Page 1

‫فيما معلومات ت�ؤكد ان �صالح وحم�سن وراء م�سرحية اختطاف العوبلي والربكاين يهاجم حكومة الوفاق‬

‫�سنحان وخوالن حت�شدان قبائلهما ا�ستعدادا لتفجري معركة طويلة الأمد‬ ‫الهوي ��ة خا�ص‪:‬ك�شفت م�ص ��ادر مطلع ��ة ان قبيلتي �سنحان‬ ‫وخ ��والن حت�ش ��دان حالي ��ا املقاتل�ي�ن عل ��ى حدودهما عل ��ى خلفية‬

‫حادثة اختطاف قائد اللواء ‪ 62‬حر�س جمهوري يف خوالن‪.‬‬ ‫وقال ��ت امل�صادر يف ت�صريح خا�ص للهوية ان قبيلة �سنحان اقرت‬

‫يف اجتم ��اع مو�س ��ع عقده م�شائ ��خ واعيان قراها ام� ��س االول ان‬ ‫عل ��ى كل قرية ان حتمي حدودها من اي حماولة قد حتاولها قبيلة‬

‫ف��اي��ر���س��ت��اي��ن ع��ن��وان‬ ‫امريكي لالحتالل والدمار‬

‫�أ�سبوعية ‪ -‬م�ستقلة ‪� -‬شاملة‬ ‫‪ 12‬صفحة‬

‫النائب ال�شيخ‪ /‬علي عبد ربه القا�ضي يف لقاء �صريح مع الهوية‬

‫التدخالت الأمريكية �سلبية‬ ‫وثورتنا‬ ‫ن�صف ثورة‬ ‫وم�ؤمتريون‬ ‫يعرقلون‪..‬؟‬

‫النا�شر‪ /‬رئي�س التحرير‬

‫حممــد علي العـــماد‬ ‫‪ 60‬ريا ًال‬

‫األربعاء ‪ 14‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 4‬يوليو ‪2012‬م العدد ‪22‬‬

‫خوالن للعدوان على قبيلة �سنحان‪.‬‬ ‫واكدت امل�صادر التي طلبت عدم الك�شف عنها‬

‫البقية �ص ‪10‬‬

‫العالمة الديلمي‪ :‬احلوار فا�شل والرابـطة مل تدع �إليه وهيئة الزنداين لي�ست الو�صية‬ ‫الهوي ��ة خا�ص‪:‬عرب العالمة يح ��ي ح�سني الدميلي ع�ضو‬ ‫رابط ��ة علماء اليمن عن ا�ستن ��كاره ال�شديد ملا جاء يف البيان‬ ‫ال�صادر ع ��ن امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقدته هيئة علماء اليمن‬ ‫يف منزل ال�شيخ الزنداين يوم �أم�س الأول‪.‬‬

‫معت�ب� ً‬ ‫را ماجاء يف البيان بخ�صو�ص هيئة علماء اليمن وانها‬ ‫مرجع الأمة لل�س�ؤال عن كل �ش�ؤونها يف الأمن وال�سلم‬ ‫وفيم ��ا ي�ش ��كل عليه ��م �أو يخفي م ��ن الأح ��كام ال�شرعية وكان‬ ‫يجب دعوتها للم�شاركة يف احلوار‪.‬‬

‫مو�ضح� � ًا �أن رابطة علماء اليم ��ن لي�ست �ضد م�شاركة �أحد يف‬ ‫م�ؤمت ��ر احل ��وار ولكن كان من املطلوب من ه ��ذه الهئية �أن ال‬ ‫جتعل نف�سه ��ا هي الو�صية عل ��ى �أبناء املجتم ��ع اليمني فيما‬ ‫يخ� ��ص امور دينها كونها عبارة عن فئة ال متثل �سوى نف�سها‬

‫النائب جدبان‪ :‬اغالق املنافذ يعد اعالن حرب �سابعة على �صعدة‬

‫كونه ��ا �أن�شئت من قب ��ل �أحد الأحزاب املعروف ��ة بتوجهها يف‬ ‫�إ�ش ��ارة �إىل جتمع الإ�صالح بحي ��ث �إن رابطة علماء اليمن مت‬ ‫ت�شكيلها من كل علماء اليمن بعيد ًا عن �أي تدخل يف �ش�ؤونها‬ ‫�أو و�صاية عليها‪.‬‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬

‫بعد ان انهت برناجمها يف التوا�صل مع اجلهات غري املوقعة على املبادرة اخلليجية‬

‫و�صول اللجنة القطرية �صعدة ورئي�س وزراء قطر يلتزم باعمارها اليوم‪ :‬الرئي�س هادي يت�سلم من جلنة االت�صال‬ ‫الرئا�سية التقرير النهائي‬ ‫الهوية خا�ص‪:‬‬

‫او�ضح النائب الربملاين عن حمافظة‬ ‫�صعدة عبد الك ��رمي جدبان ان �سبب‬ ‫توقف اللجن ��ة القطرية عن موا�صلة‬ ‫عملي ��ة االعم ��ار يف �صع ��دة خ�ل�ال‬ ‫الف�ت�رة املا�ضي ��ة يع ��ود اىل �سبب�ي�ن‬

‫الدبلوما�سي ال�سعودي املختطف‬ ‫ينا�شد يف ت�سجيل فيديو امللك وقبائل‬ ‫جند عدم ن�سيانه‪:‬‬

‫اطلقوا هاحلرمي‬ ‫يطلقوين‬ ‫الهوية متابعات‪:‬‬

‫ن��ا� �ش��د ال��دب �ل��وم��ا� �س��ي ال���س�ع��ودي‬ ‫امل�خ�ت�ط��ف م��ن ق �ب��ل م��ن يتهمون‬ ‫بانتمائهم اىل م��ا ي�سمى بتنظيم‬ ‫ال � �ق� ��اع� ��دة يف ال� �ي� �م ��ن ال��ع��اه��ل‬ ‫ال�سعودي امل�ل��ك عبدالله ب��ن عبد‬ ‫العزيز اال ين�سى ق�ضيته وان يلبي‬ ‫مطالب خاطفيه باالفراج عن ن�ساء‬ ‫�سجينات وذلك‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬

‫تقر�أون‬ ‫داخــــل‬ ‫العــــدد‬

‫االول ا�ص ��رار احلكوم ��ة اليمني ��ة‬ ‫ال�سابقة عل ��ى ان يتم ت�سلي ��م املبالغ‬ ‫املعتمدة من قط ��ر لالعمار اليها وان‬ ‫تق ��وم احلكوم ��ة باال�ش ��راف عل ��ى‬ ‫اعمال االعمار‪ ،‬فيما اللجنة القطرية‬ ‫ترف�ض ذل ��ك لعدم وثوقها باحلكومة‬

‫و�شكوكه ��ا يف و�ص ��ول االم ��وال‬ ‫اىل النا� ��س وامل�ستحق�ي�ن‪ ,‬وال�سبب‬ ‫الث ��اين هو اندالع الث ��ورة ال�شبابية‬ ‫وما �شهدته اليم ��ن من احداث امنية‬ ‫خالل االحداث الثورية‪.‬‬ ‫وقال جدبان يف‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬

‫بعد نحو ‪20‬يوما من ك�شف الهوية لتفا�صيل هامة عن منفذي جرمية ال�سبعني‬

‫�أجهزة اال�ستخبارات تك�شف هوية املنفذين بينما‬ ‫ال�س�ؤال قائم‪ :‬من يقف وراءهم ؟!‬ ‫الهوي ��ة خا� ��ص‪ :‬ك�شف ��ت الأجه ��زة‬ ‫اال�ستخباري ��ة التابع ��ة ل ��وزارة الداخلية يوم‬ ‫�أم� ��س االول تفا�صي ��ل اخللي ��ة الإرهابية التي‬ ‫وقف ��ت وراء جرمي ��ة مي ��دان ال�سبع�ي�ن الت ��ي‬

‫راح �ضحيته ��ا �أكرث من ‪400‬جن ��دي بني قتيل‬ ‫وجري ��ح حيث جاء هذا الإعالن بعد �أن تفردت‬ ‫الهوي ��ة بك�ش ��ف ج ��زء م ��ن التفا�صي ��ل الهامة‬ ‫املتعلقة مبنفذ‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬

‫ابن يحيى يرف�ض لقاء املكال وحقي�س ي�صف �صمت االعالم عن احداث املن�صورة بالعار‬

‫رئي�س حراك ابني ي�شرتط التفاو�ض‬ ‫بني �شمال وجنوب‬ ‫الهوي ��ة �أبني خا�ص‪ :‬اعلن القيادي يف‬ ‫احل ��راك التح ��رري اجلنوبي ح�س�ي�ن زيد بن‬ ‫يحي ��ى رف�ض ��ه امل�شاركة يف لقاء امل ��كال املزمع‬

‫باذيب يتعر�ض لثالث حماولة اغتيال لإ�صراره‬ ‫على �إلغاء �صفقة موانئ عدن‬

‫انعقاده بدعوة من تيار �إ�صالح م�سار الوحدة‬ ‫للح ��زب اال�شرتاك ��ي اليمن ��ي وم�ست�ش ��اري‬ ‫ال�شيخ طارق الف�ضلي‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬

‫هل جناح الإدارة يتغلب على تركة الديون‬ ‫الكربى يف م�شفى الثورة العام‬

‫الهوية متابعات‪:‬‬

‫م ��ن املق ��رر ان تق ��دم جلن ��ة الإت�ص ��ال الرئا�سي ��ة الي ��وم‬ ‫االربع ��اء تقريرها النهائ ��ي لرئي� ��س اجلمهورية ب�صفة‬ ‫ر�سمي ��ة مت�ضمنا التو�صيات الت ��ي ا�ستمدتها من الفئات‬ ‫املختلف ��ة التي مت التوا�صل معه ��ا لتهيئة البيئة املنا�سبة‬ ‫للحوار وفقا ملا ذكرته م�صادر ر�سمية مينية‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة التقت االحد‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬

‫وزير الإعالم العمراين يف ت�صريح خ�ص به "الهوية"‬

‫على و�سائل الإعالم القيام بواجبها الوطني يف‬ ‫توعية النا�س مبخاطر مر�ض ال�سرطان‬ ‫الهوية خا�ص‪:‬‬

‫�شدد معايل وزير الإعالم اال�ستاذ علي العمراين‬ ‫عل ��ى �ضرورة �أن تقوم و�سائ ��ل الإعالم الر�سمية‬ ‫وامل�ستقل ��ة وك ��ذا احلزبي ��ة بدوره ��ا يف توعي ��ة‬ ‫املجتم ��ع مبخاط ��ر مر� ��ض ال�سرط ��ان وط ��رق‬ ‫الوقاي ��ة من ��ه ك ��ون ه ��ذا واجب ��ا ديني ��ا ووطنيا‬ ‫و�إن�سانيا بالدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫مو�ضح� � ًا يف ت�صري ��ح خ� ��ص ب ��ه الهوي ��ة عل ��ى‬

‫الإرهاب يح�صد النفو�س‬ ‫الربيئة يف م�صلحة من؟‬

‫هام� ��ش حف ��ل تد�ش�ي�ن احلمل ��ة الوطني ��ة لدع ��م‬ ‫ورعاي ��ة مر�ض ��ى ال�سرط ��ان الت ��ي انطلق ��ت‬ ‫الأ�سب ��وع املا�ض ��ي �أن ال�سرط ��ان مر� ��ض خبيث‬ ‫وتق ��ع امل�س�ؤولية الك�ب�رى على و�سائ ��ل الإعالم‬ ‫يف تو�ضي ��ح وك�ش ��ف خماطر ه ��ذا املر�ض وكذا‬ ‫حتفيز النا�س على التعاطف من �أجل جمع الدعم‬ ‫ملواجهة هذا املر�ض اخلبيث‪.‬‬ ‫داعي ًا رجال املال‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬ ‫البخيتي‪ :‬هل بد�أ الرئي�س هادي‬ ‫�شراء الذمم فعال‪ .ً .‬و�أبوطالب‪:‬‬ ‫�أمريكا يف �إعالم الإ�صالح‬


‫‪2‬‬

‫متابعات‬

‫بع���د ا�ص���راره عل���ى موا�صل���ة املواجه���ة اللغ���اء‬ ‫�صفقة بيع موانئ عدن‬

‫الوزير باذيب يتعر�ض ملحاولة‬ ‫اغتيال ثالثة‬

‫الهوية ‪ -‬تقرير خا�ص‪:‬‬ ‫�إق ��دام عدد من عنا�صر قوات الأمن املركزي على ا�ستهداف �سيارة وزير النقل واعد‬ ‫باذي ��ب‪ ،‬تط ��ورا خطريا‪ ،‬ي�ض ��اف �إىل حماوالت ع ��دة �سابقة يف ا�سته ��دف الوزير‪،‬‬ ‫وحماولة ترهيبه‪.‬‬ ‫مهاجم ��ة �سي ��ارة الوزي ��ر متت يف مت ��ام ال�ساعة ال�سابع ��ة م�ساء االح ��د‪ ،‬يف ميدان‬ ‫التحري ��ر ب�صنع ��اء و�إط�ل�اق الن ��ار عل ��ى �سيارت ��ه واعتق ��ال ثالث ��ة م ��ن حرا�ست ��ه‪،‬‬ ‫وجتريده ��م م ��ن �أ�سلحته ��م‪ ،‬وجواالته ��م‪ ،‬رغ ��م �إبرازه ��م لبطائقه ��م وللرتاخي�ص‬ ‫املمنوح ��ة لهم‪ ،‬واملوقعة من رئي�س الوزراء‪ ،‬ووزير الداخلية مل تكن وليدة اللحظة‬ ‫او ناجت ��ة ع ��ن جهل ب�شخ� ��ص الوزير او ان ��كار لبطائق مرافقي ��ة الع�سكرية بل هي‬ ‫ر�سال ��ة مفاده ��ا ان من يحاول ان يجعل من نف�سه وطنيا حقيقيا لن يجد له مكانا يف‬ ‫احلياة التي طال الف�ساد على جميع مفا�صلها‪.‬‬ ‫الع�ش ��رات م ��ن املواطنني الذي ��ن جتمهروا �أثناء احل ��ادث ف�شلوا يف �إقن ��اع عنا�صر‬ ‫الأم ��ن املرك ��زي ب�إطالق حرا�س ��ة الوزير‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �أن حرا�س ��ة الوزير كانوا يف‬ ‫مهمة ر�سمية‪ ،‬ويف طريقهم ال�صطحاب الوزير �إىل مقر عمله واملكان الذي مت اقتياد‬ ‫�أف ��راد احلرا�س ��ة �إليه ظ ��ل جمهوال‪ ،‬حتى �ساع ��ة مت�أخرة من ليل الأح ��د‪ ،‬ومل يعرف‬ ‫�إال بع ��د �أن ق ��ام �أحد �أف ��راد احلرا�سة من �إر�سال ر�سالة عرب هات ��ف متكن من �إخفائه‬ ‫على جنود الأمن املركزي كما ك�شفت م�صادر م�سئولة يف وزارة النقل ام�س االول‪.‬‬ ‫ه ��ذه احلادثة تعد الثالثة م ��ن نوعها �إذ تعر�ضت �سيارة الوزير باذيب العتداء �أمني‬ ‫يف عدن قبل عدة �أ�شهر واحتجازها مع ال�سائق واملرافقني تاله حادث �إجرامي مدبر‬ ‫يف يرمي ال يزال بع�ض مرافقي الوزير باذيب يعاجلون من �آثاره ال�صحية‪.‬‬ ‫فق ��د �أك ��دت الأمان ��ة العام ��ة للح ��زب اال�شرتاكي اليمن ��ي ال ��ذي ي�شغل في ��ه الوزير‬ ‫ع�ضوي ��ة مكتبه ال�سيا�س ��ي �أن ا�ستهداف باذي ��ب للمرة الثالثة من ��ذ مطلع هذا العام‬ ‫يع ��د م�ؤ�شر ًا لفاعليته ودوره وم�ستوى �أدائه يف حكومة الوفاق الوطني من ناحية‬ ‫و حماولة يائ�سة م ��ن قبل بع�ض القوى ال�سيا�سية لإف�شال مهام احلكومة والهروب‬ ‫م ��ن ا�ستحقاق التحول ال�سيا�س ��ي ال�سلمي من ناحية �أخرى‪ ،‬منبهة من خطر �إ�شعال‬ ‫احلرائ ��ق و�إرباك الو�ض ��ع الأمني على م�ست ��وى الوطن �ضمن خمط ��ط ت�سعى تلك‬ ‫القوى من خالله �إىل تقوي�ض عملية الت�سوية ال�سيا�سية لنقل ال�سلطة‪.‬‬ ‫وقال ��ت الأمانة العامة لال�شرتاكي يف بيان لها �صدر االحد املا�ضي "على تلك القوى‬ ‫املتغطر�سة واحلاقدة �أن ت ��درك م�ستوى الفارق بني الأم�س واليوم وحجم التحول‬ ‫الذي ي�شهده الوطن يف �ضل الثورة ال�سلمية العارمة‪ ،‬وعليها �أن تعيد النظر مبا قد‬ ‫تن ��وي القيام به من تكرار حلماقة �سيناريو الإرهاب واجلرائم الغا�شمة الذي رافق‬ ‫�إنب�ل�اج فجر الوحدة وقيام اجلمهورية اليمني ��ة" والذي كان مقدمة حلرب ‪1994‬م‬ ‫الإجرامية التي خلفت خرابا ومتزقا على امتداد الوطن ‪.‬‬ ‫لك ��ن متابعني ملجري ��ات االحداث االخ�ي�رة التي �شهدته ��ا اليمن ال �سيم ��ا منذ ان مت‬ ‫تعي�ي�ن اال�ست ��اذ باذيب وزيرا للنقل يرجعون حماولة االغتي ��ال اىل انها لي�ست غري‬ ‫حلق ��ة مم ��ا �سي�شهده وزي ��ر النقل من م�سل�س ��ل الرتويع والرتهي ��ب ورمبا حماولة‬ ‫الق�ض ��اء علي ��ه ان هو ا�صر على رف�ضه التالعب مبيناء ع ��دن التي �سبق وان مررت‬ ‫�صفقة بي ��ع فا�سدة بني النظام ال�سابق و�شركة موانئ دبي ووا�صل دورة يف ك�شف‬ ‫ا�س ��رار وخفايا متعلقة بتلك الق�ضية فما �شهدته االي ��ام املا�ضية من حتركات حثيثة‬ ‫ملعالي ��ه على امل�ستوى املحلي والدويل فيما يتعل ��ق بق�ضية ال�صفقة امل�شبوهة حول‬ ‫بيع ميناء عدن ل�شركة موانئ دبي‪.‬‬ ‫قب ��ل ايام ك�شف ��ت م�صادر مطلع ��ة يف رئا�سة ال ��وزراء �أن حكومة االم ��ارات عاتبت‬ ‫ب�ش ��ده اال�ستاذ با�سندوه �أثناء زيارته عل ��ى الت�صعيد الذي يقوم به ال�شارع اليمني‬ ‫و�شب ��اب الث ��ورة اليمنية �ضد �شرك ��ة موانئ دبي وطالبوا من ��ه الت�صرف حيال هذا‬ ‫�أالم ��ر فرد عليهم �أن �أالمر لي� ��س يف يده و�أن امللف كله قد خرج للر�أي العام و�أ�صبح‬ ‫اجلميع يعرفون تفا�صيله‪.‬‬ ‫وكما يقول حمللون �سيا�سيون ف�إن وزير النقل هو من وقف وراء طرح هذه الق�ضية‬ ‫ام ��ام الر�أي العام ولذلك فهو املت�سبب االبرز يف هذه الق�ضية التي فتحت النار على‬ ‫�شركة موانئ دبي‪.‬‬ ‫تق ��ول الق ��راءات ب ��ان باذيب ا�صب ��ح دون غريه الوزي ��ر الوحيد امل�سته ��دف مع كل‬ ‫ا�ص ��رار وتر�صد وذل ��ك يك�شف ان وراء االكمة ما وراءه ��ا وان االمر يتعلق مبوقفه‬ ‫ال�صام ��د يف ق�ضي ��ة بيع ميناء ع ��دن ل�شركة موانئ دب ��ي العاملية وم ��ا تعلق بها من‬ ‫ف�ساد كبري‪.‬‬ ‫فبعد ان عجزت احلملة ال�شعبية التي دعت اليها حكومة االمارات ال�شقيقة وقيادتها‬ ‫ال�سيا�سي ��ة لفقراء اليمن عن امت�صا�ص الغ�ضب ال�شعبي اليمني العارم املوجه نحو‬ ‫�شركة موانئ دبي التي عمدت اىل ا�ستغالل الف�ساد الذي تعي�شه اليمن منذ �سنوات‬ ‫فم ��ررت �صفقه خمزيه حولت فيه ��ا ميناء عدن الدويل اىل م ��ا ي�شبه مكب نفايات ال‬ ‫فائدة منه �سوى يف جتميع املخلفات ورميها فيه‪.‬‬ ‫له ��ذا فقد اجته ��ت ال�سهام نحو وزير النق ��ل واعد باذيب كما ي ��رى بع�ض املتابعني‬ ‫للم�شه ��د اليمني فالوزير باذيب اعلن من وق ��ت مبكر اثر تعيينه وزيرا للنقل موقفه‬ ‫الراف� ��ض للعب ��ث مبيناء عدن الذي متار�س ��ه �شركة مواينء دبي عق ��ب تلك ال�صفقة‬ ‫امل�شبوه ��ة ب�ي�ن النظ ��ام ال�سابق وال�شرك ��ة معتربا تل ��ك الق�ضية بان ��ه ق�ضية �سيادة‬ ‫وطني ��ة الن ع ��دن هي امليناء واملين ��اء هو اجلنوب واجلنوب ه ��و الوحدة الوطنية‬ ‫كما قال يف ت�صريح �صحفي �سابق‪.‬‬ ‫الوزي ��ر باذيب ك�شف يف ابريل املا�ضي ان �شركة موانئ دبي �أخلت بالتزاماتها ومل‬ ‫تنفذ ال�شروط املن�صو�ص عليها يف العقد ‪ ,‬عملت على و�ضع �شروط وجزاءات �أمام‬ ‫�ش ��ركات املالحة العاملية وب�شكل عمل على تنفري �ش ��ركات املالحة العاملية من ميناء‬ ‫ع ��دن ا�صبح الوزي ��ر باذيب اخل�صم االول يف نظر من ا�ستغل ��وا الف�ساد امل�ست�شري‬ ‫وممروا تلك ال�صفقة برغم ما متثله من عدوان على االقت�صاد اليمني‬ ‫وق ��ال يف ذات ت�صري ��ح �صحفي لن ن�سمح بالعبث مبيناء ع ��دن وهذه ق�ضية �سيادة‬ ‫وطنية الن عدن هي امليناء وامليناء هو اجلنوب واجلنوب هو الوحدة الوطنية ‪.‬‬ ‫مو�ضحا �أن ال�شركة ت�سوق مربرات واهية لتن�صل عن التزاماتها يف حني ان امليناء‬ ‫الذي تديره يف جيبوتي يحقق تزايدا ملحوظا يف ن�شاطه على ح�ساب ميناء عدن ‪.‬‬ ‫الفت ��ا �إىل ان �إبرام اتفاقي ��ة ت�شغيل ميناء عدن مع �شركة موان ��ئ دبي كانت اتفاقية‬ ‫�سيا�سي ��ة �أكرث منه ��ا اقت�صادية وهو م ��ا يجعلنا نرتيث و نف�سح املج ��ال �أمام احلل‬ ‫الدبلوما�س ��ي ‪ ,‬مبين ��ا ان هذه االتفاقي ��ة كانت جمحفة بحق اليم ��ن التي تعاين من‬ ‫الفقر والبطالة ‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ان مين ��اء عدن يعد م ��ن �أف�ضل املوانئ العاملي ��ة و ان احلكومة عازمة على‬ ‫�إعادة قيمته التاريخي ��ة والعاملية وخلق مناخات وج�سور الثقة مع �شركات املالحة‬ ‫العاملي ��ة ‪ ,‬باعتباره احد اهم املوان ��ئ العاملية التي ميكن ان ت�سهم يف رفد االقت�صاد‬ ‫الوطني وتلبية احلقوق امل�شروعة البناء عدن واليمن ب�شكل عام ‪.‬‬ ‫فمين ��اء عدن الدويل ث ��اين �أ�ضخم ميناء يف العامل وملتقى الق ��ارات الثالث �أ�صبح‬ ‫مهجورا مثله مثل دار قمران امل�سكون باجلن والواقع يف قريتنا ال�صغرية‪..‬‬

‫العدد ‪ 22‬األربعاء ‪ 4‬يوليو ‪2012‬‬

‫دعا الداخلية ورئي�س اجلمهورية اىل احلزم يف ق�ضية هروب ال�سجناء‬

‫عالو يتهم ال�سيا�سي والقومي بالتواط�ؤ‬ ‫وتهريب متهمني بالقاعدة‬

‫الهوية ‪ -‬متابعات‪:‬‬ ‫اته ��م املحام ��ي حمم ��د ناج ��ي ع�ل�او‬ ‫من�س ��ق الهيئ ��ة الوطني ��ة للدف ��اع‬‫ع ��ن احلق ��وق واحلري ��ات ‪-‬الأجه ��زة‬ ‫الأمني ��ة بكاف ��ة م�سمياته ��ا ب�أنها تقف‬ ‫ب�ش ��كل مبا�ش ��ر يف ه ��روب ال�سجن ��اء‬ ‫يف حمافظ ��ات ع ��دن واحلدي ��دة‬ ‫وح�ضرموت‪.‬‬ ‫وقال املحامي عالو �إن طريقة الهروب‬ ‫الت ��ي حتم ��ل الأ�سل ��وب الواح ��د لتلك‬ ‫اجلماعات يعد دلي�ل�ا قاطعا بان هناك‬ ‫تواط�ؤ ًا من الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف ت�صري ��ح �صحفي ال�سبت‬ ‫املا�ض ��ي �إن ه ��روب ال�سجن ��اء يث�ي�ر‬ ‫القل ��ق الع ��ام خا�ص ��ة و�أنه ��ا �أ�صبحت‬ ‫ظاه ��رة متكررة وانه يف كل هروب مل‬ ‫يتم التحقيق مع �أي من امل�سئولني عن‬ ‫هذا الهروب و�أ�سبابه وكيف مت هروب‬ ‫ال�سجن ��اء يف ظل تواج ��د احلرا�سات‬ ‫امل�ش ��ددة على تل ��ك ال�سج ��ون‪ ,‬م�شريا‬ ‫�إىل ان ��ه �سب ��ق وان ه ��رب قراب ��ة ‪80‬‬ ‫�سجين� � ًا م ��ن حمافظ ��ة ح�ضرم ��وت‬ ‫�أثن ��اء ت�صاعد �أحداث �أب�ي�ن والق�ضية‬ ‫ال�شه�ي�رة يف الأم ��ن ال�سيا�س ��ي بعدن‬

‫و�صنعاء وكذا اله ��روب من احلديدة‪،‬‬ ‫بالإ�ضاف ��ة �إىل اله ��روب م ��ن �سج ��ن‬ ‫املن�ص ��ورة املح�ص ��ن ومل ي�ستط ��ع‬ ‫ثوار حترير �أكتوب ��ر �أيام الن�ضال من‬ ‫تهري ��ب ثوارهم من ال�سجن‪ ,‬الفتا �إىل‬ ‫�أن كل تل ��ك الق�ضاي ��ا املتعلق ��ة بهروب‬ ‫ال�سجناء متر مرور الكرام‪.‬‬ ‫وطال ��ب وزي ��ر الداخلي ��ة ب�ض ��رورة‬ ‫اتخ ��اذ �آلية حازم ��ة وم�ش ��ددة تنفذها‬ ‫الدول ��ة وانه على رئي� ��س اجلمهورية‬ ‫�أن يك ��ون حازم ��ا يف ق�ضي ��ة ه ��روب‬ ‫ال�سجن ��اء كم ��ا كان حازم ��ا يف القتال‬ ‫�ض ��د �أن�ص ��ار ال�شريعة باب�ي�ن‪ ,‬م�ؤكدا‬ ‫�أن الأجه ��زة الأمني ��ة وبع�ض قياداتها‬ ‫تقف وراء هروب ال�سجناء عمدا وانه‬ ‫ال ميك ��ن تربئة الأجه ��زة الأمنية حتى‬ ‫وان كان ��ت لدين ��ا دول ��ة لديه ��ا بع�ض‬ ‫االح�ت�رام لنف�سه ��ا ووزي ��ر داخلية له‬ ‫�سلط ��ة فان ��ه كان بالأح ��رى �أن ت�شكل‬ ‫جل ��ان ق�ضائي ��ة معلن ��ة للتحقي ��ق يف‬ ‫�أ�سب ��اب اله ��روب وم ��ن كان حار�س ��ا‬ ‫عليه وكيف مت ذلك خا�صة يف �سجون‬ ‫تتمتع بحرا�سات ب�شكل جيد‪.‬‬ ‫واتهم املحامي ع�ل�او وزارة الداخلية‬

‫بالعجز وك ��ذا تواط�ؤ الأمن ال�سيا�سي‬ ‫والقومي‪،‬الفت ��ا �إىل �أن الدكت ��ور‬ ‫االرياين �صرح قبل ثالث �سنوات بان‬ ‫القاع ��دة ت�صنع يف الأم ��ن ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫معتربا �أن تلك ال�صناعة مازالت قائمة‬ ‫وان اله ��روب ي�أت ��ي يف الإط ��ار ذاته‪,‬‬ ‫مو�ضح ��ا ب ��ان الهروب م ��ن �أي �سجن‬ ‫يعد م�ؤ�شر ًا خط ً‬ ‫ريا وي�ؤثر على ال�سلم‬ ‫االجتماع ��ي والأمن ��ي ب�ش ��كل �سلبي‪,‬‬ ‫خا�ص ��ة �أن ال�سج ��ون �أ�صبح ��ت اليوم‬ ‫غري �آمنة ‪ -‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫ودع ��ا املحام ��ي ع�ل�او يف خت ��ام‬ ‫ت�صريح ��ه الخب ��ار الي ��وم احلكوم ��ة‬ ‫ورئي� ��س اجلمهورية ب ��ان تويل هرب‬ ‫ال�سجن ��اء امل�س�ؤولي ��ة الكامل ��ة م ��ن‬ ‫خ�ل�ال ت�شكي ��ل جلنة حتقي ��ق طواعية‬ ‫�أمني ��ة م�شرتك ��ة للتحقي ��ق يف وقائ ��ع‬ ‫الهروب وتقدمي بي ��ان وا�ضح و�إحالة‬ ‫امل�سئول�ي�ن عن اجلرائ ��م �إىل املحاكمة‬ ‫الرتكابه ��م جرائ ��م متعم ��دة لي�س عن‬ ‫�إهمال �أو تق�صري‪ ,‬بل عن �سابق تدبري‬ ‫وان ذل ��ك م ��ن �سيناري ��و ام ��ن الفلول‬ ‫(الأوالد) حد قوله‪.‬‬

‫نقابة ال�ص��حفيني تطالب با�س��ندوة‬ ‫متثيله��ا يف جلن��ة مراجع��ة م�ش��روع‬ ‫ال�سيا�سة الإعالمية‬ ‫الهوية – متابعات‪:‬‬ ‫طالبت نقابة ال�صحفيني اليمني�ي�ن رئي�س حكومة الوفاق حممد‬ ‫�س ��امل با�سن ��دوة متثي ��ل النقاب ��ة يف جلن ��ة مراجع ��ة م�ش ��روع‬ ‫ال�سيا�سة الإعالمية املقدم من وزير الإعالم ‪.‬‬ ‫ويف ر�سالة وجهها الأمني العام للنقابة مروان دماج �إىل رئي�س‬ ‫جمل� ��س ال ��وزراء ال�سبت املا�ضي ق ��ال دم ��اج‪� :‬إن النقابة تابعت‬ ‫ق ��رار جمل� ��س الوزراء ب�ش ��ان ال�سيا�س ��ة الإعالمي ��ة‪ ،‬ولأن نقابة‬ ‫ال�صحفي�ي�ن ط ��رف �أ�سا�س ��ي يف هذا االم ��ر ن�ؤكد عل ��ى �ضرورة‬ ‫متثيل النقابة يف اللجنة‪.‬‬ ‫وكان جمل� ��س ال ��وزراء �أق ��ر اال�سب ��وع املا�ض ��ي �إحال ��ة م�شروع‬ ‫ال�سيا�سة الإعالمي ��ة للجمهورية اليمنية املقدم من وزير الإعالم‬ ‫�إىل جلن ��ة وزاري ��ة برئا�س ��ة وزي ��ر الإع�ل�ام وع�ضوي ��ة وزراء‬ ‫الأوق ��اف والإر�ش ��اد واالت�ص ��االت وتقني ��ة املعلوم ��ات وحقوق‬ ‫الإن�س ��ان والثقاف ��ة‪ ،‬وذل ��ك ملراجعته ��ا وا�ستيع ��اب املالحظ ��ات‬ ‫ال ��واردة عليه ��ا‪ ،‬والرف ��ع بنتائ ��ج ذل ��ك �إىل املجل� ��س للمناق�ش ��ة‬ ‫والإقرار‪.‬‬ ‫وج ��دد جمل�س ال ��وزراء الت�أكي ��د على �أهمي ��ة االلت ��زام ال�صارم‬ ‫جلميع الو�سائ ��ل الإعالمية الر�سمي ��ة بال�سيا�سات التي تن�سجم‬ ‫و�سيا�س ��ة الوف ��اق الوطن ��ي وتع ��زز ال ��روح الوطني ��ة باجت ��اه‬ ‫امل�شارك ��ة اجلماعية يف �صنع احلا�ض ��ر وبناء امل�ستقبل املن�شود‬ ‫لليمن اجلديد‪.‬‬ ‫وح ��دد امل�شروع االجتاه ��ات العامة للإعالم وفق ��ا ل�ستة حماور‬ ‫ت�شم ��ل الوحدة الوطني ��ة‪ ،‬التنمية ال�سيا�سية و�سي ��ادة القانون‪،‬‬ ‫التنمي ��ة االقت�صادي ��ة‪ ،‬التنمي ��ة الب�شري ��ة‪ ،‬التنمي ��ة الثقافي ��ة‬ ‫وحماربة الإرهاب‪ ،‬واليمن يف الإعالم اخلارجي‪.‬‬

‫زارته بعد االعتداء عليه من قبل ق�سم ال�شرطة و�أمن املنطقة‬

‫منظمة مين تدعو النيابة العامة �إىل �سرعة زيارة احلمزي والتحقيق مع مدير االمن‬ ‫الهوية‪ -‬خا�ص‪:‬‬ ‫طالب ��ت منظم ��ة مي ��ن للدف ��اع ع ��ن احلق ��وق‬ ‫واحلري ��ات الدميقراطي ��ة النياب ��ة العام ��ة‬ ‫ب�سرع ��ة الن ��زول اىل م�ست�شف ��ى الث ��ورة‬ ‫وت�سجي ��ل واقعة االعت ��داء الت ��ي تعر�ض لها‬ ‫املواط ��ن مطهر احلم ��زي والتحقيق مع مدير‬ ‫االمن يف املنطقة‪.‬‬ ‫كما طالب ��ت منظمات املجتمع امل ��دين بزيارة‬ ‫احلم ��زي يف م�ست�شف ��ى الث ��ورة والتح ��رك‬ ‫العاج ��ل‪ ،‬كم ��ا وتطال ��ب املنظم ��ات الدولي ��ة‬

‫بال�ضغ ��ط عل ��ى احلكوم ��ة اليمني ��ة لإيق ��اف‬ ‫اجلن ��اة عن العم ��ل والتحقيق معه ��م و�سرعة‬ ‫معاجلة مطهر احلمزي‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب املنظمة فقد تلقت �شكوى من �أ�سرة‬ ‫املواط ��ن احلمزي حي ��ث �أفادت ب�أن ��ه تعر�ض‬ ‫العت ��داء الأ�سبوع املا�ضي يف م�سجد الفرقان‬ ‫م ��ن جمموع ��ة ب�أع ��داد كب�ي�رة م�شرف ��ة عل ��ى‬ ‫امل�سج ��د �أثناء حماولته لإلق ��اء كلمة للم�صلني‬ ‫يف امل�سجد‪.‬‬ ‫وبع ��د االعتداء علي ��ه مت اقتياده يف با�ص من‬

‫نف�س املجموعة �إىل ق�س ��م �شرطة وادي �أحمد‬ ‫يف دار� ��س ب�صنع ��اء‪ ،‬وظ ��ل يوم�ي�ن يف ق�سم‬ ‫ال�شرطة حيث مت ا�ستجوابه ب�أ�سئلة مذهبية‪،‬‬ ‫و�أف ��ادت �أ�سرة احلم ��زي �أن ولدها مل يكن يف‬ ‫وعي ��ه عن ��د زيارته ��ا له‪ ،‬ونق ��ل بعد ذل ��ك �إىل‬ ‫مديرية الأم ��ن يف املنطقة‪ ،‬ومت التحقيق معه‬ ‫وبح�سب افادة املعت ��دى عليه مطهر احلمزي‬ ‫ملنظمة مي ��ن ومنظم ��ة العفو الدولي ��ة اللتان‬ ‫قامتا بزيارته �أن مدير املديرية قام باالعتداء‬ ‫علي ��ه بال�ض ��رب بالأحذية‪ ،‬وق ��ام ب�ضربه هو‬

‫وخم�سة من اجلنود يف املديرية‪.‬‬ ‫و�أفاد ق�س ��م ال�شرطة �أن مطهر احلمزي حاول‬ ‫االنتحار م ��ن الدور الثاين‪ ،‬وعند الإ�ستف�سار‬ ‫تب�ي�ن �أن الزنزانة يف الدور الأول مل نتلق �أي‬ ‫�إجاب ��ة على ذلك‪ ،‬كما افاد االطباء ان احلمزي‬ ‫يحت ��اج �إىل معاجل ��ة عاجل ��ة و�إىل طبي ��ب‬ ‫متخ�ص� ��ص يف امل ��خ واالع�ص ��اب و�آخ ��ر يف‬ ‫االنف واحلنج ��رة ‪ ،‬وكان مالحظا �أن ج�سده‬ ‫مليئ ��ا با�صاب ��ات �شدي ��دة ج ��راء االعتداءات‬ ‫وال�ضرب‪.‬‬

‫يف بيان م�سرية رف�ض انتهاك ال�سيادة واللعب بالورقة الأمنية‬

‫اجلماهري تدعو اجلميع للتعاطي مب�س�ؤولية مع ما يجري يف اليمن وما يتهدد وحدته و�أمنه وا�ستقراره‬ ‫احرقت تظاه ��رة جماهريية حا�شدة ب�صنعاء‬ ‫العل ��م االمريك ��ي عرب م ��ن خالله ��ا اليمنيون‬ ‫ع ��ن م ��دى �سخطه ��م املتزاي ��د عل ��ى الن�ش ��اط‬ ‫االمريك ��ي املتمث ��ل يف حت ��ركات �سفريه ��ا‬ ‫املطالبني برحيله من الوطن و�إغالق ال�سفارة‬ ‫االمريكية‪.‬‬ ‫ج ��رى ذل ��ك يف التظاه ��رة اجلماهريي ��ة‬ ‫احلا�ش ��دة يف �ش ��وارع العا�صم ��ة �صنع ��اء‬ ‫اجلمع ��ة املا�ضية والتي نظمه ��ا امللتقى العام‬ ‫للتنظيم ��ات الثوري ��ة وال�شب ��اب امل�ستق ��ل‬ ‫ومب�شارك ��ة جماهريية وا�سع ��ة تعبريا منهم‬ ‫ع ��ن رف� ��ض كل مظاه ��ر االنته ��اك لل�سي ��ادة‬ ‫الوطني ��ة الت ��ي ترتكبه ��ا الوالي ��ات املتح ��دة‬ ‫االمريكي ��ة وكذل ��ك اللع ��ب بالورق ��ة االمني ��ة‬ ‫وت�صاع ��د وت�ي�رة اختالله ��ا الغ�ي�ر م�ب�رر يف‬ ‫العدي ��د من املدن اليمنية والت ��ي تفتح املجال‬ ‫وا�سعا امام التدخ�ل�ات االجنبية التى منحت‬ ‫ال�سف�ي�ر االمريك ��ي �صف ��ة احلك ��م يف اليم ��ن‬ ‫م�ؤخ ��ر ًا معلن�ي�ن ا�ستنكاره ��م للتفري ��ط يف‬ ‫�سيادة البلد وع ��دم قبولهم ب�أي تدخل اجنبي‬ ‫يف ال�ش�ؤون الداخلية للوطن‪.‬‬ ‫كم ��ا دع ��وا جمي ��ع ابن ��اء الوطن مب ��ا يف ذلك‬ ‫خمتل ��ف الق ��وى ال�سيا�سي ��ة واالجتماعي ��ة‬ ‫والقبلي ��ة اىل �ض ��رورة اليقظ ��ة واحل ��ذر‬ ‫والتعاطي مب�س�ؤولية مع ما يجري على تراب‬ ‫الوطن وما يتهدد وحدته و�أمنه وا�ستقراره‪.‬‬ ‫م�ؤكدي ��ن عل ��ى ان ثورتهم م�ستم ��رة وعزمهم‬ ‫عل ��ى حتقي ��ق اهدافه ��ا ثاب ��ت مهم ��ا بلغ ��ت‬ ‫التحدي ��ات ح�س ��ب م ��ا ج ��اء يف البي ��ان الذي‬

‫�صدر يف خت ��ام امل�سرية الت ��ي انطلقت ع�صر‬ ‫اجلمع ��ة من �ساح ��ة التغيري ب�صنع ��اء مرورا‬ ‫ب�شارع ��ي الع ��دل وامليث ��اق وحت ��ى �ش ��ارع‬ ‫القاه ��رة و�ص ��وال اىل جول ��ة ال�شريات ��ون ثم‬ ‫�ش ��ارع ال�سائل ��ة عائدين اىل �ساح ��ة التغيري‪,‬‬ ‫رف ��ع امل�شاركون فيه ��ا الالفت ��ات وال�شعارات‬ ‫املع�ب�رة عن مواقفهم الثوري ��ة ازاء ما يحدث‬ ‫على ال�ساحة اليمنية‪.‬‬ ‫ه ��ذا وقد ج ��اء يف ن� ��ص البي ��ان " يف الوقت‬ ‫ال ��ذي تت�ساب ��ق في ��ه و�سائ ��ل �إع�ل�ام ال�سلطة‬ ‫�إىل الدع ��وة للح ��وار والت�أكيد عل ��ى حتميته‪،‬‬ ‫تتح ��رك وح ��دات م ��ن اجلي� ��ش والأم ��ن‬ ‫القتح ��ام �ساح ��ة املن�ص ��ورة ون�ش ��ر الرع ��ب‬ ‫فيم ��ا حولها ب�أ�سل ��وب وح�ش ��ي �أدى ل�سقوط‬ ‫عدد م ��ن ال�شه ��داء واجلرحى لتغ ��دو منطقة‬

‫�أ�شب ��اح ي�سكنها اخلوف وتن ��ام على �أ�صوات‬ ‫الر�صا� ��ص والأ�سلح ��ة الر�شا�ش ��ة والثقيل ��ة‪،‬‬ ‫وكل ذل ��ك بحجة فت ��ح ال�شارع الع ��ام و�إعادة‬ ‫احلرك ��ة �إلي ��ه‪ ،‬وهو ما يع ��د انته ��اكا �صارخا‬ ‫حلق ��وق الإن�س ��ان ومبادئ احلري ��ة والعدالة‬ ‫والدميقراطية !‬ ‫وابدى البيان ا�ستغراب اجلماهري من تواىل‬ ‫الأنباء ع ��ن هروب ال�سجناء‪ ،‬ال�سيما املنتمني‬ ‫ملا ي�سمى القاعدة ب�أعداد كبرية ويف �أكرث من‬ ‫حمافظة ب�صورة تدعو للت�سا�ؤل ‪.‬‬ ‫وا�ضاف ��وا يف بيانه ��م‪ :‬وهك ��ذا ت�ب�رز الورقة‬ ‫الأمني ��ة التي طامل ��ا ا�ستخدمها النظام وكانت‬ ‫هي ال�سمة الغالبة عل ��ى فرتة حكمه الطويل‪،‬‬ ‫والت ��ي ي�ست ��درج �إليه ��ا الي ��وم الرئي� ��س عبد‬ ‫ربه من�ص ��ور واجلي�ش والأمن �ضمن خمطط‬

‫ت�سع ��ى بع� ��ض اجله ��ات م ��ن خالل ��ه لتحقيق‬ ‫م�آربه ��ا وت�صفي ��ة ح�ساباته ��ا وفر� ��ض ر�ؤاها‬ ‫مهما كانت الو�سائل ‪.‬‬ ‫م�شريي ��ن اىل ان ه ��ذه املمار�سات اخلطرية‬ ‫يت ��م بها دفع الب�ل�اد نحو الدخ ��ول يف دوامة‬ ‫م ��ن العن ��ف‪ ،‬ويفتح املج ��ال وا�سع ��ا للتدخل‬ ‫الأجنب ��ي الذي �أ�صبح يج�س ��ده �سفري �أمريكا‬ ‫(احلاك ��م الفعل ��ي لليمن) من خ�ل�ال حتركاته‬ ‫وت�صريحات ��ه الت ��ي ال ت ��كاد ت�ستثن ��ي �شيئ ��ا‬ ‫م ��ن جزئيات وتفا�صيل احلي ��اة يف هذا البلد‬ ‫ب ��ل ومن خ�ل�ال تهديدات ��ه لليمني�ي�ن الذين ال‬ ‫ين�صاع ��ون لإرادت ��ه وم�شاريع ��ه‪ ،‬بليل حالك‬ ‫ال ي�شبه ��ه �إال لي ��ايل بغ ��داد وكاب ��ل املوح�شة‬ ‫والقامتة‪.‬‬

‫املتحدة للت�أمني تعو�ض م�ؤ�س�سة الفقيه مببلغ ‪ 461‬مليون ريال‬ ‫قام ��ت املتح ��دة للت�أم�ي�ن ه ��ذا الأ�سب ��وع بدف ��ع‬ ‫تعوي� ��ض مل�ؤ�س�س ��ة الفقي ��ه للتج ��ارة العام ��ة‬ ‫باحلدي ��دة مببل ��غ ‪ 460,963,980‬رياال وذلك‬ ‫مقاب ��ل قر�صنة �شحنة الأخ�ش ��اب على الباخرة‬ ‫خال ��د حمي الدي ��ن يف مياه البح ��ر العربي من‬ ‫قبل قرا�صنة �صوماليني‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال فعالي ��ات ت�سليم مبل ��غ التعوي�ض للأخ‬ ‫عب ��د ال�س�ل�ام الفقيه نائ ��ب املدير الع ��ام قدمت‬ ‫ال�شركة املتحدة للت�أمني ممثلة بالأخ طارق عبد‬

‫الوا�س ��ع هائل املدير العام �شيكا باملبلغ املحدد‬ ‫بع ��د ا�ستكم ��ال كاف ��ة الإج ��راءات وال�ش ��روط‬ ‫املتعلق ��ة بتعوي� ��ض مث ��ل ه ��ذه ال�شحن ��ات‬ ‫التجارية الكبرية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه �شك ��ر الأخ عب ��د ال�س�ل�ام الفقي ��ه «‬ ‫املتح ��دة للت�أم�ي�ن» عل ��ى املرون ��ة وال�سهول ��ة‬ ‫يف �سرع ��ة �إج ��راءات التعوي�ض ��ات و�إ�س ��داء‬ ‫الن�صيح ��ة خالل الف�ت�رة التي مت فيه ��ا قر�صنة‬ ‫ال�سفينة والتزام ال�شركة بدفع املبلغ وجتاوبها‬

‫�سكرتري التحرير‪:‬‬ ‫نائب مدير التحرير‪:‬‬ ‫مدير التحرير‪:‬‬ ‫�أحمــد املحـ ـفــلي‬ ‫�صربي الدرواين‬ ‫فا�ضل الهجري‬ ‫الآراء املن�شورة تعرب عن �أ�صحابها وال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي ال�صحيفة‬ ‫�شـ ـ ـ ــارع الــزبـ ـ ــريي ـ خـ ـلــف بـنــك الـي ـمـن الــدويل ـ �صـنـ ــعاء ـ الـيـ ـمـ ــن‬ ‫‪Tel : +967 1 406866 - Fax : +967 1 215172 - Mobile : +967 711711755 / 735393539‬‬

‫مع ه ��ذا احل ��ادث الكب�ي�ر ال ��ذي ي�ؤك ��د بالفعل‬ ‫م�ل�اءة ال�شرك ��ة املالية وم�صداقيته ��ا يف �سوق‬ ‫التامني اليمني‪.‬‬ ‫وكان ��ت التغطيات للوثيق ��ة الت�أمينية ال�صادرة‬ ‫للفقي ��ه تغط ��ي الأخط ��ار البحري ��ة ح�س ��ب‬ ‫ال�شروط املعهدية لتجارة اخل�شب "‪"TTFC‬‬ ‫جدير بالذك ��ر انه قد بلغت حج ��م التعوي�ضات‬ ‫املدفوع ��ة للمتح ��دة للت�أمني خ�ل�ال العام املايل‬ ‫املن�صرم ‪ 2011‬ما يفوق ‪ 3‬مليار ريال ‪.‬‬

‫ال�شئون الإدارية‪:‬‬ ‫عبدالوهاب الو�شلي ت‪734444337 :‬‬ ‫‪Web: www.alhawyah.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@gmail.com‬‬

‫على الفي�س بوك‪� :‬صحيفة الهوية‪.‬‬


‫‪3‬‬

‫تقرير‬

‫العدد ‪ 22‬األربعاء ‪ 4‬يوليو ‪2012‬‬

‫هيئة م�ست�شفى الثورة العام‬

‫هل ي�ستطيع جناح الإدارة التغلب على تركة الديون‬ ‫الكربى ونق�ص الأدوية؟!‬ ‫على اعتبار �أن م�ست�شفى الثورة العام ب�صنعاء يعد‬ ‫�أول واكرب من�ش�أة طبية ر�سمية يف البالد وميثل وجهة‬ ‫ال�سواد الأعظم من �أبناء ال�شعب اليمني الذين �أحدقت‬ ‫بهم �صنوف املعاناة و�أنواع الآالم للبحث يف �أروقته عما‬ ‫يوقف معاناتهم وي�شفى مر�ضاهم‪.‬‬ ‫الهوية وانطالقا من مبادئ املهنة ال�صحفية الراقية‬ ‫الداعية �إىل �إبراز دور امل�ؤ�س�سات احلكومية العمالقة يف‬ ‫خدمة املجتمع عمدت �إىل عمل جولة ا�ستطالعية يف‬ ‫هذا امل�ست�شفى ر�صدنا خاللها جملة من �أحاديث املر�ضى‬ ‫والأطباء واملوظفني حول الو�ضع العام للم�ست�شفى‬ ‫وحقيقة جودة اخلدمات ال�صحية التي يقدمها ملرتاديه‬ ‫وطبيعة الأو�ضاع الوظيفية للأطباء والإداريني يف‬ ‫امل�ست�شفى حيث �أ�شادت معظم الأحاديث التي جمعناها‬ ‫بالدور الكبري الذي تقوم به �إدارة امل�ست�شفى يف جانب‬ ‫االرتقاء باخلدمة ال�صحية والإدارية التي يقدمها‬ ‫امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫الهوية كان همها القيام بواجبها املناط بها واملتمثل يف‬ ‫�إظهار احلقيقة عن تلك اجلهود امل�شكورة التي تبذلها‬ ‫الإدارة احلالية للم�ست�شفى والتي بد�أ الكثريون‬ ‫يتحدثون عنها حيث كان ً‬ ‫لزاما االلتقاء مبدير عام‬ ‫امل�ست�شفى الدكتور عبد الكرمي اخلوالين‪ ..‬ف�إىل‬ ‫احل�صيلة‪..‬‬ ‫الثورة‪ :‬يعتقل الهوية!!‬ ‫كما هو معروف وبديهي يف العمل ال�صحفي �أخذ �صورة عامة‬ ‫للمكان �أو املوقع الذي يدور حوله املو�ضوع ال�صحفي‪ ..‬وهذا‬ ‫ما كن ��ا ب�صدده قبل الدخول �إىل مكتب مدي ��ر عام امل�ست�شفى‪..‬‬ ‫طبع� � ًا منعن ��ا م ��ن اخ ��ذ ال�ص ��ور م ��ن قب ��ل �أح ��د الكف ��اءات يف‬ ‫امل�ست�شف ��ى كما �أ�شارت لن ��ا بذلك �إدارة البح ��ث يف امل�ست�شفى‬ ‫وال ��ذي رمب ��ا كان عمله الوظيف ��ي هو التعق ��ب لل�صحفيني يف‬ ‫فناء امل�ست�شفى‪ ..‬ال ندري ملاذا؟!!‬ ‫عموم� � ًا تع ��ذر علينا عمل لقاء �صحفي م ��ع املدير كون �صاحبنا‬ ‫ال ��ذي منعنا م ��ن �أخذ ال�صور رمب ��ا كان كل هم ��ه ق�ضاء حاجة‬ ‫يف نف�س ��ه عن ��د املدي ��ر العام ف�أ�صب ��ح يخطط ويحر� ��ض علينا‬ ‫ويكي ��ل االتهام ��ات �ضدن ��ا باقرتافن ��ا جرمية الت�صوي ��ر العمد‬ ‫يف فن ��اء امل�ست�شفى م ��ع �سبق الإ�صرار والرت�ص ��د‪ ..‬وعليه مت‬ ‫جرجرتن ��ا عنوة من قبل �صاحب اجلماي ��ل املوظف الهمام �إىل‬ ‫�إدارة البح ��ث وك�أنن ��ا اقرتفن ��ا جرم� � ًا ال يغفر والت ��ي بدورها‬ ‫�أخ ��ذت منا الكامريا وفتح ��ت حم�ضر حتقيق معن ��ا وحجزتنا‬ ‫لنحو �ساعتني‪.‬‬ ‫غ�ي�ر �أن ��ه وبتع ��اون عنا�ص ��ر البح ��ث وج ��ه مدي ��ر امل�ست�شفى‬ ‫م�شكورا بالإفراج عن الكامريا‪.‬‬ ‫املر�ض��ى‪ :‬اخلدمات ال�صحية جيدة غري �أننا نعاين من ت�أخر‬ ‫املعامالت!!‬ ‫■ املواط ��ن علي العم ��اري حتدث �إلينا بالق ��ول‪ :‬احلقيقة �أن‬ ‫هن ��اك حت�س ��ن يف اخلدم ��ات ال�صحي ��ة الت ��ي تق ��دم للمر�ضى‬ ‫يف م�ست�شف ��ى الث ��ورة وه ��ذه مل�سته ��ا يف العدي ��د م ��ن امل ��رات‬ ‫الت ��ي زرت امل�ست�شفى للعالج غري �أن ما �أعاين منه �أنا والكثري‬ ‫م ��ن املر�ض ��ى يف امل�ست�شف ��ى ه ��و ط ��ول الإج ��راءات وتطويل‬ ‫املعام�ل�ات املتعلق ��ة بتقدمي اخلدم ��ة ال�صحية للمر�ض ��ى‪ ،‬و�أنا‬ ‫واح ��د م ��ن املر�ضى �أتاب ��ع منذ نح ��و �أ�سبوعني م ��ن �أجل عمل‬ ‫عملي ��ة خياط ��ة لعملية �أجراها يل �أحد دكات ��رة امل�ست�شفى قبل‬ ‫نح ��و ثم ��ان �سن ��وات ونتيج ��ة البطء وع ��دم تواج ��د الطبيب‬ ‫املعال ��ج وال ��ذي مر�ض ��ي متعل ��ق ب ��ه �س ��اءت حالت ��ي ال�صحية‬ ‫وت�ضاعف ��ت �آالمي ومعاناتي و�أ�صبح ��ت الآن �أ�شكو من قروح‬ ‫يف املعدة واالثني ع�ش ��ر واملريء وهذه القروح جاءت نتيجة‬ ‫عدم التعجيل ب�إج ��راء العملية التي انفكت والتي على �إثر تلك‬ ‫القروح كان عملها‪.‬‬ ‫وم ��ا �أريده من �إدارة امل�ست�شفى �أن تك ��ون �أكرث حر�ص ًا وتعمل‬ ‫عل ��ى ت�سريع �إج ��راءات املعامالت وتلزم الأطب ��اء على معاينة‬ ‫املر�ضى وعدم التباط�ؤ يف هذا و�شكر ًا‪..‬‬ ‫■ من جانبه �أفاد لنا املواطن حممد �سعد اجلرادي بقوله‪� :‬أنا‬ ‫مراف ��ق لوال ��دي املري�ض الذي ي�ت�ردد على عم ��ل غ�سيل للكلى‬ ‫يف م�ست�شف ��ى الث ��ورة من ��ذ نحو �سنت�ي�ن واحلمد لل ��ه الحظنا‬ ‫خ�ل�ال ال�شهور القليلة الأخرية حت�سن يف التعامل مع املر�ضى‬ ‫من قبل املوظفني والأطباء‪ ،‬ومل نالحظ تلك العراقيل واملتاعب‬ ‫التي كان ��ت تواجه املر�ضى يف ال�سابق وه ��ذا يعود �إىل �إدارة‬ ‫امل�ست�شفى اجلدي ��دة والتي ن�شكرها كث ً‬ ‫ريا الهتمامها باملر�ضى‬ ‫وتق ��دمي اخلدمات ال�صحية له ��م غري �أنه‪ ،‬واحل ��ق يقال‪ ،‬نحن‬ ‫مت�ضررين من �شئ واحد يف ق�سم الكلى �أحيانا ً ن�أتي مت�أخرين‬ ‫عن موع ��د �إجراء الغ�سيل لوالدي نتيج ��ة ظروف ولهذا نحرم‬ ‫من الغ�سيل ك ��ون العاملني يف ق�سم الغ�سيل ي�ستبدلوا مري�ض ًا‬ ‫ب ��د ًال من والدي‪ ،‬وه ��ذا يجعلنا ننتظر �إىل امل ��رة القادمة حتى‬ ‫نعمل الغ�سيل‪ ،‬وهذا ي�ضاعف من الآالم لدى والدي و�أمتنى �أن‬ ‫تعمل �إدارة امل�ست�شفى على و�ضع حل لهذا اجلانب‪..‬‬

‫الدكتور حممد املهيوبي‬

‫�أحد املر�ضى تتلقى العالج (�إر�شيف)‬

‫الطلبة املتدربون بامل�ست�شفى‪ :‬نحظى بح�سن رعاية‪:‬‬ ‫ولالط�ل�اع عل ��ى جان ��ب تدريب طلب ��ة الكلي ��ات املر�سل�ي�ن �إىل‬ ‫امل�ست�شف ��ى التقين ��ا بكوكب ��ة م ��ن طلب ��ة كلي ��ة الط ��ب يف فناء‬ ‫امل�ست�شف ��ى حي ��ث �أك ��دوا يف جمم ��ل �أحاديثهم �أنه ��م يحظون‬ ‫بالرعاي ��ة واالهتم ��ام الكبريي ��ن م ��ن قب ��ل �إدارة امل�ست�شف ��ى‬ ‫وال ��كادر الطبي‪ .‬م�ضيفني‪ :‬اكت�سبنا بفعل التعاون معنا الكثري‬ ‫من اخلربات واملعارف يف جماالت �أعمالنا امل�ستقبلية ونتمنى‬ ‫�أن ي�ستمر هذا التعاون حت ��ى نحقق �أهدافنا يف خدمة �أنف�سنا‬ ‫واملجتمع مع ًا‪..‬‬ ‫الأطباء‪� :‬أو�ضاعنا �شبه م�ستقرة ونريد االلتزام بالقوانني‬ ‫واللوائح‪:‬‬ ‫■ وبع ��د �أن ر�صدن ��ا ع ��ددا م ��ن �آراء املر�ضى ح ��ول خدمات‬ ‫امل�ست�شف ��ى الطبي ��ة وطبيع ��ة التعام ��ل معه ��م توجهن ��ا �صوب‬ ‫اجلان ��ب الآخ ��ر املتعل ��ق بالأطب ��اء والإداري�ي�ن يف امل�ست�شفى‬ ‫ملعرف ��ة حقيقة ال�صورة حول حت�س ��ن اخلدمات العامة املتعلقة‬ ‫باملر�ض ��ى وبال ��كادر العامل يف امل�ست�شفى حي ��ث التقينا بداية‬ ‫بالطبي ��ب حمم ��د ح�سن والذي ب ��دوره �أو�ضح قائ�ل ً�ا‪� :‬أو�ضاع‬ ‫ال ��كادر الطبي يف امل�ست�شفى الآن �شبه م�ستقرة يف ظل الإدارة‬ ‫احلالي ��ة املتمثل ��ة بالدكتور عبد الكرمي اخل ��والين‪ ،‬فالزيادات‬ ‫التي اقره ��ا قانون الهيئة للكادر الطب ��ي املتمثلة ببدل التفرغ‬ ‫قد �أقر �إعادة �صرفها وقد بد�أنا با�ستالمها من قبل يومني وهذه‬ ‫الزي ��ادة كانت متث ��ل لدى الكثريين الأم ��ل يف حت�سني الو�ضع‬ ‫املعي�ش ��ي لل ��كادر يف امل�ست�شف ��ى والت ��ي ال �ش ��ك �أن ت�سليمه ��ا‬ ‫�سيع ��ود بالنف ��ع عل ��ى طبيع ��ة التعام ��ل م ��ع املر�ض ��ى وطالبي‬ ‫اخلدم ��ة الطبية يف امل�ست�شفى كما �أنه ��ا �ستنعك�س على طبيعة‬ ‫االلت ��زام يف العمل وتطوير اخلدمات الطبي ��ة‪ ،‬و�أنا �أمتنى �أن‬ ‫يلق ��ى اجلميع حقوقهم حتى يك ��ون م�ست�شفى الثورة بكوادره‬ ‫و�إدارته هو الرائد من بني باقي امل�ست�شفيات الر�سمية‪.‬‬ ‫■ م ��ن جانب ��ه �أو�ضح الدكت ��ور حممد املهيوب ��ي نائب نقيب‬ ‫الأطب ��اء وال�صيادل ��ة بقول ��ه‪� :‬إن �إع ��ادة �ص ��رف الزي ��ادات �أو‬ ‫ب ��دل تف ��رغ لل ��كادر الطب ��ي يف امل�ست�شفى ه ��ي مبثاب ��ة �إعادة‬ ‫جزئي ��ة كون قانون الهيئ ��ة ي�شرتط على كل ال ��كادر الطبي �أن‬ ‫يك ��ون عمله ��م داخ ��ل الهيئ ��ة بالتف ��رغ‪� ،‬أي ال يعمل ��ون يف �أي‬ ‫م ��كان �آخر غ�ي�ر م�ست�شف ��ى و�أن يكونوا متفرغ�ي�ن لذلك بعيدا‬ ‫ع ��ن قانون الن�سبة ال ��ذي جاء به الوزير الأ�سب ��ق عبد النا�صر‬ ‫املنيباري وهذه كانت كارثة على امل�ست�شفى والآن �إن �شاء الله‬ ‫يع ��ود العمل بقانون التفرغ حيث ت�سلم احلقوق �إىل �أ�صحابها‬ ‫ون�ضم ��ن بق ��اء ال ��كادر الطب ��ي متواج ��دا داخ ��ل امل�ست�شف ��ى‬ ‫والإدارة احلالي ��ة م�شكورة واملتمثل ��ة يف الدكتور عبد الكرمي‬ ‫اخل ��والين والنائب زي ��د العاقل تعمل من �أجل ه ��ذا وقد مل�سنا‬ ‫اجلدية ونتنمى لهم التوفيق‪.‬‬ ‫م�ضيف� � ًا‪� :‬أن �إدارة امل�ست�شفى ب ��د�أت الآن على معاجلة وت�سليم‬ ‫ب ��دل التفرغ اخلا�ص بطاقم التمري� ��ض والكادر الطبي والفني‬ ‫يف امل�ست�شفى وهذا كله ميثل حافز ًا كب ً‬ ‫ريا للجميع من �أجل �أن‬ ‫يعملوا بج ��د ويتفرغوا للعمل يف امل�ست�شف ��ى ويرتكوا العمل‬ ‫يف العيادات اخلا�صة وغريها‪.‬‬ ‫كما �أو�ضح الدكت ��ور املهيوبي بقوله‪ :‬يف الفرتة املا�ضية ويف‬ ‫ظ ��ل الإدارات ال�سابقة �شهد امل�ست�شف ��ى الكثري من االختالالت‬ ‫يف خمتل ��ف اجلوانب كونه ��ا كانت تعمل بالتوجيه ��ات العليا‬ ‫التي كانت ال ت�ستطيع خمالفتها طبع ًا ولي�س بقانون امل�ست�شفى‬ ‫ال ��ذي ال ��ذي ب ��د�أت الإدارة احلالي ��ة بالعم ��ل ب ��ه واملتمثل يف‬

‫مو�ضوع التفرغ وخالفه وهذا القانون هو فقط الذي �سيعالج‬ ‫كاف ��ة االختالالت الت ��ي ح�صلت يف املا�ضي والت ��ي من �أبرزها‬ ‫�إغ ��راق امل�ست�شف ��ى بالدي ��ون والت ��ي بلغت ح�س ��ب علمي نحو‬ ‫مليار و‪ 400‬مليون ريال وامل�ست�شفى الآن ال يزال يعاين نق�صا‬ ‫يف الأدوية وامل�ستلزمات وال�سب ��ب يعود �إىل الديون ال�سابقة‬ ‫املرتاكم ��ة على امل�ست�شفى منذ ‪2008‬م ل�شركات الأدوية والتي‬ ‫كان ��ت تورد الأدوية �إىل امل�ست�شفى ومل تتقا�ض �أثمانها‪ ،‬ولهذا‬ ‫تراكمت هذه الديون على امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫م�ش�ي�ر ًا �أن وزارة املالي ��ة وفق اعتق ��اده قد وافق ��ت على �سداد‬ ‫ن�ص ��ف تل ��ك الديون التي عل ��ى م�ست�شفى الث ��ورة تقريب ًا حتى‬ ‫يت�سن ��ى لتل ��ك ال�ش ��ركات توري ��د �أدوي ��ة للم�ست�شف ��ى ملعاجلة‬ ‫النق�ص املوجود‪.‬‬ ‫كم ��ا �أ�ض ��اف‪� :‬أن التدخالت الت ��ي كان يقوم به ��ا وزير ال�صحة‬ ‫ال�ساب ��ق يف �ش� ��ؤون عم ��ل هيئ ��ة امل�ست�شفى هي الت ��ي عرقلت‬ ‫امل�ست�شفى وعرقلت توفري الأدوية وامل�ستلزمات فيه‪.‬‬ ‫وقال الدكتور املهيوبي‪� :‬إن م�ست�شفى الثورة الآن يعاين عجز ًا‬ ‫يف كادر التمري�ض خا�صة بع ��د ترحيل املمر�ضني واملمر�ضات‬ ‫الأجان ��ب الذي ��ن كانوا يعملون في ��ه والذي ��ن كان يبلغ عددهم‬ ‫نحو‪300‬ممر� ��ض وممر�ض ��ة‪� .‬أي�ض ��ا ق�س ��م التمري� ��ض ي�شهد‬ ‫�إ�ض ��راب املمر�ض�ي�ن املحلي�ي�ن املتعاقدي ��ن للمطالب ��ة بالتثبيت‬ ‫وق ��د جاء ق ��رار الزيادة لهم م ��ن �أجل التفرغ وااللت ��زام الليلي‬ ‫كون حقوقهم كانت قليل ��ة مقارنة مبا كان املمر�ضون الأجانب‬ ‫ي�ستلمون ��ه‪ ،‬واخلط ��وة احلالي ��ة والناجحة ل�ل��إدارة اجلديدة‬ ‫املتمثل ��ة ب�صرف هذه الزي ��ادة املتعلقة بالتف ��رغ‪ ،‬والتي ت�صل‬ ‫ن�سبتها للعاملني يف العناية املركزة �إىل نحو ‪ %100‬والعاملني‬ ‫يف التمري� ��ض �إىل نحو ‪� %90‬ستعمل عل ��ى معاجلة الكثري من‬ ‫�أوجه الق�صور والتق�صري يف هذا اجلانب‪.‬‬ ‫كم ��ا �أ�ش ��ار بقول ��ه‪ :‬م�ست�شف ��ى الث ��ورة مدر�س ��ة عريق ��ة للط ��ب‬ ‫واخلدم ��ات الطبي ��ة‪ ،‬بدلي ��ل �أن خريج ��ي ال�ب�رود العرب ��ي‬ ‫الذي ��ن عمل ��وا في ��ه �أو تخرجوا من ��ه جندهم يعمل ��ون يف �أرقى‬ ‫امل�ست�شفيات يف اخلارج ويتقا�ضون �أف�ضل املرتبات‪ ،‬والآن جند‬ ‫الكثري من الأطباء اليمنيني هم املتميزين يف الكثري من املجاالت‬ ‫الطبي ��ة يف اخلارج‪ ،‬ولك �أن تنظر الطبيب اليمني يف ال�سعودية‬ ‫ودول اخللي ��ج ه ��و �أذكى الأطباء و�أكف�أهم ك ��ون الطبيب اليمني‬ ‫امل�ؤه ��ل �إذا وج ��د حقوقه كاملة يعمل بكل تف ��اين بعك�س احلملة‬ ‫التي كان النظام ال�سابق ي�شنها �ضد الأطباء اليمنيني‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬العبء كبري جد ًا على امل�ست�شف ��ى نتيجة �أن كل مر�ضى‬ ‫اجلمهوري ��ة يتوجهون �إليه وبالرغم م ��ن وجود الكادر الطبي‬ ‫املتمي ��ز فيه والقي ��م التي الزالت موجودة في ��ه ال تظهر نوعية‬ ‫اخلدم ��ات الت ��ي يقدمه ��ا ب�صورة كب�ي�رة ولو وج ��د م�ست�شفى‬ ‫مماث ��ل ل ��ه يف �أي حمافظة يخفف ال�ضغط علي ��ه لعرف النا�س‬ ‫�أن م�ست�شف ��ى الثورة يقدم م ��ن اخلدمات الطبية والعالجية ما‬ ‫يف ��وق الكثري م ��ن امل�ست�شفي ��ات يف اخلارج الت ��ي يذهب �إليها‬ ‫املر�ضى اليمنيون‪.‬‬ ‫خمتتم� � ًا بالقول‪ :‬نح ��ن ندرك الأعب ��اء الكبرية الت ��ي تقع على‬ ‫عات ��ق �إدارة امل�ست�شف ��ى ونح ��ن ق ��د مل�سن ��ا اجلدي ��ة يف و�ضع‬ ‫املعاجل ��ات ونتمن ��ى له ��ا التوفي ��ق وال ب ��د م ��ن �إعط ��اء فر�صة‬ ‫له ��ا كونها قريبة عه ��د ب� ��إدارة امل�ست�شفى‪ ،‬ولك ��ن نتمنى عليها‬ ‫موا�صلة خطواتها اجليدة و�أن تكون كل �أعمالها وفقا للقواعد‬ ‫واللوائح‪ ،‬و�أن ال تلق ��ى التوجيهات طريق ًا �إليها خا�صة ونحن‬ ‫يف ع�ص ��ر انتهت في ��ه التوجيهات‪ ،‬والرئي�س ه ��ادي وحكومة‬ ‫الوفاق ال يريدان من اجلميع �سوى العمل بالقانون‪ ،‬كما �أدعو‬ ‫وزارة ال�صحة �أن تقوم بواجبها جتاه امل�ست�شفى‪.‬‬

‫بقلم حميد رزق‬ ‫نايف القان�ص‬ ‫ال���ذي يع���رف القي���ادي يف ح���زب البعث العربي اال �ش�ت�راكي‬ ‫ناي���ف القان����ص عن ق���رب ينده�ش حلجم ال�ص���فاء ال���ذي يعتمر‬ ‫داخل جوف هذا الرجل وابت�سامته التي تغمر الآخر مبعاين الأمان‬ ‫والإخاء املنبثق من �أخالق كرمية ومعدن �أ�صيل‪.‬‬ ‫�س���بق يل ان عرف���ت الرجل يف مواق���ف قليلة لكن���ي وجدته رجال‬ ‫يعي����ش االن�س���ان يف حياته ال ت�س���تهوية (ت�ش���عوبات) الباحثني عن‬ ‫موائد و�أر�صدة �سيا�سية ومالية‪.‬‬ ‫ي���رى �أن القيم���ة االخالقي���ة والوطني���ة للمواق���ف ال�سيا�س���ية‬ ‫والتحيزات التنظيمية �أهم و�أغلى يف قامو�س���ه من احل�ص���ول على‬ ‫الهب���ات والعطايا من املال العابر للحدود واملنتهك لل�س���يادة الذي‬ ‫جعل من اليمن اقطاعية لال�ستثمار اخلارجي مب�شاريعه الطائفية‬ ‫واملناطقية‪.‬‬ ‫نايف القان�ص لي�س وحده من يخيف خفافي�ش الظالم ومن ثم‬ ‫فهناك الكثري من عمليات االعتداء بل واالغتياالت التي متت والتي‬ ‫ما تزال حتت التح�ضري �ضد الكثري من ال�شخ�صيات الوطنية التي‬ ‫يع���ول عليها اخلروج بنموذج راق لتحمل امل�س����ؤولية واتخاذ املوقف‬ ‫ال�سليم يف الظرف املنا�سب‪.‬‬ ‫قب���ل �أ�ش���هر غري بعيدة تعر�ض الدكتور حمم���د عبد امللك املتوكل‬ ‫حلادث املوتور ال�سيا�سي الذي كان امل�ؤ�شر الأول واملبكر على طبيعة‬ ‫املرحل���ة التي تلي مرحلة االلتفاف على الثورة عن طريق الت�س���وية‬ ‫ال�سيا�س���ية التي قيل انها جاءت من اج���ل جتنيب اليمن املزيد من‬ ‫الفو�ضى واراقة الدماء‪.‬‬ ‫لكنه���ا وكما �أكد �ش���باب الث���ورة ومعه���م القوى الثوري���ة احلقيقية‬ ‫لي�ست �سوى و�سيلة لتمييع االندفاع الثوري واحتواء �ساحات احلرية‬ ‫والتغيري متهيدا لعودة الأمور اىل ماكانت عليه بل �أ�س���و�أ مما كانت‬ ‫علي���ه‪ ،‬والغري���ب ان القوى ال�سيا�س���ية املنخرط���ة يف جتربة اللقاء‬ ‫امل�ش�ت�رك التي وجدت نف�س���ها �ش���ريكة لال�صالح �ص���دقت خطاب‬ ‫الق���وى التقليدي���ة التي انظمت للثورة والتي ا�ص���بحت اليوم يف حل‬ ‫من االلتزام ب�أهدافها وتذهب يف اعادة انتاج التحالف القدمي عرب‬ ‫تقا�سم ال�سلطة والرثوة‪.‬‬ ‫بالعودة اىل نايف القان�ص نعتقد ان الرجل م�ستهدف ملا ميثله من‬ ‫قدوة ومثال لل�سيا�س���ي النزيه و�صاحب املوقف الوطني واالخالقي‬ ‫الذي ال يتغري حتت ق�صف الرتهيب ال�سيا�سي وال يتال�شي وي�ضعف‬ ‫�أم���ام بري���ق امل���ال املخ�ص����ص ل�ش���راء الذمم واف�س���اد ال�ض���مائر‬ ‫واملتاجرة باملواقف‪.‬‬ ‫حتي���ة لناي���ف القان����ص ودعوة لت�س���جيل الت�ض���امن مع���ه ومع كل‬ ‫ال�ش���رفاء حتى ال يجد بقية القادة وال�سيا�س���يني امل�ستقلني �أنف�سهم‬ ‫ي�ستهدفون واحدا تلو الآخر‪.‬‬ ‫على �أن �أق�ص���ر الطرق للخروج باليمن من امل�ستقبل اخلطري هي‬ ‫العودة مل�ؤازرة �ش���باب الثورة يف �ساحات احلرية والتغيري وا�سقاط‬ ‫النظام الذي �أعادت انتاجه املبادرة اخلليجية واحل�ضور الع�سكري‬ ‫وال�سيا�س���ي الأمريك���ي ال���ذي يعم���ل عل���ى عرقن���ة اليم���ن وتدمري‬ ‫مقوماتها االقت�صادية وال�سيا�سية وحتى الب�شرية الواعدة‪.‬‬

‫�إذا كان الهدف من تلك ال�شعارات بناء دعم �شعبي يف بع�ض املناطق‬ ‫ف�إن ذلك ال يخدم جمتمعات تلك املناطق وال يخدم احلوثيني‬

‫هذا ما قاله ال�سفري الأمريكي ب�صنعاء يف م�ؤمتر �صحفي م�ؤخر ًا‪ ،‬وكانت‬ ‫الغاية من خطاب ال�سفري ت�ؤدي ثالث ر�سائل‪:‬‬ ‫�أولها‪ :‬تهديد وا�ض���ح للمجتمعات التي تنادي بال�شعار الذي تبناه �أن�صار‬ ‫اهلل (اهلل �أكرب املوت لأمريكا املوت لإ�س���رائيل اللعنة على اليهود الن�صر‬ ‫للإ�سالم) واملق�صود منه �أن ال�سفري الأمريكي �سيعاقب هذه املجتمعات‬ ‫مث ًال بعدم �إعطائها امل�ش���اريع التنموية و�س���ينفذ عليه���ا بع�ض العقوبات‬ ‫االقت�صادية‪� ،‬أو �أن يدخلها يف فتنة طائفية‪..‬‬ ‫وقد كانت �أول املجتمعات هذه �ص���عدة حيث با�ش���رها ال�س���فري بالعقوبة‬ ‫االقت�صادية عرب �إغالق املنافذ بني ال�سعودية وحمافظة �صعدة‪.‬‬ ‫وثانيها‪ :‬و�ص���ف ال�س���فري تلك ال�شعارات ب�أنها م�ض���حكة و�سخيفة‪ ،‬وهنا‬ ‫يق�ص���د ب�أن من و�ض���ع فكرة ال�شعار وامل�صدر الذي ا�س���تقى منه ال�شعار‬ ‫�سخيف وم�ضحك‪ ،‬واملعروف هنا �أن ال�شعار كان م�صدره القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫وثالثه���ا‪ :‬قول���ه‪ :‬ن���رى العالق���ة �سيا�س���ية وع�س���كرية مع بع�ض ف�ص���ائل‬ ‫احلوثي�ي�ن‪ ،‬وذات الأمر مع بع�ض املجموع���ات املتطرفة يف اجلنوب‪ ،‬كما‬ ‫�إننا نرى امل�س���اعدات والدعم لأن�ش���طة القاعدة ذاتها‪ ،‬ولهذا ا�ستنتجنا‬ ‫ب�أن جهد �إيران يف اليمن عدائي‪.‬‬ ‫وهذه اجلمل ت�ؤخذ على ال�سفري من ناحيتني مهمتني‪:‬‬ ‫الناحي���ة الأوىل‪� :‬أن���ه �إع�ت�رف متاما بوج���ود قاعدة �ش���عبية وجمتمعية‬ ‫للحوثيني تفر�ض ح�ضورا على كل امل�ستويات يف ال�ساحة الوطنية‪.‬‬ ‫الناحي���ة الثاني���ة ‪:‬وهي الأهم ‪� :‬أن���ه اعرتف ب�أن املجتم���ع لديه حالة من‬ ‫ال�س���خط جتاه الأمري���كان تلقائية وبالتايل ف�إن احلوثيني ح�س���ب كالمه‬ ‫ي�ستغلونه من خالل رفع ال�شعارات التي تدغدغ م�شاعرهم‪.‬‬ ‫الزنداين وفري�ستاين‬

‫ن�سمع منذ �أ�شهر ت�صريحات ال�سفري الأمريكي التي يقول �أن لدى �أمريكا‬ ‫قلق ًا من الزنداين‪ ،‬ولعله بهذه الت�صريحات ميوه عن �أعدائه احلقيقيني‬ ‫ب�أع���داء وهميني لغر����ض ترميزههم وتعاط���ف النا�س معه���م بعيد ًا عن‬ ‫الأعداء احلقيني الذين يتبنون مواقف عدائية معلنة لأمريكا‪.‬‬ ‫وه���ذا ما يف�س���ر تراخي حزب الإ�ص�ل�اح �أمام ت�ص���ريحات فاير�س���تاين‬ ‫املا�سة برمز من رموزه‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫تعزية‬

‫العدد ‪ 22‬األربعاء ‪ 4‬يوليو ‪2012‬‬

‫بقلوب م�ؤمنة بق�ضاء اهلل وقدره نتقدم ب�أحر التعازي و�أ�صدق‬ ‫املوا�ساة القلبية‬ ‫لل�شيخ‪� /‬أبو بكر عمر بازرعة‬ ‫لوفاة املغفور لها ب�إذن اهلل تعاىل‬ ‫زوجته الفا�ضلة‬ ‫وللأخوة‪/‬‬ ‫ع��ب��دال��ن��ا���ص��ر �أب������و ب���ك���ر ب���ازرع���ة‬ ‫�أح������م������د �أب����������و ب����ك����ر ب�����ازرع�����ة‬ ‫ع����ي����درو�����س �أب�������و ب���ك���ر ب����ازرع����ة‬ ‫�������س������ع������ي������د ب�����ام�����������ش�����م�����و������س‬

‫�سائلني املوىل العلي القدير �أن يتغمدها بوا�سع رحمته و�أن ي�سكنها‬ ‫ف�سيح جناته و�أن يلهم �أهلها وذويها ال�صرب وال�سلوان‪.‬‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬ ‫ الأ�سيفون‪:‬‬

‫جمموعة الكبو�س لل�صناعة والتجارة والإ�ستثمار‬ ‫احلاج‪ /‬حممد ح�سن الكبو�س ‪ -‬رئي�س جمل�س الإدارة‬ ‫الأ�ستــــاذ‪ /‬ح�ســــــن حممد الكبــــو�س ‪ -‬املدير العام‬ ‫الأ�ستاذ‪� /‬إبراهيم حممد الكبو�س ‪ -‬املدير التنفيذي‬


‫‪5‬‬

‫ا�ستطالع‬

‫العدد ‪ 22‬األربعاء ‪ 4‬يوليو ‪2012‬‬

‫ي�صرف ��وا ال�شباب عن دينه ��م ليحركوهم‬ ‫كما يريدون‪.‬‬ ‫وهن ��ا ي�ب�رز دور اال�سرة ال ��ذي هو دور‬ ‫كب�ي�ر يبد�أ م ��ن رقابة االبن ��اء خا�صة يف‬ ‫مرحل ��ة املراهق ��ة الن املراهق�ي�ن عندم ��ا‬ ‫يخرجون اىل ال�ش ��ارع ي�صبحوا عر�ضة‬ ‫له ��ذه النخبة م ��ن اجلماع ��ات االرهابية‪،‬‬ ‫ودوراملجتم ��ع ه ��و دور تكميل ��ي‪ ،‬حيث‬ ‫ينب ��ذ ال�سلوكيات اخلاطئ ��ة ويترب�أ منها‬ ‫للوق ��وف يف وجه اولئ ��ك النا�س �ضعفاء‬ ‫النفو�س الذين يدعمون هذه التنظيمات‪.‬‬

‫يف �صالح من يعملون؟‬

‫االرهـاب‬ ‫ح�صد للنفو�س الربيئة بنوايا خبيثة‬ ‫االرهاب دولة فوق الدولة وكيان فوق كيان‪ ،‬غايتة‬ ‫وا�ضحة للكل واهدافه مدمرة‪ ،‬ي�سعى اىل حرق االخ�ضر‬ ‫والياب�س‪ ،‬وال ي�أبه الحد �سوى حتقيق م�صاحله �ضاربا‬ ‫مب�صالح الآخرين عر�ض احلائط‪..‬‬ ‫االرهاب �آفة جمتمعية عاملية تتكاثر يوما بعد يوم مثل‬ ‫البكترييا يف االر�ض اخل�صبة‪ ،‬تعمل على ا�ستقطاب �شباب‬ ‫يف ربيع عمرهم لتغري افكارهم وت�ستخدمهم ل�صاحلها‬ ‫لتدمريهم وتدمري جمتمعاتهم‪ ،‬خا�صة اال�سالمية منها‪،‬‬ ‫كون من يقف وراء املنظمات االرهابية قوى على ر�أ�سها‬ ‫�أمريكا و�إ�سرائيل هدفها الوحيد تدمري العامل اال�سالمي‬ ‫ب�شكل عام والعربي ب�شكل خا�ص‪ ..‬م�ستغلة ف�ساد الأنظمة‬ ‫الذي �أدى �إىل البطالة والفراغ لدى ال�شباب‪..‬‬ ‫هذا ما يكاد يجمع عليه ال�شباب الذين ا�ستهدفتهم‬ ‫"الهوية" يف هذا اال�ستطالع ف�إليكم احل�صيلة‬

‫ا�ستطالع �صابرين املحمدي‬

‫قوى عظمى تقف وراءهم‬ ‫تقول عاتقة مع�صار‪ :‬ان ال�سبب الرئي�سي‬ ‫الن�ضم ��ام ال�شب ��اب اىل التنظيم ��ات‬ ‫االرهابي ��ة ه ��ي ال�ضغ ��وط النف�سي ��ة‬ ‫الت ��ي يتعر�ض له ��ا ال�شب ��اب اليمني مثل‬ ‫الف ��راغ‪ ,‬والتف ��كك اال�س ��ري‪ ,‬واالزم ��ة‬ ‫املالي ��ة‪ ،‬وغريه ��ا‪ ،‬وع ��دم الوع ��ي عن ��د‬ ‫الكث�ي�ر م ��ن ال�شباب يجعل منه ��م فري�سة‬ ‫�سهل ��ة ام ��ام منظم ��ي ه ��ذه التجمع ��ات‪,‬‬ ‫ل ��ذا يج ��ب ان تق ��وم اال�س ��رة باحت ��واء‬ ‫ابنائها نف�سي ��ا وروحيا ومادي ��ا‪ ..‬وبدل‬ ‫ان جتعلهم يبحث ��ون عما ينق�صهم خارج‬ ‫املن ��زل‪ ..‬جتعله ��م يج ��دوا احتياجاته ��م‬ ‫داخ ��ل ا�سرهم‪ ,‬كما يج ��ب على احلكومة‬ ‫التوعي ��ة يف و�سائل االعالم عن خطورة‬ ‫االرهاب وتقوية اجلانب اال�ستخباراتي‬ ‫واالمن ��ي للك�ش ��ف ع ��ن م ��ن يق ��ف وراء‬ ‫هذه التنظيمات وحماول ��ة االم�ساك بهم‬ ‫وتوف�ي�ر فر� ��ص عم ��ل لل�شب ��اب وتوفري‬ ‫�أندي ��ة ريا�ضي ��ة واجتماعي ��ة با�سع ��ار‬ ‫منا�سب ��ة الحت ��واء ال�شب ��اب وتوعيته ��م‬ ‫واحت�ضانهم‪.‬‬ ‫وتعتقد مع�صار ان وراء هذه التنظيمات‬ ‫ق ��وى عظم ��ى‪ ,‬و�إال من اين له ��ا االموال‬ ‫الهائلة التي لديها؟ هذه الدول متمثلة يف‬ ‫امريكا وا�سرائيل ومن ثم ايران‪.‬‬ ‫البيئة املحيطة هي ال�سبب‬ ‫تق ��ول �سمي ��ة احم ��د‪ :‬اجله ��ل‪ ،‬الفق ��ر‪،‬‬ ‫الفه ��م اخلط ��ا للدين‪ ،‬البطال ��ة العنف يف‬ ‫املن ��ازل‪ ،‬البيئة املحيطة هى من اال�سباب‬ ‫الرئي�سي ��ة الندف ��اع ال�شب ��اب يف ه ��ذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫والطرق التي يج ��ب اتباعها لتفادي هذه‬ ‫الظاه ��رة ب ��ر�أي �سمي ��ة �أهمه ��ا التن�شئة‬ ‫ال�صحيح ��ة للطف ��ل م ��ن قب ��ل اال�س ��رة‬ ‫ومتابعت ��ة منذ نعومة اظاف ��ره يف كل ما‬ ‫يخ�ص ��ه �سواء تعلي ��م او رفق ��ة‪ ..‬كما انه‬ ‫املفرت�ض عل ��ى احلكومة ان�ش ��اء املرافق‬ ‫الرتفيهي ��ة ل�شغ ��ل ال�شب ��اب ب�ش ��يء مفيد‬ ‫يف حياته ��م خ�صو�صا يف �سن املراهقة‪..‬‬ ‫واي�ض ��ا توف�ي�ر الوظائ ��ف له ��م حت ��ى ال‬ ‫ي�ضط ��روا للذه ��اب اىل ط ��رق اخ ��رى‬ ‫للح�صول على املال‪..‬‬ ‫وتعتق ��د �سمي ��ة ان امري ��كا وكل ال ��دول‬ ‫اليهودي ��ة له ��ا ي ��د يف تكوي ��ن تل ��ك‬ ‫التنظيم ��ات‪ ،‬وذل ��ك لتحقي ��ق م�صاحله ��ا‬ ‫يف الوط ��ن العرب ��ي‪ ،‬وه ��ذا م ��ا يف�س ��ر‬ ‫�سب ��ب انت�شارها يف هذه الفرتة بكل هذا‬ ‫الزخم‪.‬‬ ‫توافقه ��ا ال ��ر�أي �أ�سم ��اء احم ��د الت ��ي‬ ‫تق ��ول‪ :‬االره ��اب ه ��و فه ��م الدي ��ن فهم ��ا‬

‫خاطئ ��ا وتطبيق ��ه تطبيق ��ا ع�صبي ��ا ادى‬ ‫اىل تكوي ��ن اجلماع ��ات الت ��ي ير�أ�سه ��ا‬ ‫ا�صح ��اب النفو�س ال�ضعيف ��ه همها االول‬ ‫واالخ�ي�ر تدم�ي�ر الوطن اي ��ا كان‪ ..‬تعمل‬ ‫عل ��ى م ��د ه ��ذه اجلماع ��ات باال�سلح ��ة‬ ‫والع ��دة والعت ��اد‪ ..‬وم ��ن هنا يك ��ون هذا‬ ‫التطبي ��ق ا�سا�س ��ه التخري ��ب‪ ..‬رغ ��م ان‬ ‫هذا ال�ش ��يء ال يراه من يق ��وم بذلك‪ ،‬فهو‬ ‫يرى ان ��ه ي�ؤ�س�س ويعمر جمتمعا �صاحلا‬ ‫وا�سالميا فيما ه ��و ا�صال يعمل على فتح‬ ‫ثغ ��رات ال نقدر نحن عل ��ى اغالقها �آخرها‬ ‫م ��ا يحدث من ��ذ ع ��ام يف الوط ��ن العربي‬ ‫مم ��ا ي�سم ��ى الربيع العرب ��ي‪� ،‬صحيح ان‬ ‫التغيري مطل ��وب ولكن التغيري االيجابي‬ ‫ولي� ��س التغيري الذي يعم ��ل على االف�ساد‬ ‫اك�ث�ر م ��ن اال�ص�ل�اح‪ ،‬فنح ��ن ه ��ذه االيام‬ ‫ا�صبحن ��ا ن�سمع اكرث ع ��ن تنظيم القاعدة‬ ‫واحلوثيني وم ��ا يقومون به من اعمال‪..‬‬ ‫ه ��ذا �إذن م ��ا �سبب ��ه الهيج ��ان العرب ��ي‬ ‫ولي�س الربيع العرب ��ي‪ ،‬واي�ضا اال�سباب‬ ‫تت�شاطره ��ا اال�س ��رة م ��ع احلكوم ��ة يف‬ ‫ذلك‪ ،‬كونه ��م اول من يعل ��م الطفل تعاليم‬ ‫الدي ��ن اال�سالم ��ي احلني ��ف‪ ،‬فاال�س ��رة ال‬ ‫تعل ��م ابناءه ��ا تعالي ��م الدي ��ن اال�سالمي‬ ‫بط ��رق �صحيح ��ة‪ ،‬وه ��ذا م ��ا يدفعهم اىل‬ ‫االجن ��رار وراء اي تنظي ��م يرف ��ع �شع ��ار‬ ‫اجلهاد �ضد الف�ساد رغ ��م ان الف�ساد الذي‬ ‫ه ��م يحاربونه غري موج ��ود‪ ،‬فتعمل هذه‬ ‫التنظيم ��ات على التغي�ي�ر يف افكاره اىل‬ ‫درجة انه ميك ��ن ان يقتل نف�سه يف �سبيل‬ ‫هذه املجموعة او التنظيم‬ ‫اذن ال ب ��د عل ��ى اال�س ��رة هن ��ا الرتبي ��ة‬ ‫ال�صحيح ��ة عل ��ى تعاليم ومب ��ادئ الدين‬ ‫اال�سالم ��ي احلني ��ف منذ ال�صغ ��ر واي�ضا‬ ‫على احلكومة الرقابة الدائمة والتوا�صل‬ ‫م ��ع اي جماعات اوتنظيمات م�شكوك يف‬ ‫امرها‪ ،‬وذل ��ك عن طريق ان�ش ��اء وزارات‬ ‫خم�ص�صة لهذه اال�شياء‬ ‫وم ��ن وجه ��ة نظ ��ر ا�سم ��اء هن ��اك اي ��دي‬ ‫خفي ��ة تقف وراء ه ��ذه التنظيمات هدفها‬ ‫هدم اال�س�ل�ام من كل النواح ��ي العقيدية‬ ‫واالخالقية والفكرية والعملية‪.‬‬ ‫على احلكومة قمع التجمعات االرهابية‬ ‫ويف ر�أي ن�سي ��م احل ��دى ان الداف ��ع‬ ‫اال�سا�س ��ي وراء انظم ��ام ال�شب ��اب‬ ‫للتنظيم ��ات االرهابية هو الف ��راغ‪ ،‬ومن‬ ‫ثم البطالة‪ ،‬واي�ضا �ضعف الوازع الديني‬ ‫وع ��دم وجود توعية �س ��واء من البيت او‬ ‫املدر�سة مبعنى االرهاب‪ ،‬وهذا ما يالحظ‬ ‫م�ؤخ ��را من انت�ش ��ار يف الوط ��ن العربي‬ ‫نتيج ��ة االو�ض ��اع الت ��ي انت�ش ��رت يف‬

‫جمرزة ال�سبعني التي تبنتها القاعدة (�إر�شيف)‬ ‫الوط ��ن العربي يف الف�ت�رة االخرية‪ ،‬فقد‬ ‫ا�صب ��ح الع ��امل العربي م�شتت ��ا ومنق�سما‬ ‫وه ��ذا م ��ا �ساع ��د ه ��ذه التنظيم ��ات على‬ ‫ا�ستقطاب ال�شباب ب�شكل اكرث �سهولة‪.‬‬ ‫على اال�سرة تن�شئة االطفال تن�شئة دينية‬ ‫�صحيح ��ة‪ ،‬وتزويدهم مبعلوم ��ات كافية‬ ‫حول كل ما يحي ��ط حولهم‪ ..‬واي�ضا على‬ ‫احلكوم ��ة ان تقمع اي جتمعات ارهابية‪،‬‬ ‫وذل ��ك م ��ن خ�ل�ال حتدي ��د االره ��اب يف‬ ‫�صفات معينة‪ ،‬بحيث ان هذه التنظيمات‬ ‫تكون معروفة من قبل املجتمع‪.‬‬ ‫وت�ضي ��ف ن�سي ��م‪ :‬انا �شخ�صي ��ا اعتقد ان‬ ‫اليهود هم وراء اي م�شاكل تقع يف العامل‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬الن �سيا�سته ��م تق ��وم على مبد�أ‬ ‫ف ��رق ت�س ��د‪ ..‬واالره ��اب مث ��ل البكترييا‬ ‫يف البيئ ��ة امللوث ��ة �سهل االنت�ش ��ار اذا مل‬ ‫يكن هناك م ��ن يوعيهم ويقف يف وجههم‬ ‫ويقمعه ��م الن ��ة يف النهاي ��ة عب ��ارة ع ��ن‬ ‫م�صالح �شخ�صية حزبية �سيا�سية حتقق‬ ‫متطلبات ورغبات ا�صحابها‪.‬‬ ‫معرفة هوية املنظمات اخلريية‬ ‫تقول ا�س ��رار العب�سي م ��ن وجهة نظرها‬ ‫�أن اال�سب ��اب اال�سا�سي ��ة النظمام ال�شباب‬ ‫اىل التنظيمات االرهابية هو عدم الوعي‬ ‫و�ضع ��ف ال ��وازع الدين ��ي ال ��ذي ي�سه ��ل‬ ‫التاث�ي�ر على ال�شخ� ��ص �سواء ب ��كالم او‬ ‫افع ��ال عل ��ى ا�سا� ��س ان ه ��ذا ه ��و الدين‬ ‫واي�ض ��ا االهمال م ��ن قبل اال�س ��رة‪ ،‬االمر‬ ‫الذي ادى اىل انخراط االطفال وال�شباب‬ ‫يف ا�شي ��اء غ�ي�ر مالوف ��ة مث ��ل االره ��اب‪،‬‬ ‫وهن ��ا يظه ��ر دور اال�س ��رة يف الرتبي ��ة‬ ‫النها خلي ��ة املجتمع االوىل‪ ..‬فكلما كانت‬ ‫اال�سرة متدين ��ة م�ستقيمة كلما �ساعد ذلك‬ ‫على ان�شاء جمتمع نا�ضج وواع ومتعلم‪.‬‬ ‫وت�ضي ��ف‪ :‬اعتق ��د ان املنظم ��ات الت ��ي‬ ‫ظه ��رت م�ؤخ ��را يف املجتم ��ع العربي هى‬ ‫�سب ��ب م ��ن ا�سب ��اب الف�س ��اد واالرهاب‪..‬‬ ‫الن منظمات كثرية دخلت يف هذا املجال‬ ‫بداف ��ع االره ��اب ولي� ��س تق ��دمي الفائ ��دة‬ ‫له ��ذه البالد‪ ..‬اذن البد م ��ن الت�أكد من نية‬ ‫واعم ��ال اي جمعي ��ة اومنظم ��ة اجنبي ��ة‬ ‫تعم ��ل يف بلدن ��ا للحف ��اظ عل ��ى م ��ا تبقى‬ ‫من ام ��ن وامان لدين ��ا خ�صو�صا يف هذه‬ ‫الفرتة‪.‬‬ ‫الو�ضع املعي�شي �سبب رئي�سي‬ ‫توافقها الراي اعتدال العريقي التي ترى‬ ‫ان ال ��وازع الديني‪ ،‬والو�ض ��ع املعي�شي‪،‬‬ ‫والرتبية اال�سرية‪ ،‬وامل�شاكل النف�سية يف‬ ‫اال�شخا�ص انف�سهم من ا�سباب االن�ضمام‬ ‫اىل اجلماعات االرهابية‪ ،‬خا�صة الوازع‬ ‫الدين ��ي‪ ،‬والو�ضع املعي�ش ��ي الذي يعترب‬ ‫م ��ن اه ��م اال�سب ��اب لذل ��ك‪ ،‬الن ع ��ادة من‬ ‫ينظم اىل هذه التنظيمات هم من ال�شباب‬ ‫العاطل‪ ،‬الذين مل يكن لهم اهداف حمددة‬ ‫ميكن ان ي�سعوا لها‪ ،‬مما يجعلهم يلج�أوا‬ ‫اىل ح ��ل بدي ��ل حت ��ى وان كان هذا احلل‬ ‫انتحاريا‪.‬‬ ‫وحتم ��ل اعت ��دال احلكوم ��ة واملجتم ��ع‬ ‫امل�سئولي ��ة الكامل ��ة يف ه ��ذا االم ��ر الن‬ ‫احلكوم ��ة عل ��ى ح�س ��ب قوله ��ا مق�ص ��رة‬ ‫ب�ش ��كل كب�ي�ر يف حق ال�شباب م ��ن ناحية‬ ‫توف�ي�ر الوظائف ال�شاغرة له ��م‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يدف ��ع ال�شب ��اب اىل االحب ��اط االمر الذي‬ ‫يجعله م�ستعدا اىل الدخول يف اي جمال‬

‫ي�شع ��ر في ��ه بذات ��ه بغ� ��ض النظ ��ر ان هذا‬ ‫االجتاه �صحيح او غلط‪.‬‬ ‫وت�ؤك ��د اعت ��دال ان م ��ن وراء ه ��ذه‬ ‫التنظيم ��ات انا� ��س مر�ض ��ى نفو� ��س لهم‬ ‫اهداف خفي ��ة او وا�ضحة ولكن بدواعي‬ ‫خفي ��ة مثل ن�شر النزاع ��ات والبلبالت يف‬ ‫او�س ��اط ال�شعب لتحقي ��ق اغرا�ض دنيئة‬ ‫يف �سلط ��ة او غريه ��ا وه ��ذا م ��ا يف�س ��ر‬ ‫انت�شارها يف اوقات معينة‪.‬‬ ‫تعت�ب�ر اميان �ضعف ال ��وازع الديني او‬ ‫الت�ش ��دد الدين ��ي لدى الفرد م ��ن اال�سباب‬ ‫الرئي�س ��ة الت ��ى تدف ��ع اىل االنظم ��ام اىل‬ ‫التنظيمات االرهابية‪ ،‬ومن وجهة نظرها‬ ‫ف�إن امل�سئ ��ول االول واالخري عن انت�شار‬ ‫ه ��ذه التنظيمات هو تنظيم القاعدة الذي‬ ‫يهدف اىل تدمرين ��ا كلنا لتحقيق م�صالح‬ ‫خارجية‪.‬‬ ‫احلكومة الت�ستطيع مواجهة االرهاب‬ ‫يرى بالل احلكيم ��ي ان ال�سبب الرئي�س‬ ‫الندم ��اج ال�شب ��اب يف التنظيم ��ات‬ ‫االرهابي ��ة ه ��و الف ��راغ وقل ��ة الوعي مبا‬ ‫يحدث من حول الفرد‪.‬‬ ‫وهنا تلعب اال�سرة دورا مهما يف الرتبية‬ ‫ال�صحيحة خ�صو�ص ��ا يف املرحلة ما بني‬ ‫‪� 14‬سن ��ة و‪� 17‬سن ��ة الن املراهق يف هذه‬ ‫املرحل ��ة ي�ستقب ��ل فق ��ط‪ ،‬وه ��ذا مايحت ��م‬ ‫على االبوين مراقب ��ة اوالدهم جيدا (من‬ ‫يراف ��ق؟ واي ��ن يذه ��ب؟ وماه ��ى االفكار‬ ‫الت ��ي يحمله ��ا؟ �سواء من ال�ش ��ارع او من‬ ‫اجله ��ات التعليمي ��ة الت ��ي يذه ��ب اليها؟‬ ‫كالتحفي ��ظ مث�ل�ا‪ ..‬الن ال�شخ�ص من بعد‬ ‫‪� 17‬سن ��ة يبد�أ يتوج ��ه من خالل املخزون‬ ‫الذي اكت�سبه)‬ ‫ام ��ا عن م ��ن امل�سئول يف ذل ��ك براي بالل‬ ‫هن ��اك ا�س ��رار خفي ��ة متن ��ع احلكومة من‬ ‫مواجه ��ة االره ��اب و الوق ��وف ل ��ه‪ ،‬ومن‬ ‫وجه ��ة نظره فان االخ ��وان امل�سلمون هم‬ ‫الذي ��ن يقف ��ون وراء ذل ��ك كونه ��م تنظيم‬ ‫موج ��ود يف ‪ 70‬دول ��ة ال تع ��رف اهداف ��ه‬ ‫احلقيقي ��ة‪ ..‬ورحم الله ال�شيخ زايد الذي‬ ‫قال‪( :‬ه�ؤالء دن�سوا‬ ‫االر�ض بدماء االبرياء ولن تطهر االر�ض‬ ‫اال بدماءهم)‪.‬‬ ‫ايدي خفية تبط�ش بيد من حديد‬ ‫ي�ؤك ��د ا�شرف ان ��ور ان ال�سبب الرئي�سي‬ ‫يف تزاي ��د اع ��داد التنظيم ��ات االرهابي ��ة‬ ‫ه ��و البطال ��ة باال�ضافة اىل قل ��ة الوعي‪..‬‬ ‫االم ��ر ال ��ذي يدفعهم اىل ه ��ذه اجلماعات‬ ‫الت ��ي تعمل جاهدة على توفري هذه كل ما‬ ‫يطلبونه لهم وطبعا مبقابل باه�ض‪.‬‬ ‫وم ��ن هن ��ا يت�ضح ان من يق ��ف وراء هذه‬ ‫التنظيم ��ات اي ��دي خفي ��ة ال ن�ستطي ��ع‬ ‫حتديده ��ا‪ ،‬ولكن ال�شيء امل�ؤك ��د منه انها‬ ‫تخ ��دم م�صال ��ح خارجية وهذا م ��ا يف�سر‬ ‫انت�شارها بكرثة هذه االيام كونها تبط�ش‬ ‫بيد من حديد‪.‬‬ ‫احلوار معهم‬ ‫يقول �صدام ال ��وط‪ :‬يف اليمن هناك عدة‬ ‫ا�سب ��اب تدفع لالن�ضم ��ام اىل التنظيمات‬ ‫االرهابي ��ة منه ��ا الف ��راغ والبطال ��ة‬ ‫خ�صو�ص ��ا الف ��راغ الدين ��ي واك�ب�ر دليل‬ ‫عل ��ى ذلك انت�شار ه ��ذه التنظيمات بكرثة‬

‫يف ابني و�صع ��دة‪ ..‬حيث هناك قلة وعي‬ ‫ديني بني النا�س‪.‬‬ ‫ل ��ذا ال ب ��د عل ��ى اال�س ��رة مراقب ��ة ابنائها‬ ‫خ�صو�ص ��ا يف �صحبته ��م ومدار�سه ��م‪،‬‬ ‫الن القري ��ن اىل املق ��ارن ين�س ��ب‪ ،‬فغالب ��ا‬ ‫يت ��م ا�صطي ��اد االبناء من داخ ��ل املدر�سة‬ ‫ويرج ��ع ذل ��ك اىل ذكائ ��ه وتعامل ��ه م ��ع‬ ‫املجتمع من حوله فيتم اخيتاره وعمل له‬ ‫غ�سي ��ل دماغ ب�شكل تدريج ��ي اىل ان يتم‬ ‫تغيري كل افكاره واقناعه بافكارهم‪.‬‬ ‫وهن ��ا ال ب ��د عل ��ى احلكوم ��ة ان ال حتك ��م‬ ‫عل ��ى ال�شباب انه ��م قتلة‪ ،‬بل الب ��د من ان‬ ‫تب ��د�أ معهم يف ح ��وار تفهم في ��ه افكارهم‬ ‫وحت ��اول من خ�ل�ال اعادته ��م اىل طريق‬ ‫ال�ص ��واب واملذه ��ب الو�س ��ط لتف�س ��د‬ ‫خطط تل ��ك ال ��دول التي تق ��ف وراء هذه‬ ‫التنظيمات والتي غر�ضها تدمري اال�سالم‬ ‫وامل�سلمني‪.‬‬ ‫الفقر والبطالة هي ال�سبب‬ ‫يعتق ��د عمر احل ��راب ان اال�سباب عديدة‬ ‫ولك ��ن املتف�شية يف بلدن ��ا الفقر والبطالة‬ ‫وع ��دم الوع ��ي الفك ��ري والثق ��ايف االمر‬ ‫يجعل دور اال�سرة م�ضاعفا‪ ،‬كونها تعمل‬ ‫على تعلي ��م الطفل معنى احلي ��اة قبل اي‬ ‫جهة اخرى‪.‬‬ ‫وي�ضي ��ف احل ��راب‪ :‬احلكوم ��ة مق�ص ��رة‬ ‫يف بلدن ��ا كثريا يف جم ��ال ال�شباب‪ ،‬ومن‬ ‫املفرت� ��ض عل ��ى احلكوم ��ة فت ��ح ن ��وادي‬ ‫لل�شب ��اب ت�ستوعبه ��م ومتت� ��ص طاقته ��م‬ ‫املكبوت ��ة يف حال ��ة ع ��دم وج ��ود وظائف‬ ‫لهم‪ ،‬الن الفراغ قد يكون �سببا من ا�سباب‬ ‫انت�شار االرهاب‪.‬‬ ‫معتربا م ��ن يقف وراء ه ��ذه التنظيمات‬ ‫االرهابي ��ة تنظي ��م القاع ��دة احلوثي ��ون‬ ‫واحلراك‪ ،‬ف ��كل واحد منه ��م لديه ثوابت‬ ‫واف ��كار ي�ؤمن به ��ا ويعمل عل ��ى تنميتها‬ ‫بني ال�شب ��اب ون�شرها يف املجتمع‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يف�سر كرثة اخلالف ��ات ال�سيا�سية فيما‬ ‫بيننا‪.‬‬ ‫التعبئة اخلاطئة‬ ‫فيم ��ا يق ��ول احم ��د االحم ��اين‪ :‬ان م ��ن‬ ‫اال�سب ��اب التي تدفع اىل اجتذاب ال�شباب‬ ‫اىل التنظيم ��ات االرهابي ��ة اجلهل وعدم‬ ‫الوعي ال ��ذي ي�ؤدي اىل التعبئة اخلاطئة‬ ‫ومتيي ��ع االم ��ور‪ ،‬االمر ال ��ذي ي�ستوجب‬ ‫عل ��ى احلكوم ��ة تنبي ��ه املجتمع م ��ن هذه‬ ‫اجلماع ��ات عن طريق عم ��ل ا�ستطالعات‬ ‫ميداني ��ة تك�ش ��ف م ��ن خالله ��ا ه ��ذه‬ ‫اجلماع ��ات والطرق التي تتبعها من اجل‬ ‫ان تتخفى فيها‪ ،‬كون‬ ‫االره ��اب ع ��ادة م ��ا ينت�ش ��ر يف ال ��دول‬ ‫الفقرية املفككة‪ ،‬وه ��ذا ما يف�سر انت�شاره‬ ‫يف بالدنا يف ه ��ذه الفرتة خا�صة يف ظل‬ ‫االح ��داث القائم ��ة من ��ذ اكرث م ��ن عام يف‬ ‫بلدنا‪.‬‬ ‫يتف ��ق حمم ��د القا�ض ��ي وعي�س ��ى عب ��ده‬ ‫وريا�ض حمي ��د ان التنظيمات االرهابية‬ ‫هذه ملة خارجة عن ديننا اال�سالمي الذي‬ ‫يامر بال�سماحة والتعاون واال�سباب كما‬ ‫يرجحه ��ا الكثري فانها تع ��ود اىل البطالة‬ ‫وع ��دم وجود فر� ��ص عمل لل�شب ��اب‪ ،‬مما‬ ‫ي� ��ؤدي اىل فراغ كبري حت ��اول من خالله‬ ‫اجلماعات االرهابية ال�شباب باي و�سيلة‬ ‫كان ��ت (الكلم ��ة الطيب ��ة او امل ��ال) حت ��ى‬

‫االعالم عامل رئي�سي‬ ‫ت�ؤك ��د �سارة ف�ؤاد ان اال�سباب التي تدفع‬ ‫ال�شب ��اب اىل االنظم ��ام اىل التنظيم ��ات‬ ‫االرهابية تاتي اوال من اال�سرة فبح�سب‬ ‫قوله ��ا‪ :‬كلم ��ا كان االب ��وان بعيدي ��ن‬ ‫ع ��ن اطفاله ��م كلم ��ا �ساه ��م ه ��ذا يف ان‬ ‫التنظيم ��ات االرهابي ��ة ت�صط ��اد ال�شباب‬ ‫ب�سهول ��ة وتب ��د�أ بغر� ��س القي ��م واملبادئ‬ ‫اخلاطئة التابعة له ��ذه التنظيمات فيهم‪،‬‬ ‫كما تلع ��ب اي�ضا ال�صحب ��ة دور كبري يف‬ ‫ه ��ذا املج ��ال‪ ،‬فال�صاح ��ب ي�سح ��ب مع ��ه‬ ‫�صاحب ��ه بط ��رق �سهل ��ة اىل اي مكان عن‬ ‫طريق اقناعه بذلك‪.‬‬ ‫وت�ضي ��ف اي�ضا‪ :‬االع�ل�ام دوره حموري‬ ‫يف ذل ��ك‪ ،‬الن �أدمغة �شبابنا تقريبا فارغة‬ ‫من الثقافة العامة ب�سبب ما تبثة قنواتنا‬ ‫ب�شكل متوا�صل‪ ،‬لذا ال بد من اهتمام جاد‬ ‫بالق�ضي ��ة التي امامنا حتى ال تتطور اىل‬ ‫اك�ث�ر من ذل ��ك‪ ،‬وذلك من خ�ل�ال التوعية‬ ‫ال�صحيح ��ة‪ ،‬وتفهي ��م مب ��ادئ الدي ��ن‬ ‫اال�سالمي ال�صحيح حتى اذا خرج االبن‬ ‫من اال�س ��رة ين�شر املبادئ ال�صحيحة وال‬ ‫يتاثر باي �شيء‪.‬‬ ‫يجب ا�ستيعاب ال�شباب ورعايتهم‬ ‫يعت�ب�ر اال�ست ��اذ يحي ��ي اه ��م ا�سب ��اب‬ ‫ان�ضم ��ام ال�شب ��اب اىل التنظيم ��ات‬ ‫االرهابي ��ة ه ��ى االزم ��ة ال�سيا�سي ��ة التي‬ ‫دخلت فيها البلد والتي عملت على ت�شتت‬ ‫اف ��كار ال�شباب باال�ضافة اىل قوة احلجة‬ ‫لدى ه ��ذه التنظيم ��ات با�ستخدام منطق‬ ‫تطبيق ال�شريعة الجتذاب ال�شباب‪.‬‬ ‫وهن ��ا يظه ��ر دور احلكوم ��ة واال�س ��رة‬ ‫واملجتم ��ع يف تف ��ادي ه ��ذه الظاه ��رة‬ ‫م ��ن خ�ل�ال رعاي ��ة ال�شب ��اب وتوعيته ��م‬ ‫ومراقب ��ة اال�س ��رة ومعاجل ��ة م�شاكله ��م‪،‬‬ ‫واي�ضا توفري الدولة فر�ص عمل لل�شباب‬ ‫واالهتم ��ام بتثقي ��ف ال�شب ��اب وفت ��ح‬ ‫جماالت االن�شطة الريا�ضية لهم‪.‬‬ ‫فيم ��ا يعتق ��د الدكت ��ور عب ��د الرحم ��ن‬ ‫�ص�ل�اح ان ا�سباب ان�ضم ��ام ال�شباب اىل‬ ‫التنظيمات االرهابية هو الفقر والو�ضع‬ ‫االقت�صادي املت ��دين والظلم واال�ضطهاد‬ ‫وعدم متابعة اال�سر الوالدهم عن طريق‬ ‫التوعي ��ة الديني ��ة ال�سمح ��ة والو�سطية‪،‬‬ ‫واي�ض ��ا عل ��ى احلكوم ��ة القي ��ام بربامج‬ ‫تثقفي ��ة ع ��ن طري ��ق االع�ل�ام وو�سائل ��ه‪،‬‬ ‫و�أي�ض ��ا عن طري ��ق احلوارم ��ع ال�شباب‬ ‫املتورط�ي�ن يف ذلك فهم يف النهاية مينني‬ ‫ال بد من ارجاعهم اىل الطريق ال�صواب‪.‬‬ ‫ومن وجهة نظر �صالح ان ا�سباب انت�شار‬ ‫هذه التنظيمات املخربني من اعداء االمة‬ ‫اال�سالمي ��ة وبال ��ذات ه ��م اليه ��ود وم ��ن‬ ‫يحملون احلقد على هذا الوطن‪.‬‬

‫ن�سيم احلدي‪:‬‬ ‫الإرهاب مثل‬ ‫البكترييا �سهل‬ ‫الإنت�شار يف الأماكن‬ ‫اخل�صبة‪.‬‬ ‫اعتدال العريقي‪:‬‬ ‫تنظيم القاعدة‬ ‫يهدف �إىل‬ ‫متدمرينا كلي ًا‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫تقرير‬

‫العدد ‪ 22‬األربعاء ‪ 4‬يوليو ‪2012‬‬

‫اليمن حلقة يف م�سل�سل االحتالل االمريكي اجلديد للجزيرة وال�شرق االو�سط الكبري‬

‫فاير�ستاين عنوان امريكي لالحتالل والدمار‬ ‫يف ‪ 27‬دي�سمرب ‪ 2006‬جنح الرئي�س الأمريكي "جورج بو�ش"‬ ‫يف حتدي رف�ض ال�شعب الأمريكي لإ�سرتاتيجية �إدارته حلربي‬ ‫العراق و�أفغان�ستان‪ ,‬والتي �صادق عليها الكوجنر�س الأمريكي‬ ‫يف نوفمرب ‪ ,2006‬حيث ظلت تلك احلربان يف ب�ؤرة الأحداث‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو�سط �إىل �أن �أطلقت ثالث ر�صا�صات‬ ‫على رئي�سة الوزراء الباك�ستانية ال�سابقة "بناظري بوتو"‬ ‫‪,‬اغتيلت على �إثرها يف مدينة "راوالبيندى""‪"Rawalpindi‬‬ ‫لت�ستحوذ هذه احلادثة على االهتمام العاملي‪ ,‬وب�شكل يفوق‬ ‫االهتمام باحلرب الدائرة يف العراق و�أفغان�ستان‪ ,‬وذلك ب�سبب‬ ‫امتالك باك�ستان لرت�سانة نووية‪ ,‬بينما ال ميتلك كل من العراق‬ ‫و�أفغان�ستان برناجما نووي ًا‪.‬‬

‫الهوية تقرير فا�ضل الهجري‬ ‫غ�ي�ر �أن النقط ��ة الأك�ث�ر �أهمي ��ة ه ��ي �أن الإدارة‬ ‫الأمريكي ��ة احلالي ��ة وبرغ ��م بالغته ��ا اخلطابية‬ ‫عن ��د احلديث عن دع ��م الدميقراطي ��ة ومعار�ضة‬ ‫الديكتاتوري ��ة‪ ,‬ف�إنه ��ا مث ��ل الإدارات ال�سابق ��ة‬ ‫يف تخليه ��ا ع ��ن املب ��ادئ فيم ��ا يخ� ��ص العالقات‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫والن "باك�ست ��ان" تعت�ب�ر ثال ��ث دول ��ة �آ�سيوي ��ة‬ ‫متتل ��ك تر�سانة نووية مع كل م ��ن ال�صني والهند‬ ‫ف ��ان الواليات املتحدة تعت�ب�ر الرت�سانة النووية‬ ‫الباك�ستاني ��ة م�ص ��در ًا خلط ��ر كام ��ن ميك ��ن �أن‬ ‫يح�ص ��ل الإرهابي ��ون م ��ن خاللها عل ��ى الأ�سلحة‬ ‫النووية‪.‬‬ ‫فاالنقالب ��ات الع�سكري ��ة التي �شهدته ��ا باك�ستان‬ ‫والت ��ي كان اخره ��ا االنق�ل�اب اخلام� ��س ال ��ذي‬ ‫ق ��اده اجل�ن�رال "بروي ��ز م�ش ��رف" ع ��ام ‪1999‬م‬ ‫وباك�ست ��ان تعي�ش خالة من ع ��دم اال�ستقرار‪ ,‬فقد‬ ‫ا�ستخدم ��ت الواليات املتح ��دة باك�ستان كم�سرح‬ ‫لتدري ��ب املقاوم ��ة الأفغاني ��ة �أثن ��اء االحت�ل�ال‬ ‫ال�سوفيتي لأفغان�ستان ‪ ,1989-1979‬وبدورها‬ ‫دعم ��ت باك�ست ��ان "حرك ��ة طالب ��ان" يف احل ��رب‬ ‫الأهلية ب�أفغان�ستان عام ‪.1990‬‬ ‫وبعد �أحداث احل ��ادي ع�شر من �سبتمرب �أ�سقطت‬ ‫الوالي ��ات املتحدة معار�ضتها للجرنال "م�شرف"‬ ‫نظ ��ر ًا الحتياجه ��ا مل�ساعدت ��ه يف �ضب ��ط ح ��دود‬ ‫باك�ستان املتاخمة لأفغان�ستان‪ ,‬فيما منحت نظام‬ ‫"م�شرف"‪ 10‬مليار دوالر ب�شرط �ضبط احلدود‬ ‫�أم ��ام ع ��ودة عنا�ص ��ر حرك ��ة "طالب ��ان"‪ ،‬وعل ��ي‬ ‫ال�صعي ��د الداخلي فقد طالبت ��ه ب�إجراء انتخابات‬ ‫دميقراطية‪ ,‬وهو ما مل يلتزم به الأخري‪.‬‬ ‫وبعد ان اعلنت وزي ��رة خارجية وا�شنطن كوندا‬ ‫ليزا راي� ��س عن خارطة ال�ش ��رق االو�سط اجلديد‬ ‫والبي ��ت االبي� ��ض يح ��ث اخلط ��ى لبل ��وغ الهدف‬ ‫املراد من وراء تلك اخلارطة التي تت�ضمن ظاهرا‬ ‫القيام بالإ�صالحات الأ�سا�سية يف برامج التعليم‪،‬‬ ‫وور�ش ��ات عمل حول امل ��ر�أة والقي ��ادة ‪ ،‬الق�ضايا‬ ‫القانوني ��ة‪ ،‬ال�صحاف ��ة‪ ،‬الف�س ��اد الإداري‪ ،‬دع ��م‬ ‫النقاب ��ات املهني ��ة �ضمن امل�ساح ��ة الواقعة ما بني‬ ‫املغرب وباك�ستان بالإ�ضافة �إىل الدول العربية‪.‬‬ ‫فمبادرة ال�شرق االو�سط الكبري والتي تقع مابني‬ ‫�شواطئ االطل�سي و�سل�سلة جبال همااليا‪ ،‬نقاط‬ ‫ت�ش�ت�رك فيها تلك الدول من �أهمه ��ا كون اال�سالم‬ ‫هو الدي ��ن الرئي�سي ملعظم الأمم وال�شعوب التي‬ ‫تقطن تلك امل�ساح ��ة ال�شا�سعة من االرا�ضي التي‬ ‫ت�ض ��م العديد م ��ن البل ��دان واالقاليم رغ ��م تنوع‬ ‫ثقافاتها ولغاتها وبيئاتها االجتماعية (ب�أ�ستثناء‬ ‫الكيان الإ�سرائيلي)‪.‬‬ ‫وم ��ن النق ��اط امل�شرتك ��ة االخ ��رى الت ��ي جتم ��ع‬ ‫تل ��ك الدول‪ ،‬ه ��ي غي ��اب الدميقراطي ��ة و�سيطرة‬ ‫�أيديولوجيات حزبي ��ة �أو �سلطات فردية مطلقة‪،‬‬ ‫مدني ��ة �أو ع�سكري ��ة �أو �سيط ��رة العائل ��ة �أو‬ ‫الع�شرية الواحدة على مقاليد احلكم‪.‬‬ ‫وت�ش�ت�رك تل ��ك ال ��دول يف اتب ��اع �سيا�س ��ة القمع‬ ‫واال�ضطه ��اد �ض ��د مناوئ ��ي االنظمة فيه ��ا وتهتم‬ ‫كثري�أ يف �إقامة ال�سجون واملعتقالت‪.‬‬ ‫وهن ��اك انته ��اكات م�ستم ��رة حلق ��وق الإن�سان‪،‬‬ ‫وقي ��ود ورقاب ��ة على حري ��ة ال�صحاف ��ة والر�أي‪.‬‬ ‫والحت�ت�رم فيه ��ا حق ��وق امل ��ر�أة ومكانته ��ا يف‬ ‫املجتم ��ع وحترمه ��ا م ��ن ح ��ق امل�س ��اواة وتكاف�ؤ‬ ‫الفر�ص‪ ،‬حيث �إن دورها مهم�ش يف معظم الدول‬ ‫الت ��ي ت�شملها املبادرة‪ .‬وكذلك ف� ��أن �أنظمة احلكم‬ ‫فيه ��ا الت�سم ��ح ملنظم ��ات املجتم ��ع امل ��دين ومنها‬ ‫النقاب ��ات واالحت ��ادات املهني ��ة مبمار�سة دورها‬ ‫بال�ش ��كل املطل ��وب‪ ،‬ف�ض�ل ً�ا ع ��ن الف�س ��اد االدراي‬ ‫وامل ��ايل امل�ست�ش ��ري يف جمي ��ع مراف ��ق الدول ��ة‬ ‫وغي ��اب العدال ��ة االجتماعي ��ة و�ضع ��ف اجله ��از‬ ‫الق�ضائ ��ي وت ��دين م�ست ��وى التعليم ل ��دى �أفراد‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫تل ��ك النق ��اط امل�شرتك ��ة الت ��ي �أ�ش ��رت اليه ��ا‪ ،‬هي‬ ‫الأ�سب ��اب املعلن ��ة للمب ��ادرة االمريكي ��ة لل�ش ��رق‬ ‫االو�سط الكبري وه ��ي تتطابق متام ًا مع االهداف‬ ‫املعلن ��ة للبنك ال ��دويل التي ت�ساه ��م �أمريكا ب�أكرب‬ ‫ن�سب ��ة يف متوي ��ل ن�شاطات ��ه‪ .‬بينم ��ا ال�شع ��ار‬ ‫الرئي�س ��ي للبن ��ك الدويل هو العمل م ��ن �أجل عامل‬

‫�ال من الفق ��ر‪ ،‬ف�أنه يفر�ض الكث�ي�ر من ال�شروط‬ ‫خ� ٍ‬ ‫القا�سي ��ة عند منح القرو� ��ض املالية للدول النامية‬ ‫ويتدخ ��ل يف ال�سيا�سات االقت�صادي ��ة والتنموية‬ ‫لتلك الدول‪.‬‬ ‫لك ��ن احلقيقة اخلفية ه ��ي ان �أمري ��كا تعمل عرب‬ ‫م ��ا ع ��رف ب مب ��ادرة ال�ش ��رق الأو�س ��ط الكب�ي�ر‬ ‫القن ��اع �أو ممار�س ��ة ال�ضغوط عل ��ى دول املنطقة‬ ‫للر�ض ��وخ ملخططه ��ا‪ ،‬وبنف�س اال�سل ��وب حتاول‬ ‫�أمري ��كا التدخ ��ل لفر� ��ض �سيا�ساته ��ا م ��ن خ�ل�ال‬ ‫ه ��ذه املبادرة وهدفها الرئي�س ��ي هو الهيمنة على‬ ‫املنطق ��ة وتنفيذ �سيا�ساته ��ا يف حملتها املزعومة‬ ‫على االرهاب‪ ،‬واله ��دف اال�سا�سي هو اال�ستفادة‬ ‫من الطاق ��ات الب�شري ��ة وامل ��وارد الطبيعية لتلك‬ ‫ال ��دول وانتعا�ش اقت�صاد ال�س ��وق �ضمن �سيا�سة‬ ‫العوملة الر�أ�سمالية‪.‬‬ ‫وبالرغ ��م م ��ن �أن اخل�ب�رة االمريكي ��ة للتدخ ��ل‬ ‫االمريك ��ي يف الع ��راق و�أفغان�ست ��ان‪ ،‬خ�ل�ال‬ ‫ال�سن ��وات الأخ�ي�رة‪� ،‬أ�سفرت ع ��ن خ�سائر كبرية‬ ‫وطرح ��ت ت�س ��ا�ؤالت جوهري ��ة ح ��ول ج ��دوى‬ ‫التدخل الع�سكري‪ ،‬والأهم حول النهج الأمريكي‬ ‫وال ��دويل يف �إع ��ادة بن ��اء ال ��دول الفا�شل ��ة �أو‬ ‫املنه ��ارة‪ ،‬لكنها تك ��رر جتربة التدخ ��ل الأمريكي‬ ‫يف اليمن م�ستغل ��ة تطورات الأزمة اليمنية التي‬ ‫عمل ��ت بكل نفوذها على تفجريه ��ا والتي ك�شفت‬ ‫اىل اي م ��دى تغت ��ال ال�سيا�س ��ة االمريكي ��ة حياة‬ ‫اليمني�ي�ن االبري ��اء كم ��ا اغتال ��ت م ��ن قب ��ل حياة‬ ‫االفغان والعراقيني خالل العقد االخري من القرن‬ ‫املا�ضي والعقد االول من االلفية الثالثة‪.‬‬ ‫ولكن ملاذا اليمن؟‬ ‫يق ��ول بع� ��ض املتابع�ي�ن ان وا�شنط ��ن بع ��د ان‬ ‫ا�ستطاع ��ت ان توج ��د لنف�سه ��ا موط ��ن ق ��دم على‬ ‫ح ��دود االمرباطوري ��ة الرو�سي ��ة وال�صيني ��ة‬ ‫وا�صبحت قريبة من ح ��دود الدولة االيرانية من‬ ‫خالل تواجده ��ا يف االرا�ضي العراقية واخلليج‬ ‫العرب ��ي مل امامه ��ا غ�ي�ر ال�سيطرة عل ��ى املمرات‬ ‫املائي ��ة الدولي ��ة وممرات التج ��ارة العاملية والن‬ ‫اليم ��ن ت�سيط ��ر عل ��ى م�ضي ��ق ب ��اب املن ��دب فقد‬ ‫ا�صبح احتالل اليمن �ضرورة امريكية يف الوقت‬ ‫الراه ��ن للتمكن من حما�ص ��رة ايران وغريها من‬ ‫ال ��دول التي تعل ��ن املناوءة لل�سيا�س ��ة االمريكية‬ ‫هذا من جانب‪.‬‬ ‫ام ��ا اجلان ��ب االخ ��ر فيع ��ود اىل وج ��ود فئ ��ات‬ ‫وطوائ ��ف داخ ��ل اليمن ترف�ض رف�ض ��ا قاطعا �أي‬ ‫وجود لالمريكان يف االرا�ضي اليمنية ولهذا فقد‬ ‫كان اختي ��ار فاير�ستاي ��ن الدارة ان�شطة ال�سفارة‬ ‫االمريكي ��ة خالل هذه املرحلة ملا عرف عن الرجل‬ ‫م ��ن خربات ت�آمرية وق ��درات على بعث الفو�ضى‬ ‫ون�شر احلرائق‪.‬‬ ‫فخ�ل�ال الف�ت�رة الواقع ��ة ب�ي�ن ‪ 2001‬و ‪2004‬م‪،‬‬ ‫عرف اليمني ��ون �سف ً‬ ‫ريا �أمريكي� � ًا بارع ًا يف خرق‬ ‫امل�أل ��وف وتفج�ي�ر ج ��دل وا�س ��ع ح ��ول الفوارق‬ ‫الفا�صل ��ة ب�ي�ن �صفت ��ي ال�سف�ي�ر و"املن ��دوب‬ ‫ال�سام ��ي"‪ .‬وال�صف ��ة الأخرية هي م ��ا كان يروق‬ ‫ل�صح ��ف حملي ��ة �أن تطلقه ��ا على �إدمون ��د هول؛‬ ‫ال�سف�ي�ر الأ�صلع ذي املالم ��ح الثعلبية الذي �أفنى‬ ‫�سني خدمته متنق ًال بني حمافظات مارب و�شبوة‬ ‫واجل ��وف وباق ��ي املحافظ ��ات النائي ��ة؛ يلتق ��ي‬ ‫بزعم ��اء القبائ ��ل ويختل ��ط باملواطن�ي�ن‪ ،‬م�شرف ًا‬ ‫على كثري من امل�شاريع اخلدمية املمولة �أمريكي ًا‪،‬‬ ‫ومل يكن ي�ستقر بني جدران �سفارة بالده �شديدة‬ ‫التح�صني ب�صنعاء‪.‬‬ ‫يف �سبتمرب ‪2010‬م ا�ستقبلت ال�سفارة الأمريكية‬ ‫ب�صنع ��اء دبلوما�سي� � ًا يب ��دو ن�سخ ��ة مطابقة من‬ ‫هول وقد يفوقه يف احليوية وتروي�ض الأعراف‬ ‫الدبلوما�سي ��ة لتت�س ��ع لأك�ث�ر ق ��در ممك ��ن م ��ن‬ ‫الأن�شطة والتحركات ولكن هذه املرة حتولت يف‬ ‫الغالب اىل ا�شراف على م�شاريع حربية ولي�ست‬ ‫خدمية كما كان احلال يف فرتة هول‪.‬‬ ‫لق ��د كان اول ظه ��ور ع ��ام لفاير�ستاين م ��ن نقابة‬ ‫ال�صحفي�ي�ن اليمني�ي�ن حي ��ث عق ��د فيه ��ا م�ؤمتر ًا‬ ‫�صحفي� � ًا يف ‪� 11‬أكتوب ��ر ‪2010‬م‪ ،‬وه ��و نف� ��س‬ ‫اليوم الذي احتفل فيه بالذكرى العا�شرة لتفجري‬ ‫املدمرة الأمريكي ��ة العمالقة يو �إ�س �إ�س كول يف‬ ‫ميناء عدن‪.‬‬ ‫ومن ��ذ ذل ��ك الظه ��ور وفاير�ستاي ��ر يلتق ��ي القادة‬

‫ال�سفري الأمريكي ب�صنعاء ي�صافح �أحد القيادات الع�سكرية بزجنبار (�إر�شيف)‬ ‫ال�سيا�سي�ي�ن يف اللق ��اء امل�ش�ت�رك ووجه ��اء‬ ‫اجتماعيني ودبلوما�سيني عرب ًا و�أجانب واقيمت‬ ‫خالله ��ا م� ��آدب غ ��داء يقيمه ��ا �سيا�سي ��ون وجتار‬ ‫مينيون كتلتك الت ��ي �أقامها ال�شيخ حميد الأحمر‬ ‫يف ق�ص ��ره بالعا�صمة يف نف� ��س ال�شهر ليوا�صل‬ ‫بعده ��ا لق ��اءات متك ��ررة م ��ع قي ��ادات �سيا�سي ��ة‬ ‫معار�ض ��ة ومنظمات مدني ��ة وحقوقي ��ة متوالية‬ ‫على م ��ر ال�سن ��وات املا�ضية مل ت�ص ��ب يف خدمة‬ ‫اليم ��ن وال اقت�صاده وال ثقافته ب ��ل كلها ان�صبت‬ ‫يف بن ��اء �شبكة معلوم ��ات وا�سعة خدمت االدارة‬ ‫املركزي ��ة للمخاب ��رات االمريكي ��ة وقدم ��ت كل‬ ‫م ��ا يريده البي ��ت االبي� ��ض وال�س ��ي اي ايه على‬ ‫طب ��ق م ��ن ذه ��ب ودون عن ��اء ف�ضال ع ��ن خروج‬ ‫اجلمي ��ع بتربي ��رات لكل ن�ش ��اط متار�س ��ه قوات‬ ‫اجل ��و االمريكي ��ة �س ��واء يف حمافظ ��ات ال�شمال‬ ‫او حمافظات احلن ��وب وكانهم ميار�سون اعماال‬ ‫قانونية لوالها ل�ضاعت اليمن ومات اهلها‪.‬‬ ‫وكما يقول عبد الهادي فق ��د جاء فاير�ستاين �إىل‬ ‫�صنع ��اء يف مفتت ��ح ف�صل �آخر م ��ن حقبة جديدة‬ ‫للعالق ��ات اليمنية الأمركية‪ ،‬تطغ ��ى عليها م�س�ألة‬ ‫حمارب ��ة الإرهاب وت�صنيف م ��ا ي�سمى بالقاعدة‬ ‫النا�شطة يف الأرا�ضي اليمنية �أحد �أكرب الأخطار‬ ‫املهددة للأمن القومي الأمريكي‪.‬‬ ‫وطبق� � ًا ل�سرية فاير�ستاين املتخ�ص�ص يف برامج‬ ‫مكافح ��ة الإره ��اب وحتركات ��ه الدبلوما�سي ��ة‬ ‫الن�شط ��ة داخ ��ل الأو�ساط اليمني ��ة فهو رجل هذا‬ ‫النم ��ط م ��ن العالقات ول ��ن يكون ثم ��ة �أف�ضل من‬ ‫دبلوما�س ��ي على �صلة مبحارب ��ة الإرهاب وخدم‬ ‫يف باك�ستان و�أفغان�ستان امل�ضطربتني �أف�ضل من‬ ‫فاير�ستاي ��ن ليخدم يف اليمن حيث اال�ضطرابات‬ ‫مت�صاع ��دة يوم ًا بع ��د �آخر ويد القاع ��دة تطول‪..‬‬ ‫وتطول لت�ص ��ل �إىل الواليات املتح ��دة كما يقول‬ ‫الكاتب خالد عبد الهادي‪.‬‬ ‫ف ��اذا ع ِ نُّي �أدموند هول �سف ً‬ ‫ريا لبالده عقب تفجري‬ ‫املدم ��رة ك ��ول يف ‪ 2000‬حني ب ��د�أ العهد اجلديد‬ ‫من العالق ��ات اليمني ��ة الأمريكي ��ة وكان عليه �أن‬ ‫ينتهج ذل ��ك اخلط املثري من العم ��ل الدبلوما�سي‬ ‫كجهد م ��واز لتفكيك بني ��ة ما ي�صف ��وه بالإرهاب‬ ‫يف املحافظ ��ات ال�صحراوي ��ة النائي ��ة‪ ،‬لكن حني‬ ‫�أرادت ب�ل�اده قت ��ل زعي ��م القاع ��دة يف اليمن �أبو‬ ‫عل ��ي احلارثي‪ ،‬مل جت ��د لتلك املهم ��ة �إال �صاروخ‬ ‫اجلحيم وطائرة بال طيار‪.‬‬ ‫فاير�ستاي ��ن ي�أت ��ي يف توقي ��ت م�شاب ��ه متام� � ًا‬ ‫للتوقي ��ت الذي انت ��دب له مواطنه ه ��ول‪ ،‬ذلك �أن‬ ‫خط ��ر القاعدة يف اليمن �صار م ��ن امل�سلم به لدى‬ ‫الإدارة الأمريكي ��ة بع ��د تدب�ي�ر حماول ��ة لتفجري‬ ‫طائ ��رة ركاب مدنية فوق مدين ��ة ديرتويت خالل‬ ‫احتفاالت �أعياد امليالد نهاية ‪.2009‬‬ ‫وبالرج ��وع اىل �س�ي�رة ال�سف�ي�ر االمريك ��ي‬ ‫"النزغة" خ�صو�صا بني عامي ‪2006‬و ‪2008‬م‬ ‫ف�سنج ��د ان ��ه �شغ ��ل من�ص ��ب النائ ��ب الرئي�س ��ي‬ ‫مل�ساع ��د املن�سق لربامج مكافح ��ة الإرهاب‪ ،‬وكان‬ ‫قب ��ل ذلك م�س� ��ؤو ًال خمت�ص ًا يف �ش� ��ؤون باك�ستان‬ ‫و�أفغان�ست ��ان وبنجالدي� ��ش ث ��م �سف�ي�را للبي ��ت‬ ‫االبي� ��ض يف ا�سالم اباد ليات ��ي بعدها اىل اليمن‬ ‫م�شرفا على اعمال وا�شنطن امليدانية يف املوطن‬ ‫االحتاليل اجلديد‪.‬‬ ‫ويب ��دو ان فري�ستاي ��ن ال ��ذي �أدى اليم�ي�ن‬ ‫الد�ست ��وري ك�سفري للوالي ��ات املتحدة الأمريكية‬ ‫لدى اليمن بتاريخ ‪� 17‬سبتمرب ‪ 2010‬هو عنوان‬ ‫ال�سيا�س ��ة االجرامية للبي ��ت االبي�ض فتاريخ الر‬ ‫ج ��ل الرا�س ��خ يف ا�شع ��ال الفو�ض ��ى واحلرائ ��ق‬ ‫جع ��ل من ��ه ال�شخ� ��ص االول يف خي ��ارات الي ��ت‬

‫االب� ��ض عندما ي�ستع ��د الطب ��اق القب�ضة وفر�ض‬ ‫الهيمن ��ة االحتاللية ال�صريحة عل ��ى اي بلد وفقا‬ ‫لل�سيا�س ��ة اجلديدة ولذلك فقد وق ��ع اخليار عليه‬ ‫عام ‪2010‬م ليكون �سفريا لوا�شنطن يف اليمن‪.‬‬ ‫فبحل ��ول ع ��ام ‪ 2008‬اي من ��ذ ع ��ودة فاير�ستاين‬ ‫اىل ا�س�ل�ام اب ��اد �أ�صب ��ح الو�ض ��ع يف باك�ست ��ان‬ ‫قاب�ل ً�ا لال�شتعال‪ ,‬فرئي�سها حت ��ت احل�صار‪ ,‬وثمة‬ ‫احتم ��االت وا�ضحة لت�أجيل العملي ��ة االنتخابية‪,‬‬ ‫�إن مل يكن هناك احتماالت لإلغائها‪ ,‬و�إعادة فر�ض‬ ‫حال ��ة الط ��وارئ‪ ,‬وهو ما يزيد م ��ن �أعباء الإدارة‬ ‫الأمريكية‪ ,‬نظرا حلال ��ة الفو�ضى التي تعم البالد‬ ‫وبالت ��ايل تط ��ال احل ��دود م ��ع �أفغان�ست ��ان الت ��ي‬ ‫حتتوي عل ��ي عدد �ضخم م ��ن الق ��وات الأمريكية‬ ‫املنت�ش ��رة هن ��اك لقت ��ال املتمردي ��ن واملوال�ي�ن"‬ ‫للقاعدة" امل�ستمرين يف التحرك عرب احلدود‪.‬‬ ‫ومن ��ذ ان و�ص ��ل فري�ستاي ��ن اىل اليم ��ن ا�صب ��ح‬ ‫الو�ض ��ع م�شتع�ل�ا وحتول ��ت ليم ��ن اىل ار� ��ض‬ ‫حمروق ��ة يف نظ ��ر االمري ��كان ‪ ..‬ففري�ستاي ��ن‬ ‫مل يال ��و جه ��دا يف افتع ��ال احلرائ ��ق يف ط ��ول‬ ‫وعر� ��ض االر� ��ض اليمنية ويكف ��ي ان نتذكر يوم‬ ‫و�صول ��ه عدن ليتح ��دث اىل �شباب احل ��راك بانه‬ ‫من حقهم ان يق ��رروا م�صريهم حمر�ضا لهم على‬ ‫االنف�ص ��ال ليتوه بع ��د ذلك مبا�شرة ع ��دة لقاءات‬ ‫بقي ��ادات املعار�ض ��ة اليمني ��ة وتب ��د�أ عقبها اكرث‬ ‫من ازم ��ة �سيا�سية وم ��ع ان التحذي ��رات تكررت‬ ‫كثريا من ا�سل ��وب ال�سيا�سة االمريكية يف اليمن‬ ‫اال ان �سف ��ارة وا�شنط ��ن مل تلق باال له ��ا معتمدة‬ ‫على عم ��دة اليمن فاير�ستاي ��ن الذي حتول خالل‬ ‫ال�سنوات املا�ضية اىل حاكم فعلي لليمن‪.‬‬ ‫فق ��د �شه ��دت اليمن يف ظل حكم ��ه تقدما ملحوظا‬ ‫ون�شاط ��ا متقدم ��ا مل ��ا ي�سم ��ى بتنظي ��م القاع ��دة‬ ‫والعنا�ص ��ر الإرهابي ��ة‪ ,‬واكتظ ��ت �سواحل بلدنا‬ ‫و�شواطئ ��ه بالبوارج احلربية وجن ��ود البحرية‬ ‫الأمريكي ��ة وق ��وات املارين ��ز‪ ,‬وتزاي ��د ن�ش ��اط‬ ‫الطائ ��رات الإ�ستطالعية وب ��دون طيار‪,‬و�شهدت‬ ‫ال�ساح ��ة اليمني ��ة ن�شاط ��ا �إ�ستخباراتي ��ا و�أمنيا‬ ‫وفت ��ح ب ��اب الرقاب ��ة والتج�س�س عل ��ى الهواتف‬ ‫املنزلي ��ة واملحمول ��ة والإلكرتوني ��ة عل ��ى‬ ‫م�صراعي ��ه‪ ,‬و َز َرعَ �أجه ��زة التج�س�س وكامريات‬ ‫الرقاب ��ة يف ال�سه ��ل واجلب ��ل‪ ,‬ووظ ��ف الع�سَ �س‬ ‫واملخربي ��ن يف كل م ��كان يف اليمن وح�صد �أكرث‬ ‫م ��ن (‪� ) 40‬ألف خم�ب�ر يعملون ل�صال ��ح ال�سفارة‬ ‫عل ��ي ط ��ول وعر�ض ال�ساح ��ة اليمني ��ة كما يقول‬ ‫الكاتب واملحلل فا�ضل ال�شرقي‪.‬‬ ‫م�ضيف ��ا و�أ�ستم ��ر ب ��ه احل ��ال واملن ��وال �إىل �أن‬ ‫ح�ص ��ل مامل يكن له يف ح�سب ��ان (الثورة ال�شعبية‬ ‫ال�شبابية) التي ع�صفت بكل الأوراق و�أحرقت كل‬ ‫التطلعات والآمال يف بداية العام ‪2011‬م‪ ,‬حينها‬ ‫جر �أنفا�سه و�أعاد ق ��راءة الأوراق وطوالع ال�سعد‬ ‫والنح�س و�أ�ستعاد زمام املبادرة من جديد‪.‬‬ ‫واىل جان ��ب ما كان ��ت تعلنه ال�سف ��ارة االمريكية‬ ‫ب�صنعاء م ��ن تاييد للمبادرة التي اعلنها الرئي�س‬ ‫ال�ساب ��ق �صال ��ح كان ��ت تعم ��ل عل ��ى ت�شجي ��ع‬ ‫املعار�ض ��ة وبع� ��ض الفعاليات املدني ��ة على مزيد‬ ‫م ��ن التفاع ��ل الراف� ��ض للقب ��ول باي ح ��وار فيما‬ ‫اتهمما البع�ض بانه ��ا من وقف وراء قمع الثورة‬ ‫وو�أده ��ا والإلتف ��اف عليه ��ا وتزوي ��د االجه ��زة‬ ‫االمنية بقنابل �سامة (�أمريكية ال�صنع) متطورة‬ ‫وحديثة مل ي�سبق و�أن جربت يف غري اليمن‪.‬‬ ‫وم ��ع تزاي ��د االن�شط ��ة والزي ��ارات الت ��ي يق ��وم‬ ‫به ��ا �سف�ي�ر وا�شنط ��ن ب�صنع ��اء تعود م ��ن جديد‬ ‫حتذي ��رات خ�ب�راء يف ال�سيا�س ��ة اخلارجي ��ة‬ ‫االمريكي ��ة للرئي�س باراك اوباما من ان �سيا�سته‬

‫املتبع ��ة يف اليم ��ن والتي تقوم عل ��ى �شن غارات‬ ‫من طائ ��رات بدون طيار �ضد اه ��داف ارهابية ال‬ ‫ميك ��ن اال�ستمرار به ��ا وقد ت�ض ّر ب�أم ��ن الواليات‬ ‫املتحدة على املدى الطويل‪.‬‬ ‫خ�صو�صا بعد اال�ستناكارات واحلمالت ال�شعبية‬ ‫وال�سيا�سي ��ة لتل ��ك الت�صرف ��ات وم ��ع ارتف ��اع‬ ‫اال�ص ��وات املنادي ��ة بطرد ال�سف�ي�ر االمريكي من‬ ‫�صنع ��اء بعد ما مار�سه م ��ن تدخالت يف ال�شئون‬ ‫الداخلي ��ة اليمني ��ة بف�ضل التغا�ض ��ي الذي ابدته‬ ‫حكوم ��ة الوف ��اق والقي ��ادة ال�سيا�سي ��ة وبف�ض ��ل‬ ‫التربي ��رات الت ��ي اعت ��اد القرب ��ي ان ي�سوقها لنا‬ ‫لي�شرع ��ن عربه ��ا ال�ضربات اجلوي ��ة التي دمرت‬ ‫الكثري من البنى التحتية يف بالدنا‪.‬‬ ‫قال اخلرباء يف الر�سالة التي وجهوها االربعاء‬ ‫املا�ض ��ي اىل الرئي� ��س اوبام ��ا ان الق�ض ��اء عل ��ى‬ ‫اع�ض ��اء يف جمموعات نا�شطة م ��ن خالل غارات‬ ‫حم ��ددة االهداف لي�س حال قاب�ل�ا لال�ستمرار وال‬ ‫يعال ��ج اال�سب ��اب التي جعل ��ت ه ��ذه القوى جتد‬ ‫ار�ضا خ�صبة يف اليمن‪.‬‬ ‫واذا كان ��ت وا�شنطن ق ��د لعبت دورا ا�سا�سيا يف‬ ‫العملي ��ة االنتقالية التي تنحّ ى مبوجبها الرئي�س‬ ‫ال�سابق علي عبدالله �صالح وتوىل ال�سلطة نائبه‬ ‫عب ��د رب ��ه من�صور ه ��ادي فذل ��ك ال ي�ب�رر لها وال‬ ‫حلكوم ��ة الوفاق وال للقيادة ال�سيا�سية ان جتعل‬ ‫من وا�شنطن املرجع االول واالخري فيما ميار�س‬ ‫على االر�ض الليمنية‪.‬‬ ‫فاليم ��ن مل تك ��ن ميدانا للعملي ��ات االمريكية لوال‬ ‫ان احلكومة اليمنية فتحت الباب على م�صراعية‬ ‫وق ��د �صرح بذلك وزي ��ر خارجية اليم ��ن ابو بكر‬ ‫القرب ��ي يف دبي ب ��ان حكومة �صنع ��اء طلبت يف‬ ‫بع� ��ض احل ��االت ا�سته ��داف ق ��ادة م ��ن القاع ��دة‬ ‫ب�ضربات الطائرات بدون طيار‪.‬‬ ‫وكان اوبام ��ا اعرب خ�ل�ال قمة للحل ��ف الأطل�سي‬ ‫يف �شيكاغ ��و يف مايو املا�ضي ع ��ن «قلقه» ازاء ما‬ ‫و�صفه بالقاع ��دة يف اليمن بع ��د تفجري انتحاري‬ ‫الح ��د عنا�صرها ادى اىل مقت ��ل مئة جندي ميني‪،‬‬ ‫اال ان اخل�ب�راء دع ��وا اوبام ��ا اىل االنتق ��ال م ��ن‬ ‫«تركي ��ز حمدود» على مكافحة االرهاب اىل اعطاء‬ ‫االولوي ��ة للتنمي ��ة االجتماعي ��ة واالقت�صادي ��ة‬ ‫وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫الزي ��ادة الوا�ضح ��ة الت ��ي قدمته ��ا الوالي ��ات‬ ‫املتح ��دة والبالغ ��ة ‪ ١٧٠‬ملي ��ون دوالر هذا العام‬ ‫اىل اليم ��ن عن الع ��ام املا�ضي والت ��ي بلغت‪١٠٦‬‬ ‫مالي�ي�ن دوالر لي�ست ل�س ��واد عيونن ��ا وال رحمة‬ ‫البن ��اء اليمن ب ��ل هي عب ��ارة عن ارو� ��ش الدمار‬ ‫والدم ��اء الت ��ي ارتكبتها الط�ي�ران االمريكية يف‬ ‫اكرث من حمافظ ��ة باال�ضافة اىل جزء منها كثمن‬ ‫للمبادئ واالخالق والقيم التي باعها م�س�ؤولونا‬ ‫لالمريكان‪.‬‬ ‫يق ��ول راجي ��ف �ش ��اه امل�س� ��ؤول يف الوكال ��ة‬ ‫االمريكي ��ة للتنمي ��ة الدولية «يو ا� ��س ايد» خالل‬ ‫زيارت ��ه لزجنب ��ار ان ‪ ٥٢‬ملي ��ون دوالر م ��ن هذه‬ ‫امل�ساعدة �ستخ�ص�ص مل�شاريع ان�سانية �سريعة‪.‬‬ ‫ويق ��ول امل�س�ؤولون ان امل�ساعدة لن تعطي ثمارا‬ ‫م ��ا مل يت ��م ط ��رد النا�شط�ي�ن اوال �ضم ��ن �سيا�سة‬ ‫«وا�ضح ��ة تقوم على التنظي ��ف وال�سيطرة ومن‬ ‫ث ��م البن ��اء»‪ .‬اال انه ��م اق� � ّروا �ضمن ��ا ب ��ان هن ��اك‬ ‫�شع ��ورا ل ��دى اليمني�ي�ن ب ��ان الوالي ��ات املتحدة‬ ‫تعط ��ي االولولي ��ة ملكافحة االره ��اب كما جاء يف‬ ‫ر�سالة اخلرباء امل�شار اليها‪.‬‬ ‫اليمن منذ زمن لي�س بالق�صري ي�شكل اهمية جيو‬ ‫�سيا�سية غري عادية يف نظر وا�شنطن ولذلك فقد‬ ‫جعلت ��ه يف تو�صيفه ��ا م�ش ��كال م�ص ��در قلق امني‬

‫للوالي ��ات املتحدة حتى قب ��ل الهجوم االنتحاري‬ ‫للقاعدة يف اكتوبر ‪� ٢٠٠٠‬ضد املدمرة االمريكية‬ ‫«ي ��و ا� ��س ا�س ك ��ول» يف مرف�أ عدن مم ��ا ادى اىل‬ ‫مقت ��ل ‪ ١٧‬ع�سكريا امريكي ��ا وذلك لكي تتمكن من‬ ‫دخوله على مر�أى وم�سمع العامل وانظام اليمني‬ ‫دون ان ن�سمع �صوتا يندد بذلك‪.‬‬ ‫ويف الع ��ام ‪ ،2011‬قتل ��ت غ ��ارة جوي ��ة امريكية‬ ‫االمام املت�ش ��دد االمريكي اال�صل ان ��ور العولقي‬ ‫واملرتب ��ط بتنظي ��م القاع ��دة‪ ،‬وال ��ذي ت�شتب ��ه‬ ‫وا�شنط ��ن يف وقوف ��ه وراء التخطيط للعديد من‬ ‫االعتداءات �ضد الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫الت�صرف ��ات االمريكي ��ة ا�ستف ��زت العدي ��د م ��ن‬ ‫الفعالي ��ات الت ��ي م ��ا ت ��زال حتتف ��ظ بقوميته ��ا‬ ‫وهويته ��ا اليمني ��ة والعربي ��ة واال�سالمي ��ة فبعد‬ ‫زي ��ارة ال�سف�ي�ر الأمريك ��ي لـ"زجنبار"�أدان ��ت‬ ‫الق ��وى ال�سيا�سي ��ة والثوري ��ة باليم ��ن الزي ��ارة‬ ‫املفاجئ ��ة الت ��ي ق ��ام به ��ا ال�سف�ي�ر الأمريك ��ي يف‬ ‫�صنع ��اء جريال ��د فاير�ستاي ��ن �إىل مدينة زجنبار‬ ‫عا�صمة حمافظة �أبني جنوبي اليمن‪ ،‬واعتربتها‬ ‫"تدخ ًال �سافرًا بال�ش�أن الوطني"‪.‬‬ ‫ومع تزاي ��د احلديث ع ��ن التدخ ��ل الأمريكي يف‬ ‫خ�صو�ص ��ا م ��ع االهتم ��ام الذي‬ ‫اليم ��ن م�ؤخ� �رًا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫توليه وا�شنطن للملف اليمني‪ ،‬وترافق مع زيادة‬ ‫هجم ��ات الطائ ��رات الأمريكي ��ة دون طي ��ار �ض ��د‬ ‫مواقع ما ي�سمى بالقاعدة يف عدد من املحافظات‬ ‫اليمني ��ة‪� ،‬إىل جانب �أنباء ع ��ن �إر�سال ‪ 20‬خبريًا‬ ‫ع�سكر ًّي ��ا مترك ��زوا يف قاع ��دة العن ��د اجلوي ��ة‬ ‫جنوبي اليم ��ن ‪ ..‬يف املقابل هناك اخرون يرون‬ ‫ان م ��ا متار�س ��ه وا�شنطن امنا ه ��و يعك�س حجم‬ ‫االهتم ��ام الأمريك ��ي باليم ��ن وبرتتي ��ب �ش�ؤونه‬ ‫الداخلي ��ة‪ ،‬حت ��ى بات ما يجري في ��ه مي�س الأمن‬ ‫القومي للواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫اذ يق ��ول العقي ��د ركن عبي ��د احل ��اج‪�" :‬إن الدعم‬ ‫الأمريك ��ي كان يوظف �ساب ًقا لت�صفية احل�سابات‬ ‫مع اخل�صوم ال�سيا�سيني‪ ،‬وال يوجه يف مواجهة‬ ‫اجلماعات الإرهابية‪� ،‬إىل جانب �أن الدعم املادي‬ ‫امل ��ايل م ��ن ال�سعودي ��ة ودول اخللي ��ج واالحتاد‬ ‫الأوروبي كان يذهب �إىل جيوب نافذين فا�سدين‬ ‫بال�سلط ��ة‪ ،‬بينما الآن ويف ظ ��ل القيادة اجلديدة‬ ‫لليم ��ن‪ ،‬يتح ��رك الدع ��م الع�سك ��ري وامل ��ادي يف‬ ‫امل�سالك املطلوبة وي�صيب هدفه"‪.‬‬ ‫ويف ال�سي ��اق ذات ��ه‪ ،‬ق ��ال رئي� ��س مرك ��ز درا�سات‬ ‫امل�ستقبل فار� ��س ال�سقاف‪� :‬إن الدور الأمريكي يف‬ ‫اليمن ال ميكن نفيه‪ ،‬و�أكد �أن اليمن �أ�صبحت جزءًا‬ ‫م ��ن الأمن القوم ��ي للواليات املتح ��دة‪ ،‬وا�ست�شهد‬ ‫يف ذل ��ك ب�إ�صدار الرئي� ��س الأمريكي باراك �أوباما‬ ‫قانون الطوارئ الذي احتوى على ‪ 11‬مادة‪.‬‬ ‫وقال ال�سق ��اف‪� :‬إن قانون الطوارئ الأمريكي قد‬ ‫اعترب م ��ا يحدث يف اليم ��ن من عرقل ��ة للت�سوية‬ ‫ال�سيا�سية وف ًقا للمبادرة اخلليجية‪ ،‬مي�س الأمن‬ ‫القوم ��ي الأمريك ��ي‪ ،‬وقد ل� �وَّح بفر� ��ض عقوبات‬ ‫عل ��ى الأ�شخا� ��ص واجلماعات وحت ��ى املواطنني‬ ‫الأمريكي�ي�ن الذي ��ن ق ��د يعرقل ��ون م�س ��ار انتقال‬ ‫ال�سلطة باليمن‪ ،‬كما �أدخل حتت طائلة العقوبات‬ ‫الأمريكي ��ة كل من مي� ��س البني ��ة التحتية باليمن‬ ‫كتفج�ي�ر �أنابي ��ب النفط �أو تخري ��ب خطوط نقل‬ ‫الطاقة الكهربائية‪.‬‬ ‫وب�ش� ��أن حقيق ��ة ال ��دور الأمريك ��ي يف احل ��رب‬ ‫على ما ي�سم ��ى بتنظيم القاع ��دة باليمن‪� ،‬أو�ضح‬ ‫ال�سق ��اف �أن ��ه كان عل ��ى ال ��دوام ي�أت ��ي يف �سياق‬ ‫التدري ��ب واملعلوم ��ات اال�ستخباراتي ��ة لق ��وات‬ ‫اجلي� ��ش اليمن ��ي‪� ،‬إىل جانب هجم ��ات الطائرات‬ ‫دون طي ��ار‪ ،‬و�أك ��د �أن الإدارة الأمريكي ��ة ت ��درك‬ ‫ح�سا�سية التدخل الع�سكري املبا�شر‪.‬‬ ‫وكان رئي� ��س �أركان اجلي� ��ش اليمن ��ي الل ��واء‬ ‫الأ�شول قد نفى وج ��ود قوات �أمريكية تقاتل �إىل‬ ‫جانب القوات اليمنية �ضد تنظيم القاعدة‪ ،‬م�ؤكدًا‬ ‫�أن اجلي�ش اليمن ��ي هو من قام بطرد القاعدة من‬ ‫حمافظة �أب�ي�ن‪� ،‬إال �أنه �أقر بوج ��ود نحو ع�شرين‬ ‫خب�ي ً�را يف جم ��ال التدريب والت�أهي ��ل فقط ويف‬ ‫ذات الوقت تثبت و�سائل اعالم امريكية وغربية‬ ‫ان الق ��وات االمريكية متار�س اعم ��اال قتالية يف‬ ‫االرا�ضي اليمنية ‪.‬‬ ‫�صحيف ��ة "وا�شنط ��ن بو�س ��ت" الأمريكية ك�شفت‬ ‫�أن هجم ��ات الطائرات ب ��دون طيار الأمريكية فى‬ ‫اليم ��ن تثري التعاطف املتزاي ��د مع املت�شددين من‬ ‫تنظيم القاعدة ‪ ،‬وتدفع برجال القبائل لالن�ضمام‬ ‫�إىل �شبك ��ة ذات �صل ��ة مب ��ا �سمت ��ه امل�ؤام ��رات‬ ‫الإرهابية �ضد الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وقال ��ت ال�صحيفة الأمريكية اواخر مايو املا�ضي‬ ‫�إن ه ��ذه الهجم ��ات جتعل اليمني�ي�ن يعربون عن‬ ‫اعتقاده ��م ب� ��أن تنظي ��م القاعدة يق ��ع يف اجلانب‬ ‫ال�صحي ��ح م ��ن املعادلة‪..‬و�إنه من ��ذ يناير املا�ضي‬ ‫‪ ،‬تعك� ��س ال‪ 21‬هجمة �صاروخية التى ا�ستهدفت‬ ‫م�سلح�ي�ن م ��ن القاع ��دة م�شتبه ��ا به ��م يف جنوب‬ ‫اليم ��ن‪ ،‬حت ��وال ح ��ادا يف ح ��رب �سري ��ة نفذته ��ا‬ ‫وكال ��ة اال�ستخبارات املركزية وقي ��ادة العمليات‬ ‫اخلا�صة امل�شرتكة التي ركزت على باك�ستان‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت ال�صحيف ��ة �إىل �أن ��ه كما ه ��و احلال يف‬ ‫املناط ��ق القبلي ��ة يف باك�ست ��ان‪ ،‬حي ��ث �أ�ضعف ��ت‬ ‫هجمات الطائرات بدون طي ��ار الأمريكية ب�شكل‬ ‫كبري ق ��درات تنظيم القاعدة‪ ،‬نتج عن ذلك تطرف‬ ‫ملحوظ من قبل ال�سكان املحليني يف اليمن‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫ق�ضية‬

‫العدد ‪ 22‬األربعاء ‪ 4‬يوليو ‪2012‬‬

‫النائب‪ /‬علي عبد ربه القا�ضي يف لقاء �صريح مع الهوية‬

‫ما �شاهدناه ن�صف ثورة‪ ..‬وهناك �إخوان يف امل�ؤمتر يعرقلون م�سرية‬ ‫اال�ستقرار‪ ..‬واملنادي باالنف�صال يطالب بحر ب �أهلية‬ ‫با�س ��م اليمن فال ��ذي يطالب باالنف�ص ��ال هو يطالب‬ ‫بحرب �أهلي ��ة فيجب وحدة الكل‪ ،‬فهم لي�سوا زنوج ًا‬ ‫ونحن عرب ًا‪ ،‬فهم ر�أ�س العروبة‪ ..‬الأ�سرة املوجودة‬ ‫يف ابني هي موجودة يف �صعدة والأ�سرة املوجودة‬ ‫يف �شب ��وة هي موجودة يف منبه نحن �أ�سرة واحدة‬ ‫نحن �ض ��د الظلم ونحن مع امل�ساواة ومع رد املظامل‬ ‫و�أرج ��و من الإخوان يف املحافظ ��ات اجلنوبية‪� ،‬أنا‬ ‫ال �أقول اجلن ��وب‪ ..‬فكلمة هذا �شمايل وهذا جنوبي‬ ‫ال وج ��ود له ��ا عن ��دي‪ ،‬وال يجب �أن تك ��ون موجودة‬ ‫بني �أبن ��اء الأ�سرة الواحدة‪ ..‬ابن ��اء تلك املحافظات‬ ‫يعرف ��ون �أين طرح ��ت وتناول ��ت ق�ضاياه ��م قبل �أن‬ ‫يطرحوها يف ‪94‬م‪ ،‬واتهم ��ت باالنف�صال لأين كنت‬ ‫�ضد حرب �صي ��ف ‪94‬م‪ ،‬حيث طرحت ق�ضايا املظامل‬ ‫املتعلقة بهم مع �أول دخويل الربملان مع بداية العام‬ ‫‪2003‬م‪ ،‬وبقي ��ت �أردده ��ا يف الربمل ��ان حت ��ى نحت‬ ‫بغلبه ��م وهمومه ��م و�أنا مع �أن نتف ��ق على ان تكون‬ ‫الب�ل�اد م ��ع حكم حملي كام ��ل ال�صالحي ��ة �أو خم�سة‬ ‫�أقالي ��م‪ ،‬وم ��ع �أن نتفق عل ��ى فدرالي ��ة بح�سب ثالثة‬ ‫�أو خم�س ��ة �أقاليم‪� ،‬شريط ��ة �أن ال يكون احلديث عن‬ ‫�شم ��ال وجنوب‪ ،‬فهذا ما�ض ��ي ولىّ ويجب �أن يكون‬ ‫يف طي الن�سيان ويج ��ب عليهم �أن يتطلعوا فاحلكم‬ ‫اليوم ب�أيديه ��م‪ ،‬فالرئي�س عبدربه من�صور من ابناء‬ ‫حمافظ ��ة �أب�ي�ن‪ ،‬وله ��م احلري ��ة يتف�ضل ��وا يحكموا‬ ‫البالد كما ي�شا�ؤون ونحن معهم‪..‬‬

‫التدخالت الأمريكية �سلبية وعليها ترك مهمة‬ ‫حماربة الإرهاب لل�شعب اليمني‪ ..‬النظام ال�سابق‬ ‫ال يزال �شريك ًا يف احلكم وميثل ن�صف الدولة!!‬ ‫عرب النائب الربملاين على عبدربه القا�ضي‬ ‫عن قلقه من الو�ضع الذي تعي�شه بالدنا حالي ًا‬ ‫مو�ضح ًا �أنه ال يتوافق مع املنادين بتطبيق قانون‬ ‫العدالة االنتقالية املنطلق من ر�أ�س الهرم �إىل‬ ‫القاعدة‪ ،‬بل هو مع هذا القانون �شريطة �أن‬ ‫ينتقل من القاعدة �إىل �أعلى هرم يف الدولة‪.‬‬ ‫داعي ًا الرئي�س ال�سابق �صالح �إىل �أن يذهب �إىل‬ ‫اخلارج لأخذ فرتة ا�ستجمام بعيد ًا عن ال�ساحة‬ ‫اليمنية حتى ال يكون �شماعة يعلق الآخرون‬ ‫عليه احلجج‪.‬‬ ‫وقال‪� :‬أنا مع هيكلة اجلي�ش قبل احلوار وعلى‬ ‫القادة الع�سكريني الذين يقفون حجر عرثة‬ ‫�أمام هذا امل�شروع ترك مواقعهم والقبول مبواقع‬ ‫مدنية �إن كانت لديهم النية اجلادة يف م�شاركة‬ ‫اليمنيني يف دولتهم املدنية احلديثة‪.‬‬ ‫كما تطرق �إىل جوانب غاية يف الأهمية تتعلق‬ ‫مبختلف املوا�ضيع والق�ضايا العامة التي تعي�شها‬ ‫بالدنا يف الوقت الراهن يف لقاء له مع الهوية‬ ‫ف�إىل التفا�صيل‪..‬‬

‫االعتداءات على الكهرباء‪:‬‬

‫■ نحو ن�صف عام مرت على ت�شيكل احلكومة‬ ‫وانتخاب الرئي�س ه����ادي وال زالت االعتداءات‬ ‫التخريبي����ة تط����ال العدي����د م����ن امل�ص����الح‬ ‫العام����ة‪� ..‬أي����ن يكمن اخلل����ل بر�أي����ك؟ وماهي‬ ‫اال�سباب احلقيقية التي تقف وراء االعتداءات‬ ‫املتكررة على خطوط الكهرباء؟‬

‫حــــاوره �أحمد املحفلي‬ ‫‪almahfali2011@hotmail.com‬‬

‫العدالة االنتقالية ال املركزية‪:‬‬

‫■ بداي����ة م����ا ه����و ر�أيك����م بقان����ون العدال����ة‬ ‫االنتقالي����ة ال����ذي يت����م تداول����ه الآن؟ وم����ا هي‬ ‫الآلية التي يتوجب �أن يتمركز حولها؟‬

‫□ �أو ًال �أن ��ا مع قان ��ون العدالة االنتقالي ��ة �شريطة �أن‬ ‫يكون خايل �أو بعي ��د عن املركزية‪ ،‬و�أن يكون القرار‬ ‫املتعلق مبن ي�شرف على قانون العدالة االنتقالية ان‬ ‫تك ��ون البداية من القرية �إىل املديري ��ة �إىل املحافظة‬ ‫ومن ثم ي�صعدون من املحافظات �إىل رئا�سة الدولة‪.‬‬ ‫مبعن ��ى �أو ًال جت ��رى االنتخاب ��ات عل ��ى م�ست ��وى‬ ‫املديري ��ات عل ��ى �أن تت ��م ب�ي�ن ‪7:8‬مر�شح�ي�ن ي�صعد‬ ‫�أحده ��م �إىل املحافظ ��ة‪ ،‬ويت ��م انتخاب ��ه م ��ن جلن ��ة‬ ‫املحافظ ��ة‪ ،‬بحيث يك ��ون لدين ��ا ‪�21‬شخ�ص� � ًا منتخب ًا‬ ‫ميثلون كاف ��ة املحافظات ي�صدر به ��م قرار جمهوري‬ ‫وهذا ما �سي�ضمن خلو هذا القانون من املركزية التي‬ ‫ان ��ا ال اوافقه ��ا وال ا�شجع لها كونها تات ��ي من مراكز‬ ‫الدول ��ة العلي ��ا �إىل ال�سفلى ومع هذا ل ��ن تكون هناك‬ ‫عدال ��ة �إنتقالي ��ة بل �سيك ��ون مركزية تنتق ��ي ما تريد‬ ‫وتعم ��ل ما ت�شاء تعط ��ي من ت�شاء وحت ��رم من ت�شاء‬ ‫ال تتواف ��ق مع حقيق ��ة العدالة الإنتقالي ��ة التي تكون‬ ‫م ��ن حتت �أو من املراكز الدني ��ا �إىل املراكز العليا كما‬ ‫�أ�سلفت وهذه فقد ت�ستطيع �أن تذيب الفوارق وتنهي‬ ‫ظلم املا�ضي من �أي �سقف يتفق عليه‪.‬‬ ‫الثورة مل تكتمل‪:‬‬

‫■ بر�أيكم هل جنحت ثورة ال�ش����باب ال�شعبية‬ ‫يف حتقيق �أهدافها التي قامت من �أجلها؟‬

‫□ �أو ًال �أنا �أعترب الثورة ثورة ال�شعب من �أق�صاه �إىل‬ ‫�أق�صاه ولي�ست ثورة ال�شباب فقط مع �أن ال�شباب هم‬ ‫فع ًال �صدر الثورة‪.‬‬ ‫وم ��ع هذا �أن ��ا ال زلت �أعتربها ن�ص ��ف ثورة مل تكتمل‬ ‫بعد‪ ،‬فاملا�ض ��ي ال يزال �شريك يف الث ��ورة‪ ،‬وموجود‬ ‫بالن�صف‪ ،‬ولي�س بال�ض ��رورة �أن �أ�شرح تفا�صيل هذا‬ ‫اجلان ��ب‪ ،‬عل ��ى �أم ��ل �أننا ن�ستطي ��ع �أن نتج ��اوز هذه‬ ‫املرحل ��ة بدون �أن ن�ص ��ل �إىل املحظ ��ور‪ ،‬الن ظروفنا‬ ‫وتكوي ��ن دولتن ��ا يف املا�ض ��ي يختل ��ف ع ��ن تكوي ��ن‬ ‫الأنظمة الأخرى يف الوطن العربي‪.‬‬

‫مبعنى يج ��ب على اجلمي ��ع �أن يراع ��ي الواقع الذي‬ ‫تعي�ش ��ه بالدن ��ا دون النظر �إىل جت ��ارب االخرين �أو‬ ‫مقارنتن ��ا بهم حت ��ى ن�صل �إىل حتقي ��ق كل ما هو يف‬ ‫�صال ��ح امتنا اليمني ��ة جمعاء‪ ،‬وحت ��ى حتقق الثورة‬ ‫اهدافها كاملة ون�صل �إىل الدولة املدنية املن�شودة‪.‬‬ ‫هيكلة اجلي�ش‪:‬‬

‫■ فيم����ا يخ�����ص هيكل����ة اجلي�ش كي����ف تنظر‬ ‫�إىل الآراء املطالب����ة به����ا قب����ل �إج����راء احلوار‬ ‫الوطني؟ وه����ل تتوقع جناح عملي����ة الهيكلة يف‬ ‫ظل بق����اء قائ����دي الفرق����ة الأوىل واحلر�س يف‬ ‫من�صبيهما؟‬

‫□ او ًال‪� :‬أن ��ا مع هيكل ��ة اجلي�ش وم ��ع الآراء املطالبة‬ ‫بالهيكلة قب ��ل عملية احلوار‪ ،‬وامتن ��ى �أن تتم عملية‬ ‫الهيكل ��ة لكاف ��ة املراكز والقي ��ادات فيه‪ ،‬ف�ل�ا يجب �أن‬ ‫يكون هناك من�صب دامي �أو بعيد عن هذه العملية‪.‬‬ ‫ثاني� � ًا‪� :‬أمتنى على الإخوة الذي ��ن ال يزالون ميثلون‬ ‫حج ��ر عرثة �أمام �إجراء ه ��ذه العملية �أن يتخلوا عن‬ ‫مواقعه ��م الت ��ي ه ��م فيه ��ا و�أن ي�ستبدلوه ��ا مبواقع‬ ‫مدني ��ة �إذا �أرادوا �أن يعي�ش ��وا معن ��ا ب�سالم وتعي�ش‬ ‫بالدن ��ا ب�س�ل�ام فعليه ��م �أن يتخل ��وا ع ��ن مواقعه ��م‬ ‫الع�سكري ��ة وي�ستبدلوها مبواق ��ع مدنية وهي كفيلة‬ ‫ب�أن حتفظ لهم عطاءهم وجهودهم املحمودة يف حق‬ ‫الوط ��ن �إن كان ��ت لهم جه ��ود وال �شك �أن م ��ن كان لهم‬ ‫عطاء مقبول �سي�أتي �إىل املن�صب �إىل املركز من خالل‬ ‫ال�شعب‪ ،‬لأن الدبابة لن يبقى لها موقع يف احلكم و�إن‬ ‫تواجدت يف موقع احلكم فهو م�ؤقت‪.‬‬ ‫�صالح والفو�ضى‪:‬‬

‫■ ال ي����زال الكث��ي�رون يربطون بق����اء الرئي�س‬ ‫ال�س����ابق يف الب��ل�اد ببق����اء الفو�ض����ى وزي����ادة‬ ‫التوت����رات‪ ..‬ماه����و رايكم حول ه����ذا اجلانب؟‬ ‫وه����ل �أن����ت م����ع رحيل �ص����الح م����ن الب��ل�اد �أم‬ ‫بقائه؟‬

‫□ �أو ًال‪� :‬أنا يا �أخي مع كل ما يوجد الأمن واال�ستقرار‬ ‫لبالدنا‪ .‬ثانياُ‪ :‬كنت �أمتنى على االخ الرئي�س ال�سابق‬ ‫عل ��ي عبد الله �صال ��ح �أنه بعدما ق ��دم ا�ستقالته وحل‬

‫الإخوان يظنون‬ ‫�أن الدولة �أ�صبحت‬ ‫دولتهم دون الآخرين‬ ‫انعكا�سات ومردودات‬ ‫هذه ال�ضربات �ستكون‬ ‫�سلبية على ال�شعبني‬ ‫اليمني‬

‫حمل ��ه رئي�س جدي ��د �أن ي�أخذ ف�ت�رة ا�ستجمام خارج‬ ‫الب�ل�اد لك ��ي ال يتعل ��ل بوج ��وده الآخري ��ن‪ ،‬فلو ترك‬ ‫الب�ل�اد ول ��و لف�ت�رة املرحل ��ة االنتقالية حت ��ى ت�ستقر‬ ‫البالد ويع ��ود فالوط ��ن وطنه وال ي�ستطي ��ع احد �أن‬ ‫مينع ��ه من وطنه‪ ،‬كن ��ت �أمتنى ه ��ذا وال زلت‪ ..‬حتى‬ ‫يتنف� ��س الآخرين ال�صعداء‪ ..‬وحت ��ى ال يظل مبثابة‬ ‫ال�شماع ��ة عنده ��م ليقول ��وا ه ��و ال ��ذي ي�سيطر وهو‬ ‫الذي يق ��ود‪ ..‬و�أن يفتح الب ��اب �أو املجال �أمام الغري‬ ‫مم ��ن �شاركوا معه يف املا�ض ��ي ب�أن يرتكوا مقاعدهم‬ ‫ل�شباب الثورة‪.‬‬ ‫ر�ؤية الإنف�صاليني!!‬ ‫■ يف جان ��ب احلوار ن�صت ر�ؤية ابناء املحافظات‬ ‫اجلنوبي ��ة �أو م ��ا ي�سم ��ى باحل ��راك اجلنوب ��ي على‬ ‫�أن يك ��ون احل ��وار ب�ي�ن دولت�ي�ن ماه ��و تقييم ��ك لها‬ ‫وم�ستقبل م�ؤمتر احلوار؟‬ ‫□ يا �أخ ��ي العزيز �أنا جنوبي �أك�ث�ر من اجلنوبيني‪،‬‬ ‫وق ��د �سب ��ق يل و�أن تبني ��ت ق�ضاي ��ا اجلنوبي�ي�ن قبل‬ ‫غريهم‪ ،‬ومن ��ذ زمن بعيد و�أنا �أرج ��و �أن يتخلوا عن‬ ‫ق�ضية �أو م�س�ألة جنوب و�شمال‪ ،‬و�أن يواجهوا الظلم‬

‫□ ي ��ا اخ ��ي‪ ..‬رمبا نحن نظل ��م احلكوم ��ة‪ ..‬فانا من‬ ‫�أك�ث�ر الربملانيني اللذين نواج ��ه ونهاجم احلكومة‪،‬‬ ‫ولعل ��ك تابع ��ت ه ��ذا‪ ،‬لكنى يف ه ��ذا املق ��ام اقول‪ :‬ال‬ ‫يجب �أن نحمل احلكومة روا�سب املا�ضي‪.‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬بالن�سب ��ة لقطع الكهرباء وكذا تفجري الأنبوب‬ ‫يف م� ��أرب هو ميثل حرمان مل� ��أرب بدرجة ا�سا�سية‪،‬‬ ‫ول ��و كان �أ�ض ��اءوا مل�أرب وملرك ��ز املحافظة‪ ،‬فالنا�س‬ ‫يف الكثري من املناطق اليمنية ال ي�صدقون �أن م�أرب‬ ‫ب�ل�ا كهرباء‪ ،‬فلو �أ�ضاءوا م�أرب �أ�ض�أت اليمن ب�أمان‪،‬‬ ‫ولو اهتموا بالتنمية يف م�أرب ملا انقطع �أنبوب!! لو‬ ‫كان ��ت الدولة حافظت على هيبته ��ا منذ البداية ومنذ‬ ‫قبل ع�شر �سنوات عل ��ى �أنها دولة موجودة ملا ح�صل‬ ‫م ��ا ح�صل‪ ،‬ومل ��ا و�صلت الأم ��ور �إىل ما و�صل ��ت �إليه‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫النظام ال�سابق ال يزال �شريكا!!‬

‫■ الكث��ي�رون ي����رددون ب�����أن تفج��ي�ر الأنب����وب‬ ‫واالعتداءات عل����ى خطوط الكهرباء الآن يقوم‬ ‫بها �أ�ش����خا�ص لهم �ص����لة بالنظام ال�سابق فيما‬ ‫البع�����ض ي����رده �إىل عجز احلكومة كيف تف�س����ر‬ ‫كل هذا؟‬

‫□ م ��ن امل�ؤ�س ��ف �أن النظ ��ام ال�ساب ��ق ال ي ��زال �شريكا‬ ‫�أ�سا�سي ��ا يف احلك ��م‪ ،‬وال ي ��زال ميثل ن�ص ��ف الدولة‪،‬‬ ‫فرئي� ��س اجلمهوري ��ة احلايل م ��ن امل�ؤمت ��ر‪ ،‬لكن مع‬ ‫دخول با�سندوة كرئي�س للوزراء وهو ممثل ملا كانت‬ ‫ت�سمى باملعار�ضة �أ�صبح ��وا يظنون �أنف�سهم انهم قد‬ ‫�أ�صبحوا معار�ضة ولي�سوا �شركاء‪.‬‬ ‫كم ��ا �أنه من امل�ؤ�س ��ف �أي�ض ًا �أن الإخ ��وان يف الطرف‬ ‫الآخ ��ر والذين نحن جزء منهم يظن ��ون وك�أن الدولة‬ ‫�أ�صبح ��ت دولته ��م دون الآخري ��ن‪ ،‬هن ��اك �إخ ��وان‬ ‫م ��ن امل�ؤمت ��ر ال�شعب ��ي الع ��ام ق ��د يحاول ��ون عرقل ��ة‬ ‫�س�ي�ر عملي ��ة اال�ستقرار ظن� � ًا منهم �أن تل ��ك العراقيل‬ ‫�ستح�س ��ب عل ��ى الث ��ورة‪� ،‬أق ��ول له ��م‪� :‬إن عليه ��م �أن‬ ‫يفهم ��وا �أن تلك املحاوالت والعراقيل التي ي�ضعونها‬ ‫�ستح�س ��ب عليه ��م و�ستح�س ��ب عليه ��م املح ��اوالت‬ ‫ال�سابقة واحلالية‪..‬‬ ‫عليه ��م �أن يكون ��وا �شريك ًا ا�سا�سي ��ا وعونا يف �إيجاد‬ ‫الأم ��ن واال�ستقرار‪� ..‬أنا حتدث ��ت منذ زمن كنت �أريد‬ ‫ان تك ��ون الدولة لل�شعب ولي�س عل ��ى ال�شعب بحيث‬ ‫ال�شع ��ب يقف �إىل جانب الدول ��ة‪ ،‬لكن من امل�ؤ�سف �أن‬ ‫ال�شعب الآن لي�س �إىل جانب الدولة‪.‬‬ ‫ال�شباب �ضاعوا والأحزاب مع املركزية!!‬

‫■ وماهي �أ�سباب ذلك؟‬

‫□ اال�سباب تكمن يف عدم �إ�شراك ال�شعب يف ال�سلطة‪،‬‬ ‫وكن ��ت �أمتنى ان يعطى ال�شباب الذين ظلوا معنا يف‬

‫املا�ض ��ي يف ال�ساح ��ات دورا يف الرقاب ��ة ال�شعبي ��ة‪،‬‬ ‫واق�ص ��د �شب ��اب اجلمهوري ��ة‪ ،‬وخا�ص ��ة �شريح ��ة‬ ‫املتعلم�ي�ن م ��ن حمل ��ة البكالوريو� ��س واملاج�ست�ي�ر‬ ‫وغريه ��ا‪ ،‬مبعن ��ى يعطى له ��م دور الرقاب ��ة ال�شعبية‬ ‫من خ�ل�ال ت�شريعات ت�سنها الدولة‪ ،‬وهذه طالبت بها‬ ‫بعد اتفاقية الريا� ��ض‪ ،‬وهذه الرقابة ال�شعبية تتمثل‬ ‫يف ت�شكي ��ل جلن ��ة عام ��ة للرقاب ��ة ال�شعبي ��ىة ي�صدر‬ ‫به ��ا قرار م ��ن رئي�س اجلمهورية تراق ��ب �سري �أعمال‬ ‫الأجه ��زة وامل�ؤ�س�سات احلكومي ��ة �سواء يف املديرية‬ ‫�أو املحافظ ��ة �أو الدول ��ة من �أجل قطع �أي ��دي الف�ساد‬ ‫واجتثاث ��ه م ��ن امل�ؤ�س�س ��ات احلكومية‪ ،‬وم ��ن البالد‬ ‫ب�ش ��كل عام‪ ،‬فقط ��ع الطريق ف�ساد‪ ،‬ونه ��ب املال العام‬ ‫ف�ساد‪ ،‬وقت ��ل الأبرياء ف�ساد‪ ،‬فالف�س ��اد م�ست�شري يف‬ ‫الب�ل�اد‪ ،‬ولو ح�ص ��ل هذا �أنا مت�أكد ل ��و �أعطي ال�شباب‬ ‫دور يف الرقابة ل�صلح حال النا�س‪ ،‬وانتهت الفوارق‬ ‫احلزبي ��ة‪ ،‬ول�س ��دوا الطريق على الأح ��زاب التي من‬ ‫خاللها يت�صيدون ال�شب ��اب وي�ستغلونهم يف ت�صفية‬ ‫ح�ساباتهم‪.‬‬ ‫يا اخي نحن عرب كلنا وم�سلمني ومينيني كلنا‪ ،‬نحن‬ ‫بحاج ��ة ع ��دل‪ ،‬ول ��و اجتمع ال ��كل يف بوتق ��ة واحدة‬ ‫يجمعه ��م العدل الن�صهروا كله ��م ول�صلح حال اليمن‬ ‫واليمنيني ولتجنبوا ال�سلبي ولأخذوا الإيجابي يف‬ ‫التعامل مع ق�ضايا امل�ستقبل‪.‬‬ ‫لكن للأ�س ��ف ال�شديد ال�صوت ال ��ذي �أ�صدره ال�شباب‬ ‫مل يج ��د ل ��ه �أذن ت�صغ ��ي وال قل ��ب يخ�ش ��ع وال ع�ي�ن‬ ‫تدم ��ع‪ ،‬ول ��و �أعط ��ي اهتم ��ام ال�ستق ��ر ح ��ال الب�ل�اد‬ ‫الأمن ��ي والإقت�ص ��ادي والإجتماع ��ي خ�ل�ال ف�ت�رة ال‬ ‫تتج ��اوز �شهري ��ن �إىل ثالث ��ة ا�شه ��ر‪ ،‬ولكن ��ا اجتثينا‬ ‫النظ ��ام الفا�سد‪ ،‬ول ��كان حل العدل وامل�س ��اواة مكان‬ ‫االعت�صام ��ات وعوجلت ق�ضايا املظ ��امل‪ ،‬لأن ال�شباب‬ ‫م ��ن خ�ل�ال دور الرقاب ��ة ال ��ذي يج ��ب �أن ي�أخ ��ذوه‬ ‫�سيحق ��ق لنا الكثري من املطالب التي دعت �إليها ثورة‬ ‫ال�شعب جميع ًا‪.‬‬ ‫لك ��ن ي�ؤ�سفن ��ي الق ��ول هنا‪� :‬إنن ��ي مل�س ��ت الكثري من‬ ‫االخت�ل�االت ممن ا�ستلموا منا�صب جديدة �أو مواقع‬ ‫يف احلكوم ��ة والنظ ��ام اجلديد تتمث ��ل يف ان كل من‬ ‫�صعد يتم�سك باملركزية ال يريد له �شريك ولال�سف قد‬ ‫مل�ست هذا حتى من قبل االحزاب �أنهم مع املركزية‪.‬‬

‫■ وه����ل ا�ص����حبت الوظائ����ف بالن�س����بة له����م‬ ‫كمغنم كما يقال؟‬

‫□ ان ��ا ال اح�سده ��م على هذا‪ ،‬و�أنا �أق ��ول �إن الوظيفة‬ ‫يف الوق ��ت احلا�ض ��ر هي مغ ��رم ولي�ست مغ ��رم‪ ،‬لكن‬ ‫كان من املفرت� ��ض من الأحزاب واحلكومة �أن تو�سع‬ ‫الدائ ��رة وان تعطي ال�شعب دور ًا فيها كي ي�ساهم يف‬ ‫�إجناح االهداف وحتقيق املطالب‪.‬‬ ‫التدخالت االمريكية يف اليمن!!‬

‫■ كي����ف تنظر �إىل واقع التدخالت الأمريكية‬ ‫يف اليمن و�آثارها على م�ستقبل اليمن؟‬

‫□ التدخالت الأمريكية هي يف احلقيقة جاءت يف كل‬ ‫بلدان الع ��امل نتيجة غياب قطب التوازن الآخر الذي‬ ‫كانت متثل ��ه رو�سيا‪ ،‬حيث ا�صبحت م ��ع هذا الغياب‬ ‫مبثاب ��ة الو�صي ��ة على العامل م ��ع �أن عطاءها حمدود‬ ‫للبل ��دان يف جان ��ب امل�ساع ��دات وغ�ي�ره‪ ،‬وم ��ع ه ��ذا‬ ‫�أ�صبح ��ت حترك العامل ب�سهولة من خالل الرميونت‪،‬‬ ‫وانا اعتق ��د بالن�سبة لبالدنا ال غنى عن �ضغوطها يف‬ ‫الظرف احلايل الذي متر به بالدنا لإخراج البالد �إىل‬ ‫بر الآمان‪.‬‬ ‫لك ��ن التدخ�ل�ات املبا�ش ��رة يف بع� ��ض الق�ضاي ��ا ه ��ي‬ ‫تزي ��د الطني بلة خا�صة فيما يخ�ص حماربة الإرهاب‬ ‫والواج ��ب �أن يرتك ��وا حمارب ��ة الإره ��اب لل�شع ��ب‬ ‫اليمني‪.‬‬

‫■ لك����ن الط��ي�ران الأمريك����ي ينفذ �ض����ربات‬ ‫جوية يف اليم����ن بني الفينة والأخرى وحكومتنا‬ ‫�صامتة‪ ..‬كيف تف�سر هذا؟‬

‫□ �أنا �أعتقد �أن انعكا�سات ومردودات هذه ال�ضربات‬ ‫�ستك ��ون �سلبية عل ��ى ال�شعب�ي�ن اليمن ��ي والأمريكي‬ ‫عل ��ى حد �س ��واء يف اليمن �س ��وف ي�ستقطب جزء من‬ ‫ال�شب ��اب الذين يت ��م االعتداء عليهم م ��ن قبل الطرف‬ ‫الآخ ��ر للدخ ��ول يف اجلماع ��ات املحارب ��ة ل�سيا�سات‬ ‫�أمريكا يف اليمن و�سيكون هذا �سلبي ًا على اجلميع‪.‬‬ ‫ختام ًا ما يجب على احلكومة والرئي�س!!‬

‫■ وما الواجب على احلكومة والرئي�س هادي‬ ‫جتاه كل هذا؟‬

‫□ يجب عليه ��م �أن ي�سمعوا للر�أي الر�شيد من اين ما‬ ‫ج ��اء‪ ..‬و�أن يرتكوا �أبوابه ��م مفتوحة �أمام كل الآراء‬ ‫ال�سليمة‪..‬‬


‫‪8‬‬

‫�أوىل القبلتني‬

‫�إعداد‪� /‬صابرين املحمدي‬

‫اخلالف على من�صب االمني العام ي�شق جلان املقاومة بالقطاع‬

‫لماذا نقاطع‬

‫�سجائر مالبورو‬ ‫• ك�شفت وكالة املخابرات‬ ‫املركزية الر�سمية التابعة‬ ‫للواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫ب�إح�صائياتها طبق ًا ملعلومات‬ ‫وردت عن �شركة " فيليب‬ ‫موري�س " وهي �أكرب �شركة‬ ‫�صانعة لل�سجائر يف العامل‬ ‫والتي ت�ستحوذ على ن�صيب‬ ‫الأ�سد من ح�صة املبيعات يف العامل‪� ،‬أن ال�شركة تتربع بـ‬ ‫‪ %12‬من �صايف �أرباحها للكيان ال�صهيوين ‪ ..‬وو�صل عدد‬ ‫املدخنني حول العامل �إىل ‪ 1.15‬مليار مدخن ‪ ،‬بينهم ‪400‬‬ ‫مليون مدخن م�سلم‪ ،‬بن�سبة ‪ %35‬من مدخني العامل‪ ،‬فيما‬ ‫بلغت ن�سبة ربح �شركة "فيليب موري�س" املنتجة "ملارلبورو"‬ ‫ب�أنواعها "ومرييت" "وبن�سون �آند هدجز" والـ" �إم" على كل‬ ‫علبة �سجائر يتم بيعها حوايل ‪ .... %10‬واخليار لك االن بني‬ ‫مقاطعة مارلبورو وبني قتل نف�سك ودعم الكيان ال�صهيوين يف‬ ‫نف�س الوقت !!‬

‫ك�شف ��ت م�ص ��ادر فل�سطيني ��ة مطلعة ع ��ن خالفات‬ ‫حادة وقعت م�ؤخر ًا بني قيادات يف جلان املقاومة‬ ‫ال�شعبي ��ة وجناحه ��ا الع�سك ��ري �ألوي ��ة النا�ص ��ر‬ ‫�ص�ل�اح الدي ��ن عل ��ى من�ص ��ب الأمان ��ة العام ��ة‪ ،‬ما‬ ‫ت�سبب ب�إثارة انق�سامات جديدة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ��ت امل�ص ��ادر الت ��ي ف�ضلت ع ��دم الك�شف‬ ‫عن هويته ��ا يف حدي ��ث �صحفي ال�سب ��ت املا�ضي‬ ‫ان ��ه مت التواف ��ق داخلي� � ًا عل ��ى ع ��دم تعي�ي�ن �أمني‬ ‫ع ��ام جديد‪ ،‬وت�شكيل جمل�س قي ��ادة �سيا�سية عليا‬ ‫ملتابعة الأو�ض ��اع داخلي ًا وخارجي� � ًا واال�ستمرار‬ ‫يف الطري ��ق التي بد�أه ��ا ال�شهداء يف الرقي بعمل‬ ‫التنظيم وذلك �إثر �إقدام االحتالل الإ�سرائيلي على‬ ‫اغتي ��ال الأمناء العامني للج ��ان املقاومة ال�شعبية‬ ‫والذي ��ن كان �آخرهم ال�شهي ��د «زهري القي�سي» منذ‬ ‫�أ�شهر وفقا ملا نقلته �صحيفة القد�س‪..‬‬ ‫و�أك ��دت امل�صادر ان اح ��د القياديني وه ��و «�أ‪�.‬ش»‬ ‫ح ��اول �إع ��ادة ا�ستح ��داث من�ص ��ب الأم�ي�ن العام‪،‬‬ ‫وتن�صيب نف�س ��ه بالأمانة العامة‪ ،‬وهو ما رف�ضته‬ ‫�أغلبي ��ة م ��ن القي ��ادة ال�سيا�سي ��ة املركزي ��ة بع ��د‬

‫التواف ��ق ال ��ذي ح�ص ��ل وازدادت اخلالف ��ات م ��ع‬ ‫م ��رور الوق ��ت وت�شبث «�أ‪�� �.‬ش» بطلبه ف� ��أدى ذلك‬ ‫لوجود انق�سامات جديدة‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت امل�ص ��ادر �إىل �أن قي ��ادات له ��ا ت�أثريه ��ا‬ ‫الكب�ي�ر ف�ضلت البقاء على احلي ��اد وعدم الدخول‬ ‫يف ح�سابات لأطراف على ح�ساب �أخرى‪ ،‬منوه ًة‬ ‫�إىل �أن الغالبي ��ة العظم ��ى م ��ن قي ��ادات وعنا�صر‬ ‫جل ��ان املقاوم ��ة ال�شعبية يف قطاع غ ��زة وال�ضفة‬ ‫الغربية عل ��ى توافق تام لرف�ض فك ��رة ا�ستحداث‬ ‫من�صب �أم�ي�ن عام‪ ،‬وا�ستم ��رار العمل حتت قيادة‬ ‫مركزية موحدة‪.‬‬ ‫وو�صل ��ت اخلالفات الأخ�ي�رة لعدم تبن ��ى �شهداء‬ ‫�سقط ��وا م�ؤخ ��ر ًا يف الت�صعي ��د الع�سك ��ري‬ ‫الإ�سرائيلي على قطاع غزة‪.‬‬ ‫وحاول قيادات يف الف�صائ ��ل الفل�سطينية وكذلك‬ ‫من بع� ��ض قيادات جل ��ان املقاومة الذي ��ن ف�ضلوا‬ ‫الن� ��أي ب�أنف�سه ��م ع ��ن اخلالف ��ات‪ ،‬لعق ��د جل�س ��ات‬ ‫مبا�ش ��رة بني الطرفني ملحاول ��ة الو�صول حللول‪،‬‬ ‫�إال �أنها ف�شلت حتى اللحظة يف الو�صول لأي حل‪.‬‬

‫و�شه ��دت جل ��ان املقاوم ��ة ال�شعبي ��ة وجناحه ��ا‬ ‫الع�سك ��ري �ألوي ��ة النا�ص ��ر �ص�ل�اح الدي ��ن‪ ،‬من ��ذ‬ ‫ت�أ�سي�سه ��ا بداي ��ات انتفا�ض ��ة الأق�ص ��ى الثاني ��ة‪،‬‬ ‫الكث�ي�ر م ��ن االنق�سام ��ات‪ ،‬متثل ��ت بداياته ��ا يف‬ ‫ان�شق ��اق ب�ي�ن ال�شهيدي ��ن امل�ؤ�س�سني «جم ��ال �أبو‬ ‫�سمهدان ��ة» ال�شه�ي�ر با�س ��م «�أب ��و عطاي ��ا» و «عبد‬ ‫الك ��رمي القوق ��ا» (�أبو يو�س ��ف)‪ ،‬و�إث ��ر ا�ست�شهاد‬ ‫الأخ�ي�ر ع ��ادت اللحم ��ة فيم ��ا بني اجلانب�ي�ن لعدة‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬ولكنها جتددت با�ست�شهاد �أبو عطايا وعدد‬ ‫من القيادات‪ ،‬يف ح�ي�ن ان�شق قائد جي�ش الإ�سالم‬ ‫حالي� � ًا «ممتاز دغم� ��ش» عن قيادة اللج ��ان و�شكل‬ ‫التنظي ��م ال�سلف ��ي عق ��ب ا�ست�شهاد «�أب ��و عطايا»‪،‬‬ ‫و�ش ��ارك بعملي ��ة خط ��ف اجلن ��دي الإ�سرائيل ��ي‬ ‫«جلعاد �شاليط» با�سم تنظيمه اجلديد حينها‪.‬‬ ‫�سياق �آخ ��ر‪� ،‬أعرب م�صدر م�سئول يف جلان‬ ‫ويف ٍ‬ ‫املقاومة ال�شعبية‪ ،‬عن امتعا�ضه ال�شديد من �إقدام‬ ‫وزارة الداخلي ��ة يف احلكومة املقال ��ة بغزة‪ ،‬على‬ ‫تعريف �أحد العمالء الذي ��ن مت عر�ض اعرتافاتهم‬ ‫اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬ب�أنه ع�ضو يف اللجان‪.‬‬

‫ً‬ ‫احتجاجا على �إعادة اعتقال �أبو حجلة وحماكمته‬ ‫اعت�صام جماهريي �أمام عوفر‬ ‫الهوية – وكاالت‪:‬‬ ‫�ش ��ارك الع�ش ��رات م ��ن ممثل ��ي الق ��وى ال�سيا�سي ��ة‬ ‫ومنظم ��ات املجتم ��ع امل ��دين و�أه ��ايل الأ�س ��رى يف‬ ‫االعت�ص ��ام االحتجاجي الذي دعت ل ��ه الهيئة العليا‬ ‫ملتابع ��ة �ش� ��ؤون الأ�س ��رى واملحرري ��ن‪ ،‬واجلبه ��ة‬ ‫الدميقراطية لتحرير فل�سطني �أمام �سجن عوفر‪.‬‬ ‫وج ��اء االعت�ص ��ام تزامن ًا مع تق ��دمي الأ�سري املحرر‬ ‫�إبراهيم �أب ��و حجلة ع�ضو املكتب ال�سيا�سي للجبهة‬ ‫الدميقراطية وع�ضو املجل� ��س الوطني‪ ،‬للمحاكمة‪،‬‬ ‫وطل ��ب النياب ��ة الع�سكرية م ��ن املحكم ��ة ا�ستئناف‬ ‫احلك ��م ال�صادر بحقه يف الع ��ام ‪ 2003‬بذريعة قيام‬ ‫�أب ��و حجلة بن�شاط ��ات �سيا�سي ��ة وتنظيمية تخالف‬ ‫�شروط تخفيف احلكم‪.‬‬ ‫و�ش ��ارك في ��ه �أع�ض ��اء املكت ��ب ال�سيا�س ��ي للجبه ��ة‬ ‫الدميقراطي ��ة النائب قي�س عبد الك ��رمي (�أبو ليلى)‬ ‫وتي�س�ي�ر خال ��د ع�ض ��و اللجن ��ة التنفيذي ��ة ملنظم ��ة‬ ‫التحري ��ر‪ ،‬ورمزي رباح‪ ،‬وقي ��ادات القوى الوطنية‬ ‫والإ�سالمية‪ ،‬و�أع�ض ��اء الهيئة العليا ملتابعة �ش�ؤون‬ ‫الأ�س ��رى واملحررين‪ ،‬وعدد م ��ن الأ�سرى املحررين‬

‫العدد ‪ 22‬األربعاء ‪ 4‬يوليو ‪2012‬‬

‫يف �صفق ��ة التبادل الأخرية‪ ،‬و�إدارة مركز «حريات»‬ ‫وجم ��ع من �أهايل الأ�سرى وممثل ��و الأطر الن�سائية‬ ‫والطالبية والعمالية‪.‬‬ ‫و�ألق ��ى �أم�ي�ن �شومان من�س ��ق الهيئة العلي ��ا ملتابعة‬ ‫�ش� ��ؤون الأ�سرى كلمة �أكد فيه ��ا على وقوف ال�شعب‬ ‫وقيادت ��ه وق ��واه ال�سيا�سي ��ة خلف القائ ��د الوطني‬ ‫�إبراهي ��م ابو حجلة ورفاقه الذين �أعيد اعتقالهم من‬ ‫الأ�سرى املحررين‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪� :‬إن �إع ��ادة اعتقاله ��م متثل خرق� � ًا فا�ضح ًا‬ ‫ل�صفق ��ة التب ��ادل الأخرية‪ ،‬داعي� � ًا القي ��ادة امل�صرية‬ ‫التي رعت �صفقة التبادل �إىل التدخل وال�ضغط على‬ ‫احلكومة الإ�سرائيلي ��ة لإلزامها بالوفاء بالتزاماتها‬ ‫وتعهداته ��ا‪ ،‬جم ��دد ًا العه ��د للأ�س ��رى جميع� � ًا عل ��ى‬ ‫موا�صلة التح ��ركات ال�شعبية واجلماهريية لت�أمني‬ ‫الإفراج عنهم وت�أمني حريتهم‪.‬‬ ‫و�ألق ��ى رباح كلم ��ة با�سم رفاق �أب ��و حجلة حيا فيها‬ ‫وقفت ��ه ال�شاخم ��ة �أم ��ام �سجاني ��ه وج�ل�ادي �شعبه‪،‬‬ ‫وق ��ال �إن �إعادة اعتق ��ال �أبو حجل ��ة وحماكمته هي‬ ‫ق ��رار �سيا�س ��ي مبي ��ت هدف ��ه ال�ضغط عل ��ى ال�شعب‬

‫الفل�سطين ��ي وقيادت ��ه‪ .‬كم ��ا نب ��ه �إىل خط ��ورة‬ ‫ال�سابق ��ة القانونية وال�سيا�سية الت ��ي �أقدمت عليها‬ ‫�سلط ��ات االحت�ل�ال و�أجهزته ��ا الأمني ��ة والق�ضائية‬ ‫م ��ن حي ��ث حماولته ��ا جت ��رمي االنتم ��اء الوطن ��ي‪،‬‬ ‫والفكر والقناعات‪ ،‬والعمل ال�سيا�سي الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وم�ؤ�س�سات العمل الوطني‪.‬‬ ‫وقررت املحكم ��ة الع�سكري ��ة الإ�سرائيلية يف عوفر‬ ‫ت�أجي ��ل النظ ��ر يف ق�ضية �أب ��و حجلة حت ��ى التا�سع‬ ‫ع�شر من �شهر متوز اجلاري‪.‬‬ ‫الإ�سالمي ��ة العلي ��ا‪« :‬حائ ��ط الرباق ج ��زء من �سور‬ ‫القد�س‬ ‫�أكدت الهيئة العامة للهيئة الإ�سالمية العليا بالقد�س‬ ‫�أن حائط الرباق هو جزء ال يتجز�أ من �سور امل�سجد‬ ‫الأق�ص ��ى املب ��ارك‪ ،‬وه ��و مرتبط مبعج ��زة الإ�سراء‬ ‫واملعراج ارتب ��اط عقيدة وتاريخ‪ .‬وال عالقة لليهود‬ ‫ب ��ه‪ ،‬و�أن �ساح ��ة ال�ب�راق ه ��ي وق ��ف �إ�سالم ��ي‪ ،‬مع‬ ‫اال�ش ��ارة �إىل �أن ع�صب ��ة الأمم يف ع ��ام ‪1930‬م ق ��د‬ ‫�أق ��رت �أن حائ ��ط الرباق ه ��و وقف �إ�سالم ��ي وملك‬ ‫للم�سلمني‪.‬‬

‫وج ��اء يف بيان للهيئ ��ة العامة للهيئ ��ة ن�شر االثنني‬ ‫‪ ،2012-7-2‬الت�أكيد ب�أن �ساحات الأق�صى هي جزء‬ ‫ال يتج ��ز�أ من الأق�صى‪ ،‬وان املعلوم بداهة �أن �ساحة‬ ‫�أي بيت هي جزء منه‪ .‬و�أن االقتحامات املتكررة لن‬ ‫تعطي االحتالل �أي حق يف الأق�صى‪.‬‬ ‫و�ش ��ددت الهيئة على �أن رفع العل ��م الإ�سرائيلي يف‬ ‫باح ��ات االق�صى ه ��و اعتداء �ص ��ارخ ومي�س حرمة‬ ‫الأق�صى وي�ستفز م�شاعر امل�سلمني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ��ت ب� ��أن الأق�صى هو كل م ��ا يحيط ال�سور‬ ‫بحي ��ث ي�شمل امل�سج ��د القبل ��ي الأمام ��ي‪ ،‬وم�سجد‬ ‫ال�صخ ��رة امل�شرف ��ة‪ ،‬وامل�صلى امل ��رواين‪ ،‬والأق�صى‬ ‫الق ��دمي‪ ،‬واللواوي ��ن ‪ ،‬والأروق ��ة‪ ،‬وامل�ساط ��ب‪،‬‬ ‫واملمرات‪ ،‬والآبار‪ ،‬وال�سبل‪ ،‬والبوابات اخلارجية‪،‬‬ ‫واجلدران مبا يف ذلك حائط الرباق‪.‬‬ ‫واختتم ��ت الهيئة بيانه ��ا بالت�أكيد على «�أن الأق�صى‬ ‫ه ��و للم�سلمني وحدهم‪ ،‬وه ��و �أ�سمى من �أن يخ�ضع‬ ‫لقرارات املحاك ��م‪ ،‬وال للتفاو�ض‪ ،‬وال للتفريط‪ ،‬وال‬ ‫للتنازل عن ذرة تراب منه»‬

‫ه�آرت�س تك�شف عن �صورة مل�سجد يف القد�س عمره ‪ 8‬قرون �أزالته �إ�سرائيل‬ ‫ن�ش ��رت �صحيفة "ه�آرت� ��س" الإ�سرائيلية �ص ��ورة و�صفتها بالتاريخية‬ ‫ُتظهر م�سجد وبناية مدر�سة يف باحة الرباق يف مدينة القد�س‪� ،‬أقدمت‬ ‫�إ�سرائي ��ل عل ��ى هدمهم ��ا و�إزالة �أثرهما بع ��د احت�ل�ال �إ�سرائيل املدينة‬ ‫القدمي ��ة يف ع ��ام ‪ .1967‬وفد التقطت هذه ال�ص ��ورة للم�سجد واملبنى‬ ‫اللذي ��ن يعودان للمدر�س ��ة الأف�ضلية طائرة ع�سكري ��ة �أملانية حلقت يف‬ ‫�سماء القد�س يف عام ‪.1931‬‬ ‫و�أف ��ادت ال�صحيف ��ة ب� ��أن تاريخ بن ��اء امل�سجد يع ��ود اىل الق ��رن الـ ‪12‬‬ ‫وحتدي ��د ًا يف الف�ت�رة التي تلت هزمي ��ة ال�صليبي�ي�ن‪ ،‬واىل ان املدر�سة‬ ‫الأف�ضلي ��ة ُ�شي ��دت يف ح ��ي املغاربة بجه ��ود الأف�ضل ن ��ور الدين علي‪،‬‬ ‫جن ��ل �صالح الدين الأيوبي‪ ،‬وذلك بنا ًء على خمطوطة ُكتبت يف القرن‬ ‫الـ ‪ ،15‬م�ضيف ًة ان �إ�سرائيل �أزالت امل�سجد "لإقامة حائط املبكى‪".‬‬ ‫وجت ��در الإ�ش ��ارة اىل ان هذه املدر�سة الت ��ي �سمي ��ت بالأف�ضلية ن�سبة‬

‫ال�س ��م م�ؤ�س�سها كانت �أقدم وقفية للوافدين من البلدان املغاربية الذين‬ ‫تا�س�س احلي املعروف با�سمهم يف عام ‪ .1192‬وحول هذا الأمر يقول‬ ‫امل� ��ؤرخ ونائب رئي�س "الأكادميية الوطنية الإ�سرائيلية" باز كيدار ان‬ ‫"ما حدث من هدم و وجتريف كان جرمية �أثرية ق�ضت على �أخر ثالثة‬ ‫معامل من فرتة �صالح الدين الأيوبي يف املوقع املذكور‪".‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت ال�صحيف ��ة اىل ان اجله ��ات امل�س�ؤول ��ة يف الق� ��س �أقامت يف‬ ‫املنطق ��ة عو�ض ًا عن امل�سجد واملدر�سة مرافق �إدارية وخدمات للم�صلني‬ ‫اليه ��ود �أمام حائ ��ط املبكى‪ .‬وحول �س� ��ؤال ل�صحيف ��ة "ه�آرت�س" حول‬ ‫�سب ��ب ه ��دم امل�سج ��د ردت اجله ��ات املخت�ص ��ة ب�أنه ��ا تق ��وم بالأبحاث‬ ‫وعمليات التنقيب بحث ًا ع ��ن �آثار الهيكل الأول والثاين‪ ،‬وانها وحدها‬ ‫املخول ��ة باتخاذ القرارات حول �أهمية هذا املعلم الأثري �أو ذاك‪ ،‬وانها‬ ‫تقوم ب�إزالة ما ترى انه غري مهم بعد توثيقه يف ال�سجالت الر�سمية‪.‬‬

‫ا�ستيطان ي�ستبيح ال�ضفة‬ ‫ت���وج امل�ستوطن���ون اعتداءاته���م عل���ى الفل�سطيني�ي�ن بقت���ل‬ ‫املواط���ن نعيم النج���ار‪ ،‬و�أنور عبد ربه‪ ،‬بدم ب���ارد يوم الأحد‬ ‫‪ ،1762012‬وال يع���رف م���ن الفل�سطين���ي الت���ايل بال���دور؛‬ ‫فق���د يك���ون مزارع���ا يقتل خ�ل�ال فالح���ة �أر�ض���ه‪� ،‬أو عامال‬ ‫خ���رج يبح���ث عن ق���وت �أطفاله كم���ا ح�صل مع نعي���م و�أنور‪،‬‬ ‫�أو طال���ب خ���رج لطلب العل���م‪� ،‬أو حتى طفال خ���رج ب�صحبة‬ ‫والدي���ه للتن���زه يف جب���ال وت�ل�ال ال�ضف���ة الت���ي ي�ستبيحه���ا‬ ‫ويتجول امل�ستوطنون فيها بكل حرية‪.‬‬ ‫امل����س بحرمة ال���دم الفل�سطيني وا�ستباحته ب���ات �أمر عادي‬ ‫يف ع���رف امل�ستوطن�ي�ن‪ ،‬فحربه���م عل���ى ال�ضف���ة الغربي���ة ال‬ ‫تتوق���ف واله���دف املحب���ب له���م ه���و الإن�س���ان الفل�سطيني؛‬ ‫لفك وزعزعة �صموده وت�شبثه ب�أر�ضه‪ .‬و�شهدت االعتداءات‬ ‫املتوا�صل���ة ت�صعي���دا خط�ي�را بع���د �إق���رار قان���ون ت�شجي���ع‬ ‫اال�ستيط���ان ال���ذي يعط���ي ت�سهي�ل�ات لإقام���ة م�ستوطن���ات‬ ‫جديدة‪ ،‬وتو�سيع القائمة منها‪.‬‬ ‫م���ع �إطالل���ة كل �شم����س ي���وم جدي���د يف ال�ضف���ة‪� ،‬ص���ار‬ ‫للم�ستوطن�ي�ن �ص���والت وج���والت يف خمتل���ف املناط���ق‪ ،‬وال‬ ‫يتوان���ون ع���ن فع���ل �أي �شيء‪ ،‬كم���ا ح�صل مع قت���ل العاملني‬ ‫م���ن اخلليل‪ ،‬وبحماي���ة قوات جي�ش االحت�ل�ال الذي يدعي‬ ‫غري ذلك‪.‬‬ ‫يتف�ن�ن امل�ستوطنون يف �إف�ساد حي���اة الفل�سطينيني مبختلف‬ ‫الأ�سالي���ب والأ�ش���كال‪ ،‬ويتفنن���ون يف كل ي���وم يف �إره���اب‬ ‫املواطن�ي�ن الفل�سطينيني الب�سطاء يف حكاية تتكرر‪ .‬وي�شكو‬

‫املواط���ن الفل�سطين���ي �أم���ره �إىل اهلل بعدم���ا ق���ل الن�ص�ي�ر‬ ‫والزاد‪.‬‬ ‫ال يخف���ى عل���ى مواطن���ي ال�ضف���ة حماي���ة امل�ستوطن�ي�ن من‬ ‫قب���ل جي�ش االحتالل الذي يدع���ي ويزعم انه يحافظ على‬ ‫الأم���ن بطريقت���ه؛ الت���ي تعن���ي للم�ستوطن�ي�ن مزي���دا م���ن‬

‫بقلم‪ :‬خالد معايل‬

‫االعت���داءات ع���ل الفل�سطيني�ي�ن‪ ،‬واعتقال كل م���ن يت�صدى‬ ‫لهجمات امل�ستوطنني‪.‬‬ ‫م�ستوطن���ون يزعم���ون �أن الأر����ض الفل�سطيني���ة لهم كونها‬ ‫ار����ض الأج���داد‪ ،‬وم���ن ث���م ي�ستوطنوه���ا‪ ،‬وال يكلفه���م ذل���ك‬ ‫�ش���يء‪ ،‬فه���م مرتاح���ون ال�ستيط���ان غ�ي�ر مكل���ف و�سري���ع‬

‫وق ��ال امل�ص ��در ل� �ـ ‪ ،‬هناك ع ��دد كبري م ��ن العمالء‬ ‫ينتم ��ون لف�صائ ��ل فل�سطيني ��ة خمتلف ��ة‪ ،‬ومل يت ��م‬ ‫احلدي ��ث عنه ��م يف ح�ي�ن مت ا�ستغ�ل�ال ا�سم جلان‬ ‫املقاوم ��ة يف عر� ��ض الفيدي ��و وك�أن ��ه التنظي ��م‬ ‫الوحيد يف غزة الذي اخرتق �صفوفه العمالء‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� ،‬إن العميل الذي مت عر�ضه على �شا�شات‬ ‫التلف ��زة هو ع�ضو �سابق يف �ألوية النا�صر �صالح‬ ‫الدين اجلناح الع�سكري للجان املقاومة ال�شعبية‪،‬‬ ‫وقد اعتقل من قبل جه ��از الأمن اخلا�ص بالألوية‬ ‫ومت التحقيق معه ومن ث ��م �أقدم امل�س�ؤولون على‬ ‫ت�سليم ��ه لداخلية غزة‪ ،‬ومل يتم �إلقاء القب�ض عليه‬ ‫من قب ��ل الأمن الداخلي كما �أدعى البع�ض‪ .‬ح�سب‬ ‫تعبريه‪.‬‬ ‫وك�شف امل�صدر امل�س�ؤول �أن العميل الذي مت ن�شر‬ ‫اعرتافات ��ه‪ ،‬قد مت جتميده م ��ن العمل قبل اعتقاله‬ ‫والتحقي ��ق مع ��ه م ��ن قب ��ل جه ��از الأم ��ن اخلا�ص‬ ‫بالألوي ��ة‪ ،‬وبعد ت�سليمه مت جتنيده من قبل الأمن‬ ‫الداخل ��ي للعم ��ل املزدوج ومعرف ��ة طلبات �ضباط‬ ‫ال�شاباك‪.‬‬

‫قيادي يف "حما�س" يجدد من معتقله ترب�ؤه من‬ ‫ابنه املرتد واجلا�سو�س حل�ساب �إ�سرائيل‬ ‫طال ��ب القي ��ادي الكب�ي�ر يف حرك ��ة "حما� ��س"‬ ‫ال�شيخ ح�سن يو�سف و�سائل الإعالم بالتوقف‬ ‫عن نقل �أنباء م�صعب يو�سف بالإ�شارة اىل انه‬ ‫ابنه‪ ،‬م�شدد�أً على ان العائلة ترب�أت منه بعد ان‬ ‫ثبت انه جا�سو�س عم ��ل ل�صالح الإ�سرائيليني‬ ‫ومن ث ��م ارتد هن الإ�س�ل�ام ليعتنق امل�سيحية‪.‬‬ ‫وجاء يف ر�سال ��ة بعثها القيادي ح�سن يو�سف‬ ‫من �سجن عوفر‪" :‬ق ��د هالني ما تناقلته بع�ض‬ ‫و�سائل الإع�ل�ام عن املدعو م�صع ��ب باعتباره‬ ‫جنل ��ي وما يح ��دث من�سجم متاما م ��ع ما يريد‬ ‫ويحيك االحتالل"‪.‬‬ ‫وي�ضي ��ف يو�سف يف ر�سالته ان ق�ضية "املذكور" الذي اعرتف بتعامله مع جهاز‬ ‫اال�ستخب ��ارات الإ�سرائيلي ��ة �أ�صبحت الآن خلف الظه ��ر‪ ،‬وان ما تقوم به و�سائل‬ ‫الإع�ل�ام الفل�سطيني ��ة "جنب ��ا �إىل جنب مع �سائ ��ل الإعالم االحتاللي ��ة املاكرة لن‬ ‫تزيد ال�شيخ و�أهله وعائلته �إال �صرب ًا وثبات ًا‪ ،‬ولن يفت ذلك من ع�ضدهم �شيئا"‪.‬‬ ‫وق ��د عادت ق�ضية م�صع ��ب يو�سف �أو جوزيف كما �أطلق عل ��ى نف�سه بعد زيارته‬ ‫اىل �إ�سرائي ��ل بدعوة وجهها له ع�ضو الكني�س ��ت الإ�سرائيلية �أيوب قرا من تكتل‬ ‫ال� �ـ "ليكود"‪ ،‬وا�صف ًا زيارته اىل �إ�سرائي ��ل بالتاريخية‪ .‬وبح�سب لقاء ق�صري يف‬ ‫�سي ��اق تقرير �إخب ��اري بثته قن ��اة التلفزي ��ون الإ�سرائيلي الثاني ��ة قال جوزيف‬ ‫املعروف يف �إ�سرائيل با�سم الأمري الأخ�ضر "�أريد ان �أقول ل�شعب �إ�سرائيل اين‬ ‫�أحب ��ك"‪ .‬و�أ�ضاف م�صعب "ال �أظن ان هناك �شيئ� � ًا ي�سمى فل�سطني ‪ ..‬ال �أعتقد ان‬ ‫�شعبي بحاجة اىل هذه البالد"‪ ،‬مبدي ًا رغبته ب�أن يعي�ش يف �إ�سرائيل اىل الأبد‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف "الأم�ي�ر الأخ�ض ��ر" يف اللقاء بع ��د ان �أعرب عن �سعادت ��ه بالعودة اىل‬ ‫الوط ��ن بح�س ��ب و�صفه "ا�ش ��ك ب�أن هن ��اك �إرهابي واح ��د ينظ ��ر اىل نف�سه على‬ ‫ان ��ه �إرهاب ��ي‪ .‬والدي يعتقد انه يق ��وم بعمل عظيم لأجل �شعب ��ه"‪ .‬كما توجه اىل‬ ‫"اجلمهور" الفل�سطيني داعي ًا �إياه اىل �إلقاء نظرة على �إ�سرائيل التي و�صفها‬ ‫بالدولة احل�ضارية والدميوقراطية‪ ،‬معرب ًا عن �أمله ب�أن ي�سري العرب على خطى‬ ‫�إ�سرائيل‪.‬‬ ‫�أعتق ��د انه �سيك ��ون هناك �سالم بني �إ�سرائيل وحما�س‪ ،‬ولك ��ن ا�ستناد ًا �إىل القيم‬ ‫الت ��ي تعم ��ل به ��ا حما�س‪ ،‬ال ميك ��ن �أن حتتم ��ل الت�سوي ��ة بني الطرف�ي�ن �أكرث من‬ ‫‪ 30‬عام ��ا من الهدنة‪ .‬وق ��د �سلطت و�سائل �إع�ل�ام �إ�سرائيلية ال�ض ��وء على زيارة‬ ‫جوزي ��ف بظهوره حماط� � ًا ب�إ�سرائيليني �أب ��دوا رغبة بالتق ��اط ال�صور معه حني‬ ‫و�صوله مطار اللد‪.‬‬ ‫اجلدي ��ر بالذك ��ر ان م�صعب يو�س ��ف يعي�ش حالي� � ًا يف الوالي ��ات املتحدة‪ ،‬حيث‬ ‫وج ��د �إمكانية ملمار�س ��ة هوايته املف�ضلة وهي التزلج عل ��ى �أمواج ابحر‪ ،‬وحيث‬ ‫ي�ست�ضيف ��ه من حني اىل �آخر عدد من حمطات التلفزيون ال�شهرية‪ ،‬كما ملع جنمه‬ ‫قب ��ل �سنوات بعد �إ�صداره كت ��اب "�إبن حما�س" الذي ت�ص ��در قائمة املبيعات يف‬ ‫�أمريكا‬

‫وحممي‪.‬‬ ‫جدلي���ة �إط�ل�اق ي���د املقاومة للج���م امل�ستوطن�ي�ن‪� ،‬أو تفعيل‬ ‫املقاوم���ة ال�شعبي���ة وزي���ادة وتريته���ا؛ تبق���ى قائم���ة م���ا دام‬ ‫اال�ستيط���ان قائم ويتزايد وينمو كال�سرطان‪ ،‬حمطما �آمال‬ ‫الفل�سطينيني بالعي�ش ي�سالم و�إقامة دولتهم املن�شودة‪.‬‬ ‫اال�ستيط���ان ال يقتل الفل�سطيني فقط؛ بل يقتل اال�ستقرار‬ ‫واله���دوء يف العام���ل �أجمع‪ ،‬وال بد م���ن ف�ضحه ووقفه عرب‬ ‫ال�ضغ���ط على �سلطات االحتالل‪ .‬ويت�ساءل املرء عن م�صري‬ ‫اال�ستيطان يف حالة عدم وقفه وجلمه‪.‬‬ ‫من �أ�ساليب ال�ضغط – عدا عن الأ�ساليب �أملعروفه – على‬ ‫االحت�ل�ال لوقف اال�ستيط���ان و�إزالته؛ ه���و ا�ستخدام �أدوات‬ ‫املجتم���ع ال���دويل‪ .‬ق���رار جمل�س حق���وق الإن�س���ان يف مطلع‬ ‫الع���ام اجل���اري ب�إر�سال جلنة للوقوف عل���ى �آثار اال�ستيطان‬ ‫عل���ى احلق���وق ال�سيا�سي���ة واالقت�صادي���ة واالجتماعي���ة‬ ‫للفل�سطيني�ي�ن يك�ش���ف ع���ن �صوابي���ة املخ���اوف والقل���ق يف‬ ‫�أو�س���اط املجتم���ع الدويل اجت���اه االنته���اك املنهجي واملنظم‬ ‫لأب�سط حقوق الإن�سان يف الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫ال يع���ول الفل�سطيني���ون عل���ى املجتم���ع ال���دويل بتحري���ره‬ ‫وع���ودة الجئي���ه و�إقام���ة دولت���ه امل�ستقلة؛ ولكن عل���ى الأقل‬ ‫ميكن ال�ضغط على �أدوات املجتمع الدويل لتطبيق قراراته‬ ‫املتعلق���ة باالحتالل وامل�ستوطن�ي�ن‪ ،‬وجلب جمرمي احلرب‬ ‫منه���م �إىل حمكم���ة اجلنايات الدولي���ة وغريها من املحاكم‬ ‫عمال بالقانون الدويل والإن�ساين‪.‬‬


‫العدد ‪ 22‬األربعاء ‪ 4‬يوليو ‪2012‬‬

‫هل بد�أ الرئي�س هادي �شراء الذمم فع ًال‬ ‫بقلم علي البخيتي‬ ‫‪albkyty@gmail.com‬‬ ‫ك�ث�ر احلديث ه���ذه الأيام عن‬ ‫اخلالف ب�ي�ن الرئي����س هادي‬ ‫ووزير املالية �صخر الوجيه ‪,‬‬ ‫يحاول كل طرف �أن يظهر وك�أن‬ ‫موقفه ناب���ع من احلفاظ عل���ى امل�صالح‬ ‫العلي���ا للبالد ‪ ,‬لكن طريق���ة تعاطيهم مع‬ ‫املو�ضوع وت�رسيب الأخبار عرب م�صادر غري‬ ‫ر�سمية توحي ب�أهداف �أخرى لدى الطرفني‬ ‫‪ ,‬فمن يهمه م�صلح���ة الوطن فعالً عليه �أن‬ ‫يكن وا�ضحاً يف طرحه ومعززا ً له بالأدلة ‪,‬‬ ‫فلماذا اخلوف والت�سرت بامل�صادر املقربة ‪.‬‬ ‫ن�رشت بع�ض املواقع عن م�ص���ادر رئا�سية‬ ‫رفيعة ان الرئي�س عبد ربه من�ص���ور هادي‬ ‫م�س���تاء من ت�رصفات وزير املالية �ص���خر‬ ‫الوجيه ‪ ،‬وقيامه بتعيينات �أدت اىل �إق�صاء‬ ‫الكثري من امل�س����ؤولني يف الوزارة وفروعها‬ ‫يف املحافظ���ات ‪ ،‬وقيام���ه بتعيني �آخرين‬ ‫ينتمون للون �سيا�سي واحد ‪ ،‬يف �إ�شارة اىل‬ ‫حزب التجمع اليمني للإ�صالح ‪.‬‬ ‫وقالت امل�ص���ادر ان الوجي���ه يرف�ض حتى‬ ‫اللحظة توجيه���ات الرئي�س هادي ب�رصف‬

‫االعتمادات اخلا�صة ب�شخ�صيات‬ ‫وجهات وطني���ة ‪ ،‬والإبقاء على‬ ‫اعتمادات تخ�ص �أ�شخا�صا �آخرين‬ ‫يف �ضوء عملية فرز للم�ستفيدين‬ ‫من االعتمادات الرئا�س���ية التي‬ ‫تعي�ش كثري من الأ�رس عليها ‪.‬‬ ‫م���ن جهة ثانية ن�رشت م�ص���ادر‬ ‫اخرى م���ا مفاده �أن وزير املالية‬ ‫يرف����ض ال��ص�رف مطالباً بك�ش���ف‬ ‫ب�أ�سماء الأ�ش���خا�ص ملا ي�سمى " ك�شوفات‬ ‫الإعا�شة " لتعرف وزارة املالية �أين تذهب‬ ‫هذه املاليني ؟ م�ض���يف ًة �أن ك�شوفات جلنة‬ ‫الإعا�ش���ة ت�ض���م قيادات ع�س���كرية ووزراء‬ ‫�س���ابقني وم�شايخ و�ص���حفيني ‪ ,‬و�أكدت �أن‬ ‫�شيخ واحد ي�ستلم من ك�شف الإعا�شة مبلغ‬ ‫‪ 12‬مليوناً يف ال�ش���هر ووزير �سابق ي�ستلم‬ ‫ثالثة مليون و�ص���حفي ي�ستلم مليون و�آخر‬ ‫�س���تمائة �ألف �ش���هرياً ‪ ,‬وا�س���تغربت تلك‬ ‫امل�ص���ادر من �إ�رصار مكتب الرئا�س���ة الذي‬ ‫يريد اال�س���تمرار يف نف�س �سيا�س���ة �صالح‬ ‫ويعط���ي انطباع ب�أن ه���ادي يرغب ب�رشاء‬ ‫الذمم وك�سب والئهم ال�شخ�صي على ح�ساب‬ ‫امل�صلحة العامة ‪.‬‬ ‫نح���ن كمواطنني نري���د �أن نعرف احلقيقة ‪,‬‬ ‫هل �ص���خر الوجيه ينفذ �أجندات حزبية يف‬

‫‪9‬‬

‫ر�ؤى‬

‫قرارات���ه ؟ وهل فعالً يق���وم ب�رصف بع�ض‬ ‫املبالغ وتوقيف الأخرى والبند واحد ؟ وما‬ ‫هي الأ�س���ماء والأرقام حتديدا ً ؟ لذلك نطلب‬ ‫من م�ص���ادر الرئا�سة ك�شف ب�أ�سماء من قام‬ ‫الوجيه ب�إق�ص���ائهم و�أ�س���ماء من عينهم ‪,‬‬ ‫ومن ال�شخ�ص���يات التي �رصف لهم الإعا�شة‬ ‫والتي حال بينهم وبينها ؟ وماهي اجلهات‬ ‫الوطني���ة التي ت�س���تحق الإعا�ش���ة ؟ وهل‬ ‫الإعا�ش���ة تقت�ضي كل تلك املاليني ؟ �أم �أنها‬ ‫�إعا�شة خم�سه جنوم ؟ ما مل ي�صدر نفي من‬ ‫مكتب رئا�س���ة اجلمهورية لتلك الأرقام فان‬ ‫هجوم تلك امل�ص���ادر عل���ى الوجيه الهدف‬ ‫منه التحري�ض �ضده ودفع بع�ض املتنفذين‬ ‫لالعت���داء عليه بحجة �أن���ه من يقف عائقاً‬ ‫ام���ام �رصف م�س���تحقاتهم خ�صو�ص���اً بعد‬ ‫وجود توجيهات من الرئي�س ‪� ,‬إ�ض���افة اىل‬ ‫ال�ض���غط عليه ل�رصف مبالغ غري قانونية‬ ‫الغر�ض منها ��ش�راء الوالء فعالً ‪ ,‬لأن مبلغ‬ ‫‪ 12‬مليون ريال �ش���هرياً ل�ش���خ�ص واحد ال‬ ‫يعق���ل �أن يكون الهدف منه اعا�ش���ته ‪ ,‬وما‬ ‫نوع الأكل الذي يتناوله ؟‬ ‫وباالنتقال اىل م�صادر وزير املالية ن�س�ألها‬ ‫طاملا ال توجد ك�شوفات لديكم كما تزعمون‬ ‫فمن �أين عرفتم �أن �ش���يخ واحد ي�ستلم من‬ ‫ك�شف الإعا�ش���ة مبلغ ‪ 12‬مليوناً يف ال�شهر‬

‫ووزير �س���ابق ي�ستلم ثالثة مليون و�صحفي‬ ‫ي�س���تلم مليون و�آخر �ستمائة �ألف �شهرياً ؟‬ ‫ومل���اذا مل تن�رشوا الأ�س���ماء حتديدا ً لنت�أكد‬ ‫من �ص���دق معلوماتكم ؟ وهل �أوقفتم جميع‬ ‫عملي���ات ال�رصف لكل م���ن يف ذلك البند ؟‬ ‫�أم ان التوقي���ف طال �رشيح���ة حمددة ؟ ثم‬ ‫�إن اتهامك���م له���ادي ب�رشاء ال���ذمم خطري‬ ‫ويلزمك���م ذكر الأ�س���ماء حتدي���دا ً واملبالغ‬ ‫التي ي�س���تلمون ومقابل ماذا ‪ ,‬ما مل ف�إنكم‬ ‫جتنيت���م على هادي بهدف ابتزازه ليمرر �أو‬ ‫لي�سكت عن خمالفاتكم ‪.‬‬ ‫ال�ش���فافية ه���ي احلل وال داعي للم�ص���ادر‬ ‫القريب���ة والبعي���دة والرفيع���ة والواطية‬ ‫ومع���ارك حت���ت الطاولة وال��ض�رب حتت‬ ‫احلزام ‪ ,‬من على احلق ال يخ�ش���ى الو�ضوح‬ ‫وال�ش���فافية ‪ ,‬لذلك على امل�صادر الرئا�سية‬ ‫والتابع���ة للوجي���ه �أن تظه���ر اىل العل���ن‬ ‫وتف�ص���ح عن م���ا يف جعبتها م���ن �أدلة ‪,‬‬ ‫فا�س���تمرار املعركة بتل���ك الطريقة معناه‬ ‫تبادل ال�ض���غط حتى يتف���ق الطرفان على‬ ‫�ص���يغة القت�س���ام الغنيمة ‪� ,‬أم���ا �إذا هد�أت‬ ‫العا�ص���فة بدون ظهور احلقائق والأ�س���ماء‬ ‫والأرق���ام ف�إن علينا ك�ش���عب �أن نعرف �أن‬ ‫ثورتنا ( ف�شنك ) ‪.‬‬

‫�أمريكا ‪ ..‬يف �إعالم الإ�صالح‬ ‫بقلم ف�ضل �أبو طالب‬ ‫لف���ت انتباهي خرب يف �رشيط‬ ‫قناة �س���هيل مفاده‪� :‬إن طريقة‬ ‫تعامل الوالي���ات املتحدة مع‬ ‫علي �ص���الح دلي���ل على �أن‬ ‫�أمريكا تعمل م���ن �أجل اليمن‬ ‫وم�س���تقبله‪ ,‬واحلقيق���ة �أن م���ا‬ ‫ن�رشته القناة لي�س غريباً كما �أنها لي�س���ت‬ ‫امل���رة الأوىل التي يتم فيه���ا متجيد الدور‬ ‫الأمريكي يف اليمن‪.‬‬ ‫حيث حتر�ص و�سائل الإعالم التابعة حلزب‬ ‫الإ�ص�ل�اح على تقدمي الأمريكيني بو�صفهم‬ ‫�أ�صدقاء لليمن وما يقومون به من تدخالت‬ ‫وانتهاكات لل�سيادة الوطنية ي�أتي يف ذات‬ ‫ال�س���ياق‪ ،‬حتى الطائ���رات الأمريكية التي‬ ‫ت�رضب اليمنيني يف جنوب اليمن و�شماله‪،‬‬ ‫وكذا الطلعات اجلوية اال�س���تطالعية التي‬ ‫جتوب �س���ماء الوطن والبوارج الع�س���كرية‬ ‫التي تراب���ط يف ال�س���واحل اليمنية‪ ،‬كلها‬ ‫ت�أتي من �أجل م�س���تقبل اليمن‪ ،‬بالإ�ض���افة‬ ‫جلنود املارينز الأمريك���ي الذين يتوافدون‬ ‫يومياً بكامل عتادهم الع�سكري �إىل مع�سكر‬ ‫العند بلحج وفندق �ش�ي�راتون بالعا�ص���مة‬ ‫�ص���نعاء ومين���اء ال�ص���ليف باحلدي���دة‬ ‫كلهم �أت���وا حر�ص���اً منهم على م�س���تقبل‬

‫اليمني�ي�ن‪ .‬ال يقت�رص هذا الرتويج‬ ‫للأمريكي�ي�ن على قناة �س���هيل‬ ‫فجميع ال�ص���حف التابعة حلزب‬ ‫الإ�صالح والتابعة للفرقة الأوىل‬ ‫وكذا املواق���ع الإخبارية ومواقع‬ ‫التوا�ص���ل الإلكرتونية تعمل على‬ ‫تغطية حتركات ال�سفري الأمريكي‬ ‫يف اليم���ن والثن���اء على جهوده‬ ‫(املباركة) يف �سبيل �إنقاذ اليمن من واقعه‬ ‫امل�أ�س���اوي! وخروجه من �أزمت���ه العتيقة‪،‬‬ ‫حي���ث يحتل ال�س���فري الأمريكي امل�س���احة‬ ‫الأب���رز بعد الرئي�س ه���ادي يف اجتماعاته‬ ‫ولقاءات���ه وت�رصيحاته امل�س���تمرة التي ال‬ ‫تغيب عن تل���ك الو�س���ائل الإعالمية التي‬ ‫بررت له كل هذه التدخالت‪.‬‬ ‫تتزامن هذه التغطية املتوا�صلة مع حتركات‬ ‫الإدارة الأمريكية لب�سط ال�سيطرة املبا�رشة‬ ‫على اليمن‪ ،‬حيث تلقى تلك اجلهود ترحيباً‬ ‫ح���ارا ً م���ن قبل ح���زب الإ�ص�ل�اح و�أركانه‬ ‫القبلية والع�سكرية وحتى القواعد ال�شعبية‬ ‫والثوري���ة منه���ا عل���ى وجه اخل�ص���و�ص‬ ‫حيث ت�س���عى الواليات املتحدة �إىل �إحكام‬ ‫ال�سيطرة على اليمن بغطاء ثوري ومباركة‬ ‫جماعية من ��ش�ركاء املب���ادرة اخلليجية‬ ‫وخ�صو�صاً ر�أ�س النظام علي �صالح وحليفه‬ ‫الإ�صالح‪ ,‬حيث مل ن�سمع يوماً ما عن انتقاد‬ ‫واحد يف تلك الو�سائل الإعالمية طوال تلك‬

‫التغطية امل�ستمرة لتحركاته امل�شبوهة‪.‬‬ ‫فيما يحر�ص �إعالم الإ�ص�ل�اح على التحذير‬ ‫من التدخ�ل�ات الإيراني���ة يف اليمن ولي�س‬ ‫فقط الإ�ص�ل�اح من يحذر منها بل ال�س���فري‬ ‫الأمريكي نف�س���ه يح���ذر م���ن �أي توجه ال‬ ‫ين�س���جم والطموحات الأمريكية يف اليمن‪.‬‬ ‫ومن يتابع توجه���ات الإدارة الأمريكية يف‬ ‫اليمن واخلط���اب الإعالم���ي التابع حلزب‬ ‫الإ�ص�ل�اح يدرك مدى ان�سجام ذلك اخلطاب‬ ‫مع تل���ك التوجهات الأمريكية �س���واء على‬ ‫م�س���توى �إدارة الأزمة يف اليم���ن عموماً �أو‬ ‫يف التعامل مع امللفات الأمنية يف ال�شمال‬ ‫واجلنوب �أو حتى على م�س���توى ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجي���ة ومعاي�ي�ر الوالء وال�ب�راء لدى‬ ‫احلزب‪ .‬وهذا التماهي ي�أتي وفق �ص���فقات‬ ‫مبا�رشة ب�ي�ن احل���زب والإدارة الأمريكية‪،‬‬ ‫ومن ثم ن�ستطيع تف�سري الكثري من حتركات‬ ‫احلزب االنتهازي���ة يف التعامل مع الثورة‬ ‫و�سعيه احلثيث لال�ستحواذ على مكت�سباتها‬ ‫والتعامل بقوة ال�س�ل�اح مع �رشكاء الثورة‬ ‫بفت���ح جبهات طائفية مترر من خاللها تلك‬ ‫االتفاقي���ات التي تق�ض���ي بتخلي�ص الإدارة‬ ‫الأمريكية من الثوار الذين يحملون م�رشوعاً‬ ‫مناه�ض���اً للم��ش�روع الأمريك���ي يف البلد‬ ‫مقابل الت�أييد الأمريكي وامل�ساندة والدعم‬ ‫للو�ص���ول �إىل �سدة احلكم وقمع املعار�ضني‬ ‫لهذه االتفاقيات ل�ض���مان خلو ال�ساحة من‬

‫�أي مناف�س على حكم اليمن‪.‬‬ ‫�إع�ل�ام الإ�ص�ل�اح يقف الي���وم يف مواجهة‬ ‫حقيقي���ة مع الث���ورة ال�ش���عبية ومكونات‬ ‫الثورة يف �شمال اليمن (�أن�صار اهلل) وجنوبه‬ ‫(احلراك اجلنوبي ال�س���لمي) بل ي�سعى �إىل‬ ‫افتعال فو�ضى يف ال�شمال واجلنوب لإقناع‬ ‫املجتمع اليمني ب�ضعف تلك املكونات عن‬ ‫ا�ستيعاب امل�صالح الوطنية العليا وف�شلها‬ ‫يف حل م�شاكلها ال�ض���يقة املتورطة فيها‪،‬‬ ‫وهي يف حقيقة الأمر �ض���العة فيها بينما‬ ‫ت�أت���ي �أمري���كا احلليف الأمني وامل�س���اند‬ ‫املخل�ص للقيادة ال�سيا�س���ية املنبثقة عن‬ ‫املبادرة اخلليجية‪ ,‬هكذا يتم تدمري �أي قوى‬ ‫وطنية داخلية ال تتوافق مع تلك الت�سويات‬ ‫اخلا�ص���ة يف املجال����س املغلق���ة وفر�ض‬ ‫الطرف الرابح على امل�شهد ال�سيا�سي لينال‬ ‫ن�صيبه من تلك ال�ص���فقات‪ ،‬وذلك باملقابل‬ ‫الأمريكي الذي ينال بكل �ص���فقة ن�ص���يبه‬ ‫الذي لن حتده �أية م�صلحة وطنية �أو كرامة‬ ‫مينية‪.‬‬ ‫فيما ت�سعى الثورة �إىل تكري�س �إعالم وطني‬ ‫بعيد عن امل�صالح احلزبية اخلا�صة يكر�س‬ ‫�إعالم الإ�صالح مفاهيم العمالة و�رشعنتها‬ ‫مب�سميات وطنية حيث تقوم على �إجها�ض‬ ‫امل�رشوع الثوري على امل�س���توى الإعالمي‬ ‫و�إحالل قيم الإعالم املرتهنة للخارج بديالً‬ ‫عنها‪.‬‬

‫اعك�س كالم فا ير�ستا ين لتجد احلل؟‬ ‫بقلم حممد علي عبدالكرمي احلوثي‬ ‫يف قراءتنا للأمثال ال�شعبية وخ�صو�صا ان جمتمعنا مازال‬ ‫يحم���ل يف جوانحه مع���اين كثرية منها االعتزاز ب�أ�ص���له‪،‬‬ ‫واالفتخ���ار مبوطنه حتى وان بدا للأخرين ال�س���خرية منه‬ ‫كما فعل ال�س���فري االمريكي امام ال�صحفيني بالأم�س القريب‬ ‫اال اننا نحن اليمنيني نقولها ب�رصاحة فاير�س���تاين نعتقد‬ ‫ون�ؤمن انه ما ن�ص���ح يهودي م�سلم‪ ،‬وال ي�ستطيع �أيا كان ان‬ ‫يغري ما �آمنا به ذلك لأنه‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬ان الق���ران ق���د اخربنا ان اليهود ممن )يلب�س���ون احلق‬ ‫بالباطل ويفرتون على اهلل الك���ذب وهم يعلمون) والحظوا‬ ‫معي كلمة يعلمون ايها القراء االكارم وهم يعلمون للت�أكيد‬ ‫(ومن ا�ص���دق من اهلل قيال)‪ .‬وثاني���ا‪ :‬ان املرء خمبوء حتت‬ ‫ل�س���انه‪ ,‬وما ا�ضمر ابن ادم �شيء اال اظهره اهلل على ق�سمات‬ ‫وجهه وفلتات ل�س���انه كما قال فاحت خيرب امري امل�ؤ منني‪.‬‬ ‫وثالثا‪ :‬انه كان فينا رجل نا�ص���ح غري غا�ش نعرفه ونعرف‬ ‫طهره وزكاء نف�سه‪ ،‬وكان رائدنا يف هذا الزمان‪ ،‬قد بث فينا‬ ‫علمه مم���ا �آتاه اهلل من خري جلي�س‪ :‬كت���اب اهلل املنزل يف‬ ‫درو����س هدي القر�آن‪ ،‬فب�رصنا بكت���اب ربنا والذي منه قوله‬ ‫تع���اىل‪ ( :‬ما يود الذين كفروا من اهل الكتاب وال امل�رشكني‬ ‫ان ين���زل عليكم من خري من ربك���م ( فعرفنا ان ال خري يف‬ ‫غري امل�س���لمني ب�رشط الذ ين مل يرمتوا ب�أح�ضان االمريكان‬ ‫وال غريهم من الكفار‪ ,‬وحني كان ال�س���يد ح�سني بهذا ال�شكل‬ ‫من التم�سك بالقران وال�سنة ال�صحيحة اجلامعة غري املفرقة‬ ‫وقد ار�شدنا بقوله‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال�شعار �سالح �س���هل وم�ؤثر على �أعداء اهلل وبا�ستطاعة‬

‫الكل �أن يرفعوه ‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال�ش���عار �إعالن موقف من اعداء اهلل واننا نتعامل معهم‬ ‫ك�أعداء ‪.‬‬ ‫‪ -3‬ل���و رفع النا�س ال�رصخة ه���ذه يف كل بلد فعال لتوقفت‬ ‫�أمريكا و�إ�رسائيل عما تريد �أن تعمله ‪.‬‬ ‫‪ -4‬لو وقف اليمن لي�رصخ �رصخة يف �أ�س���بوع واحد حلولت‬ ‫�أمريكا كل منطقها ولأعفت اليمن عن �أن يكون فيها ارهابيون‬ ‫‪ -5‬ال�شعار ميثل حربا نف�سية كبرية �ضد �أعداء اهلل ‪.‬‬ ‫‪ -6‬ال�ش���عار ف�ض���ح الأمريكي�ي�ن يف ادعائه���م احلري���ة‬ ‫والدميقراطية وحقوق الإن�سان ‪.‬‬ ‫‪ -7‬رفع ال�ش���عار واملقاطعة االقت�صادية تعترب من اجلهاد‬ ‫يف �سبيل اهلل ‪.‬‬ ‫‪ -8‬ال�ش���عار يحول دون ح�صول قابلية يف ال�شعب لأمريكا‬ ‫و�إ�رسائيل ‪.‬‬ ‫‪ -9‬ال�شعار �ضد �أمريكا وا�رسائيل �أقل ما فيه �أنه �إعالن براءة‬ ‫من ه�ؤالء الأعداء ‪.‬‬ ‫‪ -11‬ال�ش���عار �سيرتك حالة من ال�س���خط �ضد �أعداء اهلل هي‬ ‫عامل مهم يف بناء الأمة ‪.‬‬ ‫‪ -12‬ال�ش���عار �أظهر الأمة على م�س���توى ع���ال من اليقظة‬ ‫واحلذر واالنتباه ‪.‬‬ ‫‪ -13‬ال�ش���عار ازعج �أعداء الأمة؛ لأنه عمل ديني يف �س���بيل‬ ‫اهلل ‪.‬‬ ‫‪ -14‬ال�شعار �أظهر النا�س كبارا �أمام العدو ومتوحدين ‪.‬‬ ‫‪ -15‬ال�ش���عار يوحي للعدو كيف هم النا�س الذين ي�سريون‬ ‫على كتاب اهلل ‪.‬‬ ‫‪ -16‬ال�ش���عار ينبئ عن �س���خط �ش���ديد وهو عامل مهم يف‬ ‫تفعيل املقاطعة االقت�صادية ‪.‬‬

‫‪ -17‬ال�شعار عنوان خطة عملية وراءه ثقافة قر�آنية ‪.‬‬ ‫‪ -18‬ال�ش���عار عمل يعيق الطريق �أمام �أمريكا ويحول دون‬ ‫ح�صولها على كثري من العمالء ‪.‬‬ ‫‪ -19‬ال�شعار عمل يوجد �إحباطاَ لدى العدو ويبني �أن النا�س‬ ‫يعرفون �أمنا يقدمه من خدمات عبارة عن طٌ عم ‪.‬‬ ‫وعلمنا ان ال�س���اكتني ميثلون �سبعني يف املائة من عوامل‬ ‫�س���يادة الباطل و�ضياع احلق‪ .‬ا�ض���افة اىل ان ال�سفري ن�صح‬ ‫اليمنيني برتكه كونه ال يعدوا عن مهزلة حد قوله ‪.‬‬ ‫تيقنا ان احلل هو كما قال ال�س���يد ح�س�ي�ن بدر الدين يجب‬ ‫�أن نكرر دائما �ش���عار ‪ ( :‬اهلل �أكرب ‪ /‬املوت لأمريكا ‪ /‬املوت‬ ‫لإ�رسائيل ‪ /‬اللعنة على اليهود ‪ /‬الن�رص للإ�سالم ) ‪ .‬يف كل‬ ‫جمعة ويف كل اجتماع ‪.‬‬ ‫ال ن ال�سفري اذا ن�صح فيجب ان ي�أخذ قوله على ما تقدم لأنه‬ ‫ممن يلب�س احلق بالباطل‪ ،‬وا�ض���ف اىل ذلك انهم قد دخلوا‬ ‫اليمن واهلل يقول‪( :‬ان امللوك اذا دخلوا قرية اف�سدوها) ‪ .‬لذا‬ ‫نقول ل�س���فري اولئك فاتكم القطار وقد ر�أيت بع�ض ال�ش���عب‬ ‫وهو يوق���ع على احلملة املليونية وه���م غي�ض من في�ض‪،‬‬ ‫فذلك النموذج الواعي من ال�ش���عب اليمني قادر على ف�ضح‬ ‫اكاذيبكم ولو طبل لك املطبلون‪.‬‬

‫ال�شعار �أزعج �أمريكا ‪..‬‬ ‫بقلم علي القحوم‬ ‫‪alialsied@gmail.com‬‬ ‫من��ذ �أول وهل��ة النط�لاق ال�رصخ��ة‬ ‫املتمثل��ة "اهلل �أك�بر– امل��وت لأمريكا–‬ ‫امل��وت لإ�رسائيل– اللعن��ة على اليهود–‬ ‫الن��صر للإ�س�لام" يف ع��ام ‪2002‬م‪..‬‬ ‫والأمريكي��ون منزعج��ون من ه��ذه ال�رصخة التي ول��دت ال�سخط‬ ‫والغ�ض��ب ال�شعبي �ضد م��ا متار�سه �أمريكا م��ن �سيا�سة ا�ستعمار‬ ‫وم�س��خ الهوية الدينية وطم�سها يف الب�لاد العربية والإ�سالمية‪..‬‬ ‫وذل��ك عندم��ا �أعلن��ت �أمري��كا ودول اال�ستكب��ار العاملي احلرب‬ ‫ال�صليبية على الإ�سالم وامل�سلمني حتت ذريعة مكافحة الإرهاب‬ ‫الأمريكي املزمع بعد �أحداث ‪ 11‬من �سبتمرب ‪..‬‬ ‫حي��ث حترك ال�سي��د ح�سني بدر الدين احلوث��ي حينها ودعا الأمة‬ ‫�إىل الرج��وع �إىل الق��ران الك��رمي كمنهاج ي�ستنري من��ه امل�سلمون‬ ‫ملواجه��ة الهجمة ال�صليبية اال�ستعمارية يف ذلك الوقت‪ ..‬وكذلك‬ ‫دعا النا�س �إىل مقاطع��ة الب�ضائع الأمريكية والإ�رسائيلية ورفع‬ ‫�شع��ار الرباءة‪ ،‬وكان هذا ال�شعار اقل موقف يقوم به النا�س �أمام‬ ‫�أمري��كا ودول اال�ستكب��ار العامل��ي و�سيا�سته��م اال�ستعمارية يف‬ ‫املنطقة ‪..‬‬ ‫فمث��ل هذا ال�شع��ار قلقا كب�يرا ل��دى ال�سا�سة يف البي��ت الأبي�ض‬ ‫وه��ذا ما ب��دا وا�ضح��ا ع�بر حت��ركات �سفريه��م ادموندهول يف‬ ‫اليمن‪ ..‬وكانت ت�رصيحاته تتحدث عن ال�شعار وعن ال�سيد ح�سني‬ ‫بدرالدي��ن احلوث��ي‪ ،‬وهذا م��ا تابعناه عرب ال�صح��ف واملقابالت‬ ‫والت�رصيح��ات التي كان ي��ديل بها �آن��ذاك‪ ..‬وكان يقول بف�صيح‬ ‫العب��ارة‪ :‬نحن قلقون من حتركات ح�سني بدرالدين احلوثي ومن‬ ‫ال�شعار ومن تنامي ال�سخط �ضدنا‪..‬‬ ‫ويف ظ��ل ه��ذا القلق �سارع��ت �أمريكا بالدف��ع باحلكومة اليمنية‬ ‫ل�ش��ن احلرب تل��و احلرب على مدى �ست �سن��وات‪ ..‬وكانت تتعامل‬ ‫م��ع احلكوم��ة اليمنية ك�رشي��ك �أ�سا�س��ي يف احل��روب ال�ست التي‬ ‫�شنته��ا احلكوم��ة اليمنية الظامل��ة والعميلة عل��ى �أبناء املناطق‬ ‫ال�شمالي��ة‪ ،‬وكانت تدعم النظام اليمن��ي دعما ال حمدود‪ ..‬وكذلك‬ ‫تكفل��ت بتدري��ب اجلي���ش وتطوير قدرات��ه‪ ،‬ومن ثم تدف��ع به �إىل‬ ‫احل��رب‪ ،‬وكذل��ك التعتي��م الإعالم��ي ال��ذي فر�ضوه عل��ى و�سائل‬ ‫الإع�لام‪ ..‬لكي تبقى املناطق ال�شمالية مبعزل عن العامل يقرتفوا‬ ‫بح��ق �أبنائه��ا �أب�ش��ع اجلرائ��م واملج��ازر‪ ..‬ويف االجت��اه الآخ��ر‬ ‫كان��وا يروجون لهذه احلرب ويدعون له��ا مبربرات واهية فتارة‬ ‫متم��ردون وتارة �أخرى يريدون الإمام��ة‪ ،‬وكذلك يقحمون �إيران‬ ‫وح��زب اهلل لكي تكون م�سوغا للحرب‪ ،‬وهذا الذي ما زلنا ن�سمعه‬ ‫حتى اليوم‪..‬‬ ‫فه��م مل يكتف��وا بذلك بل احتاج��ت �أمري��كا �أن تتدخل يف احلرب‬ ‫ال�ساد�سة وت�ش��ارك فيها بعد �أن تقهقر اجلي�ش اليمني وال�سعودي‬ ‫يف ح�س��م املعرك��ة‪ ..‬حينه��ا تدخل��ت �أمري��كا وق�صف��ت املناطق‬ ‫ال�شمالي��ة بالقناب��ل املحرم��ة دوليا وقتل��ت الأطف��ال والن�ساء‪..‬‬ ‫وكان �ضحي��ة ه��ذه احلرب ما يق��ارب �ألف قتيل م��ن املواطنني‬ ‫الع��زل الذي��ن ق�صفته��م الطائ��رات الأمريكية وه��م نازحون يف‬ ‫مناط��ق بعيدة من جبهات القت��ال‪ ..‬وهذا ما ك�شفته درا�سة معهد‬ ‫رن��د الأمريكي ال��ذي حتدث ع��ن العمليات الدقيق��ة وامل�ضبوطة‬ ‫الت��ي قامت به��ا الطائ��رات الأمريكية يف �شمال اليم��ن‪ ..‬وكذلك‬ ‫م��ا ك�شفت��ه وثائق ويكليك�س الت��ي كانت بعن��وان "حرب �صعدة‬ ‫احلوثي�ين �أعدائكم �أي�ضا" هكذا ق��ال الرئي�س ال�سابق علي �صالح‬ ‫لنظريه الأمريكي‪ ،‬ه��ذه احلرب التي نخو�ضها هي حرب تخا�ض‬ ‫نيابة عن الواليات املتحدة"‪..‬‬ ‫و�أك��د الرئي�س ال�سابق علي �صال��ح يف �سياق كالمه للأمريكيني‬ ‫قائ�لا ً‪ :‬احلوثيون هم �أعدا�ؤكم �أي�ض�� ًا " م�ست�شهداً ب�أ�رشطة فيديو‬ ‫يظه��ر فيها �أتباع احلوثي وهم يهتف��ون "املوت لأمريكا‪ ،‬املوت‬ ‫لإ�رسائيل"‪.‬‬ ‫وطال��ب الرئي���س ال�ساب��ق عل��ي �صال��ح الأمريكي�ين بتزوي��ده‬ ‫مبركبات الأفراد املدرعة والطائ��رات ومركبات الإخالء الطبية‪،‬‬ ‫وانتقد جه��ود الواليات املتحدة بالقول‪" :‬نحن بحاجة للأفعال‬ ‫ولي�س للأقوال فقط"‪.‬‬ ‫والآن ويف الث��ورة ال�شعبي��ة وبعدم��ا خ��رج ال�شع��ب اليمن��ي �إىل‬ ‫ال�ش��وارع ليطالبوا برحيل املنظومة الظامل��ة والعميلة واخلروج‬ ‫من حت��ت الهيمنة الأمريكي��ة‪ ..‬لكن الأمري��كان �سارعوا يف كبح‬ ‫الث��ورة وزرع��وا العوائ��ق �أمامه��ا وحال��وا دون جناحه��ا لك��ي‬ ‫يحافظ��وا عل��ى النظ��ام وعل��ى الهيمن��ة عل��ى البلد وه��ذا ما هو‬ ‫حا�ص��ل‪ ..‬حيث نرى �سفري �أمريكا وه��و ي�صول ويجول يف البالد‬ ‫وك�أن��ه احلاكم الفعل��ي‪ ..‬وما طالعنا به يف م�ؤمت��ر �صحفي هذه‬ ‫الأي��ام وه��و يتحدث ع��ن ال�شعار وو�صف��ه بال�سخي��ف و�أنه غري‬ ‫جمدي وال ي�ؤثر على �أمريكا وان �أمريكا ال تعادي احلوثيني‪..‬‬ ‫هن��ا ن�س�أل ال�سفري الأمريكي �إذا كان ال�شعار �سخيفا ملاذا �أ�شعلتم‬ ‫�س��ت حروب �ضد �أبن��اء املناط��ق ال�شمالية ب�سب ال�شع��ار؟ والآن‬ ‫وبع��د �أن دمرمت املحافظات ال�شمالية تتحدثون عن ال�شعار ب�أنه‬ ‫غري جمدي؟‬ ‫و�أن �أمري��كا غ�ير �آبه��ة بال�شع��ار وم��ا يقوم ب��ه ال�شع��ب اليمني‬ ‫م��ن عمل �شعب��ي �ضد حتركاته��م اال�ستعمارية ولي�س��ت قلقة من‬ ‫ال�شع��ار‪ ..‬ي��ا �سبحان اهلل على هذه اخلبث اليه��ودي!! فماذا تقول‬ ‫ع��ن طائرات اال�ستط�لاع الأمريكية املتط��ورة التي جتوب �سماء‬ ‫امل��دن ال�شمالية با�ستمرار وب�شكل يوم��ي تر�صد وتر�سم اخلرائط‬ ‫والأه��داف وغ�ير ذلك من امله��ام التي تق��وم بها ه��ذه الطائرة‬ ‫متعددة املهام؟‬ ‫ماذا يعني هذا التحرك لطائرات اال�ستطالع يا �سفري �أمريكا؟‪..‬‬ ‫وم��اذا عن الن�ش��اط اال�ستخباراتي الأمريك��ي املتزايد يف اليمن‪،‬‬ ‫وال��ذي ال يخف��ى عل��ى �أح��د‪ ،‬والتواج��د الع�سكري له��م يف املدن‬ ‫اليمني��ة‪ ،‬وه��ذا ميث��ل انته��اكا ل�سيادة الوط��ن‪ ..‬حي��ث �أ�صبحت‬ ‫�أمري��كا تقت��ل �أبناء ال�شع��ب اليمني حتت ذرائ��ع واهية وهي من‬ ‫ت�صنعه��ا كما �أنها تتحكم يف املعابر احلدودية الربية والبحرية‪،‬‬ ‫فال�سف�ير الأمريك��ي خ��رج من ط��ور الن�ش��اط ال��سري واللقاءات‬ ‫ال�رسي��ة مع القيادات الع�سكرية وال�سيا�سية �إىل اخلروج �إىل العلن‬ ‫واللق��اء بكل الأطي��اف الأخ��رى‪ ..‬وهذا حتول خط�ير يحتم على‬ ‫ال�شع��ب اليمني التنبه واخذ احليطة واحل��ذر من اخلطر الأمريكي‬ ‫الق��ادم‪ ،‬وال بد �أن ي�رصخ اجلميع �ض��د هذا اخلطر ويتحركوا بكل‬ ‫جد ملجابهة املحتل بكل الطرق والو�سائل املتاحة‪..‬‬ ‫فهك��ذا ه��ي �أمري��كا!! و�سيا�سته��ا ال�شيطاني��ة يقتل��ون ويحتلون‬ ‫وينهبون خ�يرات بالدنا الإ�سالمية والعربي��ة ويقدمون �أنف�سهم‬ ‫نا�صح�ين ويف م�صلح��ة ال�شع��وب وهذا من خبث اليه��ود‪ ..‬وبعد‬ ‫ذل��ك يدر�سون الفعل وردة الفع��ل يف �أو�ساط امل�سلمني لكي يبنوا‬ ‫على �أ�سا�سها �سيا�سات وخمططات جديدة‪..‬‬


‫‪10‬‬ ‫تتمات الأوىل‬ ‫اليوم‪ :‬الرئي�س هادي يت�سلم‬

‫املا�ض ��ي بالرئي� ��س عبد ربه من�صور ه ��ادي وقدمت الي ��ه تقريرها الأويل‬ ‫ع ��ن ان�شطته ��ا واعماله ��ا ولقاءاته ��ا باالطراف غ�ي�ر املوقعة عل ��ى املبادرة‬ ‫اخلليجية والتي انتهى برناجمها يف ‪ 30‬من ال�شهر املا�ضي بح�سب القرار‬ ‫الرئا�سي الذي ان�شئت مبوجبه اللجنة يف ‪ 12‬مايو ‪.2012‬‬ ‫ويف اللق ��اء م ��ع الرئي�س ه ��ادي حتدثت اللجن ��ة عن �آخ ��ر م�ستجداتها يف‬ ‫التوا�ص ��ل مع اجلهات ال�سب ��ع التي كلفت بالتوا�صل معه ��ا وهي الأطراف‬ ‫غري املوقعة على املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫وم ��ن جانبه �شكر هادي اع�ض ��اء اللجنة على جهودهم املكثفة لتنفيذ املهمة‬ ‫التي كلفهم بها‪.‬‬ ‫كما التقت جلنة الإت�صال باملبعوث الأممي اىل اليمن ال�سيد جمال بن عمر‬ ‫يف زيارته احلالية اىل اليمن واعطته تقريرا خمت�صرا عن اجنازاتها حتى‬ ‫اخر يوم عمل لها وهو ‪ 30‬يونيو‪.‬‬ ‫من جانبه �شكر ب ��ن عمر اللجنة واعترب مهمتهم ناجحة منوها ب�أنه تابعها‬ ‫ب�شكل م�ستمر من خالل مكتب الأمم املتحدة يف اليمن والذي ميلك خربات‬ ‫عاملية م�ستمدة من جتارب حوارات وطنية يف دول خمتلفة‪.‬‬ ‫قائ�ل�ا ع ��ن مهمة اللجن ��ة "اعتربه ��ا ناجحة لأنك ��م كلفتم بدع ��وة الأطراف‬ ‫املختلفة اىل احلوار وهذا مت‪ ".‬م�ضيفا ان التحديات التي ظهرت من خالل‬ ‫فعالي ��ات توا�ص ��ل اللجن ��ة املختلفة كانت متوقع ��ة‪ .‬كما ا�ض ��اف ان القرار‬ ‫الأخ�ي�ر ملجل�س الأم ��ن ‪ 2051‬ال�ص ��ادر يف ال�شهر املا�ضي �أك ��د على �أهمية‬ ‫احلوار يف املرحلة االنتقالية لليمن‪.‬‬

‫�سنحان وخوالن‬

‫ان �سنح ��ان �صرفت ل ��كل قرية جمموعة من اال�سلحة تت�ضمن ر�شا�ش ‪/12‬‬ ‫‪ 7‬ومعدلني �شيكي و‪ 5‬قاذفات �آر بي جي مع كميات كافية من الذخرية‪.‬‬ ‫وا�ضاف ��ت امل�صادر ان اللواء علي حم�سن االحمر قائد الفرقة االوىل مدرع‬ ‫ار�س ��ل من جانب ��ه عددا م ��ن االطقم الع�سكري ��ة اىل منطقة خ ��والن بحجة‬ ‫حماية املعت�صمني من احلر�س اجلمهوري يف جحانة‪.‬‬ ‫فيما تقول بع�ض املعلومات ان الغر�ض لي�س حماية املعت�صمني املزعومني‬ ‫وامنا تدعيم منطقة خوالن بالعتاد وال�سالح واملقاتلني‪.‬‬ ‫معت�ب�رة ه ��ذا التط ��ور يف الت�سلي ��ح للقبيلتني بان ��ه ا�ستع ��داد لفتح حرب‬ ‫طويلة بني القبيلتني وذل ��ك على خلفية اختطاف جمموعة من خوالن قائد‬ ‫اللواء ‪ 62‬حر�س جمهوري مراد العوبلي بقيادة �شخ�ص يدعى ابو �صالح‬ ‫بذريع ��ة مطالبتهم برواتب ع�ساكر احلر�س اجلمهوري الذين ان�ضموا اىل‬ ‫الفرقة االوىل مدرع بعد اندالع الثورة ال�شبابية ال�سلمية‪.‬‬ ‫ملمح ��ة اىل ان ق�ضية اختط ��اف العوبلي لي�س لها اي ذريعة حقيقية وامنا‬ ‫ه ��ي عملية من�سقة بني كل من الرئي�س ال�سابق علي �صالح واللواء حم�سن‬ ‫قائ ��د الفرق ��ة االوىل م ��درع وانه ��ا ته ��دف اىل زعزع ��ة االم ��ن واال�ستقرار‬ ‫وحماولة اف�شال م�ساعي الرئي�س هادي التي ي�سري فيها بخطى ثابتة لعقد‬ ‫امل�ؤمت ��ر الوطني للحوار واخراج اليمن م ��ن االزمة التي تعي�شها منذ االع‬ ‫الثورة ال�شبابية مطلع العام املا�ضي‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه هاج ��م رئي�س كتل ��ة امل�ؤمتر النائ ��ب �سلطان ال�ب�ركاين حكومة‬ ‫الوف ��اق الوطني وا�صفا اياه ��ا بـ" التافهة والهزيل ��ة والعاجزة عن حماية‬ ‫نف�سها ف�ضال عن حماية البالد"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ب�ركاين خ�ل�ال جل�سة الربمل ��ان االحد املا�ض ��ي �إن ه ��ذه احلكومة‬ ‫�أ�صبح ��ت ال تع ��رف الإ ال�سفري ��ات والإق�ص ��اء ودائما يف �سب ��ات عميق"‪،‬‬ ‫منتق ��دا تق�صريها يف اتخ ��اذ الإجراءات الالزم ��ة �إزاء االعتداء على منزل‬ ‫وزير الأ�شغال العامة والط ��رق املهند�س عمر الكر�شمي واختطاف العميد‬ ‫م ��راد العوبلي قائد اللواء ‪ 63‬حر� ��س جمهوري‪ ،‬معتربا �أن الأخري مبثابة‬

‫تتمات‬ ‫�إعالن حرب‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ب�ركاين ان دور االم ��ن غائ ��ب واختطاف العوبل ��ي مقدمة حلرب‪،‬‬ ‫مطالبا بتكليف جلنة الدفاع واالمن بتقدمي تقرير ب�ش�أن احلادثتني بح�سب‬ ‫مين بر�س‪.‬‬ ‫هذا وكان اللواء علي �سعيد عبيد املتحدث الر�سمي با�سم اللجنة الع�سكرية‬ ‫لتحقيق االمن واال�ستقرار يف اليمن قال حول ما ت�شهده �سنحان وخوالن‪:‬‬ ‫�إن االج ��واء م�شحون ��ة حالي ��ا وان جه ��ودا تب ��ذل م ��ن قب ��ل وزارة الدفاع‬ ‫الحتواء املوقف‪.‬‬ ‫الفت ��ا اىل ان اختط ��اف العوبل ��ي ق�ضي ��ة �سيت ��م معاجلتها من قب ��ل وزارة‬ ‫الدفاع‪ ،‬وان اي تبادل لالتهامات بني الفرقة واحلر�س يجب ان يتوقف‪.‬‬ ‫و�أكد ناطق اللجنة الع�سكرية يف ت�صريح الحدى و�سائل االعالم اخلارجية‬ ‫ال�سبت املا�ضي �أن اختطاف العوبلي علق العديد من االجراءات التي كانت‬ ‫تقوم بها اللجنة يف العا�صمة �صنعاء وعلى اطرافها لإزالة التوترات‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �إىل �أن اج ��راءات كانت تقوم بها اللجن ��ة الع�سكرية يف اطار رفع‬ ‫مظاه ��ر التوت ��ر يف املناط ��ق املج ��اورة للعا�صم ��ة توقف ��ت‪ ،‬وان اجراءات‬ ‫توقف ��ت كذلك حل ��ل اال�شكاليات القائمة بني رج ��ال القبائل وبع�ض االلوية‬ ‫الع�سكرية على م�شارف �صنعاء‪.‬‬ ‫ولف ��ت �إىل �أن العدي ��د م ��ن مه ��ام اللجنة الع�سكري ��ة توقفت ب�سب ��ب حادثة‬ ‫اختط ��اف العوبلي‪ ،‬م�ؤكدا �أن وزارة الدفاع ت�سعى حللحلة هذه اال�شكالية‬ ‫يف القريب العاجل‪.‬‬

‫احلوار فا�شل‬

‫وفيم ��ا ي�شكل عليه ��م �أو يخفي من الأح ��كام ال�شرعي ��ة وكان يجب دعوتها‬ ‫للم�شاركة يف احلوار‪.‬‬ ‫مو�ضح ًا �أن رابطة علماء اليمن لي�ست �ضد م�شاركة �أحد يف م�ؤمتر احلوار‬ ‫ولكن كان من املطلوب من هذه الهئية �أن ال جتعل نف�سها هي الو�صية على‬ ‫�أبن ��اء املجتمع اليمني فيما يخ�ص امور دينها كونها عبارة عن فئة ال متثل‬ ‫�س ��وى نف�سها كونها �أن�شئ ��ت من قبل �أحد الأح ��زاب املعروفة بتوجهها يف‬ ‫�إ�شارة �إىل جتمع الإ�صالح بحيث �إن رابطة علماء اليمن مت ت�شكيلها من كل‬ ‫علماء اليمن بعيد ًا عن �أي تدخل يف �ش�ؤونها �أو و�صاية عليها‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف العالم ��ة الديلمي يف ت�صريح خ� ��ص به الهوي ��ة �أن رابطة علماء‬ ‫اليمن مل يتم دعوتها من قبل جلنة التوا�صل اخلا�صة باحلوار الوطني مع‬ ‫�أن الرابط ��ة كانت قد اعدت م�شروعا بهدف امل�شاركة به يف م�ؤمتر احلوار‬ ‫املزم ��ع عقده خالل االيام القادم ��ة حيث ت�ضمن هذا امل�ش ��روع الدعوة �إىل‬ ‫توحي ��د الر�ؤى والأفكار لكافة �أبناء املجتمع اليمني وتوحيد ر�ؤى الفئات‬ ‫امل�شارك ��ة يف احلوار مبا يخدم امل�صلحة العامة ويحقق الأهداف املرجوة‬ ‫منه‪.‬‬ ‫وق ��ال العالم ��ة الديلمي لي� ��س لدينا موقف م ��ن اي طرف وال م ��ن الرئي�س‬ ‫املتفق عليه �سلف ًا ومل يتم دعوتنا ملقابلتة‪.‬‬ ‫متوقع� � ًا ف�شل م�ؤمتر احل ��وار الوطني �إذا ما مت بو�ضعة احلايل الذي قال‪:‬‬ ‫�إن ��ه عب ��ارة عن فئات كان ��ت يف ال�سابق هي م ��ن تتقا�سم الكعك ��ة‪ ،‬على حد‬ ‫و�صف ��ه‪ ،‬واليوم هي م ��ن تتحاور بعيد ًا عن فئات هام ��ة يف املجتمع عملت‬ ‫على ا�ستبعادها من احلوار‪.‬‬ ‫داعي� � ًا جلنة التوا�صل �إىل مراجعة �أجندتها والعمل على �إ�شراك كافة فئات‬ ‫املجتمع الفاعلة وغري الفاعلة يف م�ؤمتر احلوار �إذا ما �أرادت لهذا امل�ؤمتر‬ ‫النجاح والو�صول �إىل �أهدافه املرجوة‪.‬‬

‫و�صول اللجنة القطرية‬

‫ت�صريح خا�ص بالهوية‪ :‬ان اللجنة عادت اىل موا�صلة عملها بعد ان هد�أت‬ ‫االمور وا�صبح الو�ضع االمني اكرث ا�ستقرارا من ذي قبل‪.‬‬ ‫م�ش�ي�را اىل ان ��ه قام م ��ع ال�شيخ علي نا�ص ��ر قر�شة بزي ��ارة اىل قطر التقيا‬

‫بقلوب م�ؤمنة بق�ضاء اهلل وقدره نتقدم ب�أحر التعازي و�أ�صدق‬ ‫املوا�ساة القلبية‬

‫لل�شيخ‪� /‬أبو بكر عمر بازرعة‬ ‫لوفاة املغفور لها ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫زوجته الفا�ضلة‬

‫وللأخوة‪/‬‬ ‫عبدالنا�صر �أبو بكر بازرعة ‪� -‬أحمد �أبو بكر بازرعة‬ ‫عيدرو�س �أبو بكر بازرعة ‪� -‬سعيد بام�شمو�س‬

‫�سائلني املوىل العلي القدير �أن يتغمدها بوا�سع رحمته و�أن‬ ‫ي�سكنها ف�سيح جناته و�أن يلهم �أهلها وذويها ال�صرب وال�سلوان‪.‬‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫د‪ /‬عادل �أحمد العماد‬

‫رئي�س جمل�س �إدارة املتخ�ص�صة للت�أمني ال�صحي‬

‫خالله ��ا باملعنيني مبلف اعمار �صع ��دة هناك وطرحا عليهم �ضرورة العودة‬ ‫اىل موا�صل ��ة عملهم العمار �صعدة بعد ان ه ��د�أت االمور وا�صبحت اليمن‬ ‫يف و�ضع جديد‪.‬‬ ‫م�ؤك ��دا ان رئي�س وزراء قطر اخربه بان قطر ملتزمة بق�ضية اعمار �صعدة‬ ‫وقال له‪ :‬هذا التزام منا و�سنفي به‪.‬‬ ‫وا�ضاف جدبان ان قطر تكفلت بكامل اعمال ومهمام االعمار يف �صعدة‪.‬‬ ‫ونف ��ى جدب ��ان ان يكون هن ��اك اي توج ��ه او ت�صرف يل ��زم املواطنني باي‬ ‫�شيء فيما يتعلق بعملية االعمار‪.‬‬ ‫مو�ضح ��ا ب ��ان اللجن ��ة اخلا�ص ��ة باالعم ��ار و�صل ��ت اىل �صنع ��اء اال�سبوع‬ ‫املا�ضي ومت اللقاء بهم واحلديث معهم مطوال يف كثري من االمور مبا فيها‬ ‫تبن ��ي م�شروع للتنمية الب�شرية وايجاد م�صادر عمل لل�شباب ثم مت النزول‬ ‫اىل �صع ��دة والتقت اللجنة بقيادة املحافظة وال�سلطة املحلية هناك وكذلك‬ ‫التق ��ت مبمثلني عن جماع ��ة احلوثي (ان�صار الله) وكان م ��ع اللجنة فريق‬ ‫فني متخ�ص�ص‪.‬‬ ‫وا�ض ��ف النائ ��ب جدبان انه مت االتفاق على ان يك ��ون العمل على مرحلتني‬ ‫االوىل يت ��م خاللها الرتكيز على االمور ال�ضروري ��ة وامل�ستعجلة للمواطن‬ ‫كال�صح ��ة والكهرب ��اء واملي ��اه واالحتياج ��ات الغذائي ��ة لال�س ��ر املحتاج ��ة‬ ‫والفقرية واملنكوبة‪.‬‬ ‫كم ��ا ط ��رح جدب ��ان ان تت�ضمن هذه املرحل ��ة اي�ضا ا�ص�ل�اح واعمار الطرق‬ ‫الهامة التي ت�صل ب�ي�ن �صعدة واملحافظات االخرى كطريق �صعدة �صنعاء‬ ‫يف منطق ��ة �سفيان مب�سافة ‪ 10‬كيلوم�ت�رات تقريبا وطريق املالحيظ مران‬ ‫�صعدة واملالحيظ رازح والتي تعر�ضت للتدمري‪.‬‬ ‫اما املرحلة الثانية ف�ستكون العمار ما تعر�ض للتدمري واخلراب يف �صعدة‬ ‫و�صرف التعوي�ضات واعادة البنى التحيتة‪.‬‬ ‫ويف اعم ��ار �صع ��دة قال جدب ��ان‪ :‬كنت امتن ��ى ان يكون للملك ��ة ال�سعودية‬ ‫دورها يف عملية اعمار �صعدة وان تقوم بهذا العمل قبل قطر كونها الدولة‬ ‫اجل ��ارة والتي تربطنا به ��ا عالقات وثيقة من زمن غ�ي�ر ق�صري ا�ضافة اىل‬ ‫انه ��ا �شاركت يف كث�ي�ر من اعمال التدمري للمناطق املج ��اورة لها ولكن كما‬ ‫يقال من �ضيعه االقرب اتيح له االبعد‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بعملية اغالق املنافذ مع اجلارة ال�سعودية قال جدبان‪ :‬عندما‬ ‫اغلق ��ت املنافذ قل ��ت حينها امام الربمل ��ان بان ذلك يعد اع�ل�ان حرب �سابعة‬ ‫على �صعدة وتدمريا القت�صادها‪ ،‬كون ذلك ميثل لعبة مر�سومة �ساهمت يف‬ ‫الق�ضاء على املو�سم الذي تعي�ش فيه �صعدة اخ�صب ايامها االقت�صادية‪.‬‬ ‫م�ش�ي�را اىل انه ط ��رح على رئي�س الربملان بح�ض ��ور رئي�س الوزراء وتكلم‬ ‫رئي�س الربمل ��ان مع وزير املالية �صخر الوجي ��ة يف هذا اخل�صو�ص ولكنه‬ ‫ظهر منه املماطلة وابدا �أعذارا باردة وغري مقبولة‪.‬‬ ‫ام ��ا بخ�صو�ص اغالق ال�سف ��ارة فقد قال جدبان‪ :‬انه مت اثارة املو�ضوع يف‬ ‫جمل� ��س النواب من قبل الزميل نبي ��ل البا�شا ووعد رئي�س املجل�س بطرحه‬ ‫على رئي�س اجلمهورية‪ ،‬ومت طرحه وتوا�صل فخامة الرئي�س مع امللك عبد‬ ‫الل ��ه‪ ،‬ووعد االخري بان يتم فتح ال�سفارة‪ ،‬اال انها اىل االن مل تفتح‪ ،‬ونامل‬ ‫ان يتم فتحها قريبا‪.‬‬

‫�أجهزة اال�ستخبارات تك�شف‬

‫العملي ��ة االنتحاري ��ة املدعو(هيث ��م مفرح) وك ��ذا الإرهابي الف ��ار من وجه‬ ‫العدال ��ة املدع ��و يح ��ي حمم ��د نا�صر�سنهوب م ��ن ابناء منطق ��ة �شعوب يف‬ ‫العا�صم ��ة �صنع ��اء حي ��ث كان ي�ست�ضي ��ف العنا�ص ��ر الإرهابي ��ة يف منزله‬ ‫الكائن يف حي م�سيك‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر م�ؤكدة قد ك�شفت للهوية �أن الإرهابي الفار من وجة العدالة‬ ‫ه ��و ابن القائ ��د الع�سكري حمم ��د نا�صر �سنه ��وب الذي يعم ��ل يف مع�سكر‬ ‫ال�صيان ��ة يف �صنعاء والذي كان يعمل على التغطية على عدد من العنا�صر‬ ‫الإرهابي ��ة الت ��ي ق ��ام بتجنيدها يف عدد م ��ن مع�سكرات اجلي� ��ش قبل عدة‬ ‫ا�شهر والت�سرت على غيابها عند ت�سليم الرواتب ح�سب تلك امل�صادر‪.‬‬ ‫حي ��ث تق ��ول امل�ص ��ادر‪� :‬إن ه ��ذا القائ ��د املذك ��ور يقب ��ع الي ��وم يف �سج ��ن‬ ‫اال�ستخب ��ارات الع�سكري ��ة ب�صنع ��اء من ��ذ ف�ت�رة‪ .‬وكان ��ت الأجه ��زة‬ ‫اال�ستخباراتي ��ة التابعة لوزارة الداخلية قد اكتف ��ت ب�إعالن جماعة �أن�صار‬ ‫ال�شريع ��ة م�س�ؤليته ��ا عن جرمي ��ة ال�سبيعني حي ��ث مل تك�ش ��ف اجلهة التي‬ ‫تق ��ف وراء هذه اخللية الإرهابية‪ .‬ويف هذا ال�سياق ا�شار عدد من اخلرباء‬ ‫واملحللني �إىل من يقف وراء هذه اخللية الإرهابية‪.‬‬ ‫م�شريي ��ن �إىل �أن �إع�ل�ان جماعة �أن�ص ��ار ال�شريع ��ة م�س�ؤوليتها عن جرمية‬ ‫ال�سبع�ي�ن ه ��ي مبثاب ��ة �صرف للأنظ ��ار عن حقيق ��ة الواقف�ي�ن وراء اخللية‬ ‫املنف ��ذة جلرمي ��ة ال�سبع�ي�ن وك ��ذا الواقف�ي�ن وراء ظه ��ور جماع ��ة �أن�ص ��ار‬ ‫ال�شريعة‪.‬‬ ‫و�أو�ض ��ح اخل�ب�راء واملحلل ��ون �أن احلقيق ��ة الت ��ي �ستجيب عل ��ى ال�س�ؤال‬ ‫املطروح �سلف ًا تكمن يف مراجعة حقيقة اول ظهور جلماعة �أن�صار ال�شريعة‬ ‫والت ��ي كان ظهورها االول يف البي�ضاء اليمنية حني اعلنت ا�ستيالئها على‬ ‫مدين ��ة رداع‪ ،‬ودخلت حينها و�ساطات قبلية حللحلة الإ�شكال الذي تناقلت‬ ‫معلوم ��ات �أن الرئي� ��س ال�سابق �صالح يق ��ف وراء ظهور هذه اجلماعة غري‬ ‫ان ��ه وبعد ف�ش ��ل الو�ساطة الأوىل يف هذا املوقف وال ��ذي �شاركت فيها عدد‬ ‫من ال�شخ�صيات القبلية الأم ��ر الذي جعل القائد الع�سكري و�صهري ال�شيخ‬ ‫حمي ��د الأحمر اللواء ف�ضل القو�سي الذي ي�شغ ��ل اليوم من�صب قائد الأمن‬ ‫املرك ��زي يدخ ��ل يف و�ساط ��ة جدي ��دة عل ��ى حني غ ��رة حيث جن ��ح يف حل‬ ‫الإ�ش ��كال وتهدئ ��ة املوقف ما جع ��ل بع�ض املحللني يذه ��ب بالقول انه لي�س‬ ‫م ��ن امل�ستبعد ان يكون ال�شي ��خ الأحمر وراء الظه ��ور الأول لهذه اجلماعة‬ ‫والتي دخلت فعلي ًا حتت عباءة القاعدة بعد انك�سارها يف رداع البي�ضاء‪.‬‬ ‫وم ��ع هذا الك�شف الذي اعلنت عنه �أجه ��زة اال�ستخبارت ام�س الأول يبقى‬ ‫ال�س�ؤال قائم ًا‪ :‬من يقف وراء ه�ؤالء؟ يبحث عن �إجابة �شافية‪..‬‬

‫رئي�س حراك ابني‬

‫(الهيكة) ح�سب و�صفه‪.‬‬ ‫واك ��د من�س ��ق ملتقى �أب�ي�ن للت�صال ��ح والت�سام ��ح والت�ضام ��ن يف ت�صريح‬ ‫خا� ��ص بالهوية �أن �أي تو�سع ��ة للمجل�س الأعلى للح ��راك ال�سلمي لتحرير‬ ‫اجلن ��وب يجب �أن تق ��وم على اكتاف قوى التحري ��ر واال�ستقالل احلقيقية‬ ‫الت ��ي انطلق �صوتها اجله ��وري يف ‪� 27‬أبريل ‪2006‬م م ��ن مدينة الرئي�س‬ ‫ال�شهي ��د �سامل ربيع علي "�سامليــــ ��ن" زجنبار– �أبني �أمثال ال�صنديد عبا�س‬ ‫الع�س ��ل والعميد عمر ال�صبيح ��ي و�شاعر الثورة حممد بن �شجاع والزعيم‬ ‫نا�صر النوبة‪ ..‬الخ ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ب ��ن يحيى �أن توجه الدعوة من رميم اال�شرتاكي و�سالطني العهد‬ ‫البائد وم�شايخ ‪� 7/7‬أمر مرفو�ض‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬ال ميكن الثقة بنف ��ر دخلوا معنا املعتقالت ثم عن ��د خروجهم قالوا‪:‬‬ ‫الوحدة خط �أحمــــ ��ر‪ ،‬والآن يريدون فر�ض �أنف�سهم �أو�صياء وم�ست�شارين‬ ‫على الثورة ال�سلمية اجلنوبية‪.‬‬ ‫م�ضيفا �أن االر�ض �ستزلزل حتت �أقدام من و�صفهم ب�أتباع اللجنة اخلا�صة‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫وقال ب�أن �أبناء زجنبار الأحرار �سريمون الأحذية يف وجوههم كما رموها‬ ‫م ��ن قبل على من ح ��اول االلتفاف على ثورة ‪� 14‬أكتوب ��ر املجيدة اخلالدة‪.‬‬ ‫قال رئي�س جمل�س احلراك ال�سلم ��ي لتحرير وا�ستقالل اجلنوب مبحافظة‬ ‫�أبني �إن ما يجري هذا االيام يف املن�صورة من جرائم مرتكبة يف حق �أهلنا‬ ‫هن ��اك من قبل قوات ما و�صف ��ه باالحتالل اليمني �أمنا ميثل جرائم مرتكبة‬ ‫يف ح ��ق الإن�سانية يعاقب عليها القان ��ون و�أن مثل تلك االعمال الإجرامية‬ ‫ال ميك ��ن �أن تفوت و�سيدفع املحتلني ثمنها �أن عاجال �أو �آجال‪ ,‬مبديا ادانته‬ ‫وا�ستنكاره ملا يجري للمواطنني يف مدينة املن�صورة بعدن‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اخرى اكد العمي ��د عيدرو�س حقي�س يف ت�صري ��ح �صحفي وزعه‬ ‫ال�سب ��ت املا�ضي على خمتل ��ف و�سائل االعالم وقوفه ��م الكامل اىل جانبهم‬ ‫داعيا لهم بال�صرب معلنا الت�ضامن مع ابناء مدينة املن�صورة‪.‬‬ ‫مو�ضح ��ا ب ��ان ما يج ��ري ويرتك ��ب يف حقهم م ��ن جرائم امنا ميث ��ل بداية‬

‫العدد ‪ 22‬األربعاء ‪ 4‬يوليو ‪2012‬‬ ‫النهاية ملا و�صفه باملحتلني ‪.‬‬ ‫وقال حقي�س يف ت�صريحه ‪ -‬الذي ن�شره موقع �صدى عدن بالن�ص الكامل‪-‬‬ ‫م ��ا ا�شبة الليلة بالبارحة فقد عم ��ل امل�ستعمر الربيطاين مثلهم قبل رحيلهم‬ ‫م ��ن ع ��دن البا�سلة يف الع ��ام ‪١٩٦٧‬م ‪ ..‬وعن ��د اذا ن�أ�س ��ف لل�صمت العربي‬ ‫والإ�سالمي والدويل جتاه �شعبنا اجلنوبي املحتل‪.‬‬ ‫ونا�ش ��د رئي�س جمل�س احل ��راك ال�سلم ��ي بابني املنظم ��ات االن�سانية ذات‬ ‫العالق ��ة وحقوق الإن�س ��ان اىل االلتفاف ومنا�صرة ق�ضي ��ة �شعب اجلنوب‬ ‫العادل ��ة و�إدانة ما يرتكب يف حق �شعبنا من جمازر وجرائم من قبل قوات‬ ‫االمن يف املن�صورة ويف كافة مناطق اجلنوب االخرى‪.‬‬ ‫وا�صف ��ا ال�صم ��ت االعالم ��ي املطبق م ��ن قبل و�سائ ��ل �ألإع�ل�ام التي تدعي‬ ‫احليادية واملهنية عما يجري يف املن�صورة بالعار‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف حقي� ��س ن�ؤك ��د مت�سكن ��ا باحل ��ق الكامل مهم ��ا كلف ذل ��ك من ثمن‬ ‫و�سائرون على هدى م�شروع الربنامج ال�سيا�سي للمجل�س االعلى للحراك‬ ‫ال�سلم ��ي لتحري ��ر اجلن ��وب كدليل نظري نهت ��دي بة يف ن�ضالن ��ا من �أجل‬ ‫احلري ��ة واالنعتاق خمتارين طري ��ق الن�ضال ال�سلمي لغ ��ة الع�صر اجلديد‬ ‫لنيل حقوقنا ال�سيا�سية بامتياز‪.‬‬ ‫معت�ب�را الظ ��روف الت ��ي مرت بها حمافظ ��ة �أبني خالل ما يزي ��د على العام‬ ‫م ��ن الآن وال زالت بانها ا�ستهداف للمحافظة مب�ؤامرة من ي�سمون �أنف�سهم‬ ‫�أن�ص ��ار ال�شريع ��ة الذي ��ن ي�صفه ��م بانهم �صنيع ��ة الرئي�س ال�ساب ��ق و�أزالم‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫وق ��ال ان منا�ضلي احل ��راك يف املحافظة �سطروا مالح ��م بطولية م�شهودة‬ ‫قدم ��وا فيها كوكبة من ال�شهداء واجلرحى و�أكدوا بذلك حقيقة كانت غائبة‬ ‫هي �أن �شعب اجلنوب وق ��واه احلية ومنا�ضليه هم ال�شريك احلقيقي دون‬ ‫�سواه ��م مع املجتم ��ع الدويل ملكافح ��ة الإرهاب الي ��وم ويف امل�ستقبل و�أن‬ ‫ح�سابات املجتمع الدويل قبل ذلك كانت خاطئة‪.‬‬ ‫ودع ��ا رئي�س جمل�س حراك ابني اىل وحدة �ص ��ف ابناء اجلنوب وجت�سيد‬ ‫مبدءا الت�صالح والت�سامح والت�ضامن اجلنوبي –اجلنوبي قوال وعمال‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف حقي� ��س مما ي�ؤ�س ��ف له تبني بع� ��ض اخلطوات امل�ض ��رة بق�ضية‬ ‫�شعبن ��ا يف اجلنوب م ��ن قبيل امل�شاريع املنقو�صة الت ��ي ال تلبي طموحات‬ ‫�شعبنا وتخدم من و�صفهم بالأعداء املحتلني‪.‬‬ ‫وقال كيف لنا �أن ن�شارك يف حوارات لي�س لنا م�صلحة بها وال جتدي نفعا‬ ‫وال تعي ��د حق بل تخدم الأع ��داء للم�ساهمة يف دف ��ن ق�ضية �شعب اجلنوب‬ ‫اىل الأبد‪.‬‬ ‫م�ؤك ��دا بان ��ه ال حوار �أال ب�شروط �أهمها ‪ :‬تفاو� ��ض بني طرفني هما ال�شمال‬ ‫واجلنوب وعلى قدم امل�ساواة يف�ضي اىل حتقيق فك �أالرتباط باال�ستقالل‬ ‫�ألناج ��ز ووفق ��ا للق ��رارات الدولي ��ة واملواق ��ف االقليمي ��ة الراف�ضة فر�ض‬ ‫الوح ��دة بالق ��وة وب�إ�ش ��راف و�ضمانات �إقليمي ��ة ودولية ‪..‬عل ��ى �أن يكون‬ ‫ممثل �شع ��ب اجلنوب يف هك ��ذا تفاو� ��ض هو(احلراك ال�سلم ��ي اجلنوب)‬ ‫�ضم�ي�ر ال�شع ��ب وحام ��ل ل ��واء ق�ضيت ��ه العادلة وغ�ي�ر ذلك نرف�ض ��ه جملة‬ ‫وتف�صيال كونه لإ يجدي نفعا وال يعيد وطن ودولة وهوية ح�سب قوله‪.‬‬ ‫مو�ضح ��ا بان ��ه مت �ألإع�ل�ان عن مرحلة جدي ��دة من ن�ض ��االت �شعبنا بوالدة‬ ‫(احل ��راك ال�سلم ��ي اجلنوب ��ي) يف ‪٢٠٠٧/٧/٧‬م يف ع ��دن كممث ��ل �شرعي‬ ‫وحام ��ل �سيا�س ��ي للق�ضي ��ة رافع ��ا �شع ��ار وه ��دف التحري ��ر واال�ستق�ل�ال‬ ‫وا�ستعادة وبناء الدولة اجلنوبية‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف �أن كذب ��ة الوح ��دة يف �إع�ل�ان ‪٢٢‬ماي ��و ‪١٩٩٠‬م مات ��ت و�شبعت‬ ‫م ��وت بقتلها وده�سها بجنازيرالدبابات يف ح ��رب �صيف ‪١٩٩٤‬م املحرمة‬ ‫وماتاله ��ا م ��ن وي�ل�ات الظل ��م وال�سل ��ب والنه ��ب وطم�س وتدم�ي�ر الهوية‬ ‫اجلنوبي ��ة تنفيذا ل�شعار وطن بال �شع ��ب وبنظرة �سبئية تو�سعية معروفة‬ ‫منذ الأزل ح�سب قوله‪.‬‬

‫اطلقوا هاحلرمي يطلقوين‬

‫يف ت�سجيل فيديو و�ضع على االنرتنت‪.‬‬ ‫وب ��دا عب ��د الله اخلالدي نائ ��ب القن�صل ال�سعودي يف مدين ��ة عدن اليمنية‬ ‫يف �صح ��ة جيدة وه ��و يكرر نداءه اىل امللك عبد الل ��ه واع�ضاء بارزين من‬ ‫اال�سرة احلاكمة ال�سعودية‪.‬‬ ‫وق ��ال الدبلوما�س ��ي يف ت�سجي ��ل فيدي ��و و�ض ��ع م�س ��اء االحد عل ��ى موقع‬ ‫ي�ستخدم ��ه اع�ض ��اء القاع ��دة «انا�شده ��م واق ��ول له ��م‪ ..‬مل ��اذا رف�ضتم طلب‬ ‫التنظي ��م باط�ل�اق �س ��راح الن�س ��وة م ��ن ال�سج ��ن‪ ..‬ان ��ا م�ص�ي�ري مرب ��وط‬ ‫باحلرمي‪ ،‬اطلقوا احلرمي انا يطلق �سراحي ال ترتكوين مل�صريي»‪.‬‬ ‫وق ��ال اخلالدي‪« :‬ارج ��ع واقول‪ :‬ال ترتكوين مل�ص�ي�ري‪ ،‬فم�صريي جمهول‬ ‫طامل ��ا الن�س ��اء موج ��ودات يف ال�سجن‪ ،‬اطلق ��وا هاحل ��رمي يطلقوين ثاين‬ ‫يوم‪ ..‬امتنى من الله عز وجل اطالق هالن�سوة الطالق �سراحي»‪.‬‬ ‫وهذا ث ��اين ت�سجيل فيديو للخالدي منذ اختطاف ��ه يف مار�س املا�ضي‪ ،‬وال‬ ‫يوج ��د يف ت�سجيل الفيديو ما ي�شري اىل موعد ت�سجيله ومل يت�سن التحقق‬ ‫م ��ن م�صداقيت ��ه بح�سب روي�ت�رز‪ .‬وكان اخلالدي قد وج ��ه نداء مماثال يف‬ ‫ت�سجيل فيديو و�ضع على االنرتنت يف مايو املا�ضي‪.‬‬ ‫وحتتج ��ز �أجهزة االم ��ن ال�سعودية ه� ��ؤالء الن�س ��وة وهن �أق ��ارب ملقاتلني‬ ‫بالقاعدة‪.‬‬ ‫ويف ابريل املا�ضي اعلن مت�شدد امل�س�ؤولية عن خطف اخلالدي وهدد بقتله‬ ‫اذا مل تدفع فدية ويفرج عن �سجناء القاعدة من �سجون ال�سعودية‪.‬‬ ‫ويف تط ��ور مت�صل قالت وكال ��ة االنباء اليمني ��ة ان ال�سعودية تزمع اعادة‬ ‫فت ��ح �سفارته ��ا يف �صنعاء والت ��ي اغلقت بع ��د خطف اخلال ��دي‪ .‬و�أ�شارت‬ ‫الوكال ��ة اىل مكامل ��ة هاتفية بني املل ��ك عبد الله والرئي�س عب ��د ربه من�صور‬ ‫ه ��ادي م�ساء االحد ونقلت عن العاهل ال�سعودي قوله‪ :‬انه �سي�أمر يف وقت‬ ‫قريب بفتح ال�سفارة يف العا�صمة اليمنية‪.‬‬ ‫وم ��ازال مئات املت�شددين فارين منذ ان طردته ��م القوات اليمنية املدعومة‬ ‫م ��ن الواليات املتحدة م ��ن بلدات ومدن كانوا قد ا�ستول ��وا عليها يف العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وي ��رى م�س�ؤول ��ون امريكي ��ون ان م ��ا ي�سم ��ى بتنظيم القاع ��دة يف جزيرة‬ ‫العرب هو �أخطر جماعة منبثقة عن ال�شبكة املت�شددة العاملية‪.‬‬

‫على و�سائل الإعالم‬

‫والأعمال وكل اخلريين �إىل الدعم وامل�ساعدة يف هذا االجتاه كون حكومة‬ ‫الوف ��اق ورثت خزينة خاوية ال ت�ستطي ��ع مواجهة هذا املر�ض لوحدها مع‬ ‫�أن الواجب الكبري يف مكافحة هذا الداء يقع عليها‪.‬‬ ‫م�ؤك ��د ًا �أن وزارة الإعالم قد ا�صدرت تعميمات متعددة لكل و�سائل الإعالم‬ ‫الر�سمي ��ة امل�سموعة واملرئية وكذا املقروءة من �أج ��ل القيام بالدور املناط‬ ‫بها يف هذا اجلانب ‪.‬‬ ‫كما دعا الإعالميني �إىل التربع يف �سبيل مكافحة مر�ض ال�سرطان من خالل‬ ‫جهوده ��م الإعالمية املختلفة لتوعي ��ة النا�س وهذا بدوره كاف ح�سب قوله‬ ‫�إذا تعذر عليهم التربع باملال‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه �أك ��د اال�ستاذ عل ��ي اخل ��والين مدي ��ر امل�ؤ�س�سة الوطني ��ة لدعم‬ ‫وم�ساع ��دة مر�ضى ال�سرطان يف ت�صريح للهوي ��ة �أن احلملة الوطنية لدعم‬ ‫ورعاية مر�ضى ال�سرطان ال ت�ستطيع الو�صول �إىل كل مناطق اجلمهورية‪،‬‬ ‫ولك ��ن بدع ��م وم�سان ��دة جه ��ود و�سائ ��ل الإعالم تتمك ��ن امل�ؤ�س�س ��ة من �سد‬ ‫ه ��ذا الفراغ والو�ص ��ول �إىل �أك�ب�ر �شريحة ممكنة يف املجتم ��ع اليمني يف‬ ‫جان ��ب توعيتهم مبخاط ��ر مر�ض ال�سرطان بالإ�ضاف ��ة �إىل جهود الوحدات‬ ‫الرئي�سية التي �أن�ش�أتها امل�ؤ�س�سة يف العديد من املحافظات والتي بدور كل‬ ‫واحدة منها تغطية العديد من املحافظات‪.‬‬ ‫م�ضيف� � ًا �أن امل�ؤ�س�سة ونتيجة لوجود الكثري من املناطق يف الوطن اليمني‬ ‫رمب ��ا ال ت�صلها ال توجد بها ال �إذاع ��ة وال تلفزيون عملت على التوا�صل مع‬ ‫�ش ��ركات االت�صاالت للهواتف النقالة من �أج ��ل ار�سال ر�سائل ‪sms‬عربها‬ ‫حت ��ى تتمكن م ��ن �إي�صال ار�شاداته ��ا �إىل �أكرب �شريح ��ة ممكنة يف املجتمع‬ ‫اليمني‪..‬‬


‫‪11‬‬ ‫مع مواطن‬ ‫ل�سانة حاله ينطق با�سم اقرانه ممن يعملون نف�س عمله‪..‬‬

‫العدد ‪ 22‬األربعاء ‪ 4‬يوليو ‪2012‬‬

‫هيانة ومذلة جوع وعط�ش‬ ‫وم�سئوليات متكد�سة على كاهلهم‬ ‫واليوجد من يتفهمهم وي�سمع‬ ‫�شكواهم‬

‫عمال النظافة ممن يجعلون‬ ‫�شوارعنا انظف من ال�صني‬ ‫بعد غ�سله يعتربهم الكثريون‬ ‫فئة غري معرتف بها يف‬ ‫جمتمعنا كون م�ستواهم‬ ‫ال يليق با�صحاب النفو�س‬ ‫املري�ضة الذين يبدون بي�ض ًا‬ ‫من خارجهم وال�سواد م�سيطر‬ ‫عليهم‬ ‫وملعرفة هذه الفئة عن قرب‬ ‫نزلت (الهوية) اىل ال�شارع‬ ‫والتقت ب�سامل عبداهلل عامل‬ ‫نظافة يف �شارع الزراعه تابع‬ ‫جهة التحرير متزوج ولديه‬ ‫ثالثة ابناء يف �سن الزهور‬ ‫وراتبه خم�سة و ع�شرون قابل‬ ‫للنق�صان م�ستاجر بثمانية‬ ‫الف ريال �سالتة الهوية حول‬ ‫االو�ضاع احلالية يف بلده‬ ‫وكانت اجابتة كالتايل ‪:‬‬

‫بتعليم تعمر بيوت‬ ‫ملاذا تعمل يف نظافة؟‬ ‫النن ��ا ماكملن� ��ش تعليمن ��ا در�سن ��ا ل�ص ��ف‬ ‫�ساد� ��س فق ��ط و كان زم ��ان التعليم عندهم‬ ‫انك تعرف تقر�أ وتكتب‬ ‫ماهو رائيك يف الثورة ؟‬ ‫الثورة متام‬ ‫هل حت�س بتح�سن ؟‬ ‫ان�شاء الله الو�ضع كلة يتح�سن‬ ‫ماه����و ال�ش����ي ال����ذي اعط����اك ام����ل على ان‬ ‫الو�ضع �سيكون اح�سن؟‬ ‫ان�ش ��اء الل ��ه االم ��ور تتح�سن م ��ع االجيال‬ ‫القادم ��ة اذا م ��اكان هن ��اك تعلي ��م اف�ض ��ل‬ ‫(التعليم هو اال�سا�س)‬ ‫هل تعتقد انك و�صلت اىل ما انت فيه اليوم‬ ‫انك مل تكمل تعليمك؟‬

‫خا�صة عند العرب‬ ‫من هى ا�سرائيل؟‬ ‫هى مثل امريكا �سواء‬ ‫ما ر�أيك بالتدخالت االمريكية؟‬ ‫مرفو�ضة‬

‫هذا اكيد‬ ‫نامل ان تكون للثورة نتيجة‬ ‫هل انت متابع للثورة من البداية؟‬ ‫نعم‬ ‫ماهو ر�أيك فيها؟‬ ‫نامل ان تعدل الو�ضع فعال‬ ‫هل لديك خلفية عن االحزاب ؟‬ ‫ال‬ ‫من هو قائد الفرقة؟‬ ‫علي حم�سن‬ ‫هل تعرف على حم�س����ن من الث����ورة او من‬ ‫قيل الثورة؟‬ ‫نعرفة من زمان‬ ‫من هم قيادات امل�ؤمتر ال�شعبي العام؟‬ ‫على عبدالله‬ ‫تعرف احلزب النا�صري؟‬

‫ال‬

‫احلزب اال�شرتاكي؟‬

‫ال‬ ‫حزب احلق من هم؟‬ ‫الزنداين‬ ‫امريكا وا�سرائيل وجهني لعملة واحدة‬ ‫من هى القاعدة؟‬ ‫جماع ��ة ارهابي ��ة ن�سم ��ع عليه ��ا ا�صبحن ��ا‬ ‫ن�سمع عليها با�ستمرار م�ؤخرا‬ ‫هل تعتقد انهم مينيون ؟‬ ‫اكرثهم مينيني والبع�ض منهم خارجيني‬ ‫انت مع ان امريكا حتاربهم؟‬ ‫ال‬ ‫ماهى امريكا يف ت�صورك؟‬ ‫ا�سا� ��س الفنت و امل�ش ��اكل كلها يف كل مكان‬

‫على حكومة الوفاق الرحيل‬ ‫ما ر�أيك يف حكومة الوفاق ؟‬ ‫حكوم ��ة الوفاق كان ال�شعب م�ؤيد لها ولكن‬ ‫اليوم ا�صبحنا ن�سمع انهم يريدوا رحيلها‬ ‫من هو با�سندوة؟‬ ‫رئي�س وزراء يف حكومة الوفاق‬ ‫م����ن ه����و االف�ض����ل باعتق����ادك عبدرب����ة او‬ ‫با�سندوة؟‬ ‫عبدرب ��ة الن با�سن ��دوة م ��ن املفرت�ض عليه‬ ‫الرحيل‬ ‫لي�ش با�سندوة يرحل ؟‬ ‫النن ��ا حل ��د االن من غ�ي�ر تثبي ��ت وحقوقنا‬ ‫منهوب ��ة اىل درج ��ة ان الب ��دالت ا�صبح ��ت‬ ‫ال ت�ص ��رف لن ��ا و الروات ��ب يف نق�ص ��ان‬ ‫متوا�ص ��ل وملا تقرر ان ��ك ت�شكي باحد تطلع‬ ‫انت الغلطان يف النهاية‬ ‫من هو املت�سبب املبا�شر يف ما�ساتكم؟‬ ‫عبدالرحمن االكوع وعدنان‬ ‫هل لديك عمل ا�ضايف غري هذا العمل ؟‬ ‫ال‪..‬‬ ‫التوحيتة مهم�شة ومظلومة‬ ‫من اين انت ؟‬ ‫من زبيد ( التوحيتة)‬ ‫كيف هى قريتك؟‬ ‫التوج ��د فيه ��ا خدم ��ات ومهم�ش ��ة م ��ن قبل‬ ‫امل�سئول�ي�ن يوجد فيها ‪ 3‬مدار�س مت بناءها‬ ‫من بعد الوحدة و م�ست�شفى حكومي واحد‬ ‫لة ثالث �سنوات يبنى ومل يكتمل اىل اليوم‬

‫اليوجد اي م�سئول يف الدولة من قريتكم؟‬ ‫ال يوجد‬ ‫من هو اكرب �شخ�صية وظيفية يف قريتكم؟‬ ‫املدر�س‬ ‫و امل�شائ ��خ الذين ينهب ��وا ارا�ضي امل�ساكني‬ ‫دون وجه ��ة ح ��ق ويف ظ ��ل غي ��اب الدول ��ة‬ ‫عندنا الحق مل�سكني يعرف‬ ‫ريف زبيد كله بهذا ال�شكل؟‬ ‫اذا مل يكن كله فاغلبه‬ ‫كم املهور عندكم؟‬ ‫م ��ن اربعمائ ��ة اىل خم�سمائة حت ��ى انة قد‬ ‫يف �شباب و�ص ��ل عمرهم اربعني مل يقدروا‬ ‫يتو�صل ��وا اىل الزواج ��ة الن ��ه اليوجد من‬ ‫يعينهم ويوقف معهم‬ ‫ماهى املبادرة اخلليجية؟‬ ‫املبادرة متام‬ ‫�شاركت يف االنتخابات الرئ�سية ؟‬ ‫ايوة �شاركنا يف البلد‬ ‫على اي ا�س�س ر�شحتوا الرئي�س ؟‬ ‫من اجل ان تهدء امل�شاكل وينزل الغالء‬ ‫وهل هد�أت االمور االن؟‬ ‫نعم اف�ضل من قبل بكثري‬ ‫املهم انه رحل من ال�سلطة‬ ‫هل انت مع خروج �صالح من البلد او �ضد؟‬ ‫م� ��ش مهم يرح ��ل من البل ��د امله ��م رحل من‬ ‫ال�سلطة‬ ‫وكي����ف نت�ص����رف م����ع م����ن اخ����ذ االم����وال‬ ‫اليمنية؟‬ ‫الزم يرجعوها النها حقوق نا�س‬ ‫طيب هم معاهم ح�صانة؟‬ ‫عادي‬ ‫ه����ل انت م����ع انه����م يطلبوا م�س����اعدات من‬ ‫الدول با�سم اليمن ؟‬ ‫ال ‪،‬نحن معنا مايكفينا وزيادة من الرثوات‬

‫النفطية‬ ‫ال�شيعة خراب‬ ‫من هم ال�سنة و ال�شيعة؟‬ ‫ال اعلم‬ ‫انت �سني او �شيعي؟‬ ‫انا �سني‬ ‫من هم ال�شيعة؟‬ ‫ال�شيعة خارجني عن القانون‬ ‫لي�ش ؟‬ ‫كل النا� ��س يقول ��وا عليه ��م انه ��م خمرب�ي�ن‬ ‫ومبائة وجهة‬ ‫يف حال����ة امري����كا دخل����ت اليم����ن كي����ف‬ ‫�ستت�صرف؟‬ ‫ال بانرف�ض دخولها بتاتا‬ ‫لكن امل�سئولني را�ضون على ذلك؟‬ ‫نحن �سنعمل كل ما بو�سعنا لرف�ض ذلك‬ ‫ثبتونا كموظفني حكوميني‬ ‫ماهى امنيتك؟‬ ‫يثبتونا كموظفني حكومني‬ ‫ماذا تتمنى لأطفالك؟‬ ‫امتن ��ى ان يتوظف ��وا وظائ ��ف اف�ض ��ل م ��ن‬ ‫وظائفنا‬ ‫ماذا تتمنى يكون اليمن يف امل�ستقبل ؟‬ ‫يطور عن االول‬ ‫هل انت مع االنف�صال؟‬ ‫ال‬ ‫ماهى ر�سالتك للم�سئولني؟‬ ‫يعدل ��وا الو�ضع احلايل ويوف ��وا بالوعود‬ ‫اللي وعدوها لن ��ا‪ ,‬الزم ي�صفوا ال�سرق من‬ ‫بينهم ومن كل مكان‪.‬‬ ‫ماهو را�أيك يف اجلي�ش اليمني؟‬ ‫اجلي� ��ش اليمن ��ي مكاف ��ح ل ��ه ال ��ف حتي ��ة‬ ‫واحرتام النهم هم امل�سئولني عن كل �شي‬

‫مدير عام امل�ست�شفى اجلمهوري ب�صنعاء لـ (الهوية)‪:‬‬

‫حال امل�ست�شفى الآن ال ي�سر‪ ..‬وعهد الف�ساد وىل‪ ..‬وعلى اجلميع‬ ‫العمل من �أجل �إعادة ت�أهيله!!‬

‫كنا يف العدد املا�ضي قد �أجرينا‬ ‫حتقيق ًا حول طبيعة اخلدمات الطبية‬ ‫والرعاية ال�صحية التي يقدمها‬ ‫امل�ست�شفى اجلمهوري للمر�ضى ومت‬ ‫ن�شره وكنا خالله قد �أجرينا لقاء مع‬ ‫الدكتور القدير‪ /‬ن�صر القد�سي مدير‬ ‫عام امل�ست�شفى و�شرح لنا كل ما يتعلق‬ ‫باجلوانب التي ت�ضمنها مو�ضوعنا‬ ‫ال�صحفي‪ ،‬وكان لزام ًا علينا عم ًال مبد�أ‬ ‫املهنة ن�شر تفا�صيل اللقاء �ضمن املو�ضوع‬ ‫املن�شور غري �أن خط�أ �إخراجي ًا خارج�أ‬ ‫عن الإرادة حدث و�سقط اللقاء �سهو ًا من‬ ‫املو�ضوع ولذلك لزم التنويه والإعتذار‬ ‫للدكتور ن�صر القد�سي وللقراء الأعزاء‪..‬‬

‫لقاء �أحمد املحفلي‬ ‫‪almahfali2011@hotmail.com‬‬

‫عازمون على ت�أهيل ومكاف�أة الأطباء‪:‬‬ ‫يف ه ��ذا اجلان ��ب �أك ��د الدكت ��ور ن�ص ��ر بقول ��ه‪:‬‬ ‫بالن�سبة حلقوق �أي طبيب يعمل ح�سب القوانني‬ ‫وبح�سب الالئح ��ة الداخلية �سوف ي�أخذ حقوقه‬

‫كامل ًة‪ ،‬ومن مل يلتزم فال بد �أن يعرف �أنه كما �أن‬ ‫له حقوقا فعليه واجبات‪.‬‬ ‫�أم ��ا ت�أهي ��ل وتدري ��ب الأطب ��اء وامل�ساعدي ��ن‬ ‫وغريه ��م فقد وعدته ��م يف �أول لق ��اء معهم �أنني‬ ‫�س ��وف �أ�سع ��ى جاه ��دا اىل تاهيلهم �س ��واء عرب‬ ‫دورات داخلي ��ة �أو من ��ح خارجي ��ة‪ ،‬وكذل ��ك عرب‬ ‫عقد ور�ش عمل ولق ��اءات داخل اللجنة‪ ،‬و�أي�ضا‬ ‫عرب جلب فرق خارجية زائرة لتدريبهم‪.‬‬ ‫ويف القري ��ب العاجل �سيزورنا فريق تركي لهذا‬ ‫الغر�ض‪� ،‬أما املكاف�آت فنحن ال نخفي عليكم نحن‬ ‫منر بظروف �صعبة‪ ،‬مبعني �أن املكاف�آت �ستكون‬ ‫حمدودة‪ ،‬لدينا �أولويات تتمثل يف‪� :‬أو ًال‪ :‬يجب‬ ‫�إ�ص�ل�اح البني ��ة التحتي ��ة وتوف�ي�ر امل�ستلزمات‬ ‫والأجه ��زة ال�ضرورية ومن ث ��م ومن خالل دعم‬ ‫اجلهات امل�سئولة �س ��واء كانت الأمانة �أو املالية‬ ‫�سوف نتمكن من �صرف املكاف�آت ب�إذن الله‪.‬‬ ‫املوازنة لن ت�سعفنا يف تلبية كل املطالب‪:‬‬ ‫ويف ه ��ذا اجلانب �أو�ضح مدير ع ��ام امل�ست�شفى‬ ‫اجلمه ��وري بقول ��ه‪ :‬كن ��ا نتمن ��ى م ��ن اجله ��ات‬ ‫امل�سئول ��ة �أن تعم ��ل م ��ن �أج ��ل زي ��ادة املوازن ��ة‬ ‫املخ�ص�ص ��ة للم�ست�شف ��ى‪ ،‬ول ��و �إىل ن�ص ��ف م ��ا‬ ‫تخ�ص�ص ��ه مل�ست�شف ��ى الث ��ورة الع ��ام �صاح ��ب‬ ‫امليزاني ��ة ال�ضخم ��ة ج ��دا‪ ،‬والتي رمب ��ا ت�صل ‪5‬‬ ‫ملي ��ار ريال‪ ،‬يف حني نحن مل نح�صل �سوى على‬

‫ملي ��ار واح ��د‪ ،‬وه ��ذه‬ ‫واحدة م ��ن امل�شكالت‬ ‫التي تقابلنا‪ ،‬فاملوازنة‬ ‫القليل ��ة ال ت�سعفنا يف‬ ‫تلبية املطالب‪.‬‬ ‫�أم ��ا بالن�سبة ل�شكاوى‬ ‫املوظف�ي�ن الإداري�ي�ن‬ ‫نح ��اول‬ ‫ف�س ��وف‬ ‫تذلي ��ل ه ��ذه ال�صعاب‬ ‫و�إ�ص�ل�اح الإ�ش ��كاالت‬ ‫وبالن�سبة للمتعاقدين‬ ‫فق ��د رفعت نح ��و‪307‬‬ ‫ا�س ��م متعاق ��د �إىل اخلدم ��ة املدني ��ة تقريب ��ا من‬ ‫�أجل معاجلة و�ضعه ��م و�سوف نتابعها‪ ،‬ووزير‬ ‫اخلدم ��ة املدني ��ة متع ��اون معن ��ا‪ ،‬وق ��د �أب ��دى‬ ‫ا�ستع ��داده على م�ضاعف ��ة الدرج ��ات الوظيفية‬ ‫املخ�ص�صة لنا‪..‬‬ ‫�أم ��ا مكاف� ��آت املتعاقدين طبع ��ا ال ميكن م�ساواة‬ ‫الدكت ��وراة بدورة �سنة �أو املاج�ستري بالدبلوم‪،‬‬ ‫ال بد �أن يكون هناك تفاوت كال على ح�سب علمه‬ ‫ودرجته وعطائه‪..‬‬ ‫�أم ��ا بالن�سبة للمتدربني �سواء من طالب املعاهد‬ ‫�أو اجلامع ��ات فقد وجهنا الأطب ��اء وم�ساعديهم‬ ‫�أن يتعامل ��وا معه ��م معامل ��ة ح�سن ��ة وتذلل لهم‬ ‫ال�صعوب ��ات‪ .‬و�إىل الآن مل تقدم �إيل �أي �شكوى‬

‫من ه�ؤالء و�أمتنى �أن يتقدموا‬ ‫�إيل ب� ��أي �شكوى و�أن ��ا �إن �شاء‬ ‫الل ��ه �سوف �أك ��ون معهم‪ ،‬لأنهم‬ ‫باك ��ورة امل�ستقب ��ل وعم ��اد‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫نواجه م�شكلة يف نق�ص‬ ‫العالجات والتجهيزات‪:‬‬ ‫وفيم ��ا يخ� ��ص �ش ��كاوى‬ ‫املر�ض ��ى قال مدي ��ر امل�ست�شفى‬ ‫اجلمهوري‪ :‬نع ��اين من نق�ص‬ ‫العالج ��ات فهن ��اك م�شكل ��ة‬ ‫يف امل�ستلزم ��ات الطبي ��ة وقد وجهن ��ا وبح�سب‬ ‫الإمكاني ��ات وب�ص ��ورة م�ستعجل ��ة توف�ي�ر‬ ‫العالجات الأ�سا�سية ومع مرور الوقت �سنحاول‬ ‫جاهدين على توفري العالجات االخرى‪.‬‬ ‫م�ش�ي�ر ًا بقول ��ه‪ :‬كما تعل ��م‪ ،‬التقيت ب ��ي و�أنا يف‬ ‫مرك ��ز الط ��وارئ‪� ،‬أعم ��ل عل ��ى ح ��ل الإ�شكاالت‬ ‫التي تعي ��ق تقدمي اخلدم ��ات العالجية ب�صورة‬ ‫جي ��دة للمر�ض ��ى واالهتم ��ام به ��م‪ ،‬والي ��وم‬ ‫وجه ��ت مب�ساعدة مرك ��ز الط ��وراى ب�أربعة من‬ ‫الأخ�صائي�ي�ن م ��ن (ال�ب�رت العرب ��ي) يكون ��ون‬ ‫عونا للإخوة املوجودي ��ن هناك‪ ،‬ويف امل�ستقبل‬ ‫القري ��ب �س ��وف يك ��ون مرك ��ز الط ��ورائ مركزا‬ ‫م�ستق�ل�ا ب ��كل متطلبات ��ه‪ ،‬نح ��ن يف الأ�سب ��وع‬

‫الفائ ��ت حاولن ��ا وق ��ف املخالف ��ات وحما�ص ��رة‬ ‫م�صادر الف�ساد‪ ،‬والظهور كقدوة ح�سنة‪ ،‬لأنه �إن‬ ‫�صلحت الإدارة �صلحت امل�ؤ�س�سة‪ ،‬و�إن �شاء الله‬ ‫�س ��وف نعمل عل ��ى حت�سني املوج ��ود بالتدريج‪،‬‬ ‫فنح ��ن ال نعد ب�أن خ ��امت �سليمان بيدنا حلل مثل‬ ‫كل ه ��ذه امل�ش ��كالت‪ ،‬ولكن �إن �ش ��اء الله بتعاون‬ ‫اجلمي ��ع �س ��وف نلب ��ي كل املطال ��ب‪ ،‬ونحقق كل‬ ‫م ��ا نطم ��ح �إليه ونعي ��د للم�ست�شف ��ى اجلمهوري‬ ‫�سمعت ��ه ومكانت ��ه الك�ب�رى يف قل ��وب و�أذه ��ان‬ ‫اجلميع‪..‬‬ ‫�أخري ًا دعوة و�أمر للف�ساد قف!!‬ ‫وق ��د اختت ��م الدكت ��ور ن�ص ��ر القد�س ��ي مدي ��ر‬ ‫امل�ست�شفى اجلمهوري حديثه بالقول‪:‬‬ ‫�أدعو الأطب ��اء �أن ينظروا للمري� ��ض وك�أنه �أحد‬ ‫�أقاربه ��م يتعامل معهم بلط ��ف ورحمة وحر�ص‪،‬‬ ‫وم ��ن فرج عن �أخي ��ه كربة من ك ��رب الدنيا فرج‬ ‫الله عنه كربة من كرب يوم القيامة‪.‬‬ ‫كم ��ا �أدعو املوظف�ي�ن بالقول له ��م‪� :‬إن ر�أيتموين‬ ‫على احلق ف�أعين ��وين‪ ،‬وان ر�أيتم ّ‬ ‫يف اعوجاجا‬ ‫فقوم ��وين‪ .‬وهن ��ا �أم ��ر م ��ن ال ي ��زال يف ر�أ�س ��ه‬ ‫�شيء م ��ن ف�س ��اد �أو نحوه �سواء م ��ن الإداريني‬ ‫�أو الأطب ��اء �أو �أي �شخ�ص يعم ��ل يف امل�ست�شفى‬ ‫�أن يك ��ف ويقف‪ ،‬فزمن الف�س ��اد وىل‪ ،‬والآن زمن‬ ‫التعاون من �أجل م�صلحة الوطن واملواطن‪..‬‬


‫�إىل العزيزة توكل كرمان‬ ‫ال�صمت �أي�ض ًا تواطئ‬

‫�أ�سبوعية ‪ -‬م�ستقلة ‪� -‬شاملة‬

‫بقلم ب�شرى املقطري‬

‫العدد ‪22‬‬ ‫األربعاء ‪ 14‬شعبان ‪ 1433‬الموافق ‪ 4‬يوليو ‪2012‬‬

‫قبسات ‪facebook‬‬ ‫د‪ .‬ب�شري عبداهلل العماد‬ ‫اعرتا�ض احلزب الإ�شرتاكي على التعيينات الأخرية �أمر‬ ‫جيد �أن ي�ص���در من �أحد مكونات اللقاء امل�شرتك ‪ ،‬ولكن‬ ‫امللفت �أن الإعرتا�ض مل يكون �إال على التعيينات يف وزارة‬ ‫التخطي���ط والداخلية وك�أن احلزب الإ�ش�ت�راكي يعرت�ض‬ ‫على عدم ح�صوله على جزء من الكعكة ‪ ،‬وملاذا مل ن�سمع‬ ‫�أي تعلي���ق من احل���زب على املجازر الت���ي �أرتكبها وزراء‬ ‫املالي���ة والإعالم والعدل والإق�ص���اء لع�ش���رات القيادات‬ ‫الإدارية يف تلك الوزارات؟‬ ‫عبدالرحمن العابد‬ ‫�إذا كان النظ���ام ال�س���ابق يران���ا �ش���عب عرطه ‪ .‬و�ش���عب‬ ‫معروط ‪ .‬ودف عند �شوية عراطني ‪ .‬ف�إن النظام احلايل‬ ‫ال يرانا نهائي ًا ‪.‬‬ ‫وعل���ى حميد الأحم���ر �أن يع�ت�رف ب�أنه ال يعتربنا �ش���عب‬ ‫‪ ,‬لكن���ه يعتربنا جمرد زبائ���ن نحقق له الأرب���اح ‪ ,‬ونرفع‬ ‫م�ستوى �أيراداته ‪.‬‬ ‫و�إال مل���ا جت���ر�أ وردد كل الأكاذي���ب التي قاله���ا على قناة‬ ‫امليادين ‪.‬‬ ‫توكل كرمان‬ ‫ال�ش���باب بحاجة ما�س���ة الآن اكرث من �أي وقت م�ضى اىل‬ ‫توحي���د اجلهود واىل ال�ش���راكة ال�ش���بابية ب���دل التخوين‬ ‫واالتهامات التي اعتاد البع�ض ان ي�سوقها لرفاقه دون اي‬ ‫مربر او فائدة ‪� ،‬أقول لأولئك البع�ض قد جربتم ال�ش���قاق‬ ‫والفرقة �ش���هورا ‪ ،‬فجنيتم الإق�صاء والتهمي�ش ال�شامل ‪،‬‬ ‫فجربوا الوحدة والعمل امل�شرتك‬ ‫‪‎Alkhatab Alrawhani‬‬ ‫‪‎‬‬ ‫جمعة التحية لثورة م�ص���ر‪ ،‬والعار لث���ورة اليمن‪ ..‬هكذا‬ ‫�أح�س�س���ت و�أن���ا �أ�ص���لي اجلمع���ة �أم�س‪ ،‬وخجل���ت حينما‬ ‫�س���معت بع����ض ال�ش���عارات ت���ردد مبك�ب�رات ال�ص���وت‪..‬‬ ‫تخطيط �س���يء واعداد �أ�س���و�أ‪ ..‬جمعة �أم�س ال تعرب عني‬ ‫ك�شاب ميني اطالقا‪..‬‬ ‫حممد �سعيد ال�شرعبي‬ ‫�ش���تان بني ثائر ينت�ص���ر لق�ض���ية ثورة ‪،‬وثائر باحث عن‬ ‫الزعامه وال�سطله على ح�س���اب ثورته وت�ضحيات النا�س‬ ‫من حوله مهما كانت مرباراته‪..‬‬ ‫حممد فاخر‬ ‫نعم نحن �سبب اغالق ال�سفارة ال�سعودية ل�سبب واحد ال‬ ‫ميكن ان تفهمة يا حميد االحمر‬ ‫خرجن���ا اىل ال�س���فارة لأجل كرامتنا و عزتن���ا و انا اعلم‬ ‫جيد ًا انه من ال�صعب عليك فهم مثل هذه اال�شياء‬ ‫خرجن���ا الن هناك طاب���ور ًا خا�ص اخذ االم���زال و اهان‬ ‫و اذل نف�س���ة م���ن اجل اهانة ال�ش���عب و قتله و م�ص���ادرة‬ ‫حريتة و انت �أحد مكونات هذا الطابور احلقري‬ ‫خرجنا من اجل املحافظة على كرامتنا و التي ت�سعى اىل‬ ‫انتزاعها منا‬ ‫خرجن���ا اىل ال�س���فارة لك���ي ال نكون مثلك �أن���ت و ابيك و‬ ‫اخوانك و امثالكم ‪........‬‬ ‫حمي���د ل���ن تذلنا كم���ا اذليت نف�س���ك‪ ..‬لن نك���ون خدم ًا‬ ‫خلدام االمريكيني و ال�صهاينة‪..‬‬

‫املركز اليمني للدرا�سات الدبلوما�سية يناق�ش الطرق‬ ‫امل�ؤدية �إىل اجتياز اليمن الأو�ضاع الراهنة‬

‫ناق�ش املركز اليمني للدرا�سات الدبلوما�سية والعالقات‬ ‫الدولية يوم اخلمي�س املا�ض���ي يف ندوة عقدها (الطرق‬ ‫امل�ؤدية �إىل خروج اليمن من الأو�ض���اع الراهنة و�ص���و ًال‬ ‫�إىل بن���اء الدول���ة اليمني���ة احلديث���ة) مب�ش���اركة كوكبة‬ ‫من املفكرين وال�سيا�س�ي�ن والدبلوما�س���يني الذين �أثروا‬

‫مو�ض���وع الن���دوة بجمل���ة م���ن املداخ�ل�ات واملقرتحات‬ ‫القيم���ة واال�ستف�س���ارات الت���ي �ص���بت يف جمملها حول‬ ‫الكيفية ال�س���ليمة واحللول التي يجب الأخذ بها لإخراج‬ ‫بلدن���ا م���ن االزمات والأو�ض���اع ال�ص���عبة التي تعي�ش���ها‬ ‫حالي ًا‪..‬‬

‫ا�شتباك دبلوما�سي �أمريكي ــ �إيراين على �أر�ض اليمن‬ ‫ردت ال�س��فارة الإيراني��ة يف اليم��ن بعن��ف على ت�ص��ريحات �س��ابقة لل�س��فري الأمريك��ي‪ ،‬جريالد‬ ‫ً‬ ‫متهمة �إياه باخلروج‬ ‫فاير�س��تاين‪ ،‬اتهم فيها اجلمهورية الإ�س�لامية بزعزعة اال�س��تقرار يف اليمن‪،‬‬ ‫عن الربوتوكول الدبلوما�سي‬

‫احتج���ت ال�س���فارة الإيراني���ة‪ ،‬يف‬ ‫�ص���نعاء‪� ،‬أم����س‪ ،‬عل���ى ت�ص���ريحات‬ ‫لل�سفري الأمريكي جريالد فاير�ستاين‪،‬‬ ‫تته���م �إي���ران بزعزعة اال�س���تقرار يف‬ ‫اليمن‪ ،‬وقالت �إنها حم ّر�ض���ة وخارجة‬ ‫ع���ن الع���رف الدبلوما�س���ي‪ ،‬م�ش�ي�رة‬ ‫�إىل �أن القاع���دة «�ص���ناعة �أمريكية»‪.‬‬ ‫ونق���ل موقع «نيوز مين» امل�س���تقل‪ ،‬عن‬ ‫ال�سفارة الإيرانية يف �صنعاء‪ ،‬قولها �إن‬ ‫«حتركات ال�سفري الأمريكي يف اليمن‬ ‫تناق����ض الربوتوك���ول الدبلوما�س���ي‪،‬‬ ‫وتواجهها القوى ال�سيا�سية والكثريون‬ ‫بالرف�ض واالعرتا�ض‪ ،‬وخا�ص���ة خالل‬ ‫الأ�شهر والآونة الأخرية‪ ،‬ومنها زيارته‬ ‫الأخرية ملحافظة �أبني»‪.‬‬ ‫و�أ�ض���افت ال�س���فارة‪« :‬املحلل���ون‬ ‫ال�سيا�س���يون وال�ش���عب اليمني الواعي‬ ‫يدرك���ون متام ًا �أن احلكومة الأمريكية‬ ‫تبح���ث ع���ن �ض���مانة الأم���ن القوم���ي‬ ‫لأمريكا فق���ط‪ ،‬وتلعب بالورقة الأمنية‬ ‫يف اليمن»‪.‬‬ ‫وتطرق���ت ال�س���فارة �إىل مقت���ل املئات‬ ‫م���ن املدني�ي�ن اليمني�ي�ن‪ ،‬وقال���ت �إن‬ ‫«�ص���ورة �أبعاد هذه اجلنايات وا�ضحة‬ ‫جد ًا»‪ ،‬مذ ّك���رة بت�ص���ريحات للرئي�س‬ ‫الأمريكي الأ�س���بق جيمي كارتر‪ ،‬ذكر‬ ‫فيها �أن قتل املدنيني الأبرياء بوا�سطة‬ ‫الطائرات م���ن دون ط ّيار ه���و نقي�ض‬ ‫حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫ور�أت ال�س���فارة الإيراني���ة �أن تنظي���م‬ ‫القاع���دة ه���و «�ص���ناعة �أمريكي���ة»‪.‬‬ ‫وت�س���اءلت قائل���ة‪�« :‬إذا كان���ت �أمريكا‬ ‫ج���ادة يف نياته���ا بخل���ق الأم���ن‬ ‫واال�س���تقرار‪ ،‬فلم���اذا دعم���ت ب���كل‬ ‫قواه���ا وم�س���اعداتها غ�ي�ر املحدودة‬ ‫الكي���ان غ�ي�ر ال�ش���رعي ال�ص���هيوين‬ ‫ال���ذي ميثل ر�أ�س الإره���اب احلكومي‬ ‫يف املنطقة؟»‪.‬‬ ‫وكان ال�س���فري الأمريك���ي يف �ص���نعاء‬

‫جريالد فاير�س���تاين‪ ،‬قد اتهم �إيران‬ ‫ي���وم الأربعاء املا�ض���ي خ�ل�ال م�ؤمتر‬ ‫�ص���حايف‪ ،‬بزعزع���ة اال�س���تقرار يف‬ ‫اليم���ن والعم���ل عل���ى ع���دم جن���اح‬ ‫املب���ادرة اخلليجية‪ .‬وق���ال �إن «نيات‬ ‫�إي���ران يف اليم���ن لي�س���ت مل�ص���لحة‬ ‫الب�ل�اد‪ ،‬و�إن دوره���ا ي�س���عى �إىل‬ ‫�إجها�ض اال�ستقرار يف البلد»‪.‬‬ ‫ومم����ا قال����ه يف حين����ه‪« :‬ن����رى وجود‬ ‫عالق����ة �سيا�س����ية وع�س����كرية م����ع‬

‫بع�����ض ف�ص����ائل احلوثي��ي�ن‪ ،‬الأم����ر‬ ‫ذاته مع بع�����ض املجموعات املتطرفة‬ ‫يف اجلن����وب‪ .‬كذل����ك ف�إنن����ا ن����رى‬ ‫امل�س����اعدات والدع����م لأن�ش����طة‬ ‫القاع����دة‪ ،‬ولهذا ا�س����تنتجنا �أن جهد‬ ‫�إي����ران يف اليم����ن عدائ����ي‪ ،‬وتن����وي‬ ‫تطوير عالقات مع بع�ض املجموعات‬ ‫لإجها�����ض اال�س����تقرار وع����دم جناح‬ ‫املبادرة اخلليجية»‪.‬‬ ‫(�أ ف ب‪ ،‬رويرتز‪ ،‬يو بي �آي)‬

‫مل �أك����ن �أنوي اخلو�����ض يف نقا�ش عن دور توكل يف الدفاع‬ ‫ع����ن حري����ة التعبري وعن حري����ة املر�أة‪ ،‬لك����ن وجدت من‬ ‫املعيب �أن نتحا�ش����ى �ص����متها املريب ع����ن كل االنتهاكات‬ ‫التي يقوم بها حزبها �ضد النا�شطني والنا�شطات �أو �ضد‬ ‫ال�شباب امل�ستقل‬ ‫�أدرك �أن العزي����زة توكل م�ش����غولة اليوم باقناع ال�ش����باب‬ ‫امل�س����تقل بالدخول باحلوار وب�أي طريقة‪ ،‬وم�ش����غولة �أي�ض����ا‬ ‫بقانون العدالة االنتقالية الذي تهاجمه علنا وتروج له منظمتها بال�سر‪..‬‬ ‫�أدرك �أن ح�سابات ال�سيا�سة �أ�صبحت خمتلفة لديك خا�صة بعد قبولك املبادرة‪،‬‬ ‫وبعد �أن �أ�صبح كل راف�ض للمبادرة هو �شخ�ص عدمي كما قلت �سابق ًا يف م�ؤمتر‬ ‫وزارة حقوق االن�سان‬ ‫ت�صوغي خياراتك ال�سيا�سية كما تريدين‬ ‫ادرك �أ�شياء كثرية ومن حقك �أن‬ ‫ِ‬ ‫لك����ن امل�����ؤمل ه����و �ص����متك ع����ن كل االنته����اكات الت����ي تتعر�����ض لها النا�ش����طات‬ ‫وال�ص����حفيون م����ن قبل �إع��ل�ام حزبك‪ ..‬ولي�س ه����ذا جتني ًا عليك �أو تفتي�ش���� ًا يف‬ ‫نواياك‪..‬‬ ‫مل يكن لك موقف يوم من اعتقال عبداالله حيدر‬ ‫مل يكن لك موقف من الت�ش����هري الذي تعر�ض����ت له النا�شطات وهو كثري ويحتاج‬ ‫مني ل�سرد‪..‬‬ ‫كل يوم �أ�ؤمن ب�أنك �أبد ًا مل تكوين من املدافعني عن حرية التعبري‬ ‫وال من املدافعيني عن حق املر�أة‬ ‫لتدركي �أن ا�سقاط النظام‬ ‫ال�ش����واهد كثرية ‪ ..‬فمتى يتحرك فيك بعد ان�س����اين ِ‬ ‫لي�س علي عبداهلل �صالح وحده و�إمنا املنظومة الع�سكرية والقبلية والدينية التي‬ ‫يتكئ عليها حزبك‬ ‫ومتى تدركني �أن الت�ضامن مع حق املر�أة يف التعبري ويف احلياة ال يقلل �أبد ًا منك‬ ‫بل يرفعك عالي ًا‪..‬و�أن احلرية واحدة ال تتجز�أ كما قال جوته‪..‬‬ ‫�شخ�صي ًا ال يهمني ت�ضامنك من عدمه‪ ..‬لكنه ي�ؤكد قناعاتي القدمية التي كنت‬ ‫�أح����اول جاهدة �أن اجتاهلها هو �أنك �أب����د ًا ال تخرجني من عباءة حزبك ‪ ,,‬و�أنه‬ ‫مل تكوين يوما مدافعة عن حرية التعبري ‪..‬‬ ‫�سالمي ل�صمتك العظيم‬

22 صحيفة الهوية العدد  

صحيفة الهوية العدد 22

Advertisement