ ــوس قـ ـ ـ ــزح} (‪)1985‬‬ ‫إخراج سمير خوري‪ ،‬وبطولة‪:‬‬ ‫ريـمــي بـنــدلــي‪ ،‬وأحـمــد الــزيــن‪،‬‬ ‫وفـ ـيـ ـلـ ـي ــب عـ ـقـ ـيـ ـق ــي‪ ،‬ومـ ــاجـ ــد‬ ‫أفـيــونــي‪ ،‬وليلى حكيم‪ .‬تــدور‬ ‫أحداثه أثناء الحرب اللبنانية‬ ‫ف ــي ال ـث ـمــان ـي ـن ـيــات م ــن ال ـقــرن‬ ‫ال ـ ـمـ ــاضـ ــي‪ ،‬ويـ ـسـ ـل ــط الـ ـض ــوء‬ ‫ُع ـلــى م ــأس ــاة ج ـيــل ك ــام ــل‪ ،‬إذ‬ ‫ً‬ ‫شــرد أطفال بعيدا عن أهلهم‬ ‫وبيوتهم في الـشــوارع‪ ،‬ليجد‬ ‫هـ ــؤالء أنـفـسـهــم ت ـحــت رحـمــة‬ ‫الـ ـقـ ـن ــاص ــة ول ـي ـج ـت ـم ـع ــوا فــي‬ ‫م ـل ـجــأ ي ــؤم ــن ل ـه ــم ال ــرع ــاي ــة ‪.‬‬ ‫يذكر أن {جمعية تيرو للفنون}‬

‫سارة الهاني‬ ‫بعد تعرض حسابها على {إنستغرام} للقرصنة‪ ،‬حذرت‬ ‫الفنانة سارة الهاني جمهورها وطلبت إليه عدم الرد على‬ ‫أية رسالة قد ترده منها‪ ،‬متبرئة من أي كالم يصدر عن هذا‬ ‫الحساب في الوقت الراهن‪.‬‬ ‫وكتبت ســارة على حسابها على موقع تواصلي آخر‪:‬‬ ‫{صباح الخير أصدقائي‪ .‬أرجــوكــم ساعدوني في النشر‬ ‫للجميع أن حسابي على إنستغرام ّ‬ ‫تعرض للقرصنة‪ .‬أي‬ ‫شيء يصل إليكم مني ال تردوا عليه‪ .‬تحياتي لكم وشكرا}‪.‬‬ ‫مشهد من مسرحية {العائلة توت}‬ ‫تعمل عـلــى تــو فـيــر مساحات‬ ‫ث ـقــاف ـيــة ح ـ ــرة وم ـس ـت ـق ـلــة فــي‬ ‫ل ـ ـ ـب ـ ـ ـنـ ـ ــان‪ ،‬وتـ ـ ـ ـق ـ ـ ــوم ب ــأنـ ـشـ ـط ــة‬ ‫ثـقــافـيــة مـتـنــوعــة‪ ،‬م ــن بينها‪:‬‬ ‫مـهــرجــانــات دول ـيــة مسرحية‬ ‫وسـ ـيـ ـنـ ـم ــائـ ـي ــة وم ــوسـ ـيـ ـقـ ـي ــة‬ ‫وورش عمل تدريبية وعروض‬ ‫ل ـ ــأف ـ ــام وم ـ ـ ـعـ ـ ــارض‪ ،‬ب ـه ــدف‬ ‫اس ـت ـعــادة الـنـشــاط الـفـنــي في‬ ‫جنوب لبنان وتفعيل اإلنماء‬ ‫الـ ـمـ ـت ــوازي وك ـس ــر ال ـمــركــزيــة‬ ‫الثقافية‪ ،‬من خالل إعادة فتح‬ ‫دور السينما المقفلة كسينما‬ ‫ريفولي والحمرا وستارز‪ .‬‬

‫يوسف الخال وإليسا‬ ‫في الذكرى السنوية للحرب‬

‫فــي لبنان الـتــي اندلعت سنة‬ ‫‪ ،1975‬ك ـتــب الـمـمـثــل يــوســف‬ ‫الـخــال عبر حسابه على أحد‬ ‫مــواقــع الـتــواصــل االجتماعي‬ ‫ً‬ ‫تـعـلـيـقــا أعـ ــرب فـيــه ع ــن أسـفــه‬ ‫السـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــرار الـ ـ ـص ـ ــراع ـ ــات فــي‬ ‫ل ـب ـن ــان وألنـ ـ ــه لـ ــم ي ـع ــش بـعــد‬ ‫ف ـ ــي ال ـ ــوط ـ ــن ال ـ ـ ــذي ي ـح ـل ــم بــه‬ ‫ومـمــا ج ــاء فـيــه‪« :‬بـعـتــذر منك‬ ‫يــا ل ـب ـنــان‪ /‬ربـيـنــا نـحـلــم فيك‪/‬‬ ‫كبرنا ع أ مــل نتأملك‪ّ /‬‬ ‫جر بنا‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫لعت صعبة‪/‬‬ ‫نــوحــد العقل‪ /‬ط ِ‬ ‫كــل واح ــد مـفـكــر ال ـلــه إل ــو‪ /‬كل‬ ‫واح ــد مفكر هــو ال ـلــه‪ /‬إن ــت يا‬ ‫هالفكرة الحلوة‪ /‬يا هالوطن‬ ‫اللي ما رح يصير‪ /‬إنت أحلى‬ ‫ّ‬ ‫بالخيال‪ /‬أكبر بالمنام‪ /‬وهلق‬ ‫من بعد ما بأرضك غرق الدم‬

‫بالدم‪ /‬بعتذر منك يا لبنان‪.‬‬ ‫بدورها نشرت إليسا على‬ ‫إحــدى صفحاتها عبر مواقع‬ ‫ً‬ ‫التواصل االجتماعي تعليقا‬ ‫ت ــذك ــرت ف ـيــه ال ـم ـف ـقــوديــن في‬ ‫الـ ـ ـ ـح ـ ـ ــرب ال ـ ـ ــذي ـ ـ ــن ل ـ ـ ــم يـ ـع ــرف‬ ‫مصيرهم لغاية الـيــوم‪ ،‬ومما‬ ‫جاء فيه‪{ :‬عاد‪ ‬هذا اليوم الذي‬ ‫يذكرني بالحرب الحزينة التي‬ ‫ب ـ ــدأت م ـنــذ سـ ـن ــوات ع ـ ـ ّـدة في‬ ‫لبنان‪ .‬لألسف ما زلنا نسأل‬ ‫عن أولئك الذين لم يعودوا إلى‬ ‫أح ـضــان عــائــاتـهــم ب ـعــد‪ .‬أيــن‬ ‫هم أولئك الذين تم اختطافهم‬ ‫خالل الحرب؟ ألم يحن الوقت‬ ‫السترجاعهم؟}‪.‬‬

‫قسم اليمين‬

‫راغب عالمة‬

‫تحت عنوان «هذا هو قسم اليمين الحقيقي عند المسؤولين‬ ‫ٌ‬ ‫اللبنانيين… كما تكونوا يولى عليكم»‪ ،‬نشر الفنان راغب عالمة‬ ‫على صفحته على أحد مواقع التواصل االجتماعي صورة لرجل‬ ‫(مسؤول‪ ،‬ووزير‪ ،‬ونائب‪ ،‬الخ) وهو يقسم اليمين‪ ،‬ليس لحماية‬ ‫المواطن بل لسرقته‪ .‬وجاء في القسم‪« :‬اقسم بالله العظيم أن‬ ‫استمر في سرقة هذا الشعب الغشيم وأن أبقيه بال حقوق وبال‬

‫بنزين وبال قانون وبال طحين وأكيد بال كهربا قاعدين‪ ...‬وعن‬ ‫الشغل عاطلين»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يذكر أن عالمة يتخذ من حساباته على مواقع التواصل منبرا‬ ‫ليرفع الصوت ضد الفساد والضرائب وليدافع عن المواطنين‬ ‫والمطالبة بحقوقهم والوقوف إلى جانبهم‪.‬‬

‫لمياء جمال تطلق {حبي إلك}‬

‫لمياء جمال‬ ‫على صفحتيها على {فيسبوك} و{إنستغرام}‪ ،‬شاركت‬ ‫الفنانة لمياء جمال​ متابعيها إطــاق أغنيتها الجديدة‬ ‫«حبي إلك» من داخل مكاتب شركة ‪ ،Music Is My Life‬وذلك‬ ‫من خالل خدمة الفيديو المباشر‪.‬‬ ‫األغنية من كلمات الشاعر عدنان األمير‪ ،‬وألحان علي‬ ‫صابر‪ ،‬وتوزيع حسام كامل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يذكر أن لمياء شاركت في برنامج الـهــواة ‪The Voice‬‬ ‫ّ‬ ‫منذ خمس سـنــوات‪ ،‬وهــي تستعد إلطــاق ألبومها األول‬ ‫بعد شهر رمضان المقبل‪.‬‬


‫‪Fitness‬‬

‫‪٢٢‬‬

‫ﺗﻮاﺑﻞ دلبلا‬

‫‪r‬‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 3748‬اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 17‬أﺑﺮﻳﻞ ‪ 2018‬م‪ /‬ﻏﺮة ﺷﻌﺒﺎن ‪ 1439‬ﻫـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫اﻟﻜﻮﻟﺴﺘﺮول »اﻟﺠﻴﺪ« ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﺧﻄﺮ اﻷﻣﺮاض اﻟﻤﻌﺪﻳﺔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻳﺨﻀﻊ ﻣﺎ ُﻳﻌﺮف ﻋﺎدة ﺑـ}اﻟﻜﻮﻟﺴﺘﺮول اﻟﺠﻴﺪ« اﻟﻴﻮم ﻟﺘﺪﻗﻴﻖ أﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﻴﻦ‪ .‬وﻛﺸﻔﺖ دراﺳﺔ ﺟﺪﻳﺪة راﺑﻄﺎ ﺑﻴﻦ ارﺗﻔﺎع ﺧﻄﺮ اﻷﻣﺮاض اﻟﻤﻌﺪﻳﺔ وﻣﻌﺪﻻت ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻜﻮﻟﺴﺘﺮول اﻟﻤﺮﺗﻔﻌﺔ واﻟﻤﻨﺨﻔﻀﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﺳﻮاء‪.‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن‬ ‫اﻛﺘﺸﻔﻮا‬ ‫أن ﻣﻌﺪﻻت‬ ‫»اﻟﻜﻮﻟﺴﺘﺮول‬ ‫اﻟﺠﻴﺪ« اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﻤﻨﺨﻔﻀﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺣﺪ ﺳﻮاء ّ‬ ‫ﺗﻌﺮض‬ ‫ﺻﺤﺘﻨﺎ ﻟﻠﺨﻄﺮ‬

‫َ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺮوﺗـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ــﺪﻫـ ـ ـﻨ ـ ــﻲ‬ ‫اﻟـﻌــﺎﻟــﻲ اﻟـﻜـﺜــﺎﻓــﺔ ﺣـﺘــﻰ اﻟ ـﻴــﻮم اﻻﺳــﻢ‬ ‫»اﻟـﻜــﻮﻟـﺴـﺘــﺮول اﻟـﺠـﻴــﺪ« ﻷن ﻣﻌﺪﻻﺗﻪ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﺗ ـ ـﺴ ـ ـﻬـ ــﻢ ﻓـ ـ ــﻲ »إﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاج«‬ ‫اﻟﻜﻮﻟﺴﺘﺮول ﻣﻦ ﻧﻈﺎﻣﻨﺎ ﺑﺤﻤﻠﻪ إﻟﻰ‬ ‫اﻟﻜﺒﺪ‪ .‬ﻟﺬﻟﻚ ﺗﺸﻴﺮ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻛﺜﻴﺮة إﻟﻰ‬ ‫أن ﻣﻌﺪﻻﺗﻪ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻓﻲ ﺧﻔﺾ‬ ‫ﺧﻄﺮ ﻣﺮض اﻟﻘﻠﺐ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﺑﺪأوا ﻳﺸﻜﻜﻮن أﺧﻴﺮا‬ ‫ﻓــﻲ ﺗــﺄﺛـﻴــﺮات »اﻟـﻜــﻮﻟـﺴـﺘــﺮول اﻟﺠﻴﺪ«‬ ‫اﻟﻤﻔﻴﺪة ﻓﻲ اﻟﺼﺤﺔ‪ .‬وﺗﻮﺻﻠﺖ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﺪراﺳﺎت إﻟﻰ راﺑﻂ ﻣﻘﻠﻖ ﺑﻴﻦ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻣﻌﺪﻻت ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﻜﻮﻟﺴﺘﺮول‬ ‫وﺑﻴﻦ ﺗﻔﺎﻗﻢ ﺧﻄﺮ اﻟﻮﻓﺎة‪.‬‬ ‫اﻛـ ـ ـﺘـ ـ ـﺸ ـ ــﻒ ﺑـ ـ ــﺎﺣ ـ ـ ـﺜـ ـ ــﻮن ﻳـ ـﻌـ ـﻤـ ـﻠ ــﻮن‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـﺴـ ـ ـﺘـ ـ ـﺸـ ـ ـﻔ ـ ــﻰ ﻛ ـ ــﻮﺑـ ـ ـﻨـ ـ ـﻬ ـ ــﺎﻏ ـ ــﻦ‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﺎﻣـ ـﻌ ــﻲ وﺟ ــﺎﻣـ ـﻌ ــﺔ ﻛ ــﻮﺑ ـﻨ ـﻬ ــﺎﻏ ــﻦ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ــﺪﻧ ـﻤ ــﺎرك ﺑ ـﻘ ـﻴــﺎدة اﻟ ـﺒــﺮوﻓ ـﺴــﻮر‬ ‫ﺑ ـﻴ ــﻮرغ ﻧ ــﻮردﺳ ـﺘ ـﻐ ــﺎرد أن ﻣ ـﻌــﺪﻻت‬ ‫»اﻟـ ـﻜ ــﻮﻟـ ـﺴـ ـﺘ ــﺮول اﻟـ ـﺠـ ـﻴ ــﺪ« اﻟ ـﻌ ــﺎﻟ ـﻴ ــﺔ‬ ‫واﻟﻤﻨﺨﻔﻀﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﺳﻮاء ّ‬ ‫ﺗﻌﺮض‬ ‫ﺻﺤﺘﻨﺎ ﻟﻠﺨﻄﺮ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫أﻇﻬﺮت دراﺳﺘﻬﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻧﺸﺮت ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺔ اﻟﻘﻠﺐ اﻷوروﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬أن ﻣﻌﺪﻻت‬ ‫اﻟﻜﻮﻟﺴﺘﺮول اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﻛﻤﺎ اﻟﻤﻨﺨﻔﻀﺔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺮﺗﺒﻂ ارﺗﺒﺎﻃﺎ ﻗﻮﻳﺎ ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﺧﻄﺮ‬ ‫دﺧ ــﻮل اﻟـﻤـﺴـﺘـﺸـﻔــﻰ ﺟ ــﺮاء اﻹﺻــﺎﺑــﺔ‬ ‫ﺑﺄﻣﺮاض ﻣﻌﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﻤﻘﻠﻖ ﺣﻘﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﺮﺗﺒﻂ أﻳﻀﺎ‬ ‫ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﺧﻄﺮ اﻟﻤﻮت ﺟﺮاء اﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻤﻌﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﺎن ﻣﻴﺪوم ﻣﺎدﺳﻦ‪،‬‬ ‫ﺑـ ــﺎﺣـ ــﺚ ﺷ ـ ـ ـ ــﺎرك ﻓ ـ ــﻲ إﻋـ ـ ـ ـ ــﺪاد ُﺗ ـﻘ ــﺮﻳ ــﺮ‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ‪» :‬ﺗﺸﻴﺮ دراﺳﺎت ﻋﺪة أﺟﺮﻳﺖ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻟ ـﺤ ـﻴــﻮاﻧــﺎت واﻟ ـﺨــﻼﻳــﺎ إﻟ ــﻰ أن‬ ‫اﻟـﺒــﺮوﺗـﻴــﻦ اﻟــﺪﻫـﻨــﻲ اﻟـﻌــﺎﻟــﻲ اﻟﻜﺜﺎﻓﺔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻳﺆدي دورا ﻣﻬﻤﺎ ﻓﻲ وﻇﺎﺋﻒ ﺟﻬﺎز‬ ‫اﻟﻤﻨﺎﻋﺔ وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﻣﺪى ﺗﻌﺮﺿﻨﺎ‬ ‫ﻟ ــﻸﻣ ــﺮاض اﻟ ـﻤ ـﻌــﺪﻳــﺔ‪ .‬ﻟـﻜــﻦ ﻫ ــﺬه أول‬ ‫دراﺳـ ـ ــﺔ ﺗـﺘـﺤـﻘــﻖ ﻣ ـﻤــﺎ إذا ﻛـ ــﺎن ﻧــﻮع‬ ‫اﻟ ـﻜ ــﻮﻟ ـﺴ ـﺘ ــﺮول ﻫـ ــﺬا ﻳ ــﺮﺗ ـﺒ ــﻂ ﺑـﺨـﻄــﺮ‬ ‫اﻷﻣـ ـ ـ ـ ــﺮاض اﻟـ ـﻤـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺔ ﺑـ ـﻴ ــﻦ اﻟ ـﻔ ـﺌ ــﺎت‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ ﻋﻤﻮﻣﺎ«‪.‬‬

‫ﻣﻌﺪﻻت ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ وﻣﻨﺨﻔﻀﺔ‬ ‫ﺣﻠﻞ اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻨﺤﻮ ‪ 97166‬ﺷﺨﺼﺎ ﺷــﺎرﻛــﻮا ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫دراﺳ ــﺔ ﻛﻮﺑﻨﻬﺎﻏﻦ ﻟﻠﺸﻌﺐ ﻋﻤﻮﻣﺎ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ‪ 9387‬ﺷﺨﺼﺎ إﺿﺎﻓﻴﻴﻦ‬ ‫ﺷﺎرﻛﻮا ﻓﻲ دراﺳﺔ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﻮﺑﻨﻬﺎﻏﻦ‬ ‫ﻟﻠﻘﻠﺐ‪.‬‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ّـﻴـ ـ ـ ــﻢ اﻟ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎﺣ ـ ـ ـﺜـ ـ ــﻮن ﻣـ ـ ـﻌ ـ ــﺪﻻت‬ ‫اﻟ ـﻜ ــﻮﻟ ـﺴ ـﺘ ــﺮول »اﻟـ ـﺠـ ـﻴ ــﺪ« ﻓ ــﻲ ﺣــﺎﻟــﺔ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻤﺸﺎرﻛﻴﻦ ﻣﻊ اﻧﻄﻼق اﻟﺪراﺳﺘﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﻛــﺬﻟــﻚ ﺗـﺘـﺒـﻌــﻮا وﺿـﻌـﻬــﻢ ﻃ ــﻮال ﺳﺖ‬

‫ﺳـ ـ ـﻨ ـ ــﻮات‪ ،‬ﻓ ـﻴ ـﻤ ــﺎ ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ اﻟـ ـﺘـ ـﻄ ــﻮرات‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺮأ ﻋﻠﻰ ﺻﺤﺘﻬﻢ ﺗﺤﻔﻆ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﺠﻼت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺒﻴﻦ أن ﺧﻄﺮ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺄﻣﺮاض‬ ‫ﻣـﻌــﺪﻳــﺔ‪ ،‬ﻣـﺜــﻞ ذات اﻟــﺮﺋــﺔ واﻻﻟـﺘـﻬــﺎب‬ ‫اﻟﻤﻌﺪي اﻟﻤﻌﻮي‪ ،‬ﻛﺎن أﻋﻠﻰ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫‪ %21‬ﻣـﻤــﻦ ﺣـﻤـﻠــﻮا اﻟـﻨـﺴــﺐ اﻟـﻤــﺮﻛــﺰة‬ ‫اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﺮوﺗﻴﻦ اﻟﺪﻫﻨﻲ اﻟﻌﺎﻟﻲ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻜﺜﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ‪ %8‬ﻣﻤﻦ اﻣﺘﻠﻜﻮا‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻌ ــﺪﻻت اﻟ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﺎ ﻣ ــﻦ أي ﻧ ــﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﻮﻟﺴﺘﺮول‪.‬‬ ‫ﺟـ ـ ــﺎء ﺧ ـﻄ ــﺮ اﻹﺻ ـ ــﺎﺑ ـ ــﺔ ﺑ ــﺄﻣ ــﺮاض‬ ‫ﻣـﻌــﺪﻳــﺔ أﻋ ـﻠــﻰ ﺑـﻨـﺤــﻮ ‪ %75‬ﺑـﻴــﻦ َﻣــﻦ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺟﺪا‬ ‫ﺣﻤﻠﻮا ﻧﺴﺒﺎ ﻣﺮﻛﺰة ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ ً‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـﻜــﻮﻟـﺴـﺘــﺮول »اﻟ ـﺠ ـﻴــﺪ«‪ ،‬ﻣـﻘــﺎرﻧــﺔ‬ ‫ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻀﺒﻂ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﻊ أﻓﺮادﻫﺎ‬ ‫ﺑﻤﻌﺪﻻت ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﻮﻟﺴﺘﺮول‬ ‫»اﻟﺠﻴﺪ«‪.‬‬ ‫أﻣــﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ َﻣــﻦ ﺣﻤﻠﻮا ﻣﻌﺪﻻت‬ ‫ً‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺟﺪا ﻣﻦ اﻟﻜﻮﻟﺴﺘﺮول »اﻟﺠﻴﺪ«‪،‬‬ ‫ﻓ ــﺎرﺗ ـﻔ ــﻊ ﺧ ـﻄــﺮ اﻟ ـﺘ ـﻘ ــﺎط ﻣ ــﺮض ﻣـﻌـ ٍـﺪ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%43‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻨﻈﺮاﺋﻬﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻋﻴﻨﺔ اﻟﻀﺒﻂ‪.‬‬ ‫ﻓــﻮﺟــﺊ اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن ﺑـﻬــﺬه اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ً‬ ‫وﺷـﻌــﺮوا ﺑﺎﻟﻘﻠﻖ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫ﻻﺣﻈﻮا أن ﺧﻄﺮ اﻟﻤﻮت اﻟﻤﺒﻜﺮ ﻳﻜﻮن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أﻳ ـﻀــﺎ ﻋــﺎﻟـﻴــﺎ ﺑـﻴــﻦ َﻣ ــﻦ ﻳــﺮﺗـﻔــﻊ ﺧﻄﺮ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺄﻣﺮاض ﻣﻌﺪﻳﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺘﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻳ ــﺬﻛ ــﺮ اﻟ ـﺒ ــﺮوﻓ ـﺴ ــﻮر ﻧ ــﻮردﺳ ـﺘ ـﻐ ــﺎرد‪:‬‬ ‫»ﻓ ــﻮﺟ ـﺌ ـﻨ ــﺎ ﺣ ـﻴ ــﻦ اﻛ ـﺘ ـﺸ ـﻔ ـﻨــﺎ أن َﻣ ــﻦ‬ ‫ﻳﻤﻠﻜﻮن ﻣﻌﺪﻻت ﻋﺎﻟﻴﺔ وﻣﻨﺨﻔﻀﺔ‬ ‫ﻋ ـﻠ ــﻰ ﺣ ــﺪ ﺳ ـ ــﻮاء ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻜــﻮﻟ ـﺴ ـﺘــﺮول‬ ‫اﻟﺠﻴﺪ ُﻳﻌﺘﺒﺮون أﻛﺜﺮ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﺪﺧﻮل‬ ‫اﻟـﻤـﺴـﺘـﺸـﻔــﻰ ﺑ ـﺴ ـﺒــﺐ ﻣـ ــﺮض ﻣ ـﻌ ـ ٍـﺪ«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻀﻴﻒ ﻣﻮﺿﺤﺎ‪» :‬ﻟﻜﻦ اﻷﻛﺜﺮ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻷرﺟـ ــﺢ أن ﻫ ــﺬه اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫ﻋﻴﻨﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ أﻛﺜﺮ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻠﻮﻓﺎة ﺟﺮاء‬ ‫أﻣﺮاض ﻣﻌﺪﻳﺔ«‪.‬‬ ‫رﻏﻢ ﻫﺬه اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪ ،‬ﱢ‬ ‫ﻳﺸﺪد اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن‬ ‫ﻋﻠﻰ أﻧﻬﻢ ﻋﺎﺟﺰون ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫﻦ‬ ‫ﻋــﻦ ﺗـﺤــﺪﻳــﺪ ﻋــﻼﻗــﺔ ﺳﺒﺒﻴﺔ واﺿـﺤــﺔ‬ ‫ﺑـﻴــﻦ ارﺗ ـﻔ ــﺎع ﻣ ـﻌــﺪﻻت اﻟـﻜــﻮﻟـﺴـﺘــﺮول‬ ‫»اﻟﺠﻴﺪ« أو اﻧﺨﻔﺎﺿﻬﺎ وﻣﺪى ﻗﺎﺑﻠﻴﺔ‬ ‫اﻹﻧ ـﺴ ــﺎن ﻻﻟ ـﺘ ـﻘــﺎط أﻣـ ــﺮاض ﻣـﻤــﺎﺛـﻠــﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﻌﻮد ذﻟــﻚ إﻟــﻰ أن اﻟــﺪراﺳــﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻛ ـﺘ ـﻔ ــﺖ ﺑ ــﺎﻟ ـﺘ ــﻮﺻ ــﻞ إﻟـ ــﻰ راﺑ ـ ــﻂ ﺑـﻴــﻦ‬ ‫اﻻﺛﻨﻴﻦ ﻣﻦ دون أن ﺗﺒﺤﺚ ﻓﻲ اﻵﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ اﻟﻤﺤﺘﻤﻠﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رﻏﻢ ذﻟﻚ‪ُ ،‬ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻫﺬا اﻟﺮاﺑﻂ ﻗﻮﻳﺎ‬ ‫ﻛﻔﺎﻳﺔ ﻟﻴﻔﺘﺮض اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن أﻧﻬﻢ ﻗﺪ‬ ‫ﻳـﺘــﻮﺻـﻠــﻮن إﻟ ــﻰ ﻋــﻼﻗــﺔ ﺳﺒﺒﻴﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗ ـﻌـ ّـﻤ ـﻘ ـﻬــﻢ أﻛ ـﺜ ــﺮ ﻓ ــﻲ ﻫـ ــﺬه اﻟ ـﻤ ـﺴــﺄﻟــﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ ﻳﺸﻴﺮون إﻟﻰ ﺿــﺮورة أن ﺗﺮﻛﺰ‬ ‫اﻷﺑﺤﺎث اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻓﻬﻢ ﺑﺪﻗﺔ‬ ‫أﻛـ ـﺒ ــﺮ ﻛ ـﻴ ـﻔ ـﻴــﺔ ﺗ ــﺄﺛ ـﻴ ــﺮ اﻟ ـﻜ ــﻮﻟ ـﺴ ـﺘ ــﺮول‬ ‫»اﻟﺠﻴﺪ« ﻓﻲ ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ ﺟﻬﺎز اﻟﻤﻨﺎﻋﺔ‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ﺳﺪ »ﻃﺮﻳﻖ ﻫﺮب« اﻟﻮرم اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻲ‬

‫ً‬ ‫ﻳﺤﺎول اﻟﻮرم اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻲ ﻫﺮﺑﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﻼج اﻟﻌﻮدة إﻟﻰ ﻣﺮاﺣﻞ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻤﺎﻳﺰ‬ ‫اﻟﺨﻠﻮي‪ .‬ﻋﻤﺪ ﺑﺤﺚ ﺟﺪﻳﺪ إﻟﻰ اﻟﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺑﻌﻤﻖ‪ ،‬وﻛﺸﻒ وﺳﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ ﻟﺴﺪ ﻃﺮﻳﻖ ﻫﺮب ﺳﺮﻃﺎن اﻟﺠﻠﺪ ﻫﺬا‪.‬‬

‫ﺻ ـﺤ ـﻴــﺢ أن اﻟـ ـ ــﻮرم اﻟـﻤـﻴــﻼﻧـﻴـﻨــﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﻧـ ــﺎدر‪ ،‬إﻻ أﻧ ــﻪ ﻧ ــﻮع ﻋــﺪاﺋــﻲ ﺟ ــﺪا ﻣﻦ‬ ‫ﺳ ـ ــﺮﻃ ـ ــﺎن اﻟـ ـﺠـ ـﻠ ــﺪ ﻳ ـﺴ ـﺒ ــﺐ اﻟ ـ ــﻮﻓ ـ ــﺎة‪،‬‬ ‫وﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﻤﻌﺪﻻت اﻟﻮﻓﻴﺎت اﻷﻋﻠﻰ‬ ‫واﺣ ـﺘ ـﻤــﺎل اﻻﻧ ـﺘ ـﺸــﺎر اﻷﻛ ـﺒ ــﺮ‪ .‬ﻋــﻼوة‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻠﻰ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ ﺟﺪا ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻄﻔﺮ‪ ،‬ﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﺼﺒﺢ ﻣﻘﺎوﻣﺎ‬ ‫ﻟﻠﻌﻼج‪.‬‬ ‫ﺻﺤﻴﺢ أن اﻟـﺘـﻘــﺪم اﻷﺧ ـﻴــﺮ اﻟــﺬي‬ ‫ﺣﻘﻘﻪ اﻟﻌﻼج اﻟﻤﻨﺎﻋﻲ ّ‬ ‫ﺣﺴﻦ إﻟﻰ ﺣﺪ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻌﺪﻻت اﻟﻨﺠﺎة واﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ َﻣﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻫﺬا اﻟﺸﻜﻞ اﻟﻄﺎﻓﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮرم اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻳﺘﺒﻘﻰ‬ ‫أوﻟﺌﻚ اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوﺑﻮن ﺑﺎﻟﻔﺎﻋﻠﻴﺔ‬ ‫ذاﺗﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﻌﻼﺟﺎت أو اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺴﺮﻃﺎن ﻣﺠﺪدا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻗ ـ ّـﺮر أﺧ ـﻴــﺮا ﺑــﺎﺣـﺜــﻮن ﻣــﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻛـ ــﺎﻟ ـ ـﻴ ـ ـﻔـ ــﻮرﻧ ـ ـﻴـ ــﺎ ﺑـ ـ ـﻠ ـ ــﻮس أﻧ ـﺠ ـﻠ ـﻴ ــﺲ‬

‫ﺑﻘﻴﺎدة ﺗﻮﻣﺎس ﻏﺮاﻳﺒﺮ‪ ،‬ﺑﺮوﻓﺴﻮر‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻓﻲ ﻋﻠﻢ اﻷدوﻳــﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫واﻟﺠﺰﻳﺌﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﺤﻘﻖ ﺑﺘﻔﺼﻴﻞ أﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﻛ ـﻴ ـﻔ ـﻴــﺔ ﺗ ـ ـﺒـ ـ ّـﺪل ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـﺴ ــﺮﻃ ــﺎن‬ ‫ﻟﻴﺘﻬﺮب ﻣﻦ اﻟﻌﻼج‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻔﺤﺺ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻋﻤﻠﻴﺔ ا ﻟـﻌــﻮدة‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﻤﺎﻳﺰ )أي اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺟﻊ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺧﻼﻳﺎ اﻷورام اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻴﺔ إﻟﻰ‬ ‫ﻣــﺮﺣـﻠــﺔ أﺑ ـﻜــﺮ ﻣ ــﻦ اﻟـﻨـﻤــﻮ اﻟـﺠـﻴـﻨــﻲ(‪،‬‬ ‫وأﻛ ـﺘ ـﺸ ـﻔــﻮا أن ﻣــﻦ اﻟـﻤـﻤـﻜــﻦ ﺗﻘﺴﻴﻢ‬ ‫اﻷورام اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻴﺔ إﻟﻰ أرﺑﻌﺔ أﻧﻮاع‬ ‫ﻓﺮﻋﻴﺔ وﻓﻖ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن أن ﺑﻌﺾ ﻫﺬه‬ ‫اﻛﺘﺸﻒ‬ ‫ّ‬ ‫اﻷﻧﻮاع اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ ﻳﺘﺄﺛﺮ ﺑﻨﻮع ﻣﻦ ﻣﻮت‬ ‫اﻟـﺨــﻼﻳــﺎ‪ .‬ﻟـﻜــﻦ اﻷﻛ ـﺜــﺮ أﻫـﻤـﻴــﺔ إﻣـﻜــﺎن‬ ‫ﺗﺤﻔﻴﺰ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ ﻣﻮت اﻟﺨﻼﻳﺎ‬ ‫ﺑﻮاﺳﻄﺔ أدوﻳﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ .‬وﻣﻦ اﻟﻤﻤﻜﻦ‬ ‫ﻻﺳﺘﺨﺪام ﻫﺬه اﻷدوﻳﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﻼﺟﺎت‬

‫ً‬ ‫ﺣﻠﻞ اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر ﻏﺮاﻳﺒﺮ وزﻣ ــﻼؤه أﻳﻀﺎ اﻟﻤﻌﺪﻻت اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎﺳﻴﺔ ﺗﺠﺎه اﻟ ــﺪواء ﻓــﻲ ﻛــﻞ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣــﻦ ﻣــﺮاﺣــﻞ اﻟﺘﻤﺎﻳﺰ‪ .‬وﺑﺤﺚ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء أﻳﻀﺎ ﻋﻦ أدوﻳﺔ ﻳﻤﻜﻦ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ وﺣﺪﻫﺎ أو ﻓﻲ ﺧﻠﻄﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ‬ ‫ﺑﻐﻴﺔ اﺳﺘﻬﺪاف ﺷﺘﻰ ﻣﺮاﺣﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻋﻮدة اﻟﻮرم اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻲ ﻋﻦ ﺗﻤﺎﻳﺰه‪.‬‬ ‫اﻛﺘﺸﻒ اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن »ﺣﺴﺎﺳﻴﺔ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﺗﺠﺎه إ ﻃــﻼق ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﻮت‬ ‫ّ‬ ‫اﻟـﺨــﻼﻳــﺎ اﻟﻤﺒﺮﻣﺞ اﻟـﺤــﺪﻳــﺪي ارﺗـﺒـﻄــﺖ ﺑــﺪرﺟــﺔ اﻟـﺘـﻤــﺎﻳــﺰ«‪ .‬ﻳﺸﻜﻞ ﻣﻮت‬ ‫ً‬ ‫اﻟـﺨــﻼﻳــﺎ اﻟﻤﺒﺮﻣﺞ اﻟـﺤــﺪﻳــﺪي ﻧــﻮﻋــﺎ ﻣــﻦ ﻣــﻮت اﻟـﺨــﻼﻳــﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺤﻔﻴﺰه‬

‫اﻟﻤﻀﺎدة ﻟﻠﺴﺮﻃﺎن اﻟﺮاﻫﻨﺔ أن ﻳﻤﻨﻊ‬ ‫اﻟ ــﻮرم اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻲ ﻣــﻦ اﻟ ـﻬـ ُـﺮب‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻛﺸﻒ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي ﻧﺸﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺔ »اﻟﺨﻠﻴﺔ اﻟﺴﺮﻃﺎﻧﻴﺔ«‪.‬‬

‫‪ ٤‬أﻧﻮاع ﻓﺮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻳ ـﻨ ـﺸ ــﺄ اﻟ ـ ـ ـ ــﻮرم اﻟ ـﻤ ـﻴ ــﻼﻧ ـﻴ ـﻨ ــﻲ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﻤﻨﺘﺠﺔ ﻟﺨﻀﺎب اﻟﺒﺸﺮة‬ ‫أو اﻟـ ـﺨ ــﻼﻳ ــﺎ اﻟ ـﻤ ـﻴــﻼﻧ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ .‬أﺟـ ــﺮى‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر ﻏﺮاﻳﺒﺮ وزﻣﻼؤه ﺗﺤﻠﻴﻼ‬ ‫ﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﺧﻼﻳﺎ اﻷورام اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺠـ ـﻴـ ـﻨ ــﻲ‪ .‬ﻛـ ــﺬﻟـ ــﻚ اﺑ ـ ـﺘ ـ ـﻜـ ــﺮوا ﺧ ــﻼﻳ ــﺎ‬ ‫ﻣﻴﻼﻧﻴﻨﻴﺔ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﺠﺬﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋ ـﻤ ــﺪ اﻟ ـﺒ ــﺎﺣ ـﺜ ــﻮن ﺑ ـﻌ ــﺪ ذﻟ ـ ــﻚ إﻟ ــﻰ‬ ‫ﻣ ـﻘــﺎرﻧــﺔ اﻟـﺘـﻌـﺒـﻴــﺮ اﻟـﺠـﻴـﻨــﻲ ﻟـﺨــﻼﻳــﺎ‬ ‫اﻟﻮرم اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻲ )ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻠﻮا ﻋﻠﻴﻪ‬

‫ﻣﻦ ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﺠﻴﻨﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ(‬ ‫واﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ـﺸــﻒ اﻟـﺘـﺤـﻠـﻴــﻞ أن ﻣ ــﻦ اﻟـﻤـﻤـﻜــﻦ‬ ‫ﺗﻘﺴﻴﻢ ﺧﻼﻳﺎ اﻷورام اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻴﺔ‬ ‫إﻟ ــﻰ أرﺑ ــﻊ ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺎت ﻓــﺮﻋـﻴــﺔ‪ ،‬وﻓــﻖ‬ ‫اﻟﺠﻴﻨﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺸﻂ أو ﺗﻨﻄﻔﺊ ﻓﻲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﻦ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻤﺎﻳﺰ‪ .‬ﺗﺬﻛﺮ‬ ‫ﺟﻨﻴﻔﺮ ﺗـﺴــﻮي‪ ،‬ﺑﺎﺣﺜﺔ ﻣــﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﻴﻔﻮرﻧﻴﺎ ﺑﻠﻮس أﻧﺠﻠﻴﺲ أﺷﺮﻓﺖ‬ ‫ﻋﻠﻰ وﺿﻊ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﺪراﺳﺔ‪» :‬أﺳﻬﻤﺖ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ﻫــﺬه ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻌﻤﻴﻖ ﻓﻬﻤﻨﺎ اﻟﺘﻐﻴﻴﺮات اﻟﺘﺪرﻳﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗ ـ ـﻄـ ــﺮأ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺧـ ــﻼﻳـ ــﺎ اﻷورام‬ ‫اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻴﺔ ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻌﻮدة ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﻤﺎﻳﺰ‪ .‬وﻻ ﺷــﻚ ﻓــﻲ أن ﻫــﺬا اﻟﻔﻬﻢ‬ ‫ﻳﺴﺎﻋﺪﻧﺎ ﻓــﻲ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫أﻓﻀﻞ ﺑﻐﻴﺔ اﺳﺘﻬﺪاف ﻫــﺬا اﻟﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻘﺎوﻣﺔ اﻟﻌﻼج«‪.‬‬

‫ﻣﻮت اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﻤﺒﺮﻣﺞ اﻟﺤﺪﻳﺪي‬

‫ً‬ ‫وﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋــﻦ ﻣــﻮت اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟــﺬي ﻳﺤﺪث ﻃﺒﻴﻌﻴﺎ )أي ﻣــﻮت اﻟﺨﻼﻳﺎ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ اﻟﺬي ﻳﺤﺼﻞ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﻄﻮر اﻟﻜﺎﺋﻦ(‪.‬‬ ‫ﻻ ﺷﻚ ﻓﻲ أن ﻻﻛﺘﺸﺎف ﻫﺬه اﻟﺤﺴﺎﺳﻴﺔ ﺗﺠﺎه ﻣﻮت اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﻤﺒﺮﻣﺞ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺪي ﺗﺪاﻋﻴﺎت ﻋﻼﺟﻴﺔ ﻣﻬﻤﺔ‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ ﻳﻮﺿﺢ ﻣﻌﺪو ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﺪراﺳﺔ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﻤﺎ أن »اﻷدوﻳــﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻔﺰ ﻣﻮت اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﻤﺒﺮﻣﺞ اﻟﺤﺪﻳﺪي« ﺗﺸﻜﻞ‬ ‫»ﻣﻘﺎرﺑﺔ ﻋﻼﺟﻴﺔ ﺟﻴﺪة ﻻﺳﺘﻬﺪاف ﻗﺪرة ﺧﻼﻳﺎ اﻷورام اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻴﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺘﻤﺎﻳﺰ وزﻳﺎدة ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ اﻟﻌﻼﺟﺎت اﻟﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ واﻟﻤﻨﺎﻋﻴﺔ«‪.‬‬

‫اﻟﺼﺮع ﻳﺰﻳﺪ ﺧﻄﺮ اﻟﻤﻮت ﻷﺳﺒﺎب ﻏﻴﺮ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ُﻳﻌﺘﺒﺮ ﻣﺮﺿﻰ اﻟﺼﺮع أﻛﺜﺮ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﺨﻄﺮ اﻟﻤﻮت ﻷﺳﺒﺎب ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻟﺤﻮادث واﻻﻧﺘﺤﺎر‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻤﻦ ﻻ ﻳﻌﺎﻧﻮن ًﻫﺬه‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺔ‪ .‬ﻫﺬا ﻣﺎ ﺗﻮﺻﻠﺖ إﻟﻴﻪ دراﺳﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻧﺸﺮت أﺧﻴﺮا ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺔ ‪.JAMA Neurology‬‬

‫ﻣﺎ ﻫﻲ اﻹﻛﺰﻳﻤﺎ اﻟﺘﻼﻣﺴﻴﺔ؟‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺸﻜﻞ اﻟﻤﻌﺎدن واﻟﻌﻄﻮر واﻟﻤﻮاد اﻟﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺟ ــﺰء ا ﻣــﻦ اﻟﻌﻨﺎﺻﺮ اﻟـﺘــﻲ ﺗـﻄــﺮح ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻓﻲ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻹﻛﺰﻳﻤﺎ اﻟﺘﻼﻣﺴﻴﺔ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻳﻌﺘﺒﺮ‬ ‫أﻃ ـﺒ ــﺎء اﻟ ـﺠ ـﻠــﺪ واﻟ ـﺤ ـﺴــﺎﺳ ـﻴــﺔ ﻣـ ــﺎدة اﻟﻤﻴﺜﻴﻞ‬ ‫إﻳﺰو ﺛﻴﺎزوﻟﻴﻨﻮن ﻣﻘﻠﻘﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص ﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺎﺿﺮة ﺟﺪا ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻳ ـﺤ ـﺘ ـ ّـﻚ اﻟـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﻞ اﻟ ـ ُـﻤـ ـﺴ ـ ّـﺒ ــﺐ ﻟـﻠـﺤـﺴــﺎﺳـﻴــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﺸﺮة‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻄﻠﻖ اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﻠﻴﻤﻔﺎوﻳﺔ اﻟﺘﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﺑــﺎ ﻃــﻦ اﻟﺠﻠﺪ ﻋﻨﺎﺻﺮ اﻟﺴﻴﺘﻮﻛﻴﻦ اﻟﺘﻲ‬ ‫ً‬ ‫ـﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﺠﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴﺒﺐ اﻟﺘﻬﺎﺑﺎ ﻓـ ً‬ ‫اﻟـﻤـﺤـﻴـﻄــﺔ‪ .‬ﻧـﺘـﻴـﺠــﺔ ﻟ ــﺬﻟ ــﻚ‪ ،‬ﺗـﻨـﺘـﺸــﺮ اﻹﻛــﺰﻳـﻤــﺎ‬ ‫ﺑـﻌــﺪ ﻣ ــﺪة ﺗ ـﺘــﺮاوح ﺑـﻴــﻦ ‪ 24‬و‪ 72‬ﺳــﺎﻋــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻻﺣـﺘـﻜــﺎك اﻷوﻟـ ــﻲ‪ .‬ﺗـﺘـﻌــﺪد أﻋ ــﺮاض اﻹﻛــﺰﻳـﻤــﺎ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﻼﻣﺴﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺤﻜﺔ واﻻﺣـﻤــﺮار وﻇﻬﻮر‬ ‫ﻗﺸﻮر وﺣﻮﻳﺼﻼت راﺷﺤﺔ‪.‬‬

‫ﺧﻄﺮ اﻟﻮﻓﺎة‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺘﺴﻤﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪواء ﻛﺎن أﻛﺒﺮ‬ ‫ﺑﺨﻤﺴﺔ أﺿﻌﺎف‬ ‫ﺑﻴﻦ ﻣﺮﺿﻰ‬ ‫اﻟﺼﺮع ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﻐﻴﺮﻫﻢ‬

‫اﻻﻧﺘﺤﺎر واﻟﺘﻌﺮض ﻟﺤﻮادث‬

‫ﻋﻠﻰ اﻷﻃﺒﺎء ﺗﺤﺬﻳﺮ اﻟﻤﺮﺿﻰ‬ ‫ﺗــﺬﻛــﺮ اﻟــﺪﻛـﺘــﻮرة ﻏــﻮرﺗــﻮن أن اﻟﺒﺎﺣﺜﻴﻦ »ﻻ‬ ‫ﻳﺪرﻛﻮن ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ« اﻷﺳﺒﺎب اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ وراء ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﺧﻄﺮ اﻟﻤﻮت ﺟــﺮاء أﺳﺒﺎب ﻏﻴﺮ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﻣﺮﺿﻰ اﻟﺼﺮع‪ .‬ﻟﻜﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻳﺸﻴﺮون إﻟﻰ أن‬ ‫ذﻟﻚ ﻗﺪ ﻳﻌﻮد »إﻟﻰ ﻋﻮاﻗﺐ اﻟﻨﻮﺑﺎت اﻟﻤﺒﺎﺷﺮة«‪.‬‬ ‫ﻳﻀﻴﻒ اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن‪» :‬ﺗﺮﺗﺒﻂ اﻷﻣﺮاض اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫اﻟـﻤــﺮاﻓـﻘــﺔ ﻻﺿ ـﻄ ــﺮاب اﻟ ـﺼــﺮع أﻳ ـﻀــﺎ ﺑــﺎرﺗـﻔــﺎع‬ ‫ﺧـﻄــﺮ اﻹﺻ ــﺎﺑ ــﺎت ﻏـﻴــﺮ اﻟـﻤـﺘـﻌـﻤــﺪة‪ ،‬واﻟـﺘـﺴـﻤــﻢ‪،‬‬ ‫واﻻﻧﺘﺤﺎر«‪.‬‬ ‫ﺻﺤﻴﺢ أﻧﻨﺎ ﻣﺎ زﻟﻨﺎ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﻟﻰ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺑـﺤــﺎث ﺑﻐﻴﺔ اﻟﻜﺸﻒ ﻋــﻦ اﻵﻟـﻴــﺎت اﻟﻤﺤﺪدة‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ وراء ﻫﺬه اﻻﻛﺘﺸﺎﻓﺎت‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬

‫ﻏﻮرﺗﻮن ﺗﺤﺾ اﻷﻃﺒﺎء ﻋﻠﻰ ﺗﺤﺬﻳﺮ ﻣﺮﺿﻰ‬ ‫اﻟـ ـﺼ ــﺮع ﻣ ــﻦ ﻫـ ــﺬه اﻟ ـﻤ ـﺨــﺎﻃــﺮ اﻟ ـﻤ ـﺤ ـﺘ ـﻤ ـﻠــﺔ ﻛﻲ‬ ‫ﻳـﺘـﺨــﺬوا ﺗــﺪاﺑـﻴــﺮ اﺣـﺘـﻴــﺎﻃـﻴــﺔ‪ .‬ﺗــﻮﺻــﻲ‪» :‬ﻧﺤﺚ‬ ‫اﻷﻃـ ـﺒ ــﺎء ﻋ ـﻠــﻰ ﺗ ـﻘــﺪﻳــﻢ اﻟ ـﻨ ـﺼــﺎﺋــﺢ ﻟـﻤــﺮﺿــﺎﻫــﻢ‬ ‫ﺑﺸﺄن اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣــﻦ اﻹﺻــﺎﺑــﺎت ﻏﻴﺮ اﻟﻤﺘﻌﻤﺪة‬ ‫وﻣﺮاﻗﺒﺘﻬﻢ ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ ﻣــﻦ أي أ ﻓـﻜــﺎر أو أﻧﻤﺎط‬ ‫ﺳﻠﻮك اﻧﺘﺤﺎرﻳﺔ«‪.‬‬ ‫ﺗ ـﺨ ـﺘــﻢ ﻏـ ــﻮرﺗـ ــﻮن‪» :‬ﻛ ــﺬﻟ ــﻚ ﻧ ـﻨ ـﺼــﺢ اﻷﻃ ـﺒ ــﺎء‬ ‫ﺑﺘﻘﻴﻴﻢ ﻣــﺪى ﺳﻤﻴﺔ اﻷدوﻳــﺔ وﻣﻼء ﻣﺘﻬﺎ ﻋﻨﺪ‬ ‫وﺻﻔﻬﻢ أدوﻳﺔ ﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت ﻣﺮاﻓﻘﺔ أﺧﺮى ﻓﻲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻫﺆﻻء اﻟﻤﺮﺿﻰ«‪.‬‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﻮت‬ ‫اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﻤﺒﺮﻣﺞ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺪي‬ ‫ﺗﺘﺼﺪى ﻟﻠﻮرم‬ ‫اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻲ‬

‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ اﻟﻌﻼﺟﺎت اﻟﻤﻨﺎﻋﻴﺔ ﻧﺘﺎﺋﺞ أﻓﻀﻞ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺴﺘﺨﺪم ﺿﺪ ﺧﻼﻳﺎ‬ ‫اﻟﻤﺘﻤﺎﻳﺰة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻮﺿﺢ اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن‪.‬‬ ‫ﻣﺘﻤﺎﻳﺰة‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺨﻼﻳﺎ ﻏﻴﺮ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫»ﻟﻜﻦ ﻫﺬه اﻟﻌﻼﺟﺎت اﻟﻤﻌﺘﻤﺪة ﻗﺪ ﺗﺤﻔﺰ أﻳﻀﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻌﻮدة ﻋﻦ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺘﻤﺎﻳﺰ‪ .‬ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺴﺘﺨﺪم ﻣﻊ ﻋﻼﺟﺎت أﺧﺮى‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ ﻹﻃﻼق ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻮت اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﻤﺒﺮﻣﺞ اﻟﺤﺪﻳﺪي أن ﻳﻤﻨﻊ ﺧﻼﻳﺎ اﻟﻮرم اﻟﻤﻴﻼﻧﻴﻨﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺳﻠﻮك درب اﻟﻬﺮب ﻫﺬا«‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ ﻳﺨﺘﻢ اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر ﻏﺮاﻳﺒﺮ‪.‬‬

‫ﻣﺴﺎر ﺗﻄﻮر اﻹﻛﺰﻳﻤﺎ‬

‫ﻣﺘﻜﺮرة‬ ‫ﻳـﺘــﺮاﻓــﻖ اﻟ ـﺼــﺮع‪ ،‬وﻫــﻮ اﺿ ـﻄــﺮاب ﻋﺼﺒﻲ‪ ،‬ﻣــﻊ ﻧــﻮﺑــﺎت ّ‬ ‫ﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺔ ﺗﻨﺠﻢ ﻋــﻦ اﺧ ـﺘــﻼل ﻣــﺆﻗــﺖ ﻓــﻲ ﻧـﺸــﺎط اﻟ ــﺪﻣ ــﺎغ‪ُ .‬ﻳﺸﺨﺺ‬ ‫اﻷﻃﺒﺎء إﺻﺎﺑﺔ اﻟﻤﺮﻳﺾ ﺑﻪ إذا ﻋﺎﻧﻰ ﻧﻮﺑﺘﻴﻦ ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ‪ .‬أﻣﺎ ﻃﻮل‬ ‫اﻟﻨﻮﺑﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺨﺘﻠﻒ ﺑﺎﺧﺘﻼف اﻷﺷـﺨــﺎص‪ ،‬وﻗــﺪ ﻳﺘﺮاوح ﺑﻴﻦ ﺑﻀﻊ‬ ‫ﺛﻮان وﺑﻀﻊ دﻗﺎﺋﻖ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻛـﺸـﻔــﺖ اﻷﺑ ـﺤ ــﺎث اﻟـﺴــﺎﺑـﻘــﺔ أن ﻣــﺮﺿــﻰ اﻟ ـﺼ ــﺮع ﻳ ـﻜــﻮﻧــﻮن أﻛـﺜــﺮ‬ ‫ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻠﻤﻮت اﻟﻤﺒﻜﺮ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻤﻦ ﻻ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻫــﺬا اﻻﺿـﻄــﺮاب‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻫﺎﻳﻠﻲ ﻏﻮرﺗﻮن وزﻣﻼءﻫﺎ ﻣﻦ ﻣﺪرﺳﺔ ﻋﻠﻮم اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫وﻛﻠﻴﺔ ﻋﻠﻢ اﻷﺣﻴﺎء‪ ،‬واﻟﻄﺐ‪ ،‬واﻟﺼﺤﺔ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻳﺸﻴﺮون إﻟﻰ أن دراﺳﺎت ﻗﻠﻴﻠﺔ ّ‬ ‫ﺗﻌﻤﻘﺖ ﻓﻲ ﺗﺄﺛﻴﺮ‬ ‫اﻟﺼﺮع ﻓﻲ ﺧﻄﺮ اﻟﻮﻓﺎة ﺟﺮاء أﺳﺒﺎب ﻏﻴﺮ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻨﻘﺺ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻌﺖ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻏﻮرﺗﻮن وزﻣﻼؤﻫﺎ ﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﻫﺬا‬ ‫ّ‬ ‫اﻷﺑﺤﺎث ﺑﺘﺤﻠﻴﻞ ﺑﻴﺎﻧﺎت ‪ 936107‬أﺷﺨﺎص ﻓﻲ إﻧﻜﻠﺘﺮا‪ ،‬ﺷﺨﺺ‬ ‫اﻷﻃﺒﺎء إﺻﺎﺑﺔ ‪ 44678‬ﻣﻨﻬﻢ ﺑﺎﻟﺼﺮع‪.‬‬ ‫ُ ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻠﻞ اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن أﻳﻀﺎ ﺑﻴﺎﻧﺎت‪ 14051‬ﺷﺨﺼﺎ ﻣﻦ وﻳﻠﺰ ﺷﺨﺼﺖ‬ ‫ً‬ ‫إﺻﺎﺑﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﺼﺮع‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ‪ 279364‬آﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ وﻳﻠﺰ ﻻ ﻳﻌﺎﻧﻮن‬ ‫ﻫﺬا اﻻﺿﻄﺮاب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ﻗﻴﻢ اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺗﺄﺛﻴﺮ اﻟﺼﺮع ﻓﻲ ﺧﻄﺮ اﻟﻮﻓﺎة ﺟﺮاء‬ ‫أﺳﺒﺎب ﻏﻴﺮ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻻﻧﺘﺤﺎر‪ ،‬أو ﺟﺮﻋﺔ ﻣﻔﺮﻃﺔ ﻣﻦ‬ ‫ً‬ ‫اﻟــﺪواء‪ ،‬أو اﻟﺤﻮادث )ﻣﺜﻞ ﺣــﻮادث اﻟﺴﻴﺎرات(‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ اﻟﺘﺴﻤﻢ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺪواء ﻋﻤﺪا أو ﻋﻦ ﻏﻴﺮ ﻋﻤﺪ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺒﻴﻦ أن ﺧﻄﺮ اﻟﻤﻮت اﻧﺘﺤﺎرا ﺟﺎء أﻋﻠﻰ ﺑﻨﺤﻮ اﻟﻀﻌﻒ وﺧﻄﺮ‬ ‫اﻟﻮﻓﺎة ﺟﺮاء اﻟﺤﻮادث أﻛﺒﺮ ﺑﺜﻼﺛﺔ أﺿﻌﺎف ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻻﺿﻄﺮاب‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻤﻦ ﻟﻢ ﻳﻌﺎﻧﻮا اﻟﺼﺮع‪.‬‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ ﻛﺸﻔﺖ اﻟﺪراﺳﺔ أن ﺧﻄﺮ اﻟﻮﻓﺎة ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺘﺴﻤﻢ ﺑﺎﻟﺪواء ﻋﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻋﻤﺪ ﻛﺎن أﻛﺒﺮ ﺑﺨﻤﺴﺔ أﺿﻌﺎف ﺑﻴﻦ ﻣﺮﺿﻰ اﻟﺼﺮع‪ ،‬ﻓﻀﻼ‬ ‫ُ‬ ‫ﻋﻦ أﻧﻬﻢ اﻋﺘﺒﺮوا أﻛﺜﺮ ﻋﺮﺿﺔ ﺑﻨﺤﻮ ‪ 3.5‬أﺿﻌﺎف ﻟﻠﻤﻮت ﺟﺮاء‬ ‫اﻟﺘﺴﻤﻢ ﺑﺎﻟﺪواء اﻟﻌﻤﺪي‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﻼﻓﺖ أن ﻣﻀﺎدات اﻟﺼﺮع ﺗﺴﺒﺒﺖ ﺑﻨﺤﻮ ‪ %10‬ﻓﻘﻂ ﻣﻦ‬ ‫ﺣ ــﺎﻻت اﻟــﻮﻓــﺎة اﻟﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑــﺎﻟــﺪواء ﺑﻴﻦ َﻣــﻦ ﻳـﻌــﺎﻧــﻮن اﻟ ـﺼــﺮع‪ .‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬أدت ﻣﺴﻜﻨﺎت اﻷﻟﻢ اﻷﻓﻴﻮﻧﻴﺔ وأدوﻳﺔ اﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ أﺑــﺮز دور ﻓﻲ ﺣــﺎﻻت اﻟﻮﻓﺎة اﻟﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻷدوﻳﺔ ﺑﻴﻦ َﻣﻦ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻮن اﻟﺼﺮع وﻻ ﻳﻌﺎﻧﻮﻧﻪ ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﺳﻮاء‪.‬‬

‫ﻳﺨﺘﻢ اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر ﻧﻮردﺳﺘﻐﺎرد‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫»ﺗﻈﻬﺮ اﻛﺘﺸﺎﻓﺎﺗﻨﺎ اﻟﺤﺎﺟﺔ إﻟــﻰ أﻻ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗ ــﺮﻛ ــﺰ اﻷﺑـ ـﺤ ــﺎث اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺘ ـﻨــﺎول دور‬ ‫اﻟـﻜــﻮﻟـﺴـﺘــﺮول اﻟـﺠـﻴــﺪ ووﻇــﺎﺋ ـﻔــﻪ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﺑﺸﻜﻞ ﺿﻴﻖ ﻋﻠﻰ اﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ اﻟﻮﻋﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﻠﺰم أن ﺗﺸﻤﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ذﻟﻚ دور اﻟﻜﻮﻟﺴﺘﺮول اﻟﺠﻴﺪ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣـ ـﺠ ــﺎﻻت ﻣــﺮﺿ ـﻴــﺔ أﺧـ ـ ــﺮى‪ ،‬ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻷﻣﺮاض اﻟﻤﻌﺪﻳﺔ«‪.‬‬

‫ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﺘﻨﻈﻴﻒ‬ ‫‪ r‬اﻗــﺮﺋــﻲ اﻷﻏﻠﻔﺔ ﻗﺒﻞ ﺷــﺮاء أي ﻣﻨﺘﺞ ﻷن‬ ‫ﻣ ــﺎدة اﻟﻤﻴﺜﻴﻞ إﻳ ــﺰو ﺛﻴﺎزوﻟﻴﻨﻮن ﻣﺴﻤﻮﺣﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﺘﻨﻈﻴﻒ ﻟﻜﻦ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ ذﻛﺮﻫﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻐﻼف‪.‬‬ ‫‪ r‬ﺗﺠﻨﺒﻲ اﻟﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻲ ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ‬ ‫رذاذ ﻷن ﻣﺎدة اﻟﻤﻴﺜﻴﻞ إﻳﺰو ﺛﻴﺎزوﻟﻴﻨﻮن ﻗﺪ‬

‫ﺗ ـﻜــﻮن ﻣ ـﺴــﺆوﻟــﺔ ﻋ ــﻦ اﻹﻛــﺰﻳ ـﻤــﺎ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳﻨﻘﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟ ـﻬ ــﻮاء إﻟ ــﻰ اﻟـﻤـﻨــﺎﻃــﻖ اﻟـﺠـﻠــﺪﻳــﺔ اﻟـﻤـﻜـﺸــﻮﻓــﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻮﺟﻪ‪.‬‬ ‫‪ r‬اﺳﺘﻌﻤﻠﻲ ﻗﻔﺎزات أﺛﻨﺎء ﻗﻴﺎﻣﻚ ﺑﺎﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻟــﻮ ﻛﻨﺖ ﺗﻠﻤﺴﻴﻦ ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫أﺧﺮى ﻣﺜﻞ اﻟﻄﻼء ﻷن ذﻛﺮ وﺟﻮد اﻟﻤﻴﺜﻴﻞ إﻳﺰو‬ ‫ً‬ ‫ﺛﻴﺎزوﻟﻴﻨﻮن ﻟﻴﺲ إﻟﺰاﻣﻴﺎ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺴﺘﺤﻀﺮات اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‬ ‫ﺗ ـﻄــﺮح اﻟـﻤـﻨـﺘـﺠــﺎت ﻏـﻴــﺮ اﻟـﻘــﺎﺑـﻠــﺔ ﻟﻠﺸﻄﻒ‬ ‫ﺧﻄﻮرة ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻤﺠﺎل‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻟﻜﺮﻳﻤﺎت‬ ‫واﻟﺰﻳﻮت واﻟﻤﻨﺎدﻳﻞ اﻟﺮﻃﺒﺔ‪ُ ...‬ﻣﻨﻊ اﺳﺘﻌﻤﺎل‬ ‫ﻣـ ــﺎدة اﻟـﻤـﻴـﺜـﻴــﻞ إﻳـ ــﺰو ﺛ ـﻴــﺎزوﻟ ـﻴ ـﻨــﻮن ﻓ ــﻲ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺤﻀﺮات ﻣﻨﺬ ﻓﺘﺮة ﻗﺼﻴﺮة وﻟﻜﻦ ﻳﺮﺗﻔﻊ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻠﺘﺰم ﺑﻬﺬه اﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫ﻓﻲ اﻷﺳﻮاق!‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﺘ ـﺠ ــﺎت اﻟ ـﻘ ــﺎﺑ ـﻠ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺸ ـﻄــﻒ )ﺟ ــﻞ‬ ‫اﻻﺳـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻤ ــﺎم‪ ،‬وﺷـ ــﺎﻣ ـ ـﺒـ ــﻮﻫـ ــﺎت‪ ،(...‬ﻳ ـﺠ ــﺐ أن‬ ‫ﺗﻘﺘﺼﺮ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻤﻴﺜﻴﻞ إﻳﺰو ﺛﻴﺎزوﻟﻴﻨﻮن ﻋﻠﻰ‬ ‫‪ .%0,0015‬ﻣﻦ اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ أن ﺗﺨﺘﻔﻲ اﻟﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺠﺎوز ﻫﺬه اﻟﻌﺘﺒﺔ ﻣﻦ اﻷﺳﻮاق ﻗﺮﻳﺒﺎ‬ ‫أو ﻳـﺠــﺐ أن ﺗــﺬﻛــﺮﻫــﺎ اﻟـﻤـﺴـﺘـﺤـﻀــﺮات اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘﻮي ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﻌﻨﺼﺮ‪.‬‬ ‫رأس‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺛﻴﺎزوﻟﻴﻨﻮن‬ ‫ُﻳﻌﺘﺒﺮ اﻟﻤﻴﺜﻴﻞ إﻳﺰو‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺴﺒﺒﺎت اﻟﺤﺴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺬا ﻣﻦ اﻷﻓﻀﻞ ﺗﺠﻨﺒﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ واﺧﺘﻴﺎر اﻟﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺨﻠﻮ ﻣﻨﻪ‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ّ‬ ‫عرفي طفلك‬

‫•‬

‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪23‬‬

‫أمومة‬

‫إلى األغذية الصلبة‬

‫لهذه المرحلة‪ .‬يختلف‬ ‫يحين وقت تعريف األطفال إلى األغذية الصلبة عندما يبدون مؤشرات إلى استعدادهم ً‬ ‫توقيت ظهور تلك المؤشرات‪ ،‬لكنها تظهر لدى معظم األطفال في الشهر السادس تقريبا‪ .‬في هذه الفترة‪،‬‬ ‫يحتاج هؤالء إلى أغذية إضافية كي ينموا ويتطوروا‪.‬‬

‫ّ‬ ‫توقعي أن تكون‬ ‫طريقة أكل‬ ‫الطفل فوضوية‬ ‫وبطيئة ألن‬ ‫األكل مهارة‬ ‫يجب تعلمها‬

‫احرصي‬ ‫على هرس‬ ‫الغذاء‬ ‫في البداية ثم‬ ‫زيدي سماكة‬ ‫التركيبة‬ ‫وانتقلي‬ ‫إلى قطع‬ ‫مهروسة‬

‫يستعمل طفلك بين الشهرين‬ ‫ال ـ ـ ــراب ـ ـ ــع وال ـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ــادس الـ ـح ــدي ــد‬ ‫ّ‬ ‫الـ ـ ُـم ـ ـخـ ــزن فـ ــي ج ـس ـم ــه م ـن ــذ أن‬ ‫ك ــان ف ــي رح ـم ــك‪ .‬كــذلــك يحصل‬ ‫عـلـيــه م ــن الــرضــاعــة الطبيعية‬ ‫و‪ /‬أو حـلـيــب األط ـف ــال الـجــاهــز‪.‬‬ ‫م ـ ــع نـ ـ ـم ـ ــوه‪ ،‬ي ـ ـتـ ــراجـ ــع مـ ـخ ــزون‬ ‫الحديد في جسمه‪ .‬وفي الشهر‬ ‫ال ـســادس‪ ،‬ال يمكنه أن يحصل‬ ‫ً‬ ‫على كمية كافية منه انطالقا من‬ ‫حليب الثدي أو حليب األطفال‬ ‫ال ـجــاهــز‪ ،‬مــا يـعـنــي أن ــه يحتاج‬ ‫إلى أخذ الحديد ومغذيات أخرى‬ ‫م ــن الـ ـم ــأك ــوالت ال ـص ـل ـبــة وم ــن‬ ‫الــرضــاعــة و‪ /‬أو حليب األطـفــال‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫تـعــريــف الـطـفــل إل ــى األغــذيــة‬ ‫ً‬ ‫الصلبة مهم أ يـضــا لمساعدته‬ ‫ّ‬ ‫على تعلم األكــل ومنحه فرصة‬ ‫تذوق نكهات وتركيبات جديدة‬ ‫ً‬ ‫استنادا إلى مجموعة متنوعة‬ ‫ً‬ ‫من المأكوالت‪ ،‬فضال عن تطوير‬ ‫ّ‬ ‫أسنانه وفكه واكتساب مهارات‬ ‫ّ‬ ‫أخـ ــرى سـيـحـتــاج إل ـي ـهــا لتعلم‬ ‫اللغة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ال تحل األغذية الصلبة مكان‬ ‫ال ــرض ــاع ــة أو ح ـل ـيــب األطـ ـف ــال‪،‬‬ ‫بل يحتاج طفلك إلــى الرضاعة‬ ‫الطبيعية و‪/‬أو الحليب الجاهز‬ ‫إلى جانب األغذية الصلبة حتى‬ ‫الشهر الثاني عشر على األقــل‪.‬‬ ‫إذا أص ـب ـحــت األغ ــذي ــة الصلبة‬ ‫ً‬ ‫بديلة عن حليب األطفال عموما‬ ‫فــي مــرحـلــة مـبـكــرة‪ ،‬فـقــد يفتقر‬ ‫األطفل إلى غذاء مهم‪.‬‬

‫مؤشرات‬ ‫ً‬ ‫حـيــن يـصـبــح طـفـلــك ج ــاه ــزا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫في الشهر السادس تقريبا (لكن‬ ‫ليس قبل الشهر الرابع)‪ ،‬ابدئي‬ ‫بتعريفه إلى مجموعة متنوعة‬ ‫ً‬ ‫مــن األغ ــذي ــة الـصـلـبــة‪ ،‬بـ ــدءا من‬ ‫الـ ـم ــأك ــوالت ال ـغ ـن ـيــة بــال ـحــديــد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تزامنا مع متابعة إرضاعه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫سيوجهك نمو طفلك وسلوكه‬ ‫حين تحاولين تحديد توقيت‬ ‫إدراج األ غـ ـ ــذ يـ ـ ــة ا لـ ـصـ ـلـ ـب ــة فــي‬ ‫حميته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يصبح طفلك مستعدا لتناول‬ ‫األغذية الصلبة إذا كان‪:‬‬ ‫• يـسـتـطـيــع الـسـيـطــرة على‬ ‫رأس ـ ـ ـ ــه وع ـ ـن ـ ـقـ ــه وي ـس ـت ـط ـي ــع‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـج ـ ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ـ ــوس ب ـ ــوضـ ـ ـعـ ـ ـي ـ ــة‬ ‫مستقيمة عند إسناده‪.‬‬ ‫• يهتم بالطعام فينظر‬ ‫ً‬ ‫مثال إلى محتوى طبقك‪.‬‬ ‫• يحاول أكل طعامك‪.‬‬ ‫• يفتح فمه حين ّ‬ ‫تقدمين‬ ‫له الطعام بملعقة‪.‬‬

‫• إذا ك ــان طـفـلــك يـقـتــرب من‬ ‫شهره السابع ولم يبدأ بتناول‬ ‫األغذية الصلبة بعد‪ ،‬ال تترددي‬ ‫في تلقي بعض التوصيات من‬ ‫الممرضة‪ ،‬أو طبيب األطفال‪ ،‬أو‬ ‫طبيب العائلة‪.‬‬

‫توقيت إدراج الطعام‬ ‫حـيــن تـبــدئـيــن بـتـعــريـفــه إلــى‬ ‫األغــذيــة الصلبة‪ ،‬من المفيد أن‬ ‫ّ‬ ‫تقدمي له المأكوالت حين يكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كالكما سعيدا ومسترخيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫سـيـصـبــح ط ـف ـلــك أك ـث ــر مـيــا‬ ‫إل ـ ــى ت ـج ــرب ــة األغـ ــذيـ ــة الـصـلـبــة‬ ‫بعد الرضاعة أو شرب زجاجة‬ ‫الحليب ألنه سيرغب في تناول‬ ‫حليب أ مــه أو الحليب الجاهز‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حين يكون جائعا جدا‪ ،‬ويعرف‬ ‫ُ‬ ‫شبع جوعه‪.‬‬ ‫أن هــذا الـغــذاء سي ِ‬ ‫م ـ ـ ــع ذل ـ ـ ـ ــك سـ ـتـ ـحـ ـصـ ـلـ ـي ــن ع ـل ــى‬ ‫ف ــرص ــة ت ـجــربــة أغ ــذي ــة جــديــدة‬ ‫بعد الرضاعة أو تناول زجاجة‬ ‫الحليب‪.‬‬ ‫مــع م ــرور الــوقــت‪ ،‬ستعرفين‬ ‫ً‬ ‫م ـت ــى يـ ـك ــون ط ـف ـلــك ج ــائـ ـع ــا أو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شبعانا أو المباليا أو متعبا‪.‬‬

‫➦ مؤشرات الجوع‪:‬‬

‫• يـ ـتـ ـح ـ ّـم ـ ّـس ال ـ ـط ـ ـفـ ــل ح ـيــن‬ ‫يشاهدك تحضرين طعامه‪.‬‬ ‫• ينحني نحوك حين يكون‬ ‫ً‬ ‫جالسا في كرسيه العالي‪.‬‬ ‫• يفتح فـمــه حـيــن توشكين‬ ‫على إطعامه‪.‬‬

‫➦ مؤشرات الالمباالة‪:‬‬ ‫• ي ــدي ــر رأسـ ـ ــه فـ ــي االتـ ـج ــاه‬ ‫المعاكس‪.‬‬ ‫• يفقد اهتمامه أو يلتهي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫بعد الملعقة‪.‬‬ ‫•ي ِ‬ ‫• يغلق فمه‪.‬‬ ‫ل ـكــن م ــا الـكـمـيــة ال ـتــي يجب‬ ‫أن يتلقاها الطفل؟ فــي البداية‬

‫ج ـ ـ ّـرب ـ ــي م ـل ـع ـق ــة أو م ـل ـع ـق ـت ـيــن‬ ‫صغيرتين من الطعام‪ ،‬ثم زيدي‬ ‫مـلـعـقــة أو مـلـعـقـتـيــن كبيرتين‬ ‫بحسب شهية الطفل‪.‬‬

‫تركيبة الطعام‬ ‫• ي ـج ــب أن ي ـح ـصــل ا ل ـط ـفــل‬ ‫على طعام مهروس في المرحلة‬ ‫األولــى من تعريفه إلــى األغذية‬ ‫ا لـصـلـبــة‪ .‬يمكنه أن ينتقل إ لــى‬ ‫مــأكــوالت مـهــروســة ثــم مفرومة‬ ‫ّ‬ ‫مقطعة‪ .‬أو ّ‬ ‫قدمي له مأكوالت‬ ‫ثم‬ ‫ّ‬ ‫مقطعة على شكل أصابع مثل‬ ‫قطع الخضراوات المطبوخة أو‬ ‫عجينة الخبز الناعمة أو الخبز‬ ‫ّ‬ ‫المحمص في الشهر الثامن‪.‬‬ ‫• ب ـي ــن ال ـش ـه ــري ــن الـ ـس ــادس‬ ‫والتاسع‪ ،‬يجب أن ينتقل طفلك‬ ‫من التركيبات الناعمة إلى الكتل‬ ‫ّ‬ ‫واألصـ ــابـ ــع ك ــي ي ـت ـعــلــم طــريـقــة‬ ‫المضغ‪ .‬سيساعده المضغ على‬ ‫اك ـت ـس ــاب مـ ـه ــارة الـ ـك ــام‪ .‬كــذلــك‬ ‫س ـي ـشـ ّـج ـعــه ع ـل ــى األكـ ـ ــل وح ــده‬ ‫ويتجنب بذلك المشاكل الغذائية‬ ‫في مرحلة النمو‪.‬‬ ‫• ف ــي ال ـش ـهــر ال ـث ــان ــي عـشــر‪،‬‬ ‫ـام‬ ‫ي ـم ـك ـن ــه أن ي ـ ـبـ ــدأ بـ ــأكـ ــل طـ ـع ـ ٍ‬ ‫تركيبته مشابهة ألطباق بقية‬ ‫أفراد العائلة‪.‬‬ ‫• راقـ ـب ــي األط ـ ـفـ ــال واألوالد‬

‫ً‬ ‫ال ـص ـغ ــار دوم ـ ـ ــا ح ـي ــن يــأك ـلــون‬ ‫األغـ ـ ــذيـ ـ ــة الـ ـصـ ـلـ ـب ــة‪ ،‬وح ـ ـ ـ ــذاري‬ ‫م ــن ال ـم ـك ـســرات وال ـل ـحــوم الـتــي‬ ‫ت ـح ـت ــوي ع ـل ــى عـ ـظ ــام ص ـغ ـيــرة‬ ‫ُ‬ ‫ألنـ ـه ــا تـ ـع ـ ّـرضـ ـه ــم ل ــاخ ـت ـن ــاق‪.‬‬ ‫اج ـل ـســي م ــع طـفـلــك ح ـيــن يــأكــل‬ ‫كـ ـ ــي ت ـم ـن ـع ـي ــه مـ ـ ــن االخ ـ ـت ـ ـنـ ــاق‬ ‫وك ـ ــي ت ـشـ ّـج ـع ـيــه ع ـل ــى ت ـطــويــر‬ ‫التفاعالت االجتماعية واكتساب‬ ‫المعلومات عن األكل‪.‬‬

‫ابدئي بإعطائه الماء‬ ‫• ح ـي ــن ي ـب ـلــغ ط ـف ـلــك ش ـهــره‬ ‫الـ ـس ــادس‪ ،‬يـمـكـنــك أن تعرضي‬ ‫عليه المشروبات الصحية‪.‬‬ ‫• ُيـ ـعـ ـتـ ـب ــر ال ـ ـ ـمـ ـ ــاء الـ ـمـ ـغـ ـل ـ ّـي‬ ‫ّ‬ ‫والمبرد أفضل مشروب يمكن أن‬ ‫يتناوله الطفل إلى جانب حليب‬ ‫األم أو حليب األطـفــال الجاهز‪.‬‬ ‫من األفضل أن ّ‬ ‫تقدمي الماء أو‬ ‫حليب األم أو الحليب الجاهز‬ ‫للطفل في كوب‪.‬‬ ‫• وال تعطي طفلك مشروبات‬ ‫حلوة الـمــذاق مثل المشروبات‬ ‫الغازية وعصير الفاكهة‪.‬‬

‫• األطفال الذين يصابون باإلكزيما أو يحملون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تاريخا عائليا في مشاكل الحساسية أكثر عرضة‬ ‫ّ‬ ‫للحساسية الغذائية أو عدم تحمل األغذية‪ .‬لكن يمكن‬ ‫أن يصاب األوالد بحساسية غذائية حتى لو كانوا ال‬ ‫يحملون أي تاريخ في هذه المشكلة‪.‬‬ ‫• حين تطعمين الطفل األغذية الصلبة في مرحلة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مبكرة جدا (قبل الشهر الرابع مثال) أو متأخرة جدا‪،‬‬ ‫يزيد احتمال إصابته بحساسية غذائية‪.‬‬ ‫• م ــن الـمـفـيــد أن تـحـصـلــي عـلــى تــوصـيــات‬ ‫مــن الطبيب ال ـعــام‪ ،‬أو اخـتـصــاصــي التغذية‪،‬‬ ‫أو طبيب األ ط ـفــال‪ ،‬أو خبير الحساسية‪ ،‬في‬ ‫الحاالت التالية‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫• إذا كان طفلك مصابا أصال بحساسية غذائية‪.‬‬ ‫• إذا كانت مشاكل الحساسية الغذائية شائعة‬ ‫في عائلتك‪.‬‬ ‫شعرت بالقلق من ردود فعله على المأكوالت‪.‬‬ ‫• إذا‬ ‫ِ‬ ‫• يجب أن يحصل األطفال‪ ،‬حتى أكثرهم‬ ‫عــرضــة لـلـحـســاسـيــة‪ ،‬عـلــى أغــذيــة صـلـبــة قد‬ ‫ُت ّ‬ ‫سبب الحساسية‪ ،‬بما في ذلك زبدة الفستق‬ ‫والـ ـبـ ـي ــض ال ـم ـط ـب ــوخ وم ـش ـت ـق ــات ال ـح ـل ـيــب‬ ‫ومنتجات القمح‪ ،‬في أول سنة من حياتهم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫التعرف إلى األغذية الصلبة التي‬ ‫من خالل‬ ‫تسبب الحساسية‪ ،‬يمكن أن يحتمي طفلك‬ ‫من الحساسية‪.‬‬

‫نصائح للبدء بتناول األغذية الصلبة‬

‫أنواع األغذية‬ ‫• األغــذيــة الجديدة كافة مثيرة لالهتمام‬ ‫بالنسبة إلــى طفلك‪ ،‬لــذا ال حــاجــة إلــى طبخ‬ ‫مأكوالت {مميزة}‪.‬‬ ‫• يمكنك أن ّ‬ ‫تعرفيه إلــى األغــذيــة الصلبة‬ ‫بـ ــأي تــرت ـيــب ت ـخ ـتــاري ـنــه م ــا دمـ ــت تضيفين‬ ‫مأكوالت غنية بالحديد وتكون تركيبة الطعام‬ ‫مناسبة لعمره‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• يـمـكـنــك أن ت ـجـ ّـربــي م ـث ــا ح ـب ــوب األرز‬ ‫ّ‬ ‫المدعمة بالحديد والخضراوات المطبوخة‬ ‫ال ـط ــري ــة وال ـي ـخ ـن ــات وه ــري ـس ــة ال ـف ــاك ـه ــة‪ ،‬ثم‬ ‫انتقلي إلى مأكوالت مهروسة مثل البيض أو‬ ‫حبوب مثل القمح والسمك المطبوخ واللحوم‬ ‫المهروسة أو المفرومة وزيدي كمية الفاكهة‬ ‫ً‬ ‫والخضراوات‪ .‬يمكنك أن ّ‬ ‫تجربي أيضا التوفو‬ ‫والفاصوليا والـعــدس ومعجون المكسرات‬ ‫الناعمة‪...‬‬ ‫ً‬ ‫• يمكنك أن تخلطي المأكوالت األولى معا‪:‬‬ ‫ال حاجة إلى إضافة غــذاء واحــد في كل مرة‪.‬‬ ‫لكن إذا كــا نــت مشاكل الحساسية الغذائية‬ ‫شائعة في عائلتك‪ ،‬يمكنك أن تدرجي األغذية‬ ‫بشكل متالحق‪ .‬ستتمكنين حينها من تحديد‬ ‫التفاعالت المرتبطة بالحساسية‪.‬‬

‫الحساسية الغذائية‬

‫حاولي أن ّ‬ ‫تقد مي للطفل وجبات منزلية‬ ‫ومجموعة متنوعة من األغذية‪:‬‬ ‫• خـضــراوات مثل البطاطا المطبوخة أو‬ ‫الجزر أو الفاصوليا‪.‬‬ ‫• فــاك ـهــة م ـثــل الـ ـم ــوز وال ـت ـف ــاح وال ـش ـمــام‬ ‫واألفوكادو‪.‬‬ ‫• قمح‪ ،‬شوفان‪ ،‬خبز‪ ،‬أرز‪ ،‬معكرونة‪.‬‬ ‫مشتقات حليب مثل اللبن واألجبان كاملة‬ ‫الدسم‪.‬‬ ‫• لـحـ ّـوم‪ ،‬سـمــك‪ ،‬بـقــولـيــات‪ ،‬بيض مطبوخ‬ ‫(لكن تجنبي البيض النيء أو السائل)‪.‬‬ ‫• تابعي إرضــاع طفلك أو أعطيه الحليب‬ ‫الجاهز حتى الشهر الثاني عشر على األقل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تزامنا مع تعريفه إلى األغذية الصلبة‪ .‬بعد‬ ‫ً‬ ‫‪ 12‬شهرا‪ ،‬يمكنه أن يشرب حليب البقر كامل‬ ‫الدسم في كوب‪.‬‬ ‫• يـجــب أن تتحلي بالصبر وتخصصي‬ ‫الوقت الكافي كي يتعلم طفلك األكل ويستمتع‬ ‫بمأكوالت مختلفة‪ .‬إذا لم يحب الطفل غـ ً‬ ‫ـذاء‬ ‫ً‬ ‫م ـع ـي ـن ــا‪ ،‬اع ــرض ـي ــه ع ـل ـيــه ب ـش ـكــل م ـت ـك ــرر فــي‬ ‫مناسبات أخرى‪ .‬قد تتكرر المحاوالت قبل أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يقبل طفلك مذاقا جديدا أو تركيبة مختلفة‪.‬‬

‫حين تفكرين ب ــإدراج األغــذيــة الصلبة فــي حمية‬ ‫طفلك‪ ،‬احــرصــي على هــرس غــذاء غني بالحديد في‬ ‫البداية‪ ،‬ثم زيدي سماكة التركيبة وانتقلي إلى قطع‬ ‫مهروسة أو طرية خالل األسبوعين الالحقين‪ّ .‬قدمي‬ ‫ّ‬ ‫له مأكوالت مقطعة على شكل أصابع بحلول الشهر‬ ‫ً‬ ‫الثامن تقريبا‪.‬‬ ‫إليك بعض النصائح العملية للبدء بتنفيذ هذه‬ ‫الخطة مع طفلك‪.‬‬

‫➦‬

‫نصائح عن موعد وجبات الطعام‬

‫ً‬ ‫أنت وطفلك هادئين‬ ‫• اختاري وقتا تكونين فيه ِ‬ ‫ومسترخيين‪.‬‬ ‫ـال أو‬ ‫• أج ـل ـســي ط ـف ـلــك ف ــي ك ــرس ــي ع ـ ـ ٍ‬ ‫في مكان آمن وأطعميه الطعام بملعقة‪.‬‬ ‫أو يمكنك أن تـقـ ّـد مــي لــه قطعة صغيرة‬ ‫بأصابعك‪.‬‬ ‫• ابحثي عن مؤشرات المباالة‬ ‫ال ـط ـفــل أو شـبـعــه ك ــي تـعــرفــي‬ ‫أنه اكتفى‪.‬‬

‫بها‪ ،‬أي المأكوالت التي يبحث عنها أو يسعى‬ ‫إلى التقاطها‪.‬‬ ‫• أعـ ـط ــي ط ـف ـلــك م ـل ـع ـقــة كـ ــي ي ـ ـتـ ـ ّ‬ ‫ـدرب عـلــى‬ ‫استعمالها‪.‬‬ ‫• تـحـ ّـدثــي إلــى طفلك عــن ال ـغــذاء ال ــذي يأكله‪:‬‬ ‫طبيعته‪ ،‬لونه‪ ،‬مذاقه‪ ،‬مكان زراعته‪ ،‬طريقة طبخه‪.‬‬ ‫• قـ ّـد مــي لطفلك النكهات ا لـتــي تأكلينها كي‬ ‫ّ‬ ‫يتعرف إلــى مــذاق وجباتك المنزلية‪ .‬إنــه الوقت‬ ‫ً‬ ‫المناسب أيضا كي تفكري باألغذية التي تأكلينها‬ ‫وتستمتعي بأطباق صحية مع العائلة‪.‬‬ ‫• راقـ ـب ــي م ــا ي ـه ـتــم ب ــه ط ـف ـلــك وم ـس ـتــويــات‬ ‫شهيته‪ .‬ربما تختلف شهيته من يوم إلى آخر‬ ‫وسيزيد مستواها مع مــرور الوقت‪ .‬احرصي‬ ‫على تقديم ثــاث وجـبــات أساسية فــي اليوم‬ ‫ً‬ ‫فضال عن وجبات خفيفة‪.‬‬ ‫ملح أو سكر مضاف‪.‬‬ ‫• ال يحتاج طفلك إلى ّ‬ ‫ّ‬ ‫كذلك ليست األغذية المصنعة أو المعلبة التي‬ ‫تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون والسكر‬ ‫و‪/‬أو الملح (مثل الحلوى والبسكويت ورقائق‬ ‫ّ‬ ‫المقلية) مفيدة لألطفال‬ ‫البطاطا واأل ط ـبــاق‬ ‫واألوالد‪.‬‬

‫الفوضى واللعب في موعد الوجبات‬ ‫ّ‬ ‫• توقعي أن تكون طريقة أكل الطفل فوضوية‬ ‫وبـطـيـئــة ألن األك ــل م ـهــارة يـجــب أن يتعلمها‬ ‫وتشمل طريقة إيصال الطعام إلى فمه‪.‬‬ ‫• يـسـتـكـشــف األطـ ـف ــال عــالـمـهــم ع ـبــر لمس‬ ‫ّ‬ ‫تشجعي‬ ‫تركيبة األغذية الجديدة‪ .‬من المفيد أن‬ ‫ُ‬ ‫ست ّ‬ ‫طور مهاراته‬ ‫طفلك على هذه الحركة ألنها‬ ‫في مجاالت أخرى من نموه‪ ،‬من بينها المهارات‬ ‫الحركية الدقيقة والتفكير‪.‬‬ ‫• وج ـب ــات ال ـط ـعــام مـنــاسـبــة مـشـتــركــة بين‬ ‫ّ‬ ‫يت‬ ‫أفراد العائلة‪ .‬إذا‬ ‫حافظت على هدوئك وتحل ِ‬ ‫ِ‬ ‫بالصبر أم ــام الـفــوضــى الـتــي ُيحدثها طفلك‪،‬‬ ‫ستساعدينه على االستمتاع بوجبات الطعام‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫• يمكنك أن تـسـ ّـهـلــي التنظيف خلفه عبر‬ ‫وضـ ــع صـحـيـفــة أو ط ـب ـقــة بــاسـتـيـكـيــة تحت‬ ‫الكرسي العالي أو أبقي منشفة في متناول يدك‪.‬‬ ‫• ال تقتصر هــذه المرحلة على‬ ‫الـطـعــام بـحــد ذاتـ ــه! بــل إن ــه وقــت‬ ‫ً‬ ‫ممتاز أيـضــا للتكلم واإلصـغــاء‬ ‫وتعزيز التواصل المتبادل‪.‬‬

‫➦‬

‫ن ـص ــائ ــح ك ــي تـثـيــري‬ ‫اهتمامه‬ ‫• ق ـ ّـد م ــي لطفلك‬ ‫األغذية التي يهتم‬

‫ّ‬ ‫كيف تجنبين طفلك الحساسية؟‬ ‫ما هو النظام الغذائي المناسب خالل الحمل‪ ،‬وكيف يمكن تنويع مأكوالت الطفل كي ال يصاب بالحساسية؟‬ ‫إليك أحدث توصيات الخبراء‪.‬‬

‫ال حاجة إلى حمية صارمة‬ ‫ال ن ـفــع م ــن حـ ــذف ب ـعــض األغ ــذي ــة‬ ‫ا لـتــي قــد تسبب الحساسية (حليب‪،‬‬ ‫بـ ـي ــض‪ ،‬فـ ـ ــول سـ ـ ــودانـ ـ ــي) مـ ــن حـمـيــة‬ ‫المرأة الحامل‪ .‬بل إن النظام الغذائي‬ ‫ً‬ ‫الـ ـمـ ـح ــدود ربـ ـم ــا ي ـس ـ ّـب ــب ن ـق ـص ــا فــي‬ ‫ال ـف ـي ـتــام ـي ـنــات والـ ـمـ ـع ــادن لـ ــدى األم‬ ‫المستقبلية‪ .‬أثبتت دراسة سويدية أن‬ ‫استهالك األسماك الدهنية (سلمون‪،‬‬ ‫ساردين‪ ،‬تونة‪ ،‬رنكة‪ )...‬خالل الحمل‬ ‫يمنع نشوء الحساسية لــدى األوالد‬ ‫ويرتبط هذا األثر بأحماض األوميغا‬ ‫‪ 3‬الــده ـن ـيــة األس ــاس ـي ــة ال ـت ــي تحمل‬ ‫منافع مضادة لاللتهاب‪.‬‬

‫أهمية إرضاع الطفل‬ ‫ي ـقـ ّـدم حليب األم الـمـغــذيــات كافة‬ ‫ا لـتــي يحتاج إليها الطفل كــي ينمو‬ ‫بشكل سليم‪ ،‬وتوصي منظمة الصحة‬ ‫ٍ‬ ‫ال ـع ــال ـم ـي ــة بـ ــإرضـ ــاع األط ـ ـفـ ــال حـتــى‬ ‫ال ـش ـهــر الـ ـس ــادس‪ .‬ف ــي ه ــذا ال ـس ـيــاق‪،‬‬ ‫أثبتت دراس ــات حديثة أن الرضاعة‬ ‫ت ـح ـمــي م ــن ال ـح ـســاس ـيــة ال ـغ ــذائ ـي ــة‪،‬‬ ‫وتسمح متابعة الرضاعة الطبيعية‬ ‫ف ــي ب ــداي ــة مــرح ـلــة ال ـت ـنــوع ال ـغــذائــي‬ ‫ب ـت ـح ـ ّـم ــل األغـ ــذيـ ــة ال ـغ ـن ـي ــة بـعـنـصــر‬

‫الـغـلــوتـيــن‪ .‬لـكــن ال تـحـمــي الــرضــاعــة‬ ‫من أنــواع الحساسية كافة‪ ،‬ال سيما‬ ‫تـلــك الـمــرتـبـطــة بــالـعــث‪ .‬عـلــى صعيد‬ ‫آخر‪ ،‬يجب أال تستمر الرضاعة لفترة‬ ‫ً‬ ‫طويلة ألنها قــد تنعكس سلبا على‬ ‫نمو األسنان وتدفع الطفل إلى رفض‬ ‫األغذية الصلبة‪.‬‬

‫ً‬ ‫اختاري حليبا يخلو‬ ‫من مسببات الحساسية‬ ‫ال يـ ـسـ ـتـ ـطـ ـي ــع بـ ـ ـع ـ ــض األم ـ ـ ـهـ ـ ــات‬ ‫إرض ــاع أطـفــالـهــن‪ .‬يــرضــع ‪ % 74‬من‬ ‫األط ـ ـفـ ــال ف ــي ال ـم ــرح ـل ــة األول ـ ـ ــى بـعــد‬ ‫الوالدة لكن تتراجع هذه النسبة إلى‬ ‫‪ % 39‬في الشهر الثالث و‪ % 25‬في‬ ‫الـشـهــر ال ـس ــادس‪ .‬ل ــذا ي ـكــون اخـتـيــار‬ ‫ً‬ ‫حليب األطفال أساسيا‪ .‬تثبت أحدث‬ ‫ال ــدراس ــات أن بـعــض أنـ ــواع الحليب‬ ‫ال ـخــال ـيــة م ــن م ـس ـب ـبــات الـحـســاسـيــة‬ ‫يحمي من التهاب الجلد التأتبي الذي‬ ‫ُيـعـتـبــر أح ــد أب ــرز أنـ ــواع الحساسية‬ ‫لـ ــدى األط ـ ـفـ ــال‪ .‬ل ـكــن ال ت ـســاهــم هــذه‬ ‫الـمـنـتـجــات فــي تخفيف ح ـ ّـدة الــربــو‬ ‫أو الـتـهــاب مخاطية األن ــف المرتبط‬ ‫بالحساسية‪ .‬كذلك ال ّ‬ ‫تلبي العصائر‬ ‫ال ـن ـبــات ـيــة ح ــاج ــات ال ـط ـفــل ق ـبــل عمر‬ ‫الثالثة بل إنها قد تؤدي إلى اختالل‬ ‫وزنه وقامته‪.‬‬

‫ماذا عن المحفزات الحيوية؟‬ ‫تـنـعـكــس ه ــذه ال ـكــائ ـنــات الــدقـيـقــة‬ ‫ً‬ ‫إيجابا على توازن البيئة الميكروبية‬ ‫ف ــي األم ـ ـعـ ــاء وال ــوق ــاي ــة م ــن مـشــاكــل‬ ‫الـ ـحـ ـس ــاسـ ـي ــة‪ .‬تـ ـسـ ـم ــح الـ ـمـ ـحـ ـف ــزات‬ ‫الـحـيــويــة بتخفيض خـطــر اإلصــابــة‬ ‫ب ــال ـت ـه ــاب ال ـج ـل ــد ال ـت ــأت ـب ــي بـنـسـبــة‬ ‫‪ .%50‬ك ــذل ــك ه ــي م ـف ـيــدة لـمـعــالـجــة‬ ‫المغص واإلمساك واإلسهال‪ ،‬ويمكن‬ ‫إيجادها على شكل مكمالت غذائية‪.‬‬ ‫خالل مرحلة الرضاعة‪ ،‬يمكن وضع‬ ‫الـ ـمـ ـحـ ـف ــزات ال ـح ـي ــوي ــة ع ـل ــى ال ـث ــدي‬ ‫ً‬ ‫مباشرة بشرط اختيارها على شكل‬ ‫بودرة‪.‬‬

‫التنويع ضروري بين‬ ‫الشهرين الرابع والسادس‬ ‫ً‬ ‫قبل عــام ‪ ،2000‬لم يكن محبذا أن‬ ‫ّ‬ ‫المعرضون‬ ‫يتناول المواليد الجدد‬ ‫للحساسية بروتينات حليب البقر‬ ‫قـبــل عـمــر الـسـنــة والـبـيــض قـبــل عمر‬ ‫السنتين وال ـفــول ال ـســودانــي وثـمــار‬ ‫البحر قبل عمر ا لـثــا لـثــة‪ .‬لكن الحظ‬ ‫الـ ـعـ ـلـ ـم ــاء أن ـ ـهـ ــا ت ــوصـ ـي ــات خــاط ـئــة‬ ‫ألن م ـخــاطــر ال ـح ـســاس ـيــة ال ـغــذائ ـيــة‬ ‫تضاعفت بعد عشرين سنة نتيجة‬

‫لتأخير مرحلة التنوع الـغــذائــي‪ .‬لذا‬ ‫يوصي الخبراء اليوم بتنويع أغذية‬ ‫الطفل بين الشهرين الرابع والسادس‬ ‫على أن تشمل األصـنــاف التي يمكن‬ ‫أن تـسـبــب الـحـســاسـيــة مـثــل البيض‬ ‫واألسماك واللحوم والمكسرات‪ .‬يجب‬ ‫َ‬ ‫أال ُيحذف أي صنف من حمية الطفل‪.‬‬ ‫في هذا العمر‪ ،‬يكون احترام الكميات‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ــوص ــى ب ـهــا أس ــاس ـي ــا ألن الـطـفــل‬ ‫قد يرفض األكــل ويتقيأ عند إرغامه‬ ‫على استهالك غذاء ّ‬ ‫معين من دون أن‬ ‫ً‬ ‫يكون مصابا بحساسية غذائية‪ .‬وكي‬ ‫يـحــب الـطـفــل ال ـط ـعــام‪ ،‬قــد تحتاجين‬ ‫ً‬ ‫أحيانا إ لــى عرضه عليه حتى سبع‬ ‫أو ثماني مرات!‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫م‬

‫و‬

‫ظ‬

‫ف‬

‫م‬

‫ع‬

‫ر‬

‫ف‬

‫ة‬

‫ن‬

‫ع‬

‫م‬

‫ه‬

‫و‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ة‬

‫و‬

‫م‬

‫و‬

‫ض‬

‫و‬

‫ع‬

‫م‬

‫ك‬

‫ت‬

‫ب‬

‫ل‬

‫ح‬

‫ك‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ة‬

‫و‬

‫ض‬

‫ع‬

‫ت‬

‫ص‬

‫ر‬

‫ف‬

‫م‬

‫ع‬

‫ر‬

‫ك‬

‫ة‬

‫م‬

‫ح‬

‫ا‬

‫ف‬

‫ظ‬

‫ة‬

‫ج‬

‫و‬

‫ف‬

‫ت‬

‫غ‬

‫ي‬

‫ر‬

‫ج‬

‫س‬

‫و‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ش‬

‫خ‬

‫س‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ة‬

‫ف‬

‫ع‬

‫ل‬

‫‪٤ ٣‬‬

‫‪١‬‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫‪٢‬‬ ‫‪٦‬‬

‫‪٧ ٥‬‬

‫ً‬ ‫م ـه ـن ـيــا‪ :‬رغ ــم ضـجـيــج ال ـم ـشــاريــع تـحــافــظ على‬ ‫ثقتك بنفسك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬لديك حوافز كثيرة تدعمك التخاذ قرار‬ ‫مصيري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تجذب في تصرفاتك وحديثك مراجع‬ ‫هامة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.10 :‬‬

‫األسد‬

‫الحلول‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪١‬‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٨‬‬ ‫‪٧‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪٩‬‬

‫‪1‬‬

‫‪٧‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٩‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٨‬‬ ‫‪٦‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10 9‬‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫‪٨‬‬ ‫‪٩‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪٧‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٣‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪ 1‬ا‬ ‫‪ 2‬ا‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ 4‬ن‬ ‫‪ 5‬س‬ ‫‪ 6‬ب‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ 8‬ا‬ ‫‪ 9‬ب‬ ‫‪ 10‬ح‬

‫‪8‬‬

‫‪3 2‬‬ ‫ب ن‬ ‫ل ظ‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫و ب‬ ‫ل ي‬ ‫ن‬ ‫ل هـ‬ ‫هـ‬ ‫ب ي‬

‫‪7‬‬

‫‪6 5 4‬‬ ‫س ي ن‬ ‫و ا هـ‬ ‫ل‬ ‫ر‬ ‫ي ص‬ ‫ا ر و‬ ‫ل هـ‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫ا م‬ ‫هـ و ا‬ ‫ب ي د‬

‫‪6‬‬

‫‪8 7‬‬ ‫ا‬ ‫ر ي‬ ‫ا‬ ‫ك هـ‬ ‫و‬ ‫ي ر‬ ‫ر ب‬ ‫ج د‬ ‫هـ‬ ‫ا ئ‬

‫‪5‬‬

‫‪10 9‬‬ ‫م ا‬ ‫ل‬ ‫ش ح‬ ‫د‬ ‫ر ي‬ ‫هـ ق‬ ‫هـ‬ ‫ي‬ ‫ع ل‬ ‫م ا‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪10‬‬ ‫كلمة السر‬

‫‪ -5‬للنداء – نصف (يسايره)‬ ‫– وحدة زمنية (معكوسة)‪.‬‬ ‫‪ -6‬ورده ــن (مـعـكــوســة) فعل‬

‫منكر‪.‬‬ ‫‪ -7‬مـفــاعــل نـ ــووي إي ــران ــي –‬ ‫يهزها‪.‬‬

‫‪ -8‬قاموا بتدبيره (معكوسة)‪.‬‬ ‫‪ -9‬قط (معكوسة) – يشمل‪.‬‬ ‫‪ -10‬الحديقة – للنفي‪.‬‬

‫تشيلو‬

‫‪ -1‬متشابهان – قرابة – زحف‬ ‫(معكوسة)‪.‬‬ ‫‪ -2‬ثـ ـم ــر نـ ـخ ــل – ل ـل ـت ـم ـنــي‬ ‫(معكوسة) – لسان نار‪.‬‬ ‫‪ -3‬وهم (معكوسة) – يظهره‬ ‫ويوضحه‪.‬‬ ‫‪ -4‬سياج – ساكن الدير‪.‬‬

‫‪٤‬‬ ‫‪٥‬‬

‫‪٨‬‬

‫‪٩‬‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تضطرك األوضاع إلى إعادة النظر في‬ ‫مهنيا‪:‬‬ ‫مخططاتك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاط ـف ـيــا‪ :‬يـخـتـبــر ال ـق ــدر عــاقـتــك م ــع الـشــريــك‬ ‫ويضعها أمام امتحان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تبدو متحمسا للذهاب برحلة مع‬ ‫أفراد العائلة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.8 :‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪٣‬‬

‫‪٢‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٩‬‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪٧‬‬ ‫‪٨‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٤‬‬

‫ً‬ ‫عموديا‪:‬‬

‫‪٩‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪٤‬‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪٧‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٩‬‬ ‫‪٨‬‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٢‬‬

‫‪ -1‬فيلسوف مسلم و لــد في‬ ‫بخاري – والدة (معكوسة)‪.‬‬ ‫‪( -2‬محمد ‪ )..........‬رائــد طب‬ ‫األمـ ــراض الـجـلــديــة بالعالم‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫‪ -3‬للنفي – بخل‪.‬‬ ‫‪ -4‬يغلقه‪.‬‬ ‫‪ -5‬ماركة سيارات – خلق‪.‬‬ ‫‪ -6‬قـ ـم ــح يـ ـنـ ـق ــى و ي ـت ـط ـي ــب‬ ‫ويطبخ – يجهد‪.‬‬ ‫‪ -7‬دق ( مـ ـعـ ـك ــو س ــة) – مــن‬ ‫أجناس الشعوب‪.‬‬ ‫‪ -8‬وحي – والد أبي‪.‬‬ ‫‪ -9‬بواسطته – ذوو هوايات‬ ‫– مرض‪.‬‬ ‫‪ -10‬فـيـلــم روم ــان ـس ــي لـنــور‬ ‫الشريف وبوسي‪.‬‬

‫‪٧‬‬

‫‪٢‬‬

‫الحمل‬

‫‪٧‬‬ ‫‪١‬‬

‫‪٧‬‬

‫‪٦‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٨‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٩‬‬ ‫‪٧‬‬ ‫‪٥‬‬

‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪٩‬‬

‫‪٨‬‬

‫‪٥‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٨‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٩‬‬ ‫‪٧‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪٦‬‬ ‫‪٣‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪٩‬‬ ‫‪٨‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٧‬‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪١‬‬

‫مال‬ ‫محافظة‬ ‫موظف‬ ‫جسور‬ ‫تغير‬ ‫جوف‬ ‫حقيقة‬ ‫معرفة‬ ‫هواية‬ ‫نعم‬ ‫موضوع‬ ‫مكتب‬ ‫حكاية‬ ‫تصرف‬ ‫وضع‬ ‫معركة‬ ‫خسارة‬ ‫فغل‬

‫ت‬

‫م‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ح‬

‫ق‬

‫ي‬

‫ق‬

‫ة‬

‫ت ـ ـح ـ ـت ـ ــوي ه ـ ــذه‬ ‫ال ـش ـب ـكــة ع ـل ــى ‪9‬‬ ‫مــرب ـعــات كـبـيــرة‬ ‫(‪ ، )3×3‬كل مربع‬ ‫م ـ ـ ـن ـ ـ ـهـ ـ ــا مـ ـقـ ـس ــم‬ ‫ال ـ ــى ‪ 9‬مــرب ـعــات‬ ‫صـ ـغـ ـي ــرة‪ .‬ه ــدف‬ ‫ه ـ ـ ـ ـ ـ ــذه ال ـ ـل ـ ـع ـ ـبـ ــة‬ ‫مـ ــلء ال ـمــرب ـعــات‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ـ ـغ ـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ــرة‬ ‫بــاألرقــام الالزمة‬ ‫مـ ـ ـ ــن ‪ 1‬ا ل ـ ـ ـ ـ ــى ‪،9‬‬ ‫شرط عدم تكرار‬ ‫الـ ــرقـ ــم أكـ ـث ــر مــن‬ ‫مـ ــرة واحـ ـ ــدة في‬ ‫ك ــل م ــرب ــع كـبـيــر‬ ‫وف ـ ـ ـ ـ ــي كـ ـ ـ ــل خ ــط‬ ‫أفقي وعمودي‪.‬‬

‫‪٢ ٨‬‬

‫‪٥ ٦‬‬

‫‪٣‬‬ ‫‪٧‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٩‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪٨‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫فلك‬

‫‪sudoku‬‬

‫من ‪ 5‬أحــرف و هي اسم آلة وترية من عائلة الكمان‬ ‫ذات حجم كبير‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫تسالي‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا ‪ :‬حكمتك فــي عملك تجعلك تقطف ثمارا‬ ‫يانعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬كــي تـصــا إلــى هدفكما بـســرعــة أنـظــرا‬ ‫باتجاه واحد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬يعدك الفلك بنشاطات ثقافية وفنية‬ ‫تجلب لك التسلية‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.14 :‬‬

‫الميزان‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تقدم على عملية بيع استثنائية تجني‬ ‫منها بعض األرباح‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬ال ت ــدع عــاقـتــك مــع الـشــريــك تـصــل إلــى‬ ‫حائط مسدود‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬تتلقى عــامــات اإلع ـج ــاب وال ـمــودة‬ ‫وتزهو بنفسك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.9 :‬‬

‫القوس‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تـقــوم بعملية تــرويــج وإع ــان ألصنافك‬ ‫وسط تنافس قوي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الحب متضامن معك وسيوفر لك‬ ‫عاطفيا‪ :‬كوكب‬ ‫ً‬ ‫أياما ممتعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا ‪ :‬ز ي ــارات اجتماعية تطرب قلبك بعد‬ ‫غياب طويل عنها‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.13 :‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬يحمل هــذا الـيــوم بلبلة واحتكاكات مع‬ ‫بعض الزمالء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬أخـبــار طيبة حــول الشريك سيرسلها‬ ‫ً‬ ‫برجك إليك قريبا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬يؤنسك التبادل الفكري واألدبــي مع‬ ‫أحد األصدقاء‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.16 :‬‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫ً ّ‬ ‫مهنيا‪ :‬وظف مواهبك في مجاالت إضافية غير‬ ‫عملك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬ينفتح أمامك باب الحوار مع شخص‬ ‫من الجنس اآلخر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬كــن مـتــأنـيــا فــي تـحـ ّـركــاتــك وتجنب‬ ‫ّ‬ ‫التهور في القيادة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.1 :‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تغييرات مناسبة على صعيد الوظيفة‬ ‫تجلب لك ترقية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬تـغـمــرك ق ــدرة مـعـنــويــة كـبـيــرة للبوح‬ ‫بمشاعرك للحبيب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تتمتع بقدرة على الحوار واستنباط‬ ‫وسائل إقناع‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.12 :‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬حظك الـيــوم ممتاز فــا تــدع أي فرصة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تمر جزافا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يقوم حوار جدي مع الشريك يؤدي إلى‬ ‫نتائج طيبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تعيش مناخا مؤاتيا من الثقافة والفن‬ ‫وترتاح إليه‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.17 :‬‬

‫العقرب‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬تـكــون عـلــى مــوعــد مــع لـقــاء استثنائي‬ ‫لدراسة أحد المشاريع‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬عاود برجك سيره المستقيم ويبشرك‬ ‫بلقاءات جميلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تعقد صداقات جديدة وتحضر ندوات‬ ‫أدبية وفنية‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.3 :‬‬

‫الجدي‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬ثـمــة تغيير فــي مـنــاخ الـعـمــل وسيكون‬ ‫ً‬ ‫حتما لمصلحتك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يحدث أمر مع شخص أهملته أو أهملك‬ ‫في وقت سابق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تبدو اتصاالتك غنية جدا مما يزيد‬ ‫نسبة معارفك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.5 :‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬ت ــواك ــب ت ـغ ـي ـيــرات مـهـمــة تـتـطـلــب منك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صبرا وهدوءا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تطل على عالقة جديدة تزرع السعادة‬ ‫في خفايا فؤادك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬مـمــارســة الـتـمــاريــن الــريــاضـيــة أمــر‬ ‫ّ‬ ‫حيوي لديك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.19 :‬‬


‫‪26‬‬

‫مجتمع‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪social@aljarida●com‬‬

‫ختام فعاليات مهرجان سعاد الصباح‬ ‫اخ ـت ـت ـم ــت دار سـ ـع ــاد الـ ـصـ ـب ــاح لـلـنـشــر‬ ‫وال ـت ــوزي ــع ف ـعــال ـيــات ال ـن ـس ـخــة ال ـثــان ـيــة من‬ ‫مهرجان سعاد الصباح لبراعم األدب العربي‪،‬‬ ‫بالتعاون مع مكتبة الكويت الوطنية‪ ،‬وتم‬ ‫تكريم الفائزين في مسابقة المهرجان‪ ،‬وذلك‬ ‫بحضور نائب وزير شؤون الديوان األميري‪،‬‬ ‫الشيخ محمد العبدالله‪ ،‬ومدير المكتبة‪ ،‬كامل‬ ‫العبدالجليل‪ ،‬ومدير الدار علي المسعودي‪،‬‬ ‫وعدد من الشخصيات والمهتمين بالشأنين‬ ‫التربوي والثقافي‪.‬‬ ‫شملت الـمـســابـقــة حـفــظ الـشـعــر الـعــربــي‪،‬‬ ‫وورش ــات عمل أقامتها ال ــدار بالتعاون مع‬ ‫المكتبة‪ ،‬بحضور الشاعرة د‪ .‬سعاد الصباح‬ ‫والـعـبــدالـجـلـيــل‪ ،‬وع ــدد مــن المختصين في‬ ‫الشعر‪.‬‬ ‫طالبة تلقي قصيدة‬

‫صورة جماعية‬

‫فقرة وطنية لعدد من الطالبات المشاركات‬

‫الشيخ العبدالله والعبدالجليل والمسعودي والكاتب نجم عبدالكريم‬

‫معرض «آرت هاوس» في مدرسة السفر األهلية‬ ‫أقامت مدرسة السفر األهلية‬ ‫معرضا فنيا باسم "آرت‬ ‫هاوس"‪ ،‬برعاية الموجهة‬ ‫األولى للتربية الفنية باإلدارة‬ ‫العامة للتعليم الخاص منى‬ ‫الرميثان‪ ،‬وحضور المدير العام‬ ‫لمؤسسة عبدالحميد الصانع‪،‬‬ ‫نبيلة الصانع‪ ،‬ومدير التشغيل‬ ‫معجب العجمي‪ ،‬ومدير الشؤون‬ ‫التعليمية رضا عبدالقادر‪.‬‬ ‫وضم المعرض أكثر من ‪ 500‬عمل‬ ‫فني‪ ،‬و‪ 53‬عمال مجسما‪ ،‬وفي‬ ‫ختامه تم تكريم منى الرميثان‪،‬‬ ‫والموجهة الفنية لقسم التربية‬ ‫الفنية تهاني العتيبي‪ ،‬ومعلمي‬ ‫القسم بالمدرسة‪.‬‬ ‫قص شريط االفتتاح‬

‫الطالبة إيمان مع لوحاتها‬

‫إحدى المعلمات تشرح اللوحات الفنية‬

‫معلمة التربية الفنية فلورانس نورالدين أثناء تكريمها‬

‫الطالبة سنا ماجد أثناء الرسم‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫دار العثمان نظمت يوما مفتوحا‬ ‫أليتام الملتقى الثامن‬ ‫في إطار ملتقى اليتيم الثامن الذي يقيمه بيت الزكاة بمشاركة‬ ‫ً‬ ‫العديد من الدول العربية واألجنبية‪ّ ،‬‬ ‫يوما‬ ‫نظمت دار العثمان‬ ‫ً‬ ‫مفتوحا إلدخال البهجة والسرور على ضيوف البالد من األيتام‪.‬‬ ‫وشارك أكثر من مئة يتيم في الفعالية التي تضمنت زيارة‬ ‫مـتـحــف بـيــت الـعـثـمــان لـلـتـعــرف إل ــى ت ــراث ال ـكــويــت وألـعــابـهــا‬ ‫الشعبية‪.‬‬ ‫وق ــد اسـتـقـبــل الـمـهـتــدس عــدنــان عـبــدالـلــه الـعـثـمــان بحفاوة‬ ‫ضيوف الكويت من األيتام‪.‬‬

‫العثمان يستقبل المحتفى بهم‬

‫متوسطا ً‬ ‫ً‬ ‫عددا من االيتام والحضور‬ ‫عدنان العثمان‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫‪27‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫ً‬ ‫«زيد ناصر» الرباعية أطربت جمهور مركز جابر األحمد عزفا‬ ‫الفرقة قدمت أمسية استثنائية في «ريسيتال» ومزجت بين الغربي والشرقي‬ ‫محمد جمعة‬

‫قدمت فرقة زيد ناصر جاز‬ ‫الرباعية أمسية موسيقية‬ ‫متوازنة في برنامجها‪ ،‬في قاعة‬ ‫ريسيتال بمركز جابر األحمد‬ ‫الثقافي‪.‬‬

‫الـ ـتـ ـق ــى جـ ـمـ ـه ــور مـ ــركـ ــز ج ــاب ــر‬ ‫األحمد الثقافي مع فرقة زيد ناصر‬ ‫جاز الرباعية في أمسية استثنائية‬ ‫أقيمت أمس األول بقاعة ريسيتال‪،‬‬ ‫ب ــال ـت ـع ــاون م ــع سـ ـف ــارة ال ــوالي ــات‬ ‫المتحدة األميركية‪.‬‬ ‫وعاش الحضور ساعة ونصف‬ ‫ال ـ ـسـ ــاعـ ــة مـ ـ ــع ث ـ ـلـ ــة مـ ـ ــن األلـ ـ ـح ـ ــان‬ ‫الشجية الـمـسـتــوحــاة مــن العصر‬ ‫الــذه ـبــي لـمــوسـيـقــى ال ـج ــاز‪ ،‬حيث‬ ‫ان ـس ــاب ــت األنـ ـغ ــام م ــن ب ـيــن أنــامــل‬ ‫ال ــرب ــاع ــي ال ـم ـت ـم ـيــز‪ ،‬ب ـق ـي ــادة زي ــد‪،‬‬ ‫الــذي ُيعد واحــدا من أشهر عشاق‬ ‫الساكسفون‪ ،‬وبمشاركة ثالثة من‬ ‫الـعــازفـيــن الـمـحـتــرفـيــن‪ :‬كـيــث بــاال‬ ‫عازف الدرامز‪ ،‬المولود في أوستن‬ ‫تـكـســاس‪ ،‬وع ــازف التشيللو وآلــة‬ ‫الساكسفون كــريــس بــايــرز‪ ،‬رفيق‬ ‫درب زيد ناصر‪ ،‬والذي تشارك معه‬ ‫في تأسيس الفرقة األميركية للجاز‬ ‫منذ ثالثين عاما‪ ،‬وآري روالند‪.‬‬ ‫وداع ـ ـبـ ــت م ــوس ـي ـق ــى ال ــرب ــاع ــي‬ ‫األمـ ـ ـي ـ ــرك ـ ــي م ـخ ـي ـل ــة الـ ـجـ ـمـ ـه ــور‪،‬‬ ‫والمـ ـ ـس ـ ــت مـ ـش ــاع ــره ــم‪ ،‬وأل ـه ـب ــت‬ ‫حماسهم‪ ،‬حيث قدم ناصر ورفاقه‬ ‫مجموعة مميزة مــن المقطوعات‬ ‫الـعــالـمـيــة‪ ،‬وكــانــت لـهــم وق ـفــة عند‬ ‫واح ــدة مــن أبــرز مــا قدمت السيدة‬ ‫فيروز "نسم علينا الهوا" و"البنت‬ ‫ال ـش ـل ـب ـي ــة"‪ ،‬وعـ ــرجـ ــوا أي ـض ــا عـلــى‬ ‫المدرسة الخليجية عندما عزفوا‬ ‫لخالد المال "ما معاكم خبر زين"‪.‬‬

‫أعرق الفنون في أميركا‬

‫رباعي الجاز‬ ‫استذكروا فيروز‬ ‫وعزفوا من أعمالها‬ ‫«نسم علينا الهوا»‬

‫وفي بداية األمسية‪ ،‬أكد السفير‬ ‫األم ـيــركــي ل ــدى ال ـكــويــت لــورانــس‬ ‫سيلفر مان في كلمته أهمية وجود‬ ‫م ـثــل هـ ــذه ال ـف ـعــال ـيــات واألن ـش ـطــة‬ ‫الفنية والغنائية‪ ،‬السيما فن الجاز‬ ‫الـشـهـيــر‪ ،‬ال ــذي ُيـعــد أع ــرق الفنون‬ ‫في أميركا‪.‬‬ ‫وتأتي اليوم فرصة ليقدم فريق‬ ‫زي ــد ن ــاص ــر جـ ــزءا م ــن ه ــذا اإلرث‬ ‫الـفـنــي الـعــريــق وال ـمــؤثــر‪ ،‬مضيفا‬ ‫في كلمة أشاد من خاللها بتعاون‬ ‫المسؤولين في مركز جابر األحمد‬

‫فرقة «زيد ناصر» أثناء األمسية‬ ‫الثقافي‪ ،‬بأن فن الجاز يمثل واحدا‬ ‫من الفنون األميركية ذات الجذور‬ ‫األصيلة‪.‬‬ ‫وت ـ ـع ـ ـمـ ــل ف ـ ــرق ـ ــة زيـ ـ ـ ــد ن ــاص ــر‬ ‫الموسيقية في مدينة نيويورك‪،‬‬ ‫مستوحية موسيقاها من عمالقة‬ ‫الجاز‪ ،‬مثل‪ :‬لويس ارمسترونغ‪،‬‬ ‫وديوك الينغتون‪ ،‬وغيرهما‪.‬‬ ‫وتـ ـتـ ـلـ ـم ــذت الـ ـف ــرق ــة عـ ـل ــى يــد‬ ‫كـبــار أســاتــذة فــن الـجــاز األحـيــاء‬ ‫ف ــي نـ ـي ــوي ــورك‪ ،‬وتـ ـع ــزف ال ـفــرقــة‬ ‫موسيقاها مــن العصر الذهبي‬ ‫ل ـل ـجــاز خـ ــال ال ـف ـت ــرة م ــن ‪1930‬‬ ‫إلى ‪.1950‬‬ ‫ويـ ـ ـمـ ـ ـتـ ـ ـل ـ ــك زيـ ـ ـ ـ ـ ــد شـ ـخـ ـصـ ـي ــة‬ ‫موسيقية فــريــدة‪ ،‬حـيــث تكشف‬ ‫نـغـمــاتــه ع ــن خ ـطــوط موسيقية‬ ‫متقنة الصياغة ومنسجمة حتى‬ ‫فــي ارت ـجــالــه الـضـيــق‪ .‬ورغ ــم أنــه‬ ‫يــذهــب إلــى كسر بعض القواعد‬

‫والخروج عن النص‪ ،‬فإنه ال يفقد‬ ‫ت ــوازن ــه أبـ ـ ــدا‪ ،‬وي ـح ــاف ــظ بمعية‬ ‫رفاقه على رشاقة في االنتقال من‬ ‫مرحلة زمنية إلى أخرى‪.‬‬

‫موسيقى عابرة للحدود‬ ‫وأثـ ـبـ ـت ــت ال ـ ـفـ ــرقـ ــة‪ ،‬مـ ــن خ ــال‬ ‫ع ــزف ـه ــا‪ ،‬أن ال ـمــوس ـي ـقــى ع ــاب ــرة‬ ‫ل ـل ـح ــدود وال ـم ـس ــاف ــات‪ ،‬وت ـ ِّ‬ ‫ـوح ــد‬ ‫ب ـي ــن ال ـب ـش ــر‪ .‬وكـ ـ ــان ال ــاف ــت فــي‬ ‫الموسيقى التي قدمتها الفرقة‪،‬‬ ‫حالة التنوع التي مارستها في‬ ‫ك ــل ال ـف ـق ــرات‪ ،‬وش ـ ـ َّـدت الـجـمـهــور‬ ‫عندما عزفت أغنية فيروز "البنت‬ ‫ال ـش ـل ـب ـي ــة"‪ ،‬األم ـ ـ ــر ال ـ ـ ــذي أش ـعــل‬ ‫حماستهم‪ ،‬لتؤكد البعد العربي‬ ‫في برنامجها عندما قدمت "نسم‬ ‫علينا الهوا"‪ ،‬ذلك المزيج المميز‬ ‫بين الغربي والشرقي خلق حالة‬

‫خلف العنزي‪« :‬المسرح الحر» أرسل دعوة‬ ‫رسمية للمجلس الوطني‬ ‫قال مؤلف ومخرج مسرحية‬ ‫"م ـ ــوع ـ ــد مـ ـ ــع" خـ ـل ــف الـ ـعـ ـن ــزي‪:‬‬ ‫"أستغرب كيف يعنون التتان‬ ‫تبريراته لرفض الدعم بقوله‪:‬‬ ‫ان الـمـجـلــس الــوطـنــي للثقافة‬ ‫وا ل ـ ـف ـ ـنـ ــون واآلداب ل ـ ــم يـتـلــق‬ ‫طلب مشاركة رسميا من إدارة‬ ‫الـ ـمـ ـه ــرج ــان األردن ـ ـ ـ ـ ــي‪ ،‬بـيـنـمــا‬ ‫ٔ‬ ‫الـحـقـيـقــة ان إدارة الـمـهــرجــان‬ ‫ٔ‬ ‫ارسـلــت دعــوة رسمية موجهة‬ ‫للمجلس‪ ،‬حددت فيها رغبتها‬ ‫فــي مـشــاركــة الـمـســرحـيــة‪ ،‬وقــد‬ ‫ت ـس ـل ـم ـهــا ال ـم ـج ـل ــس ال ــوط ـن ــي‬ ‫بتاريخ ‪ 18‬مارس"‪.‬‬ ‫ج ــاء ذل ــك ردا ع ـلــى م ــا قــالــه‬ ‫مـ ـ ــد يـ ـ ــر إدارة ا لـ ـ ـمـ ـ ـس ـ ــرح ف ــي‬ ‫المجلس الوطني أحمد التتان‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫اثناء المؤتمر الصحافي الذي‬ ‫عـ ـق ــد فـ ــي ‪ 12‬ال ـ ـ ـجـ ـ ــاري‪ ،‬ح ــول‬ ‫ر ف ــض المجلس د ع ــم مشاركة‬ ‫ال ـم ـس ــرح ـي ــة لـ ـف ــرق ــة ال ـم ـس ــرح‬ ‫الـشـعـبــي ف ــي م ـهــرجــان لـيــالــي‬ ‫ال ـ ـم ـ ـسـ ــرح ال ـ ـحـ ــر الـ ـ ــدولـ ـ ــي فــي‬ ‫األردن"‪.‬‬ ‫وحـ ـ ــول ح ــدي ــث الـ ـتـ ـت ــان عــن‬ ‫آلية انتقاء العروض المشاركة‬

‫خلف العنزي‬

‫أحمد التتان‬

‫ف ــي ال ـم ـهــرجــانــات ال ـخــارج ـيــة‪،‬‬ ‫وال ـم ـج ـل ــس ال ــوطـ ـن ــي هـ ــو مــن‬ ‫يـنـتـقــي الـ ـع ــروض ال ـت ــي تمثل‬ ‫ال ـ ـكـ ــويـ ــت فـ ـ ــي الـ ـمـ ـه ــرج ــان ــات‬ ‫ال ـعــرب ـيــة‪ ،‬أوضـ ــح ال ـع ـنــزي "أن‬ ‫مــا ذك ــره الـتـتــان يبتعد كثيرا‬ ‫ٔ‬ ‫ع ــن ال ــواق ــع‪ ،‬واقـ ـ ــرب دل ـي ــل هو‬ ‫مشاركة الكويت فــي مهرجان‬ ‫شرم الشيخ الشبابي‪ ،‬حيث إن‬ ‫مــن اخـتــار الـعــروض هــي إدارة‬ ‫مـ ـه ــرج ــان شـ ـ ــرم الـ ـشـ ـي ــخ‪ ،‬ول ــم‬

‫يتدخل المجلس‪ ،‬ومع هذا قدم‬ ‫الدعم المشاركين"‪.‬‬ ‫واسـ ـتـ ـط ــرد‪" :‬مـ ــن ال ـم ـعــروف‬ ‫أن اختيار العروض المشاركة‬ ‫في أي مهرجان هو حق أصيل‬ ‫إلدارة المهرجان التي تختار ما‬ ‫يتناسب مع توجهاتها الفنية‬ ‫وال ـف ـكــريــة‪ ،‬كـمــا هــو ال ـحــال في‬ ‫مهرجان مسرح الطفل العربي‬ ‫الذي يقام راهنا في الكويت"‪.‬‬ ‫وع ـم ــا ق ــال ــه ال ـت ـت ــان ان عــدم‬

‫مـ ــن االنـ ـسـ ـج ــام ب ـي ــن ال ـع ــازف ـي ــن‬ ‫والجمهور‪.‬‬ ‫وبمضي الــوقــت‪ ،‬اسـتـطــاع زيد‬ ‫ورفاقه أن يشيدوا جسورا من الثقة‬ ‫عـنــوانـهــا اإلبـ ـ ــداع‪ ،‬ويـحـلـقــوا بمن‬ ‫حـضــر إلــى أفــق آخ ــر‪ ،‬حـيــث خــارج‬ ‫حدود الزمان والمكان‪ .‬ولعل الحالة‬ ‫الروحانية التي عاشها الجمهور‬ ‫كانت خير دليل على نجاح أمسية‬ ‫رباعي الجاز‪.‬‬ ‫وق ــال زي ــد فــي بــدايــة الـحـفــل إن‬ ‫األجــواء الممطرة شجعته على أن‬ ‫يقدم أمسية رائعة لجمهور أروع‪،‬‬ ‫وانـطـلــق فــي برنامجه ال ــذي جمع‬ ‫بين موسيقى ِّ‬ ‫تعبر عــن العاطفة‬ ‫والسالم والحب والتفاؤل‪.‬‬

‫موسيقى الخمسينيات‬ ‫وب ــدأ زيــد بموسيقى ‪Blues In‬‬

‫‪ ،The Closet‬واحدة من المقطوعات‬ ‫الموسيقية في الخمسينيات‪ ،‬ثم‬ ‫داع ــب نــاصــر الـحـضــور‪ ،‬وق ــال إنــه‬ ‫التقى كريس وال يــزاالن صديقين‬ ‫يلعبان الموسيقى‪ ،‬قبل أن يفاجئ‬ ‫الجمهور بتقديم مقطوعة للسيدة‬ ‫ف ـي ــروز ب ـع ـنــوان "ب ـن ــت الـشـلـبـيــة"‪،‬‬ ‫ع ـل ــى طــري ـق ـتــه الـ ـخ ــاص ــة‪ ،‬ق ـب ــل أن‬ ‫ُي ـك ـمــل وص ـل ـتــه بـمــوسـيـقــى "نـســم‬ ‫علينا الهوا"‪.‬‬ ‫بـيـنـمــا ط ـلــب كــريــس ب ــاي ــرز من‬ ‫الجمهور تعلم أغنية جاز أميركية‬ ‫شهيرة‪ ،‬وترديد كلماتها معه‪ ،‬وهي‬ ‫‪ ،Summertime‬لجورج جيرشوين‪،‬‬ ‫م ــؤس ــس الـ ـم ــدرس ــة ال ـمــوس ـي ـق ـيــة‬ ‫األميركية الحديثة‪.‬‬ ‫وان ـت ـق ـل ــت الـ ـف ــرق ــة إل ـ ــى أغ ـن ـيــة‬ ‫‪ ،Lester Leaps In‬وهي من أعمال‬ ‫الجاز القديمة‪ ،‬التي تصنف تحت‬ ‫اسم ‪ ،Swing Era‬والتي جلبها ملك‬

‫الجاز الشهير لويس أرمسترونغ‪،‬‬ ‫ثم عزفت موسيقى أغنية "الآللئ"‬ ‫ممزوجة بأغنية " مــا معاكم خبر‬ ‫زيـ ـ ـ ــن"‪ ،‬ل ـل ـم ـط ــرب ال ـش ـع ـب ــي خــالــد‬ ‫ال ـمــا‪ ،‬تلتها أغـنـيــة ف ـيــروز (نسم‬ ‫علينا الهوا)‪.‬‬ ‫وي ـع ـت ـبــر زي ــد ن ــاص ــر م ــن أمـهــر‬ ‫عازفي الساكسفون‪ُ ،‬ولــد وترعرع‬ ‫ف ــي كـنــف م ـســرح ال ـج ــاز‪ ،‬وجــالــس‬ ‫العديد من العازفين المخضرمين‪،‬‬ ‫أم ـث ــال‪ :‬لــو دون ــال ــدس ــون‪ ،‬وج ــورج‬ ‫كولمان‪ ،‬كما لعب زيد مع سيسيل‬ ‫ب ـ ـ ــاي ـ ـ ــن‪ ،‬ج ـ ــون ـ ـي ـ ــور كـ ـ ـ ـ ـ ــوك‪ ،‬جـ ــون‬ ‫ه ـن ــدري ـك ــس‪ ،‬وهـ ــارولـ ــد م ــاب ـي ــرن‪،‬‬ ‫وقـ ـض ــى ثـ ــاث سـ ـن ــوات م ــع فــرقــة‬ ‫كالفن نيوبورن في ممفيس‪ .‬وعمل‬ ‫زيــد لمدة ثــاث سنوات مع عازف‬ ‫األرغن بيل دوجيت‪ ،‬وأمضى ثالث‬ ‫سنوات أخرى مع بنما فرانسيس‪.‬‬

‫السيف‪« :‬انتظار» و«بات» في رمضان‬ ‫«ديتونا» تجهز عملين دراميين للمخرج دحام‬

‫حصول المسرحية على جوائز‬ ‫ف ـ ــي ال ـ ـكـ ــويـ ــت يـ ـقـ ـل ــص ف ــرص ــة‬ ‫م ـشــارك ـت ـهــا ف ــي ال ـم ـهــرجــانــات‬ ‫ال ـع ــرب ـي ــة‪ ،‬أعـ ـ ــرب ال ـع ـن ــزي عــن‬ ‫أسـ ـ ـف ـ ــه أن يـ ـ ـص ـ ــدر م ـ ـثـ ــل هـ ــذا‬ ‫القول من مدير إدارة المسرح‪،‬‬ ‫فالمسرحية التي حصدت باسم‬ ‫الكويت جــوائــز مهرجان شرم‬ ‫الشيخ لم تحصل على جوائز‬ ‫تذكر اثناء عرضها في الكويت‪،‬‬ ‫ٔ‬ ‫وايـ ـض ــا مـســرحـيــة "ال ـبــوش ـيــة"‬ ‫ٔ‬ ‫التي حصدت اهم الجوائز في‬ ‫كل مشاركاتها خارج الكويت‪،‬‬ ‫في بدايتها لم تحصل إال على‬ ‫ج ــائ ــزة واح ـ ـ ــدة ف ــي م ـهــرجــان‬ ‫المسرح المحلي‪.‬‬ ‫ٔ‬ ‫وا ردف‪ " :‬ب ـ ـ ـحـ ـ ــوز تـ ـ ــي ك ــل‬ ‫ال ـم ـس ـت ـنــدات وال ـح ـقــائــق الـتــي‬ ‫ت ـث ـبــت م ــا اأقـ ــولـ ــه‪ ،‬وت ـ ــرد على‬ ‫تبريرات التتان غير المنطقية‪،‬‬ ‫كما أود ان ألفت انتباه مكتب‬ ‫م ـعــالــي وزي ـ ــر االعـ ـ ــام إل ـ ــى ان‬ ‫الموضوع يحتاج إلى التحرك‬ ‫وال ـب ـحــث وال ـت ـحــري لـلــوصــول‬ ‫إ لــى الحقيقة فصغائر األ مــور‬ ‫قد تكشف عن كبائرها"‪.‬‬

‫ذكـ ــر ال ـف ـن ــان ال ـم ـن ـتــج ع ـبــدال ـلــه‬ ‫السيف أن جديد "ديتونا" لإلنتاج‬ ‫الفني للموسم الرمضاني سيكون‬ ‫م ــن خ ــال الـمـسـلـســل االجـتـمــاعــي‬ ‫"مـ ـحـ ـط ــة انـ ـ ـتـ ـ ـظ ـ ــار" وال ـم ـس ـل ـس ــل‬ ‫الـ ـك ــومـ ـي ــدي "ب ـ ـ ــات ن ـ ــاي ـ ــت"‪ ،‬الـ ــذي‬ ‫أنجزته "ديتونا" يناير الماضي‪،‬‬ ‫وهو من إخراج محمد دحام الذي‬ ‫ي ـقــود تـجــربــة كــومـيــديــة مـتـجــددة‬ ‫وإضافية بكل المعايير الفنية‪.‬‬ ‫وصـ ـ ـ ـ ــرح ال ـ ـس ـ ـيـ ــف بـ ـ ـ ــأن "هـ ـ ــذه‬ ‫التجربة اإلنتاجية جــديــدة‪ ،‬ألنها‬ ‫مـخـتـلـفــة م ــن ك ــل ال ــزواي ــا مـقــارنــة‬ ‫بـغـيــرهــا م ــن األع ـم ــال الـكــومـيــديــة‬ ‫التي قد ال تتطلب ميزانية ضخمة‪،‬‬ ‫ل ـك ــن ه ـن ــا ف ــي بـ ــات ن ــاي ــت ك ـســرت‬ ‫القاعدة‪ ،‬ومن أجله رصدت ميزانية‬ ‫ً‬ ‫ضخمة جدا حتى يظهر بالصورة‬ ‫الجميلة والراقية‪ ،‬ألنني رغبت في‬ ‫تقديم عمل مختلف وغير مألوف‪،‬‬ ‫والمسلسل برمته جرى تصويره‬ ‫داخ ــل اسـتــديــو ضخم مجهز بكل‬ ‫التقنيات الالزمة"‪.‬‬ ‫وعــن فــريــق العمل‪ ،‬قــال السيف‬ ‫إن "بــات نــايــت مــن تأليف الشاعر‬ ‫ع ـلــي ال ـم ـع ـت ــوق‪ ،‬وإخـ ـ ــراج مـحـمــد‬ ‫دح ـ ــام‪ ،‬وب ـطــولــة أح ـم ــد ال ـعــونــان‪،‬‬

‫عبدالله السيف مع خالد جمال‬ ‫وخــالــد الـمـظـفــر‪ ،‬وسـلـطــان الـفــرج‪،‬‬ ‫ون ــوف الـسـلـطــان‪ ،‬وأري ــج الـعـطــار‪،‬‬ ‫وإيمان فيصل‪ ،‬وسعاد الحسيني‪،‬‬ ‫وعبدالعزيز الـسـعــدون‪ ،‬وعبدالله‬ ‫الرميان‪ ،‬وطاهر صباح‪ ،‬ومشاري‬ ‫ال ـم ـج ـي ـب ــل‪ ،‬وش ـ ـمـ ــان ال ـم ـج ـي ـبــل‪،‬‬ ‫وخ ـ ــال ـ ــد الـ ـ ـسـ ـ ـيـ ـ ـج ـ ــاري ومـ ـشـ ـع ــل‬ ‫العيدان"‪.‬‬ ‫وحول مسلسل "محطة انتظار"‬ ‫قال‪" :‬العمل من بطولة النجم القدير‬ ‫م ـح ـمــد ال ـم ـن ـص ــور ال ـ ــذي سـيـطــل‬ ‫على جمهوره العريض من خالل‬ ‫شخصية جديدة وأحــداث درامية‬ ‫ثــريــة صاغتها الـكــاتـبــة الكويتية‬

‫أن ـفــال الــدوي ـســان وإخـ ــراج الفنان‬ ‫خ ــال ــد ج ـم ــال‪ ،‬وفـ ــي ال ـع ـمــل أيـضــا‬ ‫عدد بارز من النجوم‪ ،‬مثل باسمة‬ ‫حمادة‪ ،‬وبثينة الرئيسي‪ ،‬وأحالم‬ ‫محمد‪ ،‬وفوز الشطي"‪.‬‬ ‫واردف‪" :‬ض ـم ــن جــدول ـنــا لـهــذا‬ ‫ال ـع ــام ب ـعــد ال ـمــوســم الــرم ـضــانــي‪،‬‬ ‫مسلسل (ال موسيقى في األحمدي)‪،‬‬ ‫تأليف الكاتبة منى الشمري التي‬ ‫تعاونا معها في الدورة الرمضانية‬ ‫بمسلسل كحل أسود قلب أبيض‪،‬‬ ‫مع المخرج محمد دحام‪ ،‬ومسلسل‬ ‫أنا بعد أحبك‪ ،‬تأليف الكاتبة مريم‬ ‫الهاجري وإخراج محمد دحام"‪.‬‬

‫ً‬ ‫«فالمنكو آرت آند إنترتينمنت» أبدعت رقصا وغناء في «اليرموك»‬

‫الفرقة اإلسبانية اعتمدت ‪ 8‬فقرات موسيقية في األمسية‬ ‫●‬

‫من أمسية «الفالمنكو»‬

‫فادي عبدالله‬

‫ضمن موسمها الثقافي الـ‪ ،23‬قدمت دار اآلثار اإلسالمية‪،‬‬ ‫بــال ـت ـعــاون م ــع ال ـس ـفــارة اإلس ـبــان ـيــة ف ــي ال ـكــويــت‪ ،‬أمسية‬ ‫موسيقية لفرقة "فالمنكو آرت آند إنترتينمنت" أمس األول‬ ‫في مركز اليرموك الثقافي‪ ،‬بحضور السفيرين اإلسباني‬ ‫والمكسيكي لدى الكويت‪ ،‬وعدد من الدبلوماسيين‪ ،‬ومدير‬ ‫إدارة البرامج اإلعالمية والتقنية والعالقات العامة بدار‬ ‫اآلثار أسامة البلهان‪ ،‬وعضو ديوانية الموسيقى صباح‬ ‫الريس‪.‬‬ ‫واكتظ المسرح‪ ،‬الــذي يتسع ل ــ‪ 450‬شخصا‪ ،‬بجمهور‬ ‫غفير من محبي هذا الفن الجميل‪ ،‬بينما كان عدد الحضور‬ ‫في الخارج أكثر‪ ،‬والذي لم يحالفه الحظ لمشاهدة الحفل‪.‬‬ ‫فــي ه ــذه األم ـسـيــة االسـبــانـيــة بــامـتـيــاز‪ ،‬أخ ــذت الـفــرقــة‬ ‫اإلسبانية "فالمنكو آرت آند انترتينمنت" الجمهور إلى‬ ‫عــوالــم الـفــامـنـكــو ال ـســاحــرة‪ ،‬حـيــث اش ـتــرك فــي األمـسـيــة‬ ‫مغنيان وأربـعــة راقصين‪ ،‬ج ــاء وا ليعرفوا الجمهور في‬ ‫الكويت بفن الفالمنكو‪ ،‬الذي يتضمن الموسيقى والرقص‬ ‫والغناء معا‪ ،‬والذي سجلته منظمة اليونسكو عام ‪2010‬‬ ‫ضمن التراث الثقافي اإلنساني العالمي‪.‬‬ ‫ويملك فن الفالمنكو لغة عالمية ذات قدرة على إعادة‬ ‫ت ـجــديــد روحـ ـه ــا‪ ،‬ون ـش ــر ال ــوع ــي ال ـث ـقــافــي وال ـت ــأث ـي ــر في‬ ‫المجتمعات والشعوب والدول‪ ،‬والكلمات ال تكفي لوصف‬ ‫الـفــامـنـكــو‪ ،‬ه ــذا ال ـفــن الـجـمـيــل‪ ،‬لـكــن يمكننا أن نتصور‬ ‫أننا نــرى أمــام أعيننا مزيجا من الخيال وألـحــان غيتار‬

‫الفالمنكو الـتــي تـتــراقــص عـلــى أنـغــامـهــا راق ـصــة جميلة‬ ‫ألهمها غناء المغني‪ ،‬بهذا يمكن وصف عظمة وسحر فن‬ ‫الفالمنكو‪.‬‬ ‫وي ـت ـكــون الـفــامـنـكــو م ــن ال ـع ـنــاصــر األس ــاس ـي ــة‪ ،‬وهــي‬ ‫أوال‪ :‬الـغـنــاء ال ــذي يسمى باالسبانية "كــانـتـيــه"‪ ،‬ويتميز‬ ‫بالصرخات والنغمات الحزينة‪ ،‬ثانيا‪ :‬الغيتار الذي يالزم‬ ‫الراقصين‪ ،‬ثالثا‪ :‬الــرقــص‪ ،‬حيث يعبر الــراقــص بحركات‬ ‫جسده وخبط األرجــل بــاألرض والخطوات السريعة عن‬ ‫هموم اإلنسان الموجودة في كلمات األغنية ونغماتها‪،‬‬ ‫رابعا‪ :‬التصفيق‪ ،‬حيث يقوم المصفقون بدعم الراقص في‬ ‫تحديد نوعية النغمات وسط تصفيقهم بصورة متتابعة‬ ‫وسريعة‪.‬‬ ‫وأبــدعــت الـفــرقــة صــوتــا وعــزفــا ورق ـصــا‪ ،‬مـقــدمــة أجمل‬ ‫مــا عندها بأسلوب تقليدي رائــع وبــألــوان تحيي النظر‬ ‫وتحافظ على أصول الفالمنكو‪ ،‬تخللته أيضا فقرات من‬ ‫األداء الراقص اإليقاعي االستثنائي الجميل الذي استمتع‬ ‫به الجمهور‪.‬‬ ‫واعتمد فن الفالمنكو المقدم في هذه األمسية على ‪8‬‬ ‫فقرات موسيقية‪ ،‬عبرت عن الجمال والحياة والطبيعة‪.‬‬ ‫يذكر أن "فالمنكو آرت آند إنترتينمنت" تأسست قبل‬ ‫نحو ‪ 10‬أعوام‪ ،‬على يد أميليا ميغياس التي كرست حياتها‬ ‫لهذا الفن‪ ،‬وطافت هذه الفرقة حول العالم قبل أن تستقر‬ ‫في منطقة الشرق األوسط‪ ،‬حيث تقدم عروضها في دول‬ ‫مجلس التعاون الخليجي‪.‬‬

‫خبريات‬ ‫حاتم العراقي يحقق ‪2.5‬‬ ‫مليون مشاهدة على «يوتيوب»‬

‫خالل أيام قليلة جدا‬ ‫بعد طرح أحدث أغنياته‬ ‫املنفردة (شوقي إلك مو‬ ‫عادي)‪ ،‬حقق الفنان حاتم‬ ‫العراقي (عندليب األغنية‬ ‫العراقية) نسبة مشاهدة‬ ‫عالية تخطت املليونني‬ ‫و‪ 500‬ألف مشاهدة على‬ ‫"يوتيوب"‪ ،‬محققا نجاحا‬ ‫الفتا لألغنية‪ ،‬التي حملت‬ ‫تعاونا جديدا مع الشاعر‬ ‫حيدر األسير‪ ،‬وألحان‬ ‫وتوزيع عمار العاني‪ ،‬وهي‬ ‫من األغنيات العاطفية‬ ‫الكالسيكية‪.‬‬ ‫وكان العراقي طرح العمل‬ ‫الجديد "شوقي إلك مو‬ ‫عادي" من خالل القناة‬ ‫الخاص بـ"روتانا" في‬ ‫"يوتيوب"‪ .‬كما يقوم‬ ‫حاليا بتسجيل وتنفيذ‬ ‫موسيقي ملجموعة من‬ ‫األعمال الغنائية التي‬ ‫سيطرحها ضمن خطة‬ ‫سيقوم باإلعالن الحقا‪،‬‬ ‫بعد اجتماعه مع "روتانا"‪،‬‬ ‫حيث ينوي طرح "ميني‬ ‫ألبوم" جديد‪ ،‬أو يقوم‬ ‫بطرح األعمال الجديدة‬ ‫بشكل منفرد‪ ،‬وهو ما‬ ‫سيقوم باإلعالن عنه خالل‬ ‫الفترة املقبلة‪.‬‬

‫نجوم موسيقى الريف‬ ‫يعودون إلى الس فيغاس‬

‫عادت املغنية والكاتبة‬ ‫واملمثلة األميركية كاري‬ ‫أندروود إلى األضواء‪،‬‬ ‫بعد أن أجريت لها جراحة‬ ‫بالوجه‪ ،‬مع عودة نجوم‬ ‫موسيقى الريف إلى الس‬ ‫فيغاس ألول مرة منذ‬ ‫واقعة إطالق نار في أكتوبر‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وافتتح املغني جيسون‬ ‫ألدين حفل تسليم جوائز‬ ‫أكاديمية موسيقى الريف‬ ‫في فندق يبعد أقل من ميل‬ ‫واحد عن املوقع الذي جرى‬ ‫فيه إطالق نار جماعي‪،‬‬ ‫وشارك أيضا في الحفل‬ ‫النجم بليك شيلتون‪.‬‬ ‫كما ظهرت أندروود ألول‬ ‫مرة بعد عزلة استمرت‬ ‫خمسة أشهر منذ وقوعها‬ ‫في منزلها عندما أصيبت‬ ‫بجرح تطلب ما بني ‪40‬‬ ‫و‪ 50‬غرزة في الوجه‪ .‬وبدا‬ ‫وجهها في حالة جيدة وهي‬ ‫تغني أغنيتها الجديدة‬ ‫املنفردة (كراي بريتي)‪.‬‬

‫رحيل المخرج السينمائي‬ ‫اإليطالي فيتوريو تافياني‬

‫توفي املخرج السينمائي‬ ‫اإليطالي فيتوريو تافياني‬ ‫في روما ّ عن ‪ 88‬عامًا‬ ‫بعدما وقع مع شقيقه‬ ‫باولو بعضًا من أهم األفالم‬ ‫اإليطالية‪ّ ،‬‬ ‫وقدما نتاجًا‬ ‫فريدًا يجمع بني التاريخ‬ ‫وعلم النفس والشعر‪.‬‬ ‫وأخرج فيتوريو تافياني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الذي كان يعاني طويال‬ ‫املرض‪ ،‬مع شقيقه حوالي‬ ‫ً‬ ‫خمسة عشر فيلمًا طويال‬ ‫أشهرها "بادري بادرونه"‬ ‫الذي فاز بجائزة السعفة‬ ‫الذهبية في مهرجان كان‬ ‫السينمائي عام ‪.1977‬‬ ‫وقال فيتوريو تافياني في‬ ‫أحد تصريحاته‪" :‬السينما‬ ‫حياتي فأنا مجرد شبح‬ ‫من دونها وكل عالقاتي مع‬ ‫اآلخرين ستذهب هباء"‪.‬‬ ‫يذكر أنه للمرة األولى في‬ ‫نصف قرن‪ ،‬أخرج باولو‬ ‫وحيدًا فيلمه الطويل األول‬ ‫في ‪ 2017‬بعنوان "راينبو‬ ‫أيه برايفت أفير" وهو قصة‬ ‫حب من أجواء املقاومة في‬ ‫منطقة بيمونته اإليطالية‬ ‫في ‪.1943‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪28‬‬

‫دوليات‬

‫األمير والملك سلمان وقادة عرب يشهدون ختام «درع الخليج»‬

‫العاهل السعودي‪ :‬التمرين تأكيد لقدرتنا على العمل ضمن تحالف منسق لمواجهة التهديدات‬

‫سلة أخبار‬ ‫مقتل ‪ 3‬خبراء من «حزب‬ ‫الله» في غارة على اليمن‬

‫نقلت قناة "سكاي نيوز‬ ‫عربية" عن مصادر يمنية‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬إعالنها مقتل ‪3‬‬ ‫خبراء من حزب الله‬ ‫اللبناني‪ ،‬و‪ 4‬يمنيين‪ ،‬في‬ ‫غارة جوية شنتها طائرات‬ ‫التحالف العربي قبل‬ ‫أسبوع على مديرية حيدان‬ ‫بمحافظة صعدة‪.‬‬ ‫وأكدت المصادر أن الغارة‬ ‫استهدفت الخبراء أثناء‬ ‫عقدهم اجتماعا للتحضير‬ ‫إلطالق صواريخ باليستية‬ ‫نحو الحدود السعودية‪،‬‬ ‫ومواقع قوات دعم الشرعية‬ ‫في منطقة البقع‪.‬‬

‫سمو األمير والملك سلمان وقادة عرب في ختام فاعليات مناورات «درع الخليج» في الجبيل أمس (دي بي أيه)‬

‫شارك سمو أمير البالد الشيخ‬ ‫صباح األحمد‪ ،‬أمس‪ ،‬في حفل‬ ‫أقيم برعاية العاهل السعودي‬ ‫الملك سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬في‬ ‫ختام مناورات «درع الخليج ‪»1‬‬ ‫التي تعد األكبر في المنطقة‪.‬‬

‫بن زايد يؤكد أن‬ ‫السعودية خير‬ ‫من يجمع العرب‪...‬‬ ‫وإيران تنتقد‬ ‫«قمة الظهران»‬

‫شهد سمو امير البالد الشيخ صباح‬ ‫األ حـمــد‪ ،‬أ مــس‪ ،‬فعاليات ختام مناورة‬ ‫"درع الخليج المشترك ‪ "1‬التي رعاها‬ ‫ال ـعــاهــل ال ـس ـع ــودي ال ـم ـلــك س ـل ـمــان بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬وذ لــك غــداة اختتام أعمال‬ ‫القمة العربية ا لـ ‪ 29‬التي استضافتها‬ ‫المملكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫ونظم الحفل في ميدان "صامت"‪ ،‬في‬ ‫ختام مناورات "درع الخليج المشترك‬ ‫‪ "1‬التي تشارك بها قوات مسلحة برية‬ ‫وبحرية وجوية من ‪ 24‬دولة باإلضافة‬ ‫إلى السعودية‪.‬‬ ‫وح ـ ـض ـ ــر ال ـ ـف ـ ـعـ ــال ـ ـيـ ــات الـ ـخـ ـت ــامـ ـي ــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫للمناورات التي استمرت شهرا كامال‬ ‫أمـ ـي ــر الـ ـبـ ــاد ال ـش ـي ــخ صـ ـب ــاح األح ـم ــد‬ ‫والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي‬ ‫وعــاهــل األردن الـمـلــك عـبــدالـلــه الـثــانــي‬ ‫وعاهل البحرين الملك حمد بن عيسى‪،‬‬ ‫فـضــا عــن ولـيــي عـهــد اإلم ــارات محمد‬ ‫بن زايد والسعودية محمد بن سلمان‬ ‫وع ــدد آخ ــر م ــن ك ـبــار م ـســؤولــي ال ــدول‬ ‫المشاركة وبحضور ممثلين عن كافة‬ ‫دول التحالف االسالمي‪.‬‬ ‫و قــال خــادم الحرمين الملك سلمان‬ ‫على " تــو يـتــر"‪ " :‬فــي استضافة المملكة‬

‫لـتـمــريــن درع الـخـلـيــج واجـتـمــاع قــوات‬ ‫أ كـثــر مــن ‪ 24‬دو لــة؛ تأكيد على قدرتنا‬ ‫ً‬ ‫ج ـم ـي ـع ــا ع ـل ــى ال ـع ـم ــل ض ـم ــن ت ـحــالــف‬ ‫مـ ـنـ ـس ــق‪ ،‬وتـ ـنـ ـظـ ـي ــم عـ ـسـ ـك ــري م ــوح ــد؛‬ ‫لمواجهة ا لـتـهــد يــدات والمخاطر التي‬ ‫تحيط بمنطقتنا"‪.‬‬ ‫ونـ ــوه ال ـم ـت ـحــدث ال ــرس ـم ــي لـتـمــريــن‬ ‫"درع الخليج المشترك ‪ "1‬بـ "االهتمام‬ ‫الكبير الذي تلقاه التمارين العسكرية‬ ‫ال ـك ـب ــرى م ــن ق ـب ــل الـ ـقـ ـي ــادة وحــرص ـهــا‬ ‫الشديد على تعزيز التعاون والتنسيق‬ ‫العسكري واأل مـنــي مــع مختلف ا لــدول‬ ‫الشقيقة وا لـصــد يـقــة لـمــا فـيــه مصلحة‬ ‫وخير هذه الدول وشعوبها"‪.‬‬ ‫وأدت القوات عروضا جوية وبعدها‬ ‫ت ــم ت ـن ـظ ـيــم عـ ــرض ع ـس ـك ــري ل ـل ـم ـعــدات‬ ‫واألفراد‪.‬‬ ‫و يـ ـع ــد "درع ا ل ـخ ـل ـي ــج ‪ "1‬ا ل ـت ـم ــر ي ــن‬ ‫األضـ ـخ ــم ف ــي ال ـم ـن ـط ـقــة ع ـلــى اإلطـ ــاق‪،‬‬ ‫سـ ــواء م ــن ح ـيــث ع ــدد الـ ـق ــوات والـ ــدول‬ ‫المشاركة‪ ،‬أو من ناحية تنوع خبراتها‬ ‫ونوعية أسلحتها‪.‬‬ ‫وتضمن التمرين نوعين مختلفين‬ ‫من العمليات العسكرية‪ ،‬شملت عمليات‬ ‫ال ـ ـحـ ــرب الـ ـنـ ـظ ــامـ ـي ــة وهـ ـ ــي ال ـع ـم ـل ـي ــات‬

‫حوار باسم بين سمو األمير ومحمد بن سلمان على هامش الحفل (دي بي أيه)‬ ‫الـعـسـكــريــة الـتـقـلـيــديــة‪ ،‬وق ــد ن ـفــذت من‬ ‫خ ــال عـمـلـيــات ال ــدف ــاع الـســاح ـلــي ضد‬ ‫عمليات اإل ب ــرار ا لـمـعــاد يــة‪ ،‬إ ضــا فــة إلى‬ ‫عمليات الحرب غير النظامية التي تم‬ ‫تـنـفـيــذ هــا مــن خ ــال عـمـلـيــات التطويق‬ ‫واالقتحام للقرى والمنشآت الصناعية‬ ‫وتطهيرها من العناصر المعادية‪.‬‬

‫مأدبة‬ ‫وف ـ ـ ـ ــي وق ـ ـ ـ ــت الحـ ـ ـ ـ ـ ــق‪ ،‬حـ ـ ـض ـ ــر س ـم ــو‬ ‫أمـيــر الـبــاد مــأدبــة غ ــداء أقــامـهــا الملك‬ ‫س ـل ـم ــان ع ـل ــى ش ـ ــرف ال ـ ـقـ ــادة ورؤسـ ـ ــاء‬ ‫ا لــو فــود المشاركة فــي الحفل الختامي‬ ‫وال ـ ـ ـعـ ـ ــروض الـ ـعـ ـسـ ـك ــري ــة ال ـم ـص ــاح ـب ــة‬ ‫لتمرين "درع الخليج"‪.‬‬

‫محمد بن زايد‬ ‫الى ذلك‪ ،‬قال الشيخ محمد بن زايد‬ ‫آل ن ـه ـي ــان‪ ،‬ولـ ــي ع ـهــد أب ــوظ ـب ــي نــائــب‬ ‫ال ـقــائــد األع ـل ــى ل ـل ـقــوات ال ـم ـس ـل ـحــة‪ ،‬إن‬ ‫"الـ ـسـ ـع ــودي ــة خ ـي ــر م ــن ي ـج ـم ــع ال ـع ــرب‬ ‫ويوحد كلمتهم"‪.‬‬

‫وقال بن زايد‪ ،‬أمس‪ ،‬في تغريدة عبر‬ ‫حسابه على "تويتر"‪" :‬تؤمن اإل مــارات‬ ‫بـ ــأن م ــوق ــع الـ ـع ــرب ف ــي ال ـع ــال ــم ت ـعــززه‬ ‫وحدة كلمتهم‪ ،‬والسعودية عبر ثقلها‬ ‫الـسـيــاســي ومـكــانـتـهــا الـمـعـنــويــة خير‬ ‫من يجمع العرب لما فيه مصلحتهم"‪.‬‬ ‫وأ ض ــاف‪ " :‬نـبــارك للعرب نـجــاح قمة‬ ‫ال ـ ـقـ ــدس فـ ــي م ــدي ـن ــة ال ـ ـظ ـ ـهـ ــران‪ ،‬خـ ــادم‬ ‫الحرمين الشريفين قائد الحزم ورجل‬ ‫الخير‪ ،‬يجمع الكلمة ويوحد الصف"‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬استنكرت إيران ما أسمته‬ ‫"االت ـ ـهـ ــامـ ــات" الـ ـت ــي ت ـض ـم ـن ـهــا ال ـب ـيــان‬ ‫الـخـتــامــي لـلـقـمــة الـعــربـيــة ال ـتــي عـقــدت‬ ‫أمس األول ووصفتها بـ"المزاعم"‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـم ـت ـح ــدث ب ــاس ــم ال ـخــارج ـيــة‬ ‫اإلي ــرانـ ـي ــة بـ ـه ــرام ق ــاس ـم ــي إن "ال ـت ـهــم‬ ‫ال ـك ــاذب ــة ال ـمــوج ـهــة إليـ ـ ــران ف ــي بـعــض‬ ‫بـنــود ا لـبـيــان الختامي للقمة العربية‬ ‫ً‬ ‫مرفوضة تماما "‪.‬‬ ‫وأ ض ــاف‪" :‬لقد كــان الكثير مــن األ مــل‬ ‫مـعـقــودا عـلــى ا لـقـمــة بــأن تتخذ خطوة‬ ‫إيجابية فــي مـســار التناغم اإلقليمي‪،‬‬ ‫إال أن ظ ـ ــال ا لـ ـسـ ـي ــا س ــات ا ل ـس ـع ــود ي ــة‬ ‫ً‬ ‫ملموسة تـمــا مــا على بـنــود مــن البيان‬ ‫الختامي للقمة"‪.‬‬

‫وأ كـ ـ ــد ا ل ـم ـت ـح ــدث أن بـ ـ ــاده تـعـتـمــد‬ ‫س ـيــاســة االحـ ـت ــرام ال ـم ـت ـبــادل ل ـس ـيــادة‬ ‫الدول خاصة المجاورة‪.‬‬ ‫وكـ ـ ــان الـ ـبـ ـي ــان ال ـخ ـت ــام ــي الج ـت ـم ــاع‬ ‫الــزعـمــاء الـعــرب بــالـظـهــران الــذي أطلق‬ ‫عـلـيـهــا اس ــم "ق ـم ــة الـ ـق ــدس" أك ــد رفــض‬ ‫ا لـقــادة ا لـعــرب للتدخالت اإل يــرا نـيــة في‬ ‫ال ـ ـشـ ــؤون ال ــداخ ـل ـي ــة لـ ـل ــدول ال ـع ــرب ـي ــة‪،‬‬ ‫مشددين على أهمية أن تكون عالقات‬ ‫ال ـت ـعــاون ب ـيــن الـ ــدول ال ـعــرب ـيــة وإي ــران‬ ‫قـ ــائ ـ ـمـ ــة ع ـ ـلـ ــى م ـ ـب ـ ــدأ ح ـ ـسـ ــن ال ـ ـج ـ ــوار‬ ‫واالم ـ ـت ـ ـنـ ــاع عـ ــن اس ـ ـت ـ ـخـ ــدام ال ـ ـقـ ــوة أو‬ ‫التهديد بها‪.‬‬ ‫وطالب القادة العرب طهران بـ"الكف‬ ‫عـ ــن األع ـ ـمـ ــال االسـ ـتـ ـف ــزازي ــة الـ ـت ــي مــن‬ ‫شــأنـهــا أن ت ـقـ ّـوض ب ـنــاء الـثـقــة وتـهــدد‬ ‫األمن واالستقرار بالمنطقة"‪.‬‬ ‫وأدان القادة العرب استمرار عمليات‬ ‫إ طــاق الصواريخ الباليستية إيرانية‬ ‫الـصـنــع عـلــى الـس ـعــوديــة مــن األراض ــي‬ ‫اليمينة مــن قـبــل ا لـحــو ثـيـيــن ا لـمــوا لـيــن‬ ‫إليران‪.‬‬ ‫(الدمام‪ ،‬طهران‪ -‬وكاالت)‬

‫ميليشيات الحوثي‬ ‫تغلق محافظة صعدة‬

‫أغلقت ميليشيات الحوثي‬ ‫معقلها الرئيسي في محافظة‬ ‫صعدة شمال اليمن في وجه‬ ‫المواطنين اليمنيين‪ ،‬ومنعتهم‬ ‫من الدخول إليها‪ ،‬إال بموجب‬ ‫كفيل من أبناء المحافظة أو‬ ‫ضامن تجاري‪ .‬وأكد شهود‬ ‫عيان أمس‪ ،‬أن الميليشيات‬ ‫أرغمت مئات المواطنين من‬ ‫أبناء المحافظات األخرى‬ ‫على العودة إلى محافظاتهم‪،‬‬ ‫فيما ال يزال عشرات منهم‬ ‫عالقون ولم يسمح لهم‬ ‫بالدخول وكأنها أصبحت‬ ‫بلدا آخر‪ .‬وأوضح عائدون من‬ ‫حدود صعدة أن الميليشيات‬ ‫الحوثية تشترط على من‬ ‫يرغب الدخول إلى المدينة‬ ‫من غير أبنائها تقديم ضمانة‬ ‫تجارية من الجهة التي يعمل‬ ‫لديها‪ ،‬أو تقديم كفالة من‬ ‫شخص ما من أبناء صعدة‪.‬‬

‫السفير اإلسرائيلي‬ ‫الجديد يصل إلى األردن‬

‫األمير والعاهل األردني يتابعان المناورات‬

‫رتل من العربات المصفحة يشارك في فاعليات «درع الخليج ‪»1‬‬

‫لبنان‪ :‬عون يلغي زيارته لقطر في اللحظة األخيرة‬ ‫جريصاتي‪ :‬بري ضمان ضروري الستقرار التسوية الكبرى‬ ‫●‬

‫بيروت ‪ -‬ريان شربل‬

‫أل ـغــى الــرئ ـيــس الـلـبـنــانــي ال ـع ـمــاد مـيـشــال‬ ‫ً‬ ‫عــون سفره‪ ،‬الــذي كــان مـقــررا أمــس‪ ،‬إلــى قطر‬ ‫للمشاركة في حفل افتتاح المكتبة الوطنية‬ ‫"بسبب الـتـطــورات"‪ ،‬وفــق مــا جــاء فــي البيان‬ ‫الرسمي الصادر عن قصر بعبدا‪ ،‬وكلف عون‬ ‫أح ــد أع ـض ــاء ال ــوف ــد ال ـم ــراف ــق‪ ،‬وزيـ ــر الـثـقــافــة‬ ‫غـطــاس خ ــوري‪ ،‬تمثيله فــي المناسبة التي‬ ‫صرف النظر عنها في اللحظة األخيرة‪.‬‬ ‫وأث ــار ق ــرار ع ــون إل ـغــاء ال ــزي ــارة تـســاؤالت‬ ‫ح ــول ال ـتــوق ـيــت‪ ،‬وه ــل ل ــه ع ــاق ــة بـمـشــاركـتــه‬ ‫ف ــي ال ـق ـم ــة ال ـع ــرب ـي ــة ف ــي ال ـم ـم ـل ـكــة ال ـعــرب ـيــة‬ ‫السعودية والحفاوة التي استقبل بها من قبل‬ ‫المسؤولين هناك‪.‬‬ ‫ونقل زوار عون‪ ،‬تقديره العميق "للسعودية‬ ‫ً‬ ‫م ـل ـكــا وأمـ ـ ــراء وقـ ـي ــادات ل ـمــا لـقـيــه م ــن حسن‬ ‫ضـيــافــة خ ــال مـشــاركـتــه فــي الـقـمــة العربية‪،‬‬ ‫التي انعقدت في الظهران‪ ،‬األمر الذي يعطي‬ ‫ً‬ ‫دفعا إلى األمام في العالقات بين البلدين بعد‬ ‫ً‬ ‫العثرات التي شهدتها أخيرا"‪.‬‬ ‫وكانت صحيفة "األخبار" لفتت في عددها‬ ‫الصادر أمس‪ ،‬إلى أن "عون قال في دردشة مع‬ ‫ً‬ ‫الصحافيين على متن الطائرة التي أقلته ليال‬ ‫(االحد) إلى بيروت‪ ،‬إن اللقاء مع الملك سلمان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ك ــان إيـجــابـيــا وم ـم ـتــازا وم ـث ـمــرا"‪ .‬وأضــافــت‪:‬‬ ‫"الرئيس عون أكد أن الملك سلمان أبلغه بأن‬

‫الخليجيين سيعودون هذا الصيف بالتأكيد‬ ‫إلى لبنان"‪.‬‬ ‫في سياق منفصل‪ ،‬أتت زيارة رئيس الحكومة‬ ‫س ـعــد ال ـح ــري ــري ل ـق ــرى حــاص ـب ـيــا وال ـع ــرق ــوب‬ ‫ومرجعيون الجمعة الماضي "لتزيد الطين بلة"‬ ‫ّ‬ ‫إلى العالقة المتأزمة بينه وبين رئيس الحزب‬ ‫"التقدمي االشتراكي" النائب وليد جنبالط‪ .‬وبرز‬ ‫عمق الخالف من خــال تصريح عضو "اللقاء‬ ‫الديمقراطي" النائب وائل أبوفاعور بقوله‪ ،‬إن‬ ‫"الدخول إلى البيوت يكون من أبوابها‬ ‫ال من نوافذها"‪ ،‬في إشارة إلى ّ‬ ‫تعمد الحريري‬ ‫تنسيق زيارته إلى حاصبيا مع رئيس الحزب‬ ‫"الــديـمـقــراطــي اللبناني" الــوزيــر طــال أرســان‬ ‫ّ‬ ‫ول ـي ــس ج ـن ـب ــاط‪ .‬وب ـ ـ ــدأت ت ــت ـس ــع الـ ـه ــوة بـيــن‬ ‫الرجلين منذ انتهاء المفاوضات االنتخابية‬ ‫في دائرة البقاع الغربي‪-‬راشيا ّالتي رست على‬ ‫استبعاد تيار "المستقبل" لمرشح "االشتراكي"‬ ‫النائب أنطوان سعد عن المقعد ّاألرثوذكسي في‬ ‫اللحظة األخيرة واستبداله بمرشح "المستقبل"‬ ‫غـســان الـسـكــاف‪ ،‬وهــو مــا اعـتـبــره جنبالط في‬ ‫حـيـنــه ع ـبــر "ت ـغ ــري ــدة" "ب ــأن ــه ح ـلــف الـمـصــالــح‬ ‫ّ‬ ‫المزيف"‪.‬‬ ‫والسلطة‪ ،‬حلف اإلصالح‬ ‫في مــوازاة ذلــك‪ ،‬وفي ظل التوتر العائد الى‬ ‫األجواء بين "التيار الوطني الحر" وحركة "أمل"‪،‬‬ ‫بفعل خـطــاب وزي ــر الـخــارجـيــة جـبــران باسيل‬ ‫في رميش‪ ،‬أمس األول‪ ،‬وانتقاد رئيس مجلس‬ ‫النواب نبيه بري أداء الخارجية في شكل غير‬

‫ً‬ ‫مباشر أيضا‪ ،‬بــرزت زيــارة قام بها أمس وزير‬ ‫العدل سليم جريصاتي إلى منزل بري في بلدة‬ ‫المصيلح فــي الـجـنــوب‪ ،‬أم ــس‪ .‬وإذ أوض ــح أن‬ ‫اللقاء حصل "بطلب مني"‪ ،‬قال جريصاتي‪ ،‬إن‬ ‫"الرئيس بري أشاد بخطاب رئيس الجمهورية‬ ‫ً‬ ‫فــي القمة العربية واعـتـبــره نــوعـيــا يـخــرج عن‬ ‫الـمــألــوف"‪ .‬وفــي مــوقــف تهدئة ومـهــادنــة تجاه‬ ‫رئـيــس الـمـجـلــس‪ ،‬أش ــار جــريـصــاتــي إل ــى أنني‬ ‫"أطـلـعــت دولـتــه على بعض األم ــور السياسية‬ ‫ً‬ ‫فــي الـبـلــد وه ــو طـبـعــا عـلــى بينة مـنـهــا‪ ،‬وتمت‬ ‫الـمـصــارحــة فــي مــوضــوعــات كـثـيــرة وكــالـعــادة‬ ‫وجدت في دولة رئيس مجلس النواب الضمانة‬ ‫الضرورية الالزمة الستقرار التسوية الكبرى‬ ‫في البلد‪ ،‬التي ترتكز على االستقرار السياسي‬ ‫ً‬ ‫واألمـنــي أوال وعلى التفاهم الـعــام رغــم بعض‬ ‫الـتـجــاذبــات الحاصلة فــي معركة االستحقاق‬ ‫ً‬ ‫االنتخابي وكان اللقاء مميزا كالعادة"‪.‬‬ ‫ف ــي م ـ ـ ــوازاة ذل ـ ــك‪ ،‬تــوق ـعــت مـ ـص ــادر وزاري ـ ــة‬ ‫م ـتــاب ـعــة "أال ت ـت ـطــرق جـلـســة مـجـلــس الـ ـ ــوزراء‬ ‫المتوقعة الخميس المقبل إلى ملف الكهرباء‬ ‫المقرر استكمال البحث فيه هذا األسبوع ألنه‬ ‫مــن الـمــواضـيــع ال ـمــرجــأة مــن جـلـســة األس ـبــوع‬ ‫الماضي"‪ .‬وقالت المصادر‪ ،‬إن "الرئيس عون بات‬ ‫ً‬ ‫مياال الى وجهة نظر الرئيس الحريري وطرحه‬ ‫القاضي بإرجاء هذا الملف المتفجر والساخن‬ ‫لما بعد االنتخابات النيابية والحكومة الجديدة‬ ‫التي ستنبثق منها"‪.‬‬

‫وصل السفير اإلسرائيلي‬ ‫الجديد لدى األردن‪ ،‬أمير‬ ‫فايسبرود‪ ،‬الى العاصمة‬ ‫األردنية عمان أمس‪ ،‬في إطار‬ ‫عملية تطبيع بين البلدين‬ ‫بعد أشهر من التوتر إثر‬ ‫مقتل أردنيين اثنين برصاص‬ ‫عنصر أمن إسرائيلي بعمان‬ ‫في ‪ 23‬يوليو الماضي‪.‬‬

‫أويحيى‪ :‬لن ندخل‬ ‫في تهويل مع المغرب‬

‫ً‬ ‫بري مستقبال جريصاتي في منزله أمس (الوكالة الوطنية لإلعالم)‬

‫مزيد من الجدل بشأن مواقف باسيل في الجنوب‬ ‫ال يــزال كــام وزيــر الخارجية جـبــران باسيل‪،‬‬ ‫أمـ ــس األول‪ ،‬ف ــي ب ـل ــدة رم ـي ــش اق ـص ــى ال ـح ــدود‬ ‫الجنوبية‪ ،‬وا ل ــذي تضمن سلسلة مــن المواقف‬ ‫االنتخابية ضد الئحة "األمل والوفاء" (المدعومة‬ ‫مــن حــركــة "أم ــل" و"ح ــزب ال ـلــه")‪ ،‬يثير زوبـعــة من‬ ‫الردود‪ ،‬آخرها من عضو كتلة "التنمية والتحرير"‬ ‫النائب أنور الخليل‪.‬‬ ‫وقال الخليل متوجها إلى باسيل​‪" :‬زيارتكم إلى‬

‫رميش‪ ،‬القلعة الصامدة األبية في ويك إند الذكرى‬ ‫المشؤومة آلتون الحرب األهلية‪ ،‬زيارة وزير حاقد‬ ‫ِّ‬ ‫محرض ال جبران لخاطرك فيها بإذن الله"‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وأضـ ـ ـ ــاف فـ ــي بـ ـي ــان أمـ ـ ــس‪" :‬كـ ــامـ ــك رخ ـيــص‬ ‫ومضمونه ينسف ّميثاق العيش المشترك‪ ،‬وأنتم‬ ‫ّ ُ‬ ‫أينما حللتم تتغنون بالمذهبية والطائفية"‪.‬‬ ‫وختم‪" :‬معيبة هي مسيرتكم التي ال إصالح فيها‪،‬‬ ‫ومهين خطابكم الذي ال تغيير فيه"‪.‬‬

‫انتقد رئيس الحكومة‬ ‫الجزائرية‪ ،‬أحمد أويحيى‪،‬‬ ‫قول البعض إن برقية التعزية‬ ‫التي بعث بها ملك المغرب‬ ‫محمد السادس إلى الرئيس‬ ‫الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة‬ ‫«جاءت متأخرة»‪ .‬وقال‬ ‫أويحيى خالل ندوة ردا على‬ ‫أسئلة عن تأخر وصول تعازي‬ ‫المغرب وفرنسا بضحايا‬ ‫تحطم الطائرة العسكرية‪:‬‬ ‫«أعتقد أن الحديث عن تأخر‬ ‫رسائل التعازي تهويل ال‬ ‫يخدم مصلحة الجزائر»‪،‬‬ ‫مضيفا أن «طرح تأخر رسائل‬ ‫التعازي يتنافى مع المصالح‬ ‫الجيوستراتيجية في‬ ‫المنطقة»‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪29‬‬

‫دمشق وموسكو تعرقالن دخول مفتشي «الكيماوي» إلى دوما‬ ‫وترامب حول البقاء في سورية‪ ...‬وأنقرة تنفي تضرر عالقتها بروسيا‬ ‫• «بلبلة» بين ماكرون ً‬ ‫• طهران تتعهد مجددا بالرد على «تيفور» • ليبرمان‪ :‬الروس يفهموننا ولدينا خط عسكري معهم‬ ‫اتهمت بريطانيا والواليات‬ ‫المتحدة وفرنسا روسيا وسورية‬ ‫بعدم السماح لمنظمة حظر‬ ‫األسلحة الكيماوية بدخول دوما‬ ‫وإفساد موقع الهجوم‪ ،‬الذي‬ ‫رد عليه "التحالف" بسلسلة‬ ‫ضربات استهدفت مواقع‬ ‫إلنتاج وتخزين األسلحة السامة‬ ‫والفتاكة في قلب دمشق‪.‬‬

‫وس ــط تـصــاعــد الـتــوتــر وتـبــادل‬ ‫االتـ ـه ــام ــات ب ـي ــن الـ ـق ــوى ال ـغــرب ـيــة‬ ‫وروسـيــا‪ ،‬عرقلت موسكو ودمشق‬ ‫دخول مفتشي منظمة حظر األسلحة‬ ‫الكيماوية الى موقع الهجوم بالغاز‬ ‫السام المتهم بتنفيذه نظام الرئيس‬ ‫ال ـس ــوري بـشــار األس ــد عـلــى مدينة‬ ‫دوما في الغوطة الشرقية‪.‬‬ ‫وق ــال ــت الـمـنـظـمــة‪ ،‬إن وف ــده ــا لم‬ ‫يـتـمـكــن م ــن ال ــدخ ــول ال ــى الـمــديـنــة‬ ‫المنكوبة‪ ،‬بسبب اعـتـبــارات أمنية‬ ‫تقوم بها دمشق وموسكو‪ ،‬مضيفة‬ ‫أن السلطات السورية عرضت عليها‬ ‫مقابلة ‪ 22‬من الشهود العيان‪.‬‬ ‫وأعرب وفد الواليات المتحدة لدى‬ ‫المنظمة خالل اجتماع طارئ بشأن‬ ‫ه ـجــوم دوم ـ ــا‪ ،‬ع ــن م ـخ ــاوف م ــن أن‬ ‫تكون موسكو أفسدت موقع الهجوم‬ ‫الكيماوي في السابع من أبريل‪.‬‬

‫رد روسي‬

‫ضربة األسد‬ ‫إشارة إلى‬ ‫روسيا وإيران‬

‫ستولتنبرغ‬

‫وف ـ ــي حـ ـي ــن تـ ـعـ ـه ــدت الـ ـسـ ـف ــارة‬ ‫الــروسـيــة فــي اله ــاي بـعــدم التدخل‬ ‫ف ــي عـمــل بـعـثــة الـمـنـظـمــة وضـمــان‬ ‫س ــامـ ـتـ ـه ــا وأمـ ـ ـنـ ـ ـه ـ ــا‪ ،‬نـ ـف ــى وزي ـ ــر‬ ‫الخارجية سيرغي الف ــروف مزاعم‬ ‫ً‬ ‫مبعوث واشنطن‪ ،‬مؤكدا‪ ،‬في مقابلة‬ ‫مع هيئة اإلذاعة البريطانية (بي بي‬ ‫سي)‪ ،‬أن "روسيا لم تفسد الموقع"‪.‬‬ ‫واعـتـبــر الـكــرمـلـيــن‪ ،‬ال ــذي الي ــزال‬ ‫يأمل في حوار مع واشنطن رغم من‬ ‫ً‬ ‫"كل األضرار" وخصوصا الضربات‬ ‫األخ ـ ـيـ ــرة م ــن واش ـن ـط ــن وب ــاري ــس‬ ‫ولندن على سورية‪ ،‬أنه "ال أساس"‬ ‫التهام روسيا بعرقلة وصول البعثة‬ ‫الى دوما‪.‬‬ ‫وأبـ ـ ــدى ن ــائ ــب وزي ـ ــر الـخــارجـيــة‬ ‫ال ـســوري فيصل الـمـقــداد استعداد‬ ‫دمـ ـ ـش ـ ــق ل ـ ـل ـ ـت ـ ـعـ ــاون وت ـ ــوفـ ـ ـي ـ ــر كــل‬ ‫الـتـسـهـيــات ال ــازم ــة لــوفــد تقصي‬ ‫ً‬ ‫الحقائق للقيام بمهامه‪ ،‬مؤكدا "عقد‬ ‫عدة اجتماعات معه ناقشنا خاللها‬ ‫التعاون بين الجانبين لتنفيذ المهمة‬

‫ماكرون وترامب‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬جدد الرئيس الفرنسي‬ ‫إيمانول ماكرون أمس تطابق موقفه‬ ‫مع نظيره األميركي دونالد ترامب‬ ‫في أن عملهما العسكري في سورية‬ ‫"سينتهي فــي الـيــوم ال ــذي يتم فيه‬ ‫إنجاز الحرب ضد داعش"‪.‬‬ ‫وقال ماكرون‪ ،‬إثر استقباله رئيسة‬ ‫الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أردرن‬ ‫فــي اإللـيــزيــه‪" :‬ال أخـطــئ حين أقــول‬ ‫إن الواليات المتحدة‪ ،‬كونها قررت‬ ‫ً‬ ‫هذا التدخل معنا‪ ،‬أدركــت تماما أن‬ ‫مسؤوليتنا تتجاوز مكافحة داعش‪،‬‬ ‫وأنها أيضا مسؤولية إنسانية على‬ ‫األرض تـمـتــد ف ـت ــرة طــوي ـلــة لـبـنــاء‬ ‫السالم"‪ .‬وخالل مقابلة متلفزة مساء‬ ‫أمــس األول‪ ،‬أعلن مــاكــرون أنــه أقنع‬ ‫ترامب بـ"وجوب البقاء فترة طويلة"‬ ‫في سورية‪ .‬وبعد بضع ساعات‪ ،‬رد‬ ‫الـبـيــت األب ـيــض ب ــأن مهمة الـقــوات‬ ‫األميركية المنتشرة في سورية "لم‬ ‫تتبدل"‪ ،‬والرئيس يريد أن تعود "في‬ ‫أقرب وقت بعد أن تنهي مهمتها"‪.‬‬

‫موسكو‪ :‬لن نماطل بالرد‬ ‫على عقوبات واشنطن‬

‫أنقرة وموسكو‬ ‫وبعد تأكيد ماكرون أن الضربات‬ ‫الجوية على ســوريــة ليل الجمعة‪-‬‬ ‫السبت تسببت في تباين بين أنقرة‬ ‫وموسكو وفصلت موقفيهما‪ ،‬شدد‬ ‫وزي ـ ــر ال ـخ ــارج ـي ــة ال ـت ــرك ــي مــولــود‬ ‫جاويش أغلو‪ ،‬في مؤتمر صحافي‬ ‫مـ ــع األم ـ ـيـ ــن ال ـ ـعـ ــام ل ـح ـل ــف ش ـمــال‬ ‫األطلسي ينس ستولتنبرغ‪ ،‬على أن‬ ‫العالقات مع روسيا أشد وأقوى من‬ ‫ً‬ ‫أن يقطعها الرئيس الفرنسي‪ ،‬مبينا‬ ‫أن بالده ال تنحاز إلى أي من أطراف‬ ‫المواجهة الجارية بسورية وموقفها‬ ‫من األسد لم يتغير‪.‬‬ ‫واع ـت ـب ــر سـتــولـتـنـبــرغ الـضــربــة‬ ‫ال ـثــاث ـيــة م ــن الـ ــواليـ ــات الـمـتـحــدة‬

‫وبريطانيا وفرنسا لسورية‪ ،‬كانت‬ ‫إش ـ ــارة واض ـح ــة لــروس ـيــا وإي ـ ــران‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الفتا إلى أنها استهدفت أيضا تقليل‬ ‫قدرة دمشق على استخدام السالح‬ ‫الكيماوي‪.‬‬ ‫ف ــي ال ـم ـقــابــل‪ ،‬ح ــذر ن ــائ ــب وزي ــر‬ ‫الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف‬ ‫من أن تكرار غارات الواليات المتحدة‬ ‫وحلفائها على سورية سيؤدي إلى‬ ‫رد دولي أقوى‪.‬‬ ‫وفــي برلين‪ ،‬أكــدت الحكومة أن‬ ‫ألمانيا ال تــزال تعتقد أن حكومة‬ ‫األس ــد يـجــب تـغـيـيــرهــا فــي نهاية‬ ‫ع ـم ـل ـيــة س ـ ــام‪ ،‬رغـ ــم أن ال ـح ـقــائــق‬ ‫ً‬ ‫تجعل ذلــك مستحيال على المدى‬ ‫القصير‪ ،‬مؤكدة أنه سيتعين إجراء‬

‫ً‬ ‫صدق الرئيس السوري بشار األسد على عقد مدته ‪ 50‬عاما تقوم‬ ‫بموجبه شــركــة روس ـيــة بــاسـتـخــراج خــامــات الـفــوسـفــات مــن مناجم‬ ‫«الشرقية» الضخمة في تدمر وسط سورية‪ ،‬التي تقدر احتياطياتها‬ ‫بـ‪ 1.8‬مليار طن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وذكــرت صحيفة «الوطن» السورية‪ ،‬أن األسد أصدر قانونا صدق‬ ‫بموجبه على عقد موقع بهذا الشأن بين المؤسسة العامة للجيولوجيا‬ ‫والثروة المعدنية وشركة «ستروي ترانس غاز لوجستيك» الروسية‬ ‫وبموجب العقد سيتم تقاسم اإلنتاج بين الطرفين‪ ،‬حيث تبلغ حصة‬ ‫المؤسسة السورية من كمية اإلنتاج نسبة ‪ 30‬في المئة‪ ،‬مقابل ‪ 70‬في‬ ‫المئة للشركة الروسية‪.‬‬ ‫وستتحمل المؤسسة الـســوريــة النفقات الـتــالـيــة‪ :‬دفــع قيمة حق‬ ‫الدولة عن كميات الفوسفات المنتجة‪ ،‬وتسديد قيمة أجــور األرض‬ ‫والتراخيص‪ ،‬وأجور ونفقات إشراف المؤسسة والضرائب والرسوم‬ ‫األخرى والبالغة بحدود ‪ 2‬في المئة ولمدة ‪ 50‬سنة‪ ،‬وبإنتاج سنوي‬ ‫قدره ‪ 2.2‬مليون طن من مناجم تبلغ احتياطياتها الجيولوجية ‪105‬‬ ‫ماليين طن‪.‬‬

‫محامي الرئيس أمام محكمة في نيويورك بحضور «ستورمي»‬

‫جيمس كومي خالل مقابلته مع الصحافي جورج ستيفانوبولوس على شبكة «آي بي سي»‬ ‫كومي مسرب (للمعلومات) يعترف بذلك بنفسه‪.‬‬ ‫لقد كذب على الكونغرس"‪.‬‬ ‫وفي المقابلة‪ّ ،‬‬ ‫صرح كومي بأن من المحتمل‬ ‫أن ي ـكــون ل ــدى ال ـ ــروس مـلـفــات خـطـيــرة يمكن‬ ‫استخدامها البتزاز ترامب‪ ،‬سواء في ما يتعلق‬ ‫بسلوكه الشخصي قبل انتخابه أو تصرفات‬ ‫فريق حملته‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬أعتقد أن ذلك ممكن‪ .‬ال أعــرف‪ .‬كنت‬ ‫أت ـم ـنــى أال أتـ ـف ــوه ب ـه ــذه ال ـك ـل ـمــات ع ــن رئـيــس‬ ‫ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة‪ ،‬ولـكــن ه ــذه هــي الحقيقة‪،‬‬ ‫وال أعـلــم مــا إذا كــان لــدى ال ــروس فيلم إباحي‬ ‫مصور عن ترامب مع بائعة هوى خالل زيارته‬ ‫لموسكو عــام ‪ ."2013‬وأض ــاف أن الــرئـيــس قد‬ ‫يكون عرقل القضاء عندما طلب منه التخلي‬ ‫عن التحقيق في شأن مستشار األمــن القومي‬ ‫السابق مايكل فلين‪.‬‬ ‫وأق ــر كــومــي فــي مـقــابـلـتــه مــع "اي بــي ســي"‬ ‫بأن اقتناعه بأن هيالري كلينتون ستفوز في‬ ‫ً‬ ‫االنتخابات كان "عامال" أثر في قراره إعادة فتح‬ ‫التحقيق في مسألة بريدها اإللكتروني قبل ‪11‬‬ ‫ً‬ ‫يوما من االنتخابات‪ ،‬وهو تطور تصر كلينتون‬ ‫على أنه تسبب بهزيمتها المفاجئة‪.‬‬ ‫وقــال كومي‪" :‬كانت ستنتخب رئيسة‪ ،‬ولو‬ ‫أخفيت (األمور المتعلقة بالتحقيق) على الشعب‬ ‫األميركي لنزعت عنها الشرعية ما إن يتم إعالن‬ ‫ذلك بعد انتخابها"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ورد ترامب بغضب قائال‪" :‬ال يعقل‪ ،‬جيمس‬

‫انتخابات بعد عملية سالم طويلة‪.‬‬ ‫وأع ــرب وزراء خارجية االتـحــاد‬ ‫األوروب ـ ـ ـ ـ ـ ــي‪ ،‬الـ ــذيـ ــن اج ـت ـم ـع ــوا فــي‬ ‫لــوك ـس ـم ـبــورغ أم ـ ــس‪ ،‬ع ــن تفهمهم‬ ‫لـلـضــربــات ال ـتــي شنتها ال ــوالي ــات‬ ‫الـمـتـحــدة وفــرنـســا وبــريـطــانـيــا في‬ ‫سورية‪ ،‬داعين في الوقت نفسه إلى‬ ‫إح ـيــاء العملية الـسـيــاسـيــة إلنـهــاء‬ ‫النزاع في هذا البلد‪.‬‬ ‫وهـ ــدد وزراء خــارج ـيــة االت ـحــاد‬ ‫األوروبـ ــي بـفــرض عقوبات جديدة‬ ‫عـلــى س ــوري ــة‪ ،‬لكنهم أحـجـمــوا عن‬ ‫االن ـض ـم ــام إلـ ــى إج ـ ـ ـ ــراءات عـقــابـيــة‬ ‫أميركية جديدة متوقعة ضد روسيا‪.‬‬ ‫وذكــر البيت األبـيــض‪ ،‬أمــس‪ ،‬أنه‬ ‫يبحث فرض عقوبات إضافية على‬

‫األسد يمنح فوسفات سورية للروس‬

‫أخبره‪ ،‬منذ يومين‪ ،‬أن شقته محاطة برجال أمن‪.‬‬ ‫وال يصدق مدير تحرير صحيفة "نوفي دين"‪،‬‬ ‫الـتــي كــان يعمل فيها ب ــورودي ــن‪ ،‬أن يـكــون مقتل‬ ‫زمـيـلــه م ـجــرد حـ ــادث‪ ،‬ألن ال ي ــرى سـبـبــا يجعله‬ ‫ينتحر‪.‬‬ ‫وك ـت ــب ب ــورودي ــن ف ــي األس ــاب ـي ــع األخـ ـي ــرة عن‬ ‫ال ـمــرتــزقــة الـ ــروس الـمـعــروفـيــن بــاســم "مـجـمــوعــة‬ ‫فاغنر"‪ ،‬الذين يعتقد أنهم قتلوا في سورية يوم ‪7‬‬ ‫فبراير في معارك مع القوات األميركية‪.‬‬ ‫واعترفت روسيا بعد أسابيع بأن العشرات من‬ ‫المواطنين الروس قتلوا أو أصيبوا‪ ،‬ولكنها شددت‬ ‫ً‬ ‫على أنهم ليسوا جنودا نظاميين‪.‬‬

‫أعلن نائب وزير الخارجية‬ ‫الروسي سيرغي ريابكوف‪،‬‬ ‫امس‪ ،‬أن بالده لن تماطل‬ ‫في مسألة اعتماد قانون‬ ‫تدابير الرد على العقوبات‬ ‫األميركية‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫«الوضع يملي اعتماده في‬ ‫شكل عاجل»‪.‬‬ ‫وقال ريابكوف‪« :‬أعتقد أن‬ ‫جدول النظر في مشروع‬ ‫القانون املهم هذا‪ ،‬سينظم في‬ ‫شكل ال يسمح باملماطلة‪...‬‬ ‫الوضع يملي بنفسه الحاجة‬ ‫إلى الجهود النشطة»‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬ذكر نائب رئيس‬ ‫الوزراء الروسي أركادي‬ ‫دفوركوفيتش‪ ،‬امس‪ ،‬ان‬ ‫إجراء ات موسكو الجوابية‬ ‫على العقوبات األميركية‬ ‫األخيرة لن تضر باالقتصاد‬ ‫الروسي‪ ،‬مضيفا‪« :‬سنتخذ‬ ‫اإلجراء ات التي تتوافق مع‬ ‫مصالحنا الخاصة‪ ،‬لن نقوم‬ ‫باإلضرار بأنفسنا‪ ،‬ولن نقرر‬ ‫أي إجراء من شأنه إلحاق‬ ‫الضرر بإنتاجنا وقدراتنا‬ ‫التنافسية»‪.‬‬

‫جنود روس داخل الغوطة أمس (أ ف ب)‬

‫ً‬ ‫كومي‪ :‬ترامب «غير مؤهل أخالقيا» للرئاسة‬ ‫خ ـ ـ ــرج ال ـ ـمـ ــديـ ــر ال ـ ـمـ ــديـ ــر ال ـ ـسـ ــابـ ــق ل ـم ـك ـتــب‬ ‫التحقيقات الفدرالي (‪ )FBI‬جيمس كومي عن‬ ‫ً‬ ‫صمته‪ ،‬منتقدا بشدة الرئيس األميركي دونالد‬ ‫ترامب في مقابلة مع شبكة "اي بي سي نيوز"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معتبرا أنــه "غير مؤهل أخــاقـيــا" للرئاسة إذ‬ ‫إنه يكذب باستمرار و"سيلوث كل من حوله"‪.‬‬ ‫وتـصــريـحــات كــومــي هــي األخ ـيــرة فــي إطــار‬ ‫سجال بينه وبين ترامب الذي صب جام غضبه‬ ‫ً‬ ‫على مدير "‪ "FBI‬السابق قبل يوم واصفا إياه‬ ‫ً‬ ‫بـ"كتلة قذارة" وداعيا إلى سجنه‪.‬‬ ‫وجاءت المقابلة مع "اي بي سي نيوز" قبيل‬ ‫نشر مذكرات كومي بعنوان "والء أكبر‪ :‬الحقيقة‬ ‫واألكاذيب والزعامة"‪ ،‬التي فصل فيها عالقته‬ ‫بالرئيس الجمهوري‪.‬‬ ‫وقـ ــال كــومــي ع ــن الــرئ ـيــس ف ــي أول مـقــابـلــة‬ ‫ت ـل ـفــزيــون ـيــة ل ــه م ـن ــذ إق ــال ـت ــه ف ــي م ــاي ــو ال ـع ــام‬ ‫الـمــاضــي‪" ،‬أعـتـقــد أنــه غير مــؤهــل مــن الناحية‬ ‫ً‬ ‫األخالقية ليكون رئيسا"‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ــار الـ ـم ــدع ــي ال ـ ـفـ ــدرالـ ــي الـ ـس ــاب ــق إل ــى‬ ‫األسلوب‪ ،‬الذي "يتحدث ويتعامل فيه (ترامب)‬ ‫مع النساء وكأنهن قطع لحم" في حين "يكذب‬ ‫ً‬ ‫مرارا في شأن أمور كبيرة وصغيرة ويصر على‬ ‫أن الشعب األميركي يصدقه"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأكد كومي أن "القيم ضرورية" مشيرا إلى أن‬ ‫"هذا الرئيس ال يمثل قيم هذا البلد"‪.‬‬ ‫وأشار كذلك إلى أن "العمل ضمن إدارة ترامب‬ ‫يـشـكــل مـعـضـلــة أخــاق ـيــة حـقـيـقـيــة‪ ،‬فــالـتـحــدي‬ ‫الــذي يشكله هــذا الرئيس هــو أنــه سيلوث كل‬ ‫من حوله"‪.‬‬ ‫وقال لشبكة "اي بي سي" التي نشرت النص‬ ‫الكامل للمقابلة "السؤال هو (‪ )...‬كم من التلوث‬ ‫سيجعلك فــي النهاية غير ق ــادر على تحقيق‬ ‫هدفك في حماية البالد وخدمتها؟"‬ ‫لكن رغــم انـتـقــاداتــه الــاذعــة لـتــرامــب‪ ،‬أعــرب‬ ‫ً‬ ‫كــومــي عــن أمـلــه ب ــأال يـتــم ع ــزل الــرئـيــس قــائــا‪:‬‬ ‫"آمل أال يحدث ذلك ألنني أعتقد أن عزل وإبعاد‬ ‫دونالد ترامب من السلطة سيزيل المسؤولية‬ ‫ً‬ ‫عن كاهل الشعب األميركي ويجعل أمرا أعتقد‬ ‫أن عليهم القيام به مباشرة‪ ،‬يحدث بشكل غير‬ ‫مباشر"‪.‬‬ ‫م ــن ج ـه ـت ـهــا‪ ،‬ق ــال ــت ال ـنــاط ـقــة ب ــاس ــم الـبـيــت‬ ‫األب ـيــض س ــاره ســانــدرز لشبكة "اي بــي ســي"‬ ‫ً‬ ‫األح ــد "ان ـظ ــروا‪ ،‬مــن ال ــواض ــح ج ــدا أن جيمس‬

‫سلة أخبار‬

‫المطلوبة بدقة وشفافية وحيادية"‪.‬‬

‫«وفاة ملتبسة» لصحافي روسي حقق‬ ‫في غارة دير الزور‬ ‫لقي صحافي روســي‪ ،‬كتب عن غــارة التحالف‬ ‫الدولي بقيادة واشنطن في دير الزور في فبراير‬ ‫الماضي‪ ،‬والتي قتل فيها عشرات المقاتلين الروس‬ ‫واألوكرانيين المرتزقة‪ ،‬حتفه في ظروف غامضة‪،‬‬ ‫بعدما سقط من شرفة شقته في الطابق الخامس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وعثر جيران على ماكسيم بورودين (‪ 33‬عاما)‬ ‫ً‬ ‫مصابا في مدينة يكاتيرينبورغ الروسية‪ ،‬وأخذ‬ ‫إلى المستشفى‪ ،‬لكنه فارق الحياة هناك‪.‬‬ ‫وقال مسؤولون محليون إنهم لم يعثروا على‬ ‫رس ــال ــة ان ـت ـح ــار‪ ،‬ولـكـنـهــم يـسـتـبـعــدون أن يـكــون‬ ‫الحادث جريمة‪.‬‬ ‫وكشف أحــد أصدقاء الصحافي بــوروديــن أنه‬

‫دوليات‬

‫كومي يقول‪ ،‬إن االستطالعات التي كانت تشير‬ ‫ً‬ ‫إلــى تـقــدم الـفــاســدة هـيــاري شكلت عــامــا في‬ ‫تــولـيــه (األخ ـ ــرق) للتحقيق فــي قـضـيــة الـبــريــد‬ ‫اإللكتروني لكلينتون"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬أي بعبارة أخرى‪ ،‬كان يتخذ قرارات‬ ‫مبنية على أساس اعتقاده بأنها ستفوز‪ ،‬وكان‬ ‫يريد وظيفة‪ .‬كتلة قذارة!"‬ ‫وم ـســاء‪ ،‬رد تــرامــب على تصريحات كومي‬ ‫ً‬ ‫قائال‪ ،‬إنه مذنب بارتكاب "العديد من الجرائم"‪.‬‬ ‫وقــال‪" :‬كومي كــان وراء تبرئة هيالري قبل أن‬ ‫يتحدث إليها بفترة (ك ــذب فــي الـكــونـغــرس)"‪.‬‬ ‫أضـ ــاف‪" :‬وب ـع ــد ذل ــك بـنــى ق ــرارات ــه عـلــى أرق ــام‬ ‫االس ـت ـطــاعــات‪ .‬ولـغـضـبــه ارت ـكــب هــو و(نــائــب‬ ‫الـمــديــر الـســابــق ل ــإف بــي آي آنـ ــدرو) ماكابي‬ ‫وغيرهم العديد من الجرائم"‪.‬‬ ‫عـلــى صـعـيــد مـتـصــل‪ ،‬مـثــل مــايـكــل كــوهـيــن‪،‬‬ ‫م ـحــامــي ت ــرام ــب أمـ ــام مـحـكـمــة ف ــي ن ـيــويــورك‪،‬‬ ‫أمــس‪ ،‬للتحقيق معه في وثائق حصل عليها‬ ‫مكتب (‪ )FBI‬خالل مداهمة منزله تتعلق بتورطه‬ ‫ب ـتــرت ـيــب ت ـس ــوي ــات مــال ـيــة ل ـط ـمــس الـفـضــائــح‬ ‫المرتبطة بموكله‪ ،‬كما حضرت الجلسة الممثلة‬ ‫اإلباحية "ستورمي دانيالز"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكان كوهين اعترف علنا بأنه دفع ‪ 130‬ألف‬ ‫دوالر للممثلة اإلباحية في نوفمبر ‪ 2016‬مقابل‬ ‫صمتها‪ .‬وهي تؤكد أنها أقامت عالقة مع ترامب‬ ‫عامي ‪ 2006‬و‪.2007‬‬ ‫(واشنطن ‪ -‬وكاالت)‬

‫روس ـي ــا ف ــي أع ـق ــاب ه ـجــوم بسالح‬ ‫كيماوي في سورية‪ ،‬لكنه لم يتخذ‬ ‫ً‬ ‫ق ــرارا بعد‪ .‬وقالت المتحدثة باسم‬ ‫البيت األبـيــض س ــارة ســانــدرز‪ ،‬في‬ ‫بـ ـي ــان‪« :‬ن ـ ـ ــدرس ع ـق ــوب ــات إضــاف ـيــة‬ ‫ً‬ ‫ع ـلــى روس ـي ــا وسـنـتـخــذ ق ـ ـ ــرارا في‬ ‫المستقبل ال ـقــريــب»‪ .‬وتـجـمــع آالف‬ ‫السوريين‪ ،‬أمس‪ ،‬في ساحة األمويين‬ ‫ً‬ ‫بقلب دمـشــق‪ ،‬احـتـفــاال بـما أسموه‬ ‫«ان ـت ـصــارات» الجيش ال ـســوري في‬ ‫ً‬ ‫الغوطة الشرقية‪ ،‬وتنديدا بالضربات‬ ‫الثالثية على بلدهم‪.‬‬

‫إيران وإسرائيل‬ ‫وعلى جبهة ثانية‪ ،‬جدد المتحدث‬ ‫بــاســم وزارة ال ـخــارج ـيــة االيــران ـيــة‬ ‫بـ ـه ــرام ق ــاس ـم ــي ت ـع ـهــد بـ ـ ــاده ب ــأن‬ ‫الــرد على الهجوم اإلسرائيلي على‬ ‫قاعدة تيفور العسكرية السورية في‬ ‫حمص‪ ،‬يوم ‪ 9‬أبريل الجاري‪ ،‬والذي‬ ‫أدى إلى مقتل ‪ 14‬نصفهم إيرانيون‬ ‫ً‬ ‫سيتم في الوقت المناسب‪ ،‬مشيرا أن‬ ‫"قوات المقاومة موجودة في الساحة‬ ‫وهي قادرة على الرد الالزم على هذه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الجرائم عاجال أم آجال"‪.‬‬ ‫وقال قاسمي‪ ،‬في مؤتمر صحافي‬ ‫بطهران‪" :‬الكيان الصهيوني سيندم‬ ‫على فعلته‪ ،‬وسيكون لدينا مجموعة‬ ‫م ــن الـ ـ ـ ــردود سـيـتـسـلـمـهــا ع ـلــى ما‬ ‫ً‬ ‫اقترفت ي ــداه"‪ ،‬مضيفا‪" :‬حـتــى اآلن‬ ‫ً‬ ‫لــم تـتـحــرك الـخــارجـيــة دول ـي ــا‪ ،‬لكن‬ ‫األمر قيد الدراسة وهو مطروح على‬ ‫الطاولة"‪.‬‬ ‫وب ـعــد أس ـبــوع مــن قـصــف مطار‬ ‫تـيـفــور فــي مـحــافـظــة ح ـمــص‪ ،‬حــذر‬ ‫رئـيــس حكومة إســرائـيــل بنيامين‬

‫نـتـنـيــاهــو ووزي ـ ــرا األمـ ــن الــداخ ـلــي‬ ‫جلعاد أردان والتعليم نفتالي بينيت‬ ‫أمـ ــس م ــن أن ت ــل أب ـي ــب س ـتــواصــل‬ ‫"الـ ـتـ ـح ــرك" ض ــد وجـ ـ ــود إيـ ـ ــران في‬ ‫ســوريــة‪ ،‬داعـيــن ال ــدول الغربية الى‬ ‫منع "دول إرهابية" من الحصول على‬ ‫أسلحة نووية‪.‬‬ ‫فــي الـمـقــابــل‪ ،‬ش ــدد وزي ــر الــدفــاع‬ ‫اإلسرائيلي أفيغدور ليبرمان على أن‬ ‫اسرائيل لن تقبل أن تفرض روسيا‬ ‫ً‬ ‫قيودا على أنشطتها في سورية أو‬ ‫ً‬ ‫المنطقة‪ ،‬مؤكدا أنها "ستحافظ على‬ ‫حرية العمل كاملة لتأمين مصالحها‬ ‫األمنية"‪.‬‬ ‫وقـ ــال ل ـي ـبــرمــان‪ ،‬ل ـمــوقــع "والـ ــا"‬ ‫اإلخباري‪" :‬ال نريد استفزاز الروس‪.‬‬ ‫ل ــدي ـن ــا خ ــط اتـ ـص ــال م ـف ـت ــوح على‬ ‫م ـس ـتــوى ك ـب ــار الـ ـضـ ـب ــاط‪ .‬الـ ــروس‬ ‫يفهموننا‪ ،‬والحقيقة هي اننا نجحنا‬ ‫لسنوات في تجنب االحتكاك معهم"‪.‬‬ ‫وكرر ليبرمان اتهام إيران بالسعي‬ ‫ً‬ ‫ال ــى تــرسـيــخ أقــدام ـهــا عـسـكــريــا في‬ ‫س ــوري ــة وت ـهــديــد إس ــرائ ـي ــل‪ .‬وق ــال‪:‬‬ ‫"كــل االحـتـمــاالت واردة ولــن تسمح‬ ‫اس ــرائـ ـي ــل ب ـ ــأن ت ــرس ــخ ايـ ـ ـ ــران ق ــوة‬ ‫ع ـس ـك ــري ــة فـ ــي سـ ــوريـ ــة س ـ ـ ــواء فــي‬ ‫الموانئ او فــي الـمـطــارات او بنشر‬ ‫أسلحة متطورة‪ .‬كذلك لن نسمح بأن‬ ‫تتحول ســوريــة الــى قــاعــدة ايرانية‬ ‫ل ـمــواج ـهــة اس ــرائـ ـي ــل‪ ،‬ولـ ــن نسمح‬ ‫بأن تتحول غزة الى قاعدة إيرانية‬ ‫لمواجهة إسرائيل"‪.‬‬ ‫واعتبر أن "حــزب الله" اللبناني‬ ‫وحـ ــركـ ــة "ح ـ ـم ـ ــاس" "بـ ــاتـ ــا الـ ـ ـ ــذراع‬ ‫العسكرية إليران‪ ،‬وبدونها لن يتمكنا‬ ‫من البقاء يوما واحدا"‪.‬‬ ‫(عواصم ‪ -‬وكاالت)‬

‫أوروبا منقسمة حول إنقاذ «نووي إيران»‬ ‫• طهران «تتفهم» العقوبات حول حقوق اإلنسان‬ ‫• كوريا الشمالية تدافع عن االتفاق‬ ‫قبل أقــل من شهر على انقضاء مهلة الرئيس‬ ‫األم ـي ــرك ــي دون ــال ــد ت ــرام ــب ل ـســد ث ـغ ــرات االت ـفــاق‬ ‫النووي اإليراني أو االنسحاب منه‪ ،‬بدا األوروبيون‬ ‫مـنـقـسـمـيــن‪ ،‬أمـ ــس‪ ،‬ح ــول إم ـك ــان ف ــرض عـقــوبــات‬ ‫جديدة على طهران بسبب برنامجها الصاروخي‬ ‫وأنشطتها الـمــزعــزعــة السـتـقــرار منطقة الـشــرق‬ ‫األوسط‪ ،‬لتجنب انهيار المعاهدة التي تم التوصل‬ ‫إليها في ‪.2015‬‬ ‫ولـ ــم ي ـت ــم اتـ ـخ ــاذ أي ق ـ ــرار أمـ ــس ف ــي اج ـت ـمــاع‬ ‫وزراء الشؤون الخارجية لالتحاد األوروب ــي في‬ ‫لوكسمبورغ‪ ،‬والذي يعد رسميا االجتماع األخير‬ ‫قـبــل انـتـهــاء المهلة الـتــي حــددهــا تــرامــب فــي ‪12‬‬ ‫مايو المقبل‪.‬‬ ‫وق ــال ــت وزي ـ ـ ــرة خ ــارج ـي ــة االت ـ ـحـ ــاد األوروب ـ ـ ــي‬ ‫فيديريكا موغيريني‪" ،‬سبق أن فرضنا عقوبات"‪.‬‬ ‫مــن جـهـتـهــا‪ ،‬قــالــت ال ــوزي ــرة الـنـمـســاويــة كــارن‬ ‫كنيسل إن "العقوبات ليست بندا مهما على جدول‬ ‫االعمال"‪ .‬والنمسا هي احدى الدول األكثر ترددا في‬ ‫فرض عقوبات جديدة‪ ،‬ومثلها ايطاليا والسويد‪.‬‬ ‫لكن وزير الخارجية االلماني هيكو ماس عبر‬ ‫عن استيائه حيال طهران‪ ،‬وقال‪" :‬نحن قلقون ازاء‬ ‫الدور الذي تضطلع به ايران في المنطقة‪ ،‬وبسبب‬ ‫برنامجها للصواريخ البالستية"‪.‬‬ ‫وعلق ممثل دولة أوروبية عضو لم يشأ كشف‬ ‫هويته ان "عدم اتخاذ اي خطوة حيال إيران ليس‬ ‫حال‪ .‬المساس باالتفاق النووي غير وارد‪ ،‬ولكن‬ ‫يمكن الـتـحــرك فــي مـحـيـطــه‪ ،‬وهــامــش الـخـيــارات‬ ‫واسع"‪.‬‬ ‫وأضاف "لدينا كل انظمة العقوبات الضرورية‪.‬‬ ‫ينبغي أن نرى اين نضيف االسماء"‪.‬‬ ‫غير أن وزير خارجية لوكسمبورغ يان اسلبورن‬ ‫نبه الى ان "السياسة الخارجية اليران وبرنامجها‬ ‫البالستي ال ينسجمان مع روح االتفاق النووي‪ .‬إذا‬ ‫كنا قادرين على القيام بخطوات تساهم في تهدئة‬ ‫االميركيين أعتقد ان هذا النقاش (حول عقوبات‬ ‫جديدة) سيحصل‪ ،‬ولكن ينبغي عدم ارتكاب خطأ‬ ‫رئيسي يتمثل في خسارة إيران"‪.‬‬ ‫وأضاف اسلبورن‪" :‬ليس المطلوب كسر العالقة‬ ‫الخاصة جدا بين ايران واالتحاد االوروبي‪ .‬أعتقد‬ ‫ان اوروبــا ستبذل كل ما تستطيعه لعدم سقوط‬ ‫االتفاق حول النووي"‪.‬‬ ‫وأمهلت واشنطن االوروبـيـيــن حتى ‪ 12‬مايو‬

‫لــوضــع إط ــار النـشـطــة ايـ ــران الـبــالـسـتـيــة وفــرض‬ ‫"ع ـق ــوب ــات ش ــدي ــدة" اذا واص ـل ــت ط ـه ــران تـطــويــر‬ ‫واختبار صواريخ يمكن أن تزود مستقبال رؤوسا‬ ‫نووية‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬اعتبرت إيــران أمس أن العقوبات‬ ‫التي يفرضها عليها االتحاد االوروبي على خلفية‬ ‫ملف حقوق االنـســان نابعة من "اخـتــاف القيم"‪،‬‬ ‫حسبما ق ــال الـمـتـحــدث بــاســم وزارة الـخــارجـيــة‬ ‫االيرانية بهرام قاسمي‪ ،‬لكنها أكدت أن ذلك يجب‬ ‫أال يتسبب في وقف الحوار مع أوروبا‪.‬‬ ‫وقــرر االتحاد االوروبــي الخميس الماضي أن‬ ‫يمدد لعام العقوبات المفروضة على ‪ 82‬شخصا‬ ‫وكيان واحد‪ ،‬متهمين "بانتهاكات خطيرة لحقوق‬ ‫االنسان في إيران"‪.‬‬ ‫واعتبر قاسمي أن الـحــوار المستمر منذ مدة‬ ‫مع االتحاد االوروبي يجب أن يتواصل وأن يركز‬ ‫على القواسم المشتركة "ضمن أجــواء بناء ة من‬ ‫النوايا الحسنة"‪.‬‬ ‫وتابع "في األشهر المقبلة ستأتي وفــود عدة‬ ‫لمناقشة مختلف المواضيع وليس فقط حقوق‬ ‫االنسان"‪ ،‬مضيفا "آمل أن يحصل هذا في أجواء‬ ‫أكثر ايجابية"‪.‬‬ ‫والعقوبات األوروبية التي فرضت أساسا في‬ ‫اعقاب حملة قمع احتجاجات في ايران عام ‪،2009‬‬ ‫تمنع بيع معدات إليــران "يمكن ان تستخدم في‬ ‫القمع في الداخل ومعدات لمراقبة االتصاالت"‪.‬‬ ‫وهذه العقوبات منفصلة عن العقوبات الشديدة‬ ‫االقـتـصــاديــة وال ـفــرديــة الـتــي فــرضــت عـلــى إي ــران‬ ‫بسبب أنشطتها النووية المثيرة للجدل‪ ،‬ولكن‬ ‫تــم رفعها فــي يناير ‪ ،2016‬بعد ستة أ شـهــر من‬ ‫إب ــرام ات ـفــاق بـيــن ط ـهــران وال ـقــوى الـكـبــرى بشأن‬ ‫البرنامج النووي‪.‬‬ ‫في هذه األثناء‪ ،‬دافعت كوريا الشمالية أمس‬ ‫عن االتفاق النووي اإليراني‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية عن‬ ‫حــزب العمال الحاكم فــي كــوريــا الشمالية قوله‪،‬‬ ‫إن "إيــران تحظى بدعم كامل من شعبها وتبني‬ ‫قدراتها الدفاعية دون أي مضايقات"‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف ال ـح ــزب أن "ط ـه ــران ت ـطــور بــرامـجـهــا‬ ‫الصاروخية دون تنازالت للضغوط الخارجية‪،‬‬ ‫ألن االتفاق النووي ال يقيدها"‪.‬‬

‫باكستان تطالب المسيحيين‬ ‫بالبقاء في منازلهم‬

‫طالبت السلطات الباكستانية‬ ‫املسيحيني في مدينة كويتا‪،‬‬ ‫جنوب غربي البالد‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫بالبقاء في منازلهم‪ ،‬بعد شن‬ ‫هجوم ثان ضدهم خالل أقل‬ ‫من شهر‪.‬‬ ‫وكان مسيحيان على األقل قتال‬ ‫وأصيب ثالثة في وقت متأخر‬ ‫من ليل األحد‪ ،‬عندما فتح‬ ‫مسلحون النار على منطقة اسا‬ ‫ناغري‪ ،‬وهي منطقة ذات غالبية‬ ‫مسيحية في كويتا‪ ،‬كما قتل‬ ‫‪ 4‬مسيحيني في هجوم مماثل‬ ‫يوم عيد الفصح االثنني املاضي‪،‬‬ ‫وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته‬ ‫عن الهجومني‪.‬‬

‫هل قبلت باك‬ ‫بالسجن المؤبد؟‬

‫ذكرت وكالة «يونهاب»‬ ‫لألنباء‪ ،‬أمس‪ ،‬أن رئيسة‬ ‫كوريا الجنوبية السابقة باك‬ ‫جون هاي‪ ،‬قدمت وثيقة إلى‬ ‫محكمة كشفت فيها اعتزامها‬ ‫التخلي عن استئناف الحكم‬ ‫الصادر عليها بعد إدانتها‬ ‫بالفساد‪.‬‬ ‫وأمرت محكمة أدنى درجة‬ ‫هذا الشهر بحبس باك ‪24‬‬ ‫عاما بتهم تشمل تلقي رشا‬ ‫وإساء ة استغالل السلطة‪.‬‬ ‫وأصبحت باك أول رئيسة‬ ‫لكوريا الجنوبية‪ ،‬ووصلت‬ ‫إلى سدة الحكم في أوائل‬ ‫‪ ،2013‬وهي أول رئيس‬ ‫منتخب يتم خلعه‪ ،‬وثالث‬ ‫رئيس دولة يدان بالفساد‪.‬‬

‫يريفان‪ :‬احتجاجات على تولي‬ ‫سركيسيان رئاسة الوزراء‬

‫تظاهر اآلالف في شوارع‬ ‫عاصمة أرمينيا‪ ،‬يريفان‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬بقيادة النائب‬ ‫املعارض نيكول باشينيان‪،‬‬ ‫احتجاجا على تولي الرئيس‬ ‫سيرج سركيسيان‪ ،‬الذي‬ ‫شغل منصب الرئيس ملدة‬ ‫عقد‪ ،‬رئاسة الوزراء‪ ،‬وأغلقوا‬ ‫شوارع رئيسية عدة‪.‬‬ ‫وأصيب عدة متظاهرين‬ ‫بعدما استخدمت الشرطة‬ ‫الغاز املسيل للدموع لتفريق‬ ‫الحشود‪ ،‬ومن املتوقع أن‬ ‫يتم تأكيد تولي سركيسيان‪،‬‬ ‫الذي ترك الرئاسة مطلع هذا‬ ‫العام‪ ،‬بعدما وصل للحد‬ ‫األقصى لفترات الواليات‬ ‫الرئاسية‪ ،‬رئاسة وزراء‬ ‫البالد بغالبية نيابية‪ ،‬اليوم‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫دوليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫أخبار مصر‬

‫بدء محاكمة جنينة‪ ...‬والبرلمان يقر إدارة أموال «اإلرهابية»‬ ‫● استنفار حكومي لتوفير السلع قبل رمضان ● شكري إلى بوروندي لمناقشة مياه النيل‬ ‫القاهرة ‪ -‬حسن حافظ‬

‫بدأت المحكمة العسكرية في‬ ‫مصر‪ ،‬أمس‪ ،‬جلسات محاكمة‬ ‫رئيس الجهاز المركزي‬ ‫للمحاسبات السابق‪ ،‬المستشار‬ ‫هشام جنينة‪ ،‬بينما وافق‬ ‫البرلمان مبدئيا على قانون‬ ‫إدارة أموال الكيانات اإلرهابية‬ ‫المقدم من الحكومة‪.‬‬

‫إسماعيل يناقش‬ ‫استعدادات عيد‬ ‫العمال مع سعفان‬

‫ب ـ ـ ــدأت ال ـم ـح ـك ـم ــة ال ـع ـس ـكــريــة‬ ‫بـ ـمـ ـص ــر‪ ،‬أمـ ـ ـ ــس‪ ،‬أولـ ـ ـ ــى ج ـل ـســات‬ ‫محاكمة رئيس الجهاز المركزي‬ ‫للمحاسبات السابق‪ ،‬المستشار‬ ‫هـ ـش ــام ج ـن ـي ـن ــة‪ ،‬بـ ـع ــد أن قـ ــررت‬ ‫ال ـن ـي ــاب ــة ال ـع ـس ـك ــري ــة‪ ،‬الـخـمـيــس‬ ‫الـمــاضــي‪ ،‬إحالته إلــى المحاكمة‬ ‫ال ـع ـس ـكــريــة‪ ،‬بـتـهـمــة ن ـشــر أخ ـبــار‬ ‫كاذبة تسيء إلى القوات المسلحة‪،‬‬ ‫على خلفية تصريحاته في فبراير‬ ‫الماضي بأنه يمتلك وثائق ضد‬ ‫الـمـجـلــس ال ـع ـس ـكــري‪ ،‬الـ ــذي أدار‬ ‫البالد عقب إطاحة ثورة ‪ 25‬يناير‬ ‫‪ 2011‬بالرئيس األ سـبــق حسني‬ ‫مبارك‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ـ ــررت الـ ـمـ ـحـ ـكـ ـم ــة ت ــأج ـي ــل‬ ‫الـ ـمـ ـح ــاكـ ـم ــة إلـ ـ ـ ــى جـ ـلـ ـس ــة الـ ـغ ــد‬ ‫ل ــإط ــاع‪ ،‬وق ــال مـحــامــي جنينة‪،‬‬ ‫ع ـل ــي ط ـ ــه‪ ،‬ل ـ ــ«ال ـ ـجـ ــريـ ــدة»‪« ،‬ت ـمــت‬ ‫الموافقة على عرض جنينة على‬ ‫مستشفى حكومي لبيان حالته‬ ‫الصحية»‪.‬‬ ‫وأط ـ ـ ــاح ال ــرئ ـي ــس ع ـبــدال ـف ـتــاح‬ ‫ال ـس ـي ـســي بـجـنـيـنــة م ــن منصبه‬ ‫ال ــرق ــاب ــي ف ــي مـ ــارس ‪ ،2016‬بعد‬ ‫تصريحاته بأن الفساد كلف مصر‬ ‫‪ 600‬مـلـيــار جـنـيــه‪ ،‬وع ــاد جنينة‬ ‫إلــى األضــواء مجددا مطلع العام‬ ‫الجاري‪ ،‬عندما أعلن رئيس هيئة‬ ‫أرك ــان ال ـقــوات المسلحة السابق‬ ‫الفريق سامي عنان‪ ،‬نيته الترشح‬ ‫فــي االنـتـخــابــات الــرئــاسـيــة‪ ،‬التي‬ ‫أجــريــت م ــارس ال ـمــاضــي‪ ،‬وأعـلــن‬ ‫ع ـ ـنـ ــان وقـ ـتـ ـه ــا اخـ ـتـ ـي ــار جـنـيـنــة‬ ‫مـســاعــدا لــه فــي فــريـقــه الــرئــاســي‪،‬‬ ‫قبل أن تتدخل الـقــوات المسلحة‬ ‫وتمنع عنان من الترشح‪.‬‬ ‫ووق ــع اع ـتــداء على جنينة من‬ ‫ق ـب ــل ع ـن ــاص ــر م ـس ـل ـحــة‪ ،‬م ــا أدى‬ ‫إل ــى إصــابـتــه فــي أمــاكــن متعددة‬ ‫مــن رأس ــه وج ـســده نـهــايــة يناير‬ ‫الماضي‪ ،‬بعدها أدلى بتصريحات‬ ‫في فبراير الماضي‪ ،‬قال فيها إن‬ ‫عنان يمتلك وثائق وأدلة تدين من‬ ‫كان يتولى إدارة البالد بعد ثورة‬ ‫يناير ‪.2011‬‬ ‫ورد الـجـيــش الـمـصــري ببيان‬ ‫ع ـ ــاج ـ ــل أكـ ـ ـ ــد فـ ـي ــه أنـ ـ ـ ــه س ـي ـت ـخــذ‬ ‫اإلجـ ـ ـ ــراءات ال ـقــانــون ـيــة ح ـيــال ما‬ ‫صــرح بــه جنينة‪ ،‬وألـقــي القبض‬ ‫على األخير بعدها‪ ،‬وعلى الفور‬ ‫ق ــررت الـنـيــابــة الـعـسـكــريــة حبس‬ ‫جنينة ‪ 15‬يوما على ذمة التحقيق‬

‫سلة أخبار‬ ‫«اإلدارية العليا» تسمح‬ ‫لحفيد مبارك بالسفر‬

‫قضت املحكمة اإلدارية العليا‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬برفض الطعن املقام من هيئة‬ ‫قضايا الدولة على الحكم الصادر‬ ‫من محكمة القضاء اإلداري بوقف‬ ‫قرار منع عمر عالء مبارك‪ ،‬حفيد‬ ‫الرئيس األسبق حسني مبارك‬ ‫من السفر خارج البالد‪ .‬وكانت‬ ‫محكمة القضاء اإلداري بمجلس‬ ‫الدولة قضت في نوفمبر ‪،2014‬‬ ‫بقبول الطعن املقدم من عالء مبارك‪،‬‬ ‫للمطالبة ببطالن قرار منع ابنه من‬ ‫السفر‪ ،‬والصادر من جهاز الكسب‬ ‫غير املشروع بوضع أحفاد مبارك‬ ‫على قوائم املمنوعني من السفر‪.‬‬

‫«البريد» تمنح تسهيالت‬ ‫ألهالي شمال سيناء‬ ‫ً‬ ‫بابا اإلسكندرية تواضروس الثاني مستقبال الرئيس البرتغالي مارسيلو دي سوزا في القاهرة الجمعة الماضية (اي بي أيه)‬ ‫م ـعــه فـيـمــا ق ــال ــه م ــن تـصــريـحــات‬ ‫مسيئة للقوات المسلحة‪.‬‬

‫موافقة برلمانية‬ ‫في غضون ذلــك‪ ،‬وافــق مجلس‬ ‫الـ ـن ــواب ال ـم ـص ــري ع ـلــى م ـشــروع‬ ‫قانون مقدم من الحكومة بتنظيم‬ ‫إ جـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراء ات ا ل ـ ـح ـ ـصـ ــر واإلدارة‬ ‫وال ـت ـص ــرف ف ــي أم ـ ــوال الـكـيــانــات‬ ‫اإلرهابية واإلرهابيين من حيث‬ ‫المبدأ‪ ،‬في جلسة أمس‪.‬‬ ‫وي ـخ ـت ــص الـ ـق ــان ــون بـتـنـظـيــم‬ ‫إج ــراء ات التحفظ والـتـصــرف في‬ ‫أموال جماعة «اإلخوان» المصنفة‬ ‫إره ــابـ ـي ــة ف ــي م ـص ــر م ـن ــذ نـهــايــة‬ ‫‪ ،2013‬ويـحــاكــم معظم قـيــاداتـهــا‬ ‫فــي قضايا عنف وتحريض ضد‬ ‫الدولة‪ ،‬كما تم إدراج المئات منهم‬ ‫في قوائم اإلرهاب المصرية‪.‬‬ ‫ويـتــألــف م ـشــروع ال ـقــانــون من‬ ‫‪ 17‬مــادة‪ ،‬تنص على إنشاء لجنة‬ ‫مـسـتـقـلــة بـعـضــويــة ‪ 7‬م ــن قـضــاة‬ ‫م ـح ـك ـم ــة االس ـ ـت ـ ـئ ـ ـنـ ــاف‪ ،‬تـخـتــص‬ ‫ب ــاتـ ـخ ــاذ اإلج ـ ـ ـ ـ ـ ــراءات ال ـم ـت ـع ـل ـقــة‬

‫بتنفيذ األحكام الصادرة بــإدراج‬ ‫الكيانات والجماعات واألشخاص‬ ‫في قوائم اإلرهاب واآلثار المترتبة‬ ‫ع ـل ــى ذل ـ ـ ــك‪ ،‬ب ـم ــا فـ ــي ذل ـ ــك حـصــر‬ ‫األم ــوال الخاصة بـهــذه الكيانات‬ ‫واألشخاص‪.‬‬

‫استعدادات رمضان‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬التقى رئيس الحكومة‬ ‫ش ــري ــف إس ـمــاع ـيــل وزي ـ ــر ال ـقــوى‬ ‫ال ـعــام ـلــة م ـح ـمــد س ـع ـف ــان‪ ،‬أم ــس‪،‬‬ ‫ل ـم ـت ــاب ـع ــة االس ـ ـ ـت ـ ـ ـعـ ـ ــدادات لـعـيــد‬ ‫الـ ـعـ ـم ــال م ـط ـلــع ال ـش ـه ــر ال ـم ـق ـبــل‪،‬‬ ‫ورحب إسماعيل برؤساء النقابات‬ ‫العمالية خالل اجتماعه معهم‪.‬‬ ‫وشـ ــدد عـلــى ح ــرص الـحـكــومــة‬ ‫على الـتــواصــل الــدائــم مــع ممثلي‬ ‫النقابات العمالية للتعرف على‬ ‫أوض ــاع الـعـمــال‪ ،‬واالس ـت ـمــاع إلــى‬ ‫مـطــا لـبـهــم لبحثها وا ل ـع ـمــل على‬ ‫ت ـل ـب ـي ـت ـهــا‪ ،‬داعـ ـي ــا إلـ ــى اس ـت ـع ــادة‬ ‫القاعدة الوطنية الصناعية لمصر‪.‬‬ ‫ف ــي األثـ ـ ـن ـ ــاء‪ ،‬وج ـ ــه إس ـمــاع ـيــل‬ ‫ب ـت ـك ـث ـي ــف اإلجـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراءات الـ ــازمـ ــة‬

‫لـتــوفـيــر اح ـت ـيــاجــات الـمــواطـنـيــن‬ ‫مــن الـسـلــع األســاس ـيــة‪ ،‬عـبــر ضخ‬ ‫كـ ـمـ ـي ــات م ـض ــاع ـف ــة مـ ــن ال ـل ـح ــوم‬ ‫والسلع األخ ــرى‪ ،‬اعتبارا من أول‬ ‫مــايــو المقبل‪ ،‬حتى انـتـهــاء شهر‬ ‫رم ـ ـضـ ــان‪ ،‬والـ ـعـ ـم ــل ع ـل ــى ت ــوزي ــع‬ ‫الـسـلــع فــي مختلف الـمـحــافـظــات‬ ‫لـضـمــان وصــولـهــا إل ــى أكـبــر عــدد‬ ‫من المواطنين‪.‬‬ ‫وعقد إسماعيل اجتماعا مساء‬ ‫أمـ ــس األول‪ ،‬م ــع وزي ـ ــر الـتـمــويــن‬ ‫عـ ـل ــي الـ ـمـ ـصـ ـيـ ـلـ ـح ــي‪ ،‬وع ـ ـ ـ ــدد مــن‬ ‫ممثلي األجهزة المعنية‪ ،‬وانتهى‬ ‫االج ـ ـت ـ ـمـ ــاع بـ ــات ـ ـخـ ــاذ ج ـم ـل ــة مــن‬ ‫القرارات لتوفير السلع قبل حلول‬ ‫رمـضــان‪ ،‬إذ تقرر زي ــادة الكميات‬ ‫ال ـم ـطــروحــة م ــن ال ـل ـحــوم إل ــى ‪7.5‬‬ ‫آالف ط ــن‪ ،‬ومـثـلـهــا م ــن ال ــدواج ــن‬ ‫اعتبارا من مطلع الشهر المقبل‪،‬‬ ‫ورفعها إلــى ‪ 10‬آالف طــن للحوم‬ ‫ومثلها للدواجن خالل أيام الشهر‬ ‫الـمـعـظــم‪ ،‬م ــع مـضــاعـفــة الـكـمـيــات‬ ‫ال ـم ـطــروحــة م ــن ال ـس ـلــع األخ ـ ــرى‪،‬‬ ‫خــاصــة ال ــزي ــت وال ـس ـكــر واألل ـب ــان‬ ‫والبقوليات‪.‬‬

‫ووجـ ـ ـ ـ ــه بـ ـ ـ ـض ـ ـ ــرورة مـ ـ ــد فـ ـت ــرة‬ ‫ع ـم ــل م ـ ـعـ ــارض «أه ـ ـ ــا رمـ ـض ــان»‬ ‫ل ـل ـس ـلــع ال ـم ـخ ـف ـضــة بــال ـعــاص ـمــة‬ ‫والـمـحــافـظــات‪ ،‬مــن ‪ 10‬مــايــو إلــى‬ ‫نهاية الشهر‪ ،‬والعمل على زيادة‬ ‫ع ــدد ك ــرات ـي ــن ال ـس ـلــع الـتـمــويـنـيــة‬ ‫المقرر توزيعها مجانا بالمناطق‬ ‫وال ـقــرى األك ـثــر احـتـيــاجــا‪ ،‬ليصل‬ ‫عـ ــددهـ ــا اإلجـ ـم ــال ــي إل ـ ــى م ـل ـيــون‬ ‫شـنـطــة‪ ،‬فـضــا عــن تكليف وزارة‬ ‫التموين بطرح ‪ 500‬ألــف كرتونة‬ ‫سلع تموينية من خالل منافذها‬ ‫ب ـس ـع ــر ال ـج ـم ـل ــة‪ ،‬بـ ــال ـ ـتـ ــوازي مــع‬ ‫تـكـثـيــف ال ـح ـمــات الــرقــاب ـيــة على‬ ‫األسواق لضمان عدم التالعب في‬ ‫األسعار‪.‬‬

‫زيارة بوروندي‬ ‫وعلى وقــع توتر فــي العالقات‬ ‫ب ـيــن م ـصــر وإث ـيــوب ـيــا‪ ،‬إث ــر تعثر‬ ‫مفاوضات سد النهضة اإلثيوبي‪،‬‬ ‫يتوجه وزير الخارجية المصري‬ ‫سامح شكري اليوم‪ ،‬إلى العاصمة‬ ‫ال ـب ــورون ــدي ــة بــوج ـم ـبــورا‪ ،‬لبحث‬

‫الـ ـع ــاق ــات ال ـث ـن ــائ ـي ــة ب ـي ــن مـصــر‬ ‫وبوروندي‪ ،‬وسبل تعزيزها‪ ،‬فضال‬ ‫عن مناقشة القضايا ذات االهتمام‬ ‫المشترك‪.‬‬ ‫وص ـ ـ ـ ـ ـ ــرح الـ ـ ـمـ ـ ـتـ ـ ـح ـ ــدث بـ ــاسـ ــم‬ ‫الخارجية المصرية أحمد أبوزيد‬ ‫بأن الزيارة تأتي في إطار االهتمام‬ ‫الـخــاص الــذي توليه مصر بدعم‬ ‫وتعزيز عالقاتها مع دول حوض‬ ‫النيل والقارة اإلفريقية بشكل عام‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف أب ــوزي ــد أن ال ـقــاهــرة‬ ‫حـ ــري ـ ـصـ ــة ع ـ ـلـ ــى إعـ ـ ـ ـط ـ ـ ــاء دفـ ـع ــة‬ ‫للعالقات الثنائية المتميزة بين‬ ‫ال ـب ـل ــدي ــن ف ــي ج ـم ـيــع ال ـم ـج ــاالت‪،‬‬ ‫والتنسيق الثنائي تجاه عدد من‬ ‫القضايا محل االهتمام المشترك‪،‬‬ ‫وع ـل ــى رأسـ ـه ــا م ـلــف م ـي ــاه الـنـيــل‬ ‫واألوضاع في القارة اإلفريقية‪.‬‬ ‫وأشــار إلى أن شكري سيلتقي‬ ‫خ ــال ال ــزي ــارة ك ـبــار الـمـســؤولـيــن‬ ‫ف ــي ب ـ ــورون ـ ــدي‪ ،‬وف ـ ــي مـقــدمـتـهــم‬ ‫الرئيس بيير نكورونزيزا‪ ،‬إضافة‬ ‫إل ـ ـ ــى اف ـ ـت ـ ـتـ ــاح ع ـ ـ ــدة مـ ـش ــروع ــات‬ ‫تنموية مقدمة من مصر للشعب‬ ‫البوروندي‪.‬‬

‫قررت الهيئة القومية للبريد‬ ‫املصري‪ ،‬أمس‪ ،‬إعفاء املواطنني‬ ‫بمحافظة شمال سيناء من الرسوم‬ ‫واملصروفات املقررة على الخدمات‬ ‫الرئيسية التي تقدمها الهيئة‪،‬‬ ‫تضامنًا مع جهود الدولة الرامية‬ ‫إلى التسهيل‪ ،‬والتخفيف على‬ ‫املواطنني القاطنني باملحافظة‪.‬‬ ‫وصرح رئيس الهيئة القومية‬ ‫للبريد‪ ،‬عصام الصغير‪ ،‬في‬ ‫بيان رسمي أمس‪ ،‬بأن من بني‬ ‫الخدمات التي تم إعفاء الرسوم‬ ‫عليها عمولة السحب واإليداع‬ ‫من حسابات التوفير‪ ،‬ومصاريف‬ ‫إصدار البطاقات اإللكترونية‪ ،‬وبدل‬ ‫الفاقد والتالف‪ ،‬وعمولة التحويالت‬ ‫الخارجية‪.‬‬

‫توقعات بتراجع‬ ‫أسعار السكر‬

‫حملة إلعادة الحيوية إلى «العتبة» أقدم ميادين القاهرة الخديوية‬ ‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫العتبة الخضراء أو الزرقاء أو ميدان‬ ‫األزب ـك ـيــة‪ ،‬مهما ت ـعــددت األس ـمــاء فأنت‬ ‫أمام أقدم ميادين القاهرة الخديوية‪ ،‬الذي‬ ‫يـعــود عـمــره إل ــى أكـثــر مــن ق ــرن ونصف‬ ‫الـ ـق ــرن‪ ،‬م ــر بــالـكـثـيــر م ــن ل ـح ـظــات األل ــق‬ ‫وسـنــوات أف ــول‪ ،‬قبل أن يستعيد بعض‬ ‫حيويته بعد حملة للسلطات المصرية‬ ‫إلزالــة إشغاالت الباعة الجائلين‪ ،‬الذين‬ ‫ب ــات ال ـم ـيــدان بــالـنـسـبــة إلـيـهــم المقصد‬ ‫المفضل لبيع بضائعهم الرخيصة‪.‬‬ ‫وش ـنــت مــديــريــة أم ــن ال ـق ــاه ــرة حملة‬ ‫أمـ ـنـ ـي ــة‪ ،‬أم ـ ــس األول‪ ،‬ل ـت ـط ـه ـيــر م ـي ــدان‬ ‫ً‬ ‫الـعـتـبــة مــن ال ـبــاعــة‪ ،‬تـنـفـيــذا لتوجيهات‬ ‫وزيـ ـ ـ ــر ال ــداخـ ـلـ ـي ــة م ـ ـجـ ــدي ع ـب ــدال ـغ ـف ــار‬ ‫بــاسـتـعــادة الــوجــه ال ـح ـضــاري للميدان‬ ‫ذائع الصيت‪ ،‬والذي يعتبر قلب القاهرة‬ ‫القديمة التجاري‪ ،‬وتم خالل الحملة رفع‬

‫اإلش ـغــاالت الـخــاصــة بالباعة الجائلين‬ ‫والمقاهي واألسواق العشوائية وإخالء‬ ‫ال ـ ـ ـشـ ـ ــوارع‪ ،‬ل ـت ـي ـس ـيــر ح ــرك ــة الـ ـسـ ـي ــارات‬ ‫والمشاة‪.‬‬ ‫وتعتمد محافظة القاهرة خطة ضخمة‬ ‫الس ـت ـع ــادة ال ــوج ــه ال ـح ـض ــاري لمنطقة‬ ‫وسـ ــط ال ـعــاص ـمــة ال ـم ـصــريــة ال ـم ـعــروفــة‬ ‫ب ــ»وســط الـبـلــد»‪ ،‬وذل ــك عـبــر إع ــادة طــاء‬ ‫البنايات ذات الطراز المعماري األوروبي‪،‬‬ ‫واستعادة المظهر الحضاري لميادين‬ ‫ال ـقــاهــرة الـخــديــويــة‪ ،‬الـتــي يـعــود تــاريــخ‬ ‫تأسيسها إ لــى العقد السابع مــن القرن‬ ‫الـتــاســع عـشــر‪ ،‬عندما أراد خــديــو مصر‬ ‫إسـمــاعـيــل بــاشــا ب ـنــاء ب ــاري ــس صغيرة‬ ‫على ضفاف النيل‪ ،‬فبدأ في بناء القاهرة‬ ‫الخديوية ذات الطراز األوروبــي المميز‬ ‫ب ـجــوار الـمــديـنــة الـقــديـمــة الـمـبـنـيــة على‬ ‫الطراز اإلسالمي‪.‬‬ ‫وفي الفراغ بين القاهرتين ظهر ميدان‬

‫العتبة على أطالل ميدان األزبكية القديم‪،‬‬ ‫واعتبر الميدان على الفور نقطة التماس‬ ‫بين أحياء «أوالد الذوات» واالرستقراطية‬ ‫المصرية واألجنبية وبين أحياء أوالد‬ ‫ال ـب ـل ــد مـ ــن ق ــاط ـن ــي األحـ ـ ـي ـ ــاء ال ـش ـع ـب ـيــة‬ ‫بالقاهرة الفاطمية‪ ،‬فهو يطل على شارع‬ ‫األزهر بما يحمله االسم من عبق‪ ،‬ويقترب‬ ‫عبر مـيــدان األوب ــرا مــن ش ــوارع القاهرة‬ ‫الـخــديــويــة الــرئـيـسـيــة‪ ،‬ش ــارع ف ــؤاد ‪26 -‬‬ ‫يوليو‪ ،‬وش ــارع عــدلــي‪ ،‬وش ــارع إبراهيم‬ ‫باشا‪ -‬الجمهورية الذي يصل إلى قصر‬ ‫عابدين‪.‬‬ ‫وت ـح ــول م ـي ــدان ال ـع ـت ـبــة إل ــى الـمــركــز‬ ‫ال ـت ـجــاري لـلـمــديـنــة ل ـع ـقــود‪ ،‬لـكـنــه تميز‬ ‫ب ــال ـم ـب ــان ــي ال ـت ــاري ـخ ـي ــة ال ـم ـه ـم ــة ال ـتــي‬ ‫ت ــزي ــن ال ـم ـي ــدان ال ـف ـس ـيــح‪ ،‬وضـ ــم م ـيــدان‬ ‫الـعـتـبــة فــي لـحـظــات أل ـقــه مـبـنــى األوب ــرا‬ ‫الـخــديــويــة‪ ،‬وم ـســرح األزب ـك ـيــة‪ ،‬المسرح‬ ‫القومي فيما بعد‪ ،‬وأقدم مبنى مصلحة‬

‫رجل أمن يتابع إزالة تعديات على الطريق العام في العتبة وسط القاهرة أمس‬ ‫ال ـم ـطــافــئ‪ ،‬وق ـس ــم األزب ـك ـي ــة‪ ،‬ومـصـلـحــة‬ ‫ال ـب ــري ــد ال ـم ـص ــري‪ .‬ل ـكــن ه ــذه الـمـنـشــآت‬ ‫التاريخية لم تستطع دفع عدوان الباعة‬ ‫الجائلين على الـمـيــدان ال ــذي سقط في‬

‫العقود األخيرة بالعشوائية التي باتت‬ ‫تـضــرب الـقــاهــرة‪ ،‬خصوصا أن الميدان‬ ‫محاط بمجموعة من المناطق التجارية‬ ‫مثل شــارع عبدالعزيز لتجارة األجهزة‬

‫مغيث لـ ةديرجلا ‪ :‬خطة تطوير التعليم‬ ‫حالمة وينقصها التجريب‬ ‫•‬

‫ُ‬ ‫«الوزارة لم تعرضها للحوار المجتمعي ولم تعد المدرسين للمنظومة الجديدة»‬ ‫رأى الخبير التربوي المصري‪ ،‬د‪ .‬كمال مغيث‪ ،‬أن إعالن‬ ‫االس ـتــرات ـي ـج ـيــة ال ـم ـصــريــة لـتـطــويــر مـنـظــومــة الـتـعـلـيــم ما‬ ‫قبل الجامعي‪ ،‬شابه الكثير من الغموض‪ ،‬بسبب السرعة‬ ‫فــي ات ـخــاذ ال ـقــرار دون ع ــرض االسـتــراتـيـجـيــة عـلــى الـحــوار‬ ‫المجتمعي‪.‬‬ ‫وأشــار‪ ،‬في تصريحات لـ «الجريدة»‪ ،‬إلــى أن ما أعلن من‬ ‫خـطــوات للتطوير يعكس تـصــورات «طــوبــاويــة» مثالية قد‬ ‫ال تتوافق في الكثير من التفاصيل مع الواقع المصري‪ ،‬من‬ ‫حيث قدرة المدرسين على التواكب مع األساليب الجديدة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن التالميذ أنفسهم‪.‬‬ ‫ووافق مجلس الوزراء المصرين األربعاء الماضي‪ ،‬على‬ ‫تنفيذ استراتيجية تطوير منظومة التعليم ما قبل الجامعي‪،‬‬ ‫على أن يبدأ التطبيق مع العام الدراسي المقبل ‪.2019/2018‬‬ ‫وقال وزير التربية والتعليم والتعليم الفني‪ ،‬طارق شوقي‪،‬‬ ‫إن «االستراتيجية الجديدة تهدف إلى معالجة التحديات‬ ‫التي تعانيها منظومة التعليم‪ ،‬عبر التحول إلى نمط التعلم‬ ‫القائم على المعرفة واالبـتـكــار‪ ،‬مــن خــال مـصــادر متنوعة‬ ‫لتحسين المنظومة»‪.‬‬ ‫مغيث قال إنه «الشك أن التعليم في مصر بحالته الراهنة‬ ‫أصـبــح فــي حــاجــة مــاســة إلــى تـغـيـيــرات جــوهــريــة تـمــس كل‬

‫مكونات العملية التعليمية‪ ،‬سواء بتطوير أداء المعلمين‪،‬‬ ‫أو تغيير الـمـنــاهــج‪ ،‬وط ــرق ال ـتــدريــس‪ ،‬وطبيعة األنـشـطــة‪،‬‬ ‫وطريقة االمتحانات‪ ،‬لكن ال يمكن عالج أوجه القصور في‬ ‫ضوء تصورات معزولة الصلة عن الواقع‪ ،‬وما هو متاح على‬ ‫أرض الواقع‪ ،‬وهو لألسف ما ينطبق على طرح وزارة التربية‬ ‫والتعليم للمنظومة الجديدة التي جاءت خالية من الواقعية‬ ‫ومغرقة في المثالية»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬أي محاولة للتطوير تتم عن طريق دراسات لنظم‬ ‫تعليمية ناجحة في دول مشابهة لظروف مصر‪ ،‬والعمل على‬ ‫استلهامها‪ ،‬مثل تجربة التعليم فــي دولــة جنوب إفريقيا‬ ‫التي تمر بنفس ظروف مصر‪ ،‬أو العمل على مبدأ التجريب‪،‬‬ ‫وذلك بأن تجرب المنظومة الجديدة على عدد محدود من‬ ‫المدارس في مختلف المحافظات المصرية مدة عامين‪ ،‬من‬ ‫أجل المتابعة والدراسة للتطبيق الفعلي لها»‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف‪« :‬م ـثــا الـمـنـظــومــة ال ـج ــدي ــدة ك ــان الب ــد أن يتم‬ ‫تجريبها أوال على ‪ 3‬مدارس في ‪ 27‬محافظة مصرية‪ ،‬أي نحو‬ ‫‪ 100‬مدرسة‪ ،‬تغطي جميع أنحاء القطر المصري من أجل‬ ‫التأكد من صالحية األفكار الجديدة وقدرتها على التنفيذ‬ ‫والتعميم على جميع ال ـمــدارس‪ ،‬وذلــك بعد متابعة دقيقة‬ ‫وواعية لما تم في المدارس المختارة‪ ،‬وهذا لم يتم لألسف»‪.‬‬

‫وأشار إلى أن وزير التربية والتعليم أعلن أن المنظومة‬ ‫الجديدة لن تعتمد على الكتاب المدرسي‪ ،‬وستكون المناهج‬ ‫مفتوحة وتعتمد على نظام بنك المعرفة‪ ،‬واالعتماد على‬ ‫توزيع الكمبيوتر اللوحي (التابلت) كبديل للكتاب المدرسي‪،‬‬ ‫في حين ستخضع آلية وضع االمتحانات إلشراف كل مدرسة‬ ‫بشكل منفصل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وذهب إلى أن «الكالم يبدو جميال ومثاليا‪ ،‬لكن هل تم‬ ‫تجريب هذا النظام على أرض الواقع لضمان نجاحه؟ ولم يتم‬ ‫إعالن عدد المدرسين الذين لديهم القدرة على التعامل مع‬ ‫التكنولوجيا ووسائل التعليم اإللكترونية‪ ،‬لكي يتواصلوا‬ ‫مع الطلبة»‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬بدا وزير التربية والتعليم متفائال بالمنظومة‬ ‫الجديدة‪ ،‬والتي بدأ في شرحها عبر الفضائيات المصرية‬ ‫المختلفة‪ ،‬خصوصا بعد حصوله على دعم البنك الدولي‬ ‫ً‬ ‫لالستراتيجية‪ ،‬مؤكدا أنها تشمل إلغاء مبدأ الحفظ والتلقين‪،‬‬ ‫وتعتمد على تنشئة الطالب منذ الصغر على الفهم والتحليل‬ ‫واالبتكار‪ ،‬مع وعود بتدريب المدرسين‪ ،‬وعددهم نحو ‪1.2‬‬ ‫مليون‪ ،‬على طريقة التدريس الجديدة لنحو ‪ 20‬مليون طالب‬ ‫في جميع مراحل التعليم قبل الجامعي‪ ،‬باإلضافة إلى اعتماد‬ ‫المنظومة التراكمية للثانوية العامة‪.‬‬

‫ال ـك ـهــربــائ ـيــة‪ ،‬وم ـن ـط ـقــة ال ــروي ـع ــي لبيع‬ ‫مـسـتـلــزمــات ال ـم ـنــازل‪ ،‬غـيــر أن محافظة‬ ‫الـقــاهــرة تـبــدو عــازمــة عـلــى إع ـطــاء قبلة‬ ‫حياة ألقدم ميادينها‪.‬‬

‫الحكومة تستهدف زيادة‬ ‫ضريبة التبغ ‪ 7‬مليارات جنيه‬ ‫كشفت وثيقة حكومية أن مصر تستهدف زيادة اإليرادات من ضريبة‬ ‫السجائر والتبغ بنحو ‪ 7.072‬مليارات جنيه في مشروع موازنة السنة‬ ‫المالية المقبلة ‪ ،2019-2018‬التي تبدأ في األول من يوليو المقبل‪.‬‬ ‫وأضــافــت الــوثـيـقــة‪ ،‬الـتــي وزعـتـهــا وزارة المالية على مجلس‬ ‫النواب‪ ،‬أمس األول‪ ،‬أثناء إلقاء وزير المالية البيان المالي لمشروع‬ ‫الموازنة الجديدة‪ ،‬أن بالده تستهدف تحصيل إيرادات ضريبية‬ ‫من السجائر والتبغ بنحو ‪ 58.524‬مليار جنيه في السنة المالية‬ ‫المقبلة‪.‬‬ ‫وتـتــوقــع الحكومة تحقيق ‪ 51.452‬مـلـيــارا إيـ ــرادات ضريبية من‬ ‫السجائر والتبغ في السنة المالية الحالية ‪.2018 2017-‬‬ ‫وتنفذ الحكومة المصرية إصالحات اقتصادية منذ نهاية ‪،2015‬‬ ‫سعيا إلنعاش االقتصاد‪ ،‬شملت زيادة أسعار الطاقة والدواء‪ ،‬وتحرير‬ ‫سعر الصرف‪ ،‬وإقــرار قوانين جديدة لالستثمار والخدمة المدنية‪،‬‬ ‫وتعديالت على قانون ضريبة الدخل‪ ،‬وإقــرار قانون ضريبة القيمة‬ ‫ً‬ ‫المضافة والموافقة مبدئيا على قانون اإلفالس‪.‬‬ ‫في سياق آخر‪ ،‬نقلت تقارير مصرية‪ ،‬أمس‪ ،‬عن رئيس هيئة قناة‬ ‫السويس مهاب مميش قوله‪ ،‬إن «إيــرادات القناة ارتفعت في مارس‬ ‫إلى ‪ 463‬مليون دوالر‪ ،‬وبلغت إيــرادات الممر المائي ‪ 435.8‬مليونا‬ ‫في فبراير الماضي»‪.‬‬ ‫وذكرت أن إجمالي إيرادات القناة زادت ‪ 12.9‬في المئة على أساس‬ ‫سنوي إلى ‪ 1.351‬مليار دوالر في الربع األول من هذا العام‪.‬‬ ‫وقناة السويس هي ممر الشحن البحري األسرع بين أوروبا وآسيا‪،‬‬ ‫ومصدر رئيسي للعملة الصعبة للحكومة المصرية‪.‬‬ ‫(القاهرة ـ رويترز)‬

‫توقع عضو شعبة السكر بغرفة‬ ‫الصناعات الغذائية باتحاد‬ ‫الصناعات املصرية‪ ،‬حسن الفندي‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬أن تتراجع أسعار السكر‬ ‫بالسوق املحلي‪ ،‬متأثرة بتراجع‬ ‫أسعار السكر عامليًا‪ ،‬فضال عن وفرة‬ ‫املخزون من السكر‪ ،‬وبدء موسم‬ ‫حصاد بنجر السكر حاليًا‪.‬‬ ‫وصرح الفندي بأن حجم االستهالك‬ ‫املحلي من السكر يقدر بثالثة‬ ‫ماليني طن‪ ،‬يتم إنتاج مليوني طن‬ ‫منها‪ ،‬فيما يتم تعويض الفارق من‬ ‫خالل االستيراد من الخارج على‬ ‫هيئة سكر خام أو غير مكرر‪ ،‬مؤكدًا‬ ‫أن مصر تستورد أغلب احتياجاتها‬ ‫من السكر من الهند والصني‪ ،‬أكبر‬ ‫موردي السكر في العالم‪.‬‬

‫األزهر يشيد بتسمية‬ ‫القمة العربية‬

‫أشاد األزهر الشريف‪ ،‬برئاسة‬ ‫اإلمام األكبر أحمد الطيب‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫باملبادرة الكريمة التي أعلنها‬ ‫العاهل السعودي‪ ،‬امللك سلمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬أمس األول‪ ،‬خالل‬ ‫افتتاح القمة العربية بالظهران‪،‬‬ ‫بتسمية القمة بـ"قمة القدس"‪،‬‬ ‫منوها بما تضمنته كلمات‬ ‫الجلسة االفتتاحية من تأكيد أن‬ ‫القضية الفلسطينية هي القضية‬ ‫املركزية لكل العرب‪ ،‬ورحب األزهر‬ ‫بإعالن العاهل السعودي تبرع‬ ‫بالده بـ‪ 200‬مليون دوالر للشعب‬ ‫الفلسطيني‪.‬‬ ‫وأعرب األزهر عن تقديره للموقف‬ ‫القوي الذي أعلنه الرئيس املصري‪،‬‬ ‫عبدالفتاح السيسي‪ ،‬خالل كلمته‬ ‫بالجلسة االفتتاحية للقمة‪ ،‬دعمًا‬ ‫لنضال الشعب الفلسطيني‪،‬‬ ‫وتأكيده أن "الحق العربي في‬ ‫القدس حق ثابت وأصيل‪ ،‬غير‬ ‫قابل للتحريف أو املصادرة"‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪31‬‬

‫رياضة‬ ‫جولة الحسم في‬ ‫دوري الدرجة‬ ‫األولى‬

‫الجبري‪ :‬سنبحث مع «األولمبية الدولية»‬ ‫في ‪ 25‬الجاري ملف اإليقاف الرياضي‬

‫برقان والشباب في لقاء سابق‬

‫عبدالرحمن فوزان‬

‫الشباب والفحيحيل‬ ‫يتنافسان‬ ‫على التأهل‪...‬‬ ‫واليرموك يترقب‬

‫تنطلق مساء اليوم مباريات‬ ‫الـ ـج ــول ــة الـ ـ ـ ـ ‪ 21‬واألخ ـ ـ ـيـ ـ ــرة مــن‬ ‫منافسات "دوري ڤيڤا" للدرجة‬ ‫األولـ ـ ـ ـ ـ ــى‪ ،‬بـ ــإقـ ــامـ ــة ‪ 3‬مـ ـب ــاري ــات‬ ‫ح ــاس ـم ــة‪ ،‬ت ـج ـمــع األول ـ ـ ــى مـنـهــا‬ ‫بين الشباب وبرقان على استاد‬ ‫نـ ـ ـ ــادي ال ـ ـش ـ ـبـ ــاب‪ ،‬ويـ ـلـ ـتـ ـق ــي فــي‬ ‫الثانية الفحيحيل وخيطان على‬ ‫ا سـتــاد عبدالله الخليفة بنادي‬ ‫ال ـي ــرم ــوك‪ .‬ويـلـعــب ف ــي ال ـم ـبــاراة‬ ‫الثالثة اليرموك والساحل على‬ ‫اس ـتــاد نــاصــر العصيمي‪ ،‬علما‬ ‫ب ــأن جـمـيــع ال ـم ـبــاريــات الـســاعــة‬ ‫ً‬ ‫مساء‪.‬‬ ‫‪6:45‬‬ ‫ويتأهل صاحب المركز األول‬ ‫بشكل مباشر إلى مصاف أندية‬ ‫ال ـ ـ ــدوري ال ـم ـم ـت ــاز‪ ،‬ف ـي ـمــا يلعب‬

‫‪ 3‬اجتماعات لتقييم مشروع‬ ‫إدارة الحكام‬ ‫أكد رئيس لجنة التسوية المكلفة إدارة شؤون اتحاد الكرة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الربيع‪ ،‬عقد ثالثة اجتماعات يومي ‪ 14‬و‪ 15‬مايو المقبل‬ ‫د‪.‬مشعل‬ ‫مع رئيس إدارة تطوير الحكام بالوكالة في االتحاد اآلسيوي لكرة‬ ‫القدم الياباني هيروزاكي أبــي‪ ،‬ومـســؤول إدارة تطوير الحكام‬ ‫الكوري الجنوبي ويــو هو يــون‪ ،‬بمقر االتـحــاد‪ ،‬لتقييم مشروع‬ ‫إدارة الحكام في االتحادات األهلية األعضاء باالتحاد اآلسيوي‪.‬‬ ‫وأوضح أن االجتماعين األول والثاني سيتم عقدهما في ‪14‬‬ ‫ومناقشة المشروع‪ ،‬وتنفيذ الخطة‬ ‫مايو‪ ،‬لعرض‬ ‫الزمنية له‪ ،‬فيما سيعقد يوم ‪15‬‬ ‫من الشهر ذاتــه االجتماع‬ ‫الـ ـ ـ ـث ـ ـ ــال ـ ـ ــث واألخـ ـ ـ ـي ـ ـ ــر‬ ‫وس ـي ـش ـه ــد م ـنــاق ـشــة‬ ‫النتائج‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار ال ــرب ـ ّـيــع إلــى‬ ‫أن االجتماعات الثالثة‬ ‫ستشهد حـضــور رئيس‬ ‫وأع ـض ــاء لـجـنــة التسوية‬ ‫رئيس لجنة الحكام ومدير‬ ‫إدارة الـحـكــام ومــديــر تطوير‬ ‫الحكام‪.‬‬

‫صــاحــب ال ـمــركــز الـثــانــي م ـبــاراة‬ ‫فاصلة مع سابع الدوري الممتاز‪.‬‬ ‫ويحتل الشباب صدارة الترتيب‪،‬‬ ‫برصيد ‪ 31‬نقطة‪ .‬ويأتي الفحيحيل‬ ‫وصيفا بـ‪ 30‬نقطة‪ ،‬فاليرموك ثالثا‬ ‫‪ 27‬نقطة‪ ،‬ثم البقية خارج حسابات‬ ‫المنافسة‪ ،‬وهــي‪ :‬بــرقــان ‪ 25‬نقطة‪،‬‬ ‫الصليبيخات ‪ 23‬نقطة‪ ،‬الساحل ‪16‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وخيطان ‪ 11‬نقطة‪.‬‬

‫حالة التعادل أو الهزيمة‪ ،‬فإنه قد‬ ‫يتنازل ويعود للمركز الثاني‪ ،‬الذي‬ ‫س ـي ـفــرض ع ـل ـيــه خـ ــوض مــواج ـهــة‬ ‫فاصلة مع صاحب المركز السابع‬ ‫بالدوري الممتاز‪.‬‬ ‫ولن تكون مهمة "أبناء األحمدي"‬ ‫سهلة بمواجهة برقان‪ ،‬الذي خرج‬ ‫من المنافسة في الجولة الماضية‪،‬‬ ‫وكان أحد أبرز الفرق هذا الموسم‪،‬‬ ‫وي ـس ـعــى إل ــى ل ـعــب مـ ـب ــاراة جـيــدة‬ ‫وإثبات قوته‪.‬‬

‫فـ ــي ال ـ ـم ـ ـبـ ــاراة األول ـ ـ ـ ــى‪ ،‬يـسـعــى‬ ‫الشباب إلى تحديد مصيره بيده‪،‬‬ ‫من خالل تحقيق االنتصار‪ ،‬لضمان‬ ‫ال ـمــركــز األول‪ ،‬دون االل ـت ـفــات إلــى‬ ‫ن ـتــائــج ال ـم ـبــاريــات األخـ ـ ــرى‪ ،‬وفــي‬

‫مهمة سهلة‬

‫الشباب األقرب‬

‫يحسم أعضاء الجهازين الفني‬ ‫واإلداري للمنتخب نهاية‬ ‫األسبوع الجاري عدد الالعبين‬ ‫الذين سينضمون إلى قائمة‬ ‫المنتخب في مباراتي فلسطين‬ ‫ومصر يومي ‪ 11‬و‪ 26‬مايو‬ ‫المقبل‪.‬‬

‫ً‬ ‫بفوزه على القرين الذي حل ثانيا‬

‫فريق اليرموك المتوج بلقب دوري الدرجة األولى لكرة اليد‬

‫●‬

‫محمد عبدالعزيز‬

‫ت ــوج فــريــق ال ـيــرمــوك بلقب‬ ‫دوري الدرجة األولى لكرة اليد‬ ‫إثــر ف ــوزه على نظيره القرين‬ ‫ً‬ ‫ال ــذي حــل ثــانـيــا بنتيجة ‪-23‬‬ ‫‪( 20‬ال ـشــوط األول ‪ )11-12‬في‬ ‫المباراة النهائية‪ ،‬التي جمعت‬ ‫الفريقين أمس األول على صالة‬ ‫م ــرك ــز ال ـش ـه ـي ــد ف ـه ــد األح ـم ــد‬ ‫بالدعية‪.‬‬ ‫وج ـ ـ ــاء ف ــري ــق الـ ـشـ ـب ــاب فــي‬ ‫ال ـم ــرك ــز ال ـث ــال ــث ب ـعــدمــا حــول‬

‫محمد الجبري‬

‫األزمـ ــات ك ــان لــه بــالــغ األثــر‬ ‫فـ ـ ـ ــي ال ـ ـ ـ ــوص ـ ـ ـ ــول ل ـص ـي ـغ ــة‬ ‫ت ــوافـ ـقـ ـي ــة م ـ ــع ال ـم ـن ـظ ـمــات‬ ‫الـ ــريـ ــاض ـ ـيـ ــة ال ـ ــدولـ ـ ـي ـ ــة مــن‬ ‫خالل قانون رياضي جديد‬ ‫ي ــواك ــب ال ـت ـطــور الـمـلـحــوظ‬ ‫فــي الـحــركــة الــريــاضـيــة في‬ ‫دول ال ـع ــال ــم وي ـت ــواف ــق مع‬ ‫المواثيق الدولية‪.‬‬ ‫(كونا)‬

‫حسم عدد قائمة األزرق نهاية األسبوع الجاري‬

‫اليرموك يتوج بلقب «أولى» اليد‬

‫تأخره (في الشوط األول ‪)12-9‬‬ ‫إلى فوز على الجهراء بنتيجة‬ ‫‪ 20-21‬أ م ــس األول أ ي ـضــا في‬ ‫مباراة تحت المركزين الثالث‬ ‫والرابع‪.‬‬ ‫وعـقــب ال ـم ـبــاراة النهائية‪،‬‬ ‫ق ـ ــام رئـ ـي ــس االت ـ ـحـ ــاد ال ـفــريــق‬ ‫متقاعد ناصر بومرزوق وأمين‬ ‫سر االتـحــاد بالوكالة نصيب‬ ‫الرندي وعضو مجلس اإلدارة‬ ‫خ ــال ــد عـ ـب ــدالـ ـق ــدوس وإداري‬ ‫االتـحــاد عبدالله عبدالرسول‬ ‫بتوزيع الميداليات التذكارية‬

‫وفي المباراة الثانية‪ ،‬تبدو مهمة‬ ‫الفحيحيل‪ ،‬الوصيف‪ ،‬سهلة أمام‬ ‫خـيـطــان‪ ،‬مـتــذيــل الـتــرتـيــب‪ ،‬قياسا‬

‫ع ـلــى ال ـ ـفـ ــوارق ال ـف ـن ـيــة وال ـبــدن ـيــة‪،‬‬ ‫وكذلك النفسية‪ ،‬بين الفريقين‪.‬‬ ‫و ي ـخــوض الفحيحيل مواجهة‬ ‫ال ـيــوم وعـيـنــه عـلــى نـقــاط الـمـبــاراة‬ ‫الـثــاث‪ ،‬ألنها ستضمن لــه المركز‬ ‫الثاني‪ ،‬المؤهل للعب مباراة فاصلة‬ ‫على أقل تقدير‪.‬‬ ‫أم ـ ــا ف ـ ــي حـ ــالـ ــة الـ ـ ـف ـ ــوز وت ـع ـثــر‬ ‫الشباب‪ ،‬فسيعبر الفحيحيل بشكل‬ ‫م ـب ــاش ــر ل ـل ـمــركــز األول وال ـ ـ ــدوري‬ ‫الممتاز‪.‬‬ ‫وف ـ ــي آخ ـ ــر الـ ـمـ ـب ــاري ــات‪ ،‬يـلـعــب‬ ‫اليرموك مع الساحل‪ ،‬وهو يترقب‬ ‫مباراة الفحيحيل فقط‪ ،‬السيما أنه‬ ‫يملك أم ــا وح ـيــدا للحصول على‬ ‫المركز الثاني‪ ،‬بتحقيق االنتصار‪،‬‬ ‫شرط خسارة الفحيحيل‪.‬‬

‫ق ــال وزيـ ــر اإلع ـ ــام وزي ــر‬ ‫ال ـ ــدول ـ ــة ل ـ ـشـ ــؤون ال ـش ـب ــاب‬ ‫مـحـمــد ال ـج ـبــري أمـ ــس‪ ،‬إنــه‬ ‫سيتم عقد لقاء مع اللجنة‬ ‫األولـمـبـيــة الــدول ـيــة فــي ‪25‬‬ ‫أبــريــل الـجــاري لبحث أزمــة‬ ‫اإليقاف الرياضي‪.‬‬ ‫وأضاف الجبري‪ ،‬أن هذا‬ ‫اللقاء يستهدف العمل على‬ ‫إي ـج ــاد ح ــل قــاطــع وج ــذري‬ ‫لهذا الملف وفق ما شهدته‬ ‫الـفـتــرة األخ ـيــرة مــن تــوافــق‬ ‫في الروئ للخروج من دائرة‬ ‫الـ ـن ــزاع ــات م ــع الـمـنـظـمــات‬ ‫ال ــدولـ ـي ــة إل ـ ــى آفـ ـ ــاق أرح ــب‬ ‫مــن الـتـعــاون‪ ،‬تتجلى فيها‬ ‫المصلحة الـعــامــة فــوق أي‬ ‫اعتبارات أخرى‪.‬‬ ‫وأوضــح أنــه "بعد تبادل‬ ‫ال ـم ــراس ــات والـمـخــاطـبــات‬ ‫مع المنظمات الدولية بهذا‬ ‫الـ ـ ـش ـ ــأن فـ ـق ــد حـ ـ ــان ال ــوق ــت‬ ‫ل ـ ـل ـ ـج ـ ـلـ ــوس عـ ـ ـل ـ ــى ط ـ ــاول ـ ــة‬ ‫عن‬ ‫الـتـعــاون لرفع اإليـقــاف ً‬ ‫ض ــة الـكــويـتـيــة كـلـيــا"‬ ‫ال ــري ــا ً‬ ‫م ـع ــرب ــا ع ــن ث ـق ـتــه ال ـبــال ـغــة‬ ‫فيما تقوم به الهيئة العامة‬ ‫للرياضة من جهود واضحة‬ ‫ل ــدع ــم الـ ـح ــرك ــة ال ـش ـبــاب ـيــة‬ ‫وال ــري ــاض ـي ــة وف ــق خــريـطــة‬ ‫طـ ــريـ ــق واض ـ ـحـ ــة ال ـم ـع ــال ــم‬ ‫هدفها االرت ـقــاء بالرياضة‬ ‫الكويتية والنهوض بها‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ـ ــد مـ ــواص ـ ـلـ ــة "ه ـي ـئــة‬ ‫الــريــاضــة" مـسـيــرتـهــا نحو‬ ‫الــدفــاع عــن حـقــوق الحركة‬ ‫الـ ـ ــريـ ـ ــاض ـ ـ ـيـ ـ ــة ال ـ ـكـ ــوي ـ ـت ـ ـيـ ــة‬

‫واستقاللها واضعة نصب‬ ‫عينيها جميع االعتبارات‬ ‫وك ــل االح ـت ـمــاالت للخروج‬ ‫األزمـ ـ ـ ـ ــة ب ــأس ــرع‬ ‫م ـ ــن ه ـ ـ ــذه ً‬ ‫أبناء‬ ‫يقف‬ ‫أن‬ ‫متمنيا‬ ‫وقت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ا لـكــو ًيــت المخلصون صفا‬ ‫واحــدا من أجل رفعة ورقي‬ ‫وطننا الغالي‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ـ ــار الـ ـ ـجـ ـ ـب ـ ــري إلـ ــى‬ ‫حـ ـ ـ ـ ـ ــرص مـ ـ ـجـ ـ ـل ـ ــس إدارة‬ ‫"هيئة الرياضة" وجهازها‬ ‫التنفيذي وجميع العاملين‬ ‫فـ ـ ـيـ ـ ـه ـ ــا عـ ـ ـل ـ ــى ت ـ ــذلـ ـ ـي ـ ــل ك ــل‬ ‫العقبات التي تواجه أبناء‬ ‫ال ـكــويــت الــريــاضـيـيــن وفــي‬ ‫م ـق ــدم ـت ـه ــا أزمـ ـ ـ ــة اإلي ـ ـقـ ــاف‬ ‫الــريــاضــي وف ــق توجيهات‬ ‫ال ـق ـيــادة الـسـيــاسـيــة وعـلــى‬ ‫رأسـ ـه ــا س ـمــو أم ـي ــر ال ـبــاد‬ ‫ال ـ ـش ـ ـيـ ــخ صـ ـ ـب ـ ــاح األح ـ ـمـ ــد‬ ‫وسـمــو ول ــي الـعـهــد الشيخ‬ ‫ن ـ ـ ـ ـ ـ ــواف األح ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــد وس ـ ـمـ ــو‬ ‫الشيخ جابر المبارك رئيس‬ ‫مجلس الوزراء "الذي يؤكد‬ ‫ً‬ ‫دائـ ـ ـم ـ ــا ضـ ـ ـ ــرورة أن تـبـقــى‬ ‫ال ـه ـي ـئــة ال ـع ــام ــة ل ـلــريــاضــة‬ ‫الـ ـم ــاذ اآلم ـ ــن ل ـكــل مــوهـبــة‬ ‫حقيقية وداعـمــة ألصحاب‬ ‫المبادرات والفكر المستنير‬ ‫من أبناء الكويت"‪.‬‬ ‫ولـ ـف ــت الـ ـجـ ـب ــري إل ـ ــى أن‬ ‫ت ــواف ــق اإلرادة الـحـكــومـيــة‬ ‫مـ ـ ـ ــع الـ ـ ــرغ ـ ـ ـبـ ـ ــة ال ـ ـ ـصـ ـ ــادقـ ـ ــة‬ ‫للسلطة ا لـتـشــر يـعـيــة لرفع‬ ‫اإلي ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ــاف ع ـ ـ ــن ال ـ ــري ـ ــاض ـ ــة‬ ‫ال ـكــوي ـت ـيــة والـ ــوصـ ــولً بها‬ ‫إلـ ــى ب ــر األمـ ـ ــان ب ـع ـي ــدا عن‬

‫ع ـلــى الع ـب ــي ال ـفــري ـق ـيــن األول‬ ‫والثاني وتسليم كأس البطولة‬ ‫إلى مشاري النوبي قائد فريق‬ ‫اليرموك‪ ،‬في حين تغيب العبو‬ ‫الـشـبــاب عــن مــراســم التتويج‬ ‫وتسلم ميداليات المركز الثالث‬ ‫إداري الفريق‪.‬‬

‫●‬

‫حازم ماهر‬

‫ي ـع ـقــد أع ـ ـضـ ــاء الـ ـجـ ـه ــازي ــن ال ـف ـن ــي واإلداري‬ ‫ً‬ ‫لمنتخبنا الوطني األول لكرة القدم اجتماعا نهاية‬ ‫األسبوع الجاري‪ ،‬لمناقشة عدد الالعبين الذين‬ ‫سينضمون إلى القائمة التي ستخوض مباراتي‬ ‫فلسطين ومصر المقرر لهما يومي ‪ 11‬و‪ 26‬مايو‬ ‫المقبل‪ ،‬وكــذلــك تحديد موعد انـطــاق تدريبات‬ ‫ال ـفــريــق‪ ،‬والـ ــذي سـيـتــرتــب عـلــى تـحــديــد مواعيد‬ ‫مباريات كأس سمو األمير ابتداء من الدور األول‬ ‫حتى الدور نصف النهائي‪.‬‬ ‫وينتظر الجهاز الفني بقيادة المدرب الصربي‬ ‫رادي حسم مصير المباراة الثالثة التي سيلعبها‬ ‫ً‬ ‫المنتخب‪ ،‬حيث حــدد يــوم ‪ 20‬مايو مــوعــدا لها‪،‬‬ ‫علما بأنه لــم يتم حسم مصير مواجهة مباراة‬ ‫ســوريــة حـتــى ال ـيــوم بشكل رس ـمــي‪ ،‬لــذلــك هناك‬ ‫اتصاالت بأكثر من اتحاد لالتفاق على التجريبية‪.‬‬ ‫وي ــرى ال ـج ـهــاز الـفـنــي أن إق ــام ــة ال ـم ـب ــاراة أمــر‬ ‫ً‬ ‫ض ــروري ج ــدا‪ ،‬خشية إصــابــة الالعبين بالملل‪،‬‬ ‫لطول الفترة بين مباراتي فلسطين ومصر (‪15‬‬ ‫يوما)‪.‬‬ ‫وتتجه النية داخل الجهاز الفني إلى ضم ‪30‬‬ ‫إلى ‪ 34‬العبا في حال االتفاق على المباراة الثالثة‪،‬‬

‫بينما في حال عدم االتفاق عليها فلن يزيد العدد‬ ‫على ‪ ،23‬على غرار مباراتي األردن والكاميرون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كما ينوي الجهاز الفني إعالن القائمة مبكرا‪،‬‬ ‫حيث سينضم الالعبون الذين ستودع أنديتهم‬ ‫بطولة كأس سمو األمير إلى تدريبات المنتخب‬ ‫مباشرة‪ ،‬السيما أن الدور األول سيشهد مواجهة‬ ‫قوية تضم العربي والقادسية‪.‬‬ ‫ويـخـشــى ال ـج ـهــاز الـفـنــي ع ــدم ض ــم الــاعـبـيــن‬ ‫إل ــى الـتــدريـبــات عـقــب خ ــروج أنــديـتـهــم مـبــاشــرة‪،‬‬ ‫وان ـخ ـفــاض م ـعــدل الـلـيــاقــة الـبــدنـيــة‪ ،‬األم ــر الــذي‬ ‫سيتطلب م ـج ـهــودا إضــاف ـيــا مــن م ــدرب اللياقة‬ ‫البدنية زالكو لتجهيزهم للمباراتين‪.‬‬ ‫ومن جانب آخر‪ ،‬يسعى الجهاز الفني للوقوف‬ ‫على موقف الالعبين فهد األنصاري (اتحاد جدة‬ ‫السعودي)‪ ،‬وسلطان العنزي (الوكرة القطري) من‬ ‫االنضمام إلى المنتخب‪ ،‬خصوصا أن المباراتين‬ ‫ليستا ضمن "الفيفا داي"‪.‬‬

‫رادي‬

‫«الرماية» للديحاني‪ :‬ال نقبل اإلساءة‬ ‫أو إعطاء معلومات مغلوطة‬ ‫أصـ ــدر نـ ــادي ال ــرم ــاي ــة ب ـيــانــا ل ـل ــرد على‬ ‫تصريحات الرامي األولمبي المعتزل فهيد‬ ‫الديحاني إلحدى القنوات‪ ،‬لتوضيح بعض‬ ‫الحقائق‪ ،‬وجاء فيه‪" :‬نادي الرماية الكويتي‬ ‫ال ــري ــاض ــي ي ـع ـتــز بــأب ـنــائــه وب ـن ــات ــه أب ـطــال‬ ‫الرماية الكويتية‪ ،‬وما تحقق من إنجازات‬ ‫أول ـم ـب ـيــة ودولـ ـي ــة م ــا كــانــت لـتـتـحـقــق لــوال‬ ‫توفيق الله ثم الدعم الكريم من سمو أمير‬ ‫الـبــاد الشيخ صباح األحـمــد‪ ،‬وسمو ولي‬ ‫عهده األمين الشيخ نواف األحمد"‪.‬‬ ‫وقـ ــال الـ ـن ــادي‪" :‬غ ـيــر صـحـيــح أن الــرمــاة‬ ‫يـعــانــون مــن عــدم تــوفــر السكن أو التغذية‬ ‫أو الـ ـت ــدري ــب والـ ـمـ ـع ــدات‪ ،‬ف ـج ـم ـيــع ال ــرم ــاة‬ ‫المشاركين في البطوالت خارج الكويت يتم‬ ‫توفير كل االحتياجات لهم‪ ،‬وحسب أنظمة‬ ‫الدولة وما تقدمه الهيئة العامة للرياضة‬ ‫من دعم"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬عندما يتقدم أحد الرماة بطلب‬ ‫االعتزال ألسباب خاصة للتكريم من الهيئة‬ ‫العامة للرياضة فإننا نتمنى له التوفيق‪،‬‬ ‫ولكن ال نقبل أي إساءة أو إعطاء معلومات‬ ‫مغلوطة غير صحيحة‪ ،‬كما أننا ال نقارن‬ ‫أنفسنا بــالــدول األخ ــرى‪ ،‬حيث إن الكويت‬ ‫تسبق جميع دول العالم في توفير كل الدعم‬ ‫للشباب الرياضي‪ ،‬وخاصة رياضة الرماية‪،‬‬ ‫ودليل ذلك ما تحقق من إنجازات أولمبية‬ ‫وعالمية في رياضة الرماية"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬فــي هــذا السياق ننجز بعض‬ ‫ما تم تقديمه للرامي األولمبي المعتزل‬ ‫ف ـه ـي ــد ال ــديـ ـح ــان ــي‪ :‬ب ـع ــد االنـ ـ ـج ـ ــاز فــي‬ ‫اولمبياد سيدني ‪:2000‬‬ ‫منح سمو أمير البالد الرامي قسيمة‬ ‫س ـك ـن ـي ــة بـ ــاإلضـ ــافـ ــة إلـ ـ ــى ال ـت ـك ــري ــم‬ ‫ال ـم ــادي‪ ،‬كـمــا ق ــام سـمــو ول ــي العهد‬

‫وسمو رئيس مجلس الوزراء بتكريمه ماديا‬ ‫ومعنويا‪ ،‬كما قــام الـنــادي بتكريمه بمبلغ‬ ‫عشرة آالف دينار‪.‬‬ ‫وبعد االنجاز في اولمبياد لندن ‪ ،2012‬منح‬ ‫سمو األمير الرامي وسام الكويت ذي الرصيعة‬ ‫مــن الــدرجــة األول ــى‪ ،‬وترقيته استثنائيا إلى‬ ‫رتبة عقيد في الجيش الكويتي‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫ال ـت ـك ــري ــم ال ـ ـمـ ــادي‪ ،‬كـمــا‬ ‫تـ ـ ـ ـ ــم ت ـ ـك ـ ــري ـ ـم ـ ــه م ــن‬ ‫ق ـب ــل ول ـ ــي ال ـع ـه ــد‪،‬‬ ‫ورئ ـ ـي ـ ــس م ـج ـلــس‬ ‫ال ــوزراء بتكريمه‬ ‫ً‬ ‫م ــادي ــا ومـعـنــويــا‬ ‫ب ـشــراء س ــاح ذي‬ ‫مواصفات خاصة‬ ‫ب ـق ـي ـم ــة ال تـقــل‬ ‫عـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــن‬

‫فهيد الديحاني‬

‫الكويت بطل كأس‬ ‫أشبال الطائرة‬ ‫●‬

‫‪ 10000‬دينار‪ ،‬كما قام نادي الرماية بتكريمه‬ ‫بمبلغ ‪ 30‬ألف دينار‪.‬‬ ‫وبعد االنجاز في اولمبياد ريو دي جانيرو‬ ‫‪ ،2016‬منح سمو األمير الديحاني مبلغ ‪ 100‬ألف‬ ‫ديـنــار‪ ،‬باإلضافة إلــى منحه قسيمة صناعية‪،‬‬ ‫كما تم تكريمه من ولي العهد ورئيس مجلس‬ ‫الــوزراء‪ ،‬وقام نادي الرماية الكويتي الرياضي‬ ‫بتكريمه بمبلغ ‪ 30‬ألــف ديـنــار‪ ،‬كما تــم منحه‬ ‫مبلغ ‪ 10‬آالف دينار كمصاريف المشاركة في‬ ‫أولمبياد ريــو دي جانيرو ‪ ،2016‬إضــافــة إلى‬ ‫شــراء النادي ‪ 9‬أسلحة ذات مواصفات خاصة‬ ‫للديحاني‪ ،‬كما قدمت الهيئة العامة للرياضة‬ ‫تكريما للرامي خــال الـسـنــوات ‪2015 – 2009‬‬ ‫بمبلغ يقدر بـ‪ 80‬ألف دينار"‪.‬‬

‫صورة عن بيان نادي الرماية‬

‫محمد عبدالعزيز‬

‫أح ـ ـ ـ ــرز ف ـ ــري ـ ــق الـ ـك ــوي ــت‬ ‫ل ــاش ـب ــال ت ـح ــت ‪ 13‬سـنــة‬ ‫للكرة الطائرة لقب بطولة‬ ‫ك ـ ــأس االت ـ ـحـ ــاد إث ـ ــر ف ــوزه‬ ‫على نظيره العربي ا لــذي‬ ‫ً‬ ‫حــل ثــا نـيــا بنتيجة ثالثة‬ ‫أشواط مقابل شوط واحد‬ ‫ف ـ ــي الـ ـ ـمـ ـ ـب ـ ــاراة ال ـن ـه ــائ ـي ــة‬ ‫بين الفريقين أمــس األول‬ ‫على صالة يوسف الغانم‬ ‫بنادي كاظمة‪ ،‬وجاء فريق‬ ‫اليرموك في المركز الثالث‪.‬‬ ‫وب ــذل ــك يـ ـك ــون ال ـكــويــت‬ ‫حقق لقب ثنائية األشبال‬ ‫هذا الموسم بعد تتويجه‬ ‫فـ ـ ــي وقـ ـ ـ ــت س ـ ــاب ـ ــق ب ـل ـقــب‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫وعقب المباراة النهائية‪،‬‬ ‫ق ــام ع ـضــوا مـجـلــس إدارة‬ ‫اتحاد الكرة الطائرة فوزي‬ ‫الـ ـمـ ـعـ ـت ــوق وعـ ـب ــدالـ ـك ــري ــم‬ ‫جـ ـ ــاولـ ـ ــي ونـ ـ ــائـ ـ ــب رئـ ـي ــس‬ ‫ل ـج ـنــة ال ـم ـســاب ـقــات ع ــادل‬ ‫ال ـح ــرب ــي وع ـض ــو مجلس‬ ‫إدارة الكويت مدير اللعبة‬ ‫م ـح ـمــد ال ـن ـص ــف ب ـتــوزيــع‬ ‫الميداليات التذكارية على‬ ‫العبي الفرق الثالثة االوائل‬ ‫وت ـس ـل ـي ــم ك ـ ــأس ال ـب ـطــولــة‬ ‫لقائد فريق الكويت‪.‬‬


‫‪32‬‬

‫رياضة‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫لقب الدوري الممتاز بين «سلة» األبيض واألصفر‬

‫العبو القادسية والكويت‬

‫جابر الشريفي‬

‫تشهد صالة فجحان هالل المطيري‬ ‫بنادي القادسية في الثامنة مساء اليوم‬ ‫ال ـم ـبــاراة الـنـهــائـيــة والـفــاصـلــة لـلــدوري‬ ‫الممتاز لكرة السلة بنسخته الــ‪ 53‬بين‬ ‫فريقي القادسية والكويت‪.‬‬ ‫وكانت القرعة‪ ،‬التي أجراها االتحاد‬ ‫الكويتي لكرة السلة‪ ،‬في مقره‪ ،‬بحضور‬ ‫م ـم ـث ـلــي الـ ـن ــاديـ ـي ــن‪ ،‬ل ـت ـح ــدي ــد ال ـصــالــة‬ ‫الـتــي ستستضيف ال ـم ـبــاراة‪ ،‬ابتسمت‬ ‫ل ـل ـقــادس ـيــة ل ـي ـل ـعــب ع ـل ــى أرض ـ ــه وب ـيــن‬ ‫جماهيره‪.‬‬ ‫وك ـ ــان ال ـف ــري ـق ــان أن ـه ـيــا م ـشــواره ـمــا‬

‫فـ ـ ــي ال ـ ـ ـ ـ ـ ــدوري ال ـ ـم ـ ـم ـ ـتـ ــاز بـ ــرص ـ ـيـ ــد ‪19‬‬ ‫نقطة لكل منهما‪ ،‬مما فــرض الـمـبــاراة‬ ‫الفاصلة لتحديد البطل‪ ،‬بحسب الئحة‬ ‫ال ـم ـســاب ـقــات ال ـتــي ت ـنــص ع ـلــى الـلـجــوء‬ ‫إليها فــي حالة تـعــادل فريقين او اكثر‬ ‫في المركز االول‪.‬‬ ‫والـ ـتـ ـق ــى ال ـق ــادس ـي ــة والـ ـك ــوي ــت ه ــذا‬ ‫الـ ـم ــوس ــم ‪ 3‬مـ ـ ـ ــرات‪ ،‬االولـ ـ ـ ــى فـ ــي ال ـ ــدور‬ ‫الـ ـتـ ـمـ ـهـ ـي ــدي‪ ،‬وتـ ـغـ ـل ــب ف ـي ـه ــا ال ـك ــوي ــت‬ ‫بأريحية‪ ،‬في حين احتاج القادسية الى‬ ‫وقت إضافي للثأر من منافسه في القسم‬ ‫االول من الدوري الممتاز‪ ،‬ليعود الكويت‬

‫ويؤكد تفوقه مجددا في القسم الثاني‬ ‫مــن الـ ــدوري الـمـمـتــاز فــارضــا الفاصلة‬ ‫لتحديد البطل‪.‬‬ ‫ويـمـنــي الـقــادسـيــة الـنـفــس بتحقيق‬ ‫الفوز من اجل استعادة اللقب الذي فاز‬ ‫بــه االب ـيــض الـمــوســم ال ـمــاضــي‪ ،‬وسبق‬ ‫لالصفر الفوز باللقب ‪ 22‬مرة‪ ،‬في حين‬ ‫فاز به الكويت ‪ 6‬مرات‪.‬‬ ‫ويـ ـب ــدو أن ال ـفــري ـق ـيــن ع ـل ــى غ ـي ــر مــا‬ ‫يرام‪ ،‬إذ لم تشهد مباراتيهما الماضية‬ ‫أي مـسـتــوى فـنــي‪ ،‬ول ــم يـقــدم الــاعـبــون‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـت ــوى ال ـ ـمـ ــأمـ ــول مـ ـنـ ـه ــم‪ ،‬وكـ ـث ــرت‬

‫أخطاء الطرفين‪ ،‬مما كان له بالغ االثر‬ ‫ع ـلــى ض ـعــف الـنـتـيـجــة الـمـسـجـلــة الـتــي‬ ‫انـتـهــت لمصلحة الـكــويــت ‪ ،57-60‬مما‬ ‫يضع الـمــدربــان الـمـقــدونــي جــوردانـكــو‬ ‫(ال ـق ــادس ـي ــة) وال ــوط ـن ــي ي ـح ـيــى الـبـحــر‬ ‫(الكويت) أمام فرصة جديدة لتصحيح‬ ‫األخطاء التي وقع بها الالعبون وتقديم‬ ‫مستوى يليق بالسلة الكويتية‪.‬‬ ‫وستشهد المباراة مواجهة من نوع‬ ‫خاص‪ ،‬إذ يلتقي بها القادسية صاحب‬ ‫اعلى مـعــدالت فــي التسجيل الهجومي‬ ‫االبـيــض اقــوى دفــاع فــي البطولة‪ ،‬وهو‬

‫الجزيرة النتزاع صدارة المجموعة األولى من األهلي‬ ‫في منافسات الجولة السادسة األخيرة من دوري أبطال آسيا‬ ‫يتطلع كل من الجزيرة اإلماراتي وضيفه األهلي السعودي‬ ‫إلــى ص ــدارة المجموعة األول ــى عندما يلتقيان الـيــوم في‬ ‫أبوظبي‪ ،‬ضمن منافسات الجولة السادسة األخيرة من دور‬ ‫المجموعات لدوري أبطال آسيا في كرة القدم‪.‬‬ ‫وضمن الفريقان تأهلهما إلى دور الـ ‪ ،16‬بعدما تصدر‬ ‫األهـلــي الترتيب برصيد ‪ 11‬نقطة‪ ،‬بـفــارق ثــاث نقاط عن‬ ‫الجزيرة الثاني‪ ،‬على أن تكون مباراتهما حاسمة لتحديد‬ ‫صاحب المركز األول‪.‬‬ ‫وانتهت مباراة الذهاب في جدة بفوز األهلي ‪ ،1-2‬لذلك‬ ‫يكفي األول التعادل لضمان الـصــدارة‪ ،‬فيما يتوجب على‬ ‫الفريق اإلماراتي الفوز بنتيجة ‪-1‬صفر أو بفارق هدفين‪،‬‬ ‫ليتقدم على منافسه بفارق المواجهتين المباشرتين‪.‬‬ ‫ويـفـتـقــد ال ـجــزيــرة خــدمــات ح ــارس مــرمــاه ال ــدول ــي علي‬ ‫خصيف لإليقاف‪ ،‬وهو ِّ‬ ‫يعول على البطولة اآلسيوية إلنقاذ‬ ‫موسمه‪ ،‬بعدما فقد لقبه فــي ال ــدوري المحلي‪ ،‬وخــرج من‬ ‫الدور ربع النهائي للكأس‪ ،‬بسقوطه أمام الوحدة صفر‪.3-‬‬ ‫وقــال حسين سهيل‪ ،‬إداري الـجــزيــرة‪ ،‬إن "م ـبــاراة اليوم‬ ‫س ـت ـحــدد م ــام ــح ال ـفــريــق ال ـصــاعــد إل ــى دور ال ـ ـ ‪ 16‬كبطل‬ ‫للمجموعة‪ ،‬ونخوضها على أرضنا وبين جماهيرنا بهدف‬ ‫واحد‪ ،‬هو تحقيق الفوز‪ ،‬الذي يمثل السبيل الوحيد للوصول‬ ‫لهدفنا‪ ،‬بتسجيل مشاركة مميزة فــي البطولة اآلسيوية‬ ‫خــال الموسم الحالي‪ ،‬ومحو آثــار الصورة السلبية التي‬ ‫ظـهــر بـهــا الـفــريــق الـمــوســم الـمــاضــي"‪ ،‬بـخــروجــه مــن الــدور‬ ‫األول دون أي فوز‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يأمل األهلي االستمرار في الصدارة‪ ،‬التي ِّ‬ ‫تؤمن‬ ‫له خوض مباراة اإلياب في دور الـ ‪ 16‬على أرضه‪.‬‬ ‫كما يتطلع األهلي‪ ،‬الذي يفتقد العبه البرازيلي كالوديمير‬ ‫دي سوزا لإلصابة‪ ،‬الستمرار تفوقه التاريخي على الجزيرة‪،‬‬ ‫حيث فاز عليه في المباريات األربع التي جمعت بينهما في‬ ‫البطولة اآلسيوية‪.‬‬ ‫ويلتقي في مباراة هامشية‪ ،‬تراكتورسازي تبريز اإليراني‬ ‫األخير بنقطتين الغرافة القطري الثالث بخمس نقاط‪.‬‬ ‫وفــي المجموعة الثانية‪ ،‬يسعى الدحيل القطري‪ ،‬الذي‬

‫جانب من لقاء األهلي والجزيرة فبراير الماضي‬

‫ضـمــن الـتــأهــل وال ـص ــدارة‪ ،‬إل ــى الـعــامــة الـكــامـلــة فــي ال ــدور‬ ‫األول عندما يستضيف الوحدة اإلماراتي‪ ،‬في حين يتنافس‬ ‫لوكوموتيف األوزبكستاني مع ضيفه ذوب آهن اإليراني‬ ‫على البطاقة الثانية‪.‬‬ ‫ورغ ــم تــأهـلــه الـمـبـكــر إل ــى دور ال ـ ـ ‪ 16‬مـنــذ ال ـجــولــة قبل‬ ‫الماضية‪ ،‬يواصل الدحيل سعيه لتحقيق رقم قياسي جديد‬ ‫يتمثل بالحصول على العالمة الكاملة‪ ،‬وإنهاء الدور األول‬ ‫بال خـســارة‪ ،‬مثلما أنهى مـشــواره في ال ــدوري القطري بال‬ ‫خسارة ِّ‬ ‫وتوج بطال له للموسم الثاني على التوالي‪.‬‬ ‫ويتصدر الدحيل برصيد ‪ 15‬نقطة‪ ،‬بعد فوزه في الجوالت‬ ‫الـخـمــس األول ـ ــى‪ ،‬وه ــو الــوح ـيــد الـ ــذي ل ــم يـخـســر إل ــى اآلن‬

‫ب ــدأت لجنة الـحـكــام التابعة‬ ‫التـحــاد الـكــرة الـمـصــري تحديد‬ ‫اخ ـت ـي ــار ط ــاق ــم تـحـكـيــم أجـنـبــي‬ ‫إلدارة مباراة القمة بين األهلي‬ ‫والزمالك‪ ،‬والتي تحدد إقامتها‬ ‫فــي الثامنة مـســاء الخميس ‪26‬‬ ‫الـ ـج ــاري‪ ،‬ع ـلــى اس ـت ــاد ال ـقــاهــرة‬ ‫الدولي‪ ،‬ضمن منافسات األسبوع‬ ‫األخيرة بالدوري الممتاز‪.‬‬ ‫جـ ـ ـ ـ ــاء ذلـ ـ ـ ـ ــك بـ ـ ـع ـ ــد أن اتـ ـف ــق‬ ‫مسؤولو اتحاد الكرة المصري‬ ‫"الـ ـ ـجـ ـ ـب ـ ــاي ـ ــة" عـ ـ ـل ـ ــى ضـ ـ ـ ـ ــرورة‬ ‫االستعانة بطاقم تحكيم أجنبي‬ ‫في مباراة القمة‪ ،‬على الرغم من‬ ‫ع ــدم أهـمـيـتـهــا ف ــي صـ ــراع لقب‬ ‫دوري‪ ،‬ب ـعــد أن حـسـمــه األه ـلــي‬ ‫لمصلحته قبل نهاية المسابقة‬ ‫بستة أسابيع‪ ،‬إال أن "الجبالية"‬ ‫أكد وجوب عدم اسنادها لطاقم‬ ‫تحكيم مصري‪ ،‬لالبتعاد عن أي‬ ‫أزمة بين الناديين والجماهير‪،‬‬ ‫ف ــي ظ ــل االس ـت ـع ــدادات األخ ـيــرة‬ ‫للمشاركة في كأس العالم من ‪14‬‬ ‫يونيو حتى ‪ 15‬يوليو بروسيا‪.‬‬

‫ورف ـ ـضـ ــت الـ ـجـ ـه ــات األم ـن ـي ــة‬ ‫زي ـ ــادة أع ـ ــداد ال ـج ـمــاه ـيــر خــال‬ ‫مباراة القمة‪ ،‬وطلبت من اتحاد‬ ‫الـكــرة المصري االلـتــزام بالعدد‬ ‫الـمـحــدد فــي الـمـبــاريــات‪ ،‬والــذي‬ ‫ً‬ ‫يـ ـت ــراوح ب ـيــن ‪ 125‬و‪ 150‬فـ ــردا‬ ‫لكل فريق‪.‬‬ ‫ك ـ ـمـ ــا رفـ ـ ـ ــض ات ـ ـ ـحـ ـ ــاد ال ـ ـكـ ــرة‬ ‫اق ـتــراحــا بـتـسـلـيــم درع ال ــدوري‬ ‫إلى األهلي خالل مباراة الزمالك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ن ـظــرا لـحـســاسـيــة ال ـمــوقــف بين‬ ‫الناديين‪ ،‬باإلضافة إلى الرغبة‬ ‫ف ــي تـكــريــم الـقـلـعــة ال ـح ـمــراء في‬ ‫اح ـت ـف ــال ـي ــة خ ــاص ــة مـ ــع ت ــوزي ــع‬ ‫جوائز األفضل في المسابقة بين‬ ‫كــل عـنــاصــر الـلـعـبــة مــن العبين‬ ‫وحكام‪.‬‬ ‫إل ـ ـ ـ ــى ذل ـ ـ ـ ـ ــك‪ ،‬ح ـ ـ ـ ـ ــددت ل ـج ـنــة‬ ‫المسابقات يومي ‪ 19‬و‪ 20‬مايو‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـق ـبــل مـ ــوعـ ــدا ل ـن ـهــائــي ك ــأس‬ ‫م ـص ــر‪ ،‬والـ ـث ــال ــث م ــن أغـسـطــس‬ ‫النـ ـ ـط ـ ــاق م ـ ـبـ ــاريـ ــات الـ ـم ــوس ــم‬ ‫ال ـ ـ ـكـ ـ ــروي ال ـ ـجـ ــديـ ــد‪ ،‬م ـ ــع إق ــام ــة‬ ‫السوبر المصري بين الدورين‪.‬‬

‫«طائرة» الكويت وكاظمة لتكرار‬ ‫الفوز على العربي والقادسية‬ ‫●‬

‫محمد عبدالعزيز‬

‫يـ ـتـ ـطـ ـل ــع فـ ــري ـ ـقـ ــا الـ ـك ــوي ــت‬ ‫وكــاظـمــة إل ــى حـســم تأهلهما‬ ‫للمباراة النهائية فــي بطولة‬ ‫السوبر للكرة الطائرة‪ ،‬عندما‬ ‫يلتقي األول في الخامسة من‬ ‫مساء اليوم مع العربي‪ ،‬بينما‬ ‫ي ـل ـعــب الـ ـث ــان ــي ف ــي ال ـســاب ـعــة‬ ‫مـ ـس ــاء م ــع ف ــري ــق ال ـق ــادس ـي ــة‪،‬‬ ‫وذل ـ ــك ف ــي إي ـ ــاب الـ ـ ــدور األول‬ ‫ُ‬ ‫للمسابقة‪ ،‬وتجرى المباراتان‬ ‫ع ـلــى ص ــال ــة ي ــوس ــف شــاهـيــن‬ ‫الغانم بنادي كاظمة‪.‬‬ ‫فــي الـمـبــاراة األول ــى يسعى‬ ‫الكويت إلــى تـكــرار فــوزه على‬ ‫األخ ـ ـ ـضـ ـ ــر‪ ،‬وح ـ ـسـ ــم صـ ـع ــوده‬ ‫لـلـمـبــاراة الـنـهــائـيــة‪ ،‬عـلــى أمــل‬ ‫تحقيق الثنائية هذا الموسم‪،‬‬ ‫بعدما حصل على لقب كأس‬ ‫االتحاد‪ ،‬بينما يطمح العربي‬ ‫إل ـ ـ ــى ت ـع ـط ـي ــل حـ ـل ــم األبـ ـي ــض‬ ‫والثأر من هزيمته في مباراة‬ ‫الذهاب‪ ،‬وفرض مباراة فاصلة‬ ‫ت ـكــون ب ــواب ــة ع ـب ــوره لنهائي‬ ‫الـبـطــولــة‪ ،‬عـلــى أم ــل مصالحة‬ ‫جماهيره‪.‬‬ ‫ويخشى األبيض مفاجآت‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ـ ـعـ ـ ــربـ ـ ــي‪ ،‬خـ ـ ـص ـ ــوص ـ ــا ب ـع ــد‬ ‫المستوى المميز الــذي قدمه‬ ‫في مباراة الذهاب التي انتزع‬ ‫ف ـي ـه ــا ال ـ ـفـ ــوز ب ـش ــق األنـ ـف ــس‪،‬‬

‫لــذا سيعمل مــدربــه التونسي‬ ‫خـ ـ ــالـ ـ ــد بـ ـلـ ـعـ ـي ــد ع ـ ـلـ ــى فـ ــرض‬ ‫سيطرة كاملة على مجريات‬ ‫ً‬ ‫اللقاء من البداية مرتكزا على‬ ‫خ ـبــرة الع ـب ـيــه‪ ،‬وع ـلــى رأسـهــم‬ ‫عبدالله جاسم‪ ،‬وعامر السليم‪،‬‬ ‫وسلطان خلف‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬سيحاول مدرب‬ ‫األخضر الوطني سعد يعقوب‬ ‫استغالل الحالة الفنية المميزة‬ ‫ل ــاعـ ـبـ ـي ــه‪ ،‬ل ـت ـح ـق ـيــق غ ــاي ـت ــه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفرض مباراة فاصلة‪ ،‬معتمدا‬ ‫ع ـل ــى ال ـث ـن ــائ ــي ع ـب ــدال ــرح ـم ــن‬ ‫ال ـ ـم ـ ـطـ ــوع ومـ ـحـ ـم ــد الـ ـقـ ـط ــان‪،‬‬ ‫ب ــاإلض ــاف ــة إلـ ــى أح ـم ــد ال ـمــا‪،‬‬ ‫والصاعد محمد سويد‪.‬‬

‫كاظمة والقادسية‬ ‫وينطبق الـشــيء ذات ــه على‬ ‫ال ـم ـبــاراة الـثــانـيــة‪ ،‬الـتــي يأمل‬ ‫فيها الـبــرتـقــالــي ت ـكــرار الـفــوز‬ ‫على القادسية والصعود إلى‬ ‫ً‬ ‫الـمـبــاراة النهائية‪ ،‬طمعا في‬ ‫تحقيق الثنائية‪ ،‬بعدما احرز‬ ‫لقب الدوري الممتاز‪ ،‬في حين‬ ‫يتطلع األصـفــر إلــى الـثــأر من‬ ‫هــزيـمـتــه فــي م ـب ــاراة الــذهــاب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ط ـم ـع ــا ف ــي م ــواص ـل ــة م ـش ــوار‬ ‫الـبـطــولــة‪ ،‬وال ـص ـعــود لنهائي‬ ‫ال ـب ـطــولــة‪ ،‬وع ــدم ال ـخ ــروج من‬ ‫الموسم خالي الوفاض‪.‬‬

‫وس ـي ـح ــاول م ـ ــدرب كــاظـمــة‬ ‫ال ـصــربــي ألـكـسـنــدر اسـتـغــال‬ ‫ال ـحــالــة وال ـم ـع ـنــويــة والـفـنـيــة‬ ‫الـ ـع ــالـ ـي ــة ل ــاعـ ـبـ ـي ــه‪ ،‬مـ ــن أج ــل‬ ‫تـ ـحـ ـقـ ـي ــق نـ ـتـ ـيـ ـج ــة ايـ ـج ــابـ ـي ــة‬ ‫ً‬ ‫مدعوما بخبرة مشعل العمر‪،‬‬ ‫وسلطان أحمد‪ ،‬وعبدالرحمن‬ ‫المطوع‪.‬‬ ‫وعلى الجانب اآلخر‪ ،‬يسعى‬ ‫الـ ـق ــادسـ ـي ــة إلنـ ـ ـق ـ ــاذ م ــوس ـم ــه‬ ‫وتقديم مستوى جيد يمكنه‬ ‫مـ ــن ال ـ ـثـ ــأر مـ ــن خـ ـس ــارت ــه فــي‬ ‫مـ ـب ــاراة الـ ــذهـ ــاب‪ ،‬وس ـي ـحــاول‬ ‫م ـ ـ ــدرب ـ ـ ــه الـ ـ ـت ـ ــونـ ـ ـس ـ ــي م ـح ـم ــد‬ ‫كعبار استغالل خبرة العبيه‪،‬‬ ‫خصوصا سعد صالح‪ ،‬وزيد‬ ‫الكاظمي‪ ،‬وناصر دشتي‪ ،‬لدك‬ ‫ح ـص ــون ال ـبــرت ـقــالــي‪ ،‬وف ــرض‬ ‫مباراة فاصلة‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـ ـح ـ ـ ــوم الـ ـ ـشـ ـ ـك ـ ــوك حـ ــول‬ ‫مشاركة عبدالناصر العنزي‬ ‫بداعي اإلصابة‪ ،‬التي تعرض‬ ‫ل ـهــا ف ــي م ـف ـصــل الـ ـق ــدم خــال‬ ‫مباراة الذهاب‪.‬‬

‫«األحمر» يلتقي دجلة‬ ‫لركوب قطار االنتصارات‬

‫«الجبالية» يستعين بحكام أجانب‬ ‫في قمة ‪ 26‬أبريل‬ ‫ً‬ ‫وتدرس اللجنة أيضا إمكانية‬ ‫إقامة السوبر المصري السعودي‬ ‫خالل أغسطس المقبل‪ ،‬وهو ما‬ ‫ً‬ ‫س ـي ـتــم ت ـح ــدي ــده رس ـم ـي ــا خــال‬ ‫األيام القليلة المقبلة‪.‬‬ ‫على جانب آخر‪ ،‬طلب مجلس‬ ‫إدارة اتـ ـح ــاد الـ ـك ــرة م ــن عــامــر‬ ‫ح ـس ـي ــن رئـ ـي ــس "ال ـم ـس ــاب ـق ــات"‬ ‫تحديد شكل مبدئي لمباريات‬ ‫ال ـمــوســم الـ ـك ــروي ال ـج ــدي ــد‪ ،‬من‬ ‫أج ـ ــل ح ـس ــم إم ـك ــان ـي ــة م ـشــاركــة‬ ‫ن ـ ــادي ـ ــي االت ـ ـ ـحـ ـ ــاد الـ ـسـ ـكـ ـن ــدري‬ ‫والـ ـمـ ـص ــري ال ـب ــورس ـع ـي ــدي فــي‬ ‫البطولة العربية لكرة القدم‪ ،‬إلى‬ ‫جــانــب أنــديــة األه ـلــي والــزمــالــك‬ ‫واإلسـ ـ ـم ـ ــاعـ ـ ـيـ ـ ـل ـ ــي ال ـ ـ ـتـ ـ ــي ت ــأك ــد‬ ‫ً‬ ‫مشاركتها رسميا‪.‬‬ ‫وك ــان االت ـح ــاد ال ـعــربــي لـكــرة‬ ‫ً‬ ‫القدم رشح مؤخرا ناديي االتحاد‬ ‫والمصري لالنضمام إلى األندية‬ ‫الـمـشــاركــة فــي الـبـطــولــة‪ ،‬والـتــي‬ ‫تصل جائزة المركز األولى فيها‬ ‫إلى ‪ 5‬ماليين دوالر‪.‬‬

‫بالمسابقة‪ ،‬فيما يحتل الوحدة المركز الرابع األخير برصيد‬ ‫‪ 3‬نقاط‪ ،‬وكان فقد فرصته بالتأهل مبكرا‪.‬‬ ‫لكن الـمـبــاراة الثانية فــي المجموعة ستكون غــايــة في‬ ‫األهمية مــع سعي كــل مــن لوكوموتيف وذوب آه ــن‪ ،‬ولكل‬ ‫منهما ‪ 6‬نقاط‪ ،‬إلى حجز البطاقة الثانية‪ ،‬ومرافقة الدحيل‬ ‫إلى الدور الثاني‪.‬‬ ‫وكان الفريق اإليراني فاز ذهابا على أرضه في الجولة‬ ‫الثانية ‪-2‬صفر‪ ،‬وسيكون التعادل بالتالي كافيا له للتأهل‪،‬‬ ‫فــي حين يحتاج لوكوموتيف إلــى الـفــوز بـفــارق أكـثــر من‬ ‫هدفين‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫االم ـ ــر ال ـ ــذي س ـي ــرك ــز ع ـل ـيــه الـ ـم ــدرب ــان‬ ‫لتحقيق الهدف المنشود‪ ،‬السيما ان كال‬ ‫الفريقين يعرف نقاط القوة والضعف‬ ‫في اآلخر‪.‬‬ ‫ويتميز الكويت بامتالكه كوكبة من‬ ‫النجوم المميزين‪ ،‬أمثال حسين الخباز‬ ‫وعبدالله الشمري وفهد الظفيري وأحمد‬ ‫المطيري وعبدالعزيز فالح وعبدالعزيز‬ ‫رمضان واالخوين الشابين حمد ومحمد‬ ‫ع ــدن ــان‪ ،‬ال ـلــذيــن كــانــا ال ـعــامــة ال ـفــارقــة‬ ‫ل ــأب ـي ــض ف ــي الـ ـمـ ـب ــاراة ال ـم ــاض ـي ــة فــي‬ ‫الـتـحــرك والتسجيل اسـفــل الـسـلــة‪ ،‬بعد‬

‫غياب زمالئهما عن مستواهم المعهود‪.‬‬ ‫ويـ ـمـ ـل ــك الـ ـق ــادسـ ـي ــة ايـ ـض ــا ن ـجــومــا‬ ‫ال يـ ـقـ ـل ــون مـ ـسـ ـت ــوى عـ ــن م ـنــاف ـس ـي ـهــم‪،‬‬ ‫أمـثــال صــاحــب الـخـبــرة فـهــاد السبيعي‬ ‫وعبدالعزيز الحميدي وعبدالله سالمين‬ ‫ون ــاص ــر ال ـه ـجــرس ومـ ـش ــاري بــودهــوم‬ ‫واحمد درويش وصالح اليوسف الذين‬ ‫تميزوا بشكل الفت في المباراة السابقة‪.‬‬

‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫يخوض األهلي في السادسة‬ ‫وال ـ ـن ـ ـصـ ــف م ـ ــن م ـ ـسـ ــاء ال ـ ـيـ ــوم‪،‬‬ ‫بتوقيت الكويت‪ ،‬مـبــاراة سهلة‬ ‫ً‬ ‫نظريا‪ ،‬عندما يستضيف وادي‬ ‫دج ـلــة عـلــى اس ـتــاد ال ـقــاهــرة في‬ ‫إط ـ ــار م ـنــاف ـســات ال ـج ــول ــة ال ـ ــ‪32‬‬ ‫لـ ـبـ ـط ــول ــة الـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدوري الـ ـمـ ـص ــري‬ ‫ال ـم ـم ـت ــاز‪ ،‬وهـ ــي الـ ـمـ ـب ــاراة الـتــي‬ ‫ً‬ ‫يلعبها األحمر بحثا عن الفوز‬ ‫ً‬ ‫بعد تعادله األخير سلبيا أمام‬ ‫سموحة‪.‬‬ ‫وي ـس ـت ـع ـيــد ال ـ ـمـ ــارد األح ـم ــر‬ ‫في مـبــاراة اليوم أكثر من العب‬ ‫غاب عن المشاركة خالل الفترة‬ ‫الـمــاضـيــة أم ـثــال ال ـمــدافــع سعد‬ ‫س ـم ـي ــر‪ ،‬والـ ـمـ ـه ــاج ــم ال ـم ـغــربــي‬ ‫ول ـي ــد أزارو‪ ،‬ف ـي ـمــا ظ ــل مــوقــف‬ ‫ً‬ ‫ال ـتــون ـســي ع ـلــي م ـع ـلــول ُمـعـلـقــا‬ ‫حتى الساعات األخيرة‪ ،‬بعد أن‬ ‫أصيب مع منتخب بالده بجذع‬ ‫في أنكل القدم‪.‬‬

‫وي ـع ــول ح ـســام ال ـب ــدري على‬ ‫الكتيبة المتميزة ا لـتــي حققت‬ ‫ان ـت ـصــارات فــي بـطــولــة ال ــدوري‬ ‫والكأس خالل الفترة الماضية‪،‬‬ ‫ك ـ ـ ــان آخ ـ ــره ـ ــا االن ـ ـت ـ ـصـ ــار ع ـلــى‬ ‫الداخلية بثنائية نظيفة في دور‬ ‫الستة عشر‪ ،‬وهي الثنائية التي‬ ‫سجلها عمرو السولية وإسالم‬ ‫محارب‪ ،‬وقادت األحمر للصعود‬ ‫إلى دور الثمانية‪.‬‬ ‫ورغم فارق النقاط والخبرات‬ ‫واإلمكانات بين األهلي ودجلة‪،‬‬ ‫فإن حسام البدري طالب العبيه‬ ‫ً‬ ‫بضرورة الفوز بحثا عن النتائج‬ ‫الجيدة‪ ،‬بجانب االستعداد القوي‬ ‫لمنافسات دوري المجموعات‬ ‫ببطولة إفريقيا‪ ،‬حيث سيلعب‬ ‫األحمر مع الترجي التونسي أحد‬ ‫ايام ‪ 4‬أو ‪ 5‬أو ‪ 6‬مايو المقبل‪.‬‬ ‫ف ــي ال ـم ـق ــاب ــل‪ ،‬يـتـسـلــح وادي‬ ‫دجلة صاحب المركز الخامس‬ ‫عشر برصيد ‪ 30‬نقطة بخبرات‬ ‫بعض العبيه أمثال أحمد عيد‬

‫جانب من آخر مباراة لألهلي أمام دجلة‬ ‫ع ـبــدال ـم ـلــك‪ ،‬وال ـسـن ـغــالــي ن ــداي‪،‬‬ ‫وعمر السعيد‪ ،‬إللحاق الهزيمة‬ ‫الـثــانـيــة بــاأله ـلــي ه ــذا الـمــوســم‬ ‫وانـ ـ ـ ـت ـ ـ ــزاع ث ـ ـ ــاث ن ـ ـقـ ــاط ث ـم ـي ـنــة‬ ‫ت ـس ــاع ــد ال ـف ــري ــق ع ـل ــى مـ ـغ ــادرة‬ ‫منطقة الخطر‪ ،‬والزحف لألمام‬ ‫في جدول ترتيب المسابقة‪.‬‬ ‫وضـ ـم ــن مـ ـب ــاري ــات ال ـج ــول ــة‪،‬‬ ‫ي ـس ـت ـض ـيــف ال ــداخـ ـلـ ـي ــة ن ـظ ـيــره‬ ‫طـ ـنـ ـط ــا فـ ـ ــي م ـ ــواجـ ـ ـه ـ ــة ص ـع ـبــة‬ ‫للفريقين الباحثين عن النجاة‬

‫م ـ ـ ــن دوام ـ ـ ـ ـ ـ ــة ال ـ ـ ـه ـ ـ ـبـ ـ ــوط‪ ،‬وك ـ ـ ــان‬ ‫الداخلية تعادل مع انبي بثالثة‬ ‫أهـ ـ ــداف ل ـكــل ف ــري ــق ف ــي الـجــولــة‬ ‫األخ ـيــرة‪ ،‬فــي حين خسر طنطا‬ ‫من اإلنتاج بهدفين دون رد‪.‬‬ ‫ويحتل الداخلية المركز الرابع‬ ‫عـشــر بــرصـيــد ‪ 33‬نـقـطــة‪ ،‬بينما‬ ‫يـحـتــل طـنـطــا ال ـمــركــز ال ـســادس‬ ‫عشر برصيد ‪ 26‬نقطة‪.‬‬ ‫ويستضيف اإلنتاج الحربي‬ ‫ن ـظ ـي ــره س ـم ــوح ــة ع ـل ــى اس ـت ــاد‬

‫ال ـس ــام ف ــي مــوقـعــة مـثـيــرة بين‬ ‫الـفــريـقـيــن ف ــي صــراع ـه ـمــا نحو‬ ‫المركز الخامس‪.‬‬ ‫وي ـ ـح ـ ـتـ ــل اإلن ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــاج الـ ـم ــرك ــز‬ ‫الـســادس برصيد ‪ 43‬نقطة‪ ،‬في‬ ‫ح ـي ــن ي ـح ـتــل س ـم ــوح ــة ال ـمــركــز‬ ‫الخامس برصيد ‪ 47‬نقطة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ ١٧‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪٣٣‬‬

‫رياضة‬

‫يوفنتوس يبتعد بصدارة‬ ‫«الكالتشيو» بفارق ‪ 6‬نقاط‬ ‫في المرحلة الـ ‪ 32‬من الدوري‬ ‫اإليطالي‪ ،‬ابتعد يوفنتوس في‬ ‫الصدارة عن نابولي‪ ،‬مطارده‬ ‫المباشر‪ ،‬بفارق ‪ 6‬نقاط‪ ،‬بفوزه‬ ‫على ضيفه سمبدوريا ‪-3‬صفر‪،‬‬ ‫بفضل جهود البرازيلي‬ ‫دوغالس كوستا‪ ،‬الذي كان‬ ‫خلف األهداف الثالثة‪.‬‬

‫اسـتـفــاد يوفنتوس‪ ،‬على أكمل‬ ‫وج ــه‪ ،‬مــن ال ـهــديــة ال ـتــي قــدمـهــا له‬ ‫ميالن‪ ،‬بتعادله مع ضيفه نابولي‬ ‫صفر‪-‬صفر‪ ،‬إذ ابتعد في الصدارة‬ ‫عــن األخـيــر بـفــارق ‪ 6‬نـقــاط‪ ،‬بفوزه‬ ‫على ضيفه سمبدوريا ‪-3‬صفر في‬ ‫المرحلة الـ ‪ 32‬من الدوري اإليطالي‬ ‫(ال ـ ـكـ ــال ـ ـت ـ ـش ـ ـيـ ــو)‪ ،‬بـ ـفـ ـض ــل جـ ـه ــود‬ ‫البرازيلي دوغــاس كوستا‪ ،‬الذي‬ ‫كان خلف األهداف الثالثة‪.‬‬ ‫ويأتي تعثر نابولي أمام ميالن‬ ‫فــي مرحلة مصيرية مــن الموسم‪،‬‬ ‫إذ إن فــريــق ال ـمــدرب ماوريتسيو‬ ‫ساري مدعو لمواجهة يوفنتوس‬ ‫على ملعب األخير‪ ،‬األحــد المقبل‪،‬‬ ‫بعد أن يستضيف أودينيزي غدا‬ ‫في المرحلة الثالثة والثالثين‪.‬‬ ‫و عــاد يوفنتوس للتركيز على‬ ‫الـمـعــركــة الـمـحـلـيــة‪ ،‬بـعــد خــروجــه‬ ‫المؤلم من ربع نهائي دوري أبطال‬ ‫أوروبا أمام ريال مدريد اإلسباني‬ ‫حامل اللقب‪.‬‬ ‫وأراح م ـ ـ ـ ـ ـ ــدرب يـ ــو ف ـ ـن ـ ـتـ ــوس‬ ‫ماسيميليانو اليغري العديد من‬ ‫العـبـيــه األســاسـيـيــن‪ ،‬عـلــى رأسـهــم‬ ‫األرجـنـتـيـنــي غــونــزالــو هـيـغــوايــن‬ ‫ودوغالس كوستا‪ ،‬مانحا الفرصة‬ ‫لالعبين مثل المدافعين دانييلي‬ ‫روغـ ــانـ ــي واأللـ ـم ــان ــي بـيـنـيــديـكــت‬ ‫هوفيديس‪ ،‬الــذي شــارك أساسيا‪،‬‬ ‫بعد تعافيه من إصابات متعددة‬

‫َّ‬ ‫ع ـ ــك ـ ــرت ف ـ ـتـ ــرة إع ـ ــارت ـ ــه ال ـص ـي ــف‬ ‫الماضي من شالكه‪ ،‬وسجل هدف‬ ‫المباراة الثاني‪.‬‬ ‫وضغط يوفنتوس منذ البداية‪،‬‬ ‫لكن دون أي تهديد حقيقي لمرمى‬ ‫سمبدوريا حتى الدقيقة ‪ 35‬عندما‬ ‫سدد األلماني سامي خضيرة كرة‬ ‫بعيدة صدها الحارس دون عناء‪.‬‬ ‫وفــي ظــل تــواضــع األداء‪ ،‬أجــرى‬ ‫ألـيـغــري تبديله األول قبل دخــول‬ ‫اس ـ ـتـ ــراحـ ــة الـ ـش ــوطـ ـي ــن‪ ،‬بـ ــإدخـ ــال‬ ‫دوغ ـ ـ ـ ــاس ك ــوس ـت ــا ع ـل ــى ح ـســاب‬ ‫البوسني ميراليم بيانيتش‪ ،‬الذي‬ ‫ت ـع ـ َّـرض إلص ــاب ــة‪ ،‬وفـ ــق م ــا كشف‬ ‫م ــدرب ــه ب ـع ــد الـ ـلـ ـق ــاء‪ ،‬م ـش ـي ــرا إل ــى‬ ‫أن ــه ك ــان يـعـتــزم "إشـ ــراك دوغ ــاس‬ ‫كوستا‪ ،‬لكن ليس فــي هــذا الوقت‬ ‫المبكر"‪ ،‬متحدثا عن اللعب "بتركيز‬ ‫وه ـ ــدوء وذكـ ـ ــاء‪ .‬ل ـيــس م ــن الـسـهــل‬ ‫الـفــوز بـهــذه الـطــريـقــة بـعــد تجربة‬ ‫مستنزفة في دوري األبطال"‪.‬‬ ‫ومن أول لمسة له للكرة‪ ،‬صنع‬ ‫كوستا هــدف الـتـقــدم عندما لعب‬ ‫تمريرة عرضية متقنة للكرواتي‬ ‫ماريو ماندزوكيتش‪ ،‬الذي تلقفها‬ ‫َّ‬ ‫وحولها في‬ ‫مباشرة بشكل رائــع‪،‬‬ ‫الشباك (‪ ،)45‬مسجال هدفه الثالث‬ ‫ف ــي ‪ 5‬أي ـ ــام‪ ،‬ب ـعــد أن ك ــان صــاحــب‬ ‫هدفين في اإلياب ضد ريال مدريد‬ ‫(‪.)1-3‬‬ ‫وب ـق ـيــت الـنـتـيـجــة ع ـلــى حــالـهــا‬

‫فرحة العبي يوفنتوس عقب نهاية اللقاء‬ ‫ح ـت ــى ال ــدق ـي ـق ــة ‪ 60‬ع ـن ــدم ــا لـعــب‬ ‫كــوس ـتــا ك ــرة عــرض ـيــة مـتـقـنــة إلــى‬ ‫داخ ـ ــل ال ـم ـن ـط ـقــة‪ ،‬فــان ـقــض عليها‬ ‫هــوف ـيــديــس وح ـ َّـول ـه ــا ب ــرأس ــه في‬ ‫ال ـ ـش ـ ـبـ ــاك‪ ،‬مـ ـسـ ـج ــا هـ ــدفـ ــه األول‬ ‫ب ـق ـم ـيــص "بـ ـي ــان ـك ــون ـي ــري"‪ ،‬ال ــذي‬ ‫أض ــاف هــدفــا ثــالـثــا عـبــر خضيرة‬ ‫في الدقيقة ‪ 75‬بعد تمريرة أخرى‬ ‫من كوستا‪.‬‬

‫وهي المرة األولــى التي يسجل‬ ‫الع ـبــان الـمــانـيــان لـيــوفـنـتــوس في‬ ‫مباراة دوري منذ ‪ 1993‬حين حقق‬ ‫ذلك يورغن كولر واندرياس مولر‪.‬‬ ‫وبـعــد الـلـقــاء‪ ،‬غ ـ َّـرد هوفيديس‪:‬‬ ‫"إنه لشعور رائع أن أسجل عودتي‬ ‫بـهــدف بـعــد غـيــاب حــوالــي خمسة‬ ‫أشـ ـه ــر دون الـ ـلـ ـع ــب! وم ـ ــا يـجـعــل‬ ‫الشعور أفضل هو أن األمر حصل‬

‫شالكه يحسم الديربي ويبتعد في الوصافة‬

‫كاسياس يواجه المجهول بعد انتهاء عقده‬ ‫يمر الحارس اإلسباني المخضرم ايكر‬ ‫كاسياس هــذا األي ــام بــأزمــة حقيقية في‬ ‫مسيرته الرياضية‪ ،‬حيث إنه بعد شهرين‬ ‫فقط سينتهي تعاقده مع ناديه الحالي‬ ‫بورتو البرتغالي‪ ،‬في الوقت الذي يكتنف‬ ‫الغموض مستقبله في الموسم المقبل‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة "أ س" اإلسبانية إنه‬ ‫ق ـبــل بـضـعــة أش ـهــر تــأكــد كــاس ـيــاس من‬ ‫مغادرته للنادي البرتغالي بعد أن ظل‬ ‫ألشـهــر طــويـلــة حبيسا لـمـقــاعــد الـبــدالء‬ ‫بدون أي دور مع الفريق خالل تلك الفترة‪.‬‬ ‫ولكن في الفترة األخيرة عاد الحارس‬ ‫ال ـم ـخ ـض ــرم ل ـ ـلـ ــزود عـ ــن ع ــري ــن الـ ـن ــادي‬ ‫البرتغالي‪ ،‬وال ُيستبعد بقاؤه معه في‬ ‫الموسم المقبل‪ .‬ويعتبر الراتب المرتفع‬ ‫أحــد أب ــرز الـعــوائــق الـتــي قــد تـحــول دون‬

‫اس ـت ـمــرار الـقــائــد الـســابــق لــريــال مــدريــد‬ ‫اإلسباني مع بورتو‪ ،‬لذلك طالبه النادي‬ ‫مــؤخــرا بـقـبــول تـخـفـيــض الـمـبــالــغ الـتــي‬ ‫يتقاضاها‪.‬‬ ‫وأوضحت "أ س" أن كاسياس يحظى‬ ‫بحب جماهير بورتو‪ ،‬حتى انهم اطلقوا‬ ‫ح ـم ـلــة داعـ ـم ــة ل ــه ف ــي ش ـ ــوارع ال ـمــدي ـنــة‬ ‫تحت شعار "جددوا لكاسياس" من أجل‬ ‫الضغط على النادي لتجديد تعاقده‪.‬‬ ‫وق ــال بينت دا كــوسـتــا‪ ،‬رئـيــس نــادي‬ ‫بــورتــو مـتـحــدثــا عــن ه ــذه الـقـضـيــة‪" :‬مــن‬ ‫ال يــرغــب فــي االسـتـمــرار مــع كــاسـيــاس؟‪،‬‬ ‫أنــا سعيد بوجوده معنا‪ ،‬إنــه يثبت أنه‬ ‫قـيـمــة إضــاف ـيــة ألي نـ ــاد‪ ،‬ه ــل سـيـبـقــى؟‪،‬‬ ‫أرغب في هذا"‪.‬‬ ‫وب ــاالن ـت ـق ــال إلـ ــى األسـ ـب ــاب ال ـت ــي قد‬

‫فــي م ـب ــاراة مـهـمــة مــن ه ــذا ال ـنــوع‪.‬‬ ‫ت ـق ــدم ـن ــا خـ ـط ــوة إض ــافـ ـي ــة (ن ـحــو‬ ‫اللقب)‪ .‬إلى األمام يوفي"‪.‬‬ ‫مــن جهته‪ ،‬غ ـ َّـرد خضيرة‪" :‬فــوز‬ ‫رائع على أرضنا ما يقربنا خطوة‬ ‫إضــافـيــة مــن لـقــب الـ ــدوري‪ .‬سعيد‬ ‫بالتسجيل مـجــددا"‪ ،‬متوجها إلى‬ ‫هوفيديس بالقول‪" :‬تهانينا على‬ ‫هدفك األول مع يوفنتوس"‪ ،‬وهو‬

‫ح ـســم شــال ـكــه دي ــرب ــي ال ـ ــرور ب ـف ــوزه ع ـلــى ج ــاره‬ ‫وضيفه بــوروسـيــا دورتـمــونــد ‪ -2‬صـفــر‪ ،‬أم ــس‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫الـمــرحـلــة الـثــاثـيــن م ــن ال ـ ــدوري األل ـم ــان ــي‪ ،‬قــاطـعــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش ــوط ــا ك ـب ـيــرا نـحــو حـســم الــوصــافــة خـلــف البطل‬ ‫بايرن ميونيخ‪.‬‬ ‫وبعدما حسم بايرن في المرحلة السابقة لقبه‬ ‫ال ـس ــادس تــوال ـيــا‪ ،‬انـحـصــر ال ـص ــراع عـلــى الـمــراكــز‬ ‫األوروبية‪ ،‬وتجنب الهبوط في البوندسليغا‪.‬‬ ‫وضمن شالكه الى حد كبير مشاركته في دوري‬ ‫األبطال‪ ،‬إذ يبتعد عن المركز الخامس بفارق ‪ 8‬نقاط‬ ‫قبل اربع مراحل على ختام الموسم‪.‬‬ ‫ويــديــن شالكه بتعويض خسارته فــي المرحلة‬ ‫الـســابـقــة ام ــام ال ـجــريــح هــام ـبــورغ (‪ )3-2‬وتحقيق‬ ‫ف ــوزه ال ـســادس عشر هــذا الـمــوســم‪ ،‬الــى األوكــرانــي‬ ‫يفيغن كونوبليانكا‪ ،‬والبرازيلي نالدو اللذين سجال‬ ‫الهدفين في الدقيقتين ‪ 50‬و‪.82‬‬ ‫وكــانــت م ـبــاراة األح ــد بعيدة كــل البعد عــن لقاء‬ ‫الــذهــاب بين الفريقين‪ ،‬عندما تقدم دورتموند ‪-4‬‬ ‫صفر بعد ‪ 25‬دقيقة‪ ،‬قبل ان يسجل شالكه رباعية‬

‫تدفع بكاسياس للبقاء مع بورتو تبرز‬ ‫األسباب الشخصية‪ ،‬حيث تستمتع عائلة‬ ‫الحارس اإلسباني باإلقامة في المدينة‬ ‫البرتغالية‪.‬‬ ‫وتحدثت زوجة الالعب عن هذا األمر‬ ‫قائلة‪" :‬سيكون من الرائع البقاء في‬ ‫نفس المدينة (بــورتــو) إذا بقينا‬ ‫فــي أوروب ـ ــا‪ ،‬هــي مـثــل موطننا‬ ‫تقريبا"‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارت الـ ـصـ ـحـ ـيـ ـف ــة‬ ‫اإلسبانية إلــى أن العروض‬ ‫تـنـهــال عـلــى كــاسـيــاس منذ‬ ‫رحيله عن ريــال مدريد ومن‬ ‫دوريات مختلفة حول العالم‪ ،‬من أميركا‪،‬‬ ‫واإلمارات‪ ،‬والصين‪ ،‬والمكسيك‪ ،‬وغيرها‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫ً‬ ‫سان جرمان يقسو على موناكو ويتوج بطال للدوري‬

‫العبو سان جرمان يحتفلون بالتتويج‬

‫تــوج فــريــق بــاريــس ســان جــرمــان بلقب ال ــدوري‬ ‫الـفــرنـســي لـكــرة ال ـقــدم لـهــذا الـمــوســم‪ ،‬بتغلبه على‬ ‫ضيفه موناكو ‪ ،1 -7‬أمس االول‪ ،‬في المرحلة الثالثة‬ ‫والثالثين من مسابقة الدوري‪ ،‬والتي شهدت أيضا‬ ‫فوز مارسيليا على مضيفه تروا ‪ ،2 -3‬وبوردو على‬ ‫مضيفه مونبلييه ‪.1 -3‬‬ ‫وس ـ ـجـ ــل أهـ ـ ـ ـ ــداف س ـ ـ ــان ج ـ ــرم ـ ــان األرج ـن ـت ـي ـن ــي‬ ‫جيوفاني لــو سيلسو (هدفين) فــي الدقيقتين ‪14‬‬ ‫و‪ 27‬واألورغواياني ادينوسن كافاني في الدقيقة‬ ‫‪ ،17‬واألرجـنـتـيـنــي أنـخـيــل دي مــاريــا (هــدفـيــن) في‬ ‫الدقيقتين ‪ 20‬و‪ ،58‬وراداميل فالكاو العب موناكو‬ ‫بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة ‪ ،76‬وجوليان‬ ‫دراكسلر في الدقيقة ‪.86‬‬ ‫في حين سجل هدف حفظ ماء الوجه لموناكو‬ ‫روني لوبيز في الدقيقة ‪.38‬‬ ‫ورفع باريس سان جرمان رصيده إلى ‪ 87‬نقطة‬ ‫بفارق ‪ 17‬نقطة أمام موناكو‪ ،‬الذي توقف رصيده‬ ‫عند ‪ 70‬نقطة في المركز الثاني‪.‬‬ ‫وبات سان جرمان أول فريق يسجل أكثر من ‪100‬‬ ‫هــدف فــي الــدوريــات الخمس الكبرى هــذا الموسم‬ ‫(إنكلترا إسبانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا)‪ ،‬حيث‬ ‫سجل ‪ 103‬أهداف هذا الموسم‪.‬‬

‫يذكر أن هذا الفوز هو الثامن والعشرون لسان‬ ‫جــرمــان فــي ال ــدوري هــذا الـمــوســم مقابل الخسارة‬ ‫فــي مـبــارات ـيــن وال ـت ـعــادل فــي ث ــاث‪ ،‬فــي حـيــن تعد‬ ‫ه ــذه ال ـخ ـســارة هــي الـخــامـســة لـمــونــاكــو بــالــدوري‬ ‫هــذا الموسم مقابل الفوز في ‪ 21‬مباراة والتعادل‬ ‫في سبع‪.‬‬ ‫هذا اللقب هو الخامس لسان جرمان له في آخر‬ ‫ستة مواسم والسابع له في تاريخه‪.‬‬ ‫وفي المباراة الثانية‪ ،‬انتزع فريق مارسيليا فوزا‬ ‫صعبا من مضيفه تروا ‪.2-3‬‬ ‫وس ـجــل أهـ ــداف مــارسـيـلـيــا كـلـيـنـتــون م ــوا نجي‬ ‫في الدقيقة ‪ ،11‬وكونستانتينوس ميتروجلو في‬ ‫الدقيقة ‪ ،75‬وفلوران توفين في الدقيقة ‪ ،85‬بينما‬ ‫سجل هدفي تروا صامويل جراندسير في الدقيقة‬ ‫األولى‪ ،‬وبنجامين نيفيت في الدقيقة ‪.48‬‬ ‫ورفع مارسيليا رصيده إلى ‪ 66‬نقطة في المركز‬ ‫الرابع بفارق األهــداف خلف ليون‪ ،‬وتوقف رصيد‬ ‫ت ــروا عـنــد ‪ 29‬نقطة فــي الـمــركــز الـتــاســع عـشــر قبل‬ ‫األخير‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫ميونيخ لخطوة جديدة نحو الثالثية‬ ‫في نصف نهائي كأس ألمانيا‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬يخطو بايرن ميونيخ‬ ‫اليوم خطوة جديدة يأمل أن‬ ‫تقربه من احراز الثالثية‪ ،‬عندما‬ ‫يحل ضيفا على باير ليفركوزن‪.‬‬

‫يـخـطــو ب ــاي ــرن مـيــون ـيــخ ال ـيــوم‬ ‫خـطــوة جــديــدة يــأمــل أن تقربه من‬ ‫احراز الثالثية‪ ،‬عندما يحل ضيفا‬ ‫ع ـلــى ب ــاي ــر ل ـي ـف ــرك ــوزن ف ــي نصف‬ ‫نهائي كأس ألمانيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويـتــأهــل ال ـفــائــزان فــي مـبــاراتــي‬ ‫نصف النهائي للمباراة النهائية‬ ‫في ‪ 19‬مايو على الملعب االولمبي‬ ‫في برلين‪.‬‬ ‫وضـ ـم ــن ب ــاي ــرن م ـط ـلــع ال ـش ـهــر‬ ‫الـجــاري لقبه فــي ال ــدوري المحلي‬ ‫لـلـمــوســم ال ـس ــادس عـلــى ال ـتــوالــي‪،‬‬ ‫وب ـل ــغ االس ـ ـبـ ــوع ال ـم ــاض ــي نصف‬ ‫نهائي دوري ابطال اوروبــا‪ ،‬حيث‬ ‫أوقعته القرعة في مواجهة نارية‬ ‫ضــد ري ــال مــدريــد االس ـبــانــي بطل‬ ‫النسختين االخيرتين‪.‬‬ ‫وأحرز الفريق البافاري ثالثيته‬ ‫ال ـت ــاري ـخ ـي ــة فـ ــي ‪ ،2013‬ال ـ ـ ــدوري‬ ‫والـكــأس المحليين ودوري أبطال‬ ‫أوروبـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا‪ ،‬تـ ـح ــت اشـ ـ ـ ـ ــراف م ــدرب ــه‬ ‫الحالي المخضرم يــوب هاينكس‬ ‫(‪ 72‬عاما) بالذات‪ .‬وارتفع منسوب‬

‫األمل لدى محبي بايرن منذ عودة‬ ‫هاينكس لتولي المهمة في أكتوبر‬ ‫‪ 2017‬خلفا لاليطالي المقال كارلو‬ ‫انشيلوتي‪ ،‬اذ اعاد الفريق الى درب‬ ‫االنتصارات بعد فترة من النتائج‬ ‫المتذبذبة‪ ،‬تكللت باالحتفاظ بلقب‬ ‫البوندسليغا‪ ،‬وبلوغ نصف نهائي‬ ‫دوري االبطال‪.‬‬ ‫ولكن قبل الحديث عن الثالثية‪،‬‬ ‫يتعين على بايرن تخطي عقبة باير‬ ‫ليفركوزن ثالث الــدوري والساعي‬ ‫بـ ـق ــوة ال ـ ــى ال ـم ـش ــارك ــة ف ــي دوري‬ ‫االبطال الموسم المقبل‪.‬‬ ‫وح ـ ـ ــذر ه ــاي ـن ـك ــس مـ ــن ال ـف ــري ــق‬ ‫المنافس بقوله أمس في المؤتمر‬ ‫الـصـحــافــي ل ـل ـم ـبــاراة‪" :‬لـيـفــركــوزن‬ ‫فريق ممتاز بالهجمات المرتدة‪،‬‬ ‫ويملك الكثير من الخيال والجودة‬ ‫الفنية"‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع "فـ ــي ال ـ ـكـ ــأس‪ ،‬ال ـعــاط ـفــة‬ ‫جــوهــريــة‪ ،‬وهــي ستكون كذلك في‬ ‫مباراة الغد"‪.‬‬ ‫وال ي ـظ ـهــر ب ــاي ــرن أي عــامــات‬

‫تـ ــراجـ ــع او تـ ـع ــب‪ ،‬ف ـب ـعــد تـخـطـيــه‬ ‫اشبيلية ذهــابــا فــي اسـبــانـيــا ‪1-2‬‬ ‫وت ـع ــادل ــه م ـعــه اي ــاب ــا دون أه ــداف‬ ‫فـ ـ ــي مـ ـي ــونـ ـي ــخ فـ ـ ــي ربـ ـ ـ ــع ن ـه ــائ ــي‬ ‫دوري االب ـطــال‪ ،‬اكتسح بوروسيا‬ ‫مونشنغالدباخ السبت الماضي‬ ‫‪ 1-5‬فـ ــي ال ـم ــرح ـل ــة ال ـس ــاب ـق ــة مــن‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫وسبق الفوز األخير حسم ادارة‬ ‫الـ ـن ــادي اس ــم مـ ــدرب ال ـفــريــق ب ــدءا‬ ‫مــن نهاية الـمــوســم الـحــالــي‪ ،‬حيث‬ ‫سيستلم الكرواتي نيكو كوفاتش‬ ‫ال ـ ـ ـ ــذي ي ـ ـشـ ــرف عـ ـل ــى ايـ ـنـ ـت ــراخ ــت‬ ‫فرانكفورت‪ ،‬المهمة خلفا لهاينكس‬ ‫ال ــذي قــال عقب الـفــوز الكبير على‬ ‫مــونـشـنـغــادبــاخ‪" :‬أجــري ـنــا سبعة‬ ‫تغييرات عن المباراة االخيرة ضد‬ ‫اشبيلية‪ .‬هناك انسجام وجو رائع‬ ‫ف ــي ال ـف ــري ــق"‪ .‬واقـ ـت ــرب ب ــاي ــرن من‬ ‫تمديد عقدي المخضرمين الفرنسي‬ ‫فرانك ريبيري (‪ 35‬عاما) والهولندي‬ ‫اريين روبن (‪ 34‬عاما)‪.‬‬

‫ن ـف ــس م ــا ك ـت ـبــه أيـ ـض ــا ال ـم ـهــاجــم‬ ‫األرجنتيني باولو ديباال‪ ،‬الذي هنأ‬ ‫هوفيديس على الهدف‪.‬‬ ‫وب ـ ـ ـقـ ـ ــي ال ـ ـ ــوض ـ ـ ــع ع ـ ـلـ ــى ح ــال ــه‬ ‫بالنسبة للمركزين الثالث والرابع‬ ‫ال ـمــؤه ـل ـيــن إلـ ــى دوري األبـ ـط ــال‪،‬‬ ‫بانتهاء موقعة العاصمة بالتعادل‬ ‫بين التسيو وروما دون أهداف‪ ،‬في‬ ‫لـقــاء أكمله األول بعشرة العبين‪،‬‬

‫بعد طرد الروماني ستيفان رادو‬ ‫(‪.)80‬‬ ‫ورف ــع كــل مــن قـطـبــي العاصمة‬ ‫رصـ ـي ــده إلـ ــى ‪ 61‬ن ـق ـطــة‪ ،‬وب ـف ــارق‬ ‫ن ـق ـطــة ع ــن إن ـت ــر م ـي ــان ال ـخــامــس‬ ‫ال ــذي ت ـعــادل الـسـبــت سـلـبــا أيضا‬ ‫مع أتاالنتا‪.‬‬

‫جانب من تدريب سابق لالعبي ميونيخ‬

‫في نصف الساعة األخير‪ ،‬لتنتهي المباراة بتعادل‬ ‫مثير ‪ 4-4‬بهدف في الوقت القاتل لنالدو‪ ،‬الذي سجل‬ ‫األحد من ركلة حرة رائعة هدفه الشخصي السادس‬ ‫فــي مرمى دورتـمــونــد‪ ،‬وهــو أمــر لــم يحققه ضــد أي‬ ‫فريق آخر في المانيا‪.‬‬ ‫وأع ــرب مــدرب شالكه دومينيكو تيديسكو عن‬ ‫سعادته بالفوز على الجار الـلــدود‪ ،‬قائال "شعرت‬ ‫باالرتياح للطريقة االيجابية التي رد بها الفريق‬ ‫بـعــد الـهــزيـمــة أم ــام ه ــام ـب ــورغ‪ .‬قــدمـنــا شــوطــا أول‬ ‫رائعا‪ ،‬نجحنا في اغالق المساحات والتوغل أحيانا‬ ‫على الجناحين‪ .‬في الشوط الثاني سجلنا هدفين‬ ‫ودافعنا بشكل جيد"‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬اعترف مــدرب دورتموند النمسوي‬ ‫بيتر شتويغر أن "شالكه استحق الفوز‪ .‬كنا بحاجة‬ ‫الــى مــزيــد مــن الـقــوة فــي الـتــوغــات‪ .‬شالكه استغل‬ ‫بشكل أفضل بعض الفرص التي سنحت له‪ .‬ارتكبنا‬ ‫أخ ـطــاء شخصية وه ــم تـعــامـلــوا بشكل أفـضــل مع‬ ‫األوضاع الحاسمة"‪.‬‬

‫مباريات اليوم‬ ‫التوقيت‬

‫المباراة‬

‫القناة الناقلة‬

‫الدوري اإلنكليزي‬ ‫‪ 9.45‬م‬

‫برايتون × توتنهام‬

‫‪beIN SPORTS HD 2‬‬

‫الدوري اإلسباني‬ ‫‪ 8.30‬م‬

‫ديبورتيفو × اشبيلية‬

‫‪beIN SPORTS HD 3‬‬

‫‪ 10.00‬م‬

‫سلتا فيغو × برشلونة‬

‫‪beIN SPORTS HD 3‬‬

‫‪ 10.30‬م‬

‫فياريال × ليغانيس‬

‫‪beIN SPORTS HD‬‬

‫الدوري اإليطالي‬ ‫‪ 9.45‬م‬

‫انتر ميالن × كالياري‬

‫‪beIN SPORTS HD 4‬‬

‫كأس ألمانيا‬ ‫‪ 9.45‬م‬

‫ليفركوزن × بايرن ميونيخ‬

‫‪beIN SPORTS HD 5‬‬


‫رياضة‬

‫‪34‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫برشلونة يخوض البروفة‬ ‫األخيرة قبل نهائي الكأس‬ ‫في المرحلة الثالثة والثالثين‬ ‫من الدوري اإلسباني لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬يخوض برشلونة‬ ‫المتصدر البروفة األخيرة قبل‬ ‫نهائي الكأس المقرر السبت‬ ‫المقبل ضد اشبيلية‪ ،‬وذلك‬ ‫عندما يحل اليوم ضيفا على‬ ‫سلتا فيغو‪.‬‬

‫يخوض برشلونة المتصدر‬ ‫ال ـب ــروف ــة األخـ ـي ــرة ق ـبــل نـهــائــي‬ ‫ال ـك ــأس ال ـم ـقــرر الـسـبــت المقبل‬ ‫ضد اشبيلية‪ ،‬وذلك عندما يحل‬ ‫ال ـيــوم ضـيـفــا عـلــى سـلـتــا فيغو‬ ‫فــي المرحلة الثالثة والثالثين‬ ‫من الدوري اإلسباني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي ـ ـبـ ــدو ل ـق ــب الـ ـ ـ ـ ــدوري شـبــه‬ ‫مضمون بالنسبة لرجال المدرب‬ ‫ارنستو فالفيردي‪ ،‬إذ يتقدمون‬ ‫ب ـفــارق ‪ 11‬نـقـطــة عـلــى أتلتيكو‬ ‫م ــدري ــد ال ـث ــان ــي ق ـبــل ‪ 6‬م ــراح ــل‬ ‫على ختام الموسم‪ ،‬وتنتظرهم‬ ‫مـ ـب ــاري ــات س ـه ـل ــة‪ ،‬الـ ــى ح ــد م ــا‪،‬‬ ‫بــاسـتـثـنــاء واح ـ ــدة ستجمعهم‬ ‫ب ــال ـغ ــري ــم ري ـ ـ ــال مـ ــدريـ ــد حــامــل‬ ‫اللقب وثالث الترتيب في ‪ 6‬مايو‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫ولم يظهر النادي الكتالوني‬ ‫أي تأثر بخروجه الدراماتيكي‬ ‫من الدور ربع النهائي لمسابقة‬ ‫دوري أبطال أوروب ــا بخسارته‬ ‫ال ـث ــاث ــاء ال ـمــاضــي أم ــام‬ ‫رومـ ـ ـ ـ ـ ــا اإليـ ـ ـط ـ ــال ـ ــي‬ ‫صـ ـ ـ ـ ـف ـ ـ ـ ــر‪( -3‬ف ـ ـ ـ ــاز‬ ‫ذهابا ‪ 1-4‬على‬ ‫أرض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــه)‪ ،‬إذ‬ ‫تجاوز السبت‬ ‫الماضي عقبة‬

‫ضيفه ا ل ـقــوي فالنسيا بالفوز‬ ‫عـ ـلـ ـي ــه ‪ ،1-2‬مـ ـ ـنـ ـ ـف ـ ــردا ب ــا ل ــر ق ــم‬ ‫الـ ـقـ ـي ــاس ــي ل ـ ـعـ ــدد الـ ـمـ ـب ــاري ــات‬ ‫المتتالية مــن دون خ ـســارة في‬ ‫البطولة (‪ 39‬مباراة) بعد أن كان‬ ‫يتشاركه مع ريال سوسييداد‪.‬‬ ‫واعتبر فالفيردي بعد الفوز‬ ‫عـلــى فــالـنـسـيــا ال ــذي تـخـلــى عن‬ ‫ال ـمــركــز ال ـثــالــث لمصلحة ريــال‬ ‫م ــدري ــد‪ ،‬أن ـه ــا "نـ ـق ــاط ثـ ــاث من‬ ‫ذهـ ـ ـ ــب‪ .‬ك ـ ـ ــان األس ـ ـ ـبـ ـ ــوع ص ـع ـبــا‬ ‫علينا وترك تأثيره على الجميع‪،‬‬ ‫بينهم الـجـمـهــور"‪ ،‬متطرقا الى‬ ‫الهزيمة القاسية في روما بالقول‬ ‫"ك ــان ــت مـ ـب ــاراة م ـه ـمــة‪ ،‬ونـشـعــر‬ ‫بأننا خيبنا ظن الناس‪ ،‬ونريد‬ ‫التعويض"‪.‬‬ ‫وك ــان مــوقــف األوروغــويــانــي‬ ‫لـ ــويـ ــس س ـ ــواري ـ ــز الـ ـ ـ ــذي سـجــل‬ ‫الـهــدف األول لفريقه فــي مرمى‬ ‫فــالـنـسـيــا‪ ،‬مـشــابـهــا لـفــالـفـيــردي‬ ‫إذ ق ـ ــال "م ـث ـل ـنــا نـ ـح ــن‪ ،‬بــام ـكــان‬ ‫ال ـج ـم ـهــور أن يـشـعــر بــالـغـضــب‬ ‫فيما يتعلق بدوري األبطال‪ ،‬لكن‬ ‫ه ــذا الــرقــم (الـقـيــاســي مــن حيث‬ ‫عـ ــدد ال ـم ـب ــاري ــات دون هــزي ـمــة)‬ ‫يظهر ما قد تجاهله الكثيرون‬ ‫ع ـلــى األرج ـ ـ ــح‪ ،‬وهـ ــو أن ـن ــا نـقــدم‬ ‫موسما رائعا في الدوري"‪.‬‬

‫جانب من تدريبات برشلونة‬ ‫ولن يكون سلتا فيغو خصما‬ ‫س ـ ـهـ ــا لـ ـ ـلـ ـ ـن ـ ــادي الـ ـكـ ـت ــال ــون ــي‪،‬‬ ‫السـيـمــا أن ــه سـقــط فــي زيــارتـيــه‬

‫النبيذ يدفع إنيستا للرحيل‬ ‫قــرر الــاعــب اإلسـبــانــي المخضرم‬ ‫أن ــدري ــس إن ـي ـس ـتــا‪ ،‬ن ـجــم بــرش ـلــونــة‪،‬‬ ‫إع ـ ــان ق ـ ــرار رح ـي ـلــه ع ــن ن ــادي ــه يــوم‬ ‫السبت المقبل عقب مباراة الفريق في‬ ‫نهائي كأس ملك إسبانيا‪.‬‬ ‫وكشفت صحيفة "ماركا" اإلسبانية‬ ‫أن إن ـي ـس ـت ــا س ـي ــرح ــل إل ـ ــى ال ـ ـ ــدوري‬ ‫الصيني‪ ،‬وأن مشروب النبيذ يعد أحد‬ ‫أبــرز األسـبــاب وراء انتقال الالعب‬ ‫ألحد أندية هذه المسابقة‪.‬‬ ‫وأوضحت "ماركا" أن‬ ‫ال ـع ـقــد ال ـ ــذي سـيـبــرمــه‬ ‫انـ ـ ـيـ ـ ـسـ ـ ـت ـ ــا لـ ــان ـ ـت ـ ـقـ ــال‬

‫مدرب البرتغال‪ :‬لسنا مرشحين‬ ‫للفوز بكأس العالم‬

‫ل ـل ــدوري الـصـيـنــي سـيــرتـبــط بـشـكــل أو‬ ‫بــآخــر بمسألة تــرويــج مـشــروب النبيذ‬ ‫ال ـ ــذي تـنـتـجــه إح ـ ــدى ش ــرك ــات الــاعــب‬ ‫اإلسباني‪.‬‬ ‫وأف ــادت بعض المصادر بــأن شركة‬ ‫إنيستا إلنتاج النبيذ ستبيع مليوني‬ ‫زجــاجــة مــن هــذا الـمـشــروب سنويا في‬ ‫السوق الصيني العمالق‪.‬‬ ‫وأ نـشــأ إنيستا شركته لبيع النبيذ‬ ‫ف ــي ‪ 2010‬ف ــي م ـس ـقــط رأسـ ـ ــه بـمــديـنــة‬ ‫فوينتيالبيا اإلسبانية‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫األخيرتين في الدوري الى ملعب‬ ‫"بــااليــدوس" عــام ‪ 2015‬بنتيجة‬ ‫كبيرة ‪ ،4-1‬و‪ 2016‬بنتيجة ‪،4-3‬‬ ‫كما اكتفى بالتعادل في زيارته‬ ‫األخيرة لهذا الملعب في الــدور‬ ‫ثـمــن الـنـهــائــي لمسابقة الـكــأس‬ ‫(‪ 1-1‬ذهــابــا قـبــل أن يـفــوز إيــابــا‬ ‫‪5‬صفر)‪.‬‬‫ويمني برشلونة النفس بأن‬ ‫يسديه ريــال سوسييداد خدمة‬ ‫مـ ــن خـ ـ ــال ال ـ ـفـ ــوز عـ ـل ــى ضـيـفــه‬ ‫اتلتيكو مدريد بعد غد‪ ،‬ألن هذا‬ ‫األمر سيسمح للنادي الكتالوني‬ ‫بتوسيع الفارق الذي يفصله عن‬ ‫فريق المدرب األرجنتيني دييغو‬ ‫سيميوني الــى ‪ 14‬نقطة قبل ‪5‬‬ ‫مراحل على انتهاء الموسم‪ ،‬مما‬ ‫يعني أنــه قــد يـتــوج باللقب في‬ ‫المرحلة المقبلة ضد ديبورتيفو‬ ‫ال كورونيا‪ ،‬وسيحتفل بأفضل‬ ‫طريقة أ م ــام خصمه التاريخي‬ ‫ريــال مدريد في "كامب نو" يوم‬ ‫السادس من مايو‪.‬‬

‫ً‬ ‫ريال مدريد ثالثا على حساب فالنسيا‬ ‫ص ـعــد ري ـ ــال م ــدري ــد الـ ــى ال ـم ــرك ــز ال ـثــالــث‬ ‫فــي بطولة اسبانيا لكرة ا لـقــدم بـفــوزه على‬ ‫مـضـيـفــه مـلـقــة ‪ ،1-2‬أم ــس‪ ،‬مـسـتـغــا خـســارة‬ ‫فالنسيا ا مــام برشلونة السبت ‪ ،2 -1‬ضمن‬ ‫م ـبــاريــات الـمــرحـلــة الـثــانـيــة وال ـثــاث ـيــن‪ ،‬في‬ ‫ح ـيــن ح ـقــق اتـلـتـيـكــو م ــدري ــد فـ ــوزه ال ـســابــع‬ ‫تواليا في الدوري‪.‬‬ ‫ورفــع ريــال مــدريــد رصـيــده إلــى ‪ 67‬نقطة‬ ‫في المركز الثالث‪ ،‬في حين تراجع فالنسيا‬ ‫الى الرابع وله ‪ 65‬نقطة‪ ،‬أما ملقة فيبدو ان‬ ‫سقوطه ا لــى ا لــدر جــة الثانية ا صـبــح مسألة‬ ‫وقت ليس اال‪ ،‬حيث يقبع في المركز األخير‬ ‫برصيد ‪ 17‬نقطة فقط‪.‬‬ ‫وق ــرر م ــدرب ري ــال م ــدري ــد الـفــرنـســي زيــن‬ ‫ال ـ ــدي ـ ــن زي ـ ـ ـ ــدان إراح ـ ـ ـ ــة الـ ـنـ ـج ــم ال ـب ــرت ـغ ــال ــي‬ ‫كريستيانو رونالدو كليا‪ ،‬فلم يكن موجودا‬ ‫حتى على دكة االحتياط‪ ،‬واالمر ذاته ينطبق‬

‫نادال يسعى للقبه الحادي عشر في «مونتي كارلو»‬

‫أكد فيرناندو سانتوس‪ ،‬المدير الفني للمنتخب البرتغالي األول لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬أن منتخب بالده ليس من المرشحين للفوز ببطولة كأس العالم‬ ‫‪ 2018‬بروسيا‪ ،‬رغــم فــوزه قبل عامين بلقب بطولة كــأس أمــم أوروبــا‬ ‫‪ ،2016‬ووجود كريستيانو رونالدو الفائز بجائزة الالعب األفضل في‬ ‫العالم العام الماضي بين صفوفه‪.‬‬ ‫وكـشــف ال ـمــدرب البرتغالي عــن هــويــة المنتخبات الخمسة التي‬ ‫يرشحها للفوز بالمونديال هــذا الصيف‪ ،‬حيث قــال‪« :‬بالنسبة إلي‪،‬‬ ‫البرازيل‪ ،‬وألمانيا‪ ،‬وإسبانيا‪ ،‬واألرجنتين‪ ،‬وفرنسا»‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف ســانـتــوس فــي تـصــريـحــات نقلها عـنــه الـمــوقــع الــرسـمــي‬ ‫لالتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على اإلنترنت‪ ،‬قائال‪« :‬أنا أقول هذا‬ ‫بسبب قوتهم الكبيرة والمستوى االستثنائي لهذه الفرق‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى خبرتهم الكبيرة في المحافل الكبرى ونجاحاتهم»‪.‬‬ ‫واستطرد قائال‪« :‬نحن نعرف أننا لسنا مرشحين ونقبل بأفضلية‬ ‫الفرق األخرى في الترشح‪ ،‬ولكن هذا ال يعني أننا بال طموح‪ ،‬وهدف‬ ‫واضح بالسعي وراء الفوز في كل مباراة»‪.‬‬ ‫وتــابــع الـمــدرب البرتغالي (‪ 63‬عــامــا) قــائــا‪« :‬نحن مجموعة قوية‬ ‫ومتماسكة‪ .‬نحن متواضعون ولكن ندرك أننا أصحاب مستوى جيد‪،‬‬ ‫ال نعتقد أننا أفضل من أي فريق آخر‪ ،‬ولكننا نؤمن كثيرا بمستوانا‬ ‫وأن هزيمتنا أمر صعب»‪.‬‬ ‫وتواجه البرتغال كال من إسبانيا والمغرب وإيران في المجموعة‬ ‫الثانية بكأس العالم‪.‬‬ ‫واعترف سانتوس بأنه يحتاج إلى جميع الالعبين من أجل المرور‬ ‫إلى األدوار اإلقصائية في المونديال‪ ،‬ولكنه في الوقت نفسه أكد أن‬ ‫رونالدو سيكون نقطة االرتكاز األساسية لخططه التكتيكية‪.‬‬ ‫وأضــاف‪« :‬كريستيانو عنصر أساسي في أي فريق يوجد به‪ ،‬كان‬ ‫هذا في مانشستر يونايتد كما هو الحال اآلن في ريال مدريد‪ ،‬وهما‬ ‫اثنان من أفضل فرق العالم»‪.‬‬

‫انـطـلـقــت ف ــي مــونــاكــو‬ ‫دورة مونتي كارلو‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫ث ــال ـث ــة دورات ال ـم ــاس ـت ــرز‬ ‫لأللف نقطة في كرة المضرب‬ ‫وال ـ ـتـ ــي تـ ـ ـ ــؤذن ع ـم ـل ـي ــا ب ـب ــدء‬ ‫موسم الــدورات الترابية‪ ،‬حيث‬ ‫سيسعى المصنف األول عالميا‬ ‫االسـبــانــي رافــايــل ن ــادال ال ــى لقبه‬ ‫الحادي عشر‪.‬‬ ‫وتعد "مونتي كــارلــو" أولــى الــدورات‬ ‫االساسية في الموسم الترابي‪ ،‬وتسبقها دورتان‬ ‫صغيرتان في هيوستن األميركية ومراكش المغربية‪.‬‬ ‫وت ـع ــد ال ـ ـ ــدورة ب ـم ـثــابــة تـمـهـيــد ل ـب ـطــولــة فــرنـســا‬ ‫المفتوحة‪ ،‬ثاني البطوالت األربع الكبرى‪ ،‬والتي تنطلق‬ ‫في أواخر مايو على مالعب روالن غاروس‪.‬‬ ‫وكعادته‪ ،‬يتوقع أن يكون نادال (‪ 31‬عاما) نجما بال‬ ‫منازع على المالعب المفضلة له‪ ،‬علما بأنه توج بلقب‬ ‫روالن غاروس عشر مرات أيضا‪.‬‬ ‫وبعد غيابه نحو شهرين بسبب إصابة في الورك‪،‬‬ ‫عاد نادال الى المالعب األسبوع الماضي‪ ،‬وساهم في‬ ‫قيادة إسبانيا الى الدور نصف النهائي لمسابقة‬ ‫كــأس ديفيس على حـســاب ألـمــانـيــا‪ ،‬متفوقا في‬ ‫الفردي على فيليب كولشرايبر وألكسندر زفيريف‪.‬‬ ‫المفارقة أن نادال المتوج بـ‪ 16‬لقبا في الغراند‬ ‫س ـ ــام‪ ،‬خ ـ ــاض م ـن ــاف ـس ــات ك ـ ــأس دي ـف ـي ــس عـلــى‬ ‫المالعب الترابية لمدينة فالنسيا‪ ،‬وأظهر قدرته‬ ‫على التفوق على هذه األرضية رغم ابتعاده فترة‬ ‫طويلة‪ ،‬مما دفع عمه ومدربه السابق طوني نادال‬

‫الى توقع ان يكون موسمه "جيدا جدا" على هذه المالعب‪.‬‬ ‫أمــا "الـمــاتــادور" نفسه‪ ،‬فقال في أعقاب سحب قرعة‬ ‫دورة االم ــارة هــذا األسـبــوع‪" :‬فــزت بــدورة الماسترز في‬ ‫مونتي كارلو عشر مــرات‪ ،‬هذا رقم جيد‪ .‬الفوز بها مرة‬ ‫إضافية‪ .‬لم ال؟"‪.‬‬ ‫ونشر نادال أمس األول (األحد) عبر "تويتر"‪ ،‬صورة له‬ ‫وهو يتمرن في موناكو‪ ،‬مرفقا إياها بتعليق بالفرنسية‬ ‫"صباح الخير موناكو‪ .‬هذه دورة جيدة دائما!"‪.‬‬ ‫وقــال في تصريحات في اليوم نفسه‪" :‬أشعر بأنني‬ ‫ألعب بشكل جيد‪ .‬حظيت بأيام تمرين جيدة هنا (‪)...‬‬ ‫هذا يساعدني‪ .‬أحب هذه الدورة"‪ ،‬مضيفا "آمل ان تكون‬ ‫هذه الدورة األولى التي أتمكن من إنهائها هذه السنة"‪.‬‬ ‫وغاب نادال عن المالعب منذ انسحابه في الدور ربع‬ ‫النهائي لبطولة أستراليا المفتوحة‪ ،‬أولــى البطوالت‬ ‫األربــع الكبرى‪ ،‬في يناير‪ ،‬قبل أن يعود الى المنافسات‬ ‫في كأس ديفيس‪.‬‬ ‫ويدخل نادال الــدورة مرشحا فوق العادة لالحتفاظ‬ ‫بلقبه‪ .‬فغريمه األبرز السويسري روجيه فيدرر المصنف‬ ‫ثانيا عالميا‪ ،‬ابتعد هــذه السنة (كما الـعــام الماضي)‬ ‫عــن موسم ال ــدورات الترابية‪ ،‬اسـتـعــدادا لـ"نقطة قوته"‬ ‫موسم الدورات العشبية‪ ،‬ودرة تاجها بطولة ويمبلدون‬ ‫االنكليزية التي أحرز لقبها ثماني مرات (رقم قياسي)‪،‬‬ ‫والمقامة في مطلع يوليو المقبل‪.‬‬ ‫أمــا المصنف األول عالميا سابقا البريطاني أندي‬ ‫موراي‪ ،‬فيغيب عن المالعب أيضا منذ خضوعه في يناير‬ ‫الماضي لعملية جراحية لعالج إصابة في الورك أثرت‬ ‫على مستواه وأدائه منذ العام الماضي‪.‬‬

‫على الجناح الويلزي السريع غاريث بايل‪.‬‬ ‫وفرض ايسكو نفسه نجما للمباراة‪ ،‬ألنه‬ ‫سـجــل ا ل ـهــدف االول مــن ر كـلــة حــرة مباشرة‬ ‫(‪ ،)29‬ثم مرر الكرة الحاسمة التي جاء منها‬ ‫الهدف الثاني بواسطة البرازيلي كاسيميرو‬ ‫(‪.)63‬‬ ‫ورد ملقة بهدف شرفي حمل توقيه دييغو‬ ‫روالن (‪.)90‬‬ ‫وك ـ ـ ــان ري ـ ـ ــال م ـ ــدري ـ ــد بـ ـل ــغ ال ـ ـ ـ ــدور ن ـصــف‬ ‫النهائي من دوري ابطال اوروبا على الرغم‬ ‫من خسارته على ملعبه امام يوفنتوس ‪،3-1‬‬ ‫وذلك لفوزه ذهابا ‪3-‬صفر في تورينو‪ ،‬وهو‬ ‫سيلتقي في دور األربعة مع بايرن ميونيخ‬ ‫االلماني في مباراة ثأرية لألخير الذي خرج‬ ‫على يد الفريق الملكي الموسم الماضي في‬ ‫ربع النهائي‪.‬‬

‫بيليه واثق بجاهزية نيمار‬ ‫لخوض المونديال‬ ‫أع ـ ـ ــرب أسـ ـ ـط ـ ــورة كـ ـ ــرة الـ ـق ــدم‬ ‫البرازيلي بيليه عن ثقته بقدرة‬ ‫م ــواط ـن ــه ن ـي ـمــار ع ـلــى ال ـت ـعــافــي‪،‬‬ ‫وال ـم ـش ــارك ــة م ــع ال ـم ـن ـت ـخــب فــي‬ ‫نهائيات كــأس العالم ‪ 2018‬في‬ ‫روسـ ـي ــا‪ ،‬وذل ـ ــك ف ــي تـصــريـحــات‬ ‫أدلــى بها لوكالة "فــرانــس برس"‬ ‫من دبي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق ـ ــال بـيـلـيــه ردا ع ـلــى س ــؤال‬ ‫بشأن أغلى العب في العالم "اعتقد‬ ‫ان ــه سـيـكــون فــي حــالــة ج ـيــدة في‬ ‫كــأس الـعــالــم‪ ،‬ألن اصابته ليست‬ ‫سيئة ج ــدا"‪ ،‬مضيفا "أعـتـقــد انــه‬ ‫الع ـ ــب م ـه ــم ج ـ ــدا ب ــال ـن ـس ـب ــة ال ــى‬ ‫البرازيل‪ ،‬من دون شك"‪.‬‬ ‫ويغيب نيمار عن المالعب منذ‬ ‫تعرضه فــي نهاية فـبــرايــر لكسر‬ ‫ف ــي م ـش ــط الـ ـق ــدم ال ـي ـم ـنــى خ ــال‬ ‫مـ ـب ــاراة م ــع ن ــادي ــه ب ــاري ــس ســان‬ ‫جرمان الفرنسي‪ ،‬ما اضطره إلى‬ ‫إجـ ــراء جــراح ــة فــي مـطـلــع م ــارس‬ ‫في البرازيل‪.‬‬ ‫وقال طبيب المنتخب البرازيلي‬ ‫رودري ـ ـغـ ــو السـ ـم ــر‪ ،‬ال ـ ــذي أج ــرى‬ ‫ال ـجــراحــة‪ ،‬إن نـيـمــار يـحـتــاج الــى‬ ‫فترة تعاف تمتد ما بين شهرين‬ ‫ونصف الشهر‪ ،‬وثالثة أشهر‪.‬‬

‫نيمار‬

‫وتعول البرازيل بشكل أساسي‬ ‫على نيمار لقيادة مسعاها الى‬ ‫لقب عالمي سادس‪ ،‬في مونديال‬ ‫روسيا بين ‪ 14‬يونيو و‪ 15‬يوليو‪.‬‬ ‫وأعـ ـ ـ ــرب ب ـي ـل ـيــه (‪ 77‬ع ــام ــا)‬ ‫عن ثقته بقدرة منتخب بالده‬ ‫ع ـلــى إحـ ـ ــراز ال ـل ـقــب الـ ـس ــادس‪،‬‬ ‫علما بأنه سبق له إحــرازه مع‬ ‫"السيلساو" ثــاث مــرات أعــوام‬ ‫‪ ،1962 ،1958‬و‪ ،1970‬مــؤ كــدا‬ ‫فــي الــوقــت نفسه ان كــرة القدم‬ ‫"صندوق مفاجآت"‪.‬‬

‫خسارة أولى لكليفالند في افتتاح الدور األول‪ ...‬و‪ ٤٤‬نقطة لهاردن‬ ‫في انطالق الدور األول من‬ ‫"بالي أوف" دوري كرة السلة‬ ‫األميركي للمحترفين‪ ،‬لقي‬ ‫ليبرون جيمس نجم كليفالند‬ ‫كافالييرز أول خسارة له‪ ،‬في‬ ‫حين وجه جيمس هاردن‬ ‫رسالة قوية بتسجيله ‪44‬‬ ‫نقطة‪.‬‬

‫لـ ـق ــي ل ـ ـي ـ ـبـ ــرون ج ـي ـم ــس نـ ـج ــم ك ـل ـي ـفــانــد‬ ‫كافالييرز أول خـســارة لــه فــي انـطــاق الــدور‬ ‫االول مـ ــن " ب ـ ـ ــاي أوف" دوري ك ـ ــرة ا ل ـس ـلــة‬ ‫االميركي للمحترفين‪ ،‬في حين وجه جيمس‬ ‫ه ــاردن رســالــة قــويــة ال ــى جميع المنافسين‬ ‫بتسجيله ‪ 44‬نقطة لهيوستن روكتس‪.‬‬ ‫وفــاجــأ انــديــانــا بيسرز مضيفه كليفالند‬ ‫الوصيف ونجمه جيمس بالفوز عليه ‪80-98‬‬ ‫أمــس األول فــي اول ــى مـبــاريــات الفريقين في‬ ‫الدور األول من "بالي اوف" المنطقة الشرقية‪.‬‬ ‫وقاد هاردن فريقه هيوستن متصدر المنطقة‬ ‫الغربية في الموسم المنتظم الى الفوز على‬ ‫ضيفه مينيسوتا تمبروولفز ‪.101-104‬‬ ‫وت ـف ــوق ف ـي ـك ـتــور اوالديـ ـب ــو ن ـجــم انــديــانــا‬ ‫بيسرز بشكل واضح على جيمس بتسجيله‬ ‫‪ 32‬نقطة‪ ،‬مقابل ‪ 24‬نقطة لالخير الذي حقق‬ ‫"تريبل دبل" بعد ان اضاف ‪ 10‬متابعات و‪12‬‬ ‫تمريرة حاسمة‪.‬‬ ‫اوالديبو على فوز فريقه بالمباراة‬ ‫وعلق‬ ‫َ‬ ‫االولـ ــى قــائــا "ابـ ــق ه ــادئ ــا‪ ،‬وال ـعــب كـمــا كنت‬ ‫تفعل طوال الموسم"‪ ،‬مضيفا "كان هذا فوزا‬ ‫رائعا للفريق"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال جيمس "أتأخر صفر‪ -1‬في‬ ‫الدور االول‪ .‬سبق ان تأخرت ‪ 3-1‬في النهائي‪،‬‬ ‫ولذلك أنا آخر من يسأل عما سأكون عليه في‬ ‫اليومين المقبلين"‪.‬‬ ‫وتابع "كان اداؤهم اكثر الهاما وتمكنوا من‬

‫السيطرة‪ ،‬كانوا اقوى منا بدنيا في الهجوم‬ ‫وأكـثــر دقــة فــي محاوالتهم‪ ،‬فــي حين اننا لم‬ ‫نتمكن من التسجيل"‪.‬‬ ‫ويستضيف كليفالند المباراة الثانية ايضا‬ ‫غدا قبل خوض مباراتين على ارض انديانا‪.‬‬ ‫ويـسـعــى جيمس ال ــى بـلــوغ ال ــدور نهائي‬ ‫البطولة للموسم السابع على التوالي والتاسع‬ ‫في مسيرته (توج بثالثة القاب)‪ ،‬وهو فاز في‬ ‫‪ 21‬م ـب ــاراة عـلــى ال ـتــوالــي ضـمــن الـ ــدور االول‬ ‫من الـ"بالي أوف"‪ ،‬لكنها خسارته االولــى في‬ ‫مباراته االولى فيها‪.‬‬ ‫ووص ــل كليفالند ال ــى ال ــدور الـنـهــائــي في‬ ‫الـمــواســم الـثــاثــة الـمــاضـيــة‪ ،‬فـتــوج بـطــا في‬ ‫‪ ،2016‬وخسر امام غولدن ستايت ووريرز في‬ ‫‪ 2014‬و‪.2017‬‬ ‫وتـ ـع ــود ال ـخ ـس ــارة االخـ ـي ــرة لـجـيـمــس في‬ ‫الــدور االول الــى عــام ‪ 2012‬عندما كــان العبا‬ ‫في صفوف ميامي هيت وسقط امام نيويورك‬ ‫نيكس في المباراة الرابعة‪.‬‬ ‫وسجل النديانا ايضا مايلز تيرنر ‪ 16‬نقطة‬ ‫والـكــرواتــي بويان بوغدانوفيتش ‪ 15‬نقطة‪،‬‬ ‫ولكليفالند جاي آر سميث ‪ 15‬نقطة‪ ،‬واكتفى‬ ‫زميله كيفن لوف بتسع نقاط مع ‪ 17‬متابعة‪،‬‬ ‫في حين لم يسجل جف غرين اي نقطة في اكثر‬ ‫من ‪ 26‬دقيقة شارك فيها‪.‬‬ ‫وفي المنطقة الشرقية ايضا‪ ،‬فاز بوسطن‬ ‫سلتيكس على ضيفه ميلووكي باكس ‪-113‬‬

‫‪ 107‬بـعــد الـتـمــديــد اث ــر تعادلهما فــي الــوقــت‬ ‫االصلي ‪.99-99‬‬

‫تألق هاردن‬ ‫في المنطقة الغربية‪ ،‬تعملق جيمس هاردن‬ ‫بتسجيله ‪ 44‬نقطة‪ ،‬ليقود هيوستن روكتس‬ ‫الى الفوز على ضيفه مينيسوتا تمبروولفز‬ ‫‪.101-104‬‬ ‫وبـ ـ ــات ه ـيــوس ـتــن م ــن اقـ ـ ــوى ال ـمــرش ـح ـيــن‬ ‫الحراز اللقب بعد االداء الثابت الذي قدمه في‬ ‫الموسم المنتظم حيث تصدر ترتيب منطقته‬ ‫بتسجيله ‪ 65‬فوزا في ‪ 82‬مباراة‪ .‬وكان معدل‬ ‫هاردن فيه ‪ 30.4‬نقطة في المباراة الواحدة‪.‬‬ ‫وي ـب ـحــث ه ـيــوس ـتــن ع ــن ل ـق ـبــه ال ـث ــال ــث في‬ ‫ا ل ـب ـط ــو ل ــة ب ـع ــد ‪ 1994‬و‪ ،1995‬ف ــي ح ـي ــن ان‬ ‫مينيسوتا يخوض البالي اوف للمرة االولى‬ ‫منذ ‪.2004‬‬ ‫ويـسـتـضـيــف هـيــوسـتــن ال ـم ـب ــاراة الـثــانـيــة‬ ‫ايضا غدا‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف كـلـيـنــت كــابـيــا ‪ 24‬نـقـطــة م ــع ‪12‬‬ ‫متابعة لهيوستن‪ ،‬فــي حـيــن سـجــل الكندي‬ ‫اندرو ويغينز ‪ 18‬نقطة وديريك روز ‪ 16‬نقطة‬ ‫وج ــي تـيـغــوي ‪ 15‬نـقـطــة مــع ‪ 9‬مـتــابـعــات و‪8‬‬ ‫تمريرات حاسمة لمينيسوتا‪.‬‬ ‫وفي مباراة ثانية‪ ،‬تغلب اوكالهوما سيتي‬ ‫ثاندر على ضيفه يوتا جاز ‪.108-116‬‬

‫ليبرون جيمس خالل اللقاء‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ 17‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪35‬‬

‫رياضة‬

‫صفحة أسبوعية مختصة بالبطوالت األوروبية‬ ‫إعداد‪ :‬عبدالعزيز التميمي‬

‫«الفيلسوف» غوارديوال ينجح في الرهان اإلنكليزي ويتوعد أوروبا‬ ‫نجح «الفيلسوف» بيب‬ ‫غوارديوال‪ ،‬مدرب مانشستر‬ ‫سيتي‪ ،‬في الرهان على لقب‬ ‫الدوري اإلنكليزي الممتاز‪ً ،‬‬ ‫بعد أن حصد اللقب رسميا‬ ‫في الجولة الماضية من عمر‬ ‫ويفكر المدرب‬ ‫المسابقة‪ً ،‬‬ ‫المحنك حاليا في إيصال فريقه‬ ‫إلى منصات التتويج األوروبية‬ ‫خالل المواسم المقبلة‪.‬‬

‫تـمـكــن ال ـم ــدرب اإلس ـبــانــي بيب‬ ‫غــوارديــوال من حصد لقب الــدوري‬ ‫اإلنكليزي الممتاز‪ ،‬وذلــك بعد ‪34‬‬ ‫مــرحـلــة مــن عـمــر الـمـســابـقــة‪ ،‬حيث‬ ‫تـغـلــب ع ـلــى تــوت ـن ـهــام‪ ،‬ك ـمــا سقط‬ ‫م ـطــارده مانشستر يونايتد أمــام‬ ‫وست بروميتش ليحسم السيتيزن‬ ‫لقب "الممتاز"‪.‬‬ ‫ولـ ــم ي ـح ـتــج غ ـ ــورادي ـ ــوال س ــوى‬ ‫موسمين لضمان إعادة مانشستر‬ ‫سيتي الــى منصة التتويج‪ ،‬حيث‬ ‫اسـتـهــل بـيــب م ـشــواره فــي ال ــدوري‬ ‫اإلن ـك ـل ـيــزي م ــع الـسـيـتـيــزن مــوســم‬ ‫‪ ،2017-2016‬وحصد المركز الثالث‬ ‫خلف تشلسي وتوتنهام‪ ،‬ليتمكن‬ ‫خالل هذا الموسم من الفوز باللقب‬ ‫الذي وصفه غوارديوال باألصعب‪،‬‬ ‫قائال‪" :‬الفوز بالبريميير ليغ أصعب‬ ‫مــن البوندسليغا أو الليغا‪ ،‬نظرا‬ ‫للظروف المناخية والمالعب وعدد‬ ‫المباريات التي تخوضها الفرق من‬ ‫دون راحة"‪.‬‬ ‫ق ــد ي ـك ــون ت ـصــريــح غ ــواردي ــوال‬ ‫منطقيا نــوعــا م ــا‪ ،‬ن ـظــرا إل ــى عــدد‬ ‫األنــديــة الـتــي بإمكانها المنافسة‬ ‫على اللقب‪ ،‬حيث تعيش البطولة‬ ‫اإلنكليزية عصرا زاهرا ماديا وفنيا‪،‬‬ ‫بـفـضــل ال ـع ــوائ ــد ال ـمــال ـيــة الـكـبـيــرة‬ ‫التي تتميز بها عن بقية البطوالت‬ ‫الكبرى في أوروبا‪.‬‬ ‫وقبل بداية الموسم‪ ،‬كان متوقعا‬ ‫أن يــواصــل تشلسي حــامــل اللقب‬ ‫ت ـق ــدي ــم عـ ــروضـ ــه الـ ـق ــوي ــة ل ـي ـكــون‬ ‫أبــرز المنافسين على اللقب‪ ،‬إال أن‬ ‫المشاكل أحاطت بالمدرب االيطالي‬ ‫انتونيو كونتي والعـبـيــه ليبتعد‬ ‫عــن دائ ــرة المنافسة بــاكــرا‪ ،‬كما أن‬ ‫مانشستر يونايتد كان جاهزا الى‬ ‫ح ــد كـبـيــر الس ـت ـعــادة ع ــرش الـكــرة‬ ‫اإلنكليزية بقيادة مــدربــه المحنك‬ ‫البرتغالي جوزيه مورينيو‪ ،‬إال أنه‬ ‫أضاع العديد من النقاط التي كانت‬ ‫في المتناول‪ ،‬ليستسلم في النهاية‬ ‫لهيمنة "السيتيزن"‪ ،‬بينما واصل‬ ‫أرس ـن ــال نتائجة الـمـتــذبــذبــة التي‬ ‫اعتاد عليها في المواسم الماضية‪،‬‬ ‫حتى أنه أصبح في وضعية صعبة‬ ‫للغاية‪ ،‬وابتعد عن المراكز األربعة‬ ‫المؤهلة الــى بطولة دوري أبطال‬ ‫أوروبا للموسم المقبل‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬بــدأ ليفربول بقيادة‬

‫الـ ـم ــدرب األل ـم ــان ــي ي ــورغ ــن كـلــوب‬ ‫الموسم بشكل جيد‪ ،‬إال أنــه عانى‬ ‫خوض أكثر من بطولة في الموسم‬ ‫الـ ـح ــال ــي‪ ،‬ولـ ـع ــل أه ـم ـه ــا مـســابـقــة‬ ‫دوري أبطال أوروب ــا‪ ،‬والتي تمكن‬ ‫مــن خاللها مــن إقـصــاء مانشستر‬ ‫سيتي تحديدا‪ ،‬وبلوغ الدور نصف‬ ‫النهائي‪ ،‬كما عانى ليفربول رحيل‬ ‫ن ـج ـمــه ال ـب ــرازي ـل ــي كــوت ـي ـن ـيــو ال ــى‬ ‫برشلونة اإلسباني‪ ،‬ليفقد أحد أهم‬ ‫عناصره الحاسمة‪.‬‬ ‫وع ـل ــى ال ــرغ ــم م ــن ذلـ ــك‪ ،‬ل ــم تكن‬ ‫بطولة الــدوري اإلنكليزي الممتاز‬ ‫هذا الموسم سهلة إطالقا‪ ،‬فمعظم‬ ‫مـبــاريــات فــرق القمة كانت تحظى‬ ‫بـتـنــافـسـيــة ك ـب ـي ــرة‪ ،‬وع ـل ــى سبيل‬ ‫ال ـم ـث ــال‪ ،‬ت ـك ـبــد ال ـب ـطــل مــانـشـسـتــر‬ ‫سيتي الخسارة من جاره مانشستر‬ ‫يونايتد ‪ 2-3‬في مباراة الدربي في‬ ‫الـجــولــة قـبــل الـمــاضـيــة‪ ،‬كـمــا خسر‬ ‫"السيتيزن" مــن ليفربول بنتيجة‬ ‫‪ 3-4‬في المرحلة الثالثة والعشرين‪،‬‬ ‫إال أن كتيبة غوارديوال عرفت كيف‬ ‫تحقق أكـبــر ع ــدد مــن االنـتـصــارات‬ ‫برصيد ‪ ،28‬بينما تعادل الفريق في‬ ‫‪ 3‬مباريات وخسر في اثنتين فقط‪.‬‬

‫إنفاق كبير‬ ‫وم ـ ـنـ ــذ قـ ـ ـ ــدوم غ ـ ـ ــواردي ـ ـ ــوال ق ــام‬ ‫مــان ـش ـس ـتــر س ـي ـتــي ب ــال ـع ــدي ــد مــن‬ ‫التعاقدات الكبيرة‪ ،‬حيث بلغ اإلنفاق‬ ‫‪ 526‬م ـل ـيــون يـ ــورو ت ـقــري ـبــا‪ ،‬وق ــام‬ ‫سيتي بالتعاقد مع إيميريك البورت‬ ‫قلب دفــاع أتلتيك بلباو اإلسباني‬ ‫مقابل ‪ 57‬مليون جنيه إسترليني‬ ‫فـ ــي ف ـ ـتـ ــرة االن ـ ـت ـ ـقـ ــاالت ال ـش ـت ــوي ــة‬ ‫الماضية وهي أغلى صفقة يبرمها‬ ‫الفريق في تاريخه‪ ،‬وخالل الصيف‬ ‫الماضي تعاقد مانشستر سيتي‬ ‫مع كل من ايدرسون ودانيلو وكايل‬ ‫ووكر وبنيامين ميندي وبرناردو‬ ‫سيلفا‪ ،‬ومن خالل هذه التعاقدات‬ ‫بنى المدرب الملقب بـ "الفيلسوف"‬ ‫كـتـيـبـتــه ال ـنــاج ـحــة‪ ،‬وص ـنــع فريقا‬ ‫يصعب على الجميع مجاراته‪.‬‬ ‫ال شك في أن غــوارديــوال يعتبر‬ ‫من أفضل المدربين في تاريخ كرة‬ ‫القدم‪ ،‬ويتميز غوارديوال بأسلوب‬ ‫ف ــري ــد ت ـم ـك ــن مـ ــن ن ـق ـل ــه الـ ـ ــى ع ــدة‬ ‫بطوالت مختلفة (إسبانيا والمانيا‬

‫غوارديوال مدرب مانشستر سيتي خالل مباراة سابقة هذا الموسم‬ ‫وأخيرا انكلترا)‪ ،‬ويراهن بيب دائما‬ ‫على نجاح فلسفته‪ ،‬وهــو يتمسك‬ ‫بها مهما بلغت حــدة االنـتـقــادات‪،‬‬ ‫حيث تعرض لكثير من الضغوط‪،‬‬ ‫عندما استهل م ـشــواره مــع بايرن‬ ‫م ـيــون ـيــخ االل ـم ــان ــي‪ ،‬ك ـمــا وصـفـتــه‬ ‫بعض الصحف األلمانية بالجنون‬ ‫إلصــراره على لعب أسلوب مشابه‬ ‫لفريقه السابق برشلونة في بطولة‬ ‫مختلفة مثل (البونديسليغا)‪ ،‬إال أن‬ ‫بيب يدرك جيدا ما يخطط له‪ ،‬وقد‬ ‫تمكن من إسكات جميع منتقديه‪،‬‬ ‫ويبقى الهدف األسمى للفيلسوف‬ ‫في المستقبل هو إحراز لقب دوري‬ ‫ابطال أوروبا مع مانشستر سيتي‪،‬‬

‫على لسانهم‬

‫وهــو اللقب ال ــذي لــم يحصل عليه‬ ‫الفريق اإلنكليزي مطلقا‪ ،‬ولم يكن‬ ‫أحــد مــن أنـصــار "السيتيزن" يحلم‬ ‫به قبل أعــوام‪ ،‬وبالتأكيد قد يكون‬ ‫غـ ـ ــوارديـ ـ ــوال ق ـ ـ ــادرا ع ـل ــى تـحـقـيــق‬ ‫ذل ــك فــي ح ــال واص ــل فريقه تقديم‬ ‫ال ـم ـس ـتــوى الـ ــرائـ ــع ال ـ ــذي ظ ـهــر به‬ ‫الموسم الحالي‪.‬‬ ‫وب ــذل ــك‪ ،‬حـقــق غ ــواردي ــوال لقبه‬ ‫ال ـث ــال ــث وال ـع ـش ــري ــن ف ــي مـسـيــرتــه‬ ‫ال ـت ــدري ـب ـي ــة ب ـج ـم ـيــع ال ـم ـســاب ـقــات‬ ‫(بـطــوالت ال ــدوري والـكــأس ودوري‬ ‫األب ـطــال)‪ 14 :‬مــع برشلونة و‪ 7‬مع‬ ‫ب ــاي ــرن مـيــونــخ ولـقـبـيــن م ــع الـمــان‬ ‫سيتي‪.‬‬

‫سجل غوارديوال التدريبي في بطوالت الدوري‬ ‫الموسم‬ ‫‪2009-2008‬‬ ‫‪2010-2009‬‬ ‫‪2011-2010‬‬ ‫‪2012-2011‬‬ ‫‪2014-2013‬‬ ‫‪2015-2014‬‬ ‫‪2016-2015‬‬

‫النادي‬ ‫برشلونة‬ ‫برشلونة‬ ‫برشلونة‬ ‫برشلونة‬ ‫بايرن ميونيخ‬ ‫بايرن ميونيخ‬ ‫بايرن ميونيخ‬

‫المركز‬ ‫األول‬ ‫األول‬ ‫األول‬ ‫الثاني‬ ‫األول‬ ‫األول‬ ‫األول‬

‫‪2017-2016‬‬

‫مانشستر سيتي‬

‫الثالث‬

‫‪2018-2017‬‬

‫مانشستر سيتي‬

‫األول‬

‫صورة األسبوع‬

‫ليفربول وريال مدريد يرغبان في ضم‬ ‫ً‬ ‫أليسون حارس مرمانا‪ ،‬لكننا ال نفكر أبدا‬ ‫في االستغناء عنه‪ ،‬إنه جزء من مشروعنا‪.‬‬

‫بالوتا رئيس نادي روما‬

‫البعض يحاول مقارنتي برونالدو نجم‬ ‫ريال مدريد‪ ،‬ال مجال لذلك‪ .‬إنه يسجل‬ ‫أهدافا في مباريات رسمية أكثر مما أحرزه‬ ‫في التدريبات‪.‬‬

‫ساندرو واغنر‬

‫إذا خيروني بين الفوز بالحذاء الذهبي‬ ‫كهداف للبطوالت األوروبية أو الفوز‬ ‫بدوري أبطال أوروبا‪ ،‬فسأختار بالتأكيد‬ ‫دوري األبطال‪.‬‬

‫قام نجم بايرن ميونيخ ارتورو فيدال بتوعد نادي ريال مدريد اإلسباني من‬ ‫خــال نشر تغريدة عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل االجتماعي‬ ‫تــويـتــر‪ ،‬وكـتــب الـنـجــم التشيلي فــي تـغــريــدتــه (ال ـثــأر طـبــق يحضر عـلــى نــار‬ ‫هادئة) في اشارة منه إلى رغبة فريقه بايرن ميونيخ بأخذ ثأره من النادي‬ ‫الملكي الذي اقصاه من مسابقة دوري ابطال اوروبا الموسم الماضي‪ ،‬وذلك‬ ‫بعدما وقع الفريقان في مواجهة جديدة في نصف نهائي النسخة الحالية‪،‬‬ ‫اال ان تهديدات فيدال انقلبت ضده بعد ان تعرض الصابة قوية في الركبة‬

‫محمد صالح‬

‫التشكيلة المثالية للجولة الماضية في البطوالت األوروبية‬

‫أرقام وحقائق‬ ‫• أرسـنــال خسر فــي ‪11‬‬ ‫مـبــاراة حتى اآلن‪ ،‬ليعادل‬ ‫أسوأ سجل له تحت قيادة‬ ‫آرس ـيــن فينغر فــي موسم‬ ‫كامل (‪.)2006-2005‬‬ ‫• نيوكاسل أنهى عقدة‬ ‫أرسنال بالفوز عليه ‪،1-2‬‬ ‫حيث كــان المدفعجية قد‬ ‫فازوا في آخر ‪ 10‬مباريات‬ ‫بين الفريقين‪.‬‬ ‫• بفوز وست بروميتش‬ ‫على مانشستر يونايتد‪،‬‬ ‫تـكــون ه ــذه ال ـمــرة الثانية‬ ‫ف ـ ـ ــي ت ـ ـ ــاري ـ ـ ــخ م ــان ـش ـس ـت ــر‬ ‫يــونــايـتــد بــالـخـســارة أمــام‬ ‫فريق يحتل المركز األخير‬ ‫في جدول الترتيب‪.‬‬ ‫• لـيـفــربــول تـغـلــب على‬ ‫برونموث‪ ،‬وواصل "الحمر"‬ ‫سجله الخالي من الهزائم‬ ‫ف ــي آخـ ــر ‪ 19‬مـ ـب ــاراة على‬ ‫أرضه‪ ،‬وهي أفضل سلسلة‬ ‫ه ـ ـ ـ ــذا ال ـ ـ ـمـ ـ ــوسـ ـ ــم ل ـج ـم ـي ــع‬ ‫األندية‪.‬‬

‫ستضطره للخضوع الى عملية جراحية قد تبعده عن المواجهة المنتظرة‬ ‫أمام الفريق اإلسباني‪.‬‬ ‫وعن اإلصابة التي تعرض لها فيدال قال هاينكس مدرب النادي البافاري‪:‬‬ ‫«انزلق والتوت ركبته»‪.‬‬ ‫وأضاف المدرب المخضرم «تحدثت إلى الطبيب بعد فحص باألشعة خضع‬ ‫له أرتورو‪ ،‬سيخضع الالعب لعملية جراحية بسيطة ستتم بالمنظار‪ ،‬وبالفعل‬ ‫هو في طريقه إلى أوغسبورغ‪ ،‬سيغيب مدة قصيرة عن المالعب»‪.‬‬

‫دوغالس‬ ‫كوستا‬ ‫نجم‬ ‫يوفنتوس‬

‫• محمد صالح هو ثامن‬ ‫الع ــب ف ــي ت ــاري ــخ الـ ــدوري‬ ‫اإلنكليزي يتمكن من إحراز‬ ‫‪ 30‬هدفا أو أكثر‪ ،‬وهو أول‬ ‫العب إفريقي يحصل على‬ ‫ذلك الرصيد‪.‬‬

‫هازارد‬ ‫نجم‬ ‫تشلسي‬

‫زاها‬ ‫مهاجم‬ ‫كريستال‬ ‫باالس‬

‫إيسكو‬ ‫نجم‬ ‫ريال‬ ‫مدريد‬ ‫كوريا‬ ‫نجم‬ ‫أتلتيكو‬ ‫مدريد‬

‫جيرو‬ ‫مهاجم‬ ‫تشلسي‬ ‫كوتينيو‬ ‫نجم‬ ‫برشلونة‬

‫فازيو‬ ‫مدافع‬ ‫روما‬

‫أومتيتي‬ ‫مدافع‬ ‫برشلونة‬

‫دوناروما‬ ‫حارس‬ ‫مرمى‬ ‫ميالن‬

‫غودين‬ ‫مدافع‬ ‫اتلتيكو‬ ‫مدريد‬

‫بينيتيز مدرب نيوكاسل‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3748‬الثالثاء ‪ ١٧‬أبريل ‪2018‬م ‪ /‬غرة شعبان ‪1439‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫َّْ‬ ‫‪ ...‬ورد ‪...‬غطاها‬ ‫وزارة اإلعالم‪:‬‬

‫ً‬ ‫‪ 4390‬كتابا ُمنعت من النشر خالل‬ ‫السنوات الخمس الماضية‪.‬‬

‫سورية الغريقة‬

‫ً‬ ‫إذا كنت قديما تعودت أن تمنع الكتب‬ ‫فأنت «ديكتاتور»‪ ،‬أما إن كنت تمنعها‬ ‫اآلن في زمن اآليفون والـ‪ pdf‬فأنت‬ ‫تحتاج إلى "دكتور" نفسي‪ ...‬األفضل‬ ‫أن نواكب التطور‪ ،‬ونلغي مناهج‬ ‫اللغة العربية‪ ،‬ونمنع تعليم القراءة‬ ‫والكتابة!‬

‫ً‬ ‫ركب األمواج بال لوح هربا من قرش‬ ‫قال مسؤولون وشهود‪ ،‬أمس‪ ،‬إن راكب أمواج أصيب عندما‬ ‫َّ‬ ‫هاجمته سمكة قرش في غرب أستراليا‪ ،‬لكنه تمكن من ركوب‬ ‫األمواج بال لوح والوصول إلى الشاطئ‪.‬‬ ‫وأصيب الرجل‪ ،‬الــذي ُيقال إنــه بالثالثينيات من عمره‪ ،‬في‬ ‫ساقه أمس بالقرب من شاطئ كوبلستون في غريستاون‪ ،‬وهي‬ ‫مقصد لركوب األمواج يحظى بشعبية كبيرة‪ ،‬ويقع في جنوب‬ ‫غرب أستراليا‪.‬‬ ‫وبعد أن وصل إلى الشاطئ‪ ،‬قام أصدقاؤه بتقديم اإلسعافات‬ ‫ً‬ ‫األولية له‪ ،‬حتى وصلت فرق الطوارئ‪ ،‬وفقا لمتحدث باسم وكالة‬ ‫سان ُ جون لإلسعاف‪.‬‬ ‫ونـقــل المصاب بطائرة إلــى مستشفى فــي بـيــرث‪ ،‬على ُبعد‬ ‫ً‬ ‫نحو ‪ 285‬كيلومترا من الشاطئ‪ .‬وذكــر المستشفى أن الرجل‬ ‫في حالة مستقرة‪.‬‬ ‫وأفــادت مؤسسة "سيرف اليف سيفنج ويسترن أستراليا"‪،‬‬ ‫بأنه تم رصد سمكة قرش بطول أربعة أمتار ورفات حوت في‬ ‫موقع ليفتهاندرز لركوب األمواج‪.‬‬ ‫وأوض ـح ــت أن ــه ت ــم غـلــق ال ـشــواطــئ ف ــي مـنـطـقــة غــريـسـتــاون‬ ‫بالكامل‪.‬‬ ‫وذكر بيتر جوفيك‪ ،‬وهو مصور محلي‪ ،‬أنه رأى الهجوم من‬ ‫على الشاطئ وكان هناك خمسة فقط من راكبي األمواج في الماء‪.‬‬ ‫وقال لهيئة اإلذاعة األسترالية إن "سمكة قرش برزت إلى حد‬ ‫كبير قبل أن توجه ضربة لراكب أمواج لتطيحه من على لوحه"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫النجوم البراقة في عين «تيس»‬ ‫تـطـلــق وك ــال ــة ال ـف ـضــاء األم ـيــرك ـيــة (نــاســا)‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تلسكوبا جديدا‪ ،‬لرصد كواكب قريبة من حجم‬ ‫األرض قد تكون قابلة للسكن‪.‬‬ ‫ومـ ـ ـ ــن ال ـ ـم ـ ـف ـ ـتـ ــرض أن يـ ـ ـك ـ ــون الـ ـمـ ـسـ ـب ــار‬ ‫"ترانزيتينغ إكزوبالنت سورفي ساتاليت"‬ ‫(تيس) قد أطلق في الفضاء بوقت متأخر من‬ ‫الليلة الماضية بواسطة صاروخ "فالكون ‪"9‬‬ ‫من صنع شركة سبايس أكس من قاعدة كاب‬ ‫كانافيرال بفلوريدا‪.‬‬ ‫وخ ـ ـ ــال ال ـس ـن ـت ـي ــن ال ـم ـق ـب ـل ـت ـي ــن‪ ،‬س ـي ـقــوم‬ ‫المسبار‪ ،‬البالغة كلفته ‪ 337‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بـمـســح ‪ 200‬أل ــف نـجـمــة األك ـث ــر بــري ـقــا فــوق‬ ‫ً‬ ‫نظامنا الشمسي‪ ،‬بحثا عن كواكب خارجة‬ ‫عنه في مدارها‪.‬‬ ‫وعـلــى غ ــرار "كـيـبـلــر"‪ ،‬وه ــو أول تلسكوب‬ ‫من هذا النوع أطلقته الوكالة األميركية عام‬ ‫‪ ،2009‬فهو يستخدم طريقة "الترانزيت"‪ ،‬أي‬ ‫أنه يرصد كواكب عند مرورها أمام نجمتها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وذلــك يــؤدي مؤقتا إلى خفوت نورها‪ ،‬وهذا‬ ‫يسمح بمعرفة حجمها وكتلتها و مــدار هــا‪.‬‬ ‫ويحل "تيس" مكان "كيبلر"‪.‬‬ ‫وتتوقع "ناسا" أن يكتشف "تيس" نحو ‪20‬‬ ‫ألف كوكب خــارج عن النظام الشمسي بهذه‬

‫جزاء اإلعجاب واإلطعام‪ ...‬عضة‬ ‫تعاني حديقة شهيرة للحياة‬ ‫البرية في مقاطعة نارا اليابانية‪،‬‬ ‫مـشـكـلــة م ـه ـمــة‪ ،‬وهـ ــي أن فصيلة‬ ‫الغزال التي يخضع للحماية هناك‪،‬‬ ‫وال ــذي يــأتــي عــدد ال حصر لــه من‬ ‫السائحين من أجل إطعامه‪ ،‬يقوم‬ ‫بـ"عض" معجبيه‪.‬‬ ‫وقــالــت وكــالــة األنـبــاء اليابانية‬ ‫(كيود)‪ ،‬أمس‪ ،‬إنه تم تسجيل ‪180‬‬ ‫حــالــة إصــابــة خــال األشـهــر الـ ـ ‪12‬‬

‫الماضية فقط‪ ،‬وهــو أكبر عــدد تم‬ ‫تسجيله على اإلطالق‪.‬‬ ‫وكانت ‪ 138‬حالة من بين حاالت‬ ‫اإلصابة‪ ،‬لضحايا من األجانب‪.‬‬ ‫ُي ـش ــار إل ــى أن ال ـق ــان ــون يحمي‬ ‫أك ـثــر م ــن ‪ 1000‬غـ ــزال ف ــي حــديـقــة‬ ‫ن ــارا‪ ،‬الواقعة بمدينة نــارا جنوب‬ ‫كـ ـي ــوت ــو‪ ،‬ب ــوص ـف ـه ــا مـ ــن "ال ـك ـن ــوز‬ ‫الوطنية الحية"‪.‬‬ ‫وف ــي ظ ــل حــالــة االزدهـ ـ ــار الـتــي‬

‫ً‬ ‫تسيطر حاليا على قطاع السياحة‬ ‫في اليابان‪ ،‬تقوم الحديقة ‪ -‬على‬ ‫عـجــل ‪ -‬بـتـقــديــم الـنـصـيـحــة بـشــأن‬ ‫كيفية إطعام الغزال بأمان‪ ،‬باللغات‬ ‫اإلنكليزية والصينية واليابانية‪.‬‬ ‫(د ب أ)‪ ‬‬

‫ً‬ ‫الطريقة‪ ،‬من بينها ‪ 50‬تقريبا بحجم األرض‪،‬‬ ‫و‪ 500‬أكبر بمرتين منها‪.‬‬ ‫وقالت إليزا كينتانا‪ ،‬الباحثة في برنامج‬ ‫"ت ـي ــس"‪" :‬ق ــد نـجــد كــواكــب يـمـكــن رص ــد مــدار‬ ‫نجومها بالعين المجردة"‪.‬‬ ‫وأوضــح جيف فولوسين‪ ،‬مدير المشروع‬ ‫بـمــركــز غ ــودار لــرحــات نــاســا الـفـضــائـيــة‪ ،‬أن‬

‫ً‬ ‫"تيس يشكل جسرا بين ما قد تعلمناه حول‬ ‫الكواكب الخارجة عن النظام الشمسي وما‬ ‫سنتعلمه في المستقبل"‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ــاف‪" :‬ن ــأم ــل أن ن ـت ـم ـكــن ف ــي يـ ــوم مــا‬ ‫بالعقود المقبلة من تحديد الشروط المحتملة‬ ‫لوجود الحياة خارج نظامنا الشمسي"‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫جناح ملكي وعرس فخم لـ «دميتين»!‬ ‫شهد فـنــدق شهير فــي مدينة‬ ‫األقـ ـ ـص ـ ــر ب ـص ـع ـي ــد مـ ـص ــر ح ـفــل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫زفاف غريبا ومثيرا‪ ،‬فقد أقامت‬ ‫المليونيرة البريطانية كلوديا‬ ‫براون حفل زفاف لـ "دميتين" على‬ ‫شكل دب‪.‬‬ ‫وحجزت المليونيرة للدميتين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جناحا ملكيا بالفندق‪ ،‬وأقامت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حفال ساهرا بمشاركة أصدقائها‬ ‫ال ـم ـق ــرب ـي ــن ال ــذي ــن حـ ـض ــروا مــن‬

‫بريطانيا إلــى األقصر لمشاركة‬ ‫صديقتهم فــي احتفالها بزفاف‬ ‫عـ ــرائ ـ ـس ـ ـهـ ــا‪ ،‬وت ـ ـقـ ــديـ ــم ال ـت ـه ـن ـئــة‬ ‫للعروسين الدميتين‪.‬‬ ‫المليونيرة البريطانية أنفقت‬ ‫عـ ـش ــرات اآلالف م ــن الـجـنـيـهــات‬ ‫الـ ـمـ ـص ــري ــة عـ ـل ــى حـ ـف ــل ال ــزف ــاف‬ ‫ونـ ـ ـفـ ـ ـق ـ ــات إق ـ ــام ـ ــة الـ ـع ــروسـ ـي ــن‬ ‫والـمــدعــويــن‪ ،‬فــي الفندق الفاخر‬ ‫المطل على نهر النيل‪ ،‬وأصــرت‬

‫ع ـل ــى أن ي ـق ـي ــم ال ـ ـعـ ــروسـ ــان فــي‬ ‫ال ـج ـنــاح الـ ــذي أقـ ــام ب ــه الــرئـيــس‬ ‫الـ ـ ـف ـ ــرنـ ـ ـس ـ ــي ال ـ ـ ـسـ ـ ــابـ ـ ــق نـ ـيـ ـك ــوال‬ ‫ساركوزي برفقة زوجته عارضة‬ ‫األزياء ومغنية األوبرا اإليطالية‬ ‫كارال بروني‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫وفيات‬ ‫منصور عبدالعزيز المنصور‬ ‫اياد‬ ‫ً‬

‫‪ 57‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬رجال‪ :‬العدان‪ ،‬ق‪ ،7‬ش‪ ،13‬م‪ ،28‬نساء‪ :‬قرطبة‪ ،‬ق‪،1‬‬ ‫ش‪ ،1‬م‪ ،9‬ت‪55888133 ،51772277 :‬‬

‫لولوة مدالله عجيل‬

‫زوجة مصارع جزاع الحسيني‬ ‫ً‬ ‫‪ 69‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬رجال‪ :‬الجهراء‪ ،‬العيون‪ ،‬الخيمة بجانب بنزين‬ ‫الـعـيــون‪ ،‬ن ـســاء‪ :‬ال ـج ـهــراء‪ ،‬الـعـيــون‪ ،‬ق‪ ،3‬ش‪ ،4‬م‪ ،171‬أزرق‪ ،9‬ت‪:‬‬ ‫‪99451511 ،65158580‬‬

‫صالح محمد عباس بن حسين‬

‫مريم عبدالله العفاسي‬

‫زوجة ناصر بن طفلة العجمي‬ ‫ً‬ ‫‪ 68‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬الجهراء‪ ،‬سعد العبدالله‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،201‬م‪ ،20‬ت‪:‬‬ ‫‪99856333‬‬

‫اختارت باربرا بوش‪ ،‬زوجة الرئيس‬ ‫األميركي السابق جورج بوش ووالدة‬ ‫الرئيس السابق جــورج دبليو بــوش‪،‬‬ ‫وقـ ــف عــاج ـهــا ال ـط ـبــي وال ـل ـج ــوء إلــى‬ ‫الـ ــرعـ ــايـ ــة ال ـت ـس ـك ـي ـن ـيــة مـ ــع "تـ ــدهـ ــور"‬ ‫صـحـتـهــا‪ ،‬عـلــى م ــا أع ـلــن نــاطــق بــاســم‬ ‫زوجها‪.‬‬ ‫وأوض ــح جـيــم مــاك ـغــراث‪ ،‬فــي بـيــان‪،‬‬ ‫أمس األول‪" :‬بعد دخولها المستشفى‬ ‫م ــرات ع ــدة فــي الـفـتــرة األخ ـي ــرة‪ ،‬وبعد‬ ‫التشاور مع عائلتها وأطبائها‪ ،‬قررت‬ ‫ً‬ ‫السيدة بوش (‪ 92‬عاما) عدم مواصلة‬ ‫عالجها الطبي‪ ،‬والتركيز على الرعاية‬ ‫التسكينية"‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ال ـن ــاط ــق‪" :‬أظـ ـه ــرت بــاربــرا‬ ‫بـ ــوش ص ــاب ــة م ــع ت ــده ــور صـحـتـهــا‪،‬‬ ‫ولم تقلق على نفسها‪ ،‬بفضل إيمانها‬ ‫الراسخ"‪.‬‬ ‫ُولـ ـ ـ ــدت بـ ــاربـ ــرا بـ ـي ــرس فـ ــي يــون ـيــو‬ ‫‪ 1925‬بوالية نيويورك‪ .‬والتقت جورج‬ ‫إتــش بــوش فــي ســن الـســادســة عشرة‪،‬‬ ‫واق ـتــرنــت بــه بـعــد ث ــاث س ـن ــوات‪ .‬وقــد‬ ‫ً‬ ‫أن ـج ـب ــا مـ ـع ــا س ـت ــة أب ـ ـنـ ــاء‪ ،‬م ــن بـيـنـهــم‬ ‫ً‬ ‫جــورج دبليو بــوش‪ ،‬الــذي كــان رئيسا‬ ‫ل ـلــواليــات الـمـتـحــدة بـيــن عــامــي ‪2001‬‬ ‫ً‬ ‫و‪ ،2009‬وجيب بوش الذي كان حاكما‬ ‫لوالية فلوريدا بين عامي ‪ 1999‬و‪2007‬‬ ‫ً‬ ‫ومـ ــرش ـ ـحـ ــا ل ــانـ ـتـ ـخ ــاب ــات ال ــرئ ــاس ـي ــة‬ ‫األميركية في عام ‪.2016‬‬ ‫وتـ ــرأس زوج ـه ــا ال ـب ــاد بـيــن عــامــي‬ ‫‪ 1989‬و‪.1993‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫صقر نهار بجاد المطيري‬

‫ً‬ ‫‪ 16‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬رجال‪ :‬سعد العبدالله‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،133‬م‪ ،6‬نساء‪ :‬سعد‬ ‫العبدالله‪ ،‬ق‪ ،11‬ش‪ ،153‬م‪ ،12‬ت‪66166500 ،97992263 :‬‬

‫عادل عبدالعزيز غريب الشطي‬

‫ً‬ ‫‪ 60‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬رجال‪ :‬الروضة‪ ،‬ق‪ ،3‬ش‪ ،56‬م‪ ،7‬نساء‪ :‬السرة‪ ،‬ق‪،5‬‬ ‫ش‪ ،12‬م‪ ،22‬ت‪98085559 ،66045447 :‬‬

‫موضي فهد ناصر السبيعي‬

‫ً‬ ‫‪ 70‬عاما‪ ،‬تشيع اليوم بعد صالة العصر‪ ،‬مقبرة صبحان‪ ،‬رجال‪:‬‬ ‫ديوان الكريدي‪ ،‬الرقة‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،30‬م‪ ،200‬نساء‪ :‬هدية‪ ،‬ق‪ ،5‬ش‪،16‬‬ ‫م‪ ،12‬ت‪50022500 ،90063833 :‬‬

‫مواعيد الصالة‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫"سورية ستنفجر‪ ،‬أعرف أنكم سمعتم هذا من قبل‪ ،‬لكن‬ ‫هذه المرة‪ ،‬أقول لكم إنها ستنفجر حقيقة‪ ،‬فضرب سورية‬ ‫من الــدول الـثــاث‪ ،‬الــواليــات المتحدة وبريطانيا وفرنسا‪،‬‬ ‫ألن النظام استعمل الكيماوي‪ ،‬سيعني مواجهة محتملة‬ ‫مع روسيا‪ ،‬و هــذه ستكون أخطر مواجهة‪ ...‬لكن ليس هذا‬ ‫بيت القصيد فقط‪ ،‬فالحرب القادمة ستكون بين إسرائيل‬ ‫ً‬ ‫وإي ـ ــران ال ـتــي ت ـم ــددت ف ــي س ــوري ــة‪ ،‬وأق ــام ــت ل ـهــا ع ـ ــددا من‬ ‫قــواعــد ال ـصــواريــخ الـمــوجـهــة ضــد إســرائ ـيــل‪ ...‬ه ــذه الـحــرب‬ ‫ً‬ ‫بين إسرائيل وإيــران لن تكون حربا بالوكالة وإنما حرب‬ ‫مباشرة‪ ،‬فهذا ما يسعى إليه قاسم سليماني‪ ،‬قائد فيلق‬ ‫ا لـقــدس‪ ،‬لينتقم مــن قتل إسرائيل للعقيد مهدي دو هـغــان‪،‬‬ ‫الذي قاد وحدة طائرات درون ضد إسرائيل‪ ،‬لم تكن طائرة‬ ‫درون اإل يــرا نـيــة‪ ،‬التي أسقطتها إ ســرا ئـيــل‪ ،‬للتجسس فقط‬ ‫وإنما كانت محملة بقنابل‪."...‬‬ ‫ال ـف ـقــرة الـســابـقــة كــانــت م ــن م ـقــال ت ــوم ــاس فــريــدمــان في‬ ‫"نـيــويــورك تــايـمــز" عــدد األم ــس‪ ،‬هــو يتوقع ويتنبأ بحرب‬ ‫قــاد مــة شبه حتمية‪ ،‬إذا استمر ا لـحــال على و ضـعــه‪ .‬حرب‬ ‫قادمة بين إسرائيل وإيران‪ ،‬ليس عبر حزب الله في لبنان‬ ‫وإن ـم ــا ب ـمــواج ـهــة م ـبــاشــرة بـيـنـهـمــا‪ ،‬ل ـكــن أي ــن ال ـجــديــد في‬ ‫توقعاته بأن سورية ستنفجر‪ ،‬فسورية منفجرة منذ سبع‬ ‫س ـنــوات م ــدم ــرة‪ ،‬هــي مــدمــرة مــن بــدايــة م ـظــاهــرات سلمية‬ ‫ضد نظام األسد بسبب رداء ة الوضع االقتصادي كنتيجة‬ ‫لـلـجـفــاف ال ــذي ض ــرب المنطقة وأض ــر بــالـمــزارعـيــن هـنــاك‪،‬‬ ‫وبسبب شرارة الربيع العربي حينها ولفساد أجهزة النظام‬ ‫وقمعه الرهيب للمتظاهرين‪ ،‬دون أن ننسى دور المخابرات‬ ‫األميركية والمال الخليجي لقلب حركة الرفض من مظاهرات‬ ‫سلمية إلى عمل عسكري تسيدت فيه قوى إسالمية متطرفة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫س ــوري ــة ال ـت ــي ك ــان ــت ي ــوم ــا ل ـيــس ب ـب ـع ـيــد إح ـ ــدى الـ ــدول‬ ‫األر بــع التي يقوم عليها النظام العربي مع مصر والعراق‬ ‫والسعودية‪ ،‬انتهت لتصبح لبنان مــا بين عامي ‪ 75‬و‪90‬‬ ‫ف ــي الـعـقــد ال ـمــاضــي‪ ،‬لـكــن ق ــد ال ت ـكــون الـنـهــايــة بـطــريـقــة ال‬ ‫غالب وال مغلوب اللبنانية‪ ،‬وإنما بتشظي الدولة السورية‬ ‫وتفتيتها إلى دويالت تهيمن عليها دول قوية‪ ،‬مثل تركيا‬ ‫وإيران وروسيا‪.‬‬ ‫سمعنا بــوش االبــن يقول بعد احتالل الـعــراق‪ ،‬وإسقاط‬ ‫صدام حسين‪ ،‬إن "المهمة انتهت" (مشن اكمبولش)‪ ،‬وانتهينا‬ ‫بحرب طائفية مدمرة هناك‪ ،‬واليوم يقول ترامب ذات العبارة‪،‬‬ ‫وال أحد يقطع كيف ستنتهي حرب سورية بأكثر مما هي‬ ‫عليه اليوم‪ ،‬أكثر من نصف مليون قتيل‪ ،‬ونصف سكانها ما‬ ‫بين مهجر‪ ،‬أي مقتلع من مكانه‪ ،‬والجئ‪ ،‬ماذا يمكن أن يحدث‬ ‫لسورية أســوأ من ذلــك؟ ومــاذا يعني الفراغ الــذي ستخلفه‬ ‫الواليات المتحدة المترددة حين ترحل من سورية؟ (فواز‬ ‫جــرجــس الـجــريــدة عــدد األح ــد) لــن يـكــون هـنــاك ف ــراغ تمأله‬ ‫دول الجوار القوية‪ ،‬هي اآلن تسد كل مسام الجسد السوري‬ ‫وتمنعه من التنفس‪ ...‬ماذا يعني أن سورية ستنفجر؟ هي‬ ‫منفجرة من زمان‪ ...‬وال عزاء ألهلها‪ ...‬كأن حالهم يقول "أنا‬ ‫الغريق فما خوفي من البلل"‪.‬‬

‫ً‬ ‫‪ 32‬عــامــا‪ ،‬شـيــع‪ ،‬رج ــال‪ :‬حسينية الـقــائــم‪ ،‬الرميثية‪ ،‬ق‪ ،3‬نساء‪:‬‬ ‫حسينية العترة الطاهرة‪ ،‬الرميثية‪ ،‬ق‪ ،10‬ش أبوحنيفة‪ ،‬ج‪،101‬‬ ‫م‪ ،16‬العزاء فترة العصر فقط‪ ،‬ت‪55040300 ،94477770 :‬‬

‫باربرا توقف العالج وتستسلم لقضائها‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫حسن العيسى‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫شكاوى التوزيع واالشتراكات‪ :‬خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ 1828111 :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫الطقس والبحر‬

‫الفجر‬

‫‪03:59‬‬

‫العظمى‬

‫‪32‬‬

‫الشروق‬

‫‪05:21‬‬

‫الصغرى‬

‫‪20‬‬

‫الظهر‬

‫‪11:48‬‬

‫أعلى مد‬

‫ً‬ ‫‪ 12:44‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العصر‬

‫‪03:22‬‬

‫ً‬ ‫‪ 12:38‬ظ ـ ـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرا‬

‫المغرب‬

‫‪06:15‬‬

‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 06:57‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العشاء‬

‫‪07:36‬‬

‫‪ 07:22‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫التوزيع‪:‬‬

‫شركة المجموعة التسويقية‬ ‫للدعاية واإلعالن والنشر والتوزيع ذ‪ .‬م‪ .‬م‪.‬‬ ‫تلفون‪ - 24834892 :‬فاكس‪24839487 :‬‬

عدد الجريدة الثلاثاء 17 أبريل 2018  

عدد الجريدة الثلاثاء 17 أبريل 2018

عدد الجريدة الثلاثاء 17 أبريل 2018  

عدد الجريدة الثلاثاء 17 أبريل 2018

Advertisement