Page 1

‫األحد‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م‬ ‫‪ 2‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 3981‬السنة الثانية عشرة‬ ‫‪ ٣٢‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫«إيداعات السوشيال ميديا»‪ ...‬غسل أموال‬

‫سيارات‬

‫بنوك أبلغت «التحريات» بتضخم أكثر من ‪ 10‬حسابات لمشاهير وفاشينستات‬ ‫● ‪ 4‬ماليين دينار في حساب واحد‪ ...‬والجهات األمنية تتحرى عن مصدرها‬ ‫حسين العبدالله‬

‫«لكزس الساير» تطلق‬ ‫‪ UX‬الجديدة كليًا‬

‫في مؤشر جدي حيال شبهة غسل أموال جديدة‪ ،‬علمت «الجريدة»‪،‬‬ ‫مــن مـصــادرهــا الـقــانــونـيــة‪ ،‬أن وح ــدة الـتـحــريــات أحــالــت إلــى األجـهــزة‬ ‫األمنية‪ ،‬بالغات عدد من البنوك المحلية للتحري والتحقيق بشأن أكثر‬ ‫من ‪ 10‬حسابات تعود إلى مشاهير مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬وذلك‬ ‫ً‬ ‫لمعرفة مصدر األموال التي دخلت تلك الحسابات‪ ،‬تمهيدا إلحالتها‬ ‫إلى النيابة العامة في حال ثبوت عدم مشروعيتها‪.‬‬ ‫وقــالــت المصادر إن تلك اإلحــالــة جــاء ت «بـنــاء على شبهة تضخم‬ ‫حسابات عدد من الفاشينستات ومشاهير السوشيال ميديا‪ ،‬بعدما‬ ‫تجاوزت أرصدة كل منهم عدة ماليين من الدنانير‪ ،‬وثبوت وجود ‪4‬‬ ‫ً‬ ‫ماليين بحساب أحدهم»‪ ،‬موضحة أنه بات متعينا عليهم إثبات مصدر‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫تلك األموال التي ك ِشف تحويلها إليهم داخليا من شركات وأفراد‪.‬‬ ‫وأضافت أن الجهات األمنية‪ ،‬بعد انتهائها من التحري والتحقيق‬ ‫والتأكد من وجــود جريمة غسل أمــوال‪ ،‬ستقوم بإحالة أصحاب تلك‬ ‫الحسابات إلى النيابة العامة للتحقيق وتجميد المبالغ المشتبه فيها‪.‬‬

‫اقتصاد‬

‫‪١٨‬‬ ‫البشير‪ :‬تذليل العقبات‬ ‫أمام «زين السودان»‬ ‫الستمرار نجاحها‬

‫الملحم لـ ةديرجلا‪ :.‬استوفينا معايير ترقية البورصة‬ ‫إلى مؤشر «‪ »MSCI‬لألسواق الناشئة‬ ‫‪١٥‬‬

‫‪ 3‬ملفات رئيسية أمام «القمة الخليجية» اليوم‬ ‫يتوجه سمو أمير البالد الشيخ‬ ‫صباح األحمد‪ ،‬اليوم‪ ،‬إلى الرياض‬ ‫ل ـت ــرؤس وف ــد ال ـكــويــت ف ــي القمة‬ ‫الخليجية الـ ‪ ،39‬التي من المقرر‬ ‫ً‬ ‫أن تبحث عددا من الموضوعات‬ ‫ال ـ ـم ـ ـه ـ ـمـ ــة ف ـ ـ ــي م ـ ـس ـ ـيـ ــرة الـ ـعـ ـم ــل‬ ‫الخليجي المشترك‪ ،‬في مقدمتها‬ ‫ملفات العالقة مع إيران‪ ،‬والتعاون‬ ‫الدفاعي‪ ،‬والعملة الموحدة‪.‬‬

‫وينتظر أن تسفر هــذه القمة‪،‬‬ ‫التي ستتناول ما تم إنجازه في‬ ‫إطــار تحقيق التكامل والتعاون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ـخ ـل ـي ـجــي‪ ،‬س ـيــاس ـيــا ودف ــاع ـي ــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واقتصاديا وقانونيا‪ ،‬عن نتائج‬ ‫بناءة ومثمرة تعمق ذلك التعاون‬ ‫وال ـت ـك ــام ــل ب ـي ــن دول الـمـجـلــس‬ ‫وتحقق تطلعات مواطنيها لمزيد‬ ‫مــن الـتـكــاتــف وال ـتــاحــم وال ـتــآزر‬

‫لمواجهة كل التحديات والحفاظ‬ ‫على أمن واستقرار دول المجلس‬ ‫ً‬ ‫والمنطقة عموما‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ـ ـ ــي ه ـ ـ ـ ـ ــذا الـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـي ـ ـ ــاق‪ ،‬أك ـ ــد‬ ‫عبداللطيف الزياني األمين العام‬ ‫لمجلس ا لـتـعــاون الخليجي‪ ،‬إن‬ ‫العالقة مع إيــران ستكون إحدى‬ ‫الـقـضــايــا ال ـتــي سيبحثها ق ــادة‬ ‫دول المجلس في القمة‪02 ،‬‬

‫‪٢٠‬‬

‫اقتصاد‬

‫رابع «سبت أصفر» في فرنسا‬ ‫َ‬ ‫من يدفع الثمن؟‬ ‫‪٢٦‬‬

‫‪١٩‬‬ ‫«الوطني – مصر» يوقع‬ ‫بروتوكول تعاون مع‬ ‫«تاون جاس»‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫محليات‬

‫األمير‪ :‬مسيرة بناء السعودية محل فخر واعتزاز الصندوق الكويتي يمول مشروعين‬ ‫هنأ خادم الحرمين بذكرى توليه الحكم وهنأ سعاد عبدالله بجائزة المرأة العربية في مصر ومدغشقر‬ ‫أعرب صاحب السمو عن‬ ‫اعتزازه بما تشهده السعودية‬ ‫من استمرار مسيرة البناء‪،‬‬ ‫حتى غدت محل فخر واعتزاز‬ ‫الجميع‪.‬‬

‫بـ ـع ــث سـ ـم ــو أم ـ ـيـ ــر ال ـ ـبـ ــاد ال ـش ـيــخ‬ ‫صباح األحمد ببرقية تهنئة إلى خادم‬ ‫ال ـح ــرم ـي ــن ال ـشــري ـف ـيــن ال ـم ـل ــك سـلـمــان‬ ‫بــن عبدالعزيز‪ ،‬ملك المملكة العربية‬ ‫السعودية الشقيقة‪ ،‬عبر فيها سموه‬ ‫عــن خالص تهانيه بمناسبة الذكرى‬ ‫الرابعة لتوليه مقاليد الحكم‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ــاد سـ ـم ــوه ب ـم ـتــانــة ال ـع ــاق ــات‬ ‫األخوية والتاريخية الراسخة والوطيدة‬ ‫التي تربط الكويت بالسعودية الشقيقة‬ ‫وشعبيهما الكريمين‪ ،‬كما عبر فيها‬ ‫سـمــوه عــن بــالــغ االع ـتــزاز بـمــا تشهده‬ ‫المملكة فــي عـهــد خ ــادم الـحــرمـيــن من‬ ‫استمرار لمسيرة البناء‪ ،‬ومــن ازدهــار‬ ‫وتـ ـنـ ـمـ ـي ــة‪ ،‬ش ـم ـل ــت مـ ـ ـج ـ ــاالت عـ ــديـ ــدة‪،‬‬ ‫وأصبحت محل فخر واعتزاز الجميع‪.‬‬ ‫وس ــأل سـمــوه الـمــولــى جــل وع ــا أن‬ ‫يــديــم على خ ــادم الحرمين الشريفين‬ ‫موفور الصحة وتمام العافية‪ ،‬لمواصلة‬ ‫قيادة مسيرة الخير والنماء للمملكة‬ ‫ال ـش ـق ـي ـق ــة‪ ،‬وخـ ــدمـ ــة ق ـض ــاي ــا األم ـت ـيــن‬ ‫العربية واإلسالمية‪ ،‬وأن يحقق للمملكة‬ ‫المزيد من التقدم والرخاء واالزدهار في‬ ‫ظل قيادتها الحكيمة‪.‬‬

‫تهنئة عبدالله‬ ‫وبعث صاحب السمو ببرقية تهنئة‬ ‫إلــى الممثلة سعاد عبدالله ّ‬ ‫عبر فيها‬ ‫س ـمــوه عــن خــالــص تـهــانـيــه بمناسبة‬ ‫فــوزهــا بـجــائــزة ال ـم ــرأة الـعــربـيــة لعام‬ ‫‪ ،2018‬خالل حفل التكريم الذي أقامته‬ ‫مؤسسة المرأة العربية في العاصمة‬ ‫البريطانية لندن؛ وذلك تقديرا لدورها‬

‫البدر خالل توقيع اتفاقية القرض مع مصر‬

‫ال ـ ـبـ ــارز والـ ـح ــاف ــل ف ــي إثـ ـ ـ ــراء ال ـحــركــة‬ ‫الدرامية العربية‪ ،‬سائال سموه المولى‬ ‫تعالى أن يوفق الجميع لخدمة الوطن‬ ‫ال ـعــزيــز واإلسـ ـه ــام ف ــي رق ـيــه وت ـطــوره‬ ‫ورفع رايته‪.‬‬ ‫وبعث سمو ولي العهد الشيخ نواف‬ ‫األحمد‪ ،‬وسمو رئيس مجلس الــوزراء‬ ‫الشيخ جابر المبارك‪ ،‬ببرقيات تهنئة‬ ‫مماثلة‪.‬‬

‫إلـ ــى ذلـ ـ ــك‪ ،‬يـ ـغ ــادر ص ــاح ــب الـسـمــو‬ ‫والوفد الرسمي المرافق لسموه أرض‬ ‫الوطن اليوم‪ ،‬متوجها إلى السعودية‪،‬‬ ‫لترؤس وفد الكويت في اجتماع الدورة‬ ‫التاسعة وا لـثــا ثـيــن للمجلس األعلى‬ ‫لمجلس التعاون لدول الخليج العربية‪،‬‬ ‫والتي ستعقد في العاصمة الرياض‪.‬‬

‫«الشؤون»‪ :‬ضعف أنظمة «المساعدات» تسبب‬ ‫في صرف ‪ 30‬مليون دينار لغير مستحقين‬

‫الكويت تواصل جهودها الميدانية‬ ‫والدبلوماسية لدعم األعمال اإلنسانية‬ ‫فريق «شفاء» خالل تقديم المساعدات للنازحين السوريين‬

‫«ملتزمون بتعيين المواطنين وفق ترشيحات ديوان الخدمة على بند االعتماد التكميلي»‬ ‫العنزي إن ً«القطاع المالي‬ ‫ّقال‬ ‫ً‬ ‫وفر اعتمادا ماليا الستكمال‬ ‫أعمال ميكنة قطاع التعاون‪،‬‬ ‫للقضاء على ازدواجية‬ ‫المساهمين‪ ،‬وميكنة إجراءات‬ ‫العمل التعاوني لضمان‬ ‫نزاهة التصويت بانتخابات‬ ‫التعاونيات»‪.‬‬

‫واصلت الكويت‪ ،‬عبر جهود ميدانية ودبلوماسية‪،‬‬ ‫مساعيها الدؤوبة لدعم األعمال اإلنسانية لتخفيف‬ ‫معاناة اآلخرين واالهتمام بالفئات المحتاجة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مـيــدانـيــا‪ ،‬أطـلــق الـبـنــك الـكــويـتــي لـلـطـعــام واإلغــاثــة‬ ‫الصرح الخيري األول في المنطقة مشروعه الخيري‬ ‫"كفالة يتيم"‪ ،‬الذي يستهدف تغطية احتياجات أكثر‬ ‫من ‪ 1000‬طفل يتيم داخل الكويت وخارجها‪.‬‬ ‫ونقلت "كونا" أمس‪ ،‬عن بيان للبنك الكويتي للطعام‪،‬‬ ‫ان مشروع "كفالة يتيم" يقدم كل ما يحتاجه األطفال‬ ‫األيـتــام مــن مستلزمات دراسـيــة تتضمن القرطاسية‬ ‫وحقائب وألبسة إلــى جانب تقديم الرعاية الصحية‬ ‫الـمـجــانـيــة الـكــامـلــة لليتيم وأس ــرت ــه وت ــوزي ــع الـســال‬ ‫الغذائية‪ ،‬التي تحتوي على المواد التموينية األساسية‬ ‫لكل بيت‪.‬‬ ‫وفي تركيا‪ ،‬وصل فريق «شفاء» اإلنساني الكويتي‬ ‫إلى مدينة "هطاي" التركية المتاخمة للحدود السورية‬ ‫إلجراء العمليات الجراحية واإلغاثة الطبية لالجئين‬ ‫السوريين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫دبـلــومــاسـيــا‪ ،‬أقــامــت سـفــارة الـكــويــت فــي العاصمة‬ ‫البلجيكية بروكسل حفلها الخيري السنوي الثاني‬ ‫لمساعدة الفقراء والمشردين‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬قالت مديرة المنظمة ميشيل سيكويرا‪،‬‬ ‫إنهم يقومون بتوفير الـغــذاء والـمــأوى وغيرهما من‬ ‫الضروريات األساسية أربع مرات في األسبوع وتقديم‬

‫‪ 3‬ملفات رئيسية أمام‪...‬‬ ‫السـيـمــا مــع بــدء تطبيق الـعـقــوبــات األمـيــركـيــة على‬ ‫ً‬ ‫طهران‪ ،‬لما لها من تأثيرات على دول المنطقة عموما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وصـ ــرح ال ــزي ــان ــي ب ــأن الـ ـق ــادة سـيـبـحـثــون أي ـضــا‬ ‫التعاون الدفاعي المشترك بين دول المجلس‪ ،‬إلى‬ ‫ً‬ ‫جانب موضوع العملة الخليجية الموحدة‪ ،‬مبينا أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المجلس قطع شوطا مهما في استكمال اإلجراء ات‬ ‫الفنية الخاصة بإقرار تلك العملة وإصدارها‪.‬‬ ‫ب ــدوره ــا‪ ،‬أعـلـنــت سلطنة ع ـمــان أن نــائــب رئيس‬ ‫الوزراء لشؤون مجلس الوزراء فهد آل سعيد سيترأس‬ ‫الوفد الرسمي لبالده نيابة عن السلطان قابوس بن‬ ‫سعيد‪ ،‬في تلك القمة التي يرأسها العاهل السعودي‬ ‫الملك سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬في حين أكــد الديوان‬ ‫الملكي البحريني أن عاهل المملكة حمد بن عيسى‬ ‫سيترأس وفد بالده‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومــع رفــرفــة األع ــام القطرية جنبا إلــى جنب مع‬ ‫أعالم دول مجلس التعاون األخرى في الرياض‪ ،‬تتجه‬ ‫األنظار إلى مفاجآت قد تطرأ وتساعد في حل األزمة‬ ‫الخليجية القائمة‪.‬‬ ‫(الكويت ‪ -‬وكاالت)‬

‫وق ــع ال ـص ـنــدوق الـكــويـتــي للتنمية‬ ‫االقتصادية العربية اتفاقية مع مصر‪،‬‬ ‫يمنحها بموجبها قرضا مـقــداره ‪15‬‬ ‫م ـل ـيــون ديـ ـن ــار‪ ،‬لــإس ـهــام ف ــي تـمــويــل‬ ‫مشروع إنشاء ‪ 4‬محطات تحلية مياه‬ ‫بحر‪.‬‬ ‫كما تم التوقيع على اتفاقية قرض‬ ‫إضــافــي يـقــدم الـصـنــدوق بمقتضاها‬ ‫ق ــرض ــا إض ــاف ـي ــا م ـ ـقـ ــداره ‪ 25‬مـلـيــون‬ ‫ديـ ـن ــار‪ .‬ج ــدي ــر بــالــذكــر أن ال ـص ـنــدوق‬ ‫مؤسسة عامة كويتية تعتمد كليا على‬ ‫مــواردهــا الــذاتـيــة فــي تقديم القروض‬ ‫والمساعدات التنموية األخرى‪.‬‬ ‫ووقـ ــع اتـفــاقـيـتــي ال ـق ــرض األص ـلــي‬

‫‪ 200‬وجبة للمحتاجين في (محطة بروكسل الشمالية‬ ‫للسكك الحديدية)‪.‬‬ ‫وف ــي ال ـس ــودان‪ ،‬شــاركــت الـكــويــت فــي ب ــازار خيري‬ ‫دولي بالعاصمة السودانية الخرطوم مخصص ريعه‬ ‫لألعمال اإلنسانية‪ ،‬وقال سفير الكويت بسام القبندي‪،‬‬ ‫إن "الكويت درجــت على المشاركة السنوية في بازار‬ ‫الخرطوم الدولي الخيري ضمن أدوارها ومشاركاتها‬ ‫المتواصلة في األعمال الخيرية واإلنسانية"‪.‬‬ ‫وفي السنغال‪ ،‬قدم سفير الكويت صالح الصقعبي‬ ‫مساهمة بقيمة ‪ 150‬ألف يورو (‪ 170.68‬ألف دوالر) في‬ ‫أعمال منتدى داكار الدولي لألمن والسلم في إفريقيا‪.‬‬ ‫في سياق متصل‪ ،‬القت جهود الكويت التي تبذلها‬ ‫ً‬ ‫عن طريق تقديم المساعدات الثابتة والمنهجية دوريا‬ ‫إشادة من مدير العمليات اإلنسانية بوزارة الخارجية‬ ‫األلمانية د‪ .‬توماس زاهنيس‪ ،‬الذي أكد أن الكويت من‬ ‫ً‬ ‫أهــم الــدول المانحة في المجال اإلنـســانــي"‪ ،‬مبينا أن‬ ‫"التنسيق مع الهيئة سيستمر لتوحيد الرؤى والجهود‬ ‫في العمل اإلنساني"‪.‬‬ ‫مــن جانبه‪ ،‬أشــاد وزيــر األشـغــال العامة واإلسـكــان‬ ‫ف ــي ح ـكــومــة ال ــوف ــاق الـفـلـسـطـيـنـيــة مـفـيــد الـحـســايـنــة‬ ‫"بالدعم الذي تقدمه الكويت ومساندتها ألبناء الشعب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الفلسطيني"‪ ،‬موضحا أن "حكومته تلقت تحويال ماليا‬ ‫من الكويت بقيمة ‪ 4.5‬ماليين دوالر لتمويل مشاريع‬ ‫للبنية التحتية ومشروع مستشفى للوالدة في غزة"‪.‬‬

‫●‬

‫جورج عاطف‬

‫أكـ ــد ال ــوك ـي ــل ال ـم ـســاعــد لـقـطــاع‬ ‫الشؤون المالية واإلدارية في وزارة‬ ‫الشؤون االحتماعية‪ ،‬حمد العنزي‬ ‫أن "الخلل الذي أصاب أنظمة صرف‬ ‫المساعدات االجتماعية في ‪،2016‬‬ ‫سمح بدخول أشخاص ال ينطبق‬ ‫عليهم قــانــون صــرف المساعدات‬ ‫وغير مستحقين‪ ،‬مما ترتب عليه‬ ‫صرف قرابة ‪ 30‬مليون دينار دون‬ ‫وجه حق"‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال ال ـ ـع ـ ـنـ ــزي‪ ،‬ف ـ ــي ت ـصــريــح‬ ‫ص ـح ــاف ــي أمـ ـ ــس‪ ،‬إن "م ـ ــا أس ـف ــرت‬ ‫عنه عملية مراجعة ملفات متلقي‬ ‫الـ ـمـ ـس ــاع ــدات ص ـ ــار ل ــزام ــا عـلـيـنــا‬ ‫إعـ ـ ـ ــادة ال ـن ـظ ــر فـ ــي آلـ ـي ــة ال ـص ــرف‬ ‫والـنـظــم المعمول بـهــا‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن ضـعــف الـنـظــام ب ــات ثـغــرة يمر‬ ‫مـ ــن خ ــال ـه ــا غ ـي ــر ال ـم ـس ـت ـح ـق ـيــن‪،‬‬ ‫ويتيح لضعاف النفوس استغالها‬ ‫لـلـحـصــول عـلــى أمـ ــوال دون حــق"‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن "الوزارة قررت إنشاء‬

‫نظام حديث لصرف المساعدات‪،‬‬ ‫يتيح لها الــربــط مــع الجهات ذات‬ ‫الـ ـع ــاق ــة لـ ـضـ ـم ــان عـ ـ ــدم ال ـس ـم ــاح‬ ‫لغير المستحقين الحصول على‬ ‫المساعدات"‪.‬‬

‫حماية المال العام‬ ‫وأوض ـ ــح ال ـع ـن ــزي أن "ال ـق ـطــاع‬ ‫الـمــالــي واإلداري فــي الـ ــوزارة وفر‬ ‫اعتمادا ماليا للتعاقد على إنشاء‬ ‫نظام ميكنة لسد الثغرات وحماية‬ ‫المال العام وتيسير عملية الصرف‪،‬‬ ‫وفتح ملفات للمستحقين الجدد‬ ‫ب ــأق ــل مـ ـجـ ـه ــود"‪ ،‬م ـش ـي ــرا إل ـ ــى أن‬ ‫"الوزارة تعاقدت مع شركة إلنشاء‬ ‫الـنـظــام وفــق حــاجــة إدارة الرعاية‬ ‫األس ــري ــة ب ـل ـغــت قـيـمـتــه ‪ 244‬ألــف‬ ‫دي ـن ــار‪ ،‬حـيــث شـمـلــت قـيـمــة العقد‬ ‫إنشاء النظام وصيانته مــدة عام‪،‬‬ ‫مــع تــدريــب مــوظـفــي ال ـ ــوزارة على‬ ‫التعامل معه"‪.‬‬ ‫وأض ــاف أن "القطاع وفــر أيضا‬

‫انخفاض الميزانية‬ ‫ذكر العنزي أن «موازنة الوزارة المالية للعام الماضي المنتهية في مارس بلغت ‪ 419‬مليونا و‪772‬‬ ‫ألف دينار‪ ،‬تم صرف ‪ 384‬مليونا و‪ 509‬آالف و‪ 226‬دينارا‪ ،‬بوفر قيمته ‪ 35‬مليونا و‪ 152‬ألفا و‪774‬‬ ‫دينارا‪ ،‬بنسبة وفر قيمتها ‪ 8.4‬في المئة»‪ ،‬كاشفا أن «الميزانية انخفضت عن سابقتها في ‪2017 /2016‬‬ ‫بنسبة ‪ 11.1‬في المئة‪ ،‬نتيجة انتقال الـ ‪ 4‬إدارات وهي‪ :‬رعاية المعاقين‪ ،‬والتأهيل المهني‪ ،‬وخدمات‬ ‫دور الرعاية‪ ،‬والمركز الطبي التأهيلي‪ ،‬من وزارة الشؤون إلى هيئة اإلعاقة»‪.‬‬ ‫وشدد العنزي على أن «الوزارة ملتزمة بتوجيهات الجهات الرقابية وتعمل على تالفي مالحظاتها»‪،‬‬ ‫مؤكدا أن «العمل بين الوزارة والجهات الرقابية تكاملي لحماية المال العام وتحقيق المصلحة العامة»‪،‬‬ ‫مبينا أن «الشؤون اإلدارية تالشت كافة مالحظات شؤون التوظيف البالغة ‪ ٩١١‬مالحظة التي سجلتها‬ ‫الجهات الرقابية‪ ،‬وبعد تالفي المالحظات حصلت الوزارة على ثناء تلك الجهات‪.‬‬

‫تسهيالت جديدة للحصول على الجنسية التركية‬ ‫رغم االنتقادات التي يتعرض لها الرئيس‬ ‫التركي رجب طيب إردوغان‪ ،‬يمضي الرئيس‬ ‫التركي مقدما المزيد من التسهيالت على‬ ‫أمل إنقاذ اقتصاد البالد المنهار‪.‬‬ ‫و نـشــرت الصحيفة الرسمية فــي تركيا‬ ‫«‪ ،»Resmi Gazete‬أمس األول‪ ،‬نص قانون‬ ‫تعديل شــروط منح الجنسية مقابل شراء‬ ‫عقار‪ ،‬حيث بات يشمل شراء العقارات قيد‬ ‫اإلنشاء‪ ،‬بعد أن كان يقتصر على العقارات‬ ‫الجاهزة فقط‪.‬‬ ‫ووفق ما نقلت مواقع مثل وكالة «تريند‬ ‫نيوز» و«أحوال»‪ ،‬فإن القانون الجديد يمنح‬ ‫األجنبي الجنسية التركية في حال شرائه‬ ‫«نقدا» عقارا يقع ضمن مشاريع سكنية غير‬ ‫مكتملة‪ ،‬بقيمة ال تقل عــن ‪ 250‬ألــف دوالر‬

‫واإلضـ ــافـ ــي ف ــي شـ ــرم ال ـش ـي ــخ‪ ،‬نـيــابــة‬ ‫عــن حكومة مـصــر‪ ،‬وزي ــرة االستثمار‬ ‫وال ـت ـعــاون الــدولــي سـحــر نـصــر‪ ،‬وعــن‬ ‫الـ ـصـ ـن ــدوق ال ـك ــوي ـت ــي ال ـم ــدي ــر ال ـع ــام‬ ‫عبدالوهاب البدر‪.‬‬ ‫ويمثل قرض الصندوق الــ‪ 49‬الذي‬ ‫ي ـق ــدم ــه ل ـم ـص ــر‪ ،‬ح ـي ــث س ـب ــق أن ق ــدم‬ ‫لحكومتها أو لهيئات تابعة لها ‪48‬‬ ‫قرضا بقيمة إجمالية بلغت نحو ‪973‬‬ ‫م ـل ـيــون دي ـن ــار لـتـمــويــل م ـشــاريــع في‬ ‫مختلف القطاعات‪.‬‬ ‫وتـ ــم أمـ ــس أي ـض ــا تــوق ـيــع اتـفــاقـيــة‬ ‫قرض لمدغشقر بقيمة ‪ 3‬ماليين دينار‪،‬‬ ‫ل ــإس ـه ــام ف ــي ت ـمــويــل م ـش ــروع جسر‬

‫نهر مانغوكي‪ ،‬ووقــع االتفاقية البدر‬ ‫ووزيرة المالية والخزينة في حكومة‬ ‫مدغشقر فونينتاسلما اندريامبولونا‪.‬‬ ‫ويهدف المشروع إلى تلبية الطلب‬ ‫على نقل الركاب والبضائع وتسهيل‬ ‫ح ــرك ــة الـ ـم ــرور ل ـت ـســويــق الـمـنـتـجــات‬ ‫ال ــزراعـ ـي ــة وت ـن ـش ـيــط ال ـس ـي ــاح ــة‪ ،‬مـمــا‬ ‫س ـي ـس ــاه ــم فـ ــي خ ـف ــض ت ـك ـل ـفــة ال ـن ـقــل‬ ‫وتقليل زمن انتقال الركاب والبضائع‪،‬‬ ‫وبالتالي في تطوير قطاع النقل ودعم‬ ‫التنمية االقتصادية واالجتماعية في‬ ‫البالد‪.‬‬

‫أو مــا يقابلها بالعملة التركية‪ .‬ويشترط‬ ‫التعديل للحصول على الجنسية أال يبيع‬ ‫األجـنـبــي الـعـقــار لـمــدة ‪ 3‬س ـنــوات‪ ،‬والتقدم‬ ‫بتعهد للسجالت العقارية بعدم نقل الملكية‬ ‫إلى أشخاص آخرين خالل هذه المدة‪.‬‬ ‫وشـهــد سبتمبر الـمــاضــي تـعــديــا على‬ ‫قــا نــون «التجنيس باالستثمار»‪ ،‬حيث تم‬ ‫تـخـفـيــض قـيـمــة ال ـع ـقــار ال ــواج ــب اق ـت ـنــاؤه‬ ‫للحصول على الجنسية التركية من مليون‬ ‫دوالر إلى ‪ 250‬ألفا‪.‬‬ ‫كذلك تم تعديل شرط إيــداع مبلغ مالي‬ ‫فــي الـبـنــوك التركية مقابل الـحـصــول على‬ ‫الجنسية‪ ،‬حيث بات الشرط ينص على إيداع‬ ‫‪ 500‬ألف دوالر‪ ،‬بعد أن كان ‪ 3‬ماليين دوالر‬ ‫في القانون السابق‪ ،‬حسبما ذكرت صحيفة‬

‫«ديـلــي صـبــاح» المحلية‪ .‬كما نــص تعديل‬ ‫آ خــر على تخفيض مبلغ قيمة االستثمار‬ ‫ال ـثــابــت مـقــابــل ال ـح ـصــول عـلــى الـجـنـسـيــة‪،‬‬ ‫حيث تم تخفيض رأس المال المطلوب لهذا‬ ‫االستثمار من مليوني دوالر إلى ‪ 500‬ألف‪.‬‬ ‫إل ــى جــانــب ذلـ ــك‪ ،‬ب ــات بــإم ـكــان صــاحــب‬ ‫المشروع‪ ،‬الذي يؤمن فرص عمل تشغيلية‬ ‫لخمسين مــواطـنــا تــركـيــا‪ ،‬الـحـصــول على‬ ‫الجنسية التركية‪ ،‬بعد أن كان في السابق‬ ‫يشترط عليه تشغيل ‪ 100‬مواطن‪.‬‬ ‫واع ـت ـبــر مـحـلـلــون أن خ ـط ــوة الـحـكــومــة‬ ‫التركية األخيرة تندرج في سياق الجهود‬ ‫ال ـح ـث ـي ـثــة ال ـم ـب ــذول ــة إلنـ ـع ــاش االق ـت ـص ــاد‪،‬‬ ‫ودع ـ ــم ش ــرك ــات ال ـب ـن ــاء ف ــي الـ ـب ــاد وج ــذب‬ ‫المستثمرين‪.‬‬

‫اع ـت ـمــادا مــالـيــا السـتـكـمــال أعـمــال‬ ‫ميكنة قطاع التعاون‪ ،‬للقضاء على‬ ‫ازدواجـ ـي ــة الـمـســاهـمـيــن‪ ،‬وميكنة‬ ‫إجــراءات العمل التعاوني لضمان‬ ‫نـ ــزاهـ ــة الـ ـتـ ـص ــوي ــت ب ــان ـت ـخ ــاب ــات‬ ‫التعاونيات"‪ ،‬مشيرا إلى أن "تكلفة‬ ‫ميكنة صــرف المساعدات ال تذكر‬ ‫مقارنة بما ستوفره من المال العام‬ ‫وجهد المراجعين ووقتهم"‪.‬‬

‫‪ 15‬جهة حكومية‬ ‫ّ‬ ‫وبين أن "الــوزارة باتت تصرف‬ ‫المساعدات من خالل النظام اآللي‬ ‫الجديد منذ يناير الـعــام الحالي‪،‬‬ ‫حيث نجحنا في الربط مع ‪ 15‬جهة‬ ‫حـكــومـيــة‪ ،‬وج ــار اسـتـكـمــال الــربــط‬ ‫لتصبح ال ــوزارة مربوطة آلـيــا مع‬ ‫جميع جهات الــدولــة ذات العالقة‬ ‫بالمساعدات"‪.‬‬ ‫وفيما يخص موظفي ال ــوزارة‬ ‫بعد فصل القوى العاملة وجعلها‬ ‫هـيـئــة مـلـحـقــة‪ ،‬وان ـت ـقــال ‪ 4‬إدارات‬ ‫منها إل ــى الهيئة الـعــامــة لـشــؤون‬ ‫ذوي االعـ ـ ــاقـ ـ ــة‪ ،‬قـ ـ ــال الـ ـعـ ـن ــزي إن‬ ‫"إجـ ـم ــال ــي م ــوظ ـف ــي الـ ـ ـ ـ ــوزارة اآلن‬ ‫‪ 7082‬موظفا‪ ،‬وملتزمون بتطبيق‬ ‫س ـي ــاس ــة اإلح ـ ـ ــال ح ـس ــب الـنـســب‬ ‫الـ ـمـ ـح ــددة ل ـل ــوظ ــائ ــف م ــن دي ـ ــوان‬ ‫الـخــدمــة الـمــدنـيــة"‪ ،‬مـشـيــرا إل ــى أن‬ ‫"الوزارة ملتزمة بتعيين المواطنين‬ ‫حسب ترشيحات دي ــوان الخدمة‬ ‫ط ـ ــوال الـ ـع ــام ع ـلــى ب ـنــد االع ـت ـمــاد‬ ‫التكميلي بموافقة الــديــوان لحين‬ ‫تسكينهم عـلــى مـيــزانـيــة الـ ــوزارة‬ ‫للعام ا لـتــا لــي لتعيينهم"‪ .‬وكشف‬ ‫العنزي أن "تأجير أبراج الشبكات‬ ‫لشركات االتصاالت كان في السابق‬

‫حمد العنزي‬

‫محدودا وتوسع بعد تفعيل قرار‬ ‫مجلس الـ ــوزراء ال ـخــاص بانتقال‬ ‫تبعية جميع ص ــاالت األف ــراح من‬ ‫األشخاص إلى الوزارة‪ ،‬بما عليها‬ ‫م ــن أب ـ ــراج اتـ ـص ــاالت وفـ ــق ع ـقــود‬ ‫م ـبــرمــة ب ـيــن ش ــرك ــات االتـ ـص ــاالت‬ ‫والـمـتـبــرعـيــن‪ ،‬مـمــا جـعــل الـ ــوزارة‬ ‫تعكف على إبرام عقود جديدة مع‬ ‫الشركات وتقنين عملية التأجير"‪.‬‬

‫تعاقدنا‬ ‫إلنشاء نظام‬ ‫جديد بقيمة‬ ‫‪ 244‬ألف دينار‬ ‫تشمل الصيانة‬ ‫ً‬ ‫عاما وتدريب‬ ‫الموظفين‬ ‫العنزي‬


‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 3981‬اﻷﺣﺪ ‪ 9‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2018‬م ‪ 2 /‬رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ ‪1440‬ﻫـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪٥‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫»اﻟﻔﺼﻮل اﻹﻧﺸﺎﺋﻴﺔ« ﻣﻌﻄﻠﺔ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات دون ﺗﺤﺮك ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺮﻣﻀﺎن‬

‫ﺗﻮاﺟﻪ »اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﻣﻌﻮﻗﺎت ﻛﺜﻴﺮة‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺤﺮﻳﻚ ﺑﻌﺾ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻔﺼﻮل اﻹﻧﺸﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻬﺪف إﻟﻰ ﺗﻘﻠﻴﻞ اﻟﻜﺜﺎﻓﺎت‬ ‫اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ ﻓﻲ ًاﻟﻤﺪارس اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ﻓﻲ ﻋﺪد اﻟﻄﻼب‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﻃﻖ ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪.‬‬

‫ﻓ ـ ـ ــﻲ ﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﻦ ﺗ ـ ـﺴ ـ ـﻌـ ــﻰ وزارة‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ إﻟـ ـ ــﻰ إﻳـ ـ ـﺠ ـ ــﺎد ﺣ ـﻠ ــﻮل‬ ‫ﻟﻠﻜﺜﺎﻓﺎت اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ اﻵﺧﺬة ﻓﻲ‬ ‫اﻻزدﻳـ ــﺎد ﻋــﺎﻣــﺎ ﺑـﻌــﺪ آﺧ ــﺮ‪ ،‬وﻣــﻊ‬ ‫وﺟـ ـ ــﻮد اﻟـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺪ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﻤ ـﺒــﺎﻧــﻲ‬ ‫اﻟ ـﻤ ــﺪرﺳ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺧ ــﺮﺟ ــﺖ ﻋــﻦ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﻬﺎﻟﻜﻬﺎ وﻋﺪم‬ ‫ﺻﻼﺣﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺗﺒﺮز ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻄﺢ‬ ‫ﻣـ ـﻌ ــﻮﻗ ــﺎت ﺟـ ــﺪﻳ ــﺪة ﻗ ــﺪﻳ ـﻤ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ــﻮﻗ ــﺖ ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ‪ ،‬وﻫ ــﻲ ﻣ ـﺸــﺎرﻳــﻊ‬ ‫اﻟﻔﺼﻮل اﻹﻧﺸﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟﺠﺄت‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ا ﻟ ــﻮزارة ﻓــﻲ و ﻗــﺖ ﺳﺎﺑﻖ‬ ‫ﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻜﺜﺎﻓﺎت اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻤﺪارس‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻌﻄﻠﺖ‬

‫وﺗـ ـ ــﻮﻗـ ـ ــﻒ إﻧ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎزﻫـ ـ ــﺎ‪ ،‬ﻧ ـﺘ ـﻴ ـﺠــﺔ‬ ‫ﻋـ ـ ــﺪة ﻋـ ـ ــﻮاﻣـ ـ ــﻞ‪ ،‬ﻣ ـﻨ ـﻬ ــﺎ ﻣ ـﺸ ــﺎﻛ ــﻞ‬ ‫وﻗـﻌــﺖ ﺑـﻴــﻦ اﻟ ــﻮزارة واﻟـﻤـﻘــﺎول‬ ‫اﻟﻤﻨﻔﺬ‪ ،‬أو ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﻓﻲ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻮﻓﻲ اﻟﻤﻘﺎول‬ ‫اﻟﻤﺴﺆول ﻋﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪.‬‬

‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻣﺘﻮﻗﻔﺔ‬ ‫وﻓـ ــﻲ ﻫـ ــﺬا اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎق‪ ،‬ﻛـﺸـﻔــﺖ‬ ‫ﻣ ـﺼ ــﺎدر ﺗــﺮﺑــﻮﻳــﺔ ﻟـ ـ »اﻟ ـﺠــﺮﻳــﺪة«‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ــﻦ وﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد اﻟ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﺪﻳـ ـ ـ ــﺪ ﻣـ ــﻦ‬ ‫ﻣ ـﺸــﺎرﻳــﻊ اﻟ ـﻔ ـﺼــﻮل اﻹﻧـﺸــﺎﺋـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻤﺘﻮﻗﻔﺔ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ‪،‬‬

‫ﻣ ــﻮ ﺿ ـﺤ ــﺔ أن ﻫـ ــﺬه ا ﻟ ـﻤ ـﺸــﺎر ﻳــﻊ‬ ‫ﺗﻮﻗﻔﺖ ﻟﻌﻮاﻣﻞ ﻋــﺪ ﻳــﺪة‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻣـ ـﺸ ــﺎﻛ ــﻞ ﻣ ـ ــﻊ اﻟـ ـﻤـ ـﻘ ــﺎوﻟـ ـﻴ ــﻦ‪ ،‬أو‬ ‫وﻓـ ـ ــﺎة اﻟـ ـﻤـ ـﻘ ــﺎول‪ ،‬وﻏـ ـﻴ ــﺮﻫ ــﺎ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﻤﻌﻮﻗﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻤﺼﺎدر إن ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﻮل اﻹﻧ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ ﻛ ـ ــﺎن‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺪف ﻣـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎ ﺗـ ــﻮﻓ ـ ـﻴـ ــﺮ ﻏـ ــﺮف‬ ‫وﻓﺼﻮل ﻟﻠﻤﺪارس اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻛ ـﺜ ــﺎﻓ ــﺎت ﻋــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻔ ــﺮاﻏ ــﺎت‬ ‫واﻟ ـﻤ ـﺴ ــﺎﺣ ــﺎت ﻏ ـﻴــﺮ اﻟـﻤـﺴـﺘـﻐـﻠــﺔ‬ ‫ﺿﻤﻦ إﻃــﺎر اﻟـﺴــﻮر اﻟـﻤــﺪرﺳــﻲ‪،‬‬ ‫إﻻ أن ﺑ ـﻌــﺾ ﻫـ ــﺬه ا ﻟ ـﻤ ـﺸــﺎر ﻳــﻊ‬ ‫ﺗ ــﻮﻗـ ـﻔ ــﺖ ﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻨـ ــﻮات‪ ،‬وﻫـ ـ ــﻮ أﻣ ــﺮ‬

‫»اﻻﺋﺘﻤﺎن«‪ ٢٣.٨ :‬ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر ﻗﺮوض ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬ ‫ﺷﺎرك ﺑﺎﻟﺪورة اﻟـ ‪ ١١‬ﻟﻤﻌﺮض »اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ«‬ ‫أﻋـ ـﻠ ــﻦ ﺑ ـﻨ ــﻚ اﻻﺋ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎن‪ ،‬أﻣـ ــﺲ‪،‬‬ ‫أن إﺟ ـﻤــﺎﻟــﻲ اﻟ ـﻘ ــﺮوض اﻟـﻌـﻘــﺎرﻳــﺔ‬ ‫وﻗﺮوض اﻟﻤﺮأة واﻟﻤﻨﺢ اﻟﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﺧﻼل ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ اﻟﻤﺎﺿﻲ ﺑﻠﻎ ‪23.8‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ـ ــﺎف اﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻨـ ــﻚ‪ ،‬ﻓ ـ ــﻲ ﺑ ـﻴ ــﺎن‬ ‫ﺻ ـﺤ ــﺎﻓ ــﻲ‪ ،‬أن إﺟ ـﻤ ــﺎﻟ ــﻲ ﻗ ــﺮوض‬ ‫اﻟﻤﺤﻔﻈﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺧــﻼل اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫ذاﺗﻪ ﺑﻠﻎ ‪ 119.5‬أﻟﻒ دﻳﻨﺎر‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫أن اﻟـ ـﻘ ــﺮوض اﻟ ـﻤ ـﻤ ـﻨــﻮﺣــﺔ ﻟـﺒـﻨــﺎء‬ ‫ﻗﺴﺎﺋﻢ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 1.54‬ﻣﻠﻴﻮن‪.‬‬ ‫وذﻛ ـ ـ ـ ــﺮ أﻧ ـ ـ ــﻪ ﻟـ ـﺒـ ـﻨ ــﺎء اﻟ ـﻘ ـﺴ ــﺎﺋ ــﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗــﻢ ﺻــﺮف ﻧﺤﻮ ‪14.8‬‬ ‫ﻣـﻠـﻴــﻮن دﻳ ـﻨ ــﺎر‪ ،‬وﻟ ـﻘ ــﺮوض ﺷ ــﺮاء‬ ‫ﺑﻴﻮت ﻧﺤﻮ ‪ 4.4‬ﻣﻼﻳﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻴﻦ اﻟﺒﻨﻚ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺻﺮف ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 159‬أﻟﻒ دﻳﻨﺎر ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ وﺗﺮﻣﻴﻢ‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻜ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـﺨـ ـ ــﺎص‪ ،‬و‪ 975‬أﻟ ـﻔ ــﺎ‬ ‫ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ وﺗﺮﻣﻴﻢ ﺑﻴﻮت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ أن إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻣﻨﺢ ذوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻠﻎ ‪1.85‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر‪ ،‬وأﻧﻪ ﺻﺮف ‪ 80‬أﻟﻔﺎ‬ ‫ﻟﻘﺮوض اﻟﺘﻮﺳﻌﺔ واﻟﺘﺮﻣﻴﻢ‪.‬‬

‫ﻣﻌﺮض ﻣﺼﺮ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ــﺎل آﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‪ ،‬ﺷ ـ ـ ـ ــﺎرك‬ ‫»اﻻﺋـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎن« ﺑ ـﻤ ـﻌــﺮض »اﻟ ـﻜــﻮﻳــﺖ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﺼـ ــﺮ« ﺑـ ـ ــﺪورﺗـ ـ ــﻪ اﻟـ ـﺤ ــﺎدﻳ ــﺔ‬ ‫ﻋـ ـﺸ ــﺮة‪ ،‬واﻟ ـ ـ ــﺬي اﻓ ـﺘ ـﺘ ــﺢ ﺑــﺮﻋــﺎﻳــﺔ‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﻮ »اﻻﺋﺘﻤﺎن« ﺧﻼل اﻟﻤﻌﺮض‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﻤﺼﺮي ﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫ﻣ ــﺪﺑ ــﻮﻟ ــﻲ‪ ،‬وﺣـ ـﻀ ــﻮر اﻟـﻤـﺴـﺘـﺸــﺎر‬ ‫ﻋ ـ ــﺎدل اﻟ ـﺴ ــﺮﻳ ــﻊ‪ ،‬اﻟ ـﻘ ــﺎﺋ ــﻢ ﺑــﺄﻋ ـﻤــﺎل‬ ‫ﺳـﻔــﺎرة اﻟـﻜــﻮﻳــﺖ‪ ،‬وﺑـﻌــﺾ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻔــﺎرة ﺑـﻔـﻨــﺪق رﻳ ـﺘــﺰ ﻛــﺎرﻟـﺘــﻮن‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎﻃ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺔ ﺑ ـ ــﺎﺳ ـ ــﻢ‬ ‫»اﻻﺋ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎن«‪ ،‬ﺣـ ـﺒ ــﺎري اﻟـﺨـﺸـﺘــﻲ‪،‬‬ ‫إن اﻟـﺒـﻨــﻚ ﻳـﺤــﺮص ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺘــﻮاﺟــﺪ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﻌ ــﺮض ﺑ ـﺠ ـﻨــﺎح ﻣـﺘـﻜــﺎﻣــﻞ‪،‬‬ ‫ﻳ ـ ـﻌـ ــﺮض ﻓـ ـﻴ ــﻪ ﺧـ ـﺒ ــﺮﺗ ــﻪ اﻟ ـﻤ ـﻤ ـﺘ ــﺪة‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣــﺪى أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﺔ ﻋﻘﻮد‬ ‫ﺑﻤﺠﺎل ﺗﻮﻓﻴﺮ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘﺎري‬

‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ‪ ،‬واﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓﻲ ﺣﻞ‬ ‫اﻟﻤﺸﻜﻠﺔ اﻹﺳﻜﺎﻧﻴﺔ أﻣﺎم ﺿﻴﻮف‬ ‫اﻟـ ـﻤـ ـﻌ ــﺮض ورواده ﻣـ ــﻦ اﻷﻓ ـ ـ ــﺮاد‬ ‫وﻣﻤﺜﻠﻲ اﻟﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﺸ ـ ـﺘـ ــﻲ‪ ،‬ﻓ ــﻲ‬ ‫ﺗـ ـﺼ ــﺮﻳ ــﺢ ﺻـ ـﺤ ــﺎﻓ ــﻲ‪ ،‬أن أﻫ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻌ ــﺮض ﺗ ـﻜ ـﻤــﻦ ﻓ ــﻲ ﺗ ـ ــﺮدد ﻋــﺪد‬ ‫ﻛﺒﻴﺮ ﻣــﻦ اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﻴﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺼﺮ ﻟﻠﺪراﺳﺔ أو اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪،‬‬ ‫وﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـﻤ ـﻬ ــﻢ أن ﻳ ـﺘ ـﻌ ــﺮف ﻫـ ــﺆﻻء‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟ ـ ـﺨـ ــﺪﻣـ ــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳ ـﻘــﺪﻣ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ‪ ،‬وأﻧﻮاع اﻟﻘﺮوض اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ا ﻟ ـﺘــﻲ ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ ا ﻟـﺤـﺼــﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬

‫ﻻﺳـﻴـﻤــﺎ ﻗ ــﺮض اﻟ ـ ــﺰواج واﻟ ـﻘــﺮض‬ ‫اﻹﺳﻜﺎﻧﻲ‪ ،‬واﻟﻮﻗﻮف ﻋﻠﻰ اﻟﺸﺮوط‬ ‫واﻟﻤﺴﺘﻨﺪات اﻟﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻮﻓﺮ اﻟﻤﻌﺮض ﻣﻨﺼﺔ‬ ‫ﻟـﻌــﺮض ﻫــﺬه اﻟـﺨــﺪﻣــﺎت وﺗﺴﻠﻴﻂ‬ ‫اﻟﻀﻮء ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷ ـ ـ ـ ـ ــﺎرت إﻟـ ـ ــﻰ أن اﻟ ـﻤ ـﻌ ــﺮض‬ ‫ﻣـ ـﻨـ ـﺼ ــﺔ ﻣـ ـﻬـ ـﻤ ــﺔ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺘـ ــﻮاﺻـ ــﻞ ﻣــﻊ‬ ‫اﻟـﻤــﻮﺟــﻮدﻳــﻦ ﻓــﻲ ﻣـﺼــﺮ‪ ،‬وﻳـﺸــﺎرك‬ ‫ﻓ ـﻴــﻪ أﻛ ـﺜ ــﺮ ﻣ ــﻦ ‪ 80‬ﺟ ـﻬــﺔ ﻛــﻮﻳـﺘـﻴــﺔ‬ ‫وﻣ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﺔ ﺗ ـ ـﻤ ـ ـﺜـ ــﻞ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮزارات‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺆﺳ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ــﺎت اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻜـ ــﻮﻣ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫واﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ اﻟﻤﺼﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫»اﻹﻋﻼم«‪ ٪٧٥ :‬ﻧﺴﺒﺔ إﻧﺠﺎز »اﻟﺒﺚ اﻟﻤﺒﺎﺷﺮ«‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺣﻲ ﻟـ ‪ : °‬اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻤﺸﺮوع‬ ‫•‬

‫أﻛــﺪ ﻣﺴﺘﺸﺎر وزﻳــﺮ اﻹﻋ ــﻼم رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺰﻳــﻮﻧ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ وزارة اﻹﻋـ ـ ـ ــﻼم‪ ،‬م‪ .‬ﻋ ـﺒــﺪاﻟ ـﻌــﺰﻳــﺰ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺣﻲ‪ ،‬أﻧــﻪ »ﺑﻌﺪ ﻣــﺮور ﺷﻬﺮ ﻋﻠﻰ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫ﻓﻲ أﻛﺘﻮﺑﺮ اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬أﻧﺠﺰﻧﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 75‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‬ ‫ﻣــﻦ ﻣ ـﺸــﺮوع ﻛــﺎﻣ ـﻴــﺮات اﻟ ـﺒــﺚ اﻟـﻤـﺒــﺎﺷــﺮ اﻟ ــﺬي ﺗﻨﻔﺬه‬ ‫اﻟﻮزارة ﺣﺎﻟﻴﺎ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺠﻨﺎﺣﻲ ﻟـ »اﻟﺠﺮﻳﺪة«‪ ،‬إن »اﻟﻠﺠﻨﺔ اﺟﺘﻤﻌﺖ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻔﺎﺋﺖ ﻣﻊ إدارة اﻷرﺻــﺎد اﻟﺠﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺮاﻗﺐ اﻟﻤﺤﻄﺎت وﻃﺒﻘﺎت اﻟﺠﻮ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻓﻲ‬ ‫إدارة اﻷرﺻ ــﺎد اﻟـﺠــﻮﻳــﺔ ﻋﻴﺴﻰ رﻣ ـﻀــﺎن‪ ،‬وﻣﻤﺜﻠﻴﻦ‬ ‫ﻋﻦ ﺷﺮﻛﺘﻲ اﻻﺗﺼﺎﻻت )ﻓﻴﻔﺎ(‪ ،‬وﻫــﻮاوي‪ ،‬ﻟﻠﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﺣــﻮل آﻟﻴﺔ اﺳﺘﺨﺪام ﻣﺤﻄﺎت اﻹدارة اﻟﻤﻨﺘﺸﺮة ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻟﺮﺑﻄﻬﺎ ﻣﻊ ﻛﻞ ﻛﺎﻣﻴﺮا ﻣﺜﺒﺘﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻮزارة‪،‬‬ ‫ﺑﻬﺪف اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ درﺟﺔ ﺣﺮارة ﺛﺎﺑﺘﺔ وﻣﺴﺘﻤﺮة‬

‫ﻃﻮال ﻓﺘﺮة اﻟﺒﺚ«‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ أن »اﻷﻋﻤﺎل اﻹﻧﺸﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺮوع ﻣﺴﺘﻤﺮة ﻋﻠﻰ ﻗﺪم وﺳﺎق«‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـ ــﺢ أﻧـ ــﻪ »ﺗـ ــﻢ اﻻﻧـ ـﺘـ ـﻬ ــﺎء ﻣ ــﻦ ﺑ ـﻌ ــﺾ اﻟ ـﻤ ــﻮاﻗ ــﻊ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺳـﻴـﺘــﻢ ﺗــﺮﻛـﻴــﺐ اﻟ ـﻜــﺎﻣ ـﻴــﺮات ﺑ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ ﺗــﻢ إﻧـﺠــﺎز‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﻤﺪﻳﺪات واﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺸــﺮوع«‪ ،‬ﻻﻓـﺘــﺎ إﻟــﻰ أﻧــﻪ »ﺗــﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟـﻤــﻮاﻗــﻊ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﺜﺒﺖ ﺑـﻬــﺎ اﻟ ـﻜــﺎﻣ ـﻴــﺮات‪ ،‬وﻫ ــﻲ‪ :‬ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣ ـﻤــﺪي‪،‬‬ ‫اﻟـﻘـﺼــﺮ اﻷﺣ ـﻤ ــﺮ‪ ،‬اﻟ ـﻤــﺮﻛــﺰ اﻟـﻌـﻠـﻤــﻲ‪ ،‬ﺟـﺴــﺮ ﺟــﺎﺑــﺮ‪ ،‬ﺑــﺮج‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪ ،‬واﻟﻤﺒﺎرﻛﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ﺑــﺄن اﻟﻜﺎﻣﻴﺮات ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫ﺑﺠﻮدة ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺼﻤﻤﺔ ﺑﺤﻴﺚ ﺗﻨﺎﺳﺐ أﺟﻮاء اﻟﻜﻮﻳﺖ«‪.‬‬ ‫وأﺷﺎد ﺑﺘﻮﺟﻴﻬﺎت اﻟﻮزﻳﺮ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﺒﺮي‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻤﺮة ﻟﻠﻤﺸﺮوع‪ ،‬واﻟﺤﺮص ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻔﻴﺬه ﱠﻓﻲ وﻗﺖ‬ ‫ﻗــﺮﻳــﺐ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ أن ﻫـﻨــﺎك ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت ﺑــﺄن ﺗﺴﺨﺮ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻴﺮات ﻟﺪﻋﻢ ﺧﻄﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ‪ 2035‬إﻋﻼﻣﻴﺎ‪.‬‬

‫ً‬ ‫ﺣﻠﻘﺔ ﻧﻘﺎﺷﻴﺔ ﻓﻲ اﻷﺣﻤﺪي ﻏﺪا‬ ‫ﺣﻮل »ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﺒﺎب«‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﻤﺪي ﻏــﺪا ﺣﻠﻘﺔ ﻧﻘﺎﺷﻴﺔ ﺗﻨﻮﻳﺮﻳﺔ ﻟﺘﺴﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻠﻰ »ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﺒﺎب«‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﺼﺮا إﻟﻰ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣﺴﺎء ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺘﻨﺰه اﻷﺣﻤﺪي اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﺸﺮﻛﺔ ﻧﻔﻂ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻋﺪد ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‪ ،‬ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﺣـﻤــﺪي اﻟﺸﻴﺦ ﻓــﻮاز اﻟﺨﺎﻟﺪ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب‪.‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ اﻟـﻤـﺤــﺎﻓـﻈــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺑـﻴــﺎن أﻣ ــﺲ‪ ،‬إن اﻟـﺤـﻠـﻘــﺔ اﻟـﻨـﻘــﺎﺷـﻴــﺔ ﺗـﻬــﺪف إﻟــﻰ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻋﻦ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻋﻤﻞ اﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸﺒﺎﺑﻲ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب واﻟــﺮد ﻋﻠﻰ ﺗﺴﺎؤﻻﺗﻬﻢ‪ ،‬وﺗﻌﺮﻳﻔﻬﻢ ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ ودورﻫﻢ‬ ‫وﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻬﻢ واﻟﻤﻌﺎﻳﻴﺮ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻠﺘﺴﺠﻴﻞ‪ ،‬ﻗﺒﻞ إﻃﻼق اﻟﻤﺠﻠﺲ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ‬ ‫ﻣﺎرس ‪.2019‬‬

‫ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺗﺮﻓﻊ‬ ‫‪ ٦٠٠٠‬م‪ ٣‬ﻣﻦ اﻷﻧﻘﺎض‬ ‫●‬

‫ﻋﻠﻲ ﺣﺴﻦ‬

‫واﺻﻠﺖ إدارة اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫وإﺷﻐﺎﻻت اﻟﻄﺮق ﻓﻲ ﻓﺮع ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺣﻤﻼﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ‬ ‫ﺟـ ــﺎﺑـ ــﺮ اﻷﺣ ـ ـﻤ ـ ــﺪ وﺷ ـ ـﻤ ـ ــﺎل ﻏ ــﺮب‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻠ ـﻴ ـﺒ ـﻴ ـﺨــﺎت ﻟ ــﺮﻓ ــﻊ اﻷﻧ ـﻘ ــﺎض‬ ‫ً‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻬــﻮﻟــﺔ اﻟ ـﻤ ـﺼ ــﺪر ﺗ ــﺰاﻣـ ـﻨ ــﺎ ﻣــﻊ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﺘﻬﺎ‬ ‫اﻹدارة ﺗ ـﺤ ــﺖ ﺷـ ـﻌ ــﺎر »ﺗ ــﻮاﺻ ــﻞ‬ ‫ﻣـﻌـﻨــﺎ«‪ ،‬وﺑــﺎﻛــﻮرﺗـﻬــﺎ رﻓ ــﻊ ﺣﻤﻮﻟﺔ‬ ‫‪6000‬م‪ 3‬ﻣﻦ اﻷﻧﻘﺎض‪.‬‬ ‫وﺗ ـﻌ ـﻨ ــﻰ اﻟ ـﺤ ـﻤ ـﻠ ــﺔ ﺑ ـ ــﺈزاﻟ ـ ــﺔ ﻛــﻞ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺎت ﻋ ـﻠ ــﻰ أﻣـ ـ ــﻼك اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ‬ ‫واﻹﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت ﻓـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ــﻮارع‬ ‫واﻟـ ـﻤـ ـﻴ ــﺎدﻳ ــﻦ‪ ،‬وﻣ ـﺘ ــﺎﺑ ـﻌ ــﺔ اﻟ ـﺒــﺎﻋــﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﻠﻴﻦ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺸﻐﻞ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫ﺳ ـ ــﻮاء اﺳـ ـﺘـ ـﻐ ــﻼل ﻣ ـﺴ ــﺎﺣ ــﺔ دون‬

‫ﺗ ــﺮﺧ ـﻴ ــﺺ أو ﺳ ـ ـﻴـ ــﺎرات ﻣـﻬـﻤـﻠــﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫وﻣــﺪى اﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻴﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬إﻟــﻰ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺷﻜﺎوى اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻟﻮاردة‬ ‫ﻋﺒﺮ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫و ﻗ ـ ـ ــﺎل ﻣ ــﺪ ﻳ ــﺮ اﻹدارة ﻣـﺸـﻌــﻞ‬ ‫اﻟـﻌــﺎزﻣــﻲ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺗـﺼــﺮﻳــﺢ أﻣ ــﺲ‪ ،‬إن‬ ‫اﻹدارة وﺿﻌﺖ ﺧﻄﺔ ﻋﻤﻞ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟ ــﺮﻓ ــﻊ ﻛـ ـ ــﻞ اﻷﻧـ ـ ـﻘ ـ ــﺎض ﻣ ـﺠ ـﻬــﻮﻟــﺔ‬ ‫اﻟﻤﺼﺪر ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺟﺎﺑﺮ اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫ً‬ ‫وﺷﻤﺎل ﻏﺮب اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺨﺎت‪ ،‬ﻃﺒﻘﺎ‬ ‫ﻟﻠﻘﺮار اﻟــﻮزاري ‪ 190‬ﻟﺴﻨﺔ ‪،2008‬‬ ‫ً‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ إﻟﻰ أن اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﻨﺬ‬ ‫أﺳﺒﻮع ﻟﺮﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ وﺗﺴﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ رﻓــﻊ ﻛﻞ‬ ‫اﻷﻧ ـﻘــﺎض ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ اﻟـﻤـﺼــﺪر ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺠﻨﺎﺣﻲ‬

‫ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ اﻟﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ اﻷﺳﺒﺎب‪،‬‬ ‫وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ ﺑﺪل ﺗﺮﻛﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأو ﺿـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﺖ أن أ ﺣـ ـ ـ ــﺪ ﻫـ ــﺬه‬ ‫اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻫﻮ ﻣﺸﺮوع اﻟﻔﺼﻮل‬ ‫اﻹﻧ ـﺸ ــﺎﺋ ـﻴ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﺛ ــﺎﻧ ــﻮﻳ ــﺔ ﻟـﻴـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﻐﻔﺎرﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻛﺜﺎﻓﺎت‬ ‫ﻃ ــﻼﺑـ ـﻴ ــﺔ ﻋـ ــﺎﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬وﻫ ـ ـ ــﻮ اﻷﻣ ـ ــﺮ‬ ‫اﻟ ــﺬي دﻓــﻊ اﻟ ــﻮزارة إﻟــﻰ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﻋـ ـ ـﻘ ـ ــﻮد ﻣ ـ ــﻊ أﺣ ـ ـ ــﺪ اﻟـ ـﻤـ ـﻘ ــﺎوﻟـ ـﻴ ــﻦ‬ ‫ﻹﻧـ ـﺸ ــﺎء ﻣ ـﺒ ـﻨــﻰ إﺿ ــﺎﻓ ــﻲ داﺧ ــﻞ‬ ‫أ ﺳ ــﻮار ا ﻟـﻤــﺪر ﺳــﺔ ﻣﻨﺬ ﻗــﺮا ﺑــﺔ ا ﻟـ‬ ‫‪ 10‬ﺳ ـﻨ ــﻮات‪ ،‬ﻣ ـﻨــﻮﻫــﺔ ﺑ ــﺄن ﻫــﺬا‬ ‫اﻟﻤﺒﻨﻰ ﻟﻢ ﻳﻜﺘﻤﻞ ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬

‫وأﺷـ ـ ــﺎرت اﻟ ـﻤ ـﺼ ــﺎدر إﻟ ــﻰ أن‬ ‫ﻣ ــﻦ أﺳ ـﺒ ــﺎب ﺗـﻌـﻄــﻞ اﻟ ـﻤ ـﺸــﺮوع؛‬ ‫و ﻓــﺎة اﻟﻤﻘﺎول ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ اﻟﻤﺸﺮوع‪ ،‬ﻻﻓﺘﺔ‬ ‫إ ﻟــﻰ أن ا ﻟـﻤـﺸــﺮوع ﻣﺘﻮﻗﻒ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺳـ ـﻨ ــﻮات‪ ،‬وﻟـ ــﻢ ﺗ ـﺤ ــﺮك اﻟـ ـ ــﻮزارة‬ ‫ﺳ ــﺎﻛ ـﻨ ــﺎ ﻓ ــﻲ ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﺨ ـﺼ ــﻮص‪،‬‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺪدة ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ أن ا ﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻬـ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺨ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺔ ﻓ ـ ـ ــﻲ »اﻟ ـ ـﺘـ ــﺮﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ«‬ ‫ﺗ ـﻘــﻊ ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ ﻣ ـﺴــﺆوﻟ ـﻴــﺔ إﻳ ـﺠــﺎد‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻓﻲ ا ﻟ ــﻮزارة‪ ،‬ﻹﺳﻨﺎد‬ ‫اﻟﻤﺸﺮوع واﺳﺘﻜﻤﺎﻟﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻘﺎول آﺧﺮ‪.‬‬

‫ُﻳ ــﺬ ﻛ ــﺮ أن ﻣ ـﺸ ـﻜ ـﻠــﺔ ا ﻟ ـﻔ ـﺼــﻮل‬ ‫اﻹﻧﺸﺎﺋﻴﺔ ﺑــﺪأت ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻌﻄﻞ‬ ‫اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣــﻦ ﻣـﺸــﺎر ﻳــﻊ »اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ«‬ ‫ﻓﻲ ﺑﻨﺎء ﻣــﺪارس ﺟﺪﻳﺪة ﺧﻼل‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻨ ــﻮات اﻟ ـﻤ ــﺎﺿ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬إﺿ ــﺎﻓ ــﺔ‬ ‫إﻟ ـ ـ ـ ــﻰ ﻋ ـ ـ ـ ــﺪم ﻗ ـ ـ ـ ـ ــﺪرة اﻟـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺪارس‬ ‫ﺑــﺎ ﻟـﻤـﻨــﺎ ﻃــﻖ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ا ﻟـﺠــﺪ ﻳــﺪة‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﺳـ ـﺘـ ـﻴـ ـﻌ ــﺎب اﻟ ـﻄ ـﻠ ـﺒ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫أﻫﺎﻟﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺘﻮﺳﻊ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺮاﻧـ ـ ــﻲ‪ ،‬وﻗـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺎم ﺑ ـﻌ ــﺾ‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻟﻤﻨﺎزل ﺑﺘﺄﺟﻴﺮ ﺷﻘﻖ‬ ‫ﺳـﻜـﻨـﻴــﺔ ﺿ ـﻤــﻦ ﻣ ـﻨــﺎزﻟ ـﻬــﻢ‪ .‬وﻗــﺪ‬ ‫ﺗﺴﺒﺐ ذ ﻟــﻚ ﻓــﻲ ر ﻓــﻊ اﻟﻜﺜﺎﻓﺎت‬ ‫اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ ﺑﻬﺬه اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬رﻏﻢ‬

‫ﺣــﺪا ﺛـﺘـﻬــﺎ‪ ،‬و ﻣـﻨـﻬــﺎ ﻋـﻠــﻰ ﺳﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﻤﺜﺎل ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻌﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫إﺿـ ــﺎﻓـ ــﺔ إﻟـ ـ ــﻰ اﻟـ ـﻤـ ـﺸ ــﺎﻛ ــﻞ اﻟ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﺣ ـﺼ ـﻠ ــﺖ ﻣ ـ ــﻦ اﺣ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺮاق ﺑ ـﻌــﺾ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﺼ ــﻮل اﻟ ـﻤ ــﺆﻗ ـﺘ ــﺔ واﻟ ـﻤ ـﺒ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﻜﻴﺮﺑﻲ وا ﻟـﺨـﺸــﺐ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ إﺛﺮﻫﺎ أﺻﺪر وزﻳﺮ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻷﺳﺒﻖ د‪ .‬ﺑﺪر اﻟﻌﻴﺴﻰ‪ ،‬ﻗﺮاره‬ ‫ﺑــﺈ ﻏــﻼ ﻗـﻬــﺎ وإزا ﻟـﺘـﻬــﺎ ﻣــﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺪارس اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬


‫برلمانيات‬

‫‪٦‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫«المراقبين الماليين»‪ :‬مخالفات مالية وإدارية شابت‬ ‫ممارسات «األوقاف» والعمل الخيري‬ ‫عدم االستخدام األمثل لالعتمادات والتوسع في مكافآت الضيوف بما يصل إلى ‪ 3‬آالف دينار للواحد‬ ‫فهد التركي‬

‫ضعف األنظمة‬ ‫الرقابية وتخصيص‬ ‫سيارات لغير‬ ‫المستحقين وبقاء‬ ‫أرصدة مدورة في‬ ‫حسابات الديون‬ ‫المستحقة والعهد‬ ‫دون تسوية‬

‫كـ ـ ـش ـ ــف ج ـ ـ ـهـ ـ ــاز الـ ـم ــراقـ ـبـ ـي ــن‬ ‫الـمــالـيـيــن ع ــن جـمـلــة مـخــالـفــات‬ ‫ار ت ـ ـك ـ ـبـ ــت ف ـ ــي وزارة االو قـ ـ ـ ــاف‬ ‫تتمثل في عــدم االلـتــزام بحصر‬ ‫المتأخرات الواجبة التحصيل‬ ‫وات ـ ـخ ـ ــاذ االجـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراءات ال ـف ـع ــال ــة‬ ‫لـتـحـصـيــل ال ــدي ــون الـمـسـتـحـقــة‬ ‫للحكومة وقيدها بالحسابات‬ ‫النظامية‪ ،‬وعدم مراعاة اجراءات‬ ‫الصرف بشأن تذاكر السفر من‬ ‫شركة الخطوط الجوية الكويتية‬ ‫او بـمـعــرفـتـهــا لـلـمـشــاركـيــن في‬ ‫ال ـم ـه ـمــات الــرس ـم ـيــة ولـضـيــوف‬ ‫الدولة الرسميين‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ــح جـ ـه ــاز ال ـمــراق ـب ـيــن‬ ‫الـمــالـيـيــن ف ــي ت ـقــريــره الـسـنــوي‬ ‫مواطن الهدر في تنفيذ الميزانية‬ ‫ل ـك ــل م ــن الـ ـب ــاب االول مـتـمـثـلــة‬ ‫بــال ـتــوســع ف ــي تـشـكـيــل الـلـجــان‬ ‫والـ ـف ــرق‪ ،‬وك ــذل ــك ال ـب ــاب الـثــانــي‬ ‫بــالـتــوســع فــي الـضـيــافــة وش ــراء‬ ‫الهدايا وتأجير السيارات لغير‬ ‫خ ــدم ــات ال ـ ـ ـ ــوزارة وغ ـي ــره ــا مــن‬ ‫الـ ـمـ ـم ــارس ــات الـ ـت ــي تـ ــم ذك ــره ــا‬ ‫بالتقرير الفني‪.‬‬

‫الهيئة الخيرية‬ ‫مالحظات‬ ‫اإلسالمية تخالف‬ ‫نص المرسوم‬ ‫وعـ ـ ـ ــن مـ ـ ـ ــدى ج ـ ــدي ـ ــة ال ـج ـه ــة‬ ‫األميري بشأن النظام ف ــي ت ـس ــوي ــة م ــاح ـظ ــات ديـ ــوان‬ ‫الـمـحــاسـبــة‪ ،‬ق ــال الـتـقــريــر‪ :‬وفقا‬ ‫األساسي‬ ‫للكشف ا ل ـ ــوارد للجنة بـتــار يــخ‬

‫‪ 3‬د ي ـس ـم ـب ــر ‪ 2018‬مـ ــن د يـ ـ ــوان‬ ‫ال ـ ـم ـ ـحـ ــاس ـ ـبـ ــة ب ـ ـ ـشـ ـ ــأن تـ ـس ــوي ــة‬ ‫ال ـم ــاح ـظ ــات الـ ـ ـ ـ ــواردة بـتـقــريــر‬ ‫ال ــدي ــوان ال ـس ـنــوي تـبـيــن اج ــراء‬ ‫بعض التسويات‪ ،‬اال ان المكتب‬ ‫الـفـنــي ي ـنــوه وف ــق اط ــاع ــه على‬ ‫التسويات بــان معظمها يعتبر‬ ‫تسويات اجرائية لتفادي تكرار‬ ‫ال ـمــاح ـظــات مـسـتـقـبــا‪ ،‬وان ما‬ ‫وقع نتيجة تلك المخالفات من‬ ‫اثـ ــر م ــال ــي واعـ ـب ــاء اض ــاف ـي ــة تم‬ ‫تحميل الميزانية بها يستدعي‬ ‫النقاش‪.‬‬ ‫وأك ــد الـتـقــريــر ضـعــف انظمة‬ ‫ال ــرق ــاب ــة الــداخ ـل ـيــة ف ــي الـ ـ ــوزارة‬ ‫واث ـ ـ ــره ـ ـ ــا فـ ـ ــي تـ ـنـ ـفـ ـي ــذ الـ ـعـ ـق ــود‬ ‫ومتابعتها وعدم فرض الغرامات‬ ‫ال ـم ـس ـت ـح ـقــة‪ ،‬وت ــراخ ــي الـ ـ ــوزارة‬ ‫وتــأخــرهــا فــي اج ـ ــراء ات ترسية‬ ‫العقود وتوقيعها مما يؤثر على‬ ‫انجاز المشاريع وتأخرها اضافة‬ ‫ال ــى مــا تتسبب بــه مــن تحميل‬ ‫الـ ـمـ ـي ــزانـ ـي ــة ب ـ ـفـ ــروقـ ــات اسـ ـع ــار‬ ‫ن ـت ـي ـج ــة ان ـ ـس ـ ـحـ ــاب ال ـم ـن ــاق ــص‬ ‫الـفــائــز والـتــرسـيــة عـلــى الـتــالــي‪،‬‬ ‫وضعف كـفــاء ة عمليات الشراء‬ ‫وع ـ ــدم اعـ ـ ــداد خ ـطــة ش ـ ــراء على‬ ‫ض ـ ــوء االحـ ـتـ ـي ــاج ــات ال ـف ـع ـل ـيــة‪،‬‬ ‫وت ـخ ـص ـي ــص سـ ـ ـي ـ ــارات بـصـفــة‬ ‫دائـ ـم ــة ل ـمــوظ ـف ـيــن ال تـسـتــدعــي‬ ‫اع ـم ــال ـه ــم ذلـ ـ ــك‪ ،‬وبـ ـق ــاء ارص ـ ــدة‬ ‫م ـ ـ ــدورة ف ــي ح ـس ــاب ــات ال ــدي ــون‬

‫فهد العفاسي‬

‫المستحقة واالم ــان ــات والـعـهــد‬ ‫دون تسوية‪.‬‬

‫ضعف الرقابة‬ ‫كما كشف التقرير عــن ضعف‬ ‫االن ـظ ـمــة الــرقــاب ـيــة ح ـيــث اوردت‬ ‫تقارير الجهات الرقابية متمثلة‬ ‫بجهاز المراقبين الماليين وديوان‬ ‫ال ـم ـحــاس ـبــة ال ـع ــدي ــد م ــن مــواطــن‬ ‫ض ـع ــف االن ـظ ـم ــة ال ــرق ــاب ـي ــة ل ــدى‬ ‫ال ـ ـ ــوزارة وال ـت ــي ط ــال ــت ال ـجــوانــب‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫ الــرقــابــة عـلــى ن ـشــاط الهيئة‬‫ال ـخ ـي ــري ــة االس ــامـ ـي ــة ال ـعــال ـم ـيــة‪:‬‬ ‫بــال ـم ـخــال ـفــة ع ـلــى م ــا ن ــص عـلـيــه‬ ‫المرسوم االميري في شأن النظام‬

‫المرتبة األولى في مخالفات التوظف‬ ‫أورد جهاز المراقبين الماليين في تقريره ضمن امتناعاته المعلقة والتي‬ ‫لم يبت بها قيام وزارة األوق ــاف بتحويل مبلغ ‪ 1.3‬مليون دينار لــوزارة‬ ‫الخارجية للقيام بالمساعدات والمشاريع الخيرية الخارجية الممنوحة من‬ ‫قبل دولة الكويت وذلك دون وجود مستندات مؤيدة للصرف‪.‬‬ ‫وتبين للمكتب الفني وفقا لما قدمه الجهاز من توصيات ان الــوزارة‬ ‫تعاني عدم احكام الرقابة على تلك المنح والمساعدات من ايصالها للجهات‬ ‫المستفيدة بالخارج وضرورة وضع الية مناسبة للصرف عليها خاصة ان‬ ‫الصرف على البند المختص بلغ ‪ %100‬وفق الحساب الختامي ‪:2018/2017‬‬ ‫منح جارية لجهات اجنبية اخرى والمنح الخارجية بقيمة ‪ 3‬ماليين دينار‪،‬‬

‫اال انه وفق البيان المقدم من الجهاز في اجتماع اللجنة المنعقد بتاريخ ‪3‬‬ ‫ديسمبر ‪ 2018‬لمناقشة اهم المؤشرات في تقريره وتبين معالجة هذا االمر‪،‬‬ ‫امام تساؤل المكتب الفني حول كيفية تسويته‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬تبين ان وزارة االوقــاف والشؤون االسالمية من اعلى الجهات‬ ‫وفي المرتبة االولى في عدد المخالفات المتعلقة بشؤون التوظف بواقع ‪78‬‬ ‫مخالفة وتشكل الكوادر المالية غير المستحقة نسبة ‪ %69‬من اصل اجمالي‬ ‫المخالفات والمتمثلة في كوادر مالية غير مستحقة‪ ،‬وشغل وظيفة اشرافية‬ ‫وبــدل اشــراف غير مستحقة‪ ،‬وتفويض في االختصاص‪ ،‬ورقابة مسبقة‪،‬‬ ‫ومخالفة الئحة نفقات السفر ومصروفات االنتقال‪ ،‬وعدم تعاون‪.‬‬

‫االساسي للهيئة والقرار الوزاري‬ ‫بشأن آلية متابعة الوزارة العمال‬ ‫الهيئة والتدقيق عليها‪.‬‬ ‫ المساعدة والمشاريع الخيرية‬‫الـخــارجـيــة‪ :‬تضمن تـقــريــر جهاز‬ ‫الـمــراقـبـيــن الـمــالـيـيــن فــي تـقــريــره‬ ‫الـسـنــوي امـتـنــاعــه وال ــذي لــم يتم‬ ‫البت فيه ان ــذاك حــول عــدم احكام‬ ‫ال ــرق ــاب ــة ع ـلــى ص ــرف ت ـلــك الـمـنــح‬ ‫والمساعدات مما ادى الى امتناعه‬ ‫عـ ــن تـ ـح ــوي ــل م ـب ـل ــغ ‪ 1.3‬م ـل ـيــون‬ ‫دي ـنــار ل ـ ــوزارة الـخــارجـيــة للقيام‬ ‫بالمساعدات والمشاريع الخيرية‬ ‫الممنوحة من دولــة الكويت دون‬ ‫وجود مستندات مؤيدة للصرف‪،‬‬ ‫وتبين بعد ذلك وفق البيان المقدم‬ ‫م ــن ال ـج ـهــاز ف ــي اج ـت ـمــاع اللجنة‬ ‫المنعقد بتاريخ ‪ 3‬ديسمبر ‪2018‬‬ ‫ل ـم ـن ــاق ـش ــة اهـ ـ ــم ال ـ ـمـ ــؤشـ ــرات فــي‬ ‫تقريره ان تمت معالجة االمر امام‬ ‫تساؤل للمكتب الفني حول كيفية‬ ‫تسويته‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال الـ ـتـ ـق ــري ــر ان تـ ـع ــاق ــدات‬ ‫الوزارة متضمنة ما نسبته ‪%38‬‬ ‫مـ ــن اجـ ـم ــال ــي م ــاحـ ـظ ــات دي ـ ــوان‬ ‫الـمـحــاسـبــة فــي ت ـقــريــره الـسـنــوي‬ ‫‪ 2018/2017‬وتشمل قصور الوزارة‬ ‫ف ــي م ـتــاب ـع ـت ـهــا ل ـت ـن ـف ـيــذ ال ـع ـقــود‬ ‫وفرض الغرامات المستحقة على‬ ‫المتعهدين والتأخر في اجراء ات‬ ‫توقيع العقود والترسية واثر ذلك‬ ‫في عرقلة انجاز المشاريع وتدني‬ ‫الصرف عليها حيث بلغت نسبة‬ ‫االن ـج ــاز لـكــافــة م ـشــاريــع الـ ــوزارة‬ ‫‪ %25‬ح ـتــى ن ـهــايــة مـ ــارس ‪2018‬‬ ‫بــاس ـت ـث ـنــاء ال ـم ـش ــاري ــع ال ـمــدرجــة‬ ‫ف ــي ال ـس ـن ــة االول ـ ـ ــى ‪2018/2017‬‬ ‫وفقا للكشف المرفق وقــد ساهم‬ ‫ذل ــك فــي تحميل الـمـيــزانـيــة قيمة‬ ‫التوسع في ايجارات لمبان لصالح‬ ‫الـ ـ ـ ــوزارة ول ـع ــدة س ـن ــوات ب ـلــغ ما‬ ‫امكن حصرها من قبل الديوان ‪2.3‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬اضافة الى انسحاب‬ ‫المناقص الفائز وبالتالي تحميل‬ ‫الميزانية بــأعـبــاء اضــافــة ناتجة‬ ‫عن فروق اسعار الترسية على من‬ ‫يليه بلغ ما امكن حصره من مبالغ‬ ‫تضمنتها مالحظات الديوان نحو‬ ‫‪ 554.5‬الف دينار‪.‬‬

‫كوادر مالية‬ ‫امــا عــن ش ــؤون الـتــوظــف فقال‪:‬‬ ‫وف ـ ـقـ ــا لـ ــرقـ ــابـ ــة مـ ــراق ـ ـبـ ــي ش ـ ــؤون‬ ‫التوظف تبين بان وزارة االوقاف‬ ‫تـعــد م ــن اع ـلــى ال ـج ـهــات ف ــي عــدد‬ ‫ال ـم ـخــال ـفــات ال ـب ــال ــغ ‪ 78‬مـخــالـفــة‬ ‫ت ـ ــرك ـ ــزت ب ـ ـصـ ــرف كـ ـ ـ ـ ــوادر مــال ـيــة‬ ‫غـيــر مـسـتـحـقــة بـنـسـبــة ‪ %69‬من‬ ‫اصــل اجمالي المخالفات ما قبل‬ ‫التصحيح والذي بلغ ‪ 97‬مخالفة‪.‬‬ ‫وك ـ ـش ـ ــف ال ـ ـت ـ ـقـ ــريـ ــر ع ـ ـ ــن عـ ــدم‬

‫إشادة نيابية بوقف‬ ‫المشروع األميركي‬ ‫إلدانة «حماس»‬ ‫أشاد مقرر لجنة الشؤون‬ ‫الخارجية البرلمانية عبدالله‬ ‫فهاد بموقف الكويت الداعم‬ ‫لنصرة القضية الفلسطينية‬ ‫فــي الجمعية ا لـعــا مــة لألمم‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة بـ ـنـ ـج ــاحـ ـه ــا فــي‬ ‫التصدي وإيـقــاف المشروع‬ ‫االم ـ ـ ـيـ ـ ــركـ ـ ــي ب ـ ـ ـشـ ـ ــأن إدان ـ ـ ـ ــة‬ ‫حــركــة الـمـقــاومــة االســامـيــة‬ ‫(حماس)‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال ف ـه ــاد ف ــي تـصــريــح‬ ‫صـحــافــي‪ :‬انـنــا نعتز ونثمن‬ ‫مواقف دولة الكويت الدائمة‬ ‫ف ــي ن ـص ــرة ق ـضــايــا االمـتـيــن‬ ‫العربية واإلسالمية السيما‬ ‫في دعم القضية الفلسطينية‬ ‫ال ـع ــادل ــة‪ ،‬مـعـتـبــرا أن مــوقــف‬ ‫الـ ـك ــوي ــت االخ ـ ـيـ ــر فـ ــي االمـ ــم‬ ‫المتحدة بالتصدي للمشروع‬ ‫االميركي مصدر فخر لجميع‬ ‫م ـ ــن ي ـن ـت ـم ــي ل ـ ـهـ ــذه الـ ــدولـ ــة‬ ‫الكبيرة بأفعالها‪.‬‬ ‫وأك ـ ــد ف ـه ــاد أن الـسـيــاســة‬ ‫الخارجية الكويتية فــي ظل‬ ‫ال ـق ـي ــادة الـحـكـيـمــة لـصــاحــب‬ ‫السمو أمير البالد دائما ما‬ ‫تثبت نجاحاتها وعلو كعبها‬ ‫ف ــي دعـ ــم ال ـق ـضــايــا الــدول ـيــة‬ ‫المستحقة السيما فــي مثل‬ ‫هذه المحافل‪.‬‬ ‫مـ ــن جـ ـهـ ـت ــه‪ ،‬أكـ ـ ــد ال ـن ــائ ــب‬ ‫خ ــال ــد الـعـتـيـبــي ان الـكــويــت‬ ‫مجددا تضامنها مع‬ ‫اثبتت‬ ‫ً‬ ‫القضية الفلسطينية والشعب‬ ‫ال ـف ـل ـس ـط ـي ـن ــي ب ــإس ـق ــاط ـه ــا‬ ‫المشروع األميركي في األمم‬ ‫الـمـتـحــدة ال ــذي ح ــاول إدان ــة‬ ‫حــركــة حـمــاس بـعــد إطالقها‬ ‫الصواريخ مؤخرا على الكيان‬ ‫عمل‬ ‫االسرائيلي والذي نراه ً‬ ‫ـاع ـ ــا عــن‬ ‫ـروعـ ــا جـ ـ ــاء دف ـ ـ ً‬ ‫م ـ ـشـ ـ ً‬ ‫النفس واصـ ًـفــا تلك الخطوة‬ ‫بالصفعة في وجه مناصري‬ ‫الصهيونية العالمية‪.‬‬

‫االس ـت ـخ ــدام االم ـث ــل لــاع ـت ـمــادات‬ ‫ال ـمــال ـيــة ح ـيــث س ـجــل ك ــل ديـ ــوان‬ ‫ال ـم ـحــاس ـبــة وجـ ـه ــاز ال ـمــراق ـب ـيــن‬ ‫ال ـ ـمـ ــال ـ ـي ـ ـيـ ــن م ـ ــاحـ ـ ـظ ـ ــات ـ ــه ح ـ ــول‬ ‫عـ ــدم اسـ ـتـ ـخ ــدام ال ـ ـ ـ ــوزارة االم ـث ــل‬ ‫العتماداتها المالية المرصودة‪،‬‬ ‫مـمــا ادى ال ــى تـخـضــم ارصــدتـهــا‬ ‫او انتفاء الغرض الذي خصصت‬ ‫م ــن اج ـلــه ومـنـهــا م ــا اعـ ــده جـهــاز‬ ‫الـ ـم ــراقـ ـبـ ـي ــن الـ ـم ــالـ ـيـ ـي ــن م ــواط ــن‬ ‫لـلـهــدر خــاصــة فــي ال ـبــاب الـثــانــي‬ ‫ت ــم اسـتـعــراضـهــا بــالـتـفـصـيــل في‬ ‫التقرير الفني اضــافــة الــى تعنت‬ ‫ال ـ ــوزارة فــي الـتـعــامــل مــع طلبات‬ ‫الديوان بشأن المخالفات المالية‬ ‫الـمـسـجـلــة ف ــي ش ــأن اح ــد الـبـنــود‬ ‫المختصة بهذا الجانب‪.‬‬ ‫وذكر التقرير ان مخالفات جهاز‬ ‫الـمــراقـبـيــن الـمــالـيـيــن تـتـمـثــل في‬ ‫عــدم االل ـتــزام بحصر المتأخرات‬ ‫ال ـ ــواجـ ـ ـب ـ ــة ال ـت ـح ـص ـي ــل وات ـ ـخـ ــاذ‬ ‫االج ـ ـ ـ ـ ـ ــراءات ال ـف ـع ــال ــة لـتـحـصـيــل‬ ‫ال ـ ــدي ـ ــون ال ـم ـس ـت ـح ـقــة ل ـل ـح ـكــومــة‬ ‫وق ـيــدهــا بــالـحـســابــات الـنـظــامـيــة‬ ‫وتـعــد مــن الـمـخــالـفــات الـمـتـكــررة‪،‬‬ ‫وع ــدم م ــراع ــاة اجـ ـ ــراءات الـصــرف‬ ‫بشأن تذاكر السفر على متن شركة‬ ‫ال ـخ ـط ــوط ال ـج ــوي ــة ال ـكــوي ـت ـيــة او‬ ‫بمعرفتها للمشاركين بالمهمات‬ ‫الـ ــرس ـ ـم ـ ـيـ ــة ولـ ـ ـضـ ـ ـي ـ ــوف ال ـ ــدول ـ ــة‬ ‫الرسميين وتـعــد مــن المخالفات‬ ‫المتكررة‪ ،‬وعدم االلتزام بضوابط‬ ‫الـ ـخ ــدم ــة الـ ـم ــدنـ ـي ــة ومـ ـ ــا يـتـعـلــق‬ ‫بشؤون التوظف واالستحقاقات‬ ‫والحوافز المالية والعينية‪ ،‬وعدم‬ ‫تحميل كل سنة مالية بما يخصها‬ ‫من مصروفات لكي يكون الحساب‬ ‫الختامي معبرا تعبيرا صادقا عن‬ ‫مصروفات السنة المالية المعنية‪،‬‬ ‫وتـجــاوز ديــوان المحاسبة باخذ‬ ‫موافقته المسبقة بـشــان العقود‬ ‫التي تبلغ ‪ 100‬الف دينار واكثر‪.‬‬

‫هدايا الضيوف‬ ‫وكشف التقرير عن التوسع في‬ ‫استضافة عــدد كبير من ضيوف‬ ‫الــوزارة من الخارج حيث تتراوح‬ ‫مكافأة الضيف الــواحــد بين ‪400‬‬ ‫و‪ 3‬االف دينار‪ ،‬والتوسع في شراء‬ ‫هدايا ضيوف الوزارة مثل الدروع‬ ‫وال ـب ـش ــوت وال ـس ــاع ــات وال ـهــدايــا‬ ‫ال ـتــذكــاريــة وف ــي ب ـعــض ال ـحــاالت‬ ‫ل ـض ـيــوف ال ي ـك ــون ــون م ــن خ ــارج‬ ‫الكويت‪ ،‬وشراء كوبونات المطاعم‬ ‫وت ــذاك ــر االل ـع ــاب وال ـه ــدر الكبير‬ ‫الناتج عن عدم استخدام بعضها‪،‬‬ ‫والقيام بطباعة تقارير ونشرات‬ ‫خاصة بالوزارة من مطابع خاصة‬ ‫وبتكلفة عالية عوضا عن القسم‬ ‫المختص بالوزارة بالطباعة‪.‬‬

‫الهاشم‪« :‬التقاعد المبكر» أمام‬ ‫مفترق طرق‪ ...‬والثالثاء الحسم‬ ‫ف ـ ــي ال ـ ــوق ـ ــت ال ـ ـ ـ ـ ــذي رفـ ـض ــت‬ ‫فـيــه الـلـجـنــة الـمــالـيــة بــاإلجـمــاع‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـشـ ـ ــروع ال ـ ـح ـ ـكـ ــومـ ــي حـ ــول‬ ‫التقاعد المبكر تتطلع االنظار‬ ‫الى جلسة مجلس االمة بعد غد‬ ‫الثالثاء لحسم هذا القانون الذي‬ ‫ردته الحكومة في دور االنعقاد‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وقــالــت اللجنة‪ ،‬فــي تقريرها‪،‬‬ ‫إن ال ـت ـعــديــل ال ـم ـق ــدم م ــن ممثل‬ ‫ال ـح ـكــومــة ال يـحـقــق ال ـه ــدف من‬ ‫هـ ــذا الـ ـق ــان ــون‪ ،‬ح ـيــث ان مـ ــؤداه‬ ‫ان يـخـضــع ال ـم ـعــاش الـتـقــاعــدي‬ ‫للتخفيض بنسبة ‪ 5‬فــي المئة‬ ‫لكل من الرجل الذي خدم ‪ 30‬سنة‬ ‫والمرأة التي خدمت ‪ 25‬سنة‪ ،‬ولم‬ ‫يكمال ال ـســن‪ ،‬وه ــذا مــا تـعــارض‬ ‫مع اللجنة‪.‬‬ ‫ورأت عـضــو الـلـجـنــة المالية‬ ‫ال ـ ـنـ ــائ ـ ـبـ ــة صـ ـ ـف ـ ــاء الـ ـ ـه ـ ــاش ـ ــم ان‬ ‫ال ـت ـق ــاع ــد ال ـم ـب ـكــر امـ ـ ــام مـفـتــرق‬

‫صفاء الهاشم‬

‫ط ــرق‪" ،‬فــالـحـكــومــة م ـصــرة على‬ ‫ال ـس ـي ـنــاريــو ال ـ ــذي اتـ ــت ب ــه إلــى‬ ‫الـلـجـنــة الـمــالـيــة‪ ،‬ون ـحــن كـنــواب‬ ‫م ـصــرون عـلــى رأي ـنــا وتوجهنا‬ ‫بهذا الموضوع‪ ،‬وسيكون الحسم‬ ‫والفصل في جلسة الثالثاء‪.‬‬


‫‪٨‬‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﻳﻤﻨﺢ »ﻟﻮﻳﺎك« ﺟﺎﺋﺰة »ﺷﺎﻳﻮ« ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ّ‬ ‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 3981‬اﻷﺣﺪ ‪ 9‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2018‬م ‪ 2 /‬رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ ‪1440‬ﻫـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫اﻟﻤﻮﺳﺴﺔ ﺗﺴﻠﻤﺖ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺑﺤﻀﻮر اﻟﺼﻘﺮ واﻟﺮوﺿﺎن ورﺋﻴﺲ وﺳﻔﺮاء اﻟﺒﻌﺜﺔ اﻷوروﺑﻴﺔ‬

‫اﻟﺼﻘﺮ واﻟﺮوﺿﺎن واﻟﺴﻘﺎف وﺳﻔﺮاء اﻻوروﺑﻲ ﺧﻼل اﻟﺤﻔﻞ‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﺮﻣﻀﺎن‬

‫ﻣﻨﺬ اﻟﺘﺄﺳﻴﺲ‬ ‫وﺿﻌﻨﺎ ﻧﺼﺐ‬ ‫أﻋﻴﻨﻨﺎ اﻟﻘﻴﻢ‬ ‫واﻟﻤﺒﺎدئ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻀﺮورﻳﺔ ﻟﺴﻼم‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫ورﺧﺎﺋﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴﻘﺎف‬

‫ﺑ ـﺤ ـﻀ ــﻮر رﺋـ ـﻴ ــﺲ ﻣ ـﺠ ـﻠــﺲ اﻟ ـﻌ ــﻼﻗ ــﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺟﺎﺳﻢ اﻟﺼﻘﺮ‪،‬‬ ‫ووزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺮوﺿﺎن‪،‬‬ ‫ورﺋﻴﺲ اﻟﺒﻌﺜﺔ اﻷوروﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺴﻔﻴﺮ ﻣﺎﻳﻜﻞ‬ ‫ﺗـﺸـﻴــﺮﻓــﻮن‪ ،‬وﺳ ـﻔــﺮاء اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻷوروﺑـ ــﻲ‪،‬‬ ‫ورﺋﻴﺲ وأﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫"ﻟﻮﻳﺎك"‪ ،‬أﻋﻠﻨﺖ ﻣﻨﺪوﺑﻴﺔ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﻣ ــﺆﺧ ــﺮا ﻓ ــﻮز "ﻟ ــﻮﻳ ــﺎك" ﺑ ـﺠ ــﺎﺋ ــﺰة "ﺷ ــﺎﻳ ــﻮ"‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻌﺎم ‪ ،2018‬اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨﺤﻬﺎ ﻟﺘﻠﻚ‬ ‫اﻟﻤﻨﻈﻤﺎت إﻗ ــﺮارا ﺑـﺠـﻬــﻮدﻫــﺎ اﻟﻤﺘﻤﻴﺰة‪،‬‬ ‫وﺗﺸﺠﻴﻌﺎ ﻟﻬﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﻌﺰﻳﺰ وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﺑﻬﺬه اﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ رﺋﻴﺴﺔ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة "ﻟﻮﻳﺎك"‪ ،‬ﻓﺎرﻋﺔ اﻟﺴﻘﺎف‪ ،‬إن اﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﺳـﺘـﺴــﺎﻫــﻢ ﻓــﻲ ﻧـﻘــﻞ "ﻟ ــﻮﻳ ــﺎك" إﻟ ــﻰ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﺟ ــﺪﻳ ــﺪة ﺳـﺘـﺴــﺎﻋــﺪﻧــﺎ ﻓ ــﻲ ﺗـﻔـﻌـﻴــﻞ دورﻫ ــﺎ‬ ‫اﻹﻧـﺴــﺎﻧــﻲ واﻟﺘﻨﻤﻮي ﻓــﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮق‬ ‫اﻷوﺳـ ـ ـ ــﻂ‪ ،‬ﺧ ـﺼ ــﻮﺻ ــﺎ ﻓ ــﻲ ﻇ ــﻞ اﻟ ـﻈ ــﺮوف‬ ‫اﻟﺤﺮﺟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬

‫واﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺘ ـﻄ ـﻠــﺐ وﺟـ ـ ــﻮدا ﻧ ــﻮﻋ ـﻴ ــﺎ واﻋ ـﻴ ــﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻤﺪﻧﻲ ﻳﻌﻴﺪ ﺗﻌﺮﻳﻒ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻤﻔﺎﻫﻴﻢ اﻟﺴﺎﺋﺪة اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﺪدت‬ ‫وﺟــﻮدﻧــﺎ اﻹﻧـﺴــﺎﻧــﻲ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺔ‪ :‬ﻣﻨﺬ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻷول ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ "ﻟﻮﻳﺎك" ﻋﺎم ‪ 2002‬وﺿﻌﻨﺎ‬ ‫ﻧﺼﺐ أﻋﻴﻨﻨﺎ اﻟﻘﻴﻢ واﻟﻤﺒﺎدئ اﻟﻀﺮورﻳﺔ‬ ‫ﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﻼم وﻧـ ـ ـﻤ ـ ــﻮ ورﺧـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء اﻟ ـﻤ ـﺠ ـﺘ ـﻤ ـﻌ ــﺎت‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﺤﺐ‪ ،‬واﻟﺴﻼم واﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫واﻟﻮﻋﻲ واﻹﺑﺪاع واﻟﺘﻤﻜﻴﻦ واﻻﻟﺘﺰام"‪.‬‬ ‫وأﺷﺎرت إﻟﻰ إﻳﻤﺎن اﻷﻋﻀﺎء واﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ "ﻟﻮﻳﺎك" ﺑﺎﻟﻘﻴﻢ اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﻮﻫﺎ أﺳﺴﺎ‬ ‫ﻳﺮﺗﻜﺰون ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻲ رؤﻳﺔ اﻟﻤﺆﺳﺴﺔ وﻫﻲ‬ ‫"ﺷﺒﺎب ﻣﺴﺘﻨﻴﺮ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺴﻼم واﻟﺮﺧﺎء"‪،‬‬ ‫وﻓ ــﻲ رﺳــﺎﻟ ـﺘ ـﻨــﺎ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﻬــﺪف اﻟ ــﻰ ﺗــﻮﻓـﻴــﺮ‬ ‫ﻓﺮص ذﻛﻴﺔ وﻣﻤﻴﺰة ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ دور اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﻓﻲ ﻧﺸﺮ اﻟﺴﻼم واﻟﺮﺧﺎء‪ ،‬وﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻘﻴﻢ‬ ‫اﻧﻄﻠﻘﻨﺎ وﺑﻨﻴﻨﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻛﻞ ﺷﻲء ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻮم‬ ‫اﻟــﻰ اﻟﺨﺼﻮص ﻣﻦ اﻟﺮؤﻳﺔ اﻟــﻰ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ واﻟﺴﻠﻮك اﻟﻴﻮﻣﻲ ﻟﻜﻞ ّ‬ ‫ﻣﻮﺟﻪ أو‬ ‫ﻣﺮﺷﺪ وﻛﻞ ﻣﺪرب وﻛﻞ ﻣﺘﻄﻮع‪.‬‬

‫اﻟﺴﻘﺎف واﻋﻀﺎء ﻟﻮﻳﺎك ﺧﻼل ﺗﺴﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة وﻳﺒﺪو ﺳﻔﻴﺮ اﻻﺗﺤﺎد اﻻوروﺑﻲ‬

‫وأﺿ ــﺎﻓ ــﺖ‪ :‬ﺗـﺤــﺮﻛـﻨــﺎ ﻣــﻦ أﺟ ــﻞ اﻹﻧـﺴــﺎن‬ ‫وﺗﻨﻤﻴﺘﻪ وﻟﻢ ﻧﺤﺪده ﺑﺠﻨﺲ أو ﺟﻨﺴﻴﺔ‬ ‫أو ﻟ ــﻮن‪ ،‬ﺑــﻞ رﻛــﺰﻧــﺎ ﻋﻠﻰ اﻷﻛـﺜــﺮ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎ‬ ‫ﻟ ـﺨــﺪﻣــﺎﺗ ـﻨــﺎ‪ ،‬وﺑ ــﺪأﻧ ــﺎ ﻣ ــﻦ داﺋـ ـ ــﺮة ﻧ ـﻔــﻮذﻧــﺎ‬ ‫اﻟـﻤـﺒــﺎﺷــﺮة ﻣــﻦ اﻟـﻜــﻮﻳــﺖ‪ ،‬ﺛــﻢ ﺗﻮﺟﻬﻨﺎ اﻟﻰ‬ ‫َ‬ ‫اﻷردن‪ ،‬ﻓ ـﻠ ـﺒ ـﻨــﺎن‪ ،‬ﻓــﺎﻟ ـﻴ ـﻤــﻦ‪ ،‬ﻓ ـﻤ ـﺼــﺮ‪ ،‬وﻟ ــﻢ‬ ‫ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﺜــﻦ أﻋ ـﻤ ــﺎﻟ ـﻨ ــﺎ وﺑ ــﺮاﻣ ـﺠ ـﻨ ــﺎ اﻟ ـﺨ ـﻴــﺮﻳــﺔ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﺎت إﻓﺮﻳﻘﻴﺔ أو آﺳﻴﻮﻳﺔ أو ﻏﻴﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻣــﺆﻣ ـﻨ ـﻴــﻦ إﻳ ـﻤ ــﺎﻧ ــﺎ ﻣـﻄـﻠـﻘــﺎ ﺑــﺄﻧ ـﻨــﺎ ﻋـﻨــﺪﻣــﺎ‬ ‫ﻧـﺘـﻤـﺴــﻚ ﺑــﺄﺧــﻼﻗ ـﻨــﺎ وﻗ ـﻴ ـﻤ ـﻨــﺎ اﻹﻧ ـﺴــﺎﻧ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻓﻘﻂ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﺤﻤﻲ أوﻃﺎﻧﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﻧﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺑﻨﺎء اﻟﺤﻀﺎرة اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﺟﻬﺖ اﻟﺴﻘﺎف ﺑﺎﻟﺸﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‬ ‫إﻟﻰ رﺋﻴﺲ اﻟﺒﻌﺜﺔ اﻷوروﺑﻴﺔ اﻟﺴﻔﻴﺮ ﻣﺎﻳﻜﻞ‬ ‫ﺗ ـﺸ ـﻴــﺮﻓــﻮن‪ ،‬وﺳ ـﻔ ــﺮاء اﻻﺗ ـﺤ ــﺎد اﻷوروﺑـ ــﻲ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺜـﻘــﺔ واﻟـﺘـﺸـﺠـﻴــﻊ‪ ،‬ﻣـﺸـﻴــﺮة إﻟ ــﻰ أن‬ ‫ﻫــﺬا اﻻﻣــﺮ "ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪﻧﺎ ﺳﻌﺎدة‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫أ ﻳـﻀــﺎ ﺳـﻴــﺰ ﻳــﺪ ﻧــﺎ ﺗﻤﺴﻜﺎ ﺑﻤﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻨﺎ‬ ‫اﺗـ ـﺠ ــﺎه رؤﻳ ـﺘ ـﻨ ــﺎ ورﺳ ــﺎﻟ ـﺘ ـﻨ ــﺎ"‪ ،‬ﻻﻓ ـﺘ ــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫أن ﻳــﻮم اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻫــﺬا ﻳــﻮم ﻣﻤﻴﺰ وﺧــﺎص‬

‫ﻣﻨﺼﺔ إﺑﺪاع وﺗﻤﻴﺰ‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷوروﺑﻴﺔ اﻟﻤﺎﻧﺤﺔ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻤﺖ ﻣﻼﺣﻈﺔ وﺗﻘﺪﻳﺮ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ اﻷوﻟﻰ‬ ‫ﻟـ »ﻟﻮﻳﺎك« ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص ﻟﺸﻤﻮﻟﻴﺘﻬﺎ وﻣﺮاﻋﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻮاﺿﺤﺔ ﻟﻤﻮﻗﻒ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬وﻟﺘﻤﻴﺰﻫﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﻌﻤﻞ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ واﻟﻮﺻﻮل إﻟﻰ‬ ‫ﻣﻨﺼﺔ اﻹﺑﺪاع ﻓﻲ أﻓﻜﺎرﻫﺎ وﻧﺸﺎﻃﺎﺗﻬﺎ وﺗﺒﻨﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻋﻤﻞ ﺟﺪﻳﺪ وﻓﻜﺮة ﻣﺒﺪﻋﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﺳﻬﻢ‬

‫ﻓ ــﻲ وﺻـ ــﻮل ﻫ ــﺬه اﻟ ـﻤــﺆﺳ ـﺴــﺔ إﻟ ــﻰ أﻋ ـﻠــﻰ ﻣــﺮاﺗــﺐ‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ واﻟﺘﻤﻴﺰ ﻓﻲ ﺷﺘﻰ اﻟﻤﺠﺎﻻت‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺗﻮﺻﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﻔﻌﺎﻟﺔ‬ ‫واﻟﺒﻨﺎءة ﺣﻮل ﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻐﻠﺐ ﻋﻠﻰ أوﺟﻪ اﻟﻘﺼﻮر‬ ‫واﻟﻨﻘﺺ اﻟﻤﺆﻛﺪة ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺎﻻت اﻟﻤﻬﻤﺔ اﻟﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑـﺤـﻘــﻮق اﻹﻧـ ـﺴ ــﺎن‪ ،‬ودﻋ ــﻢ وﺗ ـﻌــﺰﻳــﺰ اﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋﺒﺮ ﺑﺎﻗﺔ ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻟﻤﺒﺘﻜﺮة‪،‬‬

‫ً‬ ‫ﺟـ ــﺪا ﻟ ـ ـ "ﻟـ ــﻮﻳـ ــﺎك"‪ ،‬ﻷﻧ ــﻪ ﻳـﺤـﻤــﻞ ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮا ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺧ ـﺒــﺎر اﻟ ـﺴــﺎرة اﻟـﺘــﻲ ﻧﻔﺨﺮ ﺑـﻬــﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺒﺸﺮ ﺑـﺴـﻨــﻮات ﻣﻘﺒﻠﺔ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫واﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺑﺎﻹﻧﺠﺎزات‪.‬‬

‫ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﺪﻧﻲ‬ ‫ﻣــﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗــﺎل اﻟﺴﻔﻴﺮ ﺗﺸﻴﺮﻓﻮن إن‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة "ﺷﺎﻳﻮ" ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﺗﻤﻨﺢ ﺳﻨﻮﻳﺎ‬ ‫ﻣﻦ وﻓﺪ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض إﻟﻰ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﺪﻧﻲ أو ﻓــﺮد ﻓﻲ إﺣﺪى‬ ‫دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬أﻗﻒ أﻣﺎﻣﻜﻢ ﻫﻨﺎ اﻟﻴﻮم ﻹﻋﻼن‬ ‫ﻣﻨﺢ ﺟﺎﺋﺰة ﺗﺸﺎﻳﻠﻮت ﻟﻌﺎم ‪ 2018‬ﻹﻧﺠﺎز‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻤــﺮ إﻟـ ــﻰ ﻣـﻨـﻈـﻤــﺔ اﻟ ـﻤ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ اﻟ ـﻤــﺪﻧــﻲ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ ‪ ،LOYAC‬واﻟﺘﻲ ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺎت‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻋ ــﺎم ‪ ،2002‬ﻓ ــﻲ أﻋ ـﻘ ــﺎب ﻫـﺠـﻤــﺎت ‪11‬‬ ‫ﺳـﺒـﺘـﻤـﺒــﺮ ﺳ ـﻌــﺖ ﺑــﺎﺳ ـﺘ ـﻤــﺮار إﻟ ــﻰ ﺗــﺰوﻳــﺪ‬

‫اﻟﺸﺒﺎب اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﺑﻤﻨﻔﺬ إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻟﻄﺎﻗﺎﺗﻬﻢ‬ ‫واﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﺘﻄﺮف واﻟﺘﻄﺮف‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺷــﺎرك أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 75‬أﻟﻒ ﺷﺎب ﻛﻮﻳﺘﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﺧــﺪﻣــﺔ اﻟـﻤـﺠـﺘـﻤــﻊ‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ وﺿـﻌــﺖ ‪LOYAC‬‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ ﻟﺪﻋﻢ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﻀﻌﻴﻔﺔ اﻷﺧﺮى‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﻤﻘﻴﻤﻴﻦ ﻋﺪﻳﻤﻲ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ )اﻟﺒﺪون(‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎر إﻟــﻰ أن ﻣﻦ أﻣﺜﻠﺔ ﻫــﺬه اﻟﺒﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺗــﻮﻓـﻴــﺮ ﻣـﺴــﺎﻛــﻦ آﻣ ـﻨــﺔ وﻧـﻈـﻴـﻔــﺔ ﻟـﻌــﺎﺋــﻼت‬ ‫اﻟﺒﺪون وﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻹﺷﺮاك اﻟﺒﺪون‬ ‫وﻏﻴﺮﻫﻢ ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﻤﻌﺮﺿﻴﻦ ﻟﻠﺨﻄﺮ‪،‬‬ ‫ﻋــﻼوة ﻋﻠﻰ ذﻟــﻚ ﻫﻨﺎك ﺑــﺮاﻣــﺞ ﻓــﻲ اﻷردن‬ ‫وﻟـﺒـﻨــﺎن واﻟـﻴـﻤــﻦ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﻧﺠﺤﺖ "ﻟــﻮﻳــﺎك"‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﺷﺮاﻛﺎت ﻣﺰدﻫﺮة ﺑﻴﻦ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟـﺨــﺎص واﻟﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻤﺪﻧﻲ واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻓﻬﻲ ﻗ ــﺎدرة ﻋﻠﻰ دﻋــﻢ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ــﺪول ﻣـ ـﺠـ ـﻠ ــﺲ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ـ ــﺎون اﻟ ـﺨ ـﻠ ـﻴ ـﺠ ــﻲ‬ ‫و ﺧــﺎر ﺟـﻬــﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬﻢ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﻀـﻴـﻔــﺎ "وأﻧ ـ ــﺎ ﻣـﻘـﺘـﻨــﻊ ﺑ ــﺄن ﻣ ـﻨــﺢ ﺟــﺎﺋــﺰة‬ ‫ﺗـ ـﺸ ــﺎ ﻳـ ـﻠ ــﻮت ﻟـ ـﻌ ــﺎم ‪ 2018‬إ ﻟـ ـ ــﻰ ‪LOYAC‬‬

‫اﻟﺮوﺿﺎن‪ :‬اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﺪﻋﻢ اﻟﻤﻨﻈﻤﺎت‬ ‫ﻏﻴﺮ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ وﻧﻔﺨﺮ ﺑـ »ﻟﻮﻳﺎك«‬

‫اﻟـﺘــﻲ ﻳـﺸـﺘــﺮك ﻣــﻦ ﺧــﻼﻟـﻬــﺎ أﻛـﺜــﺮ ﻣــﻦ ‪ 5000‬ﺷــﺎب‬ ‫ﺳـﻨــﻮ ﻳــﺎ‪ ،‬وﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ اﻵﻻف ﺑﻔﻀﻞ ﺟﻬﻮد‬ ‫ﺟـ ـﺒ ــﺎرة ﻣ ــﻦ ﻓ ــﺮﻳ ــﻖ ﻋ ـﻤ ــﻞ ﺗ ـﻠ ــﻚ اﻟ ـﻤ ــﺆﺳ ـﺴ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫اﻣﺘﺪت ﻷﻗﻄﺎر اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن »ﻟﻮﻳﺎك«‬ ‫ﺗﻤﻠﻚ ﻓﺮوﻋﺎ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬واﻷردن‪ ،‬واﻟﻴﻤﻦ‪،‬‬ ‫وﻣﺼﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺴﺠﻞ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻋﺎم ﻋﺸﺮات اﻵﻻف‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫ﻗﺎل اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺮوﺿﺎن إﻧﻪ ﻳﻔﺨﺮ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻣﻊ »ﻟﻮﻳﺎك« ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 16‬ﻋﺎﻣﺎ‬ ‫ﻣﺘﻄﻮﻋﺎ ﺛﻢ داﻋﻤﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺗــﺪﻋــﻢ اﻟﻤﻨﻈﻤﺎت ﻏـﻴــﺮ اﻟـﻬــﺎدﻓــﺔ ﻟﻠﺮﺑﺢ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﻠﻰ ﺑﺎﻟﻤﻬﻨﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎك‬

‫ﺗ ـﻌ ــﺎون ﻛـﺒـﻴــﺮ ﻋـﻠــﻰ اﻟـﻤـﺴـﺘــﻮﻳــﺎت ﻛــﺎﻓــﺔ‪،‬‬ ‫وﻣ ــﻦ ﻫ ــﺬه اﻟـﻤـﻨـﻈـﻤــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ ﻧـﻔـﺨــﺮ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻫﻲ »ﻟــﻮﻳــﺎك«‪ ،‬وﻧﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﺎ ﻛﻞ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫واﻟﻨﺠﺎح واﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺟﻮاﺋﺰ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫أﻛﺜﺮ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺮﺳﻞ إﺷﺎرة ﻗﻮﻳﺔ إﻟﻰ دﻋﻤﻨﺎ ﻟﻤﻨﻈﻤﺎت‬ ‫اﻟـﻤـﺠـﺘـﻤــﻊ اﻟ ـﻤــﺪﻧــﻲ اﻟـﻤـﺴـﺘـﻘـﻠــﺔ اﻟــﺮاﺳـﺨــﺔ‬ ‫وذات ﺳﺠﻞ ﺣﺎﻓﻞ ﻣﻦ اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺒﻨﺎء ة‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺴﻠﻄﺎت ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن"‪.‬‬ ‫واﺧـﺘـﺘــﻢ ﻗــﺎﺋــﻼ‪ :‬إن ﻗ ــﺮار ﻣﻨﺢ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫إﻟــﻰ ‪ LOYAC‬ﻫــﺬا اﻟـﻌــﺎم ﻳــﺄﺗــﻲ ﻓــﻲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﻤﻨﺎﺳﺐ ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص ﻓﻲ ﺳﻴﺎق اﻟﺘﻜﺜﻴﻒ‬ ‫اﻟ ـﻌ ــﺎم اﻟـ ـﺠ ــﺎري ﻟ ـﻠ ـﻌــﻼﻗــﺎت ﺑ ـﻴــﻦ اﻻﺗ ـﺤــﺎد‬ ‫اﻷوروﺑ ــﻲ واﻟـﻜــﻮﻳــﺖ‪ ،‬وأود أن أﺷـﻴــﺮ ﻫﻨﺎ‬ ‫أﻳ ـﻀ ــﺎ إﻟ ــﻰ اﻟـ ـﻘ ــﺮار اﻷﺧ ـﻴ ــﺮ اﻟـ ــﺬي اﺗ ـﺨــﺬه‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﺸﺆون اﻟـﻤــﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﺑﺎﻓﺘﺘﺎح وﻓﺪ ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻷوروﺑ ــﻲ ﺧــﻼل ﻋــﺎم ‪ 2019‬ﻫﻨﺎ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻜ ــﻮﻳ ــﺖ‪ ،‬وﻫ ـ ــﺬا ﻳـ ــﺪل ﻋ ـﻠــﻰ اﻷﻫ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـﺘــﻲ وﺿـﻌـﻨــﺎﻫــﺎ ﻓــﻲ اﻻﺗ ـﺤ ــﺎد اﻷوروﺑ ــﻲ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﺗـﻄــﻮﻳــﺮ ﺷ ــﺮاﻛ ــﺔ ﻗــﻮﻳــﺔ ﻣ ــﻊ اﻟـﻜــﻮﻳــﺖ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا أن اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﺳﻴﺴﺘﻤﺮ ﻓﻲ‬ ‫دﻋــﻢ اﻟﻜﻮﻳﺖ واﻟﺸﻌﺐ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﺸﺘﺮك‪.‬‬

‫ﺟﺎﺋﺰة »ﺷﺎﻳﻮ«‬ ‫ﺗﻘﺪم ﻣﻨﺪوﺑﻴﺔ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫ﺷــﺎﻳــﻮ ﺳ ـﻨــﻮﻳــﺎ‪ ،‬ﺑــﺎﻟ ـﺘ ـﻌــﺎون ﻣ ــﻊ ﺳ ـﻔــﺎرات‬ ‫اﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء ﻓﻲ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﻟﺪى‬ ‫دول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﻤﺪﻧﻲ ﻻﺗﺨﺎذ اﻹﺟﺮاءات وإﻗﺎﻣﺔ اﻟﺤﻤﻼت‬ ‫وﻋﻤﻞ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻢ اﻟﻮﻋﻲ ﺑﺤﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن وﺗﻌﺰﻳﺰﻫﺎ وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫»اﻷﺷﻐﺎل«‪ :‬ﺣﺮﺻﻨﺎ ﻋﻠﻰ اﺧﺘﺒﺎر اﻟﻤﻀﺨﺎت ﻗﺒﻞ ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ ﻟـ »اﻟﻄﺮق«‬ ‫ﻏﺮق »اﻟﻐﺰاﻟﻲ« ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻤﺪ و»اﻟﻤﻨﻘﻒ« ﻻرﺗﻔﺎع ﻣﻌﺪﻻت اﻷﻣﻄﺎر‬ ‫أﻛﺪت »اﻷﺷﻐﺎل« أن ﻣﻀﺨﺎت‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر وﻣﺤﻄﺎﺗﻬﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ ﻟـ»اﻟﻄﺮق«‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﻢ إﺟﺮاء اﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻓﻖ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺮوﻣﻲ‪ .‬وأﻋﻠﻨﺖ »اﻟﻄﺮق«‬ ‫ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻬﺎ ووﺿﻌﻬﺎ اﻟﺨﻄﻂ‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﺗﺴﻠﻤﺖ‬ ‫اﻟﻤﺤﻄﺎت ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪.‬‬

‫●‬

‫ﺳﻴﺪ اﻟﻘﺼﺎص‬

‫ﻛﺸﻔﺖ ﻣـﺼــﺎدر ﻣﻄﻠﻌﺔ ﻓــﻲ وزارة اﻷﺷـﻐــﺎل‪،‬‬ ‫أن اﻟﻮزﻳﺮ ﺣﺴﺎم اﻟﺮوﻣﻲ ﺣﺮص ﻋﻠﻰ أﻻ ﺗﺘﺴﻠﻢ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻄﺮق واﻟﻨﻘﻞ ا ﻟـﺒــﺮي ﻣﻀﺨﺎت‬ ‫اﻷﻣـ ـﻄ ــﺎر ﻗ ـﺒــﻞ اﻟ ـﻤــﻮﺳــﻢ ﻣ ــﻦ "اﻷﺷ ـ ـﻐـ ــﺎل" ﻟـﺘـﻜــﻮن‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬إﻻ ﺑﻌﺪ أن ﻳﺘﻢ ﻓﺤﺺ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻤﻀﺨﺎت‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺳﻼﻣﺘﻬﺎ وﻋﻤﻠﻬﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻮﺟﻪ اﻷﻛﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ ﻣ ـﺼــﺎدر "اﻷﺷـ ـﻐ ــﺎل" ﻟ ــ"اﻟ ـﺠ ــﺮﻳ ــﺪة"‪ ،‬إن‬ ‫اﻟ ــﺮوﻣ ــﻲ ﺑـﻌــﺪ رﻓ ــﻊ ﻫـﻴـﺌــﺔ اﻟ ـﻄــﺮق "اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب اﻟــﺬي‬ ‫أﺷﺎرت ﻓﻴﻪ إﻟﻰ وﺟﻮد ﻣﺸﺎﻛﻞ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻤﻀﺨﺎت"‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺟﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻛﺘﺎب آﺧﺮ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﻌﺪم اﻟﺘﺴﻠﻢ إﻻ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﺧﺘﺒﺎر اﻟﻤﻀﺨﺎت وﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎرت إﻟــﻰ أﻧــﻪ ﺑﻨﺎء ﻋﻠﻰ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫ﺗﻢ اﺧﺘﺒﺎر ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻤﻀﺨﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻷﻣﻄﺎر‬ ‫ﻋــﻦ ﻃــﺮﻳــﻖ ﻓ ــﺮق اﻟـﺼـﻴــﺎﻧــﺔ اﻟـﺘــﺎﺑـﻌــﺔ ﻟ ــ"اﻷﺷ ـﻐــﺎل"‬

‫و"اﻟﻄﺮق"‪ ،‬وﺗﺒﻴﻦ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﻜﻔﺎءة ﺑﺨﻼف ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻤﻮﺟﻮدة ﻋﻨﺪ ﺗﻘﺎﻃﻊ "اﻟﺮﻳﺎض"‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺘﺖ إﻟﻰ أن ﺗﻘﺎﻃﻊ اﻟﺮﻳﺎض ﻛﺎن ﺑﻪ ﻋﻴﻮب‪،‬‬ ‫وأﻋﻄﻴﺖ ﻓﺮﺻﺔ زﻣﻨﻴﺔ ﻗﺮاﺑﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﻦ ﻟﻠﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻄﺎع "اﻟﺼﺤﻴﺔ"‪ ،‬وﺗﻢ إﺟﺮاء اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫وﺗﺴﻠﻢ "اﻟﻄﺮق" ﻟﻠﻤﻀﺨﺎت ﻓﻲ اﻟﺘﻘﺎﻃﻊ‪ ،‬ورﻓﻌﺖ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻛﺘﺒﺎ ﻟﻮزﻳﺮ اﻷﺷﻐﺎل ﺑﺘﺴﻠﻤﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺗــﻢ اﺧـﺘـﺒــﺎرﻫــﺎ ﻋــﻦ ﻃــﺮﻳــﻖ ﺗـﻨــﺎﻛــﺮ اﻟـﻤـﻴــﺎه وﺗﺒﻴﻦ‬ ‫ﺳﻼﻣﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻫﻄﻮل اﻷﻣﻄﺎر‬ ‫وأوﺿ ـﺤ ــﺖ أﻧ ــﻪ ﻋـﻨــﺪ ﻫ ـﻄــﻮل اﻷﻣ ـﻄ ــﺎر ﻋﻤﻠﺖ‬ ‫ﻣﻀﺨﺎت اﻷﻧﻔﺎق ﻋﻠﻰ أﻛﻤﻞ وﺟــﻪ‪ ،‬دون ﺣﺪوث‬ ‫أي ﻣﺸﺎﻛﻞ أو ﻣﻼﺣﻈﺎت ﺗﺴﺠﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺨﻼف‬ ‫اﻟﻤﻮﺟﻮدة ﻓﻲ ﻧﻔﻘﻲ اﻟﻐﺰاﻟﻲ واﻟﻤﻨﻘﻒ‪.‬‬ ‫وأﺷـ ــﺎرت إﻟ ــﻰ أن ﻓ ــﺮق "اﻟ ـﻄ ــﺮق" و"اﻷﺷ ـﻐ ــﺎل"‬

‫اﺟﺘﻬﺪت ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﺘﻲ ﻫﻄﻠﺖ ﻓﻴﻬﺎ اﻷﻣﻄﺎر‪،‬‬ ‫وﻋـﻤـﻠــﺖ ﺑـﻜــﻞ ﻃــﺎﻗـﺘـﻬــﺎ ﻟـﻠـﻤـﺤــﺎﻓـﻈــﺔ ﻋـﻠــﻰ أرواح‬ ‫اﻟﻨﺎس وﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻤﺪ ﻓﻲ اﻟﺒﺤﺮ ﻛﺎن‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺎ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أدى إﻟﻰ ﻏﺮق ﻧﻔﻖ اﻟﻐﺰاﻟﻲ‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻨﻔﻖ اﻟﻤﻨﻘﻒ‪ ،‬ﻓــﺈن اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺴﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻏﺮﻗﻪ ﻳﻌﻮد إﻟﻰ ارﺗﻔﺎع ﻛﻤﻴﺎت اﻷﻣﻄﺎر ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎﻟ ــﺖ إن "اﻟ ـ ـﻄـ ــﺮق" وﺿ ـﻌ ــﺖ ﺧ ـﻄ ــﺔ ُرﻓ ـﻌ ــﺖ‬ ‫ﻟ ـﻠــﻮزﻳــﺮ اﻟ ــﺮوﻣ ــﻲ ﺣـ ــﺪدت ﻓـﻴـﻬــﺎ ﺑ ــﺮاﻣ ــﺞ اﻟـﻌـﻤــﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﻔﺮق اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﺧــﻼل ﻣﻮﺳﻢ اﻷﻣـﻄــﺎر‪ ،‬وأﻋﻠﻨﺖ‬ ‫ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻬﺎ ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ‪ .‬وﻟﻔﺘﺖ إﻟﻰ أن ﻟﺠﺎن ﺗﻘﺼﻲ‬ ‫اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﻓﻲ ﻏﺮق اﻟﺸﻮارع ﺑﺴﺒﺐ اﻷﻣﻄﺎر ﺗﺘﺒﻊ‬ ‫ﺗﺴﻠﺴﻞ اﻷﺣﺪاث‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻤﺮاﺳﻼت اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺧﺎﻃﺒﺖ ﻓﻴﻬﺎ "اﻟﻄﺮق" و"اﻷﺷﻐﺎل"‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ردت ﻓﻴﻬﺎ اﻟ ــﻮزارة‪ ،‬وأﻛــﺪت أﻫﻤﻴﺔ أﻻ ﻳﺘﻢ ﺗﺴﻠﻢ‬ ‫ﻣـﻀـﺨــﺎت اﻷﻧ ـﻔــﺎق وﻣـﺤـﻄــﺎﺗـﻬــﺎ إﻻ ﺑـﻌــﺪ أن ﻳﺘﻢ‬ ‫إﺟﺮاء اﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫»اﻟﻤﻮاﺻﻼت«‪ :‬إﺻﻼح ﻣﻌﻈﻢ اﻷﻋﻄﺎل‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ اﻷﻣﻄﺎر‬

‫ً‬ ‫اﻷذﻳﻨﺔ‪ :‬ﺣﺠﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﻳﺤﺘﺎج ﻟﻮﻗﺖ وﻳﺘﻄﻠﺐ ﺗﻨﺴﻴﻘﺎ ﻣﻊ اﻟﻮزارات‬ ‫●‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫أﻋـﻠـﻨــﺖ وزارة اﻟـﻤــﻮاﺻــﻼت‬ ‫اﻣ ـ ــﺲ اﻧـ ـﻬ ــﺎ ﻗ ــﺎﻣ ــﺖ ﺑ ــﺈﺻ ــﻼح‬ ‫ﻣ ـﻌ ـﻈ ــﻢ اﻻﻋ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﺎل اﻟ ـﻬ ــﺎﺗ ـﻔ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ اﻻﻣﻄﺎر اﻟﻐﺰﻳﺮة‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗـ ـﻌ ــﺮﺿ ــﺖ ﻟـ ـﻬ ــﺎ اﻟـ ـﺒ ــﻼد‬ ‫اﻻﺳـ ــﺎﺑ ـ ـﻴـ ــﻊ اﻟـ ـﻤ ــﺎﺿـ ـﻴ ــﺔ وﻓ ـﻘ ــﺎ‬ ‫ﻟﻌﻘﻮد اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻟﻤﺒﺮﻣﺔ ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﻮزارة واﻟﻤﻘﺎول اﻟﻤﻨﻔﺬ‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـ ـ ــﺢ وﻛ ـ ـﻴـ ــﻞ اﻟ ـ ـ ـ ــﻮزارة‬ ‫اﻟـﻤـﺴــﺎﻋــﺪ ﻟـﻘـﻄــﺎع اﻻﺗـﺼــﺎﻻت‬ ‫واﻟ ـﺨــﺪﻣــﺎت اﻟـﻤـﺴــﺎﻧــﺪة راﺷــﺪ‬ ‫اﻻذﻳ ـ ـﻨـ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﺑـ ـﻴ ــﺎن ﺻ ـﺤــﺎﻓــﻲ‬ ‫أن ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪدا ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ ا ﻟـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻮا ﺑ ـ ـ ــﻞ‬ ‫اﻟﻨﺤﺎﺳﻴﺔ ﺗﻌﻄﻞ ﻋــﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻧ ـﺘ ـﻴ ـﺠ ــﺔ اﻣـ ـ ـﺘ ـ ــﻼء اﻟ ـﻤ ـﻨ ــﺎﻫ ـﻴ ــﻞ‬ ‫ﺑﻤﻴﺎه اﻻ ﻣـﻄــﺎر ﻣﻤﺎ ادى اﻟﻰ‬ ‫ﺗـ ــﻮﻗـ ــﻒ اﻟ ـ ـﺨـ ــﺪﻣـ ــﺔ اﻟ ـﻬ ــﺎﺗ ـﻔ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻋ ــﻦ اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣ ــﻦ اﻟـﻤـﺸـﺘــﺮﻛـﻴــﻦ‬ ‫اﻟـ ــﻮاﻗ ـ ـﻌـ ــﺔ اﺷـ ـﺘ ــﺮاﻛ ــﺎﺗـ ـﻬ ــﻢ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣ ـﺠ ــﺎل ﻫـ ــﺬه اﻟ ـﻜ ــﻮاﺑ ــﻞ واﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻳـﺘـﻄـﻠــﺐ اﺳـﺘـﺒــﺪﻟـﻬــﺎ‪ .‬وأﺿ ــﺎف‬ ‫أن اﻟﻌﻤﻞ ﻳـﺠــﺮي ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ا ﺻــﻼح ﻣــﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻨﻬﺎ اﻻ ان‬ ‫اﻧـ ـﺠ ــﺎزه ﻳـﺘـﻄـﻠــﺐ اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺟﺮاء ات اﻟﺘﻲ ﻻ ﺑﺪ ان ﺗﻘﻮم‬

‫راﺷﺪ اﻷذﻳﻨﺔ‬

‫ﺑﻬﺎ اﻟﻮزارة وأﻫﻤﻬﺎ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫اﻟﻤﺸﺘﺮك ﻣﻊ وزارﺗﻲ اﻻﺷﻐﺎل‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر ا ﻟـ ـ ـ ـ ــﻰ أن ﺣـ ـﺠ ــﻢ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻳﺤﺘﺎج ﻟﺒﻌﺾ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫وﻳ ـﺘ ـﻄ ـﻠ ــﺐ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻮزارة ﻓــﻲ‬ ‫ﺑ ـ ـﻌـ ــﺾ اﻟ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻮاﻗـ ـ ــﻊ ﺿـ ـ ـ ــﺮورة‬ ‫اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺼـ ــﻮل ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺗـ ـﺼ ــﺎرﻳ ــﺢ‬ ‫وﻣــﻮاﻓ ـﻘــﺔ اﻟ ـﺠ ـﻬــﺎت اﻟـﻤـﻌـﻨـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻘﻄﻊ ﺑﻌﺾ اﻟﻄﺮق ﻟﻴﺘﻤﻜﻦ‬ ‫ﻓ ــﺮﻳ ــﻖ اﻟ ـ ـ ـ ــﻮزارة ﻣـ ــﻦ اﺻـ ــﻼح‬ ‫اﻻﻋـﻄــﺎل اﻟــﻮاﻗـﻌــﺔ ﻓــﻲ ﻣﺤﻴﻂ‬

‫ﻫــﺬه ا ﻟـﻄــﺮق ﻧﻈﺮا ﻟﻮﺟﻮدﻫﺎ‬ ‫ﺿـ ـﻤ ــﻦ ﻣـ ـﻨ ــﺎﻃ ــﻖ اﻟـ ـﻤـ ـﺸ ــﺎرﻳ ــﻊ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻟﻮزارة اﻻﺷﻐﺎل‪.‬‬ ‫وأ ﻛ ـ ــﺪ أن ﺑ ـﻌ ــﺾ اﻻ ﻋ ـﻄ ــﺎل‬ ‫ﻳ ـﺤ ـﺘ ــﺎج اﻟـ ــﻰ اﻋـ ـﻤ ــﺎل ﻣــﺪﻧ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻻﺳ ـﺘ ـﺒ ــﺪال اﻟ ـﻜ ــﻮاﺑ ــﻞ اﻟـﺘــﺎﻟـﻔــﺔ‬ ‫ﺑﺄﺧﺮى ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻤﺎ ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻤﺸﺘﺮك ﻣﻊ وزار ﺗــﻲ‬ ‫اﻻﺷﻐﺎل واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫أن ا ﻟ ـ ـ ـ ــﻮزارة ﺗـ ـﺒ ــﺬل ﻗ ـﺼ ــﺎرى‬ ‫ﺟـ ـﻬ ــﺪﻫ ــﺎ ﻻﺻ ـ ـ ــﻼح اﻟـ ـﻜ ــﻮاﺑ ــﻞ‬ ‫اﻟـﻤـﺘـﻀــﺮرة واﻋـ ــﺎدة اﻟـﺨــﺪﻣــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻬ ــﺎﺗ ـﻔ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺸ ـﺘــﺮﻛ ـﻴــﻦ ﻓــﻲ‬ ‫اﻗﺮب وﻗﺖ ﻣﻤﻜﻦ ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأ ﺷ ــﺎد اﻻذ ﻳ ـﻨــﺔ ﺑﺎﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺘ ــﻮاﺻ ـﻠ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳ ـﺒــﺬﻟ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻮزارة ﻣﻦ ﻣﻬﻨﺪﺳﻴﻦ‬ ‫وﻓ ـ ـﻨ ـ ـﻴ ـ ـﻴـ ــﻦ ﻣـ ـ ــﻦ اﺟـ ـ ـ ــﻞ اﻋـ ـ ـ ــﺎدة‬ ‫اﻟـ ـﺨ ــﺪﻣ ــﺔ اﻟ ـﻬ ــﺎﺗ ـﻔ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ‬ ‫ﻋـﻬــﺪﻫــﺎ‪ ،‬ﻣـﺜـﻤـﻨــﺎ اﻟ ــﺪور اﻟــﺬي‬ ‫ﺗـ ـﻘ ــﻮم ﺑـ ــﻪ وزارﺗ ـ ـ ـ ــﺎ اﻻﺷـ ـﻐ ــﺎل‬ ‫اﻟ ـﻌ ــﺎﻣ ــﺔ واﻟ ــﺪاﺧ ـﻠ ـﻴ ــﺔ ﺑـﺤـﺴــﻦ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎون وﺗـ ـ ــﺬﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻞ ﻛـ ــﺎﻓـ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺼـ ـ ـﻌ ـ ــﻮﺑ ـ ــﺎت اﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎم ﻓ ــﺮﻳ ــﻖ‬ ‫ا ﻟ ـ ــﻮزارة ﻣــﻦ ا ﺟ ــﻞ اﻟﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫ﺣﺴﺎم اﻟﺮوﻣﻲ‬


‫‪١٠‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 3981‬اﻷﺣﺪ ‪ 9‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2018‬م ‪ 2 /‬رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ ‪1440‬ﻫـ‬

‫»ﻧﺰاﻫﺔ«‪ :‬ﺗﺴﻠﻤﻨﺎ ‪ ١٢‬أﻟﻒ إﻗﺮار ذﻣﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎﺿﻌﻴﻦ ﻟﻠﻘﺎﻧﻮن ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪٪٩٥‬‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫وﻓﺪ ﺷﻌﺒﻲ ﻳﻌﺰي اﻟﺴﻔﺎرة اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﺑﺒﻮش‬ ‫ﺑﻮﺧﻤﺴﻴﻦ‪ :‬اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟﻢ وﻟﻦ ﺗﻨﺴﻰ دوره ﻓﻲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ّ‬ ‫»ﺗﻘﺪم ﻣﻠﺤﻮظ ﻓﻲ ﺟﻬﻮد إرﺳﺎء اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ واﻹدارة اﻟﺮﺷﻴﺪة ﻟﻤﻮارد اﻟﺪوﻟﺔ«‬

‫»ﻧﺰاﻫﺔ« أﻧﻬﺎ ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫أﻛﺪت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﺎ ﻣﻠﺤﻮﻇﺎ ﻓﻲ ﺟﻬﻮدﻫﺎ‬ ‫اﻟﺮاﻣﻴﺔ ﻹرﺳﺎء ﻣﺒﺪأ اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻟﻨﺰاﻫﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻹدارﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻜﻔﻞ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻹدارة اﻟﺮﺷﻴﺪة ﻷﻣﻮال‬ ‫وﻣﻮارد وﻣﻤﺘﻠﻜﺎت اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫واﻻﺳﺘﺨﺪام اﻷﻣﺜﻞ ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫أﻋﻠﻨﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﺴ ــﺎد )ﻧـ ــﺰاﻫـ ــﺔ(‪ ،‬أﻣ ـ ــﺲ‪ ،‬أن ﻋــﺪد‬ ‫إﻗﺮارات اﻟﺬﻣﺔ اﻟﻤﺴﺘﻠﻤﺔ ﺑﻠﻐﺖ ﺣﺘﻰ‬ ‫ّ‬ ‫اﻵن ‪ 12‬أﻟﻒ إﻗﺮار‪ ،‬ﺷﻜﻠﺖ ﻣﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ‬ ‫‪ 95‬ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﺌ ــﺔ ﻣ ــﻦ إﺟ ـﻤ ــﺎﻟ ــﻲ ﻋ ــﺪد‬ ‫اﻟﺨﺎﺿﻌﻴﻦ ﻷﺣﻜﺎم اﻟﻘﺎﻧﻮن‪.‬‬ ‫ﺟ ـ ــﺎء ذﻟ ـ ــﻚ ﻓـ ــﻲ ﺑـ ـﻴ ــﺎن ﺻ ـﺤــﺎﻓــﻲ‬ ‫ﻟـ ـ ـ "ﻧ ـ ــﺰاﻫ ـ ــﺔ" ﺑ ـﻤ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ اﻻﺣ ـﺘ ـﻔ ــﺎل‬ ‫ﺑﺎﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫اﻟﺬي أﻗﺮﺗﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸﻣﻢ‬ ‫اﻟـﻤـﺘـﺤــﺪة‪ ،‬وﻳ ـﺼ ــﺎدف اﻟـﺘــﺎﺳــﻊ ﻣﻦ‬ ‫دﻳﺴﻤﺒﺮ ﺳﻨﻮﻳﺎ‪ ،‬وﻳﻬﺪف إﻟﻰ ﻧﺸﺮ‬ ‫اﻟ ــﻮﻋ ــﻲ ﺑـﻤـﺸـﻜـﻠــﺔ اﻟ ـﻔ ـﺴــﺎد واﻟـﻌـﻤــﻞ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ـﻜ ــﺎﻓ ـﺤ ـﺘ ــﻪ وﻣ ـ ـﻨـ ــﻊ أﺳ ـﺒ ــﺎﺑ ــﻪ‬ ‫واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﺖ إن اﻻﺣـ ـ ـﺘـ ـ ـﻔ ـ ــﺎل ﺑ ـﻬ ــﺬه‬ ‫اﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻳﺄﺗﻲ ﻓﻲ وﻗﺖ ﺗﺘﺰاﻳﺪ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺎت ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻟﻔﺴﺎد وﺗﺘﻜﺜﻒ‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮه‬ ‫وﻣﻮاﺟﻬﺘﻬﺎ ﻋﺒﺮ اﺗﺨﺎذ ﻛﻞ اﻟﺘﺪاﺑﻴﺮ‬ ‫اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﺗﺠﺎﻫﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﺖ أن ﻫــﺬه اﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﺤﻞ‬ ‫ﺑـﻌــﺪ ﻣ ــﺮور ‪ 15‬ﻋــﺎﻣــﺎ ﻋـﻠــﻰ ﺻ ــﺪور‬

‫اﻻﺗـ ـﻔ ــﺎﻗـ ـﻴ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ دﻳـ ـﺴـ ـﻤـ ـﺒ ــﺮ ‪2003‬‬ ‫وﺑــﺎﻟـﺘــﺰاﻣــﻦ ﻣــﻊ ﻣــﺎ ﺗــﻢ ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻜـﺘـﺴـﺒــﺎت إﻳـﺠــﺎﺑـﻴــﺔ ﻋـﻠــﻰ ﺻﻌﻴﺪ‬ ‫ﻋـﻤــﻞ "ﻧ ــﺰاﻫ ــﺔ" ﺑـﻌــﺪ ﺻ ــﺪور ﻗــﺎﻧــﻮن‬ ‫إﻧﺸﺎﺋﻬﺎ ﻓﻲ ‪ ،2016‬وﻣﺎ ﺳﺠﻠﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﺪم ﻣﻠﺤﻮظ ﻓﻲ ﺟﻬﻮدﻫﺎ اﻟﺮاﻣﻴﺔ‬ ‫إﻟﻰ إرﺳﺎء ﻣﺒﺪأ اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ واﻟﻨﺰاﻫﺔ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﻌـ ــﺎﻣـ ــﻼت اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎدﻳـ ــﺔ‬ ‫واﻹدارﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻜﻔﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻹدارة‬ ‫اﻟﺮﺷﻴﺪة ﻷﻣﻮال وﻣﻮارد وﻣﻤﺘﻠﻜﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ واﻻﺳﺘﺨﺪام اﻷﻣﺜﻞ ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺗﻘﺪم ﻣﻠﺤﻮظ‬ ‫وذﻛـ ــﺮت أﻧ ـﻬــﺎ ﺷــﺎرﻛــﺖ ﻓــﻲ ﻋــﺪد‬ ‫ﻣـ ــﻦ اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﺎت اﻟ ــﺪوﻟـ ـﻴ ــﺔ ذات‬ ‫اﻟﺼﻠﺔ ﺑﺎﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴﺎد‪ ،‬ﻣﻊ اﺳﺘﻜﻤﺎﻟﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫إﻋ ـ ـ ــﺪاد اﻟـ ـ ـ ــﺮدود ﻧ ـﺤ ــﻮ اﺳ ـﺘ ـﻌ ــﺮاض‬ ‫ﺗـﻨـﻔـﻴــﺬ اﻟ ـﻜ ــﻮﻳ ــﺖ ﻟــﻼﺗ ـﻔــﺎﻗ ـﻴــﺔ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟﻔﺘﺮة اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻓ ــﻲ إﻃ ــﺎر ﺑــﺮاﻣـﺠـﻬــﺎ اﻟــﻮﻗــﺎﺋـﻴــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻔ ـﺘــﺖ "ﻧـ ــﺰاﻫـ ــﺔ" إﻟـ ــﻰ أﻧ ـﻬ ــﺎ ﺣـﻘـﻘــﺖ‬ ‫ﺗ ـ ـﻘـ ــﺪﻣـ ــﺎ ﻣـ ـﻠـ ـﺤ ــﻮﻇ ــﺎ ﻋ ـ ـﺒـ ــﺮ إﻋ ـ ـ ـ ــﺪاد‬

‫اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫اﻋﺘﻤﺪت اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻼﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬ﻓﻲ ‪31‬‬ ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪ ،2003‬اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد وﻃﻠﺒﺖ إﻟﻰ‬ ‫اﻷﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎم أن ﻳﻜﻠﻒ ﻣﻜﺘﺐ اﻷﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة اﻟﻤﻌﻨﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺪرات واﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺑﺘﻮﻟﻲ ﻣﻬﺎم أﻣﺎﻧﺔ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺪول اﻷﻃﺮاف ﻓﻲ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫واﺧـ ـﺘ ــﺎرت اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ اﻟ ـﻌــﺎﻣــﺔ ﻳ ــﻮم ‪ 9‬دﻳﺴﻤﺒﺮ‬ ‫ً‬ ‫ﺳـﻨــﻮﻳــﺎ ﻛـﻴــﻮم دوﻟ ــﻲ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟـﻔـﺴــﺎد‪ ،‬ﻣــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫إذﻛﺎء اﻟﻮﻋﻲ ﺑﻤﺸﻜﻠﺔ اﻟﻔﺴﺎد ودور اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻪ وﻣﻨﻌﻪ‪ .‬ودﺧﻠﺖ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺣﻴﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻓﻲ دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪.2005‬‬

‫»ﻧﻘﺎﺑﺔ اﻷوﻗﺎف«‪ :‬ﻧﺴﺘﻨﻜﺮ اﺗﻬﺎم‬ ‫اﻟﻮزارة ﺑﺘﺒﻨﻲ اﻟﻔﻜﺮ اﻟﺪاﻋﺸﻲ‬ ‫•‬

‫ﻣﺤﻤﺪ راﺷﺪ‬

‫اﺳ ـﺘ ـﻨ ـﻜــﺮ ﻣ ـﺠ ـﻠــﺲ إدارة ﻧـﻘــﺎﺑــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺎﻣـ ـﻠـ ـﻴ ــﻦ ﻓ ـ ــﻲ وزارة اﻷوﻗـ ـ ـ ــﺎف‬ ‫واﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪" ،‬اﻟﺘﺼﺮﻳﺤﺎت‬ ‫ﻏـﻴــﺮ اﻟـﻤـﺴــﺆوﻟــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺻ ــﺪرت ﻋﻦ‬ ‫أﺣﺪ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﺔ واﺗﻬﺎﻣﻪ‬ ‫وزارة اﻷو ﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺎف ﺑ ـﺘ ـﺒ ـﻨ ــﻲ ا ﻟ ـﻔ ـﻜ ــﺮ‬ ‫اﻟﺪاﻋﺸﻲ"‪.‬‬ ‫وأﻛــﺪ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻨﻘﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻴﺎن ﺻﺤﺎﻓﻲ‪ ،‬أن "اﻷوﻗــﺎف ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫وﻻ ﺗﺰال وﺳﺘﺒﻘﻰ ﺛﺎﺑﺘﺔ ﻋﻠﻰ دورﻫﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎدي ﻓﻲ ﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻷﻓﻜﺎر اﻟﺸﺎذه‬ ‫واﻟــﺪﺧ ـﻴ ـﻠــﺔ وﻏ ـﻴــﺮ اﻟـﻤـﻨـﺴـﺠـﻤــﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺛﻮاﺑﺖ دﻳﻨﻨﺎ اﻹﺳﻼﻣﻲ ووﺳﻄﻴﺘﻪ‬ ‫اﻟـ ـﻤـ ـﻌـ ـﺘ ــﺪﻟ ــﺔ‪ ،‬وﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدات وﺗ ـﻘ ــﺎﻟ ـﻴ ــﺪ‬

‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ اﻟﻤﺤﺎﻓﻆ‪ ،‬ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳﻼﻣﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﻣﻦ أﻓﻜﺎر ﻫﺪاﻣﺔ‬ ‫ﻳﺮوج ﻟﻬﺎ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻨﺎﺋﺐ"‪.‬‬ ‫واﻋ ـ ـﺘ ـ ـﺒـ ــﺮ اﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺎن أن "اﻟـ ـﻨـ ـﻬ ــﺞ‬ ‫اﻟ ــﺬي ﺗﺴﻴﺮ ﻋﻠﻴﻪ وزارة اﻷوﻗ ــﺎف‬ ‫ﺣـﻈــﻲ ﺑ ــﺈﺷ ــﺎدة اﻟ ـﻘــﺎﺻــﻲ واﻟــﺪاﻧــﻲ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺟ ـﻬــﺎت ﺣـﻜــﻮﻣـﻴــﺔ وﻣــﺆﺳـﺴــﺎت‬ ‫دوﻟﻴﺔ وﻏﻴﺮﻫﺎ‪ ،‬واﻟﺪﻻﺋﻞ ﻋﻠﻰ ذﻟﻚ‬ ‫ﻛ ـﺜ ـﻴ ــﺮة‪ ،‬ﻓـﻌـﻤـﻠـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻤــﺆﺗ ـﻤــﺮات‬ ‫واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ودور اﻟ ـﻘــﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‪،‬‬ ‫واﻟﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﻤﻘﺮرة ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺪل ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳــﻼﻣــﺔ اﻟـﻨـﻬــﺞ ﻓــﻲ ﻣـﺤــﺎرﺑــﺔ اﻟﻔﻜﺮ‬ ‫اﻟﻤﺘﻄﺮف واﻟﻐﻠﻮ‪ ،‬ﻟــﺬا ﻓﺈﻧﻬﺎ أﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣــﻦ ادﻋ ــﺎءات ﺑﺎﻃﻠﺔ ﻳــﺮوج ﻟﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻘﺪ اﻟﻤﺼﺪاﻗﻴﺔ واﻟﺜﻘﺔ ﺑﻴﻦ أﻓــﺮاد‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ"‪.‬‬

‫»اﻟﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ« ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻓﻲ دورات اﻟﺘﺮاﺧﻴﺺ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺜﻐﺮات اﻟﻤﺆدﻳﺔ ﻟﻠﻔﺴﺎد‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﻤﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫أﺛﻤﺮ ﻋﻨﻬﺎ ﺻﺪور اﻟﻘﺎﻧﻮن رﻗﻢ ‪13‬‬ ‫ﻟﺴﻨﺔ ‪ 2018‬ﺑـﺸــﺄن ﺣﻈﺮ ﺗﻌﺎرض‬ ‫اﻟﻤﺼﺎﻟﺢ وﻻﺋﺤﺘﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎﻓــﺖ أﻧـﻬــﺎ ﻓـ ّـﻌـﻠــﺖ ﻋ ــﺪدا ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﺒ ــﺮاﻣ ــﺞ اﻟـﻤـﺸـﺘــﺮﻛــﺔ ذات اﻟـﻄــﺎﺑــﻊ‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﻮﻋ ــﻮي واﻟـﺘـﺜـﻘـﻴـﻔــﻲ ﺑــﺎﻟـﺘـﻌــﺎون‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼ‬ ‫ﻋ ــﻦ ﺗــﻮﻗـﻴـﻌـﻬــﺎ ﻋ ـ ــﺪدا ﻣ ــﻦ ﻣ ــﺬﻛ ــﺮات‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﻣﻊ وزارات اﻹﻋﻼم واﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻷوﻗـ ـ ـ ــﺎف واﻟ ـ ـﺸـ ــﺆون اﻹﺳــﻼﻣ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟﺪوﻟﺔ ﻟﺸﺆون اﻟﺸﺒﺎب ﻓﻲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟـﺘــﻮﻋـﻴــﺔ واﻟـﺘـﺜـﻘـﻴــﻒ‪ ،‬إﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻣــﺬﻛــﺮﺗــﻲ ﺗﻔﺎﻫﻢ ﻣــﻊ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟﻸﺑﺤﺎث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ وﻣﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻟﻤﺼﺮﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎرت إﻟﻰ أﻧﻬﺎ ﺷﺠﻌﺖ ﻋﺪدا‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻬﺎدﻓﺔ إﻟــﻰ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎون ﻣ ــﻊ ﻣـﻨـﻈـﻤــﺎت اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟ ـﻤــﺪﻧــﻲ‪ ،‬وﻣـﻨـﻬــﺎ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﺗ ـﺜ ـﻘ ـﻴ ـﻔ ـﻴ ــﺔ وﺗ ـ ــﻮﻋ ـ ــﻮﻳ ـ ــﺔ ﻣ ـﺸ ـﺘ ــﺮﻛ ــﺔ‬ ‫اﺳﺘﻬﺪﻓﺖ زﻳﺎدة اﻟﻮﻋﻲ ﻟﺪى أﻓﺮاد‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻘﻴﻢ واﻟﻤﺒﺎدئ‬ ‫اﻟﻤﺸﺠﻌﺔ ﻧﺤﻮ اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ واﻟﻨﺰاﻫﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛ ــﺮت أﻧـﻬــﺎ ﻗــﺎﻣــﺖ ﺑﺎﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺜ ـﻤــﺮ ﻣ ــﻊ اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﻈ ـﻤــﺎت اﻟــﺪوﻟ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟ ـﻬ ـﻴ ـﺌــﺎت اﻟــﺮﻗــﺎﺑ ـﻴــﺔ ذات اﻟـﺼـﻠــﺔ‬ ‫ﺑﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ‬ ‫واﻟـ ـﺸـ ـﻔ ــﺎﻓـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻋ ـﺒ ــﺮ اﻻﺟ ـﺘ ـﻤ ــﺎﻋ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﺴ ـﻴ ـﻘ ـﻴــﺔ واﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎون اﻟ ـﺜ ـﻨــﺎﺋــﻲ‬ ‫واﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺑﺎﻟﻤﺆﺗﻤﺮات واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ واﻟﺒﺮاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﻮﻓﺪ أﻣﺎم اﻟﺴﻔﺎرة‬ ‫ً‬ ‫ﻗ ــﺎم وﻓ ــﺪ ﺷـﻌـﺒــﻲ ﻳ ـﻀــﻢ ﻋ ـ ــﺪدا ﻣ ــﻦ اﻟـﻤــﻮاﻃـﻨـﻴــﻦ‪،‬‬ ‫ﺑــﺮﺋــﺎﺳــﺔ ﺟ ــﻮاد ﺑﻮﺧﻤﺴﻴﻦ‪ ،‬ﺑــﺰﻳــﺎرة ﻣـﻘــﺮ اﻟـﺴـﻔــﺎرة‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺑﻴﺎن‪ ،‬ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ واﺟــﺐ اﻟﻌﺰاء‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ اﻷﺳﺒﻖ ﺟــﻮرج ﺑــﻮش‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳﺮا‬ ‫ً‬ ‫وﻋ ــﺮﻓ ــﺎﻧ ــﺎ ﺑـ ــﺪوره اﻟـﻜـﺒـﻴــﺮ ﻓ ــﻲ ﺗـﺤــﺮﻳــﺮ اﻟ ـﻜــﻮﻳــﺖ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺣﺘﻼل اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻓﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ أﻏﺴﻄﺲ ‪،1990‬‬ ‫وﻛﺎن ﻓﻲ اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﻟﻮراﻧﺲ‬ ‫ﺳﻴﻠﻔﺮﻣﺎن‪ ،‬وﺑﻌﺾ أرﻛﺎن اﻟﺴﻔﺎرة‪.‬‬ ‫وأﻟﻘﻰ ﺑﻮﺧﻤﺴﻴﻦ ﻛﻠﻤﺔ أﺛﻨﻰ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺮاﺣﻞ‬ ‫وﻣــﺎ ﻗــﺎم ﺑﻪ ﻣﻦ دور رﺋﻴﺲ وﻣﻤﻴﺰ أدى إﻟــﻰ إﻧﻘﺎذ‬ ‫اﻟـﻜــﻮﻳــﺖ وأﻫـﻠـﻬــﺎ ﻣــﻦ ﺑــﺮاﺛــﻦ اﺣ ـﺘــﻼل ﺑـﻐـﻴــﺾ‪ ،‬ﻛــﺎن‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺮﻳﺼﺎ ﻋﻠﻰ إﻟﻐﺎء اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻣﻦ اﻟﻮﺟﻮد‪ ،‬ﻟﻜﻦ إرادة‬ ‫اﻟﻠﻪ وﻣﻮﻗﻒ اﻟﺮﺟﺎل اﻷوﻓﻴﺎء أﻣﺜﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺮاﺣﻞ‬ ‫ﺟ ــﻮرج ﺑ ــﻮش ﺣ ــﺎل دون ﺗـﺤـﻘـﻴــﻖ اﻟـﻄــﺎﻏـﻴــﺔ ﺻ ــﺪام‬ ‫ﺣﺴﻴﻦ أﻫﺪاﻓﻪ‪.‬‬

‫ﺗﻌﺎﺿﺪ اﻟﺸﺮﻓﺎء‬ ‫وأﺷـ ــﺎر إﻟ ــﻰ أن ﺑ ــﻮش وﻋ ــﺪ ﻓ ــﻲ أﻛ ـﺜــﺮ ﻣ ــﻦ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﺑﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬وأوﻓﻰ ﺑﻮﻋﺪه ﺣﻴﺚ اﻋﺎد‪ ,‬ﺑﺘﻌﺎﺿﺪ‬ ‫اﻟ ـﺸــﺮﻓــﺎء ﻓــﻲ ﻫ ــﺬا اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ ﻣــﻦ ﻗ ــﺎدة اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫اﻟـﺴـﻌــﻮدﻳــﺔ‪ ،‬وﻣ ـﺼــﺮ‪ ،‬وﺑـﻘـﻴــﺔ دول اﻟـﺘـﺤــﺎﻟــﻒ‪ ,‬ﻟﻠﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﺣﺮﻳﺘﻬﺎ وﺳﻴﺎدﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺟﻪ اﻟﺴﻔﻴﺮ ﺳﻴﻠﻔﺮﻣﺎن اﻟﺸﻜﺮ ﻷﻋﻀﺎء اﻟﻮﻓﺪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺒﺎدرﺗﻬﻢ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻋﻜﺴﺖ ﺣﺐ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﻴﻦ‬ ‫ﻟﻠﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة وﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﺮاﺣﻞ ﺟﻮرج ﺑﻮش اﻷب‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ أن ﻣﻮﻗﻒ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻓﻲ وﻓﺎة ﺑﻮش أﻇﻬﺮ ﻋﻤﻖ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻫﻮ أﻣﺮ دون ﺷﻚ أﺳﻌﺪ أﺳﺮة‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺮاﺣﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن "ﻣﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻪ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻣﻦ ﺣﺸﺪﻫﺎ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺤﺎﻟﻔﺎ دوﻟﻴﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻛﺎن ﻧﺎﺑﻌﺎ ﻣﻦ‬ ‫إﻳﻤﺎﻧﻬﺎ اﻟﻤﻄﻠﻖ ﺑﺎﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪ ،‬ورﻏﺒﺘﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻋﺪم اﻟﺴﻤﺎح ﻟﻄﺎﻏﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﺻﺪام أن ﻳﻔﺮض ﻛﻠﻤﺘﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺘﺸﻜﻞ وﻗﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻟﻘﻰ رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺰﻣﻴﻠﺔ "اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ"‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﺠﺎراﻟﻠﻪ ﻛﻠﻤﺔ ﻗﺼﻴﺮة أﺛﻨﻰ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻗﺎم ﺑﻪ‬ ‫ﺑﻮش ﻣﻦ ﺟﻬﻮد ﻛﺒﻴﺮة ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﻜﻮﻳﺖ وإﻋﺎدة‬ ‫ﺷﺮﻋﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﺑﺬﻟﺘﻬﺎ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺣﺸﺪ اﻟﺘﺄﻳﻴﺪ اﻟﺪوﻟﻲ‪،‬‬ ‫و ﺗــﻮ ﻓـﻴــﺮ ا ﻟـﻐـﻄــﺎء اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺎ اﻟﺘﻌﺎزي ﻷﺳﺮة اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ اﻟﺮاﺣﻞ‪.‬‬

‫»اﻹﻋﺎﻗﺔ«‪ ٣ :‬ﻣﻼﻳﻴﻦ دﻳﻨﺎر ﺻﺮﻓﺖ ﻟﻐﻴﺮ ﻣﻌﺎﻗﻴﻦ‬ ‫دون ﺣﻖ ﻗﺒﻞ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻤﻴﻜﻨﺔ‬ ‫• اﻟﻌﻮﺿﻲ‪ :‬ﺗﺤﺼﻴﻞ ‪ ١.٢‬ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر‪ ...‬وﻣﺴﺘﻤﺮون ﻓﻲ ﺗﺴﻮﻳﺔ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻤﺪﻳﻮﻧﻴﺎت‬ ‫• اﻧﺨﻔﺎض ﻣﻼﺣﻈﺎت اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ ﻣﻦ ‪ ١٩٧‬إﻟﻰ ‪ ٣١‬ﻟﻠﻌﺎم اﻟﻤﺎﻟﻲ اﻟﺤﺎﻟﻲ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ اﻟﻌﻮﺿﻲ إﻧﻪ »ﺗﻢ ﺻﺮف‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺤﻘﺎت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﺬوي‬ ‫اﻹﻋﺎﻗﺔ ﻋﻦ ﻓﺘﺮات زﻣﻨﻴﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﻮاﻓﻘﺔ وزارة اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺑﻠﻎ إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻣﺎ ﺻﺮف ﺧﻼل اﻟﻌﺎم‬ ‫‪ ،٢٠١٧/٢٠١٦‬ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﻤﺎﻟﻲ‬ ‫ً‬ ‫‪ ١٥١٤٠٣٩٧‬دﻳﻨﺎرا«‪.‬‬

‫دﻋﺎ اﺗﺤﺎد اﻟﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ واﻟﺪور اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ أﺻﺤﺎب اﻟﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻷﻋ ـﻀــﺎء ﻓــﻲ اﻻﺗ ـﺤــﺎد إﻟ ــﻰ ﺳــﺮﻋــﺔ اﻻﺷ ـﺘ ــﺮاك ﻓــﻲ اﻟ ـ ــﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟـﺠــﺪﻳــﺪة اﻟـﺘــﻲ ﺳﺘﻨﻈﻢ ﺑــﺎﻟـﺘـﻌــﺎون ﻣــﻊ اﻹدارة اﻟـﻌــﺎﻣــﺔ ﻟــﻺﻃـﻔــﺎء ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻤﻬﻨﺪﺳﻴﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﻈﺎم اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‬ ‫ﻻﺳـﺘـﺨــﺮاج اﻟـﺘــﺮاﺧـﻴــﺺ ﻋﺒﺮ اﻻﻧـﺘــﺮﻧــﺖ‪ ،‬ﻣـﺤــﺬرا ﻣــﻦ ﺣــﺮﻣــﺎن اﻟﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﻤﺘﺨﻠﻔﺔ ﻣــﻦ ﻓﺮﺻﺔ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ رﻣــﺰ اﻟﻤﺴﺘﺨﺪم وﻛﻠﻤﺔ اﻟـﻤــﺮور‪،‬‬ ‫ﻹﺟﺮاء ﻛﻞ ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻬﻢ ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻟﻼدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻼﻃﻔﺎء‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل رﺋﻴﺲ اﻻﺗـﺤــﺎد ﺑــﺪر اﻟﺴﻠﻤﺎن‪ ،‬ﻓﻲ ﻛﺘﺎب وﺟﻬﻪ إﻟــﻰ اﻟﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ‪ ،‬اﻧﻪ وﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء اﻹدارة واﻻﺗﺤﺎد ﻣﻦ اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻘﺮر‬ ‫إﺟﺮاء دورة ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻣﻤﺜﻠﻲ اﻟﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﻋﻠﻰ إﺟﺮاء ات‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻣﻊ ﺗﺮاﺧﻴﺺ وإﺟ ــﺮاء ات اﻻدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻼﻃﻔﺎء‬ ‫ﻓﻲ ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺷﺪد اﻟﺴﻠﻤﺎن ﻋﻠﻰ ﺿﺮورة اﻟﻤﺒﺎدرة ﺑﺎﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‪ ،‬واﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺳــﻢ اﻟﻤﺴﺘﺨﺪم‪ ،‬وﻛﻠﻤﺔ اﻟ ـﻤــﺮور‪ ،‬ﻗﺒﻞ إﻃ ــﻼق اﻟـﺨــﺪﻣــﺎت اﻟـﺠــﺪﻳــﺪة ﻣﻦ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻼﻃﻔﺎء‪.‬‬

‫•‬

‫ﺟﻮرج ﻋﺎﻃﻒ‬

‫ﻛﺸﻔﺖ ﻣــﺪ ﻳــﺮة اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟـﺸــﺆون ذوي اﻹﻋــﺎﻗــﺔ د‪ .‬ﺷﻔﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟ ـﻌ ــﻮﺿ ــﻲ‪ ،‬أن "ﻋـﻤـﻠـﻴــﺔ ﻣــﺮاﺟـﻌــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻤـ ـﻠـ ـﻔ ــﺎت اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻴ ــﺔ وأرﺷ ـﻔ ـﺘ ـﻬ ــﺎ‬ ‫وﻣ ـﻴ ـﻜ ـﻨــﺔ ﺟ ـﻤ ـﻴــﻊ أﻋـ ـﻤ ــﺎل اﻟـﻬـﻴـﺌــﺔ‬ ‫أﻣــﺎﻃــﺖ اﻟـﻠـﺜــﺎم ﻋــﻦ ﻣـﺒــﺎﻟــﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺻﺮﻓﺖ ﻟﻐﻴﺮ ﻣﻌﺎﻗﻴﻦ دون وﺟﻪ‬ ‫ﺣ ـ ــﻖ ﺑـ ـﻠـ ـﻐ ــﺖ ﻗ ـ ــﺮا ﺑ ـ ــﺔ ‪3095972‬‬ ‫ً‬ ‫دﻳ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎرا"‪ ،‬ﻣ ـﺸ ـﻴ ــﺮة إﻟـ ــﻰ أﻧـ ــﻪ "ﻓ ــﻲ‬ ‫إﻃ ـ ــﺎر اﻟـ ـﺘ ــﺰام اﻟ ـﻬ ـﻴ ـﺌــﺔ ﺑــﺎﻟـﺤـﻔــﺎظ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـ ـﻤ ــﺎل اﻟـ ـﻌ ــﺎم ﺗ ــﻢ ﺗﺤﺼﻴﻞ‬ ‫‪ 1198276‬دﻳـ ـﻨ ــﺎرا ﻣ ــﻦ إﺟ ـﻤــﺎﻟــﻲ‬ ‫اﻟﻤﺒﻠﻎ‪ ،‬وﻣﺴﺘﻤﺮون ﻓــﻲ ﺗﺴﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻤﺪﻳﻮﻧﻴﺎت"‪.‬‬ ‫وأوﺿـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﺖ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﻮﺿ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫ﺗ ـﺼ ــﺮﻳ ــﺢ ﺻـ ـﺤ ــﺎﻓ ــﻲ‪ ،‬أﻣ ـ ـ ــﺲ‪ ،‬أﻧ ــﻪ‬ ‫"ﺗــﻢ ﺻــﺮف اﻟﻤﺴﺘﺤﻘﺎت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟ ــﻸﺷـ ـﺨ ــﺎص ذوي اﻹﻋـ ــﺎﻗـ ــﺔ ﻋــﻦ‬ ‫ﻓﺘﺮات زﻣﻨﻴﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫وزارة اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻎ إﺟﻤﺎﻟﻲ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻢ ﺻﺮﻓﻪ ﺧــﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺎﻟﻲ‬ ‫‪ ،2017/2016‬ﻗــﺮاﺑــﺔ ‪15140397‬‬ ‫دﻳـ ـﻨ ــﺎرا"‪ ،‬ﻛــﺎﺷـﻔــﺔ ﻋ ــﻦ "اﻧـﺨـﻔــﺎض‬ ‫اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺎت واﻟﻤﻼﺣﻈﺎت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻹدارﻳ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـﻤ ــﺮﺻ ــﻮدة ﻣ ــﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ ﻣﻦ ‪ 197‬ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ‪2017/2016‬‬

‫إﻟﻰ ‪ 94‬ﺧﻼل ‪ ،"2018/2017‬ﻣﺸﻴﺮة‬ ‫إﻟﻰ أن "اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺎت واﻟﻤﻼﺣﻈﺎت‬ ‫ّ‬ ‫ﻗـ ـ ــﻠـ ـ ــﺖ ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﻞ إ ﻟـ ـ ـ ـ ــﻰ ‪ 31‬ﺧ ـ ــﻼل‬ ‫‪."2019/2018‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ إن "اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻨﺤﺖ ﺗﻼﻓﻲ‬ ‫ﻣــﻼﺣـﻈــﺎت وﻣـﺨــﺎﻟـﻔــﺎت اﻟـﺠـﻬــﺎت‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ واﻻﻟﺘﺰام ﺑﻘﻮاﻋﺪ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺎت ﺑﺎﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ ﻗﺼﻮى‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻢ ﻣﻌﻬﻢ وﺗﻤﻜﻴﻨﻬﻢ ﻟﻼﻃﻼع‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺴﺘﻨﺪات واﻷﻧﻈﻤﺔ اﻵﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺤﻬﻢ ﺻﻼﺣﻴﺎت اﻟﺪﺧﻮل ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟـ ـﻤـ ـﻌـ ـﻠ ــﻮﻣ ــﺎت اﻟ ـﻤ ـﻄ ـﻠ ــﻮﺑ ــﺔ‬ ‫وﻗﻴﺎﻣﻬﻢ ﺑﺪورﻫﻢ اﻟﺮﻗﺎﺑﻲ"‪.‬‬

‫اﻹﻋﺎﻗﺔ أول ﻣﺮة‪ ،‬ﺑﻴﻨﺖ اﻟﻌﻮﺿﻲ‬ ‫أن "ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺗﺨﻀﻊ ﻟﻘﺮارات‬ ‫اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ اﻟـﻔـﻨـﻴــﺔ اﻟـﻤـﺨـﺘـﺼــﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮض ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺗـﺤــﺪﻳــﺪ درﺟــﺔ‬ ‫وﺷﺪة اﻹﻋﺎﻗﺔ"‪ ،‬ﻻﻓﺘﺔ إﻟﻰ أﻧﻪ "ﻓﻲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﻳﺘﻢ ﻋﺮﺿﻬﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ إﺑـ ــﺪاء اﻟـ ــﺮأي اﻟـﻤـﺸــﻜـﻠــﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﻃ ـﺒ ــﺎء ﻣـﺘـﺨـﺼـﺼـﻴــﻦ ﻓ ــﻲ ﻣـﺠــﺎل‬ ‫اﻹﻋــﺎﻗــﺔ‪ ،‬وﻫــﻲ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻨﺒﺜﻘﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﺼﺔ"‪.‬‬ ‫وأﺿـ ــﺎﻓـ ــﺖ أﻧـ ــﻪ "ﻓ ـﻴ ـﻤ ــﺎ ﻳـﺘـﻌـﻠــﻖ‬ ‫ﺑـﺘـﺴـﻜـﻴــﻦ اﻟ ــﻮﻇ ــﺎﺋ ــﻒ اﻹﺷ ــﺮاﻓ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺸـ ــﺎﻏـ ــﺮة ﻓـ ـ ــﺈن اﻟ ـﻬ ـﻴ ـﺌ ــﺔ أﻋ ـﻠ ـﻨــﺖ‬ ‫ﻫ ــﺬه اﻟــﻮﻇــﺎﺋــﻒ ﻟـﻤــﻦ ﺗـﺘــﻮاﻓــﺮ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﺸﺮوط"‪.‬‬

‫ﻣﻼﺣﻈﺎت "اﻟﻤﺤﺎﺳﺒﺔ"‬

‫إﺷﺎدة أﻣﻤﻴﺔ‬

‫وﺑﺸﺄن اﻟﻤﻼﺣﻈﺎت اﻟﻤﺴﺠﻠﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ دﻳﻮان اﻟﻤﺤﺎﺳﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ اﻟﻌﻮﺿﻲ إﻧﻬﺎ "اﻧﺨﻔﻀﺖ‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ ‪ 22‬ﺧـ ـ ـ ــﻼل اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎم اﻟـ ـﻤ ــﺎﻟ ــﻲ‬ ‫‪ 2017/2016‬إﻟ ــﻰ ‪ 10‬ﻣــﻼﺣـﻈــﺎت‬ ‫ﻓﻲ ‪ ،2018/2017‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﻼﻓﻲ‬ ‫‪ 6‬ﻣ ــﻼﺣـ ـﻈ ــﺎت‪ ،‬ﻏ ـﻴ ــﺮ أن ﻫ ـﻨ ــﺎك ‪4‬‬ ‫ﻣـﺴـﺘـﻤــﺮة ﻣـﻨــﺬ اﻟـﺴـﻨــﺔ اﻟـﻤــﺎﺿـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ اﺗﺨﺎذ إﺟــﺮاء ات ﺗﺼﺤﻴﺤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ"‪.‬‬ ‫وﺣﻮل إﺻﺪار ﺷﻬﺎدات إﺛﺒﺎت‬

‫إﻟ ـ ــﻰ ذﻟ ـ ـ ــﻚ‪ ،‬ﻛ ـﺸ ـﻔ ــﺖ اﻟ ـﻌ ــﻮﺿ ــﻲ‬ ‫ﻋ ـ ـ ــﻦ "اﻧ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎء ﻣـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺮوع رؤﻳ ـ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻜ ــﻮﻳ ــﺖ ‪ ،2035‬ﺑ ــﺎﻟ ـﺘ ـﻌ ــﺎون ﻣــﻊ‬ ‫اﻷﻣــﺎﻧــﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﻠﻰ‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ واﻟـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ‪ ،‬وﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ‬ ‫اﻷﻣـ ـ ـ ـ ــﻢ اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺪة اﻹﻧ ـ ـﻤ ـ ــﺎﺋ ـ ــﻲ"‪،‬‬ ‫ﻣــﻮﺿ ـﺤــﺔ أن "ﻧ ـﺘــﺎﺋــﺞ اﻟ ـﻤ ـﺸــﺮوع‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﻤــﺎﺷــﻰ واﻟ ـ ـﻬـ ــﺪف ﻣ ــﻦ ﺗـﻤـﻜـﻴــﻦ‬ ‫ودﻣ ــﺞ اﻷﺷ ـﺨــﺎص ذوي اﻹﻋــﺎﻗــﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﻮﻇ ـﻴ ــﻒ واﻟـ ــﺪﻣـ ــﺞ اﻟـﺘـﻌـﻠـﻴـﻤــﻲ‬

‫ﱢ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻹﺑﺪاع اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﺮﻳﺎدة ﻳﻜﺮم اﻟﻔﺮﻳﺢ واﻟﻄﺒﻄﺒﺎﺋﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮا ﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺘﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﺑﺎﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻧﺤﻮ اﻷﻓﻀﻞ‬ ‫ﻛ ـ ﱠـﺮم اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟـﻌــﺮﺑــﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﻺﺑﺪاع اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟــﺮﻳــﺎدة‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺒــﺪﻋ ـﺘ ـﻴــﻦ ﻛــﻮﻳ ـﺘ ـﻴ ـﺘ ـﻴــﻦ‪ ،‬ﺗ ـﻘــﺪﻳــﺮا‬ ‫ﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺘﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻧﺤﻮ اﻷﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺳﻠﻢ اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ُﻋﻘﺪ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻴﺮوت ﺑﻌﻨﻮان "اﻹﺑ ــﺪاع اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫واﻟﺮﻳﺎدة اﻟﺘﺤﻮﻻت واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت"‪،‬‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻹﺑــﺪاع واﻟﺮﻳﺎدة‬ ‫)ﺻ ــﺎﻧ ـﻌ ــﻲ اﻟ ـﺘ ـﻐ ـﻴ ـﻴــﺮ( ﻟ ـﻠــﺪﻛ ـﺘــﻮرة‬ ‫ﺳـﻌــﺎد اﻟـﻔــﺮﻳــﺢ‪ ،‬ﻟﺤﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﺧﻠﻴﺠﻴﺎ‪ ،‬ود‪ .‬أﻣﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﻄﺒﻄﺒﺎﺋﻲ ﻟﻨﻴﻠﻬﺎ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﻤﺜﻞ ﺳﻔﺎرة اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟﺪى‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬اﻟﻘﻨﺼﻞ ﻓﻮاز اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻋ ـﻠ ــﻰ ﻫ ــﺎﻣ ــﺶ اﻓ ـﺘ ـﺘ ــﺎح اﻟ ـﻤــﺆﺗ ـﻤــﺮ‬ ‫ﻟـ ــ"ﻛ ــﻮﻧ ــﺎ"‪ ،‬إن "ﺗ ـﻜــﺮﻳــﻢ د‪ .‬اﻟـﻔــﺮﻳــﺢ‬ ‫ود‪ .‬اﻟـﻄـﺒـﻄـﺒــﺎﺋــﻲ ﻳــﺄﺗــﻲ ﺗﺘﻮﻳﺠﺎ‬ ‫ﻟﺠﻬﻮدﻫﻤﺎ ﻓــﻲ إ ﺛ ــﺮاء اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟ ـﻜــﻮﻳ ـﺘــﻲ ﺧ ـﺼ ــﻮﺻ ــﺎ‪ ،‬واﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﻋﻤﻮﻣﺎ"‪.‬‬

‫اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺛﻤﺮة ﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻓﻲ‬ ‫دﻋﻢ اﻹﺑﺪاع‬ ‫واﻟﺮﻳﺎدة داﺧﻞ دﻋﻢ اﻹﺑﺪاع‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ واﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫وﻟـ ـﻔ ــﺖ إﻟ ـ ــﻰ أن ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـﺘ ـﻜــﺮﻳــﻢ‬ ‫ﻳ ــﺄﺗ ــﻲ ﺛـ ـﻤ ــﺮة ﻟ ـﺠ ـﻬ ــﻮد اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ ﻓﻲ دﻋﻢ اﻹﺑﺪاع واﻟﺮﻳﺎدة‬ ‫داﺧﻞ اﻟﻜﻮﻳﺖ وﺑﺎﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺳﻌﺎد اﻟﻔﺮﻳﺢ‬ ‫ﻟ ــﺪورﻫ ـﻤ ــﺎ ﻓ ــﻲ ﺗـﺤـﻘـﻴــﻖ اﻟـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ ﻋﺮﺑﻴﺎ وﻋﺎﻟﻤﻴﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺣﺮص اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ دﻋ ــﻢ وﻣــﻮاﺻ ـﻠــﺔ اﻹﺑ ــﺪاﻋ ــﺎت‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ اﻟﻤﺤﻘﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻐﻨﻲ‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﺗﻌﻜﺲ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺗﻄﻮره‬ ‫وﺗﻘﺪﻣﻪ‪.‬‬

‫ﻣ ـ ــﻦ ﺟ ـﻬ ـﺘ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬ﻗـ ــﺎﻟـ ــﺖ اﻟ ـﻔ ــﺮﻳ ــﺢ‬ ‫ﻟـ"ﻛﻮﻧﺎ"‪ ،‬إن اﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻓﺎزت‬ ‫ﻓـﻴـﻬــﺎ "ﺗ ـﺤ ـﻔــﺰ اﻹﻧـ ـﺴ ــﺎن ﻟـﺘـﻄــﻮﻳــﺮ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻪ‪ ،‬واﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓﻲ ﺗﻐﻴﻴﺮ‬ ‫ﺣﻴﺎة اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻧﺤﻮ اﻷﻓﻀﻞ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧـ ــﻼل ﻋ ـﻤ ـﻠــﻪ اﻟ ـﺘ ـﻄ ــﻮﻋــﻲ ﻟـﺨــﺪﻣــﺔ‬ ‫اﻹﻧ ـﺴــﺎﻧ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻧـﺴـﺘـﻤــﺪ ﻣ ــﻦ ﺳﻤﻮ‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺒﻼد اﻟﺸﻴﺦ ﺻﺒﺎح اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫روح اﻟﻌﻄﺎء واﻟﺒﺬل اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ"‪.‬‬ ‫وأﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرت إﻟـ ـ ـ ــﻰ أﻧـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ ﻧ ــﺎﻟ ــﺖ‬ ‫اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻋﻠﻰ ﺻﻌﻴﺪ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫واﻟ ـﺒ ـﺤ ــﺮﻳ ــﻦ واﻹﻣ ـ ـ ـ ــﺎرات وﻋ ـﻤ ــﺎن‪،‬‬ ‫ﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺗﺴﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻧـﺸــﺮ اﻟـﺘــﻮﻋـﻴــﺔ ﺣ ــﻮل ﻣــﺮض‬

‫اﻟﺴﻠﻴﺎك )اﻟﺪاء اﻟﺰﻻﻗﻲ( ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺮ اﻟﺪﻓﻊ ﺑﺎﺗﺠﺎه إﻧﺸﺎء‬ ‫ﻣﺼﻨﻊ ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻫﻮ اﻷول ﻣﻦ‬ ‫ﻧــﻮﻋــﻪ ﺑــﺎﻟـﻌــﺎﻟــﻢ ﻓ ــﻲ دﻋ ــﻢ ﻣــﺮﻳــﺾ‬ ‫اﻟـﺴـﻠـﻴــﺎك‪ ،‬ﻋـﺒــﺮ ﺗــﻮﻓـﻴــﺮ ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﻣﺪﻋﻮﻣﺔ ﻣﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫ﺑــﺪورﻫــﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ د‪ .‬اﻟﻄﺒﻄﺒﺎﺋﻲ‬ ‫ﻟ ـ ـ ــ"ﻛـ ـ ــﻮﻧـ ـ ــﺎ"‪ ،‬إن ﻣـ ـﺸ ــﺎرﻛـ ـﺘـ ـﻬ ــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺴــﺎﺑ ـﻘــﺔ ﺟـ ـ ــﺎءت اﻧ ـﻄ ــﻼﻗ ــﺎ ﻣــﻦ‬ ‫"ﺣ ـ ــﺮص اﻟـ ـﻤ ــﺮأة اﻟ ـﻜــﻮﻳ ـﺘ ـﻴــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫رﻓﻊ اﺳﻢ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻋﺎﻟﻴﺎ ﺑﻴﻦ دول‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺒ ــﺬﻟ ـﻬ ــﺎ ﻋ ـﻠ ــﻰ اﻟ ـﻤ ـﺴ ـﺘــﻮى‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﺜﻘﺎﻓﻲ واﻟﺼﺤﻲ"‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺘﺖ إﻟﻰ أن ﻓﻮزﻫﺎ ﺑﺎﻟﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟـ ـﺜ ــﺎﻧ ــﻲ ﺟ ـ ــﺎء ﻟ ـﻤ ـﺴــﺎﻫ ـﻤ ـﺘ ـﻬــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫إﺻـ ــﺪار ﻛ ـﺘــﺎب ﻣــﺮﺻــﺪ ﻟﻠﻤﺴﻨﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬ودورﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫إﻟـ ــﻰ اﻟـ ـﻘ ــﺎﻧ ــﻮن رﻗـ ــﻢ ‪ 18‬اﻟـ ـﺼ ــﺎدر‬ ‫ﻋ ــﺎم ‪ ،2016‬اﻟـﻤـﺘـﻌـﻠــﻖ ﺑــﺎﻟــﺮﻋــﺎﻳــﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻜﺒﺎر اﻟﺴﻦ‪ ،‬واﻟــﺬي‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻓ ـ ـ ـ ــﺮ ﻟ ـ ـﻬـ ــﺬه اﻟـ ـﻔـ ـﺌ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ اﻟـ ـﻨ ــﺎس‬ ‫اﻣـﺘـﻴــﺎزات ﻋــﺪﻳــﺪة ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ اﻟﻤﻌﻴﺸﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺷﻔﻴﻘﺔ اﻟﻌﻮﺿﻲ‬

‫وﻛ ــﻮد اﻟﺒﻨﺎء ﻟﺴﻬﻮﻟﺔ اﻟــﻮﺻــﻮل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﻀـ ـ ــﻼ ﻋ ـ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻮد اﻟـ ــﻮﻃ ـ ـﻨـ ــﻲ‬ ‫ﻹﺗــﺎﺣــﺔ اﻟـﻤـﺤـﺘــﻮى اﻹﻟـﻜـﺘــﺮوﻧــﻲ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﻬ ـﻴ ـﻜ ــﻞ اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴ ـﻤــﻲ اﻟ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪ‬ ‫واﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وذﻛ ــﺮت أن "اﻟـﻤـﻘــﺮرة اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺆون اﻹﻋـ ـ ـ ــﺎﻗـ ـ ـ ــﺔ ﻓ ـ ـ ــﻲ اﻷﻣ ـ ـ ــﻢ‬ ‫اﻟـﻤـﺘـﺤــﺪة‪ ،‬ﻛﺎﺗﺎﻟﻴﻨﺎ دﻳـﻔــﺎﻧــﺪاس‪-‬‬ ‫أﻏـﻴــﻼر‪ ،‬أﺷــﺎدت ﺑﺠﻬﻮد اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫اﻟـﻤـﺒــﺬوﻟــﺔ ﻟـﺨــﺪﻣــﺔ ذوي اﻹﻋــﺎﻗــﺔ‪،‬‬ ‫واﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ راﺋﺪة ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻤﺠﺎل"‪،‬‬ ‫ﻣﺸﻴﺮة إﻟﻰ أن "اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻧﻔﺬت ﺧﻼل‬ ‫اﻟـﻌــﺎم اﻟـﻤــﺎﻟــﻲ ‪ 2018/2017‬ﺑﻨﻮد‬ ‫اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 98‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ"‪.‬‬

‫ﺳﻠﺔ أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻬﺘﺮ ﺑﻘﺒﻀﺔ أﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﺮاء‬ ‫ﺗﻤﻜﻦ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ أﻣﻦ اﻟﺠﻬﺮاء ﻣﻦ‬ ‫ﺿﺒﻂ ﻣﻮاﻃﻦ ﻣﺴﺘﻬﺘﺮ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺴﺘﻌﺮض ﺑﻤﺮﻛﺒﺘﻪ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﻴﻤﺎء ﻣﺴﺎء‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬وﺗﻤﺖ إﺣﺎﻟﺘﻪ‬ ‫إﻟﻰ ﻧﻈﺎرة ﺣﺠﺰ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮور‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴﺪا‬ ‫ﻹﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﻰ ﻣﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﳌﺮور‪ ،‬وأﺣﻴﻠﺖ اﳌﺮﻛﺒﺔ‬ ‫اﻟﻰ ﻛﺮاج اﻟﺤﺠﺰ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ إن‬ ‫ﺑﻼﻏﺎ ورد إﻟﻰ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﻔﻴﺪ ﺑﻮﺟﻮد ﻣﺴﺘﻬﺘﺮ‬ ‫ﻳﺆدي ﺣﺮﻛﺎت اﺳﺘﻌﺮاض‬ ‫ﺑﻤﺮﻛﺒﺘﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ اﻟﻰ أن‬ ‫رﺟﺎل اﻷﻣﻦ اﻧﺘﻘﻠﻮا‬ ‫إﻟﻰ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺒﻼغ‪ ،‬وﻋﻨﺪ‬ ‫وﺻﻮﻟﻬﻢ ﺗﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ‬ ‫ﺿﺒﻂ اﳌﺴﺘﻬﺘﺮ وﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﻣﺮورﻳﺔ ﺑﺤﻘﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠﻪ إﻟﻰ ﺟﻬﺎت‬ ‫اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬

‫‪ ...‬وﻣﻄﻠﻮب ﻟﻠﺤﺒﺲ ﺑﻘﺒﻀﺔ‬ ‫اﻷﻣﻦ‬ ‫ﺗﻤﻜﻦ رﺟﺎل أﻣﻦ اﻷﺣﻤﺪي‬ ‫ﻣﻦ ﺿﺒﻂ ﻣﻮاﻃﻦ ﻣﻄﻠﻮب‬ ‫ﻟﻠﺤﺒﺲ ‪ ٥‬ﺳﻨﻮات ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻷﺣﻤﺪي أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ إﻧﻪ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﺠﻮال دورﻳﺔ‬ ‫أﻣﻨﻴﺔ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻷﻣﻦ وﺿﺒﻂ اﳌﻄﻠﻮﺑﲔ‬ ‫واﳌﺨﺎﻟﻔﲔ‪ ،‬اﺷﺘﺒﻪ‬ ‫رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﻓﻲ ﻣﺮﻛﺒﺔ‬ ‫ﺳﺎرت ﺑﺸﻜﻞ ﺳﺮﻳﻊ ﻟﺪى‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺗﻬﺎ اﻟﺪورﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪ اﻟﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻒ ﻟﻢ ﻳﻨﺼﻊ ﻓﺘﻤﺖ‬ ‫ﻣﻼﺣﻘﺘﻪ وﺿﺒﻄﻪ‪ ،‬وﺗﺒﲔ‬ ‫أﻧﻪ ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﺒﻠﻎ ‪ ٥٥‬ﻋﺎﻣﺎ‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪ اﻻﺳﺘﻌﻼم ﻋﻨﻪ‬ ‫اﺗﻀﺢ أﻧﻪ ﻣﻄﻠﻮب ﻟﻠﺴﺠﻦ‬ ‫‪ ٥‬أﻋﻮام ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ اﻋﺘﺪاء‪،‬‬ ‫ﻓﺘﻤﺖ إﺣﺎﻟﺘﻪ ﻟﻠﺠﻬﺔ‬ ‫اﳌﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬

‫ﺿﺒﻂ ﻣﻮاﻃﻦ ﺑﺴﻼح ﻧﺎري‬ ‫أﻟﻘﻰ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ أﻣﻦ اﻟﺠﻬﺮاء‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫ﺑﺤﻮزﺗﻪ ﺳﻼح ﻧﺎري ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣﺮﺧﺺ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻛﺒﺪ‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ أﻧﻪ‬ ‫ﺧﻼل ﻋﻤﻞ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﻘﺘﻴﺶ‪،‬‬ ‫ﻇﻬﺮت ﻋﻠﻰ ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻋﻼﻣﺎت اﻟﺘﻮﺗﺮ واﻻرﺗﺒﺎك‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪ ﺗﻔﺘﻴﺶ ﻣﺮﻛﺒﺘﻪ‬ ‫ﻋﺜﺮ ﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﻼح‬ ‫ﻧﺎري ﻏﻴﺮ ﻣﺮﺧﺺ‪،‬‬ ‫وﺗﻤﺖ إﺣﺎﻟﺘﻪ إﻟﻰ اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﳌﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬اﺳﺘﻨﻔﺮ‬ ‫رﺟﺎل أﻣﻦ اﻟﻔﺮواﻧﻴﺔ‪ ،‬إﺛﺮ‬ ‫ورود ﺑﻼغ ﻳﻔﻴﺪ ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫واﻓﺪ ﻋﺮﺑﻲ ﺑﺤﺎﻟﺔ ﺳﻜﺮ‬ ‫ﺷﺪﻳﺪة ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﻠﻴﺐ‬ ‫اﻟﺸﻴﻮخ أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وروى ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ أﻧﻪ‬ ‫ﻋﻨﺪ وﺻﻮل اﻷﻣﻨﻴﲔ إﻟﻰ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺒﻼغ ﺗﻢ ﺿﺒﻂ‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪ وإﺣﺎﻟﺘﻪ إﻟﻰ اﳌﺨﻔﺮ‬ ‫ﻻﺗﺨﺎذ اﻟﺠﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﺑﺤﻘﻪ‪.‬‬

‫اﻧﺘﺼﺎر اﻟﺼﺒﺎح ّ‬ ‫ﺗﻜﺮم ذوي اﻟﻬﻤﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺘﺤﺪي اﻹﻋﺎﻗﺔ‬

‫اﻧﺘﺼﺎر اﻟﺼﺒﺎح ﺧﻼل اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﺗﻜﺮﻳﻢ ذوي اﻟﻬﻤﻢ‬

‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ وﺣﻀﻮر رﺋﻴﺴﺔ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ "أﻧــﺖ ﺗﺴﺘﺤﻖ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ"‪،‬‬ ‫اﻟﺸﻴﺨﺔ اﻧﺘﺼﺎر اﻟﺼﺒﺎح‪ ،‬ﻛﺮم ﻓﺮﻳﻖ ذوي اﻟﻬﻤﻢ اﻟﻤﻮﻫﻮﺑﻴﻦ ﻣﻦ ذوي‬ ‫اﻟﻬﻤﻢ وﺗﺤﺪي اﻹﻋﺎﻗﺔ‪ ،‬ﺧﻼل ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﺗﻀﻤﻨﺖ ﻣﺴﺎﺑﻘﺎت وﻓﻘﺮات ﺷﻌﺮﻳﺔ‬ ‫وﻓﻨﻴﺔ ﺗﺼﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺷﻬﺪت اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﺗﻜﺮﻳﻢ أﺑﻄﺎل "ذوي اﻟﻬﻤﻢ" اﻟﺬﻳﻦ ﺣﻘﻘﻮا ﺟﻮاﺋﺰ دوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬وأﺛﺒﺘﻮا أن اﻹﻋﺎﻗﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﺳﺒﺒﺎ ﻓﻲ ﻋﺪم رﻓﻊ اﺳﻢ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺤﺎﻓﻞ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻲ داﻓــﻊ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺟﺢ واﻟﺘﻔﻮق‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﺷﻤﻞ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻋﺎﻣﺮ اﻟﻌﺎزﻣﻲ ﻣﺘﺤﺪي اﻹﻋﺎﻗﺔ‪ ،‬واﻟﻤﺼﻮر ﻋﻠﻲ اﻟﺠﺮﻳﺐ‪،‬‬ ‫واﻟﺸﺎﻋﺮة ﻣﻴﺜﺎن اﻟﻈﻔﻴﺮي‪ ،‬وأﻋــﺮﺑــﺖ اﻟﺸﻴﺨﺔ اﻧﺘﺼﺎر ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ ﺗﻜﺮﻳﻢ أﺑﻄﺎل ﻣﻦ ذوي اﻟﻬﻤﻢ ﻟﺮﻓﻊ اﺳﻢ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻓﻲ اﻟﻤﺤﺎﻓﻞ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ وﺗﺤﺪي اﻹﻋﺎﻗﺔ‪.‬‬


‫أﻛﺎدﻳﻤﻴﺎ‬

‫‪١٢‬‬

‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 3981‬اﻷﺣﺪ ‪ 9‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2018‬م ‪ 2 /‬رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ ‪1440‬ﻫـ‬

‫‪academia@aljarida●com‬‬

‫َ‬ ‫ﻃﻠﺒﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ :‬ﻳﺠﺐ اﻟﺴﻤﺎح ﺑﺈدﺧﺎل اﻟﻤﺄﻛﻮﻻت ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻟﺤﺮم‬ ‫اﺳﺘﻐﺮﺑﻮا ﻗﺮار إدارة اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ ﺑﺤﻈﺮﻫﺎ‪ ...‬وإﻏﻼق أﻛﺒﺮ ﻣﻄﻌﻢ ﺑﻤﻮﻗﻊ اﻟﺸﻮﻳﺦ‬

‫اﻧﻌﻘﺎد ﻣﺠﻠﺲ إدارﺗﻬﺎ ﺑﺪاﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫●‬

‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺸﻮﻳﺦ ﺗﺄﺧﺮ اﻓﺘﺘﺎح ﻛﺎﻓﺘﻴﺮﻳﺎ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم اﻻدارﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﺳﺘﻐﺮب ﻋﺪد ﻣﻦ ﻃﻠﺒﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ ً‬ ‫وإﻏﻼق أﻛﺒﺮ ﻣﻄﻌﻢ ﻫﻨﺎك‪ ،‬وأﺧﻴﺮا ﻗﺮار ﻣﻨﻊ إدﺧﺎل اﻟﻤﺄﻛﻮﻻت ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻟﺤﺮم اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﻘﺮارات ﺟﻌﻠﺖ ﺑﻌﺾ اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻳﺘﺄﺧﺮون ﻋﻦ اﻟﻤﺤﺎﺿﺮات اﻟﺪراﺳﻴﺔ‪ ،‬إذ ﻳﻀﻄﺮون إﻟﻰ اﻟﺬﻫﺎب ﺧﺎرج‬ ‫ﻫﺬه‬ ‫ً‬ ‫ﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻤﺸﺮوﺑﺎت واﻟﻤﺄﻛﻮﻻت وﻣﺎﺷﺎﺑﻪ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻃﻠﺒﺎ‬ ‫ً‬ ‫»اﻟﺠﺮﻳﺪة« اﻟﺘﻘﺖ ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻟﻄﻠﺒﺔ‪ ،‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﻠﻲ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪:‬‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﻣﺘﻌﺐ‬ ‫وﺣﻤﺪ اﻟﻌﺒﺪﻟﻲ‬

‫ﺿﺮورة‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﺠﺎل ﻓﻲ‬ ‫ﻓﺘﺢ ﻛﺎﻓﺘﻴﺮﻳﺎ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺔ ﺑﺄﻗﺮب‬ ‫وﻗﺖ‬ ‫راﺑﻄﺔ »اﻹدارﻳﺔ«‬

‫ﻗﺎل ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ راﺑﻄﺔ ﻃﻠﺒﺔ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم اﻹدارﻳﺔ ﻋﻤﺮ اﻟﻤﻨﺪي‪ ،‬إن إﻃﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣ ــﺪة إﻏ ــﻼق ﻛﺎﻓﺘﻴﺮﻳﺎ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻹدارﻳﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﻨﺔ وﻧﺼﻒ اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫ﺳﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺗﻌﻄﻞ اﻟﻄﻠﺒﺔ‪ ،‬واﺿﻄﺮارﻫﻢ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺬﻫﺎب ﺧﺎرج اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﺘﻨﺎول‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻤﺸﺮوﺑﺎت واﻟـﻤــﺄﻛــﻮﻻت‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ‬ ‫أﻧ ـﻬــﻢ ﺧــﺎﻃ ـﺒــﻮا اﻟـﻤـﺴــﺆوﻟـﻴــﻦ ﺑﺸﺄن‬ ‫ﺿ ــﺮورة اﻻﺳﺘﻌﺠﺎل ﻓــﻲ اﻓﺘﺘﺎﺣﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﻗﺮب وﻗﺖ ﻣﻤﻜﻦ‪ ،‬وﺗﻮﻓﻴﺮ ﻣﻄﺎﻋﻢ‬ ‫ذات ﺟﻮدة ﻋﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿ ــﺎف اﻟـﻤـﻨــﺪي‪ ،‬أن ﻃﻠﺒﺔ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم اﻹدارﻳﺔ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﺟﺮاء إﻏﻼق‬ ‫اﻟﻜﺎﻓﺘﻴﺮﻳﺎ ﻫــﺬه اﻟـﻤــﺪة اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻳ ـﻀ ـﻄ ــﺮون ﻟ ـﻠ ـﺘــﻮﺟــﻪ إﻟـ ــﻰ اﻟـﻜـﻠـﻴــﺎت‬ ‫اﻷﺧ ـ ـ ــﺮى ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻌ ـﻠ ــﻮم اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ‬ ‫ً‬ ‫واﻟﺤﻘﻮق‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن ﻣﺎ زاد ﺻﻌﻮﺑﺔ‬ ‫اﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻫــﻮ إﻏ ــﻼق أﻫــﻢ ﻣﻄﻌﻢ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻜﺎﻓﺘﻴﺮﻳﺎ اﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫واﻟ ـﻌ ـﻠ ــﻮم اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟ ـ ــﺬي ﻛــﺎن‬ ‫ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﺴﻌﺔ ﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻤﺜﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺠﻤﻌﺎ ﻟﻄﻠﺒﺔ اﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﺜﻼث ﺧﻼل‬ ‫ﻓ ـﺘــﺮة ﻓــﺮاﻏ ـﻬــﻢ‪ ،‬دون أي ﺗـﺒــﺮﻳــﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﻦ ﻓﻲ إدارة اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ‪.‬‬

‫ً‬ ‫وأﺑــﺪى اﻟﻤﻨﺪي اﺳﺘﻐﺮاﺑﻪ أﻳﻀﺎ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﻘ ــﺮار اﻷﺧ ـﻴ ــﺮ اﻟ ـ ــﺬي أﺻ ــﺪرﺗ ــﻪ‬ ‫إدارة اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ ﺑﺘﻌﻤﻴﻢ ﻣﻨﻊ إدﺧــﺎل‬ ‫أي وﺟﺒﺎت ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ داﺧﻞ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻜﺎﻓﺘﻴﺮﻳﺎت ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ‬ ‫أن ﻗ ـﻠ ــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻨ ــﻮع ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﻄ ــﺎﻋ ــﻢ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺗﺠﻌﻞ اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻳﻀﻄﺮون‬ ‫ﻻرﺗـﻴــﺎد اﻟﻤﻄﺎﻋﻢ اﻟﻤﺠﺎورة ﻟﻠﺤﺮم‬ ‫اﻟ ـ ـﺠـ ــﺎﻣ ـ ـﻌـ ــﻲ وﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاء اﻟ ـ ـﻤـ ــﺄﻛ ـ ــﻮﻻت‬ ‫واﻟﻤﺸﺮوﺑﺎت ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ إﻟﻰ أن اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﻠﺰﻣﻴﻦ‬ ‫ﺑـ ـﺸ ــﺮاء اﻟـ ـﻤ ــﺄﻛ ــﻮﻻت ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻤ ـﻄــﺎﻋــﻢ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻤﻮﺟﻮدة داﺧﻞ اﻟﻜﺎﻓﺘﻴﺮﻳﺎ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ‬ ‫ﺑﻀﺮورة إﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‬ ‫ً‬ ‫وإﻟـ ـﻐ ــﺎﺋ ــﻪ ﺧ ـﺼ ــﻮﺻ ــﺎ أﻧ ـ ــﻪ ﻳﺘﺴﺒﺐ‬ ‫ﺑﻤﻀﺎﻳﻘﺎت ﻟﻠﻄﻠﺒﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت اﻟﺮاﺑﻄﺔ‬ ‫وﺷ ـ ـ ــﺪد ﻋ ـﻠ ــﻰ ﺿ ـ ـ ـ ــﺮورة ﻣ ــﻮاﻓ ـﻘ ــﺔ‬ ‫اﻹدارة اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻘﺘﺮﺣﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻬﺎ اﻟﺮاﺑﻄﺔ ﺑﺨﺼﻮص‬ ‫اﻟﻤﻄﺎﻋﻢ واﻟﻜﺎﻓﺘﻴﺮﻳﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﻠﻄﻠﺒﺔ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬

‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺗﺪرس اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻌﻬﺎ ﻓﻲ »ﺻﺒﺎح اﻷﺣﻤﺪ«‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻌﺬﺑﻲ‬

‫ﻣﻀﻒ اﻟﻤﻀﻒ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺼﺮﻋﺎوي‬

‫وﻻ ﺗﺠﻌﻠﻬﻢ ﻳﻀﻄﺮون ﻟﻠﺬﻫﺎب إﻟﻰ‬ ‫ﺧﺎرج اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺧﻼل أوﻗﺎت ﻓﺮاﻏﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺼﺮﻋﺎوي‪ ،‬إن ﻣﻦ اﻟﻤﺴﺎوئ اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ‬ ‫ﻋ ــﻦ ﻋ ــﺪم إﻧ ـﺠ ــﺎز اﻟـﻜــﺎﻓـﺘـﻴــﺮﻳــﺎ ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻋﻦ اﻟﻤﺤﺎﺿﺮات‬ ‫اﻟﺪراﺳﻴﺔ‪ ،‬إذ ﻳﻀﻄﺮ اﻟــﺪارﺳــﻮن ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺔ إﻟــﻰ اﻟــﺬﻫــﺎب ﺧــﺎرج اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻟﺸﺮاء اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺒﻪ اﻟﺼﺮﻋﺎوي إﻟﻰ أﻧﻪ ﻓﻲ ﺣﺎل‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻋــﻦ اﻟﻤﺤﺎﺿﺮة‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﺑـﻌــﺾ أﻋ ـﻀ ــﺎء ﻫـﻴـﺌــﺔ اﻟ ـﺘ ــﺪرﻳ ــﺲ ﻻ‬ ‫ﻳﺴﻤﺢ ﻟــﻪ ﺑــﺎﻟــﺪﺧــﻮل ﻟﻴﻜﻮن ﻣﺼﻴﺮ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﻐﻴﺎب ﻋﻦ اﻟﻤﺤﺎﺿﺮة ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻋﺪم وﺟﻮد ﻛﺎﻓﺘﻴﺮﻳﺎ ﻗﺮب اﻟﻜﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻌﺬﺑﻲ‪ ،‬إن‬ ‫ﻣﻮﺿﻮع اﻟﻜﺎﻓﺘﻴﺮﻳﺎ أﺻﺒﺢ ﻳﺸﻐﻞ‬ ‫ﺑ ــﺎل اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ ﻃﻠﺒﺔ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم‬

‫ً‬ ‫اﻹدارﻳﺔ ﻧﻈﺮا إﻟﻰ ﻋﺪم ﺟﺪﻳﺔ اﻹدارات‬ ‫اﻟﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﻓﻲ إﻧﺠﺎزﻫﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﺻﺪر‬ ‫ً‬ ‫أﺧﻴﺮا ﻗــﺮار ﺑﻤﻨﻊ إدﺧــﺎل اﻟﻤﺄﻛﻮﻻت‬ ‫إﻟــﻰ داﺧــﻞ اﻟﺤﺮم اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪ ،‬وﻫﻨﺎك‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻣﻤﻦ ﺗﻘﻴﺪوا ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﻘﺮار‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺑﺪﻳﻞ‬ ‫ﻟﻬﻢ‪ ،‬أي اﻟﻜﺎﻓﺘﻴﺮﻳﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ــﺎف اﻟ ـﻌــﺬﺑــﻲ أن ﻣ ــﺎ ﻳـﺤــﺪث‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻫﻮ ﻋــﺪم ﺗﻠﺒﻴﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻟﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻄﻠﺒﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎك‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ دارﺳــﻲ اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻳﻘﻄﻌﻮن‬ ‫اﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻤﺴﺎﻓﺎت ﺧــﺎرج اﻟﺤﺮم‬ ‫اﻟـﺠــﺎﻣـﻌــﻲ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋ ــﻦ أﻣ ــﺎﻛ ــﻦ ﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻤﺄﻛﻮﻻت‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﻤﻄﺎﻋﻢ واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺔ ﻧﻈﺮا إﻟﻰ ﺣﺮﻣﺎن اﻟﻄﻠﺒﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻜﺎﻓﺘﻴﺮﻳﺎ وﻋﺪم إﻧﺠﺎزﻫﺎ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫أﺳﺮع‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﻧﺎﺣﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻗــﺎل اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﻀﻒ‬

‫اﻟﻤﻀﻒ‪" ،‬إن ﻣﻦ اﻷﺳﺒﺎب اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻴﻨﺖ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻟﻌﺪم إﻧﺠﺎز اﻟﻜﺎﻓﺘﻴﺮﻳﺎ ﺑﺴﺮﻋﺔ‬ ‫"ﻫ ــﻮ ﺗــﺄﺧ ـﻴــﺮ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻌ ـﻘــﻮد اﻟـﺨــﺎﺻــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺸــﺮﻛــﺎت اﻟ ـﻐــﺬاﺋ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻣ ــﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺸﺮف ﻋﻠﻰ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ" ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻟﻠﺠﻮء‬ ‫إﻟــﻰ ﺧــﺎرج اﻟـﺤــﺮم اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻤــﻮﺿــﻮﻋــﺎت اﻟـﻤـﻨـﺘـﺸــﺮة ﻟــﺪى‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﻄﺎﻋﻢ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻤﻮﺟﻮدة ﻟﺪﻳﻨﺎ‪ .‬وذﻛــﺮ اﻟﻤﻀﻒ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻃﻠﺒﺔ أﺻﺒﺤﻮا ﻳﻔﺘﻘﺪون ﻣﻜﺎن‬ ‫اﻟﺠﻠﻮس ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر اﻟﻤﺤﺎﺿﺮات‪ ،‬إذ‬ ‫ﻛﺎن اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﻠﺒﺜﻮن ﺳﺎﺑﻘﺎ ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻜﺎﻓﺘﻴﺮﻳﺎ ﻧﻈﺮا إﻟﻰ ﺗﻮاﻓﺮ ﻛﻞ اﻟﺴﺒﻞ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺸﺮوﺑﺎت وﻣﺄﻛﻮﻻت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺧ ــﻼﻓ ــﺎ ﻟ ــﻶن ﺣ ـﻴــﺚ أﺻ ـﺒ ــﺢ اﻟﻄﻠﺒﺔ‬ ‫ﻣﺸﺘﺘﻴﻦ ﺑﻴﻦ ﻗﺎﻋﺎت دراﺳﻴﺔ وﻣﻤﺮات‬ ‫وﻣﻮاﻗﻒ ﻣﺮﻛﺒﺎت‪.‬‬

‫ﺣﻤﺪ اﻟﻌﺒﺪﻟﻲ‬

‫ﻋ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺖ "اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـ ــﺪة"‪،‬‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎدر ﻣـ ـﻄـ ـﻠـ ـﻌ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ا ﻟـﻜــﻮ ﻳــﺖ‪ ،‬أن اﻹدارة‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـﺠ ــﺎﻣ ـﻌ ـﻴ ــﺔ ﺗ ـﻌ ـﻜ ــﻒ ﺣ ــﺎﻟ ـﻴ ــﺎ‬ ‫ﻋ ـﻠ ــﻰ إﻋ ـ ـ ــﺪاد ﺗـ ـﻘ ــﺎرﻳ ــﺮ ﺑ ـﻨ ـ ً‬ ‫ـﺎء‬ ‫ﻋ ـﻠ ــﻰ ﻃ ـﻠ ــﺐ وزﻳـ ـ ــﺮ اﻟ ـﺘــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫وزﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﻢ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎﻟـ ــﻲ‬ ‫اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ اﻷﻋ ـﻠ ــﻰ ﻟـﻠـﺠــﺎﻣـﻌــﺔ‬ ‫د‪ .‬ﺣﺎﻣﺪ ا ﻟـﻌــﺎز ﻣــﻲ‪ ،‬ﻟﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺘ ـﻄ ـﻠ ـﺒ ــﺎت اﻟـ ــﻼزﻣـ ــﺔ ﻗـﺒــﻞ‬ ‫اﻻﻧ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﺎل إﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ــﺪﻳ ـ ـﻨـ ــﺔ‬ ‫ﺻ ـﺒ ــﺎح اﻟ ـﺴ ــﺎﻟ ــﻢ اﻟـﺠــﺎﻣـﻌـﻴــﺔ‬ ‫)اﻟـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺪادﻳ ـ ـ ــﺔ(‪ ،‬واﻟـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻣــﻦ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﻤ ـ ـﻘـ ــﺮر ان ﻳـ ـ ـﻜ ـ ــﻮن ا ﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻘ ـﺒ ــﻞ ﺑ ـﺸ ـﻜ ــﻞ ﺗ ــﺪرﻳ ـﺠ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ أن ﻳﺘﻢ ﺗﺸﻐﻴﻞ اﻟﻜﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺠﺎﻫﺰة ﻛﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـﺤ ــﺖ اﻟ ـﻤ ـﺼــﺎدر أن‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ ﺳﺘﺘﻀﻤﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟـ ـﻨ ــﻮاﻗ ــﺺ واﻻﺣـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎﺟ ــﺎت‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺣـ ــﺎل وﺟـ ــﻮدﻫـ ــﺎ‪ ،‬وذﻟ ــﻚ‬ ‫ﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺮﺿـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ـ ــﻲ اﺟ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎع‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻠ ــﺲ اﻟ ـﺠ ــﺎﻣ ـﻌ ــﺔ اﻟ ـﻤ ـﻘ ــﺮر‬ ‫أن ﻳـ ـﻜ ــﻮن ﻣ ـﻄ ـﻠــﻊ اﻷ ﺳـ ـﺒ ــﻮع‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺔ إﻟﻰ أن اﻹدارة‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﺗﻌﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﻜﺜﻔﺔ ﻟــﻼ ﻧـﺘـﻬــﺎء ﻣــﻦ إ ﻋ ــﺪاد‬ ‫ﻫـ ــﺬه اﻟ ـﺘ ـﻘ ــﺎرﻳ ــﺮ ﻗ ـﺒــﻞ ﻣــﻮﻋــﺪ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع‪.‬‬

‫و ﺑـ ـ ـﻴـ ـ ـﻨ ـ ــﺖ أن ا ﻟ ـ ـﺠـ ــﺎ ﻣ ـ ـﻌـ ــﺔ‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﻜــﻒ ﺣ ــﺎﻟ ـﻴ ــﺎ ﻋ ـﻠ ــﻰ وﺿ ــﻊ‬ ‫ﺧ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﺔ ﻟ ـ ـ ــﻼﺳـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺎدة ﻣ ــﻦ‬ ‫اﻟﻤﻮاﻗﻊ اﻟﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﺒﺎح اﻷﺣﻤﺪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺔ‬ ‫إﻟﻰ أن أول ﻫﺬه اﻟﺘﺼﻮرات‬ ‫اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﺒـ ــﺪﺋ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺳـ ـ ـﻴ ـ ــﺮﻓ ـ ــﻊ إﻟ ـ ــﻰ‬ ‫ا ﻟـﻤـﺠـﻠــﺲ اﻷ ﻋ ـﻠــﻰ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وذ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮت أن ﻣ ـ ـﺠ ـ ـﻠـ ــﺲ‬ ‫اﻟـﺠــﺎﻣـﻌــﺔ ﻛ ــﺎن ﻣ ـﻘــﺮرا ﻋـﻘــﺪه‬ ‫اﻷ ﺳـ ـﺒ ــﻮع ا ﻟ ـﻤ ــﺎ ﺿ ــﻲ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﻻدارة ا ﻟ ـﺠ ــﺎ ﻣ ـﻌ ـﻴ ــﺔ ار ﺗ ـ ــﺄت‬ ‫ﺗــﺄﺟ ـﻴ ـﻠــﻪ ﻹﻋ ـ ــﺪاد ﺗ ـﻘــﺎرﻳــﺮﻫــﺎ‬ ‫ﺑـ ـﺸـ ـﻜ ــﻞ أﻛـ ـ ـﺒ ـ ــﺮ‪ ،‬إﻟـ ـ ــﻰ ﺟ ــﺎﻧ ــﺐ‬ ‫ﻋ ـﻘ ــﺪ اﺟ ـﺘ ـﻤ ــﺎع آﺧـ ــﺮ ﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺪاء ﻫـ ـ ـ ــﺬا اﻷﺳ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻮع‬ ‫ﻟــﺮﻓــﻊ ﺗــﻮﺻـﻴــﺎت أﺧ ــﺮى إﻟــﻰ‬ ‫اﻟﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬

‫ﺗﻌﻜﻒ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎل إﻟﻰ‬ ‫»اﻟﺸﺪادﻳﺔ« ﻟﻌﺮﺿﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﺠﻠﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬


‫‪14‬‬

‫زوايا ورؤى‬

‫صداع الحكومات الحقيقي‬ ‫مظفر عبدالله‬

‫‪mudaffar.rashid@gmail.com‬‬

‫ً‬ ‫كثيرا ما ننغمس في لوم أدوات التواصل اإللكترونية‬ ‫ونحملها النتائج إن كانت مؤلمة وننسى أصل الشيء‪،‬‬ ‫وهو‪ :‬لماذا خرج أصحاب السترات الصفراء في شوارع‬ ‫لماذا خرجت الشعوب العربية‬ ‫باريس وفعلوا ما فعلوه؟ أو ً‬ ‫المغلوبة على أمرها وأزاحت نخبا حاكمة منذ عام ‪2011‬؟‬ ‫أول العمود‪:‬‬ ‫رغ ــم أن الـبـعــض قــد يـعـتـبــر أن أم ــر انـتـشــار الــذبــاب في‬ ‫ُ‬ ‫الكويت شيء ثانوي فإن مؤسسة علمية وا حــدة لم تكلف‬ ‫نفسها تفسير هذه الظاهرة‪ .‬تحية لجامعة الكويت ومعهد‬ ‫األبحاث العلمية!‬ ‫***‬ ‫في كل حدث جماهيري‪ ،‬سلمي أو عنيف‪ ،‬يأتي ذكر دور‬ ‫وسائل التواصل االجتماعي في التحشيد وتحتل منصاتها‬ ‫األشهر مثل "تويتر"‪ ،‬و"فسبوك"‪ ،‬و"يوتيوب"‪ ،‬جزء ا مهما‬ ‫ً‬ ‫من صياغة أخبار وكاالت اإلعالم‪ ،‬ومؤخرا كان الحدث الذي‬ ‫عصف بالعاصمة باريس وبعض ضواحيها‪ ،‬حيث واجهت‬ ‫الشرطة الفرنسية جموع "السترات الصفراء" العنيفة ذات‬ ‫المطالب العادلة‪ ،‬وكان أحدث األخبار الخاصة بمحاوالت‬ ‫الحكومات لجم هذه الوسائل كطلب الحكومة األسترالية‬ ‫مــن ا لـبــر لـمــان منح هيئات ا لـشــر طــة واال سـتـخـبــارات لديها‬ ‫حق الوصول إلى الرسائل المشفرة في منصة "واتساب"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫موضوع وسائل التواصل االجتماعي أصبح موضوعا‬ ‫ً‬ ‫مقلقا للحكومات‪ ،‬بل للمجتمعات بأسرها‪ ،‬بل إن تفاعل‬ ‫ال ـب ـشــر م ــن خــال ـهــا ف ــاق حــركــة ال ـح ـكــومــات وال ـبــرل ـمــانــات‬ ‫والنقابات الفاعلة إن لم نقل إن هذه المؤسسات أصبحت‬ ‫ره ـي ـنــة– فــي مــواقــف مـعـيـنــة– لـحــركــة ال ـش ــارع‪ .‬إذ ب ــات من‬ ‫ال ـص ـع ــب الـ ـي ــوم ال ـت ـن ـب ــؤ ب ـم ــا س ـي ـح ــدث ب ـع ــد س ــاع ــات مــن‬ ‫تـجـمـهــر حـشــود مـطـلـبـيــة‪ .‬وي ـبــدو حـتــى اآلن أن الـنـقــاشــات‬ ‫حــول مسألتي حــر يــة التعبير (مطلب الجماهير) وإ لـجــام‬ ‫الـمـخــاطــر الـمـتــوقـعــة مــن ذل ــك (مـطـلــب الـحـكــومــات) ال يــزال‬ ‫غير ذي نفع‪ ،‬فالناس ال تــزال وستظل تعترض وتنزل إلى‬ ‫ً‬ ‫الميادين والساحات وتعبر سلميا أو تستخدم العنف كما‬ ‫يحدث‪ ،‬في حين تستهلك الحكومات الوقت لتشريع مزيد‬ ‫من القوانين الالجمة لـ"الحرية المنفلتة" وهكذا‪ ،‬فالمسألة‬ ‫في سباق مجنون ال جدوى منه‪.‬‬ ‫لـمــن يـســأل عــن حــل لـهــذه اإلشـكــالـيــة فـنـبـشــره بــانـعــدام‬ ‫فرص الحل أو استحالتها‪ ،‬ألن المسألة كما تبدو ليست‬ ‫مــرتـبـطــة بـ ــأدوات ال ـتــواصــل اإلل ـك ـتــرونــي‪ ،‬كـمــا أن الـسـبــاق‬ ‫الـمـحـمــوم مــن قـبــل الـحـكــومــات لـفــرض مــزيــد مــن القوانين‬ ‫ال ـم ـق ـيــدة ال ط ــائ ــل م ــن ورائـ ـه ــا ع ـلــى الـ ـم ــدى ال ـب ـع ـيــد‪ ،‬ألن‬ ‫ُ‬ ‫ال ـق ــوان ـي ــن ال ـت ــي ال تـ ـش ــرع م ــن أجـ ــل ح ــل م ـش ـك ـلــة حـقـيـقـيــة‬ ‫زمن ما‪ -‬طريقها إلى الحذف أو التغيير بحجة‬ ‫ستجد– في‬ ‫ٍ‬ ‫ا لــر جــوع لـلـصــواب‪ ،‬و قــد حــدث ذ لــك محليا بــإ لـغــاء قوانين‬ ‫مثل "إعدام المسيء" و"البصمة الوراثية"‪ ،‬بل إن الحكومة‬ ‫الحالية رضخت لضغوط مدونين ومغردين غير معروفين‬ ‫ً‬ ‫لـكــن زخـمـهــم الجمعي كــان مــؤثــرا فــي ال ـقــرار كـمـثــال إقــالــة‬ ‫القياديين في أزمة األمطار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كثيرا ما ننغمس في لوم أدوات التواصل اإللكترونية‬ ‫ونحملها النتائج إن كانت مؤلمة‪ ،‬وننسى أ صــل الشيء‬ ‫وهــو‪ :‬لـمــاذا خــرج أصـحــاب الـسـتــرات الـصـفــراء فــي شــوارع‬ ‫ب ــاري ــس وف ـع ـل ــوا م ــا ف ـع ـل ــوه؟ أو لـ ـم ــاذا خ ــرج ــت ال ـش ـعــوب‬ ‫ً‬ ‫العربية المغلوبة على أمرها وأزا حــت نخبا حاكمة منذ‬ ‫عام ‪2011‬؟ هنا يجب أن نحول اتجاه النقاش صوب طبيعة‬ ‫تـفــاعــل ال ـح ـكــومــات م ــع ال ـم ــوارد االق ـت ـصــاديــة وتــوظـيـفـهــا‬ ‫بـشـكــل ش ـفــاف وع ــادل لـلـشـعــوب‪ ،‬وع ــدم االن ـف ــراد بــال ـقــرار‪،‬‬ ‫وأي حـيــاد عــن هــذه الـقــاعــدة سـيــولــد ح ــاالت تــوتــر مزمنة‬ ‫كما هــي ا لـحــال فــي مسألتي الحوثيين فــي اليمن و حــزب‬ ‫الله في لبنان‪ ،‬وفي زمن مضى األكراد في العراق‪ .‬المسألة‬ ‫تختص بمفهوم العدل االجتماعي ونبذ التهميش ال األداة‬ ‫(منصات التواصل اإللكتروني)‪ ،‬المسألة سياسية وليست‬ ‫إلكترونية‪ ،‬اقتصادية وليست بوليسية‪ ،‬اجتماعية وليست‬ ‫إقصائية‪.‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫‪opinion@aljarida●com‬‬

‫غادة الرفاتي‬

‫الوقاحة المزدوجة‬

‫سارة أبوشعر رئيسة الواليات المتحدة األميركية القادمة‬ ‫سـ ــارة أ ب ــو ش ـع ــر‪ ،‬ا ل ـف ـت ــاة ذات ا لــر ب ـيــع‬ ‫العشريني ابنة المدير اإلقليمي لفنادق‬ ‫الشيراتون‪ ،‬والفور بوينتس في الشرق‬ ‫األوس ــط الـسـيــد فـهــد أبــوش ـعــر‪ ،‬ال ـســوري‬ ‫ال ـج ـن ـس ـيــة‪ ،‬اب ــن ال ــدول ــة األم ــوي ــة‪ ،‬وأم ـهــا‬ ‫الفلسطينية ابنة أولى القبلتين‪ ،‬ومسرى‬ ‫ال ــرس ــول ع ـل ـيــه الـ ـص ــاة والـ ـ ـس ـ ــام‪ ...‬هــي‬ ‫اب ـن ــة بـ ــاد الـ ـش ــام‪ ،‬وخ ـي ــر م ــن ي ـم ـث ـل ـهــا‪...‬‬ ‫ولدت بأميركا فزادها ذلك قوة وصالبة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وتــرعــرعــت ف ــي ال ـكــويــت ف ــزاده ــا اع ـت ــزازا‬ ‫وش ـ ـهـ ــامـ ــة‪ ،‬ل ـي ـج ـت ـم ــع ك ـ ــل ذل ـ ـ ــك وي ـ ـكـ ـ ّـون‬ ‫ش ـخ ـص ـيــة ت ـ ـعـ ـ ِـرف ه ــدف ـه ــا فـ ــي ال ـح ـي ــاة‪،‬‬ ‫وتمشي نحوه بخطوات ثابتة صارمة‪،‬‬ ‫ع ـن ــوان ـه ــا ال ـن ـج ــاح واألم ـ ـ ــل بـ ـغ ـ ٍـد م ـشــرق‬ ‫ألمـتـنــا الـعــربـيــة‪ ...‬تــؤمــن بـطــاقــة الـشـبــاب‬ ‫لرفع األمة‪ ،‬وكم نحن نحتاج إلى شابات‬ ‫وشباب كأمثالها يعملون كالنحل دون‬ ‫كلل‪ ،‬أو تعب‪ ،‬أو ملل‪ ،‬من أجل مستقبلهم‬ ‫ُ‬ ‫ومـسـتـقـبــل األمـ ــة‪ ،‬فـبــالـعـلــم ت ـب ـنــى األم ــم‪،‬‬ ‫وبالعدل تزداد قوة‪.‬‬ ‫سارة فهد أبوشعر ليست مثل البنات‪،‬‬ ‫همها فتى أحالم‪ ،‬أو الجري وراء موضة‬ ‫أو م ــود ي ــات‪ ،‬أو تقليد بـعــض ا لـفـنــا نــات‬ ‫والمطربات‪ ،‬بل تختلف عنهن‪ ،‬فطموحها‬ ‫لـيــس لــه س ـقــف‪ ،‬وال ح ـ ــدود‪ ...‬شــربــت من‬ ‫م ـن ـه ــل بـ ـي ــت أرك ـ ــان ـ ــه ص ـل ـب ــة ك ــالـ ـف ــوالذ‪،‬‬ ‫التربية والثقة بالنفس أعمدته ال يهزها‬ ‫الزمن وال يجرفها سيل األمطار‪ ...‬تعلمت‬ ‫م ــن وال ــده ــا رح ـل ــة ال ـك ـف ــاح ب ـش ــرف وجــد‬ ‫وتعب للوصول إلى غاياتها‪ ،‬ومن أمها‬ ‫الفلسطينية كيف تناضل من أ جــل ذلك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حــامـلــة بــإحــدى يــديـهــا قـلـمــا‪ ،‬وبــاألخــرى‬ ‫ش ـع ـل ــة مـ ــن نـ ـ ــور لـ ـتـ ـض ــيء لـ ـه ــا ال ـط ــري ــق‬ ‫ً‬ ‫وتضيئه أيضا لمن حولها‪.‬‬ ‫قــد ال ي ـعــرف الـبـعــض مــن هــي س ــارة‪...‬‬ ‫سـ ــارة ف ـهــد أبــوش ـعــر كــانــت األول ـ ــى على‬

‫دفعتها‪ ،‬وألقت كلمة الخريجين في أكبر‬ ‫جامعات العالم (هارفارد األميركية عام‬ ‫ً‬ ‫أيضا من ّ‬ ‫وجهت كلمة أثناء‬ ‫‪ ،)2014‬وهي‬ ‫الـعـشــاء ال ــذي أقــامــه سـمــو الـشـيــخ ناصر‬ ‫المحمد في قصره على شرف وليام بيل‬ ‫غيتس صاحب مؤسسة "مايكروسوفت"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأ يـضــا صاحب المؤسسة الخيرية بيل‬ ‫ومـيـلـيـنــدا أث ـن ــاء زي ــارت ــه ل ــدول ــة الـكــويــت‬ ‫ال ـح ـب ـي ـبــة‪ ،‬ب ــدع ــوة م ــن ق ــائ ــد اإلن ـســان ـيــة‬ ‫أمـيــر الـكــويــت الـشـيــخ صـبــاح األحـمــد في‬ ‫د يـسـمـبــر ‪ ،2015‬و م ــن أ ج ـمــل ا لـتـعـبـيــرات‬ ‫ً‬ ‫التي اختارتها‪ ،‬قولها "إن هناك أشخاصا‬ ‫كــاأل مــم فــي تأثيرها على ا لـعــا لــم"‪ ،‬وعنت‬ ‫بذلك بيل غيتس‪ ،‬ا لــذي ّ‬ ‫غير العالم فقط‬ ‫ً‬ ‫بـ"مايكروسوفت"‪ ...‬ولن أنسى طبعا كيف‬ ‫وصفت دو لــة الكويت الحبيبة "صغيرة‬ ‫فــي الـمـســاحــة لـكـنـهــا كـبـيــرة فــي الـعـطــاء‪،‬‬ ‫وفي دعم المشاريع الخيرية حول العالم‪،‬‬ ‫وتقديم يد المساعدة‪ ،‬لذلك أطلقت هيئة‬ ‫األمم المتحدة على أميرها الشيخ صباح‬ ‫األحمد لقب قائد العمل اإلنساني‪ ،‬وأمير‬ ‫اإلنسانية"‪.‬‬

‫د‪ .‬مصطفى البرغوثي*‬ ‫وقبل أيام فقط ألقت سارة كلمتها‪ ،‬كما‬ ‫ّ‬ ‫عو دتنا‪ ،‬في حفل منتدى شباب العالم‪،‬‬ ‫ال ــذي أق ـيــم فــي م ـصــر‪ ،‬بـحـضــور الــرئـيــس‬ ‫عبدالفتاح السيسي‪ ،‬قائلة إن "التغيير لن‬ ‫يقتصر على ليلة وضحاها لكنه يحتاج‬ ‫إلى وقت طويل‪ ،‬وعلى الشباب أن يحلموا‬ ‫ً‬ ‫أحالما كبيرة عندما يشعرون باإلحباط‪،‬‬ ‫وأن يصروا على ما يؤمنون به‪ ،‬ويعملوا‬ ‫على تحقيقه"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومـ ــن أح ـ ــام س ـ ــارة أيـ ـض ــا‪ ،‬أن تـصـبــح‬ ‫ً‬ ‫يـ ــومـ ــا مـ ــا رئـ ـيـ ـس ــة ل ـ ـلـ ــواليـ ــات ال ـم ـت ـح ــدة‬ ‫األ مـيــر كـيــة‪ ،‬ه ــذا مــا قــا لـتــه بنفسها و هــي‬ ‫طفلة في عمر ‪ 7‬سنوات في باحة فندق‬ ‫ال ـش ـيــراتــون م ـكــان ع ـمــل وال ــده ــا‪ ،‬عـنــدمــا‬ ‫زار الرئيس األميركي جــورج بــوش األب‬ ‫الكويت فسألها و هــي تناوله باقة ورد‪،‬‬ ‫مــاذا تريدين أن تكوني عندما تكبرين؟‬ ‫ف ــردت عـلـيــه ب ـكــل ث ـقــة "رئ ـي ـســة ال ــوالي ــات‬ ‫المتحدة األميركية"‪ ،‬فضحك بوش األب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قــائــا "ســأعـطـيــك صــوتــي إذا كـنــت حـيــا"‪،‬‬ ‫وإن كنت أنا حية فسأعطيها صوتي‪ ،‬إن‬ ‫ً‬ ‫قررت فعال الترشح وخوض االنتخابات‪،‬‬ ‫وأتوقع فوزها في االنتخابات الرئاسية‬ ‫ل ـ ـعـ ــام ‪ ،2032‬ف ــر بـ ـم ــا تـ ـك ــون أول ا مـ ـ ــرأة‬ ‫تحكم ا لــوال يــات ا لـمـتـحــدة األ مـيــر كـيــة من‬ ‫أ صــول عربية‪ ،‬كما فــازت المسلمتان في‬ ‫الكونغرس األميركي الفلسطينية رشيدة‬ ‫طليب‪ ،‬والصومالية إلهام عمر‪.‬‬ ‫نتمنى أن يسير أبناؤنا وبناتنا على‬ ‫خطى سارة نحو أحالمهم وطموحاتهم‬ ‫الـمـسـتـقـبـلـيــة لـبـنــاء أوط ــان ـه ــم‪ ...‬خـطــوات‬ ‫ثابتة نحو مستقبل مشرق هادف بالعمل‬ ‫ّ‬ ‫والمثابرة والتعلم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ه ـن ـي ـئ ــا ل ـف ـه ــد أب ــوشـ ـع ــر ه ـ ــذه االبـ ـن ــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫و هـنـيـئــا لـلـكــو يــت‪ ،‬و س ــور ي ــة‪ ،‬وفلسطين‬ ‫سارة وأمثالها‪.‬‬

‫ناتالي نوغايريد*‬

‫أزمة ماكرون في فرنسا تهدد كل أوروبا‬

‫براندن تايلور*‬

‫كيف تستطيع الواليات المتحدة تفادي قارة آسيوية تهيمن عليها الصين؟‬ ‫بالتركيز على بحر الصين‬ ‫الشرقي وشبه الجزيرة‬ ‫الكورية وتخفيف‬ ‫الضغط عن بحر الصين‬ ‫الجنوبي وتايوان‪ ،‬قد‬ ‫المتحدة‬ ‫تنجح الواليات‬ ‫ً‬ ‫في تحقيق ما كان دوما‬ ‫هدفها االستراتيجي‬ ‫األول في آسيا وهو‬ ‫منع قوة عدائية على‬ ‫األرجح من السيطرة على‬ ‫المنطقة‪.‬‬

‫لجنة‬ ‫استراتيجية‬ ‫الدفاع الوطنية‬ ‫تقترح زيادة‬ ‫حجم ميزانية‬ ‫الدفاع األميركية‬ ‫ً‬ ‫إلى ‪ %5‬سنويا‬ ‫لتمويل التنامي‬ ‫السريع والكبير‬ ‫للقدرات‬ ‫العسكرية‬

‫يـ ـع ــان ــي الـ ـجـ ـي ــش األم ـ ـيـ ــركـ ــي ن ـق ـصــا‬ ‫خـ ـطـ ـي ــرا ف ـ ــي ال ـ ـت ـ ـمـ ــويـ ــل‪ ،‬وق ـ ـ ــد ي ـخ ـســر‬ ‫الحرب الكبرى التالية التي قد يشنها‪.‬‬ ‫ك ــان ــت هـ ــذه ال ــرس ــال ــة األس ــاس ـي ــة ال ـتــي‬ ‫حـمـلـهــا ت ـقــر يــر جــد يــد ص ــدر ع ــن لجنة‬ ‫استراتيجية الدفاع الوطنية الواسعة‬ ‫النفوذ‪ ،‬تضم هذه اللجنة‪ ،‬التي أسسها‬ ‫الكونغرس لتقديم تقييم مستقل غير‬ ‫متحيز الستراتيجية ا لــد فــاع الوطنية‬ ‫األ مـ ـي ــر كـ ـي ــة ل ـ ـعـ ــام ‪ ،2018‬م ـس ــؤو ل ـي ــن‬ ‫محترمين في واشنطن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ي ـع ـكــس ت ـقــريــرهــا بــال ـتــأك ـيــد مـنـطـقــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اس ـ ـتـ ــرات ـ ـي ـ ـج ـ ـيـ ــا واضـ ـ ـ ـح ـ ـ ــا ي ـ ــأخ ـ ــذ ف ــي‬ ‫اال عـ ـ ـتـ ـ ـب ـ ــار أن اال سـ ـت ــرا تـ ـيـ ـجـ ـي ــة ت ـق ــوم‬ ‫ً‬ ‫أ ســا ســا على توافق األ هــداف‪ ،‬والطرق‪،‬‬ ‫وال ــوس ــائ ــل‪ ،‬فـفــي م ـجــال الــوســائــل تقر‬ ‫ا لـ ـلـ ـجـ ـن ــة أن س ـ ـقـ ــوف ا لـ ـ ـم ـ ــواز ن ـ ــة ا ل ـت ــي‬ ‫فرضها الكونغرس في عام ‪ 2011‬دفع‬ ‫بالجيش األميركي إلى شفير "اإلعسار‬ ‫االستراتيجي"‪ ،‬لذلك تقترح هذه اللجنة‬ ‫ز يــادة حجم ميزانية الدفاع األميركية‬ ‫ً‬ ‫بنحو ‪ %3‬إلى ‪ %5‬سنويا بغية تمويل‬ ‫ت ـنــامــي الـ ـق ــدرات ال ـع ـس ـكــريــة "ال ـســريــع‬ ‫والكبير"‪.‬‬ ‫ل ـ ـكـ ــن ال ـ ـل ـ ـج ـ ـنـ ــة ت ـ ــرك ـ ــز ان ـ ـت ـ ـقـ ــادات ـ ـهـ ــا‬ ‫ً‬ ‫خ ـ ـ ـصـ ـ ــوصـ ـ ــا عـ ـ ـل ـ ــى الـ ـ ـ ـ ـط ـ ـ ـ ــرق‪ ،‬م ـت ـه ـم ــة‬ ‫استراتيجية الدفاع الوطنية باإلخفاق‬ ‫ف ــي وض ــع م ـفــاه ـيــم ع ـمــان ـيــة واض ـحــة‬ ‫بغية تحقيق األهداف األمنية األميركية‬ ‫في زمن التنافس المتنامي بين القوى‬ ‫الكبرى‪:‬‬ ‫" ن ـح ــن ق ـل ـقــون م ــن أن ا س ـتــرا ت ـي ـج ـيــة‬ ‫ً‬ ‫ال ــدف ــاع ال ــوط ـن ـي ــة ت ـع ـت ـمــد غ ــال ـب ــا عـلــى‬ ‫اف ـت ــراض ــات م ـش ـكــوك فـيـهــا وتـحـلـيــات‬ ‫ضعيفة وتترك أسئلة دقيقة عن كيفية‬ ‫نـجــاح ا لــوال يــات المتحدة فــي مواجهة‬ ‫تـحــديــات عــالــم ي ــزداد خـطــورة مــن دون‬ ‫جواب"‪.‬‬ ‫ولكن عندما يصل التقرير إلى مجال‬ ‫األهـ ــدف‪ ،‬يـتـبــع ن ـبــرة رقـيـقــة عـلــى نحو‬ ‫م ـف ــاج ــئ‪ ،‬ف ـيــؤيــد تـقـيـيــم اسـتــراتـيـجـيــة‬ ‫الدفاع الوطنية للبيئة االستراتيجية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واصفا هذه الظروف بالظروف األكثر‬ ‫ً‬ ‫تـ ـعـ ـقـ ـي ــدا وخ ـ ـ ـطـ ـ ــورة ال ـ ـتـ ــي واج ـه ـت ـه ــا‬

‫ل ــم تـكـتــف األجـ ـه ــزة االس ـت ـخ ـبــارات ـيــة اإلســرائ ـي ـل ـيــة بــإرســال‬ ‫جواسيسها إلى قطاع غزة‪ ،‬بهدف تركيب وصيانة أجهزة تنصت‬ ‫وتجسس على أبناء شعبنا هناك‪ ،‬وهم ينتحلون هويات مزورة‬ ‫بأسماء مواطنين من غزة‪ ،‬بل انحدرت إلى الحضيض من خالل‬ ‫استخدام أنبل مهنة إنسانية‪ ،‬وهي مهنة الطب‪ ،‬كغطاء من خالل‬ ‫االدع ــاء أن جواسيسها أطـبــاء ومـمــرضــون مــوجــودون فــي غزة‬ ‫لخدمة المرضى‪.‬‬ ‫ه ـنــاك تــوافــق عــالـمــي‪ ،‬وح ـض ــاري‪ ،‬عـلــى تحييد مـهـنــة الطب‬ ‫عن االستخدام ألغــراض سياسية‪ ،‬وخصوصا عن استخدامها‬ ‫ألغراض تجسسية أو استخباراتية حقيرة‪ ،‬وعندما يؤدي األطباء‬ ‫في كل العالم قسم أبوقراط فإنهم يتعهدون أوال بعدم إيذاء البشر‬ ‫من مرضاهم‪ ،‬وثانيا بأنهم سيقدمون علمهم ومهنتهم اإلنسانية‬ ‫لكل من يحتاجها بغض النظر عن جنسه‪ ،‬أو دينه‪ ،‬أو قوميته‪،‬‬ ‫أو معتقداته‪ ،‬أو وظيفته‪.‬‬ ‫ولــم تكن مصادفة أن يطلق على األطـبــاء والـمـمــرضــات لقب‬ ‫مــائـكــة الــرحـمــة‪ ،‬ألن الـ ُـمـتــوقــع منهم الــرحـمــة غـيــر الـمـشــروطــة‪،‬‬ ‫واالبتعاد عن إلحاق األذى‪ ،‬وليست مصادفة أن الناس يضعون‬ ‫ثقتهم في األطباء والممرضين ألنهم يتوقعون منهم‪ ،‬بغض النظر‬ ‫عن بعض الحاالت الشاذة‪ ،‬أرفع أشكال الرعاية والمسؤولية في‬ ‫التخفيف من آالمهم وتقديم العالج لهم‪.‬‬ ‫وعندما يلجأ رجال االستخبارات اإلسرائيلية إلى استغالل‬ ‫مهنة ا لـطــب‪ ،‬وسمعة األ ط ـبــاء‪ ،‬للتغطية على جرائمهم فإنهم‬ ‫يرتكبون جريمة مزدوجة‪ ،‬بل يمارسون وقاحة مزدوجة يجب‬ ‫أن تكون مدانة ومرفوضة في كل المحافل‪ ،‬وعلى كل المستويات‪.‬‬ ‫وهـ ــذه بــالـمـنــاسـبــة‪ ،‬لـيـســت الـجــريـمــة األولـ ــى ال ـتــي ترتكبها‬ ‫األجـهــزة األمنية اإلسرائيلية فــي هــذا المجال‪ ،‬وهـنــاك عشرات‬ ‫الحاالت الموثقة‪ ،‬التي حاول فيها رجال المخابرات اإلسرائيلية‬ ‫اسـتـغــال مـعــانــاة آب ــاء وأم ـهــات مــن قـطــاع غ ــزة‪ ،‬كــانــوا يعانون‬ ‫أمراضا مستعصية‪ ،‬أو يرافقون أطفالهم الذين يعانون السرطان‬ ‫أو أم ــراض ــا ف ـتــاكــة أخ ـ ــرى‪ ،‬إلج ـب ــاره ــم ع ـلــى ال ـع ـمــالــة لــأجـهــزة‬ ‫االستخبارتية‪ ،‬ووضعهم أمام خيار إجرامي‪ ،‬إما بفقدان حياة‬ ‫فلذات أكبادهم‪ ،‬أو العمالة وخيانة وطنهم‪.‬‬ ‫وص ــف ال ـكــاتــب اإلســرائ ـي ـلــي ران غــولــدش ـت ـيــان ف ــي م ـقــال له‬ ‫بصحيفة "ه ــآرت ــس" مــا قــامــت بــه األج ـه ــزة اإلســرائ ـي ـل ـيــة‪ ،‬بأنه‬ ‫"استغالل ساخر للطب ألغــراض عسكرية"‪ ،‬وأنــا أقــول إنه ليس‬ ‫ستغالال ســاخــرا فقط‪ ،‬بــل استغالال حقيرا وقحا ألكثر المهن‬ ‫اإلنسانية نبال واحتراما‪.‬‬ ‫والسؤال المهم هنا‪ ،‬موجه للسيدة نيكي هيلي مندوبة اإلدارة‬ ‫األميركية في األمم المتحدة‪ ،‬التي تنطحت لتمرير مشروع في‬ ‫الجمعية العامة لألمم المتحدة‪ ،‬إلدانة حق الشعب الفلسطيني في‬ ‫المقاومة والدفاع عن النفس‪ ،‬وفشلت فشال ماحقا‪ ،‬فهل ستقوم‬ ‫هي وإدارتـهــا بــإدانــة الفعل اإلسرائيلي الــذي خــرق كل القواعد‬ ‫اإلنسانية‪ ،‬وكل احترام للعمل اإلنساني ومهنة الطب؟‬ ‫وهل ستقوم حكومات بعض الدول التي تتبارى في مالحقة‬ ‫المنظمات اإلنسانية الفلسطينية لمحاسبتها على أي موقف‬ ‫مقاطع لالحتالل‪ ،‬بــإدانــة ما أقدمت عليه أجهزة االستخبارات‬ ‫والحكومة اإلسرائيلية من إساءة لمهنة الطب اإلنسانية؟‬ ‫على كل حال فإن انحدار األجهزة اإلسرائيلية إلى هذا المستوى‬ ‫الدنيء ال يمثل برأيي عالمة قوة‪ ،‬بل هو مظهر ضعف وإفالس‪،‬‬ ‫في مواجهة إصرار الشعب الفلسطيني على المقاومة والنضال‬ ‫من أجل حقه في الحرية‪ ،‬والكرامة‪ ،‬والمعاملة اإلنسانية‪.‬‬ ‫* األمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية‪.‬‬

‫ال ــوالي ــات ال ـم ـت ـحــدة م ـنــذ ع ـق ــود‪ .‬كــذلــك‬ ‫ل ــم يـ ـع ــارض األه ـ ـ ــداف االس ـتــرات ـي ـج ـيــة‬ ‫األمـ ـ ـي ـ ــركـ ـ ـي ـ ــة ال ـ ـقـ ــدي ـ ـمـ ــة الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــواردة ف ــي‬ ‫اسـ ـت ــراتـ ـيـ ـجـ ـي ــة ال ـ ــدف ـ ــاع ال ــوطـ ـنـ ـي ــة‪ ،‬إذ‬ ‫تصف اللجنة الواليات المتحدة كـ"قوة‬ ‫عــالـمـيــة ل ـهــا ال ـت ــزام ــات عــال ـم ـيــة" وق ــوة‬ ‫عـلـيـهــا بــالـتــالــي الـحـفــاظ عـلــى مــوازيــن‬ ‫قوى "مؤاتية" في المناطق األساسية‪،‬‬ ‫مثل منطقة الهادئ الهندية‪ ،‬كي تعزز‬ ‫قيادتها العالمية‪.‬‬ ‫ول ـك ــن ك ــم م ــن الـمـنـطـقــي أن تــواصــل‬ ‫الـ ـ ــواليـ ـ ــات الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة إن ـ ـجـ ــازهـ ــا ه ــذه‬ ‫األهـ ـ ـ ــداف االس ـت ــرات ـي ـج ـي ــة ال ـم ـس ـت ـمــرة‬ ‫ً‬ ‫فــي عــالــم يـنـحــو تــدري ـج ـيــا نـحــو تـعــدد‬ ‫األقطاب؟‬ ‫فـ ـ ـ ـ ـ ــي ك ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــا بـ ـ ـ ــي ا لـ ـ ـ ـ ـج ـ ـ ـ ــد ي ـ ـ ـ ــد ‪Four‬‬ ‫‪Flashpoints: How Asia Goes to War‬‬ ‫(أر بـ ـع ــة م ــوا ض ــع ســا خ ـنــة‪ :‬ك ـيــف تسير‬ ‫ُ‬ ‫آسيا إ لــى ا لـحــرب)‪ ،‬أ قــدم أد لــة تظهر أن‬ ‫احتمال حفاظ الواليات المتحدة على‬ ‫أفضليات مماثلة غير متوازنة يتحول‬ ‫إلى وهم أكثر فأكثر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أوال ‪ ،‬تعود الجغرافيا بفائدة كبيرة‬ ‫عـ ـل ــى الـ ـصـ ـي ــن وروسـ ـ ـي ـ ــا‪ .‬عـ ـل ــى س ـب ـيــل‬ ‫ا لـمـثــال‪ ،‬تقع تــا يــوان على بعد ‪ 11‬ألف‬ ‫ك ـي ـلــوم ـتــر ع ــن ال ــوالي ــات ال ـم ـت ـحــدة فــي‬ ‫أ مـيــر كــا ا لـشـمــا لـيــة‪ ،‬فــي حـيــن ال تتعدى‬ ‫المسافة التي تفصلها عن الصين ‪160‬‬ ‫ً‬ ‫كيلومترا ‪ .‬وإذا أضفنا إلى هذا الواقع‬ ‫تـطــويــر الـصـيــن ق ــدرات أكـثــر قــوة ودقــة‬ ‫تمنع القوى الخارجية من الوصول إلى‬ ‫أرا ضـيـهــا أو ا خـتــرا قـهــا (‪ ،)A2/AD‬نرى‬ ‫أن هذه الميزة الجغرافية تتيح لبكين‬ ‫أن تمنع بسرعة الواليات المتحدة من‬ ‫التحرك للدفاع عن تايوان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ث ــان ـي ــا‪ ،‬ح ـتــى ل ــو ام ـت ـل ـكــت ال ــوالي ــات‬ ‫ً‬ ‫المتحدة تمويال أكبر تخصصه لهذه‬ ‫المشكلة‪ ،‬تبقى الكلفة ا لـتــي تتكبدها‬ ‫بـكـيــن لـمــوا جـهـتـهــا ردود فـعــل مماثلة‬ ‫ً‬ ‫أدن ــى بـكـثـيــر‪ .‬تـسـعــى واش ـن ـطــن‪ ،‬مـثــا‪،‬‬ ‫إلى إقامة قواعد عسكرية على مسافة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أكثر بـعــدا مــن الصين وتنشر انطالقا‬ ‫من هذه القواعد نفوذها على المسارح‬ ‫الرئيسة‪ ،‬مثل بحر الصين الجنوبي‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وتشكل القاعدة األميركية‪-‬األسترالية‬ ‫المشتركة الجديدة في جزيرة مانوس‬ ‫خير مثال لذلك‪ ،‬لكن الصين تستطيع‬ ‫بكل بساطة التفاعل مــع هــذه الجهود‬ ‫بإنتاج المزيد مــن ا لـصــوار يــخ ا لـقــادرة‬ ‫على ضرب منشآت مماثلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ث ــالـ ـث ــا‪ ،‬تـ ـك ــون ال ـ ـ ــدول عـ ـم ــوم ــا أك ـثــر‬ ‫ً‬ ‫ا سـتـعــدادا ال سـتـخــدام ا لـقــوة العسكرية‬ ‫للدفاع عن مصالح أقرب إليها‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يثبته غزو روسيا جورجيا عام ‪2008‬‬ ‫و ض ـم ـهــا ا ل ـق ــرم ع ــام ‪ .2014‬ع ـلــى نحو‬ ‫مماثل‪ ،‬تصر الصين على التزامها بأن‬ ‫تــا يــوان تمثل "مصلحة جــو هــر يــة" هي‬ ‫مستعدة للقتال في سبيل الدفاع عنها‪.‬‬ ‫في آسيا‪ ،‬تتمتع ا لــوال يــات المتحدة‬ ‫ً‬ ‫راه ـن ــا ب ـمــواقــف ق ــوة مـمــاثـلــة ف ــي بحر‬ ‫ال ـ ـص ـ ـيـ ــن الـ ـ ـش ـ ــرق ـ ــي وشـ ـ ـب ـ ــه ال ـ ـجـ ــزيـ ــرة‬ ‫ا لـكــور يــة‪ .‬على سبيل ا لـمـثــال‪ ،‬ال يشكل‬ ‫ً‬ ‫جيش التحرير الشعبي الصيني نــدا‬ ‫للقوات المشتركة األميركية‪-‬اليابانية‬ ‫في صــراع حــول جــزر سنكاكو‪/‬دياويو‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـن ــازع عـ ـلـ ـيـ ـه ــا‪ .‬وع ـ ـلـ ــى ال ـ ــوالي ـ ــات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المتحدة أن تبذل مجهودا مضاعفا في‬ ‫ه ــذا الـمـجــال كــي تـضـمــن الـحـفــاظ على‬ ‫مواضع القوة هذه‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬تجد الواليات المتحدة‬ ‫نـفـسـهــا ف ــي م ـســألــة ت ــاي ــوان وف ــي بحر‬ ‫ال ـص ـيــن ال ـج ـنــوبــي ب ـش ـكــل م ـت ــزاي ــد فــي‬ ‫م ــوق ــف ض ـع ــف‪ .‬فـسـتـلـتـقــي الـجـغــراف ـيــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫االس ـت ــرات ـي ـج ـي ــة‪ ،‬ع ــاج ــا أو آجـ ـ ــا‪ ،‬مــع‬ ‫عملية تحديث الجيش الصيني لتمنح‬ ‫الصين اليد الطولى في هذه المناطق‬ ‫الساخنة‪ .‬في هذه األثناء‪ ،‬على واشنطن‬ ‫أن تـتـفــادى تحويل هــذه المناطق إلى‬ ‫مـحــور ا لـمـنــا فـســة األميركية‪-‬الصينية‬ ‫ً‬ ‫التي تزداد عمقا ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إذا ‪ ،‬بــا لـتــر كـيــز خـصــو صــا عـلــى بحر‬ ‫الصين الشرقي وشبه الجزيرة الكورية‬ ‫وت ـخ ـف ـي ــف ال ـض ـغ ــط ع ــن ب ـح ــر ال ـص ـيــن‬ ‫الجنوبي وتايوان‪ ،‬قد تنجح الواليات‬ ‫المتحدة ر غــم ذ لــك فــي تحقيق مــا كان‬ ‫ً‬ ‫دو م ــا هــد فـهــا اال سـتــرا تـيـجــي األول في‬ ‫آسيا‪ :‬منع قوة عدائية على األرجح من‬ ‫السيطرة على المنطقة‪ .‬صحيح أن نوع‬

‫ميزان القوى اآلسيوي الذي سينشأ عن‬ ‫ً‬ ‫مقاربة مماثلة سيكون أقل توازنا ‪ ،‬إال‬ ‫أن هذا يتماشى مع الصورة المجازية‬ ‫األص ـل ـيــة ع ــن الـ ـت ــوازن ف ــي الـسـيــاســات‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يـ ـت ــو ق ــع كـ ـثـ ـي ــرون را هـ ـ ـن ـ ــا أن تـ ــؤدي‬ ‫الـ ـمـ ـن ــافـ ـس ــة الـ ـمـ ـتـ ـن ــامـ ـي ــة األمـ ـي ــركـ ـي ــة‪-‬‬ ‫الصينية إ لــى حــرب بــاردة جــد يــدة‪ .‬في‬ ‫ال ـس ـن ــوات األول ـ ــى م ــن ال ـح ــرب ال ـب ــاردة‬ ‫األص ـ ـل ـ ـيـ ــة ب ـ ـيـ ــن ال ـ ـ ــوالي ـ ـ ــات الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة‬ ‫واال تـحــاد السوفياتي‪ ،‬خــاض صانعو‬ ‫الـ ـسـ ـي ــاس ــات األم ـ ـيـ ــرك ـ ـيـ ــون مـ ـن ــاظ ــرات‬ ‫حــام ـيــة ع ـمــا ي ـجــب أن ت ـك ــون األهـ ــداف‬ ‫االستراتيجية األميركية في آسيا وعن‬ ‫كيفية تطبيقها‪.‬‬ ‫نـ ـح ــن الـ ـ ـي ـ ــوم بـ ــأمـ ــس ال ـ ـحـ ــاجـ ــة إل ــى‬ ‫مناظرات حامية مماثلة‪ ،‬حتى لو تلقت‬ ‫ميزانية الدفاع التمويل اإلضافي الذي‬ ‫ط ــال ــب ب ــه ت ـقــريــر ل ـج ـنــة اس ـتــرات ـي ـج ـيــة‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ــدف ـ ــاع ال ــوطـ ـنـ ـي ــة‪ ،‬عـ ـلـ ـم ــا أنـ ـ ــه مـ ــا مــن‬ ‫ضمانات أن هذا ما سيحدث عقب دعوة‬ ‫الــرئـيــس تــرامــب فــي شـهــر أكـتــوبــر عــام‬ ‫‪ 2018‬إلى اقتطاعات في اإلنفاق بنسبة‬ ‫‪ %5‬فــي جـمـيــع الـ ــوزارات الـفــدرالـيــة‪ ،‬ال‬ ‫ي ـل ـغــي هـ ــذا ال ـح ــاج ــة إلـ ــى ت ـق ـي ـيــم أك ـثــر‬ ‫ً‬ ‫دق ــة وع ـم ـقــا ل ــأه ــداف االس ـتــرات ـي ـج ـيــة‬ ‫ً‬ ‫األميركية‪ ،‬وخصوصا في آسيا‪.‬‬ ‫*"إنتربرتر"‬

‫اللجنة تتهم‬ ‫استراتيجية الدفاع‬ ‫الوطنية باإلخفاق في‬ ‫وضع مفاهيم عمالنية‬ ‫واضحة لتحقيق‬ ‫األهداف األمنية‬ ‫األميركية‬

‫من أجل أوروبــا كلها‪ ،‬يحتاج ماكرون إلى مساعدتنا ال تنديدنا‬ ‫وكراهيتنا‪ ،‬تبدو القوى المتطرفة عبر أوروبا منشغلة بالتعبير عن‬ ‫فرحها بمأزق السترات الصفراء الذي يواجهه ماكرون‪ ،‬ومن مؤيدي‬ ‫خروج بريطانيا المتشددين إلى رجل إيطاليا القوي اليميني المتطرف‬ ‫مــاتـيــو سالفيني‪ ،‬ه ــذا إن لــم نــذكــر وســائــل بــوتـيــن الــدعــائـيــة‪ ،‬تبدو‬ ‫الفرحة جلية‪ .‬تزدهر هذه القوى بفضل االنتفاضات والفوضى في‬ ‫الديمقراطيات الليبرالية‪ ،‬وقبل وقت ليس ببعيد‪ ،‬وضع ماكرون نفسه‬ ‫في موضع العدو اللدود لسالفيني ورئيس وزراء هنغاريا فيكتور‬ ‫أوربــان‪ ،‬قائدين تستهدف أبرز سياساتهما المهاجرين‪ ،‬والخصوم‬ ‫السياسيين‪ ،‬وحكم القانون‪ .‬لكن ماكرون بات في موقع دفاعي ضعيف‬ ‫ً‬ ‫وأكثر انعزاال من أي وقت مضى‪.‬‬ ‫ال شك أنه اقترف األخطاء‪ ،‬ويحمل معظم المتظاهرين مظالم محقة‪،‬‬ ‫وإن عبروا عنها بطريقة فوضوية‪ ،‬ويعتبر المتظاهرون أنفسهم الشعب‬ ‫بتعال‪ ،‬لذلك قرروا أن‬ ‫"غير المرئي" الذي تتعاطى معه النخب الباريسية‬ ‫ٍ‬ ‫يجعلوا أنفسهم مرئيين بوضوح من خالل ستراتهم اللماعة‪ ،‬ويؤيدهم‬ ‫الرأي العام‪ .‬من أعضاء هذه الحركة األكثر بالغة إنغريد لوفافاسور‪،‬‬ ‫ممرضة شابة وأم من النورماندي تربي وحدها ولدين‪ .‬تحدثت قبل‬ ‫أيام بطريقة مؤثرة على شاشة التلفزيون عن نضالها لتأمين قوت‬ ‫عائلتها وعن إحساسها العميق بالظلم‪ .‬قالت بصوت رقيق‪" :‬يشتكي‬ ‫البعض من أننا نقفل الطرقات‪ ،‬لكنهم ال يشتكون عندما يعلقون في‬ ‫زحمة السير وهم متوجهون إلى منتجعات التزلج‪ ،‬أليس كذلك؟"‪.‬‬ ‫فات األوان على األرجح على إعالن تعليق رفع الضرائب‪ ،‬فقد ازدادت‬ ‫مخاوف الفرنسيين ثالثة أضعاف‪ ،‬فصاروا يخشون خسارتهم النفوذ‬ ‫والمكانة‪ ،‬يخشون تأثير العولمة االقتصادي‪ ،‬ويخشون فقدان "هويتهم‬ ‫الوطنية"‪ ،‬كذلك يعاني البلد تصدعات محلية عميقة يعجز رئيس‬ ‫ً‬ ‫واحد بمفرده عن رأبها في غضون ‪ 18‬شهرا‪.‬‬ ‫تشعر كل المجموعات االجتماعية أنها تقف في وجــه بعضها‪:‬‬ ‫الشبان في وجه المسنين‪ ،‬العاطلون عن العمل في وجه الموظفين‪،‬‬ ‫سكان الريف في وجه سكان المدن‪َ ،‬‬ ‫ومن يفتقرون إلى المؤهالت في‬ ‫وجه المثقفين‪ ،‬ال شك أن انقسامات مماثلة تنتشر في دول كثيرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ولكن في فرنسا‪ ،‬تتخذ بعدا وجوديا بسبب ُمثل المساواة التي ترتبط‬ ‫ً‬ ‫تاريخيا بالجمهورية‪ ،‬لذلك يشعر فرنسيون كثر أن الواقع ال يعكس‬ ‫ما لهم الحق فيه‪ .‬عندما ترشح ماكرون للرئاسة في عام ‪ ،2017‬تعهد‬ ‫بقيادة "ثــورة" لمعالجة الحاجة الشاملة إلى تجديد محلي وإعــادة‬ ‫ً‬ ‫إنعاش المكانة الفرنسية وخصوصا على المسرح األوروبي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لكن الرئيس يـبــدو الـيــوم مشلوال فــي الــداخــل‪ ،‬وقــد تنعى قريبا‬ ‫خططه األوروبية‪ ،‬وكما لم تستطع ميركل الضعيفة مساعدة ماكرون‬ ‫في إعادة إطالق المشروع األوروبــي‪ ،‬كذلك سيقدم ماكرون اليوم ما‬ ‫يعزز مكانة المتطرفين والشعبويين في مختلف أنحاء القارة‪ ،‬فأمثال‬ ‫لوبان‪ ،‬وأوربــان‪ ،‬وسالفيني ينتظرون الفرصة لالنقضاض‪ ،‬وإذا لم‬ ‫خطر أن تتحول االنتخابات األوروبية إلى‬ ‫نتوصل إلى حلول‪،‬‬ ‫ينشأ َ‬ ‫ً‬ ‫استفتاء ضد ماكرون‪ .‬إذا‪ ،‬فق َد الرئيس الفرنسي مكانته كبطل يدافع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عن الليبراليين والوحدة األوروبية‪ ،‬لكن اعتبار ذلك خبرا جيدا بالنسبة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إلى أوروبا والديمقراطية عموما خطر ومحير جدا‪ ،‬يبدو هذا أشبه‬ ‫بتمني تحطم القطار بغية استبدال بعض عرباته‪ .‬اآلالم االجتماعية‬ ‫في فرنسا حقيقية ومن الضروري معالجتها‪ ،‬لكن القوى التي ستجني‬ ‫المكاسب من هذا التحطم الجماعي والعنف في الشارع هي تلك التي‬ ‫ستدفعنا إلى الهاوية‪ ،‬فيكفي أن نتوقف عند التهديدات بالقتل التي‬ ‫ُو ّجهت إلى أعضاء السترات الصفراء الذين أعربوا عن استعدادهم‬ ‫للتفاوض مع الحكومة‪.‬‬ ‫قبل بضع سنوات‪ ،‬مرت إيطاليا المتوترة والمنهكة بأيام اضطرابات‬ ‫وتظاهرات مماثلة استمدت منها حركة النجوم الخمس قوتها‪ ،‬فماذا‬ ‫حدث منذ ذلك الحين؟ سقطت إيطاليا هذه السنة في قبضة اليمين‬ ‫المتطرف‪ ،‬وال شك أن مرحلة االضطرابات الفرنسية الراهنة ستقود إلى‬ ‫سيناريو مشابه إذا لم يساعد الحكماء بطريقة ما ماكرون على إعادة‬ ‫بناء الحد األدنى من الثقة‪ ،‬ومن المستحيل بناء مشروع ديمقراطي‬ ‫أوروبي أو عدالة اجتماعية من دون دولة فرنسية ديمقراطية أوروبية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إذا‪ ،‬من الضروري إعادة ترميم وجه ماريان‪.‬‬ ‫*«الغارديان»‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪١٥‬‬

‫اقتصاد‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬ ‫السوق العام‬

‫‪٥.١٨٦‬‬

‫السوق األول السوق الرئيسي‬

‫‪٤.٧٣٤‬‬

‫‪٥.٤٣٥‬‬

‫‪2.٥٨٩ 2.٨٨٨ 3.٢٨٨‬‬

‫الملحم لـ ةديرجلا•‪ :‬استوفينا معايير ترقية البورصة‬ ‫إلى مؤشر ‪ MSCI‬لألسواق الناشئة‬ ‫• هيئة أسواق المال تلتقي فريق المراجعة العالمي ‪ 17‬الجاري‬ ‫• النتائج ثمرة جهود المجلس السابق للمفوضين واستكملها «الحالي»‬ ‫محمد اإلتربي‬

‫السوق‬ ‫قال الملحم‪ ،‬إن ً‬ ‫المالي سيشهد مزيدا من‬ ‫التطوير والتنوع على صعيد‬ ‫والمالية‬ ‫األدوات االستثمارية‬ ‫ً‬ ‫والمشتقات الحديثة تدريجيا‪.‬‬

‫كشف رئيس مجلس مفوضي‬ ‫ه ـي ـئــة أسـ ـ ــواق الـ ـم ــال د‪ .‬أحـمــد‬ ‫ال ـم ـل ـح ــم أن بـ ــورصـ ــة ال ـك ــوي ــت‬ ‫م ـس ـتــوف ـيــة لـ ـش ــروط وم ـعــاي ـيــر‬ ‫ا لـتــر قـيــة ا لـتــي يتطلبها مؤشر‬ ‫األ سـ ـ ـ ـ ـ ــواق ا لـ ـن ــا شـ ـئ ــة "‪"MSCI‬‬ ‫العالمي‪ ،‬مما سيكون أكبر نقلة‬ ‫نوعية للسوق المالي الكويتي‪،‬‬ ‫ويـمـهــد بـثـبــات وصــابــة لحلم‬ ‫تحول الكويت إلــى مركز مالي‬ ‫متقدم‪.‬‬ ‫وقال الملحم لـ"الجريدة"‪ ،‬إن‬ ‫هيئة أس ــواق الـمــال ستستقبل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدا رس ـ ـ ـم ـ ـ ـيـ ـ ــا الس ـ ـت ـ ـك ـ ـمـ ــال‬ ‫ومـ ـ ــواص ـ ـ ـلـ ـ ــة الـ ـ ـنـ ـ ـق ـ ــاش ال ـف ـن ــي‬

‫ب ـ ـخ ـ ـصـ ــوص تـ ــرق ـ ـيـ ــة بـ ــورصـ ــة‬ ‫الـ ـك ــوي ــت إل ـ ــى م ــؤش ــر "‪"MSCI‬‬ ‫وذلك في ‪ 17‬ديسمبر الجاري‪.‬‬ ‫وأبـ ـ ـ ـ ــدى الـ ـمـ ـلـ ـح ــم ارتـ ـي ــاح ــه‬ ‫واط ـم ـئ ـن ــان ــه ال ـك ـب ـيــريــن ح ـيــال‬ ‫مـ ـنـ ّـظ ــوم ــة الـ ـعـ ـم ــل وال ـ ـت ـ ـعـ ــاون‬ ‫البناء بين هيئة أس ــواق المال‬ ‫وش ـ ــرك ـ ــائـ ـ ـه ـ ــا الـ ـمـ ـمـ ـثـ ـلـ ـي ــن ف ــي‬ ‫بـ ــورصـ ــة الـ ـك ــوي ــت وال ـم ـق ــاص ــة‬ ‫وأمناء الحفظ وقطاع الوساطة‪،‬‬ ‫والـ ـمـ ـنـ ـتـ ـظ ــر أن ت ـ ـتـ ــرجـ ــم ت ـلــك‬ ‫ا لـجـهــود بالترقية على مؤشر‬ ‫ً‬ ‫"‪ "MSCI‬الفتا إلى أنه استحقاق‬ ‫آت ً‬ ‫بناء على معطيات نتلمسها‪،‬‬ ‫وهي التوافق مع قائمة البنود‬

‫والمعايير‪ ،‬التي تبلغ ‪ 18‬نقطة‬ ‫ً‬ ‫تقريبا باستثناء نسبة ملكية‬ ‫األجـ ـ ــانـ ـ ــب ف ـ ــي ال ـ ـب ـ ـنـ ــوك‪ ،‬وه ــي‬ ‫ً‬ ‫نقطة لن تؤثر جوهريا‪ ،‬فالحد‬ ‫األقـصــى ‪ 49‬فــي المئة‪ ،‬وحسب‬ ‫ق ــرار وزارة الـتـجــارة فــإن هناك‬ ‫إمـكــانـيــة ل ــزي ــادة الـمـلـكـيــة بعد‬ ‫موافقة مجلس الوزراء وتوصية‬ ‫من بنك الكويت المركزي‪.‬‬

‫المشتقات واألدوات‬ ‫وأوض ــح الملحم‪ ،‬أن السوق‬ ‫ً‬ ‫الـ ـم ــال ــي س ـي ـش ـه ــد مـ ـ ــزيـ ـ ــدا مــن‬ ‫التطوير والتنوع على صعيد‬

‫مزايا المؤشر‬ ‫ً‬ ‫‪ -1‬يـضــم أس ــواق ــا فــي ‪ 23‬دول ــة تمثل ‪ %10‬مــن القيمة السوقية‬ ‫لألسواق العالمية‪.‬‬ ‫‪ -2‬معايير االنضمام ترتكز على السيولة وسهولة االستثمار‬ ‫والشفافية‪.‬‬ ‫‪ -3‬تملك الصين ‪ 26‬فــي المئة مــن أوزان المؤشر‪ ،‬تليها كوريا‬ ‫الجنوبية وتايوان‪.‬‬ ‫‪ -4‬يضم المؤشر ‪ 3‬أسواق عربية هي مصر واإلمارات وقطر‪ ،‬وفي‬ ‫انتظار الكويت والسعودية‪.‬‬ ‫‪ -5‬يخضع المؤشر لمراجعة نصف سنوية (كل عام في نوفمبر‬

‫ومايو) ومراجعة الكويت النهائية في مايو المقبل‪.‬‬ ‫‪ -6‬ارتفع مؤشر األسواق الناشئة ‪ 11.89‬في المئة العام الماضي‬ ‫مقارنة مع ‪ 7.5‬في المئة لمؤشر األسواق المتقدمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتعلق شركات استثمار ومصارف الكويت آماال كبيرة وتطلعات‬ ‫أكثر إيجابية على تلك الترقية التي ستجذب سيولة جديدة تصل‬ ‫إلى نحو ملياري دوالر وترتقي بسوق الكويت إلى مصاف األسواق‬ ‫الـنــاشـئــة والـمـتـقــدمــة الـمـعـتــرف بـهــا‪ ،‬وه ــذا سـيـكــون لــه انعكاسات‬ ‫إيجابية على سائلية الـســوق العالية وج ــذب مــزيــد مــن الشركات‬ ‫الناجحة محلية وإقليمية وعالمية‪ ،‬وتعزيز مؤسسية البورصة أكثر‪.‬‬

‫األدوات االستثمارية والمالية‬ ‫ً‬ ‫والمشتقات الحديثة تدريجيا‪،‬‬ ‫إذ سـتـشـهــد ال ـمــرح ـلــة الـثــالـثــة‬ ‫عـ ـل ــى س ـب ـي ــل الـ ـمـ ـث ــال إقـ ـ ــراض‬ ‫واق ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــراض األس ـ ـ ـهـ ـ ــم والـ ـبـ ـي ــع‬ ‫بالهامش ومنصة لبيع وتداول‬ ‫الوحدات االستثمارية الخاصة‬ ‫بالصناديق بمختلف أنواعها‬ ‫ومن أهمها صناديق الـ "‪،"RITS‬‬ ‫إضـ ـ ــافـ ـ ــة إلـ ـ ـ ــى تـ ـطـ ـبـ ـي ــق نـ ـظ ــام‬ ‫"الــريـبــو" الـمـعــروف باتفاقيات‬ ‫إعادة الشراء‪ ،‬في حين تم إطالق‬ ‫العمل الجاد في المرحلة الثالثة‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نعمل بخطى حثيثة‬ ‫ومـ ـ ــدروسـ ـ ــة وبـ ــدقـ ــة م ـت ـنــاه ـيــة‬ ‫إذ ن ـ ـعـ ــد اإلط ـ ـ ـ ـ ــار ال ـت ـش ــري ـع ــي‬ ‫والقانوني الالزم ونهيئ البنية‬ ‫التحتية‪ ،‬ثم نشرك كل الشركاء‬ ‫ف ــي والدة األداة ا لـمـسـتـهــد فــة‬ ‫لـ ـعـ ـم ــل االخ ـ ـ ـت ـ ـ ـبـ ـ ــارات الـ ــازمـ ــة‬ ‫أك ـ ـثـ ــر م ـ ــن مـ ـ ــرة قـ ـب ــل إط ــاق ـه ــا‬ ‫للمستثمرين وا لـمـهـتـمـيــن‪ ،‬ثم‬ ‫نعمل على إعداد برامج التوعية‬ ‫والتعريف بهذه األدوات بغية‬ ‫ضمان النجاح وتحقيق الهدف‬ ‫المنشود دون أي عراقيل بعد‬ ‫التطبيق‪.‬‬

‫ترقية للكويت‬ ‫ع ـل ــى ص ـع ـيــد م ـت ـص ــل‪ ،‬أفـ ــاد‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫البرميل الكويتي ينخفض ‪ 75‬سنتا ليبلغ ‪ 58.34‬دوالرا‬ ‫انخفض سعر برميل النفط الكويتي‬ ‫‪ 75‬سنتا في تداوالت أمس األول‪ ،‬ليبلغ‬ ‫‪ 58.34‬دوالرا‪ ،‬م ـق ــا ب ــل ‪ 59.09‬دوالرا‬ ‫لـلـبــرمـيــل ف ــي ت ـ ــداوالت الـخـمـيــس‪ ،‬وفـقــا‬ ‫لـلـسـعــر ال ـم ـع ـلــن م ــن مــؤس ـســة ال ـب ـتــرول‬ ‫الكويتية‪.‬‬ ‫وعــالـمـيــا‪ ،‬أغـلـقــت أس ـعــار الـنـفــط على‬ ‫م ـكــاســب تــزيــد ع ـلــى ‪ 2‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬أمــس‬ ‫األول‪ ،‬ب ـع ــد أن اتـ ـف ــق أع ـ ـضـ ــاء "أوب ـ ـ ــك"‬ ‫وحلفاء للمنظمة‪ ،‬في مقدمتهم روسيا‪،‬‬ ‫عـلــى خـفــض اإلن ـت ــاج‪ ،‬المـتـصــاص وفــرة‬ ‫فــي م ـخــزونــات ال ــوق ــود الـعــالـمـيــة ودعــم‬ ‫السوق‪ ،‬لكن المكاسب َّ‬ ‫قيدتها مخاوف‬ ‫من أن التخفيضات لن تكون كافية لكبح‬ ‫متنام‪.‬‬ ‫إنتاج‬ ‫ٍ‬ ‫وات ـ ـف ـ ـقـ ــت "أوب ـ ـ ـ ـ ــك" وحـ ـلـ ـف ــاؤه ــا عـلــى‬ ‫تخفيضات إنتاجية قــدرهــا ‪ 1.2‬مليون‬ ‫برميل يوميا‪ ،‬بدءا من العام المقبل‪ ،‬في‬ ‫خ ـطــوة سـيـجــري مــراجـعـتـهــا بــاجـتـمــاع‬ ‫في أبريل‪.‬‬ ‫وهذا الرقم أكبر من الحد األدنى‪ ،‬البالغ‬ ‫مليون برميل يوميا‪ ،‬الذي توقعه السوق‪،‬‬

‫رغم ضغوط من الرئيس األميركي دونالد‬ ‫ترامب لخفض سعر الخام‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال وزيـ ـ ـ ــر الـ ـنـ ـف ــط الـ ـ ـع ـ ــراق ـ ــي‪ ،‬ث ــام ــر‬ ‫الغضبان‪ ،‬بعد أن اختتمت "أوبك" يومين‬ ‫م ــن ال ـم ـحــادثــات ف ــي فـيـيـنــا‪ ،‬إن المنظمة‬ ‫ستخفض اإلنتاج بمقدار ‪ 800‬ألف برميل‬ ‫يوميا‪ ،‬بدءا من يناير‪ ،‬في حين سيساهم‬ ‫حلفاؤها بتخفيضات إضافية قدرها ‪400‬‬ ‫ألف برميل يوميا‪.‬‬ ‫وت ـع ـه ــدت روسـ ـي ــا ب ـخ ـفــض إن ـتــاج ـهــا‬ ‫ب ـ ـم ـ ـقـ ــدار ‪ 228‬أل ـ ـ ــف ب ــرمـ ـي ــل ي ــومـ ـي ــا مــن‬ ‫مستويات أ كـتــو بــر‪ ،‬البالغة ‪ 11.4‬مليون‬ ‫بـ ــرم ـ ـيـ ــل ي ـ ــومـ ـ ـي ـ ــا‪ ،‬رغـ ـ ـ ــم أنـ ـ ـه ـ ــا ق ـ ــال ـ ــت إن‬ ‫التخفيضات ستكون تدريجية‪ ،‬وستحدث‬ ‫على مدار بضعة أشهر‪.‬‬ ‫وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج‬ ‫بــرنــت ألقـ ــرب اس ـت ـح ـقــاق جـلـســة ال ـت ــداول‬ ‫مرتفعة ‪ 1.61‬دوالر‪ ،‬أو ‪ 2.7‬في المئة‪ ،‬لتبلغ‬ ‫عند التسوية ‪ 61.67‬دوالرا للبرميل‪.‬‬ ‫وأثناء التعامالت المبكرة‪ ،‬هبط برنت‬ ‫إل ــى أق ــل م ــن ‪ 60‬دوالرا لـلـبــرمـيــل عـنــدمــا‬ ‫بــدا أن مـصــدري النفط ربـمــا يبقون على‬

‫ال ـم ـس ـتــويــات الـمـسـتـهــدفــة ل ــإن ـتــاج دون‬ ‫تغيير‪ .‬ثــم قـفــزت عند أعـلــى مستوى لها‬ ‫ف ــي ا ل ـج ـل ـســة إ ل ـ ــى ‪ 63.73‬دوالرا‪ ،‬بـفـعــل‬ ‫أنـبــاء االت ـفــاق‪ ،‬قبل أن تتراجع فــي أواخــر‬ ‫التعامالت‪.‬‬ ‫وسجلت عقود خــام القياس األميركي‬ ‫غرب تكساس الوسيط عند التسوية ‪52.61‬‬ ‫دوالرا للبرميل‪ ،‬مرتفعة ‪ 1.12‬دوالر‪ ،‬أو‬ ‫‪ 2.2‬فــي المئة‪ ،‬بعد أن وصـلــت عند أعلى‬ ‫مستوى لها في الجلسة إلى ‪ 54.22‬دوالرا‪.‬‬ ‫وينهي الـخــامــان القياسيان األسـبــوع‬ ‫عـلــى مـكــاســب م ــع ص ـعــود بــرنــت ‪ 4.8‬في‬ ‫المئة‪ ،‬والخام األميركي ‪ 3‬في المئة‪.‬‬ ‫وع ـلــى صـعـيــد ال ـع ـم ـل ـيــات‪ ،‬س ـجــل عــدد‬ ‫الـحـفــارات النفطية النشطة فــي الــواليــات‬ ‫المتحدة أكـبــر هـبــوط أسـبــوعــي فــي أكثر‬ ‫مــن عامين‪ ،‬رغــم أن إنتاجا قياسيا حول‬ ‫الواليات المتحدة إلى مصدر صاف للخام‬ ‫للمرة األولى في تاريخها‪.‬‬ ‫وق ــال ــت ش ــرك ــة ب ـي ـكــر هـ ـي ــوز ل ـخــدمــات‬ ‫ال ـط ــاق ــة ف ــي ت ـقــريــرهــا األسـ ـب ــوع ــي‪ ،‬ال ــذي‬ ‫يحظى بمتابعة وثيقة‪ ،‬إن شركات الطاقة‬

‫األميركية أوقـفــت تشغيل عشرة حفارات‬ ‫نفطية باألسبوع المنتهي في ‪ 7‬ديسمبر‪،‬‬ ‫وهــو أكـبــر انخفاض أسبوعي منذ مايو‬ ‫‪ ،2016‬ليصل إجمالي عدد الحفارات إلى‬ ‫‪.877‬‬ ‫ورغ ـ ــم ه ـ ــذا‪ ،‬فـ ــإن عـ ــدد حـ ـف ــارات الـنـفــط‬ ‫الـنـشـطــة ف ــي أم ـي ــرك ــا‪ ،‬وه ــو م ــؤش ــر أول ــي‬ ‫ل ــإن ـت ــاج مـسـتـقـبــا‪ ،‬م ــا زال مــرت ـف ـعــا عن‬ ‫مستواه قبل عام عندما بلغ ‪ 751‬مع قيام‬ ‫شركات الطاقة بزيادة اإلنفاق هــذا العام‬ ‫لتعزيز اإلنتاج لالستفادة من أسعار أعلى‪.‬‬ ‫وتـ ــوق ـ ـعـ ــت الـ ـحـ ـك ــوم ــة األم ـ ـيـ ــرك ـ ـيـ ــة أن‬ ‫المتوسط السنوي إلنتاج النفط األميركي‬ ‫سيرتفع إ لــى مستوى قياسي عند ‪10.9‬‬ ‫ماليين برميل يوميا في ‪ ،2018‬وإلى ‪12.1‬‬ ‫مليونا يوميا فــي ‪ ،2019‬مــن ‪ 9.4‬ماليين‬ ‫يوميا في ‪.2017‬‬ ‫والمستوى القياسي الحالي لإلنتاج‬ ‫السنوي للخام األميركي هو ‪ 9.6‬ماليين‬ ‫بــرم ـيــل ي ــوم ـي ــا‪ ،‬وس ـج ـلــه ف ــي ع ــام ‪،1970‬‬ ‫وفقا لبيانات من إدارة معلومات الطاقة‬ ‫األميركية‪.‬‬

‫الـ ـمـ ـلـ ـح ــم ب ـ ـ ــأن الـ ـت ــرقـ ـي ــة ال ـت ــي‬ ‫حــازت ـهــا ب ــورص ــة ال ـكــويــت من‬ ‫"‪ "S&P‬ه ــي ت ــرق ـي ــة مـسـتـحـقــة‪،‬‬ ‫وهـ ـ ـ ــي تـ ــرق ـ ـيـ ــة لـ ـلـ ـك ــوي ــت ك ـكــل‬ ‫ولـ ـيـ ـس ــت لـ ـلـ ـب ــورص ــة ف ـح ـســب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫موضحا أنه حتى لو تم إنشاء‬ ‫وتأسيس بورصة جديدة حتى‬ ‫في مراحلها األولى فستصنف‬ ‫"نــاشـئــة"‪ ،‬وه ــذه النتائج ثمرة‬ ‫جهود سابقة أرساها المجلس‬ ‫السابق للمفوضين واستكملها‬ ‫المجلس الحالي بنجاح‪.‬‬ ‫وبين أن منظومة العمل أكثر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ت ــواف ـق ــا حــال ـيــا ب ـعــد إن ـجــازيــن‬ ‫كبيرين‪ ،‬هما ترقيتا "فوتسي‬ ‫ً‬ ‫راسل" و"‪ ،"S&P‬مضيفا أن هذه‬ ‫االسـتـحـقــاقــات تمت بـنــاء على‬ ‫الـمــراحــل الـتـطــويــريــة وبـجــودة‬ ‫ً‬ ‫عالية وك ـفــاء ة وفـقــا للمعايير‬ ‫ال ــدول ـي ــة وأف ـض ــل ال ـم ـمــارســات‬ ‫العالمية المعمول بها‪.‬‬ ‫وأهدى الملحم‪ ،‬هذا اإلنجاز‬ ‫إلى سمو أمير البالد والقيادة‬ ‫ال ـس ـي ــاس ـي ــة‪ ،‬وك ــذل ــك مـجـلـســي‬ ‫ً‬ ‫الوزراء واألمة‪ ،‬معاهدا الجميع‬ ‫عـلــى أال تـتــوقــف الـجـهــود عند‬ ‫ه ــذا ال ـحــد‪ ،‬إذ إن ه ــذا اإلن ـجــاز‬ ‫يمثل بداية الستحقاقات أكبر‬ ‫ً‬ ‫ومزيد من التطوير خصوصا‬ ‫أن ب ــورص ــة ال ـكــويــت تستحق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مــؤ كــدا أن مجلس المفوضين‬

‫د‪ .‬أحمد الملحم‬ ‫وكل شركاء هيئة أسواق المال‬ ‫مـسـتـمــرون بـهــذا الـجـهــد وهــذه‬ ‫الوتيرة على قدم وساق‪.‬‬

‫مؤشر «‪»MSCI‬‬ ‫ي ـ ــذك ـ ــر أن م ـ ــؤش ـ ــر األسـ ـ ـ ـ ــواق‬ ‫ا ل ـنــا ش ـئــة "‪ "MSCI‬ه ــو تصنيف‬ ‫ألك ـ ـ ـثـ ـ ــر ال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدول الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــؤث ـ ـ ــرة ف ــي‬ ‫اقـ ـ ـتـ ـ ـص ـ ــادات الـ ـ ـ ـ ــدول ال ـن ــاش ـئ ــة‪،‬‬ ‫وم ـ ــؤش ـ ــر "م ـ ـ ــورغ ـ ـ ــان س ـت ــان ـل ــي"‬ ‫ً‬ ‫لألسواق الناشئة يصنف أيضا‬ ‫أح ــد أه ــم ال ـم ــؤش ــرات الـعــالـمـيــة‬ ‫بحجم أصول تصل إلى تريليون‬ ‫و‪ 900‬مليار دوالر‪.‬‬

‫ترقية السوق‬ ‫من «‪»S&P‬‬ ‫للكويت كلها‪...‬‬ ‫ً‬ ‫واألدوات قريبا‬

‫بورصة وول ستريت تهوي بقيادة‬ ‫أسهم اإلنترنت والتكنولوجيا‬ ‫الذهب يقفز ألعلى مستوى في ‪ 5‬أشهر‬ ‫ه ــوت األسـهــم األمـيــركـيــة‪ ،‬أم ــس األول‪ ،‬وس ــط موجة‬ ‫مبيعات واسعة قادتها انخفاضات في أسهم شركات‬ ‫كبرى لإلنترنت والتكنولوجيا‪ ،‬وسجل المؤشر ستاندرد‬ ‫آنــد ب ــورز‪ 500‬القياسي أكبر هبوط أسبوعي من حيث‬ ‫النسبة المئوية منذ مــارس‪ ،‬مع اضطراب بورصة وول‬ ‫ستريت بفعل مـخــاوف بشأن الـتــوتــرات التجارية بين‬ ‫الواليات المتحدة والصين ومسار أسعار الفائدة‪.‬‬ ‫وأغلق المؤشر داو جونز الصناعي‪ ،‬منخفضا‬ ‫‪ 558.72‬نقطة‪ ،‬أو ‪ 2.24‬بالمئة‪ ،‬إلى ‪ 24388.95‬نقطة‪،‬‬ ‫فــي حـيــن هـبــط ال ـمــؤشــر س ـتــانــدرد آن ــد ب ــورز ‪500‬‬ ‫األوسع نطاقا ‪ 62.87‬نقطة‪ ،‬أو ‪ 2.33‬بالمئة‪ ،‬لينهي‬ ‫الجلسة عند ‪ 2633.08‬نقطة‪.‬‬ ‫وهوى المؤشر ناسداك المجمع ‪ 219.01‬نقطة‪ ،‬أو‬ ‫‪ 3.05‬في المئة‪ ،‬ليغلق عند ‪ 6969.25‬نقطة‪.‬‬ ‫وتنهي المؤشرات الثالثة األسبوع على خسائر‬ ‫مع هبوط ناسداك ‪ 4.9‬بالمئة‪ ،‬وستاندرد آند بورز‬ ‫‪ 4.6‬بالمئة‪ ،‬وداو جونز ‪ 4.5‬بالمئة‪.‬‬

‫وع ـل ــى ص ـع ـيــد ال ـس ـل ــع‪ ،‬س ـج ـلــت أسـ ـع ــار الــذهــب‬ ‫أعلى مستوى في ‪ 5‬أشهر‪ ،‬أمــس األول‪ ،‬مع هبوط‬ ‫الدوالر‪ ،‬في أعقاب بيانات أضعف من المتوقع بشأن‬ ‫الوظائف الجديدة في الواليات المتحدة‪ ،‬وهو ما‬ ‫يـعــزز تــوقـعــات بــأن مجلس االحتياطي االتـحــادي‬ ‫(البنك المركزي األميركي) قد يسير بخطى بطيئة‬ ‫في زيادة أسعار الفائدة العام المقبل‪.‬‬ ‫وصعد الذهب في المعامالت الفورية ‪ 1‬في المئة‬ ‫إلى ‪ 1249.70‬دوالرا لألوقية (األونـصــة) في أواخر‬ ‫جلسة التداول بالسوق األميركي‪ ،‬وهو أعلى مستوى‬ ‫منذ الثالث عشر من يوليو‪.‬‬ ‫وارتفعت العقود األميركية للذهب ‪ 0.72‬بالمئة‬ ‫لتبلغ عند التسوية ‪ 1252.6‬دوالرا لألوقية‪ .‬وواصلت‬ ‫الصعود في التعامالت الالحقة على التسوية لتصل‬ ‫إلى ‪ 1255.1‬دوالرا‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫ً‬ ‫«كفيك»‪« :‬الفدرالي» سيكون أكثر حذرا في رفع الفائدة عام ‪2019‬‬

‫أشارت التوقعات إلى سيناريو‬ ‫أسوأ‪ ،‬وهو انكماش االقتصاد‬ ‫البريطاني بنسبة ‪ 8-‬في المئة‬ ‫خالل عام‪ ،‬وانخفاض الجنيه‬ ‫اإلسترليني بنسبة ‪ 25-‬في المئة‪.‬‬

‫أكـ ـ ــدت الـ ـش ــرك ــة ال ـك ــوي ـت ـي ــة لـلـتـمــويــل‬ ‫واالستثمار (كفيك)‪ ،‬في تقريرها لشهر‬ ‫نوفمبر ‪ ،2018‬أن أسواق األسهم العالمية‬ ‫شهدت ارتفاعا‪ ،‬حيث ارتفع مؤشر ‪MSCI‬‬ ‫لألسهم العالمية بنسبة ‪ 0.96 +‬في المئة‪.‬‬ ‫وقالت "كيفك"‪ ،‬في تقريرها الشهري‪،‬‬ ‫إن ــه ف ــي األس ـ ــواق الـمـتـقــدمــة ك ــان مــؤشــر‬ ‫‪ Nikkei 225‬هو األفضل أداء‪ ،‬يليه مؤشر‬ ‫‪ S&P. 500‬في الواليات المتحدة األميركية‪،‬‬ ‫حـيــث ارت ـفــع الـمــؤشــر بنسبة ‪ +1.79‬في‬ ‫المئة‪ ،‬وكان رد فعل المستثمرين إيجابيا‬ ‫تجاه تصريح رئيس مجلس االحتياطي‬ ‫الـفــدرالــي‪ ،‬الــذي أوضــح بــدوره أن أسعار‬ ‫الفائدة في الوقت الحالي تحت المنطقة‬ ‫المحايدة‪ ،‬والتي تشير بالتالي إلى اتباع‬ ‫ً‬ ‫نهج أكثر ح ــذرا فــي رفــع أسـعــار الفائدة‬ ‫لعام ‪.2019‬‬ ‫وأضــاف التقرير أن المراجعة األولية‬ ‫للناتج المحلي اإلجمالي األميركي في‬ ‫ال ــرب ــع ال ـثــالــث ج ـ ــاءت‪ ،‬ك ـمــا ه ــو مـتــوقــع‪،‬‬ ‫متوافقة مع القراءة األولية بنسبة ‪3.5 +‬‬ ‫في المئة‪ .‬وفي المملكة المتحدة‪ ،‬انخفض‬ ‫مؤشر ‪ FTSE 100‬بنسبة ‪ 2.07-‬في المئة‪،‬‬ ‫مما أشعر المستثمرين بالقلق بسبب عدم‬ ‫التوصل إلــى اتـفــاق على مـســودة خــروج‬ ‫البالد من االتحاد األوروبي‪.‬‬ ‫وأشارت التوقعات إلى سيناريو أسوأ‪،‬‬ ‫وهو انكماش االقتصاد البريطاني بنسبة‬ ‫‪ 8‬في المئة خالل عام‪ ،‬وانخفاض الجنيه‬‫اإلسترليني بنسبة ‪ 25-‬في المئة‪ ،‬وكذلك‬ ‫انخفاض أسعار العقارات بمقدار الثلث‬ ‫من األسعار الحالية‪.‬‬ ‫وفــي منطقة الـيــورو‪ ،‬انخفض مؤشر‬

‫في المئة‪ ،‬ليغلق عند مستوى ‪ 50.9‬دوالرا‬ ‫لـلـبــرمـيــل‪ ،‬وانـخـفــض خ ــام بــرنــت بنسبة‬ ‫‪ 20.78‬في المئة ليغلق عند ‪ 59.5‬دوالرا‬‫للبرميل‪.‬‬ ‫ك ـمــا ارت ـف ـعــت أس ـع ــار ال ــذه ــب بنسبة‬ ‫‪ 0.64‬ف ــي ال ـم ـئ ــة‪ ،‬لـتـغـلــق ع ـنــد ‪1.222.5‬‬ ‫دوالرا لألونصة لضعف الدوالر‪ ،‬نتيجة‬ ‫للمخاوف المحيطة بخروج بريطانيا من‬ ‫االتحاد األوروبي‪.‬‬

‫االقتصاد الخليجي‬

‫‪ DAX‬األل ـمــانــي بنسبة ‪ 1.66‬فــي الـمـئــة‪،‬‬ ‫ح ـي ــث ان ـخ ـف ــض م ــؤش ــر مـ ـن ــاخ األعـ ـم ــال‬ ‫بمعهد ‪ IFO‬إلــى ‪ 102‬فــي نوفمبر‪ ،‬وهي‬ ‫أق ــل مــن ال ـق ــراءة الـمـعــدلــة لـشـهــر أكـتــوبــر‬ ‫عند ‪.102.9‬‬ ‫وجــاء هــذا االنخفاض الشهري للمرة‬

‫الـثــالـثــة عـلــى الـتــوالــي لخفض الـشــركــات‬ ‫األلمانية توقعاتها المستقبلية‪ ،‬وذ لــك‬ ‫بسبب ضعف النمو العالمي‪.‬‬ ‫أمــا فــي الـصـيــن‪ ،‬فـقــد انـخـفــض مؤشر‬ ‫شانغهاي بنسبة ‪ 0.56-‬في المئة نتيجة‬ ‫ض ـعــف األسـ ـ ــواق الـعــالـمـيــة وال ـم ـخــاوف‬

‫المحيطة بتصعيد الحرب التجارية بين‬ ‫الواليات المتحدة والصين‪.‬‬ ‫وف ــي ال ـي ــاب ــان‪ ،‬ارت ـف ــع مــؤشــر ‪Nikkei‬‬ ‫‪ 225‬بنسبة ‪ 1.96‬في المئة مع نمو إنتاج‬ ‫المصانع اليابانية بــوتـيــرة أكـبــر خالل‬ ‫شهر أكتوبر منذ عام ‪ ،2015‬حيث انتعش‬

‫من االنخفاض في الشهر السابق بسبب‬ ‫الكوارث الطبيعية‪.‬‬ ‫أم ـ ـ ــا ب ــال ـن ـس ـب ــة ل ـل ـس ـل ــع األسـ ــاس ـ ـيـ ــة‪،‬‬ ‫واج ـهــت أس ـعــار الـنـفــط واح ــدة مــن أســوأ‬ ‫انخفاضاتها خالل عقد من الزمن‪ ،‬حيث‬ ‫تراجع خام غرب تكساس بنسبة ‪22.17-‬‬

‫وق ــال الـتـقــريــر‪ :‬تــراجــع عجز الـمــوازنــة‬ ‫في المملكة العربية السعودية في الربع‬ ‫ال ـث ــال ــث ع ـل ــى ال ــرغ ــم م ــن ارت ـ ـفـ ــاع م ـعــدل‬ ‫اإلن ـ ـفـ ــاق‪ ،‬ح ـيــث اس ـت ـف ــادت الـمـمـلـكــة من‬ ‫تحسن أسعار النفط ومن الزيادة الكبيرة‬ ‫من اإليرادات غير النفطية‪.‬‬ ‫وبلغ عجز المملكة لمدة ‪ 9‬أشهر ‪49‬‬ ‫مليار ريال سعودي (‪ 13.1‬مليار دوالر)‪،‬‬ ‫مـقــارنــة ب ـ ‪ 121‬مليار ري ــاال (‪ 32.3‬مليار‬ ‫ً‬ ‫دوالر) فــي ال ـعــام ال ـمــاضــي‪ ،‬وذل ــك وفـقــا‬ ‫لبيان صادر عن وزارة المالية‪.‬‬ ‫وفي الكويت‪ ،‬رفع بنك الكويت المركزي‬ ‫سقف االقتراض االستهالكي لكل مستهلك‬ ‫إلى ‪ 25‬ضعف راتبه الشهري‪ ،‬بحد أقصى‬ ‫‪ 25‬أل ــف دي ـن ــار ل ـل ـقــروض االسـتـهــاكـيــة‬ ‫و‪ 95‬ألــف دينار للقروض العقارية وفق‬ ‫ض ــواب ــط وشـ ـ ـ ــروط‪ ،‬ب ـح ـيــث ال ت ـت ـجــاوز‬ ‫األقساط الشهرية ‪ 40‬في المئة من دخل‬ ‫المقترضين لــأ فــراد العاملين و‪ 30‬في‬ ‫المئة للمقترضين المتقاعدين‪.‬‬


‫‪١٦‬‬

‫اقتصاد‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫تقرير الشال االقتصادي األسبوعي‬

‫ثقة المستثمر الخارجي ببورصة الكويت تزداد بعد الترقية‬ ‫• األفراد ال يزالون أكبر المتعاملين لكن نصيبهم إلى انخفاض • ‪ %23.4‬انخفــاض عــدد حسابــات التـداول النشطـة‬ ‫أوضح الشال أن ثقة‬ ‫المستثمر الخارجي بالبورصة‬ ‫الكويتية في ازدياد‪ ،‬وذلك‬ ‫مؤشر على زيادة شهية‬ ‫المستثمرين من خارج إقليم‬ ‫الخليج‪ ،‬بعد تطورات ترقية‬ ‫البورصة المحلية وتقسيم‬ ‫أسواقها وإدراج بعض‬ ‫شركاتها على مؤشرات‬ ‫أجنبية‪.‬‬

‫ق ـ ـ ــال تـ ـق ــري ــر شـ ــركـ ــة الـ ـش ــال‬ ‫لـ ـ ــا س ـ ـ ـت ـ ـ ـشـ ـ ــارات إن ا ل ـ ـشـ ــر كـ ــة‬ ‫ال ـكــوي ـت ـيــة ل ـل ـم ـقــاصــة أصـ ــدرت‬ ‫ت ـق ــري ــره ــا "حـ ـج ــم الـ ـ ـت ـ ــداول فــي‬ ‫ً‬ ‫السوق الرسمي طبقا لجنسية‬ ‫الـ ـمـ ـت ــداولـ ـي ــن" عـ ــن الـ ـفـ ـت ــرة مــن‬ ‫‪ 2018/01/01‬إلــى ‪،2018/11/30‬‬ ‫وال ـ ـ ـم ـ ـ ـن ـ ـ ـشـ ـ ــور عـ ـ ـل ـ ــى ال ـ ـمـ ــوقـ ــع‬ ‫اإللكتروني لبورصة الكويت‪.‬‬ ‫وأفـ ـ ــاد ال ـت ـقــريــر بـ ــأن األف ـ ــراد‬ ‫ال ي ــزال ــون أك ـب ــر الـمـتـعــامـلـيــن‪،‬‬ ‫ونـ ـصـ ـيـ ـبـ ـه ــم إلـ ـ ـ ــى ان ـ ـخ ـ ـفـ ــاض‪،‬‬ ‫إذ اسـ ـتـ ـح ــوذوا ع ـلــى ‪ 37.4‬في‬ ‫المئة من إجمالي قيمة األسهم‬ ‫المبيعة (‪ 49.8‬في المئة لمعدل‬ ‫الشهور األحــد عشر األولــى من‬ ‫عام ‪ )2017‬و‪ 36.7‬في المئة من‬ ‫إجمالي قيمة األسهم ُ‬ ‫المشتراة‬ ‫(‪ 48.8‬في المئة لمعدل الشهور‬ ‫األحـ ـ ـ ــد عـ ـش ــر األول ـ ـ ـ ــى مـ ــن ع ــام‬ ‫‪ .)2017‬و ب ـ ـ ــاع ا ل ـم ـس ـت ـث ـم ــرون‬ ‫ً‬ ‫األف ـ ـ ــراد أس ـه ـم ــا بـقـيـمــة ‪1.430‬‬ ‫ً‬ ‫مليار دينار‪ ،‬كما اشتروا أسهما‬ ‫ب ـق ـي ـمــة ‪ 1.375‬م ـل ـي ــار ديـ ـن ــار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ليصبح صافي تداوالتهم بيعا‬ ‫بنحو ‪ 28.297‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وثـ ــانـ ــي أكـ ـب ــر ال ـم ـســاه ـم ـيــن‬ ‫ف ــي س ـيــولــة ال ـس ــوق ه ــو قـطــاع‬ ‫المؤسسات والشركات ونصيبه‬ ‫إلــى ارتـفــاع‪ ،‬فقد استحوذ على‬ ‫‪ 34.1‬في المئة من إجمالي قيمة‬ ‫األسهم ُ‬ ‫المشتراة (‪ 21.4‬في المئة‬ ‫للفترة نفسها ‪ )2017‬و‪ 27.4‬في‬ ‫المئة من إجمالي قيمة األسهم‬ ‫المبيعة (‪ 20.9‬في المئة للفترة‬ ‫نـفـسـهــا ‪ ،)2017‬أي ب ــات أق ــرب‬ ‫الـمـنــافـسـيــن لـسـيـطــرة األف ـ ــراد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وقد اشترى هذا القطاع أسهما‬ ‫بقيمة ‪ 1.280‬مليار ديـنــار‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫حين بــاع أسهما بقيمة ‪1.026‬‬ ‫م ـل ـيــار دي ـن ــار‪ ،‬لـيـصـبــح صــافــي‬ ‫تداوالته الوحيد شـ ً‬ ‫ـراء وبنحو‬ ‫‪ 253.382‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ثالث المساهمين هــو قطاع‬ ‫حـســابــات الـعـمــاء (الـمـحــافــظ)‪،‬‬ ‫ف ـق ــد اس ـت ـح ــوذ ع ـل ــى ‪ 23.5‬فــي‬ ‫المئة من إجمالي قيمة األسهم‬ ‫المبيعة (‪ 22.4‬في المئة للفترة‬ ‫نفسها ‪ )2017‬و‪ 20.9‬في المئة‬ ‫مـ ـ ــن إجـ ـ ـم ـ ــال ـ ــي قـ ـيـ ـم ــة األس ـ ـهـ ــم‬ ‫ُ‬ ‫المشتراة (‪ 20.9‬في المئة للفترة‬

‫نـفـسـهــا ‪ ،)2017‬وق ـ ــد ب ـ ــاع هـ ــذا‬ ‫ً‬ ‫القطـاع أسهما بقيمة ‪880.037‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬في حين اشترى‬ ‫ً‬ ‫أسهما بقيمة ‪ 784.004‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬ليصبح صافي تداوالته‬ ‫ً‬ ‫ب ـي ـعــا وب ـن ـحــو ‪ 96.033‬مـلـيــون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وآخ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـ ـم ـ ـسـ ــاه ـ ـم ـ ـيـ ــن ف ــي‬ ‫ال ـس ـيــولــة ه ــو ق ـط ــاع صـنــاديــق‬ ‫االستثمار‪ ،‬فقد استحوذ على‬ ‫‪ 11.7‬في المئة من إجمالي قيمة‬ ‫األسهم المبيعة (‪ 7.7‬في المئة‬ ‫للفترة نفسها ‪ )2017‬و‪ 8.3‬في‬ ‫المئة من إجمالي قيمة األسهم‬ ‫الـ ُـمـشـتــراة (‪ 9‬فــي الـمـئــة للفترة‬

‫نـفـسـهــا ‪ ،)2017‬وقـ ــد بـ ــاع هــذا‬ ‫ً‬ ‫القطاع أسهما بقيمة ‪439.586‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬في حين اشترى‬ ‫ً‬ ‫أسهما بقيمة ‪ 310.534‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬ليصبح صافي تداوالته‬ ‫ً‬ ‫األك ـثــر بـيـعــا وبـنـحــو ‪129.052‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وبـ ـ ـ ـي ـ ـ ــن "ال ـ ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ـ ــال" أنـ ـ ـ ـ ــه م ــن‬ ‫خـ ـص ــائ ــص ب ـ ــورص ـ ــة ال ـك ــوي ــت‬ ‫اسـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـم ـ ـ ــرار ك ـ ــونـ ـ ـه ـ ــا ب ـ ــورص ـ ــة‬ ‫محلية‪ ،‬فقد كــان المستثمرون‬ ‫ا لـكــو يـتـيــون أ ك ـبــر المتعاملين‬ ‫ً‬ ‫ف ـ ـ ـي ـ ـ ـهـ ـ ــا‪ ،‬إذ بـ ـ ـ ــا عـ ـ ـ ــوا أ سـ ـ ـهـ ـ ـم ـ ــا‬ ‫بقيمة ‪ 3.045‬م ـل ـيــارات دي ـنــار‪،‬‬ ‫مستحوذين بذلك على ‪ 81.2‬في‬

‫المئة من إجمالي قيمة األسهم‬ ‫المبيعة (‪ 88.3‬في المئة للفترة‬ ‫نفسها ‪ ،)2017‬في حين اشتروا‬ ‫ً‬ ‫أ سـ ـهـ ـم ــا ب ـق ـي ـمــة ‪ 2.834‬م ـل ـيــار‬ ‫ديـنــار‪ ،‬مستحوذين بذلك على‬ ‫‪ 75.6‬في المئة من إجمالي قيمة‬ ‫األسهم ُ‬ ‫المشتراة (‪ 86.5‬في المئة‬ ‫لـلـفـتــرة نـفـسـهــا ‪ ،)2017‬ليبلغ‬ ‫ً‬ ‫صافي تداوالتهم األكثر بيعا‪،‬‬ ‫بنحو ‪ 211.255‬مليون ديـنــار‪،‬‬ ‫وهو مؤشر على استمرار ميل‬ ‫المستثمر المحلي إ لــى خفض‬ ‫اس ـ ـت ـ ـث ـ ـمـ ــاراتـ ــه ف ـ ــي الـ ـب ــورص ــة‬ ‫المحلية‪.‬‬ ‫واض ـ ـ ـ ـ ــاف ان نـ ـسـ ـب ــة ح ـصــة‬

‫الـ ـمـ ـسـ ـتـ ـثـ ـم ــري ــن اآلخ ـ ـ ــري ـ ـ ــن مــن‬ ‫إجمالي قيمة األسهم ُ‬ ‫المشتراة‬ ‫بلغت نحو ‪ 19.1‬في المئة (‪9.3‬‬ ‫في المئة للفترة نفسها ‪،)2017‬‬ ‫واشـ ـت ــروا م ــا قـيـمـتــه ‪715.233‬‬ ‫مـلـيــون دي ـن ــار‪ ،‬فــي حـيــن بلغت‬ ‫قـيـمــة أسـهـمـهــم الـمـبـيـعــة نحو‬ ‫‪ 485.388‬م ـل ـي ــون د يـ ـ ـن ـ ــار‪ ،‬أي‬ ‫م ــا نـسـبـتــه ‪ 12.9‬ف ــي الـمـئــة من‬ ‫إجمالي قيمة األسـهــم المبيعة‬ ‫(‪ 8‬فـ ــي ال ـم ـئ ــة ل ـل ـف ـت ــرة نـفـسـهــا‬ ‫‪ ،)2017‬ليبلغ صافي تداوالتهم‬ ‫الـ ـ ـ ــوح ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــدون شـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـراء ب ـن ـح ــو‬ ‫‪ 229.844‬مـلـيــون دي ـنــار‪ ،‬أي أن‬ ‫ثـقــة الـمـسـتـثـمــر ال ـخــارجــي إلــى‬

‫ازدي ــاد فــي الـبــورصــة المحلية‪،‬‬ ‫وذلــك مؤشر على زيــادة شهية‬ ‫المستثمرين مــن خ ــارج إقليم‬ ‫ال ـخ ـل ـيــج ب ـعــد تـ ـط ــورات تــرقـيــة‬ ‫الـ ـب ــورص ــة ال ـم ـح ـل ـيــة وتـقـسـيــم‬ ‫أسواقها وإدراج بعض شركاتها‬ ‫على مؤشرات أجنبية‪.‬‬ ‫ولـفــت الـتـقــريــر ال ــى ان نسبة‬ ‫ح ـصــة ال ـم ـس ـت ـث ـمــريــن م ــن دول‬ ‫مجلس التعاون الخليجي من‬ ‫إجمالي قيمة األسـهــم المبيعة‬ ‫بلغت نحو ‪ 5.8‬في المئة (‪ 3.6‬في‬ ‫المئة للفترة نفسها ‪ ،)2017‬أي‬ ‫ما قيمته ‪ 218.589‬مليون دينار‪،‬‬ ‫في حين بلغت نسبة أسهمهم‬

‫الـ ُـم ـش ـتــراة نـحــو ‪ 5.3‬ف ــي المئة‬ ‫(‪ 4.3‬ف ــي الـمـئــة لـلـفـتــرة نفسها‬ ‫‪ )2017‬أي مــا قيمته ‪199.999‬‬ ‫م ـل ـي ــون دي ـ ـنـ ــار‪ ،‬ل ـي ـب ـلــغ صــافــي‬ ‫ً‬ ‫تداوالتهم بيعا وبنحو ‪18.590‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وأفاد التقرير بأن هناك تغير‬ ‫التوزيع النسبي بين الجنسيات‬ ‫عن سابقه‪ ،‬إذ أصبح نحو ‪78.4‬‬ ‫ف ــي ال ـم ـئــة لـلـكــويـتـيـيــن‪ 16 ،‬في‬ ‫المئة للمتداولين من الجنسيات‬ ‫األ خ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرى و ‪ 5.6‬ف ـ ـ ـ ــي ا ل ـ ـم ـ ـئـ ــة‬ ‫ل ـل ـم ـتــداول ـيــن م ــن دول مجلس‬ ‫الـ ـتـ ـع ــاون ال ـخ ـل ـي ـج ــي‪ ،‬م ـقــارنــة‬ ‫بنحو ‪ 87.4‬في المئة للكويتيين‪،‬‬ ‫‪ 8.6‬ف ــي ال ـم ـئــة لـلـمـتــداولـيــن‬ ‫مـ ـ ــن الـ ـجـ ـنـ ـسـ ـي ــات األخـ ـ ـ ــرى‬ ‫و‪ 3.9‬فــي المئة للمتداولين‬ ‫م ــن دول م ـج ـلــس ال ـت ـع ــاون‬ ‫الخليجي للفترة نفسها من‬ ‫عـ ــام ‪ ،2017‬أي أن بــور صــة‬ ‫الكويت ظلت بورصة محلية‬ ‫حـيــث ك ــان الـنـصـيــب األكـبــر‬ ‫للمستثمر المحلي ونصيبه‬ ‫إلــى إنـخـفــاض‪ ،‬بإقبال أكبر‬ ‫م ــن ج ــان ــب مـسـتـثـمــريــن من‬ ‫خــارج دول مجلس التعاون‬ ‫الـ ـخـ ـلـ ـيـ ـج ــي يـ ـ ـف ـ ــوق إق ـ ـبـ ــال‬ ‫نـ ـظ ــرائـ ـه ــم م ـ ــن داخـ ـ ـ ــل دول‬ ‫ال ـم ـج ـلــس‪ ،‬وغ ـل ـبــة الـ ـت ــداول‬ ‫فيها لألفراد‪.‬‬ ‫وانخفــض عــدد حسابــات‬ ‫التـداول النشطـة مـا نسبتـه‬ ‫‪ -23.4‬ف ـ ــي ا لـ ـمـ ـئ ــة م ـ ــا بـيــن‬ ‫نهاية ديسمبر ‪ 2017‬ونهاية‬ ‫ن ــو فـ ـمـ ـب ــر ‪ ،2018‬مـ ـق ــار ن ــة‬ ‫بارتفاع بلغت نسبته ‪ 9.6‬في‬ ‫المئة ما بين نهاية ديسمبر‬ ‫‪ 2016‬ونهاية نوفمبر ‪،2017‬‬ ‫وبلغ عدد حسابات التداول‬ ‫النشطة فــي نهاية نوفمبر‬ ‫ً‬ ‫‪ 2018‬نحو ‪ 13.645‬حسابا‬ ‫أي ما نسبته نحو ‪ 3.53‬في‬ ‫المئة من إجمالي الحسابات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مقارنة بنحو ‪ 13.692‬حسابا‬ ‫فــي نهاية أكتوبر ‪ 2018‬أي‬ ‫م ــا ن ـس ـب ـتــه ن ـح ــو ‪ 3.55‬فــي‬ ‫المئة من إجمالي الحسابات‬ ‫للشهر نـفـســه‪ ،‬وبانخفاض‬ ‫بلغت نسبته ‪ -0.3‬في المئة‬ ‫خالل شهر نوفمبر ‪.2018‬‬

‫‪ 3.1‬مليارات دينار فوائض خالل ‪ 7‬أشهر‬

‫ً‬ ‫سوق دبي أكبر الخاسرين‪ ...‬و«الهندي» األكثر ربحا‬

‫قبل خصم الـ ‪ %10‬من اإليرادات لمصلحة «احتياطي األجيال»‬

‫ضمن األداء المقارن ألسواق مالية منتقاة‬

‫رصــد "ال ـشــال" بيانات وزارة المالية في‬ ‫تـقــريــر الـمـتــابـعــة ال ـش ـهــري ل ـ ــإدارة الـمــالـيــة‬ ‫للدولة حتى شهر أكتوبر ‪ 2018‬والمنشور‬ ‫على موقعها اإللكتروني‪ ،‬وأظهر أن جملة‬ ‫اإلي ـ ـ ـ ــرادات الـمـحـصـلــة ح ـتــى ن ـهــايــة الـشـهــر‬ ‫السابع من السنة المالية ‪ 2019/2018‬بلغت‬ ‫نحو ‪ 12.12‬مليار دينار‪ ،‬أو ما نسبته نحو‬ ‫‪ 80.4‬في المئة من جملة اإلي ــرادات المقدرة‬ ‫للسنة المالية الحالية بكاملها والبالغة نحو‬ ‫ً‬ ‫‪ 15.08‬مليارا‪.‬‬ ‫فــي التفاصيل‪ ،‬بلغت اإلي ــرادات النفطية‬ ‫الـفـعـلـيــة حـتــى ‪ ،2018/10/31‬نـحــو ‪11.362‬‬ ‫مليار دينار أي ما نسبته نحو ‪ 85.3‬في المئة‬ ‫من اإليرادات النفطية المقدرة للسنة المالية‬ ‫ال ـحــال ـيــة بـكــامـلـهــا وال ـبــال ـغــة ن ـحــو ‪13.318‬‬ ‫ً‬ ‫م ـل ـيــارا‪ ،‬وبـمــا نسبته نـحــو ‪ 93.7‬فــي المئة‬ ‫من جملة اإلي ــرادات المحصلة‪ ،‬وبلغ معدل‬ ‫ً‬ ‫سعر برميل النفط الكويتي نحو ‪ 72‬دوالرا‬

‫خــال مــا مضى مــن السنة المالية الحالية‬ ‫‪.2019/2018‬‬ ‫وتم تحصيل ما قيمته نحو ‪ 766.33‬مليون‬ ‫دينار إيرادات غير نفطية خالل الفترة نفسها‬ ‫وبمعدل شهري بلغ نحو ‪ 109.47‬ماليين‪،‬‬ ‫بينما كان المقدر في الموازنة للسنة المالية‬ ‫الحالية بكاملها نحو ‪ 1.77‬مليار دينار‪ ،‬أي‬ ‫ان المحقق إن إستمر عند هــذا المستوى‪،‬‬ ‫فسيكون أدنى للسنة المالية بكاملها بنحو‬ ‫ً‬ ‫‪ -457.8‬مليونا عن ذلك المقدر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وق ـ ــدرت اع ـت ـم ــادات ال ـم ـصــروفــات للسنة‬ ‫الـمــالـيــة الـحــالـيــة بنحو ‪ 21.5‬مـلـيــار ديـنــار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وص ـ ـ ـ ــرف فـ ـعـ ـلـ ـي ــا ‪-‬ط ـ ـب ـ ـقـ ــا لـ ـلـ ـنـ ـش ــرة‪ -‬ح ـتــى‬ ‫‪ 2018/10/31‬نـحــو ‪ 7.516‬م ـل ـيــارات دي ـنــار‪،‬‬ ‫وتــم االلـتــزام بنحو ‪ 1.486‬مليار وباتت في‬ ‫حكم المصروف‪ ،‬لتصبح جملة المصروفات‬ ‫الفعلية وما في حكمها‪ -‬نحو ‪ 9.001‬مليارات‬‫ديـنــار‪ ،‬وبلغ المعدل الشهري للمصروفات‬

‫نحو ‪ 1.286‬مليار ديـنــار‪ .‬ورغ ــم أن النشرة‬ ‫ت ــذه ــب إل ــى خ ــاص ــة م ــؤداه ــا أن ال ـم ــوازن ــة‬ ‫في نهاية الشهر السابع من السنة المالية‬ ‫ً‬ ‫ال ـح ــال ـي ــة‪ ،‬ح ـق ـقــت ف ــائ ـض ــا ب ـل ــغ ن ـح ــو ‪3.12‬‬ ‫مليارات ديـنــار‪ ،‬قبل خصم ال ـ ‪ 10‬فــي المئة‬ ‫مــن اإليـ ــرادات لمصلحة احتياطي األجـيــال‬ ‫ال ـق ــادم ــة‪ ،‬فــإن ـنــا ن ــرغ ــب ف ــي ن ـش ــره م ــن دون‬ ‫ً‬ ‫الـنـصــح بــاعـتـمــاده‪ ،‬عـلـمــا أن مـعــدل اإلنـفــاق‬ ‫ً‬ ‫الشهري سوف يرتفع كثيرا مع نهاية السنة‬ ‫المالية‪.‬‬ ‫ورق ــم الـفــائــض مــع نـهــايــة الـسـنــة المالية‬ ‫ً‬ ‫يعتمد أساسا على أسعار النفط وإنتاجه لما‬ ‫تبقى من السنة المالية الحالية‪ ،‬أي األشور‬ ‫الخمسة الـقــادمــة‪ ،‬مــع توقع لــه أن ينخفض‬ ‫إلى ما بين ‪ 1.5-1‬مليار دينار مع احتمال أن‬ ‫يتحول إلى عجز إن استمرت أسعار النفط‬ ‫عند مستواها الهابط الحالي‪.‬‬

‫قــال تقرير "ال ـشــال" إن أداء شهر نوفمبر‬ ‫ً‬ ‫كان سالبا ألغلبية أسواق العينة‪ ،‬حققت فيه‬ ‫‪ 8‬أسواق من أصل ‪ 14‬خسائر‪ ،‬بينما حققت ‪6‬‬ ‫ً‬ ‫أسواق ً‬ ‫أداء موجبا‪ .‬وكانت نتيجة ذلك األداء‬ ‫استمرار ‪ 6‬أسواق ذاتها بموقعها في المنطقة‬ ‫الموجبة مــن زاوي ــة أدائ ـهــا منذ بــدايــة العام‬ ‫مقارنة بأدائها في نوفمبر‪ ،‬وهو ما يوحي أن‬ ‫معظم األسواق األخرى لم تتعاف بشكل كامل‬ ‫بعد أداء شهر أكتوبر السلبي الذي حققت فيه‬ ‫أغلبية األسواق خسائر عالية‪.‬‬ ‫وأف ـ ــاد ب ــأن أك ـب ــر ال ـخــاســريــن خ ــال شهر‬ ‫نوفمبر كــان ســوق دبــي ال ــذي فقد فــي شهر‬ ‫واح ــد ‪ -4.2‬فــي الـمـئــة‪ ،‬ليرتفع خـســائــره منذ‬ ‫بداية العـام مـن نحـو ‪ -17.4‬في المئة فـي نهايـة‬ ‫أكتوبر‪ ،‬إلى ‪ -20.8‬في المئة مع نهاية نوفمبر‪.‬‬ ‫ولـفــت إل ــى أن ثــانــي أكـبــر الـخــاســريــن كــان‬ ‫سوق أبوظبي‪ ،‬الذي فقد مؤشره خالل نوفمبر‬ ‫نحو ‪ -2.7‬في المئة‪ ،‬ولكنه أنهى الشهر ثالث‬

‫أك ـبــر الــراب ـح ـيــن مـنــذ ب ــداي ــة ال ـع ــام بمكاسب‬ ‫بنحو ‪ 8.4‬في المئة‪ ،‬وثالث أكبر الخاسريــن‬ ‫كان السـوق السعـودي بخسائـر بحـدود ‪-2.6‬‬ ‫في المئة‪ ،‬ولكنه ظل رابع أكبر الرابحين منذ‬ ‫بداية العام بمكاسـب بنحـو ‪ 6.6‬في المئة‪ .‬تاله‬ ‫ا لـســوق البريطاني بخسائر ‪ -2.1‬فــي المئة‬ ‫خالل نوفمبر‪ ،‬ثم السوق الفرنسي واأللماني‬ ‫بخسائر بحدود ‪ -1.8‬في المئة و‪ -1.7‬في المئة‬ ‫على التوالي‪ ،‬ربما نتيجة إرهاصات مشروع‬ ‫خروج بريطانيا من االتحاد األوروبي‪.‬‬ ‫في المقابل بين "الشال" أن السوق الهندي‬ ‫كــان أكبر الرابحين فــي شهر نوفمبر‪ ،‬الــذي‬ ‫أضـ ــاف ل ـمــؤشــره ن ـحــو ‪ 5.1‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬هــذه‬ ‫المكاسب قفزت بموقعه من المركز السادس‬ ‫لألسواق الرابحة في أدائها منذ بداية العام‪،‬‬ ‫إلى المركز الخامس وبمكاسب بنحو ‪ 6.3‬في‬ ‫المئة‪ ،‬الفتا إلى أن ثاني أكبر الرابحين خالل‬ ‫شهر نوفمبر كان السوق الياباني الذي كسب‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤشره ‪ 2‬في المئة‪ ،‬مغايرا تماما ألدائه في‬ ‫شهر أكتوبر‪ ،‬عندما استقر في قاع األسواق‬ ‫الخاسرة‪.‬‬ ‫وأشـ ــار إل ــى أن ثــالــث أكـبــر الــرابـحـيــن كــان‬ ‫الـســوق األميركي بنحو ‪ 1.7‬فــي المئة خالل‬ ‫شهر نوفمبر‪ ،‬تاله السوق الكويتي بنحو ‪1.4‬‬ ‫ً‬ ‫في المئة‪ ،‬وفقا لمؤشر الشال‪ ،‬و‪ 1.3‬في المئة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفقا لمؤشر البورصة العام‪.‬‬ ‫واح ـت ـلــت ب ــورص ــة ال ـكــويــت‪ ،‬وف ــق مــؤشــر‬ ‫ال ـش ــال‪ ،‬ال ـمــركــز ال ـثــانــي ف ــي قــائـمــة األسـ ــواق‬ ‫الــرابـحــة منذ بــدايــة الـعــام بمكاسب بحدود‬ ‫‪ 10.6‬في المئة‪.‬‬ ‫وحققت بورصة البحرين مكاسب بنحو‬ ‫‪ 1.1‬في المئة في شهر نوفمبر‪ ،‬تلتها بورصة‬ ‫قطر كــأقــل الــرابـحـيــن بـحــدود ‪ 0.6‬فــي المئة‪،‬‬ ‫ولكنها ظلت أكبر األسواق الرابحة منذ بداية‬ ‫العام بمكاسب بنحو ‪ 21.6‬في المئة‪.‬‬

‫ارتفاع جميع مؤشرات الربحية لبنك برقان خالل ‪ 9‬أشهر‬ ‫ارتفع بند إيرادات توزيعات‬ ‫األرباح وبند صافي الربح من‬ ‫العمالت األجنبية ما مجمله‬ ‫ً‬ ‫‪ 17.3‬مليون دينار‪ ،‬وصوال‬ ‫إلى نحو ‪ 26.2‬مليونا‪.‬‬

‫أعـ ـل ــن ب ـن ــك بـ ــرقـ ــان ن ـت ــائ ــج أع ـمــالــه‬ ‫ل ـل ـش ـهــور ال ـت ـس ـعــة األول ـ ـ ــى م ــن ال ـع ــام‬ ‫ال ـحــالــي‪ ،‬وال ـتــي تشير إل ــى‏أن صافي‬ ‫ربح البنك (بعد خصم الضرائب)‏بلغ‬ ‫نحو ‪ 71.7‬مليون دينار‪ ،‬بارتفاع بلغ‬ ‫نحو ‪ 14.4‬مليونا‪ ،‬أو ما يعادل ‪ 25.1‬في‬ ‫المئة‪،‬‏مقارنة مع الفترة نفسها من عام‬ ‫‪ ،2017‬حين بلغ ‪ 57.3‬مليونا‪.‬‬ ‫وي ـعــود الـسـبــب فــي ارت ـفــاع األرب ــاح‬ ‫الـصــافـيــة للبنك إل ــى ارت ـف ــاع إجمالي‬ ‫اإليــرادات التشغيلية‪ ،‬بقيمة أعلى من‬ ‫ارتفاع إجمالي المصروفات التشغيلية‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬ارتفع الربح التشغيلي للبنك‬ ‫بـنـحــو ‪ 23.9‬م ـل ـيــون ديـ ـن ــار‪ ،‬أي نحو‬ ‫‪ 23.5‬في المئة‪ ،‬وصوال إلى نحو ‪125.7‬‬ ‫مليونا مقارنة بنحو ‪ 101.8‬مليون‪.‬‬ ‫وفي التفاصيل ذكر "الشال"‪ :‬ارتفع‬ ‫إجـمــالــي اإلي ـ ــرادات التشغيلية بنحو‬ ‫‪ 27.3‬مليون د ي ـنــار‪ ،‬أي بنسبة بلغت‬ ‫نحو ‪ 15.2‬في المئة‪ ،‬حين بلغت نحو‬ ‫‪ 206.6‬مــايـيــن‪ ،‬مـقــارنــة بنحو ‪179.3‬‬ ‫مليونا للفترة نفسها من عام ‪.2017‬‬ ‫وت ـح ـقــق ذل ــك نـتـيـجــة ارتـ ـف ــاع بند‬ ‫صافي إي ــرادات الفوائد بنحو ‪12.63‬‬ ‫مـلـيــون دي ـن ــار‪ ،‬أي مــا نسبته ‪ 10‬في‬ ‫الـ ـمـ ـئ ــة‪ ،‬وص ـ ـ ــوال إلـ ـ ــى ن ـح ــو ‪138.66‬‬ ‫مليونا‪ ،‬بعد أن كان عند نحو ‪126.03‬‬ ‫مليونا‪.‬‬

‫وارت ـ ـفـ ــع ب ـن ــد إيـ ـ ـ ـ ــرادات ت ــوزي ـع ــات‬ ‫األرباح وبند صافي الربح من العمالت‬ ‫األج ـن ـب ـيــة م ــا مـجـمـلــه ‪ 17.3‬مـلـيــونــا‪،‬‬ ‫وصوال إلى نحو ‪ 26.2‬مليونا‪ ،‬مقارنة‬ ‫بنحو ‪ 8.9‬ماليين دينار‪.‬‬ ‫بينما انخفض بند صافي إيرادات‬ ‫االستثمار من عمالت أجنبية بنحو‬ ‫‪ 5.9‬م ــاي ـي ــن‪ ،‬وص ـ ــوال إلـ ــى ن ـحــو ‪1.8‬‬ ‫م ـل ـي ــون‪ ،‬م ـق ــارن ــة بـنـحــو ‪ 7.7‬مــايـيــن‬ ‫دينار‪.‬‬

‫المصروفات التشغيلية‬ ‫وأفـ ـ ـ ــاد "ال ـ ـ ـشـ ـ ــال"‪ :‬ارت ـ ـفـ ــع إج ـم ــال ــي‬ ‫المصروفات التشغيلية للبنك بقيمة‬ ‫أقـ ــل م ــن ارت ـ ـفـ ــاع إج ـم ــال ــي اإلي ـ ـ ــرادات‬ ‫التشغيلية‪ ،‬وبنحو ‪ 3.3‬ماليين دينار‬ ‫أو بنسبة ‪ 4.3‬في المئة عندما بلغت‬ ‫ن ـحــو ‪ 80.9‬م ـل ـيــونــا‪ ،‬م ـق ــارن ــة بنحو‬ ‫‪ 77.6‬مليونا‪ .‬وبلغت نسبة إجمالي‬ ‫المصروفات التشغيلية إلى إجمالي‬ ‫اإلي ـ ــرادات التشغيلية نـحــو ‪ 39.2‬في‬ ‫ال ـم ـئــة‪ ،‬بـعــد أن بـلـغــت نـحــو ‪ 43.3‬في‬ ‫المئة‪.‬‬ ‫وارت ـ ـف ـ ـعـ ــت ج ـم ـل ــة ال ـم ـخ ـص ـص ــات‬ ‫بـنـحــو ‪ 8.31‬مــايـيــن دي ـن ــار‪ ،‬أو نحو‬ ‫‪ 23.1‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬ع ـنــدمــا بـلـغــت نحو‬ ‫‪ 44.26‬مليونا‪ ،‬مقارنة بالفترة نفسها‬

‫مــن الـعــام الـفــائــت عندما بلغت نحو‬ ‫‪ 35.95‬مليونا‪ .‬وعليه‪ ،‬ارتـفــع هامش‬ ‫صافي الربح إلــى نحو ‪ 26‬في المئة‪،‬‬ ‫مقارنة بنحو ‪ 23‬في المئة خالل الفترة‬ ‫المماثلة من عام ‪.2017‬‬ ‫وتظهر البيانات المالية انخفاض‬ ‫إجمالي موجودات البنك بنحو ‪578.3‬‬ ‫مليونا‪،‬‏أو مــا نسبته ‪ 7.8‬فــي المئة‪،‬‬ ‫لتبلغ نحو ‪ 6.837‬مليارات‪ ،‬مقابل نحو‬ ‫‪ 7.415‬مليارات في نهاية عــام ‪.2017‬‬ ‫وانـخـفــض بنحو ‪ 229.2‬مـلـيــونــا‪ ،‬أي‬ ‫بنسبة بلغت نحو ‪ 3.2‬فــي المئة‪ ،‬لو‬ ‫تمت مقارنته بإجمالي الـمــوجــودات‬ ‫للفترة نفسها من عام ‪ ،2017‬حين بلغ‬ ‫نحو ‪ 7.006‬مليارات دينار‪.‎‬‬ ‫وانخفض حجم محفظة القروض‬ ‫والسلفيات بما قيمته ‪ 252.3‬مليونا‪،‬‬

‫أي بما نسبته ‪ 5.7‬في المئة‪ ،‬وصوال‬ ‫إلى نحو ‪ 4.155‬مليارات دينار (‪60.8‬‬ ‫فــي المئة مــن إجـمــالــي ال ـمــوجــودات)‪،‬‬ ‫مـقــارنــة بنحو ‪ 4.408‬مـلـيــارات (‪59.4‬‬ ‫فــي الـمـئــة مــن إجـمــالــي ال ـمــوجــودات)‬ ‫في نهاية عام ‪ ،2017‬وانخفض بنحو‬ ‫‪ 6.6‬في المئة‪ ،‬أي نحو ‪ 294.8‬مليونا‪،‬‬ ‫مقارنة بالفترة نفسها من عام ‪2017‬‬ ‫حين بلغ نحو ‪ 4.450‬مليارات دينار‬ ‫(‪ 63‬في المئة من إجمالي الموجودات)‪.‬‬

‫القروض والسلفيات‬ ‫وب ـل ـغــت نـسـبــة إج ـم ــال ــي ال ـق ــروض‬ ‫وال ـس ـل ـف ـي ــات إل ـ ــى إج ـم ــال ــي ال ــودائ ــع‬ ‫واألرصدة نحو ‪ 74.6‬في المئة مقارنة‬ ‫بنحو ‪ 79.9‬في المئة‪ .‬وانخفض أيضا‪،‬‬

‫بند المستحق من بنوك ومؤسسات‬ ‫مالية أخ ــرى بنسبة ‪ 23.1‬فــي المئة‪،‬‬ ‫أي نحو‏‪ 145.7‬مليونا‪ ،‬وص ــوال إلى‬ ‫نحو ‪ 486.3‬مليونا (‪ 7.1‬في المئة من‬ ‫إجمالي الموجودات)‪ ،‬بعد أن كان في‬ ‫نهاية عام ‪ 2017‬نحو ‪ 632‬مليونا (‪8.5‬‬ ‫فــي المئة مــن إجـمــالــي ال ـمــوجــودات)‪،‬‬ ‫وانـخـفــض بنحو ‪ 8‬فــي الـمـئــة‪ ،‬أي ما‬ ‫قيمته ‪ 42.5‬مليونا‪ ،‬مقارنة مع نحو‬ ‫‪ 528.8‬م ـل ـيــو نــا (‪ 7.5‬ف ــي ا ل ـم ـئ ــة مــن‬ ‫إجمالي الموجودات) في الفترة نفسها‬ ‫من العام الماضي‪.‬‬ ‫وتـشـيــر األرق ـ ــام إل ــى أن مطلوبات‬ ‫الـ ـبـ ـن ــك (مـ ـ ــن غـ ـي ــر احـ ـتـ ـس ــاب ح ـق ــوق‬ ‫الملكية) قد سجلت انخفاضا‪ ،‬بلغت‬ ‫قيمته ‪ 605.8‬ماليين دينار‪ ،‬ونسبته‬ ‫‪ 9.3‬في المئة‪ ،‬لتصل إلى نحو ‪5.942‬‬ ‫مليارات‪ ،‬بعد أن كانت عند نحو ‪6.548‬‬ ‫مليارات‪ ،‬في نهاية عام ‪.2017‬‬ ‫ولـ ــو ق ــارن ــا إج ـم ــال ــي ال ـم ـط ـلــوبــات‬ ‫مــع الفترة نفسها مــن الـعــام السابق‪،‬‬ ‫نالحظ انخفاضا بنحو ‪ 245.6‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬أو نسبته ما ‪ 4‬في المئة‪ ،‬حين‬ ‫بلغ آنذاك نحو ‪ 6.187‬مليارات‪.‬‬ ‫وبلغت نسبة إجمالي المطلوبات‬ ‫إلــى إجـمــالــي الـمــوجــودات نحو ‪86.9‬‬ ‫في المئة مقارنة بنحو ‪ 87.6‬في المئة‪.‬‬ ‫وقال "الشال"‪ :‬تشير نتائج تحليل‬

‫ال ـب ـيــانــات ال ـمــال ـيــة ال ـم ـح ـســوبــة على‬ ‫أساس سنوي‪ ،‬إلى أن مؤشرات ربحية‬ ‫البنك كلها قد سجلت ارتفاعا‪ ،‬مقارنة‬ ‫مــع الـفـتــرة نفسها مــن ع ــام ‪ ،2017‬إذ‬ ‫ارتفع مؤشر العائد على معدل رأسمال‬ ‫البنك (‏‪ROC‬‏) ليصل إلى نحو ‪ 43.4‬في‬ ‫المئة‪ ،‬بعد أن كان عند ‪ 36.4‬في المئة‪.‬‬ ‫وارت ـفــع مــؤشــر الـعــائــد عـلــى معدل‬ ‫حقوق المساهمين الخاص بمساهمي‬ ‫البنك (‏‪ROE‬‏) إلى نحو ‪ 13.8‬في المئة‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 10.8‬في المئة‪ ،‬وارتفع أيضا‪،‬‬ ‫مؤشر العائد‏على معدل مــوجــودات‬ ‫البنك (‏‪ROA‬‏)‪ ،‬ليصل إلــى نحو ‪1.34‬‬ ‫في المئة قياسا بنحو ‪ 1.07‬في المئة‪،‬‬ ‫وارتفعت ربحية السهم (‏‪EPS‬‏) إلى نحو‬ ‫‪ 26.6‬فلسا مقابل ‪ 19.2‬فلسا‪.‬‬ ‫وبلغ مؤشر مضاعف السعر‪ /‬ربحية‬ ‫ال ـس ـهــم ال ــواح ــد (‪ )P/E‬ن ـحــو ‪ 7.0‬مــرة‬ ‫ّ‬ ‫تحسن) مقارنة بنحو ‪ 13.8‬مرة‪،‬‬ ‫(أي‬ ‫وتـحـقــق ذل ــك نـتـيـجــة ارت ـف ــاع ربحية‬ ‫الـسـهــم (‪ )EPS‬بنحو ‪ 38.5‬فــي المئة‪،‬‬ ‫مقابل انخفاض السعر السوقي للسهم‬ ‫بنحو ‪ 29.2‬فــي المئة مقارنة للفترة‬ ‫نـفـسـهــا ال ـع ــام ال ـســابــق‪ .‬وب ـلــغ مــؤشــر‬ ‫‏مضاعف السعر‪ /‬القيمة الدفترية (‏‪P/‬‬ ‫‪B‬‏) نـحــو ‪ 0.6‬م ــرة‪ ،‬مـقــارنــة بنحو ‪0.9‬‬ ‫مرة للفترة نفسها من العام السابق‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫‪17‬‬

‫اقتصاد‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫«برقان» يعين الهقهق رئيسا تنفيذيا لعملياته في الكويت «المركزي» يطلق جائزتي الباحث والطالب االقتصاديين‬ ‫العجيل‪ :‬لدينا ثقة تامة باستمرار عملياتنا في أدائها القوي‬ ‫أعلن بنك برقان تعيين رائد‬ ‫الهقهق رئيسا تنفيذيا لعملياته‬ ‫في الكويت‪ ،‬بعد حصوله على‬ ‫مــوافـقــة بنك الـكــويــت الـمــركــزي‪،‬‬ ‫حيث سيستمر الهقهق في قيادة‬ ‫بنك برقان ‪ -‬الكويت إلى المرحلة‬ ‫التالية من النمو الذكي‪.‬‬ ‫ولكون الهقهق أحد القياديين‬ ‫في البنك فقد لعب دورا حيويا‬ ‫فـ ــي ت ـش ـك ـيــل وت ـن ـف ـي ــذ ال ـت ــوج ــه‬ ‫االستراتيجي الحالي‪ ،‬باعتبار‬ ‫ذ لــك مــن ضمن مهامه السابقة‬ ‫كنائب الرئيس التنفيذي لبنك‬ ‫ب ــرق ــان – الـ ـك ــوي ــت‪ ،‬وقـ ــد بــاشــر‬ ‫مـهــامــه الـجــديــدة اعـتـبــارا مــن ‪3‬‬ ‫ديسمبر ‪.2018‬‬ ‫ب ـ ـ ــدوره‪ ،‬قـ ــال رئ ـي ــس مجلس‬ ‫إدارة م ـج ـم ــو ع ــة بـ ـن ــك ب ــر ق ــان‬ ‫م ــاج ــد ال ـع ـج ـيــل‪« :‬ي ـس ـعــدنــي أن‬ ‫أهنئ رائد الهقهق على تسلمه‬ ‫م ـهــامــه ال ـج ــدي ــدة‪ .‬بــالـنـظــر إلــى‬ ‫سجله الحافل وخبراته الطويلة‬ ‫بــال ـق ـطــاع واألسـ ـ ـ ــواق الـمـحـلـيــة‬ ‫والـ ـع ــالـ ـمـ ـي ــة‪ ،‬ي ـم ـت ـل ــك ال ـه ـق ـهــق‬ ‫الـخـبــرات والـمــؤهــات المالئمة‬ ‫ل ـق ـيــادة عـمـلـيــاتـنــا ف ــي الـكــويــت‬ ‫خالل المرحلة المقبلة»‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف الـ ـعـ ـجـ ـي ــل‪« :‬ل ــدي ـن ــا‬ ‫ثـقــة تــامــة ب ــأن الـبـنــك سيستمر‬

‫تـحــت قـيــادتــه فــي أدائ ــه الـقــوي‪،‬‬ ‫وس ـ ـي ـ ـس ـ ـت ـ ـف ـ ـيـ ــد م ـ ـ ـ ــن ال ـ ـ ـفـ ـ ــرص‬ ‫االستثنائية في الفترة القادمة‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ــن ن ـف ـس ــي وب ــالـ ـنـ ـي ــاب ــة عــن‬ ‫أ ع ـضــاء مجلس اإلدارة نتمنى‬ ‫ل ـ ــرائ ـ ــد ال ـه ـق ـه ــق ك ـ ــل ال ـت ــوف ـي ــق‬ ‫والنجاح‪ ،‬ونتطلع إلى مواصلة‬ ‫العمل معا»‪.‬‬ ‫م ـ ــن ج ــانـ ـب ــه‪ ،‬ذكـ ـ ــر ال ـه ـق ـه ــق‪:‬‬ ‫«أعتز بالثقة التي منحني إياها‬ ‫رئ ـيــس وأع ـض ــاء مـجـلــس إدارة‬ ‫البنك‪ ،‬وأتطلع إلى هذه المرحلة‬ ‫المقبلة مــن مسيرتي المهنية‪.‬‬ ‫وب ـتــوج ـيــه م ــن مـجـلــس اإلدارة‬ ‫ودعم الفريق التنفيذي وبجهد‬ ‫وا ل ـتــزام موظفينا‪ ،‬فإنني على‬ ‫ثـقــة ب ــأن بـنــك بــرقــان سيستمر‬ ‫في نهجه الحالي محققا نتائج‬ ‫عالية بما يعود بالفائدة على‬ ‫أصحاب المصالح»‪.‬‬ ‫ت ـجــدر اإلشـ ـ ــارة إل ــى أن رائ ــد‬ ‫الهقهق لــديــه خـبــرة تــزيــد على‬ ‫الـ ـعـ ـش ــري ــن عـ ــامـ ــا ف ـ ــي ال ـق ـط ــاع‬ ‫ال ـم ـصــرفــي الـمـحـلــي وال ــدول ــي‪،‬‬ ‫ح ـي ــث ع ـم ــل ف ــي مـ ـج ــاالت ع ــدة‪،‬‬ ‫م ـن ـه ــا ال ـ ـخـ ــدمـ ــات ال ـم ـص ــرف ـي ــة‬ ‫والـ ـ ـ ـخ ـ ـ ــدم ـ ـ ــات االس ـ ـت ـ ـث ـ ـمـ ــاريـ ــة‬ ‫وخدمات الشركات والمؤسسات‬ ‫المالية‪.‬‬

‫ماجد العجيل‬

‫وتـ ـ ــولـ ـ ــى الـ ـهـ ـقـ ـه ــق الـ ـع ــدي ــد‬ ‫مـ ــن ال ـم ـن ــاص ــب الـ ـقـ ـي ــادي ــة فــي‬ ‫مجموعة الخدمات المصرفية‬ ‫الـ ـخ ــاص ــة والـ ـ ـش ـ ــرك ـ ــات‪ ،‬حـيــث‬ ‫حـ ـقـ ـق ــت الـ ـم ـ ـجـ ـمـ ــوعـ ــات ت ـحــت‬ ‫قيادته نجاحا كبيرا في األداء‬ ‫ون ـم ــوا مـلـحــوظــا ف ــي األربـ ــاح‪،‬‬ ‫ويـحـمــل ش ـهــادة بـكــالــوريــوس‬ ‫علوم في اإلدارة االستراتيجية‬ ‫من جامعة وال يــة كاليفورنيا‪،‬‬ ‫ساكرامنتو بالواليات المتحدة‬ ‫األميركية‪.‬‬

‫صيدليات المطوع ّتختتم حملة‬ ‫التوعية بمرض السكري‬

‫ً‬ ‫متبرعا بالدم‬ ‫فيصل المطوع‬ ‫اختتمت صيدليات المطوع حملتها التوعوية‬ ‫في جميع فروعها المنتشرة في الكويت‪ ،‬والتي‬ ‫أطـلـقــت بــالـتــزامــن مــع ال ـيــوم الـعــالـمــي للسكري‪.‬‬ ‫و قــد ضمت الفعالية العديد من األنشطة داخل‬ ‫الصيدليات‪ ،‬إضافة إ لــى ز ي ــارات ميدانية لعدد‬ ‫مــن الـشــركــات‪ ،‬حيث تــم إج ــراء فحوص مجانية‬ ‫للسكري وضغط الدم‪.‬‬ ‫وضمن إطار برنامج المسؤولية االجتماعية‬ ‫لصيدليات المطوع‪ ،‬و مــع االر تـفــاع المطرد في‬ ‫نـسـبــة اإلص ــاب ــة ب ـمــرض ال ـس ـكــري ف ــي ال ـكــويــت‪،‬‬ ‫أطلقت صيدليات المطوع حملة التوعية التي‬ ‫ا سـتـمــرت ط ــوال شهر نوفمبر‪ ،‬وشملت كــا من‬ ‫أ فــرع شركة علي عبدالوهاب المطوع التجارية‬ ‫في الشويخ والصليبية و شــرق‪ ،‬بهدف تسليط‬ ‫الـ ـض ــوء ورفـ ـ ــع م ـس ـت ــوى ال ــوع ــي ل ـ ــدى ال ـع ـمــاء‬ ‫وتعريفهم باألعراض وسبل الوقاية والعالج منه‪.‬‬ ‫وتعليقا على الحملة‪ ،‬قالت مديرة التسويق‬ ‫والـ ـع ــاق ــات ال ـع ــام ــة ف ــي «ال ـم ـط ــوع ال ـت ـج ــاري ــة»‪،‬‬ ‫سلسبيل بدار‪« :‬إننا في صيدليات المطوع نولي‬ ‫أهمية كبيرة لصحة زبائننا‪ ،‬وبهذه المناسبة‬ ‫ّ‬ ‫أود أن أتوجه بالشكر إلى كل المؤسسات التي‬ ‫ت ـعــاونــت مـعـنــا وشــارك ـت ـنــا وســاه ـمــت ف ــي نشر‬ ‫الرسالة التوعوية حول مرض السكري وإيصالها‬ ‫الى أكبر شريحة من المجتمع‪ ،‬خاصة أن مرض‬ ‫السكري بــات الـيــوم مــن األم ــراض المزمنة التي‬ ‫ي ـجــب ع ـلــى ال ـمــريــض ال ـت ـن ـبــه ل ـهــا ومـعــالـجـتـهــا‬ ‫بشكل سريع»‪.‬‬ ‫يذكر أن الفعالية شملت نشاطات ّ‬ ‫عدة‪ ،‬منها‬ ‫ف ـحــص س ـك ــري م ـجــانــي ل ـل ـحــاضــريــن‪ ،‬ك ـمــا قــدم‬ ‫ف ــري ــق م ــن ال ـص ـي ــادل ــة ال ـن ـصــائــح وال ـم ـع ـلــومــات‬ ‫الطبية المتعلقة بــا لـمــرض وا ل ـعــادات الغذائية‬ ‫السليمة التي يجب اتباعها‪ ،‬وكيفية الوقاية من‬ ‫القدم السكرية‪ ،‬و تــم توزيع النشرات التثقيفية‬ ‫حول أهمية التشخيص المبكر لتجنب المرض‬ ‫ومضاعفاته‪ .‬وإليـصــال الــرســالــة إلــى أكـبــر عدد‬

‫من الناس‪ ،‬نشرت صيدليات المطوع النصائح‬ ‫األس ــاس ـي ــة وال ـت ــوع ــوي ــة ع ـلــى ق ـن ــوات ال ـتــواصــل‬ ‫االجـتـمــاعــي الـخــاصــة بـهــا‪ ،‬واإلجــابــة عــن جميع‬ ‫األسئلة المتعلقة بمرض السكري‪ ،‬وأعطت كل‬ ‫النصائح لمتابعي الصفحة‪.‬‬ ‫خ ـتــامــا‪ ،‬شـمـلــت ال ــزي ــارات الـمـيــدانـيــة ك ــا من‬ ‫بـنــك ال ـكــويــت الــوط ـنــي شــركــة ‪ Ooredoo‬وبـنــك‬ ‫برقان وشركة نستلة وجــريــدة األنـبــاء وجريدة‬ ‫الـ ـ ــراي وم ــرك ــز س ـل ـطــان ونـ ـ ــادي غ ــول ــدز وف ـنــدق‬ ‫سيمفوني ومدرسة نبراس النموذجية ومبنى‬ ‫ب ــر ن ــا م ــج إ عـ ـ ـ ــادة ا ل ـه ـي ـك ـل ــة و‪ OTIS‬ل ـل ـم ـصــا عــد‬ ‫وشــركــة االت ـصــاالت المتنقلة – زي ــن‪ ،‬ط ــوال هذا‬ ‫الشهر إلجراء فحوص السكري والضغط مجانا‬ ‫للموظفين وا ل ـع ـمــاء مــن أ ج ــل اال طـمـئـنــان على‬ ‫صـحـتـهــم واإلج ــاب ــة ع ــن جـمـيــع اسـتـفـســاراتـهــم‪،‬‬ ‫فضال عن المشاركة بالمعرض الصحي التوعوي‬ ‫التاسع ا لــذي نظمته مدرسة روض الصالحين‬ ‫بــالـتـعــاون مــع وزارة الـصـحــة وتـحــت رعــايـتـهــا‪،‬‬ ‫وذ ل ــك لـغــرس المفاهيم الصحية السليمة لدى‬ ‫الطلبة وا لـطــا لـبــات وتعريفهم بكيفية ا لــو قــا يــة‬ ‫من األمراض كالسكري وسوء التغذية والسمنة‬ ‫وصحة الفم واألسنان‪.‬‬ ‫ي ــذك ــر أن ال ـس ـك ــري ه ــو مـ ــرض م ــزم ــن‪ ،‬يــؤثــر‬ ‫فــي ق ــدرة جسم اإلن ـســان على اسـتـخــدام الطاقة‬ ‫ال ـم ــوج ــودة ف ــي ال ـط ـع ــام‪ .‬وي ـح ــدث ال ـن ــوع األول‬ ‫للسكري عندما ال يتمكن البنكرياس من إنتاج‬ ‫كمية كافية من األنسولين‪ ،‬إذ يضطر المرضى‬ ‫الستعمال حقن األنسولين طوال حياتهم‪ .‬أما في‬ ‫النوع الثاني للسكري‪ ،‬فيفرز فيه جسم اإلنسان‬ ‫كـمـيــة كــافـيــة م ــن األن ـســول ـيــن ف ــي ال ـم ـع ـتــاد‪ ،‬لكن‬ ‫الخاليا ال تستطيع استخدامها بكفاء ة لوجود‬ ‫ما يشبه المقاومة من الخاليا للهرمون‪ ،‬وعليه‬ ‫ي ـجــب ع ـلــى ال ـمــريــض ت ـن ــاول ال ـع ــاج الـمـنــاســب‬ ‫ويجب أن يقلل وزنه ويمارس الرياضة ويعدل‬ ‫نمط حياته‪.‬‬

‫رابع هبوط أسبوعي لإلسترليني‬ ‫مع تعقيدات «بريكست»‬ ‫ه ـب ــط ا ل ـج ـن ـي ــه اإل س ـت ــر ل ـي ـن ــي أ م ـ ــس األول‪،‬‬ ‫وسجل رابع أسبوع على التوالي من الخسائر‪،‬‬ ‫مع مضي رئيسة ا لــوزراء البريطانية تيريزا‬ ‫ماي قدما في خطط لتصويت برلماني على‬ ‫اتـفــاقـهــا لـلـخــروج مــن االت ـحــاد األوروب ــي رغــم‬ ‫تحذيرات من أنه قد يطيح بحكومتها‪.‬‬ ‫وم ـص ـي ــر اإلس ـت ــرل ـي ـن ــي ف ــي األج ـ ــل ال ـقــريــب‬ ‫مرهون بما إذا كانت ماي ستتمكن من الفوز‬ ‫بأغلبية التفاقها في تصويت سيجرى في ‪11‬‬ ‫ديسمبر‪ ،‬وسيحدد مسار خروج بريطانيا من‬ ‫اال تـحــاد األورو ب ــي فــي الموعد المقرر مــارس‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫وتتزايد التوقعات بــأن رئيسة ا ل ــوزراء لن‬ ‫تتمكن مــن تمرير اال تـفــاق فــي برلمان يعاني‬ ‫انقساما عميقا‪.‬‬ ‫وت ــراج ــع اإلس ـتــرل ـي ـنــي ‪ 0.3‬ف ــي ال ـم ـئــة أم ــام‬ ‫العملة األميركية إلى ‪ 1.2745‬دوالر في أواخر‬ ‫جلسة ا لـتــداول‪ ،‬مقتربا مــن أد نــى مستوى له‬

‫في ‪ 18‬شهرا البالغ ‪ 1.2659‬دوالر‪ ،‬الذي سجله‬ ‫األر بـعــاء‪ ،‬وانخفضت العملة البريطانية ‪0.6‬‬ ‫فــي ا لـمـئــة أ م ــام العملة األورو ب ـي ــة إ لــى ‪89.50‬‬ ‫بنسا‪.‬‬ ‫وذ كـ ـ ـ ــرت ص ـح ـي ـف ــة «ذا ت ــا يـ ـم ــز» ا ل ـخ ـم ـيــس‬ ‫ان وزراء ب ــارز ي ــن ي ـح ـثــون م ــاي ع ـلــى تــأ جـيــل‬ ‫ال ـت ـصــويــت ال ـبــرل ـمــانــي خ ـش ـيــة ه ــزي ـم ــة‪ ،‬لـكــن‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـح ــدث بـ ــاسـ ــم رئـ ـيـ ـس ــة ال ـ ـ ـ ـ ــوزراء قـ ـ ــال إن‬ ‫التصويت سيجرى في موعده المقرر الثالثاء‪.‬‬ ‫و قــد تفتح هزيمة في البرلمان الباب أمام‬ ‫س ـل ـس ـلــة ن ـتــائــج م ـخ ـت ـل ـفــة لــرح ـيــل بــري ـطــان ـيــا‬ ‫مــن اال تـحــاد األورو ب ــي لكل منها تأثيره على‬ ‫اإلسترليني‪ ...‬تتراوح بين الخروج بدون اتفاق‬ ‫وإجراء استفتاء ثان على العضوية‪.‬‬ ‫وما زال معظم المراقبين يتوقعون اتفاقا‬ ‫مــا فــي نهاية ا لـمـطــاف‪ ،‬وتتكهن استطالعات‬ ‫بأن اإلسترليني سيرتفع إلى ‪ 1.29‬دوالر في‬ ‫غضون شهر‪ ،‬وإلى ‪ 1.34‬دوالر في ‪ 6‬أشهر‪.‬‬

‫رائد الهقهق‬

‫أعلن محافظ بنك الكويت المركزي‬ ‫رئيس مجلس إدارة معهد الدراسات‬ ‫المصرفية‪ ،‬د‪ .‬محمد الهاشل‪ ،‬إطالق‬ ‫«جائزة الباحث االقتصادي» الموجهة‬ ‫للباحثين الكويتيين وجائزة «الطالب‬ ‫االقتصادي» الموجهة لطلبة المرحلة‬ ‫الـجــامـعـيــة والـ ــدراسـ ــات الـعـلـيــا من‬ ‫الكويتيين‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ــاف الـ ـ ـه ـ ــاش ـ ــل‪ ،‬فـ ـ ــي ب ـي ــان‬ ‫صحافي صادر عن البنك‪ ،‬أنه بإمكان‬ ‫الراغبين بالمشاركة وكذلك المهتمين‬ ‫االطالع على تفاصيل المشاركة في‬ ‫الجائزة لعام ‪ ،2018‬وتقديم طلبات‬ ‫الترشح على النماذج الخاصة اعتبارا‬ ‫من ‪ 9‬الجاري وحتى ‪ 31‬يناير المقبل‪،‬‬ ‫وذلك عبر الموقع اإللكتروني (‪www.‬‬ ‫‪.)kibs.edu.kw‬‬ ‫وأوض ــح أن الـجــائــزة تـهــدف الى‬ ‫تشجيع البحث العلمي فــي الشأن‬ ‫االق ـت ـصــادي والـمـصــرفــي مــن خــال‬ ‫تحفيز الكوادر الوطنية وتشجيعها‬

‫ع ـلــى ت ـطــويــر م ـهــارات ـهــا وقــدرات ـهــا‬ ‫البحثية على أسس علمية عالية في‬ ‫مجاالت العمل المصرفي والمالي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبين أن إطالق هذه الجائزة التي‬ ‫يـخـصـصـهــا «الـ ـم ــرك ــزي» وال ـب ـنــوك‬ ‫الكويتية سـنــويــا ويــديــر شؤونها‬ ‫معهد ال ــدراس ــات المصرفية يأتي‬ ‫ضمن السعي االستراتيجي منهم‬ ‫لتعزيز دوره ــا في خدمة المجتمع‬ ‫وترسيخ النهج العلمي فــي تناول‬ ‫الشؤون المصرفية والمالية‪.‬‬ ‫وذكر أن من أهداف الجائزة أيضا‬ ‫العمل على تطوير الكوادر الوطنية‬ ‫المتخصصة وتأهيلها علميا وعمليا‬ ‫في مجاالت عمل القطاع المصرفي‬ ‫والمالي الكويتي‪.‬‬ ‫وأشار الهاشل الى أن النجاح الذي‬ ‫حققته جــائــزة الباحث االقتصادي‬ ‫الكويتي فــي دورت ـهــا األول ــى شجع‬ ‫على تخصيص جائزة لطلبة المرحلة‬ ‫الجامعية والدراسات العليا لتوسيع‬

‫دائرة المشاركة لتشمل الطلبة‪ .‬ولفت‬ ‫إلى أن ذلك يأتي بهدف الوصول الى‬ ‫هذه الشريحة وترسيخ ثقافة البحث‬ ‫العلمي لدى الطلبة وتسليط الضوء‬ ‫على المتميزين منهم وتحفيزهم‬ ‫البتكار الحلول لتطوير واقع العمل‬ ‫المصرفي والمالي الكويتي‪.‬‬ ‫وأفـ ـ ـ ـ ـ ــاد بـ ـ ـ ــأن هـ ـ ـن ـ ــاك لـ ـجـ ـن ــة مــن‬ ‫المحكمين المحليين والعالميين على‬ ‫اختيار البحث األفضل وفق المعايير‬ ‫العلمية األكاديمية‪ ،‬حيث سيحصل‬ ‫الفائز في جائزة الباحث االقتصادي‬ ‫الكويتي على مكافأة مقدارها ‪ 10‬آالف‬ ‫دينار (نحو ‪ 32.8‬ألف دوالر)‪.‬في حين‬ ‫خصصت لجائزة الطالب االقتصادي‬ ‫الكويتي مكافأة قدرها ‪ 5‬آالف دينار‬ ‫(نحو ‪ 16.4‬ألف دوالر)‪.‬‬ ‫وق ــال الـهــاشــل إن ــه سيتم طباعة‬ ‫البحث الفائز ونشره وتوزيعه ليكون‬ ‫مرجعا للراغبين في االستفادة من‬ ‫األبحاث المتميزة‪ ،‬مضيفا أن معهد‬

‫محمد الهاشل‬

‫الدراسات المصرفية سيتولى إدارة‬ ‫شــؤون الجائزة‪ .‬بما في ذلــك تلقي‬ ‫البحوث وتحديد المستوفي منها‬ ‫للشروط وتعيين المحكمين ورصد‬ ‫نتائج التحكيم وإعالن النتيجة‪.‬‬ ‫(كونا)‬


‫‪١٨‬‬

‫اقتصاد‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫البشير‪ :‬تذليل العقبات أمام «زين السودان» إلستمرار نجاحها‬ ‫استقبل بدر الخرافي وأشاد بنجاحات الشركة‬ ‫استعرض الخرافي الخطط‬ ‫المستقبلية التي تنفذها‬ ‫مجموعة زين على مستوى‬ ‫عملياتها التشغيلية‪ ،‬والتي‬ ‫منها عمليات زين السودان‪.‬‬

‫اس ـت ـق ـبــل رئ ـي ــس ج ـم ـهــوريــة‬ ‫ال ـســودان المشير عمر البشير‬ ‫بالخرطوم نائب رئيس مجلس‬ ‫اإلدارة ا لـ ــر ئ ـ ـيـ ــس ا ل ـت ـن ـف ـي ــذي‬ ‫لـمـجـمــوعــة زي ــن ب ــدر ال ـخــرافــي‪،‬‬ ‫بـحـضــور الـفــريــق طـيــار الفاتح‬ ‫عروة العضو المنتدب الرئيس‬ ‫التنفيذي لزين السودان‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرت م ـ ـج ـ ـمـ ــوعـ ــة زي ـ ـ ــن‪،‬‬ ‫ف ــي بـ ـي ــان ص ـح ــاف ــي‪ ،‬أن نــائــب‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة الرئيس‬ ‫الـتـنـفـيــذي ب ــدر ال ـخــرافــي أطلع‬ ‫الرئيس البشير على المشاريع‬ ‫وال ـ ـن ـ ـجـ ــاحـ ــات ال ـ ـتـ ــي حـقـقـتـهــا‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـجـ ـ ـم ـ ــوع ـ ــة‪ ،‬وش ـ ـ ــرك ـ ـ ــة زي ـ ــن‬ ‫ال ـســودان‪ ،‬مثمنا الثقة العالية‬ ‫الـ ـت ــي ن ــال ـت ـه ــا ش ــرك ــة زي ـ ــن مــن‬ ‫جمهور المشتركين في السوق‬ ‫السوداني‪ ،‬بفضل ما تقدمه من‬ ‫خدمات متطورة ومتميزة‪.‬‬ ‫واستعرض الخرافي الخطط‬ ‫ال ـم ـس ـت ـق ـب ـل ـي ــة ال ـ ـتـ ــي ت ـن ـفــذهــا‬ ‫م ـج ـمــوعــة زي ـ ــن ع ـل ــى مـسـتــوى‬ ‫عـمـلـيــاتـهــا الـتـشـغـيـلـيــة‪ ،‬والـتــي‬ ‫مـنـهــا عـمـلـيــات زي ــن الـ ـس ــودان‪،‬‬ ‫مقدما شكره لحكومة السودان‬ ‫ووزارة االتصاالت على سعيها‬ ‫وإصرارها الكبير على دعم هذا‬ ‫القطاع الحيوي المهم‪.‬‬ ‫وتطرق إلــى التحديات التي‬ ‫ت ــواج ــه ش ــرك ــة زيـ ــن ال ـ ـسـ ــودان‪،‬‬ ‫حيث أعرب عن أمله في التغلب‬ ‫عليها لمواصلة مسيرة التطور‬

‫ً‬ ‫الخرافي‬ ‫بدرالخرافي‬ ‫مستقبالبدر‬ ‫البشير يستقبل‬ ‫التي تقوم بها الشركة‪ ،‬وتقديم‬ ‫أف ـضــل ال ـخــدمــات الـمـمـكـنــة في‬ ‫قطاع االت ـصــاالت‪ ،‬متعهدا بأن‬ ‫تضطلع الشركة بحكم موقعها‬ ‫ال ــري ــادي فــي س ــوق االت ـصــاالت‬ ‫ب ــدور كبير فــي تنفيذ سياسة‬ ‫الحكومة الـســودانـيــة الساعية‬ ‫ال ـ ـ ـ ــى اس ـ ـ ـت ـ ـ ـغـ ـ ــال االتـ ـ ـ ـص ـ ـ ــاالت‬

‫ل ـخــدمــة الـتـنـمـيــة االق ـت ـصــاديــة‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬عبر نشر التقنية‬ ‫الـحــديـثــة‪ ،‬بـمــا فــي ذل ــك وســائــل‬ ‫ال ــدف ــع اإللـ ـكـ ـت ــرون ــي‪ ،‬وتـمـكـيــن‬ ‫شـبــاب الـ ـس ــودان‪ ،‬وتشجيعهم‬ ‫ل ـ ـلـ ــدخـ ــول ف ـ ــي عـ ــالـ ــم االبـ ـتـ ـك ــار‬ ‫وريادة األعمال‪.‬‬ ‫وجــدد الخرافي حرصه على‬

‫السير على نهج والده المرحوم‬ ‫نــاصــر عبدالمحسن الـخــرافــي‪،‬‬ ‫ال ـ ــذي عـ ــرف بــاه ـت ـمــامــه وح ـبــه‬ ‫للسودان وشعبه‪.‬‬ ‫م ــن ج ــان ـب ــه‪ ،‬أثـ ـن ــى الــرئ ـيــس‬ ‫الـبـشـيــر عـلــى الـنـجــاحــات التي‬ ‫ظ ـ ـلـ ــت تـ ـحـ ـقـ ـقـ ـه ــا شـ ـ ــركـ ـ ــة زيـ ــن‬ ‫السودان‪ ،‬والتي وصفها بأنها‬

‫شركات كويتية متخصصة تعلن مشاركتها‬ ‫في معرض الصناعات والبناء الثامن‬ ‫أع ـ ـلـ ــن عـ ـ ــدد مـ ــن ال ـ ـشـ ــركـ ــات ال ـع ــام ـل ــة‬ ‫فــي م ـجــال ال ـب ـنــاء والـتـشـيـيــد فــي الـبــاد‬ ‫ال ـ ـم ـ ـشـ ــاركـ ــة الـ ـمـ ـتـ ـمـ ـي ــزة فـ ـ ــي «م ـ ـعـ ــرض‬ ‫ال ـص ـنــاعــات وال ـب ـنــاء ال ـث ــام ــن»‪ ،‬وتنظمه‬ ‫«إك ـس ـبــو‪-‬تــاج» لـلـمـعــارض والـمــؤتـمــرات‬ ‫بالتعاون مع شركة الصناعات الوطنية‬ ‫خالل الفترة من ‪ 10‬إلى ‪ 13‬الجاري بفندق‬ ‫جميرا‪ -‬المسيلة‪ ،‬بمشاركة وا سـعــة من‬ ‫ال ـشــركــات الـعــامـلــة فــي ه ــذا ال ـم ـجــال من‬ ‫القطاعين العام والخاص‪.‬‬

‫«كاظمة للتكييف»‬ ‫مــن جــانـبــه‪ ،‬قــال الـمــديــر الـعــام لشركة‬ ‫«ال ـكــاظ ـمــي لتكييف الـ ـه ــواء» الـمـهـنــدس‬ ‫فيصل وزير تكلي‪ ،‬إن الشركة تتطلع من‬ ‫خالل مشاركتها المتميزة في المعرض‬ ‫هـ ـ ــذا الـ ـ ـع ـ ــام‪ ،‬إلـ ـ ــى الـ ـم ــزي ــد مـ ــن ال ـت ـط ــور‬ ‫واالنتشار والوصول الى أكبر نسبة من‬

‫الجمهور‪ ،‬والتوضيح والشرح للعمالء‬ ‫ال ـك ــرام كـيـفـيــة اخ ـت ـيــار م ــارك ــة التكييف‬ ‫المركزي والمواصفات الجيدة والمناسبة‬ ‫في كل مرحلة من مراحل تركيب التكييف‪،‬‬ ‫وت ـق ــدي ــم ن ـس ـبــة خ ـص ــم خ ــاص ــة لـعـمــاء‬ ‫الـ ـمـ ـع ــرض‪ ،‬إضـ ــافـ ــة إل ـ ــى ت ـق ــدي ــم وحـ ــدة‬ ‫منفصلة (‪ )Mini Split Unit‬مجانية على‬ ‫كل عقد جديد (قسيمة)‪.‬‬

‫«موارد»‬ ‫مــن جـهـتــه‪ ،‬ق ــال الـمــديــر ال ـعــام لشركة‬ ‫«مـ ــوارد ليميتد لـتـجــارة م ــواد ومـعــدات‬ ‫الـبـنــاء وال ـع ـقــارات»‪ ،‬المهندس سليمان‬ ‫الـ ـخ ــش‪ ،‬إن ال ـش ــرك ــة ت ـت ـط ـلــع م ــن خ ــال‬ ‫مشاركتها المتميزة فــي المعرض‪ ،‬إلى‬ ‫ال ـت ــواص ــل م ــع ف ـئــة واس ـع ــة م ــن ال ـم ــاك‪،‬‬ ‫وتقديم شركة «موارد فيت أوت» كنسيج‬ ‫مـ ـث ــال ــي مـ ــن الـ ـخـ ـب ــرة وال ـ ــدق ـ ــة وت ـك ــام ــل‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫ال ـ ـخ ـ ــدم ـ ــات‪ ،‬وه ـ ـ ــي ال ـ ـ ـمـ ـ ــورد وال ـ ـم ـ ــوزع‬ ‫لمجموعة واسعة من المنتجات والمواد‬ ‫الداخلية الراقية والخارجية المميزة التي‬ ‫تتناسب مع المشاريع الكبرى التي يتم‬ ‫تنفيذها في جميع أنحاء الشرق األوسط‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬قال رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫فــي شــركــة «مـخـتـبــرات إنـكــو الصناعية»‬ ‫المهندس عبدالله العبيدان إن الشركة‬ ‫ال ـم ـش ــارك الـمـتـمـيــز بــال ـم ـعــرض‪ ،‬تـهــدف‬ ‫من خــال مشاركتها إلــى المساهمة في‬ ‫النهضة العمرانية والمشاريع الحيوية‬ ‫التي تشهدها البالد في اآلونة األخيرة‪،‬‬ ‫ونشر الوعي ألصحاب القسائم المقبلين‬ ‫على البناء عن أهمية فحوص الخرسانة‬ ‫ومــواد البناء األخــرى‪ ،‬مشيرا إلى تقديم‬ ‫عروض خاصة ألصحاب القسائم تتعلق‬ ‫في فحوص الخرسانة‪.‬‬ ‫ب ـ ـ ـ ــدوره‪ ،‬ق ـ ــال الـ ـم ــدي ــر ال ـ ـعـ ــام ل ـشــركــة‬ ‫«مـنـتـجــات ال ـم ـعــادن»‪ ،‬يــوســف القبندي‪،‬‬

‫إن الشركة تتطلع مــن خــال مشاركتها‬ ‫ال ـم ـت ـم ـي ــزة فـ ــي الـ ـمـ ـع ــرض‪ ،‬إل ـ ــى إطـ ــاع‬ ‫ال ـمــواط ـن ـيــن وال ـم ـق ــاول ـي ــن ع ـلــى نــوعـيــة‬ ‫ال ـم ـن ـت ــج ال ــوطـ ـن ــي م ـ ــن حـ ـي ــث ال ـ ـجـ ــودة‬ ‫والنوعية والسعر والتوافر‪.‬‬ ‫وأض ــاف القبندي أن الـشــركــة ستقدم‬ ‫خالل المعرض‪ ،‬مجموعة من منتجاتها‬ ‫م ــن ال ـ ـمـ ــواد ال ـم ـس ـت ـخــدمــة ل ـل ــدي ـك ــورات‬ ‫الـ ــداخـ ـل ـ ـيـ ــة وف ـ ـ ــي الـ ـمـ ـب ــان ــي الـ ـتـ ـج ــاري ــة‬ ‫والحكومية‪ ،‬مثل األسـقــف الداخلية من‬ ‫المعدن أو الجبس كذلك بناء الحوائط‬ ‫الداخلية للمكاتب‪ ،‬كما ستقوم الشركة‬ ‫بتنفيذ أي قياسات من المعدن للديكورات‬ ‫الداخلية‪.‬‬

‫ال تخفى على عين‪ ،‬مشيدا خالل‬ ‫استقباله الخرافي بدور الشركة‬ ‫الكبير ومساهمتها الملموسة‬ ‫ف ــي ت ـطــويــر ق ـط ــاع االتـ ـص ــاالت‬ ‫وتعزيزها للتنمية المجتمعية‬ ‫واالقتصادية‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬الحكومة السودانية‬ ‫تنظر بعين الرضا لشركة زين‬ ‫ال ـس ــودان‪ ،‬وتعتبرها نموذجا‬ ‫مـشـجـعــا لـلـمـسـتـثـمــريــن الــذيــن‬ ‫لــدي ـهــم الــرغ ـبــة ف ــي االسـتـثـمــار‬ ‫بــالـســودان الغني ب ـمــوارده في‬ ‫مختلف المجاالت»‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع‪« :‬ان وج ـ ــود ون ـجــاح‬ ‫زي ــن ف ــي الـ ـس ـ ُـودان ي ـســاهــم في‬ ‫دعم وتوطيد أصر التكامل بين‬ ‫ً‬ ‫األشقاء العرب»‪ ،‬واعدا بأن تعمل‬ ‫الحكومة السودانية على تذليل‬ ‫ك ــل ال ـع ـق ـبــات ال ـت ــي تـعـتــرضـهــا‬ ‫وذلـ ـ ــك ب ـم ــا ي ـك ـفــل اس ـت ـم ــراري ــة‬ ‫نجاحها‪.‬‬ ‫وعـبــر فــي خـتــام ال ــزي ــارة عن‬ ‫ش ـ ـكـ ــره ل ـس ـم ــو أم ـ ـيـ ــر ال ـك ــوي ــت‬ ‫الشيخ صباح األحمد‪ ،‬وشعبها‬ ‫ال ـش ـق ـيــق لــدع ـم ـهــم الــام ـحــدود‬ ‫ألشـقــائـهــم فــي الـ ـس ــودان‪ ،‬وقــال‬ ‫إن «ال ـ ـكـ ــويـ ــت ظـ ـل ــت ح ــري ـص ــة‬ ‫عـلــى الـ ــدوام عـلــى تـقــدم ورخ ــاء‬ ‫السودان‪ ،‬ولديها مواقف عديدة‬ ‫م ـشــرفــة ل ــن يـنـســاهــا ال ـس ــودان‬ ‫وشعبه»‪.‬‬

‫«أسيكو» تدعم معرض اتحاد‬ ‫الصناعات الكويتية الخامس‬

‫جولة تفقدية للمعرض‬ ‫شاركت «أسيكو المجموعة»‪ ،‬إحــدى أكبر الشركات الكويتية الرائدة‬ ‫والـمـتـعــددة القطاعات والـخــدمــات المتكاملة فــي مـجــال الـبـنــاء‪ ،‬فــي دعم‬ ‫ً‬ ‫معرض اتحاد الصناعات الكويتية الخامس (‪ )KIU EXPO 2018‬انطالقا من‬ ‫التزامها بتفعيل دورها االجتماعي من خالل تبني المبادرات والفعاليات‬ ‫الهادفة لدعم الصناعات الوطنية وتطويرها‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬صرحت نائبة الرئيس التنفيذي «ألسيكو المجموعة»‬ ‫غ ـصــون ال ـخــالــد‪ ،‬أمـ ــس‪« ،‬بــاع ـت ـبــارنــا أح ــد أك ـبــر الـمـصـنـعـيــن المحليين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المعتمدين عالميا في مجال مواد البناء‪ ،‬فإننا نحرص دائما على المشاركة‬ ‫في المعارض الصناعية المحلية‪ ،‬التي تسعى لتعزيز القطاع الصناعي‬ ‫والمنتجات الوطنية في البالد»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضافت الخالد أنه «تماشيا مع التطور المستمر‪ ،‬الذي يشهده القطاع‬ ‫الصناعي في الكويت‪ ،‬فــإن مثل هــذه الفعاليات والمعارض تعد فرصة‬ ‫مثالية لنقل المعرفة وتبادل الخبرات بين العاملين في هذا المجال‪ ،‬إلى‬ ‫جانب تعزيز بيئة التعاون واالعتزاز بالمنتجات الوطنية‪ ،‬كما تساعد‬ ‫ً‬ ‫أيضا في تسليط الضوء على حجم القطاع الصناعي الكويتي‪ ،‬ومدى‬ ‫ً‬ ‫أهمية الدور الذي يلعبه في تعزيز االقتصاد القوي واألكثر تنوعا»‪.‬‬ ‫وقالت إن «مشاركتنا في هــذا المعرض تأتي كمساهمة منا في دعم‬ ‫الفعاليات والمبادرات التي تهدف إلى خلق الوعي حول أهمية دور القطاع‬ ‫الخاص بشكل عــام‪ ،‬والصناعي بشكل خــاص في تحقيق رؤيــة الكويت‬ ‫نحو تنمية اقتصادية مستدامة يكون للقطاعين الخاص والصناعي دور‬ ‫رئيسي فيها‪ ،‬هذا إلى جانب إيماننا بالدور اإليجابي الذي يقوم به اتحاد‬ ‫الصناعات الكويتية ألنــه يربط بين الصناعة الوطنية وكــل القطاعات‬ ‫األخرى ذات الصلة»‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫«المتحد»‪ 26 :‬فائزا جديدا انضموا‬ ‫إلى قائمة «الحصاد»‬ ‫أجرى البنك األهلي المتحد في ‪ 28‬نوفمبر الماضي‬ ‫السحب األسبوعي على جوائز الحصاد اإلسالمي‪،‬‬ ‫وهو برنامج الجوائز األول في الكويت المتوافق مع‬ ‫أحكام الشريعة اإلسالمية‪ ،‬ويقدم أكبر قيمة جوائز‬ ‫ألكبر عدد من الفائزين‪.‬‬ ‫ويتيح «الـحـصــاد» الــدخــول فــي السحب على ‪26‬‬ ‫ج ــائ ــزة أسـبــوعـيــة تـتـكــون م ــن ج ــائ ــزة ك ـبــرى بقيمة‬ ‫‪ 25.000‬دينار‪ ،‬إضافة إلى ‪ 25‬جائزة قيمة كل منها‬ ‫‪ 1000‬دينار‪ ،‬فضال عن ‪ 4‬جوائز ربع سنوية بقيمة‬ ‫‪ 250.000‬دينار للرابح‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬أوضح «المتحد»‪« :‬نضيف بهذا‬ ‫الـسـحــب إل ــى قــائـمــة الـفــائــزيــن بـجــوائــز الـحـصــاد ‪26‬‬ ‫رابحا جديدا‪ ،‬ليصل بذلك عدد الفائزين إلى أكثر من‬ ‫‪ 1300‬سنويا»‪.‬‬ ‫وأسـفــر السحب األسـبــوعــي عــن حـصــول عبدالله‬ ‫سالم العلي على الجائزة األسبوعية الكبرى بقيمة‬ ‫‪ 25.000‬دينار‪ .‬وحصل ‪ 25‬فائزا على ‪ 1000‬دينار لكل‬ ‫رابــح‪ ،‬وهــم‪ :‬علي حمد العازمي‪ ،‬نــوف طــال الغنيم‪،‬‬ ‫عائشة مطير غضبان‪ ،‬نضال محمود أحمدي‪ ،‬فهد‬ ‫سعد الحميدي‪ ،‬شــوق فهد الــدويـلــة‪ ،‬منى مصطفى‬ ‫حمود‪ ،‬جاسم عبدالرحيم الهولي‪ ،‬وفاء محمد المسلم‪،‬‬ ‫فيرونكا باترك ملز‪ ،‬عبدالله سالم العلي‪ ،‬عبدالمحسن‬ ‫محمد الفضلي‪ ،‬غيداء علي السبت‪ ،‬علي سالم حبروت‪،‬‬

‫نواف عبدالله العنزي‪ ،‬عيسى غانم العفيصان‪ ،‬سعد‬ ‫عفر الخلف‪ ،‬ناصر عبدالجليل الجيشي‪ ،‬نعيمة بدوي‬ ‫بـ ــدوي‪ ،‬حـسـيــن عـلــي ال ـح ــداد‪ ،‬مـيـســاء عبدالمحسن‬ ‫حبيب‪ ،‬مريم حسن بوعبود‪ ،‬محمود علوي شوبر‪،‬‬ ‫خلود جمعة صباح‪ ،‬وكريمة عبدالحسين الحلي‪.‬‬ ‫وتتلخص شروط االستفادة من السحوبات على‬ ‫جوائز «الحصاد» في فتح الحساب بقيمة ‪ 100‬دينار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عـلـمــا بــأن ع ـمــاءه فــي الـكــويــت والـبـحــريــن مؤهلون‬ ‫للمشاركة في سحوباته على الجوائز طبقا لشروط‬ ‫وأحكام البرنامج‪.‬‬

‫«األهلي»‪ :‬نظام جديد قائم على خدمة «‪»iCloud‬‬ ‫يــواصــل البنك األهـلــي الكويتي «‪»ABK‬‬ ‫مسيرة تحوله الرقمي بطرح نظام رقمي‬ ‫جديد إلدارة الموارد البشرية‪ ،‬ومن خالل‬ ‫قيامه بتبني واستخدام مجموعة برامج‬ ‫‪ SuccessFactors HCM Suite‬إلدارة رأس‬ ‫ال ـمــال الـبـشــري مــن مــؤسـســة ســاب «‪،»SAP‬‬ ‫أصبح «األهلي» أول بنك كويتي يطبق هذا‬ ‫ً‬ ‫النظام القائم كامال على خدمة «‪»iCloud‬‬ ‫لتلبية متطلبات شؤون موظفيه وخدمتهم‪.‬‬ ‫ووف ــق بـيــان صـحــافــي للبنك‪ ،‬أم ــس‪ ،‬تم‬ ‫د م ــج بــر نــا مــج ‪ SAP SuccessFactors‬في‬ ‫النظام الحالي للبنك إلنشاء نظام متكامل‬ ‫إلدارة الـمــوارد البشرية وتنظيم وتوجيه‬ ‫ع ـم ـل ـيــات ـهــا ع ــن ط ــري ــق م ـعــال ـجــة ب ـيــانــات‬ ‫الـمــوظـفـيــن لـتـقــديــم الـنـتــائــج والـتــوصـيــات‬ ‫واإلجراءات المقترحة‪.‬‬ ‫وه ـ ـ ــذه ال ـم ـن ـص ــة اإللـ ـكـ ـت ــرونـ ـي ــة سـهـلــة‬ ‫االسـتـخــدام ستساعد على زيــادة مشاركة‬ ‫موظفي «األهلي الكويتي» وتوفير مستوى‬ ‫أفضل من سرعة استجابة ومهارة القوى‬ ‫العاملة لتحقيق أهداف البنك‪.‬‬ ‫وب ـ ـهـ ــذه ال ـم ـن ــاس ـب ــة‪ ،‬ق ـ ــال حـ ـم ــزة إن ـكــي‬ ‫الـمــديــر الـعــام إلدارة ال ـمــوارد البشرية في‬ ‫البنك‪ ،‬إنه في ظل مبادرات التحول الرقمي‬ ‫المستمرة فــي «األه ـلــي الـكــويـتــي»‪ ،‬يتعين‬

‫احتفال فريق الموارد البشرية بإطالق النظام الرقمي الجديد‬ ‫على الموظفين المشاركة بفاعلية وااللتزام‬ ‫بتحقيق أهــدافـنــا الــرامـيــة إلــى خلق ثقافة‬ ‫عمل تتسم بالكفاءة العالية»‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف إن ـكــي‪ ،‬أن «مـجـمــوعــة الـبــرامــج‬ ‫‪ SuccessFactors HCM Suite‬من مؤسسة‬ ‫ســاب وتايكونز «‪ ،»SAP and Tyconz‬من‬ ‫أفضل التكنولوجيا المتوفرة في السوق‬ ‫لـتـقــديــم الــدعــم لـمـصــرفـنــا فــي فـهــم تجربة‬ ‫الموظفين‪ ،‬مما سيمكننا في نهاية المطاف‬ ‫من إعداد خطة عمل فاعلة لتحفيز موظفينا‬

‫على المشاركة وتحسين أدائهم»‪.‬‬ ‫ومـ ــن خـ ــال تـسـخـيــر أح ـ ــدث الـتـقـنـيــات‬ ‫ال ــرقـ ـمـ ـي ــة‪ ،‬ومـ ـنـ ـه ــا ال ـ ــذك ـ ــاء االص ـط ـن ــاع ــي‬ ‫والـ ـ ـتـ ـ ـعـ ـ ـل ـ ــم اآللـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي‪ ،‬سـ ـ ـت ـ ــدع ـ ــم مـ ـجـ ـم ــوع ــة‬ ‫ا ل ـب ــرا م ــج ‪SuccessFactors HCM Suite‬‬ ‫‪ SuccessFactors‬جهود «األهلي الكويتي»‬ ‫ل ـخ ـل ــق ب ـي ـئ ــة عـ ـم ــل م ـخ ـت ـل ـفــة وس ـت ـش ـجــع‬ ‫ال ـمــوظ ـف ـي ــن ع ـل ــى الـ ـت ــواص ــل ب ـش ـكــل أك ـثــر‬ ‫تـفــاعـلـيــة‪ ،‬وم ــن خ ــال واج ـه ــة االس ـت ـخــدام‬ ‫الـمـعــززة‪ ،‬يسعى البنك إلــى تحسين إدارة‬

‫ال ــوق ــت وت ـب ـس ـيــط ال ـع ـم ـل ـيــات الـتـشـغـيـلـيــة‬ ‫الداخلية»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولـلـعــام الـثــالــث عـلــى ال ـتــوالــي‪ ،‬وتـقــديــرا‬ ‫اللتزامه في دعم وتنمية قــدرات ومهارات‬ ‫موظفيه‪ ،‬حصد «األهلي الكويتي» جائزة‬ ‫«أف ـضــل رب عـمــل» لـهــذا ال ـعــام فــي الكويت‬ ‫المقدمة من شركة «ناسيبا ‪ .»Naseba -‬كما‬ ‫يتميز البنك بأنه أحد البنوك التي تتمتع‬ ‫بــأعـلــى مـسـتــويــات االحـتـفــاظ بالموظفين‬ ‫في المنطقة‪.‬‬

‫ً ً‬ ‫الربيعان‪« :‬وفرة العقارية» تنظم يوما طبيا لموظفيها‬

‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬

‫في ضوء برنامج الشركة وخططها االستراتيجية للمسؤولية المجتمعية‬ ‫فــي ضــوء بــرنــامــج وخـطــط «وف ــرة العقارية»‬ ‫االستراتيجية لرعاية المسؤولية المجتمعية‪،‬‬ ‫والـمـشــاركــة فــي كــل الفعاليات واألنـشـطــة التي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تـخــص الـمـجـتـمــع‪ ،‬أقــامــت الـشــركــة يــومــا طبيا‬ ‫بالتعاون مع مركز «فيال ميديكا» الطبي تحت‬ ‫رعاية وحضور نائب الرئيس التنفيذي للخدمات‬ ‫المساندة في الشركة محمد جاسم الحميضي‪.‬‬ ‫وقال مدير العالقات العامة في الشركة إبراهيم‬ ‫الــربـيـعــان‪ ،‬إن «وف ــرة تــواصــل تـقــديــم خدماتها‬ ‫المجتمعية مــن خــال إقــامــة الـنــدوات وحمالت‬ ‫التبرع بالدم واألنشطة الرياضية‪ ،‬ونشاط اليوم‬ ‫الطبي الــذي يهدف إلــى االطمئنان على صحة‬ ‫موظفي الشركة وعامليها‪ ،‬باإلضافة إلى الفحص‬ ‫الشامل الذي يتم في مثل ذلك اليوم»‪.‬‬

‫وأض ـ ــاف الــرب ـي ـعــان‪ ،‬ف ــي ب ـيــان ص ـحــافــي‪ ،‬أن‬ ‫اليوم الطبي الــذي نظمته الشركة تضمن عددا‬ ‫مــن الـخــدمــات الطبية الشاملة فــي تخصصات‬ ‫ً‬ ‫الجهاز الهضمي واألسنان والجلدية‪ ،‬موضحا أن‬ ‫إقامة اليوم الطبي تمثل عادة للشركة لالطمئنان‬ ‫على موظفيها وإجراء الكشف الطبي والفحص‬ ‫الشامل كإحدى الخدمات الطبية المتكاملة في‬ ‫الشركة‪.‬‬ ‫وذكر أن الخدمة الطبية الشاملة حازت تقدير‬ ‫مسؤولي الشركة‪ ،‬باإلضافة الى الحضور الكثيف‬ ‫من الموظفين‪ ،‬والــذي شمل عــددا من الشركات‬ ‫الزميلة مثل «وفرة لالستثمار الدولي» وشركة‬ ‫وفرة الكويتية لمقاوالت تنظيف المباني والمدن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن الشركة بصدد إقامة يوم خاص‬

‫للتبرع بالدم بتاريخ ‪ ٣٠‬يناير القادم في مقرها‬ ‫الرئيسي‪ ،‬بالتعاون مع بنك الدم الكويتي التابع‬ ‫لوزارة الصحة‪.‬‬ ‫وذك ــر الــربـيـعــان أن الـشــركــة تـقــوم بـعــدد من‬ ‫األن ـش ـطــة الـمـجـتـمـعـيــة ذات الـقـيـمــة الـمـضــافــة‪،‬‬ ‫مـشـيــرا إل ــى أن آخ ــر تـلــك األن ـش ـطــة اإلعـ ــان عن‬ ‫إطــاق مسابقة وفــرة العقارية األولــى لتصوير‬ ‫الـمـبــانــي‪ ،‬وال ـتــي ب ــدأت مــن تــاريــخ ‪ ٢٠‬نوفمبر‬ ‫ال ـمــاضــي وتـنـتـهــي ف ــي ‪ ٢٠‬الـ ـج ــاري‪ ،‬لتصوير‬ ‫عــدد من مباني الشركة‪ ،‬موضحا أن المسابقة‬ ‫متاحة لدخول المتسابقين من الجنسين داخل‬ ‫الكويت‪ ،‬ويحصل فيها المراكز الثالثة األولــى‬ ‫على جوائز قيمة‪.‬‬ ‫إبراهيم الربيعان‬


‫‪19‬‬ ‫«الوطني – مصر» يوقع بروتوكول تعاون مع «تاون جاس»‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫لتمويل توصيل الغاز الطبيعي إلى مناطق القاهرة الجديدة‬ ‫يشمل البروتوكول الموقع‬ ‫بين «الوطني – مصر» و«تاون‬ ‫جاس» توفير نظام تمويل‬ ‫تكلفة التوصيل بالتقسيط‬ ‫من خالل منح العميل ًبمنطقة‬ ‫القاهرة الجديدة قرضا لسداد‬ ‫تكلفة توصيل الغاز الطبيعي‬ ‫لوحدته السكنية‪.‬‬

‫وق ـ ــع ب ـن ــك الـ ـك ــوي ــت الــوط ـنــي‬ ‫– م ـ ـصـ ــر األسـ ـ ـ ـب ـ ـ ــوع الـ ـم ــاض ــي‬ ‫ب ــروت ــوك ــول ت ـع ــاون م ــع الـشــركــة‬ ‫المصرية لتوزيع الغاز الطبيعي‬ ‫لـ ـلـ ـم ــدن «ت ـ ـ ـ ــاون جـ ـ ـ ــاس» إح ـ ــدى‬ ‫الـ ـ ـش ـ ــرك ـ ــات ال ـ ـتـ ــاب ـ ـعـ ــة ل ـل ـش ــرك ــة‬ ‫ال ـم ـص ــري ــة ال ـق ــاب ـض ــة ل ـل ـغ ــازات‬ ‫ال ـط ـب ـي ـع ـيــة «إيـ ـ ـج ـ ــاس»‪ ،‬يـقـضــي‬ ‫بـ ـت ــول ــي الـ ـبـ ـن ــك تـ ـم ــوي ــل تـكـلـفــة‬ ‫توصيل وتشغيل الغاز الطبيعي‬ ‫في مناطق القاهرة الجديدة عبر‬ ‫أقساط وشــروط ميسرة ُ‬ ‫لعمالء‬ ‫شركة «تاون جاس»‪.‬‬ ‫وت ــول ــى ال ـت ــوق ـي ــع م ــن جــانــب‬ ‫الـبـنــك الــوطـنــي – مـصــر العضو‬ ‫الـمـنـتــدب د‪ .‬يــاســر ح ـســن‪ ،‬ومــن‬ ‫جـ ــانـ ــب شـ ــركـ ــة «تـ ـ ـ ـ ــاون ج ـ ــاس»‬ ‫الـمـهـنــدس يــاســر بهنس رئيس‬ ‫مجلس اإلدارة والعضو المنتدب‪،‬‬ ‫ب ـح ـض ــور ي ــاس ــر ال ـط ـي ــب نــائــب‬ ‫العضو المنتدب للبنك‪ ،‬وعمرو‬ ‫األلـفــى رئـيــس قـطــاعــات األعـمــال‬ ‫بالبنك‪ ،‬ولفيف من قيادات البنك‬ ‫وشركة «تاون جاس»‪.‬‬ ‫ويـشـمــل ال ـبــروتــوكــول توفير‬ ‫ن ـظــام ت ـمــويــل تـكـلـفــة الـتــوصـيــل‬ ‫بالتقسيط من خالل منح العميل‬ ‫ً‬ ‫بمنطقة القاهرة الجديدة قرضا‬ ‫ل ـ ـسـ ــداد ت ـك ـل ـفــة ت ــوص ـي ــل ال ـغ ــاز‬ ‫ً‬ ‫الطبيعي لوحدته السكنية طبقا‬ ‫ً‬ ‫للمقايسة الفعلية ووفقا للنظام‬ ‫االئتماني للبنك الوطني ‪ -‬مصر‪،‬‬ ‫دون حــد أدنــى أو أقصى ولمدة‬ ‫خـمــس س ـن ــوات‪ ،‬مـمــا سيساعد‬ ‫ع ـلــى تــوص ـيــل الـ ـغ ــاز إلـ ــى نحو‬ ‫‪ 40‬أل ــف وح ــدة سـكـنـيــة‪ ،‬إضــافــة‬ ‫إل ـ ــى ال ـت ــوس ـع ــات الـمـسـتـقـبـلـيــة‬ ‫بمنطقة القاهرة الجديدة‪ ،‬التي‬ ‫سـبــق توصيلها للعمل بالغاز‬ ‫الطبيعي من قبل‪ ،‬وتعتبر خارج‬ ‫المناطق التي ُيطبق عليها نظام‬

‫لقطة جماعية للمشاركين خالل توقيع البروتوكول‬ ‫التقسيط على فاتورة استهالك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ا لـغــاز بقيمة ‪ 30‬جنيها شهريا‬ ‫مدة ‪ 6‬سنوات‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬قال د‪ .‬حسن‪،‬‬ ‫«إن ه ــذه ال ـخ ـطــوة ت ــأت ــي ضمن‬ ‫استراتيجية البنك وتوجهاته‬ ‫فــي الـمــرحـلــة الـحــالـيــة والـهــادفــة‬ ‫إل ـ ــى ت ـع ــزي ــز م ــوق ـع ــه فـ ــي ق ـطــاع‬ ‫التجزئة المصرفية بما يقدمه‬ ‫من خدمات ومنتجات متطورة‬ ‫ُ‬ ‫تناسب متطلبات مختلف شرائح‬ ‫العمالء من األف ــراد‪ ،‬والمستندة‬ ‫إل ـ ــى دراسـ ـ ـ ــة دق ـي ـق ــة وم ـت ـع ـم ـقــة‬ ‫ل ـل ـس ــوق‪ ،‬وي ـع ــد ق ـي ــام مـصــرفـنــا‬ ‫ب ـتــوق ـيــع هـ ــذا ال ـب ــروت ــوك ــول مع‬ ‫ً‬ ‫شــركــة «ت ـ ــاون جـ ــاس» انـعـكــاســا‬ ‫ً‬ ‫واضحا لتوجهاتنا نحو ذلك‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف د‪ .‬ح ـســن‪ ،‬أن الـبـنــك‬ ‫ً‬ ‫م ــن نــاح ـيــة أخـ ــرى يـعـمــل دائ ـمــا‬ ‫عـلــى زي ــادة محفظته فــي قطاع‬ ‫الـ ـ ـش ـ ــرك ـ ــات‪ ،‬إذ تـ ـض ــم م ـح ـف ـظــة‬

‫«برقان» يرعى ماراثون األطفال‬ ‫لنادي «كدز إن أكشن»‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫الـبـنــك االئـتـمــانـيــة تـنــوعــا كبيرا‬ ‫في الشركات التي يتعامل معها‬ ‫سـ ــواء كــانــت ش ــرك ــات كـبـيــرة أو‬ ‫صغيرة أو متوسطة‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ــار إل ـ ــى أن ال ـب ـن ــك قـطــع‬ ‫ً‬ ‫خ ـ ـطـ ــوات جـ ـي ــدة ج ـ ـ ــدا فـ ــي دع ــم‬ ‫ق ـطــاع ال ـ ـ ‪ SMEs‬بـمــا يمثله هــذا‬ ‫القطاع من أهمية خاصة للسوق‬ ‫الـمـصــري إذ يــوفــر الـبـنــك بــدائــل‬ ‫تنافسية متنوعة لـهــذا القطاع‬ ‫بدعم من مجموعة بنك الكويت‬ ‫الوطني ذات النشاط الدولي‪.‬‬ ‫م ــن ج ــان ـب ــه قـ ــال األل ـ ـفـ ــي‪« ،‬إن‬ ‫هذه الخطوة تندرج ضمن دعم‬ ‫ً‬ ‫البنك لقطاع البترول خصوصا‬ ‫فيما يخص اتجاه الــدولــة نحو‬ ‫توصيل الغاز الطبيعي لمعظم‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـن ــاط ــق ف ــي الـ ـب ــاد بـ ـ ــدال مــن‬ ‫االعتماد على البوتاجاز ليتواكب‬ ‫ُذلك مع االكتشافات العديدة التي‬ ‫ً‬ ‫أعلنت أخيرا للغاز الطبيعي مما‬

‫يــوفــر مـ ــوارد ل ـلــدولــة بالعمالت‬ ‫االجنبية»‪.‬‬ ‫م ــن ج ـه ـتــه‪ ،‬قـ ــال ب ـه ـنــس‪« ،‬إن‬ ‫تــوقـيــع الـبــرتــوكــول يــأتــي ضمن‬ ‫ال ـم ـشــروع ال ـقــومــي ال ــذى تــرعــاه‬ ‫وزارة ا ل ـ ـب ـ ـتـ ــرول ل ـل ـت ــو س ــع فــي‬ ‫ت ــوص ـي ــل الـ ـغ ــاز ال ـط ـب ـي ـعــي لـكــل‬ ‫العمالء بغية تحسين مستوى‬ ‫معيشة المواطنين‪ ،‬وزيادة أعداد‬ ‫ال ـع ـمــاء عـبــر تـسـهـيــل إجـ ــراءات‬ ‫التعاقد وتخفيف األعباء المالية‪،‬‬ ‫وبما ينعكس على تحقيق أهداف‬ ‫الدولة في إحالل الغاز الطبيعي‬ ‫محل البوتاجاز وتخفيف الدعم‬ ‫عن كاهل الموازنة‪.‬‬ ‫يـ ـ ـ ــذ كـ ـ ـ ــر أن ب ـ ـ ـنـ ـ ــك ا لـ ـ ـك ـ ــو ي ـ ــت‬ ‫الـ ـ ــوط ـ ـ ـنـ ـ ــي‪ -‬مـ ـ ـص ـ ــر ه ـ ـ ــو ع ـض ــو‬ ‫مجموعة بنك الكويت الوطني‪،‬‬ ‫وأس ـ ـ ــس فـ ــي مـ ـص ــر عـ ـ ــام ‪1980‬‬ ‫ت ـ ـحـ ــت اس ـ ـ ـ ــم ال ـ ـب ـ ـنـ ــك الـ ــوط ـ ـنـ ــي‬ ‫ال ـ ـم ـ ـصـ ــري‪ ،‬ول ـ ــدي ـ ــه ش ـب ـك ــة مــن‬

‫ّ‬ ‫«التجاري» يكرم موظفيه المتميزين في قطاع العمليات‬

‫جانب من التكريم‬ ‫يرعى بنك برقان ماراثون األطفال الذي ينظمه‬ ‫نادي «كدز إن أكشن»‪ ،‬بهدف ترسيخ أهمية الرياضة‬ ‫ومفهوم الحياة الصحية‪.‬‬ ‫وفــي إط ــار الـشــراكــة االستراتيجية الـتــي تجمع‬ ‫«برقان» و«كدز إن أكشن»‪ ،‬سيحصل أول ‪ 50‬مشاركا‬ ‫م ــن ع ـم ــاء ح ـس ــاب «ب ــوب ــا» ل ــأط ـف ــال ع ـلــى تــذاكــر‬ ‫مخفضة بقيمة ‪ 10‬دنانير‪.‬‬ ‫وس ـي ـقــام ال ـم ــاراث ــون فــي ‪ 15‬ال ـج ــاري‪ ،‬مــن ‪9:30‬‬ ‫صباحا حتى ‪ 12‬ظهرا‪ ،‬على مضمار الرشدان في‬ ‫كيفان‪ .‬ويمكن لألطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ‪4‬‬ ‫و‪ 10‬سنوات المشاركة في هذا الحدث‪ .‬ومن المتوقع‬

‫أن يستقطب ال ـمــاراثــون ه ــذا ال ـعــام أك ـثــر مــن ‪250‬‬ ‫مشاركا‪ ،‬إلى جانب آباء وأمهات األطفال الذين أيضا‬ ‫سيستمتعون بالفعاليات التي ستقام خالل اليوم‪.‬‬ ‫يهدف حساب «بوبا» إلى توفير حلول مبتكرة‬ ‫لآلباء الذين يرغبون في تعزيز مدخرات أطفالهم‪،‬‬ ‫واالستفادة في الوقت ذاتــه بمجموعة واسعة من‬ ‫ال ـمــزايــا‪ .‬يـبـلــغ ال ـحــد األدنـ ــى لـفـتــح ح ـســاب «بــوبــا»‬ ‫ً‬ ‫‪ 10‬دنــانـيــر‪ ،‬وبــإمـكــان األط ـفــال حتى ســن ‪ 14‬عاما‬ ‫االستمتاع بعروضه الترويجية الخاصة على مدار‬ ‫العام‪ ،‬إضافة إلــى ما يوفره من خصومات مميزة‬ ‫لدى بعض المحال والمتاجر في الكويت‪.‬‬

‫الـ ـ ـف ـ ــروع ال ـم ـص ــرف ـي ــة ت ـب ـل ــغ ‪48‬‬ ‫ً‬ ‫ف ــرع ــا تـنـتـشــر بــأف ـضــل ال ـمــواقــع‬ ‫الحيوية في مختلف المحافظات‬ ‫والمدن المصرية منها‪ :‬القاهرة‪،‬‬ ‫والجيزة‪ ،‬واإلسكندرية‪ ،‬والدلتا‪،‬‬ ‫وس ـ ـ ـي ـ ـ ـنـ ـ ــاء‪ ،‬والـ ـ ـبـ ـ ـح ـ ــر األحـ ـ ـم ـ ــر‪،‬‬ ‫والصعيد‪ ،‬والمناطق الصناعية‬ ‫في مدينتي السادس من أكتوبر‬ ‫والعاشر من رمضان‪.‬‬ ‫كـمــا يـعــد مــن الـبـنــوك القليلة‬ ‫داخـ ـ ــل ال ـ ـسـ ــوق الـ ـمـ ـص ــري ال ـتــي‬ ‫لديها ترخيص إسالمي بجانب‬ ‫ال ـت ــرخ ـي ــص ال ـت ـق ـل ـي ــدي‪ ،‬ول ــدي ــه‬ ‫فـ ـ ــرعـ ـ ــان إس ـ ــامـ ـ ـي ـ ــان أح ــدهـ ـم ــا‬ ‫ب ـ ــالـ ـ ـق ـ ــاه ـ ــرة واآلخ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ب ـم ــدي ـن ــة‬ ‫اإلسـ ـكـ ـن ــدري ــة‪ ،‬وه ـ ــو أم ـ ــر يـتـيــح‬ ‫للبنك تقديم المنتجات المتوافقة‬ ‫مع الشريعة اإلسالمية‪ ،‬إضافة‬ ‫إل ــى المنتجات الـتـقـلـيــديــة‪ ،‬كما‬ ‫يـمـتـلــك الـبـنــك شـبـكــة كـبـيــرة من‬ ‫مــاك ـي ـنــات الـ ـص ــراف اآللـ ــي الـتــي‬

‫تـ ـنـ ـتـ ـش ــر ب ـ ــأه ـ ــم ال ـ ـم ـ ـنـ ــاطـ ــق فــي‬ ‫الجمهورية لخدمة عمالئه على‬ ‫ً‬ ‫م ــدار ‪ 24‬ســاعــة‪ ،‬ه ــذا فـضــا عن‬ ‫العديد من الخدمات اإللكترونية‬ ‫م ـثــل خ ــدم ــة «وط ـن ــي أون الي ــن»‬ ‫التي تتيح لعمالء البنك التمتع‬ ‫خ ــدم ــات مـصــرفـيــة آم ـنــة ف ــي أي‬ ‫وقت ومن أي مكان‪.‬‬ ‫ت ـج ــدر اإلشـ ـ ـ ــارة إلـ ــى أن بـنــك‬ ‫الكويت الوطني الذي أسس عام‬ ‫‪ 1952‬كــأعــرق وأق ــدم بنك وطني‬ ‫وم ــؤس ـس ــة م ــال ـي ــة ف ــي ال ـكــويــت‬ ‫ومـنـطـقــة الـخـلـيــج ال ـعــربــي‪ ،‬أحــد‬ ‫أكـ ـب ــر وأب ـ ـ ــرز ال ـب ـن ــوك ال ـعــرب ـيــة‪،‬‬ ‫وي ـت ـم ـت ــع ب ــأع ـل ــى ال ـت ـص ـن ـي ـفــات‬ ‫االئ ـت ـمــان ـيــة ف ــي مـنـطـقــة ال ـشــرق‬ ‫األوس ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــط بـ ـ ــإج ـ ـ ـمـ ـ ــاع وكـ ـ ـ ـ ــاالت‬ ‫ال ـت ـص ـن ـي ــف ال ـع ــال ـم ـي ــة م ــودي ــز‬ ‫وس ـت ــان ــدرد آن ــد بـ ــورز وفـيـتــش‪،‬‬ ‫الـ ـت ــي أك ـ ـ ــدت مـ ـت ــان ــة م ــؤش ــرات ــه‬ ‫المالية وجودة أصوله المرتفعة‬

‫ورسـ ـ ـمـ ـ ـلـ ـ ـت ـ ــه ال ـ ـ ـقـ ـ ــويـ ـ ــة وخـ ـ ـب ـ ــرة‬ ‫جهازه اإلداري ووضــوح رؤيته‬ ‫االس ـت ــرات ـي ـج ـي ــة وت ــوف ــر ق ــاع ــدة‬ ‫تمويل مستقرة لديه‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا ي ـح ـت ـف ــظ بـ ـن ــك ال ـك ــوي ــت‬ ‫الــوطـنــي بـمــوقـعــه الـمـتـقــدم بين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أكـثــر ‪ 50‬بـنـكــا أم ــان ــا فــي العالم‬ ‫للمرة الثالثة عشرة على التوالي‪،‬‬ ‫ولدى مجموعة «الوطني» اليوم‬ ‫أوسـ ـ ـ ـ ــع شـ ـبـ ـك ــة فـ ـ ـ ـ ــروع م ـح ـل ـيــة‬ ‫ودولية تصل إلــى أكثر من ‪150‬‬ ‫ً‬ ‫فرعا وشركة تابعة تغطي أربع‬ ‫ق ـ ـ ــارات حـ ــول الـ ـع ــال ــم‪ ،‬وتـنـتـشــر‬ ‫ف ــي ك ــل م ــن ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة‬ ‫األميركية وأوروبا ودول الخليج‬ ‫ومنطقة الشرق األوسط والصين‬ ‫وسنغافورة‪.‬‬

‫ف ــي إط ــار ال ـبــرنــامــج الـسـنــوي‬ ‫الـ ـ ــذي وضـ ـع ــه ال ـب ـن ــك ال ـت ـج ــاري‬ ‫لتكريم الموظفين أصحاب األداء‬ ‫الـمـتـمـيــز‪ ،‬ق ــام ق ـط ــاع الـعـمـلـيــات‬ ‫بتنظيم حفل لتكريم الموظفين‬ ‫ال ـم ـت ـم ـيــزيــن الـ ـ ــذي ح ـق ـق ــوا أداء‬ ‫ً‬ ‫مـتـمـيــزا خ ــال الــربــع الـثــالــث من‬ ‫عام ‪ ،2018‬وحضر حفل التكريم‬ ‫ب ــول داود ال ـمــديــر ال ـعــام لقطاع‬ ‫العمليات‪ ،‬وعبدالعزيز الزعابي‪،‬‬ ‫الـ ـم ــدي ــر ال ـت ـن ـف ـي ــذي ف ـ ــي ق ـط ــاع‬ ‫العمليات بإدارة عمليات الفروع‪،‬‬ ‫وعدد من فريق اإلدارة التنفيذية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وجــاء التكريم تقديرا لجهود‬ ‫موظفي الفروع واإلدارات التابعة‬ ‫لقطاع العمليات وتفانيهم في‬ ‫أداء عملهم لتحقيق أهداف البنك‬ ‫المنشودة‪.‬‬ ‫وفـ ـ ـ ـ ــي ك ـ ـل ـ ـم ـ ـتـ ــه لـ ـلـ ـم ــوظـ ـفـ ـي ــن‬ ‫المحتفى بهم في قطاع العمليات‪،‬‬ ‫ق ــال ب ــول دواد ان تـكــريــم البنك‬ ‫ل ـل ـم ــوظ ـف ـي ــن ال ـم ـت ـم ـي ــزي ــن ي ـعــد‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ت ـق ــدي ــرا ل ـج ـهــودهــم وتـشـجـيـعــا‬ ‫لهم باعتبارهم العامل األساسي‬ ‫في تقدم وتطور البنك ووصوله‬ ‫إلــى مستوى ري ــادي فــي السوق‬ ‫المصرفية‪ ،‬ويـهــدف إلــى تعزيز‬ ‫الوالء لدى الموظفين والعاملين‬ ‫وتعزيز الرقابة الذاتية لديهم بما‬ ‫يضمن تحسين و تـطــو يــر األداء‬ ‫وتعزيز الروح التنافسية لديهم‪.‬‬ ‫وفي ختام االحتفال‪ ،‬تم توزيع‬ ‫ش ـه ــادات ال ـت ـقــديــر ع ـلــى ال ـفــروع‬ ‫وال ـم ــوظ ـف ـي ــن ال ـم ـكــرم ـيــن ال ــذي ــن‬ ‫عـ ـب ــروا بـ ــدورهـ ــم ع ــن ت ـقــديــرهــم‬ ‫لقطاع العمليات بصفة خاصة‬ ‫ول ـل ـب ـن ــك ب ــوج ــه ع ـ ــام ع ـل ــى ه ــذا‬ ‫ال ـت ـكــريــم الـ ــذي ي ـســاهــم ف ــي رفــع‬ ‫الـ ـ ـ ــروح ال ـم ـع ـن ــوي ــة ل ـل ـمــوظ ـف ـيــن‬ ‫ويحفزهم على بــذل الـمــزيــد من‬ ‫ال ـج ـهــد ل ـخــدمــة ال ـع ـم ــاء بشكل‬ ‫أف ـض ــل ح ـت ــى ي ـص ـبــح ال ـت ـجــاري‬ ‫االختيار المفضل دائما للعمالء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الزعابي متحدثا‬

‫بول دواد‬


‫‪20‬‬ ‫سيارات‬ ‫«لكزس الساير» ًتطلق‬ ‫‪ UX‬الجديدة كليا‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫‪cars@aljarida.com‬‬

‫كروس أوفر فاخرة‬ ‫سلندرات‬ ‫‪4‬‬ ‫بمحرك‬ ‫ً‬ ‫وقوة ‪ 168‬حصانا‬ ‫يوسف العبدالله‬

‫في فئة جديدة انضمت إلى عالم الصناعات‬ ‫الفاخرة‪ ،‬كشفت مؤسسة محمد ناصر الساير‬ ‫وأوالده‪ ،‬إحدى شركات مجموعة الساير القابضة‬ ‫ولكزس‪ ،‬ستارها عن لكزس ‪ UX‬الجديدة‬ ‫ً‬ ‫كليا‪ ...‬مركبة الكروس بنكهة شبابية‪ ،‬بمحرك‬ ‫‪ 4‬سلندرات وسعة ‪ 2.0‬لتر مع ناقل حركة قوي‪،‬‬ ‫وهي متوافرة بـ‪ 13‬لونا خارجيا منها ‪ 3‬ألوان‬ ‫جديدة‪" .‬الجريدة" اختارتها اليوم للحديث عن‬ ‫مواصفاتها الحديثة‪ ،‬بعد خروجها كفئة جديدة‬ ‫للمرة األولى‪.‬‬ ‫أزاحــت مؤسسة محمد ناصر‬ ‫الساير وأوالده‪ ،‬إح ــدى شركات‬ ‫مـ ـجـ ـم ــوع ــة ال ـ ـسـ ــايـ ــر ال ـق ــاب ـض ــة‬ ‫ولكزس‪ ،‬ستارها عن لكزس ‪UX‬‬ ‫ً‬ ‫الجديدة كليا‪ ...‬مركبة الكروس‬ ‫أوف ــر الـمــدمـجــة‪ ،‬فــي حفل خاص‬ ‫بـ ـص ــال ــة مـ ـن ــاسـ ـب ــات م ـج ـمــوعــة‬ ‫الـســايــر الـكـبــرى فــي الـعــارضـيــة‪،‬‬ ‫بحضور رئـيــس مجلس اإلدارة‬ ‫فـ ـيـ ـص ــل بـ ـ ـ ــدر مـ ـحـ ـم ــد الـ ـس ــاي ــر‪،‬‬ ‫والرئيس التنفيذي مبارك ناصر‬ ‫الساير‪ ،‬ورئيس العمليات بنغت‬ ‫ش ــول ـت ــز‪ ،‬وم ــدي ــر اعـ ـم ــال ل ـكــزس‬ ‫محمود أبو ظهر‪ ،‬والمدير العام‬ ‫لمبيعات سيارات لكزس فيليب‬ ‫بــورلــوك ورئـيــس ممثلي لكزس‬ ‫يــوغــو مـيــامــوتــو‪ ،‬ومــديــر مكتب‬ ‫تمثيل ال ـشــرق األوس ــط وشـمــال‬ ‫اف ــريـ ـقـ ـي ــا فـ ــي دبـ ـ ــي نــوم ـي ـت ـشــي‬ ‫ه ـي ــورس ــي‪ ،‬ب ــاإلض ــاف ــة ال ــى عــدد‬ ‫مــن كـبــار الشخصيات ووســائــل‬ ‫االعالم‪.‬‬ ‫وخرجت لكزس ‪ UX‬الجديدة‬ ‫ً‬ ‫ك ـل ـيــا ل ـع ــام ‪ 2019‬ك ـ ــأول مــركـبــة‬ ‫يـتــم تصنيعها بــاال عـتـمــاد على‬ ‫منصة األطــر الهيكلية الجديدة‬ ‫لفئة الـمــركـبــات الـمــدمـجــة (‪GA-‬‬ ‫‪ ،)C‬إذ يجمع هيكلها بـيــن خفة‬ ‫ً‬ ‫الوزن والمتانة‪ ،‬فضال عن مركز‬ ‫ال ـج ــاذب ـي ــة ال ـم ـن ـخ ـفــض ون ـظ ــام‬ ‫ال ـت ـع ـل ـيــق ال ـم ـع ــزز‪ ،‬م ـمــا يضفي‬ ‫عليها ق ــدرة فائقة على التحكم‬ ‫وم ـ ـس ـ ـتـ ــويـ ــات اس ـت ـث ـن ــائ ـي ــة مــن‬

‫ال ــراح ــة‪ ،‬ليمنح الـســائــق تجربة‬ ‫قيادة أكثر تفاعلية‪.‬‬

‫دفع أمامي‬ ‫وتأتي تجربة القيادة المشوقة‬ ‫ً‬ ‫لهذه المركبة استكماال للتصميم‬ ‫المتألق لمركبة لكزس ‪ UX‬الجديدة‬ ‫ً‬ ‫كليا‪ ،‬إذ تجمع بين األداء التفاعلي‬ ‫والـ ـكـ ـف ــاءة ال ـع ــال ـي ــة‪ ،‬ف ــي ح ـيــن تم‬ ‫ً‬ ‫تزويدها بمحرك مطور حديثا ذي‬ ‫أربع سلندرات خطية سعة ‪ 2.0‬لتر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يولد قوة ‪ 168‬حصانا وعزم دوران‬ ‫يبلغ ‪ 205‬نيوتن‪-‬متر‪.‬‬ ‫وبـ ـ ــال ـ ـ ـج ـ ـ ـمـ ـ ــع ب ـ ـ ـيـ ـ ــن م ـ ـقـ ــاعـ ــد‬ ‫الصمامات المتطورة المصقولة‬ ‫باستخدام الليزر مع مآخذ الوقود‬ ‫ً‬ ‫الـجــديــدة كليا‪ ،‬فــإن هــذا المحرك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ال ــذي يـعـمــل أي ـضــا بتقنية ‪D-4S‬‬ ‫لحقن الوقود‪ُ ،‬ي َعد أحد المحركات‬ ‫األكثر كفاءة‪.‬‬ ‫ومن ناحية أخرى‪ ،‬يجمع ناقل‬ ‫الحركة المتغير المستمر بنظام‬ ‫التبديل المباشر (‪ )DCVT‬الجديد‬ ‫ب ـي ــن س ــاس ــة ال ـت ـب ــدي ــل وكـ ـف ــاءة‬ ‫استهالك الوقود‪ ،‬مع تجربة قيادة‬ ‫أكـثــر اسـتـجــابــة‪ .‬ويكمن الـســر في‬ ‫هذه التجربة التفاعلية إلى األداء‬ ‫االستثنائي الذي تولده مجموعة‬ ‫التروس الميكانيكية‪ ،‬التي تتسارع‬ ‫بـهــا الـمــركـبــة مــن ال ـس ـكــون‪ ،‬وذلــك‬ ‫قبل أن يتولى نظام ناقل الحركة‬ ‫المتغير المستمر بقية المهمة‪.‬‬

‫جانب من حفل اإلطالق (تصوير عبدالله الخلف)‬ ‫وتــأتــي النتيجة فــي شكل تسارع‬ ‫خ ـطــي م ـبــاشــر وف ـع ــال م ــن لحظة‬ ‫االنطالق‪ ،‬مع الحفاظ على المزايا‬ ‫التي يوفرها ناقل الحركة المتغير‬ ‫المستمر عند السرعات المتوسطة‬ ‫والعالية‪.‬‬ ‫وتعمل مركبة لكزس ‪UX 2019‬‬ ‫بنظام الدفع األمــامــي‪ ،‬ومجموعة‬ ‫واس ـعــة مــن الـمــزايــا ال ـفــريــدة‪ ،‬بما‬ ‫فــي ذل ــك ن ـظــام الـتـحـكــم فــي وضــع‬ ‫الـقـيــادة‪ ،‬مــع مــا يصل إلــى خمسة‬ ‫خيارات تتيح للسائق تخصيص‬ ‫تجربة القيادة حسب رغبته‪ .‬كما‬

‫مبارك الساير‪ :‬نجحنا في تقديم تكنولوجيا‬ ‫السيارات الفاخرة للمرة األولى بالسوق‬ ‫ق ــال الــرئ ـيــس الـتـنـفـيــذي لـلـمــؤسـســة مـبــارك‬ ‫ناصر الساير إن لكزس نجحت في تقديم العديد‬ ‫من ميزات تكنولوجيا السيارات الفاخرة للمرة‬ ‫األول ــى فــي الـســوق‪ ،‬ومنها على سبيل المثال‬ ‫ال الـحـصــر م ـيــزات الـســامــة وتـقـنـيــات صناعة‬ ‫الـسـيــارات المتطورة‪ ،‬باالضافة الــى ابتكارات‬ ‫أخ ـ ــرى م ـت ـط ــورة ف ــي سـ ـي ــارات الـ ـك ــروس أوف ــر‬ ‫المميزة مع آر إكــس‪ ،‬كما تتميز لكزس بأكبر‬ ‫منظومة للشحن الذاتي في سيارات الهايبرد‬ ‫الحديثة تؤكدها تجربتها المذهلة ومبيعاتها‬ ‫حول العالم‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ــاف الـ ـس ــاي ــر‪ ،‬ف ــي ك ـل ـمــة أل ـق ــاه ــا خ ــال‬ ‫الـ ـحـ ـف ــل‪" :‬كـ ـم ــا ت ـع ـل ـم ــون ت ـس ـت ـم ــر لـ ـك ــزس فــي‬ ‫تطورها وتقدمها بتركيز أساسي متزايد على‬

‫التكنولوجيا واألداء والحداثة‪ ،‬لتقديم تجربة‬ ‫مذهلة‪ ،‬واطالق لكزس اي اس مؤخرا خير دليل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عـلــى ذلـ ــك"‪ ،‬مـتــابـعــا‪" :‬وان ـط ــاقــا من‬ ‫سعيها إلى إضفاء المزيد من الروح‬ ‫الشبابية على مجموعة مركباتها‪،‬‬ ‫أط ـل ـق ــت ش ــرك ــة ل ـك ــزس ف ــي ال ـش ــرق‬ ‫األوس ــط‪ ،‬ال ـيــوم‪ ،‬مركبة لـكــزس ‪UX‬‬ ‫ً‬ ‫الجديدة كليا‪ ،‬والتي تمثل إضافة مبتكرة‬ ‫إل ــى فـئــة مــركـبــات ال ـك ــروس‪-‬أوف ــر المدمجة‬ ‫ً‬ ‫الفاخرة‪ ،‬إذ يجمع الطراز الجديد كليا بين‬ ‫أحــدث ما تقدمه العالمة التجارية الفاخرة‬ ‫من مستويات الرفاهية وتقنيات السالمة‪،‬‬ ‫في حزمة تشمل عناصر التصميم الجذابة‬ ‫الجديدة ونظام الدفع ذي الكفاءة العالية"‪.‬‬

‫ً‬ ‫ت ـقــدم ال ـمــرك ـبــة ع ـ ــددا م ــن الـمــزايــا‬ ‫هي األولــى من نوعها في العالم‪،‬‬ ‫مثل اإلضــاء ة الالسلكية لمقبض‬ ‫ت ــوج ـي ــه ش ـ ـفـ ــرات ت ــدف ــق ال ـ ـهـ ــواء‪،‬‬ ‫والـتـصـمـيــم الـفــريــد للعجالت مع‬ ‫فـتـحــات تــدفــق ال ـه ــواء‪ ،‬والـ ــذي تم‬ ‫تـ ـط ــوي ــره ل ـل ـح ــد مـ ــن االض ـ ـطـ ــراب‬ ‫الهوائي على سطح العجالت‪ .‬كما‬ ‫ً‬ ‫يتميز الطراز الجديد كليا بنظام‬ ‫التحكم الكامل بضوابط الصوت‬ ‫األول من نوعه في مركبات لكزس‪،‬‬ ‫والـمــوجــود فــي مسند راحــة اليد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ويأتي الطراز الجديد أيضا مزودا‬

‫بباقة تقنيات السالمة المتطورة‬ ‫"لكزس للسالمة ‪."LSS+‬‬

‫عناية السائق‬ ‫ً‬ ‫وام ـ ـتـ ــدادا لــإطــالــة الـعـصــريــة‬ ‫ً‬ ‫لمركبة لكزس ‪ UX‬الجديدة كليا‪،‬‬ ‫ت ـخــاطــب ال ـم ـق ـص ــورة الـمـصـمـمــة‬ ‫ب ـ ـع ـ ـنـ ــايـ ــة ال ـ ـس ـ ــائ ـ ــق والـ ـ ـ ــركـ ـ ـ ــاب‪،‬‬ ‫لالستمتاع بمجموعة من المزايا‬ ‫المتطورة التي توفر لهم تجربة‬ ‫فــريــدة‪ .‬وتشمل شــاشــة الوسائط‬ ‫ال ـ ـم ـ ـت ـ ـعـ ــددة الـ ـمـ ـح ـ ّـسـ ـن ــة قـ ـي ــاس‬ ‫‪ 10.3‬بـ ــوصـ ــات‪ ،‬وش ــاش ــة ع ــرض‬ ‫م ـلــونــة ت ـحــت خ ــط ن ـظــر ال ـســائــق‬ ‫عـلــى ال ـجــزء الـسـفـلــي مــن الــزجــاج‬ ‫األم ــام ــي ‪ ،HUD‬وش ــاش ــة مـلــونــة‬ ‫م ـت ـع ــددة ال ـم ـع ـلــومــات ف ــي وســط‬ ‫لوحة العدادات قياس ‪ 7‬بوصات‪،‬‬ ‫وشاحن السلكي للهواتف الذكية‪،‬‬ ‫وساعة تناظرية بوظيفة الضبط‬ ‫ً‬ ‫ال ـت ـل ـق ــائــي وفـ ـق ــا ل ـن ـظ ــام ت ـحــديــد‬ ‫ال ـمــوقــع الـعــالـمــي (‪ .)GPS‬كـمــا تم‬ ‫ت ــزوي ــد ال ـمــرك ـبــة‪ ،‬بـنـظــام صــوتــي‬ ‫مـحـيــط م ــن "م ـ ــارك لـيـفـيـنـســون"‬ ‫بـ ‪ 13‬مكبر صوت‪ ،‬والذي يعتمد‬ ‫عـلــى تـقـنـيــة "ك ــوان ـت ــوم لوجيك‬ ‫إميرشن" (‪ )QLI‬المتطورة لمزيد‬ ‫من الدقة والنقاء وبشكل يحاكي‬ ‫ً‬ ‫الصوت الطبيعي‪ ،‬كما يمتاز أيضا‬ ‫بتقنية "ك ــاري فــاي" ‪،™Clari-Fi‬‬ ‫الستعادة الصوت المضغوط من‬ ‫خالل العمل على تحليل وتحسين‬ ‫ج ـ ـ ـ ــودة جـ ـمـ ـي ــع أن ـ ـ ـ ـ ــواع مـ ـص ــادر‬ ‫الموسيقى المضغوطة والرقمية‬ ‫بشكل تلقائي‪ .‬وتشتمل المركبة‬

‫على مزايا إضافية‪ ،‬مثل المقاعد‬ ‫ال ـك ـهــربــائ ـيــة األم ــامـ ـي ــة وال ـقــاب ـلــة‬ ‫ً‬ ‫للتعديل بأوضاع مختلفة‪ ،‬فضال‬ ‫ع ــن م ـق ــاع ــد خ ـل ـف ـيــة ق ــاب ـلــة لـلـطــي‬ ‫يـنـفـصــل فـيـهــا مـسـنــد الـظـهــر إلــى‬ ‫قسمين بنسبة ‪ 60:40‬مع حامالت‬ ‫لألكواب‪ ،‬وباب خلفي يمكن فتحه‬ ‫ً‬ ‫أتــومــاتـيـكـيــا مــن خ ــال مستشعر‬ ‫لـحــركــة ال ـق ــدم‪ ،‬دون ال ـحــاجــة إلــى‬ ‫استخدام اليدين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وت ــأكـ ـي ــدا ع ـلــى تــرك ـيــزهــا على‬ ‫السالمة واألم ــان‪ ،‬حرصت لكزس‬ ‫ع ـلــى ض ـم ــان ال ـط ـمــأن ـي ـنــة وراحـ ــة‬ ‫ً‬ ‫ال ـبــال فــي الـمــركـبــة الـجــديــدة كليا‬ ‫لجميع عمالئها‪ ،‬وذلــك مــن خالل‬ ‫نظام لكزس للسالمة ‪Lexus Safety‬‬ ‫‪ ،)+System+ (LSS‬وهــي بــاقــة من‬ ‫تقنيات السالمة المتقدمة تشمل‬ ‫ً‬ ‫كال من نظام األمان قبل التصادم‬ ‫‪ ،PCS‬مــع نـظــام رص ــد الـمـشــاة في‬ ‫ض ـ ـ ــوء ال ـ ـن ـ ـهـ ــار وب ـ ـعـ ــض ظ ـ ــروف‬

‫اإلض ـ ــاءة ال ـخــاف ـتــة‪ ،‬ون ـظ ــام رصــد‬ ‫ال ــدراج ــات الـهــوائـيــة‪ ،‬خ ــال ضــوء‬ ‫ال ـن ـه ــار‪ ،‬ونـ ـظ ــام تـثـبـيــت ال ـســرعــة‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراداري ‪ DRCC‬عـ ـل ــى ج ـم ـيــع‬ ‫ال ـس ــرع ــات‪ ،‬ون ـظ ــام ال ـح ـفــاظ على‬ ‫ال ـم ـســار ‪ LDA‬م ــع خــاص ـيــة تتبع‬ ‫ال ـم ـس ــار ‪ ،LTA‬ونـ ـظ ــام اإلضـ ـ ــاء ة‬ ‫العالي المتكيف ‪ .AHS‬وعالوة على‬ ‫ذلك‪ ،‬تضم المركبة مجموعة شاملة‬ ‫من مزايا األمان والحماية لجميع‬ ‫ركــاب ـهــا‪ ،‬بـمــا فــي ذل ــك ‪ 8‬وس ــادات‬ ‫هوائية تعمل بنظام تقييد الحركة‬ ‫الـتـكـمـيـلــي ‪ ،SRS‬ون ـظ ــام الـتـحـكــم‬ ‫بثبات المركبة ‪ ،VSC‬ونظام منع‬ ‫االن ـ ـ ــزالق ‪ ،TRC‬ونـ ـظ ــام الـمـكــابــح‬ ‫ال ـم ــان ــع ل ــان ـغ ــاق ‪ ،ABS‬ون ـظ ــام‬ ‫ً‬ ‫توزيع قوة الكبح إلكترونيا ‪،EBD‬‬ ‫ونظام مساعد الكبح ‪ ،BA‬ونظام‬ ‫شاشة الرؤية البانورامية ‪،PVM‬‬ ‫ون ـظ ــام مــراق ـبــة الـنـقـطــة الـعـمـيــاء‬ ‫‪ ،BSM‬ونظام تنبيه مساعد صف‬ ‫المركبة ‪ ،PKSA‬ونظام تنبيه حركة‬ ‫الـ ـم ــرور الـخـلـفـيــة ‪ ،RCTA‬ون ـظــام‬ ‫مـســاعــد االنـعـطــاف الـنـشــط ‪،ACA‬‬ ‫ونـ ـظ ــام م ـس ــاع ــدة االنـ ـط ــاق على‬ ‫المرتفعات ‪ ،HAC‬وغيرها الكثير‬ ‫من األنظمة األخرى‪.‬‬ ‫وت ـ ـتـ ــوافـ ــر م ــرك ـب ــة لـ ـك ــزس ‪UX‬‬ ‫ً‬ ‫الجديدة كليا بـ ‪ 13‬لونا خارجيا‬ ‫م ـ ـم ـ ـيـ ــزا مـ ـ ــع لـ ــون ـ ـيـ ــن ح ـص ــري ـي ــن‬ ‫ل ـ ـل ـ ـطـ ــراز ا لـ ــر يـ ــا ضـ ــي ‪،F SPORT‬‬ ‫لتتيح بذلك للعمالء التعبير عن‬ ‫ت ـف ــرده ــم وط ــاب ـع ـه ــم ال ـش ـخ ـصــي‪.‬‬ ‫وتضفي األلوان الخارجية الثالثة‬ ‫الجديدة‪ ،‬وهي "المايكا المعدني‬ ‫البيج الثلجي" و"األحمر العقيقي‬ ‫ال ـ ـسـ ــاطـ ــع"‪ ،‬و"األزرق ال ـس ـم ــاوي‬ ‫ال ــزج ــاج ــي"‪ ،‬وال ـت ــي ت ــم تـطــويــرهــا‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬المزيد من الفخامة والتألق‬ ‫على المركبة‪.‬‬

‫مياموتو‪ :‬تلبي احتياجات عمالئنا‬ ‫ذ كــر الممثل الرئيسي للمكتب التمثيلي لشركة تويوتا في‬ ‫منطقة الشرق األوســط وشمال إفريقيا يوغو مياموتو‪" :‬نحن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متحمسون جدا إلطالق لكزس ‪ UX‬الجديدة كليا‪ ،‬هذه المركبة‬ ‫ً‬ ‫المبتكرة والمصممة خصوصا لتلبية احتياجات وتطلعات‬ ‫عـمــائـنــا ال ـم ـت ـطــورة بــاس ـت ـمــرار ف ــي الـمـنـطـقــة‪ .‬وتـتـمـيــز مــركـبــة‬ ‫ال ـك ــروس أوفـ ــر ال ـف ــاخــرة بـتـصـمـيــم جـ ــريء وديـنــامـيـكـيــة قـيــادة‬ ‫تفاعلية تم استيحاؤها من البيئة العصرية النابضة بالحيوية‬ ‫داخل المدينة‪ ،‬وذلك في إطار سعينا الدؤوب إلى ابتكار تجارب‬ ‫استثنائية‪.‬‬

‫إحساس جديد‬ ‫بالديناميكية‬ ‫أك ـ ـ ـ ــد ال ـ ـ ـمـ ـ ــديـ ـ ــر الـ ـ ـع ـ ــام‬ ‫لـ ـ ـمـ ـ ـبـ ـ ـيـ ـ ـع ـ ــات س ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــارات‬ ‫لـ ـك ــزس ف ـي ـل ـيــب ب ــورل ــوك‬ ‫أن استراتيجية تصميم‬ ‫لكزس العالمية الجديدة‬ ‫حـ ـقـ ـق ــت ن ـ ـجـ ــاحـ ــا ك ـب ـي ــرا‬ ‫ف ــي ال ـك ــوي ــت والـمـنـطـقــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفـ ـت ــا إل ـ ــى ان "ال ـم ـي ــزات‬ ‫الـتـكـنــولــوجـيــة ال ـجــديــدة‬ ‫تـ ـ ـجـ ـ ـس ـ ــده ـ ــا مـ ـجـ ـم ــوع ــة‬ ‫م ـ ــودي ـ ــات لـ ـ ـك ـ ــزس‪ ،‬مـمــا‬ ‫يوفر لعمالئنا إحساسا‬ ‫ج ـ ــدي ـ ــدا ب ــدي ـن ــام ـي ـك ـي ــات‬ ‫الـ ـقـ ـي ــادة ال ـت ــي ت ـج ــاوزت‬ ‫مـ ـ ــا حـ ـقـ ـقـ ـت ــه لـ ـ ـك ـ ــزس مــن‬ ‫إنجازات قياسية سابقة"‪.‬‬

‫اسم على مسمى‬ ‫ُي ـ ـ ـس ـ ـ ـتـ ـ ـ َـمـ ـ ــد اس ـ ـ ـ ـ ــم ‪UX‬‬ ‫م ــن ال ـن ـه ــج الـ ـ ــذي ات ـب ـعــه‬ ‫فــريــق تـصـمـيــم الـمــركـبــة‪،‬‬ ‫وي ـع ـكــس مـهـمـتـهــا ال ـتــي‬ ‫تجمع بين كونها مركبة‬ ‫مـ ـن ــاسـ ـب ــة ل ــاسـ ـتـ ـخ ــدام‬ ‫الـ ـ ـي ـ ــوم ـ ــي فـ ـ ــي الـ ـم ــديـ ـن ــة‬ ‫(‪ )Urban‬ومركبة كروس‪-‬‬ ‫أوفـ ـ ــر م ـنــاس ـبــة ألس ـل ــوب‬ ‫ال ـح ـي ــاة ال ـن ـشــط ال ـحــافــل‬ ‫ً‬ ‫بــالـمـغــامــرات‪ .‬وت ـحــديــدا‪،‬‬ ‫فقد تم استمداد مصطلح‬ ‫‪ UX‬من حرف ‪ U‬في كلمة‬ ‫‪ Urban‬وحرف ‪ X‬في كلمة‬ ‫‪ ،X-over‬وه ــي اخـتـصــار‬ ‫لكلمة ‪ .crossover‬وبهذا‬ ‫ف ـقــد ت ــم تـصـمـيــم مــركـبــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تضفي طابعا ديناميكيا‬ ‫وت ـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ــدف إل ـ ـ ـ ـ ــى تـ ـق ــدي ــم‬ ‫ت ـج ــرب ــة قـ ـي ــادة تـفــاعـلـيــة‬ ‫مـ ــع مـ ـسـ ـت ــوي ــات الـ ــراحـ ــة‬ ‫واالن ـس ـي ــاب ـي ــة الـ ـف ــري ــدة‪،‬‬ ‫التي لطالما اشتهرت بها‬ ‫مركبات لكزس الفاخرة‪،‬‬ ‫م ـ ـمـ ــا ي ـج ـع ـل ـه ــا إضـ ــافـ ــة‬ ‫فــريــدة إل ــى فـئــة مــركـبــات‬ ‫ال ـك ــروس أوف ــر المدمجة‬ ‫الفاخرة‪.‬‬

‫أسعارها تبدأ‬ ‫من ‪ 12500‬دينار‬ ‫كشف مدير معرض لكزس الجديد الكائن في أسواق‬ ‫ً‬ ‫الـقــريــن محمد غنيم‪ ،‬أن لـكــزس ‪ UX‬الـجــديــدة كليا تبدأ‬ ‫أسعارها من ‪ 12500‬دينار‪ ،‬وترتفع حسب المواصفات‬ ‫ً‬ ‫المطلوبة لــدى الـعـمــاء‪ ،‬مبينا أن "لـكــزس ‪ UX‬الجديدة‬ ‫متوافرة في البالد بثالثة فئات مختلفة"‪.‬‬ ‫وق ــال غنيم ل ــ"ال ـجــريــدة" إن لـكــزس الـســايــر تــوفــر لــدى‬ ‫عمالئها كفالة ‪ 5‬سنوات مفتوحة المسافة‪ ،‬مع صيانة‬ ‫مجانية تشمل ‪ 50‬ألــف كلم أو ‪ 5‬سـنــوات‪ ،‬أيهما أسبق‪،‬‬ ‫بــاالضــافــة الــى خــدمــة توفير الـسـيــارة الـبــديـلــة‪ ،‬فــي حال‬ ‫الحصول على إجراء تأمين لكزس‪.‬‬


‫ثقافات‬

‫‪22‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫مزاج‬ ‫العبدلي يقتفي أثر‬ ‫بورغيلد دال في «أردت أن‬ ‫ِّ ً‬ ‫مقدما ترجمة جديدة‬ ‫أبصر»‬ ‫باللغة العربية لسيرة امرأة‬ ‫قهرت إعاقتها ونجحت‪.‬‬

‫‪om‬‬

‫‪t‬‬

‫‪aw‬‬ ‫‪abil@ rida.c‬‬ ‫‪alja‬‬

‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫‪23‬‬

‫أصبحت مواقع التواصل االجتماعي ضرورية‬ ‫ً‬ ‫جدا في حياة أي فرد‪ ،‬السيما الفنانين والمشاهير‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومــن ال ـنــادر ج ــدا أن تجد هــذه األي ــام أشـخــاصــا ال‬ ‫يـسـتـخــدمــونـهــا عـلــى اإلطـ ــاق أو ال يـحـبــونـهــا‪ ،‬أو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نـجـمــا م ـش ـهــورا ال يمتلك أي حـســابــات شخصية‬ ‫عبر مواقعها المختلفة‪ ،‬والمفارقة الغريبة أن نجد‬ ‫مــن بين ه ــؤالء مشاهير هــولـيــوود‪ ،‬الــذيــن يعتمد‬ ‫الكثيرون منهم على "السوشيال ميديا" في التفاعل‬ ‫مع الجمهور والبقاء تحت دائرة األضواء‪.‬‬ ‫وم ــن أب ــرز ن ـجــوم هــول ـيــوود الــذيــن يـعــزفــون عن‬ ‫هــذه الـمــواقــع‪ ،‬الفنانة كريستين سـتـيــوارت بطلة‬ ‫سلسلة أفالم "‪ "Twilight‬التي تكره مواقع التواصل‬ ‫ً‬ ‫االجتماعي وتعتقد أن األمر مزعج كثيرا‪ ،‬وتقول في‬

‫بريانكا تشوبرا‬

‫أدريانا ليما‬

‫ولإلشارة فإن سكارليت ليس لديها أي حساب‬ ‫ع ـلــى أي م ــوق ــع ت ــواص ــل اج ـت ـمــاعــي م ـثــل "تــوي ـتــر"‬ ‫و"فيسبوك"‪.‬‬ ‫فــي اإلط ــار ذات ــه‪ ،‬تتجنب النجمة جنيفر غارنر‬ ‫ال ـم ـش ــارك ــة ف ــي م ــواق ــع الـ ـت ــواص ــل‪ ،‬ألنـ ـه ــا‪ ،‬حـســب‬ ‫تصريحاتها لوسائل إعالمية‪ ،‬ال تريد أي مشكالت‬ ‫أو انتقادات توجه لها أو لعائلتها‪" ،‬لذلك أنا مبتعدة‬ ‫ً‬ ‫تماما على وســائــل الـتــواصــل ولــن أضــع مــا يريده‬ ‫الجمهور لمجرد أنهم يريدون هذا"‪.‬‬

‫شاكيرا‬

‫نشطاء في وسائل التواصل‬ ‫يدافعون عن بريانكا تشوبرا‬

‫إسبانيا تقاضي شاكيرا بتهمة‬ ‫أدريانا ليما جذابة في‬ ‫«‪ »The Dean Collection‬التهرب الضريبي‬

‫اصطف نشطاء وسائل التواصل االجتماعي في الهند‪،‬‬ ‫دفاعا عن الممثلة بريانكا تشوبرا‪ ،‬بعدما اتهمها موقع‬ ‫أميركي في مقال بأنها ُ"فنانة احتيال"‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وأثــار المقال‪ ،‬الــذي نشر بموقع "‪ ،"The Cut‬وأزي ــل من‬ ‫على اإلنترنت‪ ،‬الغضب‪ ،‬بسبب ادعائه بأن تشوبرا أوقعت‬ ‫بــالـمـغـنــي األم ـيــركــي ك ــي ي ـتــزوج ـهــا‪ ،‬م ــن أج ــل ال ـت ـقــدم في‬ ‫مسارها الفني‪.‬‬ ‫وك ــان كـثـيــرون مـمــن هـبــوا حــالـيــا لـلــدفــاع عــن الممثلة‬ ‫ينتقدون الزواج‪.‬‬ ‫واعتبر كثيرون أن المقال كان "عنصريا"‪ .‬وساهم المقال‪،‬‬ ‫بطريقة ما‪ ،‬في تحويل الموقف بالهند بشأن زواج الممثلة‬ ‫من عدم ارتياح للزواج إلى الدفاع الحماسي عن تشوبرا‪.‬‬

‫خطفت عارضة األزياء البرازيلية الحسناء أدريانا ليما‬ ‫أنظار الجماهير وعدسات المصورين‪ ،‬بإطاللتها السوداء‬ ‫القصيرة الجذابة على السجادة الحمراء في حــدث "‪The‬‬ ‫‪ ،"Dean Collection‬الــذي أقيم بمدينة ميامي الخميس‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫ارتدت أدريانا (‪ 37‬عاما) فستانا قصيرا‪ ،‬وأضافت إليه‬ ‫حزاما حول خصرها باللون الفضي‪ ،‬ووضعت الماكياج‬ ‫الرقيق الناعم مع أحمر الشفاة باللون األحمر‪ ،‬وصففت‬ ‫شعرها بشكل مميز‪ ،‬وتركته منسدال على ظهرها‪.‬‬ ‫ت قبل فترة وجيزة في آخر عرض‬ ‫ُيشار إلى أن ليما شارك ​‬ ‫لها مــع مؤسسة ‪ ،Victoria’s secret‬بعد مسيرة امتدت‬ ‫حوالي ‪ 19‬عاما في هذا المجال‪.‬‬

‫ق ــررت ُّ‬ ‫السلطات اإلسبانية مقاضاة المغنية الكولومبية‬ ‫شاكيرا‪ ،‬بتهمة التهرب الضريبي فــي مبالغ تصل إلــى ‪14.5‬‬ ‫مليون يورو‪ ،‬وهو ما تنفيه الفنانة بشدة‪ ،‬وفق ما نقلت الصحف‬ ‫المحلية‪.‬‬ ‫ونشرت تقارير إعالمية‪ ،‬أن النيابة العامة أبلغت شاكيرا‬ ‫بانتهاء التحقيقات‪ ،‬وأنها ستتقدم بدعوى رسمية عليها في‬ ‫األيام المقبلة‪.‬‬ ‫واكتفى متحدث باسم النيابة بالقول إن "أي قرار لم ُيتخذ‬ ‫بعد"‪ ،‬وإن القضية ما زالت قيد النظر‪.‬‬ ‫وتقول النيابة إن شاكيرا تهربت من دفع الضرائب المستحقة‬ ‫عليها في مدة إقامتها بإسبانيا بين عامي ‪ 2011‬و‪.2014‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫كندريك المار يتصدر ترشيحات «غرامي» الموسيقية‬ ‫أبرز مفاجآت الدورة الجديدة‪ ...‬غياب بيونسي وتايلور سويفت وأريانا غراندي‬ ‫نــال مغني ا لــراب األ مـيــر كــي كندريك‬ ‫ال مــار‪ ،‬أ مــس األول‪ ،‬ثمانية ترشيحات‬ ‫لـ ـج ــوائ ــز "غـ ـ ــرامـ ـ ــي"‪ ،‬أب ـ ـ ــرز ال ـم ـك ــاف ــآت‬ ‫الموسيقية األ مـيــر كـيــة‪ ،‬بـفــارق بسيط‬ ‫عن مغني راب آخر‪ ،‬هو الكندي درايك‪،‬‬ ‫الذي حصل على سبعة ترشيحات‪.‬‬ ‫وهذه النتيجة تمثل إنجازا جديدا‬ ‫ل ـم ــوس ـي ـق ــى الـ ـ ـ ــراب األمـ ـي ــركـ ـي ــة‪ ،‬ال ـت ــي‬ ‫تـ ـ ـص ـ ــدرت ق ــائـ ـم ــة الـ ـت ــرشـ ـيـ ـح ــات ه ــذه‬ ‫الـسـنــة‪ ،‬رغ ــم أن ـهــا تــواجــه صـعــوبــة في‬ ‫حصد المكافآت‪ ،‬إذ إن آخر جائزة لهذا‬ ‫النوع الموسيقي في الفئة األساسية‬ ‫ألفضل ألبوم خالل العام تعود إلى ‪14‬‬ ‫سنة خلت‪.‬‬ ‫و ف ـ ـ ــي س ـ ـجـ ــل ك ـ ـنـ ــدر يـ ــك ‪ 12‬جـ ــا ئـ ــزة‬ ‫"غ ـ ـ ــرام ـ ـ ــي"‪ ،‬ب ـي ـن ـه ــا خـ ـم ــس ن ــالـ ـه ــا عــن‬ ‫أل ـبــومــه "دام ـ ــن" ف ــي الـنـسـخــة األخ ـيــرة‬ ‫لهذه الجوائز‪.‬‬ ‫أم ــا ه ــذه ال ـس ـنــة‪ ،‬ف ـقــد ح ـصــد الم ــار‪،‬‬ ‫واس ـمــه الـحـقـيـقــي ك ـنــدريــك داكـ ــوورث‪،‬‬ ‫ت ــرشـ ـيـ ـح ــات ــه ال ـ ـجـ ــديـ ــدة ع ـ ــن األل ـ ـبـ ــوم‬ ‫ال ـم ـس ـتــوحــى م ــن ف ـي ـلــم "ب ـ ــاك بــان ـثــر"‪،‬‬ ‫بعدما فاز بفضله في وقت سابق هذه‬ ‫السنة بجائزة "بوليتزر" لتكريم أفضل‬ ‫األعمال الموسيقية‪.‬‬ ‫وي ـع ـيــد ه ــذا ال ـع ـمــل ل ـك ـنــدريــك األم ــل‬ ‫بنيل جائزة أفضل ألبوم خالل العام‪،‬‬ ‫بـعــد مــا تــر شــح لـهــا ث ــاث م ــرات سابقا‬ ‫دون أن يفوز بها‪.‬‬ ‫و قـ ــد أ ن ـت ــج ا ل ـف ـن ــان (‪ 31‬ع ــا م ــا) ه ــذا‬ ‫ال ـ ـع ـ ـمـ ــل‪ ،‬كـ ـم ــا سـ ــاهـ ــم ف ـ ــي كـ ـت ــاب ــة كــل‬ ‫األغنيات‪ ،‬وأدى الكثير منها‪.‬‬

‫كندريك المار وبيونسي‬ ‫وسيتنافس ال م ــار مــع مغني ا لــراب‬ ‫درايـ ـ ـ ـ ـ ــك وكـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاردي بـ ـ ــي وت ـ ـشـ ــاي ـ ـلـ ــدش‬ ‫غ ــام ـب ـي ـن ــو‪ ،‬وأي ـ ـضـ ــا مـ ــع لـ ـي ــدي غ ــاغ ــا‬ ‫وبرادلي كوبر مع أغنيتهما الضاربة‬ ‫(شالو) من فيلم "إيه ستار إز بورن"‪.‬‬ ‫كـ ــذ لـ ــك ن ـ ـ ــال ثـ ـن ــا ئ ــي "ذي ك ـ ــار ت ـ ــرز"‬ ‫تــرشـيـحـيــن ف ــي ف ـئــة أف ـض ــل أل ـب ــوم مــن‬

‫مــو س ـي ـقــى "آر آ نـ ــد بـ ــي" وأ فـ ـض ــل عـمــل‬ ‫َّ‬ ‫مصو ر‪.‬‬ ‫موسيقي‬ ‫و جـ ــاء ت ه ــذه ا ل ـتــر ش ـي ـحــات مخيبة‬ ‫لبيونسي و جــي زي‪ ،‬إذ إن ألبومهما‬ ‫(إفريثينغ إز الف) لم يرشح للفوز بأي‬ ‫م ــن ال ـج ــوائ ــز‪ ،‬رغ ــم ال ـص ــدى اإليـجــابــي‬ ‫لدى النقاد‪.‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫‪25‬‬

‫تعرض الفنانة التشكيلية‬ ‫تحدث النجم الهندي‬ ‫إطالق «مهرجانات األرز‬ ‫الدولية» ‪ ...2019‬االفتتاح مع شاروخان عن فيلمه الجديد القطرية أمل العاثم أعمالها‬ ‫أندريا بوتشللي والختام‬ ‫«‪ »Zero‬في المؤتمر الصحافي‪ ،‬في الكويت ‪ ١٦‬الجاري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أنه يرصد قصة‬ ‫مشهدية «ضاحكة»‪.‬‬ ‫حب جميلة بمعالجة فكاهية‪.‬‬

‫كريستين ستيوارت تكره مواقع التواصل‪:‬‬ ‫مزعجة وتفتقد الخصوصية‬ ‫هــذا اإلط ــار‪" :‬لألسف كل األشـخــاص اآلن يبتاعون‬ ‫كاميرات ويصورون‪ ،‬وحياتهم كلها أصبحت على‬ ‫مرآى ومسمع من الجميع‪ ،‬وهذا أمر مزعج‪ ،‬يفتقد‬ ‫الخصوصية"‪.‬‬ ‫في األثناء‪ ،‬يستمر عزوف النجمة ساندرا بولوك‬ ‫عن هذه المواقع وهي ال تملك أي حساب‪ ،‬وذكرت‬ ‫في تقارير إعالمية أنها لن تصور نفسها "سيلفي"‬ ‫ً‬ ‫لـمـجــرد اسـتـقـطــاب المتابعين‪" :‬ل ــن أفـعــل شـيـئــا ال‬ ‫أشعر به‪ ،‬لن أتبع اآلخرين وإن حققوا أشياء جيدة‪،‬‬ ‫فقناعتي هي المحرك وليس اتباع اآلخرين"‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬تقول النجمة سكارليت جوهانسون‪ ،‬إنها‬ ‫تفضل التفكير في تفاصيل حياتها وتستمتع بها‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن مشاركة تلك التفاصيل مع العالم أجمع‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫ومـ ــن أب ـ ــرز ال ـغــائ ـب ـيــن اآلخ ــري ــن عــن‬ ‫هــذه الترشيحات؛ المغنيتان تايلور‬ ‫ســوي ـفــت وأري ــان ــا غ ــران ــدي‪ ،‬ال ـل ـتــان لم‬ ‫تـحـصــا ع ـلــى أي تــرش ـيــح ف ــي الـفـئــات‬ ‫الرئيسة لجوائز "غرامي"‪.‬‬ ‫م ـ ـ ــع ذل ـ ـ ـ ـ ــك‪ ،‬ت ـ ـع ـ ـكـ ــس ال ـ ـتـ ــرش ـ ـي ـ ـحـ ــات‬ ‫استجابة للتطور الذي يطالب به جزء‬ ‫من قطاع اإلنتاج الموسيقي‪ ،‬خصوصا‬ ‫مــع ال ـعــدد الـكـبـيــر مــن الـفـنــانــات ضمن‬ ‫القائمة‪.‬‬ ‫فقد استحوذت النساء على خمسة‬ ‫تــرش ـي ـحــات م ــن أص ــل ثـمــانـيــة ف ــي فئة‬ ‫أفضل أ لـبــوم خــال ا لـعــام‪ ،‬فيما ترتفع‬ ‫الـنـسـبــة إل ــى سـتــة مــن ثـمــانـيــة فــي فئة‬ ‫أف ـضــل ف ـنــان جــديــد‪ ،‬وه ــي مــن الـفـئــات‬ ‫األربع الرئيسة ضمن جوائز "غرامي"‪.‬‬ ‫وبعد اال نـتـقــادات التي طالتها بعد‬ ‫حفلها األ خـيــر لتوزيع ا لـجــوا ئــز العام‬ ‫الـ ـم ــاض ــي‪ ،‬أجـ ـ ــرت ه ـي ـئــة ري ـك ــوردي ـن ــغ‬ ‫أ كــاد يـمــي‪ ،‬التي تمثل االختصاصيين‬ ‫ف ـ ــي م ـ ـجـ ــال الـ ـم ــوسـ ـيـ ـق ــى بـ ــالـ ــواليـ ــات‬ ‫ال ـم ـت ـح ــدة مـ ـ ــذاك‪ ،‬س ـل ـس ـلــة إص ــاح ــات‬ ‫للتشجيع على التنوع بين أعضائها‪،‬‬ ‫وأيـ ـ ـض ـ ــا ف ـ ــي سـ ـج ــل الـ ـف ــائ ــزي ــن ب ـه ــذه‬ ‫المكافآت‪.‬‬ ‫وسـ ـيـ ـق ــام الـ ـحـ ـف ــل ال ـم ـق ـب ــل ل ـت ــوزي ــع‬ ‫جــوائــز "غ ــرام ــي" فــي ‪ 10‬فـبــرايــر ‪2019‬‬ ‫ب ـق ــاع ــة "س ـت ــاي ـب ـل ــز س ـن ـت ــر" فـ ــي ل ــوس‬ ‫أنجلس‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫كريستين ستيوارت‬


‫ثقافات‬

‫‪٢٢‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫العبدلي يقتفي أثر بورغيلد دال في «أردت أن أبصر»‬

‫حصاد‬

‫ِّ‬ ‫•يقدم ترجمة باللغة العربية المرأة قهرت إعاقتها وحققت النجاح‬

‫معرض «نوافذ على األمل»‪...‬‬ ‫لوحات من ذاكرة الطفولة‬

‫يسلط د‪ .‬ساجد العبدلي الضوء على سيرة بورغيلد دال عبر ترجمة‬ ‫جديدة بعنوان «أردت أن أبصر» لشخصية نادرة تذوقت طعم النجاح‬ ‫ألنها لم تستسغ مذاق الفشل‪.‬‬ ‫الفي الشمري‬

‫ُو ِل َدت بعين واحدة‬ ‫مليئة بالندبات‬ ‫الغائرة فكانت‬ ‫شبه ضريرة مدة‬ ‫نصف قرن من‬ ‫عمرها‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ي ـقــدم د‪ .‬ســاجــد الـعـبــدلــي ك ـتــابــا جــديــدا‬ ‫يقتفي من خالله السيرة الذاتية لألكاديمية‬ ‫ً‬ ‫بورغيلد دال التي تعتبر نموذجا يحتذى‬ ‫ألنها قهرت اإلعاقة وتغلبت على كل الصعاب‬ ‫التي ّ‬ ‫تقوض نجاحها وتدفعها إلى الفشل أو‬ ‫االنكفاء على الذات‪.‬‬ ‫ويـ ـت ــرج ــم ال ـع ـب ــدل ــي ه ـ ــذه الـ ـسـ ـي ــرة عـبــر‬ ‫كتابه الجديد الصادر عن دار «شفق للنشر‬ ‫والتوزيع»‪ ،‬لألكاديمية األميركية بور غيلد‬ ‫دال (‪1890‬م ‪ )1984 -‬وه ــي كــاتـبــة أميركية‬ ‫لــوالــديــن نــرويـجـيـيــن‪ ،‬ول ــدت بـعـيــن واح ــدة‪،‬‬ ‫أص ـ ــدرت سـيــرتـهــا بــالـلـغــة اإلن ـك ـل ـيــزيــة عــام‬ ‫‪1947‬م‪ ،‬ح ـيــث تـ ــروي تـفــاصـيــل م ــؤث ــرة من‬ ‫ً‬ ‫حياتها منذ الطفولة مرورا بمرحلة الشباب‬ ‫والعمل واالنخراط ضمن مهنة التدريس‪ ،‬ثم‬ ‫مراحل أخرى مضيئة في حياتها رغم العتمة‬ ‫التي كانت تسدل ستارها على حياتها‪.‬‬

‫عفاف صادر ولوحتان بريشتها‬

‫ساجد العبدلي‬

‫محل شفقة اآلخرين‬ ‫ي ـس ـل ــط ال ـع ـب ــدل ــي ال ـ ـضـ ــوء فـ ــي ال ـت ـقــديــم‬ ‫لإلصدار على قوة الشكيمة لدى بورغيلد دال‬ ‫ً‬ ‫وعزيمتها التي تناطح الجبال‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أنها كانت تفضل تجرع مرارة األلم على أن‬ ‫تكون في قائمة الضعفاء الذين يثيرون شفقة‬ ‫اآلخرين‪ ،‬ويقول ضمن هذا الجانب‪«ُ :‬و ِلـ َـدت‬ ‫بعين واحدة مليئة بالندبات الغائرة‪ ،‬فكانت‬ ‫شبه ضــريــرة لـمــدة نصف قــرن مــن عمرها‪،‬‬ ‫وكي تتمكن من الرؤية طوال تلك السنين َكان‬ ‫فتحرفها‬ ‫عليها أن تستخدم عينها اليسرى‬ ‫ِ‬ ‫إلى أقصى اليسار حيث فتحة صغيرة غائرة‬ ‫في جفنها يمكن للضوء أن يمر عبرها‪ ،‬إال‬ ‫أنها ورغم هذا األلم كله رفضت أن تكون محل‬ ‫شفقة اآلخرين وأن ينظروا إليها على أنها‬ ‫معاقة أو أدنى من غيرها‪ ،‬ولذلك كانت تصر‬ ‫على الـمـشــاركــة فــي كــل األنـشـطــة الحياتية‪،‬‬ ‫وكانت تنجح في عمل كل شيء في الغالب»‪.‬‬ ‫وي ـســرد الـعـبــدلــي مــامــح عــن قــوة‬ ‫ش ـخ ـص ـي ـت ـه ــا رغ ـ ــم صـ ـغ ــر ع ـم ــره ــا‪،‬‬ ‫ويــوضــح‪« :‬عندما كانت طفلة كانت‬ ‫تـصــر عـلــى أن تـلـعــب «ال ـح ـج ـلــة» مع‬ ‫األط ـف ــال‪ ،‬وألن ـهــا لــم تـكــن لتستطيع‬ ‫رؤيـ ــة ال ـع ــام ــات ع ـلــى األرض‪ ،‬فقد‬ ‫كانت تذهب إلــى ساحة اللعب بعد‬ ‫عودة األطفال إلى منازلهم فتلتصق‬ ‫ب ــأرضـ ـي ــة ال ـم ـل ـع ــب وتـ ــزحـ ــف عـلــى‬ ‫امتداده لتتمكن من رؤية العالمات‬ ‫الـتــي وضـعــوهــا أثـنــاء لعبهم حتى‬ ‫ً‬ ‫حفظتها جميعا‪ ،‬وسرعان ما تمكنت‬ ‫من مشاركتهم لتصبح خبيرة في‬ ‫ال ـل ـع ـبــة ت ـت ـفــوق عـلـيـهــم ف ــي بعض‬ ‫المرات‪.‬‬ ‫ك ــان ــت تـ ـق ــرأ ال ـك ـت ــب وت ــدرس ـه ــا‬ ‫ف ــي ال ـم ـن ــزل‪ ،‬فـتـلـصــق الـصـفـحــات‬ ‫بوجهها إلى درجة أن رموش عينها‬ ‫الوحيدة كانت تحتك بسطح الورقة‬ ‫حـتــى تتمكن مــن رؤي ــة ال ـحــروف‪،‬‬

‫ورغ ــم م ـعــارضــة الـمـعـلـمـيــن واع ـت ـقــادهــم أن‬ ‫إعاقتها أكبر من إمكان نجاحها في مراحل‬ ‫التعليم النظامي‪ ،‬فإنها تمكنت مــن إكمال‬ ‫جـمـيــع مــراحــل دراس ـت ـهــا فــدخـلــت الجامعة‬ ‫وحصلت على البكالوريوس والماجستير‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وتدرجت من ثم وصوال إلى االلتحاق بسلك‬ ‫ال ـت ــدري ــس ح ـيــث صـ ــارت أسـ ـت ــاذة جــامـعـيــة‬ ‫ل ـل ـص ـح ــاف ــة واألدب‪ ،‬ت ـل ـق ــي م ـح ــاض ــرات ـه ــا‬ ‫ف ــي ال ـجــام ـعــة والـ ـن ــوادي ال ـث ـقــاف ـيــة‪ ،‬وتــدلــي‬ ‫بأحاديثها في اإلذاعة عن األدب والكتب»‪.‬‬

‫نقطة تحول‬ ‫ل ـت ـعــريــف ال ـ ـقـ ــارئ ب ـس ـمــات ـهــا وس ـلــوك ـهــا‬ ‫يستقطع د‪ .‬العبدلي مما كتبت ذات يوم‪« :‬كان‬ ‫ٌ‬ ‫فــي ذهني دائـمـ ًـا شـعـ ٌ‬ ‫ـور كــامــن بالخوف من‬ ‫على هذا كنت أعيش‬ ‫العمى‬ ‫وللتغلب ً‬ ‫التام؛ ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائما حياة مرحة مبتهجة في كل لحظة»‪.‬‬ ‫وي ـم ـضــي ال ـع ـبــدلــي ل ـي ـضــيء ع ـلــى نقطة‬ ‫تحول في مشوارها‪ ،‬ويقول عن تلك المرحلة‪:‬‬ ‫«عندما بلغت الثانية والخمسين كان الطب‬ ‫تـطـ َّـور بحيث تمكن األطـبــاء مــن مساعدتها‬ ‫ً‬ ‫شـيـئــا م ــا‪ ،‬فــأجــريــت لـهــا جــراحــة فــي عينها‬ ‫الــوح ـيــدة وص ــار بــإمـكــانـهــا أن ت ــرى أفـضــل‬ ‫بمقدار أربعين مرة عن حالها طوال سنواتها‬ ‫الخمسين الماضية‪ ،‬وعندئذ انكشف أمامها‬ ‫عــالـ ٌـم مـثـيـ ٌـر مــن الـجـمــال وال ــروع ــة والبهجة‬ ‫الـتــي لــم تـعــرفـهــا مــن ذي قـبــل‪ .‬ص ــارت تجد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حتى في غسيل األطباق شيئا مبهرا مثيرا‪،‬‬ ‫فكتبت تـقــول فــي أح ــد كتبها‪« :‬ب ــدأت ألعب‬ ‫برغوة الصابون‪ ،‬وأالحق الفقاعات الصغيرة‬ ‫فألتقطها ألحملها أمــام الضوء كي أشاهد‬ ‫أل ــوان أق ــواس ق ــزح صـغـيــرة فـيـهــا‪ ،‬وأمـضــي‬ ‫ال ــوق ــت أراقـ ــب أجـنـحــة الـعـصــافـيــر الـخـفــاقــة‬ ‫عبر النافذة‪ ،‬وهي تطير خالل الثلج الكثيف‬ ‫المتساقط»‪ ...‬وختمت قائلة‪« :‬يا إلهنا الذي‬ ‫في السماء‪ ،‬الشكر لك‪ ،‬الشكر لك»‪.‬‬

‫ويختتم العبدلي حديثه عن بورغيلد‬ ‫دال‪« :‬سـيــرة حـيــاة بــاهــرة وفيها كثير‬ ‫مــن العبر‪ ،‬فهال تذكر الــواحــد فينا أن‬ ‫يشكر ربه على كل شيء قد منحه إياه‬ ‫بالفعل؟ هال تذكر الواحد فينا أن يحمد‬ ‫ال ـل ــه ع ـلــى نـعـمــة ال ـب ـصــر وع ـل ــى نعمة‬ ‫التمكن مــن مـشــاهــدة كــل تلك األشـيــاء‬ ‫الرائعة التي تحيط به طوال الوقت في‬ ‫هــذا العالم المليء بالجمال؟ تسعون‬ ‫ً‬ ‫في المئة من حياة المرء تسير غالبا‬ ‫عـلــى م ــا ي ـ ــرام‪ ،‬وع ـش ــرة ف ــي الـمـئــة هي‬ ‫المتعثرة‪ ،‬ومع ذلك فإنه يصرف عقله‬ ‫وتفكيره ومزاجه ونفسه وسائر روحه‬ ‫فــي االنـشـغــال بهذه العشرة فــي المئة‬ ‫ً‬ ‫متناسيا ذ لــك ا لـجــزء الجميل األعظم‬ ‫من حياته»‪.‬‬

‫كانت تخشى‬ ‫العمى التام‬ ‫وللتغلب على ذلك‬ ‫عاشت حياة مرحة‬ ‫مبتهجة في كل‬ ‫لحظة‬

‫ولـ ــدت بــورغـيـلــد مــارغــريــت دال ف ــي ‪ 6‬ف ـبــرايــر ‪ 1890‬ف ــي مينيابوليس‪،‬‬ ‫مينيسوتا‪ ،‬بالواليات المتحدة األميركية‪ .‬هاجر والداها من منطقة ريندال في‬ ‫هدمارك‪ ،‬النرويج إلى مينيابوليس عام ‪ .1880‬ورغم أنها عانت في طفولتها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضعفا شديدا في الرؤية‪ ،‬فإنها امتلكت رغبة عارمة في المشاركة في أنشطة‬ ‫الحياة اليومية‪ ،‬وبمثابرتها نجحت في تحقيق ذلك‪ ،‬ألنها رفضت أن تكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حبيسة إعاقتها بل جعلتها دافعا إلى بلوغ النجاح والتفوق‪ .‬وخالفا لما‬ ‫توقعه البعض‪ ،‬أكملت دراستها الجامعية وحصلت على درجة البكالوريوس‬ ‫من جامعة مينيسوتا في عام ‪ 1912‬وبين عامي ‪ 1912‬و‪ ،1922‬انخرطت في‬ ‫سلك التدريس وعملت في مدارس ثانوية عدة ولكن ذلك لم يثنها عن استكمال‬ ‫تحصيلها العلمي فحصلت على درجة الماجستير من جامعة كولومبيا في‬ ‫عام ‪ ،1923‬ثم بدأت مهنة التدريس في قرية صغيرة في مينيسوتا‪ ،‬واستمرت‬ ‫إلى أن أصبحت أستاذة لألدب في كلية أوغستانا في سيوكس فولز‪ ،‬ساوث‬ ‫ً‬ ‫داكــوتــا‪ ،‬حيث مارست التدريس مــدة ‪ 13‬عاما وألقت محاضرات في أندية‬ ‫المرأة وشاركت في محادثات إذاعية دارت حول الكتب والثقافة‪.‬‬

‫القاهرة‪ -‬محمد الصادق‬

‫رواية الرواية‬ ‫قدم شعير في كتابه ما يسمى {رواية‬ ‫الرواية}‪ ،‬إذ قام باستقصاء موسع حول‬ ‫المالبسات والظروف التي دفعت محفوظ‬ ‫ً‬ ‫إلى كتابة روايته} أوالد حارتنا}‪ ،‬راسما‬ ‫صــورة خلفية مكبرة لألحوال المصرية‬ ‫ً‬ ‫التي سادت تلك الفترة من الزمن‪ ،‬ذاهبا‬ ‫إلــى أمــاكــن وشخصيات ربما لــم يلتقها‬ ‫أحــد قبله‪ ،‬مــا جعل تجربته فــي الكتابة‬ ‫أكثر مشقة من كثيرين تعاملوا مع أدب‬ ‫محفوظ واكتفوا بالجلوس معه لتسجيل‬ ‫سيرته‪.‬‬ ‫يـ ـسـ ـتـ ـع ــرض ال ـ ـك ـ ـتـ ــاب األج ـ ـ ـ ـ ــواء ال ـت ــي‬ ‫ص ــاح ـب ــت خـ ـ ــروج {أوالد ح ــارتـ ـن ــا} إل ــى‬ ‫النور‪ ،‬بعدما مضت فترة الصمت الروائي‬ ‫عـلــى مـحـفــوظ‪ .‬فبعد الـتــوقــف عــن كتابة‬ ‫الرواية‪ ،‬شعر ابن الجمالية بانجذاب إلى‬ ‫ً‬ ‫األدب مجددا‪ .‬في تلك الفترة من نهايات‬ ‫الخمسينات‪ ،‬وهو الوقت الذي كان يميل‬ ‫فيه ناحية الــديــن والـتـصــوف والفلسفة‪.‬‬ ‫فجاءت فكرة رواية {أوالد حارتنا} لتحيي‬ ‫في داخله األديب الذي ظن أنه مات‪ ،‬وقد‬ ‫استوحى محفوظ عنوان روايته من إحدى‬ ‫أغنيات الطفولة {يا والد حارتنا‪ ...‬توت‬ ‫توت}‪ ،‬وهي أغنية أشار إليها في روايته‬ ‫{خان الخليلي}‪.‬‬ ‫وعبر فصول الكتاب‪ ،‬ال ينشغل شعير‬ ‫بقضية تكفير محفوظ بل بكيفية تعامل‬ ‫المجتمع المصري ككل‪ ،‬باختالف طوائفه‬ ‫مع األدب‪ ،‬وطريقة محفوظ في التعامل مع‬ ‫األزمة‪ ،‬وكذا طريقة السياسيين والمفكرين‬ ‫ف ــي ال ـت ـع ــام ــل م ـع ـه ــا‪ ،‬وح ــال ــة االح ـت ـق ــان‬ ‫والترصد التي كان ينسجها المتطرفون‬ ‫حــول أدي ــب نــوبــل قبل مـحــاولــة اغتياله‪.‬‬ ‫كذلك يفتح في فصل كامل‪ ،‬كواليس رحلة‬ ‫حصول أول كاتب عربي على جائزة نوبل‬ ‫لألداب‪ ،‬ويكشف األسماء المرشحة التي‬ ‫كانت تتنافس مع محفوظ‪.‬‬

‫لوحة من المعرض‬

‫إصدارات‬

‫علم الجندر «النوع االجتماعي»‬

‫ونقاد كبار ارتبطوا بأديب نوبل مثل جمال‬ ‫الغيطاني ويوسف القعيد ورجاء النقاش‬ ‫وغيرهم‪.‬‬

‫دخـ ـ ـ ـ ـ ــل مـ ـ ـحـ ـ ـم ـ ــد شـ ـ ـعـ ـ ـي ـ ــر الـ ـ ـع ـ ــال ـ ــم‬ ‫المحفوظي الواسع من بوابة الرواية‬ ‫الـتــي مثلت عــامــة فــارقــة فــي مسيرة‬ ‫م ـح ـفــوظ‪ ،‬إذ اخـتـلـفــت حـيــاتــه بعدها‬ ‫وواجه بسببها انتقادات عدة وفتحت‬ ‫ع ـل ـيــه نـ ــار الـ ـمـ ـص ــادرة‪ ،‬ك ــذل ــك فتحت‬ ‫إزاء األوس ــاط األدبـيــة العربية أبــواب‬ ‫التجريب الروائي وكتابة التساؤالت‬ ‫المدهشة‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـم ـ ــا اخـ ـتـ ـلـ ـف ــت حـ ـ ـي ـ ــاة م ـح ـف ــوظ‬ ‫ً‬ ‫اختلفت أ يـضــا حـيــاة شعير فأصبح‬ ‫كتابه {سيرة الرواية المحرمة {حديث‬ ‫المنتديات والمؤتمرات وسرعان ما‬ ‫ُرشح لجائزة الشيخ زايد فى قائمتها‬ ‫الطويلة وترجم إلى اللغة اإليطالية‪.‬‬

‫ً‬ ‫في لوحاتها أيضا‪ ،‬نكتشف خبايا الذاكرة مع الخطوط‬ ‫والمساحات واألحجام‪ ،‬وإن ضمن مقاييس حددتها لزوايا‬ ‫هي جــزء من تاريخ لوحة تجسد أمكنة لها موسيقاها‬ ‫وشجوها‪ ،‬وفرحها مبتعدة عن الحزن قدر اإلمكان عبر‬ ‫حرارة األلوان الهادئة التي تمحو اليأس باألمل‪ ،‬وتجعل‬ ‫من اللوحة المكان المنبسط والمملوء بتفاصيل ذاكرة‬ ‫هي المكان واإلنسان وقوة البقاء ‪.‬‬

‫أنشطة الحياة اليومية‬

‫«أوالد حارتنا ‪ -‬سيرة الرواية المحرمة»‪ ...‬محمد شعير‬ ‫ِّ‬ ‫يدشن ثالثية جديدة عن نجيب محفوظ‬ ‫أصدر الكاتب الصحافي محمد شعير {أوالد‬ ‫حارتنا‪ ...‬سيرة الرواية المحرمة}‪ ،‬وهو ال شك‬ ‫واحد من الكتاب الذين ارتقوا سلم األدب‬ ‫المحفوظي‪ ،‬إذ أضيف اسمه إلى قائمة أدباء‬

‫{نوافذ على األمل} عنوان المعرض الذي نظمته غاليري‬ ‫{إكزود} في بيروت للرسامة التشكيلية عفاف صادر يتضمن‬ ‫‪ 26‬لوحة من أحدث أعمالها‪.‬‬ ‫تجذب لــو حــات الفنانة عفاف صــادر البصر لشفافيتها‬ ‫وانسيابها الحسي المغمور بعبق األمكنة والتضاد الجوهري‬ ‫بين فروقات الزمن الماضي والحاضر‪ ،‬والعالقة مع الذات‬ ‫ضمن موضوعية تجسدها مــن خــال األشـكــال ومعانيها‪،‬‬ ‫والجغرافيا المتحولة إلى تجريدات ذات إيحاء ات إيقاعية‪،‬‬ ‫استنبطتها من طفولة تبحث عنها في أمكنة جمعتها في‬ ‫لوحة ذات كينونة جمالية وتلج في تفاصيل ظللتها بتأثير‬ ‫ضوئي حاضر بين الفراغات‪.‬‬ ‫في لوحات عفاف صادر تتوحد العناصر الفنية بجاذبية‬ ‫وامتزاج عابق بوجدانية الحنين والتأثير الوجودي للمكان‬ ‫في اإلنسان‪ ،‬ورؤية بصرية وفق تبعثرات جمعتها بشغف‬ ‫لوني مع هدوء وحركة وضوء من دون أن تفارق الماضي أو‬ ‫تنتفض من حاضر لتجمع بين الواقع والمتخيل بخطوط‬ ‫تنسجم مع األلــوان الدافئة والباردة‪ ،‬ونغمات مختلفة ذات‬ ‫صيغة توحي بالعاطفة والشاعرية‪.‬‬

‫محمد شعير‬

‫ثالثية السيرة‬ ‫يقول شعير‪{ :‬سيرة الرواية المحرمة} هي‬ ‫أول جــزء مــن ثالثية عــن سيرة حياة األديــب‬ ‫ً‬ ‫الكبير نجيب محفوظ التي أعكف راهنا على‬ ‫استكمالها بالبناء األدبي نفسه الذي راعيته‬ ‫ً‬ ‫في هذا الكتاب‪ ،‬مشيرا إلى أن الجزء الثاني‬ ‫سيكون عن {المخطوطات المفقودة}‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضاف أنه لم ينشغل كثيرا بقضية تكفير‬ ‫نجيب محفوظ ولكن بكيفية الدخول إلى عالم‬ ‫ً‬ ‫هذا األديب‪ ،‬و}كان ثمة سؤال يبدو لي واضحا‬ ‫ً‬ ‫{مــا الــذي نــريــده مــن عالم محفوظ تحديدا}‪،‬‬ ‫فجاءت البداية بسيرة الرواية المحرمة التي‬ ‫تشكل سيرة كاملة لمصر وللحداثة المصرية‪،‬‬ ‫فهي الرواية المركزية في عالم نجيب محفوظ‪،‬‬ ‫وحـيــاتــه بـعــدهــا لــم تـعــد مـثــل حـيــاتــه قبلها‪،‬‬ ‫سواء بسبب الضجة التي صاحبت صدورها‪،‬‬ ‫ومنعها وارتفاع األصوات التي طالبت بتكفير‬ ‫محفوظ‪ ،‬أو ألنها من ناحية أخــرى الخطوة‬ ‫األولى في التجريب داخل الرواية المصرية‪.‬‬

‫احتفاء نقدي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ن ــال ك ـتــاب شـعـيــر اح ـت ـفــاء ن ـقــديــا وأدب ـي ــا‬ ‫ً‬ ‫كبيرا فقال عنه وزير الثقافة األسبق والناقد‬ ‫ُ‬ ‫األدبــي الكبير جابر عصفور إنــه يعد سيرة‬ ‫م ــوازي ــة ل ـمــا ك ـت ـبــه ال ــراح ــل رج ـ ــاء ال ـن ـقــاش‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن شعير أغفل بعض اإلصــدارات‬ ‫ال ـتــي هــاجـمــت مـحـفــوظ إب ــان أزم ــة ال ــرواي ــة‪،‬‬

‫فيما أش ــارت الـنــاقــدة اعـتــدال عثمان إلــى أن‬ ‫{سيرة الرواية المحرمة} متعددة األصوات‬ ‫وكتبت بأسلوب التداعي الحر المازج بين‬ ‫الثقافي واالجتماعي واألدبي‪ .‬وذكر الكاتب‬ ‫مصطفى مـحــرم أن شعير بـحــث فــي مئات‬ ‫الوثائق والدوريات‪ ،‬وبلغة تمزج بين السرد‬ ‫وتقنيات السينما التسجيلية‪ ،‬عن اللحظة‬ ‫الـمـتــوتــرة الـتــي أثــارتـهــا ال ــرواي ــة‪ ،‬ليتجاوز‬ ‫كونها أزمــة في حياة صاحبها‪ ،‬بل وسيلة‬ ‫لقراء ة آليات وتفكير المجتمع‪ ،‬كاشفة عن‬ ‫الـتـفــاصـيــل الـمـنـسـيــة ح ــول ال ـب ـشــر والــزمــن‬ ‫والتحوالت ودوائــر الصراع المكتوم داخل‬ ‫حارتنا المأزومة‪.‬‬

‫سيرة شعير‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫يعمل محمد شعير (‪ 44‬عاما) كاتبا‬ ‫ً‬ ‫صحافيا بمؤسسة األخبار القاهرية‪،‬‬ ‫درس األدب اإلنكليزي‪ ،‬وظهرت موهبته‬ ‫األدبـيــة مع تجاربه في {كتابات نوبة‬ ‫ال ـحــراســة رســائــل عـبــدالـحـكـيــم قــاســم‪،‬‬ ‫وم ــذك ــرات اآلن ـســة أم كـلـثــوم‪ ،‬وإدوارد‬ ‫سعيد‪ :‬المفكر الكوني}‪ ،‬وفــي كتاباته‬ ‫ً‬ ‫ال ـص ـح ــاف ـي ــة عـ ـم ــوم ــا‪ ،‬وال ـ ـتـ ــي ق ــادت ــه‬ ‫إلـ ــى ح ـصــد ج ــوائ ــز عـ ــدة ومـ ــن بـيـنـهــا‬ ‫جائزة دبــي للصحافة‪ ،‬وجائزة نقابة‬ ‫الصحافيين لدورات عدة‪.‬‬

‫ص ــدر ع ــن دار {ال ـف ــاراب ــي}‬ ‫في بيروت كتاب علم الجندر‬ ‫«النوع االجتماعي} للدكتور‬ ‫عبد علي الخفاف‪ ،‬في ما يلي‬ ‫نبذة منه‪:‬‬ ‫ً‬ ‫المرأة ديموغرافيا نصف‬ ‫الـمـجـتـمــع وق ــد ي ـكــون تـعــداد‬ ‫ال ـ ـن ـ ـسـ ــاء أك ـ ـثـ ــر م ـ ــن ال ـن ـصــف‬ ‫أو أقـ ــل م ـنــه بـقـلـيــل ألس ـبــاب‬ ‫يمكن أن يحددها الباحثون‪،‬‬ ‫وعليه فهي ثــروة اقتصادية‬ ‫باعتبارها قوى عمل بشرية‬ ‫يمكن التخطيط الستثمارها‬ ‫وتطوير قابلياتها كما أنها‬ ‫الوسيلة األولى والمهمة في‬ ‫عـمـلـيــة الـتـنـشـئــة وال ـت ـكــويــن‬ ‫حيث تبدأ‪ ،‬كما هو معروف‪ ،‬أنسنة اإلنسان من حضن أمه!‬ ‫ترتبط اهتمامات علم الجندر {النوع االجتماعي} بمكانة‬ ‫المرأة وبطبيعة العالقات بينها وبين الرجل كزوجين داخل‬ ‫األس ــرة‪ ،‬تلك العالقات التي ينتقل تأثيرها إلــى المجتمع‪.‬‬ ‫تستند إلى هذه العالقات موضوعات كثيرة منها المساواة‬ ‫ب ـي ــن ال ـج ـن ـس ـيــن والـ ـمـ ـش ــارك ــة وت ـم ـك ـيــن ال ـ ـمـ ــرأة وم ـم ــارس ــة‬ ‫الديمقراطية داخل األسرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نرجو أن نكون قد قدمنا إسهاما في تأسيس هذه الثقافة‬ ‫الـتــي تـعــد مــن مــرتـكــزات التنمية االقـتـصــاديــة االجتماعية‬ ‫وتنمية الموارد البشرية على الخصوص…‬

‫«مرافئ الروح»‬ ‫•‬

‫القاهرة ‪ -‬أحمد الجمال‬

‫ً‬ ‫ص ــدرت حــديـثــا عــن سلسلة‬ ‫«ك ـتــاب ال ـيــوم» الثقافية في‬ ‫الـ ـ ـق ـ ــاه ـ ــرة روايـ ـ ـ ـ ــة ل ـل ـمــؤلــف‬ ‫الـ ـ ـن ـ ــوب ـ ــي ي ـ ـح ـ ـيـ ــى مـ ـخـ ـت ــار‬ ‫بـ ـعـ ـن ــوان «م ـ ــراف ـ ــئ الـ ـ ـ ــروح»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫يـ ـتـ ـن ــاول ف ـي ـه ــا ج ــانـ ـب ــا مــن‬ ‫ق ـصــة ب ــاد ال ـنــوبــة (أق ـصــى‬ ‫جنوب مصر) التي ال يعرف‬ ‫ً‬ ‫ال ـك ـث ـي ــر مـ ــن ال ـ ـنـ ــاس ش ـي ـئــا‬ ‫عنها إال السد العالي‪.‬‬ ‫وي ـقــول مـخـتــار‪« :‬أح ـ ــاول أن‬ ‫أسـتـعـيــد ال ـنــوبــة بأصولها‬ ‫وجـ ـ ـ ـ ــذورهـ ـ ـ ـ ــا وت ـ ــاريـ ـ ـخـ ـ ـه ـ ــا‬ ‫العميق فــي كـتــابــاتــي حتى‬ ‫أدخلها في نسيج المواطنة المصرية وأحييها حتى تعيش‬ ‫في ذاكرتي أو في ذاكرة من يتلقون أعمالي»‪.‬‬ ‫ويهتم مختار في مشروعه السردي بالبساطة والشغف في‬ ‫ً‬ ‫عوالمه التي تنتمي إلى النوبة غالبا‪ ،‬ويقرب هذا العالم في‬ ‫ً‬ ‫حالة تدفق سردي إلى القارئ فيجعله متعايشا معه‪ ،‬وفي‬ ‫ً‬ ‫هذه الرواية يبدو الحس الصوفي حاضرا بما يعكس وعي‬ ‫المؤلف بجانب مهم مــن تــراث المكان الــذي يكتب عنه في‬ ‫روايته‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪ 2018‬م‪ 2 /‬ربيع اآلخرة ‪ 1440‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫أندريا بوتشللي يفتتح «مهرجانات األرز الدولية» في نسختها الخامسة‬

‫‪23‬‬

‫مزاج‬

‫أخبار النجوم‬

‫راغب عالمة يصرخ‪ :‬طار البلد‬

‫ومشهدية {ضاحكة} مع مبدعين في الكوميديا والموسيقى مسك الختام‬ ‫ً‬ ‫باكرا هذا العام أطلقت فعاليات {مهرجانات األرز الدولية}‬ ‫في نسختها الخامسة‪ ،‬فقبل موسم أعياد آخر السنة‪ ،‬أعلنت‬ ‫النائبة في البرلمان اللبناني ستريدا جعجع (رئيسة مهرجانات‬ ‫األرز الدولية) برنامج هذا العام الذي يحفل بحدث ضخم‬ ‫هو إحياء الفنان العالمي أندريا بوتشللي الليلة األولى من‬ ‫المهرجانات‪.‬‬ ‫بيروت‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫وزير اإلعالم‬ ‫ملحم الرياشي‬ ‫أكد أن‬ ‫مهرجانات‬ ‫األرز الدولية‬ ‫نموذج لكل‬ ‫مهرجانات‬ ‫لبنان‬

‫ت ـ ـ ـحـ ـ ــت عـ ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ــوان الـ ـ ـنـ ـ ـض ـ ــال‬ ‫(النضال اإلنساني واالجتماعي‬ ‫والمعيشي)‪ ،‬تندرج مهرجانات‬ ‫األرز الــدول ـيــة ‪ ،2019‬بــاعـتـبــار‬ ‫أن اللبنانيين يتشاركون حالة‬ ‫نـضــال يــومــي‪ ،‬نـضــال المواطن‬ ‫الـل ـب ـنــانــي لـلـبـقــاء واالس ـت ـم ــرار‬ ‫والعيش بكرامة‪ ،‬على حد تعبير‬ ‫الـ ـن ــائ ــب سـ ـت ــري ــدا ج ـع ـج ــع فــي‬ ‫المؤتمر الصحافي ا ل ــذي عقد‬ ‫إلط ــاق فـعــالـيــات {مـهــرجــانــات‬ ‫األرز الدولية}‪.‬‬ ‫أضافت‪{ :‬كما كل عام نعتمد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ع ـ ـنـ ــوانـ ــا ج ــامـ ـع ــا ل ـك ــل ل ـب ـن ــان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عـ ـن ــوان ــا م ـح ـف ــزا ع ـلــى اإلي ـم ــان‬ ‫بــدي ـمــومــة هـ ــذا ال ـب ـلــد وق ـ ــدرات‬ ‫أه ـ ـ ـلـ ـ ــه وق ـ ـي ـ ـم ـ ـتـ ــه ال ـ ـح ـ ـضـ ــاريـ ــة‬ ‫والوجودية الساطعة‪ .‬في السنة‬ ‫األولى‪ ،‬كرمنا الجيش اللبناني‬ ‫المؤسسة الجامعة لكل لبنان‪،‬‬ ‫أم ـ ــا ف ــي ال ـس ـن ــة ال ـث ــان ـي ــة ف ـكــان‬ ‫التكريم لـجـبــران خليل جبران‬ ‫االس ـ ـ ـ ــم ال ـ ـ ـ ــذي يـ ـفـ ـتـ ـخ ــر بـ ـ ــه كــل‬ ‫لبناني‪ ،‬لتكون أرزة لبنان رمز‬ ‫خلوده مكرمة في مهرجاناتنا‬ ‫في السنة الثالثة‪ ،‬ليأتي بعدها‬ ‫فـ ــي ال ـس ـن ــة ال ــرابـ ـع ــة تـكــريـمـنــا‬ ‫لقيمة لبنان ببعده الحضاري‬ ‫والـ ـ ـثـ ـ ـق ـ ــاف ـ ــي ع ـ ـلـ ــى الـ ـمـ ـسـ ـت ــوى‬ ‫الـ ـع ــالـ ـم ــي مـ ــن خـ ـ ــال الـ ـم ــواق ــع‬ ‫اللبنانية التاريخية الخمسة‬ ‫الـ ـم ــدرج ــة ع ـلــى الئ ـح ــة ال ـت ــراث‬ ‫الثقافي العالمي}‪.‬‬

‫أندريا بوتشللي‪ ...‬الحدث‬ ‫تفتتح الـمـهــرجــانــات فــي ‪29‬‬ ‫يونيو ‪ ،2019‬مع حفلة للفنان‬

‫راغب عالمة‬ ‫أطـلــق الـســوبــر سـتــار راغ ــب عــامــة صــرخــة مـ ّ‬ ‫ـدويــة من‬ ‫ّ‬ ‫وطنية بعنوان «طار البلد»‪ ،‬كتب كلماتها نزار‬ ‫خالل أغنية‬ ‫ّ‬ ‫فرنسيس ّ‬ ‫ولحنها ووزعها جان ماري رياشي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫األغـنـيــة تختلج صــدر كــل مــواطــن يشعر بــاألســى من‬ ‫ّ‬ ‫األوضـ ــاع الصعبة الـتــي يـمــر بـهــا لـبـنــان وس ــط األزم ــات‬ ‫السياسية واالقـتـصـ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ـاديــة المتتالية‪ ،‬وك ــان ال بـ ّـد مــن أن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بصوت الفن نظرا إلى المسؤولية‬ ‫الصرخة‬ ‫هذه‬ ‫تصدر‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫التي تقع أيضا على الفنانين في تعزيز الوعي والروح‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للتصدي‬ ‫اللبناني‬ ‫الوطنية‪ ،‬وهي أيضا دعوة إلى الشعب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والتحرك وعدم السكوت بعد اآلن عما يحصل للحفاظ على‬ ‫لبنان قبل فوات األوان‪.‬‬ ‫وتقول كلمات األغنية‪:‬‬ ‫صار الوقت‪ ...‬صار الوقت يا ناس ‪ /‬نصرخ على العالي‬ ‫م ــا ف ــي وقـ ـ ــت‪ ...‬ط ــار ال ـب ـلــد ي ــا ن ــاس ‪ /‬وي ـن ـيــي ال ـع ــدال ــة‪..‬‬ ‫عـ ـ ـ ــم ت ـ ـن ـ ـط ـ ـفـ ــي األحـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــام ‪ /‬والـ ـ ـ ـ ــوعـ ـ ـ ـ ــي فـ ـ ـيـ ـ ـن ـ ــا نـ ـ ـ ـ ـ ـ ــام‪...‬‬ ‫كرماال ّ‬ ‫لقدام‪ ...‬عم تصعب الحالة‪.‬‬ ‫النائبة ستريدا جعجع تتوسط الوزراء الرياشي وخوري وكيدانيان وسيمونا دي مارتينو‬ ‫الـ ـع ــالـ ـم ــي أنـ ـ ــدريـ ـ ــا بــوت ـش ـل ـلــي‬ ‫الــذي أصــدر في أكتوبر ألبومه‬ ‫الـ ـ ـج ـ ــدي ـ ــد‪ ،‬يـ ـتـ ـضـ ـم ــن ديـ ـ ـ ــو مــع‬ ‫ك ــل م ــن إد ش ـي ــران‪ ،‬ودوا ليبا‪،‬‬ ‫وجوش غروبان‪ ،‬وعايدة وماتي‬ ‫بوتشيللي‪.‬‬ ‫الليلة الثانية في المهرجانات‬ ‫(‪ 13‬ي ـ ــو لـ ـ ـي ـ ــو) تـ ـ ـ ـن ـ ـ ــدرج ت ـح ــت‬ ‫عنوان ‪( Smile Lebanon‬فكرة‬ ‫ش ــر ك ــة ‪ ،)Ice Events‬تحييها‬ ‫ن ـخ ـب ــة مـ ــن ال ـم ـب ــدع ـي ــن فـ ــي فــن‬ ‫االبتسامة والحضور‪{ ،‬وسيكون‬ ‫ل ـل ـم ـشــارك ـيــن م ـق ــاط ــع مـتـفــرقــة‬ ‫ومحطات إبداعية تزرع البسمة‬ ‫وال ـ ـ ـفـ ـ ــرح واألم ـ ـ ـ ـ ــل فـ ـ ــي صـ ـ ــدور‬ ‫ً‬ ‫اللبنانيين‪ ،‬وسيجتمعون معا‬ ‫فــي الـنـهــايــة لـيـقــدمــوا مشهدية‬ ‫مشتركة من إنتاج {مهرجانات‬ ‫األرز ال ـ ــدولـ ـ ـي ـ ــة}‪ ،‬كـ ـت ــاب ــة نـ ــزار‬ ‫فــرنـسـيــس ومــوس ـي ـقــى مـيـشــال‬ ‫ف ـ ـ ــاض ـ ـ ــل‪ ،‬م ـ ـش ـ ـهـ ــديـ ــة تـ ـح ــاك ــي‬ ‫ً‬ ‫النضال الــذي اتخذناه عنوانا‬ ‫لمهرجاناتنا هــذا الـعــام}‪ ،‬على‬ ‫حد تعبير ستريدا جعجع‪.‬‬

‫يشارك ف ــي‪Smile Lebanon‬‬ ‫الـفـنــانــون‪ :‬ص ــاح تـيــزانــي (أبــو‬ ‫سـ ـلـ ـي ــم)‪ ،‬وع ـ ـ ـ ــادل ك ـ ـ ــرم‪ ،‬وبـ ـي ــار‬ ‫ش ـم ــاس ـي ــان‪ ،‬ومـ ــاريـ ــو بــاس ـيــل‪،‬‬ ‫وبــامـيــا الـكــك‪ ،‬ونعيم حــاوي‪،‬‬ ‫وف ـ ــؤاد يـمـيــن‪ ،‬وع ـب ــاس جعفر‪،‬‬ ‫وشادي مارون‪ ،‬وريمون صليبا‪،‬‬ ‫ونمر أبو نصار‪...‬‬ ‫ي ــذك ــر أن م ـهــرجــانــات األرز‬ ‫الــدولـيــة مــن تنظيم شــركــة ‪ICE‬‬ ‫بالتعاون مع وزارتــي السياحة‬ ‫والثقافة‪ ،‬ومؤسسة جبل األرز‬ ‫وبلدية بشري‪ ،‬ويتولى اإلخراج‬ ‫المخرج باسم كريستو‪.‬‬

‫فنون لبنانية ودولية‬ ‫في المؤتمر الصحافي الذي‬ ‫عـقــد ف ــي الـمـنــاسـبــة‪ ،‬أك ــد وزي ــر‬ ‫اإلع ـ ـ ــام ف ــي ح ـك ــوم ــة تـصــريــف‬ ‫األعـ ـ ـم ـ ــال م ـل ـح ــم الـ ــريـ ــاشـ ــي أن‬ ‫«مـهــرجــانــات األرز الــدولـيــة هي‬ ‫نموذج لكل مهرجانات لبنان‪،‬‬ ‫لعظمة لبنان وعظمة األرز‪ ،‬الذي‬

‫ال يموت ولن يموت‪.‬‬ ‫بدورها أعربت سيمونا دي‬ ‫مارتينو‪ ،‬ممثلة سفير إيطاليا‬ ‫في لبنان ماسيمو ماروتي‪ ،‬عن‬ ‫سعادتها باختيار «مهرجانات‬ ‫األرز الدولية» النجم اإليطالي‬ ‫ال ـعــال ـمــي أنـ ــدريـ ــا بــوتـشـيـلـلــي‪،‬‬ ‫مثنية على دور لبنان الرائد في‬ ‫الثقافة والفنون‪.‬‬ ‫أمـ ـ ــا وزي ـ ـ ــر ال ـث ـق ــاف ــة غ ـطــاس‬ ‫خ ــوري فــأكــد أهمية استشراف‬ ‫المستقبل عبر تعزيز الحاضر‬ ‫« لـ ـيـ ـتـ ـسـ ـن ــى ل ـ ـنـ ــا أن ن ـك ـت ـشــف‬ ‫ونعيش وننهل منابع الفنون‬ ‫وهـ ـ ـ ــو هـ ـ ـ ــدف أسـ ـ ـم ـ ــى ل ـج ـم ـيــع‬ ‫الشعوب»‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫أضـ ـ ــاف‪« :‬ل ـج ـنــة م ـهــرجــانــات‬ ‫األرز الدولية بشخص الرئيسة‬ ‫الـ ـن ــائ ــب سـ ـت ــري ــدا ج ـع ـج ــع مــن‬ ‫ال ـم ــؤس ـس ــات ال ـت ــي ت ـع ـطــي مــن‬ ‫خـ ــال بــرام ـج ـهــا هـ ــذا الـمـنـحــى‬ ‫م ـن ــذ أيـ ـ ــام ال ـت ــأس ـي ــس األولـ ـ ــى‪،‬‬ ‫ألن الغاية هــي إفـســاح المجال‬ ‫لـ ــرواد الـمـهــرجــان أن يكتشفوا‬

‫أندريا بوتشيللي‬

‫أندريا بوتشللي‬

‫ُو ل ـ ــد أ نـ ــدر يـ ــا بــو ت ـش ـي ـلــي ف ــي ‪ 22‬س ـب ـت ـم ـبــر ‪ 1958‬فــي‬ ‫الجــاتـيـكــو‪ ،‬تــوسـكــانـيــا‪ ،‬إيـطــالـيــا‪ ،‬وعــانــى مـنــذ سـنــواتــه‬ ‫ً‬ ‫األولى ضعفا في البصر‪ .‬عشق الموسيقى منذ طفولته‬ ‫وتعلم العزف على البيانو والساكسوفون‪ .‬في الثانية‬ ‫عشرة من عمره‪ ،‬أصيب بالعمى إ ثــر إصابة نتجت عن‬ ‫لعبة كرة قدم‪.‬‬ ‫حقق نجاحه الكبير لدى وقوع شريط تجريبي له بين‬ ‫يدي لوتشيانو بافاروتي‪ .‬والقى أول ألبوماته ‪Bocelli‬‬

‫ويعيشوا زبدة الفنون اللبنانية‬ ‫والدولية»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أخـ ـي ــرا‪ ،‬أك ــد وزيـ ــر الـسـيــاحــة‬ ‫أف ـ ـيـ ــديـ ــس ك ـ ـيـ ــدان ـ ـيـ ــان أن ـ ـ ــه مــن‬ ‫الداعمين لكل مهرجان سياحي‬ ‫ً‬ ‫ال يـكــون عبئا على الــدولــة‪ ،‬بل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يكون عنصرا فاعال في تنمية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـنــاطــق س ـيــاح ـيــا وإن ـمــائ ـيــا‬ ‫وتراثيا‪.‬‬ ‫أضاف‪{ :‬أصبحت {مهرجانات‬ ‫األرز الدولية} إحدى المحطات‬ ‫الــرئ ـي ـســة ل ـمــا ت ـش ـكــل م ــن عمل‬ ‫إبــداعــي وإن ـتــاج كبير وأسـمــاء‬ ‫ل ـف ـنــان ـيــن كـ ـب ــار يـ ـت ــوق ال ـن ــاس‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـحـ ـمـ ـس ــون إل ـ ـ ــى رؤيـ ـتـ ـه ــم‬ ‫يـ ـص ــدح ــون فـ ــي رح ـ ـ ــاب األرز‪،‬‬ ‫ويطلقون أحدث أعمالهم الفنية‬ ‫واإلبداعية}‪.‬‬

‫ً‬ ‫صـ ً‬ ‫ـدى في أورو بــا وأصبحت ‪ Sogno‬أغنية عالمية عام‬ ‫‪.1999‬‬ ‫يـعـتـبــر أح ــد أكـثــر الـمـغـنـيــن شـهــرة فــي الـعــالــم الـيــوم‪.‬‬ ‫أصدر بوتشيللي عشرات األلبومات وتعاون مع جينيفر‬ ‫لوبيز ونيللي فــور تــادو فــي ألبومه ‪،)2013( Passione‬‬ ‫وضم جهوده إلى كل من بالسيدو دومينغو وآنا ماريا‬ ‫مارتينيز في ألبوم ‪.)2014( Manon Lescaut‬‬

‫فادي أندراوس يطلق‬ ‫ً‬ ‫{عم نلتقي} قريبا‬

‫فادي أندراوس‬ ‫ً‬ ‫يطلق فادي أندراوس أغنية جديدة قريبا بعنوان {عم‬ ‫نلتقي} ستأخذ طابع الــروك ستايل‪ ،‬من كلمات نعمان‬ ‫الترس‪ ،‬وألحان رواد رعد‪ ،‬وتوزيع طوني أبي خليل‪.‬‬ ‫كذلك كشف أنه ّ‬ ‫صور األغنية على طريقة الفيديو كليب‬ ‫ً‬ ‫مع المخرج فادي حداد‪ ،‬الفتا إلى أن المشروع أصبح في‬ ‫المراحل النهائية من عملية المونتاج ومن المتوقع أن‬ ‫يبصر النور األسبوع المقبل‪.‬‬ ‫وك ــان أن ـ ــدراوس كـشــف مـنــذ أســابـيــع عــن مـعــانــاتــه مع‬ ‫المرض الذي كاد يودي بحياته‪ ،‬وذلك من خالل فيديو‬ ‫مؤثر نشره على حسابه على {يوتيوب}‪.‬‬

‫هشام الحاج‬ ‫يحتفل برأس السنة في لبنان‬

‫هشام الحاج‬ ‫يختتم هشام الحاج ‪ 2018‬بحفلتين في لبنان ليلة رأس‬ ‫السنة‪ :‬األولى في ‪ Heritage‬بمنطقة عالية‪ ،‬والثانية في‬ ‫‪ Ocean Blue‬بجبيل‪.‬‬ ‫وك ــان الـفـنــان اللبناني عــاد إلــى بـيــروت بعدما أحيا‬ ‫حفلتين في البحرين وسط حضور جمهور كبير‪ .‬كذلك‬ ‫ً‬ ‫حقق نجاحا بكليب أغنيته الشهيرة {ما يقدر الله}‪ ،‬الذي‬ ‫تميز بإمكانات عالية ومواصفات عالمية‪.‬‬

‫حزينة‪:‬‬ ‫نادين الراسي ُ‬ ‫سكاكين الغدر كثرت‬

‫نادين الراسي‬ ‫تفتقد نادين الراسي ابنيها من طليقها جيسكار أبي نادر‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قسرا‪َّ .‬‬ ‫وعبرت أخيرا عن حزنها وشوقها‬ ‫بعدما أبعدا عنها‬ ‫إليهما من خالل مقطعي فيديو نشرتهما عبر وسائل التواصل‬ ‫ّ‬ ‫يتضمنان مجموعة من صورهما القديمة‪ .‬وعلقت على المقطع‬ ‫ّ‬ ‫األول قائلة‪« :‬لقلبي أنتما النبض‪ ،‬لحياة وجودي أنتما السبب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يا رب ساعدني كي أطرد من قلبي الغضب‪ ،‬وأعد ّ‬ ‫ولدي»‪.‬‬ ‫إلي‬ ‫الثاني بالتعليق التالي‪« :‬يــا رب أعطني‬ ‫وأرفـقــت الفيديو‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫الغ ِدر‪ِّ ...‬‬ ‫برد من قلبي الجمر‪ ...‬وأجبر‬ ‫الص ِبر‪ ...‬كثرت سكاكين‬ ‫بخاطر وقلب أم انكسر»‪.‬‬


‫‪٢٤‬‬

‫تسالي‬

‫روسيا‬ ‫إنتاج‬ ‫زمن‬ ‫تلوث‬

‫صيد‬ ‫فاخر‬ ‫مطعم‬ ‫فندق‬

‫دهون‬ ‫مستوى‬ ‫جهاز‬ ‫ضعف‬

‫عالج‬ ‫شعبية‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬

‫الحلول‬

‫ر ب‬

‫‪ 6‬ن س ى‬ ‫‪ 5‬ب‬

‫ا‬

‫‪ 4‬ج‬

‫ك‬ ‫ا‬

‫ر‬

‫ل ن ج‬

‫و‬

‫ا‬

‫ى ل‬ ‫ا س و‬

‫ب ل‬

‫د‬

‫‪ 2‬ب‬

‫ا‬

‫ن‬ ‫ب‬

‫س ا‬

‫ا‬

‫ف‬

‫ر ب ن‬

‫ل ى م ن ت‬

‫‪ 3‬ى د‬ ‫‪1‬‬

‫ل ر‬

‫ط غ‬

‫غ ى ط ا‬ ‫د‬

‫م ب‬

‫ا‬ ‫ن‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫و ب ل و س‬ ‫ا‬

‫ح م‬

‫‪10 9 8 7 6 5 4 3 2 1‬‬

‫كافيار‬

‫كلمة السر‬

‫(تين)‪.‬‬ ‫‪ -4‬عاصمة آسيوية‪.‬‬ ‫‪ -5‬مفر – ارتاب (م)‪.‬‬ ‫‪ -6‬عــاص ـم ـت ـهــا كـمـبــاال‬

‫– رب‪.‬‬ ‫‪ -7‬مـ ـمـ ـث ــل س ـي ـن ـمــا ئــي‬ ‫كوميدي بريطاني‪.‬‬ ‫‪ -8‬مـ ـ ـ ــوز (م) – دو لـ ـ ــة‬

‫أوروبية‪.‬‬ ‫‪ -9‬مــن رعــايــا البلد – ال‬ ‫أعلم‪.‬‬ ‫‪ -10‬دولة آسيوية‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫د هـ هـ‬

‫‪10‬‬

‫‪ 8‬ك ا‬

‫هـ ز‬

‫‪9‬‬

‫ا‬

‫‪8‬‬

‫ت ش ا‬

‫ل‬

‫‪7‬‬

‫‪ 9‬ل ف ت‬

‫‪6‬‬

‫ا‬

‫‪5‬‬

‫‪ 10‬ب هـ ى ج‬

‫‪4‬‬

‫‪١ ‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪ -1‬رق ـص ــة ب ــرازي ـل ـي ــة –‬ ‫صفار البيض (م)‪.‬‬ ‫‪ -2‬أ لـ ـ ـ ـغ ـ ـ ــى ا لـ ـمـ ـلـ ـكـ ـي ــة‬ ‫فـ ـ ــي الـ ـ ـي ـ ــون ـ ــان وأع ـ ـلـ ــن‬ ‫الجمهورية‪.‬‬ ‫‪ -3‬كف – حقول‪.‬‬ ‫‪ -4‬ش ـع ــور بــال ـث ـقــل فــي‬ ‫ج ــزء م ــن ال ـج ـســم (م) –‬ ‫غطس (م)‪.‬‬ ‫‪ -5‬م ــديـ ـن ــة عـ ــراق ـ ـيـ ــة –‬ ‫طريقنا‪.‬‬ ‫‪ -6‬ل ــم ي ـتــذكــرا – شــركــة‬ ‫بترول عالمية‪.‬‬ ‫‪ -7‬إحـســان (م) – حاكم‬ ‫منطقة (م)‪.‬‬ ‫‪ -8‬رم ـ ــز ال ـك ــال ـس ـي ــوم –‬ ‫م ـ ـكـ ــوك ف ـ ـضـ ــاء ان ـف ـج ــر‬ ‫بروادة‪.‬‬ ‫‪ -9‬مـ ـ ــن ا ل ـ ـم ـ ـخ ـ ـلـ ــات –‬ ‫القاعة‪.‬‬ ‫‪ -10‬مـ ـ ـف ـ ــرح – ض ـعــف‬ ‫ونحافة‪.‬‬ ‫مـعــالــم ل ـنــدن – حـيــوان‬ ‫للحراسة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عموديا‪:‬‬ ‫‪ -2‬عم – تبذيره‪.‬‬ ‫‪ ( -1‬س ــا ع ــة ‪ )......‬مــن ‪ -3‬وال ــد – ذك ــي – ثلثا‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫تحتوي هذه الشبكة على ‪ 9‬مربعات كبيرة (‪ ، )3×3‬كل مربع منها مقسم الى ‪ 9‬مربعات صغيرة‪ .‬هدف هذه اللعبة ملء‬ ‫املربعات الصغيرة باألرقام الالزمة من ‪ 1‬الى ‪ ،9‬شرط عدم تكرار الرقم أكثر من مرة واحدة في كل مربع كبير وفي كل‬ ‫خط أفقي وعمودي‪.‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬

‫كالم‬ ‫إشارة‬ ‫محيط‬ ‫إيران‬

‫ط‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ج‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ة‬ ‫م‬

‫ر‬ ‫ى‬ ‫ف‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫ث‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬

‫م‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ك‬

‫ح‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫ش‬ ‫ب‬ ‫ل‬

‫ي‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ج‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ا‬

‫ا‬ ‫ف‬ ‫س ت‬ ‫ن ض‬ ‫ف ن‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫م ط‬ ‫ز‬ ‫ة‬ ‫ص ي‬ ‫ت ل‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬

‫ك‬ ‫د‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ش‬ ‫ا‬

‫‪sudoku‬‬

‫من ‪ 6‬أحرف وهي اسم بيض مالح يستخرج من بطارخ بعض األنواع من األسماك‪.‬‬

‫خ‬ ‫و‬ ‫ع‬ ‫د‬ ‫ز‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫و‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫فلك‬ ‫الحمل‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تضع اللمسات األخيرة على مـهـنـيــا‪ :‬ال تستعجل الـتــو قـيــع على‬ ‫ً‬ ‫عقود وانظر في التفاصيل‪.‬‬ ‫أحد المشاريع بعد درسه مليا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫عاطفيا‪ :‬حاذر من ّ‬ ‫وتهور في‬ ‫تسرع‬ ‫ع ــاط ـف ـي ــا‪ :‬تـمـيــل إل ــى ش ـخــص من‬ ‫معاملتك مع الشريك‪.‬‬ ‫الطرف اآلخر فور تعرفك إليه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬أجــواء عائلية مستقرة اجـ ـتـ ـم ــاعـ ـي ــا‪ :‬تـ ـط ــرح أسـ ـئـ ـل ــة ح ــول‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫معينة وتحاول المساعدة‪.‬‬ ‫أوضاع‬ ‫تؤمن لك طموحا نحو األفضل‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.1 :‬‬ ‫رقم الحظ‪.5 :‬‬

‫الميزان‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫ً ّ‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬رتـ ــب أوض ــاع ــك وال تـتــرك‬ ‫الفوضى تؤثر في عملك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬إذ كنت عازبا‪ ،‬فستلتقي‬ ‫ً‬ ‫نصفك اآلخر قريبا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تبدو منسجما مع ذاتك‬ ‫ً‬ ‫ومرتاحا إلى األصدقاء‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.6 :‬‬

‫العقرب‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تضبط األوضاع في عملك‬ ‫بعدما أهملتها طويال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تشعر بحنين إلى حبيب‬ ‫سابق وتفتقد غيابه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـم ــاع ـي ــا‪ :‬ت ــرك ــز ع ـلــى ال ـســامــة‬ ‫واالستقرار وحماية العائلة‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.9 :‬‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تتابع المستجدات في العمل‬ ‫بواسطة وسائل االتصال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عـ ــاط ـ ـف ـ ـيـ ــا‪ :‬تـ ـتـ ـن ــاغ ــم مـ ـ ــع ال ـح ـب ـي ــب‬ ‫وتتفاهمان على أمور عدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬ســايــر األجـ ــواء وتـكـ ّـيــف‬ ‫معها قدر اإلمكان‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.10 :‬‬

‫القوس‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الجدية والتزامك بالمواعيد‬ ‫مهنيا‪:‬‬ ‫يكسبانك سمعة طيبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا ‪ :‬تلتقي الحبيب بعد فراق‬ ‫فتفرح به ويرتاح قلبك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تعشق األج ــواء المرحة‬ ‫وتبحث عنها مع األصحاب‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.19 :‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً ّ‬ ‫مهنيا‪ :‬ركز على إعادة تنظيم عملك‬ ‫ودرس المشاريع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يعاود كوكب الحب سيره‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫المباشر ويقدم لك فرصا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـمــاع ـيــا‪ :‬ي ـطــرأ م ــا يـشـغــل بــالــك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتعالج أمرا يباغتك عائليا‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.2 :‬‬

‫الجدي‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تراجع حساباتك المصرفية‬ ‫ّ‬ ‫تصحح خطأ في دفاترك‪.‬‬ ‫أو‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬حان الوقت التخاذ قرار في‬ ‫شأن عالقتك مع الحبيب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـ ـتـ ـم ــاعـ ـي ــا‪ :‬يـ ــدعـ ــوك ب ــرج ــك إل ــى‬ ‫التواصل مع اآلخرين وعدم االنزواء‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.8 :‬‬

‫األسد‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫ً‬ ‫مهنيا ‪ :‬ملفات اعتقدت أنها طويت‬ ‫تعود إلى الواجهة وتقلقك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬أخ ـبــار س ــارة عـلــى صعيد‬ ‫عالقتك مع الشريك لم تتوقعها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا ‪ :‬تعيد تنظيم صداقاتك‬ ‫ّ‬ ‫وتخفف ما ال لزوم له‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.3 :‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬اتزانك واجتهادك يكسبانك‬ ‫احترام الزمالء وتقديرهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تستيقظ في داخلك مشاعر‬ ‫تجاه حبيب غائب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬يـغـمــرك شـعــور بالهناء‬ ‫والراحة فترتفع معنوياتك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.4 :‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫ً‬ ‫مـ ـهـ ـنـ ـي ــا‪ :‬تـ ـ ـف ـ ــاوض بـ ـ ـه ـ ــدوء وس ـ ـ ِّـو‬ ‫األوضاع قبل ّ‬ ‫أي ّ‬ ‫تحرك مستقبلي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫عاطفيا‪ :‬أجواء رومنسية تخيم على‬ ‫ً‬ ‫عالقتكما تفرحكما كثيرا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـتـمــاعـيــا‪ :‬تتبنى هــوايــة جميلة‬ ‫تخرجك من الروتين والملل‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.16 :‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ّ ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا ‪ :‬تبدو خال قا ويستشيرك‬ ‫اآلخرون في األوقات الصعبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ويتحدث‬ ‫عاطفيا‪ :‬يبتسم الفلك لك‬ ‫ً‬ ‫عن حب جديد قريبا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا ‪ :‬تخطط لسفر للراحة‬ ‫واالستجمام من عناء العمل‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.14 :‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫‪٢٥‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫شاروخان‪ »Zero« :‬يرصد قصة حب بمعالجة فكاهية‬ ‫يأمل أن تتاح له فرصة أخرى لزيارة الكويت وقضاء وقت أكبر فيها‬ ‫فضة المعيلي‬

‫قال النجم الهندي شاروخان‬ ‫إن فيلمه الجديد «‪»Zero‬‬ ‫يرصد قصة حب جميلة بمعالجة‬ ‫فكاهية‪.‬‬

‫أق ـ ـ ــام ـ ـ ــت شـ ـ ــركـ ـ ــة ال ـس ـي ـن ـم ــا‬ ‫الكويتية الوطنية "سينسكيب"‬ ‫م ـ ـ ـ ــؤتـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ــرا صـ ـ ـ ـح ـ ـ ــافـ ـ ـ ـي ـ ـ ــا فـ ــي‬ ‫"س ـي ـن ـس ـك ـي ــب ال ـ ـ ـكـ ـ ــوت" ل ـن ـجــم‬ ‫بوليوود شاروخان‪ ،‬بمناسبة‬ ‫إط ـ ــاق فـيـلـمــه "‪ "Zero‬ف ــي ‪21‬‬ ‫ديسمبر الجاري‪.‬‬ ‫وشهد مجمع الكوت حضورا‬ ‫فاق التوقعات من محبي النجم‪،‬‬ ‫وت ـع ـط ـل ــت ح ــرك ــة الـ ـ ـم ـ ــرور فــي‬ ‫أرجاء المنطقة بسبب االزدحام‬ ‫الشديد‪ ،‬وعند دخول شاروخان‬ ‫ال ـقــاعــة ق ــام م ـح ـبــوه بــالـهـتــاف‬ ‫بجملة "‪We love shan Rukh‬‬ ‫‪ ،"Khan‬مرات عديدة‪.‬‬ ‫بـ ـ ــدايـ ـ ــة‪ ،‬تـ ــوجـ ــه ش ـ ــاروخ ـ ــان‬ ‫ب ــال ـش ـك ــر إلـ ـ ــى "س ـي ـن ـس ـك ـي ــب"‪،‬‬ ‫ومـ ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ــع الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـك ـ ـ ـ ـ ـ ــوت عـ ـ ـل ـ ــى‬ ‫االس ـ ـت ـ ـضـ ــافـ ــة‪ ،‬ومـ ـ ــن ث ـ ــم شـكــر‬ ‫الـ ـجـ ـمـ ـه ــور عـ ـل ــى حـ ـض ــوره ــم‪،‬‬ ‫وقـ ـ ــال إن ال ـف ـي ـلــم س ـي ـط ـلــق فــي‬ ‫‪ 21‬د يـسـمـبــر‪ ،‬متمنيا أن ينال‬ ‫استحسان المشاهدين‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف‪" :‬لـقــد زرت الكويت‬ ‫في األشهر الماضية وتحديدا‬ ‫فــي أبــريــل الـمــاضــي"‪ ،‬الفتا الى‬ ‫أنه قال لفريق عمله إنه يتمنى‬ ‫أن ت ـت ــاح ل ــه ف ــرص ــة أخ ـ ــرى في‬ ‫ال ـم ـس ـت ـق ـبــل ل ـ ــزي ـ ــارة ال ـك ــوي ــت‪،‬‬ ‫وقضاء وقت أكبر‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع‪" :‬ل ـس ــوء ال ـحــظ يجب‬ ‫ع ـل ــي س ــرع ــة ال ـ ــرج ـ ــوع بـسـبــب‬ ‫م ــوع ــد إط ـ ــاق ال ـف ـي ـلــم ف ــي هــذا‬ ‫الشهر‪ ،‬ولوال ذلك لكنت قضيت‬ ‫وقـتــا أكـثــر معكم‪ ،‬وشـكــرا على‬ ‫تواجدكم"‪ .‬ومــرة أخــرى تعالت‬ ‫ص ـ ـي ـ ـحـ ــات ال ـ ـج ـ ـم ـ ـهـ ــور "نـ ـح ــن‬

‫شاروخان يحيي محبيه‬

‫صناع األفالم الهندية يرغبون في أن تكون صبغة أعمالهم واقعية‬ ‫األغاني والرقصات في أفالم بوليوود ستستمر بشكل واضح‬ ‫شاروخان للجمهور‪ :‬أحبكم وايد‬ ‫ن ـح ـب ــك شـ ـ ـ ــاروخـ ـ ـ ــان"‪ ،‬وع ـل ـقــت‬ ‫إحدى الحاضرات قائلة‪" :‬نحن‬ ‫ف ـ ـخـ ــورون وس ـ ـعـ ــداء ب ــوج ــودك‬ ‫معنا هذا المساء‪ ،‬وشكرا لك"‪.‬‬

‫تجربة رائعة‬ ‫ووج ـ ــه شـ ــاروخـ ــان بــرحــابــة‬ ‫ص ــدر كــامــه للجمهور‪ ،‬قــائــا‪:‬‬

‫"هل من أسئلة تريدون طرحها‬ ‫أو أحـ ــد م ـن ـكــم ي ــري ــد ال ـحــديــث‬ ‫مـعــي"‪ ،‬وك ــان مــن بين األسئلة‪:‬‬ ‫"ك ـ ـ ـيـ ـ ــف ه ـ ـ ــو تـ ـقـ ـيـ ـيـ ـم ــك ألف ـ ـ ــام‬ ‫بــول ـيــوود فــي الــوقــت الـحــاضــر‬ ‫عنه في الفترات الماضية؟"‪.‬‬ ‫وأجاب‪" :‬اعتقد هناك الكثير‬ ‫من التغيرات في طبيعة األفالم‪،‬‬ ‫بـ ـسـ ـب ــب تـ ـغـ ـي ــر الـ ـمـ ـش ــاه ــدي ــن‬

‫شاروخان مع نجمتي الفيلم‬

‫وظ ـ ـهـ ــور ش ــريـ ـح ــة كـ ـبـ ـي ــرة مــن‬ ‫ال ـم ـتــاب ـع ـيــن م ــن ف ـئــة ال ـش ـبــاب‪،‬‬ ‫الذين يحبون السينما الواقعية‪،‬‬ ‫وستبقى األغاني والرقصات في‬ ‫أفالم بوليوود مستمرة بشكل‬ ‫واضح"‪.‬‬ ‫وأضــاف أن "صانعي األفالم‬ ‫بــالـهـنــد يــرغ ـبــون فــي أن تكون‬ ‫صبغة أفالمهم واقعية‪ ،‬وفيها‬

‫ت ـع ــام ــات م ــع م ــواق ــف ال ـح ـيــاة‬ ‫الحقيقية‪ ،‬وأعتقد أن مشاهدة‬ ‫تـ ـل ــك األفـ ـ ـ ـ ــام تـ ـج ــرب ــة رائ ـ ـعـ ــة‪،‬‬ ‫والفكرة هي صنع أفالم كبيرة‬ ‫م ـ ــع قـ ـض ــاي ــا ح ـق ـي ـق ـي ــة‪ ،‬وك ـم ــا‬ ‫تــاحـظــون االس ـت ـخــدام الكبير‬ ‫ل ـل ـت ـك ـنــولــوج ـيــا ف ــي ب ــول ـي ــوود‬ ‫ساهم في تعزيز تلك الفكرة"‪.‬‬ ‫وك ـ ـ ــان ت ـ ـجـ ــاوب شـ ــاروخـ ــان‬ ‫م ــع الـجـمـهــور ك ـب ـيــرا‪ ،‬فسألهم‬ ‫عـ ـ ــن تـ ــر ج ـ ـمـ ــة كـ ـلـ ـم ــة "‪I love‬‬ ‫‪ ،"you‬فـ ـ ــأ جـ ـ ــا بـ ـ ــه ا لـ ـجـ ـمـ ـه ــور‬ ‫"أحـبــك"‪ ،‬ورددهــا معهم فقاموا‬ ‫بالتصفيق له بحرارة‪.‬‬

‫حكاية حب‬ ‫ول ــدى س ــؤال ــه‪ :‬ه ــل لــديــك أي‬ ‫مشاريع مستقبلية مع ممثلين‬ ‫ع ــرب‪ ،‬أج ــاب شــاروخــان‪" :‬ليس‬ ‫فــي هــذه الـمــرحـلــة‪ ،‬وقــد سئلت‬ ‫هـ ــذا ال ـ ـسـ ــؤال ف ــي دبـ ــي أي ـض ــا‪،‬‬ ‫ول ـك ــن إن ح ــدث فـسـيـكــون أول‬ ‫إنتاج مشترك"‪.‬‬ ‫وعـ ـ ــن أف ـ ـضـ ــل األف ـ ـ ـ ــام ال ـت ــي‬ ‫مـثـلـهــا‪ ،‬ذك ــر‪" :‬ك ــل األفـ ــام التي‬ ‫م ـث ـل ـت ـه ــا أحـ ـبـ ـبـ ـتـ ـه ــا‪ ،‬ف ـخ ـب ــرة‬ ‫وتجربة العمل فــي الفيلم هي‬ ‫أ ك ـثــر أ هـمـيــة بالنسبة للفنان‪،‬‬ ‫ربما أكثر من رد فعل الجمهور‬ ‫ف ــي وقـ ــت مـ ــا‪ ،‬وب ـع ــض األفـ ــام‬ ‫كانت تجربة العمل فيها رائعة‪،‬‬ ‫لكن النتيجة لم تكن جيدة"‪.‬‬ ‫وأضــاف "استمتعت بالعمل‬ ‫ف ــي فـيـلــم ‪ Zero‬م ــع الفنانتين‬ ‫كاترينا كيف‪ ،‬وانوشكا شارما‪،‬‬ ‫ويأتي الفيلم بمعالجة فكاهية‬ ‫وبقصة حب جميلة"‪.‬‬ ‫وس ــأل ج ـم ـهــوره‪" :‬إذا كانت‬ ‫هـ ـن ــاك أي أسـ ـئـ ـل ــة؟"‪ ،‬مـضـيـفــا‪:‬‬ ‫"أن ــا مستمع بـتــواجــدي معكم‪،‬‬ ‫وأحـبـكــم"‪ ،‬واتـســم اللقاء بحس‬

‫الحضور الكثيف مأل مجمع الكوت‬

‫من الفرح والفكاهة والتجاوب‬ ‫الكبير من قبل النجم لجمهوره‬ ‫المحب‪.‬‬ ‫وطـ ـ ـ ـ ـل ـ ـ ـ ــب الـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـه ـ ـ ــور م ــن‬ ‫شـ ــاروخـ ــان أن ي ـغ ـنــي أغـنـيـتــه‬ ‫الشهيرة "‪ ،"Janam Janam‬فلبى‬ ‫طلبهم وقام الجمهور بالغناء‬ ‫م ـع ــه‪ ،‬والـ ـمـ ـع ــروف أن األغ ـن ـيــة‬ ‫من فيلمه "‪ "Dilwale‬الــذي كان‬ ‫إنتاجه في عام ‪ ،2015‬ومثله مع‬ ‫الفنانة كاجول‪.‬‬

‫حالة استثنائية‬ ‫وحـ ــول فـيـلـمــه ال ـجــديــد‪ ،‬قــال‬ ‫شاروخان‪" :‬عندما ستشاهدون‬ ‫الـفـيـلــم يـمـكــن أن ت ـكــون قصته‬ ‫قصتنا جميعا‪ ،‬فهي قصة ناس‬ ‫عــادي ـيــن ي ـم ــرون ب ـظ ــروف غير‬ ‫ع ــادي ــة‪ ،‬ويـشـتـمــل الـفـيـلــم على‬ ‫حالة استثنائية"‪.‬‬ ‫أمــا عن األغنية المفضلة له‬ ‫فــي فيلم‪ ،‬فــأضــاف‪" :‬استمتعت‬ ‫بـ ـ ــأداء أ غ ـن ـيــة ‪ Issaqbaazi‬مع‬ ‫الـفـنــان سلمان خ ــان‪ ،‬ويشتمل‬ ‫الفيلم على سبع أغان تقريبا"‪،‬‬ ‫ووص ــف وج ــوده مــع الجمهور‬ ‫في الكويت بأنه رائع من حيث‬ ‫أسـ ـل ــوب ال ـح ــدي ــث وال ـت ـص ــرف‪،‬‬ ‫"وانا جدا سعيد"‪ ،‬وختم حديثه‬ ‫بالقول‪" :‬احبكم وايد"‪.‬‬ ‫الجدير بالذكر أن فيلم ‪Zero‬‬ ‫استغرق التجهيز لــه أكـثــر من‬ ‫عام‪ ،‬وتم تصويره بعدة أماكن‪،‬‬ ‫ويعد دور شاروخان في الفيلم‬ ‫اسـتـثـنــائـيــا‪ ،‬حـيــث سـيـشــاهــده‬ ‫جـمـهــوره ب ــدوره الـجــديــد الــذي‬ ‫يقدمه للمرة األولــى في تاريخ‬ ‫مسيرته المهنية‪ ،‬حيث يجسد‬ ‫فيه دور قزم‪.‬‬

‫مؤتمر التعليم يدعم الجيل الجديد التشكيلية القطرية أمل العاثم‬ ‫بالشراكة بين جامعة زايد و«الفكر العربي»‬ ‫تعرض أعمالها في الكويت ‪ 16‬الجاري‬ ‫تحت رعاية وزارة التربية والتعليم‪ ،‬تنظم‬ ‫كـلـيــة ال ـتــرب ـيــة بـجــامـعــة زاي ـ ــد‪ ،‬بــال ـشــراكــة مع‬ ‫مؤسسة الفكر العربي‪ ،‬مؤتمر التعليم الثاني‬ ‫"إرث زايــد‪ :‬التعليم المبتكر لرسم المستقبل"‪،‬‬ ‫يـ َ‬ ‫ـومــي ‪ 27‬و‪ 28‬م ــارس ‪ 2019‬ب ـحــرم الجامعة‬ ‫في دبي‪.‬‬ ‫ويــأتــي المؤتمر فــي إطــار الجهود المبذولة‬ ‫لــدعــم قـطــاع التعليم ب ــاإلم ــارات ودول مجلس‬ ‫التعاون‪ ،‬وتوفير منصة للباحثين والقادة التربويين‬ ‫وأس ــات ــذة التعليم ال ـعــالــي‪ ،‬كــي يـتـبــادلــوا الـخـبــرات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ويستكشفوا ممارسات ُمبتكرة لخلق بيئات تعلم‬ ‫وتعليم ناجحة‪ ،‬فضال عــن إتــاحــة الفرصة لمعلمي‬ ‫الـمــدارس واالختصاصيين والـقــادة التربويين‪ ،‬كي‬ ‫ّ‬ ‫يـبـنــوا ش ــراك ــات ومـجـتـمـعــات تـعــلــم مهنية لتطوير‬ ‫التعليم‪.‬‬ ‫وسيتم خــال المؤتمر إعــان الفائزين بمسابقة‬ ‫"القصة القصيرة بأقالمهم" في دورتها الثانية ‪،2018‬‬ ‫التي تنظمها "الفكر العربي"‪.‬‬ ‫ويركز المؤتمر هذه السنة على دعم الجيل الجديد‪،‬‬ ‫ورفـ ــده ب ـم ـهــارات وم ـمــارســات تـســاعــده فــي التكيف‬ ‫م ــع ال ـت ـح ــوالت‪ ،‬وال ـتــأث ـيــر ف ــي عــالــم مـتـغـيــر‪ .‬وسيتم‬

‫خبريات‬ ‫ملتقى سعاد الصباح للخط‬ ‫العربي ينطلق اليوم‬

‫تحت رعاية وحضور‬ ‫الشيخة الشاعرة د‪ .‬سعاد‬ ‫الصباح تقيم الجمعية‬ ‫الكويتية للفنون التشكيلية‬ ‫اليوم ملتقى سعاد الصباح‬ ‫للخط العربي‪.‬‬ ‫وقال رئيس الجمعية‬ ‫عبدالرسول سلمان عن‬ ‫الضيوف املشاركني في‬ ‫امللتقى‪ :‬نحتضن نخبة من‬ ‫الخطاطني العرب في امللتقى‬ ‫هم د‪ .‬عبدالغني العاني‪،‬‬ ‫ومحمد النوري‪ ،‬ومسعد‬ ‫البورسعيدي‪ ،‬وعصام‬ ‫عبدالفتاح‪ ،‬وعمر الجمني‪،‬‬ ‫وعبدالرحيم كولني‪ ،‬ومحمد‬ ‫صفار باتي‪ ،‬وتاج السر‬ ‫حسن‪ ،‬ود‪ .‬نصار منصور‪،‬‬ ‫وفيصل أبوعاشور‪ ،‬ومأمون‬ ‫يغمور‪ ،‬ويوسف الحميد‪،‬‬ ‫وجمال الربيعة‪ ،‬وسامي‬ ‫الغاوي‪ ،‬ونجود ناجي‪،‬‬ ‫وفريد العلي‪ ،‬وبدر العتيقي‪،‬‬ ‫وجاسم املعراج‪ ،‬وقدموا‬ ‫‪ 170‬لوحة‪ ،‬بفن الخط‬ ‫العربي بأشكال مختلفة‬ ‫وألوان جميلة تزين عني‬ ‫الناظر الذي ال يمل االنتقال‬ ‫من لوحة فنية إلى أخرى‪،‬‬ ‫تنوعت في أعمالهم بني خط‬ ‫الرقعة والنسخ والديواني‬ ‫والكوفي واملغربي‬ ‫والفارسي وخط اإلجازة‬ ‫وزينت زخارف إسالمية‬ ‫متعددة‪.‬‬

‫نشر برومو الجزء الثامن من‬ ‫«‪»Game of Thrones‬‬

‫نشرت شبكة "‪ "HBO‬البرومو‬ ‫األول للموسم الثامن‬ ‫واألخير من مسلسل "‪GAME‬‬ ‫‪ ،"OF THRONES‬املنتظر‬ ‫اإلفراج عنه للمرة األولى‬ ‫بشاشات التلفزيون في ‪14‬‬ ‫أبريل املقبل‪ ،‬ويتكون من ‪6‬‬ ‫حلقات فقط‪.‬‬ ‫وتدور قصة املسلسل حول‬ ‫تقاتل العائالت صاحبة‬ ‫النفوذ والقوى من أجل‬ ‫السيطرة على املمالك السبع‪،‬‬ ‫فيندلع الصراع بني ممالك‬ ‫الرجال‪ ،‬فضال عن ظهور‬ ‫عدو قديم مرة أخرى ليهدد‬ ‫الجميع بخطورته املعهودة‪.‬‬ ‫وفي ذات الوقت‪ ،‬يظهر‬ ‫الورثة الباقون من ساللة‬ ‫اغتصبت مؤخرا في إحدى‬ ‫املؤامرات السترداد وطنهم‬ ‫عبر البحر الضيق‪ ،‬ويشارك‬ ‫في بطولته النجوم بيتر‬ ‫دينكليدج ولينا هيدي‬ ‫وإميليا كالرك وكيت هارين‪.‬‬

‫بيع ‪ 5‬لوحات فنية نادرة‬ ‫لفرانك سيناترا‬

‫ملصق الفعالية‬ ‫عرض الممارسات الناجحة ُضمن ‪ 3‬أنــواع من‬ ‫الجلسات‪ :‬جلسات الممارسات الفضلى في التعليم‬ ‫والتعلم‪ ،‬وجلسات البحث اإلجرائي‪ ،‬وورش العمل‪.‬‬ ‫وتـنــاقــش ورش الـعـمــل والـجـلـســات الـمــوضــوعــات‬ ‫ال ـتــال ـيــة‪ :‬اسـتــراتـيـجـيــات ال ـت ــدري ــس‪ ،‬اسـتــراتـيـجـيــات‬ ‫اإلدارة الصفية‪ ،‬الـقــرائـيــة باللغة الـعــربـيــة‪ ،‬القرائية‬ ‫باللغة اإلنكليزية‪ ،‬التكنولوجيا‪ ،‬الرياضيات‪ ،‬العلوم‪،‬‬ ‫تعريف برمجة الروبوتات‪ ،‬الحاجات الخاصة‪ ،‬الفنون‬ ‫والموسيقى‪ ،‬التمايز في الصف‪ ،‬الثقافة في الصف‪،‬‬ ‫التقييم‪ ،‬التحفيز‪ ،‬مــرا كــز التعلم‪ ،‬نقل الطبيعة إلى‬ ‫داخل الصف‪.‬‬ ‫تجدر اإلشارة إلى أن آخر مهلة للمشاركة وتقديم‬ ‫أوراق العمل هي ‪ 15‬يناير ‪ ،2019‬وآخر مهلة للتسجيل‬ ‫المبكر هي ‪ 30‬من الشهر نفسه‪.‬‬

‫فؤاد عبدالواحد يشارك في مهرجان‬ ‫القرية السعودية بالرياض‬ ‫بمناسبة المبايعة الرابعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬شارك الفنان فؤاد عبدالواحد في احتفاالت مهرجان‬ ‫القرية السعودية (سامريات) في الرياض‪ ،‬وقدم حفال اختار أغنياته‬ ‫من األلوان الفلكلورية الشعبية السعودية والمتنوعة‪ ،‬احتفاال بهذه‬ ‫المناسبة‪ ،‬وســط حضور كبير مــن الجمهور‪ ،‬الــذي لــم يتوقف عن‬ ‫التفاعل مع أغنياته‪.‬‬ ‫وأب ــدى عـبــدالــواحــد سـعــادة كبيرة بتلبية دع ــوة إدارة مهرجان‬ ‫القرية السعودية في هذه المناسبة الغالية‪ ،‬مؤكدا أن مشاركته أمام‬ ‫الجمهور السعودي في الرياض تعد من المشاركات المهمة التي‬ ‫المــس بها أحاسيسهم وتفاعلهم بشكل مباشر وهــو على مسرح‬ ‫المهرجان‪.‬‬

‫فؤاد عبدالواحد‬

‫أمل العاثم‬

‫تعرض الفنانة التشكيلية القطرية أمل‬ ‫العاثم أعمالها فــي الكويت ‪ 16‬ديسمبر‬ ‫ا لـجــاري‪ ،‬تلبية لدعوة المجلس الوطني‬ ‫للثقافة والفنون واآلداب‪.‬‬ ‫وت ـت ـم ـيــز ت ـج ــرب ــة أمـ ــل ال ـع ــاث ــم بــال ـت ـنــوع‬ ‫بـ ـي ــن ال ـ ــرس ـ ــم والـ ـتـ ـص ــوي ــر وفـ ـ ــن ال ـف ـي ــدي ــو‬ ‫وا لـتــر كـيــب مـنــذ معرضها الشخصي األول‬ ‫ـاد‬ ‫عــام ‪ ،2004‬فــي مـحــاو لــة الستشكاف أ بـعـ‬ ‫ًٍ‬ ‫جديدة للمكان القطري والخليجي عموما‬ ‫وجمالياته مــن خــال ّ‬ ‫تتبع حشود النساء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تحديدا وحركتهن وتفاعلهن المستمر بحثا‬ ‫عن الخالص من الهيمنة والوصاية األبوية‪.‬‬ ‫ون ــال ــت ال ـع ــاث ــم ال ـع ــدي ــد م ــن ال ـج ــوائ ــز‬ ‫خ ــال م ـش ــواره ــا‪ ،‬فـحـصـلــت ع ـلــى جــائــزة‬ ‫م ـهــرجــان ال ـفــن ال ـم ـعــاصــر لـ ــدول الـخـلـيــج‬ ‫‪ ،2013‬وجــائــزة الـشـيـخــة سـعــاد الـصـبــاح‬ ‫إلثراء الحركة التشكيلية في دول مجلس‬ ‫ال ـت ـعــاون ‪ ،2012‬وج ــائ ــزة راب ـطــة سـيــدات‬ ‫األ عـمــال للمهنيات تحت ر عــا يــة الشيخة‬ ‫مــوزة عام ‪ ،2011‬وجائزة بينالي الثورة‬

‫من أعمالها‬ ‫(صالون الخريف – باريس ‪ ،)2011‬شهادة‬ ‫تقدير لإلنجاز والتفوق (الدوحة عاصمة‬ ‫ا لـثـقــا فــة ‪ ،)2010‬و ج ــا ئ ــزة تـصـمـيــم شـعــار‬ ‫مجلة الدوحة (‪ ،)2007‬وشهاة تقدير من‬ ‫م ـهــرجــان بـيـشـيـلـيــة ل ــدول ح ــوض الـبـحــر‬ ‫األبيض المتوسط (إيطاليا ‪ )2005‬إضافة‬ ‫إلى العديد من شهادات التقدير واإلنجاز‬ ‫فــي جميع مهرجانات ا لــدو حــة الثقافية‪،‬‬ ‫وشهادة تقدير من بينالي القاهرة ‪.2004‬‬ ‫ُيـ ــذ كـ ــر أن أ مـ ـ ــل ا لـ ـع ــا ث ــم ح ــا صـ ـل ــة ع ـلــى‬ ‫ال ـب ـك ــال ــوري ــوس ف ــي ال ـت ــرب ـي ــة ال ـف ـن ـيــة مــن‬

‫"جامعة قطر"‪ ،‬كما درست فنون الديكور‬ ‫في الكويت‪.‬‬ ‫أقامت ّ‬ ‫عدة معارض شخصية وشاركت‬ ‫ب ــأخ ــرى ج ـمــاع ـيــة ف ــي ال ـب ـحــريــن ول ـب ـنــان‬ ‫وال ـك ــوي ــت وم ـس ـقــط وإي ـطــال ـيــا وال ـقــاهــرة‬ ‫واإلم ــارات والـيــابــان والــواليــات المتحدة‬ ‫والصين والمغرب‪ ،‬إضافة إلى قطر‪.‬‬

‫بيعت خمس لوحات للمغني‬ ‫األميركي الراحل فرانك‬ ‫سيناترا بمئة ألف دوالر‬ ‫للواحدة على األقل‪ ،‬وفق ما‬ ‫أعلنت دار سوذبيز للمزادات‪.‬‬ ‫واستقر ثمن بيع اثنتني من‬ ‫هذه اللوحات على مبلغ ‪137‬‬ ‫ألفا و‪ 500‬دوالر للواحدة‪ ،‬أي‬ ‫ما يقارب ثمانية أضعاف‬ ‫الثمن َّ‬ ‫املقدر‪ ،‬وفق الدار‪.‬‬ ‫وكان سيناترا يرسم في‬ ‫أوقات فراغه‪ ،‬وكان لديه‬ ‫مرسم في بيته بكاليفورنيا‪،‬‬ ‫وتعد هذه األعمال نادرة‬ ‫جدًا‪.‬‬ ‫وأنجز فرانك هذه اللوحات‬ ‫في التسعينيات‪ ،‬حني‬ ‫تجاوز السبعني من العمر‪،‬‬ ‫وقد كانت مملوكة لزوجته‬ ‫األخيرة باربارا املتوفاة في‬ ‫عام ‪.2017‬‬ ‫وبيعت لوحة للفنان‬ ‫األميركي نورمان روكويل‬ ‫ّ‬ ‫تصور سيناترا مقابل ‪687‬‬ ‫ألف دوالر‪.‬‬ ‫وكانت هذه اللوحات‪،‬‬ ‫وغيرها من املقتنيات‬ ‫املعروضة في هذا املزاد‪،‬‬ ‫ضمن مجموعة احتفظت بها‬ ‫باربارا إلى حني وفاتها‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫‪26‬‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫دوليات‬

‫«سبت أصفر» رابع في فرنسا‪ ...‬وفشل حكومي بالتهدئة‬ ‫• اشتباكات بين الشرطة و«السترات» ومدرعات تواجه المتاريس الخشبية بباريس وعلى مداخل اإلليزيه‬ ‫• اعتقاالت بالمئات • كاستانير‪« :‬الوحش» خرج عن السيطرة • الرئيس األميركي‪ :‬الفرنسيون يهتفون نريد ترامب‬

‫سلة أخبار‬ ‫«الصفر» يجوبون مدن هولندا‬

‫امتدت‪ ،‬أمس‪ ،‬تظاهرات «السترات‬ ‫الصفراء» إلى هولندا‪ ،‬والسيما‬ ‫في العاصمة أمستردام‪ ،‬ومدن‬ ‫روتردام والهاي وايندهوفن‪،‬‬ ‫وعدة مدن أخرى‪.‬‬ ‫ويطالب محتجو «السترات‬ ‫الصفراء» في هولندا باستقالة‬ ‫رئيس الوزراء مارك روتة‪ ،‬وأعربوا‬ ‫عن احتجاجاتهم على عدد من‬ ‫املواضيع‪ ،‬بينها سن التقاعد‪،‬‬ ‫وغالء األسعار في مجالي الصحة‬ ‫والتعليم‪ ،‬ومشكلة الالجئني‪.‬‬

‫رصاصة بالبريد‬ ‫لنائب «ماكروني»‬

‫في مؤشر إلى العنف الوشيك‪،‬‬ ‫تسلم بينوا بوتيري‪ ،‬وهو نائب‬ ‫في البرملان عن حزب الرئيس‬ ‫ايمانويل ماكرون‪ ،‬رصاصة‬ ‫بالبريد‪ ،‬أمس األول‪ ،‬أرفقت‬ ‫برسالة كتب عليها «في املرة‬ ‫املقبلة‪ ،‬ستكون بني عينيك»‪.‬‬

‫مواجهة بين الشرطة ومحتجي «السترات الصفراء» في الشانزليزيه أمس (ا ف ب)‬

‫كانت فرنسا أمس على موعد‬ ‫مع سبت رابع من تظاهرات‬ ‫"السترات الصفراء"‪ ،‬التي بدأت‬ ‫كحركة احتجاج على ضريبة‬ ‫مقترحة على الوقود‪ ،‬وتحولت‬ ‫إلى أكبر تحد سياسي يواجهه‬ ‫الرئيس الشاب إيمانويل‬ ‫ماكرون‪ ،‬وقد يطيح بحكومته‪.‬‬

‫وسـ ـ ـ ـ ـ ــط ت ـ ـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ــاؤالت عـ ـم ــن‬ ‫سيدفع الثمن‪ ،‬شهدت باريس‬ ‫وم ــدن فــرنـسـيــة أخ ــرى‪ ،‬أمــس‪،‬‬ ‫سـبـتــا راب ـع ــا م ــن ال ـت ـظــاهــرات‬ ‫التي نظمتها حركة "السترات‬ ‫الصفراء"‪ ،‬بينما الذ الرئيس‬ ‫الـفــرنـســي إيـمــانــويــل مــاكــرون‬ ‫ب ــا لـ ـصـ ـم ــت‪ ،‬بـ ـع ــد أن ع ـج ــزت‬ ‫اإلج ـ ـ ـ ـ ـ ــراء ات ال ـ ـتـ ــي ات ـخ ــذت ـه ــا‬ ‫حـكــو مـتــه عــن تـهــد ئــة الغضب‬ ‫الشعبي واستعادة السيطرة‬ ‫على الشارع‪.‬‬ ‫ورغم السجال الواسع حول‬ ‫أ عـمــال الشغب التي تخللتها‬ ‫الـ ـ ـتـ ـ ـظ ـ ــاه ـ ــرات‪ ،‬واإلجـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراء ات‬ ‫األمـ ـ ـنـ ـ ـي ـ ــة ال ـ ـ ـم ـ ـ ـشـ ـ ــددة‪ ،‬وعـ ـ ــدم‬ ‫م ـش ــارك ــة ال ـن ـق ــاب ــات ال ـك ـب ـيــرة‬ ‫الـ ـ ـت ـ ــي حـ ـصـ ـل ــت ع ـ ـلـ ــى وعـ ـ ــود‬ ‫حـكــو مـيــة بتحقيق مطالبها‪،‬‬ ‫تـمـكـنــت "ال ـس ـت ــرات ال ـص ـفــراء"‬ ‫من تعبئة الشارع مرة جديدة‪،‬‬ ‫وإن بدا أن حجم هذه التعبئة‬ ‫قد انخفض‪.‬‬ ‫الـمـحـتـجــون الــذيــن يـنــالــون‬ ‫دع ـ ـمـ ــا م ـ ــن حـ ـ ــزب ال ـم ــرش ـح ــة‬ ‫ال ــرئ ــاس ـي ــة الـ ـخ ــاس ــرة م ــاري ــن‬ ‫ل ـ ــوب ـ ــن فـ ـ ــي أقـ ـ ـص ـ ــى الـ ـيـ ـمـ ـي ــن‬ ‫المتشدد‪ ،‬ومن حزب المرشح‬ ‫اآلخ ـ ـ ـ ــر الـ ـ ـخ ـ ــاس ـ ــر جـ ـ ـ ــان لـ ــوك‬ ‫م ـ ـي ـ ـلـ ــون ـ ـشـ ــون زع ـ ـ ـيـ ـ ــم ح ــرك ــة‬ ‫"فرنسا المتمردة" في أقصى‬ ‫ا لـيـســار ا لــراد يـكــا لــي‪ ،‬ينتمون‬ ‫إما إلى فئات عمرية صغيرة‪،‬‬ ‫مثل الطالب الثانويين الذين‬ ‫نـ ـ ــزلـ ـ ــوا إلـ ـ ـ ــى ال ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ــوارع م ـن ــذ‬ ‫أيـ ـ ــام اح ـت ـج ــاج ــا ع ـل ــى زي ـ ــادة‬ ‫األقساط المدرسية‪ ،‬وإما الى‬ ‫المتقاعدين ا لــذ يــن يرفضون‬ ‫زي ـ ـ ـ ــادات ض ــري ـب ـي ــة قـ ــد تـمــس‬ ‫قدرتهم الشرائية‪ ،‬إضافة إلى‬

‫شرائح اجتماعية متنوعة‪.‬‬

‫عـيــد ال ـم ـيــاد‪ ،‬وكــانــت لتشهد‬ ‫حركة بيع واسعة في األحوال‬ ‫العادية‪.‬‬

‫ونـ ـ ـش ـ ــرت الـ ـسـ ـلـ ـط ــات ن ـحــو‬ ‫‪ 89‬أ لـ ــف ش ــر ط ــي ف ــي مختلف‬ ‫أنحاء البالد‪ ،‬بينهم ‪ 8000‬في‬ ‫باريس‪ ،‬حيث تم نشر عشرات‬ ‫العربات المدرعة للمرة األولى‬ ‫منذ عقود‪.‬‬ ‫ومن بين هؤالء‪ ،‬انتشر نحو‬ ‫‪ 8000‬في باريس لتجنب تكرار‬ ‫أح ــداث الـفــوضــى الـتــي وقعت‬ ‫السبت الماضي‪ ،‬عندما أضرم‬ ‫مثيرو شغب النار في سيارات‪،‬‬ ‫ون ـه ـبــوا م ـح ــات ت ـجــاريــة في‬ ‫م ـح ـيــط شـ ـ ــارع ال ـشــانــزل ـيــزيــه‬ ‫ال ـش ـه ـيــر‪ ،‬وك ـت ـبــوا ع ـلــى قــوس‬ ‫ال ـ ـن ـ ـصـ ــر عـ ـ ـ ـب ـ ـ ــارات تـ ـ ـن ـ ــال مــن‬ ‫ماكرون‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا ن ـ ـشـ ــرت م ـ ــدرع ـ ــات فــي‬ ‫بـ ــاريـ ــس لـ ـلـ ـم ــرة األولـ ـ ـ ــى م ـنــذ‬ ‫عقود‪ .‬في وقت قام المحتجون‬ ‫بحرق سيارات ونهب متاجر‪،‬‬ ‫ب ـعــد أن دع ـت ـهــم ال ـش ــرط ــة الــى‬ ‫االنسحاب من الشارع‪.‬‬

‫نحو اإلليزيه‬

‫إجراءات أمنية‬

‫إغالق‬ ‫وتم إغالق متاجر ومتاحف‬ ‫بينها متحفا اللوفر وأورسي‪،‬‬ ‫وبرج إيفل والمعالم السياحية‬ ‫األخرى إلى جانب العديد من‬ ‫م ـح ـط ــات الـ ـقـ ـط ــارات وم ـع ـظــم‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـن ـ ــاط ـ ــق الـ ـ ــواق ـ ـ ـعـ ـ ــة وس ـ ــط‬ ‫المدينة‪ ،‬بينما ألغيت مباريات‬ ‫كرة قدم وحفالت موسيقية‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا ت ـ ــم إغ ـ ـ ـ ــاق ال ـم ـت ــاج ــر‬ ‫الكبرى خشية تعرضها لنهب‬ ‫في نهاية أسبوع تسبق عطلة‬

‫وم ـ ـ ـ ـ ــع ب ـ ـ ـ ـ ــدء ال ـ ـ ـت ـ ـ ـظـ ـ ــاهـ ـ ــرات‬ ‫أطلقت الشرطة الغاز المسيل‬ ‫لـ ـ ـ ـل ـ ـ ــدم ـ ـ ــوع‪ ،‬وسـ ـ ـ ـ ــط ه ـ ـتـ ــافـ ــات‬ ‫"م ــاك ــرون‪ ،‬تـنـحــى" ق ــرب جــادة‬ ‫ال ـش ــان ــزل ـي ــزي ــه‪ ،‬الـ ـت ــي ش ـهــدت‬ ‫السبت ا لـمــا ضــي أ س ــوأ أعمال‬ ‫شغب في باريس منذ عقود‪.‬‬ ‫وأسـ ـ ـ ـ ـف ـ ـ ـ ــرت ال ـ ـ ـمـ ـ ــواج ـ ـ ـهـ ـ ــات‬ ‫ال ـع ـن ـي ـف ــة ف ـ ــي ال ـش ــان ــزل ـي ــزي ــه‬ ‫عـ ـ ــن إصـ ـ ــابـ ـ ــة ال ـ ـ ـع ـ ـ ـشـ ـ ــرات م ــن‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـظ ــاه ــري ــن‪ ،‬فـ ــي م ـح ــاول ــة‬ ‫لتفريقهم ومنعهم من التوجه‬ ‫الى قصر اإلليزيه‪.‬‬ ‫وق ــال ســائــق شــاحـنــة‪ ،‬عــرف‬ ‫عـ ــن ن ـف ـس ــه ب ــاس ــم دانـ ـ ـ ــي‪ ،‬إن ــه‬ ‫خـطــط كـغـيــره للسير بــا تـجــاه‬ ‫القصر الرئاسي‪ ،‬للتعبير عن‬ ‫غضبه حيال مــا كــرون المتهم‬ ‫بمحاباة األغنياء‪.‬‬ ‫وق ــام الـمـتـظــاهــرون بــإغــاق‬ ‫طـ ــرقـ ــات س ــري ـع ــة عـ ـ ــدة‪ ،‬حـيــث‬ ‫ت ـس ـب ـب ــت ف ـ ــي ت ـع ـط ـي ــل ح ــرك ــة‬ ‫السير‪.‬‬

‫متاريس خشبية‬ ‫ووضـ ـ ـ ـع ـ ـ ــت الـ ـ ـمـ ـ ـت ـ ــاج ـ ــر ف ــي‬ ‫مـحـيــط ال ـشــانــزل ـيــزيــه ألــواحــا‬ ‫خـ ـشـ ـبـ ـي ــة ع ـ ـلـ ــى واج ـ ـهـ ــات ـ ـهـ ــا‪،‬‬ ‫وأفرغت البضائع أمس األول‪،‬‬ ‫وأزيـ ـ ـ ـل ـ ـ ــت م ـ ـقـ ــاعـ ــد ال ـ ـ ـشـ ـ ــوارع‬ ‫لـتـجـنــب اس ـت ـخ ــدام الـقـضـبــان‬ ‫المعدنية كمقذوفات‪.‬‬ ‫وخـ ـ ـ ــال ال ـ ـمـ ــواج ـ ـهـ ــات ق ــام‬

‫«المد األصفر» يمر ببلجيكا‪ ...‬واعتقال العشرات‬ ‫أ لـقــت الشرطة البلجيكية في‬ ‫بروكسل القبض على نحو أكثر‬ ‫م ــن ‪ ١٠٠‬ش ـخ ــص‪ ،‬فـيـمــا يتعلق‬ ‫ب ـ ـت ـ ـظـ ــاهـ ــرات ح ـ ــرك ـ ــة أص ـ ـحـ ــاب‬ ‫"السترات الصفراء" أمس‪.‬‬ ‫وكـ ــانـ ــت ع ـم ـل ـي ــات االعـ ـتـ ـق ــال‬ ‫األولى جرت في المحطة المركزية‬ ‫ومـ ـحـ ـط ــة الـ ـ ـقـ ـ ـط ـ ــارات ال ــدولـ ـي ــة‬ ‫الرئيسية فــي بــروكـســل‪ ،‬إضافة‬ ‫إل ــى المنطقة الـتــي تـتـخــذ منها‬ ‫المؤسسات األوروبية مقرا لها‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـ ــان الـ ـمـ ـنـ ـظـ ـم ــون حـ ـش ــدوا‬ ‫المتظاهرين للخروج للشوارع‬ ‫مـ ــن الـ ـح ــادي ــة عـ ـش ــرة ص ـب ــاح ــا‪،‬‬ ‫السيما في الحي الذي توجد به‬ ‫مؤسسات االتحاد االوروبي في‬ ‫بروكسل‪.‬‬ ‫كـ ـ ـ ـم ـ ـ ــا ع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــززت ال ـ ـع ـ ــاص ـ ـم ـ ــة‬ ‫ال ـب ـل ـج ـي ـك ـيــة تـ ــواجـ ــد ال ـش ــرط ــة‪،‬‬ ‫لمواجهة الـتـظــاهــرات الجديدة‪،‬‬ ‫اح ـت ـجــاجــا ع ـلــى ارتـ ـف ــاع أس ـعــار‬ ‫الوقود‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــالـ ـ ــت الـ ـمـ ـتـ ـح ــدث ــة ب ــاس ــم‬ ‫الـ ـش ــرط ــة ايـ ـل ــس ف ـ ــان دي ك ـيــر‪،‬‬ ‫لوكالة أنباء "بيلجا" البلجيكية‪،‬‬ ‫إن ال ـشــرطــة ف ــي بــروك ـســل تــأمــل‬ ‫احتواء التظاهرات سلميا‪ ،‬بينما‬

‫سيدة تحاول االحتماء من الغاز المسيل للدموع خالل‬ ‫مواجهات مع الشرطة في بروكسل أمس (ا ف ب)‬ ‫ت ـس ـمــح ل ــأش ـخ ــاص ب ـمــواص ـلــة‬ ‫أنشطتهم المعتادة‪.‬‬ ‫وأضافت أنهم يراقبون أيضا‬ ‫م ــواق ــع ال ـت ــواص ــل االج ـت ـمــاعــي‪،‬‬ ‫بـ ـحـ ـث ــا عـ ـ ــن م ـ ـع ـ ـلـ ــومـ ــات بـ ـش ــأن‬ ‫االحتجاجات‪" ،‬نظرا ألن أصحاب‬

‫الـ ـسـ ـت ــرات الـ ـصـ ـف ــراء ي ــرف ـض ــون‬ ‫الــدخــول فــي اتـصــال مــع الشرطة‬ ‫أو م ـس ــؤو ل ــي ا ل ـمــد ي ـنــة لتنظيم‬ ‫أنشطتهم"‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ـ ــي ش ـ ـ ـ ــرق بـ ـلـ ـجـ ـيـ ـك ــا‪ ،‬ســد‬ ‫أصـ ـح ــاب "الـ ـسـ ـت ــرات ال ـص ـف ــراء"‬

‫طريق "ايــه ‪ "40‬السريع المؤدي‬ ‫إلى فرنسا عبر الحدود‪ ،‬في وقت‬ ‫مبكر من أمس‪ ،‬ما أجبر السائقين‬ ‫على السير عبر بلدة أدينكرك‪.‬‬ ‫(بروكسل ‪ -‬د ب أ)‬

‫«مسيرة المناخ» لم تؤجل‬

‫ب ـعــض ال ـم ـح ـت ـج ـيــن بـتـحـطـيــم‬ ‫األلـ ـ ــواح ال ـخ ـش ـب ـيــة‪ ،‬ون ـص ـبــوا‬ ‫متاريس لحماية أنفسهم كما‬ ‫أضرموا النار في بعضها‪.‬‬

‫اعتقاالت‬ ‫وأعلن نائب وزير الداخلية‬ ‫لــوران نونيز أن نحو ‪ 31‬ألف‬ ‫شخص شاركوا في تظاهرات‬ ‫"السترات الصفراء" في أنحاء‬ ‫فرنسا‪ ،‬مشيرا إلى اعتقال ‪.700‬‬ ‫ب ــدوره‪ ،‬قــال رئـيــس ال ــوزراء‬ ‫إدوار فـيـلـيــب إن ــه ت ــم اعـتـقــال‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـئـ ـ ــات ف ـ ـ ــي بـ ـ ـ ــاريـ ـ ـ ــس‪ ،‬ف ــي‬ ‫وق ــت نـفــذت الـشــرطــة عمليات‬ ‫تفتيش استهدفت من يصلون‬ ‫إل ــى م ـح ـطــات ال ـق ـط ــارات وفــي‬ ‫الـ ـم ــواق ــع الـ ـت ــي ت ــرك ــزت فـيـهــا‬ ‫االح ـ ـ ـت ـ ـ ـجـ ـ ــاجـ ـ ــات عـ ـ ـل ـ ــى غ ـ ـ ــرار‬ ‫الشانزليزيه ونصب الباستيل‪.‬‬ ‫وب ـي ــن الـمـعـتـقـلـيــن ع ـشــرات‬ ‫تـ ــم ت ــوق ـي ـف ـه ــم بـ ـع ــدم ــا ع ـث ــرت‬ ‫السلطات بحوزتهم على أقنعة‬ ‫ومـ ـط ــارق وم ـقــال ـيــع وح ـج ــارة‬ ‫يمكن ا سـتـخــدا مـهــا لمهاجمة‬ ‫الشرطة‪.‬‬

‫والدة وحش‬ ‫وبينما وصف المدير العام‬ ‫للدرك الوطني ريشار ليزوري‬ ‫الـتــدابـيــر الـتــي اعـتـمــدت أمــس‬ ‫بأنها "غير مسبوقة"‪ ،‬قال وزير‬

‫الداخلية كريستوف كاستانير‬ ‫إن " كـ ـ ـ ــل شـ ـ ـ ــيء يـ ـ ــو حـ ـ ــي بـ ــأن‬ ‫عناصر متشددين سيحاولون‬ ‫التحرك‪ ،‬وان األسابيع الثالثة‬ ‫األخ ـيــرة شـهــدت والدة وحــش‬ ‫خ ــرج عــن الـسـيـطــرة"‪ ،‬متعهدا‬ ‫ب ــأن الـسـلـطــات الـفــرنـسـيــة "لــن‬ ‫تتهاون" مع األشخاص الذين‬ ‫يحاولون التسبب في مزيد من‬ ‫الفوضى‪.‬‬

‫لقاء فاشل‬ ‫ول ـ ـيـ ــل ال ـج ـم ـع ــة ‪ -‬ال ـس ـب ــت‪،‬‬ ‫وفـ ــي م ـس ـعــى م ـن ــه لـلـتـخـفـيــف‬ ‫مــن غضب المحتجين‪ ،‬التقى‬ ‫رئيس الوزراء في مقره بقصر‬ ‫ماتينيون و فــدا مــن مجموعة‬ ‫وصـفــت نفسها بــ"الـمـعـتــدلــة"‪،‬‬ ‫ض ـ ـ ـمـ ـ ــن ح ـ ـ ــرك ـ ـ ــة "الـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـت ـ ـ ــرات‬ ‫الـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ـف ـ ـ ــراء"‪ ،‬وال ـ ـ ـتـ ـ ــي ح ـض ــت‬ ‫الناس على عدم االنضمام إلى‬ ‫التظاهرات‪.‬‬ ‫وقال أحد المتحدثين باسم‬ ‫الحركة كريستوف شالينسون‬ ‫إن رئـ ـي ــس الـ ـ ـ ـ ــوزراء "اس ـت ـم ــع‬ ‫إل ـي ـنــا‪ ،‬ووعـ ــد ب ــرف ــع مـطــالـبـنــا‬ ‫إل ــى رئ ـيــس الـجـمـهــوريــة‪ .‬اآلن‬ ‫نـحــن ننتظر م ــا ك ــرون"‪ ،‬وعبر‬ ‫عــن أم ـلــه أن يـتـحــدث الــرئـيــس‬ ‫"إلـ ــى ال ـش ـعــب ال ـفــرن ـســي ك ــأب‪،‬‬ ‫بـ ـح ــب وا ح ـ ـ ـتـ ـ ــرام‪ ،‬وأن يـتـخــذ‬ ‫قرارات قوية"‪.‬‬ ‫وم ـ ـ ـ ــاك ـ ـ ـ ــرون‪ ،‬الـ ـ ـ ـ ــذي ال ـ ـتـ ــزم‬

‫الـ ـ ـصـ ـ ـم ـ ــت طـ ـ ـ ـ ـ ــوال األسـ ـ ـ ـب ـ ـ ــوع‬ ‫الـ ـم ــاض ــي‪ ،‬قـ ــال إنـ ــه ل ــن يــدلــي‬ ‫بموقف بـشــأن هــذه األزم ــة إال‬ ‫مطلع األسبوع المقبل‪.‬‬

‫النقابات‬ ‫وفي مسعى لالستفادة من‬ ‫التحرك‪ ،‬دعت نقابة "سي جي‬ ‫تي" إلى إضرابات في صفوف‬ ‫عمال السكك الحديد والمترو‬ ‫ال ـج ـم ـع ــة ال ـم ـق ـب ــل‪ ،‬لـلـمـطــالـبــة‬ ‫بـ ـ ـ ــزيـ ـ ـ ــادة ف ـ ـ ــوري ـ ـ ــة لـ ـ ـل ـ ــروات ـ ــب‬ ‫والمعاشات التقاعدية‪.‬‬

‫ترامب‬ ‫وهــاجــم الــرئـيــس األمـيــركــي‬ ‫دونــالــد تــرامــب‪ ،‬أم ــس‪ ،‬مجددا‬ ‫ا تـفــاق بــار يــس للمناخ‪ ،‬وكتب‬ ‫على "تويتر" أن "اتفاق باريس‬ ‫ال ي ـ ـس ـ ـيـ ــر عـ ـ ـل ـ ــى نـ ـ ـح ـ ــو ج ـي ــد‬ ‫بــال ـن ـس ـبــة لـ ـب ــاري ــس‪ .‬ف ـم ــا زال‬ ‫ال ـم ـت ـظــاهــرون مـسـتـمــريــن في‬ ‫أعمال الشغب بأرجاء فرنسا"‪.‬‬ ‫واض ـ ـ ــاف تـ ــرامـ ــب‪" :‬ال ـش ـعــب‬ ‫ال يريد د فــع مبالغ كبيرة من‬ ‫المال لحماية البيئة مثل كثير‬ ‫من دول العالم الثالث‪ ،‬ويهتف‬ ‫نحن نريد ترامب"‪.‬‬ ‫(باريس ‪ -‬وكاالت)‬

‫«فيسبوك» أرض خصبة لـ «التحرك األصفر»‬ ‫ل ـع ـب ــت الـ ـمـ ـجـ ـم ــوع ــات عـ ـل ــى مـ ــوقـ ــع الـ ـت ــواص ــل‬ ‫االجتماعي "فيسبوك" دورا أساسيا في تطور حركة‬ ‫"السترات الصفراء" بفرنسا‪ ،‬كما يؤكد أعضاؤها‬ ‫وخبراء‪.‬‬ ‫ويكمن أصل الحركة في زيادة أسعار المحروقات‬ ‫وتسجيل فـيــديــو عـلــى "فـيـسـبــوك" انـتـشــر بسرعة‪.‬‬ ‫وتـنـتـقــد امـ ــرأة مـجـهــولــة تــدعــى مــاكـلـيــن م ــورو في‬ ‫التسجيل "السيد ماكرون"‪ ،‬وتدين "مطاردة سائقي‬ ‫السيارات"‪.‬‬ ‫وع ـن ــده ــا‪ ،‬ب ــدأ ســائ ـقــو ال ـس ـي ــارات الـفــرنـسـيــون‬ ‫الـغــاضـبــون بـنــاء صفوفهم حــول مجموعات على‬ ‫موقع فيسبوك من أجل تنظيم أول يوم من تعبئتهم‬ ‫في ‪ 17‬نوفمبر الماضي‪.‬‬ ‫وقال أستاذ الثقافات الرقمية في جامعة باريس‬ ‫ديدرو‪ ،‬تريستان منديس فرانس‪ ،‬إن "فيسبوك هو‬ ‫الفضاء المثالي الزدهــار هذا النوع من التحركات‬ ‫(‪ )...‬غير المنظمة في بنية محددة‪ ،‬وتدور حول نواة‬ ‫بدون ممثل حقيقي لها"‪ .‬وأضاف أن فيسبوك "مثلهم‬ ‫ال مركز له‪ ،‬بل يعتمد على مجموعات"‪.‬‬ ‫وتنوع المجموعات الموجودة على "فيسبوك"‬ ‫يـنـطـبــق عـلــى خـلـفـيــات أعـضــائـهــا الـمـتـنــوعــة مثل‬ ‫مطالبهم‪.‬‬ ‫وتقول كلوي تيسييه التي تدير مجموعة "سائقو‬ ‫الـسـيــارات الـغــاضـبــون فــي نــورمــانــدي" على موقع‬ ‫التواصل االجتماعي التي تضم نحو ‪ 50‬ألف عضو‪،‬‬ ‫إن "فيسبوك يفيدنا في كل شيء من الحصول على‬ ‫معلومات إلى االتفاق وتنظيم الصفوف واالجتماع"‪.‬‬ ‫وتضيف‪" :‬عندما ننصب حاجزا وتنقصنا مواد‬

‫إلضرام نار أو نحتاج إلى مواد غذائية‪ ،‬نضع رسالة‬ ‫على صفحة المجموعة على فيسبوك فيصل شخص‬ ‫ما بسرعة لجلب المطلوب"‪.‬‬ ‫وع ـنــدمــا حـ ــاول مـحـتـجــو "ال ـس ـت ــرات ال ـص ـفــراء"‬ ‫االتفاق على الئحة مطالب‪ ،‬شكلت استطالعات الرأي‬ ‫يؤمنها فيسبوك إحدى أدواتهم المفضلة‪.‬‬ ‫التي ّ‬ ‫وت ـش ـيــر تـيـسـيـيــه إل ــى أن الـشـبـكــة االجـتـمــاعـيــة‬ ‫واسعة جدا‪ ،‬وهي األولى في فرنسا و"تضم الكثير‬ ‫من المسنين"‪ .‬ويشكل المتقاعدون جزءا مهما من‬ ‫حــركــة االحـتـجــاج بسبب شـعــورهــم باالستياء من‬ ‫زيادة الضرائب المفروضة عليهم‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬رأى أوليفييه ارتشيد األستاذ الباحث‬ ‫في علوم المعلومات في جامعة نانت (غرب) "لو لم‬ ‫يكن فيسبوك مــوجــودا (‪ )...‬لما بلغ هــذا االستياء‬ ‫االجتماعي هذا الحجم من حيث الشكل"‪.‬‬ ‫لكنه اعتبر أن المنصة " يـجــب أال تشكل سوى‬ ‫مرحلة لعرض الشكل" تسمح "ببدء عمل سياسي"‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬قال خبراء إن تغيير الخوارزميات‬ ‫الذي قرره مارك زوكربرغ في بداية السنة لعب دورا‬ ‫كبيرا في انتعاش حركة االحتجاج‪.‬‬ ‫فهذه الحركة تقلص إمـكــان رؤيــة الصفحات‬ ‫أي الـمـضــامـيــن ال ـتــي تـنـشــرهــا وس ــائ ــل اإلع ــام‬ ‫التقليدية‪ ،‬وتـ ّ‬ ‫ـرجــح كفة ما تنشره المجموعات‬ ‫واألش ـخ ــاص واألخ ـب ــار المحلية‪ .‬وف ــي وصفها‬ ‫لنفسها كتبت مجموعة "مواطنون غاضبون" التي‬ ‫تضم ‪ 16‬ألف عضو أن "السياسة كاذبة ووسائل‬ ‫اإلعالم كاذبة"‪.‬‬ ‫(باريس ـ ـ أ ف ب)‬

‫بمناسبة مؤتمر املناخ في بولندا‪،‬‬ ‫نظمت في فرنسا‪ ،‬أمس‪ ،‬مسيرات‬ ‫عدة‪ ،‬تلبية لدعوة عشرات‬ ‫من املنظمات غير الحكومية‬ ‫والنقابات‪ .‬ورغم املخاوف األمنية‬ ‫لم يلغ املنظمون املسيرة املقررة‬ ‫في باريس‪.‬‬

‫سفارات تدعو رعاياها للحذر‬

‫أوصت سفارات عدد من الدول‬ ‫رعاياها بالتزام الحذر عند‬ ‫تنقلهم داخل العاصمة أو ارجاء‬ ‫سفرهم‪.‬‬ ‫وطلبت سفارة الواليات املتحدة‬ ‫من الرعايا األميركيني «تجنب‬ ‫التجمعات»‪ ،‬بينما طلبت‬ ‫الحكومة البلجيكية والبرتغالية‬ ‫والتشيكية من مواطنيها الذين‬ ‫ينوون التوجه إلى باريس تأجيل‬ ‫سفرهم‪.‬‬ ‫وكانت سفارة الكويت في باريس‬ ‫دعت‪ ،‬أمس األول‪ ،‬الكويتيني‬ ‫املوجودين في فرنسا إلى أخذ‬ ‫أقصى درجات الحيطة والحذر‪،‬‬ ‫وعدم الوجود بالقرب من اماكن‬ ‫التظاهرات والبقاء في مقار‬ ‫السكن وعدم مغادرتها إال لحاالت‬ ‫الضرورة‪ ،‬مع االلتزام بتعليمات‬ ‫وارشادات السلطات املحلية‪.‬‬

‫سالفيني وأنصاره يحتفلون‬ ‫بنصف عام في السلطة‬

‫تجمع آالف األشخاص الذين أتوا‬ ‫من كل أنحاء إيطاليا‪ ،‬أمس‪ ،‬في‬ ‫روما‪ ،‬بناء على دعوة نائب رئيس‬ ‫الوزراء وزير الداخلية اإليطالي‬ ‫زعيم حزب "الرابطة" اليميني‬ ‫املتطرف ماتيو سالفيني‪ ،‬احتفاال‬ ‫بمرور ‪ 6‬أشهر على وصول رجل‬ ‫الحكومة القوي الى الحكم‪.‬‬ ‫وكتب على الفتات زرقاء عمالقة‬ ‫رفعت على املنصة "إيطاليا ترفع‬ ‫رأسها"‪ ،‬و"االيطاليون أوال" و"‪6‬‬ ‫أشهر من الحكمة في الحكومة"‪.‬‬ ‫(روما ‪ -‬أ ف ب)‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪٢٧‬‬

‫ً‬ ‫لبنان‪« :‬سخونة» الحدود كادت تشعل اشتباكا بين الجيش وإسرائيل‬ ‫ُ‬ ‫• نتنياهو يطلع بوتين على تفاصيل «درع الشمال» • الجيش اإلسرائيلي يعلن إطالق النار على ‪ ٣‬من «حزب الله»‬ ‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫في حادثة تعكس خطورة‬ ‫األوضاع على الحدود‬ ‫الجنوبية اللبنانية‪ ،‬أطلق جنود‬ ‫إسرائيليون النار في الهواء‪،‬‬ ‫بعد أن فوجئوا بدورية للجيش‬ ‫اللبناني‪ ،‬في وقت أطلع رئيس‬ ‫الحكومة اإلسرائيلية بنيامين‬ ‫نتنياهو الرئيس الروسي بوتين‬ ‫على التطورات‪.‬‬

‫أطلق‏جنود إسرائيليون النار‬ ‫ف ــي الـ ـه ــواء‪ ،‬بـعــد ان ـت ـشــارهــم قــرب‬ ‫ال ـخ ــط األزرق ف ــي مـنـطـقــة "كـ ــروم‬ ‫الـ ـش ــراق ــي" ش ــرق ــي م ـي ــس ال ـج ـبــل‪،‬‬ ‫بـسـبــب ال ـض ـبــاب الـكـثـيــف‪ ،‬بعدما‬ ‫فوجئوا بدورية روتينية لمخابرات‬ ‫الجيش في األراضي اللبنانية‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ــال ـ ـ ـ ـ ــت مـ ـ ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ـ ــادر أمـ ـ ـنـ ـ ـي ـ ــة‬ ‫لـ "الجريدة"‪ ،‬أمس‪ ،‬إن "الحادث مر‬ ‫دون وقــوع أي أضــرار بشرية‪ ،‬وأن‬ ‫الـجـنــود اللبنانيين كــانــوا داخــل‬ ‫الخط األزرق من الجهة اللبنانية"‪.‬‬ ‫وت ـخــوفــت ال ـم ـص ــادر م ــن هـكــذا‬ ‫"حــوادث ليست في الحسبان‪ ،‬لما‬ ‫يمكن أن تتطور في ثوان إلى عملية‬ ‫اش ـت ـبــاك بـيــن الـجــانـبـيــن‪ ،‬مـمــا قد‬ ‫يدفع الوضع كله على الحدود إلى‬ ‫االنفجار"‪ .‬ويأتي حادث أمس بعد‬ ‫إطالق الجيش اإلسرائيلي عملية‬ ‫عسكرية على ا ل ـحــدود الجنوبية‬ ‫مــع لبنان‪ ،‬لكشف وإحـبــاط أنفاق‬ ‫يحفرها "حزب الله" داخل األراضي‬ ‫اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وفــي وقــت الحــق‪ ،‬أعلن الجيش‬ ‫اإلســرائـيـلــي أن ــه أطـلــق ال ـنــار على‬ ‫‪ ٣‬نـ ـشـ ـط ــاء م ـ ــن ح ـ ـ ــزب ال ـ ـلـ ــه ع ـلــى‬ ‫الحدود مع لبنان‪.‬‬

‫بوتين‬

‫السنة المستقلون‬ ‫يدعمون الحريري‬ ‫بوجه عون‬

‫ف ــي ال ـس ـي ــاق‪ ،‬وف ــي أول مــوقــف‬ ‫روسي بشأن التطورات الحدودية‪،‬‬ ‫أك ــد الــرئ ـيــس ال ــروس ــي فــاديـمـيــر‬ ‫بوتين لرئيس الوزراء اإلسرائيلي‬ ‫بنيامين نتنياهو "ضرورة الحفاظ‬ ‫عـ ـل ــى االس ـ ـت ـ ـقـ ــرار عـ ـل ــى ال ـ ـحـ ــدود‬ ‫اللبنانية"‪ ،‬مشيرا إلى أن نتنياهو‬ ‫أطلعه على "تفاصيل عملية درع‬ ‫الشمال‪ ،‬التي قامت بها إسرائيل‬ ‫على طول الخط الحدودي الشمالي‬ ‫مع لبنان"‪.‬‬ ‫وأك ــد بــوتـيــن‪ ،‬خــال اتـصــال مع‬ ‫نتنياهو أمــس‪" ،‬ض ــرورة الحفاظ‬ ‫على االستقرار في المنطقة‪ ،‬وفقا‬ ‫لـقــرار األمــم المتحدة الــرقــم ‪،1701‬‬ ‫وعلى أهمية التنسيق مع قوة األمم‬ ‫الـمـتـحــدة الـمــؤقـتــة فــي لـبـنــان‪ ،‬في‬

‫ضوء عمليات الجيش اإلسرائيلي‬ ‫ع ـل ــى ط ـ ــول الـ ـخ ــط ال ـش ـم ــال ــي مــع‬ ‫لبنان"‪.‬‬

‫«اليونيفيل»‬ ‫أعـ ـلـ ـن ــت ن ــاطـ ـق ــة بـ ــاسـ ــم ق ـ ــوات‬ ‫الطوارئ الدولية العاملة في جنوب‬ ‫لبنان ("اليونيفيل") ماليني يانسن‪،‬‬ ‫أمــس‪ ،‬أن "اليونيفيل اطلعت على‬ ‫الـتـقــاريــر اإلعــامـيــة الـتــي تحدثت‬ ‫عن خرق حفارة إسرائيلية للخط‬ ‫األزرق يــوم أمــس األول (الجمعة)‪،‬‬ ‫وقـ ــد تـحـقـقــت ب ـش ـكــل مـسـتـقــل من‬ ‫الـخـبــر وتــوصـلــت ال ــى ان ــه لــم يكن‬ ‫هناك خرق"‪.‬‬ ‫وأضــافــت‪" :‬تــواصــل اليونيفيل‬ ‫مــراقـبــة الـخــط األزرق‪ ،‬بالتنسيق‬

‫ف ــي م ـ ــوازاة ذل ــك‪ ،‬ل ــم يـمــر م ــرور‬ ‫ال ـكــرام تلويح رئـيــس الجمهورية‬ ‫العماد ميشال عــون باللجوء إلى‬ ‫مجلس الـنــواب لفك عقدة تشكيل‬ ‫الـحـ ّكــومــة‪ ،‬وب ــدا الفـتــا‪ ،‬أم ــس‪ ،‬دعم‬ ‫السنة المستقلين للرئيس المكلف‬ ‫س ـع ــد الـ ـح ــري ــري ب ــوج ــه الــرئ ـيــس‬ ‫ميشال عون‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وف ـ ـ ــي مـ ـشـ ـه ــد ي ـ ــذك ـ ــر ب ـس ـج ــال‬ ‫الـصــاحـيــات الشهير ال ــذي اندلع‬ ‫في أغسطس الماضي بين شريكي‬ ‫الـ ـتـ ـس ــوي ــة الـ ــرئـ ــاس ـ ـيـ ــة‪ ،‬م ـط ـي ـحــا‬ ‫ال ـت ــأل ـي ــف‪ ،‬وم ـس ـت ـح ـض ــرا س ـجــاال‬ ‫فــي غير مكانه حــول الصالحيات‬ ‫الـ ـ ــدس ـ ـ ـتـ ـ ــوريـ ـ ــة ل ـ ـكـ ــل م ـ ـ ــن رئـ ـي ــس‬ ‫ال ـج ـم ـهــوريــة وال ــرئ ـي ــس الـمـكـلــف‪،‬‬ ‫ســارع رئيسا الحكومة السابقان‬ ‫تـمــام ســام وف ــؤاد الـسـنـيــورة إلى‬ ‫الــدفــاع عــن مـقــام رئـيــس الحكومة‬ ‫فـ ــي وجـ ـ ــه "م ـ ـ ـحـ ـ ــاوالت ت ـط ــوي ـق ــه"‬ ‫بفعل تلويح الرئيس عون بإعادة‬ ‫الكرة الوزارية الالهبة إلى مجلس‬ ‫ال ـ ـ ـنـ ـ ــواب‪ ،‬عـ ـب ــر رسـ ــالـ ــة ي ـت ـي ــح لــه‬ ‫الدستور توجيهها إلى البرلمان‪.‬‬ ‫وتــوجـهــت األن ـظــار إل ــى الـنــواب‬

‫«سائرون» يقدم مشروع قانون التجنيد اإللزامي‬

‫«الشرعية» تتجه إلعالن مطار عدن المطار الرئيسي‬ ‫ويـبـحــث فــريــق الـعـمــل الـثــانــي رف ــع الـحـصــار عن‬ ‫تعز‪ ،‬بينما يناقش الفريق الثالث الملف االقتصادي‬ ‫وإجراءات توحيد عمل البنك المركزي‪.‬‬ ‫م ــن جـهـتـهــا‪ ،‬أش ـ ــادت وزي ـ ــرة خــارج ـيــة الـســويــد‬ ‫مارغوت فالستروم بموقف الحكومة اليمنية البناء‬ ‫للتوصل إلى حل سلمي ومستدام لألزمة في البالد‪،‬‬ ‫مشيرة‪ ،‬خالل لقائها نظيرها اليمني رئيس الوفد‬ ‫الحكومي في المشاورات خالد اليماني‪ ،‬إلى حرص‬ ‫بالدها على بذل الجهود كافة التي من شأنها الدفع‬ ‫قدما بما يخدم مصالح الشعب والحكومة اليمنية‪.‬‬ ‫وأكــد وزيــر الخارجية اليمني خالد اليماني أن‬ ‫المطار الرئيسي في اليمن سيكون في عدن‪ ،‬بينما‬ ‫ت ـجــري م ـحــادثــات إلعـ ــادة فـتــح م ـطــار صـنـعــاء في‬ ‫العاصمة التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون‪.‬‬ ‫وق ــال الـيـمــانــي‪ ،‬عـلــى هــامــش م ـحــادثــات الـســام‬ ‫اليمنية التي تستضيفها السويد‪" :‬لدينا رؤية أن‬ ‫تكون عدن هي مطار السيادة الرئيسي"‪.‬‬ ‫(ريمبو ‪ -‬وكاالت)‬

‫فـسـيـتــم اس ـت ـبــدالــه‪ ،‬أم ــا إذا حـصــل عـلــى ثقة‬ ‫غالبية أعضاء البرلمان فهذا يعني أن الشعب‬ ‫هو من اختاره لهذا المنصب"‪ ،‬الفتا إلى انه‬ ‫"وف ــق الــدسـتــور‪ ،‬اخـتـيــار المرشحين لتولي‬ ‫ال ـ ـ ــوزارات م ــن عــدمــه يـتــم بــالـتـصــويــت داخ ــل‬ ‫قبة البرلمان‪ ،‬وليس عبر الفوضى والتهديد‬ ‫والوعيد"‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬أكد رئيس "تحالف الفتح" هادي‬ ‫العامري‪ ،‬واالمين العام لـ"عصائب اهل الحق"‬ ‫قـيــس الـخــزعـلــي‪ ،‬أم ــس‪ ،‬االل ـت ــزام بتوجيهات‬ ‫المرجعية الــديـنـيــة‪ ،‬مـشــدديــن عـلــى ض ــرورة‬ ‫استكمال الحكومة التي ال تزال ‪ 8‬من وزاراتها‬ ‫شاغرة‪.‬‬ ‫وقال مكتب الخزعلي‪ ،‬في بيان‪ ،‬انه استقبل‬ ‫العامري وبحثا "سبل اإلســراع في إكمال ما‬ ‫تبقى من تشكيلة الحكومة الحالية‪ ،‬لتستطيع‬ ‫االنطالق لتأدية مهامها بشكل صحيح‪ ،‬بعيدا‬ ‫عن اإلرادات الشخصية والتدخالت االجنبية"‪.‬‬ ‫واضاف ان "الجانبين اكدا ضرورة االلتفات‬ ‫إل ــى م ــا صــرحــت ب ــه الـمــرجـعـيــة الــديـنـيــة في‬ ‫خ ـط ـبــة ال ـج ـم ـعــة ب ــال ـت ـح ــذي ــر م ــن اس ـت ـخ ــدام‬ ‫أساليب العنف السياسي واللجوء للشارع‬

‫فــي تـحــد مـبــاشــر لـلــزعـيــم الـشـيـعــي الـنــافــذ‬ ‫مقتدى الصدر‪ ،‬أكد رئيس ائتالف دولة القانون‬ ‫ن ــوري الـمــالـكــي‪ ،‬أم ــس‪ ،‬أن ائـتــافــه لــن يسمح‬ ‫بــاس ـت ـبــدال فــالــح ال ـف ـيــاض‪ ،‬ال ـمــرشــح لـ ــوزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬والذي اقترحه رئيس الحكومة عادل‬ ‫عبدالمهدي ورفضه الصدر متمسكا بضرورة‬ ‫تعيين مستقلين في وزارتي الدفاع والداخلية‪.‬‬ ‫وقــال المالكي إن "دولــة القانون لن يسمح‬ ‫لتحالف البناء وال حتى رئيس الوزراء عادل‬ ‫عبدالمهدي باستبدال المرشح لوزارة الداخلية‬ ‫فــالــح الـفـيــاض‪ ،‬وال حتى أي مــرشــح آخــر من‬ ‫المرشحين ل ـل ــوزارات ال ـشــاغــرة"‪ ،‬معتبرا أن‬ ‫"تغيير الـفـيــاض يــدل على فــرض إرادات من‬ ‫قبل تحالف سائرون على البرلمان والحكومة‬ ‫وبطرق غير دستورية‪ ،‬وهو ما يشكل خطرا‬ ‫على العملية السياسية"‪.‬‬ ‫ودعا كتلة "سائرون"‪ ،‬التي يرعاها الصدر‪،‬‬ ‫إلى "ايضاح وجهة نظرهم التي تدفعهم لرفض‬ ‫تولي الفياض حقيبة الداخلية‪ ،‬واالمتناع عن‬ ‫التصويت له في البرلمان في حال أرادوا ذلك"‪.‬‬ ‫واضــاف انــه "فــي حــال لم يحصل الفياض‬ ‫على األص ــوات التي تؤهله لتولي الداخلية‬

‫ً‬ ‫مصر تبني سدا في تنزانيا‪ ...‬ووفد روسي‬ ‫ّ‬ ‫يتفقد األمن بمطار الغردقة‬

‫انطلقت اجتماعات المنتدى الثالث لالستثمار‬ ‫"إفريقيا ‪ ،"2018‬بمدينة شــرم الشيخ المصرية‪،‬‬ ‫أم ــس‪ ،‬بـمـشــاركــة الــرئـيــس عـبــدالـفـتــاح السيسي‬ ‫وع ــدد مــن زعـمــاء ال ـقــارة اإلفــريـقـيــة‪ ،‬وأكـثــر مــن ‪3‬‬ ‫آالف شـخــص م ــن رجـ ــال األع ـم ــال رواد األع ـمــال‬ ‫بدول القارة‪ ،‬وسط اهتمام القاهرة بإعادة الزخم‬ ‫إلــى عالقاتها االقـتـصــاديــة والسياسية بالقارة‬ ‫اإلفريقية بعد عقود من اإلهمال والجفاء‪.‬‬ ‫وش ــارك الــرئـيــس السيسي فــي جلسة "شباب‬ ‫رواد األعمال بإفريقيا"‪ ،‬وهي الجلسة التمهيدية‬ ‫التي تسبق االفـتـتــاح الرسمي لمنتدى إفريقيا‬ ‫اليوم‪ ،‬وصرح المتحدث باسم الرئاسة المصرية‪،‬‬ ‫بسام راضي‪ ،‬بأن الرئيس يلقي كلمة تتضمن رؤية‬ ‫مصر تجاه دعم وتمكين الشباب‪.‬‬ ‫في السياق‪ ،‬تلقى السيسي اتصاال هاتفيا من‬ ‫نظيره الـتـنــزانــي‪ ،‬جــون مــاغــوفــولــي‪ ،‬مـســاء أمس‬ ‫األول‪ ،‬الستعراض تطورات مشروع سد ستيغلر‬

‫جورج في تنزانيا‪ ،‬والمقرر أن تتولى عملية بنائه‬ ‫شركة المقاولين العرب المصرية‪ ،‬وأكد السيسي‬ ‫أن بالده ستشارك بوفد رفيع المستوى برئاسة‬ ‫رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي‪ ،‬مراسم‬ ‫التوقيع على عقد إنشاء السد يوم األربعاء المقبل‪.‬‬ ‫ف ــي غ ـض ــون ذل ـ ــك‪ ،‬ووس ـ ــط ت ـنــامــي ال ـعــاقــات‬ ‫الـمـصــريــة ‪ -‬الــروس ـيــة‪ ،‬يتفقد وف ــد أمـنــي روســي‬ ‫اإلجراءات األمنية المتبعة بمطار الغردقة الدولي‪،‬‬ ‫الـيــوم‪ ،‬في إطــار مساع مصرية الستعادة حركة‬ ‫الطيران المباشر من المدن الروسية إلى مدينتي‬ ‫الـغــردقــة وشــرم الشيخ السياحيتين‪ ،‬إذ توقفت‬ ‫حــركــة الـطـيــران معها فــي أع ـقــاب سـقــوط طــائــرة‬ ‫روسية في سيناء المصرية خالل أكتوبر ‪،2015‬‬ ‫مما أسفر عن مقتل ركابها الـ ‪.224‬‬ ‫وتـسـتـمــر أع ـم ــال الـتـفـقــد داخ ــل ال ـم ـطــار حتى‬ ‫منتصف الشهر الجاري‪ ،‬يعقبها رفع وفد األمن‬ ‫ال ــروس ــي ت ـق ــري ــرا إلـ ــى م ــوس ـك ــو‪ ،‬ل ـت ـحــديــد مــدى‬

‫سفينة تنقيب تركية إلى «المتوسط»‬ ‫أع ـل ــن وزيـ ــر ال ـطــاقــة وال ـ ـمـ ــوارد الطبيعية‬ ‫التركي فاتح دونماز أمس أن سفينة تنقيب‬ ‫ت ــرك ـي ــة جـ ــديـ ــدة س ـت ـن ـط ـلــق ب ــاتـ ـج ــاه ال ـب ـحــر‬ ‫المتوسط‪.‬‬ ‫وقال دونماز‪ ،‬خالل مشاركته في اجتماع‬ ‫ل ـج ـم ـع ـيــة م ـص ـن ـعــي وت ـ ـجـ ــار أج ـ ـهـ ــزة ال ـغ ــاز‬ ‫الـطـبـيـعــي ف ــي إس ـط ـن ـبــول‪" ،‬ل ـقــد ب ــدأن ــا أول ــى‬ ‫عـمـلـيــات التنقيب فــي الـمـيــاه الـعـمـيـقــة‪ ،‬عبر‬ ‫سـفـيـنــة ال ـفــاتــح‪ ،‬ون ـتــوقــع وصـ ــول سفينتنا‬

‫الثانية للتنقيب‪ ،‬ا لـتــي ستنطلق ا لـيــوم إلى‬ ‫البحر المتوسط‪ ،‬نهاية يناير"‪.‬‬ ‫وشدد على أن "أي مشروع للطاقة في هذه‬ ‫المنطقة ال ترغب فيه تركيا ال يمكن أن يرى‬ ‫النور"‪ ،‬مشيرا إلى "استمرار بعض األطــراف‬ ‫الواهمة في اإلقدام على خطوات ال طائل منها‪،‬‬ ‫وتـتـجــاهــل الـحـقــائــق الـجـيــوسـيــاسـيــة"‪ ،‬وأكــد‬ ‫عزم حكومته جعل تركيا مركزا لتكنولوجيا‬ ‫الطاقة أيضا‪.‬‬

‫أعـضــاء "الـلـقــاء ال ـت ـشــاوري" الذين‬ ‫ي ـخ ــوض ــون م ـعــركــة تـمـثـيـلـهــم في‬ ‫الفريق الوزاري العتيد بجرعة دعم‬ ‫من "حــزب الله"‪ ،‬في إطــار مواجهة‬ ‫مفتوحة مع الرئيس المكلف‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وغرد عضو اللقاء النائب فيصل‬ ‫ك ــرام ــي ع ـبــر ح ـســابــه ع ـلــى مــوقــع‬ ‫"تــوي ـتــر"‪ ،‬أم ــس‪ ،‬قــائــا‪" :‬يستطيع‬ ‫الرئيس الحريري أن يبقى مكلفا‬ ‫حتى نهاية العهد‪ ،‬وال يوجد أي‬ ‫سـ ـي ــاق دسـ ـ ـت ـ ــوري ُي ـج ـي ــز سـحــب‬ ‫التكليف منه‪ ،‬وأنا هنا ال يمكن أن‬ ‫أ قـبــل بالمساس بصالحيات هذا‬ ‫الموقع أيا يكن الشخص المكلف‪.‬‬ ‫الوسيلة الوحيدة إلنهاء التكليف‬ ‫هي االعـتــذار بــإرادتــه‪ .‬وكــل إنسان‬ ‫ّ‬ ‫يتحمل مسؤولية قراره"‪.‬‬

‫ف ـ ــي ال ـ ـ ـس ـ ـ ـيـ ـ ــاق‪ ،‬ق ـ ـ ـ ـ ـ ّـرر "ال ـ ـل ـ ـقـ ــاء‬ ‫الــدي ـم ـقــراطــي" ال ـم ـبــاشــرة بـجــولــة‬ ‫ات ـص ــاالت بـ ــدءا بــالـكـتــل الـنـيــابـيــة‬ ‫والـ ـق ــوى ال ـس ـيــاس ـيــة‪ ،‬إض ــاف ــة الــى‬ ‫االتحاد العمالي العام والمجلس‬ ‫االق ـت ـصــادي والـعـمــل انـطــاقــا من‬ ‫ال ـ ــورق ـ ــة االقـ ـتـ ـص ــادي ــة عـ ـل ــى حــث‬ ‫الـجـمـيــع عـلــى تـحـ ّـمــل المسؤولية‬ ‫في إنقاذ البلد‪ .‬وانطلقت الجولة‬ ‫قبل أيام من القصر الجمهوري في‬ ‫بعبدا‪ ،‬حيث زار الوفد الرئيس عون‬ ‫ّ‬ ‫وسلمه ملفا يتضمن رؤية "اللقاء"‬ ‫و"الحزب التقدمي االشتراكي" من‬ ‫األوضـ ــاع االقـتـصــاديــة والـتــدابـيــر‬ ‫التي يمكن اعتمادها‪ ،‬وفقا لوجهة‬ ‫نظر الحزب واللقاء‪ ،‬إلنجاز مرحلة‬ ‫النهوض االقتصادي‪.‬‬

‫المالكي يتحدى الصدر‪ :‬لن نتخلى عن الفياض‬

‫«الحوثيون» يدعون إلى حكومة‬ ‫انتقالية تضم كل األحزاب‬ ‫دع ــا كـبـيــر مـفــاوضــي جـمــاعــة الـحــوثــي اليمنية‬ ‫المتحالفة مــع إي ــران محمد عبدالسالم أمــس إلى‬ ‫تشكيل حـكــومــة انـتـقــالـيــة بـمـشــاركــة "ك ــل األح ــزاب‬ ‫السياسية"‪ ،‬في تصريحات على هامش محادثات‬ ‫السالم الجارية في السويد مع وفد الحكومة اليمنية‬ ‫المدعومة من السعودية‪.‬‬ ‫وقال عبدالسالم‪ ،‬كبير مفاوضي جماعة الحوثي‬ ‫اليمنية المتحالفة مع إيران‪ ،‬إنه ينبغي إعالن مدينة‬ ‫ً‬ ‫الـحــديــدة الساحلية "منطقة مـحــايــدة"‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫الحوثيين يتقبلون فكرة أن تلعب األمــم المتحدة‬ ‫دورا في مطار صنعاء في إطار مسعى إلعادة فتحه‪.‬‬ ‫ويـسـيـطــر ال ـحــوث ـيــون ع ـلــى ال ـم ــراك ــز الـسـكــانـيــة‬ ‫الرئيسية في اليمن‪ ،‬بما في ذلك العاصمة صنعاء‬ ‫وميناء الحديدة المطل على البحر األحمر‪.‬‬ ‫ودخ ـلــت م ـش ــاورات ال ـســام اليمنية بـيــن الــوفــديــن‬ ‫الحكومي والحوثي يومها الثالث أمس في السويد‪ ،‬في‬ ‫وقت ذكرت تقارير اعالمية أنه تم تشكيل ثالثة فرق عمل‬ ‫مشتركة من الوفدين للبحث في وضع برنامج تنفيذي‬ ‫إلطالق سراح األسرى وفقا لالتفاق الموقع بين الطرفين‪.‬‬

‫الحكومة‬

‫جاهزية المطار المصري الستئناف حركة الطيران‬ ‫المباشر إلى الغردقة وشرم الشيخ‪ ،‬وهو مطلب‬ ‫مصري مـلـ ّـح‪ ،‬إذ تشكل السياحة الروسية نحو‬ ‫ثـلــث الـسـيــاحــة ال ــواف ــدة‪ ،‬وع ــادت حــركــة الـطـيــران‬ ‫الروسي المباشر إلى مطار القاهرة الدولي في‬ ‫أبريل الماضي‪.‬‬ ‫وأعلن الرئيس السيسي خالل لقاء قمة جمع‬ ‫بنظيره فالديمير بوتين فــي منتجع سوتشي‬ ‫الروسي في أكتوبر الماضي‪ ،‬أنه ناقش مع بوتين‬ ‫مـلــف ع ــودة الـسـيــاحــة الــروسـيــة م ــرة أخ ــرى عبر‬ ‫خطوط الطيران المباشر إلــى مدينتي الغردقة‬ ‫وشرم الشيخ‪ ،‬وغيرهما من المدن المصرية‪ ،‬في‬ ‫وق ــت ق ــال م ـســؤولــون روس إن ــه ح ــال الـتــأكــد من‬ ‫اإلجراءات األمنية في المطارات المصرية فسيتم‬ ‫تسيير الرحالت إلى المدن المصرية مباشرة‪.‬‬ ‫ال ـ ــى ذلـ ـ ــك‪ ،‬واصـ ـ ــل ال ـج ـي ــش الـ ـمـ ـص ــري أم ــس‪،‬‬ ‫عملياته الميدانية لتطهير سيناء من اإلرهــاب‬ ‫في إطار فعاليات العملية الشاملة سيناء ‪،2018‬‬ ‫التي انطلقت فــي ‪ 9‬فبراير الماضي‪ ،‬إذ نجحت‬ ‫قوات الجيش والشرطة في السيطرة على معظم‬ ‫أنحاء شمال ووسط سيناء‪ ،‬وتطهيرها من البؤر‬ ‫اإلرهابية‪ ،‬مما أدى إلى انخفاض حدة الهجمات‬ ‫اإلرهابية في شبه الجزيرة المصرية بشكل واضح‬ ‫خالل األشهر القليلة الماضية‪.‬‬ ‫ونجحت القوات المصرية في قطع خطوط‬ ‫اإلم ــداد األساسية للتنظيمات اإلرهابية في‬ ‫سـيـنــاء‪ ،‬وف ــي مقدمتها تنظيم والي ــة سيناء‬ ‫فرع داعش بمصر‪ ،‬وبدا واضحا تراجع قدرة‬ ‫األخير على الحشد ومواجهة القوات المصرية‪،‬‬ ‫إذ أ قــر رسميا بسلسلة الخسائر ا لـتــي مني‬ ‫بها على مــدار األشـهــر الماضية‪ ،‬باالعتراف‬ ‫بمقتل أحد أبرز قيادييه‪ ،‬أبو مالك المصري‬

‫سلة أخبار‬ ‫مجموعة بحرية أميركية‬ ‫ضاربة في الشرق األوسط‬

‫وصلت مجموعة بحرية‬ ‫أميركية ضاربة بقيادة‬ ‫حاملة الطائرات الذرية "جون‬ ‫ستينيس" إلى مياه الشرق‬ ‫األوسط‪ ،‬حيث من المنتظر‬ ‫انتشارها في مياه بحر العرب‬ ‫والخليج‪ .‬وجاء في تقرير‬ ‫للبحرية األميركية‪ ،‬أن "حاملة‬ ‫الطائرات ستتواجد في منطقة‬ ‫عمليات األسطول الخامس‬ ‫األميركي التي تشمل بشكل‬ ‫خاص بحر العرب والخليج"‪.‬‬ ‫وفي وقت سابق ذكرت صحيفة‬ ‫"وول ستريت جورنال" نقال‬ ‫عن مصادر مطلعة أن هذه‬ ‫المجموعة البحرية ستصل‬ ‫قبل نهاية األسبوع إلى منطقة‬ ‫الخليج بهدف "استعراض‬ ‫القوة أمام إيران"‪ ،‬فيما من‬ ‫المتوقع أن تناوب في المنطقة‬ ‫مدة شهرين على األقل‪.‬‬ ‫(دبي ‪ -‬إنترفاكس)‬

‫جندي إسرئيلي خلف السياج الحدودي مقابل بلدة المطلة اللبنانية (رويترز)‬ ‫ال ــوثـ ـي ــق مـ ــع ال ـ ـق ـ ــوات ال ـم ـس ـل ـحــة‬ ‫اللبنانية‪ ،‬وسوف تبلغ عن أي خرق‬ ‫لـقــرار مجلس االمــن الــدولــي ‪1701‬‬ ‫وف ـقــا لــواليـتـهــا‪ .‬وال ي ــزال الــوضــع‬ ‫ي ـحــافــظ ع ـلــى ه ــدوئ ــه ف ــي منطقة‬ ‫عـمـلـيــات الـيــونـيـفـيــل ج ـنــوب نهر‬ ‫الليطاني"‪.‬‬

‫دوليات‬

‫لـفــرض الـ ــرأي‪ ،‬مـتـجــاوزيــن األط ــر والــوســائــل‬ ‫الديمقراطية المتفق عليها"‪ .‬واكدت المرجعية‬ ‫الــديـنـيــة‪ ،‬خ ــال خـطـبــة الـجـمـعــة‪ ،‬أن "الـعـنــف‬ ‫السياسي وتصفية الخصوم وتهديدهم أمر‬ ‫مرفوض"‪.‬‬ ‫في سياق آخر‪ ،‬قالت النائبة عن "سائرون"‬ ‫إي ـنــاس الـمـكـصــوصــي‪ ،‬فــي مــؤتـمــر صحافي‬ ‫عقدته أمس بمشاركة نواب الكتلة‪ ،‬إن مقترح‬ ‫قانون التجنيد اإللزامي المدني قدم إلى هيئة‬ ‫رئاسة البرلمان‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت ال ـم ـك ـصــوصــي‪" :‬قــدم ـنــا مـقـتــرح‬ ‫قــانــون التجنيد االلــزامــي الـمــدنــي الــى هيئة‬ ‫رئاسة البرلمان كونه مفعال في أغلب الدول‬ ‫ومعموال بــه"‪ ،‬مبينة أن "الـعــراق بحاجة الى‬ ‫هذا القانون أكثر من قانون الخدمة العسكرية‬ ‫االلزامية"‪.‬‬ ‫وأوضـحــت أن "الـقــانــون يدعو الــى تجنيد‬ ‫إلزامي للشباب من عمر ‪ 19‬سنة‪ ،‬وتشغيلهم‬ ‫في مؤسسات الدولة والشركات لمدة سنتين‬ ‫مــع راتـ ــب"‪ ،‬الفـتــة الــى ان "ال ـقــانــون سيساعد‬ ‫على القضاء على البطالة‪ ،‬وتوجيه الشباب‬ ‫الى العمل"‪.‬‬

‫ً‬ ‫مفتتحا معرض «فوود‬ ‫وزيــر التموين والتجارة الداخلية المصري علي المصيلحي‬ ‫أفريكا» بمركز القاهرة الدولي للمؤتمرات والمعارض بمدينة نصر أمس (اليوم السابع)‬ ‫على يد الجيش المصري‪ ،‬مساء أمس األول‪.‬‬ ‫وق ــال تنظيم داع ــش إن الـمـقــاتــات المصرية‬ ‫نفذت عمليات قصف على مواقع التنظيم‪ ،‬مما‬ ‫أسفر عن مقتل القيادي أبو مالك المصري‪ ،‬ونشر‬ ‫التنظيم اإلرهابي بيانا على موقع "تليغرام" وسم‬

‫بـ "قوافل الشهداء" لنعي القيادي اإلرهــابــي‪ ،‬في‬ ‫أحدث بيان تقر فيه الجماعة المسلحة بخسائرها‬ ‫أمام الجيش المصري‪ ،‬بعد مقتل زعيم التنظيم‬ ‫أبــو أســامــة الـمـصــري وع ــدد مــن معاونيه مطلع‬ ‫أكتوبر الماضي‪.‬‬

‫واشنطن‪ :‬موسكو تساعد‬ ‫دمشق لتقويض هدنة إدلب‬

‫ّ‬ ‫اتهمت الواليات المتحدة‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬موسكو ودمشق بالسعي‬ ‫إلى "تقويض" وقف النار الهش‬ ‫في محافظة إدلب الخارجة عن‬ ‫سيطرة السلطة السورية‪ ،‬عبر‬ ‫نشر نظام بشار األسد فرضية‬ ‫حدوث هجوم كيماوي نفذته‬ ‫"مجموعات من المعارضة"‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الدفاع الروسية‬ ‫أعلنت أن المعارضة أطلقت‬ ‫قنابل يدوية تحتوي على‬ ‫الكلور في ‪ 24‬نوفمبر الماضي‪،‬‬ ‫في حلب‪ ،‬مما اجبرها على الرد‬ ‫بسلسلة غارات على إدلب‪.‬‬ ‫وقال الناطق باسم وزارة‬ ‫الخارجية األميركية روبرت‬ ‫باالدينو‪ ،‬إن واشنطن‪ ،‬تؤكد أن‬ ‫النظام السوري هو من استخدم‬ ‫غازات مسيلة للدموع ضد‬ ‫مدنيين ليوحي بفكرة حدوث‬ ‫هجوم بالكلور شنه مسلحو‬ ‫المعارضة‪ .‬وأضاف‪" :‬نحذر‬ ‫روسيا والنظام من التالعب‬ ‫بموقع الهجوم المفترض‬ ‫ونحضهما على ضمان سالمة‬ ‫مفتشين مستقلين محايدين‬ ‫حتى يكون من الممكن محاسبة‬ ‫المسؤولين" عن ذلك‪.‬‬ ‫(واشنطن ‪ -‬وكاالت)‬

‫«نداء تونس» ينفي عقد‬ ‫لقاء مع «النهضة»‬

‫نفى النائب التونسي عن‬ ‫"حزب نداء تونس" منجي‬ ‫الحرباوي‪ ،‬عقد أي لقاء بين‬ ‫المدير التنفيذي للحزب حافظ‬ ‫قائد السبسي ورئيس "حركة‬ ‫النهضة" راشد الغنوشي‬ ‫برعاية قطرية‪ .‬وقال الحرباوي‬ ‫في تصريح نشر امس‪ ،‬إن‬ ‫"نداء تونس لن يقبل أبدا أي‬ ‫محاولة تسوية تقودها قطر‬ ‫الراعي الرسمي األول لحركة‬ ‫النهضة اإلسالمية"‪ ،‬مشيرا‬ ‫في الوقت نفسه الى أن "حافظ‬ ‫قائد السبسي زار فعال الدوحة‬ ‫ً‬ ‫أخيرا‪ ،‬في إطار أعمال خاصة‪،‬‬ ‫وليست لها أي عالقة بنشاطه‬ ‫السياسي‪ ،‬وأنه لم يلتق‬ ‫الغنوشي كما يتم الترويج له"‪.‬‬ ‫(تونس ‪ -‬د ب أ)‬

‫البيرو تدعو «مجموعة ليما»‬ ‫لقطع العالقات مع فنزويال‬

‫إطالق اسم األمير على شارع بشرم الشيخ‬ ‫•‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫أعلن محافظ جنوب سيناء المصرية‪ ،‬اللواء‬ ‫خــالــد ف ــودة‪ ،‬أم ــس‪ ،‬أن ــه تــم إط ــاق اس ــم سمو‬ ‫األمير الشيخ صباح األحمد‪ ،‬على أحد أكبر‬ ‫شــوارع مدينة شرم الشيخ‪ ،‬درة المنتجعات‬ ‫الـمـصــريــة‪ ،‬ت ـقــديــرا لـ ــدوره ال ـب ــارز فــي تعزيز‬ ‫العالقات الثنائية بين مصر والكويت‪.‬‬

‫وأشار فودة‪ ،‬خالل توقيع اتفاقيات تعاون‬ ‫مــع الصندوق الكويتي للتنمية‪ ،‬إلــى أنــه تم‬ ‫وضع الالفتات الجديدة باسم األمير أول أمس‪،‬‬ ‫وأن الشارع يمتد لمسافة ‪ 5‬كيلومترات‪ ،‬ويضم‬ ‫معظم معالم المدينة السياحية‪ ،‬بخاصة قاعة‬ ‫المؤتمرات الدولية‪ ،‬ومجموعة من المنتجعات‪،‬‬ ‫ويتقاطع مع شارع السالم‪ ،‬الطريق الرئيس‬ ‫بالمدينة‪.‬‬

‫أعلنت وزير الخارجية‬ ‫البيروفي نيستور بوبوليزيو‪،‬‬ ‫ان بالده ستحض دول‬ ‫"مجموعة ليما" على قطع‬ ‫العالقات الدبلوماسية مع‬ ‫فنزويال وإصدار حظر سفر‬ ‫على كبار مسؤولي حكومة‬ ‫الرئيس نيكوالس مادورو‪.‬‬


‫دوليات‬

‫‪28‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫ّ‬ ‫روحاني يهدد بـ«طوفان» من المخدرات والالجئين واإلرهاب‬ ‫في تأكيد ضمني لخبر ةديرجلا عن اقتراح لـ «الحرس الثوري» بتهديد أوروبا بفتح الحدود‬ ‫•‬

‫طهران ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫الرئيس اإليراني حسن‬ ‫هدد‬ ‫ً‬ ‫روحاني ًضمنا‪ ،‬أمس‪ ،‬الغرب‬ ‫ وتحديدا أوروبا ‪ -‬بطوفان‬‫من الالجئين واإلرهابيين‬ ‫والمخدرات‪ ،‬في حال ضعفت‬ ‫بالده من جراء العقوبات‬ ‫االميركية‪.‬‬

‫ً‬ ‫فـ ــي ت ـص ــري ــح ي ـح ـم ــل ت ـه ــدي ــدا‬ ‫ً‬ ‫مـبـطـنــا‪ ،‬تــوقــع الــرئ ـيــس اإلي ــران ــي‬ ‫ً‬ ‫حسن روحاني‪ ،‬أمس‪ ،‬طوفانا من‬ ‫المخدرات والالجئين والهجمات‬ ‫اإلرهابية على الغرب‪ ،‬إذا أضعفت‬ ‫الـعـقــوبــات األمـيــركـيــة ق ــدرة إي ــران‬ ‫على احتواء هذه المشكالت‪.‬‬ ‫وفــي كلمة ألـقــاهــا أم ــام مؤتمر‬ ‫عــن اإلرهـ ــاب وال ـت ـعــاون اإلقليمي‬ ‫حـ ـض ــره رؤس ـ ـ ـ ــاء ب ــرلـ ـم ــان ــات مــن‬ ‫أفـغــانـسـتــان والـصـيــن وباكستان‬ ‫وروس ـي ــا وتــرك ـيــا‪ ،‬ق ــال روحــانــي‪،‬‬ ‫«أحـ ـ ــذر م ــن ي ـف ــرض ــون ال ـع ـقــوبــات‬ ‫علينا من أنه إذا تأثرت قدرة إيران‬ ‫على مكافحة المخدرات واإلرهاب‬ ‫فلن تكونوا فــي مأمن مــن طوفان‬ ‫ال ـ ـم ـ ـخـ ــدرات والـ ـس ــاعـ ـي ــن ل ـل ـجــوء‬ ‫والقنابل واإلرهاب»‪ ،‬في إشارة إلى‬ ‫جهود طهران لمكافحة التهريب‬ ‫من أفغانستان أكبر منتج لألفيون‬ ‫في العالم‪ ،‬كذلك مع باكستان التي‬ ‫تعد دولة رئيسية تمر من خاللها‬ ‫المخدرات‪.‬‬ ‫وأظ ـهــر تـقــريــر لــأمــم المتحدة‬ ‫عام ‪ 2014‬أن الفضل يرجع إليران‬ ‫في ثلثي ضبطيات األفيون وربع‬ ‫ضبطيات الـهـيــرويــن والـمــورفـيــن‬ ‫على مستوى العالم في ‪.2012‬‬ ‫ونـ ـ ـ ـب ـ ـ ــه روحـ ـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ـ ــي االتـ ـ ـ ـح ـ ـ ــاد‬ ‫األوروب ـ ــي‪ ،‬ال ــذي ي ـحــاول الحفاظ‬ ‫عـ ـ ـل ـ ــى االتـ ـ ـ ـ ـف ـ ـ ـ ــاق الـ ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ــووي ب ـع ــد‬ ‫االن ـ ـس ـ ـحـ ــاب األم ـ ـيـ ــركـ ــي‪ ،‬مـ ــن أن ــه‬ ‫ً‬ ‫تفض جهوده‬ ‫سيخسر كثيرا إذا لم‬ ‫ِ‬

‫لاللتفاف على العقوبات األميركية‪،‬‬ ‫إلى نتيجة‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ــال إنـ ـ ـ ــه فـ ـ ــي حـ ـ ـ ــال ف ـش ـلــت‬ ‫ه ــذه الـجـهــود «عـلــى األوروب ـي ـيــن‬ ‫أن ي ـ ـعـ ــرفـ ــوا أنـ ـ ـه ـ ــم سـ ـيـ ـض ــرون‬ ‫بقدرتنا على مكافحة المخدرات‬ ‫واإلرهاب»‪.‬‬ ‫وأعلنت ايران األسبوع الماضي‬ ‫أنها ال تستطيع االنتظار «الى ما‬ ‫ال نهاية» لوضع االتحاد األوروبي‬ ‫آلية تجارية لمساعدة طهران في‬ ‫بيع نفطها رغم فرض العقوبات‬ ‫األميركية‪ .‬وتعمل بروكسل على‬ ‫انـ ـش ــاء آل ـي ــة ُي ـف ـت ــرض أن تـسـ ّـهــل‬ ‫الـمـعــامــات المالية وبـيــع النفط‬ ‫اإليراني‪.‬‬ ‫وكـ ـ ــانـ ـ ــت «ال ـ ـ ـجـ ـ ــريـ ـ ــدة» ع ـل ـمــت‬ ‫مـ ــن مـ ـص ــدر م ـط ـل ــع فـ ــي مـجـلــس‬ ‫األمـ ــن ال ـقــومــي اإلي ــران ــي أن ل ــواء‬ ‫فــي ال ـحــرس ال ـثــوري ع ــرض على‬ ‫المجلس بأن تسمح إيران لمهربي‬ ‫ً‬ ‫المخدرات والبشر‪ ،‬وخصوصا من‬ ‫الالجئين األفغان والباكستانيين‪،‬‬ ‫بالمرور في أراضيها مقابل أموال‬ ‫طائلة بالعملة الصعبة‪.‬‬ ‫وبحسب الـمـصــدر‪ ،‬فقد كشف‬ ‫الـ ـ ـل ـ ــواء خـ ـ ــال أحـ ـ ــد اج ـت ـم ــاع ــات‬ ‫المجلس تلقيه هذا العرض‪ ،‬لكن‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫كــامــه اعــت ـبــر ن ــوع ــا م ــن الــدعــابــة‬ ‫ً‬ ‫وقـتـهــا‪ ،‬مضيفا أن ال ـعــرض يعد‬ ‫ً‬ ‫جيدا ال ألنه يؤمن العملة الصعبة‬ ‫فـحـســب بــل ألن ال ـحــرس ال ـثــوري‬ ‫واألج ـ ـهـ ــزة األم ـن ـي ــة س ـيــرتــاحــان‬

‫متحد ً‬ ‫ّ‬ ‫ثا خالل اجتماع مع رؤساء برلمانات بعض الدول في طهران أمس (اي بي ايه)‬ ‫روحاني‬ ‫مــن مالحقة المهربين مــن جهة‪،‬‬ ‫وم ــن جـهــة أخ ــرى يبعث الـعــرض‬ ‫«رســالــة ابـتــزاز» للدول األوروبـيــة‬ ‫بعد رفض عدد من قــادة الحرس‬ ‫م ــا يـعـتـبــرونــه اع ـت ـمــاد روحــانــي‬ ‫ع ـل ــى ح ـس ــن الـ ـن ــواي ــا األوروب ـ ـيـ ــة‬ ‫إلنقاذ االتفاق النووي بعد دخول‬ ‫العقوبات األميركية االقتصادية‬ ‫حيز التنفيذ‪.‬‬ ‫وك ــذل ــك عـلـمــت «الـ ـج ــري ــدة» أن‬ ‫روحاني أمر قبل أسابيع أجهزة‬ ‫االستخبارات بفتح تحقيق حول‬ ‫وصول شحنة من مادة الهيروين‬ ‫ً‬ ‫الـمـخــدرة زنتها ‪ 270‬كيلوغراما‬ ‫إلــى إيطاليا مشحونة مــن إيــران‬

‫ألن ــه يـشـتـبــه ف ــي تـ ــورط ال ـحــرس‬ ‫الثوري في هذا األمر‪.‬‬ ‫وأمــس اتهم الرئيس اإليــرانــي‬ ‫ال ـ ــوالي ـ ــات ال ـم ـت ـح ــدة ب ـم ـمــارســة‬ ‫"إرهاب اقتصادي"‪ .‬وقال متوجها‬ ‫إلى رؤساء برلمانات أفغانستان‬ ‫وال ـص ـي ــن وب ــاك ـس ـت ــان وروسـ ـي ــا‬ ‫وتركيا إن جميع هــذه ال ــدول قد‬ ‫ت ـت ـع ــرض لـ ـت ــداعـ ـي ــات ال ـض ـغ ــوط‬ ‫االقتصادية األميركية المفروضة‬ ‫على إي ــران‪ .‬وأضــاف أن "اإلرهــاب‬ ‫االقتصادي مصمم على نشر حالة‬ ‫ذعــر في اقتصاد بلد مــا‪ ،‬وخوف‬ ‫في بلدان أخرى لمنع االستثمار‬ ‫في البلد المستهدف"‪.‬‬

‫وتابع‪" :‬نواجه هجوما شامال‬ ‫ال يهدد فقط استقاللنا وهويتنا‪،‬‬ ‫ب ـ ـ ــل ي ـ ـه ـ ــدف ك ـ ــذل ـ ــك إل ـ ـ ـ ــى ضـ ــرب‬ ‫عالقاتنا التاريخية"‪.‬‬ ‫وقــال‪" :‬عندما يضغطون على‬ ‫التجارة الصينية نتضرر ُجميعا‬ ‫(‪ )...‬عـبــر معاقبة تــر كـيــا‪ ،‬نعاقب‬ ‫ج ـم ـي ـعــا‪ .‬ك ـل ـمــا ه ـ ـ ــددوا روسـ ـي ــا‪،‬‬ ‫نعتبر أن أمننا في خطر‪ ،‬وعندما‬ ‫ي ـفــرضــون ع ـقــوبــات ع ـلــى إيـ ــران‪،‬‬ ‫ي ـح ــرم ــون ـن ــا ج ـم ـي ـعــا م ــن ف ــوائ ــد‬ ‫ال ـت ـج ــارة ال ــدول ـي ــة وأمـ ــن الـطــاقــة‬ ‫والتنمية المستدامة‪ .‬والواقع أنهم‬ ‫يفرضون عقوبات على الجميع"‪.‬‬ ‫وتــابــع‪" :‬نحن هنا لنقول إننا‬

‫ال ن ـن ــوي ت ـح ـمــل هـ ــذا الـ ـن ــوع من‬ ‫الغطرسة"‪.‬‬ ‫ف ــي س ـي ــاق م ـت ـصــل‪ ،‬قـ ــال وزي ــر‬ ‫ال ـخــارج ـيــة مـحـمــد جـ ــواد ظــريــف‪،‬‬ ‫أمــس‪ ،‬إن الــواليــات المتحدة تبيع‬ ‫أسلحة للشرق األوســط بما يزيد‬ ‫ع ـلــى اح ـت ـي ــاج ــات ال ـم ـن ـط ـقــة‪ ،‬مما‬ ‫يحولها إلى "برميل بارود"‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف‪" :‬مـ ـسـ ـت ــوى م ـب ـي ـعــات‬ ‫الـ ـس ــاح األم ـي ــرك ـي ــة غ ـي ــر مـعـقــول‬ ‫ويـ ـتـ ـجـ ــاوز ك ـث ـي ــرا االح ـت ـي ــاج ــات‬ ‫اإلق ـ ـل ـ ـي ـ ـم ـ ـيـ ــة‪ ،‬وي ـ ـش ـ ـيـ ــر هـ ـ ـ ــذا إلـ ــى‬ ‫السياسات شديدة الخطورة التي‬ ‫يتبعها األميركيون"‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مولر‪ :‬حملة ترامب تلقت عرضا روسيا للتعاون في ‪2015‬‬ ‫الرئيس األميركي‪ :‬تيلرسون أحمق وغبي كالصخرة وكسول‬ ‫في آخر تطورات التحقيق في الشبهات حول تدخل موسكو في‬ ‫االنتخابات الرئاسية في ‪ ،2016‬والذي يحاول الرئيس األميركي‬ ‫باستمرار التشكيك في مصداقيته‪ ،‬كشف المدعي الخاص روبرت‬ ‫مولر‪ ،‬أن فريق الحملة الرئاسية لدونالد ترامب تلقى منذ ‪2015‬‬ ‫عرضا لتعاون «سياسي» مع موسكو‪.‬‬ ‫ووردت هذه المعلومات في مجموعة وثائق قدمها المدعي‬ ‫الخاص والقضاء في نيويورك‪ ،‬أمس األول‪ ،‬تمهيدا إلصدار حكم‬ ‫على مايكل كوهين‪ ،‬محامي ترامب السابق األربعاء المقبل‪ ،‬الذي‬ ‫اعترف بأنه كذب على «الكونغرس» في شأن اتصاالته مع روسيا‬ ‫خالل الحملة وخالف قواعد تمويل االنتخابات‪.‬‬ ‫وحول هذه النقطة األخيرة المنفصلة عن التحقيق في التدخل‬ ‫الروسي‪ ،‬أشار المدعون النيويوركيون إلى مسؤولية شخصية‬ ‫ممكنة للرئيس فــي إط ــار دف ــع مـبــالــغ المــرأتـيــن مــن أج ــل شــراء‬

‫صمتهما وتجنب فضيحة جنسية‪ .‬لكن ترامب والبيت األبيض‬ ‫نفيا بسرعة هذه المعلومات الجديدة‪ .‬وكتب ترامب في تغريدة‬ ‫على تويتر أن «الرئيس بريء تماما‪ ،‬شكرا!»‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬أكدت الناطقة باسم البيت األبيض سارة ساندرز‬ ‫أن الوثائق الجديدة ال تتضمن «شيئا مهما غير معروف» في ملف‬ ‫كوهين‪ ،‬وال تضر الرئيس ترامب‪.‬‬ ‫وفي مذكرته التي تقع في ‪ 7‬صفحات‪ ،‬يقول مولر إن كوهين‬ ‫اعـتــرف بأنه كــان فــي نوفمبر ‪ ،2015‬أي قبل ثمانية أشهر من‬ ‫انتخاب ترامب مرشحا للحزب الجمهوري لالقتراع الرئاسي‪ ،‬على‬ ‫اتصال مع روسي أكد أنه «رجل ثقة» لدى الحكومة‪.‬‬ ‫ويـبــدو أن هــذا الــروســي اقـتــرح على كوهين تنظيم لقاء بين‬ ‫ترامب والرئيس فالديمير بوتين سيكون له على قوله «تأثير‬ ‫هائل»‪ ،‬سواء على الصعيد السياسي أو على مشروع عقاري كان‬

‫ترامب يفكر به في تلك الفترة‪ ،‬ويتلخص بتشييد مبنى يحمل‬ ‫اسم «برج ترامب» في موسكو‪.‬‬ ‫لـكــن مــولــر رأى أن كــوهـيــن (‪ 52‬عــامــا) ب ــذل «ج ـه ــودا كـبـيــرة»‬ ‫لتصحيح تصريحات كــاذبــة أدل ــى بها فــي «الـكــونـغــرس» حول‬ ‫اتـصــاالتــه مــع موسكو بـشــأن مشاريع عقارية لقطب العقارات‬ ‫النيويوركي‪ .‬وطلب المدعي الفدرالي في نيويورك روبرت خزامي‬ ‫الحكم بسجن كوهين لفترة تراوح بين أربع وخمس سنوات‪.‬‬ ‫وتــزامـنــت ه ــذه ال ـت ـطـ ّـورات‪ ،‬مــع إدالء الـمــديــر الـســابــق لمكتب‬ ‫التحقيقات الفدرالي (‪ )FBI‬جيمس كومي بشهادته أمس األول‪ ،‬أمام‬ ‫نواب أميركيين للمرة االولى منذ عام في جلسة ركزت على قضية‬ ‫بريد المرشحة السابقة للرئاسة هيالري كلينتون‪.‬‬ ‫على صعيد آخر‪ ،‬شتم الرئيس األميركي علنا ريكس تيلرسون‪،‬‬ ‫ووصفه بأنه «غبي»‪ّ ،‬‬ ‫معبرا بذلك عن غضبه من انتقادات وجهها‬

‫اليه الرجل الذي كان قد ّ‬ ‫عينه من قبل وزيرا للخارجية في إدارته‪.‬‬ ‫وفي تغريدة على «تويتر»‪ ،‬كتب ترامب‪« :‬مايك بومبيو يقوم‬ ‫بعمل رائع‪ ،‬وأنا فخور جدا به»‪ .‬وأضاف أن «سلفه ريكس تيلرسون‬ ‫لم يكن يتمتع بالقدرات العقلية الالزمة‪ .‬كان غبيا مثل صخرة‪،‬‬ ‫وكــان يفترض أن أتخلص منه بسرعة أكـبــر»‪ .‬وتابع ترامب في‬ ‫تغريداته عن الرئيس السابق لمجلس إدارة مجموعة «إكسون‬ ‫موبيل»‪« :‬كان كسوال جدا»‪ .‬وما أثار غضب الرئيس األميركي هو‬ ‫مقابلة أجرتها شبكة «سي بي إس» مع وزير الخارجية السابق‬ ‫الذي قال‪« :‬وجدت صعوبة أنا اآلتي من مجموعة إكسون موبيل‪،‬‬ ‫المنضبطة جدا والصارمة جدا في عملها‪ ،‬في العمل مع رجل غير‬ ‫منضبط وال يحب القراءة وال يقرأ التقارير‪ ،‬وال يحب البحث في‬ ‫التفاصيل‪ ،‬لكنه يفضل أن يقول هذا ما أفكر فيه»‪.‬‬ ‫(واشنطن ‪ -‬وكاالت)‬

‫سلة أخبار‬ ‫كيم جونغ أون‬ ‫يؤجل زيارته لسيول‬

‫في وقت أكد املوقع‬ ‫الرسمي للبيت األزرق‬ ‫املقر الرئاسي في سيول‪،‬‬ ‫أن زيارة الزعيم الكوري‬ ‫الشمالي كيم جونغ أون‬ ‫لكوريا الجنوبية‪ ،‬لن‬ ‫تتم بني ‪ 13‬و‪ 15‬من هذا‬ ‫الشهر ألسباب لوجستية‪،‬‬ ‫قال وزير خارجية كوريا‬ ‫الشمالية ري يونغ هو‪،‬‬ ‫خالل محادثات أجراها‬ ‫مع الرئيس الصيني شي‬ ‫جني بينغ في بكني أمس‬ ‫األول‪ ،‬إن بالده ملتزمة‬ ‫بنزع السالح النووي من‬ ‫شبه الجزيرة الكورية‪.‬‬ ‫(سيول ‪ -‬كونا)‬

‫ّ‬ ‫تشيكيا تفكك شبكة‬ ‫تجسس روسية‬

‫أعلنت االستخبارات‬ ‫التشيكية أنها فككت‬ ‫شبكة تجسس روسية‪،‬‬ ‫بعدما كان الرئيس‬ ‫التشيكي ميلوس زيمان‪،‬‬ ‫املؤيد لروسيا والصني‬ ‫انتقد ضعف أداء الجهاز‪.‬‬ ‫وكان جهاز االستخبارات‬ ‫التشيكي أكد األسبوع‬ ‫ّ‬ ‫املاضي‪ ،‬أن دبلوماسيني‬ ‫ّ‬ ‫من الصني وروسيا كثفوا‬ ‫األنشطة التجسسية في‬ ‫تشيكيا خالل عام ‪.2017‬‬ ‫ودفع ذلك بزيمان‬ ‫إلى اعتبار أن التقرير‬ ‫"تافه"‪ ،‬واصفا عناصر‬ ‫االستخبارات بأنهم‬ ‫ّ‬ ‫"نصابون" لم يكشفوا‬ ‫أي جواسيس روس أو‬ ‫صينيني‪.‬‬ ‫(براغ ‪ -‬أ ف ب)‬


‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 3981‬اﻷﺣﺪ ‪ 9‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2018‬م ‪ 2 /‬رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ ‪1440‬ﻫـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪٢٩‬‬

‫رﻳﺎﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﻟﻤﻴﺔ واﻟﻨﺼﺮ إﻟﻰ رﺑﻊ ﻧﻬﺎﺋﻲ‬ ‫ﻛﺄس وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻓﻲ اﺧﺘﺒﺎر ﺑﺮﻗﺎن‪ ...‬واﻟﺠﻬﺮاء ﻳﺘﻄﻠﻊ ﻟﻠﻌﻮدة أﻣﺎم اﻟﺴﺎﺣﻞ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺣﺎﻣﺪ‬

‫ﺑﻔﻮزﻫﻤﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺨﺎت‬ ‫واﻟﺘﻀﺎﻣﻦ‪ ،‬ﺗﺄﻫﻞ اﻟﺴﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﻨﺼﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺮﺗﻴﺐ إﻟﻰ رﺑﻊ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄس ﺳﻤﻮ وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬وﻧﺠﺢ اﻟﺴﻤﺎوي ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺠﺎوز اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺨﺎت ﺑﻬﺪﻓﻴﻦ ﻣﻦ‬ ‫دون رد‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﺣﺴﻢ اﻟﻌﻨﺎﺑﻲ‬ ‫دﻳﺮﺑﻲ اﻟﻔﺮواﻧﻴﺔ ‪.١/٤‬‬

‫ﺻﻌﺪ ﻓﺮﻳﻘﺎ اﻟﺴﺎﻟﻤﻴﺔ واﻟﻨﺼﺮ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم اﻟﻰ رﺑﻊ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄس ﺳﻤﻮ وﻟﻲ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬ﺑﻔﻮز اﻷول ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺨﺎت‬ ‫ﺑـﻬــﺪﻓـﻴــﻦ ﻣ ــﻦ دون رد‪ ،‬واﻟ ـﺜــﺎﻧــﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ‪.١/٤‬‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻤـﺒــﺎراة اﻷوﻟ ــﻰ ﺑﻴﻦ اﻟﺴﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟ ـﺼ ـﻠ ـﻴ ـﺒ ـﻴ ـﺨــﺎت‪ ،‬اﻟ ـﺘ ــﻲ أﻗ ـﻴ ـﻤــﺖ ﻋﻠﻰ‬ ‫ّ‬ ‫اﺳﺘﺎد ﻣﺒﺎرك اﻟﻌﻴﺎر ﺑﺎﻟﺠﻬﺮاء‪ ،‬ﺗﻤﻜﻦ‬ ‫ﻓـ ــﺮاس اﻟـﺨـﻄـﻴــﺐ ﻋـﺒــﺮ رﻛ ـﻠــﺔ ﺟـ ــﺰاء ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ "‪ ،"39‬وﺑﺎﺗﺮﻳﻚ ﻓﺎﺑﻴﺎﻧﻮ "‪،"45‬‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻴﺎدة اﻟﺴﻤﺎوي اﻟﻰ اﻟﻔﻮز‪ ،‬وإﺣﺒﺎط‬ ‫ﻣﺤﺎوﻻت ﻛﺘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺪرب أﻧﻮر ﻳﻌﻘﻮب‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻮﺻﻮل اﻟﻰ اﻟﺪور اﻟﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫واﻋ ـﺘ ـﻤــﺪ ﻣ ــﺪرب اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ‪ ،‬اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬ ‫ﻣﻴﻠﻮد ﺣﻤﺪي‪ ،‬ﻗــﻮة ﻓﺮﻳﻘﻪ اﻟﻬﺠﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﻓﻲ ﻓﺮاس اﻟﺨﻄﻴﺐ‪ ،‬وﺑﺎﺗﺮﻳﻚ‬ ‫ﻓﺎﺑﻴﺎﻧﻮ‪ ،‬وﻋﺪي اﻟﺼﻴﻔﻲ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ﺣﺎﻣﺪ‬ ‫اﻟﺮﺷﻴﺪي‪ ،‬ﻳﻌﺎوﻧﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻮﺳﻂ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻌﻨﺰي وﺑﺪر اﻟﺴﻤﺎك‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺷﻜﻞ‬ ‫ﻋﺒﺌﺎ ﻋﻠﻰ دﻓﺎﻋﺎت اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺨﺎت‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣــﺎ ﻣﻜﻦ اﻟﺴﻤﺎوي ﻣــﻦ ﺣﺴﻢ اﻟﻤﺒﺎراة‬ ‫ﻓﻲ ﺷﻮﻃﻬﺎ اﻷول ﺑﻬﺪﻓﻴﻦ ﻣﻦ دون رد‪.‬‬ ‫ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﺐ اﻵﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‪ ،‬ﺣـ ـ ـ ــﺎول‬ ‫اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺨﺎت اﻟﻌﻮدة اﻟﻰ اﻟﻤﺒﺎراة ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺸﻮط اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺮ ﻫﺠﻤﺎت ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻗﺎدﻫﺎ ﺑﺪر اﻟﻤﻄﻴﺮي‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻼﻃﻲ‪،‬‬ ‫وإﺳﻼم ﺧﻠﻒ‪ ،‬إﻻ أن دﻓﺎﻋﺎت اﻟﺴﻤﺎوي‬ ‫اﺳـ ـﺘـ ـﻄ ــﺎﻋ ــﺖ اﻟـ ـﺤـ ـﻔ ــﺎظ ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟـ ـﺘـ ـﻘ ــﺪم‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻨﺘﻬﻲ اﻟﻤﺒﺎراة ﺑﻬﺪﻓﻴﻦ ﻣﻦ دون رد‬ ‫ﻟﻠﺴﺎﻟﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﻣﺒﺎراة اﺳﺘﻤﺮت ‪ 120‬دﻗﻴﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻧ ـ ـﺠـ ــﺢ اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺼـ ــﺮ ﻓـ ـ ــﻲ ﺣ ـ ـﺴـ ــﻢ دﻳـ ــﺮﺑـ ــﻲ‬ ‫اﻟـﻔــﺮواﻧـﻴــﺔ‪ ،4/1 ،‬واﺳـﺘـﻄــﺎع اﻟﻌﻨﺎﺑﻲ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم ﻋﺒﺮ ﺳﻴﺪ ﺿﻴﺎء ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‬

‫‪ ،49‬ﻟﻴﻌﺎدل ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﻨﺰي اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻟ ــﺪﻗ ـﻴ ـﻘ ــﺔ ‪ ،72‬ﻣـ ــﻦ رﻛـ ـﻠ ــﺔ ﺟ ـ ــﺰاء‪،‬‬ ‫ﻟـﻴـﻨـﺘـﻬــﻲ اﻟ ــﺰﻣ ــﻦ اﻷﺻ ـﻠ ــﻲ ﺑــﺎﻟـﺘـﻌــﺎدل‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﺑﻬﺪف ﻟﻜﻞ ﻓﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫وﻓ ــﻲ اﻷﺷ ـ ــﻮاط اﻟـﻬـﺠــﻮﻣـﻴــﺔ‪ ،‬داﻧــﺖ‬ ‫اﻷﻓﻀﻠﻴﺔ ﻟﻠﻨﺼﺮ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﺧﺮوج‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺳﻌﻴﺪ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﺤﻤﺮاء ﻓﻲ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ ،91‬وﺗﻤﻜﻦ ﻻﻋﺐ اﻟﻨﺼﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺷﺎﻣﺎن ﻣﻦ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻫﺪف اﻟﺘﻘﺪم ‪،101‬‬ ‫ﻟﻴﻀﻴﻒ ﺑﻌﺪﻫﺎ زﺑﻦ اﻟﻌﻨﺰي اﻟﻬﺪف‬ ‫اﻟـﺜــﺎﻟــﺚ "‪ ،115‬وﻗـﺒــﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟـﻤـﺒــﺎراة‬ ‫وﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ اﻷﺧﻴﺮة‪ ،‬أﺿﺎف ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﻬﺪف اﻟﺮاﺑﻊ‪.‬‬

‫ﺻﺮاع ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺮة ﻣﻦ أﺟﻞ اﻻﺳﺘﺤﻮاذ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺒﺎراة اﻟﻨﺼﺮ واﻟﺘﻀﺎﻣﻦ‬

‫ﻣﻬﻤﺔ ﺳﻬﻠﺔ‬ ‫وﻳﺘﻄﻠﻊ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫إﻟﻰ ﻇﻬﻮر ﻗﻮي ﻓﻲ ﻣﺴﺘﻬﻞ ﻣﺸﻮاره‬ ‫ﺑﻜﺄس ﺳﻤﻮ وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﻮاﺟﻪ ﺑﺮﻗﺎن ﻋﻨﺪ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟـ ‪ 5:5‬ﻣﺴﺎء‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﺳﺘﺎد ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﻤﺪ ﻓﻲ‬ ‫اﻟــﺪور اﻷول ﻣﻦ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬اﻟــﺬي ﻳﻘﺎم‬ ‫ﺑﻨﻈﺎم ﺧﺮوج اﻟﻤﻐﻠﻮب‪.‬‬ ‫وﻓـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺘـ ــﻮﻗ ـ ـﻴـ ــﺖ ذاﺗـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‪ ،‬ﻳ ـﻠ ـﺘ ـﻘــﻲ‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎﺣــﻞ ﻣ ــﻊ اﻟ ـﺠ ـﻬ ــﺮاء‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ اﺳـﺘــﺎد‬ ‫ﻋﻠﻲ ﺻﺒﺎح اﻟﺴﺎﻟﻢ ﺑﺠﻠﻴﺐ اﻟﺸﻴﻮخ‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣﺴﺎء ﻳﻠﺘﻘﻲ اﻟﻴﺮﻣﻮك‬ ‫ﻣ ــﻊ اﻟـﻔـﺤـﻴـﺤـﻴــﻞ ﻋـﻠــﻰ اﺳ ـﺘ ــﺎد ﻧــﺎﺻــﺮ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﺼ ـﻴ ـﻤــﻲ‪ ،‬ﻋ ـﻠ ـﻤــﺎ ﺑـ ــﺄن اﻟ ـﻤ ـﺒــﺎرﻳــﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺜـ ـ ــﻼث ﺗـ ـ ـﻘ ـ ــﺎم ﺿ ـ ـﻤـ ــﻦ ﻣـ ـﻨ ــﺎﻓـ ـﺴ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ اﻟ ـﺜ ــﺎﻧ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬واﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗﻀﻢ‬ ‫اﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻔﺮق اﻟﺴﺖ ﺣﺎﻣﻞ اﻟﻠﻘﺐ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺬي ﺟﻨﺒﺘﻪ اﻟﻘﺮﻋﺔ‬ ‫ﺧﻮض ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﺪور اﻷول‪.‬‬

‫ﻓﻲ اﻟﻤﺒﺎراة اﻷوﻟﻰ ﻳﻄﻤﺢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻧﻘﻞ ﺗﺄﻟﻘﻪ ﺑﺎﻟﺪوري اﻟﻤﻤﺘﺎز اﻟﻰ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺒﻖ أن ﺣﺼﺪﻫﺎ ﻓﻲ‬ ‫‪ 7‬ﻣ ـ ــﺮات‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺣـﻴــﻦ ﻳــﺄﻣــﻞ ﺑ ــﺮﻗ ــﺎن ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻔﺎﺟﺂة ﻗــﻮﻳــﺔ ﺑﺼﻔﺘﻪ أﺣ ــﺪث اﻟﻔﺮق‬ ‫اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﻛﺄس ﺳﻤﻮ وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﻴﺶ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﺸﻮة‬ ‫ﺑـﻌــﺪ اﻟ ـﻌ ــﺮوض اﻟ ـﻘــﻮﻳــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻓ ــﻲ "اﻟـ ـﻤـ ـﻤـ ـﺘ ــﺎز"‪ ،‬ﻻﺳ ـﻴ ـﻤ ــﺎ أﻧ ـ ــﻪ ﻧـﺠــﺢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻼﻋﺒﻴﻦ اﻟﻤﺤﻠﻴﻴﻦ ﻓــﻲ اﻟﺘﺼﺪي‬ ‫ﻟﻔﺮق اﻟﺼﺪارة اﻟﺴﺎﻟﻤﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻲ آﺧﺮ ﺟﻮﻟﺘﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬وﺣﻘﻖ‬ ‫ﻧﻘﻄﺘﻴﻦ ﺑﻄﻌﻢ اﻟﻔﻮز ﻣﻦ اﻟﻤﺒﺎراﺗﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـﻌـ ــﻮل ﻣـ ـ ــﺪرب اﻷﺧ ـ ـﻀـ ــﺮ ﺣ ـﺴــﺎم‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺪ ﻋـﻠــﻰ ﻫـ ــﺪاف اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ ﺣﺴﻴﻦ‬ ‫اﻟـ ـﻤ ــﻮﺳ ــﻮي ﻟـ ـﻘـ ـﻴ ــﺎدة ﺧـ ــﻂ اﻟ ـﻬ ـﺠ ــﻮم‪،‬‬ ‫ﻳﻌﺎوﻧﻪ ﻣﺸﺎري اﻟﻜﻨﺪري‪ ،‬وﻋﻠﻲ ﺧﻠﻒ‬ ‫ﻣــﻦ ﻋـﻠــﻰ اﻷﻃ ـ ــﺮاف‪ ،‬اﻟ ــﻰ ﺟــﺎﻧــﺐ ﻋﻠﻲ‬

‫ﻣﻘﺼﻴﺪ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻤﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺪرك اﻷﺧﻀﺮ أن ﻃﺮﻳﻘﻪ ﻟﻦ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺳ ـﻬــﻼ‪ ،‬وذﻟـ ــﻚ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ــﺮﻏ ــﻢ ﻣ ــﻦ ﻓ ــﺎرق‬ ‫اﻹﻣـﻜــﺎﻧــﺎت ﻣــﻊ ﺑــﺮﻗــﺎن‪ ،‬إﻻ أن اﻷﺧﻴﺮ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﻔــﺮق اﻟـﺘــﻲ ﺗﻤﻠﻚ ﻣــﻦ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬ ‫ذوي اﻟﺨﺒﺮة اﻟﻜﺜﻴﺮ‪ ،‬وﻫــﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫أن اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺳﻴﺪﺧﻞ اﻟﻤﺒﺎراة ﺑﺤﺬر ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻔﺎﺟﺂت ﻛﺘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺪرب وﻟﻴﺪ اﻟﻨﺼﺎر‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻵﺧــﺮ‪ ،‬ﻳﻌﻮل ﺑﺮﻗﺎن‬ ‫ﻋﻠﻰ رﻏﺒﺘﻪ ﻓﻲ ﺗﻌﻮﻳﺾ ﺗﺄﺧﺮه ﻓﻲ‬ ‫دوري اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﻟﻰ واﺣﺘﻼﻟﻪ اﻟﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟ ـﺜــﺎﻟــﺚ ﺧ ـﻠــﻒ اﻟ ـﻴ ــﺮﻣ ــﻮك واﻟ ـﺴــﺎﺣــﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﻤﻀﻲ ﻗﺪﻣﺎ ﻓﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ‬ ‫أن ﺗﻌﻮﻳﺾ اﻟـﻔــﺮوق اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺐ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺟﺎﺋﺰ ﻓﻲ ﻣﺒﺎرﻳﺎت‬ ‫اﻟـ ـﻜ ــﺆوس‪ ،‬وﻣ ــﻦ اﻟـﻤـﻨـﻄـﻘــﻲ أن ﻳﻠﺠﺄ‬ ‫ﺑﺮﻗﺎن اﻟﻰ دﻓﺎع اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ واﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻬ ـﺠ ـﻤــﺎت اﻟـ ـﻤ ــﺮﺗ ــﺪة‪ ،‬أﻣـ ــﻼ ﻓﻲ‬

‫»اﻟﻜﻨﺪري« و»ﺑﻦ اﻟﻌﺎص« إﻟﻰ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎت ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟـ »ﻣﻴﻨﻲ ﻗﻮل«‬ ‫ﺗ ــﺄﻫ ــﻞ ﻓ ــﺮﻳـ ـﻘ ــﺎ‪ ،‬ﻣـ ــﺪرﺳـ ــﺔ ﻣــﻼ‬ ‫ﺣ ـ ـﺴـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺪري‪ ،‬وﻣ ـ ــﺪرﺳ ـ ــﺔ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ اﻟﻌﺎص‪ ،‬إﻟﻰ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎت‬ ‫اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺷﻬﺪاء‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟـ"ﻣﻴﻨﻲ ﻗﻮل"‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم‬ ‫ﺑــﺮ ﻋــﺎ ﻳــﺔ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺸﻬﻴﺪ اﻟﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻟﻠﺪﻳﻮان اﻷﻣﻴﺮي‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫وزارة اﻟـﺘــﺮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑـﻨـﻈــﺎم ﺧــﺮوج‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻐ ـﻠ ــﻮب‪ ،‬ﺑـ ـﻔ ــﻮزه اﻷول ﻋﻠﻰ‬ ‫ا ﻟـﺜــﺎ ﻧــﻲ‪ ،‬ﺑﺨﻤﺎﺳﻴﺔ ﻧﻈﻴﻔﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺧﺘﺎم ﺗﺼﻔﻴﺎت ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﻮﻟﻲ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﻨـ ـﻄـ ـﻠ ــﻖ اﻟـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎﺋـ ـﻴ ــﺎت ‪10‬‬ ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ ﻣــﻦ اﻟـﻌــﺎم اﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻﺎﻟﺔ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺸﻬﻴﺪ ﻓﻬﺪ اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﻨ ـﻄ ـﻘــﺔ اﻟـ ــﺪﻋ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬ﺑ ـﻤ ـﺸــﺎرﻛــﺔ‬ ‫ﻓﺮﻳﻘﻴﻦ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺨﺎص‪،‬‬ ‫وﻓــﺮﻳـﻘـﻴــﻦ ﻣ ــﻦ ﻣـﻜـﺘــﺐ اﻟـﺸـﻬـﻴــﺪ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻴﻠﻌﺐ ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺎت ‪ 16‬ﻓﺮﻳﻘﺎ‪.‬‬ ‫وأﻗ ـﻴ ـﻤ ــﺖ ﺗ ـﺼ ـﻔ ـﻴــﺎت ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣــﻮﻟــﻲ ﻓ ــﻲ ﻣ ــﺪرﺳ ــﺔ ﺳـﻌـﻴــﺪ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎص‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ‪ 15‬ﻣﺪرﺳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑـﺤـﻀــﻮر رﺋ ـﻴــﺲ ﻗـﺴــﻢ اﻹﻋ ــﻼم‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﻜ ـ ـﺘـ ــﺐ اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﻬ ـ ـﻴـ ــﺪ ﻋـ ـﻤ ــﺎد‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ اﻷﻧﺸﻄﺔ‬

‫ﺟ ــﺪﻳ ــﻊ اﻟ ـﻤ ـﻄ ـﻴ ــﺮي‪ ،‬ﺑ ــﺎﻹﺿ ــﺎﻓ ــﺔ‬ ‫إﻟــﻰ اﻟﻤﻮﺟﻬﺔ اﻷوﻟ ــﻰ ﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣــﻮ ﻟــﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ د‪ .‬اﺳﺘﻘﻼل‬ ‫اﻟـ ـ ــﺮﻗـ ـ ــﻢ‪ ،‬واﻟـ ـﻤ ــﻮﺟـ ـﻬـ ـﻴ ــﻦ ﺟ ـﻌ ـﻔــﺮ‬ ‫ﻧ ـ ـﺠـ ــﻒ‪ ،‬وﻋـ ـﺒ ــﺪاﻟـ ـﻠ ــﻪ اﻟ ـﻌ ـﺜ ـﻤ ــﺎن‪،‬‬ ‫وﻋـ ـﺒ ــﺪاﻟـ ـﻠـ ـﻄـ ـﻴ ــﻒ اﻟـ ـﻬـ ـﻨ ــﺪﻳ ــﺎﻧ ــﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﻤﻨﺴﻖ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺒﻄﻮﻟﺔ ﺣﺴﻦ‬ ‫اﻟﺨﻮاﺟﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛ ـ ــﺪت اﻟ ــﺮﻗ ــﻢ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ‬ ‫ﺻﺤﺎﻓﻲ‪ ،‬ﻋﻘﺐ ﺧﺘﺎم ﺗﺼﻔﻴﺎت‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻮﻟﻲ‪" :‬ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺷﻬﺪاء‬ ‫اﻟـ ـﻜ ــﻮﻳ ــﺖ ﺗ ـﺤ ـﻤــﻞ اﺳـ ـﻤ ــﺎ ﻏــﺎﻟ ـﻴــﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻋـﻠـﻴـﻨــﺎ ﺟ ـﻤ ـﻴ ـﻌــﺎ‪ ،‬واﻟـﺘـﺼـﻔـﻴــﺎت‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺪت ﻣ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺔ ﻗ ـ ـ ــﻮﻳ ـ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﺒﺎراة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺷـ ـﻬ ــﺪت ﺣـ ـﺼ ــﻮل ﻓــﺮﻳــﻖ‬ ‫ﻣ ــﺪرﺳ ــﺔ ﻣ ــﻼ ﺣ ـﺴ ــﻦ اﻟ ـﻜ ـﻨ ــﺪري‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻣﻦ ﻓﻮزه ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺒﺎراة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ اﻟﻌﺎص"‪.‬‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﺟ ــﺎﻧـ ـﺒ ــﻪ‪ ،‬أوﺿ ـ ـ ــﺢ ﻋ ـﻤــﺎد‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﺼــﻮر ﺑ ــﺄﻧ ــﻪ ﺷ ــﺎﻫ ــﺪ اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻤــﻮاﻫــﺐ ﻓ ــﻲ ﻫ ــﺬه اﻟﻠﻌﺒﺔ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﺼﻔﻴﺎت ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻮﻟﻲ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣـﺸـﻴــﺮا إ ﻟ ــﻰ أن ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺸﻬﻴﺪ‬ ‫ﻳـﻘــﺪم ﻛــﻞ ﺳـﺒــﻞ اﻟــﺪﻋــﻢ ﻣــﻦ أﺟــﻞ‬

‫اﻟﺮﻗﻢ ﺗﺘﻮﺳﻂ اﻟﻤﻨﻈﻤﻴﻦ واﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ‬ ‫ُ‬ ‫إﻧـ ـﺠ ــﺎح اﻟ ـﺒ ـﻄــﻮﻟــﺔ اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺗـﺨـﻠــﺪ‬ ‫ذﻛﺮى ﺷﻬﺪاء اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻦ أن اﻟﻮﻛﻴﻠﺔ ﺑﺎﻟﺪﻳﻮان‬ ‫اﻷﻣﻴﺮي‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮة ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺸﻬﻴﺪ‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻷﻣﻴﺮ‪ ،‬ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ دﻋﻢ‬ ‫اﻷﻧـ ـﺸـ ـﻄ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗـ ـﺨ ــﺪم ﻗ ـﻄــﺎع‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ــﺪوره‪ ،‬ﻗـ ـ ــﺎل اﻟ ـ ـﺨـ ــﻮاﺟـ ــﺔ إن‬ ‫"ﺗ ـ ـﺼ ـ ـﻔ ـ ـﻴـ ــﺎت ﻣـ ـﻨـ ـﻄـ ـﻘ ــﺔ ﺣ ــﻮﻟ ــﻲ‬ ‫ﺷـ ـﻬ ــﺪت ﻣ ـﻨــﺎﻓ ـﺴــﺔ ﻛ ـﺒ ـﻴ ــﺮة ﺑـﻴــﻦ‬

‫اﻟﺴﻤﺎوي ﻳﻌﺴﻜﺮ ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫»ﻳﺪ«‬ ‫ً‬ ‫اﺳﺘﻌﺪادا ﻟـ »ﻋﺮﺑﻴﺔ اﻷﻧﺪﻳﺔ«‬ ‫●‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫ﻳﻐﺎدر ﻓﻲ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻣﺴﺎء اﻟﻴﻮم وﻓــﺪ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻴﺪ ﺑﻨﺎدي اﻟﺴﺎﻟﻤﻴﺔ ﻣﺘﺠﻬﺎ إﻟﻰ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬ﻟﺨﻮض‬ ‫ﻣـﻌـﺴـﻜــﺮ ﺗــﺪرﻳ ـﺒــﻲ ﺧ ــﺎرﺟ ــﻲ ﻫ ـﻨــﺎك ﺣـﺘــﻰ ‪ 17‬اﻟ ـﺠ ــﺎري‪،‬‬ ‫اﺳﺘﻌﺪادا ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻷﻣﻴﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑــﻦ ﻓـﻬــﺪ اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ ﻟــﻸﻧــﺪﻳــﺔ أﺑ ـﻄــﺎل اﻟـ ــﺪوري‪ ،‬اﻟـﻤـﻘــﺮر أن‬ ‫ﺗﺴﺘﻀﻴﻔﻬﺎ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻔﺎﻗﺲ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ‪ 19‬ﺣﺘﻰ‬ ‫‪ 29‬اﻟﺠﺎري‪ ،‬وﻳﺸﺎرك إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻧﺎدي اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﺮأس اﻟـ ـ ــﻮﻓـ ـ ــﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻠﻌﺒﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟــﺬﻳــﺎب‪ ،‬وﻳﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻃ ـ ـﺤ ـ ـﻨ ـ ــﻮن‬ ‫ﻼ ادارﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‪،‬‬ ‫اﻟـ ـ ـﻤ ـ ــﻼ‬ ‫واﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻬـ ــﺎز اﻟ ـﻔ ـﻨــﻲ‬ ‫اﻟ ــﻮﻃ ـﻨ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﻜــﻮن‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻤ ــﺪرب ﺧــﺎﻟــﺪ‬ ‫ـﻼ وﻣـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﺎﻋ ـ ـ ــﺪه‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ﻼ‬ ‫د‪ .‬أ ﺣـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺪ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻻذ‪،‬‬ ‫وأﺧ ـﺼــﺎﺋــﻲ‬ ‫ـﻼج‬ ‫اﻟ ـﻌــﻼ‬ ‫ﻼ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻤﻼ‬

‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﻋـﺒــﺪاﻻﻣـﻴــﺮ ﻧـﺠــﻢ‪ ،‬إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ ‪ 20‬ﻻﻋـﺒــﺎ ﻫﻢ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻠﻮﺷﻲ‪ ،‬ﺣﺴﻴﻦ ﺳﻠﻤﺎن‪ ،‬راﻛﺎن ﻳﻮﺳﻒ‪ ،‬ﺣﻴﺪر‬ ‫دﺷﺘﻲ‪ ،‬ﺟﺎﺳﻢ اﻟﻐﺮﻳﺐ‪ ،‬ﺑﻨﺪر اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬ﻓــﻮاز ﻳﻮﺳﻒ‪،‬‬ ‫ﺑـﺸــﺎر ﺗـﻘــﻲ‪ ،‬ﺳــﺎﻟــﻢ زﻳ ــﺪ‪ ،‬ﻋﻠﻲ اﻟ ـﺤــﺪاد‪ ،‬ﻋﻠﻲ اﻟﺒﻠﻮﺷﻲ‪،‬‬ ‫ﺷﺎﻫﻴﻦ اﻟﻔﻴﻠﻜﺎوي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺟﺮﺧﻲ‪ ،‬ﺣﺴﻦ ﺻﻔﺮ‪ ،‬ﻋﻠﻲ‬ ‫اﻟـﺨـﻀــﺮ‪ ،‬ﻋـﺒــﺪاﻟـﻌــﺰﻳــﺰ ﺗﺒﺸﻴﺮ‪ ،‬اﻟـﻤـﺼــﺮي ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺳﻨﺪ‪ ،‬واﻟﻤﻌﺎر ﻣﺤﻠﻴﺎ ﻣﻦ ﻧــﺎدي ﻛﺎﻇﻤﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺟﻮاد‪،‬‬ ‫واﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﻋﻠﻲ ﻋﻴﺪ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺰﻋﺎﺑﻲ‪.‬‬

‫اﻻﺣﺘﻜﺎك واﻟﺨﺒﺮة‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺪرب اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻤﻼ أن اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﻓﺮﺻﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﻟﻼﺣﺘﻜﺎك‬ ‫واﻛﺘﺴﺎب اﻟﺨﺒﺮة ﻟﻬﺬا اﻟﺠﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ ان "ﻛﺮة اﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ ﻓﻘﺪت اﻟﻜﺜﻴﺮ ﺧﻼل اﻟﻔﺘﺮة اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻹﻳﻘﺎف اﻟﺪوﻟﻲ‪ ،‬وﺳﻨﺴﻌﻰ ﺟﺎﻫﺪﻳﻦ ﻟﻠﻈﻬﻮر ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ‬ ‫اﻟﻼﺋﻖ ﺧﻼل اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ"‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﻤﻼ إﻟﻰ ان ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﻌﺴﻜﺮ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣـﻜـﺜـﻔــﺎ ﻟـﺜـﻘــﻞ اﻟ ــﻼﻋ ـﺒ ـﻴــﻦ وإﻋـ ــﺪادﻫـ ــﻢ ﺑــﺎﻟـﺸـﻜــﻞ اﻟ ــﻼﺋ ــﻖ‪،‬‬ ‫وﺳﺘﺘﺨﻠﻠﻪ ﻣﺒﺎراﺗﺎن ﺗﺠﺮﻳﺒﻴﺘﺎن ﻣﻊ ﻓﺮق ﻣﺼﺮﻳﺔ‬ ‫ﻗﻮﻳﺔ‪ ،‬اﺳﺘﻌﺪادا ﻟﻠﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻣﻊ وﺟﻮد ﺗﺼﻔﻴﺔ أوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ ﻻﺳﺘﺒﻌﺎد ﻻﻋﺒﻴﻦ ﺣﺘﻰ ﻳﺼﻞ ا ﻟـﻌــﺪد إﻟﻰ‬ ‫‪ 18‬ﻻﻋﺒﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ أن اﻟﻤﺤﺘﺮف اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﻋﻠﻲ ﻋﻴﺪ واﻟﻤﺤﻠﻲ‬ ‫ﻣـﺤـﻤــﺪ ﺟ ــﻮاد ﺳﻴﻨﻀﻤﺎن ﻟــﻮﻓــﺪ اﻟـﻔــﺮﻳــﻖ ﻓــﻲ اﻟـﻘــﺎﻫــﺮة‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء اﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻤﺨﻀﺮم‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺰﻋﺎﺑﻲ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺪم ﺳﻔﺮه ﺑﺮﻓﻘﺔ واﻟﺪه‬ ‫ﻟﻠﻌﻼج ﺑﺎﻟﺨﺎرج وﺳﻴﺘﻀﺢ ذﻟــﻚ ﻗﺮﻳﺒﺎ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ أن‬ ‫ﻳﻈﻬﺮ اﻟﺴﻤﺎوي ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ اﻟﻼﺋﻖ ﺧﻼل اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻔﺮق اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬واﻟﻨﻴﺔ ﺗﺘﺠﻪ‬ ‫إﻟﻰ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﺮﻳﻘﻴﻦ ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺸﻬﻴﺪ ﻓــﻲ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺎت ﻟﺘﺼﻞ‬ ‫ﻋــﺪد اﻟـﻔــﺮق اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ إﻟــﻰ ‪،16‬‬ ‫ﻣــﺎ ﺳـﻴــﺰﻳــﺪ ﻣــﻦ ﻗ ــﻮة اﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺸﺎرﻛﻴﻦ ﻟﻠﻔﻮز ﺑﺎﻟﻠﻘﺐ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﻲ"‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎف اﻟ ـ ـ ـ ـﺨـ ـ ـ ــﻮاﺟـ ـ ـ ــﺔ أن‬ ‫ﺗ ـ ـﺼ ـ ـﻔ ـ ـﻴـ ــﺎت اﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﻄ ـ ــﻮﻟ ـ ــﺔ ﺑ ـ ـ ــﺪأت‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﺤ ــﺎﻓ ـﻈ ــﺔ ﺣـ ــﻮﻟـ ــﻲ‪ ،‬ﺛـ ــﻢ ﺗــﺄﺗــﻲ‬

‫ﺑ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺪﻫـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ــﺎﻗـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻤـ ـ ـﻨ ـ ــﺎﻃ ـ ــﻖ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺷﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫ﺣ ـﺘــﻰ ﻣ ـﻄ ـﻠــﻊ ﻓ ـﺒ ــﺮاﻳ ــﺮ‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ أن‬ ‫ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﺻﺎﻟﺔ اﻟﺸﻬﻴﺪ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻷﺣﻤﺪ ﺑﺎﻟﺪﻋﻴﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺎت ‪10‬‬ ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ ﻣﺪة ‪ 5‬أﻳﺎم‪.‬‬

‫ﺧﻄﻒ ﻫﺪف اﻟﻔﻮز‪ ،‬أو اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻰ‬ ‫رﻛﻼت اﻟﺘﺮﺟﻴﺢ ﻋﻠﻰ أﻗﻞ ﺗﻘﺪﻳﺮ‪.‬‬

‫اﻧﺘﺼﺎراﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﺑﺪأﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﺪوري اﻟﻤﻤﺘﺎز‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎب اﻟﺠﻬﺮاء‪.‬‬

‫إﺛﺒﺎت وﺟﻮد‬

‫ﻇﻬﻮر ﻣﻐﺎﻳﺮ‬

‫ﻳﺄﻣﻞ اﻟﻴﺮﻣﻮك ﻣﺘﺼﺪر دوري اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﻟ ــﻰ إﺛـﺒــﺎت ﺟــﺪارﺗــﻪ ﻓــﻲ اﻟﻈﻬﻮر اﻷول‬ ‫أﻣ ــﺎم ﻓــﺮق اﻟﻤﻤﺘﺎز ﻓــﻲ اﻟـﻤــﻮﺳــﻢ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻮاﺟﻪ ﻛﺘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺪرب ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫دﻫﻴﻠﻴﺲ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻔﺤﻴﺤﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻄﻠﻊ ﻣﺪرب اﻟﻴﺮﻣﻮك ﻫﺎﻧﻲ اﻟﺼﻘﺮ‬ ‫اﻟﻰ ﺿﺮب أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺼﻔﻮر ﺑﺤﺠﺮ واﺣﺪ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻔﺤﻴﺤﻴﻞ‪ ،‬ﻓﺈﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫ﻓــﻲ ﻛــﺄس وﻟــﻲ اﻟـﻌـﻬــﺪ‪ ،‬ﻳــﺄﻣــﻞ ﻓــﻲ اﻟﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺳﺠﻠﻪ ﺧﺎﻟﻴﺎ ﻣﻦ اﻟﻬﺰاﺋﻢ ﻓﻲ اﻟﻤﻮﺳﻢ‬ ‫اﻟ ـﺤ ــﺎﻟ ــﻲ‪ ،‬وإﺛـ ـﺒ ــﺎت ﺟ ــﺪارﺗ ــﻪ‪ ،‬وأن ﻣـﺴــﺄﻟــﺔ‬ ‫وﺟ ــﻮده ﻓــﻲ اﻟـﻤـﻤـﺘــﺎز‪ ،‬ﻣـﺠــﺮد وﻗ ــﺖ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻳﺄﻣﻞ اﻟﻔﺤﻴﺤﻴﻞ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬

‫ﻳﺘﻄﻠﻊ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺠﻬﺮاء اﻟﻰ ﻇﻬﻮر ﻣﻐﺎﻳﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻛﺄس ﺳﻤﻮ وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﻓﻲ اﻟﺪوري اﻟﻤﻤﺘﺎز‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺤﻘﻖ أي ﻓﻮز ﻓﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﻣﻞ ﻣﺪرب اﻟﻔﺮﻳﻖ أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫أن ﺗﻜﻮن ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺴﺎﺣﻞ ﺑﺪاﻳﺔ اﻻﻧﻄﻼﻗﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﻤﻮﺳﻢ اﻟـﺤــﺎﻟــﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ أﻣــﻞ إﻧـﻘــﺎذ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ إﻧﻘﺎذه ﻓﻲ اﻟﺠﻬﺮاء‪.‬‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﻤﻘﺎﺑﻞ ﻳﺪﺧﻞ اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﻤﺒﺎراة‪،‬‬ ‫واﺿـ ـﻌ ــﺎ ﻧ ـﺼــﺐ ﻋـﻴـﻨـﻴــﻪ اﻟـ ـﻔ ــﻮز‪ ،‬ﻣ ــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﻋﺮوﺿﻪ اﻟﻘﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫دوري اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﻟــﻰ ﺑﺎﻟﻤﻮﺳﻢ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺪرﺑﻪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪.‬‬

‫»اﻟﻄﺎﺋﺮة« ﻳﺴﻌﻰ إﻟﻰ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ رادوﻓﺎن‬ ‫ﻳ ـﺴ ـﻌــﻰ اﺗـ ـﺤ ــﺎد اﻟـ ـﻜ ــﺮة اﻟـ ـﻄ ــﺎﺋ ــﺮة إﻟ ــﻰ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎﻗــﺪ ﻣ ــﻊ ﻣـ ــﺪرب ﻣـﻨـﺘـﺨـﺒـﻨــﺎ اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ اﻟ ـﻜ ــﺮواﺗ ــﻲ رادوﻓـ ـ ــﺎن ﻣﺎﻟﻔﻴﺘﺶ‬ ‫ﻟ ـﺘ ــﻮﻟ ــﻲ ﻣ ـﻬ ـﻤــﺔ ﺗ ــﺪرﻳ ــﺐ اﻷزرق ﻣ ـﺠ ــﺪدا‪،‬‬ ‫ا ﺳـﺘـﻌــﺪادا ﻟﻼﺳﺘﺤﻘﺎﻗﺎت اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫رﻓﻊ اﻻﻳﻘﺎف اﻟﺪوﻟﻲ ﻋﻦ اﻟﻠﻌﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﺒﺮ اﻟﻤﺪرب رادوﻓﺎن ﻣﻦ اﻟﻤﺪرﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﻤﻴﺰﻳﻦ‪ ،‬وﻟــﻪ ﺧﺒﺮة ﺟﻴﺪة ﺑﺎﻟﻠﻌﺒﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﻜــﻮﻳــﺖ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﻛــﺎﻧــﺖ ﺑــﺪاﻳ ـﺘــﻪ ﻣــﻊ ﻧــﺎدي‬ ‫اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻮﻟﻰ ﻗﻴﺎدة اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻷول ﻗﺒﻞ ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻟﻨﺸﺎط‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟــﺎﻧـﺒــﻪ‪ ،‬أﻛــﺪ ﻧــﺎﺋــﺐ رﺋـﻴــﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻤﺆﻗﺘﺔ ﻹدارة اﻻﺗﺤﺎد ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺠﻤﻲ‪،‬‬ ‫أن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺧﺎﻃﺒﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ اﻟﻜﺮواﺗﻲ رادوﻓﺎن‪ ،‬اﺳﺘﻌﺪادا‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ ﻟﻠﺮﺟﺎل‪،‬‬ ‫اﻟﻤﺰﻣﻊ إﻗﺎﻣﺘﻬﺎ ﻓﻲ إﻳﺮان ﻓﻲ أﻏﺴﻄﺲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﺒﺎب اﻟﻤﻘﺮر إﻗﺎﻣﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر ﻓﻲ‬ ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﻌﺠﻤﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺮأس أﻳﻀﺎ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬أﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ ﻋﻘﺪ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎع ﻣﻊ أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻷﻣــﻮر وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻷوﻟﻮﻳﺎت واﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺎت ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬

‫اﻟﺨﺮاﻓﻲ ﻳﺘﻮج ﺑﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺴﺪﻳﺮاوي ﻟﻘﻔﺰ اﻟﺤﻮاﺟﺰ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗـ ــﻮج ﻓـ ــﺎرس ﻧـ ــﺎدي اﻟ ـﻜــﻮﻳــﺖ ﻟ ـﻠ ـﻔــﺮوﺳ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻲ‬ ‫ﺟــﺎ ﺳــﻢ ا ﻟـﺨــﺮا ﻓــﻲ‪ ،‬ﺑﻠﻘﺐ اﻟﺠﺎﺋﺰﺗﻴﻦ اﻟﻜﺒﺮى ﻋﻠﻰ‬ ‫ارﺗ ـﻔ ــﺎع ‪ 135‬ﺳ ــﻢ‪ ،‬واﻟ ـﺼ ـﻐ ــﺮى ﻋ ـﻠــﻰ ارﺗ ـﻔ ــﺎع ‪125‬‬ ‫ﺳﻢ‪ ،‬ﻓﻲ ﺧﺘﺎم ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻷوﻟﻰ‪ ،‬ﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﻤـ ــﺮﺣـ ــﻮم ﻋـ ـﺒ ــﺪاﻟـ ـﻠ ــﻪ ﺳ ــﺎﻟ ــﻢ اﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺮاوي‪ ،‬ﻟـﻘـﻔــﺰ‬ ‫ا ﻟـﺤــﻮا ﺟــﺰ‪ ،‬ا ﻟـﺘــﻲ أﻗﻴﻤﺖ أ ﻣــﺲ اﻷول‪ ،‬ﻓــﻲ ﻣﻀﻤﺎر‬ ‫ﻧــﺎدي اﻟﺼﻴﺪ واﻟـﻔــﺮوﺳـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ واﺳـﻌــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮﺳﺎن واﻟﻔﺎرﺳﺎت‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺜﻠﻮن ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻓ ـﻔ ــﻲ اﻟـ ـﺠ ــﺎﺋ ــﺰة اﻟـ ـﻜـ ـﺒ ــﺮى‪ ،‬ﺟـ ــﺎء اﻟـ ـﺨ ــﺮاﻓ ــﻲ أوﻻ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺘﻘﺪﻣﺎ ﻋﻠﻰ دا ﻟـﻴــﺎ ا ﻟــﺰا ﺣــﻢ‪ ،‬وأ ﺣـﻤــﺪ اﻟﻤﻀﺎﺣﻜﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻔﺰﻳﻊ‪ ،‬و ﻳــﺎرا اﻟﻬﻨﻴﺪي‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺮوﺿﺎن‪ ،‬و ﻓــﺎز أﻳﻀﺎ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺼﻐﺮى‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺣﻘﻖ ﺑﺎﻓﻴﻞ ﻓﻮرﻧﻜﻮ اﻟﻤﺮﻛﺰﻳﻦ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺣﻞ أﺣﻤﺪ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟـﻤـﻀــﺎﺣـﻜــﺔ راﺑـ ـﻌ ــﺎ‪ ،‬وﻧ ــﺎﺻ ــﺮ اﻟـﻌـﻜـﺸــﺎن ﺳ ــﺎدﺳ ــﺎ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﻏﺎزي اﻟﺠﺮﻳﻮي ﺳﺎﺑﻌﺎ‪ ،‬وﻛﺮﻣﺖ أﺳﺮة اﻟﺴﺪﻳﺮاوي‬ ‫اﻷﺑﻄﺎل‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻰ ارﺗﻔﺎع ‪ 115‬ﺳﻢ‪ ،‬ﺟﺎء ﻓﺎرس ﻧﺎدي اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﻟﻠﻔﺮوﺳﻴﺔ راﻛﺎن اﻟﺤﺴﺎوي أوﻻ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻓﺎز ﻓﺎرس‬ ‫ﻣﺮﺑﻂ اﻟﺴﺪﻳﺮاوي ﻣﺤﻤﺪ ﻛﺮم ﺑﺎﻟﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻋﻠﻰ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ‪ 105‬ﺳﻢ‪ ،‬وﻓﻲ اﻟﻔﺌﺔ اﻟﻤﺒﺘﺪﺋﺔ ﻋﻠﻰ ارﺗﻔﺎع‬ ‫‪ 80‬ﺳــﻢ‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ‪ 108‬ﻓــﻮارس وﻓــﺎرﺳــﺎت‪ ،‬ﻧﺠﺢ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ‪ 43‬ﻣﺸﺎرﻛﺎ ﻓﻲ ﺗﺨﻄﻲ اﻟﺤﻮاﺟﺰ دون أﺧﻄﺎء‪.‬‬

‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻳﻬﺰم اﻟﻘﺮﻳﻦ وﻳﻮاﺻﻞ اﻻﻧﻄﻼق ﻓﻲ »اﻟﺴﻠﺔ«‬ ‫‪ ٤‬ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﻴﻮم ﻓﻲ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﻌﺎﺷﺮة‬ ‫●‬

‫ﺟﺎﺑﺮ اﻟﺸﺮﻳﻔﻲ‬

‫واﺻـ ـ ــﻞ اﻟ ـﻔ ــﺮﻳ ــﻖ اﻷول ﻟ ـﻜــﺮة‬ ‫اﻟﺴﻠﺔ ﺑﻨﺎدي اﻟﻜﻮﻳﺖ اﻧﻄﻼﻗﺎﺗﻪ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪوري‪ ،‬ﺑﻔﻮزه ﻋﻠﻰ اﻟﻘﺮﻳﻦ‬ ‫‪ 65 -81‬ﻓ ـ ــﻲ ا ﻟـ ـ ـﻤـ ـ ـﺒ ـ ــﺎراة ا ﻟ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﺘ ـﻬ ـﻤــﺎ أ ﻣـ ـ ــﺲ اﻷول ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺻ ــﺎﻟ ــﺔ ﻧـ ـ ــﺎدي اﻟـ ـﺴ ــﺎﺣ ــﻞ ﺿـﻤــﻦ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪور اﻟﺘﻤﻬﻴﺪي ﻟﻠﺪوري اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟـ ـﻜ ــﺮة اﻟـ ـﺴـ ـﻠ ــﺔ‪ ،‬واﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺷ ـﻬــﺪت‬ ‫أﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ــﻮز اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎدﺳ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ‪ ،61 -95‬واﻟﺠﻬﺮاء ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﻞ ‪ ،58 -111‬وﻛﺎﻇﻤﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ‪.60 86-‬‬ ‫وﺑ ـ ـﻬـ ــﺬه اﻟـ ـﻨـ ـﺘ ــﺎﺋ ــﺞ‪ ،‬ﻳ ــﻮاﺻ ــﻞ‬ ‫اﻟـ ـﻘ ــﺎدﺳـ ـﻴ ــﺔ ﺻـ ـ ـ ــﺪارة اﻟ ـﺘــﺮﺗ ـﻴــﺐ‬ ‫ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪ 14‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻳﻠﻴﻪ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﺑ ـ ـ ــ‪ 12‬ﻧ ـﻘ ـﻄ ــﺔ‪ ،‬ﺛ ــﻢ اﻟـ ـﺠـ ـﻬ ــﺮاء ﺑ ـ ـ ‪9‬‬ ‫ﻧﻘﺎط‪ ،‬وﻛﺎﻇﻤﺔ واﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﻘﺮﻳﻦ‬ ‫واﻟﺸﺒﺎب ﺑـ ‪ 8‬ﻧﻘﺎط‪ ،‬ﺛﻢ اﻟﻴﺮﻣﻮك‬ ‫ﺑـ‪ 7‬ﻧﻘﺎط‪ ،‬واﻟﺼﻠﻴﺒﺨﺎت واﻟﻨﺼﺮ‬ ‫واﻟـﺘـﻀــﺎﻣــﻦ ﺑ ــ‪ 6‬ﻧ ـﻘــﺎط‪ ،‬وأﺧـﻴــﺮا‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﻞ ﺑـ‪ 5‬ﻧﻘﺎط‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﻧﻈﺎم اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻳﺆﻫﻞ‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﺘ ــﺔ اﻻواﺋ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ــﺪوري‬ ‫اﻟﺘﻤﻬﻴﺪي ﻟﻠﺪور اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺳـ ـﻴـ ـﻘ ــﺎم ﺑـ ـﻨـ ـﻈ ــﺎم اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺪوري ﻣــﻦ‬

‫دورﻳ ــﻦ‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن ﻳـﺘــﻮج ﺑﺎﻟﻠﻘﺐ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷﻛﺜﺮ ﺟﻤﻌﺎ ﻟﻠﻨﻘﺎط‪.‬‬ ‫ﺟ ـ ــﺎء ت ﻣـ ـﺒ ــﺎراة اﻟ ـﻜ ــﻮﻳ ــﺖ ﻣﻊ‬ ‫اﻟ ـﻘ ــﺮﻳ ــﻦ ﻣ ـﺘــﻮﺳ ـﻄــﺔ اﻟ ـﻤ ـﺴ ـﺘــﻮى‪،‬‬ ‫وﻓـ ــﺮض ﻓ ــﻲ ﺑــﺪاﻳ ـﺘ ـﻬــﺎ اﻷﺑ ـﻴــﺾ‬ ‫ً‬ ‫ﺳ ـ ـﻴ ـ ـﻄـ ــﺮﺗـ ــﻪ ﺳـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎ ﺑ ـﻔ ـﻀ ــﻞ‬ ‫ﺗـﺤــﺮ ﻛــﺎت ﻻﻋﺒﻴﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻤﺤﺴﻦ‬ ‫اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎن وﻋـ ـﺒ ــﺪاﻟـ ـﻠ ــﻪ اﻟ ـﺸ ـﻤ ــﺮي‬ ‫وﺣﺴﻴﻦ اﻟﺨﺒﺎز‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﺳﺎﻫﻤﻮا‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻘﺪم ﻓﺮﻳﻘﻬﻢ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺮﺑﻊ‬ ‫اﻷول ‪.11-20‬‬ ‫وﺣﺎول ﻣﺪرب اﻟﻘﺮﻳﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻮرﺳﻠﻲ ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ ﻟﻌﺐ‬ ‫اﻟـﻜــﻮﻳــﺖ ﻓــﻲ اﻟــﺮﺑــﻊ اﻟـﺜــﺎﻧــﻲ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﻠﻰ اﺧﺘﺮاﻗﺎت أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻓﺎﻟﺢ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬ ‫أﺳـ ـﻔ ــﻞ اﻟ ـﺴ ـﻠ ــﺔ‪ ،‬إﻻ أن اﻟ ـﻜــﻮﻳــﺖ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻤ ــﺮ ﻓـ ــﻲ ﻓ ـ ــﺮض ﺳ ـﻴ ـﻄــﺮﺗــﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺘﻐﻼ ﺗﻤﻴﺰ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬ ‫وﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻓﻲ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫داﺧــﻞ وﺧ ــﺎرج اﻟـﻘــﻮس‪ ،‬ﻟﻴﻮﺳﻊ‬ ‫اﻷﺑﻴﺾ اﻟﻔﺎرق ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺮﺑﻊ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ إﻟﻰ ‪ 13‬ﻧﻘﻄﺔ ‪.32-45‬‬ ‫وﻟــﻢ ﻳﺸﻬﺪ اﻟــﺮﺑــﻊ اﻟﺜﺎﻟﺚ أي‬ ‫ﺟــﺪ ﻳــﺪ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ اﺳﺘﻤﺮ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻄــﺮة ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻤ ـﺒ ــﺎراة‪،‬‬ ‫ورﻏﻢ ﻣﺤﺎوﻻت اﻟﻘﺮﻳﻦ اﻟﺤﺜﻴﺜﺔ‬ ‫ﻣـ ــﻦ أﺟ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـﻌ ـ ــﻮدة إﻟ ـ ــﻰ أﺟ ـ ــﻮاء‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻣﺒﺎراة اﻟﺠﻬﺮاء واﻟﺴﺎﺣﻞ‬ ‫اﻟﻤﺒﺎراة‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﻜﻮﻳﺖ أﻧﻬﻰ اﻟﺮﺑﻊ‬ ‫ﻟﻤﺼﻠﺤﺘﻪ ‪.44-70‬‬ ‫وأﺷﺮك ﻣﺪرب اﻟﻜﻮﻳﺖ اﻟﺒﺪﻻء‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ــﺮﺑ ــﻊ اﻷﺧ ـﻴ ــﺮ‪ ،‬اﻷﻣـ ــﺮ اﻟ ــﺬي‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻨﺢ اﻟﻘﺮﻳﻦ اﻷﻓﻀﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻜﻨﻪ‬ ‫ﻣــﻦ ﻓــﺮض ﺳﻴﻄﺮﺗﻪ واﺳﺘﻐﻼل‬ ‫اﻟ ــﻮﺿ ــﻊ ﻟـﺘـﻘـﻠـﻴــﺺ اﻟـ ـﻔ ــﺎرق ﻓﻲ‬ ‫ﻧـﻬــﺎﻳــﺔ اﻟ ـﻤ ـﺒــﺎراة إﻟ ــﻰ ‪ 17‬ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬

‫ﻟﺘﻨﺘﻬﻲ اﻟﻤﺒﺎراة ﺑﻔﻮز اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫‪.65 -81‬‬

‫أرﺑﻊ ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺗﻘﺎم اﻟﻴﻮم ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺷﺮة‪ ،‬إذ ﻳﻠﺘﻘﻲ ﻓﻲ اﻟﺴﺎدﺳﺔ‬ ‫اﻟ ـﻜــﻮﻳــﺖ ﻣ ــﻊ اﻟ ـﺘ ـﻀــﺎﻣــﻦ‪ ،‬ﺛ ــﻢ ﻳﻠﻲ‬

‫ً‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﺒﺎﺷﺮة ﻣﺒﺎراة اﻟﺸﺒﺎب ﻣﻊ‬ ‫اﻟـﻨـﺼــﺮ‪ ،‬وﺗ ـﻘــﺎم اﻟ ـﻤ ـﺒــﺎراﺗــﺎن ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻﺎﻟﺔ ﻧﺎدي ﻛﺎﻇﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻋ ـﻠ ــﻰ ﺻ ــﺎﻟ ــﺔ ﻧ ـ ــﺎدي اﻟ ـﻨ ـﺼــﺮ‪،‬‬ ‫ﻳﻠﺘﻘﻲ ﻓﻲ اﻟﺴﺎدﺳﺔ اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺨﺎت‬ ‫ﻣـ ــﻊ ﻛ ــﺎﻇـ ـﻤ ــﺔ‪ ،‬ﺛـ ــﻢ ﺗ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻣـ ـﺒ ــﺎراة‬ ‫اﻟﻴﺮﻣﻮك ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺮاء ﻋﻠﻰ اﻟﺼﺎﻟﺔ‬ ‫ذاﺗﻬﺎ‪.‬‬


‫‪٣٠‬‬

‫رﻳﺎﺿﺔ‬

‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 3981‬اﻷﺣﺪ ‪ 9‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2018‬م ‪ 2 /‬رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ ‪1440‬ﻫـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫ً ً‬ ‫»ﻫﺎﺗﺮﻳﻚ« ﺻﻼح ﻳﻤﻨﺢ ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل اﻧﺘﺼﺎرا ﻛﺒﻴﺮا ﻋﻠﻰ ﺑﻮرﻧﻤﻮث‬

‫ﺻﻼح ﻧﺠﻢ ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل‬ ‫ﻳﺤﺮز اﺣﺪ أﻫﺪاﻓﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺮﻣﻰ ﺑﻮرﻧﻤﻮث‬

‫ﻗﺎد اﻟﻤﺼﺮي ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻼح‬ ‫ﻓﺮﻳﻘﻪ‪ ،‬ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل‪ ،‬إﻟﻰ ﻓﻮز‬ ‫ﻛﺒﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻀﻴﻔﻪ ﺑﻮرﻧﻤﻮث‬ ‫‪ -٤‬ﺻﻔﺮ‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻤﺒﺎراة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟﻤﻌﺘﻬﻤﺎ أﻣﺲ‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻋﺸﺮة ﻣﻦ اﻟﺪوري‬ ‫اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي اﻟﻤﻤﺘﺎز ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪.‬‬

‫ﻗﺪم اﻟﻨﺠﻢ اﻟﻤﺼﺮي ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻼح اﻣﺲ أداء‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﻦ اﻷﺟﻤﻞ ﻟﻪ ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺳﻢ‪ ،‬وﺳﺠﻞ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻫـ ــﺪاف "ﻫــﺎﺗــﺮﻳــﻚ" ﻟـﻴـﻘــﻮد ﻓــﺮﻳـﻘــﻪ ﻟـﻴـﻔــﺮﺑــﻮل إﻟــﻰ‬ ‫اﻟﻔﻮز ﻋﻠﻰ ﻣﻀﻴﻔﻪ ﺑﻮرﻧﻤﻮث ‪ -٤‬ﺻﻔﺮ‪ ،‬ﻣﺎﻧﺤﺎ‬ ‫إﻳﺎه ﺻﺪارة ﻣﺆﻗﺘﺔ ﻟﻠﺪوري اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي اﻟﻤﻤﺘﺎز‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﻓﻲ اﻓﺘﺘﺎح اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻋﺸﺮة‪.‬‬ ‫وأﺗــﺖ أﻫ ــﺪاف ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل ﻋﺒﺮ ﺻــﻼح )‪،٤٨ ،٢٥‬‬ ‫‪ ،(٧٧‬إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟ ــﻰ ﻫ ــﺪف ﻣــﻦ ﺳﺘﻴﻒ ﻛ ــﻮك ﺧﻄﺄ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺮﻣﻰ ﻓﺮﻳﻘﻪ )‪ ،(٦٨‬ﻟﻴﺘﺼﺪر اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫اﻟﺘﺮﺗﻴﺐ ﻣﺆﻗﺘﺎ ﻣﻊ ‪ ٤٢‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻳـﺠــﺪر ﺑـﻬــﺬه اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ‪ ،‬أن ﺗﻤﻨﺢ‬ ‫ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل دﻓﻌﺔ ﻣﻌﻨﻮﻳﺔ ﻗﺒﻞ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺤﺎﺳﻢ ﺿﺪ‬ ‫ﺿﻴﻔﻪ ﻧﺎﺑﻮﻟﻲ اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‪ ،‬اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎدﺳــﺔ اﻷﺧ ـﻴ ــﺮة ﻣــﻦ ﻣـﻨــﺎﻓـﺴــﺎت اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻓﻲ دوري أﺑﻄﺎل أوروﺑﺎ‪.‬‬

‫وﺣ ــﺎﻓ ــﻆ ﻟ ـﻴ ـﻔــﺮﺑــﻮل ﻋ ـﻠــﻰ ﺳ ـﺠ ـﻠــﻪ ﺧــﺎﻟ ـﻴــﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬﺰاﺋﻢ ﻓﻲ اﻟﺪوري ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺳﻢ‪ ،‬وﻫﻮ إﻧﺠﺎز ﻻ‬ ‫ﻳﺠﺎرﻳﻪ ﻓﻴﻪ ﺳﻮى ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳﻴﺘﻲ‪.‬‬ ‫وأﻇ ـﻬ ــﺮ ﺻ ــﻼح ﺧ ــﻼل اﻟ ـﻤ ـﺒ ــﺎراة اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻠﻤﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺘﻪ ﻓﻲ اﻟﻤﻮﺳﻢ اﻟﻤﺎﺿﻲ ﻫﺪاﻓﺎ‬ ‫)‪ ٣٢‬ﻫــﺪﻓــﺎ(‪ ،‬وأﻓﻀﻞ ﻻﻋــﺐ ﻓﻲ اﻟ ــﺪوري اﻟﻤﻤﺘﺎز‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻤﻪ اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي اﻷول ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻘﺎل ﻣﻦ‬ ‫روﻣﺎ اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫ورﻓﻊ ﺻﻼح رﺻﻴﺪه ﻣﻦ اﻷﻫﺪاف ﻓﻲ اﻟﺪوري‬ ‫ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻤــﻮﺳــﻢ اﻟ ــﻰ ‪ ،١٠‬ﺗ ـﺴــﺎوﻳــﺎ ﻣ ــﻊ اﻟـﻐــﺎﺑــﻮﻧــﻲ‬ ‫ﺑـﻴــﺎر‪-‬إﻳـﻤــﺮﻳــﻚ أوﺑــﺎﻣ ـﻴــﺎﻧــﻎ‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﺳـﻴـﻜــﻮن أﻣــﺎم‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﺗﻌﺰﻳﺰ رﺻﻴﺪه ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﻓﺮﻳﻘﻪ‬ ‫ﻫــﺎدرﺳـﻔـﻴـﻠــﺪ ﻓ ــﻲ وﻗ ــﺖ ﻻﺣ ــﻖ اﻟ ـﻴ ــﻮم‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ ﺑــﺎت‬ ‫رﺻﻴﺪ ﺻﻼح ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺎت ‪ ١٢‬ﻫﺪﻓﺎ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺳﻢ‪.‬‬

‫ً‬ ‫ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ »ﺳﻌﻴﺪ ﺟﺪا« ﻓﻲ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ‬

‫ﺟﻮزﻳﻪ ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ‬

‫أﻋﻠﻦ اﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻲ ﺟﻮرج ﻣﻨﺪﻳﺶ‪ ،‬وﻛﻴﻞ ﻣﺪرب ﻧﺎدي ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ‬ ‫اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي ﻟﻜﺮة اﻟـﻘــﺪم ﻣﻮاﻃﻨﻪ ﺟــﻮزﻳــﻪ ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ‪ ،‬أﻣــﺲ اﻷول‪ ،‬أن اﻷﺧﻴﺮ‬ ‫"ﺳﻌﻴﺪ ﺟﺪا" ﻓﻲ ﻓﺮﻳﻘﻪ‪ ،‬رﻏﻢ اﻟﻔﺘﺮة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﺼﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺮ ﺑﻬﺎ ﻧﺎدي‬ ‫"اﻟﺸﻴﺎﻃﻴﻦ اﻟﺤﻤﺮ"‪.‬‬ ‫وأﻛــﺪ ﻣﻨﺪﻳﺶ "ﻫﻨﺎك ﺷﺎﺋﻌﺎت ﺑﺨﺼﻮص رﺣﻴﻞ ﺟﻮزﻳﻪ ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ‪ .‬ﻛﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺸﺎﺋﻌﺎت ﺧﺎﻃﺌﺔ"‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ "ﺟﻮزﻳﻪ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﺟﺪا ﻓﻲ اﻟﻨﺎدي واﻟﻨﺎدي ﺳﻌﻴﺪ ﺟﺪا ﺑﻪ‪ .‬ﻟﺪﻳﻪ ﻋﻘﺪ ﻃﻮﻳﻞ اﻷﻣــﺪ‪ ،‬وﻣﺼﻤﻢ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﻓﻲ ﺑﻨﺎء ﻣﺸﺮوﻋﻪ اﻟﺮاﺑﺢ اﻟﻘﻮي"‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ )‪ ٥٥‬ﻋﺎﻣﺎ( وﻗﻊ ﻓﻲ ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﻤﺎﺿﻲ ﻋﻠﻰ ﺗﻤﺪﻳﺪ ﻋﻘﺪه اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﺒﻘﻴﻪ ﻓﻲ أوﻟﺪ ﺗﺮاﻓﻮرد ﺣﺘﻰ ﻋﺎم ‪ ،٢٠٢٠‬ﻣﻊ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻤﺪﻳﺪ ﻟﻌﺎم إﺿﺎﻓﻲ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ ﺗﺴﻠﻢ اﻹدارة اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻤﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ ﻋﺎم ‪ ٢٠١٦‬ﺧﻠﻔﺎ‬ ‫ﻟﻠﻬﻮﻟﻨﺪي ﻟﻮﻳﺲ ﻓﺎن ﻏﺎل‪.‬‬

‫وﻗﺎل اﻟﻨﺠﻢ اﻟﺪوﻟﻲ اﻟﻤﺼﺮي ﺑﻌﺪ اﻟﻤﺒﺎراة "ﻓﻮز‬ ‫ﻣﺬﻫﻞ اﻟﻴﻮم"‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ﻟﺪى ﺳﺆاﻟﻪ ﻋﻦ أﻫﺪاﻓﻪ "اﻷﻫﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ّ‬ ‫إﻟﻲ أن ﻧﺒﻘﻰ ﻓﻲ اﻟﺼﺪارة ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺒﺎراة"‪.‬‬ ‫وﻛــﺎﻧــﺖ اﻟـﻤـﺒــﺎراة ﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل ﻣــﻦ دون‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﺟﺪﻳﺔ ﺗﺬﻛﺮ ﻣﻦ ﺑﻮرﻧﻤﻮث‪ .‬وﺑــﺪا ﺻﻼح‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﺪاﻳﺔ راﻏﺒﺎ ﻓﻲ ﺗﺴﺠﻴﻞ اﻷﻫﺪاف‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ ٢٠‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺣﺎول اﺳﺘﻐﻼل ﺗﻤﺮﻳﺮة ﺳﺮﻳﻌﺔ‬ ‫ﻣــﻦ أﻧ ــﺪرو روﺑــﺮﺗـﺴــﻮن ﻣــﻦ اﻟﺠﻬﺔ اﻟـﻴـﺴــﺮى‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺣﺎرس ﺑﻮرﻧﻤﻮث اﻟﺒﻮﺳﻨﻲ أﺳﻤﻴﺮ ﺑﻴﻐﻮﻓﻴﺘﺶ‬ ‫ﻗﻄﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ دﻗﻴﻘﺘﻴﻦ ﻣﻦ ﻓﺮﺻﺔ ﺧﻄﺮة ﻟﺒﻮرﻧﻤﻮث‬ ‫ﺑـﺘـﺴــﺪﻳــﺪة ﻗــﺮﻳـﺒــﺔ ﻟــﺪﻳـﻔـﻴــﺪ ﺑ ــﺮوﻛ ــﺲ ﺗ ـﺼــﺪى ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎرس ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ أﻟﻴﺴﻮن‪ ،‬اﻓﺘﺘﺢ ﺻﻼح‬ ‫اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻣﺮر اﻟﻜﺮة اﻟﻰ زﻣﻴﻠﻪ اﻟﻤﻬﺎﺟﻢ‬ ‫اﻟ ـﺒ ــﺮازﻳ ـﻠ ــﻲ روﺑ ــﺮﺗ ــﻮ ﻓ ـﻴــﺮﻣـﻴـﻨــﻮ‪ ،‬ﻟـﻴـﻄـﻠــﻖ اﻷﺧ ـﻴــﺮ‬

‫ﺗـﺴــﺪﻳــﺪة ﻗــﻮﻳــﺔ ﺑﻌﻴﺪة اﻟـﻤــﺪى ﻣــﻦ ﺧ ــﺎرج ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺠﺰاء‪ ،‬ﺗﺼﺪى ﻟﻬﺎ ﺑﻴﻐﻮﻓﻴﺘﺶ ﺑﺼﻌﻮﺑﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋﺎدت إﻟﻰ ﺻﻼح اﻟﻤﺘﻘﺪم‪ ،‬ﻓﺘﺎﺑﻌﻬﺎ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺮﻣﻰ‪.‬‬

‫ﻫﺪف راﺋﻊ‬ ‫وﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـﻄ ـﻠــﻊ اﻟـ ـﺸ ــﻮط اﻟـ ـﺜ ــﺎﻧ ــﻲ‪ ،‬أﺛـ ـﻤ ــﺮ ﺗ ـﻌ ــﺎون‬ ‫ﻓـﻴــﺮﻣـﻴـﻨــﻮ وﺻ ـ ــﻼح ﻫ ــﺪﻓ ــﺎ ﺛــﺎﻧ ـﻴــﺎ ﻟ ـﻠ ـﻴ ـﻔــﺮﺑــﻮل‪ ،‬اذ‬ ‫ﻣــﺮر اﻷول اﻟﻜﺮة اﻟــﻰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫ﺑــﻮرﻧـﻤــﻮث‪ ،‬ﻓﺘﻘﺪم ﺑﺴﺮﻋﺔ وواﺻ ــﻞ ﻃﺮﻳﻘﻪ‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻋﺮﻗﻠﺔ ﻗﺎﺳﻴﺔ ﻣﻦ ﻛﻮك‪ ،‬وراوغ اﻟﻤﺪاﻓﻌﻴﻦ‬ ‫ﻣﻊ اﺧﺘﺮاﻗﻪ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟـﺠــﺰاء‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺴﺪد اﻟﻜﺮة‬ ‫أرﺿﻴﺔ زاﺣﻔﺔ ﺑﻌﻴﺪة ﻓﻲ اﻟﺰاوﻳﺔ اﻟﻴﺴﺮى ﺑﻌﻴﺪا‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺘﻨﺎول ﺑﻴﻐﻮﻓﻴﺘﺶ )‪.(٤٨‬‬

‫رﺣﻠﺔ ﺳﻬﻠﺔ ﻟﺮﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ ﻋﻠﻰ ﻣﻠﻌﺐ ﻫﻮﻳﺴﻜﺎ‬ ‫ﻳ ـﺨ ــﻮض رﻳـ ــﺎل ﻣ ــﺪرﻳ ــﺪ رﺣ ـﻠ ــﺔ ﺳـﻬـﻠــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫أرض ﻫﻮﻳﺴﻜﺎ ﻣﺘﺬﻳﻞ اﻟﺘﺮﺗﻴﺐ‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﺸﺮة ﻣﻦ اﻟــﺪوري اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم‪.‬‬ ‫وﻳﻘﺪم رﻳــﺎل ﺻــﻮرة ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻊ ﺳﻮﻻري‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء اﻟﺨﺴﺎرة اﻟﻤﻮﺟﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻘﺎﻫﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﻗﺒﻞ اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺧﺴﺮ ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ‬ ‫ﻧﻈﻴﻔﺔ ﻋﻠﻰ أرض اﻳﺒﺎر‪.‬‬ ‫وﻋﺎد إﻟﻰ ﺗﻤﺎرﻳﻦ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻤﻠﻜﻲ ﺟﻨﺎﺣﻪ‬ ‫اﻟ ـ ـﺒـ ــﺮازﻳ ـ ـﻠـ ــﻲ ﻣ ــﺎرﺳـ ـﻴـ ـﻠ ــﻮ‪ ،‬اﻟـ ـ ـ ــﺬي ﺗـ ـ ـ ــﺪرب ﻣــﻊ‬ ‫اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﻼﺛﺎء ﻓﻲ ﻣﻘﺮ "ﻓﺎﻟﺪﻳﺒﻴﺒﺎس"‪.‬‬

‫وﻳ ـ ـﺨـ ــﻮض رﻳ ـ ــﺎل ‪ 6‬ﻣـ ـﺒ ــﺎرﻳ ــﺎت ﻓـ ــﻲ أرﺑـ ــﻊ‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻓﻲ دﻳﺴﻤﺒﺮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻓﺈﻟﻰ‬ ‫اﻟﺪوري واﻟﻜﺄس ودوري أﺑﻄﺎل أوروﺑﺎ‪ ،‬ﻳﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋــﻦ اﻻﺣ ـﺘ ـﻔــﺎظ ﺑﻠﻘﺐ ﻛ ــﺄس اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ ﻟــﻸﻧــﺪﻳــﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺨﻮض ﻧﺼﻒ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﺿﺪ اﻟﻔﺎﺋﺰ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺒﺎراة ﻛﺎﺷﻴﻤﺎ اﻧﺘﻠﺮز اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻏﻮادﻻﺧﺎرا‬ ‫اﻟﻤﻜﺴﻴﻜﻲ ﻓﻲ أﺑﻮﻇﺒﻲ ﻓﻲ ‪ 19‬دﻳﺴﻤﺒﺮ‪.‬‬ ‫وﻳﺨﻮض رﻳﺎل ﻣﺒﺎراﺗﻪ اﻷوﻟﻰ ﺑﻌﺪ ﺗﺘﻮﻳﺞ‬ ‫ﻻﻋـ ــﺐ وﺳ ـﻄ ــﻪ اﻟـ ـﻜ ــﺮواﺗ ــﻲ ﻟ ــﻮﻛ ــﺎ ﻣــﻮدرﻳ ـﺘــﺶ‬ ‫ﺑ ـﺠــﺎﺋــﺰة اﻟ ـﻜ ــﺮة اﻟــﺬﻫ ـﺒ ـﻴــﺔ ﻷﻓ ـﻀ ــﻞ ﻻﻋ ــﺐ ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺎﻟ ــﻢ‪ ،‬ﻣ ـﻨ ـﻬ ـﻴــﺎ اﺣ ـﺘ ـﻜ ــﺎر اﻟ ـﺜ ـﻨ ــﺎﺋ ــﻲ ﻣـﻴـﺴــﻲ‬

‫ﺳﺎن ﺟﺮﻣﺎن ﻟﻦ ﻳﺴﺘﻐﻨﻲ ﻋﻦ ﻧﻴﻤﺎر أو ﻣﺒﺎﺑﻲ‬

‫اﻻﺗﺤﺎد اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ ﻳﻘﺮ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫أﻋﻠﻦ اﻻﺗﺤﺎد اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻋﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ﺟــﺪﻳــﺪة ﺧﺎﺻﺔ ﺑـﺤــﺎﻻت اﻟﻌﻨﻒ ﺗﺠﺎه اﻟﺤﻜﺎم ﻣــﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ أو‬ ‫اﻟﻤﺪرﺑﻴﻦ أو اﻹدارﻳﻴﻦ‪ ،‬وﺳﺘﻜﻮن اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ اﻷدﻧﻰ ﻫﻲ اﻹﻳﻘﺎف ﻟﻤﺪة ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﺒﻴﺎن اﻟﺼﺎدر ﻋﻦ اﻻﺗﺤﺎد "ﻷول ﻣﺮة ﺗﻢ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺣﺎﻻت اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫ﺿــﺪ اﻟـﺤـﻜــﺎم ﺑــﻮﺿــﻊ ﻣ ــﺎدة ﻋـﻘــﻮﺑــﺎت ﺟــﺪﻳــﺪة ﺑﻬﺎ ﺣــﺪ أدﻧ ــﻰ وأﻗﺼﻰ‬ ‫ﻟﻠﻌﻘﻮﺑﺔ )إﻳﻘﺎف ﻟﻤﺪة ﻋــﺎم ﻓﻲ ﺣــﺎل ﻋــﺪم اﺣﺘﻴﺎج اﻟﺤﻜﻢ إﻟــﻰ ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫ﻃﺒﻲ وﻋﺎﻣﻴﻦ ﺣﺎل وﺟﻮد ﺗﺪﺧﻞ("‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف‪" :‬وأﻳﻀﺎ ﺗﻢ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺤﺎﻟﻲ ﺑﺸﺄن ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺤﺪ‬ ‫اﻷدﻧــﻰ ﻟﻠﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺪرﺑﻴﻦ واﻹدارﻳـﻴــﻦ وﻟﻴﺲ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﺬه اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﺗﺸﻤﻠﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ"‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻫﺬه اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺤﻜﺎم اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻗﻞ ﻓﻲ إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ أﻳﻀﺎ‪ ،‬وﻟﻴﺲ دوري اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﻟﻰ‬ ‫ﻓﻘﻂ )اﻟﺴﻴﺮي آ(‪ ،‬وأﻛﺪ ﻏﺎﺑﺮﻳﻴﻞ ﺟﺮاﻓﻴﻨﺎ‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم‪ ،‬أن ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻳﻌﺪ "اﻟﺨﻄﻮة اﻷوﻟﻰ" ﻟﻠﺘﻐﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﻌﻨﻒ‪.‬‬ ‫)إﻓﻲ(‬

‫وأﺗــﻰ اﻟـﻬــﺪف اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻓــﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ ٦٨‬ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺣﻮل روﺑﺮﺗﺴﻮن ﻛﺮة ﻋﺮﺿﻴﺔ ﻓﻲ اﺗﺠﺎه اﻟﻤﻬﺎﺟﻢ‬ ‫اﻟﺴﻨﻐﺎﻟﻲ ﺳﺎدﻳﻮ ﻣﺎﻧﻴﻪ‪ ،‬اﻟــﺬي دﺧﻞ ﺑﺪﻳﻼ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﺴــﻮﻳـﺴــﺮي ﺷ ـﻴ ــﺮدان ﺷــﺎﻛ ـﻴــﺮي‪ ،‬اﻟ ــﻰ أن اﻟـﻜــﺮة‬ ‫ﺗﺤﻮﻟﺖ ﻣﻦ ﻗﺪم ﻛﻮك اﻟﻰ ﻣﺮﻣﺎه‪.‬‬ ‫أﻣ ــﺎ ﺻ ــﻼح‪ ،‬ﻓﺤﻘﻖ ﺛﻼﺛﻴﺘﻪ ﺑــﺄﻓـﻀــﻞ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻣﻤﻜﻨﺔ‪ ،‬وﺑﻬﺪف أﻇﻬﺮ ﻓﻴﻪ ﻣﻬﺎراﺗﻪ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻻﺧ ـﺘ ــﺮاق واﻟ ـﻤ ــﺮاوﻏ ــﺔ‪ ،‬ﻻﺳـﻴـﻤــﺎ ﺑـﻌــﺪﻣــﺎ ﺗﺨﻄﻰ‬ ‫اﻟﺤﺎرس ﺑﻴﻐﻮﻓﻴﺘﺶ ﻣﺮﺗﻴﻦ ﺗﻮاﻟﻴﺎ ﺑﻜﻞ ﻫﺪوء‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻳﻀﻊ اﻟﻜﺮة ﺑﺜﻘﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﺒﺎك رﻏﻢ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫اﺛﻨﻴﻦ ﻣﻦ ﻣﺪاﻓﻌﻲ ﺑﻮرﻧﻤﻮث ﻗﻄﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻋﻦ‬ ‫ﺧﻂ اﻟﻤﺮﻣﻰ‪.‬‬ ‫وﺷ ــﺪد ﺻ ــﻼح ﻋـﻠــﻰ أﻧ ــﻪ "اﺳـﺘـﻤـﺘــﻊ" ﺑﺎﻟﻬﺪف‬ ‫اﻷﺧﻴﺮ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ "ﻛﻨﺖ ﻫﺎدﺋﺎ"‪.‬‬

‫ﻧﻔﻰ ﻧﺎدي ﺑﺎرﻳﺲ ﺳﺎن ﺟﺮﻣﺎن اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﺑﺸﺪة‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ ﻋﻦ اﺳﺘﻌﺪاده ﻟﻠﺘﺨﻠﻲ ﻋﻦ أﺣﺪ ﻧﺠﻤﻴﻪ‬ ‫اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ ﻧﻴﻤﺎر أو ﻛﻴﻠﻴﺎن ﻣﺒﺎﺑﻲ‪ ،‬ﻟﺘﻔﺎدي ﻋﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬ﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺘﻪ ﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫اﻟﻠﻌﺐ اﻟﻤﺎﻟﻲ اﻟﻨﻈﻴﻒ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺎﻗﺪ ﺳﺎن ﺟﺮﻣﺎن اﻟﻤﻤﻠﻮك ﻣﻦ ﺷﺮﻛﺔ ﻗﻄﺮ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺻﻴﻒ ‪ ،2017‬ﻣﻊ‬ ‫ﻧﻴﻤﺎر ﻗﺎدﻣﺎ ﻣﻦ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪222‬‬ ‫ﻣـﻠـﻴــﻮن ﻳ ــﻮرو‪ ،‬وﻣ ــﻊ ﻣـﺒــﺎﺑــﻲ ﻣــﻦ ﻣــﻮﻧــﺎﻛــﻮ )إﻋ ــﺎرة‬ ‫ﻟـﻤــﻮﺳــﻢ ﻳـﻠـﻴـﻬــﺎ اﻧ ـﺘ ـﻘــﺎل داﺋ ـ ــﻢ( ﻓ ــﻲ ﺻـﻔـﻘــﺔ ﻗ ــﺪرت‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﺑـ‪ 180‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ‪.‬‬ ‫وﻧﺸﺮت ﺻﺤﻴﻔﺔ "ﻟﻴﻜﻴﺐ" اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺳﻌﺔ اﻻﻧﺘﺸﺎر‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺗﻘﺮﻳﺮا ﻳﻔﻴﺪ ﺑﺄن‬ ‫اﻟﻨﺎدي ﻣﺴﺘﻌﺪ ﻟﻠﺘﺨﻠﻲ ﻋﻦ واﺣﺪ ﻣﻦ أﻏﻠﻰ َ‬ ‫ﻻﻋﺒﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻟﺘﻔﺎدي اﻟﺘﻌﺮض ﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻣﻦ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﻘﺎري اﻟﺬي ﻳﺤﻘﻖ ﺑﻬﺬا اﻟﺸﺄن‪.‬‬ ‫إﻻ أن اﻟﻨﺎدي رد ﺑﺒﻴﺎن ﻧﻔﻰ ﻓﻴﻪ ﺑﺄﺷﺪ اﻟﻌﺒﺎرات‬ ‫ً‬ ‫"ﻫﺬه اﻟﻤﺰاﻋﻢ اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ واﻟﺴﺨﻴﻔﺔ"‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮا أﻧﻬﺎ‬

‫ﻛﻔﻴﻠﺔ ﺑﺨﻠﻖ "ﺟ ــﻮ ﻣــﻦ اﻟـﺘــﻮﺗــﺮ" ﺑﻴﻨﻪ وﺑـﻴــﻦ أﻫﻢ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ رﻳﺎﺿﻴﺔ ﻓﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪ ،‬وإﺣﺪى أﻫﻢ وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ووﺟﻪ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻧﺘﻘﺎدات ﺣﺎدة إﻟﻰ "ﻟﻴﻜﻴﺐ" ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗﻐﻄﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺘﺴﺎﺋﻼ ﻋﻦ وﺟﻮد ﺣﺎﻟﺔ "ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻧﻔﺼﺎم" ﻓﻲ إدارة اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻛ ــﺎن اﻻﺗ ـﺤ ــﺎد ﻗــﺪ ﻓـﺘــﺢ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ﺑـﺸــﺄن ﺳــﺎن‬ ‫ﺟــﺮﻣــﺎن ﻓــﻲ أﻋـﻘــﺎب اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣــﻊ ﻣﺒﺎﺑﻲ وﻧﻴﻤﺎر‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻳﻌﻠﻦ ﻓﻲ ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟﻤﺎﺿﻲ أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﻔﺮض‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎت ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬وأن اﻷﺧﻴﺮ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺨﺎﻟﻒ اﻟﻘﻮاﻋﺪ ﻓﻲ اﻷﻋﻮام ‪ 2016 ،2015‬و‪.2017‬‬ ‫إﻻ أن اﻻﺗﺤﺎد ﻋﺎد ﻓﻲ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬وأﻋﻠﻦ‬ ‫أﻧ ــﻪ ﺳﻴﻄﻠﺐ "ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ إﺿــﺎﻓـﻴــﺎ" ﺑـﺸــﺄن اﺣﺘﻤﺎل‬ ‫ﺧﺮق ﺑﻄﻞ اﻟﺪوري اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻟﻠﻌﺐ اﻟﻤﺎﻟﻲ‬ ‫اﻟﻨﻈﻴﻒ‪ .‬وﻛﺸﻒ اﻻﺗﺤﺎد ﻓﻲ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬أن‬ ‫ّ‬ ‫ﻫﺬا اﻹﺟــﺮاء ﻋﻠﻖ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر ﻗﺮار ﻣﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ )"ﻛﺎس"( ﺑﺸﺄن اﺳﺘﺌﻨﺎف ﺗﻘﺪم‬ ‫ﺑﻪ اﻟﻨﺎدي‪.‬‬

‫ﻣﺒﺎﺑﻲ وﻧﻴﻤﺎر‬

‫واﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻲ ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﺎﻧﻮ روﻧﺎﻟﺪو ﻓﻲ اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫اﻷﺧﻴﺮ‪.‬‬ ‫وﻋـﻠــﻖ ﺳ ــﻮﻻري ﻋﻠﻰ ﺗﺘﻮﻳﺞ ﻣﻮدرﻳﺘﺶ‪،‬‬ ‫أول ﻛــﺮواﺗــﻲ ﻳـﺤــﺮز ﻫــﺬه اﻟـﺠــﺎﺋــﺰة "ﻫ ــﺬا ﻋــﺎم‬ ‫ﻣﻮدرﻳﺘﺶ‪ .‬ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن اﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻴﻪ‪ .‬ﻟﻘﺪ‬ ‫ﻗﺪم ﺳﻨﺔ راﺋﻌﺔ وأﻋﻄﻰ ﻛﻞ ﺷﻲء ﻟﺮﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ‬ ‫وﻣﻨﺘﺨﺒﻪ اﻟﻮﻃﻨﻲ"‪.‬‬ ‫وﺑ ــﺪأ ﺳ ــﻮﻻري ﻳـﻌــﻮل ﻋـﻠــﻰ ﺑـﻌــﺾ ﻻﻋﺒﻲ‬ ‫اﻛ ــﺎدﻳ ـﻤ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﻨ ــﺎدي وﺻ ـﻌ ــﺪﻫ ــﻢ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ‬ ‫اﻟ ــﺮدﻳ ــﻒ اﻟ ــﻰ اﻷول ﺑ ـﻌــﺪ اﻗ ــﺎﻟ ــﺔ ﻟــﻮﺑـﻴـﺘـﻴـﻐــﻲ‪،‬‬ ‫"ﻫﻨﺎك ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﺧﻼل اﻟﻤﻮﺳﻢ ﺗﻤﻨﺢ اﻟﻔﺮص‬

‫ﻟﻠﺸﺒﺎب اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻀﻐﻄﻮن ﻣﻦ ﺗﺤﺖ ﻟﻠﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣــﻮﻗــﻊ‪ .‬ﺗﺎرﻳﺨﻴﺎ اﻣﺘﻠﻚ اﻟـﻨــﺎدي ﻻﻋﺒﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‪ .‬ﻣﻨﺬ وﺻﻮﻟﻲ ﻋﺎم ‪ 2000‬ﻛﺎن‬ ‫اﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻤﻨﺸﺂت واﻟﻨﺎس‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﻤﻠﺖ ﻋﻠﻰ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮي"‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ‬ ‫"ﻛﻨﺖ ﻣﺤﻈﻮﻇﺎ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬وﻫﻮ أﻣﺮ ﺻﻌﺐ‬ ‫ﺟﺪا‪ ،‬ﻷن ﻧﺘﺎﺋﺠﻪ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺒﺎﺷﺮة‪ .‬اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻓﻲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻨﺎدي ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺮﺟﻤﺘﻬﺎ ﻓﻲ أرﻗﺎم‪ .‬ﻫﻨﺎك‬ ‫‪ 11‬ﻻﻋﺒﺎ ﻓﻲ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﺔ ﻣــﺮوا ﻓﻲ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫و‪ 90‬ﻻﻋـﺒــﺎ ﻓــﻲ اﻟــﺪرﺟـﺘـﻴــﻦ اﻷوﻟ ــﻰ واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﺟﺰءا ﻣﻦ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ"‪.‬‬

‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ‬

‫اﻟﻘﻨﺎة اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ‬

‫اﻟﻤﺒﺎراة‬ ‫اﻟﺪوري اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‬

‫‪2:30‬‬

‫ﺳﺎﺳﻮﻟﻮ ‪ -‬ﻓﻴﻮرﻧﺘﻴﻨﺎ‬

‫‪beINSPORTS HD4‬‬

‫‪5:00‬‬

‫ﺑﺎرﻣﺎ ‪ -‬ﻛﻴﻴﻔﻮ‬

‫‪beINSPORTS HD4‬‬

‫‪5:00‬‬

‫اودﻳﻨﻴﺰي ‪ -‬اﺗﺎﻻﻧﺘﺎ‬

‫‪beINSPORTS HD‬‬

‫‪5:00‬‬

‫اﻣﺒﻮﻟﻲ ‪ -‬ﺑﻮﻟﻮﻧﻴﺎ‬

‫‪beINSPORTS HD1‬‬

‫‪10:30‬‬

‫ﻣﻴﻼن ‪ -‬ﺗﻮرﻳﻨﻮ‬

‫‪beINSPORTS HD4‬‬

‫اﻟﺪوري اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‬ ‫‪2:00‬‬

‫إﻳﺒﺎر ‪ -‬ﻟﻴﻔﺎﻧﺘﻲ‬

‫‪beINSPORTS HD3‬‬

‫‪6:15‬‬

‫ﻫﻮﻳﺴﻜﺎ – رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ‬

‫‪beINSPORTS HD3‬‬

‫ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﻮﺑﺎ ﻟﻴﺒﺮﺗﺎدورﻳﺲ‬ ‫‪10:30‬‬

‫رﻳﻔﺮ ﺑﻠﻴﺖ – ﺑﻮﻛﺎ ﺟﻮﻧﻴﻮرز أﺑﻮﻇﺒﻲ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﻪ ‪HD2‬‬

‫ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس ﻳﺤﺴﻢ »دﻳﺮﺑﻲ إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ« وﻧﺎﺑﻮﻟﻲ ﻳﻘﺴﻮ ﻋﻠﻰ ﻓﺮوﺳﻴﻨﻮﻧﻲ ﺑﺮﺑﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﻣﺎﻧﺪزوﻛﻴﺘﺶ ﻧﺠﻢ ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس ﻳﺤﺮز ﻫﺪﻓﻪ ﻓﻲ ﻣﺮﻣﻰ اﻹﻧﺘﺮ‬

‫ﺗﺎﺑﻊ ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس‪ ،‬ﺣﺎﻣﻞ اﻟﻠﻘﺐ ﻓﻲ اﻷﻋــﻮام اﻟﺴﺒﻌﺔ‬ ‫اﻷﺧ ـﻴــﺮة‪ ،‬اﻧﻄﻼﻗﺘﻪ اﻟـﻘــﻮﻳــﺔ ﺑﺤﺴﻤﻪ "درﺑ ــﻲ إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ"‬ ‫أﻣــﺎم ﻏﺮﻳﻤﻪ وﺿﻴﻔﻪ إﻧﺘﺮ ﻣﻴﻼن ‪-١‬ﺻﻔﺮ‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻠﻌﺐ "أﻟﻴﺎﻧﺰ" ﻓﻲ ﺗﻮرﻳﻨﻮ ﺑﺎﻓﺘﺘﺎح وﻗﻤﺔ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﺸﺮة ﻣﻦ اﻟﺪوري اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪.‬‬ ‫وﻳــﺪﻳــﻦ ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس ﺑـﻔــﻮزه إﻟــﻰ ﻣﻬﺎﺟﻤﻪ اﻟـﻜــﺮواﺗــﻲ‬ ‫ﻣﺎرﻳﻮ ﻣﺎﻧﺪزوﻛﻴﺘﺶ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﺠﻞ اﻟﻬﺪف اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪.٦٦‬‬ ‫ً‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس زﺣﻔﻪ ﻧﺤﻮ اﻟﻠﻘﺐ اﻟﺜﺎﻣﻦ ﺗﻮاﻟﻴﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺣﻘﻖ اﻟﻔﻮز اﻟﺮاﺑﻊ ﻋﺸﺮ ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺳﻢ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺳﺠﻠﻪ اﻟﺨﺎﻟﻲ ﻣﻦ اﻟﺨﺴﺎرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ورﻓﻊ ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس رﺻﻴﺪه إﻟﻰ ‪ ٤٣‬ﻧﻘﻄﺔ ﻣﻌﺎدﻻ رﻗﻢ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ﺳﺎن ﺟﺮﻣﺎن ﻓﻲ ‪ ١٥‬ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﺪوري اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬ ‫ﻛــﺄﻓـﻀــﻞ اﻧـﻄــﻼﻗــﺔ ﻓــﻲ اﻟ ـﺒ ـﻄــﻮﻻت اﻷوروﺑـ ـﻴ ــﺔ اﻟﺨﻤﺲ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮى‪ ،‬وأزاح ﻋﻘﺒﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻟﺪوري اﻟﻤﺮﺷﺤﻴﻦ‬ ‫ﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺘﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻠﻘﺐ إذ وﺳﻊ اﻟﻔﺎرق إﻟﻰ ‪ ١٤‬ﻧﻘﻄﺔ ﻋﻦ‬ ‫إﻧﺘﺮ ﻣﻴﻼن اﻟﺜﺎﻟﺚ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واﺳﺘﻌﺪ ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس ﺟﻴﺪا ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻣﻀﻴﻔﻪ ﻳﻮﻧﻎ‬ ‫ﺑﻮﻳﺰ اﻟﺴﻮﻳﺴﺮي اﻷرﺑﻌﺎء اﻟﻤﻘﺒﻞ ﻓﻲ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ‬ ‫واﻷﺧﻴﺮة ﻣﻦ دور اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺎت ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ دوري أﺑﻄﺎل‬ ‫أوروﺑ ــﺎ‪ ،‬إذ ﻳﺴﻌﻰ ﻟﺤﺴﻢ ﺻــﺪارة اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻔﻮق ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻔﺎرق ﻧﻘﻄﺘﻴﻦ ﻋﻦ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ‬ ‫ً‬ ‫اﻹﻧﻜﻠﻴﺰي اﻟﺬي ﻳﺤﻞ ﺿﻴﻔﺎ ﻋﻠﻰ ﻓﺎﻟﻨﺴﻴﺎ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واﻧﺪﻓﻊ ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس ﻣﻨﺬ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﺑﺤﺜﺎ ﻋﻦ اﻟﺘﻬﺪﻳﻒ‬ ‫اﻟﻤﺒﻜﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ اﺻﻄﺪم ﺑﺪﻓﺎع ﻣﻨﻈﻢ ﻹﻧﺘﺮ ﻣﻴﻼن اﻟﺬي‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻘﻈﺎ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻬﺠﻤﺎت ﺑﻞ ان اﻟﻀﻴﻮف ﻛﺎﻧﻮا أﻗﺮب‬

‫ﻟﻬﺰ ﺷﺒﺎك أﺻﺤﺎب اﻷرض ﻓﻲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ودﻓﻌﻮا‬ ‫ً‬ ‫ﻏﺎﻟﻴﺎ ﺛﻤﻦ إﻫﺪار اﻟﻔﺮص اﻟﺴﻬﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس اﻟﺒﺎدئ ﺑﺎﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻣﺮر اﻟﺪوﻟﻲ‬ ‫اﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻲ ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﺎﻧﻮ روﻧــﺎﻟــﺪو ﻛــﺮة ﻋﺮﺿﻴﺔ داﺧــﻞ‬ ‫اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺎﺑﻌﻬﺎ ا ﻟــﺪو ﻟــﻲ اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ ﺑــﺎو ﻟــﻮ دﻳﺒﺎﻻ‬ ‫ﺑﺮأﺳﻪ ﻓﻮق اﻟﻌﺎرﺿﺔ "‪ ،"٨‬وﺳﺪد دﻳﺒﺎﻻ ﻛﺮة ﻗﻮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫داﺧ ــﻞ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ أﺑﻌﺪﻫﺎ اﻟـﺤــﺎرس اﻟﺴﻠﻮﻓﻴﻨﻲ ﺳﻤﻴﺮ‬ ‫ﻫﺎﻧﺪاﻧﻮﻓﻴﺘﺶ إﻟﻰ رﻛﻨﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﺜﻤﺮ "‪."٩‬‬ ‫وﺗﺪﺧﻞ ﺟﻮرﺟﻮ ﻛﻴﻴﻠﻴﻨﻲ ﻓﻲ ﺗﻮﻗﻴﺖ ﻣﻨﺎﺳﺐ ﻹﺑﻌﺎد‬ ‫ﻛ ــﺮة ﻋــﺮﺿـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻜــﺮواﺗــﻲ إﻳ ـﻔــﺎن ﺑﻴﺮﻳﺘﺸﻴﺶ ﻣــﻦ أﻣــﺎم‬ ‫إﻳﻜﺎردي ﻏﻴﺮ اﻟﻤﺮاﻗﺐ وﺣﻮﻟﻬﺎ إﻟﻰ رﻛﻨﻴﺔ "‪."١٧‬‬ ‫وأﻫﺪر روﺑﺮﺗﻮ ﻏﺎﻟﻴﺎردﻳﻨﻲ ﻓﺮﺻﺔ ذﻫﺒﻴﺔ ﻻﻓﺘﺘﺎح‬ ‫اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻟﻠﻀﻴﻮف ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻠﻘﻰ ﻛﺮة ﻣﻦ اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ‬ ‫ﻣﺎورو إﻳﻜﺎردي داﺧﻞ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻓﺴﺪدﻫﺎ ﺑﻴﺴﺮاه ارﺗﺪت‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﺎﺋﻢ اﻷﻳﺴﺮ إﻟﻰ اﻟﺤﺎرس اﻟﺒﻮﻟﻨﺪي ﻓﻮﺳﻴﻴﺘﺶ‬ ‫ﺗﺸﻴﺴﻨﻲ "‪."٣٠‬‬ ‫ورد ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس ﺑﺮأﺳﻴﺔ ﻟﻜﻴﻴﻠﻴﻨﻲ أﺑﻌﺪﻫﺎ اﻟﺤﺎرس‬ ‫ﻫﺎﻧﺪاﻧﻮﻓﻴﺘﺶ ﺑﺼﻌﻮﺑﺔ ﻗﺒﻞ أن ﺗﺘﻬﻴﺄ أﻣﺎم روﻧﺎﻟﺪو‬ ‫ا ﻟــﺬي ﻟﻌﺒﻬﺎ أﻛﺮوﺑﺎﺗﻴﺔ ﻣــﻦ ﺣﺎﻓﺔ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻴﻦ ﻳﺪي‬ ‫اﻟﺤﺎرس ﻫﺎﻧﺪاﻧﻮﻓﻴﺘﺶ "‪."٣٥‬‬ ‫وﺗﺪﺧﻞ ﻣﺎﻧﺪزوﻛﻴﺘﺶ ﻓﻲ ﺗﻮﻗﻴﺖ ﻣﻨﺎﺳﺐ ﻹﺑﻌﺎد‬ ‫ﻛﺮة ﻣﻦ رﻛﻠﺔ ﺣﺮة ﺟﺎﻧﺒﻴﺔ اﻧﺒﺮى ﻟﻬﺎ "‪."٤٥‬‬ ‫وﺗــﺎﺑــﻊ إﻧـﺘــﺮ ﻣـﻴــﻼن ﻣﺴﻠﺴﻞ إﻫ ــﺪار اﻟـﻔــﺮص ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗ ـﺒ ــﺎدل ﻣــﺎﺗ ـﻴــﻮ ﺑــﻮﻟـﻴـﺘــﺎﻧــﻮ اﻟ ـﻜ ــﺮة ﻣ ــﻊ إﻳـ ـﻜ ــﺎردي داﺧ ــﻞ‬ ‫اﻟـﻤـﻨـﻄـﻘــﺔ ﻗ ـﺒــﻞ أن ﻳ ـﺴــﺪدﻫــﺎ ﺑ ـﻴ ـﺴــﺮاه ارﺗ ـﻄ ـﻤــﺖ ﺑـﻘــﺪم‬ ‫ﻟﻴﻮﻧﺎردو ﺑﻮﻧﻮﺗﺸﻲ وزال اﻟﺨﻄﺮ "‪."٤٨‬‬

‫وﺟﺮب روﻧﺎﻟﺪو ﺣﻈﻪ ﻣﻦ ﺗﺴﺪﻳﺪة ﻗﻮﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﺎرج‬ ‫اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﻠﺖ اﻟﻌﺎرﺿﺔ "‪."٥٩‬‬

‫اﻧﺘﺼﺎر ﻛﺒﻴﺮ ﻟﻨﺎﺑﻮﻟﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬واﺻــﻞ ﻧﺎﺑﻮﻟﻲ ﻣﻄﺎردﺗﻪ ﻟﻴﻮﻓﻨﺘﻮس‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ا ﻟ ـﺼ ــﺪارة‪ ،‬ﺑﺘﻐﻠﺒﻪ ﻋـﻠــﻰ ﺿﻴﻔﻪ ﻓﺮوﺳﻴﻨﻮﻧﻲ‬ ‫‪ - ٤‬ﺻﻔﺮ اﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﺳ ـﺠــﻞ أﻫـ ــﺪاف ﻧــﺎﺑــﻮﻟــﻲ ﺑـﻴــﻮﺗــﺮ زﻳﻠﻴﻨﺴﻜﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟــﺪﻗ ـﻴ ـﻘــﺔ اﻟ ـﺴــﺎﺑ ـﻌــﺔ وآدم أوﻧـ ـ ــﺎس ﻓ ــﻲ اﻟــﺪﻗ ـﻴ ـﻘــﺔ ‪٤٠‬‬ ‫وأرﻛﺎدﻳﻮز ﻣﻴﻠﻴﻚ )ﻫﺪﻓﻴﻦ( ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺘﻴﻦ ‪ ٦٨‬و‪.٨٤‬‬ ‫ورﻓــﻊ ﻧﺎﺑﻮﻟﻲ رﺻـﻴــﺪه إﻟــﻰ ‪ ٣٥‬ﻧﻘﻄﺔ ﻓــﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟـ ـﺜ ــﺎﻧ ــﻲ‪ ،‬ﺑـ ـﻔ ــﺎرق ﺛ ـﻤ ــﺎﻧ ــﻲ ﻧـ ـﻘ ــﺎط ﺧ ـﻠ ــﻒ ﻳــﻮﻓ ـﻨ ـﺘــﻮس‬ ‫اﻟﻤﺘﺼﺪر‪ ،‬وﺗﻮﻗﻒ رﺻﻴﺪ ﻓﺮوﺳﻴﻨﻮﻧﻲ ﻋﻨﺪ ﺛﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﻧﻘﺎط ﻓﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺘﺎﺳﻊ ﻋﺸﺮ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﻫﺬا اﻟﻔﻮز ﻫﻮ اﻟﺤﺎدي ﻋﺸﺮ ﻟﻨﺎﺑﻮﻟﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟــﺪوري ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺳﻢ ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺨﺴﺎرة ﻓﻲ ﻣﺒﺎراﺗﻴﻦ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎدل ﻓﻲ ﻣﺜﻠﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻌﺪ ﻫﺬه اﻟﺨﺴﺎرة ﻫﻲ‬ ‫اﻟـﺘــﺎﺳـﻌــﺔ ﻟـﻔــﺮوﺳـﻴـﻨــﻮﻧــﻲ ﻣـﻘــﺎﺑــﻞ اﻟ ـﻔ ــﻮز ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺒــﺎراة‬ ‫واﻟﺘﻌﺎدل ﻓﻲ ﺧﻤﺲ ﻣﺒﺎرﻳﺎت‪.‬‬ ‫وﻧـﺠــﺢ ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس ﻓــﻲ اﻓـﺘـﺘــﺎح اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻣﺮر اﻟﻤﺪاﻓﻊ اﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻲ ﺟﻮاو ﻛﺎﻧﺴﻴﻠﻮ ﻛﺮة ﻋﺮﺿﻴﺔ‬ ‫أﻣﺎم اﻟﻤﺮﻣﻰ ﺗﺎﺑﻌﻬﺎ ﻣﺎﻧﺪزوﻛﻴﺶ ﺑﺮأﺳﻪ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﻓﺔ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺔ وأﻣﺎم ﻣﺪاﻓﻊ ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻟﺪوﻟﻲ اﻟﻐﺎﻧﻲ‬ ‫ﻛﻮادوو أﺳﺎﻣﻮاه وأﺳﻜﻨﻬﺎ ﻣﺮﻣﻰ ﻫﺎﻧﺪاﻧﻮﻓﻴﺘﺶ "‪."٦٦‬‬


‫‪٣١‬‬ ‫ﻣﺪرﻳﺪ اﺳﺘﻌﺪت ﻟـ»ﻧﻬﺎﺋﻲ اﻟﻘﺮن« ﺑﻴﻦ رﻳﻔﺮ ﺑﻠﻴﺖ وﺑﻮﻛﺎ ﺟﻮﻧﻴﻮز‬ ‫دلبلا‬

‫•‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 3981‬اﻷﺣﺪ ‪ 9‬دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2018‬م ‪ 2 /‬رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ ‪1440‬ﻫـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫اﺳﺘﻌﺪ ﻛﻞ ﻣﻦ رﻳﻔﺮ ﺑﻠﻴﺖ‬ ‫اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ وﻣﻮاﻃﻨﻪ ﺑﻮﻛﺎ‬ ‫ﺟﻮﻧﻴﻮرز ﻟﺨﻮض ﻣﺒﺎراة‬ ‫إﻳﺎب ﻧﻬﺎﺋﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﻮﺑﺎ‬ ‫ﻟﻴﺒﺮﺗﺎدورﻳﺲ اﻟﻴﻮم ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻠﻌﺐ ﺳﺎﻧﺘﻴﺎﻏﻮ ﺑﺮﻧﺎﺑﻴﻮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ ﻣﺪرﻳﺪ‪.‬‬

‫ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪ ﻧ ـ ـﺤـ ــﻮ ﻋ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮة آﻻف‬ ‫ﻛ ـﻠ ــﻢ ﻣـ ــﻦ ﺑ ــﻮﻳ ـﻨ ــﺲ آﻳ ـ ـ ــﺮس وﺗ ــﺄﺧ ـﻴ ــﺮ‬ ‫ﺣﻮاﻟﻲ أﺳﺒﻮﻋﻴﻦ‪ ،‬ﻳﻠﺘﻘﻲ اﻟﻐﺮﻳﻤﺎن‬ ‫اﻷرﺟ ـﻨ ـﺘ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺎن رﻳ ـﻔ ــﺮ ﺑـﻠـﻴــﺖ وﺑــﻮﻛــﺎ‬ ‫ﺟ ــﻮﻧـ ـﻴ ــﻮرز‪ ،‬اﻟـ ـﻴ ــﻮم ﻓ ــﻲ ﻣ ــﺪرﻳ ــﺪ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫إﻳــﺎب اﻟــﺪور اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﻛﻮﺑﺎ‬ ‫ﻟﻴﺒﺮﺗﺎدورﻳﺲ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻣـ ـ ـﺒ ـ ــﺎراة ﻳ ــﺆﻣ ــﻞ أن ﺗـ ـﻀ ــﻊ ﺣـ ــﺪا‬ ‫ﻟﺴﻠﺴﻠﺔ ﻣﻦ اﻷﺣﺪاث اﻟﻤﺜﻴﺮة ﻟﻠﺠﺪل‪.‬‬ ‫ﺑـﻌــﺪ رﻓ ــﺾ رﻳ ـﻔــﺮ ﺧ ــﻮض ﻧﻬﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺴــﺎﺑ ـﻘــﺔ اﻟـ ـﻘ ــﺎرﻳ ــﺔ اﻷﻫـ ـ ــﻢ ﻓ ــﻲ ﻛ ــﺮة‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـﻘ ــﺪم ﺑ ـﻌ ـﻴــﺪا ﻣ ــﻦ ﻣـﻠـﻌـﺒــﻪ‪ ،‬وﻣـﻄــﺎﻟـﺒــﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺑــﻮﻛــﺎ ﺑــﺎﻋـﺘـﺒــﺎره ﻓ ــﺎﺋ ــﺰا ﺑــﺎﻟـﻠـﻘــﺐ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﺣﺎﻓﻠﺘﻪ ﻻﻋﺘﺪاء ﻣﻦ ﻣﺸﺠﻌﻲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﻪ‪ ،‬ﻳﺘﺤﻀﺮ اﻟﻔﺮﻳﻘﺎن ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ ﻟﺨﻮض‬ ‫ﻟ ـﻘ ــﺎء ﺑـ ــﺎت ﻳ ـﻌ ــﺮف ﺑ ــ"ﻧ ـﻬــﺎﺋــﻲ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻘﺮن"‪ ،‬ﻧﻈﺮا إﻟﻰ أﻧﻪ ﻳﺠﻤﻊ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ــﺮة اﻷوﻟـ ـ ـ ــﻰ ﻓـ ــﻲ ﻧ ـﻬــﺎﺋــﻲ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺴــﺎﺑ ـﻘــﺔ اﻟـ ـﻘ ــﺎرﻳ ــﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻦ‬

‫أﺑﻴﻼ‬

‫ﻗﻄﺒﻲ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻣﺒﺎراة اﻹﻳﺎب ﻣﻘﺮرة ﻓﻲ ‪24‬‬ ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ ﻋـﻠــﻰ ﻣﻠﻌﺐ "ﻣــﻮﻧـﻴــﻮﻣـﻨـﺘــﺎل"‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﺎﺑ ــﻊ ﻟ ــﺮﻳ ـﻔ ــﺮ‪ ،‬ﻟـﻜـﻨـﻬــﺎ أرﺟـ ـﺌ ــﺖ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻋ ـﺘ ــﺪاء ﻣﺸﺠﻌﻴﻪ ﻋـﻠــﻰ ﺣــﺎﻓـﻠــﺔ ﺑﻮﻛﺎ‬ ‫ﻗـﺒـﻴــﻞ وﺻــﻮﻟ ـﻬــﺎ إﻟ ــﻰ اﻟ ـﻤ ـﻠ ـﻌــﺐ‪ .‬وﻗ ــﺮر‬ ‫اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻟ ـﻘــﺎري )ﻛــﻮﻧـﻤـﻴـﺒــﻮل( ﺑــﺪاﻳــﺔ‬ ‫إرﺟ ــﺎء اﻟـﻤـﺒــﺎراة إﻟــﻰ ﻣﻮﻋﺪ ﻻﺣــﻖ ﻓﻲ‬ ‫اﻷﻣﺴﻴﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ّ‬ ‫ﻳﺮﺣﻠﻬﺎ ﻟﻠﻴﻮم‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻲ‪ ،‬وﻳﺮﺟﺌﻬﺎ ﻣﺠﺪدا ﻗﺒﻞ ﺳﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﻮﻋﺪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‪ ،‬أﻋﻠﻦ اﻻﺗﺤﺎد ﻧﻘﻞ اﻟﻤﺒﺎراة‬ ‫إﻟـ ــﻰ ﺧ ـ ــﺎرج اﻷرﺟ ـﻨ ـﺘ ـﻴ ــﻦ‪ ،‬وﺣ ـ ــﺪد ﻟﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻮﻋﺪا ﻋﻨﺪ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫‪ 19.30‬ﺑ ـﺘــﻮ ﻗ ـﻴــﺖ‬ ‫ﻏﺮﻳﻨﻴﺘﺶ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣ ـ ـﻠ ـ ـﻌـ ــﺐ‬ ‫ﺳـ ــﺎﻧ ـ ـﺘ ـ ـﻴـ ــﺎﻏـ ــﻮ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ــﺮﻧ ـ ـ ـ ــﺎﺑـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻮ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺎﺑــﻊ ﻟ ـﻨــﺎدي‬ ‫رﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻣـ ـ ــﺪرﻳـ ـ ــﺪ‬ ‫اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫ﺗﻴﻔﻴﺰ‬

‫ﺳﻮﻻري‪ :‬أﺗﻤﻨﻰ أن ﺗﻜﻮن اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻣﺸﺮﻓﺔ‬ ‫أﺑﺪى اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ ﺳﺎﻧﺘﻴﺎﻏﻮ‬ ‫ﺳ ـ ــﻮﻻري‪ ،‬ﻣـ ــﺪرب رﻳـ ــﺎل ﻣــﺪرﻳــﺪ‪،‬‬ ‫أﻣ ـ ـﻠـ ــﻪ ﻓ ـ ــﻲ أن ﺗ ـﻨ ـﺘ ـﻬ ــﻲ "ﺑ ـﺸ ـﻜــﻞ‬ ‫ﻣـ ـ ـﺸ ـ ــﺮف" ﻣ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎراة إﻳـ ـ ـ ــﺎب ﻛ ــﺄس‬ ‫ﻟـ ـ ـﻴـ ـ ـﺒ ـ ــﺮﺗ ـ ــﺎدورﻳ ـ ــﺲ ﺑ ـ ـﻴـ ــﻦ رﻳـ ـﻔ ــﺮ‬ ‫ﺑﻠﻴﺖ وﺑــﻮﻛــﺎ ﺟــﻮﻧـﻴــﻮرز‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻀ ـﻴ ـﻔ ـﻬ ــﺎ ﻣـ ـﻌـ ـﻘ ــﻞ اﻟـ ـﻔ ــﺮﻳ ــﻖ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﻠ ـﻜــﻲ ﺳــﺎﻧ ـﺘ ـﻴــﺎﻏــﻮ ﺑــﺮﻧــﺎﺑ ـﻴــﻮ‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ أن ﻳﻌﻢ "اﻟﻬﺪوء"‪،‬‬ ‫وأن ﻳﺘﺼﺮف اﻟﻤﺸﺠﻌﻮن ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺟﻴﺪ‪.‬‬ ‫وﺻــﺮح ﺳــﻮﻻري‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﺻﺤﺎﻓﻲ‪ ،‬ﻋﺸﻴﺔ ﻣﻮاﺟﻬﺔ رﻳﺎل‬ ‫ﻣــﺪرﻳــﺪ ﻣــﻊ أوﻳﺴﻜﺎ ﻓــﻲ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫‪ 15‬ﻣــﻦ اﻟ ــﺪوري اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟـ ـﻘ ــﺪم‪" ،‬ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﺸ ــﺮف اﺳـﺘـﻘـﺒــﺎل‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻤﺒﺎراة‪ ...‬ﻛﺎن ﺳﻴﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻓﻀﻞ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ اﻷﻣــﻮر ﺳﺎرت‬

‫ﺑﺸﻜﻞ ﻃﺒﻴﻌﻲ و ﻟــﻢ ﻳﺘﻢ ﻧﻘﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻤ ــﺆﺳ ــﻒ إﻗــﺎﻣ ـﺘ ـﻬــﺎ ﺑـﻌـﻴــﺪا‬ ‫ﻋــﻦ ﺑﻮﻳﻨﺲ آﻳ ــﺮس"‪ ،‬ﻓــﻲ إﺷــﺎرة‬ ‫إﻟﻰ ﻧﻘﻞ اﻟﻠﻘﺎء إﻟﻰ ﻣﺪرﻳﺪ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺧـﻠـﻔـﻴــﺔ ﺗ ـﻌ ــﺮض ﺣــﺎﻓ ـﻠــﺔ ﻻﻋـﺒــﻲ‬ ‫ﺑﻮﻛﺎ ﻟﻬﺠﻮم ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺸﺠﻌﻲ‬ ‫رﻳﻔﺮ ﻟﺪى ﺗﻮﺟﻬﻬﺎ إﻟﻰ ﺧﻮض‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء ﻓﻲ ﻣﻠﻌﺒﻪ "اﻟﻤﻮﻧﻤﻮﻧﺘﺎل"‬ ‫‪ 24‬ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ اﻟﻤﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺳﻮﻻري‪ ،‬اﻟﺬي ﻟﻌﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺻﻔﻮف رﻳﻔﺮ‪" ،‬ﻣﻦ اﻟﻤﺸﺮف‬ ‫أن ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻀ ـﻴــﻒ اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎء ﻣـﻠـﻌــﺐ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﺳﺎﻧﺘﻴﺎﻏﻮ ﺑﺮﻧﺎﺑﻴﻮ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﻈﻰ ﺑﻜﺆوس ﻛﺜﻴﺮة وﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ﻋﺮﻳﻖ‪ ،‬أﺗﻤﻨﻰ أن ﺗﻜﻮن اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﺸﺮﻓﺔ‪ ،‬أﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﺴﻮد اﻟﻬﺪوء‪،‬‬ ‫وأن ﻳﺘﺼﺮف اﻟﻤﺸﺠﻌﻮن ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺟﻴﺪ وﻳﻌﻢ اﻟﺴﻼم"‪.‬‬

‫وﻓ ــﻲ ﺣ ـﻴــﻦ أن ﻓ ــﺮﺻ ــﺔ اﻟ ـﻠ ـﻌــﺐ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻠﻌﺐ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ اﻟﺬي ﻳﺘﺴﻊ ﻟﻨﺤﻮ‬ ‫‪ 81‬أﻟــﻒ ﻣﺘﻔﺮج ﻗــﺪ ﺗــﺮوق ﻷي ﻻﻋﺐ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻻﻋﺒﻲ اﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳ ـﺨ ـﻔــﻮا ﺧ ـﻴ ـﺒــﺔ أﻣ ـﻠ ـﻬــﻢ ﻻﺿ ـﻄ ــﺮارﻫ ــﻢ‬ ‫ﻟﻤﺤﺎوﻟﺔ اﻟﻈﻔﺮ ﺑﺄﻏﻠﻰ ﻟﻘﺐ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫اﻟ ـ ــﻰ أﻧـ ــﺪﻳـ ــﺔ ﻛ ـ ــﺮة اﻟ ـ ـﻘـ ــﺪم اﻷﻣ ـﻴ ــﺮﻛ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ اﻟﻘﺎرة‪.‬‬ ‫وﻗـ ــﺎل اﻟـﻤـﻬــﺎﺟــﻢ اﻟ ــﺪوﻟ ــﻲ اﻟـﺴــﺎﺑــﻖ‬ ‫وﻧﺠﻢ ﺑﻮﻛﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻛــﺎرﻟــﻮس ﺗﻴﻔﻴﺰ‪:‬‬ ‫"ﻛﻼﻋﺐ‪ ،‬أﻋﺘﻘﺪ أن ﻣﻦ اﻟﻤﻬﻢ اﻟﺘﺮﻛﻴﺰ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـ ـﻤـ ـﺒ ــﺎراة ﻷن ﺧـ ــﻮض ﻣ ـﺒ ــﺎراة‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﻜﻮﺑﺎ ﻟـﻴـﺒــﺮ ﺗــﺎدور ﻳــﺲ‪ ،‬ﺑﻴﻦ‬ ‫رﻳـ ـﻔ ــﺮ وﺑـ ــﻮﻛـ ــﺎ ﻓـ ــﻲ ﻣـ ـ ــﺪرﻳـ ـ ــﺪ‪ ...‬ﺷ ــﻲء‬ ‫ﻏﺮﻳﺐ"‪.‬‬ ‫أﻣ ــﺎ ﺣـ ــﺎرس ﻣــﺮﻣــﻰ رﻳ ـﻔــﺮ ﻓــﺮاﻧـﻜــﻮ‬ ‫أر ﻣــﺎ ﻧــﻲ‪ ،‬ﻓـﻘــﺎل "ﺟﻤﻴﻌﻨﺎ ﻛﻨﺎ ﻧﺮﻏﺐ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺧ ــﻮض اﻟ ـﻤ ـﺒ ــﺎراة ﻋ ـﻠــﻰ أرﺿ ـﻨــﺎ‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ ﻣﻠﻌﺒﻨﺎ‪ ،‬أ ﻣ ــﺎم ﻣﺸﺠﻌﻴﻨﺎ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺴﺘﺤﻘﻮن ذﻟ ــﻚ‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ اﻟ ـﻘــﺮار اﺗـﺨــﺬ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﻘﻮم ﺑﺄﻓﻀﻞ اﻟﻤﻤﻜﻦ"‪.‬‬ ‫أﺛـ ـ ــﺎر ﻧ ـﻘ ــﻞ اﻟـ ـﻤـ ـﺒ ــﺎراة إﻟ ـ ــﻰ ﻣ ــﺪرﻳ ــﺪ‬ ‫ﺣﻔﻴﻈﺔ اﻟﻨﺎدﻳﻴﻦ‪ :‬رﻳﻔﺮ رﻓﺾ ﺧﻮض‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺒ ــﺎراة ﻓ ــﻲ ﻣ ــﺪرﻳ ــﺪ‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ اﻋـﺘـﺒــﺎر‬ ‫أﻧ ــﻪ ﻻ ﻳـﺘـﺤـﻤــﻞ ﻣ ـﺴــﺆوﻟ ـﻴــﺔ اﻻﻋ ـﺘ ــﺪاء‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﺣــﺎﻓـﻠــﺔ ﺑــﻮﻛــﺎ ﻷﻧ ــﻪ وﻗ ــﻊ ﺧ ــﺎرج‬ ‫ﻣـﻠـﻌـﺒــﻪ "ﻣــﻮﻧ ـﻴــﻮﻣ ـﻨ ـﺘــﺎل"‪ ،‬وﻳـﺴـﺘـﺤــﻖ‬ ‫أن ﻳـﺨــﻮض اﻹﻳ ــﺎب ﻋﻠﻰ أرﺿــﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ً‬ ‫ﺗـﻌــﺎدل اﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ ذﻫــﺎﺑــﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫ﺑﻮﻛﺎ "ﺑﻮﻣﺒﻮﻧﻴﺮا" ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ ‪.2-2‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻻ ﻳﺰال ﺑﻮﻛﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺎت اﻷﺧـﻴــﺮة ﻗﺒﻞ اﻟﻤﺒﺎراة‪،‬‬ ‫ﺼ ــﺮا ﻋ ـﻠــﻰ أﻧ ــﻪ ﻳـﺴـﺘـﺤــﻖ ﻧﻴﻞ‬ ‫ﻣ ـ ّـﺼ‬ ‫ا ﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺐ ﻣـ ــﻦ دون أن ﻳ ـﺨ ــﻮض‬ ‫ً‬ ‫اﻹﻳـ ـ ــﺎب‪ ،‬وﻣ ــﺆﻛ ــﺪا أﻧ ــﻪ ﺳـﻴــﺮﻓــﻊ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﻰ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ــﺎﺿ ـ ـ ـ ــﻲ "ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎس"‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻤﻌﺎﻗﺒﺔ رﻳﻔﺮ‬ ‫ﺑـﻤــﻮﺟــﺐ ﻣـ ــﻮاد ﻗــﺎﻧــﻮﻧـﻴــﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻈﺎم اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻘﺎري‬ ‫ﺗﺘﺼﻞ ﺑﺤﺎﻻت ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻓـ ــﻲ ﻏ ـﻴ ــﺎب أي ﻣ ـﻔ ــﺎﺟ ــﺄة ﻗــﺪ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻄﻴﺢ اﻟﻤﺒﺎراة ﻣﺠﺪدا‪ ،‬ﺳﻴﻜﻮن‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬

‫ﻏﻮﻧﺰاﻟﻮ ﻣﺎرﺗﻴﻨﻴﺰ‬

‫أﻛ ــﺪ رﺋـﻴــﺲ ﻧ ــﺎدي ﻓــﺎﻟـﻨـﺴـﻴــﺎ‪ ،‬أﻧـﻴــﻞ ﻣ ــﻮرﺛ ــﻲ‪ ،‬أﻣــﺎم‬ ‫ﻣـﺴــﺎﻫـﻤــﻲ اﻟـ ـﻨ ــﺎدي أن ﻫ ــﺪف اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ ﻓ ــﻲ اﻟـﻤــﻮﺳــﻢ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻲ ﻫﻮ اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻰ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺑﻊ‪ ،‬ﺑﻌﺪ إﻗﺮاره‬ ‫ﺑﺄن اﻧﻄﻼﻗﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻛﺎﻧﺖ "ﺳﻠﺒﻴﺔ وﻏﻴﺮ ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ"‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺘﻪ اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺎﻫﺎ ﻓﻲ اﻓﺘﺘﺎح اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﻌﺎدي ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﻧﺎدي ﻓﺎﻟﻨﺴﻴﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫أﻗﺮ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺑﺄن اﻟﻔﺮﻳﻖ "أﻣﺎﻣﻪ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻟﺮﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫آداﺋــﻪ"‪ ،‬وأن اﻟﻬﺪف ﻟﻴﺲ ﺳﻬﻼ‪ ،‬وأن اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﻳﺘﻜﻴﻒ ﺑﺴﺮﻋﺔ ﻣﻊ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ذﻟﻚ أﻇﻬﺮ ﺗﻘﻴﻴﻤﺎ "إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ" ﻟﻠﻮﺿﻊ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي إن اﻟﻤﺸﺮوع اﻟﺬي ﺗﻤﺜﻠﻪ ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ﻣﻴﺮﻳﺘﻮن ﻟﺮﺟﻞ اﻻﻋﻤﺎل اﻟﺴﻨﻐﺎﻓﻮري ﺑﻴﺘﺮ ﻟﻴﻢ‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫"ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻻﺳﺘﻘﺮار وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻧﺎدي ﻓﺎﻟﻨﺴﻴﺎ"‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ‬ ‫أﻧــﻪ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻤﻮﺳﻢ ﺳﻴﻜﻮن ﻣﻦ اﻟـﻀــﺮوري ﺑﻴﻊ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ ﺗﻘﻠﻴﻞ اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ‪ ،‬وأن أﺣﺪ‬ ‫ﻣﺤﺮﻛﺎت ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻨﺎدي ﺗﻤﺜﻞ ﻓﻲ ﻗﻄﺎع اﻟﻨﺎﺷﺌﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﺬا ﻣﻦ اﻟﻤﺨﻄﻂ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﺑﻪ ﻟﻤﻨﻊ رﺣﻴﻞ اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬ ‫اﻟﻮاﻋﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫وأﺿ ــﺎف ﻣﻴﺮﺛﻲ أن ﻓﺎﻟﻨﺴﻴﺎ اﻵن "أﻛـﺜــﺮ ﺻﻼﺑﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟـﻤــﺎﻟـﻴــﺔ"‪ ،‬وأﻧ ــﻪ ﺑــﺪأ ﺳ ــﺪاد دﻳــﻮﻧــﻪ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﻤﻘﺮر ﺗﺨﻔﻴﺾ رأس اﻟـﻤــﺎل ﻟـ"ﺗﺮﺗﻴﺐ" اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻤﺤﺎﺳﺒﻲ ﻟﻠﻜﻴﺎن ﻣﻊ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ ﺻﺎﻓﻲ اﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ودون أن ﻳﻔﻘﺪ ﺣﻤﻠﺔ اﻷﺳﻬﻢ ﻗﻴﻤﺔ أﺳﻬﻤﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪" :‬ﺳﻨﺠﺮي ﺗﻐﻴﻴﺮات ﺣﺘﻰ ﻳﺰداد اﻟﺤﻀﻮر‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻤﻠﻌﺐ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧﻪ ﻛﺎن ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 80‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺌﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺎﺿﻲ ﻟﻜﻞ ﻣﺒﺎراة"‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ دﻋﻤﻪ‬ ‫أﻳﻀﺎ ﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻓﺎﻟﻨﺴﻴﺎ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬وﻋﻠﻰ‬ ‫وﺟﻪ اﻟﺨﺼﻮص ﻛﺮة اﻟﻘﺪم اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﻤﺌﻮﻳﺔ اﻟـﻨــﺎدي‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫أﺳﺲ ﻓﻲ ﻋﺎم ‪ ،1919‬أﻛﺪ أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ إﻋﻄﺎؤﻫﺎ "اﻷﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺤﻘﻬﺎ"‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳﻠﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﻠﻰ ﺗﻄﻮرات ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ‬ ‫اﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ ﻣﺒﺎراة رﺳﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺎﻳﺎ ﻓﻲ ﻳﻮﻧﻴﻮ أﻣﺎم اﻟﺴﻮﻳﺪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻧﻬﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس اﻟﻤﻠﻚ ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺳﻢ‪.‬‬ ‫)إﻓﻲ(‬

‫ﻓﻴﺮدر ﺑﺮﻳﻤﻦ ﻳﺴﺘﻌﻴﺪ ﻧﻐﻤﺔ اﻻﻧﺘﺼﺎرات‬ ‫اﻟﻠﺠﻮء إﻟﻰ ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﻤﺴﺎﻋﺪة ﺑﺎﻟﻔﻴﺪﻳﻮ‬ ‫" ﻓــﻲ آر إ ﻳــﻪ" أدر ﻛ ــﻮا ﻣﻨﻬﺎ ا ﻟـﺘـﻌــﺎدل ﻋﺒﺮ‬ ‫اﻟﻤﻬﺎﺟﻢ اﻟﻜﻮﻧﻐﻮﻟﻲ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ دودي‬ ‫ﻟﻮﻛﻴﺒﺎﻛﻴﻮ‪.‬‬ ‫واﻧ ـﺘ ـﻈــﺮ ﻓ ـﻴ ــﺮدر ﺑــﺮﻳ ـﻤــﻦ اﻟــﺪﻗ ـﻴ ـﻘــﺔ ‪71‬‬ ‫ﻟﻴﺘﻘﺪم ﻣﺠﺪدا ﻋﺒﺮ ﻻﻋﺐ اﻟﻮﺳﻂ اﻟﺪوﻟﻲ‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻤ ـﺴــﺎوي ﻣ ــﺎرﺗ ــﻦ ﻫــﺎرﻧ ـﻴــﻚ ﺑـﺘـﺴــﺪﻳــﺪة‬ ‫ﺑ ـﻴ ـﻤ ـﻨ ــﺎه ﻣ ــﻦ داﺧـ ـ ــﻞ اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﻄ ـﻘ ــﺔ‪ ،‬ﻗ ـﺒ ــﻞ أن‬ ‫ﻳ ـﻀ ـﻴــﻒ اﻷﻣ ـﻴ ــﺮﻛ ــﻲ ﺟ ــﻮﺷ ــﻮا ﺳــﺎرﺟـﻨــﺖ‬ ‫ا ﻟـﻬــﺪف ا ﻟـﺜــﺎ ﻟــﺚ ﻓــﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ 78‬ﺑﻀﺮﺑﺔ‬ ‫رأﺳﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﻓﺔ ﻗﺮﻳﺒﺔ‪.‬‬ ‫و ﻫ ـ ــﻮ ا ﻟ ـ ـﻔـ ــﻮز اﻷول ﻟـ ـﻔـ ـﻴ ــﺮدر ﺑــﺮ ﻳ ـﻤــﻦ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣـﺒــﺎرﻳــﺎﺗــﻪ اﻟـﺴــﺖ اﻷﺧ ـﻴــﺮة )‪ 4‬ﻫﺰاﺋﻢ‬

‫وﺗﻌﺎدل واﺣﺪ(‪ ،‬واﻟﺴﺎدس ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺳﻢ‬ ‫ﻓ ـﺼ ـﻌ ــﺪ إﻟـ ـ ــﻰ اﻟـ ـﻤ ــﺮﻛ ــﺰ اﻟـ ـﺴ ــﺎﺑ ــﻊ ﻣــﺆﻗ ـﺘــﺎ‬ ‫ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪ 21‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻔﺎرق اﻷﻫﺪاف ﺧﻠﻒ‬ ‫ﻫ ــﻮﻓـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎﻳ ــﻢ اﻟـ ـ ـ ــﺬي ﻳـ ـﺤ ــﻞ ﺿ ـﻴـ ـﻔ ــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻓﻮﻟﻔﺴﺒﻮرغ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎﺑ ـ ـ ــﻞ‪ ،‬ﻣ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻲ ﻓـ ـ ــﻮرﺗـ ـ ــﻮﻧـ ـ ــﺎ‬ ‫دو ﺳـﻠــﺪورف‪ ،‬اﻟﻌﺎﺋﺪ ﺣﺪﻳﺜﺎ إ ﻟــﻰ دوري‬ ‫اﻷﺿ ـ ـ ـ ـ ــﻮاء‪ ،‬ﺑـ ـﺨـ ـﺴ ــﺎرﺗ ــﻪ اﻟـ ـﺘ ــﺎﺳـ ـﻌ ــﺔ ﻫ ــﺬا‬ ‫اﻟ ـﻤ ــﻮ ﺳ ــﻢ ﻣ ـﻘ ــﺎﺑ ــﻞ ﻓ ــﻮزﻳ ــﻦ و‪ 3‬ﺗ ـﻌ ــﺎدﻻت‬ ‫ﻓﺒﻘﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻷﺧﻴﺮ ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪ 9‬ﻧﻘﺎط‬ ‫ﺑ ـﻔــﺎرق اﻷ ﻫ ــﺪاف ﺧـﻠــﻒ ﺷــﺮ ﻳـﻜــﻪ ﻫﺎﻧﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻼﻗﻲ ﻣﻀﻴﻔﻪ ﻣﺎﻳﻨﺘﺲ اﻟﻴﻮم ﻓﻲ‬ ‫ﺧﺘﺎم اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻏﻮاردﻳﻮﻻ‬

‫ُ‬ ‫ﺴﻘﻂ ﺗﻮروﻧﺘﻮ‬ ‫وورﻳﺮز ﻳﺘﻔﻮق ﻋﻠﻰ ﺑﺎﻛﺲ وﺑﺮوﻛﻠﻴﻦ ﻳ ِ‬ ‫ﺷـ ـﻬ ــﺪت ﻣـ ـﺒ ــﺎرﻳ ــﺎت دوري ﻛـ ـ ــﺮة اﻟ ـﺴ ـﻠــﺔ‬ ‫اﻷﻣ ـﻴ ــﺮﻛ ــﻲ ﻟـﻠـﻤـﺤـﺘــﺮﻓـﻴــﻦ اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﺔ‪ ،‬ﺳـﻘــﻮط‬ ‫اﻟﻤﺘﺼﺪر وﺻﺎﺣﺐ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﻨﻄﻘﺘﻴﻦ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﻮروﻧﺘﻮ راﺑﺘﻮرز‬ ‫وﻣﻴﻠﻮوﻛﻲ ﺑﺎﻛﺲ‪ ،‬واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ دﻧﻔﺮ ﻧﺎﻏﺘﺲ‬ ‫وأوﻛﻼﻫﻮﻣﺎ ﺳﻴﺘﻲ ﺛﺎﻧﺪر‪.‬‬ ‫ﻓﻔﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺳﻘﻂ اﻟﻤﺘﺼﺪر ﺗﻮروﻧﺘﻮ‬ ‫أﻣﺎم ﻣﻀﻴﻔﻪ ﺑﺮوﻛﻠﻴﻦ ﻧﺘﺲ ‪ 10٥-106‬ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟـﺘـﻤــﺪﻳــﺪ‪ ،‬ﺑـﻴـﻨـﻤــﺎ ﺧـﺴــﺮ اﻟ ـﺜــﺎﻧــﻲ ﻣـﻴـﻠــﻮوﻛــﻲ‬ ‫أﻣـ ــﺎم ﺣــﺎﻣــﻞ ﻟ ـﻘــﺐ اﻟـﻤــﻮﺳـﻤـﻴــﻦ اﻟـﻤــﺎﺿـﻴـﻴــﻦ‬ ‫ﺿﻴﻔﻪ ﻏﻮﻟﺪن ﺳﺘﺎﻳﺖ وورﻳﺮز ‪ .95-١٠٥‬وﻓﻲ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺴﺮ اﻟﻤﺘﺼﺪر دﻧﻔﺮ أﻣﺎم ﻣﻀﻴﻔﻪ‬ ‫ﺗﺸﺎرﻟﻮت ﻫﻮرﻧﺘﺲ ‪ ،107-١١٣‬وأوﻛﻼﻫﻮﻣﺎ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ أﻣﺎم ﻣﻀﻴﻔﻪ ﺷﻴﻜﺎﻏﻮ ﺑﻮﻟﺰ ‪.112-١١٤‬‬ ‫وﺣـﻘــﻖ ﻏــﻮﻟــﺪن ﺳﺘﺎﻳﺖ اﻟﻤﺘﻮج ﺑﺎﻟﻠﻘﺐ‬ ‫ﺛــﻼث ﻣــﺮات ﻓﻲ اﻟﻤﻮاﺳﻢ اﻷرﺑـﻌــﺔ اﻷﺧﻴﺮة‪،‬‬ ‫ﻓـ ــﻮزه اﻟـ ـ ــ‪ 18‬ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻤــﻮﺳــﻢ ﻓ ــﻲ ‪ 27‬ﻣ ـﺒ ــﺎراة‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻔﻮﻗﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﻀﻴﻔﻪ ﻣﻴﻠﻮوﻛﻲ اﻟﺬي ﺗﻠﻘﻰ‬ ‫ﺧﺴﺎرﺗﻪ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻓﻲ ‪ 24‬ﻣﺒﺎراة‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻜﻦ ﻏﻮﻟﺪن ﺳﺘﺎﻳﺖ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﻦ ﻛﺒﺢ‬

‫ﺗﺼﺪر ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻋﻦ ﺷﺮﻛﺔ اﻟﺠﺮﻳﺪة ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ واﻟﻨﺸﺮ واﻟﺘﻮزﻳﻊ‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫راﻓﺎﻳﻴﻞ ﺑﻮري‬

‫رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي ﻓﺎﻟﻨﺴﻴﺎ‪ :‬ﻫﺪﻓﻨﺎ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺑﻊ‬

‫اﺳ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎد ﻓ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺮدر ﺑ ـ ــﺮﻳـ ـ ـﻤ ـ ــﻦ ﻧ ـﻐ ـﻤ ــﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺼﺎرات ﺑﻔﻮزه ﻋﻠﻰ ﺿﻴﻔﻪ ﻓﻮرﺗﻮﻧﺎ‬ ‫دوﺳـ ـﻠ ــﺪورف‪ ،‬ﺻــﺎﺣــﺐ اﻟ ـﻤــﺮﻛــﺰ اﻷﺧ ـﻴــﺮ‪،‬‬ ‫‪ ،1-3‬أ ﻣ ــﺲ اﻷول‪ ،‬ﻓــﻲ ا ﻓـﺘـﺘــﺎح اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟ ــﺮاﺑ ـﻌ ــﺔ ﻋ ـﺸ ــﺮة ﻣ ــﻦ اﻟـ ـ ــﺪوري اﻷﻟ ـﻤــﺎﻧــﻲ‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪.‬‬ ‫وﺑ ـ ـﻜـ ــﺮ ﻓـ ـ ـﻴ ـ ــﺮدر ﺑ ــﺮﻳـ ـﻤ ــﻦ ﺑــﺎﻟ ـﺘ ـﺴ ـﺠ ـﻴــﻞ‬ ‫ﻋ ـﺒــﺮ ﻛـﻴـﻔــﻦ ﻣــﻮﻫ ـﻔــﺎﻟــﺪ ﻓ ــﻲ اﻟــﺪﻗ ـﻴ ـﻘــﺔ ‪،20‬‬ ‫ﺑـ ـﺘـ ـﺴ ــﺪﻳ ــﺪة ﻗـ ــﻮﻳـ ــﺔ ﺑـ ـﻴـ ـﻤـ ـﻨ ــﺎه ﻣ ـ ــﻦ ﺧ ـ ــﺎرج‬ ‫اﻟـﻤـﻨـﻄـﻘــﺔ‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ اﻟـﻀـﻴــﻮف ﺣـﺼـﻠــﻮا ﻋﻠﻰ‬ ‫رﻛ ـﻠ ــﺔ ﺟـ ــﺰاء ﻓ ــﻲ اﻟــﺪﻗ ـﻴ ـﻘــﺔ ‪ 43‬إﺛ ــﺮ ﻟـﻤــﺲ‬ ‫اﻟﻤﺪاﻓﻊ ﺳﻴﺒﺎﺳﺘﻴﺎن ﻻﻧﻐﻜﺎﻣﺐ ﻟﻠﻜﺮة‬ ‫ﺑـﻴــﺪه داﺧ ــﻞ اﻟـﻤـﻨـﻄـﻘــﺔ‪ ،‬واﺣـﺘـﺴـﺒــﺖ ﺑﻌﺪ‬

‫وﻗــﺎل ﻏــﻮاردﻳــﻮﻻ‪ ،‬اﻟــﺬي ﺗﻮﻟﻰ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻗﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺴﻴﺘﻲ ﺑﻬﺪف إﺣــﺮاز اﻟﻠﻘﺐ اﻟﻘﺎري‪ ،‬إﻧﻪ ﻳﺘﺤﻠﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﺪوء ﻓﻲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻤﻮﻗﻒ‪.‬‬ ‫وأﺿـ ــﺎف ﻟــﻮﺳــﺎﺋــﻞ إﻋـ ــﻼم ﺑــﺮﻳـﻄــﺎﻧـﻴــﺔ‪" :‬ﻟ ــﻦ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﺳﺘﺒﻌﺎدﻧﺎ‪ ،‬ﻫــﺬا ﻣﺎ أﻋﺘﻘﺪه ﻷﻧﻨﻲ أﺛــﻖ ﺑﺮﺋﻴﺴﻲ‬ ‫)ﺧ ـﻠ ــﺪون اﻟ ـﻤ ـﺒ ــﺎرك( ورﺋ ـﻴ ـﺴــﻲ اﻟـﺘـﻨـﻔـﻴــﺬي )ﻓ ـﻴــﺮان‬ ‫ً‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎﻧﻮ(‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻗﺎﻻه ﻟﻲ‪ .‬أﺛﻖ ﺑﻬﻤﺎ"‪ ،‬ﻣﺘﺎﺑﻌﺎ‪:‬‬ ‫"ﻟ ــﻮ ﺣ ــﺪث ذﻟ ــﻚ ﻷن اﻻﺗ ـﺤ ــﺎد اﻷوروﺑـ ـ ــﻲ ﻗ ــﺮر ذﻟــﻚ‬ ‫ﻓﺴﻨﻘﺒﻞ اﻷﻣﺮ وﻧﻤﻀﻲ ﻗﺪﻣﺎ"‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺼﺪر اﻟﺴﻴﺘﻲ اﻟﺪوري ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺳﻢ ﺑﺮﺻﻴﺪ‬ ‫‪ 41‬ﻧﻘﻄﺔ ﻣﻦ ‪ 15‬ﻣﺒﺎراة‪ ،‬وﻳﺘﻘﺪم ﺑﻔﺎرق ﻧﻘﻄﺘﻴﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻣﺒﺎراة ﺑﺮوﻛﻠﻦ ﻧﻴﺘﺲ وﺗﻮروﻧﺘﻮ راﺑﺘﻮرز‬

‫ﻳﺄﻣﻞ اﻟﻨﺎدﻳﺎن ﻓﻲ أن ﺗﻤﺘﻠﺊ‬ ‫‪.‬ﻣﺪرﺟﺎت ﺳﺎﻧﺘﻴﺎﻏﻮ ﺑﺮﻧﺎﺑﻴﻮ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﺟــﺰء ﻣﻨﻬﺎ ﺳﻴﺒﻘﻰ‬ ‫ً‬ ‫ﻓﺎرﻏﺎ ﻟﻠﻔﺼﻞ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺸﺠﻌﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻫ ــﻲ اﻟ ـﻤ ــﺮة اﻷوﻟ ـ ــﻰ ﻣ ـﻨــﺬ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺧ ـﻤ ـﺴ ــﺔ أﻋ ـ ـ ـ ــﻮام اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺳ ـﺘ ـﻜــﻮن‬ ‫ﻣ ـ ــﺪرﺟ ـ ــﺎت ﻣ ـﻠ ـﻌ ــﺐ ﺑ ـﻴ ــﻦ ﻓــﺮﻳ ـﻘ ـﻴــﻦ‬ ‫أرﺟﻨﺘﻴﻨﻴﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺤﺘﺸﺪة ﺑﻤﺸﺠﻌﻲ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﻴﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ دﻓﻊ ﻋﻨﻒ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺎت اﻷرﺟ ـﻨ ـﺘ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑـ ـ ــﺪء ا ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎم ‪ ،،2013‬إﻟﻰ ﻣﻨﻊ ﺣﻀﻮر ﺟﻤﻬﻮر‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺰاﺋﺮ‪.‬‬ ‫وﻋ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻮﻧـ ـ ــﺖ ﺻـ ـﺤـ ـﻴـ ـﻔ ــﺔ "ﻣ ـ ـ ــﺎرﻛ ـ ـ ــﺎ"‬ ‫ـﻌــﺶ )ﻫ ــﺬا(‬ ‫اﻹﺳ ـﺒــﺎﻧ ـﻴــﺔ اﻟـﺴـﺒــﺖ "ﻟ ـﻨ ـ ِﻌ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﺴﻼم"‪.‬‬

‫ذﻛﺮت اﻟﺸﺮﻃﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﺸﻴﺔ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺑﻮﻛﺎ ﺟﻮﻧﻴﻮرز‬ ‫ورﻳﻔﺮ ﺑﻠﻴﺖ اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻴﻴﻦ ﻓﻲ إﻳــﺎب ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛــﺄس ﻟﻴﺒﺮﺗﺎدورﻳﺲ‪،‬‬ ‫اﻟﻤﻘﺮرة اﻟﻴﻮم ﻋﻠﻰ ﻣﻠﻌﺐ ﺳﺎﻧﺘﻴﺎﻏﻮ ﺑﺮﻧﺎﺑﻴﻮ‪ ،‬أن اﻟﻼﻓﺘﺎت واﻟﻬﺘﺎﻓﺎت‬ ‫واﻟﺸﻌﺎرات اﻟﺘﻲ ﱢ‬ ‫ﺗﺤﺮض ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺤﻈﻮرة ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻤﻼﻋﺐ‬ ‫اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ رﺳﺎﻟﺔ ﻧﺸﺮﺗﻬﺎ ﻋﺒﺮ ﺣﺴﺎﺑﻬﺎ ﺑـ"ﺗﻮﻳﺘﺮ"‪ ،‬ﺷﺪدت اﻟﺸﺮﻃﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺤﻀﺮ اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬ﺑﻌﺪم ﻧﺴﻴﺎن ﺑﻄﺎﻗﺎت ﻫﻮﻳﺎﺗﻬﻢ أو‬ ‫ﺟﻮازات ﺳﻔﺮﻫﻢ‪ ،‬ﻛﻲ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ دﺧﻮل ﻣﻌﻘﻞ رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺑ ــﺮزت اﻟﺸﺮﻃﺔ أن "ﻛــﺮة اﻟـﻘــﺪم رﻳــﺎﺿــﺔ"‪ ،‬وأﻧـﻬــﺎ ﻟــﻦ ﺗﺘﺴﺎﻣﺢ‬ ‫ﻣﻊ "اﻟﻼﻓﺘﺎت أو اﻟﻬﺘﺎﻓﺎت أو اﻟﺸﻌﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ ﺗﺤﺮﻳﻀﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ أو اﻹرﻫﺎب أو اﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ أو ﻣﻌﺎداة اﻷﺟﺎﻧﺐ أو ﻋﺪم اﻟﺘﺴﺎﻣﺢ"‪.‬‬ ‫وﺧﺼﺼﺖ ﱡ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ أرﺑﻌﺔ آﻻف ﻋﻨﺼﺮ أﻣﻨﻲ ﻟﺘﺄﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺒﺎراة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻣﻦ اﻟﻤﻘﺮر إﻗﺎﻣﺘﻬﺎ ﻓﻲ ‪ 24‬ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ اﻟﻤﺎﺿﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻠﻌﺐ اﻟﻤﻮﻧﻮﻣﻨﺘﺎل‪ ،‬ﻣﻌﻘﻞ رﻳﻔﺮ ﺑﻠﻴﺖ‪ ،‬ﻟــﻮﻻ ﺗﻌﺮض ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺑﻮﻛﺎ‬ ‫ﻟﻼﻋﺘﺪاء ﻣــﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺸﺠﻌﻲ اﻟﺨﺼﻢ أ ﺛـﻨــﺎء ﺗﻮﺟﻬﻬﺎ ﻟﻠﻤﻠﻌﺐ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﻠﻘﺎء ﻣﺮﺗﻴﻦ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻘﺮر ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻧﻘﻠﻪ ﻟﻤﺪرﻳﺪ اﻟﻴﻮم‪.‬‬

‫ﺳﻮﻻري‬

‫و ﺧـ ـ ـﺼـ ـ ـﺼ ـ ــﺖ ‪ 20‬أ ﻟـ ـ ـ ـ ــﻒ ﺑـ ـﻄ ــﺎ ﻗ ــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻤ ـﺸ ـﺠ ـﻌــﻲ ﻛـ ــﻞ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﻔ ــﺮﻳ ـﻘ ـﻴ ــﻦ ﻓــﻲ‬ ‫إﺳـﺒــﺎﻧـﻴــﺎ‪ ،‬إﺿــﺎﻓــﺔ اﻟ ــﻰ ﺧـﻤـﺴــﺔ آﻻف‬ ‫ﻟﻤﺸﺠﻌﻲ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﻓﻲ اﻷرﺟﻨﺘﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻧﻔﺪت اﻟﻔﺌﺔ اﻷوﻟــﻰ ﺧﻼل‬ ‫ﺳــﺎﻋــﺎت ﻣــﻦ ﻃﺮﺣﻬﺎ‪ ،‬ﻻ ﺗ ــﺰال ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺎت اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﺘﻮاﻓﺮة‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫ً‬ ‫اﻷرﺟ ــﺢ ﻧـﻈــﺮا إﻟــﻰ اﻟﻜﻠﻔﺔ اﻟﻤﺮﺗﻔﻌﺔ‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﻘﺎل ﻋﺒﺮ اﻟﻤﺤﻴﻂ ﻟﻠﺤﻀﻮر‪.‬‬ ‫وﻳـ ـ ـﻌ ـ ــﻮد اﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﻮز اﻷﺧـ ـ ـﻴ ـ ــﺮ ﻟ ـﺒ ــﻮﻛ ــﺎ‬ ‫ﺟﻮﻧﻴﻮرز ﺑﻠﻘﺐ اﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ إﻟﻰ ‪2007‬‬ ‫ﻋ ـﻨ ــﺪﻣ ــﺎ ﻇ ـﻔ ــﺮ ﺑ ـﻠ ـﻘ ـﺒــﻪ اﻟ ـ ـﺴـ ــﺎدس‪ .‬أﻣ ــﺎ‬ ‫رﻳﻔﺮ ﺑﻼﻳﺖ ﻓﻴﺴﻌﻰ إﻟﻰ اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ‬ ‫ﺑ ــﻪ ﻟـﻠـﻤــﺮة اﻟــﺮاﺑ ـﻌــﺔ ﻓ ــﻲ ﺗــﺎرﻳـﺨــﻪ‬ ‫واﻷوﻟﻰ ﻣﻨﺬ ‪.2015‬‬ ‫وﻫـ ــﻲ اﻟـ ـﻤ ــﺮة اﻷﺧـ ـﻴ ــﺮة اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺳ ـﻴ ـﻘــﺎم ﻓـﻴـﻬــﺎ اﻟ ـ ــﺪور اﻟـﻨـﻬــﺎﺋــﻲ‬ ‫ﻟ ـﻜــﻮﺑــﺎ ﻟ ـﻴ ـﺒــﺮﺗــﺎدورﻳــﺲ ﺑـﻨـﻈــﺎم‬ ‫اﻟﺬﻫﺎب واﻹﻳﺎب‪ ،‬إذ ﺗﻘﺮر اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻧـﻈــﺎم اﻟ ـﻤ ـﺒــﺎراة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫اﻋـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎرا ﻣ ــﻦ‬

‫اﻟﻌﺎم اﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن ﻳﻘﺎم اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‬ ‫اﻷول ﻓـ ـ ــﻲ ا ﻟ ـ ـﻌـ ــﺎ ﺻ ـ ـﻤـ ــﺔ ا ﻟ ـﺘ ـﺸ ـﻴ ـﻠ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺳﺎﻧﺘﻴﺎﻏﻮ‪.‬‬ ‫وﺳ ـﻴ ـﻨــﺎل اﻟ ـﻔــﺎﺋــﺰ ﺑــﺎﻟـﻠـﻘــﺐ اﻟ ـﻘــﺎري‬ ‫ﺷــﺮف ﺗﻤﺜﻴﻞ أﻣﻴﺮﻛﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻛ ــﺄس اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ ﻟــﻸﻧــﺪﻳــﺔ اﻟ ـﻤ ـﻘ ــﺮرة ﻓﻲ‬ ‫اﻹﻣﺎرات ﻓﻲ دﻳﺴﻤﺒﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻮد أول ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ‬ ‫إﻟــﻰ ﻋــﺎم ‪ ،1913‬واﻧﺘﻬﺖ ﺑﻔﻮز رﻳﻔﺮ‬ ‫ﺑﻠﻴﺖ ‪ ،1-2‬ﻟﻜﻦ ﺑﻮﻛﺎ ﻳﺘﻔﻮق ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻘﺎءات اﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ ﺑـ ‪ 88‬اﻧﺘﺼﺎرا ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫‪ 81‬ﻟﻤﻨﺎﻓﺴﻪ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ اﻧﺘﻬﺖ‬ ‫‪ 78‬ﻣﺒﺎراة ﺑﺎﻟﺘﻌﺎدل‪.‬‬

‫آﻣﺎل ﺑﺤﻀﻮر اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ‬

‫اﻟﺸﺮﻃﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ ﺗﺤﺬر اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ‬

‫ﻏﻮاردﻳﻮﻻ‪ :‬ﻟﻦ ﻳﺘﻢ اﺳﺘﺒﻌﺎدﻧﺎ ﻣﻦ »اﻷﺑﻄﺎل«‬ ‫ﻗــﺎل ﺑﻴﺐ ﻏــﻮاردﻳــﻮﻻ ﻣــﺪرب ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳﻴﺘﻲ‬ ‫إﻧﻪ ﺗﻠﻘﻰ ﺿﻤﺎﻧﺎت ﻣﻦ إدارة اﻟﻨﺎدي ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﺳﺘﺒﻌﺎد اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﻦ دوري أﺑﻄﺎل أوروﺑــﺎ وﺳﻂ‬ ‫ﻣﺰاﻋﻢ ﻋﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻮاﺋﺢ اﻟﻠﻌﺐ اﻟﻨﻈﻴﻒ اﻟﻤﺎﻟﻲ‬ ‫ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻟﻘﺎري ﻟﻠﻌﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺠﺮي اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎت ﻓﻲ ﻣﺰاﻋﻢ‬ ‫ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ "دﻳﺮ ﺷﺒﻴﻐﻞ" اﻷﻟﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻧﺸﺮﺗﻬﺎ اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬ﺑﺄن ﻣﻼك اﻟﺴﻴﺘﻲ ﺑﺎﻟﻐﻮا ﻓﻲ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫إﻳــﺮادات ﻋﻘﻮد اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﻟﻠﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ ﻟﻮاﺋﺢ اﻟﻠﻌﺐ‬ ‫اﻟﻨﻈﻴﻒ اﻟﻤﺎﻟﻲ‪ .‬ورد اﻟﺴﻴﺘﻲ ﺑﺄن ﻫﻨﺎك ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ً‬ ‫"ﺗـﻤــﺖ ﻗﺮﺻﻨﺘﻬﺎ"‪ ،‬ﻣــﺆﻛــﺪا أﻧــﻪ ﺿﺤﻴﺔ "ﻟﻤﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺔ وواﺿﺤﺔ" ﻟﺘﺸﻮﻳﻪ ﺳﻤﻌﺔ اﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫وإذا أدﻳ ـ ــﻦ اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﺘــﻲ ﺑـﻤـﺨــﺎﻟـﻔــﺔ اﻟ ـﻠ ــﻮاﺋ ــﺢ ﻓــﺈﻧــﻪ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن ﻣﻌﺮﺿﺎ ﻟﻼﺳﺘﺒﻌﺎد ﻣﻦ دوري اﻷﺑﻄﺎل‪.‬‬

‫ﻗﻄﺒﺎ اﻟﻜﺮة اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫اﻟـﻴــﻮم ﻓــﻲ ﻣــﺪرﻳــﺪ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﻣﻨﺤﺖ ﻛﺮة‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻘﺪم اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺑﻌﻀﺎ ﻣﻦ ﻧﻜﻬﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻓﻲ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ أﻛﺒﺮ ﺟﺎﻟﻴﺔ‬ ‫أرﺟﻨﺘﻴﻨﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﻻ ﺗ ـﺨ ـﻔــﻰ أﻫ ـﻤ ـﻴــﺔ ﻛـ ــﺮة اﻟـ ـﻘ ــﺪم ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺪرﻳﺪ ﻋﻠﻰ أي ﻣﻦ ﻣﺸﺠﻌﻲ اﻟﻠﻌﺒﺔ‪.‬‬ ‫ﻧــﺎدﻳ ـﻬــﺎ اﻟـﻤـﻠـﻜــﻲ رﻳـ ــﺎل ﻫ ــﻮ اﻟـﻤـﺘــﻮج‬ ‫ﺑــﺄﻛ ـﺒــﺮ ﻋ ــﺪد ﻣ ــﻦ اﻷﻟـ ـﻘ ــﺎب ﻓ ــﻲ دوري‬ ‫أﺑـﻄــﺎل أوروﺑ ــﺎ )‪ ،(13‬وﻣﻨﺎﻓﺴﺘﻪ ﻣﻊ‬ ‫ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ اﻟﻜﺎﺗﺎﻟﻮﻧﻲ ﻓﻲ "ﻛﻼﺳﻴﻜﻮ"‬ ‫ً‬ ‫ﻛ ــﺮة اﻟ ـﻘ ــﺪم اﻟـﻤـﺤـﻠـﻴــﺔ‪ ،‬داﺋ ـﻤــﺎ‬ ‫ﻣـ ــﺎ ﺗـ ـﻜ ــﻮن إﺣ ـ ـ ــﺪى أﻛ ـﺜــﺮ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺒ ــﺎرﻳ ــﺎت ﻣـﺸــﺎﻫــﺪة‬ ‫ﻋـ ـﺒ ــﺮ اﻟ ـ ـﺸـ ــﺎﺷـ ــﺎت ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻜـ ــﻮن اﻟـ ـﻤ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺔ‬ ‫ً‬ ‫أﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـﻀ ـ ـﻴ ـ ـﻔـ ــﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻬـ ــﺎﺋـ ــﻲ ﻣـ ـﺴ ــﺎﺑـ ـﻘ ــﺔ‬ ‫ﻛ ـ ـ ــﺮوﻳ ـ ـ ــﺔ ﻛ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺮى ﻫ ــﻲ‬ ‫دوري أﺑـ ـﻄ ــﺎل أوروﺑـ ـ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫــﺬه اﻟـﻤــﺮة ﻓــﻲ "واﻧــﺪا‬ ‫ﻣﺘﺮوﺑﻮﻟﻴﺘﺎﻧﻮ"‪ ،‬ﻣﻠﻌﺐ اﻟﻘﻄﺐ‬ ‫اﻵﺧﺮ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ أﺗﻠﺘﻴﻜﻮ‪.‬‬

‫رﻳﺎﺿﺔ‬

‫اﻟﺼﺎﻟﺤﻴﺔ ‪ -‬ﺷﺎرع ﻓﻬﺪ اﻟﺴﺎﻟﻢ ‪ -‬ﻣﺒﻨﻰ أﺳﺎﻣﺔ‬ ‫ﺗﻠﻔﻮن‪ - 22257037 / 22257036 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬ﺻﻔﺎة ‪ 13159‬اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﺷﻜﺎوى اﻟﺘﻮزﻳﻊ واﻻﺷﺘﺮاﻛﺎت‪ :‬ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌﻤﻼء‪ :‬ﺗﻠﻔﻮن‪ - 1828111 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪22252540 :‬‬

‫ﺟﻤﺎح ﻣﻴﻠﻮوﻛﻲ‪ ،‬اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷﻛﺜﺮ ﺗﺴﺠﻴﻼ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺪوري ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺳﻢ‪ ،‬وأﺑﻘﺎه ﻣﺎ دون ﺣﺎﺟﺰ‬ ‫اﻟﻤﺌﺔ ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ أن اﻟﻤﺒﺎراة اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ ﻓــﻲ ا ﻟـﺜــﺎ ﻣــﻦ ﻣــﻦ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ اﻧﺘﻬﺖ‬ ‫ﺑﻔﻮز ﻛﺒﻴﺮ ﻟﻤﻴﻠﻮوﻛﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﻀﻴﻔﻪ ‪-134‬‬ ‫‪.111‬‬ ‫وﻛــﺎن ﻣﻴﻠﻮوﻛﻲ وﺿــﻊ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﻤﺒﺎراة‬ ‫ﺣﺪا ﻟﺴﻠﺴﻠﺔ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻲ اﻧﺘﺼﺎرات ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻐﻮﻟﺪن ﺳﺘﺎﻳﺖ‪.‬‬ ‫وﺣ ـﻘ ــﻖ وورﻳـ ـ ـ ــﺮز ﻓ ـ ــﻮزه اﻟ ـﺜ ــﺎﻟ ــﺚ ﺗــﻮاﻟ ـﻴــﺎ‬ ‫واﻟﺴﺎدس ﻓﻲ آﺧﺮ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻣﺒﺎرﻳﺎت‪ ،‬ﻣﻌﺘﻤﺪا‬ ‫ﺑـﺸـﻜــﻞ ﻛـﺒـﻴــﺮ ﻋ ـﻠــﻰ ﻧ ـﺠــﺎح ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻤ ـﺤــﺎوﻻت‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﻮط اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وأﻧﻬﻰ اﻟﻤﺒﺎراة‬ ‫ﻣــﻊ ‪ 19‬رﻣـﻴــﺔ ﺛــﻼﺛـﻴــﺔ ﻧــﺎﺟـﺤــﺔ ﻣــﻦ أﺻ ــﻞ ‪46‬‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻧﺠﻢ ﻣﻴﻠﻮوﻛﻲ اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻲ‬ ‫ﻳﺎﻧﻴﺲ أﻧﺘﻴﺘﻮﻛﻮﻧﻤﺒﻮ ‪ 22‬ﻧﻘﻄﺔ إﺿﺎﻓﺔ اﻟﻰ‬ ‫‪ 15‬ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ وﺧﻤﺲ ﺗﻤﺮﻳﺮات ﺣﺎﺳﻤﺔ‪ ،‬ﺗﻠﻘﻰ‬ ‫ﻓﺮﻳﻘﻪ ﺧﺴﺎرة ﻫﻲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻪ ﻓﻲ آﺧﺮ ﺛﻼث‬ ‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت‪ ،‬وﺑﻘﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺗﺮﺗﻴﺐ‬

‫اﻹﻋﻼﻧﺎت‪:‬‬

‫اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺧﻠﻒ ﺗﻮروﻧﺘﻮ اﻟﺬي ﺗﻠﻘﻰ‬ ‫ﺧﺴﺎرة ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ ﻋﻠﻰ أرض ﻣﻀﻴﻔﻪ ﺑﺮوﻛﻠﻴﻦ‬ ‫ﻧﺘﺲ ﺑﻔﺎرق ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻤﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻻ ﻳـ ـ ــﺰال ﺗ ــﻮروﻧـ ـﺘ ــﻮ ﻣ ـﺘ ـﺼ ــﺪرا ﺗــﺮﺗـﻴــﺐ‬ ‫اﻟـﻤـﻨـﻄـﻘــﺔ اﻟ ـﺸــﺮﻗ ـﻴــﺔ ﻣ ــﻊ أﻓ ـﻀ ــﻞ ﺳ ـﺠــﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺪوري ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺳﻢ )‪ 21‬ﻓﻮزا وﺳﺖ ﻫﺰاﺋﻢ(‪،‬‬ ‫اﻻ أﻧــﻪ ﺗﻠﻘﻰ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺧﺴﺎرﺗﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫آﺧﺮ ﺛﻼث ﻣﺒﺎرﻳﺎت‪.‬‬

‫ﻓﻴﻼدﻟﻔﻴﺎ ﻳﺴﺘﻌﻴﺪ ﺗﻮازﻧﻪ‬ ‫واﺳ ـﺘ ـﻌــﺎد ﻓـﻴــﻼدﻟـﻔـﻴــﺎ ﺗ ــﻮازﻧ ــﻪ ﺑـﻌــﺪ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﺴ ــﺎرة‪ ،‬ﺑ ـﻔ ــﻮزه اﻟـﺠـﻤـﻌــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣﻀﻴﻔﻪ‬ ‫دﻳﺘﺮوﻳﺖ ﺑﻴﺴﺘﻮﻧﺰ ‪.111-117‬‬ ‫وﻳﺪﻳﻦ ﻓﻴﻼدﻟﻔﻴﺎ ﺑﻔﻮزه ﺑﺸﻜﻞ أﺳﺎﺳﻲ‬ ‫اﻟﻰ ﻻﻋﺒﻪ ﺟﻴﻤﻲ ﺑﺎﺗﻠﺮ اﻟﺬي أﻧﻬﻰ اﻟﻤﺒﺎراة‬ ‫ﻣﻊ ‪ 38‬ﻧﻘﻄﺔ‪ 26 ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺸﻮط اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ .‬وﻛﺎن ﻓﻴﻼدﻟﻔﻴﺎ ﻓﻲ ّ‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺤﺎﺟﺔ اﻟﻰ‬ ‫أداء ﺑﺎﺗﻠﺮ ﻓﻲ اﻟﺸﻮط اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ أﻧﻬﻰ‬ ‫دﻳﺘﺮوﻳﺖ اﻟﺸﻮط اﻷول ﻣﺘﻘﺪﻣﺎ ‪.56-68‬‬

‫ﺷﺮﻛﺔ اﻟﺠﺮﻳﺪة ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ واﻟﻨﺸﺮ واﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫ﺗﻠﻔﻮن‪ 1828111 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪22252537 :‬‬ ‫اﻟﺒﺮﻳﺪ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@aljarida.com :‬‬

‫اﻟﺘﻮزﻳﻊ‪:‬‬

‫وأﻧـﻬــﻰ ﻓﻴﻼدﻟﻔﻴﺎ اﻟــﺮﺑــﻊ اﻟﺜﺎﻟﺚ ‪،22-33‬‬ ‫واﻟﺮﺑﻊ اﻷﺧﻴﺮ ‪.21-28‬‬ ‫وﺣﻘﻖ ﻓﻴﻼدﻟﻔﻴﺎ ﻓــﻮزه اﻟﺜﺎﻣﻦ ﻋﺸﺮ ﻓﻲ‬ ‫‪ 27‬ﻣـﺒــﺎراة‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻠﻘﻰ دﻳﺘﺮوﻳﺖ ﺳﺎدس‬ ‫ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺴﺎرﺗﻪ اﻟﻌﺎﺷﺮة‬ ‫ﻓﻲ ‪ 23‬ﻣﺒﺎراة‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ أوﻛــﻼﻫــﻮﻣــﺎ ﺳﻴﺘﻲ ﺛــﺎﻧــﺪر‪ ،‬ﻓﺴﻘﻂ‬ ‫أﻣـ ــﺎم ﻣـﻀـﻴـﻔــﻪ ﺷـﻴـﻜــﺎﻏــﻮ ﻓ ــﻲ ﻣـ ـﺒ ــﺎراة ﺣﻘﻖ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺠﻢ اﻟﺨﺎﺳﺮ راﺳﻞ وﺳﺘﺒﺮوك "ﺗﺮﻳﺒﻞ‬ ‫داﺑﻞ" ﻣﻊ ‪ 24‬ﻧﻘﻄﺔ و‪ 17‬ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ و‪ 13‬ﺗﻤﺮﻳﺮة‬ ‫ﺣﺎﺳﻤﺔ‪.‬‬ ‫اﻟـ ــﻰ ذﻟـ ـ ــﻚ‪ ،‬ﻓـ ــﺎز ﺳـ ــﺎن اﻧ ـﺘ ــﻮﻧ ـﻴ ــﻮ ﺳـﺒـﻴــﺮز‬ ‫ﻋ ـﻠ ــﻰ ﻟ ـ ــﻮس أﻧ ـﺠ ـﻠ ــﺲ ﻟ ـﻴ ـﻜ ــﺮز ‪،120 - 133‬‬ ‫وﺳ ــﺎﻛ ــﺮاﻣـ ـﻨـ ـﺘ ــﻮ ﻛ ـﻴ ـﻨ ـﻐ ــﺰ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻛ ـﻠ ـﻴ ـﻔــﻼﻧــﺪ‬ ‫ﻛــﺎﻓــﺎﻟـﻴـﻴــﺮز ‪ ،110-129‬وﻣـﻴــﺎﻣــﻲ ﻫـﻴــﺖ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻓﻴﻨﻴﻜﺲ ﺻﻨﺰ ‪ ،98-115‬وﻣﻤﻔﻴﺲ ﻏﺮﻳﺰﻟﻴﺰ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻧـﻴــﻮ أورﻟ ـﻴ ــﺎﻧ ــﺰ ﺑـﻴـﻠـﻴـﻜــﺎﻧــﺰ ‪،103-107‬‬ ‫وإﻧــﺪﻳــﺎﻧــﺎ ﺑــﺎﻳـﺴــﺮز ﻋـﻠــﻰ أورﻻﻧـ ــﺪو ﻣﺎﺟﻴﻚ‬ ‫‪.90-112‬‬

‫ﺷﺮﻛﺔ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪﻋﺎﻳﺔ واﻹﻋﻼن واﻟﻨﺸﺮ واﻟﺘﻮزﻳﻊ ذ‪ .‬م‪ .‬م‪.‬‬ ‫ﺗﻠﻔﻮن‪ - ٢٤٨٣٤٨٩٢ :‬ﻓﺎﻛﺲ‪24839487 :‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3981‬األحد ‪ 9‬ديسمبر ‪2018‬م ‪ 2 /‬ربيع اآلخر ‪1440‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬ ‫الشعوب الموحدة‬ ‫تنتصر‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫عدوى التزوير‬

‫عبدالمحسن جمعة‬

‫دروس ك ـث ـيــرة ي ـخ ــرج ب ـهــا ال ـم ـتــابــع ألحـ ـ ــداث الـحــركــة‬ ‫الفرنسية الشعبية لتحسين ظروفهم المعيشية (السترات‬ ‫ً‬ ‫الصفراء)‪ ،‬خصوصا ونحن نتحدث عن دولة عظمى تمتلك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقعدا دائما في األمم المتحدة‪ .‬ورغم أن الحراك الشعبي‬ ‫ً‬ ‫شابه عنف وعمليات تخريب‪ ،‬لكنها ظواهر تحدث غالبا‬ ‫فــي أي تـحـ ُّـرك جماهيري‪ .‬ولـكــون الــدولــة الفرنسية دولــة‬ ‫مؤسسات وديمقراطية حقيقية را سـخــة و شـعــب موحد‬ ‫بنسبة عالية‪ ،‬فقد جــاء ت الحلول بأقل تكلفة وخسائر‪،‬‬ ‫وانتصرت إرادة الفرنسيين‪.‬‬ ‫في الدولة الديمقراطية الراسخة قوى األمن والعسكر‬ ‫لديهم حــدود في استخدام القوة التي يتوقفون عندها‪،‬‬ ‫وحـيـنـهــا يـطـلـبــون م ــن الـسـيــاسـيـيــن أن يـحـلــوا المشكلة‬ ‫بقرارات توافقية‪ ،‬وهذا ما حدث بالفعل في األيام األخيرة‪،‬‬ ‫وسارع رئيس الدولة إيمانويل ماكرون‪ ،‬ورئيس وزرائه‬ ‫إدوارد فيليب‪ ،‬إلــى تعليق ال ـقــرارات الضريبية األخـيــرة‪،‬‬ ‫والدعوة إلى حوار وطني لمراجعة كل النظام الضريبي‬ ‫الفرنسي‪.‬‬ ‫ُّ‬ ‫التحرك المعيشي المطلبي حدث في العالم العربي‪،‬‬ ‫نفس‬ ‫لكنه انتهى بكوارث وهزائم لـ"الربيع العربي"‪ ،‬لكن لماذا؟‬ ‫أل نـهــا شـعــوب َّ‬ ‫مقسمة ومتعصبة لطوائفها وعرقياتها‬ ‫ومـنــاطـقـهــا‪ ،‬بينما فــي فــرنـســا كــانــت حــركــة مــدن ـيــة‪ ،‬فلم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نـ َـر قسيسا أو معمما أو ملتحيا يقود الـشــارع‪ ،‬فيعطي‬ ‫ً‬ ‫الحاكم هامشا للعب على المتناقضات وضرب أمن الناس‬ ‫َّ‬ ‫ومقدراتهم‪ ،‬فيستغيثون بالمستبد‪ ،‬ليعيد األمن لهم‪.‬‬ ‫ففي الربيع العربي استغلت الحركات الدينية الحدث‪،‬‬ ‫لتسرق اللحظة و"الـكــرســي"‪ ،‬فــدمــرت كــل شــيء‪ ،‬الكنائس‬ ‫ُ‬ ‫ت ـح ــرق ف ــي م ـصــر‪ ،‬وال ـم ـع ـمــم ي ـت ـصــدر الـمـشـهــد ف ــي دوار‬ ‫الـلــؤلــؤة‪ ،‬وجـنــد الـشــام وجـيــش اإلس ــام ووح ــدات الــدفــاع‬ ‫الـكــرديــة فــي ســوريــة‪ ،‬وال ـحــركــات الـجـهــاديــة تـهــدد ثقافة‬ ‫التونسيين المنفتحة والعصرية‪ ،‬باإلضافة إلى هشاشة‬ ‫دول الـمــؤسـســات وضـعــف الديمقراطية فــي دول الربيع‬ ‫العربي‪ ،‬تلك كلها عوامل أعادت األوضاع إلى ما كانت عليه‪،‬‬ ‫وسارعت بقدوم الخريف العربي مرة أخرى‪.‬‬ ‫أهم دروس حركة "السترات الصفراء" الفرنسية‪ ،‬هي أن‬ ‫الشعوب الموحدة والمؤمنة بنظامها الديمقراطي المدني‪،‬‬ ‫دون مرجعيات دينية داخلية وخارجية وتقسيمات عرقية‬ ‫ً‬ ‫ومناطقية‪ ،‬تستطيع دائما أن تنتصر وتحفظ حقوقها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ولكن مادمنا كعرب نصنف طائفيا ومناطقيا‪ ،‬وبعضنا‬ ‫يتبع مرجعيات دينية وقبلية وخالفه‪ ،‬فإن قدرتنا على‬ ‫انتزاع حقوقنا ومواجهة مستبدينا مازالت عند مؤشر‬ ‫الصفر‪.‬‬

‫نشرت "القبس" إجابة وزيــر التربية وزيــر التعليم العالي‬ ‫حامد العازمي لسؤال النائب خليل أبل عن تزوير الشهادات‬ ‫الجامعية بأن ‪ %94‬من الشهادات العلمية المزورة مصرية‪،‬‬ ‫وكان لجامعة المنصورة نصيب األسد بـ"‪ 25‬شهادة ما بين‬ ‫بكالوريوس وماجستير‪ ،‬حيث كان نصيب الحقوق ‪ 12‬حالة‪،‬‬ ‫و‪ 4‬ح ــاالت للتجارة‪ ،‬و‪ 3‬للصحة النفسية‪ ،‬وواح ــدة لكل من‬ ‫المحاسبة واآلداب وعلم النفس‪ ،"...‬وهناك تزوير في شهادات‬ ‫من جامعة القاهرة وغيرها من الجامعات‪ ،‬إضافة إلى عدد من‬ ‫حاالت التزوير لجامعات غربية "مغمورة"‪.‬‬ ‫لم يظهر من إجابة الوزير كيفية هذا التزوير ومصدره‪ ،‬هل‬ ‫ً‬ ‫هي تلك الجامعات المذكورة تحديدا‪ ،‬بمعنى أن هناك إدارة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معينة أو موظفا رسميا فــي تلك الجامعات أو إحــداهــا قام‬ ‫"بتغيير الحقيقة في محرر (الشهادة الجامعية المضروبة)‬ ‫على نحو يوهم بأنه مطابق للحقيقة‪ ،"...‬كما ورد في قانون‬ ‫الجزاء الكويتي‪ ،‬أم أن التزوير تم خارج تلك الجامعة ونسب‬ ‫إلـيـهــا؟ ف ــإذا كــانــت هــي الـحــالــة األول ــى يفترض التنسيق مع‬ ‫الجهات المسؤولة في الــدولــة المصرية لمالحقة الفاعلين‪،‬‬ ‫واألهم من هذا غلق األبواب أمام قبول شهادات تلك الجامعات‪،‬‬ ‫فسد الذرائع أولى من جلب المنافع‪ ،‬أما إذا كان التزوير خارج‬ ‫أس ــوار إدارات تلك الجامعات المنسوب إليها‪ ،‬فهنا يكتفى‬ ‫بمعاقبة المزورين‪.‬‬ ‫يظهر أن مــا تــم نـشــره مــن قـضــايــا الـتــزويــر فــي الـشـهــادات‬ ‫الجامعية هو الجزء الظاهر من جبل الجليد‪ ،‬ويكفي لمعرفة‬ ‫حجم المشكلة مراجعة نوعية الجامعات التي يجري التسجيل‬ ‫فيها لطالب األمور السهلة‪ ،‬التزوير المراد هنا "ليس مجرد‬ ‫تغيير الـحـقـيـقــة" فــي م ـحــرر‪ ،‬بــل هــو الـحـصــول عـلــى شـهــادة‬ ‫جامعية وعليا من جامعات أي كــام في دول عربية أو غير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عــربـيــة! م ـثــا‪ ،‬لــو طالعنا ع ــددا كـبـيــرا مــن األس ـمــاء الـتــي لها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نشاطات اجتماعية كالكتابة أو غيرها‪ ،‬لوجدنا غثا كبيرا‬ ‫ً‬ ‫ف ــي ضـحــالــة كـتــابــاتـهــم‪ ،‬وال ن ـعــرف شـيـئــا ع ــن بـحــوثـهــم‪ ،‬كل‬ ‫ذخيرتهم وواجهتهم هو حرف (الدال)‪ ،‬وأمام هذا الكم المهول‬ ‫من "الدكاترة" الكويتيين أضحى الكثيرون ممن يحملون هذا‬ ‫اللقب عن جدارة يخجلون من وضع هذا الحرف قبل أسمائهم‪.‬‬ ‫الـتــزويــر فــي الــدولــة الــريـعـيــة الـثــريــة أم ــر سـهــل‪ ،‬فـهــو طلب‬ ‫ً‬ ‫شراء من طالب التزوير المقتدر ماليا يقابله قبول ممن يقوم‬ ‫بعرض الـخــدمــة‪ ،‬وتتم الجريمة بكل بساطة‪ ،‬هــو ســوق بيع‬ ‫خدمات‪ ،‬ومثلما يشتري رمــوز من السلطة مواقف سياسية‬ ‫بقصد تغيير الحقيقة حتى تتالءم مع مصالحهم السياسية‬ ‫والمالية‪ ،‬وهذه صورة لفساد ضارب في أعمق جذور الدولة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا يستسهل الفرد هنا التالعب بهذه "الحقيقة"‪ ،‬فمن يكترث‬ ‫ومن يهتم في النهاية في دولــة "سيفوه" ومن صادها عشى‬ ‫عياله‪ ،‬األمور ماشية في عالم الكذب‪ ،‬والمهم أن تصل للقمة‬ ‫وتحقق أحالمك البائسة‪.‬‬

‫رياح المريخ في مقر «ناسا»‬ ‫بـ ــات ب ــإم ـك ــان اإلن ـ ـسـ ــان لـلـمــرة‬ ‫األول ــى االسـتـمــاع لـصــوت الــريــاح‬ ‫ال ـت ــي ت ـه ـ ّـب ع ـلــى ك ــوك ــب ال ـمــريــخ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مسج ّلة التقطها‬ ‫بفضل مــو جــات‬ ‫المسبار "إنسايت" وبثتها وكالة‬ ‫الـفـضــاء األمـيــركـيــة "ن ــاس ــا"‪ ،‬أمــس‬ ‫األول‪.‬‬ ‫وأدى هبوب الريح إلى تحريك‬ ‫ّ‬ ‫األلواح الشمسية للمسبار فاهتز‪،‬‬ ‫ل ـي ـل ـت ـق ــط ج ـ ـهـ ــاز رص ـ ـ ــد ال ـ ـ ـ ــزالزل‬ ‫ال ـ ـمـ ــوجـ ــود عـ ـل ــى م ـت ـن ــه م ــوج ــات‬ ‫ّ‬ ‫ويسجلها قبل إرسالها‬ ‫االهتزازات‬ ‫إلى األرض‪.‬‬ ‫ويـ ـمـ ـك ــن اإلن ـ ـ ـصـ ـ ــات إل ـ ـ ــى ه ــذا‬ ‫ال ـ ـ ـصـ ـ ــوت مـ ـ ــن م ـ ـق ـ ـطـ ــع مـ ـنـ ـش ــور‬ ‫عـ ـ ـل ـ ــى م ـ ــوق ـ ــع وكـ ـ ـ ــالـ ـ ـ ــة ال ـ ـف ـ ـضـ ــاء‬ ‫األ مـ ـي ــر كـ ـي ــة‪www.nasa.gov/ :‬‬ ‫‪.insightmarswind‬‬ ‫وق ــال تــومــاس بــايــك الـمـســؤول‬

‫العلمي في المهمة‪" :‬المسبار مثل‬ ‫ََ‬ ‫العلم الذي يرفرف في الريح‪ ،‬لكن‬ ‫الصوت أشبه ما يكون برياح من‬ ‫ً‬ ‫عالم آخر‪ ...‬األمر هكذا حقا"‪.‬‬ ‫وس ـب ــق أن ال ـت ـقــط ال ـم ـس ـبــاران‬ ‫األميركيان "فايكيغ ‪ "1‬و"فايكينغ‬

‫‪ "2‬صوت الرياح على المريخ عام‬ ‫‪ ،1976‬لكن التسجيل لم يكن بهذه‬ ‫الجودة‪ ،‬وكانت الموجات الملتقطة‬ ‫غير مسموعة لألذن البشرية‪.‬‬ ‫ومـ ــا زال ج ـه ــاز رصـ ــد ال ـ ــزالزل‬ ‫ً‬ ‫موجودا على متن المسبار‪ ،‬لكنه‬

‫حسن العيسى‬

‫ّ‬ ‫سيحط على السطح بعد أسابيع‬ ‫ُلينصت إلــى مــا يـجــري فــي باطن‬ ‫الكوكب من اهتزازات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وح ــط المسبار األمـيــركــي على‬ ‫س ـط ــح الـ ـم ــري ــخ فـ ــي ‪ 26‬نــوفـمـبــر‬ ‫الماضي‪ ،‬ويبدو أن أجهزته تعمل‬ ‫ً‬ ‫جيدا حتى اآلن‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫المزود‬ ‫وأرسلت آلتا التصوير‬ ‫بهما ‪ 48‬صورة له ولموقع الهبوط‬ ‫ٌ‬ ‫الـ ـ ــذي ب ـ ــدا أن ـ ــه سـ ـه ــل ف ـي ــه بـعــض‬ ‫الصخور‪.‬‬ ‫وت ـه ــدف مـهـمــة "إن ـس ــاي ــت" إلــى‬ ‫ف ـهــم ت ـكــويــن بــاطــن ال ـم ــري ــخ‪ ،‬مما‬ ‫يسمح بفهم كيفية تشكل الكواكب‬ ‫الصخرية في المجموعة الشمسية‬ ‫قبل أربعة مليارات ونصف المليار‬ ‫سنة‪ ،‬ومنها كوكب األرض‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫«الفلفل» يقتل ‪ ٥‬مراهقين في ملهى ليلي‬ ‫قال مسؤولون إيطاليون إن ستة أشخاص‪،‬‬ ‫خمسة منهم مراهقون‪ ،‬لقوا مصرعهم‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫في تدافع بملهى ليلي مزدحم‪.‬‬ ‫وذكرت إدارة اإلطفاء‪ ،‬أن التدافع حدث بملهى‬ ‫النـتــرنــا أدزورا فــي بـلــدة كــوريـنــالــدو‪ ،‬القريبة‬ ‫مــن مدينة أنكونا‪ ،‬المطلة على ساحل البحر‬ ‫األدرياتي‪ ،‬أثناء حفل للمغني سفيرا إباستا‪.‬‬ ‫والقتلى هم ثالث فتيات ومراهقان وأم كانت‬ ‫ترافق ابنها في الحفل‪ .‬وأفاد مسؤول بالشرطة‬ ‫لقناة سكاي إيطاليا التلفزيونية‪ ،‬بــأن أعمار‬ ‫ً‬ ‫المراهقين القتلى بين ‪ 14‬و‪ 16‬عاما‪ ،‬وأن عمر‬ ‫ً‬ ‫األم ‪ 39‬عاما‪.‬‬ ‫وأوضح مسؤولون أن أكثر من ‪ 100‬شخص‬ ‫أصيبوا‪ ،‬منهم ‪ 13‬إصاباتهم خطيرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقــالــت إدارة اإلط ـفــاء المحلية إن شخصا‬ ‫م ــا ربـ ـم ــا رش مـ ـ ــادة م ـث ــل رذاذ ال ـف ـل ـف ــل عـلــى‬ ‫ً‬ ‫الموجودين‪ ،‬مما أحدث ذعرا أدى للتدافع صوب‬ ‫منافذ الخروج في حاالت الطوارئ‪.‬‬ ‫ون ـق ـلــت صـحـيـفــة "ال ري ـبــوب ـل ـي ـكــا" ع ــن أحــد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الناجين قوله إن مخرجا واحدا للطوارئ على‬

‫ً‬ ‫األقل من ستة مخارج كان مغلقا‪ .‬وقال شاهد‬ ‫ً‬ ‫عيان آخر إن جدارا داخل الملهى انهار في ظل‬ ‫حالة الفوضى‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال م ــات ـي ــو ســال ـف ـي ـنــي‪ ،‬وزيـ ـ ــر الــداخ ـل ـيــة‬ ‫ونــائــب رئـيــس الـ ــوزراء‪ ،‬فــي بـيــان‪" :‬ال يمكن أن‬

‫الثقافة هذا المساء‬

‫يموت الـنــاس هـكــذا‪ .‬سنعرف المسؤولين عن‬ ‫إزهاق أرواح هؤالء الستة‪ ،‬أولئك الذين َّ‬ ‫حولوا‬ ‫بشرورهم أو غبائهم أو طمعهم ليلة مبهجة‬ ‫إلى مأساة"‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫مواعيد الصالة‬

‫● الفعالية‪:‬‬

‫افتتاح ملتقى سعاد‬ ‫الصباح للخط العربي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مساء‪.‬‬ ‫الوقت‪ :‬السابعة‬ ‫ا لـمـكــان‪ :‬الجمعية الكويتية للفنون‬ ‫التشكيلية ‪ -‬حولي‪.‬‬

‫● الفعالية‪:‬‬

‫افتتاح األسبوع الثقافي المغربي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مساء‪.‬‬ ‫الوقت‪ :‬السابعة‬ ‫المكان‪ :‬مسرح عبدالحسين عبدالرضا ‪ -‬السالمية‪.‬‬

‫الطقس والبحر‬

‫الفجر‬

‫‪05:07‬‬

‫العظمى‬

‫الشروق‬

‫‪06:31‬‬

‫الظهر‬

‫‪11:40‬‬

‫العصر‬

‫‪02:31‬‬

‫المغرب‬

‫‪04:50‬‬

‫العشاء‬

‫‪06:12‬‬

‫الصغرى ‪10‬‬ ‫ً‬ ‫أعلى مد ‪ 02:10‬صب ــاحـ ـ ــا‬ ‫‪ 11:55‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬ ‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 07:40‬صب ــاحـ ـ ــا‬ ‫‪ 07:16‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫‪22‬‬

‫وفيات‬ ‫يوسف جوهر مسعود المسعود‬

‫‪ 17‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الــرجــال‪ :‬مبارك الكبير‪ ،‬ق‪،3‬‬ ‫ش‪ ،12‬م‪ ،27‬ت‪99012799 :‬‬

‫خليفة عبدالله عيد العيفان‬

‫‪ 72‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الرجال‪ :‬إشبيلية‪ ،‬ق‪ ،1‬شارع‬ ‫مرضي الراجحي‪ ،‬م‪ ،7‬النساء‪ :‬الرابية‪ ،‬ق‪،4‬‬ ‫ش‪ ،10‬م‪ ،16‬ت‪96969333 ،50162666 :‬‬

‫زبيدة غانم مندي عامر الشطي‬

‫أرملة محمد رضا عبدالله الشطي‬ ‫‪ 79‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬الرجال‪ :‬مسجد الوزان‪ ،‬غرب‬ ‫مشرف‪ ،‬النساء‪ :‬جابر العلي‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،1‬م‪،23‬‬ ‫ت‪55333393 :‬‬

‫بدر مبارك يوسف السليم‬

‫‪ 71‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الرجال‪ :‬العديلية‪ ،‬ق‪ ،3‬شارع‬ ‫عيسى عبدالرحمن العسعوسي‪ ،‬م‪ ،24‬النساء‪:‬‬ ‫الدسمة‪ ،‬ق‪ ،6‬ش‪ ،64‬م‪ ،4‬ت‪98889833 :‬‬

‫حصة عبدالله محمد المانعي‬

‫أرملة محمد بن سويلم السويلم‬ ‫‪ 99‬عــامــا‪ ،‬شيعت‪ ،‬الــرجــال‪ :‬دي ــوان السويلم‪،‬‬ ‫الفحيحيل‪ ،‬ق‪ ،10‬شارع بن ربيعة‪ ،‬م‪ ،9‬النساء‪:‬‬ ‫الفحيحيل‪ ،‬ق‪ ،10‬ش ــارع بــن ربيعة‪ ،‬م‪ ،9‬ت‪:‬‬ ‫‪60662222‬‬

‫وسمية مزعل عبداللطيف البحر‬

‫‪ 51‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الصليبيخات‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪،104‬‬ ‫ج ‪ ،10‬م ‪ ،35‬ت‪،55594555 ،66065558 :‬‬ ‫‪97300551‬‬

‫زوجة علي إبراهيم عبدالعزيز األحمد‬ ‫‪ 65‬عــامــا‪ ،‬تشيع ال ـيــوم بـعــد ص ــاة العصر‪،‬‬ ‫الرجال‪ :‬ديوان األحمد‪ ،‬الفيحاء‪ ،‬ق‪ ،4‬ش‪،46‬‬ ‫ا لـ ـنـ ـس ــاء‪ :‬ا لـ ـج ــا ب ــر ي ــة‪ ،‬ق‪ ،9‬ش‪ ،7‬م‪ ،531‬ت‪:‬‬ ‫‪97584224 ،99222344‬‬

‫أرملة حمود أحمد مجرن الشالل‬ ‫‪ 74‬عــامــا‪ ،‬شـيـعــت‪ ،‬ال ــرج ــال‪ :‬الـشــامـيــة‪ ،‬ق‪،10‬‬ ‫شارع يوسف صالح الحميضي‪ ،‬م‪ ،9‬النساء‪:‬‬ ‫الـفـيـحــاء‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،11‬م‪ ،21‬ت‪،55566675 :‬‬ ‫‪99772424‬‬

‫أرملة سعود علي الحربي‬ ‫‪ 83‬ع ــام ــا‪ ،‬ش ـي ـعــت‪ ،‬ال ــرج ــال‪ :‬ال ـع ـق ـي ـلــة‪ ،‬ق‪،4‬‬ ‫ش‪ ،403‬م‪ ،9‬عـلــى ام ـتــداد ال ــدائ ــري الـســابــع‪،‬‬ ‫ال ـن ـس ــاء‪ :‬الـ ـقـ ـي ــروان‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،202‬م‪ ،15‬ت‪:‬‬ ‫‪99737771‬‬

‫بدر خالد الجلهمي الحربي‬

‫حصة علي يعقوب المكيمي‬

‫نورة رباح علي الحربي‬

‫هيا بجاد فهد المجروب‬

‫زوجة عيد علي البداح‬ ‫‪ 25‬عــامــا‪ ،‬تشيع ال ـيــوم بـعــد ص ــاة العصر‪،‬‬ ‫بمقبرة صبحان‪ ،‬الـعــزاء بالمقبرة فقط‪ ،‬ت‪:‬‬ ‫‪66357222‬‬

‫بدرية عبدالرحيم علي‬

‫أرملة نوح صالح المسباح‬ ‫‪ 88‬عاما‪ ،‬تشيع التاسعة من صباح اليوم‪،‬‬ ‫الرجال‪ :‬الشعب‪ ،‬ق‪ ،1‬شارع المنامة‪ ،‬ديوان‬ ‫المسباح‪ ،‬النساء‪ :‬الشعب‪ ،‬ق‪ ،1‬تقاطع شارع‬ ‫عبدالله مشاري الروضان وشارع المنامة‪،‬‬ ‫م‪ ،7‬ت‪65633033 :‬‬

‫شيخة عبدالله علي الشايع‬

‫أرملة عبدالعزيز سعد اللوغاني‬ ‫‪ 88‬عــامــا‪ ،‬تشيع الـيــوم بعد صــاة العصر‪،‬‬ ‫الـ ـ ــرجـ ـ ــال‪ :‬الـ ـشـ ـع ــب‪ ،‬ق‪ ،4‬شـ ـ ـ ــارع ع ـب ــدال ـل ــه‬ ‫الـلــوغــانــي‪ ،‬م‪ ،2‬ديـ ــوان الـلــوغــانــي‪ ،‬الـنـســاء‪:‬‬ ‫الـ ـس ــرة‪ ،‬ق‪ ،4‬ش‪ ،17‬م‪ ،38‬م ـقــابــل ال ــدائ ــري‬ ‫الخامس‪ ،‬ت‪98881330 ،99048383 :‬‬ ‫مرضي خلف راشد أرملة إبراهيم راشد العليمي‬ ‫‪ 78‬عــامــا‪ ،‬شيعت‪ ،‬نساء فقط‪ ،‬سـلــوى‪ ،‬ق‪،6‬‬ ‫ش‪ ،3‬م‪49‬‬

عدد الجريدة الأحد 09 ديسمبر 2018  

عدد الجريدة الأحد 90 ديسمبر 2018

عدد الجريدة الأحد 09 ديسمبر 2018  

عدد الجريدة الأحد 90 ديسمبر 2018

Advertisement