Page 1

‫داخل العدد‬

‫الجمعة‬

‫‪ ١٥‬يونيو ‪2018‬م‬ ‫غرة شوال ‪1439‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 3807‬السنة الثانية عشرة‬ ‫‪ 32‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫التمثيل صنع الفارق وكان العنصر‬ ‫األقوى في الدراما الرمضانية ص ‪13‬‬

‫بإحالة قانون‬ ‫المجلس‬ ‫تأخر‬ ‫ّ‬ ‫التقاعد المبكر يعقد إقراره‬

‫الدقباسي‪ :‬الحكومة خذلتنا وسترده في العطلة البرلمانية‪ ...‬وسنقره بالدور المقبل‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫● خورشيد لـ ةديرجلا‪ :.‬عليها أن تخجل لرده وسنقره وفق الدستور‬ ‫فهد التركي ومحيي عامر‬

‫أقر مجلس األمة قانون التقاعد المبكر بالمداولة‬ ‫الـثــانـيــة فــي ‪ 15‬مــايــو ال ـمــاضــي‪ ،‬وك ــان يـفـتــرض أن‬ ‫يحيله مباشرة إلى الحكومة‪ ،‬فإذا ردته خالل دور‬ ‫االنـعـقــاد‪ ،‬فــإنــه يحتاج إلــى أغلبية خــاصــة إلق ــراره‬ ‫خ ــال ه ــذا ال ـ ــدور‪ ،‬لـكـنــه تــأخــر فــي إحــالـتــه حـتــى ‪4‬‬ ‫الـ ـج ــاري‪ ،‬وه ــو م ــا يـعـطــي ال ـح ـكــومــة ف ــرص ــة لـتــرد‬ ‫هــذا الـقــانــون حتى ‪ 4‬يوليو المقبل‪ ،‬أي بعد فض‬ ‫دور االنعقاد في ‪ 28‬الجاري‪ ،‬مما يجعل المجلس‬ ‫ً‬ ‫مطالبا في «االنعقاد المقبل» بإقراره بأغلبية خاصة‬ ‫(الثلثين)‪.‬‬

‫وتنص الـمــادة ‪ ٦٦‬من الدستور على أنــه «يكون‬ ‫طـلــب إع ــادة الـنـظــر فــي م ـشــروع الـقــانــون بمرسوم‬ ‫مسبب‪ ،‬فإذا أقره مجلس األمة ثانية بموافقة ثلثي‬ ‫األعضاء الذين يتألف منهم المجلس صــدق عليه‬ ‫ً‬ ‫األمير وأص ــدره خــال ثالثين يوما من إبالغه به‪،‬‬ ‫فإن لم تتحقق هذه األغلبية امتنع النظر فيه في دور‬ ‫االنعقاد نفسه‪ ،‬فإذا عاد مجلس األمة في دور انعقاد‬ ‫آخر إلى إقرار ذلك المشروع بأغلبية األعضاء الذين‬ ‫يتألف منهم المجلس صدق عليه األمير وأصدره‬ ‫ً‬ ‫خالل ثالثين يوما من إبالغه به»‪.‬‬

‫وفي السياق‪ ،‬كشف النائب علي الدقباسي أن‬ ‫مجلس األمــة أحــال قــانــون «التقاعد المبكر» إلى‬ ‫ً‬ ‫الحكومة بتاريخ ‪ 4‬الجاري‪ ،‬متوقعا أن ترده خالل‬ ‫العطلة البرلمانية‪« ،‬غير أن ذلك يعد خطوة غير‬ ‫طيبة لمستقبل التعاون بين السلطتين»‪.‬‬ ‫وصــرح الدقباسي‪ ،‬أمــس‪ ،‬بأنه كــان ينتظر ‪14‬‬ ‫ً‬ ‫يونيو‪« ،‬ليكون مــر ‪ 30‬يــومــا على إق ــرار القانون‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫لكن بحسب ما وصــل إلـ َّـي من األمانة العامة فإن‬ ‫المجلس أحاله في ‪ 4‬يونيو‪ ،‬وبناء على رأي الخبير‬ ‫الدستوري فسنصطدم بنهاية الدورة البرلمانية»‪.‬‬

‫وأضاف أنه «مع األسف سيكون رد القانون بعد‬ ‫انتهاء الــدورة‪ ،‬حتى ال يقره النواب بأغلبية ‪44‬‬ ‫ً‬ ‫صوتا‪ ،‬وهذا سيفوت على المجلس فرصة إقراره‬ ‫ً‬ ‫فــي دور االنـعـقــاد الـحــالــي»‪ ،‬الفـتــا إلــى أن إق ــراره‬ ‫سيكون في مطلع الدور المقبل بأغلبية عادية ‪33‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صوتا‪ ،‬استنادا إلى الدستور والالئحة الداخلية‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬نحن في حالة ترقب‪ ،‬وأعتذر لنقل مثل‬ ‫هذه األخبار السيئة‪ ،‬ولكن هذا هو الواقع‪ ،‬ووعدت‬ ‫الناس أن أنقل إليهم كل التفاصيل بشكل واضح‬ ‫ً‬ ‫ومـحــدد‪ ،‬وبعد مــرور ‪ 30‬يوما اتضحت ‪02‬‬

‫افتتاح مبسط لمونديال ‪2018‬‬

‫الثانية‬

‫«االستئناف» تؤيد‬ ‫حرمان «الغشاشين»‬ ‫من اختبارات الثانوية‬

‫اقتصاد‬

‫‪١٠‬‬ ‫هاشم‪ :‬خالف «كيبك»‬ ‫ومؤسسة البترول ال يساعد‬ ‫في تحقيق االستراتيجية‬

‫اقتصاد‬

‫الدب الروسي يفوز على السعودية بخمسة أهداف نظيفة في أولى مباريات البطولة‬ ‫‪09‬‬ ‫مؤشرا البورصة‬ ‫العام واألول يستمران‬ ‫في االرتفاع‬

‫أوتار‬

‫أم ــام نـحــو ‪ 80‬أل ــف مـشـجــع‪ ،‬وق ـبــل دقــائــق من‬ ‫ال ـم ـبــاراة االفـتـتــاحـيــة للبطولة بـيــن المنتخبين‬ ‫ال ــروس ــي والـ ـسـ ـع ــودي‪ ،‬ال ـت ــي ان ـت ـهــت ب ـف ــوز ال ــدب‬ ‫الــروســي بخمسة أه ــداف نظيفة‪ ،‬افتتح الرئيس‬ ‫ً‬ ‫الروسي فالديمير بوتين رسميا أمس‪ ،‬فعاليات‬ ‫النسخة ال ــ‪ 21‬من بطولة كــأس العالم لكرة القدم‬ ‫بروسيا‪ ،‬على ملعب استاد لوجنيكي بالعاصمة‬ ‫ً‬ ‫م ــوس ـك ــو‪ ،‬ب ـعــد ح ـفــل م ـب ـســط ش ـهــد ع ــروض ــا‬ ‫غنائية‪.‬‬ ‫وبـيـنـمــا رح ــب الــرئ ـيــس الــروســي‬ ‫ً‬ ‫بــالـضـيــوف‪ ،‬م ــؤك ــدا أهـمـيــة ومـكــانــة‬ ‫كـ ـ ــأس الـ ـع ــال ــم وك ـ ـ ــرة الـ ـ ـق ـ ــدم‪ ،‬وص ــف‬ ‫المونديال بـ «البطولة الرئيسية على‬ ‫وجه الكوكب»‪.‬‬ ‫وق ــال رئـيــس االتـحــاد الــدولــي لكرة‬

‫ا لـقــدم (فيفا) السويسري جياني إنفانتينو‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫كلمته باالفتتاح‪« :‬أهــا بكم في المونديال»‪ ،‬قبل‬ ‫ً‬ ‫أن يتحدث باللغة الـعــربـيــة‪ ،‬مــوجـهــا حديثه إلى‬ ‫ً‬ ‫الجماهير السعودية في المدرجات «أحبائي أهال‬ ‫ً‬ ‫وسهال إلى كأس العالم في روسيا»‪.‬‬ ‫وشـ ــارك الـمــوسـيـقــار الـعــالـمــي روب ــي ويليامز‬ ‫والمغنية الروسية الشهيرة آيدا جاريفولينا في‬ ‫إحـيــاء الـعــرض الموسيقي‪ ،‬وقــدمــا فـقــرة غنائية‬ ‫مشتركة بعنوان «مالئكة»‪ ،‬ورافقهما فيها ‪02‬‬

‫مباريات اليوم‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬

‫مصر ‪ x‬أوروغواي‬ ‫المغرب ‪ x‬إيران‬ ‫البرتغال ‪ x‬إسبانيا‬

‫«المركزي» الكويتي يبقي سعر الخصم‬ ‫دون تغيير عند ‪%3‬‬ ‫ةديرجلا‪ .‬تهنئ‬ ‫وتواصل الصدور‬ ‫في العيد‬ ‫بـمـنــاسـبــة ع ـيــد ال ـف ـطــر الـسـعـيــد‪،‬‬ ‫ت ـت ـق ــدم «ال ـ ـجـ ــريـ ــدة» إل ـ ــى ال ـج ـم ـيــع‪،‬‬ ‫بخالص التهاني وأطيب التبريكات‪،‬‬ ‫داعـ ـي ــة ال ـل ــه ت ـعــالــى أن ي ـع ـيــد هــذه‬ ‫ال ـم ـنــاس ـبــة ع ـلــى ال ـج ـم ـيــع بــالـخـيــر‬ ‫واليمن والبركات واألمان‪.‬‬ ‫و«الـجــريــدة» إذ تتمنى للجميع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ع ـيــدا س ـع ـيــدا تـلـفــت عـنــايــة قــرائـهــا‬ ‫األع ـ ـ ـ ـ ــزاء إل ـ ـ ــى أن ـ ـهـ ــا مـ ـسـ ـتـ ـم ــرة فــي‬ ‫الصدور خالل أيام العيد‪ ...‬وكل عام‬ ‫وأنتم بخير‪.‬‬

‫«األولمبية الدولية» تقترح االجتماع‬ ‫مع «الهيئة» في الكويت الشهر المقبل‬ ‫●‬

‫أحمد حامد‬

‫ت ـل ـقــى ال ـم ــدي ــر الـ ـع ــام ل ـه ـي ـئــة ال ــري ــاض ــة‬ ‫ً‬ ‫د‪ .‬حمود فليطح كتابا من اللجنة األولمبية‬ ‫ً‬ ‫الدولية مذيال بتوقيع نائب المدير العام‬ ‫لـلـجـنــة ل ـش ــؤون ال ـع ــاق ــات ال ــدول ـي ــة بـيــري‬

‫‪11‬‬

‫ميرو‪ ،‬تقترح فيه عقد اجتماع مع الهيئة في‬ ‫الكويت ‪ 10‬أو ‪ 11‬يوليو المقبل‪ ،‬الستكمال‬ ‫المفاوضات التي جمعت الجانبين في لوزان‬ ‫‪ 25‬أبريل الماضي‪.‬‬ ‫وتـهــدف دع ــوة «األولـمـبـيــة الــدولـيــة» إلى‬ ‫إيجاد أرضية مشتركة وتفاهم لرفع اإليقاف‬

‫معارك عنيفة بين «النصر الذهبي»‬ ‫والحوثيين قرب مطار الحديدة‬ ‫‪21‬‬

‫خالف تركي ‪ -‬إيطالي على أرض الكويت‬ ‫تحالف مقاول المطالع يتفكك‪ ...‬و«السكنية» تهدد بتحريك الجزاءات‬ ‫●‬

‫يوسف العبدالله‬

‫بعد مرور عامين من التعاقد مع التحالف‬ ‫اإليـطــالــي ‪ -‬الـتــركــي لتنفيذ مـشــروع مدينة‬ ‫جنوب المطالع السكنية‪ ،‬ثاني أكبر مدينة‬ ‫ف ــي ال ـب ــاد‪ ،‬وال ـت ــي تـضــم أك ـثــر م ــن ‪ 28‬ألــف‬ ‫قسيمة‪ ،‬تــواجــه المؤسسة الـعــامــة للرعاية‬ ‫ً‬ ‫السكنية حربا إعالمية نتيجة صراع داخلي‬ ‫كـبـيــر بـيــن طـ َـرفــي ه ــذا الـتـحــالــف‪ ،‬ام ـتــد إلــى‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬وتسبب في نشر‬ ‫مستندات ومخاطبات تحمل طابع الشكاوى‬ ‫المتبادلة‪.‬‬ ‫وعـلـمــت «الـ ـج ــري ــدة»‪ ،‬م ــن م ـص ــادره ــا‪ ،‬أن‬

‫ال ـمــؤس ـســة ال ع ــاق ــة ل ـهــا بـتـلــك ال ـخــافــات‪،‬‬ ‫مشددة على أن «السكنية» تتعامل مع هذا‬ ‫ال ـت ـحــالــف ك ـك ـيــان واح ـ ــد ال بــوص ـفــه يـضــم‬ ‫شركتين منفصلتين‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت ال ـم ـص ــادر أن دور الـمــؤسـســة‬ ‫إشرافي ويقتصر على متابعة نسبة تنفيذ‬ ‫المشروع‪ ،‬مؤكدة أن «أي تأخر غير مقبول‬ ‫أو م ـبــرر فــي ال ـم ـشــروع سـيـتــم عـلــى ضــوئــه‬ ‫استخدام المواد الجزائية الواردة في العقد‬ ‫على التحالف ككل ال على شركة دون أخرى»‪.‬‬ ‫وأكدت أن المؤسسة تتعامل‪ ،‬لدى إشرافها‬ ‫عـلــى ال ـم ـشــروع‪ ،‬مــع نـســب اإلن ـج ــاز الكلية‪،‬‬ ‫دون إلزام أحد المقاولين بالنزول إلى موقع‬

‫الـ ــذي يـخـيــم ع ـلــى ال ــري ــاض ــة الـكــويـتـيــة من‬ ‫اللجنة منذ أكثر من ‪ 3‬سنوات‪ ،‬في خطوة‬ ‫تعزز التفاؤل والتعاون والبوادر اإليجابية‬ ‫التي سادت اللقاء السابق‪ ،‬السيما مع تأكيد‬ ‫الكويت التزامها بخريطة الطريق المتفق‬ ‫عليها بـشــأن إقـ ــرار قــانــون جديد ‪02‬‬

‫التنفيذ مــن عــدمــه‪ ،‬مـشــددة فــي الــوقــت ذاتــه‬ ‫على أن «المؤسسة لن تتوانى في مواجهة أي‬ ‫مقاول من شأنه التسبب في تراجع اإلنجاز‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفقا القانون»‪.‬‬ ‫وكـ ــان ال ـت ـحــالــف ال ـت ــرك ــي‪ -‬اإلي ـط ــال ــي بــدأ‬ ‫تنفيذ عقد الطرق الرئيسية في مدينة جنوب‬ ‫ال ـم ـطــاع خ ــال سـبـتـمـبــر ‪ ،2016‬وبـحـســب‬ ‫التعاقد‪ ،‬يتوقع االنـتـهــاء منه فــي سبتمبر‬ ‫‪.2020‬‬ ‫يذكر أن نسب اإلنجاز الفعلية حتى الشهر‬ ‫الماضي بلغت ‪ 24.27‬فــي المئة‪ ،‬متجاوزة‬ ‫النسبة الكلية التعاقدية البالغة ‪ 18.73‬في‬ ‫المئة‪.‬‬

‫مصر‪ :‬مفاجأة بتغيير‬ ‫وزيري الدفاع والداخلية‬ ‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬حسن حافظ‬

‫شـ ـه ــدت ت ـش ـك ـي ـلــة ال ـح ـكــومــة‬ ‫ال ـم ـص ــري ــة الـ ـج ــدي ــدة‪ ،‬بــرئــاســة‬ ‫مـ ـصـ ـطـ ـف ــى مـ ـ ــدبـ ـ ــولـ ـ ــي‪ ،‬وال ـ ـتـ ــي‬ ‫أدت الـيـمـيــن الــدس ـتــوريــة أمــس‬ ‫أم ـ ـ ـ ـ ــام ال ـ ــرئ ـ ـي ـ ــس عـ ـب ــدالـ ـفـ ـت ــاح‬ ‫ال ـس ـي ـســي‪ ،‬م ـف ــاج ــأة م ــن الـعـيــار‬ ‫الثقيل‪ ،‬بـخــروج وزي ــري الــدفــاع‬ ‫والــداخـلـيــة‪ ،‬الفريق أول صدقي‬ ‫ص ـ ـ ـب ـ ـ ـحـ ـ ــي‪ ،‬والـ ـ ـ ـ ـ ـل ـ ـ ـ ـ ــواء م ـ ـجـ ــدي‬ ‫ع ـبــد ال ـغ ـف ــار‪ ،‬وت ـع ـي ـيــن ال ـفــريــق‬ ‫م ـح ـمــد زك ـ ــي‪ ،‬وال ـ ـلـ ــواء مـحـمــود‬ ‫توفيق مكانهما‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫‪١٥‬‬ ‫إبراهيم الصولة‪ ...‬مطور‬ ‫الفنون الشعبية وملحن‬ ‫النشيد الوطني‬

‫دوليات‬

‫‪22‬‬

‫األسد لن يساوم على‬ ‫إيران‪ ...‬وواشنطن‬ ‫تعتبرها هدفًا‬

‫رياضة‬

‫‪٣١‬‬

‫باريس سان جرمان ينجو‬ ‫من العقوبات األوروبية‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫الثانية‬

‫األمير يعزي رئيس اإلمارات‬ ‫في استشهاد ‪ 4‬عسكريين‬ ‫سموه هنأ الملكة إليزابيث بذكرى ميالدها وأشاد بعالقات البلدين‬ ‫ب ـع ــث ص ــاح ــب ال ـس ـم ــو أم ـيــر‬ ‫الـ ـب ــاد ال ـش ـي ــخ صـ ـب ــاح األح ـم ــد‬ ‫ببرقية تعزية إلــى رئـيــس دولــة‬ ‫اإلم ـ ـ ـ ـ ـ ــارات الـ ـع ــربـ ـي ــة ال ـم ـت ـح ــدة‬ ‫الشقيقة الشيخ خليفة بــن زايــد‬ ‫آل نـهـيــان عـبــر فـيـهــا س ـمــوه عن‬ ‫خالص تعازيه وصادق مواساته‬ ‫باستشهاد اربعة من العسكريين‬ ‫التابعين لـقــوات دول ــة اإلم ــارات‬ ‫الـ ـع ــربـ ـي ــة الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة ال ـش ـق ـي ـقــة‬ ‫ال ـم ـش ــارك ــة ف ــي م ـع ــرك ــة ت ـحــريــر‬ ‫الـ ـح ــدي ــدة ض ـم ــن ع ـم ـل ـيــة إعـ ــادة‬ ‫األم ــل لــدعــم الـشــرعـيــة فــي اليمن‬ ‫الـشـقـيــق‪ ،‬ســائــا سـمــوه المولى‬ ‫تـ ـع ــال ــى أن ي ـت ـغ ـم ــده ــم ب ــواس ــع‬ ‫رحمته ويسكنهم فسيح جناته‬ ‫وأن ينزلهم منازل الشهداء‪.‬‬ ‫وب ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ــث صـ ـ ـ ــاحـ ـ ـ ــب ال ـ ـس ـ ـمـ ــو‬ ‫ببرقية تعزية إلى سلطان عمان‬ ‫الشقيقة قابوس بن سعيد عبر‬ ‫فيها سموه عــن خالص تعازيه‬ ‫وصادق مواساته بوفاة المغفور‬ ‫لها باذن الله تعالى شوانة بنت‬ ‫ح ـ ـمـ ــود الـ ـب ــوسـ ـعـ ـي ــدي ــة‪ ،‬س ــائ ــا‬ ‫سموه المولى تعالى أن يتغمدها‬ ‫بواسع رحمته ويسكنها فسيح‬ ‫جناته وأن يلهم الجميع جميل‬ ‫الصبر وحسن العزاء‪.‬‬ ‫وب ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ــث صـ ـ ـ ــاحـ ـ ـ ــب ال ـ ـس ـ ـمـ ــو‬ ‫ببرقية تهنئة إلى ملكة المملكة‬ ‫ال ـم ـت ـحــدة ل ـبــري ـطــان ـيــا الـعـظـمــى‬

‫وشمال ايرلندا الصديقة الملكة‬ ‫إليزابيث الثانية عبر فيها سموه‬ ‫ع ــن خ ــال ــص ت ـهــان ـيــه بـمـنــاسـبــة‬ ‫االحـ ـتـ ـف ــاالت ب ــذك ــرى م ـي ــاده ــا‪،‬‬ ‫م ـت ـم ـن ـي ــا سـ ـ ـم ـ ــوه ل ـ ـهـ ــا مـ ــوفـ ــور‬ ‫الصحة ودوام العافية وللمملكة‬ ‫ال ـم ـت ـحــدة ل ـبــري ـطــان ـيــا الـعـظـمــى‬ ‫وايرلندا الشمالية الصديقة كل‬

‫التقدم واالزدهــار‪ ،‬مشيدا سموه‬ ‫بالعالقات التاريخية والوطيدة‬ ‫ال ــراس ـخ ــة ال ـت ــي ت ــرب ــط الـبـلــديــن‬ ‫والشعبين الصديقين‪.‬‬ ‫وبعث سمو ولي العهد الشيخ‬ ‫نـ ــواف األح ـم ــد ورئ ـي ــس مجلس‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوزراء سـ ـم ــو الـ ـشـ ـي ــخ ج ــاب ــر‬ ‫المبارك ببرقيات مماثلة‪.‬‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫ولي العهد يهنئ صاحب السمو بعيد الفطر‬ ‫تبادل التهنئة بالمناسبة مع كبار الشيوخ والمسؤولين‬ ‫بعث سمو ولي العهد الشيخ‬ ‫نواف األحمد ببرقية تهنئة إلى‬ ‫صاحب السمو أمير البالد الشيخ‬ ‫صباح األحمد‪ ،‬عبر فيها سموه‬ ‫عــن أس ـمــى آي ــات الـتـهــانــي وأرق‬ ‫التبريكات بمناسبة حلول عيد‬ ‫ً‬ ‫ال ـف ـطــر ال ـس ـع ـيــد‪ ،‬م ـت ـضــرعــا إلــى‬ ‫الله العلي القدير أن يعيد هذه‬ ‫المناسبة السعيدة وأمثالها على‬ ‫سموه وهو يرفل بثوب الصحة‬ ‫والـعــافـيــة وعـلــى وطـنـنــا الغالي‬ ‫واألم ـت ـيــن الـعــربـيــة واإلســام ـيــة‬ ‫بالخير واليمن والبركات‪.‬‬ ‫كـمــا أع ــرب عــن بــالــغ االع ـتــزاز‬ ‫والـتـقــديــر لـمــا يـبــذلــه سـمــوه من‬ ‫ج ـهــود مـضـنـيــة وم ـس ــاع دؤوب ــة‬ ‫مــن أج ــل رف ـعــة وازدهـ ـ ــار وطننا‬ ‫ً‬ ‫الـغــالــي‪ ،‬داع ـيــا الـمــولــى عــز وجل‬ ‫ف ــي ع ــاه أن يــديــم عـلـيــه مــوفــور‬ ‫الـ ـصـ ـح ــة والـ ـع ــافـ ـي ــة وأن ي ـمــده‬ ‫بعونه وقوته لمواصلة مسيرة‬ ‫ً‬ ‫الـعـطــاءات واإلن ـجــازات‪ ،‬تحقيقا‬ ‫لمزيد مــن الـعــز والـفـخــار لبلدنا‬ ‫الحبيب وأهله األعــزاء بالرعاية‬ ‫الكريمة من لدن سموه حفظه الله‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫راعيا لمسيرتنا ونهضتنا وقائدا‬ ‫للعمل اإلنساني ‪.‬‬ ‫وتلقى سمو ولي العهد برقية‬ ‫شكر جوابية من صاحب السمو‬ ‫ض ـم ـن ـهــا سـ ـم ــوه أرق ال ـت ـهــانــي‬ ‫وأطيب المشاعر وأصدق الدعوات‬ ‫ً‬ ‫بهذه المناسبة المباركة مبتهال‬ ‫إلــى ال ـبــاري جــا وعــا أن يسدد‬

‫ال ـخ ـطــى لــإي ـفــاء بــاسـتـحـقــاقــات‬ ‫ال ـم ـس ـيــرة ال ـت ـن ـمــويــة الـطـمــوحــة‬ ‫فــي وطـنـنــا الـعــزيــز وتحقيق كل‬ ‫م ــا ن ـن ـش ــده ل ــه م ــن تـ ـق ــدم ورق ــي‬ ‫ونـمــو وازده ـ ــار‪ ،‬وأن يــديــم على‬ ‫س ـم ــوه م ــوف ــور ال ـص ـحــة وت ـمــام‬ ‫العافية وعـلــى األمـتـيــن العربية‬ ‫واإلســام ـيــة وق ــد تحقق لـهــا كل‬ ‫ما تصبو إليه من األمن واألمان‬ ‫والتقدم والرخاء‪.‬‬ ‫وت ـ ـل ـ ـقـ ــى س ـ ـمـ ــو ولـ ـ ـ ــي ال ـع ـه ــد‬ ‫برقيات تهنئة من رئيس مجلس‬ ‫األمـ ــة م ـ ــرزوق ال ـغــانــم بمناسبة‬ ‫حلول عيد الفطر السعيد ضمنها‬ ‫باسمه ونيابة عن أعضاء مجلس‬ ‫األم ـ ــة أس ـم ــى عـ ـب ــارات الـتـهــانــي‬ ‫والتبريكات‪.‬‬

‫تهنئة كبار الشيوخ‬ ‫ك ـمــا ب ـعــث س ـمــو ولـ ــي الـعـهــد‬ ‫ببرقيتي تهنئة إلى سمو رئيس‬ ‫ال ـح ــرس الــوط ـنــي ال ـش ـيــخ ســالــم‬ ‫العلي والشيخ مبارك العبدالله‬ ‫ع ـبــر فـيـهـمــا س ـمــوه ع ــن خــالــص‬ ‫ال ـت ـه ــان ــي وص ـ ـ ــادق ال ـت ـبــري ـكــات‬ ‫ً‬ ‫بعيد الفطر متوجها إلى المولى‬ ‫عز وجل أن يعيد هذه المناسبة‬ ‫الـمـبــاركــة عليهما بــوافــر الخير‬ ‫وال ـي ـم ــن والـ ـب ــرك ــات وأن يـسـبــغ‬ ‫عليهما موفور الصحة والعافية‬ ‫والسعادة وعلى كويتنا الغالية‬ ‫دوام األمــن والتقدم والرخاء في‬

‫ظل القيادة الحكيمة لسمو أمير‬ ‫الـ ـب ــاد ال ـم ـف ــدى ال ـش ـيــخ صـبــاح‬ ‫األحمد‪.‬‬ ‫وتـلـقــى س ـمــوه بــرق ـيــات شكر‬ ‫جــواب ـيــة م ــن ال ـع ـلــي والـعـبــدالـلــه‬ ‫ك ـم ــا ت ـل ـقــى ب ــرق ـي ــات ت ـه ـن ـئــة مــن‬ ‫كـ ـب ــار الـ ـشـ ـي ــوخ ونـ ــائـ ــب رئ ـيــس‬ ‫الـحــرس الــوطـنــي الشيخ مشعل‬ ‫األحـ ـم ــد وسـ ـم ــو ال ـش ـي ــخ نــاصــر‬ ‫الـمـحـمــد وس ـمــو رئ ـيــس مجلس‬ ‫ال ـ ـ ــوزراء ال ـش ـيــخ ج ــاب ــر ال ـم ـبــارك‬ ‫وال ـنــائــب األول لــرئـيــس مجلس‬ ‫الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر‬ ‫الـ ـصـ ـب ــاح وم ـ ــن الـ ـ ـ ـ ــوزراء وك ـب ــار‬ ‫ال ـم ـســؤول ـيــن ب ــال ــدول ــة وأع ـضــاء‬ ‫السلك الدبلوماسي والمواطنين‬ ‫والمقيمين‪.‬‬ ‫وت ـ ـل ـ ـقـ ــى س ـ ـمـ ــو ولـ ـ ـ ــي ال ـع ـه ــد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اتصاال هاتفيا من رئيس وزراء‬ ‫مملكة البحرين الشقيقة األمير‬ ‫خ ـل ـي ـفــة ب ــن س ـل ـم ــان آل خـلـيـفــة‪،‬‬ ‫ع ـ ّـب ــر ف ـيــه ع ــن خ ــال ــص الـتـهــانــي‬ ‫وأصـ ـ ــدق ال ـت ـبــري ـكــات بـمـنــاسـبــة‬ ‫قــرب حلول عيد الفطر السعيد‪،‬‬ ‫س ــائ ــا الـ ـل ــه ال ـع ـل ــي الـ ـق ــدي ــر أن‬ ‫يـعـيــد ه ــذه الـمـنــاسـبــة السعيدة‬ ‫ع ـل ــى سـ ـم ــوه بـ ـم ــوف ــور ال ـص ـحــة‬ ‫والعافية‪ ،‬وعلى الكويت وشعبها‬ ‫الشقيق بمزيد من الرقي والرفعة‬ ‫واالزده ـ ـ ـ ـ ــار‪ ،‬ت ـح ــت ظ ــل ال ـق ـي ــادة‬ ‫الـ ـحـ ـكـ ـيـ ـم ــة ل ـ ـح ـ ـضـ ــرة ص ــاح ــب‬ ‫السمو أمير البالد الشيخ صباح‬ ‫األحـمــد‪ ،‬وعلى األمتين العربية‬

‫واإلسـ ــام ـ ـيـ ــة ب ــال ـخ ـي ــر وال ـي ـم ــن‬ ‫والبركات‪.‬‬ ‫وش ـ ـك ـ ــر س ـ ـمـ ــو ول ـ ـ ـ ــي الـ ـعـ ـه ــد‬ ‫األمير خليفة على هذه المشاعر‬ ‫األخ ــوي ــة ال ـص ــادق ــة‪ ،‬ســائــا الـلــه‬ ‫سبحانه وتعالى أن يديم عليه‬ ‫وافر الصحة والعافية‪ ،‬ولمملكة‬ ‫الـ ـبـ ـح ــري ــن وشـ ـعـ ـبـ ـه ــا ال ـش ـق ـي ــق‬

‫دوام ال ـت ـقــدم وال ـن ـم ــاء وال ــرخ ــاء‬ ‫في ظل القيادة الرشيدة لجاللة‬ ‫الملك حمد بن عيسى آل خليفة‬ ‫مـلــك مملكة ا لـبـحــر يــن الشقيقة‪،‬‬ ‫ولــأمـتـيــن الـعــربـيــة واإلســامـيــة‬ ‫المزيد من األمن واألمان والتقدم‬ ‫والرخاء‪.‬‬

‫ً‬ ‫المبارك يتلقى اتصاال من نظيره البحريني ناصر الصباح يعزي باستشهاد إماراتيين ثامر العلي والسفير‬ ‫للتهنئة بـ «العيد»‬ ‫البريطاني يبحثان التعاون‬ ‫بعث النائب األول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر‬ ‫الصباح أمــس ببرقية تعزية إلــى نائب رئيس الدولة رئيس مجلس‬ ‫الوزراء حاكم دبي وزير الدفاع لدولة اإلمارات العربية المتحدة الشقيقة‬ ‫الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم‪ ،‬وأخرى الى ولي عهد أبوظبي نائب‬ ‫القائد األعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان‪.‬‬ ‫وأعلنت مديرية التوجيه المعنوي والعالقات العامة بوزارة الدفاع أن‬ ‫الشيخ ناصر أعرب في البرقيتين عن خالص تعازيه وصادق مواساته‬ ‫الستشهاد أربـعــة مــن جنود الجيش اإلمــاراتــي أثـنــاء تــأديــة الواجب‬ ‫في عملية «إعــادة األمــل» ضمن عمليات قوات التحالف العربي لدعم‬ ‫الشرعية في اليمن‪ ،‬داعيا الله عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته‪،‬‬ ‫ويسكنهم فسيح جناته‪ ،‬وينزلهم منازل الشهداء‪ ،‬ويلهم ذويهم جميل‬ ‫الصبر وحـســن ال ـعــزاء‪ ،‬وأن يحفظ دول ــة اإلم ــارات العربية المتحدة‬ ‫وشعبها الشقيق من كل سوء ومكروه‪.‬‬

‫تلقى رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك امس اتصاال‬ ‫هاتفيا من رئيس وزراء مملكة البحرين االمير خليفة بن سلمان آل‬ ‫خليفة أعرب فيه عن خالص تهانيه وتبريكاته بمناسبة حلول عيد‬ ‫الفطر السعيد داعيا الله سبحانه أن يعيد هذه المناسبة بوافر الخير‬ ‫والنماء على البلدين والشعبين الشقيقين‪.‬‬ ‫وشكر سموه األمير خليفة على هذه المبادرة الكريمة والمشاعر‬ ‫األخوية الصادقة التي تميز العالقات العميقة بين البلدين الشقيقين‪،‬‬ ‫سائال المولى عز وجل دوام الرفعة واالزدهار لمملكة البحرين الشقيقة‬ ‫ملكا وحكومة وشعبا ولألمتين العربية واإلسالمية الخير واليمن‬ ‫والبركات‪.‬‬

‫سفير المكسيك يهنئ‬ ‫األمير بعيد الفطر‬ ‫رف ـ ـ ـ ـ ــع سـ ـ ـفـ ـ ـي ـ ــر ال ـ ـ ـ ــوالي ـ ـ ـ ــات‬ ‫ال ـم ـت ـح ــدة ال ـم ـك ـس ـي ـك ـيــة ل ــدى‬ ‫ال ـبــاد ميغيل إي ـس ـيــدرو إلــى‬ ‫ص ــاح ــب ال ـس ـمــو أم ـي ــر ال ـبــاد‬ ‫سمو الشيخ صـبــاح األحـمــد‪،‬‬ ‫وولـ ــي ال ـع ـهــد‪ ،‬وس ـمــو رئـيــس‬ ‫مـ ـجـ ـل ــس الـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوزراء والـ ـشـ ـع ــب‬ ‫الكويتي أسمى آيات التهاني‬ ‫وال ـ ـ ـت ـ ـ ـبـ ـ ــري ـ ـ ـكـ ـ ــات بـ ـمـ ـن ــاسـ ـب ــة‬ ‫ح ـل ــول ع ـيــد ال ـف ـط ــر الـسـع ـيــد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م ـت ـم ـن ـي ــا ل ـل ـش ـع ــب ال ـك ــوي ـت ــي‬ ‫الصديق المزيد من االزدهــار‬ ‫واالستقرار‪ ،‬واستمرار أواصر‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــاق ـ ــات الـ ـمـ ـتـ ـمـ ـي ــزة ب ـيــن‬ ‫البلدين الصديقين‪.‬‬

‫«االستئناف» تؤيد حرمان «الغشاشين» من اختبارات الثانوية‬ ‫• المحكمة‪ :‬القرار يهدف إلى حماية العملية التعليمية في البالد‬ ‫• المحاكم اإلدارية رفضت ‪ 300‬قضية من أصل ‪800‬‬ ‫●‬

‫ميغيل إيسيدرو‬

‫تأخر المجلس بإحالة قانون‪...‬‬ ‫األمور وفي أي اتجاه تسير»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبين الدقباسي أن رسالته إلى نواب المجلس‬ ‫وال ـح ـك ــوم ــة أن هـ ــذا الـ ـم ــوض ــوع «لـ ـي ــس قـضـيــة‬ ‫سياسية كي يكون عليها خصام وعــدم توافق‬ ‫بنواح‬ ‫بين السلطتين‪ ،‬فالقضية إنسانية وتتعلق‬ ‫ٍ‬ ‫اجتماعية وتوفير فرص عمل»‪.‬‬ ‫واعتبر أن «الحكومة خذلتنا ولم تتعاون معنا‬ ‫وفق نص المادة ‪ ٥٠‬من الدستور‪ ،‬ولكن مازالت‬ ‫هناك فرصة بإقرار القانون في أولى جلسات دور‬ ‫ً‬ ‫االنعقاد المقبل»‪ ،‬متعهدا بمتابعته والعمل على‬ ‫إقراره باألغلبية العادية‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬استغرب رئيس لجنة الشؤون المالية‬ ‫واالقتصادية البرلمانية النائب صالح خورشيد‬ ‫التوجه الحكومي برد قانون «التقاعد المبكر»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أن «اللجنة أعدت قانونا متكامال بكل‬ ‫ما تعنيه الكلمة‪ ،‬وأخذ حقه في المناقشة وأقره‬ ‫المجلس بالمداولتين»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق ــال خــورشـيــد لـ ـ «ال ـج ــري ــدة»‪« :‬مــؤســف حقا‬ ‫ً‬ ‫أن تـقــوم الحكومة بــرد قــانــون شعبي‪ ،‬ب ــدال من‬ ‫محاسبة المعنيين فــي التأمينات على اللعب‬ ‫بأموال المتقاعدين‪ ،‬عبر عدم وضع مزايدة في‬ ‫ً‬ ‫بيع إحدى الشركات»‪ ،‬مشيرا إلى أن فارق البيع‬ ‫ً‬ ‫الــذي بلغ ‪ 15‬مليونا يسد نسبة ال ـ ‪ 1‬في المئة‬ ‫التي سترد الحكومة القانون بسببها‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪« :‬نحن مــن يحافظ على الـمــال العام‬ ‫ونحرص عليه‪ ،‬والمفروض أن يخجلوا لرد هذا‬ ‫القانون الذي تعادل تكلفته فقط الفارق في بيع‬ ‫هذه الشركة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفــي حــال ّ‬ ‫رد القانون رسميا‪ ،‬قــال خورشيد‬ ‫إن اللجنة المالية تتفهم المطالبة الحكومية‬ ‫بـتـعــديــل ال ـم ــادة الــراب ـعــة بـسـبــب ال ـت ـعــارض مع‬ ‫قانون ديوان الخدمة المدنية‪ ،‬ونستطيع تجاوز‬ ‫هذا الخالف‪ ،‬لكن ما لم نتجاوزه هو مطالبتها‬ ‫بتحمل المواطن ‪ 1‬فــي المئة‪ ،‬فسنرفض فرض‬ ‫زيادة نسبة الخصم على الموظفين بواقع ‪ 1‬في‬ ‫المئة من راتبهم‪ ،‬وسيسري القانون وفق األطر‬ ‫الدستورية»‪.‬‬

‫بحث رئيس جهاز األمن الوطني الشيخ ثامر العلي أمس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مع السفير البريطاني لدى الكويت مايكل دافنبورت عددا‬ ‫من الموضوعات ذات االهتمام المشترك‪.‬‬ ‫وقالت جهاز األمن الوطني‪ ،‬في بيان صحافي‪ ،‬إنه تم خالل‬ ‫اللقاء استعراض أو جــه التعاون وبحث العالقات الثنائية‬ ‫التي تجمع البلدين الصديقين وسبل تعزيزها وتطويرها‪،‬‬ ‫كما تم بحث أهم القضايا المشتركة التي تهم البلدين على‬ ‫الساحتين اإلقليمية والدولية‪.‬‬

‫حسين العبدالله‬

‫ف ــي ح ـي ــن واصـ ـل ــت ال ـم ـحــاكــم‬ ‫اإلداري ـ ــة أم ــس إصـ ــدار أحكامها‬ ‫فـ ـ ــي ق ـ ـضـ ــايـ ــا حـ ـ ــرمـ ـ ــان ال ـط ـل ـب ــة‬ ‫ال ـ ـم ـ ـض ـ ـبـ ــوط ـ ـيـ ــن ب ـ ــالـ ـ ـغ ـ ــش ف ــي‬ ‫اخ ـ ـت ـ ـبـ ــارات الـ ـث ــان ــوي ــة ال ـع ــام ــة‪،‬‬ ‫ليتجاوز عددها ‪ 300‬حكم انتهت‬ ‫جميعها بتأييد حرمان الطلبة‬ ‫ورفض دعاواهم‪ ،‬قضت محكمة‬ ‫االستئناف اإلدارية أمس برئاسة‬

‫افتتاح مبسط لمونديال ‪2018‬‬

‫ً‬ ‫عدد من الراقصين‪ ،‬ثم قدم ويليامز عرضا آخر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وظهر على أرض الملعب ‪ 32‬زوج ــا مــن األفــراد‬ ‫يحمل كل منهم اسم وعلم إحدى الدول التي تشارك‬ ‫منتخباتها في هذه النسخة من المونديال‪ ،‬وبدأ‬ ‫ً‬ ‫‪ 211‬طـفــا مــن بــرنــامــج «ك ــرة ال ـقــدم لـلـصــداقــة» في‬ ‫التلويح باألعالم من المدرجات‪.‬‬ ‫وحملت الحسناء فيكتوريا لوبيريفا‪ ،‬سفيرة‬ ‫مدينة روستوف أون دون‪ ،‬إحدى المدن المضيفة‬ ‫للمونديال‪ ،‬كرة البطولة الرسمية «أديداس تيلستار‬ ‫‪ »18‬إلى أرض الملعب‪ ،‬وهي نفس الكرة التي عادت‬ ‫في الثالث من يونيو الجاري من رحلتها الفضائية‬ ‫التي بدأتها في الرابع من مارس الماضي‪ ،‬عندما‬ ‫أرسلت إلى محطة الفضاء الدولية على متن مركبة‬ ‫فضاء روسية‪.‬‬ ‫وقــام المشاركون في الحفل‪ ،‬ومنهم األسطورة‬ ‫البرازيلي رونالدو‪ ،‬الفائز بلقب المونديال مرتين‬ ‫سابقتين‪ ،‬وتميمة البطولة (زابيفاكا) بركلة رمزية‬ ‫للكرة‪.‬‬ ‫أ)‬ ‫ب‬ ‫(د‬ ‫‪٣٠-٢٤‬‬

‫«األولمبية الدولية» تقترح‪...‬‬

‫ً‬ ‫تماما متوافق مع المتطلبات الدولية‪ ،‬والتنازل عن‬ ‫القضايا‪ ،‬باإلضافة إلى إعطاء الجمعيات العمومية‬ ‫لالتحادات الصالحية الكاملة والحرية التامة في‬ ‫اختيار مجالس إداراتها‪.‬‬ ‫ويـنـتـظــر أن يـشـهــد االج ـت ـمــاع الـ ــذي دع ــت إلـيــه‬ ‫اللجنة االتفاق على آلية رفع اإليقاف عن الرياضة‬ ‫الـكــويـتـيــة ف ــي ظ ــل ان ـس ـجــام وتـ ـق ــارب ال ـ ــرؤى بين‬ ‫الجانبين‪.‬‬ ‫وكان ميرو وصف االجتماع السابق مع الكويت‬ ‫بأنه «في االتجاه الصحيح»‪ ،‬بينما أكد د‪ .‬فليطح‬ ‫ً‬ ‫أن «األجواء كانت إيجابية جدا»‪.‬‬

‫مصر‪ :‬مفاجأة بتغيير‪...‬‬ ‫وج ـ ــاءت ه ــذه ال ـخ ـطــوة ع ـلــى ع ـكــس تــوقـعــات‬

‫المستشار عادل الكندري بتأييد‬ ‫حكم أصدرته محكمة أول درجة‬ ‫بسالمة ق ــرار الـتــربـيــة‪ ،‬ورفضت‬ ‫الطعن عليه‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ـ ــدت «االسـ ـ ـتـ ـ ـئـ ـ ـن ـ ــاف»‪ ،‬فــي‬ ‫حـ ـيـ ـثـ ـي ــات حـ ـكـ ـمـ ـه ــا‪ ،‬أن ال ـ ـقـ ــرار‬ ‫المطعون عليه يهدف إلى حماية‬ ‫الـعـمـلـيــة الـتـعـلـيـمـيــة‪ ،‬وي ـتــوافــق‬ ‫ً‬ ‫مــع صحيح الـقــانــون‪ ،‬فـضــا عن‬ ‫س ــام ــة األس ـ ـبـ ــاب الـ ـت ــي اسـتـنــد‬ ‫عليها حكم محكمة أول درجة‪.‬‬

‫وب ـ ـي ـ ـن ـ ـمـ ــا ش ـ ـه ـ ــدت ال ـج ـل ـس ــة‬ ‫أم ـ ـ ــس تـ ـق ــدي ــم مـ ـح ــامـ ـي ــة إدارة‬ ‫الفتوى والتشريع تغريد المطر‬ ‫أج ـهــزة مـمــاثـلــة للمضبوطة مع‬ ‫ال ـغ ـش ــاش ـي ــن‪ ،‬وط ــالـ ـب ــت بــرفــض‬ ‫الـ ـ ـ ــدعـ ـ ـ ــوى وت ـ ــأيـ ـ ـي ـ ــد ح ـ ـكـ ــم أول‬ ‫درج ــة‪ ،‬أقــر الـطــالــب‪ ،‬ال ــذي حضر‬ ‫أم ــام المحكمة‪ ،‬بـحـيــازتــه جهاز‬ ‫«بـ ــوكـ ــس»‪ ،‬ل ـك ـنــه أن ـك ــر غ ـشــه عن‬ ‫طريق السماعات‪.‬‬ ‫في السياق‪ ،‬شهدت محاكم أول‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫المراقبين بأن مدبولي سيجري تغييرا محدودا‬ ‫ً‬ ‫على حكومة سلفه شريف إسماعيل‪ ،‬بعيدا عن‬ ‫الحقائب السيادية‪ ،‬غير أن الرغبة في ضخ دماء‬ ‫جديدة دفعت إلى هذا التغيير‪.‬‬ ‫وأبقى مدبولي على معظم وزراء حكومة سلفه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إذ اكتفى بتغيير ‪ 12‬وزيرا من أصل ‪ ،32‬فضال عن‬ ‫احتفاظه لنفسه بحقيبة اإلسكان‪ ،‬كما تم تعيين‬ ‫‪ 7‬نواب لوزراء الكهرباء والمالية والتعليم العالي‬ ‫والزراعة واالتصاالت والمالية والتربية والتعليم‬ ‫ونائبين لوزير اإلسكان‪.‬‬ ‫وجاء تغيير الفريق أول صدقي صبحي بعد‬ ‫الحصول على موافقة المجلس األعلى للقوات‬ ‫ً‬ ‫المسلحة وفقا للدستور‪ ،‬الذي ينص في المادة‬ ‫‪ ،234‬عـلــى أن يـكــون «تعيين وزي ــر الــدفــاع بعد‬ ‫موافقة المجلس األعلى للقوات المسلحة‪ ،‬وتسري‬ ‫أحكام هذه المادة دورتين رئاسيتين كاملتين»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وتولى صبحي حقيبة «الدفاع» خلفا للسيسي‬ ‫نفسه الــذي استقال من منصبه إلعــان ترشحه‬ ‫لالنتخابات الرئاسية عام ‪.2014‬‬ ‫أما وزير الدفاع الجديد‪ ،‬الفريق محمد زكي‪،‬‬ ‫فهو القائد السابق للحرس الجمهوري منذ عام‬ ‫‪ُ ،2012‬‬ ‫وع ـ ـ ِـرف بــرفـضــه أوامـ ــر الــرئـيــس األسـبــق‬ ‫محمد مــرســي بــإطــاق الـنــار على المتظاهرين‬ ‫فــي أح ــداث «االت ـح ــادي ــة»‪ ،‬كـمــا نـفــذ أم ــر التحفظ‬ ‫عليه إلى حين بدء محاكمته في قضايا التخابر‪،‬‬ ‫بينما شغل وزير الداخلية الجديد اللواء محمود‬ ‫توفيق‪ ،‬رئاسة جهاز األمن الوطني‪ ،‬ويحسب له‬ ‫إنجاز تفكيك معسكرات اإلرهابيين في صحراء‬ ‫مصر الغربية‪.‬‬ ‫‪٢٢‬‬

‫درجة أمس نظر عشرات من نحو‬ ‫‪ 500‬قضية مماثلة ال تــزال أمــام‬ ‫المحاكم‪ ،‬بعد رفض ‪ ،300‬وطالب‬ ‫دفـ ـ ــاع ال ـح ـك ــوم ــة‪ ،‬ال ـم ـت ـم ـثــل فــي‬ ‫المحامين علي المناور ومراحب‬ ‫الفهد وتغريد المطر وفي السابج‬ ‫وب ـ ــدر ب ــوس ـك ـن ــدر وف ـه ــد ال ـب ــدر‪،‬‬ ‫المحاكم برفض الدعاوى وتأييد‬ ‫الحرمان‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪3‬‬

‫محليات‬

‫«الشؤون»‪ 7 :‬مخالفات تبرعات حصيلة األسبوع األخير من رمضان‬

‫ُ‬ ‫ً‬ ‫«تمثلت في عدم التقيد بجدول المساجد وكشك جمع مالبس مخالفة» الصبيح‪ :‬الكويت ال تألو جهدا‬ ‫في خدمة المسنين ورعايتهم‬ ‫جورج عاطف‬

‫تدعم وزارة الشؤون أي عملية‬ ‫جمع تبرعات وفق األطر‬ ‫القانونية المنظمة للعمل‬ ‫الخيري في البالد‪ ،‬والقرارات‬ ‫الصادرة عن مجلس الوزراء في‬ ‫هذا الصدد‪.‬‬

‫عـلـمــت «ال ـج ــري ــدة» م ــن مـصــادر‬ ‫مـ ـطـ ـلـ ـع ــة فـ ـ ـ ــي وزارة ا لـ ـ ـش ـ ــؤون‬ ‫االج ـت ـمــاع ـيــة‪ ،‬أن «فـ ــرق التفتيش‬ ‫الميداني المشكلة من الوزارة لرصد‬ ‫وإزالـ ــة مـخــالـفــات جـمــع التبرعات‬ ‫خالل شهر رمضان‪ ،‬وإزالــة أشكال‬ ‫الـتـبــرع العيني كــافــة‪ ،‬قــامــت ب ـ ‪71‬‬ ‫زيادة على المساجد خالل األسبوع‬ ‫األخ ـيــر مــن شـهــر رم ـضــان‪ ،‬حــررت‬ ‫خاللها ‪ 7‬مخالفات جمع تبرعات»‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ـ ـح ـ ـ ـ ــت ال ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ــادر‪ ،‬أن‬ ‫«المخالفات تمثلت في عدم التقيد‬ ‫ب ـ ـجـ ــدول ج ـم ــع الـ ـتـ ـب ــرع ــات داخـ ــل‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـســاجــد ال ـم ـعــد س ـل ـفــا م ــن قبل‬ ‫وزارة األوقاف والشؤون اإلسالمية‪،‬‬ ‫واإلعــان عن مشروعات جمع غير‬ ‫مرخصة من قبل الــوزارة‪ ،‬والجمع‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ـن ـ ـقـ ــدي‪ ،‬فـ ـض ــا عـ ــن عـ ـ ــدم إبـ ـ ــراز‬ ‫هوية التفتيش الخاصة بمندوبي‬ ‫الجمعيات»‪ ،‬مشيرة إلى أنه «تمت‬ ‫م ـخــاط ـبــة ال ـج ـم ـع ـيــات ال ـم ـخــال ـفــة‬ ‫ً‬ ‫لتالفي مخالفاتها فورا»‪.‬‬

‫إزالة «كشك» مالبس‬

‫الصبيح تعدل‬ ‫بعض مواد النظام‬ ‫األساسي لـ «بنك‬ ‫الطعام»‬

‫وذك ـ ـ ـ ــرت أنـ ـ ــه «ب ــال ـت ـن ـس ـي ــق مــع‬ ‫م ـم ـث ـلــي ب ـل ــدي ــة الـ ـك ــوي ــت ووزارة‬ ‫الداخلية في لجنة متابعة النشاط‬ ‫الميداني للعمل الخيري في البالد‪،‬‬ ‫ت ـم ــت إزال ـ ـ ــة ك ـش ــك ج ـم ــع ت ـبــرعــات‬ ‫عينية (مالبس) مخالفة للضوابط‬

‫ً‬ ‫«‪ 3229‬مسنا استفادوا من الرعاية المتنقلة الشهر الماضي»‬

‫هند الصبيح‬

‫واالش ـ ـتـ ــراطـ ــات ال ـم ـن ـظ ـمــة لـلـعـمــل‬ ‫الخيري‪ ،‬في منطقة سعدالعبدالله»‪،‬‬ ‫مـ ـشـ ـي ــرة إلـ ـ ــى أن «هـ ـ ــذه األكـ ـش ــاك‬ ‫مجهولة الهوية‪ ،‬وال تتبع أي جهة‬ ‫خـيــريــة معتمدة ل ــدى (ال ـش ــؤون)»‪،‬‬ ‫مشددة على أنــه «ال تهاون مع كل‬ ‫من تسول له نفسه العبث بأموال‬ ‫ال ـت ـبــرعــات‪ ،‬أو مـخــالـفــة الـضــوابــط‬ ‫واالشـ ـت ــراط ــات ال ـم ـع ـمــول ب ـهــا في‬ ‫شـ ـه ــر رم ـ ـض ـ ــان‪ ،‬وسـ ـيـ ـت ــم اتـ ـخ ــاذ‬ ‫اإلجـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراءات الـ ـق ــان ــونـ ـي ــة ال ــازم ــة‬ ‫حيالهم»‪.‬‬ ‫ولفتت إلى أن «الوزارة تدعم أي‬ ‫عملية تبرع وفق األطر القانونية‬ ‫ال ـم ـن ـظ ـم ــة ل ـل ـع ـم ــل ال ـ ـخـ ـيـ ــري فــي‬ ‫البالد‪ ،‬السيما الـقــرارات الصادرة‬

‫بنك الدم‪ :‬تجميع ‪ 5408‬أكياس‬ ‫و‪ 631‬صفيحة خالل حملة متنقلة‬ ‫●‬

‫عادل سامي‬

‫اخ ـت ـت ـمــت إدارة خ ــدم ــات نقل‬ ‫الدم احتفاليتها السنوية باليوم‬ ‫العالمي للمتبرعين الذي يصادف‬ ‫‪ 14‬يونيو من كل عام‪.‬‬ ‫وكشفت مــديــرة إدارة خدمات‬ ‫نـقــل ال ــدم بـ ــوزارة الـصـحــة د‪ .‬ريــم‬ ‫الرضوان عن تجميع ‪ 5408‬أكياس‬ ‫دم‪ ،‬و‪ 631‬كيس صفائح دمــويــة‪،‬‬ ‫مــن خ ــال حـمـلــة متنقلة للتبرع‬ ‫ب ــال ــدم ع ـلــى مـ ــدار ال ـســاعــة خــال‬ ‫شهر‪ ،‬وشارك العديد من الجهات‬ ‫الـحـكــومـيــة واأله ـل ـي ــة والـنـفـطـيــة‬ ‫ووزارة األوقاف والحسينيات في‬ ‫تلك الحمالت‪ ،‬مساهمة منها في‬ ‫دعم المخزون االستراتيجي للدم‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ـ ــت ال ـ ـ ــرض ـ ـ ــوان‪« :‬ح ــرص ــا‬ ‫م ــن وزارة ال ـص ـح ــة‪ ،‬م ـم ـث ـلــة فــي‬ ‫إدارة خدمات نقل الــدم‪ ،‬بنك الدم‬ ‫الـمــركــزي‪ ،‬احتفل البنك مــع بقية‬

‫ريم الرضوان‬

‫بلدان العالم في ‪ 2018/6/14‬باليوم‬ ‫العالمي للمتبرعين بالدم تحت‬ ‫شعار (تأهب لمساعدة اآلخرين‪،‬‬ ‫ام ـن ـح ـه ــم دمـ ـ ـ ــك‪ ،‬تـ ـق ــاس ــم م ـع ـهــم‬ ‫الحياة)»‪.‬‬ ‫واوضحت ان إدارة خدمات نقل‬

‫الدم تفاعلت مع هذه االحتفاالت‬ ‫مـ ـ ـ ــن خـ ـ ـ ـ ــال فـ ـ ـع ـ ــالـ ـ ـي ـ ــات تـ ـك ــري ــم‬ ‫ال ـم ـت ـبــرع ـيــن س ـن ــوي ــا وش ـك ــره ــم‪،‬‬ ‫وتشجيع غير المتبرعين منهم‬ ‫عـلــى ال ـت ـبــرع ب ــال ــدم‪ ،‬إض ــاف ــة الــى‬ ‫إذكـ ــاء ال ــوع ــي عـلــى ن ـطــاق واس ــع‬ ‫ـؤثــر به‬ ‫ب ــأن الـتـبــرع بــالــدم عـمــل يـ ِ‬ ‫ال ـم ـت ـب ــرع بـ ــالـ ــدم اآلخـ ــريـ ــن عـلــى‬ ‫نفسه‪ ،‬ويستفيد منه جميع أفراد‬ ‫المجتمع‪ ،‬فضال عن إبراز الحاجة‬ ‫إلى االلتزام بالتبرع بالدم طوال‬ ‫الـ ـع ــام‪ ،‬ل ـتــوف ـيــر إمـ ـ ـ ــدادات كــافـيــة‬ ‫م ـنــه وت ـح ـق ـيــق االك ـت ـف ــاء ال ــذات ــي‬ ‫مــن إم ــدادات ــه ه ــذه عـلــى الصعيد‬ ‫الوطني‪ .‬واكــدت تركيز االهتمام‬ ‫على التبرع بالدم بوصفه تعبيرا‬ ‫عن مشاركة المجتمع المحلي في‬ ‫النظام الصحي‪ ،‬وأهمية مشاركة‬ ‫ه ــذا الـمـجـتـمــع فــي الـحـفــاظ على‬ ‫إم ـ ـ ـ ـ ــدادات ال ـ ـ ــدم ب ـك ـم ـي ــات كــاف ـيــة‬ ‫ومأمونة ومستدامة‪.‬‬

‫«كان» تتعاون مع «الشباب» للتوعية‬ ‫من األمراض السرطانية‬ ‫استقبلت وكيلة وزارة الــدولــة لـشــؤون الشباب‬ ‫الشيخة الزين الصباح‪ ،‬في مكتبها بالوزارة‪ ،‬وفدا‬ ‫من الحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان (كان)‪،‬‬ ‫حيث عرض الوفد على الشيخة الزين مبادرة حملة‬ ‫«الـتــوعـيــة المبكرة لـلـشـبــاب»‪ ،‬والـتــي تعتزم «كــان»‬ ‫تنظيمها في سبتمبر المقبل‪ ،‬لتوعية الشباب من‬ ‫األمراض السرطانية‪ ،‬وأهمية الكشف المبكر‪ ،‬والتي‬ ‫تعمل الحملة على تنفيذها خالل الفترة المقبلة‪.‬‬ ‫ب ـه ــذه ال ـم ـنــاس ـبــة‪ ،‬ق ــال ــت ع ـض ــوة مـجـلــس إدارة‬ ‫الحملة عضوة اللجنة التنفيذية أمينة السر د‪ .‬مريم‬ ‫العتيبي إن الحملة تسعى للتعاون مع وزارة الدولة‬ ‫ل ـشــؤون الـشـبــاب لتوعية الـشـبــاب ح ــول األم ــراض‬ ‫السرطانية‪ ،‬مــؤكــدة أهمية التوعية المبكرة لهذه‬ ‫الفئة‪ ،‬وفضل الكشف المبكر في رفع نسب الشفاء‬ ‫من األمراض السرطانية‪.‬‬

‫وأوضحت العتيبي أن توصيات الكشف المبكر‬ ‫تشمل من هم فوق ‪ 40‬عاما لسرطان الثدي‪ ،‬ومن هم‬ ‫فوق ‪ 50‬عاما لسرطان القولون‪ ،‬مضيفة‪« :‬من هنا‬ ‫وجب علينا أن نسلط الضوء على فئة الشباب ما‬ ‫بين ‪ 18‬و‪ 35‬عاما‪ ،‬لتتم توعيتهم بالعالمات األولية‬ ‫لألورام‪ ،‬مما يخفف عنهم عبء اإلصابة بالمرض‪،‬‬ ‫ويخفف أيضا تكاليف العالج عنهم وعن الدولة»‪.‬‬ ‫وذكرت ان الشباب هم عماد الوطن في المستقبل‪،‬‬ ‫لذلك ارتأت حملة كان تسليط الضوء على توعيتهم‪،‬‬ ‫لما لهم من دور مهم وكبير في المجتمع‪ ،‬موضحة‬ ‫أن المبادرة تتضمن مجموعة من الفعاليات الهادفة‬ ‫التي تستقطب هــذه الفئة‪ ،‬خاصة أن هناك بعض‬ ‫عــوامــل الـخـطــورة المسببة لــأمــراض السرطانية‬ ‫المنتشرة بينهم‪.‬‬

‫البلوشي لـ ةديرجلا ‪ %30 :‬نسبة‬ ‫األعمال المنجزة بشارع الغوص‬ ‫•‬

‫●‬

‫سيد القصاص‬

‫‏أكد مدير مشروع تطوير شارع‬ ‫الغوص المهندس أنور البلوشي‬ ‫ب ـلــوغ نـسـبــة إن ـجــاز األع ـم ــال في‬ ‫المشروع ‪ 30‬في المئة‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أنــه مــن المقرر االنـتـهــاء منه في‬ ‫ديسمبر ‪.2019‬‬ ‫وقال البلوشي لـ «الجريدة» ان‬ ‫أعمال المشروع تتضمن إنشاء ‪6‬‬ ‫جسور علوية و‪ 6‬دوارات سفلية‬ ‫و‪ 7‬جسور مشاة‪ ،‬إضافة إلى ربط‬ ‫مناطق صـبــاح الـســالــم والـعــدان‬ ‫والقرين وأبوفطيرة والفنيطيس‬ ‫ومبارك الكبير‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن المشروع يتضمن‬

‫إن ـ ـشـ ــاء جـ ـس ــر الـ ـتـ ـف ــاف عـكـســي‬ ‫ع ـلــى ال ــدائ ــرى ال ـخــامــس لـلــربــط‬ ‫بين منطقتي بـيــان والـجــابــريــة‪،‬‬ ‫وك ــذل ــك إن ـش ــاء ج ـســر ع ـلــوي في‬ ‫تقاطع الـغــوص مــع شــارع خالد‬ ‫بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وبين أن تقاطع «الغوص» مع‬ ‫الدائري السادس سيشهد إنشاء‬ ‫نفق بطول ‪ 600‬متر حتى ما قبل‬ ‫إش ــارة المسيلة مــع إنـشــاء دوار‬ ‫سطحي على الــدائــرى الـســادس‬ ‫ن ـف ـســه‪ ،‬ي ـع ـلــوه ـمــا ج ـســر عـلــوي‬ ‫ل ـل ــرب ــط ب ـي ــن م ـن ـط ـق ـتــي م ـشــرف‬ ‫وصباح السالم بديال عن الجسر‬ ‫القديم‪.‬‬ ‫وأوض ــح أنــه مــن ضمن أعمال‬

‫ال ـم ـش ــروع إل ـغ ــاء إش ـ ــارة تـقــاطــع‬ ‫«ال ـغ ــوص» مــع ش ــارع «خــالــد بن‬ ‫عبدالعزيز» الفاصل بين منطقتي‬ ‫بيان ومشرف‪ ،‬واستحداث جسر‬ ‫علوي بطول ‪ 186‬مترا وبعرض ‪3‬‬ ‫حارات في االتجاهين‪ ،‬كما سيتم‬ ‫إنشاء دوار أرضي أسفل الجسر‬ ‫مكون من ‪ 3‬حارات‪ ،‬عرض الحارة‬ ‫‪ 3.70‬أمتار‪ ،‬واستحداث دوار ثان‬ ‫بين القطعتين ‪ 3‬و‪ ،6‬بالقرب من‬ ‫منطقة السفارات‪.‬‬ ‫وبين أن المشروع يهدف إلى‬ ‫خدمة حركة المرور القادمة من‬ ‫المناطق السكنية المحاذية إلى‬ ‫ج ــان ــب زيـ ـ ــادة ان ـس ـيــاب ـيــة حــركــة‬ ‫المرور‪.‬‬

‫إحدى حمالت التبرع في المساجد ‬ ‫عـ ـ ــن مـ ـجـ ـل ــس الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوزراء فـ ـ ــي هـ ــذا‬ ‫الصدد»‪ ،‬مؤكدة أن «أبواب الوزارة‬ ‫م ـف ـتــوحــة أم ـ ــام ال ـج ـم ـيــع ل ـل ـســؤال‬ ‫واالس ـت ـف ـس ــار ع ــن أي ش ـ ـ ــاردة أو‬ ‫واردة خاصة بالتبرعات‪ ،‬ونعدهم‬ ‫ب ــال ـت ـع ــاون ال ــامـ ـح ــدود وم ـ ــد يــد‬ ‫الـعــون والـمـســاعــدة فــي كــل كبيرة‬ ‫وصغيرة»‪.‬‬

‫«بنك الطعام»‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬أصدرت وزيرة الشؤون‬ ‫االجتماعية والعمل‪ ،‬وزيرة الدولة‬ ‫للشؤون االقتصادية هند الصبيح‪،‬‬ ‫ال ـق ــرار الـ ـ ــوزاري رق ــم (‪/62‬أ) لسنة‬ ‫‪ ،2018‬بـشــأن تـعــديــل بـعــض مــواد‬

‫(أرشيف)‬

‫الـنـظــام األســاســي لجمعية البنك‬ ‫الكويتي للطعام‪.‬‬ ‫ووفـ ـق ــا لـ ـلـ ـق ــرار‪ ،‬الـ ـ ــذي حـصـلــت‬ ‫«الجريدة» على نسخة منه‪ ،‬تستبدل‬ ‫نصوص المادتين (‪ )4 ،1‬من النظام‬ ‫األساسي لجمعية البنك الكويتي‬ ‫ل ـل ـط ـعــام‪ ،‬ل ـت ـكــون ك ــاالت ــي‪ :‬ال ـم ــادة‬ ‫األولـ ـ ـ ــى (ت ــأسـ ـس ــت ال ـج ـم ـع ـيــة فــي‬ ‫الكويت‪ ،‬وال يجوز لها فتح فروع‬ ‫إال بعد موافقة وزارة الشؤون)‪ ،‬أما‬ ‫المادة الرابعة فجاءت عقب التعديل‬ ‫(ت ـ ـهـ ــدف ال ـج ـم ـع ـي ــة إلـ ـ ــى تـحـقـيــق‬ ‫األهــداف التالية‪ ،‬بعد أخــذ موافقة‬ ‫الـ ـ ـ ــوزارة وال ـج ـه ــات ذات ال ـعــاقــة‪،‬‬ ‫وهـ ــي تــوع ـيــة ال ـم ـج ـت ـمــع بــأهـمـيــة‬ ‫حفظ النعمة)‪.‬‬

‫أكــدت وزيــرة الشؤون االجتماعية والعمل‪،‬‬ ‫وزيـ ـ ــرة ال ــدول ــة ل ـل ـش ــؤون االق ـت ـص ــادي ــة‪ ،‬هند‬ ‫ً‬ ‫الصبيح أن «الكويت ال تألو جهدا في خدمة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ورعاية المسنين نفسيا واجتماعيا وصحيا‪،‬‬ ‫وقدمت والتزال أوجه الرعاية‪ ،‬سواء اإليوائية‬ ‫لمن يستحق منهم‪ ،‬أو المتنقلة في منازلهم‬ ‫وبين ذويهم»‪.‬‬ ‫وق ــال ــت ال ـص ـب ـيــح‪ ،‬ف ــي ت ـصــريــح ص ـحــافــي‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬بمناسبة اليوم العالمي للتوعية بمنع‬ ‫ً‬ ‫إساءة معاملة المسنين‪ ،‬إنه «وفقا لإلحصاءات‬ ‫الصادرة عن إدارة رعاية المسنين في وزارة‬ ‫الشؤون الشهر الماضي‪ ،‬فإن أعداد المسنين‬ ‫الـ ــذيـ ــن ي ـس ـت ـف ـي ــدون مـ ــن ال ــرع ــاي ــة الـمـتـنـقـلــة‬ ‫تبلغ ‪ ،3229‬بينهم ‪ 918‬مــن ا لــذ كــور‪ ،‬و‪2301‬‬ ‫مــن اإلنـ ــاث‪ ،‬حـيــث تشمل الـخــدمــات المتنقلة‬ ‫للمسنين كل المحافظات»‪.‬‬ ‫إساء ة معاملة المسن‬ ‫وذك ـ ـ ــرت ال ـص ـب ـيــح أن «ال ـ ـيـ ــوم (أم ـ ـ ــس) هــو‬ ‫الخامس عشر من شهر يونيو‪ ،‬الذي خصصته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منظمة األم ــم الـمـتـحــدة لـيـكــون يــومــا عالميا‬ ‫لـلـتــوعـيــة ب ـح ـقــوق ال ـم ـس ــن‪ ،‬وف ــرص ــة سـنــويــة‬ ‫ً‬ ‫يــرفــع فيها الـعــالــم صــوتــه مـعــارضــا اإلس ــاء ة‬ ‫لهم وتعريضهم للمعاناة‪ ،‬ونحن في الكويت‬

‫ال نكتفي فـقــط بــالــدعــوة فــي ي ــوم واح ــد على‬ ‫مدى السنة‪ ،‬لمنع اإلساء ة لكبار السن‪ ،‬بل كل‬ ‫يوم وفي كل لحظة يحثنا ديننا الحنيف على‬ ‫حسن معاملة الوالدين»‪.‬‬ ‫وأكدت أن «الكويت لم تغفل جانب الرعاية‬ ‫اإليوائية للمسنين‪ ،‬حيث ترعى الشؤون ‪27‬‬ ‫ً‬ ‫مسنا ومسنة فــي دور اإل ي ــواء بينهم ‪ 16‬من‬ ‫الكويتيين و‪ 11‬من غير الكويتيين»‪ ،‬مشيرة‬ ‫ً‬ ‫إل ــى أن ــه «ان ـط ــاق ــا م ــن اسـتــراتـيـجـيــة الـ ــوزارة‬ ‫في االهتمام برعاية المسن في منزله وبين‬ ‫ذوي ــه‪ ،‬فـقــد وضـعــت الـ ــوزارة ضــوابــط مـشــددة‬ ‫لقبول المسن في الرعاية اإليــوائـيــة‪ ،‬حتى ال‬ ‫تشجع على التفكك األسري‪ ،‬وتعزز فضيلة ّ‬ ‫بر‬ ‫الوالدين واإلحسان لهما‪ ،‬فال تقبل الوزارة إال‬ ‫الحاالت التي ال تجد من يرعاها في المنزل‪،‬‬ ‫حـيــث تـتــولــى دار الـمـسـنـيــن تـقــديــم كــل أوجــه‬ ‫ال ــرع ــاي ــة الـصـحـيــة والـنـفـسـيــة واالجـتـمــاعـيــة‬ ‫لهذه الفئات»‪.‬‬ ‫وقــالــت إن «االهـتـمــام العالمي بكبار السن‬ ‫دليل وحدة الفكر والمشاعر تجاههم‪ ،‬وواجبنا‬ ‫أن نترجم الفكر إلى خطط واستراتيجيات‪ ،‬وأن‬ ‫نعبر عن المشاعر باألقوال واألفعال‪ ،‬وأن تكون‬ ‫الغاية رضا الله وإسعاد اآلباء واألمهات»‪.‬‬


‫‪٤‬‬

‫محليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫الجراح قلد الدوسري رتبة فريق أول تتويجا لمسيرته األمنية‬ ‫أمضى أكثر من أربعة عقود في خدمة المؤسسة األمنية‬

‫خبراته ستظل‬ ‫ً‬ ‫معينا‬ ‫ال ينضب‬ ‫ألبناء‬ ‫«الداخلية»‬

‫استقبل نائب رئيس مجلس‬ ‫الـ ـ ــوزراء وزي ــر الــداخ ـل ـيــة الشيخ‬ ‫خ ــال ــد ال ـ ـ ـجـ ـ ــراح‪ ،‬صـ ـب ــاح أمـ ــس‪،‬‬ ‫ال ـفــريــق أول مـحـمــود ال ــدوس ــري‬ ‫بمناسبة انتهاء مسيرته األمنية‬ ‫ب ـعــد أن م ـضــى أك ـث ــر م ــن أرب ـعــة‬ ‫عقود في خدمة وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأدى دورا مهما في الحفاظ على‬ ‫أمن وأمان الوطن‪ ،‬وذلك بحضور‬ ‫رئيس جهاز أمن الدولة الداخلي‬ ‫الفريق عصام النهام‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬قلد الجراح‬ ‫الفريق الدوسري رتبة فريق أول‬ ‫ً‬ ‫وفقا للمرسوم الذي صادق عليه‬ ‫صاحب السمو أمير البالد الشيخ‬ ‫صباح األحمد‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــد نـ ـق ــل ال ـ ـ ـجـ ـ ــراح ت ـح ـي ــات‬ ‫وتهنئة القيادة السياسية العليا‬ ‫ً‬ ‫لـلـفــريــق أول ال ــدوس ــري متمنيا‬ ‫لــه الـنـجــاح والـتــوفـيــق فــي مقبل‬ ‫ً‬ ‫األيام‪ ،‬منوها بأن خبراته ورؤيته‬ ‫ً‬ ‫الثاقبة ستظل معينا ال ينضب‬ ‫لقيادات وأبناء وزارة الداخلية‪.‬‬

‫ً‬ ‫مقلدا الدوسري رتبة فريق أول‬ ‫الجراح‬ ‫وأكد أن ما حصل عليه الفريق‬ ‫ً‬ ‫أول الــدوســري يأتي تـقــديــرا لما‬ ‫بــرهــن عليه مــن إخ ــاص وتـفــان‬ ‫ً‬ ‫في دعم أمن وأمان الوطن‪ ،‬الفتا‬ ‫إلى أن الجميع يشهد له بالكفاءة‬ ‫واإلخــاص في كل المواقع التي‬

‫توقيع بروتوكول تعاون مع الجمعية‬ ‫الكويتية لحماية البيئة‬ ‫اس ـت ـق ـبــل وك ـي ــل وزارة ال ــداخ ـل ـي ــة ال ـفــريــق‬ ‫ً‬ ‫محمود الدوسري ممثال عن وزارة الداخلية‬ ‫رئيس مجلس إدارة الجمعية الكويتية لحماية‬ ‫البيئة د‪ .‬وجــدان العقاب لتوقيع بروتوكول‬ ‫تعاون بين وزارة الداخلية والجمعية الكويتية‬ ‫لحماية البيئة‪.‬‬ ‫وأعرب الدوسري عن سعادته بالتعاون مع‬ ‫الجمعية في نشاط حماية البيئة ومكافحة‬ ‫التلوث في جميع المجاالت والمحافظة على‬ ‫الموارد الطبيعية والحياة الفطرية بالدولة‪.‬‬

‫وبـ ــدورهـ ــا‪ ،‬ش ـك ــرت رئ ـي ـســة مـجـلــس إدارة‬ ‫ال ـج ـم ـع ـي ــة الـ ـعـ ـق ــاب الـ ـ ــدوسـ ـ ــري ع ـل ــى حـســن‬ ‫استقباله وأشادت بالمساهمة الفعالة لوزارة‬ ‫الداخلية خاصة قطاع شرطة البيئة في توعية‬ ‫الـمــواطـنـيــن ورف ــع ثقافتهم البيئية‪ ،‬وأك ــدت‬ ‫ً‬ ‫ضرورة العمل سويا في مجال حماية البيئة‬ ‫ً‬ ‫وتنظيم أوجه التعاون في هذا المجال علميا‬ ‫ً‬ ‫وعمليا‪.‬‬

‫تقلد فيها مناصب‪.‬‬ ‫مـ ــن ج ــانـ ـب ــه‪ ،‬رف ـ ــع الـ ــدوسـ ــري‬ ‫أس ـ ـمـ ــى آي ـ ـ ـ ــات الـ ـشـ ـك ــر وع ـظ ـي ــم‬ ‫االمتنان إلى القيادة السياسية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مــؤكــدا مشاعر ال ــوالء واالنـتـمــاء‬ ‫للوطن واألمير‪ ،‬وقال‪ ،‬إنه لشرف‬

‫ووس ــام على الـصــدر تلك اللفتة‬ ‫ال ـكــري ـمــة وال ـث ـق ــة ال ـغــال ـيــة الـتــي‬ ‫أول ـت ـه ــا ل ــه ال ـق ـي ــادة الـسـيــاسـيــة‬ ‫ً‬ ‫ال ـع ـل ـيــا‪ ،‬ش ــاك ــرا ال ــوزي ــر ال ـجــراح‬ ‫وثـمــن دعـمــه المستمر لـقـيــادات‬ ‫وزارة الداخلية‪.‬‬

‫الكندري‪ :‬خطة أمنية بمناسبة عيد الفطر‬ ‫بتوجيهات من الجراح واكتمال التدابير األمنية والمرورية‬ ‫ذكـ ــر ال ـم ــدي ــر الـ ـع ــام ل ـ ــإدارة‬ ‫العامة للعالقات واإلعالم األمني‬ ‫ب ــاإلن ــاب ــة ف ــي وزارة الــداخ ـل ـيــة‬ ‫العميد توحيد الكندري أنه بناء‬ ‫ع ـلــى تــوج ـي ـهــات ن ــائ ــب رئـيــس‬ ‫مجلس ال ــوزراء وزيــر الداخلية‬ ‫الشيخ خالد الـجــراح تم اتخاذ‬ ‫ك ــل االس ـت ـع ــدادات واإلجـ ـ ــراءات‬ ‫األمـ ـنـ ـي ــة فـ ــي ج ـم ـي ــع ق ـط ــاع ــات‬ ‫وأ جـ ـ ـ ـه ـ ـ ــزة وزارة ا لـ ــدا خ ـ ـل ـ ـيـ ــة‪،‬‬ ‫واك ـت ـمــال كــل الـتــدابـيــر األمـنـيــة‬ ‫الوقائية واالحترازية والمرورية‬ ‫الالزمة بمناسبة عيد الفطر‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال الـ ـكـ ـن ــدري إن ال ـخ ـطــة‬ ‫األمنية الشاملة في هذا الشأن‬ ‫ت ـ ـهـ ــدف إل ـ ـ ــى ت ــأمـ ـي ــن وت ــوف ـي ــر‬ ‫الـتـغـطـيــة األم ـن ـيــة وال ـم ــروري ــة‪،‬‬ ‫وفرض السيطرة المرورية على‬ ‫جـمـيــع ال ـطــرقــات والـتـقــاطـعــات‬ ‫الــرئ ـي ـس ـيــة وال ـف ــرع ـي ــة‪ ،‬تـجـنـبــا‬ ‫لالزدحامات المرورية وضمان‬ ‫انسيابية الطريق‪.‬‬ ‫واو ضـ ـ ــح أن ه ـن ــاك تنسيقا‬

‫عـلــى م ــدار الـســاعــة بـيــن جميع‬ ‫الـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ـط ـ ـ ــاع ـ ـ ــات األمـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة ذات‬ ‫االختصاص في تنفيذ الخطة‬ ‫األمـ ـنـ ـي ــة ال ـ ـمـ ــروريـ ــة ال ـش ــام ـل ــة‪،‬‬ ‫مبينا أن اإلدارة العامة المركزية‬ ‫للعمليات تعمل حلقة وصل مع‬ ‫جميع الجهات األمنية المشاركة‬ ‫والمساعدة والمساندة‪.‬‬ ‫ولفت الى أن الخطة الخاصة‬ ‫بالعيد شملت أيضا دورا مهما‬ ‫ل ـق ـط ــاع ش ـ ـ ــؤون أمـ ـ ــن ال ـم ـنــافــذ‬ ‫للتسهيل على المسافرين‪ ،‬سواء‬ ‫المغادرون أو القادمون بمنفذ‬ ‫الكويت الدولي‪ ،‬وكذلك المنافذ‬ ‫البرية شمال وجنوب البالد‪.‬‬ ‫واك ـ ـ ــد الـ ـكـ ـن ــدري أن أج ـه ــزة‬ ‫األمـ ـ ـ ــن ال ـم ـع ـن ـي ــة س ـت ـت ـخ ــذ كــل‬ ‫اإلجراءات الرادعة الفورية تجاه‬ ‫الـسـلــوكـيــات ال ـتــي تـنـتــج عنها‬ ‫ظ ــواه ــر أم ـن ـيــة سـلـبـيــة منافية‬ ‫لـ ـ ـ ــآداب الـ ـع ــام ــة‪ ،‬م ـث ــل إزعـ ـ ــاج‬ ‫العائالت أو المشاجرات وغيرها‬ ‫من الظواهر السلبية‪.‬‬

‫توحيد الكندري‬

‫وأو ضـ ـ ــح أن ه ـن ــاك تنسيقا‬ ‫على أعـلــى مستوى بين وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬ممثلة في إدارة اإلعالم‬ ‫األم ـن ــي‪ ،‬وب ـيــن وســائــل اإلع ــام‬ ‫ال ـم ـخ ـت ـل ـفــة‪ ،‬س ـ ــواء ال ـمــرئ ـيــة أو‬ ‫المقروءة أو المسموعة‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى استخدام وسائل التواصل‬ ‫االجتماعي‪.‬‬

‫«اإلعالم األمني»‪ 409 :‬قضايا صلح بالحوادث‬ ‫البسيطة خالل ‪ 3‬أيام في محافظة العاصمة‬ ‫تحرير مخالفة للطرفين في حالة عدم تحريك المركبات‬ ‫ذ ك ـ ـ ــرت اإلدارة ا لـ ـع ــا م ــة ل ـل ـع ــا ق ــات‬ ‫واإلع ــام األمـنــي ب ــوزارة الــداخـلـيــة أنه‬ ‫ً‬ ‫انـ ـط ــاق ــا م ــن ت ـع ـل ـي ـمــات ن ــائ ــب رئ ـيــس‬ ‫مـ ـجـ ـل ــس الـ ـ ـ ـ ـ ــوزراء ووزي ـ ـ ـ ــر ال ــداخـ ـلـ ـي ــة‬ ‫ا لـشـيــخ خــا لــد ا ل ـجــراح بالتيسير على‬ ‫المواطنين والوافدين في كل الخدمات‬ ‫التي تقدمها قطاعات الوزارة وتطوير‬ ‫آلـ ـي ــات ال ـع ـم ــل ال ـم ـت ـب ـعــة ف ــي ال ـت ـعــامــل‬ ‫م ــع الـ ـح ــوادث ال ـم ــروري ــة الـبـسـيـطــة تم‬ ‫تفعيل ا لـمــادة (‪ )2/42,5/42‬مــن قانون‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــرور وال ـ ـخـ ــاصـ ــة ب ـ ــأوام ـ ــر ال ـص ـلــح‬ ‫فــي ال ـح ــوادث ال ـمــروريــة الـبـسـيـطــة في‬ ‫محافظة العاصمة بالتعاون مع قطاع‬ ‫األمن العام‪.‬‬

‫و قــا لــت اإلدارة‪ ،‬إن ا ل ـقــا نــون يقضي‬ ‫بـتـغــر يــم ا لـمـتـسـبــب فــي ا ل ـح ــادث مبلغ‬ ‫ً‬ ‫‪ 20‬دينارا وإر ســال أمر الصلح لشركة‬ ‫ا ل ـتــأ م ـيــن بـصـحـبــة ا ل ـم ـت ـضــرر ليتسلم‬ ‫ال ـت ـعــويــض‪ ،‬دون ال ـحــاجــة إل ــى إرس ــال‬ ‫ً‬ ‫أوراق الحادث إلى المحكمة‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أن هذه اإل جــراء ات ال تستغرق إال مدة‬ ‫زمنية بسيطة‪.‬‬ ‫وأ ش ـ ـ ــارت اإلدارة أ نـ ــه م ـن ــذ تـطـبـيــق‬ ‫وتفعيل المادة (‪ )42‬من قانون المرور‬ ‫ي ـ ـ ــوم األحـ ـ ـ ــد ال ـ ـمـ ــاضـ ــي وح ـ ـتـ ــى أم ــس‬ ‫األول ت ــم تـسـجـيــل ‪ 409‬ق ـضــا يــا صلح‬ ‫ب ــالـ ـح ــوادث ف ــي م ـخ ــاف ــر م ــدي ــري ــة أم ــن‬ ‫العاصمة‪.‬‬

‫آسيوي أخفى ‪ 310‬حبات‬ ‫مخدرة في أمتعته‬ ‫تمكن رجال جمارك المطار الدولي‪ ،‬مساء أمس األول‪،‬‬ ‫مــن ضبط وا فــد آ سـيــوي قــادم مــن موطنه حــاول تهريب‬ ‫‪ 310‬ح ـبــات م ـخــدرة ن ــوع " ت ــرا م ــادول" ك ــان يخفيها في‬ ‫أمتعته‪.‬‬ ‫وحول الضبطية ذكر مدير إدارة الجمرك الجوي وليد‬ ‫الناصر‪ ،‬أن أ حــد مفتشي جمارك المطار اشتبه بوافد‬ ‫آ س ـيــوي ق ــدم مــن مــو طـنــه وبتفتيشه و تـفـتـيــش أمتعته‬ ‫عثر بـحــوز تــه على كمية مــن ا لـحـبــوب نــوع " تــرا مــادول"‬ ‫ً‬ ‫قــام بإخفائها بين مالبسه‪ ،‬مشيرا إ لــى أن ا لــوا فــد زعم‬ ‫ب ــأن ــه ي ـت ـعــاطــى ه ــذه ال ـح ـب ــوب ل ـت ـتــم إح ــال ـت ــه ال ــى جـهــة‬ ‫االختصاص‪.‬‬ ‫وثمن الناصر‪ ،‬يقظة ر جــال الجمرك الجوي لحماية‬ ‫ً‬ ‫البالد من محاوالت تهريب كل الممنوعات‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أن نائب رئيس لجنة اإل عــام الجمركي و مــرا قــب مطار‬ ‫الكويت الدولي عيسى بن عيسى أشرفا على الضبطية‪.‬‬

‫وذك ـ ــرت أن ــه ف ــي ح ــال وقـ ــوع ح ــادث‬ ‫بـ ـسـ ـي ــط وعـ ـ ـ ــدم وجـ ـ ـ ــود ت ـ ــراض ـ ــي ب ـيــن‬ ‫األ طــراف على الصلح‪ ،‬في هذه الحالة‬ ‫ي ـ ـجـ ــب عـ ـلـ ـيـ ـه ــم ت ـ ـحـ ــريـ ــك ال ـ ـمـ ــرك ـ ـبـ ــات‬ ‫وإبعادها عن الطريق إلى كتف الطريق‬ ‫اليمنى أو أقرب مكان آمن لعدم تعطيل‬ ‫الحركة المرورية واالنتظار إلى حين‬ ‫وصول دورية الشرطة لموقع الحادث‪،‬‬ ‫الفـتــة إلــى أنــه فــي حــال وق ــوع الـحــادث‬ ‫ا لـبـسـيــط بـيــن مــر كـبـتـيــن أو أ ك ـثــر دون‬ ‫تراض بين األطراف على الصلح‬ ‫وجود‬ ‫ٍ‬ ‫يجب عليهم أن يتوجهوا إلى المخفر‬ ‫المختص إلنهاء إجراء ات الصلح‪.‬‬ ‫وبينت أن ضابط المخفر المختص‬

‫فــي ح ــال قـبــول ا لـصـلــح يـقــوم بتحرير‬ ‫مـ ـحـ ـض ــر مـ ـخ ــالـ ـف ــة مـ ـ ــروريـ ـ ــة ل ـل ـط ــرف‬ ‫ال ـم ـت ـس ـبــب ف ــي ال ـ ـحـ ــادث ث ــم يـسـتـكـمــل‬ ‫المحضر وتسليم المتضررين األوراق‬ ‫الخاصة بالتأمين‪.‬‬ ‫وأ ك ـ ـ ــدت اإلدارة أ ن ـ ــه ف ــي ح ـ ــال ع ــدم‬ ‫قيام أ طــراف ا لـحــادث بإفساح الطريق‬ ‫بتحريك المركبات وإبعادها إلى كتف‬ ‫ا لـطــر يــق ا لـيـمـنــى‪ ،‬يـتــم تـحــر يــر مخالفة‬ ‫مرورية في حقهم لعرقلة حركة السير‬ ‫وذلك بناء على نص المادة (‪ )133‬من‬ ‫ال ــائ ـح ــة ال ـت ـن ـف ـيــذيــة ل ـق ــان ــون ال ـم ــرور‬ ‫والمعدلة بالقرار الوزاري رقم (‪)2934‬‬ ‫لسنة ‪.2016‬‬

‫ً‬ ‫العثور على حارس بناية مقتوال‬ ‫داخل غرفته بالمنقف‬ ‫•‬

‫محمد الشرهان‬

‫استنفرت األجهزة األمنية في محافظة األحمدي‪،‬‬ ‫صـبــاح أم ــس‪ ،‬إثــر تلقي غــرفــة العمليات المركزية‬ ‫ً‬ ‫بالغا من وافد آسيوي أفاد من خالله بوجود جريمة‬ ‫قـتــل داخـ ــل إحـ ــدى ال ـب ـنــايــات ف ــي مـنـطـقــة الـمـنـقــف‪،‬‬ ‫وان المجني عليه هو حــارس عمارة من الجنسية‬ ‫اآلسيوية‪.‬‬ ‫وق ــال مـصــدر أمـنــي ل ــ"ال ـجــريــدة"‪ ،‬انــه "ف ــور تلقي‬ ‫البالغ توجهت قوة أمنية بقيادة المدير العام ألمن‬ ‫المحافظة العميد عبدالله سفاح‪ ،‬ومدير مباحث‬ ‫المحافظة العقيد عمر الرشيد إلى الموقع"‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن رجال األمن فور وصولهم أبلغهم المبلغ أن‬ ‫الجثة موجودة في غرفة الحارس‪ ،‬ويمكن مشاهدتها‬ ‫من الشباك‪ ،‬ألن الباب مغلق من الداخل‪.‬‬

‫وأوضح أن رجال األمن أبلغوا وكيل النائب العام‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الذي اعطاهم أمرا بكسر باب الغرفة واستدعاء رجال‬ ‫األدلة الجنائية والطبيب الشرعي‪.‬‬ ‫وأضاف المصدر أن رجال األمن‪ ،‬بعد كسر الباب‪،‬‬ ‫عثروا على المجني عليه وسط بركة من الدماء‪ ،‬وهو‬ ‫ً‬ ‫آسيوي في العقد الثالث ويعمل حــارســا للبناية‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن المعاينة األولية دلت للطبيب الشرعي‬ ‫على أن الوفاة ناتجة عن إصابة المجني عليه بأربع‬ ‫طعنات نافذة في مواقع مختلفة من جسده‪.‬‬ ‫وذكـ ــر أن وك ـيــل ال ـنــائــب ال ـع ــام أم ــر بــرفــع الـجـثــة‬ ‫وإحالتها إلى ادارة الطب الشرعي وتسجيل جناية‬ ‫قتل عمد‪ ،‬وتكليف رجال المباحث بإجراء التحريات‬ ‫الالزمة حول القضية‪ ،‬والتي يعتقد انها كانت بدافع‬ ‫السرقة‪ ،‬ويعتقد ان القاتل على معرفة بالمجني عليه‪،‬‬ ‫وانه استغل فترة نومه ودخل عليه من شباك الغرفة‪.‬‬

‫جثة مواطن في دورة مياه حديقة عامة‬ ‫استنفرت األجهزة األمنية في محافظة حولي صباح أمس اثر ورود‬ ‫بالغ الى غرفة عمليات وزارة الداخلية يفيد بوجود جثة ملقاة في دورة‬ ‫المياه الخاصة بالحديقة العامة بمنطقة الزهراء‪.‬‬ ‫وقــال مصدر أمني إنــه فــور تلقي البالغ توجه رجــال أمــن محافظة‬ ‫حولي إلى الحديقة وشاهدوا الجثة التي تبين انها تعود لمواطن من‬ ‫مواليد ‪ ،1999‬الفتا الى ان رجال االمن استدعوا رجال األدلة الجنائية‬ ‫والطبيب الشرعي لمعاينة الجثة‪ ،‬وأن المعلومات االولية التي تحصل‬ ‫عليها رجــال األمــن تشير إلــى أن صاحب الجثة لديه ملف فــي الطب‬ ‫النفسي‪.‬‬ ‫وأضاف المصدر أن وكيل النائب العام أمر برفع الجثة وإحالتها الى‬ ‫إدارة الطب الشرعي لتحديد سبب ووقت الوفاة‪ ،‬وكلف رجال المباحث‬ ‫بإجراء التحريات الالزمة حول القضية‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫‪5‬‬

‫«التشريعية»‪ :‬إلغاء جهاز «البدون» يتوافق مع سياسة الدولة‬ ‫اللجنة وافقت على اقتراح الدوسري بنقل اختصاصاته إلى «الداخلية»‬ ‫محيي عامر‬

‫وافقت اللجنة التشريعية‬ ‫البرلمانية على اقتراح النائب‬ ‫ناصر الدوسري بشأن نقل مهام‬ ‫واختصاصات الجهاز المركزي‬ ‫للمقيمين بصورة غير قانونية‬ ‫إلى وزارة الداخلية‪ ،‬مشددة‬ ‫في تقريرها على ضرورة‬ ‫تحديد فترة زمنية لعملية‬ ‫نقل االختصاصات والمهام‬ ‫والموظفين‪ ،‬إلى الوزارة‪.‬‬

‫أنـ ـ ـ ـ ـج ـ ـ ـ ــزت لـ ـ ـجـ ـ ـن ـ ــة الـ ـ ـ ـش ـ ـ ــؤون‬ ‫التشريعية والقانونية االقتراح‬ ‫ب ـ ـ ـقـ ـ ــانـ ـ ــون بـ ـ ـ ـش ـ ـ ــأن نـ ـ ـق ـ ــل م ـ ـهـ ــام‬ ‫واختصاصات الجهاز المركزي‬ ‫للمقيمين بصورة غير قانونية‬ ‫إلى وزارة الداخلية‪ ،‬والمقدم من‬ ‫النائب ناصر الدوسري‪ ،‬بمشاركة‬ ‫ال ـن ــواب‪ :‬عسكر الـعـنــزي‪ ،‬وع ــادل‬ ‫الدمخي‪ ،‬وخالد العتيبي‪ ،‬ومحمد‬ ‫هايف‪ ،‬والذي انتهت اللجنة إلى‬ ‫الموافقة عليه‪.‬‬ ‫وجاء في تقرير اللجنة‪ ،‬الذي‬ ‫حصلت "ال ـجــريــدة" عـلــى نسخة‬ ‫منه‪ ،‬أن رئيس مجلس األمة أحال‬ ‫إل ــى لـجـنــة ال ـش ــؤون التشريعية‬ ‫وال ـق ــان ــون ـي ــة االق ـ ـتـ ــراح ب ـقــانــون‬ ‫المشار إليه بتاريخ ‪2017/2/12‬‬ ‫لــدراسـتــه وتـقــديــم تـقــريــر بشأنه‬ ‫إل ــى ال ـم ـج ـلــس‪ ،‬وع ـق ــدت اللجنة‬ ‫لهذا الغرض اجتماعين بتاريخ‬ ‫‪ ،2018/3/26‬و‪.2018/5/30‬‬ ‫وذكر التقرير أنه تبين للجنة‬ ‫أن االق ـت ــراح بـقــانــون يـتـكــون من‬

‫ناصر الدوسري‬

‫خ ـمــس مـ ــواد تـضـمـنــت األح ـك ــام‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫• إلغاء العمل بالمرسوم رقم ‪467‬‬ ‫لـسـنــة ‪ 2010‬بــإن ـشــاء الـجـهــاز‬ ‫الـ ـم ــرك ــزي ل ـم ـعــال ـجــة أوض ـ ــاع‬ ‫المقيمين بصورة غير قانونية‬ ‫وتـعــديــاتــه‪ ،‬وإل ـغــاء المرسوم‬ ‫رقــم ‪ 468‬لسنة ‪ 2010‬بتعيين‬

‫اجتماع سابق للجنة التشريعية‬ ‫ال ــرئ ـي ــس ال ـت ـن ـف ـيــذي لـلـجـهــاز‬ ‫الـ ـم ــرك ــزي ل ـم ـعــال ـجــة أوض ـ ــاع‬ ‫المقيمين بصورة غير قانونية‪.‬‬ ‫• تتولى وزارة الداخلية جميع‬ ‫مـهــام ووظــائــف الـجـهــاز‪ ،‬على‬ ‫أن تـ ـشـ ـك ــل لـ ـجـ ـن ــة عـ ـلـ ـي ــا فــي‬

‫الدوسري يسأل الرومي عن أسباب‬ ‫انقطاع المياه عن مزارع الوفرة‬ ‫وجه النائب ناصر الدوسري سؤاال برلمانيا‬ ‫الــى وزي ــر االشـغــال العامة وزي ــر الــدولــة لشؤون‬ ‫البلدية حسام الرومي بشأن توقف الماء المعالج‬ ‫عن كثير من مــزارع الوفرة منذ فترة طويلة مما‬ ‫تسبب فــي مــأســاة ألص ـحــاب ال ـم ــزارع وأدى الــى‬ ‫خسائر مادية كبيرة‪.‬‬ ‫وقــال‪ :‬ما أسباب توقف ضخ المياه المعالجة‬

‫عن العديد من المزارع في الوفرة؟ ومن المسؤول‬ ‫عن ذلك؟ وما إجراءات الوزارة لتأمين استمرارية‬ ‫ضخ المياه خاصة في فصل الصيف؟‬ ‫وأض ـ ــاف‪ :‬ه ــل ه ـنــاك مـشــاكــل ف ــي الـصـيــانــة او‬ ‫إشكاالت مع المقاول؟ ومــا إج ــراء ات ال ــوزارة في‬ ‫هذا الشأن؟ يرجى تزويدي بصورة من العقد بين‬ ‫الوزارة والشركة المسؤولة عن الصيانة؟‬

‫وزارة الداخلية يرأسها وزير‬ ‫الداخلية لمتابعة أوضاع غير‬ ‫محددي الجنسية‪.‬‬ ‫• يصدر قرار من مجلس الوزراء‬ ‫ب ـت ـش ـك ـيــل ال ـل ـج ـن ــة وم ـهــام ـهــا‬ ‫وآليات عملها‪.‬‬ ‫• ينقل جميع مــو ظـفــي الجهاز‬ ‫الـمــركــزي إلــى وزارة الداخلية‬ ‫بحقوقهم وام ـت ـيــازات ـهــم‪ ،‬كما‬ ‫تــؤول ل ــوزارة الداخلية حقوق‬ ‫والتزامات الجهاز المركزي‪.‬‬ ‫وح ـس ـب ـم ــا ج ـ ــاء فـ ــي مــذكــرتــه‬ ‫اإليضاحية‪ ،‬يهدف االقتراح إلى‬ ‫ارجـ ــاع مـســألــة مـعــالـجــة أوض ــاع‬ ‫المقيمين بصورة غير قانونية‬ ‫إلــى "الــداخـلـيــة" بــدال مــن الجهاز‬ ‫المركزي‪ ،‬نظرا ألن الجهاز المشار‬ ‫إلـيــه جــاء بـصــورة قــانــون مؤقت‬ ‫لمعالجة هذه المسالة‪ ،‬اال أنه لم‬ ‫يحقق األهـ ــداف الـتــي انـشــئ من‬ ‫اجـلـهــا م ــن ج ـهــة‪ ،‬كـمــا أن يشكل‬ ‫ع ـب ـئــا ع ـل ــى ال ـع ـم ــل وزيـ ـ ـ ــادة فــي‬

‫المصروفات‪ ،‬و"حيث إن الجهاز‬ ‫الـمــركــزي تــم ان ـشــاؤه ع ــام ‪2010‬‬ ‫مدة خمس سنوات‪ ،‬وتم التمديد‬ ‫ل ــه ل ـس ـن ـت ـيــن‪ ،‬ف ـع ـل ـيــه ت ــم تـقــديــم‬ ‫االق ـتــراح بقانون إللـغــاء الجهاز‬ ‫وعدم تجديد مدته"‪.‬‬ ‫وأضــافــت المذكرة أن اللجنة‪،‬‬ ‫بـعــد الـبـحــث وال ــدراس ــة‪ ،‬رأت ان‬ ‫الفكرة التي بني عليها االقتراح‬ ‫بقانون نبيلة وال تتعارض مع‬ ‫أحـ ـك ــام ال ــدسـ ـت ــور أو ال ـقــوان ـيــن‬ ‫ال ـم ـع ـم ــول بـ ـه ــا‪ ،‬ك ـم ــا ت ـت ـمــاشــى‬ ‫مـ ــع س ـي ــاس ــة ال ـ ــدول ـ ــة ال ـح ــال ـي ــة‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى أن المواضيع التي‬ ‫تتعلق بفئة المقيمين بصورة‬ ‫غـيــر قــانــونـيــة كــانــت ســابـقــا قبل‬ ‫إنشاء الجهاز موسدة إلى لجنة‬ ‫ً‬ ‫تنفيذية ب ــوزارة الداخلية‪ ،‬وفقا‬ ‫للمرسوم الملغى ر قــم ‪ 58‬لسنة‬ ‫‪ 1996‬بإنشاء اللجنة التنفيذية‬ ‫لـشــؤون المقيمين بـصــورة غير‬ ‫ق ــان ــونـ ـي ــة‪ ،‬ومـ ـ ــن ث ـ ــم فـ ـق ــد أع ـ ــاد‬

‫االقـ ـت ــراح ب ـق ــان ــون ال ـم ـشــار إلـيــه‬ ‫األوضـ ـ ــاع ك ـمــا كــانــت عـلـيــه قبل‬ ‫صــدور المرسوم رقــم ‪ 467‬لسنة‬ ‫‪ 2010‬بــإنـشــاء الـجـهــاز المركزي‬ ‫لمعالجة أوضاع البدون‪.‬‬ ‫وقد أبدت اللجنة مالحظة على‬ ‫االقـتــراح بقانون‪ ،‬مضمونها أن‬ ‫إلغاء الجهاز المركزي للمقيمين‬ ‫بـ ـص ــورة غ ـيــر قــانــون ـيــة يتطلب‬ ‫تـ ـح ــدي ــد فـ ـت ــرة زمـ ـنـ ـي ــة لـعـمـلـيــة‬ ‫ن ـق ــل االخـ ـتـ ـص ــاص ــات وال ـم ـه ــام‬ ‫والموظفين‪ ،‬إلى وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وبعد المناقشة وتبادل اآلراء‪،‬‬ ‫ان ـت ـه ــت ال ـل ـج ـن ــة إل ـ ــى ال ـم ــواف ـق ــة‬ ‫ب ــإجـ ـم ــاع آراء الـ ـح ــاض ــري ــن مــن‬ ‫أعضائها على االقـتــراح المشار‬ ‫إلـ ـ ـي ـ ــه‪ ،‬م ـ ــع االخـ ـ ـ ــذ ب ــال ـم ــاح ـظ ــة‬ ‫السالف بيانها‪ ،‬وقدمت تقريرها‬ ‫إلــى المجلس الموقر التخاذ ما‬ ‫يــراه مناسبا بـصــدده‪ ،‬في ضوء‬ ‫المادة ‪ 98‬من الالئحة الداخلية‪.‬‬

‫الحربش والدمخي لتعيين خريجات «الشريعة» الدالل يستفسر من الصالح عن المواقع اإللكترونية‬ ‫دعــا الـنــائـبــان وعـضــوا اللجنة التعليمية عــادل‬ ‫الدمخي وجمعان الحربش وزير التربية وزيرالتعليم‬ ‫ال ـعــالــي حــامــد ال ـعــازمــي بــرفــع الـحـظــر ع ــن تعيين‬ ‫خريجات كلية الشريعة كما سبق ان وعد بذلك‪.‬‬ ‫وأك ــدا فــي تـصــريــح مـشـتــرك ان طـلـبــات التعيين‬ ‫االخيرة من الديوان خلت من خريجات كلية الشريعة‬

‫خالفا لما التزم به سابقا‪ ،‬كما طالبا الوزير بإلغاء‬ ‫شرط االيلتز‪.‬‬ ‫واعتبرا ان الوزير لم يقدم أي ارقام وال دراسات‬ ‫تــؤكــد جـ ــدوى ق ـ ــراره‪ ،‬مـعـتـبــريــن ان مـنــع أي طــالــب‬ ‫مــن االلـتـحــاق ببعثته بعد قبوله سيحمل الــوزيــر‬ ‫المسؤولية السياسية‪.‬‬

‫وجه النائب محمد الدالل سؤاال إلى نائب رئيس مجلس الوزراء‬ ‫وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح طلب فيه تزويده‬ ‫بكشف محدث يوضح متى بدأ وجود موقع إلكتروني لكل وزارة‬ ‫ومؤسسة وهيئة وجهاز حكومي من عدمه‪ ،‬ومتى أنشئ الموقع‬ ‫اإللكتروني لكل وزارة أو مؤسسة أو هيئة أو جهاز حكومي‪ ،‬مع‬ ‫بيان الوزارات واألجهزة والهيئات والمؤسسات الحكومية التي لم‬ ‫تنشئ مواقع إلكترونية للتعامل مع الجمهور وأسباب عدم قيامها‬

‫عمر الطبطبائي التخاذ إجراء رادع لتجاوزات «النفط»‬ ‫أك ــد الـنــائــب عـمــر الـطـبـطـبــائــي ان مشاكل‬ ‫ً‬ ‫القطاع النفطي مــازالــت مستمرة خصوصا‬ ‫من القيادات فيه وانــه وجــه أسئلة برلمانية‬ ‫بشأنها‪.‬‬ ‫وطالب الطبطبائي رئيس مجلس الوزراء‬ ‫سمو الشيخ جابر المبارك باتخاذ اجراء رادع‬ ‫لمثل هذه التجاوزات كونه رئيس المجلس‬ ‫األعلى للبترول‪ ،‬مشيرا إلى ان هناك شلة تدير‬ ‫القطاع وتنتقم مــن أبـنــاء الكويت بالتدوير‬ ‫وغيره‪.‬‬

‫وقــال الطبطبائي فــي تصريح إن القطاع‬ ‫النفطي فيه ظلم للموظفين‪ ،‬وهناك شبهات‬ ‫تعد على المال في شركة نفط الكويت ورأس‬ ‫ال ـه ــرم ف ـي ـهــا‪ ،‬وال ـ ــذي ت ــم اب ــاغ ــه (ب ـح ـســب ما‬ ‫وصلني) بأنه لن يتم التجديد له في مكانه‪،‬‬ ‫ولكن لن أتركه بسبب تجاوزاته‪ ،‬والتي منها‬ ‫تـمــديــد ف ـتــرة الـعـطــاء بـعــد انـتـهــائـهــا‪ ،‬بهدف‬ ‫دخ ــول اح ــدى ال ـشــركــات بـمـنــاقـصــة يعلمها‬ ‫ً‬ ‫هو جيدا‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ــاف أن هـ ـن ــاك ش ـب ـه ــة ت ـن ـف ـيــع ألح ــد‬

‫المقاولين في حقول الشمال وهــذا المقاول‬ ‫متعثر ولم يتخذ بحقه أي اجراء كما أنه لمدة‬ ‫سنة ونصف السنة لم يحضر المواد الالزمة‬ ‫ثــم تــم إحضارها مــن مـقــاول آخــر واعطاؤها‬ ‫للمقاول المتعثر مجانا‪ ،‬السيما المحابس‬ ‫حيث تم فكها من البايبات واعطاؤها لذات‬ ‫الـمـقــاول ليركبها فــي مـكــان اخ ــر وبـمـشــروع‬ ‫جديد ولم تطبق على المقاول الغرامة ‪.%10‬‬

‫الصالح يستفسر عن‬ ‫إلغاء رحلة لـ «الكويتية»‬

‫خليل الصالح‬

‫قــال الـنــائــب خليل الصالح‬ ‫فـ ــي م ـق ــدم ــة س ـ ــؤال بــرل ـمــانــي‬ ‫وجهه الى وزير المالية نايف‬ ‫ال ـ ـح ـ ـجـ ــرف‪ :‬ن ـم ــى إلـ ـ ــى عـلـمــي‬ ‫أن ط ــائ ــرة ال ـخ ـط ــوط الـجــويــة‬ ‫ال ـك ــوي ـت ـي ــة ال ــرحـ ـل ــة رق ـ ــم ‪101‬‬ ‫المتجهة إلــى لـنــدن األح ــد ‪10‬‬ ‫ي ــون ـي ــو اض ـ ـطـ ــرت إل ـ ــى إل ـغ ــاء‬ ‫ال ــرح ـل ــة وال ـ ـعـ ــودة إلـ ــى م ـطــار‬ ‫الكويت الدولي‪ ،‬بعد أن حصل‬ ‫ت ـس ــري ــب ج ــزئ ــي لـ ـل ــوق ــود مــن‬ ‫إحدى السيارتين المحملتين‬ ‫على الطائرة وأنه بلغت رائحة‬ ‫الوقود مقصورة الركاب‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف ال ـ ـصـ ــالـ ــح‪ :‬ن ـظ ــرا‬ ‫لـ ـ ـ ـخـ ـ ـ ـط ـ ـ ــورة ه ـ ـ ـ ـ ــذه الـ ـ ــواق ـ ـ ـعـ ـ ــة‬ ‫وتـهــديــدهــا الـمـبــاشــر لسالمة‬ ‫الركاب‪ ،‬يرجى إفادتي باآلتي‪:‬‬ ‫م ــا مــاب ـســات ت ـس ــرب ال ــوقــود‬ ‫داخل طائرة الخطوط الجوية‬ ‫ال ـك ــوي ـت ـي ــة ال ــرحـ ـل ــة رق ـ ــم ‪101‬‬ ‫ال ـم ـت ـج ـه ــة إلـ ـ ــى لـ ـن ــدن األحـ ــد‬ ‫‪10‬يــونـيــو؟ وهــل جــرت حــاالت‬ ‫اخ ـت ـن ــاق؟ وه ــل ت ــم الـتـصــريــح‬ ‫لـ ـلـ ـسـ ـي ــارتـ ـي ــن ال ـم ـح ـم ـل ـت ـي ــن‬ ‫بالوقود بالصعود إلى الطائرة‬ ‫وال ـ ـتـ ــأكـ ــد م ـ ــن مـ ـط ــابـ ـق ــة ذل ــك‬ ‫للوائح المرعية؟ وهــل تسمح‬ ‫اللوائح المعمول بها بوجود‬ ‫سـ ـي ــارات ع ـلــى م ـتــن ال ـطــائــرة‬ ‫محملة بالوقود؟ مع تزويدي‬ ‫بالمستندات الدالة على ذلك‪.‬‬

‫بذلك‪ ،‬ودور الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات في الطلب من‬ ‫تلك األجهزة وجود الموقع وتحديثه‪.‬‬ ‫وتساءل‪ :‬هل يوجد لدى الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات‬ ‫دراسة أو خطة عمل بشأن وجود مواقع الكترونية لكل وزارة أو جهة‬ ‫أو مؤسسة أو هيئة حكومية والخدمات التي يتطلب تقديمها من‬ ‫خالل الموقع اإللكتروني؟ طالبا تزويده بنسخة من تلك الدراسة‬ ‫في آخر تحديث لها‪.‬‬

‫برلمانيات‬ ‫سلة برلمانية‬ ‫الطبطبائي يسأل الجبري عن‬ ‫عدم تصويت الكويت للمغرب‬

‫وجه النائب وليد الطبطبائي‬ ‫سؤاال برملانيا الى وزير االعالم‬ ‫وزير الدولة لشؤون الشباب‬ ‫ً‬ ‫محمد الجبري‪ ،‬متسائال عن‬ ‫سبب تصويت دولة الكويت‬ ‫ملصلحة امللف املشترك (اميركا‬ ‫وكندا واملكسيك) الستضافة‬ ‫كأس العالم ‪2026‬م وعدم‬ ‫التصويت للمملكة املغربية‬ ‫الستضافة هذا املونديال‪ .‬وقال‬ ‫الطبطبائي في سؤاله‪ :‬من‬ ‫هم اعضاء الوفد الذين قاموا‬ ‫بالتصويت ملصلحة امللف‬ ‫املشترك؟ وهل تم اخذ موافقة‬ ‫مجلس الوزراء التخاذ مثل هذا‬ ‫القرار املخالف لسياسة دولة‬ ‫الكويت الخارجية الداعمة دومًا‬ ‫لألشقاء العرب في كل املجاالت‬ ‫بما في ذلك مجال الرياضة ام‬ ‫هو اجتهاد من اتحاد الكرة؟‪.‬‬

‫الحويلة‪ :‬الفريق النهام خير‬ ‫خلف لخير سلف‬

‫قال النائب محمد الحويلة‪:‬‬ ‫نبارك للفريق عصام النهام‬ ‫نيله ثقة القيادة السياسية‬ ‫وتعيينه وكيال لوزارة‬ ‫الداخلية خلفا للفريق محمود‬ ‫الدوسري‪ ،‬خير خلف لخير‬ ‫سلف‪.‬‬ ‫وأضاف الحويلة في تصريح‬ ‫امس ان الفريق النهام من‬ ‫الرجال املشهود لهم بالكفاءة‬ ‫والحس األمني العالي‪ ،‬أسأل‬ ‫الله له كل التوفيق لخدمة‬ ‫الكويت وأهلها‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪6‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫«التربية»‪ %70 :‬أيام عمل فعلية‬ ‫شرط لصرف «الممتازة»‬ ‫النجار لـ ةديرجلا•‪ 50 :‬مليون دينار للمكافآت والصرف في يوليو‬ ‫فهد الرمضان‬

‫الوزارة وافقت‬ ‫على مقترح‬ ‫«المعلمين»‬ ‫بتحديد‬ ‫أيام عمل‬ ‫لكل مرحلة‬ ‫تعليمية على‬ ‫حدة‬

‫العجمي‬

‫اع ـت ـمــدت وزارة الـتــربـيــة آلـيــة‬ ‫اسـ ـتـ ـحـ ـق ــاق م ـ ـكـ ــافـ ــآت االع ـ ـمـ ــال‬ ‫ال ـم ـم ـتــازة لـمــوظـفـيـهــا ع ــن الـعــام‬ ‫ال ــدراس ــي ال ـمــاضــي ح ـيــث اق ــرت‬ ‫ش ــروط ديـ ــوان الـخــدمــة المدنية‬ ‫بوجوب استكمال الموظف ‪%70‬‬ ‫من ايام العمل الفعلية خالل العام‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ــد وكـ ـي ــل وزارة ال ـتــرب ـيــة‬ ‫للشؤون المالية يوسف النجار‬ ‫رصــد ‪ 50‬مليون دينار لمكافآت‬ ‫االعمال الممتازة لمستحقيها من‬ ‫الموظفين‪ ،‬مشيرا الى ان صرفها‬ ‫مــرتـبــط بــوصــول الـكـشــوفــات من‬ ‫القطاع االداري‪.‬‬ ‫وق ــال الـنـجــار ل ـ "ال ـجــريــدة" ان‬ ‫الـ ـش ــروط ال ــواج ــب ت ــواف ــره ــا في‬ ‫مستحقي ا لـمـكــا فــأة هــي نفسها‬ ‫بــال ـح ـصــول ع ـلــى ت ـقــديــر امـتـيــاز‬ ‫الخ ــر سـنـتـيــن‪ ،‬اض ــاف ــة ال ــى عــدم‬ ‫ت ـج ــاوز االجـ ـ ــازات الـمــرضـيــة ‪15‬‬ ‫ي ــوم ــا فـ ــي الـ ـسـ ـن ــة‪ ،‬وكـ ــذلـ ــك ع ــدم‬ ‫وج ــود ع ـقــوبــات عـلــى الـمــوظــف‪،‬‬ ‫مشيرا الى انه من المتوقع صرف‬ ‫المكافآت في نهاية يوليو او اول‬ ‫اغسطس كحد اقصى‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ــي س ـ ـيـ ــاق مـ ـتـ ـص ــل‪ ،‬اع ـل ــن‬ ‫رئيس جمعية المعلمين مطيع‬

‫يوسف النجار‬

‫العجمي موافقة القطاعين االداري‬ ‫والقانوني ب ــوزارة التربية على‬ ‫مـقـتــرح الـجـمـعـيــة ب ـشــأن مـكــافــأة‬ ‫االع ـ ـمـ ــال ال ـم ـم ـت ــازة بــاح ـت ـســاب‬ ‫‪ %٧٠‬م ــن أي ـ ــام الـ ـ ـ ــدوام الـفـعـلـيــة‬ ‫كشرط الستحقاق مكافأة األعمال‬ ‫الـمـمـتــازة لـكــل مــرحـلــة تعليمية‬ ‫ع ـل ــى ح ـ ــدة وف ـ ــق ق ـ ــرار ال ـت ـقــويــم‬ ‫الدراسي‫وذلك لجميع العاملين‬ ‫ف ــي ريـ ــاض األطـ ـف ــال والـ ـم ــدارس‬ ‫والموجهين الفنيين‪.‬‬

‫طالب «بيان ثنائية اللغة» يدعمون «تبرع لتعليمهم»‬ ‫جمعوا ‪ ٤١‬ألف دينار لرسوم المحتاجين بالتعاون مع «الهالل األحمر»‬ ‫أعلنت جمعية الهالل األحمر‬ ‫أن طــاب مــدرســة البيان ثنائية‬ ‫الـلـغــة جـمـعــوا ت ـبــرعــات مــن أهــل‬ ‫الخير بلغت ‪ 40950‬دينارا‪ ،‬ألبناء‬ ‫األســر المحتاجة داخــل الكويت‬ ‫الذين ال يستطيعون دفع الرسوم‬ ‫الدراسية‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ـ ــادت األم ـ ـي ـ ـنـ ــة الـ ـع ــام ــة‬ ‫للجمعية مها البرجس‪ ،‬بجهود‬ ‫ال ـ ـمـ ــدرسـ ــة‪ ،‬فـ ــي دع ـ ــم ال ـج ـم ـع ـيــة‬ ‫فـ ــي ح ـم ـل ــة الـ ـتـ ـب ــرع الـتـعـلـيـمـيــة‬ ‫لمصلحة أبناء االسر المحتاجة‪،‬‬ ‫الـتــي أقيمت تحت شـعــار "تبرع‬ ‫لـتـعـلـيـمـهــم" ال ـم ـس ـت ـمــرة للسنة‬ ‫الرابعة على التوالي‪.‬‬ ‫وقالت البرجس إن "الجمعية‬ ‫تـ ـض ــع م ـ ـسـ ــاعـ ــدة أبـ ـ ـن ـ ــاء األس ـ ــر‬ ‫المحتاجة‪ ،‬الستكمال تعليمهم‬ ‫ضمن أول برامجها‪ ،‬وعلى رأس‬ ‫أول ــوي ــات ـه ــا‪ ،‬إذ ق ــام ــت بتشكيل‬ ‫ل ـج ـن ــة داخ ـ ـ ــل ال ـج ـم ـع ـي ــة ل ـت ـقــوم‬ ‫بالدراسة واإلش ــراف والمتابعة‬ ‫والتنفيذ والتقييم عـلــى أ عـمــال‬ ‫المشروع"‪.‬‬ ‫ودع ـ ـ ــت ال ـم ـت ـب ــرع ـي ــن ورج ـ ــال‬ ‫االع ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــال وال ـ ـ ـق ـ ـ ـطـ ـ ــاع ال ـ ـخـ ــاص‬ ‫لــدعــم ج ـهــود الـجـمـعـيــة فــي دعــم‬ ‫المحتاجين‪ ،‬السيما فــي مجال‬ ‫التعليم‪.‬‬

‫«مساجد حولي» تكرم الجهات العاملة في رمضان‬ ‫الحيص‪ :‬التعاون المثمر ساهم في نجاح المراكز الرمضانية‬ ‫●‬

‫محمد راشد‬

‫نـ ـ ـظـ ـ ـم ـ ــت إ د ا ر ة م ـ ـسـ ــا جـ ــد‬ ‫محافظة حولي حفال تكريميا‬ ‫لـ ـ ـلـ ـ ـجـ ـ ـه ـ ــات الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــي شـ ـ ــاركـ ـ ــت‬ ‫فـ ــي ع ـم ـل ـيــة ت ـن ـظ ـيــم ال ـم ــراك ــز‬ ‫ال ـ ــرمـ ـ ـض ـ ــانـ ـ ـي ـ ــة ط ـ ـ ـ ـ ــوال ش ـه ــر‬ ‫رمضان‪ ،‬بحضور وكيل وزارة‬ ‫األوقـ ـ ـ ــاف ال ـم ـس ــاع ــد ل ـش ــؤون‬ ‫القرآن وا لــدرا ســات اإلسالمية‬ ‫د‪ .‬ول ـيــد ال ـش ـع ـيــب‪ ،‬ومـمـثـلـيــن‬ ‫عن الجهات المشاركة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أعرب مدير إدارة‬ ‫مساجد حولي د‪ .‬خالد الحيص‬ ‫ع ــن "ال ـش ـكــر الـعـمـيــق للجهود‬ ‫الـمـبــذولــة مــن الـلـجــان العاملة‬ ‫بـ ــال ـ ـمـ ــركـ ــزيـ ــن ال ــرمـ ـض ــانـ ـيـ ـي ــن‬ ‫إلنـ ـج ــاح م ــوس ــم رمـ ـض ــان هــذا‬ ‫العام"‪.‬‬ ‫و ل ـ ـ ـفـ ـ ــت ا لـ ـ ـحـ ـ ـي ـ ــص إ ل ـ ـ ـ ــى ان‬ ‫"ن ـج ــاح ال ـم ــراك ــز الــرمـضــانـيــة‬ ‫في استقطاب آالف المصلين‬ ‫يـعــود أل سـبــاب كثيرة‪ ،‬أهمها‬ ‫الجهود التي بذلها العاملون‬ ‫ف ــي ه ــذه ال ـم ــراك ــز‪ ،‬وال ـت ـعــاون‬ ‫الـمـثـمــر مــع مـخـتـلــف الـجـهــات‬ ‫والـ ـ ـم ـ ــؤسـ ـ ـس ـ ــات الـ ـحـ ـك ــومـ ـي ــة‬ ‫والخاصة"‪.‬‬ ‫وأ ضــاف أن "اإلدارة تسعى‬ ‫من خالل هذه الغبقة السنوية‬

‫الشعيب والحيص يتوسطان المكرمين‬ ‫إل ــى تـعـمـيــق أواص ـ ــر الـمـحـبــة‬ ‫والتعاون بين وزارة األوقاف‬ ‫وا ل ـش ــؤون اإل ســا م ـيــة‪ ،‬ممثلة‬ ‫فــي إدارة مساجد حــو لــي‪ ،‬مع‬ ‫وزارات ا لـ ــدو لـ ــة ا لـ ـت ــي قــا مــت‬ ‫ب ــدور كـبـيــر فــي ه ــذه الـلـيــالــي‬ ‫ال ـم ـبــاركــة‪ ،‬األم ــر ال ــذي ســاهــم‬ ‫في تزايد أعداد المصلين في‬ ‫ج ـم ـيــع ال ـم ــراك ــز الــرم ـضــان ـيــة‬ ‫بشكل الفت"‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاد الـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـي ـ ـ ــص بـ ـم ــا‬

‫ق ــا م ــت ب ــه وزارات ا لــدا خ ـل ـيــة‪،‬‬ ‫والـصـحــة‪ ،‬واإلع ــام‪ ،‬واإلدارة‬ ‫الـعــامــة لــإطـفــاء‪ ،‬وغـيــرهــا من‬ ‫مــؤس ـســات ال ــدول ــة وال ـج ـهــات‬ ‫األهـ ـلـ ـي ــة الـ ـت ــي أثـ ـ ــرت عـمـلـيــة‬ ‫التنظيم خالل الشهر الكريم‪.‬‬ ‫و تـقــدم بالتهنئة إ لــى أمير‬ ‫البالد‪ ،‬وولي العهد‪ ،‬والشعب‬ ‫الـ ـ ـك ـ ــويـ ـ ـت ـ ــي ب ـ ـم ـ ـنـ ــاس ـ ـبـ ــة ع ـي ــد‬ ‫ا لـ ـفـ ـط ــر‪ ،‬م ـت ـم ـن ـيــا ان " ي ـح ـفــظ‬ ‫الله الكويت وشعبها مــن كل‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫مـكــروه وأن يعيد علينا هذه‬ ‫المناسبات والجميع بخير"‪،‬‬ ‫وث ـمــن الـجـهــود الـمـبــذولــة من‬ ‫مــؤس ـســات ح ـكــوم ـيــة وأهـلـيــة‬ ‫ل ـح ـس ــن الـ ـمـ ـش ــارك ــة‪ ،‬وال ــدع ــم‬ ‫الكبير من أجل الظهور بهذه‬ ‫الصورة المشرقة‪.‬‬

‫نورة الخرافي‬

‫مـ ــن ج ــانـ ـبـ ـه ــا‪ ،‬أك ـ ـ ــدت م ــدي ــرة‬ ‫مدرسة البيان ثنائية اللغة ندى‬ ‫القيسي‪ ،‬في تصريح مماثل‪ ،‬أن‬ ‫"إدارة ا ل ـمــدر ســة تشجع الطلبة‬ ‫على األعمال الخيرية‪ ،‬والتطوعية‬ ‫ف ــي ال ـك ــوي ــت"‪ ،‬م ـنــوهــة "بـجـهــود‬ ‫الجمعية في المجال التعليمي"‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ــادت ال ـق ـي ـس ــي ب ــال ــروح‬ ‫القيادية والمبادرة لدى الطالبة‬ ‫نـ ـ ــورة الـ ـخ ــراف ــي ع ـل ــى حــرص ـهــا‬ ‫وجـ ـه ــوده ــا ف ــي م ـ ـبـ ــادرة "ت ـب ــرع‬ ‫لـتـعـلـيـمـهــم"‪ ،‬ال ـتــي كــانــت بـهــدف‬ ‫ج ـمــع ت ـب ــرع ــات لـتـعـلـيــم الـطـلـبــة‬ ‫الـمـحـتــاجـيــن ف ــي ال ـك ــوي ــت‪ ،‬وتــم‬

‫«التعريف باإلسالم»‪:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 557‬مهتديا في‬ ‫الشهر الفضيل‬ ‫ق ـ ــال م ــدي ــر ال ـع ــاق ــات‬ ‫العامة وال ـمــوارد بلجنة‬ ‫التعريف باإلسالم جودة‬ ‫ال ـ ـ ـفـ ـ ــارس‪" :‬بـ ـفـ ـض ــل ال ـل ــه‬ ‫وتــوفـيـقــه أشـهــر إســامــه‬ ‫ب ــالـ ـلـ ـجـ ـن ــة م ـ ـنـ ــذ بـ ــدايـ ــة‬ ‫رمضان حتى أمس األول‬ ‫‪ 557‬مـهـتــديــا ومـهـتــديــة‬ ‫م ـ ــن شـ ـت ــى ال ـج ـن ـس ـي ــات‬ ‫والـجــالـيــات مــن ضيوف‬ ‫ال ـك ــوي ــت‪ ،‬وك ــذل ــك وزع ــت‬ ‫ال ـل ـج ـن ــة قـ ــرابـ ــة ‪ 64‬أل ــف‬ ‫وج ـبــة إف ـطــار صــائــم في‬ ‫شتى مناطق الكويت"‪.‬‬ ‫وذك ــر ف ــي تـصــريــح له‬ ‫أن ــه "اسـتـفــاد مــن حقيبة‬ ‫ال ـهــدايــة ‪ 2449‬شخصا‪،‬‬ ‫وعقدت اللجنة أكثر من‬ ‫‪ 1100‬محاضرة لمختلف‬ ‫ض ـ ـ ـيـ ـ ــوف الـ ـ ـك ـ ــوي ـ ــت ف ــي‬ ‫شتى المناطق‪ ،‬ومازالت‬ ‫اإلن ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ــازات م ـس ـت ـم ــرة‪،‬‬ ‫واللجنة تحث أهل الخير‬ ‫دعم مشاريعها الدعوية‬ ‫المهمة"‪.‬‬

‫مها البرجس تكرم الطالبة نورة الخرافي‬ ‫تجميع مبلغ يعادل تكلفة تعليم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ ١١٧‬طالبا محتاجا في المرحلة‬ ‫االبتدائية بالكويت‪ ،‬غير قادرين‬ ‫على دفع الرسوم المدرسية‪.‬‬ ‫مـ ــن ج ـه ـت ـه ــا‪ ،‬أكـ ـ ـ ــدت ال ـط ــال ـب ــة‬ ‫نــورة الخرافي‪ ،‬القائمة على هذه‬ ‫المبادرة‪ ،‬أهمية الملف التعليمي‪،‬‬ ‫وإس ـه ــام ــه ف ــي ب ـن ــاء اإلنـ ـس ــان من‬ ‫خ ـ ـ ــال دع ـ ـ ــم الـ ـطـ ـلـ ـب ــة م ـ ــن األس ـ ــر‬ ‫المحتاجة والحيلولة دون تخلفهم‬ ‫عن االلتحاق بالعملية التعليمية‪،‬‬

‫والتسرب خارج المدارس‪ .‬وقالت‬ ‫إنها نيابة عن طلبة ثنائية اللغة‬ ‫زارت الهالل األحمر‪ ،‬واطلعت على‬ ‫جهود الجمعية في مساعدة أبناء‬ ‫األســر المحتاجة دراسـيــا‪ ،‬فنقلت‬ ‫ال ـف ـك ــرة ل ـمــدرس ـت ـهــا واس ـت ـطــاعــت‬ ‫بــدعــم مــن زمــائ ـهــا ال ـطــاب جمع‬ ‫تـبــرعــات مــن أهــل الخير والعطاء‬ ‫لتغطية تكاليف تعليم ‪ 117‬طالبا‬ ‫ف ــي ال ـمــرح ـلــة االب ـت ــدائ ـي ــة بمبلغ‬ ‫‪ 40950‬دينارا‪.‬‬

‫وأوضـ ـ ـ ـح ـ ـ ــت أن ال ـ ـ ـهـ ـ ــدف مــن‬ ‫الـتـبــرع حــث الـطــاب والطالبات‬ ‫عـ ـل ــى ال ـ ـم ـ ـشـ ــاركـ ــة ف ـ ــي األع ـ ـمـ ــال‬ ‫التطوعية الخيرية داخل الكويت‪،‬‬ ‫مـشـيــرة إل ــى أن طـلـبــة الـمــدرســة‬ ‫لـهــم م ـشــاركــات كـبـيــرة تطوعية‬ ‫داخل الكويت أدت إلى حصولهم‬ ‫على عدة جوائز دولية للمدرسة‬ ‫مــن خ ــال ال ـم ـشــاركــات المحلية‬ ‫والدولية‪.‬‬

‫بيت الزكاة يهنئ القيادة بعيد الفطر‬

‫العتيبي‪ :‬طرحنا مشاريع خيرية تلبية لرغبات المتبرعين‬ ‫بمناسبة حلول عيد الفطر‬ ‫السعيد‪ ،‬تـقــدم الـمــديــر العام‬ ‫لبيت الزكاة محمد العتيبي‪،‬‬ ‫ن ـيــابــة ع ــن جـمـيــع الـعــامـلـيــن‬ ‫ف ــي ال ـب ـي ــت‪ ،‬بــأط ـيــب تـهــانـيــه‬ ‫إلـ ـ ــى صـ ــاحـ ــب الـ ـسـ ـم ــو أم ـي ــر‬ ‫البالد الشيخ صباح األحمد‪،‬‬ ‫وإل ـ ـ ـ ــى ولـ ـ ـ ــي عـ ـ ـه ـ ــده األم ـ ـيـ ــن‬ ‫سـمــو الـشـيــخ ن ــواف األحـمــد‪،‬‬ ‫ورئيس مجلس الوزراء سمو‬ ‫ً‬ ‫الشيخ جابر المبارك‪ ،‬شاكرا‬ ‫لـسـمــوهــم رعــايـتـهــم الكريمة‬ ‫وتوجيهاتهم السديدة للبيت‪.‬‬ ‫ك ـمــا ت ـق ــدم بــالـتـهـنـئــة إلــى‬ ‫الـ ـ ـشـ ـ ـع ـ ــب الـ ـ ـك ـ ــويـ ـ ـت ـ ــي وإل ـ ـ ــى‬ ‫المقيمين على دعمهم للبيت‬ ‫م ــن خ ــال ت ـقــديــم تـبــرعــاتـهــم‬ ‫وزك ـ ــواتـ ـ ـه ـ ــم‪ ،‬م ـم ــا م ـك ـن ــه مــن‬ ‫مــواص ـلــة عـمـلــه ف ــي توصيل‬ ‫الـ ـ ــزكـ ـ ــاة إل ـ ـ ــى م ـس ـت ـح ـق ـي ـهــا‪،‬‬ ‫وتنفيذ ا لـمـشــار يــع الخيرية‬ ‫واإلن ـس ــان ـي ــة داخ ـ ــل ال ـكــويــت‬ ‫وخــارج ـهــا‪ ،‬والـمـســاهـمــة في‬ ‫دفــع مسيرة التنمية والبناء‬ ‫في الكويت‪.‬‬ ‫وقال العتيبي‪ ،‬في تصريح‬ ‫ل ــه‪ ،‬إن "ال ـب ـيــت ط ــرح الـعــديــد‬ ‫من المشاريع الخيرية تلبية‬ ‫ل ــرغ ـب ــات ال ـم ـت ـبــرع ـيــن‪ ،‬وســد‬

‫محمد العتيبي‬

‫احـ ـ ـتـ ـ ـي ـ ــاج ـ ــات األسـ ـ ـ ـ ـ ــر‪ ،‬وفـ ــي‬ ‫مقدمتها تقديم المساعدات‬ ‫ال ـمــال ـيــة لــأســر الـمـسـتـحـقــة‪،‬‬ ‫ومشروع تموينها‪ ،‬ومشروع‬ ‫والئــم اإلفـطــار داخــل الكويت‬ ‫وخ ــارج ـه ــا‪ ،‬و"زكـ ـ ــاة ال ـف ـطــر"‪،‬‬ ‫كـمــا وف ــر ال ـعــديــد مــن قـنــوات‬ ‫ال ـت ـح ـص ـيــل ال ـس ـه ـلــة لـتـسـلــم‬ ‫زكوات وصدقات المحسنين‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ــار إل ـ ــى أن ال ـم ــراك ــز‬ ‫اإليـ ـ ـ ـ ــراديـ ـ ـ ـ ــة ل ـ ـب ـ ـيـ ــت الـ ـ ــزكـ ـ ــاة‬ ‫وال ـ ـم ـ ـن ـ ـت ـ ـشـ ــرة فـ ـ ــي مـ ـن ــاط ــق‬ ‫الكويت بالقرب من الجمعيات‬ ‫التعاونية‪ ،‬وبعض المجمعات‬

‫الـ ـتـ ـج ــاري ــة‪ ،‬ك ــان ــت وم ــازال ــت‬ ‫م ـ ـ ـعـ ـ ـ ّـدة لـ ـتـ ـق ــدي ــم خ ــدم ــاتـ ـه ــا‬ ‫للجمهور خالل شهر رمضان‬ ‫ً‬ ‫المبارك‪ ،‬وطوال العام أيضا‪.‬‬ ‫وأع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرب ال ـ ـع ـ ـت ـ ـي ـ ـبـ ــي ع ــن‬ ‫خــالــص شـكــره وتـقــديــره لكل‬ ‫المحسنين والمتبرعين من‬ ‫األفراد والشركات والجمعيات‬ ‫التعاونية على مساهمتهم‬ ‫ودعـ ـ ـمـ ـ ـه ـ ــم ال ـ ـم ـ ـتـ ــواصـ ــل لـ ــه‪،‬‬ ‫وال ـ ـ ــذي ـ ـ ــن قـ ـ ــدمـ ـ ــوا زكـ ــوات ـ ـهـ ــم‬ ‫وص ــدق ــاتـ ـه ــم ل ــدع ــم م ـس ـيــرة‬ ‫الـ ـبـ ـي ــت الـ ـخـ ـي ــري ــة‪ ،‬وت ـن ـف ـيــذ‬ ‫م ـش ــاري ـع ــه ال ـت ـن ـمــويــة داخ ــل‬ ‫الـكــويــت وخــارج ـهــا‪ ،‬ورعــايــة‬ ‫آالف األسر المستحقة داخل‬ ‫ال ـ ـكـ ــويـ ــت‪ ،‬وت ــوفـ ـي ــر أسـ ـب ــاب‬ ‫العيش الكريم لها من خالل‬ ‫مساعداته النقدية والعينية‪،‬‬ ‫السيما خــال شهر رمضان‬ ‫المبارك‪.‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫بلدية مبارك الكبير تزيل ‪ 966‬إعالنًا‬ ‫أنجزت إدارة التدقيق ومتابعة خدمات البلدية بفرع بلدية محافظة مبارك‬ ‫الكبير‪ ،‬خالل مايو املاضي‪ ،‬عددًا من الحمالت‪ ،‬التي أسفرت عن تحرير‬ ‫‪ 18‬مخالفة ورفع ‪ 966‬إعالنا‪ .‬وأوضح مدير اإلدارة ضيدان العدواني‪،‬‬ ‫أن "مراقبة املحالت واإلعالنات رفعت وأزالت ‪ 966‬إعالنا من الشوارع‬ ‫وامليادين‪ ،‬كما قامت بالكشف على ‪ 105‬محالت‪ ،‬وحررت ‪ 18‬مخالفة تنوعت‬ ‫بني ‪ 16‬تابعة ملراقبة املحالت واإلعالنات‪ ,‬ومخالفتني تابعتني ملراقبة‬ ‫األغدية والتغذية إلى جانب أمر صلح واحد‪.‬‬

‫المركز العلمي يدشن مخيمه الصيفي ‪ 24‬الجاري‬ ‫أعلن املركز العلمي التابع ملؤسسة‬ ‫الكويت للتقدم العلمي تدشني‬ ‫ً‬ ‫ابتداء‬ ‫مخيمه "الصيف العلمي"‬ ‫من ‪ 24‬الجاري‪.‬‬ ‫وقال مدير التسويق واالتصاالت‬ ‫في املركز خالد الرملي ان املخيم‬ ‫سيقام على مدى ثمانية أسابيع‬ ‫من األحد إلى الخميس وتبدأ‬

‫البرامج يوميًا من الساعة ‪9:30‬‬ ‫صباحًا حتى ‪ 2:30‬ظهرًا‪ ،‬حيث‬ ‫ستتم إتاحة الفرصة لتجربة‬ ‫مجموعة واسعة من األنشطة‬ ‫العلمية في جو من املتعة‬ ‫والترفيه‪ .‬مضيفًا أنه تم تقسيم‬ ‫املخيم إلى ثالث فئات عمرية‪.‬‬

‫«األبحاث» يؤكد أهمية الدراسة المسحية للمنطقة البحرية‬ ‫أكد معهد الكويت لالبحاث العلمية أهمية الدراسة املسحية للمنطقة‬ ‫البحرية حول الدقائق البالستيكية والتي تهدف إلى جمع وتحليل األحياء‬ ‫البحرية والعينات البيئية ملياه البحر والتربة القاعية والشاطئية‪.‬‬ ‫وقال املدير التنفيذي ملركز أبحاث البيئة والعلوم الحياتية التابع للمعهد‬ ‫الدكتور عبدالنبي الغضبان في تصريح صحافي امس االول ان مجموعة‬ ‫من باحثي املركز قاموا بإجراء دراسة مسحية للمنطقة البحرية حول‬ ‫الدقائق البالستيكية بتمويل من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وذلك من‬ ‫خالل جمع عينات من ‪ 50‬موقعا في البيئة الشاطئية والبحرية إلى جانب‬ ‫العينات الخاصة باألصداف البحرية‪.‬‬ ‫واضاف ان نتائج الدراسة أظهرت تواجد الدقائق البالستيكية في مياه‬ ‫معظم السواحل الكويتية وأن وزنها يختلف من منطقة إلى أخرى سواء‬ ‫كانت املنطقة ملوثة أو نقية‪.‬‬

‫«تايز» احتفى بتكريم حفظة القرآن‬ ‫أكد مدير الجمعية الكويتية‬ ‫للتواصل الحضاري د‪ .‬جمال‬ ‫الشطي سعي الجمعية الحثيث‬ ‫لتكون بوابة الجاليات الغربية‬ ‫متحدثي اإلنكليزية بالكويت‪،‬‬ ‫وذلك من خالل األنشطة‬ ‫والفعاليات املميزة التي تقيمها‬ ‫والتي تعرفهم بعادات وتقاليد‬ ‫وثقافة أهل الكويت والدين‬ ‫اإلسالمي الحنيف وتعزز‬

‫التواصل الحضاري والتعايش‬ ‫السلمي واحترام اآلخر‪.‬‬ ‫وأوضح الشطي ان مركز‬ ‫"تايز" التابع للجمعية أقام‬ ‫مسابقة لحفظ القرآن الكريم‬ ‫ضمت شريحة املهتدين الجدد‬ ‫والجاليات املسلمة املتحدثة‬ ‫باللغة االنكليزية‪ ،‬وذلك‬ ‫لتشجيعهم على االستمرار في‬ ‫حفظ كتاب الله‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫‪edhafat@aljarida●com‬‬

‫بركات رمضان الصحية‬ ‫في العيد‬

‫د‪ .‬مناور بيان الراجحي‬

‫كل شــيء يحزن على فــراق شهر رمضان المبارك‪ ،‬لما فيه من‬ ‫روحــانـيــات عـطــرة بين خلق الـلــه‪ ،‬ونـظــام ربــانــي مقنن فــي األكــل‬ ‫والشرب‪ ،‬كما قال عز وجل "وكلوا واشربوا وال تسرفوا"‪ .‬وحتى إن‬ ‫ً‬ ‫كانت ساعات النوم ليال قليلة فإنها كافية لتفعيل اإليجابية في‬ ‫الدم وطرح السموم الغذائية كاألمالح والبروتين الفائض خارج‬ ‫الجسم بطريقة صحية ومريحة وانسيابية مرنة‪ ،‬ومع ذلك نرى‬ ‫ً‬ ‫كثيرا من األجسام تضطرب تماما بعده وتتصادم بالتعامل مع‬ ‫الغذاء والشراب‪ ،‬واختالف ساعات النوم والعالجات‪ ،‬خصوصا‬ ‫عند ذوي األمراض المزمنة!‬ ‫فــإذا وضعنا حالة الجسم خــال أيــام شهر الصيام‪ ،‬بما فيها‬ ‫استقبال كميات صحية قليلة من الطعام في أوقات محددة‪ ،‬وزيادة‬ ‫ً‬ ‫السوائل‪ ،‬وقيلولة النهار‪ ،‬فإن النظام الغذائي الجديد سيكون صعبا‬ ‫على معظم الناس في العيد (وما بعد شهر الصيام)‪ ،‬لما يحدثه من‬ ‫اضطراب في عدد الوجبات ونوعية الغذاء وكمية المواد السكرية‬ ‫والنشوية والــدهــون فيه؛ مما يضعف الجسم ويصيبه بصعقة‬ ‫صحية ربما أسوأ مما كان عليه من قبل‪ ،‬كعسر الهضم‪ ،‬وحرقة‬ ‫المعدة‪ ،‬وزيــادة الــوزن‪ ،‬والقلق‪ ،‬والعصبية‪ ،‬وقلة النوم أو الرغبة‬ ‫في النوم ألوقــات أطــول‪ ،‬واألصعب هو خلق نظام غذائي صحي‬ ‫لبقية العام بعد رمضان‪.‬‬ ‫فإذا بدأنا أول أيام العيد مع الصباح الباكر‪ ،‬كما هي الحال في‬ ‫رمضان‪ ،‬الوجبة األولى الرئيسة‪ ،‬وحسبنا بعدها حساب الوجبات‬ ‫الخفيفة بأوقات متقاربة (‪ 4-3‬ساعات)‪ ،‬أثناء الزيارات والمعايدات‪،‬‬ ‫واستعضنا بالفاكهة عن الحلوى‪ ،‬حتى تصل إلى الوجبة الرئيسة‬ ‫األخرى مع صالة المغرب أو قبل العشاء األخير تدريجيا‪ ،‬فإن ذلك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سيساعدك في استعادة النظام الغذائي ويصبح صحيا طبيعيا‪.‬‬ ‫وننصح بعدم اإلفراط في تناول األغذية الدسمة والمقلية‪ ،‬ومن‬ ‫ثم اختيار األطعمة المسلوقة‪ ،‬واللينة كالشوربات والحرص على‬ ‫شرب الكثير من الماء بدال من العصائر والمشروبات الصناعية‬ ‫لما تحتويه من السكريات السامة للجميع‪.‬‬ ‫كما أن التعود على البدء بتناول الفواكه أو قليل من السلطات‬ ‫مــع المكسرات النيئة‪ ،‬أو بــدونـهــا‪ ،‬سيعطي فرصة أكبر للجسم‬ ‫لالستفادة من الفيتامينات والمواد الغذائية‪ُ ،‬‬ ‫وي ّ‬ ‫حسن االمتصاص‬ ‫في األمعاء‪ ،‬مما يعطي اإلحساس بالشبع عند رؤيــة "المناسف‬ ‫األردنية" أو"مكبوس اللحم"‪ ،‬واالكتفاء بالقليل من اللحوم والدسم‬ ‫الموجود في هذه الوجبات‪ ،‬التي قد ينتج عنها ارتفاع السكر‪ ،‬وآالم‬ ‫المفاصل نتيجة ارتفاع اليوريا وحمض اليوريك‪ ،‬مما يؤثر في‬ ‫مرضى الكلى‪ ،‬كما أن الدهون الحيوانية ترفع نسبة الكولسترول‬ ‫ً‬ ‫في الدم‪ ،‬أو قد تعمل على إرباك الجهاز الهضمي إجماال مما قد‬ ‫يؤدي إلى حدوث إسهال شديد‪ ،‬وضعف وخمول‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نتمنى لكم عيدا صحيا سعيدا‪ ،‬وتقبل الله منا ومنكم صالح‬ ‫األعمال‪ ،‬وكل عام والجميع بخير‪.‬‬ ‫*باحثة سموم ومعالجة بالتغذية‬

‫إصالح التعليم العالي‬

‫ً‬ ‫أرجوحة‪ :‬ضيفنا الكريم‪ ...‬وداعا‬

‫د‪ .‬روضة كريز*‬

‫ً‬ ‫ذ هــب الضيف الكريم الخفيف سريعا ‪،‬‬ ‫وكل ما نرجوه من الله عز وجل أن يكون‬ ‫ال ـض ـيــف ق ــد ذه ــب بـسـيـئــاتـنــا‪ ،‬وق ـبــل الـلــه‬ ‫فـيــه صــاتـنــا وصـيــامـنــا وس ــائ ــر أعـمــالـنــا‬ ‫ً‬ ‫الصالحة‪ ،‬مر الضيف علينا سريعا كسرعة‬ ‫ا لــر يــح‪ ،‬ففي األ م ــس ّكنا نستقبله وا لـيــوم‬ ‫ن ــودع ــه؛ ول ـك ـن ـهــا س ــن ــة األي ـ ـ ــام‪ ،‬ف ـهــا نـحــن‬ ‫نستقبل الضيف الكريم في كل عــام‪ ،‬وقد‬ ‫فقدنا الكثير من األحباب واألصدقاء الذين‬ ‫توفاهم الله‪ ،‬مما يستوجب نعمة الحمد‬ ‫للخالق المنان أن بلغنا بالخير رمضان‪،‬‬ ‫وأن نتذكر إنما نحن أيضا ضيوف على‬ ‫هذه الدنيا‪ ،‬ومسافرون وقفوا يستظلون‬ ‫ب ـظ ــل شـ ـج ــرة م ــن ش ـ ــدة الـ ـح ــر وال ـه ـج ـي ــر‪،‬‬ ‫وم ـس ــاح ـت ـن ــا م ــن ال ــدن ـي ــا ل ـي ـســت ال ـس ـفــرة‬ ‫بطولها‪ ،‬إنما هــي فترة اال سـتــرا حــة تحت‬ ‫هــذه الشجرة فقط‪ ،‬فكم هي قصيرة‪ ،‬وكم‬ ‫هو سريع وقت االستراحة لنكمل الرحلة‬ ‫إلــى الـلــه عــز وجــل‪ ،‬فـتــزودا فــإن خير الــزاد‬ ‫التقوى واتقوا الله لعلكم ترحمون‪.‬‬ ‫ذهـ ــب ال ـض ـيــف إخ ــوان ــي ال ـ ـكـ ــرام‪ ،‬وت ــرك‬ ‫فينا من الخير الكثير‪ ،‬وأيقظ في قلوبنا‬ ‫المعاني الجميلة‪ ،‬ونرجو الله أن نكون قد‬ ‫بلغنا الهدف والغاية العظمى من صيامه‪،‬‬ ‫و هــي التقوى‪ ،‬ولعلها خير زاد نتزود به‬ ‫مــن رم ـض ــان‪ ،‬لنستمر فــي عـمــل الـخـيــرات‬

‫أ‪ .‬د‪ .‬فيصل الشريفي‬

‫وتــرك المنكرات‪ ،‬فكان الصحابة‪ ،‬رضوان‬ ‫الله عليهم‪ ،‬يبنون جهودهم في العام كله‬ ‫حول رمضان‪ ،‬وإذا انتهى رمضان عاشوا‬ ‫بــروحــانـيــاتــه وإيـمــانـيــاتــه سـتــة أشـهــر‪ ،‬ثم‬ ‫ً‬ ‫بدؤوا الخمسة األخرى استعدادا الستقبال‬ ‫رمضان من جديد‪ ،‬فكان العام كله رمضان‬ ‫بــال ـن ـس ـبــة إلـ ــى ص ـحــابــة رس ــول ـن ــا الـ ـك ــرام‪،‬‬ ‫رضي الله عنهم وأرضاهم‪ ،‬فهل نتعلم هذا‬ ‫الــدرس ونكمل الطريق إلــى الـلــه‪ ،‬ونتزود‬ ‫من الخير في شهر شوال المحرم بصيام‬ ‫س ــت م ـن ــه‪ ،‬ل ـت ـكــون ب ـم ـثــابــة ص ـي ــام الــدهــر‬ ‫عليه‬ ‫كله كما أخبرنا رسولنا‪ ،‬صلى الله‬ ‫ً‬ ‫و سـلــم‪ ،‬فها هــي النفوس مــازا لــت خاشعة‬ ‫مطمئنة بتقوى الصيام والعمل الصالح‬ ‫فــي رم ـض ــان‪ ،‬فــاسـتـثـمــروا ه ــذا الـخـيــر في‬ ‫نفوسكم وواصلوا الصوم بعد فرحة العيد‬ ‫ً‬ ‫س ـتــا مــن شـ ــوال‪ ،‬عـســى ال ـلــه أن يـكـتــب لنا‬ ‫األجر ويتقبل منا ومنكم صالح األعمال‪.‬‬ ‫إخواني الكرام‪ ،‬لقد سعدت المساجد في‬ ‫رمضان‪ ،‬فال تهجروها بعد رمضان‪ ،‬وقد‬ ‫أنارت وجوهنا من النظر في كتاب الله فال‬ ‫تطفئوها‪ ،‬وقد طهرت ألسنتنا بذكر الله‬ ‫فال تدنسوها بعد رمضان‪ ،‬وحافظوا على‬ ‫صالة الجماعة‪ ،‬وقيام الليل‪ ،‬وقراء ة القرآن‪،‬‬ ‫وذك ــر الـلــه‪ ،‬أال بــذكــر الـلــه تطمئن القلوب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كان الحر شديدا هذا العام في بعض أيام‬

‫ً‬ ‫ال ـص ـيــام‪ ،‬وك ــان الـعـطــش ش ــدي ــدا‪ ،‬وه ــو ما‬ ‫يضعنا أ مــام حقيقة مهمة للتدبر في حر‬ ‫يوم القيامة الذي ال يوازيه حر‪ ،‬وعطش يوم‬ ‫القيامة الــذي ال يساويه عطش‪ ،‬فاعتبروا‬ ‫يا أولي األبصار‪ ،‬وتزودا من الدنيا بالعمل‬ ‫الصالح‪ ،‬وتذكروا قصر رحلة السفر‪ ،‬وأن كل‬ ‫ما نحياه في هذه الدنيا الفانية لن يساوي‬ ‫ً‬ ‫يوما أو بعض يوم في ميزان يوم القيامة؛‬ ‫بل ال تساوي ساعة من نهار‪ ،‬فالعاقل من‬ ‫فهم أن الدنيا هي دار اختبار‪ ،‬وأن اآلخرة‬ ‫هي دار القرار‪ ،‬فركب سفينة األخيار‪ ،‬وطلق‬ ‫الدنيا‪ ،‬واشترى ما عند الله‪ ،‬وما عند الله‬ ‫هو خير للمتقين الصابرين األبرار‪.‬‬ ‫ذه ـ ــب ال ـض ـي ــف الـ ـك ــري ــم وق ـل ـب ــي ي ـتــوق‬ ‫لـعــود تــه‪ ،‬فاللهم بلغنا بالخير ر م ّـضــان‪،‬‬ ‫واغ ـف ــر ل ـنــا ذنــوب ـنــا وارح ـم ـن ــا وك ــف ــر عنا‬ ‫سيئاتنا وتوفنا مع األبــرار‪ ،‬وبــارك اللهم‬ ‫ل ـنــا ف ــي أوالدنـ ـ ــا وأرزاق ـ ـنـ ــا‪ ،‬وارض الـلـهــم‬ ‫راض‬ ‫عــن آبائنا وأمهاتنا‪ ،‬وتوفنا وأ نــت‬ ‫ٍ‬ ‫ع ـنــا‪ ،‬واك ـت ــب لـنــا م ــن ي ــد حـبـيـبـنــا ونبينا‬ ‫ً‬ ‫شربة ماء ال نظمأ بعدها أبدا‪ ،‬وتقبل الله‬ ‫صيامنا وقيامنا‪ ،‬واحفظ الكويت وأهلها‬ ‫ووالة أمورها من كل ســوء‪ ،‬واغفر لحينا‬ ‫وميتنا‪ ،‬وتقبل دعاء نا وحقق رجاء نا يا‬ ‫أكرم األكرمين يا الله‪ ،‬وكل رمضان وأنتم‬ ‫بخير‪ ،‬وعيدكم مبارك‪.‬‬

‫ديفيد أغناتيوس*‬

‫كيم يونغ أون يؤدي حيلة سحرية‬ ‫ال بــد مــن أن نـقــر بـمـهــارة تــرامــب فــي اسـتـغــالــه الفرصة‬ ‫الــدبـلــومــاسـيــة فــي قـمــة سـنـغــافــورة‪ ،‬لـكــن َم ــن ك ــان لــه ال ــدور‬ ‫األكبر في صوغ هذا اللقاء االستثنائي يبقى الزعيم الكوري‬ ‫الشمالي كيم يونغ أون‪ ،‬الذي ُيعتبر بالتأكيد‪ ،‬كما وصفه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ترامب‪ ،‬شابا "موهوبا جدا" حقق أمرا "ما كان ليحققه واحد‬ ‫من كل عشرة آالف على األرجح"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أدى كيم حيلة سحرية‪ :‬فقد دفع ترامب ليكون شريكا في‬ ‫إعــادة تصنيف بلده الفقير الخاضع لحكم مستبد عنيف‬ ‫كمشروع استثمار عصري في شقق ومنتجعات‪ ،‬كذلك ّ‬ ‫قدم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كيم وعدا مبهما "بالعمل نحو نزع السالح النووي بالكامل"‬ ‫وأقنع بطريقة ما ترامب بوصف بيان هذه القمة الواهي الذي‬ ‫ً‬ ‫ال يتعدى النصف صفحة بأنه اتفاق "شامل جدا"‪.‬‬ ‫احتفل ترامب بعد ذلك بمهارته كعاقد صفقات‪" :‬هذا ما‬ ‫أقوم به‪ .‬تمحورت حياتي كلها حول الصفقات‪ ،‬فقد عقدت‬ ‫ً‬ ‫الكثير مـنـهــا"‪ .‬لـكــن الــافــت للنظر حـقــا إعــرابــه األخ ـيــر عن‬ ‫حرفيته كنجم من نجوم تلفزيون الواقع يتحلى بموهبة‬ ‫ممثل بــالـفـطــرة يتمتع ب ـقــدرة كـبـيــرة ســاحــرة عـلــى النطق‬ ‫بكل عبارة‪ ،‬مهما كان يشك في أمرها‪ ،‬كما لو أنها الحقيقة‬ ‫الدامغة‪.‬‬ ‫لـعــل ه ــذا بــرنــامــج "ال ـم ـت ــدرب‪ :‬نـسـخــة ال ـحــاكــم المستبد‬ ‫ّ‬ ‫الكوري"‪ ،‬الذي يؤدي فيه ترامب دور المعلم لـ"الرجل القوي"‬ ‫ً‬ ‫الذي يزداد بروزا ويحقق التقدم‪ ،‬ال أسعى إلى التقليل من‬ ‫فائدة هذه القمة المحتملة للعالم‪ ،‬فال شك أن العالم أصبح‬ ‫ً‬ ‫أكثر أمانا مما كان عليه قبل أسبوع‪ ،‬وأن ترامب يستحق‬ ‫بعض التصفيق العالمي‪.‬‬ ‫ولكن من الضروري أن نرى لقاء سنغافورة على حقيقته‪:‬‬ ‫َ‬ ‫بــدأ كيم يعد الـعــدة منذ خمس سـنــوات مــع دعــوة لــم تحظ‬ ‫باهتمام كبير إلى "نــزع السالح النووي من شبه الجزيرة‬ ‫الكورية" و"محادثات رفيعة الشأن" مع الواليات المتحدة‪،‬‬ ‫ومنذ ذلك الحين‪ ،‬تالعب كيم بمهارة باألحداث والتطورات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متحديا خطر الهالك بـ"النار والغضب"‪ ،‬الذي ّ‬ ‫لوح به ترامب‬ ‫السنة الماضية‪ ،‬ليكمل تطوير صاروخ مزود برأس نووي‬ ‫يستطيع تهديد الواليات المتحدة‪ ،‬وعندما حصل كيم على‬ ‫هذه القدرة في شهر نوفمبر‪ ،‬بدأ يميل نحو المفاوضات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بدا جليا أن كيم كان يأخذ أكثر مما يعطي‪ ،‬وأن ترامب أراد‬ ‫ً‬ ‫هذه القمة بشدة حتى إنه كان مستعدا للتخلي عن بعض‬ ‫مطالبه السابقة‪ ،‬ونتيجة لــذ لــك رأت بيونغ يــا نــغ فــي هذا‬ ‫ً‬ ‫الوضع نوعا من فرصةٍ لعقد صفقة مقابل وعود في الهواء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫علما أن هذا ما كان يحذر منه مستشار األمن القومي جون‬ ‫بولتون طوال ‪ 25‬سنة‪.‬‬ ‫أصاب ترامب في رهانه على أن عملية التحديث والنمو‬ ‫االقتصادي‪ ،‬التي تقودها الواليات المتحدة‪ ،‬ستحمل بمرور‬ ‫الوقت تغييرات سياسية تقلل من الخطر النووي المحتمل‬ ‫الــذي يواجهه األميركيون وحلفاؤهم‪ ،‬لكنني أتساء ل‪ :‬هل‬ ‫خطر على بال ترامب أن هذا كان بالتحديد رهان أوباما في‬ ‫االتفاق اإليراني‪ ،‬الذي وصفه ترامب بـ"أسوأ صفقة ُعقدت"؟‬ ‫يكمن االخـتــاف الرئيس فــي أن أوبــامــا حصل على التزام‬ ‫حقيقي مثبت بتدمير إيران مخزونها النووي قبل أن ّ‬ ‫يقدم‬ ‫أي تنازالت أميركية كبيرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫محير من أوجه هذه القمة‪ :‬صفعة‬ ‫أخيرا‪ ،‬نصل إلى وجه‬ ‫ترامب غير المبررة إلى كوريا الجنوبية‪ ،‬حليفنا الديمقراطي‬ ‫األمين‪ ،‬فال تزال الواليات المتحدة تملك قوة عسكرية كبيرة‬ ‫في الجوار‪ ،‬إذا نشأت الحاجة إليها‪ ،‬ولنقبل حتى بإصرار‬ ‫ترامب على ضرورة أن تسحب الواليات المتحدة "في مرحلة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ما" جنودها البالغ عددهم ‪ 30‬ألفا تقريبا‪ ،‬مع أن وجودهم‬ ‫يطمئن كوريا الجنوبية‪ ،‬واليابان‪ ،‬وحتى الصين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ك ــا‪ ،‬ج ــاءت إهــانــة تــرامــب الـمــذهـلــة حـقــا حـيــن اق ـتــرح أن‬ ‫الرئيس مون جاي إن أقدم على انفتاحه الجريء على كيم‬ ‫كــي يحد مــن الخطر ال ــذي تــواجـهــه األل ـعــاب األولـمـبـيــة في‬ ‫بيونغ تشانغ ويجني بالتالي األم ــوال‪ ،‬وأعلن ترامب‪" :‬ما‬ ‫كانوا يبيعون الكثير من التذاكر‪ ،‬إال أنها بيعت بجنون"‪،‬‬ ‫بعدما وافقت كوريا الشمالية على المشاركة‪ ،‬وفق ترامب‬ ‫ً‬ ‫التاجر المحض دوما‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ويقدم بعض من نشك‬ ‫ال تعتبر الدبلوماسية جميلة دوما‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫في قدراتهم على خطوات جيدة‪ ،‬لذلك لنفرح اليوم بنجاح‬ ‫ترامب في سنغافورة ونأمل أن ينجح أحد في تطبيق وصية‬ ‫ريغان "ثق إنما تحقق" على كوريا‪.‬‬ ‫* «واشنطن بوست»‬

‫بالل وهاب*‬

‫إعادة فرز األصوات ستختبر نزاهة االنتخابات العراقية‬ ‫حين تأخذ عملية إعادة‬ ‫فرز األصوات مسارها‪ ،‬من‬ ‫المرجح أن يضطر العبادي‬ ‫وحكومته إلى التوجه إلى‬ ‫حكومة تسيير أعمال في‬ ‫غياب هيئة تشريعية‬ ‫جديدة‪ ،‬ومن شأن أي‬ ‫قرارات يتخذها في الفترة‬ ‫االنتقالية أن تؤثر في‬ ‫فرصه في تأمين فترة‬ ‫والية ثانية‪.‬‬

‫عملية إعادة‬ ‫الفرز تحمل‬ ‫مخاطر‬ ‫سياسية‬ ‫كبيرة فقد‬ ‫تؤدي إلى‬ ‫تأخير تشكيل‬ ‫الحكومة‬ ‫حتى عام‬ ‫‪2019‬‬

‫ً‬ ‫تـ ــاشـ ــى أخ ـ ـ ـيـ ـ ــرا االن ـ ـت ـ ـعـ ــاش الـ ـ ـ ــذي أح ـ ــاط‬ ‫انتخابات مجلس ا لـنــواب ا لـعــرا قــي ا لـتــي جرت‬ ‫في ‪ 12‬مايو وسط اندالع أعمال عنف وادعاء ات‬ ‫بحدوث عمليات تزوير واسعة النطاق‪ ُ ،‬وحدثت‬ ‫انفجارات في مدينة الصدر في حين أ ضرمت‬ ‫ال ـن ـي ــران ف ــي م ـخ ــازن ل ـل ـص ـنــاديــق االن ـت ـخــاب ـيــة‪،‬‬ ‫ووق ـع ــت ه ــذه الـ ـح ــوادث فـيـمــا تـنـظــر الـحـكــومــة‬ ‫ف ـ ــي ا ت ـ ـهـ ــا مـ ــات بـ ـت ــا ع ــب ف ـ ــي آالت ا ل ـت ـص ــو ي ــت‬ ‫اإلل ـ ـك ـ ـتـ ــرون ـ ـيـ ــة‪ ،‬وح ـ ـشـ ــو ص ـ ـنـ ــاديـ ــق االق ـ ـ ـتـ ـ ــراع‪،‬‬ ‫وت ـخــويــف ال ـنــاخ ـب ـيــن‪ ،‬وأعـ ـم ــال رش ـ ــوة‪ ،‬وس ــوء‬ ‫استخدام بطاقات هويات الناخبين‪.‬‬ ‫وت ـج ــاه ـل ــت «ال ـم ـف ــوض ـي ــة ال ـع ـل ـيــا الـمـسـتـقـلــة‬ ‫ل ــان ـت ـخ ــاب ــات» شـ ـك ــاوى ال ـت ــزوي ــر ف ــي ال ـب ــداي ــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لـكــن تحقيقا أ ج ــراه مجلس ا ل ــوزراء و جــد أد لــة‬ ‫كافية للدعوة إ لــى إ عــادة عملية الفرز اليدوية‬ ‫لالنتخابات بصورة استطالعية بنسبة ‪ 5‬في‬ ‫المئة في محافظات معينة‪.‬‬ ‫يؤدي تجاهل األدلة على تزوير االنتخابات‬ ‫أو تغطيتها إلى اضمحالل الثقة باالنتخابات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التي شهدت انخفاضا قياسيا في نسبة اإلقبال‪،‬‬ ‫م ـم ــا ي ـث ـي ــر الـ ـشـ ـك ــوك ح ـ ــول ش ــرع ـي ــة ال ـح ـكــومــة‬ ‫المقبلة‪ ،‬و قــد تبعث إ ع ــادة فــرز األ ص ــوات‪ ،‬رغم‬ ‫أن ـهــا مـحـفــوفــة بــال ـم ـخــاطــر‪ ،‬ب ـعــض الـطـمــأنـيـنــة‬ ‫في النظام االنتخابي العراقي إذا تمت بشكل‬ ‫ص ـح ـي ــح‪ .‬ت ـع ــز ي ــز ا ل ـث ـق ــة أ مـ ــر أ س ــا س ــي اآلن مــع‬ ‫ع ـم ـل ـي ـتــي انـ ـتـ ـخ ــاب إض ــاف ـي ـت ـي ــن تـ ـل ــوح ــان فــي‬ ‫األف ـ ــق‪ :‬ان ـت ـخــابــات «ح ـكــومــة إق ـل ـيــم كــردس ـتــان»‬ ‫فــي سبتمبر‪ ،‬وا نـتـخــا بــات ا لـمـحــا فـظــات المقرر‬ ‫إجراؤها في جميع أنحاء البالد في ديسمبر‪.‬‬ ‫وي ــدع ــم ك ــل م ــن م ـج ـلــس الـ ـ ـ ــوزراء وال ـس ـل ـطــة‬ ‫التشريعية إعادة فرز األصوات‪ ،‬لذا من المرجح‬ ‫أن يتم العمل بها‪ ،‬وعلى أقل تقدير ستؤدي هذه‬ ‫العملية إلى بعض التغيير في نتائج إحصاء‬ ‫األصوات النهائي‪ ،‬وربما قد تكون كافية لتغيير‬ ‫النتائج في محافظات معينة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫دواء لكل‬ ‫ومع ذلك ليست إعادة الفرز اليدوي‬ ‫داء‪ ،‬وع ـلــى الــر ّغــم مــن أن ـهــا قــد تـمـنــع االحـتـيــال‬ ‫اإللكتروني فإنها لن تكتشف المشاكل األخرى‬ ‫مثل حشو صناديق االقتراع وترهيب الناخبين‪،‬‬ ‫وق ـ ــد يـ ـ ــؤدي الـ ـح ــري ــق الـ ـ ــذي وق ـ ــع فـ ــي م ـخ ــازن‬ ‫الصناديق االنتخابية في ‪ 10‬يونيو إلى زيادة‬ ‫ال ـحــد م ــن فـعــالـيــة إعـ ــادة ف ــرز األص ـ ــوات إذا تم‬ ‫تدمير أدلة حاسمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ت ـح ـمــل ع ـم ـل ـيــة إعـ ـ ــادة الـ ـف ــرز أيـ ـض ــا مـخــاطــر‬ ‫سياسية كبيرة‪ ،‬فقد تــؤدي إ لــى تأخير عملية‬ ‫ُ‬ ‫ت ـش ـك ـيــل ا ل ـح ـك ــو م ــة ح ـت ــى عـ ــام ‪ 2019‬وت ـس ـبــب‬ ‫المزيد مــن تفكك األ ح ــزاب‪ ،‬كما قــد ينتج عنها‬ ‫تغييرات كبيرة فــي النتائج المعلنة ا لـتــي قد‬ ‫تنتهي بتقويض االئتالف الشيعي العربي الذي‬ ‫يتزعمه مقتدى الصدر‪ ،‬وهو تطور سيؤدي بال‬ ‫شك إلى تفاقم التوترات الطائفية واالضطرابات‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تشبث‬ ‫أما في «حكومة إقليم كردستان»‪ ،‬فقد‬ ‫«ا لـحــزب الديمقراطي الكردستاني» و»اال تـحــاد‬ ‫ا لــو ط ـنــي ا ل ـكــرد س ـتــا نــي» بـمــوا قـفـهـمــا المتعلقة‬ ‫بــاالنـتـخــابــات وقــاط ـعــا جـلـســة مـجـلــس ال ـنــواب‬ ‫التي صوتت إلعادة فرز األصوات ورفضا األمر‬ ‫الذي صدر بإلغاء نتائج االقتراع الخاص بقوات‬ ‫األمن‪ .‬وقد يلجأ بعض العناصر إلى العنف في‬

‫‪7‬‬

‫إضافات‬

‫حال لم تسر العملية في مصلحتها‪ -‬على سبيل‬ ‫ال ـم ـثــال عـنــدمــا ذك ــرت وســائــل اإلعـ ــام الـتــابـعــة‬ ‫لـ»حزب غوران»‪ -‬فصيل المعارضة في «حكومة‬ ‫إقـلـيــم ك ــردس ـت ــان»‪ -‬اح ـت ـمــال ح ــدوث تــزويــر في‬ ‫عملية التصويت قبل موعد االنتخابات بوقت‬ ‫قصير‪ ،‬هاجمت عناصر مــن «اال تـحــاد الوطني‬ ‫الكردستاني» مقر الحزب في السليمانية‪.‬‬ ‫أ مــا بالنسبة ا لــى إ مـكــان نـشــوب أ عـمــال عنف‬ ‫ً‬ ‫أو ســع نطاقا على صعيد البالد‪ ،‬يبدو أن مثل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هذه الحوادث تشكل تهديدا دائما في العراق‪،‬‬ ‫وعلى الرغم من اإلصالحات الجارية في قطاع‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫األ م ــن ف ــإن كـثـيــرا مــن ا ل ـقــوات والميليشيات ما‬ ‫زال خ ــارج سـيـطــرة الـحـكــومــة‪ .‬وق ــد س ــاد األمــن‬ ‫خ ــال االن ـت ـخــابــات نـفـسـهــا‪ ،‬ول ـكــن الـتـفـجـيــرات‬ ‫الـتــي وقـعــت فــي مدينة الـصــدر والـحــريــق الــذي‬ ‫ُ‬ ‫طال مخازن الصناديق االنتخابية تظهر مدى‬ ‫ال ـس ـهــولــة ال ـت ــي ي ـم ـكــن أن ت ـص ـبــح ف ـي ـهــا بـعــض‬ ‫الجهات الفاعلة قــوة مخربة‪ ،‬بغض النظر إذا‬ ‫كانت أجنبية أم محلية‪.‬‬ ‫ماذا نتوقع؟‬ ‫لـلـحــد م ــن ه ــذه ال ـم ـخــاطــر واس ـت ـع ــادة بعض‬ ‫الـثـقــة فــي الــديـمـقــراطـيــة الـعــراقـيــة‪ ،‬يـجــب إجــراء‬ ‫ع ـم ـل ـيــة إعـ ـ ــادة فـ ــرز األص ـ ـ ــوات ف ــي أس ـ ــرع وق ــت‬ ‫م ـم ـك ــن‪ ،‬وم ـ ــع أقـ ـص ــى دع ـ ــم دول ـ ـ ــي‪ ،‬وس ـي ـســاعــد‬ ‫المراقبون األجانب غير المتحيزين في تعزيز‬ ‫ا لـثـقــة بالعملية‪ ،‬فـمـشــار كــة األ م ــم ا لـمـتـحــدة أ مــر‬ ‫ال بــد مـنــه‪ ،‬وتـلــك الـحــال مــع الــدعــم الــذي تقدمه‬ ‫ال ـم ـن ـظ ـمــات ال ـش ـه ـيــرة ف ــي الـ ــواليـ ــات ال ـم ـت ـحــدة‬ ‫مـثــل «الـمـعـهــد الـجـمـهــوري ال ــدول ــي» و»الـمـعـهــد‬ ‫ال ــديـ ـمـ ـق ــراط ــي الـ ــوط ـ ـنـ ــي»‪ .‬قـ ــد يـ ـنـ ـط ــوي إج ـ ــراء‬ ‫انتخابات جديدة على مخاطر أكبر؛ وستصبح‬ ‫ً‬ ‫فــرص هــذا السيناريو أكثر وضوحا في األ يــام‬ ‫ا لـ ـق ــاد م ــة‪ ،‬خ ـصــو صــا إذا ســا ه ـمــت شـخـصـيــات‬ ‫بــارزة على غرار المرجع الشيعي آية الله علي‬ ‫السيستاني في اإلدالء بمالحظات علنية‪.‬‬ ‫وح ـي ــن ت ــأخ ــذ ع ـم ـل ـيــة إعـ ـ ــادة فـ ــرز األص ـ ــوات‬ ‫مـ ـس ــاره ــا‪ ،‬مـ ــن الـ ـم ــرج ــح أن ي ـض ـط ــر ال ـع ـب ــادي‬ ‫وحكومته إلى التوجه إلى حكومة تسيير أعمال‬ ‫في غياب هيئة تشريعية جديدة‪ ،‬ومن شأن أي‬ ‫قــرارات يتخذها في الفترة االنتقالية أن تؤثر‬ ‫في فرصه في تأمين فترة والية ثانية‪.‬‬ ‫وع ـ ـلـ ــى الـ ـمـ ـس ــؤولـ ـي ــن األمـ ـي ــركـ ـيـ ـي ــن الـ ـبـ ـق ــاء‬ ‫ع ـل ــى الـ ـحـ ـي ــاد ع ـن ــدم ــا يـ ـق ــدم ــون ل ـل ـع ـب ــادي أي‬ ‫دعـ ـ ــم ي ـح ـت ــاج ــه لـ ـضـ ـم ــان الـ ـمـ ـس ــاء ل ــة وسـ ـي ــادة‬ ‫الـ ـق ــان ــون‪ ،‬ب ــاإلض ــاف ــة إلـ ــى ذلـ ــك ي ـن ـب ـغــي عـلـيـهــم‬ ‫مساعدة الجيش العراقي فــي التركيز فــي أمن‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـح ــاف ـظ ــات ال ـت ــي حـ ـ ـ ّـررت أخـ ـي ــرا م ــن تـنـظـيــم‬ ‫«الدولة اإلسالمية»‪ ،‬حيث كان تزوير االنتخابات‬ ‫ً‬ ‫مـنـتـشــرا عـلــى نـطــاق وا س ــع‪ ،‬وال تستطيع هــذه‬ ‫ّ‬ ‫المحافظات على وجه الخصوص تحمل مزيد‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫م ــن ال ـع ـنــف‪ ،‬وع ـل ــى واش ـن ـطــن أي ـض ــا أن تــرســل‬ ‫إ ش ــارة إ لــى الحزبين ا لـكــرد يـيــن الحاكمين بأن‬ ‫ال ـع ـنــف ال ـس ـيــاســي ف ــي ش ـم ــال ال ـب ــاد أم ــر غـيــر‬ ‫مقبول‪.‬‬ ‫* «واشنطن إنستيتوت»‬

‫‪faisal.alsharifi@hotmail.com‬‬ ‫تابعت خالل األيام الماضية تفاعل بعض اإلخوة المختصين‬ ‫حول وضع التعليم العالي وأسباب تراجع تصنيف المؤسسات‬ ‫الجامعية‪ ،‬والحديث هنا عن جامعة الكويت والهيئة العامة‬ ‫للتعليم التطبيقي والجامعات الخاصة‪ ،‬وإن بعضها حتى هذه‬ ‫اللحظة خــارج حسابات التصنيف العالمي‪ ،‬في حين دخلت‬ ‫جامعات بعض الدول إلى مصاف الترتيب العالمي رغم حداثة‬ ‫بعضها مقارنة مع جامعة الكويت والتعليم التطبيقي‪.‬‬ ‫هذا التداعي لقضية تراجع التعليم يجب التعاطي والتفاعل‬ ‫معه من قبل الحكومة ومجلس األمة بالدعوة إلى مؤتمر وطني‬ ‫يتم فيه االستعانة برأي األكاديميين والمختصين والمهتمين‬ ‫لوضع خريطة إصالح عملية وعلمية تعاد فيها صياغة الرؤية‬ ‫والغايات واألهداف من إنشائها وآليات التنفيذ والمدة الزمنية‪.‬‬ ‫ال ـب ـعــض ي ـع ــزو هـ ــذا ال ـت ــراج ــع إلـ ــى ال ـت ــدخ ــات الـسـيــاسـيــة‬ ‫ً‬ ‫التي طغت على جسم التعليم حتى صــار ملعبا للتعيينات‬ ‫ال ـبــراشــوت ـيــة وع ـلــى ح ـســاب ال ـك ـف ــاءات‪ ،‬ول ــأس ــف بـعــض تلك‬ ‫ً‬ ‫التدخالت تجد آذانا صاغية داخل حرم المؤسسات التعليمية‪،‬‬ ‫بل إن بعض الــوزراء يحسبها من ضمن االستقرار والمالء مة‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫الحديث عن إصالح التعليم يتطلب الشجاعة وسالمة الرؤية‬ ‫واإليـمــان بــأن التعليم هو مفتاح التطور والنهوض لذلك لم‬ ‫يعد من المقبول انتظار اللجنة التعليمية بمجلس األمــة كل‬ ‫هذه المدة من أجل إخــراج قانون الجامعات‪ ،‬وال من المقبول‬ ‫انتظار الموقف الهالمي حول مصير ومستقبل مباني جامعة‬ ‫الشدادية‪ ،‬وال من المقبول أيضا انتظار ما سيؤول إليه مشروع‬ ‫فصل التعليم التطبيقي عن التدريب‪.‬‬ ‫القائمة طويلة واإلصــاح يتطلب معالجة ملف التعيينات‬ ‫والبعثات الذي فيه ما فيه من تجاوزات‪ ،‬والذي بسببه انحرفت‬ ‫ً‬ ‫بعض األقسام حتى أصبحت بابا لتعيين األقارب واألصدقاء‬ ‫على حساب الكفاءات‪ ،‬أما البحوث ّ‬ ‫فحدث وال حرج‪ ،‬حيث أصبح‬ ‫ً‬ ‫بعضها مزادا لمن يدفع أكثر‪ ،‬بل إن تفحصت بعضها تجدها‬ ‫كتبت بمعية أشخاص يتكرر اسمهم في كل بحث‪.‬‬ ‫ال ـب ـحــوث الـعـلـمـيــة ال ـم ـن ـشــورة ي ـجــب أن تـتـمــاشــى وحــاجــة‬ ‫ً‬ ‫المجتمع والتصنيف العالمي كي تنعكس إيجابا على تقييم‬ ‫ال ـمــؤس ـســات الـتـعـلـيـمـيــة‪ ،‬لـكــن وبـسـبــب ضـعــف ال ـلــوائــح الـتــي‬ ‫تسمح بقبول البحوث للترقية دون أن تراعي جودة وتصنيف‬ ‫المجالت العلمية‪.‬‬ ‫ديناميكية تطوير وتحديث المناهج هي األخــرى تخضع‬ ‫للمزاجية‪ ،‬بل إن بعضها ال يستفيد منه الطالب بشيء عند‬ ‫التخرج وانخراطه في سوق العمل‪ ،‬وكل هذا يتم بمعية بعض‬ ‫مؤسسات اال عـتـمــاد األكاديمية التي أضحى بعضها ماركة‬ ‫تجارية لمن يدفع أكثر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الحديث أيضا عن الجامعات الخاصة ودورها في رفع جودة‬ ‫التعليم‪ ،‬وهنا نتكلم عن جامعات يفترض أن تكون برامجها‬ ‫وسياساتها التعليمية مرتبطة مع الجامعات األم المصنفة‬ ‫كأفضل ‪ 200‬جامعة على العالم‪ ،‬ومع حاجة سوق العمل‪ ،‬إال أن‬ ‫األفرع لم تقدم ما يشفع لها حتى هذه اللحظة‪.‬‬ ‫مشكلة الساعات الزائدة على النصاب والكتب المفروضة‬ ‫على الطلبة في بعض المقررات الدراسية هي األخرى تحتاج‬ ‫إلى وقفة‪ ،‬فالبعض جعل من كتبه وسيلة للكسب بفرضه على‬ ‫الطلبة شراء كتب جديدة‪ ،‬وال يسمح للطلبة باستخدام كتاب‬ ‫سبق لطالب آخر استعماله‪ ،‬وبالمناسبة ولألسف الشديد يتم‬ ‫في كل المؤسسات التعليمية وبال استثناء‪.‬‬ ‫أل جــل ذ لــك يستحق التعليم أن يحظى بمؤتمر أو ملتقى‬ ‫وطني يتم التدارس والتباحث حوله لوضع خطة وبرنامج عمل‬ ‫للنهوض بالتعليم‪ ،‬إنا كنا نريد لرؤية ‪ 2035‬النجاح وتحسين‬ ‫مؤشرات التصنيف العالمي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أخيرا أزف أجمل التهاني والتبريكات لمقام حضرة صاحب‬ ‫السمو الشيخ صباح األحمد الصباح‪ ،‬وإلى سمو ولي العهد‬ ‫الشيخ نواف األحمد الصباح‪ ،‬وإلى الشعب الكويتي‪ ،‬واألمتين‬ ‫اإلسالمية والعربية حلول عيد الفطر‪ ،‬أعاده الله علينا بالخير‬ ‫والبركة‪ ،‬وأن يعم السالم ربوع وطننا العربي واإلسالمي‪.‬‬ ‫ودمتم سالمين‪.‬‬

‫كيف تقتل اإلبداع؟‬ ‫دانة الراشد‬ ‫اإلبداع فطرة اإلنسان ونتيجة طبيعية لمعيشته في بيئة تضمن‬ ‫له حقوقه وحرياته األساسية‪ ،‬بما فيها حرية التعبير‪ ،‬وحتى في‬ ‫ظل الظروف الصعبة من الفقر وقسوة الحياة‪ ،‬استطاعت اإلنسانية‬ ‫ً‬ ‫على مر العصور أن تنتج فنونا عظيمة نبعت من األلم والصعاب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫طالما كان هناك متنفس– وإن كان بسيطا‪ -‬من الحرية‪ .‬يكتشف‬ ‫الطفل عالم األلوان الشاسع بين أنامله الصغيرة فتراه "يخربش"‬ ‫ً‬ ‫على الكراسات صانعا مختلف األشكال الجميلة‪ ،‬ويصفق بسعادة‬ ‫مــع أنـغــام الموسيقى حالما تسعفه ي ــداه الصغيرتان لــذلــك‪ ،‬ثم‬ ‫يرقص بمجرد أن يخطو خطواته األولى‪ ،‬هذا هو اإلنسان‪ ،‬مجبول‬ ‫بطبيعته منذ الوالدة على حب البهجة والجمال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ما هو غير طبيعي إطالقا هو قمع هذه القدرات الضخمة لدى‬ ‫ً‬ ‫اإلنسان– خصوصا في بالد الرفاهية االقتصادية‪ -‬وإتخامه بغثاء‬ ‫الثقافة االستهالكية‪ ،‬بل األسوأ من ذلك هو منع وتحريم الفنون‬ ‫بشتى أنواعها من رسم وموسيقى وتمثيل ورقص‪ ،‬وإخافة الناس‬ ‫من ممارستها وتقديرها بالتهديد والوعيد والتفسيرات الدينية‬ ‫المحدودة ونظريات المؤامرة‪ ،‬ووضع وصمة العار على كل من‬ ‫يمارسها أو يشتغل فيها‪ .‬أدى ذلك إلى انحدار مستوى الفن بشكل‬ ‫ً‬ ‫كبير‪ ،‬فأصبح الفن مالذا للفاشلين بدل أن يكون حرفة النخبة‪.‬‬ ‫طالت أيــادي المنع والتحريم الكتب والفكر‪ ،‬فأصبح التفكير‬ ‫ً‬ ‫تكفيرا ُ‬ ‫ومنعت الكتب في عقر دارها على الرغم من تقدير العالم‬ ‫أجمع لمواهب أبنائها الفذة‪ .‬أصبح الدينار قبل اإلنسان والوطن‪،‬‬ ‫فأصبحت مدينتنا كومة مــن شتى أشـكــال الـضــوضــاء والتلوث‬ ‫البيئي والمعماري‪ ،‬وأصبحت فكرتنا عن الجمال قبيحة تحت‬ ‫سطوة "التفاهة" االستهالكية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫شهدت الكويت في السنوات األخيرة متنفسا للحركة اإلبداعية‬ ‫ً‬ ‫الشبابية‪ ،‬وذلك بعد سبات طال لمدة فاقت العشرين عاما‪ ،‬حيث‬ ‫كانت التيارات المتزمتة أحد أسبابه الرئيسة‪ّ ،‬‬ ‫ودعم هذه الحركة‬ ‫اإلبداعية الجديدة انتشار اإلنترنت ووسائل التواصل االجتماعي‬ ‫ً‬ ‫التي جعلت المجتمع أكثر اطالعا– على الرغم من بعض سلبياتها‪-‬‬ ‫ً‬ ‫وجمعت األفراد ذوي االهتمامات اإلبداعية معا‪ ،‬فنشطت المعارض‬ ‫التشكيلية والـعــروض الموسيقية والمكتبات الخاصة‪ ،‬وشتى‬ ‫أشكال األنشطة الثقافية واإلبداعية‪ .‬ازدادت البهجة بافتتاح حديقة‬ ‫الشهيد‪ ،‬ومركز الشيخ جابر األحمد الثقافي‪ ،‬وكذلك افتتاح مركز‬ ‫ً‬ ‫الشيخ عبدالله السالم الثقافي مــؤخــرا‪ ،‬كلها تحت رغبة أميرية‬ ‫ورؤية مستقبلية لكويت الثقافة واإلبداع‪.‬‬ ‫لكن على الرغم من ذلك‪ ،‬ما زال ظالم الخوف والجهل يطارد بذور‬ ‫اإلبــداع التي أزهــرت للتو‪ ،‬فالبعض يهاجم الحفالت والعروض‬ ‫الـغـنــائـيــة ويـتـهـمـهــا بــالـمـجــون– عـلــى الــرغــم مــن حـصــولـهــا على‬ ‫جميع التراخيص الالزمة‪ -‬بل يطالب بمنعها رغم إمكانية عدم‬ ‫حضورها فحسب‪ ،‬وآخرون يسكنهم الخوف من كل ما هو جديد‬ ‫ومختلف– وتلك أهم العناصر اإلبداعية‪ -‬فيقومون بوصف إنتاج‬ ‫أبناء بلدهم من الشباب األخيار بأبشع األوصــاف من ماسونية‬ ‫وعبادة للشيطان‪ .‬شيء حزين بالتأكيد لكنه نتيجة طبيعية لعدة‬ ‫عقود مضت علينا دون أي إنتاج فكري أو إبداعي حقيقي‪ ،‬سيحتاج‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تغيير هذه الثقافة وقتا ومجهودا كبيرين بال شك‪ ،‬فلنستمر إذا‬ ‫ً‬ ‫بالعمل واالزدهار معا‪.‬‬


‫أكاديميا‬

‫‪8‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫‪academia@aljarida●com‬‬

‫الحسيني لـ ةديرجلا ‪ :‬نظام التسجيل بالجامعة‬ ‫مفتوح على مدار ‪ ٢٤‬ساعة‬ ‫•‬

‫«اتحاد التطبيقي»‬ ‫يستقبل المستجدين‬ ‫بعد إجازة العيد‬

‫ً‬ ‫«تخصيص ساعتين يوميا للنسخ االحتياطي ألنظمة المعلومات»‬ ‫فيصل متعب‬

‫ذكر د‪ .‬عمار الحسيني أن إدارة‬ ‫نظم المعلومات تحرص على‬ ‫تقديم أفضل خدمات للنظام‬ ‫اإللكتروني‪ ،‬حتى يحظى الطلبة‬ ‫بعملية تسجيل آمنة خالية من‬ ‫العراقيل‪.‬‬

‫أكــد مساعد نــائــب مــديــر جامعة‬ ‫الكويت لنظم المعلومات والتعليم‬ ‫عـ ــن ب ـع ــد د‪ .‬عـ ـم ــار ال ـح ـس ـي ـنــي ان‬ ‫الـتـسـجـيــل االل ـك ـت ــرون ــي لــالـتـحــاق‬ ‫بــال ـجــام ـعــة لـلـطـلـبــة الـمـسـتـجــديــن‬ ‫مفتوح على مــدار ‪ 24‬ساعة‪ ،‬بحيث‬ ‫يستطيع الطلبة التسجيل وتعديل‬ ‫ال ـب ـيــانــات وال ــرغ ـب ــات خ ــال الـفـتــرة‬ ‫المسموحة لهم‪ ،‬مشيرا الى أن هناك‬ ‫فترة للنسخ االحتياطي «البيك اب»‬ ‫على جميع أنظمة الجامعة تبدأ من‬ ‫الساعة ‪ 4‬الى ‪ 6‬صباحا‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال ال ـح ـس ـي ـنــي‪ ،‬ل ــ»ال ـج ــري ــدة»‬ ‫امـ ـ ــس‪« ،‬ي ـع ـت ـقــد ب ـع ــض ال ـط ـل ـبــة أن‬ ‫إطــالــة فـتــرة البقاء داخ ــل السيستم‬ ‫الخاص بالتسجيل قد يعرقل عملية‬ ‫تسجيلهم‪ ،‬األم ــر ال ــذي ي ــؤدي الــى‬ ‫تذمرهم‪ ،‬وهذا األمر خاطئ»‪ ،‬مبينا‬ ‫انــه «يمكن لجميع الطلبة الــدخــول‬ ‫على نظام التسجيل عن طريق أجهزة‬ ‫الهاتف الذكية والكمبيوتر»‪.‬‬ ‫واض ـ ــاف‪« :‬ف ــي الـســاعــة الــواحــدة‬ ‫وجــدنــا أكـثــر مــن ‪ ٥٠٠‬طــالــب سجل‬ ‫في النظام اإللكتروني دون مشاكل‬ ‫تذكر‪ ،‬كما ان إحصائية اليوم االول‬ ‫حتى الفترة المسائية بلغت ‪،3556‬‬ ‫وأن االعداد في ازدياد‪ ،‬وهناك تعامل‬ ‫من إدارة نظم المعلومات مع أي حالة‬

‫عطل أو (الق) يواجه الطلبة‪ ،‬حيث‬ ‫وفرنا أرق ــام هواتف ساخنة تخدم‬ ‫الطالب الــذي يــواجــه مشكلة‪ ،‬وذلــك‬ ‫بتصويره مــا يعوقه وارســالــه الى‬ ‫الخطوط الساخنة للتعامل معه»‪.‬‬ ‫وحول اآللية المتبعة الدارة نظم‬ ‫الـمـعـلــومــات قـبــل اسـتـقـبــال طلبات‬ ‫االل ـ ـت ـ ـحـ ــاق‪ ،‬ذكـ ـ ـ ــر‪« :‬ان ادارة نـظــم‬ ‫ال ـم ـع ـلــومــات ت ـح ــرص ع ـلــى تـقــديــم‬ ‫أفضل خدمات للنظام االلكتروني‪،‬‬ ‫حتى يحظى الطلبة بعملية تسجيل‬ ‫آمنة خالية من العراقيل‪ ،‬من خالل‬ ‫االجتماعات التنسيقية التي اقامتها‪،‬‬ ‫وتوزيع االدوار على الموظفين في‬ ‫االدارة للتعامل مع النظام االلكتروني‬ ‫الخاص بالجامعة من خالل التعامل‬ ‫مع االعطال االلكترونية في الحال»‪.‬‬

‫جهود مخلصة‬ ‫مــن جانبه‪ ،‬أع ــرب رئيس الهيئة‬ ‫اإلداري ـ ـ ــة لــات ـحــاد الــوط ـنــي لطلبة‬ ‫الكويت فرع الجامعة راشد اإلبراهيم‬ ‫ع ــن ش ـكــر وت ـقــديــر االتـ ـح ــاد إلدارة‬ ‫ال ـج ــام ـع ــة‪ ،‬ل ـمــا قــدم ـتــه م ــن جـهــود‬ ‫مـخـلـصــة ف ــي س ـب ـيــل ال ـت ـع ــاون مع‬ ‫االت ـحــاد‪ ،‬لتسهيل تقديم الخدمات‬ ‫الـمـخـتـلـفــة للطلبة الـمـقـبـلـيــن على‬

‫الدراسة بالجامعة هذا العام‪.‬‬ ‫وأوض ــح اإلبــراهـيــم‪ ،‬فــي تصريح‬ ‫ام ــس‪« ،‬منذ ظهور نتائج الثانوية‬ ‫الـ ـع ــام ــة ق ـ ــام االت ـ ـحـ ــاد ع ـل ــى ال ـف ــور‬ ‫بالتنسيق م ــع اإلدارة الجامعية‪،‬‬ ‫ممثلة ف ــي ع ـم ــادة شـ ــؤون الطلبة‪،‬‬ ‫بـشــأن إقــامــة الفعاليات واألنشطة‬ ‫الطالبية لخدمة هــؤالء الطلبة بعد‬ ‫قبولهم‪ ،‬إضافة الى تطبيق اللوائح‬ ‫والنظم الجامعية لضمان حصول‬ ‫الـ ـط ــال ــب ع ـل ــى ال ـم ـع ـل ــوم ــات ال ـتــي‬ ‫يحتاجها مــن مـصــادرهــا الرسمية‬ ‫والصحيحة»‪.‬‬

‫خطة القبول‬ ‫ول ـف ــت اإلب ــراه ـي ــم ال ــى ان ــه جــرى‬ ‫ايـضــا الـتــواصــل مــع عـمــادة القبول‬ ‫وا لـتـسـجـيــل للتنسيق بخصوص‬ ‫تـ ـح ــدي ــد مـ ــواع ـ ـيـ ــد خـ ـط ــة الـ ـقـ ـب ــول‬ ‫ب ــال ـج ــام ـع ــة‪ ،‬وت ـس ـج ـيــل ال ـم ـق ــررات‬ ‫للطلبة المستجدين بعد قبولهم‪،‬‬ ‫إضـ ــافـ ــة إل ـ ــى الـ ـت ــواص ــل مـ ــع مــركــز‬ ‫نـظــم الـمـعـلــومــات لمتابعة الـبــوابــة‬ ‫اإللـكـتــرونـيــة لـلـجــامـعــة‪ ،‬وال ـتــي من‬ ‫خ ــال ـه ــا س ـي ـق ــوم ال ـط ـل ـبــة ب ــإدخ ــال‬ ‫بياناتهم ومعلوماتهم وتسجيل‬ ‫رغ ـبــات ـهــم‪ ،‬م ــن أج ــل تـهـيـئــة الـسـبــل‬

‫عمار الحسيني‬

‫الالزمة للتيسير على الطلبة‪ ،‬السيما‬ ‫أن هذه الشريحة تكون بحاجة لمن‬ ‫ي ـســاعــدهــم وي ـع ــاون ـه ــم ف ــي بــدايــة‬ ‫مرحلة الدراسة الجامعية‪.‬‬ ‫وبين أن االتحاد تواجد من خالل‬ ‫لجنة المستجدين بمبنى االتحاد‬ ‫ال ـكــائــن بـمــوقــع الـجــامـعــة بمنطقة‬ ‫ال ـخــالــديــة‪ ،‬م ــن أج ــل خــدمــة ه ــؤالء‬ ‫الطلبة‪ ،‬وبعد التنسيق مع االدارة‬ ‫الجامعية يعلن توقفه عن استقبالهم‬ ‫ف ــي قـ ــادم األي ـ ــام‪ ،‬متمنيا للجميع‬ ‫ع ـيــد ف ـطــر س ـع ـيــدا‪ ،‬م ــؤك ــدا حــرص‬ ‫االتـحــاد على الـتــواصــل مــع الطلبة‬ ‫المستجدين وخدمتهم‪.‬‬

‫أعلن االتحاد العام لطلبة‬ ‫وم ـ ـتـ ــدربـ ــي ال ـه ـي ـئ ــة ال ـع ــام ــة‬ ‫للتعليم التطبيقي والتدريب‬ ‫استقبال الطلبة المستجدين‬ ‫يوميا للتسجيل عبر الموقع‬ ‫اإلل ـك ـت ــرون ــي ف ــي ال ـعــدي ـل ـيــة‪،‬‬ ‫عـقــب إجـ ــازة الـعـيــد الـثــاثــاء‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫وذكر االتحاد‪ ،‬في تصريح‬ ‫أم ـ ـ ـ ــس‪ ،‬ع ـ ـبـ ــر ح ـ ـسـ ــابـ ــه ع ـلــى‬ ‫«تويتر»‪ ،‬أن االتحاد يستقبل‬ ‫الـطـلـبــة عـلــى فـتــرتـيــن‪ :‬م ــن ‪9‬‬ ‫صباحا حتى ‪ 2‬ظهرا‪ ،‬ومن ‪6‬‬ ‫حتى ‪ 10‬مساء‪.‬‬ ‫وشـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدد عـ ـ ـ ـ ـل ـ ـ ـ ــى أنـ ـ ـ ـه ـ ـ ــم‬ ‫مـ ـسـ ـتـ ـم ــرون ف ـ ــي اس ـت ـق ـب ــال‬ ‫ال ـط ـل ـبــة خ ـ ــال فـ ـت ــرة تـقــديــم‬ ‫االلتحاق‪ ،‬التي تستمر حتى‬ ‫الخميس ‪ 12‬يوليو المقبل‪،‬‬ ‫مـ ــؤكـ ــدا ضـ ـ ـ ــرورة ت ـق ــدي ــم كــل‬ ‫المستندات المطلوبة خالل‬ ‫تقديم طلب االلتحاق‪.‬‬

‫الرفاعي‪ :‬الجامعة الجهة‬ ‫المنوطة بإعطاء معلومات القبول‬ ‫دع ــا الـمـتـحــدث الــرسـمــي باسم‬ ‫جامعة الكويت د‪ .‬مثنى الرفاعي‬ ‫جميع الطلبة خــر يـجــي الثانوية‬ ‫ال ـ ـعـ ــامـ ــة الـ ــراغ ـ ـب ـ ـيـ ــن ف ـ ــي ال ـت ـق ــدم‬ ‫ل ـل ـجــام ـعــة إلـ ــى أخـ ــذ ال ـم ـع ـلــومــات‬ ‫المتعلقة بالقبول من خالل الجهة‬ ‫المعنية بذلك‪ ،‬وهي إدارة القبول‬ ‫بعمادة القبول والتسجيل‪ ،‬وعدم‬ ‫اتـبــاع أي جهة غير رسمية تعلن‬ ‫تقديمها المساعدة في هذا الصدد‪.‬‬ ‫وصـ ـ ـ ــرح الـ ــرفـ ــاعـ ــي أم ـ ــس ب ــأن‬ ‫اآلونـ ـ ـ ــة األخـ ـ ـي ـ ــرة شـ ـه ــدت ظ ـهــور‬ ‫تـطـبـيـقــات إلـكـتــرونـيــة وإع ــان ــات‬ ‫عبر وسائل التواصل االجتماعي‬ ‫وغيرها تــدعــي مساعدة وإرش ــاد‬ ‫الطلبة وحساب المعدل المكافئ‬ ‫مـمــا يـضـلــل الــراغـبـيــن فــي الـتـقــدم‬ ‫واالنـضـمــام إلــى جامعة الكويت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مــؤكــدا أن تـلــك اإلع ــان ــات ال تمت‬ ‫ب ـص ـل ــة إلـ ـ ــى الـ ـجـ ـه ــات ال ــرس ـم ـي ــة‬ ‫بجامعة الكويت‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وبين أن على جميع المتقدمين‬ ‫االطـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاع ع ـ ـ ـلـ ـ ــى ال ـ ـت ـ ـع ـ ـل ـ ـي ـ ـمـ ــات‬ ‫واإلرشادات التي توفرها الجامعة‬ ‫لهم سواء على شبكة اإلنترنت أو‬ ‫في دليل قواعد القبول والتحويل‬ ‫لـ ـلـ ـع ــام ا لـ ـج ــا مـ ـع ــي ‪2019/2018‬‬ ‫وضرورة االلتزام التام بالمواعيد‬ ‫المحددة لتقديم طلبات االلتحاق‪،‬‬ ‫متمنيا للجميع التوفيق والنجاح‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار إل ــى أن عـمـلـيــة تـقــديــم‬ ‫طلبات االلتحاق بالجامعة للعام‬ ‫‪ 2019/2018‬بدأت إلكترونيا للطلبة‬ ‫لـلـكــويـتـيـيــن وأبـ ـن ــاء ال ـكــوي ـت ـيــات‬ ‫ومــواط ـنــي دول مـجـلــس الـتـعــاون‬

‫مثنى الرفاعي‬

‫وال ـ ـط ـ ـل ـ ـبـ ــة الـ ـمـ ـقـ ـيـ ـمـ ـي ــن ب ـ ـصـ ــورة‬ ‫غـيــر قــانــونـيــة ول ـي ـســوا م ــن أبـنــاء‬ ‫الـكــويـتـيــات المستوفين لـشــروط‬ ‫القبول من خريجي النظام الموحد‬ ‫والـ ـمـ ـعـ ـه ــد الـ ــدي ـ ـنـ ــي والـ ـث ــان ــوي ــة‬ ‫األم ـي ــرك ـي ــة وخ ــري ـج ــي ال ـم ـ ــدارس‬ ‫اإلن ـك ـل ـيــزيــة وال ـم ـتــوقــع تخرجهم‬ ‫منها (لطلبة مدارس الكويت فقط)‪،‬‬ ‫اع ـت ـب ــارا م ــن األربـ ـع ــاء ‪ 13‬يــونـيــو‬ ‫حتى الخميس ‪ 5‬يوليو‪.‬‬ ‫ولـفــت الــرفــاعــي إل ــى أن الطلبة‬ ‫ال ـكــوي ـت ـي ـيــن وأب ـ ـنـ ــاء ال ـكــوي ـت ـيــات‬ ‫الحاصلين على الشهادة الثانوية‬ ‫م ــن خ ــارج ال ـكــويــت‪ ،‬وك ــذل ــك بقية‬ ‫فـ ـئ ــات ال ـط ـل ـب ــة غ ـي ــر ال ـكــوي ـت ـي ـيــن‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـم ــوح لـ ـه ــم ب ــالـ ـتـ ـق ــدم إل ــى‬ ‫الـ ـج ــامـ ـع ــة سـ ـيـ ـق ــوم ــون ب ـت ـقــديــم‬ ‫طلبات االلتحاق في صالة القبول‬ ‫والتسجيل بالشويخ في المواعيد‬ ‫ال ـم ـح ــددة وف ـق ــا لـلـخـطــة الــزمـنـيــة‬ ‫المرفقة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪9‬‬

‫اقتصاد‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫السوق العام‬

‫‪٤.842‬‬

‫السوق األول السوق الرئيسي‬

‫‪٤.822‬‬

‫‪٤.877‬‬

‫‪2.463 2.796 3.306‬‬

‫مؤشرا البورصة العام واألول يستمران في االرتفاع‬ ‫السيولة ‪ 10.5‬ماليين دينار ومكاسب جيدة لمعظم األسهم القيادية بقيادة «زين» للجلسة الثانية على التوالي‬ ‫علي العنزي‬

‫استمر سهم «زين» بتصدر‬ ‫الرابحين في السوق األول‪،‬‬ ‫رافقته أسهم متنوعة من‬ ‫عدة قطاعات هذه المرة‬ ‫عوضت تأخر نمو أسعار قطاع‬ ‫المصارف‪ ،‬وفي مقدمتها‬ ‫أسهم مشاريع ومباني وأجليتي‪،‬‬ ‫إضافة إلى بيتك وبعمليات‬ ‫شراء جيدة‪.‬‬

‫ت ـب ــاي ـن ــت م ـ ــؤش ـ ــرات ب ــورص ــة‬ ‫ال ـكــويــت الــرئ ـي ـس ـيــة ال ـثــاثــة في‬ ‫تعامالت جلسة أمــس واألخيرة‬ ‫فـ ــي ش ـه ــر مـ ـض ــان ال ـ ـم ـ ـبـ ــارك‪ ،‬إذ‬ ‫ارتفع مؤشر السوق العام ‪0.15‬‬ ‫فـ ــي ال ـم ـئ ــة ت ـ ـعـ ــادل ‪ 7.37‬ن ـقــاط‬ ‫لـيـقـفــل ع ـلــى م ـس ـتــوى ‪4842.68‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وسط سيولة ‪ 10.5‬ماليين‬ ‫ديـ ـن ــار‪ ،‬وك ـم ـيــة أس ـه ــم م ـتــداولــة‬ ‫بلغت ‪ 53.1‬مليون سـهــم‪ ،‬نفذت‬ ‫مــن خ ــال ‪ 3344‬صـفـقــة‪ ،‬وبــدعــم‬ ‫م ــن م ــؤش ــر الـ ـس ــوق األول ال ــذي‬ ‫حـقــق مـكــا ســب بنسبة ‪ 0.26‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة هي ‪ 12.68‬نقطة‪ ،‬مقفال على‬ ‫مستوى ‪ 6822.65‬نقطة بسيولة‬ ‫‪ 8.4‬ماليين دينار وبكمية أسهم‬ ‫مـتــداولــة ‪ 21‬مليون سهم نفذت‬ ‫عبر ‪ 1114‬صفقة‪ ،‬بينما تراجع‬ ‫مؤشر الـســوق الرئيسي بنسبة‬ ‫‪ 0.05‬في المئة تساوي ‪ 2.21‬نقطة‬ ‫ليستقر عند مستوى ‪4877.88‬‬ ‫نقطة بسيولة ‪ 2‬مـلـيــون ديـنــار‪،‬‬ ‫وبـنـشــاط أكـبــر مــن م ـعــدالت هــذا‬ ‫الشهر بلغ أمس ‪ 32.1‬مليون سهم‬ ‫نفذت من خالل ‪ 1230‬صفقة‪.‬‬

‫استمرار الشراء‬ ‫على الرغم من تراجع السيولة‪،‬‬ ‫فـ ــإن ع ـم ـل ـيــات الـ ـش ــراء اس ـت ـمــرت‬ ‫فــي بــورصــة الـكــويــت‪ ،‬وللجلسة‬ ‫ال ــرابـ ـع ــة ع ـل ــى ال ـ ـتـ ــوالـ ــي‪ ،‬وب ـعــد‬ ‫توقف جلسة واحــدة فقط كانت‬ ‫بداية األسـبــوع األخير من شهر‬ ‫رمـ ـ ـض ـ ــان‪ ،‬واسـ ـتـ ـم ــر سـ ـه ــم زي ــن‬ ‫ب ـت ـصــدر ال ــراب ـح ـي ــن ف ــي ال ـســوق‬ ‫األول رافـ ـقـ ـت ــه أسـ ـه ــم م ـت ـنــوعــة‬ ‫مـ ــن ع ـ ــدة قـ ـط ــاع ــات ه ـ ــذه ال ـم ــرة‬ ‫عوضت تأخر نمو أسعار قطاع‬ ‫ال ـم ـصــارف‪ ،‬وك ــان فــي مقدمتها‬ ‫أسهم مشاريع ومباني وأجليتي‪،‬‬ ‫إضافة إلى بيتك وبعمليات شراء‬ ‫جيدة هي أقل من جلسة األربعاء‪،‬‬

‫لكنها كانت مرضية لجلسة هي‬ ‫األخـ ـي ــرة ف ــي رمـ ـض ــان ق ـبــل بــدء‬ ‫عطلة العيد‪ ،‬التي تمتد حتى يوم‬ ‫ً‬ ‫الثالثاء المقبل‪ ،‬وكان الفتا أمس‬ ‫ت ـح ــرك أس ـه ــم ص ـغ ـيــرة بـكـمـيــات‬ ‫نـشــاط أعـلــى مــن معدالتها لهذا‬ ‫الشهر‪ ،‬مثل أجــوان وأبيار حيث‬ ‫دارت تعامالتهما حول ‪ 6‬ماليين‬ ‫سهم‪ ،‬وهو رقم مضاعف ألفضل‬ ‫الكميات خالل فترة األسبوعين‬ ‫الـمــاضـيــن وع ــاد سـهــم االمـتـيــاز‬ ‫ً‬ ‫تدريجيا إلــى الــواجـهــة ولوحظ‬ ‫ارتفاع نشاطه ومكاسب سعرية‬ ‫ح ـق ـق ـه ــا خـ ـ ــال هـ ـ ــذا األسـ ـ ـب ـ ــوع‪،‬‬ ‫وجـ ـ ـ ـ ــاء ال ـ ـض ـ ـغـ ــط ع ـ ـلـ ــى م ــؤش ــر‬ ‫ال ـســوق الــرئـيـســي مــن تــراجـعــات‬ ‫بعض األسهم محدودة الــدوران‬ ‫مـثــل آس ـيــا وكـمـيـفــك ونابيسكو‬ ‫بـيـنـمــا ع ـلــى م ـس ـتــوى الـسـيــولــة‬ ‫أصبحت األسهم التشغيلية هي‬ ‫المسيطرة كــاال مـتـيــاز وهيومن‬ ‫سوفت والمتحد والسور‪ ،‬إضافة‬ ‫إلـ ــى أج ـ ـ ــوان لـتـنـتـهــي ت ـعــامــات‬ ‫مــؤشــرالـســوق الرئيسي حـمــراء‪،‬‬ ‫ب ـي ـن ـمــا رب ـ ــح ال ـ ـمـ ــؤشـ ــران ال ـع ــام‬ ‫واألول كما أسلفنا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خـ ـلـ ـيـ ـجـ ـي ــا‪ ،‬مـ ــالـ ــت مـ ــؤشـ ــرات‬ ‫األسـ ـ ـ ــواق ال ـس ــت ال ـع ــام ـل ــة أم ــس‬ ‫إلــى الـتـبــايــن وبـنـســب كـبـيــرة‪ ،‬إذ‬ ‫سجل أبوظبي أفضل أداء بنمو‬ ‫ك ـب ـي ــر‪ ،‬وب ـع ــد إعـ ـ ــان تـسـهـيــات‬ ‫فــي بـيـئــة األع ـم ــال فــي اإلمـ ــارات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وحـقــق الـمــؤشــر ارتـفــاعــا بنسبة‬ ‫‪ 1.7‬ف ـ ـ ــي ا ل ـ ـم ـ ـئـ ــة ت ـ ـ ـ ــاه م ــؤ ش ــر‬ ‫ال ـب ـح ــري ــن ب ـن ـمــو قـ ـ ــدره ‪ 0.8‬فــي‬ ‫الـمـئــة‪ ،‬واسـتـقــر مــؤشــرا الكويت‬ ‫وقطر على مكاسب محدودة‪ ،‬في‬ ‫حين تراجع مؤشرا مسقط ودبي‬ ‫بنسب متفاوتة كــانــت مـحــدودة‬ ‫عـ ـل ــى االول و ب ـ ـحـ ــوا لـ ــى ن ـصــف‬ ‫نقطة مئوية في دبي‪ ،‬واستقرت‬ ‫أسعار النفط دون تغيرات كبيرة‬ ‫ً‬ ‫حيث بقي برنت عند ‪ 76‬دوالرا‬

‫ً‬ ‫ونايمكس ‪ 66‬دوالرا‪ ،‬ولم تتأثر‬ ‫ح ــرك ــة ال ـ ـمـ ــؤشـ ــرات ب ـ ـقـ ــرار رف ــع‬ ‫الـفــائــدة األمـيــركـيــة‪ ،‬أم ــس األول‪،‬‬ ‫بربع نقطة أساس تبعه خاللها‬ ‫ال ـب ـنــوك ال ـمــركــزيــة ف ــي اإلم ـ ــارات‬ ‫والبحرين وساما السعودي‪ ،‬إذ‬ ‫ً‬ ‫إن القرار جاء مطابقا للتوقعات‪.‬‬

‫أداء القطاعات واألسهم‬ ‫م ــال ــت ال ـق ـط ــاع ــات إل ـ ــى ال ـل ــون‬ ‫األخ ـ ـضـ ــر فـ ــي تـ ـع ــام ــات جـلـســة‬ ‫أم ــس‪ ،‬إذ ارتـفـعــت مــؤشــرات ستة‬ ‫ق ـطــاعــات ه ــي تـكـنــولــوجـيــا بـ ـ ‪80‬‬ ‫نقطة واتصاالت بـ ‪ 9.6‬نقاط وعقار‬

‫بـ ‪ 5.4‬نقاط وخدمات استهالكية‬ ‫بـ ‪ 2.9‬نقطة وصناعة بـ ‪ 2.1‬نقطة‬ ‫وس ـلــع اسـتـهــاكـيــة بـ ـ ‪ 1.4‬نقطة‪،‬‬ ‫بينما انخفضت مؤشرات خمسة‬ ‫قطاعات هي النفط والغاز بـ ‪9.5‬‬ ‫نقاط وتأمين بـ ‪ 6.9‬نقاط وخدمات‬ ‫مالية بـ ‪ 1.1‬نقطة ومواد أساسية‬ ‫بـ ‪ 0.36‬نقطة وبنوك بـ ‪ 0.17‬نقطة‪،‬‬ ‫واس ـت ـق ــر م ــؤش ــرا ق ـطــاع ـيــن فـقــط‬ ‫هما رعاية صحية ومنافع وبقيا‬ ‫دون تغير‪.‬‬ ‫وت ـص ــدر س ـهــم وط ـن ــي قــائـمــة‬ ‫األسـ ـه ــم األكـ ـث ــر ق ـي ـمــة إذ بلغت‬ ‫ت ـ ـ ــداوالت ـ ـ ــه ‪ 2.4‬مـ ـلـ ـي ــون ديـ ـن ــار‬ ‫وبتراجع بنسبة ‪ 0.13‬في المئة‬

‫الحوطي‪« :‬العمران» تراقب «الجزر» و«الحرير»‬

‫تدقيق رقابي لملف اتفاقيات شراء‬ ‫األسهم المدرجة‬

‫الجمعية العمومية أقرت البيانات المالية لعام ‪2017‬‬ ‫أق ـ ـ ــرت ال ـج ـم ـع ـي ــة ال ـع ـمــوم ـيــة‬ ‫لشركة العمران للتطوير العقاري‬ ‫الـ ـبـ ـي ــان ــات الـ ـم ــالـ ـي ــة عـ ــن الـ ـع ــام‬ ‫الماضي المنتهي في ‪ 31‬ديسمبر‬ ‫‪ 2017‬ووا فـ ـ ـ ـق ـ ـ ــت ع ـ ـلـ ــى ت ـق ــر ي ــر‬ ‫مجلس اإلدارة عن نتائج أعمال‬ ‫الشركة بحضور وزارة التجارة‬ ‫والصناعة وبنسبة حضور بلغت‬ ‫‪ 100‬في المئة‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬قــال رئيس‬ ‫مجلس اإلدارة سليمان الحوطي‪،‬‬ ‫إن ج ـ ـ ـهـ ـ ــود ال ـ ـ ـشـ ـ ــركـ ـ ــة ت ـ ــرك ـ ــزت‬ ‫ال ـع ــام ال ـمــاضــي ع ـلــى اسـتـكـمــال‬ ‫اسـ ـت ــراتـ ـيـ ـجـ ـيـ ـه ــا ال ـ ـهـ ــادفـ ــة إل ــى‬ ‫الحفاظ على مكانتها في السوق‬

‫العقاري‪ ،‬كذلك تجاوز تداعيات‬ ‫األزم ــة االقـتـصــاديــة واالسـتـفــادة‬ ‫قدر اإلمكان من الفرص والتحسن‬ ‫ال ـط ـف ـيــف الـ ـ ــذي شـ ـه ــده ال ـق ـطــاع‬ ‫الـ ـعـ ـق ــاري فـ ــي م ـن ـط ـقــة ال ـخ ـل ـيــج‬ ‫الـ ـع ــام ال ـم ــاض ــي نـتـيـجــة ع ــزوف‬ ‫المستثمرين عن أسواق األسهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن الشركة تبحث عن‬ ‫الفرص المجدية واآلمنة‪.‬‬ ‫ولـ ـ ـ ـف ـ ـ ــت ال ـ ـ ـحـ ـ ــوطـ ـ ــي إلـ ـ ـ ـ ــى أن‬ ‫مـ ـ ــن أهـ ـ ـ ـ ـ ــداف ش ـ ــرك ـ ــة ال ـ ـع ـ ـمـ ــران‬ ‫ت ـطــويــر أع ـمــال ـهــا وزيـ ـ ــادة حجم‬ ‫اسـتـثـمــاراتـهــا فــي دول ــة الكويت‬ ‫ك ـ ـ ـسـ ـ ــوق أس ـ ـ ــاس ـ ـ ــي ث ـ ـ ــم دراس ـ ـ ـ ــة‬ ‫الفرص في األس ــواق الخارجية‪،‬‬

‫تخارج «االمتياز» من «تابعة»‬ ‫بخسارة ‪ 61‬ألف دينار‬ ‫أع ـل ـنــت ش ــرك ــة مـجـمــوعــة االم ـت ـي ــاز االس ـت ـث ـمــاريــة أنـهــا‬ ‫وشركاتها التابعة تخارجت من كامل ملكيتها البالغة ‪100‬‬ ‫في المئة‪ ،‬في شركة "اي ميديكا" للرعاية الصحية ‪ -‬شركة‬ ‫تابعة‪ ،‬بالتالي خروج شركة آي ميديكا للرعاية الصحية من‬ ‫قائمة الشركات التابعة للمجموعة بعد استيفاء اإلجراءات‬ ‫الالزمة مع احتفاظ المجموعة بكافة الحقوق وااللتزامات‬ ‫ً‬ ‫الناشئة عن القضايا المنظورة أمام القضاء حاليا‪.‬‬ ‫وقالت الشركة‪ ،‬إنه سينتج عن صفقة البيع والتسويات‬ ‫الملحقة بـهــا خ ـســارة إجـمــالـيــة بقيمة ‪ 61.6‬أل ــف دي ـنــار‪،‬‬ ‫وستظهر في البيانات المالية للشركة بعد االنتهاء من‬ ‫اإلجراءات الالزمة‪.‬‬

‫انخفاض الدوالر وارتفاع‬ ‫اليورو واإلسترليني‬ ‫ان ـ ـخ ـ ـفـ ــض س ـ ـعـ ــر صـ ــرف‬ ‫ال ـ ـ ــدوالر األمـ ـي ــرك ــي م ـقــابــل‬ ‫ال ـ ــديـ ـ ـن ـ ــار الـ ـك ــويـ ـت ــي أم ــس‬ ‫إ لــى مستوى ‪ 0.301‬دينار‪،‬‬ ‫ب ـي ـن ـمــا ارتـ ـف ــع الـ ـي ــورو إلــى‬ ‫مـ ـ ـسـ ـ ـت ـ ــوى ‪ 0.356‬د يـ ـ ـن ـ ــار‬ ‫مقارنة بأسعار صرف أمس‬ ‫األول‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال ب ـ ـ ـنـ ـ ــك الـ ـ ـك ـ ــوي ـ ــت‬ ‫المركزي في نشرته اليومية‬ ‫ع ـلــى مــوق ـعــه اإلل ـك ـت ــرون ــي‪،‬‬ ‫إن س ـ ـعـ ــر ص ـ ـ ــرف ا ل ـج ـن ـي ــه‬

‫اإلسـ ـت ــرلـ ـيـ ـن ــي ارتـ ـ ـف ـ ــع إل ــى‬ ‫م ـ ـس ـ ـتـ ــوى ‪ 0.404‬د يـ ـ ـن ـ ــار‪،‬‬ ‫ف ـ ــي ح ـ ـيـ ــن ارتـ ـ ـف ـ ــع الـ ـف ــرن ــك‬ ‫ال ـس ــوي ـس ــري إلـ ــى مـسـتــوى‬ ‫‪ 0.306‬د يـ ـن ــار‪ ،‬بـيـنـمــا بـقــي‬ ‫الين الياباني عند مستوى‬ ‫‪ 0.002‬دينار دون تغيير‪.‬‬

‫والـ ـ ـسـ ـ ـع ـ ــي إلـ ـ ـ ــى ال ـ ـت ـ ـخ ـ ــارج مــن‬ ‫بعض االستثمارات غير المدرة‬ ‫وتحويلها إلى استثمارات مدرة‬ ‫من خالل إعادة هيكلتها‪.‬‬ ‫وأك ـ ــد س ـع ــي ش ــرك ــة ال ـع ـم ــران‬ ‫إلى االنطالق نحو تعزيز دورها‬ ‫وإب ـ ـ ــراز بـصـمـتـهــا ومـشــاريـعـهــا‬ ‫فـ ـ ــي سـ ـ ـ ــوق الـ ـ ـعـ ـ ـق ـ ــار الـ ـك ــويـ ـت ــي‬ ‫وال ـخ ـل ـي ـج ــي وت ـح ـق ـي ــق ع ــوائ ــد‬ ‫م ـجــزيــة لـلـمـســاهـمـيــن‪ ،‬وهـ ــذا ما‬ ‫تصبو إليه إدارة الشركة وجميع‬ ‫العاملين فيها‪.‬‬ ‫وأبـ ـ ـ ـ ــدى ت ـ ـفـ ــاؤلـ ــه ب ـم ـس ـت ـق ـبــل‬ ‫الـ ـش ــرك ــة مـ ــع ت ـح ـس ــن األوض ـ ـ ــاع‬ ‫االقتصادية الفترة المقبلة‪ ،‬في‬

‫ضــوء المشاريع العمالقة‪ ،‬التي‬ ‫يتم الـحــديــث عــن طرحها ضمن‬ ‫خ ـطــة الـتـنـمـيــة وت ـطــويــر ال ـجــزر‬ ‫الكويتية ومشروع مدينة الحرير‪،‬‬ ‫إذ سيضمن تنفيذ تلك المشاريع‬ ‫تـ ــدفـ ــق رؤوس أم ـ ـ ـ ــوال ضـخـمــة‬ ‫لالستثمار العقاري‪.‬‬ ‫وأوضــح أن العمران استمرت‬ ‫ال ـ ـع ـ ــام ال ـ ـمـ ــاضـ ــي ف ـ ــي ت ـج ـن ـيــب‬ ‫ال ـ ـم ـ ـخ ـ ـص ـ ـصـ ــات ال ـ ـت ـ ـحـ ــوط ـ ـيـ ــة‪،‬‬ ‫الـتــي رأت إدارة الـشــركــة أخــذهــا‬ ‫بالحسبان لما فيه مصلحة عامة‬ ‫ولضمان االحتراز من أي تقلبات‬ ‫مستقبلية فــي أسـعــار العقارات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫االستثمارية محليا وخارجيا‪.‬‬

‫تـ ـ ــاه س ـه ــم ب ـي ـت ــك بـ ـ ـت ـ ــداول ‪1.3‬‬ ‫مليون ديـنــار وبــارتـفــاع بنسبة‬ ‫‪ 0.77‬فـ ــي ال ـم ـئ ــة ثـ ــم س ـه ــم زي ــن‬ ‫بتداول ‪ 1.3‬مليون دينار وبأرباح‬ ‫ً‬ ‫بنسبة ‪ 1.7‬في المئة ورابعا سهم‬ ‫خ ـل ـي ــج ب ب ـ ـتـ ــداول ‪ 1.3‬م ـل ـيــون‬ ‫دينار وبانخفاض بنسبة ‪0.82‬‬ ‫ً‬ ‫في المئة وأخيرا سهم أجيليتي‬ ‫بـتــداوالت بلغت ‪ 527‬ألــف دينار‬ ‫وبنمو بنصف نقطة مئوية‪.‬‬ ‫ومن حيث قائمة األسهم األكثر‬ ‫ً‬ ‫كـمـيــة ج ــاء أوال سـهــم أجـ ــوان إذ‬ ‫ت ــداول بكمية بلغت ‪ 6.3‬ماليين‬ ‫سـهــم وبــارت ـفــاع بنسبة ‪ 1.7‬في‬ ‫ً‬ ‫الـمـئــة‪ ،‬وج ــاء ثــانـيــا سهم خليج‬

‫ب بـ ـ ـت ـ ــداول ‪ 5.4‬م ــا يـ ـي ــن سـهــم‬ ‫وبتراجع بنسبة ‪ 0.82‬في المئة‬ ‫ً‬ ‫وج ــاء ثــالـثــا سهم أبـيــار بـتــداول‬ ‫‪ 5.4‬م ــاي ـي ــن س ـه ــم بــان ـخ ـفــاض‬ ‫ً‬ ‫بنسبة ‪ 1‬فــي المئة وجــاء رابـعــا‬ ‫ً‬ ‫سـهــم زي ــن مـ ـت ــداوال ‪ 3.3‬ماليين‬ ‫سـ ـه ــم وب ـ ــارتـ ـ ـف ـ ــاع ب ـن ـس ـب ــة ‪1.7‬‬ ‫ً‬ ‫ف ــي ال ـم ـئــة وج ـ ــاء خ ــام ـس ــا سهم‬ ‫ً‬ ‫وطني متداوال ‪ 3.3‬ماليين سهم‬ ‫ً‬ ‫ومتراجعا بنسبة ‪ 0.13‬في المئة‪.‬‬ ‫وتصدر قائمة األسهم األكثر‬ ‫ً‬ ‫ارتفاعا سهم سنرجي إذ ارتفع‬ ‫بنسبة ‪ 18‬فــي الـمـئــة ت ــاه سهم‬ ‫األنظمة بنسبة ‪ 9.2‬في المئة ثم‬ ‫سهم أسس بنسبة ‪ 8.6‬في المئة‬

‫ً‬ ‫ورابعا سهم منشآت بنسبة ‪7.7‬‬ ‫ً‬ ‫في المئة وأخـيــرا سهم فجيرة أ‬ ‫بنسبة ‪ 7.3‬في المئة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكــان أكثر األسـهــم انخفاضا‬ ‫ف ــي ج ـل ـســة األمـ ـ ــس س ـه ــم آس ـيــا‬ ‫بنسبة ‪ 4.3‬فــي المئة تــاه سهم‬ ‫كميفك بنسبة ‪ 4.1‬فــي المئة ثم‬ ‫سـهــم نابيسكو بنسبة ‪ 3.9‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة وراب ـعــا سهم أول ــى تكافل‬ ‫ً‬ ‫بنسبة ‪ 3.5‬في المئة وأخيرا سهم‬ ‫دانة بنسبة ‪ 2.4‬في المئة‪.‬‬

‫●‬

‫سليمان الحوطي‬

‫محمد اإلتربي‬

‫كشفت مصادر مطلعة أن هيئة أسواق المال‬ ‫ستعمل عـلــى تــدقـيــق مـلــف إح ــدى الـشــركــات‪،‬‬ ‫الـتــي نـفــذت عليها صـفـقــات‪ ،‬بــالــوكــالــة نيابة‬ ‫عن مستثمر‪.‬‬ ‫وفــي التفاصيل‪ ،‬أش ــارت الـمـصــادر إلــى أن‬ ‫ً‬ ‫ات ـفــاقــا عـقــد قـبــل أش ـهــر بـيــن مستثمر لـشــراء‬ ‫حصص فــي إح ــدى شــركــات االسـتـثـمــار‪ ،‬وتم‬ ‫دفع مقدم واتفاق على هيكلة لمديونية ورأس‬ ‫المال وإجراءات أخرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وع ـم ـل ـيــا‪ ،‬ل ــم ي ـع ــرف مـصـيــر م ـق ــدم الـمـبـلــغ‬ ‫ً‬ ‫ال ــذي قــدمــه أحــد المستثمرين‪ ،‬علما أنــه كان‬ ‫هناك تحفظ من جانب الجهات الرقابية على‬

‫المستثمر الــراغــب في شــراء شركة استثمار‪،‬‬ ‫ل ــذا ت ـمــت ال ـم ـب ــادرة بــإل ـغــاء ال ـن ـشــاط الـمــالــي‬ ‫واالستثماري‪ ،‬وتباطأت اإلج ــراء ات الخاصة‬ ‫ً‬ ‫بتنفيذ البيع‪ ،‬استنادا إلى سجل التعامالت‬ ‫السابقة للمستثمر‪ ،‬واالتفاقات التي كان يقوم‬ ‫بها مع عدد من المضاربين وغيرهم‪ ،‬ودخول‬ ‫بملكيات كبيرة إلــى شركات والـخــروج منها‬ ‫كان محل ريبة من وجهة نظر الجهات الرقابية‪.‬‬ ‫إلـ ــى ذل ـ ــك‪ ،‬أوضـ ـح ــت ال ـم ـص ــادر أن ال ـف ـتــرة‬ ‫ال ـم ــاض ـي ــة شـ ـه ــدت أس ـ ـهـ ــم‪ ،‬م ـح ــل ات ـف ــاق ـي ــات‬ ‫وتخارجات‪ ،‬عمليات تذبب سعري في السوق‬ ‫ً‬ ‫ستكون أيضا محل مراجعة‪.‬‬

‫البرميل الكويتي ينخفض ‪ 1.10‬دوالر‬

‫ً‬ ‫تراجع أنشطة التكرير الصينية وبلوغ اإلنتاج األميركي مستوى قياسيا‬ ‫انـ ـ ـخـ ـ ـف ـ ــض سـ ـ ـع ـ ــر ب ـ ــرمـ ـ ـي ـ ــل ال ـ ـن ـ ـفـ ــط‬ ‫الكويتي‪ 1.10 ‬دوالر في تداوالت أمس األول‪،‬‬ ‫ليبلغ ‪ 72.31‬دوالرا‪ ،‬مقابل ‪ 73.41‬دوالرا‬ ‫للبرميل‪ ،‬في تداوالت الثالثاء‪ ،‬وفقا للسعر‬ ‫المعلن من مؤسسة البترول الكويتية‪.‬‬ ‫عالميا‪ ،‬انخفضت أسعار النفط صباح‬ ‫ام ــس‪ ،‬مــدفــوعــة بــارتـفــاع اإلن ـتــاج وتــراجــع‬ ‫أنشطة التكرير الصينية‪ ،‬على الرغم من أن‬ ‫قوة استهالك الوقود في الواليات المتحدة‬ ‫وانـخـفــاض مـخــزونــات الـخــام قدما بعض‬ ‫الدعم‪.‬‬

‫وانخفضت العقود اآلجلة لخام القياس‬ ‫العالمي مزيج برنت ‪ 29‬سنتا أو ‪ 0.4‬في‬ ‫المئة إلى ‪ 76.45‬دوالرا للبرميل‪ ،‬مقارنة‬ ‫باإلغالق السابق‪ ،‬وتراجعت العقود اآلجلة‬ ‫لـخــام غ ــرب تـكـســاس الــوسـيــط األمـيــركــي‬ ‫‪ 7‬سنتات إلــى ‪ 66.57‬دوالرا للبرميل من‬ ‫اإلغالق السابق‪.‬‬ ‫وأعلنت الصين أمس انخفاض أنشطة‬ ‫التكرير مــن ‪ 12.06‬مليون برميل يوميا‬ ‫فــي أبــريــل إل ــى ‪ 11.93‬مـلـيــونــا فــي مــايــو‪،‬‬ ‫على الرغم من أن معدل تشغيل المصافي‬ ‫على أساس سنوي مازال مرتفعا بنسبة‬ ‫‪ 8.2‬في المئة‪.‬‬ ‫وجـ ـ ــاء االن ـ ـخ ـ ـفـ ــاض فـ ــي ال ــوق ــت‬ ‫الـ ـ ـ ــذي أظـ ـ ـه ـ ــرت ب ـ ـيـ ــانـ ــات أن‬ ‫الناتج الصناعي الصيني‬ ‫واالسـتـثـمــارات ومبيعات‬ ‫ال ـت ـج ــزئ ــة س ـج ـلــت ن ـمــوا‬ ‫يقل عــن المتوقع في‬ ‫مايو‪ ،‬كما تأثرت‬ ‫األسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ـ ـ ــار‬ ‫سلبا بزيادة‬ ‫أخـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرى ف ــي‬ ‫إنـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاج‬ ‫النفط الخام‬ ‫األم ـ ـي ـ ــرك ـ ــي‪،‬‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــذي بـ ـل ــغ‬ ‫مـ ـ ـ ـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـ ـ ــوى‬ ‫قـ ـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ـ ــاسـ ـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ـ ــا‬ ‫أس ـبــوع ـيــا عند‬

‫‪ 10.9‬م ــاي ـي ــن ب ــرم ـي ــل ي ــوم ـي ــا األسـ ـب ــوع‬ ‫الـمــاضــي‪ ،‬وفـقــا لبيانات إدارة معلومات‬ ‫الطاقة األميركية الصادرة أمس األول‪.‬‬ ‫وزاد إنتاج الخام األميركي ‪ 30‬في المئة‬ ‫تقريبا في العامين الماضيين‪ ،‬وهو يقترب‬ ‫اآلن من مستوى إنتاج روسيا‪ ،‬أكبر منتج‬ ‫ف ــي ال ـع ــال ــم‪ ،‬وال ـت ــي ض ـخــت ‪ 11.1‬مـلـيــون‬ ‫برميل يوميا في أول أسبوعين من يونيو‪.‬‬ ‫ويـفــوق إنـتــاج الـخــام األمـيــركــي حاليا‬ ‫م ـس ـتــوى إنـ ـت ــاج ال ـس ـع ــودي ــة‪ ،‬أك ـب ــر دول ــة‬ ‫مصدرة للنفط‪ ،‬والتي تنتج ما يزيد قليال‬ ‫على ‪ 10‬ماليين برميل يوميا‪.‬‬

‫اجتماع «أوبك»‬ ‫رجــح بنك «باركليز» فــي تقرير بحثي‬ ‫عن السلع األولية أن تتفق منظمة البلدان‬ ‫المصدرة للبترول أوبك في اجتماعها الذي‬ ‫ينعقد في ‪ 22‬يونيو الجاري على زيــادة‬ ‫اإلن ـتــاج‪ ،‬وأن يـحــذو المنتجون اآلخ ــرون‬ ‫مــن خ ــارج «أوب ــك» الـمـشــاركــون فــي إعــان‬ ‫التعاون حذو المنظمة‪.‬‬ ‫وتوقع البنك أال يسفر اجتماع «أوبك»‬ ‫عــن تغيير فــي تــو قـعــات المنظمة لسعر‬ ‫خام القياس العالمي مزيج برنت البالغ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 70‬دوالرا للبرميل هذا العام و‪ 65‬دوالرا‬ ‫للبرميل العام القادم‪.‬‬ ‫وق ــال بــاركـلـيــز‪« :‬الـسـيـنــاريــو األســاســي‬ ‫لدينا هو أن إمدادات نفط أوبك (باستثناء‬ ‫فنزويال وإيــران) ستزيد بما يتراوح بين‬

‫ً‬ ‫‪ 700‬و‪ 800‬أل ــف بــرمـيــل يــومـيــا مــن الــربــع‬ ‫الثاني وحتى الربع الرابع من ‪.»2018‬‬ ‫وذكر أنه في حين أن اجتماع أوبك في‬ ‫يونيو ربما يشهد خالفات فإن من الصعب‬ ‫تصور نتيجة لالجتماع يكون من شأنها‬ ‫الضغط على األسـعــار بشكل حــاد مثلما‬ ‫حدث في نوفمبر ‪.2014‬‬

‫عوامل دورية‬ ‫ذكرت شركة الطاقة البريطانية «بريتش‬ ‫بتروليوم» (بي‪.‬بي) أن معدل نمو الطلب‬ ‫العالمي على الطاقة خالل العام الماضي‬ ‫ارتـ ـف ــع بـنـسـبــة ‪ 2.2‬ف ــي ال ـم ـئ ــة‪ ،‬ف ــي حين‬ ‫كــان متوسط معدل النمو السنوي خالل‬ ‫السنوات العشر الماضية ‪ 1.7‬في المئة‪،‬‬ ‫بفضل النمو االقتصادي القوي في الدول‬ ‫المتقدمة‪.‬‬ ‫وقال «بوب دودلــي» الرئيس التنفيذي‬ ‫لـمـجـمــوعــة «ب ــي‪.‬ب ــي» أث ـنــاء ع ــرض تقرير‬ ‫«المراجعة اإلحصائية لعالم الطاقة ‪»2018‬‬ ‫الــذي تصدره المجموعة البريطانية‪ ،‬إن‬ ‫«عــام ‪ 2017‬كــان العام الــذي استمرت فيه‬ ‫الـقــوى الهيكلية لسوق الطاقة فــي الدفع‬ ‫نحو التحول إلى االقتصاد األقل اعتمادا‬ ‫ع ـلــى ال ـط ــاق ــة ال ـك ــرب ــون ـي ــة‪ ،‬ل ـكــن ال ـعــوامــل‬ ‫ال ــدوري ــة غ ـيــرت ات ـج ــاه أو أب ـط ــأت بعض‬ ‫ال ـم ـك ــاس ــب ال ـت ــي ت ـح ـق ـقــت ف ــي ال ـس ـن ــوات‬ ‫السابقة‪ .‬وهذه العوامل إلى جانب ارتفاع‬ ‫الطلب على الطاقة أدت إلى زيادة ملموسة‬

‫في االنبعاثات الكربونية بعد ‪ 3‬سنوات‬ ‫من الزيادة الطفيفة أو ثبات هذه العوادم»‪.‬‬ ‫وزاد النمو على النفط بنسبة ‪ 1.8‬في‬ ‫المئة في حين كان معدل نمو اإلنتاج أقل‬ ‫من المتوسط للعام الثاني على التوالي‪.‬‬ ‫وق ــد تــراجــع إن ـتــاج دول منظمة الـبـلــدان‬ ‫المصدرة للبترول (أوبك) و‪ 10‬دول نفطية‬ ‫أخرى بعد موافقة هذه الدول على خفض‬ ‫اإلن ـت ــاج لـتـعــزيــز األس ـع ــار قـبــل نـحــو عــام‬ ‫ونصف العام‪.‬‬ ‫وكان االستهالك أكبر من اإلنتاج خالل‬ ‫أغـلــب فـتــرات ‪ ،2017‬مما أدى إلــى تراجع‬ ‫مخزون الخام لــدى دول منظمة التعاون‬ ‫االق ـت ـصــادي والـتـنـمـيــة إل ــى مستوياتها‬ ‫األكثر طبيعية‪.‬‬ ‫فــي الــوقــت نفسه زاد إنـتــاج العالم من‬ ‫ال ـغــاز الـطـبـيـعــي بـنـسـبــة ‪ 4‬فــي الـمـئــة في‬ ‫حين زاد االسـتـهــاك بنسبة ‪ 3‬فــي المئة‬ ‫خالل العام الماضي‪ ،‬وهي أسرع معدالت‬ ‫نمو لهذا القطاع في أعقاب األزمة المالية‬ ‫العالمية‪.‬‬ ‫وكان الطلب الصيني القوي على الغاز‬ ‫هو أكبر عامل وراء ارتفاع الطلب العالمي‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وزاد اس ـ ـت ـ ـهـ ــاك الـ ـصـ ـي ــن م ـ ــن الـ ـغ ــاز‬ ‫الطبيعي خــال العام الماضي بأكثر من‬ ‫‪ 15‬في المئة بفضل السياسات الحكومية‬ ‫التي تشجع على تحويل قطاع الطاقة من‬ ‫االعتماد على الفحم إلى الغاز‪.‬‬ ‫(لندن ‪ -‬د ب ا)‬


‫اقتصاد‬

‫‪10‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫هاشم‪ :‬خالف «كيبك» ومؤسسة البترول ال يساعد في تحقيق االستراتيجية‬

‫«أعتذر لكل الجهود التي حاولت ثنيي عن االستقالة»‬ ‫و جــه الرئيس التنفيذي المستقيل في‬ ‫الشركة الكويتية للصناعات البتروكيماوية‬ ‫المتكاملة «كيبك» هاشم هاشم رسالة إلى‬ ‫العاملين فــي الـشــركــة قــال فيها‪« :‬تشرفت‬ ‫بالعمل معكم ما يزيد على العامين‪ ،‬منذ‬ ‫المراحل األولى لتأسيس الشركة‪ ،‬ووضع‬ ‫ق ــواع ــده ــا ك ـك ـي ــان ق ــان ــون ــي رس ـم ــي خ ــال‬ ‫فترة وجيزة تم خاللها تحقيق الكثير من‬ ‫اإلنجازات من رسم الهيكل اإلداري ووضع‬ ‫خطة التوظيف‪ ،‬التي تمت بعناية فائقة‪،‬‬ ‫كما تم اختيار موظفينا من نخبة العاملين‬ ‫في القطاع النفطي»‪.‬‬ ‫ولفت إلى سعيه منذ البداية‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع باقي زمالئه في الشركة‪ ،‬إلى رسم صورة‬

‫وهوية للشركة مع خلق ثقافة عمل مميزة‬ ‫تعزز االرتباط الوظيفي بالشركة‪ ،‬من خالل‬ ‫تعظيم االستفادة من اختالف بيئات العمل‬ ‫التي تم نقل الجميع منها إلى الشركة‪.‬‬ ‫وأشـ ــار إل ــى فـتــرة عمله فــي شــركــة نفط‬ ‫ً‬ ‫ال ـكــويــت‪ ،‬ال ـتــي ام ـتــدت إل ــى ‪ 28‬عــامــا التي‬ ‫سبقت تسلمه مهام منصبه في الصناعات‬ ‫ً‬ ‫المتكاملة‪ ،‬مبينا أن تلك الفترة حملت بين‬ ‫ً‬ ‫ثناياها أحالما وآماال مزجت بعمل جاد‪.‬‬ ‫وقــال هاشم‪« ،‬لعلكم تعملون بتقديمي‬ ‫استقالتي من كل مناصبي في الشركة‪ ،‬وأود‬ ‫ً‬ ‫أن أحيطكم علما بما أ حــاط تلك الخطوة‬ ‫من وقائع وأسباب؛ فكما تعلمون حرصي‬ ‫ال ـشــديــد ع ـلــى ت ـقــديــم ال ـت ـقــديــر وال ـم ـكــافــأة‬

‫«كاريدج» تفوز بجائزة االبتكار‬ ‫من «أريبيان بزنس»‬

‫حمدان‪« :‬سراي» تحصل على شهادة‬ ‫األيزو وتدشن موقعها اإللكتروني‬

‫خالل تسلم الجائزة‬ ‫فازت شركة «كاريدج»‪ ،‬بجائزة‬ ‫«االبـ ـتـ ـك ــار» م ــن م ـج ـلــة «أري ـب ـي ــان‬ ‫بــزنــس» وذل ــك خ ــال حـفــل تــوزيــع‬ ‫الـ ـج ــوائ ــز الـ ـ ــذي ت ـن ـظ ـمــه الـمـجـلــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س ـ ـنـ ــويـ ــا ف ـ ــي ال ـ ـكـ ــويـ ــت ت ـك ــري ـم ــا‬ ‫إلن ـجــازات الـشــركــات المحلية في‬ ‫كل من قطاعها‪.‬‬ ‫وحـصـلــت «ك ــاري ــدج» عـلــى هــذه‬ ‫ً‬ ‫الجائزة اعترافا بدورها المحوري‬ ‫ً‬ ‫الـ ــذي أحـ ــدث ت ـغ ـي ـيــرا ف ــي ال ـســوق‬ ‫الخدماتي منذ إطالقها عام ‪2016‬‬ ‫في الكويت‪.‬‬ ‫واك ـت ـس ـب ــت ال ـش ــرك ــة م ـن ــذ ذل ــك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ـح ـيــن ن ـجــاحــا إقـلـيـمـيــا واس ـع ــا‬ ‫ّ‬ ‫مكنها من الحفاظ على مركزها في‬ ‫مقدمة الشركات‪ ،‬التي توفر منصة‬ ‫م ـب ـت ـكــرة ل ـل ـط ـلــب‪ ،‬إذ إن ـه ــا تـمـكــن‬ ‫العمالء من االستفادة من خدمات‬ ‫حصرية ومزايا فريدة‪ ،‬عالوة على‬ ‫دعـ ــم ال ـش ــرك ــات الـمـحـلـيــة بفضل‬ ‫بوابة ّ‬ ‫فعالة ّ‬ ‫تقربهم من عمالئهم‬ ‫وتخدمهم على أفضل وجه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وت ـع ـق ـي ـبــا ع ـل ــى ال ـت ـك ــري ــم‪ ،‬ق ــال‬ ‫ال ــرئـ ـي ــس الـ ـتـ ـنـ ـفـ ـي ــذي والـ ـش ــري ــك‬

‫ال ـ ـم ـ ــؤس ـ ــس ل ـ ـشـ ــركـ ــة ك ـ ـ ــاري ـ ـ ــدج‪،‬‬ ‫عـبــدالـلــه ال ـم ـطــوع‪« :‬ن ـحــن سـعــداء‬ ‫ً‬ ‫جدا بحصولنا على هذه الجائزة‬ ‫ا لـتــي تعكس جهودنا المستمرة‬ ‫ف ــي تــوف ـيــر ح ـلــول مـبـتـكــرة تلبي‬ ‫احتياجات عمالئنا ســواء كانوا‬ ‫من األفراد الذين يقومون بالطلب‬ ‫م ـ ــن خ ـ ـ ــال مـ ـنـ ـص ــة كـ ـ ــاريـ ـ ــدج أو‬ ‫الشركات المحلية التي تستخدم‬ ‫منصتنا»‪.‬‬ ‫واسـ ـتـ ـط ــاع ــت «ك ـ ـ ــاري ـ ـ ــدج» فــي‬ ‫عامين منذ التأسيس أن ّ‬ ‫توسع‬ ‫ن ـ ـطـ ــاق ع ـم ـل ـي ــات ـه ــا ال ـت ـش ـغ ـي ـل ـيــة‬ ‫ً‬ ‫ج ـ ـغـ ــراف ـ ـيـ ــا مـ ـ ــن ال ـ ـكـ ــويـ ــت وإلـ ـ ــى‬ ‫الـ ـسـ ـع ــودي ــة والـ ـبـ ـح ــري ــن وق ـط ــر‬ ‫واإلمارات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف الـ ـمـ ـط ــوع‪« :‬ت ـمــك ـنــت‬ ‫ً‬ ‫كـ ــاريـ ــدج مـ ــن الـ ـت ـ ّ‬ ‫ـوس ــع إق ـل ـي ـم ـيــا‬ ‫بفضل ا لـخــد مــات المبتكرة التي‬ ‫ن ـق ـ ّ‬ ‫ـدم ـه ــا ل ـل ـع ـم ــاء‪ ،‬إذ حــرص ـنــا‬ ‫بالتعاون مع المطاعم والشركات‬ ‫أن نـ ـق ــدم ل ـل ـع ـمــاء ق ــوائ ــم ط ـعــام‬ ‫فريدة ومنتجات حصرية متوفرة‬ ‫فقط على منصة كاريدج‪ ،‬إضافة‬

‫المستحقين للعاملين على ما بذلوه من‬ ‫ج ـه ــود لـلـنـهــوض بــال ـشــركــة وخـ ــال وقــت‬ ‫قياسي‪ ،‬فكان أن وقع خالف في الرأي بيني‬ ‫وبين اإلدارة التنفيذية في المؤسسة فيما‬ ‫يتعلق بالمكافأة الخاصة بالتقييم‪ ،‬التي‬ ‫رأيت وبحق استحقاق العاملين لها»‪.‬‬ ‫وب ـي ــن أن هـ ــذا الـ ـخ ــاف سـبـقـتــه بعض‬ ‫االختالفات في وجهات النظر في طبيعة‬ ‫الـعــاقــة بـيــن الـشــركــة ومــؤسـســة الـبـتــرول‪،‬‬ ‫وكانت غاية الطرفين فيها بالشك تحقيق‬ ‫المصلحة الـعــامــة‪« ،‬األم ــر ال ــذي رأي ــت معه‬ ‫ومــن وجهة نظري كرئيس تنفيذي أنــه ال‬ ‫يساعد في تحقيق األهداف االستراتيجية‬ ‫وفق الخطط المرسومة لذا آثرت االبتعاد‬

‫إ لــى توفير تصميم عملي وسهل‬ ‫االستخدام عند الطلب بحيث يمكن‬ ‫تتبع الطلبات في الوقت المباشر‬ ‫وإعادة طلب الطلبات السابقة»‪.‬‬ ‫وأك ــد أن ــه مــن خ ــال الـخــدمــات‬ ‫ال ـف ــري ــدة والـ ـع ــروض الـحـصــريــة‬ ‫«الـ ـت ــي نـطـلـقـهــا ب ـش ـكــل مـنـتـظــم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫رك ــزن ــا ف ــي ك ــاري ــدج أي ـض ــا على‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ال ـتــوســع ع ـمــوديــا لـتــوفـيــر أكـبــر‬ ‫مجموعة من الخيارات لعمالئنا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إضـ ـ ــافـ ـ ــة إل ـ ـ ــى الـ ـ ـت ـ ـ ّ‬ ‫ـوس ـ ــع أفـ ـقـ ـي ــا‬ ‫لتقديم فئات جديدة من مزودي‬ ‫المنتجات االستهالكية»‪.‬‬ ‫وتشمل منصة «كاريدج» اليوم‬ ‫الـمـطــاعــم وال ـكــاف ـي ـهــات‪ ،‬ومــراكــز‬ ‫ال ـ ـت ـ ـسـ ــوق‪ ،‬ومـ ـ ـح ـ ــات ال ـ ــزه ـ ــور‪،‬‬ ‫ومـنـتـجــات الـصـحــة والـتـجـمـيــل‪،‬‬ ‫فـ ـيـ ـم ــا ي ـ ـصـ ــل ع ـ ـ ـ ــدد ال ـ ـشـ ــركـ ــات‬ ‫المدرجة على المنصة إلى أكثر‬ ‫مــن ‪ 2000‬شــركــة‪ .‬ويـتــم توصيل‬ ‫ً‬ ‫يوميا مئات اآلالف من الطلبات‬ ‫فــي كافة أنـحــاء المنطقة بفضل‬ ‫أس ـطــول الـشــركــة ال ــذي يــزيــد عن‬ ‫‪ 3000‬سيارة توصيل‪.‬‬

‫أقـ ـ ـ ــامـ ـ ـ ــت ش ـ ـ ــرك ـ ـ ــة سـ ـ ـ ــراي‬ ‫للعطور‪ ،‬انطالقا من إيمانها‬ ‫ب ـ ـ ـضـ ـ ــرورة ت ــوطـ ـي ــد أواص ـ ـ ــر‬ ‫ال ـ ـ ـعـ ـ ــاقـ ـ ــة م ـ ـ ــع الـ ـم ــوظـ ـفـ ـي ــن‬ ‫وال ـ ـ ـع ـ ـ ـمـ ـ ــاء‪ ،‬ح ـ ـفـ ــل اإلفـ ـ ـط ـ ــار‬ ‫الـ ـسـ ـن ــوي ب ـم ـن ــاس ـب ــة ح ـلــول‬ ‫شـهــر رم ـضــان أم ــس‪ ،‬وال ــذي‬ ‫أق ـ ـي ـ ــم بـ ـفـ ـن ــدق ال ــري ـج ـن ـس ــي‬ ‫بـ ــأجـ ــواء رم ـض ــان ـي ــة رائـ ـع ــة‪،‬‬ ‫وب ـ ـح ـ ـضـ ــور عـ ـ ــدد ك ـب ـي ــر مــن‬ ‫كبار العمالء وشركاء الشركة‬ ‫واالعالميين‪.‬‬ ‫ويـ ـ ــأتـ ـ ــي االفـ ـ ـ ـط ـ ـ ــار ض ـم ــن‬ ‫برامج الشركة السنوية التي‬ ‫تقوم من خاللها بتكريم أهم‬ ‫شركائها‪ ،‬حيث تسعى فيها‬ ‫إل ــى تــوطـيــد أواص ــر الـعــاقــة‬ ‫ال ـم ـم ـيــزة ال ـتــي تـجـمــع أس ــرة‬ ‫سراي بالمجتمع‪.‬‬ ‫وقالت المديرة التنفيذية‬ ‫ف ــي س ـ ــراي ل ـل ـع ـطــور مـيـســاء‬ ‫حـ ـم ــدان إن الـ ـش ــرك ــة حـقـقــت‬ ‫إن ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ــازات قـ ـي ــاسـ ـي ــة خـ ــال‬ ‫عـ ـ ــام ‪ ،2018‬حـ ـي ــث حـصـلــت‬ ‫وبجدارة على شهادة األيزو‪،‬‬ ‫وقـ ــامـ ــت ب ـت ــدش ـي ــن مــوق ـع ـهــا‬ ‫اإلل ـك ـت ــرون ــي الـمـصـمــم وفـقــا‬ ‫العلى المعايير العالمية على‬ ‫شبكة االنترنت‪.‬‬ ‫واضافت ان ســراي حققت‬ ‫الــريــادة فــي الـســوق المحلي‬ ‫عن طريق فروعها المنتشرة‬ ‫ف ــي ج ـم ـيــع انـ ـح ــاء ال ـك ــوي ــت‪،‬‬ ‫وتـسـعــى حــالـيــا ال ــى تحقيق‬ ‫الــريــادة اإلقليمية عن طريق‬ ‫تـنـفـيــذ خـطـطـهــا الـتــوسـعـيــة‬ ‫الـ ـت ــي س ـت ـس ــاه ــم فـ ــي ات ــاح ــة‬ ‫الـ ـف ــرص ــة ل ـت ـع ــزي ــز مــوق ـع ـنــا‬ ‫كشركة متخصصة في مجال‬ ‫ا لـعـطــورات بمنطقة الخليج‬ ‫والشرق األوسط‪.‬‬ ‫وتابعت‪« :‬هدفنا الرئيسي‬ ‫م ــن ال ـخ ـط ــة ال ـتــوس ـع ـيــة هــو‬ ‫ن ـشــر ا ل ــو ع ــي ع ــن منتجاتنا‬

‫وإبرازها كروائح فريدة ذات‬ ‫نــوع ـيــة م ـم ـتــازة ت ـعــرض في‬ ‫زجاجات بتشكيالت عصرية‬ ‫تراثية وأنيقة‪ ،‬إن ابتكاراتنا‬ ‫هـ ـ ــي م ـ ــزي ـ ــج مـ ـ ــن الـ ـتـ ـق ــالـ ـي ــد‬ ‫ال ـعــري ـقــة واألن ــاق ــة الـحــديـثــة‬ ‫التي تعكس صفوة منتجاتنا‬ ‫الراقية‪ ،‬ونهدف إلى الوصول‬ ‫لجميع زبائننا في المنطقة‪،‬‬ ‫ول ـن ــوف ــر ل ـهــم أح ـ ــدث وأروع‬ ‫عطورات سراي‪ ،‬حيث نستعد‬ ‫الفتتاح عــدد من الـفــروع في‬ ‫دول الخليج»‪.‬‬ ‫ولفتت ميساء الى ان قطاع‬ ‫صناعة العطور يشهد نموا‬ ‫ك ـب ـيــرا ف ــي ال ـف ـت ــرة ال ـحــال ـيــة‪،‬‬ ‫م ــدع ــوم ــا ب ــال ـق ــوة ال ـشــرائ ـيــة‬ ‫لـ ــأفـ ــراد‪ ،‬م ـب ـي ـنــة أن مـنـطـقــة‬ ‫الـخـلـيــج تـسـتـحــوذ ع ـلــى ‪25‬‬ ‫في المئة من مبيعات العطور‬ ‫فــي منطقة ال ـشــرق األوس ــط‪،‬‬ ‫وتحتل دول الخليج المركز‬ ‫األعلى في العالم الستهالك‬ ‫ا لـ ـ ـعـ ـ ـط ـ ــور‪ ،‬ح ـ ـيـ ــث إن سـ ــوق‬ ‫ا لـعـطــور فــي منطقة الخليج‬ ‫فــي نمو مـتــزا يــد‪ ،‬السيما ان‬ ‫ال ـع ـط ــور مــرت ـب ـطــة بــالـثـقــافــة‬ ‫ال ـخ ـل ـي ـج ـي ــة‪ ،‬ف ــال ـت ـط ـي ــب مــن‬ ‫األشياء األساسية للمواطن‬ ‫ا لـ ـخـ ـلـ ـيـ ـج ــي ال ـ ـتـ ــي ال ي ـم ـكــن‬ ‫االستغناء عنها‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــافـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــت‪« :‬ح ـ ـ ـق ـ ـ ـقـ ـ ــت‬ ‫ال ـ ـع ـ ـطـ ــور ال ـ ـعـ ــرب ـ ـيـ ــة م ـك ــان ــة‬ ‫مرموقة مقابل نظيرتها في‬ ‫األسـ ــواق الـعــالـمـيــة‪ ،‬السيما‬ ‫م ــع ث ـبــات رائـحـتـهــا وج ــودة‬ ‫الـ ـم ــواد ال ـخ ــام الـمـسـتـخــدمــة‬ ‫ف ـ ــي ت ـص ـن ـي ـع ـه ــا‪ ،‬وارى ان‬ ‫المستقبل سيكون للعطور‬ ‫العربية االصيلة»‪.‬‬

‫وترك المنصب لزميل آخر يخلفني فيه»‪.‬‬ ‫واغتنم هاشم الفرصة ليعرب عن شكره‬ ‫لمجلس ا لـ ــوزراء على الثقة الغالية التي‬ ‫أواله إيــاهــا «مــن خــال محاولته ثنيه عن‬ ‫تـقــديــم اسـتـقــالـتــه مـمـثــا ب ـتــواصــل رئيس‬ ‫الـ ـ ـ ــوزراء ووزيـ ـ ــر ال ــدول ــة لـ ـش ــؤون مجلس‬ ‫الوزراء وكذلك مجلس إدارة المؤسسة عن‬ ‫طريق تواصل وزيــر النفط وزيــر الكهرباء‬ ‫والماء وبعض الزمالء من أعضاء مجلس‬ ‫ً‬ ‫إدارة مؤسسة البترول»‪ ،‬الفتا إلى أنه ماض‬ ‫في رغبته بتقديم استقالته‪.‬‬

‫هاشم هاشم‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬


‫‪١١‬‬ ‫«المركزي» الكويتي يبقي سعر الخصم دون تغيير عند ‪%3‬‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪ 2018‬م‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫مجز وموثوق به للمدخرات المحلية‬ ‫الهاشل‪ :‬القرار جاء لتكريس جاذبية وتنافسية العملة الوطنية كوعاء ٍ‬ ‫أفاد الهاشل بأن قرار اإلبقاء‬ ‫على سعر الخصم دون تغيير‬ ‫في المرحلة الحالية جاء مستندا‬ ‫إلى ما تشير إليه البيانات‬ ‫المتوافرة في شأن قدرة البنوك‬ ‫المحلية على استيعاب جهود‬ ‫(المركزي) لتعزيز أسعار‬ ‫الفائدة على الودائع بالدينار‬ ‫لديها في ظل الحدود القصوى‬ ‫القائمة حاليا ألسعار الفائدة‬ ‫على القروض بموجب سعر‬ ‫الخصم الحالي‪.‬‬

‫أعلن محافظ بنك الكويت المركزي‪،‬‬ ‫رئ ـيــس مـجـلــس إدارة الـبـنــك د‪ .‬محمد‬ ‫الـهــاشــل‪ ،‬أمــس األول‪ ،‬أن مجلس إدارة‬ ‫«المركزي» قرر اإلبقاء على سعر الخصم‬ ‫لديه دون تغيير عند مستواه الحالي‬ ‫البالغ ‪ 3‬في المئة‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـه ــاش ــل‪ ،‬ف ــي ب ـي ــان ل ــ«ك ــون ــا»‪،‬‬ ‫إن «الـ ـق ــرار بــإب ـقــاء سـعــر الـخـصــم جــاء‬ ‫لـتــرسـيــخ األجـ ـ ــواء ال ـم ـع ــززة لــدعــامــات‬ ‫ت ـع ــاف ــي مـ ـع ــدالت ال ـن ـم ــو االقـ ـتـ ـص ــادي‪،‬‬ ‫ومــواص ـلــة الـتـحــرك بــاسـتـخــدام أدوات‬ ‫وإجـ ــراء ات السياسة النقدية المتاحة‬ ‫لديه‪ ،‬لتكريس جاذبية وتنافسية العملة‬ ‫الوطنية كوعاء مجز وموثوق للمدخرات‬ ‫المحلية»‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ــح أنـ ـ ــه فـ ــي إط ـ ـ ــار ال ـم ـتــاب ـعــة‬ ‫ال ـ ـم ـ ـتـ ــواص ـ ـلـ ــة ل ـ ـ ـت ـ ـ ـطـ ـ ــورات األوضـ ـ ـ ـ ــاع‬ ‫االق ـت ـص ــادي ــة وال ـن ـقــديــة وال ـم ـصــرف ـيــة‪،‬‬ ‫وات ـج ــاه ــات ـه ــا ال ـم ـتــوق ـعــة وال ـمــراج ـعــة‬ ‫الــدوريــة لمستجدات اتجاهات أسعار‬ ‫الـفــائــدة عـلــى الـعـمــات الـعــالـمـيــة‪ ،‬وفــي‬ ‫مقدمتها الــدوالر األميركي‪ ،‬إلى جانب‬ ‫ق ـ ـ ــرار م ـج ـل ــس االحـ ـتـ ـي ــاط ــي الـ ـف ــدرال ــي‬ ‫األم ـي ــرك ــي ف ــي اج ـت ـمــاعــه بــرفــع أس ـعــار‬ ‫ال ـف ــائ ــدة ع ـلــى األمـ ـ ــوال ال ـف ــدرال ـي ــة‪ ،‬قــرر‬ ‫«ال ـمــركــزي» اإلب ـقــاء على سعر الخصم‬ ‫لديه دون تغيير‪.‬‬ ‫وأض ــاف أن قــرار مواصلة استخدام‬ ‫أدوات وإجـ ـ ـ ــراء ات ال ـس ـيــاســة الـنـقــديــة‬

‫«اإلمارات» ترفع سعر فائدة‬ ‫الريبو ‪ 25‬نقطة أساس‬ ‫قال مصرف اإلمارات العربية المتحدة المركزي أمس‪ ،‬إنه قرر‬ ‫رفع سعر فائدة إعادة الشراء (ريبو) بمقدار ‪ 25‬نقطة أساس إلى‬ ‫‪ 2.25‬في المئة‪ ،‬ورفع أسعار الفائدة على شهادات اإليداع بنفس‬ ‫المقدار‪.‬‬ ‫وجاءت هذه الخطوة بعدما قرر مجلس االحتياطي االتحادي‬ ‫(البنك المركزي األميركي) رفــع نطاقه المستهدف لسعر فائدة‬ ‫األمـ ــوال االت ـحــاديــة بـمـقــدار رب ــع نقطة مـئــويــة إل ــى مــا بـيــن ‪1.75‬‬ ‫واثنين في المئة‪.‬‬

‫المتاحة‪ ،‬التي تشمل سندات «المركزي»‪،‬‬ ‫ونظام قبول الــودائــع ألجــل من البنوك‬ ‫المحلية‪ ،‬وعمليات ا ل ـتــورق والتدخل‬ ‫ال ـم ـبــاشــر إن ـمــا «ي ـع ـكــس ح ــرص الـبـنــك‬ ‫ع ـل ــى ت ـع ــزي ــز أجـ ـ ـ ــواء ت ـع ــاف ــي م ـع ــدالت‬ ‫ال ـن ـم ــو االقـ ـتـ ـص ــادي غ ـي ــر الـتـضـخـمــي‬ ‫ل ـل ـق ـطــاعــات غ ـي ــر ال ـن ـف ـط ـيــة‪ ،‬وت ـكــريــس‬ ‫تـنــافـسـيــة وج ــاذب ـي ــة الـعـمـلــة الــوطـنـيــة‬ ‫كوعاء للمدخرات المحلية باعتبارهما‬ ‫ثــوابــت راس ـخــة للتوجهات األســاسـيــة‬ ‫للسياسة النقدية»‪.‬‬ ‫وأف ـ ــاد ب ــأن قـ ــرار اإلبـ ـق ــاء ع ـلــى سعر‬ ‫الخصم دون تغيير في المرحلة الحالية‬ ‫جاء مستندا إلى ما تشير إليه البيانات‬ ‫المتوافرة في شأن قدرة البنوك المحلية‬ ‫على استيعاب جهود «المركزي» لتعزيز‬ ‫أسـعــار الـفــائــدة على الــودائــع بالدينار‬ ‫لديها‪ ،‬في ظل الحدود القصوى القائمة‬ ‫حــالـيــا ألس ـعــار الـفــائــدة عـلــى الـقــروض‬ ‫بموجب سعر الخصم الحالي‪.‬‬ ‫وأشـ ــار إل ــى أن ق ــوى الـمـنــافـســة بين‬ ‫ال ـب ـن ــوك ال ـم ـح ـل ـيــة ت ـع ـمــل الس ـت ـق ـطــاب‬ ‫المقترضين في ضوء تواضع معدالت‬ ‫نـ ـم ــو االئ ـ ـت ـ ـمـ ــان الـ ـمـ ـص ــرف ــي ال ـم ـح ـلــي‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ــرت ـب ــط أسـ ــاسـ ــا ب ـت ــواض ــع م ـع ــدالت‬ ‫النشاط االقتصادي في القطاعات غير‬ ‫النفطية‪.‬‬ ‫وذكر الهاشل أنه يستدل من البيانات‬ ‫ال ـم ـت ــواف ــرة ح ـتــى ت ــاري ـخ ــه إلـ ــى تمكن‬

‫«المركزي» من المحافظة على استقرار‬ ‫الهامش بين أسعار الفائدة على الودائع‬ ‫بالدينار الكويتي‪ ،‬وأسعار الفائدة على‬ ‫الودائع بالدوالر األميركي‪ ،‬مع بقاء ذلك‬ ‫الهامش لمصلحة الودائع بالدينار‪.‬‬ ‫ولفت إلى تعزيز تنافسية وجاذبية‬ ‫العملة الوطنية واستقرار الهامش بين‬ ‫أسعار الفائدة على القروض بالدينار‪،‬‬ ‫وأسعار الفائدة على الودائع بالدينار‬ ‫لـ ــدى ال ـب ـن ــوك ال ـم ـح ـل ـيــة ع ـن ــد م ـع ــدالت‬ ‫مـنــاسـبــة تـتـســق م ــع إحـ ــدى الــدعــامــات‬ ‫األســاس ـيــة لــاسـتـقــرار الـمــالــي فــي ظل‬ ‫ظ ــروف المنافسة فــي ســوق االقـتــراض‬ ‫المحلي‪ ،‬وتواضع معدالت نمو االقراض‬ ‫م ـ ــع نـ ـم ــو أرصـ ـ ـ ـ ــدة ك ـ ــل م ـ ــن ال ـ ـقـ ــروض‬ ‫والودائع بالدينار لدى البنوك المحلية‪.‬‬ ‫وأوضـ ــح أن ق ـ ــرارات «ال ـم ــرك ــزي» في‬ ‫مـجــال السياسة الـنـقــديــة‪ ،‬بما فــي ذلك‬ ‫القرارات واإلجراءات ذات الصلة بأسعار‬ ‫الـفــائــدة المحلية‪ ،‬تــرتـكــز فــي أساسها‬ ‫على القراءة الفاحصة ألحدث البيانات‬ ‫وال ـم ـع ـلــومــات االق ـت ـص ــادي ــة والـنـقــديــة‬ ‫والـمـصــرفـيــة ال ـم ـتــوافــرة‪ ،‬بـمــا ف ــي ذلــك‬ ‫معدالت األداء االقتصادي العام‪.‬‬ ‫وأشار الهاشل إلى أن القرارات تستند‬ ‫كذلك إلــى مــؤشــرات السيولة المحلية‪،‬‬ ‫وحــركــة الــودائــع واالئـتـمــان المصرفي‪،‬‬ ‫وأسعار الفائدة على الدينار الكويتي‬ ‫وعلى العمالت الرئيسية‪ ،‬وفي مقدمتها‬

‫محمد الهاشل‬

‫ال ـ ـ ـ ــدوالر األم ـ ـيـ ــركـ ــي‪ ،‬ك ـم ــا ت ـش ـك ــل تـلــك‬ ‫البيانات أحد أهم االعتبارات لتحديد‬ ‫مــدى الـحــاجــة لتحريك أسـعــار الفائدة‬ ‫المحلية‪ ،‬واتجاهات حركة هذه األسعار‬ ‫ومقدارها واألدوات المناسبة لتحقيقها‪.‬‬ ‫وأكد مواصلة نهج المتابعة اليقظة‬ ‫لـ ـ ـتـ ـ ـط ـ ــورات وم ـ ـس ـ ـت ـ ـجـ ــدات األوضـ ـ ـ ـ ــاع‬ ‫ً‬ ‫االقتصادية والنقدية والمصرفية‪ ،‬طبقا‬ ‫آلخر البيانات المتوافرة‪ ،‬واالستعداد‬ ‫للتحرك عند الحاجة إلى تعزيز جاذبية‬ ‫العملة الوطنية وتنافسيتها‪ ،‬وتكريس‬ ‫األجواء الداعمة للنمو االقتصادي على‬ ‫أسس مستدامة‪.‬‬

‫«المركزي» التونسي يرفع سعر «السعودي» يرفع الريبو والريبو‬ ‫البحرين ترفع سعر فائدة اإليداع‬ ‫لليلة واحدة من ‪ %1.75‬إلى ‪ %2.00‬الفائدة إلى ‪ %6.75‬من ‪ %5.75‬العكسي بـ‪ 25‬نقطة أساس‬

‫ق ــال م ـصــرف ال ـب ـحــريــن ال ـمــركــزي‬ ‫فــي ب ـيــان‪ ،‬أم ــس األول‪ ،‬إن ــه ق ــرر رفــع‬ ‫سعر الفائدة الرئيسي لإليداع لليلة‬ ‫واحدة من ‪ 1.75‬في المئة إلى ‪ 2.00‬في‬ ‫المئة‪ .‬وق ــال المصرف "ق ــرر مصرف‬ ‫البحرين المركزي امس األول‪ ،‬وبأثر‬ ‫ف ــوري‪ ،‬رفــع سعر الـفــائــدة األســاســي‬ ‫على ودائع األسبوع الواحد بواقع ‪25‬‬ ‫نقطة أساس‪ ،‬من ‪ 2.00‬في المئة إلى‬ ‫‪ 2.25‬في المئة"‪ .‬وأضاف قائال "كما تم‬

‫رفــع سعر الفائدة على ودائــع الليلة‬ ‫الواحدة من ‪ 1.75‬في المئة إلى ‪2.00‬‬ ‫في المئة‪ ،‬وسعر الفائدة على ودائع‬ ‫الشهر الواحد من ‪ 2.65‬في المئة إلى‬ ‫‪ 3.00‬في المئة"‪.‬‬ ‫وقــال البيان إنــه تــم "تغيير سعر‬ ‫الـ ـف ــائ ــدة ال ـ ـ ــذي ي ـف ــرض ــه ال ـم ـص ــرف‬ ‫المركزي على مصارف قطاع التجزئة‬ ‫مقابل تسهيالت اإلقراض من ‪ 3.75‬في‬ ‫المئة إلى ‪ 4.00‬في المئة"‪.‬‬

‫رف ـ ـ ـ ـ ــع ال ـ ـ ـب ـ ـ ـنـ ـ ــك ال ـ ـ ـمـ ـ ــركـ ـ ــزي‬ ‫ال ـ ـتـ ــون ـ ـسـ ــي س ـ ـعـ ــر ال ـ ـفـ ــائـ ــدة‬ ‫الرئيسي إلــى ‪ 6.75‬في المئة‬ ‫مــن ‪ 5.75‬فــي المئة‪ ،‬فــي ثاني‬ ‫زي ـ ـ ـ ــادة خـ ـ ــال ثـ ــاثـ ــة أشـ ـه ــر‪،‬‬ ‫بهدف مكافحة التضخم الذي‬ ‫وصل إلى أعلى مستوى منذ‬ ‫عام ‪.1990‬‬

‫أع ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ــن ال ـ ـ ـب ـ ـ ـنـ ـ ــك ال ـ ـ ـمـ ـ ــركـ ـ ــزي‬ ‫ال ـ ـس ـ ـعـ ــودي‪ ،‬أم ـ ــس األول‪ ،‬رف ــع‬ ‫أسعار الفائدة الرئيسية بمقدار‬ ‫‪ 25‬ن ـق ـط ــة أسـ ـ ـ ــاس‪ ،‬ع ـق ــب قـ ــرار‬ ‫مـجـلــس االحـتـيــاطــي االت ـحــادي‬ ‫األمـ ـي ــرك ــي زي ـ ـ ــادة س ـع ــر ف ــائ ــدة‬ ‫األم ــوال االتـحــاديــة بمقدار ربع‬ ‫نقطة مئوية إلى نطاق بين ‪1.75‬‬ ‫في المئة و‪ 2.00‬في المئة‪.‬‬ ‫ورفـ ـ ـ ـ ــع «الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــرك ـ ـ ــزي» مـ ـع ــدل‬

‫اتفاقيات إعــادة الشراء (الريبو‬ ‫ال ـع ـك ـســي)‪ ،‬وه ــو سـعــر الـفــائــدة‬ ‫ع ـلــى ودائ ـ ــع ال ـب ـنــوك الـتـجــاريــة‬ ‫لدى البنك المركزي‪ ،‬إلى ‪ 2.00‬في‬ ‫المئة من ‪ 1.75‬في المئة‪.‬‬ ‫وزاد مـعــدل اتـفــاقـيــات إع ــادة‬ ‫الشراء (الريبو)‪ ،‬الذي يقرض به‬ ‫البنوك‪ ،‬من ‪ 2.25‬في المئة إلى‬ ‫‪ 2.50‬في المئة‪.‬‬

‫«الفدرالي» األميركي يتخلى عن تعهده باإلبقاء على أسعار الفائدة‬ ‫رفعها من ‪ 1.75‬إلى ‪ %2‬وسط تضخم قوي وتوقع زيادتين أخريين في ‪2018‬‬ ‫بزيادته سعر فائدة اإلقراض‬ ‫لليلة واحدة‪ ،‬فإن مجلس‬ ‫االحتياطي تخلى عن تعهده‬ ‫باإلبقاء «بعض الوقت» على‬ ‫أسعار الفائدة عند مستويات‬ ‫منخفضة‪ ،‬بما يكفي لتحفيز‬ ‫القتصاد‪ ،‬وأشار إلى أنه سيسمح‬ ‫بتضخم فوق المستويات‬ ‫المستهدفة على األقل حتى‬ ‫‪.2020‬‬

‫الذهب ألعلى‬ ‫مستوى في‬ ‫أسبوعين بفعل‬ ‫انخفاض الدوالر‬ ‫ومخاوف التجارة‬

‫رف ـ ـ ـ ـ ــع م ـ ـج ـ ـلـ ــس االحـ ـ ـتـ ـ ـي ـ ــاط ـ ــي‬ ‫االتـ ـ ـ ـ ـح ـ ـ ـ ــادي (ال ـ ـب ـ ـن ـ ــك ال ـ ـمـ ــركـ ــزي‬ ‫األميركي)‪ ،‬امس األول‪ ،‬سعر الفائدة‬ ‫الرئيسي بمقدار ربع نقطة مئوية‬ ‫إلــى نـطــاق مــن ‪ 1.75‬إلــى ‪ 2.00‬في‬ ‫ال ـم ـئــة وت ــوق ــع زي ــادت ـي ــن أخــريـيــن‬ ‫للفائدة في ‪. 2018‬‬ ‫وبزيادته سعر فائدة اإلقــراض‬ ‫ل ـ ـل ـ ـي ـ ـلـ ــة واحـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدة‪ ،‬فـ ـ ـ ـ ــإن م ـج ـل ــس‬ ‫االحـ ـتـ ـي ــاط ــي ت ـخ ـل ــى عـ ــن ت ـع ـهــده‬ ‫باإلبقاء «بعض الوقت» على أسعار‬ ‫الفائدة عند مستويات منخفضة‬ ‫بما يكفي لتحفيز القتصاد‪ ،‬وأشار‬ ‫إل ــى أن ــه سـيـسـمــح بـتـضـخــم فــوق‬ ‫المستويات المستهدفة على األقل‬ ‫حتى ‪.2020‬‬ ‫وت ـك ـه ــن م ـج ـل ــس االح ـت ـي ــاط ــي‬ ‫أيضا بوتيرة أسرع قليال لزيادات‬ ‫الفائدة في األشهر المقبلة‪ ،‬متوقعا‬ ‫زيــادت ـيــن أخــري ـيــن بـحـلــول نهاية‬ ‫الـ ـع ــام م ـق ــارن ــة زيـ ـ ــادة واحـ ـ ــدة في‬ ‫توقعاته السابقة‪.‬‬ ‫وقالت لجنة السوق المفتوحة‬ ‫صانعة السياسة النقدية لمجلس‬ ‫االحتياطي في بيان باإلجماع في‬ ‫ختام اجتماع استمر يومين «سوق‬ ‫العمل مــازال يــزداد قــوة‪ ...‬النشاط‬ ‫االقتصادي يزيد بمعدل قوي»‪.‬‬ ‫ورفع مجلس االحتياطي أسعار‬ ‫ال ـف ــائ ــدة س ـبــع م ـ ــرات م ـنــذ أواخـ ــر‬ ‫‪ ،2015‬مـ ــع م ــواصـ ـل ــة االق ـت ـص ــاد‬ ‫التوسع ونمو قوي للوظائف‪.‬‬ ‫وأش ـ ــارت تــوق ـعــات ج ــدي ــدة من‬ ‫صانعي السياسة النقدية األربعاء‬ ‫إلـ ـ ــى أن ال ـت ـض ـخ ــم س ـي ــرت ـف ــع عــن‬ ‫الـمـسـتــوى ال ــذي يستهدفه البنك‬ ‫الـ ـم ــرك ــزي والـ ـب ــال ــغ ‪ 2‬ف ــي ال ـم ـئــة‪،‬‬ ‫ليسجل ‪ 2.1‬فــي المئة هــذا الـعــام‪،‬‬ ‫وليبقى فوق ذلك المستوى حتى‬ ‫عام ‪ .2020‬وتوقع صانعو السياسة‬ ‫النقدية ثالث زيادات أخرى للفائدة‬ ‫الـعــام ال ـقــادم بــا تغير عــن وتيرة‬ ‫الزيادات في توقعاتهم السابقة‪.‬‬

‫وقـ ــال مـجـلــس االح ـت ـيــاطــي في‬ ‫بيانه «انفاق األســر تسارع بينما‬ ‫واص ـ ـ ــل اس ـت ـث ـم ــار الـ ـش ــرك ــات فــي‬ ‫األصول الثابتة النمو بقوة»‪.‬‬ ‫ويتوقع مجلس االحتياطي اآلن‬ ‫أن ينمو الناتج المحلي اإلجمالي‬ ‫األميركي بنسبة ‪ 2.8‬في المئة هذا‬ ‫الـعــام‪ ،‬وهــو معدل أعلى قليال من‬ ‫توقعاته السابقة‪ ،‬وأن ينخفض إلى‬ ‫‪ 2.4‬في المئة العام القادم بال تغيير‬ ‫عن توقعات صانعي السياسة في‬ ‫مارس‪.‬‬ ‫ويتوقع صانعو السياسة اآلن‬ ‫أن تهبط البطالة إلى ‪ 3.6‬في المئة‬ ‫في ‪ 2018‬مقارنة بالمستوى الذي‬ ‫تــوق ـعــوه ف ــي مـ ــارس وال ـب ــال ــغ ‪3.8‬‬ ‫في المئة‪.‬‬ ‫وج ـ ـ ـ ــاء ق ـ ـ ـ ــرار زي ـ ـ ـ ـ ــادة الـ ـف ــائ ــدة‬ ‫متماشيا مع توقعات المستثمرين‪،‬‬

‫األسهم الصينية‬ ‫ً‬ ‫أي ـ ـض ـ ــا‪ ،‬ان ـخ ـف ـض ــت مـ ــؤشـ ــرات‬ ‫األسهم الصينية بنهاية تعامالت‬ ‫امـ ـ ـ ـ ـ ــس‪ ،‬ب ـ ـعـ ــد ب ـ ـي ـ ــان ـ ــات أظ ـ ـهـ ــرت‬ ‫ن ـمــو ال ـنــاتــج ال ـص ـنــاعــي بــأقــل من‬ ‫ال ـت ــوق ـع ــات‪ ،‬وع ـق ــب رفـ ــع ال ـف ــائ ــدة‬ ‫األميركية أمس‪.‬‬ ‫وتراجع مؤشر شنغهاي المركب‬ ‫‪ 0.18‬فــي الـمـئــة إل ــى ‪ 3044‬نقطة‪،‬‬ ‫وانخفض مؤشر تشنزن المركب‬ ‫‪ 0.55‬في المئة عند ‪ 1721‬نقطة‪.‬‬ ‫واستقر ال ــدوالر مقابل العملة‬ ‫الصينية عند ‪ 6.3913‬يوانات‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫مساء بتوقيت مكة‬ ‫الساعة ‪12:09‬‬ ‫المكرمة‪.‬‬ ‫ونـ ـ ـ ـم ـ ـ ــا الـ ـ ـن ـ ــات ـ ــج ال ـ ـص ـ ـنـ ــاعـ ــي‬ ‫الصيني ‪ 6.8‬في المئة خالل مايو‬ ‫بالمقارنة بالعام الماضي‪ ،‬وبأقل‬ ‫مــن التوقعات عند ‪ 6.9‬فــي المئة‪،‬‬ ‫ومـ ـق ــارن ــة ب ـ ــ‪ 7‬فـ ــي ال ـم ـئ ــة ال ـش ـهــر‬ ‫السابق‪.‬‬ ‫وت ـب ــاط ــأ ن ـم ــو االس ـت ـث ـم ــار فــي‬ ‫األصــول الثابتة إلى ‪ 6.1‬في المئة‬ ‫خ ــال الـخـمـســة أش ـهــر األولـ ــى من‬ ‫الـ ـع ــام‪ ،‬وهـ ــو أقـ ــل م ــن ال ـتــوق ـعــات‪،‬‬ ‫ومقارنة بنموه ‪ 8.5‬في المئة خالل‬ ‫نفس الفترة العام الماضي‪.‬‬ ‫(أرقام)‬

‫في أن الدول ارتفاع «بتكوين» من أدنى مستوياتها في ‪ 4‬أشهر‬ ‫غرينسبان‪ :‬التفكير ً‬

‫تركيا تهدد «موديز»‬ ‫هدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان باتخاذ‬ ‫إجراء ضد وكالة التصنيف االئتماني "موديز"‪ ،‬بعد‬ ‫أ قــل مــن أسبوعين لوضعها تركيا تحت المراجعة‬ ‫ً‬ ‫لخفض التصنيف‪ ،‬وفقا لوكالة "األناضول"‪.‬‬ ‫ونقلت "األناضول" عن الرئيس قوله‪ ،‬إن اإلجراءات‬ ‫ض ــد وك ــال ــة الـتـصـنـيــف سـتـتـخــذ ب ـعــد االن ـت ـخــابــات‬ ‫المقرر عقدها خالل الشهر‪ ،‬وأن "موديز" تقدم تقارير‬ ‫غير ضرورية على الرغم من أننا لسنا أعضاء فيها‪.‬‬ ‫وتأتي تصريحات "أردوغان" بعد أن وضعت "موديز"‬ ‫تصنيف تركيا تحت المراجعة لخفضه في األول من‬ ‫يونيو‪ ،‬بعد شهر فقط من خفض تصنيف البالد‪ ،‬وبعد‬

‫وأظـ ـه ــر ث ـق ــة ص ــان ـع ــي ال ـس ـيــاســة‬ ‫النقدية في آفاق النمو االقتصادي‬ ‫واستمرار معدل منخفض للبطالة‬ ‫واستتباب التضخم‪.‬‬ ‫وقـ ــال مـجـلــس االح ـت ـيــاطــي إن‬ ‫س ـيــاس ـتــه ل ـم ــزي ــد م ــن الـ ــزيـ ــادات‬ ‫الـتــدريـجـيــة فــي ال ـفــائــدة ستكون‬ ‫«متناسبة مع التوسع المستدام‬ ‫ل ـل ـن ـشــاط االقـ ـتـ ـص ــادي وأوض ـ ــاع‬ ‫قـ ــويـ ــة ل ـ ـسـ ــوق الـ ـعـ ـم ــل وت ـض ـخــم‬ ‫قـ ــريـ ــب م ـ ــن مـ ـسـ ـت ــوى ‪ 2‬بــال ـم ـئــة‬ ‫الـ ـ ــذي ت ـس ـت ـهــدفــه ل ـج ـنــة ال ـس ــوق‬ ‫المفتوحة»‪.‬‬ ‫وت ـ ـحـ ــاشـ ــى ب ـ ـيـ ــان ال ـس ـي ــاس ــة‬ ‫م ـنــاق ـشــة ح ــول ال ـت ــوت ــرات بـشــأن‬ ‫الـ ـسـ ـي ــاس ــات الـ ـتـ ـج ــاري ــة إلدارة‬ ‫تـ ــرامـ ــب‪ ،‬ب ـم ــا ف ــي ذلـ ــك ق ـ ــرار قـبــل‬ ‫أسبوعين بفرض رسوم جمركية‬ ‫على واردات الصلب واأللمنيوم‬

‫مـ ــن االتـ ـ ـح ـ ــاد األوروب ـ ـ ـ ـ ــي وك ـن ــدا‬ ‫والمكسيك‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ًـب ـ ــر صـ ــان ـ ـعـ ــو الـ ـسـ ـي ــاس ــة‬ ‫بمجلس االحـتـيــاطــي ف ــرادى عن‬ ‫القلق بشأن المخاطر االقتصادية‬ ‫إلج ـ ـ ـ ـ ـ ــراءات تـ ـج ــاري ــة ان ـت ـق ــام ـي ــة‬ ‫واس ـ ـعـ ــة‪ ،‬ل ـك ـن ـهــم ق ــال ــوا إن ـه ــم لــن‬ ‫يغيروا سياساتهم أو توقعاتهم‬ ‫حتى تتحقق تلك المخاطر‪.‬‬ ‫وارت ـفــع الـعــائــد على السندات‬ ‫ألج ــل ع ـشــر س ـن ــوات لـيـصــل إلــى‬ ‫‪ 3.001‬فــي المئة‪ ،‬فــي حين ارتفع‬ ‫عائد السندات ألجل ‪ 30‬عاما إلى‬ ‫‪ 3.109‬في المئة‪.‬‬ ‫وفــي أس ــواق الـمــال‪ ،‬انخفضت‬ ‫مؤشرات األسهم األميركية خالل‬ ‫تداوالت األربعاء بعد استقرارها‬ ‫مـعـظــم س ــاع ــات ال ـج ـل ـســة‪ ،‬وتــأثــر‬ ‫السوق سلبيا بقرار االحتياطي‬

‫الـ ـف ــدرال ــي ب ــرف ــع م ـع ــدل ال ـف ــائ ــدة‬ ‫للمرة الثانية هذا العام‪ ،‬حيث إن‬ ‫زيادة الفائدة تعني زيادة تكاليف‬ ‫االقتراض على الشركات‪.‬‬ ‫وهـ ـب ــط م ــؤش ــر «داو ج ــون ــز»‬ ‫الصناعي بحوالي ‪ 0.5‬في المئة‬ ‫أو ‪ 119‬نقطة إلــى ‪ 25201‬نقطة‪،‬‬ ‫كـمــا انـخـفــض «ن ــاس ــداك» بنسبة‬ ‫‪ 0.1‬في المئة أو ‪ 8‬نقاط إلى ‪7695‬‬ ‫نقطة‪ ،‬في حين تراجع «‪»S&P 500‬‬ ‫بنسبة ‪ 0.4‬في المئة أو ‪ 11‬نقطة‬ ‫إلى ‪ 2775‬نقطة‪.‬‬ ‫وفي األسواق األوروبية‪ ،‬ارتفع‬ ‫مــؤشــر «س ـتــوكــس يـ ــوروب ‪»600‬‬ ‫بنسبة ‪ 0.2‬فــي الـمـئــة أو أق ــل من‬ ‫نقطة واحدة إلى ‪ 388‬نقطة‪.‬‬ ‫واسـ ـتـ ـق ــر م ــؤش ــر «ف ــوت ـس ــي»‬ ‫البريطاني عند ‪ 7703‬نقاط‪ ،‬فيما‬ ‫ارت ـف ــع مــؤشــر «داك ـ ــس» األلـمــانــي‬

‫(‪ )48 +‬نقطة إ ل ــى ‪ 12890‬نقطة‪،‬‬ ‫واستقر المؤشر الفرنسي «كاك»‬ ‫عند ‪ 5452‬نقطة‪.‬‬ ‫وفـ ــي آسـ ـي ــا‪ ،‬ت ــراج ـع ــت األس ـهــم‬ ‫الـيــابــانـيــة بنهاية تـعــامــات امــس‬ ‫ق ـب ـي ــل اجـ ـتـ ـم ــاع ال ـب ـن ــك ال ـم ــرك ــزي‬ ‫الياباني‪ ،‬وبعد بيانات اقتصادية‪،‬‬ ‫وارتفاع الين مقابل الدوالر‪.‬‬ ‫وانخفض مؤشر نيكي ‪ 0.99‬في‬ ‫المئة إلى ‪ 22738‬نقطة‪ ،‬كما تراجع‬ ‫ً‬ ‫مؤشر توبكس األوسع نطاقا ‪0.92‬‬ ‫في المئة عند مستوى ‪ 1783‬نقطة‪.‬‬ ‫وانخفض الدوالر مقابل العملة‬ ‫اليابانية ‪ 0.26‬في المئة ووصل إلى‬ ‫مستوى ‪ 110.05‬ينات‪ ،‬في الساعة‬ ‫ً‬ ‫‪ 9:46‬صباحا بتوقيت مكة المكرمة‪.‬‬ ‫وم ــن الـمـنـتـظــر ال ـي ــوم اجـتـمــاع‬ ‫بنك اليابان وإعــان قــراراتــه حول‬ ‫ال ـس ـيــاســات ال ـن ـقــديــة‪ ،‬والـ ـ ــذي من‬ ‫المحتمل أن يتبع نظيره األميركي‬ ‫في رفع الفائدة‪.‬‬ ‫م ــن جــان ـبــه‪ ،‬ب ـلــغ ال ــذه ــب أعـلــى‬ ‫مـ ـسـ ـت ــوى ف ـ ــي أسـ ـب ــوعـ ـي ــن ام ـ ــس‪،‬‬ ‫مـ ــدعـ ــومـ ــا بـ ــان ـ ـخ ـ ـفـ ــاض الـ ـ ـ ـ ــدوالر‬ ‫وال ـم ـخــاوف الـمــرتـبـطــة بــالـتـجــارة‬ ‫بـيــن واشـنـطــن وبـكـيــن‪ ،‬رغــم توقع‬ ‫م ـج ـل ــس االحـ ـتـ ـي ــاط ــي االت ـ ـحـ ــادي‬ ‫(البنك المركزي األميركي) وتيرة‬ ‫أس ــرع قليال لــرفــع أسـعــار الفائدة‬ ‫هذا العام‪.‬‬ ‫وبحلول الساعة ‪ 0744‬بتوقيت‬ ‫غرينتش‪ ،‬زاد الذهب في المعامالت‬ ‫الفورية ‪ 0.3‬في المئة إلى ‪1302.50‬‬ ‫دوالر لــأوق ـيــة (األونـ ـص ــة)‪ .‬وبـلــغ‬ ‫الــذهــب فــي وق ــت ســابــق ‪1303.38‬‬ ‫دوالرات لـ ــأو ق ـ ـيـ ــة و ه ـ ـ ــو أ ع ـل ــى‬ ‫مستوى له منذ ‪ 31‬مايو‪.‬‬ ‫وارتـ ـفـ ـع ــت ال ـع ـق ــود األم ـيــرك ـيــة‬ ‫اآلج ـل ــة ل ـلــذهــب تـسـلـيــم أغـسـطــس‬ ‫‪ 0.4‬فــي المئة إلــى ‪ 1306‬دوالرات‬ ‫لألوقية‪.‬‬ ‫وت ــراج ــع مــؤشــر ال ـ ــدوالر‪ ،‬الــذي‬ ‫يقيس أداء العملة األميركية مقابل‬

‫سلة من ‪ 6‬عمالت منافسة‪ 0.4 ،‬في‬ ‫المئة إلى ‪.93.388‬‬ ‫وبــالـنـسـبــة ل ـل ـم ـعــادن النفيسة‬ ‫األخ ـ ـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬ارت ـ ـف ـ ـعـ ــت الـ ـفـ ـض ــة فــي‬ ‫المعامالت الفورية ‪ 0.6‬فــي المئة‬ ‫إلى ‪ 17.09‬دوالرا لألوقية‪ ،‬بعد أن‬ ‫بلغت في وقت سابق ‪ 17.14‬دوالرا‬ ‫لــأوقـيــة‪ ،‬وه ــو أعـلــى مستوياتها‬ ‫منذ ‪ 20‬أبريل‪.‬‬ ‫وصعد البالتين ‪ 0.5‬فــي المئة‬ ‫إلى ‪ 903.20‬دوالرات لألوقية‪ ،‬فيما‬ ‫ربح البالديوم ‪ 0.2‬في المئة ليصل‬ ‫إلى ‪ 1010.85‬دوالرات لألوقية‪.‬‬

‫غلق وكالة "فيتش" مكتبها في إسطنبول خالل يناير‪.‬‬ ‫وقالت "موديز" إن قرارها بمراجعة تصنيف تركيا‬ ‫ً‬ ‫ك ــان مــدفــوعــا بتوقعها أن ال ـتــراجــع األخ ـيــر فــي ثقة‬ ‫المستثمرين في تركيا سيستمر إن لم يتم التصدي له‬ ‫من خالل إجراءات موثوقة‪ .‬للسياسة عقب انتخابات‬ ‫يونيو‪ .‬وارتفعت الليرة التركية مقابل الدوالر خالل‬ ‫تعامالت أمس‪ ،‬بعدما انخفضت‪ ،‬امس األول ‪ 1.4‬في‬ ‫المئة عقب قرار الفدرالي األميركي برفع الفائدة‪.‬‬ ‫وانخفض الــدوالر مقابل العملة التركية ‪ 0.25‬في‬ ‫المئة ووصل إلى مستوى ‪ 4.6357‬ليرات‪ ،‬في الساعة‬ ‫ً‬ ‫‪ 10:51‬صباحا بتوقيت مكة المكرمة‪​.‬‬

‫تستنزف أميركا تجاريا‪ ...‬هراء‬

‫ق ــال رئ ـيــس االحـتـيــاطــي ال ـفــدرالــي األس ـبــق أالن غــريـنـسـبــان إنــه‬ ‫ُ‬ ‫يناهض بشدة المفهوم القائل‪ ،‬إن الواليات المتحدة تستنزف تجاريا‬ ‫من جانب الدول األخرى‪.‬‬ ‫وأضاف غرينسبان في حوار لـ«سي إن بي سي» أن الرئيس ترامب‬ ‫اختلط عليه الموقف فيما يتعلق بقضايا التجارة العالمية‪.‬‬ ‫وعما إذا كانت الواليات المتحدة في حرب تجارية من عدمه‪ ،‬رد‬ ‫غرينسبان أن البالد بالفعل على وشك دخول حرب تجارية ويجب‬ ‫الشعور بالحزن حيال ذلك‪.‬‬ ‫وع ــن مـفـهــوم أن ال ــدول األجـنـبـيــة تستنزف أمـيــركــا فــي الـتـبــادل‬ ‫التجاري‪ ،‬قال رئيس البنك المركزي األسبق إن ذلك مجرد هراء‪.‬‬

‫ارتفع سعر العملة االفتراضية «بتكوين»‪ ،‬بعدما‬ ‫سجلت‪ ،‬أمس األول‪ ،‬أدنى مستوياتها في ‪ 4‬أشهر‪،‬‬ ‫بعد بحث أظهر أن البيانات تشير إلى التالعب في‬ ‫سعر البيتكوين في أواخر عام ‪.2017‬‬ ‫وارتـفـعــت «بتكوين» ‪ 3.6‬فــي المئة إلــى ‪6477.5‬‬ ‫دوالرا‪ ،‬فــي الـســاعــة ‪ 09:20‬صـبـ ً‬ ‫ـاحــا بتوقيت مكة‬ ‫المكرمة‪ ،‬بعدما تراجعت العملة االفتراضية األكبر‬ ‫في العالم أمس إلى ‪ 6133.31‬دوالرا‪ ،‬وهو المستوى‬ ‫األدنى منذ الخامس من فبراير‪.‬‬ ‫وقال الباحثون من خالل ورقة بحثية عن جامعة‬ ‫«ت ـك ـس ــاس» إن ـهــم ك ـش ـفــوا ب ـيــانــات ي ـع ـت ـقــدون أنـهــا‬

‫تظهر استخدام “‪- ”Thether‬وهي عملة مستقرة‬ ‫مربوطة بالدوالر األميركي– لدفع سعر «بتكوين»‬ ‫بشكل مصطنع خالل مسيرته في أواخر ‪ 2017‬نحو‬ ‫مستوى ‪ 20‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫كما صعدت «اإليثريوم» بأكثر من ‪ 3‬في المئة عند‬ ‫‪ 484.4‬دوالرا‪ ،‬وارتفعت الريبل ‪ 6.03‬في المئة إلى‬ ‫ً‬ ‫‪ 54‬سنتا‪ ،‬وارتفعت بتكوين كاش إلى ‪ 863.6‬دوالرا‪.‬‬ ‫وبـلـغــت الـقـيـمــة الـســوقـيــة اإلج ـمــال ـيــة للعمالت‬ ‫االفتراضية ‪ 279.05‬مليار دوالر‪ ،‬بعدما تراجعت‬ ‫أمس دون ‪ 270‬مليارا‪ ،‬وهو المستوى األدنــى منذ‬ ‫الحادي عشر من أبريل‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫اقتصاد‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫«بوبيان»‪ :‬آالف المواطنين والمقيمين شاركوا في فعاليات شهر رمضان‬ ‫الياقوت‪ :‬حملة خطوات شارك فيها ‪ ٦٠٠٠‬مشارك‬ ‫أشاد الياقوت باإلقبال الكبير‬ ‫ّ‬ ‫على المشاركة في مسابقة «رتل‬ ‫بإتقان» لحفظ القرآن الكريم‬ ‫للناشئة والشباب من الذكور‬ ‫واالناث من سن ‪ 7‬إلى ‪ 17‬سنة‪.‬‬

‫اس ـت ـق ـط ـب ــت فـ ـع ــالـ ـي ــات ش ـهــر‬ ‫رم ـض ــان ال ـم ـب ــارك‪ ،‬ال ـتــي نظمها‬ ‫ب ـنــك «ب ــوبـ ـي ــان» م ـش ــارك ــة اآلالف‬ ‫داخ ـ ــل ال ـك ــوي ــت ب ـس ـبــب تـنــوعـهــا‬ ‫ومـخــاطـبـتـهــا مـخـتـلــف ال ـشــرائــح‬ ‫ً‬ ‫بــدء ا من األطفال والشباب‪ ،‬حتى‬ ‫ك ـب ــار ال ـس ــن إل ــى ج ــان ــب تـمـيــزهــا‬ ‫وانفرادها بين جميع مؤسسات‬ ‫القطاع الخاص‪.‬‬

‫‪ 6‬آالف مشارك في خطوات‬

‫البنك رعى‬ ‫دورة الروضان‬ ‫الرمضانية عبر‬ ‫مشاركته بفريق في‬ ‫منافسات البطولة‬ ‫وتنظيم العديد من‬ ‫الفعاليات واألنشطة‬ ‫والمسابقات‬

‫وقال المدير العام لبنك بوبيان‬ ‫وليد الياقوت‪ ،‬إن حملة «خطوات»‬ ‫الـ ـت ــي ن ـظ ـم ـهــا ال ـب ـن ــك بــال ـت ـعــاون‬ ‫مـ ـ ــع مـ ـجـ ـم ــع الـ ـ ـحـ ـ ـم ـ ــراء الـ ـف ــاخ ــر‬ ‫والمجموعة التطوعية ‪ P5M‬للعام‬ ‫الخامس على التوالي شارك فيها‬ ‫أكثر من ‪ 6000‬مشارك مشوا نحو‬ ‫ربــع مليون دقيقة على م ــدار ‪25‬‬ ‫ً‬ ‫يوما من أيام رمضان‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ــاف الـ ـ ـي ـ ــاق ـ ــوت أن ه ــذه‬ ‫الدقائق حولها بنك بوبيان إلى‬ ‫مبالغ نقدية للتبرع بها لمصلحة‬ ‫عمليات إعادة النظر ضمن حملة‬ ‫«نور بوبيان» إذ تبلغ قيمة التبرع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دي ـن ــارا واح ـ ــدا مـقــابــل كــل خمس‬ ‫ً‬ ‫دق ــائ ــق م ـش ــي‪ ،‬م ــا ي ـع ـنــي مـبـلـغــا‬ ‫يقارب ‪ 50‬ألف دينار تكفي إلجراء‬ ‫أكثر من ‪ 1600‬عملية‪.‬‬ ‫وأوضح أن البنك سينظم قبل‬ ‫نهاية الـعــام الـحــالــي حملة «نــور‬ ‫بوبيان ‪ »3‬التي تهدف إلى إجراء‬ ‫عمليات إلع ــادة النظر فــي الــدول‬ ‫ً‬ ‫األشد فقرا السيما إفريقيا حيث‬ ‫أنجزت الحملتان السابقتان أكثر‬ ‫من ‪ 1500‬عملية‪.‬‬ ‫وذك ـ ــر أن أب ـ ــرز م ــا م ـيــز حملة‬ ‫«نــور بوبيان ‪ »1‬و «‪ »2‬أنها تمت‬ ‫بـمـشــاركــة مـجـمــوعــة مــن األط ـبــاء‬ ‫الـكــويـتـيـيــن الـمـتـطــوعـيــن‪ ،‬الــذيــن‬ ‫ت ـ ـبـ ــرعـ ــوا بـ ـجـ ـه ــوده ــم ووقـ ـتـ ـه ــم‬

‫خالل حملة رتل بإتقان‬ ‫إلج ـ ـ ـ ـ ــراء ه ـ ـ ــذه الـ ـعـ ـمـ ـلـ ـي ــات‪ ،‬إل ــى‬ ‫جـ ــانـ ــب م ـج ـم ــوع ــة مـ ــن ال ـش ـب ــاب‬ ‫الكويتيين المتطوعين‪ ،‬وا لــذ يــن‬ ‫كـ ــانـ ــوا م ــوج ــودي ــن فـ ــي ال ـن ـي ـجــر‬ ‫طــوال الحملة للقيام بكل األمــور‬ ‫التنظيمية‪.‬‬

‫حملة «نقصة بوبيان»‬ ‫ول ـف ــت إل ــى أن ب ـنــك «بــوب ـيــان»‬ ‫أط ـلــق لـلـمــرة األولـ ــى فــي الـكــويــت‬ ‫خـ ـ ــال شـ ـه ــر رم ـ ـضـ ــان ال ـف ـض ـيــل‬ ‫مبادرة جديدة تحت اسم «نقصة‬ ‫بوبيان» التي تضمنت قيام عدد‬ ‫من متطوعي البنك بمساعدة عدد‬ ‫من الطهاة الكويتيين المعروفين‬ ‫ب ــإع ــداد وج ـبــات مـمـيــزة مــن أبــرز‬ ‫األطباق الرمضانية‪ ،‬التي يتقنها‬ ‫ه ـ ــؤالء ال ـط ـه ــاة وتــوزي ـع ـهــا على‬ ‫األس ـ ــر ال ـم ـت ـع ـف ـفــة والـ ـعـ ـم ــال فــي‬ ‫مختلف مناطق الكويت‪.‬‬ ‫و ب ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــن أن ع ـ ـ ـ ـ ـ ــدد ا ل ـ ـط ـ ـه ـ ــاة‬ ‫ال ـم ـشــارك ـيــن ف ــي ال ـح ـم ـلــة ب ـلــغ ‪7‬‬ ‫طهاة معروفين قاموا بالتعاون‬ ‫مـ ـ ـ ــع أ ك ـ ـ ـثـ ـ ــر مـ ـ ـ ــن ‪ 100‬مـ ـتـ ـط ــوع‬ ‫ومتطوعة من بنك بوبيان بإعداد‬ ‫اكـ ـث ــر مـ ــن ‪ 5000‬وجـ ـب ــة ل ــأس ــر‬

‫‪ :Ooredoo‬إنترنت تجوال غير محدود‬ ‫مع ‪Passport‬‬ ‫أطلقت ‪ Ooredoo‬الكويت باقتين للتجوال ‪Ooredoo‬‬ ‫‪ Passport‬بـحـلــة ج ــدي ــدة‪ ،‬حـيــث تـتـيــح لـلـعـمــاء أثـنــاء‬ ‫التجوال استخدام باقة إنترنت بال حدود‪ ،‬وباقة إنترنت‬ ‫محدود‪ ،‬في أكثر من ‪ 60‬دولة حول العالم‪ ،‬بما في ذلك‬ ‫روسيا‪ ،‬الدولة المستضيفة لكأس العالم ‪ ،2018‬وهما‬ ‫متاحتان لعمالء الدفع اآلجل والمسبق بنفس السعر‬ ‫والمميزات‪.‬‬ ‫وتتيح باقة التجوال ‪ My Passport‬غير المحدودة‬ ‫ً‬ ‫إنترنت غير محدود أثناء السفر مقابل ‪ 12‬د‪.‬ك أسبوعيا‪،‬‬ ‫مــواكـبــة لــزيــادة اسـتـخــدام الـعـمــاء لشبكات التواصل‬ ‫االجتماعي لمشاركة أجمل اللقطات المرئية والمسموعة‬ ‫مع أحبائهم عبر اإلنترنت‪ ،‬من خــال سناب شــات أو‬ ‫انستغرام‪.‬‬ ‫وتتيح باقة التجوال ‪ My Passport‬المحدودة إنترنت‬ ‫‪ GB 1‬أسبوعيا ومكالمات محدودة مقابل ‪ 10‬دنانير‬ ‫أسبوعيا‪ ،‬مقدمة لهم مختلف الخدمات التي يحتاجونها‬ ‫بحسب نمط استخدامهم‪ ،‬ويمكن للعميل تفعيل هذه‬ ‫الباقة بسهولة متناهية وبضغطة زر‪ ،‬وذلك باستخدام‬ ‫تطبيق ‪ My Ooredoo‬للهواتف الذكية المتوفر مجانيا‬ ‫على أنظمة ‪ iOS‬و‪.Android‬‬ ‫وتـعـلـيـقــا ع ـلــى ذلـ ــك‪ ،‬ص ــرح ــت ‪ Ooredoo‬الـكــويــت‬ ‫بأن إطــاق هذه الباقة المطورة جاء تلبية لمتطلبات‬ ‫العمالء الكرام‪ ،‬حيث تسعى الشركة باستمرار لتقديم‬

‫باقات وخدمات مكملة لنمط استخدام العمالء وأسلوب‬ ‫حياتهم العصري‪ ،‬حيث إن الشركة تعمل وفق سياسة‬ ‫تسعى من خاللها إلــى إثــراء تجربة العمالء وتحقيق‬ ‫تطلعاتهم‪ .‬كما أكدت ‪ Ooredoo‬الكويت إيمانها التام‬ ‫بأهمية توفر اإلنترنت المتنقل لدى العمالء‪ ،‬حيث إن‬ ‫استخدام اإلنترنت المتنقل على األجهزة أصبح جزءا‬ ‫أساسيا من حياة األفراد العصرية‪ ،‬ويمكن تفعيل الباقة‬ ‫والتحكم فيها وإعادة تجديدها تلقائيا من خالل تطبيق‬ ‫‪ My Ooredoo‬للهواتف الذكية‪.‬‬

‫فريق البنك المشارك في دورة الروضان الرمضانية‬ ‫المتعففة والعمال من خالل أكثر‬ ‫من ‪ 100‬ساعة عمل‪.‬‬ ‫وق ــال ال ـيــاقــوت‪ ،‬إن ال ـهــدف من‬ ‫الحملة هو إبــراز أهمية التالحم‬ ‫فــي الـشـهــر الـفـضـيــل‪ ،‬وان إفـطــار‬ ‫صائم يمكن أن يكون بشكل أجمل‬ ‫ً‬ ‫وأكثر ترابطا وأن من حق الجميع‬ ‫الحصول على وجبة مميزة حتى‬ ‫ً‬ ‫وإن كانت تبرعا‪.‬‬

‫حفظ وجمع مصاحف‬ ‫القرآن الكريم‬ ‫م ــن نــاح ـيــة أخ ـ ــرى‪ ،‬أشـ ــار إلــى‬ ‫إطالق البنك حملة توعية لحفظ‬ ‫وجمع القرآن الكريم بالتعاون مع‬ ‫الفريق التطوعي الكويتي (أكــرم‬ ‫الكريم) تنقسم إلى قسمين األول‬ ‫ت ــوع ــوي م ــن خ ـ ــال ن ـش ــر بـعــض‬ ‫ال ـم ـقــاطــع‪ ،‬ال ـتــي ت ـهــدف إل ــى رفــع‬ ‫الوعي بأهمية قراءة القرآن الكريم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طوال العام وليس شهرا أو وقتا‬ ‫ً‬ ‫محددا‪ ،‬إلى جانب توضيح بعض‬ ‫الـمـفــاهـيــم ال ـخــاط ـئــة ح ــول هجر‬ ‫القرآن الكريم‪.‬‬ ‫وقال الياقوت‪ ،‬إن القسم الثاني‬ ‫يتعلق بإطالق حملة لجمع وحفظ‬

‫مصاحف القرآن الكريم‪ ،‬إذ لوحظ‬ ‫أن الكثير من الناس لديهم العديد‬ ‫من المصاحف وال يستخدمونها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خ ـص ــوص ــا م ــع ان ـت ـش ــار وس ــائ ــل‬ ‫القراء ة اإللكترونية لذلك أطلقنا‬ ‫ه ــذه الـحـمـلــة‪ ،‬ال ـتــي تـمـكـنـهــم من‬ ‫التبرع بها بحيث يمكن توزيعها‬ ‫خارج الكويت‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ــح أنـ ـ ــه تـ ــم تـخـصـيــص‬ ‫ب ـع ــض ف ـ ـ ــروع ب ـن ــك ب ــوبـ ـي ــان فــي‬ ‫كــل محافظة مــن أج ــل جـمــع هــذه‬ ‫المصاحف الـتــي تـجــاوز عــدد ما‬ ‫ُجمع منها خالل الشهر الفضيل‬ ‫‪ 1500‬مـ ـصـ ـح ــف مـ ـ ــن م ـخ ـت ـلــف‬ ‫األحـ ـ ـج ـ ــام سـ ـيـ ـت ــم ال ـ ـت ـ ـبـ ــرع ب ـهــا‬ ‫للمسلمين خارج الكويت‪.‬‬

‫ّ‬ ‫«رتل بإتقان»‬

‫من ناحية أخرى‪ ،‬أشاد الياقوت‬ ‫بــاإلقـبــال الكبير عـلــى المشاركة‬ ‫ّ‬ ‫في مسابقة «رتــل بإتقان» لحفظ‬ ‫القرآن الكريم للناشئة والشباب‬ ‫من الذكور واالناث من سن ‪ 7‬إلى‬ ‫‪ 17‬سنة‪ ،‬التي نظمها البنك للعام‬ ‫الرابع على التوالي‪ ،‬والتي تعتبر‬ ‫ً‬ ‫األكثر تميزا على مستوى البنوك‬

‫الكويتية ألنها مفتوحة للجميع‬ ‫سواء كانوا من أبناء عمالء البنك‬ ‫أو غيرهم‪.‬‬ ‫وأوضـ ــح أن ع ــدد الـمـشــاركـيــن‬ ‫خــال الـعــام الـحــالــي تـجــاوز ‪700‬‬ ‫م ـشــارك ب ــزي ــادة أك ـثــر مــن ‪ 20‬في‬ ‫الـمـئــة ع ــن ال ـع ــام ال ـمــاضــي‪ ،‬وهــو‬ ‫مؤشر على مدى اتساع المسابقة‬ ‫وانتشارها بين مختلف األطفال‬ ‫ً‬ ‫والناشئة‪ ،‬خصوصا أنها مفتوحة‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫وب ـل ـغــت ق ـي ـمــة ال ـج ــوائ ــز الـتــي‬ ‫تــم تقديمها للمشاركين ‪ 5‬آالف‬ ‫ديـ ـن ــار‪ ،‬وي ـتــوقــع أن ي ــزي ــد الـبـنــك‬ ‫ق ـي ـم ـت ـهــا الـ ـع ــام ال ـم ـق ـبــل ف ــي ظــل‬ ‫توقعات بارتفاع عدد المشاركين‬ ‫ليتجاوز ‪.1500‬‬

‫االحتفال بالقرقيعان‬ ‫وخالل الشهر الفضيل‪ ،‬احتفل‬ ‫بـنــك بــوب ـيــان مــع األط ـف ــال عمالء‬ ‫حـ ـس ــاب الـ ـغ ــال ــي وأب ـ ـنـ ــاء ع ـمــاء‬ ‫البنك بالقرقيعان الذي يعتبر من‬ ‫الـعــادات الكويتية األصيلة التي‬ ‫تـعـبــر ع ــن احـتـفــالـيــة الكويتيين‬ ‫بــال ـش ـهــر ال ـف ـض ـيــل‪ ،‬ال ـ ــذي يحمل‬

‫ال ـك ـث ـي ــر مـ ــن مـ ـع ــان ــي الـ ـت ــواص ــل‬ ‫الجميل بين الناس‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـ ــم االح ـ ـت ـ ـف ـ ــال فـ ـ ــي م ـج ـمــع‬ ‫األف ـ ـن ـ ـي ـ ــوز مـ ـ ــن خـ ـ ـ ــال الـ ـجـ ـن ــاح‬ ‫الـ ـ ـخ ـ ــاص الـ ـ ـ ــذي ي ـم ـث ــل ال ـب ـي ــوت‬ ‫الكويتية التراثية القديمة حيث‬ ‫تم تصميمه من الداخل على شكل‬ ‫متاهة يستطيع األطفال دخولها‬ ‫وال ـ ـ ـمـ ـ ــرور مـ ــن خ ــالـ ـه ــا لـلـبـحــث‬ ‫والحصول عن القرقيعان‪.‬‬

‫مفاجآت العمالء‬ ‫كما فاجأ البنك عمالء ه ضمن‬ ‫‪ Boubyan Moments‬المتميزة‬ ‫التي ينظمها البنك منذ سنوات‬ ‫ب ـتــوزيــع ‪ 200‬م ــن ق ــوال ــب حـلــوى‬ ‫تـكــون مــن اخـتـيــار الـعـمـيــل وذلــك‬ ‫خــال وجــوده فــي واحــد مــن أكبر‬ ‫م ـ ـحـ ــات الـ ـحـ ـل ــوي ــات ومـ ـف ــاج ــأة‬ ‫ال ـ ـع ـ ـمـ ــاء فـ ـ ــي إحـ ـ ـ ـ ــدى م ـح ـط ــات‬ ‫الوقود ومنحهم كوبونات لغسل‬ ‫السيارات الخاصة بهم‪.‬‬ ‫وأضاف أنه تم اإلعالن عن تلك‬ ‫ً‬ ‫الفعالية سابقا من خــال قنوات‬ ‫التواصل االجتماعي للبنك‪« ،‬إذ‬ ‫حضرنا في كل مــن& ‪Mr. Baker‬‬

‫‪ Danish Bakery‬السـتـقـبــال أول‬ ‫‪ 100‬عـمـيــل خ ــال ســاعـتـيــن فقط‬ ‫ي ـق ــوم ك ــل عـمـيــل بــاخ ـت ـيــار قــالــب‬ ‫الحلوى بحسب رغبته»‪.‬‬

‫دورة الروضان الرمضانية‬ ‫مـ ــن ن ــاح ـي ــة أخـ ـ ـ ــرى‪ ،‬ف ـ ــإن بـنــك‬ ‫بوبيان‪ ،‬وفي إطار دعمه لألنشطة‬ ‫الرياضية التي تستقطب الشباب‪،‬‬ ‫رعى دورة الروضان الرمضانية‪،‬‬ ‫ويتضمن ذل ــك مـشــاركـتــه بفريق‬ ‫ف ـ ــي مـ ـن ــافـ ـس ــات ال ـ ـب ـ ـطـ ــولـ ــة‪ .‬إل ــى‬ ‫جانب القيام بتنظيم العديد من‬ ‫الفعاليات واالنشطة والمسابقات‪،‬‬ ‫الـ ـت ــي ت ـس ـت ـه ــدف ال ـج ـم ـه ــور مــن‬ ‫الحاضرين للمباريات ومعظمهم‬ ‫م ــن ال ـش ـب ــاب إذ أعـ ــد ل ـهــم الـبـنــك‬ ‫العديد من المفاجآت السارة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وجــريــا عـلــى عــادتــه السنوية‪،‬‬ ‫التي أطلقها قبل سنوات‪ ،‬وتميز‬ ‫ب ـهــا ب ـنــك ب ــوب ـي ــان‪ ،‬قـ ــام مــوظـفــو‬ ‫الـفــروع بتوزيع التمور والقهوة‬ ‫في عدد من مساجد الكويت بعد‬ ‫صلوات التراويح وهي المبادرة‬ ‫التي القــت استحسان اآلالف من‬ ‫المواطنين والمقيمين‪.‬‬

‫«بيتك» يشارك في قرقيعان األطفال بـ «دسمان»‬ ‫شارك بيت التمويل الكويتي‬ ‫(بـ ـيـ ـت ــك)‪ ،‬ف ــي ح ـف ــل ال ـقــرق ـي ـعــان‬ ‫ال ـس ـن ــوي ل ــأط ـف ــال الـمـصــابـيــن‬ ‫ب ــالـ ـسـ ـك ــري وذوي ـ ـ ـهـ ـ ــم ف ـ ــي م ـقــر‬ ‫معهد دسمان للسكري‪ ،‬في اطار‬ ‫بــرنــام ـجــه ال ـحــافــل ف ــي رم ـضــان‬ ‫«تواصل بالخير في شهر الخير‬ ‫‪ ،»4‬وان ـط ــاق ــا م ــن الـمـســؤولـيــة‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫وتـ ـضـ ـم ــن الـ ـحـ ـف ــل ف ـع ــال ـي ــات‬ ‫اجتماعية متنوعة ومسابقات‬ ‫وتــوزيــع هــدايــا القرقيعان على‬ ‫األطفال‪ ،‬كما تميز بحضور جمع‬ ‫م ــن األطـ ـف ــال ال ــذي ــن اسـتـمـتـعــوا‬ ‫بـ ــال ـ ـبـ ــرنـ ــامـ ــج الـ ـمـ ـمـ ـي ــز ال ـغ ـن ــي‬ ‫بالمسابقات الثقافية‪ ،‬واأللعاب‬ ‫الـشـعـبـيــة‪ ،‬والـ ـع ــروض الـشـيـقــة‪،‬‬ ‫التي شاركت فيها الشخصيات‬ ‫المحببة ل ــدى األط ـف ــال‪ ،‬إضــافــة‬ ‫إلـ ـ ـ ــى ن ـ ـقـ ــش الـ ـ ـحـ ـ ـن ـ ــة‪ ،‬وتـ ـل ــوي ــن‬ ‫ال ــوج ــوه‪ ،‬وال ـعــديــد مــن الـفـقــرات‬ ‫والفعاليات‪.‬‬ ‫وش ـم ـل ــت ال ـف ـع ــال ـي ــات جـمـيــع‬ ‫الفئات العمرية لــأطـفــال‪ ،‬حيث‬ ‫س ــاه ـم ــت م ـش ــارك ــة «ب ـي ـت ــك» فــي‬

‫فريق «بيتك» مع مسؤولي مركز دسمان‬ ‫ادخـ ـ ـ ــال ال ـب ـه ـج ــة والـ ـ ـس ـ ــرور فــي‬ ‫نفوس االطفال‪.‬‬ ‫وث ـمــن ال ـمــديــر ال ـعــام للمعهد‬ ‫د‪ .‬قيس الــدويــري جهود «بيتك»‬ ‫ومـشــاركـتــه فــي حفل القرقيعان‬ ‫والدعم المستمر للمعهد‪.‬‬ ‫وش ـم ـل ــت مـ ـش ــارك ــات «ب ـي ـتــك»‬

‫ب ـف ـع ــال ـي ــات ال ـق ــرق ـي ـع ــان أم ــاك ــن‬ ‫م ـخ ـت ـل ـفــة بـ ـم ــا ف ـي ـه ــا ال ـج ـم ـع ـيــة‬ ‫الكويتية ألولياء أمور المعاقين‪،‬‬ ‫وال ــدي ـس ـك ـف ــري مـ ـ ــول‪ ،‬وجـمـعـيــة‬ ‫مـ ـت ــازم ــة الـ ـ ـ ـ ــداون‪ ،‬ومـسـتـشـفــى‬ ‫الجهراء وغيرها‪.‬‬ ‫وت ـض ـم ــن ب ــرن ــام ــج «ت ــواص ــل‬

‫ب ــالـ ـخـ ـي ــر ف ـ ــي شـ ـه ــر الـ ـخـ ـي ــر ‪»4‬‬ ‫الكثير من االنشطة الرمضانية‬ ‫وال ـ ـم ـ ـسـ ــاه ـ ـمـ ــات االجـ ـتـ ـم ــاعـ ـي ــة‪،‬‬ ‫ومـ ـب ــادرات تــوعــويــة وال ـتــواصــل‬ ‫ال ـيــومــي م ــع ال ـج ـم ـهــور‪ ،‬لـتــأكـيــد‬ ‫حـ ـ ـ ــرص ال ـ ـب ـ ـنـ ــك ع ـ ـلـ ــى االل ـ ـ ـتـ ـ ــزام‬ ‫برسالته االجتماعية‪ ،‬بما يرسخ‬

‫مفهوم المسؤولية االجتماعية‪،‬‬ ‫وي ـه ــدف إل ــى دع ــم ك ــل م ـب ــادرات‬ ‫الـعـمــل الـتـطــوعــي واالجـتـمــاعــي‪،‬‬ ‫انسجاما مع القيم االجتماعية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وت ـ ـ ـعـ ـ ــزيـ ـ ــزا ألهـ ـ ـ ـ ـ ــداف ال ـت ـن ـم ـي ــة‬ ‫المستدامة‪.‬‬

‫«وربة» يعلن الرابحين بسحب ‪ 1.52‬مليار دوالر خسائر‬ ‫«السنبلة» األسبوعي‬ ‫«االتحاد للطيران» في ‪2017‬‬ ‫أجـ ـ ـ ـ ـ ــرى ب ـ ـنـ ــك وربـ ـ ـ ـ ـ ــة س ـح ــب‬ ‫«السنبلة» األسبوعي الـ ‪ ،20‬وذلك‬ ‫بحضور ممثل عن وزارة التجارة‬ ‫والصناعة وموظفي البنك‪.‬‬ ‫وبــال ـن ـس ـبــة ل ـل ـع ـمــاء الــذيــن‬ ‫حــال ـف ـهــم الـ ـح ــظ خ ـ ــال سـحــب‬ ‫السنبلة األسبوعي الـ ‪ ،20‬فقد‬ ‫ح ـصــل ك ــل م ــن ال ـف ــائ ــزي ــن من‬ ‫ع ـمــاء بـنــك ورب ــة عـلــى ‪1000‬‬ ‫ديـ ـن ــار كــوي ـتــي وه ـ ــم‪ :‬تـهــانــي‬ ‫حــزمــي زب ــن ال ـعــازمــي‪ ،‬وأحـمــد‬ ‫راشد عبدالسيد الشطي‪ ،‬وبدر ناصر سعود الدوسري‪ ،‬وجاسم‬ ‫محمد صالح العجيل‪ ،‬وحميد سلمان محمد الحسيني‪.‬‬ ‫ويمثل حساب السنبلة الخيار األمثل لكل الراغبين بتوفير األموال‬ ‫وتحقيق عوائد مالية ثابتة على أرصدتهم في الوقت نفسه‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫فرص شهرية للفوز بجوائز نقدية طوال العام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّونظرا إلى اإلقبال الكبير‪ ،‬الذي القاه هذا الحساب من العمالء لما‬ ‫يؤمنه من فرص كبيرة للربح‪ ،‬عمل بنك وربة على إضافة تطورات نوعية‬ ‫على حساب السنبلة القت استحسان العمالء‪ ،‬وتشمل التطورات التي‬ ‫تمت إضافتها إلى حساب السنبلة‪ ،‬زيــادة عدد الرابحين عبر اضافة‬ ‫سحب أسبوعي‪ ،‬إضافة إلى السحب الشهري‪ ،‬إلتاحة فرص أكبر للعمالء‬ ‫للفوز بجوائز مالية أسبوعية قيمة كل منها ألف دينار كويتي تذهب‬ ‫إلى ‪ 5‬رابحين ويتم السحب عليها في يوم الخميس من كل أسبوع‪.‬‬ ‫باإلضافة الى ذلك‪ ،‬يستمر سحب السنبلة الشهري في بداية كل شهر‬ ‫على الـجــوائــز الـكـبــرى ‪ -‬بحضور وإش ــراف ممثل مــن وزارة التجارة‬ ‫والصناعة ‪ -‬والتي يبلغ إجماليها ‪ 30‬ألف دينار موزعة كالتالي على‬ ‫‪ 4‬رابحين‪ :‬الجائزة الكبرى بقيمة ‪ 10‬آالف دينار كويتي ستكون من‬ ‫نصيب رابحين اثنين والجائزة الثانية بقيمة ‪ 5‬آالف دينار كويتي من‬ ‫ً‬ ‫نصيب رابحين اثنين أيضا‪.‬‬ ‫وبذلك يكون بنك وربة قد زاد عدد الرابحين في حساب السنبلة إلى‬ ‫ً‬ ‫‪ 24‬فائزا في السحب الشهري والسحوبات األسبوعية‪ ،‬كما زاد عدد‬ ‫ً‬ ‫الجوائز إلى ‪ 50‬ألف دينار كويتي شهريا‪ .‬أما فيما يتعلق بفرص الربح‪،‬‬ ‫فيحق لكل عميل فرصة لدخول السحب مقابل كل ‪ 10‬دنانير في الحساب‪.‬‬ ‫والجدير بالذكر‪ ،‬أن بنك وربــة أطلق حديثا وديعة السنبلة التي‬ ‫تعد المودعين بعوائد متوقعة عالية تصل إلى ‪ 3‬في المئة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫الحصول على فرص ربح شهرية في سحوبات السنبلة‪.‬‬

‫ً‬ ‫حققت االتحاد للطيران تحسنا‬ ‫ف ــي األداء الـتـشـغـيـلــي ألعـمــالـهــا‬ ‫األســاس ـيــة بنسبة ‪ 22‬فــي المئة‬ ‫عــام ‪ ،2017‬رغــم التحديات التي‬ ‫واجـهـتـهــا‪ ،‬بـمــا فــي ذل ــك الــزيــادة‬ ‫الـمـلـحــوظــة ف ــي أس ـع ــار ال ــوق ــود‪،‬‬ ‫وإعـ ـ ـ ـ ــان إفـ ـ ـ ــاس ش ــركـ ـتـ ـي ــن مــن‬ ‫الشركاء بالحصص هما أليطاليا‬ ‫وط ـ ـ ـيـ ـ ــران بـ ــرل ـ ـيـ ــن‪ ،‬إض ـ ــاف ـ ــة إل ــى‬ ‫االستثمار المبدئي في برنامج‬ ‫شامل لتحويل األعمال‪.‬‬ ‫وارتفعت عــائــدات الشركة من‬ ‫أعـمــالـهــا األســاس ـيــة بـنـسـبــة ‪1.9‬‬ ‫في المئة لتصل إلى ‪ 6.1‬مليارات‬ ‫دوالر (‪ 5.9 :2016‬مليارات دوالر)‪،‬‬ ‫مع تقليل الخسائر في العمليات‬ ‫األس ــاس ـي ــة ب ـم ـقــدار ‪ 432‬مـلـيــون‬ ‫دوالر ل ـت ـصــل إ لـ ــى ‪ 1.52‬مـلـيــار‬ ‫(‪ :2016‬خسارة بقيمة ‪ 1.95‬مليار‬ ‫دوالر)‪.‬‬ ‫وتقتصر ا لـنـتــا ئــج المنشورة‬ ‫لـ ـ ـع ـ ــام ‪ 2017‬ع ـ ـلـ ــى ا ل ـع ـم ـل ـي ــات‬ ‫األســاس ـيــة لـشــركــة ال ـط ـيــران‪ ،‬وال‬

‫تتضمن التكاليف االستثنائية أو‬ ‫التكاليف التي تدفع مرة واحدة‪،‬‬ ‫وت ـمــت إعـ ــادة ب ـيــان أرقـ ــام ‪2016‬‬ ‫ألغراض المقارنة‪.‬‬ ‫ك ـمــا أظـ ـه ــرت ن ـتــائــج ع ــائ ــدات‬ ‫ً‬ ‫المسافرين والشحن تحسنا في‬ ‫معدالت العائد نتيجة للتغيرات‬ ‫المحكمة في القدرة االستيعابية‬ ‫وشـبـكــة ال ــوج ـه ــات‪ ،‬م ــع الـتــركـيــز‬ ‫على مسافري الرحالت المباشرة‬ ‫مــن وج ـهــة لــوجـهــة‪ ،‬واالس ـت ـفــادة‬ ‫المثلى من التكنولوجيا‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى تحسن أوضاع السوق‪.‬‬ ‫وف ــي ه ــذا ال ـصــدد‪ ،‬ق ــال محمد‬ ‫مبارك المزروعي‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫إدارة مجموعة االتحاد للطيران‪:‬‬ ‫«ت ـب ـق ــى االت ـ ـحـ ــاد ل ـل ـط ـي ــران أح ــد‬ ‫ال ـم ـحــركــات األســاس ـيــة لتحقيق‬ ‫رؤيـ ـ ــة أب ــوظ ـب ــي ل ـت ـطــويــر ق ـطــاع‬ ‫الـ ـسـ ـي ــاح ــة‪ ،‬وت ـ ـعـ ــزيـ ــز الـ ـتـ ـج ــارة‬ ‫وتــرس ـيــخ ال ــرواب ــط مــع األس ــواق‬ ‫اإلقليمية والدولية»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتابع «كان ‪ 2017‬عاما محوريا‬

‫فــي مـسـيــرة تـحــويــل األع ـمــال في‬ ‫االتـحــاد للطيران‪ ،‬وب ــذل مجلس‬ ‫اإلدارة وفريق اإلدارة التنفيذية‬ ‫ً‬ ‫وج ـ ـم ـ ـيـ ــع الـ ـم ــوظـ ـفـ ـي ــن جـ ـ ـه ـ ــودا‬ ‫كـبـيــرة لتخطي الـتـحــديــات التي‬ ‫واجهتنا‪ ،‬واستطعنا إحراز تقدم‬ ‫م ـل ـح ــوظ ع ـل ــى ص ـع ـيــد تـحـسـيــن‬ ‫ً‬ ‫األداء‪ ،‬ونمضي قدما في المسار‬ ‫الصحيح لعام ‪.»2018‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أفاد توني دوغالس‪،‬‬ ‫الــرئـيــس الـتـنـفـيــذي للمجموعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بالقول «أحرزنا تقدما جيدا في‬ ‫تحسين جودة عائداتنا‪ ،‬وتبسيط‬ ‫ق ـ ــاع ـ ــدة الـ ـتـ ـك ــالـ ـي ــف‪ ،‬وت ـح ـس ـيــن‬ ‫ت ــدفـ ـق ــاتـ ـن ــا ال ـ ـمـ ــال ـ ـيـ ــة وتـ ـع ــزي ــز‬ ‫ال ـم ـيــزان ـيــة ال ـع ـمــوم ـيــة‪ .‬وتـعـتـبــر‬ ‫ت ـل ــك خـ ـط ــوات أولـ ـي ــة ث ــاب ـت ــة فــي‬ ‫مسيرة تحويل أعمالنا والمضي‬ ‫بـهــا نـحــو تحقيق الـنـمــو المالي‬ ‫المستدام على المدى الطويل‪ .‬أود‬ ‫هنا أن ّ‬ ‫أتقدم بالشكر لموظفينا‬ ‫عـلــى عملهم ا لـ ــدؤوب وتفانيهم‬ ‫خالل ‪.»2017‬‬

‫«األولى للوقود» تغلق محطة النهضة للتطوير‬ ‫تستمر الشركة «األولى للوقود» في خطتها التطويرية‪ ،‬إذ تبدأ في‬ ‫تطوير البنية التحتية فقط لمحطة النهضة الواقعة بقطعة ‪( 1‬شرق‬ ‫الصليبيخات) لرفع الكفاءة ومستوى السالمة البيئية‪ ،‬وسيتم إغالق‬ ‫المحطة لتركيب نظام استرجاع األبخرة الجيل الثاني من أنظمة تقليل‬ ‫انبعاث األبخرة‪ ،‬إضافة إلى عمل غرفة لتجمع الوقود حول الخزانات‬ ‫في حالة الحوادث اإلنسكابية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأعلنت األولــى للوقود إغــاق المحطة إغالقا تاما منذ الخامس‬ ‫عشر من الشهر الجارين وسوف تتم موافاة العمالء بآخر المستجدات‪.‬‬


‫سيرة‬

‫‪14‬‬

‫ألف ليلة‬ ‫وليلة‬

‫‪15‬‬

‫أوتار‬ ‫فاتن حمامة تخضع‬ ‫لجراحة في القلب ونقاد‬ ‫مصر يختارونها نجمة‬ ‫القرن وأفضل ممثلة‬ ‫مصرية في مئة سنة‪.‬‬

‫‪om‬‬

‫‪t‬‬

‫‪aw‬‬ ‫‪abil@ rida.c‬‬ ‫‪alja‬‬

‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪ 2018‬م‬

‫صدح كثير من المطربين‬ ‫بألحان الفنان والباحث‬ ‫الموسيقي إبراهيم الصولة‬ ‫وذاع صيت أغنياته‬ ‫المغموسة بالهوية الكويتية‪.‬‬

‫‪16‬‬ ‫مسك وعنبر‬

‫‪20‬‬

‫تسرد شهرزاد قصة أبي بكر أصدر وزير اإلعالم محمد‬ ‫ً‬ ‫األنباري وتختم حكاياتها الجبري قرارا يعيد فيه‬ ‫لهذه السنة بجماعة األدباء صالحيات األمين العام للمجلس‬ ‫الوطني للثقافة والفنون واآلداب‬ ‫والظرفاء الذين يتذاكرون‬ ‫المهندس علي اليوحة‪.‬‬ ‫أخبار العشاق‪.‬‬

‫التمثيل صنع الفارق وكان العنصر‬ ‫األقوى في الدراما الرمضانية‬ ‫داود والردهان والطراروة وبوشهري وصفر أعادوا اكتشاف أنفسهم‬ ‫●‬

‫محمد جمعة‬

‫وصـ ـ ــل الـ ـسـ ـب ــاق ال ــرم ـض ــان ــي‬ ‫إلـ ـ ــى م ـح ـط ـت ــه األخ ـ ـ ـيـ ـ ــرة‪ ،‬وب ـع ــد‬ ‫مـ ـعـ ـت ــرك درامـ ـ ـ ـ ــي ه ـ ــو األصـ ـع ــب‬ ‫لـكـثــرة ع ــدد األع ـم ــال الـمـشــاركــة‪،‬‬ ‫وت ـنــوع قــوال ـب ـهــا‪ ،‬وب ــدا واضـحــا‬ ‫ان الـ ـتـ ـمـ ـي ــز هـ ـ ــذا الـ ـ ـع ـ ــام اقـ ـت ــرن‬ ‫ب ــأس ـم ــاء ش ـخ ــوص ال ب ـم ـشــروع‬ ‫درامي متكامل‪ ،‬في ظل التفاوت‬ ‫الملحوظ في مستوى أر كــان كل‬ ‫ع ـمــل‪ ،‬لــذلــك م ــن ال ـص ـعــب الـحـكــم‬ ‫على مسلسل بــأ نــه كــان األفضل‬ ‫ف ــي الـمـطـلــق أو ال ـع ـكــس‪ ،‬وإن ـمــا‬ ‫كــل مـشــروع درا م ــي تميز بنقاط‬ ‫إيجابية وشابه بعض السلبيات‪،‬‬ ‫ولعل عنصر التمثيل كان مصدر‬ ‫ق ـ ــوة الـ ـع ــدي ــد مـ ــن األع ـ ـمـ ــال ه ــذا‬ ‫الـ ـع ــام‪ ،‬ب ــل إنـ ــه ي ـم ـكــن الـ ـق ــول إن‬ ‫ه ـنــاك فـنــانـيــن اع ـ ــادوا اكـتـشــاف‬ ‫أ نـفـسـهــم بتمكنهم مــن أدوا ت ـهــم‬ ‫وان ـس ـجــام ـهــم م ــع الـشـخـصـيــات‬ ‫التي قدموها طوال شهر رمضان‪.‬‬ ‫على عكس ا لـســا ئــد ور غ ــم قلة‬ ‫إطــال ـتــه الــدرام ـيــة ف ــإن الـمـخــرج‬ ‫ع ـبــدال ـعــزيــز ص ـف ــر‪ ،‬ال ـ ــذي نـ ــادرا‬ ‫مــا ي ـشــارك كـمـمـثــل‪ ،‬اسـتـطــاع ان‬ ‫يـ ـق ــدم ن ـف ـس ــه ب ـ ـصـ ــورة مـخـتـلـفــة‬ ‫تـ ـم ــام ــا ه ـ ـ ــذا ال ـ ـ ـعـ ـ ــام‪ ،‬م ـ ــن خ ــال‬

‫وعبدالله معجون‪ ،‬تمثيل فنان‬ ‫موهوب لديه القدرة على التنقل‬ ‫من حالة إلى اخرى بسالسة‪.‬‬

‫هبة الدري‬

‫عبدالله بوشهري‬

‫جمال الردهان‬

‫برنامج "بلوك غشمرة"‪ ،‬وبعيدا‬ ‫عــن الـضـجــة الـتــي واكـبــت العمل‬ ‫وحـجــم االنـتـقــادات الـتــي وجهت‬ ‫له فــإن صفر بــرز كممثل متمكن‬ ‫من أدواته‪ ،‬وسيكون له شأن أكبر‬ ‫ف ــي ال ـف ـتــرة الـمـقـبـلــة إذا اسـتـمــر‬ ‫كممثل و لــم يعد إ لــى الكواليس‬ ‫مجددا كمخرج‪.‬‬

‫تـ ـم ــا م ــا عـ ـم ــا سـ ـب ــق ان ا طـ ـ ــل بــه‬ ‫بوحسن الذي ظل لسنوات اسير‬ ‫االدوار الكوميدية حتى استشعر‬ ‫الخطر فآثر االبتعاد‪ ،‬داود وفق‬ ‫ه ــذا ال ـعــام فــي اخـتـيــار ظـهــر من‬ ‫خالله بشكل مغاير‪.‬‬ ‫ع ـلــى ال ـج ــان ــب اآلخـ ـ ــر‪ ،‬ت ـحــدى‬ ‫ال ـف ـن ــان جـ ـم ــال ال ـ ــرده ـ ــان نـفـســه‬ ‫ب ـش ـخ ـص ـيــة م ــرك ـب ــة اس ـت ـطــاعــت‬ ‫كسب تعاطف الجمهور‪ ،‬الردهان‬ ‫اي ـض ــا ك ــان ح ـب ـيــس ن ـمــط واح ــد‬ ‫من األدوار‪ ،‬واختياره هذا العام‬ ‫يعكس و عـيــه بـضــرورة التغيير‬ ‫ورغبته الحقيقية في استعراض‬ ‫إمـ ـك ــان ــات ــه ك ـم ـم ـثــل م ـت ـم ـكــن مــن‬ ‫ادواته‪ ،‬األمر نفسه ينسحب على‬ ‫الفنان الشاب عبدالله الطراروة‪،‬‬

‫ثالثي "عبرة شارع"‬ ‫في مسلسل "عبرة شارع" نجح‬ ‫ا ل ـث ــا ث ــي داود ح ـس ـيــن و ج ـم ــال‬ ‫الردهان وعبدالله الـطــراروة في‬ ‫التمرد على انفسهم‪ ،‬حيث وجد‬ ‫داود حسين نفسه أخيرا في عمل‬ ‫درامي مميز بشخصية مختلفة‬

‫س ـج ـلــت ال ـف ـن ــان ــة ه ـب ــة الـ ــدري‬ ‫ايضا حضورا مختلفا في العمل‬ ‫نفسه‪ ،‬هدى كانت تمثل بجميع‬ ‫حواسها‪ ،‬واصبحت اكثر نضجا‪،‬‬ ‫وم ــا حـقـقـتــه ه ــذا ال ـعــام يضعها‬ ‫امـ ـ ــام ت ـح ــد ك ـب ـيــر الخ ـت ـي ــارات ـه ــا‬ ‫المقبلة‪ ،‬بينما ظهر الفنان علي‬ ‫ك ــاك ــول ــي بـ ـص ــورة م ـخ ـت ـل ـفــة فــي‬ ‫مـسـلـســل "ال ـخ ــاف ــي اع ـظ ــم" ربـمــا‬ ‫ك ــون المسلسل بـشـكــل ع ــام مثل‬ ‫حالة درامية متفردة‪ ،‬كونه ذهب‬ ‫لحقبة زمنية اتسمت بالهدوء‪،‬‬ ‫م ــا ف ــرض ع ـلــى الـمـمـثـلـيــن نـمــط‬ ‫اداء يتسق وايقاع العمل غير ان‬ ‫كاكولي ترك بصمة مهمة‪.‬‬ ‫ف ــي الـ ــدرامـ ــا ال ـم ـث ـيــرة لـلـجــدل‬ ‫"الـخـطــايــا الـعـشــر" ب ــرز الـثـنــائــي‬ ‫عبدالله بوشهري ومحمد صفر‪،‬‬ ‫ووج ــد عـبــدالـلــه ضــالـتــه فــي هــذا‬ ‫الـعـمــل‪ ،‬بـعــد ان حـجــم لـفـتــرة في‬ ‫أدوار الشاب الرومانسي الهادئ‪،‬‬ ‫هــذا ال ـعــام ه ــدوء بــوشـهــري كــان‬ ‫يخفي وراء ه ثورة وجه آخر ظهر‬

‫في الحلقات األخيرة‪.‬‬ ‫ويعد محمد صفر أيضا طاقة‬ ‫كبيرة‪ ،‬إذ تعامل مع الشخصية‬ ‫بذكاء‪ ،‬واستطاع أن يعيش أدق‬ ‫تفاصيلها ويعبر عنها بصدق‪،‬‬ ‫بينما خــا ضــت فــي العمل نفسه‬ ‫ال ـف ـنــانــة روان ال ـم ـه ــدي تـحــديــا‬ ‫م ـخ ـت ـل ـف ــا‪ ،‬تـ ـل ــك الـ ـفـ ـت ــاة ال ـت ــي‬ ‫صــر حــت كثيرا بأنها عانت‬ ‫م ـ ــن االدوار ا ل ـت ـق ـل ـي ــد ي ــة‪،‬‬ ‫وخ ــاض ــت م ـغــامــرة كـبـيــرة‬ ‫ف ـ ــي "ال ـ ـخ ـ ـطـ ــايـ ــا الـ ـعـ ـش ــر"‬ ‫عندما ارتضت بشخصية‬ ‫تـنـطــوي عـلــى ج ــرأة ليس‬ ‫على مستوى الشكل‪ ،‬وإنما‬ ‫الفكر والمضمون لتشكل‬ ‫وبــوشـهــري ثـنــائـيــا مميزا‬ ‫يـ ـسـ ـتـ ـح ــق ل ـ ـقـ ــب الـ ـثـ ـن ــائ ــي‬ ‫األفضل في رمضان‪.‬‬

‫يوسف عرفات طرح سنغل «من حياتي اختفيت»‬ ‫●‬

‫يوسف عرفات‬

‫محمد جمعة‬

‫ً‬ ‫طرح النجم الشاب يوسف عرفات "سنغل" جديدا‬ ‫بـعـنــوان "م ــن حـيــاتــي اخـتـفـيــت"‪ ،‬مــن كـلـمــات وألـحــان‬ ‫رامي الشافعي‪ ،‬وتوزيع عمر الصباغ‪ ،‬وإنتاج شركة‬ ‫‪.starbuzz entertainment‬‬ ‫وفي هذا الصدد‪ ،‬قال نجم برنامج محبوب العرب‬ ‫‪ Arab Idol‬فــي تصريحات خاصة لــ"الـجــريــدة"‪" ،‬أنــا‬ ‫سعيد بهذه التجربة وبتفاعل الجمهور مع السنغل‬ ‫م ـنــذ طـ ــرح ع ـبــر تـطـبـيــق ان ـغ ــام ــي وم ـخ ـت ـلــف مــواقــع‬ ‫الـتــواصــل االجـتـمــاعــي قـبــل ســاعــات‪ ،‬وه ــذه المشاعر‬ ‫الدافئة وعبارات التهنئة تعكس حب وتفاعل الجمهور‪،‬‬ ‫وحرصهم على متابعة كل ما هو جديد"‪.‬‬ ‫وأكــد يوسف حرصه على التواصل مــع الجمهور‬ ‫بين فترة وأخرى عبر األغنيات السنغل‪ ،‬وقال "الشك‬ ‫أننا نعيش في زمن السرعة واألغنيات المنفردة التي‬

‫أصبحت تحتل مساحة كبيرة من اهتمام الجمهور‪،‬‬ ‫وتصدرت المشهد بين مختلف األجيال في ظل تراجع‬ ‫اإلنتاج الكامل بشكل ملحوظ"‪.‬‬ ‫وش ــدد عـلــى أهـمـيــة األل ـبــومــات قــائــا "إن ـهــا مهمة‬ ‫وتضيف إلى رصيد الفنان لتصبح لديه بمرور الوقت‬ ‫ذخيرة من األعمال ليوظفها في حفالته"‪.‬‬ ‫وكــان الفنان األردن ــي فاجأ متابعيه بــإعــان خبر‬ ‫خطوبته‪ ،‬من خالل صورة نشرها على إحدى صفحاته‬ ‫الخاصة عبر مواقع التواصل االجتماعي ظهرت فيها‬ ‫إلى جانب يد "خطيبته"‪.‬‬ ‫يده ّ‬ ‫وعــلــق عــرفــات على ال ـصــورة قــائــا‪" :‬لـكــل االخ ــوان‬ ‫والحبايب والــى جمهوري الغالي العزيز والمحترم‬ ‫أ حــب مشاركتم فرحتي ا لـيــوم بمناسبه خطبتي‪...‬‬ ‫وأتمنى من الله سبحانه وتعالى التوفيق للجميع‪...‬‬ ‫يوسف عرفات"‪ ،‬لتنهال بعدها تعليقات المتابعين‬ ‫ّ‬ ‫الذين باركوا له على هذه الخطوة السعيدة في حياته‪.‬‬

‫هبة الدري‬

‫‪ 600‬ألف دوالر قيمة تعويض ريبيل‬ ‫ويلسون في قضية التشهير بها‬

‫ريبيل ويلسون‬

‫إريانا جراند‬

‫راغب عالمة‬

‫كاميال كابيلو‬

‫‪ 93‬ألف دوالر قيمة خاتم‬ ‫خطبة إريانا جراند‬

‫راغب عالمة طرح «اللي‬ ‫باعنا» على «يوتيوب»‬

‫كاميال كابيلو تخطف األنظار‬ ‫في حفلها بلندن‬

‫رغم تداول خبر خطبة النجمة العالمية إريانا جراند‬ ‫وبـيــت دافـيــدســون خــال الـســاعــات الماضية‪ ،‬وتصدرها‬ ‫أهم المواقع الفنية‪ ،‬فإن هناك بعض التكهنات بأن الخبر‬ ‫مجرد شائعة‪ ،‬حتى إن جراند قــررت أن تؤكد الخبر في‬ ‫صـفـحــاتـهــا ب ـمــواقــع ال ـت ــواص ــل‪ ،‬عـبــر اإلع ـج ــاب بـعـبــارات‬ ‫التهنئة بالخطوبة‪.‬‬ ‫وكشفت تـقــاريــر إعــامـيــة أن خــاتــم إريــانــا الضخم من‬ ‫الماس‪ ،‬والذي قدمه لها بيت دافيدسون‪ ،‬وصل سعره إلى‬ ‫‪ 93‬ألف دوالر‪.‬‬

‫طرح المطرب اللبناني راغب عالمة فيديو كليب أغنيته‬ ‫الجديدة "اللي باعنا"‪ ،‬عبر قناته الرسمية على "يوتيوب"‪،‬‬ ‫من كلمات محمد البوغا‪ ،‬وألحان محمود خيامي‪ ،‬وتوزيع‬ ‫مدحت خميس‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬يستقبل مسرح مدينة الملك عبدالله‬ ‫االقتصادية في جــدة‪ ،‬عالمة للمرة األولــى‪ ،‬وهــو الحفل‬ ‫الذي تم طرح تذاكره مؤخرا‪ .‬والحفل مخصص للعائالت‬ ‫فقط‪ ،‬حيث يلتقي راغب جمهور السعودية ‪ ١٨‬الجاري‪،‬‬ ‫ويغني برفقة فرقته الخاصة‪.‬‬

‫أبهرت النجمة العالمية كاميال كابيلو محبيها وعشاقها‬ ‫ب ــاالس ـت ـع ــراض ــات ال ـغ ـنــائ ـيــة ال ــراق ـص ــة ال ـت ــي قــدمـتـهــا في‬ ‫بريكستون بلندن‪ ،‬وتفاعل معها الحضور بشكل واضح‪.‬‬ ‫وظهرت كابيلو (‪ 21‬سنة) مرتدية مالبس ذات تصميم‬ ‫مثير باللون االســود مصنوعة من الدانتيل‪ ،‬حيث عرفت‬ ‫دائما بأنها تركز على أدق تفاصيل اطالالتها لكي تبدو‬ ‫مذهلة‪.‬‬ ‫ي ــذك ــر أن كــام ـيــا ق ــدم ــت ع ـ ــددا م ــن االعـ ـم ــال الـغـنــائـيــة‬ ‫الناجحة‪ ،‬أبرزها "‪ "She Loves Control‬و"‪."In the Dark‬‬

‫ذكرت تقارير أنه تم خفض قيمة التعويض‪ ،‬الذي‬ ‫حصلت عليه الممثلة األسترالية ريبيل ويلسون‪،‬‬ ‫بسبب التشهير بها‪ ،‬بعدما تقدمت مجموعة باور‬ ‫اإلع ــام ـي ــة بـطـعــن ع ـلــى ح ـكــم ال ـت ـعــويــض ال ـص ــادر‬ ‫بحقها في أستراليا‪.‬‬ ‫وكــانــت المحكمة قـضــت بـمـنــح وي ـل ـســون‪ ،‬التي‬ ‫تشتهر بــأدوارهــا فــي أف ــام مثل "بيتش بيرفكت"‬ ‫و"بــرايــدز ميد"‪ ،‬تعويض بقيمة ‪ 4.5‬ماليين دوالر‬ ‫استرالي (‪ 3.6‬ماليين دوالر أميركي)‪ ،‬عقب التشهير‬ ‫ب ـهــا ف ــي سـلـسـلــة م ــن ال ـم ـق ــاالت بـمـجـلــة تـصــدرهــا‬ ‫مجموعة باور‪.‬‬ ‫وق ـضــت محكمة االسـتـئـنــاف فــي م ـل ـبــورن بأنه‬ ‫يتعين اآلن على باور دفع ‪ 600‬ألف دوالر للممثلة‪.‬‬ ‫يشار إلى أن ويلسون (‪ 38‬عاما) لم تحضر الجلسة‪.‬‬ ‫وفـ ـ ــازت وي ـل ـس ــون بــالـقـضـيــة ف ــي يــون ـيــو ال ـعــام‬ ‫الماضي‪ ،‬عقب أن طبعت باور ‪ 8‬مقاالت عام ‪،2015‬‬ ‫ج ــاء فـيـهــا أن وي ـل ـســون ت ـقــدم مـعـلــومــات مغلوطة‬ ‫حول اسمها الحقيقي وعمرها وطفولتها‪.‬‬ ‫وق ــال ــت وي ـل ـس ــون إن ال ـم ـق ــاالت أل ـح ـقــت ال ـضــرر‬ ‫بمسيرتها الـفـنـيــة‪ ،‬وتسببت فــي اسـتـبـعــادهــا من‬ ‫أف ــام مـثــل "ت ــرول ــز" و"ك ــون ــج فــو بــانــدا ‪ ."3‬وكــانــت‬ ‫ويلسون كتبت تغريدة قبل الجلسة‪ ،‬قالت فيها‪:‬‬ ‫"القضية بالنسبة لي لم تكن أبدا األموال"‪ ،‬مضيفة‪:‬‬ ‫"لقد كسبت القضية وهذا أمر محسوم"‪.‬‬ ‫وك ــان ــت الـمـحـكـمــة الـعـلـيــا ف ــي واليـ ــة فـيـكـتــوريــا‬ ‫االس ـت ــرال ـي ــة أمـ ــرت ش ــرك ــة بـ ــاور م ـيــديــا ب ــأن تــدفــع‬

‫للممثلة المولودة في سيدني‪ ،‬والمعروفة بدورها‬ ‫ف ــي سـلـسـلــة أفـ ــام "ب ـي ـتــش ب ـيــرف ـكــت"‪ ،‬تـعــويـضــات‬ ‫عامة قيمتها ‪ 650‬ألف دوالر استرالي‪ ،‬وتعويضات‬ ‫خــاصــة قيمتها ‪ 3917472‬دوالرا اسـتــرالـيــا‪ ،‬وهــو‬ ‫أك ـبــر مـبـلــغ ت ـعــوي ـضــات يــدفــع ف ــي قـضـيــة تشهير‬ ‫بأستراليا‪.‬‬ ‫وقال القاضي جون ديكسون‪ ،‬وهو يتلو ملخص‬ ‫حـكـمــه "ال ـض ــرر ال ــذي عــانــت مـنــه اآلن ـســة ويـلـســون‬ ‫يـسـتــوجــب تـعــويـضــات كـبـيــرة لتبرئتها ودحــض‬ ‫األكاذيب"‪.‬‬ ‫وذكــر أن قيمة التعويضات الكبيرة مـبــررة‪ ،‬ألن‬ ‫شــركــة ب ــاور ميديا منتشرة على مستوى العالم‪،‬‬ ‫وبـسـبــب ق ــراره ــا نـشــر سلسلة مــن ال ـم ـقــاالت التي‬ ‫زعـمــت أن ويـلـســون كــذبــت بـشــأن عـمــرهــا واسمها‬ ‫الحقيقي وبعض تفاصيل طفولتها رغم علمها أن‬ ‫هذه المزاعم غير صحيحة‪.‬‬ ‫وقال ديكسون‪" :‬المزاعم استندت إلى معلومات‬ ‫من مصدر طلب أمــواال وعدم اإلفصاح عن هويته‪،‬‬ ‫وكان رئيس التحرير يعتقد أنه يقوم بذلك لغرض‬ ‫في نفسه"‪ ،‬مبينا أن الشركة أبقت القصة لعدة أيام‬ ‫لتحقيق مكاسب خاصة‪ ،‬وهي تعلم أن المزاعم التي‬ ‫نشرت في مجلتها (ويمنز داي) سيتم تداولها في‬ ‫وسائل إعالم أخرى معنية بالترفيه على مستوى‬ ‫العالم‪ ،‬ونتيجة لذلك خسرت ويلسون العديد من‬ ‫األدوار السينمائية‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬


‫‪١٤‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫سيرة‬

‫فاتن حمامة‪ ...‬حكاية العمر كله‬

‫(‪)31 -30‬‬

‫اشترطت فاتن حمامة أن تشارك في انتقاء الممثلين لبطولة المسلسل اإلذاعي «البراري والحامول»‪ ،‬على األقل البطل الرئيس‪ .‬اختارت أن يؤدي الدور الرئيس‬ ‫ً‬ ‫إلى جانبها الفنان يوسف شعبان‪ ،‬ورحب سمير عبد العظيم باألمر‪ ،‬ورشح لمشاركتهما البطولة كال من سعيد صالح‪ ،‬وحسن مصطفى‪ ،‬ورجاء الجداوي‪.‬‬ ‫وبدأت فاتن في تسجيل المسلسل الذي جسدت فيه دور «زاهية» الفالحة ً«األمية» البسيطة التي تقودها طموحاتها وأحالمها إلى خوض معركة الحياة‪،‬‬ ‫فتعلم نفسها بنفسها‪ ،‬إلى أن تحصل على أعلى الشهادات‪ ،‬بل وتصبح «نائبا في البرلمان»‪.‬‬ ‫القاهرة – ماهر زهدي‬

‫فاتن حمامة انسحبت‬ ‫من «ضمير أبلة‬ ‫حكمت» وممدوح‬ ‫الليثي تدخل إلعادتها‬

‫داود عبد السيد‬ ‫أعادها إلى‬ ‫السينما‬

‫«مونبلييه» منحها‬ ‫«جائزة اإلنجاز مدى‬ ‫الحياة»‬

‫ّ‬ ‫ح ــق ــق مـسـلـســل «ال ـ ـبـ ــراري وال ـح ــام ــول»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نجاحا كبيرا‪ ،‬فطالب الجميع فاتن حمامة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بتقديمه تلفزيونيا ‪ ،‬أو فيلما سينمائيا‬ ‫على غرار «ليلة القبض على فاطمة»‪ ،‬وهي‬ ‫الرغبة التي أبداها المؤلف والمخرج سمير‬ ‫ع ـبــد ال ـع ـظ ـيــم‪ ،‬غ ـيــر أن ــه ف ــوج ــئ بــالـنـجـمــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تـ ــرفـ ــض رف ـ ـضـ ــا قـ ــاط ـ ـعـ ــا‪ ،‬ل ـس ـب ــب خ ــاص‬ ‫بشخصية «زاهية»‪.‬‬ ‫كانت فاتن من الذكاء لتوافق على تقديم‬ ‫شخصية «زاهية» لإلذاعة‪ ،‬غير أنها رفضت‬ ‫تقديمها سواء في فيلم سينمائي أو على‬ ‫شــاشــة التلفزيون‪ ،‬فهي ت ــدرك أن جمهور‬ ‫اإلذاعـ ــة عـنــدمــا يـسـمــع صــوتـهــا يستدعي‬ ‫إل ــى ذاك ــرت ــه صــورت ـهــا ال ـت ــي عــرف ـهــا على‬ ‫مــدار تاريخها‪ ،‬غير أنه عندما يراها على‬ ‫الشاشة تجسد دور فتاة في مقتبل العمر‬ ‫لن يصدقها‪ .‬لكنها في الوقت نفسه أكدت‬ ‫أنها ليست ضد العمل في التلفزيون بشرط‬ ‫ً‬ ‫أن يكون مناسبا لها‪.‬‬ ‫ال ـت ـق ــط ط ـ ــرف ال ـخ ـي ــط‪ ،‬ال ـس ـي ـنــاري ـســت‬ ‫وال ـم ـن ـتــج م ـم ــدوح ال ـل ـي ـثــي‪ ،‬رئ ـي ــس قـطــاع‬ ‫اإلنـتــاج في التلفزيون المصري‪ ،‬ورأى أن‬ ‫الفرصة سانحة ليقوي القطاع الذي تولى‬ ‫رئــاسـتــه منذ أكـثــر مــن عــامـيــن‪ ،‬وح ــاول أن‬ ‫يحشد له كل نجوم وفناني وفنيي مصر‪،‬‬ ‫ليقدم من خالله أفضل وأقوى المسلسالت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وفيما راح ينتظر جزءا رابعا من المسلسل‬ ‫األن ـجــح واألش ـهــر «لـيــالــي الـحـلـمـيــة» اتفق‬ ‫مع مؤلفه أسامة أنور عكاشة‪ ،‬على كتابة‬ ‫مسلسل جديد تخرجه إنعام محمد علي‪.‬‬ ‫ســارع الليثي إلــى مهاتفة إنعام ليلفت‬ ‫نـ ـظ ــره ــا إلـ ـ ــى تـ ـص ــري ــح ف ــات ــن حـ ـ ــول ع ــدم‬ ‫ممانعتها فــي تقديم مسلسل تلفزيوني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فاتصلت بها ف ــورا وعــرضــت عليها فكرة‬ ‫تـقــد يــم مسلسل للتلفزيون‪ .‬كــان الفيصل‬ ‫الــوح ـيــد ل ــدى فــاتــن ه ــو الـعـمــل الـمـنــاســب‬ ‫ل ـه ــا‪ ،‬فــان ـت ـهــزت إن ـع ــام ال ـف ــرص ــة‪ ،‬وح ــددت‬ ‫ً‬ ‫معها مــوعــدا للحديث حــول تصورها عن‬ ‫العمل الذي تريد أن تقدمه‪ ،‬وشكل الدراما‬ ‫والقضايا التي تهتم بها‪:‬‬ ‫* زي مــا قـلــت قـبــل ك ــده‪ .‬أن ــا ماعنديش‬ ‫مانع لكن الزم نقدم قضية تهم الناس‪.‬‬ ‫= زي ما انــت عارفة القضايا اللي تهم‬ ‫ً‬ ‫الـنــاس كتيرة جـ ــدا‪ ...‬لكن أنــا كــان قصدي‬ ‫ل ــو ف ــي ش ــيء م ـحــدد تـفـضـلــي أن ـنــا نسلط‬ ‫الضوء عليه؟‬ ‫* في الحقيقة هو في موضوع شاغلني‬ ‫ً‬ ‫طـ ــول ال ــوق ــت وم ـه ــم جـ ـ ــدا ن ـه ـتــم ب ــه وه ــو‬ ‫التعليم‪ .‬ومش مجرد االهتمام بالعلم بس‪.‬‬ ‫ال أنا قصدي التربية والتعليم‪ .‬فكرة أننا‬ ‫نعيد كلمة «التربية والتعليم» وماتبقاش‬ ‫مجرد اسم وزارة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫= هايل جدا‪ ...‬ما تتصوريش أنا فرحانة‬ ‫قد إيه‪.‬‬ ‫* قد كده الموضوع عاجبك؟‬ ‫= بالتأكيد عاجبني‪ .‬لكن أ نــا فرحانة‬ ‫ألنه نفس الموضوع اللي كنا بنرتب له أنا‬ ‫وأسامة أنور عكاشة‪.‬‬ ‫* أسامة كاتب جميل وكتاباته عظيمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعمل شكال مختلفا للدراما التلفزيونية‪.‬‬ ‫= يـبـقــى اح ـنــا ك ــده مـتـفـقـيــن‪ .‬م ـجــرد ما‬ ‫أسامة ينتهي من كتابة أول تالت حلقات‬ ‫نتقابل ونقعد نتناقش فيها‪.‬‬ ‫* وانا في انتظاركم‪.‬‬ ‫استوحى أسامة أنور عكاشة شخصية‬ ‫{أبـلــة حكمت} مــن شخصية مــديــرة إحــدى‬ ‫الـمــدارس باإلسكندرية‪ ،‬سيدة مثالية في‬ ‫تمسكها بالمبادئ واألخالقيات التربوية‪،‬‬ ‫خ ــاض ــت مـ ـع ــارك عـنـيـفــة ان ـت ـص ــرت فـيـهــا‪،‬‬

‫ً‬ ‫فــأخــذ شخصيتها ونـســج حولها أحــداثــا‬ ‫مــن صنع خـيــالــه‪ .‬غير أن هــذه الشخصية‬ ‫ً‬ ‫لم تكن بعيدة عن فاتن حمامة أيضا‪ ،‬فقد‬ ‫كانت على صلة بمدير مدرسة «بور سعيد»‬ ‫بالزمالك‪ ،‬السيدة «ماري سالمة» والتي كان‬ ‫ً‬ ‫لديها الكثير جدا من الشخصية التي كتبها‬ ‫عكاشة‪ ،‬فحرصت فــا تــن على اللقاء معها‬ ‫ً‬ ‫أكثر من مرة‪ ،‬وتحدثتا طويال في تفاصيل‬ ‫عـمـلـهــا ك ـمــديــرة ل ـل ـمــدرســة‪ .‬كــذلــك شـعــرت‬ ‫بألفة كبيرة معها‪ ،‬بعدما اكتشفت أن لديها‬ ‫صـفــات تشبه صديقتها الــراحـلــة السيدة‬ ‫«بيسة»‪ ،‬زوجة الفنان صالح ذو الفقار‪ ،‬وأم‬ ‫أوالده‪ ،‬التي كانت تتحمس لخدمة الناس‬ ‫وال ـم ـج ـت ـمــع‪ ،‬وك ــان ــت فــاتــن تـصـفـهــا بلقب‬ ‫«سوبر إنسانة»‪.‬‬

‫غزو تلفزيوني‬ ‫لم تكتف فاتن بالحصول على تفاصيل‬ ‫عملها كمديرة للمدرسة‪ ،‬والـمـعــارك التي‬ ‫ً‬ ‫خ ــاض ـت ـه ــا‪ ،‬ل ـك ــن ح ــرص ــت أيـ ـض ــا ع ـل ــى أن‬ ‫تستوحي منها روحها الحازمة‪ ،‬ومالبسها‬ ‫ال ـم ـتــأن ـقــة وت ـس ــري ـح ــة ش ـع ــره ــا‪ ،‬وطــري ـقــة‬ ‫كالمها‪.‬‬ ‫في اللقاء األول مع الكاتب أسامة أنور‬ ‫عكاشة‪ ،‬كانت لفاتن مالحظات عــدة على‬ ‫الحلقات الـتــي كتبها‪ ،‬وب ــدأت رحـلــة الشد‬ ‫والـ ـ ـج ـ ــذب‪ ،‬إذ اس ـت ـج ــاب ال ـك ــات ــب لـبـعــض‬ ‫مــاحـظــاتـهــا‪ ،‬غـيــر أن ــه رف ــض طـلــب إج ــراء‬ ‫تعديالت أخرى عدة‪:‬‬ ‫= أنا عايزك تثقي فيا يا مدام فاتن‪.‬‬ ‫* أنـ ــا واثـ ـق ــة ف ـي ــك ي ــا أس ــام ــة‪ .‬ل ـك ــن ان ــا‬ ‫ماتعودتش أعمل حاجة من غير ما أكون‬ ‫فاهماها‪.‬‬ ‫= أنـ ــا م ــش ك ــات ــب ألـ ـغ ــاز‪ .‬ل ـكــن ال ــدرام ــا‬ ‫التلفزيونية بتختلف عــن الـسـيـنـمــا‪ ...‬في‬ ‫الزمن و‪...‬‬ ‫* متهيألي أني بافهم في الدراما كويس‬ ‫يا أستاذ أسامة‪.‬‬ ‫= حضرتك أ س ـتــاذة كبيرة وأستاذتنا‬ ‫كلنا‪ .‬لكن أنا أقصد أني في السينما ممكن‬ ‫أعمل حاجة وأرجع لها بعد كام دقيقة بحكم‬ ‫زمــن الفيلم‪ .‬لكن فــي الــدرامــا التلفزيونية‬ ‫ممكن أحطها في الحلقة األولى وأرجع لها‬ ‫بعد أربع أو خمس حلقات ألن الزمن عندي‬ ‫يسمح بده‪.‬‬ ‫حـ ــدث خـ ــاف ف ــي وجـ ـه ــات ال ـن ـظــر بين‬ ‫سيدة الشاشة وأسامة عكاشة الذي رفض‬ ‫إج ــراء الـتـعــديــات الـجــديــدة الـتــي طلبتها‬ ‫عـلــى الـسـيـنــاريــو‪ ،‬وأصـ ـ ّـر عـلــى مــوقـفــه‪ ،‬ما‬ ‫جعلها تعلن االنسحاب والتراجع عن فكرة‬ ‫بطولة المسلسل‪ .‬لم يكن إزاء أنعام محمد‬ ‫علي‪ ،‬سوى اللجوء إلى رئيس قطاع اإلنتاج‬ ‫ً‬ ‫م ـمــدوح الـلـيـثــي‪ ،‬ال ــذي تــدخــل ف ــورا بينها‬ ‫وبين أسامة‪ ،‬وتعهد لها بتنفيذ طلباتها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫استطاع الليثي فعال الوصول إلى حل‬ ‫وســط‪ ،‬ليقدم كــل مــن فــاتــن وأســامــة بعض‬ ‫ال ـت ـن ــازالت‪ .‬م ــن ث ــم‪ ،‬ح ــذف ال ـمــؤلــف بعض‬ ‫التي رأت النجمة أنها لن تخدم‬ ‫المشاهد ّ‬ ‫الدراما‪ ،‬وخفض عدد الحلقات من ‪ 15‬حلقة‪،‬‬ ‫إل ــى ‪ 14‬حـلـقــة‪ ،‬واض ـطــر إل ــى إعـ ــادة كتابة‬ ‫بعض الحلقات‪ ،‬فتأجل موعد بدء التصوير‪.‬‬ ‫انتهى المؤلف من كتابة الحلقات كاملة‬ ‫قبل بــدء التصوير بأسبوع‪ ،‬وبــدأت إنعام‬ ‫محمد علي التصوير بالمشاهد الخارجية‬ ‫في اإلسكندرية‪ ،‬حيث تــدور األحــداث‪ .‬قبل‬ ‫االنطالق‪ ،‬دعت فاتن فريق المسلسل بأكمله‬ ‫على الـغــداء فــي أحــد مطاعم اإلسكندرية‪،‬‬ ‫على «وليمة أسماك» رغبة منها في التعرف‬ ‫إليهم‪ ،‬وإذابة الحواجز بينها وبين األبطال‪،‬‬

‫ً‬ ‫خ ـص ــوص ــا ال ـش ـب ــاب م ـن ـهــم‪ ،‬واس ـت ـخــدمــت‬ ‫ذكــاء هــا وح ـضــورهــا الـطــاغــي فــي توطيد‬ ‫العالقة بينها وبينهم فــي جلسة واحــدة‪،‬‬ ‫إذ حــرصــت على اختيار اثنين مــن أبطال‬ ‫العمل‪ ،‬هما أحمد مظهر لــدور «القبطان»‪،‬‬ ‫ورش ـح ــت جـمـيــل رات ــب ل ــدور «ص ــاح أبــو‬ ‫رحاب»‪ ،‬وتركت بقية الترشيحات الختيار‬ ‫إنعام محمد علي‪ ،‬والتي جــاء ت جميعها‬ ‫مناسبة إلى حد كبير‪ ،‬ونالت رضا فاتن‪.‬‬ ‫بعد انتهاء تصوير المشاهد الخارجية‪،‬‬ ‫ح ــرص ــت ف ــات ــن ع ـل ــى ت ـص ــوي ــر ال ـم ـشــاهــد‬ ‫الــداخ ـل ـيــة ف ــي أس ـت ــودي ــو «نـ ـح ــاس» حيث‬ ‫ً‬ ‫صـ ـ ّـورت كـثـيــرا مــن أفــام ـهــا‪ ،‬كــي ال تشعر‬ ‫بـغــربــة‪ ،‬ولـمــا كــانــت لــم تعتد الـتـعــامــل مع‬ ‫ثــاث كــامـيــرات‪ ،‬فإنها شـعــرت فــي البداية‬ ‫بعدم ارتياح إلحساسها بأنها كممثلة في‬ ‫خدمة كاميرات الفيديو‪ ،‬على عكس كاميرا‬ ‫الـسـيـنـمــا ال ـتــي ت ـكــون ف ــي خــدمــة الـمـمـثــل‪.‬‬ ‫لـكــن بـعــد يــومـيــن اع ـت ــادت ِّالـتـعــامــل معها‬ ‫ببساطة‪ ،‬ولــم يعد ذلــك يمثل لها مشكلة‪.‬‬ ‫كذلك اكتشفت بخبرتها الكبيرة أن كاميرات‬ ‫ال ـف ـيــديــو أقـ ــدر م ــن كــام ـيــرا الـسـيـنـمــا على‬ ‫إظهار أحاسيس الفنان في المشهد‪ ،‬وأن‬ ‫التمثيل في التلفزيون يجمع بين مميزات‬ ‫ً‬ ‫السينما والمسرح معا‪ ،‬فاألداء في السينما‬ ‫يعتمد على الهمسة‪ ،‬والـنـظــرة‪ ،‬والتعبير‬ ‫الدقيق بالوجه‪ ،‬واألداء في المسرح يجعل‬ ‫ً‬ ‫اإلحـســاس بكل مشهد كــامــا‪ ،‬والتلفزيون‬ ‫يـجـمــع بـيــن هــاتـيــن الـمـيــزتـيــن‪ ،‬وإن كانت‬ ‫المشكلة فيه أنه يحتاج الى مجهود كبير‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ال سيما في حفظ حوار المشهد كامال‪.‬‬ ‫انتهى تصوير المسلسل وبدأ عرضه‪،‬‬ ‫ومنذ اليوم األول لرمضان‪ ،‬وعلى امتداد‬ ‫النصف األول من الشهر المبارك‪ ،‬لم يكن‬ ‫ً‬ ‫أح ــد ف ــي م ـصــر ي ـخ ــرج م ــن بـيـتــه ل ـي ــا إال‬ ‫بعد انتهاء عــرض «ضمير أبـلــة حكمت»‪،‬‬ ‫بــل وبــات أي حديث على الهاتف بين أي‬ ‫اثنين مرتبط به‪:‬‬ ‫= هانتقابل أمتى؟‬ ‫ على عشرة كــده‪ ...‬يعني بعد مسلسل‬‫«أبلة حكمت»‪.‬‬ ‫لــم يقتصر اال حـتـفــاء بالمسلسل على‬ ‫م ـص ــر‪ ،‬ب ــل ك ــان ــت ال ـب ـل ــدان ال ـعــرب ـيــة كــافــة‬ ‫تـشــاهــده فــي لـهـفــة وشـ ــوق‪ ،‬إذ نـجــح منذ‬ ‫الحلقة األولى في أن يجتذب الماليين إلى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شاشة التلفزيون‪ ،‬ليحقق نجاحا كبيرا‬ ‫أس ـعــد فــاتــن‪ ،‬ف ــرأت أن ـهــا مــديـنــة بــاعـتــذار‬ ‫إل ــى الـكــاتــب أســامــة أن ــور عـكــاشــة‪ ،‬بعدما‬ ‫اك ـت ـش ـفــت أن ك ــل م ــا أصـ ـ ـ ّـرت ع ـلــى حــذفــه‪،‬‬ ‫وأصـ ّـر هو على وجــوده‪ ،‬كان في مصلحة‬ ‫ال ــدرام ــا بـشـكــل كـبـيــر‪ ،‬وأع ـجــب الـجـمـهــور‬ ‫ً‬ ‫بشكل لــم ت ـت ـصــوره‪ ،‬خـصــوصــا أن زي ــارة‬ ‫سيدة الشاشة العربية لشاشة التلفزيون‬ ‫كانت مفاجأة لجمهورها‪ ،‬لتحصل بعدها‬ ‫على جائزة «اإلنجاز الفني» من مهرجان‬ ‫«القاهرة السينمائي الدولي» على مشوارها‬ ‫الطويل الممتد‪.‬‬

‫فاتن حمامة‬

‫فاتن شعرت‬ ‫باإلرهاق أثناء‬ ‫مسرحية «الزعيم»‬ ‫وخضعت لجراحة‬ ‫«قلب مفتوح»‬

‫عودة إلى السينما‬ ‫ال شك في أن تكريم يضاف إلى الفنان‬ ‫أو الـفـنــانــة‪ ،‬يـكــون مـصــدر س ـعــادة كبيرة‬ ‫لــه‪ ،‬مهما كــان حجم الجوائز التي حصل‬ ‫ً‬ ‫ع ـل ـي ـهــا س ــاب ـق ــا وق ـي ـم ـت ـهــا ومـ ـص ــادره ــا‪.‬‬ ‫كــذلــك يـسـعــد الـفـنــان ب ــدور جــديــد يقدمه‬ ‫لـجـمـهــور‪ ،‬يستطيع أن يـسـعــده ب ــه‪ ،‬وهــو‬ ‫ما كانت تشعر به فاتن‪ .‬غير أن الجوائز‬ ‫واألعمال الفنية‪ ،‬لم يكونا مصدر سعادتها‬ ‫الوحيدين‪ ،‬بل أصبح لها مصادر أخرى‬ ‫صنعتها بنفسها لنفسها وللمحيطين‬ ‫ب ـهــا‪ .‬كــانــت أس ـعــد لـحـظــات حـيــاتـهــا تلك‬ ‫التي تمضيها مع زوجها الدكتور محمد‪،‬‬ ‫ســواء في بيتهما «بعمارة ليبون» أو في‬ ‫«فيال العجمي» وسط األبناء واألحفاد من‬ ‫ً‬ ‫الجانبين‪ ،‬خصوصا أن «فاتن الصغيرة»‬ ‫ت ـع ـيــش م ـع ـه ـمــا م ـن ــذ أن أص ـب ــح عـمــرهــا‬ ‫خمس سنوات‪ .‬أو كانا يتمتعان بأجمل‬ ‫ً‬ ‫الـلـحـظــات وحــده ـمــا ب ـع ـيــدا ع ــن ضجيج‬ ‫العاصمة‪ ،‬لــدرجــة أنـهــا تعلمت «الصيد»‬ ‫ً‬ ‫خصيصا ألجل زوجها الــذي كان يعشق‬ ‫تلك اللحظات الممتعة‪ .‬أو كانا يمضيان‬ ‫ً‬ ‫معا لحظات سعيدة‪ ،‬في أحد المهرجانات‬

‫مع عمر الشريف‬

‫واف ـ ـ ـقـ ـ ــت فـ ـ ــاتـ ـ ــن عـ ـ ـل ـ ــى حـ ـض ــور‬ ‫ال ـم ـســرح ـيــة رغـ ــم ش ـع ــوره ــا بـبـعــض‬ ‫اإلرهـ ــاق‪ ،‬غير أنـهــا قبل نهاية العرض‬ ‫شـ ـع ــرت بـ ـتـ ـح ـ ّـول اإلرهـ ـ ـ ـ ــاق إل ـ ــى آالم فــي‬ ‫صدرها‪ .‬لكنها لم ترد أن تقلق أفراد األسرة‬ ‫وتفسد عليهم السهرة‪ ،‬وقضت ليلتها ببعض‬ ‫المسكنات‪ .‬وفي اليوم التالي‪ ،‬وكعادتها اليومية‪،‬‬ ‫وفيما كانت تمشي في النادي مع زوجها الدكتور‬ ‫محمد‪ ،‬عاودتها اآلالم‪ ،‬غير أنها هذه المرة هاجمتها‬ ‫ب ـش ــدة‪ ،‬ف ـعــرض ـهــا زوج ـه ــا ع ـلــى ال ـط ـب ـيــب ف ـ ــورا‪ ،‬لـتــأتــي‬ ‫الفحوص والتحاليل صادمة لها ولزوجها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جاء التشخيص مؤكدا وجود انسداد في غالبية شرايين‬ ‫القلب‪ ،‬مع ارتـفــاع شديد في نسبة الكولسترول‪ ،‬من دون‬ ‫توافر فرصة للعالج‪:‬‬ ‫* يعني إيــه مافيش جــدوى من العالج‪ .‬هاموت‬ ‫يعني؟‬ ‫= ألف بعد الشر عنك‪ .‬الحكاية كلها عملية‬ ‫صغيرة ويرجع قلبك زي ما كان وأحسن‬ ‫مليون مرة‪.‬‬ ‫* ب ـت ـس ـمــي ال ـق ـل ــب ال ـم ـف ـتــوح‬ ‫عملية صغيرة؟‬ ‫= بــال ـتــأك ـيــد أنـ ــا مش‬ ‫ب ـ ــاه ـ ــون مـ ـنـ ـه ــا‪ .‬بــس‬ ‫هي دي الحقيقة‪.‬‬

‫نقاد مصر‬ ‫يختارون فاتن‬ ‫نجمة القرن وأفضل‬ ‫ممثلة مصرية في‬ ‫مئة سنة‬

‫العربية أو العالمية خــارج مصر‪ ،‬بل وال‬ ‫ً‬ ‫تـقــل سـعــادتـهـمــا إذا مــا ح ـضــرا م ـعــا أحــد‬ ‫المؤتمرات العلمية‪ ،‬وتناقشا فيه بعدها‪.‬‬ ‫ولم يتردد الدكتور محمد في مناقشة فاتن‬ ‫في أي من أدوارها‪ ،‬سواء وهو ال يزال على‬ ‫الورق‪ ،‬إذ تأخذ رأيه في أدق التفاصيل‪ ،‬بما‬ ‫في ذلــك المالبس المالئمة‪ ،‬أو إذا ما كان‬ ‫دورها يحتاج إلى إعادة نظر‪ .‬وصل األمر‬ ‫إلى أنه يمكن أن يبدي رأيه في اسم دورها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أو حتى اســم الفيلم الــذي ستقدمه‪ ،‬مثال‬ ‫اقترح تغيير اسم فيلمها «الحب الصغير»‬ ‫إلــى «أف ــواه وأرانـ ــب»‪ .‬وكــان عندما يكتمل‬ ‫العمل‪ ،‬يكون الناقد األول له‪.‬‬ ‫أصـبــح ه ــذا الـعــالــم الجميل يـمــأ على‬ ‫فاتن حياتها‪ ،‬وبعدما كانت تشعر بملل‬ ‫ً‬ ‫شديد إذا ما بقيت أشهرا بال عمل‪ ،‬صار‬ ‫بإمكانها أن تمضي عامين أو ثالثة‪ ،‬وربما‬ ‫أكثر بال عمل‪ ،‬من دون أن تمل‪ ،‬وربما كانت‬ ‫ترفض خالل هذه الفترة‪ ،‬عشرات األعمال‬ ‫ً‬ ‫التي تعرض عليها‪ .‬تـكـ ّـرر ذلــك كثيرا في‬ ‫السنوات األخـيــرة‪ ،‬إذ ُعرضت عليها بعد‬ ‫مـسـلـســل «ض ـم ـيــر أب ـل ــة ح ـك ـمــت» ع ـشــرات‬ ‫ال ـم ـس ـل ـســات واألفـ ـ ـ ــام‪ ،‬لـكـنـهــا رفـضـتـهــا‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪ ،‬إلى أن طرح عليها المخرج داود‬ ‫عبد السيد في نهاية عام ‪ ،1992‬فكرة فيلم‬ ‫جديد‪ ،‬وكعادتها‪ ،‬أبدت موافقتها المبدئية‬ ‫على الـفـكــرة وعـلــى العمل مـعــه‪ ،‬إلــى حين‬ ‫ً‬ ‫قراءة السيناريو كامال‪.‬‬ ‫أعجبت فاتن حمامة بفكرة فيلم‬ ‫«أرض األحالم»‪ ،‬ثم ّقدم لها داود عبد‬ ‫ً‬ ‫السيد السيناريو والحوار كامال‪،‬‬ ‫الذي كتبه السيناريست هاني‬ ‫فـ ــوزي‪ .‬غـيــر أن ـهــا بـعــد ال ـقــراءة‬ ‫األول ـ ـ ــى ط ـل ـبــت ت ـع ــدي ــات ع ــدة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف ــأع ــاد كـتــاب ـتــه ك ــام ــا لـلـمــرة‬ ‫ال ـث ــان ـي ــة‪ .‬ك ــذل ــك اق ـتــرحــت‬ ‫ً‬ ‫مــزيــدا مــن الـتـعــديــات‪،‬‬ ‫ف ـ ــأع ـ ــاد هـ ــانـ ــي ف ـ ــوزي‬ ‫الكتابة مجددا‪ ،‬حتى بلغ‬ ‫ً‬ ‫عدد مرات الكتابة أربعا‪ ،‬لترضى‬ ‫ً‬ ‫عنه أخيرا‪.‬‬ ‫تجسد فاتن حمامة فيه دور‬

‫«نرجس» التي تستعد للهجرة إلى أميركا‬ ‫لتلحق بأوالدها‪ ،‬بناء على رغبتهم‪ ،‬لكنها‬ ‫تفقد جواز سفرها قبل االنطالق بساعات‪،‬‬ ‫وأثـنــاء رحلة البحث عنه‪ ،‬تلتقي الساحر‬ ‫«رؤوف» غ ــري ــب‪ ‬األط ــوار ي ـج ــوب مــاهــي‬ ‫المدينة‪ ،‬وتتعرض معه ألحداث عدة تغير‬ ‫مــن وجـهــة نظرها فــي السفر‪ .‬فــي النهاية‬ ‫ت ـع ـثــر ع ـل ــى ال ـ ـجـ ــواز ف ــي قـ ــاع حـقـيـبـتـهــا‪،‬‬ ‫لتكتشف أنـهــا لــم تـكــن تــرغــب فــي السفر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فتقرر االنصياع لألمر‪.‬‬ ‫اخـ ـت ــارت ف ــات ــن ح ـمــامــة ال ـف ـنــان يحيى‬ ‫ال ـف ـخــرانــي ل ـي ـشــارك ـهــا ال ـب ـطــولــة ف ــي دور‬ ‫«رؤوف»‪ ،‬ورغ ــم أن داود عبد الـسـيــد‪ ،‬كان‬ ‫ً‬ ‫ي ــرغ ــب ف ــي أن ي ــرش ــح فـ ـن ــان ــا آخ ـ ــر ل ــدور‬ ‫«الـســاحــر»‪ ،‬فإنها أص ـ ّـرت على الفخراني‪،‬‬ ‫ليختار داود بقية األدوار‪ .‬رشح لمشاركتها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كــا مــن هشام سليم‪ ،‬وعــا رام ــي‪ ،‬وحنان‬ ‫سليمان‪ّ ،‬وتهاني راش ــد‪ ،‬والـقــديــرة أمينة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رزق‪ ،‬فحقق الفيلم نـجــاحــا نـقــديــا كبيرا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫غير أن نجاحه الجماهيري جاء محدودا‪،‬‬ ‫وع ــرض ف ــي م ـهــرجــان «مــونـبـلـيـيــه» حيث‬ ‫ُك ِّرمت فاتن‪ُ ،‬‬ ‫ومنحت «جائزة اإلنجاز مدي‬ ‫الحياة»‪ ،‬كذلك حصلت عن الفيلم نفسه على‬ ‫جائزة أفضل ممثلة من «مهرجان المركز‬ ‫الكاثوليكي»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫بـعـيــدا عــن الممثلة والـنـجـمــة الكبيرة‬ ‫الـتــي كــان يـشــار إليها بالبنان‪ ،‬ويتمنى‬ ‫الـ ـجـ ـمـ ـي ــع الـ ـ ـتـ ـ ـح ـ ــدث إل ـ ـي ـ ـهـ ــا أو مـ ـج ــرد‬ ‫م ـصــاف ـح ـت ـهــا‪ ،‬ل ـي ــس ال ـج ـم ـه ــور ال ـع ــادي‬ ‫ً‬ ‫فحسب‪ ،‬بــل أيـضــا العاملون فــي الوسط‬ ‫الفني والفنانين‪ ،‬حتى اتهمها البعض‬ ‫بــال ـغــرور والـتـعــالــي‪ ،‬كــانــت فــاتــن حمامة‬ ‫اإلن ـســانــة كطفلة شــديــدة الـ ـب ــراء ة‪ ،‬تحب‬ ‫الحياة وتسعى إلى االستمتاع بها‪ ،‬لكن‬ ‫بـمــا ال يـخــل بــال ـعــادات والـتـقــالـيــد‪ .‬كانت‬ ‫تسعد باللهو مع أحفادها‪ ،‬لكن من دون‬ ‫ت ـج ــاوز مـنـهــم ع ــن حـ ــدود ال ـل ـيــاقــة‪ .‬فــرغــم‬ ‫الـبـســاطــة وال ــرق ــة‪ ،‬ف ــإن ال ـحــزم ك ــان يمثل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عنوانا كبيرا في حياتها‪ ،‬لكن هذا ال يمنع‬ ‫من أن تشارك أسرتها لحظات الفرح‪ ،‬لذا لم‬ ‫تتردد عندما قرروا أن تصحبهم لمشاهدة‬ ‫مسرحية عادل إمام الجديدة «الزعيم»‪.‬‬

‫بداية األلم‬ ‫عمليات القلب المفتوح دلوقت بقت زي عمليات الزايدة‪ .‬مافيش‬ ‫خــوف وال قلق منها‪ .‬وبعدين كليفالند من أشهر األمــاكــن في‬ ‫العالم اللي نسبة نجاح العمليات دي فيه تقريبا ‪. % 100‬‬ ‫* تصدقني يا دكتور لو قلتلك أني مش خايفة من العملية؟‬ ‫ً‬ ‫= طب ده شيء رائع جدا‪ ...‬أمال إيه المشكلة بقى اللي مسببة‬ ‫لك القلق والتوتر ده؟‬ ‫* قلقي وتوتري كله بسبب ركوب الطيارة‪.‬‬ ‫= هــاهــاهــا‪ .‬مـعـقــولــة مــش خــايـفــة مــن الـعـمـلـيــة وخــايـفــة من‬ ‫ً‬ ‫الطيارة! عموما يا ست الكل أنا أقدر أوعدك أن العملية هاتمر‬ ‫بسالم إن شاء الله‪ .‬لكن مسالة الطيارة دي محتاجة منك شوية‬ ‫شجاعة وإرادة‪.‬‬ ‫سافرت فاتن بصحبة زوجها الدكتور محمد إلى «كليفالند»‬ ‫ً‬ ‫بأميركا‪ ،‬وخضعت فعال لجراحة قلب مفتوح ناجحة‪ ،‬في نوفمبر‬ ‫‪ ،1993‬لتعود بعدها تسير على نظام غذائي خاص‪ ،‬التزمت به‬ ‫إلى حد بعيد‪.‬‬ ‫لم تعد فاتن تسعى إلــى أدوار تقدمها‪ ،‬لكنها لن تمانع إذا‬ ‫ً‬ ‫عرض عليها دور ووجدته جديدا ويحمل ما يستحق أن تؤديه‪.‬‬ ‫فقد باتت تشعر بأنها أعطت كل ما يمكن أن تقدمه فنانة لفنها‪،‬‬ ‫وأيدها في ذلك بال شك‪ ،‬كل نقاد وصانعي السينما‪ ،‬وكان ال بد‬ ‫ً‬ ‫من االعتراف به عمليا‪.‬‬ ‫في عام ‪ ،1996‬قررت إدارة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي‪،‬‬ ‫أن تحتفي بمرور مئة عام على بداية السينما المصرية‪ ،‬التي‬ ‫بدأت في ‪ .1896‬قامت باستفتاء بين نقاد مصر الختيار أفضل‬

‫ممثلة في تاريخ السينما المصرية على مدار المئة عام‪ ،‬وأفضل‬ ‫ً‬ ‫مئة فيلم أيضا‪.‬‬ ‫جــاء ت نتيجة االستفتاء أن فاتن حمامة أفضل ممثلة في‬ ‫تاريخ السينما المصرية‪ ،‬منذ بداية ظهورها حتى هذا العام‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فضال عن اختيار ‪ 11‬فيلما من أعمالها ضمن أفضل ‪ 100‬فيلم‬ ‫مصري‪ ،‬هي بترتيب عام اإلنتاج‪« :‬رصاصة في القلب‪ ،‬وابن النيل‪،‬‬ ‫ولك يوم يا ظالم‪ ،‬والمنزل رقم ‪ ،13‬وأيامنا الحلوة‪ ،‬وصراع في‬ ‫الــوادي‪ ،‬وبين األطــال‪ ،‬ودعــاء الكروان‪ ،‬والحرام‪ ،‬وإمبراطورية‬ ‫م‪ ،‬وأريد حال»‪.‬‬ ‫أصـبـحــت فــاتــن حـمــامــة أكـبــر مــن كــونـهــا فـنــانــة مـصــريــة‪ ،‬بل‬ ‫فنانة لكل الـعــرب‪ ،‬أصبحت أكـبــر مــن كونها ممثلة أج ــادت أو‬ ‫تجيد تقديم أدوارها‪ ،‬فنانة أكبر من أن تقيمها لجنة تحكيم في‬ ‫مهرجان ما‪ ،‬أكبر من أي تكريم أو جائزة‪ ،‬وهو ما أكدته الجامعة‬ ‫األميركية بالقاهرة‪ ،‬عندما قررت منحها الدكتوراه الفخرية عام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ ،1999‬واختارها األمير طالل بن عبد العزيز عضوا استشاريا‬ ‫ً‬ ‫فخريا في منظمة تنمية األطفال في العام نفسه‪ ،‬ليؤكد أنها‬ ‫فنانة كل العرب‪.‬‬

‫البقية في الحلقة المقبلة‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫أوتار‬

‫‪١٥‬‬

‫إبراهيم الصولة‪ ...‬مطور الفنون‬ ‫الشعبية وملحن النشيد الوطني‬ ‫اشتهر بغزارة اإلنتاج وتعاون مع الكثير من المطربين العرب‬ ‫صدح كثير من المطربين بألحان الفنان والباحث الموسيقي إبراهيم الصولة‪،‬‬ ‫وذاع صيت أغنياته المغموسة بالهوية الكويتية‪ ،‬واكتسب شهرة كبيرة عقب‬ ‫تلحينه نشيد الكويت الوطني‪ ،‬السيما أن اسمه ارتبط بأعذب األلحان وأجمل‬ ‫ّ‬ ‫بالكويت‪.‬‬ ‫ت‬ ‫تغن‬ ‫الكلمات التي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫انحاز الصولة إلى فن السامري خصوصا والفنون الشعبية عموما‪ ،‬وسعى إلى‬ ‫تطوير السامري بمساعده زمالئه‪ ،‬فكان له ولرفاقه دور في تطوير الفنون‬ ‫الشعبية الغنائية‪ ،‬فضال عن أن أعماله الغنائية أثرت المكتبة الكويتية والخليجية‪.‬‬ ‫واشتهر بغزارة اإلنتاج غناء ولحنا‪ ،‬ومسيرته الفنية حافلة وشملت شتى األلوان‪،‬‬ ‫كان أبرزها تلحين نشيد الكويت الوطني‪ ،‬ذلك اللحن الذي صاغ كلماته مبدع‬ ‫آخر هو أحمد مشاري العدواني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكان الراحل محبا للتراث الغنائي األصيل ومشغوفا باأللوان الفلكلورية‪،‬‬ ‫فنهل من هذه الفنون الجميلة‪ ،‬ودأب على تطويرها بالتعاون مع مجموعة من‬ ‫الفنانين‪.‬‬ ‫الفي الشمري‬

‫ولد الراحل في‬ ‫الكويت عام ‪1935‬‬ ‫ونشأ وترعرع‬ ‫في حي المرقاب‬

‫تتلمذ على‬ ‫يد المال مرشد‬ ‫في المدارس‬ ‫البدائية‬

‫عمل الصولة‬ ‫في األعمال‬ ‫الحرة‬ ‫عام ‪1956‬‬

‫حصل على‬ ‫جائزة الدولة‬ ‫التقديرية‬ ‫عام ‪2010‬‬

‫ول ــد ال ـف ـنــان ال ــراح ــل إبــراهـيــم‬ ‫الصولة فــي الكويت عــام ‪،1935‬‬ ‫ونشأ وترعرع في حي المرقاب‬ ‫وتتلمذ على يد المال مرشد في‬ ‫المدارس البدائية‪ ،‬وبسبب شظف‬ ‫ال ـع ـيــش ل ــم ت ـس ـمــح ل ــه ال ـظ ــروف‬ ‫بــإك ـمــال ال ــدراس ــة‪ ،‬فـتــركـهــا وهــو‬ ‫ف ــي ال ـث ــان ـي ــة عـ ـش ــرة م ــن ع ـم ــره‪،‬‬ ‫ولما كان والــده يعمل في مجال‬ ‫ال ـغــوص ويـغـيــب ف ـتــرات طويلة‬ ‫ّ‬ ‫عــن ال ـبــاد‪ ،‬وك ــان إبــراهـيــم يحل‬ ‫مـحـلــه فــي غـيــابــه ويـ ّتــولــى أمــور‬ ‫أسرته رغم حداثة سنه‪ ،‬فلم يهنأ‬ ‫برغد العيش‪ ،‬ولم يعش طفولته‪،‬‬ ‫فــي حـيــن اكـتـســب مــن الـعـمــل مع‬ ‫ّ‬ ‫وتعرف‬ ‫والــده خبرة في ّ الحياة‪،‬‬ ‫إلى الناس وشق طريقه واعتمد‬ ‫على نفسه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ونظرا لقرب منزل الصولة من‬ ‫موقع تجمع الفرق الشعبية في‬ ‫منطقة المرقاب آنذاك‪ ،‬نشأ على‬ ‫حــب ف ـنــون ال ـســامــري والـعــرضــة‬ ‫ً‬ ‫والفنون الصحراوية‪ ،‬مستفيدا‬ ‫ّ‬ ‫مــن ه ــذا الـتـنــوع ال ــذي مــكـنــه من‬ ‫معرفة األلوان الغنائية المتعددة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التي انطبعت انطباعا كامال في‬ ‫ذهنه‪.‬‬

‫األعمال الحرة‬ ‫وع ـم ــل ال ـص ــول ــة ف ــي األع ـم ــال‬ ‫الـحــرة فــي عــام ‪ ،1956‬وفــي هذه‬ ‫األثناء كان يرتاد النادي العمالي‬ ‫ويقابل أصدقاء ه فيه‪ ،‬ولما كان‬ ‫يهوى الموسيقى منذ الطفولة‪،‬‬ ‫درس فـ ــي ال ـ ـنـ ــادي ال ـمــوس ـي ـقــي‬ ‫عـلــى يــد مـحـمــد راش ــد األح ـمــدي‬ ‫الذي علمه العزف على الكمنجة‪،‬‬ ‫أمــا الفنان الــذي وقــف معه أكثر‬ ‫ودربــه ونقله من النادي العلمي‬ ‫إلى المسرح الشعبي فهو محمد‬ ‫النشمي‪ ،‬وكان مدير الفرقة آنذاك‬ ‫وتربطه بإبراهيم الصولة عالقة‬ ‫عــائ ـل ـيــة وس ــان ــده ف ــي الـتـمـثـيــل‪،‬‬ ‫كذلك كان له دور كبير في تعلم‬ ‫َ‬ ‫الصولة العزف على آلتي العود‬ ‫والكمنجة‪.‬‬ ‫وع ـق ــب ذل ــك ان ـخ ــرط الـصــولــة‬ ‫ض ـم ــن ف ــرق ــة مــوس ـي ـق ـيــة ت ـعــزف‬

‫فمنذ صغره‪ ،‬جذبه الفلكلور فقرر التعمق فيه‪ ،‬فشد الرحال إلى مصر للحصول‬ ‫على الدبلوم في ًاآلالت الموسيقية من المعهد العالي للموسيقى العربية‬ ‫بالقاهرة‪ ،‬متأبطا شغفه بالنغم‪ ،‬ومستندا إلى إرث بلده بالفنون الشعبية الزاخر‬ ‫والمتنوع‪ ،‬مزج بين إبداع الموهبة وثراء العلم بإنتاج فني وموسيقي سيظل‬ ‫صادحا في ذاكرة الكويت الفنية والموسيقية‪.‬‬ ‫إذ تجاوزت أعماله التي غناها ّ‬ ‫ولحنها نحو ألف عمل فني جمعت شتى ألوان‬ ‫الموسيقى والغناء وأثرى بها المكتبة الموسيقية الخليجية‪ ،‬ليظل عالمة على‬ ‫إبداعه الفني والوطني في مجال سيرته الفنية‪.‬‬ ‫والصولة لم يكن فنانا وموسيقيا فحسب‪ ،‬بل كان باحثا ومطورا للقوالب‬ ‫الموسيقية منذ بداياته الفنية بالمركز الثقافي العمالي عام ‪ ،1960‬ثم مركز‬ ‫رعاية الفنون الشعبية عام ‪ 1961‬ثم التحاقه بإذاعة دولة الكويت كموسيقي‬ ‫وفنان مجدد الى أن شغل وظيفة رئيس قسم الموسيقى فيها‪.‬‬ ‫إبراهيم الصولة‬

‫األغنية الوطنية‬ ‫قــدم الفنان إبــراهـيــم الصولة أغنيات وطنية‬ ‫كثيرة فــي م ـشــواره‪ ،‬س ــواء تلك الـتــي غناها من‬ ‫أل ـحــانــه‪ ،‬أو ال ـتــي غـنــاهــا مـطــربــو ال ـكــويــت‪ ،‬ومــن‬ ‫بينهم غريد الشاطئ في أغنيات «قصة مواطن»‪،‬‬ ‫«ألـفـيــن م ـب ــروك»‪ ،‬فــي حـيــن لـحــن للمطرب غــازي‬ ‫الـعـطــار «أجـمــل فــرحــة»‪ ،‬وللفنان محمد الويس‬ ‫«طير السعد»‪.‬‬ ‫وكذلك غنى له الفنان مبارك المعتوق «عيدي‬ ‫يا كويت»‪ ،‬أما الفنان يحيى أحمد فغنى «اليوم في‬ ‫بلدنا»‪ ،‬وأنشد عبدالمحسن المهنا «رايات الفرح»‪،‬‬ ‫كما كان له تعاون مع الفنان مصطفى أحمد فغنى‬ ‫من ألحانه «في طريق المجد»‪« ،‬يا الله على خط‬ ‫النار»‪ ،‬و«شمس الخليج»‪.‬‬

‫الصولة أثناء تكريمه‬ ‫ف ـ ـ ـ ــواص ـ ـ ـ ــل مـ ــوس ـ ـي ـ ـق ـ ـيـ ــة أث ـ ـ ـنـ ـ ــاء‬ ‫االسـ ـ ـت ـ ــراح ـ ــة الـ ـمـ ـس ــرحـ ـي ــة ب ـيــن‬ ‫الفصلين‪ ،‬وكــان األسـتــاذ محمد‬ ‫حسن صالح يدرب أعضاء الفرقة‪،‬‬ ‫فـبــدأ يعلم أعـضــاء الفرقة كتابة‬ ‫الـنــوتــة الـمــوسـيـقـيــة عـلــى أســس‬ ‫صـحـيـحــة وق ــراء تـ ـه ــا‪ .‬وف ــي عــام‬ ‫‪ُ 1961‬عين كاتبا وإداريا في إدارة‬ ‫الشؤون االجتماعية والعمل‪.‬‬ ‫ب ـعــد ذل ـ ــك‪ ،‬ان ـت ـقــل إلـ ــى الـعـمــل‬ ‫في النادي العمالي ثم إلى مركز‬ ‫ال ـف ـنــون الـشـعـبـيــة‪ ،‬الـ ــذي أسـســه‬ ‫الـمــرحــوم حمد الــرجـيــب لرعاية‬ ‫الفنون الشعبية وجمع التراث‪،‬‬ ‫وكان يضم مجموعة من الفنانين‬ ‫م ــن بـيـنـهــم‪ :‬أح ـم ــد الــزن ـج ـبــاري‪،‬‬ ‫وأح ـم ــد ب ــاق ــر‪ ،‬وح ـم ــد الــرج ـيــب‪،‬‬ ‫وسعود الراشد‪ ،‬وعبدالله فضالة‪،‬‬ ‫وعوض دوخي‪ ،‬إضافة إلى أدباء‬ ‫وشعراء من بينهم‪ :‬أحمد البشر‬ ‫ال ــروم ــي‪ ،‬وع ـبــدال ـعــزيــز حـسـيــن‪،‬‬ ‫وأح ـ ـمـ ــد ال ـ ـعـ ــدوانـ ــي‪ ،‬وع ـب ــدال ـل ــه‬ ‫س ـنــان‪ ،‬وك ــان ــوا يـجـتـمـعــون بعد‬ ‫ال ـ ـظ ـ ـهـ ــر وي ـ ـ ـعـ ـ ــزفـ ـ ــون ويـ ـغـ ـن ــون‬ ‫أغاني شعبية وأغاني أم كلثوم‬ ‫ومــوش ـحــات وسـمــاعـيــات‪ ،‬وكــان‬ ‫ً‬ ‫الصولة يحضر يوميا إلى المركز‬ ‫ويـسـتـمــع إل ــى األع ـم ــال الــرائـعــة‪،‬‬ ‫وك ـ ــان ـ ــت ه ــوايـ ـت ــه بـ ـ ـ ــدأت تـظـهــر‬ ‫وتتضح موهبته أكثر فأكثر‪.‬‬

‫‪...‬مع عبدالرب إدريس وحمد الهباد‬

‫واكـ ـ ـتـ ـ ـس ـ ــب الـ ـ ـص ـ ــول ـ ــة خـ ـب ــرة‬ ‫موسيقية فــي فـتــرة وج ــوده في‬ ‫مركز الفنون الشعبية الذي كان‬ ‫يعتبر ملتقى الفنانين الكويتيين‬ ‫آنذاك‪ ،‬بعدما كرس وقته وجهده‬ ‫ل ـه ــذا ال ـف ــن ال ـم ـحـ ّـبــب إل ــى نفسه‬ ‫وقلبه‪.‬‬ ‫وب ــرز الـفـنــان الـصــولــة بعدما‬ ‫ج ـنــد أفـ ـك ــاره ف ــي تـحـقـيــق هــدفــه‬ ‫ً‬ ‫الـمـنـشــود وه ــو أن ي ـكــون فـنــانــا‬ ‫ي ـعــزف ويـغـنــي ويـعــرفــه ال ـنــاس‪،‬‬ ‫فانتقى من «ديوان فهد بورسلي»‬ ‫قصيدة «سلمولي على اللي سم‬ ‫حــالــي ف ــراق ــه» ولـحـنـهــا بطريقة‬ ‫سامرية‪ ،‬ومن هنا كانت االنطالقة‬ ‫بصوت الفنان غريد الشاطئ‪.‬‬ ‫سلمو لي على اللي سم حالي‬ ‫فراقه‬ ‫ح ـس ـبــي ال ـل ــه ع ـلــى ال ـل ــي حــال‬ ‫بيني وبينه‬ ‫ق ــاي ــد الـ ــريـ ــم ت ــأخ ــذن ــي عـلـيــه‬ ‫الشفاقه‬ ‫ليتني طول عمري حيسة في‬ ‫يمينه‬ ‫وفــي عــام ‪ ،1962‬انتقل الفنان‬ ‫الصولة من مركز عمله في رعاية‬ ‫ال ـف ـن ــون ال ـش ـع ـب ـيــة إلـ ــى اإلذاعـ ـ ــة‬ ‫الكويتية موسيقيا وعازفا على‬

‫ّ‬ ‫آلــة «الكونترباس»‪ .‬وعلم الفنان‬ ‫أحمد علي الصولة العزف على‬ ‫هذه اآللة وعلى أصولها العلمية‪،‬‬ ‫وص ـ ـ ــارت ه ــي ال ـس ـب ــب الــرئ ـيــس‬ ‫ف ــي ان ـت ـقــالــه إل ــى اإلذاعـ ـ ــة عــازفــا‬ ‫عـلــى ه ــذه اآلل ــة‪ُ ،‬‬ ‫وع ـيــن فــي فرقة‬ ‫اإلذاعة الكويتية في يونيو ‪1962‬‬ ‫ّ‬ ‫وتوسع‬ ‫واستمر في عمله ملحنا‪،‬‬ ‫نشاطه أكثر عند دخوله اإلذاعة‪،‬‬ ‫فطرق الصولة ميادين التلحين‪.‬‬

‫األغاني العاطفية‬ ‫بـعــد أغـنـيــة «س ـل ـمــولــي» الـتــي‬ ‫غـ ـن ــاه ــا غـ ــريـ ــد ال ـ ـشـ ــاطـ ــئ‪ ،‬لـحــن‬ ‫الصولة سامرية «يا روح روحي»‬ ‫غناء حــوريــة ســامــي‪ ،‬مــن كلمات‬ ‫فـهــد بــورس ـلــي‪ .‬وك ــذل ــك‪ ،‬ب ــرز في‬ ‫ت ـل ـح ـيــن االب ـ ـت ـ ـهـ ــاالت واألغـ ــانـ ــي‬ ‫الدينية‪ ،‬وبرع في تلحين األغاني‬ ‫العاطفية وق ــدم أجـمــل األل ـحــان‪،‬‬ ‫منها أغنية «يا قمر ليلي»‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ ،1966‬أرسلت وزارة‬ ‫اإلعــام الفنان الصولة في بعثة‬ ‫إلــى القاهرة لدراسة الموسيقى‬ ‫فــي معهد الـمــوسـيـقــى الـعــربـيــة‪،‬‬ ‫بعدما أمــر الشيخ جــابــر العلي‪،‬‬ ‫بـ ــأن يـتـعـلــم أصـ ـح ــاب ال ـمــواهــب‬ ‫ً‬ ‫ويـ ـ ــدرسـ ـ ــوا أكـ ــادي ـ ـم ـ ـيـ ــا‪ ،‬ف ـكــانــت‬ ‫الدفعة األولــى مؤلفة من الفنان‬ ‫عبدالرحمن البعيجان‪ ،‬والدكتور‬ ‫يــوســف دوخ ــي‪ ،‬وعـثـمــان السيد‬ ‫(‪.)1963‬‬ ‫أم ــا ال ـف ـنــان إبــراه ـيــم الـصــولــة‬ ‫ف ـهــو م ــن الــدف ـعــة ال ـثــان ـيــة وك ــان‬ ‫م ـ ـعـ ــه د‪ .‬ي ـ ــوس ـ ــف ع ـ ـبـ ــدال ـ ـقـ ــادر‬ ‫الـ ــرش ـ ـيـ ــد‪ ،‬وعـ ـب ــدالـ ـل ــه ب ــوغ ـي ــث‪،‬‬ ‫وبـ ـع ــده ــم ع ـب ــدال ـح ـم ـي ــد ال ـس ـيــد‬ ‫ومحمد التتان‪ ،‬وكــان من ضمن‬ ‫أع ـضــاء الـبـعـثــة الـفـنــان الــدكـتــور‬ ‫عبدالرب إدري ــس‪ .‬ونــال الصولة‬ ‫الـ ـ ـبـ ـ ـك ـ ــال ـ ــوري ـ ــوس فـ ـ ــي ال ـم ـع ـه ــد‬ ‫العالي للفنون الموسيقية عام‬ ‫‪ ،1976‬وبعد عودته من الدراسة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُع ـ ّـي ــن م ـش ــرف ــا ف ـن ـيــا ف ــي مــراق ـبــة‬ ‫الموسيقى في إذاعة الكويت‪ ،‬ثم‬ ‫ً‬ ‫رئيسا لقسم الموسيقى (‪.)1982‬‬ ‫وي ـ ـع ـ ــد الـ ـ ـ ــراحـ ـ ـ ــل أح ـ ـ ـ ــد أكـ ـث ــر‬ ‫الفنانين غزارة في اإلنتاج غناء‬ ‫ول ـح ـنــا‪ ،‬ف ـضــا ع ــن أن مـسـيــرتــه‬ ‫الفنية كانت حافلة وأبرز ما فيها‬ ‫تلحينه النشيد الوطني الكويتي‪،‬‬ ‫ذل ــك الـلـحــن الـ ــذي ص ــاغ كلماته‬

‫مـ ـب ــدع آخ ـ ــر ه ــو أحـ ـم ــد م ـش ــاري‬ ‫العدواني‪.‬‬ ‫وحـصــل الـفـنــان الـصــولــة على‬ ‫العديد من األوسمة من الكويت‬ ‫وخارجها‪ ،‬اذ كرمته وزارة االعالم‬ ‫ون ـ ــال وس ـ ــام ال ـك ــوي ــت لتلحينه‬ ‫النشيد الوطني‪ ،‬كما تم تكريمه‬ ‫فــي الشارقة عــام ‪ ،2000‬وحصل‬ ‫ع ـلــى ج ــائ ــزة ال ــدول ــة الـتـقــديــريــة‬ ‫لعام ‪.2010‬‬ ‫ّ‬ ‫خلد الصولة اسمه بأحرف من‬ ‫وطن‪ ،‬عقب تلحينه نشيد الكويت‬ ‫الوطني‪ ،‬وبداية ذلك حينما طلب‬ ‫ال ـم ـســؤولــون مــن الملحنين في‬ ‫فئاتهم الممتازة واألولى والثانية‬ ‫ت ـل ـح ـيــن ن ــص أغ ـن ـي ــة «دارنـ ـ ـ ــا يــا‬ ‫ً‬ ‫دار»‪ ،‬وقــد تم فعال توزيع النص‬ ‫ولـ ّـحـنــه الـمـلـحـنــون‪ ،‬فــي حـيــن أن‬ ‫الفنان الصولة لم ّ‬ ‫يلحنه‪ .‬وبعد‬ ‫فـ ـت ــرة ص ــرف ــوا ال ـن ـظ ــر ع ــن نــص‬ ‫ُ‬ ‫«دارنـ ـ ــا ي ــا دار»‪ ،‬وك ـل ــف الـشــاعـ َـر‬ ‫أحـمــد م ـشــاري ال ـعــدوانــي كتابة‬ ‫نشيد جديد عام ‪ ،1976‬قبل ثالثة‬ ‫أشهر من امتحان البكالوريوس‬ ‫إلبراهيم الصولة‪ ،‬إذ كان يدرس‬ ‫في القاهرة‪ ،‬فاستدعت السفارة‬ ‫الـكــويـتـيــة ف ــي ال ـقــاهــرة الـصــولــة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسـ ــل ـ ـمـ ــت ل ـ ــه ت ـك ـل ـي ـف ــا رس ـم ـي ــا‬ ‫م ــن الـمـجـلــس الــوط ـنــي للثقافة‬ ‫والفنون واآلداب‪ ،‬وعقب انتهاء‬ ‫الصولة من تلحين النشيد سجله‬ ‫على شريط‪.‬‬ ‫وعندما انتهى من االمتحانات‬ ‫ّ‬ ‫وعاد إلى الكويت‪ ،‬سلم الصولة‬ ‫ال ـل ـح ــن إلـ ــى ال ـم ـج ـلــس الــوط ـنــي‬ ‫للثقافة والفنون واآلداب‪ ،‬وكان‬ ‫الـفـنــان أحـمــد عـلــي م ـســؤوال عن‬ ‫جمع األلحان‪.‬‬ ‫وحـيـنـمــا ع ــرض عـلــى اللجنة‬ ‫طلبت إعادة التلحين‪ ،‬لكنه رفض‬ ‫إعادة التلحين ألنه يشعر أن دفقة‬ ‫اإلح ـس ــاس ال ـتــي صــاغــت اللحن‬ ‫هــي الـمـثـلــى بالنسبة ل ــه‪ ،‬وجــاء‬ ‫ف ــي م ـقـ ّـدمــة الـنـشـيــد الـ ــذي كتبه‬ ‫الشاعر الــراحــل أحمد العدواني‬ ‫األبيات التالية‪:‬‬ ‫وطني الكويت سلمت للمجد‬ ‫وعلى جبينك ُ طالع السعد‬ ‫يا مهد آباء األلى كتبوا‬ ‫سفر الخلود فنادت الشهب‬

‫وغنى الصولة مجموعة أغنيات وطنية‪ ،‬منها‬ ‫«م ــن ي ـح ـبــك»‪ ،‬كـلـمــات م ـبــارك الـحــديـبــي وأل ـحــان‬ ‫عبدالرحمن البعيجان‪ ،‬و«يا أم المحبة» من ألحانه‬ ‫وكـلـمــات عبدالخضر ع ـبــاس‪ ،‬وغـنــى مــن ألـحــان‬ ‫حمدي الحريري وكلمات خميس بكر أغنية «فرح‬ ‫يا كويت» و«أشرق النور»‪.‬‬ ‫ومــن األغنيات الوطنية التي لحنها الصولة‬ ‫أيـضــا «ي ــا وط ــن حـقــك عـلـيـنــا»‪« ،‬غ ـنــوا ل ـهــا»‪« ،‬عــز‬ ‫الوطن»‪« ،‬نــور بــادي»‪« ،‬أحلى األســامــي»‪« ،‬أجمل‬ ‫التهاني»‪ ...‬وكان الصولة ال يترك مناسبة وطنية‬ ‫إال ويـ ـش ــارك ف ـي ـهــا‪ ،‬س ـ ــواء ب ـصــوتــه أو بـصــوت‬ ‫مطربين آخــريــن‪ ،‬لــذلــك أث ــرى المكتبة الغنائية‬ ‫الوطنية بألحان رائعة‪.‬‬

‫من أقواله‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ك ــان ال ــراح ــل يجتهد ك ـث ـيــرا فــي عـمـلــه م ــرك ــزا عـلــى البحث‬ ‫ً‬ ‫والتطوير‪ ،‬باحثا عن التميز‪ ،‬ومن أبرز تصريحاته وأقواله‪:‬‬ ‫• الـحــركــة الـفـنـيــة فــي منطقة الـخـلـيــج بـخـيــر وه ــي فــي تـقـ ّـدم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تضم اآلن خيرة الشباب المتعلمين‬ ‫ملموس ألنها أصبحت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والمتخصصين‪.‬‬ ‫المثقفين‬ ‫• المطرب الجيد يستطيع التصرف في اللحن أثناء التسجيل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا إذا كان يملك من الثقافة الموسيقية ما يؤهله لذلك‪.‬‬ ‫• األغنية الكويتية‪ ...‬أرى من وجهة نظري أنها مازالت صامدة‬ ‫ومازالت تتقدم وتكون لها شخصية مميزة عن بقية األلوان‬ ‫األخرى من األغاني العربية‪.‬‬ ‫• التراث الموسيقي والفلكلور الشعبي يجب أن يبقى كما هو‬ ‫ُ‬ ‫ولكن يمكن أن تجرى عليه عملية تهذيب‪.‬‬ ‫• فن السامري كان يمتاز بطابع خاص يختلف به عن سائر‬ ‫الفنون الشعبية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• األغ ـن ـي ــة ال ـكــوي ـت ـيــة ابـ ـت ــدأت ب ــداي ــة ق ــوي ــة جـ ـ ــدا‪ ،‬ف ــي أوائـ ــل‬ ‫الستينيات‪ ،‬ثم في المرحلة المتوسطة من بدايتها القوية‬ ‫بدأت االنخفاض في المستوى‪.‬‬ ‫• تمتاز أغانينا بالرقصات واإليقاعات المختلفة‪ ،‬وهذا يعطي‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫للتطور السريع‪.‬‬ ‫األغنية الكويتية مجاال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التفرغ بالنسبة إلى الفنان الكويتي يتطلب مجاالت أكثر‬ ‫•‬ ‫مما هي عليه اآلن‪.‬‬ ‫• ي ـجــب االه ـت ـم ــام ب ـه ــذا ال ـج ـيــل م ــن ح ـيــث ال ــراح ــة الـنـفـسـيــة‬ ‫ومــن حيث منحه فرصة لكي يحصل على الثقافة الفنية‪،‬‬ ‫وفتح المجال للفنان الكويتي الذي أصبح المنافس األول‬ ‫للمطربين العرب‪.‬‬

‫الراحل في شبابه‬

‫وسام الكويت من الدرجة الممتازة وجائزة الدولة التقديرية‬

‫إبراهيم الصولة وعلي اليوحة أثناء أحد التكريمات‬

‫حصل الفنان إبراهيم الصولة على تكريمات‬ ‫وجوائز كثيرة منها وسام الكويت من الدرجة‬ ‫الـمـمـتــازة لتلحين وتــألـيــف النشيد الــوطـنــي‪،‬‬ ‫وذلك بمناسبة احتفاالت دولة الكويت بمرور‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 50‬عاما على االستقالل و‪ 20‬عاما على التحرير‬ ‫وذكــرى مــرور ‪ 5‬أعــوام على تولي سمو األمير‬ ‫الـشـيــخ ص ـبــاح االح ـمــد مـقــالـيــد ال ـح ـكــم‪ ،‬ونــال‬ ‫الـصــولــة جــائــزة الــدولــة التقديرية عــام ‪،2010‬‬ ‫وحصل على وســام ال ــرواد مــن وزارة اإلعــام‪،‬‬ ‫وجـ ــرى تـكــريـمــه ف ــي اإلمـ ـ ــارات إذ حـصــل على‬ ‫وسام التكريم من وزارة اإلعالم اإلماراتية عام‬ ‫‪ ،2001‬كما كرمته جمعية الفنانين الكويتيين‬ ‫عام ‪.1996‬‬ ‫وحصل على شهادة تقدير من دائرة الثقافة‬ ‫واإلعالم في الشارقة عام ‪.2000‬‬

‫وفــي عــام ‪ 2002‬حصل على شـهــادة تقدير‬ ‫مـهــرجــان عـيــد الـمــوسـيـقــى ال ــدول ــي الـخــامــس‪،‬‬ ‫الذي يقيمه المجلس الوطني للثقافة والفنون‬ ‫واآلداب‪.‬‬ ‫وف ــي م ـجــال ل ـجــان االس ـت ـمــاع والـتـصـنـيــف‬ ‫وإج ــازة النصوص‪ ،‬عمل الــراحــل فترة طويلة‬ ‫ً‬ ‫نظرا إلــى خبرته في الفنون الشعبية والنغم‬ ‫ً‬ ‫الموسيقي‪ ،‬وكان عضوا في اللجان التالية‪:‬‬ ‫• لجنة استماع األغاني وإجازتها‪.‬‬ ‫• لجنة إجازة األصوات الجديدة‪.‬‬ ‫• لجنة تصنيف الفنانين وتقييمهم‪.‬‬ ‫• لجنة النصوص الغنائية‪.‬‬ ‫وقدم العديد من البرامج الفنية في اإلذاعة‬ ‫والتلفزيون ومن أبرز البرامج التي قدمها‪:‬‬ ‫• برنامج إذاعي «فنان وألحان»‪.‬‬

‫• برنامج إذاعي «من تراثنا الغنائي»‪.‬‬ ‫• برنامج تلفزيوني «للماضي ذكريات»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كما قــدم كثيرا مــن األغـنـيــات لمطربين من‬ ‫الكويت وخارجها‪ ،‬فكان له عالقات متشعبة‬ ‫م ــع الـمـطــربـيــن ال ـع ــرب‪ ،‬وم ــن الـفـنــانـيــن الــذيــن‬ ‫شدوا بألحانه‬ ‫الفنان المصري عــادل مأمون‪ ،‬ومن العراق‬ ‫غنت له المطربات مائدة نزهة وعفيفة إسكندر‬ ‫وأحالم وهبي‪ ،‬ومن لبنان هيام يونس ولينا‪،‬‬ ‫ومن سورية المطربة دالل الشمالي والمطرب‬ ‫محمد عبدالعال‪ ،‬ومن األردن المطربة سلوى‪،‬‬ ‫ومن فلسطين الفنان فهيم السعدي‪ ،‬ومن تونس‬ ‫سوالف وزينة التونسية‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫ألف ليلة وليلة‬

‫ّ‬ ‫أبوبكر األنباري يكشف سر رئيس دير األنوار‬

‫األخيرة‬

‫وتنتقل إلى قصة أبي بكر األنباري وسفره إلى بالد الروم ولقائه‬ ‫تستكمل شهرزاد حكايات الليالي العربية‪ً ،‬‬ ‫رئيس الدير‪ ،‬وهو عندما أراد الحج سمع صوتا ينتحب ويدعو على باب الكعبة‪ ،‬وقال لنفسه إني أعرف صاحب‬ ‫هذا الصوت‪ ،‬وهو رئيس دير األنوار‪ ،‬فما الذي جاء به إلى هذه الديار؟ كذلك تسرد قصة جماعة األدباء‬ ‫والظرفاء الذين يتذاكرون أخبار العشاق‪.‬‬ ‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫األنباري يرتحل إلى‬ ‫عمورية ويلتقي‬ ‫عبد المسيح‬ ‫ً‬ ‫ويفاجأ به شيخا‬ ‫ً‬ ‫ورعا في الحج‬

‫ل ـم ــا ك ــان ــت ال ـل ـي ـلــة ال ـخ ـم ـس ـم ـئــة قــالــت‬ ‫شهرزاد للملك شهريار‪ :‬يحكى أيها الملك‬ ‫السعيد أن أبا بكر بن محمد األنباري قال‪:‬‬ ‫ً‬ ‫خرجت األنبار‪ ،‬في بعض األسفار‪ ،‬قاصدا‬ ‫إل ــى ع ـمــوريــة‪ ،‬فــي ال ـبــاد الــروم ـيــة‪ ،‬فلما‬ ‫مــررت بدير األن ــوار في طريقي‪ ،‬اعتزمت‬ ‫زي ــارة رئـيـســه ألن ــه ك ــان صــديـقــي‪ ،‬وكنت‬ ‫قد زرتــه قبل ذلــك مــرات‪ ،‬وأعجبت بكرمه‬ ‫وانقطاعه مع أصحابه للعبادة والتأمالت‪.‬‬ ‫لـمــا طــرقــت ب ــاب ال ــدي ــر‪ ،‬لــم يجبني أحــد‪،‬‬ ‫وتحققت أنه قد خال من جميع من كانوا‬ ‫فيه‪ .‬فتعجبت من ذلك‪ ،‬ثم واصلت رحلتي‬ ‫إل ـ ــى أن ب ـل ـغــت غ ــاي ـت ــي‪ .‬وكـ ـت ــب الـ ـل ــه لــي‬ ‫الـســامــة فــي إقــامـتــي‪ .‬وك ــان مــوعــد الحج‬ ‫اقـتــرب فخرجت مــع قافلة الـحـجــاج‪ ،‬ولم‬ ‫نزل نقطع الوهاد والفجاج إلى أن وصلنا‬ ‫إلى مكة المكرمة سالمين‪ ،‬وأخذنا نطوف‬ ‫بالكعبة الشريفة ملبين داعين‪.‬‬ ‫تــابــع أبــو بكر األن ـبــاري‪ :‬فيما أنــا أهم‬ ‫باالنصراف‪ ،‬بعدما انتهيت من الطواف‪،‬‬ ‫وقـعــت عيناي على شيخ ظــاهــر التقوى‬ ‫وال ـ ـصـ ــاح‪ ،‬وقـ ــد تـعـلــق ب ــأس ـت ــار الـكـعـبــة‬ ‫وأخـ ــذ يـبـكــي ب ــدم ــع س ـح ــاح‪ ،‬ويـ ـق ــول‪ :‬يا‬ ‫رب كــل م ــرب ــوب‪ ،‬يــا غــافــر الــذنــب وســاتــر‬ ‫الـعـيــوب‪ ،‬يــا عالما بما فــي الـقـلــوب‪ ،‬ومن‬ ‫ع ـنــده مـفــاتـيــح ال ـغ ـي ــوب‪ .‬عـلـمــك بـحــالــي‪،‬‬ ‫يغني عن سؤالي‪ ،‬فاعف عني واغفر لي‬ ‫وارحمني‪ ،‬إنــك أنــت أرحــم الراحمين‪ .‬لما‬ ‫سـمـعــت صــوتــه وه ــو ي ــردد ه ــذا ال ــدع ــاء‪،‬‬ ‫ويواصل بالبكاء‪ ،‬تعجبت غاية العجب‪،‬‬ ‫وق ـلــت لـنـفـســي‪ :‬إن ــي أع ــرف صــاحــب هــذا‬ ‫ال ـص ــوت‪ ،‬وه ــو رئ ـيــس دي ــر األنـ ـ ــوار‪ ،‬فما‬ ‫الذي جاء به إلى هذه الديار؟ ثم اقتربت‬ ‫منه وقلت له‪ :‬ألست عبد المسيح رئيس‬ ‫ديــر األنـ ــوار؟ لما سمع هــذا ال ـســؤال‪ ،‬بدا‬ ‫كأنما أصيب فجأة بمرض عضال‪ ،‬أصاب‬ ‫عقله بالخبال وجسمه باالنحالل‪ .‬ولكنه‬ ‫ما لبث قليال حتى عرفني‪ ،‬فأطمأن قلبه‬

‫وعانقني‪ ،‬ثم قص علي قصته فقال‪ :‬اسمي‬ ‫اآلن عـبــد ال ـلــه ال ــراغ ــب‪ ،‬ال عـبــد المسيح‬ ‫الراهب‪ .‬فقد هداني الله ومن كانوا معي‬ ‫إلى اإلسالم‪ ،‬وكان ذلك من أكثر من عام إذ‬ ‫نزلت عندنا جماعة من المسلمين الزهاد‪،‬‬ ‫ومعهم غالم يحمل لهم الزاد‪ .‬ولما أرادوا‬ ‫استئناف سفرهم بعد أي ــام‪ ،‬رفــض ذلك‬ ‫الغالم أن يصحبهم وآثر المقام‪ ،‬إلصابته‬ ‫بالمرض والسقام‪.‬‬ ‫وع ــرف ـن ــا ب ـع ــد ذل ـ ــك أن ع ـل ـتــه سـبـبـهــا‬ ‫الغرام‪ ،‬وأن التي تيمت قلبه فتاة من بنات‬ ‫األعجام‪ ،‬وقد أحبته كما أحبها‪ ،‬وطلبت‬ ‫إلـيــه أن يــدخــل فــي ديـنـهــا كــي يتزوجها‬ ‫ويـنــال قــربـهــا‪ .‬فاستعاذ بالله مــن الكفر‬ ‫ً‬ ‫بعد اإليمان‪ ،‬وأقام عندنا في الدير شهرا‬ ‫يعاني المرض والحرمان‪ ،‬لكنه ال ينقطع‬ ‫عن عبادة الرحمن‪ ،‬وذكره بالقلب واللسان‪.‬‬ ‫ثم سلط عليه الرهبان بعض الصبيان‪،‬‬ ‫يقذفونه بالحجارة ويضايقونه في كل‬ ‫ً‬ ‫مكان‪ .‬وكنت أنــا أعطف عليه‪ ،‬وكثيرا ما‬ ‫منعت وص ــول إيــذائـهــم إلـيــه‪ .‬فبينما أنا‬ ‫ً‬ ‫أعــوده يوما وقــد أضناه السقام‪ ،‬واشتد‬ ‫ما به من الوجد والهيام‪ ،‬إذ قال لي بلسان‬ ‫ً‬ ‫عربي فصيح‪ :‬جزاك الله عني خيرا يا عبد‬ ‫الـمـسـيــح‪ ،‬وهـ ــداك إل ــى طــريـقــه الصحيح‬ ‫الصريح‪.‬‬ ‫ثم أخبرني بأنه رأى في المنام‪ ،‬كأنه‬ ‫والفتاة معشوقته قــد بلغا غاية الـمــرام‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ويقيمان معا فــي قصر كبير‪ ،‬فيه فرش‬ ‫وثير‪ ،‬وخير كثير‪ ،‬ومــن حولهما رياض‬ ‫قطوفها دانية‪ ،‬وأنهار جارية‪ ،‬وهما في‬ ‫عيشة راضية‪ .‬وما أتم سرد رؤياه‪ ،‬حتى‬ ‫ً‬ ‫انطبقت عيناه‪ ،‬وغمغم قائال‪ :‬أشهد أال إله‬ ‫إال الله‪ .‬ثم سكنت حركته وفارق الحياة‪.‬‬ ‫وفيما نحن نجهزه لمواراته التراب‪ ،‬إذا‬ ‫بضجة كبيرة عند الباب‪ ،‬ثم إذا بالفتاة‬ ‫معشوقة الغالم‪ ،‬قد أقبلت وجهها يشرق‬ ‫كالبدر التمام‪ ،‬وألقت على جثمانه السالم‪.‬‬

‫وقالت لنا‪ :‬لقد رأيت الليلة في المنام‪ ،‬أني‬ ‫تزوجت هذا الغالم ثم سرت معه إلى قصر‬ ‫شاهق كبير‪ ،‬ليس له في فخامته أي نظير‬ ‫وحينما أردت الــدخــول خلفه مــن الباب‪،‬‬ ‫رف ــض الـ ـب ــواب وم ــن م ـعــه م ــن ال ـح ـجــاب‪:‬‬ ‫ً‬ ‫وقالوا لي‪ :‬ادخلي أوال في دين اإلسالم‪ ،‬ثم‬ ‫ادخلي الجنة بسالم‪ .‬فنطقت بالشهادتين‪،‬‬ ‫ودخلت الجنة قريرة العين‪ .‬ثم انتبهت من‬ ‫نومي‪ ،‬فإذا بي أعلم بموت الغالم المسلم‬ ‫مــن قــومــي‪ ،‬فجئت إلــى هنا مـســرعــة‪ ،‬كي‬ ‫أكون معه‪ .‬وما أتمت الفتاة كالمها‪ ،‬حتى‬ ‫سقطت بجانب الغالم ذائقة حمامها‪.‬‬ ‫وجاء أهلها بعد ذلك ليأخذوا جثمانها‬ ‫ً‬ ‫و يــد فـنــو هــا فــي مقبرتهم‪ ،‬ولكنا جميعا‬ ‫عـجــزنــا عــن حـمـلــه‪ ،‬لـشــدة ثـقـلــه‪ .‬ول ــم نــزل‬ ‫في حيرة من هــذا األمــر العجيب‪ ،‬إلــى أن‬ ‫مر على الدير شيخ مسلم غريب‪ ،‬فأشار‬ ‫علينا بدفن الفتاة مع الغالم‪ ،‬ما دامت قد‬ ‫دخلت مثله في دين اإلسالم‪ ،‬فلما وافقنا‬ ‫على ذلك وأردنــا حمل الجثمان وجدناه‬ ‫قد خف في الميزان‪ ،‬حتى ليستطيع حمله‬ ‫أحد الصبيان فعجبت من ذلك أنا وجميع‬ ‫الــرهـبــان‪ ،‬ولــم يسعنا بعد ذلــك البرهان‪،‬‬ ‫إال أن أسلمنا أجمعين‪ ،‬والحمد لله رب‬ ‫العالمين‪.‬‬

‫لما قام من نومه‪ ،‬استأنف السياحة في‬ ‫ً‬ ‫األرض‪ ،‬ولم يزل سائرا حتى دخل البلدة‬ ‫التي ذكرت له في المنام‪ ،‬فسأل عن قصر‬ ‫الملك وتوجه إليه‪ ،‬فلما وصل باب القصر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وج ــد غــامــا جــالـســا عـلــى كــرســي عظيم‪،‬‬ ‫وعليه كـســوة فخمة فــوقــف أمــامــه وسلم‬ ‫عـلـيــه‪ ،‬ف ــرد ال ـســام وس ــأل ــه‪ :‬مــا حــاجـتــك؟‬ ‫فـقــال‪ :‬أنــا رجــل مظلوم‪ ،‬وقــد جئت للملك‬ ‫أرفع قصتي إليه‪ .‬فقال له الغالم‪ :‬ال سبيل‬ ‫لك اليوم لمقابلته‪ ،‬ألنه جعل ألهل المظالم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يوما معينا في األسـبــوع يدخلون عليه‬ ‫فيه‪ ،‬وهو يوم كذا‪...‬‬ ‫لما سمع جواب الغالم‪ ،‬أنكر على الملك‬ ‫احتجابه عن الـنــاس‪ ،‬وقــال لنفسه‪ :‬كيف‬ ‫ً‬ ‫يكون هــذا وليا من أولـيــاء الله عز وجل‪،‬‬ ‫وه ــو عـلــى مـثــل ه ــذه ال ـح ــال؟ وم ـكــث في‬ ‫المدينة ينتظر اليوم الــذي قيل له عليه‪،‬‬ ‫فـلـمــا ك ــان ذل ــك ال ـي ــوم‪ ،‬رج ــع إل ــى القصر‬ ‫ً‬ ‫فوجد عند الباب أنــاســا ينتظرون اإلذن‬ ‫لهم في الدخول‪ ،‬فوقف معهم إلى أن خرج‬ ‫أحد الوزراء وبين يديه خدم وعبيد‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫ليدخل أرباب المظالم‪ ...‬فدخل معهم‪ .‬ولما‬ ‫ً‬ ‫وص ــل إل ــى الـمـلــك‪ ،‬رآه قــاعــدا وبـيــن يديه‬ ‫أرباب مملكته بحسب أقدارهم ومراتبهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأخ ــذ الــوزيــر يـقــدم لــه واح ــدا بعد واحــد‬ ‫بعد واحد‪ ،‬حتى وصلت النوبة إليه‪ .‬فلما‬ ‫ً‬ ‫قدمه الوزير‪ ،‬نظر الملك إليه وقال‪ :‬مرحبا‬ ‫بصاحب السحابة‪ ،‬أقعد حتى أفرغ لك!‬ ‫قــال الــرجــل الـصــالــح‪ :‬لما سمعت كالم‬ ‫الـمـلــك‪ ،‬تعجبت غــايــة الـعـجــب‪ ،‬واعترفت‬ ‫بمرتبته وفضله‪ ،‬فلما قضى بين الناس‬ ‫وف ــرغ منهم‪ ،‬أخــذ بـيــدي ومـضــى بــي إلى‬ ‫ج ـن ــاح ــه ال ـ ـخـ ــاص‪ ،‬ووج ـ ــدت ه ـن ــاك عـنــد‬ ‫ً‬ ‫ال ـبــاب ع ـبــدا أس ــود‪ ،‬وعـلـيــه ثـيــاب فخمة‪،‬‬ ‫و عــن يمينه وشماله أسلحة كثيرة وما‬ ‫ً‬ ‫ك ــاد ي ــرى الـمـلــك ق ــادم ــا حـتــى ق ــام وفـتــح‬ ‫ال ـب ــاب ل ــه‪ ،‬فــدخــل ال ـم ـلــك ويـ ــدي ف ــي ي ــده‪.‬‬ ‫ومشينا حـتــى وصـلـنــا إل ــى ب ــاب قصير‪،‬‬ ‫ففتحه الملك بنفسه‪ ،‬ودخل وأنا معه‪ ،‬فإذا‬ ‫ببيت ليس فيه إال سجادة‪ ،‬وإنــاء به ماء‬ ‫للوضوء‪ ،‬وشــيء مــن الـخــوص‪ .‬ثــم تجرد‬ ‫ال ـم ـلــك من ث ـي ــاب ــه الـ ـت ــي ك ــان ــت ع ـل ـيــه‪،‬‬ ‫ج ـبــة خ ـش ـنــة م ــن ال ـصــوف‬ ‫ولـ ـ ـ ـب ـ ـ ــس‬ ‫وجعل على رأسه قلنسوة‬ ‫األبيض‪،‬‬ ‫وبـ ـع ــد أن ق ـع ــدن ــا ه ـن ــاك‪،‬‬ ‫مــن لبد‪.‬‬ ‫لها‪:‬‬ ‫زوجته‪ ،‬وقال‬ ‫ن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادى‬ ‫م ـ ــن ض ـي ـف ـنــا‬ ‫أتـ ــدريـ ــن‬ ‫الـ ـي ــوم؟‬ ‫فــي هذا‬

‫رجل من ّ‬ ‫الصالحين سخر‬ ‫الله له سحابة‬ ‫تسير معه حيث‬ ‫يسير وتسكب‬ ‫عليه ماء ليتوضأ‬ ‫منه ويشرب‬

‫العابد والسحابة‬ ‫لما كانت الليلة األولى بعد الخمسمئة‪،‬‬ ‫ق ــال ــت شـ ـه ــرزاد لـلـمـلــك ش ـه ــري ــار‪ :‬يحكى‬ ‫أن ـ ــه ك ـ ــان ف ــي ب ـن ــي إس ــرائـ ـي ــل‪ ،‬رج ـ ــل مــن‬ ‫ال ـص ــال ـح ـي ــن الـ ـمـ ـشـ ـه ــوري ــن ب ــالـ ـعـ ـب ــادة‪،‬‬ ‫الـمــوصــوفـيــن ب ــال ــزه ــادة‪ ،‬وكـ ــان إذا دعــا‬ ‫ربــه أجابه‪ ،‬وإذا سأله أعطاه‪ .‬وقــد تعود‬ ‫السياحة في البراري والقفار‪ ،‬ومواصلة‬ ‫األذكار واالستغفار بالليل ّوالنهار‪ .‬وكان‬ ‫الـلــه سبحانه وتـعــالــى ســخــر لــه سحابة‬ ‫تـسـيــر مـعــه حـيــث يـسـيــر‪ ،‬وتـسـكــب عليه‬ ‫مــاء ليتوضأ منه ويـشــرب‪ ،‬فما زال على‬ ‫هذه الحال‪ ،‬إلى أن اعتراه فتور‪ ،‬ألمر من‬ ‫األمور‪ ،‬فانتزع الله منه سحابته‪ ،‬وحجب‬ ‫عنه إجابته فكثر لذلك حزنه وطال كمده‪،‬‬ ‫ومــا زال يحن إلــى عهد الكرامة الممنون‬ ‫بـهــا عـلـيــه‪ ،‬ويـتـحـســر وي ــأس ــف ويتلهف‬ ‫إلى أن في إحدى الليالي‪ ،‬جاءه هاتف في‬ ‫نومه يقول له‪ :‬أن شئت أن يرد الله عليك‬ ‫سحابتك‪ ،‬فاقصد الملك الفالني والتمس‬ ‫بركة دعواته الصالحات‪.‬‬

‫الشيخ العتبي‬ ‫يفوق األدباء‬ ‫الظرفاء في‬ ‫قصص العشق‬

‫فقالت‪ :‬نعم‪ ...‬هو صاحب السحابة‪ .‬فقال‬ ‫لـهــا‪ :‬أخــرجــي إذن‪ .‬فلما خــرجــت وجــاءت‬ ‫إلينا‪ ،‬إذا هي امرأة كأنها الخيال‪ ،‬ووجهها‬ ‫يتألأل كالهالل‪ ،‬وعليها جبة صوف وقناع‪.‬‬ ‫ثم قال الملك لي‪ :‬يا أخي أتريد أن تعرف‬ ‫خبرنا‪ ،‬أو ندعو لك وتنصرف؟ فقلت‪ :‬بل‬ ‫أريد أن أسمع قصتكما‪..‬‬ ‫فقال لي‪ :‬كان آبائي وأجدادي يتداولون‬ ‫ً‬ ‫المملكة ويـتــوارثــونـهــا ك ــاب ــرا عــن كــابــر‪،‬‬ ‫إلــى أن مــاتــوا ووصــل األمــل إلــي‪ ،‬فبغض‬ ‫الله ذلك إلي وأردت أن أسيح في األرض‬ ‫وأترك أمر الناس ألنفسهم‪ .‬ثم أني خفت‬ ‫عليهم الفتنة وتضييع الشرائع‪ ،‬فتركت‬ ‫األمر على ما كان عليه‪ ،‬وجعلت لكل منهم‬ ‫جراية تكفيه‪ ،‬وصــرت ألبس ثياب الملك‬ ‫ً‬ ‫يــومــا فــي األسـبــوع وأجـلــس فــي الــديــوان‪،‬‬ ‫بينما يجلس العبيد على األبواب‪ ،‬إرهابا‬ ‫ً‬ ‫ألهــل الـشــر‪ ،‬وذب ــا عــن أهــل الخير وإقامة‬ ‫لـلـحــدود‪ ،‬فــإذا فــرغــت مــن ذلــك كله دخلت‬ ‫منزلي‪ ،‬وبدلت ثيابي كما ترى‪ .‬وزوجتي‬ ‫ه ــذه هــي ابـنــة عـمــي‪ ،‬وق ــد وافـقـتـنــي على‬ ‫خطتي‪ ،‬وساعدتني على العبادة‪ ،‬ونحن‬ ‫ً‬ ‫نعمل بالنهار سالال من هذا الخوص‪ .‬وما‬ ‫يتحصل من ثمنها نفطر به من صومنا‪.‬‬ ‫وقد مضي علينا ونحن على هذه الحالة‬ ‫ن ـحــو ‪ 40‬س ـن ــة‪ .‬ف ــأق ــم م ـع ـنــا ح ـتــى نبيع‬ ‫خــوصـنــا وتـفـطــر مـعـنــا‪ ،‬ثــم تبيت عندنا‬ ‫وتنصرف بحاجتك أن شاء الله‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ــرج ــل ال ـص ــال ــح‪ :‬ل ـمــا ك ــان آخــر‬ ‫ال ـن ـهــار‪ ،‬أت ــى غ ــام وأخ ــذ م ــا عـمــل الملك‬ ‫وزوجته من الخوص‪ ،‬وســار إلى السوق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فباعه بقيراط‪ ،‬واشـتــرى بــه خـبــزا وفــوال‬ ‫حملهما إ لـيـنــا‪ .‬فــأ فـطــرت معهما ونمت‬ ‫ع ـنــده ـمــا‪ .‬وك ــان ــا ط ـ ــوال ال ـل ـيــل يـصـلـيــان‬ ‫ويبكيان‪ .‬ولما طلع الفجر سمعت الملك‬ ‫يدعو الله قائال‪ :‬اللهم إن هذا عبدك فالن‬ ‫يرجو أن تــرد سحابته عليه‪ ،‬وأنــت على‬ ‫ذلك قدير‪ ،‬وباإلجابة جدير‪ .‬وكانت زوجته‬ ‫تؤمن على دعائه‪ .‬وما كادا ينتهيان من‬ ‫الدعاء‪ ،‬حتى ظهرت سحابتي في السماء‪.‬‬ ‫فالتفت الملك إلي وقال لي‪ :‬أبشر يا أخي‬ ‫ف ـقــد رد ال ـل ــه س ـحــاب ـتــك‪ .‬ث ــم ودع ـنــي‬ ‫ً‬ ‫وان ـصــرفــت راج ـع ــا إل ــى بــادي‬ ‫والسحابة فوق رأسي‪.‬‬

‫ظرفاء وعشاق‬ ‫لما كانت الليلة الثانية بعد الخمسمئة‪ ،‬قالت شهرزاد‬ ‫للملك شهريار‪ :‬بلغني أيها الملك السعيد أن العتبي جلس‬ ‫ً‬ ‫يوما في داره وعنده جماعة من األدباء والظرفاء‪ ،‬وأخذوا‬ ‫يتذاكرون أخبار العشاق‪ ،‬وما يكابدون من األشواق‪ .‬فروى‬ ‫ً‬ ‫كل منهم ما عنده من ذلك‪ ،‬ولكن شيخا‬ ‫ً‬ ‫ك ـب ـي ــرا م ـن ـهــم ب ـق ــي ط ـ ــوال ال ــوق ــت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ساكتا‪ ،‬مكتفيا باالستماع‪ ،‬فقال له‬ ‫العتبي‪ :‬ما بال شيخنا يضن علينا‬ ‫بالحديث؟ فقال الشيخ‪ :‬ما عندي‬ ‫ما أحــدث به في هــذا الشأن‪ ،‬إال‬ ‫حكاية واقعة كنت فيها شاهد‬ ‫ع ـيــان‪ ،‬وكـلـمــا ذكــرت ـهــا اشـتــدت‬ ‫علي األحزان‪.‬‬ ‫ق ـ ــال ال ـع ـت ـب ــي‪ :‬ل ـم ــا سـمـعـنــا‬ ‫جـ ــواب ال ـش ـيــخ‪ ،‬اش ـت ــد شــوقـنــا‬ ‫إل ــى س ـمــاع حـكــايـتــه‪ ،‬ول ــم نــزل‬ ‫نلح في ذلك عليه‪ ،‬ونتوسل إليه‬ ‫بكل عزيز لــديــه‪ ،‬إلــى أن قبل أن‬ ‫يحدثنا بها فقال‪ :‬كانت لي ابنة‬ ‫بــارعــة الـجـمــال‪ ،‬كــامـلــة الـخــال‪،‬‬ ‫وكان لنا جار من خيرة الشبان‪،‬‬

‫اشـتـهــر بــالـمـيــل إل ــى س ـمــاع األلـ ـح ــان‪ ،‬وقــد‬ ‫اشترى لذلك بعض القيان الحسان‪ ،‬وأخذ‬ ‫ً‬ ‫يعقد في داره كل ليلة مجلسا للغناء‪ ،‬يدعو‬ ‫إليه من يشاء‪ .‬وكنت في مقدمة مدعويه‬ ‫هؤالء‪ .‬وأهوى سماع قينة عنده كانت قد‬ ‫ً‬ ‫تعلق قلبها بحبه‪ ،‬ولكنها لم تجد سبيال‬ ‫ً‬ ‫إل ــى قـلـبــه‪ ،‬إذ ك ــان مـشـغــوال بـحــب أخ ــرى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أخفى أمرها على الخلق طــرا‪ ،‬وأبقاه في‬ ‫ً‬ ‫صدره سرا‪.‬‬ ‫ومـ ـض ــي ال ـش ـي ــخ ف ـ ـقـ ــال‪ :‬ثـ ــم اتـ ـف ــق أن‬ ‫حضرت مجلسه في أحد األيام‪ ،‬فلما دارت‬ ‫فــي روؤس ـن ــا ال ـم ــدام‪ ،‬أخ ــذت تـلــك القينة‬ ‫العاشقة تطربنا باألنغام‪ ،‬ثم اشتد ما بها‬ ‫من الوجد والغرام‪ ،‬وغنت هذين البيتين‪:‬‬ ‫عالمة ذل الهوى‬ ‫على العاشقين البكا‬ ‫وال سيما حينما‬ ‫يلوم الورى من شكا‬ ‫ً‬ ‫ف ـطــرب ـنــا ج ـم ـي ـعــا أشـ ــد ال ـط ــرب‪،‬‬ ‫وبكي الشاب صاحب الدار وانتحب‪،‬‬ ‫واستعادها اإلنـشــاد مــرات‪ ،‬وكلما‬ ‫سـ ـم ــع غـ ـن ــاء ه ــا سـ ـك ــب الـ ـعـ ـب ــرات‪،‬‬ ‫وص ـع ــد الـ ــزفـ ــرات‪ .‬ث ــم ق ــال ل ـه ــا‪ :‬ما‬ ‫دام ــت الـشـكــوى‪ ،‬ال تــذهــب الـبـلــوى‪،‬‬

‫ومــا دام الــوصــال‪ ،‬يبدو بعيد المنال كأنه من المحال‪.‬‬ ‫فال خير للعاشق في حياته‪ ،‬وال راحة له إال بمماته! ثم‬ ‫ً‬ ‫وقع مغشيا عليه‪ ،‬فلما سارعنا إليه‪ ،‬لم نستطع إنعاشه‬ ‫بالمنعشات‪ .‬وما هي إال لحظات حتى تحققنا أنه مات!‬ ‫ً‬ ‫قال العتبي‪ :‬ثم بكي الشيخ فبكينا معه‪ ،‬حزنا وأسفا‬ ‫على ذلك الشاب العاشق الــذي لقي مصرعه‪ .‬فلما رأى‬ ‫الشيخ شدة تأثرنا‪ ،‬من أولنا إلى آخرنا‪ ،‬ال فرق في ذلك‬ ‫بين أصغرنا وأكبرنا‪ .‬كفكف دمعه الهطال‪ ،‬واستأنف‬ ‫الحديث فـقــال‪ :‬ومــا كــادت القينة تتحقق مــوت الشاب‪،‬‬ ‫حتى اشتد ما بها من االضـطــراب‪ ،‬وأخــذت في العويل‬ ‫واالنـ ـتـ ـح ــاب‪ .‬ث ــم أل ـق ــت بـنـفـسـهــا ع ـلــى جـثـتــه ال ـهــامــدة‪،‬‬ ‫وصــاحــت صيحة واح ــدة‪ .‬ثــم إذا هــي قــد لحقت بــه إلى‬ ‫عالم األم ــوات‪ .‬فتضاعفت فــي نفوسنا الـحـســرات‪ .‬ولم‬ ‫نبرح المكان حتى جهزناهما‪ ،‬ثم دفناهما وترحمنا‬ ‫عليهما‪ .‬ومــا كــدت أرجــع إلــى داري‪ ،‬حتى فوجئت بما‬ ‫ضاعف أكداري‪ ،‬وبلبل أفكاري‪ .‬وذلك أنني وجدت ابنتي‬ ‫جالسة في انتظاري‪ .‬وقالت لي وهي تبكي وتنوح من‬ ‫ً‬ ‫قلب مجروح‪ :‬لقد أبت قينته إال أن تموت حزنا عليه‪ ،‬مع‬ ‫ً‬ ‫أنها حاولت الوصول إلى قلبه فلم تجد سبيال إليه‪ .‬ولو‬ ‫أنه علم بأني أبادله هواه‪ ،‬ما آثر الموت على الحياة‪ .‬ثم‬ ‫شهقت شهقة فاضت فيها روحها الطاهرة‪ ،‬وخلفتني‬ ‫بعدها أقاسي وحدتي الحائرة‪ ،‬وأشكو تلك الظروف‬ ‫الجائزة‪ ،‬إلى أن ألحق بها في اآلخرة‪.‬‬ ‫وأدركت شهرزاد الصباح‪ ،‬فسكتت عن الكالم المباح‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪ 2018‬م‬

‫جريمة‬

‫‪١٧‬‬

‫نهاية دلع البنات!‬ ‫كلمة القاضي حكم‪ .‬وكي يكون الحكم واجب النفاذ‪ ،‬ينهي حياة إنسان أو يمنحه فرصة أخرى للحياة‪،‬‬ ‫فعلى القاضي أن يدرس أوراق القضية التي ينظرها بعناية شديدة‪ .‬عليه أن ّ‬ ‫يتعمق في كل جملة‬ ‫وكلمة وحرف‪ ،‬كذلك أن يستعرض ما بين السطور‪ ،‬لتستقر في وجدانه قناعة بإدانة المتهم أو‬ ‫براءته‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫قاض تحتوي على تفاصيل كثيرة أثرت في إصداره الحكم النهائي على‬ ‫من هنا‪ ،‬فإن أجندة أي ٍ‬ ‫ً‬ ‫أقل تقدير في تكوين قناعته عند النطق بالحكم الصادر‪ ،‬وهو ما ُيطلق عليه قانونا‬ ‫المتهمين‪ ،‬أو على ً‬ ‫جملة نسمعها كثيرا عند صدور األحكام القضائية وهي‪« :‬وقد استقر في وجدان هيئة المحكمة»‪.‬‬ ‫ملفات القضايا التي ينظرها القضاة مليئة بأوراق تحتوي على تفاصيل وحكايات أسهمت بقدر كبير‬ ‫المقابل على العكس قد تكون غير كافية إلدانته‪ .‬وربما تحتوي هذه‬ ‫في ارتكاب متهم جريمة ما‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫خيوطا عدة ِّ‬ ‫تحدد الدوافع التي أحاطت بالمتهم الرتكاب جريمته‪.‬‬ ‫الملفات على أوراق أخرى ً تحمل‬ ‫ولكن يقف القاضي عاجزا إزاء هذه التفاصيل بسبب نصوص القانون الجامدة‪ ،‬فال يستخدمها في‬ ‫إصدار الحكم النهائي تحت بند «عدم كفاية األدلة»‪.‬‬ ‫هذه الحكايات والتفاصيل المدونة في أجندة القضاة والتي تسهم في ما قد يستقر به من قناعات‪،‬‬ ‫نستعرضها في قضايا غريبة ننشرها على صفحات «الجريدة» خالل شهر رمضان الفضيل‪ ،‬وهي‬ ‫قضايا كانت وقت نظرها مثار اهتمام الرأي العام في مصر وغيرها من بالد العالم العربي‪ .‬‬ ‫القاهرة‪ -‬وائل أبو السعود‬

‫الصراع بين‬ ‫تلميذتي الثانوية‬ ‫على عريس أسفر‬ ‫عن قتيل في‬ ‫الشارع!‬

‫المحكمة ترفض‬ ‫توصيف الجريمة‬ ‫بضرب أفضى إلى‬ ‫الموت‬

‫عال وسلوى فتاتان جميلتان‪ ،‬ولكن‬ ‫كما يقولون‪ :‬بينهما ما صنع الحداد!‬ ‫األولى سمراء البشرة في السابعة‬ ‫عـشــرة مــن العمر‪ ،‬تلميذة فــي الصف‬ ‫الثاني الـثــانــوي‪ ،‬تعيش مــع والدتها‬ ‫بـمـفــردهــا بـعــد سـفــر األب إل ــى إحــدى‬ ‫ال ـ ــدول ال ـعــرب ـيــة م ـنــذ س ـن ــوات لجمع‬ ‫الـمــال‪ ،‬ويتولى خالها سعد صاحب‬ ‫م ـحــل ال ـح ـل ــوي ــات ال ـش ـه ـيــر رعــايـتـهــا‬ ‫ووالدتها في ظل غياب األب في غربته‪.‬‬ ‫أم ــا ال ـثــان ـيــة فـبـيـضــاء ال ـب ـشــرة في‬ ‫ال ـثــام ـنــة ع ـشــرة م ــن ع ـمــرهــا‪ ،‬تلميذة‬ ‫بالثانوية العامة‪ ،‬تعيش مع والدتها‬ ‫وشقيقها األصـغــر حـســام فــي الشقة‬ ‫ال ـم ـقــاب ـلــة لـشـقــة ع ــا ف ــي أح ــد أح ـيــاء‬ ‫مــدي ـنــة دم ـن ـه ــور ال ـتــاب ـعــة لـمـحــافـظــة‬ ‫ً‬ ‫الـ ـبـ ـحـ ـي ــرة (‪ 150‬كـ ـيـ ـل ــومـ ـت ــرا ش ـم ــال‬ ‫القاهرة)‪ .‬توفي والدها منذ سنوات في‬ ‫حادث تصادم وترك أسرته الصغيرة‬ ‫أمانة في عنق شقيق الزوجة األسطى‬ ‫حسين صاحب ورشة الخراطة القريبة‬ ‫م ــن ال ـم ـن ــزل ل ـي ـتــولــى رع ــاي ــة األسـ ــرة‬ ‫واالنفاق عليها‪.‬‬

‫شاب وسيم‬ ‫كان سبب العداوة بين التلميذتين‬ ‫الجارتين شــاب يدعى ســامــح‪ ،‬طالب‬ ‫فــي الـسـنــة الـثــانـيــة فــي إح ــدى كليات‬ ‫القمة‪ ،‬وسيم ومفتول العضالت‪ ،‬وثري‪.‬‬ ‫باختصار‪ ،‬عريس «لقطة» في منظور‬ ‫األهل التقليدي‪.‬‬ ‫أغــرم الـشــاب بالفتاة السمراء عال‪،‬‬ ‫ان ـجــذب إلـيـهــا مـنــذ أن رآه ــا ذات يــوم‬ ‫تسير محتضنة كتبها وهي عائدة من‬ ‫ً‬ ‫المدرسة‪ .‬ظل أشهرا طويلة يطاردها‬ ‫ويحاول التقرب والتحدث إليها‪ ،‬حتى‬ ‫نجح ذات مرة في إيقافها في الشارع‬ ‫ومن دون أية مقدمات باح لها بكل ما‬ ‫يجيش بــه ص ــدره تـجــاهـهــا‪ .‬ارتبكت‬ ‫الفتاة وأسرعت والفرحة تتراقص بين‬ ‫ضلوعها ولم تنم أليام عدة‪.‬‬ ‫ال ـف ـتــاة األخ ـ ــرى س ـلــوى أو ال ـجــارة‬ ‫اللدود لعال استشعرت أن بين سامح‬ ‫ً‬ ‫وعال إعجابا‪ ،‬فاشتعلت نيران الحقد‬ ‫ً‬ ‫فــي قلبها الـصـغـيــر‪ ،‬خـصــوصــا أنها‬ ‫ً‬ ‫تتحرق شوقا لشاب ثري ووسيم مثل‬ ‫سامح يحمل المواصفات والمميزات‬ ‫ً‬ ‫التي تبحث عنها الفتيات‪ .‬فورا‪ ،‬بدأت‬ ‫بكل غل وحقد بمطاردة حبيب جارتها‬ ‫أو العريس «اللقطة»‪ ،‬ونجحت ذات يوم‬ ‫في التعرف إليه وألقت بشباكها حوله‪،‬‬ ‫فسقط سامح بسذاجة في الفخ‪ .‬أهمل‬ ‫محبوبته عــا وب ــدأ يسعى إلــى لقاء‬ ‫سلوى والتقرب إليها أكثر‪.‬‬ ‫راح ـ ــت س ـل ــوى ب ــذك ــائ ـه ــا األن ـث ــوى‬ ‫تـبــث سـمــومـهــا فــي قـلــب ســامــح نحو‬ ‫محبوبته عال‪ .‬كانت تروي له حكايات‬ ‫غـ ــري ـ ـبـ ــة ومـ ـخـ ـتـ ـلـ ـق ــة عـ ـ ــن ج ــارتـ ـه ــا‬ ‫الصغيرة‪ ،‬وانطلت أكاذيبها‬ ‫ع ـ ـلـ ــى ال ـ ـ ـشـ ـ ــاب ال ـ ـثـ ــري‬ ‫الوسيم سامح الــذي‬ ‫صـ ــدق كــام ـهــا عن‬ ‫عــدوت ـهــا ال ـل ــدودة‬ ‫ع ـ ـ ـ ـ ــا‪ ،‬وكـ ـ ــانـ ـ ــت‬ ‫ال ـ ـ ـق ـ ـ ـشـ ـ ــة‬

‫ال ـت ــي ق ـص ـمــت ظ ـه ــر ال ـب ـع ـيــر الـتـهـمــة‬ ‫الـبـشـعــة ال ـتــي ألـصـقـتـهــا بـهــا عندما‬ ‫قالت لمحبوبها إنها مجرد فتاة لعوب‬ ‫سيئة السمعة!‬

‫مات الحب‬ ‫ي ـق ــول ال ـم ـثــل ال ـش ـع ـبــي‪ :‬ال ـ ــزن على‬ ‫الودان ّ‬ ‫أمر من السحر!‬ ‫ومــن هنا نجحت مـحــاوالت الفتاة‬ ‫سـ ـل ــوى فـ ــي إب ـ ـعـ ــاد ال ـ ـشـ ــاب الــوس ـيــم‬ ‫سامح عن الفتاة البريئة عال‪ .‬وكذبة‬ ‫وراء أخـ ــرى م ــات ال ـحــب بـيـنـهـمــا في‬ ‫ً‬ ‫مهده‪ .‬طبعا في البداية لم تفهم الفتاة‬ ‫السمراء عال سر ابتعاد حبيبها عنها‬ ‫فجأة‪ ،‬ولكنها استشعرت بأن جارتها‬ ‫سلوى كانت السبب الرئيس وراء هذا‬ ‫الجفاء غير المبرر من سامح تجاهها‪.‬‬ ‫عن طريق صديقة مشتركة بينها‬ ‫وبين سامح‪ .‬حصلت عال على دليل‬ ‫ما قالته عدوتها اللدود سلوى عنها‬ ‫لمحبوبها وكل األكاذيب التي رددتها‬ ‫ً‬ ‫ع ـل ـي ـهــا‪ .‬وطـ ـبـ ـع ــا‪ ،‬ل ــم ت ـن ــس ع ــا ه ــذه‬ ‫الوشاية الحقيرة‪ ،‬وقــررت أن تتحين‬ ‫ال ـف ــرص ــة لـ ــرد ال ـص ـف ـعــة إلـ ــى جــارتـهــا‬ ‫الـحــاقــدة سـلــوى بـعــدمــا حرمتها من‬ ‫أجمل إ حـســاس تعيشه فتاة مراهقة‬ ‫في سنها‪.‬‬

‫أبشع التهم‬ ‫كان انتقام عال من سلوى باألسلوب‬ ‫نفسه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نسجت هــي أيـضــا األكــاذيــب حول‬ ‫ج ــارت ـه ــا وات ـه ـم ـت ـهــا ب ــأب ـش ــع ال ـت ـهــم‪،‬‬ ‫وكانت صديقتها التي أبلغتها بسبب‬ ‫جفاء سامح تجاهها هي نفسها من‬ ‫أبلغت سامح باألكاذيب التي نسجتها‬ ‫عال من خيالها‪ .‬لم تكن الفتاة السمراء‬ ‫عال تفكر في استعادة حبيبها إنما في‬ ‫االنتقام من غريمتها سلوى‪ .‬ونجحت‬ ‫الـخـطــة‪ .‬ابـتـعــد ســامــح ال ـشــاب الـثــري‬ ‫ً‬ ‫الوسيم تماما عــن سلوى بــل وغــادر‬ ‫مدينة دمنهور كلها‪.‬‬ ‫نـ ـج ــاح ال ـف ـت ــاة ال ـص ـغ ـي ــرة ع ــا فــي‬ ‫مهمة االنتقام من جارتها سلوى لم‬ ‫يـكــن س ــوى ج ــزء مــن ح ــرب اسـتـنــزاف‬ ‫طويلة األمد خاضتها مع جارتها من‬ ‫خالل مناوشات راحت تفتعلها كلما‬ ‫لمحتها تـخــرج أو تــدخــل إلــى الشقة‬ ‫المقابلة لشقتها‪ .‬ت ــارة تلقي عليها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بكيس الـقـمــامــة ع ـمــدا‪ ،‬وط ــورا‬ ‫ت ــرشـ ـه ــا ب ــالـ ـمـ ـي ــاه‪ ،‬أو‬ ‫ت ـس ـب ـه ــا ب ــأف ـظ ــع‬ ‫األلـفــاظ مــن دون‬ ‫سـبــب‪ ...‬وفــي كل‬ ‫هذه المناوشات‬ ‫كـ ـ ــانـ ـ ــت وال ـ ـ ـ ــدة‬ ‫سلوى تتدخل‬ ‫لـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـم ـ ـ ــاي ـ ـ ــة‬ ‫ابنتها قبل‬ ‫أن ي ـت ـط ــور‬ ‫األمـ ـ ـ ـ ـ ــر إل ـ ــى‬ ‫مـ ـ ـ ـش ـ ـ ــاج ـ ـ ــرة‬ ‫ب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــن‬

‫ً‬ ‫الـصـغـيــرتـيــن‪ .‬وط ـب ـعــا‪ ،‬تـنــدفــع وال ــدة‬ ‫عال بدورها إلى إنقاذ ابنتها‪ .‬وهكذا‬ ‫انتقلت عداوة الفتاتين إلى والدتيهما‬ ‫ً‬ ‫وأصبح العداء جماعيا خالل بضعة‬ ‫أي ــام وال أحــد يـعــرف الـســر ســوى عال‬ ‫وسلوى!‬

‫رد الصفعة‬ ‫هزيمة سـلــوى فــي هــذه الـجــولــة لم‬ ‫تـكــن تـعـنــي االس ـت ـســام ورفـ ــع الــرايــة‬ ‫ال ـب ـي ـض ــاء م ـع ـل ـنــة ان ـت ـص ــار عــدوت ـهــا‬ ‫الـ ـل ــدودة ع ــا عـلـيـهــا‪ .‬ل ــم ت ــذق الـفـتــاة‬ ‫ً‬ ‫الـ ـصـ ـغـ ـي ــرة بـ ـيـ ـض ــاء الـ ـبـ ـش ــرة ط ـع ـمــا‬ ‫ّ‬ ‫لـلـنــوم‪ .‬ظــلــت ســاهــرة وال ـغــل يعتصر‬ ‫ِّ‬ ‫قلبها تفكر في رد قوي للصفعة التي‬ ‫وجهتها لها عال وتسببت في هروب‬ ‫ال ـع ــري ــس ال ـل ـق ـطــة م ــن ال ـمــدي ـنــة كلها‬ ‫بعدما كــان قــاب قوسين أو أدنــى من‬ ‫الزواج منها!‬ ‫فكرت سلوى في االنتقام المزدوج‬ ‫من عدوتها الـلــدودة عال وصديقتها‬ ‫التي ساعدتها في «تطفيش» العريس‬ ‫بعدما مألت رأس سامح بأكاذيب من‬ ‫ً‬ ‫نسج الخيال‪ ..‬وفعال‪ ،‬استغلت سلوى‬ ‫لقاء بالمصادفة جمعها بصديقة عال‬ ‫واشتبكت معها في معركة وأوسعتها‬ ‫ً‬ ‫ضربا وأسقطتها على األرض‪ ،‬ثم قالت‬ ‫لها في تهديد واضح وصريح‪:‬‬ ‫قــولــي للبنت الـلــي مـشـغــاكــي إنــي‬ ‫مش هاسيبها هي كمان!‬ ‫واس ـ ــرع ـ ــت الـ ـفـ ـت ــاة إل ــى‬ ‫عــا وأبلغتها رسالة‬ ‫التهديد!‬ ‫وأقـسـمــت الفتاة‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـس ـ ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـ ــراء ع ــا‬ ‫لـصــديـقـتـهــا أنـهــا‬ ‫س ـ ــوف ت ــأخ ــذ لـهــا‬ ‫حقها وبــأســرع مما‬ ‫تتخيل‪ .‬فلم يعد ثمة‬ ‫وق ـ ـ ـ ــت ل ـ ـل ـ ـم ـ ـنـ ــاوشـ ــات‪.‬‬ ‫حــان وقــت حسم األمــور‬ ‫الـ ـمـ ـعـ ـلـ ـق ــة ب ـي ـن ـه ــا وب ـي ــن‬ ‫جارتها اللدودة‪.‬‬ ‫صباح ذات يــوم استيقظ‬ ‫سـ ـ ـ ـك ـ ـ ــان الـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ـم ـ ـ ــارة ع ـل ــى‬ ‫ص ــرخ ــات ال ـجــارت ـيــن‬ ‫العدوتين سلوى‬ ‫وع ـ ـ ـ ـ ـ ــا ف ــي‬ ‫ب ـ ـ ـ ـئـ ـ ـ ــر‬

‫السلم عندما التقت الفتاتان مصادفة‬ ‫عـ ـل ــى الـ ـسـ ـل ــم أثـ ـ ـن ـ ــاء ت ــوج ـه ـه ـم ــا إل ــى‬ ‫ال ـمــدرســة‪ .‬حينها أمـسـكــت عــا بشعر‬ ‫عــدوتـهــا سـلــوى وسحبتها عـلــى درج‬ ‫السلم فــي قـســوة‪ .‬ونجحت سلوى في‬ ‫الـتـخـلــص مـنـهــا وبــادلـتـهــا الصفعات‬ ‫وال ـ ـ ــرك ـ ـ ــات‪ ..‬ولـ ـ ــم ت ـم ــض ث ـ ـ ــوان حـتــى‬ ‫تدخلت أم كل فتاة في المعركة ولم يفلح‬ ‫الجيران في فض االشتباك الشرس بين‬ ‫الطرفين إال بعد ربــع ساعة كاملة من‬ ‫العراك النسائي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ان ـت ـه ــت ال ـم ـع ــرك ــة س ــريـ ـع ــا‪ ..‬وك ــان ــت‬ ‫خسائر الطرفين كثيرة‪ ...‬عال تلقت لكمة‬ ‫مــن وال ــدة سـلــوى‪ ،‬ووال ــدة عــا أصيبت‬ ‫بجرح فــي رأسـهــا نتيجة زجــاجــة قذف‬ ‫بها حسام الشقيق األصغر لسلوى في‬ ‫الـمـعــركــة‪ .‬أم ــا عـلــى الـجــانــب اآلخ ــر فقد‬ ‫أصيبت سلوى ووالدتها بجروح عدة‬ ‫وك ــدم ــات‪ ،‬وكـ ــاد شـقـيــق س ـلــوى حـســام‬ ‫يخسر عينه جراء إحدى اللكمات التي‬ ‫سددتها له عال!‬

‫انتقام‬ ‫ً‬ ‫لــم يـكــن مـمـكـنــا أن يمضى مــا جــرى‬ ‫بسهولة‪.‬‬ ‫وال ــدة عــا أمـسـكــت سـمــاعــة الهاتف‬ ‫واتـ ـصـ ـل ــت ب ـش ـق ـي ـق ـهــا س ـع ــد ف ــي مـحــل‬ ‫الحلويات واستدعته على عجل لينتقم‬ ‫لها والبنتها من جارتها‪ .‬كذلك أرسلت‬ ‫وال ـ ـ ــدة س ـل ــوى اب ـن ـه ــا األصـ ـغ ــر ح ـســام‬ ‫لـيـسـتــدعــي خــالــه األس ـط ــى حـسـيــن من‬ ‫ورش ـ ــة ال ـخ ــراط ــة ال ـقــري ـبــة م ــن ال ـم ـنــزل‬ ‫ليحميها ويرد لها كرامتها المهدورة‪.‬‬ ‫وبعد ربع ساعة وصلت قوات اإلنقاذ‬ ‫إلى الجانبين المتنازعين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫األس ـطــى حـسـيــن وص ــل أوال ووقــف‬ ‫أس ـف ــل ال ـع ـم ــارة ي ـه ــدد بــأع ـلــى صــوتــه‬ ‫جــارة شقيقته ويحذرها من المساس‬ ‫ً‬ ‫ب ـش ـق ـي ـق ـتــه واب ـن ـت ـه ــا مـ ـ ـج ـ ــددا‪ .‬وب ـع ــده‬ ‫بدقائق قليلة وصــل شقيق وال ــدة عال‬ ‫س ـعــد وبـصـحـبـتــه أح ــد ال ـعــام ـل ـيــن في‬ ‫مـحــل الـحـلــويــات وال ـلــذيــن لــم يتمالكا‬ ‫أع ـصــاب ـه ـمــا وأس ــرع ــا ب ــاالش ـت ـب ــاك مع‬ ‫األس ـط ــى حـسـيــن إلط ــاق ــه الـتـحــذيــرات‬ ‫والتهديدات والسباب لشقيقة سعد‪.‬‬ ‫ك ـل ـم ــة م ـ ــن ه ـ ـنـ ــا‪ ،‬وأخـ ـ ـ ـ ــرى مــن‬ ‫هناك‪...‬‬ ‫التهمت نيران‬

‫الغضب عقول الجميع‪ ،‬ودارت معركة‬ ‫حامية الوطيس بين األسطى حسين‬ ‫الخراط وبين سعد شقيق والدة عال‬ ‫ومساعده العامل بمحل الحلويات‪.‬‬ ‫لكمة هنا وأخرى هناك تحول بعدها‬ ‫ال ـشــارع كله إلــى ســاحــة قـتــال ووقــف‬ ‫المارة والجيران يشاهدون ّالمعركة‬ ‫الـمـسـتـعــرة مــن دون أن يـتــدخــل أحــد‬ ‫م ـن ـه ــم لـ ـف ــض ال ـ ـم ـ ـشـ ــاجـ ــرة‪ ،‬ووقـ ـف ــت‬ ‫كـ ــل ج ـب ـهــة ت ـم ـطــر ال ـج ـب ـه ــة األخ ـ ــرى‬ ‫بزجاجات المياه الغازية الفارغة‪.‬‬ ‫في لحظة‪ ...‬أمسك األسطى حسين‬ ‫بغريمه سعد وســدد له لكمات قوية‬ ‫وأسقطه على األرض‪ ،‬فاندفع العامل‬ ‫الذي جاء لمساعدة سعد في المعركة‬ ‫نحو حسين وراح يكيل لــه اللكمات‬ ‫ال ـس ــري ـع ــة والـ ـق ــوي ــة ولـ ـك ــن األس ـط ــى‬ ‫كان يتمتع ببنيان قوي منحه ميزة‬ ‫ً‬ ‫التفوق على العامل أيضا‪.‬‬

‫ثورة عارمة‬ ‫أف ــاق سـعــد‪ ،‬شقيق وال ــدة عــا‪ ،‬من‬ ‫أثــر اللكمات التي تلقاها وفــي ثــورة‬ ‫غضب عارمة نهض من على األرض‬ ‫وأس ــرع إلــى محل ال ـجــزارة الموجود‬ ‫بالقرب من المعركة‪ ،‬وفي غضب عارم‬ ‫ً‬ ‫اس ـتــل سـكـيـنــا فــي غـفـلــة مــن صاحب‬ ‫المحل وعاد إلى ساحة القتال حيث‬ ‫كــان األسـطــى حسين الـخــراط يمسك‬ ‫بالعامل الذي جاء مع سعد لنصرته‬ ‫ً‬ ‫ويوسعه ضربا‪.‬‬ ‫ومـ ـ ــن دون ت ـف ـك ـي ــر انـ ـتـ ـظ ــر سـعــد‬ ‫أن ي ـس ـت ــدي ــر األس ـ ـطـ ــى ل ـي ـص ـبــح فــي‬ ‫مــواجـهـتــه‪ ...‬وفــي اللحظة المناسبة‬ ‫غــرس السكين بقوة فــي قلب حسين‬ ‫الــذي تهاوى وراح يترنح للحظات‪،‬‬ ‫فعاجله العامل بضربة أخرى من‬ ‫سكين أخرجها من بين طيات‬ ‫مالبسه ليسقط األسطى حسين‬ ‫الخراط على األرض جثة هامدة‬ ‫ويطلق عــدد مــن المتابعين‬ ‫لـ ـلـ ـمـ ـع ــرك ــة ص ــرخ ــاتـ ـه ــم‬ ‫المدوية‪.‬‬

‫الحكم على‬ ‫القاتلين بالسجن‬ ‫ً‬ ‫المشدد ‪ 15‬عاما‬

‫المحكمة‬ ‫انتهت المعركة بقتيل‪.‬‬ ‫هرع رجال الشرطة إلى ساحة القتال في دقائق‪ ،‬ونجحوا في إلقاء القبض على القاتلين قبل هروبهما‬ ‫واقتادوهما إلى النيابة التي قررت حبسهما وإحالتهما إلى المحكمة لمعاقبتهما‪.‬‬ ‫إزاء محكمة جـنــايــات دمـنـهــور الـتــي عـقــدت جلساتها بــرئــاســة الـمـسـتـشــار محمد شعيب وعضوية‬ ‫المستشارين عبد الله الكيالني وأحمد معروف‪ ،‬طالبت النيابة بتوجيه تهمة القتل العمد إلى القاتلين‬ ‫ً‬ ‫في حين طلب محامي المتهمين اعتبار القضية ضربا أفضى إلى موت‪.‬‬ ‫استمعت المحكمة إلى تفاصيل الجريمة واعترافات المتهمين اللذين بررا ارتكابهما الجريمة بالدفاع‬ ‫ً‬ ‫عن الشقيقة وابنتها‪ ،‬لتقضي المحكمة في نهاية الجلسة بمعاقبتهما بالسجن المشدد لكل منهما ‪ 15‬عاما‪.‬‬ ‫وخرجت سلوى ووالدتها من قاعة المحكمة ودموعهما تغطي وجهيهما بعدما دفع شقيق األم األسطى‬ ‫ً‬ ‫حسين حياته ثمنا لدلع البنات‪.‬‬


‫‪١٨‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ ١٥‬يونيو ‪2018‬م‬

‫دين ودنيا‬

‫رئيس المنظمة العالمية لخريجي األزهر في إندونيسيا محمد زين المجد لـ ةديرجلا‪:.‬‬

‫اإلسالم يواجه تحديات داخلية وخارجية‪ ...‬ويجب مواجهتها‬ ‫أكد ضرورة العودة إلى المنهج اإلسالمي الوسطي واالبتعاد عن التشدد‬ ‫ذكر أستاذ التفسير وعلوم القرآن‪ ،‬رئيس المنظمة العالمية لخريجي األزهر في إندونيسيا‪ ،‬د‪ .‬محمد زين المجد‪ ،‬أن الحل‬ ‫لتكوين شخصية إسالمية سوية هو االهتمام باألسرة المسلمة والعودة إلى المنهج الوسطي لإلسالم ونبذ االفكار المتشددة‪،‬‬ ‫وطالب في حوار أجرته معه "الجريدة" أثناء زيارته األخيرة للقاهرة‪ ،‬بالنهوض بمستوى الدعاة‪ ،‬وأن تهتم وسائل اإلعالم‬ ‫اإلسالمية بالقضايا المحورية لألمة‪ .‬وفيما يلي نص الحوار‪:‬‬ ‫القاهرة ‪ -‬أحمد فوزي‬

‫● كـيــف انـتـشــر اإلس ـ ــام في‬ ‫إندونيسيا؟‬ ‫ منذ القرن الثامن الميالدي‬‫والثاني الهجري‪ ،‬وبدأ ينتشر‬ ‫بـقــوة مـنــذ ال ـقــرن الـثــالــث عشر‬ ‫الـ ـمـ ـي ــادي‪ ،‬ألن ال ــدع ــاة الــذيــن‬ ‫جاؤوا إلى إندونيسيا يحملون‬ ‫تعاليم اإلســام الوسطي‪ ،‬مما‬ ‫جـعــل اإلس ــام فــي إندونيسيا‬ ‫مقبوال عند الجميع‪.‬‬ ‫● ما الديانات الموجودة في‬ ‫إندونيسيا؟‬ ‫ ع ـن ــدن ــا ‪ 6‬دي ـ ــان ـ ــات يـمـثــل‬‫اإلسالم منها ‪ 85‬في المئة‪ ،‬بعد‬ ‫ذلك المسيحية‪ ،‬ثم الهندوسية‪،‬‬ ‫ثــم ا ل ـبــوذ يــة‪ ،‬ثــم الكونفيشية‪،‬‬ ‫وك ـل ـن ــا ن ـت ـعــايــش ت ـح ــت مـظـلــة‬ ‫الدستور‪ ،‬أو ما يسمى عندنا‬ ‫ب ـ ـ "اإلج ـ ـمـ ــاع ال ــوطـ ـن ــي"‪ ،‬ال ــذي‬ ‫ي ـ ـ ـسـ ـ ــاوي ب ـ ـيـ ــن ال ـ ـج ـ ـم ـ ـيـ ــع ف ــي‬ ‫الحقوق والــواجـبــات‪ ،‬وهــذا ما‬ ‫يجعلنا أمة متحدة حتى اآلن‪.‬‬

‫ننظم برامج‬ ‫خاصة‬ ‫لتعريف‬ ‫األسر كيفية‬ ‫تربية األبناء‬ ‫ً‬ ‫إسالميا‬

‫االق ـت ـص ــادي ــة ف ــي إنــدونـيـسـيــا‬ ‫مـ ـسـ ـتـ ـلـ ـهـ ـم ــة مـ ـ ـ ــن ال ـ ـت ـ ـعـ ــال ـ ـيـ ــم‬ ‫اإلسالمية‪.‬‬ ‫● م ـ ـ ـ ـ ــا د و ر ا لـ ـ ـمـ ـ ـنـ ـ ـظـ ـ ـم ـ ــة‬ ‫العالمية لخريجي األز ه ــر في‬ ‫إندونيسيا؟‬ ‫ لها دور كبير‪ ،‬حيث تضم‬‫فـ ــي ع ـضــوي ـت ـهــا أكـ ـث ــر مـ ــن ‪30‬‬ ‫ألـ ـ ــف شـ ـخ ــص ك ـل ـه ــم خــري ـجــو‬ ‫األزهــر ويخدمون في مختلف‬ ‫الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـج ـ ـ ــاالت وال ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــراكـ ـ ـ ــز ف ــي‬ ‫إندونيسيا‪ ،‬ونحن نعمل معا‬

‫● هـ ــل اإلس ـ ـ ـ ــام هـ ــو ال ــدي ــن‬ ‫الرسمي للدولة؟‬ ‫ ال لـ ـي ــس ر س ـ ـم ـ ـيـ ــا‪ ،‬و ل ـك ــن‬‫اإلس ــام هــو الــديــن الـمــؤثــر في‬ ‫إنــدونـيـسـيــا فــي كــافــة مـجــاالت‬ ‫الـحـيــاة‪ ،‬فعندنا قــانــون خاص‬ ‫للبنك اإلسالمي وآخر للتأمين‬ ‫اإلس ـ ـ ــام ـ ـ ــي وق ـ ـ ــان ـ ـ ــون خـ ــاص‬ ‫لـ ـلـ ـصـ ـك ــوك اإلسـ ــام ـ ـيـ ــة وآخ ـ ــر‬ ‫خ ـ ــاص ل ـ ــأح ـ ــوال ال ـش ـخ ـص ـيــة‬ ‫اإلس ــام ـي ــة‪ ،‬ك ـمــا أن الـقــوانـيــن‬

‫عـلــى تـقــويــة مـنـهــج الــوسـطـيــة‪،‬‬ ‫وقــد أنـشــأنــا "مــركــز الوسطية"‬ ‫في إندونيسيا‪ ،‬ويعقد برامج‬ ‫تثقيفية منتظمة لكل المكاتب‬ ‫ال ـف ــرع ـي ــة ال ـ ـمـ ــوجـ ــودة فـ ــي كــل‬ ‫ال ـ ـم ـ ـحـ ــاف ـ ـظـ ــات لـ ـنـ ـش ــر م ـن ـهــج‬ ‫الوسطية‪.‬‬ ‫● كـيــف ت ــرى ح ــال اإلسـ ــام‪،‬‬ ‫سواء في البلدان االسالمية أو‬ ‫الغربية؟‬ ‫ نحن نواجه تحديات كبيرة‬‫داخ ـ ـل ـ ـيـ ــة وخ ـ ــارجـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬ف ـه ـن ــاك‬

‫ظاهرة اإلسالموفوبيا خارجيا‪،‬‬ ‫لكن داخليا هناك أسباب تعود‬ ‫إلينا نحن‪ ،‬منها منهج التفرق‬ ‫وا لـتـنــازع‪ ،‬فبعضنا يتكلم عن‬ ‫اإلسالم بمنهج تفريقي‪ ،‬ولذلك‬ ‫اإلمام األكبر يطلب منا الرجوع‬ ‫إل ـ ــى ال ـم ـن ـهــج ال ــوس ـط ــي ال ــذي‬ ‫يــؤلــف بـيــن طــوائــف األمـ ــة‪ ،‬من‬ ‫خالل الكتب والخطب‪.‬‬

‫● مـ ـ ـ ـ ــاذا عـ ـ ــن اإلسـ ـ ـ ـ ـ ــام ف ــي‬ ‫المناهج التربوية والتعليمية؟‬ ‫ إذا أردن ـ ــا ت ـقــويــة اإلس ــام‬‫ي ـج ــب أن ن ــرج ــع إلـ ــى الـمـنـهــج‬ ‫الـ ــوس ـ ـطـ ــي ونـ ـ ـت ـ ــرك ال ـم ـن ــاه ــج‬ ‫ال ـم ـت ـش ــددة‪ ،‬وي ـج ــب أن نسلح‬ ‫دعاتنا بهذا المنهج الوسطي‬ ‫واألزهر يدعمنا بمواد تربوية‬ ‫تعليمية في هذا الشأن‪.‬‬

‫● يقال إن هناك ضعفا لدى‬ ‫الوعاظ؟‬ ‫ بالفعل والمشكلة أنه يسهل‬‫ع ـل ــى أي ش ـخ ــص أن ي ـق ــول إن ــه‬ ‫داع ـي ــة وواع ـ ــظ يـعـتـلــي الـمـنـبــر‪،‬‬ ‫وي ـت ـك ـل ــم فـ ــي أي ش ـ ــيء‪ ،‬ول ــذل ــك‬ ‫ن ـح ــن فـ ــي ال ـم ـن ـظ ـم ــة ال ـعــال ـم ـيــة‬ ‫ل ـخ ــري ـج ــي األزهـ ـ ـ ــر ن ـع ـم ــل عـلــى‬ ‫االرتقاء بمستوى الدعاة‪ ،‬ونؤلف‬ ‫كتيبات فيها مواد أساسية يجب‬ ‫أن يلتزم بها الدعاة حتى تكون‬ ‫دعوتهم مثمرة‪.‬‬

‫● أيـ ـ ـ ـ ــن وسـ ـ ـ ــائـ ـ ـ ــل اإلعـ ـ ـ ـ ــام‬ ‫اإلسالمية من هذه القضية؟‬ ‫ فـ ـ ــي إنـ ــدون ـ ـي ـ ـس ـ ـيـ ــا هـ ـن ــاك‬‫وس ــائ ــل إعـ ــام إس ــام ـي ــة‪ ،‬لكن‬ ‫لـيـســت قــويــة ألن ـهــا ف ــي بعض‬ ‫األح ـيــان تـســرف وقتها لبحث‬ ‫األ شـيــاء التافهة‪ ،‬وال تتعاطى‬ ‫م ــع ال ـم ـس ــائ ــل ال ـم ـه ـمــة ل ــأم ــة‪،‬‬ ‫مثل االرتقاء بمستوى الصحة‬ ‫وال ـم ـس ـتــوى االقـ ـتـ ـص ــادي‪ ،‬ألن‬ ‫االقـ ـتـ ـص ــاد ف ــي إن ــدون ـي ـس ـي ــا ‪-‬‬ ‫وإن ك ـنــا كـمـسـلـمـيــن نـمـثــل ‪85‬‬ ‫فــي المئة مــن السكان ‪ 70 -‬في‬ ‫الـمـئــة مـنــه تقريبا فــي يــد غير‬ ‫الـمـسـلـمـيــن‪ ،‬وه ــذا مـعـنــاه أننا‬ ‫مـ ـقـ ـص ــرون فـ ــي ت ـن ـم ـيــة قــوت ـنــا‬ ‫االقتصادية‪.‬‬

‫ً‬ ‫محمد زين المجد متحدثا إلى محرر «الجريدة»‬

‫فتاوى عصرية‬

‫ً‬ ‫ال مانع شرعا من اتباع النساء الجنائز‪ ...‬بشروط‬ ‫السؤال‪ :‬ما حكم اتباع النساء الجنائز؟‬

‫المفتي‪ :‬مفتي الديار المصرية‪ ،‬د‪ .‬شوقي عالم‪.‬‬ ‫ال ـف ـتــوى‪ :‬ال مــانــع شــرعــا م ــن م ـشــاركــة ال ـمــرأة‬ ‫ف ــي تـشـيـيــع ال ـج ـن ــازة‪ ،‬خــاصــة إذا كــانــت جـنــازة‬ ‫مــن عظمت مصيبته عليها‪ ،‬مــع مــراعــاة اآلداب‬ ‫الـشــرعـيــة‪ ،‬وع ــدم مــزاحـمــة ال ــرج ــال‪ ،‬وتـحـقــق أمــن‬ ‫الفتنة؛ كخروجهن غير متبرجات‪ ،‬وعدم النياحة‬ ‫ولطم الخدود وشق الجيوب واألصوات المنكرة‪.‬‬ ‫وتــابــع‪ :‬أمــر رســول الـلــه‪ ،‬صلى الله عليه وآلــه‬ ‫ّ‬ ‫وسلم‪ ،‬باتباع الجنائز‪ ،‬وأخبر أن فاعل ذلــك له‬ ‫ً‬ ‫مثل جبل أحــد مــن األج ــر؛ ترغيبا فــي اتباعها‪،‬‬ ‫وبـيــانــا لعظيم فضلها؛ فـقــد روى اإلم ــام مسلم‬ ‫َّ‬ ‫في "صحيحه" عن أبي هريرة رضي الله عنه أن‬ ‫عليه وآلــه وسلم قــال‪"َ :‬م ِن‬ ‫رســول َالله‬ ‫صلى اللهَ ً‬ ‫َّ َ َ َ َ‬ ‫َ َ‬ ‫انا َو ْ‬ ‫از َة ُم ْ‬ ‫اح ِت ْ َس ًابا‪َ َ ،‬و َّكان َم َع ُه‬ ‫يم‬ ‫إ‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫س‬ ‫اتبع جن‬ ‫ِ‬ ‫َح َّتى ُي َص َّلى َع َل ْي َ ٍها ِ َو ُي ْف َر َغ م ْن َدفن َها‪ ،‬فإن ُه َي ْرجعُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُْ ُ ِ‬ ‫َ َ‬ ‫َ َ ْ ُ ُّ‬ ‫ِ ْ‬ ‫اط َ ِمثل َ أ ُ َّح ـ ٍـد‪َ ،‬و َمــن‬ ‫ِمــن األ ْجــر ب ِق‬ ‫يراطين‪ ،‬كــل ِقـيـ َـر ٍ‬ ‫َص َّلى َع َل ْ ِي َ ِها ُثـ َّـم َر َجـِ َـع َق ْب َل َأ ْن ُتـ ْـدفـ َـن فــإنـ ُـه َي ْرجعُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بق َ‬ ‫اط َ"‪ ،‬وفي روايةٍ أخرى في "صحيح البخاري"‬ ‫ير‬ ‫ِ ًِ ٍ َ َ ُ ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أيضا‪" :‬قال س ِالم بن عب ِداللهِ ب ِن عمر رضي الله‬

‫َ َ َ ْ ُ ُ َ َ ُ َ ِّ َ َ ْ َ ُ َّ َ ْ َ ُ‬ ‫ف‪،‬‬ ‫ص ِرْ َ‬ ‫عنهما‪َ :‬وكان ابن ُ َعمر ي ُصلي َع َلي َها َث َم ين َ‬ ‫َ‬ ‫ََ‬ ‫َفل َّما َبلغ ُه َحـ ِـديــث أ ِبــى هـ َـر ْيـ َـرة قــال‪ :‬لق ْد ض َّيعنا‬ ‫َ َ َ ً‬ ‫ق َر ِاريط ك ِثيرة"‪.‬‬ ‫كما جعل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‬ ‫ِّاتـ َـبـ َ‬ ‫ـاع الجنائز من حقوق المسلم علي المسلم؛‬

‫فقد روى الشيخان فــي "صحيحيهما" عــن أبي‬ ‫هريرة رضي الله عنه أنه قال‪ :‬سمعت ُّرسول الله‬ ‫ْ‬ ‫صلى الله عليه وآلــه وسلم يقول‪َ :‬‬ ‫"حــق ال ُم ْس ِل ِم‬ ‫َ‬ ‫َ ُّ َّ َ َ َ َ ُ ْ‬ ‫َ ْ‬ ‫َ‬ ‫يض‪،‬‬ ‫َعلى ال ُم ْس ِل ِم َخ ْمس‪ :‬رد الس ُل ِم‪ ،‬و ِعيادة ال ْم ِر‬ ‫َّ ْ َ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫ـشــمـيـ ِـتُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ِّ َ‬ ‫َ َ َ‬ ‫ـائـ ِـز‪ ،‬و ِإج ــاب ــة ال ــدع ــو ِة‪ ،‬وتـ ِ‬ ‫ْوات ــب ــاع الــجــنـ ِ‬ ‫َ‬ ‫س"‪.‬‬ ‫الع ِ‬ ‫اط ِ‬ ‫"صحيحه" َعن البراء‬ ‫وروى اإلمام البخاري في‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫بن عازب رضي الله عنهما أنه قال‪" :‬أ َم َرنا َر ُسول‬ ‫اللهِ صلى الله عليه وآلــه وسلم بـ َـسـ ْـبــع‪ :‬بــعـ َـيـ َ‬ ‫ـاد ِة‬ ‫ٍْ ِ ِ‬ ‫َ َ ِْ‬ ‫ْ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِّ َ‬ ‫ْ َ‬ ‫س‪،‬‬ ‫يت الع ِ‬ ‫ـاع الجن ْ ِ‬ ‫َال َم ْ ِر ِ‬ ‫اط َ ِ‬ ‫يض َّ‪ ،‬واتــبـ ِ‬ ‫ائ َ ِز‪ُ ْ ،‬وتش َ ِم ْ َِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫السال ِم‪،‬‬ ‫ونصر‬ ‫الض ْ ِع ِ‬ ‫يف‪ ،‬و َعو ِن المظل ُّ ِ‬ ‫وم‪ ،‬و ِإفش ِاء ْ َّ‬ ‫َوإ ْب ـ ـ َـر ِار ْالـ ُ‬ ‫ـسـ ِـم‪َ ،‬ونـ ََّـهــى َعـ ِـن الــشـ ْـر ِب ِفــي الـ ِـفــضــةِ ‪،‬‬ ‫ـ‬ ‫ـق‬ ‫ـ‬ ‫ـم‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ َ ِ ْ َ َ ُّ‬ ‫ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫َْ َ‬ ‫اث ِر‪،‬‬ ‫َون َهانا َعــن تخت ِم الــذهـ ِـب‪َ ،‬و َعـ َـن ُرك ـ‬ ‫ـوب ال َمي ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َو َع ْن ُل ْب ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫اإلستب َر ِق"‪.‬‬ ‫اج والقسي و ِ‬ ‫ِ‬ ‫س الح ِر ِ‬ ‫ير والديب ِ‬ ‫وق ــد اخـتـلــف الـفـقـهــاء فــي حـكــم ات ـبــاع النساء‬ ‫للجنائز‪:‬‬

‫فذهب الحنفية إلى أن اتباع النساء للجنائز‬ ‫مـكــروه كــراهــة تحريم؛ قــال العالمة ابــن عابدين‬ ‫الـحـنـفــي فــي "رد الـمـحـتــار عـلــى ال ــدر الـمـخـتــار"‪:‬‬ ‫صلى الله عليه‬ ‫تحريما؛ لقوله‬ ‫ويكره خروجهن‬ ‫ات َغ ْي َر َم ْأ ُج َ‬ ‫"ارج ْع َن َم ْأ ُز َ‬ ‫ْ‬ ‫ات" رواه‬ ‫ور ٍ‬ ‫ور ٍ‬ ‫وآله وسلم‪ِ :‬‬ ‫ابن ماجه بسند ضعيف‪.‬‬ ‫وي ــرى فقهاء المالكية ج ــواز ال ـخــروج للمرأة‬ ‫كبيرة السن مطلقا‪ ،‬وكذا الشابة التي ال تخشى‬ ‫فتنتها خــاصــة إذا كــانــت ال ـج ـنــازة لـمــن عظمت‬ ‫وبنت‪،‬‬ ‫وزوج‪ ،‬وابـ ٍـن‪،‬‬ ‫وأم‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ـأب‪ٍ ،‬‬ ‫مصيبته عليها؛ كـ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ـت‪ ،‬أمـ ــا م ــن ت ـخ ـشــى فـتـنـتـهــا فـيـحــرم‬ ‫وأخ‪ ،‬وأخ ـ ـ ـ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫خروجها مطلقا‪.‬‬ ‫أما فقهاء الشافعية والحنابلة فيرون كراهة‬ ‫الـخــروج للنساء مطلقا؛ قــال اإلم ــام الـنــووي في‬ ‫"الـمـجـمــوع" ‪" :‬وأم ــا النساء فيكره لهن اتباعها‬ ‫وال ي ـح ــرم‪ ،‬ه ــذا ه ــو الـ ـص ــواب‪ ،‬وه ــو الـ ــذي قــالــه‬ ‫أصحابنا"‪.‬‬

‫● م ــا رأي ــك ف ــي الـمــؤسـســات‬ ‫اإلسالمية ودورها؟‬ ‫ المؤسسات اإلسالمية في‬‫إنــدونـيـسـيــا تـلـعــب دورا قــويــا‬ ‫لترسيخ القيم اإلسالمية‪ ،‬فمثال‬ ‫لدينا ‪ 90‬في المئة من المدارس‬ ‫اإلسالمية أهلية‪ ،‬و‪ 10‬في المئة‬ ‫فقط حكومية‪ ،‬وهــذه ال ــ‪ 90‬في‬ ‫المئة تلعب دورا كبيرا ويدرس‬ ‫فـيـهــا نـحــو أرب ـع ــة مــايـيــن من‬ ‫أبناء إندونيسيا‪ ،‬ولذلك نحن‬ ‫في إندونيسيا كحكومة دائما‬ ‫نعطي االهتمام والمساعدات‬ ‫ل ـل ـمــؤس ـســات الــدي ـن ـيــة خــاصــة‬ ‫األهلية‪.‬‬

‫● كـ ـي ــف ن ـس ـت ـط ـيــع ت ـكــويــن‬ ‫شخصية إسالمية لدى األجيال‬ ‫الناشئة؟‬ ‫ أه ــم دور هــو ال ــذي تلعبه‬‫األسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرة‪ ،‬ول ـ ـ ــذل ـ ـ ــك نـ ـ ـح ـ ــن ف ــي‬ ‫إندونيسيا بدأنا الرجوع إلى‬ ‫األس ـ ـ ـ ــرة‪ ،‬ب ـم ـع ـنــى أنـ ـن ــا ن ـقــوي‬ ‫دوره ـ ـ ـ ــا‪ ،‬واآلن هـ ـن ــاك ب ــرام ــج‬ ‫خ ـ ــاص ـ ــة مـ ـ ــن ق ـ ـبـ ــل الـ ـحـ ـك ــوم ــة‬ ‫اإلندونيسية لمساعدة األ ســر‬ ‫الـبـسـيـطــة‪ ،‬ح ـتــى تـسـتـطـيــع أن‬ ‫تربي أوالده ــا تربية إسالمية‬ ‫صحيحة‪.‬‬ ‫● مـ ـ ـ ـ ـ ــا ا ل ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ـط ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ــوب مـ ــن‬ ‫المؤسسات الدينية في البلدان‬ ‫اإلسالمية؟‬ ‫ أن تـ ـ ـتـ ـ ـع ـ ــاون و تـ ـتـ ـك ــا ت ــف‬‫خـ ـ ــاصـ ـ ــة لـ ـ ـنـ ـ ـص ـ ــرة الـ ـقـ ـض ــاي ــا‬ ‫ال ـم ـحــوريــة ل ــأم ــة م ـثــل نـصــرة‬ ‫األق ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ــى‪ .‬أي ـ ـ ـضـ ـ ــا نـ ـ ـح ـ ــن ف ــي‬ ‫إنــدونـيـسـيــا نـحـتــاج أن تمدنا‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــؤسـ ـ ـس ـ ــات ال ـ ــديـ ـ ـنـ ـ ـي ـ ــة ف ــي‬

‫دول مـ ـث ــل ا لـ ـك ــو ي ــت و م ـص ــر‬ ‫وال ـس ـعــوديــة ب ـكــل جــديــد في‬ ‫الـ ـفـ ـك ــر الـ ــدي ـ ـنـ ــي وال ـ ـف ـ ـتـ ــاوى‬ ‫لـ ـ ــاطـ ـ ــاع عـ ـلـ ـي ــه ومـ ـع ــرفـ ـت ــه‬ ‫ونشره لنبذ األفكار المتشددة‬ ‫والمتطرفة‪.‬‬ ‫● مـ ـ ـ ــاذا ع ـ ــن الـ ـفـ ـت ــوى فــي‬ ‫إندونيسيا؟‬ ‫ ال ـف ـتــوى مـهـمــة خـطـيــرة‪،‬‬‫ونحن أيضا نعاني الفتاوى‬ ‫ال ـع ـشــوائ ـيــة‪ ،‬ح ـيــث ت ـجــد كل‬ ‫شخص يفتح قنوات خاصة‬ ‫ل ــه أو ق ـنــاة عـلــى "يــوت ـيــوب"‪،‬‬ ‫ويبث فتاواه وبعض الناس‬ ‫تـتــأثــر بـهــذه ال ـف ـتــاوى‪ ،‬مــا قد‬ ‫ي ـس ـبــب ال ـت ـف ــرق ــة ب ـي ــن أب ـن ــاء‬ ‫الشعب الواحد‪.‬‬

‫أعالم في تاريخ اإلسالم‬

‫الحسن البصري‪ ...‬الفقيه الزاهد‬ ‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬محمد أبوالجاسم‬

‫هو الحسن بن أبي الحسن يسار أبو سعيد‪ ،‬مولى زيد بن‬ ‫ثابت األنـصــاري‪ ،‬ولــد لسنتين بقيتا من خالفة عمر رضي‬ ‫الله عنه‪ ،‬تربى الحسن في المدينة بين الصحابة رضوان الله‬ ‫ّ‬ ‫عليهم‪ ،‬وعاش بين كبارهم وتعلم منهم‪ ،‬وكان لهم أثر كبير‬ ‫في تربيته على أحسن ما تكون التنشئة والتربية‪.‬‬ ‫وعندما أصبح في الخامسة عشرة من عمره‪ ،‬انتقل الحسن‬ ‫إلى البصرة‪ ،‬وتعلم الفقه‪ ،‬والحديث‪ ،‬واللغة العربية على يد‬ ‫عدد كبير من أصحاب النبي‪ ،‬صلى الله عليه وسلم‪ ،‬الذين‬ ‫ً‬ ‫كانوا يقيمون بها‪ ،‬وأصبح أشهر علماء عصره‪ ،‬وأقربهم هديا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫من الصحابة‪ ،‬وكان إلى جانب ورعه شجاعا زاهدا‪ ،‬زهد فيما‬ ‫عند الملوك فرغبوا فيه‪ ،‬واستغنى عن الناس وما في أيديهم‬ ‫فأحبوه‪ ،‬ولقد عنف طلبة العلم الشرعي الذين يجعلون علمهم‬ ‫وسيلة لالستجداء فقال لهم‪:‬‬ ‫"والله لو زهدتم فيما عندهم‪ ،‬لرغبوا فيما عندكم‪ ،‬ولكنكم‬ ‫رغبتم فيما عندهم‪ ،‬فزهدوا فيما عندكم"‪.‬‬ ‫عاش الحسن الشطر األكبر من حياته في دولة بني أمية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وكان موقفه متحفظا عن مجريات الفتنة‪ ،‬ورفض سفك الدماء‪،‬‬ ‫ولم يخرج مع أي ثورة مسلحة‪ ،‬وكان يرى أن الخروج يؤدي‬ ‫إلى الفوضى واالضـطــراب‪ ،‬ولما كانت فتنة بن األشعث‪ ،‬إذ‬ ‫قاتل الحجاج بن يوسف‪ ،‬انطلق عقبة بن عبدالغافر وأبو‬

‫الجوزاء وعبدالله بن غالب في نفر من نظرائهم فدخلوا على‬ ‫الحسن فقالوا‪ :‬يا أبا سعيد‪ ،‬ما تقول في قتال هذا الطاغية‬ ‫الــذي سفك الــدم الـحــرام‪ ،‬وأخــذ الـمــال الـحــرام‪ ،‬وتــرك الصالة‬ ‫وفعل وفعل؟‪ ،‬وذكروا من فعل الحجاج‪ ،‬فقال الحسن‪ :‬أرى أال‬ ‫تقاتلوه‪ ،‬فإنها إن تك عقوبة من الله فما أنتم برادي عقوبة‬ ‫الله بأسيافكم‪ ،‬وإن يكن بالء فاصبروا حتى يحكم الله وهو‬ ‫خير الحاكمين‪ ،‬وكان الحسن يقول‪" :‬لو أن الناس إذ ابتلوا من‬ ‫قبل سلطانهم صبروا مالبثوا أن يفرج عنهم‪ ،‬ولكنهم يفزعون‬ ‫إلى السيف فيوكلون إليه‪ ،‬فوالله ما جاءوا بيوم خير قط"‪.‬‬ ‫كـ ــان ال ـح ـســن ك ـث ـيــر الـ ـح ــزن‪ ،‬ع ـظ ـيــم ال ـه ـي ـبــة‪ ،‬قـ ــال بعض‬ ‫أصحابه‪":‬ما رأيت أحدا أطول حزنا من الحسن‪ ،‬ما رأيته إال‬ ‫حسبته حديث عهد بمصيبة"‪ ،‬وكان هو يقول‪" :‬نضحك وال‬ ‫نــدري لعل الله قــد اطلع على بعض أعمالنا‪ ،‬فـقــال‪ :‬ال أقبل‬ ‫ً‬ ‫شيئا‪ْ ،‬‬ ‫ويحك يا ابن آدم‪ ،‬هل لك بمحاربة الله طاقة؟ إن‬ ‫منكم‬ ‫ً‬ ‫من عصى الله فقد حاربه‪ ،‬والله لقد أدركت سبعين بدريا‪ ،‬لو‬ ‫رأيتموهم قلتم مجانين‪ ،‬ولو رأوا خياركم لقالوا ما لهؤالء من‬ ‫خالق‪ ،‬ولو رأوا شراركم لقالوا‪ :‬ما يؤمن هؤالء بيوم الحساب"‪.‬‬ ‫وقبيل وفاته قال رجل البن سيرين‪ :‬رأيت كأن طائرا آخذا‬ ‫الحسن حصاه في المسجد‪ ،‬فقال ابــن سيرين‪" :‬إن صدقت‬ ‫رؤياك مات الحسن"‪ ،‬قال‪ :‬فلم يلبث إال قليال حتى مات الحسن‬ ‫البصري‪ ،‬وهو ابن ثماني وثمانين سنة‪ ،‬وكانت وفاته ليلة‬ ‫الجمعة‪ ،‬في أول رجب سنة عشر ومئة للهجرة‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫عبرة‬ ‫حكومة‬ ‫قارة‬ ‫عاصمة‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫ر د‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫و ا‬ ‫د ا‬ ‫ا‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫‪1‬‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫ر‬

‫‪2‬‬ ‫ى‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ر‬

‫‪3‬‬ ‫ك‬ ‫ى‬ ‫ن‬ ‫ى‬ ‫ا‬

‫‪8‬‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ق‬

‫‪10 9‬‬ ‫ج و‬ ‫ا‬ ‫د‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪8‬‬

‫ف‬ ‫ى‬ ‫ا‬ ‫ت‬

‫‪7‬‬

‫ى‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ج‬ ‫ى‬

‫‪6‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪10‬‬ ‫كلمة السر‬

‫‪ -7‬ينحاز (م)‪.‬‬ ‫‪ -8‬ما يكتب عليه – أمم (م)‪.‬‬ ‫‪ -9‬سخا – ثلثا (دار) – حروف‬

‫متشابهة‪.‬‬ ‫‪ -١٠‬ممثل كوميدي مصري‪.‬‬

‫النيل‬

‫‪ -5‬دخول – دق‪.‬‬ ‫‪ -6‬مـ ــا ي ـص ـع ــد مـ ــن تـسـخـيــن‬ ‫السوائل (م) – داوم بال إرادة‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬ادخ ــل مـعــركـتــك الـتـنــافـسـيــة بصمت‬ ‫ودهاء كي تنتصر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تنعم بطالع فلكي استثنائي ّ‬ ‫يقربك‬ ‫من الحبيب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬إياك والتلفظ بكلمات جارحة فقد‬ ‫ً‬ ‫تدفع ثمنها غاليا‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.4 :‬‬

‫األسد‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تضطر إلى معالجة مشاكل طارئة واتخاذ‬ ‫قرارات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تلتقي شخصا مميزا من الطرف اآلخر‬ ‫يهتف له قلبك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬العائلة تستحوذ على تفكيرك وتأخذ‬ ‫كل وقتك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.17 :‬‬

‫الميزان‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا ‪ :‬تضع اللمسات األ خـيــرة على أحد‬ ‫ً‬ ‫المشاريع تمهيدا لتنفيذه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاط ـف ـيــا‪ :‬تـتـعــاطــف م ــع ال ـشــريــك أك ـث ــر من‬ ‫السابق فيشعر باألمان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تجري نقاشات حامية تخرج‬ ‫فيها عن طورك فانتبه‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.9 :‬‬

‫القوس‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫هـ‬ ‫ك‬

‫‪ -1‬غالم شاب – ماركة سيارات‬ ‫إيطالية‪.‬‬ ‫‪ -2‬ثابت (م) – يساير (م)‪.‬‬ ‫‪ -3‬عاصمتها نيروبي – نجهد‪.‬‬ ‫‪ -4‬أكـلـيــل – م ـشــروب كحولي‬ ‫ياباني (م)‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ا‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫م‬

‫ً‬ ‫عموديا‪:‬‬

‫‪1‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫‪ -1‬أدي ـ ـ ـ ـ ــب فـ ــرن ـ ـسـ ــي م ــؤل ــف‬ ‫«البؤساء»‪.‬‬ ‫‪ -2‬خــاف «األي ـمــن» (م) – ثلث‬ ‫(ران)‪.‬‬ ‫‪ -3‬رسـ ــام هــول ـنــدي عــالـمــي –‬ ‫أكثر دقة (م)‪.‬‬ ‫‪ -4‬خلق – مرتفع شاهق‪.‬‬ ‫‪ -5‬للتفسير – يهيل التراب‪.‬‬ ‫‪ -6‬الـجـمــع مــن «ك ــري ــم» – فعل‬ ‫منكر‪.‬‬ ‫‪ -7‬ممثل كوميدي فرنسي‪.‬‬ ‫‪ -8‬يألف – دفن البنات أحياء‪.‬‬ ‫‪ -9‬ال أعرف – استمر‪.‬‬ ‫‪ ( -١٠‬ش ـب ــاب ‪ )...‬ف ـي ـلــم لمنة‬ ‫شلبي ولطفي لبيب‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪7 2 4‬‬ ‫‪5 1 8‬‬ ‫‪9 6 3‬‬ ‫‪6 8 5‬‬ ‫‪1 4 2‬‬ ‫‪3 7 9‬‬ ‫‪8 3 6‬‬ ‫‪2 9 1‬‬ ‫‪4 5 7‬‬

‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬أن ــت ق ــادر عـلــى ت ـجــاوز الـمـعــوقــات إذا‬ ‫شئت فأقدم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يعدك برجك بتلقي مفاجآت ّ‬ ‫سارة إلى‬ ‫جانب الحبيب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬يستأثر شخص باهتمامك ويغدو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صديقا لك الحقا‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.2 :‬‬

‫الحلول‬

‫‪5 4‬‬ ‫ت و‬ ‫ا ل‬ ‫ج و‬ ‫ج‬ ‫ى‬ ‫ك ر‬ ‫ا ن‬ ‫س‬ ‫ل‬ ‫ا و‬

‫سهل‬ ‫غزال‬ ‫حرية‬ ‫ميدان‬

‫مسار‬ ‫تحرير‬ ‫قيد‬ ‫فراغ‬

‫رواندا‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫تحتوي هذه الشبكة على ‪ 9‬مربعات كبيرة (‪ ، )3×3‬كل مربع منها مقسم‬ ‫الى ‪ 9‬مربعات صغيرة‪ .‬هدف هذه اللعبة ملء املربعات الصغيرة باألرقام‬ ‫الالزمة من ‪ 1‬الى ‪ ،9‬شرط عدم تكرار الرقم أكثر من مرة واحدة في كل‬ ‫مربع كبير وفي كل خط أفقي وعمودي‪.‬‬

‫‪7 6‬‬ ‫ر هـ‬ ‫ا‬ ‫خ‬ ‫ب ل‬ ‫ى‬ ‫ا م‬ ‫د ى‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ا ى‬

‫بحيرة‬ ‫اقليم‬ ‫نجل‬ ‫جمهورية‬

‫ل‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫ر‬ ‫م‬

‫ي‬ ‫م‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫ر‬ ‫ة‬ ‫ه‬

‫م‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫غ‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫ح‬ ‫و‬

‫غ‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫ك‬ ‫ر‬

‫ز‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ي‬

‫ل‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫ا‬

‫‪ 5 1    ‬‬ ‫‪    2   6‬‬ ‫‪1   5 4  ‬‬ ‫‪7   3    ‬‬ ‫‪      9 5‬‬ ‫‪2        ‬‬ ‫‪4       7‬‬ ‫‪         ‬‬ ‫‪  6   2  ‬‬

‫‪ 2   6‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪9      ‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪1 4    ‬‬ ‫‪    9  ‬‬ ‫‪  3 6  ‬‬ ‫‪2   1  ‬‬ ‫‪    7 9‬‬

‫الحمل‬

‫‪1 3 9‬‬ ‫‪2 7 6‬‬ ‫‪5 4 8‬‬ ‫‪3 1 2‬‬ ‫‪7 9 5‬‬ ‫‪6 8 4‬‬ ‫‪9 5 7‬‬ ‫‪4 6 3‬‬ ‫‪8 2 1‬‬

‫ا ق‬ ‫س ه‬ ‫ح ر‬ ‫ي ف‬ ‫م س‬ ‫ن ج‬ ‫ق ي‬ ‫ع ب‬ ‫ل ج‬

‫‪sudoku‬‬

‫مــن ‪ 5‬أح ــرف وه ــي اس ــم نـهــر يـعــد مــن أط ــول أنـهــار‬ ‫العالم ‪.‬‬

‫ا‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫ة‬

‫فلك‬

‫‪6 8 5‬‬ ‫‪3 9 4‬‬ ‫‪2 1 7‬‬ ‫‪4 7 9‬‬ ‫‪8 6 3‬‬ ‫‪5 2 1‬‬ ‫‪1 4 2‬‬ ‫‪7 5 8‬‬ ‫‪9 3 6‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫تسالي‬

‫‪١٩‬‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫مـهـنـيـ ًـا‪ :‬أمــامــك فــرصــة جــديــرة ب ــأن ت ــدرس بـتـ ّ‬ ‫ـرو‬ ‫فال ّ‬ ‫تفوتها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عــاط ـف ـيــا‪ :‬ت ـت ـحــرك م ـشــاعــرك وت ـع ـيــش ح ــال ــة من‬ ‫الغيرة العمياء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تجد نفسك في مواجهة حــواريــة قد‬ ‫تصل إلى نزاع‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.3 :‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تغيير في إطار العمل قد يكون إيجابيا‬ ‫لمصلحتك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تطالب الحبيب بموقف حاسم تجاه‬ ‫موضوع مشترك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬اطلع على معلومات إضافية تتعلق‬ ‫بشراء مقتنيات‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.5 :‬‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫ّ‬ ‫مـهـنـيـ ًـا‪ :‬كلما تـ ّ‬ ‫ـوصـلــت إلــى حــل تظهر أمــامــك‬ ‫مشكلة فاصبر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تـقــارب عاطفي قــوي مــع الشريك ما‬ ‫ً‬ ‫يبهجك كثيرا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬شؤونك العائلية مضطربة بسبب‬ ‫نزاعات عقيمة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.10 :‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ال ـجــرأة وحــدهــا ال تكفي فـتـ ّ‬ ‫ـرو وادرس‬ ‫الوضع قبل اإلقدام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تلتقي مصدافة من سيمأل فراغ حياتك‬ ‫ً‬ ‫ويجعلها نعيما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـمــاع ـيــا‪ :‬أن ــت م ــدع ــوم فـلـكـيــا م ــا يـبـعــد عنك‬ ‫ً‬ ‫أحداثا طارئة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.7 :‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬األولوية لمهامك فكن حازما في تنظيمها‬ ‫لتنجح‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وتطيب‬ ‫عاطفيا‪ :‬عالقتك مع الحبيب تسعدك‬ ‫خاطرك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬ت ـشــارك مــع أص ــدق ــاء فــي نـشــاطــات‬ ‫مثقفة ومسلية‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.18 :‬‬

‫العقرب‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬إذا شـعــرت بالملل أطـلــق فـكــرة جديدة‬ ‫وحاول تنفيذها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬تخطط لسفرة مــع الـشــريــك أو لرحلة‬ ‫ً‬ ‫تدوم أياما عدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬ابـتـكــر جـ ـ ّـوا خــاصــا بــك يـبـعــدك عن‬ ‫شؤون العمل‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.1 :‬‬

‫الجدي‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬يفتح بــرجــك دورة مــن الـحــظ قــد تخدم‬ ‫مصالحك المادية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تميل إلــى شخص من الطرف اآلخــر ال‬ ‫ً‬ ‫يناسبك سنا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬حافظ على أسرارك وال تخض نقاشات‬ ‫عقيمة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.13 :‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تدعمك الكواكب وتساير أوضاعك فتجد‬ ‫ً‬ ‫حلوال لمشاكلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫عاطفيا ‪ :‬تحن إ لــى حبيب سابق وتسترجع‬ ‫ذكرياتك معه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تنفتح على أوساط تربوية وأدبية‬ ‫وتساهم في أعمالها‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.15 :‬‬


‫‪20‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪ 2018‬م‬

‫مسك وعنبر‬

‫ً‬ ‫الجبري يعيد لليوحة صالحياته بعد ‪ 50‬يوما من سحبها‬

‫عقب ظهور نتائج التحقيق وثبوت أن االدعاءات «جوفاء» وال تستند إلى أي دليل‬ ‫الفي الشمري‬

‫أعاد وزير اإلعالم محمد‬ ‫الجبري إلى األمين العام‬ ‫للمجلس الوطني للثقافة‬ ‫والفنون واآلداب علي اليوحه‬ ‫صالحياته‪.‬‬

‫أصـ ـ ــدر وزيـ ـ ــر اإلع ـ ـ ــام وزي ــر‬ ‫الــدولــة لـشــؤون الشباب محمد‬ ‫ً‬ ‫الـ ـجـ ـب ــري‪ ،‬أمـ ـ ــس األول‪ ،‬ق ـ ـ ــرارا‬ ‫ي ـع ـيــد ف ـيــه ص ــاح ـي ــات األم ـيــن‬ ‫العام للمجلس الوطني للثقافة‬ ‫والفنون واآلداب المهندس علي‬ ‫الـيــوحــة‪ ،‬الـتــي سحبت منه في‬ ‫شهر أبريل الماضي بقرار رقم‬ ‫(‪ )17‬لسنة ‪.2018‬‬ ‫ويـ ـ ــأتـ ـ ــي هـ ـ ـ ــذا الـ ـ ـ ـق ـ ـ ــرار ع ـقــب‬ ‫ً‬ ‫نـ ـح ــو ‪ 50‬ي ـ ــوم ـ ــا م ـ ــن تـقـلـيــص‬ ‫الصالحيات‪ ،‬إذ خضع اليوحة‬ ‫ل ـل ـت ـح ـق ـيــق فـ ــي وزارة اإلع ـ ــام‬ ‫ب ـ ـس ـ ـبـ ــب ب ـ ـع ـ ــض االدعـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاءات‬ ‫ال ـم ــوج ـه ــة ض ـ ــده وأس ـ ـفـ ــر ه ــذا‬ ‫التحقيق عن بطالن اإلدعاء ات‪،‬‬ ‫وع ـ ـلـ ــى إث ـ ـ ــر ذل ـ ـ ــك ج ـ ـ ــاء ال ـ ـقـ ــرار‬ ‫التصحيحي ليعيد األمــور إلى‬ ‫مجراها الحقيقي‪.‬‬ ‫وكــان الـقــرار السابق للوزير‬ ‫ق ــد أوكـ ــل ال ـم ـهــام إل ــى الــوكـيـلــة‬ ‫ال ـم ـس ــاع ــدة ل ـل ـش ــؤون ال ـمــال ـيــة‬ ‫واإلداري ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة والـ ـ ـ ـخ ـ ـ ــدم ـ ـ ــات ف ــي‬ ‫الـ ـمـ ـجـ ـل ــس الـ ــوط ـ ـنـ ــي ل ـل ـث ـقــافــة‬ ‫د‪.‬ت ـهــانــي ال ـع ــدوان ــي‪ ،‬وبــاشــرت‬ ‫خــال الفترة الماضية عملها‪،‬‬ ‫كما ّ‬ ‫فوض القرار إلى العدواني‬ ‫مباشرة بعض االختصاصات‬ ‫الـ ـت ــي ك ــان ــت م ــوك ـل ــة ل ـل ـيــوحــة‪،‬‬ ‫وف ــي مقدمتها إصـ ــدار ق ــرارات‬ ‫النقل والندب لشاغلي درجات‬

‫ال ــوظ ــائ ــف ال ـعــامــة بــالـمـجـلــس‪،‬‬ ‫وت ـش ـك ـي ــل وت ـص ـن ـي ــف ال ـل ـج ــان‬ ‫العاملة داخله‪ ،‬واعتماد صرف‬ ‫البدالت المستحقة على حضور‬ ‫ً‬ ‫هــذه اللجان‪ ،‬فضال عن قــرارات‬ ‫اإلحــالــة إلــى التحقيق والــوقــف‬ ‫عن العمل والترقية باالختيار‪،‬‬ ‫بناء على اقـتــراح لجنة شــؤون‬ ‫الموظفين‪.‬‬

‫العالوة التشجيعية‬ ‫ك ـ ـ ـمـ ـ ــا أسـ ـ ـ ـن ـ ـ ــد الـ ـ ـ ـ ـق ـ ـ ـ ــرار إلـ ـ ــى‬ ‫العدواني اعتماد منح العالوة‬ ‫التشجيعية وإيفاد الموظفين‬ ‫م ـ ــن غـ ـي ــر ش ــاغـ ـل ــي ال ــوظ ــائ ــف‬ ‫ال ـق ـيــاديــة ف ــي ب ـع ـثــات دراس ـي ــة‬ ‫داخـ ـ ـ ـ ــل ال ـ ـ ـبـ ـ ــاد أو خـ ــارج ـ ـهـ ــا‪،‬‬ ‫وتــوقـيــع الـعـقــود الـتــي يبرمها‬ ‫المجلس مــع الجهات األخــرى‪،‬‬ ‫إلـ ــى ج ــان ــب اع ـت ـم ــاد الـشـيـكــات‬ ‫وال ـ ـت ـ ـحـ ــويـ ــات والـ ـ ـم ـ ــراس ـ ــات‬ ‫المتعلقة بالكفاالت المصرفية‪.‬‬ ‫ف ـ ــي الـ ـمـ ـق ــاب ــل‪ ،‬ن ـ ــص ال ـ ـقـ ــرار‬ ‫عـلــى اخ ـت ـصــاص األم ـيــن الـعــام‬ ‫ب ـ ـتـ ــوق ـ ـيـ ــع ج ـ ـم ـ ـيـ ــع الـ ـشـ ـيـ ـك ــات‬ ‫وال ـ ـ ـك ـ ـ ـتـ ـ ــب الـ ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ــادرة ل ـل ـب ـن ــك‬ ‫الـ ـم ــرك ــزي والـ ـبـ ـن ــوك الـمـحـلـيــة‬ ‫األخ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬الـ ـخ ــاص ــة ب ـمــرت ـبــات‬ ‫ً‬ ‫مــوظ ـفــي ال ـم ـج ـلــس‪ ،‬ف ـض ــا عن‬ ‫تـ ــوق ـ ـيـ ــع جـ ـمـ ـي ــع الـ ـ ـم ـ ــراس ـ ــات‬

‫وزير اإلعالم واليوحة في رابطة األدباء‬ ‫والنماذج الخاصة بالمؤسسة‬ ‫العامة للتأمينات االجتماعية‪،‬‬ ‫والتعاقدات مع غير الكويتيين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ك ـمــا أص ـ ــدر ال ــوزي ــر ت ـعــديــا‬ ‫على القرار رقم ‪ 17‬لسنة ‪2018‬‬ ‫بـقــرار آخــر حمل رقــم ‪ 22‬ينص‬ ‫على تعديل بعض أحكام القرار‬ ‫ال ـســابــق ب ـش ــأن ال ـت ـفــويــض في‬ ‫بعض االختصاصات‪.‬‬ ‫وعقب ظهور نتائج التحقيق‪،‬‬

‫وث ـب ــوت أن اإلدعـ ـ ـ ــاء ات جــوفــاء‬ ‫وال تستند إلى أي دليل‪ ،‬أصدر‬ ‫ً‬ ‫الوزير الجبري قرارا يلغي فيه‬ ‫القرارين الوزاريين رقمي (‪،17‬‬ ‫‪ 22‬لسنة ‪ )2018‬و بــذ لــك تعود‬ ‫كافة الصالحيات إلى اليوحة‪.‬‬ ‫وخـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال ف ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــرة تـ ـقـ ـلـ ـي ــص‬ ‫ال ـص ــاح ـي ــات‪ ،‬ق ـل ــدت الـسـفـيــرة‬ ‫الـفــرنـسـيــة ل ــدى ال ـكــويــت مــاري‬ ‫م ــاس ــدوب ــوي ال ـم ـه ـن ــدس عـلــي‬

‫الـ ـ ـ ـي ـ ـ ــوح ـ ـ ــة وسـ ـ ـ ـ ـ ـ ــام "الـ ـ ـسـ ـ ـع ـ ــف‬ ‫األك ـ ــاديـ ـ ـم ـ ــي ب ـ ــدرج ـ ــة فـ ـ ـ ــارس"‪،‬‬ ‫نـيــابــة عــن الـحـكــومــة الفرنسية‬ ‫ً‬ ‫وجاء هذا الوسام تقديرا لدوره‬ ‫ف ــي خ ــدم ــة ال ـس ــاح ــة ال ـث ـقــاف ـيــة‬ ‫الـكــويـتـيــة‪ ،‬وال ـت ـع ــاون الـثـقــافــي‬ ‫مع فرنسا‪.‬‬ ‫وشـهــد ه ــذا الـتـكــريــم مفارقة‬ ‫عـ ــاش تـفــاصـيـلـهــا ال ـي ــوح ــة‪ ،‬إذ‬ ‫خـ ـض ــع ل ـل ـت ـح ـق ـيــق ف ـ ــي وزارة‬

‫اإلع ــام حــول بعض االدع ــاء ات‬ ‫ال ـمــوج ـهــة ض ــده ف ــي ال ـص ـبــاح‪،‬‬ ‫بـ ـيـ ـنـ ـم ــا فـ ـ ــي الـ ـ ـمـ ـ ـس ـ ــاء ك ــرم ـت ــه‬ ‫الحكومة الفرنسية‪ ،‬لــدوره في‬ ‫نشر الثقافة في الكويت‪.‬‬

‫عبدالعزيز الحداد لـ ةديرجلا‪« :.‬الوصف الصوتي» سبق كويتي‬

‫أكد الفنان عبدالعزيز الحداد‬ ‫أن تطبيق تقنية «الوصف‬ ‫الصوتي»‪ ،‬اعتبارا من اليوم في‬ ‫الثالثية التلفزيونية «مسرح‬ ‫الجريمة» إنجاز وطني إنساني‬ ‫مشرف‪.‬‬

‫التجربة األولى‬ ‫ً‬ ‫عربيا وتمنح‬ ‫الحق لـ ‪ 35‬مليون‬ ‫كفيف في متابعة‬ ‫الدراما التلفزيونية‬

‫●‬

‫ي ـبــدأ تـلـفــزيــون ال ـكــويــت اع ـت ـب ــارا من‬ ‫مساء اليوم عرض الثالثية التلفزيونية‬ ‫"مسرح الجريمة"‪ ،‬التي تطبق من خاللها‬ ‫للمرة األول ــى تقنية الــوصــف الصوتي‬ ‫للمكفوفين‪ ،‬وهو مشروع إنساني تبنته‬ ‫وزارة اإلع ــام‪ ،‬ومــر بــدراســات وتجارب‬ ‫عدة‪ ،‬إلى أن خرج للنور أخيرا‪.‬‬ ‫واستعرض الفنان القدير عبدالعزيز‬ ‫ال ـ ـحـ ــداد‪ ،‬ال ـ ــذي ي ـتــولــى م ـه ـمــة الــوصــف‬ ‫الصوتي فــي ثالثية "مـســرح الجريمة"‪،‬‬ ‫ف ــي ت ـصــريــح لـ ــ"الـ ـج ــري ــدة"‪ ،‬م ــام ــح هــذا‬ ‫الـمـشــروع الــذي حمله مسؤولية كبيرة‬ ‫على حد قوله‪.‬‬ ‫وق ــال ال ـحــداد‪" :‬انـتـظــرت طــويــا حتى‬ ‫تــأتــي فــرصــة تفعيل الــوصــف الصوتي‬ ‫الـ ـ ــدرامـ ـ ــي‪ ،‬سـ ـع ــادت ــي ال ت ــوص ــف ب ـهــذا‬ ‫اإلنـجــاز ألسـبــاب عــدة‪ ،‬أبــرزهــا أنني من‬ ‫عـ ـش ــاق ل ـغ ــة الـ ـك ــام وط ـب ـق ــات ال ـص ــوت‬ ‫وت ـغ ـل ـي ــف ه ـ ــذا الـ ـص ــوت ب ــاألح ــاس ـي ــس‬ ‫والمشاعر وتلوين النبرات واللعب على‬ ‫أوتار الصوت"‪.‬‬ ‫واضاف أن هذه الخطوة سبق إعالمي‬ ‫كويتي لخدمة اإلنسانية‪ ،‬وهــذا تأكيد‬ ‫لمسيرة سمو أمير البالد حــول العالم‪،‬‬ ‫مضيفا‪" :‬السعادة الحقيقية هي أن تعطي‬ ‫ال ـحــق ل ـ ــ‪ 35‬مـلـيــون كـفـيــف ح ــول الـعــالــم‬ ‫لمتابعة الدراما التلفزيونية عن طريق‬ ‫الــوصــف الـصــوتــي‪ ،‬ومـثــل هــذه ال ـبــادرة‪،‬‬ ‫التي تبدو بسيطة من وجهة نظري‪ ،‬هي‬ ‫انجاز وطني انساني مشرف"‪.‬‬ ‫واستطرد‪" :‬اشكر الثالثية التلفزيونية‬ ‫(م ـســرح الـجــريـمــة) إلتــاحــة الـفــرصــة لي‬ ‫ل ـل ـم ـســاه ـمــة ف ــي ه ـ ــذا ال ـع ـم ــل‪ ،‬وال ـش ـكــر‬ ‫مـ ــوصـ ــول ل ـك ــل مـ ــن س ــاه ــم فـ ــي خـ ــروج‬ ‫المشروع للنور"‪.‬‬

‫إلغاء حفل يوسف السلطان‬ ‫وأصيل هميم‬

‫وحــول كيفية وصــف العمل الدرامي‪،‬‬ ‫أوضح ان "كل إنسان يستطيع ان يصف‪،‬‬ ‫ولكن تتباين القدرات حسب خبرة كل منا‬ ‫في الحياة‪ ،‬ببساطة أن تقول ما ترى في‬ ‫ال ـصــورة باستثناء مــا يمكن أن يسمع‬ ‫من أصــوات بشرية او مؤثرات صوتية‪،‬‬ ‫دور ال ــواص ــف هــو مـصــور فــوتــوغــرافــي‬ ‫ومعمل تحميض هذه الصورة هو خيال‬ ‫الكفيف"‪.‬‬ ‫ولـفــت إلــى االهـتـمــام ال ــذي يحظى به‬ ‫المشروع‪ ،‬السيما أن وزير اإلعالم تبناه‬ ‫ش ـخ ـص ـيــا‪ ،‬م ـتــاب ـعــا‪" :‬الـ ـمـ ـش ــروع حظي‬ ‫بدعم استشاري كبير‪ ،‬وأجريت دراسات‬ ‫وبـحــوث ح ــواه‪ ،‬وكــذلــك عقد مؤتمر في‬ ‫اآلون ــة األخ ـيــرة‪ ،‬ح ــال ارتـبــاطــي بعرض‬ ‫مسرح العشاء دون حضوره"‪.‬‬

‫اهتمام كبير‬ ‫وحــول االهتمام الكبير الــذي يحظى‬ ‫بــه الـعـمــل‪ ،‬أردف ال ـحــداد‪" :‬ان المشروع‬ ‫إن ـ ـسـ ــانـ ــي‪ ،‬وهـ ـ ــو مـ ــا انـ ـعـ ـك ــس عـ ـل ــى كــل‬ ‫الـعــامـلـيــن فــي ال ـم ـشــروع خ ــال قيامهم‬ ‫بــأدوارهــم من إخــراج وتمثيل ومونتاج‬ ‫وفـ ــي ك ــل م ــوق ــع بــال ـع ـمــل ت ـج ــد الـنـفــس‬ ‫اإلنساني يغلف كل مرحلة"‪.‬‬ ‫وعـ ــن ص ـعــوبــة ال ـت ـجــربــة ق ـ ــال‪" :‬عـلــى‬ ‫العكس تماما‪ ،‬وإنـمــا يحتاج إلــى وقت‬ ‫وإخ ــاص وعـلــم وخ ـبــرة وثـقــة بالنفس‬ ‫وال ـق ــدرة عـلــى ال ــوص ــف‪ ،‬وبــذلــك لــم يعد‬ ‫هناك حاجة لعمل سيناريوهات خاصة‬ ‫للمكفوفين بل وصف العمل الفني الذي‬ ‫يراه الجمهور بشكل عام‪ ،‬لذا فإن هدف‬ ‫هذا المشروع ليس التقويم او التوجيه‬ ‫وإنما حق الكفيف في مشاهدة ما يراه‬ ‫المبصر"‪.‬‬ ‫وفيما يخص التقنيات المستخدمة‬

‫●‬

‫محمد جمعة‬

‫أع ـ ـ ــرب نـ ـج ــم ب ــرن ــام ــج ذا‬ ‫ف ـ ـ ــوي ـ ـ ــس ال ـ ـ ـف ـ ـ ـنـ ـ ــان يـ ــوسـ ــف‬ ‫الـسـلـطــان ع ــن حــزنــه إللـغــاء‬ ‫حـفـلــه‪ ،‬الـ ــذي ك ــان م ـق ــررا ‪17‬‬ ‫ال ـج ــاري‪ ،‬بـمـشــاركــة الفنانة‬ ‫أصيل هميم‪ ،‬وقــال يوسف‪:‬‬ ‫"تم إلغاء الحفل وأعتذر لكم‬ ‫جميعا"‪.‬‬ ‫واكـ ـتـ ـف ــى الـ ـفـ ـن ــان ال ـش ــاب‬ ‫بالقول إن الحفل ألغي بسبب‬ ‫تـعـنــت ب ـعــض الـمـســؤولـيــن‪،‬‬ ‫دون اإل ف ـ ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ـ ــاح عـ ـ ـ ــن أي‬ ‫ت ـفــاص ـيــل أخـ ـ ــرى‪ ،‬مـتــوجـهــا‬

‫للوصول إلــى خيار التوصيف المرافق‬ ‫لكل عمل أضــاف‪" :‬مــا على المشاهد إال‬ ‫ال ــوص ــول لـخـيــار الـتــوصـيــف ف ــي جـهــاز‬ ‫االستقبال الفضائي‪ ،‬والشك في أن األمر‬ ‫يحتاج إلــى وقــت ليصبح لدينا كــم من‬ ‫األعمال الموصوفة‪ ،‬وأزعــم أن التجربة‬ ‫الكويتية هي األولى عربيا‪ ،‬وأعتقد أنها‬ ‫لن تتوقف وسنستمر في هذا الطريق"‪.‬‬

‫تكاتف وإخالص‬ ‫وعن الرأي الشخصي في العمل‪ ،‬ذكر‬ ‫الحداد‪" :‬ال أستطيع أن أحكم من وجهة‬ ‫نظري الشخصية في اإلخراج أو النص‬ ‫أو التمثيل‪ ،‬هذه مسؤولية أصحابها أمام‬

‫الجريمة" من إخراج نواف سالم الشمري‪،‬‬ ‫ومخرج منفذ علي بدر‪ ،‬والمخرج الفني‬ ‫ن ــاي ــف ال ـف ـي ـل ــي‪ ،‬وم ـس ــاع ــد مـ ـخ ــرج ب ــدر‬ ‫ال ـح ــاق‪ ،‬ومــون ـتــاج وتـصـحـيــح األلـ ــوان‬ ‫محمود عبدالعزيز والمؤثرات البصرية‬ ‫فهد حـيــاة‪ ،‬وموسيقى ومـكـســاج خالد‬ ‫الـعـجــان‪ ،‬وتسجيل الــوصــف الصوتي‬ ‫عـ ــاء ال ــدي ــن أي ـم ــن وب ـط ــول ــة ن ـخ ـبــة مــن‬ ‫الفنانين‪.‬‬

‫العيد‪ ...‬طقوس وعادات تختلف من شخص آلخر‬

‫بعد أن انتشرت تكهنات‬ ‫وشائعات حملها‪ ،‬قررت‬ ‫نجمة تلفزيون الواقع‬ ‫بالك شاينا أن تخطف‬ ‫األنظار بإطاللة ساحرة‬ ‫ماحية كل ما تردد من‬ ‫شائعات خالل الساعات‬ ‫القليلة الماضية‪.‬‬ ‫وظهرت شاينا البالغة‬ ‫من العمر ‪ 30‬عاما بشعر‬ ‫مستعار قصير باللون‬ ‫الـ"‪."platinum blonde‬‬ ‫يذكر أنه تم تداول‬ ‫شائعة بحمل شاينا‬ ‫بعد حضورها حفل‬ ‫تخرج ابنها "كينغ" من‬ ‫ً‬ ‫رياض األطفال مؤخرا‪،‬‬ ‫وهي ترتدي فستانا‬ ‫بتصميم بسيط وردي‬ ‫اللون وضيق‪ ،‬وهو ما‬ ‫أظهر بطنها منتفخة‪ ،‬ما‬ ‫أعطى مجاال للشائعة في‬ ‫االنتشار‪.‬‬ ‫وأكد موقع "‪ "TMZ‬أن بالك‬ ‫نفت تماما هذه الشائعة‪،‬‬ ‫مؤكدة أن بطنها ظهرت‬ ‫ً‬ ‫منتفخة فقط وليس حمال‪.‬‬

‫حضرت النجمة العالمية‬ ‫برايس داالس هوارد‬ ‫العرض األول لفيلم‬ ‫"‪Jurassic World: Fallen‬‬ ‫‪ ،"Kingdom‬والذي أقيم‬ ‫في‪Walt Disney Concert‬‬ ‫‪ Hall‬في لوس أنجلس‬ ‫بالواليات المتحدة‬ ‫األميركية‪.‬‬ ‫وحرص على حضور‬ ‫ً‬ ‫العرض أيضا عدد كبير‬ ‫من النجوم العالميين‪،‬‬ ‫أبرزهم السوبر ستار‬ ‫كريس برات‪ ،‬وتوبي‬ ‫حونس‪ ،‬وجوستيس‬ ‫سميث‪ ،‬وإيزابيال سيرمون‬ ‫وغيرهم‪.‬‬ ‫وظهرت برايس داالس‬ ‫ً‬ ‫هوارد مرتدية فستانا‬ ‫ذا تصميم مذهل باللون‬ ‫األحمر‪ ،‬حمل إمضاء دار‬ ‫أزياء "‪"Roland Mouret‬‬ ‫وصل سعره إلى ‪3048‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جنيها إسترلينيا‪.‬‬ ‫وتدور أحداث الفيلم‬ ‫حول فوران أحد البراكين‬ ‫الخامدة على سطح‬ ‫الجزيرة‪ ،‬ويتوجه كل من‬ ‫أوين وكلير في مهمة‬ ‫بالغة الصعوبة‪ ،‬إلنقاذ‬ ‫الديناصورات من الموت‪.‬‬

‫شوبرا وجوناس ظهرا معًا‬ ‫في نيويورك‬

‫فنانون وأدباء وشعراء تحدثوا لـ ةديرجلا‪ .‬عن االحتفاء به بين الماضي والحاضر‬ ‫●‬

‫يوسف السلطان‬

‫عبدالعزيز الحداد‬ ‫جمهورهم‪ ،‬ولكن أؤكد أن الجميع تكاتف‬ ‫بإخالص لصناعة عمل يليق بهم‪ ،‬وهذا‬ ‫العمل تجريبي‪ ،‬وكل من شارك فيه يعلم‬ ‫جيدا انه سيعرض على المكفوفين"‪.‬‬ ‫وراهن على نجاح العمل قائال‪" :‬واثق‬ ‫تماما من نجاح العمل‪ ،‬وكل ما في األمر‬ ‫أنني أنتظر نسبة هذا النجاح‪ ،‬وأتمنى‬ ‫أن تكون مئة في المئة"‪ ،‬مشددا على أن‬ ‫أهــل الـكــويــت تسربت فــي أنفسهم روح‬ ‫اإلنـســانـيــة بـعــد تقليد صــاحــب السمو‬ ‫أمير البالد بلقب أمير اإلنسانية‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫"الــوزيــر والــوكـيــل والمستشار وكــل من‬ ‫آمن بهذا المشروع يعولون على نجاح‬ ‫التوصيف‪ ،‬ما يحملني مسؤولية كبيرة"‪.‬‬ ‫يذكر أن الثالثية التلفزيونية "مسرح‬

‫بالك شاينا ترد‬ ‫على شائعة حملها‬

‫برايس في العرض الخاص‬ ‫لـ «‪»Jurassic World‬‬

‫ً‬ ‫التقنية تطبق اعتبارا من اليوم في الثالثية التلفزيونية «مسرح الجريمة»‬ ‫محمد جمعة‬

‫خبريات‬

‫أصيل هميم‬

‫بـ ــال ـ ـش ـ ـكـ ــر إل ـ ـ ـ ــى الـ ـجـ ـمـ ـه ــور‬ ‫العزيز الــذي أراد الحضور‪،‬‬ ‫"وأشكر ثقتكم خصوصا أن‬ ‫ال ـعــدد ك ــان كـبـيــرا‪ ،‬عـلــى أمــل‬ ‫أن يعوض اللقاء في القادم‬ ‫مــن الـحـفــات"‪ ،‬وثمن ثقتهم‬ ‫الكبيرة‪.‬‬

‫حنان المهدي‬

‫فضة المعيلي‬

‫ل ـكــل ع ـيــد ط ـعــم يختلف‬ ‫عن األعياد السابقة‪ ،‬والكل‬ ‫ي ـس ـت ـق ـب ـلــه حـ ـس ــب رؤيـ ـت ــه‬ ‫والـبـيـئــة الـتــي نـشــأ عليها‪،‬‬ ‫ولـ ـ ـك ـ ــل ش ـ ـخـ ــص أن ـش ـط ـت ــه‬ ‫ف ــي تـلــك الـمـنــاسـبــة‪ ،‬فهناك‬ ‫م ــن يـفـضــل أن يـقـضـيـهــا في‬ ‫ال ـك ــوي ــت‪ ،‬وه ـن ــاك م ــن يفضل‬ ‫السفر خارج البالد‪" ...‬الجريدة"‬ ‫تحدثت إلى نخبة من الفنانين‬ ‫واألدباء والشعراء واإلعالميين‬ ‫عـ ـ ــن ع ـ ـيـ ــد ال ـ ـف ـ ـطـ ــر ال ـ ـحـ ــالـ ــي‪،‬‬ ‫وس ــألـ ـتـ ـه ــم عـ ــن أجـ ــوائـ ــه‪،‬‬ ‫وآرائ ـ ـ ـهـ ـ ــم حـ ـ ــول أه ـم ـيــة‬ ‫العيدية وقيمتها‪ ،‬وما‬ ‫ال ـ ـفـ ــارق ال ـ ـ ــذي ي ــرون ــه‬ ‫عن األعياد في الزمن‬ ‫الجميل‪.‬‬ ‫فـ ـ ـ ـ ــي ال ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ــدايـ ـ ـ ــة‪،‬‬ ‫قـ ـ ـ ــالـ ـ ـ ــت الـ ـ ـفـ ـ ـن ـ ــان ـ ــة‬ ‫ح ـ ـنـ ــان الـ ـمـ ـه ــدي‪:‬‬ ‫"أحـ ــب أن أقـضــي‬ ‫إج ـ ـ ـ ـ ـ ــازة ال ـع ـي ــد‬ ‫ف ـ ــي الـ ـك ــوي ــت‪،‬‬ ‫ألن أج ــواء ن ــا‬ ‫تتميز بطابع‬ ‫م ـ ـ ـخ ـ ـ ـت ـ ـ ـلـ ـ ــف‬ ‫خ ـ ـصـ ــوصـ ــا‬

‫مع األهل واألصدقاء‪ ،‬وأفضل أن‬ ‫يـكــون السفر فــي فـتــرة اإلج ــازات‬ ‫العادية ال بإجازات العيد"‪.‬‬ ‫أما عن أهمية العيدية وزيادة‬ ‫قيمتها في الوقت الحالي فقالت‬ ‫"ع ـ ــادة إع ـط ــاء الـعـيــديــة مستمرة‬ ‫إلــى اآلن‪ ،‬وأتمنى أن دوامـهــا‪ ،‬ألن‬ ‫ً‬ ‫فيها تذكيرا بالعادات والتقاليد‬ ‫ال ـقــدي ـمــة‪ ،‬وشـ ــيء جـمـيــل أن تــرى‬ ‫األجـ ـي ــال ت ـلــك ال ـ ـعـ ــادة‪ ،‬ألن فـيـهــا‬ ‫ش ـع ــورا بــال ـكــرم‪ ،‬وي ـجــب أن تظل‬ ‫رمــزيــة ال فــي ص ــورة ب ــذخ‪ ،‬وليس‬ ‫م ــن ال ـج ـم ـيــل أن ي ـت ـعــود األط ـف ــال‬ ‫على زيادة قيمتها‪ ،‬ألنها تعطيهم‬ ‫ً‬ ‫شعورا بعدم القناعة"‪.‬‬ ‫ب ــدوره ــا‪ ،‬قــالــت ال ـف ـنــانــة عبير‬ ‫الجندي "أفضل أن أكون موجودة‬ ‫في الكويت خالل فترة العيد‪ ،‬ولكن‬ ‫ف ــي بـعــض األح ـي ــان ي ـكــون العيد‬ ‫في فترة إج ــازات‪ ،‬وحينئذ نكون‬ ‫خارج البالد"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتعليقا على أجواء العيد هل‬ ‫تغيرت قالت الجندي "ال شيء في‬ ‫ا لـعــا لــم ال يتغير‪ ،‬وعليه يتوجب‬ ‫أن يكون لدينا مرونة‪ ،‬وأن نتقبل‬ ‫ه ــذا ال ـت ـغ ـيــر‪ ،‬وك ـم ــا ي ـق ــول الـمـثــل‬ ‫"لكل زمان دولة ورجال"‪ ،‬واألشياء‬ ‫الـ ـت ــي تـ ـط ــرأ ع ـل ـي ـنــا ف ــي الـ ـخ ــارج‬ ‫ت ــؤث ــر عـلـيـنــا س ـ ــواء ف ــي ال ـف ـضــاء‬ ‫الـمـفـتــوح‪ ،‬أو غـيــره‪ ،‬وأن الـعــادات‬

‫أمل الرندي‬

‫والـتـقــالـيــد تـنـتـقــل م ــن م ـكــان إلــى‬ ‫مكان‪ ،‬أما في السابق فكان هناك‬ ‫خ ـص ــوص ـي ــة‪ ،‬ولـ ـك ــل ب ـل ــد ع ـ ــادات‬ ‫وتـقــالـيــد واح ـت ـفــاالت معينة‪ ،‬أمــا‬ ‫اآلن فتغيرت بسبب انتقال البعض‬ ‫للعيش في أماكن مختلفة فتنقل‬ ‫معهم عاداتهم وتقاليدهم"‪.‬‬ ‫أما المذيعة الزينة اللهو فقالت‬ ‫إن ـه ــا ت ـحــب أن ت ـســافــر ف ــي فـتــرة‬ ‫األعـ ـي ــاد‪ ،‬وأن أج ـ ــواء ال ـع ـيــد اآلن‬ ‫ً‬ ‫اختلفت كثيرا‪ ،‬وعلقت "عندما كنا‬ ‫صغارا كنا نحس باالستعدادات‬ ‫الـكـبـيــرة للعيد قـبــل ‪ 3‬أو ‪ 4‬أي ــام‪،‬‬ ‫وكــانــت األج ــواء تتضمن تجهيز‬ ‫الحنة وغرفة استقبال الضيوف‪،‬‬

‫فطور العيد‪ ،‬ومن ناحية العيادي‬ ‫الـ ـك ــل ي ـع ـط ــي‪ ،‬واآلن فـ ــي ال ــوق ــت‬ ‫الحالي يسافر الكثير فــي فترات‬ ‫األع ـي ــاد‪ ،‬حـتــى أصـبـحــت األج ــواء‬ ‫تفقد نكهتها‪.‬‬ ‫ومـ ــن نــاح ـيــة أه ـم ـيــة الـعـيــديــة‬ ‫وزيادة قيمتها قالت "أصبحت اآلن‬ ‫مبالغا في زيادتها‪ ،‬رغم أن الطفل‬ ‫ال يعي ذلك‪ ،‬وفي السابق الكل كان‬ ‫يعطيها بهدف إضفاء الفرحة‪ ،‬أما‬ ‫اآلن فأصبحت شيئا مكلفا بسبب‬ ‫المبالغة في قيمتها‪ ،‬وال تعطى إال‬ ‫ألقرب المقربين"‪.‬‬ ‫ب ـي ـن ـم ــا قـ ــالـ ــت ال ـ ــروائـ ـ ـي ـ ــة أم ــل‬ ‫الـ ـ ــرنـ ـ ــدي‪" :‬أي ـ ـ ـ ــام األع ـ ـي ـ ــاد دائـ ـم ــا‬ ‫مميزة‪ ،‬ألنها محطات فرح وجدت‬ ‫ف ــي األسـ ـ ــاس ل ـس ـع ــادة اإلنـ ـس ــان‪،‬‬ ‫والـسـعــادة تكتمل بجمع العائلة‬ ‫ف ــي ب ـيــت واح ـ ــد‪ ،‬ب ـعــد أن تفرقها‬ ‫ال ـظــروف‪ ،‬فتكون األج ــواء فواحة‬ ‫بــال ـبـه ـجــة‪ ،‬خ ـصــوصــا ب ـعــد فـتــرة‬ ‫ً‬ ‫عبادة واجتهاد‪ ،‬استعدادا لمرحلة‬ ‫جديدة من العطاء"‪.‬‬ ‫وأضافت الرندي "حقيقي دائما‬ ‫أفضل أن تكون فترة األعـيــاد مع‬ ‫األه ــل واألسـ ــرة حـتــى نشعر معا‬ ‫بكل تفاصيلها وطقوسها‪ ،‬وهي‬ ‫غـيــر ذل ــك فــرصــة لـكـســر الــروت ـيــن‬ ‫ال ـيــومــي وااللـ ـت ــزام بـمـســؤولـيــات‬ ‫الكتابة واألنشطة الثقافية"‪.‬‬

‫التقطت عدسات مصوري‬ ‫"البابارتزي" عدة صور‬ ‫لنجمة بوليوود الشهيرة‬ ‫بريانكا شوبرا‪ ،‬لتناول‬ ‫وجبه العشاء في أجواء‬ ‫رومانسية مع صديقها‬ ‫النجم نيك جوناس‪ ،‬في‬ ‫مدينة نيويورك بالواليات‬ ‫المتحدة األميركية‪.‬‬ ‫وظهرت بريانكا البالغة‬ ‫ً‬ ‫من العمر ‪ 35‬عاما مرتدية‬ ‫فستانا طويال من الساتان‬ ‫ذي اللون األزرق‪ ،‬بينما كان‬ ‫جوناس‪ ،‬ذي الـ‪ 25‬عاما‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مرتديا مالبس رياضية من‬ ‫اللونين األسود واألبيض‪.‬‬ ‫يذكر أن الثنائي بريانكا‬ ‫شوبرا ونيك جوناس‬ ‫ً ً‬ ‫ظهرا رسميا معا خالل‬ ‫حضورهما إحدى حفالت‬ ‫الزفاف‪ ،‬وهو ما جعل‬ ‫األضواء تتركز بنسبة أكبر‬ ‫عليهما‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪21‬‬

‫دوليات‬ ‫معارك عنيفة بين «النصر الذهبي» والحوثيين قرب مطار الحديدة‬ ‫● مقتل قائدين حوثيين ● اليماني‪ :‬العملية لن تتوقف ● مجلس األمن يناقش الهجوم‬ ‫باتت القوات اليمنية المشتركة‬ ‫تقف على بوابة مطار الحديدة‪،‬‬ ‫مواصلة تقدمها باتجاه المدينة‬ ‫في ثاني أيام عملية «النصر‬ ‫الذهبي»‪ ،‬بينما عقد مجلس‬ ‫األمن بطلب من بريطانيا‪،‬‬ ‫اجتماعا لمناقشة الهجوم‪.‬‬

‫موسكو تدعو إلى‬ ‫تعليق المعارك في‬ ‫أقرب وقت‬

‫واصـ ـ ـ ـل ـ ـ ــت ال ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ــوات ال ـي ـم ـن ـي ــة‬ ‫ال ـم ـش ـتــركــة ال ـم ـت ـحــال ـفــة م ــع دول‬ ‫التحالف العربي بقيادة السعودية‪،‬‬ ‫بإسناد من قوات التحالف‪ ،‬تقدمها‬ ‫بــات ـجــاه م ـي ـنــاء وم ـط ــار محافظة‬ ‫ال ـحــديــدة‪ ،‬وذل ــك فــي إط ــار عملية‬ ‫«ال ـ ـن ـ ـصـ ــر الـ ــذه ـ ـبـ ــي» ال ـع ـس ـك ــري ــة‬ ‫الـ ــواس ـ ـعـ ــة الـ ـت ــي انـ ـطـ ـلـ ـق ــت‪ ،‬فـجــر‬ ‫أمــس األول‪ ،‬الستعادة المحافظة‬ ‫االستراتيجية الواقعة على البحر‬ ‫األحمر من الحوثيين‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ـ ــرت قـ ـن ــاة «س ـ ـكـ ــاي ن ـي ــوز‬ ‫ً‬ ‫عربية» اإلمارتية‪ ،‬نقال عن مصادر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أن القوات المشتركة حققت تقدما‬ ‫ً‬ ‫جديدا وباتت على بعد كيلومترين‬ ‫اثنين من مطار الحديدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقتل ‪ 30‬متمردا حوثيا وتسعة‬ ‫مقاتلين موالين للحكومة اليمنية‬ ‫ف ــي م ـع ــارك عـنـيـفــة ع ـلــى م ـشــارف‬ ‫المطار‪.‬‬ ‫ك ـ ـمـ ــا أف ـ ـ ـ ـ ـ ــادت مـ ـ ـ ـص ـ ـ ــادر قـ ـن ــاة‬ ‫«ال ـحــدث» الـسـعــوديــة‪ ،‬بــأن الـقــوات‬ ‫المهاجمة تمكنت مــن إزال ــة آالف‬ ‫األل ـغ ــام ف ــي طــريـقـهــا‪ ،‬مـضـيـفــة أن‬ ‫«الجيش الوطني استقدم تعزيزات‬ ‫كبيرة»‪.‬‬ ‫وك ـش ـف ــت مـ ـص ــادر م ـح ـل ـيــة فــي‬ ‫مدينة الحديدة عن قيام ميليشيات‬ ‫الحوثي بتفخيخ ميناء الحديدة‬ ‫وم ـخ ـت ـلــف ال ـم ـن ـشــآت ال ـتــاب ـعــة له‬

‫ً‬ ‫تمهيدا لتفجيره في حال طردها‬ ‫منه‪.‬‬

‫توغل‬ ‫ً‬ ‫ووف ـ ـقـ ــا ل ـم ــوق ــع ص ـح ـي ـفــة «‪26‬‬ ‫سـبـتـمـبــر» ال ـي ـم ـن ـيــة‪ ،‬فـ ــإن ال ـق ــوات‬ ‫ال ـم ـش ـت ــرك ــة ت ـم ـك ـنــت م ــن ال ـتــوغــل‬ ‫وسط مديرية الدريهمي‪ ،‬وتحرير‬ ‫منطقة النخيلية‪ ،‬وخاضت معارك‬ ‫عنيفة مع الحوثيين على مشارف‬ ‫الحديدة‪.‬‬ ‫ون ـ ـ ـقـ ـ ــل ال ـ ـم ـ ــوق ـ ــع ع ـ ـ ــن رئـ ـي ــس‬ ‫الـعـمـلـيــات الـعـسـكــريــة ف ــي «ألــويــة‬ ‫ال ـع ـم ــال ـق ــة» ال ـع ـق ـي ــد أحـ ـم ــد قــائــد‬ ‫الصبيحي القول‪ ،‬إن «عملية تحرير‬ ‫م ــدي ـن ــة الـ ـح ــدي ــدة أص ـب ـح ــت ق ــاب‬ ‫قوسين أو أدنى من الحسم»‪.‬‬

‫مقتل قائدين‬ ‫وغداة سقوط ‪ ٤‬جنود إماراتيين‬ ‫فــي الـمـعــارك‪ ،‬اعـتــرف الحوثييون‬ ‫أمـ ــس‪ ،‬بـمـقـتــل أح ــد ك ـب ــار قــادتـهــم‬ ‫الميدانيين فــي الـحــديــدة ويدعى‬ ‫الـ ـعـ ـمـ ـي ــد عـ ـل ــي إبـ ــراه ـ ـيـ ــم م ـح ـمــد‬ ‫المتوكل‪ ،‬الذي يقود إحدى «كتائب‬ ‫الحسين» المكلفة بحراسة مطار‬ ‫مطار الحديدة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال مصدر عسكري‪،‬‬

‫إن ق ــائ ــد ج ـب ـهــة ال ـحــوث ـي ـيــن في‬ ‫م ـن ـط ـقــة ال ـم ـن ـظ ــر جـ ـن ــوب م ـطــار‬ ‫ال ـح ــدي ــدة‪ ،‬الـعـقـيــد ع ـلــي حسين‬ ‫الـمــرانــي‪ ،‬المكنى «أب ــو منتظر»‪،‬‬ ‫قتل خالل المواجهات‪.‬‬

‫غارات جديدة‬ ‫فــي المقابل‪ ،‬أعلن الحوثيون‬ ‫ع ـ ــن ت ـ ـعـ ــرض مـ ـن ــاط ــق م ـح ـي ـطــة‬ ‫بمدينة الـحــديــدة ل ـغــارات أمــس‪.‬‬ ‫وزعمت قناة «المسيرة» الحوثية‬ ‫أن مـ ـق ــاتـ ـل ــي الـ ـجـ ـم ــاع ــة ش ـن ــوا‬ ‫عمليات مضادة بينها «استهداف‬ ‫بارجة»‪.‬‬

‫الميناء مفتوح‬ ‫وب ـي ـن ـم ــا أع ـل ـن ــت ال ـس ـع ــودي ــة‬ ‫واإلم ـ ــارات خـطــة إغــاثـيــة تــواكــب‬ ‫ال ـخ ـطــة ال ـع ـس ـكــريــة‪ ،‬ب ـقــي مـيـنــاء‬ ‫الحديدة‪ ،‬الذي تمر عبره أغالبية‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ـم ـ ـسـ ــاعـ ــدات‪ ،‬مـ ـفـ ـت ــوح ــا‪ .‬وف ــي‬ ‫ال ـيــوم ال ـثــانــي مــن ال ـه ـجــوم‪ ،‬قــال‬ ‫مــديــر الـمـيـنــاء الـخــاضــع ل ــإدارة‬ ‫المتمردين داود فاضل‪« :‬ال تزال‬ ‫لــدي ـنــا س ـبــع س ـفــن ف ــي الـمـيـنــاء‪.‬‬ ‫وهناك خمس سفن ألخرى تنتظر‬ ‫األوامر لدخول الميناء»‪.‬‬ ‫تـجــدر اإلشـ ــارة إل ــى أن ميناء‬

‫الحديدة يمثل آخر منفذ بحري‬ ‫ً‬ ‫إلم ــداد الـحــوثـيـيــن‪ ،‬ويـعــد أيـضــا‬ ‫الممر األول إلــى الـجــزر اليمنية‬ ‫ذات ا ل ـ ـع ـ ـمـ ــق اال س ـ ـتـ ــرا ت ـ ـي ـ ـجـ ــي‪،‬‬ ‫وأب ــرزه ــا ج ــزر حـنـيــش الـكـبــرى‬ ‫وال ـص ـغ ــرى‪ ،‬وج ـب ــل ص ـقــر ال ــذي‬ ‫يرتفع ‪ 3700‬قدم عن سطح البحر‪،‬‬ ‫بالقرب من خط المالحة الدولية‪.‬‬ ‫ويعد ميناء الحديدة أكبر ميناء‬ ‫يمني تمر عبره معظم الــواردات‬ ‫وإمدادات اإلغاثة‪.‬‬

‫بن دغر‬ ‫ً‬ ‫سياسيا‪ ،‬قال رئيس الحكومة‬ ‫الـيـمـنـيــة ال ـم ـع ـتــرف ب ـهــا دول ـي ــا‪،‬‬ ‫أحمد عبيد بن دغر‪ ،‬بعد وصوله‬ ‫العاصمة اليمنية المؤقتة عدن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جنوبي الـبــاد‪ ،‬أمــس‪ ،‬قــادمــا من‬ ‫الـعــاصـمــة ال ـس ـعــوديــة ال ــري ــاض‪،‬‬ ‫إن «الـقــوات الشرعية تقترب من‬ ‫نصر حقيقي مؤزر في هذه األيام‬ ‫ال ـم ـب ــارك ــة‪ ،‬بـتـحــريــر واس ـت ـعــادة‬ ‫ميناء الحديدة التي استخدمته‬ ‫المليشيات اال نـقــا بـيــة لتهريب‬ ‫األسـلـحــة ودع ــم جبهاتها خالل‬ ‫الثالث السنوات الماضية»‪.‬‬ ‫وأض ــاف بــن دغ ــر‪ ،‬أن «النصر‬ ‫األك ـب ــر ه ــو اس ـت ـع ــادة الـعــاصـمــة‬ ‫صنعاء وعــودة الشرعية ممثلة‬

‫بالرئيس عبدربه منصور هادي‬ ‫إليها»‪.‬‬ ‫وأكــد أن «الحكومة خــال األيــام‬ ‫الـ ـق ــادم ــة س ـ ــوف ت ــول ــي مـحــافـظــة‬ ‫الحديدة جل اهتمامها‪ ،‬وستمضي‬ ‫فــي إعـ ــادة تطبيع الـحـيــاة فــي كل‬ ‫المديريات التي تم ويتم تحريرها‬ ‫من الميليشيا الحوثية االنقالبية‬ ‫المتمردة»‪.‬‬

‫اليماني‬ ‫ب ـ ـ ـ ــدوه‪ ،‬أك ـ ــد وزي ـ ـ ــر ال ـخ ــارج ـي ــة‬ ‫اليمني خالد اليماني أن «عملية‬ ‫تحرير الحديدة لــن تتوقف حتى‬ ‫ال ـت ـح ــري ــر ال ـك ــام ــل ل ـك ــل األراضـ ـ ــي‬ ‫الـ ـ ـيـ ـ ـمـ ـ ـنـ ـ ـي ـ ــة»‪ ،‬مـ ـ ـ ــؤكـ ـ ـ ــدا أن «بـ ـ ـ ــاب‬ ‫ً‬ ‫الدبلوماسية أغلق تماما»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وات ـه ــم ال ــوزي ــر‪ ،‬أط ــراف ــا دول ـيــة‬ ‫«بمحاولة إطالة أمد الحرب وإعطاء‬ ‫ً‬ ‫الميليشيات الـحــوثـيــة مــزيــدا من‬ ‫ال ــوق ــت لـلـعـبــث ب ـم ـق ــدرات الـشـعــب‬ ‫اليمني»‪.‬‬

‫جلسة مجلس األمن‬ ‫وعقد مجلس االمن الدولي أمس‬ ‫اجـتـمــاعــا لمناقشة الـهـجــوم على‬ ‫الحديدة بطلب من بريطانيا‪.‬‬ ‫وكــانــت بريطانيا دع ــت جميع‬

‫أطراف النزاع في اليمن الى «احترام‬ ‫القانون الدولي اإلنساني وحماية‬ ‫المدنيين‪ ،‬وأال تتم عرقلة النشاط‬ ‫التجاري واالنساني للميناء»‪.‬‬ ‫وشـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدد وزيـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر الـ ـ ـخ ـ ــارجـ ـ ـي ـ ــة‬ ‫البريطاني بوريس جونسون على‬ ‫أن «الحل السياسي السلمي يظل‬ ‫أفضل مخرج لألزمة اليمنية»‪.‬‬ ‫وتـقــول أط ــراف يمنية‪ ،‬إن لندن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تتخذ موقفا متشددا ضد الهجوم‬ ‫عـلــى ال ـحــديــدة‪ ،‬ألن مـبـعــوث األمــم‬ ‫المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث‬ ‫هو مواطنها‪ ،‬وهي ال تريد تعقيد‬ ‫مهمته‪.‬‬ ‫م ــن ج ـه ـتــه‪ ،‬أك ــد ال ـنــاطــق بــاســم‬ ‫وزارة الدفاع األميركية (البنتاغون)‬ ‫أن وزي ــر ال ــدف ــاع جـيـمــس ماتيس‬ ‫«يـ ــدعـ ــم بـ ـق ــوة جـ ـه ــود ال ـم ـب ـع ــوث‬ ‫الـ ـخ ــاص ل ــأم ــم ال ـم ـت ـحــدة مــارتــن‬ ‫غريفيث‪ ،‬لجلب كل أطــراف النزاع‬ ‫إلى طاولة المفاوضات»‪.‬‬ ‫ودع ـ ـ ـ ـ ــت روسـ ـ ـ ـي ـ ـ ــا أم ـ ـ ـ ـ ــس‪ ،‬إلـ ــى‬ ‫«تعليق الـمـعــارك فــي أقــرب وقــت»‪.‬‬ ‫وقالت وزارة الخارجية الروسية‪،‬‬ ‫فــي ب ـيــان‪ ،‬إن «ت ـطــور األحـ ــداث في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ـح ــدي ــدة م ـق ـلــق ج ـ ــدا خ ـصــوصــا‬ ‫بسبب المخاطر على المدنيين»‪،‬‬ ‫مضيفة أن الهجوم سيكون «ضربة‬ ‫قاضية ستوجه إلى فرص إيجاد‬ ‫حل سياسي لألزمة‪.‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫اليونان‪ :‬اتفاق مقدونيا‬ ‫قد يكلف تسيبراس منصبه‬

‫أعلن زعيم املعارضة اليمينية‬ ‫اليونانية املحافظ كرياكوس‬ ‫ميتسوتاكيس أمس‪ ،‬أنه سيتقدم‬ ‫بمذكرة لحجب الثقة عن حكومة‬ ‫اليساري أليكسي تسيبراس‬ ‫لعرقلة االتفاق املوقع بني أثينا‬ ‫وسكوبيي حول تسمية مقدونيا‪.‬‬ ‫وكان تسيبراس تحدى‬ ‫ميتسوتاكيس أن يقوم بذلك‬ ‫مؤكدًا أنه ليس مهددًا‪ .‬وقال‬ ‫ميتسوتاكيس‪ ،‬الذي يتزعم حزب‬ ‫"الديمقراطية الجديدة" املحافظ‬ ‫"سنرى إذا كان ‪ 154‬نائبًا (األغلبية‬ ‫الحالية للحكومة من أصل ‪)300‬‬ ‫سيؤيدون هذا االتفاق السيء"‪.‬‬ ‫وستشكل مذكرة الحجب اختبارًا‬ ‫لقوة الحكومة‪ ،‬التي تعرضت‬ ‫لضربة مع رفض الشريك الرئيسي‬ ‫في االئتالف الحكومي القومي‬ ‫بانوس كامينوس وهو وزير‬ ‫الدفاع دعم االتفاق‪.‬‬

‫موسكو تفرج عن نافالني‬

‫أعلن أبرز معارض روسي اليكسي‬ ‫نافالني أنه تم االفراج عنه أمس‪،‬‬ ‫بعد سجنه ‪ 30‬يومًا‪ ،‬وذلك قبل‬ ‫ساعات من انطالق مباريات كأس‬ ‫العالم لكرة القدم في روسيا‪ .‬وكتب‬ ‫على "تويتر"‪" :‬أنا معكم مجددًا بعد‬ ‫اعتقال استمر ‪ 30‬يومًا‪ .‬أنا سعيد‬ ‫جدًا لإلفراج عني"‪ .‬وكان القضاء‬ ‫الروسي حكم عليه بتهمة تنظيم‬ ‫تظاهرة قبل يومني من تنصيب‬ ‫فالديمير بوتني رئيسًا في والية‬ ‫رئاسية رابعة‪.‬‬

‫قوات يمنية تتجه إلى الحديدة (أ ف ب)‬

‫هل رفع الصدر «الفيتو» عن المالكي؟‬

‫تراجع التأييد إلردوغان قبل االنتخابات‬

‫● «دولة القانون» موجود بالتحالف الجديد ● واشنطن‪ :‬للعراق دور بمواجهة إيران‬

‫الرئيس التركي يتعهد برفع «الطوارئ» ويبقي الباب إلعادتها في أي وقت‬

‫غــداة اإلعــان المفاجئ عن تحالف تكتل‬ ‫«سائرون» بزعامة مقتدى الصدر و«الفتح»‬ ‫بـقـيــادة ه ــادي الـعــامــري‪ ،‬أكــد ائـتــاف «دولــة‬ ‫الـقــانــون» برئاسة رئيس الحكومة السابق‬ ‫ً‬ ‫نوري المالكي أمس‪ ،‬أنه موجود ضمنا في‬ ‫«التحالف الوطني بصيغته الجديدة»‪.‬‬ ‫وقال القيادي في ائتالف المالكي محمد‬ ‫العكيلي‪ ،‬إن «دول ــة الـقــانــون مــوجــود داخــل‬ ‫التحالف الوطني‪ ،‬وهي المرتكز األساس فيه‬ ‫واألخوة في «سائرون» هم من كانوا خارجه»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫موضحا أن «المحاوالت إلقناعهم بالعودة‬ ‫إلى التحالف الوطني بصيغته الجديدة يبدو‬ ‫أنها نجحت»‪.‬‬ ‫وعــزا العكيلي عــودة التحالفات السابقة‬ ‫ب ـص ـيــغ ج ــدي ــدة إلـ ــى «وصـ ـ ــول أغ ـل ــب الـكـتــل‬ ‫السياسية لنهايات غير قابلة لالندماج مع‬ ‫بعضها واصطدام التفاهمات بعدة حواجز»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مــوض ـحــا أن «األم ـ ــر ال ــواق ــع ف ــرض عـلــى كل‬ ‫الكتل الفائزة العودة خطوة للوراء باتجاه‬

‫مرتكزات العملية السياسية في العراق وهي‬ ‫تحالف كردي وتحالف سني وتحالف شيعي‬ ‫قبل الذهاب للمفاوضات‪ ،‬ولكن هــذه المرة‬ ‫ببراغماتية عالية»‪.‬‬ ‫وبـيـنـمــا أف ــاد مـصــدر مـقــرب مــن المالكي‬ ‫أنه دعا العامري على مأدبة إفطار لمبادرة‬ ‫الصلح مع الصدر ومناقشة التحالف بين‬ ‫«الفتح» و«ســائــرون»‪ ،‬أشــار مسؤول المكتب‬ ‫السياسي للصدر ضياء األسدي إلى التحاق‬ ‫ائتالف المالكي بتحالف «سائرون» و«الفتح»‬ ‫ً‬ ‫و«ال ـح ـك ـمــة»‪ ،‬مــوضـحــا أن الـتـحــالــف األول ــي‬ ‫لتشكيل الحكومة المقرر إعــانــه فــي العيد‬ ‫يتمسك بالقضاء على مـبــدأ المحاصصة‪،‬‬ ‫وإنشاء عالقات متوازنة مع دول الجوار دون‬ ‫هيمنة أي منها على القرار العراقي وكذلك‬ ‫محاسبة المفسدين والمقصرين وإحالتهم‬ ‫إلى القضاء‪.‬‬ ‫وبــرر األســدي تحالف الصدر والعامري‪،‬‬ ‫الــذي سبب صدمة في الشارع‪ ،‬بأن «العراق‬

‫يمر بمفترق طرق وعتبة جديدة‪ ،‬ينبغي على‬ ‫كل الكتل السياسية أن تساهم في إنقاذه»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى اإلجماع على حكومة مختصين‪،‬‬ ‫وليس تكنوقراط ‪ 100‬في المئة تدعمها الكتل‬ ‫السياسية»‪.‬‬ ‫م ــن ج ـهــة أخـ ـ ــرى‪ ،‬أع ـ ــرب ال ـق ــائ ــم بــأع ـمــال‬ ‫مـســاعــد وزي ــر الـخــارجـيــة األم ـيــركــي ديفيد‬ ‫ساترفيلد‪ ،‬عن اعتقاده بأن العراق «يمكن أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يصبح مركزا لالستقرار وشريكا للواليات‬ ‫الـمـتـحــدة»‪ ،‬مشيرا إلــى أنــه «يمكن أن يلعب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دورا كـبـيــرا فــي الـجـهــود الــرامـيــة لمواجهة‬ ‫األنشطة الخبيثة ل‍طهران ومحاربة تنظيم‬ ‫داعش»‪.‬‬ ‫وكشف ساترفيلد عن طلب اإلدارة الحالية‬ ‫زيادة في الميزانية بقيمة ‪ 200‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫من أجل تقديمها كمساعدات للعراق‪ ،‬مشددا‬ ‫على أن «الواليات المتحدة يجب أال تتحمل‬ ‫المسؤولية الكاملة عن تمويل جهود تحقيق‬ ‫االستقرار في المنطقة»‪.‬‬

‫أظهر استطالع للرأي‪ ،‬أجرته مؤسسة جيزيجي‪،‬‬ ‫ونشرت نتائجه أمس‪ ،‬أن الرئيس التركي المحافظ‬ ‫رجب طيب إردوغان لن يفوز بانتخابات الرئاسة من‬ ‫الجولة األولى‪ ،‬وأن تأييد الناخبين له تراجع بواقع‬ ‫‪ 1.6‬نقطة خالل أسبوع واحد‪.‬‬ ‫وتـ ــوقـ ــع االسـ ـتـ ـط ــاع أن ي ـف ـقــد ح ـ ــزب «الـ ـع ــدال ــة‬ ‫والتنمية» اإلسالمي الحاكم أغلبيته البرلمانية في‬ ‫االنتخابات المقررة ‪ 24‬الجاري‪ ،‬وتوقع االستطالع‪،‬‬ ‫ال ــذي أج ــري فــي ‪ 2‬و‪ 3‬ال ـج ــاري‪ ،‬حـصــول إردوغـ ــان‬ ‫على ‪ 47.1‬في المئة من األصوات في الجولة األولى‬ ‫لــان ـت ـخــابــات‪ ،‬ان ـخ ـفــاضــا م ــن ‪ 48.7‬ف ــي ال ـم ـئــة في‬ ‫استطالع أجرته المؤسسة ذاتها في ‪ 25‬و‪ 26‬مايو‪.‬‬ ‫وأظهر أن تحالف «العدالة والتنمية» مع حزب‬ ‫«ا لـحــر كــة القومية» القومي اليميني المتشدد‪ ،‬لن‬ ‫يحقق األغلبية في البرلمان‪ ،‬الذي يضم ‪ 600‬مقعد‪،‬‬ ‫إذ سـيـحـصــل عـلــى ‪ 48.7‬ف ــي الـمـئــة م ــن األصـ ــوات‪،‬‬ ‫وهي ذات النسبة التي حصل عليها في االستطالع‬ ‫السابق‪.‬‬ ‫إلـ ــى ذل ـ ــك‪ ،‬ت ـع ـهــد ال ــرئ ـي ــس ال ـت ــرك ــي رجـ ــب طيب‬ ‫إردوغ ــان بــأن يـكــون رفــع حــال ال ـطــوارئ فــي بــاده‪،‬‬

‫«ال ـم ـه ـم ــة األولـ ـ ـ ــى» ف ــي حـ ــال ف ـ ــوزه ب ــال ــرئ ــاس ــة فــي‬ ‫االنـتـخــابــات الـمـبـكــرة‪ ،‬لكنه أش ــار إل ــى أنـهــا يمكن‬ ‫أن تعلن مــن جــديــد إذا واج ـهــت ال ـبــاد الـمــزيــد من‬ ‫التهديدات‪.‬‬ ‫وقال إردوغــان‪ ،‬في حديث مع قنوات تلفزيونية‬ ‫محلية ع ــدة‪ ،‬مـســاء أمــس األول‪« ،‬إذا واصـلــت هذه‬ ‫المهمة بعد يوم ‪ 24‬يونيو‪ ،‬فأول ما سأقوم به‪ ،‬إن‬ ‫شاء الله‪ ،‬هو رفع حال الطوارئ»‪.‬‬ ‫ونفى «وجود أي تأثيرات للطوارئ على الحمالت‬ ‫ً‬ ‫االنتخابية»‪ ،‬مشددا على أن «حال الطوارئ الحالية‬ ‫تعتبر تدبيرا أمنيا لتخليص المناطق القابعة تحت‬ ‫التهديدات اإلرهابية من ذلك اإلرهاب»‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪« :‬رف ــع حــال ال ـطــوارئ ال يعني إلغاء ها‬ ‫تماما وعدم العودة إليها‪ ،‬سنتخذ أكثر اإلجراءات‬ ‫صرامة مرة أخرى عندما نرى إرهابا»‪ .‬ويسمح حال‬ ‫ال ـطــوارئ إلردوغـ ــان والـحـكــومــة بـتـجــاوز البرلمان‬ ‫إلقرار قوانين جديدة‪ ،‬كما تسمح لهما تعليق حقوق‬ ‫وح ــري ــات‪ .‬وي ـقــول مـنـتـقــدون إن إردوغ ـ ــان يستغل‬ ‫الطوارئ كذريعة لسحق معارضيه‪.‬‬

‫رئيس البرلمان‬ ‫األلماني يوبخ «البديل»‬

‫وبخ رئيس البرملان األملاني‪،‬‬ ‫فولفغانغ شويبله‪ ،‬عضو "حزب‬ ‫البديل من أجل أملانيا"‪ ،‬توماس‬ ‫زايتس‪ ،‬بسبب تنظيمه وقفة حداد‬ ‫على الشابة األملانية سوزانا‪ ،‬التي‬ ‫قتلت على يد طالب لجوء عراقي‬ ‫كردي في أملانيا‪.‬‬ ‫وقال شويبله‪ ،‬أمس‪ ،‬في البرملان‪،‬‬ ‫إنه ال يجوز لنائب منفرد‬ ‫"االستحواذ على البرملان من‬ ‫خالل الدعوة من تلقاء نفسه‬ ‫للوقوف دقيقة حداد من أجل‬ ‫أغراضه الخاصة"‪ .‬وحض شويبله‪،‬‬ ‫العضو في حزب املستشارة‬ ‫األملانية أنجيال ميركل "املسيحي‬ ‫الديمقراطي"‪ ،‬نواب البرملان على‬ ‫االلتزام بالقواعد الديمقراطية‬ ‫وعدم تأجيج الكراهية‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬رأس بعلبك تلملم آثار «فضيحة السيول»‬ ‫بوتين يطالب الحريري بترسيم الحدود مع سورية‪ ...‬و«االشتراكي» يطعن بـ«التجنيس»‬ ‫●‬

‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫ب ـع ــدم ــا ت ـح ــول ــت بـ ـل ــدة رأس‬ ‫ب ـع ـل ـبــك فـ ــي الـ ـبـ ـق ــاع ال ـش ـم ــال ــي‪،‬‬ ‫أمس األول‪ ،‬إلى منطقة منكوبة‬ ‫جـ ـ ـ ــراء ال ـ ـس ـ ـيـ ــول ال ـ ـتـ ــي ض ــرب ــت‬ ‫البلدة ووف ــاة مواطنة‪ ،‬استفاق‬ ‫السكان أمس‪ ،‬على هول الكارثة‬ ‫التي حلت بمدينتهم‪ ،‬متفقدين‬ ‫األض ــرار التي خلفتها السيول‪،‬‬ ‫أكانت في المحاصيل الزراعية‬ ‫أو المنازل والمؤسسات‪.‬‬ ‫وقام الجيش اللبناني واألمين‬ ‫الـ ـع ــام لـلـهـيـئــة ال ـع ـل ـيــا لــاغــاثــة‬ ‫الـ ـل ــواء م ـحـمــد خ ـيــر والـصـلـيــب‬ ‫األح ـ ـ ـمـ ـ ــر ب ـ ــرف ـ ــع األضـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرار عــن‬ ‫الطرقات لفتحها‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ــال خ ـ ـ ـيـ ـ ــر‪ ،‬إن «الـ ـ ـمـ ـ ـه ـ ــام‬ ‫ت ـتــوزع عـلــى ال ـ ــوزارات كــافــة في‬

‫رف ــع األض ـ ــرار فــي رأس بعلبك‪،‬‬ ‫واألولوية في دفع التعويضات‬ ‫سـ ـتـ ـك ــون لـ ـلـ ـمـ ـن ــازل والـ ـمـ ـح ــال‬ ‫ال ـت ـجــاريــة ال ـم ـت ـضــررة‪ ،‬عـلــى أن‬ ‫ً‬ ‫تليها الحقا السيارات واألراضي‬ ‫الزراعية وغيرها»‪.‬‬ ‫وأعلن وزير الطاقة والكهرباء‬ ‫ف ــي ح ـكــومــة​ت ـصــريــف األع ـم ــال​‬ ‫‪​،‬سيزار أبــي خليل​ في تصريح‬ ‫م ــن​رأس ب ـع ـل ـب ـك​‪« ،‬انـ ـتـ ـه ــاء كــل‬ ‫ال ـت ـص ـل ـي ـحــات الـ ــازمـ ــة إلع ـ ــادة​‬ ‫التيار الكهربائي​ إ لــى المنطقة‬ ‫ً‬ ‫م ـن ــذ الـ ـس ــاع ــة ‪ 11:00‬ص ـب ــاح ــا‬ ‫بـعــدمــا ت ـض ـ ّـررت الـشـبـكــة ج ــراء​‬ ‫ً‬ ‫الـسـيــول​«‪ ،‬مــؤكــدا أن «مــديــر عام‬ ‫مــؤسـســة مـيــاه الـبـقــاع ورؤس ــاء‬ ‫الـ ـمـ ـص ــال ــح وف ـ ـ ـ ــرق ال ـم ــؤس ـس ــة‬ ‫يعملون إلعادة التغذية بالمياه‬ ‫من محطة المياه في رأس بعلبك‬

‫حتى إعادة وصل الشبكة العادة‬ ‫الخدمات»‪.‬‬ ‫كـمــا أفـ ــادت الـمــديــريــة الـعــامــة‬ ‫ـان لـهــا‪،‬‬ ‫ل ـل ــدف ــاع ال ـم ــدن ــي ف ــي ب ـي ـ ٍ‬ ‫أم ــس‪ ،‬بــأنــه «إث ــر هـطــول األمـطــار‬ ‫الغزيرة‪ ،‬التي اقتحمت المنازل‬ ‫وتـ ـ ـسـ ـ ـبـ ـ ـب ـ ــت بـ ـ ـ ــوقـ ـ ـ ــوع خـ ـس ــائ ــر‬ ‫ف ــادح ــة ف ــي الـمـنــاطــق الـبـقــاعـيــة‪،‬‬ ‫وضعت المديرية العامة للدفاع‬ ‫ال ـمــدنــي الـعـنــاصــر الـتــابـعــة لها‬ ‫الـمـنـتـشــرة ف ــي ال ـق ــرى الـبـقــاعـيــة‬ ‫فـ ـ ــي حـ ـ ـ ــال الـ ـ ـت ـ ــأه ـ ــب الـ ـقـ ـص ــوى‬ ‫ل ـت ـقــديــم ال ـم ـس ــاع ــدة ال ـض ــروري ــة‬ ‫ل ـل ـم ــواط ـن ـي ــن وال ـم ـق ـي ـم ـي ــن فــي‬ ‫الـ ـبـ ـل ــدات الـ ـمـ ـتـ ـض ــررة‪ ،‬وس ـحــب‬ ‫ال ـ ـم ـ ـي ـ ــاه م ـ ـ ــن داخ ـ ـ ـ ـ ــل ال ـ ـم ـ ـنـ ــازل‬ ‫وال ـم ـس ـت ــودع ــات‪ ،‬وال ـب ـق ــاء على‬ ‫ال ـجــاهــزيــة ال ـتــامــة حـتــى انـتـهــاء‬ ‫العاصفة‪ ،‬والتمكن من رفع كافة‬

‫األض ـ ـ ـ ـ ــرار ضـ ـم ــن ال ـص ــاح ـي ــات‬ ‫المتاحة واإلمكانيات المتوفرة»‪.‬‬ ‫ف ــي س ـي ــاق آخ ـ ــر‪ ،‬وع ـل ــى مــدى‬ ‫ســاعــة مــن الــوقــت‪ ،‬أعقبت خلوة‬ ‫بين الرئيس الــروســي فالديمير‬ ‫بوتين وا لــر ئـيــس المكلف سعد‬ ‫الـحــريــري فــي الكرملين‪ ،‬اجتمع‬ ‫الرجالن حول مشاورات سادتها‬ ‫إي ـ ـجـ ــاب ـ ـيـ ــة الف ـ ـ ـتـ ـ ــة‪ ،‬تـ ـنـ ـقـ ـل ــت مــن‬ ‫الـعــاقــات الثنائية الـتــي طالبت‬ ‫م ــوسـ ـك ــو بـ ـتـ ـع ــزي ــزه ــا الس ـي ـم ــا‬ ‫ً‬ ‫«ت ـج ــاري ــا»‪ ،‬إل ــى الـمـلــف الـســوري‬ ‫ً‬ ‫وصـ ـ ــوال إلـ ــى ق ـض ـيــة ال ـنــازح ـيــن‬ ‫ال ـس ــوري ـي ــن وس ـب ــل مـعــالـجـتـهــا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لكنها عرضت أيضا‪ ،‬وفق مصادر‬ ‫مـتــابـعــة‪ ،‬مـســألــة مرتبطة بــأزمــة‬ ‫اللجوء‪ ،‬هي ترسيم الحدود بين‬ ‫لـبـنــان وس ــوري ــة‪ .‬وي ــأت ــي مطلب‬ ‫بوتين غ ــداة إحـيــاء األميركيين‬

‫ً‬ ‫طــرحــا ل ــ»ال ـتــرس ـيــم» أي ـض ــا‪ ،‬وقــد‬ ‫حمله عضو الكونغرس األميركي‬ ‫مــن أصــل لبناني داري ــل عيسى‪،‬‬ ‫إ لــى المسؤولين اللبنانيين في‬ ‫زي ــارت ــه االخ ـ ـيـ ــرة‪ ،‬وي ـن ــص على‬ ‫ترسيم شامل للحدود البحرية‬ ‫والبرية بما فيها مزارع شبعا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إلــى ذل ــك‪ ،‬وكـمــا كــان متوقعا‪،‬‬ ‫طـ ـ ـ ـع ـ ـ ــن ال ـ ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـ ــزب «ال ـ ـ ـت ـ ـ ـقـ ـ ــدمـ ـ ــي‬ ‫االشـتــراكــي»‪ ،‬أمــس‪ ،‬أمــام مجلس‬ ‫شورى الدولة بمرسوم التجنيس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الذي صدر أخيرا‪ ،‬مفندا أسباب‬ ‫الـ ـم ــوجـ ـب ــة ل ـ ـهـ ــذا الـ ـطـ ـع ــن‪ ،‬عـلــى‬ ‫رأس ـ ـهـ ــا حـ ـص ــول فـلـسـطـيـنـيـيــن‬ ‫عـلــى الـجـنـسـيــة الـلـبـنــانـيــة‪ ،‬مما‬ ‫يـعــد مخالفة لـلــدسـتــور‪ ،‬إضــافــة‬ ‫إلــى اعـتـبــار ق ــرار منح الجنسية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قـ ــرارا إداريـ ــا يـعــود إل ــى السلطة‬ ‫االج ــرائـ ـي ــة‪ ،‬ال ـت ــي ان ـت ـق ـلــت‪ ،‬بعد‬

‫ً‬ ‫الرئيس ميشال عون مستقبال وزير اإلعالم ملحم الرياشي في القصر الجمهوري أمس (داالتي ونهرا)‬ ‫توقيع اتفاق الطائف من رئيس‬ ‫الجمهورية إلــى مجلس الــوزراء‬ ‫ً‬ ‫مجتمعا‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـ ـ ـ ـح ـ ـ ـ ـ ــدث ب ـ ـ ـ ــاس ـ ـ ـ ــم ال ـ ـ ــوف ـ ـ ــد‬ ‫االش ـ ـتـ ــراكـ ــي الـ ـمـ ـح ــام ــي ن ـش ــأت‬ ‫الحسنية‪ ،‬الــذي أعلن أن الحزب‬ ‫ً‬ ‫يطالب بإبطال كل المرسوم فورا‬

‫إل ــى ح ـيــن ج ــاء ك ــل الـمـعـطـيــات‬ ‫ً‬ ‫حوله‪ ،‬متمنيا أن «يكشف القضاء‬ ‫إذا كان هناك من خبايا للمرسوم‬ ‫وتوضيح كل المعطيات»‪ .‬وسأل‬ ‫الحسنية عــن «ال ـحــق االنـســانــي‬ ‫آلالف ال ـل ـب ـنــان ـي ـيــن مـ ــن أصـ ــول‬ ‫لبنانية ولماذا ال يحصلون على‬

‫ً‬ ‫الـجـنـسـيــة؟»‪ ،‬م ـجــددا الـتــأكـيــد أن‬ ‫«هذا المرسوم يشوبه الغموض‬ ‫ً‬ ‫والـشـكــوك وتــم تهريبه»‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن «الطعن يتعلق بالشفافية‬ ‫ومعايير مرسوم التجنيس الذي‬ ‫يمنح الجنسية اللبنانية لـ ‪400‬‬ ‫شخص بشكل تهريبي»‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫دوليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م ‪ /‬غرة شوال ‪1439‬هـ‬

‫ً‬ ‫األسد لن يساوم على إيران‪ ...‬وواشنطن تعتبرها هدفا‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫األردن‪ 7 :‬سيدات‬ ‫في حكومة الرزاز‬

‫• مصير الجنوب بيد روسيا وإسرائيل • خريطة منبج أمام ترامب وإردوغان • دمشق تتخلص من الحواجز‬ ‫مع تمسك الرئيس السوري‬ ‫بشار األسد بإيران كحليف‬ ‫استراتيجي غير خاضع‬ ‫للمساومة‪ ،‬كشفت اإلدارة‬ ‫األميركية للمرة األولى عن‬ ‫السبب الرئيس لوجودها‬ ‫في سورية‪ ،‬الذي يتمثل في‬ ‫مواجهة تمدد طهران‪ ،‬ليس‬ ‫فقط في المنطقة الجنوبية‪،‬‬ ‫لكن في جميع أنحاء سورية‪.‬‬

‫وس ـ ـ ـ ـ ــط م ـ ــواص ـ ـل ـ ـت ـ ــه الـ ـحـ ـش ــد‬ ‫ً‬ ‫ال ـع ـس ـك ــري اسـ ـ ـتـ ـ ـع ـ ــدادا الق ـت ـح ــام‬ ‫مـ ـح ــافـ ـظ ــة درع ـ ـ ـ ـ ــا‪ ،‬أكـ ـ ــد ال ــرئـ ـي ــس‬ ‫الـ ـس ــوري ب ـش ــار األسـ ـ ــد‪ ،‬أم ـ ــس‪ ،‬أن‬ ‫الروس على تواصل مع األميركيين‬ ‫واإلسرائيليين لتحديد مستقبل‬ ‫ً‬ ‫الجنوب السوري‪ ،‬متهما الطرفين‬ ‫األخ ـي ــري ــن ب ـعــرق ـلــة ال ـت ــوص ــل إلــى‬ ‫ت ـســويــة تـجـنــب الـمـنـطـقــة الـخـيــار‬ ‫العسكري‪.‬‬ ‫وقال األسد‪ ،‬في مقابلة مع قناة‬ ‫"الـعــالــم" اإليــرانـيــة نشرها إعالمه‬ ‫ال ــرس ـم ــي‪" ،‬مـ ــا طـ ــرح ب ـعــد تـحــريــر‬ ‫الغوطة هو التوجه إلــى الجنوب‪،‬‬ ‫وكنا أمام خيارين‪ .‬إما المصالحة‬ ‫أو ال ـت ـحــريــر ب ــال ـق ــوة‪ ،‬وه ـن ــا طــرح‬ ‫ال ــروس ــي إم ـكــان ـيــة إع ـط ــاء فــرصــة‬ ‫ً‬ ‫للتسويات والمصالحات"‪ ،‬مضيفا‪:‬‬ ‫"لكن حتى هذه اللحظة ليست هناك‬ ‫نـتــا ئــج فعلية لسبب بسيط و هــو‬ ‫الـتــدخــل اإلســرائ ـي ـلــي واألم ـيــركــي"‬ ‫ً‬ ‫م ـت ـه ـمــا إي ــاه ـم ــا "ب ــال ـض ـغ ــط عـلــى‬ ‫اإلرهابيين في تلك المنطقة لمنع‬ ‫ال ـت ــوص ــل إلـ ــى أي ت ـســويــة أو حل‬ ‫سلمي"‪.‬‬ ‫وأك ــد األس ــد فــي الــوقــت ذات ــه أن‬ ‫ً‬ ‫الـتــواصــل مــا زال مستمرا مــا بين‬ ‫ال ـ ــروس وب ـيــن األم ـيــرك ـي ـيــن وبـيــن‬ ‫اإلسرائيليين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وشـ ــدد األسـ ــد‪ ،‬ردا عـلــى س ــؤال‬ ‫عن وجــود صفقة إلخــراج حليفته‬ ‫إي ــران مــن جـنــوب ســوريــة‪ ،‬على أن‬ ‫العالقة "استراتيجية" مــع طهران‬ ‫و"ال تخضع لتسوية في الجنوب‬ ‫أو الشمال"‪.‬‬

‫قواعد إيرانية‬

‫الرئيس السوري‬ ‫سيزور طهران في‬ ‫أقرب فرصة‬

‫ً‬ ‫وق ــال األسـ ــد‪ ،‬ردا عـلــى ســؤال‬ ‫حــول عــدم وجــود قواعد إيرانية‬ ‫على غــرار الروسية فــي سورية‪:‬‬ ‫"لو وجدنا بالتعاون وبالتنسيق‬ ‫أو ب ــال ـح ــوار م ــع اإلي ــران ـي ـي ــن أن‬ ‫ه ـ ـنـ ــاك حـ ــاجـ ــة ل ـ ــوج ـ ــود ق ــواع ــد‬

‫عسكرية إيرانية فلن نتردد"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وب ـ ـعـ ــدمـ ــا ت ـ ـحـ ــدث سـ ــاب ـ ـقـ ــا عــن‬ ‫مـسـتـشــاريــن إيــرانـيـيــن يـســاعــدون‬ ‫الجيش السوري‪ ،‬أكد األسد وجود‬ ‫"م ـج ـمــوعــات م ــن الـمـتـطــوعـيــن من‬ ‫اإليــرانـيـيــن الــذيــن أت ــوا للقتال في‬ ‫سورية يقودهم ضباط إيرانيون"‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى المجموعات العراقية‪،‬‬ ‫التي أقر بدورها في الحرب‪.‬‬ ‫وعن سبب عدم زيارته إيران رغم‬ ‫قيامه بزيارة روسيا أكثر من مرة‪،‬‬ ‫ّرد األسد‪" :‬صحيح‪ ،‬الحقيقة أنه منذ‬ ‫عــدة أشهر كانت هناك زي ــارة إلى‬ ‫إيران وتم تأجيلها وليس إلغاؤها‪،‬‬ ‫بسبب تطور المعارك بسورية"‪.‬‬ ‫واع ـت ـب ــر األسـ ـ ــد أن ال ـط ـل ــب مــن‬ ‫"حــزب الله" مغادرة سورية سابق‬ ‫ألوانـ ـ ـ ـ ـ ــه‪ ،‬ألن مـ ـك ــافـ ـح ــة اإلره ـ ـ ـ ــاب‬ ‫ستستمر لفترة طويلة في سورية‬ ‫وهو عنصر أساسي فيها‪.‬‬

‫أدت الحكومة االردنية الجديدة‬ ‫برئاسة عمر الرزاز امس‪ ،‬اليمني‬ ‫الدستورية امام امللك عبدالله‬ ‫الثاني‪ ،‬لتضم الى جانب الرزاز‬ ‫‪ 28‬وزيرا بينهم سبع سيدات‪،‬‬ ‫منهم ‪ 14‬وزيرا من حكومة سلفه‬ ‫هاني امللقي الذي استقال اثر‬ ‫احتجاجات واسعة شهدتها‬ ‫اململكة ضد مشروع قانون‬ ‫ضريبة الدخل‪.‬‬ ‫وحافظ وزير الخارجية أيمن‬ ‫الصفدي ووزير الداخلية سمير‬ ‫مبيضني على موقعيهما‪ ،‬فيما‬ ‫ضمت الحكومة رجائي املعشر‬ ‫نائبا لرئيس الوزراء‪.‬‬

‫مواجهة إيران‬ ‫ف ـ ــي الـ ـمـ ـقـ ــابـ ــل‪ ،‬أع ـ ـلـ ــن م ـس ــاع ــد‬ ‫وزيــر الخارجية األميركي دايفيد‬ ‫ســاتــرفـيـلــد أن ال ــوالي ــات المتحدة‬ ‫وجـنــودهــا مــوجــودون فــي سورية‬ ‫ل ـيــس ف ـقــط ل ـل ـق ـضــاء ع ـلــى تنظيم‬ ‫"داع ـ ـ ـ ـ ــش" بـ ــل لـ ـم ــواجـ ـه ــة ال ـن ـف ــوذ‬ ‫ً‬ ‫اإليراني أيضا‪.‬‬ ‫وفي أول إعالن صريح عن وضع‬ ‫واشنطن مواجهة إيــران كجزء من‬ ‫سياستها ومهمتها فــي ســوريــة‪،‬‬ ‫أوضح ساترفيلد خالل إجابته على‬ ‫سؤال ألحد أعضاء اللجنة الفرعية‬ ‫ف ــي مـجـلــس الـ ـن ــواب‪ ،‬أن "أي ق ــرار‬ ‫بسحب ال ـقــوات األمـيــركـيــة مــن أي‬ ‫مكان في سورية مرتبط بالقضاء‬ ‫عـلــى داع ــش وبتطبيق سياستنا‬ ‫ً‬ ‫لمواجهة إيران في المنطقة"‪ ،‬مشيرا‬ ‫ب ــوض ــوح إل ــى أن ه ــدف ال ــوالي ــات‬ ‫المتحدة "هــو أن نــراهــم يـغــادرون‬ ‫كــل ســوريــة ول ـيــس فـقــط المنطقة‬ ‫الجنوبية الغربية"‪.‬‬

‫«كتائب بنغازي» تهاجم‬ ‫منشآت نفطية شرقًا‬ ‫ً‬ ‫رجل يتابع عرضا قدمه نتنياهو عن االنتشار العسكري في سورية خالل منتدى األمن الداخلي الدولي في القدس أمس (رويترز)‬ ‫كان ساترفيلد يجيب على سؤال‬ ‫ب ـش ــأن ت ــراج ــع ال ـ ـقـ ــوات اإلي ــران ـي ــة‬ ‫والـمـيـلـيـشـيــات ال ـمــوال ـيــة ل ـهــا من‬ ‫مناطق قريبة من الجوالن‪ ،‬وربما‬ ‫يعني ذلــك بقاء الـقــوات األميركية‬ ‫ً‬ ‫فـتــرة طــويـلــة فــي س ــوري ــة‪ ،‬وأيـضــا‬ ‫محاولة الرئيس األميركي دونالد‬ ‫ت ــرم ــب ال ـتــوصــل إل ــى ات ـف ــاق حــول‬ ‫هــذه القضية مــع نظيره الــروســي‬ ‫فالديمير بوتين في قمة محتملة‬ ‫خالل األسابيع المقبلة‪.‬‬

‫خريطة منبج‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬أعلنت القوات المسلحة‬

‫التركية توصلها مع مسؤوليها مع‬ ‫نظرائهم األميركيين إلى اتفاق على‬ ‫خطة مدينة منبج خــال اجتماع‬ ‫ف ــي ش ـت ــوت ـغ ــارت ه ـ ــذا األسـ ـب ــوع‪،‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ــرروا ت ـق ــدي ـم ـه ــا إل ـ ــى رئ ـي ـســي‬ ‫ال ــدول ـت ـي ــن رجـ ــب ط ـيــب إردوغ ـ ــان‬ ‫ودونــالــد تــرامــب قبل إج ــراء مزيد‬ ‫من المحادثات‪.‬‬ ‫وأج ــرى رئيس األرك ــان التركي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خ ـل ــوص ــي أكـ ـ ــار ات ـ ـصـ ــاال هــات ـف ـيــا‬ ‫بالقائد األعلى لقوات حلف شمال‬ ‫األط ـل ـســي ف ــي أوروبـ ـ ــا‪ ،‬كــورتـيــس‬ ‫سكاباروتي‪ ،‬بحثا خالله والوضع‬ ‫األمني في شمال سورية الخريطة‬ ‫الـمـقـتــرحــة‪ ،‬ال ـتــي تتضمن إخ ــراج‬

‫وح ـ ــدات ح ـمــايــة ال ـش ـعــب ال ـكــرديــة‬ ‫منها وسحب سالحها‪.‬‬

‫حواجز دمشق‬ ‫وبـعــد اسـتـعــادة السيطرة على‬ ‫الغوطة الشرقية وأحـيــاء جنوبي‬ ‫دم ـشــق‪ ،‬دف ـعــت روس ـيــا السلطات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫السورية إلزالة ‪ 13‬حاجزا أمنيا من‬ ‫وسط العاصمة دمشق‪.‬‬ ‫وذكرت وسائل إعالم سورية‪ ،‬أن‬ ‫الجهات األمنية أزالت ‪ 3‬حواجز في‬ ‫منطقة الـعــدوي‪ ،‬هي "دار الشفاء"‬ ‫و"حــي الخطيب" و"ش ــارع بغداد"‪،‬‬ ‫بعد يوم واحد من إزالة ‪ 4‬حواجز‬

‫فــي منطقتي دمــر البلد ومـشــروع‬ ‫دمر‪ ،‬مبينة أنه تمت إزالة مجموعة‬ ‫مــن الـحــواجــز األخ ــرى خــال شهر‬ ‫مايو الماضي‪ ،‬بعد نهاية العمليات‬ ‫العسكرية بشكل كامل في دمشق‬ ‫ومـحـيـطـهــا‪ ،‬ألول م ــرة م ـنــذ سبع‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وب ـح ـســب ال ـم ـص ــادر ف ــإن إزال ــة‬ ‫الـحــواجــز مــن ال ـشــوارع وال ـحــارات‬ ‫الـ ـ ـف ـ ــرعـ ـ ـي ـ ــة سـ ـتـ ـسـ ـتـ ـم ــر بـ ــوت ـ ـيـ ــرة‬ ‫مـتـســارعــة‪ ،‬وسـيـتــم ال ـح ـفــاظ على‬ ‫الكبيرة منها فــي مــداخــل دمشق‪،‬‬ ‫ومن بينها حاجز القطيفة‪.‬‬ ‫(عواصم‪ -‬وكاالت)‬

‫تغيير وزيري الدفاع والداخلية مفاجأة الحكومة المصرية الجديدة‬ ‫• مدبولي يحتفظ بحقيبة اإلسكان • مصر تتفوق على أميركا وبريطانيا في مؤشر األمان‬ ‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬رامي إبراهيم وحسن حافظ‬

‫فـ ــي مـ ـف ــاج ــأة مـ ــن الـ ـعـ ـي ــار ال ـث ـق ـي ــل‪،‬‬ ‫خرج وزيــرا الدفاع والداخلية‪ ،‬الفريق‬ ‫أول صــدقــي صـبـحــي‪ ،‬وال ـل ــواء مجدي‬ ‫ع ـبــدال ـغ ـفــار‪ ،‬م ــن الـتـشـكـيــل الـحـكــومــي‬ ‫ال ـجــديــد‪ ،‬الـ ــذي أع ـلــن ف ــي مـصــر أم ــس‪،‬‬ ‫إذ تـضـمــن تـشـكـيــل ح ـكــومــة مصطفى‬ ‫م ــدب ــول ــي تـعـيـيــن ال ـف ــري ــق أح ـم ــد زكــي‬

‫محمد‪ ،‬وزيرا للدفاع واإلنتاج الحربي‪،‬‬ ‫وتعيين الـلــواء محمود توفيق وزيــرا‬ ‫للداخلية‪ ،‬وحلفت الحكومة الجديدة‬ ‫ال ـي ـم ـي ــن أمـ ـ ـ ــام ال ــرئـ ـي ــس ع ـب ــدال ـف ـت ــاح‬ ‫السيسي أمس‪ ،‬وضمت ‪ 12‬وزيرا جديدا‪.‬‬ ‫وكان تغيير الفريق أول صدقي صبحي‬ ‫خطوة غير متوقعة لجميع المتابعين‪،‬‬ ‫وتم التغيير بعد موافقة المجلس األعلى‬ ‫ل ـل ـقــوات الـمـسـلـحــة وف ــق الــدس ـتــور ال ــذي‬

‫ينص في الـمــادة ‪ 234‬منه على أن يكون‬ ‫"تعيين وزير الدفاع بعد موافقة المجلس‬ ‫األعلى للقوات المسلحة‪ ،‬وتسري أحكام‬ ‫هذه المادة لدورتين رئاسيتين كاملتين"‪.‬‬ ‫وقــالــت الرئاسة المصرية إن الرئيس‬ ‫السيسي استقبل صبحي صباح أمــس‪،‬‬ ‫وت ـ ـقـ ــدم لـ ــه ب ــال ـش ـك ــر‪ ،‬وأش ـ ـ ـ ــاد ب ـج ـه ــوده‬ ‫المخلصة في مكافحة اإلرهاب‪ ،‬كما تمنى‬ ‫التوفيق لوزير الــدفــاع الجديد في مهام‬

‫ً‬ ‫السيسي مستقبال وزيري الدفاع والداخلية السابقين والجديدين‬

‫قرار أممي يدين إسرائيل‬ ‫ويدعو لحماية الفلسطينيين‬ ‫حصل على موافقة ‪ 120‬دولة واعتراض ‪ 8‬وامتناع ‪45‬‬ ‫صوتت الجمعية العامة لألمم المتحدة لمصلحة مشروع قرار حول‬ ‫توفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين بغالبية ‪ 120‬صوتا وامتنعت‬ ‫‪ 45‬دولة أخرى عن التصويت مقابل ‪ 8‬أصوات ضد القرار‪.‬‬ ‫وعقدت الجمعة العامة لألمم المتحدة‪ ،‬مساء األربـعــاء‪ ،‬اجتماعا‬ ‫طارئا لبحث الوضع في قطاع غزة‪ ،‬والتصويت على مشروع القرار‬ ‫الذي تقدمت به الجزائر نيابة عن الدول العربية‪.‬‬ ‫ويــديــن ال ـق ــرار االس ـت ـخــدام الـمـفــرط لـلـقــوة مــن قـبــل إســرائ ـيــل ضد‬ ‫المدنيين الفلسطينيين‪ ،‬ويطالب األمين العام أنطونيو غوتيريش‬ ‫بأن يوصي بإنشاء آلية دولية لحمايتهم‪.‬‬ ‫ويدين القرار أيضا قصف األراضي اإلسرائيلية بالصواريخ من قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬لكن النص يخلو من ذكر حركة "حماس"‪ ،‬رغم مطالبة الواليات‬ ‫المتحدة بإدانة الحركة تحديدا‪.‬‬ ‫وكانت فلسطين والجزائر وتركيا طرحت مشروع القرار في الجمعية‬ ‫العامة بعد أن استخدمت الواليات المتحدة هذا الشهر حق النقض‬ ‫(الفيتو) لمنع قرار مماثل ّ‬ ‫تقدمت به الكويت في مجلس األمن‪.‬‬ ‫واقترحت الواليات المتحدة تعديالت على المشروع خالل الجلسة‪،‬‬ ‫لكن النتيجة جــاء ت مخيبة آلمــال هيلي حيث صوتت غالبية الدول‬ ‫األعضاء ضد التعديالت األميركية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واعتبرت هيلي قرار الجمعية العامة "أحادي الجانب ومنحازا تماما‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فهو ال يشير ولو مرة إلى إرهابيي حماس الذين يبدأون دوما العنف‬ ‫في غــزة"‪ ،‬بينما قال المندوب اإلسرائيلي دانــي دانــون ان التصويت‬ ‫لمصلحة القرار بمثابة "دعم لمنظمة إرهابية"‪ ،‬في إشارة إلى "حماس"‪.‬‬ ‫وأشاد رئيس السلطة الفلسطينية‪ ،‬محمود عباس‪ ،‬بالقرار واعتبره‬ ‫ً‬ ‫"بمثابة انتصار للحق الفلسطيني والعدالة والقانون الدولي"‪ ،‬معبرا‬ ‫عن شكره وتقديره للدول التي أيدت القرار‪.‬‬ ‫(عواصم ‪ -‬وكاالت)‬

‫منصبه‪ ،‬واستقبل السيسي بعدها اللواء‬ ‫مجدي عبدالغفار‪ ،‬وأشاد بجهوده خالل‬ ‫المرحلة الماضية‪.‬‬ ‫وأبـ ـق ــى م ــدب ــول ــي ع ـل ــى م ـع ـظــم وزراء‬ ‫حكومة سلفه‪ ،‬إذ اكتفى بتغيير ‪ 12‬وزيرا‬ ‫مــن أص ــل ‪ 32‬هــم ع ــدد أع ـضــاء الحكومة‬ ‫ال ـج ــدي ــدة‪ ،‬ف ـضــا ع ــن اح ـت ـفــاظ مــدبــولــي‬ ‫لنفسه بحقيبة اإلسكان‪ ،‬فباإلضافة إلى‬ ‫وزيري الدفاع والداخلية‪ ،‬تم تعيين عمرو‬ ‫طلعت وزيــرا لالتصاالت‪ ،‬ومحمد معيط‬ ‫وزيــرا للمالية‪ ،‬والفريق يونس المصري‬ ‫وزيرا للطيران‪.‬‬ ‫كـمــا تــم تعيين أش ــرف صبحي وزي ــرا‬ ‫للرياضة‪ ،‬وعمرو نصار وزيــرا للصناعة‬ ‫وال ـت ـج ــارة‪ ،‬وهــالــة زاي ــد وزيـ ــرة للصحة‪،‬‬ ‫وياسمين فــؤاد وزيــرة للبيئة‪ ،‬وعزالدين‬ ‫أبــوس ـت ـيــت وزي ـ ــرا ل ـل ــزراع ــة واس ـت ـصــاح‬ ‫األراضي‪ ،‬ومحمود شعراوي وزيرا للتنمية‬ ‫الـمـحـلـيــة‪ ،‬وه ـشــام تــوفـيــق وزيـ ــرا لقطاع‬ ‫األعـمــال الـعــام‪ ،‬وكذلك تم تعيين ‪ 7‬نواب‬ ‫لوزراء الكهرباء والمالية والتعليم العالي‬ ‫والزراعة واالتصاالت والمالية والتربية‬ ‫والتعليم ونائبين لوزير اإلسكان‪.‬‬ ‫وأدت حكومة مصطفى مدبولي اليمين‬ ‫الدستورية أمام الرئيس السيسي‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫إيذانا ببداية عملها خلفا لحكومة شريف‬ ‫إسماعيل‪ ،‬التي تقدمت باستقالتها في ‪5‬‬ ‫الـجــاري‪ ،‬بعد ثالثة أيــام من بــدء الرئيس‬

‫السيسي فـتــرتــه الــرئــاسـيــة الـثــانـيــة التي‬ ‫تنتهي فــي ‪ ،2022‬وبــذلــك تـكــون حكومة‬ ‫مــدبــولــي األول ـ ــى ف ــي رئــاس ـيــة الـسـيـســي‬ ‫الـثــانـيــة‪ ،‬وثــالــث رئـيــس حكومة فــي عهد‬ ‫الـسـيـســي بـعــد إبــراه ـيــم محلب وشــريــف‬ ‫إسماعيل‪.‬‬ ‫وستواجه حكومة مدبولي عدة ملفات‬ ‫صعبة‪ ،‬فــي مقدمتها معالجة تداعيات‬ ‫ق ـ ـ ــرارات ب ــرن ــام ــج اإلصـ ـ ــاح االق ـت ـص ــادي‬ ‫ال ـمـع ـلــن م ـنــذ عـ ــام ‪ ،2015‬بــال ـتــوافــق مع‬ ‫صـنــدوق النقد الــدولــي‪ ،‬ال ــذي واف ــق على‬ ‫منح مصر قرضا بقيمة ‪ 12‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫إذ أدت إجراءات حكومة شريف إسماعيل‪،‬‬ ‫خصوصا تعويم الجنيه‪ ،‬وخـفــض دعم‬ ‫المحروقات والكهرباء إلى ارتفاع قياسي‬ ‫فــي أسـعــار الـسـلــع‪ ،‬أعقبه تململ شعبي‬ ‫عبر عن نفسه من خالل وسائل التواصل‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫وتولى مصطفى مدبولي‪ ،‬الذي ولد عام‬ ‫‪ ،1966‬وزارة اإلسكان في حكومة إبراهيم‬ ‫محلب عام ‪ ،2014‬وتولى اإلشــراف خالل‬ ‫سنوات رئاسة السيسي على المشروعات‬ ‫القومية التي دشنها األخـيــر‪ ،‬خصوصا‬ ‫العاصمة اإلدارية الجديدة والمدن الجديدة‬ ‫في المحافظات‪ ،‬فكان محل ثقة الرئيس‬ ‫المصري الذي كلفه بمنصب القائم بأعمال‬ ‫رئ ـيــس مـجـلــس الـ ـ ـ ــوزراء‪ ،‬لـنـحــو شهرين‬ ‫أثـنــاء خـضــوع شــريــف إسماعيل للعالج‬

‫هاجم أمس مسلحون منشآت‬ ‫نفطية خاضعة لسيطرة املشير‬ ‫خليفة حفتر في شرق ليبيا‬ ‫وأضرموا النار في خزان نفط‬ ‫واحد على االقل‪.‬‬ ‫وشنت الهجوم «كتائب دفاع‬ ‫بنغازي» املؤلفة خصوصا من‬ ‫مقاتلني طردتهم قوات حفتر في‬ ‫السنوات املاضية من بنغازي‪.‬‬ ‫ووقعت مواجهات بعدها في‬ ‫جنوب املنشآت النفطية في‬ ‫راس النوف والسدرة والتي‬ ‫تعرضت الضرار خطيرة نتيجة‬ ‫املعارك بني الجانبني في ‪2016‬‬ ‫و‪.2017‬‬ ‫وقال متحدث باسم قوات‬ ‫حفتر انه تم صد الهجوم وان‬ ‫«القوات الجوية تطارد الكتائب‬ ‫االرهابية التي الذت بالفرار»‪.‬‬

‫ّاعتقال إسرائيلية بأميركا‬ ‫علمت «دواعش» على الريسين‬

‫فــي ألـمــانـيــا‪ ،‬ومـنــذ ذل ــك االخ ـت ـيــار اعتبر‬ ‫مدبولي المرشح األبــرز لتولي المنصب‬ ‫خلفا إلسماعيل‪.‬‬ ‫ع ـلــى صـعـيــد آخ ـ ــر‪ ،‬وفـ ــي م ــؤش ــر على‬ ‫االستقرار الذي تشهده مصر حاليا بعد‬ ‫س ـن ــوات م ــن االضـ ـط ــراب الـسـيــاســي بعد‬ ‫ثورة ‪ ،2011‬قال التقرير السنوي لمؤسسة‬ ‫غالوب الدولية‪ ،‬عن القانون والنظام في‬ ‫‪ 135‬دول ــة حــول الـعــالــم‪ ،‬إن مصر جــاءت‬ ‫ف ــي ال ـمــركــز ال ـ ـ ــ‪ ،16‬وص ـن ـفــت أك ـثــر ال ــدول‬ ‫أمنا في إفريقيا‪ ،‬متفوقة على دول غربية‬ ‫كبرى‪ ،‬مثل بريطانيا والواليات المتحدة‬ ‫األميركية‪ ،‬إذ جاءتا في المركزين ‪ 21‬و‪35‬‬ ‫على التوالي‪.‬‬ ‫ويقوم التقرير أساسا على استطالع‬ ‫الـ ــرأي لـمـعــرفــة م ــدى ش ـعــور الـمــواطـنـيــن‬ ‫ب ــاألم ــان ف ــي ب ــاده ــم‪ ،‬ب ــال ـس ــؤال ع ــن ثقة‬ ‫المواطنين بالشرطة والـشـعــور بــاألمــان‬ ‫ل ـي ــا‪ ،‬وال ـت ـع ــرض ل ـل ـســرقــات أو الـسـطــو‬ ‫المسلح خــال الـعــام الـمــاضــي‪ ،‬فحصلت‬ ‫م ـص ــر ع ـل ــى ‪ 88‬ن ـق ـطــة مـ ــن ‪ 100‬ن ـق ـطــة‪،‬‬ ‫وتـ ـ ـس ـ ــاوت مـ ــع الـ ــدن ـ ـمـ ــارك وس ـلــوف ـي ـن ـيــا‬ ‫وال ـص ـي ــن‪ ،‬ي ــأت ــي هـ ــذا ال ـت ـح ـســن ف ــي ظل‬ ‫انخفاض ملحوظ في العمليات اإلرهابية‬ ‫التي تشهدها مصر‪ ،‬في ظل نجاح قوات‬ ‫الـجـيــش وال ـشــرطــة ف ــي تــوجـيــه ضــربــات‬ ‫موجعة للمتطرفين المسلحين في سيناء‬ ‫والداخل المصري‪.‬‬

‫أعلنت السلطات األميركية أنها‬ ‫اعتقلت اسرائيلية مقيمة في‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬لالشتباه في‬ ‫أنها علمت ناشطني ينتمون الى‬ ‫تنظيم «داعش» كيفية تحضير‬ ‫سم الريسني القوي جدًا‪ ،‬وحصلت‬ ‫على وثائق تشرح كيفية صنع‬ ‫قنابل وسترات متفجرة‪.‬‬ ‫وأكدت السلطات أن وهيبة‬ ‫عيسى ديس (‪ 45‬عاما) املطلقة‪،‬‬ ‫تم اعتقالها في مدينة كوداهي‬ ‫القريبة من ميلووكي على‬ ‫ضفاف بحيرة ميشيغن‪ .‬وهي‬ ‫اول شخص ُيلقى القبض عليه‬ ‫منذ ستة اشهر‪ ،‬لالشتباه في‬ ‫تقديمه دعما الى منظمة ارهابية‪،‬‬ ‫كما تشتبه السلطات القضائية‬ ‫االميركية في أن ديس اقترحت‬ ‫اهدافا العتداءات محتملة‬ ‫بالقنابل‪ ،‬ومنها احتفاالت في‬ ‫الشوارع وأعياد أخرى‪.‬‬

‫واشنطن تطمئن سيول وطوكيو بعد «قمة سنغافورة»‬ ‫بومبيو يشكر بكين‪ ...‬ومحادثات عسكرية كورية بين الشمال والجنوب‬ ‫بـعــد يــومـيــن مــن الـقـمــة الـتــاريـخـيــة بين‬ ‫واشنطن وبيونغ يــانــغ‪ ،‬حــاولــت الــواليــات‬ ‫المتحدة‪ ،‬طمأنة حلفائها اآلسيويين‪ ،‬مؤكدة‬ ‫ان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون‪،‬‬ ‫فهم ان نــزع ســاحــه ال ـنــووي يجب أن يتم‬ ‫"بسرعة" وأن العقوبات لن يتم رفعها إال في‬ ‫نهاية العملية‪.‬‬ ‫وأك ــد وزي ــر الـخــارجـيــة االمـيــركـيــة مايك‬ ‫بومبيو خالل زيارة لسيول توجه بعدها الى‬ ‫بكين‪ ،‬أمس‪ ،‬ان هدف واشنطن اليــزال "نزع‬ ‫السالح النووي بشكل تام ويمكن التحقق‬ ‫منه وال رجوع فيه" في كوريا الشمالية‪.‬‬ ‫وهذه الصيغة االساسية ليست مدرجة‬ ‫في الوثيقة المشتركة التي وقعها الرئيس‬ ‫دونـ ــالـ ــد ت ــرام ــب وكـ ـي ــم ف ــي اعـ ـق ــاب الـقـمــة‬ ‫التاريخية بينهما وتعرضت النتقادات حادة‬ ‫من عدة خبراء‪ ،‬ألن الزعيم الكوري الشمالي‬ ‫لم يتعهد إال بــ"اخــاء كامل لشبه الجزيرة‬ ‫الكورية من السالح النووي"‪.‬‬ ‫وه ــذه الصيغة الـغــامـضــة وال ـتــي يمكن‬ ‫تفسيرها بأشكال عدة‪ ،‬تستعيد وعدا قطعه‬ ‫يف به‪.‬‬ ‫الشمال قبال ولم ِ‬ ‫ولدى سؤال بومبيو حول هذا الموضوع‪،‬‬ ‫لم يخف وزير الخارجية استياءه‪ .‬واعتبر‬ ‫السؤال "مهينا وسخيفا" قائال ان كلمة "كامل‬

‫تشمل‪ ،‬يمكن التحقق منه وال رجوع فيه"‪.‬‬ ‫وردا على سؤال عما إذا كان يطمح إلنجاز‬ ‫تقدم كبير فيما يتعلق بنزع أسلحة كوريا‬ ‫الشمالية الـنــوويــة خــال الفترة الرئاسية‬ ‫الحالية لترامب التي تنتهي في ‪ 20‬يناير‬ ‫‪ ،2021‬قال بومبيو‪" :‬نعم وبشكل نهائي"‪.‬‬ ‫وأكد بومبيو المؤيد العادة اطالق الحوار‬ ‫مع بيونغ يانغ‪ ،‬ان وقف المناورات العسكرية‬ ‫ال ـم ـش ـت ــرك ــة مـ ــع سـ ـي ــول رهـ ـ ــن ب ـمــواص ـلــة‬ ‫مفاوضات "بناءة ونية سليمة" مع كوريا‬ ‫الشمالية من أجل تطبيق اتفاق سنغافورة‪.‬‬ ‫وأقــر وزيــر الخارجية االميركي بوجود‬ ‫"مـخــاطــر" بـعــدم الـتــوصــل الــى نــزع السالح‬ ‫النووي الكوري الشمالي‪.‬‬ ‫ول ـ ــم ت ـت ـن ــاول وزيـ ـ ـ ــرة خ ــارج ـي ــة ك ــوري ــا‬ ‫الـجـنــوبـيــة كــانــغ كـيــونــغ وا ه ــذه المسألة‬ ‫المثيرة للجدل والـتــي بــدت وكأنها تنازل‬ ‫كبير من واشنطن لبيونغ يانغ‪.‬‬ ‫واكتفت بالقول ان الموضوع يجب ان يتم‬ ‫التنسيق بشأنه بين السلطات العسكرية‬ ‫للبلدين الحليفين‪ ،‬مؤكدة أن "التحالف بين‬ ‫كــوريــا الجنوبية وال ــوالي ــات المتحدة هو‬ ‫اليوم أقوى من أي يوم مضى"‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬كرر وزير الخارجية الياباني‬ ‫تارو آسو الذي حضر المؤتمر الصحافي‪،‬‬

‫الفكرة لكنه بدا اكثر تحفظا‪ .‬وقال‪" :‬أجرينا‬ ‫نقاشا صريحا حــول طريقة حــض كوريا‬ ‫الشمالية على اتـخــاذ اج ــراءات ملموسة"‪،‬‬ ‫ملمحا على مــا يـبــدو ال ــى غـيــاب تفاصيل‬ ‫وجدول زمني في اتفاق سنغافورة‪.‬‬ ‫وف ـي ـمــا يـتـعـلــق ب ــ"ال ـض ـمــانــات االم ـن ـيــة"‬ ‫التي تعهد بها تــرامــب لكيم‪ ،‬أوضــح وزيــر‬ ‫الخارجية الياباني ان لديه تأكيدا بأنها "لم‬ ‫ُ‬ ‫تمنح بعد وانها لن تتم إال في مقابل تحقيق‬ ‫تقدم على طريق نزع السالح النووي"‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ــد آسـ ــو "ن ـع ـت ـقــد ان ال ـت ـحــالــف بين‬ ‫الــواليــات المتحدة واليابان وال ــردع" الذي‬ ‫تـســاهــم بــه ه ــذه ال ـم ـنــاورات "يـلـعـبــان دورا‬ ‫حاسما على صعيد األمن في شمال شرقي‬ ‫آس ـيــا"‪ ،‬ملمحا الــى القلق ال ــذي عـبــرت عنه‬ ‫طوكيو قبال‪.‬‬ ‫وأراد بــومـبـيــو الـ ــذي تــوجــه ال ــى بكين‬ ‫الحليف الرئيسي لبيونغ يانغ‪ ،‬ان يطمئن‬ ‫الدول حول كل هذه النقاط‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ــح ب ــوم ـب ـي ــو "ن ـع ـت ـق ــد ان كـيــم‬ ‫جــون اون يتفهم ان المسألة ملحة (‪)...‬‬ ‫وان علينا التحرك بسرعة"‪ ،‬مضيفا ان‬ ‫الــواليــات المتحدة لديها "أمــل كبير أن‬ ‫يتم القسم االكبر من نزع السالح الكوري‬ ‫ال ـش ـمــالــي ف ــي غ ـض ــون عــام ـيــن ونـصــف‬

‫مؤتمر صحافي مشترك لوزراء خارجية أميركا وكوريا الجنوبية واليابان‬ ‫في سيول أمس (أ ف ب)‬ ‫العام" أي بحلول نهاية والية ترامب‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي دعت فيه روسيا مجلس‬ ‫األم ــن ال ــى درس رف ــع تــدريـجــي للعقوبات‬ ‫االقتصادية الـمـشــددة التي تفرضها على‬ ‫الشمال حول برنامجه النووي والبالستي‪،‬‬ ‫استبعد بومبيو هذه الفرضية‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬في الماضي كانت ترفع الضغوط‬ ‫االقتصادية والمالية قبل اي نزع تام للسالح‬ ‫النووي‪ ،‬لكن االمر لن يتم كذلك هذه المرة"‪.‬‬ ‫م ــن نــاح ـي ـتــه‪ ،‬قـ ــال ال ــرئ ـي ــس ال ـك ــوري‬ ‫الجنوبي مون جاي إن‪ ،‬لبومبيو‪" :‬هناك‬ ‫تحليالت كثيرة تتعلق بنتيجة القمة‪،‬‬ ‫لكني أعتقد أن أهمها أن شعوب العالم‪،‬‬ ‫بما فيها الشعب األ مـيــر كــي والياباني‬ ‫والـ ـك ــوري‪ ،‬تمكنت جميعا مــن اإلف ــات‬

‫م ــن خ ـطــر ال ـح ــرب واألس ـل ـح ــة ال ـنــوويــة‬ ‫والصواريخ"‪ .‬وفي السياق‪ ،‬عقدت الكوريتان‬ ‫الشمالية والجنوبية‪ ،‬امس‪ ،‬أول محادثات‬ ‫عسكرية بينهما منذ أكثر من عشر سنوات‬ ‫عندما التقى جنراالت من الجانبين‪.‬‬ ‫وتأتي المحادثات التي عقدت في قرية‬ ‫بانمونجوم في المنطقة الحدودية المنزوعة‬ ‫السالح في أعقاب القمة بين الكوريتين في‬ ‫أبريل والتي اتفق البلدان خاللها على تهدئة‬ ‫ووقف "كل األعمال العدائية"‪.‬‬ ‫التوترات‬ ‫ّ‬ ‫ال ــى ذلـ ــك‪ ،‬رشـ ــح الـنــائـبــان الـنــرويـجـيــان‬ ‫تايبرينغ وبير ويلي أموندسن أعضاء "حزب‬ ‫التقدم" الشعبوي‪ ،‬الرئيس األميركي لنيل‬ ‫جائزة نوبل للسالم بعد قمة سنغافورة‪.‬‬ ‫(عواصم ‪ -‬وكاالت)‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ ١٥‬يونيو ‪2018‬م‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪23‬‬

‫رياضة‬ ‫«الكابالت» يتوج بلقب‬ ‫دورة الروضان الرمضانية‬ ‫أطفأت دورة الروضان‬ ‫الرمضانية لكرة قدم الصاالت‬ ‫شمعتها التاسعة والثالثين‪،‬‬ ‫بتتويج فريق الخليج للكابالت‬ ‫ً‬ ‫بطال لفرق الكبار‪ ،‬واليوسف‬ ‫بلقب البراعم‪.‬‬

‫فريق المرحوم‬ ‫الشيخ خالد اليوسف‬ ‫احتفظ بلقب البراعم‬

‫تــوج فريق الخليج للكابالت‬ ‫ب ـط ــا ل ـل ـن ـس ـخــة الـ ـ ـ ــ‪ 39‬م ــن دورة‬ ‫ال ـ ـ ـمـ ـ ــرحـ ـ ــوم ع ـ ـبـ ــدال ـ ـلـ ــه م ـ ـشـ ــاري‬ ‫ال ــروض ــان الــرمـضــانـيــة لـكــرة قــدم‬ ‫الـ ـص ــاالت‪ ،‬بـيـنـمــا اح ـت ـفــظ فــريــق‬ ‫الـمــرحــوم الشيخ خــالــد اليوسف‬ ‫بلقب البراعم‪.‬‬ ‫وقام ممثل راعي الــدورة سمو‬ ‫أمير البالد الشيخ صباح األحمد‪،‬‬ ‫نـ ــائـ ــب وزي ـ ـ ـ ــر ش ـ ـ ـ ــؤون ال ـ ــدي ـ ــوان‬ ‫األميري الشيخ محمد العبدالله‬ ‫بــافـتـتــاح فـعــالـيــات الـخـتــام أمــس‬ ‫األول‪ ،‬وتتويج الفريقين‪ ،‬بحضور‬ ‫رئيس مجلس االمة مرزوق الغانم‪،‬‬ ‫ووزيـ ــر االعـ ــام مـحـمــد الـجـبــري‪،‬‬ ‫ووزيــر التجارة والصناعة خالد‬ ‫الروضان‪ ،‬واألمين العام لمجلس‬ ‫ال ـ ــوزراء عـبــدالـلـطـيــف ال ــروض ــان‪،‬‬ ‫وناصر الروضان المستشار في‬ ‫ديــوان سمو ولــي العهد‪ ،‬وناصر‬ ‫ال ـخــاطــر األم ـي ــن ال ـع ــام الـمـســاعــد‬ ‫للجنة العليا للمشاريع واإلرث‪،‬‬ ‫وبدر الخرافي الرئيس التنفيذي‬ ‫لـمـجـمــوعــة زي ــن‪ ،‬وطـ ــارق ال ـمــزرم‬ ‫وكيل وزارة اإلعالم‪.‬‬ ‫وح ـص ــل م ـح ـمــد ال ـه ــزي ــم عـلــى‬

‫ج ــائ ــزة ال ـم ــرح ــوم سـمـيــر سعيد‬ ‫كأفضل حــارس مرمى‪ ،‬وعبدالله‬ ‫الـشـمــالــي عـلــى جــائــزة الـمــرحــوم‬ ‫جــاســم الـخــرافــي كــأفـضــل ه ــداف‪،‬‬ ‫والعراقي رافد حميد على جائزة‬ ‫الـ ـم ــرح ــوم ح ـس ــن ك ـم ــال كــأفـضــل‬ ‫العب‪ ،‬كما توج فريق جست كلين‬ ‫بجائزة المشاريع واإلرث للفريق‬ ‫المثالي‪.‬‬ ‫فــي ال ـم ـبــاراة الـنـهــائـيــة‪ ،‬تـبــادل‬ ‫الخليج للكابالت مع بنك بوبيان‬ ‫األدوار‪ ،‬فــي ظــل اص ــرار كبير من‬ ‫الـطــرفـيــن عـلــى ان ـت ــزاع ال ـم ـبــادرة‪،‬‬ ‫ل ـي ـت ــوج ب ــوبـ ـي ــان أف ـض ـل ـي ـت ــه فــي‬ ‫الشوط االول بهدف اول عن طريق‬ ‫يوسف السلمان‪ ،‬ثم أدرك الكابالت‬ ‫ال ـت ـع ــادل ف ــي ال ـل ـح ـظــات األخ ـيــرة‬ ‫بواسطة مشاري النكاس بصناعة‬ ‫مـ ـمـ ـي ــزة مـ ــن الـ ـنـ ـج ــم الـ ـب ــرازيـ ـل ــي‬ ‫فامبيتا الذي قدم عروضا مميزة‬ ‫في الدورة برفقة مواطنه بوال‪.‬‬ ‫وفـ ــي ركـ ــات ال ـتــرج ـيــح فــرض‬ ‫ِ‬ ‫حـ ـ ــارس الـ ـك ــاب ــات ه ــان ــي ح ـيــدة‬ ‫ك ـل ـم ـتــه ل ـل ـم ـب ــاراة ال ـث ــان ـي ــة عـلــى‬ ‫الـتــوالــي لينجح فــي ترجيح كفة‬ ‫فريقه ومنحه لقب الدورة‪.‬‬

‫العبدالله يرحب بالفرق‬

‫تتويج الخليج للكابالت‬ ‫واحتفظ فريق المرحوم الشيخ‬ ‫خالد اليوسف بلقب دورة البراعم‬ ‫بـعــد ف ــوزه عـلــى الـكــويــت بــركــات‬ ‫الـ ـت ــرجـ ـي ــح ب ـه ــدف ـي ــن لـ ـه ــدف فــي‬ ‫المباراة التي جمعتهما في نهائي‬ ‫النسخة الثامنة للبراعم‪ ،‬بعدما‬ ‫انـتـهــى الــوقــت األص ـلــي لـلـمـبــاراة‬ ‫بالتعادل السلبي‪.‬‬

‫الخاطر‪ :‬الشراكة تجربة ثرية‬ ‫وأبدى ناصر الخاطر مساعد‬ ‫األم ـي ــن ال ـع ــام ل ـش ــؤون تنظيم‬

‫فريق اليوسف بطل البراعم‬

‫●‬

‫يخوض المنتخب الوطني االول لكرة‬ ‫السلة اليوم أولى مواجهاته امام نظيره‬ ‫االنغولي بطل افريقيا‪ ،‬ضمن المجموعة‬ ‫االولى في بطولة تركيا الودية المقامة‬ ‫حــالـيــا ف ــي مــديـنــة اسـطـنـبــول حـتــى ‪21‬‬ ‫ال ـج ــاري‪ ،‬كـمــا يـلـعــب ضـمــن المجموعة‬ ‫ذاتها األردن مع البحرين‪ ،‬بينما يلعب‬ ‫فـ ــي ال ـم ـج ـم ــوع ــة ال ـث ــان ـي ــة أوغـ ـ ـن ـ ــدا مــع‬ ‫الكاميرون والسعودية مع البحرين‪.‬‬ ‫وت ـق ــام ال ـب ـطــولــة ب ـن ـظــام الـ ـ ــدوري من‬ ‫دور واحــد‪ ،‬يحدد على أثــره الفرق التي‬ ‫ستنافس على لقب البطولة‪ ،‬بينما تلعب‬ ‫بقية الفرق لتحديد المراكز‪.‬‬ ‫وك ــان "ازرق الـسـلــة" غ ــادر ال ــى تركيا‬ ‫أمـ ــس األول‪ ،‬ب ــرئ ــاس ــة رئ ـي ــس االت ـح ــاد‬

‫ضــاري بــرجــس‪ ،‬وســالــم المرطة وجالي‬ ‫ال ـج ــال ــي اداري ـ ـيـ ــن‪ ،‬وم ـح ـمــد ال ـح ـســاوي‬ ‫م ــدي ــرا لـلـفــريــق‪ ،‬وخ ــال ــد ال ـق ــاف مــدربــا‪،‬‬ ‫وعـبــدالـعــزيــز الـقــاف مـســاعــدا للمدرب‪،‬‬ ‫إض ــاف ــة الـ ــى ‪ 14‬الع ـب ــا ه ــم عـبــدالـعــزيــز‬ ‫ال ـ ـح ـ ـم ـ ـيـ ــدي‪ ،‬خ ـ ــال ـ ــد الـ ـ ـهـ ـ ـج ـ ــرس‪ ،‬س ـيــد‬ ‫ع ـبــدال ـم ـح ـســن م ــرت ـض ــى‪ ،‬ع ـبــدالــرح ـمــن‬ ‫الـسـهــو‪ ،‬صــالــح يــوســف‪ ،‬محمد السليم‬ ‫(القادسية)‪ ،‬مساعد العتيبي (الكويت)‪،‬‬ ‫أحمد البلوشي‪ ،‬عبدالله توفيق‪ ،‬محمد‬ ‫ج ــاس ــم (ك ــاظـ ـم ــة)‪ ،‬ع ـب ــدال ـع ــزي ــز ض ــاري‬ ‫وتركي حمود (الجهراء)‪ ،‬يوسف عقاب‬ ‫(النصر) ويوسف الفيلكاوي (اليرموك)‪.‬‬ ‫ووق ــع "أزرق ال ـس ـلــة" ف ــي المجموعة‬ ‫االولـ ـ ــى‪ ،‬إل ــى ج ــان ــب مـنـتـخـبــات ان ـغــوال‬ ‫والعراق واالردن‪ ،‬بينما ضمت المجموعة‬ ‫الثانية منتخبات السعودية‪ ،‬الكاميرون‪،‬‬

‫الروضان‪ :‬رعاية سمو األمير‬ ‫ساعدتنا على مواصلة النجاح‬ ‫وبينما أعرب عبدالله الروضان‬ ‫رئ ـيــس الـلـجـنــة الـمـنـظـمــة العليا‬ ‫ل ـ ـ ــدورة الـ ــروضـ ــان ع ــن ارت ـي ــاح ــه‬ ‫ال ـش ــدي ــد ل ـل ـن ـجــاح ال ـك ـب ـيــر ال ــذي‬ ‫حققته النسخة الـ‪ ،39‬أكد أن رعاية‬ ‫سمو األمير للدورة ساهمت في‬ ‫استمراريتها ومحافظتها على‬

‫ناصر خاطر يهنئ البراعم‬

‫أزرق السلة يلتقي أنغوال في «بطولة تركيا»‬ ‫جابر الشريفي‬

‫ال ـب ـط ــول ــة فـ ــي ال ـل ـج ـن ــة الـعـلـيــا‬ ‫للمشاريع واالرث ضيف الدورة‬ ‫س ـع ــادت ــه ب ـش ــراك ــة ال ـل ـج ـنــة مع‬ ‫"ال ــروض ــان" للعام الثالث على‬ ‫التوالي‪.‬‬ ‫وأع ــرب الـخــاطــر عــن أمـلــه أن‬ ‫يـتــواجــدوا كشركاء فــي الــدورة‬ ‫دائ ـ ـ ـمـ ـ ــا‪ ،‬م ـ ــؤك ـ ــدا ان ـ ـهـ ــا ت ـجــربــة‬ ‫اي ـج ــاب ـي ــة وث ــري ــة ي ـس ـع ــون مــن‬ ‫خاللها للتواصل مــع األشـقــاء‬ ‫فــي الـكــويــت والخليج والعالم‬ ‫ال ـ ـ ـعـ ـ ــربـ ـ ــي لـ ـ ـم ـ ــا ت ـ ـم ـ ـث ـ ـلـ ــه ه ـ ــذه‬ ‫ال ـب ـطــولــة ال ـت ــي ت ـعــد م ــن أع ــرق‬

‫دورات كــرة الـقــدم فــي الخليج‪.‬‬ ‫واع ـت ـبــرا أن الـ ـ ــدورة فــرصــة‬ ‫لنشر ثقافة كرة القدم‪ ،‬وإيصال‬ ‫الـ ـ ــرسـ ـ ــالـ ـ ــة ل ـ ـش ـ ـبـ ــاب ال ـ ـكـ ــويـ ــت‬ ‫والخليج والـعــالــم العربي بأن‬ ‫ب ـط ــول ــة ‪ 2022‬هـ ــي بـطــولـتـهــم‬ ‫ً‬ ‫ج ـم ـي ـع ــا‪ ،‬ل ـي ـع ــرف كـ ــل م ــواط ــن‬ ‫خليجي أن مونديال قطر جزء‬ ‫منه‪.‬‬ ‫وبين الخاطر أن هناك اسماء‬ ‫مطروحة ليكونوا سفراء للجنة‬ ‫العليا للمشاريع واإلرث‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ان ــه ف ــي ح ــال وج ــود شخصية‬

‫كــويـتـيــة فـسـيـكــون الـكـشــف عن‬ ‫االسم من خالل دورة الروضان‪.‬‬

‫أوغندا‪ ،‬البحرين‪ ،‬وتعتبر هذه البطولة‬ ‫المشاركة الخارجية االو ل ــى للمنتخب‬ ‫م ـنــذ أك ـث ــر م ــن عــام ـيــن بـسـبــب االي ـق ــاف‬ ‫الخارجي‪.‬‬ ‫مــن جانبه‪ ،‬قــال رئيس الــوفــد ضــاري‬ ‫برجس إن المشاركة في البطولة تعتبر‬ ‫مهمة جــدا‪ ،‬نظرا ألنها التجربة االولــى‬ ‫بـعــد ابـتـعــاد المنتخب عــن الـمـشــاركــات‬ ‫ال ـخــارج ـيــة الك ـثــر م ــن عــام ـيــن‪ ،‬وه ــو ما‬ ‫سيساهم في عودة الالعبين إلى أجواء‬ ‫المنافسات الخارجية‪ ،‬كما ان المشاركة‬ ‫في هذه البطولة سيكون لها اثر كبير في‬ ‫تطوير مستوى المنتخب خــال الفترة‬ ‫المقبلة‪ ،‬التي يسعى من خاللها االتحاد‬ ‫إلى رفع االيقاف الخارجي والمشاركة في‬ ‫البطوالت الرسمية‪.‬‬

‫السوري ماهر بحري‬ ‫ً‬ ‫مدربا للفحيحيل‬ ‫●‬

‫حازم ماهر‬

‫أ سـنــد مجلس إدارة ن ــادي الفحيحيل‬ ‫برئاسة حمد الــدبــوس مسؤولية تدريب‬ ‫ال ـف ــري ــق األول ل ـك ــرة الـ ـق ــدم إلـ ــى ال ـم ــدرب‬ ‫السوري ماهر بحري‪ ،‬بعقد لمدة عام قابل‬ ‫للتجديد بموافقة الطرفين‪ ،‬ليخلف بحري‬ ‫المدرب اإلسباني ميغل الذي قاد األحمر‬ ‫في الموسم الماضي‪.‬‬ ‫وقــاد ماهر بحري العديد من األندية‬ ‫السورية واألردنية في الفترات الماضية‪،‬‬ ‫وجاء ت موافقته على تدريب الفحيحيل‬ ‫مـ ــن أجـ ـ ــل خـ ـ ــوض ت ـج ــرب ـت ــه األولـ ـ ـ ــى فــي‬ ‫الكويت‪.‬‬

‫تركيا األقرب الستضافة معسكر العربي‬ ‫جهاز الكرة يعتمد خطته اإلدارية للموسم المقبل‬ ‫تنتظر إدارة الفريق األول لـكــرة الـقــدم بالنادي‬ ‫العربي موافقة الهيئة العامة للرياضة على إقامة‬ ‫مـعـسـكــر خ ــارج ــي لــأخ ـضــر‪ ،‬خ ــال ف ـتــرة الـصـيــف‪،‬‬ ‫وستكون تركيا األقــرب الستضافة األخـضــر‪ ،‬على‬ ‫أن تحدد مواعيده الحقا وفق رؤية الجهاز الفني‪.‬‬

‫اعتماد الخطة‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬اعتمد جهاز الكرة بالنادي العربي‬ ‫خطة العمل اإلدارية واالستراتيجية المقترحة لسير‬ ‫العمل اإلداري فــي الموسم الـكــروي المقبل‪ ،‬وذلــك‬ ‫خــال اجـتـمــاع عقد مــع ممثلي الـفــريــق االول لكرة‬ ‫القدم بالنادي مساء امس‪.‬‬ ‫قاد االجتماع رئيس النادي ورئيس جهاز الكرة‬

‫جمال الكاظمي ونائبه خالد عبدالنبي‪ ،‬بحضور‬ ‫مدير الفريق عبدالعزيز المطوع‪ ،‬ومساعد المدرب‬ ‫الوطني فاضل مطر ومدرب حراس المرمى الوطني‬ ‫شاكر الشطي‪ ،‬والمنسق اإلعالمي عبدالرحمن فوزان‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬سيعمل الجهاز اإلداري على سرعة انجاز‬ ‫اإلج ـ ـ ــراءات الــرس ـم ـيــة الس ـت ـخ ــراج تــأش ـيــرة دخ ــول‬ ‫ال ـبــاد الـخــاصــة ب ـمــدرب االخ ـضــر ال ـســوري حسام‬ ‫الـسـيــد‪ ،‬ومــواطـنــه ال ـمــدرب المساعد محمد عقيل‪،‬‬ ‫تمهيدا لقدومهما الــى الـبــاد واس ـتــام مهامهما‬ ‫بشكل رسمي‪.‬‬ ‫من ناحيتها‪ ،‬ستقوم اإلدارة الفنية بالتواصل‬ ‫مع السيد لوضع برنامج إعــداد الفريق ومواعيد‬ ‫انطالقته الرسمية‪ ،‬استعدادا لمنافسات الموسم‬ ‫المقبل‪.‬‬

‫ناصر ثالث المحترفين في صفوف القادسية الدوري يحدد شكل بطولتي كأس‬ ‫الالعب رفض التوقيع واالعتذار لكاظمة‬ ‫األمير وولي العهد‬

‫يوسف ناصر يتوسط أعضاء مجلس إدارة القادسية‬

‫●‬

‫أحمد حامد‬

‫انضم العب كاظمة والنهضة ُ‬ ‫العماني‬ ‫الـســابــق يــوســف نــاصــر ال ــى الـقــادسـيــة‪،‬‬ ‫كثالث المحترفين الى جانب الكاميروني‬ ‫رونالد وانغا‪ ،‬والغاني رشيد سوماليا‪،‬‬ ‫في صفوف الفريق األصـفــر‪ ،‬وذلــك بعد‬ ‫ان رف ــض ال ــاع ــب ال ـع ــودة ال ــى صـفــوف‬ ‫ال ـبــرت ـقــالــي‪ ،‬وت ـقــديــم اع ـت ــذار ال ــى ادارة‬ ‫ال ـ ـنـ ــادي وال ـج ـم ــاه ـي ــر‪ ،‬أس ـ ــوة بــزمـيـلــه‬ ‫السابق طالل الفاضل‪ ،‬الذي سمحت له‬ ‫ادارة كاظمة االنتقال الى الكويت لمدة‬ ‫موسمين‪.‬‬ ‫وك ــان نــاصــر ق ــد خ ــرج ال ــى النهضة‬ ‫ُ‬ ‫العماني في الموسم الماضي‪ ،‬من دون‬ ‫موافقة كاظمة‪ ،‬للحصول على البطاقة‬ ‫ال ــدولـ ـي ــة‪ ،‬وتـ ـح ــدي ــد وج ـه ـت ــه م ــن دون‬ ‫الرجوع الى البرتقالي‪ ،‬شرط ان يعامل‬

‫كالعب محترف‪ ،‬حسب اللوائح الخاصة‬ ‫باالتحاد الكويتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ووقـ ـ ــع ن ــاص ــر عـ ـق ــده م ــع ال ـقــادس ـيــة‬ ‫ف ــي ح ـض ــور أم ـي ــن س ــر ال ـ ـنـ ــادي حـســن‬ ‫ابوالحسن‪ ،‬وعضو مجلس ادارة النادي‬ ‫رفاعي الديحاني‪ ،‬الى جانب نائب رئيس‬ ‫ج ـه ــاز الـ ـك ــرة ن ـ ــواف ال ـم ـط ـي ــري‪ ،‬وقــائــد‬ ‫الفريق مساعد ندا‪.‬‬ ‫وحـســب ادارة الـقــادسـيــة‪ ،‬فــإن عضو‬ ‫الجمعية العمومية محمد البابطين هو‬ ‫من تكفل بمقدم الصفقة‪ ،‬في حين تعهد‬ ‫عـضــو الـجـمـعـيــة الـعـمــومـيــة فـهــد البكر‬ ‫بالجزء المتبقي‪.‬‬ ‫وتـ ــرى ادارة ال ـقــادس ـيــة ان الـتـعــاقــد‬ ‫مــع نــاصــر‪ ،‬جــاء بعد ان اتبعت الطريق‬ ‫الشرعي بمخاطبة كاظمة‪ ،‬إال ان اشتراط‬ ‫كاظمة اعتذار الالعب‪ ،‬الى جانب توقيع‬ ‫عقد طــويــل األم ــد‪ ،‬ورف ــض الــاعــب هذه‬

‫الـ ـش ــروط‪ ،‬دف ـع ـهــا لـلـتــوقـيــع م ــع نــاصــر‬ ‫كالعب محترف في صفوف األصفر‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أوضح نائب رئيس جهاز‬ ‫ال ـكــرة ن ــواف الـمـطـيــري ان الـتـعــاقــد مع‬ ‫ناصر جاء لتدعيم خط الهجوم‪ ،‬حسب‬ ‫رغـبــة الـجـهــاز الـفـنــي بـقـيــادة الــرومــانــي‬ ‫ايوان مارين‪.‬‬ ‫وأضــاف ان الفترة المقبلة‪ ،‬ستشهد‬ ‫العمل على توفير كل ما يلزم لألصفر‬ ‫حسب االمكانات المتاحة‪ ،‬للدخول في‬ ‫الموسم المقبل على أفضل حال‪ ،‬مشيرا‬ ‫ان التدريبات ستنطلق في األسبوع األول‬ ‫من الشهر المقبل‪ ،‬على ان يكون الخروج‬ ‫الى معسكر في ‪ 20‬من الشهر نفسه‪.‬‬ ‫ويـ ـلـ ـتـ ـق ــي الـ ـق ــادسـ ـي ــة م ـ ــع ال ــزم ــال ــك‬ ‫الـ ـمـ ـص ــري فـ ــي اغـ ـسـ ـط ــس ال ـم ـق ـب ــل فــي‬ ‫القاهرة في دور ‪ ،32‬في مستهل مشواره‬ ‫بالبطولة العربية‪.‬‬

‫ن ـجــاحــات ـهــا ال ـك ـب ـي ــرة‪ ،‬مـتــوجـهــا‬ ‫بـجــزيــل الـشـكــر لـصــاحــب السمو‬ ‫على رعايته السامية للرياضيين‬ ‫والشباب في مختلف المجاالت‪.‬‬ ‫واع ـت ـب ــر الـ ــروضـ ــان أن ال ـفــرق‬ ‫الخليجية والعربية التي شاركت‬ ‫ف ــي ال ـ ـ ــدورة ه ــي مـلـمــح الـنـسـخــة‬ ‫الـ ـ ــ‪ ،39‬السـيـمــا أن مـشــاركـتـهــم لم‬ ‫تقف عند حد التمثيل المشرف‪،‬‬ ‫بــل ار ت ـقــت للتسابق والمنافسة‬ ‫على تحقيق اللقب‪.‬‬

‫عقدت لجنة المسابقات باتحاد الكرة‬ ‫اجـتـمــاعــا تنسيقيا مــع مــديــري اللعبة‬ ‫ب ــاألن ــدي ــة‪ ،‬م ـســاء أم ــس األول‪ ،‬وتــرأســه‬ ‫عضو مجلس إدارة االتحاد رئيس لجنة‬ ‫المسابقات جابر الزنكي‪.‬‬ ‫وش ـهــد االج ـت ـمــاع مـنــاقـشــة روزنــامــة‬ ‫الـ ـم ــوس ــم ال ـم ـق ـب ــل ق ـب ــل اع ـت ـم ــاده ــا مــن‬ ‫مـجـلــس اإلدارة فــي االج ـت ـمــاع الـمـقـبــل‪،‬‬ ‫حيث يدشن الموسم منافساته بكأس‬ ‫السوبر التي تجمع القادسية والكويت‬ ‫على استاد جابر األحمد الدولي مساء‬ ‫يــوم ‪ 18‬أغسطس المقبل‪ ،‬على أن تقام‬ ‫الجولة األولى من بطولة الدوري الممتاز‬ ‫يومي ‪ 26‬و‪ 27‬من الشهر نفسه‪ ،‬ثم تقام‬ ‫الجولة األولى لدوري الدرجة األولى في‬ ‫اليوم التالي‪.‬‬ ‫يــذكــر أن ــه ف ــي حــالــة االس ـت ـق ــرار على‬ ‫إقامة الدوري الممتاز بمشاركة ‪ 10‬فرق‪،‬‬

‫فستقام البطولة من‬ ‫قسمين‪ ،‬أما في حال‬ ‫إقامتها بمشاركة ‪8‬‬ ‫أندية فقط على غرار‬ ‫الـ ـم ــوس ــم الـ ـم ــاض ــي‪،‬‬ ‫فـسـتـقــام ال ـب ـطــولــة من‬ ‫ثالثة أقسام‪.‬‬ ‫ول ــم تتضمن روزنــامــة‬ ‫ال ـم ــوس ــم م ــواع ـي ــد بـطــولـتــي‬ ‫كأس سمو األمير‪ ،‬وكأس سمو‬ ‫ولـ ــي ال ـع ـه ــد‪ ،‬ب ـي ــد أن الـمـجـتـمـعـيــن‬ ‫تطرقوا إلى شكل البطولتين في الموسم‬ ‫ال ـم ـق ـبــل‪ ،‬ف ـفــي ب ـ ــادئ األم ـ ــر ت ــم االت ـف ــاق‬ ‫على إقامتهما بنظام خــروج المغلوب‬ ‫من مـبــاراة واحــدة‪ ،‬لكن تم التراجع عن‬ ‫ذلــك لتقام بطولة منهما بنظام خروج‬ ‫ال ـم ـغ ـل ــوب‪ ،‬واألخـ ـ ـ ــرى ب ـن ـظ ــام الـ ـ ــدوري‬ ‫مــن مجموعتين‪ ،‬وه ــذا األم ــر سيتحدد‬

‫منتخب الشباب يشارك في غرب آسيا‬ ‫واف ـ ـقـ ــت ال ـل ـج ـن ــة ال ـف ـن ـي ــة بــات ـحــاد‬ ‫ك ـ ــرة الـ ـق ــدم ع ـل ــى مـ ـش ــارك ــة مـنـتـخــب‬ ‫الـشـبــاب فــي بطولة غــرب آسـيــا التي‬ ‫يستضيقها األردن خــال الفترة من‬ ‫‪ 1‬إلى ‪ 10‬أغسطس المقبل‪ ،‬وسترفع‬ ‫ال ـل ـج ـنــة ت ــوص ـي ــة إلـ ــى اتـ ـح ــاد ال ـك ــرة‬ ‫بالموافقة‪.‬‬ ‫واعتمدت اللجنة خالل االجتماع‪،‬‬ ‫الـ ـ ـ ـ ــذي ع ـ ـقـ ــد ع ـ ـلـ ــى مـ ـ ـ ـ ــدار الـ ـي ــومـ ـي ــن‬

‫الماضيين‪ ،‬إقامة معسكرات خارجية‬ ‫ل ـل ـم ـن ـت ـخ ـبــات ال ــوطـ ـنـ ـي ــة؛ األول ـم ـب ــي‬ ‫والشباب والناشئن والبراعم‪ ،‬من أجل‬ ‫االستعداد لالستحقاقات المقبلة‪.‬‬ ‫وم ـ ــن الـ ـمـ ـق ــرر‪ ،‬أن تـ ـح ــدد الـلـجـنــة‬ ‫مــواعـيــد وأمــاكــن االجـتـمــاعــات خــال‬ ‫الفترة المقبلة‪ ،‬وذلك بعد التشاور مع‬ ‫األجهزة الفنية واإلدارية‪.‬‬

‫ب ـن ــاء ع ـل ــى عـ ــدد ال ـف ــرق‬ ‫الـمـشــاركــة فــي ال ــدوري‬ ‫الممتاز‪.‬‬ ‫وم ـ ـ ـ ـ ــن الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـق ـ ـ ــرر‪ ،‬أن‬ ‫تنتهي لجنة المسابقات‬ ‫من وضع مواعيد خاصة‬ ‫بـ ــال ـ ـب ـ ـطـ ــول ـ ـت ـ ـيـ ــن عـ ـ ـل ـ ــى أن‬ ‫تتضمنها روزنــامــة الموسم‬ ‫التي سيتم عرضها على مديري‬ ‫اللعبة فــي األنــديــة خــال االجتماع‬ ‫التنسيقي الذي سيعقد عقب اجازة عيد‬ ‫الفطر المبارك‪.‬‬

‫«التنشيطية» بنظام الدوري‬ ‫وتـ ـ ــم االت ـ ـف ـ ــاق ب ـش ـك ــل نـ ـه ــائ ــي عـلــى‬ ‫إقامة بطولة كأس االتحاد التنشيطية‪،‬‬ ‫خ ــال ف ـت ــرات ال ـتــوقــف بـسـبــب مـشــاركــة‬ ‫الـمـنـتـخـبــات الــوط ـن ـيــة‪ ،‬ال سـيـمــا األول‬ ‫واألولمبي في "الفيفا داي"‪ ،‬على أن تقام‬ ‫بنظام الدوري من دور واحد‪.‬‬ ‫وسـتــرفــع "الـمـســابـقــات" توصية إلى‬ ‫مـجـلــس إدارة االت ـح ــاد ف ــي وق ــت الحــق‬ ‫يتضمن طريقة إقامة جميع البطوالت‪،‬‬ ‫والمواعيد المحددة لها‪ ،‬العتمادها أو‬ ‫إجراء تغييرات عليها‪.‬‬ ‫يــذكــر أن روزن ــام ــة ال ـمــوســم المقبل‬ ‫تشهد ازدحاما بمشاركات المنتخبات‬ ‫الوطنية في مباريات دولية ودية‪ ،‬لذلك‬ ‫ت ـحــولــت لـجـنــة ال ـم ـســاب ـقــات إل ــى خلية‬ ‫نحل ال تهدأ في الفترة السابقة لالنتهاء‬ ‫من مواعيد البطوالت‪ ،‬وتحديد فترات‬ ‫اإليقاف مبكرا‪.‬‬

‫البذالي‬ ‫إلى السالمية‬ ‫علمت "الجريدة" أن العب‬ ‫فــريــق ن ــادي الـكــويــت لكرة‬ ‫الـقــدم محمد البذالي اتفق‬ ‫مــع إدارة ن ــادي السالمية‪،‬‬ ‫عـ ـ ـل ـ ــى ارتـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــداء الـ ـقـ ـمـ ـي ــص‬ ‫السماوي بدءا من الموسم‬ ‫الجديد‪ ،‬وذلك بعد حصول‬ ‫ال ـ ـ ـ ــاع ـ ـ ـ ــب ع ـ ـ ـلـ ـ ــى ال ـ ـ ـضـ ـ ــوء‬ ‫األخضر من إدارة األبيض‪.‬‬ ‫وك ــان الـبــذالــي قــد انتقل‬ ‫الى الكويت مطلع الموسم‬ ‫المنقضي قادما من العربي‪،‬‬ ‫إال ان مشاركته مع األبيض‬ ‫لم تكن بالصورة المطلوبة‪،‬‬ ‫ف ــي ظ ــل وج ـ ــوده ع ـلــى دكــة‬ ‫الـبــدالء فــي أغلب مباريات‬ ‫الموسم‪.‬‬ ‫وت ــأت ــي رغ ـبــة السالمية‬ ‫في الحصول على خدمات‬ ‫ال ـبــذالــي‪ ،‬لـتــدعـيــم دفــاعــات‬ ‫الفريق‪ ،‬السيما بعد رحيل‬ ‫الـمـحـتــرف ال ـس ــوري أحمد‬ ‫ديب‪.‬‬ ‫مــن جهة أخ ــرى‪ ،‬تسعى‬ ‫إدارة ال ـســال ـم ـيــة بــرئــاســة‬ ‫الشيخ تركي اليوسف الى‬ ‫سد كل المتعلقات المالية‬ ‫الـ ـخ ــاص ــة بــال ـم ـح ـتــرف ـيــن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خـ ـص ــوص ــا ب ـع ــد ان ات ـجــه‬ ‫الع ـ ـ ـ ــب الـ ـ ـف ـ ــري ـ ــق الـ ـس ــاب ــق‬ ‫ال ـ ـ ـكـ ـ ــام ـ ـ ـيـ ـ ــرونـ ـ ــي روج ـ ـ ـيـ ـ ــه‬ ‫للمطالبة برواتبه المتأخرة‬ ‫لدى النادي عن طريق أحد‬ ‫المحامين‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫رياضة‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫روسيا تحتفل بانطالق نهائيات كأس العالم لكرة القدم‬

‫جانب من حفل افتتاح مونديال روسيا ‪2018‬‬

‫انطلقت مساء أمس منافسات‬ ‫مونديال روسيا ‪ ،2018‬حيث‬ ‫بدأ العرس الروسي بحفل‬ ‫جميل سبق انطالق المباراة‬ ‫االفتتاحية بنصف ساعة على‬ ‫ملعب لوجينكي‪.‬‬

‫انـ ـطـ ـلـ ـق ــت نـ ـه ــائـ ـي ــات ك ــأس‬ ‫الـعــالــم لـكــرة الـقــدم فــي روسيا‬ ‫مساء أمس في احتفال كروي‬ ‫ان ـت ـظ ــره ال ـع ــال ــم ط ـ ــوال أرب ـعــة‬ ‫أعوام‪.‬‬ ‫وأع ـ ـلـ ــن ال ــرئـ ـي ــس ال ــروس ــي‬ ‫فـ ــادي ـ ـم ـ ـيـ ــر بـ ــوت ـ ـيـ ــن رسـ ـمـ ـي ــا‬ ‫انطالق النسخة الـ‪ 21‬لنهائيات‬ ‫كأس العالم التي تستضيفها‬ ‫بالده حتى ‪ 15‬يوليو المقبل‪.‬‬ ‫وأ حـيــا المغني البريطاني‬ ‫روبـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي ول ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــامـ ـ ـ ــز تـ ـ ــراف ـ ـ ـقـ ـ ــه‬ ‫ال ـ ـسـ ــوبـ ــرانـ ــو الـ ــروس ـ ـيـ ــة آي ـ ــدا‬ ‫غاريفولينا حفل االفتتاح الذي‬ ‫استمر نحو ‪ 30‬دقيقة‪ ،‬وقدما‬ ‫خــالــه فـقــرة غـنــائـيــة مشتركة‬ ‫ب ـع ـنــوان "م ــائ ـك ــة"‪ ،‬ورافـقـهـمــا‬ ‫فيها عــدد مــن الــراقـصـيــن كما‬ ‫قـ ــدم وي ـل ـيــامــز ب ـعــدهــا عــرضــا‬ ‫آخر‪.‬‬ ‫وغصت المدرجات بعشرات‬ ‫اآلالف من المشجعين الروس‪،‬‬ ‫وآالف المشجعين السعوديين‬ ‫الذي تابعوا الحفل‪.‬‬ ‫وظ ـ ـهـ ــر عـ ـل ــى أرض ال ـم ـل ـعــب‬ ‫‪ 32‬زوج ــا مــن األفـ ــراد يحمل كل‬ ‫مـنـهــم اس ــم وع ـل ــم إحـ ــدى ال ــدول‬ ‫التي تشارك منتخباتها في هذه‬ ‫النسخة من المونديال‪ ،‬كما بدأ‬ ‫‪ 211‬طفال من برنامج "كرة القدم‬ ‫للصداقة" فــي التلويح باألعالم‬ ‫من المدرجات‪.‬‬

‫إحدى اللوحات الفنية التي تم عرضها في االحتفال‬

‫وحملت الحسناء فيكتوريا‬ ‫لـ ــوب ـ ـيـ ــري ـ ـفـ ــا‪ ،‬س ـ ـف ـ ـيـ ــرة م ــدي ـن ــة‬ ‫رو سـ ـ ـت ـ ــوف أون دون إ ح ـ ــدى‬ ‫ال ـمــدن الـمـضـيـفــة لـلـمــونــديــال‪،‬‬ ‫كرة البطولة الرسمية "أديداس‬ ‫ت ـ ـي ـ ـل ـ ـس ـ ـتـ ــار ‪ "18‬إ ل ـ ـ ـ ــى أرض‬ ‫الملعب‪ ،‬وهي نفس الكرة التي‬ ‫عـ ــادت ف ــي ال ـثــالــث م ــن يــونـيــو‬ ‫الحالي من رحلتها الفضائية‬ ‫الـ ـت ــي ب ــدأت ـه ــا ف ــي الـ ــرابـ ــع مــن‬ ‫مارس الماضي عندما أرسلت‬ ‫إل ــى مـحـطــة ال ـف ـضــاء الــدول ـيــة‬ ‫على متن مركبة فضاء روسية‪.‬‬ ‫وقام المشاركون في الحفل‬ ‫ومـنـهــم األس ـط ــورة الـبــرازيـلــي‬ ‫رونـ ـ ـ ـ ـ ــالـ ـ ـ ـ ـ ــدو‪ ،‬ال ـ ـ ـفـ ـ ــائـ ـ ــز بـ ـلـ ـق ــب‬ ‫الـمــونــديــال مــرتـيــن سابقتين‪،‬‬ ‫وتـمـيـمــة ال ـبـطــولــة "زاب ـي ـفــاكــا"‬ ‫بركلة ر مــز يــة للكرة ‪ ،‬ثــم أد لــى‬ ‫ال ــرئ ـي ــس ال ــروس ــي فــادي ـم ـيــر‬ ‫بــوتـيــن وال ـســوي ـســري جياني‬ ‫إنـ ـف ــانـ ـتـ ـيـ ـن ــو رئـ ـ ـي ـ ــس ال ـف ـي ـف ــا‬ ‫بكلمتيهما للجماهير‪.‬‬ ‫وسـ ـ ـ ـ ـب ـ ـ ـ ــق ان ـ ـ ـ ـ ـطـ ـ ـ ـ ــاق ح ـ ـفـ ــل‬ ‫االف ـ ـ ـت ـ ـ ـتـ ـ ــاح‪ ،‬وض ـ ـ ــع الـ ـ ـح ـ ــارس‬ ‫االسـ ـ ـ ـب ـ ـ ــان ـ ـ ــي ال ـ ـ ـسـ ـ ــابـ ـ ــق اي ـ ـكـ ــر‬ ‫ك ــاسـ ـي ــاس وعـ ــارضـ ــة االزيـ ـ ــاء‬ ‫الــروس ـيــة نــاتــالـيــا فــوديــانــوفــا‬ ‫لكأس العالم المعروفة بـ"كأس‬ ‫ج ـ ـ ــول ري ـ ـم ـ ـيـ ــه" عـ ـل ــى أط ـ ـ ــراف‬ ‫العشب األخضر‪.‬‬

‫السوبرانو الروسية آيدا خالل الحفل‬

‫استعراض روسي في الحفل‬


‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫إنفانتينو يرحب بالجماهير باللغة العربية‬

‫أمـ ـ ـ ــام أنـ ـ ـظ ـ ــار نـ ـح ــو ‪ 80‬ألـ ـ ــف م ـش ـج ــع فــي‬ ‫مدرجات استاد "لوجنيكي" ومئات الماليين‬ ‫مــن المشاهدين عبر شــاشــات التلفزيون في‬ ‫كــل أن ـحــاء الـعــالــم رح ــب الـســويـســري جياني‬ ‫إنفانتينو رئيس االتحاد الدولي لكرة القدم‬ ‫(فيفا) بحضور حفل افتتاح مونديال روسيا‬ ‫‪ ،2018‬قــائــا "أه ــا بكم فــي الـمــونــديــال"‪ ،‬قبل‬ ‫أن يتحدث باللغة ا لـعــر بـيــة‪ ،‬موجها حديثه‬

‫عرض بهلواني خالل الحفل‬

‫عارضة األزياء الروسية ناتاليا إلى جانب كاسياس حارس‬ ‫مرمى منتخب إسبانيا السابق خــال عــرض نسخة كأس‬ ‫العالم ‪2018‬‬

‫للجماهير السعودية التي كانت في المدرجات‬ ‫"أح ـبــائــي أه ــا وس ـهــا إل ــى ك ــأس ال ـعــالــم في‬ ‫روسيا"‪.‬‬ ‫وأضاف إنفانتينو‪" :‬منذ اليوم ولمدة شهر‬ ‫كامل‪ ،‬ستغزو كرة القدم روسيا‪ ،‬ومن روسيا‬ ‫ستغزو الساحرة المستديرة كوكب األرض‪.‬‬ ‫اسـتـمـتـعــوا بــالـبـطــولــة‪ ،‬ش ـكــرا روس ـي ــا‪ .‬شكرا‬ ‫الرئيس الروسي فالديمير بوتين"‪.‬‬

‫بوتين‪ :‬البطولة الرئيسية على وجه الكوكب‬ ‫رحـ ـ ـ ـ ــب الـ ـ ــرئ ـ ـ ـيـ ـ ــس ال ـ ـ ــروس ـ ـ ــي‬ ‫ف ــادي ـم ـي ــر ب ــوت ـي ــن بــال ـض ـيــوف‬ ‫الحاضرين حفل افتتاح فعاليات‬ ‫النسخة رقم ‪ 21‬من بطولة كأس‬ ‫ال ـعــالــم ل ـكــرة ال ـق ــدم‪ ،‬عـلــى ملعب‬ ‫اسـ ـت ــاد لــوج ـن ـي ـكــي بــال ـعــاص ـمــة‬ ‫ً‬ ‫الروسية موسكو‪ ،‬مؤكدا أهمية‬ ‫ومكانة كأس العالم وكرة القدم‪،‬‬ ‫وواصفا المونديال بأنه "البطولة‬ ‫الرئيسية على وجه الكوكب"‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪" :‬هــذا الـحــدث الكبير‬ ‫ي ـق ــام ل ـل ـمــرة األول ـ ــى ف ــي روس ـيــا‬ ‫ونـحــن س ـعــداء ج ــدا‪ ،‬فـكــرة الـقــدم‬ ‫معشوقة لدينا‪ ،‬وقد قدمنا كل ما‬ ‫لدينا لالستعداد جيدا على كل‬ ‫الصعد من أجــل راحــة الضيوف‬ ‫وأمنهم"‪.‬‬

‫الرئيس الروسي بوتين أثناء إلقاء كلمته‬ ‫األسطورة البرازيليه رونالدو خالل مشاركته في حفل االفتتاح‬

‫جانب من مراسم حفل افتتاح مونديال روسيا ‪2018‬‬


‫‪26‬‬

‫رياضة‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫روسيا تكتسح السعودية‬ ‫بخماسية نظيفة في االفتتاح‬ ‫استهل منتخب السعودية‬ ‫مسيرته في بطولة كأس‬ ‫العالم لكرة القدم بروسيا‪،‬‬ ‫بالخسارة صفر‪ 5-‬أمام المنتخب‬ ‫الروسي في المباراة االفتتاحية‬ ‫للمونديال أمس على ملعب‬ ‫(لوجنيكي) بالعاصمة الروسية‬ ‫موسكو‪.‬‬

‫ح ـ ـقـ ــق الـ ـمـ ـنـ ـتـ ـخ ــب ال ـ ــروس ـ ــي‬ ‫المضيف فوزا كاسحا‪ ،‬هو األكبر‬ ‫لبلد مضيف في مباراته األولى‬ ‫م ـنــذ ‪ ،1934‬وجـ ــاء ع ـلــى نـظـيــره‬ ‫ال ـس ـعــودي ‪ - 5‬صـفــر أم ــس على‬ ‫ملعب «لوجنيكي» في موسكو‪،‬‬ ‫وذلـ ـ ـ ــك ف ـ ــي اف ـ ـت ـ ـتـ ــاح م ـن ــاف ـس ــات‬ ‫ال ـم ـج ـمــوعــة األولـ ـ ــى ون ـهــائ ـيــات‬ ‫النسخة الـ‪ 21‬من نهائيات كأس‬ ‫العالم لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتحت أنظار الرئيس الروسي‬ ‫فــادي ـم ـيــر بــوت ـيــن وولـ ــي الـعـهــد‬ ‫ال ـ ـس ـ ـعـ ــودي األمـ ـ ـي ـ ــر م ـح ـم ــد بــن‬ ‫س ـل ـم ــان والـ ـس ــويـ ـس ــري جـيــانــي‬ ‫إنفانتينو رئيس االتحاد الدولي‬ ‫لكرة القدم (فيفا)‪ ،‬فرض المنتخب‬ ‫ال ــروس ــي سـيـطــرتــه ع ـلــى معظم‬ ‫فترات المباراة‪ ،‬مستغال ابتعاد‬ ‫ع ــدد كبير مــن العـبــي المنتخب‬ ‫السعودي عن مستواهم المعتاد‪،‬‬ ‫ليحقق الروس انتصارا مستحقا‪.‬‬ ‫وسـ ـج ــل إي ـ ـ ــوري غــازي ـن ـس ـكــي‬ ‫(‪ )12‬ودينيس تشيريشيف (‪43‬‬ ‫و‪ )90+1‬وأرت ـ ـيـ ــم دزيـ ــوبـ ــا (‪)71‬‬ ‫وال ـك ـس ـن ــدر غ ــول ــوف ـي ــن (‪)90+5‬‬ ‫أهـ ـ ــداف روسـ ـي ــا ال ـت ــي أصـبـحــت‬ ‫صاحبة ثاني أكبر نتيجة لبلد‬ ‫مضيف في مباراته األولــى منذ‬ ‫أن تغلبت ايطاليا على الواليات‬ ‫المتحدة ‪ 1-7‬عام ‪.1934‬‬ ‫وي ــرت ــدي ال ـفــوز أهـمـيــة بالغة‬

‫لروسيا في مجموعة تضم ايضا‬ ‫المنتخبين األوروغوياني‪ ،‬بطل‬ ‫العالم مرتين‪ ،‬ومصر مع نجمها‬ ‫محمد صــاح صــاحــب ‪ 44‬هدفا‬ ‫ال ـم ــوس ــم ال ـم ـن ـص ــرم ف ــي جـمـيــع‬ ‫ال ـم ـســاب ـقــات ال ـت ــي خــاض ـهــا مع‬ ‫فريقه ليفربول اإلنكليزي‪.‬‬ ‫وخ ــاف ــا ل ـل ـم ـب ــاري ــات ال ــودي ــة‬ ‫االستعدادية التي عجز خاللها‬ ‫عن تحقيق أي فوز منذ ‪ 8‬أشهر‪،‬‬ ‫ض ــرب المنتخب الــروســي بقوة‬ ‫ف ــي م ـس ـت ـهــل الـ ـم ــون ــدي ــال تـحــت‬ ‫ان ـظ ــار رئ ـيــس ال ـب ــاد فــاديـمـيــر‬ ‫بوتين‪ ،‬وعزز حظوظه ببلوغ ثمن‬ ‫النهائي للمرة األولى منذ حقبة‬ ‫االتحاد السوفياتي‪.‬‬ ‫وس ـج ــل غــازي ـن ـس ـكــي ال ـه ــدف‬ ‫األول في النهائيات بكرة رأسية‬ ‫ع ـل ــى ي ـم ـيــن ال ـ ـحـ ــارس ع ـبــدال ـلــه‬ ‫الـمـعـيــوف‪ ،‬فــي هجمة ب ــدأت من‬ ‫ركـلــة ركـنـيــة‪ .‬وأظ ـهــرت اللقطات‬ ‫الـ ـتـ ـلـ ـف ــزي ــونـ ـي ــة ق ـ ـيـ ــام ال ــرئـ ـي ــس‬ ‫الــروســي بــوتـيــن بـمـمــازحــة ولــي‬ ‫العهد السعودي األمير محمد بن‬ ‫سلمان ومصافحته بعد دخول‬ ‫الهدف المرمى‪ ،‬أثناء جلوسهما‬ ‫في المقصورة الرئيسية للملعب‪،‬‬ ‫ي ـت ــوس ـط ـه ـم ــا رئ ـ ـيـ ــس االت ـ ـحـ ــاد‬ ‫الدولي (فيفا) جاني انفانتينو‪.‬‬ ‫وح ـســم الـ ــروس الـلـقــاء بشكل‬ ‫ك ـب ـي ــر ع ـن ــدم ــا اض ـ ــاف ـ ــوا ال ـه ــدف‬

‫فرحة العبي المنتخب الروسي بعد إحراز الهدف األول في مرمى السعودية‬ ‫الـثــانــي فــي نـهــايــة ال ـشــوط األول‬ ‫عبر تشيريشيف بمجهود فردي‬ ‫رائ ـ ــع (‪ ،)43‬وذل ـ ــك ب ـعــدمــا دخــل‬ ‫بديال أللن دزاغوييف الذي خرج‬ ‫في الدقيقة ‪ 24‬مصابا‪.‬‬ ‫وب ـ ـ ــدا ال ـم ـن ـت ـخ ــب ال ـس ـع ــودي‬ ‫عاجزا عن تهديد المرمى الروسي‬ ‫بـشـكــل فـعـلــي أم ــام ضـغــط قــرابــة‬ ‫‪ 80‬ألـ ــف م ـت ـف ــرج احـ ـتـ ـش ــدوا فــي‬

‫ال ـم ــدرج ــات لـ ـم ــؤازرة الـمـضـيــف‪،‬‬ ‫وتـلـقــى هــدفــا ثــالـثــا فــي الدقيقة‬ ‫‪ 71‬عبر دزيــوبــا الــذي وصــل الى‬ ‫الشباك بكرة رأسية بعد ثوان من‬ ‫دخوله اثر عرضية من الكسندر‬ ‫غولوفين‪.‬‬ ‫وعـ ـ ـن ـ ــدم ـ ــا كـ ـ ــانـ ـ ــت الـ ـ ـمـ ـ ـب ـ ــاراة‬ ‫تلفظ انـفــاسـهــا األخ ـيــرة أضــاف‬ ‫تـشـيــريـشـيــف ه ــدف ــه الـشـخـصــي‬

‫الثاني والرابع لفريقه بتسديدة‬ ‫رائعة بالجهة الخارجية لقدمه‬ ‫(‪ ،)90+1‬ث ــم ا خ ـت ـت ــم غــو لــو ف ـيــن‬ ‫المهرجان بهدف خامس من ركلة‬ ‫حرة رائعة (‪.)90+5‬‬

‫ّ‬ ‫تعقد مهمة السعودية‬

‫وت ـع ـق ــدت م ـه ـمــة ال ـس ـعــوديــة‪،‬‬

‫الساعية لبلوغ الدور الثاني ألول‬ ‫مــرة منذ مشاركتها األول ــى عام‬ ‫‪ 1994‬في الواليات المتحدة‪ ،‬علما‬ ‫بأنها تعود الى النهائيات للمرة‬ ‫األولى منذ ‪ 2006‬في ألمانيا‪.‬‬ ‫وتخوض السعودية مباراتها‬ ‫الـ ـث ــانـ ـي ــة فـ ــي ‪ 20‬الـ ـح ــال ــي ضــد‬ ‫األوروغ ـ ـ ـ ــواي ونـجـمـيـهــا لــويــس‬ ‫ســواريــز واديـنـســون كافاني في‬

‫روستوف‪ ،‬في حين تلعب روسيا‬ ‫ضــد مصر قبلها بيوم فــي سان‬ ‫بطرسبورغ‪.‬‬ ‫وسـ ـتـ ـك ــون الـ ـج ــول ــة األخـ ـي ــرة‬ ‫عربية بين السعودية ومصر في‬ ‫‪ 25‬الحالي‪ ،‬في حين تلعب روسيا‬ ‫مع األوروغواي‪.‬‬

‫جانب من المتابعين للمباراة‬ ‫االفـ ـتـ ـت ــاحـ ـي ــة ف ـ ــي ال ـم ـن ـط ـقــة‬ ‫الخاصة بالجماهير‬

‫مشجع روسي‬

‫جماهير المنتخب السعودي حضرت بقوة‬

‫جانب من الحفل‬

‫حسناء روسية شجعت فريقها بكل ما يمكنها‬

‫مشجع سعودي‬ ‫مـشـجـعــة روسـ ـي ــة حـضــرت‬ ‫لمؤازرة منتخب بالدها‬

‫التعويذة زابيفاكا وإلى جانبه إحدى‬ ‫الراقصات في حفل االفتتاح‬


‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫منتخب الفراعنة يستهل مشواره بمواجهة األوروغواي اليوم‬ ‫يستهل المنتخب المصري اليوم‬ ‫مشواره في نهائيات كأس‬ ‫العالم لكرة القدم روسيا ‪2018‬‬ ‫بلقاء األوروغواي بطلة العالم‬ ‫مرتين ضمن الجولة األولى من‬ ‫المجموعة األولى للمونديال‪.‬‬

‫كافاني نجم‬ ‫أوروغواي‬

‫ستدق ساعة الحقيقة أمام منتخب‬ ‫مـصــر بـعــد غـيــاب ‪ 28‬عــامــا عــن كــأس‬ ‫العالم لكرة القدم‪ ،‬عندما يواجه بطل‬ ‫افريقيا سبع مرات االوروغواي اليوم‬ ‫في ايكاتيرنبورغ ضمن الجولة االولى‬ ‫مــن مــونــديــال روس ـيــا ‪ ،2018‬فيما ال‬ ‫تــزال مشاركة نجمه المصاب محمد‬ ‫صالح غير واضحة‪.‬‬ ‫شاهد نجوم مصر فــي ربــع القرن‬ ‫االخ ـيــر‪ ،‬عـلــى غ ــرار محمد ابوتريكة‬ ‫وأح ـ ـمـ ــد حـ ـس ــام "م ـ ـيـ ــدو" وم ـح ـمــد‬ ‫زيـ ــدان وح ـس ــام غــالــي وأحـمــد‬ ‫حـ ـس ــن‪ ،‬كـ ـ ــأس الـ ـع ــال ــم عـلــى‬ ‫شاشات التلفزة‪ ،‬لكن جيل‬ ‫صالح وتريزيغيه وكهربا‬ ‫ورم ـ ـ ـ ـ ـ ـضـ ـ ـ ـ ـ ــان صـ ـبـ ـح ــي‬ ‫سـ ـيـ ـك ــون أمـ ـ ـ ــام ف ــرص ــة‬ ‫أت ـي ـحــت لـمـصــر مــرتـيــن‬ ‫ف ـق ــط ( ‪ 1934‬و ‪،)1990‬‬ ‫حيث لم ينجح بالفوز في‬ ‫اي من مبارياته االربع‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ـتـ ـ ــركـ ـ ــز االن ـ ـ ـ ـظـ ـ ـ ــار ع ـل ــى‬ ‫إم ـ ـ ـكـ ـ ــان ـ ـ ـيـ ـ ــة مـ ـ ـش ـ ــارك ـ ــة‬ ‫صالح‪ ،‬افضل‬

‫وخسرت ضد بلجيكا صفر‪ 3-‬في آخر‬ ‫مباراتين قبل المونديال‪.‬‬

‫العب افريقي وفي انكلترا لعام ‪،2018‬‬ ‫بـعــد تـعــرضــه فــي ‪ 26‬مــايــو الـمــاضــي‬ ‫الص ـ ــاب ـ ــة قـ ــويـ ــة ب ـك ـت ـف ــه ف ـ ــي ن ـه ــائ ــي‬ ‫دوري أبطال أوروبا ضد ريال مدريد‬ ‫االسباني‪.‬‬ ‫ونظرا لتزامن فترة االسابيع الثالثة‬ ‫التي تحتاجها اصابة مماثلة للتعافي‬ ‫مع موعد المباراة‪ ،‬قال طبيب الفريق‬ ‫محمد ابوالعال لوكالة فرانس برس‬ ‫ال ـثــاثــاء ان مـشــاركــة ص ــاح ستبقى‬ ‫"رهن الدقيقة االخيرة"‪.‬‬ ‫وعاد صالح تدريجا الى التمارين‪،‬‬ ‫أوال ل ـ ــو ح ـ ــده ت ـحــت‬ ‫اشراف المعالج‬ ‫ال ـ ـ ـف ـ ـ ـيـ ـ ــزيـ ـ ــائـ ـ ــي‬ ‫لـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـف ـ ـ ــرب ـ ـ ــول‬ ‫روبـ ـ ـ ــن ب ــون ــس‬ ‫ثـ ـ ـ ــم بـ ـتـ ـم ــري ــن‬ ‫جماعي جزئي‬ ‫االربـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ــاء ف ــي‬ ‫غ ــروزن ــي حيث‬ ‫ت ـع ـس ـك ــر بـ ـ ــاده‪.‬‬ ‫وفي غياب صالح‪،‬‬ ‫تعادلت مصر مع‬ ‫كــولــوم ـب ـيــا‬

‫التشكيلة المتوقعة‬ ‫كما تتركز االنظار على هوية الحارس‬ ‫االساسي‪ ،‬حيث يتوقع ان يكون التنافس‬ ‫بين محمد الشناوي وعصام الحضري‪،‬‬ ‫علما ان األخير (اذا لعب) سيصبح بعمر‬ ‫الخامسة واالربعين اكبر العب يشارك في‬ ‫تاريخ المونديال‪.‬‬ ‫ويتوقع ان يدفع المدرب االرجنتيني‬ ‫هكتور كوبر بتشكيلة تضم قلبي الدفاع‬ ‫أحـمــد حـجــازي وعـلــي جبر والظهيرين‬ ‫أحـمــد فتحي ومـحـمــد عبدالشافي‪،‬‬ ‫وفي الوسط الدفاعي محمد النني‬ ‫وطارق حامد‪ ،‬وفي صناعة اللعب‬ ‫عبدالله السعيد‪ ،‬بينما يلعب على‬ ‫الجناح محمود حسن "تريزيغيه"‬ ‫وفي الهجوم مروان محسن‪.‬‬

‫يونس‪ :‬حلول بديلة‬ ‫وقال نجم االهلي الدولي والمدرب‬ ‫السابق مصطفى يونس لفرانس‬ ‫برس "غياب صالح سيكون مؤثرا‬ ‫جــدا‪ ،‬لكني لست من هــواة فريق‬ ‫الــاعــب الــواحــد‪ ،‬يجب ان يكون‬ ‫ال ـ ـف ـ ـن ـ ــي ح ـ ـلـ ــول‬ ‫ل ـ ـل ـ ـمـ ــديـ ــر‬ ‫بديلة حتى‬ ‫بحال وجود‬ ‫ص ــاح‪ ،‬النــه‬ ‫س ـ ـي ـ ـت ـ ـعـ ــرض‬ ‫ل ـ ـل ـ ـض ـ ـغـ ــط م ــن‬ ‫العبين او ثالثة"‪.‬‬ ‫و تـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا بـ ـ ـ ـ ـ ـ ــع "ال‬ ‫ي ـن ـب ـغــي ان يـغـيــر‬ ‫ال ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــديـ ـ ـ ــر ال ـ ـف ـ ـنـ ــي‬ ‫ط ــري ـق ــة ل ـع ـبــه ب ـحــال‬ ‫غياب العب معين‪ ،‬هناك‬ ‫أس ـ ـلـ ــوب ال ي ـس ـت ـغ ـن ــي عـنــه‬ ‫كوبر‪ .‬حتى في حالة صالح فهو ملتزم‬ ‫تماما بالجهة اليمنى‪ ،‬خالفا لتموضعه‬ ‫في ليفربول حيث يلعب حرا نوعا ما"‪.‬‬ ‫بدوره قال العب وسط الزمالك الدولي‬ ‫الـســابــق محمد أبــوالـعــا لـفــرانــس بــرس‬

‫سـ ـ ــواريـ ـ ــز نـجــم‬ ‫مـ ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـ ـخ ـ ـ ـ ــب‬ ‫األوروغواي‬

‫كوبر متفائل بشأن أبو مكة‬ ‫أكد األرجنتيني هكتور كوبر‪ ،‬مدرب منتخب‬ ‫مـصــر لـكــرة ال ـقــدم‪ ،‬ام ــس‪ ،‬ســرعــة تـعــافــي النجم‬ ‫محمد صالح من إصابته بكتفه‪ ،‬مبديا تفاؤله‬ ‫بأنه سيكون موجودا على أرض الملعب ضد‬ ‫األوروغواي اليوم في مونديال روسيا ‪.2018‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ــال كـ ـ ــوبـ ـ ــر‪ ،‬فـ ـ ــي مـ ــؤت ـ ـمـ ــر ص ـ ـحـ ــافـ ــي ف ــي‬ ‫إيكاتيرينبورغ " يـجــب أن نــرى كيف ستجري‬ ‫األمور في تمارين اليوم‪ ،‬لكن يمكنني ان أؤكد‬ ‫لكم بنسبة ‪ 100‬فــي المئة تقريبا ا نــه سيكون‬ ‫على أرض الملعب"‪.‬‬ ‫و ك ــان صــاح تـعــرض إل صــا بــة بكتفه فــي ‪26‬‬ ‫مايو الماضي في نهائي دوري أبطال اوروبا‬ ‫بين فريقه ليفربول االنكليزي ضد ريال مدريد‬ ‫االسباني‪.‬‬ ‫واس ـ ـت ـ ـطـ ــرد كـ ــوبـ ــر‪" :‬ص ـ ـ ــاح ي ـ ـخـ ــوض ث ــاث‬ ‫حصص تدريبية يوميا‪ ،‬مع األطباء ثم بمفرده‪،‬‬ ‫و تــدر يــب آ خــر ذو طبيعة خــا صــة ج ــدا‪ ،‬كــل هــذا‬

‫كوبر‬

‫من أجل أن يتعافى من إصابته‪ ،‬وحتى ال يفقد‬ ‫لياقته البدنية والذهنية"‪.‬‬ ‫وعن أوروغواي‪ ،‬منافس المنتخب المصري‬ ‫في مباراة اليوم‪ ،‬قال‪" :‬أوروغواي ليست كافاني‬ ‫وس ــواري ــز ف ـق ــط"‪ ،‬ف ــي إشـ ــارة إل ــى الـمـهــاجـمـيــن‬ ‫ال ـع ـمــاق ـيــن ف ــي ف ــري ــق ال ـمــديــر ال ـف ـنــي أوس ـك ــار‬ ‫تاباريز‪.‬‬ ‫واردف‪ " :‬ف ـ ــي ا ل ـخ ـل ــف هـ ـن ــاك ف ــر ي ــق ي ـســا نــد‬ ‫هذين الالعبين‪ ،‬ويسمح لهما بــا لــو صــول إلى‬ ‫الـمـسـتــوى ال ــذي يـتـمـتـعــان ب ــه‪ ،‬هــل اسـتـعــددنــا‬ ‫لمواجهتهما بشكل خــاص؟ ال أنفي هــذا‪ ،‬كما‬ ‫هو الحال مع أوروغواي التي قد تقوم بدراسة‬ ‫ما يمكن أن يفعله صالح"‪.‬‬

‫التشكيلة تعلن يوم المباراة‬ ‫وأكد أنه توصل وجهازه الفني المعاون إلى‬ ‫التشكيل ا لــذي سيلعب به مباراة األورو غــواي‬ ‫بنسبة كبيرة‪.‬‬ ‫واختتم المنتخب تدريباته أ مــس األول في‬ ‫مدينة غروزني بإقليم الشيشان قبل السفر إلى‬ ‫مدينة ايكاتنبرغ‪.‬‬ ‫وأضاف كوبر أنه لن يعلن التشكيل المختار‬ ‫ً‬ ‫إال ي ــوم ال ـم ـب ــاراة‪ ،‬م ـش ـيــرا إل ــى ت ـقــديــره الـكــامــل‬ ‫لـمـنـتـخــب األورو غ ـ ـ ــواي ا ل ـق ــوي‪ ،‬وا لـ ــذي يمتلك‬ ‫أفضل المهاجمين في العالم إدينسون كافاني‬ ‫ولويس سواريز‪.‬‬ ‫وأ شــار المدرب إ لــى أن فريقه يمتلك العبين‬ ‫رائ ـع ـيــن ولــدي ـهــم الــرغ ـبــة وال ـح ـمــاس والـجــديــة‬ ‫لـتـقــديــم م ـب ــاراة قــويــة أم ــام األوروغ ـ ـ ــواي‪ ،‬وأنــه‬ ‫سيلعب من أجل تحقيق الفوز‪.‬‬ ‫يذكر أن منتخب مصر‪ ،‬الذي يطمح إلى التأهل‬ ‫لألدوار اإلقصائية في كأس العالم للمرة األولى‬ ‫في تاريخه‪ ،‬يلعب في المجموعة األولى بمرحلة‬ ‫المجموعات للمونديال برفقة منتخبات روسيا‬ ‫والسعودية‪ ،‬باإلضافة إلى األوروغواي‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫"ال يــؤثــر غ ـيــاب ص ــاح فـنـيــا بــل نفسيا‬ ‫ايضا‪ ،‬ويزرع الخوف في الفرق المنافسة‬ ‫الن المنتخبات تحسب لــه ا لــف حساب‬ ‫وسيعطل العبين او ثالثة من الخصم"‪.‬‬ ‫وأضاف "في حال غياب صالح‪ ،‬اعتقد‬ ‫ان كــوبــر لــن يلجأ ال ــى تغيير الـطــريـقــة‪،‬‬ ‫النه عودنا على الناحية التقليدية‪ .‬يعمل‬ ‫بنفس المجموعة ونفس الخطة"‪.‬‬

‫هجوم االوروغواي‬ ‫تختلف أج ــواء مدينة ايكاتيرنبورغ‬ ‫ال ـحــدي ـثــة ع ــن غ ــروزن ــي ال ـهــادئــة‬ ‫حيث اتخذت مصر مقرا‬ ‫لـهــا‪ ،‬كـمــا انخفضت‬ ‫درجـ ـ ــة الـ ـح ــرارة‬ ‫ل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوع‬ ‫ال ـ ـ ـمـ ـ ــديـ ـ ـن ـ ــة‬ ‫شماال‪.‬‬ ‫بـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد‬ ‫ا ن هـ ـ ـج ـ ــو م‬

‫االوروغ ــواي‪ ،‬بطلة العالم ‪ 1930‬و‪،1950‬‬ ‫قــد يشكل ح ـمــاوة حقيقية لــدفــاع مصر‬ ‫في ظل تواجد الهدافين لويس سواريز‬ ‫(برشلونة االسباني) وادينسون كافاني‬ ‫(بــاريــس ســان جــرمــان الـفــرنـســي) هــداف‬ ‫التصفيات االميركية الجنوبية‪.‬‬ ‫وقال قلب الدفاع دييغو غودين الذي‬ ‫سجل احد هدفي "سيلستي" في المواجهة‬ ‫الوحيدة بين المنتخبين فــي ‪ 2006‬في‬ ‫االسكندرية‪ ،‬ان "مصر فريق صعب ومنظم‬ ‫ولديه مدرب بأفكار واضحة"‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ــاف "غـ ـيـ ــاب ص ــاح‬ ‫او مـ ـ ـ ـش ـ ـ ــار كـ ـ ـ ـت ـ ـ ــه ل ــن‬ ‫يـغـيــر م ــن خططنا‬ ‫وتـحـضـيــراتـنــا‪...‬‬ ‫هـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــو العـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــب‬ ‫ه ـ ــام وال ــاعـ ـب ــون‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـ ــاس ـ ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـ ــون‬ ‫يصنعون الفارق"‪.‬‬ ‫وي ـ ـعـ ــول الـ ـم ــدرب‬ ‫"المايسترو" أوسـكــار‬ ‫تــابــاريــز ال ــذي يعد‬

‫م ــن ال ـمــدرب ـيــن ال ـقــائــل ال ــذي ق ــاد فريقا‬ ‫واح ــدا الــى الـنـهــائـيــات أرب ــع م ــرات‪ ،‬على‬ ‫نواة مؤلفة من الحارس فرناندو موسليرا‬ ‫وغودين‪ ،‬المدافع خوسيه خيمينيز‪ ،‬العب‬ ‫الوسط ماتياس فيسينو الى سواريز (‪51‬‬ ‫هدفا في ‪ 98‬مباراة دولية) وكافاني (‪42‬‬ ‫هدفا في ‪ 100‬مباراة دولية)‪.‬‬ ‫االوروغ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــواي الـ ـ ـت ـ ــي ف ـ ـ ـ ـ ـ ــازت ع ـل ــى‬ ‫اوزبـكـسـتــان ‪-3‬ص ـفــر االس ـبــوع الماضي‬ ‫وديا‪ ،‬تشارك للمرة الثالثة عشرة وحلت‬ ‫راب ـع ــة ف ــي نـسـخــة ‪ 2010‬وب ـل ـغــت ال ــدور‬ ‫ال ـث ــان ــي ف ــي الـ ـب ــرازي ــل ‪ ،2014‬وال ــاف ــت‬ ‫ان االوروغـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــواي ل ـ ــم ت ـس ـت ـهــل‬ ‫مــواج ـهــات ـهــا ف ــي الـمــونــديــال‬ ‫ب ــا ن ـت ـص ــار م ـن ــذ ‪ ،1970‬اذ‬ ‫خـســرت ‪ 4‬م ــرات وتعادلت‬ ‫في مثلها‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫وردة العب‬ ‫المنتخب‬ ‫المصري‬

‫النني‬

‫الحضري سيكون «أسعد إنسان في الدنيا» بحال مشاركته‬ ‫سيكون الحارس المصري المخضرم عصام الحضري "أسعد‬ ‫إنـســان فــي الــدنـيــا" بحال مشاركته ضــد االوروغ ـ ــواي الـيــوم في‬ ‫مونديال روسيا ‪ 2018‬في كرة القدم‪ ،‬ليصبح بالتالي أكبر العب‬ ‫في تاريخ النهائيات‪.‬‬ ‫وعن شعوره في حال مشاركته‪ ،‬قال الحضري (‪ 45‬عاما) أمس‬ ‫في ايكاتيرينبورغ في مؤتمر صحافي‪" :‬سأكون أسعد إنسان في‬ ‫الدنيا‪ .‬حققت بطوالت كبيرة‪ ،‬وأعمل على هذا الهدف منذ ‪ 25‬عاما‪،‬‬ ‫لكن في كل ‪ 4‬سنوات يحصل لدينا هبوط وال نتأهل لكأس العالم"‪.‬‬ ‫وتابع الالعب الــذي خــاض ‪ 158‬مـبــاراة دولـيــة‪" :‬الحمدلله لم‬ ‫أتعرض لليأس‪ ،‬تعبت واجتهدت أنا وزمالئي وحققنا الحلم"‪.‬‬ ‫وحتى اليوم‪ ،‬ينفرد حارس المرمى الكولومبي فريد موندراغون‬ ‫بالرقم القياسي ألكبر العب يشارك في المونديال‪ ،‬بعدما شارك‬ ‫في مونديال البرازيل ‪ 2014‬بعمر ‪ 43‬عاما وثالثة أيام‪ .‬لكن إنجازه‬ ‫سيكون مهددا‪ ،‬إذ يصل الحضري لنهائيات روسيا ‪ 2018‬عن عمر‬ ‫‪ 45‬عاما و‪ 150‬يوما‪.‬‬

‫ولم يتحدد بعد ما إذا كان حارس االهلي السابق وبطل إفريقيا‬ ‫اربــع م ــرات‪ ،‬سيكون أساسيا فــي تشكيلة الـمــدرب االرجنتيني‬ ‫هكتور كوبر التي تضم حارسي االهلي اآلخرين محمد الشناوي‬ ‫وشريف إكرامي‪.‬‬ ‫وع ــن إمكانية مــواجـهــة الـهــدافـيــن الكبيرين لــويــس ســواريــز‬ ‫وإدينسون كافاني اليوم ضد االوروغــواي‪ ،‬قال "نحن مستعدون‬ ‫لكل المنتخبات‪ ،‬ونكن االحترام لجميع الالعبين‪ .‬لكننا ايضا نملك‬ ‫العبين في أبرز االندية االوروبية وجاهزون"‪.‬‬ ‫وبدأ الحضري الذي يدافع حاليا عن ألوان التعاون السعودي‪،‬‬ ‫مسيرته االحترافية عام ‪ 1991‬مع نادي دمياط‪ ،‬قبل االنتقال الى‬ ‫العمالق المحلي األهلي الذي دافع عن ألوانه من ‪ 1996‬حتى ‪،2008‬‬ ‫ثم تنقل بين سيون السويسري واالسماعيلي والزمالك والمريخ‬ ‫السوداني واالتحاد السكندري ووادي دجلة الذي تركه في ‪2017‬‬ ‫لاللتحاق بالتعاون‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻷوروﻏﻮاي ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس اﻟﻌﺎمل‬

‫ﺣﺎرس اﳌﺮﻣﻰ‬ ‫ﻛﺎﻣﺒﺎﻧﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺳﻠريا‪،‬‬ ‫ﺳﻴﻠﻔﺎ‬

‫اﳌﺪرب‪ :‬أوﺳﻜﺎر ﺗﺎﺑﺎرﻳﺰ‬

‫اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﻛﺎﻓﺎين‪ ،‬ﻏﻮﻣﻴﺰ‪،‬‬ ‫ﺳﺘﻮاين‪ ،‬ﺳﻮارﻳﺰ‬ ‫اﻟﻮﺳﻂ‬ ‫ﺑﻨﺘﺎﻧﻜﻮر‪ ،‬دي أراﺳﻜﺎﻳﺘﺎ‪ ،‬ﻻﻛﺴﺎﻟﺖ‪ ،‬ﻧﺎﻧﺪﻳﺰ‪ ،‬رودرﻳﻐﻴﺰ‪،‬‬ ‫ﺳﺎﻧﺸﻴﺰ‪ ،‬ﺗﻮرﻳﺮا‪ ،‬أورﻳﺘﺎﻓﻴﺴﻜﺎﻳﺎ‪ ،‬ﻓﻴﺴﻴﻨﻮ‬

‫اﳌﺼﺪر‪FIFA :‬‬

‫الحضري أثناء المؤتمر الصحافي‬

‫ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﻣﴫ ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس اﻟﻌﺎمل‬

‫ﺣﺎرس اﳌﺮﻣﻰ‬ ‫اﻟﺤﴬي‪ ،‬اﻟﺸﻨﺎوي‪،‬‬ ‫إﻛﺮاﻣﻲ‬

‫اﳌﺪرب‪ :‬ﻫﻴﻜﺘﻮر ﻛﻮﺑﺮ )أرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ(‬

‫اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﻣﺤﺴﻦ‪ ،‬ﺻﻼح‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻛﺎﺳريﻳﺲ‪ ،‬ﻛﻮاﺗﻴﺲ‪ ،‬ﻏﻮدﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺧﻴﻤﻴﻨﻴﺰ‪ ،‬ﺑريﻳﺮا‪ ،‬ﺳﻴﻠﻔﺎ‪ ،‬ﻓﺎرﻳﻼ‬ ‫‪ GRAPHIC NEWS‬ﺟﺮاﻓﻴﻚ ﻧﻴﻮز‬

‫اﻟﻮﺳﻂ‬ ‫اﻟﻨﻨﻲ‪ ،‬ﺣﺎﻣﺪ‪ ،‬ﺣﺴﻦ‪ ،‬ﻛﻬﺮﺑﺎ‪ ،‬ﻣﺮﳼ‪ ،‬اﻟﺴﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫ﺷﻴﻜﺎﺑﺎﻻ‪ ،‬ﺻﺒﺤﻲ‪ ،‬وردة‬

‫اﳌﺼﺪر‪FIFA :‬‬

‫اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﺸﺎﰲ‪ ،‬أﴍف‪ ،‬اﳌﺤﻤﺪي‪ ،‬ﻓﺘﺤﻲ‪،‬‬ ‫ﺟﺎﺑﺮ‪ ،‬ﺟﱪ‪ ،‬ﺣﻤﺪي‪ ،‬ﺣﺠﺎزي‪ ،‬ﺳﻤري‬ ‫‪ GRAPHIC NEWS‬ﺟﺮاﻓﻴﻚ ﻧﻴﻮز‬

‫يلعب‪ ...‬ال يلعب‪ ...‬الضبابية تلف مشاركة صالح‬ ‫باتت مشاركة النجم المصري‬ ‫محمد صالح أمام منتخب‬ ‫األوروغواي اليوم هي أكبر ما‬ ‫يحير عشاقه‪ ،‬وكذلك الجهاز‬ ‫الفني للمنتخب عشية المباراة‪.‬‬

‫يلعب‪ ،‬ال يلعب‪ ...‬يلعب‪ ،‬ال يلعب‪...‬‬ ‫هـ ــي األحـ ـجـ ـي ــة ال ـ ـتـ ــي ت ـح ـي ــر ع ـش ــاق‬ ‫الـ ـمـ ـص ــري الـ ـمـ ـص ــاب م ـح ـم ــد ص ــاح‬ ‫فـ ــي األي ـ ـ ـ ــام األخـ ـ ـي ـ ــرة قـ ـب ــل م ــواج ـه ــة‬ ‫االوروغواي اليوم‪ ،‬في انطالق مشوار‬ ‫الفراعنة ضمن مونديال روسيا ‪.2018‬‬ ‫منذ سقوطه القوي على كتفه في‬ ‫كييف في نهائي دوري أبطال أوروبا‬ ‫بحركة "قتالية" من مدافع ريال مدريد‬ ‫االسباني سيرخيو راموس‪ ،‬ومصير‬ ‫مشاركة نجم ليفربول االنكليزي في‬ ‫المباراة األولــى لمصر بكأس العالم‬ ‫منذ ‪ 28‬عاما محط شك‪.‬‬ ‫ويـ ـ ـ ــدرك الـ ـنـ ـج ــم‪ ،‬ال ـ ـ ــذي سـيـحـتـفــل‬ ‫يــوم الـمـبــاراة بعيد مـيــاده الـســادس‬ ‫والعشرين‪ ،‬حجم اآلمال التي يعلقها‬ ‫ال ـم ـصــريــون ع ـل ـيــه‪ .‬ه ــو أف ـض ــل العــب‬ ‫أن ـج ـب ـتــه بـ ـ ــاده م ـن ــذ أع ـ ـ ــوام طــوي ـلــة‪.‬‬ ‫هــو بالتأكيد األول ال ــذي يـبــرز بهذا‬ ‫الـشـكــل عـلــى ال ـســاحــة الـعــالـمـيــة‪ .‬هــذا‬ ‫األس ـب ــوع‪ ،‬حـظــي بـتـقــديــر البرتغالي‬

‫كريستيانو رونــالــدو الــذي اعتبر أن‬ ‫الشاب المصري مرشح لكسر هيمنته‬ ‫واألرجنتيني ليونيل ميسي على الكرة‬ ‫الذهبية ألفضل العب في العالم‪.‬‬

‫‪ 100‬مليون‬ ‫ف ــي ‪ 12‬يــون ـيــو‪ ،‬نـشــر صـ ــاح‪ ،‬عبر‬ ‫حـســابــه عـلــى "تــوي ـتــر"‪ ،‬صــورتـيــن لــه‪،‬‬ ‫وه ــو يـحـمــل ف ــردت ــي ح ــذائ ــه الـجــديــد‬ ‫األزرق الـ ـل ــون‪ ،‬ك ـتــب ع ـلــى إحــداه ـمــا‬ ‫"‪ ،"100‬وعلى الثانية "مليون"‪ ،‬وأرفق‬ ‫ال ـصــورت ـيــن بـتـعـلـيــق "ارتــدي ـه ـمــا من‬ ‫أجل ‪ 100‬مليون"‪ ،‬في اشارة الى العدد‬ ‫التقريبي لسكان مصر‪.‬‬ ‫وأشـ ــارت الـتـقــديــرات االول ـي ــة‪ ،‬بعد‬ ‫إصــابــة ‪ 26‬مــايــو‪ ،‬ان ص ــاح‪ ،‬صاحب‬ ‫‪ 44‬ه ــدف ــا ف ــي م ـخ ـت ـلــف ال ـم ـســاب ـقــات‬ ‫هذا الموسم مع ليفربول‪ ،‬والمصاب‬ ‫بالتواء في المفصل االخرمي الترقوي‪،‬‬ ‫س ـي ـغ ـيــب ل ـف ـت ــرة "ل ـ ــن تـ ــزيـ ــد" ع ـل ــى ‪3‬‬

‫أسابيع بحسب االتحاد المصري‪ ،‬أي‬ ‫بعد مباراة األوروغواي بيوم واحد‪.‬‬ ‫ل ــم ي ـش ــارك اب ــن مـحــافـظــة الـغــربـيــة‬ ‫وصـ ــاحـ ــب ال ـع ــزي ـم ــة ال ـ ـفـ ــوالذيـ ــة فــي‬ ‫وديات بالده األخيرة قبل المونديال‪،‬‬ ‫وبعد وصوله إلى معسكر المنتخب‬ ‫في غروزني‪ ،‬غاب في اليوم األول عن‬ ‫التمارين‪ ،‬قبل أن يحضره إليها من‬ ‫الفندق الرئيس الشيشاني رمضان‬ ‫قديروف‪ ،‬إللقاء التحية على جماهير‬ ‫هتفت باسمه‪.‬‬

‫من البديل‬ ‫سؤال إضافي يطرح حول المباراة‬ ‫األولى للفراعنة‪ :‬في حال غاب صالح‪،‬‬ ‫من سيكون الخيار البديل في تشكيلة‬ ‫المدرب األرجنتيني هيكتور كوبر؟‬ ‫يـ ـق ــول م ـص ـط ـفــى يـ ــونـ ــس‪ ،‬ال ـن ـجــم‬ ‫الـســابــق لـلـنــادي األهـلــي والمنتخب‪،‬‬ ‫لـ"فرانس برس"‪" ،‬خالفا لليفربول حيث‬

‫يلعب بحرية الى حد ما‪ ،‬يلتزم صالح‬ ‫بالجهة اليمنى مــع المنتخب‪ .‬يجب‬ ‫أن يكون البديل (محمود عبدالرازق)‬ ‫شيكاباال"‪.‬‬ ‫أما العب الوسط الدولي والزمالك‬ ‫السابق محمد أبوالعال فأشار إلى أنه‬ ‫"في حال غياب صالح قد يلجأ المدرب‬ ‫ال ــى عـمــر وردة أو رم ـضــان صبحي‪،‬‬ ‫ألنهما يميالن الى النواحي الدفاعية‪،‬‬ ‫وكوبر يحب هذا النوع من الالعبين‪،‬‬ ‫خ ـص ــوص ــا أن م ـ ـبـ ــاراة األوروغ ـ ـ ـ ــواي‬ ‫تتطلب عمال دفاعيا كبيرا"‪ ،‬السيما‬ ‫أنها تضم اثنين من أبرز المهاجمين‬ ‫في العالم‪ :‬لويس سواريز وإدينسون‬ ‫كافاني‪.‬‬

‫سواريز‪ :‬أتمنى له التعافي‬ ‫ش ـخ ـص ـيــة صـ ــاح الـ ـه ــادئ ــة وغ ـيــر‬ ‫العدائية‪ ،‬دفعت خصومه ا لــى تمني‬ ‫تـ ـع ــافـ ـي ــه وم ـ ــواجـ ـ ـهـ ـ ـت ـ ــه ع ـ ـلـ ــى ارض‬

‫الملعب‪ ،‬حيث أبدى حارس‬ ‫األوروغ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــواي ف ـ ــرن ـ ــان ـ ــدو‬ ‫موسليرا رغبته في مواجهة‬ ‫العب روما االيطالي السابق‪:‬‬ ‫"أحب أن يلعب االفضل‪ ،‬أتدرب‬ ‫مــع االف ـضــل وأري ــد مــن االفـضــل‬ ‫ان يلعبوا"‪.‬‬ ‫أم ـ ــا م ــواطـ ـن ــه س ـ ــواري ـ ــز‪ ،‬م ـهــاجــم‬ ‫بــرشـلــونــة االس ـب ــان ــي‪ ،‬ف ـق ــال‪" :‬عـنــدمــا‬ ‫يـ ـ ـص ـ ــاب زمـ ـ ـي ـ ــل لـ ـ ــك وفـ ـ ـ ــي نـ ـ ـ ــوع مــن‬ ‫ال ـم ـب ــاري ــات ال ـت ــي اص ـي ــب فـيـهــا‪،‬‬ ‫قـبــل ب ــداي ــة ك ــأس الـعــالــم‪،‬‬ ‫مــن الصعب والمعقد أن‬ ‫تـكــون فــي ه ــذه الـحــالــة"‪،‬‬ ‫م ـتــاب ـعــا‪" :‬ع ـنــدمــا ألـعــب‬ ‫أري ــد مــواج ـهــة األفـضــل‬ ‫إلظهار أن األوروغــواي‬ ‫أفـ ـ ـض ـ ــل م ـ ـن ـ ـهـ ــم‪ ،‬لـ ـه ــذا‬ ‫أتمنى له التعافي"‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫محمد صالح‬


‫‪28‬‬

‫رياضة‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫إسبانيا بقيادة جديدة تبدأ مشوارها بقمة ضد البرتغال‬ ‫يستهل منتخب إسبانيا‪،‬‬ ‫ومدربه الجديد هييرو‪،‬‬ ‫"مونديال روسيا" بلقاء غريمه‬ ‫البرتغالي ضمن الجولة األولى‬ ‫للمجموعة الثانية بالبطولة‪.‬‬

‫ل ـ ــم يـ ـك ــن أش ـ ـ ــد ال ـم ـت ـش ــائ ـم ـي ــن‬ ‫اإلسـبــان يتوقع أن تستهل بــاده‬ ‫مسعاها في مونديال روسيا ‪،2018‬‬ ‫لتعويض خيبة الخروج من الدور‬ ‫األول لمونديال ‪ 2014‬في البرازيل‪،‬‬ ‫بــوضــع م ـه ــزوز بـعــد تـبــديــل على‬ ‫رأس الـجـهــاز الـفـنــي لـ ـ «ال روخ ــا»‬ ‫قبل ساعات من مباراته المرتقبة‬ ‫مع البرتغال‪.‬‬ ‫«الـقـمــة األيـبـيــريــة» الـتــي تشكل‬ ‫أب ـ ــرز عـ ـن ــوان الـ ـ ــدور األول لـكــأس‬ ‫الـعــالــم تدخلها إسـبــانـيــا الـفــائــزة‬ ‫بــالـلـقــب ف ــي ‪ ،2010‬ب ـق ـيــادة فنية‬ ‫جديدة بعد اقالة جولن لوبيتيغي‬ ‫واسـ ـتـ ـب ــدال ــه بـ ـف ــرن ــان ــدو ه ـي ـيــرو‬ ‫أمــس األول‪ ،‬وسيكون قلب الدفاع‬

‫اإلسباني السابق‪ ،‬على موعد مع‬ ‫تحد ال يحسد عليه‪ ،‬عندما يقود‬ ‫«ال روخ ـ ـ ــا» ف ــي أول م ـ ـبـ ــاراة ضد‬ ‫كريستيانو رونالدو ورفاقه أبطال‬ ‫أوروبا ‪.2016‬‬ ‫فاجأ رئيس االتحاد اإلسباني‬ ‫لويس روبياليس الجميع عندما‬ ‫أعلن إقالة لوبيتيغي‪ ،‬على خلفية‬ ‫اإلعالن قبل يوم عن التحاقه بريال‬ ‫مدريد بعد النهائيات رغــم العقد‬ ‫الذي يربطه بالمنتخب حتى ‪.2020‬‬ ‫لم يرق ألبطال العالم ‪ 2008‬و‪،2010‬‬ ‫أن يـنـشـغــل م ــدر ب ـه ــم بمستقبله‬ ‫ال ـخ ــاص‪ ،‬وأال يـعـلــم االت ـح ــاد بما‬ ‫يعتزم القيام به‪ ،‬في خضم المرحلة‬ ‫التحضيرية ألهم بطولة‪.‬‬

‫إزاء هــذه الـصــدمــة‪ ،‬ح ــاول قائد‬ ‫المنتخب والريال سيرخيو راموس‬ ‫الذي تردد أنه كان على علم بتعاقد‬ ‫فــري ـقــه م ــع لــوبـيـتـيـغــي ح ـتــى قبل‬ ‫مسؤولي االتحاد‪ ،‬إخماد النار قبل‬ ‫مواجهة زميله رونالدو أفضل العب‬ ‫في العالم خمس مرات‪.‬‬ ‫غـ ـ ـ ــرد عـ ـل ــى «تـ ـ ــوي ـ ـ ـتـ ـ ــر»‪« :‬ن ـح ــن‬ ‫الـمـنـتـخــب‪ ،‬نـمـثــل ش ـع ــارا‪ ،‬أل ــوان ــا‪،‬‬ ‫م ـش ـج ـع ـيــن وب ـ ـلـ ــدا‪ .‬مـســؤولـيـتـنــا‬ ‫والتزامنا معكم ولكم‪ .‬أمس‪ ،‬اليوم‬ ‫وغدا‪ ،‬موحدون‪ .‬هيا إسبانيا»‪.‬‬

‫مواجهة النجوم‬ ‫وع ـ ـلـ ــى الـ ـصـ ـعـ ـي ــد الـ ــريـ ــاضـ ــي‪،‬‬

‫العبو المنتخب البرتغالي خالل التدريبات‬

‫المنتخب البرتغالي يطلق أغنيته المونديالية‬ ‫االستسالم ليس مــوجــودا فــي الــدم البرتغالي‪،‬‬ ‫هذه هي الرسالة التي أراد االتحاد البرتغالي لكرة‬ ‫القدم أن يظهرها للجماهير قبل انطالق منافسات‬ ‫كأس العالم‪ ،‬حيث أصدر االتحاد األغنية الرسمية‬ ‫للمنتخب البرتغالي في المونديال الروسي ‪.2018‬‬ ‫ويظهر الفيديو الخاص باألغنية‪ ،‬التي يغنيها‬ ‫ال ـم ـط ــرب ال ـك ـن ــدي شـ ــون م ـي ـنــديــز‪ ،‬ص ـ ــورا ألب ـطــال‬

‫يورو ‪ ،2016‬الذين يستهلون مبارياتهم بمواجهة‬ ‫المنتخب اإلسباني اليوم في سوتشي‪.‬‬ ‫ويقول مينديز في األغنية‪« :‬فــي بعض األحيان‬ ‫أ شـعــر أنـنــي سأستسلم‪ .‬ولكنني ال أستطيع‪ .‬هذا‬ ‫ليس في دمي»‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫هييرو‪ :‬جئنا‬ ‫إلى هنا للتنافس‬

‫فيغو‪ :‬البرتغال‬ ‫يجب أال تخاف‬

‫قــال العــب الــوســط الــدولــي‬ ‫ال ـســابــق فـيـغــو (‪ 127‬م ـبــاراة‬ ‫دولية) في لشبونة «اسبانيا‬ ‫بـ ـ ــال ـ ـ ـتـ ـ ــأك ـ ـ ـيـ ـ ــد أحـ ـ ـ ـ ـ ــد أفـ ـ ـض ـ ــل‬ ‫ال ـم ـن ـت ـخ ـبــات ل ـكــن ال ـبــرت ـغــال‬ ‫يجب أال تخاف»‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف ف ـي ـغ ــو ال ـم ـت ــوج‬ ‫بالكرة الذهبية الفضل العب‬ ‫ف ــي ال ـعــالــم ع ــام ‪ :2000‬ليس‬ ‫هناك متعة استثنائية عندما‬ ‫نفوز عليهم‪ ،‬الشيء المهم هو‬ ‫بدء البطولة بنتيجة إيجابية‬ ‫لكسب الثقة‪.‬‬ ‫ب ـ ـ ــدء الـ ـبـ ـط ــول ــة اي ـج ــاب ـي ــا‬ ‫ه ــو ه ــدف ه ـي ـيــرو الـ ــذي أكــد‬ ‫«بــإمـكــانــي أن أطـمـئــن الـنــاس‬ ‫أن بــاسـتـطــاعـتـهــم الـثـقــة بنا‬ ‫ألننا نثق بأنفسنا‪ .‬سنحاول‬ ‫(ال ـ ـفـ ــوز) ب ـك ــل م ــا ن ـم ـل ـكــه مــن‬ ‫قوة»‪.‬‬

‫أك ــد هـيـيــرو ف ــي تـصــريـحــه االول‪ ،‬ان االس ـبــان‬ ‫سيكونون «مخطئين إذا واصلنا التفكير في‬ ‫الماضي‪ ،‬وليس في المستقبل»‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬نحن نعرف الظروف‪ ،‬لكن الماضي‬ ‫ه ــو ال ـم ــاض ــي (‪ )...‬ي ـم ـكــن أن ن ـت ـح ــدث عـنــه‬ ‫لـعــدة أي ــام لـكــن علينا أن نـكــون إيجابيين‪،‬‬ ‫ش ـج ـعــانــا‪ ،‬ن ـم ـضــي ق ــدم ــا‪ .‬لــدي ـنــا مـجـمــوعــة‬ ‫رائـعــة مــن الالعبين‪ ،‬طاقم رائ ــع‪ ،‬وجئنا الى‬ ‫هنا للتنافس‪ .‬نحن قادمون للتنافس على‬ ‫ك ــأس الـعــالــم‪ .‬إنـهــا فــرصــة ال تـعــود إال بعد‬ ‫أربعة أعوام»‪.‬‬ ‫وشدد على ان األولوية هي التركيز «على‬ ‫الجانب الرياضي‪ ...‬ال يمكننا الحديث عن كل‬ ‫ما حــدث‪ ،‬سنهدر الطاقة والتركيز‪ .‬يجب أن‬ ‫نركز على البرتغال»‪.‬‬

‫س ـت ـج ـم ــع الـ ـم ــواجـ ـه ــة بـ ـي ــن نـجــم‬ ‫الـ ـب ــرتـ ـغ ــال رونـ ـ ــالـ ـ ــدو وس ـ ـتـ ــة مــن‬ ‫زم ــائ ــه ف ــي ال ــري ــال ال ـم ـتــوج بلقب‬ ‫دوري أبطال اوروبا لثالثة مواسم‬ ‫مـ ـتـ ـت ــالـ ـي ــة‪ ،‬ه ـ ــم رام ـ ـ ـ ـ ــوس ودانـ ـ ــي‬ ‫ك ـ ــارف ـ ــاخ ـ ــال ونـ ــات ـ ـشـ ــو ولـ ــوكـ ــاس‬ ‫فاسكيز وماركو اسينسيو وإيسكو‪.‬‬ ‫وت ـج ـســد هـ ــذه ال ـم ــواج ـه ــة بين‬ ‫الالعبين نوعا من انعكاس لتاريخ‬ ‫البلدين‪ :‬فبين الجارين اللذين عاشا‬ ‫في كنف مملكة واحــدة في الفترة‬ ‫بين ‪ 1580‬و‪ ،1640‬ثقافات متشابهة‬ ‫وشغف مشترك بالكرة المستديرة‪.‬‬ ‫ال ـب ـل ــدان لـيـســا قــريـبـيــن جـغــرافـيــا‬ ‫فحسب بل رياضيا أيضا‪ .‬فعندما‬ ‫خ ــاض الــ»سـيـلـيـســاو» البرتغالي‬ ‫مـبــاراتــه األول ــى ع ــام ‪ ،1921‬كانت‬ ‫أم ــام «ال سيليكسيون» (منتخب)‬ ‫إسبانيا الــذي فــاز ‪ 1-3‬فــي مدريد‬ ‫واضعا أسس تفوق دائم على جاره‪.‬‬ ‫لكن ال ـت ــوازن ع ــاد بين البلدين‬ ‫في األلفية الجديدة‪ ،‬عندما بدأت‬ ‫البرتغال بتصدير حاملي الكرات‬ ‫الذهبية مثل لويس فيغو ورونالدو‬ ‫ومــدربـيــن مشهورين مثل جوزيه‬ ‫مورينيو‪ ...‬المفارقة أن درب الثالثة‬ ‫تـضـمــن مـحـطــة «إل ــزام ـي ــة»‪ :‬الــريــال‬ ‫وقلعته فــي العاصمة اإلسبانية‪،‬‬ ‫«سانتياغو برنابيو»‪.‬‬ ‫صحيح أن المنتخب اإلسباني‬ ‫ثــأر بعد ذلــك (‪ - 1‬صفر فــي الــدور‬ ‫ثمن النهائي لنهائيات كأس العالم‬ ‫‪ ،2010‬وبركالت الترجيح في نصف‬ ‫نـهــائــي ك ــأس اوروبـ ــا ‪ ،)2012‬لكن‬ ‫المنافسة بلغت أوجها عندما فازت‬ ‫الـبــرتـغــال ‪ - 4‬صـفــر عـلــى اإلسـبــان‬ ‫المتوجين قبل أشهر قليلة باللقب‬ ‫العالمي في جنوب افريقيا‪ ،‬وذلك‬ ‫في مباراة دولية ودية في لشبونة‬ ‫في نوفمبر ‪.2010‬‬ ‫قلص البرتغاليون قليال تخلفهم‬ ‫أمام جارهم بالتتويج بكأس اوروبا‬ ‫‪ 2016‬في فرنسا بقيادة رونالدو‪،‬‬ ‫مما مكنهم من إحراز اول لقب كبير‬ ‫في تاريخهم‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫ايسكو وراموس نجما المنتخب اإلسباني‬

‫أبرز المواجهات السابقة بين المنتخبين‬ ‫‪SOCCER: Spain ESP‬‬

‫ستكون المواجهة المرتقبة بين‬ ‫اسبانيا والبرتغال اليوم في الجولة‬ ‫األولـ ــى مــن مـنــافـســات المجموعة‬ ‫ال ـثــان ـيــة ل ـك ــأس ال ـع ــال ــم ‪ 2018‬في‬ ‫روس ـيــا‪ ،‬الــرابـعــة بـيــن الـبـلــديــن في‬ ‫بطولة كرة قدم كبرى خالل العقدين‬ ‫األخيرين‪.‬‬ ‫في ما يأتي عرض ألبرز مجريات‬ ‫المواجهات الثالث السابقة‪ ،‬والتي‬ ‫اكتفى الفريقان خاللهما بتسجيل‬ ‫هدفين فقط‪:‬‬ ‫ال ـ ـت ـ ـقـ ــى الـ ـمـ ـنـ ـتـ ـخـ ـب ــان ف ـ ــي ‪20‬‬ ‫يــونـيــو ‪ 2004‬فــي لـشـبــونــة‪ ،‬ضمن‬ ‫الـمـجـمــوعــة األولـ ــى ل ـكــأس أوروب ــا‬ ‫التي استضافتها البرتغال‪ ،‬وانتهى‬ ‫اللقاء بفوز المضيف ‪ - 1‬صفر‪.‬‬ ‫كريستيانو رونالدو هو الالعب‬ ‫ال ــوح ـي ــد م ــن ت ـش ـك ـي ـلــة الـمـنـتـخــب‬ ‫الفائز ذاك العام‪ ،‬الذي سيشارك في‬ ‫مــونــديــال ‪ .2018‬ك ــان أفـضــل العب‬ ‫في العالم خمس مرات‪ ،‬في التاسعة‬ ‫عشرة من العمر فقط عندما التقى‬ ‫ال ـ ـجـ ــاران االي ـب ـي ــري ــان ف ــي الـجــولــة‬ ‫األخيرة من المجموعة األولى‪.‬‬

‫كان المضيف ضمن تأهله للدور‬ ‫ثمن النهائي‪ ،‬وفاز على المنتخب‬ ‫االسباني بهدف في الشوط الثاني‬ ‫لالعبه نونو غوميش‪.‬‬ ‫تمكنت البرتغال في تلك البطولة‬ ‫بقيادة النجم السابق لريال مدريد‬ ‫االسـبــانــي لــويــس فيغو‪ ،‬مــن بلوغ‬ ‫المباراة النهائية حيث خسرت أمام‬ ‫اليونان (صفر ‪.)1 -‬‬

‫كأس العالم‬ ‫فـ ــي ‪ 29‬ي ــون ـي ــو ‪ ،2010‬ال ـت ـقــى‬ ‫المنتخبان في الدور ثمن النهائي‬ ‫لـكــأس الـعــالــم فــي جـنــوب افريقيا‪،‬‬

‫مباراة انتهت بفوز اسبانيا بنتيجة‬ ‫‪ - 1‬صفر‪ ،‬قبل ان يتابع «ال روخــا»‬ ‫م ـس ـيــرتــه ن ـح ــو ال ـن ـه ــائ ــي وي ـت ــوج‬ ‫باللقب على حساب هولندا‪.‬‬ ‫ك ــان ــت اس ـبــان ـيــا عــام ـهــا حــامـلــة‬ ‫لقب كــأس أوروب ــا ‪ .2008‬البرتغال‬ ‫بلغت الــدور ثمن النهائي من دون‬ ‫ان يتلقى مرماها أي هــدف‪ .‬انتظر‬ ‫االس ـب ــان حـتــى الــدقـيـقــة ‪ 63‬لكسر‬ ‫الدفاع البرتغالي بهدف من دافيد‬ ‫سـيـلـفــا‪ ،‬الـ ــذي س ـجــل م ــن مـحــاولــة‬ ‫ث ــان ـي ــة ب ـع ــدم ــا تـ ـص ــدى الـ ـح ــارس‬ ‫إدواردو لتسديدته األولى‪.‬‬ ‫أن ـ ـهـ ــى ال ـم ـن ـت ـخ ــب ال ـب ــرت ـغ ــال ــي‬ ‫الـمـبــاراة بعشرة العبين بعد طرد‬

‫لوبيتيغي حزين ويتمنى التوفيق إلسبانيا‬ ‫أكد غولن لوبيتيغي الذي أقيل أمس األول من‬ ‫منصبه مدربا للمنتخب االسباني لكرة القدم‪ ،‬أنه‬ ‫«حزين جدا» لما آلت إليه األمــور‪ ،‬متمنيا حظا‬ ‫سعيدا لمنتخب بــاده الــذي تنتظره قمة أمام‬

‫البرتغال اليوم في الجولة االولى من منافسات‬ ‫المجموعة الثانية ضمن مونديال روسيا ‪.2018‬‬ ‫وقال لوبيتيغي أثناء متابعته من العديد من‬ ‫الصحافيين االسبان امام مطار كراسنودار بعد‬

‫الفرصة األخيرة أمام رونالدو للتتويج بكأس العالم‬ ‫قد يكون النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو أمام‬ ‫فرصته األخيرة لقيادة بالده إلى المجد العالمي‪ ،‬عندما‬ ‫يبدأ أبطال أوروبا مشوارهم في مونديال روسيا ‪،2018‬‬ ‫اعتبارا من اليوم ضد الجار اإلسباني‪.‬‬ ‫وسيكون ابن الـ‪ 33‬عاما في مواجهة ستة من زمالئه‬ ‫ف ــي ريـ ــال م ــدري ــد‪ ،‬ع ـنــدمــا يـلـتـقــي ال ـط ــرف ــان ال ـي ــوم في‬ ‫ســوتـشــي‪ ،‬ضمن منافسات المجموعة الـثــانـيــة‪ ،‬حيث‬ ‫سيسعى اإلس ـبــان الــى تأكيد أنـهــم لــم يـتــأثــروا بإقالة‬ ‫مدربهم غولن لوبيتيغي قبل يوم من االفتتاح واستبداله‬ ‫بفرناندو هييرو‪.‬‬ ‫ورونالدو نفسه معني بقضية لوبيتيغي‪ ،‬ألن القرار‬ ‫الذي اتخذه االتحاد اإلسباني األربعاء الماضي جاء على‬ ‫خلفية توقيت إعالن انتقال المدرب الى ريال مدريد بعد‬ ‫نهاية كأس العالم‪.‬‬ ‫وبـ ــدأت التخمينات بـشــأن مستقبل صــاحــب الـكــرة‬ ‫الذهبية ‪ 5‬مــرات‪ ،‬بسبب ما أدلــى به مباشرة بعد فوز‬ ‫الريال بلقب دوري أبطال أوروبــا للموسم الثالث على‬ ‫الـتــوالــي‪ ،‬بـفــوزه فــي النهائي على ليفربول اإلنكليزي‬ ‫‪ ،1-3‬حين قال‪« :‬كان من الجيد اللعب مع هذا النادي»‪،‬‬

‫مـسـتـخــدمــا صـيـغــة ال ـمــاضــي‪ .‬وعـ ــاد رون ــال ــدو وأخـمــد‬ ‫الحريق إلى حد ما خالل االحتفاالت باللقب القاري في‬ ‫العاصمة مــدريــد‪ ،‬حين قــال لجماهير الـنــادي الملكي‪:‬‬ ‫«مــوعــدنــا ال ـمــوســم ال ـم ـق ـبــل»‪ ،‬لـكــن صـحـيـفــة «ري ـك ــورد»‬ ‫البرتغالية أك ــدت أن مواطنها سيترك ري ــال مــدريــد ال‬ ‫محالة‪.‬‬ ‫وفي أول حديث لالعب برتغالي منذ وصول المنتخب‬ ‫ال ــى روس ـي ــا لـلـمـشــاركــة ف ــي الـنـهــائـيــات ال ـتــي وضـعــت‬ ‫أبطال أوروبا في نفس مجموعة اسبانيا‪ ،‬أشار مانويل‬ ‫فرنانديز الى أنه «ليس لدي أي شيء سلبي أتحدث به‬ ‫عن كريستيانو‪ .‬إنه مركز بالكامل (على المونديال) وال‬ ‫يشعر بالقلق حيال مستقبله»‪.‬‬ ‫المستقبل بالنسبة لــرونــالــدو هــو اآلن فــي روسـيــا‪،‬‬ ‫حيث سيسعى الــى الفوز باللقب الوحيد الــذي يغيب‬ ‫عن خزائنه كالعب في رابع مشاركة له في النهائيات‪.‬‬

‫جئنا إلى هنا للفوز‬ ‫وبعد االختبار االيبيري ضد إسبانيا‪ ،‬يلتقي رونالدو‬

‫ريكاردو كوستا‪ ،‬في أمسية لم يقدم‬ ‫فيها رونالدو المستوى المطلوب‪،‬‬ ‫وأنـهــاهــا ب ـ «الـبـصــق» أم ــام كاميرا‬ ‫تلفزيونية كانت تتابع حركته على‬ ‫أرض الملعب‪.‬‬ ‫ال ـت ـقــى ال ـم ـن ـت ـخ ـبــان ف ــي نصف‬ ‫ن ـهــائــي ك ــأس أوروب ـ ــا ‪ 2012‬الـتــي‬ ‫أقيمت في بولندا وأوكرانيا‪ .‬مباراة‬ ‫انتهى وقتاها األصلي واالضافي‬ ‫بالتعادل السلبي‪ ،‬قبل ان تحسم‬ ‫اسبانيا النتيجة بركالت الترجيح‬ ‫‪ ،2-4‬وتمضي الى النهائي لتحتفظ‬ ‫بلقبها‪.‬‬ ‫بـ ـع ــد م ـن ـت ـص ــف الـ ـلـ ـي ــل‪ ،‬سـجــل‬ ‫س ـ ـي ـ ـسـ ــك فـ ـ ــابـ ـ ــري ـ ـ ـغـ ـ ــاس الـ ــرك ـ ـلـ ــة‬ ‫الترجيحية الحاسمة‪.‬‬ ‫لم يتمكن رونالدو من ان يصنع‬ ‫الفارق ولم يتح له حتى تسديد ركلة‬ ‫ترجيح‪ ،‬اذ كان الخامس على الئحة‬ ‫الـمـســدديــن فــي منتخب ب ــاده‪ ،‬اال‬ ‫ان اضاعة جواو موتينيو وبرونو‬ ‫ألفيش ركلتين للبرتغال‪ ،‬سهلت‬ ‫المهمة االسبانية‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫ورفــاقــه مع جــار آخــر هو المنتخب المغربي ثم إيــران‪،‬‬ ‫وهما خصمان ال يجب االستهانة بهما‪ ،‬حسبما شدد‬ ‫مــانــويــل فــرنــانــديــز‪ ،‬مــؤكــدا «جئنا الــى هنا للفوز بكل‬ ‫مبارياتنا في المجموعة‪ ،‬وبعدها سنرى ما بإمكاننا‬ ‫فعله»‪.‬‬ ‫بالنسبة ل ـجــواو مــاريــو‪ ،‬فـهــو واث ــق ب ـقــدرات زميله‬ ‫النجم الذي «هو بالتأكيد أفضل العب في العالم حاليا‪،‬‬ ‫وسيكون أحد أفضل الالعبين في هذا المونديال»‪ ،‬مشيرا‬ ‫من مقر البرتغال‪ ،‬بالقرب من العاصمة موسكو‪ ،‬إلى أنه‬ ‫«ال توجد كلمات لوصفه»‪.‬‬

‫أفضل هداف‬ ‫لكن «ســي ار ‪ »7‬كــان حينها فــي التاسعة عشرة من‬ ‫عمره‪ ،‬وقطع شوطا كرويا هائال منذ حينها‪ ،‬وأصبح‬ ‫أفضل هداف في تاريخ بالده بـ‪ 81‬هدفا‪ ،‬وخاض مباراته‬ ‫الــدولـيــة الـ ــ‪ 150‬مــؤخــرا فــي لـقــاء ودي اسـتـعــدادي ضد‬ ‫الجزائر‪ ،‬ورغم ذلك لم يتمكن فعليا من نقل تألقه على‬ ‫صعيد األندية الى الساحة الدولية‪.‬‬

‫وحتى ان تتويج بالده في صيف ‪ 2016‬بلقب كأس‬ ‫أوروبــا للمرة األولــى في تاريخها تحقق من دونــه‪ ،‬إذ‬ ‫خرج من المباراة النهائية ضد فرنسا المضيفة بعد‬ ‫‪ 25‬دقيقة بسبب اإلصــابــة‪ ،‬وشــاهــد مــن مقاعد البدالء‬ ‫زميله ايدر يسجل هدف التتويج في الوقت االضافي‪.‬‬ ‫على صعيد نهائيات كأس العالم‪ ،‬نجح رونالدو في‬ ‫الوصول الى الشباك ثالث مــرات فقط‪ :‬ركلة جــزاء ضد‬ ‫ايران عام ‪ ،2006‬هدف في مرمى كوريا الجنوبية عام‬ ‫‪ ،2010‬وآخر ضد غانا عام ‪.2014‬‬ ‫وسـيـكــون رونــالــدو أم ــام فــرصــة تعزيز هــذا السجل‬ ‫الـ ـمـ ـت ــواض ــع فـ ــي ظـ ــل وج ـ ـ ــود ايـ ـ ـ ــران والـ ـمـ ـغ ــرب فــي‬ ‫الـمـجـمــوعــة‪ ،‬لـكــن دوره فــي نـهــائـيــات روس ـيــا ال‬ ‫يقتصر عـلــى ا لـتـسـجـيــل‪ ،‬بــل عليه أن يكون‬ ‫ب ـم ـنــزلــة األب ال ــراع ــي ل ـج ـيــل م ــن زمــائــه‬ ‫الـشـبــان فــي تشكيلة ال ـم ــدرب فــرنــانــدو‬ ‫سـ ــان ـ ـتـ ــوس مـ ـث ــل ب ـ ـ ــرن ـ ـ ــاردو س ـل ـي ـف ــا‪،‬‬ ‫غ ـ ــونـ ـ ـس ـ ــال ـ ــو غ ـ ـ ـيـ ـ ــديـ ـ ــس‪ ،‬جـ ـيـ ـلـ ـس ــون‬ ‫مارتينيز‪.‬‬

‫مغادرته معسكر «ال روخا»‪« :‬نحن حزينون جدا»‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ــاف ال ـ ـمـ ــدرب ال ـب ــاس ـك ــي الـ ـ ــذي ارتـ ــدى‬ ‫نظارتين سوداوين ووضع سماعتين في أذنيه‪:‬‬ ‫«لدينا فريق رائع وآمل ان نفوز بكأس العالم»‪.‬‬


‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫المغرب وإيران لتحقيق الفوز األول واألسهل منطقيا‬ ‫سيكون المنتخب المغربي‬ ‫ً‬ ‫مطالبا باقتناص الفوز‬ ‫من نظيره اإليراني عندما‬ ‫يتواجهان اليوم ضمن الجولة‬ ‫األولى من منافسات المجموعة‬ ‫الثانيه لمونديال ‪،2018‬‬ ‫وذلك ألن المباراتين األخريين‬ ‫للمغرب ستكونان في غاية‬ ‫الصعوبة أمام كل من إسبانيا‬ ‫والبرتغال‪.‬‬

‫يـلـتـقــي الـمـنـتـخــب ال ـم ـغــربــي ل ـكــرة ال ـق ــدم م ــع نـظـيــره الـخـصــوص الس ــود االط ـلــس الــذيــن عـ ــادوا ال ــى الـعــرس العاج القوية التي تغلب عليها في عقر دار هــا ‪2-‬صفر اإليـ ــرانـ ــي ب ــاألح ــذي ــة ال ــري ــاض ـي ــة احـ ـت ــرام ــا ل ـل ـع ـقــوبــات‬ ‫في الجولة االخيرة الحاسمة‪ ،‬كما أن شباكه لم تستقبل االقتصادية المفروضة على الجمهورية اإلسالمية‪.‬‬ ‫االيراني اليوم في سان بطرسبورغ في مباراة مصيرية العالمي للمرة االولى منذ ‪ 1998‬والخامسة في تاريخهم‬ ‫وأك ــد م ــدرب ايـ ــران الـبــرتـغــالــي ك ــارل ــوس ك ـيــروش ان‬ ‫اي هدف طوال التصفيات‪.‬‬ ‫فــي اف ـت ـتــاح ال ـجــولــة االولـ ــى مــن مـنــافـســات الـمـجـمــوعــة بعد ‪ 1970‬و‪ 1986‬و‪.1994‬‬ ‫وي ــدي ــن ال ـم ـغــرب بـتــألـقــه ال ــى رونـ ــار ال ــذي غ ــرس في العبيه لم يتأثروا بكل ما حصل خارج الملعب‪ ،‬وقال في‬ ‫ويمني المغرب النفس بتكرار انجازه في ‪ 1986‬حيث‬ ‫الثانية لمونديال روسيا ‪.2018‬‬ ‫العبيه أخالقيات العمل ا لــدؤوب واالنضباط الدفاعي تصريح لقناة "سكاي سبورتس"‪" :‬لقد كان ذلك مصدر‬ ‫و لــم تــر حــم ا لـقــر عــة المنتخبين حـيــث أوقعتهما ا لــى لم ترحمه القرعة حينئذ‪ ،‬إال انه قدم أداء القى إعجاب‬ ‫جانب بطلي النسخات ا لـثــاث اال خـيــرة لكأس اورو بــا ا لـمـتــا بـعـيــن‪ ،‬إذ أر غ ــم بــو لـنــدا بـقـيــادة نجمها زبينييك بقيادة مواهب مخضرمة على رأسها مبارك بوصوفة إلهام بالنسبة لنا"‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ــاف "ت ـع ـل ـي ــق ن ــاي ـك ــي ع ـل ــى الـ ــرفـ ــض‪ ،‬فـ ــي رأيـ ــي‬ ‫و يــو نــس بلهندة و مـنـيــر اال ح ـمــدي وا لـمـهــدي بنعطية‪،‬‬ ‫البرتغال (‪ )2016‬وبطلة العالم ‪ 2010‬اسبانيا (‪ 2008‬بونييك وفلوديميير سموالريك‪ ،‬وانكلترا بقيادة بيتر‬ ‫شيلتون وغاري لينيكر وكريس وودل وبراين روبسون واخرى واعدة على غرار حكيم زياش واشرف حكيمي الشخصي‪ ،‬كان بيانا غير ضروري‪ .‬الجميع على دراية‬ ‫و‪ )2012‬اللتين تلتقيان اليوم ايضا في سوتشي‪.‬‬ ‫بالعقوبات‪ .‬يجب أن يعتذروا ألن هذا السلوك المتعجرف‬ ‫ويدرك المغرب وايران جيدا أهمية النقاط الثالث في على التعادل السلبي‪ ،‬قبل ان يفوز على البرتغال بقيادة وحمزة منديل‪.‬‬ ‫م ــن ج ـه ـت ـهــا‪ ،‬ت ــدخ ــل إي ـ ــران ال ـم ــون ــدي ــال ع ـلــى خلفية ضد ‪ 23‬فتى هو أمر سخيف جدا وغير ضروري"‪.‬‬ ‫مواجهتهما‪ ،‬ألنها ستمكن الفائز من تعزيز حظوظه في ب ــاول ــو ف ــوت ــري وم ــان ــوي ــل بـيـنـتــو وف ــرن ــان ــدو غــومـيــش‬ ‫وتــابــع "لــديـنــا ال ـقــدرة عـلــى مـفــاجــأة الـمـغــرب فــي أول‬ ‫المعاناة في التحضيرات للعرس العالمي‪ ،‬بعد إلغاء‬ ‫بلوغ ا لــدور الثاني على اعتبار ان البرتغال واسبانيا وديامانتينو ‪.1-3‬‬ ‫م ـبــاراة ل ـنــا"‪ ،‬مضيفا " ن ـعــرف فريقهم جـيــدا‪،‬‬ ‫مـبــاراتـيــن دوليتين وديـتـيــن ضــد الـيــونــان وكــوســوفــو‪،‬‬ ‫وبات المغرب حينئذ أول منتخب عربي وافريقي يبلغ‬ ‫سيلتقيان فــي ا لـجــو لــة االو ل ــى فــي ا ج ــواء غـيــر مثالية‬ ‫ولكني أظن أنهم ال يعرفون سوى القليل‬ ‫لألخيرة بعد صدمة اقالة مدربها جولن لوبيتيغي ثمن النهائي قبل ان يسقط أمام ألمانيا الغربية بهدف حـيــث اكـتـفــت بـمــواجـهــة اوزب ـك ـس ـتــان (‪1-‬ص ـف ــر) فــي ‪19‬‬ ‫عنا"‪.‬‬ ‫مايو الماضي وتركيا (‪ )2-1‬في ‪ 28‬منه‪ ،‬وليتوانيا‬ ‫قـبــل يــوم مــن ان ـطــاق الـمــونــديــال بسبب اعــان للوتار ماتيوس في الدقيقة ‪.87‬‬ ‫وق ـ ــدم ـ ــت ايـ ـ ـ ـ ــران ع ـ ــروض ـ ــا ج ـ ـيـ ــدة فــي‬ ‫وحـقــق الـمـغــرب م ـشــوارا رائـعــا فــي التصفيات حيث (‪-1‬صفر) في ‪ 8‬يونيو الحالي‪ .‬كما ان شركة "نايكي"‬ ‫تعاقده مع ريال مدريد قبلها بـ‪ 24‬ساعة‪.‬‬ ‫ال ـن ـس ـخــة االخ ـ ـيـ ــرة ف ــي الـ ـب ــرازي ــل حـيــث‬ ‫وت ـك ـت ـس ــي ال ـ ـم ـ ـبـ ــاراة أهـ ـمـ ـي ــة كـ ـبـ ـي ــرة ع ـلــى تأهل عن مجموعة صعبة ضمت على الخصوص ساحل لـلـمـسـتـلــزمــات الــريــاض ـيــة رف ـض ــت ت ــزوي ــد الـمـنـتـخــب‬ ‫استهلت مشوارها بالتعادل مع نيجيريا‬ ‫ث ــم خ ـس ــرت ب ـص ـعــوبــة ام ـ ــام االرج ـن ـت ـيــن‬ ‫ب ـ ـهـ ــدف قـ ــاتـ ــل ل ـن ـج ـم ـهــا ل ـيــون ـيــل‬ ‫مـيـســي ف ــي الــدق ـي ـقــة االول ـ ــى من‬ ‫الـ ــوقـ ــت ب ـ ــدل الـ ـض ــائ ــع‪ ،‬ق ـب ــل ان‬ ‫تنهار فــي الجولة االخـيــرة امــام‬ ‫فيها ‪":‬النقاد يتحدثون كثيرا رغــم أنهم‬ ‫ستكون مباراة المنتخب اإليراني ونظيره‬ ‫البوسنة بخسارتها ‪ 3-1‬لتودع‬ ‫المغربي بمثابة ٍّ‬ ‫يعلمون أنه ال يوجد أحد يريد مواجهتنا‪.‬‬ ‫تحد من نوع خاص لمدرب‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫إيران لديها مشاكل سياسية"‪.‬‬ ‫المنتخب االيراني كارلوس كيروش‪.‬‬ ‫وكـ ـ ــانـ ـ ــت الـ ـ ـ ـع ـ ـ ــروض الـ ـت ــي‬ ‫وضربت المشكالت السياسية‪ ،‬عقب‬ ‫وي ـت ـع ـيــن ع ـلــى الـ ـم ــدرب ال ـبــرت ـغــالــي‬ ‫قدمها االيرانيون كافية كي‬ ‫إلغاء الــواليــات المتحدة اتفاقها بشأن‬ ‫ل ـل ـم ـن ـت ـخــب اإلي ـ ــران ـ ــي ال ـت ـع ــام ــل مــع‬ ‫ي ـق ـت ـنــع كـ ـي ــروش بــال ـب ـقــاء‬ ‫البرنامج الننوي إليران‪ ،‬الفريق األسبوع‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــدي ـ ــد م ـ ـ ــن األزم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــات‪ ،‬ي ــأت ــي‬ ‫ع ـلــى رأس ادارتـ ـه ــا‬ ‫الماضي عندما أعلنت شركة "نايكي"‬ ‫فـ ـ ــي مـ ـق ــدمـ ـتـ ـه ــا عـ ـ ـ ــدم إي ـ ـجـ ــاد‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫أنها لن توفر األحذية لالعبين اإليرانيين‬ ‫منافسين لمواجهتهم وديا‪،‬‬ ‫وتــابـعــت اي ــران‬ ‫الذين يستخدمون هذه العالمة التجارية‪.‬‬ ‫وإص ــاب ــة م ـهــاجــم ال ـفــريــق‬ ‫ت ـف ــوق ـه ــا ب ـق ـي ــادة‬ ‫وق ــال كـيــروش ‪":‬ال يمكن أن تــوقــع عقوبة‬ ‫األول م ـع ـهــدي طــارمــي‬ ‫م ــدرب ري ــال مــدريــد‬ ‫على الالعبين قبل فترة قصيرة من المونديال"‬ ‫وتـ ـ ـع ـ ــرض مـهــد‬ ‫االس ـ ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ـ ــي ومـ ـ ـ ـس ـ ـ ــاع ـ ـ ــد‬ ‫وت ـحــدث كـيــرو عــن "إهــانــة إليـ ــران‪ .‬الجميع يعلم‬ ‫ت ـ ـ ـ ــاج رئـ ـي ــس‬ ‫م ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدرب مـ ـ ــان ـ ـ ـش ـ ـ ـس ـ ـ ـتـ ـ ــر‬ ‫كم هو مهم لكل العب أن يلعب بحذائه الخاص"‪.‬‬ ‫االت ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاد‬ ‫ي ــون ــايـ ـت ــد االنـ ـكـ ـلـ ـي ــزي‬ ‫كيروش‬ ‫وكانت مشكالت المنتخب المغربي أقل بكثير‬ ‫اإليــرانــي ألزمــة‬ ‫سـ ـ ـ ــاب ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ــا‪ ،‬فـ ـ ـك ـ ــان ـ ــت‬ ‫قلبية‪ ،‬إضافة إلى رفض شركة "نايكي" دعم الفريق ثاني المنتخبات التي تضمن تأهلها للمونديال الروسي فــي استعداداتهم للمشاركة فــي المونديال األول‬ ‫اول ا لـ ـمـ ـت ــأ هـ ـلـ ـي ــن‬ ‫عقب المنتخب الـبــرازيـلــي قبل ‪ 12‬شـهــرا‪ ،‬وك ــان أول فريق منذ ‪ ،1998‬والخامس بشكل عام‪ ،‬علما بأنه وصل‬ ‫بأحذية جديدة‪.‬‬ ‫للنهائيات الحالية‬ ‫ومع وجود منتخبي إسبانيا‪ ،‬حامل اللقب في أجنبي يصل إلــى الــدولــة المضيفة قبل اسـبــوع‪ .‬ولـكــن في إلى دور الستة عشر في عام ‪ 1986‬في أفضل نتيجة‬ ‫ثم ارتقت من المركز‬ ‫‪ ،2010‬والبرتغال‪ ،‬بطلة أوروبا‪ ،‬في المجموعة م ـبــاراة ودي ــة أخ ـيــرة أم ــام منتخب لـيـتــوانـيــا‪ ،‬ي ــوم الجمعة حققها طوال مشاركاته‪.‬‬ ‫السابع الى صدارة‬ ‫الثانية أيـضــا‪ ،‬ال يمكن للمنتخب اإليــرانــي أن الماضي بموسكو‪ ،‬بدون حضور الجماهير تعرض طارمي‬ ‫وسيحظى المنتخب المغربي‪ ،‬الذي يدربه هيرفي‬ ‫ال ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــف‬ ‫يهدر أي نقطة في سان بطرسبرغ أمام المنتخب (‪ 25‬عاما)‪ ،‬الذي سجل ثمانية أهداف للمنتخب اإليراني في رينارد بثقة كبيرة حيث فاز في آخر مباراتين وديتين‬ ‫اآلسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوي‬ ‫المغربي إذا أراد أن يتأهل من دور المجموعات التصفيات‪ ،‬لإلصابة وغاب عن التدريبات منذ ذلك الوقت‪.‬‬ ‫أمام سلوفاكيا ‪ 1-2‬وأمام إستونيا ‪.1-3‬‬ ‫فضال عن عدم‬ ‫وكانت هذه األنباء سيئة بالنسبة لكيروش الذي سيضطر‬ ‫وم ـثــل ف ــرق كـث ـيــرة ف ــي إفــري ـق ـيــا‪ ،‬ف ــإن المنتخب‬ ‫للمرة األولى في تاريخه‪.‬‬ ‫خسارتها في‬ ‫وكان الفوز الوحيد الذي حققه المنتخب لخوض مباراة اليوم بدون العب خط الوسط المؤثر سعد الـمـغــربــي لــديــه الـعــديــد مــن الــاعـبـيــن الـمـشــاركـيــن‬ ‫‪ 22‬مباراة‪.‬‬ ‫اإلي ـ ــران ـ ــي فـ ــي ال ـب ـط ــول ــة ال ـع ــال ـم ـي ــة عـلــى عزت الله الموقوف لحصوله على البطاقة الحمراء في األدوار ف ــي ال ـم ــون ــدي ــال ال ــذي ــن ولـ ـ ــدوا خ ـ ــارج الـ ــدولـ ــة‪ ،‬من‬ ‫الـمـنـتـخــب األم ـيــركــي ‪ -1 2‬ف ــي مــونــديــال التأهيلية‪.‬‬ ‫بينهم خمسة العبين ولدوا في هولندا‪ ،‬الذي فشل‬ ‫وكــانــت م ـب ــاراة لـيـتــوانـيــا ال ــودي ــة هــي االخ ـت ـبــار الــوحـيــد منتخبها في التأهل للمونديال‪.‬‬ ‫‪ ،1998‬وتتضمن هزائم المنتخب اإليراني‬ ‫االثني عشر في مشاركاته بالمونديال للمنتخب اإليراني في إطار استعداداته النهائية للمونديال‪،‬‬ ‫وقال كريم األحمدي لهيئة اإلذاعــة البريطانية‪:‬‬ ‫الـخـســارة أم ــام األرجـنـتـيــن ص ـفــر‪ -1‬في حيث ألغيت مباراتان أمــام المنتخبين التركي واليوناني "أتـمـنــى أن تقف هــولـنــدا خلفنا بـقــوة‪ .‬نحن فقط‪،‬‬ ‫مــونــديــال ‪ 2014‬بــالـبــرازيــل من كان محددا لهما مطلع يونيو الجاري‪ ،‬وحــذر كيروش من طوال كل هذه السنوات‪ ،‬دعمنا المنتخب الهولندي‬ ‫ه ــدف فــي الــوقــت ب ــدل الضائع تأثير قلة المباريات الودية على نتائج المنتخب اإليراني في كأس العالم عندما كان يفشل المنتخب المغربي‬ ‫في المونديال‪.‬‬ ‫في التأهل"‪.‬‬ ‫سجله ليونيل ميسي‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة أنباء "مهر" تصريحات عن كيروش يقول‬ ‫(د ب أ)‬ ‫وك ــان المنتخب اإلي ــران ــي هو‬

‫ٍّ‬ ‫تحد من نوع خاص لكيروش‬

‫بنعطية‬

‫سردار آزمون‬

‫النجارة أكسبت الكعبي مهارة تسجيل األهداف‬ ‫في مطلع شبابه‪ ،‬تعلم أيوب الكعبي حرفة النجارة‪.‬‬ ‫وفي الرابعة والعشرين‪ ،‬أصبح "محترفا" في إدخال‬ ‫الكرة بين الخشبات الثالث‪ ،‬وشق طريقه الى تشكيلة‬ ‫الـمـنـتـخــب الـمـغــربــي ال ـم ـشــارك فــي ك ــأس ال ـعــالــم لـكــرة‬ ‫القدم ‪.2018‬‬ ‫قبل نحو عــام‪ ،‬لــم يكن أ يــوب الكعبي معروفا على‬ ‫نـطــاق واس ــع‪ ،‬حـتــى داخ ــل ال ـم ـغــرب‪ .‬إال أن ــه تـمـكــن في‬ ‫وقت قصير من اثبات حضوره‪ ،‬السيما بعد بروزه مع‬ ‫المنتخب في كأس أمم افريقيا للمحليين (شان) التي‬ ‫استضافتها البالد‪ ،‬وأحرزت لقبها مطلع العام الحالي‪.‬‬ ‫تسعة أهداف في البطولة االفريقية ضمنت للكعبي‬ ‫استدعاء من المدرب الفرنسي للمنتخب األول هيرفيه‬ ‫رو نــار ا لــى التشكيلة التي ستخوض غمار مونديال‬ ‫روسيا‪ ،‬رغم ان المهاجم الشاب سيكون مطالبا ببذل‬ ‫جهد مضاعف ليتمكن من المشاركة مع منتخب يضم‬ ‫مهاجمين من طراز عزيز بوحدوز وخالد بوطيب ونور‬ ‫الدين أمرابط‪.‬‬ ‫وأصبح هداف نهضة بركان نجم البطولة المحلية‬ ‫للموسم المنصرم‪ ،‬وأ حــد قلة مــن العبيها نــا لــوا ثقة‬ ‫رونار لضمه إلى تشكيلة قوامها العبو أندية أوروبية‪.‬‬ ‫ويقول الصحافي الرياضي هشام رمرام‪" :‬لم نعرف‬ ‫منذ سنوات طويلة مهاجما مثل الكعبي"‪.‬‬ ‫ي ـت ـحــدر ال ـك ـع ـبــي م ــن ح ــي شـعـبــي ف ــي مــدي ـنــة ال ــدار‬ ‫الـبـيـضــاء‪ .‬ب ــدأ م ـســاره فــي أنــديــة ال ـه ــواة فــي الـمــديـنــة‬ ‫التي تعد بمثابة العاصمة االقتصادية للمملكة‪ ،‬على‬ ‫هامش عمله األساسي في إحدى ورش النجارة‪.‬‬ ‫وو قــع أول عقد احترافي سنة ‪ 2014‬لحساب نادي‬ ‫الــراسـيـنــغ الـبـيـضــاوي ال ــذي ك ــان يـنــافــس حـيـنـئــذ في‬ ‫دوري الدرجة الثانية للمحترفين‪ .‬وأعير ألندية أخرى‬ ‫تـنــافــس فــي درج ــات ال ـهــواة‪ ،‬قـبــل ان يـعــود فــي موسم‬ ‫‪ 2017-2016‬لقيادة فريقه ا لــى دوري ا لــدر جــة األو لــى‪،‬‬ ‫مسجال ‪ 25‬هدفا في ‪ 33‬مباراة‪.‬‬

‫و يـقــول م ــدرب ا لـفــر يــق منير ا لـجـعــوا نــي ان الكعبي‬ ‫"اس ـت ـطــاع تــأكـيــد ج ــدارت ــه‪ ،‬يـحـســن اإلن ـص ــات وأمــامــه‬ ‫هامش كبير للتطور"‪.‬‬

‫مستقبل زاهر‬ ‫شكلت البطولة القارية للمحليين فرصة‬ ‫ا لـكـعـبــي إل ث ـبــات عـلــو كـعـبــه‪ .‬و ق ــاد منتخب‬ ‫ب ــاده لتحقيق أول لـقــب ق ــاري مـنــذ أ ع ــوام‪،‬‬ ‫واخ ـت ـيــر أف ـضــل الع ــب ف ـي ـهــا‪ ،‬وه ــداف ـه ــا مع‬ ‫ت ـس ـعــة أهـ ـ ــداف‪ ،‬وه ــو رق ــم ق ـيــاســي ف ــي هــذه‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫ويقول مدربه ان الكعبي "يملك حسا رفيعا‬ ‫الق ـت ـنــاص األه ـ ــداف وح ـســن الـتـمــوضــع ولـيــس‬ ‫مـ ـج ــرد م ـه ــاج ــم ع ـ ـ ــادي"‪ ،‬م ـت ــوق ـع ــا أن يـ ـك ــون لــه‬ ‫"مستقبل زاهر"‪.‬‬ ‫وبحسب رمرام‪ ،‬فالكعبي الذي يلعب بالرجل‬ ‫اليسرى "هو من المهاجمين المغاربة القالئل‬ ‫الذين يحسنون التموضع أمام المرمى‪ ،‬وأغلب‬ ‫أه ــداف ــه س ـج ـل ـهــا ب ـف ـضــل ت ـمــوض ـعــه ال ـج ـيــد‪،‬‬ ‫إضافة إلى امتالكه مهارات عالية"‪.‬‬ ‫وفتح تألقه فــي " شــان ‪ "2018‬أ مــا مــه باب‬ ‫المنتخب‪ ،‬وتمكن من تسجيل أول هدف له‬ ‫تحت قيادة رونار‪ ،‬خالل أول مشاركة له في‬ ‫المباراة اإلعدادية التي خاضها المغرب ضد‬ ‫أوزبكستان (‪2-‬صفر) في مارس‪.‬‬ ‫وواصل مسيرة تألقه الالفت والسريع لينتزع‬ ‫ثـقــة رونـ ــار ويـنـضــم إل ــى الــائ ـحــة الـنـهــائـيــة ل ــ‪23‬‬ ‫العبا سيدافعون عن ألوان المنتخب المغربي في‬ ‫المشاركة األولى ألسود األطلس في المونديال بعد‬ ‫غياب دام ‪ 20‬سنة‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫حكم تركي لمباراة المغرب وإيران‬ ‫كشف االتحاد الدولي لكرة القدم أمس األول عن أسماء الحكام الذين‬ ‫سيقودون المباريات الثالث المقررة اليوم‪ ،‬في اليوم الثاني من نهائيات‬ ‫كأس العالم‪.‬‬ ‫وعهد االتحاد الدولي الى الحكم التركي جنيات شكير قيادة مباراة‬ ‫المغرب مع ايــران في الجولة االولــى من منافسات المجموعة الثانية‪،‬‬ ‫في حين سيكون الهولندي بيورن كويبرس حكما لمواجهة مصر مع‬ ‫االوروغواي في ختام الجولة االولى لمنافسات المجموعة االولى‪.‬‬ ‫أما القمة االولى في المونديال التي ستجمع بين اسبانيا والبرتغال‬ ‫ضمن المجموعة الثانية‪ ،‬فسيقودها الحكم االيطالي جانلوكا روكي‪.‬‬ ‫ويقود الحكم االرجنتيني نستور بيتانا المباراة االفتتاحية بين البلد‬ ‫المضيف والسعودية الخميس (أمس) في افتتاح المجموعة االولى‪.‬‬ ‫جنيات شكير‬

‫المغرب سيترشح لتنظيم مونديال ‪2030‬‬ ‫أعلن وزير الشباب والرياضة المغربي رشيد‬ ‫الطالبي العلمي أن بالده ستترشح الستضافة‬ ‫نـسـخــة ‪ 2030‬م ــن ن ـهــائ ـيــات ك ــأس ال ـعــالــم لـكــرة‬ ‫ال ـق ــدم‪ ،‬وذل ــك غ ــداة خ ـس ــارة ح ــق تـنـظـيــم نسخة‬ ‫‪ 2026‬لصالح الملف الثالثي االميركي‪-‬الكندي‪-‬‬ ‫المكسيكي‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ــوزي ــر الـمـغــربــي ف ــي تـصــريــح لــوكــالــة‬ ‫فرانس برس مؤكدا خبرا نشر في وسائل االعالم‬ ‫الـمـحـلـيــة‪" :‬بتعليمات ســامـيــة مــن جــالــة الملك‬ ‫مـحـمــد ال ـس ــادس‪ ،‬سـنـتــرشــح لتنظيم مــونــديــال‬ ‫‪."2030‬‬ ‫وت ـف ــوق ال ـم ـلــف ال ـثــاثــي االم ـيــركــي‪-‬ال ـك ـنــدي‪-‬‬ ‫المكسيكي على المغرب في استضافة مونديال‬ ‫‪ 2026‬ال ــذي سيشهد للمرة االول ــى مـشــاركــة ‪48‬‬ ‫منتخبا‪ ،‬وذل ــك بـعــدمــا حـصــل عـلــى ‪ 134‬صوتا‬

‫مـقــابــل ‪ 65‬للمغرب مــن اص ــل ‪ 203‬عـضــوا أدل ــوا‬ ‫بــأصــوات ـهــم ف ــي كــون ـغــرس الـفـيـفــا ف ــي مــوسـكــو‬ ‫أمس األول‪.‬‬ ‫وخالل حملته‪ ،‬أبرز المغرب موقعه الجغرافي‬ ‫الــوس ـطــي السـيـمــا قــربــه م ــن ال ـق ــارة األوروبـ ـي ــة‪،‬‬ ‫والتوقيت الزمني المالئم إلقامة المباريات‪ .‬وكان‬ ‫الـمـلــف الـمـغــربــي يتضمن االسـتـضــافــة عـلــى ‪12‬‬ ‫ملعبا (من أصل ‪ 14‬مقترحة) في ‪ 12‬مدينة‪ ،‬منها‬ ‫خمسة مالعب جاهزة سيتم تجديدها‪.‬‬ ‫وخيمت أجواء اإلحباط والمرارة في المغرب‬ ‫بـعــد فشله فــي مـحــاولـتــه الـخــامـســة الستضافة‬ ‫ك ــأس ال ـعــالــم بـعــد أعـ ــوام ‪ 1994‬و‪ 1998‬و‪2006‬‬ ‫و‪ ،2010‬ووجهت انتقادات الذعة للمملكة العربية‬ ‫السعودية‪ ،‬الحليف التقليدي للمغرب‪ ،‬لقيادتها‬ ‫"حملة" ضد الملف المغربي‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫رياضة‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪2018‬م‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫الحظر اإلنكليزي يمنع المشاغبين من الوصول لروسيا‬ ‫بهدف منعهم من السفر‬ ‫إلى روسيا‪ ،‬أجبر أكثر من ألف‬ ‫مشجع إنكليزي من المشاغبين‬ ‫«هوليغنز» على تسليم جوازات‬ ‫سفرهم الى السلطات المحلية‪.‬‬

‫أج ـب ــر أك ـث ــر م ــن ألـ ــف مـشـجــع‬ ‫إنـ ـ ـكـ ـ ـلـ ـ ـي ـ ــزي مـ ـ ـ ــن الـ ـمـ ـش ــاغـ ـبـ ـي ــن‬ ‫"هوليغنز" على تسليم جــوازات‬ ‫سفرهم الــى السلطات المحلية‪،‬‬ ‫بـ ـه ــدف م ـن ـع ـهــم م ــن ال ـس ـف ــر إل ــى‬ ‫روسيا‪ ،‬التي تحتضن مونديال‬ ‫‪.2018‬‬ ‫وأصدرت الحكومة البريطانية‬ ‫بيانا أمس األول أشارت فيه إلى‬ ‫أن هيئة أوام ــر الـحـظــر الـكــروي‪،‬‬ ‫وه ــي قـســم مــن وزارة الــداخـلـيــة‪،‬‬ ‫أمــرت ‪ 1312‬مشجعا "هوليغنز"‬ ‫م ـ ـ ــن حـ ــام ـ ـلـ ــي ج ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوازات سـ ـف ــر‪،‬‬ ‫تسليمها الــى الشرطة األسبوع‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وتظهر آخــر األرق ــام الـصــادرة‬ ‫األرب ـع ــاء الـمــاضــي أن السلطات‬ ‫األمنية في إنكلترا وويلز صادرت‬ ‫‪ 1254‬جواز سفر‪ .‬ومن المقرر أن‬ ‫يسافر نحو ‪ 10‬آالف من مشجعي‬ ‫ان ـك ـل ـت ــرا الـ ــى روس ـ ـيـ ــا‪ ،‬م ــن أج ــل‬ ‫تشجيع فريقهم‪.‬‬ ‫وجاء في البيان أن "هذا (‪1254‬‬ ‫ج ـ ــوازا) يـمـثــل ‪ 96‬ف ــي الـمـئــة من‬ ‫ال ـنــاس الــذيــن هــم حــالـيــا عرضة‬ ‫للحظر الكروي ويحملون جواز‬ ‫سفر‪."...‬‬ ‫وتهدف السلطات البريطانية‬ ‫إلــى تجنب مــا حصل مــن أعمال‬ ‫شـغــب بـيــن المشجعين ال ــروس‬ ‫واإلنـكـلـيــز فــي مــديـنــة مرسيليا‬ ‫ال ـفــرن ـس ـيــة خـ ــال كـ ــأس أوروب ـ ــا‬ ‫‪.2016‬‬ ‫وستحتفظ الشرطة بجوازات‬

‫ف ــإن ب ـيــرو تـحـتــل ال ـمــركــز الـثــامــن‬ ‫مــن بين أكـثــر ال ــدول الـتــي اشترى‬ ‫مشجعوها تذاكر لمباريات كأس‬ ‫العالم‪ ،‬حيث بلغت حجم التذاكر‬ ‫المبيعة إلى مشجعي بيرو ‪ 43‬ألف‬ ‫(د ب أ)‬ ‫و‪ 582‬تذكرة‪ .‬‬

‫عدد من جماهير المنتخب اإلنكليزي‬ ‫السفر حتى نهائي كــأس العالم‬ ‫في ‪ 15‬يوليو‪ ،‬بغض النظر عما‬ ‫إذا ك ــان ــت إن ـك ـل ـتــرا سـتـصــل الــى‬ ‫المباراة النهائية أم ال‪.‬‬

‫نظام الحظر الكروي‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ــح الـ ـبـ ـي ــان أن "نـ ـظ ــام‬ ‫الـ ـحـ ـظ ــر الـ ـ ـك ـ ــروي فـ ــي ال ـم ـم ـل ـكــة‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـتـ ـ ـح ـ ــدة فـ ـ ــريـ ـ ــد م ـ ـ ــن ن ـ ــوع ـ ــه‪،‬‬ ‫ويعني أن الناس العازمين على‬ ‫الـتـسـبــب فــي الـمـشــاكــل بــروسـيــا‬ ‫سيبقون في منازلهم‪ .‬أنا ممتن‬ ‫لقوات الشرطة التخاذ إجــراء ات‬ ‫اإلنفاذ الالزمة لضمان أن هؤالء‬

‫البلطجية لن يكونوا قادرين على‬ ‫تعكير البطولة على المشجعين‬ ‫الحقيقيين"‪.‬‬ ‫وتفرض المحاكم أوامر الحظر‬ ‫الكروي‪ ،‬ويمكن أن تستمر لمدة‬ ‫تصل الى ‪ 10‬أعوام‪ ،‬ومخالفة أمر‬ ‫المنع جريمة جنائية يمكن أن‬ ‫تؤدي الى غرامة تصل الى ‪ 5‬آالف‬ ‫جنيه إسترليني وحكم بالسجن‬ ‫لمدة ستة أشهر‪.‬‬ ‫إلى جانب ذلك‪ ،‬سيكون هناك‬ ‫وجـ ـ ـ ــود ل ـل ـش ــرط ــة ال ـب ــري ـط ــان ـي ــة‬ ‫ف ــي روسـ ـي ــا‪ ،‬ح ـيــث ي ـق ــود م ــارك‬ ‫روبـ ــرتـ ــس‪ ،‬م ــن م ـج ـلــس رؤسـ ــاء‬ ‫الـ ـش ــرط ــة ال ــوطـ ـنـ ـي ــة‪ ،‬ف ــري ـق ــا مــن‬

‫زمالئه سيتواجدون في روسيا‬ ‫ل ـل ـع ـم ــل م ـ ــع نـ ـظ ــرائـ ـه ــم الـ ـ ــروس‬ ‫ل ـتــوف ـيــر ال ـح ـم ــاي ــة لـلـمـشـجـعـيــن‬ ‫اإلنكليز‪.‬‬ ‫ويقام المونديال وســط توتر‬ ‫حـ ـ ــاد بـ ـي ــن ال ـم ـم ـل ـك ــة ال ـم ـت ـح ــدة‬ ‫وروسـ ـي ــا‪ ،‬ع ـلــى خـلـفـيــة تحميل‬ ‫لـنــدن لموسكو الـمـســؤولـيــة عن‬ ‫تسميم العميل المزدوج السابق‬ ‫سيرغي سكريبال وابنته اللذين‬ ‫عـثــر عليهما فــاقــدي الــوعــي إثــر‬ ‫تـعــرضـهـمــا ل ـغــاز االعـ ـص ــاب في‬ ‫سالزبري بجنوب غــرب انكلترا‬ ‫في ‪ 4‬مارس‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫كورتوا‪ :‬بلجيكا لن تكتفي‬ ‫بالوصول إلى دور الثمانية‬ ‫يـ ـ ــرى ث ـي ـب ــو كـ ـ ــورتـ ـ ــوا‪ ،‬حـ ــارس‬ ‫مرمى منتخب بلجيكا األول لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬أن فريقه ال يمكنه أن يكتفي‬ ‫بـ ــالـ ــوصـ ــول إلـ ـ ــى دور ال ـث ـمــان ـيــة‬ ‫ببطولة كأس العالم ‪ 2018‬بروسيا‪.‬‬ ‫وق ــال ال ـح ــارس البلجيكي (‪26‬‬ ‫عــامــا) فــي مـقــابـلــة نـشــرتـهــا‪ ،‬أمــس‬ ‫االول‪ ،‬مجلة "فــويـتـبــال مــاغــازيــن"‬ ‫الـ ـبـ ـلـ ـجـ ـيـ ـكـ ـي ــة‪" :‬يـ ـ ـج ـ ــب أن يـ ـك ــون‬ ‫لــديـنــا ه ــدف ال ــوص ــول إل ــى ال ــدور‬ ‫قـبــل الـنـهــائــي‪ ،‬ال يمكن أن نكتفي‬ ‫بالوصول إلى دور الثمانية"‪.‬‬ ‫ويشارك المنتخب البلجيكي في‬ ‫مونديال روسـيــا‪ ،‬بقيادة المدرب‬ ‫اإلسباني روبرتو مارتينيز‪ ،‬مفعما‬ ‫بــآمــال الــوصــول إلــى مــراحــل أبعد‬ ‫وأكثر تقدما‪.‬‬ ‫وأش ــار كــورتــوا إلــى أن ألمانيا‬ ‫هي النموذج الذي يجب لمنتخب‬ ‫بـ ــاده أن ي ـح ـتــذي ب ــه‪ ،‬واس ـت ـطــرد‬ ‫قــائــا‪" :‬لـقــد فــزنــا بـعــدة مـبــاريــات‪،‬‬ ‫ول ـك ــن ال ـب ـطــولــة أم ــر م ـخ ـت ـلــف‪ ،‬ما‬

‫الفريق الــذي يمتلك ثقافة الفوز؟‪،‬‬ ‫ف ــي رأيـ ـ ــي ه ــو أل ـم ــان ـي ــا‪ ،‬أل ـمــان ـيــا‬ ‫فقط‪ ،‬وبعض مــن العبي البرازيل‬ ‫وإسبانيا"‪.‬‬ ‫وتلتقي بلجيكا في المجموعة‬ ‫ال ـســادســة أي ـضــا مــع كــل مــن بنما‬ ‫وت ـ ــون ـ ــس وإن ـ ـك ـ ـل ـ ـتـ ــرا‪ ،‬وت ـس ـت ـه ــل‬ ‫م ـ ـشـ ــوارهـ ــا ف ـ ــي ال ـ ـمـ ــونـ ــديـ ــال فــي‬ ‫‪ 18‬يــون ـيــو أمـ ــام بـنـمــا ف ــي مــديـنــة‬ ‫سوتشي الروسية‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫تيم كاهيل يتطلع لمعادلة‬ ‫الرقم القياسي لبيليه‬ ‫أعرب الالعب األسترالي المخضرم تيم كاهيل عن أمنيته في تسجيل‬ ‫هدف واحد على األقل في بطولة كأس العالم ‪ 2018‬بروسيا‪ ،‬ليعادل‬ ‫رقم أسطورة الكرة البرازيلية بيليه‪ ،‬واأللماني ميروسيالف كلوزه‪،‬‬ ‫ومواطنه أوفه زيلر‪ ،‬أكثر من سجلوا في نسخ مختلفة من المونديال‪.‬‬ ‫وق ــال كــاهـيــل‪ ،‬أم ــس‪ ،‬فــي مــديـنــة ك ــازان الــروس ـيــة‪ ،‬مـقــر معسكر‬ ‫المنتخب األسترالي خالل المونديال‪" ،‬هذا يعني الكثير بالنسبة‬ ‫لي‪ ،‬سيكون أمرا مذهال كوني أستراليا استطاع أن يكون ضمن‬ ‫هذه المجموعة االستثنائية من العبي كرة القدم"‪.‬‬ ‫وتمكن كاهيل (‪ 38‬عاما) من التسجيل في ثــاث نسخ‬ ‫مختلفة لبطوالت كــأس العالم‪ ،‬وإذا نجح في التسجيل‬ ‫خــال المونديال الــروســي فإنه سيعادل الــرقــم القياسي‬ ‫لكل من بيليه وكلوزه وزيلر الذين أحرزوا أهدافا في أربع‬ ‫نسخ من المونديال‪.‬‬ ‫وتستهل أستراليا مشوارها في المونديال غدا أمام فرنسا في كازان‪ ،‬ضمن‬ ‫منافسات المجموعة الثالثة‪ ،‬وسيكون كاهيل في تلك المباراة على مقاعد‬ ‫البدالء‪.‬‬

‫سالسيدو‪ :‬ال سبب يمنعنا من الفوز على ألمانيا‬ ‫أك ـ ــد مـ ــدافـ ــع ال ـم ـن ـت ـخــب ال ـم ـك ـس ـي ـكــي‪،‬‬ ‫كـ ــارلـ ــوس س ــالـ ـسـ ـي ــدو‪ ،‬أم ـ ــس األول‪ ،‬أن‬ ‫فريقه يحظى باحترام باقي المنتخبات‬ ‫المشاركة في بطولة كــأس العالم ‪2018‬‬ ‫بروسيا‪ ،‬كما توقع بداية رائعة للمكسيك‬ ‫في مستهل مشوارها في المونديال أمام‬ ‫المنتخب األلماني يوم األحد المقبل‪.‬‬ ‫وق ـ ــال العـ ــب اي ـن ـت ــراخ ــت ف ــران ـك ـف ــورت‬ ‫األلـ ـم ــان ــي‪" :‬أع ـت ـق ــد أن الـ ـف ــري ــق‪ ،‬بـفـضــل‬ ‫مجهوداته ونتائجه‪ ،‬حظي باحترام باقي‬ ‫الفرق والمنتخبات‪ ،‬في ألمانيا أخبروني‬ ‫أن المباراة األصعب لهم ستكون أمامنا"‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف س ــالـ ـسـ ـي ــدو خـ ـ ــال مــؤت ـمــر‬ ‫صحافي عقده أمس األول في مقر معسكر‬ ‫منتخب المكسيك بالعاصمة الروسية‬ ‫م ــوسـ ـك ــو‪" :‬لـ ـك ــن ي ـج ــب أن ن ــذك ــر أن فــي‬ ‫المجموعة منتخبين آخرين جيدين‪ ،‬ولكن‬ ‫ب ــدون شــك حظينا بــاالح ـتــرام وسمعت‬ ‫العديد من التعليقات التي كانت تقول ان‬ ‫المكسيك ستقوم بشيء مختلف"‪.‬‬ ‫وتحدث سالسيدو عن مباراة المكسيك‬ ‫أم ــام ألـمــانـيــا‪ ،‬بـطـلــة ال ـعــالــم‪ ،‬فــي افـتـتــاح‬ ‫مـبــاريــات المجموعة الـســادســة والمقرر‬

‫مجموعة‬ ‫الفريق‬ ‫روسيا‬ ‫السعودية‬ ‫مصر‬ ‫األوروغواي‬

‫لعب فوز تعادل هزيمة له‬ ‫‪5‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬

‫الفريق‬ ‫فرنسا‬ ‫إستراليا‬ ‫البيرو‬ ‫الدنمارك‬

‫لعب فوز تعادل هزيمة له‬

‫الفريق‬ ‫البرازيل‬ ‫سويسرا‬ ‫كوستاريكا‬ ‫صربيا‬

‫لعب فوز تعادل هزيمة له‬

‫‪c‬‬

‫تدريبات المنتخب المكسيكي‬ ‫إقــامـتـهــا ي ــوم األح ــد الـمـقـبــل‪ ،‬حـيــث قــال‪:‬‬ ‫"يمكن أن تلعب هذه المباراة بمبدأ الند‬ ‫لـلـنــد‪ ،‬علينا أن نـكــون أذك ـي ــاء‪ ،‬لـقــد قمنا‬ ‫بعمل جـيــد‪ ،‬وال أرى سببا يمنعنا عن‬ ‫الفوز على ألمانيا"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬إنهم يحظون باالحترام ألنهم‬

‫أبطال العالم‪ ،‬ولكن ال يوجد أحد ال يهزم‪،‬‬ ‫الفريق مستعد لتقديم أشياء كبيرة‪ ،‬ولكن‬ ‫علينا أن نكون أذكياء‪ ،‬لدينا اختبار يوم‬ ‫األحد"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫إنكلترا تدرس طلب‬ ‫استضافة مونديال ‪2030‬‬ ‫ذكر تقرير إخباري أن إنكلترا تدرس‬ ‫التقدم بطلب الستضافة بطولة كأس‬ ‫العالم لكرة القدم لعام ‪ ،2030‬النسخة‬ ‫ال ـت ــي ق ــد تـشـهــد عـ ــودة ال ـب ـطــولــة إلــى‬ ‫القارة األوروبية من جديد‪ ،‬بعد أن فاز‬ ‫الملف المشترك أل مـيــر كــا والمكسيك‬ ‫وك ـن ــدا‪ ،‬أم ــس األول‪ ،‬بـحــق استضافة‬ ‫مونديال ‪.2026‬‬ ‫وذك ــر تـقــريــر لــوكــالــة أن ـبــاء "بــريــس‬ ‫أوسـيـيـشــن" الـبــريـطــانـيــة م ـســاء أمــس‬ ‫األول‪ ،‬أن االت ـح ــاد اإلنـكـلـيــزي يــدرس‬ ‫التقدم بطلب االستضافة‪ ،‬وأن ألكسندر‬ ‫س ـي ـفــريــن رئ ـي ــس االتـ ـح ــاد األوروبـ ـ ــي‬ ‫للعبة (يويفا) سيكون مرحبا بأي ملف‬ ‫إنكليزي أو بريطاني لطلب استضافة‬ ‫المونديال‪ ،‬الذي سيقام بمشاركة ‪48‬‬ ‫منتخبا‪ .‬وقال سيفرين "إنكلترا لديها‬ ‫بـنــى أســاس ـيــة رائ ـع ــة‪ ،‬ولــدي ـهــا خـبــرة‬ ‫وكــل ش ــيء‪ ،‬بـقــدر مــا نـحــاول أن نكون‬ ‫م ـحــايــديــن اآلن ل ــن ن ـك ــون مـحــايــديــن‬ ‫بالتأكيد إذا قدم ملف من أوروبا"‪.‬‬

‫الفريق‬ ‫ألمانيا‬ ‫المكسيك‬ ‫السويد‬ ‫كوريا الجنوبية‬

‫لعب فوز تعادل هزيمة له‬

‫‪e‬‬

‫‪g‬‬

‫عليه النقاط‬

‫‪d‬‬

‫مجموعة‬

‫عليه النقاط‬

‫‪f‬‬

‫مجموعة‬

‫عليه النقاط‬

‫مجموعة‬ ‫الفريق‬ ‫بلجيكيا‬ ‫بنما‬ ‫تونس‬ ‫إنكلترا‬

‫لعب فوز تعادل هزيمة له‬

‫الفريق‬ ‫االرجنتين‬ ‫ايسلندا‬ ‫كرواتيا‬ ‫نيجيريا‬

‫لعب فوز تعادل هزيمة له‬

‫عليه النقاط‬

‫مجموعة‬

‫يرى النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا أن البرازيل ما كانت لتخسر أمام‬ ‫ألمانيا بنتيجة ‪ 7 / 1‬لو كان تمكن من المشاركة في المباراة التي‬ ‫تجرع فيها منتخب "السامبا" الهزيمة األسوأ في تاريخه‪.‬‬ ‫وقال نيمار‪" :‬أرغب بشدة في أن تلعب تلك المباراة مرة‬ ‫أخرى وأنا موجود في الملعب"‪.‬‬ ‫وأض ــاف النجم الـبــرازيـلــي‪" :‬أعـتـقــد أن النتيجة‬ ‫كانت لتصبح شيئا أخر‪ ،‬أنا متأكد من هذا ولكن‬ ‫لألسف في تلك المرة لم يسمح لي القدر بذلك‪،‬‬ ‫علي أن أتقبل هذا‪ ،‬رغم صعوبته"‪.‬‬ ‫ولم يتمكن المهاجم البرازيلي من خوض‬ ‫تلك المباراة التاريخية بسبب معاناته‬ ‫من إصابة بكسر في فقرات الظهر خالل‬ ‫مباراة دور الثمانية أمام كولومبيا‪.‬‬ ‫واسـتـطــرد قــائــا‪" :‬كــانــت هزيمة‬ ‫كـ ـبـ ـي ــرة لـ ـك ــل بـ ــرازي ـ ـلـ ــي‪ ،‬وأيـ ـض ــا‬ ‫بالنسبة لي‪ ،‬ألنني حتى لو لم‬ ‫ً‬ ‫أكن في الملعب فقد كنت جزءا‬ ‫من الفريق"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫ق ـ ــال ب ـ ـ ــدرو أكـ ـيـ ـن ــو‪ ،‬ن ـج ــم خــط‬ ‫وس ــط منتخب بـيــرو لـكــرة الـقــدم‪،‬‬ ‫أم ــس األول‪ ،‬إن فــريـقــه يـشـعــر أنــه‬ ‫يخوض كأس العالم ‪ 2018‬في ليما‬ ‫عاصمة بالده‪ ،‬نظرا لحضور آالف‬ ‫من مشجعي الفريق إلى موسكو‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ــح أكـ ـيـ ـن ــو‪ ،‬فـ ــي مــؤت ـمــر‬ ‫صحافي عقد امس في مقر إقامة‬ ‫م ـع ـس ـك ــر الـ ـف ــري ــق عـ ـل ــى بـ ـع ــد ‪20‬‬ ‫كـيـلــومـتــرا شـمــال غ ــرب العاصمة‬ ‫الــروسـيــة موسكو‪" :‬سنشعر أننا‬ ‫نخوض كل المباريات في بلدنا‪.‬‬ ‫ال أع ـل ــم عـ ــدد الـمـشـجـعـيــن الــذيــن‬ ‫سيتواجدون في المدرجات‪ .‬لكننا‬ ‫بالتأكيد نشعر كأننا في وطننا"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وطبقا للمعلومات الصادرة عن‬ ‫االتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)‪،‬‬

‫‪a‬‬

‫‪b‬‬

‫مجموعة‬ ‫الفريق‬ ‫البرتغال‬ ‫إسبانيا‬ ‫المغرب‬ ‫ايران‬

‫لعب فوز تعادل هزيمة له‬

‫عليه النقاط‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪5‬‬

‫مجموعة‬

‫نيمار‪ :‬لم يكن لسباعية ألمانيا‬ ‫أن تكون وأنا موجود‬

‫أكينو نشعر أننا نخوض‬ ‫المونديال في بيرو‬

‫جدول مباريات كأس العالم‬

‫عليه النقاط‬

‫‪h‬‬

‫مجموعة‬ ‫الفريق‬ ‫بولندا‬ ‫السنغال‬ ‫كولومبيا‬ ‫اليابان‬

‫عليه النقاط‬

‫لعب فوز تعادل هزيمة له‬

‫عليه النقاط‬

‫الدور األول‬ ‫مباراة‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪48‬‬

‫املجموعة‬ ‫‪A‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪B‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪D‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪F‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪G‬‬

‫املباراة‬ ‫روسيا‬ ‫مصر‬ ‫املغرب‬ ‫البرتغال‬ ‫فرنسا‬ ‫األرجنتني‬ ‫بيرو‬ ‫كرواتيا‬ ‫كوستاريكا‬ ‫أملانيا‬ ‫البرازيل‬ ‫السويد‬ ‫بلجيكا‬ ‫تونس‬ ‫كولومبيا‬ ‫پولندا‬ ‫روسيا‬ ‫البرتغال‬ ‫أوروغواي‬ ‫إيران‬ ‫الدنمارك‬ ‫فرنسا‬ ‫األرجنتني‬ ‫البرازيل‬ ‫نيجيريا‬ ‫صربيا‬ ‫بلجيكا‬ ‫كوريا الجنوبية‬ ‫أملانيا‬ ‫إنجلترا‬ ‫اليابان‬ ‫پولندا‬ ‫أوروغواي‬ ‫السعودية‬ ‫إيران‬ ‫إسبانيا‬ ‫الدنمارك‬ ‫أستراليا‬ ‫نيجيريا‬ ‫أيسلندا‬ ‫املكسيك‬ ‫كوريا الجنوبية‬ ‫صربيا‬ ‫سويسرا‬ ‫اليابان‬ ‫السنغال‬ ‫بنما‬ ‫إنجلترا‬

‫‪0‬‬

‫‪5‬‬

‫السعودية‬ ‫أوروغواي‬ ‫إيران‬ ‫إسبانيا‬ ‫أستراليا‬ ‫أيسلندا‬ ‫الدنمارك‬ ‫نيجيريا‬ ‫صربيا‬ ‫املكسيك‬ ‫سويسرا‬ ‫كوريا الجنوبية‬ ‫بنما‬ ‫إنجلترا‬ ‫اليابان‬ ‫السنغال‬ ‫مصر‬ ‫املغرب‬ ‫السعودية‬ ‫إسبانيا‬ ‫أستراليا‬ ‫بيرو‬ ‫كرواتيا‬ ‫كوستاريكا‬ ‫أيسلندا‬ ‫سويسرا‬ ‫تونس‬ ‫املكسيك‬ ‫السويد‬ ‫بنما‬ ‫السنغال‬ ‫كولومبيا‬ ‫روسيا‬ ‫مصر‬ ‫البرتغال‬ ‫املغرب‬ ‫فرنسا‬ ‫بيرو‬ ‫األرجنتني‬ ‫كرواتيا‬ ‫السويد‬ ‫أملانيا‬ ‫البرازيل‬ ‫كوستاريكا‬ ‫پولندا‬ ‫كولومبيا‬ ‫تونس‬ ‫بلجيكا‬

‫الوقت‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 1.00‬م‬ ‫‪ 4.00‬م‬ ‫‪ 7.00‬م‬ ‫‪ 10.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 3.00‬م‬ ‫‪ 6.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 5.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬ ‫‪ 9.00‬م‬

‫التاريخ‬ ‫‪ 14‬يونيو‬ ‫‪ 15‬يونيو‬ ‫‪ 15‬يونيو‬ ‫‪ 15‬يونيو‬ ‫‪ 16‬يونيو‬ ‫‪ 16‬يونيو‬ ‫‪ 16‬يونيو‬ ‫‪ 16‬يونيو‬ ‫‪ 17‬يونيو‬ ‫‪ 17‬يونيو‬ ‫‪ 17‬يونيو‬ ‫‪ 18‬يونيو‬ ‫‪ 18‬يونيو‬ ‫‪ 18‬يونيو‬ ‫‪ 19‬يونيو‬ ‫‪ 19‬يونيو‬ ‫‪ 19‬يونيو‬ ‫‪ 20‬يونيو‬ ‫‪ 20‬يونيو‬ ‫‪ 20‬يونيو‬ ‫‪ 21‬يونيو‬ ‫‪ 21‬يونيو‬ ‫‪ 21‬يونيو‬ ‫‪ 22‬يونيو‬ ‫‪ 22‬يونيو‬ ‫‪ 22‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬ ‫‪ 23‬يونيو‬ ‫‪ 24‬يونيو‬ ‫‪ 24‬يونيو‬ ‫‪ 24‬يونيو‬ ‫‪ 25‬يونيو‬ ‫‪ 25‬يونيو‬ ‫‪ 25‬يونيو‬ ‫‪ 25‬يونيو‬ ‫‪ 26‬يونيو‬ ‫‪ 26‬يونيو‬ ‫‪ 26‬يونيو‬ ‫‪ 26‬يونيو‬ ‫‪ 27‬يونيو‬ ‫‪ 27‬يونيو‬ ‫‪ 27‬يونيو‬ ‫‪ 27‬يونيو‬ ‫‪ 28‬يونيو‬ ‫‪ 28‬يونيو‬ ‫‪ 28‬يونيو‬ ‫‪ 28‬يونيو‬

‫الدور ‪16‬‬ ‫الوقت‬

‫التاريخ‬

‫‪49‬‬

‫‪A1‬‬

‫‪B2‬‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ 30‬يونيو‬

‫مباراة‬

‫الفريق املتأهل‬

‫الفريق املتأهل‬

‫نتيجة املباراة‬

‫‪50‬‬

‫‪C1‬‬

‫‪D2‬‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ 30‬يونيو‬

‫‪51‬‬

‫‪B1‬‬

‫‪A2‬‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ 1‬يوليو‬

‫‪52‬‬

‫‪D1‬‬

‫‪C2‬‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ 1‬يوليو‬

‫‪53‬‬

‫‪E1‬‬

‫‪F2‬‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ ٢‬يوليو‬

‫‪54‬‬

‫‪G1‬‬

‫‪H2‬‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ ٢‬يوليو‬

‫‪55‬‬

‫‪F1‬‬

‫‪E2‬‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ ٣‬يوليو‬

‫‪56‬‬

‫‪H1‬‬

‫‪G2‬‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ ٣‬يوليو‬

‫الدور ربع النهائي‬ ‫‪57‬‬

‫‪W53‬‬

‫‪W54‬‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ ٦‬يوليو‬

‫‪58‬‬

‫‪W49‬‬

‫‪W50‬‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ ٦‬يوليو‬

‫‪59‬‬

‫‪W55‬‬

‫‪W56‬‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ ٧‬يوليو‬

‫‪60‬‬

‫‪W51‬‬

‫‪W52‬‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ ٧‬يوليو‬

‫الدور نصف النهائي‬ ‫‪61‬‬

‫‪W57‬‬

‫‪W58‬‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ 10‬يوليو‬

‫‪62‬‬

‫‪W59‬‬

‫‪W60‬‬

‫‪ 9.00‬م‬

‫‪ 11‬يوليو‬

‫‪63‬‬

‫‪L61‬‬

‫‪64‬‬

‫‪W61‬‬

‫مباراة المركز الثالث‬ ‫‪L62‬‬

‫‪ 5.00‬م‬

‫‪ 14‬يوليو‬

‫النهائي‬

‫بطل كأس العالم‬

‫‪W62‬‬

‫‪ 6.00‬م‬

‫‪ 15‬يوليو‬


‫‪31‬‬ ‫باريس سان جرمان ينجو من العقوبات األوروبية‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ 15‬يونيو ‪ 2018‬م‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫على خلفية قواعد اللعب المالي‬ ‫النظيف‪ ،‬تفادى نادي باريس‬ ‫سان جرمان الفرنسي‪ ،‬فرض‬ ‫أي عقوبات بحقه من االتحاد‬ ‫األوروبي للعبة إثر نشاطه‬ ‫الهائل في سوق االنتقاالت‬ ‫الصيفية‪.‬‬

‫تـ ـف ــادى نـ ـ ــادي ب ــاري ــس س ــان‬ ‫ج ــرم ــان ال ـفــرن ـســي ل ـك ــرة ال ـقــدم‬ ‫امــس األول‪ ،‬مرحليا على األقــل‪،‬‬ ‫ف ـ ــرض أي عـ ـق ــوب ــات ب ـح ـقــه مــن‬ ‫االت ـح ــاد األوروبـ ـ ــي لـلـعـبــة على‬ ‫خلفية خرقه قواعد اللعب المالي‬ ‫النظيف ا ثــر نشاطه الهائل في‬ ‫سوق االنتقاالت الصيفية العام‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وأبـ ـ ـ ـ ــرم ال ـ ـ ـنـ ـ ــادي الـ ـب ــاريـ ـس ــي‬ ‫ال ـ ـم ـ ـم ـ ـل ـ ــوك مـ ـ ـ ــن ش ـ ـ ــرك ـ ـ ــة ق ـط ــر‬ ‫ل ـ ــاسـ ـ ـتـ ـ ـثـ ـ ـم ـ ــارات الـ ــريـ ــاض ـ ـيـ ــة‪،‬‬ ‫ت ـعــاقــديــن ضـخـمـيــن ف ــي صيف‬ ‫‪ :2017‬ال ـت ـعــاقــد م ــع ال ـبــرازي ـلــي‬ ‫نـيـمــار مــن بــرشـلــونــة االسـبــانــي‬ ‫في صفقة قياسية بلغت قيمتها‬ ‫‪ 222‬مليون يــورو‪ ،‬وضم الشاب‬ ‫كيليان مبابي من موناكو (اعارة‬ ‫لموسم واحد يليه التعاقد بشكل‬ ‫نهائي)‪ ،‬في صفقة قدرت قيمتها‬ ‫بـ‪ 180‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وف ـ ـتـ ــح االت ـ ـ ـحـ ـ ــاد األوروبـ ـ ـ ـ ــي‬ ‫ت ـح ـق ـي ـقــا بـ ـش ــأن خ ـ ــرق الـ ـن ــادي‬ ‫لـقــواعــد اللعب الـمــالــي النظيف‬ ‫على خلفية هاتين الصفقتين‪،‬‬ ‫قبل ان يصدر أمس األول قراره‬ ‫بــأن الـنــادي لــم يخالف القواعد‬ ‫المالية فــي أع ــوام ‪،2016 ،2015‬‬ ‫و‪.2017‬‬ ‫وح ــذر االت ـحــاد مــن ان الـتــزام‬ ‫الـنــادي بهذه القواعد في ‪2018‬‬ ‫سيكون محط "فحص دقيق"‪.‬‬ ‫ويجب على نادي العاصمة أن‬ ‫يستغني عن العديد من الالعبين‬ ‫لـيـبـقــى ض ـمــن ه ــوام ــش أنـظـمــة‬ ‫وقــوان ـيــن هـيـئــة االش ـ ــراف الـتــي‬ ‫تفرض على االندية المشاركة في‬ ‫المسابقات االوروبـيــة أال تنفق‬ ‫أكـثــر مـمــا تـجـنــي‪ ،‬وأال تتجاوز‬

‫خسائرها ‪ 30‬مليون يورو لفترة‬ ‫ثالثة أعوام‪.‬‬ ‫ونجا سان جرمان في الوقت‬ ‫ال ـ ــراه ـ ــن مـ ــن س ـي ـن ــاري ــو أسـ ـ ــوأ‪،‬‬ ‫اذ يـمـكــن لـلـعـقــوبــات األوروب ـي ــة‬ ‫ف ــي ح ـ ــال م ـخــال ـفــة الـ ـق ــواع ــد ان‬ ‫ت ـصــل الـ ــى ح ــد االس ـت ـب ـع ــاد من‬ ‫ال ـم ـس ــاب ـق ــات الـ ـق ــاري ــة‪ ،‬أو دف ــع‬ ‫غرامات مالية ومنع التعاقدات‬ ‫وغيرها‪.‬‬ ‫واع ـت ـب ــر االت ـ ـحـ ــاد االوروب ـ ـ ــي‬ ‫ا ل ــذي فتح تحقيقا رسميا منذ‬ ‫سبتمبر ‪ 2017‬بسبب ضغوط من‬ ‫أطــراف نافذين انتقدوا سياسة‬ ‫التعاقدات التي اعتمدها سان‬ ‫جــرمــان‪ ،‬السيما رابـطــة الــدوري‬ ‫االس ـب ــان ــي‪ ،‬ان ــه ح ـتــى م ــع اب ــراز‬ ‫الـ ـع ــدي ــد مـ ــن الـ ـعـ ـق ــود الـ ـت ــي تــم‬ ‫توقيعها مع شركات لها عالقة‬ ‫بدولة قطر‪ ،‬بقي النادي ملتزما‬ ‫بقوانين اللعب المالي النظيف‬ ‫حتى ‪ 30‬يونيو ‪.2017‬‬ ‫وتعود ملكية سان جرمان الى‬ ‫"قطر لالستثمارات الرياضية"‬ ‫منذ ‪.2011‬‬ ‫وكان النادي الفرنسي تعرض‬ ‫عام ‪ 2014‬لعقوبات بسبب عقد‬ ‫وقعه مع الهيئة العامة للسياحة‬ ‫في قطر‪ ،‬اعتبر االتحاد القاري أن‬ ‫قيمته مبالغ بها‪.‬‬ ‫وبــاتــت ال ـكــرة اآلن فــي ملعب‬ ‫االدارة ال ــري ــاض ـي ــة الـبــاريـسـيــة‬ ‫التي يجب عليها ان تبدأ عملية‬ ‫الـتـخـلــي عــن الــاعـبـيــن لتصبح‬ ‫بمنأى كليا عن العقوبات‪ .‬وسبق‬ ‫لـلـنــادي التخلي عــن الـبــرازيـلــي‬ ‫لـ ـ ـ ــوكـ ـ ـ ــاس والـ ـ ـ ـع ـ ـ ــاج ـ ـ ــي س ـ ـيـ ــرج‬ ‫أوري ـ ـيـ ــه‪ ،‬ب ـي ـن ـمــا ت ـط ــرح أس ـم ــاء‬ ‫العبين آخرين يحتمل رحيلهم‬

‫مقر اليويفا‬ ‫م ـ ـثـ ــل األرج ـ ـن ـ ـت ـ ـي ـ ـنـ ــي خ ــاف ـي ـي ــر‬ ‫بــاسـتــوري ومــواطـنــه انـخــل دي‬ ‫ماريا وااليطالي ماركو فيراتي‬ ‫وأدريان رابيو‪.‬‬

‫وسـتـعـتـمــد س ـيــاســة الـفــريــق‬ ‫الباريسي فــي ســوق االنتقاالت‬ ‫على قدرته على بيع الالعبين‪ ،‬اذ‬ ‫يحتاج مدربه الجديد األلماني‬

‫يـ ـسـ ـتـ ـه ــل ف ـ ــري ـ ــق م ــان ـش ـس ـت ــر‬ ‫سيتي حملة الدفاع عن لقبه في‬ ‫الدوري اإلنكليزي الممتاز لكرة‬ ‫القدم بمواجهة مضيفه أرسنال‪،‬‬ ‫فــي الجولة األول ــى مــن الموسم‬ ‫المقبل‪ ،‬الذي ينطلق ‪ 11‬أغسطس‬ ‫المقبل‪ ،‬وفقا لما أعلنته رابطة‬ ‫الدوري امس‪.‬‬ ‫وب ـعــد ذل ــك‪ ،‬سـيـخــوض فريق‬ ‫مانشستر سيتي‪ ،‬ا ل ــذي يدربه‬ ‫ج ـ ــوسـ ـ ـي ـ ــب غ ـ ـ ـ ـ ــواردي ـ ـ ـ ـ ــوال‪ ،‬أول‬ ‫م ـب ــاراة عـلــى أرضـ ــه أمـ ــام فــريــق‬ ‫ه ـيــدرس ـف ـي ـلــد‪ ،‬ث ــم ي ـحــل بـعــدهــا‬ ‫ضيفا على ولفرهامبتون‪.‬‬ ‫ويفتتح مانشستر يونايتد‪،‬‬ ‫وص ـ ـ ـيـ ـ ــف ال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدوري ال ـ ـمـ ــوسـ ــم‬ ‫الماضي‪ ،‬مبارياته أمــام ضيفه‬

‫توماس توخل الى ضخ دم جديد‬ ‫ف ــي ال ـف ــري ــق ل ـل ـمــوســم ال ـم ـق ـبــل‪،‬‬ ‫السميا في خط الوسط‪.‬‬ ‫وي ـ ـ ـم ـ ـ ـكـ ـ ــن ل ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ــرار االتـ ـ ـ ـح ـ ـ ــاد‬

‫يونايتد أغنى ناد‬ ‫كروي في العالم‬

‫السيتي يفتتح الموسم المقبل أمام أرسنال‬ ‫ل ـي ـس ـت ــر سـ ـيـ ـت ــي‪ ،‬ب ـي ـن ـم ــا ي ـحــل‬ ‫توتنهام ضيفا على نيوكاسل‪،‬‬ ‫فيما يستضيف ليفربول فريق‬ ‫ويستهام‪.‬‬ ‫ويلعب فريقان من ثالثة فرق‬ ‫ص ـ ـعـ ــدت ل ـ ـ ـلـ ـ ــدوري اإلن ـك ـل ـي ــزي‬ ‫ال ـم ـم ـت ــاز هـ ــذا الـ ـم ــوس ــم‪ ،‬وه ـمــا‬ ‫ول ـفــرهــام ـب ـتــون وف ــول ـه ــام على‬ ‫أرضـ ـ ـيـ ـ ـهـ ـ ـم ـ ــا أمـ ـ ـ ـ ـ ــام إيـ ـ ـف ـ ــرت ـ ــون‬ ‫وكريستال باالس على الترتيب‪،‬‬ ‫فيما يحل كارديف سيتي ضيفا‬ ‫على بورنموث‪.‬‬ ‫وستقام أول مباراة لتوتنهام‬ ‫ع ـل ــى أرض ـ ـ ــه‪ ،‬أمـ ـ ــام ف ــول ـه ــام ‪18‬‬ ‫أغـ ـسـ ـط ــس‪ ،‬ب ـم ـل ـع ــب وي ـم ـب ـل ــي‪،‬‬ ‫ول ـكــن م ـب ــاراة تــوتـنـهــام األول ــى‬ ‫التي ستقام في ملعبه الجديد‬

‫رياضة‬

‫س ـت ـكــون أم ـ ــام ل ـي ـفــربــول ضمن‬ ‫منافسات الـجــولــة الـتــي ستقام‬ ‫يومي ‪ 15‬و‪ 16‬سبتمبر المقبل‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال دان ـ ـيـ ــل لـ ـيـ ـف ــي‪ ،‬رئ ـي ــس‬ ‫تــوت ـن ـهــام‪ ،‬ف ــي ب ـي ــان ن ـشــر على‬ ‫الموقع الرسمي للنادي‪" ،‬سعيد‬ ‫للغاية ألنـنــي أعـلــن ميعاد أول‬ ‫مباراة لنا على ملعبنا الجديد‪.‬‬ ‫جماهيرنا كانت داعما كبيرا لنا‬ ‫خــال فـتــرة صعبة ولـكــن مهمة‬ ‫للغاية"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫غوارديوال‬

‫تصدر فريق مانشستر يونايتد‬ ‫قــائـمــة أغـنــى أنــديــة ك ــرة ال ـقــدم في‬ ‫الـ ـع ــال ــم‪ ،‬الـ ـت ــي أص ــدرتـ ـه ــا مـجـلــة‬ ‫(فوربس) األميركية االقتصادية‪.‬‬ ‫وبـلـغــت قـيـمــة يــونــايـتــد ‪4.123‬‬ ‫مليارات دوالر‪ ،‬بعدما كانت تبلغ‬ ‫‪ 3.67‬مـ ـلـ ـي ــارات دوالر ف ــي ا ل ـع ــام‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وج ـ ـ ـ ـ ــاء فـ ـ ــريـ ـ ــق ري ـ ـ ـ ـ ــال مـ ــدريـ ــد‬ ‫اإلس ـ ـبـ ــانـ ــي‪ ،‬فـ ــي الـ ـم ــرك ــز ال ـث ــان ــي‬ ‫بالقائمة برصيد ‪ 4.088‬مليارات‬ ‫دوالر‪ ،‬متفوقا على غريمه التقليدي‬ ‫بــرش ـلــونــة‪ ،‬ال ــذي ج ــاء ف ــي الـمــركــز‬ ‫الثالث‪ ،‬وبــايــرن ميونخ األلماني‪،‬‬ ‫صاحب المركز الرابع‪.‬‬ ‫وح ـ ــل م ــان ـش ـس ـت ــر س ـي ـت ــي فــي‬ ‫الـ ـم ــرك ــز ال ـ ـخـ ــامـ ــس‪ ،‬ف ـي ـم ــا اح ـت ــل‬ ‫أرسنال االنكليزي المركز السادس‪،‬‬ ‫متفوقا عـلــى مــوا طـنـيــه تشيلسي‬ ‫وليفربول‪ ،‬اللذين احتال المركزين‬ ‫السابع والثامن على الترتيب‪ ،‬فيما‬ ‫جاء توتنهام في المركز العاشر‪.‬‬

‫األوروب ـ ــي ان يـفـتــح ال ـبــاب أمــام‬ ‫ال ـنــادي الـبــاريـســي للتعاقد مع‬ ‫الـ ـح ــارس االي ـط ــال ــي الـمـخـضــرم‬ ‫جانلويجي بــوفــون (‪ 40‬عــامــا)‪،‬‬

‫الـ ــذي أع ـلــن ف ــي نـهــايــة الـمــوســم‬ ‫المنصرم رحيله عن يوفنتوس‬ ‫االيطالي‪.‬‬

‫ً‬ ‫فيليبو إينزاغي مدربا لبولونيا‬ ‫أعلن نــادي بولونيا اإليطالي‬ ‫لـ ـك ــرة ال ـ ـقـ ــدم ت ـع ـي ـي ــن ال ـم ـه ــاج ــم‬ ‫الدولي السابق فيليبو اينزاغي‬ ‫مــدربــا لفريقه مــدة عامين حتى‬ ‫‪ 30‬يونيو ‪.2020‬‬ ‫وكان إينزاغي (‪ 44‬عاما) يشرف‬ ‫على تدريب فريق فينيتسيا من‬ ‫الــدرجــة الـثــانـيــة مـنــذ ع ــام ‪،2016‬‬ ‫ب ـع ــد اق ــال ـت ــه م ــن ت ــدري ــب فــريـقــه‬ ‫السابق ميالن (‪.)2015-2014‬‬ ‫وت ــوج بـلـقــب ك ــأس الـعــالــم مع‬ ‫ايطاليا عام ‪ 2006‬في المانيا على‬ ‫حساب فرنسا‪ ،‬وحل معه وصيفا‬ ‫لكأس اوروبــا ‪ 2000‬بعد خسارة‬ ‫النهائي امام فرنسا بالذات‪.‬‬ ‫ودافع اينزاغي عن الوان أفضل‬ ‫األن ـ ــدي ـ ــة اإليـ ـط ــالـ ـي ــة خ ـصــوصــا‬ ‫يوفنتوس وميالن‪ ،‬حيث توج مع‬ ‫األخير بلقب الدوري عامي ‪2004‬‬ ‫و‪ ،2011‬ودوري اب ـط ــال اوروبـ ــا‬ ‫عامي ‪ 2003‬و‪ ،2007‬ونال مع األول‬ ‫لقب الدوري موسم ‪.1998-1997‬‬

‫فيليبو اينزاغي‬

‫ً‬ ‫انتقادات لعدم تعاون روسيا في قضية المنشطات البرتغالي كاردوسو مدربا لنانت‬ ‫أع ــرب المحقق ل ــدى الــوكــالــة العالمية‬ ‫لمكافحة المنشطات (وادا) جونتر يانغر‬ ‫ع ــن أس ـفــه ال ـشــديــد ل ـعــدم ت ـع ــاون روسـيــا‬ ‫ف ــي ال ـج ــدل ال ــدائ ــر حـ ــول قـضـيــة انـتـشــار‬ ‫المنشطات بين الرياضيين الروس‪.‬‬ ‫وق ــال يــانـغــر‪ ،‬فــي تـصــريـحــات نشرتها‬ ‫صـ ـحـ ـيـ ـف ــة "فـ ـ ــران ـ ـ ـك ـ ـ ـفـ ـ ــورتـ ـ ــر ألـ ـجـ ـم ــايـ ـن ــه‬ ‫ت ـســاي ـتــونــغ"‪ ،‬أمـ ــس‪ ،‬إن وادا ل ــم تستطع‬ ‫حـتــى اآلن الــدخــول إل ــى مختبر مكافحة‬ ‫المنشطات في العاصمة الروسية موسكو‪،‬‬ ‫والمخزن فيه نحو ‪ 9000‬عينة‪.‬‬ ‫وأضــاف يانغر‪ ،‬الضابط السابق لدى‬ ‫الشرطة األلمانية‪ ،‬أن الدخول إلى مختبر‬ ‫م ــوس ـك ــو ك ـ ــان م ــن ال ـم ـف ـت ــرض أن يـشـكــل‬

‫خطوة أساسية للوكالة الروسية لمكافحة‬ ‫المنشطات (روسادا)‪ ،‬إذا كانت تريد إثبات‬ ‫التزامها مرة أخرى‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬من المهم بالنسبة لي الدخول‬ ‫إلى مختبر موسكو لمكافحة المنشطات‪...‬‬ ‫أعـ ـتـ ـق ــد أن األبـ ـ ـ ـ ــواب س ـت ـف ـتــح ي ــوم ــا م ــا‪.‬‬ ‫فــالــوصــول إلــى المختبر سيجعل عملنا‬ ‫أسهل بكثير"‪.‬‬ ‫وك ــان ــت ال ــوك ــال ــة ال ــروسـ ـي ــة لـمـكــافـحــة‬ ‫المنشطات أوقفت في نوفمبر ‪ ،2015‬إثر‬ ‫ظهور ادعاءات االنتشار الواسع الستخدام‬ ‫المنشطات بين الرياضيين الروس‪.‬‬ ‫وكــان جريجوري رودتشينكو‪ ،‬المدير‬ ‫السابق لمختبر موسكو‪ ،‬شاهدا أساسيا‬

‫فــي القضية‪ ،‬ويقيم اآلن فــي مـكــان سري‬ ‫بالواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وتـجــدر اإلش ــارة إلــى أن جميع عينات‬ ‫ال ــاع ـب ـي ــن ال ـم ـش ــارك ـي ــن ف ــي ال ـم ــون ــدي ــال‬ ‫س ـي ـج ــرى ت ـح ـل ـي ـل ـهــا فـ ــي م ـخ ـت ـبــر ل ـ ــوزان‬ ‫بسويسرا‪ ،‬في ظل استمرار إيقاف روسادا‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫بداية جديدة لفيدرر في دورة شتوتغارت‬ ‫حـقــق ال ـســوي ـســري‪ ،‬المصنف‬ ‫ثــان ـيــا عــال ـم ـيــا‪ ،‬روجـ ـي ــه ف ـي ــدرر‪،‬‬ ‫"ب ــداي ــة ج ــدي ــدة" ب ـفــوزه الصعب‬ ‫على األلماني ميشا زفيريف ‪،6-3‬‬ ‫‪ ،2-6 ،4-6‬فــي دورة شتوتغارت‬ ‫لكرة المضرب‪ ،‬في مباراته األولى‬ ‫بعد غيابه ألشهر‪.‬‬ ‫وبـ ـع ــد خ ـس ــارت ــه ال ـم ـج ـمــوعــة‬ ‫األول ــى بشكل مـفــاجــئ‪ ،‬استعاد‬ ‫السويسري المخضرم (‪ 36‬عاما)‬ ‫ايقاعه في المجموعتين الثانية‬ ‫والثالثة‪ ،‬وكسر إرســال منافسه‬ ‫في المجموعتين كلتيهما ليفوز‬ ‫بالمباراة في ‪ 93‬دقيقة‪ ،‬وفي أول‬ ‫مواعيد دورات المالعب العشبية‬ ‫لهذا الموسم‪.‬‬ ‫وح ـق ــق ف ـ ـيـ ــدرر‪ ،‬ح ــام ــل ال ــرق ــم‬ ‫القياسي فــي الـبـطــوالت الكبرى‬ ‫"غراند سالم" مع ‪ 20‬لقبا‪ ،‬عودة‬ ‫أفضل الى المالعب هذا الموسم‬ ‫من العام الماضي‪ ،‬عندما خسر‬ ‫م ـب ــارات ــه األول ـ ــى أمـ ــام االل ـمــانــي‬ ‫طومي هاس في الدورة نفسها‪.‬‬ ‫ول ـج ــأ فـ ـي ــدرر‪ ،‬ل ـل ـعــام ال ـثــانــي‬ ‫ت ــوال ـي ــا‪ ،‬إلـ ــى االسـ ـت ــراح ــة خــال‬ ‫موسم الدورات الترابية للحفاظ‬

‫على لياقته البدنية‪ ،‬السيما أن‬ ‫هــذه ال ــدورات "مـحـجــوزة" بشكل‬ ‫كبير لمنافسه اإلسباني رافايل‬ ‫نـ ـ ـ ــادال ال ـم ـص ـن ــف أوال‪ ،‬والـ ـ ــذي‬ ‫ت ــوج ن ـهــايــة األسـ ـب ــوع الـمــاضــي‬ ‫بلقبه ال ــ‪ 11‬فــي "روالن غ ــاروس"‬ ‫الفرنسية‪.‬‬ ‫وسيكون فيدرر‪ ،‬الذي يستعد‬ ‫لخوض غمار بطولته المفضلة‬ ‫وي ـم ـب ـل ــدون اإلن ـك ـل ـيــزيــة الـشـهــر‬ ‫المقبل‪ ،‬أمام احتمال العودة الى‬ ‫ص ــدارة التصنيف الـعــالـمــي في‬ ‫حال بلغ نهائي دورة شتوتغارت‪.‬‬ ‫وقال فيدرر‪ ،‬بعد مباراة أمس‬ ‫األول‪" ،‬أنا سعيد للفوز في مباراة‬ ‫ب ـعــدمــا خ ـس ــرت آخـ ــر م ـبــارات ـيــن‬ ‫(في دورتي انديان ويلز وميامي‬ ‫األميركيتين في مارس)"‪ ،‬مضيفا‪:‬‬ ‫"ه ــذه ب ــداي ــة ج ــدي ــدة‪ .‬أن ــا سعيد‬ ‫النني تمكنت من الفوز مجددا‪،‬‬ ‫وال ـت ـغ ـلــب ع ـلــى ل ـح ـظــات صعبة‬ ‫بعدما تأخرت بمجموعة‪ .‬تراجع‬ ‫مستوى ميشا في المجموعتين‬ ‫األخ ـيــرت ـيــن‪ ،‬م ــا مـنـحـنــي فــرصــة‬ ‫للفوز"‪.‬‬

‫أعـلــن ن ــادي نــانــت الفرنسي لـكــرة القدم‬ ‫ت ـع ــاق ــده م ــع الـ ـم ــدرب ال ـبــرت ـغــالــي ميغيل‬ ‫كـ ــاردوسـ ــو لـلـمــوسـمـيــن الـمـقـبـلـيــن خلفا‬ ‫لاليطالي كــاوديــو رانـيـيــري ال ــذي يغادر‬ ‫الفريق بعد عام من تسلمه مهامه‪.‬‬ ‫وأورد ال ـن ــادي الـفــرنـســي عـبــر حسابه‬ ‫على "تويتر"‪" ،‬ميغيل كاردوسو (‪ 46‬عاما)‬ ‫ه ــو الـ ـم ــدرب ال ـجــديــد ل ـنــانــت للموسمين‬ ‫المقبلين"‪.‬‬ ‫مــن جهته كـتــب ال ـمــدرب ال ــذي سـبــق له‬ ‫ان أش ــرف على ن ــادي ريــو آفــي البرتغالي‬ ‫"فـ ـخ ــور ب ــاالن ـض ـم ــام الـ ــى ن ــان ــت‪ ،‬ال ـن ــادي‬ ‫صــاحــب السجل الغني والـهــويــة العريقة‬ ‫ومع مشجعين‪ ،‬مثلي‪ ،‬شغوفين بكرة القدم"‪.‬‬

‫ويخلف كــاردوســو الـمــدرب رانييري‬ ‫ال ــذي غ ــادر ال ـنــادي الـفــرنـســي بـعــد عــام‬ ‫واحد فقط من التعاون بينهما‪ ،‬ما يشرع‬ ‫الباب أمام المدرب الرقم ‪ 13‬على مقاعد‬ ‫تدريب نانت منذ وصول فالديمار كيتا‬ ‫الى سدة الرئاسة عام ‪.2007‬‬ ‫وراهـ ـ ـ ــن ن ــان ــت عـ ـل ــى ران ـ ـي ـ ـيـ ــري بـعــد‬ ‫وصوله الى النادي الصيف الماضي اثر‬ ‫تحقيقه انجاز الفوز بالدوري االنكليزي‬ ‫الممتاز مع المتواضع ليستر سيتي عام‬ ‫‪ ،2016‬العــادتــه الــى الساحة االوروبـيــة‪.‬‬ ‫ولـكــن بـعــد ج ــزء أول واع ــد فــي ال ــدوري‬ ‫الفرنسي‪ ،‬لــم يتمكن الـمــدرب االيطالي‬ ‫من الحفاظ على مستوى أداء فريقه الذي‬

‫أنهى الموسم تاسعا وفشل فــي حجز‬ ‫بطاقته لمسابقة قارية‪.‬‬ ‫ويــولــي ك ــاردوس ــو‪ ،‬مـســاعــد ال ـمــدرب‬ ‫السابق فــي فريقي سبورتنغ لشبونة‬ ‫البرتغالي (‪ )2012-2011‬وديبورتيفو‬ ‫الك ــورونـ ـي ــا االس ـب ــان ــي (‪،)2013-2012‬‬ ‫االهـ ـتـ ـم ــام ل ـل ـمــواهــب الـ ـش ــاب ــة‪ ،‬ب ـخــاف‬ ‫رانييري الذي واجه انتقادات من رئيسه‬ ‫كيتا بشأن قلة ثقته بالالعبين الشبان‬ ‫الصاعدين من مركز التدريب‪.‬‬

‫شارابوفا تنسحب من دورة برمنغهام‬ ‫أع ـل ـن ــت ال ــروسـ ـي ــة مـ ــاريـ ــا ش ــاراب ــوف ــا‬ ‫المصنفة ‪ 23‬عالميا انسحابها من دورة‬ ‫برمنغهام االنكليزية ا لـتــي تـقــام على‬ ‫الـمــاعــب الـعـشـبـيــة األس ـب ــوع المقبل‪،‬‬ ‫تحضيرا لعودتها لبطولة ويمبلدون‬ ‫االن ـك ـل ـيــزيــة‪ ،‬ث ــال ــث ال ـب ـط ــوالت األرب ــع‬ ‫الكبرى‪ ،‬للمرة األولى بعد غياب ثالثة‬ ‫أعوام‪.‬‬ ‫ولم تخض الروسية البالغة ‪ 31‬عاما‪،‬‬ ‫والـفــائــزة فــي ويمبلدون عــام ‪ ،2004‬اي‬ ‫مباراة على المالعب العشبية لنادي عموم‬ ‫انكلترا منذ ‪ 2015‬عندما بلغت الدور نصف‬ ‫النهائي‪ .‬وغابت شارابوفا المتوجة بخمسة‬ ‫أل ـقــاب ك ـبــرى‪ ،‬عــن ويـمـبـلــدون ‪ 2016‬بسبب‬ ‫االيقاف على خلفية تناولها مادة محظورة‪،‬‬ ‫وفــي ‪ 2017‬بسبب االصــابــة‪ ،‬علما انها كانت‬ ‫تعتزم المشاركة فــي تصفيات البطولة ألن‬ ‫تصنيفها في حينه لم يكن يخولها المشاركة‬ ‫في القرعة‪.‬‬ ‫وقــالــت شــارابــوفــا المصنفة أولــى عالميا‬ ‫سابقا‪ ،‬والفائزة مرتين في برمنغهام التي‬ ‫ت ـعــد بـمـثــابــة تـحـضـيــر لــوي ـم ـب ـلــدون الـشـهــر‬ ‫المقبل "لـ ّ‬ ‫ـدي ذكريات جميلة في برمنغهام‪،‬‬ ‫وخاب املي لعدم تمكني من اللعب هذا العام"‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3807‬الجمعة ‪ ١٥‬يونيو ‪2018‬م ‪ /‬غرة شوال ‪1439‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫سماء نيودلهي‪ ...‬غبار‬ ‫ما الذي أجبر الصدر‬ ‫على هذه الخطوة؟!‬

‫غ ـ ـ ـطـ ـ ــت س ـ ـ ـحـ ـ ــابـ ـ ــة كـ ـثـ ـيـ ـف ــة‬ ‫م ــن ال ـغ ـبــار أج ـ ــزاء ك ـب ـيــرة من‬ ‫العاصمة الهندية نيودلهي‪،‬‬ ‫أم ـ ـ ــس‪ ،‬ح ـي ــث س ـج ـل ــت م ــراك ــز‬ ‫المراقبة مستويات خطيرة من‬ ‫التلوث الهوائي‪.‬‬ ‫وط ــال ـب ــت ال ـس ـل ـط ــات ك ـبــار‬ ‫ال ـس ــن واألطـ ـف ــال بــال ـب ـقــاء في‬ ‫منازلهم‪ ،‬ألن من المحتمل أن‬ ‫يستمر هذا التلوث حتى اليوم‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ـ ــت س ــونـ ـيـ ـت ــا ديـ ـف ــي‪،‬‬ ‫الـعــالـمــة فــي مــركــز الـتــوقـعــات‬ ‫بـ ــإدارة األرصـ ــاد الـهـنــديــة‪ ،‬إن‬ ‫"ال ـم ـش ـك ـل ــة ال ـح ــال ـي ــة سـبـبـهــا‬ ‫الرياح التي تجلب الغبار من‬ ‫واليــة راجستان بشمال غرب‬ ‫البالد"‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت أن ال ـ ـحـ ــرارة في‬ ‫المدينة اآلن ‪ 42‬درجة مئوية‪،‬‬ ‫والـ ـظ ــروف ال ـجــويــة ال تسمح‬ ‫بتفريق الغبار‪.‬‬ ‫وتــراوح تركيز الجسيمات‬ ‫ا ل ـم ـع ـل ـقــة " ب ـ ــي إم ‪ ،"10‬ا ل ـتــي‬

‫صالح القالب‬ ‫كاتب وسياسي أردني‬

‫حتى لو جرى ألف نفي لهذا فإن الواضح والمؤكد وما‬ ‫ال نقاش فيه أن السيد مقتدى الصدر ما كان من الممكن‬ ‫أن يـقــوم بـهــذه "االنـعـطــافــة" السياسية غـيــر الـمـتــوقـعــة‪ ،‬ال‬ ‫بــل المفاجئة‪ ،‬لــو لــم يتعرض لضغوطات فعلية متعددة‬ ‫األشـ ـك ــال‪ ،‬وت ـه ــدي ــدات فـعـلـيــة‪ ،‬وي ـن ـقــل الـبـنــدقـيــة م ــن كتف‬ ‫ً‬ ‫إ لــى كتف آ خــر‪ ،‬خــا فــا لكل توجهاته السابقة‪ ،‬وتأكيداته‬ ‫المتالحقة بأن بينه وبين تنظيم "الحشد" لصاحبه قاسم‬ ‫ً‬ ‫سليماني ألف جــدار وجــدار وألــف حاجز وحاجز‪ ،‬وأيضا‬ ‫"ما صنع الحداد"!‬ ‫ً‬ ‫والواضح‪ ،‬ال بل المؤكد‪ ،‬أنه ما كان ممكنا أن يقوم السيد‬ ‫الصدر بهذه الخطوة "االنعطافة" المفاجئة لو لم يتعرض‬ ‫لما ال يستطيع تحمله من قبل إيران وأزالمها و"وكيلها"‬ ‫فــي هــذه المنطقة‪ ،‬قائد فيلق الـقــدس فــي الـحــرس الثوري‬ ‫اإلي ــران ــي قــاســم سـلـيـمــانــي‪ ،‬الـ ــذي يـحـمــل ص ـفــة مـسـتـشــار‬ ‫للحكومة العراقية‪ ...‬وكأن هذا البلد العربي ليس فيه من‬ ‫الكفاء ات والقدرات‪ ،‬وفي المجاالت كلها التي غير متوفرة‬ ‫ال لهذا الجنرال "الطرزاني" وال لغيره من كبار العسكريين‬ ‫والمسؤولين في إيران‪.‬‬ ‫إن المشكلة‪ ،‬مشكلة اإليرانيين وأتباعهم وجنرالهم هذا‪،‬‬ ‫الــذي بــات يسرح و يـمــرح فــي مجال حيوي يمتد إن ليس‬ ‫من قصر بعبدا في لبنان فمن ضاحية بيروت الجنوبية‬ ‫إلــى الـبـصــرة‪ ،‬وال ــذي كــان أعـلــن أن حــزب الـلــه عـلــى أســاس‬ ‫االنتخابات "البرلمانية" قد تحول من تنظيم مقاومة إلى‬ ‫"حكومة مقاومة"! إنهم‪ ،‬أي اإليرانيين‪ ،‬ال " يـطــاردون" في‬ ‫هذا الميدان العراقي وحدهم‪ ،‬وان هناك األميركيين الذين‬ ‫ً‬ ‫يقوم سفيرهم في بغداد دو غــاس سيليمان بأكثر كثيرا‬ ‫مما يقوم به قاسم سليماني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وحـقـيـقــة إن ــه مــا ك ــان مـتــوقـعــا أن ي ـبــادر الـسـيــد مقتدى‬ ‫ا لـصــدر إ لــى هــذه االنعطافة المفاجئة لــو لــم يتعرض لما‬ ‫سـتـكـشـفــه األي ـ ــام الـمـقـبـلــة‪ ،‬سـ ــواء ع ـلــى ال ـم ــدى ال ـقــريــب أو‬ ‫ً‬ ‫البعيد‪ ،‬وهنا فإن ما يعتبر تحديا للوجدان العربي والشيم‬ ‫العربية هو أن تتحول ثالث دول عربية أساسية ورئيسية‬ ‫َ‬ ‫"ع ــزب" تابعة لـطـهــران‪ ،‬الـتــي كــان أطـلــق بعض‬ ‫إلــى مـجــرد ِ‬ ‫كبار المسؤولين فيها تصريحات قــا لــوا بها إنهم باتوا‬ ‫يسيطرون على أربع عواصم عربية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وعليه فإن أغلب الظن أن هذا التحول الخطير فعال لن‬ ‫يتم‪ ،‬وأن هناك خالفات فعلية ال تزال تعصف بما يسمى‬ ‫"الـبـيــت الـشـيـعــي"‪ ،‬والـمـقـصــود هنا هــو أن الشيعة العرب‬ ‫ً‬ ‫في هذا البلد العربي يرفضون التبعية السياسية وأيضا‬ ‫المذهبية إليران‪ ،‬ويعتبرون أن ما يقوم به الجنرال قاسم‬ ‫سليماني بالعراق هو تدخل سافر في بالدهم الداخلية‪،‬‬ ‫ه ــذا بــاإلضــافــة إل ــى أن الـسـيــد مـقـتــدى ال ـصــدر ال يمكن أن‬ ‫ً‬ ‫يمضي بعيدا في هذه الخطوة‪ ،‬التي سيترتب عليها‪ ،‬إن‬ ‫هي تمت بالفعل‪ ،‬مستجدات كثيرة أخطرها أن هذا البلد‬ ‫سيكون مصيره التفتت والتقسيم‪ ...‬والواضح أن اإليرانيين‬ ‫يريدون هذا ويسعون إليه!‬

‫«راكون»‪ ...‬يحبس أنفاس أميركا!‬ ‫تنفس جزء من الواليات المتحدة الصعداء‪،‬‬ ‫الليلة قبل الماضية‪ ،‬بعد إنقاذ "راكون"‪ ،‬حيث‬ ‫لجأ الثالثاء إلى الطابق الثالث والعشرين من‬ ‫مبنى في سانت بول بمينيسوتا شمال البالد‪.‬‬ ‫وتــابــع آالف مــن رواد اإلنـتــرنــت الصعود‬ ‫الخطير والبطيء للحيوان على المبنى‪.‬‬ ‫ونقلت محطات التلفزيون المحلية مباشرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا مغامرات هذا الحيوان‪ ،‬الذي لجأ عصرا‬ ‫إلى حافة نافذة من برج "يو بي إس بالزا"‪.‬‬ ‫وقــالــت محطة "ســي بــي اس" إن الحيوان‬ ‫تسلق البرج‪ ،‬بعدما أخافه عاملون عند أقدام‬ ‫ناطحة سحاب‪.‬‬ ‫وتعهد السينمائي جيمس غــان بالتبرع‬ ‫بـمـبـلــغ ألـ ــف دوالر لـجـمـعـيــة خ ـيــريــة بــاســم‬ ‫الشخص الذي سينقذه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وغرد كاتبا "ال يمكنني أن أتحمل ذلك‪ .‬يا‬ ‫للحيوان الصغير المسكين"‪.‬‬ ‫وغان مخرج "غارديينز افو ذي غاالكسي"‪،‬‬ ‫الـ ــذي ي ـش ــارك فـيــه راك ـ ــون ضـحـيــة تـعــديــات‬ ‫جينية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وت ـم ـكــن ال ـح ـي ــوان ل ـيــا م ــن ال ــوص ــول إلــى‬ ‫السطح‪ ،‬حيث ترك الطعام لجذبه‪.‬‬ ‫وألـقــى موظفون فــي دائ ــرة حماية الحياة‬

‫ال ـبــريــة ال ـق ـبــض ع ـل ـيــه‪ ،‬ع ـلــى أن يـطـلـقــوه في‬ ‫ً‬ ‫البرية الحقا‪.‬‬ ‫وب ـث ــت إدارة الـ ـب ــرج ع ـب ــر ح ـســاب ـهــا عـلــى‬ ‫ً‬ ‫"تويتر" صورا للحيوان في قفص‪.‬‬

‫رفع األثقال يزيل االكتئاب‬

‫ونشرت أجهزة حماية الحياة البرية بعد‬ ‫ذلك شريط فيديو يظهر الحيوان بين أشجار‬ ‫ضاحية سانت بول‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ ً‬ ‫القطب الجنوبي يخسر جليدا بالتريليونات فيل يقتل مسنا نيباليا‬ ‫خـ ـس ــرت الـ ـ ـق ـ ــارة ال ـق ـط ـب ـي ــة ال ـج ـن ــوب ـي ــة ن ـح ــو ‪3‬‬ ‫تــري ـل ـيــونــات ط ــن م ــن الـجـلـيــد م ـنــذ ع ــام ‪ ،1992‬مع‬ ‫تسارع معدل ذوبان الجليد بمقدار ثالثة أضعاف‬ ‫في السنوات الخمس الماضية‪.‬‬ ‫وقــالــت ال ــدراس ــة‪ ،‬ال ـتــي ن ـشــرت أم ــس‪ ،‬فــي مجلة‬ ‫"نيتشر" العلمية‪ ،‬إن "كمية ذو ب ــان الجليد رفعت‬ ‫ً‬ ‫مستوى سطح البحر عالميا بمقدار ‪ 7.6‬ملليمتر‬ ‫منذ عام ‪ ،1992‬وجاء خمس هذه الزيادة‪ ،‬أو نحو ‪3‬‬ ‫مليمترات‪ ،‬خالل السنوات الست الماضية وحدها"‪.‬‬ ‫وأف ـ ـ ــادت ال ـ ــدراس ـ ــة‪ ،‬ال ـت ــي أج ــراه ــا ف ــري ــق دول ــي‬

‫ً‬ ‫مــن الـبــاحـثـيــن‪ ،‬واس ـت ـنــدت إل ــى تقييمات ‪ 24‬قـمــرا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اصطناعيا مختلفا‪ ،‬بأن المحيطات الدافئة تخسر‬ ‫ً‬ ‫جليدا في الـقــارة القطبية الجنوبية بمعدل ثابت‬ ‫ً‬ ‫يصل إلى ‪ 76‬مليار طن سنويا‪ ،‬مما يسهم في زيادة‬ ‫مستوى مياه البحر بمقدار مليمترين كل عام‪.‬‬ ‫وحدثت زيادة حادة بمقدار ثالثة أضعاف‪ ،‬حيث‬ ‫ً‬ ‫خسرت القارة ‪ 219‬مليار طن من الجليد سنويا بين‬ ‫عامي ‪ 2012‬و‪ ،2017‬مما ساهم في ارتفاع مستوى‬ ‫سطح البحر بمقدار ‪ 0.6‬مليمترات كل عام‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ق ـتــل ف ـيــل بـ ــري رج ـ ــا مـسـنــا‬ ‫ً‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 67‬عاما‪ ،‬عندما‬ ‫ً‬ ‫كان نائما أمام منزله في جنوب‬ ‫نيبال‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ــال م ـ ـ ـسـ ـ ــؤول ال ـ ـشـ ــرطـ ــة‪،‬‬ ‫رانجيت سينغ راثور‪ ،‬إن "الرجل‬ ‫ً‬ ‫ال ــذي كــان نائما خ ــارج المنزل‬ ‫بسبب ارتفاع درجات الحرارة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ُع ـ ـثـ ــر عـ ـلـ ـي ــه مـ ـيـ ـت ــا عـ ـل ــى ب ـعــد‬ ‫ع ــدة أم ـتــار مــن مـنــزلــه فــي قرية‬

‫رات ــان ـب ــور بــال ـقــرب م ــن حــديـقــة‬ ‫بارسا الوطنية في جنوب وسط‬ ‫نيبال"‪.‬‬ ‫وأوض ــح راث ــور أن الضحية‬ ‫"كان بين مجموعة من القرويين‬ ‫الذين حــاولــوا إبعاد قطيع من‬ ‫الفيلة البرية التي كانت تخرب‬ ‫مزرعتهم"‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫شكاوى التوزيع واالشتراكات‪ :‬خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫اسحق أسد علي العامري‬

‫ً‬ ‫‪ 84‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الرجال‪ :‬العزاء‬ ‫بالمقبرة فقط‪ ،‬ت‪99750445 :‬‬

‫أرمـ ـل ــة ط ـل ــق س ـي ــف الــرك ـي ـبــي‬ ‫العازمي‬

‫ً‬ ‫‪ 87‬عـ ــامـ ــا‪ ،‬ش ـي ـع ــت‪ ،‬ال ــرج ــال‪:‬‬ ‫األ ح ـ ـمـ ــدي‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،2‬م‪،404‬‬ ‫ال ـن ـســاء‪ :‬األح ـم ــدي‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪،2‬‬ ‫م‪ ،405‬ت‪66953122 :‬‬

‫عدوه شويمي سالم‬

‫سالم فالح سالم الدسمه‬

‫خلود عبدالله سعد المطيري‬

‫سلمان ناصر عوض غنيم‬ ‫العازمي‬

‫ً‬ ‫‪ 30‬عــامــا‪ ،‬شيع‪ ،‬جابر العلي‪،‬‬ ‫ق‪ ،3‬ش‪ ،22‬م‪ ،18‬ت‪،60080016 :‬‬ ‫‪66070731‬‬

‫أرملة نوري سيد عبدالرحمن‬ ‫النقيب‬

‫ً‬ ‫‪ 75‬عـ ــامـ ــا‪ ،‬ش ـي ـع ــت‪ ،‬ال ــرج ــال‪:‬‬ ‫الـ ـش ــامـ ـي ــة‪ ،‬ديـ ـ ـ ــوان ال ــرف ــاع ــي‪،‬‬ ‫ال ـن ـســاء‪ :‬ال ـســام ق‪ ،5‬ش‪،515‬‬ ‫م‪ ،57‬ت‪99022584 ،99977273 :‬‬

‫مواعيد الصالة‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ 1828111 :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫ً‬ ‫‪ 42‬عـ ــامـ ــا‪ ،‬ش ـي ـع ــت‪ ،‬ال ـن ـس ــاء‪:‬‬ ‫إشبيليه‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،111‬م‪ ،4‬من‬ ‫الخلف‪ ،‬العزاء للنساء فقط‪ ،‬ت‪:‬‬ ‫‪51600707 ،99995630‬‬

‫زوجة مجيد صاهود المقيحط‬

‫سهاد مصطفى الخماش‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫ً‬ ‫‪ 83‬عــامــا‪ ،‬شـيــع‪ ،‬الــرجــال‪ :‬فهد‬ ‫األ ح ـ ـمـ ــد‪ ،‬ق‪ ،4‬ش‪ ،421‬م‪،32‬‬ ‫الـ ـ ـنـ ـ ـس ـ ــاء‪ :‬الـ ـصـ ـب ــاحـ ـي ــة‪ ،‬ق‪،1‬‬ ‫ش‪ ،1‬م‪ ،526‬ت‪،99442324 :‬‬ ‫‪99592994 ،66755568‬‬

‫ً‬ ‫‪ 73‬عـ ــامـ ــا‪ ،‬ش ـي ـع ــت‪ ،‬ال ــرج ــال‪:‬‬ ‫ا ل ــر مـ ـيـ ـثـ ـي ــة‪ ،‬ق ‪ ،1‬ش ‪ ،15‬م ‪،9‬‬ ‫الـنـســاء‪ :‬المنقف‪ ،‬ق‪ 1‬ش‪،147‬‬ ‫م‪ ،15‬ت‪66402112 ،60692316 :‬‬

‫قماشه جاسم سمير‬

‫وقــال جــون كــاالس مدير مشروع‬ ‫"أبورتيونيتي" في الوكالة "ننتظر‬ ‫كــل يــوم ورود إش ــارة مــن المسبار"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مـضـيـفــا "م ــن ال ـم ـف ـتــرض أن يتمكن‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـب ــار م ـ ــن ال ـ ـص ـ ـمـ ــود ف ـ ــي ه ــذه‬ ‫العاصفة"‪.‬‬ ‫ويـ ـت ــوق ــع أن ي ـش ـح ــن ال ـ ــروب ـ ــوت‬ ‫بطارياته مع عودة الشمس‪.‬‬ ‫وم ــع أن ه ــذا ال ـم ـس ـبــار ع ـمــره ‪15‬‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ ،‬مازالت بطارياته األفضل في‬ ‫األج ـهــزة الـمــوجــودة فــي المجموعة‬ ‫الشمسية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وإذا ت ـم ـكــن ال ـم ـس ـب ــار فـ ـع ــا مــن‬ ‫"االس ـت ـي ـق ــاظ" ب ـعــد ه ــذه الـعــاصـفــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫فسيثبت صفته كجهاز ال ُيقهر‪ ،‬علما‬ ‫ّ‬ ‫بأن عمره المقدر عند إطالقه كان ‪90‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يوما‪ ،‬ومازال يعمل منذ ‪ 15‬عاما‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫أف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادت دراس ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة بـ ـ ـ ــأن‬ ‫األش ـخ ــاص الــذيــن يـمــارســون‬ ‫ت ـم ــاري ــن ال ـم ـق ــاوم ــة م ـثــل رفــع‬ ‫األث ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ــال‪ ،‬وت ـ ـم ـ ــاري ـ ــن ال ـ ـقـ ــوة‬ ‫العضلية‪ ،‬ر بـمــا تخف لديهم‬ ‫أعراض االكتئاب‪.‬‬ ‫وحلل فريق الدراسة بيانات‬ ‫من ‪ 33‬تجربة سريرية شملت‬ ‫ً‬ ‫ع ـشــوائ ـيــا ‪ 947‬م ــن الـبــالـغـيــن‬ ‫ال ــذي ــن انـ ـخ ــرط ــوا ف ــي ب ــرام ــج‬ ‫ت ـ ـمـ ــاريـ ــن ال ـ ـم ـ ـقـ ــاومـ ــة‪ ،‬و‪930‬‬ ‫مــن غـيــر الـمـشــاركـيــن فــي تلك‬ ‫البرامج‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ــر الـ ـف ــري ــق فـ ــي ال ـع ــدد‬ ‫األخـيــر لــدوريــة (جــامــا) للطب‬ ‫النفسي‪ ،‬أن "تمارين المقاومة‬ ‫م ــرتـ ـبـ ـط ــة ب ـ ـتـ ــراجـ ــع أع ـ ـ ــراض‬ ‫االك ـت ـئ ــاب‪ ،‬بـغــض الـنـظــر عما‬ ‫إذا كــانــت ل ــدى مـمــارســي تلك‬ ‫التمارين أي مشكالت متعلقة‬ ‫بــال ـص ـحــة ال ـن ـف ـس ـيــة‪ ،‬رغـ ــم أن‬ ‫الـتــأثـيــر ك ــان أوض ــح عـنــد من‬

‫ي ـع ــان ــون درج ـ ـ ــات خ ـف ـي ـفــة أو‬ ‫متوسطة من االكتئاب"‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال ق ــائ ــد ف ــري ــق الـبـحــث‬ ‫ب ــري ــت غـ ـ ـ ــوردون م ــن جــامـعــة‬ ‫ليمريك في أيرلندا "الدراسات‬ ‫الـســابـقــة أظ ـهــرت أن ممارسة‬ ‫أي نــوع مــن التمارين تحسن‬ ‫أعـ ـ ــراض االك ـت ـئ ــاب بمختلف‬ ‫درجاته لدى البالغين"‪.‬‬ ‫وأشــار غــوردون في رسالة‬ ‫بــالـبــريــد اإلل ـك ـتــرونــي إل ــى أن‬ ‫معظم الدراسات السابقة كانت‬ ‫تركز على تمارين مثل الجري‪،‬‬ ‫ورك ــوب ال ــدراج ــات الـهــوائـيــة‪،‬‬ ‫ال ت ـمــاريــن مـثــل رف ــع األث ـق ــال‪،‬‬ ‫وتمارين القوة العضلية‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫وفيات‬

‫عاصفة تقطع االتصال بالمريخ‬ ‫ه ـبــت عــاص ـفــة رم ـل ـيــة ق ــوي ــة على‬ ‫سطح المريخ وتسببت في انقطاع‬ ‫االت ـصــال مــع أحــد روبــوتـيــن لوكالة‬ ‫الفضاء األميركية يستكشفان الكوكب‬ ‫األحمر‪ ،‬وشملت العاصفة حتى اآلن‬ ‫ربع الكوكب‪.‬‬ ‫وأكدت "ناسا"‪ ،‬في بيان أمس‪ ،‬أن‬ ‫الـمـنــاطــق ال ـتــي ضــربـتـهــا الـعــاصـفــة‬ ‫غــارقــة فــي ظلمة تــامــة‪ .‬وفــي غضون‬ ‫يومين أو ثالثة ستغطي العاصفة‬ ‫الكوكب برمته على مدى أسابيع عدة‬ ‫على األرجح‪.‬‬ ‫ولـ"ناسا" ‪ 3‬أقمار اصطناعية في‬ ‫مدار المريخ‪ ،‬وروبوتان على سطحه‪.‬‬ ‫وأطلق المسبار "أبورتيونتي" في‬ ‫عام ‪ ،2004‬ويحصل على الطاقة من‬ ‫خــال ألواحه الشمسية‪ .‬وفــي غياب‬ ‫ال ـش ـمــس ي ــدخ ــل هـ ــذا الـ ــروبـ ــوت في‬ ‫سبات‪ ،‬وهذا ما حصل قبل أسبوع‪،‬‬ ‫إذ انـقـطــع مـعــه االت ـصــال مـنــذ األحــد‬ ‫الماضي‪.‬‬

‫تـعـتـبــر م ـض ــرة بــال ـص ـحــة‪ ،‬ما‬ ‫بين ‪ 800‬و‪ 1400‬ميكروغرام‬ ‫لكل متر مكعب في عدة أنحاء‬ ‫بــالـمــديـنــة م ـقــارنــة بـمـسـتــوى‬ ‫ً‬ ‫‪ ،100‬الــذي يعد آمنا‪ ،‬الثالثاء‬ ‫ال ـم ــاض ــي‪ ،‬بـحـســب ال ـب ـيــانــات‬ ‫التي أظهرتها مراكز المراقبة‬ ‫بالمدينة‪.‬‬ ‫ون ـ ـشـ ــرت تـ ـق ــاري ــر مـحـلـيــة‬ ‫روايات حول مواطنين يشكون‬ ‫ضيق التنفس‪ ،‬ووجود حرقة‬ ‫بالعين‪ ،‬والتهاب الحلق‪.‬‬ ‫يــذكــر أن دلـهــي‪ ،‬الـتــي يبلغ‬ ‫ت ـ ـعـ ــداد س ـك ــان ـه ــا ‪ 20‬م ـل ـيــون‬ ‫ن ـس ـمــة‪ ،‬صـنـفــت ض ـمــن ال ــدول‬ ‫ً‬ ‫األكثر تلوثا في العالم خالل‬ ‫األعوام األخيرة‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫الطقس والبحر‬

‫الفجر‬

‫‪03:13‬‬

‫العظمى‬

‫‪45‬‬

‫الشروق‬

‫‪04:49‬‬

‫الصغرى‬

‫‪28‬‬

‫الظهر‬

‫‪11:48‬‬

‫أعلى مد‬

‫ً‬ ‫‪ 01:29‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العصر‬

‫‪03:22‬‬

‫ً‬ ‫‪ 11:57‬ظـ ـ ـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ـ ـ ــرا‬

‫المغرب‬

‫‪06:49‬‬

‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 06:42‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العشاء‬

‫‪08:21‬‬

‫‪ 07:40‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫التوزيع‪:‬‬

‫شركة المجموعة التسويقية‬ ‫للدعاية واإلعالن والنشر والتوزيع ذ‪ .‬م‪ .‬م‪.‬‬ ‫تلفون‪ - 24834892 :‬فاكس‪24839487 :‬‬

عدد الجريدة الجمعة 15 يونيو 2018  

عدد الجريدة الجمعة 15 يونيو 2018

عدد الجريدة الجمعة 15 يونيو 2018  

عدد الجريدة الجمعة 15 يونيو 2018

Advertisement