Issuu on Google+

‫التصالت‪ .  .  . ‬وقضايا‪ .  .  . ‬المجتمع‬ ‫أول‪ ‬الطريق‪ ‬إلى‪ ‬الحكمه‪ ‬هو‪ ‬أن‪ ‬نسمي‪ ‬الشياء‪ ‬بأسمائها‪ ‬الحقيقية‪ – ‬وباب‪ ‬التصالت‪ ‬وقضايا‪ ‬المجتمع‪ ‬يلقي‪ ‬الضواء‪ ‬‬ ‫علي‪  ‬تأثيرات‪  ‬تكنولوجيا‪ ‬التصالت‪ ‬والمعلومات‪ ‬علي‪ ‬القضايا‪ ‬الجتماعية‪ ‬والمور‪ ‬العظيمة‪ ‬قادمة‪ ‬وتستحق‪ ‬أن‪ ‬نحيا‪ ‬‬ ‫ونموت‪ ‬مـن‪ ‬أجلها‪. ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫التغيير‪ ‬الذى‪ ‬نريدة‪ ‬فى‪ ‬قطاع‪ ‬التصالت‬ ‫طرحت‪ ‬علينا‪ ‬الثورة‪ ‬المجيدة‪ ‬للشعب‪ ‬المصرى‪ ‬فى‪25  ‬يناير‪  ‬واقعا‪ ‬اجتماعيا‪ ‬جديدا‪ ‬يجب‪ ‬ان‪ ‬تتغير‪ ‬تبعا‪ ‬لة‪ ‬كافة‪ ‬مؤسسات‪ ‬الدولة‪ ‬واجهزتها‪ ‬فلقد‪ ‬سقط‪ ‬‬ ‫الدستور‪  ‬والمؤسسة‪ ‬التشريعية‪  ‬والتنفيذية‪  ‬وطال‪ ‬التغيير‪ ‬المؤسسة‪ ‬العلمية‪ ‬وتم‪ ‬تغيير‪ ‬قيادات‪ ‬التليفزيون‪ ‬والذاعة‪ ‬ورؤساء‪ ‬مجالس‪ ‬الصحف‪ ‬‬ ‫القومية‪  ‬ويأتى‪ ‬الدور‪  ‬على‪ ‬المحليات‪ ‬ورؤساء‪ ‬الجامعات‪­­­­ ‬وادراكا‪ ‬من‪  ‬منظمات‪ ‬المجتمع‪ ‬المدنى‪ ‬لدورها‪ ‬فى‪ ‬دعم‪ ‬التغيير‪ ‬عقدت‪ ‬الجمعية‪ ‬العلمية‪ ‬‬ ‫لمهندسى‪ ‬التصالت‪ ‬ندوة‪  ‬بعنوان‪  ‬التغيير‪ ‬الذى‪ ‬نريدة‪ ‬فى‪ ‬قطاع‪ ‬التصالت‪ ‬واستضافت‪ ‬وزارة‪ ‬التصالت‪ ‬والمعلومات‪ ‬واساتذة‪ ‬من‪ ‬الجامعات‪ ‬‬ ‫المصرية‪  ‬وخبراء‪  ‬بل‪ ‬واصحاب‪ ‬اسهامات‪ ‬عديدة‪ ‬على‪ ‬ارض‪ ‬الواقع‪ ‬خلل‪ ‬السنوات‪ ‬العديدة‪ ‬السابقة‪ ‬فى‪ ‬تطوير‪ ‬القطاع‪– ‬واهمية‪ ‬الندوة‪ ‬فى‪ ‬ايجابية‪ ‬‬ ‫القتراحات‪ ‬والتوصيات‪ ‬التى‪ ‬خرجت‪ ‬بها‪ ‬واتى‪ ‬تساهم‪ ‬بشكل‪ ‬فعال‪ ‬فى‪ ‬وضع‪ ‬رؤية‪ ‬وتصور‪ ‬جيد‪ ‬للفترة‪ ‬القادمة‪ ‬استفادة‪ ‬من‪  ‬اخطاء‪ ‬الماضى‪­­­­ ‬وقد‪ ‬‬ ‫حضر‪ ‬الندوة‪  ‬كل‪  ‬من‪ ‬ا­د‪ ‬عبد‪ ‬الرحمن‪ ‬الصاوى‪ ‬استاذ‪ ‬التصالت‪ ‬بجامعة‪  ‬حلوان‪ ‬وعضو‪  ‬مجلس‪ ‬ادارة‪ ‬غرفة‪ ‬صناعة‪ ‬تكنولوجيا‪ ‬المعلومات‪ ‬واحد‪ ‬رواد‪ ‬‬ ‫صناعة‪ ‬تكنولوجيا‪ ‬التصالت‪ ‬والمعلومات‪ ‬وصاحب‪ ‬العديد‪ ‬من‪ ‬التجارب‪ ‬فى‪ ‬المجال&&&ا­د‪ ‬احمد‪ ‬الشربينى‪ ‬استاذ‪ ‬التصالت‪ ‬بهندسة‪ ‬القاهرة­مدير‪ ‬‬ ‫المعهد‪ ‬القومى‪ ‬للتصالت­وحضر‪  ‬مكلفا‪ ‬من‪ ‬السيد‪ ‬ا­د‪ ‬ماجد‪ ‬عثمان‪  ‬وزير‪ ‬التصالت‪ ‬والمعلومات‪ ‬ممثل‪ ‬عنة&&&ا­د‪ ‬احمد‪ ‬صوفى‪ ‬ابوطالب‪ ‬المستشار‪ ‬‬ ‫للبرنامج‪ ‬القتصادى‪ ‬ومستشار‪  ‬سابق‪ ‬يهيئة‪ ‬صناعة‪ ‬تكنولوجيا‪ ‬المعلومات‪ ‬ايتيدا&&&&م‪ ‬حاتم‪ ‬زهران‪ ‬عضو‪ ‬مجلس‪ ‬ادارة‪ ‬غرفة‪ ‬صناعة‪ ‬تكنولوجيا‪ ‬‬ ‫المعلومات‪ ‬ومؤسسللجنة‪ ‬دعم‪ ‬الحريات‪ ‬الربعة&&&ائتلف‪ ‬المصرية‪ ‬للتصالت‪ ‬من‪ ‬اجل‪ ‬التغيير&&&&&فاعليات‪ ‬الندوة­د‪ ‬احمد‪ ‬صوفى‪ ‬ابوطالب‪:‬بدأ‪ ‬‬ ‫كلمتة‪ ‬بالتحية‪ ‬لثورة‪ 25  ‬يناير‪ ‬المجيدة‪ ‬للشعب‪  ‬المصرى‪ ‬وذكر‪ ‬ان‪ ‬احنا‪ ‬عايزين‪ ‬نبنى‪ ‬ونتعلم‪ ‬ان‪ ‬نقول‪ ‬كلمة‪ ‬الحق‪ ‬والنصيحة‪ ‬الحق‪ ‬لوجة‪ ‬اللة‪ ‬والوطن­­­­‬ ‫واعتبر‪ ‬ان‪ ‬السياسات‪ ‬التى‪ ‬اتبعتها‪ ‬الوزارة‪ ‬السابقة‪ ‬ومنذ‪ ‬اكتوبر‪99 ‬أن‪  ‬قطاع‪ ‬التصالت‪ ‬وتكنولوجيا‪ ‬المعلومات‪ ‬يستنزف‪ ‬القتصاد‪ ‬المصرى‪ ‬وليس‪ ‬‬ ‫كما‪ ‬يتم‪ ‬الترويج‪ ‬الزائف‪ ‬والمبهج‪ ‬لة‪ ‬ودلل‪ ‬على‪ ‬ذلك‪ ‬بأن‪ ‬واردات‪ ‬مصر‪ ‬تصل‪ ‬الى‪ 36  ‬مليار‪  ‬دولر—لقطاع‪ ‬التصالت‪ ‬منها‪6  ‬مليار‪ ‬اى‪ ‬سدس‪ ‬واردات‪ ‬‬ ‫مصر‪­­­­­ ‬كذلك‪ ‬يبلغ‪ ‬انفاق‪ ‬المصريين‪ ‬حوالى‪ 35 ‬مليار‪ ‬ناتجة‪ ‬من‪ ‬الستهلك‪ ‬على‪77  ‬مليون‪ ‬خط‪– ‬واغلب‪ ‬هذة‪ ‬القيمة‪ ‬تذهب‪ ‬للشركات‪ ‬وتحول‪ ‬القيمة‪ ‬‬ ‫العظم‪  ‬منها‪  ‬للخارج‪ ‬بحكم‪ ‬نسبة‪ ‬ملكية‪ ‬راس‪ ‬المال‪ ‬الجنبى‪ ‬ومساهماتة‪ ‬فى‪ ‬القطاع‪­­­ ‬ولو‪ ‬اخذنا‪ ‬مثال‪  ‬كتجربة‪ ‬الصين‪ ‬فى‪ ‬التنمية‪ ‬التكنولوجية‪ ‬ولن‪ ‬‬ ‫التوجة‪ ‬الواضح‪  ‬والحاسم‪ ‬ان‪ ‬الصينيين‪ ‬عايزين‪ ‬يبنوا‪ ‬بلدهم‪ ‬بجد‪ ‬ادى‪ ‬ذلك‪ ‬الى‪ ‬ان‪ ‬تصل‪ ‬الصين‪ ‬الى‪ ‬مستوى‪ ‬انتاج‪ ‬فى‪ ‬اجهزة‪ ‬الموبايلت‪ ‬مثل‪ ‬الى‪ ‬‬ ‫‪%80‬من‪  ‬حجم‪ ‬النتاج‪  ‬العالمى‪ ‬ومثلة‪ ‬فى‪ ‬الحاسبات‪ – ‬واذا‪ ‬قارنا‪ ‬هذا‪ ‬التوجة‪ ‬بما‪ ‬يحدث‪ ‬فى‪ ‬مصر‪ ‬فى‪ ‬ظل‪ ‬العشرة‪ ‬سنوات‪ ‬السابقة‪ ‬يمكن‪ ‬تشبيها‪ ‬‬ ‫بالقول‪" ‬احنا‪ ‬يادكتور‪ ‬بنربط‪ ‬المسمار‪  ‬مش‪  ‬بنعمل‪ ‬المسامير""وهذا‪ ‬كان‪ ‬شعار‪ ‬وزارة‪ ‬نظيف‪ ‬وكامل‪­­­ ‬والتغيير‪ ‬الذى‪ ‬نريدة‪ ‬هو‪ ‬اننا‪ ‬عايزين‪ ‬نعمل‪ ‬‬ ‫المسامير­­­­­­ولو‪ ‬خدنا‪  ‬مثال‪ ‬تانى‪ ‬بمقارنة‪ ‬الفرق‪ ‬بين‪ ‬الواردات‪ ‬والصادرات‪ ‬فى‪ ‬قطاعات‪ ‬مختلفة‪ ‬مثل‪ ‬الزراعة‪ ‬مثل‪ ‬وبها‪%17  ‬من‪ ‬حجم‪ ‬قوة‪ ‬العمل‪ ‬‬ ‫الموجودة‪ ‬فى‪ ‬مصر‪ ‬وفى‪ ‬التصالت‪ ‬والمعلومات‪ ‬بها‪%2 ‬من‪ ‬قوة‪ ‬العمل‪ ‬فى‪ ‬مصر‪­­­­ ‬مقارنة‪ ‬بالمتوسط‪ ‬العالمى‪ ‬هناك‪%10 ‬عمالة‪ ‬مباشرة‪ ‬و‬ ‫‪%10‬اخرى‪ ‬عمالة‪ ‬غير‪ ‬مباشرة‪­­­­ ‬والفرق‪ ‬بين‪  ‬الواردات‪ ‬والصادرات‪ ‬فى‪ ‬قطاع‪ ‬الزراعة‪3.7  ‬ملياردولر)بيانات‪ ­­(2009  ‬وقطاع‪ ‬المحركات‪ ‬ووسائل‪ ‬‬ ‫النقل‪ ‬يصل‪ ‬الفرق‪ ‬بين‪ ‬الواردات‪ ‬والصادرات‪2.5  ‬مليار‪ ‬دولر‪— ‬وتصل‪ ‬فى‪ ‬قطاع‪ ‬التصالت‪ ‬والمعلومات‪ ‬الى‪6 ‬مليار‪ ‬دولر‪ ‬وهذا‪ ‬بسبب‪ ‬انة‪ ‬ليوجد‪ ‬‬ ‫انتاج‪  ‬حقيقى‪ ‬فى‪ ‬هذا‪ ‬القطاع‪ ‬بل‪ ‬انة‪ ‬يستنزف‪ ‬موارد‪­­­ ‬ويؤجع‪ ‬هذا‪ ‬الستنزاف‪ ‬لوجود‪ ‬لوبى‪ ‬قوى‪ ‬جدا‪ ‬يمثل‪ ‬مصالح‪ ‬الحتكارات‪ ‬الجنبية‪ ‬العالمية‪ ‬‬ ‫يتحالف‪  ‬مع‪ ‬حفنة‪  ‬من‪ ‬كبار‪ ‬المسئولين‪ ‬فى‪ ‬الداخل‪  ‬دخلوا‪ ‬السجن‪ ‬الن‪ ‬بعد‪ ‬الثورة‪ ‬المجيدة‪– ‬ثورة‪ 25 ‬يناير‪­­­­ ‬وهم‪ ‬لم‪ ‬يهتموا‪ ‬بأى‪ ‬شكل‪ ‬من‪ ‬الشكال‪ ‬‬ ‫بتوطين‪ ‬الصناعات‪ ‬التكنولوجية‪ ‬ومانريدة‪  ‬من‪ ‬تغيير‪ ‬هو‪ ‬ضرورة‪ ‬اقامة‪ ‬صناعات‪ ‬تكنولوجية‪ ‬هنا‪ ‬على‪ ‬ارض‪ ‬مصر‪ ‬وبتوجية‪ ‬وبنسبة‪ ‬حاكمة‪ ‬من‪ ‬راس‪ ‬‬ ‫المال‪ ‬الوطنى‪ ‬وهذا‪ ‬بهدف‪  ‬خدمة‪ ‬برنامج‪ ‬التنمية‪ ‬الوطنية­­­­­ويضبف‪ ‬د‪ ‬ابوطالب‪ ‬انهم‪ ‬فد‪ ‬تقدموا‪ ‬بدراسات‪ ‬تهدف‪ ‬الى‪ ‬خلق‪5 ‬مليون‪ ‬فرصة‪ ‬عمل‪ ‬عن‪ ‬‬ ‫طريق‪ ‬دخول‪ ‬مصر‪ ‬صناعة‪ ‬اجهزة‪ ‬الموبيل‪ ‬والحاسبات‪ ‬وبمشاركات‪ ‬مع‪ ‬الصينيين‪­­­­­­ ‬فالنتاج‪ ‬العالمى‪ ‬من‪ ‬اجهزة‪ ‬الموبيل‪ ‬يبلغ ‪1400‬مليون‪ ‬جهاز‪ ‬‬ ‫سنويا‪­­­­­ ‬وفى‪ ‬مصر‪ ‬يبلغ‪ ‬حجم‪ ‬سوق‪ ‬الموبيل‪15000  ‬مليون‪ ‬جهاز‪ ‬سنويا‪  ‬والبدء‪ ‬بهذة‪ ‬الصناعة‪ ‬تتوفر‪ ‬ظروفة‪ ‬من‪ ‬حيث‪ ‬حجم‪ ‬سوق‪ ‬مناسب‪ ‬ويمكن‪ ‬‬ ‫بقليل‪  ‬من‪ ‬دعم‪ ‬الصناعة‪  ‬وتوفير‪ ‬نوعا‪  ‬من‪ ‬دعم‪ ‬الصادرات‪– ‬ودعم‪ ‬العمالة­­­­­­­‪ ‬بهذا‪ ‬تتوفر‪ ‬لهذة‪ ‬الصناعة‪ ‬فرص‪ ‬كافية‪ ‬للنمو‪ ‬والنجاح‪­­­ ‬والتغيير‪ ‬الذى‪ ‬‬ ‫نريدة‪ ‬هنا‪ ‬هو‪ ‬ان‪  ‬يكون‪ ‬هناك‪ ‬قطاع‪  ‬للصناعات‪ ‬التكنولوجية‪ ‬يتبع‪ ‬لوزارة‪ ‬الصناعة‪ ‬او‪ ‬وزارة‪ ‬التصالت‪) ‬فالصين‪ ‬لديها‪ ‬وزارة‪ ‬للصناعات‪ ‬‬ ‫التكنولوجية(­­­­وعندنا‪ ‬هنا‪  ‬تجارب‪ ‬ناجحة‪ ‬تتمثل‪ ‬فى‪ ‬هيئة‪ ‬التصنيع‪ ‬العربية—شركة‪ ‬بنها‪ ‬للصناعات‪ ‬الليكترونية‪( ‬ونحن‪ ‬نحتاج‪ ‬لهذة‪ ‬الوزارة‪ ‬وقد‪ ‬‬ ‫لنحتاج‪ ‬لوزارة‪ ‬للتصالت‪ ‬والمعلومات­­­­م‪ ‬حاتم‪ ‬زهران‪­:‬يجب‪ ‬التنوية‪ ‬بداية‪ ‬بانة‪ ‬ليس‪ ‬هناك‪ ‬فى‪ ‬مصر‪ ‬وعلى‪ ‬اى‪ ‬مستوى‪ ‬وسواء‪ ‬كان‪ ‬من‪ ‬جهة‪ ‬‬ ‫تنفيذية‪ ‬او‪ ‬شركات‪ ‬او‪ ‬منظمات‪  ‬مجتمع‪ ‬مدنى‪ ‬ان‪ ‬يدعى‪ ‬انة‪ ‬صاحب‪ ‬ادنى‪ ‬فضل‪ ‬فى‪ ‬الثورة‪ ‬المجيدة‪ ‬التى‪ ‬قام‪ ‬بها‪ ‬الشعب‪ ‬المصرى‪ ‬فى‪25  ‬يناير‪– ‬الذى‪ ‬‬ ‫لعب‪  ‬دورا‪  ‬فى‪ ‬هذة‪ ‬الثورة‪ ‬هى‪ ‬ادوات‪  ‬تكنولوجيا‪ ‬التصالت‪  ‬والمعلومات‪ ‬واثبت‪ ‬الشعب‪ ‬المصرى‪ ‬انة‪ ‬يجيد‪ ‬استخدام‪ ‬هذة‪ ‬الدوات‪ ‬اكثر‪ ‬من‪ ‬المسئولين‪ ‬‬ ‫فى‪ ‬هذا‪ ‬القطاع‪ ‬انفسهم‪ ‬وليجب‪ ‬لحد‪ ‬ان‪ ‬يدعى‪  ‬غير‪ ‬ذلك‪  ‬حتى‪ ‬يومنا‪ ‬هذا‪ ‬ول‪ ‬يجب‪ ‬ان‪ ‬نسمع‪ ‬مثل‪ ‬هذا‪ ‬الخطاب‪ ‬عن‪ ‬جهات‪ ‬تدعى‪ ‬انها‪ ‬ساهمت‪ ‬بجهد‪ ‬‬ ‫كبير‪ ‬او‪ ‬ان‪ ‬القطاع‪ ‬قد‪ ‬لعب‪ ‬دورا‪ ‬كبيرا‪ ‬او‪ ‬من‪ ‬قبيل‪ ‬هذا‪ ‬الكلم‪­.‬هناك‪ ‬ثلث‪ ‬مراحل‪ ‬يجب‪ ‬ان‪ ‬نتحدث‪ ‬عنها­­­ماقبل‪­­­99  ‬مابعد‪99 ‬وحتى‪25 ‬يناير­­­­مابعد‪ ‬‬ ‫‪25‬يناير­­­­­يعتبر‪ ‬م‪ ‬حاتم‪  ‬زهران‪ ‬ان‪ ‬القطاع‪ ‬الخاص‪ ‬هو‪ ‬الجهة‪ ‬الوحيدة‪ ‬التى‪ ‬كانت‪ ‬موجودة‪ ‬فى‪ ‬قطاع‪ ‬تكنولوجيا‪ ‬المعلومات‪ ‬والتصالت‪ ‬والتى‪ ‬‬ ‫اسست‪ ‬هذا‪ ‬القطاع‪ ‬وبنت‪ ‬القطاع‪  ‬من‪ ‬اجهزة‪  ‬ومعدات‪ ‬وبرامج‪ ‬ونظم‪ ‬وتدريب‪ ‬وتأهيل‪ ‬الكوادر‪ ‬البشرية‪ ‬حتى‪ ‬بعد‪).99 ‬تعليق‪ ‬الجمعية‪:‬طوال‪ ‬فترة‪ ‬‬ ‫السبعينات‪  ‬كان‪ ‬هناك‪ ‬ادراك‪  ‬لهمية‪ ‬تصنيع‪ ‬الهارد‪  ‬وير‪ ‬ومعدات‪ ‬الشبكات‪ ‬و‪ ‬السنترالت‪ ‬وتم‪ ‬انشاء‪ ‬مصنع‪ ‬المعصرة‪ ‬لنتاج‪ ‬معدات‪ ‬السنترالت‪ ‬‬ ‫الميكانيكية‪ ‬الوتوماتيكية‪ ‬بتكنولوجيا‪ ‬سويدية‪ ‬و‪ ‬فى‪ 79 ‬قام‪ ‬الدكتور‪ ‬مصطفى‪ ‬خليل‪ ‬بعقد‪ ‬مايسمى‪ ‬باتفاقية‪ ‬القرن‪ ‬بتمويل‪ ‬من‪ ‬بنوك‪ ‬امريكية‪ ‬واوربا‪ ‬‬ ‫الغربية‪  ‬لحلل‪ ‬وتحديث‪ ‬ونشر‪ ‬شبكات‪ ‬التصالت‪ ‬فى‪ ‬مصر‪ ‬وتم‪ ‬ادخال‪ ‬السنترالت‪ ‬الليكترونية‪ ‬فى‪ 82  ‬والخدمات‪ ‬المصاحبة‪ ‬وفى‪ 87 ‬السنترالت‪ ‬‬ ‫الرقمية‪ ‬واستطاعت‪ ‬الدارة‪ ‬المسئولة‪ ‬عن‪ ‬الهيئة‪ ‬القومية‪ ‬للتصالت‪ ‬فى‪ ‬غضون‪ ‬عام‪95  ‬ان‪ ‬تسدد‪ ‬القروض‪ ‬التى‪ ‬استدانت‪ ‬بها‪ ‬وتتوسع‪ ‬بتمويل‪ ‬ذاتى‪ ‬‬ ‫لخطة‪ ‬الحلل‪ ‬والتجديد‪ ‬والتحديث‪&&&&& ‬و‪ ‬كذلك‪ ‬تم‪ ‬انشاء‪ ‬الشبكة‪ ‬القومية‪ ‬لنقل‪ ‬المعلومات‪ ‬وقامت‪ ‬بانشاء‪ ‬شبكات‪ ‬نقل‪ ‬المعلومات‪ ‬بين‪ ‬البنوك‪ ‬‬ ‫الرئيسية‪ ‬فى‪ ‬مصر‪ ‬والجهات‪ ‬السيادية‪ ‬ومشروع‪ ‬الرقم‪ ‬القومى‪­­­­ ‬وفى‪ ‬سنة‪ 93  ‬تم‪ ‬انشاء‪ ‬مصنع‪ ‬اجتى‪ ‬لتصنيع‪ ‬معدات‪ ‬واجهزة‪ ‬الشبكات‪ ‬والتوسع‪ ‬‬ ‫فى‪ ‬المعدات‪ ‬والجهزة‪ ‬الرقمية‪­­­­ ‬وفى‪  96  ‬انشئت‪ ‬المصرية‪ ‬للتصالت‪ ‬اول‪ ‬شبكة‪ ‬محمول‪ ‬فى‪ ‬مصر‪ ‬وشاء‪ ‬المخصخصيين‪ ‬فى‪ ‬مصر‪ ‬ان‪ ‬يفرضوا‪ ‬بيع‪ ‬‬ ‫الشبكة‪ ‬الولى‪ ‬للمحمول‪ ‬لموبينيل‪ ‬تحت‪ ‬دعاوى‪ ‬الخصصة‪ ‬البغيضة‪ ‬وكانت‪ ‬المصرية‪ ‬للتصالت‪ ‬قد‪ ‬قاربت‪ ‬فى‪99  ‬ان‪ ‬ينتهى‪ ‬تنفيذها‪ ‬لمشروع‪ ‬تقديم‪ ‬‬ ‫خدمات‪ ‬النترنت‪  ‬لول‪ ‬ان‪  ‬وزارة‪ ‬د‪ ‬نظيف‪ ‬اوقفت‪ ‬دخول‪ ‬المشروع‪ ‬للخدمة‪ ‬وقالها‪ ‬د‪ ‬طارق‪  ‬كامل‪ ‬باجتماع‪ ‬ان‪ ‬دواعى‪ ‬ايقاف‪ ‬المشروع‪ ‬سياسية‪ ‬وليست‪ ‬‬ ‫فنية‪  ‬وكان‪  ‬يقصد‪ ‬ضرورة‪ ‬اعطاء‪  ‬الفرصة‪ ‬لنشاء‪  ‬شركات‪ ‬متوسطة‪ ‬وصغيرة‪ ‬قطاع‪ ‬خاص‪ ‬تقوم‪ ‬بخدمات‪ ‬التصالت‪  ‬الجديدة‪ ‬ويجب‪ ‬تعطيل‪ ‬المارد‪ ‬‬ ‫الكبير‪ ‬المسمى‪ ‬المصرية‪ ‬للتصالت‪  ‬حتى‪ ‬تقف‪ ‬هذة‪ ‬الشركات‪ ‬الصغيرة‪ ‬وتستطيع‪ ‬المنافسة‪­­­ ‬وهذا‪ ‬اليوم‪ ‬لم‪ ‬يأتى‪ ‬حتى‪ ‬تاريخة‪– ‬وكانت‪ ‬خطيئة‪ ‬‬ ‫كبرى­­­اما‪ ‬بالنسبة‪  ‬للتدريب‪ ‬وخلق‪  ‬كوادر‪ ‬بشرية‪­­­ ‬فلقد‪ ‬تم‪ ‬التوسع‪ ‬فى‪ ‬البعثات‪ ‬الخارجية‪ ‬لدى‪ ‬الشركات‪ ‬العالمية‪ ‬وكان‪ ‬هناك‪ ‬المعهد‪ ‬القومى‪ ‬‬



الاتصالات وقضايا المجتمع-التغيير الذى نريدة فى قطاع ال