Page 1

‫أول تحليل علمي يرصد وقائع الثورة عبر النترنت‪4‬‬ ‫بعد عمليات رصد وتحليل وتصفية لمحتوي حوالي عشرة آلف مدونة مصرية مسجلة في العديد من‬ ‫‪.‬مستودعات المدونات الكبري المعروفة‬

‫اتضح من التحليل أن حوالي‪ 89‬مدونة فقط هي التي قدمت محتوي يصلح للتعامل معه كمادة‬ ‫تعكس نشاطا له علقة بالثورة المصرية بصورة أو بأخري‪ .‬ومن حيث عدد المفردات أو الوحدات‬ ‫المستخدمة في التحليل‪ ,‬فإن هذا الرقم يبدو ضئيل للغاية مقارنة بما وجدناه في قنوات النشر‬ ‫والتواصل الخري علي الشبكة ذات العلقة بالثورة‪ ,‬ففي حالة الفيس بوك مثل كان هناك أكثر من‬ ‫ألفي صفحة ومجموعة نشطة شكلت القلب النابض للثورة علي النترنت‪ ,‬وفي يوتيوب وجدنا قنوات‬ ‫ومقاطع فيديو تتجاوز اللف عملت كتليفزيون حر للثورة أدي مهام العلم والحشد والتأييد والتنظيم‬ ‫في وقت واحد‪ ,‬وفي تويتر كانت حسابات واشتراكات الثوار تناهز العشرة آلف‪.‬‬ ‫لم يتوقف المر عند ضآلة مفردات التحليل أو عدد المدونات المشاركة في الثورة‪ ,‬حيث امتدت‬ ‫ضآلة العدد إلي طبيعة النشاط‪ ,‬فبدا هو الخر ضئيل الحجم محدود الجماهيرية بصورة عامة‪ ,‬ولم‬ ‫يشذ عن ذلك إل بضع مدونات تعد علي الصابع في مقدمتها مدونة جبهة التهييس الشعبية لصاحبتها‬ ‫نوارة نجم‪ ,‬والتي تعد بمفردها ظاهرة لفتة‪ ,‬وبشكل عام بلغ عدد التدوينات ذات العلقة بالثورة التي‬ ‫سجلت علي المدونات التي شكلت عينة البحث‪ 1129‬تدوينة‪ ,‬وبلغ عدد التعليقات عليها‪ 3‬آلف و‪964‬‬ ‫تعليقا‪ ,‬وهي أرقام ضئيلة للغاية‪ ,‬فقد وجدنا أكثر منها داخل مجموعة واحدة فقط من مجموعات‬ ‫الفيس بوك مثل‪ ,‬أو بضع قنوات وأفلم فيديو علي يوتيوب‪.‬‬ ‫أما عدد زوار هذه المدونات فبلغ‪ 648‬ألفا و‪ 500‬زائر‪ ,‬وهو رقم يقل عن أعضاء ـ وليس زوار ـ‬ ‫مجموعة خالد سعيد مثل‪ ,‬والتي تجاوز عدد أعضائها‪ 600‬ألف عضو في وقت من الوقات‪.‬‬ ‫من المعايير الخري التي حرصنا علي تتبعها في رصد حركة التدوين المتعلقة بالثورة‪ ,‬معيار معامل‬ ‫التشبيك‪ ,‬والمقصود به قدرة المدونة علي إقناع أصحاب المواقع والمدونات أخري علي استضافة‬ ‫وإظهار الرابط الخاص بها علي صفحات مواقعهم ومدوناتهم‪ ,‬بحيث يتم الدخول علي المدونة من‬ ‫خلل هذه المواقع‪ ,‬وكذلك إظهار التدوينات الجديدة بالمدونة علي صفحات هذه المواقع‪ ,‬ليقرأها‬ ‫زوار المواقع‪ ,‬ومن ثم يتسع نطاق تأثير المدونة‪ ,‬ومستوي جماهيريتها‪.‬‬ ‫وعند حساب عدد المواقع التي بها روابط للمدونات ذات العلقة بالثورة وجد أنها تبلغ‪ 203‬آلف و‪633‬‬ ‫موقعا‪ ,‬وهو أيضا مستوي تشبيك ضئيل في مجمله‪ ,‬لننا لو اعتبرنا أن هذه المواقع تعادل المتابعين‬ ‫لحسابات تويتر‪ ,‬سنجد أن المدونات تكاد ل تمثل شيئا‪.‬‬ ‫وبغض النظر عن ضآلة أو كبر الرقام المسجلة عن المدونات‪ ,‬فإننا لو نظرنا إلي نمط حركة التدوين‬ ‫الخاصة بالثورة خلل فترة الرصد الممتدة من‪ 11‬يناير إلي‪ 11‬فبراير‪ ,‬سنجد أنها ل تختلف كثيرا عما‬ ‫حدث في الفيس بوك أو تويتر أو يوتيوب‪ ,‬فقد بدأت حركة التدوين مستقرة بعض الشيء في البداية‪,‬‬ ‫وتحديدا خلل الفترة من‪ 10‬يناير وحتي‪ 24‬يناير‪ ,‬وخلل‪ 25‬إلي‪ 27‬يناير ـ مع بداية اندلع أحداث الثورة‬ ‫الكبري ـ سجلت حركة التدوين أعلي معدل لها علي الطلق في فترة الرصد‪ ,‬وفي فترة قطع خدمة‬


‫النترنت التي بدأت يوم‪ 28‬يناير هبط إلي ما يتراوح بين تدوينتين إلي‪ 5‬تدوينات‪ ,‬ومع أول يوم لعادة‬ ‫الخدمة قفز مرة أخري إلي‪ 64‬تدوينة في اليوم‪ ,‬ثم سجل بعد ذلك استقرارا نسبيا خلل باقي أيام‬ ‫فترة الرصد‪.‬‬ ‫نخلص من هذه الرقام عموما إلي أن المدونات لم تكن أداة الساعة خلل الثورة‪ ,‬بل تراجعت‬ ‫وأصبحت تعمل علي هامش ما يجري علي الفيس بوك وتويتر ويوتيوب‪ ,‬وهذه ليســت سـمة‬ ‫مقصــــــــــورة عــلي المدونـــات المصرية فقط‪ ,‬أو تعكـــــــــس تقصــــــيرا من المدونيـن‪ ,‬بل‬ ‫هي تجســيد لطبيعـــة المدونــــات كأداة للنشر والتواصل وحدود تأثيرها‪.‬‬ ‫في المقابل كشف تحليل مضمون المدونات عن ميزة للتدوين ل توجد في الشبكات الجتماعية‪,‬‬ ‫وهي أن المدونات وإن كانت ل تتفوق في تلبية احتياجات الفعل الثوري وقت حدوثه‪ ,‬فإنها تتفوق في‬ ‫التفكير فيه ومناقشته قبل أو بعد حدوثه‪ ,‬علي اعتبار أنها تتيح مجال أعمق للمناقشة والحوار والفهم‬ ‫القائم علي اليقاع الهادئ نوعا ما‪ ,‬وهو ما ل تتفوق فيه أدوات التواصل الجماعي التعاوني اللحظي‬ ‫التي تستطيع استيعاب العقل الجمعي الهادر وقت التوجه نحو الثورة‪ ,‬وهذه السمة في المدونات‬ ‫هي ما تدفعنا إلي القول إنها عملت كمركز تفكير فرعي أو ثانوي صغير للثورة‪.‬‬

الاهرام-لغة العصر-اول تحليل علمى يرصد الثورة على الانت  

‫أولتحليلعلمييرصدوقائعالثورةعبرالنترنت‬ 4

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you