Page 1

‫‪ 93.6‬مليون‬ ‫دينار أرباح‬ ‫«الوطني»‬ ‫في الربع األول‬ ‫بنمو ‪%9.6‬‬

‫الثالثاء‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫‪ 10‬أبريل ‪2018‬م‬ ‫‪ 24‬رجب ‪1439‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 3741‬السنة الحادية عشرة‬ ‫‪ 32‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫‪10‬‬

‫الحكومة تقبل «التقاعد المبكر»‬ ‫ّ‬ ‫بشرط ًأال يمس المال العام‬

‫حددت ‪ 12‬مايو موعدا النتخابات «البلدي»‪ ...‬والعازمي‪ :‬استجواب المبارك خالل أيام‬ ‫َ‬ ‫• اعتمدت مشروعي تبادل المعلومات االئتمانية و«العفو وتخفيض العقوبة»‬

‫كشفت مصادر مطلعة أن الحكومة ال‬ ‫تمانع الموافقة على االقتراحات النيابية‬ ‫المقدمة بشأن "التقاعد المبكر"‪ ،‬بشرط‬ ‫أال يتحمل الـمــال الـعــام كلفة تطبيقها‪،‬‬ ‫مـضـيـفــة أن ال ـم ـع ـيــار ال ـح ـكــومــي لنظر‬ ‫هذه المقترحات هو الحفاظ على المال‬ ‫ّ‬ ‫المؤمن عليهم في‬ ‫العام‪ ،‬وحماية أموال‬ ‫مؤسسة التأمينات االجتماعية‪.‬‬ ‫وقالت المصادر لـ"الجريدة" إنه يمكن‬ ‫النظر في اآلراء المطروحة داخل اللجنة‬ ‫بشأن إلغاء شرط تحديد سن التقاعد‪،‬‬ ‫الـمـبـكــر أو ال ـع ــادي‪ ،‬مبينة أن الـحــاالت‬ ‫التي تجاوزت السن التقاعدية ستنظرها‬

‫ُ‬ ‫الـحـكــومــة مــع وض ــع حـلــول لـهــا إذا أقــر‬ ‫ً‬ ‫القانون وفقا للمبادئ العامة التي تراها‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ــرت أن ال ـت ـع ــدي ــات ال ـم ـطــروحــة‬ ‫تـشـمــل الـعــامـلـيــن ف ــي الـقـطــاعـيــن الـعــام‬ ‫والخاص‪ ،‬الفتة إلى أن ما طرحه النواب‬ ‫بشأن تخفيض قيمة اسـتـبــدال قــروض‬ ‫التأمينات مــن ‪ 6‬إلــى ‪ 3‬فــي المئة ليس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقبوال حكوميا‪.‬‬ ‫ع ـل ــى ص ـع ـيــد آخـ ـ ــر‪ ،‬وب ـي ـن ـمــا اع ـت ـمــد‬ ‫مجلس ال ــوزراء‪ ،‬أمــس‪ ،‬مشروع مرسوم‬ ‫ً‬ ‫بـ ـتـ ـح ــدي ــد ‪ 12‬مـ ــايـ ــو م ـ ــوع ـ ــدا إلج ـ ـ ــراء‬ ‫انتخابات المجلس البلدي‪ ،‬ورفعه إلى‬ ‫سمو أمير الـبــاد‪ ،‬أعلن النائب حمدان‬

‫النصف يسأل العفاسي‬ ‫عن «جماعة التبليغ»‬ ‫ّ‬ ‫وج ــه الـنــائــب راكـ ــان النصف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س ـ ـ ـ ــؤاال ب ــرلـ ـم ــانـ ـي ــا إلـ ـ ــى وزي ـ ــر‬ ‫العدل وزيــر األوق ــاف والشؤون‬ ‫اإلس ــامـ ـي ــة د‪ .‬ف ـه ــد ال ـع ـفــاســي‬ ‫ً‬ ‫ع ــن ج ـمــاعــة ال ـت ـب ـل ـيــغ‪ ،‬مـطــالـبــا‬ ‫بـمـعـلــومــات ع ــن ت ـلــك الـجـمــاعــة‬ ‫وما يشابهها‪ ،‬وعدد الموافقات‬ ‫الـ ـت ــي ح ـص ـلــت ع ـل ـي ـهــا ل ــدخ ــول‬ ‫المساجد‪ ،‬والجهة المعنية في‬

‫الـ ــوزارة بتقييم مــا تنشره تلك‬ ‫الجماعات‪.‬‬ ‫وطلب النصف تزويده بأسباب‬ ‫إلغاء قرار منع «التبليغ» من دخول‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـس ــاج ــد إال ب ـ ـ ــإذن‪ ،‬فـ ـض ــا عــن‬ ‫نسخة مــن دليل العمل بمساجد‬ ‫ُّ‬ ‫الــدولــة‪ ،‬واإلج ــراءات التي اتخذت‬ ‫ض ــد تـلــك ا لـجـمــا عــة لمبيتها في‬ ‫مسجد إشبيلية‪.‬‬ ‫‪05‬‬

‫ً‬ ‫العازمي أنه سيقدم رسميا‪ ،‬خالل أيام‪،‬‬ ‫ً‬ ‫استجوابا لرئيس الــوزراء سمو الشيخ‬ ‫ً‬ ‫جــابــر الـمـبــارك‪ ،‬كــاشـفــا لــ"الـجــريــدة" أنه‬ ‫س ـي ـكــون م ــن عـ ــدة مـ ـح ــاور وس ـي ـت ـنــاول‬ ‫قضايا عديدة‪.‬‬ ‫وكان العازمي صرح في أكثر من مرة‬ ‫بأنه سيستجوب المبارك إذا لم تسحب‬ ‫الحكومة مرسوم تقسيم دوائر انتخابات‬ ‫"البلدي" أو تعدله‪.‬‬ ‫من جهته‪ّ ،‬‬ ‫ثمن رئيس لجنة المرافق‬ ‫العامة البرلمانية النائب عبدالله فهاد‬ ‫اح ـت ــرام الـحـكــومــة إرادة األم ــة بـصــدور‬ ‫الـمــرســوم وتحديدها موعد انتخابات‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫"ال ـب ـلــدي"‪ ،‬مبينا أن ذلــك يــأتــي تطبيقا‬ ‫للقانون الذي أقره مجلس األمة بتاريخ‬ ‫‪ 10‬يـنــايــر الـمــاضــي‪ ،‬وال ــذي يـنــص على‬ ‫إج ـ ــراء االن ـت ـخ ــاب ــات ب ـعــد ان ـق ـضــاء مــدة‬ ‫اللجنة المؤقتة‪ ،‬وهي ‪ 4‬أشهر‪.‬‬ ‫وص ـ ـ ــرح فـ ـه ــاد ب ـ ــأن ع ـل ــى ال ـح ـكــومــة‬ ‫واجب النهوض بـ"البلدي" للقيام بدوره‬ ‫ومهامه في تنمية البلد وتطوير مرافقه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كــاشـفــا أن لجنة "ال ـمــرافــق" ستستكمل‬ ‫اجتماعاتها لمناقشة التعديالت المقدمة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أخ ـي ــرا عـلــى قــانــون الـبـلــديــة‪ ،‬فـضــا عن‬ ‫مالحظات النواب‪.‬‬ ‫وشدد على أن اللجنة ستحرص على‬

‫ً‬ ‫الخروج قريبا برؤى واضحة لألخذ بتلك‬ ‫التعديالت والمقترحات‪.‬‬ ‫وفي سياق ما أنجزه خالل اجتماعه‬ ‫األسبوعي أمس‪ ،‬اعتمد مجلس الوزراء‬ ‫عـ ــدة م ـش ــاري ــع ب ـق ــوان ـي ــن‪ ،‬م ـن ـهــا "حـظــر‬ ‫ً‬ ‫ت ـعــارض الـمـصــالــح" تـمـهـيــدا لمباشرة‬ ‫اإلجــراء ات الالزمة لتنفيذه‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫العفو وتخفيض مــدة العقوبة المقيدة‬ ‫ل ـل ـح ــري ــة الـ ـمـ ـحـ ـك ــوم بـ ـه ــا عـ ـل ــى بـعــض‬ ‫ً‬ ‫األشـخــاص‪ ،‬فضال عن مشروع بتنظيم‬ ‫وتبادل المعلومات االئتمانية‪ ،‬ورفع هذه‬ ‫المشاريع إلى سمو أمير البالد‪٠٣ .‬‬

‫ساعات أميركية حاسمة بشأن سورية‬

‫ُ‬ ‫«‪ »F35‬إسرائيلية تغير على «تيفور»‪ ...‬وتقتل ‪ 14‬نصفهم إيرانيون‬ ‫●‬

‫القدس‪ ،‬طهران‪ ،‬واشنطن ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫قبيل اجتماع حاسم يعقده مجلس األمــن القومي األمـيــركــي‪ ،‬بشأن‬ ‫سورية‪ ،‬في أول يوم عمل لمستشار األمن القومي الجديد جون بولتون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قــال الــرئـيــس دونــالــد تــرامــب إنــه سيتخذ ق ــرارا لـلــرد على هـجــوم دومــا‬ ‫الكيماوي‪ ،‬خالل ‪ 48‬ساعة على األكثر‪.‬‬ ‫وبينما ذكر ترامب أن إدارته تنتظر تحديد ما إذا كان نظام الرئيس‬ ‫بشار األسد وحده المسؤول عن الهجوم أم أن إيران وروسيا متورطتان‬ ‫ً‬ ‫كذلك‪ ،‬الفتا إلى أن الرئيس الروسي فالديمير بوتين «قد يكون‬

‫‪02‬‬

‫عطلة اإلسراء‬ ‫والمعراج األحد‬ ‫بـ ـمـ ـن ــاسـ ـب ــة ذك ـ ـ ـ ــرى اإلس ـ ـ ـ ــراء‬ ‫والـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـع ـ ـ ــراج‪ ،‬ال ـ ـ ـتـ ـ ــي ت ـ ـصـ ــادف‬ ‫ال ـج ـم ـعــة ال ـم ـق ـبــل‪ ،‬قـ ــرر مجلس‬ ‫الوزراء اعتبار األحد ‪ 15‬الجاري‬ ‫ي ــوم راحـ ــة تـعـطــل ف ـيــه األع ـمــال‬ ‫بالوزارات والمؤسسات والدوائر‬ ‫الحكومية‪.‬‬

‫الجبري يقلص صالحيات اليوحة‬ ‫●‬

‫محليات‬

‫‪04‬‬

‫بوشهري‪« :‬من باع بيته»‬ ‫استبعد البيوت الحكومية‬ ‫وملزمون بتطبيقه‬

‫اقتصاد‬

‫‪١٤‬‬ ‫معرفي‪ :‬إيرادات‬ ‫«التجارية» تغطي تكلفة‬ ‫زيادة أسعار الفائدة‬

‫رياضة‬

‫الفي الشمري‬

‫أص ـ ـ ــدر وزي ـ ـ ــر اإلعـ ـ ـ ــام وزيـ ــر‬ ‫الـ ـ ـ ـ ــدولـ ـ ـ ـ ــة ل ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ــؤون الـ ـ ـشـ ـ ـب ـ ــاب‬ ‫ً ّ‬ ‫م ـح ـم ــد الـ ـجـ ـب ــري ق ـ ـ ـ ــرارا قــلــص‬ ‫بـ ــه ص ــاحـ ـي ــات األم ـ ـيـ ــن الـ ـع ــام‬ ‫ل ـل ـم ـج ـل ــس ال ــوطـ ـن ــي ل ـل ـث ـقــافــة‬ ‫والفنون واآلداب المهندس علي‬ ‫ال ـيــوحــة‪ ،‬وأوك ــل بـعــض مهامه‬ ‫إلى الوكيلة المساعدة للشؤون‬ ‫الـمــالـيــة واإلداريـ ـ ــة وال ـخــدمــات‬ ‫د‪.‬تهاني العدواني‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫‪29‬‬ ‫غوارديوال أمام االمتحان‬ ‫األصعب لتخطي ليفربول‬ ‫في «األبطال»‬


‫ةديرجلا‬

‫الثانية‬

‫•‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫األمير يهنئ رئيسي سيراليون وبتسوانا‬ ‫ب ـع ــث ص ــاح ــب ال ـس ـم ــو أم ـيــر‬ ‫الـ ـب ــاد ال ـش ـيــخ ص ـب ــاح األح ـم ــد‪،‬‬ ‫ب ـ ـبـ ــرق ـ ـيـ ــة تـ ـهـ ـنـ ـئ ــة إل ـ ـ ـ ــى رئـ ـي ــس‬ ‫جمهورية سيراليون جوليوس‬ ‫مــادا بيو‪ ،‬أعــرب فيها سموه عن‬ ‫خــا لــص تهانيه بمناسبة فــوزه‬ ‫في االنتخابات الرئاسية وتوليه‬ ‫ً‬ ‫مهامه الدستورية‪ ،‬متمنيا سموه‬ ‫ل ــه م ــوف ــور ال ـص ـح ــة وال ـع ــاف ـي ــة‪،‬‬ ‫ولجمهورية سيراليون وشعبها‬ ‫ال ـصــديــق ك ــل ال ــرق ــي واالزدهـ ـ ــار‪،‬‬ ‫وللعالقات الوطيدة بين البلدين‬ ‫الـصــديـقـيــن ال ـمــزيــد م ــن الـتـطــور‬ ‫والنماء‪.‬‬ ‫كما بعث سموه ببرقية تهنئة‬ ‫إل ــى رئـيــس جـمـهــوريــة بتسوانا‬ ‫إريـ ــك كـيـبـتـســويــوي مــاسـيـســي‪،‬‬ ‫أعـ ــرب فـيـهــا س ـمــوه ع ــن خــالــص‬ ‫تـ ـه ــانـ ـي ــه ب ـم ـن ــاس ـب ــة ف ـ ـ ـ ــوزه فــي‬ ‫االن ـت ـخــابــات الــرئــاس ـيــة وتــولـيــه‬

‫الكويت عزت جنوب إفريقيا بوفاة مانديال‬

‫مـهــامــه الــدس ـتــوريــة‪ ،‬متمنيا له‬ ‫دوام التوفيق ومــوفــور الصحة‬ ‫والعافية‪ ،‬ولجمهورية بتسوانا‬ ‫وش ـع ـب ـه ــا الـ ـص ــدي ــق كـ ــل ال ــرق ــي‬ ‫واالزده ــار‪ ،‬وللعالقات الوطيدة‬ ‫بين البلدين الصديقين المزيد‬ ‫من التطور والنماء‪.‬‬ ‫وب ـ ـع ـ ــث س ـ ـمـ ــو ول ـ ـ ـ ــي الـ ـعـ ـه ــد‬ ‫الـشـيــخ نـ ــواف األح ـم ــد‪ ،‬ورئـيــس‬ ‫م ـج ـلــس الـ ـ ـ ـ ــوزراء س ـم ــو ال ـش ـيــخ‬ ‫جــابــر الـمـبــارك ببرقيتي تهنئة‬ ‫مماثلتين‪.‬‬

‫ً‬ ‫ولي العهد مستقبال العلي‬ ‫استقبل سمو ولي العهد الشيخ نواف األحمد‪ ،‬أمس‪ ،‬بقصر السيف‪،‬‬ ‫صباح أمس‪ ،‬رئيس جهاز األمن الوطني الشيخ ثامر العلي‪.‬‬ ‫كما استقبل سموه يعقوب الصانع‪.‬‬

‫العهد الشيخ نواف األحمد‪ ،‬ورئيس مجلس الوزراء‬ ‫سمو الشيخ جابر المبارك‪ ،‬وحكومة وشعب الكويت‪،‬‬ ‫وذلك بوفاة الزوجة السابقة للرئيس الراحل نيلسون‬ ‫مانديال ويني ماديكيزيال مانديال‪.‬‬

‫الصبيح‪ :‬خلق فرص عمل للشباب يحقق التنمية‬ ‫أك ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدت وزي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـ ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ـ ــؤون‬ ‫االجتماعية والعمل وزير الدولة‬ ‫لـ ـ ـلـ ـ ـش ـ ــؤون االقـ ـ ـتـ ـ ـص ـ ــادي ـ ــة ه ـنــد‬ ‫ال ـص ـب ـيــح‪ ،‬أم ــس األول‪ ،‬ض ــرورة‬ ‫تـبـنــي «س ـيــاســات مــرنــة ت ـتــواءم‬ ‫مــع طبيعة ســوق العمل العربي‬ ‫وت ـ ـقـ ــوم ع ـل ــى حـ ـس ــاب ــات دق ـي ـقــة‬ ‫لتحديد المخاطر والفرص»‪.‬‬ ‫وقــالــت الــوزيــرة الصبيح‪ ،‬في‬ ‫كـلـمــة أمـ ــام الـ ـ ــدورة ‪ 45‬لـمــؤتـمــر‬ ‫العمل العربي في مقر الجامعة‬ ‫ال ـع ــرب ـي ــة ب ــالـ ـق ــاه ــرة‪ ،‬إن س ــوق‬ ‫ً‬ ‫ال ـع ـمــل ال ـع ــرب ــي ي ـش ـهــد تـغ ـي ـيــرا‬ ‫ً‬ ‫م ـ ـس ـ ـت ـ ـمـ ــرا يـ ـخـ ـض ــع لـ ـت ــأثـ ـي ــرات‬ ‫العوامل االقتصادية والسياسية‬ ‫واالج ـت ـمــاع ـيــة الـمـحـيـطــة «األم ــر‬ ‫الــذي يؤكد ضــرورة مواكبة هذه‬ ‫الطبيعة المتغيرة»‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ــت أن ـ ـ ـ ــه ف ـ ـ ــي ضـ ــوء‬ ‫م ــا ت ـش ـهــده الـ ـ ــدول ال ـعــرب ـيــة من‬ ‫تأثيرات تلك العوامل‪ ،‬يستوجب‬ ‫ذلـ ــك ال ـت ـح ــرك ن ـح ــو مـعــالـجـتـهــا‬

‫الصبيح متحدثة خالل مؤتمر العمل العربي‬ ‫بـ«االتجاه نحو تحقيق تكامل في‬ ‫آليات عمل هذه األسواق»‪.‬‬

‫تحقيق التكامل‬ ‫وذكــرت الصبيح أن استخدام‬ ‫م ـص ـط ـلــح (دي ـن ــام ـي ـك ـي ــة) «رس ــخ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وثـ ـب ــت فـ ـهـ ـم ــا واعـ ـ ـي ـ ــا بـطـبـيـعــة‬

‫ً ً‬ ‫معرفي‪ :‬إنشاء منطقة خالية من «النووي» بات مطلبا ملحا‬ ‫أكد أن الكويت تدعم الموقف العربي المشترك في هذا الملف‬ ‫ش ـ ـ ـ ــدد سـ ـفـ ـي ــر ال ـ ـك ـ ــوي ـ ــت لـ ــدى‬ ‫جـ ـمـ ـه ــوري ــة ال ـن ـم ـس ــا االتـ ـح ــادي ــة‬ ‫ومندوبها الــدائــم لــدى المنظمات‬ ‫الدولية في فيينا صــادق معرفي‪،‬‬ ‫عـلــى أن إن ـشــاء منطقة خــالـيــة من‬ ‫األسلحة النووية‪ ،‬وأسلحة الدمار‬ ‫الشامل األخرى في الشرق االوسط‬ ‫ب ـ ــات م ـط ـل ـبــا م ـل ـح ــا‪ ،‬الس ـي ـم ــا فــي‬ ‫ظــل ال ـظــروف اإلقليمية والــدولـيــة‬ ‫الراهنة‪.‬‬ ‫ج ــاء ذل ــك فــي تـصــريــح للسفير‬ ‫معرفي لـ«كونا»‪ ،‬عقب ترؤسه وفد‬ ‫الكويت المشارك في اجتماع لجنة‬ ‫كبار المسؤولين العرب المعنيين‬ ‫بـقـضــايــا ن ــزع ال ـس ــاح‪ ،‬ال ــذي عقد‬ ‫يوم الخميس الماضي في القاهرة‪.‬‬ ‫وأكد معرفي حرص الكويت على‬ ‫الـحـضــور والـمـشــاركــة الفعالة في‬

‫استقبل وزي ــر شــؤون‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـ ــديـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوان األمـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ــري‬ ‫الـشـيــخ عـلــي ال ـجــراح في‬ ‫م ـك ـت ـبــه ب ـق ـصــر ال ـس ـيــف‪،‬‬ ‫ص ـ ـبـ ــاح أم ـ ـ ـ ــس‪ ،‬س ـف ـي ــرة‬ ‫ج ـم ـهــوريــة فــرن ـســا لــدى‬ ‫ال ـكــويــت الـسـفـيــرة مــاري‬ ‫ماسدوبوي‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا اس ـت ـق ـب ــل سـفـيــر‬ ‫جـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـه ـ ـ ــوري ـ ـ ــة غـ ـ ــايـ ـ ــانـ ـ ــا‬ ‫التعاونية الدكتور شمير‬ ‫عـلــي‪ ،‬وسفير جمهورية‬ ‫ال ـه ـن ــد لـ ــدى ال ـك ــوي ــت ك‪.‬‬ ‫جيفا ساغار‪.‬‬

‫أكدت ضرورة تبني «سياسات مرنة» توائم سوق العمل العربي‬

‫العبدالله يدون كلمة في سجل التعازي بزوجة مانديال‬

‫زار نائب وزيــر شــؤون الــديــوان األمـيــري الشيخ‬ ‫محمد العبدالله‪ ،‬ظهر أمس‪ ،‬سفارة جمهورية جنوب‬ ‫افــريـقـيــا ل ــدى ال ـكــويــت‪ ،‬حـيــث نـقــل ت ـعــازي صاحب‬ ‫السمو أمير البالد الشيخ صباح األحمد‪ ،‬وسمو ولي‬

‫ولي العهد يستقبل العلي والصانع‬

‫الجراح يلتقي‬ ‫سفراء فرنسا‬ ‫وغايانا والهند‬

‫صادق معرفي‬

‫أعـمــال دورات المراجعة الخاصة‬ ‫بـمـعــاهــدة ع ــدم ان ـت ـشــار األسـلـحــة‬ ‫ال ـن ــووي ــة‪ ،‬أله ـم ـيــة ال ـم ـعــاهــدة في‬

‫منع انتشار هذه األسلحة‪ ،‬وتعزيز‬ ‫التعاون في االستخدامات السلمية‬ ‫للطاقة النووية‪.‬‬ ‫وح ـ ـ ـ ـ ــول مـ ـ ـخ ـ ــرج ـ ــات اجـ ـتـ ـم ــاع‬ ‫القاهرة األخير قال السفير معرفي‪،‬‬ ‫إن «الـ ـلـ ـجـ ـن ــة الـ ـع ــربـ ـي ــة ال ـم ـع ـن ـيــة‬ ‫بقضايا نزع التسلح اتخذت جملة‬ ‫م ــن ال ـت ــداب ـي ــر ال ـم ـه ـمــة ن ـح ــو دف ــع‬ ‫الجهود الرامية إلى إنشاء منطقة‬ ‫خالية من األسلحة النووية»‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ــاف أن ال ـ ـكـ ــويـ ــت ك ـث ـي ــرا‬ ‫م ــا س ـعــت لــدعــم ال ـمــوقــف الـعــربــي‬ ‫الـمـشـتــرك فــي ه ــذا الـمـلــف‪ ،‬وال ــذي‬ ‫يشكل اساس تحرك الكويت فيه‪.‬‬ ‫وشدد معرفي على أن مسؤولية‬ ‫تحقيق هذا الهدف تقع على عاتق‬ ‫المجتمع الدولي‪ ،‬خصوصا الدول‬ ‫ال ــودي ـع ــة ل ـل ـم ـعــاهــدة‪ ،‬م ـعــربــا عن‬

‫قناعته بأن تحقيق ذلك سيساهم‬ ‫في تعزيز األمن في الشرق األوسط‬ ‫والعالم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا ع ـلــى سـ ــؤال ح ــول ج ــدول‬ ‫أعمال اللجنة التحضيرية الثانية‬ ‫لمراجعة معاهدة عــدم االنتشار‪،‬‬ ‫الـمــزمــع عـقــدهــا فــي جنيف نهاية‬ ‫الـ ـشـ ـه ــر الـ ـ ـ ـج ـ ـ ــاري‪ ،‬ق ـ ـ ــال ال ـس ـف ـي ــر‬ ‫المعرفي‪ ،‬إن «اللجنة امامها العديد‬ ‫من الملفات المعقدة لمناقشتها في‬ ‫اجتماعها المرتقب»‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫«تــداعـيــات اتفاقية حظر األسلحة‬ ‫ال ـنــوويــة سـتــأخــذ‪ ،‬بــا ش ــك‪ ،‬حيزا‬ ‫كبيرا من مناقشات اللجنة‪ ،‬كما ان‬ ‫التطورات االخرى ذات الصلة على‬ ‫الساحة الدولية ستلقي بظاللها‬ ‫على مناقشات نزع السالح النووي‪،‬‬ ‫وعدم انتشار األسلحة النووية»‪.‬‬

‫ً‬ ‫سوق العمل الذي يشهد تغييرا‬ ‫ً‬ ‫مستمرا» مبينة أن التقرير أفصح‬ ‫كـ ــذلـ ــك ع ـ ــن وج ـ ـ ـ ــود ع ـ ـ ــدة ف ــرص‬ ‫لتحقيق التكامل المنشود‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ــارت إل ـ ــى أن ه ـ ــذا األمـ ــر‬ ‫«يــوجــب علينا إع ــادة النظر في‬ ‫سياسات التشغيل القائمة على‬ ‫توفير فرص العمل واستبدالها‬

‫بـسـيــا ســات تشغيل مبنية على‬ ‫خ ـ ـلـ ــق فـ ـ ـ ــرص ال ـ ـع ـ ـمـ ــل» مـ ــؤكـ ــدة‬ ‫ضـ ـ ـ ـ ــرورة أن ت ـ ـكـ ــون سـ ـي ــاس ــات‬ ‫ً‬ ‫ال ـت ـش ـغ ـيــل فـ ــي ب ـل ــدان ـن ــا «جـ ـ ــزءا‬ ‫ً‬ ‫رئـيـسـيــا مــن سـيــاســات التكامل‬ ‫االقتصادي»‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ـ ـ ـ ــدت ضـ ـ ـ ـ ـ ــرورة أن ي ــأت ــي‬ ‫«ت ـش ـج ـي ــع ت ـن ـقــل االس ـت ـث ـم ــارات‬ ‫العربية بما يسهم في خلق فرص‬ ‫العمل للشباب العربي التي من‬ ‫شأنها تحقيق األهداف التنموية‬ ‫لبلداننا العربية‪ ،‬مضيفة أن ذلك‬ ‫«يعد من جل اهتماماتنا»‪.‬‬ ‫وأشــارت كذلك إلــى أن ما ورد‬ ‫في تقرير المدير العام لمنظمة‬ ‫العمل العربية «يحمل في طياته‬ ‫الـ ـع ــدي ــد مـ ــن ال ـ ـمـ ــؤشـ ــرات ال ـت ــي‬ ‫ت ــوض ــح ح ـجــم ال ـت ـحــديــات الـتــي‬ ‫تواجه دولنا في الفترة الحالية»‪.‬‬ ‫وقــالــت الصبيح إن هــذا األمــر‬ ‫ً‬ ‫«يتطلب منا جميعا (حكومات‬ ‫ً‬ ‫وأص ـ ـ ـحـ ـ ــاب عـ ـم ــل وعـ ـ ـ ـم ـ ـ ــاال) أن‬

‫نحرص كل الحرص على دراسة‬ ‫ما جاء فيه ليمثل حجر األساس‬ ‫و (خريطة الطريق) نحو تحقيق‬ ‫س ـ ـ ـ ــوق ع ـ ـمـ ــل م ـ ـش ـ ـتـ ــرك ل ـ ـلـ ــدول‬ ‫العربية»‪.‬‬ ‫ك ـمــا أع ــرب ــت ف ــي كـلـمـتـهــا عن‬ ‫اس ـت ـن ـك ــاره ــا «لـ ـم ــا ي ـت ـع ــرض لــه‬ ‫الشعب الفلسطيني من انتهاكات‬ ‫صارخة من االحتالل االسرائيلي‬ ‫أم ـ ــام م ـ ــرأى وم ـس ـمــع الـمـجـتـمــع‬ ‫الدولي»‪.‬‬ ‫وأضـ ــافـ ــت أن ـ ــه «ال ي ـم ـكــن لـنــا‬ ‫ا لـحــد يــث عــن التنمية والتكامل‬ ‫االق ـت ـصــادي بـمـعــزل عــن الـســام‬ ‫لجميع بلداننا وجميعنا نؤمن‬ ‫بأنه لن يتحقق السالم إال بحل‬ ‫قضيتنا العربية األولى المتمثلة‬ ‫في قرار حق الشعب الفلسطيني‬ ‫بأن ينعم بكل حقوقه على أرض‬ ‫وطنه (دولة فلسطين)»‪.‬‬

‫الجارالله يبحث مع السفير اليمني‬ ‫تطورات المنطقة‬

‫الجارالله خالل لقائه سفير اليمن‬ ‫التقى نائب وزير الخارجية خالد الجارالله‪ ،‬أمس‪ ،‬سفير الجمهورية‬ ‫اليمنية لدى الكويت د‪ .‬علي سفاع‪.‬‬ ‫وتضمن اللقاء بحث عدد من أوجه العالقات الثنائية بين البلدين‪،‬‬ ‫إضافة إلى تطورات األوضاع على الساحتين اإلقليمية والدولية‪.‬‬

‫الملتقى اإلعالمي العربي ينطلق ‪ 22‬الجاري‬ ‫تستعد اللجنة التنفيذية للملتقى اإلعالمي‬ ‫ال ـعــربــي لـلـتـحـضـيــر ألع ـم ــال الـمـلـتـقــى ف ــي دور‬ ‫االن ـع ـق ــاد ال ـخ ــام ــس ع ـش ــر‪ ،‬ال ـ ــذي س ـي ـقــام عـلــى‬ ‫مدار يومي ‪ 22‬و‪ 23‬الجاري‪ ،‬تحت رعاية سمو‬ ‫الـشـيــخ جــابــر الـمـبــارك رئـيــس مجلس الـ ــوزراء‪،‬‬ ‫بمشاركة عدد من وزراء الخارجية ووزراء اإلعالم‬ ‫ومالك المؤسسات اإلعالمية العربية المختلفة‬ ‫وكبار المسؤولين فيها‪ ،‬إضافة إلــى نخبة من‬ ‫اإلعالميين والكتاب والصحافيين والمذيعين‬ ‫والـفـنــانـيــن‪ ،‬فـضــا عــن األكــاديـمـيـيــن وأســاتــذة‬

‫اإلعـ ــام‪ ،‬وطـلـبــة كـلـيــات اإلع ــام فــي الـجــامـعــات‬ ‫العربية المختلفة‪.‬‬ ‫وقال األمين العام للملتقى اإلعالمي العربي‬ ‫م ــاض ــي ال ـخ ـم ـيــس‪ ،‬ف ــي ت ـصــريــح ص ـح ــاف ــي‪ ،‬إن‬ ‫وجار‬ ‫التحضير للملتقى هذا العام بدأ بالفعل‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫التنسيق مع جهات محلية ودولـيــة للمشاركة‬ ‫بجدول األعـمــال‪ ،‬مضيفا أن الملتقى سيناقش‬ ‫عــددا من القضايا اإلعالمية الهامة‪ ،‬التي تأتي‬ ‫تزامنا مع ما تشهده المجتمعات العربية من‬ ‫تغيرات يــأتــي اإلع ــام فــي مقدمتها‪ ،‬لما لــه من‬

‫ساعات أميركية حاسمة بشأن‪...‬‬ ‫نفسه المسؤول»‪ ،‬حذر سيد الكرملين من أي «استفزازات وتكهنات»‪.‬‬ ‫وفي تطور من شأنه تهديد القاعدة الروسية البحرية في طرطوس‪،‬‬ ‫علمت «الجريدة»‪ ،‬من مصادرها‪ ،‬أن الرد األميركي المحتمل قد يتضمن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إنزاال بحريا على البحر المتوسط‪ ،‬مشيرة إلى أن حاملة الطائرات «جورح‬ ‫دبليو بوش»‪ ،‬التي غادرت ميناء حيفا قبل أيام‪ ،‬ال تزال موجودة في البحر‬ ‫األبيض‪ ،‬وقد يكون لها دور في هذا السيناريو‪.‬‬ ‫في موازاة ذلك‪ ،‬شنت مقاتالت إسرائيلية من طراز «‪ »F35‬غارة‬ ‫ً‬ ‫فجر أمس على قاعدة تيفور الجوية‪ ،‬التي تضم مركز تحكم إيرانيا‬ ‫ّ‬ ‫المسيرة‪ ،‬في ريف حمص‪.‬‬ ‫للطائرات‬ ‫وكشف مصدر رفيع‪ ،‬لـ «الجريدة»‪ ،‬أن إسرائيل‪ ،‬لم تخبر‪ ،‬للمرة‬ ‫ً‬ ‫األولى‪ ،‬روسيا بالضربة‪ ،‬موضحا أن «الهاتف األحمر» بين القدس‬ ‫ُ‬ ‫وقاعدة حميميم الجوية الروسية لم يرفع خالل الهجوم أو بعده‪.‬‬ ‫وأكد المصدر أن بعض الطائرات‪ ،‬التي ُس ِمع هديرها في لبنان‬ ‫ً‬ ‫كــانــت للتمويه واالسـتـكـشــاف‪ ،‬نــافـيــا صحة إع ــان وزارة الــدفــاع‬ ‫الروسية تدمير ‪ 5‬من أصل ‪ 8‬صواريخ موجهة أطلقتها المقاتالت‬ ‫اإلسرائيلية‪ ،‬إذ لــم يطلق أي ص ــاروخ روســي أو ســوري باتجاه‬ ‫الطائرات المغيرة أو باتجاه الصواريخ‪.‬‬ ‫وذك ــر أن إســرائ ـيــل اسـتـغـلــت إع ــان واش ـن ـطــن ودول أوروب ـيــة‬ ‫ً ً‬ ‫ً‬ ‫اس ـت ـعــدادهــا لتكبيد األس ــد ثـمـنــا بــاهـظــا ردا عـلــى ه ـجــوم دومــا‬ ‫الكيماوي‪ ،‬لكنها أبلغت واشنطن بالعملية قبل تنفيذها‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن الغارة اإلسرائيلية مجرد بداية لما أسماه «العهد‬ ‫الجديد» من السياسة اإلسرائيلية في األزمة السورية‪ ،‬بعدما باتت‬ ‫تل أبيب مقتنعة بــأن الرئيس األســد يجب أن يذهب؛ ألنــه يشكل‬

‫تــأث ـيــر م ـبــاشــر ع ـلــى مـخـتـلــف م ـنــاحــي ال ـح ـيــاة‪،‬‬ ‫وان ـطــاقــا م ــن م ـبــدأ أن حــريــة الـ ــرأي والتعبير‬ ‫واإلبداع واالتصال مكفولة دون تمييز في إطار‬ ‫المسؤولية االجتماعية لإلعالم‪ ،‬وتأكيدا على‬ ‫الدور الكبير الذي يلعبه اإلعالم في صناعة الرأي‬ ‫العام‪ ،‬وفي الرقابة والمساء لة‪ ،‬ونشر الحقيقة‬ ‫للجمهور دون تـمـيـيــز‪ ،‬بمهنية و مــو ضــو عـيــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إسهاما في ضبط العملية اإلعالمية المتطورة‬ ‫بشكل مستمر ومتسارع في المنطقة‪.‬‬

‫ً‬ ‫خـطــرا على وج ــود إســرائـيــل‪ ،‬وت ـحـ ّـول إلــى رأس حــربــة للمشروع‬ ‫اإليراني‪.‬‬ ‫وفي طهران‪ ،‬أكد مصدر‪ ،‬لـ«الجريدة»‪ ،‬مقتل ‪ 7‬إيرانيين في الغارة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الـتــي أوقـعــت ‪ 14‬قتيال على األق ــل‪ ،‬موضحا أن القتلى جميعهم‬ ‫ينتمون إلــى «الـحــرس الـثــوري»‪ ،‬وهــم عقيد ورائــد وضابطان في‬ ‫هندسة الحرب اإللكترونية‪ ،‬و‪ 3‬متطوعين‪.‬‬ ‫‪23‬‬

‫الجبري يقلص صالحيات‪...‬‬

‫ّ‬ ‫وفوض القرار إلى العدواني مباشرة بعض االختصاصات التي كانت‬ ‫موكلة إلى اليوحة‪ ،‬وفي مقدمتها إصدار قرارات النقل والندب لشاغلي‬ ‫درجات الوظائف العامة بالمجلس‪ ،‬وتشكيل وتصنيف اللجان العاملة‬ ‫داخله‪ ،‬واعتماد صرف البدالت المستحقة على حضور هذه اللجان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن قــرارات اإلحالة إلــى التحقيق والوقف عن العمل والترقية‬ ‫باالختيار‪ ،‬بناء على اقتراح لجنة شؤون الموظفين‪.‬‬ ‫كما أسند الـقــرار إلــى العدواني اعتماد منح الـعــاوة التشجيعية‬ ‫وإيفاد الموظفين من غير شاغلي الوظائف القيادية في بعثات دراسية‬ ‫داخــل البالد أو خارجها‪ ،‬وتوقيع العقود التي يبرمها المجلس مع‬ ‫الجهات األخرى‪ ،‬إلى جانب اعتماد الشيكات والتحويالت والمراسالت‬ ‫المتعلقة بالكفاالت المصرفية‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬نص القرار على اختصاص األمين العام بتوقيع جميع‬ ‫الشيكات والكتب الصادرة إلى البنك المركزي والبنوك المحلية األخرى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الخاصة بمرتبات موظفي المجلس‪ ،‬فضال عن توقيع جميع المراسالت‬ ‫وال ـن ـم ــاذج ال ـخــاصــة بــالـمــؤسـســة ال ـعــامــة لـلـتــأمـيـنــات االجـتـمــاعـيــة‪،‬‬ ‫والتعاقدات مع غير الكويتيين‪.‬‬


‫دلبلا‬

‫‪r‬‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫اﻟﻌﺪد ‪ / 3741‬اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬أﺑﺮﻳﻞ ‪2018‬م ‪ 24 /‬رﺟﺐ ‪1439‬ﻫـ‬

‫‪٣‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬ ‫»اﻟﻮزراء« ﻳﻘﺮ »ﺗﻌﺎرض اﻟﻤﺼﺎﻟﺢ« واﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺒﻠﺪي ‪ ١٢‬ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫اﻋﺘﻤﺪ ﻣﺮﺳﻮم اﻟﻌﻔﻮ وﺗﺨﻔﻴﺾ ﻣﺪة اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ اﻟﻤﻘﻴﺪة ﻟﻠﺤﺮﻳﺔ اﻟﻤﺤﻜﻮم ﺑﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ اﻷﺷﺨﺎص‬ ‫اﻋﺘﻤﺪ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻣﺸﺮوﻋﻲ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﻦ ﺑﺸﺄن ﺣﻈﺮ ﺗﻌﺎرض‬ ‫اﻟﻤﺼﺎﻟﺢ وﺗﻨﻈﻴﻢ وﺗﺒﺎدل‬ ‫اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﻋﺘﻤﺪ اﻟﻤﺠﻠﺲ ﻣﺸﺮوع ﻣﺮﺳﻮم‬ ‫ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ ﻳﻮم ‪ ١٢‬ﻣﺎﻳﻮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻮﻋﺪا ﻹﺟﺮاء اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪي‪.‬‬

‫ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺟﺪول زﻣﻨﻲ‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﺘﺴﻠﻢ وﺗﺸﻐﻴﻞ‬ ‫اﻟﻤﺒﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ‬ ‫ﺻﺒﺎح اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫واﻟﺨﻴﺮان‬

‫ﻋ ـ ـﻘـ ــﺪ ﻣـ ـﺠـ ـﻠ ــﺲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮزراء اﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﻪ‬ ‫اﻷﺳ ـﺒ ــﻮﻋ ــﻲ‪ ،‬ﺑـﻌــﺪ ﻇـﻬــﺮ أﻣـ ــﺲ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﻗــﺎﻋــﺔ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟ ــﻮزراء ﺑﻘﺼﺮ اﻟﺴﻴﻒ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻴ ــﺦ ﻧ ــﺎﺻ ــﺮ ﺻ ـﺒ ــﺎح اﻷﺣـ ـﻤ ــﺪ رﺋ ـﻴــﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟـ ــﻮزراء ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ وزﻳ ــﺮ اﻟــﺪﻓــﺎع‪،‬‬ ‫وﺑـ ـﻌ ــﺪ اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎع ﺻ ـ ــﺮح ﻧ ــﺎﺋ ــﺐ رﺋ ـﻴــﺲ‬ ‫ﻣـﺠـﻠــﺲ اﻟ ـ ـ ــﻮزراء وزﻳـ ــﺮ اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ ﻟ ـﺸــﺆون‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء أﻧﺲ اﻟﺼﺎﻟﺢ ﺑﻤﺎ ﻳﻠﻲ‪:‬‬ ‫اﺳـ ـﺘـ ـﻬ ــﻞ ﻣـ ـﺠـ ـﻠ ــﺲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮزراء أﻋـ ـﻤ ــﺎﻟ ــﻪ‬ ‫ﺑ ــﺎﻻﺳـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎع إﻟـ ـ ــﻰ ﺷـ ـ ــﺮح ﻗ ــﺪﻣ ــﻪ رﺋ ـﻴ ــﺲ‬ ‫اﻟﻤﺠﻠﺲ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺑﺸﺄن ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺰﻳﺎرة اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﺑﻬﺎ ﻟﻠﺒﻼد‬ ‫رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻘﻤﺮ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻋﺜﻤﺎن‬ ‫ﻏــﺰاﻟــﻲ‪ ،‬واﻟــﻮﻓــﺪ اﻟﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ ﻓﻲ اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫اﻟـ ـﻤ ــﺎﺿ ــﻲ‪ ،‬وﻓـ ـﺤ ــﻮى اﻟ ـﻤ ـﺤ ــﺎدﺛ ــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫أﺟﺮاﻫﺎ ﻣﻊ ﺳﻤﻮ اﻷﻣﻴﺮ‪.‬‬ ‫واﻟـ ـﺘ ــﺰاﻣ ــﺎ ﺑ ــﺎﻻﺳ ـﺘ ـﺤ ـﻘ ــﺎق اﻟ ـﻘ ــﺎﻧ ــﻮﻧ ــﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﺒﻴﻘﺎ ﻟﻨﺺ اﻟ ـﻤــﺎدة ‪ 18‬ﻣــﻦ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫‪ 35‬ﻟﺴﻨﺔ ‪ 1962‬واﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ ﻣﻴﻌﺎد‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‪ ،‬ﻓﻘﺪ اﻋﺘﻤﺪ‬ ‫اﻟﻤﺠﻠﺲ ﻣﺸﺮوع ﻣﺮﺳﻮم ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺴﺒﺖ اﻟﻤﻮاﻓﻖ ‪ 12‬ﻣﺎﻳﻮ اﻟﻤﻘﺒﻞ ﻣﻮﻋﺪا‬ ‫ﻹﺟﺮاء اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‪ ،‬ورﻓﻌﻪ‬ ‫ﻟﺴﻤﻮ اﻷ ﻣـﻴــﺮ ﺗﻤﻬﻴﺪا ﻟﺘﻜﻠﻴﻒ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﻛﻞ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﺧﺘﺼﺎﺻﻪ ﺑﺎﺗﺨﺎذ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻠﺰم ﻣﻦ إﺟﺮاءات ﻟﻺﻋﺪاد واﻟﺘﺤﻀﻴﺮ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪.‬‬

‫»ﺗﻌﺎرض اﻟﻤﺼﺎﻟﺢ«‬ ‫وﻓـ ــﻲ إﻃ ـ ــﺎر ﺗـﻨـﻔـﻴــﺬ ﺗــﻮﺟ ـﻴ ـﻬــﺎت ﺳﻤﻮ‬ ‫رﺋ ـﻴــﺲ ﻣـﺠـﻠــﺲ اﻟ ـ ــﻮزراء ﺑ ـﺸــﺄن ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴﺎد‪ ،‬ﻓﻘﺪ اﻃﻠﻊ ﻣﺠﻠﺲ اﻟ ــﻮزراء ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺔ ﻟﺠﻨﺔ اﻟـﺸــﺆون اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺸﺄن‪ ،‬واﻋﺘﻤﺪ ﻣﺸﺮوع ﻗﺎﻧﻮن ﻓﻲ ﺷﺄن‬

‫ﻧﺎﺻﺮ اﻟﺼﺒﺎح ﻣﺘﺮﺋﺴﺎ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء أﻣﺲ‬ ‫ﺣﻈﺮ ﺗـﻌــﺎرض اﻟﻤﺼﺎﻟﺢ ورﻓـﻌــﻪ ﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻷﻣﻴﺮ‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴﺪا ﻟﻤﺒﺎﺷﺮة ﻛﺎﻓﺔ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬه‪ ،‬ﻛﻤﺎ واﻓﻖ اﻟﻤﺠﻠﺲ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣ ـﺸ ــﺮوع ﻗ ــﺎﻧ ــﻮن ﺑ ـﺸــﺄن ﺗـﻨـﻈـﻴــﻢ وﺗ ـﺒــﺎدل‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻌ ـﻠــﻮﻣــﺎت اﻻﺋ ـﺘ ـﻤــﺎﻧ ـﻴــﺔ ورﻓ ـﻌ ــﻪ ﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻷﻣﻴﺮ‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴﺪا ﻹﺣﺎﻟﺘﻪ إﻟﻰ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﺛﻢ اﻃﻠﻊ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺮوع‬ ‫ﻣ ــﺮﺳ ــﻮم ﺑ ـﺸ ــﺄن اﻟ ـﻌ ـﻔــﻮ وﺗ ـﺨ ـﻔ ـﻴــﺾ ﻣــﺪة‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ اﻟﻤﻘﻴﺪة ﻟﻠﺤﺮﻳﺔ اﻟﻤﺤﻜﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﺑـﻌــﺾ اﻷﺷ ـﺨــﺎص وﻗ ــﺮر اﻟﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺮوع اﻟﻤﺮﺳﻮم ورﻓﻌﻪ‬ ‫ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻷﻣﻴﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﻃﻠﻊ اﻟﻤﺠﻠﺲ ﻋﻠﻰ ﺗﻮﺻﻴﺔ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟ ـﺨــﺪﻣــﺎت اﻟـﻌــﺎﻣــﺔ ﺑ ـﺸــﺄن آﻟ ـﻴــﺔ وﺗﺸﻐﻴﻞ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻤﺪﻳﻨﺘﻲ ﺻﺒﺎح اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫واﻟـ ـﺨـ ـﻴ ــﺮان اﻟـﺴـﻜـﻨـﻴـﺘـﻴــﻦ‪ ،‬وﻗ ـ ــﺮر ﺗﻜﻠﻴﻒ‬ ‫اﻟ ـﻤ ــﺆﺳ ـﺴ ــﺔ اﻟ ـﻌ ــﺎﻣ ــﺔ ﻟ ـﻠ ــﺮﻋ ــﺎﻳ ــﺔ اﻟـﺴـﻜـﻨـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ّ‬ ‫ﺟ ــﺪول ز ﻣـﻨــﻲ ﻟﺘﺴﻠﻢ وﺗﺸﻐﻴﻞ اﻟﻤﺒﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺺ ﻛﻼ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ ﺻﺒﺎح‬ ‫اﻷﺣﻤﺪ واﻟﺨﻴﺮان اﻟﺴﻜﻨﻴﺘﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﺟـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﺐ آﺧ ـ ـ ـ ــﺮ ﺑ ـ ـﺤـ ــﺚ ﻣ ـﺠ ـﻠ ــﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﺷﺆون ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﺔ واﻃﻠﻊ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣــﻼﺣ ـﻈــﺎت أﻋ ـﻀ ــﺎء ﻣـﺠـﻠــﺲ اﻷﻣـ ــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﻄــﺎب اﻷﻣ ـﻴ ــﺮي ﺧ ــﻼل دور اﻻﻧـﻌـﻘــﺎد‬ ‫اﻟ ـﻌ ــﺎدي اﻟـﺜــﺎﻧــﻲ ﻣــﻦ اﻟـﻔـﺼــﻞ اﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻲ‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎﻣــﺲ ﻋ ـﺸــﺮ وﻗـ ــﺮر ﺗـﻜـﻠـﻴــﻒ اﻟـﺠـﻬــﺎت‬ ‫اﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺪراﺳﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ّ‬ ‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﺠﻠﺲ ﻋﻦ ﺧﺎﻟﺺ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﻤﺼﺮي ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح اﻟﺴﻴﺴﻲ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﻨﺼﻴﺒﻪ رﺋﻴﺴﺎ ﻟﻮﻻﻳﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑـ ـﻌ ــﺪ ﻓـ ـ ـ ــﻮزه ﺑ ـﺜ ـﻘ ــﺔ اﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﺐ اﻟـ ـﻤـ ـﺼ ــﺮي‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﻣﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ ودوام‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﺠــﺎح واﻟ ـﺘــﻮﻓ ـﻴــﻖ ﻓ ــﻲ ﺗ ـﻜــﺮﻳــﺲ اﻷﻣ ــﻦ‬ ‫واﻻﺳ ـﺘ ـﻘ ــﺮار ﻓ ــﻲ رﺑ ــﻮع ﻣـﺼــﺮ اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻣ ــﻮاﺻ ـﻠ ــﺔ ﻣ ـﺴ ـﻴــﺮة اﻟ ـﺘ ـﻘ ــﺪم واﻻزدﻫ ـ ـ ــﺎر‬ ‫ﻓـﻴـﻬــﺎ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟـﻤــﺰﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻹﻧ ـﺠ ــﺎزات‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬أﻋﺮب ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻋﻦ‬

‫اﺳـﺘـﻨـﻜــﺎره وإداﻧ ـﺘــﻪ اﻟـﺸــﺪﻳــﺪة ﻟﻠﻬﺠﻤﺎت‬ ‫اﻟﺒﺸﻌﺔ ﺑﺎﻟﺼﻮارﻳﺦ واﻟﺒﺮاﻣﻴﻞ اﻟﻤﺘﻔﺠﺮة‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻌــﺮﺿــﺖ ﻟـﻬــﺎ اﻟـﻤـﻨــﺎﻃــﻖ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟـﻤـﺤــﺎﺻــﺮة ﻓــﻲ ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ دوﻣ ــﺎ ﺑﺎﻟﻐﻮﻃﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ أﺳﻔﺮت ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﺘﻠﻰ واﻟﺠﺮﺣﻰ‪ ،‬وأﻏﻠﺒﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء واﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫واﻟـﻤـﺠـﻠــﺲ‪ ،‬إذ ﻳـﻌـ ّـﺒــﺮ ﻋــﻦ ﻋﻈﻴﻢ اﻷﻟــﻢ‬ ‫واﻟ ـﻘ ـﻠــﻖ إزاء ﻣ ــﺎ ﻳ ـﺸ ـﻬــﺪه أﺑ ـﻨ ــﺎء اﻟـﺸـﻌــﺐ‬ ‫اﻟ ـ ـﺴـ ــﻮري ﻣ ــﻦ ﺟ ــﺮاﺋ ــﻢ إﻧ ـﺴ ــﺎﻧ ـﻴ ــﺔ ﺑـﺸـﻌــﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﺗﻤﺜﻠﻪ ﻣــﻦ اﻧﺘﻬﺎك ﻟﻠﻘﺎﻧﻮن ا ﻟــﺪو ﻟــﻲ‬ ‫وﻗﺎﻧﻮن ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن وﻗﺮارات ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻣ ـ ـ ــﻦ ذات اﻟـ ـﺼـ ـﻠ ــﺔ‪ ،‬ﻟ ـﻴ ـﻄ ــﺎﻟ ــﺐ ﻣـﺠـﻠــﺲ‬ ‫اﻷﻣ ــﻦ اﻟ ــﺪوﻟ ــﻲ ﺑﺘﺤﻤﻞ ﻣـﺴــﺆوﻟـﻴــﺎﺗــﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻔﻆ اﻷﻣﻦ واﻟﺴﻼم‪ ،‬واﺗﺨﺎذ اﻹﺟﺮاء ات‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ واﻟﺴﺮﻳﻌﺔ ﻟﻮﻗﻒ ﻫﺬه اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت‬ ‫اﻟﺨﻄﻴﺮة واﻟﻤﺘﻜﺮرة‪ ،‬وإﻳﺠﺎد ﺣﻞ ﻋﺎﺟﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﺄﺳﺎة اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸﻬﺎ اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮري اﻟﺸﻘﻴﻖ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻃﺮاف‬

‫إﻟﻰ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻗﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ رﻗﻢ ‪2401‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬وإﻧـﻬــﺎء اﻟﺤﺼﺎر ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟ ـﻐــﻮﻃــﺔ اﻟ ـﺸــﺮﻗ ـﻴــﺔ ﻟ ــﻮﻗ ــﻒ ﻫ ــﺬه اﻟ ـﻜــﺎرﺛــﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻟﻤﺆﺳﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ دان اﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﻬﺠﻮم اﻟﺬي ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﻪ اﻟﻤﻴﻠﻴﺸﻴﺎت اﻟﺤﻮﺛﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﺎﻗﻠﺔ ﻧﻔﻂ‬ ‫ﺳ ـﻌــﻮدﻳــﺔ‪ ،‬وﻛــﺬﻟــﻚ إﻃ ــﻼق ﺻ ــﺎروخ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪ ،‬ﻣﺠﺪدا وﻗﻮف اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺄﻳﻴﺪﻫﺎ‬ ‫ودﻋـﻤـﻬــﺎ ﻟﻜﻞ اﻹﺟ ـ ــﺮاء ات اﻟـﺘــﻲ ﺗﺘﺨﺬﻫﺎ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺤ ـﻔ ــﺎظ ﻋـ ـﻠ ــﻰ أﻣـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎ واﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﺮارﻫـ ــﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺼﺪي ﻟﻬﺬه اﻷﻋﻤﺎل اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻬﺪف إﻟﻰ زﻋﺰﻋﺔ أﻣﻨﻬﺎ واﺳﺘﻘﺮارﻫﺎ‪.‬‬ ‫ودان ﻛــﺬﻟــﻚ ﺣـ ــﺎدث إﻃـ ــﻼق اﻟ ـﻨ ــﺎر ﻓﻲ‬ ‫ﺟــﺎﻣـﻌــﺔ ﻋـﺜـﻤــﺎن ﻏ ــﺎزي ﻓــﻲ ﺗــﺮﻛـﻴــﺎ‪ ،‬اﻟــﺬي‬ ‫أﺳ ـﻔــﺮ ﻋــﻦ ﻣـﻘـﺘــﻞ ﻋ ــﺪد ﻣــﻦ اﻟـﻌــﺎﻣـﻠـﻴــﻦ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﺠــﺎﻣـﻌــﺔ‪ ،‬ﻣـﻌــﺮﺑــﺎ ﻋــﻦ ﺧــﺎﻟــﺺ اﻟـﺘـﻌــﺎزي‬ ‫واﻟﻤﻮاﺳﺎة ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﺘﺮﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﻖ‪.‬‬

‫ً‬ ‫»اﻟﺸﺆون«‪ :‬ﻓﺮﻳﻖ ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺟﻬﻮد ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ‪ :‬ﻣﻨﻈﻮﻣﺘﻨﺎ ﺗﻔﻮﻗﺖ ﺧﻠﻴﺠﻴﺎ‬ ‫»وﺿﻊ ﺧﻄﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﺘﺤﻠﻴﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻬﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة«‬ ‫●‬

‫ﺟﻮرج ﻋﺎﻃﻒ‬

‫ﻋـﻠـﻤــﺖ "اﻟ ـﺠ ــﺮﻳ ــﺪة" أن "وﻛ ـﻴــﻞ‬ ‫وزارة ا ﻟ ـ ـﺸـ ــﺆون اﻻ ﺟ ـﺘ ـﻤ ــﺎ ﻋ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺳ ـ ـﻌـ ــﺪ اﻟـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ــﺮاز‪ ،‬أﺻ ـ ـ ـ ــﺪر ﻗ ـ ـ ــﺮارا‬ ‫إدارﻳ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑ ـﺘ ـﺸ ـﻜ ـﻴــﻞ ﻓ ــﺮﻳ ــﻖ رﺻ ــﺪ‬ ‫ﺟ ـﻬــﻮد ﺟ ـﻬــﺎت ا ﻟ ــﺪو ﻟ ــﺔ اﻟﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ وا ﻗــﻊ اﻟﻌﻤﻞ اﻹرﻫﺎﺑﻲ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ وﺿﻊ‬ ‫ﺧـ ـﻄ ــﺔ وﻃـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ ﺷ ــﺎﻣـ ـﻠ ــﺔ ﺗ ــﺮﺗ ـﻜ ــﺰ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة"‪.‬‬ ‫ووﻓـﻘــﺎ ﻟـﻠـﻘــﺮار‪ ،‬اﻟــﺬي ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫"اﻟ ـ ـﺠـ ــﺮﻳـ ــﺪة" ﻋ ـﻠ ــﻰ ﻧ ـﺴ ـﺨ ــﺔ ﻣ ـﻨــﻪ‪،‬‬ ‫ﻳـ ـﻘ ــﺪم اﻟ ـﻔ ــﺮﻳ ــﻖ ﺗ ـﻘ ــﺮﻳ ــﺮا ﻧ ـﻬــﺎﺋ ـﻴــﺎ‬ ‫ﺣــﻮل اﻟﺨﻄﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ اﻷﻣـ ــﺎﻧـ ــﺔ اﻟـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﺔ ﻟ ـﺠــﺎﻣ ـﻌــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ــﺪول اﻟ ـﻌ ــﺮﺑ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻛ ـﻤ ــﺎ ﻳ ـﺤ ــﻖ ﻟــﻪ‬ ‫ً‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﻌــﺎﻧــﺔ ﺑ ـﻤــﻦ ﻳ ــﺮاه ﻣـﻨــﺎﺳـﺒــﺎ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـﻤ ـﺨ ـﺘ ـﺼ ـﻴ ــﻦ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ أﻋ ـﻤــﺎﻟــﻪ‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﻏ ـﻴــﺮ أﻋ ـﻀــﺎﺋــﻪ‪،‬‬ ‫ﻟــﺪرا ﺳــﺔ و ﺑـﺤــﺚ أي ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت‬ ‫ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺄﻋﻤﺎﻟﻪ"‪.‬‬

‫ﻓـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ــﻮﺿـ ـ ــﻮع آﺧ ـ ـ ـ ــﺮ‪ ،‬أﻛـ ـ ــﺪت‬ ‫ﻣ ـﺼ ــﺎدر ﻗــﺎﻧــﻮﻧ ـﻴــﺔ ﻣ ـﻄ ـﻠ ـﻌــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫وزارة اﻟ ـﺸــﺆون اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ أن‬ ‫"ﻣﻮﺿﻮع إﻏﻼق اﻷﻓﺮع اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﺠـﻤـﻌـﻴــﺎت اﻟ ـﺨ ـﻴــﺮﻳــﺔ ﺑ ــﺎت ﻓــﻲ‬ ‫ﻋـﻬــﺪة ﻣﺠﻠﺲ ا ﻟ ــﻮزراء"‪ ،‬ﻛﺎﺷﻔﺔ‬ ‫أن "ا ﻟــﻮزارة رﻓﻌﺖ ﻣﺬﻛﺮة واﻓﻴﺔ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻤﺠﻠﺲ ﺑﺄﺳﻤﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﻴ ــﺮﻳ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻤ ـﺘ ـﻠــﻚ أﻓ ــﺮﻋ ــﺎ‬ ‫وإﺟﻤﺎﻟﻲ اﻟﻤﺮﺧﺼﺔ واﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫وا ﻟـﺘــﻲ أﻏﻠﻘﺖ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻻ ﺗـﺨــﺎذ ﻣﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻳﺮاه ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ ﺣﻴﺎﻟﻬﺎ"‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻟﻤﺼﺎدر أن "ﺛﻤﺔ‬ ‫‪ 5‬ﺟﻤﻌﻴﺎت ﺧﻴﺮﻳﺔ ﻣﻦ أﺻﻞ ‪38‬‬ ‫ﺗﻤﺘﻠﻚ أﻓﺮﻋﺎ ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟـﺒــﻼد‪ ،‬و ﻫــﻲ )اﻹﺻــﻼح‬ ‫اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﻲ‪ ،‬وإﺣ ـ ـﻴـ ــﺎء اﻟـ ـﺘ ــﺮاث‬ ‫اﻹﺳـ ـ ــﻼﻣـ ـ ــﻲ‪ ،‬وﺻـ ـ ـﻨ ـ ــﺪوق إﻋ ــﺎﻧ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻤ ــﺮﺿ ــﻰ‪ ،‬واﻟ ـﻨ ـﺠ ــﺎة اﻟ ـﺨ ـﻴــﺮﻳــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻮن اﻟﻤﺒﺎﺷﺮ("‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮة إﻟﻰ‬ ‫أن "ﻋ ــﺪد أﻓ ــﺮع ﻫ ــﺬه اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺎت‬ ‫ً‬ ‫ا ﻟـﺨـﻤــﺲ ﺑـﻠــﻎ ‪ 153‬ﻓ ــﺮ ﻋ ــﺎ ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 12‬ﻓﺮﻋﺎ ﻣﺮﺧﺼﺎ ‪ ،‬ﺗﻀﻢ اﻟﻤﻘﺎر‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻫﻨﺎك ‪ 141‬ﻓﺮﻋﺎ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ "‪.‬‬ ‫وﻛـﺸـﻔــﺖ ﻋــﻦ "ﻧ ـﺠــﺎح اﻟ ــﻮزارة‬ ‫أﺧﻴﺮا‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﻴــﺮﻳــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﻲ إﻏـ ــﻼق ‪ 34‬ﻓــﺮﻋــﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻣ ـ ـﺨـ ــﺎ ﻟ ـ ـﻔـ ــﺎ ‪ ،‬و ﻫـ ـ ـﻨ ـ ــﺎك ‪ 107‬أ ﻓ ـ ــﺮع‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﻗﺮارا ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ"‪.‬‬

‫ﺟﻤﻊ اﻟﻤﻼﺑﺲ‬ ‫إﻟــﻰ ذﻟــﻚ‪ ،‬ﺑﻴﻨﺖ اﻟـﻤـﺼــﺎدر أن‬ ‫"ﻗ ــﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻟ ــﻮزراء رﻗــﻢ ‪322‬‬ ‫ﻟﺴﻨﺔ ‪ ،2010‬اﻟﺼﺎدر ﺑﺸﺄن ﺟﻤﻊ‬ ‫اﻟﺘﺒﺮﻋﺎت وﻧﻈﺎم اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﻴﺮي‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﺒ ــﻼد‪ ،‬ﺳ ـﻤ ــﺢ ﻟـﻠـﺠـﻤـﻌـﻴــﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﻴـ ــﺮﻳـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺸ ـ ـﻬـ ــﺮة ﺑ ـﺠ ـﻤ ــﻊ‬ ‫اﻟ ـﻤ ــﻼﺑ ــﺲ ﻓ ـﻘ ــﻂ داﺧ ـ ــﻞ ﻣ ـﻘــﺎرﻫــﺎ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪ ،‬ﻣــﻊ ﺣﻈﺮ اﻟﺠﻤﻊ ﻋﺒﺮ‬ ‫اﻷﻛﺸﺎك"‪.‬‬ ‫وأﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرت إﻟـ ـ ـ ــﻰ أﻧـ ـ ـ ــﻪ "ﻳـ ـﺤ ــﻖ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ إرﺳـ ـ ــﺎل ﺳـ ـﻴ ــﺎرة إﻟ ــﻰ‬ ‫ﻣﻜﺎن اﻟﻤﺘﺒﺮع ﻟﺘﺴﻠﻢ اﻟﻤﻼﺑﺲ‬

‫ﺳﻌﺪ اﻟﺨﺮاز‬

‫اﻟﻤﺮاد اﻟﺘﺒﺮع ﺑﻬﺎ"‪ ،‬ﻣﺸﺪدة ﻋﻠﻰ‬ ‫أن "ا ﻟ ــﻮزارة ﻟــﻦ ﺗﺴﻤﺢ ﻟﻠﻤﺒﺮات‬ ‫اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﻴـ ــﺮﻳـ ــﺔ ﺑـ ـﺠـ ـﻤ ــﻊ اﻟـ ـﺘـ ـﺒ ــﺮﻋ ــﺎت‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ أن اﻟﻀﻮاﺑﻂ‬ ‫واﻻ ﺷ ـﺘــﺮا ﻃــﺎت اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟـﺨـﻴــﺮي ﻓــﻲ اﻟ ـﺒــﻼد‪ ،‬واﻟ ـﻘ ــﺮارات‬ ‫اﻟــﻮزارﻳــﺔ اﻟ ـﺼــﺎدرة ﺑـﻬــﺬا اﻟﺸﺄن‬ ‫ﺗﺤﻈﺮ ذﻟﻚ"‪.‬‬

‫أﻛﺪ أن اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺴﻼﻣﺔ اﻟﻤﺮﺿﻰ إﻧﺴﺎﻧﻲ وأﺧﻼﻗﻲ وﻣﻬﻨﻲ‬ ‫أﻛ ـ ـ ــﺪ وزﻳ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـﺼـ ـﺤ ــﺔ اﻟ ـﺸ ـﻴ ــﺦ‬ ‫د‪ .‬ﺑـ ــﺎﺳـ ــﻞ اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﺒـ ــﺎح‪ ،‬أﻣـ ـ ـ ــﺲ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟـﻤـﻨـﻈــﻮﻣــﺔ اﻟـﺼـﺤـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟـﺒــﻼد‬ ‫ﺗ ـ ـﻔـ ــﻮﻗـ ــﺖ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﻣ ـ ـﻌ ـ ـﻈـ ــﻢ اﻟـ ـﻨـ ـﻈ ــﻢ‬ ‫اﻟ ـ ـﻤـ ــﻮﺟـ ــﻮدة ﻓـ ــﻲ دول اﻟـﻤـﻨـﻄـﻘــﺔ‬ ‫واﻗﺘﺮﺑﺖ ﻣﻦ اﻟﻤﻌﺪﻻت اﻟﻤﺤﻘﻘﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪول اﻟﻤﺘﻘﺪﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﺟ ــﺎء ذﻟ ــﻚ ﻓــﻲ ﺗـﺼــﺮﻳــﺢ أدﻟ ــﻰ ﺑﻪ‬ ‫اﻟــﻮزﻳــﺮ ﻟ ـ "ﻛــﻮﻧــﺎ" ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ إﻋــﻼن‬ ‫ﻣ ـ ـﺸـ ــﺎرﻛـ ــﺔ وﻓـ ـ ـ ــﺪ ﻛـ ــﻮﻳ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺻ ـﺤــﻲ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺺ ﺑﺮﺋﺎﺳﺘﻪ ﻓﻲ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﻘﻤﺔ اﻟ ــﻮزارﻳ ــﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﻤـ ــﺮﺿـ ــﻰ‪ ،‬اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﻘـ ــﺮر ﻋـ ـﻘ ــﺪﻫ ــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟـﻌــﺎﺻـﻤــﺔ اﻟـﻴــﺎﺑــﺎﻧـﻴــﺔ ﻃــﻮﻛـﻴــﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻔﺘﺮة ﻣﺎ ﺑﻴﻦ )‪ (14-13‬ﻣﻦ اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻟﻤﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻳﺖ أﺣﺮزت ﻣﻌﺪل ‪ 77‬درﺟﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺆﺷﺮ ﻗﻴﺎس اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﺣﺪﻳﺚ ﺻﺎدر‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ واﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺣﺮص وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺑﻐﻴﺔ‬ ‫ﻋﺮض اﻹﻧﺠﺎزات اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ اﻟﻤﺤﻘﻘﺔ‬

‫ﺑﺎﺳﻞ اﻟﺼﺒﺎح‬

‫ﻓــﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟـﻤـﺠــﺎﻻت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺗﺒﺎدل اﻟﺒﺤﻮث واﻟﺨﺒﺮات‬ ‫ﻣﻊ اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﻴﻦ واﻟﻤﺘﺨﺼﺼﻴﻦ‬ ‫وﻣـ ـﻤـ ـﺜـ ـﻠ ــﻲ اﻟـ ـﻤـ ـﻨـ ـﻈـ ـﻤ ــﺎت اﻟ ــﺪوﻟـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﺑـﻤــﺎ ﻳﻨﻌﻜﺲ إﻳـﺠــﺎﺑــﺎ ﻋـﻠــﻰ ﺟــﻮدة‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﻤﻘﺪﻣﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـ ـ ــﺮ أن اﻟ ـﺒ ــﺮﻧ ــﺎﻣ ــﺞ اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ‬ ‫ﻻﻋﺘﻤﺎد اﻟﻤﺮاﻓﻖ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻮزارة‬ ‫اﻟـ ـ ــﺬي ﻳ ـﺘ ــﻢ ﺗ ـﻄ ـﺒـﻴ ـﻘــﻪ اﻧ ـﻄ ــﻼﻗ ــﺎ ﻣــﻦ‬

‫اﻟﻌﺎزﻣﻲ‪ :‬ﺧﻄﻂ ﻟﺮﻓﻊ ﻛﻔﺎءة اﻟﻤﺪرﺳﻴﻦ وﺗﺤﺴﻴﻦ اﻟﻤﺨﺮﺟﺎت‬ ‫اﻓﺘﺘﺢ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ اﻟـ ‪٤٣‬‬ ‫اﻧﻄﻠﻖ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺘﺮﺑﻮي اﻟـ‪ ٤٣‬ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ‪ ،‬ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﺳﻤﻮ وﻟﻲ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ وﺑﺤﻀﻮر وزﻳﺮ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫د‪ .‬ﺣﺎﻣﺪ اﻟﻌﺎزﻣﻲ‪.‬‬

‫أي ﻣﺸﺮوع‬ ‫ﺗﺮﺑﻮي ﻻ ﻳﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﻤﻌﻠﻢ ﻃﺮﻓﺎ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻓﻬﻮ ﻓﺎﺷﻞ‬ ‫اﻟﻌﺠﻤﻲ‬

‫●‬

‫اﻟﻌﺎزﻣﻲ ﻣﻜﺮﻣﺎ اﺣﺪ اﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ‬ ‫ً‬ ‫وﺗﻨﻤﻴﺘﻪ ﻣـﻬـﻨـﻴــﺎ "ﻓ ـﻬــﻮ اﻷﺳ ــﺎس‬ ‫وﻫــﺪﻓ ـﻨــﺎ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺴ ـﻨ ــﻮات اﻟـﻤـﻘـﺒـﻠــﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺴﺘﻮى أﻋﻠﻰ وﺗﺤﺴﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺨﺮﺟﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ‬ ‫ﻣﻊ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﺪراﺳﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وﺑـﻴــﻦ أﻧــﻪ ﺗــﻮاﻓـﻘــﺎ ﻣــﻊ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ وﺑــﺮﻧــﺎﻣ ـﺠ ـﻬــﺎ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﻲ‬ ‫وﺿـﻌــﺖ وزارة اﻟـﺘــﺮﺑـﻴــﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﻬﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻌﻠﻢ ﺿﻤﻦ ﺧﻄﻄﻬﺎ‬ ‫وﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﺎ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻤﺪت‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ذﻟﻚ‪ ،‬إﻟﻰ ﺑﻠﻮرة ﻣﺸﺮوع‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ وﻓﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ زﻣﻨﻲ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣ ـﻬــﺎرات وإﻣـﻜــﺎﻧــﺎت‬

‫اﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ‪ ،‬ورﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى أداﺋﻬﻢ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺜﻐﺮات‬ ‫واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﻤﺨﺮﺟﺎت ﻛﻠﻴﺎت اﻋﺪاد اﻟﻤﻌﻠﻢ‪.‬‬

‫ﺗﻌﻴﻴﻦ اﻟﻤﺘﺠﻨﺴﺎت‬ ‫وﺣﻮل ﻗﺮاره اﻷﺧﻴﺮ ﺑﺸﺄن ﻣﻨﺢ‬ ‫اﻟـﻤـﺘـﺠـﻨـﺴــﺎت ﺣــﺪﻳ ـﺜــﺎ اﻟ ـﺤ ــﻖ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺘﻌﻴﻴﻦ ﻣﻌﻠﻤﺎت ﻓــﻲ "ا ﻟـﺘــﺮ ﺑـﻴــﺔ"‬ ‫ﺑـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻴ ــﻊ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺨ ـ ـﺼ ـ ـﺼـ ــﺎت‪ ،‬ﻗـ ــﺎل‬ ‫اﻟﻌﺎزﻣﻲ إﻧﻪ "ﺣﻖ ﻟﻬﻦ وﻛﺎن ﻻﺑﺪ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻦ اﻧﺼﺎﻓﻬﻦ"‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ أن ﻫﺬا‬

‫دورات ﺗﺪرﻳﺐ ﻟﻠﻤﻮﺛﻘﻴﻦ‬ ‫اﻟﺠﺪد ﻓﻲ ﻣﻌﻬﺪ »اﻟﻘﻀﺎء«‬ ‫أﻋﻠﻦ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل وزﻳﺮ‬ ‫اﻷوﻗﺎف واﻟﺸﺆون‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة ﻣﻌﻬﺪ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻤﺴﺘﺸﺎر‬ ‫د‪ .‬ﻓﻬﺪ اﻟﻌﻔﺎﺳﻲ‪ ،‬أن‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل ﻣﻤﺜﻠﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻌﻬﺪ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟﻠﺪراﺳﺎت‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﺳﺘﺒﺪأ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ دورات‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺛﻘﻴﻦ اﻟﺠﺪد اﻟﻤﻌﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻮزارة‪ ،‬ﺧﻼل اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫اﻷول ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﻣﺎﻳﻮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﻌﻔﺎﺳﻲ‪ ،‬ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ‬ ‫ﺻﺤﺎﻓﻲ‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻤﻌﻬﺪ اﻟﻤﺴﺘﺸﺎر‬ ‫ﻋﻮﻳﺪ اﻟﺜﻮﻳﻤﺮ ﺑﻬﺬا اﻟﺸﺄن‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ إدارة اﻟﻤﻌﻬﺪ‬ ‫ﺑﺘﻮﻓﻴﺮ ﺟﻤﻴﻊ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫واﻟﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺪورات اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻌﻘﺪ ﻟﻤﺪة‬ ‫‪ 5‬أﻳﺎم ﻋﻤﻞ‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن ﻳﺒﺎﺷﺮ‬ ‫اﻟﻤﻮﺛﻘﻮن اﻟﺠﺪد اﻟﻤﻬﺎم‬ ‫اﻟﻤﻮﻛﻠﺔ إﻟﻴﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﻮزارة‬ ‫ﺑﻌﺪ اﺟﺘﻴﺎزﻫﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﺣﻤﺪي ﻳﺮﻋﻰ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺎت ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﺣﻤﺪي‪،‬‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻓﻮاز اﻟﺨﺎﻟﺪ‪ ،‬ﺗﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﺻﺒﺎح اﻟﻴﻮم ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﻤﺪي اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺎوﻧﻴﺎت ﻟﻜﺮة ﻗﺪم‬ ‫اﻟﺼﺎﻻت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ ﻏﺪ ﻓﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫ﻧﻔﻂ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ودﻋﻢ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﺎﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺒﻄﻮﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﺎﻣﺪ اﻹﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬إن ﻫﻨﺎك‬ ‫اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ﻛﺒﻴﺮا ﻣﻦ اﻟﻤﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم‬ ‫ﻟﻠﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻬﺎ ﺗﻬﺪف ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻘﺎم اﻷول اﻟﻰ ﺗﻮﻃﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻷﺧﻮﻳﺔ ﺑﻴﻦ‬ ‫أﺑﻨﺎء اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﺗﺄﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎدات واﻟﻘﻴﻢ اﻟﺤﻤﻴﺪة‬ ‫ﺑﻴﻦ أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ ﻃﻠﺒﺔ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﻰ أﻧﻪ ﻳﺘﻨﺎﻓﺲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻟﻘﺐ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ‪ 14‬ﻓﺮﻳﻘﺎ‬ ‫ﻳﻤﺜﻠﻮن اﻟﻤﺪارس اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻳﺤﻤﻠﻮن‬ ‫أﺳﻤﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻞ ﺣﺴﺐ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺘﻪ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺗﻤﻨﺢ ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‬ ‫ﻟـ »اﻟﺤﺴﻴﻦ« ﻟﻠﺴﺮﻃﺎن‬ ‫وﻗﻊ اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬أﻣــﺲ‪ ،‬اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺤﺔ ﺛﺎﻟﺜﺔ ﻟﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺤﺴﻴﻦ ﻟﻠﺴﺮﻃﺎن‪ ،‬ﺑﻘﻴﻤﺔ ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪ ،‬ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﻼج اﻟﻼﺟﺌﻴﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ اﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ ﺑﻤﺮض اﻟﺴﺮﻃﺎن ﻓﻲ اﻷردن‪.‬‬ ‫ووﻗﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺼﻨﺪوق ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‬ ‫اﻟﺒﺪر‪ ،‬وﻋﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻷردﻧــﻲ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ أﻣﻨﺎء ﻣﺆﺳﺴﺔ وﻣﺮﻛﺰ اﻟﺤﺴﻴﻦ‬ ‫ﻟﻠﺴﺮﻃﺎن اﻷﻣﻴﺮة ﻏﻴﺪاء ﻃﻼل‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل اﻟﺒﺪر‪ ،‬ﻟـ"ﻛﻮﻧﺎ"‪ ،‬ﻋﻘﺐ ﺣﻔﻞ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‪ ،‬إن اﻟﻤﻨﺤﺔ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻌﻼج‬ ‫اﻟﻼﺟﺌﻴﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ اﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ ﺑﻤﺮض اﻟﺴﺮﻃﺎن ﺑــﺎﻷردن‪ ،‬ﻓﻲ إﻃﺎر ﻧﻬﺞ‬ ‫ﻳﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻨﺬ ‪ 3‬اﻋﻮام ﻗﺪم ﺧﻼﻟﻪ اﻟﺼﻨﺪوق ﻟﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺤﺴﻴﻦ ‪ 3‬ﻣﻼﻳﻴﻦ‬ ‫دوﻻر‪ ،‬ﻓــﻲ اﻃــﺎر اﻟـﻌــﻮن اﻻﻧﺴﺎﻧﻲ ﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ودﻋــﻢ اﻟــﻮﺿــﻊ اﻻﻧﺴﺎﻧﻲ ﻟﻬﻢ‬ ‫وﺗﺨﻔﻴﻒ اﻟﻌﺐء ﻋﻦ اﻷردن‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ اﻟﺘﺰام اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﻢ ﻟﻼﺟﺌﻴﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ‪ ،‬ﻋﺒﺮ اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن إﺟﻤﺎﻟﻲ اﻻﻟﺘﺰاﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ اﻟﺼﻨﺪوق ﻟﻠﺪول اﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﻼﺟﺌﻴﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 250‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟــﺎﻧـﺒـﻬــﺎ‪ ،‬أﺷ ــﺎدت اﻷﻣ ـﻴــﺮة ﻏ ـﻴــﺪاء‪ ،‬ﺧ ــﻼل اﻟـﺤـﻔــﻞ‪ ،‬ﺑــﺎﻟــﺪﻋــﻢ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‪" :‬ﻧﻔﺘﺨﺮ وﻧﻌﺘﺰ ﺑﺸﺮاﻛﺘﻨﺎ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻊ ﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‪ ،‬وﻧﺸﻜﺮﻫﻢ ﻋﻠﻰ دﻋﻤﻬﻢ وﺳﺨﺎﺋﻬﻢ اﻟﻼﻣﺤﺪود ﻟﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫وﻣﺮﻛﺰ اﻟﺤﺴﻴﻦ ﻟﻠﺴﺮﻃﺎن"‪.‬‬ ‫وﺑﻬﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻳﺮﺗﻔﻊ إﺟﻤﺎﻟﻲ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻤﻘﺪم ﻣﻦ اﻟﺼﻨﺪوق ﻟﻐﺎﻳﺎت ﻋﻼج‬ ‫ﻣﺮﺿﻰ اﻟﺴﺮﻃﺎن ﻣﻦ اﻟﻼﺟﺌﻴﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰ إﻟﻰ ‪ 3‬ﻣﻼﻳﻴﻦ دوﻻر‪.‬‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﺮﻣﻀﺎن‬

‫أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻲ د‪ .‬ﺣﺎﻣﺪ اﻟﻌﺎزﻣﻲ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ً‬ ‫ﺧ ـﻄ ـﻄــﺎ وﺑ ــﺮاﻣ ــﺞ ﻳ ـﺘــﻢ ﺗـﻨـﻔـﻴــﺬﻫــﺎ‬ ‫ﺣ ــﺎﻟ ـﻴ ــﺎ ﻟ ــﺮﻓ ــﻊ ﻛـ ـﻔ ــﺎءة اﻟـﻤـﻌـﻠـﻤـﻴــﻦ‬ ‫وﺗﺤﺴﻴﻦ ﻣـﺨــﺮ ﺟــﺎت اﻟﻤﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ ﻓﻲ ّ اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﻟﻰ أن‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺒﻨﺎء ﻗﺎﺋﻢ ﻣﻊ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻌ ـﻠ ـﻤ ـﻴ ــﻦ وﻛ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـﻤ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺎت‬ ‫اﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ ﻟﻼرﺗﻘﺎء ﺑﺎﻷداء وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﺟــﺎء ذﻟــﻚ ﻓــﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻟﻠﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟـﻌــﺎزﻣــﻲ أدﻟ ــﻰ ﺑــﻪ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﻴﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﻋـﻘــﺐ ﺣ ـﻀ ــﻮره ﻧـﻴــﺎﺑــﺔ ﻋ ــﻦ ﺳﻤﻮ‬ ‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺸﻴﺦ ﻧﻮاف اﻷﺣﻤﺪ‪،‬‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟـﺘــﺮﺑــﻮي اﻟ ـ ‪43‬‬ ‫ا ﻟ ــﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ‬ ‫ﺗـﺤــﺖ ﺷ ـﻌــﺎر "اﻟـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ اﻟﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﻠﻢ واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﻤﻌﺎﺻﺮة"‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر وﻛﻴﻞ اﻟ ــﻮزارة د‪ .‬ﻫﻴﺜﻢ‬ ‫اﻷﺛ ــﺮي ورﺋـﻴــﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﻄﻴﻊ‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﺠـ ـﻤ ــﻲ‪ ،‬وﻋـ ـ ـ ــﺪد ﻣـ ــﻦ ﻗ ـﻴ ــﺎدﻳ ــﻲ‬ ‫"اﻟـ ـﺘ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ" وﺟـ ـﻤ ــﻊ ﻣـ ــﻦ ﻣ ــﺪﻳ ــﺮي‬ ‫وﻣ ــﺪﻳ ــﺮات اﻟ ـﻤ ــﺪارس واﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ‬ ‫واﻟﻤﻌﻠﻤﺎت‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ــﺎل اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎزﻣـ ــﻲ إن ﺗـﺤـﻘـﻴــﻖ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻤﻬﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻌﻠﻢ ﻳــﺆدي‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻀــﺮورة إﻟ ــﻰ ﺗﺤﺴﻴﻦ ﺟــﻮدة‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻤﺨﺮﺟﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﻫﺪف ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ‬ ‫اﻷول واﻷﺳــﺎﺳــﻲ ﻣــﻦ إﻗــﺎﻣــﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟـﻤــﺆﺗـﻤــﺮ ﺗـﻄــﻮﻳــﺮ ﻗ ــﺪرات اﻟﻤﻌﻠﻢ‬

‫ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻜﻨﺪﻳﺔ ﻟﻼﻋﺘﻤﺎد‪،‬‬ ‫وﺿﻤﻦ أﻃﺮ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﻤﺒﺮﻣﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟـﻬـﻴـﺌــﺔ اﻟـﻜـﻨــﺪﻳــﺔ ﻳﺘﻀﻤﻦ اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟـﻤـﻌــﺎﻳـﻴــﺮ اﻟـﻤـﺘـﻌـﻠـﻘــﺔ ﺑـﺴــﻼﻣــﺔ‬ ‫اﻟﻤﺮﺿﻰ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫وﻣﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـ ــﺪ اﻟ ـﺼ ـﺒــﺎح اﻟ ـﺘ ــﺰام اﻟ ـ ــﻮزارة‬ ‫ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ﻣـﻌــﺎﻳـﻴــﺮ ﺟ ــﻮدة اﻟــﺮﻋــﺎﻳــﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻓﻲ ﻛﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻤﻘﺪﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ أن "اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺴﻼﻣﺔ اﻟﻤﺮﺿﻰ‬ ‫ﻫ ـ ــﻮ اﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺰام اﻧـ ـﺴ ــﺎﻧ ــﻲ واﺧـ ــﻼﻗـ ــﻲ‬ ‫وﻣﻬﻨﻲ"‪.‬‬ ‫ﻳـ ــﺬﻛـ ــﺮ أن اﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﺎت اﻟ ـﻘ ـﻤ ــﺔ‬ ‫اﻟﻮزارﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻤﺮﺿﻰ‬ ‫اﻟﻤﺰﻣﻊ ﻋﻘﺪﻫﺎ ﻓﻲ ﻃﻮﻛﻴﻮ ﺳﺘﺸﻬﺪ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﻈﻤﺔ ﺑﺤﻮث اﻟﺴﻼﻣﺔ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟـﺼـﺤـﻴــﺔ ﻓــﻲ اﻟ ـﻴــﺎﺑــﺎن واﻟﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﻟﺠﻮدة اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻟﻤﻘﺮر أن ﻳﺤﻀﺮ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﻘﻤﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 300‬ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫وزارات اﻟﺼﺤﺔ وﺧﺒﺮاء وﻣﺨﺘﺼﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫ﺳﻠﺔ أﺧﺒﺎر‬

‫اﻟﻘﺮار ﺳﻴﻨﻌﻜﺲ ﺑﺸﻜﻞ إﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ اﻟﻤﺪارس‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻌ ـﻠ ـﻤ ـﻴــﻦ ﻣ ـﻄ ـﻴــﻊ اﻟ ـﻌ ـﺠ ـﻤــﻲ إن‬ ‫إﻗــﺎﻣــﺔ ﻫــﺬا اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﻳــﺄﺗــﻲ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺳﻌﻲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺠﺎد واﻟﺤﺜﻴﺚ‬ ‫إﻟـ ــﻰ ﻃـ ــﺮح اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎﻳــﺎ واﻟ ـﻤ ـﺴــﺎﺋــﻞ‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﺮﺑ ــﻮﻳ ــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ﺑ ـﺴ ــﺎط اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎش‬ ‫واﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﺤﺎور اﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﺑـ ـﻤـ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﺔ ﻧ ـﺨ ـﺒ ــﺔ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻜـ ــﻮادر‬ ‫اﻟـﺘــﺮﺑــﻮﻳــﺔ واﻷﻛــﺎدﻳـﻤـﻴــﺔ‪ ،‬وﺑﻬﺪف‬ ‫اﻟــﻮﺻــﻮل إﻟــﻰ ﻧﺘﺎﺋﺞ وﺗﻮﺻﻴﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ اﻻرﺗﻘﺎء‬

‫ﺑﻤﺴﻴﺮﺗﻨﺎ اﻟـﺘــﺮﺑــﻮﻳــﺔ‪ ،‬وﻓــﻲ رﺳﻢ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺎت وﺑﺮاﻣﺞ وﺧﻄﻂ ﻗﺎدرة‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‪ ،‬واﻟﻤﻀﻲ‬ ‫ﻗﺪﻣﺎ ﺑﻨﻬﺞ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﺘﻄﻮر‪.‬‬ ‫وأﺿ ــﺎف اﻟﻌﺠﻤﻲ أن اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﻟــﺪﻳ ـﻬــﺎ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺨ ـﺒ ــﺮات واﻟـ ـﻘ ــﺪرات‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﺮﺑ ــﻮﻳ ــﺔ ﻣ ــﺎ ﻳــﺆﻫ ـﻠ ـﻬــﺎ ﻟ ـﺘــﺪرﻳــﺐ‬ ‫اﻟـﻤـﻌـﻠـﻤـﻴــﻦ دون اﻻﻋ ـﺘ ـﻤ ــﺎد ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺧﺒﺮاء اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺪوﻟﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ أن "أي ﻣﺸﺮوع ﺗﺮﺑﻮي‬ ‫ﻻ ﻳــﺪﺧــﻞ اﻟـﻤـﻌـﻠــﻢ ﻃــﺮﻓــﺎ ﻓ ـﻴــﻪ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﺸﺮوع ﻓﺎﺷﻞ"‪.‬‬


‫‪٤‬‬ ‫محليات‬ ‫بوشهري‪« :‬من باع بيته» استبعد البيوت الحكومية وملزمون بتطبيقه‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫أكدت استمرار توفير ‪ 12‬ألف وحدة سنويا‪ ...‬و«جنوب صباح األحمد» األقرب للتوزيع‬ ‫يوسف العبدالله‬

‫نسب التأخير‬ ‫التي تصل‬ ‫حتى ‪ %5‬في‬ ‫المشاريع أمر‬ ‫متوقع وطبيعي‬ ‫الحبيل‬

‫إزالة ‪ 20‬مليون‬ ‫إطار في «جنوب‬ ‫سعدالعبدالله»‬ ‫والموجود أكبر‬ ‫من المتوقع‬ ‫خريبط‬

‫كـشـفــت وزي ـ ــرة ال ــدول ــة لـشــؤون‬ ‫اإلسكان وزيرة الخدمات‪ ،‬د‪ .‬جنان‬ ‫ب ــوشـ ـه ــري‪ ،‬أن "ق ـ ــان ـ ــون مـ ــن ب ــاع‬ ‫بيته استبعد البيوت الحكومية‪،‬‬ ‫واق ـت ـص ــر ع ـلــى م ــن بـ ــاع قسيمته‬ ‫كفئات مستفيدة‪ ،‬ونحن ملزمون‬ ‫بـتـطـبـيـقــه"‪ ،‬م ــؤك ــدة أن "الـحـكــومــة‬ ‫م ـل ـتــزمــة ب ـتــوف ـيــر ‪ 12‬الـ ــف وح ــدة‬ ‫ً‬ ‫سنويا استمرارا لاللتزام الشعبي‬ ‫والسياسي"‪ ،‬ومبينة أنها "طلبت‬ ‫مـ ـهـ ـل ــة م ـ ــن الـ ـلـ ـجـ ـن ــة اإلسـ ـك ــانـ ـي ــة‬ ‫الـبــرلـمــانـيــة حـتــى يــونـيــو المقبل‬ ‫لـ ــإعـ ــان عـ ــن خـ ـط ــة الـ ـت ــوزيـ ـع ــات‬ ‫المقبلة ‪ ،"2019 /2018‬مشيرة الى‬ ‫"أن مدينة جـنــوب صـبــاح األحمد‬ ‫ستكون األقــرب للتوزيع‪ ،‬ومثمنة‬ ‫جهود الوزير السابق ياسر أبل"‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ــالـ ـ ـ ـ ــت بـ ـ ـ ــوش ـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ــري خ ـ ـ ــال‬ ‫مـ ـش ــاركـ ـتـ ـه ــا وح ـ ـضـ ــورهـ ــا ن ـ ــدوة‬ ‫حملة "ناطر بيت" الشعبية مساء‬ ‫أمس األول مع نــواب المدير العام‬ ‫ف ــي "ال ـس ـك ـن ـيــة" لـ ـش ــؤون الـتـنـفـيــذ‬ ‫والـ ـ ـتـ ـ ـخـ ـ ـصـ ـ ـي ـ ــص وال ـ ـت ـ ـخ ـ ـط ـ ـيـ ــط‪،‬‬ ‫والمتحدث الرسمي للمؤسسة إن‬ ‫مجلس إدارة "السكنية" سيحدد‬ ‫آل ـيــة تــوزي ــع قـســائــم ج ـنــوب سعد‬ ‫الـ ـعـ ـب ــدالـ ـل ــه الـ ـت ــي تـ ـض ــم ‪ 32‬أل ــف‬ ‫وحـ ـ ـ ـ ــدة سـ ـكـ ـنـ ـي ــة ع ـ ـلـ ــى أص ـ ـحـ ــاب‬ ‫الطلبات اإلسكانية بعد االنتهاء‬ ‫مــن دراسـ ــة ال ـج ــدوى االقـتـصــاديــة‬ ‫للكوريين الموقعة فــي أبــريــل من‬ ‫الـعــام الـمــاضــي‪ ،‬والـمـقــرر االنتهاء‬ ‫منها الـعــام المقبل‪ ،‬ســواء بالبيع‬ ‫عبر المطور الـعـقــاري أو كقسائم‬ ‫على شكل أرض وقرض‪ ،‬مؤكدة أن‬ ‫مجلس الوزراء يتابع بشكل مباشر‬ ‫إزال ــة معوقات المشروع بإشراف‬ ‫مباشر من لجنة الخدمات الوزارية‬ ‫التي ترفع تقاريرها بصفة دورية‪.‬‬

‫مرحلة أولى‬

‫تعديل «من باع‬ ‫بيته» يحتاج‬ ‫إلى تعديل‬ ‫تشريعي عبر‬ ‫مجلس األمة‬ ‫الهداب‬

‫وع ـ ــن إمـ ـك ــان ت ــوزي ــع ج ـ ــزء مــن‬ ‫ال ـم ــدي ـن ــة فـ ــي الـ ــوقـ ــت الـ ـح ــال ــي ال‬ ‫يـضــم م ـعــوقــات‪ ،‬قــالــت بــوشـهــري‪:‬‬ ‫ال نـمـلــك ‪ -‬وف ــق ال ـع ـقــود الـمــوقـعــة‬ ‫م ــع ال ـكــوري ـيــن ف ــي "ج ـن ــوب سعد‬ ‫العبدالله" ‪ -‬توزيع جزء في الوقت‬ ‫الـ ـح ــال ــي‪ ،‬وم ـ ــن ثـ ــم تـ ــوزيـ ــع بـقـيــة‬ ‫األجــزاء مستقبال‪ ،‬مبينة أن العقد‬ ‫الموقع كان يضم تخطيط المدينة‬

‫بوشهري وقياديو «السكنية» خالل مشاركتهم في ندوة «ناطر بيت» أمس (تصوير عوض التعمري)‬ ‫بالكامل ال وفق مراحل‪ ،‬حتى تتم‬ ‫مطالبة الكوريين بتقديم مرحلة‬ ‫أولى للمخططات بعدد محدد ليتم‬ ‫توزيعها على المواطنين‪ ،‬مشيرة‬ ‫الــى أن عقد التخطيط تم توقيعه‬ ‫قبل مشروع جنوب صباح األحمد‪،‬‬ ‫إال أن األخيرة ووفق العقد الموقع‬ ‫سـي ـتــم تـجـهـيــزهــا وفـ ــق مــرحـلـتــي‬ ‫تـسـلـيــم لـلـمـخـطـطــات‪ ،‬األمـ ــر ال ــذي‬ ‫سيسمح بتسلم المرحلة األو لــى‬ ‫م ـ ــن مـ ـخـ ـطـ ـط ــات ج ـ ـنـ ــوب ص ـب ــاح‬ ‫األحمد أوال‪.‬‬ ‫و عــن تخفيض مساحة قسائم‬ ‫جنوب صباح األحمد الى ‪ 400‬بدال‬ ‫من ‪ 600‬متر‪ ،2‬قالت إن عقد جنوب‬ ‫صباح األحـمــد عندما تــم توقيعه‬ ‫ف ـ ــي س ـب ـت ـم ـب ــر ‪ ،2017‬طـ ـل ــب مــن‬ ‫المستشار أن يوفر ‪ 25‬الف قسيمة‬ ‫من مساحة المشروع‪ ،‬وعليه اعتمد‬ ‫أن تـحــدد الـقـســائــم بمساحة ‪400‬‬ ‫متر مربع‪ ،‬حتى ال يتم االستغناء‬ ‫عن ‪ 10‬آالف قسيمة‪ ،‬الى جانب أن‬ ‫القانون ينص على أن الحد األدنى‬ ‫‪ 400‬م ـت ــر‪ ،2‬وهـ ــذا األمـ ــر ت ــم عمله‬ ‫ً‬ ‫مسبقا في الوفرة القائم وتوسعة‬ ‫الــوفــرة‪ ،‬والتي بها مساحات ‪400‬‬ ‫و‪ 600‬في نفس الموقع‪ ،‬فضال عن‬ ‫أن وزارة الكهرباء أكدت أن مساحة‬ ‫‪ 600‬تتسبب في أحمال كهربائية‬ ‫بـشـكــل اك ـب ــر‪ ،‬ب ـمــا ي ـع ــادل قسيمة‬ ‫سكنية ونصف‪.‬‬

‫وعن التأخير الحاصل في أحد‬ ‫عقود مدينة المطالع بنسبة تصل‬ ‫الى ‪ 2‬في المئة‪ ،‬قالت بوشهري إن‬ ‫نسبة إنجاز العقد األول الفعلي‬ ‫تتجاوز نسبة التعاقد‪ ،‬وما يوجد‬ ‫ف ــي ال ـع ـقــد ال ـثــانــي ال ي ـت ـجــاوز ‪2‬‬ ‫في المئة‪ ‎،‬وهــذا ال يمكن اعتباره‬ ‫تــأخ ـيــرا‪ ،‬مبينة أن طـلــب األوام ــر‬ ‫التغييرية ّمــن بعض المقاولين‬ ‫ال يعني تعثرهم‪ ،‬معبرة بقولها‪:‬‬ ‫"ولله الحمد عقود مدينة المطالع‬ ‫ت ـس ـي ــر وفـ ـ ــق الـ ـ ـج ـ ــدول ال ــزمـ ـن ــي‪،‬‬ ‫والـتــأخـيــر الـبـسـيــط أم ــر طبيعي‬ ‫في العقود الضخمة‪ ،‬وال نعتبره‬ ‫تـعـثــرا‪ ،‬وهـنــاك متابعة مستمرة‬ ‫مــن مـهـنــدسـيــن ش ـبــاب كويتيين‬ ‫للعقود‪ ،‬وأود أن أوجه لهم الشكر‬ ‫على جهودهم"‪.‬‬ ‫ول ـ ـف ـ ـتـ ــت ب ـ ــوشـ ـ ـه ـ ــري ال ـ ـ ـ ــى أن‬ ‫إج ــراء ات ترسية محطة الصرف‬ ‫الـ ـصـ ـح ــي ل ـل ـم ـط ــاع تـ ـم ــت ع ـلــى‬ ‫أساس قانون المناقصات السابق‪،‬‬ ‫الذي يسمح بالتصميم والتنفيذ‬ ‫في عقد واحد‪ ،‬مبينة أن القانون‬ ‫الجديد‪ ،‬الداخل ّ‬ ‫حيز التنفيذ في‬ ‫ف ـبــرايــر ال ـم ــاض ــي‪ ،‬يـمـنــع الـجـمــع‬ ‫بالتصميم والتنفيذ‪ ،‬لذلك رفضت‬ ‫ل ـج ـن ــة الـ ـمـ ـن ــاقـ ـص ــات وأرج ـ ـعـ ــت‬ ‫األوراق لعمل عقدين منفصلين‪،‬‬ ‫واآلن تعمل "األشغال" على تعديل‬ ‫الشروط المرجعية وإعادة طرحه‪.‬‬

‫وحـ ــول ال ـم ـســاحــة ال ـتــي كــانــت‬ ‫ً‬ ‫مخصصة سابقا للسكن العمودي‬ ‫فـ ــي م ــدي ـن ــة ج ــاب ــر األح ـ ـمـ ــد وت ــم‬ ‫إل ـ ـغـ ــاؤهـ ــا‪ ،‬ق ــال ــت ب ــوشـ ـه ــري‪ ،‬إن‬ ‫ذلــك عــرض على اجتماع مجلس‬ ‫إدارة المؤسسة األخير‪ ،‬وأوصى‬ ‫باالستفادة من هذه األراضي التي‬ ‫تسع ‪ 114‬قسيمة‪ ،‬على أن تنفذ‬ ‫عبر المطور العقاري‪ ،‬وتم تكليف‬ ‫قـطــاعــي االسـتـثـمــار والتخطيط‪،‬‬ ‫مـبـيـنــة أن م ــا ي ـشــاع ح ــول أرض‬ ‫معسكر الجهراء فهي ليست ضمن‬ ‫األراض ـ ـ ــي ال ـمـخ ـص ـصــة لـلــرعــايــة‬ ‫الـسـكـنـيــة حـتــى اآلن‪ ،‬وم ــوج ــودة‬ ‫ً‬ ‫حاليا لدى بلدية الكويت‪.‬‬ ‫و ح ــول تحقيق قسائم جنوب‬ ‫خيطان‪ ،‬قالت إنها تسلمت أمس‬ ‫األول تـقــريــر الـلـجـنــة الـمـحــايــدة‪،‬‬ ‫المشكلة من خارج "السكنية"‪ ،‬إال‬ ‫أنها لــم تطلع على التقرير بعد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مبينة أنها ستطلع على التقرير‪،‬‬ ‫ومن ثم تتخذ ما يتناسب مع ما‬ ‫خلصت الـيــه الـنـتــائــج‪ ،‬ومضيفة‬ ‫أن هناك مقترحا نيابيا بتعديل‬ ‫قانون المرأة‪ ،‬وهو قيد الدراسة‪،‬‬ ‫م ـب ـي ـنــة أن هـ ـن ــاك اج ـت ـم ــاع ــا مــع‬ ‫لـجـنــة ال ـم ــرأة الـبــرلـمــانـيــة نهاية‬ ‫الشهر الـجــاري‪ ،‬وستتم مناقشة‬ ‫مدى توافق هذه التعديالت لضم‬ ‫أكبر شريحة من النساء للقانون‪،‬‬ ‫مشيرة في الوقت ذاته الى إحالة‬

‫مقترح تعديل القسائم المشطوفة‬ ‫المقدم من أحد المواطنين يضم‬ ‫ً‬ ‫نحو ‪ 536‬قسيمة تقريبا للقطاع‬ ‫المعني إلعادة النظر في المقترح‬ ‫بعد مراجعة الجهات الحكومية‬ ‫المعنية بعيدا عن تأخير تنفيذه‪.‬‬

‫ّ‬ ‫بداية مبشرة‬

‫مــن جـهـتــه‪ ،‬عـبــر نــائــب الـمــديــر‬ ‫الـ ـع ــام ل ـق ـطــاع ال ـت ـن ـف ـيــذ‪ ،‬م‪ .‬عـلــي‬ ‫الحبيل‪ ،‬عن تفاؤله بعمل الشركات‬ ‫ً‬ ‫المنفذة حاليا في مشروع مدينة‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـط ـ ــاع‪ ،‬واص ـ ـ ـفـ ـ ــا ب ــداي ــاتـ ـه ــم‬ ‫بالمبشرة بــالـخـيــر‪ ،‬خــاصــة بعد‬ ‫اس ـت ـع ـمــال ال ـم ـت ـف ـجــرات لتفتيت‬ ‫األرض الصخرية في وقت مبكر‪،‬‬ ‫وه ـ ــو األمـ ـ ـ ــر الـ ـ ـ ــذي سـ ــاعـ ــد عـلــى‬ ‫اإلنـجــاز‪ ،‬أمــا تأخر العقد الموكل‬ ‫لشركة "جيزهوبا" الصينية فهو‬ ‫متوقع‪ ،‬ألن أسعاره التعاقدية جدا‬ ‫متدنية‪ ،‬مقارنة بالسعر الطبيعي‬ ‫الذي نعرفه‪ ،‬والسبب الثاني عدم‬ ‫استخدامه بعض المتفجرات‪.‬‬ ‫وقــال الحبيل خــال مشاركته‪:‬‬ ‫تقييمنا بشكل عام ألداء المقاول‬ ‫ً‬ ‫الـ ـصـ ـيـ ـن ــي ج ـ ـيـ ــد جـ ـ ـ ـ ـ ــدا‪ ،‬ونـ ــأمـ ــل‬ ‫استمراره بهذا اإلنجاز‪ ،‬الى جانب‬ ‫استكمال النقص المتمثل فــي ‪2‎‬‬ ‫في المئة‪ ،‬مفيدا بأن نسب التأخير‬ ‫التي تصل حتى ‪ 5‬في المئة‪ ،‬هو‬

‫أمــر متوقع وطبيعي‪ ،‬ومبينا أن‬ ‫مشروع "المطالع" يخضع إلشراف‬ ‫مباشر مــن مجلس الـ ــوزراء على‬ ‫ال ـب ــرن ــام ــج‪ ،‬ب ــاالت ـف ــاق م ــع جميع‬ ‫الجهات الحكومية‪ ،‬وهناك أيضا‬ ‫م ـك ـت ــب اس ـ ـت ـ ـشـ ــاري م ـت ـخ ـصــص‬ ‫لوضع برنامج زمني شامل‪ ،‬الفتا‬ ‫ال ــى أن هــذيــن األمــريــن يحصالن‬ ‫ألول مرة في مشاريع المؤسسة‪.‬‬ ‫وزف الـحـبـيــل ب ـشــرى ألهــالــي‬ ‫م ـ ـشـ ــروع ال ـ ــوف ـ ــرة أن مـنـطـقـتـهــم‬ ‫س ـت ـش ـهــد ف ــي أغ ـس ـط ــس الـمـقـبــل‬ ‫إن ـ ـ ـجـ ـ ــاز جـ ـمـ ـي ــع الـ ـ ـخ ـ ــدم ـ ــات فــي‬ ‫الـمـشــروع‪ ،‬ومنها المستوصف‪،‬‬ ‫مبينا أن وزارة األوقاف ال تتسلم‬ ‫المباني إال بعد وصول الكهرباء‪،‬‬ ‫والـ ــذي تــم االت ـف ــاق عـلــى وصــولــه‬ ‫بشكل تام للخدمات والقسائم في‬ ‫يونيو المقبل‪.‬‬

‫«جنوب سعد العبدالله»‬ ‫بدوره‪ ،‬سرد نائب المدير العام‬ ‫لشؤون التخطيط والتصميم‪ ،‬م‪.‬‬ ‫نــاصــر خــريـبــط‪ ،‬مـعــوقــات مدينة‬ ‫جنوب سعد العبدالله‪ ،‬التي تتم‬ ‫مـتــابـعـتـهــا م ــن مـجـلــس الـ ـ ــوزراء‪،‬‬ ‫ومـنـهــا أب ــراج الـكـهــربــاء للضغط‬ ‫الـمـتــوســط وال ـتــي س ـت ــزال‪ ،‬إال أن‬ ‫أب ـ ــراج ال ـض ـغــط ال ـعــالــي ستبقى‬ ‫حسب االتفاق مع وزارة الكهرباء‬ ‫والماء‪ ،‬وهناك سكراب السيارات‪،‬‬ ‫الذي بدأت بلدية الكويت بإزالته‬ ‫بعد االنتهاء اآلن من نحو يقارب‬ ‫‪ 10‬آالف س ـي ــارة‪ ،‬وم ـ ــازال العمل‬ ‫جاريا‪ ،‬الى جانب مزارع الدواجن‬ ‫التي تابعت الهيئة العامة للزراعة‬ ‫والثروة السمكية إزالتها‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ــاف أن اإلطـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارات فــي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـشــروع تمثل رق ـمــا كـبـيــرا من‬ ‫المعوقات‪ ،‬إال أنه تمت إزالة قرابة‬ ‫‪ 20‬مليونا‪ ،‬لكن تبين وجود عدد‬ ‫أكـبــر مــن الـمـتــوقــع‪ ،‬وتـتــم إزالتها‬ ‫عبر شــركــات تقطيع فــي الموقع‪،‬‬ ‫ث ــم ت ـن ـقــل ال ـ ــى خـ ــارجـ ــه‪ ،‬وأي ـض ــا‬ ‫هناك آبار للمياه تم االتفاق على‬ ‫إغ ــاق ـه ــا ب ــال ـت ـع ــاون م ــع الـهـيـئــة‬ ‫ا لـعــا مــة للبيئة ووزارة الكهرباء‬ ‫والـمــاء‪ ،‬وذلــك بعد تكليف إحدى‬ ‫الـ ـ ـش ـ ــرك ـ ــات الـ ـع ــالـ ـمـ ـي ــة إلع ـ ـطـ ــاء‬ ‫دراس ـ ـ ـ ــات ش ــام ـل ــة ل ـح ـمــايــة ه ــذه‬

‫اآلبار‪ ،‬والدراسة أوصت بإغالقها‬ ‫وال ـب ـن ــاء ع ـل ـي ـهــا‪ ،‬وأخـ ـي ــرا ه ـنــاك‬ ‫مصنع الصناعات التحويلية‪ ،‬وقد‬ ‫تــم تخصيص أرض لــه وجــاريــة‬ ‫إج ـ ـ ـ ــراءات ن ـق ـل ــه‪ ،‬ورغـ ـ ــم ك ــل ه ــذه‬ ‫الـعــوائــق الضخمة فــإنــه مـشــروع‬ ‫مهم‪ ،‬ونعمل بمثابرة على إنجازه‪.‬‬ ‫وبشأن مشروع مدينة المطالع‪،‬‬ ‫أكد خريبط حرص "السكنية" على‬ ‫تـنـفـيــذه بــالـشـكــل الـصـحـيــح وفــق‬ ‫برنامج شامل مفصل لطرح هذه‬ ‫المباني والتنسيق مــع مختلف‬ ‫ال ـج ـه ــات وفـ ــق تـ ــواريـ ــخ م ـح ــددة‬ ‫لتشغيل المباني الخدمية‪ ،‬مبينا‬ ‫أن مـسـتــوى الـخــدمــات بالمدينة‬ ‫أعـ ـل ــى ع ــن غـ ـي ــره م ــن ال ـم ـشــاريــع‬ ‫األخــرى‪ ،‬وهو ذو شقين أحدهما‬ ‫حكومي واآلخر للقطاع الخاص‪،‬‬ ‫من خالل طرح فرص استثمارية‪،‬‬ ‫معلنا بدء أولى خطوات طرح هذه‬ ‫الخطوات‪ ،‬بعيدا عن أي تأخير قد‬ ‫يواجه سكان المدينة‪.‬‬

‫تعديل تشريعي‬ ‫بــدوره‪ ،‬أكد نائب المدير العام‬ ‫لـقـطــاع الـطـلـبــات والـتـخـصـيــص‪،‬‬ ‫أحـمــد ال ـه ــداب‪ ،‬أن تـعــديــل قــانــون‬ ‫"من باع بيته" يحتاج الى تعديل‬ ‫تشريعي بعد مروره عبر مجلس‬ ‫األمة‪.‬‬ ‫وق ــال ال ـهــداب خ ــال مشاركته‬ ‫ال ـ ـ ـنـ ـ ــدوة إن غـ ـي ــر الـ ـمـ ـت ــزوج ــات‬ ‫والمطلقات لهن القرض اإلسكاني‬ ‫فقط في الوقت الراهن‪ ،‬مشيرا الى‬ ‫أن الـمــوضــوع فــي ط ــور التعديل‬ ‫على قانون المرأة الستفادة أكبر‬ ‫شــريـحــة مـمـكـنــة‪ ،‬وه ــي تعديالت‬ ‫قيد الدراسة‪ ،‬ولدينا اجتماع آخر‬ ‫الشهر الجاري بهذا الشأن‪.‬‬ ‫وحول رفع التنازل‪ ،‬قال إن رفع‬ ‫أولــويــة الـتـنــازل إج ــراء تنظيمي‪،‬‬ ‫وم ــن صــاحـيــة مــديــر الـمــؤسـســة‬ ‫اتخاذ ما يناسب بشأنه إذا رأى‬ ‫الحاجة والمصلحة العامة‪ ،‬علما‬ ‫بــأن القانون نص حرفيا بجملة‬ ‫"ح ـ ـسـ ــب الـ ـ ـح ـ ــاج ـ ــة"‪ ،‬واألولـ ـ ــويـ ـ ــة‬ ‫تحددها الحاجة‪.‬‬

‫«االئتمان» يشارك في «دبي» لإلنجازات الحكومية‬ ‫●‬

‫يوسف العبدالله‬

‫ي ـشــارك بـنــك االئ ـت ـمــان الكويتي‬ ‫في معرض دبي الدولي لإلنجازات‬ ‫ال ـح ـك ــوم ـي ــة‪ ،‬ب ـع ــد انـ ـط ــاق دورت ـ ــه‬ ‫ال ـس ــادس ــة أم ـ ــس‪ ،‬ومـ ــن ال ـم ـق ــرر أن‬ ‫يستمر حتى يــوم غــد تحت شعار‬ ‫"مـ ـم ــارس ــات ح ـك ــوم ـي ــة‪ ...‬إنـ ـج ــازات‬ ‫عالمية"‪ ،‬بحضور ممثلي ‪ 47‬هيئة‬ ‫ومــؤس ـســة حـكــومـيــة م ــن ال ـكــويــت‪،‬‬ ‫إضافة إلى نحو ‪ 83‬عارضا من ‪20‬‬ ‫دولة‪ ،‬ومن المتوقع أن يرتاده نحو‬ ‫‪ 20‬ألف زائر‪.‬‬ ‫بـ ــدورهـ ــا‪ ،‬ق ــال ــت ال ـنــاط ـقــة بــاســم‬ ‫"االئـ ـتـ ـم ــان"‪ ،‬ح ـب ــاري ال ـخ ـش ـتــي‪ ،‬إن‬ ‫المعرض منصة دولـيــة وخليجية‬

‫م ـه ـمــة وم ـت ـم ـيــزة ل ـع ــرض م ـن ـج ــزات ال ـق ـطــاع‬ ‫الحكومي في دول مجلس التعاون الخليجي‪،‬‬ ‫السيما على صعيد التعامالت اإللكترونية‪،‬‬ ‫وتوظيف واستثمار التكنولوجيا الحديثة‬ ‫والمتطورة فــي إنـهــاء معامالت المواطنين‪،‬‬ ‫واالرتقاء بمستوى الخدمات‪.‬‬ ‫وأشـ ــارت إلــى أن الـمـعــرض يكتسب زخما‬ ‫جديدا عاما بعد آخر‪ ،‬كما يزيد اإلقبال عليه‪ ،‬ما‬ ‫جعله واحدا من أهم المعارض في هذا المجال‪.‬‬ ‫وأوضحت الخشتي‪ ،‬في تصريح صحافي‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬أن "الوفد المشارك سيسلط الضوء على‬ ‫اثنين من اإلنجازات التي حققها البنك خالل‬ ‫الفترة الماضية‪ ،‬كنموذج لإلنجازات الحكومية‬ ‫الرامية إلى توظيف واستثمار التكنولوجيا‬ ‫الـمـتـطــورة فــي االرت ـق ــاء بمستوى الـخــدمــات‪،‬‬ ‫وصـقــل م ـهــارات وخ ـبــرات العنصر البشري‪،‬‬

‫وتقليص واختصار الدورة المستندية‪ ،‬وتاليا‬ ‫توفير الوقت والجهد على المراجعين"‪.‬‬ ‫وذك ــرت الخشتي أن المشروع األول الــذي‬ ‫سيعرضه وفد البنك هو تطبيق "‪"Tough Pad‬‬ ‫الذي تم تطويره بالتعاون مع إحدى الشركات‬ ‫إلجـ ــراء ال ـك ـشــوف الـهـنــدسـيــة عـلــى ال ــوح ــدات‬ ‫السكنية المشمولة بالقروض العقارية‪ ،‬حيث‬ ‫يساعد المهندسين في مواقع البناء على إجراء‬ ‫الكشوف الهندسية‪ ،‬وتوفير نماذج الكشوف‬ ‫آليا‪ ،‬متضمنة جميع األعمال اإلنشائية‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى ميزة توثيق صور العقار‪ ،‬للرجوع إليها‬ ‫مستقبال متى دعت الحاجة لذلك‪.‬‬ ‫وأك ـ ــدت أن أه ــم م ــزاي ــا الـتـطـبـيــق الـجــديــد‪،‬‬ ‫أن العمل بــه يـبــدأ مــن لحظة تسلم الكشوف‬ ‫الهندسية في الموقع ذاته‪ ،‬حيث يقوم بالتعامل‬ ‫مع الكشف الهندسي‪ ،‬وإدخال جميع البيانات‬

‫«السكنية»‪ :‬ال نسحب بيوت المتوفين‬ ‫●‬

‫يوسف العبدالله‬

‫أك ـ ــدت نــائ ـبــة ال ـم ــدي ــر ال ـعــام‬ ‫ل ـل ـم ــؤس ـس ــة الـ ـع ــام ــة ل ـلــرعــايــة‬ ‫ال ـس ـك ـن ـي ــة لـ ـ ـش ـ ــؤون الـ ـت ــوزي ــع‬ ‫وال ـت ــوث ـي ــق ف ــوزي ــة دشـ ـت ــي‪ ،‬أن‬ ‫ال ـم ــؤس ـس ــة م ـل ـتــزمــة بـتـطـبـيــق‬ ‫ال ـ ـ ـقـ ـ ــانـ ـ ــون والئ ـ ـ ـحـ ـ ــة الـ ــرعـ ــايـ ــة‬ ‫السكنية على جميع المشمولين‬ ‫بـهــا م ــن أص ـح ــاب الـطـلـبــات أو‬ ‫المخصص لهم‪.‬‬ ‫وأصـ ـ ـ ـ ـ ــدرت دش ـ ـ ـتـ ـ ــي‪ ،‬ب ـي ــان ــا‬ ‫أمــس‪ ،‬بشأن ما يتم تداوله في‬ ‫وســائــل ال ـتــواصــل االجـتـمــاعــي‬ ‫عن حاالت إصدار وثائق التملك‬ ‫ومستحقيها‪ ،‬مبينة أن الئحة‬ ‫الرعاية السكنية الـصــادرة في‬ ‫يــو ن ـيــو ‪ 2016‬عــا ل ـجــت جميع‬ ‫الـ ـ ـح ـ ــاالت ال ـم ـت ـع ـل ـقــة ب ـط ـل ـبــات‬ ‫إصـ ـ ـ ــدار وثـ ــائـ ــق ت ـم ـل ــك‪ ،‬سـ ــواء‬ ‫للبيوت الحكومية أو القسائم‬ ‫أو الشقق‪.‬‬ ‫وأضـ ــافـ ــت أن وث ـي ـق ــة تـمـلــك‬ ‫ال ـم ـس ـكــن ل ـل ـم ـخ ـصــص ل ــه تـتــم‬ ‫بـنــاء عـلــى طـلــب كـتــابــي يقدمه‬ ‫ب ـعــد ان ـق ـض ــاء س ـتــة أش ـه ــر من‬ ‫تاريخ تسلمه البيت الحكومي‬ ‫أو الشقة‪ ،‬أما بالنسبة للقسيمة‬ ‫فبعد إيصال التيار الكهربائي‪.‬‬ ‫وأوض ـح ــت أن ه ــذا اإلج ــراء‬ ‫يرتبط بأكثر مــن ط ــرف‪ ،‬حيث‬ ‫ي ـق ــدم ال ــراغـ ـب ــون م ــن أص ـحــاب‬ ‫ال ـب ـيــوت الـحـكــومـيــة والـقـســائــم‬ ‫السكنية والشقق طلباتهم إلى‬ ‫المؤسسة الـتــي تـقــوم بــدورهــا‬ ‫بمخاطبة بلدية الكويت ووزارة‬ ‫العدل إدارة‪ -‬التسجيل العقاري‬ ‫الس ـت ـك ـم ــال إجـ ـ ـ ـ ــراءات إص ـ ــدار‬ ‫الــوثـيـقــة‪ ،‬الف ـتــة ال ــى أن اص ــدار‬

‫كتب وثيقة التملك ومخاطبة‬ ‫ال ـت ـس ـج ـيــل الـ ـعـ ـق ــاري إلص ـ ــدار‬ ‫الوثيقة تكسبان من صدرت له‬ ‫مركزا قانونيا‪.‬‬ ‫وش ـ ـ ـ ـ ــددت دشـ ـ ـت ـ ــي ع ـ ـلـ ــى أن‬ ‫"الـسـكـنـيــة" ال تـسـحــب الـبـيــوت‬ ‫بعد وفــاة رب األســرة‪ ،‬بل يعاد‬ ‫تـسـجـيــل تـخـصـيــص الـمـسـكــن‬ ‫الحكومي للمستحقين من أسرة‬ ‫المتوفى‪ ،‬وتصدر الوثيقة وفقا‬ ‫للحالة االجتماعية والسكنية‬ ‫وقت تقديم الطلب بعد الوفاة‪،‬‬ ‫وف ــي ح ــال وجـ ــود حـ ــاالت غير‬ ‫ن ـم ـط ـي ــة ف ــإنـ ـه ــا ت ـ ـعـ ــرض عـلــى‬ ‫لـجــان الـبــدائــل السكنية للنظر‬ ‫فيها واتـخــاذ الـقــرار المناسب‬ ‫بشأنها‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ــارت إلـ ــى أنـ ــه ف ــي ح ــال‬ ‫قـ ــدم رب األسـ ـ ــرة ط ـلــب إصـ ــدار‬ ‫الــوث ـي ـقــة وت ــوف ــي أي الـطــرفـيــن‬ ‫(الــزوج أو الزوجة) بعد صدور‬ ‫ك ـت ــب ال ـب ـل ــدي ــة و"ال ـ ـ ـعـ ـ ــدل"‪ ،‬ف ــإن‬ ‫المؤسسة تعيد تجديد كتبهما‬ ‫ب ــاس ــم ال ـ ـطـ ــرف اآلخ ـ ـ ــر وورثـ ـ ــة‬ ‫ال ـم ـتــوفــى‪ ،‬وف ــي ح ــال وفـ ــاة أي‬ ‫مــن الـطــرفـيــن قـبــل ص ــدور هــذه‬ ‫ال ـك ـت ــب يـ ـع ــاد ت ـس ـج ـيــل الـبـيــت‬ ‫بأسماء المستحقين من أسرة‬ ‫المتوفى‪ ،‬مضيفة ان ذلك يحق‬ ‫أيـضــا لـلــزوجــة طلب استكمال‬ ‫إجـ ــراء ات إص ــدار الــوثـيـقــة بعد‬ ‫انقضاء ستة أشهر من تاريخ‬ ‫تسلم البيت الحكومي أو الشقة‪،‬‬ ‫أم ــا بــالـنـسـبــة لـلـقـسـيـمــة فبعد‬ ‫إيصال التيار الكهربائي‪.‬‬

‫ً‬ ‫المضف متوسطا كوادر البنك خالل مشاركتهم في معرض دبي الدولي‬ ‫أثناء التواجد في الموقع‪ ،‬مشيرة إلى أنه أكثر‬ ‫مرونة ودقة‪ ،‬وتمكن المهندس من إنجاز عدد‬ ‫أكبر من الكشوف الهندسية في وقت أقل ‪.‬‬ ‫وح ــول ال ـم ـشــروع ال ـثــانــي‪ ،‬قــالــت الخشتي‬ ‫إنه يتعلق بإنشاء وتأسيس مركز "االئتمان"‬

‫للتدريب والتطوير اإلداري بمجمع الحمراء‪،‬‬ ‫الذي يعد أحد أهم المشاريع في مجال التنمية‬ ‫البشرية التي تضمنتها استراتيجية البنك‬ ‫وخطته الخمسية‪ ،‬ويـقــوم ب ــدور مــركــزي في‬ ‫االرتقاء بقدرات العاملين وصقل مهاراتهم‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫‪5‬‬

‫«تطوير فيلكا»‪ :‬ادعاءات ملكية واستعماالت مختلفة ألراضي الجزيرة‬ ‫التقرير النهائي لفريق العمل حصر الملكيات واألراضي والمباني القائمة‬ ‫فهد التركي‬

‫ح ـ ـ ــددت ال ـح ـك ــوم ــة إجـ ـ ـ ــراءات‬ ‫التعامل مع قضية تطوير جزيرة‬ ‫فـيـلـكــا بـحـصــر ك ــل ال ـم ــوج ــودات‬ ‫عـلــى أرض ال ـجــزيــرة م ــن مــواقــع‬ ‫أثرية ومبان حكومية وملكيات‬ ‫مختلفة‪.‬‬ ‫وأظ ـ ـ ـهـ ـ ــر الـ ـتـ ـق ــري ــر ال ـن ـه ــائ ــي‬ ‫والـ ـش ــام ــل ل ـف ــري ــق ع ـم ــل تـطــويــر‬ ‫ج ــزي ــرة ف ـي ـل ـكــا وج ـ ــود ن ـح ــو ‪11‬‬ ‫موقعا مقاما على الجزيرة ما بين‬ ‫مــواقــع أثــريــة وشاليهات وسكن‬ ‫وحظور ومبان حكومية متنوعة‪.‬‬ ‫واش ـ ـ ـت ـ ـ ـمـ ـ ــل الـ ـ ـتـ ـ ـق ـ ــري ـ ــر الـ ـ ـ ــذي‬ ‫اعــدتــه بلدية الـكــويــت‪ ،‬متضمنا‬ ‫اجـ ـ ــراءات ـ ـ ـهـ ـ ــا ف ـ ــي الـ ـتـ ـع ــام ــل مــع‬ ‫تـطــويــر ال ـجــزيــرة بــال ـت ـعــاون مع‬ ‫الجهات ذات الصلة‪ ،‬على جزئين‬ ‫رئ ـي ـس ـي ـيــن‪ ،‬تـ ـن ــاول ك ــل جـ ــزء مــا‬ ‫يـتـعـلــق ب ــال ـج ــزي ــرة ومـكــونــاتـهــا‬

‫والمواقع الموجودة بها وكيفية‬ ‫التعامل معها‪.‬‬ ‫وت ـض ـمــن ال ـت ـقــريــر ف ــي ال ـجــزء‬ ‫االول ال ـب ـي ــان ــات وال ـم ـع ـل ــوم ــات‬ ‫االحـصــائـيــة الـخــاصــة بمكونات‬ ‫"فـيـلـكــا"‪ ،‬اذ تــم حـصــر الملكيات‬ ‫الـ ـخ ــاص ــة ب ــال ـق ـس ــائ ــم ال ـس ـك ـن ـيــة‬ ‫فــي قــريــة ال ــزور بالجهة الغربية‬ ‫وحصر الملكيات لالراضي غير‬ ‫الـمـنـظـمــة‪ ،‬وكــذلــك االسـتـعـمــاالت‬ ‫المختلفة على اراضــي الجزيرة‪،‬‬ ‫اضـ ــافـ ــة الـ ـ ــى قـ ـض ــاي ــا ادع ـ ـ ـ ــاءات‬ ‫الملكية على اراضي فيلكا‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـن ـ ــاول ال ـ ـجـ ــزء الـ ـث ــان ــي مــن‬ ‫الـ ـتـ ـق ــري ــر الـ ـ ـم ـ ــواق ـ ــع ال ـم ـط ـل ــوب‬ ‫ال ـم ـحــاف ـظــة عـلـيـهــا وال ـم ـكــونــات‬ ‫ال ـق ــائ ـم ــة والـ ـحـ ـل ــول ال ـم ـق ـتــرحــة‪،‬‬ ‫و ه ــي حـصــر الملكيات للقسائم‬ ‫السكنية في قرية الــزور بالجهة‬

‫ ‬ ‫جانب من مباني جزيرة فيلكا‬ ‫ال ـ ـغـ ــرب ـ ـيـ ــة‪ ،‬وح ـ ـصـ ــر ال ـم ـل ـك ـي ــات‬ ‫لـ ــاراضـ ــي غ ـي ــر ال ـم ـن ـظ ـمــة عـلــى‬ ‫ال ـج ــزي ــرة‪ ،‬وك ــذل ــك االسـتـعـمــاالت‬ ‫المختلفة على اراضــي الجزيرة‪،‬‬

‫(أرشيف)‬ ‫وهـ ـ ـ ـ ــي الـ ـ ـسـ ـ ـك ـ ــن االسـ ـ ـتـ ـ ـثـ ـ ـم ـ ــاري‬ ‫بالجزيرة واالستعمال الصناعي‬ ‫واالستعمال الديني من مساجد‬ ‫ومقابر واالستعماالن الترفيهي‬

‫النصف يسأل العفاسي عن «جماعة التبليغ»‬ ‫ّ‬ ‫وجه النائب راكان النصف سؤاال‬ ‫بــرل ـمــان ـيــا إلـ ــى وزي ـ ــر الـ ـع ــدل وزي ــر‬ ‫األوقاف والشؤون اإلسالمية د‪ .‬فهد‬ ‫العفاسي عن جماعة التبليغ‪.‬‬ ‫وقال النصف‪ ،‬في سؤاله‪« :‬أصدر‬ ‫مدير إدارة مساجد الفروانية القرار‬ ‫رق ـ ــم ‪ 462/2018‬ب ـم ـنــع م ــا يـسـمــى‬ ‫بجماعة التبليغ من دخول المساجد‬ ‫إال ب ـع ــد أخـ ــذ م ــواف ـق ــة رس ـم ـي ــة من‬ ‫اإلدارة‪ ،‬فـمــن ه ــم جـمــاعــة التبليغ؟‬ ‫وكم يبلغ عددهم؟ وهل هي جماعة‬ ‫حــاص ـلــة ع ـلــى مــواف ـقــة رس ـم ـيــة من‬ ‫جهات الدولة؟»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬يرجى تزويدي بأسماء‬ ‫تلك الجماعة والموافقات الرسمية‬ ‫التي حصلت عليها لتقوم بعملها‬ ‫لدخول المساجد؟ وهل هناك رقابة‬ ‫م ــن ال ـ ــوزارة عـلــى م ــا ت ـقــوم بطرحه‬

‫الجماعة في المساجد؟ ومن الجهة‬ ‫المعنية في الوزارة بتقييم ما تقوم‬ ‫تـلــك الـجـمــاعــة بـنـشــره ف ــي مساجد‬ ‫الــدولــة؟ وهــل هناك جماعات أخرى‬ ‫مـشــابـهــة ل ـهــا ت ـق ــوم ب ــال ــدخ ــول إلــى‬ ‫مساجد الكويت؟‪ ،‬في حــال اإلجابة‬ ‫باإليجاب يرجى تزويدي بأسماء تلك‬ ‫الجماعات والقائمين عليها وتاريخ‬ ‫بدء عملها في مساجد الدولة»‪.‬‬ ‫وتــابــع‪« :‬كــم مــرة حصلت جماعة‬ ‫التبليغ أو أي جماعة أخرى مشابهة‬ ‫عـ ـل ــى م ــوافـ ـق ــة إدارات ال ـم ـس ــاج ــد‬ ‫بمحافظات الـكــويــت بــالــدخــول إلى‬ ‫المساجد منذ تــاريــخ يناير ‪2015‬؟‬ ‫ي ــرج ــى تـ ــزويـ ــدي ب ـن ـســخ مـ ــن كـتــب‬ ‫الموافقة أو الرفض»‪.‬‬ ‫وق ـ ــال إن «م ــدي ــر إدارة مـســاجــد‬ ‫الفروانية صــاح الشالحي كــان قد‬

‫ً‬ ‫ص ــرح ف ــي ال ـص ـحــف ب ــأن ع ـ ــددا من‬ ‫الــرجــال التابعين لجماعة التبليغ‬ ‫بــاتــوا فــي مسجد إشبيلية يومين‬ ‫وفي مصلى النساء‪ ،‬فما اإلجــراءات‬ ‫الـتــي اتخذتها الـ ــوزارة لـعــدم تكرار‬ ‫تلك الحادثة؟ يرجى تزويدي بنسخة‬ ‫منها إن وجدت»‪.‬‬ ‫وزاد‪« :‬ما السبب الــذي دعا إدارة‬ ‫مساجد الفروانية إللغاء قرار منعهم‬ ‫من دخول المساجد إال بإذن بعد ‪24‬‬ ‫ساعة من صدوره؟ ومن المالحظ أن‬ ‫التوقيع في قــرار المنع اختلف عنه‬ ‫في قرار اإللغاء‪ ،‬لذا يرجى بيان َمن‬ ‫وقع القرارين»‪.‬‬ ‫وت ـ ـس ـ ــاءل الـ ـنـ ـص ــف‪« :‬ه ـ ــل تـمــت‬ ‫م ـح ــاس ـب ــة الـ ـمـ ـس ــؤول عـ ــن مـسـجــد‬ ‫إشبيلية لسماحه بمبيت مجموعة‬ ‫مـ ــن ج ـم ــاع ــة ال ـت ـب ـل ـيــغ فـ ــي مـصـلــى‬

‫والـ ـتـ ـعـ ـلـ ـيـ ـم ــي ومـ ـ ــوقـ ـ ــع م ـح ـطــة‬ ‫االرسال التلفزيوني وموقع اآلثار‬ ‫والمواقع المخالفة في الجزيرة‬ ‫والحظور المؤقتة ووزارة الدفاع‬

‫والمواقع الحكومية االخرى مثل‬ ‫المحميات الطبيعية وموقع ردم‬ ‫النفايات والشاليهات والمزرعة‬ ‫والميناء البحري القائم‪.‬‬

‫العدساني‪ :‬الرشيدي أبدى تعاونه‬ ‫لتعديل رسوم «إيصال الكهرباء»‬

‫وجـ ــه ال ـن ــائ ــب ع ـب ــدال ــوه ــاب ال ـبــاب ـط ـيــن س ــؤاال‬ ‫إل ــى وزي ــر الـنـفــط‪ ،‬وزي ــر الـكـهــربــاء وال ـمــاء بخيت‬ ‫الرشيدي‪ ،‬بشأن إنهاء مؤسسة البترول الكويتية‬ ‫خدمات أعضاء الدائرة القانونية‪ ،‬وإصــدار قرار‬ ‫بشأن نظام التعاقد مــع مكاتب قانونية محلية‬ ‫وخارجية‪.‬‬ ‫وق ــال البابطين «م ــا األس ــاس الـقــانــونــي لـقــرار‬ ‫مجلس اإلدارة الوارد أعاله؟ وما الدراسات التي‬ ‫أجــريــت قبل اتـخــاذ الـقــرار؟ وهــل استفتيت إدارة‬ ‫الـفـتــوى والـتـشــريــع بـشــأن قـيــام مـكــاتــب مـحــامــاة‬ ‫بأعمال ا لــدوا ئــر القانونية في القطاع النفطي؟‪،‬‬ ‫وما أسباب مخالفة المؤسسة لقانون المناقصات‬ ‫المركزية وتفويض الرئيس التنفيذي لتشكيل‬ ‫لجنة بــدال مــن اإلج ــراء ات الـمـقــررة لــذلــك قانونا؟‬ ‫ول ـم ــاذا لــم تـضــم الـلـجـنــة فــي عـضــويـتـهــا مــديــري‬ ‫الدوائر القانونية في القطاع النفطي؟»‪.‬‬

‫نادي الكويت‬ ‫وم ــن جـهــة أخـ ــرى‪ ،‬وج ــه الـبــابـطـيــن س ــؤاال إلــى‬ ‫وزير اإلعالم‪ ،‬وزير الدولة لشؤون الشباب محمد‬ ‫ال ـج ـب ــري‪ ،‬ب ـش ــأن ال ــدع ــوى ال ـم ــرف ــوع ــة م ــن ن ــادي‬ ‫الكويت الرياضي الذي يقضي باحتساب نتيجة‬ ‫مباراة ناديي الكويت والعربي‪ ،‬التي أقيمت ضمن‬

‫الحربش يسأل عن استثناء فحص‬ ‫العمالة ممن أبعدوا بأمراض معدية‬ ‫ت ـ ـق ـ ــدم الـ ـ ـن ـ ــائ ـ ــب د‪ .‬جـ ـمـ ـع ــان‬ ‫الحربش بسؤال إلى وزير الصحة‬ ‫الـشـيــخ د‪ .‬بــاســل ال ـص ـبــاح‪ ،‬جــاء‬ ‫ف ـيــه‪« :‬ن ـمــى إل ــى عـلـمــي أن وزارة‬ ‫الصحة تستثني بعض الحاالت‬ ‫المرضية إلع ــادة الكشف الطبي‬ ‫لهم في المراكز الطبية الخارجية‬ ‫قبل دخول البالد‪ ،‬سواء ممن تم‬ ‫إب ـعــادهــم م ــن ال ـب ــاد ب ــاألم ــراض‬ ‫الــوبــائ ـيــة ال ـم ـعــديــة أو بــأمــراض‬ ‫أخرى بعد الفحص عليهم خارج‬ ‫البالد»‪.‬‬ ‫وط ـلــب ال ـحــربــش‪ ،‬فــي ســؤالــه‪،‬‬ ‫«ن ـس ـخــة م ــن ال ــائ ـح ــة الـمـعـمــول‬ ‫بها فيما يخص فحص العمالة‬ ‫الوافدة بشأن األمراض المحظورة‬ ‫التي يستوجب إبعادها أو منعها‬ ‫م ــن دخ ـ ــول الـ ـب ــاد‪ ،‬ون ـس ـخــة من‬ ‫حاالت االستثناء التي تمت خالل‬ ‫عام ‪ 2017‬حتى تاريخه»‪.‬‬ ‫وسأل عن «عدد الحاالت التي‬

‫ت ــم إب ـع ــاده ــا ع ــن الـ ـب ــاد بسبب‬ ‫األمراض المعدية منذ عام ‪2016‬‬ ‫حتى تاريخه‪ ،‬وهل هناك حاالت‬ ‫قامت برفع قضايا في المحكمة‬ ‫ضــد ال ــوزارة بعد ثبوت حالتهم‬ ‫المرضية؟ وتزويدي بنسخة من‬ ‫القضايا واألحكام النهائية التي‬ ‫صــدرت فيها‪ ،‬وهــل يسمح لهذه‬ ‫ال ـحــاالت بــإعــادة الـكـشــف الطبي‬ ‫في بلدهم مرة أخرى ومن ثم يتم‬ ‫إدخالهم الى البالد؟ ونسخة من‬ ‫الهيكل التنظيمي باألسماء عن‬ ‫الـقـطــاع ال ـم ـســؤول عــن إجـ ــراءات‬ ‫فحص العمالة الوافدة»‪.‬‬ ‫ك ـمــا ط ـلــب «ن ـس ـخــة م ــن كشف‬ ‫ب ـ ـ ـعـ ـ ــدد اإلداري ـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ــن ال ـ ــواف ـ ــدي ـ ــن‬ ‫ا لـ ـع ــا مـ ـلـ ـي ــن ف ـ ــي إدارة ا ل ـص ـح ــة‬ ‫ال ـعــامــة وجـنـسـيــاتـهــم‪ ،‬وه ــل يتم‬ ‫إطالعهم على جميع المراسالت‬ ‫والفحوصات والنتائج لحاالت‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــرض ـ ــى؟ ونـ ـسـ ـخ ــة م ـ ــن ع ــدد‬

‫راكان النصف‬

‫النساء؟ يرجى تزويدي بنسخة من‬ ‫قــرار المحاسبة إن وجــد‪ ،‬وفــي حال‬ ‫عــدم محاسبته يرجى بيان أسباب‬

‫عدم اتخاذ اإلجراءات ضده‪ ،‬وتزويدي‬ ‫بنسخة مــن دلـيــل الـعـمــل بمساجد‬ ‫الدولة»‪.‬‬

‫مسابقة دوري «فيفا» بتاريخ ‪ 18‬نوفمبر ‪،2016‬‬ ‫(‪ /2‬صفر) لمصلحة النادي العربي وطالب نادي‬ ‫ً‬ ‫الكويت بإلغاء القرار واعتباره فائزا حسب نتيجة‬ ‫المباراة (‪ )1/2‬لمصلحته‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال فـ ـي ــه‪« :‬ه ـ ــل أع ـ ـ ــدت م ـ ــذك ـ ــرات مـ ــن قـبـلـكــم‬ ‫وأر سـلــت إ لــى إدارة الفتوى والتشريع لتقديمها‬ ‫فــي القضية رقــم (‪ 2953‬لسنة ‪ 2017‬إداري‪)10/‬؟‪،‬‬ ‫إضافة إلى نسخة من الحكم الصادر في القضية‬ ‫ا لـمــذ كــورة و مــن جميع ا لـمــرا ســات لتنفيذه بين‬ ‫وزير الدولة لشؤون الشباب والجهات التي تدخل‬ ‫في اختصاصه والجهات األخرى‪ ،‬سواء الصادرة‬ ‫منه أو الواردة إليه منها‪ ،‬وهل خاطب وزير الدولة‬ ‫ل ـشــؤون الـشـبــاب إدارة الـفـتــوى والـتـشــريــع لرفع‬ ‫إشكال في الحكم الصادر في القضية (‪ 2953‬لسنة‬ ‫‪ 2017‬إداري‪)10‬؟»‪.‬‬

‫قال النائب رياض العدساني‪« :‬حسب إجابة وزير الكهرباء‬ ‫وال ـم ــاء بـخـيــت الــرش ـيــدي عـلــى س ــؤال ــي الـبــرلـمــانــي بـشــأن‬ ‫قــرار تكاليف احتساب إيـصــال التيار الكهربائي الــذي تم‬ ‫تصحيحه بناء على رأي الفتوى والتشريع لتفسير القرار‬ ‫المشار إليه والمعتمد رسميا في نوفمبر ‪ ،1983‬وتنفيذا‬ ‫لذلك تمت زيــادة رسوم توصيل التيار الكهربائي في عام‬ ‫‪.»2017‬‬ ‫وأضاف العدساني في تصريح صحافي أنه ناقش الوزير‬ ‫الرشيدي وأكد له أن المبلغ الذي ستحصله الدولة بسيط‬ ‫ولكنه مرتفع بالنسبة للمواطن‪ ،‬ويفترض تعديل قرار رسوم‬ ‫إيصال التيار بالقيمة المنخفضة كما كان منذ الثمانينيات‬ ‫بــدال مــن تصحيحه ورفــع الــرســوم‪ ،‬وأب ــدى الــوزيــر تعاونه‬ ‫مبدئيا‪ ،‬وبإذن الله سوف يتابع الموضوع‪.‬‬

‫دعا النائب خليل الصالح وزير المالية‬ ‫د‪ .‬نايف الحجرف إلى إنصاف الطيارين‬ ‫والمهندسين أصحاب عقود االستيعاب‬ ‫لــدى الشركة الكويتية لخدمات الطيران‬ ‫«كــاس ـكــو»‪ ،‬وإعـ ــادة األمـ ــور إل ــى نصابها‬ ‫الصحيح‪.‬‬ ‫وقال الصالح‪ ،‬في تصريح صحافي‪ ،‬إن‬ ‫هناك محاوالت إلجبار طياري ومهندسي‬ ‫شركة «كاسكو» على التنازل عن حقوقهم‬ ‫الــوظـيـفـيــة مــن أج ــل االن ـت ـقــال إل ــى شركة‬ ‫الخطوط الجوية الكويتية‪.‬‬ ‫وأضــاف أن إمــاء استقالة ما تتضمن‬ ‫ش ـ ــروط إذعـ ـ ــان تـنـتـقــص م ــن مـكـتـسـبــات‬

‫خورشيد لوزير الصحة‪ :‬هل‬ ‫المستشفيات الخاصة تبيع الدم؟‬

‫جمعان الحربش‬

‫ال ـ ـحـ ــاالت ال ـت ــي ت ــم اس ـت ـث ـنــاؤهــا‬ ‫ل ـع ـم ــل إج ـ ـ ـ ـ ـ ــراءات اإلقـ ـ ــامـ ـ ــة بـعــد‬ ‫موافقة الصحة على التمديد لها‬ ‫رغــم ثـبــوت إصابتها بــاألمــراض‬ ‫المحظورة بقرار مجلس الوزراء‬ ‫المعني بالموضوع»‪.‬‬

‫وجـ ــه النائـ ـ ــب صـ ـ ــالح خورشيـ ـ ــد س ـ ــؤاال إلى وزيـ ــر الصحة‬ ‫د‪ .‬بــاســل ال ـص ـبــاح‪ ،‬ج ــاء فـيــه‪« :‬ي ـعــرف أن بـنــك ال ــدم الـمــركــزي‬ ‫وفــروعــه التابعة ل ــوزارة الصحة تتلقى تبرعات الــدم مجانا‬ ‫من الشعب‪ ،‬وتزود به مختلف المستشفيات في الدولة‪ ،‬اال انه‬ ‫نمى الى علمي أن بعض المستشفيات الخاصة تصدر فواتير‬ ‫مالية للمرضى مقابل تزويدهم بوحدات الدم»‪.‬‬ ‫وتابع خورشيد‪« :‬لذا يرجى افادتي وتزويدي باآلتي‪ :‬هل‬ ‫لدى الوزارة علم بإصدار المستشفيات الخاصة فواتير مقابل‬ ‫وح ــدات ال ــدم المقدمة للمرضى بسعر ي ـتــراوح مــن ‪ 25‬و‪40‬‬ ‫دينارا؟ وهل هذا االجراء يوافق النظم واللوائح؟ وما اجراءات‬ ‫الوزارة بهذا الصدد؟ وكم تقدر كميات المخزون االستراتيجي‬ ‫للدم المتوفر عند الــوزارة؟ وهل تزود الــوزارة المستشفيات‬ ‫الخاصة بــوحــدات ال ــدم؟ اذا كانت االجــابــة بــااليـجــاب يرجى‬ ‫بـيــان االج ـ ــراء ات الـخــاصــة فــي ه ــذا ال ـشــأن‪ ،‬وه ــل هــو بمقابل‬ ‫تسعيرة محددة؟»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬هل يسمح للمستشفيات الخاصة بتلقي تبرعات‬ ‫الدم وتكوين مخزون استراتيجي؟ وما األسعار التي حددتها‬ ‫الوزارة للمستشفيات الخاصة لشرائها وحدات الدم من األفراد‬ ‫وبيعها على المرضى؟ وكم تبلغ قيمة المخزون االستراتيجي‬ ‫من وحدات الدم عند مستشفيات القطاع الخاص؟»‪.‬‬

‫وفد الصداقة إلى «البوسنة» يلتقي وزير االتصاالت‬ ‫التقى وفد مجموعة الصداقة البرلمانية‬ ‫األولـ ـ ـ ــى ب ــرئ ــاس ــة د‪ .‬ولـ ـي ــد ال ـط ـب ـط ـبــائــي‬ ‫وعضوية النائب محمد هايف المطيري‬ ‫وزيــر االتـصــاالت والمواصالت البوسني‬ ‫اسمير جوسكو‪ ،‬وذلــك بمناسبة الزيارة‬ ‫الرسمية التي يقوم بها الوفد لجمهوية‬ ‫البوسنة والهرسك‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال رئ ـي ــس ال ــوف ــد ال ـن ــائ ــب د‪ .‬ول ـيــد‬ ‫الـطـبـطـبــائــي إن ه ــذه ال ــزي ــارة ت ـهــدف إلــى‬ ‫تـعــزيــز وت ـطــويــر ال ـعــاقــات بـيــن الـبـلــديــن‬ ‫الصديقين في مختلف المجاالت‪ ،‬السيما‬ ‫تلك المتعلقة بالجانب البرلماني‪.‬‬ ‫وأض ــاف الطبطبائي ان الـكــويــت على‬ ‫اسـتـعــداد للمساهمة فــي الـمـشــاريــع ذات‬ ‫ال ـج ــدوى االق ـت ـصــاديــة داع ـيــا ال ــوزي ــر الــى‬ ‫زيارة الكويت لالطالع وبحث الموضوعات‬ ‫المتعلقة بهذا الشأن‪.‬‬

‫وقـ ــال ال ـنــائــب مـحـمــد هــايــف إن البنية‬ ‫التحتية تعتبر ذات أهمية كبرى في جذب‬ ‫المستثمر والسائح الكويتي‪ ،‬السيما في‬ ‫ظل وجــود عوائق متعلقة بالطرق تسبب‬ ‫صعوبة في التنقل‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال وزير االتصاالت والمواصالت‬ ‫البوسني اسمير جوسكو ان استراتيجية‬ ‫المواصالت الجديدة ستسمح بمزيد من‬ ‫االسـتـثـمــارات الخارجية خــال ال ــ‪ ١٥‬عاما‬ ‫القادمة‪ ،‬مشيرا الى تمويل الكويت للخط‬ ‫السريع (‪ )C5‬الذي يؤدي الى مناطق يقطنها‬ ‫‪ 55‬في المئة من سكان البوسنة‪.‬‬ ‫وأبدى جوسكو استعداد وزارته لتقديم‬ ‫ج ـم ـيــع ال ـم ـع ـل ــوم ــات ع ــن م ـش ــاري ــع الـبـنــى‬ ‫التحتية فــي البوسنة للجانب الكويتي‪،‬‬ ‫م ــؤك ــدا أه ـم ـي ــة ال ـت ـم ــوي ــل ال ـك ــوي ـت ــي لـتـلــك‬ ‫المشاريع‪.‬‬

‫سلة برلمانية‬ ‫عسكر لتقديم الخدمات‬ ‫العالجية لـ«البدون»‬

‫تقدم النائب عسكر العنزي‬ ‫باقتراح برغبة أن تراعي وزارة‬ ‫الصحـ ـ ــة الظـ ـ ــروف اإلنسانية‬ ‫لـ «البدون»‪ ،‬وأن تقدم الخدمات‬ ‫العالجية لهم إلى حين تجديد‬ ‫الهوية بصورة استثنائية‪.‬‬ ‫وجاء في االقتراح أن أفراد هذه‬ ‫الفئة ال يملكون بطاقات مدنية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بل يستخدمون بدال عنها‬ ‫الهوية‪ ،‬التي يصدرها الجهاز‬ ‫المركزي لمعالجة أوضاع‬ ‫المقيمين بصوره غير قانونية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وهذه الهوية تجدد سنويا‬ ‫وتستغرق عملية التجديد‬ ‫فترات زمنية طويلة‪.‬‬

‫السبيعي يسأل عن التعيين‬ ‫والنقل في «الكهرباء»‬

‫المبلغ َّ‬ ‫المحصل من الدولة بسيط ولكنه مرتفع للمواطن‬

‫البابطين يستفسر عن تعاقد «البترول» مع مكاتب قانونية الصالح إلنصاف الطيارين‬ ‫والمهندسين في «كاسكو»‬ ‫وتـ ــابـ ــع‪ :‬م ــا أسـ ـب ــاب ج ـع ــل م ـك ــات ــب ال ـم ـحــامــاة‬ ‫تؤدي الدور الرئيسي‪ ،‬بينما يشترك القانونيون‬ ‫الكويتيون معهم فقط ويجهزون لهم البيانات‬ ‫وينسقون بخالف ما هو مألوف من تولي الدوائر‬ ‫القانونية دفة القيادة بدال من المكاتب؟‪ ،‬مع كشف‬ ‫بــأ سـمــاء كــل ا لـقــا نــو نـيـيــن الكويتيين فــي القطاع‬ ‫ال ـن ـف ـطــي وع ـ ــدد سـ ـن ــوات خ ـبــرت ـهــم ومـسـمـيــاتـهــم‬ ‫الوظيفية‪.‬‬

‫برلمانيات‬

‫الطبطبائي وهايف خالل لقاء وزير االتصاالت البوسني‬ ‫م ــن جــان ـبــه‪ ،‬ق ــال سـفـيــر دولـ ــة الـكــويــت‬ ‫لدى جمهورية البوسنة والهرسك ناصر‬ ‫المطيري إنــه سيتم التنسيق مــع الوزير‬

‫فيما يتعلق بـمـشــار يــع البنية التحتية‪،‬‬ ‫مشيرا الــى أهمية مشروع الخط السريع‬ ‫(‪ )C5‬الذي ساهمت الكويت في تمويله‪.‬‬

‫الطيارين والمهندسين القانونية والمالية‬ ‫أم ــر غـيــر م ـق ـبــول‪ ،‬مـطــالـبــا وزي ــر المالية‬ ‫وش ــرك ــة ال ـخ ـط ــوط ال ـكــوي ـت ـيــة ب ــاالل ـت ــزام‬ ‫بمصالح الـطـيــاريــن والـمـهـنــدسـيــن‪ ،‬وأن‬ ‫يتم النقل وفقا لعقود جديدة تحفظ لهم‬ ‫مكتسباتهم ومــزايــاهــم الــوظـيـفـيــة دون‬ ‫انتقاص‪.‬‬ ‫وشدد على ضرورة أن تتناسب بنود‬ ‫ً‬ ‫العقود مع المعايير العالمية‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫ً‬ ‫أي خطوة تتضمن إنـقــاصــا أو إب ــراء من‬ ‫حقوق العامل المستحقة له بموجب عقد‬ ‫العمل خــال فترة سريانه‪ ،‬تعد مخالفة‬ ‫قانونية صارخة‪.‬‬

‫وجه النائب الحميدي السبيعي‬ ‫ً‬ ‫سؤاال إلى وزير النفط وزير‬ ‫الكهرباء والماء بخيت‬ ‫الرشيدي‪ ،‬جاء في مقدمته‪،‬‬ ‫تناول صدور القرار اإلداري‬ ‫رقم (‪ )637‬لسنة ‪ 2017‬بشأن‬ ‫طلبات التعيين والنقل في‬ ‫وزارة الكهرباء والماء وإحالتها‬ ‫ً‬ ‫إلى الوحدات التنظيمية وفقا‬ ‫للمادة األولى والثانية من‬ ‫القرار المشار إليه‪.‬‬ ‫وتساءل السبيعي في هذا‬ ‫الشأن ما إذا تم نقل أو تعيين‬ ‫خالل الفترة من ديسمبر ‪2017‬‬ ‫حتى تاريخ ورود هذا السؤال؟‬

‫فهاد إلعفاء الكفيل من‬ ‫تذكرة سفر العامل الهارب‬

‫قدم النائب عبدالله فهاد‬ ‫اقتراحا برغبة‪ ،‬جاء في نصه‪:‬‬ ‫«يعفى الكفيل من قيمة تذكرة‬ ‫سفر العامل إذا هرب‪ ،‬على أن‬ ‫يتحمل قيمتها من ثبت عليه‬ ‫التستر وقام بإيواء العامل»‪.‬‬


‫‪٦‬‬

‫محليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫االتحاد األوروبي يدعم مساعي الكويت لتخفيف حدة المخاطر‬ ‫إشادة من المراقبين الدوليين بــ «شامل ‪ »4‬الذي أقيم في مارس الماضي‬ ‫محمد الشرهان‬

‫التمرين‬ ‫أظهر الصورة‬ ‫االحترافية‬ ‫لالستجابة في‬ ‫حاالت الطوارئ‬

‫المكراد‬

‫ّ‬ ‫تـلــقــى ال ـمــديــر ال ـع ــام لـ ــإدارة‬ ‫ال ـعــامــة لــإط ـفــاء ال ـفــريــق خــالــد‬ ‫ال ـ ـم ـ ـكـ ــراد ب ــرقـ ـي ــة مـ ــن االت ـ ـحـ ــاد‬ ‫األوروبي تضمنت دعم االتحاد‬ ‫وت ـ ـقـ ــديـ ــره ل ـم ـس ــاع ــي ال ـك ــوي ــت‬ ‫لتعزيز التعاون المشترك بين‬ ‫الوكاالت في مجال التخفيف من‬ ‫حدة المخاطر على المستويين‬ ‫الوطني واإلقليمي‪ ،‬وذلك للدور‬ ‫الكبير الــذي تقوم به «اإلطـفــاء»‬ ‫م ــن خ ــال الـتـنـسـيــق وال ـت ـعــاون‬ ‫والتكامل مــع عــدد مــن األجهزة‬ ‫الحكومية ذات الصلة بتمرين‬ ‫ش ــام ــل ‪ ،4‬ال ـ ـ ــذي ل ـق ــي إع ـج ــاب‬ ‫الـمــراقـبـيــن الــدول ـي ـيــن لنجاحه‬ ‫للمرة الرابعة‪.‬‬ ‫وعـ ـ ّـبـ ــر ال ـ ـم ـ ـكـ ــراد‪ ،‬فـ ــي بــرق ـيــة‬ ‫ج ــوابـ ـي ــة‪ ،‬ع ــن ش ـك ــره وت ـق ــدي ــره‬ ‫لـمـنــدوبـيــة االتـ ـح ــاد األوروبـ ـ ــي‪،‬‬ ‫ومراكز التميز ومبادرة االتحاد‬ ‫ً‬ ‫للحد من المواد الخطيرة‪ ،‬مثمنا‬ ‫في الوقت نفسه مشاركة االتحاد‬ ‫في تمرين شامل ‪ ،4‬الذي أقيم في‬ ‫شهر مارس الماضي‪ ،‬كمراقبين‪.‬‬ ‫وأشـ ــار إل ــى أن دع ــم االت ـحــاد‬

‫ً‬ ‫الخضر مستقبال الضيف اإليطالي‬ ‫خالد المكراد‬

‫وتقديره لمساعي «اإلطفاء» هو‬ ‫دعــم لجميع الجهات المشاركة‬ ‫فـ ــي الـ ـتـ ـم ــري ــن‪ ،‬وال ـ ـتـ ــي عـسـكــت‬ ‫ال ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ــورة الـ ـ ـحـ ـ ـض ـ ــاري ـ ــة الـ ـت ــي‬ ‫تخللتها االحترافية والتنسيق‬ ‫المنظم بـيــن األج ـهــزة الوطنية‬ ‫لالستجابة في حاالت الطوارئ‬ ‫سـ ـ ـ ـ ــواء كـ ـ ـ ــان ع ـ ـلـ ــى الـ ـمـ ـسـ ـت ــوى‬ ‫الوطني أو الدولي‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد ال ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ـكـ ـ ـ ــراد أه ـ ـم ـ ـيـ ــة‬

‫«الخدمة العسكرية» تختتم محاضراتها‬

‫شملت المناطق التعليمية التابعة لوزارة التربية‬ ‫ُ‬ ‫اخـ ــت ـ ـت ـ ـمـ ــت‪ ،‬صـ ـ ـب ـ ــاح أمـ ـ ــس‪،‬‬ ‫سلسلة المحاضرات اإلرشادية‬ ‫الـ ـت ــي ت ـق ـي ـم ـهــا ه ـي ـئــة ال ـخــدمــة‬ ‫الوطنية العسكرية‪ ،‬في العديد‬ ‫من المناطق التعليمية التابعة‬ ‫لـ ـ ـ ـ ـ ــوزارة ال ـ ـتـ ــرب ـ ـيـ ــة‪ ،‬ب ـم ـخ ـت ـلــف‬ ‫محافظات البالد‪ ،‬بالتنسيق مع‬ ‫إدارة األنشطة المدرسية‪ .‬وتأتي‬ ‫هذه المحاضرات بهدف توعية‬ ‫وتثقيف الطلبة بقانون الخدمة‬ ‫الــوط ـن ـيــة ال ـع ـس ـكــريــة‪ ،‬تـمـهـيــدا‬ ‫ألدائهم للخدمة الوطنية العاملة‬ ‫عـنــد بـلــوغـهــم الـســن القانونية‬ ‫لاللتحاق‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ـنـ ـ ــاولـ ـ ــت ال ـ ـم ـ ـحـ ــاضـ ــرات‬ ‫مـ ـ ـ ـ ــواض ـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ــع ع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدة‪ ،‬ب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـدء ا‬ ‫بــالـمـشـمــولـيــن بــال ـقــانــون‪ ،‬وهــم‬ ‫ال ـكــوي ـت ـيــون ال ــذك ــور الـبــالـغـيــن‬ ‫س ـ ــن الـ ـث ــامـ ـن ــة عـ ـ ـش ـ ــرة‪ ،‬ح ـســب‬ ‫تاريخ ميالد كل منهم‪ ،‬فحينها‬ ‫عليهم التسجيل خ ــال ستين‬ ‫يــومــا مــن تــاريــخ بـلــوغـهــم هــذه‬ ‫ال ـس ــن‪ ،‬حـتــى يـجـنـبــوا أنفسهم‬ ‫المساءلة القانونية‪ ،‬كما تناولت‬ ‫ال ـ ـم ـ ـحـ ــاضـ ــرات ك ـي ـف ـي ــة إتـ ـم ــام‬ ‫إج ــراء ات التسجيل‪ ،‬والــوثــائــق‬ ‫الرسمية المطلوبة لفتح الملف‬ ‫الـشـخـصــي للمكلف‪ ،‬وذل ــك من‬ ‫خ ـ ـ ــال مـ ــوقـ ــع هـ ـيـ ـئ ــة الـ ـخ ــدم ــة‬ ‫الوطنية العسكرية اإللكتروني‬ ‫‪ ،www.kns.gov.kw‬أو مراجعة‬

‫إبراهيم العميري‬

‫مــراكــز هيئة الـخــدمــة الوطنية‬ ‫العسكرية الموجودة في جميع‬ ‫محافظات البالد‪ ،‬وهي كالتالي‪:‬‬ ‫مـ ـح ــافـ ـظ ــة الـ ـع ــاصـ ـم ــة‪ -‬م ـخ ـفــر‬ ‫منطقة الدسمة‪ ،‬محافظة حولي‪-‬‬ ‫مبنى محافظة حولي‪ ،‬محافظة‬ ‫األحـ ـ ـ ـم ـ ـ ــدي‪ -‬م ـن ـط ـق ــة ال ـع ـق ـي ـلــة‬ ‫بجانب المستوصف‪ ،‬محافظة‬ ‫الـ ـجـ ـه ــراء‪ -‬م ـب ـنــى م ــدي ــري ــة أمــن‬ ‫المحافظة‪ ،‬محافظة الفروانية‪-‬‬ ‫مبنى مــديــريــة أمــن المحافظة‪،‬‬ ‫محافظة مـبــارك الكبير‪ -‬مخفر‬ ‫منطقة أبو فطيرة‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا ش ـم ـل ــت الـ ـمـ ـح ــاض ــرات‬ ‫ً‬ ‫أي ـ ـ ـ ـضـ ـ ـ ــا ت ـ ــوض ـ ـي ـ ــح ال ـ ـح ـ ـقـ ــوق‬ ‫والضمانات المقررة للمكلفين‬

‫الملحق العسكري بالسودان‬ ‫يبحث مع وزير الدفاع التعاون‬ ‫بـ ـح ــث ال ـم ـل ـح ــق ال ـع ـس ـك ــري‬ ‫الكويتي لدى السودان‪ ،‬المقدم‬ ‫الـ ــركـ ــن ن ـم ــا ع ـب ــدال ـل ـط ـي ــف‪ ،‬مــع‬ ‫وزير الدفاع السوداني‪ ،‬الفريق‬ ‫أول ركن عوض بن عوف‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫أوج ـ ـ ــه ال ـ ـت ـ ـعـ ــاون فـ ــي مـ ـج ــاالت‬ ‫ال ـتــدريــب والـتــأهـيــل العسكري‬ ‫وتبادل الخبرات‪.‬‬ ‫جاء ذلك لدى استقبال الوزير‬ ‫بــن عــوف الملحق عبداللطيف‬ ‫فــي أول مقابلة رسمية لــه بعد‬ ‫تسلمه مهامه بصفته أول ملحق‬ ‫عسكري للكويت ضمن بعثتها‬ ‫الــدبـلــومــاسـيــة الـمـعـتـمــدة لــدى‬ ‫السودان‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ـ ــال ع ـ ـبـ ــدال ـ ـل ـ ـط ـ ـيـ ــف‪ ،‬ف ــي‬ ‫ت ـصــريــح ل ـ ـ «ك ــون ــا» إن افـتـتــاح‬ ‫ملحقية عـسـكــر يــة كــو يـتـيــة في‬ ‫الـخــرطــوم يـعــزز الـعــاقــات بين‬ ‫ال ـب ـل ــدي ــن‪ ،‬وي ـع ـبــر ع ــن ال ـت ـطــور‬ ‫المطرد في العالقات العسكرية‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫وأوض ــح ان ــه بـحــث مــع وزيــر‬ ‫الدفاع السوداني أوجه التعاون‬

‫في مجاالت التدريب والتأهيل‬ ‫ال ـع ـس ـك ــري وت ـ ـبـ ــادل ال ـخ ـب ــرات‬ ‫تعزيزا للروابط المشتركة بين‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫حضر اللقاء مساعد الملحق‬ ‫العسكري‪ ،‬المقدم الركن غازي‬ ‫عبدالله‪ ،‬وعدد من قيادات وزارة‬ ‫الدفاع السودانية‪.‬‬ ‫يذكر أن العالقات العسكرية‬ ‫ب ـي ــن ال ـب ـل ــدي ــن ت ـش ـهــد ت ـعــاونــا‬ ‫راسخا يمتد منذ تأسيس كلية‬ ‫علي الصباح العسكرية بإسهام‬ ‫مـ ــن ضـ ـب ــاط س ــودانـ ـيـ ـي ــن‪ ،‬كـمــا‬ ‫ترسخ هذا التعاون في السنوات‬ ‫الماضية عبر استضافة الكلية‬ ‫الحربية السودانية أكثر من ‪150‬‬ ‫طالبا مــن الكويت فــي مختلف‬ ‫ال ـت ـخ ـص ـصــات‪ ،‬ت ــم تـخــريـجـهــم‬ ‫مـطـلــع ه ــذا الـ ـع ــام‪ ،‬إض ــاف ــة إلــى‬ ‫دارس ـ ـ ـ ــي الـ ـ ـ ـ ـ ــدورات ال ـم ـخ ـت ـل ـفــة‬ ‫ف ـ ــي األكـ ــادي ـ ـم ـ ـيـ ــة ال ـع ـس ـك ــري ــة‬ ‫العليا وكلية القيادة واألركــان‬ ‫الـمـشـتــركــة ال ـتــي تـضــم اآلن ‪54‬‬ ‫ضابطا من الكويت‪.‬‬

‫الخضر بحث التعاون العسكري‬ ‫مع مسؤول إيطالي‬

‫وال ـ ـم ـ ـج ـ ـنـ ــديـ ــن مـ ـ ــن ت ــأجـ ـي ــات‬ ‫للدراسة واإلعالة‪ ،‬والتأجيالت‬ ‫اإلداري ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‪ ،‬ب ـ ـ ــاإلض ـ ـ ــاف ـ ـ ــة إل ـ ــى‬ ‫اإلعـ ـ ـ ـ ـف ـ ـ ـ ــاءات واالسـ ـ ـتـ ـ ـثـ ـ ـن ـ ــاءات‬ ‫م ــن ال ـخــدمــة الــوطـن ـيــة وكيفية‬ ‫إص ــداره ــا‪ ،‬وم ـعــرفــة ال ـج ــزاءات‬ ‫المترتبة على المتخلفين عن‬ ‫الـتـسـجـيــل‪ ،‬وم ــا يـتــرتــب عليها‬ ‫من عقوبات نص عليها قانون‬ ‫الخدمة الوطنية العسكرية‪.‬‬ ‫وتـ ـضـ ـمـ ـن ــت ال ـ ـم ـ ـحـ ــاضـ ــرات‬ ‫ن ـ ـ ـبـ ـ ــذة عـ ـ ـ ــن الـ ـ ــدف ـ ـ ـعـ ـ ــة األولـ ـ ـ ـ ــى‬ ‫ً‬ ‫لـلـمـجـنــديــن ال ـم ــوج ــودة حــالـيــا‬ ‫بمعهد تــدريــب ضـبــاط الصف‬ ‫واالفـ ــراد‪ ،‬والـتــي تتحلى بــروح‬ ‫الـ ـشـ ـج ــاع ــة وال ـ ـ ـت ـ ـ ـعـ ـ ــاون ف ـي ـمــا‬ ‫بـيـنـهــا‪ ،‬ومــدتـهــا سـنــة ميالدية‬ ‫ت ـن ـق ـس ــم الـ ـ ــى ق ـس ـم ـي ــن‪ :‬اربـ ـع ــة‬ ‫أشهر تدريب وتعليم المجندين‬ ‫م ـخ ـت ـل ــف الـ ـعـ ـل ــوم ال ـع ـس ـك ــري ــة‬ ‫واألك ـ ـ ــاديـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة وتـ ـ ــزويـ ـ ــدهـ ـ ــم‬ ‫بالمهارات العسكرية‪ ،‬والقسم‬ ‫ال ـث ــان ــي ث ـمــان ـيــة أش ـه ــر خــدمــة‬ ‫ميدانية فــي معسكرات خاصة‬ ‫ل ـل ـم ـج ـن ــدي ــن‪ ،‬ل ــاسـ ـتـ ـف ــاده مــن‬ ‫الــدروس التي تلقوها بالدورة‬ ‫خالل هذه الفترة‪ ،‬والتي تشمل‬ ‫دروسا عسكرية نظرية وعملية‬ ‫أساسية‪.‬‬

‫جانب من تمرين شامل ‪4‬‬ ‫الـمـنـظـمــات والـهـيـئــات الــدولـيــة‬ ‫ا لـتــي تعمل عـلــى تخفيف حــدة‬ ‫ال ـم ـخ ــاط ــر وآث ـ ــاره ـ ــا‪ ،‬مــوضـحــا‬ ‫أن انـ ـضـ ـم ــام «اإلطـ ـ ـ ـف ـ ـ ــاء» ل ـه ــذه‬

‫المنظمات ممثلة عــن الكويت‪،‬‬ ‫فــي م ـب ــادرة االت ـح ــاد األوروبـ ــي‬ ‫ل ـم ــراك ــز ال ـت ـم ـيــز ب ــال ـت ـع ــاون مع‬ ‫األم ـ ــم ال ـم ـت ـح ــدة‪ ،‬جـ ــاء لـتـعــزيــز‬

‫أطر التنسيق على المستويين‬ ‫اإلقـ ـلـ ـيـ ـم ــي وال ـ ـ ــدول ـ ـ ــي‪ ،‬إي ـم ــان ــا‬ ‫ب ــال ـش ــراك ــة والـ ـتـ ـع ــاون ال ــدول ــي‬ ‫الناجح‪.‬‬

‫ضبط ‪ 14‬حاوية محملة بالمفرقعات واأللعاب‬ ‫النارية في ميناء الشويخ‬

‫قيمتها السوقية تقدر بحوالي ‪ 7‬ماليين دينار‬ ‫ضبط رجال األمن ‪ 14‬حاوية‬ ‫محملة بالمفرقعات واأللعاب‬ ‫النارية في منفذ ميناء الشويخ‪،‬‬ ‫وقدرت قيمتها اإلجمالية‬ ‫بـ ‪ 7‬ماليين دينار‪.‬‬

‫تمكن رجــال األمــن في قطاع األمــن الخاص‬ ‫(اإلدارة العامة لقوات األمن الخاصة)‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع اإلدارة العامة للجمارك وبتعليمات مباشرة‬ ‫مــن وكـيــل وزارة الــداخـلـيــة الـمـســاعــد لـشــؤون‬ ‫األمن الخاص باإلنابة‪ ،‬اللواء شكري النجار‪،‬‬ ‫ومــديــر اإلدارة الـعــامــة لـلـجـمــارك‪ ،‬المستشار‬ ‫جمال الجالوي‪ ،‬من ضبط ‪ 14‬حاوية قادمة من‬ ‫إحدى الدول عبر منفذ ميناء الشويخ محملة‬ ‫بالمفرقعات واأللعاب النارية‪ ،‬وذلك بالمخالفة‬ ‫الصريحة لقانون الجمارك رقم ‪ 2002 /49‬بشأن‬ ‫حظر االسـتـيــراد وبـيــع وح ـيــازة ألـعــاب نارية‬ ‫بجميع أنواعها وأشكالها وأحجامها‪.‬‬ ‫وفي التفاصيل قالت اإلدارة العامة للعالقات‬ ‫العامة واإلع ــام األمـنــي ب ــوزارة الداخلية‪ ،‬أن‬ ‫معلومات سرية وردت الــى إدارة المتفجرات‬ ‫باإلدارة العامة للقوات الخاصة تفيد بوجود‬ ‫شــاحـنــات قــادمــة مــن خ ــارج الـبــاد مــن إحــدى‬ ‫الــدول محملة بـ ‪ 14‬حاوية مفرقعات وألعاب‬ ‫نارية‪ ،‬وعلى ضوء هذه المعلومات تم التنسيق‬ ‫م ــع اإلدارة ال ـعــامــة لـلـجـمــارك (ق ـط ــاع البحث‬ ‫والتحري) في ميناء الشويخ‪ ،‬حيث تم تتبع‬ ‫حركة وصول الشاحنات إلى البالد ووضعها‬ ‫تحت المراقبة‪.‬‬ ‫وذكرت أنه بالتفتيش على الحاويات تبين‬ ‫أنـهــا محملة بــاأللـعــاب الـنــاريــة والمفرقعات‪،‬‬ ‫فتم تفريغها وحصرها‪ ،‬حيث قدرت قيمة كل‬ ‫ً‬ ‫حاوية بمبلغ ‪ 500‬ألف دينار تقريبا‪.‬‬

‫النجار والياقوت والعبيد يعاينون المفرقعات‬ ‫حضر تفريغ الحاويات اللواء شكري النجار‪،‬‬ ‫ومدير إدارة المتفجرات‪ ،‬العقيد عبدالوهاب‬ ‫ال ـي ــاق ــوت‪ ،‬وم ــدي ــر إدارة ال ــوح ــدات الـخــاصــة‬ ‫بــاإلدارة العامة لقوات األمن الخاصة‪ ،‬العقيد‬

‫«االستئناف» تلزم مواطنة بتعويض زوجها‬ ‫السابق ‪ 50‬ألف دينار‬ ‫عن األضرار النفسية واألدبية التي لحقت به بعد خيانتها له‬ ‫●‬

‫حسين العبدالله‬

‫قـضــت محكمة االسـتـئـنــاف‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــدنـ ـ ـي ـ ــة بـ ـ ـ ــإلـ ـ ـ ــزام مـ ــواط ـ ـنـ ــة‬ ‫ب ـت ـع ــوي ــض زوجـ ـ ـه ـ ــا ال ـس ــاب ــق‬ ‫مبلغ ‪ 50‬ألف دينار‪ ،‬وذلــك عن‬ ‫األضرار النفسية واألدبية التي‬ ‫لحقت به بعد خيانتها له أثناء‬ ‫زواجهما‪.‬‬ ‫وتتلخص الدعوى المرفوعة‬ ‫مـ ـ ــن ال ـ ـم ـ ـحـ ــامـ ــي عـ ـب ــدالـ ـع ــزي ــز‬ ‫الـ ـعـ ـن ــزي‪ ،‬ب ـص ـف ـتــه وكـ ـي ــا عــن‬ ‫ال ـ ـمـ ــدعـ ــي‪ ،‬أن م ــوكـ ـل ــه ف ــوج ــئ‬ ‫بالمدعى عليها عندما كانت‬ ‫زوج ـ ـ ـتـ ـ ــه بـ ـخـ ـي ــانـ ـتـ ـه ــا لـ ـ ـ ــه‪ ،‬إذ‬ ‫انغمست فــي عــاقــات عاطفية‬ ‫مــع رج ــال أجــانــب عـنـهــا‪ ،‬وفــي‬ ‫وقت قضت المحكمة بالبراء ة‬ ‫لها من تهمتي إساءة استعمال‬ ‫هاتف‪ ،‬والتحريض على الفسق‬ ‫والفجور‪ ،‬إال أن المدعي كسب‬

‫حكمين آخرين؛ األول بتطليقه‬ ‫م ـ ــن الـ ـم ــدع ــى ع ـل ـي ـه ــا ب ـط ــاق‬ ‫للضرر‪ ،‬وإلزامها برد المهر مع‬ ‫حضانته ألبنائه منها‪.‬‬ ‫وفي دعوى التعويض قضت‬ ‫«االس ـت ـئ ـنــاف» ب ــإل ــزام الـمــدعــى‬ ‫ع ـل ـي ـه ــا بـ ـتـ ـع ــوي ــض الـ ـم ــدع ــي‬ ‫مبلغ ‪ 5001‬دينار على سبيل‬ ‫التعويض المدني المؤقت عن‬ ‫األضرار األدبية والمادية التي‬ ‫لحقت بالمدعي ج ــراء خيانة‬ ‫زوجته السابقة‪.‬‬ ‫ورفـ ـ ـ ــع الـ ـمـ ـح ــام ــي ال ـع ـن ــزي‬ ‫دعوى تعويض نهائي لموكله‪،‬‬ ‫وق ـ ـضـ ــت م ـح ـك ـم ــة أول درجـ ــة‬ ‫بتعويض المدعي مبلغ ‪7000‬‬ ‫دي ـ ـنـ ــار‪ ،‬ول ـ ــم ي ــرت ــض ال ـع ـنــزي‬ ‫بــالـحـكــم‪ ،‬وطـعــن أم ــام محكمة‬ ‫االسـ ـتـ ـئـ ـن ــاف‪ ،‬م ـطــال ـبــا ب ــإل ــزام‬ ‫المدعى عليها بتعويض موكله‬ ‫مبلغ ‪ 100‬ألف دينار‪ ،‬مؤكدا أن‬

‫‪ 6‬أكياس شبو بحوزة‬ ‫َّ‬ ‫مصريين بالفروانية‬ ‫كشفت مخالفة مرورية تحت مسمى «الوقوف على‬ ‫كتف الطريق» عن حيازة قائد المركبة ومرافقه ‪ 6‬أكياس‬ ‫من مادة الشبو المخدرة‪.‬‬ ‫وفي التفاصيل أنه أثناء تجوال إحدى دوريات أمن‬ ‫الفروانية بمنطقة الفروانية تمت مشاهدة مركبة تقف‬ ‫على كتف الطريق‪ ،‬وعلى الفور توجه رجال األمن للتأكد‬ ‫من مستخدمي المركبة‪ ،‬وعند طلب األوراق الثبوتية‬ ‫اتضح أن قائد المركبة وصديقه وهما من الجنسية‬ ‫المصرية بحالة غير طبيعية‪ ،‬وعند تفتيشهما احترازيا‬ ‫عثر على أكياس من مادة الشبو المخدرة‪ ،‬مخبأة في‬ ‫تعاط ‪،‬‬ ‫علبتي سجائر‪ ،‬وعثر بحوزتهما على أدوات‬ ‫ٍ‬ ‫وتمت إحالتهما إلى اإلدارة العامة لمكافحة المخدرات‪.‬‬

‫استقبل رئـيــس األرك ــان الـعــامــة للجيش الـفــريــق الــركــن محمد‬ ‫الخضر‪ ،‬صباح أمس‪ ،‬رئيس اللجنة التوجيهية المشتركة للجانب‬ ‫اإليطالي‪ ،‬الفريق الركن طيار سيتيمو كابوتو‪ ،‬والوفد المرافق له‬ ‫بمناسبة زيارته للبالد‪.‬‬ ‫وتم خالل اللقاء تبادل األحاديث الودية ومناقشة أهم األمور‬ ‫والمواضيع ذات االهتمام المشترك‪ ،‬السيما المتعلقة بالجوانب‬ ‫العسكرية‪.‬‬ ‫حضر اللقاء رئيس هيئة التسليح والتجهيز‪ ،‬اللواء الركن أنور‬ ‫الـمــزيــدي‪ ،‬ورئـيــس هيئة التعليم العسكري‪ ،‬العميد الــركــن طيار‬ ‫عدنان الفضلي‪ ،‬والملحق العسكري لجمهورية إيطاليا الصديقة‬ ‫لدى البالد العقيد الركن طيار فيتو كراكوس‪.‬‬

‫ا لـحـكــم المستأنف لــم يعوض‬ ‫موكله عن األضرار المادية التي‬ ‫تكبدها من جراء رفعه الدعاوى‬ ‫ضد زوجته السابقة‪ ،‬فضال عن‬ ‫الذهاب إلى المخافر والمحاكم‬ ‫وض ـ ـ ـيـ ـ ــاع وقـ ـ ـت ـ ــه ومـ ـص ــالـ ـح ــه‬ ‫وتعطله عن عمله‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫األضـ ـ ـ ــرار ال ـن ـف ـس ـيــة واألدبـ ـي ــة‬ ‫الـ ـت ــي ل ـح ـقــت بـ ــه ب ـع ــد خ ـيــانــة‬ ‫زوج ـت ــه ال ـســاب ـقــة وأم اب ـنــائــه‪،‬‬ ‫وقيامها بالتصرفات المشينة‬ ‫التي ال تليق بها كزوجة وكأم‪،‬‬ ‫وإبـ ــان قـيــام الـعــاقــة الــزوجـيــة‬ ‫بينهما‪ ،‬السيما أنه لم يقصر‬ ‫معها فــي شــيء‪ ،‬وقــام بواجبه‬ ‫مـعـهــا عـلــى أك ـمــل وج ــه‪ ،‬ولبى‬ ‫جـمـيــع طـلـبــاتـهــا م ــن أي ن ــوع‪،‬‬ ‫فضال عن األضرار التي لحقت‬ ‫بأبنائه بعد عزلهم عن أقرانهم‪،‬‬ ‫مؤكدا أن التصرفات المشينة‬ ‫الـ ـص ــادرة م ــن ال ـمــدعــى عليها‬

‫مخالفة للشرع واألخ ــاق‪ ،‬وال‬ ‫تعوض المدعي المبلغ الصادر‬ ‫من محكمة أول درجة‪.‬‬ ‫واس ـ ـ ـت ـ ـ ـجـ ـ ــابـ ـ ــت الـ ـمـ ـحـ ـكـ ـم ــة‬ ‫لـ ـلـ ـمـ ـح ــام ــي‪ ،‬وق ـ ـضـ ــت بـ ــإلـ ــزام‬ ‫المدعى عليها بتعويض موكله‬ ‫مبلغ ‪ 50‬ألــف ديـنــار تعويضا‬ ‫ماديا وأدبيا‪.‬‬ ‫وب ـعــد صـ ــدور ال ـح ـكــم‪ ،‬ثـ ّـمــن‬ ‫ال ـ ـم ـ ـحـ ــامـ ــي الـ ـ ـعـ ـ ـن ـ ــزي عـ ــدالـ ــة‬ ‫المحكمة إنصافها موكله بعد‬ ‫مـ ـش ــوار ط ــوي ــل ف ــي ال ـم ـحــاكــم‪،‬‬ ‫مــؤكــدا أن هــذا الحكم يعد من‬ ‫األحـ ـك ــام الـ ـن ــادرة ف ــي الـقـضــاء‬ ‫الكويتي‪ ،‬ورادعا لكل من تسول‬ ‫ل ـه ــا ن ـف ـس ـهــا م ـخــال ـفــة ال ـش ــرع‬ ‫واألخـ ـ ـ ــاق‪ ،‬وخ ـي ــان ــة زوج ـه ــا‪،‬‬ ‫وت ـش ـت ـي ــت أبـ ـن ــائـ ـه ــا مـ ــن أج ــل‬ ‫نزوات محرمة‪.‬‬

‫ال ــرك ــن فـهــد الـعـبـيــد‪ ،‬وم ــدي ــرة إدارة ال ـشــؤون‬ ‫ال ـقــانــون ـيــة دالل الـعـتـيـبــي‪ ،‬وم ــراق ــب تفتيش‬ ‫الموانئ الشمالية مساعد الحليلة‪.‬‬

‫إيقاف العمل في مراكز الجواز‬ ‫اإللكتروني األحد المقبل‬ ‫ذ ك ـ ـ ـ ـ ـ ــرت اإلدارة ا ل ـ ـعـ ــا مـ ــة‬ ‫لـ ـلـ ـع ــاق ــات واإلع ـ ـ ـ ـ ــام األمـ ـن ــي‬ ‫أن ــه س ــوف ي ـتــم إي ـق ــاف الـعـمــل‬ ‫فـ ــي مـ ــراكـ ــز خ ــدم ــة ال ـ ـجـ ــوازات‬ ‫اإللكترونية يوم األحد المقبل‪،‬‬ ‫بـ ـمـ ـن ــاسـ ـب ــة ع ـ ـط ـ ـلـ ــة اإلس ـ ـ ـ ـ ــراء‬ ‫والمعراج‪.‬‬ ‫و قـ ــا لـ ــت اإلدارة « بــا ل ـن ـس ـبــة‬ ‫إل ــى الـمــواطـنـيــن الــذيــن لديهم‬ ‫حجز يــوم األحــد‪ ،‬خــال الفترة‬ ‫ال ـص ـبــاح ـيــة ف ــي م ــراك ــز خــدمــة‬ ‫(س ـع ــد ال ـع ـب ــدال ـل ــه‪ -‬إشـبـيـلـيــة‪-‬‬ ‫ال ـع ــدان‪ -‬فـهــد األح ـم ــد) فسيتم‬ ‫ت ـق ــدي ــم م ــواعـ ـي ــده ــم إل ـ ــى ي ــوم‬ ‫السبت ‪ 2018/4/14‬من الساعة‬ ‫‪ 1‬إل ـ ــى ‪ 9‬مـ ـس ــاء‪ ،‬ف ــي ال ـم ــراك ــز‬ ‫المذكورة أعاله»‪.‬‬ ‫وتـ ــاب ـ ـعـ ــت‪« :‬أمـ ـ ـ ــا بــال ـن ـس ـبــة‬ ‫للمواطنين الذين لديهم موعد‬ ‫ً‬ ‫يوم األحــد صباحا في مركزي‬ ‫الشامية وغرب مشرف فعليهم‬ ‫التوجه يوم األربعاء والخميس‬ ‫في الفترة الصباحية‪ ،‬والذين‬ ‫لــدي ـهــم م ــوع ــد يـ ــوم األح ـ ــد في‬

‫الـ ـ ـفـ ـ ـت ـ ــرة ال ـ ـم ـ ـسـ ــائ ـ ـيـ ــة ع ـل ـي ـهــم‬ ‫أيـضــا الـتــوجــه يــومــي األربـعــاء‬ ‫والـخـمـيــس خ ــال تـلــك الـفـتــرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ت ـعــوي ـضــا ع ــن يـ ــوم األح ـ ــد في‬ ‫هذين المركزين»‪.‬‬ ‫ي ــذك ــر أن ال ـم ــراك ــز الـخــاصــة‬ ‫بالجواز اإللكتروني هي «مركز‬ ‫خـ ــدمـ ــة الـ ـش ــامـ ـي ــة ب ـم ـحــاف ـظــة‬ ‫العاصمة‪ -‬مركز خدمة إشبيلية‬ ‫ب ـم ـحــاف ـظــة الـ ـف ــروانـ ـي ــة‪ -‬مــركــز‬ ‫خــدمــة فـهــد األح ـمــد بمحافظة‬ ‫األحـ ـم ــدي‪ -‬مــركــز خــدمــة سعد‬ ‫العبد الله بمحافظة الجهراء‪-‬‬ ‫م ـ ــرك ـ ــز خ ـ ــدم ـ ــة الـ ـ ـ ـع ـ ـ ــدان (ق‪)7‬‬ ‫بمحافظة مبارك الكبير‪ -‬ومركز‬ ‫خــدمــة غــرب مـشــرف بمحافظة‬ ‫حولي»‪.‬‬

‫إصابة وافد وزوجته في حريق شقة‬ ‫●‬

‫آثار الحريق بالشقة‬

‫محمد الشرهان‬

‫أصـيــب واف ــد عــربــي وزوج ـتــه بـحــروق متفرقة وحــاالت‬ ‫اختناق وإجهاد حراري‪ ،‬من جراء حريق كبير اندلع مساء‬ ‫أمس األول في شقتهما الواقعة بعمارة في منطقة الفروانية‪،‬‬ ‫كما نجح رجــال اإلطـفــاء في إخــاء عشرات السكان الذين‬ ‫حاصرتهم النيران والدخان‪.‬‬ ‫وف ــي الـتـفــاصـيــل الـتــي رواه ــا لـ ـ «ال ـجــريــدة» مــديــر إدارة‬ ‫العالقات العامة واإلعالم باإلدارة العامة لإلطفاء‪ ،‬العقيد‬ ‫خليل األمـيــر‪ ،‬أن غرفة عمليات اإلدارة تلقت بالغا مساء‬ ‫أمس األول باندالع حريق في عمارة بالفروانية‪ ،‬وفور تلقي‬ ‫البالغ تم تحريك مركزي إطفاء الفروانية وجليب الشيوخ‬ ‫بقيادة الرائدين عبدالوهاب الصراف وعلي جميشر الى‬ ‫موقع البالغ‪.‬‬

‫وأضاف العقيد األمير أنه تبين لرجال اإلطفاء أن الحريق‬ ‫اندلع في شقة بالدور الثاني في بناية مكونة من ‪ 9‬أدوار‪،‬‬ ‫وأن هناك وافــدا وزوجته محاصرين في شقتهما بسبب‬ ‫كثافة الدخان‪ ،‬فشكل اإلطفائيون فرقتين‪ ،‬األولــى لعملية‬ ‫اإلخــاء‪ ،‬واألخــرى للمكافحة‪ ،‬الفتا الــى أنهم نجحوا أوال‬ ‫في اقتحام الشقة‪ ،‬وإنقاذ الزوجين‪ ،‬اللذين كانا على وشك‬ ‫الهالك‪ ،‬وتم نقلهما الى المستشفى من قبل فنيي الطوارئ‬ ‫الطبية‪ ،‬ومن ثم شرعوا في إخالء السكان باستخدام ساللم‬ ‫اإلطفاء‪.‬‬ ‫وأوضــح أنهم تمكنوا من إخماد النيران‪ ،‬وحالوا دون‬ ‫وصولها الى الشقق المجاورة‪ ،‬وفتحوا تحقيقا لمعرفة‬ ‫أسباب انــدالع الحريق‪ ،‬واستدعوا ضباط وحــدة تحقيق‬ ‫الحوادث لمعاينة الموقع‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ ١٠‬أبريل ‪2018‬م ‪ ٢٤ /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪7‬‬

‫اليوسف‪ :‬ندعم المربين لتحقيق االكتفاء الذاتي انتصار الصباح‪ :‬زرع اإليجابية لدى‬ ‫التقى اتحاد منتجي األلبان ووعدهم بتوفير الفنيين واألطباء لألبقار‬ ‫الشباب في المدارس والجامعات‬

‫محليات‬ ‫سلة أخبار‬ ‫«الخيرية اإلسالمية» تنتخب‬ ‫مجلس إدارة جديدًا غدًا‬

‫أعلنت أسماء الفائزين بمنحة برنامج «بريق»‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫اليوسف مستقبال رئيس اتحاد منتجي األلبان وعددا من مربي األبقار‬

‫محمد الجاسم‬

‫وصــف رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫الـ ـم ــدي ــر ال ـ ـعـ ــام ل ـل ـه ـي ـئــة ال ـعــامــة‬ ‫لشؤون الزراعة والثروة السمكية‬ ‫م ـح ـمــد ال ـي ــوس ــف‪ ،‬ق ـط ــاع تــربـيــة‬ ‫األبقار بأحد أهم القطاعات التي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫توليها الهيئة اهتماما خاصا ‪،‬‬ ‫لما لــه مــن دور بــارز فــي تحقيق‬ ‫ً‬ ‫األمن الغذائي‪ ،‬الفتا إلى ضرورة‬ ‫وضع خطط احترازية لمواجهة‬

‫األمراض العابرة للحدود‪ ،‬والتي‬ ‫ً‬ ‫تــؤثــر سـلـبــا وبـشـكــل كـبـيــر على‬ ‫اإلنتاجية والجودة‪.‬‬ ‫جــاء ذلــك خــال لقاء اليوسف‬ ‫مع رئيس اتحاد منتجي األلبان‬ ‫عبدالحكيم األحمد ومجموعة من‬ ‫مربي األبقار لمناقشة المشكالت‪،‬‬ ‫ال ـت ــي ت ــواج ـه ـه ــم وب ـح ــث ح ـلــول‬ ‫س ــري ـع ــة وفـ ـع ــال ــة تـ ـخ ــدم ق ـطــاع‬

‫تغريم مقاول حديقتي الزهراء والسالم‬ ‫في أداء واجباتهم التعاقدية‪ ،‬وعدم القيام بأعمال‬ ‫الصيانة الدورية الالزمة للحديقتين»‪ ،‬معربة عن‬ ‫بالغ أسفها لما يحدث في الحدائق بشكل عام من‬ ‫أعمال تخريب وتكسير من بعض رواد هذه الحدائق‪.‬‬ ‫وأكــدت أنها تتكبد الكثير من الخسائر المالية‬ ‫ال ـفــادحــة‪ ،‬ج ــراء أع ـمــال اإلصـ ــاح وإعـ ــادة التأهيل‬ ‫للحدائق بعد هذه األعمال‪ ،‬وأهابت برواد الحدائق‬ ‫المحافظة عليها‪ ،‬وعدم إتالف المباني والمسطحات‬ ‫الخضراء‪ ،‬وعدم إغفال جانب المواطنة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫رفع الوعي التربوي لدى األجيال الجديدة‪ ،‬لحماية‬ ‫الحدائق العامة من العبث والتخريب‪.‬‬

‫أعلنت إدارة الـعــاقــات الـعــامــة بالهيئة العامة‬ ‫لشؤون الزراعة والثروة السمكية‪ ،‬اتخاذ اإلجراءات‬ ‫القانونية‪ ،‬بتغريم مـقــاول حديقتين فــي منطقتي‬ ‫الزهراء والسالم‪ ،‬وفق شروط التعاقد المنصوص‬ ‫عليها‪ ،‬لتقصيره في أعمال الصيانة‪.‬‬ ‫وقــالــت اإلدارة‪ ،‬فــي بـيــان‪ ،‬أم ــس‪ ،‬ردا على مــا تم‬ ‫ت ــداول ــه ب ـشــأن الـحــديـقـتـيــن‪ ،‬وم ــا يــوجــد بـهـمــا من‬ ‫تخريب وتكسير‪ ،‬بأنهما ضمن الحدائق الخاصة‬ ‫بالعقد «‪ »k‬والعقد «‪ ،»L‬والتي تشمل إنشاء عدد من‬ ‫الحدائق في منطقتي الزهراء والسالم‪.‬‬ ‫وأوضحت الهيئة أنها لم تتسلم الحدائق حتى‬ ‫اآلن‪ ،‬وأن «ما حدث هو نتيجة لتقصير المقاولين‬

‫م ــرب ــي األب ـ ـقـ ــار‪ ،‬وتـ ـع ــود بــالـنـفــع‬ ‫على المربين وتسهم فــي زيــادة‬ ‫معدالت اإلنتاج‪.‬‬ ‫وش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدد ع ـ ـ ـلـ ـ ــى ت ـ ـ ـقـ ـ ــديـ ـ ــم ك ــل‬ ‫ال ـت ـس ـه ـيــات لـتـقـلـيــل الـ ـه ــدر من‬ ‫خالل التحصين الدوري وتوفير‬ ‫اللقاحات الــازمــة لمنع انتشار‬ ‫ً‬ ‫األم ــراض الــداخـلـيــة‪ ،‬مـشـيــرا إلى‬ ‫ج ـهــود الـهـيـئــة مــن خ ــال توفير‬ ‫الـ ـفـ ـنـ ـيـ ـي ــن واألط ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ــاء وت ــوفـ ـي ــر‬ ‫التحصين الدوري لألبقار‪ ،‬إضافة‬ ‫إلـ ــى ال ـف ـح ــص ال ــدق ـي ــق لـلـسـمــاد‬ ‫لتفادي مشكلة تلوث األسمدة‪.‬‬ ‫ووع ــد بتقديم الــدعــم المطلق‬ ‫لـلـمــربـيــن ب ـه ــدف زيـ ـ ــادة ال ـث ــروة‬ ‫ً‬ ‫ال ـح ـي ــوان ـي ــة وصـ ـ ـ ــوال لــاك ـت ـفــاء‬ ‫ً‬ ‫ال ــذات ــي واألمـ ــن ال ـغــذائــي‪ ،‬مبينا‬ ‫أن الـهـيـئــة س ــوف تـتــولــى توفير‬ ‫ال ـ ـظـ ــروف ال ـم ـن ــاس ـب ــة لـلـمــربـيــن‬ ‫وتشجيعهم لـضـمــان الحصول‬ ‫على أفضل إنتاج وتخفيف العبء‬ ‫المادي وتوفير المواد الغذائية‬ ‫ل ـ ـل ـ ـح ـ ـيـ ــوانـ ــات ح ـ ـتـ ــى ي ـ ـتـ ــم س ــد‬ ‫االسـتـهــاك الـمـتــزايــد للحوم في‬ ‫الكويت نتيجة للزيادة المطردة‬ ‫في عدد السكان‪.‬‬

‫قــالــت مــؤسـســة ورئـيـســة شــركــة الـنــويــر إلدارة‬ ‫المشاريع (غير الربحية) الشيخة انتصار الصباح‪،‬‬ ‫إن «بــرنــامــج بــريــق األك ــادي ـم ــي ي ـهــدف إل ــى خلق‬ ‫بيئات تعليمية إيجابية من خالل تعزيز التفكير‬ ‫اإلي ـجــابــي والـصـحــة وال ــرف ــاه الـنـفـســي المتكامل‬ ‫لطالب وطالبات المدارس والجامعات»‪.‬‬ ‫ج ــاء ذل ــك خ ــال كـلـمــة ل ـل ـص ـبــاح‪ ،‬ف ــي احـتـفــال‬ ‫«بريق» صباح أمس في مركز الشيخ جابر األحمد‬ ‫الثقافي‪ ،‬إلعالن أسماء الفائزين بمنحة البرنامج‬ ‫السنوية للجامعات وال ـمــدارس‪ ،‬وذلــك فــي ختام‬ ‫موسمه األكاديمي الثاني ‪ ،2018/2017‬الذي اقيم‬ ‫تحت رعــايــة وزيــر التربية وزيــر التعليم العالي‬ ‫د‪ .‬حامد العازمي‪.‬‬ ‫وأضــافــت «انـنــا عملنا جــاهــديــن لتطوير هذه‬ ‫ّ‬ ‫متخصصين‬ ‫البرامج التعليمية على أيادي خبراء‬ ‫في علم النفس اإليجابي‪ ،‬بهدف زرع اإليجابية‬ ‫لدى الشباب في المدارس والجامعات من خالل‬ ‫مناهج تختلف عن أساليب التدريس التقليدية‪،‬‬ ‫لـيـكــون أول بــرنــامــج ف ــي ال ـش ــرق األوس ـ ــط يعنى‬ ‫بالطلبة»‪.‬‬ ‫ً ً‬ ‫وتابعت‪« :‬يعمل «بريق» حاليا يدا بيد مع وزارة‬

‫انتصار الصباح مع مجموعة من المكرمين‬

‫الصرعاوي‪ :‬األجهزة الرقابية أصبحت مطالبة بالمزيد من الشفافية والموضوعية‬ ‫أكــد رئيس ديــوان المحاسبة‬ ‫ب ـ ــاإلن ـ ــاب ـ ــة ع ـ ـ ـ ــادل ال ـ ـصـ ــرعـ ــاوي‬ ‫أهمية آلية التدقيق المبني على‬ ‫المخاطر التي شرع الديوان في‬ ‫ً‬ ‫تنفيذها أخ ـي ــرا بـغـيــة االرت ـقــاء‬ ‫ب ـك ـف ــاءة ال ـع ـمــل ال ــرق ــاب ــي ورف ــع‬ ‫مستوى جودة العمل‪.‬‬ ‫وق ــال ال ـص ــرع ــاوي‪ ،‬ف ــي كلمة‬ ‫خ ــال الـمـلـتـقــى الـعـلـمــي األول‪،‬‬ ‫الــذي استضافه الــديــوان‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫بــال ـت ـعــاون م ــع ج ـه ــاز الـتــدقـيــق‬ ‫األعـ ـل ــى بــأل ـبــان ـيــا‪ ،‬إن الـتــدقـيــق‬ ‫المبني على المخاطر يعد أحد‬ ‫المشاريع التطويرية التي يعكف‬ ‫ً‬ ‫ال ــدي ــوان عـلــى تـنـفـيــذهــا‪ ،‬فضال‬ ‫عــن (الـحــوكـمــة) وتطوير االطــار‬ ‫الوطني لتقييم األداء الحكومي‪.‬‬

‫وأضـ ـ ـ ــاف أن ال ـ ــدي ـ ــوان شـكــل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فريقا متخصصا لوضع اآللية‬ ‫المناسبة للتحول من التدقيق‬ ‫ال ـت ـق ـل ـي ــدي إلـ ـ ــى ال ـم ـب ـن ــي عـلــى‬ ‫ال ـم ـخ ــاط ــر واس ـ ـت ـ ـحـ ــداث األدل ـ ــة‬ ‫اإلرشادية الالزمة في هذا الشأن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن تنمية قدرات المدققين‬ ‫في مجاالت التدقيق المبني على‬ ‫المخاطر‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ــار إلـ ـ ـ ــى تـ ـشـ ـكـ ـي ــل فـ ــرق‬ ‫عـ ـ ـم ـ ــل ولـ ـ ـ ـج ـ ـ ــان ف ـ ـ ــي م ـ ـشـ ــاريـ ــع‬ ‫ت ـط ـب ـيــق ال ـت ـع ـل ـيــم اإلل ـك ـت ــرون ــي‬ ‫وتقييم نـظــم ا لــر قــا بــة الداخلية‬ ‫ل ـل ـج ـه ــات ال ـم ـش ـم ــول ــة ب ــرق ــاب ــة‬ ‫الــديــوان والـضــريـبــة والحكومة‬ ‫اإللـ ـ ـكـ ـ ـت ـ ــرونـ ـ ـي ـ ــة وغ ـ ـ ـيـ ـ ــرهـ ـ ــا م ــن‬ ‫الـمـشــاريــع الـفـنـيــة‪ ،‬ال ـتــي ســوف‬

‫البلدية‪ :‬إزالة ‪ 42‬ألف م‬ ‫من التعديات في جنوب خيطان‬ ‫‪٢‬‬

‫●‬

‫علي حسن‬

‫كشفت إدارة العالقات العامة في بلدية الكويت عن تواصل‬ ‫حمالت إزالة التعديات على أمالك الدولة بمنطقة جنوب خيطان‪،‬‬ ‫والتي ينفذها قسم إزالة المخالفات بالفروانية‪ ،‬بالتعاون مع إدارة‬ ‫النظافة العامة وإشغاالت الطرق بفرع بلدية المحافظة‪ ،‬لفرض‬ ‫هيبة القانون على المخالفين‪.‬‬ ‫وأكد مدير إدارة النظافة العامة وإشغاالت الطرق بفرع بلدية‬ ‫الفروانية سعد الخرينج‪ ،‬أن اإلدارة قامت برفع حمولة ‪228‬م‪ 3‬من‬ ‫المخلفات واألنقاض‪ ،‬بمشاركة العديد من آليات النظافة‪ ،‬الفتا‬ ‫إلى تواصل رفع األنقاض‪ ،‬لحين االنتهاء من عمليات اإلزالة‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬أوضح رئيس قسم إزالة المخالفات بالفروانية خالد‬ ‫الردعان‪ ،‬أن مفتشي النوبة «أ» قاموا بإزالة ‪ 42‬ألف متر مربع من‬ ‫التعديات على أمــاك الدولة بجنوب خيطان تضمنت منشآت‬ ‫وأسوارا مقامة على أمالك الدولة‪.‬‬ ‫وأك ــد الــردعــان أن قسم إزال ــة المخالفات يـقــوم بــإزالــة جميع‬ ‫التعديات على أمالك الدولة‪ ،‬أو أي ضرر يقع على الخدمات بعموم‬ ‫المحافظة بصفة دورية‪ ،‬مبينا أن الحمالت التفتيشية المتواصلة‬ ‫التي يشنها مفتشو القسم لها أثر بالغ في رصد أكبر عدد من‬ ‫التعديات‪ ،‬والتي سيتم اتخاذ اإلجراءات القانونية بحقها‪.‬‬

‫تـ ـس ــاه ــم فـ ــي االرت ـ ـ ـقـ ـ ــاء ب ـ ـ ــاألداء‬ ‫ال ـم ـه ـن ــي لـ ــديـ ــوان ال ـم ـحــاس ـبــة‪،‬‬ ‫وان ـع ـكــاس ذل ــك عـلــى مـخــرجــات‬ ‫الديوان الرقابية‪.‬‬ ‫وأك ـ ــد أن األج ـ ـهـ ــزة الــرقــاب ـيــة‬ ‫أصـبـحــت مـطــالـبــة بــالـمــزيــد من‬ ‫الـشـفــافـيــة وال ـمــوضــوع ـيــة‪ ،‬مما‬ ‫دعــانــا إلــى تنظيم هــذا الملتقى‬ ‫لطرح األفكار والتجارب بشفافية‬ ‫وموضوعية لتحقيق االستفادة‬ ‫الـقـصــوى بـهــدف تطوير العمل‬ ‫ً‬ ‫واك ـ ـت ـ ـسـ ــاب ال ـ ـ ـم ـ ـ ـهـ ـ ــارات‪ ،‬الفـ ـت ــا‬ ‫إل ـ ــى مـ ـش ــارك ــة ب ـع ــض ال ـج ـهــات‬ ‫المشمولة برقابة الديوان لعرض‬ ‫تـجــاربـهــا فــي م ـجــال الـمـخــاطــر‪،‬‬ ‫بغية ضمان استعراض مختلف‬ ‫التجارب النظرية والعملية‪.‬‬

‫أ عـ ـلـ ـن ــت إدارة ا لـ ـع ــا ق ــات‬ ‫العامة في بلدية الكويت قيام‬ ‫فرع بلدية محافظة األحمدي‬ ‫بتنفيذ جــو لــة تفتيشية على‬ ‫ال ـم ـحــال ال ـت ـجــاريــة ف ــي عـمــوم‬ ‫المحافظة‪ ،‬للتأكد من صالحية‬ ‫تراخيص اإلعالنات الخارجية‬ ‫وع ـ ــدم اس ـت ـغ ــال ال ـم ـســاحــات‬ ‫المقابلة لتلك المحال‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلـ ــى أن ال ـج ــول ــة أسـ ـف ــرت عــن‬ ‫تحرير ‪ 70‬مخالفة إعالن‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي ه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــذا ال ـ ـ ـ ـس ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــاق‪،‬‬ ‫أوضـ ـ ـ ـ ــح م ـ ــدي ـ ــر فـ ـ ـ ــرع ب ـل ــدي ــة‬

‫محافظة األحـمــدي‪ ،‬م‪ .‬سعود‬ ‫ال ــدب ــوس‪ ،‬أن ال ـجــولــة تــركــزت‬ ‫ع ـل ــى ال ـم ـج ـم ـع ــات ال ـت ـجــاريــة‬ ‫بالمحافظة‪ ،‬حيث أسفرت عن‬ ‫ت ـحــريــر ‪ 70‬م ـح ـضــر مـخــالـفــة‬ ‫تمثلت بـعــدم صيانة اإلعــان‬ ‫ال ـخــارجــي لـلـمـحــال‪ ،‬وإضــافــة‬ ‫إعـ ــان خ ــاص بــالـنـشــاط دون‬ ‫ترخيص من البلدية‪ ،‬وإقامة‬ ‫إعـ ــان خ ــاص بــالـنـشــاط دون‬ ‫ترخيص من البلدية‪ ،‬وتشغيل‬ ‫ال ـع ــام ــل ق ـب ــل ال ـح ـص ــول عـلــى‬ ‫شهادة صحية‪.‬‬

‫عادل الصرعاوي‬

‫«األشغال»‪ 4ً :‬مليارات دينار‬ ‫لـ ‪ 51‬مشروعا تحت التنفيذ‬ ‫●‬

‫سيد القصاص‬

‫كشفت ميزانية وزارة األشغال‬ ‫ً‬ ‫الـ ـع ــام ــة عـ ــن ‪ 51‬مـ ـش ــروع ــا فــي‬ ‫مراحل تنفيذية مختلفة قيمتها‬ ‫اإلج ـم ــال ـي ــة ‪ 4‬مـ ـلـ ـي ــارات و‪214‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬مضيفة أن الوزارة‬ ‫طلبت ميزانية لتلك المشاريع‬ ‫خالل العام المالي الجاري ‪2018‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 2019 /‬مبلغا قدره ‪ 435‬مليونا‬ ‫من إجمالي قيمتها‪.‬‬ ‫فـ ــي ال ـت ـف ــاص ـي ــل‪ ،‬ت ـت ـب ــع تـلــك‬ ‫ال ـم ـش ــاري ــع م ـخ ـت ـلــف ق ـطــاعــات‬ ‫الوزارة منها المشاريع الكبرى‪،‬‬ ‫واإلنـ ـ ـ ـش ـ ـ ــائـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة‪ ،‬والـ ـ ـصـ ـ ـي ـ ــان ـ ــة‪،‬‬ ‫وال ـ ـه ـ ـنـ ــدسـ ــة ال ـ ـص ـ ـح ـ ـيـ ــة‪ ،‬وفـ ــي‬ ‫مقدمتها مطار الكويت الدولي‬ ‫«‪ »2‬ال ــذي رص ــد لــه ‪ 200‬مليون‬ ‫دي ـ ـ ـنـ ـ ــار خـ ـ ـ ــال ال ـ ـ ـعـ ـ ــام الـ ـم ــال ــي‬ ‫الـجــاري‪ ،‬وميناء مبارك الكبير‬ ‫ً‬ ‫الذي رصد له مبلغ ‪ 35‬مليونا‪،‬‬ ‫ومستشفى ال ــوالدة الــذي رصد‬ ‫ً‬ ‫ل ــه ‪ 45‬م ـل ـيــونــا‪ ،‬وم ـب ـنــى األدل ــة‬

‫ال ـج ـن ــائ ـي ــة ال ـ ـ ــذي رص ـ ــد لـ ــه ‪15‬‬ ‫ً‬ ‫مليونا‪.‬‬ ‫وهـنــاك العديد مــن المشاريع‬ ‫الخاصة بتوسعة البنية التحتية‬ ‫وتجديدها في أماكن متفرقة في‬ ‫ال ـب ــاد‪ ،‬مـنـهــا تـخــص أج ـ ــزاء من‬ ‫شبكة المجاري الصحية المرحلة‬ ‫‪ 15‬وقيمتها للعام المالي الجاري‬ ‫ً‬ ‫‪ 17‬م ـل ـيــونــا‪ ،‬وأجـ ـ ــزاء م ــن شبكة‬ ‫المرحلة ‪ 11‬واعتمادها المالي ‪15‬‬ ‫ً‬ ‫مليونا‪ ،‬ومشروع االستفادة من‬ ‫المياه المعالجة الثالثية وقيمته‬ ‫المخصصة للعام المالي الجاري‬ ‫ً‬ ‫‪ 30‬مليونا وهــو أحــد المشاريع‬ ‫المهمة المخصص للتشجير في‬ ‫مواقع مختلفة في البالد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتــم إلغاء نحو ‪ 33‬مشروعا‬ ‫م ـ ــن مـ ـي ــزانـ ـي ــة ال ـ ـ ـ ـ ـ ــوزارة ض ـمــن‬ ‫سـ ـ ـي ـ ــاس ـ ــة األول ـ ـ ـ ـ ــوي ـ ـ ـ ـ ــات ال ـ ـتـ ــي‬ ‫تنتهجها «األشـ ـغ ــال»‪ ،‬والـعـمــل‬ ‫عـلــى تنفيذ ا لـمـشــار يــع الملحة‬ ‫ذات األولويات‪.‬‬

‫«التخطيط»‪ :‬إنهاء «مصفاة الزور» في ديسمبر ‪2019‬‬ ‫مهدي‪ :‬نسبة اإلنجاز ‪ %57‬وتكلفة المشروع ‪ 4.87‬مليارات دينار‬

‫ً‬ ‫مهدي متوسطا القائمين على مشروع مصفاة الزور‬

‫●‬

‫الطاقة‬ ‫اإلنتاجية‬ ‫للمشروع تبلغ‬ ‫‪ 615‬ألف برميل‬ ‫ً‬ ‫يوميا‬

‫العوضي‬

‫قال مدير لجنة التعريف باإلسالم‪،‬‬ ‫فريد العوضي‪ ،‬إنه بفضل الله‬ ‫وتوفيقه أشهر إسالمه باللجنة‬ ‫خالل مارس ‪ 191‬مهتديا ومهتدية‬ ‫من شتى الجنسيات والجاليات‬ ‫ضيوف الكويت‪.‬‬ ‫وأضاف العوضي‪ ،‬في تصريح‬ ‫صحافي‪ ،‬أمس‪" ،‬قمنا بتجهيز‬ ‫ملف يضم جميع املعلومات‬ ‫الخاصة باملهتدين‪ ،‬لضمان‬ ‫سهولة التواصل معهم داخل‬ ‫الكويت وخارجها"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬قدمنا خالل الشهر ‪661‬‬ ‫دورة شرعية للمهتدين الجدد‬ ‫استفاد منها ‪ 2239‬شخصا‪،‬‬ ‫ونحرص خالل هذه الدورات على‬ ‫تنمية ثقافتهم اإلسالمية‪ ،‬وشحذ‬ ‫وازعهم الديني‪ ،‬فاملهتدون الجدد‬ ‫بحاجة ضرورية ملن يعرفهم‬ ‫الطهارة والوضوء والصالة‬ ‫والحالل والحرام‪ ،‬وكيفية معاملة‬ ‫الطرف اآلخر من غير املسلمني‪،‬‬ ‫وغيرها من األحكام التي تهم‬ ‫املسلم في حياته"‪.‬‬

‫«السراج المنير» تفتتح‬ ‫معرض البرنامج الصحي‬ ‫تحت رعاية الوكيل املساعد‬ ‫لشؤون القرآن الكريم والدراسات‬ ‫اإلسالمية د‪ .‬وليد الشعيب‪،‬‬ ‫نظمت إدارة السراج املنير برنامج‬ ‫"صحتك في غذائك"‪ ،‬والذي أقيم‬ ‫بمبنى اإلدارة بمنطقة فهد األحمد‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وصرح مدير اإلدارة د‪ .‬فهد‬ ‫الجنفاوي‪ ،‬بأن "السراج املنير"‬ ‫حريصة على تعزيز مفهوم الغذاء‬ ‫الصحي‪ ،‬وتغيير العادات الغذائية‬ ‫السيئة‪ ،‬السيما أن اإلدارة تحتضن‬ ‫شريحة كبيرة من الفئة العمرية‬ ‫من عمر ‪ 7‬حتى ‪ 14‬عاما‪.‬‬ ‫وذكر الجنفاوي أن تنظيم‬ ‫البرنامج تم بالتعاون مع القسم‬ ‫التربوي ومركز بيان بـ"السراج‬ ‫املنير" ووزارة الصحة‪ ،‬ممثلة‬ ‫بإدارة الطوارئ الطبية ومركز‬ ‫الفحيحيل الصحي‪ ،‬على مدار‬ ‫ثالثة أيام‪.‬‬

‫«التأهيل»‪ :‬مكتبات تربوية‬ ‫في المؤسسات اإلصالحية‬

‫اعتبر مهدي أن «مصفاة الزور»‬ ‫االستراتيجية‬ ‫من أهم المشاريع‬ ‫ً‬ ‫في خطة التنمية‪ ،‬متوقعا‬ ‫االنتهاء منه في ديسمبر‬ ‫‪.2019‬‬

‫تحرير ‪ 70‬مخالفة باألحمدي‬

‫أعلن رئيس الهيئة الخيرية‬ ‫اإلسالمية العاملية‪ ،‬املستشار‬ ‫بالديوان األميري د‪ .‬عبدالله‬ ‫املعتوق‪ ،‬أن الهيئة استعدت لعقد‬ ‫االجتماع الـ‪ 57‬ملجلس اإلدارة‬ ‫واللجان املتخصصة‪ ،‬واالجتماع‬ ‫الـ‪ 16‬لجمعيتها العامة اليوم وغدًا‪،‬‬ ‫برعاية وزير العدل وزير األوقاف‬ ‫والشؤون اإلسالمية د‪ .‬فهد‬ ‫العفاسي‪.‬‬ ‫وقال املعتوق‪ ،‬في تصريح‬ ‫صحافي‪ ،‬إن "الجمعية العامة‬ ‫تعنى بانتخاب أعضاء مجلس‬ ‫اإلدارة األصليني واالحتياطيني‪،‬‬ ‫واإلشراف العام على الهيئة‬ ‫وعلى مباشرة مجلس اإلدارة‬ ‫اختصاصاته‪ ،‬وتعيني مراقب‬ ‫الحسابات وتحديد مكافآته"‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن اجتماع الجمعية‬ ‫العامة من املقرر أن ينتخب مجلس‬ ‫إدارة جديدا‪ ،‬وأن املجلس سيختار‬ ‫من بني أعضائه رئيسًا جديدًا‪،‬‬ ‫ونائبًا للرئيس‪ ،‬وأمينًا للسر‪،‬‬ ‫وأمينًا للمال‪ ،‬آمال أن تشهد الهيئة‬ ‫في ظل مجلس اإلدارة الجديد‬ ‫املزيد من النجاحات التي تصب‬ ‫في خدمة الفقراء واملنكوبني‪.‬‬

‫«التعريف باإلسالم»‪191 :‬‬ ‫مهتديًا أشهروا إسالمهم‬

‫«المحاسبة»‪ :‬التدقيق على المخاطر يرتقي بكفاءة‬ ‫العمل الرقابي ورفع مستوى الجودة‬ ‫مــن جانبه‪ ،‬أكــد رئيس جهاز‬ ‫التدقيق األعلى بألبانيا بوجار‬ ‫ليسكاج أهمية ا تـبــاع التدقيق‬ ‫الـ ـمـ ـبـ ـن ــي عـ ـل ــى الـ ـمـ ـخ ــاط ــر فــي‬ ‫مؤسسات التدقيق الحكومية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ال فـ ـت ــا إ ل ـ ــى أن اإلدارة ا ل ـج ـيــدة‬ ‫للمخاطر تسمح للمجموعات‬ ‫مــن التمكن مــن زي ــادة الثقة في‬ ‫المهارات المؤسسية‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال ل ـي ـس ـكــاج إن األج ـه ــزة‬ ‫الرقابية باتت تواجه الكثير من‬ ‫ً‬ ‫الـتـحــديــات‪ ،‬مـشـيــرا إل ــى دوره ــا‬ ‫ف ــي تـفـسـيــر ال ـب ـيــانــات الــرقـمـيــة‬ ‫للنشاطات الحكومية وضمان‬ ‫ص ــاح ـي ـت ـه ــا والـ ـمـ ـس ــؤولـ ـي ــات‬ ‫الـ ـت ــي ت ـق ــع ع ـل ــى ع ــات ــق الـبـنـيــة‬ ‫المؤسسية‪.‬‬

‫ّ‬ ‫التربية‪ ،‬وقد ّأدت البصمة الوطنية التي خلفها كل‬ ‫ً‬ ‫من «النوير» و«بريق» ليصبحا جزء ا من برنامج‬ ‫التنمية الـبـشــريــة‪ ،‬تحت عـنــوان «كــويــت جــديــدة»‬ ‫النابع من رؤية صاحب السمو أمير البالد الشيخ‬ ‫صباح األحمد‪ ،‬بهدف تحويل الكويت إلى مركز‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إقليمي لــه الــريــادة مــالـيــا وثـقــافـيــا ومؤسساتيا‬ ‫ً‬ ‫بحلول عام ‪ ،2035‬اعتبارا من مطلع ابريل الجاري‪،‬‬ ‫تحت ركيزة رأس المال البشري اإلبداعي»‪.‬‬ ‫تطوير مستمر‬ ‫وأوض ـح ــت ال ـص ـبــاح أن «م ـس ـيــرة بــريــق ب ــدأت‬ ‫كما تعلمون بـثــاث م ــدارس‪ ،‬وهــا هــي اآلن تقفز‬ ‫وتسابق الزمن نحو تحقيق األهداف‪ ،‬فنحن اآلن‬ ‫‪ 24‬مدرسة‪ ،‬وأكثر من ‪ 120‬معلما ومعلمة‪ ،‬و‪3000‬‬ ‫طالب وطــالـبــة»‪ ،‬مبينة أن موسم «بــريــق» الثالث‬ ‫‪ 2019/ 2018‬سيشهد ضــم العديد مــن الـمــدارس‬ ‫ً‬ ‫الجديدة‪ ،‬كما تقرر مشاركة صفوف عاشر‪ ،‬نظرا‬ ‫لحاجة الطلبة إلى هذا البرنامج‪ ،‬وبناء على طلب‬ ‫ً‬ ‫المدارس والطلبة معا‪.‬‬

‫محمد الجاسم‬

‫ك ـش ــف األم ـ ـيـ ــن ال ـ ـعـ ــام ل ـل ـم ـج ـلــس األع ـل ــى‬ ‫ل ـل ـت ـخ ـط ـيــط وال ـت ـن ـم ـي ــة د‪ .‬خ ــال ــد مـ ـه ــدي أن‬ ‫نـسـبــة اإلنـ ـج ــاز ف ــي م ـش ــروع م ـص ـفــاة ال ــزور‬ ‫االس ـتــرات ـي ـجــي ن ـحــو‏‪ 57‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬ويــوفــر‬ ‫إلى جانب مشروعين آخرين تابعين لشركة‬ ‫‪ KIBIC‬فرصا وظيفية للعمالة الوطنية تصل‬ ‫الى ‪.1500‬‬ ‫وقــال مهدي‪ ،‬خــال جولة نظمتها األمانة‬ ‫العامة للمجلس األعلى للتخطيط والتنمية‬ ‫لموقع المشروع‪ ،‬بحضور مدير إدارة إعداد‬ ‫وم ـتــاب ـعــة تـنـفـيــذ ال ـخ ـطــط وال ـب ــرام ــج سـعــاد‬ ‫الـعــوض‪ ،‬وفــريــق المتابعة بــاالمــانــة‪ ،‬صباح‬ ‫أمــس‪ ،‬إن مـشــروع مصفاة ال ــزور يعتبر أحد‬ ‫أهم المشاريع االستراتيجية في خطة التنمية‪،‬‬ ‫مضيفا ان تكلفته تبلغ ‪ 4.870‬مليارات دينار‪.‬‬ ‫وتــوقــع االنـتـهــاء مــن إنـجــاز الـمـشــروع في‬ ‫ديسمبر ‪ ،2019‬الفتا الــى ان مــؤشــرات األداء‬

‫تشير الى ان المشروع من المشاريع المتقدمة‪،‬‬ ‫من حيث االنجاز ومتالئم من حيث الصرف‪.‬‬ ‫واضــاف أن ما يثير االعجاب في مشروع‬ ‫م ـص ـف ــاة ال ـ ـ ــزور ه ــو ال ـت ــوج ــه ل ـل ـم ــواء م ــة مــع‬ ‫مشروع االوليفينات الثالثة‪ ،‬الذي تقوم نفس‬ ‫الشركة ‪ KIBIC‬بتنفيذه‪ ،‬وتكون المواءمة بين‬ ‫م ـش ــروع الـمـصـفــاة وم ـش ــروع إن ـت ــاج ال ـمــواد‬ ‫البتروكيماوية‪.‬‬

‫زيارة مثمرة‬ ‫بـ ــدوره‪ ،‬ق ــال نــائــب الــرئـيــس التنفيذي في‬ ‫مصفاة الزور بشركة ‪ KIBIC‬المهندس حاتم‬ ‫العوضي إن الزيارة كانت مثمرة‪ ،‬وتم خاللها‬ ‫االطالع عن قرب على المشروع‪ ،‬كما تم تقديم‬ ‫عرض مرئي بين مراحل تنفيذ المشروع‪ ،‬كما‬ ‫تمت االجــابــة عــن اسئلة واسـتـفـســارات وفد‬ ‫االمانة العامة للتخطيط‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ــر الـ ـع ــوض ــي أن الـ ـط ــاق ــة اإلن ـت ــاج ـي ــة‬

‫لمصفاة الزور ‪ 615‬ألف برميل يوميا‪ ،‬ويهدف‬ ‫إلى إنتاج وقود نظيف لتزويد وزارة الكهرباء‬ ‫بالطاقة الالزمة‪ ،‬فضال عن إنتاج مواد أخرى‬ ‫من كيروسين وديزل لتصديرها الى السوق‬ ‫العالمي‪.‬‬ ‫م ــن جــان ـب ـهــا‪ ،‬أف ـ ــادت م ــدي ــرة إدارة إع ــداد‬ ‫ومتابعة تنفيذ الخطط والبرامج في االمانة‬ ‫العامة للمجلس االعلى للتخطيط والتنمية‬ ‫سعاد العوض بأن هذه الزيارة تأتي ضمن‬ ‫سـلـس ـلــة ال ـ ــزي ـ ــارات ال ـم ـيــدان ـيــة ال ـت ــي تـشـمــل‬ ‫الـمـشــاريــع االسـتــراتـيـجـيــة قـبــل اع ــداد تقرير‬ ‫المتابعة‪ ،‬مشيرة الى ان هذا المشروع يندرج‬ ‫تحت ركـيــزة اقتصاد متنوع مستدام ضمن‬ ‫برنامج تنويع القاعدة اإلنتاجية‪.‬‬

‫أعلن مدير إدارة التأهيل والتقويم‬ ‫في وزارة األوقاف والشؤون‬ ‫اإلسالمية د‪ .‬ناصر العجمي أن‬ ‫اإلدارة افتتحت مكتبات تربوية‬ ‫باملؤسسات اإلصالحية ومركز‬ ‫عالج اإلدمان ومركز الكويت‬ ‫للصحة النفسية‪.‬‬ ‫وقال العجمي‪ ،‬في تصريح‪ ،‬إن‬ ‫اإلدارة حريصة على إنشاء هذه‬ ‫املكتبات التربوية وتجهيزها‬ ‫باملراجع والكتب الالزمة التي تم‬ ‫اختيارها بعناية كبيرة إلعادة‬ ‫تشكيل وعي نزالء هذه املؤسسات‬ ‫بفئاتهم املختلفة‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن اإلدارة‪ ،‬وفقا‬ ‫لخطتها ومسؤوليتها‪ ،‬تهدف إلى‬ ‫تقديم الرعاية التربوية املهنية‬ ‫والنفسية والسلوكية ملنتسبيها‬ ‫وبناء شخصيتهم في إطار القيم‬ ‫واملبادئ اإلسالمية الصحيحة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وصوال إلى تقويم السلوك‬ ‫وإصالح النفوس من خالل رفع‬ ‫مستوى الثقافة والوعي الفكري‬ ‫لدى تلك الفئات وإتاحة الفرصة‬ ‫لهم للقراءة واالطالع‪ ،‬مما يتيح‬ ‫فرصا إيجابية إلعادة النظرة‬ ‫للمجتمع والتعامل معه‪ ،‬والتهيؤ‬ ‫لالندماج معه مرة أخرى بشكل‬ ‫مناسب‪.‬‬ ‫وأضاف أن إدارة التأهيل والتقويم‬ ‫أنشأت تلك املكتبات في املراكز‬ ‫واملؤسسات التي تساهم في‬ ‫اإلشراف عليها مثل منزل منتصف‬ ‫الطريق بالفنطاس‪ ،‬ومركز بيت‬ ‫التمويل لعالج اإلدمان‪ ،‬ومركز‬ ‫الكويت للصحة النفسية‪.‬‬


‫زوايا ورؤى‬

‫‪٨‬‬

‫أين رئاسة أركان الجيش‬ ‫من هذه الكوارث؟‬ ‫‏‫وليد عبدالله الغانم‬ ‫‪waleedalghanim.com‬‬

‫إذا كانت ‏وثائق الجنسية الخام عند «الداخلية»‪ ،‬وملف‬ ‫التجنيس تعده وتدرسه «الداخلية»‪ ،‬ومرسوم التجنيس‬ ‫ترفعه «الداخلية»‪ ،‬وتسليم الجنسية الجديدة عند‬ ‫«الداخلية» فأين يقع التزوير؟ أال يستحق هذا الوباء‬ ‫انتفاضة واستياء مجلس الوزراء الموقر؟ متى تتصرفون؟‬ ‫"هل تم اختراق مؤسساتنا العسكرية؟"‪ ،‬هذا كان مقالي في‬ ‫شهر نوفمبر الماضي‪ ،‬وتحدثت فيه عن استمرار كشف حاالت‬ ‫التزوير في أوساط الضباط والعسكريين بصورة تدعو للقلق‪،‬‬ ‫وتـهــدد أجـهــزة األم ــن والــدفــاع‪ ،‬وتـتـضــرر منها مصالح الــدولــة‬ ‫العليا بشكل جسيم‪ ،‬و لــم تفت شـهــور قليلة حتى تــم اإل عــان‬ ‫عن القبض على ضابط في الجيش الكويتي برتبة نقيب وهو‬ ‫مزور للجنسية‪ ،‬إذ تبين أنه سعودي‪ ،‬ورغم ذلك استطاع اختراق‬ ‫الجيش الكويتي‪ ،‬وتدرج فيه حتى بلغ رتبة نقيب‪.‬‬ ‫ولكن هــذا الخبر رغــم خطورته فإنه يهون أمــام مــا أعلنته‬ ‫النائبة صفاء الهاشم في مقابلة تلفزيونية بعد ذلك بأيام قليلة‪،‬‬ ‫إذ قالت‪" :‬قيادي في الجيش الكويتي مزور وأصله سوري‪ ،‬وتم‬ ‫ً‬ ‫استدعاؤه لجهات التحقيق هو وأبـنــاؤه الضباط أيـضــا"‪ ،‬وال‬ ‫أدري َ‬ ‫لم تصمت وزارة الدفاع عن مثل هذا التصريح الخطير الذي‬ ‫يمس أحد قيادييها‪ ،‬وهذا يعني أنه برتبة عميد أو لواء؟ فأين‬ ‫رئاسة أركان الجيش لتوضح لنا الحقيقة؟ وأين رئاسة األركان‬ ‫عن إصدار بيان واضح وشفاف للشعب الكويتي لتطمئنه عن‬ ‫صالبة المؤسسة العسكرية ومتانة إجراءاتها وقوة تحقيقاتها‬ ‫في سيرة العاملين بها قبل التحاقهم وترقيهم في مراتب الجيش‬ ‫واطالعهم على أسرار الدولة وأجهزتها األمنية الحساسة؟‬ ‫ً‬ ‫إذا كان كالم النائبة صحيحا فواجب على الجيش إصدار بيان‬ ‫يوضح تفاصيل الواقعة وإجراءات الجيش في التعامل مع هذا‬ ‫القيادي المزور‪ ،‬وإذا كان كالم النائبة غير صحيح فواجب على‬ ‫الجيش تطبيق قانون إشاعة األخبار الكاذبة‪ ،‬وإن كنت أشك أن‬ ‫ً‬ ‫كالما بهذا الحجم يمكن تداوله بدون أدلة ومعلومات لدى النائبة‬ ‫الهاشم‪ ،‬ولذلك أطالبها بتوجيه سؤال برلماني لوزيري الدفاع‬ ‫والداخلية ليطلع الشعب على تفاصيل هذه القضية الكارثية‪.‬‬ ‫مــاذا يجري في البلد؟ كيف أصبحت وثيقة الجنسية بهذا‬ ‫اإلهمال والتالعب؟ ومــن الجهات المسؤولة عن هــذا االختراق‬ ‫الكارثي للهوية الوطنية؟ وما دور وزارة الداخلية التي يثبت‬ ‫تقصير أجهزتها في مواطن عديدة وليس آخرها الجنسية؟ فإذا‬ ‫كانت‏وثائق الجنسية الخام عند "الداخلية"‪ ،‬وملف التجنيس‬ ‫تعده وتدرسه "الداخلية"‪ ،‬ومرسوم التجنيس ترفعه "الداخلية"‪،‬‬ ‫وتسليم الجنسية الجديدة عند الداخلية فأين يقع التزوير؟ أال‬ ‫يستحق هذا الوباء انتفاضة واستياء مجلس الــوزراء الموقر؟‬ ‫متى تتصرفون؟‬ ‫والله الموفق‪.‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪opinion@aljarida●com‬‬

‫السفير يوسف عبدالله العنيزي‬

‫تغريدة حرب!‬

‫كلنا مستاؤون (‪)2‬‬ ‫لنا تساؤل مشروع‪ :‬لماذا ال يتم‬ ‫تكليف بعض المنظمات والهيئات‬ ‫والجامعات العالمية المتخصصة‬ ‫بالقيام بدراسات وتقديم الحلول‬ ‫كل في مجاله كالصحة والتعليم‬ ‫واالزدحام المروري وغيرها على أن‬ ‫تكلف تلك المنظمات بإنشاء مكاتب‬ ‫لها في الكويت لإلشراف على تنفيذ‬ ‫الحلول المطروحة؟‬ ‫اسـتـكـمــاال لـلـمـقــال الـســابــق وبــالـعـنــوان‬ ‫ن ـف ـســه‪ ،‬م ــع ال ـتــأك ـيــد أن ــه ل ـيــس ب ـك ــاء على‬ ‫األط ــال‪ ،‬لكنها وقـفــة لـلــذكــرى‪ ،‬ففي العام‬ ‫الــدراســي ‪ 1954 -1953‬تــم افتتاح ثانوية‬ ‫الـشــويــخ لـتـكــون أكـبــر مــدرســة ثــانــويــة في‬ ‫المنطقة ا لـعــر بـيــة‪ ،‬و مـشـعــل ن ــور وملتقى‬ ‫ل ـش ـبــاب ال ـك ــوي ــت وأبـ ـن ــاء ال ــوط ــن ال ـعــربــي‬ ‫ومركزا لبناء قادة لألجيال القادمة‪ ،‬ومن‬ ‫فصولها تخرج جيل حمل مسؤولية البناء‬ ‫والتنمية ليس في الكويت فحسب‪ ،‬بل في‬ ‫كل األقطار العربية‪.‬‬ ‫وق ــام ــت ت ـلــك األجـ ـي ــال م ــن قـ ــادة الـفـكــر‬ ‫وال ـف ــن واألدب وال ـس ـيــاســة بــوضــع أســس‬ ‫نهضة شاملة فــي أ نـحــاء ا لــو طــن العربي‪،‬‬ ‫واستقطبت الكويت العديد منهم‪ ،‬ومنها‬ ‫صدرت أروع الروايات والكتب والنشرات‬ ‫والمجالت الرائدة‪ ،‬وأثناء رئاستي للبعثة‬ ‫الدبلوماسية في كل من الجزائر واليمن‬ ‫واألردن سعدت بلقاء إ خــوة وشخصيات‬ ‫تــولــت الـمــراكــز الـقـيــاديــة فــي بـلــدانـهــا بعد‬ ‫دراستها في ثانوية الشويخ‪ ،‬التي ال تزال‬

‫د‪ .‬حسن عبدالله جوهر‬

‫مرسومة في أذهانهم مع صحبة طيبة في‬ ‫السكن الداخلي‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ 1966‬تم افتتاح جامعة الكويت‬ ‫لـتـكــون رافـ ــدا لـثــانــويــة ال ـشــويــخ‪ ،‬وم ـنــارة‬ ‫للعلم وا لـمـعــر فــة‪ ،‬وا لـتــي ضمت نخبة من‬ ‫أساتذة في هيئة التدريس‪ ،‬وتخرج منها‬ ‫ش ـبــاب ت ــول ــوا ق ـي ــادة أوط ــان ـه ــم ف ــي شتى‬ ‫المجاالت‪ ،‬من ناحية أخرى فقد كان اإلعالم‬ ‫الكويتي يتربع بال منازع على قمة اإلعالم‬ ‫الـعــربــي مــن خــال صحافة حــرة ونـشــرات‬ ‫ومجالت شهرية ونصف شهرية لعل من‬ ‫أشهرها مجلة "العربي" و"عالم المعرفة"‪،‬‬ ‫ك ـمــا غ ــدا ت ـل ـفــزيــون دولـ ــة ال ـكــويــت مـهــوى‬ ‫المشاهد العربي‪.‬‬ ‫أما مشاريع الصندوق الكويتي للتنمية‬ ‫فـ ـق ــد غـ ـط ــت أرج ـ ـ ـ ــاء الـ ـ ـك ـ ــون‪ ،‬وفـ ـ ــي م ـج ــال‬ ‫ً‬ ‫ا لــر يــا ضــة يكفينا ف ـخــرا أن ن ــرى "جملنا"‬ ‫يتهادى في المالعب العالمية‪ ،‬وسطعت‬ ‫فــي سـمــاء الــريــاضــة أس ـمــاء رائ ـعــة حملت‬ ‫األزرق في قلبها ووجدانها‪ ،‬أما عالم الفن‬ ‫ف ـحــدث وال ح ــرج‪ ،‬وه ــذا غـيــض مــن فيض‬ ‫عما كانت عليه الكويت جــو هــرة الخليج‬ ‫ودانة الدانات‪ ،‬وهكذا ستبقى‪ ،‬ولكن لماذا‬ ‫ت ــراج ـع ــت ع ـل ــى م ــؤش ــر مـ ــدركـ ــات ال ـف ـســاد‬ ‫العالمي‪.‬‬ ‫وقد أبدى سمو رئيس الوزراء ومجلس‬ ‫الوزراء الموقر استياء هم من هذه األرقام‬ ‫المؤلمة‪ ،‬وقام المجلس بدراسة الموضوع‬ ‫واتخاذ اإلج ــراء ات الالزمة‪ ،‬ولكن لألسف‬ ‫لم يأت الحل والدراسة بمستوى الحدث‪،‬‬ ‫بل جاء ليفتح بابا آخر للفساد والتراجع‬ ‫مــن خ ــال إقـ ــرار مــرت ـبــات وم ـكــافــأة فلكية‬ ‫وف ـتــح م ـجــال لـتـعـيـيـنــات بــراشــوت ـيــة‪ ،‬فقد‬ ‫اتخذ المجلس قرارا بإنشاء لجنة ستقوم‬ ‫بدورها بإنشاء لجان متخصصة ولجان‬ ‫فــرع ـيــة ل ــدراس ــة ت ـق ــاري ــر ال ـل ـج ــان‪ ،‬وه ـكــذا‬

‫ستكتمل الدائرة‪ ،‬ولن نستطيع معرفة من‬ ‫أيــن بــدأت وأيــن انتهت‪ ،‬ولــك الله يا وطن‪.‬‬ ‫ولنا تساؤل مشروع‪ :‬لماذا ال يتم تكليف‬ ‫بعض المنظمات والهيئات والجامعات‬ ‫العالمية المتخصصة بالقيام بدراسات‬ ‫وتـقــديــم الـحـلــول كــل فــي مـجــالــة كالصحة‬ ‫والتعليم واالزدحام المروري وغيرها على‬ ‫أن تكلف تـلــك المنظمات بــإ نـشــاء مكاتب‬ ‫ل ـه ــا ف ــي ال ـك ــوي ــت لـ ــإشـ ــراف ع ـل ــى تـنـفـيــذ‬ ‫ال ـحـلــول ال ـم ـطــروحــة‪ ،‬مــع تــدريــب ال ـكــوادر‬ ‫الــوطـنـيــة مــن الـشـبــاب الـكــويـتـيـيــن لكسب‬ ‫الخبرات العالمية‪ ،‬مع األخذ بعين االعتبار‬ ‫جانب الوقت الذي ال يقل أهمية عن رصد‬ ‫الميزانيات؟‬ ‫دع ــاؤن ــا م ــن ال ـق ـلــب ل ـكــل مـخـلــص لـهــذا‬ ‫ال ــوط ــن إلع ــادت ــه إل ــى ال ـم ـكــانــة ال ـمــرمــوقــة‬ ‫ال ـتــي ك ــان عـلـيـهــا‪ ،‬بــل ت ـجــاوز ذل ــك ونـحــن‬ ‫قادرون عليه‪.‬‬ ‫حفظ الله الكويت وقيادتها وأهلها من‬ ‫كل سوء ومكروه‪.‬‬

‫«يا مطوطي بجليب»‬ ‫بعد المقال السابق بالعنوان نفسه "كلنا‬ ‫مـسـتــاؤون" وفــي إح ــدى ديــوانـيــات البالد‬ ‫جلست بجانب أحد رجاالت الكويت ممن‬ ‫كان لهم باع طويل في بناء الوطن‪ ،‬سألته‬ ‫ع ــن رأي ــه ف ــي ال ـم ـقــال‪ ،‬فــأجــابـنــي إن ــه جيد‬ ‫في صياغته واختيار كلماته‪ ،‬فأحسست‬ ‫بأنه يـحــاول التهرب مــن اإلجــابــة‪ ،‬فأعدت‬ ‫عليه ال ـســؤال بشكل مـبــاشــر عــن رأي ــه في‬ ‫المحتوى؟ فرد قائال إن كنت تقصد ما جاء‬ ‫عن حديث عن األوضاع التي نعانيها‪ ،‬وما‬ ‫وصلنا إليه من تراجع في كل المجاالت بال‬ ‫استثناء‪ ،‬ففي هــذه الحالة سأجيبك بما‬ ‫قاله أهل الكويت أول‪" :‬يا مطوطي بجليب"‪.‬‬

‫فريد زكريا*‬

‫ً‬ ‫ترامب محق‪ :‬الصين مخادعة تجاريا‬ ‫يبدو منذ استقالة المستشارين البارزين غــاري كــون وهربرت‬ ‫ماكماستر أن البيت األبيض بإدارة ترامب ازداد فوضى‪ ،‬إن كان هذا‬ ‫ً‬ ‫ممكنا‪ ،‬ولكن وسط الضجيج والمعمعة‪ ،‬بما فيهما تغريدات مقلقة‬ ‫عن األمازون والمكسيك‪ ،‬لنكن صادقين‪ .‬الرئيس محق بشأن نقطة‬ ‫أساسية بارزة‪ :‬الصين مخادعة في مجال التجارة‪.‬‬ ‫تـعــاطــت واش ـن ـطــن م ــع دخـ ــول الـصـيــن ن ـظــام ال ـت ـجــارة الـعــالـمــي‬ ‫بالطريقة ذاتها التي تعاملت بها مع دول أخرى انضمت إليه نحو‬ ‫منتصف الـقــرن العشرين‪ ،‬فمع قبول هــذه ال ــدول فتح العالم الحر‬ ‫ً‬ ‫(وخصوصا الواليات المتحدة) أسواقه أمام الوافدين الجدد‪ ،‬وفي‬ ‫المقابل عمدت هــذه الــدول إلــى خفض الحواجز التي تعوق ولوج‬ ‫أســواقـهــا‪ ،‬وعلى هــذا النحو ســارت المسائل فــي أمــم مثل اليابان‪،‬‬ ‫وكوريا الجنوبية‪ ،‬وسنغافورة‪ ،‬ولكن ثمة عامالن بارزان ّ‬ ‫ميزا هذه‬ ‫ً‬ ‫الدول‪ :‬كانت صغيرة نسبيا مقارنة بحجم االقتصاد العالمي‪ ،‬وكانت‬ ‫تعيش تحت المظلة األمنية األميركية‪ ،‬وعنى كال هذين العاملين‬ ‫أن واشنطن والغرب تمتعا بتأثير كبير في هؤالء الوافدين الجدد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كانت سنغافورة تضم ‪ 2.2‬مليون نسمة‪ ،‬وتملك ناتجا وطنيا‬ ‫ً‬ ‫إجماليا يبلغ ‪ 19‬مليار دوالر عندما انضمت إلى االتفاقية العامة‬ ‫للتعرفة الجمركية والتجارة (سلف منظمة التجارة العالمية)‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫حين بلغ عدد سكان كوريا الجنوبية ‪ 30‬مليونا وناتجها الوطني‬ ‫ً‬ ‫اإلجمالي ‪ 41‬مليارا‪ ،‬أمــا اليابان فكانت أكبر مع ‪ 90‬مليون نسمة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وناتجا وطنيا إجماليا أقل بقليل من ‪ 800‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أتت بعد ذلك الصين مع ‪ 1.3‬مليار نسمة وناتجا وطنيا إجماليا‬ ‫انضمت إلى منظمة التجارة العالمية‬ ‫بقيمة ‪ 2.4‬تريليون دوالر عندما ُ‬ ‫في عام ‪ ،2001‬وقد عادل ذلك نحو خمس االقتصاد األميركي‪ ،‬فأدرك‬ ‫الصينيون‪ ،‬على ما يبدو‪ ،‬أن حجم سوقهم سيضمن‪ ،‬عند انضمامهم‬ ‫إلى النظام‪ ،‬سعي كل الدول إلى دخولها‪ ،‬وأن هذا سيمنحهم القدرة‬ ‫على الخداع من دون الخوف من العقاب‪ ،‬وعالوة على ذلك لم تعتمد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بكين مطلقا على واشـنـطــن لـصــون أمـنـهــا‪ ،‬بــل خــاضــت حـ ًـربــا ضد‬ ‫ً‬ ‫الجنود األميركيين في خمسينيات القرن الماضي‪ ،‬محققة نجاحا‬ ‫ً‬ ‫محدودا‪ ،‬كذلك نمت الصين لتصبح قوة عظمى قائمة بذاتها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُيعتبر انــدمــاج الصين في نظام التجارة العالمي حدثا مزلزال‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫المتميز ديفيد‬ ‫نـظــرا إلــى حجمه وســرعـتــه‪ ،‬فالخبير االقـتـصــادي‬ ‫أوتور نشر‪ ،‬بالتعاون مع زميلين له‪ ،‬الدراسة تلو األخرى عن تأثير‬ ‫ُ‬ ‫واستخلصوا أن من الممكن إرجــاع نحو‬ ‫ما دعي "صدمة الصين"‪ُ ،‬‬ ‫َ‬ ‫ربع وظائف التصنيع التي فقدت في الواليات المتحدة بين عامي‬ ‫‪ 1990‬و‪ 2007‬إلى فيضان الواردات الصينية‪ ،‬ولم يسبق أن شهدنا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أمرا مماثال على هذا النطاق‪.‬‬ ‫لنتأمل االقتصاد الصيني اليوم‪ ،‬نجحت الصين في عرقلة أو كبح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لجام شركات التكنولوجيا األكثر تقدما ونجاحا في العالم‪ ،‬من غوغل‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫إلى فيسبوك وأمازون‪ ،‬كذلك تضطر المصارف األجنبية غالبا إلى‬ ‫تخضع‬ ‫العمل مع شركاء محليين ال يضيفون إليها أي‬ ‫قيمة‪ ،‬ال بل ّ‬ ‫َ‬ ‫الشركات األجنبية لضريبة‪ ،‬باإلضافة إلــى ذلــك ُيرغم المصنعون‬ ‫األج ــان ــب إل ــى تـشــاطــر الـتـكـنــولــوجـيــا ال ـتــي يـمـلـكــونـهــا م ــع شــركــاء‬ ‫محليين ســرعــان مــا يلجؤون إلــى الهندسة العكسية‪ ،‬فيصنعون‬ ‫المنتجات ذاتها وينافسون شركاءهم‪ ،‬أضف إلى ذلك السرقة عبر‬ ‫اإلنترنت‪ ،‬فالحرب األوسع واألشمل عبر اإلنترنت التي تشنها قوة‬ ‫أجنبية ضد الواليات المتحدة ال تقودها روسيا بل الصين‪ ،‬وتشمل‬ ‫أهدافها شركات أميركية ُت َّ‬ ‫قدم بعد ذلك أسرارها وملكيتها الفكرية‬ ‫إلى منافسين صينيين‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ال تعتبر الصين الـمــذنــب الــوحـيــد‪ ،‬حيث تلجأ دول مثل الهند‬ ‫ً‬ ‫والبرازيل أيضا إلى الخداع التجاري‪ ،‬فقد أخفقت السلسلة األخيرة‬ ‫من المحادثات التجارية العالمية‪ -‬جولة الدوحة‪ -‬بسبب سياسة‬ ‫العرقلة التي اتبعتها البرازيل والهند إلى جانب الصين‪ ،‬لذلك ينبع‬ ‫الخطر األكبر الذي يهدد اقتصاد العالم المفتوح اليوم من هذه الدول‬ ‫الكبيرة التي قررت الحفاظ على اقتصادات مختلطة‪ ،‬ترفض المضي‬ ‫ً‬ ‫قدما في عملية تحرير االقتصاد‪ ،‬وتتمتع بالقوة الكافية لتتمسك‬ ‫بموقفها بثبات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ربما لم تختر إدارة ترامب المسار األكثر حكمة للمضي قدما‬ ‫(التركيز على ال ـفــوالذ‪ ،‬وفــرض الــرســوم الجمركية‪ ،‬وتنفير حلفاء‬ ‫أساسيين‪ ،‬والعمل خــارج إطــار منظمة الـتـجــارة العالمية)‪ ،‬إال أن‬ ‫الكواليس‪،‬‬ ‫استياءها مبرر‪ ،‬فمارست اإلدارات السابقة الضغط في‬ ‫ً‬ ‫وعملت ضمن إطــار النظام‪ ،‬وحاولت الفوز بدعم الحلفاء‪ ،‬محققة‬ ‫نتائج محدودة‪ ،‬لذلك أعتبر التعامل بشد مع الصين أحد المجاالت‬ ‫ُ‬ ‫التي أعرب فيها عن استعدادي لتجربة أساليب ترامب غير التقليدية‪،‬‬ ‫بما أن كل الحلول األخرى أخفقت‪.‬‬ ‫*«واشنطن بوست»‬

‫‪hasanjohar@hotmail.com‬‬

‫القدر المتيقن من المشهد في سورية هو استمرار أميركا‬ ‫في استنزاف األموال العربية بأقل جهد ممكن‪ ،‬ويبدو أن‬ ‫شهية الرئيس ما زالت نهمة إلى المزيد‪ ،‬ولذلك يخرج‬ ‫بين فترة وأخرى بمسرحية جديدة ليطالب بفاتورتها‬ ‫المالية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كـمــا ك ــان مـتــوقـعــا فـقــد أص ــدر الــرئـيــس األم ـيــركــي حكمه‬ ‫النهائي على استخدام الجيش السوري للسالح الكيماوي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كما أصدر قراره بأن الرئيس السوري سيدفع ثمنا باهظا‬ ‫على ذلك‪ ،‬ومع أن فرنسا هي الدولة الوحيدة التي تحمست‬ ‫واقتنعت بالحكم األميركي هــذه المرة دون بقية الحلفاء‬ ‫الغربيين كالعادة‪ ،‬إال أن تغريدة ترامب بشأن ضرب سورية‬ ‫ً‬ ‫عسكريا ستضعه وإدار تــه ومنطقة الشرق األو ســط وربما‬ ‫العالم في ورطة كبيرة‪ ،‬وبغض النظر عن التهمة الكيماوية‬ ‫األخيرة ومدى صدقيتها ومواء متها السياسية‪ ،‬فإن تراجع‬ ‫الــرئ ـيــس األم ـيــركــي عــن وع ــده قــد يـعــرضــه إل ــى ح ــرج كبير‬ ‫و يـكــرس صــور تــه كنمر مــن ورق‪ ،‬وا لــر ئـيــس يكفيه سلسلة‬ ‫الفضائح التي تالحقه منذ حملته االنتخابية إلى اليوم‪.‬‬ ‫أما تنفيذ ترامب لوعده باالنتقام ألطفال سورية‪ ،‬وهو‬ ‫الذي أعلن بشكل فجائي االنسحاب من األراضي السورية‬ ‫بــأســرع مــا يـمـكــن‪ ،‬فـبــالـتــأكـيــد سـيـضــع الـمـنـطـقــة ومـســاحــة‬ ‫كـبـيــرة مــن الـعــالــم عـلــى كــف عـفــريــت ال ـحــرب‪ ،‬خـصــوصــا في‬ ‫ظل التهديدات الروسية بالرد في حال استهداف حليفها‬ ‫ا ل ـس ــوري‪ ،‬و عـنــد هــا سـتـكــون منطقتنا ا لـعــر بـيــة فــي مشهد‬ ‫ال يحسد عليه‪.‬‬ ‫مهما كانت رعونة الرئيس األميركي وقراراته المرتجلة‬ ‫فإن الكثير من المحللين األميركيين وغيرهم يرون أن قواعد‬ ‫اللعبة الدولية و ق ــرارات ا لـحــروب الشاملة ال يتحكم فيها‬ ‫ً‬ ‫الرئيس منفردا‪ ،‬وخصوصا في ظل وجود مؤسسات عمالقة‬ ‫كـ ــوزارة الــدفــاع الـبـنـتــاغــون ووكــالــة ال ـم ـخــابــرات الـمــركــزيــة‬ ‫ال ــ"ســي آي إي ــه"‪ ،‬وب ـنـ ً‬ ‫ـاء عـلــى ذل ــك فـقــد يـكــون خـيــار الـحــرب‬ ‫الشاملة واحتمال تحولها إلى مواجهة كونية غير مرحب‬ ‫فيه رغم احتماالت التصعيد ومفاجآت عالم السياسة‪.‬‬ ‫و فــق هــذا ا لـمـنـظــور كـيــف يمكن التفسير أو التنبؤ بما‬ ‫سيقدم عليه السيد دونالد ترامب؟ فالنظام السوري وبعد‬ ‫حسم المعارك الميدانية وآخرها الغوطة الشرقية ال يمكن‬ ‫أن يسقط بفعل ضــر بــات أ مـيــر كـيــة وإن كــا نــت شــد يــدة دون‬ ‫تـحــرك عـلــى األرض وزح ــف عـلــى الـعــاصـمــة دمـشــق‪ ،‬وحتى‬ ‫هذا الخيار الصعب يعتبر بمثابة خط أحمر رو ســي‪ ،‬كما‬ ‫ً‬ ‫أن معظم الميليشيات المسلحة قد انهارت تقريبا‪ ،‬ويصعب‬ ‫تـكـلـيـفـهــا بـمـثــل ه ــذا الـ ــدور الــرئـيـســي الـخـطـيــر‪ ،‬فـيـظــل هــذا‬ ‫ً‬ ‫االحتمال مستبعدا في الوقت الحاضر‪.‬‬ ‫االحتمال اآلخر أن تقدم أميركا وبمساعدة فرنسا على‬ ‫ضــربــات م ـح ــدودة ضــد أهـ ــداف ســوريــة ك ـنــوع مــن إسـقــاط‬ ‫التكليف السياسي ومنها توجيه ر ســا لــة إ لــى المعارضة‬ ‫َّ‬ ‫الـســوريــة مـفــادهــا أن الـغــرب لــم يـتـخــل عـنـهــا‪ ،‬ومـنـهــا إنــزال‬ ‫عقوبة بحق النظام في سورية وحلفائه وإلحاق خسائر‬ ‫ً‬ ‫إضافية أمال في إضعاف مرحلة ما بعد الحرب واستفادة‬ ‫أصـ ـ ــدقـ ـ ــاء س ـ ــوري ـ ــة م ـ ــن ث ـ ـمـ ــار الـ ـتـ ـح ــال ــف ال ـ ـجـ ــديـ ــد وبـ ـن ــاء‬ ‫استراتيجية مستقبلية‪.‬‬ ‫لـكــن ال ـق ــدر الـمـتـيـقــن م ــن ك ــل ه ــذا الـمـشـهــد ه ــو اسـتـمــرار‬ ‫أ مـيــر كــا فــي ا سـتـنــزاف األ م ــوال العربية و بــأ قــل جهد ممكن‪،‬‬ ‫ويـ ـب ــدو أن ش ـه ـيــة ال ــرئ ـي ــس م ــا زال ـ ــت ن ـه ـمــة إلـ ــى ال ـم ــزي ــد‪،‬‬ ‫ولذلك يخرج بين فترة وأخرى بمسرحية جديدة ليطالب‬ ‫بفاتورتها المالية‪.‬‬ ‫ال ـت ـســاؤل ال ـق ــادم هــو فــي حــالــة ان ـت ـهــاء أزم ــة دومـ ــا‪ ،‬كما‬ ‫ي ـبــدو مــن األن ـب ــاء ال ـ ــواردة ح ــول االت ـف ــاق عـلــى خ ــروج آخــر‬ ‫المسلحين مـنـهــا‪ :‬مــن سـيـكــون أ لـعــو بــة ا لــر ئـيــس األ مـيــر كــي‬ ‫وضحيته القادمة الستمرار مقولته الشهيرة "بليونز أند‬ ‫بليونز أند بليونز؟!‪.‬‬

‫سانيا نشتار*‬

‫كيف يعوق الفساد التغطية الصحية الشاملة؟‬ ‫يعي خبراء التخطيط‬ ‫التنموي أن اعتالل مستوى‬ ‫الصحة نذير فقر وحاجز‬ ‫يحول دون القضاء عليه‪،‬‬ ‫واليوم ينفق نحو ‪800‬‬ ‫مليون شخص ‪%10‬‬ ‫من ميزانية بيوتهم على‬ ‫األقل على الصحة‪ ،‬وغالبا‬ ‫ما يضطرون لالستدانة‬ ‫لإلنفاق على العالج الذي‬ ‫يحتاجون إليه‪.‬‬

‫انزالق الناس‬ ‫إلى الفقر في‬ ‫بعض الدول‬ ‫بسبب التكلفة‬ ‫العالية للرعاية‬ ‫الصحية‬ ‫ً‬ ‫أضحى واقعا‬ ‫ً‬ ‫يوميا‬

‫بـ ـ ــات نـ ـص ــف الـ ـك ــوك ــب عـ ــاجـ ــزا عــن‬ ‫الـ ـحـ ـص ــول ع ـل ــى الـ ـخ ــدم ــات ال ـص ـح ـيــة‬ ‫األس ــاسـ ـي ــة‪ ،‬ف ـبــال ـن ـس ـبــة إلـ ــى ك ـث ـيــريــن‪،‬‬ ‫يمثل دفع أ جــرة الطبيب‪ ،‬أو الحصول‬ ‫على العالج‪ ،‬أو طلب النصيحة بشأن‬ ‫تنظيم األسرة‪ ،‬أو حتى التحصين ضد‬ ‫األمـ ــراض الـشــائـعــة خ ـيــارا بـيــن الـبـقــاء‬ ‫بـصـحــة ج ـيــدة أو االنـ ــزالق إل ــى دوام ــة‬ ‫الفقر‪ ،‬بل إن خيارات الرعاية الصحية‬ ‫المتاحة للفقراء آخذة في التردي أكثر‬ ‫مــن أي و قــت مضى بسبب عــدو شائع‬ ‫ومعروف‪.‬‬ ‫ي ـ ـفـ ــرض ال ـ ـف ـ ـسـ ــاد ون ـ ـقـ ــص اإلن ـ ـفـ ــاق‬ ‫وال ـ ـمـ ــوارد ال ـم ـه ــدرة ت ـح ــدي ــات جــاثـمــة‬ ‫تقيد نظم ا لــر عــا يــة الصحية فــي كثير‬ ‫مــن ا ل ــدول ا لـمـنـخـفـضــة أو المتوسطة‬ ‫الدخل‪ ،‬ومن واقع نشأتي في باكستان‬ ‫رأي ـ ــت أن ــاس ــا م ـض ـطــريــن ل ـت ـج ــاوز كــل‬ ‫ال ـ ـحـ ــدود م ــن أج ـ ــل ت ــأم ـي ــن ح ـصــول ـهــم‬ ‫الرعاية الصحية‪ ،‬على سبيل المثال قد‬ ‫ُ‬ ‫تضطر أسر لبيع الماشية وما لديها‬ ‫م ــن ن ـفــائــس أخ ــرى لـتـســديــد الـفــواتـيــر‬ ‫الطبية الباهظة‪.‬‬ ‫ا ل ـصــادم فــي األ م ــر أن جــا ئـحــة الفقر‬ ‫ال ـم ــرت ـب ـط ــة ب ــال ـص ـح ــة ت ــواص ــل حـصــد‬ ‫أرواح الضحايا في هــذا العصر‪ ،‬حقا‬ ‫لـقــد أض ـحــى ان ــزالق ال ـنــاس إل ــى الـفـقــر‬ ‫في بعض الدول بسبب التكلفة العالية‬ ‫للرعاية الصحية واقعا يوميا‪.‬‬ ‫خ ــال رح ـل ــة ق ـمــت ب ـهــا م ــؤخ ــرا إلــى‬ ‫إف ــريـ ـقـ ـي ــا‪ ،‬س ـم ـع ــت ق ـص ــة ف ـظ ـي ـع ــة عــن‬ ‫مـسـتـشـفــى اع ـت ــاد أن يـحـتـجــز الـنـســاء‬ ‫وأط ـفــال ـهــن حــدي ـثــي ال ـ ــوالدة كــرهــائــن‪-‬‬ ‫لـمــدد تصل لشهور فــي ا لـغــا لــب‪ -‬حتى‬ ‫تـسـتـطـيــع األسـ ــر تــدب ـيــر ال ـم ــال ال ــازم‬ ‫لـتـســو يــة و س ــداد ا لـفــوا تـيــر المستحقة‬ ‫عـلـيـهــا‪ ،‬ووف ـقــا لـلـبــاحـثـيــن فــي جــامـعــة‬ ‫كاليفورنيا فــي ســان د يـيـغــو‪ ،‬يتسبب‬ ‫الـ ـفـ ـس ــاد‪ ،‬والـ ـنـ ـف ــاي ــات‪ ،‬وال ـم ـم ــارس ــات‬ ‫غ ـيــر األخ ــاق ـي ــة الـمـتـعـلـقــة بــالـفــواتـيــر‬ ‫فــي تكبيد ا لـمــر ضــى وا لـنـظــم الصحية‬ ‫م ـ ـل ـ ـيـ ــارات ال ـ ـ ـ ـ ـ ــدوالرات س ـ ـنـ ــويـ ــا‪ ،‬ف ـفــي‬ ‫الواليات المتحدة تضيع نسبة كبيرة‬ ‫مــن إنـفــاق الـقـطــاع الـعــام عـلــى الــرعــايــة‬ ‫ا لـ ـصـ ـحـ ـي ــة ت ـ ـصـ ــل إ ل ـ ـ ــى ‪ %10‬ب ـس ـبــب‬ ‫الفواتير المفبركة‪ ،‬فيما يواجه عشرات‬ ‫ال ـم ــاي ـي ــن ع ــوائ ــق اق ـت ـص ــادي ــة ك ـب ـيــرة‬ ‫للحصول على الرعاية الصحية‪.‬‬ ‫م ــن ا ل ــوا ض ــح أن ت ـح ـس ـيــن ا ل ـن ـتــا ئــج‬

‫ال ـص ـح ـيــة ي ـت ـط ـلــب زي ـ ــادة ف ــي اإلن ـف ــاق‬ ‫الحكومي وو ضــع نهاية للممارسات‬ ‫المشبوهة التي تستنزف موارد حيوية‬ ‫من النظام الصحي‪ .‬لكن كيف؟‬ ‫َ‬ ‫فــي مـخـتـلــف أن ـحــاء ال ـعــالــم يـتــرســخ‬ ‫ال ـف ـســاد وال ـت ــواط ــؤ ف ــي كـثـيــر م ــن نظم‬ ‫ال ـ ــرع ـ ــاي ـ ــة ال ـ ـص ـ ـح ـ ـيـ ــة‪ ،‬ف ـ ـمـ ــن إجـ ـم ــال ــي‬ ‫ُ‬ ‫‪ 6.5‬تــر ي ـل ـيــو نــات دوالر ت ـن ـفــق سـنــو يــا‬ ‫ع ـل ــى ال ــرع ــاي ــة ال ـص ـح ـي ــة‪ ،‬هـ ـن ــاك ‪455‬‬ ‫ُ‬ ‫م ـل ـيــار دوالر ت ـقــر ي ـبــا تـ ـه ـ َـد ر أو ُي ـســاء‬ ‫ُ‬ ‫ا س ـت ـخــدا م ـهــا أو تـ ـس ـ َـر ق‪ .‬نـسـتـطـيــع أن‬ ‫نقول ببساطة إن تكاليف اإلنفاق على‬ ‫ـض من‬ ‫الـصـحــة ت ــؤدي إل ــى إف ــاس ب ـعـ ٍ‬ ‫أ فـقــر األ ش ـخــاص فــي ا لـعــا لــم ألن كثيرا‬ ‫من األشخاص األكثر ثراء ال يتورعون‬ ‫عن حشو جيوبهم بالمال بطرق غير‬ ‫مشروعة‪.‬‬ ‫وهناك إجماع متنام على أن الرعاية‬ ‫الصحية الميسورة التكلفة والجيدة‬ ‫ح ــق م ــن ح ـق ــوق اإلنـ ـس ــان األس ــاس ـي ــة‪،‬‬ ‫وتتضمن أ هــداف التنمية المستدامة‬ ‫التي حددتها األمم المتحدة التغطية‬ ‫الصحية الشاملة كأحد مستهدفاتها‪،‬‬ ‫وال ي ـق ـت ـصــر ت ـب ـنــي هـ ــذا ا لـ ـه ــدف عـلــى‬ ‫الدول الغنية فقط‪ :‬فقد خصصت دول‬ ‫ذات ن ـظ ــم ص ـح ـيــة م ـخ ـت ـل ـطــة و م ـ ــوارد‬ ‫مـحــدودة‪ ،‬مــن تايلند إ لــى كوستاريكا‬ ‫إلــى روان ــدا‪ ،‬أم ــواال وأرص ــدة سياسية‬ ‫ل ـت ـحــويــل ال ــرع ــاي ــة ال ـص ـح ـيــة الـشــامـلــة‬ ‫إلى واقع‪.‬‬ ‫ويـ ـ ـج ـ ــري ح ــالـ ـي ــا اتـ ـ ـخ ـ ــاذ خـ ـط ــوات‬ ‫لـ ـمـ ـس ــاع ــدة هـ ـ ــذه الـ ـ ـ ــدول فـ ــي ال ـن ـج ــاح‬ ‫وإدراك هــد ف ـهــا‪ ،‬ف ـفــي ا ل ـع ــام ا لـمــا ضــي‬ ‫تعهدت اليابان بمبلغ ‪ 2.9‬مليار دوالر‬ ‫لـمـســا عــدة ا ل ــدول ا لـنــا مـيــة فــي تحقيق‬ ‫ا لــر عــا يــة الصحية ا لـشــا مـلــة‪ ،‬كما أ شــار‬ ‫البنك الدولي إلى أن قدرة أي دولة على‬ ‫االس ـتــدانــة مـنــه قــد ُتـ َ‬ ‫ـربــط فــي الـنـهــايــة‬ ‫باالستثمارات في رأس المال البشري‪،‬‬ ‫بما في ذلك اإلنفاق على الصحة‪.‬‬ ‫غير أن مثل هذه المبادرات‪ ،‬رغم ما‬ ‫تستحقه مــن إ ش ــادة‪ -‬و كــو نـهــا تأخرت‬ ‫طــويــا‪ -‬لــن تكفي إلزال ــة الـعــوائــق أمــام‬ ‫الـ ـخ ــدم ــات ال ـص ـح ـي ــة الـ ـجـ ـي ــدة‪ ،‬حـيــث‬ ‫س ـت ـظــل ال ـت ـغ ـط ـيــة ال ـص ـح ـيــة ال ـشــام ـلــة‬ ‫ُ َ‬ ‫ط ـم ــوح ــا ب ـع ـيــد ال ـم ـن ــال ح ـت ــى ت ـع ــال ــج‬ ‫ق ـضــايــا ال ـف ـس ــاد‪ ،‬وال ـس ــرق ــة‪ ،‬واإلن ـف ــاق‬ ‫ال ـم ـهــدر وغ ـيــر ال ـكــافــي ب ـقــدر أك ـبــر من‬ ‫الجدية‪.‬‬

‫وم ـمــا يــدعــو لـلـتـفــاؤل ت ــزاي ــد ال ـتــزام‬ ‫ال ـح ـك ــوم ــات ب ـح ــل أزم ـ ــة الـ ـفـ ـس ــاد‪ ،‬فـقــد‬ ‫أ صـبــح ا لـتـهــرب الضريبي واال حـتـيــال‪-‬‬ ‫وكـ ـ ــاه ـ ـ ـمـ ـ ــا ج ـ ــريـ ـ ـمـ ـ ـت ـ ــان شـ ــائ ـ ـع ـ ـتـ ــان‪-‬‬ ‫يسترعيان تدقيقا أشد من ِقبل أجهزة‬ ‫إنفاذ القانون‪ ،‬حيث ال يشجع التهرب‬ ‫الضريبي جرائم غسل األموال فحسب‪،‬‬ ‫ب ــل ي ـس ـلــب مـ ـ ــوارد م ـه ـمــة م ــن ال ـق ـطــاع‬ ‫الـعــام أيـضــا‪ ،‬وك ــان هــذا أحــد األسـبــاب‬ ‫الـ ـت ــي دفـ ـع ــت األمـ ـ ــم ال ـم ـت ـح ــدة إل ـ ــى أن‬ ‫تجعل الحد من التدفقات المالية غير‬ ‫ال ـم ـشــروعــة م ـكــونــا رئ ـي ـســا ف ــي إن ـجــاز‬ ‫أهداف التنمية المستدامة‪.‬‬ ‫في ظل االتفاق الواسع النطاق على‬ ‫م ـح ــارب ــة ال ـف ـس ــاد ف ــي ق ـط ــاع ال ـص ـحــة‪،‬‬ ‫سـ ـيـ ـك ــون الـ ـتـ ـح ــدي األص ـ ـعـ ــب ت ـطــويــر‬ ‫عــاجــات عـمـلـيــة؛ ل ــذا يـنـبـغــي ل ــوزارات‬ ‫ا ل ـخ ــزا ن ــة‪ ،‬ووزارات ا ل ـمــا ل ـيــة‪ ،‬وأ ج ـهــزة‬ ‫مكافحة ا لـفـســاد فــي كــل بـلــد أن تقوي‬ ‫ج ـهــودهــا ل ـل ـت ـعــاون ف ــي م ـج ــاالت منع‬ ‫الـ ـفـ ـس ــاد وت ـق ـص ـي ــه وإنـ ـ ـف ـ ــاذ الـ ـق ــان ــون‬ ‫بـحــق الـمـتــورطـيــن ف ـيــه‪ ،‬كـمــا يـمـكــن أن‬ ‫يـســا عــد تـحـسـيــن ا لـشـفــا فـيــة فــي النظم‬ ‫المالية في الحد من الفساد‪ ،‬في حين‬ ‫يـنـبـغــي لـمـنـظـمــات الـمـجـتـمــع الـمــدنــي‪،‬‬ ‫والصحافيين والمرضى الدفع باتجاه‬ ‫تعظيم مسؤولية الحكومات ومقدمي‬ ‫الخدمات الصحية‪.‬‬ ‫ورب ـم ــا اس ـت ـطــاعــت تـقـنـيــات جــديــدة‬ ‫مـثــل الـتـنـقـيــب فــي ال ـب ـيــانــات‪ ،‬والــذكــاء‬ ‫االصـ ـ ـطـ ـ ـن ـ ــاع ـ ــي‪ ،‬وق ـ ـ ــواع ـ ـ ــد الـ ـبـ ـي ــان ــات‬ ‫ال ـم ـت ـس ـل ـس ـل ــة "ب ـ ـل ـ ــوك تـ ـشـ ـي ــن" إت ــاح ــة‬ ‫أساليب جديدة في المستقبل لتقصي‬ ‫الـ ـمـ ـخ ــالـ ـف ــات فـ ــي ق ـ ـطـ ــاع الـ ـصـ ـح ــة‪ ،‬إذ‬ ‫يـنـبـغــي فـحــص ه ــذه األدوات و غـيــر هــا‬ ‫بشكل كامل‪.‬‬ ‫وي ـ ـم ـ ـثـ ــل تـ ــوس ـ ـيـ ــع مـ ـ ـ ــدى الـ ــرعـ ــايـ ــة‬ ‫ال ـص ـح ـيــة ال ـم ـتــاحــة وح ـمــايــة ال ـم ــوارد‬ ‫ال ـمــال ـيــة لـلـقـطــاع تـحــديـيــن مــزدوج ـيــن‬ ‫ي ـ ـت ـ ـح ـ ـتـ ــم عـ ـ ـل ـ ــى ال ـ ـم ـ ـج ـ ـت ـ ـمـ ــع الـ ـ ــدولـ ـ ــي‬ ‫معالجتهما معا‪ ،‬فهناك حاجة ملحة‬ ‫ل ـل ـت ـح ــرك دون إ ب ـ ـطـ ــاء فـ ــي ظـ ــل ت ــزا ي ــد‬ ‫مـ ـ ـع ـ ــدالت اإلصـ ـ ــابـ ـ ــة ب ـ ـ ــاألم ـ ـ ــراض غ ـيــر‬ ‫ال ـم ـع ــدي ــة‪ -‬م ـث ــل الـ ـس ــرط ــان وال ـس ـك ــري‬ ‫وأمـ ـ ــراض ال ـق ـلــب واألوعـ ـي ــة ال ــدم ــوي ــة‪-‬‬ ‫بشكل تـصــا عــدي تـقــر يـبــا‪ ،‬كـمــا أن عــدم‬ ‫إ تــا حــة الرعاية الجيدة بـصــورة كافية‬ ‫س ـي ــز ي ــد مـ ــن ح ـج ــم تـ ـح ــد ي ــات اإلدارة‬ ‫الحكومية التي تواجهها بلدان كثيرة‪.‬‬

‫ي ـع ــي خ ـ ـبـ ــراء ال ـت ـخ ـط ـيــط ال ـت ـن ـمــوي‬ ‫أن اعـتــال مـسـتــوى الـصـحــة نــذيــر فقر‬ ‫و ح ــا ج ــز يـ ـح ــول دون ا لـ ـقـ ـض ــاء ع ـل ـيــه‪،‬‬ ‫واليوم ينفق نحو ‪ 800‬مليون شخص‬ ‫‪ %10‬مــن مـيــزا نـيــة بيوتهم عـلــى األ قــل‬ ‫ع ـلــى ال ـص ـح ــة‪ ،‬وغ ــال ـب ــا م ــا ي ـض ـطــرون‬ ‫لالستدانة لإلنفاق على ا لـعــاج ا لــذي‬ ‫يحتاجونه‪ ،‬إنها لحقيقة مخزية حقا‬ ‫أن يـعـجــز ال ـك ـث ـيــرون ع ــن تــدبـيــر أج ــرة‬ ‫الطبيب‪ ،‬وإذا كــان العالم بحاجة إلى‬ ‫تغطية صحية شــا مـلــة‪ ،‬فــإن تحقيقها‬ ‫يتطلب أن يعالج القطاع الصحي في‬ ‫العالم نفسه أوال‪.‬‬ ‫* الرئيسة المشاركة للجنة‬ ‫المستقلة رفيعة المستوى المعنية‬ ‫باألمراض غير المعدية في منظمة‬ ‫الصحة العالمية‪ ،‬ووزيرة سابقة‬ ‫في الحكومة الفدرالية الباكستانية‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫مؤسسة‬ ‫ومؤسسة ورئيسة‬ ‫"هارتفايل" البحثية‪.‬‬ ‫«بروجيكت سنديكيت‪»2018 ،‬‬ ‫باالتفاق مع «الجريدة»‬

‫توسيع مدى الرعاية‬ ‫الصحية المتاحة‬ ‫وحماية الموارد‬ ‫المالية للقطاع‬ ‫الصحي يمثالن‬ ‫تحديين مزدوجين‬ ‫يتحتم على المجتمع‬ ‫الدولي معالجتهما‬ ‫ً‬ ‫معا‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪academia@aljarida●com‬‬

‫المضف‪ :‬االهتمام بمنتسبي «الهيئة» لتطوير العملية التعليمية‬

‫خالل زيارته «األساسية» و«الدراسات التجارية» والديوان العام الجديد‬ ‫قام د‪ .‬علي المضف‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫بزيارة ميدانية لبعض الكليات‬ ‫والمواقع التابعة ًلـ«التطبيقي»‪،‬‬ ‫التقى خاللها عددا من مسؤولي‬ ‫الهيئة‪ ،‬وحرص على تفقد سير‬ ‫العملية التعليمية‪.‬‬

‫أع ـلــن الـمــديــر ال ـعــام للهيئة‬ ‫الـ ـع ــام ــة ل ـل ـت ـع ـل ـيــم الـتـطـبـيـقــي‬ ‫والـ ـت ــدري ــب‪ ،‬د‪ .‬ع ـلــي الـمـضــف‪،‬‬ ‫ا لـعـمــل عـلــى تحقيق مصلحة‬ ‫ال ـه ـي ـئ ــة وج ـم ـي ــع مـنـتـسـبـيـهــا‬ ‫لـتـطــو يــر ا لـعـمـلـيــة التعليمية‪،‬‬ ‫واالرتـ ـ ـ ـ ـ ـ ـق ـ ـ ـ ـ ـ ــاء ب ـ ـ ـكـ ـ ــل جـ ـ ــوانـ ـ ــب‬ ‫«الـ ـتـ ـطـ ـبـ ـيـ ـق ــي»‪ ،‬الف ـ ـتـ ــا إلـ ـ ــى أن‬ ‫«اإلدارة العليا للهيئة حريصة‬ ‫عـ ـ ـل ـ ــى الـ ـ ـعـ ـ ـم ـ ــل عـ ـ ـل ـ ــى ت ــذلـ ـي ــل‬ ‫الصعوبات والـمـعــوقــات التي‬ ‫قــد تـعــرقــل الــوصــول لــأهــداف‬ ‫المرجوة»‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل زيارة ميدانية‬ ‫للدكتور المضف‪ ،‬أمس‪ ،‬لبعض‬ ‫ال ـك ـل ـي ــات والـ ـم ــواق ــع ال ـتــاب ـعــة‬ ‫ل ـ «الـتـطـبـيـقــي»‪ ،‬الـتـقــى خاللها‬ ‫عـ ـ ــددا م ــن مـ ـس ــؤول ــي ال ـه ـي ـئــة‪،‬‬ ‫وحـ ـ ـ ـ ـ ــرص عـ ـ ـل ـ ــى ت ـ ـف ـ ـقـ ــد س ـي ــر‬ ‫العملية التعليمية واإلداري ــة‪،‬‬ ‫واالطمئنان على توافر األجواء‬ ‫األ كــاد يـمـيــة المناسبة للهيئة‬ ‫التدريسية والطلبة‪ ،‬ورافقته‬ ‫خاللها مديرة مكتب العالقات‬

‫الـ ـع ــام ــة واإلعـ ـ ـ ــام ال ـم ـت ـحــدثــة‬ ‫الرسمية باسم الهيئة فاطمة‬ ‫العازمي‪.‬‬ ‫بـ ـ ـ ــدأ د‪ .‬ا ل ـ ـم ـ ـضـ ــف ج ــو لـ ـت ــه‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـي ـ ــدانـ ـ ـي ـ ــة بـ ـ ـ ــزيـ ـ ـ ــارة ك ـل ـي ــة‬ ‫ال ـت ــرب ـي ــة األس ــاسـ ـي ــة‪ ،‬وال ـت ـقــى‬ ‫عميد الكلية د‪ .‬فهد الرويشد‪،‬‬ ‫ومـســاعــديــه‪ ،‬وأع ـضــاء اللجنة‬ ‫العلمية‪ ،‬وتناول خالل حديثه‬ ‫مـ ـعـ ـه ــم ب ـ ـعـ ــض الـ ـمـ ـقـ ـت ــرح ــات‬ ‫والمالحظات‪.‬‬ ‫عـقــب ذل ــك‪ ،‬استكمل المدير‬ ‫العام للهيئة جولته الميدانية‬ ‫إلى كلية الدراسات التجارية‪،‬‬ ‫والتقى عميد الكلية د‪ .‬عدنان‬ ‫الـعـلــي‪ ،‬وم ـســاعــديــه‪ ،‬وأع ـضــاء‬ ‫الـ ـلـ ـجـ ـن ــة ال ـع ـل ـم ـي ــة ب ــال ـك ـل ـي ــة‪،‬‬ ‫واسـتـمــع لـبـعــض المقترحات‬ ‫وال ـمــاح ـظــات ال ـتــي ت ـقــدم بها‬ ‫أع ـضــاء الـلـجـنــة‪ ،‬وال ـتــي تصب‬ ‫في مصلحة العمل‪.‬‬ ‫واخـتـتــم د‪ .‬المضف جولته‬ ‫الميدانية بزيارة مبنى ديوان‬ ‫ع ــام الـهـيـئــة ال ـج ــدي ــد‪ ،‬متفقدا‬

‫«‪ »GUST‬تطلق النسخة الرابعة‬ ‫من مؤتمر «‪»THE SEEN‬‬

‫ج ــوان ـب ــه ال ـم ـخ ـت ـل ـفــة‪ ،‬وب ـعــض‬ ‫االستعدادات والتجهيزات التي‬ ‫يتم إعــدادهــا على قــدم وســاق‬ ‫لبدء االنتقال تدريجيا لمبنى‬ ‫الـ ــديـ ــوان ال ـج ــدي ــد بــال ـشــويــخ‪.‬‬

‫●‬

‫حمد العبدلي‬

‫أطلق قسم اإلع ــام واالتـصــال‬ ‫الجماهيري في جامعة الخليج‬ ‫للعلوم والتكنولوجيا (‪)GUST‬‬ ‫النسخة الرابعة من مؤتمر «‪THE‬‬ ‫‪ »SEEN‬حول الصناعات اإلعالمية‬ ‫والثقافية‪ ،‬أمــس‪ ،‬والــذي يستمر‬ ‫حتى يوم غد في الحرم الجامعي‬ ‫بمشرف‪.‬‬ ‫وأعـ ـل ــن رئـ ـي ــس ق ـس ــم اإلع ـ ــام‬ ‫واالت ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ــال ال ـ ـج ـ ـمـ ــاه ـ ـيـ ــري فــي‬ ‫ال ـ ـجـ ــام ـ ـعـ ــة د‪ .‬ف ـ ـهـ ــد الـ ـسـ ـمـ ـي ــط‪،‬‬ ‫تحقيق المؤتمر نجاحا هائال‪،‬‬ ‫م ـش ـيــرا إلـ ــى أنـ ــه «ش ـه ــد ال ـعــديــد‬ ‫مـ ــن األن ـ ـش ـ ـطـ ــة‪ ،‬وال ـم ـت ـح ــدث ـي ــن‪،‬‬

‫وحلقات النقاش‪ ،‬وورش العمل‪،‬‬ ‫والجوالت الطالبية‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫المتعة‪ ،‬آمال أن تكون الفعاليات‬ ‫ق ــد ل ـ َّـب ــت ال ـت ـط ـل ـع ــات‪ ،‬وأن يـجــد‬ ‫الطلبة الفائدة المرجوة من هذه‬ ‫التظاهرة اإلعــامـيــة والثقافية‪،‬‬ ‫وأن «نـ ـ ـك ـ ــون وف ـ ــرن ـ ــا ل ـض ـي ــوف‬ ‫المؤتمر والمشاركين فيه وكل من‬ ‫ً‬ ‫حضره الترفيه والمعرفة معا»‪.‬‬ ‫وأوضح السميط أن «المؤتمر‬ ‫ركز بشكل خاص على التصوير‬ ‫الفوتوغرافي‪ ،‬والفنون الجميلة‪،‬‬ ‫واإلعالن‪ ،‬واإليحاء الرقمي‪ ،‬حيث‬ ‫ت ــم اس ـت ـعــراض ه ــذه الـمــواضـيــع‬ ‫ب ـع ـن ــاوي ــن م ـخ ـت ـل ـفــة‪ ،‬ك ـم ــا شـهــد‬ ‫المؤتمر سلسلة من المحاضرات‬

‫واألنـشـطــة وورش الـعـمــل ل ــرواد‬ ‫كويتيين وعرب في هذه الصناعة‬ ‫على مدار أيامه»‪.‬‬ ‫واسـ ـتـ ـض ــاف ال ـم ــؤت ـم ــر ك ـبــار‬ ‫الـ ـفـ ـن ــانـ ـي ــن ووك ـ ـ ـ ـ ـ ــاالت اإلعـ ـ ـ ــان‬ ‫وال ـ ــرس ـ ــام ـ ـي ـ ــن والـ ـ ـمـ ـ ـص ـ ــوري ـ ــن‪،‬‬ ‫وطــرحــوا وج ـهــات نـظــرهــم حــول‬ ‫م ـ ــاض ـ ــي وحـ ـ ــاضـ ـ ــر وم ـس ـت ـق ـب ــل‬ ‫االتصاالت المرئية في الكويت‪.‬‬ ‫ور كـ ـ ـ ـ ــز ا ل ـ ـ ـيـ ـ ــوم األول‪ ،‬ا لـ ـ ــذي‬ ‫أط ـلــق عـلـيــه اس ــم «‪،»Engaging‬‬ ‫على األف ــراد والـمــؤسـســات التي‬ ‫ت ـس ـت ـخــدم االت ـ ـصـ ــاالت ال ـمــرئ ـيــة‬ ‫ل ـ ـل ـ ـتـ ــواصـ ــل مـ ـ ــع ال ـم ـج ـت ـم ـع ــات‬ ‫الـ ـ ـج ـ ــدي ـ ــدة ومـ ـخـ ـتـ ـل ــف الـ ـفـ ـئ ــات‬ ‫الموجودة بالمجتمع‪.‬‬

‫العميري‪ ،‬ونائب المدير العام‬ ‫للتعليم التطبيقي والبحوث‬ ‫بــالـتـكـلـيــف د‪ .‬ع ــدن ــان ال ـع ـلــي‪،‬‬ ‫وبعض قياديي الهيئة‪.‬‬

‫فيصل متعب‬

‫كشف رئيس جمعية أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت‪،‬‬ ‫د‪.‬إبراهيم الحمود‪ ،‬عن عرض المهمات العلمية في اجتماع مجلس‬ ‫الجامعة القادم‪ ،‬الفتا إلى أن هذه المهمات أصبحت مجرد «خداع»‬ ‫في الوقت الحالي‪.‬‬ ‫وذك ــر أن «الــائـحــة تعطي عـضــو هيئة الـتــدريــس فــي األقـســام‬ ‫العلمية حق التمتع بمهمة علمية خارج الكويت مرة واحدة بالعام‪،‬‬ ‫لكن الجامعة تعرقلها‪ ،‬بمطالبته بأن ُيحضر بحثا علميا منشورا‬ ‫في إحدى المجالت»‪.‬‬ ‫وأوضــح الحمود خــال نــدوة استحقاقات الهيئة التدريسية‪،‬‬ ‫التي نظمتها جمعية أعضاء هيئة التدريس بالجامعة‪ ،‬أمس‪ ،‬في‬ ‫قاعة البنك الدولي بكلية العلوم االجتماعية‪ ،‬أن الجامعة خصصت‬ ‫للعام الدراسي ‪ 2018/2019‬ميزانية َّ‬ ‫تقدر بـ ‪ 5‬ماليين دينار لقطاع‬ ‫اإلبحاث‪ ،‬لكن وزارة المالية قامت بتقليلها إلى ‪ 3.5‬ماليين‪.‬‬ ‫مــن جــانـبــه‪ ،‬ق ــال رئـيــس لجنة ش ــؤون أع ـضــاء هيئة الـتــدريــس‬ ‫بجمعية أع ـضــاء هيئة ال ـتــدريــس‪ ،‬د‪ .‬شـمــان الـجـنــاعــي‪ ،‬إن أبــرز‬ ‫المواضيع التي يجب أن يتم تسليط الـضــوء عليها هــي جامعة‬ ‫الشدادية‪ ،‬ويجب االتفاق على أن تكون لحرم جامعة الكويت‪ ،‬الفتا‬ ‫إلــى أن وزيــر التربية والتعليم العالي د‪ .‬حامد الـعــازمــي‪ ،‬أكــد أن‬ ‫الشدادية لحرم الجامعة الجديد‪.‬‬ ‫وش ــدد على ض ــرورة أن يـكــون هـنــاك ك ــادر لــأســاتــذة‪ ،‬وتعديل‬ ‫وضع األستاذ‪ ،‬مطالبا في الوقت نفسه بأن يكون للجمعية عضو‬ ‫في مجلس الجامعة‪ ،‬مشيرا إلى أنه «ليس هناك قانون يمنع ذلك»‪.‬‬

‫«بيرزيت» تحصد مسابقة المحكمة‬ ‫العميري‪ :‬البرامج المنتهية‬ ‫بالتوظيف تخفف قوائم االنتظار الصورية في «‪»KiLAW‬‬ ‫●‬

‫جانب من فعاليات المؤتمر‬

‫«تدريس الجامعة»‪ :‬المهمات‬ ‫العلمية مجرد خداع‬ ‫●‬

‫ً‬ ‫المضف متوسطا أسرة كلية التربية األساسية أمس‬ ‫ورافـ ـ ـ ــق الـ ـم ــدي ــر ال ـ ـعـ ــام خ ــال‬ ‫الـ ــزيـ ــارة نــائ ـبــة ال ـم ــدي ــر ال ـعــام‬ ‫للتخطيط والتنمية د‪ .‬فاطمة‬ ‫الكندري‪ ،‬ونائب المدير العام‬ ‫لـ ـ ـش ـ ــؤون ال ـ ـتـ ــدريـ ــب م‪ .‬ط ـ ــارق‬

‫‪9‬‬

‫أكاديميا‬

‫أحمد الشمري‬

‫أك ــد الـنــائــب ال ـعــام ل ـشــؤون ال ـتــدريــب فــي الـهـيـئــة الـعــامــة للتعليم‬ ‫التطبيقي والتدريب‪ ،‬د‪ .‬طارق العميري‪ ،‬أن البرامج المنتهية بالتوظيف‬ ‫تخفف عبء االنتظار في ديوان الخدمة المدنية لسد االحتياجات في‬ ‫جهات الدولة المتعددة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل افتتاح «معرض المستقبل المهني الخامس»‪ ،‬الذي‬ ‫نظمه قسم الكهرباء واإللـكـتــرونــات فــي معهد االتـصــاالت والمالحة‬ ‫بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والـتــدريــب‪ ،‬برعاية المدير العام‬ ‫للهيئة د‪ .‬علي المضف‪ ،‬صباح أمس في مقر المعهد‪ .‬وبين أن برنامج‬ ‫تفتيش أمن المطار التابع لوزارة الداخلية هو برنامج منته بالتوظيف‬ ‫والفترة ممتدة طالما هناك احتياج‪ ،‬إذن هناك دورات‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬كشف مدير المعهد العالي لالتصاالت والمالحة‪ ،‬الكابتن‬ ‫منذر الـكـنــدري‪ ،‬عــن احتياج ســوق العمل لمخرجات بــرامــج المعهد‬ ‫لـ‪ 4200‬خريج في السنوات الخمس المقبلة‪ ،‬الفتا إلى أن احتياج سوق‬ ‫العمل لـ‪ 800‬خريج في تخصصي اإلنتاج اإللكتروني ونظم االستشعار‬ ‫خالل األعوام الخمسة المقبلة‪ ،‬فهما تخصصان مستحدثان منتهيان‬ ‫بالتوظيف‪ ،‬الفـتــا الــى أخــذ موافقة الهيئة‪ ،‬واإلج ــراء اآلن فــي ديــوان‬ ‫الخدمة المدنية‪.‬‬

‫«الحقوق» تستقبل‬ ‫وفد «اليونانية»‬ ‫تستقبل عمادة كلية الحقوق‬ ‫وفـ ـ ـ ـ ــد الـ ـ ـج ـ ــامـ ـ ـع ـ ــة ال ـ ـيـ ــونـ ــان ـ ـيـ ــة‬ ‫‪University of Thessaloniki‬‬ ‫‪ ،Aristotle‬المكون من ‪ 20‬طالب‬ ‫دراسات عليا‪ ،‬إضافة إلى أعضاء‬ ‫هـيـئــة ال ـت ــدري ــس‪ ،‬غ ــدا ف ــي قــاعــة‬ ‫اج ـت ـمــاعــات مـجـلــس ال ـك ـل ـيــة في‬ ‫الساعة ‪ 10‬صباحا‪.‬‬

‫جانب من فعاليات المسابقة‬ ‫فازت جامعة بيرزيت من فلسطين بالمركز األول‪ ،‬في‬ ‫ختام مسابقة المحكمة الصورية العربية في نسختها‬ ‫الخامسة‪ ،‬ا لـتــي احتضنتها كلية ا لـقــا نــون الكويتية‬ ‫العالمية (‪ )KiLAW‬باسم الكويت للعام الثاني على‬ ‫الـتــوالــي‪ ،‬مــن ‪ 4‬إلــى ‪ 6‬الـجــاري‪ ،‬وحصل فريق جامعة‬ ‫األمير محمد بن فهد من السعودية على المركز الثاني‪.‬‬ ‫وك ـش ــف رئ ـي ــس وع ـم ـيــد كـلـيــة ال ـق ــان ــون الـكــويـتـيــة‬ ‫العالمية د‪ .‬محمد المقاطع عــن وجــود فكرة إلنشاء‬

‫وثيقة لمسابقة المحكمة الصورية العربية الخامسة‬ ‫حــول القضية االفـتــراضـيــة والـمــذكــرات الخطية التي‬ ‫أعدتها الفرق المشاركة والمرافعات الشفهية خالل‬ ‫أيام المسابقة‪.‬‬ ‫مــن جهتها‪ ،‬أك ــدت مــديــرة إدارة التطوير الطالبي‬ ‫فــي الكلية هناء اإلبــراهـيــم أن استضافة الكلية لهذه‬ ‫الـمـســابـقــة ج ــاء ن ـتــاج ت ـعــاون وث ـيــق بـيــن الـجــامـعــات‬ ‫المشاركة مع إدارة الكلية‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪10‬‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫اقتصاد‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬ ‫السوق العام‬

‫‪٤.٨١٢‬‬

‫السوق األول السوق الرئيسي‬

‫‪٤.٧٨٣‬‬

‫‪٤.٨٦٢‬‬

‫‪2.٣٤٨ 2.٦٩٩ 3.٣٢٤‬‬

‫‪ 93.6‬مليون دينار أرباح «الوطني» في الربع األول بنمو ‪%9.6‬‬ ‫ً ً‬ ‫ّ‬ ‫التشغيلية العالمية‬ ‫البيئة‬ ‫تحديات‬ ‫رغم‬ ‫الجودة‬ ‫مع‬ ‫قويا‬ ‫أداء‬ ‫لنا‬ ‫سج‬ ‫الساير‪:‬‬ ‫•‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫• الصقر‪ :‬البنك يواصل سياسة التنوع ويدعم مركزه محليا وإقليميا‬

‫نمت الموجودات اإلجمالية‬ ‫للبنك الوطني‪ ،‬كما في نهاية‬ ‫مارس الماضي ‪ %7.8‬على‬ ‫أساس سنوي‪ ،‬لتبلغ ‪ 26.8‬مليار‬ ‫دينار‪ ،‬في حين ارتفعت حقوق‬ ‫المساهمين ‪%3.0‬‬ ‫إلى ‪ 2.9‬مليار‪.‬‬

‫األرباح تعكس‬ ‫النمو القوي‬ ‫لألنشطة‬ ‫المصرفية‬ ‫وزيادة حجم‬ ‫األعمال‬ ‫الساير‬

‫ح ـق ــق ب ـن ــك ال ـك ــوي ــت الــوط ـنــي‬ ‫‪ 93.6‬مليون دينار "‪ 312.2‬مليون‬ ‫ً‬ ‫دوالر" أربــاحــا صافية فــي الربع‬ ‫األول من عام ‪ ،2018‬مقابل ‪85.4‬‬ ‫مليون دينار "‪ 284.8‬مليون دوالر"‬ ‫في الفترة المماثلة من عام ‪،2017‬‬ ‫بنمو بلغت نسبته ‪ 9.6‬في المئة‪.‬‬ ‫ونمت الموجودات اإلجمالية‬ ‫لـ"الوطني" كما في نهاية مارس‬ ‫الـ ـم ــاض ــي ‪ 7.8‬فـ ــي ال ـم ـئ ــة عـلــى‬ ‫أساس سنوي لتبلغ ‪ 26.8‬مليار‬ ‫دينار "‪ 89.4‬مليار دوالر"‪ ،‬في حين‬ ‫ارتفعت حقوق المساهمين ‪3.0‬‬ ‫في المئة إلى ‪ 2.9‬مليار دينار "‪9.7‬‬ ‫مليارات دوالر"‪.‬‬ ‫وبلغت القروض والتسليفات‬ ‫اإلج ـم ــال ـي ــة ‪ 14.8‬م ـل ـي ــار دي ـن ــار‬ ‫"‪ 49.5‬مليار دوالر" بنهاية مارس‬ ‫ال ـم ــاض ــي‪ ،‬ب ـن ـمــو ‪ 5.6‬ف ــي الـمـئــة‬ ‫مقارنة بالفترة ذاتـهــا مــن العام‬ ‫ال ـس ــاب ــق‪ ،‬ف ــي ح ـيــن ن ـمــت ودائـ ــع‬ ‫العمالء ‪ 8.6‬في المئة على أساس‬ ‫س ـن ــوي إلـ ــى ‪ 14.3‬م ـل ـيــار دي ـنــار‬ ‫"‪ 47.6‬مليار دوالر"‪.‬‬ ‫أما القروض المتعثرة فبلغت‬ ‫من إجمالي المحفظة االئتمانية‬ ‫للبنك مــا نسبته ‪ 1.38‬فــي المئة‬ ‫كـمــا فــي نـهــايــة م ــارس الـمــاضــي‪،‬‬ ‫ف ــي ح ـي ــن ب ـل ـغــت ن ـس ـبــة تـغـطـيــة‬ ‫القروض المتعثرة ‪ 274‬في المئة‪،‬‬ ‫مما يعكس نهج إدارة المخاطر‬ ‫لدى "الوطني"‪.‬‬ ‫وعقب رئيس مجلس إدارة بنك‬ ‫الـكــويــت الــوطـنــي نــاصــر مساعد‬ ‫الساير على النتائج آنفة الذكر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قائال‪ ،‬إن البنك سجل أداء قويا في‬ ‫الربع األول من عام ‪ 2018‬مما يدل‬ ‫على المرونة والـجــودة والتنوع‬ ‫في األربــاح‪ ،‬رغم تحديات البيئة‬

‫التشغيلية العالمية‪ ،‬وحافظت‬ ‫ال ـم ـج ـم ــوع ــة ع ـل ــى ري ــادتـ ـه ــا فــي‬ ‫الـ ـك ــوي ــت‪ ،‬ف ــي ح ـي ــن ن ـج ـحــت فــي‬ ‫ت ـع ــزي ــز ال ـ ـتـ ــآزر ب ـي ــن عـمـلـيــاتـهــا‬ ‫الدولية لتقديم تجربة متكاملة‬ ‫للعمالء‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ال ـس ــاي ــر‪ ،‬أن صــافــي‬ ‫اإلي ـ ـ ـ ـ ـ ــرادات ال ـت ـش ـغ ـي ـل ـي ــة ارتـ ـف ــع‬ ‫بنسبة ‪ 9.2‬في المئة على أساس‬ ‫سنوي إلــى ‪ 213.4‬مليون دينار‬ ‫"‪ 712.1‬مليون دوالر" مما يعكس‬ ‫اتـجــاهــات النمو الصحية‪ ،‬التي‬ ‫تحركها جميع قطاعات األعمال‬ ‫والشرائح"‪.‬‬ ‫وأو ض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــح أن ا لـ ـ ـ ـم ـ ـ ــؤ ش ـ ـ ــرات‬ ‫االق ـ ـت ـ ـصـ ــاديـ ــة ب ـق ـي ــت إي ـج ــاب ـي ــة‬ ‫فــي الـكــويــت مــع اسـتـمــرار وتـيــرة‬ ‫اإلنفاق الرأسمالي ليكون المحرك‬ ‫الــرئ ـيـســي لـلـنـشــاط االق ـت ـصــادي‬ ‫ً‬ ‫للسوق المحلي‪ ،‬مـشـيــرا إلــى أن‬ ‫ال ـك ــوي ــت ت ـت ـم ـتــع بــاح ـت ـيــاط ـيــات‬ ‫مــرتـفـعــة‪ ،‬بــالـتــالــي ف ــإن وضـعـهــا‬ ‫الـمــالــي يعتبر أفـضــل مــن معظم‬ ‫أقرانها في المنطقة‪ ،‬على الرغم‬ ‫م ــن أسـ ـع ــار ال ـن ـف ــط الـمـنـخـفـضــة‬ ‫ً‬ ‫ن ـس ـب ـي ــا‪ ،‬وأت ـ ـ ــاح ذلـ ــك لـلـحـكــومــة‬ ‫إمـكــانـيــة الـمـحــافـظــة عـلــى خطط‬ ‫اإلنفاق الرأسمالي‪.‬‬ ‫ولـ ـف ــت إل ـ ــى أن ب ـن ــك ال ـك ــوي ــت‬ ‫ال ــوطـ ـن ــي ي ـت ـم ـتــع ب ـم ــرك ــز مــالــي‬ ‫ق ــوي وسـمـعــة مــرمــوقــة ونـمــوذج‬ ‫أعمال متنوع إضافة إلى وجوده‬ ‫اإلقـلـيـمــي وال ـعــال ـمــي‪ ،‬لــذلــك يعد‬ ‫ال ـب ـن ــك أفـ ـض ــل م ـ ـ ــزود م ــال ــي فــي‬ ‫الكويت وأكبر مستفيد من خطط‬ ‫اإلن ـفــاق الــرأسـمــالـيــة المتنامية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬وتماشيا مع‬ ‫التزامنا بالمساهمة في التنمية‬ ‫االق ـت ـص ــادي ــة ف ــي ال ـك ــوي ــت يـظــل‬

‫ً‬ ‫ب ـن ــك ال ـك ــوي ــت ال ــوط ـن ــي م ـل ـتــزمــا‬ ‫ب ـم ـس ــؤول ـي ـت ــه تـ ـج ــاه ال ـم ـج ـت ـمــع‬ ‫بـ ــاع ـ ـت ـ ـبـ ــاره أكـ ـ ـب ـ ــر م ـ ـسـ ــاهـ ــم فــي‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـســؤول ـيــة االج ـت ـمــاع ـيــة عــامــا‬ ‫بعد عام‪.‬‬

‫نمو قوي‬ ‫مـ ـ ــن ج ـ ــانـ ـ ـب ـ ــه‪ ،‬أكـ ـ ـ ــد ال ــرئـ ـي ــس‬ ‫التنفيذي لمجموعة بنك الكويت‬ ‫الــوط ـنــي ع ـصــام جــاســم الـصـقــر‪،‬‬ ‫أن نـتــائــج بـنــك الـكــويــت الوطني‬ ‫ت ـع ـك ــس الـ ـنـ ـم ــو ال ـ ـقـ ــوي واألداء‬ ‫التشغيلي المتميز خالل الفترة‪،‬‬ ‫وب ــالـ ـنـ ـظ ــر لـ ـضـ ـخ ــام ــة الـ ـق ــاع ــدة‬ ‫ال ــرأس ـم ــال ـي ــة ل ـل ـب ـنــك واس ـت ـق ــرار‬ ‫قــاعــدتــه الـتـمــويـلـيــة وال ــوف ــر في‬ ‫الـ ـسـ ـي ــول ــة‪ ،‬إذ ي ـت ـم ـتــع ال ــوط ـن ــي‬ ‫ب ــوض ــع قـ ــوي يــؤه ـلــه الق ـت ـنــاص‬ ‫ً‬ ‫ف ـ ــرص ال ـن ـم ــو ال ـم ـت ــاح ــة مـحـلـيــا‬ ‫ً‬ ‫واق ـل ـي ـم ـيــا م ـمــا ي ـع ــزز م ــؤش ــرات‬ ‫الربحية واستراتيجية التنويع‬ ‫في مصادر الدخل التي تنتهجها‬ ‫المجموعة‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ــال ال ـ ـص ـ ـقـ ــر‪ ،‬إن األع ـ ـمـ ــال‬ ‫الـ ـمـ ـص ــرفـ ـي ــة اإلسـ ــام ـ ـيـ ــة ت ـب ـقــى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عنصرا أساسيا في استراتيجية‬ ‫ال ـ ـن ـ ـمـ ــو والـ ـ ـتـ ـ ـن ـ ــوي ـ ــع ال ـ ـخـ ــاصـ ــة‬ ‫بالمجموعة‪ ،‬ووجودنا في السوق‬ ‫المصرفي اإلســامــي الـفــريــد من‬ ‫ن ــوع ــه عـ ــزز مـكــانـتـنــا ف ــي جميع‬ ‫ق ـط ــاع ــات األعـ ـم ــال ف ــي ال ـكــويــت‪،‬‬ ‫إذ يـ ــواصـ ــل بـ ـن ــك ب ــوبـ ـي ــان دف ــع‬ ‫الـنـمــو عـلــى الـجـبـهــة المصرفية‬ ‫اإلسالمية‪.‬‬ ‫وأضاف أن عملية االستحواذ‬ ‫على حصة ‪ 58.4‬في المئة من بنك‬ ‫بوبيان عام ‪" 2012‬كانت بمنزلة‬ ‫خطوة استراتيجية طويلة األجل‬

‫ق ــام ب ـهــا ب ـنــك ال ـكــويــت الــوط ـنــي‪،‬‬ ‫الس ـي ـمــا أن ب ـنــك بــوب ـيــان يـخــدم‬ ‫الطموحات المصرفية اإلسالمية‬ ‫لـ ــدى ب ـنــك ال ـك ــوي ــت ال ــوط ـن ــي في‬ ‫جميع أنحاء العالم مع استمرار‬ ‫زخمنا اإليجابي في بنك بوبيان"‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ــح أن ال ـب ـن ــك الــوط ـنــي‬ ‫يـ ـفـ ـخ ــر ب ـ ــأن ـ ــه مـ ــؤس ـ ـسـ ــة م ــال ـي ــة‬ ‫ذات ت ـنــوع واسـ ــع ف ــي الـخــدمــات‬ ‫واالن ـت ـشــار الـجـغــرافــي‪ ،‬إذ بلغت‬ ‫م ـســاه ـمــات ال ـع ـم ـل ـيــات الــدول ـيــة‬ ‫للمجموعة بنحو ‪ 27‬فــي المئة‬ ‫من إجمالي أرباح المجموعة في‬ ‫الــربــع األول مــن ع ــام ‪ ،2018‬مما‬ ‫يؤكد التزام البنك بتنويع مصادر‬ ‫الدخل‪ ،‬الذي يعد من أهم ركائز‬ ‫استراتيجية بنك الكويت الوطني‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ـ ــر الـ ـصـ ـق ــر أن أس ــواقـ ـن ــا‬ ‫الــرئـيـسـيــة جميعها حـقـقــت أداء‬ ‫ً‬ ‫قــويــا مــع فــرص التكامل والبيع‬ ‫الـمـتـبــادل الـمـتــاحــة فــي مختلف‬ ‫ً‬ ‫المجاالت‪ ،‬وإقليميا‪ ،‬تعد المملكة‬ ‫ال ـعــرب ـيــة ال ـس ـعــوديــة واإلم ـ ـ ــارات‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ـعـ ــرب ـ ـيـ ــة ال ـ ـم ـ ـت ـ ـحـ ــدة أسـ ـ ــواقـ ـ ــا‬ ‫رئيسية للنمو‪ ،‬إلى جانب السوق‬ ‫المصري‪ ،‬ونواصل تحديد فرص‬ ‫ال ـن ـم ــو الـ ـعـ ـض ــوي فـ ــي األسـ ـ ــواق‬ ‫الدولية‪ ،‬في العام الحالي‪ ،‬ويعمل‬ ‫البنك على توسيع شبكة فروعه‬ ‫فــي الـسـعــوديــة إل ــى ثــاثــة فــروع‬ ‫ً‬ ‫"واحـ ــد فـقــط حــال ـيــا" إضــافــة إلــى‬ ‫تقديم خدمات إدارة الثروات في‬ ‫المملكة من خــال كيان مرخص‬ ‫م ــن ق ـب ــل ه ـي ـئــة الـ ـس ــوق ال ـمــالــي‬ ‫السعودي"‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ــار إلـ ـ ــى أن ال ـم ـج ـمــوعــة‬ ‫حافظت على مستويات مرتفعة‬ ‫من رأس المال‪ ،‬وبلغ معدل كفاية‬ ‫رأس المال لبنك الكويت الوطني‬

‫ناصر الساير‬

‫‪ 17.3‬ف ــي ال ـم ـئــة ب ـن ـهــايــة م ــارس‬ ‫ً‬ ‫‪ ،2017‬مـ ـتـ ـج ــاوزا ال ـح ــد األدنـ ــى‬ ‫للمستويات المطلوبة‪.‬‬ ‫وع ـ ـل ـ ــى صـ ـعـ ـي ــد ال ـت ـص ـن ـي ــف‬ ‫االئتماني‪ ،‬أفــاد الصقر بــأن بنك‬ ‫ال ـكــويــت الــوط ـنــي واصـ ــل تميزه‬ ‫ب ــأع ـل ــى م ـس ـت ــوي ــات ال ـت ـص ـن ـيــف‬ ‫االئتماني ضمن كل بنوك منطقة‬ ‫الشرق األوسط بإجماع مؤسسات‬ ‫ال ـت ـص ـن ـيــف االئ ـت ـم ــان ــي ال ـث ــاث‪:‬‬ ‫م ــودي ــز‪ ،‬وفـيـتــش‪ ،‬وس ـتــانــدر آنــد‬ ‫ب ــورز‪ ،‬بــدعــم مــن رسملته القوية‬ ‫وس ـي ــاس ــات اإلق ـ ـ ــراض الـحـكـيـمــة‬ ‫ً‬ ‫ال ـتــي يـتـبـعـهــا‪ ،‬وات ـبــاعــه منهجا‬ ‫ً‬ ‫منظما إلدارة المخاطر‪ ،‬إلى جانب‬ ‫الخبرة واالستقرار الذي يتمتع به‬ ‫جهازه اإلداري‪.‬‬ ‫وذكر أن بنك الكويت الوطني‬ ‫يـحـتـفــظ ب ـمــوق ـعــه ب ـيــن أك ـث ــر ‪50‬‬

‫عصام الصقر‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ب ـن ـك ــا أمـ ــانـ ــا فـ ــي الـ ـع ــال ــم ل ـل ـمــرة‬ ‫الثانية عشرة على التوالي‪ ،‬كما‬ ‫أنــه حــاز جــائــزة أفضل بنك على‬ ‫مـسـتــوى الـكــويــت مــن "ذا بانكر"‬ ‫و"يورومني" و"غلوبل فاينانس"‬ ‫في عام ‪.2017‬‬ ‫ول ـفــت الـصـقــر إل ــى تـمـتــع بنك‬ ‫الكويت الوطني بحضوره على‬ ‫أوسـ ـ ـ ــع ن ـ ـطـ ــاق ب ـش ـب ـك ــة م ـح ـل ـيــة‬ ‫وعالمية تمتد عبر ‪ 4‬قارات‪ ،‬كما‬ ‫ي ـم ـتــد االن ـت ـش ــار ال ـعــال ـمــي لبنك‬ ‫الـكــويــت الــوطـنــي فــي الـعــديــد من‬ ‫ال ـم ــراك ــز ال ـمــال ـيــة ال ـعــال ـم ـيــة بما‬ ‫فـ ــي ذل ـ ــك ن ـ ـيـ ــويـ ــورك‪ ،‬وأوروبـ ـ ـ ـ ــا‪،‬‬ ‫وسنغافورة والصين "شنغهاي"‬ ‫إضـ ــافـ ــة إلـ ـ ــى وج ـ ـ ـ ــوده فـ ــي دول‬ ‫م ـج ـل ــس ال ـ ـت ـ ـعـ ــاون ال ـخ ـل ـي ـج ــي‪،‬‬ ‫ومنطقة الشرق األوسط‪.‬‬

‫النتائج‬ ‫تعكس النمو‬ ‫القوي واألداء‬ ‫التشغيلي‬ ‫المتميز‬ ‫الصقر‬


‫‪١١‬‬ ‫اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﺗﺘﻔﻮق ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﻟﻰ ﻋﻠﻰ أداء اﻟﺴﻮق اﻟﻤﺤﻠﻲ‬ ‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 3741‬اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬أﺑﺮﻳﻞ ‪2018‬م ‪ 24 /‬رﺟﺐ ‪1439‬ﻫـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫ً ً‬ ‫‪ ٢٥‬ﺻﻨﺪوﻗﺎ ﻣﺤﻠﻴﺎ أداؤﻫﺎ ﻳﺘﺮاوح ﺑﻴﻦ ‪ ٩‬و‪ ٪١‬ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ ﻋﺎم ‪٢٠١٨‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻹﺗﺮﺑﻲ‬

‫اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ ﻋﻮاﺋﺪ‬ ‫وﺻﻠﺖ إﻟﻰ ‪٪٩.٥٢‬‬

‫»اﻟﻤﺘﺨﺼﺼﺔ«‬ ‫ﻣﺜﻞ »اﺗﺼﺎﻻت‬ ‫وﻧﻔﻂ« ﺗﻌﻮد ﻟﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻷداء اﻟﺠﻴﺪ‬ ‫ﺑﻌﻮاﺋﺪ ‪%8.21‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺎﻓﻆ ‪ 25‬ﺻﻨﺪوﻗﺎ اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ أداء إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟـ ـﺤ ــﺎﻟ ــﻲ رﻏ ـ ــﻢ اﻟـ ـﺘـ ـﺤ ــﺪﻳ ــﺎت‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻳﻔﺮﺿﻬﺎ اﻟﺴﻮق واﻟﺨﺴﺎﺋﺮ اﻟﻜﺒﻴﺮة‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﻲ ﻣ ـﻨ ــﻲ ﺑ ـﻬ ــﺎ ﺧـ ــﻼل اﻷﺳ ــﺎﺑ ـﻴ ــﻊ‬ ‫اﻷﺧـﻴــﺮة ﻣــﻦ ﻣــﺎرس اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫أداء اﻟـﺼـﻨــﺎدﻳــﻖ ﺗ ــﺮاوح ﺑﻴﻦ ‪ 9‬و‪1‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﺣﺎﻓﻈﺖ ﻧﺤﻮ ‪5‬‬ ‫ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻷﻓﻀﻞ أداء ﻋﻠﻰ ﻋﻮاﺋﺪ‬ ‫ﺗﺮاوﺣﺖ ﺑﻴﻦ ‪ 9‬و‪ 4‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻋﻮاﺋﺪ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ وﺟﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﻇﻞ ﻋﺪم‬ ‫ً‬ ‫اﺳﺘﻘﺮار اﻟﺴﻮق ﻋﻤﻮﻣﺎ‪.‬‬ ‫ﻟـﻜــﻦ اﻟ ــﻼﻓ ــﺖ ﻋـ ــﻮدة اﻟـﺼـﻨــﺎدﻳــﻖ‬ ‫اﻟﻤﺘﺨﺼﺼﺔ إﻟﻰ واﺟﻬﺔ اﻷﺣــﺪاث‬ ‫ﺑـﻌــﻮاﺋــﺪ ﺟـﻴــﺪة ﻟـﻠـﻤــﺮة اﻷوﻟ ــﻰ ﻣﻨﺬ‬ ‫أﺷـ ـﻬ ــﺮ ﻃ ــﻮﻳ ـﻠ ــﺔ‪ ،‬إذ ﻟ ــﻮﺣ ــﻆ ﺗ ـﻔــﻮق‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ أداء ﺻـ ـﻨ ــﺎدﻳ ــﻖ اﻻﺗـ ـ ـﺼ ـ ــﺎﻻت‬ ‫ً‬ ‫وﺧ ـ ـﺼـ ــﻮﺻـ ــﺎ ﺻ ـ ـﻨ ـ ــﺪوق »زاﺟ ـ ـ ـ ــﻞ«‬ ‫ﻟ ـ ــﻼﺗـ ـ ـﺼ ـ ــﺎﻻت ﺑـ ـﻌ ــﺎﺋ ــﺪ ﻣ ـ ــﻦ ﺑ ــﺪاﻳ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎم ﺑـﻠــﻎ ‪ 8.2‬ﻓــﻲ اﻟـﻤـﺌــﺔ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫اﻟـﺘــﻮزﻳـﻌــﺎت‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ أﻗﺮﺗﻬﺎ ﺷﺮﻛﺎت‬ ‫ً‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت أﺧﻴﺮا إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ أداﺋﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺬي ﺳﺒﻖ اﻟﺘﻮزﻳﻌﺎت‪ .‬أﻳﻀﺎ ﻛﺎن‬ ‫ً‬ ‫ﻻﻓـ ـﺘ ــﺎ ﻋ ـ ــﻮدة اﻷﺳـ ـﻬ ــﻢ اﻟـﺨـﻠـﻴـﺠـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﺑﻘﻮة ﻟﻠﺴﻮق اﻟﻤﺤﻠﻲ إذ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻷﺳﻬﻢ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻤــﺮة اﻷوﻟـ ــﻰ أداء أﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ــﻦ أداء‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻨ ــﺎدﻳ ــﻖ اﻟ ـﻌــﺎﻣ ـﻠــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺴــﻮق‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻲ‪ ،‬إذ ﺣﻘﻖ ﺻﻨﺪوق اﻷﻫﻠﻲ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻋــﺎﺋــﺪا ﻣــﻦ ﺑــﺪاﻳــﺔ اﻟـﻌــﺎم‬ ‫ﺑـﻠــﻎ ‪ 9.52‬ﻓــﻲ اﻟـﻤـﺌــﺔ‪ ،‬واﻟـﺼـﻨــﺪوق‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎري ﻟــﻸﺳـﻬــﻢ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺑ ـ ـﻌـ ــﺎﺋـ ــﺪ ‪ 8.7‬ﻓـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺌـ ــﺔ‪ ،‬وﻧـ ـ ــﻮر‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ ﺑﻌﺎﺋﺪ ‪ 4.03‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪.‬‬

‫أﺧﺒﺎر اﻟﺸﺮﻛﺎت‬ ‫ﺻﺪور ﺣﻜﻢ ﻟﻤﺼﻠﺤﺔ »اﻟﺨﻠﻴﺞ«‬ ‫ﻓﻲ اﺳﺘﺌﻨﺎﻓﺎت »ﺧﺒﺎري« و»درة اﻟﺪار«‬ ‫ً‬ ‫أ ﺻــﺪرت ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف ﺣﻜﻤﺎ ﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﺑﻨﻚ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬ﺑﻌﺪم‬ ‫ﺟــﻮاز ﻧﻈﺮ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎﻓﺎت اﻟﻤﻘﺪﻣﺔ ﺿﺪ اﻟﺒﻨﻚ ﻣﻦ ﺷﺮﻛﺘﻲ »درة اﻟــﺪار‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ«‪ ،‬و»ﺧﺒﺎري اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ« ﻓﻲ اﻟﺪﻋﻮى اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺮﺳﻮ ﻣﺰاد ﻋﻘﺎر‬ ‫اﻟﻔﺤﻴﺤﻴﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﻨﻚ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل اﻟﺒﻨﻚ إن اﻷﺛــﺮ اﻟﻤﺎﻟﻲ ﻟﻠﺤﻜﻢ اﻟﺼﺎدر ﻣﻦ »اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف« ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ ﺳﻴﻌﺮف ﺑﻌﺪ ﺗﺴﻮﻳﺔ ﻣﺪﻳﻮﻧﻴﺔ ﺷﺮﻛﺔ »ﺧﺒﺎري« وﻛﻔﻴﻠﻬﺎ اﻟﻌﻴﻨﻲ‬ ‫»درة اﻟـ ــﺪار«‪ ،‬واﻟـﺘـﺨـﻠــﺺ ﻣــﻦ ﻋـﻘــﺎر اﻟﻔﺤﻴﺤﻴﻞ ﺧــﻼل اﻟـﻔـﺘــﺮة اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻤﺤﺪدة‪.‬‬

‫ﻓــﻲ ﺳـﻴــﺎق ﻣـﺘـﺼــﻞ‪ ،‬أﻛ ــﺪ ﻣﺼﺪر‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎري أن اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻷﺷـ ـﻬ ــﺮ اﻟ ـﻤــﺎﺿ ـﻴــﺔ ﻣ ــﻦ ﺟــﺬب‬ ‫ﻣـ ـ ـﺒ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻎ وﺳ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻮﻟـ ـ ــﺔ ﻛـ ـ ـﺒـ ـ ـﻴ ـ ــﺮة ﻣ ــﻦ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻓــﻲ اﻟــﺪاﺧــﻞ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟﻰ ﺑﻌﺾ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟـﺨـﻠـﻴــﺞ‪ ،‬إذ ﻗــﺎﻣــﺖ ﻓ ــﺮق اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‬ ‫وإدارة اﻷﺻﻮل ﻓﻲ اﻷﺷﻬﺮ اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﺑﺰﻳﺎرات ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻣﺒﺎﺷﺮة ﻟﺪول ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ وﺟﺬﺑﺖ ﺑﻌﺾ اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـ ــﺪت اﻟ ـﻤ ـﺼــﺎدر أن ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﻤﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﺿــﻮء اﻟﺘﻘﺴﻴﻢ‬ ‫اﻷﺧﻴﺮ واﻟﻌﻤﻮﻻت اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻷﺻﺤﺎب اﻟﺘﻮﺟﻬﺎت اﻟﻤﺆﺳﺴﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻟ ـ ـﻴـ ــﺲ اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﻀـ ــﺎرﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬ﺑ ــﺎﻟ ـﺘ ــﺎﻟ ــﻲ‬ ‫ﺳﺘﻨﺘﻌﺶ إدراة اﻷﺻﻮل ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﺳـ ــﻮاء ﻋ ـﺒــﺮ اﻟ ـﻤ ـﺤــﺎﻓــﻆ اﻟ ـﻤــﺎﻟ ـﻴــﺔ أو‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ‬ ‫أن اﻷدوات اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻤـ ـﻨ ــﻮي ﻃ ــﺮﺣ ـﻬ ــﺎ ﺗ ـﻨ ــﺎﺳ ــﺐ أﻛ ـﺜــﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت اﻟﻤﺆﺳﺴﻴﺔ ﻻ اﻷﻓﺮاد‪.‬‬ ‫وﺳﺘﻜﻮن اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ واﻟﻤﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﻫ ــﻲ اﻟــﻮﺟ ـﻬــﺔ ﻷﺻ ـﺤ ــﺎب اﻟـﺴـﻴــﻮﻟــﺔ‬ ‫واﻷﻓﺮاد‪ ،‬إذ إن ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻤﻀﺎرﺑﺎت‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ ﻛـ ــﺎن ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺴــﺎﺑ ـﻘــﻦ ﻟ ــﻦ ﻳـﻜــﻮن‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺸﺠﻌﺎ أﻛﺜﺮ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺪﺧﻮل‬ ‫واﻟﺨﺮوج اﻟﺴﺮﻳﻊ‪.‬‬ ‫وﺗـﺸـﻴــﺮ ﻣ ـﺼ ــﺎدر إﻟ ــﻰ أن اﻷداء‬ ‫اﻟﻤﺆﺳﺴﻲ ﻟﻠﺴﻮق ﺳﻴﻘﻮده أﻛﺜﺮ‬ ‫إﻟﻰ ﻧﻮع ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻘﺮار‪ ،‬وﺳﻴﻨﻌﻜﺲ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻗـ ـ ــﻮة اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﻮﻟ ــﺔ اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﻈ ـﻤ ــﺔ‬ ‫اﻟﻤﺘﺪﻓﻘﺔ إﻟــﻰ اﻟـﺴــﻮق‪ ،‬وﻳﻨﺘﻈﺮ أن‬ ‫ﻳﺒﺪأ اﻟﺴﻮق ﻓﻲ اﺳﺘﻴﻌﺎب اﻟﺘﻐﻴﺮات‬ ‫ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺮﺑﻊ اﻟﺜﺎﻟﺚ واﻟﻤﺮﺗﻘﺐ‬

‫اﻷداء ﻣﻦ ﺑﺪاﻳﺔ ‪2018‬‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫‪%9.49‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق ﻣﺼﺎرف اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري‬ ‫‪%7.58‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق ﺛﺮوة اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري‬ ‫‪% 6.18‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻤﺮﻛﺰ ﻣﻴﻨﺎ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫‪% 5.19‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺴﺎﺣﻞ‬ ‫‪%4.62‬‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻸﺳﻬﻢ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬ ‫‪%4.14‬‬ ‫اﻟﻤﺮﻛﺰ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫‪%4.94‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻬﺪى اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫‪%4.1‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻷﻣﺎن اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫‪%4.21‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺮاﺋﺪ‬ ‫‪%4.06‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري‬ ‫‪%3.91‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻤﺮﻛﺰ ﻟﻠﻌﻮاﺋﺪ اﻟﻤﻤﺘﺎزة‬ ‫‪%3.39‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻜﻮﻳﺖ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري‬ ‫‪%3.52‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق ﻓﺮﺻﺔ اﻟﻤﺎﻟﻲ‬ ‫‪%3.72‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻷﻫﻠﻲ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬ ‫‪%3.34‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق ﺛﺮوة اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫‪%2.84‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫‪%2.94‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻤﺜﻨﻰ ﻟﻠﻤﺼﺎرف‬ ‫أن ﻳـﺸـﻬــﺪ ﺗــﺪﻓــﻖ ﺑ ـﻌــﺾ اﻟـﺴـﻴــﻮﻟــﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟ ـﻜ ــﻦ ﻣ ـ ـﺼـ ــﺎدر اﺷـ ـ ـ ــﺎرت إﻟ ـ ــﻰ أن‬ ‫اﻟـﺼـﻨــﺎدﻳــﻖ ﺗﺘﺮﻗﺐ رؤﻳ ــﺔ واﺿﺤﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻬ ـﻴ ـﺌ ــﺔ اﻟـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﺔ ﻟــﻼﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر‬

‫ً‬ ‫»ورﺑﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ«‪ :‬اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ اﻟﻌﺼﻔﻮر‬ ‫ﻗــﺎﻟــﺖ ﺷــﺮﻛــﺔ ورﺑ ــﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ إن ﻣﺠﻠﺲ إدارﺗ ـﻬــﺎ ﻗــﺮر ﻗﺒﻮل‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ اﻟﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣــﻦ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة أﺣﻤﺪ اﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺼﻔﻮر‪ ،‬وﺗﻌﻴﻴﻦ راﻓــﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺳﻴﺪ رﺟﺐ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ ﻣﻤﺜﻼ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺸﺮﻛﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل اﻟﻔﺘﺮة اﻟﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻀﻮﻳﺔ اﻟﻌﻀﻮ اﻟﻤﺴﺘﻘﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﺸﺮﻛﺔ إﻧﻪ ﺑﺨﺼﻮص اﺗﻤﺎم ﺻﻔﻘﺔ ﺑﻴﻊ أﺳﻬﻤﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺑﻤﺼﺮ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺻﻔﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن اﻟﺒﻴﻊ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻢ ﺑﺴﻌﺮ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ وﻓﻘﺎ ﻟﻠﺴﺠﻼت‪.‬‬

‫ﺣﺠﺰ دﻋﻮى ﻟـ»ﺳﻨﺎم« ﻹﻋﺪاد ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ذﻛ ـ ــﺮت ﺷ ــﺮﻛ ــﺔ ﺳ ـﻨ ــﺎم اﻟ ـﻌ ـﻘ ــﺎرﻳ ــﺔ أﻧــﻪ‬ ‫ﺑ ـﺨ ـﺼــﻮص دﻋ ــﻮاﻫ ــﺎ اﻟ ـﻤ ــﺮﻓ ــﻮﻋ ــﺔ ﺿﺪ‬ ‫ﺷــﺮﻛــﺔ اﻟـﺘــﺎﺟــﺮ اﻟـﻜــﻮﻳـﺘــﻲ اﻟـﻌـﻘــﺎرﻳــﺔ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺨﺒﻴﺮ اﻟﻤﻨﺘﺪب اﻛﺘﻔﻰ ﺑﺎﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﻘﺪم‬ ‫ﻣـﻨــﺎ ﺑــﺎﻟــﺪﻋــﻮى‪ ،‬وﻗ ــﺮر ﺣـﺠــﺰﻫــﺎ ﻹﻋ ــﺪاد‬

‫ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺄداء اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻣﻦ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺗ ـﻘــﺮﻳــﺮ‪ ،‬وﻟ ــﻢ ﻳـﻨـﺘـﻘــﻞ اﻟ ــﻰ ﻣ ـﻘــﺮ اﻟـﺸــﺮﻛــﺔ‬ ‫اﻟﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻌﺪم ورود اﻋــﻼن ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺴﻢ ﻣﻨﺪوﺑﻲ اﻹﻋﻼن‪.‬‬

‫»ﺑﻴﺘﻚ«‪ :‬اﻟﺒﺮج اﻟﻤﺎﻟﻴﺰي‬ ‫ﻣﺎزال ﻣﻌﺮوﺿﴼ ﻟﻠﺒﻴﻊ‬ ‫أﻛﺪ ﺑﻴﺖ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ )ﺑﻴﺘﻚ( أن ﺑﺮج »ﻣﻴﻨﺎرا‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺮﺳﺘﻴﺞ« ﻓــﻲ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ ﻣ ــﺎزال ﻣـﻌــﺮوﺿــﺎ ﻟﻠﺒﻴﻊ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻮﻗﻊ ﻋﻘﺪ ﺑﻴﻌﻪ ﺣﺘﻰ اﻵن‪ .‬وأوﺿﺢ »ﺑﻴﺘﻚ« أﻧﻪ ﺳﻴﻘﻮم‬ ‫ﺑﺎﻹﻓﺼﺎح ُ‬ ‫اﻟﻤﻜﻤﻞ ﻓﻲ ﺣﺎل إﺗﻤﺎم اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ اﻟﺒﻴﻊ‪.‬‬

‫اﺳﺘﻘﺮار اﻟﺪوﻻر واﻟﻴﻮرو واﻹﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‬ ‫اﺳـﺘـﻘــﺮ ﺳـﻌــﺮ ﺻ ــﺮف اﻟ ـ ــﺪوﻻر اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛــﻲ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫اﻟــﺪﻳـﻨــﺎر اﻟـﻜــﻮﻳـﺘــﻲ‪ ،‬أﻣ ــﺲ‪ ،‬ﻋـﻨــﺪ ‪ 0.299‬دﻳ ـﻨــﺎر‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﺳﺘﻘﺮ اﻟﻴﻮرو ﻋﻨﺪ ‪ 0.368‬دﻳﻨﺎر‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺄﺳﻌﺎر‬ ‫ﺻﺮف ﻳﻮم أﻣﺲ اﻻول‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل ﺑﻨﻚ اﻟﻜﻮﻳﺖ اﻟـﻤــﺮﻛــﺰي ﻓــﻲ ﻧﺸﺮﺗﻪ‬

‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻌﻪ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ ،‬إن »ﺳﻌﺮ ﺻﺮف‬ ‫اﻟﺠﻨﻴﻪ اﻹﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ اﺳﺘﻘﺮ ﻋﻨﺪ ﻣﺴﺘﻮى ‪0.422‬‬ ‫دﻳـﻨــﺎر‪ ،‬واﻟـﻔــﺮﻧــﻚ اﻟﺴﻮﻳﺴﺮي ﻋﻨﺪ ﻣﺴﺘﻮى ‪0.312‬‬ ‫دﻳـﻨــﺎر‪ ،‬وﺑـﻘــﻲ اﻟـﻴــﻦ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﻋﻨﺪ ﻣﺴﺘﻮى ‪0.002‬‬ ‫دﻳﻨﺎر دون ﺗﻐﻴﻴﺮ«‪.‬‬

‫»ﻣﺼﺎرف‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ« ﺗﺒﺤﺚ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﻧـ ـﻈـ ـﻤ ــﺖ ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴ ــﺔ ﻣـ ـﺼ ــﺎرف‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﻦ ﻟـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎء ﻣـ ـﻔـ ـﺘ ــﻮﺣ ــﺎ‬ ‫اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻌـ ــﺮﺿـ ــﺖ ﺧ ـ ــﻼﻟ ـ ــﻪ »ﺷ ـﺒ ـﻜ ــﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻌــﺎﻣــﻼت اﻟ ـﻤــﺎﻟ ـﻴــﺔ – ﺑـﻨـﻔــﺖ«‬ ‫ﻣﺒﺎدراﺗﻬﺎ وﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﺎ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟ ـﻤ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﺒ ـﻠ ـﻴــﺔ أﻣـ ـ ــﺎم ﻋ ـ ــﺪد ﻣــﻦ‬ ‫أﻋ ـﻀ ــﺎء اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟـﺒـﻨــﻮك‬ ‫واﻟﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿ ــﺢ اﻟــﺮﺋـﻴــﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟـﻠـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ‪ ،‬د‪ .‬وﺣ ـﻴ ــﺪ اﻟ ـﻘــﺎﺳــﻢ‪،‬‬ ‫أن ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻠ ـﻘــﺎء ﻳــﺄﺗــﻲ ﻓ ــﻲ ﺿــﻮء‬ ‫اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻣ ــﻊ ﻣـﺤــﺎﻓــﻆ ﻣ ـﺼــﺮف اﻟـﺒـﺤــﺮﻳــﻦ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻤ ـ ــﺮﻛ ـ ــﺰي رﺷـ ـ ـﻴ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﻌـ ــﺮاج‪،‬‬ ‫وﺗ ــﻮﺟ ـﻴ ـﻬ ــﻪ ﺑ ـﻌ ـﻘــﺪ ﻟ ـﻘ ــﺎء ﻳـﺠـﻤــﻊ‬ ‫اﻟ ــﺮؤﺳ ــﺎء اﻟـﺘـﻨـﻔـﻴــﺬﻳـﻴــﻦ ﻟﻠﺒﻨﻮك‬ ‫ﻣ ـ ــﻊ ﻣـ ـﺠـ ـﻠ ــﺲ إدارة » ﺑـ ـﻨـ ـﻔ ــﺖ«‪،‬‬ ‫ﻟ ـﺒ ـﺤ ــﺚ ﺗـ ـﻌ ــﺰﻳ ــﺰ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻌـ ــﺎون ﻓــﻲ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻀﻊ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻋﻠﻰ رأس ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨﻮك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﺪم اﻟ ـﺘ ـﻘ ـﻨ ـﻴــﺎت اﻟـﺤــﺪﻳـﺜــﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﻤﺼﺮﻓﻴﺔ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫د‪ .‬اﻟﻘﺎﺳﻢ أﻫﻤﻴﺔ ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺎء ﻓﻲ‬ ‫ﺟ ـﻤــﻊ أﺻ ـﺤ ــﺎب اﻟـﻤـﺼـﻠـﺤــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ وﺑﻨﻮك‪ ،‬وإﺗﺎﺣﺔ‬ ‫ﻣـﻨـﺼــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﺸــﺎور ﻓ ــﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻀـ ــﺎﻳـ ــﺎ اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ــﻦ ﺷ ــﺄﻧ ـﻬ ــﺎ‬ ‫اﺳﺘﻜﺸﺎف اﻟﻔﺮص واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫أﻣﺎم اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻤﺎﻟﻲ واﻟﻤﺼﺮﻓﻲ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ﻋﻦ اﺳﺘﻌﺪاد‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟــﺪاﺋــﻢ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ ﻃﻠﺒﺎت‬ ‫اﻟﻤﺼﺎرف واﻟﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﻘﺪ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻠﻘﺎءات‪.‬‬

‫اﻷداء ﻣﻦ ﺑﺪاﻳﺔ ‪2018‬‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫‪%2.26‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق ﻛﺎب ﻛﻮرب‬ ‫‪%2.41‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻮﺳﻢ‬ ‫‪%2.53‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻔﺠﺮ‬ ‫‪%2.3‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫‪%2.15‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺪارج اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري‬ ‫‪%2.14‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق ﻛﺎﻣﻜﻮ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري‬ ‫‪%1.01‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق ﺑﺮﻗﺎن ﻟﻸﺳﻬﻢ‬ ‫‪%0.71‬‬ ‫ﻣﺆﺷﺮ اﻟﻤﺜﻨﻰ اﻻﺳﻼﻣﻲ‬ ‫وﻧﻘﺪ‬ ‫ﺻﻨﺎدﻳﻖ ﺳﻨﺪات وﺻﻜﻮك‬ ‫‪%0.41‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺴﻮق اﻟﻨﻘﺪي‬ ‫‪%0.41‬‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺴﻮق اﻟﻨﻘﺪي اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫‪0.02‬‬‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻬﻼل اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫‪%0.98‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق وﻓﺮة ﻟﻠﺴﻨﺪات‬ ‫ ‪%0.17‬‬‫اﻟﻤﺮﻛﺰ ﻟﻠﺪﺧﻞ اﻟﺜﺎﺑﺖ‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري‬ ‫ﻟﻠﺴﻨﺪات واﻟﺼﻜﻮك اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫ﺗـﺠــﺎه اﻟ ـﺴــﻮق اﻟـﻤـﺤـﻠــﻲ‪ ،‬واﻟﺘﺨﻠﻲ‬ ‫ﻋ ــﻦ ﺳـﻴــﺎﺳــﺔ اﻟـﻀـﺒــﺎﺑـﻴــﺔ وﺗـﺤــﺮﻳــﻚ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺎت ﻓﻲ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫ذات اﻷداء اﻟﺠﻴﺪ أو إﻋ ــﺎدة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ وﺿﻊ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﺤﻔﻴﺰ واﺿﺢ‪.‬‬

‫‪%1.55-‬‬

‫ﺻﻨﺎدﻳﻖ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫أﻳـ ـﻀ ــﺎ إﻋـ ـ ــﺎدة اﻟ ـﻨ ـﻈــﺮ ﻓ ــﻲ ﻣﻠﻒ‬ ‫اﻟـﺨـﺼـﺨـﺼــﺔ ﻟـﺘـﺤـﻔـﻴــﺰ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎد‬ ‫ﻛـ ـ ـﻜ ـ ــﻞ‪ ،‬واﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺴـ ــﺎﻫ ـ ـﻤـ ــﺔ ﻣـ ـ ــﻊ ﺑ ـﻌــﺾ‬ ‫اﻟ ـﺸ ــﺮﻛ ــﺎت‪ ،‬اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻘــﺪﻣــﺖ ﻟـﺘـﻘــﺪﻳــﻢ‬ ‫ﺻﺎﻧﻊ ﺳﻮق ﻓﻲ اﻟﺒﻮرﺻﺔ ﻹﻧﺠﺎح‬

‫اﻟﺼﻨﺪوق‬

‫اﻷداء ﻣﻦ ﺑﺪاﻳﺔ ‪2018‬‬

‫ﺑﻮﺑﻴﺎن ﻣﺘﻌﺪد اﻷﺻﻮل اﻟﻘﺎﺑﺾ‬ ‫ﺑﻮﺑﻴﺎن ﻟﻠﺴﻮق اﻟﻨﻘﺪي‬

‫‪1.20‬‬‫‪%0.417‬‬

‫ﺻﻨﺪوق اﻷﻫﻠﻲ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬

‫‪%9.52‬‬

‫اﻟﺼﻨﺪوق اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري‬ ‫ﻟﻸﺳﻬﻢ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬

‫‪%8.78‬‬ ‫‪%4.03‬‬

‫ﺻﻨﺪوق ﻧﻮر اﻹﺳﻼﻣﻲ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﺗﺼﺎﻻت‬ ‫‪%8.21‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق زاﺟﻞ ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت‬ ‫‪%4.67‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻷﺛﻴﺮ‬ ‫ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻟﻌﻘﺎر‬ ‫‪%1.34‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق ﻋﻮاﺋﺪ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫‪%1.128‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫‪0.228‬‬‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻌﻘﺎري اﻷول‬ ‫‪%0.59‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق ﻛﺎﻣﻜﻮ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ وﺧﺪﻣﺎت ﻧﻔﻄﻴﺔ‬ ‫ﻣﻮارد ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬

‫ً‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‪ .‬أﻳﻀﺎ إﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﺑﺠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﺗـ ــﻮزﻳـ ــﻊ اﻟ ـﻤ ـﺤ ـﻔ ـﻈــﺔ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫وﺗ ــﻮﺳ ـﻴ ــﻊ داﺋ ـ ــﺮة اﻟ ـﻤ ــﺪﻳ ــﺮﻳ ــﻦ ﻟـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺧـﺼــﻮﺻــﺎ أن ﻓــﻲ اﻟـﺴــﻮق ﺷﺮﻛﺎت‬ ‫أﺛ ـﺒ ـﺘــﺖ ﻛ ـﻔ ــﺎء ة ﻓ ــﻲ إدارة اﻷﺻ ــﻮل‬

‫‪%7.63‬‬

‫واﻟـﺘـﺤــﻮط ﺧــﻼل ﻣــﺮاﺣــﻞ اﻟﺘﺬﺑﺬب‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﺼ ـﺤ ـﻴ ــﺢ‪ .‬واﻟ ـﻤ ـﺤ ــﺎﻓ ـﻈ ــﺔ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻋﻮاﺋﺪ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ اﻷﺳﻮاق‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ رﻏﻢ ﺿﻐﻮط اﻟﺒﻴﻊ ﻣﺤﻠﻴﺎ‪.‬‬

‫»‪ «gfh‬ﺗﺴﺘﻜﻤﻞ اﻹﻓﺼﺎح ﻋﻦ اﺳﺘﺤﻮاذﻫﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻋﻘﺎرﻳﻦ ﺑﻨﺎء ﻋﻠﻰ ﻃﻠﺐ ﻫﻴﺌﺔ اﻷﺳﻮاق‬ ‫أﻓ ــﺎدت ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺟــﻲ إف إﺗﺶ‬ ‫اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺨﺼﻮص اﺳﺘﺤﻮاذﻫﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻋﻘﺎرﻳﻦ ﻣﻜﺘﺒﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺷﻴﻜﺎﻏﻮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬ﺑﺄن اﻹﻓﺼﺎح‬ ‫اﻟ ــﺬي ﺗﻤﺖ اﻻﺷ ــﺎرة اﻟـﻴــﻪ ﻓــﻲ ﻋﺪد‬ ‫»اﻟﺠﺮﻳﺪة« اﻻﺣﺪ اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬وأﺷﺎرت‬ ‫اﻟــﻰ أﻧــﻪ ﺗﻀﻤﻦ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﺼـﻔـﻘــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺒ ـﻠــﻎ ﻧ ـﺤــﻮ ‪150‬‬

‫ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫اﻻﺳﺘﺤﻮاذ واﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎت اﻟﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫وﻧـﻔـﻘــﺎت رأس اﻟ ـﻤــﺎل‪ ،‬إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ أﻋﻤﺎل اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ واﻟﺘﺤﺴﻴﻨﺎت‬ ‫اﻟﺮأﺳﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﺿ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺠ ـ ـﻤـ ــﻮﻋـ ــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫اﻓ ـﺼ ــﺎﺣ ـﻬ ــﺎ اﻟ ـﻤ ـﻜ ـﻤــﻞ أﻣـ ـ ــﺲ‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ ﺑﻮرﺻﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬ﺑﻨﺎء ﻋﻠﻰ‬

‫ﻃـﻠــﺐ ﻣــﻦ ﻫﻴﺌﺔ أﺳ ــﻮاق اﻟ ـﻤــﺎل‪ ،‬أن‬ ‫ﻧ ـﺴ ـﺒــﺔ اﻻﺷ ـ ـﻐـ ــﺎل ﻓ ــﻲ ﻧ ـﻬ ــﺎﻳ ــﺔ ﻋ ــﺎم‬ ‫‪ 2017‬ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ‪ 86‬ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﺌــﺔ‪ ،‬وﺗــﻢ‬ ‫ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻟﻌﻘﺎرات ﺑﻨﺤﻮ ‪ 150‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫دوﻻر )‪ 137‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن دوﻻر ‪13 +‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ﻟﻠﺘﻜﺎﻟﻴﻒ واﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎت‬ ‫ذات اﻟﺼﻠﺔ(‪.‬‬ ‫وأﺷﺎرت اﻟﻰ أن اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻤﺒﻨﻲ‬

‫ﻋﻠﻰ ﻋﻘﺪ إﻳﺠﺎر رﺋﻴﺴﻲ ﻣﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫ﻣ ــﻊ اﻟـﺸــﺮﻳـﻌــﺔ اﻻﺳــﻼﻣ ـﻴــﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫أرﺑ ــﺎح ‪ 85.4‬ﻓــﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﺑﻠﻎ ‪93.85‬‬ ‫ﻣ ـﻠ ـﻴ ــﻮن دوﻻر‪ ،‬وﻣ ـ ـﻌـ ــﺪل اﻟ ـﻌ ــﺎﺋ ــﺪ‬ ‫ا ﻟــﺪا ﺧ ـﻠــﻲ ﻟﻠﺼﻔﻘﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻫــﻮ ‪ 12‬ﻓــﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪ ،‬وﻗﻴﻤﺔ اﻟﻘﺮض‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺼﻔﻘﺔ ‪ 67‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪.‬‬


‫‪12‬‬ ‫اقتصاد‬ ‫عودة مؤشرات البورصة إلى التراجع وارتفاع واضح في المضاربات‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫كمية األسهم المتداولة تتضاعف على حساب تعامالت السوق األول‬ ‫«الماسة كابيتال»‪ :‬أحجام التداول‬ ‫قد تظل هادئة في الفترة المقبلة‬

‫علي العنزي‬

‫تراجع مؤشر السوق الرئيسي‬ ‫بنسبة ‪ ،٪ 0.38‬تساوي‬ ‫‪ 18.37‬نقطة‪ ،‬ليستقر عند‬ ‫مستوى ‪ 4862.57‬نقطة‬ ‫بسيولة بقيمة ‪ 4.3‬ماليين‬ ‫دينار‪،‬‬

‫للمرة األولى منذ‬ ‫تطبيق النظام‬ ‫الجديد تقترب‬ ‫سيولة مؤشر السوق‬ ‫الرئيسي من سيولة‬ ‫المؤشر األول‬

‫بحسب خبراء «الماسة كابيتال» تتزايد التوترات الجيوسياسية‬ ‫أكثر فأكثر؛ على خلفية تنامي المخاوف مــن حــرب تجارية بين‬ ‫الواليات المتحدة والصين‪ ،‬األمــر الــذي انعكس سلبا على معظم‬ ‫األسواق العالمية‪ ،‬التي أنهت األسبوع باللون األحمر‪.‬‬ ‫وحسب تقرير «الماسة كابيتال»‪ ،‬من المتوقع خالل الفترة المقبلة؛‬ ‫أن يلقي المشهد العالمي بظالله على مشاعر المستثمرين‪ ،‬مما‬ ‫يبقيهم على الحافة‪ ،‬والــذي سينعكس على أحجام الـتــداول التي‬ ‫مــن المرجح أن تظل هــادئــة‪ .‬وانضمت أسـعــار النفط إلــى صفوف‬ ‫الخسائر‪ ،‬حيث خسر الخام معظم مكاسبه منذ بداية العام وحتى‬ ‫تاريخه؛ منهيا األسبوع عند ‪ 67.11‬دوالرا للبرميل‪ ،‬وخسر خام‬ ‫غرب تكساس الوسيط بنسبة ‪ 4.4‬في المئة في هذا األسبوع‪ .‬وعلى‬ ‫الصعيد اإلقليمي‪ ،‬أغلقت معظم المؤشرات إغالقا سلبيا‪ ،‬حيث‬ ‫تصدرت البحرين الخسائر بنسبة ‪ -2.7‬في المئة‪ ،‬ثم الكويت بنسبة‬ ‫‪ -2.6‬في المئة‪ ،‬ثم ‪ -0.8‬و‪ -0.2‬في المئة في دبي ومصر على التوالي‪.‬‬ ‫وعلى الجانب اآلخر‪ ،‬تصدر مؤشر أبوظبي الفريق اإليجابي؛ محققا‬ ‫األداء األفضل بمكاسب بلغت ‪ +2.2‬في المئة‪ ،‬ليضيف ألدائه منذ‬ ‫بداية العام وحتى تاريخه ليصل إلى ‪ +6.6‬في المئة‪ ،‬مدفوعا بشكل‬ ‫رئيس بالمؤشر المؤثر لبنك أبوظبي األول‪ ،‬والــذي شهد تدفقا‬ ‫أجنبيا جيدا في يوم التداول األخير من األسبوع‪ .‬وأنهت المملكة‬ ‫العربية السعودية األسبوع بمكاسب ‪ +1.0‬في المئة‪ ،‬تلتها عمان‬ ‫بنسبة ‪ 0.5 +‬في المئة‪.‬‬ ‫س ـج ـلــت مـ ــؤشـ ــرات ب ــورص ــة‬ ‫الـ ـ ـك ـ ــوي ـ ــت خـ ـ ـس ـ ــائ ـ ــر واضـ ـ ـح ـ ــة‬ ‫ف ـ ــي ت ـ ـعـ ــامـ ــات جـ ـلـ ـس ــة أم ـ ــس‪،‬‬ ‫حـيــث انـخـفــض مــؤشــر الـســوق‬ ‫ال ـعــام بنسبة ‪ 0.81‬فــي الـمـئــة‪،‬‬ ‫ت ـ ـعـ ــادل ‪ 39.23‬ن ـق ـط ــة‪ ،‬لـيـقـفــل‬ ‫على مستوى ‪ 4812.43‬نقطة‪،‬‬ ‫ب ـس ـيــولــة ‪ 9.2‬م ــاي ـي ــن ديـ ـن ــار‪،‬‬ ‫وكمية أسهم متداولة قاربت ‪70‬‬ ‫مليون سهم‪ ،‬ونفذت من خالل‬ ‫‪ 2767‬صفقة‪.‬‬ ‫وخـ ـ ـ ـس ـ ـ ــر م ـ ـ ــؤش ـ ـ ــر ال ـ ـ ـسـ ـ ــوق‬ ‫األول بــأكـثــر م ــن نـقـطــة مئوية‬ ‫ه ــي ‪ 51.33‬نـقـطــة‪ ،‬مـقـفــا على‬ ‫مستوى ‪ 4783.35‬نقطة‪ ،‬وسط‬ ‫س ـي ــول ــة ب ـق ـي ـمــة ‪ 4.9‬م ــاي ـي ــن‪،‬‬ ‫وك ـم ـيــة أس ـهــم اق ـتــربــت م ــن ‪11‬‬ ‫مليون سهم ونـفــذت عبر ‪967‬‬ ‫صفقة‪.‬‬

‫وتـ ـ ـ ــراجـ ـ ـ ــع مـ ـ ــؤشـ ـ ــر ال ـ ـسـ ــوق‬ ‫الرئيسي بنسبة ‪ 0.38‬في المئة‪،‬‬ ‫تـســاوي ‪ 18.37‬نقطة‪ ،‬ليستقر‬ ‫عـنــد مـسـتــوى ‪ 4862.57‬نقطة‬ ‫ب ـس ـي ــول ــة ب ـق ـي ـمــة ‪ 4.3‬مــاي ـيــن‬ ‫دينار‪ ،‬وكمية بلغت ‪ 58.9‬مليون‬ ‫سـهــم نـفــذتـهــا مــن خ ــال ‪1800‬‬ ‫صفقة‪.‬‬

‫نمو المضاربات‬ ‫ولـلـمــرة األول ــى منذ تطبيق‬ ‫النظام الجديد تقترب سيولة‬ ‫م ــؤش ــر الـ ـس ــوق ال ــرئ ـي ـس ــي مــن‬ ‫س ـيــولــة م ــؤش ــر ال ـس ــوق االول‪،‬‬ ‫حـ ـي ــث نـ ـم ــت تـ ـ ـ ـ ـ ــداوالت اس ـه ــم‬ ‫عـ ـق ــاري ــة كـ ـ ــان أب ـ ــرزه ـ ــا مـ ـن ــازل‬ ‫وم ـس ـت ـث ـمــرون وابـ ـي ــار وكــذلــك‬ ‫انوفست دفعة واح ــدة‪ ،‬بعد ان‬

‫ك ــان ــت ســاب ـقــا ت ـ ــدور الـسـيــولــة‬ ‫ع ـلــى اي م ـن ـهــا م ـن ـف ــردا‪ .‬وك ــان‬ ‫هذا النمو على حساب األسهم‬ ‫القيادية التي تراجعت سيولته‬ ‫بـشـكــل واضـ ــح وس ــط عمليات‬ ‫ج ـ ـ ـنـ ـ ــي اربـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاح ع ـ ـ ـلـ ـ ــى بـ ـع ــض‬ ‫م ـك ــون ــات ــه‪ ،‬خ ـصــوصــا اك ـبــرهــا‬ ‫وزن ـ ـ ــا سـ ـه ــم الـ ـبـ ـن ــك ال ــوطـ ـن ــي‪،‬‬ ‫إضافة الى تداول بعض االسهم‬ ‫دون استحقاق أربــاح وتسوية‬ ‫كزين وبوبيان‪ ،‬ليستمر الضغط‬ ‫عـ ـل ــى ال ـ ـ ـمـ ـ ــؤشـ ـ ــرات‪ ،‬وت ـن ـت ـه ــي‬ ‫حمراء بعد جلسة اولى من هذا‬ ‫االسبوع كانت متفائلة‪.‬‬ ‫وعـلــى صعيد أس ــواق الـمــال‬ ‫فـ ـ ــي دول مـ ـجـ ـل ــس ا ل ـ ـت ـ ـعـ ــاون‬ ‫الخليجي‪ ،‬كــان اللون االخضر‬ ‫ح ـل ـي ـف ـهــا خ ـص ــوص ــا م ــؤش ــري‬ ‫قطر وابــوظـبــي‪ ،‬بينما اخترق‬

‫مــؤشــر تــاســي مستوى ‪ 8‬آالف‬ ‫ن ـق ـطــة ل ـل ـم ــرة االول ـ ـ ــى م ـن ــذ ‪32‬‬ ‫شهرا‪ ،‬ثم عاد وانخفض دونه‪،‬‬ ‫وك ــان مــؤشــر ال ـســوق الكويتي‬ ‫الوحيد ال ــذي أقـفــل على اللون‬ ‫االحمر بين مؤشرات االســواق‬ ‫الخليجية‪.‬‬

‫أداء القطاعات‬ ‫وط ـغ ــت ال ـس ـل ـب ـيــة ع ـل ــى اداء‬ ‫القطاعات في تعامالت جلسة‬ ‫امس‪ ،‬حيث انخفضت مؤشرات‬ ‫‪ 8‬قطاعات هي اتصاالت بـ‪45.1‬‬ ‫ن ـق ـط ــة‪ ،‬وال ـن ـف ــط وال ـ ـغـ ــاز بـ ـ ــ‪8.8‬‬ ‫نـ ـ ـق ـ ــاط‪ ،‬وبـ ـ ـن ـ ــوك بـ ـ ـ ـ ــ‪ 5.5‬نـ ـق ــاط‪،‬‬ ‫ورعـ ــايـ ــة ص ـح ـيــة بـ ـ ـ ــ‪ 5.1‬ن ـق ــاط‪،‬‬ ‫وخ ــدم ــات مــال ـيــة ب ـ ـ ــ‪ 1.6‬نـقـطــة‪،‬‬ ‫وسلع استهالكية ب ــ‪ 1.3‬نقطة‪،‬‬

‫وع ـق ــار بـ ـ ــ‪ 0.9‬ن ـق ـطــة‪ ،‬وصـنــاعــة‬ ‫بـ‪ 0.5‬نقطة‪ ،‬بينما ارتفع مؤشرا‬ ‫ق ـط ــاع ـي ــن فـ ـق ــط هـ ـم ــا خ ــدم ــات‬ ‫استهالكية بـ‪ 10.1‬نقاط‪ ،‬ومواد‬ ‫اساسية بـ‪ 4.8‬نقاط‪ ،‬واستقرت‬ ‫م ــؤش ــرات ثــاثــة ق ـطــاعــات هي‬ ‫مـنــافــع وتـكـنــولــوجـيــا وتــأمـيــن‬ ‫وبقيت دون تغير‪.‬‬ ‫وت ـص ــدر س ـهــم بـيـتــك قــائـمــة‬ ‫األسهم األكثر قيمة‪ ،‬حيث بلغت‬ ‫تـ ــداوالتـ ــه ‪ 1.2‬م ـل ـي ــون ديـ ـن ــار‪،‬‬ ‫وبتراجع بنسبة ‪ 0.58‬في المئة‪،‬‬ ‫تــاه سهم وطـنــي ب ـتــداول ‪904‬‬ ‫آالف ديـنــار‪ ،‬وبخسارة بنسبة‬ ‫‪ 1.3‬في المئة‪ ،‬ثم سهم الجزيرة‬ ‫م ـ ـتـ ــداوال ‪ 684‬أل ـف ــا وب ــارت ـف ــاع‬ ‫بنسبة ‪ 2.3‬فــي الـمـئــة‪ ،‬ورابـعــا‬ ‫س ـه ــم زي ـ ــن ب ـ ـتـ ــداول ‪ 669‬أل ـفــا‬ ‫وبخسائر بنسبة ‪ 7.4‬في المئة‪،‬‬

‫واخـ ـي ــرا س ـهــم مـ ـي ــزان ب ـت ــداول‬ ‫‪ 625‬ألـفــا وبــانـخـفــاض بنسبة‬ ‫‪ 0.54‬فـ ــي الـ ـمـ ـئ ــة‪ .‬ومـ ـ ــن حـيــث‬ ‫قائمة األسهم األكثر كمية‪ ،‬جاء‬ ‫أوال سهم م ـنــازل‪ ،‬حيث تــداول‬ ‫بكمية بلغت ‪ 8.7‬ماليين سهم‬ ‫وبتراجع بنسبة ‪ 1.1‬في المئة‪،‬‬ ‫وجاء ثانيا سهم أبيار بتداول‬ ‫‪ 8.6‬ماليين سهم‪ ،‬وبقي مستقرا‬ ‫دون تـغـيــر‪ ،‬وجـ ــاء ثــالـثــا سهم‬ ‫المستثمرون ب ـتــداوالت بلغت‬ ‫‪ 6.6‬مــاي ـيــن س ـه ــم‪ ،‬وب ــارت ـف ــاع‬ ‫بـنـسـبــة ‪ 2.8‬ف ــي ال ـم ـئ ــة‪ ،‬وج ــاء‬ ‫راب ـع ــا سـهــم زي ـمــا ب ـت ــداول ‪5.2‬‬ ‫ماليين سهم وبخسارة بنسبة‬ ‫‪ 1.8‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬وجـ ــاء خــامـســا‬ ‫سـ ـه ــم ان ــوفـ ـس ــت بـ ـ ـت ـ ــداول ‪3.4‬‬ ‫ماليين سهم وبارتفاع بنسبة‬ ‫‪ 3.4‬فــي الـمـئــة‪ .‬وت ـصــدر قائمة‬

‫االس ـه ــم االك ـث ــر ارت ـف ــاع ــا سهم‬ ‫الـعـقــاريــة‪ ،‬حـيــث ارت ـفــع بنسبة‬ ‫‪ 20.2‬ف ـ ــي ا ل ـ ـم ـ ـئـ ــة‪ ،‬تـ ـ ــاه سـهــم‬ ‫المصالح ع بنسبة ‪ 10‬في المئة‪،‬‬ ‫ثم سهم اسمنت ابيض بنسبة‬ ‫‪ 9.9‬ف ــي ال ـم ـئ ــة‪ ،‬وراب ـ ـعـ ــا سـهــم‬ ‫ال ـم ــدن بـنـسـبــة ‪ 8.3‬ف ــي الـمـئــة‪،‬‬ ‫واخـيــرا سهم بيان بنسبة ‪7.4‬‬ ‫فــي ال ـم ـئــة‪ .‬وك ــان أك ـثــر األسـهــم‬ ‫انـخـفــاضــا سـهــم بـيــت الـطــاقــة‪،‬‬ ‫حيث انخفض بنسبة ‪ 9.9‬في‬ ‫المئة‪ ،‬تاله سهما ياكو واعيان‬ ‫ع بـنـسـبــة ‪ 9.8‬ف ــي ا ل ـم ـئــة لكل‬ ‫منهما‪ ،‬ثم سهم يوباك بنسبة‬ ‫‪ 8.8‬فـ ــي ال ـم ـئ ــة واخ ـ ـيـ ــرا سـهــم‬ ‫تنظيف بنسبة ‪ 8.6‬في المئة‪.‬‬

‫‪ 121‬مليون دوالر أرباح «الخليج لالستثمار» في ‪« 2017‬بيتك كابيتال» مستشار بيع ألسهم صفقة «الكوت»‬ ‫أعلنت مؤسسة الخليج لالستثمار نتائج‬ ‫أعـمــالـهــا ع ــن ال ـع ــام ال ـمــالــي الـمـنـتـهــي ف ــي ‪31‬‬ ‫ديسمبر ‪ ،2017‬والتي أظهرت تحقيقها أرباحا‬ ‫تشغيلية قبل المخصصات بلغت ‪ 181‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬وت ــم تـكــويــن صــافــي مـخـصـصــات بلغ‬ ‫إجماليه ‪ 60‬مليون دوالر‪ ،‬لمقابلة االنخفاض‬ ‫في القيمة العادلة لبعض استثمارات محفظتي‬ ‫المشاريع واالسـتـثـمــارات العالمية‪ ،‬لتسجل‬ ‫بذلك أرباحا صافية بلغت ‪ 121‬مليونا‪.‬‬ ‫وي ــأت ــي ه ــذا اإلع ـ ــان ف ــي أع ـق ــاب مـصــادقــة‬ ‫الجمعية العامة العادية على البيانات المالية‬ ‫ل ـل ـم ــؤس ـس ــة‪ ،‬الـ ـت ــي انـ ـعـ ـق ــدت أم ـ ــس‪ ،‬فـ ــي مـقــر‬ ‫المؤسسة بالكويت‪.‬‬ ‫وصرح الرئيس التنفيذي للمؤسسة إبراهيم‬ ‫القاضي بأن تحقيق تلك النتائج الجيدة‪ ،‬في‬ ‫ظل الظروف االستثنائية الصعبة التي تمر بها‬ ‫المنطقة يعتبر انجازا‪ ،‬ويعكس ثمرة جهود‬ ‫مشتركة بين مجلس اإلدارة واإلدارة التنفيذية‪.‬‬

‫وأضــاف القاضي أن المؤسسة استطاعت‬ ‫أي ـ ـضـ ــا خ ـ ــال ع ـ ــام ‪ 2017‬الـ ـمـ ـح ــافـ ـظ ــة عـلــى‬ ‫تصنيفها االئتماني القوي عند مستوى ‪A2‬‬ ‫م ــن ق ـبــل وك ــال ــة م ــودي ــز‪ ،‬و‪ A-‬م ــن ق ـبــل وكــالــة‬ ‫فيتش مع نظرة مستقبلية مستقرة‪ ،‬وهو األمر‬ ‫ال ــذي يعكس مــدى ثقة مــؤسـســات التصنيف‬ ‫العالمية في سالمة نموذج العمل الذي تتبناه‬ ‫المؤسسة‪ ،‬ومتانة الوضع المالي ومستويات‬ ‫السيولة للمؤسسة وأدائها المتميز‪.‬‬ ‫وب ـ ـيـ ــن أن ن ـ ـشـ ــاط الـ ـم ــؤسـ ـس ــة فـ ــي م ـج ــال‬ ‫استثماراتها المباشرة في دول المجلس‪ ،‬سواء‬ ‫بالدخول في مشاريع جديدة أو التخارج من‬ ‫بعض االستثمارات القائمة‪ ،‬هو نشاط مستمر‪،‬‬ ‫حيث شهد عام ‪ 2017‬الدخول في استثمارات‬ ‫مختلفة ســواء فــي القطاعات اللوجستية أو‬ ‫الـصـحـيــة أو الـتـعـلـيـمـيــة‪ ،‬بــإجـمــالــي بـلــغ ‪179‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫وذكــر أن المؤسسة قامت خــال عــام ‪2017‬‬

‫باالستعانة بأحد مكاتب التقييم العالمية‬ ‫إلجـ ـ ـ ـ ــراء ت ـق ـي ـي ــم شـ ــامـ ــل م ـس ـت ـق ــل ل ـم ـح ـف ـظــة‬ ‫االستثمارات المباشرة المملوكة للمؤسسة‬ ‫والبالغة ‪ 2‬مليار دوالر تقريبا‪ ،‬وهي خطوة‬ ‫تقوم بها المؤسسة ألول مرة منذ تأسيسها‪،‬‬ ‫ب ـغ ــرض ال ـت ــأك ــد وال ـت ـح ـقــق م ــن مـ ــدى عــدالــة‬ ‫و ســا مــة التقييم‪ ،‬حيث أ تــت نتائج التقييم‬ ‫بمجملها ايجابية لتؤكد صحة نهج اإلدارة‬ ‫الذي اتبعته في عملية بناء المخصصات‪.‬‬ ‫وتجدر االشارة الى أن المؤسسة قامت في‬ ‫نوفمبر الماضي بـســداد كــل قيمة السندات‬ ‫التي استحقت عليها‪ ،‬والبالغة قيمتها ‪500‬‬ ‫مليون دوالر في مواعيدها‪ ،‬لتنخفض بذلك‬ ‫نسبة القروض لحقوق المساهمين لتصبح‬ ‫‪ 52‬ف ــي ال ـم ـئــة ف ــي ن ـهــايــة عـ ــام ‪ ،2017‬وهــي‬ ‫الخطوة التي تأتي ترجمة لتوجه استراتيجية‬ ‫المؤسسة نحو تقليص االلـتــزامــات المالية‬ ‫عليها‪.‬‬

‫«معجزة الشفاء»‪ :‬فحص غذاء ملكات‬ ‫النحل للمرة األولى في الكويت‬ ‫أعلن المدير اإلقليمي في شركة‬ ‫«م ـع ـج ــزة ال ـش ـف ــاء» م ـح ـمــد قــاســم‬ ‫الـ ـمـ ـج ــددي‪ ،‬أن ال ـش ــرك ــة ول ـل ـمــرة‬ ‫األول ــى فــي الكويت تقوم بفحص‬ ‫غذاء ملكات النحل بواسطة أحدث‬ ‫ً‬ ‫ج ـه ــاز ت ــم اسـ ـتـ ـي ــراده خ ـصــوصــا‬ ‫ً‬ ‫لمختبر الشركة البالد‪ ،‬نظرا إلى‬ ‫اإلقبال الكثيف من المستهلك على‬ ‫شراء غذاء ملكات النحل‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـم ـج ــددي‪ ،‬إن «مـعـجــزة‬ ‫الشفاء» وباعتبارها من المراجع‬ ‫فـ ــي عـ ـس ــل الـ ـنـ ـح ــل فـ ــي ال ـخ ـل ـي ــج‪،‬‬ ‫اشـ ـت ــرت هـ ــذا ال ـج ـه ــاز م ــن خ ــارج‬ ‫الكويت رغم تكلفته العالية لفحص‬ ‫غذاء ملكات النحل بكل تفاصيله‪،‬‬ ‫وبـ ـه ــذا أك ـم ـلــت أجـ ـه ــزة الـمـخـتـبــر‬ ‫لديها‪ ،‬إذ يبين الجهاز بدقة عالية‬ ‫نوعية وجودة غذاء ملكات النحل‬ ‫ومستوى المواد الفعالة المسماة‬ ‫(‪ )HAD 10‬ا ل ـتــي ت ـكــون نسبتها‬ ‫ح ـســب جـ ــودة ال ـع ـســل م ــن ½ ‪: %‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 2.5%‬علما أن غذاء ملكات النحل‬ ‫ال ـم ـص ــري األصـ ـل ــي ت ـصــل نسبة‬ ‫الجودة فيه إلى ‪.2.5%‬‬ ‫وأوضح أنه بالنظر إلى أهمية‬ ‫غ ـ ـ ــذاء م ـل ـك ــات ال ـن ـح ــل فـ ــي ح ـيــاة‬ ‫اإلنـ ـس ــان وف ــوائ ــده الـمـتـمـثـلــة في‬ ‫تجدد الخاليا ومقاومة الكثير من‬ ‫األع ـ ــراض ال ـتــي تـصــاحــب الـتـقــدم‬ ‫بالعمر وعالج حاالت سوء التغذية‬ ‫وتقوية الجهاز العصبي وتنشيط‬ ‫الـغــدد الصماء والـقــوة الجنسية‪،‬‬ ‫حرصت الشركة على شراء الجهاز‬ ‫لقياس نسبة ا ل ـمــواد الفعالة في‬ ‫غ ــذاء مـلـكــات الـنـحــل كـعــادتـهــا في‬ ‫ال ـس ـب ــق ل ـت ـق ــدي ــم أحـ ـ ــدث وأف ـض ــل‬ ‫الخدمات للمستهلك‪.‬‬ ‫وعـ ــن ال ـ ــدول ال ـم ـص ــدرة ل ـغــذاء‬

‫مختبر شركة معجزة الشفاء‬ ‫ملكات الـنـحــل‪ ،‬أكــد أن أهــم الــدول‬ ‫الـ ـمـ ـنـ ـتـ ـج ــة وال ـ ـ ـم ـ ـ ـصـ ـ ــدرة ل ـ ـغـ ــذاء‬ ‫ملكات النحل هي تركيا والصين‬ ‫والواليات المتحدة لكن مصر هي‬ ‫ال ــدول ــة الــوح ـيــدة المنتجة لـغــذاء‬ ‫م ـل ـك ــات ال ـن ـح ــل ع ـل ــى ال ـم ـس ـتــوى‬ ‫العربي ألنها بلد زراعي‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن اهتمام المستهلك‬ ‫ً‬ ‫الكويتي بعسل النحل وخصوصا‬ ‫غ ـ ـ ــذاء م ـل ـك ــات ال ـن ـح ــل زاد خ ــال‬ ‫ً‬ ‫الـ ـسـ ـن ــوات ال ـم ــاض ـي ــة ن ـ ـظـ ــرا إل ــى‬ ‫زي ــادة مـعــدالت الثقافة الغذائية‪،‬‬ ‫السـيـمــا مــا يتعلق ب ـغــذاء ملكات‬ ‫النحل‪ ،‬ثم يأتي اهتمام الناس فيه‬ ‫ً‬ ‫ل ـفــوائــده ال ـتــي ال تـحـصــى‪ ،‬مبينا‬ ‫أن الشركة تبيعه بشكله الطازج‬ ‫المجمد‪ ،‬والمسحوق أو االمبوالت‬ ‫آو الكبسوالت لكن أحسن األنواع‬ ‫هو الطازج‪.‬‬ ‫وأكد أن غذاء ملكات النحل ألنه‬ ‫غالي الثمن‪ ،‬فإن مجاالت التالعب‬ ‫والغش التجاري فيه كثيرة‪ ،‬مما‬

‫يتطلب الفحص المخبري الدقيق‪،‬‬ ‫وه ــذا مــا قــامــت بــه شــركــة معجزة‬ ‫ً‬ ‫الشفاء ألول مرة في الكويت‪ ،‬إيمانا‬ ‫مـنـهــا ب ــدوره ــا فــي الـمـشــاركــة في‬ ‫المسؤولية االجتماعية والمهنية‬ ‫تجاه المجتمع‪.‬‬ ‫وأشار المجددي إلى أن مختبر‬ ‫ال ـش ــرك ــة يـعـتـبــر م ــن ال ـم ـخ ـت ـبــرات‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـت ـ ـ ـطـ ـ ــورة جـ ـ ـ ـ ـ ــدا فـ ـ ـ ــي ف ـح ــص‬ ‫العسل والـمــواد الغذائية األخــرى‬ ‫وتـشـتـمــل عـمـلـيــات الـفـحــص على‬ ‫التحليل الفيزيائي والكيميائي‬ ‫والميكروبيولوجي والكشف عن‬ ‫بقايا المضادات الحيوية ويشمل‬ ‫ً‬ ‫أجهزة دقيقة جــدا ويقوم مختبر‬ ‫ً‬ ‫الشركة أيضا فحص عسل النحل‬ ‫وم ـش ـت ـق ــات ــه ومـ ـع ــرف ــة ال ـم ـص ــدر‪،‬‬ ‫إل ــى جــانــب فـحــص زي ــت الــزيـتــون‬ ‫والبهارات والمكسرات والحبوب‬ ‫ب ــأن ــواعـ ـه ــا وال ـ ـشـ ــاي واألع ـ ـشـ ــاب‬ ‫وبـ ـ ــاقـ ـ ــي األغ ـ ـ ــذي ـ ـ ــة والـ ـمـ ـعـ ـلـ ـب ــات‬ ‫والمثلجات واألغذية األخرى‪.‬‬

‫نجحت شركة بيتك كابيتال‪ ،‬الــذراع االستثمارية‬ ‫لبيت الـتـمــويــل الـكــويـتــي (بـيـتــك)‪ ،‬فــي تــرتـيــب صفقة‬ ‫خاصة لعمالئها للتخارج من شركة الكوت للمشاريع‬ ‫الصناعية‪ .‬وتمت الصفقة من خالل‏بورصة الكويت‪،‬‬ ‫بـعــد أخ ــذ الـمــوافـقــات الــازمــة مــن الـجـهــات المعنية‪،‬‬ ‫وجرت المزايدة بين ثالثة أطراف مهتمة باالستحواذ‬ ‫على الحصة المعروضة‪ ،‬حيث افتتح المزاد بسعر ‪710‬‬ ‫فلوس‪ ،‬وتم إقفاله بسعر ‪ 766‬فلسا للسهم الواحد‪.‬‬ ‫وقال رئيس الخدمات االستثمارية المصرفية لدى‬ ‫«بيتك كابيتال»‪ ،‬عبدالله الحداد‪ ،‬إن إقفال تلك الصفقة‬ ‫بنجاح ُيعد إنجازا آخر يضاف إلى إنجازات‏مجموعة‬ ‫«بيتك» في مجال الخدمات االستثمارية واالستشارات‪،‬‬ ‫‏سواء داخل الكويت أو خارجها‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬قامت (بيتك كابيتال) بالعمل كمستشار بيع‬ ‫لألسهم البالغة نحو ‪ 21‬في المئة من إجمالي الشركة‪،‬‬ ‫وبالتفاوض على سعر بــدايــة الـمــزاد مــع المشترين‬ ‫ً‬ ‫الـمـحـتـمـلـيــن‪ ،‬مـ ـ ــرورا بــاسـتـيـفــاء جـمـيــع الـمـتـطـلـبــات‬ ‫الرقابية»‪.‬‬

‫ولفت الحداد إلى أن هناك تسارعا في عمليات‬ ‫االنـ ــدمـ ــاج بــال ـق ـطــاع الـ ـخ ــاص ف ــي مـنـطـقــة ال ـشــرق‬ ‫األوسط‪ ،‬لتلبية حاجة كثير من الشركات الخاصة‬ ‫للنمو وزيادة الكفاء ة‪ ،‬من خالل تجميع الحصص‬ ‫السوقية‪.‬‬ ‫وأكــد أن فريق «بيتك كابيتال» يعمل في الوقت‬ ‫الـحــالــي عـلــى إغ ــاق ع ــدد مــن صـفـقــات االسـتـحــواذ‬ ‫والدمج لعمالئها في سوق الكويت والشرق األوسط‪.‬‬ ‫ت ـجــدر اإلشـ ـ ــارة إل ــى أن «ب ـي ـتــك كــاب ـي ـتــال» تـقــوم‬ ‫ب ــاالس ـت ـش ــارات االس ـت ـث ـمــاريــة وال ـمــال ـيــة لعمليات‬ ‫االندماج واالستحواذ‪،‬‏وكذلك القيام بدور مستشار‬ ‫ال ـب ـيــع أو م ـس ـت ـشــار الـ ـش ــراء ل ـع ـم ـل ـيــات الـمـلـكـيــات‬ ‫الخاصة‪.‬‬ ‫وش ـك ــر الـ ـح ــداد ع ـم ــاء «ب ـي ـتــك كــاب ـي ـتــال» الــذيــن‬ ‫تخارجوا‏من الصفقة‪ ،‬على ثقتهم بالشركة وبفريق‬ ‫العمل‪ ،‬متمنيا أن يشجع التقسيم الجديد لألسهم‬ ‫الـمــزيــد مــن الـشــركــات لــدخــول بــورصــة الـكــويــت عن‬ ‫طريق إصدارات اكتتابات األسهم األولية‪.‬‬

‫عبدالله الحداد‬

‫«رساميل»‪ %2 :‬تراجع مؤشر ‪ S&P500‬األسبوع الماضي‬ ‫عمليات بيع مكثفة شهدتها األسهم األميركية مع توقعات بتصاعد حدة النزاع التجاري‬ ‫أف ــاد الـتـقــريــر األس ـبــوعــي ال ـص ــادر عن‬ ‫شركة «رساميل لالستثمار» بــأن األسهم‬ ‫األم ـيــرك ـيــة ش ـه ــدت عـمـلـيــات ب ـيــع مكثفة‬ ‫مــع نهاية ت ــداوالت األسـبــوع الـمــاضــي إذ‬ ‫انخفض م ــؤش ــر‪ S&P500‬بأكثر مــن ‪ 2‬في‬ ‫الـمـئــة بـعــد األن ـبــاء الـتــي تــوقـعــت تصاعد‬ ‫حدة النزاع التجاري بين الواليات المتحدة‬ ‫والصين بشكل أكبر‪.‬‬ ‫وحسب التقرير‪ ،‬كان الرئيس األميركي‬ ‫دونالد ترامب قد أصدر توجيهات قضت‬ ‫ب ــدراس ــة إمـكــانـيــة ف ــرض رس ــوم جمركية‬ ‫إضــافـيــة على واردات الــواليــات المتحدة‬ ‫من السلع الصينية‪ ،‬مما سيدفع الجانب‬ ‫الـصـيـنــي بــالـتــأكـيــد إل ــى ات ـخــاذ إجـ ــراءات‬ ‫مضادة‪.‬‬ ‫وقال البيت األبيض‪ ،‬إنه على الرغم من‬ ‫أن االض ـطــرابــات الـتــي تعانيها األس ــواق‬ ‫نتيجة التطورات التي شهدتها العالقات‬ ‫الـتـجــاريــة خــال الـفـتــرة األخ ـيــرة فــإن هذا‬ ‫الوضع سيترك الواليات المتحدة في وضع‬ ‫أفضل من منظور التجارة العالمية‪.‬‬ ‫وكانت التوترات التجارية في صــدارة‬ ‫اهتمامات الجميع خالل األسبوع الماضي‬ ‫ع ـلــى خـلـفـيــة إث ــارت ـه ــا م ـخ ــاوف األسـ ــواق‬ ‫ً‬ ‫والمستثمرين‪ ،‬وحولت التركيز بعيدا عن‬ ‫تقرير الوظائف األخير‪.‬‬ ‫وأظـهــر التقرير الشهري الــذي تصدره‬ ‫وزارة العمل األميركية نـجــاح االقتصاد‬ ‫األميركي في إضافة ‪ 103‬آالف وظيفة في‬ ‫شهر مارس الماضي مقارنة مع التقديرات‬ ‫المتوسطة التي كانت تتوقع وصول هذا‬ ‫الرقم إلى ‪ 185‬ألف وظيفة‪.‬‬ ‫وع ـل ــى ال ــرغ ــم م ــن أن م ـس ـت ــوى تــوفـيــر‬ ‫الــوظــائــف ج ــاء دون مـسـتــوى الـتــوقـعــات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فإن نمو األجور كان متوافقا مع التقديرات‬ ‫وب ـقــي مـتــوســط الـتــوظـيــف خ ــال األشـهــر‬

‫ً‬ ‫ال ـث ــاث ــة ال ـم ــاض ـي ــة ق ـ ــوي ـ ــا‪ .‬وقـ ـ ــدم تـقــريــر‬ ‫الوظائف في الواقع مجموعة من البيانات‬ ‫الـمـتـفــاوتــة‪ ،‬الـتــي مــن شــأنـهــا أن تقلل من‬ ‫حدة المخاوف بشأن االقتصاد المحموم‬ ‫ومخاطر قيام مجلس االحتياطي الفدرالي‬ ‫األميركي بتسريع سياسته النقدية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كما سلط الكالم عن التعريفات التجارية‬ ‫الضوء على النمو االقتصادي العالمي‪.‬‬ ‫وتشير أحــدث التقديرات الـصــادرة عن‬ ‫مكتب التحليل االقتصادي للناتج المحلي‬ ‫اإلجمالي األمريكي للربع األول إلــى نمو‬ ‫ال ـنــاتــج الـمـحـلــي اإلج ـمــالــي فــي الــواليــات‬ ‫المتحدة بما يقارب من ‪ 3‬في المئة‪.‬‬ ‫ويبدو حتى اآلن أن أحدث التصريحات‬ ‫الـصــادرة من بكين وواشنطن هي مجرد‬ ‫بيانات بما أن تـقــديــرات إجمالي الناتج‬ ‫المحلي ال تــزال تشير إلــى توسع معتدل‬ ‫في الربع األول‪.‬‬ ‫ل ـكــن يـبـقــى الـ ـس ــؤال ع ــن مــاه ـيــة اآلث ــار‬ ‫المترتبة على النمو االقتصادي في األرباع‬ ‫الالحقة‪ .‬هناك في الوقت الحالي عوامل‬ ‫م ـســاعــدة تــدعــم االق ـت ـصــاد‪ .‬وع ـلــى سبيل‬ ‫المثال‪ ،‬نحن نشهد واحدة من أطول مراحل‬ ‫ال ـن ـمــو االق ـت ـص ــادي ف ــي ت ــاري ــخ ال ــوالي ــات‬ ‫المتحدة‪ ،‬مما يسمح بوجود ســوق عمل‬ ‫مــرن ونمو فــي األج ــور يصل إلــى المعدل‬ ‫المستهدف‪ ،‬الذي يعادل ‪ 3‬في المئة على‬ ‫أســاس سنوي‪ .‬وهــذا األمــر يغذي اإلنفاق‬ ‫االسـتـهــاكــي‪ ،‬ويــدعــم اإلن ـفــاق على البيع‬ ‫بــالـتـجــزئــة وك ــذل ــك ال ـط ـلــب ع ـلــى ال ـم ـنــازل‬ ‫والسيارات‪.‬‬

‫أوروبا‬ ‫ح ـق ـقــت أسـ ـ ــواق األسـ ـه ــم األوروبـ ـي ــة‬ ‫مكاسب األسبوع الماضي بعدما ارتفع‬

‫مؤشر ‪ STOXX 50‬بنسبة ‪ 1.5‬في المئة‬ ‫و ح ـق ــق م ــؤ ش ــر ‪ STOXX 600‬مـكــا ســب‬ ‫ب ـن ـس ـبــة ‪ 1‬فـ ــي ال ـم ـئ ــة خ ـ ــال تـ ـ ــداوالت‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وك ــان ــت الـ ـت ــوت ــرات ال ـت ـج ــاري ــة بـيــن‬ ‫ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة والـصـيــن الـمـحـ ّـرك‬ ‫األكـبــر لــأســواق خــال األسـبــوع وذلــك‬ ‫بعدما عاد الحديث عن حرب تجارية‪.‬‬ ‫وتابعت األسواق األوروبية تصاعد‬ ‫حدة الخالفات التجارية بين الواليات‬ ‫المتحدة والصين‪ ،‬إذ ارتفعت مؤشرات‬ ‫األس ـ ـهـ ــم ب ــالـ ـت ــزام ــن مـ ــع تـ ــراجـ ــع ح ــدة‬ ‫ال ـت ـص ــري ـح ــات ب ـي ــن واش ـن ـط ــن وب ـك ـيــن‬ ‫لـتـعــود و ت ـتــرا جــع مــع ار ت ـفــاع مستوى‬ ‫المخاوف‪.‬‬ ‫ت ـ ـجـ ــدر اإل شـ ـ ـ ـ ــارة إ لـ ـ ــى أن األ س ـ ـ ــواق‬ ‫األوروبية ارتفعت بنسبة ‪ 2‬في المئة‬ ‫في يوم واحد خالل تداوالت األسبوع‬ ‫الماضي‪ ،‬وهي المكاسب األعلى التي‬ ‫يتم تحقيقها في يوم واحد في غضون‬ ‫عامين‪.‬‬ ‫ور غ ـ ـ ــم أن م ـ ـ ــؤ ش ـ ـ ــر‪ DAX‬األ لـ ـم ــا ن ــي‬ ‫يـضــم ا لـعــد يــد مــن ا لـشــر كــات المرتبطة‬ ‫ب ــا لـ ـتـ ـص ــد ي ــر‪ ،‬و ح ـق ـي ـق ــة أن ا ل ـب ـي ــا ن ــات‬ ‫االقتصادية الخاصة بقطاع التصنيع‬ ‫األلماني ومبيعات التجزئة األلمانية‬ ‫جـ ــاء ت دون م ـس ـتــوى ا ل ـت ــو ق ـع ــات فــإن‬ ‫ال ـم ــؤش ــر ن ـجــح رغـ ــم ذلـ ــك ف ــي تـحـقـيــق‬ ‫مكاسب بنسبة ‪ 1.19‬في المئة األسبوع‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫أمـ ـ ــا عـ ـل ــى الـ ـمـ ـسـ ـت ــوى االقـ ـتـ ـص ــادي‬ ‫الكلي‪ ،‬فقد جاء ت البيانات االقتصادية‬ ‫ال ـخ ــاص ــة ب ـم ـن ـط ـقــة ال ـ ـيـ ــورو م ـت ـفــاوتــة‬ ‫بـ ـع ــدم ــا أظـ ـ ـه ـ ــرت الـ ـ ـم ـ ــؤش ـ ــرات وج ـ ــود‬ ‫إيـ ـج ــابـ ـي ــات وسـ ـلـ ـبـ ـي ــات فـ ــي م ـخ ـت ـلــف‬ ‫جوانب االقتصاد‪.‬‬

‫ً‬ ‫ووفـ ـق ــا ل ـل ـب ـيــانــات ال ـت ــي ت ــم نـشــرهــا‬ ‫خ ــال األسـ ـب ــوع ال ـمــاضــي ف ـقــد ج ــاء ت‬ ‫م ـ ـب ـ ـي ـ ـعـ ــات ا ل ـ ـت ـ ـجـ ــز ئـ ــة دون مـ ـسـ ـت ــوى‬ ‫التقديرات بسبب مجموعة من العوامل‪.‬‬ ‫إضافة إلى ذلك كانت البيانات الخاصة‬ ‫بمؤشر أسعار المستهلكين (التضخم)‬ ‫سيئة للغاية‪.‬‬ ‫وجاء معدل التضخم األساسي عند‬ ‫نسبة ‪ 1‬فــي المئة‪ ،‬و هــو المعدل ا لــذي‬ ‫يعادل نصف المستوى المستهدف من‬ ‫البنك المركزي األورو بــي ا لــذي يعادل‬ ‫‪ 2‬في المئة‪.‬‬ ‫إ ضــا فــة إ لــى ذ لــك كــان مؤشر مديري‬ ‫المشتريات الصناعي األوروبي أقل من‬ ‫ً‬ ‫التوقعات أيضا ‪ .‬ومع ذلك فقد جاء ت‬ ‫أر ق ــام ا لـبـطــا لــة عـنــد مـسـتــو يــات تعتبر‬ ‫األد نــى منذ شهر ديسمبر ‪ ،2008‬مما‬ ‫يدل على أن االقتصاد األوروبي يسير‬ ‫على الطريق الصحيح‪.‬‬ ‫وكانت أنشطة االندماج واالستحواذ‬ ‫والـشــائـعــات واضـحــة فــي أوروب ــا على‬ ‫مـ ـ ــدار األس ـ ـبـ ــوع الـ ـم ــاض ــي‪ .‬وف ـ ــي ه ــذا‬ ‫المجال حصلت شركة ‪ Fiat‬للسيارات‪،‬‬ ‫التي حققت مبيعات قوية في الواليات‬ ‫المتحدة خــال شهر مــارس الماضي‪،‬‬ ‫عـلــى مــوا ف ـقــة مـجـلــس اإلدارة مــن أ جــل‬ ‫بـيــع شــر كــة ‪ ،Magnetti Marelli‬التي‬ ‫تعد واحدة من أهم شركات المجموعة‬ ‫ً‬ ‫تاريخيا ‪.‬‬ ‫م ـ ـ ــن جـ ـ ـه ـ ــة أخ ـ ـ ـ ـ ــرى أعـ ـ ـلـ ـ ـن ـ ــت ش ــرك ــة‬ ‫‪ Continental‬ل ـ ـص ـ ـنـ ــا عـ ــة إ طـ ـ ـ ـ ــارات‬ ‫ا ل ـس ـيــارات و شــر كــة ‪ Osram Licht‬عن‬ ‫م ـ ـشـ ــروع مـ ـشـ ـت ــرك يـ ــركـ ــز عـ ـل ــى ح ـل ــول‬ ‫إضاء ة السيارات‪.‬‬


‫‪13‬‬ ‫«مارمور»‪« :‬ضريبة التحويالت» طاردة لذوي المهارات العالية‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تخلق سوقا موازيا للتحويالت وتؤثر سلبا على مساعي الكويت لتبني اقتصاد قائم على المعرفة‬

‫عند تكبدهم ضرائب مرتفعة‬ ‫على دخلهم المرتفع‪ ،‬ربما‬ ‫يعدل العاملون في مجال‬ ‫المعرفة عن االستمرار في‬ ‫عملهم‪ ،‬وهو ما يؤثر بالسلب‬ ‫البشرية لهذا‬ ‫على وفرة الموارد‬ ‫ً‬ ‫القطاع‪ ،‬مما سيؤثر سلبا على‬ ‫حاجة الكويت إلى مهنيين ذوي‬ ‫مهارات عالية‪.‬‬

‫ضريبة التحويالت‬ ‫ستؤثر على‬ ‫المواطنين الذين‬ ‫يحتاجون إلى‬ ‫خدمات العمالة‬ ‫الوافدة‬

‫أص ـ ـ ـ ـ ــدرت «مـ ـ ـ ــارمـ ـ ـ ــور م ـي ـنــا‬ ‫إن ـ ـت ـ ـل ـ ـي ـ ـغ ـ ـنـ ــس»‪ ،‬وهـ ـ ـ ــي ش ــرك ــة‬ ‫تابعة للمركز المالي الكويتي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫(المركز)‪ ،‬مؤخرا تقريرا بعنوان‬ ‫«ضـ ـ ــري ـ ـ ـبـ ـ ــة الـ ـ ـتـ ـ ـح ـ ــوي ـ ــات ف ــي‬ ‫الكويت‪ :‬هل سيتم تطبيقها؟»‪،‬‬ ‫تناول مشروع قانون ضريبة‬ ‫التحويالت الذي تتم مناقشته‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪ ،‬واستعرض آثار فرض‬ ‫ضريبة التحويالت من منظور‬ ‫ً‬ ‫اقتصادي أوسع نطاقا‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ـ ـ ــر ت ـ ـقـ ــريـ ــر «م ـ ـ ــارم ـ ـ ــور»‬ ‫أن لـ ـجـ ـن ــة ال ـ ـ ـشـ ـ ــؤون ال ـم ــال ـي ــة‬ ‫واالقتصادية في مجلس األمة‬ ‫ال ـك ــوي ـت ــي اعـ ـتـ ـم ــدت م ـش ــاري ــع‬ ‫قــوان ـيــن ل ـف ــرض ضــري ـبــة على‬ ‫تـ ـ ـح ـ ــوي ـ ــات الـ ـ ــوافـ ـ ــديـ ـ ــن ع ـل ــى‬ ‫أساس مستوى دخلهم‪ .‬ويبدأ‬ ‫مـ ـ ـع ـ ــدل ال ـ ـضـ ــري ـ ـبـ ــة الـ ـمـ ـقـ ـت ــرح‬ ‫بنسبة منخفضة تـبـلــغ ‪ 1‬في‬ ‫ال ـم ـئ ــة ل ـل ـت ـحــويــات ت ـح ــت ‪99‬‬ ‫د‪.‬ك‪ ،‬وتــرتـفــع إل ــى ‪ 5‬فــي المئة‬ ‫للتحويالت األعلى من ‪ 500‬د‪.‬ك‪.‬‬ ‫وبلغت التحويالت المالية‬ ‫الصادرة من الكويت في ‪،2016‬‬ ‫مــا يـقــدر بـ ــ‪ 4.6‬مـلـيــارات دينار‬ ‫(‪ 15.3‬مليار دوالر)‪ ،‬منها نحو‬ ‫‪ 27‬فــي المئة تــم إرســالـهــا إلى‬ ‫الهند‪ ،‬تليها مصر بنسبة ‪18‬‬ ‫في المئة‪ ،‬وبنغالدش بنسبة ‪7‬‬ ‫في المئة‪ ،‬والفلبين وباكستان‬ ‫بنسبة ‪ 3‬في المئة لكل منهما‪.‬‬ ‫وأضاف التقرير أن مشروع‬ ‫ال ـق ــان ــون الـ ــذي تـبـنـتــه الـلـجـنــة‬ ‫الـ ـم ــالـ ـي ــة القـ ـ ــى مـ ـع ــارض ــة مــن‬ ‫اللجنة التشريعية‪ ،‬وإذا تمت‬ ‫ال ـمــواف ـقــة عـلـيــه فـسـيـحــال إلــى‬ ‫الـحـكــومــة‪ ،‬وفــي حــال اعتمدته‬ ‫ً‬ ‫فإنه سيسري قانونا‪ .‬وعندئذ‪،‬‬ ‫تكون الكويت أول دولة تفرض‬

‫ضـ ــري ـ ـبـ ــة الـ ـ ـتـ ـ ـح ـ ــوي ـ ــات ع ـل ــى‬ ‫الوافدين من بين دول مجلس‬ ‫التعاون الخليجي‪.‬‬ ‫وف ــي ح ـيــن يـتـعـلــق م ـشــروع‬ ‫الـ ـق ــان ــون الـ ـمـ ـط ــروح ل ـل ـن ـقــاش‬ ‫بفرض ضرائب على تحويالت‬ ‫ال ــواف ــدي ــن‪ ،‬إال أنـ ــه ل ــم يــوضــح‬ ‫ع ـ ـلـ ــى وج ـ ـ ــه ال ـ ـت ـ ـحـ ــديـ ــد فـ ـئ ــات‬ ‫األشـ ـ ـخ ـ ــاص الـ ــذيـ ــن س ـت ـســري‬ ‫عـلـيـهــم الـضــريـبــة‪ .‬كـمــا ُ‬ ‫يقصر‬ ‫م ـ ـشـ ــروع الـ ـق ــان ــون فـ ــي شـكـلــه‬ ‫الحالي عن توصيف ما يعتبر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تـ ـح ــوي ــا م ــالـ ـي ــا؛ ف ـه ــل يـشـمــل‬ ‫الدخل أو حتى القروض التي‬

‫ي ـت ـح ـصــل ع ـل ـي ـهــا األف ـ ـ ـ ــراد مــن‬ ‫البنوك إلرسالها إلى الخارج‪.‬‬ ‫وبالتالي‪ ،‬يمكن أن يعوق هذا‬ ‫االلـتـبــاس وع ــدم الــوضــوح من‬ ‫مجريات النقاش المرتقب في‬ ‫مجلس األمة‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ــار ال ـ ـت ـ ـقـ ــريـ ــر إلـ ـ ـ ــى أن‬ ‫مـ ـنـ ـتـ ـق ــدي مـ ـ ـش ـ ــروع الـ ـق ــان ــون‬ ‫حــذروا من أن فــرض الضرائب‬ ‫ع ـ ـلـ ــى الـ ـ ـتـ ـ ـح ـ ــوي ـ ــات الـ ـم ــالـ ـي ــة‬ ‫سـ ـي ــؤدي إلـ ــى ان ـت ـش ــار ق ـنــوات‬ ‫بــدي ـلــة أو س ــوق س ـ ــوداء م ــواز‬ ‫يتيح للوافدين تحويل األموال‬ ‫إلـ ـ ـ ــى ب ـ ـ ــاده ـ ـ ــم‪ ،‬وأع ـ ـ ـ ـ ــرب ب ـنــك‬

‫الكويت المركزي في الماضي‬ ‫عن مخاوف مماثلة‪.‬‬ ‫كـ ـ ـم ـ ــا أنـ ـ ـ ـ ــه عـ ـ ـن ـ ــد تـ ـكـ ـب ــده ــم‬ ‫لـ ـ ـ ـض ـ ـ ــرائ ـ ـ ــب مـ ـ ــرت ـ ـ ـف ـ ـ ـعـ ـ ــة عـ ـل ــى‬ ‫دخلهم المرتفع‪ ،‬فربما يعدل‬ ‫الـعــامـلــون فــي م ـجــال المعرفة‬ ‫عن االستمرار في عملهم على‬ ‫الـ ـم ــدى ال ـط ــوي ــل ف ــي ال ـكــويــت‪،‬‬ ‫وه ـ ــو مـ ــا مـ ــن ش ــأن ــه أن يــؤثــر‬ ‫بــال ـس ـلــب ع ـلــى وف ـ ــرة الـ ـم ــوارد‬ ‫ال ـب ـش ــري ــة لـ ـه ــذا الـ ـقـ ـط ــاع‪ ،‬مـمــا‬ ‫ً‬ ‫س ـي ــؤث ــر س ـل ـب ــا ع ـل ــى م ـســاعــي‬ ‫ا لـكــو يــت لتبني ا قـتـصــاد قائم‬ ‫ع ـ ـلـ ــى ال ـ ـم ـ ـعـ ــرفـ ــة‪ ،‬وح ــاجـ ـتـ ـه ــا‬

‫ال ـك ـب ـي ــرة إل ـ ــى م ـه ـن ـي ـيــن ذوي‬ ‫مهارات عالية‪.‬‬ ‫وت ـش ـم ــل ال ـن ـت ــائ ــج الـسـلـبـيــة‬ ‫األخــرى لتطبيق الضريبة فئة‬ ‫ال ـع ـم ــال غ ـيــر ال ـم ـه ــرة أو ممن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ي ـم ـت ـل ـك ــون ق ـ ـ ـ ــدرا ب ـس ـي ـط ــا مــن‬ ‫الـ ـمـ ـه ــارات‪ ،‬وه ــي ف ـئــة مـتــدنـيــة‬ ‫األج ـ ـ ـ ــور‪ ،‬وتـ ـ ـن ـ ــدرج ت ـح ــت فـئــة‬ ‫الضريبة المنخفضة‪ ،‬وضريبة‬ ‫من هــذا القبيل ستؤثر بدرجة‬ ‫ملحوظة على مدخراتهم‪ .‬وهي‬ ‫ً‬ ‫مشكلة ت ــزداد تضاعفا بسبب‬ ‫ارت ـ ـ ـفـ ـ ــاع تـ ـك ــالـ ـي ــف ال ـم ـع ـي ـش ــة‪،‬‬ ‫الس ـي ـمــا ف ــي وق ــت ت ـتــزايــد فيه‬

‫تـ ـك ــالـ ـي ــف الـ ـ ــوقـ ـ ــود وال ـ ـمـ ــرافـ ــق‬ ‫العامة‪ .‬وهو ما يمكن أن يؤدي‬ ‫إلى مطالبات برفع األجــور من‬ ‫فئات عمالية تشمل العاملين‬ ‫في مجاالت الكهرباء‪ ،‬والسباكة‪،‬‬ ‫والميكانيكا‪ ،‬وأعمال البناء‪.‬‬ ‫وفي المجمل‪ ،‬من المتوقع أن‬ ‫يكون أثر تطبيق ضريبة على‬ ‫ً‬ ‫ال ـت ـحــويــات الـمــالـيــة مـلـمــوســا‬ ‫لـ ـ ــدى ال ـ ـشـ ــركـ ــات الـ ـع ــامـ ـل ــة فــي‬ ‫الـ ـك ــوي ــت الـ ـت ــي س ـت ـض ـطــر إل ــى‬ ‫رفع المرتبات واألجــور‪ ،‬فضال‬ ‫عــن تــأثـيــرهــا عـلــى المواطنين‬ ‫الكويتيين الذين يحتاجون إلى‬ ‫خدمات العمالة الوافدة‪.‬‬ ‫وذكر التقرير أن الكويت تأتي‬ ‫ً‬ ‫ح ــال ـي ــا ف ــي ال ـمــرت ـبــة الـســابـعــة‬ ‫ب ـيــن ال ـ ــدول ال ـت ــي ي ـتــم تـحــويــل‬ ‫أموال أجنبية من خاللها‪ .‬ومن‬ ‫إج ـمــالــي ال ـت ـحــويــات الـمــالـيــة‬ ‫الـخــارجـيــة‪ ،‬تستقبل الـهـنــد ما‬ ‫ق ـي ـم ـتــه ‪ 1.1‬م ـل ـي ــار ديـ ـن ــار مــن‬ ‫تـ ـل ــك ا ل ـ ـت ـ ـحـ ــو يـ ــات (‪ 26.6‬فــي‬ ‫المئة)‪ ،‬تليها مصر بقرابة ‪750‬‬ ‫مليون دينار (‪ 18.1‬في المئة)‪،‬‬ ‫وبنغالدش بمبلغ ‪ 290‬مليون‬ ‫ديـنــار (‪ 7‬فــي الـمـئــة)‪ ،‬والفلبين‬ ‫بـ ـح ــوال ــي ‪ 250‬م ـل ـي ــون دي ـن ــار‬ ‫(‪ 6.1‬ف ــي ال ـم ـئــة)‪ ،‬ث ــم بــاكـسـتــان‬ ‫بمبلغ ‪ 220‬مليون ديـنــار (‪5.3‬‬ ‫في المئة)‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ت ـقــريــر م ــارم ــور أن‬ ‫دولة اإلمارات كانت قد فرضت‬ ‫ضـ ــري ـ ـبـ ــة الـ ـقـ ـيـ ـم ــة الـ ـمـ ـض ــاف ــة‬ ‫ع ـ ـلـ ــى الـ ـ ـتـ ـ ـح ـ ــوي ـ ــات الـ ـم ــالـ ـي ــة‬ ‫ل ـج ـم ـي ــع ال ـ ــواف ـ ــدي ـ ــن‪ .‬وال تـعــد‬ ‫ضريبة القيمة المضافة على‬ ‫ال ـت ـح ــوي ــات ال ـم ــال ـي ــة ضــريـبــة‬ ‫عـلــى الـتـحــويــات ذات ـهــا‪ ،‬ولكن‬ ‫ي ـ ـتـ ــم فـ ــرض ـ ـهـ ــا ع ـ ـلـ ــى خـ ــدمـ ــات‬

‫الحواالت‪ ،‬مما يعني أن ضريبة‬ ‫القيمة ا لـمـضــا فــة تنطبق فقط‬ ‫عـلــى الــرســوم الـمـفــروضــة على‬ ‫الـ ـتـ ـح ــوي ــات ال عـ ـل ــى ال ـم ـب ـلــغ‬ ‫الجاري تحويله‪.‬‬ ‫وفي المقابل‪ ،‬تفرض المملكة‬ ‫العربية السعودية «ضريبة على‬ ‫ال ــواف ــدي ــن» تـقـضــي ب ــأن يـســدد‬ ‫األجــانــب العاملين فــي القطاع‬ ‫الخاص ضريبة عائلية قدرها‬ ‫ً‬ ‫‪ 100‬ريال (‪ 26.60‬دوالرا) شهريا‬ ‫عن كل فرد قاصر أو عاطل عن‬ ‫الـعـمــل م ــن أف ـ ــراد األس ـ ــرة الـتــي‬ ‫تعيش داخل البالد‪.‬‬ ‫وي ـقــدر ع ــدد األجــانــب الــذيــن‬ ‫يـعـمـلــون ف ــي ال ـق ـطــاع ال ـخــاص‬ ‫ً‬ ‫السعودي‪ ،‬وفقا للهيئة العامة‬ ‫لــإح ـصــاء‪ ،‬بـنـحــو ‪ 11‬مليونا‪،‬‬ ‫يعولون قــرابــة ‪ 2.3‬مليون فرد‬ ‫داخل المملكة‪ .‬ومن المتوقع أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تزداد الضريبة سنويا وصوال‬ ‫إلى عام ‪ ،2020‬لتبلغ ‪ 4800‬ريال‬ ‫سعودي (‪ 1.280‬دوالر) عن كل‬ ‫ً‬ ‫معيل سنويا‪.‬‬ ‫وعـلــى نـحــو مـمــاثــل لـمــا تتم‬ ‫مناقشته فــي ال ـكــويــت‪ ،‬تــدرس‬ ‫الـبـحــريــن ف ــرض رس ــم تحويل‬ ‫قدره دينار بحريني واحد عن‬ ‫كل تحويل مالي أدنى من ‪300‬‬ ‫دي ـن ــار بـحــريـنــي‪ ،‬و‪ 10‬دنــانـيــر‬ ‫ع ــن ك ــل ت ـح ــوي ــل ي ـت ـج ــاوز حــد‬ ‫‪ 300‬ديـ ـن ــار‪ .‬وف ــي ح ــال تنفيذ‬ ‫تحصيل الرسوم المقترحة‪ ،‬فإن‬ ‫هذا يعني أن تستقبل الخزانة‬ ‫العامة للمملكة ما ال يقل عن ‪90‬‬ ‫ً‬ ‫مليون دينار سنويا‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن إجمالي مــا يـقــوم الــوافــدون‬ ‫ب ـت ـح ــوي ـل ــه م ـ ــن مـ ـب ــال ــغ مــال ـيــة‬ ‫ً‬ ‫سنويا يقارب ‪ 2.5‬مليار دينار‬ ‫في الوقت الراهن‪.‬‬

‫«التجاري» يدعم األنشطة االجتماعية والثقافية «الوطني» يمنح مكافآت فورية لعمالئه‬ ‫عند تحويل رواتبهم‬ ‫لجمعية صباح السالم التعاونية‬ ‫ق ـ ـ ـ ـ ـ ــدم الـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ـن ـ ـ ــك الـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـج ـ ـ ــاري‬ ‫مساهمة مالية لدعم األنشطة‬ ‫االج ـ ـت ـ ـمـ ــاع ـ ـيـ ــة وال ـ ـف ـ ـعـ ــال ـ ـيـ ــات‬ ‫الخيرية واإلنسانية والثقافية‬ ‫والتعليمية والرياضية‪ ،‬التي‬ ‫تقوم برعايتها جمعية ضاحية‬ ‫صباح السالم التعاونية‪ ،‬والتي‬ ‫ينتفع بها المواطنون القاطنون‬ ‫في منطقة صباح السالم‪.‬‬ ‫فــي ه ــذا الـسـيــاق‪ ،‬أك ــد البنك‬ ‫التجاري الكويتي أن مساهمته‬ ‫لـ ــدعـ ــم مـ ــؤس ـ ـسـ ــات ال ـم ـج ـت ـمــع‬ ‫الـ ـم ــدن ــي‪ ،‬وم ـن ـه ــا ال ـج ـم ـع ـيــات‬ ‫التعاونية بمحافظات الكويت‬ ‫تــأتــي انـطــاقــا مــن مسؤوليته‬ ‫المجتمعية كـمــؤ سـســة مالية‬ ‫تهدف إلى ترسيخ دعائم العمل‬ ‫االج ـت ـمــاعــي الـتـطــوعــي الـقــائــم‬ ‫ع ـل ــى ت ـق ــدي ــم ك ــل أوجـ ـ ــه ال ــدع ــم‬ ‫وال ـم ـس ــان ــدة ألفـ ـ ــراد الـمـجـتـمــع‬ ‫ك ـ ـ ــاف ـ ـ ــة‪ ،‬وك ـ ـ ــذل ـ ـ ــك لـ ـم ــؤسـ ـسـ ـت ــه‬ ‫ال ـمــدن ـيــة ال ـقــائ ـمــة ع ـلــى خــدمــة‬ ‫المجتمع بهدف تحقيق التنمية‬ ‫المجتمعية المستدامة وتوطيد‬

‫جانب من تسليم الدعم‬ ‫أواصـ ـ ـ ــر الـ ـتـ ـع ــاون ب ـي ــن ال ـب ـنــك‬ ‫والجهات والمؤسسات القائمة‬ ‫على خدمة المجتمع وأفراده‪.‬‬ ‫وقدمت مديرة منطقة مبارك‬ ‫ال ـك ـب ـي ــر فـ ــي قـ ـط ــاع ال ـخ ــدم ــات‬

‫ال ـ ـم ـ ـصـ ــرف ـ ـيـ ــة لـ ـ ـ ــأفـ ـ ـ ــراد ش ـي ــك‬ ‫المساهمة إلــى الـمــديــر المالي‬ ‫بجمعية ضاحية صباح السالم‬ ‫التعاونية عصام الـسـحــراوي‪،‬‬ ‫الــذي عبر عــن شكره وامتنانه‬

‫«وربة» يعلن رعايته لـ «تطوير الموارد‬ ‫البشرية في الشرق األوسط»‬ ‫أع ـ ـلـ ــن بـ ـن ــك وربـ ـ ـ ــة رع ــاي ـت ــه‬ ‫ال ــرئ ـي ـس ـي ــة ل ـمــؤت ـمــر «ت ـطــويــر‬ ‫الـ ـم ــوارد الـب ـشــريــة ف ــي ال ـشــرق‬ ‫األوسط ‪ ،»2018 -‬الذي ينظمه‬ ‫نــادي المعرفة‪ ،‬والمنبثق عن‬ ‫‪ Vigor Events‬ل ـل ـمــؤ ت ـمــرات‪،‬‬ ‫بالتعاون مع ‪،AlGas Events‬‬ ‫مـ ـ ــن ‪ 10‬ا لـ ـ ـ ــى ‪ 11‬أ بـ ـ ــر يـ ـ ــل فــي‬ ‫ق ــاع ــة ال ـ ـ ـ ــدرة‪ ،‬فـ ـن ــدق مـنـتـجــع‬ ‫ه ـي ـل ـت ــون ال ـم ـن ـق ــف‪ ،‬ب ـح ـضــور‬ ‫ومشاركة نخبة من المتحدثين‬ ‫ال ـعــال ـم ـي ـيــن االس ـتــرات ـي ـج ـي ـيــن‬ ‫وخـبــراء ومستشاري الـمــوارد‬ ‫البشرية‪ ،‬إ ضــا فــة ا لــى ممثلين‬ ‫ع ـ ــن الـ ـمـ ـنـ ـظـ ـم ــات ال ـح ـك ــوم ـي ــة‬ ‫وال ـق ـط ــاع الـ ـخ ــاص‪ ،‬وش ــرك ــات‬ ‫تـ ـع ــرض خ ـب ــرات ـه ــا ف ــي م ـجــال‬ ‫الموارد البشرية‪.‬‬ ‫ويـ ـشـ ـك ــل الـ ـم ــؤتـ ـم ــر م ـنـصــة‬ ‫نـ ــوع ـ ـيـ ــة لـ ـ ــاطـ ـ ــاع ع ـ ـلـ ــى آخـ ــر‬ ‫ال ـت ـط ــورات ف ــي ق ـط ــاع تـطــويــر‬ ‫الـ ـم ــوارد ال ـب ـشــريــة‪ ،‬ونـصــائــح‬ ‫ح ـ ــول ك ـي ـف ـيــة إدارة ا ل ـق ـط ــاع‪،‬‬ ‫وت ـ ـ ـبـ ـ ــادل الـ ـ ـخـ ـ ـب ـ ــرات ف ـ ــي ه ــذا‬ ‫السياق‪ ،‬بهدف تحقيق التميز‬ ‫فــي ا ل ـمــوارد البشرية ودفعها‬ ‫الى التقدم واالنجاز‪.‬‬ ‫وي ـقــدم الـمــؤتـمــر عـلــى مــدى‬ ‫يـ ــو م ـ ـيـ ــن سـ ـلـ ـسـ ـل ــة مـ ـ ــن ورش‬ ‫العمل‪ ،‬والمحاضرات وجلسات‬ ‫ن ـق ــاش ـي ــة‪ ،‬ت ــرك ــز ع ـل ــى م ـح ــاور‬ ‫أســاسـيــة تتعلق بــاإلنـتــاجـيــة‪،‬‬ ‫األداء وار ت ـ ـ ـبـ ـ ــاط ا ل ـم ــو ظ ـف ـي ــن‬ ‫بـبـيـئــة ا لـعـمــل‪ ،‬و ي ـشــارك فيها‬ ‫أ قـطــاب إقليميون وعالميون‬ ‫فـ ــي ق ـ ـطـ ــاع تـ ـط ــوي ــر ال ـ ـمـ ــوارد‬ ‫ال ـب ـش ــري ــة ودف ـع ـه ــا الـ ــى آف ــاق‬

‫عبدالله حمادة‬

‫واع ـ ـ ـ ــدة م ـ ــن الـ ـنـ ـمـ ــو‪ .‬ف ـ ــي ه ــذا‬ ‫الـسـيــاق‪ ،‬قــال عـبــدالـلــه حـمــادة‬ ‫رئـ ـ ـي ـ ــس مـ ـجـ ـم ــوع ــة ال ـ ـ ـمـ ـ ــوارد‬ ‫ال ـب ـشــريــة وال ـخ ــدم ــات ال ـعــامــة‬ ‫ب ــال ـت ـك ـل ـي ــف م ـ ــن بـ ـن ــك ورب ـ ـ ــة‪:‬‬ ‫«يسعدنا المشاركة في مؤتمر‬ ‫ت ـ ـطـ ــويـ ــر الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــوارد الـ ـبـ ـش ــري ــة‬ ‫ف ــي م ـن ـط ـقــة الـ ـش ــرق األوس ـ ــط‪،‬‬ ‫ا لــذي يعد منصة بناء ة للقاء‬ ‫خ ـبــراء عــالـمـيـيــن فــي ال ـمــوارد‬ ‫ا لـبـشــر يــة يـعــر ضــون خبراتهم‬ ‫وتـ ـطـ ـلـ ـع ــاتـ ـه ــم حـ ـ ـ ــول ك ـي ـف ـي ــة‬ ‫تطوير هــذا ا لـقـطــاع وتنميته‬ ‫بما ينعكس تطورا على كفاء ة‬ ‫الموظفين ويساهم في تطوير‬ ‫ع ـم ـلـ ـي ــات الـ ـبـ ـن ــك ودف ـ ـ ــع آل ـي ــة‬ ‫اإلنتاجية لمصلحة العميل»‪.‬‬ ‫واضـ ــاف ح ـم ــادة‪« :‬إن ـنــا في‬ ‫بـ ـن ــك وربـ ـ ـ ــة حـ ــري ـ ـصـ ــون ع ـلــى‬ ‫اال طــاع على كل المستجدات‬ ‫الـعــالـمـيــة فــي أســالـيــب وسـبــل‬ ‫تنمية استراتيجيتنا للموارد‬

‫ا لـبـشــر يــة‪ ،‬إذ نثق بــأن فريقنا‬ ‫ال ـع ــام ــل ش ــري ــك ف ــي ن ـجــاحــات‬ ‫البنك‪ ،‬ويشكل القاعدة المتينة‬ ‫ال ـت ــي ي ـب ـنــي ال ـب ـنــك نـجــاحــاتــه‬ ‫عليها‪ ،‬لــذا ال ندخر جهدا في‬ ‫دعـ ــم مــوظ ـف ـي ـنــا وإخ ـضــاع ـهــم‬ ‫لسلسلة من التدريبات لصقل‬ ‫كفاء اتهم واغناء معارفهم في‬ ‫هذا السياق»‪.‬‬ ‫ت ـ ـ ـجـ ـ ــدر اإلش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارة إل ـ ـ ـ ــى أن‬ ‫الـ ـم ــؤتـ ـم ــر س ـي ـس ـل ــط الـ ـض ــوء‬ ‫على اال تـجــا هــات الناشئة في‬ ‫رأس ا ل ـ ـمـ ــال ا لـ ـبـ ـش ــري وآ خـ ــر‬ ‫االبـ ـ ـتـ ـ ـك ـ ــارات ف ـ ــي مـ ـم ــارس ــات‬ ‫الـ ـم ــوارد ال ـب ـشــريــة‪ ،‬م ــن خــال‬ ‫ثـمــانـيــة مـتـحــدثـيــن‪ ،‬وحـلـقـتــي‬ ‫نقاش و‪ 6‬ورش عمل‪.‬‬ ‫ومـ ــن خـ ــال هـ ــذا ال ـمــؤت ـمــر‪،‬‬ ‫س ـي ـط ـلــع ال ـح ـض ــور ع ـلــى آخــر‬ ‫اال سـ ـت ــرا تـ ـيـ ـجـ ـي ــات فـ ــي إدارة‬ ‫ال ـمــواهــب والـ ـم ــوارد الـبـشــريــة‬ ‫بــأس ـلــوب مـبـتـكــر‪ ،‬وال ـتــواصــل‬ ‫مع ممارسي الموارد البشرية‬ ‫الرائدين‪.‬‬

‫ل ـ ـ ـم ـ ـ ـبـ ـ ــادرة ال ـ ـب ـ ـنـ ــك ال ـ ـت ـ ـجـ ــاري‬ ‫الكويتي‪ ،‬مشيدا بالدور الفعال‬ ‫الـ ــذي ي ـقــوم ب ــه الـبـنــك ف ــي دعــم‬ ‫مختلف األنشطة االجتماعية‪.‬‬

‫فــي إ ط ــار نهجه القائم على التركيز على‬ ‫تـقــديــم أف ـضــل خــدمــة لـلـعـمــاء‪ ،‬ي ـحــرص بنك‬ ‫ال ـك ــوي ــت ال ــوط ـن ــي ع ـلــى اس ـت ـح ــداث ع ــروض‬ ‫حصرية وقيمة‪ ،‬ومن هذا المنطلق يقدم البنك‬ ‫للعمالء الحاليين والجدد الذين يعمدون إلى‬ ‫تحويل رواتبهم فرصة االختيار بين الحصول‬ ‫على جائزة نقدية فورية‪ ،‬تتراوح قيمتها بين‬ ‫‪ 100‬و‪ 10‬آالف دينار‪ ،‬وقرض من دون فوائد‬ ‫تصل قيمته إلى ‪ 10‬آالف‪.‬‬ ‫وهذا ليس كل شيء‪ ،‬إذ يتابع البنك مكافأة‬ ‫عمالئه بعد انقضاء فترة الحملة‪ ،‬من خالل‬ ‫منح العمالء الحاليين والجدد فرصة الدخول‬ ‫في السحب للفوز براتب لمدة عام تصل قيمته‬ ‫إلى ‪ 12‬ألف دينار‪ ،‬وسيتم اختيار ثالثة من‬ ‫سعيدي الحظ للحصول على هذه الجائزة‪،‬‬ ‫علما انــه سيتم إع ــان أسـمــاء الــرابـحـيــن في‬ ‫فبراير ‪.2019‬‬ ‫وفي إطار تعليقه على تلك الحملة المميزة‪،‬‬ ‫قال أحمد القناعي‪ ،‬من الخدمات المصرفية‬ ‫الشخصية‪ ،‬في بنك الكويت الوطني‪« :‬يحرص‬ ‫البنك دوما على تقديم أكثر العروض تميزا‬ ‫لعمالئه‪ ،‬ومن خالل هذا العرض نتيح للعمالء‬ ‫فرصة الحصول على جوائز فورية أو قرض‬ ‫م ــن دون ف ــائ ــدة ت ـصــل قـيـمـتــه إلـ ــى ‪ 10‬آالف‬

‫«برقان» يرعى سباق «المصارف»‬ ‫للجري «‪»Night Run‬‬ ‫يرعى بنك برقان سباق اتحاد‬ ‫م ـص ــارف ال ـكــويــت الـلـيـلــي األول‬ ‫«‪ ،»KBA Night Run‬المقرر إقامته‬ ‫في ‪ 14‬أبريل ‪ ،2018‬في السابعة‬ ‫مـســاء‪ ،‬فــي م ــروج‪ ،‬لمسافة ‪ 5‬كم‪،‬‬ ‫حيث يشجع بنك برقان العائالت‬ ‫والــريــاض ـي ـيــن ف ــي ال ـكــويــت على‬ ‫ال ـم ـش ــارك ــة ف ــي سـ ـب ــاق الـ ـج ــري‪،‬‬ ‫كجزء من التزامه بتعزيز الفرص‬ ‫المالئمة داعمة لنمط حياة أكثر‬ ‫صحة‪ .‬ونظم هــذا السباق تحت‬ ‫شـعــار «‪ ،»Get set, Glow‬حيث‬ ‫يعتبر أول فعالية من نوعها يتم‬ ‫تنظيمها ل ـيــا‪ ،‬مــزيـنــا بـشــرائــط‬ ‫فوسفورية مضيئة‪ ،‬وتستهدف‬ ‫الفعالية جميع الفئات العمرية‪،‬‬ ‫ض ـمــن أي م ـس ـتــوى م ــن الـلـيــاقــة‬ ‫البدنية‪ ،‬حيث ينظم السباق في‬ ‫مجمع الـمــروج‪ ،‬ويرافقه معرض‬ ‫متخصص للياقة البدنية‪ ،‬يجمع‬ ‫الـ ـ ـن ـ ــوادي ال ـص ـح ـي ــة وشـ ــركـ ــات‬ ‫األغذية والرعاة المشاركين‪.‬‬ ‫ويـهــدف هــذا الـحــدث إلــى فتح‬ ‫المجال أمــام البالغين والشباب‪،‬‬ ‫السـتـكـشــاف الــريــاضــة والـلـيــاقــة‬ ‫البدنية وكوسيلة لتعزيز أنماط‬ ‫حـيــاة صحية‪ ،‬كما يــواصــل بنك‬ ‫برقان مساهماته ومشاركة البنوك‬ ‫األخ ـ ـ ـ ــرى فـ ــي الـ ـك ــوي ــت‪ ،‬وك ـج ــزء‬ ‫مــن مسؤوليته االجـتـمــاعـيــة في‬ ‫دعــم كل الجهود التي تركز على‬ ‫تمكين ال ـش ـبــاب وت ـعــزيــز شغف‬ ‫الــريــاضـيـيــن‪ ،‬مــع إتــاحــة الفرصة‬ ‫ل ـت ـح ـق ـي ــق ال ـت ـغ ـي ـي ــر اإليـ ـج ــاب ــي‬ ‫الــدائــم عـلــى الصعيدين الـفــردي‬ ‫والجماعي‪.‬‬

‫ويشمل التجهيز لسباق الجري‬ ‫الـعــديــد مــن الـتـحــديــات والـفــوائــد‬ ‫للشخص تتراوح بين الجسدية‬ ‫والـعـقـلـيــة‪ ،‬إذ يــوفــر ه ــذا السباق‬ ‫ل ـل ـم ـش ــارك ـي ــن فـ ــرصـ ــة ل ـت ــدري ــب‬ ‫أنـفـسـهــم واك ـت ـس ــاب ن ـظ ــام غ ــذاء‬ ‫صحي‪ ،‬والتركيز الذهني‪ ،‬والقدرة‬ ‫على التحمل‪ ،‬والقوة‪ ،‬والعمل‪ ،‬من‬ ‫أجل تحسين األداء البدني‪.‬‬ ‫وتأتي رعاية بنك برقان لهذا‬ ‫الحدث‪ ،‬أيضا‪ ،‬انطالقا من إيمانه‬ ‫بـ ــأن الـ ـخـ ـي ــارات ال ـس ـل ـي ـمــة تــوفــر‬ ‫ح ـي ــاة أف ـض ــل ألف ـ ـ ــراد الـمـجـتـمــع‬ ‫عـلــى ال ـم ــدى ال ـطــويــل‪ ،‬وانـطــاقــا‬ ‫من عزمه دعم التقدم المجتمعي‪،‬‬ ‫م ـ ــن خ ـ ـ ـ ــال مـ ـ ـ ـ ـب ـ ـ ـ ــادرات ص ـح ـيــة‬ ‫م ـب ـت ـكــرة‪ ،‬س ـبــق لـبـنــك ب ــرق ــان أن‬ ‫ق ــدم رعــايـتــه لفعاليات رياضية‬ ‫مـمــاثـلــة م ــن ق ـبــل‪ ،‬مـثــل مـهــرجــان‬ ‫«التراياثلون» الرياضي‪ ،‬ويعد من‬ ‫أهم المهرجانات الرياضية التي‬ ‫ت ـهــدف لتشجيع أن ـمــاط الـحـيــاة‬ ‫الصحية واللياقة البدنية والمرح‪،‬‬ ‫إضافة إلى ماراثون «سبارك»‪ ،‬أكبر‬ ‫سباق خيري في الكويت‪.‬‬

‫ديـنــار‪ ،‬وأيضا إمكانية الحصول على راتب‬ ‫لمدة سنة»‪.‬‬ ‫وأضاف القناعي‪« :‬نفكر دوما في متطلبات‬ ‫عـمــائـنــا‪ ،‬ل ــذا نـسـعــى إل ــى تــوفـيــر الـخــدمــات‬ ‫والعروض التي تتماشى مع أنماط حياتهم‬ ‫المختلفة‪ .‬ونحن نحرص دومــا على مكافأة‬ ‫العمالء الجدد والحاليين‪ ،‬وبناء عالقة طويلة‬ ‫األمد أساسها الثقة واألمان»‪.‬‬ ‫ويمكن للموظفين الجدد ممن يرغبون في‬ ‫تحويل رواتبهم إلــى الوطني‪ ،‬زي ــارة أي من‬ ‫فــروع البنك‪ ،‬ويحصل عمالء تحويل الراتب‬ ‫على مجموعة كبيرة من الخدمات والمنتجات‪،‬‬ ‫بما في ذلــك الـقــروض الشخصية‪ ،‬وبطاقات‬ ‫االئتمان مــن ‪ Mastercard‬و‪ Visa‬المصممة‬ ‫خصيصا لتالئم المتطلبات واالحتياجات‬ ‫الـفــرديــة ونـمــط الـحـيــاة ال ـخــاص بـكــل عميل‪،‬‬ ‫بما في ذلك تأمين السفر مجانا ودخول أفخم‬ ‫قاعات االنتظار في المطارات العالمية‪.‬‬ ‫وتتوافر لدى بنك الكويت الوطني مجموعة‬ ‫متنوعة من المنتجات والخدمات المصرفية‪،‬‬ ‫ب ـم ــا فـ ــي ذل ـ ــك الـ ـخ ــدم ــات ال ـم ـص ــرف ـي ــة‪ ،‬عـبــر‬ ‫الموبايل واإلنترنت‪ ،‬وحلول الدفع المبتكرة‪،‬‬ ‫م ـث ــل سـ ـ ــوار وم ـل ـص ــق ‪ Tap & Pay‬وخ ــدم ــة‬ ‫التوصيل المجانية إلى المنازل‪.‬‬

‫أحمد القناعي‬ ‫ويـعــد «الــوط ـنــي» الـبـنــك الــرائــد فــي إطــاق‬ ‫الخدمات المتعلقة بالتكنولوجيا‪ ،‬حيث إنه‬ ‫البنك األول الــذي أطلق خدمة الـتــواصــل من‬ ‫خــال واتـســاب‪ ،‬فضال عــن إطــاق الكثير من‬ ‫ال ـخــدمــات الـمـتـطــورة مـثــل خــدمــة «اســألـنــي»‬ ‫عبر آيباد‪.‬‬


‫‪14‬‬ ‫اقتصاد‬ ‫معرفي‪ :‬إيرادات «التجارية» تغطي تكلفة زيادة أسعار الفائدة‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫«الشركة وضعت خطة استراتيجية متحفظة للتطوير والتوسع إقليميا»‬ ‫سند الشمري‬

‫ذكر معرفي أن الشركة التجارية‬ ‫بدأت خالل عام ‪ 2017‬تطوير‬ ‫برج التجارية العقارية بمملكة‬ ‫البحرين‪ ،‬وهو برج سكني‬ ‫يتضمن شقق تمليك بمواصفات‬ ‫عالية في قلب العاصمة‬ ‫«المنامة»‪.‬‬

‫أكد رئيس مجلس إدارة شركة‬ ‫الـتـجــاريــة الـعـقــاريــة عـبــدالـفـتــاح‬ ‫م ـعــرفــي‪ ،‬أن جـمـيــع اسـتـثـمــارات‬ ‫ال ـش ــرك ــة ال ـخ ــارج ـي ــة ت ـت ــرك ــز فــي‬ ‫قطاع العقار و‪ 75‬في المئة منها‬ ‫مــدرة وتتراوح عوائدها ما بين‬ ‫‪ 7.5‬و ‪ 8.75‬في المئة‪.‬‬ ‫وقــال معرفي‪ ،‬في تصريحات‬ ‫ع ـق ــب ان ـت ـه ــاء أعـ ـم ــال الـجـمـعـيــة‬ ‫الـعـمــومـيــة ال ـعــاديــة ال ـتــي عقدت‬ ‫أم ــس‪ ،‬بحضور مــا نسبته ‪79.3‬‬ ‫فـ ــي الـ ـمـ ـئ ــة‪ ،‬إن ج ـم ـي ــع قـ ــروض‬ ‫الـ ـش ــرك ــة ت ــأت ــي وفـ ـ ــق ال ـشــري ـعــة‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬وإن الزيادة في أسعار‬ ‫الفائدة خارجة عن إرادة الشركة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مــؤكــدا أن "الـتـجــاريــة" أخ ــذت كل‬ ‫االحتياطات لزيادتين قادمتين‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف أن إيـ ـ ــرادات الـشــركــة‬ ‫سـتـعــوض التكلفة ال ــزائ ــدة على‬ ‫ً‬ ‫ق ـ َّـروضـ ـه ــا‪ ،‬م ــوضـ ـح ــا أن نـسـبــة‬ ‫الشغل في عقارات الشركة بلغت‬ ‫ن ـح ــو ‪ 90‬فـ ــي الـ ـمـ ـئ ــة‪ ،‬فـ ــي حـيــن‬ ‫تـتــراوح فــي مجمع بوليفارد ما‬ ‫بين ‪ 82‬و ‪ 83‬في المئة‪.‬‬ ‫وذكر أن الشركة أجرت العديد‬ ‫من التغييرات لزيادة هذه النسبة‬ ‫ً‬ ‫فــي الـمـجـمــع‪ ،‬مـبـيـنــا أن الـشــركــة‬ ‫تملك ما نسبته ‪ 81.9‬في المئة من‬ ‫مجمع بوليفارد في حين تمتلك‬ ‫ل ـشــركــة ال ـكــوي ـت ـيــة لـلـمـنـتــزهــات‬ ‫النسبة المتبقية‪.‬‬ ‫وأوضـ ــح أن م ـصــاريــف فـنــدق‬ ‫ً‬ ‫سـ ـيـ ـمـ ـف ــون ــي تـ ـقـ ـلـ ـص ــت كـ ـثـ ـي ــرا‬ ‫الـ ـع ــام الـ ـم ــاض ــي‪ ،‬وهـ ـن ــاك خـطــة‬ ‫لتخفيضها بنحو ‪ 25‬في المئة‬ ‫ً‬ ‫هذا العام وزيادة إيراداته‪ ،‬الفتا‬

‫إلى أن على الشركات الزميلة أن‬ ‫تكون منتجة ومصاريفها قليلة‬ ‫ودي ــون ـه ــا م ـخــدومــة وال ـشــركــات‬ ‫غير المطابقة لذلك‪ ،‬تقوم الشركة‬ ‫بالتدخل فيها‪ ،‬وأغلب الشركات‪،‬‬ ‫الـتــي تــدخـلــت "الـتـجــاريــة " فيها‬ ‫تغيرت أحوالها لألحسن بنسبة‬ ‫‪ 93‬في المئة‪.‬‬ ‫وشـ ـ ــدد م ـع ــرف ــي ع ـل ــى ح ــرص‬ ‫مجلس اإلدارة على الدخول في‬ ‫تفاصيل األم ــور الـخــاصــة بتلك‬ ‫ً‬ ‫ال ـشــركــات‪ ،‬مـبـيـنــا أن "الـتـجــاريــة‬ ‫"لم تتأثر بوضع شركة مجمعات‬ ‫األسواق ألنها أخذت مخصصات‬ ‫على االستثمار بها منذ سنوات‪.‬‬ ‫وأفــاد بــأن الشركة ّ‬ ‫تشيد برج‬ ‫التجارية في البحرين‪ ،‬وهو برج‬ ‫سكني في قلب العاصمة المنامة‬ ‫وي ـ ـح ـ ـتـ ــوي عـ ـل ــى شـ ـق ــق ت ـم ـل ـيــك‬ ‫ً‬ ‫ب ـم ــواص ـف ــات ع ــال ـي ــة‪ ،‬م ـب ـي ـنــا أن‬ ‫الشركة بدأت تسويق المشروع‪،‬‬ ‫إذ بـ ـ ــا عـ ـ ــت نـ ـ ـح ـ ــو ‪ 20‬و حـ ـ ـ ـ ــدة‪،‬‬ ‫وسـتـنـتـهــي آخـ ــر ال ـع ــام الـحــالــي‬ ‫من أعمال البناء وبنهاية العام‬ ‫المقبل من التشطيبات‪.‬‬

‫صافي األرباح‬ ‫وفي كلمته في تقرير مجلس‬ ‫اإلدارة‪ ،‬ق ــال م ـعــرفــي إن نـتــائــج‬ ‫الـشــركــة أس ـفــرت لـعــام ‪ 2017‬عن‬ ‫ت ـح ـق ـي ــق صـ ــافـ ــي أرب ـ ـ ـ ــاح بـلـغــت‬ ‫‪ 14.256‬مليون دي ـنــار‪ ،‬وربحية‬ ‫سـ ـ ـه ـ ــم ب ـ ـل ـ ـغـ ــت ‪ 8.09‬فـ ـ ـل ـ ــوس‪،‬‬ ‫كـ ـم ــا بـ ـل ــغ الـ ـع ــائ ــد عـ ـل ــى ح ـق ــوق‬ ‫المساهمين ‪ 4.91‬في المئة وعائد‬

‫األرب ـ ــاح الـمـجـمـعــة إل ــى إجـمــالــي‬ ‫الموجودات ‪ 3.12‬في المئة وبلغ‬ ‫ال ـع ــائ ــد ع ـل ــى رأس ـ ـمـ ــال ال ـشــركــة‬ ‫المدفوع ‪ 8‬في المئة‪.‬‬ ‫وذ ك ـ ـ ـ ـ ـ ــر أن نـ ـ ـت ـ ــا ئ ـ ــج أ عـ ـ ـم ـ ــال‬ ‫ً‬ ‫الشركة أظهرت نموا في حقوق‬ ‫المساهمين بنسبة ‪ 2‬فــي المئة‬ ‫ً‬ ‫ونموا في أصول الشركة بنسبة‬ ‫‪ 0.9‬في المئة مقارنة بنفس الفترة‬ ‫من عام ‪ ،2016‬كما حققت الشركة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خالل عام ‪ 2017‬نموا ملحوظا في‬ ‫األرباح التشغيلية مقارنة بنفس‬ ‫ً‬ ‫الـفـتــرة مــن ع ــام ‪ ،2016‬مــدعــومــا‬ ‫بعائدات اإليجار ورفع مستويات‬ ‫َّ‬ ‫الـ ــش ـ ـغـ ــل‪ ،‬إذ ارت ـ ـف ـ ـعـ ــت األربـ ـ ـ ــاح‬ ‫التشغيلية بنسبة ‪ 43.5‬في المئة‬ ‫لتبلغ ‪ 20.3‬مليون دينار مقارنة‬ ‫بأرباح بلغت ‪ 14.1‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وأكد معرفي أن اإلدارة ملتزمة‬ ‫بتطبيق تغييرات فعالة لتقليل‬ ‫تكاليف تشغيل تـلــك الـعـقــارات‪،‬‬ ‫إض ــاف ــة إل ــى م ــا ت ـق ــوم ب ــه وح ــدة‬ ‫األعمال االستراتيجية الجديدة‬ ‫ت ـحــت م ـس ـمــى "إدارة ‪"Edara -‬‬ ‫التي توفر خدمات إدارة عقارات‬ ‫ً‬ ‫وممتلكات الغير وفقا للمعايير‬ ‫ال ـع ــال ـم ـي ــة ل ـت ـل ـب ــي اح ـت ـي ــاج ــات‬ ‫أص ـ ـحـ ــاب ال ـ ـع ـ ـقـ ــارات ال ـس ـك ـن ـيــة‬ ‫والتجارية‪.‬‬

‫خطة استراتيجية‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف أن "ال ـ ـت ـ ـج ـ ــاري ـ ــة"‬ ‫استمرت في السير بخطة االرتقاء‬ ‫بالعطاء واجتهدت لوضع خطة‬ ‫اسـتــراتـيـجـيــة متحفظة وواع ــدة‬

‫معرفي خالل اجتماع الجمعية العمومية أمس‬ ‫للتطوير واالستثمار والتوسع‬ ‫اإلق ـ ـل ـ ـي ـ ـمـ ــي والـ ـ ـجـ ـ ـغ ـ ــراف ـ ــي م ـمــا‬ ‫حـقـ ُـق نـتــائــج مــالـيــة قــويــة‪ ،‬وبما‬ ‫ّ‬ ‫يمكننا مــن مــوا جـهــة التحديات‬ ‫واس ـت ـك ـشــاف آف ـ ــاق ج ــدي ــدة بما‬ ‫يحقق الفائدة لمساهمينا‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ــار إلـ ـ ــى أنـ ـ ــه خـ ـ ــال ع ــام‬ ‫‪ 2017‬ب ـ ــدأت ال ـت ـج ــاري ــة تـطــويــر‬ ‫بــرج التجارية العقارية بمملكة‬ ‫ال ـ ـب ـ ـحـ ــريـ ــن‪ ،‬وه ـ ـ ــو ب ـ ـ ــرج س ـك ـنــي‬ ‫يتضمن شقق تمليك بمواصفات‬ ‫عالية في قلب العاصمة المنامة‬ ‫بمحاذاة المنطقة الدبلوماسية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ك ـمــا ب ــدأن ــا أخـ ـي ــرا تـنـفـيــذ خطة‬ ‫التسويق والبيع‪.‬‬

‫و ب ـ ـ ـيـ ـ ــن أن ا ل ـ ـ ـشـ ـ ــر كـ ـ ــة ت ــو ل ــت‬ ‫متابعة تنفيذ مشروعات اللوبي‬ ‫بمراحلها المتعددة في عقارات‬ ‫الـ ـش ــرك ــة الـ ـتـ ـج ــاري ــة ال ـع ـق ــاري ــة‬ ‫وع ـ ـقـ ــار الـ ـب ــولـ ـيـ ـف ــارد ال ـم ـم ـل ــوك‬ ‫للشركة التابعة‪ ،‬والذي ينبع من‬ ‫دور الشركة التجارية العقارية‬ ‫الـحـيــوي فــي مـجــال المسؤولية‬ ‫االجـتـمــاعـيــة ودعـمـهــا ألصـحــاب‬ ‫ال ـم ـشــاريــع ال ـص ـغ ـيــرة‪ ،‬إذ وف ــرت‬ ‫ً‬ ‫ال ـت ـج ــاري ــة أس ـ ـعـ ــارا وم ـســاحــات‬ ‫تــأج ـيــريــة م ـنــاس ـبــة ل ـل ـعــديــد من‬ ‫ال ـم ـش ــاري ــع ال ـش ـبــاب ـيــة الـمـمـيــزة‬ ‫والفريدة من نوعها‪ ،‬مما يساهم‬ ‫في دعم عجلة التنمية واالقتصاد‬

‫في الكويت كما يساهم في دعم‬ ‫اإليرادات التشغيلية‪.‬‬ ‫وأفـ ـ ــاد م ـعــرفــي بـ ــأن ال ـت ـحــدي‬ ‫ال ـح ـق ـي ـق ــي هـ ــو االس ـ ـت ـ ـمـ ــرار فــي‬ ‫ال ـت ـف ــوق وال ـن ـج ــاح‪ ،‬ولـ ــن يـتــأتــى‬ ‫ذل ــك إال مــن خ ــال الـسـعــي وبــذل‬ ‫ال ـم ــزي ــد‪ ،‬وسـنـسـتـمــر ف ــي تــركـيــز‬ ‫اهـ ـتـ ـم ــامـ ـن ــا لـ ــدعـ ــم الـ ـسـ ـي ــاس ــات‬ ‫واالس ـت ــرات ـي ـج ـي ــات الـمـتـحـفـظــة‬ ‫ط ــويـ ـل ــة األجـ ـ ـ ـ ــل‪ ،‬لـ ـضـ ـم ــان ن ـمــو‬ ‫م ـس ـتــدام لـتـحـقـيــق أق ـصــى قيمة‬ ‫لحقوق المساهمين في التجارية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مـ ـج ــددي ــن ع ـل ــى أن ـف ـس ـن ــا ع ـه ــدا‬ ‫قطعناه أساسه االلتزام واالبتكار‬ ‫وال ـت ـط ــوي ــر م ــن أجـ ــل غـ ـ ٍـد أفـضــل‬

‫ح ــاف ــل بــال ـمــزيــد م ــن اإلنـ ـج ــازات‬ ‫والحلول المبتكرة‪.‬‬ ‫ووافـ ـ ـ ـق ـ ـ ــت ال ـ ـع ـ ـمـ ــوم ـ ـيـ ــة ع ـلــى‬ ‫ك ــل ال ـب ـن ــود الـ ـ ـ ــواردة ف ــي ج ــدول‬ ‫األعمال وأبرزها المصادقة على‬ ‫تقريري مجلس اإلدارة ومراقبي‬ ‫الـحـســابــات‪ ،‬واع ـت ـمــاد الـبـيــانــات‬ ‫الـمــالـيــة والـحـســابــات الختامية‬ ‫لـ ـلـ ـش ــرك ــة‪ ،‬ع ـ ــن الـ ـسـ ـن ــة ال ـم ــال ـي ــة‬ ‫المنتهية في ‪ 31‬ديسمبر ‪،2017‬‬ ‫كما وافقت على توصية مجلس‬ ‫اإلدارة بتوزيع أرباح نقدية بواقع‬ ‫‪ 5‬في المئة‪.‬‬

‫«زين» الراعي الرئيسي ألنشطة أسبوع نادي المحاسبة انطالق فعاليات معرض البناء ‪« -‬بيتك»‬ ‫أع ـل ـنــت ش ــرك ــة زيـ ــن رعــايـتـهــا‬ ‫ال ــرئ ـي ـس ــة ألن ـش ـط ــة وف ـع ــال ـي ــات‬ ‫أس ـبــوع ن ــادي الـمـحــاسـبــة‪ ،‬الــذي‬ ‫ي ـقــام ف ــي كـلـيــة ال ـع ـلــوم اإلداري ـ ــة‬ ‫بجامعة الكويت حتى ‪ 12‬الجاري‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ـ ــرت ال ـ ـشـ ــركـ ــة‪ ،‬فـ ــي ب ـي ــان‬ ‫صـحــافــي‪ ،‬أن رعــايـتـهــا الرئيسة‬ ‫أتـ ـ ـ ــت ض ـ ـمـ ــن اس ـت ــرات ـي ـج ـي ـت ـه ــا‬ ‫ل ـ ـل ـ ـم ـ ـسـ ــؤول ـ ـيـ ــة االج ـ ـت ـ ـمـ ــاع ـ ـيـ ــة‬ ‫واالستدامة تجاه المساهمة في‬ ‫تنمية قطاع التعليم‪ ،‬وتشجيع‬ ‫م ـخ ـت ـل ــف األنـ ـشـ ـط ــة ال ـط ــاب ـي ــة‪،‬‬ ‫ح ـ ـ ـيـ ـ ــث ت ـ ـ ـضـ ـ ــع الـ ـ ـ ـش ـ ـ ــرك ـ ـ ــة دعـ ـ ــم‬ ‫المنظومة التعليمية على رأس‬ ‫أولوياتها‪ ،‬وتقوم بالتعاون مع‬ ‫مختلف المؤسسات والمبادرات‬ ‫التعليمية لالستثمار في التعليم‪،‬‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ــذي يـ ـمـ ـث ــل ح ـ ـجـ ــر األس ـ ـ ـ ــاس‬ ‫لـلـنـهــوض بــاقـتـصــاد ال ــدول ــة في‬ ‫المستقبل‪.‬‬ ‫وبينت "زين" أن أسبوع نادي‬ ‫المحاسبة يتضمن مجموعة من‬ ‫الفعاليات واألنشطة األكاديمية‬ ‫والترويحية التي تستهدف طلبة‬

‫ممثلو «زين» مع أعضاء نادي المحاسبة في جناح الشركة‬ ‫المحاسبة في "العلوم اإلداريــة"‪،‬‬ ‫م ـن ـهــا الـ ـ ـن ـ ــدوات وورش ال ـع ـمــل‬ ‫المتخصصة‪ ،‬وزيارة إلى معرض‬ ‫أحـ ـم ــد ال ـج ــاب ــر ل ـل ـن ـفــط والـ ـغ ــاز‪،‬‬ ‫إ ضــا فــة إ ل ــى تنظيم المسابقات‬ ‫ع ـل ــى م ـس ـت ــوى ال ـط ـل ـبــة وأن ــدي ــة‬ ‫الجامعة‪ ،‬وتوزيع الجوائز على‬ ‫الفائزين‪ ،‬والعديد من األنشطة‬ ‫الترويحية األخرى‪.‬‬

‫وأك ـ ــدت ال ـشــركــة أن ـهــا ت ـكـ ِّـرس‬ ‫المزيد من الجهود والمبادرات‬ ‫الـتــي تـعــزز مــن تـطــويــر العملية‬ ‫التعليمية في الدولة‪ ،‬وفي جميع‬ ‫المجاالت‪ ،‬حيث لن تدخر جهدا‬ ‫لـتـسـخـيــر إم ـكــان ـيــات ـهــا ال ـمــاديــة‬ ‫والـبـشــريــة لـتـعــزيــز ال ــرواب ــط مع‬ ‫الـ ـجـ ـه ــات وال ـ ـمـ ــؤس ـ ـسـ ــات ال ـت ــي‬ ‫تـ ـعـ ـن ــى ب ــال ـت ـع ـل ـي ــم وت ـ ـطـ ــويـ ــره‪،‬‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫سـ ً‬ ‫ـواء المؤسسات التعليمية أو‬ ‫األندية الطالبية‪ ،‬إلى جانب دعم‬ ‫المشاريع والمبادرات التي تسهم‬ ‫بشكل فعال في مجاالت التنمية‬ ‫البشرية بشكل عام‪.‬‬

‫ب ـ ــرع ـ ــاي ـ ــة وحـ ـ ـ ـض ـ ـ ــور ال ــوكـ ـي ــل‬ ‫ال ـ ـم ـ ـسـ ــاعـ ــد ل ـ ـق ـ ـطـ ــاع الـ ـمـ ـش ــاري ــع‬ ‫اإلن ـش ــائ ـي ــة ف ــي وزارة ال ـك ـهــربــاء‬ ‫والـمــاء المهندس غــالــب الشمري‪،‬‬ ‫شـهــدت أرض ال ـم ـعــارض الــدولـيــة‬ ‫بمشرف‪ ،‬في العاشرة صباح أمس‪،‬‬ ‫انـطــاق فعاليات معرض البناء ‪-‬‬ ‫"بيتك"‪ ،‬الذي تنظمه وتقيمه شركة‬ ‫معرض الكويت الدولي‪ ،‬من ‪ 9‬إلى‬ ‫‪ 14‬الجاري‪ ،‬في صالة ‪ 8‬بمشرف‪،‬‬ ‫بمشاركة فاعلة من قبل حشد من‬ ‫ال ـعــارض ـيــن ب ـلــغ ‪ 60‬ج ـهــة ممثلة‬ ‫ل ـم ـصــانــع وم ــؤس ـس ــات وش ــرك ــات‬ ‫م ـح ـل ـيــة وكـ ـ ــاء مـ ــاركـ ــات عــالـمـيــة‬ ‫ذات ع ــاق ــة ب ـق ـطــاع م ـ ــواد ال ـب ـنــاء‬ ‫ومستلزماتها‪.‬‬ ‫ولـبــى الــدعــوة لحضور مراسم‬ ‫ح ـفــل االف ـت ـت ــاح ج ـمــع م ــن س ـفــراء‬ ‫الدول وأعضاء السلك الدبلوماسي‬ ‫المعتمدين ورجال االعمال واالعالم‬ ‫فــي الـكــويــت‪ ،‬إضــافــة ال ــى ع ــدد من‬ ‫مديري ومسؤولي الشركات الراعية‬ ‫والمشاركة بالمعرض‪.‬‬ ‫كما شارك في االفتتاح مسؤولو‬

‫ا لـنـظـيـفــة فــي تغطية ا حـتـيــا جــات أكثر‬ ‫من ‪ 150‬ألف منزل‪ ،‬بالتزامن مع خفض‬ ‫االنبعاثات الكربونية بمقدار ‪233.800‬‬ ‫ً‬ ‫طن سنويا ‪.‬‬ ‫وتـمـثــل ه ــذه ال ـخ ـطــوة أول مـشــاريــع‬ ‫طاقة الرياح بالنسبة لكل من "جنرال‬ ‫إلكتريك" و"ماس العالمية" في األردن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وا م ـتــدادا للعالقة طويلة ا لـمــدى التي‬

‫«فالي دبي» تدشن رحالتها‬ ‫إلى كراكوف البولندية‬

‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬

‫عماد الهارون‬

‫ال ـ ــذي ظ ـه ــر ع ـل ـيــه وال ـم ــؤس ـس ــات‬ ‫ال ـ ــراع ـ ـي ـ ــة ل ـ ــه وال ـ ـم ـ ـش ـ ــارك ـ ــة ف ـيــه‬ ‫والقائمين على تنظيمه‪.‬‬ ‫وأع ـ ــرب ع ــن س ـعــادتــه بــافـتـتــاح‬ ‫دورة جــديــدة مــن دورات معرض‬ ‫البناء ‪" -‬بيتك"‪ ،‬الذي تحرص شركة‬ ‫معرض الكويت الدولي على إقامته‬ ‫واح ـت ـضــان فـعــالـيــاتــه دوري ــا على‬ ‫أرض المعارض الدولية بمشرف‪،‬‬

‫ً‬ ‫«جنرال إلكتريك للطاقة المتجددة» تطور مشروعا لـ «ماس»‬ ‫أع ـل ـن ــت "ج ـ ـنـ ــرال إل ـك ـت ــري ــك ل ـل ـطــاقــة‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـتـ ـ ـج ـ ــددة"‪ ،‬أم ـ ـ ـ ــس‪ ،‬أنـ ـ ـه ـ ــا س ـ ـتـ ــزود‬ ‫م ـج ـم ــوع ــة مـ ـ ــاس الـ ـق ــابـ ـض ــة ل ـل ـط ــاق ــة‪،‬‬ ‫ال ـتــاب ـعــة لـ ــ"م ــاس ال ـع ــال ـم ـي ــة"‪ ،‬بــأحــدث‬ ‫طــرازات توربينات الرياح ‪،137m-3.6‬‬ ‫وذل ــك لـتـطــويــر م ـش ــروع م ــاس لـلــريــاح‬ ‫ب ـق ــدرة إن ـتــاج ـيــة تـبـلــغ ‪ 100‬م ـي ـغــاواط‬ ‫في األردن‪ .‬وسيساهم مشروع الطاقة‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫ش ــرك ــة م ـع ــرض ال ـك ــوي ــت ال ــدول ــي‪،‬‬ ‫يتقدمهم الرئيس التنفيذي لشركة‬ ‫معرض الكويت الدولي عبدالرحمن‬ ‫ال ـ ـن ـ ـصـ ــار‪ ،‬وال ـ ـمـ ــديـ ــر ال ـت ـن ـف ـي ــذي‬ ‫للشؤون المالية واإلدارية والموارد‬ ‫البشرية عبدالله الحمدان‪ ،‬والمدير‬ ‫ا لـتـنـفـيــذي للتسويق والمبيعات‬ ‫ب ــاسـ ـم ــة الـ ــده ـ ـيـ ــم‪ ،‬ومـ ــديـ ــر ادارة‬ ‫العالقات العامة ضــاري العيبان‪،‬‬ ‫ومــديــر صـيــانــة الـعـقــار والتطوير‬ ‫العقاري المهندس رمــزي قطينة‪،‬‬ ‫ومدير التسويق والمبيعات مشعل‬ ‫الــراشــد‪ ،‬ومساعد مدير التسويق‬ ‫والمبيعات خالد الهندي‪ ،‬ومدير‬ ‫م ـ ـعـ ــرض الـ ـبـ ـن ــاء ‪"-‬ب ـ ـي ـ ـتـ ــك" ع ـم ــاد‬ ‫ال ـ ـ ـهـ ـ ــارون‪ ،‬إضـ ــافـ ــة إل ـ ــى ع ـ ــدد مــن‬ ‫مسؤولي المعارض في الشركة‪.‬‬ ‫وقام الوكيل المساعد المهندس‬ ‫غالب الشمري بجولة في المعرض‪،‬‬ ‫تفقد خاللها أجنحة العارضين‪،‬‬ ‫وت ـح ــدث إل ــى م ـســؤولــي األجـنـحــة‬ ‫المشاركين‪ ،‬واطـلــع على أنشطته‬ ‫الـمـخـتـلـفــة‪ ،‬ك ـمــا أث ـنــى ع ـلــى فـكــرة‬ ‫إقامة المعرض‪ ،‬مشيدا بالمستوى‬

‫بـحـيــث أص ـبــح ســوقــا متخصصا‬ ‫يـ ـتـ ـس ــاب ــق إل ـ ـيـ ــه الـ ـمـ ـهـ ـتـ ـم ــون فــي‬ ‫موسميه المختلفين من كل عام‪.‬‬ ‫م ــن نــاح ـي ـتــه‪ ،‬ق ــال الـ ـه ــارون إن‬ ‫هذا المعرض يعد حدثا مميزا في‬ ‫الكويت من ناحية توقيته ونوعيته‬ ‫وأه ـم ـي ـتــه‪ ،‬مـشـيــرا إل ــى أن تنظيم‬ ‫الـمـعــرض يــأتــي إيـمــانــا مــن شركة‬ ‫معرض الكويت الدولي بأهمية هذا‬ ‫القطاع وتعميقا وتركيزا للضوء‬ ‫ع ـل ـيــه‪ ،‬خــاصــة ان ــه م ــن الـقـطــاعــات‬ ‫االقتصادية المهمة في البالد‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ــاف أن م ـ ـعـ ــرض ال ـب ـن ــاء‬ ‫"بـيـتــك" يستقطب شــركــات الـبـنــاء‬ ‫الــوطـنـيــة المختلفة وال ـم ـقــاوالت‪،‬‬ ‫والمهندسين والمقاولين العاملين‬ ‫في هــذا المجال‪ ،‬إضافة للمواطن‬ ‫الكويتي الــراغــب فــي استكمال أو‬ ‫تجديد بناء بيته أو قسيمته‪ ،‬حيث‬ ‫تشارك في المعرض جهات محلية‬ ‫بين راعية ومشاركة‪ ،‬تمثل شركات‬ ‫ومؤسسات ومصانع ذات العالقة‬ ‫بقطاع البناء والمكاتب الهندسية‬ ‫والمقاوالت‪.‬‬

‫بــدأت "فــاي دبــي"‪ ،‬أمــس‪ ،‬رحالتها اليومية إلــى مدينة كراكوف‬ ‫البولندية‪ ،‬لتكون بذلك أول ناقلة إماراتية ِّ‬ ‫تسير رحــات مباشرة‬ ‫إلى هذه المدينة من دبي‪.‬‬ ‫وهبطت رحـلــة "ف ــاي دب ــي"‪ ،‬أم ــس‪ ،‬فــي مـطــار جــان بــول الثاني‪،‬‬ ‫حيث استقبلت برشاشات المياه التقليدية‪ ،‬وكان على متنها طاقم‬ ‫كامل من الجنسية البولندية‪ ،‬بمن فيهم الطيار ومساعده‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى طاقم الطائرة‪.‬‬ ‫وترأس وفد الناقلة في الرحلة االفتتاحية جيهون إيفندي‪ ،‬نائب‬ ‫الرئيس للعمليات التجارية لمنطقة الشرق األوسط وأوروبا والدول‬ ‫المستقلة واإلمــارات‪ .‬وسافر على متن الرحلة االفتتاحية؛ السفير‬ ‫البولندي في اإلمارات روبرت روستيك‪ ،‬وتيري أوكوك نائب الرئيس‬ ‫للعمليات التجارية فــي طـيــران اإلم ــارات لمنطقة أوروب ــا وروسيا‬ ‫الفيدرالية‪ ،‬إضافة إلى ممثلي وسائل اإلعالم المحلية‪.‬‬ ‫وكــان في استقبال الرحلة االفتتاحية في مطار كراكوف كل من‬ ‫سفير الــدولــة في بولندا د‪ .‬عيسى الصابري‪ ،‬ورادسـلــوف فولزيك‬ ‫رئيس هيئة مطار كراكوف‪ ،‬وباول جالياك مدير الطيران والخدمات‬ ‫التجارية في مطار كراكوف‪.‬‬ ‫وفي المؤتمر الصحافي الذي ُعقد بمناسبة إطالق رحالت "فالي‬ ‫دبي" الجديدة إلى كراكوف‪ ،‬قال ايفندي‪" :‬نحن سعداء بأن نكون أول‬ ‫ناقلة تشغل رحالت مباشرة ويومية من دبي إلى كراكوف‪ ،‬وسعداء‬ ‫بالفرص التي سيوفرها افتتاج هذا الخط الجديد بالنسبة للتجارة‬ ‫والسياحة بين اإلمارات وبولندا"‪.‬‬ ‫وتــابــع‪" :‬سيتم تشغيل طائرتنا الـجــديــدة مــن طــراز بوينغ ‪737‬‬ ‫ماكس ‪ 8‬على الخط الجديد‪ ،‬والتي توفر للمسافرين تجربة سفر‬ ‫ممتعة‪ ،‬إضافة إلــى رحــات ربــط عبر مطار دبــي إلــى أكثر من ‪200‬‬ ‫وجهة حول العالم‪ ،‬كما أنها فرصة كبيرة لمسافرينا الستكشاف‬ ‫مدينة كراكوف كوجهة سياحية"‪ .‬من جهته‪ ،‬قال تيري أوكوك‪ ،‬نائب‬ ‫الرئيس للعمليات التجارية في طيران اإلم ــارات‪" :‬كلتا الناقلتين‬ ‫حققت نموا بشكل مستقل وناجح خالل السنوات الماضية‪ ،‬وهذه‬ ‫الشراكة الجديدة تعطي قيمة كبيرة لما يمكن أن تحققها نماذج عمل‬ ‫الشركتين التكميلية لعمالئهما‪ ،‬ولدبي عموما‪.‬‬

‫تـ ـجـ ـم ــع بـ ـي ــن ال ـ ـطـ ــرف ـ ـيـ ــن‪ .‬كـ ـم ــا وق ـع ــت‬ ‫ً‬ ‫"جنرال إلكتريك" أيضا مع شريكها في‬ ‫الـتـحــالــف‪ ،‬شــركــة إلـيـكـنــور اإلسـبــانـيــة‪،‬‬ ‫عقد الهندسة والمشتريات واإلنشاء ات‬ ‫الخاص بالمشروع‪.‬‬ ‫وم ــن ال ـم ـق ــرر ب ــدء تـشـغـيــل م ـشــروع‬ ‫مـ ــاس ل ـل ــري ــاح ب ـن ـهــايــة الـ ـع ــام الـمـقـبــل‬ ‫(‪ ،)2019‬ليساهم في د عــم األردن نحو‬

‫ت ـح ـق ـيــق أه ـ ـ ــداف الـ ـط ــاق ــة ال ـم ـت ـج ــددة‪،‬‬ ‫انـطــاقــا مــن رؤي ــة ‪ ،2025‬الــرام ـيــة إلــى‬ ‫زيادة استخدام موارد الطاقة النظيفة‬ ‫إلى ‪ 11‬في المئة‪ ،‬ورفع نسبة االعتماد‬ ‫على ا ل ـمــوارد المحلية فــي االستهالك‬ ‫إلى ‪ 39‬في المئة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ ١٠‬أبريل ‪2018‬م ‪ ٢٤ /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫سوق السعودية يتخطى ‪ 8000‬ألول مرة منذ ‪2015‬‬ ‫اخترق مؤشر سوق األسهم السعودية‬ ‫حــاجــز ‪ 8000‬نـقـطــة‪ ،‬لـلـمــرة األول ـ ــى منذ‬ ‫جلسة ‪ 20‬أغسطس ‪ .2015‬وحقق المؤشر‬ ‫مكاسب بنسبة ‪ 0.40‬فــي المئة‪ ،‬أو نحو‬ ‫‪ 30‬نقطة‪.‬‬ ‫ول ـ ـل ـ ـمـ ــرة األول ـ ـ ـ ـ ــى فـ ـ ــي تـ ـ ــاريـ ـ ــخ س ــوق‬ ‫ال ـ ـس ـ ـعـ ــوديـ ــة‪ ،‬ت ـ ــم أمـ ـ ــس إدراج الـ ــديـ ــون‬ ‫ال ـح ـك ــوم ـي ــة الـ ـسـ ـع ــودي ــة مـ ــن الـ ـسـ ـن ــدات‬ ‫والصكوك والبالغ قيمتها ‪ 204‬مليارات‬ ‫ريال لتضيف أدوات مالية جديدة تسهم‬

‫في تعزيز الشفافية وزيادة االستثمارات‬ ‫في السوق‪.‬‬ ‫وكانت «فوتسي راسل» قد أعلنت ترقية‬ ‫س ــوق األس ـه ــم ال ـس ـعــوديــة ض ـمــن قــائـمــة‬ ‫مؤشراتها لألسواق الناشئة في ‪ 28‬مارس‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وقــالــت «فــوتـســي راس ــل» إنـهــا اتـخــذت‬ ‫هذا القرار بعد استيفاء السوق السعودي‬ ‫لـمـتـطـلـبــات االنـ ـضـ ـم ــام‪ ،‬م ـش ـيــرة إلـ ــى أن‬ ‫االنـضـمــام سـيـكــون عـلــى مــراحــل‪ ،‬بسبب‬

‫الـحـجــم الـكـبـيــر لـلـســوق ت ـبــدأ فــي مــارس‬ ‫‪ 2019‬وتنتهي في ديسمبر ‪.2019‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ــارت إلـ ــى أن الـ ـس ــوق ال ـس ـع ــودي‬ ‫سيكون األكبر وزنا في المؤشر بالشرق‬ ‫األوس ــط‪ ،‬حيث يبلغ وزنــه ‪ 2.7‬فــي المئة‬ ‫من مؤشر األســواق الناشئة‪ ،‬وقد ترتفع‬ ‫هذه النسبة لنحو ‪ 4.6‬في المئة في حال‬ ‫تم إدراج شركة أرامكو‪ .‬ومن المنتظر أن‬ ‫ت ــؤدي هــذه الـخـطــوة إلــى تــدفــق مليارات‬ ‫ال ــدوالرات لسوق األسهم السعودية‪ ،‬مع‬

‫توجه المزيد من االستثمارات األجنبية‪.‬‬ ‫وس ـت ـح ـتــل سـ ــوق األسـ ـه ــم ال ـس ـعــوديــة‬ ‫المرتبة ‪ 10‬ضمن قائمة األسواق الناشئة‬ ‫في مؤشر فوتسي‪.‬‬ ‫وجـ ــاءت ه ــذه ال ـخ ـطــوة مـتـمــاشـيــة مع‬ ‫تــو قـعــات المسؤولين والمحللين بقرب‬ ‫ترقية سوق السعودية لقائمة ‪#‬فوتسي‬ ‫لألسواق الناشئة‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫اقتصاد‬

‫األسهم الروسية تهبط بأعلى‬ ‫وتيرة في ‪ 4‬سنوات‬ ‫تراجعت األسهم الروسية بأعلى وتيرة خالل أربع‬ ‫سنوات وانخفض الروبل بأعلى معدل بين عمالت‬ ‫العالم‪ ،‬بعدما فرضت الــواليــات المتحدة عقوبات‬ ‫ج ــدي ــدة ع ـلــى رجـ ــال أع ـم ــال روس‪ ،‬وب ـعــد الـهـجــوم‬ ‫ال ـك ـي ـمــاوي ف ــي س ــوري ــة‪ .‬وه ـب ــط م ــؤش ــر «مــويـكــس‬ ‫روسيا» بنسبة ‪ 7.2‬في المئة أمس‪ ،‬في أكبر وتيرة‬ ‫تــراجــع منذ مــارس ‪ ،2014‬عندما فرضت عقوبات‬ ‫دولية على روسيا بسبب أحداث جزيرة القرم‪.‬‬

‫وتـتـجــه الـعـمـلــة الــروس ـيــة وال ـس ـن ــدات المحلية‬ ‫لتسجيل أكـبــر وت ـيــرة تــراجــع مـنــذ نوفمبر ‪،2016‬‬ ‫وارت ـف ـعــت تكلفة تــأمـيــن ال ـس ـنــدات الـسـيــاديــة ضد‬ ‫المخاطر بأكبر معدل منذ ديسمبر ‪.2014‬‬ ‫وارتـفــع ال ــدوالر مقابل العملة الــروسـيــة بنسبة‬ ‫ً‬ ‫‪ 3.73‬في المئة‪ ،‬ووصل إلى مستوى ‪ 60.269‬روبال‪.‬‬


‫سياحة‬

‫‪16‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪ 8‬أسباب لزيارة ساراسوتا في فلوريدا األميركية‬

‫تشمل «والية الشمس المشرقة» فلوريدا األميركية مواقع جاذبة كثيرة لدرجة ّأن الزوار‬ ‫سيجدون صعوبة في تحديد نقطة االنطالق‪ .‬هل يجب أن يبدأوا من شواطئ «بانهاندل»‬ ‫أم «ساوث بيتش» في ميامي؟ منطقة الخيول في محيط «أوكاال» أم «ماجيك كينغدوم» في‬ ‫«كابتيفا» أم فلوريدا المستقبلية في «كاب كانافيرال»؟‬ ‫«أورالندو»؟ فلوريدا القديمة في جزيرة‬ ‫ً‬ ‫لهذا السبب يمكن أن نعذر الناس إذا لم يفكروا فورا في زيارة ساراسوتا حين يخططون لتمضية‬ ‫عطلة في فلوريدا‪.‬‬ ‫باتي نيكل‬

‫تقع مدينة س��اراس��وت��ا ف��ي خليج المكسيك‬ ‫ّ‬ ‫الجنوبي وتتمتع بخصائص مميزة إل��ى جانب‬ ‫المواقع الشاطئية المحيطة بها في بلدة {لونغبوت كي} وجزيرة‬ ‫{آنا ماريا}‪ .‬في ما يلي ثمانية أسباب لجعل ساراسوتا على الئحة‬ ‫األماكن التي تستحق الزيارة‪:‬‬

‫ّ‬ ‫مجمع متاحف {رينغلينغ}‪ :‬ذكريات من أيام المجد!‬

‫«مطابخ هاري‬ ‫كونتيننتال» موقع‬ ‫مثالي لتناول وجبة‬ ‫ما بين الفطور‬ ‫والغداء‬

‫في جزيرة‬ ‫«لونغبوت كي»‬ ‫ً ّ‬ ‫اختر موقعا يطل‬ ‫على الخليج‬ ‫الفيروزي‬

‫ً‬ ‫اعتبارا من شهر مايو الماضي‪،‬‬ ‫ل��م ي�ع��د تقليد ال�س�ي��رك األم�ي��رك��ي‬ ‫ً‬ ‫م� � ��وج� � ��ودا‪ .‬ل �ك ��ن ال ي � � ��زال ع��رض��ه‬ ‫َ‬ ‫وس� �ح ��ره م �س �ت �م��ري��ن ف ��ي متحف‬ ‫{س � �ي� ��رك األخ � ��وي � ��ن ري �ن �غ �ل �ي �ن��غ}‪.‬‬ ‫يندهش األوالد والراشدون هناك‬ ‫م��ن ال �ع ��روض ال �ت��ي ت �ت ��راوح بين‬ ‫األدوات المحفورة باليد وسيارة‬ ‫المهرج الضئيلة التي اشتهر بها‬ ‫البهلوان لو جاكوبز‪.‬‬ ‫القطعة األساسية هناك عبارة‬ ‫مجسم صغير للسيرك ّ‬ ‫عن ّ‬ ‫صممه‬ ‫ب ��دق ��ة ع� �ل ��ى م� ��ر ‪ 60‬س� �ن ��ة م� ��ؤرخ‬ ‫ال� �س� �ي ��رك ه � � ��اورد ت �ي �ب �ل��ز‪ .‬ي�ش�م��ل‬ ‫ّ‬ ‫المجسم ثماني خيم ونحو ‪ 42‬ألف‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫غرض صغير (بدءا من ِفيلة تنظر‬ ‫ً‬ ‫إل��ى خ��ارج عربات القطار وص��وال‬ ‫إل ��ى ال �م �ش��اه��دي��ن ف��ي م�ق��اع��ده��م)‬ ‫ويعرض مظاهر الحياة في {سيرك‬ ‫األخ��وي��ن ه ��اورد} ال�خ�ي��ال��ي خ�لال‬ ‫الجزء األول من القرن العشرين‪.‬‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يشكل {متحف السيرك} جانبا‬ ‫ً‬ ‫بسيطا من المنزل الشتوي السابق‬ ‫ل�ج��ون وم��اي�ب��ل رينغلينغ اللذين‬ ‫ل��م ي �ت��رددا ف��ي ص��رف ك��ل م��ا يلزم‬ ‫لتحويل المكان إل��ى موقع جاذب‬ ‫في فلوريدا‪ُ .‬ر ِّممت مزرعة الثنائي‬ ‫ُ َّ‬ ‫ب�ط��ري�ق��ة ج�م�ي�ل��ة ك��ي ت �ن��ظ��م فيها‬ ‫ال�ج��والت‪ ،‬ويشمل متحف الفنون‬ ‫ال��ذي يحمل طابع عصر النهضة‬ ‫مجموعة من اللوحات األوروبية‪،‬‬ ‫وث �م��ة ت��رك �ي��ز خ ��اص ع �ل��ى أع �م��ال‬ ‫بيتر بول روبنز‪.‬‬ ‫ت � �ب� ��دو األراض� � � � � ��ي وال � �ح� ��دائ� ��ق‬ ‫مدهشة بالقدر نفسه ويقع مسرح‬ ‫{أسولو} الشهير على مسافة قريبة‬ ‫ً‬ ‫من الموقع‪ ،‬علما بأنه أكبر مسرح‬ ‫ف ��ي ال� �ج� �ن ��وب ال� �ش ��رق ��ي‪ .‬ي�ص�ع��ب‬ ‫ً‬ ‫أن ن �ح� ِّ�دد ال�ج��ان��ب األك �ث��ر إب �ه��ارا‪:‬‬ ‫العروض المبتكرة أو المسرح الذي‬ ‫كان يقع في األصل خارج البندقية‬ ‫ف ��ي إي �ط��ال �ي��ا ث ��م ان�ت�ق�ل��ت أج� ��زاؤه‬

‫غرفة جلوس يتوسطها موقد معدني لحرق الخشب‬

‫ساراسوتا‪ -‬فلوريدا‬ ‫ب�ش�ك��ل ُ م �ت�لاح��ق إل ��ى س��اراس��وت��ا‬ ‫ح �ي��ث أع� �ي ��د اب� �ت� �ك ��اره ب �م �ظ��اه��ره‬ ‫المدهشة كافة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫مجمع متاحف {رينغلينغ}‬

‫فخامة فائقة في {لونغبوت كي}‬ ‫ف� ��ي ج� ��زي� ��رة {ل ��ون� �غ� �ب ��وت ك ��ي}‬ ‫ت �م �ت� ّ�د ال� �ش ��واط ��ئ ال �ج �م �ي �ل��ة ال �ت��ي‬ ‫ت�ج��ذب المتقاعدين وال� ��زوار على‬ ‫ً‬ ‫مساحة ‪ 12‬م�ي�لا‪ .‬إذا ق��ررت زي��ارة‬ ‫ً ّ‬ ‫هذا المكان‪ ،‬اختر موقعا يطل على‬ ‫ال�خ�ل�ي��ج ال �ف �ي��روزي أو ش� ��ارك في‬ ‫جولة غولف إزاء الواجهة البحرية‪.‬‬

‫ت�ك�ث��ر األم��اك��ن ال �ت��ي ت�س�م��ح لك‬ ‫ب �ت �ن��اول وج� �ب ��ات ل ��ذي ��ذة ف ��ي ه��ذا‬ ‫ال� �م� �ك ��ان‪ .‬ت �ش �ك��ل «م� �ط ��اب ��خ ه� ��اري‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كونتيننتال» موقعا مثاليا لتناول‬ ‫وج �ب��ة م ��ا ب �ي��ن ال �ف �ط��ور وال� �غ ��داء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يمكنك أن تتناول أطباقا من ثمار‬ ‫ً‬ ‫البحر أيضا في مطعم «دراي دوك‬

‫ً‬ ‫وات ��رف ��رون ��ت غ ��ري ��ل» ت ��زام� �ن ��ا م��ع‬ ‫مشاهدة غروب الشمس‪ .‬وإذا كنت‬ ‫ال تزال تشعر بالجوع بعد العشاء‪،‬‬ ‫ت� ّ‬ ‫�وج��ه إل��ى مطعم «أوفيميا ه��اي»‬ ‫و{ه ��اي ل��وف��ت» ل�ت�ن��اول التحليات‬ ‫على وقع موسيقى حية‪.‬‬

‫منتجع فندق {ريتز كارلتون} في ساراسوتا‬

‫ي�ش�م��ل م�ج� ّ�م��ع {س�ي��رك��ل}‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومقهى ومطعما‬ ‫‪ 150‬متجرا‬ ‫ُ‬ ‫ويعتبر أفضل مكان للتسوق‬ ‫واألك � � � � ��ل ف � ��ي س � ��اراس � ��وت � ��ا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتسم المكان بأجواء قروية‬ ‫اس�ت�ث�ن��ائ�ي��ة ش�ب�ي�ه��ة ب�ب�ل��دة‬ ‫«ب ��ال ه ��ارب ��ور» ف��ي م�ي��ام��ي‪.‬‬ ‫ت �ك �ث��ر األم� ��اك� ��ن ال� �ت ��ي ت �ق��دم‬ ‫ً‬ ‫أط� �ب ��اق ��ا ش �ه �ي��ة ل �ك��ن ي�ب�ق��ى‬ ‫مطعم «كولومبيا» األشهر‬ ‫ف ��ي م �ج� ّ�م��ع «س� �ي ��رك ��ل»‪ :‬إن��ه‬ ‫مطعم تابع لماركة «تامبا»‬ ‫في مدينة «يبور» التاريخية‪.‬‬ ‫ال تشمل ساراسوتا عرض‬ ‫الفالمنكو األ س �ط��وري كما‬ ‫في «تامبا»‪ ،‬لكنها ِّ‬ ‫تقدم طبق‬ ‫ال�ب��اي�ي�لا ال�ش�ه��ي ف��ي مطعم‬ ‫م�م�ي��ز سيجعلك ت��ر غ��ب في‬ ‫تمضية األمسية في هافانا‬ ‫القديمة‪.‬‬

‫أجواء شعبية وأنيقة‬ ‫في جزيرة {آنا ماريا}‬ ‫ّ‬ ‫إذا ك� �ن ��ت ت� �ف ��ض ��ل ا ل �ت �ن �ق��ل‬ ‫حافي القدمين وارتداء مالبس‬ ‫البحر بدل المالبس الرسمية‪،‬‬ ‫يمكنك أن تتجه إ ل��ى ج��ز ي��رة‬ ‫{آن ��ا م��اري��ا}‪ .‬ف��ي ه��ذا الموقع‬ ‫ت� �ك ��ون أم ��اك ��ن اإلق� ��ام� ��ة أق ��رب‬ ‫إلى بيوت الضيافة واألكواخ‬ ‫ال �غ ��ري �ب ��ة ب � ��دل ال �م �ن �ت �ج �ع��ات‬ ‫ال�ف��اخ��رة ويمكنك أن تتناول‬ ‫ال� �ب ��رغ ��ر إزاء ال� �ش ��اط ��ئ ع�ل��ى‬ ‫ال� �ع� �ش ��اء‪ .‬ل �ك��ن ي� �ع � ّ�ج ال� �ش ��ارع‬ ‫ال� ��رئ � �ي� ��س ب � �م � �ع� ��ارض ف �ن �ي��ة‬ ‫ومتاجر فريدة من نوعها مثل‬ ‫{تايد} ومتجر الجواهر {مون}‬ ‫و{بيال ب��اي ذي س��ي} وموقع‬ ‫{آنا ماريا} الخاص بمنتجات‬ ‫زيت الزيتون‪ .‬األج��واء غريبة‬ ‫لكن مبهرة!‬

‫مطعم {كالم فاكتوري}‬ ‫في غرب {برادنتون}‬ ‫يقع مطعم {كالم فاكتوري}‬ ‫ب� ��ال � �ق� ��رب م � ��ن ق� ��ري� ��ة ال �ص �ي��د‬ ‫{ك ��ورت� �ي ��ز} ُ‬ ‫وي �ع �ت �ب��ر األف �ض��ل‬ ‫ف��ي المنطقة‪ .‬يطغى المحار‬ ‫ع �ل��ى ق��وائ��م ال �ط �ع��ام ف��ي ه��ذا‬ ‫المكان‪ .‬يمكنك أن ترتدي هنا‬ ‫القمصان القطنية والسراويل‬ ‫ال�ق�ص�ي��رة وال�ش�ب�ش��ب‪ ،‬ل�ك��ن ال‬ ‫تتوقع أن تقيم أحاديث هادئة‬ ‫م ��ع م ��ن ي �ش��ارك��ون��ك ال �ع �ش��اء‬ ‫ألن األص��وات في ه��ذا المكان‬ ‫صاخبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خ� � � ّ�ص� � ��ص وق � � � �ت � � ��ا الح� � �ق � ��ا‬ ‫ل �ل �ك�لام‪ ،‬ال س�ي�م��ا إذا ق�ص� َ‬ ‫�دت‬ ‫ذل��ك المكان ف��ي ليلة الثالثاء‬ ‫ألن ه��ذه األم�س�ي��ة مخصصة‬ ‫ل� ِ�ف��رق موسيقية ص��اخ�ب��ة‪ .‬قد‬

‫ي�ب��دو أع �ض��اء ال� ِ�ف� َ�رق عاديين‬ ‫وتقليديين لكنهم يستطيعون‬ ‫أن يعزفوا بقواهم كافة‪.‬‬ ‫ب � ��اخ� � �ت� � �ص � ��ار‪ ،‬ي� �م� �ك� �ن ��ك أن‬ ‫ت �س �ت �م �ت��ع ب ��وق� �ت ��ك وت �س �م��ع‬ ‫ً‬ ‫موسيقى مدهشة تزامنا مع‬ ‫تناول بعض ثمار البحر‪.‬‬

‫أفضل مظاهر الضيافة في‬ ‫{كازا ديل مار}‪{ ،‬لونغبوت كي}‬ ‫تكثر أماكن اإلقامة على الواجهة‬ ‫البحرية في منطقة {لونغبوت كي}‪،‬‬ ‫ل�ك�ن�ه��ا م�ك�ل�ف��ة ف��ي م�ع�ظ�م�ه��ا‪ .‬حتى‬ ‫ّ‬ ‫األق ��ل كلفة بينها ت�ت�ط��ل��ب اإلق��ام��ة‬ ‫ف �ي �ه ��ا ب� �ي ��ن ش� �ه ��ر وث �ل��اث � ��ة أش �ه��ر‬ ‫على األق��ل‪ .‬لكن ثمة استثناء على‬ ‫ال�ق��اع��دة‪ :‬إن��ه فندق {ك��ازا دي��ل م��ار}‬ ‫الذي يؤجر الغرف مدة تتراوح بين‬ ‫أربعة وسبعة أيام‪.‬‬ ‫يشمل المكان مئة ووحدتين‬

‫ون �ج��د ف��ي ك��ل غ��رف��ة س��ري��ري��ن‬ ‫ً‬ ‫وح � ّ�م � َ‬ ‫�ام� �ي ��ن وم �ط �ب �خ ��ا ك��ام��ل‬ ‫ال �ت �ج �ه �ي��زات وغ ��رف ��ة م�ع�ي�ش��ة‬ ‫ّ‬ ‫وتتضمن غرف‬ ‫وق��اع��ة ط�ع��ام‪،‬‬ ‫ك �ث �ي��رة ش ��رف ��ة واس� �ع ��ة ي�م�ك��ن‬ ‫ً‬ ‫احتساء المشروب فيها تزامنا‬ ‫م ��ع س �م��اع أص� � ��وات األم� � ��واج‪.‬‬ ‫ي �س �ت �م �ت ��ع ال � �ض � �ي� ��وف ه� �ن ��اك‬ ‫ب �م �ش��اه��دة ش ��اش ��ة ت �ل �ف��زي��ون‬ ‫م �س �ط �ح��ة وب� �خ ��دم ��ة إن �ت��رن��ت‬ ‫م �ج��ان �ي��ة‪ .‬ك ��ذل ��ك ث �م��ة ح��وض‬ ‫س � �ب� ��اح� ��ة وم� � �ن � ��اظ � ��ر ج �م �ي �ل��ة‬ ‫وموظفون مستعدون لتقديم‬ ‫خدماتهم للعمالء‪.‬‬ ‫يمكن أن يقيم جميع أ ف��راد‬ ‫ال �ع��ائ �ل��ة ف ��ي {ك� � ��ازا دي� ��ل م ��ار}‬ ‫مقابل كلفة مساوية أو أقل من‬ ‫سعر غرفة في معظم الفنادق‬ ‫المكلفة على تلك الجزيرة‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫حدائق {ماري سيلبي} النباتية‪ :‬األزهار تصبح فنا حقيقيا!‬ ‫منتجع فندق {ريتز كارلتون}‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لكل من يريد عرضا‬ ‫ً‬ ‫شامال لتدليل نفسه في‬ ‫واح � ��ة ف �خ �م��ة‪ ،‬س�ي�ك��ون‬ ‫{يوم المتعة} في منتجع‬ ‫{ريتز كارلتون} أفضل‬ ‫خيار مع أنه مكلف‬

‫ً‬ ‫ط� �ب� �ع ��ا‪ .‬ل �ك��ن س �ت �ح �ص��ل ع �ل��ى م��ا‬ ‫تريده مقابل الكلفة التي تتكبدها‬ ‫وستنغمس ف��ي مساحة شاسعة‬ ‫وفخمة وستجد نحو مئة خيار‬ ‫عالجي‪.‬‬ ‫سيجعلك {م��وق��ع االس�ت��رخ��اء}‬ ‫ّ‬ ‫تظن أنك ترتاح في ّ‬ ‫حمام روماني‬ ‫وتنتظر أن يضع لك الخادم عنقود‬ ‫عنب في فمك! يشمل هذا العرض‬ ‫ً‬ ‫أيضا ثالث عالجات من اختيارك‪:‬‬

‫ي � � � �ج � � ��ب أن‬ ‫ت � � �خ � � �ت� � ��ار‬ ‫ج� � �ل� � �س � ��ة‬ ‫ال �ت ��دل �ي ��ك‬ ‫ال� �م� �ع ��روف ��ة ف� ��ي {ري� �ت ��ز‬ ‫ك � ��ارل� � �ت � ��ون} ك��ون �ه��ا‬ ‫ت �ل� ّ�ب��ي ح ��اج ��ات ك��ل‬ ‫عميل الفردية‪.‬‬

‫حين بنى ويليام‬ ‫س� �ي� �ل� �ب ��ي‪ ،‬ال �م ��دي ��ر‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل�ش��رك��ة‬ ‫النفط {تيكساكو}‪،‬‬ ‫وزوجته ماري المزرعة‬ ‫ّ‬ ‫الضخمة التي تطل على‬ ‫خ�ل�ي��ج س��اراس��وت��ا‪ ،‬لم‬ ‫ي��درك��ا على األرج ��ح أن‬ ‫ّ‬ ‫ستتحول إلى‬ ‫تلك الملكية‬ ‫ال�ح��دي�ق��ة ال�ن�ب��ات�ي��ة ال��وح�ي��دة‬ ‫ً‬ ‫التي تركز حصريا على النباتات‬ ‫ال �ه��وائ �ي��ة ال �ت��ي ت�ت�ل�ق��ى ال��رط��وب��ة‬ ‫والمغذيات من الهواء‪.‬‬ ‫ي� �ت� �ج � ّ�ول ال � � � ��زوار ب �ي ��ن ح ��دائ ��ق‬ ‫اس �ت��وائ �ي��ة م �ت �ع��رج��ة ت �ح��ت ظ�لال‬ ‫ّ‬ ‫األش� � �ج � ��ار ال �م �غ��ل �ف��ة ب��ال �ط �ح��ال��ب‬

‫اإلس �ب��ان �ي��ة‪ .‬ي�س�م��ح ه ��ذا ال�م��وط��ن‬ ‫الطبيعي باكتشاف جوهر فلوريدا‬ ‫الحقيقي‪.‬‬ ‫يمكن اعتبار حدائق «سيلبي»‬ ‫ً‬ ‫مكانا نجح في تحويل النبات إلى‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ف��ن حقيقي‪ .‬ينظم ال�م��وق��ع عرضا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فنيا سنويا تتخلله عروض ألزهار‬ ‫األوركيدا والبروملياد‪.‬‬ ‫إذا وص �ل� َ�ت إل ��ى ه �ن��اك ق�ب��ل ‪31‬‬ ‫ي��ول�ي��و‪ ،‬يمكنك أن ت�ح�ض��ر ع��رض‬ ‫م � � ��ارك ش� ��اغ� ��ال ال � �م � �ع ��روف ب��اس��م‬ ‫{األزه � � � ��ار وال ��ري� �ف� �ي ��را ال �ف��رن �س �ي��ة‪:‬‬ ‫ل��ون األح�ل�ام}‪ ،‬وإال يمكنك أن تبدأ‬ ‫التخطيط لحضور عرض {وارهول‪:‬‬ ‫أزه � � ��ار وم �ص �ن ��ع} ال � ��ذي ي �ب ��دأ ف��ي‬ ‫فبراير ‪.2018‬‬

‫حدائق {ماري سيلبي} النباتية‬


‫ثقافات‬

‫‪18‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫مزاج‬ ‫يشارك في أيام الشارقة‬ ‫التراثية أكثر من ‪ 600‬من‬ ‫ُ‬ ‫الخبراء والباحثين والكتاب‬ ‫واإلعالميين‪ ،‬كما تشارك في‬ ‫الفعاليات ‪ 38‬فرقة‪.‬‬

‫‪om‬‬

‫‪t‬‬

‫‪aw‬‬ ‫‪abil@ rida.c‬‬ ‫‪alja‬‬

‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪19‬‬

‫تحدثت الفنانة رهف عن‬ ‫الفيديو كليب الذي طرحته‬ ‫مع الفنان ليلي وعن مشروع‬ ‫إعادة إحياء بعض األغنيات‬ ‫القديمة‪.‬‬

‫‪٢٢‬‬ ‫مسك وعنبر‬

‫كشف الفنان سعد الفرج عن‬ ‫إنتاج فيلم وثائقي جديد‬ ‫بعنوان «الجابرية – القصة‬ ‫الكاملة»‪.‬‬

‫‪٢٢‬‬

‫حصدت المسرحية الكويتية‬ ‫«يوميات أدت إلى الجنون»‬ ‫‪ 4‬جوائز في مهرجان «شرم‬ ‫الشيخ الدولي للمسرح‬ ‫الشبابي»‪.‬‬

‫نجمة تلفزيون الواقع‬ ‫كلوي كارداشيان تستعد لألمومة‬ ‫تواظب على ممارسة التمرينات الرياضية‬ ‫ذكـ ـ ـ ــرت ن ـج ـم ــة تـ ـلـ ـف ــزي ــون الـ ـ ــواقـ ـ ــع ك ـل ــوي‬ ‫كارداشيان أنها انتهت من حزم أمتعتها‪ ،‬لكي‬ ‫تكون مستعدة للتوجه إلى المستشفى في أي‬ ‫لحظة تشعر فيها بآالم المخاض‪.‬‬ ‫ومــن المتوقع أن تضع كـلــوي (‪ 33‬عــامــا)‪،‬‬ ‫وهي شقيقة نجمة تلفزيون الواقع الشهيرة‬ ‫ك ـيــم ك ــارداشـ ـي ــان (‪ 37‬ع ــام ــا)‪ ،‬حـمـلـهــا األول‬ ‫بأنثى‪ ،‬من صديقها العب كرة السلة الكندي‬ ‫المحترف‪ ،‬تريستان تومسون (‪ 27‬عاما)‪ ،‬خالل‬ ‫األيام المقبلة‪.‬‬ ‫وكـتـبــت كـلــوي عـلــى موقعها اإللـكـتــرونــي‪:‬‬ ‫"عندما يحين وقــت الــذهــاب إلــى المستشفى‬ ‫ألض ــع طـفـلـتــي س ــأك ــون ج ــاه ــزة‪ .‬لـقــد حــزمــت‬ ‫أمتعتي بالطبع مـنــذ ف ـت ــرة‪ ...‬أن ــا أعـلــم جيدا‬ ‫ما أحتاج إلى وضعه في حقيبة المستشفى‪،‬‬ ‫الكثير من األشياء المريحة بالنسبة لي ولها‬ ‫(المولودة)!"‪.‬‬ ‫وسـ ــردت ع ــددا مــن األغ ـ ــراض ال ـتــي تعتزم‬ ‫إحضارها معها‪ ،‬مثل جهاز الكمبيوتر الخاص‬ ‫بها‪ ،‬وأجهزة شحن‪ ،‬وحقيبة لمواد التجميل‬

‫وبيجامات‪ ،‬كما اختارت مالبس لكي تعود بها‬ ‫إلى المنزل‪ ،‬بعد أن تضع مولودتها‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى كاميرات اللتقاط الصور التذكارية‪.‬‬ ‫يشار إلى أن كلوي كانت متزوجة من العب‬ ‫كرة السلة المار ادوم‪ ،‬وانفصال عام ‪ ،2013‬أما‬ ‫صديقها الـحــالــي‪ ،‬تــومـســون‪ ،‬فلديه طفل من‬ ‫صديقته السابقة‪ ،‬ج ــوردون كريغ‪ ،‬وتواصل‬ ‫كارداشيان استعداداتها الخاصة والمستمرة‬ ‫من أجل إكمال مراحل حملها بأمان‪ ،‬وتحضيرا‬ ‫لمرحلة جديدة في حياتها وهي األمومة‪.‬‬ ‫وتتبع كلوي بعض القواعد التي قد يرى‬ ‫ك ـث ـيــرون أن ـهــا غــري ـبــة وم ـفــاج ـئــة‪ ،‬إذ إن ـهــا ال‬ ‫ترتدي نوعية المالبس المخصصة للحمل‪ ،‬وال‬ ‫تتناول طعامها وفق الفكرة التي تشدد على‬ ‫ضرورة تناول كميات تناسب األم وجنينها‪،‬‬ ‫وتتعامل بحذر مع ميلها أو انجذابها لتناول‬ ‫أطعمة بعينها خالل فترة الحمل‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ــواظ ـ ـ ــب بـ ـشـ ـك ــل دائ ـ ـ ـ ــم عـ ـل ــى مـ ـم ــارس ــة‬ ‫التمرينات الرياضية‪ ،‬وتخطط للطريقة التي‬ ‫تستعيد بـهــا قــوام ـهــا بـعــد الـ ـ ــوالدة‪ ،‬وأيـضــا‬

‫تتعامل مع النصائح الكثيرة والمتكررة التي‬ ‫تتلقاها من أفــراد أسرتها‪ ،‬ومــع هــذا فــإن لها‬ ‫طريقة تفكير خاصة بها‪ ،‬وع ــادة مــا تخطط‬ ‫لحملها ولطفلها وفق ما يتراءى لها‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬تحاول كلوي التأقلم في‬ ‫عالقتها بصديقها بعد الحمل‪ ،‬وتفعل كل ما‬ ‫كانت تقوم به الحامل مع اهتمامها بالحفاظ‬ ‫على صحة وسالمة الجنين‪ ،‬وتلتقط لنفسها‬ ‫كثيرا من الصور التي تبرز وتظهر حملها‪،‬‬ ‫وال تمانع استخدام أعذار الحمل في تبرير‬ ‫بعض المواقف‪ ،‬وتختار بنفسها ما يلزمها‬ ‫م ــن م ـن ـت ـج ــات‪ ،‬م ــاب ــس وكـ ــل شـ ــيء يـخــص‬ ‫الحمل‪.‬‬ ‫وت ـ ـس ـ ـمـ ــح لـ ـص ــديـ ـقـ ـه ــا ووال ـ ـ ـ ـ ـ ــد ط ـف ـل ـت ـه ــا‬ ‫بـ ـمـ ـش ــاركـ ـتـ ـه ــا مـ ـش ــاع ــر ف ـ ـتـ ــرة الـ ـحـ ـم ــل ق ــدر‬ ‫ال ـم ـس ـت ـط ــاع‪ ،‬ل ـك ــن ف ــي ن ـف ــس ال ــوق ــت تـتـعـلــم‬ ‫االرتجال واكتشاف أسهل الطرق التي تعينها‬ ‫عـلــى ال ـق ـيــام بـنـشــاطــاتـهــا الـيــومـيــة ال ـعــاديــة‪،‬‬ ‫وت ـحــرص عـلــى جـعــل جسمها يـبــدو صغيرا‬ ‫حتى مع تقدمها في أشهر الحمل‪.‬‬

‫جاستن ثيروكس يطل‬ ‫بـ «الكاجوال» في أسواق نيويورك‬

‫«سوني بيكتشرز» تنشر بوستر‬ ‫«‪»Hotel Transylvania‬‬

‫«‪Avengers: Infinity‬‬ ‫‪ »War‬في عرض خاص بلندن‬

‫جاستن ثيروكس‬

‫بوستر الفيلم‬

‫توم هوالند‬

‫ظهر النجم األميركي الشهير جاستن ثيروكس (‪46‬‬ ‫عاما) وهو يتجول مع أحد جيرانه بين متاجر الطعام‬ ‫والـمــابــس‪ ،‬بــإطــالــة مــن الـكــاجــوال فــي ش ــوارع مدينة‬ ‫نيويورك صباح أمس األول‪.‬‬ ‫وذكــرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية منذ أيام‬ ‫أن جاستن دخل في عالقة جديدة مع الفنانة الشابة‬ ‫بيترا كولينز‪ ،‬بعد انفصاله عن زوجته النجمة الشهيرة‬ ‫جينيفر أن ـي ـس ـتــون‪ ،‬وأن ــه يستمتع بــوقـتــه كـثـيــرا مع‬ ‫حبيبته الحالية بيترا (‪ 25‬عاما)‪ ،‬وهــو مهووس بها‬ ‫بشكل كبير‪.‬‬

‫نشرت شركة سوني بيكتشرز لإلنتاج البوستر الجديد‬ ‫لفيلم الرسوم المتحركة الشهير "‪Hotel Transylvania 3: A‬‬ ‫‪ ،"Monster Vacation‬الذي سيتم طرحه للمرة األولى في‬ ‫صاالت العرض السينمائية بالواليات المتحدة‪ ،‬اعتبارا‬ ‫من ‪ 13‬يوليو المقبل‪.‬‬ ‫وتدور قصة الفيلم حول "مافيس"‪ ،‬التي تفاجئ "دراكوال"‬ ‫برحلة عائلية على متن سفينة سياحية فاخرة‪ ،‬بحيث‬ ‫يتمكن "دراكـ ــوال" مــن الظفر بــإجــازة‪ ،‬وبمجرد أن تغادر‬ ‫السفينة الميناء‪ ،‬تومض شــرارة "دراك ــوال" الرومانسية‬ ‫حين يلتقي بقائدة السفينة الغامضة "إريكا"‪.‬‬

‫حـضــر بـعــض ن ـجــوم فـيـلــم "‪Avengers:‬‬ ‫‪ ،"Infinity War‬ا ل ـع ــرض ا ل ـخ ــاص للفيلم‬ ‫المقام في لندن‪ .‬وكان أبرز النجوم الحضور‪:‬‬ ‫ت ــوم هــوالنــد وسـيـبــاسـتـيــان سـتــان وبينديكت‬ ‫كامبرباتش‪ .‬ويروي الفيلم قصة منتقمين وحلفائهم‬ ‫يواصلون حماية العالم مــن تهديدات كبيرة‪ ،‬ويتعامل‬ ‫أحدهم معها بمفرده؛ حيث يظهر "ثانوس"‪ ،‬كطاغية جديد‬ ‫من الظالل الكونية يبث الخزي في المجرات‪ ،‬وهدفه جمع‬ ‫األحجار الستة الالنهائية ليبلغ قوة ال محدودة‪ .‬ومن المقرر‬ ‫عرض الفيلم بصاالت السينما العالمية في ‪ 27‬الجاري‪.‬‬

‫«إيه كوايت بليس» يتصدر شباك التذاكر‬ ‫احتل فيلم الــرعــب التشويقي‬ ‫(إيه كوايت بليس)‪ ،‬الذي يتضمن‬ ‫ح ــوارات تمتد على ثــاث دقائق‬ ‫فـقــط‪ ،‬ص ــدارة شـبــاك الـتــذاكــر في‬ ‫أم ـي ــرك ــا ال ـش ـم ــال ـي ــة‪ ،‬م ـح ـق ـقــا ‪50‬‬ ‫م ـل ـيــون دوالر‪ ،‬ع ـلــى م ــا أظ ـهــرت‬ ‫أرق ـ ـ ــام م ــؤق ـت ــة ل ـش ــرك ــة إكــزي ـب ـتــر‬ ‫ريليشنز المتخصصة‪.‬‬ ‫وحقق الفيلم‪ ،‬وهو من إنتاج‬ ‫شــركــة بــارامــاونــت‪ ،‬ثــانــي أفضل‬ ‫أداء ف ــي أ س ـب ــو ع ــه األول‪ ،‬خــال‬ ‫السنة الحالية‪ ،‬وراء "بالك بانثر"‬ ‫من إنتاج "ديزني‪ -‬مارفل"‪.‬‬ ‫ويتمحور الفيلم حول كائنات‬ ‫ملتهمة للبشر تـجـتــاح األرض‪،‬‬ ‫وهـ ــي ع ــاج ــزة ع ــن الـ ــرؤيـ ــة‪ ،‬لكن‬ ‫يمكنها أن تالحق ضحاياها من‬ ‫خالل األصوات الصادرة عنهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وينبغي تــا لـيــا عـلــى المخرج‬ ‫والـ ـمـ ـمـ ـث ــل ج ـ ـ ــون ك ــرازي ـن ـس ـك ــي‬ ‫وزوج ـ ـتـ ــه ف ــي ال ـف ـي ـل ــم وال ـح ـي ــاة‬ ‫إمـ ـيـ ـل ــي بـ ــانـ ــت وأوالدهـ ـ ـ ـم ـ ـ ــا أن‬ ‫يتكيفوا مــن خ ــال لـغــة إش ــارات‬ ‫وإال ماتوا‪.‬‬ ‫وق ــد ن ــال الـفـيـلــم اسـتـحـســانــا‬ ‫كبيرا لدى النقاد‪ ،‬وحقق عالمة‬ ‫‪ 97‬فــي الـمـئــة عـبــر مــوقــع "روت ــن‬ ‫تومايتوز" المتخصص‪.‬‬ ‫وتـ ــراجـ ــع م ـت ـص ــدر األسـ ـب ــوع‬ ‫الماضي فيلم "ريدي بالير وان"‪،‬‬ ‫من إخراج ستيفن سبيلبرغ‪ ،‬إلى‬ ‫ال ـمــرت ـبــة ال ـثــان ـيــة‪ ،‬مـحـقـقــا ‪25.1‬‬ ‫مليونا‪ .‬ويتناول الفيلم الخيالي‬

‫العلمي‪ ،‬وهــو مــن إنـتــاج "وارن ــر‬ ‫ب ـ ـ ــراذي ـ ـ ــرز"‪ ،‬ق ـص ــة مـ ــراهـ ــق يـجــد‬ ‫نفسه داخل عالم افتراضي يزخر‬ ‫بالمغامرات والخطر سنة ‪.2045‬‬ ‫َّ‬ ‫وح ـ ـ ــل فـ ــي الـ ـم ــرتـ ـب ــة ال ـث ــال ـث ــة‬ ‫فـ ـيـ ـل ــم ج ـ ــدي ـ ــد آخـ ـ ـ ــر مـ ـ ــن إن ـ ـتـ ــاج‬ ‫"ي ــونـ ـيـ ـف ــرس ــال"‪ ،‬ه ــو "بـ ـل ــوك ــرز"‪،‬‬ ‫محققا ‪ 21.4‬مليون دوالر‪ .‬وهو‬ ‫فيلم كــومـيــدي مــن بـطــولــة جــون‬ ‫سينا وليسلي مان‪.‬‬ ‫وب ـع ــد ث ـمــان ـيــة أس ــاب ـي ــع على‬ ‫بــدء عرضه استمر "بــاك بانثر"‬ ‫في تحقيق نتائج جيدة‪ ،‬مسجال‬ ‫‪ 8.4‬مــا ي ـيــن دوالر ف ــي ا ل ـمــر كــز‬ ‫ال ــراب ــع‪ .‬وب ـلــغ مـجـمــوع إي ــرادات ــه‬ ‫في الواليات المتحدة وكندا ‪665‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬وهو فيلم األبطال‬ ‫الـ ـخ ــارقـ ـي ــن ال ـ ـ ــذي ح ـق ــق أف ـضــل‬ ‫ال ـعــائــدات حـتــى اآلن فــي تــاريــخ‬ ‫الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وفـ ــي ال ـم ــرك ــز ال ـخ ــام ــس‪ ،‬حــل‬ ‫فـيـلــم "آي ك ــان أون ـل ــي إي ـمــاجــن"‬ ‫الــذي يــروي مغامرات فرقة روك‬ ‫مـسـيـحـيــة‪ ،‬مـحـقـقــا ‪ 8.4‬مــايـيــن‬ ‫دوالر‪ .‬وب ـل ـغــت إي ـ ـ ــرادات الـفـيـلــم‬ ‫حتى اآلن فــي أمـيــركــا الشمالية‬ ‫‪ 69‬مليون دوالر‪ ،‬فــي حين كلف‬ ‫سبعة ماليين فقط‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـ ـ ــراجـ ـ ـ ـ ــع "ت ـ ــايـ ـ ـل ـ ــر بـ ـي ــري ــز‬ ‫إكــري ـمــونــي" م ــن ال ـمــركــز الـثــانــي‬ ‫األس ـب ــوع ال ـمــاضــي إل ــى الـمــركــز‬ ‫السادس هذا األسبوع‪ ،‬محققا ‪8.1‬‬ ‫ماليين دوالر‪ ،‬وهو يتمحور حول‬

‫زوجة تتملكها رغبة جامحة في‬ ‫االنتقام‪.‬‬ ‫أ مــا المرتبة السابعة‪ ،‬فكانت‬ ‫من نصيب "تشاباكويديك"‪ ،‬الذي‬ ‫حقق عائدات قدرها ‪ 6.2‬ماليين‬ ‫دوالر‪ ،‬وتاله في المرتبة الثامنة‬ ‫"شــرلــوك نــومــز" مــع ‪ 5.6‬ماليين‬ ‫دوالر‪ .‬ويحقق التحري اإلنكليزي‬ ‫ال ـش ـه ـيــر م ــع م ـس ــاع ــده الـطـبـيــب‬ ‫واتسون في الفيلم بشأن اختفاء‬ ‫كائنات تعرف بأقزام الحديقة‪.‬‬

‫لقطة من «إيه كوايت بليس»‬

‫واح ـتــل فيلم "بــاسـيـفـيــك ريــم‪:‬‬ ‫أبرايزينغ" المركز التاسع‪ ،‬بعدما‬ ‫كــان متصدرا قبل أسبوعين مع‬ ‫‪ 4.9‬م ــا ي ـي ــن دوالر‪ .‬و يـتـضـمــن‬ ‫ال ـف ـي ـلــم مـ ـع ــارك ب ـي ــن روب ــوت ــات‬ ‫مسيرة على يد بشر ومخلوقات‬ ‫فضائية تهدد بإبادة البشرية‪.‬‬ ‫وأتى في المرتبة العاشرة فيلم‬ ‫"آيل أوف دوغز"‪ ،‬محققا إيرادات‬ ‫قدرها ‪ 4.6‬ماليين دوالر‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫كلوي كارداشيان‬


‫ثقافات‬

‫‪18‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫حاكم الشارقة يطلق فعاليات أيام الشارقة التراثية الـ ‪16‬‬ ‫المسلم‪ :‬تظاهرة ثقافية مهمة ومميزة زاخرة باألنشطة والبرامج‬

‫فضة المعيلي‬

‫يشارك في أيام الشارقة‬ ‫التراثية هذا العام أكثر من‬ ‫‪ 600‬من الخبراء والباحثين‬ ‫ُ‬ ‫والكتاب واإلعالميين‪ ،‬كما‬ ‫تشارك في الفعاليات ‪38‬‬ ‫فرقة‪ ،‬بواقع ‪ 20‬فرقة محلية‪،‬‬ ‫و‪ 18‬فرقة دولية‪.‬‬

‫شهد عضو المجلس األعلى‬ ‫حاكم الشارقة‪ ،‬الشيخ د‪ .‬سلطان‬ ‫القاسمي‪ ،‬انطالق فعاليات أيام‬ ‫الشارق ـ ـ ـ ــة التراثي ـ ـ ــة في دورته ـ ــا‬ ‫الـ ـ ـ ـ ‪ 16‬ت ـح ــت شـ ـع ــار «ب ــالـ ـت ــراث‬ ‫ن ـس ـمــو»‪ ،‬وا ل ـت ــي ينظمها معهد‬ ‫ال ـش ــارق ــة ل ـل ـت ــراث‪ .‬واس ـت ـق ـبــل د‪.‬‬ ‫القاسمي لــدى وصوله إلــى قلب‬ ‫الـشــارقــة‪ ،‬مقر األي ــام‪ ،‬بالحفاوة‬ ‫والـ ـ ـت ـ ــرح ـ ــاب‪ ،‬واسـ ـتـ ـه ــل جــول ـتــه‬ ‫ب ــزي ــارة مـنـصــة ال ـق ـي ــادة الـعــامــة‬ ‫لـشــرطــة ال ـشــارقــة‪ ،‬واس ـت ـمــع إلــى‬ ‫واف مــن مشرفي المنصة‬ ‫شــرح‬ ‫ٍ‬ ‫حول بدايات العمل الشرطي في‬ ‫اإلمارة‪ ،‬واإلنجازات التي حققتها‬ ‫خالل مسيرتها‪.‬‬ ‫وتـعـ َّـرف حاكم الـشــارقــة خالل‬ ‫الجولة على األجنحة والــدوائــر‬ ‫والـ ـ ـ ـم ـ ـ ــؤسـ ـ ـ ـس ـ ـ ــات والـ ـ ـ ـش ـ ـ ــرك ـ ـ ــات‬ ‫الـ ـمـ ـش ــارك ــة فـ ــي ف ـع ــال ـي ــات أيـ ــام‬ ‫الـ ـش ــارق ــة الـ ـت ــراثـ ـي ــة‪ .‬ك ـم ــا اط ـلــع‬ ‫عـلــى بـيـئــات اإلمـ ـ ــارات الــزراع ـيــة‬ ‫والـجـبـلـيــة وال ـص ـحــراويــة ضمن‬ ‫ال ـف ـعــال ـيــات ال ـم ـشــاركــة‪ ،‬وشــاهــد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عــرضــا حـيــا لـحــرفــة سـقــي الـمــاء‬ ‫بــاس ـت ـخــدام «الـ ـ ـي ـ ــازرة»‪ ،‬وتــوقــف‬ ‫عـنــد ع ــدد م ــن مـنـصــات ال ــدوائ ــر‬ ‫وال ـم ــؤس ـس ــات ال ـم ـح ـل ـيــة‪ ،‬مـنـهــا‬ ‫جناح نادي الشارقة للصقارين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م ـت ـع ــرف ــا ع ـل ــى أن ـش ـط ــة وت ــاري ــخ‬ ‫وأعمال النادي‪.‬‬ ‫وعـ ـ ـ ـ ــرج د‪ .‬ال ـ ـقـ ــاس ـ ـمـ ــي ع ـلــى‬ ‫م ـن ـصــة ال ـت ـش ـي ــك‪ ،‬ض ـي ــف ش ــرف‬ ‫أيـ ـ ــام الـ ـش ــارق ــة ال ـت ــراث ـي ــة‪ ،‬حـيــث‬ ‫تعرف على معروضات المنصة‪،‬‬ ‫وما تحتويه من فنون تشكيلية‬ ‫ت ــراثـ ـي ــة وت ــاريـ ـخـ ـي ــة‪ ،‬وع ـ ــروض‬

‫متنوعة مــن ا لـفـنــون المعاصرة‬ ‫والتقليدية‪ ،‬وبرنامج المشاركة‬ ‫الـتـشـيـكـيــة خ ــال األيـ ـ ــام‪ ،‬وال ــذي‬ ‫يـتـضـمــن ال ـع ــدي ــد م ــن ال ـع ــروض‬ ‫المسرحية والموسيقية واألدبية‬ ‫وورش العمل الفنية‪.‬‬ ‫وت ــوق ــف ح ــاك ــم الـ ـش ــارق ــة فــي‬ ‫ـاض وذك ـ ــري ـ ــات مــن‬ ‫مـ ـع ــرض «م ـ ـ ـ ٍ‬ ‫ال ـس ـعــوديــة واإلم ـ ـ ـ ــارات» لـلـفـنــان‬ ‫التشكيلي السعودي عبدالعزيز‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـب ـ ــرزي‪ ،‬حـ ـي ــث ت ـ ـعـ ــرف ع ـلــى‬ ‫م ــا تـضـمــه الـمـنـصــة م ــن أنشطة‬ ‫وبـ ــرامـ ــج وفـ ـع ــالـ ـي ــات وع ـ ــروض‬ ‫فـنـيــة شـعـبـيــة‪ ،‬وحــرف ـيــة وفـنـيــة‪،‬‬ ‫تعكس عراقة التراث السعودي‪،‬‬ ‫وخ ـ ـصـ ــوص ـ ـي ـ ـتـ ــه‪ ،‬وتـ ـق ــاطـ ـع ــات ــه‬ ‫م ــع الـ ـت ــراث ال ـم ـح ـلــي اإلم ــارات ــي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خ ـصــوصــا والـخـلـيـجــي عـمــومــا‪،‬‬ ‫ضمنها لوحات لمعالم تاريخية‬ ‫في البلدين‪.‬‬ ‫واف ـت ـتــح د‪ .‬الـقــاسـمــي متحف‬ ‫ال ـن ــاب ــودة‪ ،‬ب ـعــد أع ـم ــال الـتــرمـيــم‬ ‫واس ـت ـح ــداث ع ــدد م ــن ال ـقــاعــات‪،‬‬ ‫الذي تشرف عليه هيئة الشارقة‬ ‫ل ـل ـم ـتــاحــف‪ .‬وت ـع ــود مـلـكـيــة هــذا‬ ‫البيت األث ــري‪ ،‬الــذي تــم تشييده‬ ‫ع ــام ‪ ،1845‬لـصــاحـبــه اإلم ــارات ــي‬ ‫عـ ـ ـبـ ـ ـي ـ ــد ال ـ ـ ـشـ ـ ــام ـ ـ ـسـ ـ ــي الـ ـمـ ـلـ ـق ــب‬ ‫بالنابودة‪ ،‬وهــو تاجر لؤلؤ في‬ ‫ال ـخ ـل ـيــج الـ ـع ــرب ــي‪ ،‬اس ـت ـط ــاع أن‬ ‫يوسع شبكة عالقاته التجارية‪،‬‬ ‫لتشمل مناطق الخليج العربي‬ ‫والهند‪ ،‬وصوال ألوروبا‪.‬‬ ‫وي ـ ـشـ ــارك فـ ــي أي ـ ـ ــام ال ـش ــارق ــة‬ ‫التراثية هذا العام أكثر من ‪600‬‬ ‫ُ‬ ‫من الخبراء والباحثين والكتاب‬ ‫واإلعالميين من أكثر من ‪ 31‬دولة‬

‫إعالم جديد‬ ‫بال مبادئ‬

‫القاسمي أثناء جولته في االفتتاح‬ ‫م ــن مـخـتـلــف ب ـل ــدان ال ـعــالــم‪ ،‬كما‬ ‫تـشــارك فــي الفعاليات ‪ 38‬فرقة‪،‬‬ ‫بواقع ‪ 20‬فرقة محلية‪ ،‬و‪ 18‬فرقة‬ ‫دولية‪.‬‬

‫قيمة حضارية‬ ‫مــن جـهـتــه‪ ،‬ق ــال رئـيــس معهد‬ ‫الشارقة للتراث‪ ،‬رئي ــس اللجنـ ــة‬ ‫العليـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا المنظم ـ ـ ـ ـ ـ ــة لأليـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــام‪،‬‬ ‫د‪ .‬عـبــدالـعــزيــز الـمـسـلــم‪« :‬تحظى‬ ‫أيام الشارقة التراثية بدعم كبير‬ ‫ومستمر من حاكم الشارقة‪ ،‬منذ‬ ‫ال ـن ـس ـخــة األول ـ ـ ــى‪ ،‬وب ـف ـضــل هــذا‬ ‫ً‬ ‫الدعم أصبحت نموذجا يحتذى‬ ‫في تنظيم المهرجانات الثقافية‬ ‫الشعبية الكبرى‪ ،‬وتعتبر تظاهرة‬ ‫ث ـقــاف ـيــة م ـه ـمــة وم ـم ـي ــزة زاخـ ــرة‬

‫بالفعاليات والبرامج واألنشطة‬ ‫ال ـ ـتـ ــراث ـ ـيـ ــة ال ـم ـل ـي ـئ ــة ب ــال ـن ـش ــاط‬ ‫والـمـعــرفــة والـتــرفـيــه‪ ،‬فهي قيمة‬ ‫حـ ـض ــاري ــة وث ـق ــاف ـي ــة وم ـع ـنــويــة‬ ‫ت ـق ــدم ـه ــا إم ـ ـ ـ ــارة ال ـ ـشـ ــارقـ ــة إل ــى‬ ‫اإلمارات والعالم العربي‪ ،‬ومحفل‬ ‫ث ـق ــاف ــي م ـه ــم لـ ـلـ ـت ــراث ال ـش ـع ـبــي‬ ‫والموروث الحضاري»‪.‬‬ ‫ح ـض ــر االفـ ـتـ ـت ــاح إل ـ ــى جــانــب‬ ‫ح ــاك ــم ال ـ ـشـ ــارقـ ــة‪ :‬رئـ ـي ــس هـيـئــة‬ ‫الــوقــايــة والـســامــة الشيخ خالد‬ ‫القاسمي‪ ،‬ورئيس دائرة الطيران‬ ‫المدني الشيخ خالد القاسمي‪،‬‬ ‫ورئيس دائرة اإلحصاء والتنمية‬ ‫الـمـجـتـمـعـيــة ال ـش ـيــخ م ـح ـمــد آل‬ ‫ث ـ ــان ـ ــي‪ ،‬ورئـ ـ ـي ـ ــس م ـك ـت ــب ح ــاك ــم‬ ‫الشارقة الشيخ سالم القاسمي‪،‬‬ ‫ومــديــر دائ ــرة شــؤون الضواحي‬

‫والقرى الشيخ ماجد القاسمي‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا حـ ـض ــر االف ـ ـت ـ ـتـ ــاح وزيـ ــر‬ ‫ال ـ ـص ـ ـحـ ــة ووقـ ـ ـ ــايـ ـ ـ ــة ال ـم ـج ـت ـم ــع‬ ‫ع ـب ــدال ــرح ـم ــن الـ ـع ــوي ــس‪ ،‬وق ــائ ــد‬ ‫عام شرطة الشارقة اللواء سيف‬ ‫الشامسي‪ ،‬ورئيس دائرة شؤون‬ ‫الـ ـ ـض ـ ــواح ـ ــي والـ ـ ـ ـق ـ ـ ــرى خ ـم ـيــس‬ ‫الـســويــدي‪ ،‬ورئـيــس هيئة مطار‬ ‫ال ـش ــارق ــة ال ــدول ــي ع ـلــي ال ـمــدفــع‪،‬‬ ‫ورئ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــس دائ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرة الـ ـتـ ـخـ ـطـ ـي ــط‬ ‫وال ـم ـســاحــة م‪ .‬خ ــال ــد الـمـهـيــري‪،‬‬ ‫ورئ ـ ـ ـيـ ـ ــس دائـ ـ ـ ـ ـ ــرة الـ ـتـ ـش ــريـ ـف ــات‬ ‫والـ ـضـ ـي ــاف ــة م ـح ـم ــد الـ ــزعـ ــابـ ــي‪،‬‬ ‫ورئيس مدينة الشارقة لإلعالم‬ ‫د‪ .‬خـ ــالـ ــد الـ ـ ـم ـ ــدف ـ ــع‪ ،‬وع ـ ـ ـ ــدد مــن‬ ‫المسؤولين في الدوائر المحلية‬ ‫واالتـ ـح ــادي ــة‪ ،‬والــدبـلــومــاسـيـيــن‬ ‫المعتمدين لدى الدولة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫بهية شهاب‪ :‬المصممون األوروبيون شوهوا الحرف العربي‬ ‫• أول امرأة عربية تحصد جائزة اليونسكو‬

‫ّ‬ ‫المساعد في قسم الفنون في الجامعة األميركية بالقاهرة‪ ،‬بهية شهاب‪ ،‬أن الحرف‬ ‫أكدت أستاذة التصميم ّ‬ ‫العربي جزء من حضارتنا‪ ،‬وأكدت الباحثة (المصرية اللبنانية) التي حصدت قبل أشهر جائزة اليونسكو‬ ‫للثقافة العربية‪ ،‬كأول امرأة عربية تنال هذه الجائزة العالمية‪ ،‬أن الدولة العثمانية سبب تأخر الخط العربي‬ ‫لتأخرها عن الغرب في اعتماد المطبعة بنحو ‪ 300‬سنة‪ .‬وأضافت في مقابلة مع «الجريدة» أن هذه المشكلة‬ ‫استمرت آثارها حتى يومنا هذا بسبب االعتماد في تصميم أبناط الكمبيوتر على مصممين غربيين‪ .‬وإلى نص‬ ‫المقابلة‪.‬‬

‫‪nalzafiri@hotmail.com‬‬

‫السؤال الذي يواجه المتابع لما يحدث في الصخب اإلعالمي‬ ‫اليوم نجد له إجابة‪ ،‬لكنها ليست إجابة مريحة‪ .‬لم يكن يتمنى‬ ‫حتى الذين ساهموا في طغيان هذه الصورة البغيضة والمؤسفة‬ ‫أن تصل األمور إلى هذه الدرجة من االنحطاط واإلسفاف اللذين‬ ‫لم يجدا من يقف بوجههما‪ .‬اإلعالم‪ ،‬الذي كان المؤسسة الثانية‬ ‫المنافسة لــوزارة التربية في صياغة شخصية الفرد وتكوينه‬ ‫النفسي وتوجيهه الثقافي‪ ،‬يتخلى عن مسؤوليته‪ ،‬كمن ينسحب‬ ‫دون معركة أمام هذه الموجة من االنحطاط‪ ،‬بل يقف مساندا في‬ ‫أغلب برامجه لهذا اإلسفاف‪.‬‬ ‫الشكل اإلعالمي السائد في السابق كــان تحت رعاية الدولة‬ ‫ومحاسبتها شعبيا‪ ،‬وكان إعالما نرفض احتكاره‪ ،‬ونطالب بأن‬ ‫تتسع الساحة اإلعالمية لوجهات نظر أخــرى‪ .‬كنا نطالب بأن‬ ‫يسمح للجمهور بــأن يمتلك قـنــوات خاصة تقدم وجـهــات نظر‬ ‫سياسية وثقافية مختلفة ومعارضة للقنوات الحكومية‪ .‬وما كنا‬ ‫نسعى إليه في تلك المطالبات هو المزيد من الحريات واالنفتاح‬ ‫على الرأي اآلخر‪ .‬لكن األمور َّ‬ ‫تحولت بعد تطور وسائل التواصل‬ ‫االجتماعي إلى انفتاح أكثر من المتوقع‪ .‬وبدأت موجة جديدة من‬ ‫اإلعالم أقرب منها إلى اإلعالن يتابعها جمهور مراهق وشاب يرى‬ ‫فيها األمثلة األقرب له‪.‬‬ ‫األمثلة التي ينجح هذا اإلعالم في تقديمها لنا ويتابعها الجيل‬ ‫الجديد هي األدنــى ثقافة واألقــل أخالقا وقيما‪ ،‬وتساهم‪ ،‬سواء‬ ‫بوعي منها أو بجهل‪ ،‬في تدمير أجيال من المراهقين يرون فيها‬ ‫القدوة التي عليهم االقتداء بها‪ .‬فجأة وجدت هذه النماذج نفسها‬ ‫وجوها إعالمية وإعالنية يستغلها أصحاب المنتجات لتسويق‬ ‫منتجاتهم‪ ،‬وتسويقهم أيضا كمنتجات بشرية‪.‬‬ ‫لــم يعد هــذا اإلع ــام الـجــديــد يهتم كثيرا بالشباب المثقف‪،‬‬ ‫الذي يعمل بصمت نحو بناء جيل قارئ ومطلع يقيم العديد من‬ ‫األنشطة الثقافية‪ ،‬ويعمل على االهتمام بالكتاب‪ ،‬ويبذل وقته‬ ‫وماله في سبيل االرتقاء بوعيه‪ .‬بينما يبذل اإلعالم وقته وماله‬ ‫في سبيل تقديم فتيان وفتيات اإلعالنات التجارية للجمهور الذي‬ ‫يتابعها ويتبع أثرها‪ .‬المخيف فعال أن هذه الوجوه اإلعالنية‬ ‫تصورت أنها نماذج ثقافية وإعالمية‪ ،‬وأصبحت تقنع نفسها‬ ‫وجماهيرها بأنها قادرة على فعل الكتابة والتأليف‪ ،‬فتستغلها‬ ‫دور النشر الربحية لترويج أعمالها الهابطة‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬لم يعد الخبر السياسي أو االجتماعي حكرا على‬ ‫وســائــل اإلع ــام الرسمية‪ ،‬حيث سهلت وســائــل الـتــواصــل طرق‬ ‫التعبير السياسي للعامة وللطبقة المثقفة‪ ،‬لكنها تجابه في كثير‬ ‫من األحيان بتدخل السلطة‪ ،‬وفرض عقوبات تصل إلى السجن‬ ‫بحق المغردين‪.‬‬ ‫يبدو األمر محيرا هنا‪ .‬السلطة التي ال ترى في هذا االنحطاط‬ ‫اإلعالمي عيبا‪ ،‬وتقدم برامجها اإلعالمية لقاءات وحوارات لهذه‬ ‫المجاميع تكيل بمكيالين‪ ،‬مع نقيض هذه الوجوه الطارئة‪.‬‬ ‫قد ال يتصور البعض خطورة هذا االنحطاط‪ ،‬أو يصفه بالحرية‬ ‫الشخصية‪ .‬أما الحقيقة‪ ،‬فهذا التدهور سيشكل مستقبال وعي‬ ‫النشء الجديد وسلوكه واستباحته لكل مفهوم قيمي في سبيل‬ ‫الشهرة والـمــال‪ .‬والغريب هو غياب دور رجــال االجتماع وعلم‬ ‫النفس عن هذا التردي البغيض في انغماس الشباب تحت وطأة‬ ‫الرأسمالية واتباع سلوكها بنزع اإلنسان من إنسانيته‪ ،‬وتحويله‬ ‫هو أيضا إلى سلعة‪.‬‬

‫دار سعاد الصباح تختتم‬ ‫«براعم األدب» الخميس المقبل‬

‫القاهرة ‪ -‬أحـمـد الجـمال‬

‫بهية شهاب‬ ‫عبارات على الجدران ضمن مشروع األلف ال‬ ‫ّ‬ ‫م ــا ال ـ ــذي أهـ ـل ــك ل ـل ـفــوز ب ـجــائــزة‬ ‫اليونسكو للثقافة العربية؟‬ ‫لم أكــن سمعت عن الجائزة قبل‬ ‫ً‬ ‫ف ــوزي ب ـهــا‪ .‬عـلـمـ ُـت الح ـقــا أن إدارة‬ ‫ً‬ ‫ال ـجــائــزة تـكــرم أش ـخــاصــا يعملون‬ ‫ف ــي مـ ـج ــال األبـ ـ ـح ـ ــاث‪ ،‬وربـ ـم ــا تـلــك‬ ‫هــي ال ـمــرة األول ــى الـتــي تــذهــب إلــى‬ ‫ُ‬ ‫وعلمت أن ما أهلني عملي‬ ‫فنانين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واهتمامي بالحرف العربي تحديدا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إذ أن ـش ــر ك ـت ـبــا وأبـ ـح ــاث ــا ف ــي هــذا‬ ‫اإلطـ ــار‪ ،‬ول ــي رس ــوم عـلــى ال ـجــدران‬ ‫تترجم أفكاري وأبحاثي‪.‬‬

‫الخط العربي تأخر‬ ‫ألن الغرب سبق‬ ‫الدولة العثمانية‬ ‫في اعتماد املطبعة‬ ‫بـ ‪ 300‬سنة‬

‫ناصر الظفيري‬

‫ً‬ ‫جاءت الجائزة تقديرا لدورك في‬ ‫ابتكار أساليب حديثة لفن الحرف‬ ‫في الرسم على الجدران‪ .‬ما هي تلك‬ ‫األساليب؟‬ ‫أح ـ ــاول ج ــاه ــدة أن أج ـ ـ ّـدد في‬ ‫شكل الخط العربي‪ ،‬ألننا كعرب‬ ‫وناطقين بالعربية حــول العالم‬ ‫م ــا زل ـنــا نـعـيــد ون ـك ــرر الـخـطــوط‬ ‫ال ـم ـت ـعــارف عـلـيـهــا نـفـسـهــا منذ‬ ‫نحو ألف سنة‪ ،‬وهي ستة أنواع‬ ‫(ال ـكــوفــي‪ ،‬والـنـســخ‪ ،‬والــديــوانــي‪،‬‬ ‫وال ــرق ـع ــة‪ ،‬وال ـف ــارس ــي‪ ،‬وال ـث ـلــث)‪.‬‬ ‫ل ـكــن ل ــأس ــف ال ت ـت ــواف ــر أب ـحــاث‬ ‫ّ‬ ‫ع ـ ـ ــن خ ـ ـ ـطـ ـ ــوط أخـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرى‪ .‬ويـ ـ ـظ ـ ــن‬ ‫ك ـث ـيــرون أن ال ـخ ـطــوط م ـتــوافــرة‬ ‫في المصاحف فحسب‪ ،‬إال أنني‬ ‫بعد سنوات من البحث اكتشفت‬ ‫ً‬ ‫أن ثمة خطوطا أخــرى موجودة‬ ‫في المتحف اإلسالمي ومتحف‬ ‫الـنـسـيــج ف ــي ال ـق ــاه ــرة‪ ،‬وتـتـمـ ّـيــز‬

‫نموذج من كتابتها على أحد الجدران في كاليفورنيا بأميركا‬

‫باالبتكار والجمالية‪ ،‬ما دفعني‬ ‫إلــى إطــاق مشروعي «األلــف ال»‪،‬‬ ‫الـ ــذي أك ـت ــب ف ـيــه ح ــرف ال بــألــف‬ ‫طريقة تلخص التاريخ البصري‬ ‫لتخطيط الكلمة‪.‬‬ ‫ل ـ ـك ـ ــن ث ـ ـم ـ ــة م ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ــادر أخـ ـ ـ ــرى‬ ‫كالمتاحف والمساجد التي تحمل‬ ‫ب ـص ـمــات ب ـخ ـطــوط ع ــرب ـي ــة‪ .‬كيف‬ ‫اطلعت على مقتنياتها؟‬ ‫بالتأكيد‪ ،‬ثمة متاحف كثيرة‬ ‫ح ــول ال ـعــالــم‪ ،‬وسـ ّـهــل مهمتي في‬ ‫االطـ ـ ـ ــاع ع ـل ـي ـهــا أن مـقـتـنـيــاتـهــا‬ ‫م ـت ــاح ــة ع ـل ــى ش ـب ـك ــة اإلنـ ـت ــرن ــت‪،‬‬ ‫ب ـ ـخـ ــاف م ـك ـت ـب ــة اإلس ـ ـك ـ ـنـ ــدريـ ــة‪،‬‬ ‫كذلك استفدت من برنارد أوكين‪،‬‬ ‫أح ــد مــؤرخــي الـفــن اإلســامــي في‬ ‫ال ـجــام ـعــة األم ـي ــرك ـي ــة‪ ،‬ف ـهــو عـمــل‬ ‫ع ـلــى تــوث ـيــق ال ـك ـتــابــات ال ـمــدونــة‬ ‫في األبنية األثرية الموجودة في‬ ‫ً‬ ‫الـ ـق ــاه ــرة‪ .‬ع ـم ــوم ــا‪ ،‬كـ ــان ذلـ ــك كله‬ ‫ً‬ ‫م ـف ـيــدا ف ــي م ـجــال تـصـمـيــم أمـثـلــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫للخط‪ ،‬خصوصا أن الخط قديما‬ ‫ً‬ ‫كان جــزء ا من الحياة اليومية‪ ،‬إذ‬ ‫ً‬ ‫كان موجودا على جدران المنازل‬ ‫ف ــي ش ـك ــل آيـ ـ ــات ق ــرآن ـي ــة وأبـ ـي ــات‬ ‫ً‬ ‫شعر‪ ،‬كذلك كان حاضرا بقوة في‬ ‫المساجد وعلى المالبس‪.‬‬ ‫متى بدأ ولعك بالخط العربي؟‬ ‫كــان ذلــك عــام ‪ 1996‬إب ــان فترة‬ ‫دراستي في الجامعة األميركية في‬ ‫ّ‬ ‫عيني على جماليات‬ ‫بيروت‪ .‬فتح‬ ‫الـ ـخ ــط ال ـع ــرب ــي أس ـ ـتـ ــاذي سـمـيــر‬ ‫ً‬ ‫صــايــغ‪ ،‬فـقــد كـنــت أستمتع كثيرا‬ ‫بـمـحــاضــراتــه عــن ال ـخــط الـعــربــي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وكان يحاول دائما أن يحثنا على‬ ‫التفكير بالخط كوسيلة تعبيرية‬ ‫نستخدمها في تصاميمنا كطالب‬ ‫في كلية التصميم الغرافيكي‪ ،‬ثم‬ ‫حصلت على درجــة الماجيستير‬ ‫مـ ـ ــن ال ـ ـجـ ــام ـ ـعـ ــة األم ـ ـيـ ــرك ـ ـيـ ــة فــي‬ ‫القاهرة عن الخط العربي‪ ،‬وخالل‬ ‫سـنــوات الــدراســة كنت أش ــارك في‬ ‫جوالت ميدانية للمتابعة والرؤية‬ ‫ً‬ ‫والتصوير في أماكن تحمل زخما‬ ‫ً‬ ‫تــاريـخـيــا وتتجلى فيها األحــرف‬

‫ّ‬ ‫العربية بجمالها األخاذ‪ ،‬ما شكل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لدي وعيا وعشقا للخط العربي‪.‬‬ ‫ب ــرأي ــك‪ ،‬م ــا س ـبــب ت ــراج ــع الـخــط‬ ‫العربي؟‬ ‫حـ ــالـ ــة الـ ـ ـت ـ ــراج ـ ــع تـ ـل ــك ع ـم ــره ــا‬ ‫نحو ‪ 300‬عــام‪ ،‬حين منعت الدولة‬ ‫العثمانية دخول المطبعة‪ .‬كان في‬ ‫ه ــذه اإلم ـب ــراط ــوري ــة ن ـحــو ‪ 60‬ألــف‬ ‫خطاط‪ ،‬ولم تتح الظروف إزاء هؤالء‬ ‫الخطاطين المهرة لالستفادة من‬ ‫مواهبهم في وضع تصميم جمالي‬ ‫ُ‬ ‫ألشكال الحروف التي كانت تصنع‬ ‫بطريقة الصب في قوالب حديدية‬ ‫تستخدم بعد ذلك في آلة الطباعة‪،‬‬ ‫وتـ ــولـ ــى ه ـ ــذه ال ـم ـه ـم ــة م ـص ـم ـمــون‬ ‫غربيون في أوروبا‪ ،‬ما أفقد الحرف‬ ‫جمالياته‪ ،‬وخرج بصورة مشوهة ال‬ ‫ِّ‬ ‫تعبر عن الروح العربية‪.‬‬ ‫لكن المشكلة مــا زالــت موجودة‬ ‫في أشكال األبناط العربية المتاحة‬ ‫على الكمبيوتر‪.‬‬ ‫صحيح‪ .‬عندما ب ــدأت الـثــورة‬ ‫ال ــرقـ ـمـ ـي ــة‪ ،‬اع ـ ـت ـ ـمـ ــدت الـ ـش ــرك ــات‬ ‫األج ـ ـن ـ ـب ـ ـيـ ــة الـ ـمـ ـنـ ـتـ ـج ــة لـ ـب ــرام ــج‬ ‫ال ـك ـم ـب ـي ــوت ــر األح ـ ـ ـ ــرف ال ـع ــرب ـي ــة‬ ‫المطبعية الموجودة بما فيها من‬ ‫ّ‬ ‫وحولتها‬ ‫تشوه وغـيــاب لـلــروح‪،‬‬ ‫إلــى أبـنــاط للكمبيوتر‪ .‬ورغــم أن‬ ‫ثمة محاوالت تمت من خطاطين‬ ‫وم ـ ـص ـ ـم ـ ـم ـ ـيـ ــن ع ـ ـ ـ ـ ــرب لـ ـتـ ـع ــدي ــل‬ ‫وتـ ـح ــدي ــث الـ ـخ ــط الـ ـع ــرب ــي عـلــى‬ ‫الكمبيوتر‪ ،‬فإنها بــاء ت بالفشل‬ ‫ن ـت ـي ـجــة ع ـ ــدم وع ـ ــي ال ـح ـك ــوم ــات‬ ‫العربية بحجم المشكلة‪ ،‬مــن ثم‬ ‫عـ ــدم دع ـم ـه ــا هـ ــذه الـ ـمـ ـح ــاوالت‪.‬‬

‫ل ـ ــأس ـ ــف‪ ،‬ال وع ـ ـ ــي ف ـ ــي عــال ـم ـنــا‬ ‫ال ـعــربــي ِّبــأهـمـيــة ال ـخــط الـعــربــي‬ ‫كجزء يمثل حضارتنا‪ ،‬وال ُت ّ‬ ‫درس‬ ‫مادة الخط العربي في المدارس‪.‬‬ ‫م ــا أه ـم ـيــة ال ـخــط ف ــي حياتنا‬ ‫اآلن؟‬ ‫الـخــط جــزء مــن إيـقــاع حياتنا‬ ‫اليومية‪ ،‬ألننا نقرأ الكتب ونطالع‬ ‫ال ـص ـح ــف‪ ،‬وط ـ ـ ــوال ت ـحــرك ـنــا فــي‬ ‫الشارع تقع عيوننا على الالفتات‬ ‫اإلعـ ــان ـ ـيـ ــة وأس ـ ـ ـمـ ـ ــاء الـ ـ ـش ـ ــوارع‬ ‫والمحال التجارية‪ ،‬فــإذا لــم تكن‬ ‫هـ ــذه ال ــافـ ـت ــات م ـك ـتــوبــة بـشـكــل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جميل‪ ،‬فإن هذا يعد تلوثا بصريا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وهو ما يحدث في شوارعنا ُفعال‬ ‫التي أصبحت مزدحمة بالقبح‪،‬‬ ‫الـ ـ ـ ــذي ي ـن ـع ـك ــس عـ ـل ــى أرواحـ ـ ـن ـ ــا‬ ‫وحالتنا المزاجية‪ .‬ثمة اغتصاب‬ ‫ألعيننا طــوال الوقت‪ ،‬فالحروف‬ ‫المدونة على الالفتات تصميمها‬ ‫سيئ وأبناطها رديئة‪ ،‬وما يثير‬ ‫دهـ ـشـ ـت ــي فـ ــي ال ـ ـ ـ ــدول ال ـع ــرب ـي ــة‪،‬‬ ‫أن م ـح ــال ك ـث ـي ــرة ت ـس ـت ـخــدم فــي‬

‫ً‬ ‫الفتاتها حروفا وكلمات التينية‪،‬‬ ‫بما يعكس حالة استعمار فكري‬ ‫وتكريس لغياب الهوية العربية‪.‬‬ ‫كيف يمكن حل هذه المشكلة؟‬ ‫يـحـتــاج الـتـعــديــل إل ــى جهد‬ ‫ك ـب ـي ــر ودع ـ ـ ــم مـ ــن ال ـح ـك ــوم ــات‬ ‫العربية‪ ،‬وتغيير لوعي الشعوب‬ ‫نفسها بأهمية الخط العربي‬ ‫في حياتنا‪ .‬هنا ألفت النظر إلى‬ ‫ً‬ ‫صعوبة المهمة‪ ،‬فمثال تصميم‬ ‫ح ـ ــرف الت ـي ـن ــي واحـ ـ ــد يـتـطـلــب‬ ‫ً‬ ‫رس ـ ـ ــم نـ ـح ــو ‪ 57‬ش ـ ـكـ ــا ف ـق ــط‪،‬‬ ‫بينما الـحــرف العربي الواحد‬ ‫ً‬ ‫ي ـح ـتــاج إلـ ــى رسـ ــم ‪ 120‬شـكــا‬ ‫حسب اختالف وضــع الحرف‪،‬‬ ‫ول ـي ــس لــدي ـنــا ف ـن ــان (خ ـط ــاط)‬ ‫متفرغ لهذه المهمة‪ .‬كذلك عدد‬ ‫ال ـف ـنــان ـيــن الـمـتـخـصـصـيــن في‬ ‫ً‬ ‫ال ـحــرف قليل ج ــدا فــي عالمنا‬ ‫العربي‪ ،‬ففي مصر ثمة محمد‬ ‫جــابــر ال ـج ــدع‪ ،‬وف ــي لـبـنــان ‪10‬‬ ‫فـنــانـيــن ف ـقــط‪ ،‬وع ــدد قـلـيــل في‬ ‫المغرب واألردن‪.‬‬

‫«ال» بأشكال مختلفة‬

‫مشروع‬ ‫قيمة الجائزة ‪ 30‬ألف دوالر‪ ،‬وهو مبلغ جيد‬ ‫ً‬ ‫ل ـت ـبــدأ ب ـه ـيــة ش ـه ــاب م ـش ــروع ــا ي ـخ ــدم أبـحــاثـهــا‬ ‫وأحــام ـهــا بـخـصــوص ال ـخــط ال ـعــربــي‪ .‬م ــاذا في‬ ‫خطتها؟ تقول فــي هــذا الـمـجــال‪{ :‬قيمة الجائزة‬ ‫‪ 60‬ألف دوالر‪ ،‬تمنح مناصفة بين فائزين‪ ،‬وقد‬ ‫حـصـلــت عـلـيـهــا مـنــاصـفــة م ــع ال ـف ـنــان الـفــرنـســي‬ ‫ الـتــونـســي ف ــوزي خـلـيـفــي‪ .‬أم ــا مـشــروعــي الــذي‬‫أعكف عليه اآلن فهو «موسوعة للخط العربي»‬

‫ً‬ ‫وستكون متاحة مجانا على اإلنترنت للدارسين‬ ‫والمصممين والخطاطين والباحثين المهتمين‬ ‫بــالـخــط الـعــربــي‪ ،‬وسـتـضــم أش ـكــال أح ــرف الخط‬ ‫العربي‪ .‬وقد عملت على تجميع ألف نموذج من‬ ‫شـكــل كــل ح ــرف عــربــي‪ .‬أظ ــن أن ه ــذا يـعــد خطوة‬ ‫على طريق تحقيق حلمي في أن يستعيد الخط‬ ‫العربي أمجادة}‪.‬‬

‫أع ـل ـنــت دار س ـع ــاد الـصـبــاح‬ ‫للنشر والتوزيع‪ ،‬أمــس‪ ،‬تنظيم‬ ‫حـفــل خـتــام فـعــالـيــات مـهــرجــان‬ ‫براعم األدب العربي في دورتــه‬ ‫الثانية‪ ،‬الخميس المقبل‪ ،‬على‬ ‫مسرح مكتبة الكويت الوطنية‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ــال م ـ ــدي ـ ــر ال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدار‪ ،‬ع ـلــي‬ ‫الـمـسـعــودي‪ ،‬فــي تـصــريــح نقله‬ ‫بيان للدار‪ ،‬إن االحتفال سيقام‬ ‫بـ ــرعـ ــايـ ــة الـ ـشـ ـيـ ـخ ــة د‪ .‬س ـع ــاد‬ ‫الـ ـصـ ـب ــاح‪ ،‬وح ـ ـضـ ــور ع ـ ــدد مــن‬ ‫الشخصيات والمهتمين بالشأن‬ ‫ال ـث ـقــافــي وال ـت ــرب ــوي واألدبـ ـ ــي‪،‬‬ ‫وم ـ ـشـ ــاركـ ــة عـ ـ ــدد مـ ــن الـ ـب ــراع ــم‬ ‫الذين تنافسوا في هذا المجال‬ ‫وحققوا تقدما وتميزا‪.‬‬ ‫وأضــاف أن المهرجان‪ ،‬الذي‬

‫انطلق منذ عــدة أشـهــر‪ ،‬أقيمت‬ ‫له لقاء ات متعددة في المكتبة‬ ‫الوطنية‪ ،‬وأجريت فيه مسابقات‬ ‫ضمت عددا من القصائد تمثل‬ ‫َّ‬ ‫العصرين الجاهلي واإلسالمي‪،‬‬ ‫بمختلف مراحلهما‪ ،‬إلى جانب‬ ‫ق ـص ــائ ــد مـ ــن ال ـش ـع ــر ال ـح ــدي ــث‬ ‫ل ـش ـع ــراء م ــن مـخـتـلــف األق ـط ــار‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وأش ــاد الـمـسـعــودي بتعاون‬ ‫مكتبة الكويت الوطنية‪ ،‬ومديري‬ ‫ومــديــرات ال ـمــدارس واألســاتــذة‬ ‫المشرفين‪ ،‬بهدف إثراء المشهد‬ ‫الـ ـثـ ـق ــاف ــي‪ ،‬وتـ ـنـ ـمـ ـي ــة الـ ـ ـق ـ ــدرات‬ ‫اللغوية والثقافية لــدى النشء‬ ‫في البالد‪.‬‬ ‫(كونا)‬

‫إصدار‬

‫ّ‬ ‫{البرازيل بعيون ّالل ّ‬ ‫والمتحدرين}‬ ‫بنانيين‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بنانيين‬ ‫ص ــدر عــن دار ال ـفــارابــي كـتــاب {ال ـبــرازيــل بـعـيــون الل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والمتحدرين} لمجموعة مــن الـكــتــاب‪ .‬فيما يلي نبذة مــن كلمة‬ ‫الناشر‪:‬‬ ‫طالما شعرت أن تلك األجنحة التي حملت حلمها وهاجرت‬ ‫إلى القارة الالتينية وبالتحديد البرازيل‪ ،‬أتقنت فن إعادة صوغ‬ ‫الحياة وكـبــرت بحجم السماء‪ .‬وألن الـبــرازيــل هــي ابنة الحياة‬ ‫المرحة‪ ،‬تصنع الجمال وتبدعه من الطبيعة إلى اإلنسان فالفكر‬ ‫واألدب والشعر والفن‪ .‬وألنها حولت أشتات العروق والثقافات إلى‬ ‫أمة واحدة في روحها تقاليد الهندي والزنجي والفالح واألوروبي‬ ‫والياباني والـعــربــي… لذلك كانت الفكرة تتمحور حــول كتابة‬ ‫نصوص لمثقفين عرب عاشوا أو يعيشون في البرازيل ولديهم‬ ‫تجارب تعكس صورة البرازيل في عيونهم‪ ،‬وتدس قمح الحياة‬ ‫في مسيرة وتجربة جديرة بالنشر‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫رهف لـ ةديرجلا ‪ :‬مواقع التواصل مؤثرة في الترويج للفنان‬

‫‪19‬‬

‫مزاج‬

‫أخبار النجوم‬

‫•‬

‫َّ‬ ‫شغفها بالكتابة والتلحين رافقها منذ بدايتها والتمثيل شكل نقطة فارقة في مشوارها‬ ‫رغم انفراط عقد «غيتارا»‪ ،‬وهي واحــدة من‬ ‫أشهر الفرق الغنائية على مستوى الخليج والوطن‬ ‫العربي‪ ،‬في وقــت مبكر‪ ،‬فإنها مازالت صامدة‪،‬‬ ‫وتسير بخطوات ثابتة‪ ،‬وتعزز وجودها باألغنيات‬ ‫السنغل والتمثيل والتلحين‪.‬‬ ‫"الجريدة" التقت رهف‪ ،‬نجمة فرقة غيتارا‪،‬‬ ‫محمد جمعة‬

‫التي َّعبرت عن رأيها تجاه العديد من الموضوعات‬ ‫المتعلقة بالفرقة‪ ،‬وإمكانية التئام شملها مجددا‪،‬‬ ‫ومستقبلها كمطربة‪ .‬رهف تحدثت كذلك عن‬ ‫الفيديو الذي طرحته مع الفنان ليلي‪ ،‬عضو فرقة‬ ‫ميامي‪ ،‬ومشروع إعادة إحياء بعض األغنيات‪ ،‬وهنا‬ ‫التفاصيل‪:‬‬

‫حرصت على تغيير "اللوك"‬ ‫●‬ ‫ِ‬ ‫خالل الفترة األخيرة؟‬ ‫ ب ــال ـف ـع ــل‪ ،‬الس ـي ـم ــا ب ـع ــد أن‬‫أجريت جراحة تكميم للتخلص‬ ‫من الكيلوغرامات الزائدة‪ ،‬لكني‬ ‫كنت حريصة على أن يكون ذلك‬ ‫ببطء‪.‬‬ ‫● بعد أن انفرط عقد "غيتارا"‪،‬‬ ‫مازال اسمك مقترنا بها؟‬ ‫ نعم‪ ،‬وفخورة بذلك‪" .‬غيتارا"‬‫كانت مشروعا قائما على أكتاف‬ ‫أربعة شركاء‪ ،‬وبعد أن سلك كل‬ ‫منهم طريقا مختلفا كــان يجب‬ ‫أن أبقي على اســم الكيان‪ ،‬ليظل‬ ‫قائما‪.‬‬ ‫● وأ ي ـ ـ ـ ــن ا لـ ـ ـش ـ ــر ك ـ ــاء اآلن مــن‬ ‫الوسط الفني؟‬

‫أكدت أن «ال‬ ‫تلوميني» بداية‬ ‫لمجموعة من‬ ‫الفيديوهات‬ ‫بالتعاون مع الفنان‬ ‫ليلي‬

‫ ل ــأس ــف‪ ،‬ال ـ ـظـ ــروف ل ــم تـعــد‬‫مناسبة ألن نجتمع مــن جديد‪.‬‬ ‫ن ـع ــم م ــازلـ ـن ــا ع ـل ــى ت ــواص ــل فــي‬ ‫مختلف المناسبات‪ ،‬لكن كعودة‬ ‫للساحة الغنائية األوضــاع غير‬ ‫مالئمة‪ ،‬فقد سلك األعضاء الثالثة‬ ‫ال ـبــاقــون درب ــا مـخـتـلـفــا‪ ،‬مــا بين‬ ‫الـتـجــارة أو االس ـت ـقــرار األس ــري‪.‬‬ ‫ويبقى أن لكل شخص أولويات‬ ‫يــرتــب حـيــاتــه بـنــاء عـلـيـهــا‪ ،‬وأنــا‬

‫عـلــى الـصـعـيــد الـشـخـصــي يأتي‬ ‫الفن في مقدمة أولوياتي‪ ،‬لذلك‬ ‫ركــزت جهودي في المجال الذي‬ ‫أحبه‪.‬‬

‫شادي ألفونس‬

‫التمثيل‬

‫● م ــا ب ـيــن الـتـمـثـيــل وال ـغ ـنــاء‬ ‫والـتـلـحـيــن والـتــألـيــف‪ ،‬أي ــن تجد‬ ‫رهف نفسها؟‬ ‫ َم ــن يـتــابـعـنــي ي ـع ــرف أنـنــي‬‫أكتب األغنيات‪ ،‬واتضح ذلك جليا‬ ‫فــي األل ـب ــوم األول ال ــذي احـتــوى‬ ‫على‪" :‬اشمعنى أنــت"‪" ،‬ملهوف"‪،‬‬ ‫"اع ـت ــرف ل ــي وق ـ ــال"‪ ،‬إض ــاف ــة إلــى‬ ‫أغ ـ ـن ـ ـيـ ــات أخـ ـ ـ ـ ــرى مـ ـ ــن ك ـل ـم ــات ــي‬ ‫العرف‬ ‫وألحاني‪ .‬ربما ألنه جرى ُ‬ ‫أن ُتنسب األعمال للفرقة بشكل‬ ‫عام إذا كان الكاتب والملحن أحد‬ ‫أعضائها‪ ،‬لذلك قليل َمــن يعرف‬ ‫أن ـنــي كـنــت خـلــف ه ــذه األع ـم ــال‪.‬‬ ‫ش ـغ ـف ــي بــال ـت ـل ـح ـيــن وال ـت ــأل ـي ــف‬ ‫لـيــس ول ـيــد لـيـلــة وض ـحــاهــا‪ ،‬بل‬ ‫مـنــذ بــدايــاتــي الـفـنـيــة‪ ،‬بــالـتــزامــن‬ ‫مع احتراف الغناء‪ ،‬من ثم جاءت‬ ‫خطوة التمثيل‪.‬‬ ‫● ك ـيــف وجـ ــدت تـجــربـتــك في‬ ‫التمثيل؟‬ ‫‪ -‬أعـ ـتـ ـب ــره ن ـق ـط ــة ف ـ ــارق ـ ــة فــي‬

‫«يا غالي»‬ ‫تــوجـهــت ره ــف بالشكر للفنان الـمـصــري محمد‬ ‫حـمــاقــي‪ ،‬الخ ـت ـيــاره أغـنـيــة "ي ــا غ ــال ــي"‪ ،‬وه ــي واح ــدة‬ ‫مــن أب ــرز أغـنـيــات فــرقــة غـيـتــارا‪ ،‬لـيــؤديـهــا اث ـنــان من‬ ‫المتسابقين في فريقه‪ ،‬هما‪ :‬حسين بن حاج وسير‬ ‫عابدين‪ ،‬في أولى حلقات المواجهة في برنامج ‪the‬‬ ‫‪.voice‬‬ ‫وقالت رهــف‪" :‬شكرا للفنان حماقي‪ .‬اختياره (يا‬

‫شادي ألفونس‬ ‫في حالة نشاط فني‬

‫غالي) شرف كبير لنا كأعضاء فرقة غيتارا أن تقدم‬ ‫األغنية على مسرح ‪."the voice‬‬ ‫وأضافت‪" :‬ما أسعدني على المستوى الشخصي‪،‬‬ ‫قدم األغنية بأداء مختلف‪ ،‬حيث شدا‬ ‫أن كل متسابق َّ‬ ‫بها حسين بستايل الراي‪ ،‬وهو يملك خامة صوت ال‬ ‫ُيستهان بها‪ ،‬األمر نفسه ينطبق على سير عابدين‪،‬‬ ‫التي قدمت األغنية بأسلوبها الخاص"‪.‬‬

‫رهف‬ ‫م ـ ـشـ ــواري الـ ـفـ ـن ــي‪ ،‬ح ـي ــث كــانــت‬ ‫الـبــدايــة فــي هــذا الـمـجــال عندما‬ ‫تحدث َّ‬ ‫إلي الفنان محمد الحملي‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫فهو رأى أن لــدي طاقة إضافية‬ ‫أستطيع تقديمها عـلــى خشبة‬ ‫الـمـســرح‪ .‬تحقق ذل ــك خ ــال أول‬ ‫ع ـم ــل م ـس ــرح ــي لـ ــي مـ ـع ــه‪ ،‬وه ــو‬ ‫"الغولة"‪ ،‬الذي فتح أمامي المجال‬ ‫للتعاون مع أسماء فنية مميزة‪،‬‬ ‫مثل‪ :‬الفنانة هبة الدري‪ ،‬والفنان‬ ‫أحـ ـم ــد إيـ ـ ـ ـ ــراج‪ ،‬والحـ ـ ـق ـ ـ ًـا ق ـ َّـدم ــت‬ ‫مسرحية أخ ــرى بـعـنــوان "وطــن‬ ‫األبطال" مع الفنان عبدالرحمن‬ ‫الـعـقــل وال ـف ـنــانــة س ـم ــاح‪ ،‬م ــن ثم‬ ‫مسرحية "جزيرة الديناصور"‪.‬‬ ‫ولـ ـ ـ ـع ـ ـ ــل م ـ ـ ـ ــا ح ـ ـ ـفـ ـ ــزنـ ـ ــي عـ ـل ــى‬ ‫المشاركة في هذه األعمال‪ ،‬أنها‬ ‫كــا نــت تتسم بالطابع الغنائي‪،‬‬ ‫لذلك لــم أذهــب بعيدا عــن مجال‬ ‫الغناء‪.‬‬ ‫● ه ــل ل ــدي ــك ال ـن ـيــة لـتــأسـيــس‬ ‫فرقة غنائية جديدة؟‬ ‫ حـ ـت ــى اآلن م ـ ــازا ل ـ ــت أ ع ـم ــل‬‫بشكر مـنـفــرد‪ ،‬وإذا تــأكــد األم ــر‪،‬‬ ‫فالشك سوف أصارح جمهوري‬ ‫بتلك الخطوة‪ ،‬وفي حال وجدت‬ ‫األعـضــاء الذين لديهم الحماس‬

‫ل ـه ــذه ال ـخ ـط ــوة‪ ،‬ف ـلــن أتـ ـ ــردد في‬ ‫اتخاذ القرار‪.‬‬

‫الشغف بالفرق الغنائية‬ ‫● ل ـك ــن ه ــل م ـ ـ ــازال ال ـج ـم ـهــور‬ ‫شغوفا بالفرق الغنائية؟‬ ‫ دع ـن ــا ن ـت ـفــق ع ـلــى أن مــواقــع‬‫ال ـت ــواص ــل االج ـت ـم ــاع ــي أصـبـحــت‬ ‫أداة مـهـمــة وم ــؤث ــرة فــي الـتــرويــج‬ ‫ألي م ـ ـشـ ــروع ف ـن ــي جـ ــديـ ــد‪ ،‬فـ ــإذا‬ ‫اجـتـهــد الـفـنــان وق ـ َّـدم كــل مــا لديه‬ ‫عبر مشروع غنائي‪ ،‬دون أن يدعم‬ ‫ذلــك بتسويق صحيح‪ ،‬فلن يصل‬ ‫للجمهور‪ ،‬والـعـكــس صـحـيــح‪ ،‬قد‬ ‫يحقق البعض شهرة دون محتوى‬ ‫جيد‪ ،‬استنادا إلى مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫ف ــي اعـ ـتـ ـق ــادي‪ ،‬ي ـجــب أن يــركــز‬ ‫الفنان على التواصل مع الجمهور‬ ‫عبر مــواقــع الـتــواصــل‪ ،‬وكــذلــك من‬ ‫خالل اإلعالم‪ ،‬لخدمة أعماله‪ ،‬حتى‬ ‫إن كان ذلك على فترات متباعدة‪،‬‬ ‫وقس على ذلك الغناء السنغل‪ ،‬أو‬ ‫مع فرقة غنائية‪ ،‬لذا فإن نجاح أي‬ ‫مشروع رهن التسويق الجيد‬ ‫● مــا حقيقة أن ه ـنــاك تـعــاونــا‬

‫يجمعك مع فرقة ميامي خالل‬ ‫الفترة المقبلة؟‬ ‫ أنـ ـ ـ ــا مـ ـ ــن مـ ـحـ ـب ــي ف ــرق ــة‬‫م ـي ــام ــي‪ ،‬ول ـع ــل م ــا أث ـ ــار هــذا‬ ‫األمــر الفيديو المنتشر الذي‬ ‫ج ـم ـع ـنــي مـ ــع الـ ـفـ ـن ــان ل ـي ـلــي‪،‬‬ ‫نؤدي فيه أغنية "ال تلوميني"‬ ‫لفرقة غيتارا‪ ،‬وطرحناه عبر‬ ‫"إنستغرام"‪ ،‬لنقف على مدى‬ ‫تقبل الجمهور‪ ،‬وتفاعلهم مع‬ ‫ال ـف ـكــرة‪ ،‬وف ــي ح ــال نجاحها‬ ‫سـ ـنـ ـعـ ـي ــد ت ـ ـقـ ــديـ ــم ع ـ ـ ـ ــدد م ــن‬ ‫األغنيات لـ"ميامي" و"غيتارا"‪.‬‬ ‫● كـ ــانـ ــت ل ـ ــك تـ ـج ــرب ــة فــي‬ ‫ت ـق ــدي ــم الـ ـب ــرام ــج ع ـب ــر إذاعـ ــة‬ ‫مارينا أف‪.‬أم‪ ،‬هل لديك النية‬ ‫لتكرارها؟‬ ‫ شاركت في تقديم برنامج‬‫"نغم األطفال" عبر أثير مارينا‬ ‫أف‪.‬أم‪ ،‬وحقق البرنامج ردود‬ ‫أف ـ ـعـ ــال ط ـي ـب ــة ب ـي ــن ج ـم ـهــور‬ ‫األطفال‪ ،‬السيما أنه كان ُيبث‬ ‫خالل توجههم للمدرسة‪ ،‬وإذا‬ ‫توافرت الظروف في مشروع‬ ‫مـشــابــه‪ ،‬فــا مــانــع مــن تكرار‬ ‫التجربة‪.‬‬

‫تـكـثــر ال ـم ـشــاريــع ف ــي أج ـن ــدة شـ ــادي أل ـفــونــس وخــالــد‬ ‫منصور هذه األيام‪ ،‬وهما شريكا اإلعالمي الساخر باسم‬ ‫يوسف في برنامجه السابق {البرنامج} الذي توقف قبل‬ ‫سنوات‪ .‬وقال ألفونس‪ ،‬إنه يكتب أحد األعمال السينمائية‬ ‫بمشاركة صديقه خالد‪ ،‬وأنهما قاربا على االنتهاء منه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كذلك يعمالن على إنجاز مشاريع سينمائية أخرى معا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متمنيا خروج أول أفالمهما إلى النور حتى إن لم يمثال‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويصور شادي راهنا دوره في مسلسل {فوق السحاب}‬ ‫مــع الفنان هــانــي ســامــة للعرض خــال رمـضــان المقبل‪،‬‬ ‫حيث يجسد دور شــاب اسمه {عــزت} يعمل سائق سيارة‬ ‫أجرة ويسكن في منطقة {نزل السمان} السياحية‪ ،‬ويسبب‬ ‫مشكالت عدة لسالمة‪.‬‬ ‫ويستعد كل من شــادي وخالد لتصوير دورهـمــا في‬ ‫الفيلم الكوميدي الجديد {أبلة طم طم} مع ياسمين عبد‬ ‫الـعــزيــز خ ــال األي ــام المقبلة لـلـعــرض خ ــال عـيــد الفطر‪،‬‬ ‫بمشاركة بيومي فؤاد‪ ،‬وحمدي الميرغني‪.‬‬ ‫ي ـتــولــى اإلخ ـ ــراج ع ـلــي إدري ـ ــس‪ ،‬وه ــو اخ ـت ــار الـثـنــائــي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأعطاهما دورا مهما‪ ،‬لخفة الظل التي تخدم الفيلم‪ .‬وأشار‬ ‫شادي ألفونس إلى أنه يحاول خالل الفترة المقبلة الخروج‬ ‫من منطقة الكوميديا التي وضعته فيها البرامج الكوميدية‬ ‫الساخرة مثل {البرنامج} و‪ SNL‬بالعربي‪ ،‬ولكنه لم يدل‬ ‫ّ‬ ‫بأي تصريحات تتعلق بعودة األخير بعد قرار وقفه قبل‬ ‫أسابيع‪ ،‬ألنه يعلم أن األمر ليس في يد طاقم العمل‪ ،‬بل في‬ ‫أيدي المنتج والجهات الرقابية والهيئات المسؤولة عن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫اإلعالم في مصر‪ .‬وأكد أنه سيكون جاهزا في حالة اتخاذ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قرار بعودة العمل الذي ّ‬ ‫خرج جيال كامال من الممثلين‪.‬‬

‫هاني شاكر يفتتح‬ ‫ّ‬ ‫{كافيه علي الضحكاية»‬

‫قضايا الفنانين والمنتجين‪ ...‬عرض مستمر‬

‫• محمد فؤاد يسجن تامر عبد المنعم والرداد والصاوي يخوضان معارك قضائية‬ ‫لم يكن تأييد سجن تامر عبد المنعم ثالث‬ ‫سنوات نظير الشيكات التي ّ‬ ‫حررها بصفته‬ ‫منتج مسلسل {الضاهر} الذي يقوم‬ ‫ببطولته محمد فؤاد الحكم األول في حق‬

‫ً‬ ‫أحد المنتجين‪ ،‬خصوصا أن القضاء اعتاد‬ ‫هذا الشكل من القضايا التي‬ ‫استقبال ً‬ ‫تنتهي غالبا بتسديد هذه المبالغ‪ ،‬لكن بعد‬ ‫فترة طويلة‪.‬‬

‫القاهرة – هيثم عسران‬

‫هاني شاكر وضيوفه‬ ‫حــرص نـجــوم الـفــن عـلــى مـشــاركــة هــانــي شــاكــر فــرحـتــه بافتتاح‬ ‫ّ‬ ‫مشروعه الجديد {كافيه علي الضحكاية} بمنطقة المهندسين بوسط‬ ‫القاهرة‪ ،‬والذي يدخل به إلى عالم {بيزنس النجوم}‪.‬‬ ‫وك ــان مــن بين الفنانين فــي االحـتـفــال كــل مــن الـمـطــرب الشعبي‬ ‫حكيم‪ ،‬وأبو الليف‪ ،‬وعدد من األصدقاء‪ ،‬وأعضاء نقابة الموسيقيين‪،‬‬ ‫وشخصيات عامة منهم المستشار مرتضى منصور‪ ،‬رئيس نادي‬ ‫الزمالك‪.‬‬ ‫وحرص {أمير الغناء العربي} على استقبال ضيوفه بنفسه قبل‬ ‫االفتتاح‪ ،‬وهم ّقدموا له التهنئة متمنين أن ينجح المشروع الجديد‬ ‫وأن يكون فاتحة خير عليه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫واختار شاكر اسم {كافيه علي الضحكاية} مستلهما اسم إحدى‬ ‫ً‬ ‫أشهر أغانيه التي قدمها قبل سـنــوات‪ ،‬ألن المقهى سيكون مليئا‬ ‫بالمرح الذي يتناسب مع أجواء مشروع ترفيهي يستهدف شريحة‬ ‫كبيرة من الشباب‪.‬‬

‫«والد رزق ‪ }2‬بعد العيد‬

‫محمد فؤاد‬

‫حسن الرداد‬ ‫يسعى إلى‬ ‫الحصول على‬ ‫‪ 23‬مليون جنيه‬ ‫من المنتج‬ ‫إيهاب طلعت‬

‫تـ ـع ــود م ـش ـك ـلــة ال ـم ـن ـتــج تــامــر‬ ‫عبد المنعم والفنان محمد فؤاد‬ ‫إلـ ــى ت ــوق ــف {الـ ـض ــاه ــر} ألس ـبــاب‬ ‫رقابية رغــم تصوير أكثر من ‪80‬‬ ‫من أحداثه‪ ،‬وحصول معظم فريق‬ ‫العمل على جزء كبير من األجور‪،‬‬ ‫فيما رفض تامر تسديد المبالغ‬ ‫المتبقية‪ ،‬باعتبار أن المسلسل لم‬ ‫يخرج إلى النور‪ .‬من ثم‪ّ ،‬‬ ‫قرر فؤاد‬ ‫ً‬ ‫مالحقة المنتج قضائيا للحصول‬ ‫على بقية مستحقاته المالية‪.‬‬ ‫ي ـحــاول تــامــر عـبــد المنعم في‬ ‫طـ ـع ــون ــه ل ــرف ــض س ـ ـ ــداد ال ـم ـب ـلــغ‬ ‫تــأكـيــد وجـ ــود ن ــص ف ــي الـتـعــاقــد‬ ‫الـمـبــرم بينه وبـيــن ف ــؤاد يوضح‬ ‫أن تحصيل األج ــزاء األخـيــرة من‬ ‫األجــر مرتبط بالعرض‪ ،‬وهــو ما‬ ‫لم يحدث‪ ،‬بينما تستند المحكمة‬ ‫ـار‬ ‫فــي أحكامها إلــى أن الشيك سـ ٍ‬ ‫ووج ــب مــوعــد اسـتـحـقــاقــه‪ ،‬فيما‬ ‫فشلت محاوالت الصلح المتكررة‬ ‫بينهما خالل الفترة األخيرة‪.‬‬

‫خالد الصاوي‬ ‫ويخوض خالد الصاوي معركة‬ ‫قضائية ممتدة مع المنتج ممدوح‬ ‫شاهين على خلفية عدم حصوله‬ ‫على بقية مستحقاته المالية عن‬

‫أعمال عدة ّ‬ ‫قدمها معه‪ ،‬وجميعها‬ ‫بشيكات مستحقة الدفع‪.‬‬ ‫الـ ـ ـص ـ ــاوي أقـ ـ ـ ــام أكـ ـث ــر مـ ــن ‪10‬‬ ‫قـضــايــا حـصــل فــي بعضها على‬ ‫أحـ ـ ـك ـ ــام أولـ ـ ـي ـ ــة ب ــالـ ـسـ ـج ــن ب ـحــق‬ ‫ً‬ ‫شاهين الذي ّ‬ ‫قدم استئنافا عليها‪،‬‬ ‫وجـ ــاءت إق ــام ــة ال ـف ـنــان الـمـصــري‬ ‫لدعاوى منفصلة بكل شيك لتفاقم‬ ‫األحكام الصادرة في حق المنتج‬ ‫ً‬ ‫ال ــذي لــم يـقــدم للمحكمة أسـبــابــا‬ ‫م ـن ـط ـق ـيــة لـ ـع ــدم سـ ـ ــداد ال ـم ـبــالــغ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أن األعمال كافة ُعرضت‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وف ـي ـمــا أكـ ــد الـمـنـتــج الـمـصــري‬ ‫عدم تحصيله مستحقاته عن بيع‬ ‫األعـمــال‪ ،‬أخفق الـصــاوي في أخذ‬ ‫أج ــره بطريقة ودي ــة‪ ،‬مــن ثــم لجأ‬ ‫إلــى القضاء‪ ،‬ال سيما أن شاهين‬ ‫يـ ـب ــاش ــر إنـ ـ ـت ـ ــاج أعـ ـ ـم ـ ــال ج ــدي ــدة‬ ‫ِّ‬ ‫ويسوقها‪ ،‬ما يعني عدم مواجهته‬

‫هيفاء وهبي في {مولد وصاحبه غايب}‬ ‫أزمات مالية‪.‬‬

‫الرداد وإيمي سمير غانم‬ ‫كذلك رفع حسن الرداد وزوجته‬ ‫إيمي سمير غانم دعوى قضائية‬ ‫ض ـ ـ ـ ـ ّـد ال ـ ـم ـ ـن ـ ـتـ ــج إيـ ـ ـ ـه ـ ـ ــاب ط ـل ـع ــت‬ ‫ل ـل ـح ـص ــول ع ـل ــى مـسـتـحـقــاتـهـمــا‬ ‫المالية عــن مسلسل {ن ــوح} الــذي‬ ‫ّ‬ ‫توقف تصويره بعد فترة قصيرة‬ ‫من انطالقه العام الماضي‪.‬‬ ‫يسعى الرداد إلى الحصول على‬ ‫‪ 23‬مليون جنيه‪ ،‬هي قيمة الشرط‬ ‫الـجــزائــي فــي الـتـعــاقــد‪ ،‬فيما قطع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش ــوط ــا ك ـب ـيــرا ف ــي ال ـق ـضــاء خــال‬ ‫الفترة الماضية عبر محاميه الذي‬ ‫أقام دعوى قضائية إزاء المحكمة‬ ‫االق ـت ـصــاديــة أث ـبــت فـيـهــا تـعــرض‬ ‫م ــوك ـل ــه ل ـخ ـســائــر م ــال ـي ــة نـتـيـجــة‬

‫إخـ ـ ــال م ـن ـتــج ال ـع ـم ــل ب ــال ـش ــروط‬ ‫المتفق عليها‪.‬‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ــرداد ل ـ ــم يـ ـكـ ـت ــف ب ــال ـم ـس ــار‬ ‫ً‬ ‫القضائي‪ ،‬بل لجأ أيضا إلى نقابة‬ ‫الممثلين وطالبها بضرورة وقف‬ ‫طلعت عــن الـعـمــل أو الـتـعــاقــد مع‬ ‫أي ف ـن ــان ـي ــن ج ـ ــدد خ ـ ــال ال ـف ـت ــرة‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أنه ّ‬ ‫تعرض لعملية‬ ‫المقبلة‪،‬‬ ‫نصب مكتملة األركان من المنتج‬ ‫وشركته التي كان يأمل بأن تقدم‬ ‫عمله الدرامي بشكل جيد‪.‬‬

‫هيفاء وهبي‬ ‫ت ـع ـت ـبــر ه ـي ـف ــاء وه ـب ــي واحـ ــدة‬ ‫ً‬ ‫م ــن أك ـث ــر ال ـف ـن ــان ــات ل ـ ـجـ ــوءا إل ــى‬ ‫القضاء في خالفاتها المالية مع‬ ‫ال ـم ـن ـت ـج ـيــن‪ ،‬إذ دخ ـل ــت ف ــي أزم ــة‬ ‫ح ــادة مــع ال ـم ـخــرج مـحـمــد فــوزي‬

‫بسبب عــدم حصولها على بقية‬ ‫مستحقاتها المالية عن مسلسلها‬ ‫{مــولــد وصــاح ـبــه وغ ــاي ــب}‪ ،‬فيما‬ ‫أقــامــت دعــاوى قضائية عــدة ضد‬ ‫المنتج عاطف كامل على خلفية‬ ‫ع ــدم ال ـت ــزام ــه ب ـس ــداد أج ــره ــا عن‬ ‫{مريم}‪ ،‬وحصلت على أحكام ضده‬ ‫بــال ـح ـبــس‪ .‬وح ـ ــاول ع ــاط ــف كــامــل‬ ‫ال ــذي تـعــاونــت الـفـنــانــة اللبنانية‬ ‫معه في عملين رفــض ســداد جزء‬ ‫مـ ــن م ـس ـت ـح ـقــات ـهــا عـ ــن مـسـلـســل‬ ‫{مـ ـ ــريـ ـ ــم} الس ـت ـئ ـن ــاف ـه ــا ت ـص ــوي ــر‬ ‫ً‬ ‫{مولد وصاحبه غايب} تزامنا مع‬ ‫العمل‪ ،‬مــا أدى إلــى عرضهما في‬ ‫رمضان رغم اتفاقه معها على أن‬ ‫ً‬ ‫يكون ظهورها حصريا من خالل‬ ‫مسلسله فقط وعدم االرتباط بأية‬ ‫أعمال آخرى‪.‬‬

‫منتجون وقنوات‬ ‫ت ـخ ـطــت دعـ ـ ــاوى عـ ــدم االل ـ ـتـ ــزام ب ـســداد‬ ‫الـشـيـكــات الـفـنــانـيــن والـمـنـتـجـيــن لتشمل‬ ‫ً‬ ‫أي ـض ــا الـمـنـتـجـيــن وال ـق ـن ــوات الـفـضــائـيــة‪.‬‬ ‫حصلت شركة الجابري على حكم قضائي‬ ‫بــالـحـجــز عـلــى الـعــامــة الـتـجــاريــة لشبكة‬

‫ق ـ ـنـ ــوات {الـ ـ ـحـ ـ ـي ـ ــاة}‪ ،‬وهـ ـ ــو مـ ـش ــاب ــه ل ـل ــذي‬ ‫صـ ــدر ل ـصــالــح ش ـب ـكــة {إم ب ــي سـ ــي} ضد‬ ‫{الحياة المصرية} على خلفية عدم سداد‬ ‫الـمـسـتـحـقــات ال ـمــال ـيــة ع ــن أع ـم ــال تــركـيــة‬ ‫عرضت على شاشتها‪.‬‬

‫كذلك حصل المنتج صادق الصباح على‬ ‫حكم ضد {النهار} لعدم سدادها شيكات‬ ‫قيمتها تفوق الـ‪ 40‬مليون جنيه عن أعمال‬ ‫سبق أن حصلت على حــق عرضها على‬ ‫شاشتها منه‪.‬‬

‫طارق العريان‬ ‫يعقد المخرج والمنتج طارق العريان جلسات عمل مع المؤلف‬ ‫صالح الجهيني لوضع الترتيبات الالزمة لتصوير الجزء الثاني‬ ‫من فيلم {والد رزق}‪ ،‬ذلك بعد النجاح الكبير الذي حققه الجزء األول‬ ‫قبل ثالث سنوات‪.‬‬ ‫وينتظر مخرج ومؤلف الفيلم انتهاء عز من تصوير مسلسله‬ ‫{أبــو عمر المصري} الــذي يخوض به السباق الرمضاني‪ ،‬وفيلمه‬ ‫{يــونــس} الــذي يعرض بموسم عيد األضـحــى المقبل‪ ،‬كذلك عمرو‬ ‫يوسف الذي يصور مسلسله {طايع} ويعرض خالل الشهر الفضيل‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬ليتحدثوا حول التفاصيل الجديدة للشخصيات‪.‬‬ ‫فيما لم يحدد أحمد الفيشاوي موقفه من الجزء الثاني‪ ،‬ستتضح‬ ‫المعالم بعد جلسات العمل األولى‪ ،‬ويدخل طاقم العمل التصوير بعد‬ ‫عيد الفطر بأسابيع قليلة‪.‬‬ ‫وسـيـعـمــل طــاقــم عـمــل {والد رزق} عـلــى تــافــي االن ـت ـقــادات التي‬ ‫لحقت بــالـجــزء األول بسبب األل ـفــاظ غير الــائـقــة والـمـشــاهــد التي‬ ‫تحمل إيـحــاء ات جنسية‪ .‬وكــان أحمد عــز قــدم الفيلم بمشاركة كل‬ ‫من أحمد الفيشاوي‪ ،‬وعمرو يوسف‪ ،‬ومحمد ممدوح‪ ،‬وأحمد داود‪،‬‬ ‫ونسرين أمين‪ ،‬وندى موسى‪ ،‬وحقق إيرادات وصلت إلى ‪ 23‬مليون‬ ‫جنيه في مصر‪.‬‬


‫‪fitness‬‬

‫‪20‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ّ‬ ‫التنفس‪ ...‬أساس الصحة الجسدية والنفسية!‬

‫تضمن ممارسات التأمل استرجاع الهدوء ويمكن التأكد من فاعلية التمارين عبر االتكال على التنفس‬ ‫بكل بساطة‪.‬‬

‫التنفس يعطي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طابعا منتظما‬ ‫ُ‬ ‫ترجم‬ ‫ألفكارنا وي ِ‬ ‫اضطراباتها‬ ‫ً‬ ‫جسديا‬

‫تسمح اليوغا بوقف التقلبات‬ ‫الروحية‪ ،‬وذلك يعني أنها مرادفة‬ ‫ّ‬ ‫ل ـل ـه ــدوء ال ــداخـ ـل ــي‪ .‬ت ـت ـطــلــب هــذه‬ ‫الـمـمــارســة وضـعـيــات م ـحــددة أو‬ ‫عـ ـب ــارات م ـت ـك ـ ّـررة أث ـن ــاء إغ ـمــاض‬ ‫ً‬ ‫العينين جــزئـيــا ويـتــوقــف هــدوء‬ ‫الشخص الذي يمارس اليوغا على‬ ‫طبيعة أفكاره‪.‬‬ ‫كل من يخصص الوقت لمراقبة‬ ‫أف ـك ــاره أو مـشــاريـعــه أو أمنياته‬ ‫سيالحظ تقلباته الداخلية التي‬ ‫تـشـبــه الـبـحــر ال ـهــائــج‪ .‬ال مـفــر من‬ ‫الشعور بالضغط النفسي في هذه‬ ‫الحالة‪ ،‬وال بد من تغيير الوضع‬ ‫عبر حركات هادئة ومرنة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ت ــرك ــز م ـمــارســات ال ـتــأمــل على‬ ‫التنفس‪ .‬يكمن ا لـهــدوء الحقيقي‬ ‫والحيوي‬ ‫في هــذا الفعل الفطري‬ ‫ّ‬ ‫والبسيط‪ .‬يكفي أن تراقب تنفسك‬ ‫ح ـيــن ت ـش ـعــر ب ـق ـلــق أو غ ـضــب أو‬ ‫رعب‪ :‬ستالحظ أن إيقاعه يتسارع‬ ‫ً‬ ‫وقـ ـ ــد ي ـص ـب ــح م ـت ـق ـط ـ ّع ــا أو غـيــر‬ ‫ّ‬ ‫منتظم‪ ،‬ثم ركز على تنفسك حين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تتأمل منظرا طبيعيا أو تعمل في‬ ‫ّ‬ ‫حصة‬ ‫الحديقة أو تصلي أو بعد ّ‬ ‫ريــاضـيــة شــاقــة‪ :‬سـيـكــون تنفسك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فــي هــذه الـظــروف هــادئــا وسلسا‬ ‫ً‬ ‫ومنتظما‪.‬‬

‫اضغط على {زر االسترخاء}‬ ‫الـ ـتـ ـب ــادل م ـتــواصــل‬ ‫بـيــن الـجـســم وال ــروح‬ ‫وب ـ ـ ـيـ ـ ــن الـ ـ ـع ـ ــواط ـ ــف‬ ‫واألفـ ـ ـك ـ ــار‪ُ ،‬‬ ‫ويـع ـت ـبــر‬ ‫ال ـت ـن ـف ــس ال ــوس ـي ــط‬ ‫األسـ ــاسـ ــي فـ ــي ه ــذه‬

‫ال ـ ـح ـ ــاالت ألنـ ـ ــه ي ـض ـم ــن ان ـت ـظ ــام‬ ‫ّ‬ ‫تتطور بإيقاعها‬ ‫العواطف مع أنها‬ ‫الخاص‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يعطي التنفس طابعا منتظما‬ ‫ُ‬ ‫ـرجــم اضـطــرابــاتـهــا‬ ‫ألف ـكــار ًنــا وي ـتـ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫جسديا‪ .‬لذا يكفي أن تهدئ إيقاع‬ ‫ّ‬ ‫تنفسك كي تهدأ أفكارك وعواطفك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ل ـكــن ه ــذه ال ـم ـهــمــة لـيـســت سهلة‬ ‫ً‬ ‫دوما‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫التقنيات الـتــي تسمح‬ ‫تـتـعــد د ّ‬ ‫بتهدئة التنفس بفاعلية ويكون‬ ‫ً‬ ‫الضغط على {زر االسترخاء} كافيا‬ ‫في هذا المجال‪ .‬في أعلى البطن‪،‬‬ ‫عـ ـل ــى طـ ـ ــرف الـ ـقـ ـف ــص ال ـ ـصـ ــدري‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ت ـت ــرك ــز م ـج ـمــوعــة م ــن األع ـص ــاب‬ ‫الـمــرتـبـطــة بــاألع ـضــاء الهضمية‬ ‫فــي منطقة ا لـضـفـيــرة الشمسية‪،‬‬ ‫أي م ــا ُي ـسـ ّـمــى {ال ــدم ــاغ ال ـثــانــي}‪.‬‬ ‫تنتمي تلك األعصاب إلى الجهاز‬ ‫ال ـع ـص ـبــي ال ـ ـ ــاودي ال ـ ــذي يبطئ‬ ‫ُ ّ‬ ‫الهضم‬ ‫وظــا ّئــف الـجـســم ويـســهــل ّ‬ ‫ويخفف ضربات القلب ويخفض‬ ‫ضغط الدم‪.‬‬ ‫ب ـ ــاخـ ـ ـتـ ـ ـص ـ ــار‪ ،‬تـ ـ ـسـ ـ ـم ـ ــح هـ ـ ــذه‬ ‫الـنـقـطــة بــاس ـت ـعــادة االس ـت ــرخ ــاء‪.‬‬ ‫ح ـي ــن ت ـش ـعــر ب ـض ـغــط ن ـف ـســي أو‬ ‫ت ـج ـتــاحــك ع ــواط ــف ق ــوي ــة‪ ،‬يكفي‬ ‫أن تــاحــظ ّأن ه ــذه الـمـنـطـقــة من‬ ‫الجسم تتشنج ّوستشعر بوجود‬ ‫م ـ ــا ي ـع ـي ــق تـ ـن ــفـ ـس ــك‪ .‬لـ ـك ــن ح ـيــن‬ ‫ت ـس ـت ــرخ ــي ه ـ ــذه ال ـم ـن ـط ـقــة ال ـتــي‬ ‫تـقــع فــي أسـفــل الـحـجــاب الحاجز‬ ‫(العضل األساسي أثناء التنفس)‬ ‫بفضل وضعيات جسم ّ‬ ‫معينة أو‬ ‫بسبب الـحــرارة أو تدليك بسيط‪،‬‬ ‫سـ ـتـ ـت ــاش ــى ال ـ ـعـ ــواطـ ــف ال ـق ــوي ــة‬ ‫ويستعيد التنفس سالسته‪.‬‬

‫تمارين في المكتب أو وسائل النقل‬

‫تمارين منزلية‬

‫ّ‬ ‫أصد ْر صوت {أوم}‪ :‬اجلس وتنفس‬ ‫• ِ‬

‫بشكل طبيعي من األنف‪ .‬مع كل حركة‬ ‫ّ‬ ‫أصد ْر صوت {أوم} وركز على‬ ‫تنفسية‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ص ـ ــداه ف ــي رأسـ ـ ــك‪ .‬ك ـ ـ ّـرر الـ ـص ــوت ‪108‬‬ ‫مرات ألنه عدد مقدس في الهندوسية‬ ‫وفي عالم اليوغا! لكن قبل أن تبلغ هذا‬ ‫الرقم الرمزي‪ ،‬يمكن أن يصبح التمرين‬ ‫ً‬ ‫بديال عن التأمل الصامت‪ .‬تزداد سهولة‬ ‫التركيز عبر الغناء وسرعان ما يصبح‬ ‫ً‬ ‫التمرين فاعال لتجاوز الضغط النفسي‬ ‫أو بدء اليوم في جو هادئ‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫• ت ـ ـنـ ــفـ ــس بـ ـبـ ـط ــن مـ ـ ـس ـ ــط ـ ــح‪ :‬ت ـ ـمـ ـ ّـدد‬ ‫ع ـل ــى ب ـط ـنــك وأسـ ـن ــد ج ـب ـي ـنــك إلـ ــى يــديــك‬ ‫ّ‬ ‫المتشابكتين‪ .‬ركــز بالكامل على منطقة‬ ‫الضفيرة الشمسية الواقعة في أعلى البطن‪.‬‬ ‫احصر انتباهك فيها‪ .‬أثـنــاء الشهيق من‬ ‫األنف‪ ،‬حاول نفخ تلك المنطقة أربع مرات‬ ‫وال تـفـ ّـرغ ســواهــا أثـنــاء الزفير على أربــع‬ ‫دف ـع ــات‪ .‬خ ــال ه ــذه ال ـل ـح ـظــات‪ ،‬سيرتفع‬ ‫وســط ظهرك ثــم يهبط بينما تبقى بقية‬ ‫ّ‬ ‫عملي‬ ‫أعضاء جسمك جامدة‪ .‬إنــه تمرين‬ ‫ً‬ ‫جدا في السرير إذا أصابك األرق‪.‬‬

‫• شهيق تدريجي‪ :‬اجلس على مقعد‬ ‫صلب ومــريــح واب ــدأ بالشهيق مــن األنــف‬ ‫ً‬ ‫تزامنا مع تشغيل قــاع الحوض ثم تابع‬ ‫الشهيق بوتيرة تدريجية‪ :‬خذ استراحة‬ ‫بعد كل حركة شهيق خمس مرات‪ .‬ستشعر‬ ‫ّ‬ ‫ويمر‬ ‫بأن الهواء يصعد من قاع الحوض‬ ‫بــال ـســرة ثــم يـبـلــغ أع ـلــى الـبـطــن والـقـفــص‬ ‫ً‬ ‫الـصــدري وصــوال إلــى الترقوة‪ .‬في نهاية‬ ‫أرخ قــاع الحوض بهدوء وازفــر‬ ‫الشهيق‪ِ ،‬‬ ‫بطريقة سلسة على خمس دفعات أو عشر‬ ‫إذا أمـكــن‪ .‬قــم بـثــاث جــوالت مماثلة على‬

‫األقل‪ .‬قد يتطلب التمرين بعض التدريب‬ ‫لكنه ُ‬ ‫سي ّ‬ ‫حسن قدراتك التنفسية ويجدد‬ ‫هدوءك وحيويتك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫• دل ــك الـضـفـيــرة الـشـمـسـيــة‪ :‬قف‬ ‫أمـ ــام مـكـتــب أو بـيــن ح ـشــود الـنــاس‬ ‫ّ‬ ‫ووجه‬ ‫وأرخ ظهرك‬ ‫في وسائل النقل‬ ‫ِ‬ ‫استع ْد وضعية‬ ‫كتفيك نحو األمــام‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫م ـس ـت ـق ـي ـم ــة وأرجـ ـ ـ ـ ــع ك ـت ـف ـي ــك ن ـحــو‬ ‫ال ـخ ـلــف ث ــم أنــزل ـه ـمــا ن ـحــو األس ـف ــل‪.‬‬ ‫ِّ‬ ‫ربـ ـ ْـت ب ــأط ــراف أصــاب ـعــك عـلــى أعلى‬

‫بـ ـطـ ـن ــك وف ـ ـ ــي ت ـ ـجـ ــويـ ــف الـ ـضـ ـفـ ـي ــرة‬ ‫ال ـش ـم ـس ـيــة إلرخ ـ ـ ــاء هـ ــذه الـمـنـطـقــة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ثــم دلـكـهــا بـحــركــات دائــريــة باتجاه‬ ‫عقارب الساعة لتسخين هذا المركز‬ ‫العصبي وإرخائه‪.‬‬

‫«دار الشفاء كلينيك» يعلن انضمام جراح الكلى والمسالك البولية د‪ .‬أحمد العنزي‬ ‫أعلن دار الشفاء كلينك اضمام جراح الكلى‬ ‫والمسالك البولية د‪ .‬أحمد ناهس العنزي إلى‬ ‫فريق العمل بالكلينيك‪ .‬ويأتي هذا االنضمام‬ ‫ال ـجــديــد فــي إط ــار اسـتــراتـيـجـيــة "دار الـشـفــاء‬ ‫كـلـيـنــك" بـتــوفـيــر خ ــدم ــات ال ــرع ــاي ــة الـصـحـيــة‬ ‫المتميزة للمرضى وتعزيز الخبرات والمعايير‬ ‫لتلبية كافة احتياجاتهم‪.‬‬ ‫ي ــذك ــر أن د‪ .‬الـ ـعـ ـن ــزي ح ــاص ــل ع ـل ــى ب ــورد‬ ‫ال ـم ـســالــك ال ـبــول ـيــة وزم ــال ــة كـلـيــة ال ـجــراح ـيــن‬ ‫الملكية البريطانية في جراحة الكلى والمسالك‬ ‫والمناظير والروبوت والصحة الجنسية‪.‬‬ ‫كما أنه يعد أول جــراح في الشرق األوسط‬ ‫معتمد في جراحة مناظير الروبوت من الرابطة‬ ‫األوروبية لجراحة المسالك البولية‪ ،‬وإضافة‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬فإنه عضو في كلية الجراحين الملكية‬ ‫بأدنبره‪ ،‬وحائز دبلوما عاليا في المناظير‬ ‫وجراحات التدخل الصغرى للمسالك البولية‬ ‫من جامعة ستراسبورغ في فرنسا‪.‬‬ ‫كما أ نــه أول طبيب كويتي يشغل منصبا‬ ‫ف ــي ه ـي ـئــة الـ ـت ــدري ــس والـ ـت ــدري ــب ال ـجــراح ـيــة‬ ‫ف ــي كـلـيــة ال ـجــراح ـيــن الـمـلـكـيــة ب ــأدن ـب ــره‪ ،‬ولــه‬ ‫اهـتـمــامــات أكــاديـمـيــة ومـشــاركــات فــي أبحاث‬ ‫ومجالت عالمية مرموقة‪ ،‬وشغف في التوعية‬

‫وال ـم ـمــارســة الـطـبـيــة الـمـبـنـيــة عـلــى الـحـقــائــق‬ ‫واألدلة والبراهين‪.‬‬ ‫إضافة إلى كونه باحثا أكاديميا في التعليم‬ ‫المهني والعالي‪ ،‬ومدربا ومنسقا إكلينيكيا في‬ ‫برنامج الدراسات العليا في البورد الكويتي‬ ‫للتخصص في المسالك البولية‪.‬‬

‫سجل حافل‬ ‫وفــي هــذا الصدد‪ ،‬أثنى المدير الطبي لدار‬ ‫الـشـفــاء كلينيك‪ ،‬د‪ .‬ب ــال صـقــر‪ ،‬عـلــى الخبرة‬ ‫الــوا سـعــة التي يمتلكها د‪ .‬أحمد العنزي في‬ ‫ً‬ ‫مجال تخصصه‪ ،‬مشيرا إلــى السجل الحافل‬ ‫من اإلنجازات العملية التي حققها على مدار‬ ‫مسيرته العملية‪ ،‬وإدخال واستعمال تقنيات‬ ‫حديثة ألول مرة في الكويت لتشخيص أورام‬ ‫البروستاتا‪ ،‬األمر الذي دفع إدارة المركز إلى‬ ‫االستعانة به‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضاف قائال‪" :‬نحن ملتزمون بالعمل معا‬ ‫بطرق مبتكرة لتوفير خدمات الرعاية الصحية‬ ‫بــأسـلــوب حــريــص‪ ،‬متخصص وم ـســؤول إلى‬ ‫الـمـجـتـمــع‪ .‬ون ـظــرا لـمــا تتمتع بــه دار الشفاء‬ ‫كـلـيـنـيــك م ــن م ــوق ــع ف ــري ــد ف ــي مـنـطـقــة م ـيــدان‬

‫حــولــي‪ ،‬فإنها تسهل على المرضى الوصول‬ ‫إليها‪ ،‬إضافة إلى تمتعها بإطاللة مميزة تمنح‬ ‫المرضى جوا من الراحة والهدوء خالل الفحص‬ ‫ُ‬ ‫وتلقي الخدمات التي تقدم لهم بسرعة ودقة‬ ‫وبأعلى جودة"‪.‬‬ ‫يذكر أن د‪ .‬العنزي له خبرة كبيرة وطويلة‬ ‫في تشخيص وعــاج األمــراض واألورام التي‬ ‫تصيب الكلى والمثانة والبروستاتا بالمناظير‬ ‫والروبوت اآللي‪ ،‬وتفتيت الحصوات ومناظير‬ ‫ال ـحــالــب وال ـك ـلــى بــال ـل ـيــزر‪ ،‬وم ـشــاكــل الصحة‬ ‫الجنسية والضعف الجنسي‪ ،‬والتهابات الكلى‬ ‫والمسالك البولية‪ ،‬والعيوب الخلقية والضيق‬ ‫في حــوض الكلية والحالب‪ ،‬وعــاج المشاكل‬ ‫ال ـص ـح ـيــة ال ـت ــي ت ـص ـيــب ال ـخ ـص ـيــة وال ـج ـهــاز‬ ‫التناسلي‪ ،‬إضــافــة إلــى عــاج مشاكل مجرى‬ ‫التبول والمثانة‪.‬‬

‫أرضية صلبة‬ ‫وعن انضمامه لفريق العمل‪ ،‬قال د‪ .‬العنزي‪:‬‬ ‫"يسعدني أن أكــون جــزء ا مــن الفريق المهني‬ ‫المتنامي لدار الشفاء كلينيك‪ ،‬الذي هو جزء‬ ‫من مستشفى دار الشفاء المتميز‪.‬‬

‫وسيوفر دار الشفاء كلينيك أرضية قوية‬ ‫وصلبة إلنشاء أول مركز تخصصي من نوعه‬ ‫ل ـعــاج أمـ ــراض الـجـهــاز الـبــولــي والـكـلــى عبر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طرق العالج األكثر تقدما طبيا وجراحيا‪ ،‬كما‬ ‫أنني أتطلع إلى المساهمة من خالل مهاراتي‬ ‫وخبرتي في منح مرضى دار الشفاء كلينيك‬ ‫المزيد من الخدمات الطبية المميزة"‪.‬‬ ‫يذكر أن مستشفى دار الشفاء افتتح دار‬ ‫الشفاء كلينيك عــام ‪ 2010‬بهدف توسيع‬ ‫خ ــدم ــات ــه ال ـط ـب ـيــة وت ـق ــدي ــم ال ـم ــزي ــد مــن‬ ‫الرعاية لمرضاه في الكويت‪ ،‬حيث يقدم‬ ‫لهم حلوال طبية شاملة تضم مجموعة‬ ‫واسعة من العيادات مثل عيادة األمراض‬ ‫الباطنية والغدد الصماء‪ ،‬وعيادة التغذية‪،‬‬ ‫وعيادة العيون‪ ،‬وعيادة األمراض الجلدية‪،‬‬ ‫وع ـي ــادة األطـ ـف ــال‪ ،‬وع ـي ــادة األنـ ــف واألذن‬ ‫والحنجرة‪ ،‬وعيادة العظام‪ ،‬وعيادة النساء‬ ‫وال ـ ـ ــوالدة‪ ،‬وق ـســم ط ـ ــوارئ‪ ،‬وم ــرك ــز أس ـنــان‪،‬‬ ‫يعمالن على مدار الساعة طوال أيام األسبوع‪،‬‬ ‫وذلك تحت إشراف أهم األطباء وأشهر الخبراء‬ ‫المقيمين والزائرين‪ ،‬إلى جانب أحدث المعدات‬ ‫واألجهزة الطبية‪.‬‬

‫د‪ .‬أحمد العنزي‬

‫ّ‬ ‫هل يسبب نزف األنف مشاكل؟‬ ‫يبدأ النزف من داخل األنف ألن بطانته تحتوي على أوعية دموية صغيرة وقريبة من السطح ويسهل أن تتضرر‪ .‬ثمة سببان شائعان له‪ :‬الهواء الجاف‬ ‫(حين تجف أغشية األنف‪ ،‬تصبح أكثر عرضة للنزف وااللتهابات) ونخر األنف باإلصبع‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يصاب كثيرون بنزف مؤقت‪ ،‬ال سيما‬ ‫ً‬ ‫األوالد األصغر سنا والــراشــدون األكبر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سنا‪ .‬رغم أنه يبدو مخيفا‪ ،‬فإنه يسبب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫انزعاجا بسيطا وال يطرح أي خطورة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫معظم حاالت نزف األنف ليس خطيرا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ويتوقف من تلقاء نفسه غالبا أو بفضل‬ ‫خطوات الرعاية الذاتية‪.‬‬ ‫لمعالجة نــزف األن ــف الـعــابــر‪ ،‬تشمل‬ ‫خطوات الرعاية الذاتية ما يلي‪:‬‬ ‫وانحن إلى األمام‪.‬‬ ‫• اجلس باستقامة‬ ‫ِ‬ ‫من خالل الحفاظ على وضعية مستقيمة‪،‬‬ ‫سيتراجع ضغط الــدم فــي عــروق األنــف‬ ‫ويـتــوقــف ال ـنــزف‪ .‬سـيـســاعــدك الجلوس‬ ‫واالنحناء نحو األمام على تجنب ابتالع‬ ‫الدم الذي يمكن أن يزعج معدتك‪.‬‬

‫• انفخ أنفك بهدوء لتفريغ رواسب‬ ‫ً‬ ‫كتل الدم واستعمل رذاذا إلزالة احتقان‬ ‫األنف‪.‬‬ ‫َ‬ ‫• أقفل فتحتي أنفك‪ :‬استعمل إبهامك‬ ‫وإصبع السبابة إلقفال الفتحتين‪ ،‬حتى‬ ‫ل ــو ّان ـح ـصــر الـ ـن ــزف ف ــي ج ـهــة واح ـ ــدة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ت ـنــفــس م ــن ف ـمــك‪ .‬تــابــع إق ـف ــال فتحتي‬ ‫أن ـفــك بـيــن ‪ 5‬و‪ 10‬دق ــائ ــق‪ .‬ت ـفــرض هــذه‬ ‫المناورة الضغط على نقطة النزف في‬ ‫الحاجز األنفي ويتوقف تدفق الدم في‬ ‫معظم األحيان‪.‬‬ ‫• كـ ـ ّـرر ال ـخ ـط ــوات ال ـســاب ـقــة‪ :‬إذا لم‬ ‫يتوقف النزف‪ّ ،‬‬ ‫كرر هذه الخطوات لمدة‬ ‫تصل إلى ‪ 15‬دقيقة‪.‬‬ ‫• بعد توقفه‪ ،‬ال تنخر أنفك أو تنفخه‬ ‫ً‬ ‫تنحن لـســا عــات عــدة منعا لتجدد‬ ‫وال‬ ‫ِ‬

‫ـق رأس ــك أع ـلــى م ــن مستوى‬ ‫ال ـن ــزف‪ .‬أب ـ ِ‬ ‫قلبك‪.‬‬

‫نصائح للوقاية‪:‬‬ ‫• حافظ على رطوبة بطانة األنــف‪:‬‬ ‫خــال أشـهــر ال ـبــرد‪ ،‬حين يـكــون الـهــواء‬ ‫ً ّ‬ ‫ج ــاف ــا‪ ،‬وزع طـبـقــة خـفـيـفــة ورق ـي ـقــة من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الفازلين أو مـضــادا حيويا على شكل‬ ‫م ــره ــم (بــاس ـي ـتــراس ـيــن‪ ،‬نـيــوسـبــوريــن)‬ ‫ً‬ ‫بقطعة قطنية‪ ،‬ثــاث م ــرات يــومـيــا‪ .‬قد‬ ‫ً‬ ‫يساهم رذاذ األن ــف الملحي أيـضــا في‬ ‫ترطيب أغشية األنف الجافة‪.‬‬ ‫• اح ــرص عـلــى قــص أظ ـفــار طفلك‪:‬‬ ‫لن ينخر الطفل أنفه إذا بقيت أظفاره‬ ‫قصيرة‪.‬‬

‫• استعمل جهاز ترطيب‪ :‬سيكافح‬ ‫ه ــذا ال ـج ـهــاز آثـ ــار ال ـه ــواء ال ـج ــاف عبر‬ ‫إضافة الرطوبة إلى الهواء‪.‬‬ ‫اب ـحــث ع ــن رع ــاي ــة طـبـيــة عــاجـلــة في‬ ‫الحاالت اآلتية‪:‬‬ ‫• إذا بدأ النزف بعد إصابة (بسبب‬ ‫ً‬ ‫حادث سير مثال)‪.‬‬ ‫كمية دم مفرطة‪.‬‬ ‫• إذا ّشمل‬ ‫ّ‬ ‫• إذا أثر في تنفسك‪.‬‬ ‫• إذا دام ألكـثــر مــن ‪ 30‬دقـيـقــة رغــم‬ ‫الضغط على األنف‪.‬‬ ‫• إذا ظ ـهــر لـ ــدى األوالد ق ـبــل عمر‬ ‫السنتين‪.‬‬ ‫َ‬ ‫• ال تـقــد الـسـيــارة بنفسك للذهاب‬

‫َ‬ ‫بدأت تخسر كمية‬ ‫إلى قسم الطوارئ إذا‬ ‫كبيرة من الدم‪ .‬اتصل برقم الطوارئ أو‬ ‫ّ‬ ‫اطلب من شخص آخر أن يقلك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تحدث إلى طبيبك إذا تكرر نزف‬ ‫•‬ ‫الدم لديك‪ ،‬حتى لو كنت تستطيع وقفه‬ ‫ً‬ ‫بسهولة‪ُ ،‬‬ ‫ويعتبر نزف الدم متكررا إذا‬ ‫ً‬ ‫حصل أكثر من مرة أسبوعيا‪ .‬يجب أن‬ ‫تعرف سبب المشكلة‪.‬‬

‫استعمل إبهامك وإصبع‬ ‫السبابة إلقفال الفتحتين‬ ‫حتى لو انحصر النزف‬ ‫في جهة واحدة‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫ق‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ب‬

‫و‬

‫ح‬

‫م‬

‫ل‬

‫ة‬

‫ا‬

‫ت‬

‫ح‬

‫ا‬

‫د‬

‫ك‬

‫ف‬

‫ي‬

‫ل‬

‫م‬

‫ع‬

‫ا‬

‫ل‬

‫م‬

‫س‬

‫ل‬

‫ا‬

‫م‬

‫س‬

‫ل‬

‫ي‬

‫م‬

‫ا‬

‫ن‬

‫و‬

‫ج‬

‫ه‬

‫ح‬

‫ل‬

‫و‬

‫ة‬

‫ك‬

‫ل‬

‫ي‬

‫ر‬

‫ة‬

‫ا‬

‫س‬

‫ت‬

‫ق‬

‫ب‬

‫ا‬

‫ل‬

‫م‬

‫ن‬

‫ر‬

‫م‬

‫ض‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ص‬

‫و‬

‫م‬

‫س‬

‫و‬

‫ل‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ق‬

‫ة‬

‫ه‬

‫د‬

‫ر‬

‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تنكب على عملك بعزم واهتمام وهذا دليل نجاح‪.‬‬ ‫مهنيا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تتأكد مــن إخــاص الحبيب لــك وتبعد الشك‬ ‫عن رأسك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬حــافــظ على عافيتك وربــاطــة جــأشــك أمــام‬ ‫الصعاب‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.1 :‬‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪1‬‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ط‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫د‬ ‫ر‬

‫‪4 3 2‬‬ ‫ب د ا‬ ‫ل و ل‬ ‫ل م ك‬ ‫و ي و‬ ‫ر ن ا‬ ‫هـ ي ك‬ ‫ك ب‬ ‫ي‬ ‫ي م ا‬ ‫ي م ي‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪8‬‬

‫‪10 9 8 7 6 5‬‬ ‫ل ا م ا م‬ ‫ل‬ ‫و ن و هـ‬ ‫ل م ع ي‬ ‫و س ن‬ ‫ف ن‬ ‫ن د ي ل‬ ‫ي م‬ ‫ح ي‬ ‫ا‬ ‫ر ن ا‬ ‫ع س ي‬ ‫م‬ ‫ا ل ق و‬ ‫د ا ل ف‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬ ‫موسكو‬

‫كلمة السر‬

‫‪10‬‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مستعد ا القتحام‬ ‫مهنيا ‪ :‬تتمتع بمعنويات تجعلك‬ ‫المصاعب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يزول االلتباس بينكما ويعود الصفاء إلى‬ ‫األجواء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا ‪ :‬تحصل على أوراق عائلية تساعدك في‬ ‫موضوع إرث‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.15 :‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬يدخل برجك في دورة فلكية مالئمة لألعمال‬ ‫والمشاريع‪.‬‬ ‫عــاطـفـيـ ًـا‪ :‬تحمل األف ــاك إلـيــك فـ ً‬ ‫ـرحــا مـصــدره التوافق‬ ‫الجيد بينكما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مجددا أشخاصا لم تتواصل معهم‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تلتقي‬ ‫منذ فترة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.2 :‬‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫ً‬ ‫م ـه ـن ـيــا‪ :‬ف ــرص ــة ض ـمــن ال ـمــؤس ـســة ال ـت ــي تـعـمــل فيها‬ ‫لتحسين وضعك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تـقــوم برحلة مباغتة مــع الشريك أو تــزور‬ ‫عائلته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬كل شيء قد يحصل بطريقة مفاجئة وغير‬ ‫متوقعة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.8 :‬‬

‫الميزان‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬آمن بالنجاح وتجاوز العراقيل التي تقف‬ ‫أمامك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬اضطراب وتشكيك بالحبيب وهذا ليس‬ ‫من شيمك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬حاول إسعاد من هم حولك وأظهر لهم‬ ‫اهتمامك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.13 :‬‬

‫القوس‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫ت‬

‫‪6‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫‪5‬‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تحقق ت ـطـ ّـو ًرا وتـصــادف تغييرات إيجابية‬ ‫تدعمك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تنتظران اليوم الموعود إلعالن ارتباطكما‬ ‫بلهفة وشوق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تتسرع أو تتخطى حــدودك كي ال تقع‬ ‫اجتماعيا‪ :‬ال‬ ‫في مشاكل‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.17 :‬‬

‫األسد‬

‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪ - 1‬مؤلفة قصة مسلسل «عصافير الجنة»‪.‬‬ ‫‪ - 2‬زجاج أبيض شفاف – حروف متشابهة‪.‬‬ ‫‪ ....( - 3‬ح ـ ـ ــورا ن ـ ـ ــي) ن ـج ـم ــة ل ـب ـن ــا ن ـي ــة –‬ ‫متشابهان‪.‬‬ ‫‪ - 4‬الجمع من «الكواكب» – للتفسير‪.‬‬ ‫‪ - 5‬للتمني – منحرف (مبعثرة) ‪.‬‬ ‫‪ - 6‬أداة توكيد – نقرض مال – متشابهان‪.‬‬ ‫‪ - 7‬أمد بالمال – أفسر ‪.‬‬ ‫‪ - 8‬يعاتبها (م) – غطاء أرضية السقف‪.‬‬ ‫‪ - 9‬طاف ليال – شهر ميالدي‪.‬‬ ‫‪ - 10‬مرن – أعلى قمة في جبال الهيمااليا‪.‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬

‫ً‬ ‫عموديا‪:‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫الحلول‬

‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫‪ ....( - 1‬عبد الله) شارك بطولة فيلم صرخة‬ ‫نملة ‪.‬‬ ‫‪ - 2‬عاصمة هاواي ( م)‪.‬‬ ‫‪ - 3‬اكتمال (م) – يفعل (م)‪.‬‬ ‫‪ - 4‬يطوفون (مبعثرة) – أخذ في النعاس ‪.‬‬ ‫‪ - 5‬ممثل كوميدي فرنسي راحل ‪.‬‬ ‫‪ - 6‬يقصها (م) – والدتي (م)‪.‬‬ ‫‪ - 7‬هللنا – لفظة تأفف ‪.‬‬ ‫‪ - 8‬بواسطتي – صعب ‪.‬‬ ‫‪ ....( - 9‬صــادق) إعالمية لبنانية – لرمي‬ ‫السهام‪.‬‬ ‫‪ .....( - 10‬بوتين) رئيس االتحاد الروسي‬ ‫(م)‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬

‫حملة‬ ‫اتحاد‬ ‫استقبال‬ ‫كفيل‬ ‫من‬ ‫معالم‬ ‫وجه‬ ‫قالب‬ ‫حلوة‬ ‫تنظيم‬ ‫خير‬ ‫سالم‬ ‫سليمان‬ ‫رمضان‬ ‫لياقة‬ ‫صوم‬ ‫هدر‬ ‫ليرة‬

‫م‬

‫ت‬

‫ن‬

‫ظ‬

‫ي‬

‫م‬

‫خ‬

‫ي‬

‫ر‬

‫ت ـ ـح ـ ـت ـ ــوي ه ـ ــذه‬ ‫ال ـش ـب ـكــة ع ـل ــى ‪9‬‬ ‫مــرب ـعــات كـبـيــرة‬ ‫(‪ ، )3×3‬كل مربع‬ ‫م ـ ـ ـن ـ ـ ـهـ ـ ــا مـ ـقـ ـس ــم‬ ‫ال ـ ــى ‪ 9‬مــرب ـعــات‬ ‫صـ ـغـ ـي ــرة‪ .‬ه ــدف‬ ‫ه ـ ـ ـ ـ ـ ــذه ال ـ ـل ـ ـع ـ ـبـ ــة‬ ‫مـ ــلء ال ـمــرب ـعــات‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ـ ـغ ـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ــرة‬ ‫بــاألرقــام الالزمة‬ ‫مـ ـ ـ ــن ‪ 1‬ا ل ـ ـ ـ ـ ــى ‪،9‬‬ ‫شرط عدم تكرار‬ ‫الـ ــرقـ ــم أكـ ـث ــر مــن‬ ‫مـ ــرة واحـ ـ ــدة في‬ ‫ك ــل م ــرب ــع كـبـيــر‬ ‫وف ـ ـ ـ ـ ــي كـ ـ ـ ــل خ ــط‬ ‫أفقي وعمودي‪.‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الحمل‬

‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫فلك‬

‫‪sudoku‬‬

‫من ‪ 5‬أحــرف وهي اسم عاصمة روسيا وأكبر مدينة‬ ‫من حيث عدد السكان‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫تسالي‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬مطلوب منك االنتباه والتدقيق في التفاصيل‬ ‫قبل المباشرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬قصة مــن الـمــاضــي تـعــود إل ــى مخيلتك من‬ ‫دون أسباب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـم ــاع ـي ــا‪ :‬تــأج ـيــل مـحـتـمــل ل ـم ـش ــروع س ـفــر بـهــدف‬ ‫االستجمام‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.7 :‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬خذ وقتا للتفكير وال تستهتر بالتوقيع على‬ ‫أية معاملة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬إذا كنت تـحـ ّـب الـشــريــك فاظهر لــه اهتمامك‬ ‫وحنانك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬أعد حساب نفقاتك الخاصة ألنها تتزايد‬ ‫ً‬ ‫سريعا‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.19 :‬‬

‫العذراء‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ال ت ـ ّ‬ ‫ـزج بنفسك فــي تعقيدات وكــن مــرنــا في‬ ‫تعاملك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬تـتـســارع األمـ ــور وتـضـغــط ال ـظ ــروف عليك‬ ‫التخاذ قرار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬إذا لم تلتزم بالقوانين كافة فستقع في‬ ‫مشكلة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.4 :‬‬

‫العقرب‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫أمامك ألن الحظ إلى جانبك‪.‬‬ ‫مهنيا‪:‬‬ ‫باشر بالمشروع ً‬ ‫ً ّ‬ ‫عاطفيا‪ :‬كلما سمعت إشاعة تغضب من الحبيب بدل‬ ‫استيضاحها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تفرض األولويات المنزلية نفسها عليك‬ ‫ّ‬ ‫وتغير األثاث‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.5 :‬‬

‫الجدي‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫م ـه ـن ـيــا‪ :‬ت ـت ـحــلــى ب ـق ـ ّـوة إلن ـج ــاز أع ـم ــال ــك ف ــي وقـتـهــا‬ ‫المناسب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬مارس مع الشريك رياضة أو هواية ثقافية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬احتفل بمناسبة مــا أو إجمع األصــدقــاء‬ ‫لقاء‪.‬‬ ‫في ٍ‬ ‫رقم الحظ‪.9 :‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬من الضروري التكتم عما تخطط له في نطاق‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً ّ‬ ‫في ممارستها‪.‬‬ ‫عاطفيا‪ً :‬نم هواية لك وأشرك الحبيب ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬اذهب إلى الطبيعة وكن صديقا لها فترتفع‬ ‫معنوياتك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.6 :‬‬


‫مسك وعنبر ‪22‬‬ ‫الكويت تحصد ‪ 4‬جوائز في «شرم الشيخ الدولي»‬ ‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ ١٠‬أبريل ‪2018‬م ‪ ٢٤ /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫«يوميات أدت إلى الجنون» لـ «المسرح الشعبي» حازت أفضل عرض متكامل‬ ‫فادي عبدالله‬

‫حصدت مسرحية «يوميات أدت‬ ‫إلى الجنون» لفرقة المسرح‬ ‫الشعبي جوائز أفضل عرض‬ ‫متكامل‪ ،‬وإخراج‪ ،‬وموسيقى‪،‬‬ ‫وإضاءة في مهرجان «شرم‬ ‫الشيخ الدولي للمسرح الشبابي»‪.‬‬

‫يوسف الحشاش‬ ‫سعيد بهذا اإلنجاز‬ ‫الكبير باسم الكويت‬

‫فاز العرض الكويتي «يوميات‬ ‫أدت إلى الجنون»‪ ،‬لفرقة المسرح‬ ‫الـ ـشـ ـعـ ـب ــي‪ ،‬ب ـ ــأرب ـ ــع ج ـ ــوائ ـ ــز فــي‬ ‫م ـهــرجــان ش ــرم الـشـيــخ الــدولــي‬ ‫لـ ـلـ ـمـ ـس ــرح الـ ـشـ ـب ــاب ــي بـ ــدورتـ ــه‬ ‫الثالثة‪ ،‬التي اختتمت فعالياتها‬ ‫أمس األول‪ ،‬وهي؛ جائزة أفضل‬ ‫ع ـ ــرض م ـت ـك ــام ــل م ـن ــاص ـف ــة مــع‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــرض اإلي ـ ـطـ ــالـ ــي «ال ـس ـج ــن‬ ‫ال ـخ ـش ـب ــي»‪ ،‬إلـ ــى ج ــان ــب أفـضــل‬ ‫إخراج وأفضل موسيقى وأفضل‬ ‫إضاءة للفنان يوسف الحشاش‪.‬‬ ‫وب ـ ـهـ ــذا الـ ـ ـص ـ ــدد‪ ،‬ع ـ ّـب ــر بـطــل‬ ‫ومخرج العرض الفنان يوسف‬ ‫الحشاش عــن سعادته البالغة‬ ‫بهذا اإلنجاز الكبير الذي تحقق‬ ‫ً‬ ‫باسم الكويت‪ ،‬مشيدا بالتعاون‬ ‫المثمر مــع مجلس إدارة فرقة‬ ‫المسرح الشعبي وأعضائها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ووجـ ـ ـ ـ ـ ــه الـ ـ ـحـ ـ ـش ـ ــاش ال ـش ـك ــر‬ ‫لــرئـيــس ال ـفــرقــة د‪ .‬عـنـبــر ولـيــد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الـ ــذي ل ــم ي ــأل ج ـه ــدا ف ــي توفير‬ ‫جميع احتياجات العمل‪ ،‬ودعم‬ ‫جيل الشباب‪ ،‬مثمنا دور إدارة‬ ‫ال ـم ـس ــرح بــال ـم ـج ـلــس الــوط ـنــي‬ ‫للثقافة والـفـنــون واآلداب‪ ،‬كما‬ ‫شكر فريق العمل على إخالصه‬ ‫وتفانيه مــن أجــل الــوصــول إلى‬ ‫أفـ ـض ــل صـ ـ ــورة مـ ـش ــرف ــة‪ ،‬وهـ ــذا‬ ‫لـيــس بمستغرب عـلــى الشباب‬ ‫المسرحيين الكويتيين‪.‬‬ ‫وتـ ـ ــدور أحـ ـ ــداث الـمـســرحـيــة‪،‬‬ ‫وهي للمؤلف الروسي نيكوالي‬ ‫غوغول‪ ،‬حول شخص تؤثر فيه‬ ‫انعكاسات يوميات حياته حتى‬

‫ً‬ ‫محاطا بالوفد الكويتي‬ ‫الحشاش‬ ‫يصل إلى حالة من الجنون‪ ،‬كما‬ ‫تناقش تأثير تلك المواقف التي‬ ‫يعيشها الرجل وفكرة الصراع‬ ‫ال ـط ـب ـقــي ب ـيــن ف ـئ ــات الـمـجـتـمــع‬ ‫وال ـك ـي ـف ـي ــة الـ ـت ــي ت ـ ـمـ ــارس بـهــا‬ ‫ال ـط ـب ـقــة ال ـع ـل ـيــا ع ـم ـل ـيــة ال ـق ـهــر‬ ‫والـتـسـلــط عـلــى الطبقة الــدنـيــا‪،‬‬ ‫وكيفية دخول البطل في صراع‬ ‫مــع اآلخــريــن عبر قصة موظف‬ ‫ً‬ ‫بسيط جدا‪.‬‬

‫قطب أهدى لوحة «أمير القلوب»‬ ‫إلى «شادي الخليج»‬

‫صالح قطب يهدي اللوحة إلى شادي الخليج‬ ‫أهدى الفنان التشكيلي المصري صالح قطب‬ ‫إح ــدى لــوحــات معرضه (الـكــويــت حــاضــرة في‬ ‫عيون الفن)‪ ،‬الذي أقيم أخيرا برعاية وكيل وزارة‬ ‫اإلع ــام المساعد لـشــؤون اإلذاع ــة الشيخ فهد‬ ‫المبارك‪ ،‬في قاعتي الفنون وأحمد العدواني‪،‬‬ ‫إلى الفنان عبدالعزيز المفرج (شادي الخليج)‬ ‫رئيس مجلس إدارة جمعية الفنانين الكويتيين‪،‬‬ ‫في ديوانه‪ ،‬وسط حضور الفت‪.‬‬ ‫وعـ َّـبــر «شـ ــادي الـخـلـيــج» عــن بــالــغ سـعــادتــه‬ ‫بــالـلــوحــة الـتــي تحمل رسـمــا ل ـ «أمـيــر الـقـلــوب»‬ ‫الراحل الشيخ جابر األحمد‪ ،‬على ورق البردي‪،‬‬ ‫م ـش ـي ــدا ب ـم ـج ـم ــوع ــة الـ ـل ــوح ــات الـ ـت ــي ضـمـهــا‬ ‫المعرض‪ ،‬وتتجاوز مئة عمل فني يسرد فيها‬ ‫قطب تشكيليا تاريخ الكويت منذ عهد المغفور‬ ‫لــه الـشـيــخ م ـبــارك ال ـص ـبــاح‪ ،‬حـتــى عـهــد «أمـيــر‬ ‫اإلنـســانـيــة» الشيخ صـبــاح األح ـمــد‪ .‬وتتضمن‬

‫ش ــاب ــة‪ ،‬والـ ـت ــي ت ـنــافــس عليها‬ ‫ثالثة مــن الفنانين المصريين‬ ‫وكــان االحتكام فيها لتصويت‬ ‫الـجـمـهــور‪ ،‬إل ــى الممثل حمدي‬ ‫المرغني‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ـ ـ ـ ــي جـ ـ ـ ـ ــائـ ـ ـ ـ ــزة الـ ـ ـت ـ ــألـ ـ ـي ـ ــف‬ ‫الـ ـمـ ـس ــرح ــي الـ ـت ــي ت ـح ـم ــل اس ــم‬ ‫الشاعر والكاتب الراحل صالح‬ ‫عبدالصبور‪ ،‬فاز بالمركز األول‬ ‫المصري محمد سالم عن نص‬ ‫«لعبة دراكـ ــوال»‪ ،‬فــي حين ذهب‬ ‫المركز الثاني للمصري محمد‬ ‫ع ـلــي إب ــراه ـي ــم ع ــن ن ــص «رص ــد‬ ‫خـ ــان»‪ ،‬وتـقــاســم الـمــركــز الثالث‬ ‫الـعــراقــي قــاســم محمد عــن نص‬ ‫«ف ــاالن ـت ـي ــن ع ــرب ــي» وال ـم ـصــريــة‬ ‫نسرين نور عن نص «الهوجة»‪.‬‬ ‫وت ـع ـه ــد ال ـم ـم ـث ــل وال ـم ـخ ــرج‬ ‫م ـح ـمــد ص ـب ـح ــي‪ ،‬الـ ـ ــذي حـمـلــت‬ ‫الــدورة الثالثة للمهرجان اسمه‬ ‫بإنتاج وإخ ــراج الـعــرض الفائز‬ ‫بــال ـجــائــزة األول ـ ــى ف ــي مسابقة‬ ‫التأليف المسرحي‪.‬‬ ‫وشهد حفل ختام المهرجان‬ ‫تكريم المخرج المصري عصام‬ ‫الـ ـسـ ـي ــد وال ـ ـم ـ ـخـ ــرج الـ ـسـ ـع ــودي‬ ‫يـ ــوسـ ــف ال ـخ ـم ـي ــس وال ـم ـم ـث ـل ــة‬ ‫ال ـم ـص ــري ــة مـ ـ ــروة ع ـبــدال ـم ـن ـعــم‪،‬‬ ‫وك ــات ــب ال ـس ـي ـن ــاري ــو ال ـم ـصــري‬ ‫م ـح ـســن رزق‪ ،‬ف ــي ح ـي ــن تـسـلــم‬ ‫الممثل اإلمــاراتــي عبيد الهرش‬ ‫درع الدولة «ضيف الشرف»‪.‬‬

‫اللوحات أقواال مأثورة لحكام الكويت‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أهمية مثل هــذه المعارض التي تلقي الضوء‬ ‫على تاريخ الكويت‪ ،‬وأصحاب السمو األمــراء‪،‬‬ ‫مــوجـهــا شـكــره للفنان قـطــب عـلــى ه ــذه اللفتة‬ ‫الكريمة‪.‬‬ ‫من جهته‪َّ ،‬‬ ‫عبر الفنان صالح قطب عن بالغ‬ ‫سعادته بلقاء رمز الكويت الفني المطرب الكبير‬ ‫«ش ـ ــادي ال ـخ ـل ـيــج»‪ ،‬وإله ــدائ ــه إحـ ــدى لــوحــاتــه‪،‬‬ ‫متمنيا له موفور الصحة والعافية‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أن الهدف من إقامة معرضه هو إلقاء الضوء‬ ‫على تاريخ الكويت المشرق بشخصياته التي‬ ‫ساهمت في بناء نهضة الكويت الحديثة‪.‬‬

‫ويتألف فريق المسرحية‪ ،‬من‬ ‫الـمـمـثـلـيــن‪ :‬ي ــوس ــف ال ـح ـشــاش‪،‬‬ ‫ودال ــي‪ ،‬ومحمد جمال الشطي‪،‬‬ ‫ومـ ـشـ ـع ــل فـ ـ ــرج ال ـ ـلـ ــه‪ ،‬وع ـث ـم ــان‬ ‫الـشـطــي‪ ،‬وب ــدر ال ـب ـكــر‪ .‬وال ـعــزف‬ ‫ال ـ ـمـ ــوس ـ ـي ـ ـقـ ــي الـ ـ ـح ـ ــي لـ ـج ــاس ــم‬ ‫العبدالسالم (كيبورد)‪ ،‬وباسم‬ ‫نـ ـبـ ـي ــل (ت ـ ـش ـ ـي ـ ـل ـ ـلـ ــو)‪ ،‬ومـ ـس ــاع ــد‬ ‫مـ ـ ـ ـخ ـ ـ ــرج عـ ـ ـب ـ ــدالـ ـ ـل ـ ــه ال ـ ـش ـ ـطـ ــي‪،‬‬ ‫وت ــأل ـي ــف مــوس ـي ـقــي وتـصـمـيــم‬

‫إضــاءة وإعــداد وإخــراج يوسف‬ ‫الحشاش‪.‬‬

‫مسابقة المونودراما‬ ‫وفــي مسابقة الـمــونــودرامــا‪،‬‬ ‫ال ـ ـتـ ــي شـ ـمـ ـل ــت سـ ـت ــة ع ـ ـ ــروض‪،‬‬ ‫شـ ـ ـ ــاركـ ـ ـ ــت ال ـ ـ ـكـ ـ ــويـ ـ ــت ب ـ ـعـ ــرض‬ ‫«م ــذك ــرات ب ـحــار» لـفــرقــة مسرح‬ ‫الخليج العربي‪ ،‬وهو من تمثيل‬

‫الفرج‪ :‬الفيلم الوثائقي «الجابرية»‬ ‫جديد المسرح الوطني‬

‫«من ورد عمري» سنغل‬ ‫جديد لعلي كاكولي‬ ‫●‬

‫محمد جمعة‬

‫كشف الفنان علي كاكولي عن «سنغل»‬ ‫جديد سيرى النور قريبا بعنوان «من ورد‬ ‫عمري»‪ ،‬من كلمات عبدالله العماني‪ ،‬وألحان‬ ‫ف ـهــد ال ـن ــاص ــر‪ ،‬وت ــوزي ــع ي ـع ـق ــوب‪ ،‬ومـكــس‬ ‫وماستر صهيب العوضي‪.‬‬ ‫وقــال كاكولي لـ «الجريدة» إن «السنغل‬ ‫ال ـجــديــد رومــان ـســي‪ ،‬وسـ ُـي ـطــرح عـبــر أثـيــر‬ ‫اإلذاع ـ ـ ــات ال ـغ ـنــائ ـيــة‪ ،‬وب ـم ــواق ــع ال ـتــواصــل‬ ‫االج ـت ـمــاعــي‪ ،‬السـيـمــا (ي ــوت ـي ــوب) قــريـبــا»‪،‬‬ ‫متمنيا أن ينال رضا الجمهور‪.‬‬ ‫وتأتي هذه األغنية لتضيف إلى رصيد‬ ‫عـلــي ال ـغ ـنــائــي‪ ،‬حـيــث دأب الـنـجــم الـشــاب‬ ‫على التواصل مع جمهوره عبر األغنيات‬ ‫ال ـس ـن ـغــل خـ ــال ال ـف ـت ــرة األخ ـ ـيـ ــرة‪ ،‬محققا‬ ‫نجاحات كبيرة‪.‬‬ ‫وكان كاكولي طرح منذ أيام فالش أغنية‬ ‫بطولة الشيخة سلوى صباح األحمد لقفز‬ ‫الحواجز بعنوان «ماما سلوى»‪ ،‬وهي من‬ ‫كلمات وألحان عبدالله العماني‪ ،‬وتوزيع‬ ‫وماستر يعقوب‪ ،‬وكــورال شباب الكويت‪،‬‬ ‫وإيقاعات علي عبدالنبي وناي وسام‪.‬‬ ‫ويطل كاكولي على جمهوره في رمضان‬ ‫من خالل مسلسل «الخافي أعظم»‪ ،‬تأليف‬ ‫ع ـبــدال ـلــه ال ـس ـعــد‪ ،‬وإخـ ـ ــراج أح ـمــد الـمـقـلــة‪،‬‬ ‫ويشارك في بطولة العمل نخبة من النجوم‪،‬‬ ‫م ـن ـهــم‪ :‬إب ــراه ـي ــم الـحــربــي‬ ‫ومحمد العجيمي وهيا‬ ‫ع ـ ـبـ ــدال ـ ـسـ ــام وأح ـ ـمـ ــد‬ ‫الـعــوضــي ومجموعة‬ ‫من المشاركين‪.‬‬

‫علي كاكولي‬

‫مـ ـ ـش ـ ــاري الـ ـمـ ـجـ ـيـ ـب ــل وإخ ـ ـ ـ ــراج‬ ‫يــوســف ال ـســريــع‪ ،‬كـمــا شــاركــت‬ ‫مصر والجزائر ولبنان وبولندا‬ ‫وإسـبــانـيــا‪ ،‬وق ــد ف ــاز بالجائزة‬ ‫العرض المصري «واحدة حلوة»‬ ‫ل ـف ــرق ــة م ـس ــرح ال ـط ـل ـي ـعــة‪ ،‬وم ــن‬ ‫بطولة مروة عيد وإخــراج أكرم‬ ‫مصطفى‪.‬‬ ‫وم ـ ـنـ ــح الـ ـمـ ـه ــرج ــان ج ــائ ــزة‬ ‫أفـ ـ ـض ـ ــل شـ ـخـ ـصـ ـي ــة م ـس ــرح ـي ــة‬

‫سعد الفرج في أحد أعماله‬

‫●‬

‫محمد جمعة‬

‫كـشــف رئـيــس مجلس إدارة الـمـســرح الــوطـنــي‪،‬‬ ‫الفنان سعد الفرج‪ ،‬عن إنتاج فيلم وثائقي جديد‬ ‫بعنوان «الجابرية – القصة الكاملة»‪ ،‬حيث أعلن‬ ‫الـشــروع فــي التحضيرات الخاصة إلنـتــاج الفيلم‬ ‫الوثائقي الجديد‪ ،‬والمقرر عرضه على قناة المسرح‬ ‫الوطني بـ«يوتيوب»‪.‬‬ ‫وطلبت إدارة المسرح الوطني من المواطنين‬ ‫الــذيــن يمتلكون أي وثــائــق أو صــور أرشيفية أو‬ ‫مـ ــواد مــرئ ـيــة أو مـسـمــوعــة أو م ـع ـلــومــات خــاصــة‬ ‫بتلك الـحــادثــة األلـيـمــة فــي تــاريــخ الكويت‪،‬‬ ‫تقديمها بالتواصل مع المسرح الوطني‪،‬‬ ‫إلظهار هذه الملحمة بأفضل شكل ممكن‬ ‫م ــن الـنــاحـيــة اإلن ـتــاج ـيــة واإلخــراج ـيــة‬ ‫والتوثيقية‪.‬‬

‫ويصبح «الجابرية – القصة الكاملة» بذلك العمل‬ ‫الثاني للمسرح الوطني‪ ،‬بعد فيلم «حامي الديار»‪.‬‬ ‫ويرصد العمل توثيق تجربة مسرحية مهمة قدمها‬ ‫الفرج عــام ‪ ،1986‬بمعية نخبة من النجوم‪ ،‬حيث‬ ‫يستعيد هــؤالء ذكرياتهم مع هــذا العمل بصورة‬ ‫توثيقية‪ ،‬مثل‪ :‬جاسم النبهان وإبراهيم الصالل‪،‬‬ ‫إضافة إلى العديد من النجوم‪.‬‬ ‫م ــن ج ـهــة أخ ـ ــرى‪ ،‬ي ــواص ــل ال ـف ـنــان س ـعــد ال ـفــرج‬ ‫تـصــويــر دوره فــي مسلسل «س ـم ــوم»‪ ،‬إل ــى جــانــب‪:‬‬ ‫أحـمــد جــوهــر‪ ،‬عبدالعزيز ال ـحــداد‪ ،‬أحـمــد الهزيم‪،‬‬ ‫محمد المنيع‪ ،‬أحمد مساعد‪ ،‬ميس قمر‪ ،‬منى شداد‪،‬‬ ‫م ـبــارك سـلـطــان‪ ،‬هـبــة سـلـيـمــان‪ ،‬أم ــل ع ـبــاس‪ ،‬علي‬ ‫عبدالمحسن‪ ،‬رضا حسين‪ ،‬عماد العكاري‪ ،‬إسماعيل‬ ‫الراشد‪ ،‬ومحمد عاشور‪ ،‬ومن تأليف أحمد جوهر‪،‬‬ ‫وإخراج أحمد البيلي‪.‬‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫خبريات‬ ‫زينة ِّ‬ ‫تصور مشاهد جديدة‬ ‫بمسلسل «ممنوع االقتراب»‬

‫عادت النجمة زينة إلى‬ ‫«بنسيون» بوسط البلد‪،‬‬ ‫لتصوير مشاهد جديدة في‬ ‫مسلسلها (ممنوع االقتراب‬ ‫أو التصوير)‪ ،‬بعد تصويرها‬ ‫عددا من المشاهد في نفس‬ ‫«البنسيون» الشهر الماضي‪،‬‬ ‫حيث يعد الديكور الرئيسي‬ ‫للعمل‪.‬‬ ‫ويشارك في بطولة‬ ‫«ممنوع االقتراب أو‬ ‫التصوير»‪ :‬نسرين أمين‪،‬‬ ‫فتحي عبدالوهاب‪ ،‬محمد‬ ‫شاهين‪ ،‬أحمد العوضي‪ ،‬مي‬ ‫القاضي‪ ،‬أحمد فؤاد سليم‪،‬‬ ‫علي الطيب‪ ،‬وهدى األتربي‪،‬‬ ‫ومن تأليف محمد الصفتي‪،‬‬ ‫وإنتاج أمير شوقي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ويعد العمل هو الثاني‬ ‫الذي يجمع زينة مع المنتج‬ ‫أمير شوقي‪ ،‬بعد مسلسل‬ ‫«ليالي» عام ‪ ،2009‬والذي‬ ‫حقق نجاحا كبيرا في‬ ‫الدراما‪ ،‬وكان أول بطولة‬ ‫مطلقة لزينة‪ ،‬ووضعها‬ ‫ضمن نجوم الدراما في‬ ‫السنوات الماضية‪ ،‬وكان من‬ ‫تأليف أيمن سالمة‪ ،‬وإخراج‬ ‫أحمد شفيق‪.‬‬

‫مي سليم تستأنف تصوير‬ ‫«الرحلة ‪ »710‬اليوم‬

‫حصلت الفنانة مي سليم‬ ‫على إجازة ‪ 3‬أيام من تصوير‬ ‫مسلسلها الجديد (الرحلة‬ ‫‪ ،)710‬الذي تخوض به‬ ‫السباق الرمضاني المقبل‪،‬‬ ‫بعد تصويرها أسبوعين‬ ‫متواصلين دون أي إجازات‪.‬‬ ‫ومن المقرر أن تستأنف‬ ‫مي التصوير اليوم‪ ،‬حيث‬ ‫استغلت فترة اإلجازة في‬ ‫الراحة وقضاء بعض الوقت‬ ‫مع ابنتها لي لي‪ ،‬وقضاء "شم‬ ‫النسيم" بصحبة عائلتها في‬ ‫المنزل‪.‬‬ ‫مسلسل "الرحلة ‪ "710‬بطولة‪:‬‬ ‫باسل الخياط‪ ،‬مي سليم‪،‬‬ ‫ريهام عبدالغفور‪ ،‬وليد‬ ‫فواز‪ ،‬حنان مطاوع‪ ،‬ثراء‬ ‫جبيل‪ ،‬محمود حجازي‪،‬‬ ‫إسالم جمال‪ ،‬محمد مهران‪،‬‬ ‫وآخرين‪ ،‬قصة نور شيشكلي‪،‬‬ ‫وسيناريو وحوار عمرو‬ ‫الدالي وأحمد وائل‪ ،‬وإخراج‬ ‫حسام علي‪ ،‬وإنتاج مها سليم‬ ‫وأحمد سمير وتامر تمام‪.‬‬

‫منير‪ :‬تمنيت عرض‬ ‫«الزيبق ‪ »2‬خارج رمضان‬

‫َّ‬ ‫أوغورلو قدم مقطوعات موسيقية مطرزة بشذا إسطنبول‬

‫استضافته دار اآلثار اإلسالمية بمركز اليرموك الثقافي‬ ‫أجاد عازف البيانو‬ ‫طولويهان أوغورلو في‬ ‫تقديم ليلة موسيقية تركية‬ ‫يفوح من أنغامها شذا‬ ‫عراقة األمكنة التاريخية في‬ ‫إسطنبول‪.‬‬

‫لـ ـ ـ ـي ـ ـ ــس بـ ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـ ـق ـ ـ ـ ــدورك س ـ ـ ــوى‬ ‫االش ـت ـي ــاق لـمــديـنــة إسـطـنـبــول‪،‬‬ ‫بعد حضورك الحفل الموسيقي‬ ‫الذي أحياه عازف البيانو التركي‬ ‫طــولــويـهــان أوغ ــورل ــو‪ ،‬وأقــامـتــه‬ ‫دار اآلثــار اإلسالمية أمس األول‬ ‫بمركز اليرموك الثقافي‪.‬‬ ‫وأمـ ـ ـ ــام ح ـش ــد مـ ــن ال ـج ـم ـهــور‬ ‫الــذيــن امـتــأ بـهــم الـمـســرح‪ ،‬قـ َّـدم‬ ‫العازف أوغورلو رحلة تاريخية‬ ‫س ـيــاح ـيــة ف ــي إس ـط ـن ـب ــول‪ ،‬عبر‬ ‫ال ـم ــوس ـي ـق ــى‪ ،‬صــاح ـب ـهــا ع ــرض‬ ‫مرئي فني رائع‪ ،‬وعزف عددا من‬ ‫المقطوعات التي حمل كل منها‬ ‫جزءا من هوية المدينة العريقة‪.‬‬

‫عاصمة العالم‬ ‫وكــانــت الـبــدايــة مــع مقطوعة‬ ‫«إس ـط ـن ـب ــول ع ــاص ـم ــة ال ـع ــال ــم»‪،‬‬ ‫تلتها مـقـطــوعــة «الـمــديـنــة التي‬ ‫تتعايش فيها الديانات الثالث»‪.‬‬ ‫وبـ ـ ـي ـ ــن ال ـ ـمـ ــوس ـ ـي ـ ـقـ ــى والـ ـ ـس ـ ــرد‬ ‫والصور عاش الجمهور لحظات‬ ‫تعرفوا فيها على تاريخ المدينة‬

‫إليها بعد قــرون‪ ،‬لتكون بشيرة‬ ‫الربيع كل عام بألوانها الزاهية‪.‬‬ ‫وتوالت اإلبداعات الموسيقية‪،‬‬ ‫ح ـيــث ع ــزف ال ـف ـنــان مـقـطــوعــات‬ ‫«سالطين إسطنبول الروحيين»‬ ‫و»ال ـ ـ ـخـ ـ ــريـ ـ ــف فـ ـ ــي إسـ ـطـ ـنـ ـب ــول»‬ ‫و»المعماري سنان»‪ ،‬وجميعها‬ ‫عناوين لمقطوعات تؤرخ وتوثق‬ ‫أسرار وأزقة المدينة التي نبضت‬ ‫بالموسيقى‪.‬‬

‫معهد كونسرفتوار‬

‫عازف البيانو طولويهان أوغورلو‬ ‫القديمة‪ ،‬ومرور الديانات بها‪.‬‬ ‫بعد ذلــك‪ ،‬اصطحب أوغورلو‬ ‫الجمهور بمقطوعة «تشارشي‬ ‫بازار» المليئة بالحياة والنغمات‬ ‫والصخب إلى رحلة في السوق‬ ‫الـكـبـيــر ذي ال ـتــاريــخ وال ـعــراقــة‪،‬‬

‫وال ــذي يــرمــز لـلـقــوة‪ُ ،‬‬ ‫ويـعــد أقــدم‬ ‫م ــرك ــز ت ـس ــوق ف ــي الـ ـع ــال ــم‪ ،‬وم ــا‬ ‫ي ـم ـث ـلــه مـ ــن أه ـم ـي ــة اق ـت ـص ــادي ــة‬ ‫وروح ــانـ ـي ــة وت ــاري ـخ ـي ــة كـبـيــرة‬ ‫لمدينة إسطنبول‪.‬‬ ‫وك ـ ـ ــان ـ ـ ــت م ـ ـق ـ ـطـ ــوعـ ــة «قـ ـص ــة‬

‫ع ـشــق إس ـط ـن ـبــول ل ـلــزن ـبــق» من‬ ‫أجمل المقطوعات التي َّ‬ ‫قد مها‬ ‫أوغ ـ ـ ـ ــورل ـ ـ ـ ــو‪ ،‬ح ـ ـيـ ــث عـ ـ ـ ــزف ب ـكــل‬ ‫إحساس وحنان لحنا رومانسيا‪،‬‬ ‫ليصف قـصــة تـلــك الــزهــرة التي‬ ‫خــرجــت م ــن إسـطـنـبــول وع ــادت‬

‫ُي ـشــار إل ــى أن أوغ ــورل ــو فنان‬ ‫موسيقي من مواليد إسطنبول‬ ‫‪ 15‬ن ــو ف ـم ـب ــر ‪ ،1965‬ا ك ـت ـش ـفــت‬ ‫مــوهـبـتــه م ـنــذ ك ــان ف ــي الــراب ـعــة‬ ‫مــن ال ـع ـمــر‪ ،‬وت ــم قـبــولــه فــي ذات‬ ‫ال ـعــام بقسم الـبـيــانــو فــي معهد‬ ‫الـمــوسـيـقــى (كــون ـســرف ـتــوار) في‬ ‫بلدية إسطنبول‪.‬‬ ‫فـ ـ ـ ــي سـ ـ ـ ــن الـ ـ ـس ـ ــابـ ـ ـع ـ ــة ن ـج ــح‬ ‫أوغ ــورل ــو ف ــي ام ـت ـحــان األط ـفــال‬ ‫المتميزين الــذي أقامته الدولة‪،‬‬ ‫واسـ ـ ـتـ ـ ـح ـ ــق ج ـ ـ ــائ ـ ـ ــزة ال ـت ـع ـل ـي ــم‬

‫الموسيقي العالي خارج البالد‪.‬‬ ‫وبعد إتـمــام دراسـتــه بالثانوية‬ ‫وفـ ـ ـ ـ ــي ال ـ ـم ـ ـع ـ ـهـ ــد الـ ـم ــوسـ ـيـ ـق ــي‬ ‫(الـكــونـســرفـتــوار) أكـمــل تعليمه‬ ‫األكاديمي الموسيقي في فيينا‪.‬‬ ‫وأثـ ـن ــاء دراسـ ـت ــه لـلـمــاجـسـتـيــر‪،‬‬ ‫اتـخــذ أكـثــر ال ـق ــرارات أهـمـيــة في‬ ‫ح ـيــاتــه ال ـف ـن ـيــة‪ ،‬إذ قـ ــرر تــوديــع‬ ‫الـمــوسـيـقــى الـكــاسـيـكـيــة‪ ،‬وب ــدأ‬ ‫ب ـ ـعـ ــزف مـ ـقـ ـط ــوع ــات ــه ال ـخ ــاص ــة‬ ‫ب ــه‪ .‬وأن ـجــز أول ألـبــومـيــن لــه من‬ ‫حفالته الموسيقية‪ ،‬مستلهما‬ ‫أعـمــال الموسيقار ب ــاخ‪ .‬اشتهر‬ ‫أوغورلو في تركيا منذ عام ‪1996‬‬ ‫بموسيقى فيلم «إسطنبول تحت‬ ‫جناحي»‪.‬‬ ‫وحـيـنـمــا ول ــج عــالــم التأليف‬ ‫الموسيقي أراد أن يترك بصمة‬ ‫خــاصــة ب ــه‪ ،‬حـيــث نـقــل الحفالت‬ ‫الموسيقية مــن داخ ــل الـقــاعــات‬ ‫إلى المواقع التاريخية‪.‬‬

‫َّ‬ ‫صرح الفنان شريف منير‪،‬‬ ‫حول توقف تصوير مسلسله‬ ‫الدرامي الجديد (الزيبق ‪،)2‬‬ ‫رغم البدء في تنفيذه مبكرا‪،‬‬ ‫قائال‪" :‬قد يكون ذلك لظروف‬ ‫إنتاجية ال أعلمها‪ ،‬أو قد‬ ‫يتم عرضه خارج السباق‬ ‫الرمضاني‪ ،‬أو ترحيله‬ ‫لرمضان العام المقبل‪ .‬كلها‬ ‫احتماالت‪ ،‬وال أعرف أيها‬ ‫األقرب للواقع‪ ،‬خصوصا‬ ‫أنني ممثل وأهتم بالشق‬ ‫التمثيلي فقط‪ ،‬وحين يطلبون‬ ‫مني الذهاب للتصوير أدرس‬ ‫مشاهدي وأذهب للبالتوه‬ ‫للوقوف أمام الكاميرا"‪.‬‬ ‫بعرضه خارج‬ ‫وعن أمنيته‬ ‫ُ‬ ‫رمضان‪ ،‬أوضح‪" :‬قلت هذا‬ ‫الكالم‪ ،‬بسبب كثافة األعمال‬ ‫التي تشهدها دراما رمضان‬ ‫منذ سنوات‪ ،‬وهناك أعمال‬ ‫كثيرة تتعرض للظلم‪ ،‬وهذا‬ ‫أمر طبيعي‪ ،‬ألن المشاهد‬ ‫لن يستطيع مشاهدة ‪30‬‬ ‫مسلسال أو أكثر في وقت‬ ‫واحد"‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫دوليات‬

‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫إسرائيل ت ِغير على «التيفور» السورية‪ ...‬وترقب لضربة أميركية‬

‫ً‬ ‫● تل أبيب أبلغت واشنطن مسبقا ولم تخطر موسكو‪ ...‬ومقاتالت ‪ F35‬نفذت الهجوم‬ ‫ورائد‪ ...‬وطائرات حلقت فوق لبنان للتمويه‬ ‫عقيد‬ ‫وبينهم‬ ‫إيرانيون‬ ‫نصفهم‬ ‫‪14‬‬ ‫مقتل‬ ‫●‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫ً‬ ‫● ماتيس ال يستبعد عمال عسكريا‪ ...‬والفروف يذكر واشنطن بالتزامات روسيا في دمشق‬ ‫طهران ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫بعد تعهد الرئيسين األميركي‬ ‫والفرنسي «برد قوي ومشترك»‬ ‫على الهجوم الكيماوي‬ ‫المفترض على مدينة دوما قرب‬ ‫دمشق‪ ،‬استهدفت إسرائيل‬ ‫بسلسلة غارات صاروخية فجر‬ ‫أمس قاعدة التيفور العسكرية‪،‬‬ ‫وسط سورية‪ ،‬موقعة العديد‬ ‫من القتلى‪ ،‬بينهم إيرانيون‪.‬‬

‫وس ــط ت ـصــاعــد ن ـب ــرة الـتـهــديــد‬ ‫من قبل الــدول الغربية‪ ،‬للرد على‬ ‫الهجوم الكيماوي‪ ،‬الذي أسفر عن‬ ‫مـقـتــل ال ـع ـشــرات وإص ــاب ــة الـمـئــات‬ ‫اخـ ـتـ ـن ــاق ــا ف ـ ــي دوم ـ ـ ـ ــا ب ــال ـغ ــوط ــة‬ ‫الشرقية‪ ،‬شنت مقاتالت إسرائيلية‬ ‫من طراز ‪ F35‬المتطورة‪ ،‬فجر أمس‪،‬‬ ‫غارة على قاعدة «التيفور» الجوية‬ ‫السورية في محافظة حمص‪.‬‬ ‫وات ـ ـه ـ ـمـ ــت دمـ ـ ـش ـ ــق وم ــوسـ ـك ــو‬ ‫إسرائيل باستهداف القاعدة التي‬ ‫فيها تــواجــد إيــرانــي مـهــم‪ ،‬والـتــي‬ ‫أغــارت عليها إسرائيل في فبراير‬ ‫الـ ـم ــاض ــي‪ ،‬ب ـع ــد أن أق ـل ـع ــت مـنـهــا‬ ‫طائرة إيرانية مسيرة ما أدى الى‬ ‫سقوط مقاتلة ‪ F35‬إسرائيلية للمرة‬ ‫االولى منذ عقود‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫بن سلمان يلتقي‬ ‫رئيس الوزراء الفرنسي‬

‫اجتمع ولي العهد السعودي األمير‬ ‫محمد بن سلمان مع رئيس الوزراء‬ ‫الفرنسي إدوار فيليب‪ ،‬أمس‪ ،‬خالل‬ ‫بدء زيارته الرسمية إلى باريس‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن يجتمع بن سلمان مع‬ ‫الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون‬ ‫اليوم‪ .‬وأعلن قصر اإلليزيه أمس‪ ،‬أن‬ ‫ماكرون سيزور السعودية "بنهاية‬ ‫العام" الحالي‪ ،.‬أن ماكرون وبن‬ ‫سلمان "سيعمالن على إعداد وثيقة‬ ‫استراتيجية ستصبح جاهزة‬ ‫بحلول نهاية العام الحالي»‪.‬‬

‫عهد التميمي تعرضت‬ ‫لتحرش لفظي‬

‫فوق لبنان‬ ‫وقال مصدر عسكري سوري إن‬ ‫«ال ـع ــدوان اإلســرائـيـلــي على مطار‬ ‫ال ـت ـي ـف ــور ت ــم بـ ـط ــائ ــرات م ــن ط ــراز‬ ‫إف ‪ 15‬أطـلـقــت ع ــدة صــواريــخ من‬ ‫فوق األراضي اللبنانية»‪.‬‬ ‫وأع ـلــن الـجـيــش الـلـبـنــانــي أن ‪4‬‬ ‫مقاتالت إسرائيلية اخترقت أجواء‬ ‫لبنان لعشر دقائق‪.‬‬ ‫اال أن مـ ـص ــادر خ ــاص ــة ابـلـغــت‬ ‫«الجريدة» أن إسرائيل استخدمت‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ ،F35‬وأن بـ ـع ــض ال ـ ـطـ ــائـ ــرات‬ ‫ال ـت ــي حـلـقــت ف ــوق أج ـ ــواء منطقة‬ ‫كـ ـ ـ ـس ـ ـ ــروان ش ـ ـمـ ــال غـ ـ ـ ــرب لـ ـبـ ـن ــان‪،‬‬ ‫وص ــوال ال ــى الـبـقــاع عـلــى الـحــدود‬ ‫الشرقية مع سورية‪ ،‬كات للتمويه‬ ‫واالستكشاف‪ .‬وأكدت وزارة الدفاع‬ ‫الــروس ـيــة أن طــائــرتـيــن حربيتين‬ ‫إســرائ ـي ـل ـي ـت ـيــن ق ـص ـف ـتــا ال ـم ـط ــار‪،‬‬ ‫الواقع في وسط سورية‪ ،‬بثمانية‬ ‫ص ــواري ــخ م ــوج ـه ــة‪ ،‬مــوض ـحــة أن‬ ‫الدفاع الجوي السوري دمر خمسة‬ ‫م ـن ـهــا‪ .‬ون ـف ــى م ـص ــدر مـطـلــع هــذه‬ ‫األن ـب ــاء‪ ،‬وق ــال ل ــ«ال ـجــريــدة» ان ــه لم‬ ‫يطلق أي صاروخ سوري أو روسي‬ ‫باتجاه المقاتالت اإلسرائيلية أو‬ ‫باتجاه الصواريخ الموجهة التي‬ ‫أطلقت‪ .‬في المقابل‪ ،‬أفاد المرصد‬ ‫ال ـســوري لـحـقــوق اإلن ـســان بمقتل‬ ‫‪ 14‬مــن قــوات النظام والمسلحين‬ ‫الموالين لها في الضربة‪« ،‬بينهم‬ ‫ثالثة ضباط سوريين ومقاتلون‬ ‫إيرانيون»‪.‬‬ ‫فــي ط ـهــران‪ ،‬أك ــد مـصــدر خــاص‬ ‫لـ "الـجــريــدة" مقتل ‪ 7‬إيرانيين في‬ ‫الغارة‪ .‬واوضح المصدر أن القتلى‬ ‫جـمـيـعـهــم يـنـتـمــون ال ــى "ال ـح ــرس‬ ‫الثوري" أحدهم برتبة عقيد وآخر‬ ‫برتبة رائد‪ ،‬وضابطين في هندسة‬ ‫الحرب اإللكترونية و‪ 3‬متطوعين‪.‬‬ ‫وإضـ ـ ــافـ ـ ــة إل ـ ـ ــى ق ـ ـ ـ ــوات األس ـ ـ ــد‪،‬‬ ‫يتواجد عسكريون روس ومقاتلون‬ ‫إيرانيون و«حزب الله» اللبناني في‬ ‫قاعدة «التيفور»‪.‬‬

‫قوات النظام تطوق مقاتلي جيش اإلسالم وعائالتهم عند حاجز الوافدين على مشارف دمشق أمس (أ ف ب)‬ ‫وأك ـ ــد م ـص ــدر لـ ــ«الـ ـج ــري ــدة» أن‬ ‫إســرائـيــل أعلنت االستنفار مساء‬ ‫أمس األول في عدة مواقع عسكرية‬ ‫في الشمال والجنوب‪ ،‬تحسبا ألي‬ ‫رد سوري أو ايراني على الضربة‪.‬‬ ‫وقال المصدر إن إسرائيل أبلغت‬ ‫ً‬ ‫واشنطن مسبقا بخططها للهجوم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أن ــه لـلـمــرة االول ــى لــم تقم‬ ‫إســرائـيــل بــإخـطــار روسـيــا بشنها‬ ‫ضربة‪ ،‬وأن «الهاتف األحمر» بين‬ ‫الـقــدس وقــاعــدة حميميم الجوية‬ ‫الــروس ـيــة لــم يــرفــع خ ــال الـهـجــوم‬ ‫أو بعده‪.‬‬

‫مخطط استفزازي‬ ‫وف ـ ــي م ــوسـ ـك ــو‪ ،‬اعـ ـتـ ـب ــر وزي ـ ــر‬ ‫الـ ـخ ــارجـ ـي ــة الـ ــروس ـ ـيـ ــة س ـي ــرغ ــي‬ ‫الف ـ ـ ـ ــروف الـ ـض ــرب ــة اإلس ــرائ ـي ـل ـي ــة‬ ‫«تطورا خطيرا جدا»‪ ،‬آمال أن يكون‬ ‫العسكريون األميركيون على األقل‬ ‫وال ـ ـ ـ ــدول األخـ ـ ـ ــرى ال ـم ـش ــارك ــة فــي‬ ‫التحالف الدولي يدركون ما حصل‪.‬‬ ‫ووص ــف الف ــروف ات ـهــام دمشق‬ ‫بتنفيذ هجوم كيماوي على دوما‬ ‫ً‬ ‫ب ــأن ــه «اسـ ـتـ ـف ــزاز»‪ ،‬م ـش ـيــرا إل ــى أن‬ ‫عسكريين متخصصين من روسيا‪،‬‬ ‫وم ـم ـث ـل ــي ه ـي ـئ ــة ال ـ ـهـ ــال األح ـم ــر‬ ‫الـ ـ ـس ـ ــوري‪ ،‬زاروا م ــوق ــع الـ ـح ــادث‬ ‫الـ ـم ــزع ــوم‪ ،‬ولـ ــم يـ ــرصـ ــدوا أي أث ــر‬ ‫الستخدام غاز الكلور‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ــال الفـ ـ ـ ـ ـ ـ ــروف‪ ،‬فـ ـ ــي م ــؤت ـم ــر‬ ‫ص ـحــافــي م ــع ن ـظ ـيــره الـطــاجـيـكــي‬ ‫سراج الدين أصلوف‪« ،‬حذرنا مرارا‬ ‫وتكرارا من وجود مخطط الفتعال‬

‫هجوم كيماوي في الغوطة من قبل‬ ‫ً‬ ‫الـمـسـلـحـيــن»‪ ،‬م ــؤك ــدا أن «الــوضــع‬ ‫ً‬ ‫يزداد تعقيدا ولموسكو التزامات‬ ‫ن ـح ــو دم ـش ــق م ــع ظـ ـه ــور العـبـيــن‬ ‫جدد جاؤوا بدون أي دعوة بحجة‬ ‫الـ ـتـ ـص ــدي لـ ــإرهـ ــاب ل ـك ــن لــدي ـهــم‬ ‫أغراضا مستترة أخرى»‪.‬‬

‫إل ـ ــى االجـ ـتـ ـم ــاع الـ ـ ــذي ع ـق ــد أم ــس‬ ‫فــي مجلس األمــن القومي فــي أول‬ ‫يوم عمل لمستشار االمن القومي‬ ‫ال ـج ــدي ــد جـ ــون ب ــول ـت ــون‪ ،‬ونــاقــش‬ ‫االجتماع االدلة على حصول هجوم‬ ‫كيماوي‪ ،‬فضال عن مسؤولية نظام‬ ‫الرئيس بشار األســد عنه‪ ،‬وايضا‬ ‫ال ــرد االم ـيــركــي الـمــرتـقــب‪ ،‬بـمــا في‬ ‫ذلك شن ضربة عسكرية لدمشق‪.‬‬

‫ومباشرة‪ ،‬توجهت األنظار إلى‬ ‫واشنطن وباريس كونهما هددتا‬ ‫بالرد على مهاجمة النظام لمدينة‬ ‫دوم ــا بــالـســاح الـكـيـمــاوي وقتله‬ ‫نحو ‪ 60‬مدنيا أغلبهم من النساء‬ ‫واألطفال‪ ،‬إضافة إلى إصابة أكثر‬ ‫مــن ألــف بــاالخـتـنــاق‪ ،‬بحسب آخــر‬ ‫حصيلة التحاد منظمات اإلغاثة‬ ‫والرعاية الطبية السوري‪.‬‬ ‫ول ـ ــم ي ـس ـت ـب ـع ــد وزيـ ـ ـ ــر الـ ــدفـ ــاع‬ ‫األمـ ـي ــرك ــي ج ـي ـمــس م ــات ـي ــس «أي‬ ‫شيء» بما في ذلك ضربة عسكرية‬ ‫لدمشق ردا على هجوم دوما‪ ،‬ملقيا‬ ‫بــالـلــوم عـلــى روس ـيــا ألنـهــا لــم تف‬ ‫بالتزاماتها لضمان تخلي دمشق‬ ‫عن أسلحتها الكيماوية‪.‬‬ ‫وقال ماتيس‪ ،‬قبل بدء اجتماع‬ ‫مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد‪،‬‬ ‫«أول م ــا ي ـجــب عـلـيـنــا ب ـح ـثــه هــو‬ ‫لماذا ما زالت األسلحة الكيماوية‬ ‫تـسـتـخــدم فــي ســوريــة أص ــا‪ ،‬رغــم‬ ‫أن روسيا هي الضامن للتخلص‬ ‫منها بــالـكــامــل‪ ،‬لــذا سنتعامل مع‬ ‫هذه القضية بالتعاون مع حلفائنا‬ ‫وش ــرك ــائـ ـن ــا»‪ .‬وات ـج ـه ــت األنـ ـظ ــار‬

‫استجابة قوية‬

‫رد أميركي‬

‫وبعد ساعات على وصفه األسد‬ ‫بأنه «حيوان»‪ ،‬وتوعده بدفع «ثمن‬ ‫ب ــاه ــظ»‪ ،‬ات ـفــق الــرئ ـيــس األمـيــركــي‬ ‫دونالد ترامب مع نظيره الفرنسي‬ ‫إيـمــانــويــل مــاكــرون عـلــى «تنسيق‬ ‫استجابة قوية ومشتركة»‪ ،‬ردا على‬ ‫الهجوم المفترض‪.‬‬ ‫وإث ـ ـ ــر الـ ـض ــرب ــة اإلس ــرائ ـي ـل ـي ــة‪،‬‬ ‫سارعت وزارة الدفاع (البنتاغون)‬ ‫إلى النفي بقولها إنها «في الوقت‬ ‫ال ـح ــال ــي‪ ،‬ال تـنـفــذ ض ــرب ــات جــويــة‬ ‫فـ ــي س ـ ــوري ـ ــة‪ ،‬ون ـ ــواص ـ ــل م ـتــاب ـعــة‬ ‫الــوضــع عــن كثب‪ ،‬ونــؤيــد الجهود‬ ‫الــدب ـلــومــاس ـيــة ال ـج ــاري ــة م ــن أجــل‬ ‫محاسبة المسؤولين عن استخدام‬ ‫الـكـيـمــاوي فــي س ــوري ــة»‪ ،‬كـمــا قــال‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـح ــدث بـ ــاسـ ــم ه ـي ـئ ــة أرك ـ ـ ــان‬ ‫ال ـج ـي ــوش ال ـفــرن ـس ـيــة الـكــولــونـيــل‬ ‫باتريك ستيغر‪« :‬ليس نحن»‪.‬‬

‫إردوغان وبوتين‬ ‫بـ ــدوره‪ ،‬أع ــرب الــرئـيــس التركي‬

‫رجب إردوغان‪ ،‬في اتصال هاتفي‬ ‫م ــع ن ـظ ـي ــره الـ ــروسـ ــي فــادي ـم ـيــر‬ ‫بوتين‪ ،‬عن قلقه من هجمات دوما‪،‬‬ ‫لكنه أكد أهمية تعاونها المشترك‬ ‫لمنع قتل المدنيين في سورية‪.‬‬ ‫وحذر الناطق باسم الكرملين‬ ‫ديمتري بيسكوف من «خطورة»‬ ‫إط ــاق مــزاعــم قـبــل التحقيق في‬ ‫ال ـه ـجــوم ال ـك ـي ـمــاوي ع ـلــى دوم ــا‪،‬‬ ‫م ـ ـشـ ــددا ع ـل ــى أن ـ ــه «ل ـ ــم ُيـ ـج ــر أي‬ ‫تـحـقـيــق ح ـتــى ال ـس ــاع ــة‪ .‬وإعـ ــان‬ ‫خالصات من دون معلومات ليس‬ ‫أمرا صائبا وخطيرا»‪.‬‬

‫مجلس األمن‬ ‫ووس ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــط ت ـ ـ ـ ــرق ـ ـ ـ ــب ل ـ ـن ـ ـتـ ــائـ ــج‬ ‫اجتماعين لمجلس األمــن لبحث‬ ‫األزم ــة‪ ،‬األول بــدعــوة مــن الكويت‬ ‫وك ـ ـ ـ ــل م ـ ــن فـ ــرن ـ ـسـ ــا والـ ـ ـ ــواليـ ـ ـ ــات‬ ‫ال ـم ـت ـح ــدة وال ـم ـم ـل ـك ــة ال ـم ـت ـحــدة‬ ‫والسويد وبولندا وبيرو وهولندا‬ ‫وســاحــل ال ـع ــاج‪ ،‬وال ـثــانــي بطلب‬ ‫روسـ ـ ـ ـ ـ ــي‪ ،‬أعـ ـ ـل ـ ــن م ـ ــدي ـ ــر م ـن ـظ ـمــة‬ ‫حظر األ سـلـحــة الكيماوية أحمد‬ ‫أوزومغو فتح تحقيق في هجوم‬ ‫مدينة دوما المقلق جدا‪.‬‬ ‫وأشــار أوزومغو إلى أن فريقا‬ ‫لتقصي الحقائق «أجرى تحليالت‬ ‫أولـ ـي ــة ل ـل ـت ـقــاريــر فـ ــور وروده ـ ـ ــا‪،‬‬ ‫وي ـقــوم حــالـيــا بجمع الـمــزيــد من‬ ‫المعلومات «للتثبت من استخدام‬ ‫أسلحة كيماوية»‪.‬‬ ‫وأثار استخدام النظام الغازات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫السامة في دوما تنديدا عالميا‪ ،‬إذ‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫لبنان‪ :‬نصرالله يوجه تحذيرا مبطنا للحكومة والجيش‬ ‫ال لقاء بين جعجع والحريري قبل االنتخابات‬ ‫●‬

‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫ي ـعــود ال ـن ـشــاط الـسـيــاســي إلــى‬ ‫بيروت‪ ،‬اليوم‪ ،‬بعد انقضاء عطلة‬ ‫الفصح المسيحي‪ ،‬حسب التقويم‬ ‫الشرقي‪ ،‬وانتهاء مؤتمر «سيدر»‬ ‫الذي استضافته فرنسا‪ ،‬الجمعة‪،‬‬ ‫ح ـيــث ش ـكــل مـ ــادة س ـج ــال داخ ـلــي‬ ‫وســط تباينات في قــراء ة نتائجه‬ ‫ً‬ ‫وانعكاساتها محليا؛‬ ‫ففي حين أكد رئيس الجمهورية‬ ‫الـ ـعـ ـم ــاد م ـي ـش ــال ع ـ ــون أن «ق ـي ـمــة‬ ‫القروض والهبات التي نتجت عن‬ ‫مــؤتـمــر س ـيــدر سـتـســاعــد بــا شك‬ ‫على النهوض االقتصادي للبنان»‪،‬‬ ‫س ــارع االمـيــن الـعــام ل ــ«حــزب الله»‬

‫حـســن نـصــرالـلــه‪ ،‬أم ــس األول‪ ،‬الــى‬ ‫االع ــان‪ ،‬فــي تحذير للحكومة‪ ،‬أن‬ ‫«ال ـحــزب سيتصدى فــي السياسة‬ ‫وال ـ ـ ـشـ ـ ــارع ألي ضـ ــرائـ ــب ج ــدي ــدة‬ ‫ً‬ ‫قـ ــد ت ـ ـف ـ ــرض»‪ ،‬مـ ـضـ ـيـ ـف ــا‪« :‬ال أح ــد‬ ‫يضع علينا د يــو نــا ليحل مشاكل‬ ‫ش ـخ ـص ـي ــة‪ ،‬وال أح ـ ــد ي ــأك ــل رأس‬ ‫الشعب اللبناني ليقول له إنه من‬ ‫خالل هذه الديون سيغير الوضع‬ ‫فــي لبنان»‪ .‬وفيما بــدا أنــه تحذير‬ ‫مبطن للجيش ا ل ــذي حـصــل على‬ ‫مساعدات كبيرة من الدول المانحة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خالل المؤتمر‪ ،‬كان الفتا استرجاع‬ ‫نصرالله محطات من العالقة بين‬ ‫الحزب والجيش اللبناني‪ ،‬واتخاذ‬ ‫بعض الحكومات قرارات «ال تتالءم‬

‫وزيرا خارجية البحرين واإلمارات‬ ‫يعلقان على برنامج لبناني‬ ‫بعد وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة‪ ،‬أعاد وزير‬ ‫خارجية اإلم ــارات الشيخ عبدالله بن زايــد نشر تغريدة لمقطع من‬ ‫مقابلة بثتها قناة «أو تي في» اللبنانية مع عدد من تجار المخدرات‬ ‫ً‬ ‫في لبنان‪ ،‬تضمن تصريحا ألحدهم يظهر أنه يتعامل مع «حزب الله»‪.‬‬ ‫وفــي المقطع المذكور سألت مذيعة القناة أحــد تجار المخدرات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اذا كان يوجه لها تهديدا مباشرا‪ ،‬فأجابها «انت السيد يضمنك»‪ ،‬في‬ ‫إشارة الى حسن نصرالله‪ ،‬األمين العام لحزب الله اللبناني‪.‬‬

‫أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية‬ ‫تـ ـي ــري ــزا م ـ ــاي أنـ ـه ــا ت ـن ــاق ــش مــع‬ ‫الحلفاء التحرك الالزم بعد هجوم‬ ‫دومــا‪ ،‬مؤكدة أنــه يجب محاسبة‬ ‫داعمي حكومة األسد‪.‬‬ ‫وق ـبــل جـلـســة ط ــارئ ــة لمجلس‬ ‫األم ـ ـ ـ ــن‪ ،‬اتـ ـف ــق وزي ـ ـ ــر ال ـخ ــارج ـي ــة‬ ‫الـبــريـطــانــي ب ــوري ــس جــونـســون‪،‬‬ ‫خــال مكالمة هاتفية مــع نظيره‬ ‫الفرنسي جان إيف لودريان‪ ،‬على‬ ‫طرح خيارات كثيرة على الطاولة‪،‬‬ ‫داعيا إلى «رد دولي قوي وشديد»‬ ‫على الهجوم المفترض‪.‬‬ ‫ورج ـ ـ ـ ـ ـ ــح ال ـ ـم ـ ـت ـ ـح ـ ــدث بـ ــاسـ ــم‬ ‫الحكومة األلمانية شتيفن زايبرت‬ ‫تورط حكومة األسد في الهجوم‪،‬‬ ‫م ـع ـت ـبــرا أن «م ـث ــل هـ ــذا االن ـت ـهــاك‬ ‫الصارخ للقانون الدولي ال ينبغي‬ ‫أن يبقى دون عقاب»‪.‬‬ ‫وذك ــر زاي ـب ــرت أن ــه ب ــدون دعــم‬ ‫روسيا وإيران ما كان باستطاعة‬ ‫النظام مواصلة سياسته القائمة‬ ‫عـ ـل ــى الـ ـح ــل الـ ـعـ ـسـ ـك ــري ال ـب ـحــت‬ ‫لـ ـلـ ـن ــزاع‪ ،‬م ـض ـي ـفــا أن ال ــدول ـت ـي ــن‬ ‫مـ ـس ــؤولـ ـت ــان عـ ــن ردع ـ ـ ـ ــه‪ ،‬وع ـل ــى‬ ‫م ــوس ـك ــو ال ـت ـخ ـل ــي عـ ــن مــوق ـف ـهــا‬ ‫المعرقل في مجلس األمن‪.‬‬ ‫وب ـع ــد رص ـ ــده الـ ـتـ ـط ــورات مــن‬ ‫عـ ــدة مـ ـص ــادر وإدان ـ ـتـ ــه «ب ــأق ــوى‬ ‫العبارات»‪ ،‬أعرب االتحاد األوروبي‬ ‫ع ــن قـنــاعـتــه بـمـســؤولـيــة الـنـظــام‬ ‫عن الهجوم الكيماوي‪ ،‬داعيا إلى‬ ‫اس ـت ـجــابــة ف ــوري ــة م ــن الـمـجـتـمــع‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫(عواصم ‪ -‬وكاالت)‬

‫عرضت عائلة الناشطة الفلسطينية‬ ‫التي تخضع للمحاكمة في‬ ‫اسرائيل عهد التميمي (‪ 17‬عامًا)‪،‬‬ ‫مقطع فيديو‪ ،‬قالت إنه يظهر‬ ‫تعرضها للتحرش اللفظي من‬ ‫قبل محققني إسرائيليني‪ .‬وقال‬ ‫والدها باسم التميمي‪ ،‬في رام الله‬ ‫أمس‪ ،‬إن ضابطًا من االستخبارات‬ ‫اإلسرائيلية قال لها خالل التحقيق‪":‬‬ ‫أنت فتاة جميلة‪ ،‬وشعرك أشقر‬ ‫ووجهك أحمر‪ ،‬ويجب أن تكوني‬ ‫على البحر وليس في االعتقال"‪.‬‬

‫تونس تدرب مؤذنيها‬ ‫على أذان «سلمي ومفرح»‬

‫للمرة األولى منذ عشرات السنني‪،‬‬ ‫يحتضن معهد املوسيقى‬ ‫"الرشيدية" العريق‪ ،‬الذي يقصده‬ ‫عادة املنشدون وعازفو العود‪ ،‬في‬ ‫املدينة العتيقة في تونس‪ ،‬للمرة‬ ‫األولى دورة تدريب في أداء اآلذان‬ ‫يتابعها نحو ‪ 30‬مؤذنًا‪.‬‬ ‫وأعرب وزير الشؤون الدينية أحمد‬ ‫عظوم أثناء حضوره حصة تدريب‬ ‫املؤذنني عن رغبته باملحافظة على‬ ‫خصوصية اآلذان التونسي‪،‬‬ ‫ألنه "خاص وسلمي"‪ ،‬مشددًا على‬ ‫أن "رفع اآلذان في تونس يدعو‬ ‫للفرح‪ ،‬فهو دعوة إلى الحياة ال‬ ‫الحزن"‪.‬‬

‫الجبوري يؤيد عودة البيشمركة‬ ‫إلى كركوك والصدر يرفض‬ ‫العبادي يبحث التطورات السورية مع ترامب‬

‫ورؤي ــة الـحــزب حيال دور الجيش‬ ‫والمناطق الواجب االنتشار فيها»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واعـتـبــر أن «ه ـنــاك رهــانــا على‬ ‫صدام بين الحزب واألجهزة األمنية‬ ‫اللبنانية»‪ ،‬مضيفا أن «هذا الرهان‬ ‫ً‬ ‫حصل ّ‬ ‫مرات عدة سابقا‪ ،‬في ‪2000‬‬ ‫و‪ 2005‬وفي ‪ 5‬مايو ‪.»2008‬‬ ‫ً‬ ‫وقــال نصرالله‪« :‬الخطير أيضا‬ ‫أنـ ـ ــه عـ ـ ــام ‪ 2006‬ه ـ ـنـ ــاك مـ ــن عـمــل‬ ‫ع ـلــى تــوج ـيــه ال ـج ـيــش ن ـحــو قـتــال‬ ‫الـمـقــاومــة ورئ ـيــس الـحـكــومــة‪ .‬في‬ ‫ً‬ ‫ذلــك الــوقــت‪ ،‬أص ــدر ق ــرارا للجيش‬ ‫ال ـل ـب ـن ــان ــي ل ـت ــوق ـي ــف أي شــاح ـنــة‬ ‫أس ـل ـحــة ل ـل ـم ـق ــاوم ــة»‪ ،‬م ـش ـيــرا الــى‬ ‫أن ــه «ت ــم معالجة ه ــذه األم ــور بين‬ ‫الـجـيــش وال ـم ـقــاومــة‪ ،‬بـعــد أن كــان‬ ‫رئيس الحكومة يصر على مصادرة‬ ‫شاحنات السالح»‪.‬‬

‫رئيس الحكومة بمصادرة سالح‬ ‫المقاومة الذي ينقل الى الجنوب»‪.‬‬

‫السنيورة‬

‫جعجع‬

‫ّ‬ ‫ورد رئ ـيــس الـحـكــومــة الـســابــق‬ ‫فـ ـ ــؤاد ال ـس ـن ـي ــورة ع ـل ــى ن ـصــرال ـلــه‬ ‫ّ‬ ‫بالقول إن «الحقيقة فاتت السيد‬ ‫ن ـصــرال ـلــه مـ ــرة ج ــدي ــدة‪ ،‬وخــان ـتــه‬ ‫الذاكرة‪ ،‬ونحن نذكره ببيان قيادة‬ ‫الجيش اللبناني الصادر آنذاك في‬ ‫‪ 12‬اغسطس ‪ ،2006‬وكان العدوان‬ ‫ً‬ ‫االســرائـيـلــي ال يــزال مستمرا على‬ ‫لبنان‪ ،‬والذي جاء في نصه‪ :‬تؤكد‬ ‫قيادة الجيش أنها لم تتلق أمرا من‬

‫إلـ ــى ذل ـ ــك‪ ،‬ال ـت ـقــى رئ ـي ــس حــزب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اللبنانية» سمير جعجع‪،‬‬ ‫«القوات‬ ‫ف ــي م ـع ــراب‪ ،‬أمـ ــس‪ ،‬وزيـ ــر الـثـقــافــة‬ ‫ً‬ ‫غـطــاس خ ــوري‪ ،‬مــوفــدا مــن رئيس‬ ‫الحكومة سعد الحريري‪ .‬وعرض‬ ‫ّ‬ ‫السياسية‬ ‫المجتمعون المستجدات‬ ‫ّ‬ ‫واالنتخابية‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ـ ـ ـ ــدت م ـ ـ ـصـ ـ ــادر س ـي ــاس ـي ــة‬ ‫م ـتــاب ـعــة‪ ،‬لـ ــ»الـ ـج ــري ــدة»‪ ،‬أم ـ ــس‪ ،‬أن‬ ‫«اللقاء هو استكمال للقاء الحريري‬

‫لوحة إعالنية لالنتخابات النيابية في منطقة كفركال الحدودية في جنوب لبنان (ا ف ب)‬ ‫ ج ـع ـج ــع الـ ـ ـ ــذي عـ ـق ــد االس ـ ـبـ ــوع‬‫الـ ـم ــاض ــي فـ ــي فـ ـن ــدق ف ـي ـن ـي ـس ـيــا‪،‬‬ ‫عـ ـل ــى هـ ــامـ ــش اح ـ ـت ـ ـفـ ــال ت ــدش ـي ــن‬ ‫ج ــادة الـمـلــك سـلـمــان ف ــي ب ـيــروت‪،‬‬ ‫واعالن الحريري انه مستعد للقاء‬ ‫جـعـجــع فــي اي لـحـظــة»‪ .‬وأضــافــت‬ ‫ان «االتـ ـ ـ ـص ـ ـ ــاالت بـ ـي ــن ال ـط ــرف ـي ــن‬ ‫انطلقت مجددا لــاعــداد الجتماع‬ ‫بين الحريري وجعجع»‪ ،‬مرجحة‬ ‫حـصــول الـلـقــاء «بـعــد االنـتـخــابــات‬ ‫النيابية المقبلة ال قبلها»‪.‬‬

‫جنبالط‬ ‫في موازاة ذلك‪ّ ،‬رد رئيس «اللقاء‬

‫الديمقراطي» النائب وليد جنبالط‬ ‫ّ‬ ‫المهجرين طالل‬ ‫على رسالة وزير‬ ‫ّ‬ ‫ارسـ ـ ــان‪ ،‬م ــن دون أن ي ـســم ـيــه‪ ،‬إذ‬ ‫غ ـ ّـرد عـلــى «ت ــوي ـت ــر»‪ ،‬أم ــس‪ ،‬قــائــا‪:‬‬ ‫«ال داعي للدخول في مساجلة مع‬ ‫أمير الوعظ والبالغة والحكم‪ .‬اما‬ ‫وإنـنــي على مـشــارف ال ـخــروج من‬ ‫الـمـســرح فأتمنى لــه الـتــوفـيــق مع‬ ‫هذه الكوكبة من الدرر السندسية‬ ‫والقامات النرجسية‪ .‬أنتم‪ ،‬كما قال‬ ‫جبران‪ ،‬في النور المظلم‪ ،‬ونحن في‬ ‫العتمة المنيرة»‪.‬‬

‫مع اقتراب موعد االنتخابات التشريعية‪ ،‬المقررة الشهر المقبل في‬ ‫العراق‪ ،‬ال يزال الحديث عن عودة قوات البيشمركة الكردية إلى المناطق‬ ‫المتنازع عليها يهيمن على الساحة السياسية‪ ،‬بعد تقارير عن اتفاقيات‬ ‫بيت أربيل وبغداد وضغوط أميركية لعودتها‪.‬‬ ‫في السياق‪ ،‬أكــد رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري أمــس‪ ،‬بعد‬ ‫اجتماعه برئيس وزراء إقليم كردستان العراق نيجيرفان البارزاني‪« ،‬نحن‬ ‫ماضون في التنسيق بخصوص كركوك‪ ،‬واألمــن ال يتجزأ‪ ،‬وال يمكن أن‬ ‫تتعدد مفاصل الحفاظ على األمن‪ ،‬وإنما التعاون المشترك بين الجيش‬ ‫االتحادي وقوات البيشمركة والقوات األمنية كفيل بتحقيق االستقرار في‬ ‫كركوك وبقية المناطق المتنازع عليها»‪.‬‬ ‫وعن كيفية حل المشاكل بين أربيل وبغداد‪ ،‬اضاف الجبوري‪« :‬باتت‬ ‫األمور تتجه نحو أجواء تفاهم أفضل ومعالجة جميع المشاكل العالقة بين‬ ‫الجانبين‪ ،‬طالما ظل باب الحوار مفتوحا»‪ ،‬داعيا كل األطراف السياسية‬ ‫إلــى «ضــرورة البحث عن التفاهمات التي قد تحصل في مرحلة ما بعد‬ ‫االنتخابات‪ ،‬حتى ال تطول فترة تشكيل الحكومة وتحدث نوعا من الفراغ‪،‬‬ ‫ما يؤثر سلبا على األوضاع»‪ .‬وكان الجبوري وصل أمس األول إلى أربيل‪،‬‬ ‫والتقى عــددا من كبار مسؤولي اإلقليم‪ .‬في المقابل‪ ،‬أعلن زعيم التيار‬ ‫الصدري مقتدى الصدر رفضه عودة قوات البيشمركة إلى كركوك والمناطق‬ ‫المتنازع عليها‪ .‬وقال الصدر إن «من يجب أن يأخذ زمام األمور هو القوات‬ ‫ً‬ ‫األمنية من الجيش العراقي البطل فقط»‪ ،‬مضيفا أن ذلك ال يشمل «المناطق‬ ‫المتنازع عليها فحسب بل في كل شبر من أرض الوطن»‪.‬‬ ‫في سياق آخر‪ ،‬أفاد بيان من مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي‬ ‫أمس بأن األخير أجرى اتصاال هاتفيا مع الرئيس األميركي دونالد ترامب‪،‬‬ ‫شرح خالله «رؤية العراق للتعاون والتنسيق اإلقليمي ورغبته في عالقات‬ ‫متوازنة مع جميع جيرانه‪ ،‬بما يعزز األمن واالستقرار للمنطقة والعالم‬ ‫وأهمية نجاح االنتخابات القادمة إلكمال مرحلة البناء واإلعمار»‪.‬‬ ‫وأكد البيان أن «الرئيسين أكدا أهمية نجاح االنتخابات المقبلة إلكمال‬ ‫مرحلة البناء واإلعمار»‪ ،‬مشيرا إلى أنهما ناقش كذلك أوضــاع المنطقة‬ ‫والتطورات في سورية‪« ،‬وشــددا أيضا على أهمية إنهاء بقايا عصابات‬ ‫داعش اإلرهابية للحيلولة دون انتشارها مجددا»‪.‬‬ ‫(بغداد ‪ -‬وكاالت)‬


‫‪٢٤‬‬

‫دوليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫روحاني يتلقى اللكمات داخليا ويهدد ترامب بما «ال يتخيله»‬ ‫• «األصوليون» يتالعبون باألسواق إلسقاط الحكومة‪ ...‬والصرافون وتجار البازار في شلل‬ ‫• خامنئي يدعو إلى «وسائل تواصل» محلية • عشائر عربية تهدد برفع السالح في األهواز‬ ‫طهران ‪ -‬فرزاد قاسمي‬

‫هدد الرئيس اإليراني حسن‬ ‫روحاني الواليات المتحدة‬ ‫بالويل والثبور إذا اقدمت على‬ ‫االنسحاب من االتفاق النووي‬ ‫وأعادت فرض عقوبات على‬ ‫االقتصاد اإليراني المتعثر‪ ،‬في‬ ‫وقت علمت "الجريدة" أن بعض‬ ‫قادة التيار األصولي يركبون‬ ‫موجة هبوط التومان مقابل‬ ‫الدوالر لتعظيم سخط شعبي‬ ‫متنام بهدف إسقاط الحكومة‬ ‫ٍ‬ ‫المحسوبة على التيار المعتدل‪.‬‬

‫م ــع ب ــدء ع ــد ت ـنــازلــي النـتـهــاء‬ ‫مهلة أمـيــركـيــة لتشديد االتـفــاق‬ ‫ال ـنــووي اإلي ــران ــي أو االنـسـحــاب‬ ‫مـ ـن ــه بـ ـحـ ـل ــول م ـن ـت ـص ــف م ــاي ــو‬ ‫الـ ـمـ ـقـ ـب ــل‪ ،‬هـ ـ ــدد ال ــرئـ ـي ــس حـســن‬ ‫روحاني‪ ،‬الذي يتعرض لضغوط‬ ‫داخـلـيــة غـيــر مسبوقة واشنطن‬ ‫ب ــأنـ ـه ــا "س ـ ـت ـ ـنـ ــدم" إذا ان ـت ـه ـكــت‬ ‫االتفاق المبرم بين بالده والقوى‬ ‫ً‬ ‫الكبرى في ‪ ،2015‬متوعدا الرئيس‬ ‫األميركي دونــالــد ترامب "بما ال‬ ‫يتخيله"‪.‬‬ ‫وتـ ـعـ ـه ــد روحـ ـ ــانـ ـ ــي ب ـ ـ ــأن ت ــرد‬ ‫ط ـهــران فــي "أق ــل مــن أس ـبــوع" إذا‬ ‫نفذ تــرامــب تهديده باالنسحاب‬ ‫من االتفاق‪ ،‬وأعاد فرض عقوبات‬ ‫أم ـيــرك ـيــة رف ـعــت بـمــوجـبــه نظير‬ ‫تقييد البرنامج النووي اإليراني‬ ‫ووضـ ـ ـع ـ ــه تـ ـح ــت رق ـ ــاب ـ ــة دولـ ـي ــة‬ ‫للحيلولة دون حصول إيران على‬ ‫سالح نووي‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال روحـ ـ ــانـ ـ ــي ف ـ ــي خ ـط ــاب‬ ‫ب ـ ـم ـ ـنـ ــاس ـ ـبـ ــة ال ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــوم الـ ــوط ـ ـنـ ــي‬ ‫لـ ـلـ ـتـ ـكـ ـن ــول ــوجـ ـي ــا الـ ـ ـن ـ ــووي ـ ــة فــي‬ ‫طهران‪" :‬لن نكون أول من ينتهك‬ ‫االتـ ـف ــاق‪ .‬ن ـحــن م ـس ـت ـعــدون أكـثــر‬ ‫مما يتوقعون‪ ،‬وسيرون أنهم إذا‬ ‫انتهكوا االتفاق‪ ،‬خالل أسبوع‪ ،‬أقل‬ ‫من أسبوع‪ ،‬فسيرون النتيجة"‪.‬‬

‫تخصيب‬ ‫وج ــاء تصريح روحــانــي غــداة‬ ‫ت ــأك ـي ــد رئـ ـي ــس م ـن ـظ ـمــة ال ـط ــاق ــة‬ ‫ال ــذري ــة‪ ،‬عـلــي أك ـبــر صــال ـحــي‪ ،‬أن‬ ‫ب ــاسـ ـتـ ـط ــاع ــة بـ ـ ـ ـ ــاده ت ـخ ـص ـيــب‬ ‫ال ـي ــوران ـي ــوم ف ــي غ ـض ــون ‪ 4‬أي ــام‬ ‫بنسبة‪ 20 ،‬في المئة حال أعادت‬ ‫واشـ ـ ـنـ ـ ـط ـ ــن إج ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراءات الـ ـحـ ـظ ــر‬ ‫والعقوبات‪.‬‬

‫ورأى صــالـحــي ال ــذي تخشى‬ ‫بـ ـ ـ ـ ــاده مـ ـ ــن م ـ ـحـ ــابـ ــاة االتـ ـ ـح ـ ــاد‬ ‫األوروبـ ـ ــي لـلـضـغــوط األمـيــركـيــة‬ ‫وإعادة فرض عقوبات قد تنسف‬ ‫االتـ ـ ـ ـف ـ ـ ــاق أن ط ـ ـ ـهـ ـ ــران وضـ ـع ــت‬ ‫سيناريوهات مختلفة لمواجهة‬ ‫جميع االحتماالت‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعلق المتحدث باسم منظمة‬ ‫الطاقة اإليرانية بهروز كمالوندي‬ ‫على تصريح صالحي بشأن قدرة‬ ‫إعــادة عمليات التخصيب خالل‬ ‫ً‬ ‫‪ 4‬أيام‪ ،‬مشيرا إلى أن المدة يمكن‬ ‫تقليصها إ لــى النصف لتصبح‬ ‫يومين فقط‪.‬‬

‫األصوليون واألسواق‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬أكدت مصادر إيرانية‬ ‫مطلعة أن قادة بالتيار األصولي‬ ‫يستغلون تهافت اإليرانيين على‬ ‫ش ــراء الـعـمـلــة الـصـعـبــة والــذهــب‬ ‫مع تدني قيمة التومان اإليراني‬ ‫على خلفية المخاوف من انهيار‬

‫ً‬ ‫إيران تنفي تقرير ةديرجلا بعد ‪ 12‬يوما‬ ‫•‬

‫ً‬ ‫بـعــد ‪ 12‬يــومــا مــن تـقــريــر ت ـفــردت بــه "الـجــريــدة"‬ ‫وتـنــاقـلـتــه وســائــل إع ــام دول ـيــة عــن قـيــام طــائــرات‬ ‫إسرائيلية "‪ "F 35‬بطلعات جوية استطالعية في‬ ‫األجواء اإليرانية‪ ،‬وبعد تكتم إيراني حول التقرير‪،‬‬ ‫نفى قائد مقر "خاتم األنبياء" للدفاع الجوي اإليراني‬ ‫العميد فرزاد إسماعيلي‪ ،‬أمس‪ ،‬أن تكون أي "طائرات‬ ‫مجهولة" قد تمكنت من انتهاك أجواء بالده‪.‬‬ ‫وق ــال إسـمــاعـيـلــي إن "أي دول ــة تــرتـكــب حماقة‬ ‫وتقترب طائراتها من أجوائنا‪ ،‬فإن أول خط للدفاع‬ ‫الجوي سيرد بقوة"‪.‬‬

‫وشـ ـ ــدد إس ـمــاع ـي ـلــي ع ـل ــى أن "ال ـ ــدف ـ ــاع ال ـمــؤثــر‬ ‫والـمـسـتـمــر وال ــراس ــخ عــن أجـ ــواء إيـ ــران فــي مقابل‬ ‫أي تهديد باستخدام جميع قــدرات الدفاع الجوي‬ ‫انطالقا من مبدأ الدفاع عن االرض‪ ،‬هو مهمة مقر‬ ‫خاتم االنبياء للدفاع الجوي"‪.‬‬ ‫وكانت مصادر في وزارة الدفاع الروسية نفت‬ ‫أن تكون الطائرات اإلسرائيلية تمكنت من تجاوز‬ ‫ال ــدف ــاع ال ـج ــوي ال ــروس ــي الـمـنـصــوب ف ــي ســوريــة‪،‬‬ ‫وح ــاول ــت تـحــويــر تـقــريــر "ال ـج ــري ــدة" إلظ ـه ــار عــدم‬ ‫صحته‪.‬‬

‫روحاني خالل جولة بمنشأة نووية في طهران أمس (الرئاسة اإليرانية)‬ ‫االت ـ ـ ـفـ ـ ــاق الـ ـ ـ ـن ـ ـ ــووي‪ ،‬ويـ ـق ــوم ــون‬ ‫ً‬ ‫بتحريك ال ـســوق سـلـبــا إلسـقــاط‬ ‫حكومة روحاني المحسوب على‬ ‫التيار المعتدل‪.‬‬ ‫وبينما تصاعدت الضغوطات‬ ‫ع ـلــى نـ ــواب مـجـلــس "الـ ـش ــورى"‪،‬‬ ‫الستجواب روحاني بسبب فشل‬ ‫حكومته فــي انـعــاش االقـتـصــاد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س ـجــل ال ـ ـ ــدوالر األم ـي ــرك ــي رق ـمــا‬ ‫ً‬ ‫قياسيا في األسواق اإليرانية إذ‬ ‫وص ــل س ـعــره إل ــى مــا يــزيــد على‬ ‫‪ 5900‬تومان‪.‬‬ ‫وام ـت ـن ــع ال ـص ــراف ــون ع ــن بيع‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ــدوالر والـ ـ ـعـ ـ ـم ـ ــات ال ـص ـع ـب ــة‬ ‫واك ـ ـت ـ ـفـ ــوا فـ ـق ــط بـ ـش ــرائـ ـه ــا‪ ،‬فــي‬ ‫المقابل توقف عدد كبير من تجار‬ ‫بازار طهران الذي يعتبر النبض‬ ‫ال ـت ـج ــاري وال ـق ـل ــب االق ـت ـص ــادي‬ ‫للبلد‪ ،‬عن توزيع البضائع واقفل‬ ‫الـ ـع ــدي ــد م ـن ـه ــم مـ ـح ــات ــه‪ ،‬ورفـ ــع‬ ‫بعضهم على واجـهــات محالهم‬ ‫الفـ ـت ــات ك ـب ـي ــرة‪ ،‬ت ــؤك ــد رفـضـهــم‬ ‫الـ ـبـ ـي ــع حـ ـت ــى ت ـث ـب ــت ال ـح ـك ــوم ــة‬ ‫س ـع ــر صـ ــرف ال ـع ـم ـلــة ال ـص ـع ـبــة‪،‬‬ ‫ك ــي يـسـتـطـيـعــوا تـحــديــد أسـعــار‬ ‫بضائعهم‪.‬‬ ‫وأدى انـ ـهـ ـي ــار س ـع ــر الـعـمـلــة‬ ‫المحلية إلــى هجوم عنيف على‬ ‫روح ــان ــي ب ـص ـف ـحــات ال ـتــواصــل‬ ‫االجـتـمــاعــي مــا دفـعــه إلــى إغــاق‬ ‫صفحته على تطبيق "إنستغرام"‪.‬‬

‫وواجـ ـ ـ ــه حـ ـس ــام الـ ــديـ ــن آش ـنــا‬ ‫المستشار األعلى لروحاني حملة‬ ‫شــرســة مــن مستخدمي وسائل‬ ‫التواصل بعد أن اتهم التجار في‬ ‫دبي وأربيل وإسطنبول بالوقوف‬ ‫وراء سقوط سعر العملة اإليرانية‬ ‫وحاول تبرئة الحكومة‪.‬‬

‫مواقع تواصل محلية‬ ‫ف ــي الـ ـسـ ـي ــاق‪ ،‬أشـ ـ ــاد ال ـمــرشــد‬ ‫األعلى علي خامنئي بما وصفه‬ ‫بـ ـ ــ"تـ ـ ـح ـ ــول الـ ـمـ ـط ــالـ ـب ــة ب ــإنـ ـش ــاء‬ ‫مواقع تواصل اجتماعي محلية‬ ‫لتحل مـحــل ا لـتــوا صــل العالمية‬ ‫إل ــى مـطـلــب ع ــام إيـ ــرانـ ــي"‪ ،‬وق ــال‬ ‫إن ع ـ ـلـ ــى ال ـ ـم ـ ـسـ ــؤول ـ ـيـ ــن صـ ــون‬ ‫األمـ ــن والـخـصــوصـيــة الــداخـلـيــة‬ ‫للمواطنين والبالد"‪.‬‬ ‫وكــانــت "ال ـج ــري ــدة" ذك ــرت في‬ ‫ً‬ ‫تـ ـق ــري ــر لـ ـه ــا ن ـ ـقـ ــا عـ ــن مـ ـص ــادر‬ ‫م ـط ـل ـع ــة‪ ،‬أن الـ ـم ــرش ــد ط ـل ــب فــي‬ ‫اجتماعي سري للجنة االتصاالت‬ ‫بــالـبــرلـمــان حـجــب جميع مــواقــع‬ ‫وتطبيقات التواصل األجنبية في‬ ‫خطوة تهدف إلى إحكام الرقابة‬ ‫على المجتمع ومعارضي النظام‪.‬‬ ‫ف ــي غ ـض ــون ذلـ ــك‪ ،‬وبـيـنـمــا لم‬ ‫تـتــوقــف ال ـصــدامــات فــي األه ــواز‬ ‫بين القوى األمنية ومتظاهرين‬ ‫يـ ـنـ ـتـ ـم ــون إل ـ ـ ــى ع ـ ـ ــرب م ـحــاف ـظــة‬

‫خـ ــوزس ـ ـتـ ــان‪ ،‬أك ـ ــد ن ــاشـ ـط ــون أن‬ ‫العشائر العربية هاجمت مقرات‬ ‫الشرطة و"الـحــرس الـثــوري" ليل‬ ‫االثنين ـ الثالثاء‪.‬‬ ‫وق ــام مـسـلـحــون مــن العشائر‬ ‫بإطالق النار في الهواء ليل األحد‬ ‫ـ االث ـن ـي ــن وه ـ ـ ــددوا بــاس ـت ـهــداف‬ ‫الجنود في احتجاجات مقبلة‪.‬‬ ‫ولـ ــوح ب ـعــض أب ـن ــاء الـعـشــائــر‬ ‫برفع سقف مطالبهم والدعوة إلى‬ ‫انفصال خوزستان ذات الكثافة‬ ‫الـعــربـيــة‪ ،‬إذا مــا لــم يـتــم اإلف ــراج‬ ‫عـ ــن ال ـم ـع ـت ـق ـل ـيــن وح ـ ــل م ـشــاكــل‬ ‫المحافظة المنتجة للنفط‪.‬‬ ‫وش ـ ـه ـ ــدت قـ ــاعـ ــة "الـ ـ ـ ـش ـ ـ ــورى"‬ ‫اح ـ ـت ـ ـجـ ــاجـ ــات ع ـن ـي ـف ــة لـ ـلـ ـن ــواب‬ ‫العرب على رئيس المجلس علي‬ ‫الريجاني‪ ،‬الذي يعتبر من حلفاء‬ ‫روحــانــي‪ ،‬واضـطــرت اإلذاع ــة إلى‬ ‫قطع بثها المباشر للجلسات‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــام ن ــاش ـط ــون عـ ــرب بـنـشــر‬ ‫م ـقــاطــع مـسـجـلــة ت ـظ ـهــر تــاســن‬ ‫النواب العرب مع رئيس المجلس‬ ‫على شبكات التواصل‪.‬‬ ‫واحـ ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ــج ال ـ ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ـ ــواب ال ـ ـ ـعـ ـ ــرب‬ ‫خـ ـ ــال ال ـج ـل ـس ــة ع ـل ــى أن أغ ـلــب‬ ‫إي ــرادات البالد المالية تأتي من‬ ‫ً‬ ‫المحافظات العربية خصوصا‬ ‫خــوزس ـتــان وبــوش ـهــر‪ ،‬ف ــي حين‬ ‫أه ــال ــي ه ــذه الـمـنـطـقــة يعيشون‬ ‫ً‬ ‫في أشد الظروف بؤسا‪ ،‬مؤكدين‬

‫أن تـ ـص ــرف اإلس ــرائ ـي ـل ـي ـي ــن مــع‬ ‫ً‬ ‫الفلسطينيين أكثر احتراما من‬ ‫تصرف األجهزة األمنية مع عرب‬ ‫األهواز‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أكدت مصادر‬ ‫مقربة من روحاني‪ ،‬أن استشارات‬ ‫الرئيس مع المرشد األعلى علي‬ ‫خــام ـن ـئــي لـتـعـيـيــن ن ــائ ــب جــديــد‬ ‫ً‬ ‫ل ــرئ ـي ــس ال ـج ـم ـه ــوري ــة بـ ـ ــدال مــن‬ ‫اسحاق جهانغيري لم تصل إلى‬ ‫نـتـيـجــة بـعــد أن رف ــض خامنئي‬ ‫كــل الشخصيات ا لـتــي اقترحها‬ ‫روحاني‪.‬‬ ‫وأضافت المصادر أنه نتيجة‬ ‫االجتماع الفاشل‪ ،‬طلب روحاني‬ ‫مـ ـ ــن مـ ـحـ ـس ــن هـ ــاش ـ ـمـ ــي رئـ ـي ــس‬ ‫المجلس البلدي لمدينة طهران‬ ‫بالوكالة‪ ،‬دفــع أعـضــاء المجلس‬ ‫الذي يهيمن عليه التيار المعتدل‬ ‫واإلصــاحــي إلــى رفــض استقالة‬ ‫محمد علي نجفي وإعــادتــه إلى‬ ‫منصبه كرئيس لبلدية العاصمة‪.‬‬ ‫وبالفعل عقد المجلس البلدي‬ ‫جـلـســة اسـتـثـنــائـيــة ع ـصــر أمــس‬ ‫األول رف ـ ــض خ ــال ـه ــا اس ـت ـقــالــة‬ ‫ن ـج ـف ــي‪ ،‬ل ـك ــن وب ـش ـك ــل م ـفــاجــئ‪،‬‬ ‫قــام نجفي المقرب مــن روحــانــي‬ ‫إضافة إلى نائبين له باالستقالة‬ ‫ً‬ ‫مجددا إثر ضغوط تعرضوا لها‬ ‫بعد الجلسة‪.‬‬

‫ً‬ ‫بولتون يتسلم مهامه مستشارا لألمن القومي‬ ‫استقالة الناطق باسم «المجلس»‪ ...‬وموسكو تدرس الرد على عقوبات واشنطن‬

‫ب ــولـ ـت ــون خـ ـل ــف تـ ــرامـ ــب أمـ ـ ــس خ ــال‬ ‫اجتماع في البيت األبيض (رويترز)‬

‫بيونغ يانغ مستعدة لبحث نزع‬ ‫«النووي» مع واشنطن‬ ‫ذكرت صحيفتا "وول ستريت جورنال" و"واشنطن بوست" األميركيتيان‪ ،‬أن‬ ‫مسؤولين كوريين شماليين اكدوا لنظرائهم االميركيين أن بيونغ يانغ مستعدة‬ ‫للتفاوض بشأن اخالء شبه الجزيرة الكورية من السالح النووي‪ ،‬مما يمكن أن‬ ‫يمهد للقمة المقرر عقدها بين البلدين‪.‬‬ ‫وهي المرة األولى التي تعرض فيها بيونغ يانغ على واشنطن مباشرة عقد‬ ‫قمة‪ ،‬بعدما نقل هذه الرغبة قبل ذلك مبعوث كوري جنوبي‪.‬‬ ‫وقال مسؤول أميركي رفيع المستوى للصحيفتين‪ ،‬ان "الواليات المتحدة‬ ‫اكدت أن (الزعيم الكوري الشمالي) كيم جونغ أون مستعد لمناقشة اخالء شبه‬ ‫الجزيرة الكورية من السالح النووي"‪.‬‬ ‫وما زال كثيرون يشككون في امكانية نجاح هذه القمة التي تقرر أن تعقد من‬ ‫دون أشهر التحضيرات التي تسبق عادة لقاءات من هذا النوع‪.‬‬ ‫ورحبت كوريا الجنوبية‪ ،‬أمس‪ ،‬بعرض كوريا الشمالية مناقشة نزع السالح‬ ‫النووي‪.‬‬ ‫وإلى موسكو‪ ،‬وصل أمس‪ ،‬وزير خارجية كوريا الشمالية ري يونغ هو‪ ،‬في‬ ‫زيارة رسمية تستمر حتى الغد‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الخارجية الروسية أعلنت سابقا أن وزير الخارجية الروسي‬ ‫سـيــرغــي الف ــروف سـيـجــري ال ـيــوم فــي مــوسـكــو مـحــادثــات مــع نـظـيــره الـكــوري‬ ‫الشمالي حول تطوير التعاون الثنائي بين البلدين والوضع في شبه الجزيرة‬ ‫الكورية‪.‬‬ ‫على صعيد آخر‪ ،‬أبلغت كوريا الشمالية اليابان الشهر الماضي أن القضية‬ ‫التاريخية المتعلقة بمواطنين يابانيين مختطفين قد تم حلها‪.‬‬ ‫يذكر أن بيونغ يانغ اختطفت ما ال يقل عن ‪ 17‬مواطنا يابانيا في سبعينيات‬ ‫وثمانينيات القرن الماضي‪.‬‬ ‫وفي ‪ ،2002‬اعترفت كوريا الشمالية بأن مواطنين يابانيين تم خطفهم من‬ ‫قبل عناصرها‪ ،‬وتمت إعادة خمسة من الـ‪ 17‬إلى اليابان‪.‬‬

‫جونسون يصف كوربن‬ ‫بـ«األحمق المفيد للكرملين»‬

‫وصف وزير الخارجية‬ ‫البريطاني بوريس‬ ‫جونسون‪ ،‬زعيم حزب‬ ‫العمال المعارض‪ ،‬جيرمي‬ ‫كوربن‪ ،‬بأنه «أحمق مفيد‬ ‫للكرملين»‪ ،‬بعد تعليق‬ ‫من الثاني على محاولة‬ ‫تسميم الجاسوس الروسي‬ ‫السابق سيرغي سكريبل‬ ‫وابنته يوليا في الرابع من‬ ‫مارس الماضي في مدينة‬ ‫سالزبري البريطانية‪.‬‬ ‫وقال جونسون إن «كوربن‬ ‫يعطي مصداقية بال‬ ‫أساس للدعاية الروسية‪،‬‬ ‫برفضه دعم رؤية الحكومة‬ ‫البريطانية حول مسؤولية‬ ‫روسيا عن الحادث»‪.‬‬

‫فشل جولة ظريف‬ ‫وأكـ ـ ـ ــدت م ـ ـصـ ــادر م ـق ــرب ــة مــن‬ ‫ال ــرئـ ـي ــس أن مـ ـف ــاوض ــات إي ـ ــران‬ ‫مــع الـجـهــات األوروب ـي ــة لــم تجد‬ ‫ً‬ ‫نفعا وأن وزيــر الخارجية جواد‬ ‫ظريف وكبير المفاوضين عباس‬ ‫ع ــراق ـج ــي عـ ـ ــادا ب ـي ــد ف ــارغ ــة مــن‬ ‫جولتهما األخيرة في أوروبا‪.‬‬ ‫وأكدت المصادر أن األوروبيين‬ ‫ش ــددوا على تمسكهم باالتفاق‬ ‫لـكـنـهــم ح ـ ــذروا الـمـســؤولـيــن من‬ ‫عــدم قدرتهم على دفــع الشركات‬ ‫األوروبية لالستثمار في إيران إذا‬ ‫قررت واشنطن إعــادة عقوباتها‬ ‫عليها‪.‬‬

‫سلة أخبار‬

‫ت ـس ـل ــم جـ ـ ــون بـ ــول ـ ـتـ ــون‪ ،‬أم ـ ــس‪،‬‬ ‫مهامه الجديدة‪ ،‬مستشارا لألمن‬ ‫الـقــومــي األم ـيــركــي‪ ،‬بـعــد أن ّ‬ ‫عينه‬ ‫ال ــرئ ـي ــس دونـ ــالـ ــد ت ــرام ــب ف ــي ‪22‬‬ ‫مارس الماضي في هذا المنصب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خلفا للجنرال اتش‪ .‬آر‪ .‬ماكماستر‪.‬‬ ‫وك ـت ــب ب ــول ـت ــون ال ـ ــذي يــوصــف‬ ‫بـ ــأن ـ ــه مـ ـ ــن ص ـ ـق ـ ــور ال ـم ـح ــاف ـظ ـي ــن‬ ‫ال ـ ـمـ ــؤيـ ــديـ ــن لـ ـلـ ـت ــدخ ــل األمـ ـي ــرك ــي‬ ‫العسكري في الخارج على حسابه‬ ‫في "تويتر" أنه "مستعد للعمل مع‬ ‫الرئيس ترامب وفريقه للمحافظة‬ ‫على أمن وسالمة أميركا في هذه‬ ‫األوقات الصعبة"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعشية تسلمه المنصب‪ ،‬أعلنت‬ ‫ال ـن ــاط ـق ــة ب ــاس ــم ال ـب ـي ــت األب ـي ــض‪،‬‬ ‫س ــارة س ــان ــدرز‪ ،‬أن الـنــاطــق باسم‬

‫مـجـلــس األمـ ــن ال ـقــومــي األمـيــركــي‬ ‫ميشال أنطون‪ ،‬قدم استقالته من‬ ‫وظيفته‪.‬‬ ‫وقدمت ساندرز الشكر ألنطون‬ ‫عـلــى خــدمــاتــه ط ــوال ال ـف ـتــرة الـتــي‬ ‫عـمــل بـهــا مـتـحــدثــا بــاســم مجلس‬ ‫األم ـ ــن ال ـق ــوم ــي‪ ،‬والـ ـت ــي ت ـج ــاوزت‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وسبق ألنطون أن تولى مهامه‬ ‫في مجلس األمن القومي‪ ،‬في عهد‬ ‫الرئيس السابق جورج بوش االبن‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا أج ـ ـ ــرى ال ــرئـ ـي ــس دون ــال ــد‬ ‫ترامب اتصاال هاتفيا مع أنطون‬ ‫وش ـكــره عـلــى خــدمــاتــه‪ .‬واسـتـبــدل‬ ‫ً‬ ‫تـ ــرامـ ــب أخـ ـ ـي ـ ــرا‪ ،‬م ـس ـت ـش ــار األمـ ــن‬ ‫القومي هربرت ماكماستر‪ ،‬وعين‬ ‫محله بولتون‪.‬‬

‫وفي موسكو‪ ،‬قال الناطق باسم‬ ‫"ال ـكــرم ـل ـيــن" دي ـم ـت ــري بـيـسـكــوف‪،‬‬ ‫إن "ا لـكــر مـلـيــن" يبحث بتمعن أثر‬ ‫العقوبات التي فرضتها واشنطن‬ ‫على األسواق الروسية‪ ،‬مضيفا أنه‬ ‫سيأخذ وقته قبل اتخاذ قــرار في‬ ‫شأن إي إجراء ات للرد‪.‬‬ ‫ووص ـ ـ ـ ـ ــف الـ ـ ـعـ ـ ـق ـ ــوب ـ ــات ب ــأنـ ـه ــا‬ ‫"مشينة فيما يتعلق بقانونيتها‬ ‫وعدم احترامها لألعراف"‪.‬‬ ‫كما ّ‬ ‫وجه رئيس الوزراء ديمتري‬ ‫م ـي ــدف ـي ــدي ــف ح ـك ــوم ـت ــه ل ـص ـيــاغــة‬ ‫خ ـ ـ ـطـ ـ ــوات الـ ـ ـ ـ ــرد الـ ـمـ ـمـ ـكـ ـن ــة ع ـل ــى‬ ‫ال ـع ـق ــوب ــات األم ـي ــرك ـي ــة ال ـج ــدي ــدة‪،‬‬ ‫ووصفها بأنها "غير مقبولة وغير‬ ‫قانونية"‪ ،‬وقال إن "روسيا تحتفظ‬ ‫لنفسها بحق الرد"‪.‬‬

‫ً‬ ‫المجر‪« :‬المتطرف» أوربان يفوز مجددا‬

‫كما أمر رئيس الوزراء حكومته‬ ‫كذلك بوضع خطة لدعم الكيانات‬ ‫ال ـم ــدرج ــة ع ـلــى قــائ ـمــة الـعـقــوبــات‬ ‫األميركية‪.‬‬ ‫وف ـ ــرض ـ ــت ال ـ ـ ــوالي ـ ـ ــات ال ـم ـت ـح ــدة‬ ‫عـقــوبــات كـبـيــرة الجمعة الـمــاضــي‪،‬‬ ‫ضــد رج ــال أع ـمــال روس وشــركــات‬ ‫وم ـ ـسـ ــؤول ـ ـيـ ــن ح ـك ــوم ـي ـي ــن ش ـم ـلــت‬ ‫حـلـفــاء لـلــرئـيــس فــاديـمـيــر بــوتـيــن‪،‬‬ ‫في واحــدة من أشد الخطوات التي‬ ‫تتخذها واشنطن لمعاقبة موسكو‬ ‫على عدد من األنشطة‪ ،‬منها التدخل‬ ‫فــي انـتـخــابــات الــرئــاســة األمـيــركـيــة‬ ‫عــام ‪ 2016‬وغـيــرهــا‪ ،‬مـمــا وصفتها‬ ‫ال ـ ــوالي ـ ــات ال ـم ـت ـح ــدة ب ـ ـ "األن ـش ـط ــة‬ ‫الخبيثة"‪.‬‬ ‫(واشنطن‪ ،‬موسكو ‪ -‬وكاالت)‬

‫‪ 100‬مليون يورو كلفة‬ ‫إضراب القطارات الفرنسية‬

‫أعلن رئيس «الشركة الوطنية‬ ‫الفرنسية للسكك الحديدية»‬ ‫(اس ان سي اف) غيوم بيبي‪،‬‬ ‫أن إضراب عمال هذا القطاع‬ ‫كلف الشركة حتى اآلن «مئة‬ ‫مليون يورو»‪ .‬وأضاف‬ ‫بيبي ان كلفة اإلضراب‬ ‫«تبلغ عشرين مليون يورو‬ ‫يوميا» للشركة‪ .‬وجدد عمال‬ ‫السكك الحديدية الفرنسية‬ ‫إضرابهم احتجاجا على خطة‬ ‫إصالح «الشركة الوطنية‬ ‫للسكك الحديدية»‪ ،‬مؤكدين‬ ‫استعدادهم تصعيد تحركهم‪.‬‬ ‫ويعتزم الرئيس الفرنسي‬ ‫إيمانويل ماكرون بدء حملة‬ ‫إعالمية هذا األسبوع‪.‬‬

‫انتقادات للرئيس اإلندونيسي‬ ‫بعد تجوله على دراجة نارية‬

‫انتقد الساسة المعارضون‬ ‫ومواطنون الرئيس‬ ‫اإلندونيسي جوكو ويدودو‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬بعد يوم من تجوله‬ ‫في أنحاء بلدة سوكابومي‬ ‫على متن دراجة نارية معدلة‬ ‫بجانب وزراء آخرين‪.‬‬ ‫واستقل جوكو دراجته‬ ‫الذهبية‪ ،‬وهو يرتدي‬ ‫«جاكيتا» أزرق وخوذة تظهر‬ ‫نصف وجهه‪ ،‬وتجول في‬ ‫بلدة سوكابومي‪ ،‬في خطوة‬ ‫وصفها المنتقدون بمحاولة‬ ‫التقرب من الناخبين الشباب‪.‬‬

‫بيانات «فيسبوك» قد‬ ‫تكون وصلت لروسيا‬

‫متشددو أوروبا يرحبون‪ ...‬وبروكسل تدعو إلى احترام القيم‬ ‫بعدما طرح نفسه كمنقذ لـ "الثقافة‬ ‫ال ـم ـس ـي ـح ـي ــة" فـ ــي م ــواجـ ـه ــة "هـ ـج ــرة‬ ‫المسلمين" إلــى أوروب ــا‪ ،‬وهــي صورة‬ ‫كان لها صداها لدى ماليين الناخبين‪،‬‬ ‫خصوصا فــي المناطق الريفية‪ ،‬فاز‬ ‫رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان‬ ‫لفترة ثالثة على التوالي‪ ،‬وبتفويض‬ ‫قوي في االنتخابات البرلمانية‪.‬‬ ‫وقد يؤمن ذلك الئتالف "فيدز كيه‬ ‫دي إن بي" بزعامة اوربان‪ ،‬أن يحصل‬ ‫على ما يصل إلى ‪ 133‬مقعدا من أصل‬ ‫‪ 199‬في البرلمان‪.‬‬ ‫وي ـع ـن ــي ذلـ ــك أن أوربـ ـ ـ ــان ال ـقــومــي‬ ‫سـيـسـيـطــر مـ ــرة أخ ـ ــرى ع ـلــى غــالـبـيــة‬ ‫ال ـث ـل ـث ـيــن ف ــي ال ـم ـج ـلــس ال ـت ـشــري ـعــي‪،‬‬ ‫وسـ ـتـ ـك ــون لـ ــه ال ـس ـل ـط ــة فـ ــي ت ـعــديــل‬ ‫الدستور وتمرير قوانين دستورية‪.‬‬ ‫وق ــال أوربـ ــان‪ ،‬لحشد مــن أنـصــاره‬ ‫المبتهجين‪" ،‬لقد انـتـصــرنــا‪ ...‬حققت‬ ‫ال ـم ـج ــر نـ ـص ــرا ع ـظ ـي ـم ــا‪ ...‬هـ ــذا نـصــر‬ ‫تــاريـخــي يمنحنا الـفــرصــة لمواصلة‬ ‫الدفاع عن أنفسنا والدفاع عن المجر"‪.‬‬

‫وقـ ـ ــد ي ـ ـعـ ــزز فـ ـ ــوز أورب ـ ـ ـ ـ ــان م ــوق ــف‬ ‫تحالف دول وسط أوروبا في مواجهة‬ ‫سـ ـي ــاس ــات الـ ـهـ ـج ــرة الـ ـت ــي ي ـت ـب ـنــاهــا‬ ‫االتحاد األوروب ــي‪ ،‬ويعارض أوربــان‬ ‫االن ــدم ــاج بـشـكــل أع ـم ــق م ــع االت ـح ــاد‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫ووفقا للنتائج الرسمية الجزئية‬ ‫الـ ـ ـت ـ ــي ن ـ ـشـ ــرهـ ــا الـ ـمـ ـكـ ـت ــب ال ــوطـ ـن ــي‬ ‫ل ــان ـت ـخ ــاب ــات‪ ،‬فـ ــإن حـ ــزب "ف ـي ــدي ــس"‬ ‫بــزعــامــة أورب ـ ــان ت ـصــدر االنـتـخــابــات‬ ‫التشريعية التي جرت األحد بحصوله‬ ‫على ‪ 49.15‬في المئة بعد فرز ‪ 64‬في‬ ‫المئة من األصوات‪.‬‬ ‫وب ـ ـل ـ ـغـ ــت نـ ـسـ ـب ــة الـ ـ ـمـ ـ ـش ـ ــارك ـ ــة فــي‬ ‫االنتخابات ‪ 68.80‬في المئة‪.‬‬ ‫وه ـ ـنـ ــأت ال ـم ـس ـت ـش ــارة األل ـم ــان ـي ــة‬ ‫أن ـج ـي ــا م ـي ــرك ــل ووزيـ ـ ـ ــر داخ ـل ـي ـت ـهــا‬ ‫هـ ــورسـ ــت زيـ ـه ــوف ــر رئـ ـي ــس الـ ـ ـ ــوزراء‬ ‫المجري على الفوز‪.‬‬ ‫وه ـن ــأ رئ ـي ـســا ال ـك ـت ـلــة الـبــرلـمــانـيــة‬ ‫ل ـ ــ"ح ـ ــزب ألجـ ـ ــل ألـ ـم ــانـ ـي ــا" ال ـي ـم ـي ـنــي‬ ‫الشعوبي المتشدد‪ ،‬ألكسندر غاوالند‬

‫ً‬ ‫أوربان محتفال في بودابست مساء أمس األول‬ ‫وأليس فايدل‪ ،‬أوربان معتبرا "انه يوم‬ ‫سار ألوروبا"‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ــي وارس ـ ـ ـ ـ ــو‪ ،‬ق ـ ـ ــال نـ ــائـ ــب وزي ـ ــر‬ ‫الـ ـخ ــارجـ ـي ــة ومـ ـبـ ـع ــوث ب ــولـ ـن ــدا ل ــدى‬ ‫االتحاد األوروبي إن فوز أوربان إقرار‬ ‫بسياسة تحرر وسط أوروبا‪.‬‬ ‫وفي براغ‪ ،‬هنأ رئيس وزراء التشيك‬ ‫أن ــدري ــه بــاب ـيــش أورب ـ ـ ــان ع ـلــى ال ـفــوز‬ ‫االنتخابي ُ‬ ‫"المفحم"‪.‬‬

‫(رويترز)‬

‫ف ــي ال ـم ـق ــاب ــل‪ ،‬دعـ ــا ال ـن ــاط ــق بــاســم‬ ‫ال ـم ـفــوض ـيــة األوروب ـ ـيـ ــة مــارغــري ـتــس‬ ‫ش ـي ـنــاس ال ـم ـجــر إل ــى ال ـم ـســاعــدة في‬ ‫الدفاع عن قيم االتحاد األوروبي‪.‬‬ ‫وقـ ــال‪" :‬االت ـح ــاد األوروبـ ـ ــي‪ ،‬اتـحــاد‬ ‫لـلــديـمـقــراطـيــة وال ـق ـيــم‪ ،‬والـمـفــوضـيــة‬ ‫ورئيسها جان كلود يونكر يعتقدان‬ ‫أن الدفاع عن هذه القيم واجب مشترك‬ ‫لجميع الدول األعضاء‪ ،‬دون استثناء"‪.‬‬

‫رجح كريستوفر ويلي‪ ،‬مسرب‬ ‫المعلومات عن فضيحة‬ ‫شركة "كامبريدج أناليتيكا"‬ ‫البريطانية لالستشارات‬ ‫السياسية‪ ،‬أن بيانات الـ‪87‬‬ ‫مليون مستخدم لـ"فيسبوك"‪،‬‬ ‫والتي لم يثبت أن الشركة‬ ‫تخلصت منها‪ ،‬قد تكون‬ ‫روسيا حصلت على نسخة‬ ‫منها‪ .‬واشار ويلي إلى أن‬ ‫إلكسندر كوغان‪ ،‬األستاذ‬ ‫ً‬ ‫الجامعي الذي ابتكر تطبيقا‬ ‫لجمع بيانات الماليين‬ ‫من مستخدمي "فيسبوك"‪،‬‬ ‫ومعظمهم من األميركيين‪،‬‬ ‫وقام الحقا ببيع تلك البيانات‬ ‫إلى "كامبريدج أناليتيكا"‬ ‫المتعاونة مع الحملة‬ ‫االنتخابية للرئيس األميركي‬ ‫دونالد ترامب عام ‪ ،2016‬هو‬ ‫روسي الجنسية‪ ،‬وكان دائم‬ ‫السفر بين بريطانيا وروسيا‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪25‬‬

‫دوليات‬

‫أخبار مصر‬

‫مصر تحيي «شم النسيم»‪ ...‬ووقف «العالوات للمعاشات»‬

‫● عد عكسي لعودة الروس ● انتخابات «عمالية» الشهر المقبل ● انتهاء «أعمال ماسبيرو» في أسبوعين‬ ‫احتفل المصريون أمس‬ ‫بـ «شم النسيم»‪ ،‬وخرج مئات‬ ‫اآلالف إلى الحدائق العامة‬ ‫التي شهدت‬ ‫الساحلية ً‬ ‫والمدن ً‬ ‫ً‬ ‫رواجا سياحيا داخليا‪ ،‬في‬ ‫حين أكد وزير القوى العاملة‬ ‫محمد سعفان أنه سيتم إجراء‬ ‫االنتخابات النقابية في النصف‬ ‫الثاني من مايو المقبل‪.‬‬

‫خ ــرج مــايـيــن الـمـصــريـيــن إلــى‬ ‫المتنزهات والحدائق العامة‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫لالحتفال بـ «شم النسيم»‪ ،‬المسمى‬ ‫عيد الربيع‪.‬‬ ‫وفـ ـ ـ ــي مـ ـشـ ـه ــد مـ ـبـ ـه ــج‪ ،‬ح ــاف ــظ‬ ‫المصريون عليه منذ آالف السنين‪،‬‬ ‫خرجت األســر المصرية للترويح‬ ‫عن النفس في يوم عطلة رسمية‪،‬‬ ‫وك ــاس ـت ــراح ــة مـ ـح ــارب بـ ــدا وك ــأن‬ ‫المواطن البسيط يبحث عن فسحة‬ ‫من الوقت يتخفف فيها من أعباء‬ ‫الـحـيــاة اليومية وتــدبـيــر تكاليف‬ ‫المعيشة‪ ،‬وس ــط أزم ــة اقتصادية‬ ‫خانقة مصحوبة بارتفاع قياسي‬ ‫في األسعار‪.‬‬ ‫ودفعت وزارة الداخلية المصرية‬ ‫ب ـت ـعــزيــزات أم ـن ـيــة وفـ ــرق الـتــدخــل‬ ‫الـســريــع إلــى الـمـيــاديــن وال ـشــوارع‬ ‫الرئيسة بالقاهرة والمحافظات‪،‬‬ ‫لتأمين االحتفال‪ ،‬وقال مصدر أمني‬ ‫ل ـ «ال ـجــريــدة»‪ ،‬إن حــالــة االستنفار‬ ‫معلنة منذ فترة‪ ،‬وتم إلغاء إجازات‬ ‫رجـ ـ ــال ال ـش ــرط ــة ع ـل ــى مـ ـ ــدار ف ـتــرة‬ ‫طــويـلــة‪ ،‬إذ ب ــدأت حــالــة االستنفار‬ ‫مـ ـن ــذ م ـ ـ ـ ــارس ال ـ ـمـ ــاضـ ــي ل ـتــأم ـيــن‬ ‫االنتخابات الرئاسية التي أعقبها‬ ‫احتفاالت المسيحيين المصريين‬ ‫بــأسـبــوع اآلالم ال ــذي انتهى أمس‬ ‫األول بـعـيــد الـقـيــامــة الـمـجـيــد‪ ،‬ثم‬ ‫االنتهاء بشم النسيم أمس‪.‬‬ ‫وحـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرص ك ـ ـث ـ ـيـ ــر مـ ـ ـ ــن األسـ ـ ـ ــر‬ ‫المصرية على االحتفال بـ «النسيم»‪،‬‬ ‫الــذي يعد أكبر عيد قومي‪ ،‬وسط‬ ‫الطبيعة فـتــوجـهــوا إلــى الـحــدائــق‬

‫الـ ـع ــام ــة مـ ـن ــذ ال ـ ـسـ ــاعـ ــات األول ـ ــى‬ ‫م ــن ص ـبــاح أمـ ــس‪ ،‬ويـتـمـيــز العيد‬ ‫بطابعه الـمـصــري األص ـيــل‪ ،‬فتعد‬ ‫ط ـق ــوس االح ـت ـف ــال ب ــه ه ــي األق ــدم‬ ‫ع ـلــى وج ــه األرض‪ ،‬إذ ت ـعــود إلــى‬ ‫العصر الفرعوني قبل نحو ‪ 5‬آالف‬ ‫عـ ــام‪ ،‬وي ـح ــرص ال ـم ـصــريــون على‬ ‫تناول البيض واألسماك المملحة‬ ‫والفاكهة والخضراوات طوال اليوم‪.‬‬

‫عودة السياحة‬ ‫وتزامن رواج السياحة الداخلية‬ ‫ف ــي م ـصــر م ــع قـ ــرب وص ـ ــول أول ــى‬ ‫الرحالت الروسية إلى مطار القاهرة‬ ‫ب ـعــد ي ــوم ـي ــن‪ ،‬إلنـ ـه ــاء ف ـت ــرة حظر‬ ‫استمرت لما يزيد على العامين بعد‬ ‫سـقــوط طــائــرة روس ـيــة فــي سيناء‬ ‫المصرية خ ــال أكـتــوبــر ‪ ،2015‬إذ‬ ‫يفترض أن تبدأ المطارات الروسية‬ ‫في تسيير رحالت إلى مطار القاهرة‬ ‫الدولي بداية من ‪ 14‬الجاري‪ ،‬فيما‬ ‫ي ـف ـت ــرض أن تـ ـب ــدأ ش ــرك ــة «م ـصــر‬ ‫للطيران» في تسيير رحالتها إلى‬ ‫المطارات الروسية بداية من بعد‬ ‫غد الخميس‪.‬‬ ‫وعــزز من المؤشرات اإليجابية‬ ‫الستعادة قطاع السياحة المصري‬ ‫زخـ ـم ــه‪ ،‬م ــا ق ــال ــه س ـف ـيــر أوك ــران ـي ــا‬ ‫بـ ــال ـ ـقـ ــاهـ ــرة‪ ،‬هـ ـنـ ـي ــادي الت ـ ـ ــي‪ ،‬فــي‬ ‫تـصــريـحــات لــوكــالــة أن ـب ــاء الـشــرق‬ ‫األوســط المصرية الرسمية‪ ،‬أمس‬ ‫األول بــأن شركة الخطوط الدولية‬ ‫األوكرانية (مــاو) بــدأت في تشغيل‬

‫مصريون على ضفة نهر النيل احتفاال بشم‬ ‫النسيم في المنيا أمس (أ ف ب)‬ ‫رحالت طيران مباشر بين القاهرة‬ ‫وكييف ‪ 4‬أيام أسبوعيا‪.‬‬

‫االنتخابات العمالية‬ ‫في سياق آخر‪ ،‬قال وزير القوى‬ ‫العاملة‪ ،‬محمد سعفان‪ ،‬إنه سيتم‬ ‫إجراء االنتخابات النقابية العمالية‬ ‫في النصف الثاني من شهر مايو‬ ‫المقبل‪ ،‬مشددا خالل كلمته بمؤتمر‬ ‫ال ـع ـم ــل ال ـع ــرب ــي ف ــي دورتـ ـ ــه الـ ـ ــ‪45‬‬ ‫المنعقدة بالقاهرة أمــس‪ ،‬على أن‬

‫الحكومة المصرية حريصة على‬ ‫تطوير التشريعات العمالية‪ ،‬بما‬ ‫فــي ذلــك إص ــدار قــانــون المنظمات‬ ‫الـنـقــابـيــة الـعـمــالـيــة وح ـمــايــة حق‬ ‫التنظيم النقابي‪ ،‬وفــي هــذا اإلطــار‬ ‫انتهت الـ ــوزارة مــن وضــع مشروع‬ ‫ق ــان ــون عـمــل جــديــد يـحـقــق األم ــان‬ ‫الوظيفي واستقرار عالقات العمل‪،‬‬ ‫فـضــا عــن تــافــي سلبيات قــانــون‬ ‫العمل الحالي‪ ،‬وتم تقديم مشروع‬ ‫القانون الجديد إلى البرلمان تمهيدا‬ ‫إلقراره‪.‬‬

‫تحقيق في وفاة مشتبه فيه داخل سيارة شرطة باإلسكندرية‬ ‫ب ـ ــدأت ال ـن ـي ــاب ــة الـ ـع ــام ــة ب ــاإلس ـك ـن ــدري ــة‬ ‫تـحـقـيـقــات ف ــي واق ـع ــة وفـ ــاة مـسـجــل داخ ــل‬ ‫سـيــارة شرطة «م ــزودة بحجز» فــي منطقة‬ ‫الـمـنـتــزه شــرقــي ال ـمــدي ـنــة‪ ،‬ف ــي وق ــت ق ــررت‬ ‫ً‬ ‫الـشــرطــة أنــه انتحر شنقا أثـنــاء احتجازه‬ ‫في السيارة‪.‬‬ ‫وأمــر المحامى الـعــام لنيابات المنتزه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫المستشار أشرف المغربي‪ ،‬بحجز ‪ 23‬متهما‬ ‫على ذمــة التحريات‪ ،‬وضبط وإحـضــار ‪15‬‬ ‫آخرين لقيامهم بالتعدي على قوات الشرطة‬ ‫بــال ـح ـجــارة عـقــب الـ ـح ــادث‪ ،‬مـمــا أس ـفــر عن‬

‫إصابة مخبر سري وضابط شرطة بشرخ‬ ‫فى الجمجمة‪.‬‬ ‫وقــرر المحامي الـعــام لنيابات المنتزه‬ ‫اسـتـعـجــال تـقــريــر الـطــب الـشــرعــي الـخــاص‬ ‫بالمتوفى لمعرفة ظروف ومالبسات الوفاة‪.‬‬ ‫وتـ ـلـ ـق ــى مـ ـس ــاع ــد ال ـ ــوزي ـ ــر‪ ،‬مـ ــديـ ــر أم ــن‬ ‫ً‬ ‫اإلسكندرية‪ ،‬اللواء مصطفى النمر‪ ،‬إخطارا‬ ‫بأنه أثناء مرور معاون مباحث قسم شرطة‬ ‫ثالث المنتزه بمنطقة حوض ‪ 10‬في إطار‬ ‫تــأمـيــن اح ـت ـفــاالت الــربـيــع و»ش ــم الـنـسـيــم»‪،‬‬ ‫اشتبه في أحد المسجلين‪ ،‬ويدعى «ش‪ .‬ح‪.‬‬

‫ج» (‪ 32‬عاما)‪ ،‬وشهرته «شعبان ماسورة»‬ ‫سبق اتهامه في «‪ 12‬قضية مخدرات وسالح‬ ‫ً‬ ‫أبـ ـي ــض»‪ .‬ووفـ ـق ــا لـمـحـضــر ال ـش ــرط ــة ال ــذي‬ ‫تسلمته النيابة العامة‪ ،‬ألقي القبض على‬ ‫المتهم وتــم وضعه داخــل الحجز الملحق‬ ‫بسيارة الـشــرطــة‪ ،‬وبـعــد م ــرور نحو ساعة‬ ‫على احتجازه‪ ،‬فوجئت القوة األمنية عند‬ ‫فتح باب السيارة بأن المتهم انتحر بشنق‬ ‫نفسه‪ .‬وعقب الواقعة‪ ،‬تعدى األهالي على‬ ‫قوات الشرطة بإلقاء الحجارة‪ ،‬مما أدى إلى‬ ‫إصابة ضابط بشرخ في الجمجمة‪ ،‬بينما‬

‫أصدرت النيابة العامة قرارا بالقبض على‬ ‫‪ 18‬شخصا متهما في االعتداء‪ ،‬ألقي القبض‬ ‫وجار ضبط وإحضار اآلخرين‪.‬‬ ‫على ‪ 3‬منهم‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وفــي الـيــوم الـتــالــي‪ ،‬وأث ـنــاء دفــن المتهم‬ ‫عـ ـق ــب تـ ـص ــري ــح الـ ـنـ ـي ــاب ــة بـ ــذلـ ــك‪ ،‬تـ ـج ــددت‬ ‫االشتباكات مرة أخرى بين األهالي وقوات‬ ‫الشرطة‪ ،‬مما أسفر عن إصابة مخبر سري‪،‬‬ ‫وجــرى القبض على ‪ 20‬شخصا لتعديهم‬ ‫على قوات الشرطة‪ .‬وحرر محضر بالواقعة‬ ‫بقسم شرطة ثالث المنتزه‪ ،‬وباشرت النيابة‬ ‫العامة التحقيق‪.‬‬

‫وتـ ـ ــابـ ـ ــع سـ ـع ـ ـفـ ــان فـ ـ ــي ك ـل ـم ـت ــه‪:‬‬ ‫«نـحــرص على أن تـخــرج القوانين‬ ‫الجديدة المنظمة للعمل بفلسفة‬ ‫جديدة ترتكز على إحــداث التوازن‬ ‫في الحقوق وااللتزامات بين طرفي‬ ‫العمل‪ ،‬صاحب العمل والعامل‪ ،‬بما‬ ‫ي ــؤدي فــي النهاية إلــى دفــع عجلة‬ ‫اإلنـتــاج فــي إطــار إص ــدار الحكومة‬ ‫المصرية لقانون االستثمار الذي‬ ‫يوفر الحوافز والحماية من القرارات‬ ‫التعسفية والحد من البيروقراطية»‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار إل ــى أن الـحـكــومــة تـبــذل‬ ‫كل ما في وسعها من أجــل خفض‬ ‫م ـ ـ ـعـ ـ ــدالت ال ـ ـب ـ ـطـ ــالـ ــة لـ ـتـ ـص ــل إلـ ــى‬ ‫المعدالت العالمية اآلمنة‪ ،‬إذ تبلغ‬ ‫نسب البطالة حالية نحو ‪ 11‬في‬ ‫المئة‪ ،‬لذا تعمل الوزارة على تركيز‬ ‫جـهــودهــا عـلــى مـنـظــومــة الـتــدريــب‬ ‫الـمـهـنــي م ــن خ ــال ت ـطــويــر مــراكــز‬ ‫التدريب التابعة للوزارة‪.‬‬

‫مثلث ماسبيرو‬ ‫ف ــي غ ـض ــون ذل ـ ــك‪ ،‬قـ ــال مـحــافــظ‬ ‫ال ـ ـقـ ــاهـ ــرة‪ ،‬عـ ــاطـ ــف ع ـب ــدال ـح ـم ـي ــد‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬إنه سيتم االنتهاء من أعمال‬ ‫الـهــدم فــي منطقة مثلث ماسبيرو‬ ‫الواقعة بقلب القاهرة والمطلة على‬ ‫كــورنـيــش الـنـيــل‪ ،‬خ ــال أسبوعين‬ ‫على األكـثــر‪ ،‬في إطــار خطة عاجلة‬

‫ل ــإس ــراع بــأع ـمــال إزال ـ ــة المنطقة‪،‬‬ ‫والمعطلة عـلــى م ــدار أكـثــر مــن ‪15‬‬ ‫ع ــام ــا‪ ،‬ف ــي إطـ ــار خ ـطــة الـمـحــافـظــة‬ ‫إلعادة تطوير المنطقة الحيوية بما‬ ‫يليق بمواطنيها‪ ،‬مؤكدا أن منطقة‬ ‫مــاس ـب ـيــرو س ـت ـت ـحــول م ــن منطقة‬ ‫ع ـشــوائ ـيــة إلـ ــى مـنـطـقــة ح ـضــاريــة‬ ‫متميزة في أقرب وقت‪.‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫قابيل‪ :‬حريصون على‬ ‫شراكة «العمل الدولية»‬

‫شدد وزير التجارة والصناعة‬ ‫املصري‪ ،‬طارق قابيل‪ ،‬أمس‪ ،‬على‬ ‫أن القاهرة حريصة على تعزيز‬ ‫عالقات الشراكة مع املنظمات‬ ‫الدولية‪ ،‬وفي مقدمتها منظمة‬ ‫العمل الدولية‪ ،‬بهدف تنفيذ برنامج‬ ‫شامل لإلصالح االقتصادي قائم‬ ‫على تحقيق العدالة االجتماعية‬ ‫واملحافظة على املبادئ والحقوق‬ ‫األساسية في العمل عبر تعزيز‬ ‫مبدأ تكافؤ الفرص‪.‬‬ ‫واستقبل قابيل وفد مكتب منظمة‬ ‫العمل الدولية‪ ،‬برئاسة بيتر فان‬ ‫غوي‪ ،‬في مقر الوزارة بالعاصمة‬ ‫املصرية أمس‪ ،‬وأجريت مباحثات‬ ‫تناولت توفير فرص العمل للشباب‪.‬‬

‫بدء مرحلة ثانية بمحور‬ ‫العوينات ‪ -‬الداخلة‬

‫عالوات المعاشات‬ ‫مـ ــن ج ــانـ ـبـ ـه ــا‪ ،‬قـ ـض ــت مـحـكـمــة‬ ‫القاهرة لألمور المستعجلة‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬بــوقــف تنفيذ حكم محكمة‬ ‫ال ـق ـضــاء اإلداري الـ ـص ــادر الـشـهــر‬ ‫الماضي‪ ،‬بإضافة نسبة ‪ 80‬في المئة‬ ‫من قيمة العالوات الخمس إلى األجر‬ ‫المتغير ألصحاب المعاشات‪ ،‬فيما‬ ‫صرح رئيس االتحاد العام ألصحاب‬ ‫الـمـعــاشــات‪ ،‬ال ـب ــدري فــرغـلــي‪ ،‬بأنه‬ ‫مستمر في المسار القضائي حتى‬ ‫الحصول على حكم نهائي‪.‬‬ ‫وي ـج ـم ــد قـ ـ ــرار م ـح ـك ـمــة األم ـ ــور‬ ‫ال ـم ـس ـت ـع ـج ـلــة الـ ـ ـق ـ ــرار ال ـت ــاري ـخ ــي‬ ‫لمحكمة الـقـضــاء اإلداري‪ ،‬بــإلــزام‬ ‫الدولة بإضافة نسبة ‪ 80‬في المئة‬ ‫من قيمة آخر خمس عالوات حصل‬ ‫عـلـيـهــا ال ـمــوظــف ق ـبــل ب ـلــوغــه سن‬ ‫الستين وإحالته إلى المعاش‪ ،‬إلى‬ ‫األجر المتغير ألصحاب المعاشات‪.‬‬

‫أعلنت وزارة اإلسكان واملرافق‬ ‫واملجتمعات العمرانية‪ ،‬أمس‪ ،‬أن‬ ‫الجهاز املركزي للتعمير التابع‬ ‫للوزارة‪ ،‬بدأ في تنفيذ املرحلة‬ ‫الثانية من مشروع إنشاء محور‬ ‫ربط طريقي شرق العوينات‬ ‫و"الداخلة‪ -‬الخارجة"‪ ،‬والرابط بني‬ ‫محافظتي الوادي الجديد وأسيوط‪،‬‬ ‫بطول إجمالي يبلغ ‪ 300‬كم وعرض‬ ‫‪ 11.5‬مترا‪ ،‬في حني يبلغ طول‬ ‫املرحلة الثانية بطول ‪ 50‬كيلومترا‬ ‫وتكلفة ‪ 585‬مليون جنيه‪ ،‬ومن‬ ‫املقرر االنتهاء من تنفيذها خالل‬ ‫‪ 18‬شهرا‪ .‬وصرح رئيس الجهاز‪،‬‬ ‫مصطفى العجوز‪ ،‬في بيان‪ ،‬بأن‬ ‫الجهاز انتهى من تنفيذ املرحلة‬ ‫األولى من املشروع خالل فبراير‬ ‫املاضي‪ ،‬بطول ‪ 45‬كم‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ ١٠‬أبريل ‪2018‬م ‪ ٢٤ /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪٢٦‬‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫رياضة‬

‫الكويت يواصل انتصاراته في «الممتاز»‬ ‫تجاوز التضامن (‪ )2-5‬ورفع رصيده إلى ‪ 45‬نقطة‬ ‫حازم ماهر وأحمد حامد‬

‫واصل فريق الكويت لكرة القدم‬ ‫انتصاراته في الدوري الممتاز‪،‬‬ ‫بالفوز على التضامن (‪)2-5‬‬ ‫في المباراة التي جمعت بينهما‬ ‫مساء أمس على استاد صباح‬ ‫السالم بالجولة الـ ‪ 19‬ليرفع‬ ‫األبيض الذي حسم اللقب منذ‬ ‫الجولة الـ ‪ 17‬رصيده إلى ‪45‬‬ ‫نقطة‪ ،‬في حين تجمد رصيد‬ ‫أبناء الفروانية عند ‪ 10‬نقاط‪.‬‬

‫رفع فريق الكويت لكرة القدم‬ ‫رصيده إلى ‪ 45‬نقطة في دوري‬ ‫ڤ ـي ـڤ ــا الـ ـمـ ـمـ ـت ــاز‪ ،‬بـ ـع ــد تـ ـج ــاوز‬ ‫التضامن (‪ )2-5‬في المباراة التي‬ ‫جـمـعـتـهـمــا‪ ،‬م ـس ــاء أمـ ــس‪ ،‬على‬ ‫استاد صباح السالم بالجولة‬ ‫ال ـ ـ ‪ ،19‬ل ـيــرفــع "األبـ ـي ــض" ال ــذي‬ ‫حسم اللقب منذ الجولة ال ـ ‪17‬‬ ‫رصيده إلى ‪ 45‬نقطة‪ ،‬في حين‬ ‫تجمد رصـيــد أب ـنــاء الـفــروانـيــة‬ ‫عند ‪ 10‬نقاط‪.‬‬ ‫أهداف الكويت سجلها طالل‬ ‫ج ــازع "ه ــدف ــان" ‪ ،89 ،71‬وفـهــد‬ ‫العنزي في الدقيقة "‪ ،"13‬وبهاء‬ ‫فيصل "‪ ،"45‬وعبدالله البريكي‬ ‫"‪ ،،"50‬ف ــي ح ـيــن س ـجــل هــدفــي‬ ‫ال ـت ـضــامــن فـيـصــل ع ـجــب "‪،"31‬‬ ‫والروماني ألن كريستيان "‪."63‬‬ ‫المباراة في مجملها جاء ت‬ ‫جيدة المستوى في ظل تخلي‬ ‫الـفــريـقـيــن ع ــن الـ ـح ــذر‪ ،‬السيما‬ ‫أن األب ـي ــض ح ـصــد ال ـل ـقــب‪ ،‬في‬ ‫حين هبط التضامن إلى دوري‬ ‫الــدرجــة األول ــى‪ ،‬واستطاع فهد‬ ‫ال ـع ـنــزي أن ي ـضــع ال ـكــويــت في‬ ‫ً‬ ‫الـ ـص ــدارة م ـب ـكــرا‪ ،‬بـعــد تـمــريــرة‬ ‫محمد كمارا‪ ،‬في شباك الحارس‬ ‫خالد الشعالن‪.‬‬ ‫واستطاع التضامن العودة‬ ‫إلى أجــواء المباراة عبر فيصل‬ ‫ع ـج ــب‪ ،‬الـ ـ ــذي س ـج ــل بـمـجـهــود‬ ‫فردي في شباك حارس الكويت‬ ‫حميد ال ـقــاف‪ ،‬وقـبــل أن يطلق‬ ‫حكم صافرة نهاية الشوط األول‬ ‫أدرك بهاء فيصل هدف التقدم‪.‬‬ ‫وف ـ ــي الـ ـش ــوط الـ ـث ــان ــي‪ ،‬ع ــزز‬ ‫عبدالله البريكي تقدم األبيض‪،‬‬

‫بعد أن أودع عرضية متقنة في‬ ‫شباك الشعالن‪ ،‬ليرد التضامن‬ ‫م ـ ـ ــن ج ـ ــدي ـ ــد ع ـ ـبـ ــر ال ـ ــروم ـ ــان ـ ــي‬ ‫كريستيان‪ ،‬لكن طالل جازع أعاد‬ ‫ال ـف ــارق إل ــى هــدفـيــن م ــن جــديــد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بعد أن استغل تمركزا خاطئا‬ ‫لالعبي التضامن ليسجل في‬ ‫شباك الـشـعــان‪ ،‬وقبل النهاية‬ ‫بــدقــائــق أضـ ــاف جـ ــازع ال ـهــدف‬ ‫الخامس‪ ،‬لتنتهي المباراة عند‬ ‫هذا الحد‪.‬‬ ‫ه ــذا وتـخـتـتــم ال ـيــوم الجولة‬ ‫الـ ـت ــاسـ ـع ــة ع ـ ـشـ ــرة بـ ـمـ ـب ــارات ــي‪،‬‬ ‫كــاظـمــة مــع الـنـصــر فــي الساعة‬ ‫‪ 5:25‬عـ ـ ـل ـ ــى ا سـ ـ ـ ـت ـ ـ ــاد ص ـ ـبـ ــاح‬ ‫السالم‪ ،‬والجهراء مع القادسية‬ ‫ف ــي ال ـســاعــة ‪ 7:50‬ع ـلــى اس ـتــاد‬ ‫الصداقة والسالم‪.‬‬ ‫وتعد المواجهتان في منتهى‬ ‫األهمية بالنسبة للفرق األربعة‪،‬‬ ‫ح ـيــث تـشـهــد الـ ـمـ ـب ــاراة األولـ ــى‬ ‫صراعا على االبتعاد عن المركز‬ ‫ال ـم ــرك ــز الـ ـس ــاب ــع‪ ،‬أمـ ــا ال ـثــان ـيــة‬ ‫فـتـشـهــد ص ــراع ــا مـخـتـلـفــا على‬ ‫مركزي الوصافة والسابع‪.‬‬

‫كاظمة والنصر‬ ‫أل ـقــت أهـمـيــة م ـب ــاراة كاظمة‬ ‫الـ ـخ ــام ــس ب ــرص ـي ــد ‪ 24‬ن ـق ـطــة‪،‬‬ ‫والـنـصــر ال ـس ــادس بــرصـيــد ‪23‬‬ ‫بظاللها على تدريبات الفريقين‪،‬‬ ‫وذلك منذ انتهاء الجولة الفائتة‪،‬‬ ‫خ ـصــوصــا أن ال ـفــائــز ف ــي حــال‬ ‫خـ ـ ـس ـ ــارة الـ ـ ـجـ ـ ـه ـ ــراء س ـي ـض ـمــن‬ ‫ب ـن ـس ـبــة ‪ 90‬فـ ــي ال ـم ـئ ــة ال ـب ـق ــاء‬ ‫واالبـتـعــاد عــن الـمــركــز السابع‪،‬‬

‫العنزي يحتفل بالهدف األول في المباراة (تصوير جورج ريجي)‬ ‫بينما خسارة فريق أو التعادل‬ ‫فــي ح ــال ف ــوز ال ـج ـهــراء ستزيد‬ ‫موقفه تأزما‪.‬‬ ‫وي ــأم ــل ال ـن ـصــر ف ــي اج ـت ـيــاز‬ ‫عقبة كاظمة‪ ،‬من أجل االبتعاد‬ ‫خطوة مهمة عن المركز السابع‪،‬‬ ‫ويعلم الجهاز الفني للعنابي‪،‬‬ ‫ب ـق ـيــادة ال ـم ــدرب ال ـقــديــر ظــاهــر‬ ‫العدواني‪ ،‬أن البرتقالي يعيش‬ ‫حـ ــالـ ــة جـ ـ ـي ـ ــدة‪ ،‬بـ ـع ــد فـ ـ ـ ــوزه فــي‬ ‫الجولة الماضية على السالمية‬ ‫بأربعة أهداف لهدف‪.‬‬ ‫واألمـ ـ ـ ــر ال ـ ـ ــذي ي ــرف ــع الـ ـ ــروح‬

‫المعنوية للجهاز الفني للنصر‬ ‫هو اكتمال الصفوف‪ ،‬إلى جانب‬ ‫تحقيق الـتـعــادل مــع القادسية‬ ‫في الجولة الفائتة‪.‬‬ ‫عـ ـل ــى ال ـ ـجـ ــانـ ــب اآلخ ـ ـ ـ ــر‪ ،‬ف ــإن‬ ‫كاظمة يدخل اللقاء تحت شعار‬ ‫ال بديل عــن الـفــوز‪ ،‬فالبرتقالي‬ ‫س ـي ـق ـت ــرب مـ ــن دخ ـ ـ ــول ال ـم ــرب ــع‬ ‫الذهبي‪ ،‬بشرط خسارة أي من‬ ‫العربي والقادسية والسالمية‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــل الـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ـه ـ ـ ــاز ال ـ ـف ـ ـنـ ــي‬ ‫للبرتقالي بقوة في التدريبات‬ ‫األخـيــرة على تجهيز الالعبين‬

‫الشباب يقلب الموازين في دوري الدرجة األولى‬ ‫●‬

‫عبدالرحمن فوزان‬

‫خ ـط ــا ف ــري ــق ال ـش ـب ــاب لـ ـك ــرة ال ـق ــدم‬ ‫خطوة كبيرة نحو العودة إلى الدوري‬ ‫ال ـم ـم ـت ــاز‪ ،‬ب ـع ــد أن ن ـج ــح ف ــي انـ ـت ــزاع‬ ‫ال ـص ــدارة بـفــوز عــريــض عـلــى خيطان‬ ‫‪ ،1-5‬في المباراة التي جمعت بينهما‬ ‫أم ــس األول ف ــي ال ـجــولــة ال ـ ـ ــ‪ ،19‬وقـبــل‬ ‫جولتين من النهاية‪.‬‬ ‫وب ـ ـ ـ ـ ـ ــات الـ ـ ـشـ ـ ـب ـ ــاب أم ـ ـ ـ ـ ـ ــام فـ ــرصـ ــة‬ ‫ال ـعــودة الــى "الـمـمـتــاز"‪ ،‬بـعـيــدا عــن اي‬ ‫حسابات في حال فوزه في الجولتين‬ ‫المتبقيتين‪.‬‬ ‫وتلقى بــرقــان ضــربــة موجعة‪ ،‬فقد‬ ‫على اثرها حظوظه بصورة كبيرة في‬ ‫ال ـعــودة الــى "الـمـمـتــاز"‪ ،‬بعد خسارته‬ ‫أم ــام ال ـيــرمــوك بـثــاثــة أهـ ــداف مقابل‬ ‫هدفين‪.‬‬ ‫فـ ـ ـ ــي حـ ـ ـي ـ ــن فـ ـ ـ ـ ــاز ال ـ ـ ـسـ ـ ــاحـ ـ ــل ع ـل ــى‬ ‫الصليبيخات بـهــدف‪ ،‬لتنتهي أيضا‬ ‫بـصــورة كبيرة حظوظ أبـنــاء المدرب‬ ‫أح ـم ــد ع ـبــدال ـح ـم ـيــد ف ــي الـ ـع ــودة الــى‬ ‫"الممتاز"‪.‬‬ ‫وبختام الجولة الـ‪ ،19‬صعد الشباب‬ ‫الى صدارة الترتيب برصيد ‪ 30‬نقطة‪،‬‬ ‫وال ـف ـح ـي ـح ـيــل ث ــان ـي ــا ول ـ ــه ‪ 29‬ن ـق ـطــة‪،‬‬ ‫وبــرقــان ثالثا بــ‪ 25‬نقطة‪ ،‬ثم اليرموك‬ ‫رابـعــا ب ــ‪ 24‬نقطة‪ ،‬والصليبيخات في‬ ‫ال ـمــركــز ال ـخــامــس بــرصـيــد ‪ 22‬نقطة‪،‬‬ ‫والساحل بــ‪ 16‬نقطة‪ ،‬وأخيرا خيطان‬ ‫وله ‪ 10‬نقاط‪.‬‬

‫فوز مهم‬ ‫في المباراة األولى‪ ،‬التي جمعت بين‬ ‫الـشـبــاب وخـيـطــان عـلــى ملعب األول‪،‬‬ ‫تمكن أصحاب األرض من إنهاء الشوط‬ ‫األول متقدمين بـهــدف وحـيــد قبل أن‬

‫ي ـب ـس ـطــوا س ـي ـطــرت ـهــم ع ـلــى م ـجــريــات‬ ‫الشوط الثاني بالكامل ويضيفوا أربعة‬ ‫أهداف متتالية‪.‬‬ ‫سجل خماسية الشباب البرازيلي‬ ‫روب ـ ـيـ ــرتـ ــو ل ـي ـم ــا "هـ ــدف ـ ـيـ ــن" ‪،47 ،25‬‬ ‫والسنغالي عيسى بــاه "‪ ،"59‬ومحمد‬ ‫زنيفر "‪ "66‬وعبدالهادي العجمي "‪،"80‬‬ ‫بـيـنـمــا سـجــل ه ــدف خـيـطــان الــوحـيــد‬ ‫مساعد الفوزان "‪."83‬‬

‫انتصار اليرموك‬ ‫وفــي الـمـبــاراة الثانية تلقى برقان‬ ‫ضربة موجعة بخسارته امام اليرموك‬ ‫بـثــاثــة أهـ ــداف مـقــابــل هــدفـيــن ليبقي‬ ‫ابـنــاء مشرف على بصيص األمــل في‬ ‫الظفر بالبطاقة الثانية الى "الممتاز"‬ ‫على أقل تقدير‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ــدم الـ ـ ـي ـ ــرم ـ ــوك أداء ج ـ ـيـ ــدا فــي‬ ‫المباراة األولــى له تحت قيادة مدربه‬ ‫الـجــديــد الــوطـنــي هــانــي الـصـقــر الــذي‬ ‫تولى المهمة خلفا للمقال البرازيلي‬ ‫غيسينير داسيلفا‪.‬‬ ‫وتـ ـق ــدم أصـ ـح ــاب األرض بـهــدفـيــن‬ ‫ل ـل ـعــاجــي ج ــاك ــو‪ ،‬وع ــذب ــي ش ـه ــاب في‬ ‫الدقيقتين ‪ 6‬و‪ ،10‬وقلص الفارق لبرقان‬ ‫محترفه التونسي سليم كــر كــار (‪)18‬‬ ‫لينتهي الشوط األول بهذة النتيجة‪.‬‬ ‫وفي الشوط الثاني عاد برقان الى‬ ‫التعادل عن طريق محترفه ديغاو من‬ ‫افريقيا الوسطى (‪ ،)60‬وبعد ‪ 9‬دقائق‬ ‫سجل عذبي شهاب الهدف الثاني له‬ ‫والثالث لليرموك لينتهي اللقاء بهذه‬ ‫النتيجة‪.‬‬ ‫وفي آخر المباريات تغلب الساحل‬ ‫على الصليبيخات بهدف نظيف سجله‬ ‫مدافع األخير مبارك فهد بالخطأ في‬ ‫مرماه‪.‬‬

‫اشتعال المنافسة في كأس‬ ‫«تحت ‪ 15‬سنة»‬ ‫اش ـ ـت ـ ـع ـ ـلـ ــت ال ـ ـم ـ ـنـ ــاف ـ ـسـ ــة ف ــي‬ ‫م ـج ـم ــوع ـت ــي ك ـ ـ ــأس ال ـن ــاش ـئ ـي ــن‬ ‫تحت ‪ 15‬سنة مع نهاية الجولة‬ ‫الخامسة من منافسات البطولة‪.‬‬ ‫فــي المجموعة األول ــى حافظ‬ ‫الـقــادسـيــة على ال ـصــدارة بفوزه‬ ‫على اليرموك ‪ ،1-3‬وواصل كاظمة‬ ‫م ـط ــاردت ــه ب ـف ــوزه ع ـلــى الـشـبــاب‬ ‫بثالثية نظيفة‪ ،‬وتفوق الكويت‬ ‫على برقان بخماسية نظيفة‪.‬‬ ‫وي ـع ـت ـل ــي الـ ـق ــادسـ ـي ــة تــرت ـيــب‬ ‫المجموعة برصيد ‪ 13‬نقطة‪ ،‬يليه‬ ‫كاظمة وله ‪ 10‬نقاط‪ ،‬ثم الكويت‬ ‫واليرموك ولكل منهما ‪ 9‬نقاط‪،‬‬ ‫يتبعهما بــرقــان والشباب ولكل‬ ‫مـنـهـمــا ن ـق ـطــة وحـ ـي ــدة‪ ،‬وأخ ـي ــرا‬ ‫التضامن بدون نقاط‪.‬‬ ‫و فــي المجموع الثانية‪ ،‬غاب‬

‫العربي عن مباريات هذه الجولة‪،‬‬ ‫لـيـسـتـغــل ال ـج ـهــراء ذل ــك ويــدخــل‬ ‫ً‬ ‫شريكا معه في الصدارة‪ ،‬اثر فوزه‬ ‫الكبير على الفحيحيل بخماسية‬ ‫نـظـيـفــة‪ ،‬وح ـقــق الـســالـمـيــة فــوزه‬ ‫األول في المسابقة على حساب‬ ‫ال ـن ـصــر ‪ ،1-3‬وتـ ـع ــادل ال ـســاحــل‬ ‫وخيطان بهدف لكل منهما‪.‬‬ ‫وي ـ ـت ـ ـصـ ــدر ال ـ ـعـ ــربـ ــي ت ــرت ـي ــب‬ ‫ال ـم ـج ـم ــوع ــة ب ــرص ـي ــد ‪ 10‬ن ـقــاط‬ ‫م ـت ـف ــوق ــا بـ ـ ـف ـ ــارق األه ـ ـ ـ ـ ــداف عــن‬ ‫الجهراء الثاني‪ ،‬ويحتل الساحل‬ ‫المركز الثالث برصيد ‪ 7‬نقاط‪،‬‬ ‫يـ ـلـ ـي ــه خ ـ ـي ـ ـطـ ــان ب ـ ـ ـ ــ‪ 6‬ن ـ ـ ـقـ ـ ــاط‪ ،‬ثــم‬ ‫ال ـســال ـم ـيــة ب ـ ــ‪ 4‬نـ ـق ــاط‪ ،‬فــالـنـصــر‬ ‫بـنـقـطـتـيــن‪ ،‬وي ـتــذيــل الفحيحيل‬ ‫الترتيب بنقطة يتيمة‪.‬‬

‫ج ــان ــب مـ ــن لـ ـق ــاء الـ ـي ــرم ــوك وب ــرق ــان‬ ‫(تصوير جورج ريجي)‬

‫ومكافآت وإشادات بالزنكي والالعبين‬ ‫عـمــت فــريــق ال ـش ـبــاب ل ـكــرة ال ـق ــدم فــرحــة‬ ‫كبيرة بعد تـجــاوز خيطان فــي الجولة ‪19‬‬ ‫إذ صعد الفريق للمرة األولــى في الموسم‬ ‫الحالي إلى الصدارة‪ ،‬بعد أن تساوى في عدد‬ ‫المباريات مع غريمه التقليدي الفحيحيل‪.‬‬ ‫ورصـ ــد مـجـلــس إدارة ال ـش ـبــاب مـكــافــآت‬ ‫ً‬ ‫ف ــوري ــة لــاعـبـيــن تـشـجـيـعــا ل ـهــم لـمــواصـلــة‬ ‫ال ـت ــأل ــق‪ ،‬م ــع ال ــوع ــد ب ــزي ــادة ال ـم ـكــافــآت في‬ ‫الجوالت المقبلة‪.‬‬ ‫وقال مدير جهاز الكرة جابر الزنكي‪ ،‬إن‬

‫الفوز على خيطان خطوة مهمة‪ ،‬السيما أنه‬ ‫ً‬ ‫وضع الفريق في المقدمة‪ ،‬مطالبا الالعبين‬ ‫باالستمرار في االنتصارات‪ ،‬لتحقيق الهدف‬ ‫األسمى بالصعود إلى الممتاز‪.‬‬ ‫واعترف الزنكي بأن المهمة ليست سهلة‬ ‫ً‬ ‫إطالقا‪ ،‬لكنها باتت خاضعة إلرادة الالعبين‪،‬‬ ‫ورغبتهم في العودة إلى دوري األضواء‪.‬‬ ‫وأشــاد مدير جهاز الكرة بالعمل الفني‬ ‫للمدرب خالد الزنكي‪ ،‬كما أشاد بدعم إدارة‬ ‫النادي لالعبين‪.‬‬

‫نفسيا من أجل اقتناص النقاط‬ ‫الثالث‪ ،‬خصوصا أن الخسارة‬ ‫سيكون لها مردود سلبي على‬ ‫الجميع!‬

‫القادسية والجهراء‬ ‫أما مباراة القادسية والجهراء‬ ‫فـسـيـكــون ال ـص ــراع فـيـهــا مختلفا‬ ‫ب ـي ــن ال ـف ــري ـق ـي ــن‪ ،‬ف ــاألص ـف ــر ال ــذي‬ ‫يحتل المركز الثالث برصيد ‪27‬‬ ‫نقطة تبدو فرصته قوية جدا في‬ ‫احتالل الوصافة‪.‬‬

‫الصقر‪ :‬الفوز أعاد‬ ‫اليرموك إلى المنافسة‬ ‫اعترف المدير الفني لفريق اليرموك لكرة‬ ‫الـقــدم هاني الصقر أن الـفــوز على بــرقــان‪ ،‬في‬ ‫المباراة التي اقيمت بينهما مساء أمس األول‬ ‫في الجولة ‪ ،19‬أعاد فريقه الى المنافسة‪ ،‬ولو‬ ‫على بطاقة المركز الثاني‪.‬‬ ‫وك ــان الـصـقــر قــد تــولــى تــدريــب الـفــريــق‬ ‫خلفا للمدير الفني البرازيلي دا سيلفا‪،‬‬ ‫الذي كان يشغل منصب المدرب المساعد‬ ‫من قبل‪.‬‬ ‫وأعرب الصقر عن سعادته بتحقيق‬ ‫الفوز على برقان في مهمته الرسمية‬ ‫ً‬ ‫األولـ ـ ـ ــى مـ ــع الـ ـف ــري ــق‪ ،‬مـ ـشـ ـي ــرا الـ ـ ــى أن‬ ‫الالعبين قدموا مباراة كبيرة ونجحوا‬ ‫في استغالل الفرص التي أتيحت لهم‪،‬‬ ‫وهو ما أهلهم لحصد نقاط المباراة‪.‬‬ ‫وأكد أن العامل النفسي كان له دور‬ ‫مؤثر في الفوز‪ ،‬مشيدا بدور المدرب‬ ‫السابق دا سيلفا الــذي لــم يحالفه‬ ‫الحظ في المباريات الماضية‪.‬‬ ‫وك ـ ـشـ ــف الـ ـصـ ـق ــر ع ـ ــن أن ـ ـ ــه م ـنــح‬ ‫الــاع ـب ـيــن راحـ ــة مــدت ـهــا ي ــوم واح ــد‬ ‫على أن يتم استئناف التدريبات‬ ‫اعتبارا من اليوم استعداد لمواجهة‬ ‫الفحيحيل المقررة في الجولة قبل‬ ‫األخيرة الجمعة المقبلة‪.‬‬ ‫وبـ ـي ــن مـ ـ ــدرب الـ ـي ــرم ــوك أن فــريـقــه‬ ‫سيستعيد الالعب هاشم عدنان‪ ،‬الذي‬ ‫غاب عن مباراة اليوم بداعي اإليقاف‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن اليرموك يقترب من استعادة‬ ‫خــدمــات يــوســف نجف وعبدالله الـفــرج‪ ،‬في‬ ‫حين سيغيب سالم الهولي لإلصابة‪.‬‬

‫إدارة برقان تتفق مع دهيليس على االستمرار‬ ‫●‬

‫حازم ماهر‬

‫اقـتــربــت إدارة بــرقــان مــن االت ـفــاق بشكل‬ ‫نهائي مــع م ــدرب الفريق األول لـكــرة القدم‬ ‫بالنادي محمد دهيليس على تجديد عقده‪،‬‬ ‫واالستمرار مع الفريق في الموسم الرياضي‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫ورفع دهيليس كتابا إلى اإلدارة تضمن‬ ‫وض ـ ــع خ ـط ــة ع ـم ــل ل ـل ـم ــوس ــم ال ـم ـق ـب ــل‪ ،‬مــع‬ ‫توفير اإلمكانات المطلوبة التي تمكنه مع‬ ‫الجهازين الفني واإلدارة من تحقيق النجاح‬ ‫المأمول‪.‬‬ ‫وجــاء رد مجلس إدارة برقان باإليجاب‬ ‫على جميع متطلبات دهيليس‪ ،‬وهو األمر‬ ‫الــذي يعني استمراره في الموسم المقبل‪،‬‬ ‫بـعــد ن ـجــاحــه ف ــي ص ـنــاعــة فــريــق ق ــوي كــان‬ ‫منافسا على التأهل للدوري الممتاز‪.‬‬ ‫وأكد دهيليس أن الموافقة على متطلباته‬

‫حسمت أمــر بقائه‪ ،‬مبينا أن هناك تعاونا‬ ‫كـبـيــرا مــن مـجـلــس اإلدارة بــرئــاســة همالن‬ ‫الهمالن بشأن توفير اإلمكانات التي تدفع‬ ‫الجميع الى النجاح‪.‬‬ ‫وعن الخسارة أمام اليرموك‪ ،‬قال دهيليس‪:‬‬ ‫"قــدمـنــا مـسـتــوى جـيــدا لـلـغــايــة فــي الـشــوط‬ ‫األول‪ ،‬وأحــرزنــا هدفا‪ ،‬وأهــدرنــا هدفين من‬ ‫انفرادين صريحين‪ ،‬ثم انقلبت األمور رأسا‬ ‫على عقب في الشوط الثاني‪ ،‬خصوصا أن‬ ‫اليرموك ليس لديه ما يخسره في المباراة"‪.‬‬ ‫ووجه دهيليس الشكر إلى الالعبين على‬ ‫ما قدموه في الموسم الجاري‪ ،‬والى مجلس‬ ‫اإلدارة على دعمهم الــامـحــدود‪ ،‬مبينا أن‬ ‫برقان خرج بشكل فعلي من أجواء المنافسة‬ ‫على الـتــأهــل لــ"الـمـمـتــاز"‪ ،‬وذل ــك بعد تجمد‬ ‫رصيده عند ‪ 25‬نقطة في المركز الثالث‪.‬‬

‫وسـ ـيـ ـعـ ـتـ ـم ــد ال ـ ـج ـ ـهـ ــاز ال ـف ـن ــي‬ ‫للقادسية على أ سـلــوب هجومي‬ ‫بحت من أجل الجهاز على طموح‬ ‫الـمـنــافــس م ـب ـكــرا‪ ،‬وع ــدم تمكينه‬ ‫مــن التقدم فــي أي وقــت للمباراة‪،‬‬ ‫لذلك فتعليمات المدرب الصربي‬ ‫داليبور جاء ت لالعبيه بضرورة‬ ‫استغالل الفرص التي ستتاح لهم‪.‬‬ ‫فـ ـ ــي ال ـ ـم ـ ـقـ ــابـ ــل‪ ،‬فـ ـ ـ ــإن حـ ـظ ــوظ‬ ‫الـجـهــراء صــاحــب الـمــركــز السابع‬ ‫ال ــذي حقق الـفــوز على التضامن‬ ‫في الجولة السابقة بنتيجة خمسة‬ ‫أهداف لهدفين‪ ،‬سترتفع للغاية في‬

‫حال تحقيق الفوز على القادسية‪.‬‬ ‫وي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدرك الـ ـ ـ ــاع ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ــون حـ ـج ــم‬ ‫المسؤولية الملقاة على عاقتهم‬ ‫فــي الـجــوالت الـثــاث بصفة عامة‬ ‫ولـ ـق ــاء الـ ـي ــوم ب ـص ـفــة خ ــاص ــة في‬ ‫تحقيق آمــال اإلدارة والجماهير‬ ‫ب ـع ــدم احـ ـت ــال ال ـم ــرك ــز ال ـس ــاب ــع‪،‬‬ ‫خصوصا أن خوض مباراة فاصلة‬ ‫مع وصيف دوري الدرجة األولى‬ ‫سيكون غير مأمون العواقب!‬

‫الكويت يقترب من حسم‬ ‫لقب «ممتاز اليد»‬ ‫●‬

‫محمد عبدالعزيز‬

‫اقترب فريق الكويت من حسم‬ ‫لقب ال ــدوري الممتاز لكرة اليد‬ ‫لـلـمــرة ال ـســادســة عـلــى الـتــوالــي‪،‬‬ ‫بعد أن رفع رصيده إلى ‪ 13‬نقطة‬ ‫فــي ص ــدارة الـتــرتـيــب‪ ،‬إث ــر فــوزه‬ ‫ع ـل ــى م ـنــاف ـســه الـصـلـيـبـيـخــات‪،‬‬ ‫الذي ظل في المركز األخير بدون‬ ‫رصيد بنتيجة ‪( 15-32‬الشوط‬ ‫األول ‪ ،)8-14‬فــي ال ـم ـبــاراة التي‬ ‫جـمـعــت الـفــريـقـيــن‪ ،‬أم ــس األول‪،‬‬ ‫عـلــى صــالــة مــركــز الـشـهـيــد فهد‬ ‫األحمد بالدعية‪ ،‬ضمن منافسات‬ ‫الجولة الثامنة من المسابقة‪.‬‬ ‫ج ـ ـ ــاءت ال ـ ـم ـ ـبـ ــاراة مـ ــن ط ــرف‬ ‫ً‬ ‫واح ـ ـ ــد‪ ،‬نـ ـظ ــرا لـ ـلـ ـف ــوارق الـفـنـيــة‬ ‫والـ ـ ـ ـف ـ ـ ــردي ـ ـ ــة ال ـ ـ ــواضـ ـ ـ ـح ـ ـ ــة ب ـي ــن‬

‫ّ‬ ‫الـ ـف ــريـ ـقـ ـي ــن‪ ،‬األمـ ـ ـ ــر الـ ـ ـ ــذي م ــك ــن‬ ‫األب ـ ـيـ ــض مـ ــن فـ ـ ــرض س ـي ـطــرتــه‬ ‫الكاملة على مجريات اللقاء من‬ ‫البداية إلى النهاية‪.‬‬ ‫وأدار ا لـلـقــاء الحكمان أحمد‬ ‫المطوع وحسن عباس‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي مـ ـ ـب ـ ــاراة أخ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬ج ــرت‬ ‫أ م ـ ـ ــس األول ضـ ـم ــن ا ل ـم ــر ح ـل ــة‬ ‫ذاتها‪ ،‬استعاد السالمية وصافة‬ ‫الـتــرتـيــب بــرصـيــد ‪ 9‬ن ـق ــاط‪ ،‬إثــر‬ ‫ف ــوزه على نظيره كاظمة الــذي‬ ‫تجمد رصـيــده عند ‪ 8‬نقاط في‬ ‫الـمــركــز الـثــالــث‪ ،‬بنتيجة ‪21-22‬‬ ‫(الشوط األول ‪ )10-10‬وأدار اللقاء‬ ‫الحكمان هاني ابل وعبدالعزيز‬ ‫فيصل‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪27‬‬

‫رياضة‬

‫الكويت وكاظمة يواجهان العربي‬ ‫والقادسية في افتتاح «سوبر الطائرة»‬

‫محمد عبدالعزيز‬

‫يلتقي اليوم الكويت مع العربي‪،‬‬ ‫والقادسية مع كاظمة على صالة‬ ‫فجحان هالل المطيري بنادي‬ ‫القادسية‪ ،‬في افتتاح منافسات‬ ‫بطولة السوبر للكرة الطائرة‪.‬‬

‫تـ ـنـ ـطـ ـل ــق الـ ـ ـ ـي ـ ـ ــوم مـ ـن ــافـ ـس ــات‬ ‫ال ـن ـس ـخ ــة الـ ــراب ـ ـعـ ــة م ـ ــن ب ـط ــولــة‬ ‫ال ـســوبــر ل ـل ـكــرة ال ـط ــائ ــرة بــإقــامــة‬ ‫م ـب ــارات ـي ــن ع ـلــى ص ــال ــة فـجـحــان‬ ‫هالل المطيري بنادي القادسية‪،‬‬ ‫حيث يلتقي في الخامسة مساء‬ ‫الكويت «حامل اللقب» مع العربي‪،‬‬ ‫وي ـل ــي ذلـ ــك ف ــي ال ـســاب ـعــة مـســاء‬ ‫مباراة أخرى تجمع بين القادسية‬ ‫وكاظمة‪.‬‬ ‫وتقام البطولة بنظام الذهاب‬ ‫واإلي ـ ـ ـ ــاب ب ـي ــن ‪ 4‬ف ـ ــرق هـ ــي بـطــل‬ ‫ووصيف كل من بطولتي الدوري‬ ‫الممتاز والكأس‪ ،‬ويتأهل الفريقان‬ ‫الـفــائــزان بمجموع مباراتين من‬ ‫أصل ‪ 3‬مباشرة إلى النهائي‪.‬‬ ‫ي ــذك ــر أن ف ــريـ ـق ــي ال ـق ــادس ـي ــة‬ ‫والـعــربــي يـشــاركــان فــي البطولة‬ ‫ك ـثــالــث وراب ـ ــع ال ـ ــدوري الـمـمـتــاز‬ ‫«باعتبارها البطولة األقوى خالل‬ ‫الـ ـم ــوس ــم»‪ ،‬ب ـع ــدم ــا اح ـت ــل فــريـقــا‬ ‫الكويت وكاظمة المركزين األول‬ ‫والـ ـث ــان ــي ف ــي الـ ـ ـ ــدوري والـ ـك ــأس‬ ‫بالتناوب‪.‬‬

‫الكويت والعربي‬ ‫فــي ال ـم ـبــاراة األولـ ــى‪ ،‬يتطلع‬

‫الكويت المنتشي بحصوله على‬ ‫لـقــب ال ـك ــأس مـنــذ أيـ ــام‪ ،‬لـلــدفــاع‬ ‫ع ـ ــن حـ ـظ ــوظ ــه ف ـ ــي االحـ ـتـ ـف ــاظ‬ ‫بــالـلـقــب لـلـمــوســم ال ـثــانــي على‬ ‫التوالي‪ ،‬وتحقيق الثنائية هذا‬ ‫الموسم‪ ،‬بعدما اخفق في الظفر‬ ‫بلقب ال ــدوري الممتاز واكتفى‬ ‫ب ــال ــوص ــاف ــة‪ ،‬وذل ـ ــك ع ـبــر بــوابــة‬ ‫ال ـع ــرب ــي ال ـط ــام ــع إليـ ـق ــاف الـمــد‬ ‫األب ـيــض وال ـت ـقــدم خ ـطــوة نحو‬ ‫ال ـم ـنــاف ـســة ع ـل ــى ال ـل ـق ــب األول‪،‬‬ ‫وع ــدم ال ـخــروج خــالــي الــوفــاض‬ ‫هذا الموسم‪.‬‬ ‫وسـ ـيـ ـعـ ـم ــل مـ ـ ـ ــدرب الـ ـك ــوي ــت‬ ‫ال ـت ــون ـس ــي خ ــال ــد ب ـل ـع ـيــد عـلــى‬ ‫اسـ ـتـ ـغ ــال مـ ـعـ ـن ــوي ــات الع ـب ـيــه‬ ‫المرتفعة وطموحهم في الفوز‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م ــرتـ ـك ــزا ع ـل ــى خـ ـب ــرة ع ـبــدال ـلــه‬ ‫جاسم‪ ،‬وعامر السليم‪ ،‬وسلطان‬ ‫خـ ـل ــف‪ ،‬وال ـ ـصـ ــاعـ ــد بـ ـق ــوة عـمــر‬ ‫العنزي‪ ،‬بينما يخشى العربي‬ ‫قوة األبيض‪ ،‬وسيحاول مدربه‬ ‫الوطني سعد يعقوب التصدي‬ ‫لـلـهـجــوم الـمـنـظــم ع ـبــر حــوائــط‬ ‫ص ــد ص ـل ـبــة ث ـنــائ ـيــة وث ــاث ـي ــة‪،‬‬ ‫إضـ ــافـ ــة إلـ ـ ــى اسـ ـتـ ـغ ــال خ ـب ــرة‬ ‫ع ـبــدالــرح ـمــن الـعـتـيـبــي وأح ـمــد‬ ‫المال في الضرب الساحق على‬

‫جانب من لقاء الكويت وكاظمة األخير في نهائي كأس االتحاد‬ ‫طرفي الشبكة‪ ،‬ومحمد القطان‬ ‫من منتصفها‪.‬‬

‫كاظمة والقادسية‬ ‫وينطبق األمر ذاته على المباراة‬ ‫الثانية التي من المتوقع أن تكون‬ ‫ً‬ ‫حــام ـيــة الــوط ـي ــس‪ ،‬ن ـظ ــرا لـطـمــوح‬ ‫كاظمة في تعويض خسارته للقب‬

‫المقصيد‪« :‬عيالنا أملنا ‪ »2‬ساهم في اكتشاف‬ ‫مواهب الطلبة وصقلها‬

‫المقصيد ومسؤولو هيئة الرياضة و«التربية» يتوجون أبطال «عيالنا أملنا ‪»2‬‬ ‫ُ‬ ‫اختتم مهرجان أكاديمية كرة القدم للبراعم‪،‬‬ ‫ضمن مشروع «عيالنا أملنا ‪ ،»2‬أمس‪ ،‬بمشاركة‬ ‫عدد كبير من الطلبة في المناطق التعليمية‬ ‫الست‪ ،‬وحضور وكيل وزارة التربية المساعد‬ ‫لـقـطــاع التنمية الـتــربــويــة واألنـشـطــة فيصل‬ ‫المقصيد‪ ،‬والهيئة العامة للرياضة‪ ،‬وكشافي‬ ‫األندية الرياضية‪.‬‬ ‫وأكــد المقصيد أنه من خالل الشراكة بين‬ ‫«التربية» و«الرياضة» تم التركيز على صقل‬ ‫مواهب الطلبة وتهيئتهم ألساسيات لعبة كرة‬ ‫القدم‪ ،‬وذلك بفضل خبرات مدربي األكاديميات‬ ‫في الوزارة‪.‬‬

‫وقــال المقصيد إن الشراكة بين الجانبين‬ ‫للسنة الثانية على التوالي في مشروع «عيالنا‬ ‫أملنا»‪ ،‬أفرزت تسابق األندية الستقطاب الكثير‬ ‫م ــن الــاع ـب ـيــن م ــن ال ـط ـل ـبــة‪ ،‬بـصـفـتـهــم ال ــراف ــد‬ ‫الحقيقي لألندية واالتحادات الرياضية‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪« :‬نسعى فــي النسخة الثالثة من‬ ‫المشروع إلى التوسع في هذه القاعدة‪ ،‬وإشراك‬ ‫أكبر عدد ممكن من أبنائنا الطلبة في مختلف‬ ‫األل ـعــاب الــريــاضـيــة‪ ،‬س ــواء كــانــت جماعية أو‬ ‫فردية‪ ،‬من أجل النهوض بالحركة الرياضية‬ ‫ً‬ ‫المحلية لنصنع بطال للكويت في المستقبل»‪.‬‬ ‫و ش ـ ـكـ ــر أعـ ـ ـض ـ ــاء م ـج ـل ــس إدارة ال ـه ـي ـئــة‬

‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫حذر هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر‬ ‫األول لكرة القدم‪ ،‬محمد صالح المحترف في ليفربول‬ ‫اإلن ـك ـل ـيــزي‪ ،‬م ــن اسـتـعـجــال ال ـع ــودة لـلـمـشــاركــة في‬ ‫ً‬ ‫المباريات‪ ،‬عقب اإلصابة التي لحقت به مؤخرا أمام‬ ‫مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫وق ــال مـصــدر داخ ــل الـجـهــاز الفني للفراعنة‪ ،‬إن‬

‫الكويت بطل دوري «أشبال السلة»‬

‫برجس وبارون مع فريق نادي الكويت البطل بعد التتويج‬ ‫والمسؤولين القائمين عليها‪ ،‬وعلى رأسهم‬ ‫د‪ .‬حمود فليطح‪.‬‬ ‫م ــن ج ــان ـب ــه‪ ،‬ذكـ ــر م ــراق ــب إدارة الــريــاضــة‬ ‫للجميع فــي الـهـيـئــة ال ـعــامــة لـلــريــاضــة وليد‬ ‫الـسـلـطــان أن ال ـهــدف مــن الـشــراكــة بـيــن وزارة‬ ‫الـتــربـيــة والـهـيـئــة فــي م ـشــروع «عـيــالـنــا أملنا‬ ‫‪ »2‬هو اكتشاف المواهب الرياضية‪ ،‬ووضع‬ ‫ق ــاع ــدة ف ــي م ـ ـ ــدارس ال ـ ـ ـ ـ ــوزارة‪ ،‬ل ـي ـت ـس ـنــى مــن‬ ‫خــالـهــا االن ـطــاق نـحــو تشجيع ال ـطــاب من‬ ‫جميع الفئات العمرية على ممارسة الرياضة‪،‬‬ ‫وم ــن خ ــال الـمـشــروع نـحــن الــرديــف لألندية‬ ‫واالتحادات الرياضية والمنتخبات الوطنية»‪.‬‬

‫ِّ‬ ‫كوبر يحذر صالح من استعجال‬ ‫العودة إلى المباريات‬ ‫•‬

‫الـ ـك ــأس‪ ،‬وت ـح ـق ـيــق ال ـث ـنــائ ـيــة هــذا‬ ‫الموسم‪ ،‬بعد حصوله على الدوري‬ ‫الممتاز‪ ،‬وتطلعات األصفر لحصد‬ ‫اللقب األول له‪ ،‬وعدم الخروج صفر‬ ‫اليدين من الموسم الحالي‪.‬‬ ‫ويــأمــل م ــدرب كاظمة الصربي‬ ‫أل ـك ـس ـن ــدر ف ــي ت ـص ـح ـيــح أخ ـط ــاء‬ ‫م ـب ــارات ــه األخـ ـي ــرة أمـ ــام ال ـكــويــت‪،‬‬ ‫وإع ـ ـ ـ ــادة ال ـت ــرك ـي ــز لــاع ـب ـيــه عـلــى‬

‫مستوى خطي الــدفــاع والهجوم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مـ ـعـ ـتـ ـم ــدا عـ ـل ــى مـ ـشـ ـع ــل الـ ـعـ ـم ــر‪،‬‬ ‫وسلطان أحمد‪ ،‬وناصر الرفاعي‪،‬‬ ‫والمعد عبدالله بوفتين‪ ،‬والليبرو‬ ‫المخضرم عبدالعزيز شاكر‪.‬‬ ‫وتحوم الشكوك حول مشاركة‬ ‫نجم الفريق عبدالرحمن المطوع‪،‬‬ ‫ال ـ ـ ــذي خ ـ ــرج مـ ــن ن ـه ــائ ــي ال ـك ــأس‬ ‫ً‬ ‫مصابا بتمزق في عضلة الساق‪.‬‬

‫فــي الـمـقــابــل‪ ،‬سـيـحــاول مــدرب‬ ‫القادسية التونسي محمد كعبار‬ ‫ل ـم ـل ـمــة شـ ـت ــات ف ــري ـق ــه‪ ،‬وتـخـطــي‬ ‫ع ـق ـب ــة الـ ـب ــرتـ ـق ــال ــي وال ـم ـن ــاف ـس ــة‬ ‫ع ـلــى ال ـل ـقــب األخـ ـي ــر‪ ،‬ومـصــالـحــة‬ ‫جماهيره العريضة بعد المشكلة‬ ‫الـتــي حــدثــت عـقــب خـســارتــه أمــام‬ ‫الـكــويــت فــي رب ــع نـهــائــي ال ـكــأس‪،‬‬ ‫وت ـ ـعـ ــدي ب ـع ــض ال ــاع ـب ـي ــن عـلــى‬

‫ال ـح ـكــم األول ف ــي ال ـل ـق ــاء‪ ،‬وال ـتــي‬ ‫نتج عنها إ يـقــاف الليبرو ناصر‬ ‫عبدالصمد موسمين‪ .‬وسيخوض‬ ‫ً‬ ‫كعبار اللقاء مدعوما بتألق سعد‬ ‫صالح‪ ،‬وراشد عنبر‪ ،‬وفهد الكوت‪،‬‬ ‫وناصر دشتي‪.‬‬ ‫ي ــذك ــر أن ال ـق ــادس ـي ــة وكــاظ ـمــة‬ ‫الـثــانــي وال ـكــويــت تـحـمــل األلـقــاب‬ ‫الثالثة األولى لبطولة السوبر‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫كوبر أجرى اتصاال هاتفيا مع صالح لمتابعة آخر‬ ‫تطورات اإلصابة التي تعرض لها بشد في العضلة‬ ‫الضامة‪ ،‬ونقل لــه مخاوفه مــن تــزايــد إصابته حال‬ ‫ً‬ ‫عودته للمشاركة سريعا مع ليفربول في المباريات‪،‬‬ ‫إال أن الالعب أكد أنه لن يجازف بنفسه‪ ،‬وسيلعب فقط‬ ‫ً‬ ‫حينما يكون جاهزا‪ ،‬واألمر ذاته ينطبق على الجهاز‬ ‫الفني لفريقه الذي يرفض الزج به في المباريات ما‬ ‫ً‬ ‫لم يكن جاهزا تماما‪.‬‬

‫استبعاد عاشور‬ ‫على جانب آخر‪ ،‬خرج حسام عاشور العب وسط‬ ‫األه ـلــي مــن حـســابــات كــوبــر خ ــال معسكر روسـيــا‬ ‫المقرر انطالقه في الفترة من ‪ 14‬يونيو إلى ‪ 15‬يوليو‬ ‫المقبل‪ ،‬وذلــك بعد ظـهــوره بمستوى متواضع في‬ ‫ودية اليونان التي أقيمت ‪ 27‬مارس الماضي وانتهت‬ ‫بهزيمة الفراعنة بهدف دون رد‪.‬‬ ‫ويأتي سبب تفكير الجهاز في استبعاد عاشور‬ ‫لوجود قائمة كبيرة من المحترفين تصل إلــى ‪17‬‬ ‫الع ـب ــا‪ ،‬سـيـتــم ض ــم ‪ 15‬عـلــى األقـ ــل مـنـهــم‪ ،‬ويتبقى‬ ‫بالتالي ‪ 8‬أماكن فقط لقيدهم في قائمة المونديال‬ ‫التي تشترط وجود ‪ 23‬العبا فقط‪.‬‬

‫●‬

‫جابر الشريفي‬

‫توج فريق نادي الكويت تحت ‪ 15‬سنة بطال لبطولة دوري أشبال‬ ‫السلة‪ ،‬وذلك بعد ختام منافسات البطولة التي شهدت تفوق الساحل‬ ‫على كاظمة ‪ 55-59‬في المباراة التي جمعتهما أمس األول على صالة‬ ‫ثانوية حمد الرجيب في كيفان‪.‬‬ ‫وبالرغم من خسارة كاظمة أمام الساحل في الجولة الختامية‪ ،‬فإنه‬ ‫حل في المركز الثاني‪ ،‬في حين جاء الجهراء في المركز الثالث‪.‬‬ ‫وبعد ختام المباراة‪ ،‬توج رئيس االتحاد الكويتي لكرة السلة ضاري‬ ‫برجس‪ ،‬ونائب الرئيس الشيخ علي الخليفة‪ ،‬وأمين السر العام هيثم‬ ‫بارون‪ ،‬الفرق الثالثة األولى‪.‬‬ ‫يذكر أن أبطال هذا اإلنجاز لنادي الكويت هم سلمان الفرج وراشد‬

‫الراشد وعبدالمحسن فيصل وعبدالرحمن عدنان وحمود كاظم وحمد‬ ‫الـمـيــاس وسـعــد الـمـطـيــري ويــوســف الــرشـيــد ومـحـمــد ط ــارق وخليل‬ ‫الخطيب ومحمد الخميس وأسعد جوزيف وعزيز الكوح وبدر خشتي‬ ‫وحسين الشرف وعبدالله حمدان ومرزوق الزاحم ويوسف الرجيبة‪.‬‬ ‫بذلك يكون الكويت قد حقق لقب الدوري لفئة األشبال والناشئين‬ ‫والشباب‪ ،‬في حين ذهب لقب دوري البراعم لكاظمة واليزال الصراع‬ ‫على الدوري العام بينه وبين القادسية‪ ،‬إذ سيلتقي الفريقان السبت‬ ‫المقبل في مباراة حاسمة لو فاز فيها القادسية سيتوج باللقب‪ ،‬أما‬ ‫في حال فوز الكويت فسيلجأ الفريقان إلى مباراة فاصلة لتحديد‬ ‫بطل الدوري‪.‬‬

‫المقاصة يزيد أوجاع الزمالك‪ ...‬وسموحة يحرم‬ ‫البدري من رقم قياسي‬ ‫تابع الزمالك عروضه السيئة‬ ‫في اآلونة األخيرة‪ ،‬وسقط أمام‬ ‫مصر المقاصة بهدف سجله‬ ‫في الوقت بدل الضائع‪ ،‬في حين‬ ‫نجح سموحة في حرمان األهلي‬ ‫ومدربه حسام البدري من‬ ‫معادلة الرقم القياسي لسلسلة‬ ‫انتصارات البرتغالي مانويل‬ ‫جوزيه‪.‬‬

‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫واص ـ ـ ـ ـ ــل الـ ـ ــزمـ ـ ــالـ ـ ــك م ـس ـل ـس ــل‬ ‫الـسـقــوط فــي الـ ــدوري الـمـصــري‪،‬‬ ‫بـعــد خـســارتــه بـهــدف قــاتــل أمــام‬ ‫المقاصة في المباراة التي أقيمت‬ ‫بينهما أ مــس األول على استاد‬ ‫الجيش الثالث بالسويس ضمن‬ ‫مؤجالت األسبوع الـ‪ 28‬للمسابقة‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫مرت أحــداث الشوط األول بال‬ ‫أي فاعلية هجومية من الفريقين‪،‬‬ ‫وكـ ــانـ ــت الـ ـسـ ـيـ ـط ــرة ال ـم ـي ــدان ـي ــة‬ ‫لمصلحة المقاصة‪ ،‬وجاءت الكرة‬ ‫الخطيرة الوحيدة عبر تسديدة‬ ‫صـ ــاروخ ـ ـيـ ــة م ـ ــن ص ـ ـ ــاح ري ـك ــو‬ ‫(‪ )18‬تصدى لها أحمد الشناوي‬ ‫بصعوبة بالغة‪ ،‬وأنقذ مرماه من‬ ‫هــدف محقق‪ ،‬فيما لــم تظهر أي‬ ‫أنياب للزمالك‪.‬‬ ‫لم يختلف أداء الفريقين كثيرا‬ ‫ف ــي الـ ـش ــوط الـ ـث ــان ــي‪ ،‬إذ واص ــل‬

‫العبو المقاصة سيطرتهم على‬ ‫م ـجــريــات األمـ ـ ــور‪ ،‬م ــع اس ـت ـمــرار‬ ‫ت ــراج ــع الع ـب ــي ال ــزم ــال ــك‪ ،‬الــذيــن‬ ‫ظ ـ ـ ـهـ ـ ــروا فـ ـ ــي مـ ـشـ ـه ــد ه ـج ــوم ــي‬ ‫خطير وا ح ــد فـقــط (‪ ،)75‬بعدما‬ ‫توغل يوسف أوباما في دفاعات‬ ‫المقاصة‪ ،‬ومرر الكرة تجاه باسم‬ ‫مــرســي‪ ،‬وســددهــا األخ ـيــر بـقــوة‪،‬‬ ‫لكنها علت العارضة‪.‬‬ ‫واحـ ـتـ ـس ــب ح ـك ــم ال ـ ـم ـ ـبـ ــاراة ‪6‬‬ ‫دقـ ــائـ ــق ك ــوق ــت ب ـ ــدل مـ ــن ضــائــع‬ ‫نـجــح خــالـهــا أح ـمــد ســامــي في‬ ‫إحـ ــراز ه ــدف الـمـقــاصــة (‪ )94‬من‬ ‫رأسية متقنة‪ ،‬ليعلن فوز الفريق‬ ‫الفيومي‪ ،‬ويزيد أوجــاع الزمالك‬ ‫ب ــال ـت ـع ــرض ل ـل ـخ ـس ــارة ال ـثــان ـيــة‬ ‫على التوالي‪ ،‬بعد السقوط أمام‬ ‫اإلسماعيلي بالجولة الماضية‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫تجمد رصيد‬ ‫بهذه النتيجة‪،‬‬ ‫الزمالك عند النقطة ‪ 54‬بالمركز‬ ‫ال ـ ـثـ ــالـ ــث‪ ،‬ف ـي ـم ــا رفـ ـ ــع ال ـم ـق ــاص ــة‬

‫رص ـ ـيـ ــده ل ـل ـن ـق ـطــة ‪ 37‬بــال ـمــركــز‬ ‫الحادي عشر‪.‬‬

‫سموحة يوقف انتصارات األهلي‬ ‫وع ـل ــى م ـل ـعــب ال ـج ـيــش بـبــرج‬ ‫العرب‪ ،‬نجح سموحة في إيقاف‬ ‫سلسلة انتصارات األهلي عند ‪16‬‬ ‫فوزا متتاليا‪ ،‬وحرم مدربه حسام‬ ‫البدري من معادلة الرقم القياسي‬ ‫في هذا المجال بانتزاعه التعادل‬ ‫ال ـس ـل ـب ــي م ـن ــه ض ـم ــن م ـب ــاري ــات‬ ‫المرحلة الحادية والثالثين من‬ ‫المسابقة‪.‬‬ ‫ب ـهــذه الـنـتـيـجــة‪ ،‬رف ــع األه ـلــي‪،‬‬ ‫ال ـ ــذي ت ـ ـ ِّـوج ب ـطــا مـطـلــع الـشـهــر‬ ‫الـمــاضــي‪ ،‬رصـيــده إلــى ‪ 79‬نقطة‬ ‫ب ـ ــالـ ـ ـص ـ ــدارة‪ ،‬ف ـ ــي حـ ـي ــن رف ــع‬ ‫س ـم ــوح ــة رصـ ـي ــده إلـ ــى ‪47‬‬ ‫نقطة بالمركز الخامس‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وحرم البدري من معادلة‬

‫الرقم القياسي للبرتغالي مانويل‬ ‫ج ــوزي ــه ال ـم ــدي ــر ال ـف ـنــي األس ـبــق‬ ‫ل ــأهـ ـل ــي‪ ،‬الـ ـ ــذي ح ـق ــق ‪ 17‬فـ ــوزا‬ ‫تواليا على رأس الجهاز الفني‬ ‫للفريق‪.‬‬ ‫وان ـح ـص ــر ال ـل ـع ــب ف ــي وس ــط‬ ‫الملعب بالشوط األول‪ ،‬من دون‬ ‫فرص حقيقية أو أي خطورة على‬ ‫كال المرميين‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي الـ ـ ـش ـ ــوط الـ ـث ــان ــي ب ــدت‬ ‫مالمح الخطورة من جانب ثالثي‬ ‫خط هجوم األهلي؛ وليد سليمان‬ ‫وجونيور أجايي ومروان محسن‪،‬‬ ‫ع ـل ــى م ــرم ــى ال ـم ـه ــدى سـلـيـمــان‬ ‫ح ـ ـ ـ ــارس س ـ ـمـ ــوحـ ــة‪ ،‬ل ـك ـن ـه ــم لــم‬ ‫ينجحوا فــي ترجمة سيطرتهم‬ ‫إلى أهــداف‪ ،‬ال سيما في‬ ‫ظـ ــل ت ــأل ــق ال ـم ـه ــدي‬ ‫س ـل ـي ـمــان‪ ،‬وأم ــام ــه‬ ‫ال ـ ـ ــدف ـ ـ ــاع ال ـم ـن ـظ ــم‬ ‫لسموحة‪.‬‬

‫عقود رسمية لمدربي «الممتاز»‬ ‫وف ــي سـيــاق مختلف‪ ،‬استقر مجلس إدارة‬ ‫ات ـح ــاد ال ـك ــرة بــالـتـنـسـيــق م ــع راب ـط ــة األن ــدي ــة‬ ‫المحترفة على تحرير عقود للمدربين بالدوري‬ ‫الممتاز‪ ،‬بــدايــة مــن الموسم المقبل‪ ،‬مــن أجل‬ ‫الحفاظ على حقوق الطرفين‪ ،‬بسبب الشكاوى‬ ‫الكثيرة‪ ،‬وعدم وجود عقود رسمية بينهم‪ ،‬كما‬ ‫قــرر إسـنــاد هــذه الـشـكــاوى إلــى لجنة شــؤون‬ ‫الالعبين للنظر فيها‪.‬‬ ‫إلــى ذلــك‪ ،‬استقر المجلس على عــدم تولي‬ ‫المدربين قيادة أكثر من ناد في الموسم الواحد‬ ‫في بطولة الدوري الممتاز فقط‪ ،‬وسريانها في‬ ‫األقسام األخرى‪.‬‬

‫الشرط الجزائي يمنع استقالة جالل‬ ‫أصابت هزيمة الزمالك أمــام المقاصة مديره الفني إيهاب‬ ‫جــال بخيبة أمــل كبيرة‪ ،‬مما أدى إلــى إعــانــه عقب المباراة‬ ‫مباشرة أنه قرر االستقالة من تدريب الفريق‪ ،‬لكن سرعان ما‬ ‫تراجع عن قراره بسبب قيمة الشرط الجزائي المنصوص في‬ ‫عقده‪.‬‬ ‫جاء تراجع جالل عن قرار االستقالة عقب محادثة هاتفية‬ ‫مع تامر النحاس وكيل أعماله‪ ،‬الذي أكد بدوره للمدير الفني‬ ‫ً‬ ‫أنه سيضطر لدفع قيمة الشرط الجزائي‪ ،‬طالبا منه االنتظار‬

‫لنهاية الـمــوســم‪ .‬وينص عقد جــال مــع الــزمــالــك على‬ ‫وجود شرط جزائي بقيمة ‪ 3‬شهور يتم سدادها حال‬ ‫قرر أي طرف إنهاء العقد قبل انتهاء الموسم‪.‬‬ ‫فــي المقابل‪ ،‬علق مرتضى منصور رئيس نــادي‬ ‫الزمالك على مــا حــدث مــن إيـهــاب جــال عقب اللقاء‬ ‫ً‬ ‫ق ــائ ــا‪ »:‬إذا ك ــان ــت ه ـن ــاك رغ ـب ــة ل ــدى ج ــال لـتـقــديــم‬ ‫االستقالة‪ ،‬األفضل له أن يقدمها إلى اللجنة المالية‬ ‫التي تدير شؤون النادي»‪.‬‬

‫إيهاب جالل‬


‫‪٢٨‬‬ ‫رياضة‬ ‫تشلسي يتعثر من جديد‬ ‫وفوز صعب ألرسنال‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫في المرحلة الثالثة والثالثين من‬ ‫بطولة إنكلترا‪ ،‬باتت مشاركة‬ ‫تشلسي في دوري أبطال أوروبا‬ ‫بعيدة المنال‪ ،‬بعد سقوطه في‬ ‫فخ التعادل مع ضيفه وجاره‬ ‫وست هام ‪ 1-1‬على ملعب‬ ‫ستامفورد بريدج‪.‬‬

‫ب ــات ــت م ـش ــارك ــة تـشـلـســي في‬ ‫دوري أب ـ ـطـ ــال أوروبـ ـ ـ ـ ــا ب ـع ـيــدة‬ ‫الـ ـمـ ـن ــال‪ ،‬ب ـع ــد س ـق ــوط ــه ف ــي فــخ‬ ‫التعادل مع ضيفه وجاره وست‬ ‫هــام ‪ 1-1‬على ملعب ستامفورد‬ ‫بـ ــريـ ــدج‪ ،‬ف ــي ال ـم ــرح ـل ــة ال ـثــال ـثــة‬ ‫والثالثين من بطولة إنكلترا‪ ،‬في‬ ‫حين سجل داني ويلبيك ثنائية‬ ‫لـيـقــود ارس ـن ــال ال ــى ف ــوز صعب‬ ‫على ساوثمبتون ‪.2-3‬‬ ‫ورف ـ ــع تـشـلـســي رصـ ـي ــده إلــى‬ ‫‪ 57‬نـقـطــة ف ــي ال ـمــركــز الـخــامــس‬ ‫م ـت ـخ ـل ـفــا ب ـ ـفـ ــارق ‪ 10‬نـ ـق ــاط عــن‬ ‫ت ــوت ـن ـه ــام ال ـ ــراب ـ ــع ق ـب ــل ان ـت ـه ــاء‬ ‫الدوري بخمس مراحل‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـ ــان ت ـش ـل ـس ــي خـ ـس ــر أمـ ــام‬ ‫ت ــوت ـن ـه ــام بـ ــالـ ــذات ع ـل ــى مـلـعـبــه‬ ‫أيـ ـ ـض ـ ــا ‪ 3-1‬األح ـ ـ ـ ــد ال ـ ـمـ ــاضـ ــي‪،‬‬ ‫ليقلص مــن حـظــوظــه كـثـيــرا في‬ ‫المشاركة في المسابقة القارية‬ ‫ال ـت ــي ت ــوج بـلـقـبـهــا م ــرة واح ــدة‬ ‫عام ‪.2012‬‬ ‫وتـ ــراجـ ــع م ـس ـت ــوى تـشـلـســي‪،‬‬ ‫الس ـي ـمــا ف ــي ال ـق ـســم ال ـثــانــي من‬ ‫الـ ـ ـ ــدوري‪ ،‬ح ـيــث ب ـ ــرزت خــافــات‬ ‫كـبـيــرة واخ ـتــافــات فــي وجـهــات‬ ‫النظر بين مجلس ادارة النادي‬ ‫والمدرب انطونيو كونتي‪ ،‬وقد‬ ‫بدا ذلك واضحا من تصريحات‬ ‫األخير في مؤتمراته الصحافية‪،‬‬ ‫حـ ـي ــث اشـ ـتـ ـك ــى م ـ ـ ــرات عـ ـ ــدة مــن‬

‫عــدم تـجــاوب اإلدارة مــع رغباته‬ ‫السيما في سوق االنتقاالت‪.‬‬ ‫وافتتح تشلسي التسجيل عن‬ ‫طريق مدافعه اإلسباني سيزار‬ ‫ازب ـي ـل ـي ـكــوي ـتــا ب ـعــد دربـ ـك ــة ام ــام‬ ‫المرمى في الدقيقة ‪.36‬‬ ‫ونـ ـج ــح الـ ـب ــدي ــل ال ـم ـك ـس ـي ـكــي‬ ‫خافيير هرنانديز "تشيتشاريتو"‬ ‫في إدراك التعادل بتسديدة على‬ ‫يسار الـحــارس البلجيكي تيبو‬ ‫كورتوا (‪.)73‬‬ ‫وهـ ــي الـ ـم ــرة ال ـس ــادس ــة الـتــي‬ ‫يسجل فيها هرنانديز في مرمى‬ ‫تشلسي بعد نزوله احتياطيا‪.‬‬ ‫وقال هرنانديز "هذا النوع من‬ ‫المباريات صعب‪ .‬يتعين عليك‬ ‫التركيز بشكل كبير في مواجهة‬ ‫فريق جيد مثل تشلسي‪ .‬نجحنا‬ ‫فــي اح ــراز نقطة ولــديـنــا مـبــاراة‬ ‫ب ـم ـن ــزل ــة ال ـن ـه ــائ ــي ضـ ــد س ـتــوك‬ ‫سيتي االسبوع المقبل"‪.‬‬ ‫وسـ ـ ـ ـج ـ ـ ــل ال ـ ـ ـم ـ ـ ـهـ ـ ــاجـ ـ ــم دانـ ـ ـ ــي‬ ‫ويلبيك ثنائية لفريقه ار سـنــال‬ ‫ليمنحه فوزا صعبا على ضيفه‬ ‫س ــاوث ـم ـب ـت ــون ‪ 2-3‬ع ـل ــى مـلـعــب‬ ‫اإلمارات‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ــزز ارسـ ـ ـن ـ ــال رص ـ ـيـ ــده فــي‬ ‫المركز الـســادس ب ــ‪ 54‬نقطة‪ ،‬في‬ ‫حين بقي ساوثمبتون في المركز‬ ‫الثامن عشر الذي يهبط بصاحبه‬ ‫الى الدرجة االولى وله ‪ 28‬نقطة‪.‬‬

‫كروتشلو األول في «موتو جي بي»‬ ‫أحـ ـ ــرز ال ـب ــري ـط ــان ــي ك ـ ــال ك ــروت ـش ـل ــو (ه ــون ــدا)‬ ‫المركز األول في فئة موتو جي بي ضمن جائزة‬ ‫األرجنتين الـكـبــرى‪ ،‬المرحلة الثانية مــن بطولة‬ ‫العالم للدراجات النارية‪.‬‬ ‫وتـقــدم كروتشلو بـفــارق ثانية على الفرنسي‬ ‫يوهان زاركو (ياماها)‪ ،‬وثانية ونصف الثانية على‬ ‫اإلسباني اليكس رينس (سوزوكي)‪.‬‬ ‫وأنهى اإلسباني مارك ماركيز‪ ،‬بطل العالم في‬ ‫الموسم الماضي‪ ،‬المرحلة في المركز الخامس‪،‬‬ ‫لكن فرضت عليه عقوبة ‪ 30‬ثانية‪ ،‬ألنــه اصطدم‬ ‫باإليطالي فالنتينو روســي وأوقـعــه أرضــا حين‬

‫ح ــاول ت ـجــاوزه‪ ،‬فتم إرجــاعــه إلــى الـمــركــز الثامن‬ ‫عشر‪.‬‬ ‫وكان اإليطالي أندريا دوفيتسيوزو (دوكاتي)‪،‬‬ ‫وصيف بطل العام الماضي‪ ،‬افتتح الموسم الجديد‬ ‫ب ـفــوز أول ف ــي فـئــة مــوتــو ج ــي ب ــي ب ـجــائــزة قطر‬ ‫الكبرى الشهر الماضي‪.‬‬ ‫وق ــال كــروتـشـلــو‪ ،‬ال ــذي انـتــزع ص ــدارة السباق‬ ‫قبل لفتين من النهاية‪" :‬مــن الجيد أن تفوز‪ .‬لقد‬ ‫خــاطــرت‪ .‬إنــه أمــر رائ ــع‪ .‬فــي أوسـتــن سـنـحــاول أن‬ ‫نكون من بين الخمسة األوائــل وإحــراز أكبر عدد‬ ‫ممكن من النقاط"‪.‬‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫لحظة تسجيل الهدف في مرمى تشلسي‬ ‫وال ـف ــوز ه ــو ال ـس ــادس تــوالـيــا‬ ‫ألرسنال في مختلف المسابقات‬ ‫منذ قرابة الشهر وسجل معدال‬ ‫مقداره ثالثة أهداف في المباراة‬ ‫الواحدة خالل هذه السلسلة‪.‬‬ ‫وبـ ـع ــد مـ ـب ــارات ــه ضـ ــد سـسـكــا‬ ‫م ــوس ـك ــو الـ ــروسـ ــي ف ــي ال ـ ــدوري‬ ‫األوروبـ ـ ـ ــي (يـ ــوروبـ ــا ل ـي ــغ) الـتــي‬ ‫انتهت بفوزه ‪ 1-4‬الخميس‪ ،‬قرر‬ ‫مــدرب ارسـنــال الفرنسي ارسين‬ ‫فينغر إراحة بعض العبيه‪ ،‬وعلى‬

‫رأسـهــم صانع األلـعــاب األلماني‬ ‫م ـ ـس ـ ـعـ ــود اوزي ـ ـ ـ ـ ـ ــل‪ ،‬والـ ـمـ ـه ــاج ــم‬ ‫ال ـك ـس ـن ــدر الكـ ــازيـ ــت ال ـع ــائ ــد مــن‬ ‫اصابة أبعدته اسابيع عدة‪.‬‬ ‫واستغل المهاجم الماكر شاين‬ ‫لونغ تردد كل من مدافع ارسنال‬ ‫األل ـم ــان ــي شـ ـك ــودران مـصـطـفــي‪،‬‬ ‫وح ــارس مــرمــاه التشيكي بيتر‬ ‫تشيك‪ ،‬ليغمز ا لـكــرة مــن مسافة‬ ‫ً‬ ‫قريبة داخل الشباك مانحا التقدم‬ ‫لفريقه (‪.)17‬‬

‫لكن الغابوني بـيــار ايميريك‬ ‫اوباميانغ منح التعادل لفريقه‬ ‫فــي الــدقـيـقــة ‪ ،28‬قـبــل ان يسجل‬ ‫ويـلـبـيــك ه ــدف ال ـت ـقــدم ألرس ـنــال‬ ‫بـعــدهــا بعشر دقــائــق بتسديدة‬ ‫قوية عانقت الشباك‪.‬‬ ‫والهدف هو األول لويلبيك في‬ ‫ال ــدوري منذ ثنائيته فــي مرمى‬ ‫بورنموث في سبتمبر الماضي‪.‬‬ ‫و ت ـ ـ ـ ـ ــرا ج ـ ـ ـ ـ ــع أداء ار س ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــال‬ ‫ف ـ ــي الـ ـ ـش ـ ــوط ال ـ ـثـ ــانـ ــي‪ ،‬ل ـي ـن ـجــح‬

‫ساوثمبتون فــي إدراك التعادل‬ ‫بعد مجهود فردي رائع للجناح‬ ‫الـبــرتـغــالــي سـيــدريــك ســواريــش‪،‬‬ ‫الذي راوغ العبين داخل المنطقة‬ ‫قبل ان يمرر كــرة رائـعــة باتجاه‬ ‫ال ـم ـه ــاج ــم ال ـم ـخ ـض ــرم ت ـشــارلــي‬ ‫اوس ـ ـتـ ــن‪ ،‬ف ـتــاب ـع ـهــا األخ ـ ـيـ ــر مــن‬ ‫ً‬ ‫مسافة قريبة بعيدا عن متناول‬ ‫تشيك (‪.)73‬‬ ‫وب ـ ـع ـ ــد أن أض ـ ـ ـ ـ ــاع وي ـل ـب ـي ــك‬ ‫فــرصــة ال تـهــدر والـمــرمــى مشرع‬

‫امامه (‪ ،)78‬نجح في منح هدف‬ ‫ال ـف ــوز ألرسـ ـن ــال‪ ،‬عـنــدمــا تـطــاول‬ ‫لـكــرة عرضية مــن بين مدافعين‬ ‫واودع ـه ــا بــرأســه داخ ــل الـشـبــاك‬ ‫(‪.)81‬‬ ‫وشهدت الدقائق األخيرة طرد‬ ‫العبين هما جــاك ستيفنس من‬ ‫ســاوثـمـبـتــون قـبــل أن يـلـحــق به‬ ‫المصري محمد النني من ارسنال‬ ‫بعدها مباشرة‪.‬‬

‫وفاة دراج بلجيكي خالل طواف في فرنسا‬ ‫توفي الدراج الشاب البلجيكي ميكايل غوليرتس‬ ‫(‪ 23‬عاما) في أحد مستشفيات مدينة ليل الفرنسية‪،‬‬ ‫بعد ساعات من سقوطه خالل طواف باريس‪ -‬روبيه‬ ‫للدراجات الهوائية‪ ،‬أحد السباقات الكالسيكية في‬ ‫فرنسا والذي أقيم أمس األول‪.‬‬ ‫وأورد فريق الدراج البلجيكي "فيراندا ويلمز"‪ ،‬عبر‬ ‫حسابه على "تويتر"‪" :‬بحزن وألم شديدين نعلن وفاة‬ ‫دراجنا وصديقنا ميكايل"‪ ،‬وذلك في وقت متأخر ليل‬ ‫األحد بعد ساعات من سقوطه خالل الطواف‪.‬‬ ‫وأوضح البيان أن الــدراج البلجيكي "توفي جراء‬ ‫نوبة قلبية‪ ،‬ولم تسعفه المساعدة الطبية التي خضع‬ ‫لها في مكان الحادث"‪.‬‬

‫وك ــان الـ ــدراج قــد اص ـطــدم بتلة تــرابـيــة عـنــد أحــد‬ ‫المنعطفات قرب مسار السباق‪ ،‬بعد نحو ‪ 100‬كلم من‬ ‫نقطة انطالق الطواف الممتد ‪ 275‬كلم‪ .‬وعثر األطباء‬ ‫على الدراج وهو في حالة إغماء وقد توقف تنفسه‪،‬‬ ‫وتم نقله الى المستشفى بواسطة مروحية‪.‬‬ ‫وأشارت التقارير الى ان المسعفين حاولوا إنقاذ‬ ‫غوليرت عن طريق التنفس االصطناعي وتدليك قلبه‪.‬‬ ‫وأظـهــرت لقطات مــن الـبــث التلفزيوني للسباق‪،‬‬ ‫غــولـيــرتــس م ـمــدا عـلــى األرض‪ ،‬ويـ ــداه عـلــى ص ــدره‪.‬‬ ‫وأوضح الفريق انه "في الوقت الحالي لن يكون هناك‬ ‫أي تصريحات أخرى‪ ،‬بهدف منح عائلته والمقربين‬ ‫منه الوقت للتعامل مع هذه الخسارة الفادحة"‪.‬‬

‫ميكايل غوليرتس‬

‫إسبانيا تبلغ نصف نهائي كأس ديفيس يوتا إلى الـ «بالي أوف» وفيالدلفيا يعادل رقمه‬ ‫نـ ـجـ ـح ــت إس ـ ـبـ ــان ـ ـيـ ــا بـ ـقـ ـي ــادة‬ ‫نـجـمـهــا راف ــاي ــل ن ـ ــادال ف ــي قلب‬ ‫تخلفها أمام ألمانيا ‪ 2-1‬لتخرج‬ ‫فائزة ‪ 2-3‬في فالنسيا وتبلغ‬ ‫ال ــدور نصف النهائي من‬ ‫بطولة كأس ديفيس‪.‬‬ ‫واس ـت ـهــل ن ـ ــادال ال ـيــوم‬ ‫األخـ ـ ـ ـي ـ ـ ــر ب ـ ــال ـ ـف ـ ــوز ع ـل ــى‬ ‫األل ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ــي أل ـ ـك ـ ـس ـ ـنـ ــدر‬ ‫زف ـيــريــف بـسـهــولــة ‪،1-6‬‬ ‫‪ ،4-6‬و‪ ،4-6‬ليجر اللقاء‬ ‫بـيــن إسـبــانـيــا وألـمــانـيــا‬ ‫فـ ـ ـ ــي ال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدور رب ـ ــع‬ ‫الـ ـنـ ـه ــائ ــي ل ـك ــأس‬ ‫ديـ ـفـ ـي ــس ف ـ ــي ك ــرة‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـضـ ـ ــرب إل ـ ــى‬ ‫م ـ ـبـ ــاراة خــامـســة‬ ‫فاصلة نجح فيها مواطنه دافيد‬

‫فـ ـي ــرر ف ــي الـ ـف ــوز ع ـل ــى مـنــافـســه‬ ‫األلماني فيليب كولشرايبر في‬ ‫م ـ ـبـ ــاراة م ــارات ــونـ ـي ــة م ـث ـي ــرة مــن‬ ‫خمس مجموعات ‪ )1-7( 6-7‬و‪6-3‬‬ ‫و‪ )4-7( 6-7‬و‪ 6-4‬و‪.5-7‬‬ ‫ونـ ـج ــح فـ ـي ــرر ابـ ـ ــن فــال ـن ـس ـيــا‬ ‫فـ ــي ك ـس ــر إرسـ ـ ـ ــال م ـن ــاف ـس ــه فــي‬ ‫ال ـش ــوط الـ ـح ــادي ع ـش ــر‪ ،‬ق ـبــل أن‬ ‫يفوز بإرساله ويحسم المباراة‬ ‫لمصلحته‪ ،‬ليضرب فريقه بذلك‬ ‫ً‬ ‫مـ ــوعـ ــدا مـ ــع ف ــرن ـس ــا فـ ــي نـصــف‬ ‫النهائي من ‪ 14‬إلى ‪ 16‬سبتمبر‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫أما نادال العائد هذا األسبوع‬ ‫إلـ ــى ال ـم ــاع ــب ب ـعــد غ ـيــابــه منذ‬ ‫يناير بسبب إصــابــة فــي الــورك‪،‬‬ ‫فدخل إلى مباراة األحد وال بديل‬ ‫لــه عــن الـفــوز بعد تأخر منتخب‬

‫ب ـ ــاده ال ـس ـبــت ‪ 2-1‬إث ــر خ ـســارة‬ ‫مباراة الزوجي‪.‬‬ ‫إال أن اإلسـ ـب ــان ــي ال ـب ــال ــغ مــن‬ ‫ً‬ ‫العمر ‪ 31‬عــامــا‪ ،‬تـفــوق بشكل ال‬ ‫لبس فيه فــي مــواجـهــة األلماني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الـشــاب (‪ 20‬عــامــا)‪ ،‬مـعــوال بشكل‬ ‫أساسي على خبرته على المالعب‬ ‫الترابية‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ــزز نـ ـ ـ ــادال الـ ـمـ ـت ــوج بـ ـ ـ ‪16‬‬ ‫ً‬ ‫لقبا في البطوالت الكبرى‪ ،‬رقمه‬ ‫الـقـيــاســي فــي ع ــدد االن ـت ـصــارات‬ ‫ال ـم ـت ـت ــال ـي ــة فـ ــي م ـس ــاب ـق ــة ك ــأس‬ ‫ديفيس مع فوزه الـ ‪.24‬‬ ‫واحـتــاج الماتادور اإلسباني‬ ‫إلى ساعتين و‪ 18‬دقيقة ليحقق‬ ‫فوزه الرابع على زفيريف في أربع‬ ‫مباريات بينهما‪.‬‬

‫حسم يوتا جاز تأهله لألدوار‬ ‫النهائية (ب ــاي أوف) فــي دوري‬ ‫كرة السلة األميركي للمحترفين‪،‬‬ ‫ب ـي ـن ـمــا رفـ ــع ف ـيــادل ـف ـيــا سـفـنـتــي‬ ‫س ـي ـك ـس ــرز س ـل ـس ـلــة ان ـت ـص ــارات ــه‬ ‫المتتالية الــى ‪ ،14‬لـيـعــادل رقمه‬ ‫القياسي الذي يعود الى ‪ 35‬عاما‪.‬‬ ‫وع ــزز يــوتــا مــركــزه ال ــراب ــع في‬ ‫المنطقة الغربية بفوزه على لوس‬ ‫انجلس ليكرز ‪ 97-112‬امس األول‪،‬‬ ‫ليرفع رصيده الى ‪ 47‬فوزا في ‪80‬‬ ‫م ـب ــاراة‪ ،‬لـيـصـبــح راب ــع فــريــق في‬ ‫المنطقة الـغــربـيــة يضمن إحــدى‬ ‫بطاقات التأهل الثماني لــأدوار‬ ‫النهائية ا لـتــي تنطلق فــي عطلة‬ ‫نهاية األسبوع الحالي‪.‬‬

‫وان ـ ـض ـ ــم يـ ــوتـ ــا ال ـ ــى م ـت ـصــدر‬ ‫ال ـم ـن ـط ـق ــة ه ـي ــوس ـت ــن روك ـ ـتـ ــس‪،‬‬ ‫وح ــام ــل ل ـق ــب ال ـ ـ ـ ــدوري ال ـمــوســم‬ ‫الماضي غولدن ستايت ووريــرز‬ ‫الثاني‪ ،‬وبورتالند ترايل باليزرز‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي ال ـ ـم ـ ـبـ ــاراة ضـ ــد ل ـي ـك ــرز‪،‬‬ ‫س ـجــل ل ـيــوتــا دونـ ــوفـ ــان ميتشل‬ ‫الـ ـم ــرش ــح ل ـن ـي ــل ج ـ ــائ ـ ــزة أف ـض ــل‬ ‫العب مبتدئ ("روكــي")‪ 28 ،‬نقطة‪،‬‬ ‫وك ــان ق ــاب قــوسـيــن أو أدن ــى من‬ ‫تحقيق "تريبل دبل"‪ ،‬مع تحقيقه‬ ‫‪ 9‬متابعات و‪ 8‬تمريرات حاسمة‪.‬‬ ‫وأض ــاف لـلـفــائــز ج ــون اينغليس‬ ‫‪ 22‬نقطة‪.‬‬ ‫وكان يوتا جاز تأهل الموسم‬

‫الماضي لـ"لبالي أوف" بعد غياب‬ ‫أربـ ـع ــة مـ ــواسـ ــم‪ ،‬ف ـت ـخ ـطــى الـ ــدور‬ ‫األول بصعوبة ضد لوس انجلس‬ ‫كـلـيـبــرز ‪ 3-4‬قـبــل أن يـسـقــط أمــام‬ ‫غولدن ستايت صفر‪.4-‬‬ ‫وتتبقى أربــع بطاقات للحسم‬ ‫ف ــي الـمـنـطـقــة ال ـغــرب ـيــة‪ ،‬تتنافس‬ ‫عليها خمس فرق في المباراتين‬ ‫األخـيــرتـيــن المتبقيتين‪ .‬والـفــرق‬ ‫الـ ـمـ ـعـ ـنـ ـي ــة ه ـ ــي نـ ـي ــو أورل ـ ـيـ ــانـ ــز‬ ‫بيليكانز الـخــامــس وأوكــاهــومــا‬ ‫س ـي ـتــي ث ــان ــدر ال ـ ـسـ ــادس وس ــان‬ ‫انـطــونـيــو سـبـيــرز (ت ـت ـســاوى في‬ ‫الرصيد مع ‪ 46‬فوزا و‪ 34‬خسارة)‪،‬‬ ‫ومينيسوتا تمبروولفز الثامن‬ ‫ودنفر ناغتس التاسع (يتساويان‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫فيتل يحرز فوزا دراماتيكيا في جائزة البحرين‬

‫احتفل سائق فيراري سيباستيان‬ ‫فـيـتــل بـخــوضــه سـبــاقــه ال ـ ـ ‪ 200‬في‬ ‫"ال ـ ـفـ ــورمـ ــوال واحـ ـ ـ ــد" أمـ ـ ــس األول‪،‬‬ ‫بفوز "درامــاتـيـكــي" حبس األنفاس‬ ‫حتى اللفات األخيرة لسباق جائزة‬ ‫البحرين الكبرى‪ ،‬المرحلة الثانية‬ ‫من بطولة العالم للفورموال واحد‪.‬‬ ‫وأن ـهــى فـيـتــل‪ ،‬بـطــل الـعــالــم أربــع‬ ‫مــرات‪ ،‬على إطــارات "بالية" السباق‬ ‫أم ــام ســائــق "مــرس ـيــدس" فالتيري‬ ‫ب ــوت ــاس ال ـ ــذي الح ـق ــه كـظـلــه وب ــذل‬ ‫ق ـص ــارى ج ـهــده ل ـت ـج ــاوزه دون أن‬ ‫يـنـجــح بــذلــك‪ .‬أم ــا زمـيـلــه فــي فريق‬ ‫"األسهم الفضية" البريطاني لويس‬ ‫هــامـيـلـتــون‪ ،‬ال ــذي لـمــا يفتتح بعد‬

‫رصيده من االنتصارات هذا العام‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فحل ثالثا بعدما انطلق تاسعا‪.‬‬ ‫واح ـت ــل ال ـمــركــز ال ــراب ــع الـســائــق‬ ‫الفرنسي الشاب بيار غاسلي على‬ ‫متن سيارته "تورو روسو" المزودة‬ ‫ً‬ ‫بمحرك هوندا‪ ،‬متقدما على كيفن‬ ‫ماغنسون (هاس)‪.‬‬ ‫وح ـقــق فـيـتــل ف ــوزه الـثــانــي على‬ ‫الـ ـت ــوال ــي هـ ــذا الـ ـع ــام ب ـع ــد إحـ ـ ــرازه‬ ‫ق ـبــل ن ـحــو أس ـبــوع ـيــن ل ـقــب سـبــاق‬ ‫جــائــزة أسـتــرالـيــا الـكـبــرى المرحلة‬ ‫االفتتاحية من البطولة‪.‬‬ ‫كـمــا رف ــع الـســائــق األلـمــانــي عــدد‬ ‫ً‬ ‫انـ ـتـ ـص ــارات ــه إل ـ ــى ‪ 49‬م ـت ـق ــدم ــا فــي‬ ‫صـ ــدارة الـتــرتـيــب ال ـع ــام ب ـف ــارق ‪17‬‬

‫ن ـق ـط ــة ع ـ ــن وصـ ـيـ ـف ــه ال ـب ــري ـط ــان ــي‬ ‫هاميلتون ال ــذي تمكن مــن الـعــودة‬ ‫بقوة للمركز الثالث بعدما انطلق‬ ‫ً‬ ‫ـوان عن‬ ‫تــاسـعــا ليتأخر بـفــارق ‪ 6‬ث ـ ٍ‬ ‫مـنــافـســه األب ـ ــرز ع ـلــى االلـ ـق ــاب هــذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫ويشار إلى أن فيتل وهاميلتون‬ ‫فازا بلقب بطولة العالم أربع مرات‬ ‫لـكــل منهما‪ ،‬و هـمــا يتنافسان هــذا‬ ‫العام على لقب خامس‪.‬‬ ‫وصرخ األلماني فيتل عبر جهاز‬ ‫االتـصــال وهــو يجتاز خــط النهاية‬ ‫ً‬ ‫قائال "لقد انتهى عمر اإلطارات في‬ ‫اللفات العشر األخيرة‪."...‬‬ ‫وت ــاب ــع س ــائ ــق "فـ ـ ـي ـ ــراري"‪" :‬قـلــت‬

‫لفريقي أن كل شــيء يسير على ما‬ ‫يـ ــرام‪ ،‬لـكـنـهــا كــانــت ك ــذب ــة! اعـتـقــدت‬ ‫أن بــوتــاس سيتمكن مــن تـجــاوزي‬ ‫وح ــاول ــت أن أح ــاف ــظ عـلــى الـمـســار‬ ‫التسابقي األفضل على الحلبة"‪.‬‬ ‫بوتاس من ناحيته‪ ،‬قــال "زودنــا‬ ‫سيارتنا بإطارات أقسى (من إطارات‬ ‫ف ـي ــراري) وكـنــت أعـلــم أنـنــا ال نملك‬ ‫ق ــدرن ــا ب ـيــدنــا‪ .‬ح ــاول ــت ال ـل ـحــاق به‬ ‫ً‬ ‫(فيتل)‪ ،‬لكن لم يكن األمر كافيا‪ .‬لقد‬ ‫ً‬ ‫خاب ظني كثيرا"‪.‬‬ ‫هاميلتون الــذي بــدأ السباق من‬ ‫المركز التاسع عند خــط االنطالق‬ ‫بعدما نــال عقوبة التراجع خمسة‬ ‫مراكز بسبب تبديل علبة السرعات‬

‫مـ ــع ن ـه ــاي ــة الـ ـتـ ـج ــارب ال ـتــأه ـي ـل ـيــة‬ ‫السبت‪ ،‬أكــد أنــه راض عن نتيجته‪،‬‬ ‫وتابع "أنا سعيد‪ .‬لقد خرجت بأقل‬ ‫أض ــرار ممكنة بـعــدمــا انطلقت من‬ ‫المركز التاسع‪ ،‬لذا وصولي بالمركز‬ ‫ً‬ ‫الثالث ليس سيئا"‪.‬‬ ‫لـكــن فــرحــة "فـ ـي ــراري" ل ــم تكتمل‬ ‫بـ ـع ــدم ــا اض ـ ـطـ ــر ك ـي ـم ــي رايـ ـك ــون ــن‬ ‫لالنسحاب إثر دعسه أحد العاملين‬ ‫في الفريق بعدما طلب منه الفريق‬ ‫ال ـف ـنــي االنـ ـط ــاق خ ــال تــوق ـفــه في‬ ‫مــركــز الـصـيــانــة دون أن يعمد إلــى‬ ‫تـحــريــر اإلط ــار الـخـلـفــي‪ ،‬مــا تسبب‬ ‫ً‬ ‫بتوقفه فورا وانسحابه‪.‬‬ ‫وت ــم ن ـقــل ال ـعــامــل ال ـم ـصــاب إلــى‬

‫المركز الطبي في حلبة الصخير‬ ‫البحرينية إذ أشارت التقارير إلى‬ ‫تعرضه لكسر مزدوج في ساقه‪.‬‬ ‫ولـ ــم ي ـك ــن ح ــظ ف ــري ــق "ري ــد‬ ‫ب ــول" أفـضــل إذ ع ــاش "درام ــا"‬ ‫في اللفات األولــى في أمسية‬ ‫صاخبة بعد انسحاب دانيال‬ ‫ريكياردو وماكس فيرشتابن‬ ‫ً‬ ‫تباعا‪ ،‬األول بسبب خسارته‬ ‫ل ـل ـقــوة ع ـلــى م ـتــن س ـيــارتــه‪،‬‬ ‫والثاني بطلب من فريقه‪.‬‬ ‫ووص ــل ســائــق "ري ـن ــو" نيكو‬ ‫ً‬ ‫هالكينبيرغ ســادســا أمــام سائقي‬ ‫فــريــق "مــاكــاريــن ـ ري ـنــو" فــرنــانــدو‬ ‫ألونسو وستوفيل فاندورن‪.‬‬

‫م ــع ‪ 45‬فـ ــوزا و‪ 35‬خـ ـس ــارة)‪ .‬ولــم‬ ‫تخض أي من هذه الفرق مباريات‬ ‫أمس األول‪.‬‬ ‫وفــي المنطقة الـشــرقـيــة‪ ،‬حقق‬ ‫فيالدلفيا سفنتي سيكسرز ثالث‬ ‫الترتيب‪ ،‬فــوزه الــرابــع عشر على‬ ‫التوالي وجاء على حساب داالس‬ ‫مافريكس ‪.97-109‬‬ ‫وعادل فيالدلفيا رقمه القياسي‬ ‫فــي االنـتـصــارات المتتالية الــذي‬ ‫حققه في موسم ‪ ،1983-1982‬حين‬ ‫قاده نجمه يوليوس إيرفينغ الى‬ ‫لقب الدوري‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ ١٠‬أبريل ‪2018‬م ‪ ٢٤ /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪29‬‬

‫رياضة‬

‫غوارديوال أمام االمتحان األصعب لتخطي ليفربول في األبطال‬ ‫برشلونة لتأكيد تفوقه في العاصمة روما‬ ‫ي ـخ ــوض الـ ـم ــدرب االس ـب ــان ــي ال ـنــاجــح‬ ‫جـ ــوس ـ ـيـ ــب غ ـ ـ ـ ـ ــواردي ـ ـ ـ ـ ــوال أحـ ـ ـ ـ ــد أصـ ـع ــب‬ ‫االخـتـبــارات فــي مسيرته الــافـتــة‪ ،‬عندما‬ ‫يواجه فريقه مانشستر سيتي االنكليزي‬ ‫لـيـفــربــول فــي إي ــاب ال ــدور رب ــع النهائي‬ ‫من دوري أبطال اوروبــا‪ ،‬محاوال قلب‬ ‫خسارته الثقيلة بثالثية نظيفة ذهابا‬ ‫األسبوع الماضي‪.‬‬ ‫وت ـل ـقــى س ـي ـتــي ال ـ ــذي ي ـق ـتــرب من‬ ‫ال ـت ـتــويــج بـلـقــب الـ ـ ــدوري االنـكـلـيــزي‬ ‫الممتاز‪ ،‬خسارة غير متوقعة األسبوع‬ ‫ال ـمــاضــي أم ــام لـيـفــربــول عـلــى ملعب‬ ‫األخير "أنفيلد" بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫وفـ ــي ح ـي ــن كـ ــان ال ـ ـنـ ــادي األزرق‬ ‫يأمل التعويض خــال عطلة نهاية‬ ‫األس ـ ـ ـبـ ـ ــوع وضـ ـ ـم ـ ــان لـ ـق ــب الـ ـ ـ ــدوري‬ ‫الـمـحـلــي عـنــدمــا يـسـتـضـيــف غريمه‬ ‫مانشستر يونايتد‪ ،‬باغته األخير بقلب‬ ‫تأخره صفر‪ 2-‬فوزا ‪.2-3‬‬ ‫وت ـ ـق ـ ــدم "ال ـ ـس ـ ـي ـ ـت ـ ـيـ ــزن" بـ ـه ــدفـ ـي ــن فــي‬ ‫الشوط األول عبر قائد الفريق البلجيكي‬ ‫فانسان كومباني وااللماني إيلكاي‬ ‫غ ــون ــدوغ ــان‪ ،‬إال ان يــونــايـتــد‬ ‫تـمـكــن م ــن تـسـجـيــل ثــاثـيــة‬ ‫خ ــال نـحــو رب ــع ســاعــة في‬ ‫الشوط الثاني‪ ،‬بينها ثنائية‬ ‫للفرنسي بول بوغبا‪.‬‬ ‫ويـ ـ ــدرك غـ ــوارديـ ــوال انــه‬ ‫فـ ــي ح ـ ــال نـ ـج ــاح ل ـي ـفــربــول‬ ‫ف ــي ت ـس ـج ـيــل هـ ــدف واحـ ــد‪،‬‬ ‫سـيـتـعـيــن ع ـل ــى ف ــري ـق ــه تـسـجـيــل‬ ‫خمسة أهــداف في مرمى الفريق‬ ‫األحـ ـ ـم ـ ــر‪ ،‬وه ـ ــو مـ ــا س ـب ــق لـ ــه ان‬ ‫نجح به في مباراتهما األولى في‬

‫الــدوري هذا الموسم‪ ،‬إال ان أربعة أهداف‬ ‫م ـن ـهــا أتـ ــت ب ـع ــد طـ ــرد م ـه ــاج ــم ل ـي ـفــربــول‬ ‫السنغالي ساديو مانيه‪.‬‬ ‫وقـبــل خـســارتــه أم ــام يــونــايـتــد‪ ،‬لــم يكن‬ ‫س ـي ـت ــي قـ ــد ت ـل ـق ــى خ ـ ـسـ ــارة فـ ــي ال ـ ـ ــدوري‬ ‫االن ـك ـل ـيــزي س ــوى أمـ ــام ل ـي ـفــربــول‪ ،‬وذل ــك‬ ‫بنتيجة ‪ 4-3‬في يناير‪.‬‬ ‫وأقر االسباني بقلقه لجهة عدم نجاحه‬ ‫فــي ض ـمــان تــركـيــز فــريـقــه فــي الـمـبــاريــات‬ ‫الكبيرة‪ ،‬قائال "فكرت في هذا االمــر مرات‬ ‫عــدة‪ .‬خسرت العديد مــن مـبــاريــات دوري‬ ‫االبطال في مدى ‪ 10‬أو ‪ 15‬دقيقة"‪.‬‬ ‫وأشار الى المباراة ضد برشلونة عندما‬ ‫كان مدربا لبايرن ميونيخ في مايو ‪2015‬‬ ‫"كنا نواجه برشلونة وبعد ‪ 77‬دقيقة كانت‬ ‫النتيجة صفر‪-‬صفر قبل ان نخسر صفر‪3-‬‬ ‫في نهاية المباراة (‪ )...‬حصل هذا االمر أكثر‬ ‫مــن مــرة معي وربـمــا هــو خطئي ويتعين‬ ‫علي التفكير في ذلك"‪.‬‬ ‫وفي الموسم الماضي‪ ،‬تقدم مانشستر‬ ‫سيتي على مــونــاكــو ‪ 3-5‬فــي اي ــاب الــدور‬ ‫ثمن النهائي‪ ،‬إال انه خسر ‪ 3-1‬ايابا وخرج‬ ‫بفارق االهداف‪.‬‬ ‫ولدى ليفربول‪ ،‬سيكون السؤال‬ ‫ال ـم ـط ــروح ه ــو م ــا اذا كـ ــان ه ــداف‬

‫ليفربول‬ ‫روما‬

‫برشلونة وروما‬ ‫وفي المباراة الثانية‪ ،‬سيكون‬ ‫روما على موعد مع أمل تحقيق‬

‫مان سيتي‬

‫‪٩:45‬م‬

‫بيب‪ :‬المهمة صعبة على فريقي‬ ‫أقــر غــوارديــوال بصعوبة مهمة فريقه‪،‬‬ ‫السيما من الناحية الذهنية‪ ،‬بعد تفريطه‬ ‫فـ ــي ت ـق ــدم ــه ع ـل ــى ي ــون ــايـ ـت ــد‪ ،‬وف ـش ـل ــه فــي‬ ‫االح ـت ـفــال بــالـتـتــويــج بــالـلـقــب عـلــى ملعبه‬ ‫وبين مشجعيه‪ ،‬وحسم البطولة قبل ست‬ ‫مراحل من نهايتها‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـ ـمـ ــدرب ال ـك ــات ــال ــون ــي‪ ،‬ردا‬ ‫على ســؤال عما إذا كانت الخسارة‬ ‫أمــام يونايتد ستؤثر على‬ ‫م ـع ـن ــوي ــات الع ـب ـي ــه فــي‬

‫الدوري االنكليزي هذا الموسم‪ ،‬المصري‬ ‫محمد صالح‪ ،‬مشاركا في مباراة الغد‪.‬‬ ‫وخرج صالح في مطلع الشوط الثاني‬ ‫في مباراة الذهاب بعدما افتتح التسجيل‬ ‫وكان صاحب التمريرة الحاسمة للهدف‬ ‫الـ ـث ــال ــث الـ ـ ــذي س ـج ـلــه م ــانـ ـي ــه‪ ،‬وأخ ــرج ــه‬ ‫مدربه االلماني يورغن كلوب بعد شعوره‬ ‫بانزعاج بدني‪.‬‬ ‫وغــاب صــاح عن مـبــاراة الديربي ضد‬ ‫ايفرتون (صفر‪-‬صفر) في الدوري المحلي‪،‬‬ ‫واكتفى كلوب بالقول بعد المباراة "الجميع‬ ‫يعتقد انه سيكون جاهزا لمباراة الثالثاء‬ ‫(اإلياب ضد سيتي)‪ ،‬لكن في نهاية المطاف‬ ‫س ـن ــرى"‪ .‬إال ان لـيـفــربــول سيفتقد قــائــده‬ ‫ج ــوردان هـنــدرســون بــداعــي االيـقــاف بعد‬ ‫نيله البطاقة الصفراء الثانية ذهابا‪ ،‬علما‬ ‫ان الفريق األحمر يسعى الى بلوغ الدور‬ ‫نصف النهائي للمرة االولى منذ عام ‪2008‬‬ ‫عندما خــرج على يــد فريق انكليزي آخر‬ ‫هو تشلسي‪.‬‬

‫برشلونة‬

‫فرانشيسكو‪ :‬قادرون على تحقيق المعجزة‬

‫م ـبــاراة ال ـيــوم‪" ،‬األم ــر صـعــب‪ ،‬مــن الناحية‬ ‫الذهنية عندما ال تفوز وبالتالي يمكن ان‬ ‫يحصل هذا االمر‪.‬‬ ‫لكن ربما ننجح في تطوير أنفسنا ايضا‬ ‫في المستقبل فيما يتعلق بهذه الناحية‬ ‫وإدراك أن ما نقوم به ليس كافيا للفوز"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬في الشوط االول (عندما تقدم‬ ‫سيتي بهدفين) قمنا بما قمنا بــه طــوال‬ ‫الموسم‪ ،‬لكن ربما ال يكون ذلك كافيا في‬ ‫دوري األبطال"‪.‬‬

‫دورتموند يشدد الضغط على شالكه‬ ‫شدد بوروسيا دورتموند الثالث ضغطه على شالكه الثاني‬ ‫بفوزه السهل على ضيفه شتوتغارت ‪-3‬صفر في المرحلة‬ ‫الثامنة والعشرين من بطولة ألمانيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكــان بايرن ميونيخ حسم اللقب للموسم السادس على‬ ‫التوالي بفوزه السبت على أوغسبورغ ‪.1-4‬‬ ‫ورفع دورتموند رصيده الى ‪ 51‬نقطة‪ ،‬بفارق نقطة واحدة‬ ‫فقط خلف شالكه الذي سقط السبت امام هامبورغ ‪.3-2‬‬ ‫وس ـجــل االه ـ ــداف ال ـثــاثــة االم ـيــركــي كــريـسـتـيــان‬ ‫بوليسيتش (‪ )38‬والبلجيكي ميتشي باتشوايي‬ ‫(‪ )48‬وماكسيمليان فيليب (‪.)59‬‬ ‫وفي مباراة ثانية‪ ،‬تعادل فرانكفورت مع ضيفه‬ ‫هوفنهايم بهدف للصربي لوكا يوفيتش (‪)49‬‬ ‫مقابل هدف لسيرجي جينابري (‪.)56‬‬ ‫ورف ــع فــران ـك ـفــورت ال ــراب ــع رص ـيــده ال ــى ‪ 46‬نـقـطــة‪ ،‬بـفــارق‬ ‫االهداف فقط امام اليبزيغ الخامس الذي يلتقي باير ليفركوزن‬ ‫السادس االثنين في ختام المرحلة‪.‬‬ ‫وت ـشــارك ال ـفــرق االرب ـعــة االول ــى فــي دوري اب ـطــال اوروب ــا‬ ‫الموسم المقبل‪ ،‬في حين يخوض الخامس والسادس غمار‬ ‫الدوري االوروبي "يوروبا ليغ"‪.‬‬ ‫وك ــان ــت ال ـمــرح ـلــة افـتـتـحــت الـجـمـعــة ب ـفــوز هــانــوفــر على‬ ‫فيردر بريمن ‪ ،1-2‬واستكملت السبت بفوز فولفسبورغ على‬ ‫فرايبورغ ‪-2‬صفر‪ ،‬وبوروسيا مونشنغالدباخ على هرتا برلين‬ ‫‪ ،1-2‬وتعادل كولن مع ماينتس ‪.1-1‬‬

‫"مـعـجــزة" إقـصــاء برشلونة مــن دوري‬ ‫األبطال‪ ،‬رغم تأخره الكبير ذهابا‪.‬‬ ‫ورغم الهدف الذي تمكن من تسجيله‬ ‫خــارج ملعبه‪ ،‬يحتاج نــادي العاصمة‬ ‫االيـطــالـيــة إل ــى تحقيق ع ــودة مضنية‬ ‫على الملعب األولمبي في روما‪ ،‬للعبور‬ ‫إلى الدور نصف النهائي للمرة األولى‬ ‫منذ عام ‪.1984‬‬ ‫أم ــا ال ـن ــادي الـكـتــالــونــي‪ ،‬ال ــذي بــات‬ ‫قريبا من حسم لقب الدوري اإلسباني‬ ‫لصالحه‪ ،‬فيحتفظ بذكريات طيبة‬ ‫من الملعب األولمبي‪ ،‬حيث منحه‬ ‫مـيـســي ف ــي ‪ ،2009‬ب ـه ــدف رأس ــي‪،‬‬ ‫الـ ـلـ ـق ــب األوروبـ ـ ـ ـ ـ ــي عـ ـل ــى ح ـس ــاب‬ ‫مانشستر يونايتد‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــاد م ـي ـس ــي ف ــري ـق ــه ال ـس ـبــت‬ ‫لمعادلة الرقم القياسي في عدد‬ ‫الـ ـمـ ـب ــاري ــات دون ه ــزي ـم ــة (‪،)38‬‬ ‫بفضل ثالثية في مرمى ليغانيس‬ ‫(‪.)1-3‬‬ ‫ورغــم أن مــدربــه إرنستو فالفيردي‬ ‫أكد في تصريحات سابقة انه‬ ‫ال يؤمن بـ"النبوء ات"‪ ،‬فإنه‬ ‫سيكون مسرورا بالتأكيد‬ ‫ف ــي ح ــال تـمـكــن م ــن ت ـكــرار‬ ‫إنـ ـج ــاز س ـل ـف ـيــه جــوسـيــب‬ ‫غ ـ ـ ـ ـ ـ ــواردي ـ ـ ـ ـ ـ ــوال ولـ ـ ــويـ ـ ــس‬ ‫انــريـكــي‪ ،‬بــإحــراز "ثالثية"‬ ‫الدوري والكأس المحليين‬ ‫ودوري األ بـ ـ ـ ـ ـط ـ ـ ـ ــال ف ــي‬ ‫موسمه األول مع النادي‪.‬‬ ‫واع ـ ـ ـت ـ ـ ـبـ ـ ــر فـ ـ ــال ـ ـ ـف ـ ـ ـيـ ـ ــردي أن‬ ‫الـ ـم ــواجـ ـه ــة م ـ ــع رومـ ـ ـ ــا "غ ـي ــر‬ ‫محسومة بأي طريقة"‪.‬‬

‫قال مدرب نادي العاصمة اإليطالية روما أوزيبيو دي‬ ‫فرانشيسكو‪" :‬علينا أن نؤمن بأمر مهم‪ ،‬ونقدم عليه مع‬ ‫الكثير من الحب والشغف‪ .‬سيقدمون أفضل ما لديهم‬ ‫ً‬ ‫لتأكيد النتيجة‪ ،‬إال أننا قــادرون أيضا على تحقيق‬ ‫معجزة"‪.‬‬ ‫وأضاف فرانشيسكو أن "األمر صعب‪ ،‬إال أن علينا‬ ‫أن نؤمن‪ .‬أوقفنا (النجم األرجنتيني ليونيل) ميسي‬ ‫ً‬ ‫(في الــذهــاب)‪ ،‬وعلينا أن نحاول القيام بذلك مجددا‬ ‫اليوم"‪.‬‬

‫ً‬ ‫نابولي يبقي حظوظه باللقب قائمة‪ ...‬والتسيو ثالثا‬ ‫أبـقــى نــابــولــي حـظــوظــه فــي إح ــراز اللقب‬ ‫قائمة‪ ،‬بعدما حـ ّـول تأخره أمــام كييفو إلى‬ ‫فــوز ‪ 1-2‬فــي الــوقــت الـقــاتــل‪ ،‬فــي حين انتزع‬ ‫التسيو المركز الثالث من إنتر ميالن أمس‬ ‫األول‪ ،‬بالمرحلة الحادية والثالثين من بطولة‬ ‫إيطاليا لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورف ــع نــابــولــي‪ ،‬ال ـثــانــي‪ ،‬رص ـيــده إل ــى ‪77‬‬ ‫نقطة‪ ،‬معيدا الفارق مع يوفنتوس المتصدر‬ ‫وبـطــل الـمــواســم الـسـتــة الـمــاضـيــة إل ــى أربــع‬ ‫نقاط بعد فــوز األخير على بينيفينتو ‪2-4‬‬ ‫السبت‪.‬‬ ‫وكان نابولي تصدر الدوري فترات طويلة‬ ‫قبل أن ينتزعها منه يوفنتوس في المراحل‬ ‫األخيرة‪.‬‬ ‫وصعد التسيو إلى المركز الثالث برصيد‬ ‫‪ 60‬نقطة‪ ،‬بفوزه على مضيفه اودينيزي ‪،1-2‬‬ ‫بفارق األهــداف أمــام رومــا الــذي بــات رابعا‪،‬‬ ‫ونـقـطــة أم ــام إنـتــر م ـيــان‪ ،‬ال ــذي تــراجــع إلــى‬ ‫المركز الخامس‪.‬‬ ‫واسـتـفــاد التـسـيــو فــي ه ــذه الـمــرحـلــة من‬ ‫سقوط إنتر ميالن أمــام تورينو ‪ 2-1‬أمــس‪،‬‬ ‫وروما أمام فيورنتينا صفر‪ 2-‬السبت‪.‬‬ ‫وتشارك الفرق األربعة األولــى في دوري‬ ‫أبطال أوروبــا مباشرة في الموسم المقبل‪،‬‬

‫فرحة العبي نابولي بالفوز‬ ‫في حين يلعب الخامس والسادس ببطولة‬ ‫الدوري األوروبي "يوروبا ليغ"‪.‬‬ ‫فــي ال ـم ـبــاراة األولـ ــى‪ ،‬أبـقــى نــابــولــي على‬ ‫فرصته في إحــراز اللقب قائمة بعدما ّ‬ ‫حول‬ ‫تأخره أمام ضيفه كييفو إلى فوز ‪.1-2‬‬ ‫ت ـق ــدم كـيـيـفــو ع ـبــر ال ـب ــول ـن ــدي م ــاري ــوش‬

‫َ‬ ‫تعادل قطبي مدريد في ديربي العاصمة‬ ‫في المرحلة الحادية والثالثين‬ ‫من بطولة إسبانيا لكرة القدم‪،‬‬ ‫لم يكن هدف البرتغالي ً‬ ‫كريستيانو رونالدو كافيا لفوز‬ ‫فريقه‪ ،‬ريال مدريد‪ ،‬على جاره‬ ‫أتلتيكو مدريد في «ديربي‬ ‫العاصمة»‪ ،‬فخرجا متعادلين‬ ‫‪.1-1‬‬

‫ل ـ ـ ــم ي ـ ـكـ ــن ه ـ ـ ـ ــدف الـ ـب ــرتـ ـغ ــال ــي‬ ‫كريستيانو رونــالــدو كافيا لفوز‬ ‫فــري ـقــه‪ ،‬ريـ ــال م ــدري ــد‪ ،‬ع ـلــى ج ــاره‬ ‫أتـ ـلـ ـتـ ـيـ ـك ــو مـ ـ ــدريـ ـ ــد فـ ـ ــي "دي ـ ــرب ـ ــي‬ ‫العاصمة"‪ ،‬فخرجا متعادلين ‪1-1‬‬ ‫على استاد سانتياغو برنابيو ‪1-1‬‬ ‫أمــس األول فــي المرحلة الحادية‬ ‫وال ـث ــاث ـي ــن م ــن ب ـطــولــة إسـبــان ـيــا‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكان برشلونة المستفيد األكبر‬ ‫مــن تـعــادل َ‬ ‫قطبي مــدريــد‪ ،‬فابتعد‬ ‫بالتالي بالصدارة بفارق ‪ 11‬نقطة‬ ‫عن أتلتيكو أقرب منافسيه‪.‬‬ ‫ويـمـلــك بــرشـلــونــة‪ ،‬الـفــائــز على‬ ‫ل ـي ـغ ــان ـي ــس ‪ ،1-3‬ب ـف ـض ــل ثــاث ـيــة‬ ‫لنجمه األرجنتيني ليونيل ميسي‬ ‫‪ 79‬ن ـق ـط ــة‪ ،‬م ـق ــاب ــل ‪ 68‬ألتـلـتـيـكــو‬ ‫الوصيف‪.‬‬ ‫م ــن جـهـتــه‪ ،‬رف ــع ريـ ــال مــدريــد‬ ‫وح ــام ــل ال ـل ـقــب رص ـي ــده إل ــى ‪64‬‬ ‫نقطة‪ ،‬لكنه خسر المركز الثالث‬ ‫لمصلحة فالنسيا‪ ،‬ا ل ــذي تغلب‬ ‫ع ـلــى ض ـي ـفــه إس ـب ــان ـي ــول بـهــدف‬ ‫لــرودريـغــو مــوريـنــو فــي الدقيقة‬ ‫ال ـس ــاب ـع ــة‪ ،‬ل ـي ــرف ــع رصـ ـي ــده إل ــى‬

‫‪ 65‬نـقـطــة‪ ،‬وي ـتــرك مــركــزه الــرابــع‬ ‫للنادي الملكي‪.‬‬ ‫وتنافس فــرق برشلونة وريــال‬ ‫مدريد وأتلتيكو مدريد بقوة على‬ ‫الساحة األوروب ـيــة‪ ،‬فخطا كــل من‬ ‫ري ـ ــال م ــدري ــد وب ــرش ـل ــون ــة خـطــوة‬ ‫نحو نصف نهائي دوري األبطال‪،‬‬ ‫بفوز األول على ضحيته في نهائي‬ ‫ال ـن ـس ـخ ــة الـ ـم ــاضـ ـي ــة ي ــوف ـن ـت ــوس‬ ‫اإليـطــالــي ‪-3‬ص ـفــر بعقر داره‪ ،‬في‬ ‫مباراة تألق فيها نجمه البرتغالي‬ ‫كريستيانو رونالدو‪ ،‬والثاني على‬ ‫ضيفه روما اإليطالي ‪.1-4‬‬ ‫كـ ـم ــا ت ـغ ـل ــب أت ـل ـت ـي ـك ــو م ــدري ــد‬ ‫عـلــى ضـيـفــه سـبــورتـيـنــغ لشبونة‬ ‫البرتغالي ‪-2‬صفر في ذهــاب ربع‬ ‫نهائي الــدوري األوروبــي (يوروبا‬ ‫ليغ)‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال الـ ـف ــرنـ ـس ــي زي ـ ـ ــن ال ــدي ــن‬ ‫زيدان‪ ،‬مدرب الريال‪" :‬كنا نستحق‬ ‫الفوز أكثر اليوم بوضوح‪ .‬إنه أمر‬ ‫م ــؤس ــف"‪ ،‬م ـض ـي ـفــا‪" :‬س ـن ـحــت لـنــا‬ ‫فــرص أكـثــر‪ ،‬لكن فــي النهاية كان‬ ‫يمكن أن نخسر المباراة أيضا"‪.‬‬ ‫وعن دوري أبطال أوروبا‪ ،‬أوضح‬

‫زيدان‪" :‬الجميع يرى أننا سنتأهل‬ ‫إل ــى نـصــف ال ـن ـهــائــي‪ ،‬وهـ ــذا م ــا ال‬ ‫يجب تماما أن نضعه في أذهاننا‪.‬‬ ‫نعرف جيدا أننا سنعاني مجددا‬ ‫األربعاء"‪.‬‬ ‫فــي الـمـقــابــل‪ ،‬ق ــال األرجـنـتـيـنــي‬ ‫دييغو سيميوني‪ ،‬مدرب أتلتيكو‪،‬‬ ‫تـ ـعـ ـلـ ـيـ ـق ــا ع ـ ـلـ ــى ه ـ ـ ـ ــدف ال ـ ـت ـ ـعـ ــادل‬ ‫لـ ـمـ ـه ــاجـ ـم ــه ال ـ ـفـ ــرن ـ ـسـ ــي أنـ ـ ـط ـ ــوان‬ ‫غريزمان‪ ،‬إنــه "العــب رائــع‪ ،‬لم تكن‬ ‫بدايته للموسم جيدة‪ ،‬وهو يعرف‬ ‫ذلك‪ ،‬ولم يكن سهال عليه االنخراط‬ ‫مـجــددا بالطريقة التي فعلها في‬ ‫نوفمبر وديسمبر"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬أعتقد أن وجود كوستا‬ ‫ساعده كثيرا‪ ،‬ما سمح له بأن يكون‬ ‫متحررا من الرقابة"‪.‬‬ ‫وكان ريال الطرف األفضل طوال‬ ‫المباراة‪ ،‬وحصل على عدد ال بأس‬ ‫به من الفرص‪ ،‬لكن تألق الحارس‬ ‫السلوفيني يــان أوبــاك حــال دون‬ ‫تسجيله أكثر من هدف‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرك زي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدان ف ـ ـ ـ ــي خ ــط‬ ‫ه ـج ــوم ال ــوي ـل ــزي غ ــاري ــث بــايــل‪،‬‬ ‫إلـ ـ ــى جـ ــانـ ــب رون ـ ـ ــال ـ ـ ــدو‪ ،‬وأبـ ـق ــى‬

‫ستيبنسكي فــي ا لــد قـيـقــة ‪ ،73‬لـكــن نابولي‬ ‫رف ـ ــض االس ـ ـت ـ ـسـ ــام‪ ،‬ف ـس ـج ــل ه ــدف ـي ــن عـبــر‬ ‫البولندي اآلخر اركاديوش ميليك في الدقيقة‬ ‫قـبــل األخ ـي ــرة‪ ،‬والـغـيـنــي امـ ــادو دي ـ ــاوارا في‬ ‫الدقيقة الثالثة من الوقت الضائع‪.‬‬ ‫وكان نابولي أهدر ركلة جزاء أيضا انبرى‬

‫لها مهاجمه البلجيكي دريس ميرتنز عندما‬ ‫كانت النتيجة ‪-1‬صفر للضيوف‪.‬‬ ‫وف ــي ال ـم ـب ــاراة ال ـثــان ـيــة‪ ،‬ج ــاءت األه ــداف‬ ‫الثالثة في الشوط األول‪ ،‬فتقدم أودينيزي‬ ‫بــواسـطــة كيفن الســانـيــا (‪ ،)13‬ورد التسيو‬ ‫ب ـه ــدف ـي ــن عـ ـب ــر تـ ـشـ ـي ــرو اي ـم ــوب ـي ـل ــي (‪،)26‬‬ ‫واإلسباني لويس البرتو (‪.)37‬‬ ‫وعزز إيموبيلي صدارته ترتيب الهدافين‬ ‫برصيد ‪ 27‬هدفا بفارق ‪ 3‬أهداف عن مهاجم‬ ‫إنتر ميالن األرجنتيني ماورو إيكاردي‪.‬‬ ‫وكان التسيو حقق نتيجة جيدة الخميس‬ ‫ب ـف ــوزه ع ـلــى ضـيـفــه س ــال ــزب ــورغ الـنـمـســوي‬ ‫‪ 2-4‬في ذهاب ربع نهائي الدوري األوروبي‬ ‫"يوروبا ليغ"‪.‬‬ ‫وأنقذ الكرواتي نيكوال كالينيتش ميالن‬ ‫مــن ال ـخ ـســارة عـلــى أرض ــه أم ــام ســاســوولــو‬ ‫بإدراكه التعادل قبل أربع دقائق من النهاية‪.‬‬ ‫تقدم ساسوولو عبر ماتيو بوليتانو في‬ ‫الدقيقة ‪ ،75‬وعادل كالينيتش في الدقيقة ‪.86‬‬ ‫ورفع ميالن السادس رصيده إلى ‪ 52‬نقطة‪.‬‬ ‫وف ـ ــاز ك ــروت ــون ــي ع ـل ــى ب ــول ــون ـي ــا ب ـهــدف‬ ‫للنيجيري سيمون نوانكو (‪ ،)25‬وفيرونا‬ ‫على كالياري بهدف لرومولو سوزا (‪.)36‬‬

‫تحية من طرفي الديربي عقب نهاية اللقاء‬ ‫الفرنسي كريم بنزيمة احتياطيا‪.‬‬ ‫واعتمد سيموني مدرب أتلتيكو‬ ‫فــي الـمـقــابــل عـلــى ديـيـغــو كوستا‬ ‫وغريزمان في خط الهجوم‪.‬‬ ‫وف ــاج ــأ م ـ ــدرب ري ـ ــال ال ـج ـم ـيــع‪،‬‬

‫بــإخــراجــه رون ــال ــدو ف ــي منتصف‬ ‫الشوط الثاني‪.‬‬ ‫وبـ ـ ـع ـ ــد سـ ـلـ ـسـ ـل ــة مـ ـ ــن ال ـ ـفـ ــرض‬ ‫الضائعة من الطرفين‪ ،‬كاد راموس‬ ‫ي ـخ ـط ــف ه ـ ــدف ال ـ ـفـ ــوز لـ ــريـ ــال فــي‬

‫الدقيقة األخيرة حين انبرى لتنفيذ‬ ‫ركـلــة ح ــرة‪ ،‬فــأرســل ال ـكــرة باتجاه‬ ‫الــزاويــة اليمنى‪ ،‬لكن أوب ــاك طار‬ ‫لها وأنقذها ببراعة‪.‬‬ ‫وحـقــق ري ــال ســوسـيـيــداد فــوزا‬

‫ك ــاسـ ـح ــا عـ ـل ــى ضـ ـيـ ـف ــه جـ ـي ــرون ــا‬ ‫بخمسة أهداف لسيرخيو كاناليس‬ ‫(‪ )11‬والبلجيكي عــدنــان يــانــوزاي‬ ‫(‪ )35‬وميكيل أويارزابال (‪ 71‬و‪)85‬‬ ‫وخوان ميغيل (‪.)88‬‬


‫رياضة ‪30‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫صفحة أسبوعية مختصة بالبطوالت األوروبية‬ ‫إعداد‪ :‬عبدالعزيز التميمي‬

‫لماذا سيغيب الحكام اإلنكليز عن مونديال روسيا؟‬ ‫لم يحظ أي حكم إنكليزي بثقة االتحاد الدولي لكرة القدم من‬ ‫أجل إدارة مباريات مونديال روسيا‪ ،‬الذي ينطلق يونيو المقبل‪،‬‬ ‫وأثار هذا األمر حفيظة اإلنكليز‪ ،‬الذين سعوا إلى اختيار ممثل‬ ‫لهم في القائمة دون جدوى‪.‬‬

‫اعتزال هاورد‬ ‫ويب ورحيل‬ ‫كالتبورغ‬ ‫وأخطاء‬ ‫اتكينسون‬ ‫حالت دون‬ ‫اختيار أي‬ ‫إنكليزي‬

‫الحكم اإلنكيلزي‬ ‫كالتبورغ‬

‫أثـ ـ ــار ت ـج ــاه ــل االت ـ ـحـ ــاد الـ ــدولـ ــي ل ـكــرة‬ ‫ال ـقــدم (فـيـفــا) الـحـكــام اإلنـكـلـيــز للمشاركة‬ ‫فــي مــونــديــال روسـيــا ‪ 2018‬مــوجــة غضب‬ ‫فــي إنكلترا‪ ،‬حيث يعد هــذا الغياب األول‬ ‫منذ عــام ‪ ،1938‬ولعله يـعــود الــى العديد‬ ‫م ــن االسـ ـب ــاب الــريــاض ـيــة واالداريـ ـ ـ ــة على‬ ‫حد سواء‪.‬‬ ‫وك ــان االت ـحــاد أعـلــن فــي نـهــايــة الشهر‬ ‫الماضي قائمة تضم أسـمــاء ال ــ‪ 36‬حكما‪،‬‬ ‫و‪ 63‬مساعدا الذين سيشاركون في العرس‬ ‫الكروي‪ .‬وكانت الصدمة األبرز هي غياب‬ ‫الحكام اإلنكليز بشكل قاطع‪ ،‬وكذلك لم يتم‬ ‫اختيار أي حكم من أسكتلندا أو ويلز أو‬ ‫حتى أيرلندا الشمالية‪.‬‬ ‫ولعل ابتعاد أبــرز الحكام االنكليز عن‬ ‫الـســاحــة االوروب ـي ــة هــو الـسـبــب الرئيسي‬ ‫لهذه المشكلة‪ ،‬فبعد اعتزال الحكم الشهير‬ ‫ه ـ ـ ــاورد ويـ ـ ــب‪ ،‬ت ـس ـيــد مـ ـ ــارك كــات ـن ـبــورغ‬ ‫ال ـمــوقــف ف ــي ان ـك ـل ـتــرا‪ ،‬ح ـيــث أوك ـل ــت الـيــه‬ ‫العديد مــن الـمـبــاريــات الكبرى فــي معظم‬ ‫ال ـب ـط ــوالت الـعــالـمـيــة واالوروبـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬وك ــان‬ ‫كالتنبورغ قاد المباراة النهائية لبطولة‬ ‫األمــم األوروب ـيــة عــام ‪ 2016‬بين البرتغال‬ ‫وفــرنـســا (‪ ،)0-1‬وبـعــدهــا تــم اخ ـت ـيــاره من‬ ‫االت ـحــاد الــدولــي للمشاركة فــي مــونــديــال‬ ‫رو س ـ ـيـ ــا ‪ ،2018‬اال ان ك ــا تـ ـنـ ـب ــورغ ت ــرك‬ ‫انـكـلـتــرا فــي منتصف مــوســم ‪2017-2016‬‬ ‫ليصبح ا لــر ئـيــس ا لـجــد يــد للجنة الحكام‬ ‫في السعودية خلفا لمواطنه هاورد ويب‪.‬‬ ‫وي ـ ـب ـ ــدو أن رح ـ ـيـ ــل كـ ــات ـ ـن ـ ـبـ ــورغ ال ــى‬ ‫السعودية أثر بشكل مباشر على قرار عدم‬ ‫اسـتــدعــائــه لـلـمــونــديــال ال ــروس ــي‪ ،‬وطــالــب‬ ‫االت ـ ـحـ ــاد اإلن ـك ـل ـي ــزي "ف ـي ـف ــا" ب ــاس ـت ـب ــدال‬ ‫كالتنبورغ بحكم آخر في الدوري الممتاز‪،‬‬ ‫لكن االتحاد الذي يرأسه جياني إنفانتينو‬ ‫رفض ذلك الطلب‪.‬‬ ‫وشهد مونديال البرازيل ‪ 2014‬تواجد‬ ‫الحكم اإلنكليزي هاوارد ويب‪ ،‬الذي شارك‬ ‫ايضا في مونديال ‪ 2010‬بجنوب إفريقيا‪،‬‬ ‫وأدار ال ـم ـب ــاراة ال ـن ـهــائ ـيــة ب ـيــن إسـبــانـيــا‬ ‫وهولندا والتي انتهت بفوز األول باللقب‪.‬‬ ‫وأدار ثالثة حكام إنكليز آخــرون ثالثة‬ ‫نهائيات لكأس العالم‪ ،‬وهــم جــورج ريدر‬ ‫ف ــي ‪ ،1950‬وول ـي ــام لـيـنــج (‪ ،)1954‬وج ــاك‬ ‫تيلور (‪.)1974‬‬ ‫وجـ ــاء اخ ـت ـيــار ح ـكــام ال ـمــونــديــال بعد‬ ‫م ـتــاب ـعــة دق ـي ـقــة ل ـث ــاث سـ ـن ــوات‪ ،‬شـهــدت‬ ‫ع ـقــد م ـج ـمــوعــة م ــن ال ـح ـل ـقــات ال ــدراس ـي ــة‬ ‫التحضيرية‪ ،‬حيث اعتمدت عملية االختيار‬ ‫على "مهارات كل حكم وشخصيته‪ ،‬إضافة‬ ‫الى مستوى فهمه لكرة القدم‪ ،‬والقدرة على‬

‫على لسانهم‬ ‫أفكر كثيرا في الهزيمة أمام مان يونايتد‪.‬‬ ‫صنعنا العديد من الفرص‪ ،‬لكن خسرنا‪.‬‬ ‫أعتقد أنني أخطأت في أمر ما‪.‬‬

‫غوارديوال‬

‫اليزال في دوري األبطال العديد من‬ ‫األندية الكبرى‪ ،‬لكن إذا لعب ليفربول‬ ‫في كل مباراة مثلما واجه «السيتيزن»‬ ‫فقد يفوز بـ«األبطال»‪.‬‬

‫ريزه‬

‫ً‬ ‫أنا محبط جدا‪ ،‬وأتمنى من العبي‬ ‫تشلسي أن يحسوا باإلحباط عندما‬ ‫يعودون للمنزل‪ .‬بهذه الطريقة قد‬ ‫يتحسن أداؤهم‪.‬‬

‫كونتي‬

‫األسوأ هذا األسبوع‬

‫مارتن اتكينسون‬ ‫ولعل أبرز الحكام االنكليز الموجودين‬ ‫في الساحة حاليا هو مارتن اتكينسون‪،‬‬ ‫وغالبا ما توكل اليه مهام ادارة المباريات‬ ‫الـكـبــرى فــي الـ ــدوري االنـكـلـيــزي الـمـمـتــاز‪،‬‬ ‫وكان آخرها ديربي مانشستر‪ ،‬الذي انتهى‬ ‫بفوز مان يونايتد على مانشستر سيتي‬ ‫بنتيجة ‪.2-3‬‬ ‫إال أن اتـكـيـنـســون غــالـبــا م ــا يتعرض‬ ‫النتقادات كبيرة بسبب األخطاء التي يقع‬ ‫فيها‪ ،‬فحتى ا لـمـبــاراة الماضية تغاضى‬ ‫اتكينسون عن احتساب ركلة جزاء واضحة‬ ‫ل ـم ـص ـل ـح ــة س ـي ــرج ـي ــو اغ ـ ــوي ـ ــرو م ـهــاجــم‬

‫دل بييرو‪ :‬زيدان تعلم الكثير‬ ‫من الكرة اإليطالية‬ ‫قــال نجم المنتخب اإليطالي‬ ‫ونـ ـ ـ ـ ـ ــادي يـ ــوف ـ ـن ـ ـتـ ــوس الـ ـس ــاب ــق‬ ‫اليساندرو دل بييرو إن المدرب‬ ‫ً‬ ‫الفرنسي زيدان استفاد كثيرا من‬ ‫كرة القدم اإليطالية‪.‬‬ ‫وأضاف دل بييرو‪ ،‬الذي لعب‬ ‫مع زيدان خمسة مواسم في نادي‬ ‫يوفنتوس‪" :‬لـقــد لعب‬ ‫زي ــدان تحت قيادة‬ ‫اثنين من أفضل‬ ‫الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــدربـ ـ ـ ـي ـ ـ ــن‬ ‫اإليـ ـط ــالـ ـيـ ـي ــن‬ ‫(مـ ـ ــارس ـ ـ ـي ـ ـ ـلـ ـ ــو‬ ‫لـيـبــي وكــارلــو‬ ‫أن ـش ـي ـل ــوت ــي)‪،‬‬ ‫ع ـنــدمــا تـشــاهــد‬ ‫ريال مدريد تعلم‬ ‫جيدا مدى‬

‫صورة االسبوع‬

‫االستفادة التي نالها زيــدان من‬ ‫الكرة اإليطالية‪ ،‬أعتقد أن زيدان‬ ‫يتمسك كثيرا بالفكر اإليطالي‬ ‫خالل تدريبه لريال مدريد"‪.‬‬ ‫وت ـ ــاب ـ ــع‪" :‬عـ ـن ــدم ــا ت ـل ـع ــب فــي‬ ‫ال ــدوري اإليطالي تتعلم الكثير‬ ‫م ــن األم ـ ــور ال ـت ــي ال تـنـطـبــق في‬ ‫ال ـب ـط ــوالت األخـ ـ ــرى‪ ،‬ضـغــوطــات‬ ‫ك ـ ـ ـب ـ ـ ـيـ ـ ــره تـ ـ ـحـ ـ ـي ـ ــط ب ـ ـ ـ ــك م ــن‬ ‫الجماهير ووسائل اإلعالم‬ ‫وإدارة الـ ـن ــادي‪ ،‬ي ـجــب أن‬ ‫ً‬ ‫تكون واعيا ‪ 100‬في المئة‬ ‫لتخطي هذه العقبات"‪.‬‬

‫تناقلت وسائل اإلعالم اإليطالية صورة المصافحة الغريبة بين سباليتي مدرب إنتر‬ ‫ميالن ووالتر ماتزاري مدرب تورينو‪ ،‬وذلك بعد انتهاء مباراة الفريقين التي فاز بها‬ ‫تورينو بهدف دون مقابل‪ .‬وبدا سباليتي بابتسامة عريضة وهو يصافح ماتزاري‬ ‫األمر الذي دعا وسائل اإلعالم في المؤتمر الصحافي لالستفسار حول هذه االبتسامة‬ ‫الغريبة‪ ،‬وقال سباليتي‪ :‬غالبا ما يمد ماتزاري يده للمصافحة‪ ،‬انه يقدم اطراف اصابعه‬ ‫فقط!‪ ،‬لقد سحبت يده بقوة ليصافح بالشكل المعتاد‪ ،‬كما دائما ما يخفي سعادته على‬ ‫الرغم من فوزه بالمباراة ‪ ،‬لذلك ابتسمت في وجهه ليفهم أن عليه التعبير عن سعادته‬ ‫بالفوز على فريق بحجم اإلنتر‪.‬‬

‫دل بييرو‬

‫اسباس‬ ‫مهاجم‬ ‫سيلتا فيغو‬

‫مدافع إشبيلية‪َّ ،‬‬ ‫قدم مباراة‬ ‫ً‬ ‫سيئة ج ــدا أ م ــام سيلتا فيغو‪،‬‬ ‫وأح ــرز هــدفــا فــي مــرمــى فريقه‪،‬‬ ‫الذي هزم برباعية نظيفة‪.‬‬

‫بيزاري‬

‫أويورزابال‬ ‫نجم‬ ‫ريال‬ ‫سوسييداد‬

‫بوغبا‬ ‫نجم‬ ‫مانشستر‬ ‫يونايتد‬ ‫ديباال‬ ‫مهاجم‬ ‫يوفنتوس‬

‫غابريال‬ ‫مدافع‬ ‫فالنسيا‬

‫إيريكسين‬ ‫نجم‬ ‫توتنهام‬

‫ميسي‬ ‫مهاجم‬ ‫برشلونة‬

‫ح ـ ـ ــارس م ــرم ــى أوديـ ـنـ ـي ــزي‪،‬‬ ‫ارتكب أخطاء قاتلة في مواجهة‬ ‫التسيو‪ ،‬وتسبب إلى حد كبير في‬ ‫خسارة فريقه للمباراة‪.‬‬

‫حارس مرمى جيرونا‪ ،‬لعب‬ ‫دور المتفرج في المباراة أمام‬ ‫ريال سوسييداد‪ ،‬ولم يتعامل‬ ‫مع تسديدات الخصم بالشكل‬ ‫الـ ـمـ ـطـ ـل ــوب‪ ،‬ل ـي ـت ـل ـق ــى خـمـســة‬ ‫أهداف‪.‬‬

‫قراءة المباريات والتكتيكات المختلفة التي‬ ‫تستخدمها الفرق"‪.‬‬ ‫وكالمعتاد حظيت قــارة أوروب ــا بأكبر‬ ‫عدد من حكام الساحة‪ ،‬حيث بلغ عددهم‬ ‫‪ ،10‬كما امتلكت القارة العجوز أكبر عدد‬ ‫من الحكام المساعدين في البطولة‪ ،‬حيث‬ ‫وصل عددهم إلى ‪.20‬‬ ‫وكــان أكبر تمثيل من نصيب الواليات‬ ‫المتحدة بأربعة حكام ومساعدين‪ ،‬األمر‬ ‫ال ـ ـ ــذي ي ــدع ــو ال ـ ــى االس ـ ـت ـ ـغـ ــراب‪ ،‬ح ـي ــث ال‬ ‫توجد مقارنة بين تاريخ وعراقة الــدوري‬ ‫االن ـك ـل ـيــزي الـمـم ـتــاز وال ـ ــدوري االم ـيــركــي‬ ‫حديث العهد باللعبة‪.‬‬ ‫وت ـع ـل ـي ـقــا ع ـلــى عـ ــدم اخ ـت ـي ــار اي حكم‬ ‫ان ـك ـل ـيــزي‪ ،‬ق ــال رئ ـي ــس لـجـنــة ال ـح ـكــام في‬ ‫الـ ــدوري االنـكـلـيــزي الـمـمـتــاز مــايــك ريـلــي‪،‬‬ ‫لشبكة سكاي سبورتس‪" ،‬إنــه أمر محبط‬ ‫حيث كنا نفاخر لسنوات طويلة بحكامنا‬ ‫في البطولة‪ .‬في الوقت الــذي سافر مارك‬

‫كــاتـنـبــورغ إلــى الـسـعــوديــة لــم تكن هناك‬ ‫مـنــافـســات أخ ــرى الخـتـيــار ال ـح ـكــام‪ ،‬لذلك‬ ‫لم تكن هناك أي فرصة الستبداله بحكم‬ ‫إنكليزي آخر"‪.‬‬

‫السيتيزن ال ــذي تـعــرض لعرقلة صريحة‬ ‫مــن قبل اشـلــي يــونــغ العــب مــان يونايتد‪،‬‬ ‫األمر الذي أثار غضب جماهير مان سيتي‬ ‫ومـ ــدربـ ــه غ ـ ــواردي ـ ــوال‪ ،‬وأظ ـ ـهـ ــرت اإلع ـ ــادة‬ ‫التلفزيونية أن يونغ أثـنــاء سقوطه على‬ ‫األرض اصطدم بقدم أغويرو بشكل واضح‪،‬‬ ‫ف ــي لـقـطــة رآهـ ــا جـمـهــور سـيـتــي تستحق‬ ‫الطرد واحتساب ركلة جزاء‪.‬‬ ‫ف ــي الـحـقـيـقــة‪ ،‬ال تـعـتـبــر ه ــذه الـحــادثــة‬ ‫االول ـ ــى الت ـك ـي ـن ـســون م ــن ح ـيــث االخ ـط ــاء‬ ‫الـتـحـكـيـمـيــة ال ـصــري ـحــة‪ ،‬كـمــا ان مشاكله‬ ‫ليست حديثة العهد‪ ،‬فمنذ بداياته وهو‬ ‫يــرتـكــب ال ـعــديــد م ــن األخ ـط ــاء ال ـتــي تلقى‬ ‫ردود اف ـعــال غــاضـبــة‪ ،‬ولـعــل حــادثــة وايــن‬ ‫روني مهاجم مانشستر يونايتد السابق‬ ‫واتكينسون من ابــرز هــذه الـحــاالت‪ ،‬حيث‬ ‫تسببت اخطاء الحكم في اثارة غضب روني‬ ‫خالل مواجهة تشلسي ومان يونايتد عام‬ ‫‪ ،2009‬ليصرح المهاجم لوسائل االعــام‪:‬‬

‫"لقد واجهنا ‪ 12‬رجال"‪ ،‬مشيرا الى تعاون‬ ‫اتكينسون مع الخصم‪.‬‬ ‫وب ــدأت الـحــادثــة عندما تملك الغضب‬ ‫أع ـض ــاء ف ــري ــق مــانـشـسـتــر يــونــاي ـتــد إزاء‬ ‫هدف الفوز الذي أحــرزه جون تيري‪ ،‬على‬ ‫اســاس أن الضربة الـحــرة المباشرة التي‬ ‫حصل عليها تشلسي لــم تكن صحيحة‪،‬‬ ‫وأن ديدييه دروغبا ارتكب مخالفة أثناء‬ ‫لعب فــرانــك المـبــارد الـكــرة‪ ،‬وحصل رونــي‬ ‫على بطاقة صفراء بسبب احتجاجه على‬ ‫اتكينسون مـبــاشــرة بعد ال ـهــدف‪ ،‬قبل أن‬ ‫يوجه االتحاد االنكليزي تحذيرا الى روني‬ ‫بسبب تصريحاته بعد المباراة‪.‬‬ ‫الشك في أن إنكلترا من بين أعرق دول‬ ‫العالم في مجال كرة القدم‪ ،‬إال أن التحكيم‬ ‫فــي إنـكـلـتــرا وال ـح ـكــام االنـكـلـيــز عـمــومــا ال‬ ‫يحظون بشعبية كبيرة عالميا ومحليا‪ ،‬لذا‬ ‫ليس من المستغرب تجاهل "فيفا" للحكام‬ ‫االنكليز في مونديال روسيا‪.‬‬

‫التشكيلة المثالية للجولة الماضية في البطوالت األوروبية‬

‫أرانا‬

‫بونو‬

‫التدخل العنيف الذي قام به اشلي يونغ ضد‬ ‫اغويرو خالل مباراة ديربي مانشستر والذي‬ ‫تغاضى عنه الحكم اتكينسون‬

‫ويلبيك‬ ‫نجم‬ ‫أرسنال‬

‫إيلوستوندو‬ ‫مدافع‬ ‫ريال‬ ‫سوسييداد‬

‫سيريغو‬ ‫حارس‬ ‫تورينو‬

‫سمولينغ‬ ‫مدافع‬ ‫مانشستر‬ ‫يونايتد‬

‫مورينيو مدرب مانشستر يونايتد‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3741‬الثالثاء ‪ 10‬أبريل ‪2018‬م ‪ 24 /‬رجب ‪1439‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫آمال‬

‫آه يا شرق‬ ‫ويا غرب‬

‫ً‬ ‫خلفا در‬

‫محمد الوشيحي‬ ‫‪alwashi7i@aljarida.com‬‬

‫آه‪ ،‬ل ـي ــت اخـ ـت ــراع ــات الـ ـش ــرق والـ ـغ ــرب‬ ‫لـ ــم تـ ـص ــل إلـ ـيـ ـن ــا‪ ،‬نـ ـح ــن ال ـ ـعـ ــربـ ــان‪ .‬ل ـيــت‬ ‫المخترعين حجبوها عنا وعن قياداتنا‪.‬‬ ‫آه‪ ،‬ليته لم يصلنا من حضارات الغرب‬ ‫وا ل ـشــرق إال مــا يتصل بــا لـطــب والتعليم‬ ‫وو ســا ئــل ا لــرا حــة‪ ،‬كالتكييف على سبيل‬ ‫الـمـثــال وواه ــج ال ـص ـحــراء‪ .‬وم ــا ع ــدا ذلــك‬ ‫محجوب عنا يا ولدي‪.‬‬ ‫آه‪ ،‬ليتهم لم يخترعوا (يكتشفوا) النفط‪،‬‬ ‫أس ــاس ال ـبــاء ومـنـبــع الــوبــاء‪ ،‬فيلعب به‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ـع ــرب ــان ل ـع ـبــا م ـب ـي ـنــا‪ ،‬وي ـب ـتــزهــم سفلة‬ ‫سرور‪،‬‬ ‫الشرق والغرب به‪ .‬ويقول بندر بن‬ ‫ّ‬ ‫رحمه الله‪ ،‬في قصيدته الشهيرة‪" :‬سلط‬ ‫على النصراني اللي لقى الزيت‪ ،‬لعل نبع‬ ‫الزيت يعمي عيونه"‪ ،‬آمين‪.‬‬ ‫آه‪ ،‬ل ـيــت اخـ ـت ــراع الـ ـسـ ـي ــارات ل ــم يـصــل‬ ‫إلينا‪ ،‬فيستخدمها إرهابيونا في تفجير‬ ‫ال ـع ــزل األب ــري ــاء وتـحــويـلـهــم إل ــى أش ــاء‪،‬‬ ‫وي ـس ـت ـخــدم ـهــا ص ـ ّـي ــاع ـن ــا ف ــي الـتـشـفـيــط‬ ‫والتقحيص وا لـتـطـعـيــس‪ ،‬ويستخدمها‬ ‫ق ـ ـ ـيـ ـ ــاديـ ـ ــونـ ـ ــا الـ ـ ـ ـع ـ ـ ــرب ـ ـ ــان ف ـ ـ ــي الـ ـ ـم ـ ــواك ـ ــب‬ ‫واالستعراضات والتهويالت والفشخرات‬ ‫والرشاوى والهبات‪.‬‬ ‫آه‪ ،‬لـيــت اخ ـت ــراع الـكـمـبـيــوتــر ل ــم يصل‬ ‫إل ـي ـنــا‪ ،‬لـيـتـهــم حـجـبــوه ع ـنــا‪ ،‬فـنـعــود إلــى‬ ‫عصر الورقة والقلم‪ ،‬والملفات المكدسة‪.‬‬ ‫ليت وسائل التواصل لم تصل إلينا‪ ،‬ولم‬ ‫ّ‬ ‫تتولنا الجيوش الحكومية اإللكترونية‪،‬‬ ‫فتلعب بنا كما تلعب الثعالب في أعشاش‬ ‫الحمام‪ ،‬وتصرخ في وجوهنا بأن حياتنا‬ ‫ومماتنا بيد المسؤولين ال بيد الله‪ ،‬وأن‬ ‫ٌ‬ ‫الخبز ومرق البطاطس والنسكافيه فضل‬ ‫من المسؤولين‪ ،‬غير أن الشعوب تجحد‬ ‫فـضـلـهــم‪ ،‬وأن ال ـم ـســؤول ـيــن ه ــم ال ــذي ــن ال‬ ‫يــأتـيـهــم ال ـبــاطــل م ــن بـيــن يــديـهــم وال من‬ ‫خلفهم‪ ،‬ال الـلــه‪ ،‬وأنـنــا مـحـســودون‪ ،‬حتى‬ ‫مــن ج ــراد األرض‪ ،‬عـلــى مـســؤولـيـنــا‪ ،‬وأن‬ ‫كــل جـ ــرادة تـهـمــس فــي أذن صويحبتها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫و هــي تميل بــرأ سـهــا يمينا و ي ـس ــارا ‪ ،‬من‬ ‫ً‬ ‫شدة الحسرة‪ ،‬وتضرب كفا بكف‪" :‬يا حظ‬ ‫العربان بقياداتهم‪ ،‬لكنهم ال يشكرون"‪.‬‬ ‫وللموضوع تتمة‪ ،‬وللبكاء بقية…‬

‫ال يحلو «شم النسيم» إال بـ «الفسيخ»‬ ‫احتفل المصريون أمــس بعيد "شــم النسيم"‬ ‫الذي يصادف بداية فصل الربيع بالخروج إلى‬ ‫الـحــدائــق الـعــامــة والـحـقــول والـمـتـنــزهــات ونهر‬ ‫النيل وتناول بعض األطعمة الخاصة بالمناسبة‪.‬‬ ‫وارتبط هذا االحتفال الذي تعطل فيه المدارس‬

‫سيارة «غير مريبة» تستنفر لندن‬ ‫انـ ـتـ ـه ــت حـ ــالـ ــة الـ ـت ــأه ــب ال ـت ــي‬ ‫فــرضــت ح ــول قـصــر بكنغهام في‬ ‫بعدما تبين للشرطة أن‬ ‫لندن أمس ُ‬ ‫السيارة التي أوقفت قرب مقر إقامة‬ ‫الملكة إليزابيث ليست مريبة‪.‬‬ ‫وكان شرطة لندن ألقت القبض‬ ‫ً‬ ‫على رجــل وفرضت أطــواقــا أمنية‬ ‫حــول قصر بكنغهام أمــس بعدما‬ ‫أوقفت‬‬‬ الشرطة سيارة قالوا إنها‬ ‫مريبة قرب القصر‪.‬‬

‫والجامعات وجميع المصالح واألعمال الحكومية‬ ‫ب ــإع ــداد ال ـب ـيــض ال ـم ـلــون واألس ـ ـمـ ــاك‪ ،‬والسـيـمــا‬ ‫المملحة (الفسيخ) و(الملوحة) والمدخنة (الرنجة)‬ ‫والـبـصــل األخ ـضــر وال ـخــس والـمــانــة (الحمص‬ ‫األخضر)‪.‬‬

‫ورغم خطورة اإلكثار من تناول هذه األطعمة‬ ‫ال ـم ـم ـل ـحــة الـ ـت ــي حـ ـ ــذرت م ـن ـهــا وزارة ال ـص ـحــة‬ ‫المصرية خاصة المصابين بــأمــراض السكري‬ ‫والكبد وضغط الــدم فــإن المصريين يحرصون‬ ‫على تناولها‪.‬‬ ‫ويـنـصــح األط ـب ــاء ب ـض ــرورة ت ـنــاول األس ـمــاك‬ ‫المملحة في وجبة متكاملة مع الخس والليمون‬ ‫وال ـب ـصــل األخ ـض ــر وال ـخ ــل ف ــي ه ــذه الـمـنــاسـبــة‬ ‫الشعبية‪ ،‬ألن ذلك يقلل المخاطر واآلثار الضارة‬ ‫ويساعد على تجنب التسمم‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬أكدت دار اإلفتاء المصرية أن شم‬ ‫النسيم "عادة مصرية ومناسبة اجتماعية ليس‬ ‫فيها ش ــيء مــن الـطـقــوس الـمـخــالـفــة لـلـشــرع وال‬ ‫ترتبط بأي معتقد ينافي الثوابت اإلسالمية"‪.‬‬ ‫وأوضحت الدار في بيان أن احتفال المصريين‬ ‫بفصل الربيع بغية الترويح عن النفس وصلة‬ ‫األرح ـ ــام وزي ـ ــارة الـمـنـتــزهــات وم ـمــارســة بعض‬ ‫العادات المصرية كتلوين البيض وأكــل السمك‬ ‫ً‬ ‫"كلها أمور مباحة شرعا"‪.‬‬ ‫ويعتبر " شــم النسيم" ع ــادة فرعونية ترجع‬ ‫بداية االحتفال به إلى ما يقرب من خمسة آالف‬ ‫عام في أواخر األسرة الفرعونية الثالثة‪ .‬‬ ‫(كونا)‬

‫ً‬ ‫أكثر من مرة شاهدت مشاري العنجري حين كان وزيرا للعدل في فترة‬ ‫من التسعينيات يتلثم بالغترة ويدخل بهدوء بوابة قصر العدل‪ ،‬ليراقب‬ ‫العمل اإلداري‪ ،‬ويتأكد من حسن سير هذا المرفق الذي يعد من أهم المرافق‬ ‫العامة في الدولة‪ ،‬ألنه يتعلق بالعدل وحسن سير العدالة في الشق اإلداري‬ ‫الـتـنـفـيــذي مـنـهــا‪ ،‬م ـشــاري ك ــان يتلثم كــي ال يـعــرف الـمــوظـفــون وجمهور‬ ‫المراجعين شخصه‪ ،‬وكي ال يلفت أنظار العاملين بالقصر حتى يشتط‬ ‫ويتحمس بعضهم ويظهروا أنفسهم كعاملين ملتزمين بخدمة الناس على‬ ‫غير الحقيقة وفي غياب الرقابة اإلدارية المفترضة‪.‬‬ ‫مشاري كان يقوم بجوالته للمراقبة دون أن ترافقه طوابير المصورين‬ ‫واإلعالميين‪ ،‬كما تفرض أصول البهرجة والتألق األجــوف الذي يمارسه‬ ‫الكثير من جماعة حزب سعادتهم ومعاليهم اليوم‪ ،‬وهم يفرضون ذواتهم‬ ‫علينا ببشوتهم الزاهية‪ ،‬يقصون شريط افتتاح مكتب مــرة‪ ،‬أو يقطعون‬ ‫كعكة احتفال إنشاء مبنى أو مؤسسة‪ ،‬مرة أخرى‪ ،‬وكأنهم بنوها بجدهم‬ ‫ونضالهم‪ ،‬ولكي يذكر التاريخ بصمتهم الكبرى بأن هذا تم في عهودهم‬ ‫المجيدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كانوا ومازالوا نجوما بائسين في "الشو" اإلداري ‪ -‬السياسي الذي هو‬ ‫من المالمح الفارقة لدول "الشكل" الخاوي المدمنة تقديس وثن السلطة‬ ‫بكل أشكالها‪.‬‬ ‫في الحقيقة لم يكن مشاري في ذلك الوقت بحاجة إلى مثل تلك الجوالت‬ ‫التفتيشية الرقابية‪ ،‬لو كان الجهاز اإلداري في العدل أو أي وزارة أخرى‬ ‫يعمل ببيروقراطية كفؤة منتجة مستظلة بحكم القانون وبضمير متفان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يرى الموظف فيها أن الوظيفة العامة تعد تكليفا ال تشريفا لصاحبها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لكن لعل مشاري وغيره يدركون تماما واقع الدولة وترهل أجهزتها وغياب‬ ‫الرقابة وروح العمل الجاد في معظم إداراتها‪ ،‬فكانت تلك الزيارات المتسترة‬ ‫له ضرورة أمالها واقع اإلدارة ذلك الوقت‪.‬‬ ‫اآلن‪ ،‬لنسأل الوزير العفاسي ما إذا كان يعلم ويدرك كيف يسير مرفق‬ ‫ً‬ ‫اإلدارة في وزارة العدل؟ وهل زار مثال قسم اإلعالنات لصحف الدعاوى؟‬ ‫وهل يدري كيف يسير قسم سكرتارية الجلسات في محاكم الرقعي أو حولي‬ ‫أو قصر العدل؟ وكيف يلتزم بالعمل جهازه اإلداري وكيف يتعاملون مع‬ ‫المراجعين الذين عليهم زيارة تلك اإلدارات للحصول على ورقة ما كمحضر‬ ‫جلسة أو ورقــة إعــان أو تقييد صحيفة دعــوى؟! هل ســأل الوزير رؤســاء‬ ‫األقسام هناك كيف تسير األمور في دوائرهم؟ وهل لهم سلطة واقعية على‬ ‫العاملين؟ هل يستطيعون تنبيه الموظف "الكويتي" وتحذيره كما كانوا‬ ‫يفعلون قبل "تكويت" هذا الجهاز؟ أم أن واقع الجنسية يعني أن صاحبها‬ ‫فوق المساءلة‪...‬؟‬ ‫هل يشغل عمل هذا الجهاز أو غيره من إدارات الدولة‪ ،‬وهي في حمى‬ ‫التكويت‪ ،‬وهذا ضرورة بطبيعة الحال لكن ليس على حساب الخدمة العامة‬ ‫وتردي األداء فيها‪ ،‬فكر هذا أو ذاك الوزير؟! هل يدري الوزير أن سوء الخدمة‬ ‫ورداءتها هو شكل من أشكال الفساد ولعله أبشع صوره؟! هل يشغل بالك‬ ‫كل ذلك يا حضرة الوزير أم قضية جماعة التبليغ وأين يبيتون شغلت عقلك‬ ‫عن واقع اإلدارة؟! كم هو محزن أن نتذكر أن وزارة العدل كان أول وزير فيها‬ ‫هو الراحل حمود زيد الخالد‪ ،‬ومن يكن ذلك اإلنسان وتاريخه وماذا صنع‬ ‫فيها‪ ،‬أو دوره الكبير قبل ذلك في المجلس التأسيسي‪ ،‬وكيف انتهينا اآلن‪...‬‬ ‫من المسؤول عن هذا التراجع‪...‬؟ لن تجدوا إجابة من حزب "إحنا أبخص"‬ ‫ونهج إدارته السياسية وطريقة اختياره للمسؤولين في الدولة فالشق عود‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ودعوها تسير على البركة‪ ،‬وهي فعال تسير لكن للخلف وليس لألمام‪ ،‬ولم‬ ‫نصل‪ ،‬بعد‪ ،‬بهذا النهج إلى قاع الهاوية‪.‬‬

‫غرب اليابان‪ ...‬زالزل‬

‫وذك ــر مـتـحــدث بــاســم الـشــرطــة‬ ‫أن الــرجــل‪ ،‬وهــو فــي الثالثينيات‪،‬‬ ‫اع ـت ـق ــل ل ــاش ـت ـب ــاه ف ــي مـخــالـفـتــه‬ ‫الـنـظــام الـعــام بعدما أوق ــف رجــال‬ ‫ال ـشــرطــة ع ــرب ــة ف ــان ب ـي ـضــاء رأوا‬ ‫أنها تثير الريبة على طريق مواجه‬ ‫للقصر‪.‬‬ ‫وأضــاف أنه جرى "إغــاق طرق‬ ‫وفرض أطواق أمنية"‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫هزت سلسلة زالزل غرب اليابان‪،‬‬ ‫أم ـ ـ ـ ــس‪ ،‬وحـ ـ ـ ـ ــذرت الـ ـسـ ـلـ ـط ــات مــن‬ ‫احتمال وقــوع المزيد من الــزالزل‬ ‫القوية خالل األيام المقبلة‪.‬‬ ‫وقالت وكالة األرص ــاد الجوية‬ ‫ً‬ ‫ال ـي ــاب ــان ـي ــة‪ ،‬إن زلـ ـ ـ ــزاال ب ـق ــوة ‪5.8‬‬ ‫درجات وقع الساعة ‪ 16:32‬بتوقيت‬ ‫غرينتش‪ ،‬أمــس‪ ،‬على عمق عشرة‬ ‫كيلومترات‪ ،‬وذلك تسبب في هزات‬ ‫قوية بمناطق في مقاطعة شيمان‬

‫حسن العيسى‬

‫المطلة على ساحل بحر اليابان‪.‬‬ ‫ووقــوع هزة بهذه الشدة يمكن‬ ‫أن ي ـ ـ ــؤدي إلـ ـ ــى انـ ـهـ ـي ــار ح ــوائ ــط‬ ‫وحـ ـ ـ ــدوث تـ ـص ــدع ــات ف ــي األرض‬ ‫وان ـه ـيــارات أرض ـيــة‪ .‬وقــالــت هيئة‬ ‫ال ـم ـســح ال ـج ـيــولــوجــي األمـيــركـيــة‬ ‫إن الــزلــزال األول بلغت شدته ‪5.6‬‬ ‫درج ـ ــات‪ ،‬وك ــان عـلــى عـمــق سبعة‬ ‫كيلومترات‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫اإلندونيسيات يعدن‬ ‫إلى السعودية بـ ‪ ١٥٠٠‬ريال‬ ‫ك ـش ـفــت مـ ـص ــادر م ـط ـل ـعــة عــن‬ ‫عــودة الخادمات اإلندونيسيات‬ ‫لـلـعـمــل ف ــي ال ـم ـن ــازل الـسـعــوديــة‬ ‫بــراتــب شهري يبلغ ‪ 1500‬ريــال‪،‬‬ ‫بعد توقف دام سبع سنوات‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة "االقتصادية"‬ ‫الـسـعــوديــة‪ ،‬أم ــس‪ ،‬عــن المصادر‬ ‫أن ع ـم ـل ـي ــة االسـ ـ ـتـ ـ ـق ـ ــدام س ـت ـتــم‬ ‫عـبــر ع ــدة م ــراح ــل‪ ،‬إذ ستقتصر‬ ‫ال ـمــرح ـلــة األولـ ـ ــى ع ـلــى شــركــات‬ ‫الـتــأجـيــر فـقــط ك ــإج ــراء تجريبي‬ ‫مدة ستة أشهر‪ ،‬وذلك للتأكد من‬ ‫حفظ حقوق العمالة‪ ،‬ثم يلي ذلك‬

‫تقييم التجربة‪ ،‬وبعدئذ يتم فتح‬ ‫المجال لمكاتب االستقدام‪.‬‬ ‫و ت ـ ـس ـ ـت ـ ـهـ ــدف وزارة ا ل ـع ـم ــل‬ ‫استقدام ‪ 40‬ألف عاملة منزلية من‬ ‫إندونيسيا خالل ستة أشهر من‬ ‫ً‬ ‫بدء استئناف االستقدام فعليا‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــي أكـ ـت ــوب ــر ال ـ ـمـ ــاضـ ــي‪ ،‬تــم‬ ‫تــوقـيــع مـحـضــر االس ـت ـق ــدام بين‬ ‫وزير العمل والتنمية االجتماعية‬ ‫د‪ .‬علي الغفيص‪ ،‬ووزي ــر القوى‬ ‫الـعــامـلــة والـهـجــرة اإلنــدونـيـســي‬ ‫محمد ذاكري‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫وفيات‬ ‫شيخة إبراهيم ناصر التميمي زوجة يونس محمد النيباري‬ ‫‪ 50‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬رجال‪ :‬الروضة‪ ،‬صالة دسمان‪ ،‬ق‪ ،2‬ش سليمان‬ ‫بوكحيل‪ ،‬نساء‪ :‬العمرية‪ ،‬ق‪ ،4‬ش‪ ،5‬م‪ ،19‬ت‪94467878 :‬‬

‫حسين مراد عباس البلوشي‬

‫‪ 80‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬رجال‪ :‬الجابرية‪ ،‬ق‪ ،11‬ش‪ ،180‬حسينية البلوش‪،‬‬ ‫النساء العصر فقط‪ ،‬ت‪55444777 :‬‬

‫عنود محمد المطلق السعدون أرملة برغش حمود السعدون‬ ‫‪ 84‬عاما‪ ،‬تشيع التاسعة من صباح اليوم‪ ،‬رجال‪ :‬كيفان‪ ،‬ق‪ ،5‬ش‬ ‫عمر بن عبدالعزيز‪ ،‬م‪ ،16‬نساء‪ :‬أبوالحصانية‪ ،‬ق‪ ،11‬ش‪ ،71‬م‪،16‬‬ ‫ت‪99042270 ،24812201 :‬‬

‫ورد الطائف‪ ...‬أكل وعالج وزينة للنساء‬ ‫ت ـش ـت ـه ــر مـ ــدي ـ ـنـ ــة ال ـ ـطـ ــائـ ــف عـ ـ ــروس‬ ‫المصايف السعودية بــا لــورد الطائفي‬ ‫الـمـمـيــز‪ ،‬وه ــي تحتضن أكـثــر مــن ثالثة‬ ‫آالف مزرعة للورد الطائفي في مرتفعات‬ ‫ال ـهــدا والـشـفــا وب ــاد الـطـلـحــات وأودي ــة‬ ‫األعمق ومحرم وغيرها من المناطق‪.‬‬ ‫ويـبــدأ الـمــزارعــون فــي شهر ديسمبر‬ ‫كــل عــام حــرث حـقــول ال ــورد وتسميدها‬

‫وسقيها‪ ،‬ثــم فــي منتصف يـنــايــر‪ ،‬حين‬ ‫تكون قمة البرد في نواحي الطائف‪ ،‬يبدأ‬ ‫تقليم شجيرات الورد‪.‬‬ ‫ويستعد الجميع لموعد قطف الورود‬ ‫في نهاية مارس وأوائل أبريل‪ ،‬ويستمر‬ ‫ً‬ ‫مــا بين ‪ 35‬و‪ 45‬يــومــا‪ ،‬ويبلغ متوسط‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ـ ــورود ال ـم ـق ـطــوفــة ي ــوم ـي ــا ح ــوال ــي ‪70‬‬ ‫ألف وردة‪.‬‬

‫في السياق‪ ،‬قال المزارع محيا الطلحي‬ ‫ال ـف ــائ ــز ب ـج ــائ ــزة أف ـض ــل م ــزرع ــة ل ـل ــورد‬ ‫الطائفي لــ"كــونــا" أمــس‪ ،‬إن صناعة ماء‬ ‫ال ــورد الطائفي وعـطــره تتم فــي معامل‬ ‫ً‬ ‫خاصة‪ ،‬مشيرا إلى أن استخدامات ورد‬ ‫الطائف وعطره ومائه تتعدد‪ ،‬وهي على‬ ‫سبيل المثال‪ ،‬أن يضاف إلى مياه الشرب‬ ‫واألكالت الشعبية إلضفاء نكهة خاصة‬

‫ً‬ ‫ع ــاوة عـلــى اسـتـخــدامــه عــاجــا لبعض‬ ‫األمراض‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف أن ن ـســاء وف ـت ـيــات الـطــائــف‬ ‫يستخدمن الورد ويضعنه بين خصالت‬ ‫ش ـع ــوره ــن ع ـل ــى ش ـك ــل أك ــال ـي ــل وع ـق ــود‬ ‫ت ــوض ــع ع ـل ــى الـ ـ ـ ــرأس والـ ـعـ ـن ــق ل ـل ـف ـتــاة‬ ‫المتزوجة وأقاربها في ليلة الزفاف‪.‬‬ ‫وتـ ـحـ ـتـ ـض ــن مـ ــدي ـ ـنـ ــة ال ـ ـطـ ــائـ ــف م ـنــذ‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫شكاوى التوزيع واالشتراكات‪ :‬خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫مواعيد الصالة‬

‫ال ـخــامــس م ــن أب ــري ــل ال ـج ــاري مـهــرجــان‬ ‫الورد الطائفي الـ ‪ 14‬خالل موسم قطافه‪،‬‬ ‫ال ــذي يشهد فـعــالـيــات ومـســابـقــات مثل‬ ‫مسابقة "الــورد في عيون التشكيليين"‬ ‫ومسابقة "أفضل مزرعة ورد" ومسابقة‬ ‫"الـ ـ ــورد ف ــي ع ــدس ــات الـفــوتــوغــرافـيـيـنــط‬ ‫ومسابقة "شاعر الورد"‪.‬‬ ‫(كونا)‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ 1828111 :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫الطقس والبحر‬

‫الفجر‬

‫‪04:07‬‬

‫العظمى‬

‫‪30‬‬

‫الشروق‬

‫‪05:28‬‬

‫الصغرى‬

‫‪19‬‬

‫الظهر‬

‫‪11:49‬‬

‫أعلى مد‬

‫ً‬ ‫‪ 08:31‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العصر‬

‫‪03:23‬‬

‫‪ 06:05‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫المغرب‬

‫‪06:11‬‬

‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 01:27‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العشاء‬

‫‪07:30‬‬

‫ً‬ ‫‪ 12:46‬ظ ـ ـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ـ ـ ــرا‬

‫التوزيع‪:‬‬

‫شركة المجموعة التسويقية‬ ‫للدعاية واإلعالن والنشر والتوزيع ذ‪ .‬م‪ .‬م‪.‬‬ ‫تلفون‪ - ٢٤٨٣٤٨٩٢ :‬فاكس‪24839487 :‬‬

عدد الجريدة الثلاثاء 10 أبريل 2018  

عدد الجريدة الثلاثاء 10 أبريل 2018

عدد الجريدة الثلاثاء 10 أبريل 2018  

عدد الجريدة الثلاثاء 10 أبريل 2018

Advertisement