Page 1

‫ص‪4‬‬

‫ال تستعجلوا‬ ‫حرق البخور‬

‫التصدق العشوائي‪..‬‬

‫ح َّي عـلى الــزكــــــــاة ‪...‬‬

‫الشيخ كمال خطيب‬

‫ص‪40‬‬

‫ملعب التدريبات ُي َر ّقع‬ ‫وملف الوحدة نكتة‬

‫في كفركنا وعلى خالف الوعود‬

‫ريا�ضة‬

‫‪ 19‬ح � ��ال � ��ة وف� � � � ��اة ألط � �ف� ��ال‬ ‫خ�ل�ال ال�ش�ه��ر األول م��ن العطلة‬ ‫الصيفية أك�ث��ر م��ن نصفهم عربا‬

‫ط �ع��ن ق��اص��ر ف ��ي ح��ي ال ��روم‬ ‫بالناصرة بسبب أشعة ليزر!‬

‫ال�ع�ث��ور ع�ل��ى ق�ن��اب��ل صوتية‬ ‫وذخيرة و ‪ 2,5‬كيلو حشيش‬

‫اعتقال شاب من كفركنا بعد يشجع بعض املدعني للحاجة لتلقي املساعدات من اكثر من مصدر!‬

‫م� � � �ص� � � ��رع ع � ��ام � ��ر‬ ‫س � � �ل � � �ي � � �م� � ��ان م� ��ن‬ ‫امل� � �ش� � �ه� � ��د غ � ��رق � ��ا‬ ‫ف� � � � � ��ي ط� � �ب� � ��ري� � ��ا‬

‫اليوم يف‬ ‫"املركز"‬

‫مقاالت‬

‫صحيفة أسبوعية مجانية السنة اخلامسة العدد ‪ 216‬اجلمعة ‪2012-8-10‬م املوافق ‪ 22‬رمضان ‪ 1433‬هجري‬

‫אלמרכז ‪Almrkez -‬‬

‫أخباركم‪ ،‬قضاياكم‪ ،‬همومكم في‬

‫ص‪42‬‬

‫مشروع ‪7‬‬ ‫حجات يوميا‬ ‫في رمضان‬

‫"ش��ارك��ت ف��ي اإلض ��راب ع��ن ال�ط�ع��ام ّ‬ ‫ألن��ه‬ ‫احل � ّ�ل ال��وح �ي��د ل�ل�ح�ص��ول ع�ل��ى ح�ق��وق�ن��ا"‬

‫األسير األمني احملرر نبيل حرز الله من بلدة عيلوط‪:‬‬

‫"م � ��ؤس� � �س � ��ة األق� � � �ص � � ��ى" ت � ��دع � ��و إل� ��ى‬ ‫اجل �ب �ه��ة ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫ت � �ت� ��رج� ��م م ��وق �ع �ه ��ا اع� �ت� �ك ��اف ال� �ع� �ش ��ر األواخ� � � � ��ر م� ��ن ش �ه��ر‬ ‫ل � �ل � �غ� ��ة ال � �ع� ��رب � �ي� ��ة رم �ض ��ان ف ��ي امل �س �ج��د األق �ص ��ى امل �ب��ارك‬

‫ب � �ع� ��د ت � ��وج � ��ه م � � �ي� � ��زان ‪:‬‬

‫عبد الباسط فرج زعبي ‪ -‬الناصرة‬

‫عبد الله ابراهيم زعبي ‪ -‬الناصرة‬

‫عبد املجيد ابراهيم زعبي ‪ -‬الناصرة‬

‫عرفات مازن بيومي ‪ -‬الناصرة‬

‫فالح مفاح مسعود ‪ -‬الناصرة‬

‫الشباك يزعم الكشف عن خلية "إرهابية" من الغجر والناصرة!‬

‫ص‪36‬‬

‫قرية النبي‬ ‫روبني املهجرة‬

‫�أ�صلها ثابت‬

‫ثقف نف�سك‬


‫‪2‬‬

‫اجلمعة ‪ 10/8/2012‬م املوافق ‪ 22‬رمضان ‪ 1433‬هـ‬

‫كلمة‬ ‫العدد‬

‫التنافس على القتل‬ ‫ال تنفك املؤسسة اإلسرائيلية وجالوزتها‪,‬‬ ‫"تبدع" في اختراع شتى صنوف القتل‬ ‫واإلج��رام‪ .‬مسلسل التفنن في القتل هذا‪,‬‬ ‫ينتج لنا كل أسبوع حلقة جديدة تفوق‬ ‫س��اب��ق��ت��ه��ا ف���ي ع����رض م����دى ل����ؤم ه���ؤالء‬ ‫وك��ره��ه��م مل��ا ه��و ع��رب��ي ومسلم ف��ي هذه‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫ف����ق����د ن�����ش�����رت ص���ح���ي���ف���ة "ي����دي����ع����وت‬ ‫أح�����رون�����وت" خ���ب���را ً م���ف���اده أن س�لاح‬ ‫امل���درع���ات اإلس��رائ��ي��ل��ي ي��ش��ج��ع اجل��ن��ود‬ ‫العاملني فيه على قتل الفلسطينيني‪ ،‬عبر‬ ‫رس���م ع�لام��ة (‪ )X‬ع��ل��ى ك��ل دب��اب��ة تقتل‬ ‫مواطنا ً فلسطينياً‪.‬‬ ‫وأوضحت الصحيفة في تفاصيل اخلبر‬ ‫أن ه��ذا اإلج����راء ج��دي��د وغ��ي��ر معتاد في‬ ‫س�ل�اح امل���درع���ات‪ ،‬ب��خ�لاف س�ل�اح اجل��و‬ ‫وامل���ش���اة اإلس��رائ��ي��ل��ي ال����ذي يعتمد ه��ذا‬ ‫اإلج���راء منذ س��ن��وات‪ ،‬عبر وض��ع عالمة‬ ‫(‪ )X‬على سالح اجلندي اإلسرائيلي الذي‬ ‫يقتل مواطنا ً فلسطينياً‪.‬‬ ‫وي��ه��دف ه��ذا اإلج���راء إل��ى قتل امل��زي��د من‬ ‫الفلسطينيني األبرياء وقد أقره قائد لواء‬ ‫املدرعات املنتهية واليته "عيتاب شيلو"‪،‬‬ ‫الذي قال‪ ":‬إننا نعتقد أننا بذلك سنخلق‬ ‫منافسة‪ ،‬كما هو موجود في سالح اجلو‪،‬‬ ‫وقد بدأنا في هذا اإلج��راء منذ الشهرين‬ ‫األخيرين"‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ":‬هذا اإلجراء سيزيد الفخر لدى‬ ‫الطواقم العاملة في سالح املدرعات‪ ،‬ولن‬ ‫يتم وض��ع العالمة إال على الدبابة التي‬ ‫تصيب الفلسطينيني ب��ص��ورة مباشرة‬ ‫وتؤدي إلى مقتلهم"‪.‬‬ ‫وم���ا يستشف م��ن ه���ذا ال��ت��ع��ام��ل جلهاز‬ ‫احل���رب اإلس��رائ��ي��ل��ي‪ ,‬أن ق��ادت��ه يقولون‬ ‫جلنودهم " اقتل وارت��ق"‪ ,‬فان إجرامك‬ ‫وقتلك لألبرياء يزيدك "رفعة وشرفا"‪,‬‬ ‫وموقعا مرموقا في اجليش‪.‬‬ ‫وطبعا تصرفا كهذا ال يدع مجاال للشك‬ ‫أن هناك من يقتلون األبرياء دون تفكير‬ ‫أو رادع‪ ,‬األم���ر ال���ذي يجعل أصابعهم‬ ‫خفيفة على الزناد‪ ,‬الن الضحية شخص‬ ‫ال يستحق العيش بنظرهم‪...‬‬ ‫فهل سنتوقف يوما عن االستغراب مما‬ ‫يحصل يوميا من قتل ألبناء شعبنا على يد‬ ‫آلة احلرب اإلسرائيلية‪ ,‬أم أن "تفننهم" ال‬ ‫يدع حدودا للخيال‪ ,‬جتعل كل ما يقومون‬ ‫به متاحا في نظرهم‪ ,‬في ظل غياب الرادع‬ ‫واحملاسب‪ ,‬الذي يقف في وجههم‪ ,‬ليضع‬ ‫حدا لعنجهيتهم وإجرامهم الذي ال يعرف‬ ‫حدود‪.‬‬

‫والله من وراء القصد‬

‫شادي عباس‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫الواقع اإلسالمي والعربي والفلسطيني طرأ عليه تغييرات جذرية‪..‬‬

‫الشيخ كمال خطيب‪ " :‬جنوم‬ ‫السماء أقرب لالحتالل اإلسرائيلي‬ ‫من تقسيم املسجد األقصى"‬ ‫في حديث مع "مؤسسة األقصى للوقف والتراث"‬ ‫خ��ل�ال ت���واج���ده ف���ي امل��س��ج��د األق���ص���ى امل���ب���ارك‪،‬‬ ‫أك��د الشيخ كمال خطيب – نائب رئيس احلركة‬ ‫اإلسالمية في الداخل الفلسطيني – إن االحتالل‬ ‫لن ينجح في محاوالته ومخططاته لتقسيم املسجد‬ ‫األقصى املبارك ما بني املسلمني واليهود‪ ،‬مح ّذرا‬ ‫االحتالل من اإلقدام على مثل هذه اخلطوة‪.‬‬ ‫وث��� ّم���ن ال��ش��ي��خ ك��م��ال اخل��ط��ي��ب ال��ت��واج��د امل��ب��ارك‬ ‫للفلسطينيني ف��ي األق��ص��ى وق���ال ‪ ":‬حقيقة مثل‬ ‫ه��ذا احل��ض��ور امل��ب��ارك‪ ،‬مثل ه��ذا العشق واحل��ال��ة‬ ‫الوجدانية التي يعيشها كل فلسطيني مع املسجد‬ ‫األقصى‪ ،‬وخاصة في شهر رمضان‪ ،‬اعتبر أنها‬ ‫حالة حرم منها كل مسلم‪ ،‬كل عربي‪ ،‬كل فلسطيني‬ ‫ف��ي ال��ك��ون‪ ،‬وأن���ا على يقني أن ك��ل ه���ؤالء يتمنى‬ ‫الواحد منهم أن تتاح له الفرصة ولو ملرة واحدة‬ ‫أن يعيش ه���ذه األج����واء ال��رم��ض��ان��ي��ة ال��روح��ان��ي��ة‬ ‫ف��ي املسجد األق��ص��ى امل���ب���ارك"‪ ،‬وأض���اف‪":‬رغ���م‬ ‫االحتالل وبشاعة تصرفاته وقيوده وتضييقاته‪،‬‬ ‫لكن أهلنا وشعبنا مقبلون على املسجد األقصى‬ ‫امل��ب��ارك ف��ي رم��ض��ان‪ ،‬وكأنها ليست فقط رسالة‬ ‫تعبدية‪ ،‬فإنها أيضا رسالة سياسية واضحة لهذا‬ ‫االح��ت�لال‪ ،‬ليقال له أن افعل ما شئت؟! ضيّق ما‬

‫شئت؟! لن تفصلنا عن املسجد األقصى املبارك"‪.‬‬ ‫وع����ن ن���ش���اط احل���رك���ة اإلس�ل�ام���ي���ة ف���ي ال���داخ���ل‬ ‫الفلسطيني ودوره���ا املناصر للمسجد األقصى‬ ‫ق��ال الشيخ اخل��ط��ي��ب‪":‬إن ك��ان لنا أن نفخر في‬ ‫أي مشهد‪ ،‬فيحق لنا ف��ي احل��رك��ة اإلس�لام��ي��ة أن‬ ‫نفخر ونعتز ونباهي ب��ال��دور امل��ب��ارك ال��ذي قامت‬ ‫ب��ه احل��رك��ة اإلس�لام��ي��ة منذ ب��داي��ة ال��ع��ام ‪1996‬م‪،‬‬ ‫ومشاريع الترميمات الضخمة‪ ،‬املصلى املرواني‬ ‫واملسجد األقصى القدمي‪ ،‬وكلها باالتفاق والتنسيق‬ ‫مع دائرة األوقاف اإلسالمية وجلنة اإلعمار‪ ،‬إال أن‬ ‫استمرارية عطاء احلركة اإلسالمية‪ ،‬بفضل الله‬ ‫ت��ع��ال��ى‪ ،‬أوج���د ح��ال��ة م��ن التنافس االي��ج��اب��ي‪ ،‬عبر‬ ‫وج���ود كثير م��ن امل��ؤس��س��ات ال��ي��وم ال��ت��ي تسعى‬ ‫من اج��ل خدمة املسجد األقصى‪ ،‬وحتديدا تقدمي‬ ‫الوجبات الرمضانية‪ ،‬ول��ذل��ك نأمل أن نكون من‬ ‫السابقني الذين أدوا الدور املبارك في خدمة املسجد‬ ‫األقصى املبارك‪ ،‬ولذلك نحن اليوم مطمئنون انه‬ ‫مهما كانت الظروف‪ ،‬لن يضيع املسجد األقصى‬ ‫املبارك بعد اليوم‪ ،‬إن شاء الله تعالى"‪.‬‬ ‫وعن تصعيد االحتالل استهداف وتدنيس األقصى‬ ‫‪ ،‬واالقتحامات املتكررة والتصريحات ومحاولة‬ ‫تقسيم األقصى‪ ،‬قال الشيخ كمال خطيب‪":‬ال شك‬

‫أن خطوات االح��ت�لال هي خطوات غير مسبوقة‪،‬‬ ‫بدأوا في العام املاضي بالسماح لليهود بالدخول‬ ‫إل���ى األق��ص��ى ف��ي ش��ه��ر رم���ض���ان‪ ،‬وه���ذا ل��م يكن‬ ‫معهودا ً من قبل‪ ،‬في هذه السنة ‪2012‬م‪ ،‬ليس فقط‬ ‫سمحوا بالدخول‪ ،‬إمنا سمحوا بإمكانية االجتياح‬ ‫واالقتحام‪ ،‬كما كان مخطط له يوم ‪29/7/2012‬‬ ‫لوال لطف الله وحضور أهلنا في املسجد األقصى‪،‬‬ ‫منذ صالة الفجر‪ ،‬ويبدو أن املؤسسة اإلسرائيلية‪،‬‬ ‫وحتديدا في ظل إعالن رئيس االئتالف احلكومي‬ ‫عما يسمى التقسيم الزماني‪ ،‬ان يكون للمسلمني‬ ‫أياما يدخلوا فيها وال يدخل اليهود‪ ،‬والعكس‪ ،‬أقول‬ ‫جنوم السماء اقرب إليهم من أن يتحقق لهم ذلك‪ ،‬ال‬ ‫شك أن التصعيد خطير‪ ،‬وان التصريحات ليست‬ ‫مسبوقة‪ ،‬لكن أذكرهم ألقول لهم‪ ،‬أن العالم العربي‬ ‫ليس العالم العربي قبل سنوات‪ ،‬العالم اإلسالمي‬ ‫ليس هو قبل سنوات‪ ،‬شعبنا الفلسطيني ليس هو‬ ‫قبل س��ن��وات‪ ،‬يا ه��ؤالء إن متغيرات جذرية تطرأ‬ ‫في الوطن العربي واإلسالمي‪ ،‬وإياكم أن جتعلوا‬ ‫املسجد األقصى املبارك هو هذه الشرارة التي إذا‬ ‫انتم أشعلتموها ستشعل حريقا ً كبيرا ً وانتم أيها‬ ‫اإلسرائيليون أكثر من سيناله هذا احلريق" ‪.‬‬

‫"مؤسسة األقصى" تدعو إلى اعتكاف العشر األواخر‬ ‫من شهر رمضان في املسجد األقصى املبارك‬

‫دع���ت "م��ؤس��س��ة األق���ص���ى للوقف‬ ‫وال����ت����راث" ف���ي ب��ي��ان ل��ه��ا األرب���ع���اء‬ ‫‪8/8/2012‬م األه����ل ف��ي ال��ق��دس‬ ‫وال��داخ��ل الفلسطيني وم��ن يستطيع‬ ‫الوصول إلى األقصى من أهل الضفة‬ ‫الغربية إلى تكثيف شد الرحال إلى‬ ‫امل��س��ج��د األق��ص��ى واع��ت��ك��اف العشر‬ ‫األواخ��������ر م����ن ش���ه���ر رم����ض����ان ف��ي‬ ‫األقصى‪ ،‬وأحيائه بالصلوات والدعاء‬ ‫وقيام الليل وقراءة القرآن‪ ،‬تقربا ً إلى‬ ‫الله وطاعة له وطلبا ً لألجر والثواب‪،‬‬ ‫وك���ذل���ك إلرس������ال رس���ال���ة واض��ح��ة‬ ‫لالحتالل اإلسرائيلي ب��أن األقصى‬ ‫ليس وح��ي��داً‪ ،‬وأن ج��م��وع املسلمني‬ ‫ي��ف��دون األق��ص��ى بالغالي والنفيس‪،‬‬ ‫خ��اص��ة ف���ي ظ���ل ت��ص��ع��ي��د االح��ت�لال‬ ‫العتداءاته وتدنسيه حلرمة املسجد‬ ‫األقصى املبارك‪ ،‬وذكرت "مؤسسة‬ ‫األق�����ص�����ى" أن دائ���������رة األوق�������اف‬ ‫اإلس��ل�ام����ي����ة ق����د ه����ي����أت ال����ظ����روف‬ ‫واألج�����واء الس��ت��ق��ب��ال ال��واف��دي��ن من‬ ‫امل��ص��ل�ين وامل��ع��ت��ك��ف�ين ف���ي امل��س��ج��د‬ ‫األقصى‪.‬‬

‫وق���ال���ت "م��ؤس��س��ة األق���ص���ى " في‬ ‫ب��ي��ان��ه��ا ‪ ":‬ون��ح��ن ن��ع��ي��ش ف��ي ظ�لال‬ ‫ال��ش��ه��ر ال��ف��ض��ي��ل وال��ع��ش��ر األواخ����ر‬ ‫منه‪ ،‬ونحن نرى حالة التواصل وشد‬ ‫ال��رح��ال ال��ي��وم��ي م��ع أول���ى القبلتني‪،‬‬ ‫ون��ح��ن ن���رى احل���ب ال��ع��م��ي��ق ملسرى‬ ‫احلبيب املصطفى – صلى الله عليه‬ ‫وس��ل��م‪ ،-‬ونحن ن��رى احل��ش��ود التي‬ ‫تأتي يوميا ً إلى األقصى تشد الرحال‬ ‫إل��ي��ه‪ ،‬وخ��اص��ة ي��وم اجلمعة امل��ب��ارك‪،‬‬ ‫ون��ح��ن ن����رى ه����ذا ال��ت��م��س��ك العظيم‬ ‫ب��امل��س��ج��د األق����ص����ى‪ ،‬ن���دع���و ج��م��وع‬ ‫املسلمني من أهل القدس وأهل الداخل‬ ‫الفلسطيني وأه���ل ال��ض��ف��ة الغربية‬ ‫إل��ى شد ال��رح��ال املكثف إل��ى املسجد‬ ‫األق��ص��ى‪ ،‬كما ونوجه دع��وة خاصة‬ ‫إل��ى االع��ت��ك��اف ف��ي املسجد األقصى‬ ‫في هذه األيام والليالي املباركات من‬ ‫العشر األواخ��ر من رمضان‪ ،‬أما من‬ ‫حرم من أهلنا من الضفة الغربية أو‬ ‫قطاع غ��زة من الوصول إل��ى القدس‬ ‫واألق����ص����ى‪ ،‬ف��ن��دع��وه��م إل����ى ال��دع��اء‬ ‫للمسجد األق���ص���ى‪ ،‬وب��ت��ح��ري��ره من‬

‫ي��د االح��ت�لال الغاشم ‪ ،‬ون��دع��و األم��ة‬ ‫اإلسالمية كلها أن تدعو لألقصى‪،‬‬ ‫وان تكثف نشاطاتها نصرة للمسجد‬ ‫األق�����ص�����ى‪ ،‬ف�����ي ظ�����ل م�����ا ي��ت��ع��رض‬ ‫ل���ه م���ن ج���رائ���م م���ن ق��ب��ل االح���ت�ل�ال‬ ‫اإلسرائيلي"‪.‬‬ ‫وذك�����رت "م��ؤس��س��ة األق���ص���ى" أن‬ ‫التواجد والرباط الدائم والباكر في‬ ‫املسجد األقصى هو الضمان األكبر‬

‫للتصدي ملخططات االحتالل والدفاع‬ ‫ع����ن ح����رم����ة األق�����ص�����ى‪ ،‬وأش�������ارت‬ ‫"م��ؤس��س��ة األق��ص��ى" أن��ه��ا ف��ي مثل‬ ‫ه��ذه األي��ام تكثف من تقدمي وجبات‬ ‫اإلفطار والسحور للوافدين للمسجد‬ ‫األق��ص��ى‪ ،‬مثلها كباقي املؤسسات‬ ‫واجل��م��ع��ي��ات ال��ت��ي ت��ق��دم خ��دم��ات��ه��ا‬ ‫مشكورة‪ ،‬كل ذل��ك ب��إدارة وإش��راف‬ ‫دائرة األوقاف اإلسالمية في القدس‪.‬‬

‫* املقاالت املنشورة تعبّر عن آراء أصحابها وال تعبّر بالضرورة عن رأي الصحيفة‪.‬‬ ‫احمل ّرر املسؤول‪ :‬شادي ع ّباس‬ ‫سكرتير التحرير‪ :‬بالل شحادة خمايسي * املواد املرسلة ال تر ّد إلى أصحابها سواء نشرت أو لم تنشر‪.‬‬ ‫* الرجاء عدم إلقاء الصحيفة الحتوائها آيات من الذكر احلكيم‪.‬‬

‫مكتب الصحيفة‪ :‬كفر كنا‪ ،‬بناية املكتبة اإلسالمية‪ ،‬ص‪.‬ب ‪ ، 1002‬ميكود‪-16930 :‬‬

‫صحيفة أسبوعية هادفة‬

‫هاتف‪04-6411511 :‬‬

‫فاكس‪15346411511 :‬‬

‫قسم التحرير ‪Email: almrkz.news@gmail.com :‬‬

‫شادي عباس‪050-5872171 :‬‬

‫قسم اإلعالنات‪Email: almrkz.adv@gmail.com :‬‬


‫‪4‬‬

‫اجلمعة ‪ 10/8/2012‬م املوافق ‪ 22‬رمضان ‪ 1433‬هـ‬

‫ال تستعجلوا حرق البخور‬ ‫لقد بلغت الفتوحات اإلسالمية ألوروب��ا ذروت��ه��ا زم��ن الدولة‬ ‫العثمانية حني دان��ت كل دول البلقان للحكم العثماني‪ ،‬ول��م يبق‬ ‫إال بلغراد عاصمة دولة الصرب والتي أرسل السلطان العثماني‬ ‫سليمان القانوني مبعوثا منه إلى ملكها يطلب منه اإلسالم أو دفع‬ ‫اجلزية وإال فإنها احلرب‪ ،‬إال أن ملك الصرب مزق الرسالة وقتل‬ ‫السفير ‪.‬‬ ‫عندها كلف السلطان العثماني سليمان القانوني أشهر قادته‬ ‫ال��ع��س��ك��ري�ين‪ ،‬وك���ان اس��م��ه "ب��ي��ر م��ح��م��د"‪ ،‬ب��ال��ت��وج��ه إل��ى بلغراد‬ ‫اً‬ ‫قائل له‪" :‬ال ترجع إال ومعك مفاتيح بلغراد"‪ .‬ثم عاد هو وحلق‬ ‫به بنفسه وحاصر بلغراد إل��ى أن سقطت قلعتها الشهيرة يوم‬ ‫‪ ،1521/8/29‬وكان ذلك يوم ‪ 25‬رمضان ‪ 927‬هجرية‪ ،‬وصلى‬ ‫فيها اجلمعة‪.‬‬ ‫ومن شدة خوف ملوك أوروبا يومها توالت عليه رسائل التهنئة‬ ‫بفتح بلغراد من قيصر روسيا وملك البندقية وغيرهما من امللوك‪.‬‬ ‫لم يتوقف الزحف اإلسالمي العثماني في أرجاء أوروبا الشرقية‬ ‫حتى وص��ل إل��ى فيينا عاصمة ب�لاد النمسا‪ ،‬والتي كانت يومها‬ ‫تعتبر عاصمة البالد األملانية كلها‪ ،‬ورغم حصارها بضعة أشهر‬ ‫ف��ي ال��ع��ام ‪ 1539‬إال أن ح��ل��ول ال��ش��ت��اء ب��ب��رده وث��ل��وج��ه جعلت‬ ‫السلطان سليمان القانوني يصدر أوامره باالنسحاب والرجوع‬ ‫ع��ن ح��ص��اره��ا‪ ،‬على أن ي��ع��اود ذل��ك م��رة ثانية‪ .‬وك��ان��ت ه��ذه أول‬ ‫مرة وأول حصار لم يفز فيه السلطان العثماني حيث رجع إلى‬ ‫اسطنبول ما ًرا ببلغراد التي سبق وفتحها قبل ذلك بـ‪ 18‬سنة‪.‬‬ ‫لقد كانت النمسا وعاصمتها فيينا آخر ما انتهت إليه الفتوحات‬ ‫اإلس�لام��ي��ة املندفعة نحو قلب أوروب���ا وغ��رب��ه��ا‪ .‬ورغ��م أن��ه وبعد‬ ‫م��رور قريبًا م��ن ‪ 140‬سنة على ه��ذا الفشل ف��ي فتحها‪ ،‬وحيث‬ ‫الدولة العثمانية هي الدولة املسيطرة على كل ما حولها فقد عاود‬ ‫السلطان محمد خان الرابع احملاولة‪ ،‬وكان ذلك في رمضان ‪1094‬‬ ‫هجرية املوافق ‪ ،1783/9/12‬ولم تكن هذه محاولة فاشلة لفتح‬ ‫فيينا ف��ق��ط‪ ،‬ب��ل ك��ان��ت ه��زمي��ة عسكرية حيث انتصرت اجليوش‬ ‫األوروبية التي حتالفت مببادرة وإحلاح البابا يومها‪ ،‬وكانت هذه‬ ‫الهزمية العسكرية إيذانًا بتوقف الفتح اإلسالمي املندفع نحو قلب‬ ‫أوروب��ا وبداية تراجعه‪ ،‬مع اإلش��ارة إلى أنه وقبل العام ‪1521‬‬ ‫بتسع سنوات‪ ،‬أي في العام ‪ 1512‬كانت نهاية احلكم اإلسالمي‬ ‫في األندلس حيث كانت أوروبا واقعة بني فكي كماشة املسلمني‪،‬‬ ‫فالعثمانيون من الشرق واألندلسيون من الغرب‪.‬‬ ‫وك��ان الالفت أن��ه وف��رحً��ا وغبطة بالهزمية العسكرية العثمانية‬ ‫والفشل ف��ي فتح فيينا فقد صنع النمساويون كعكة ق��رأ البابا‬ ‫فرحا‬ ‫ترتيالت وترانيم دينية على عجينها‪ ،‬ووزع��ت على الناس‬ ‫ً‬ ‫وابتهاجا باالنتصار على املسلمني‪ ،‬لكن الالفت أن ه��ذه الكعكة‬ ‫ً‬ ‫صنعت ع��ل��ى ش��ك��ل "ه�ل�ال" إش���ارة ورم����زًا إل��ى اإلس�ل�ام وه��ي‬ ‫املعروفة إلى اليوم باسم (كروسون)‪.‬‬ ‫كعكة أو فطيرة "الكروسون" هذه أصبحت اليوم معروفة في‬ ‫كل أوروب��ا‪ ،‬بل في كل العالم وهي التي يكاد كل أوروب��ي يأكلها‬ ‫كل صباح مع قهوة أو شاي الصباح وحتى نحن العرب واملسلمني‬ ‫فإننا نعجنها ونخبزها في فنادقنا وف��ي بالدنا ونأكلها‪ ،‬ورغم‬ ‫تغير طعمها واختالف طرق صناعتها من بلد آلخر إال أن الشيء‬ ‫الوحيد الذي حافظت عليه (أنها على شكل هالل)‪.‬‬ ‫إن صناعة ه��ذه الفطيرة يومها على شكل ه�لال وتوزيعها على‬ ‫وابتهاجا وأكلها إمنا هو إشارة إلى انتصار أوروبا‬ ‫فرحا‬ ‫ً‬ ‫الناس ً‬ ‫املسيحية على اإلسالم وشارته ورمزه الذي هو الهالل حيث لم‬ ‫يكن خافيًا اخللفية والدوافع الدينية التي وقفت خلف صناعة هذه‬ ‫الفطيرة بشكلها املعروف الهالل‪.‬‬ ‫إن النمسا وإن املانيا وإن إيطاليا وإن فرنسا وغيرها من دول‬ ‫أوروب��ا يومها كانت ال تزال ورغم مرور قريبًا من خمسة قرون‬ ‫تعيش ك��اب��وس هزميتها املنكرة ف��ي معركة حطني ‪ ،1187‬هذه‬ ‫املعركة التي ج��اءت بعد احلمالت الصليبية املتوالية التي أطلق‬ ‫شرارتها البابا "أورب���ان الثاني" وج ّرعهم فيها ص�لاح الدين‬ ‫األي��وب��ي رحمه الله ك��ؤوس ال��ذل وال��ه��وان‪ ،‬أنهم ل��م ينسوا هذه‬ ‫املعركة وال تلك الهزمية وهم الذين جعلوا الصليب شارة ورمزًا‬ ‫حلروبهم تلك‪.‬‬ ‫لم يكد ملوك أوروبا والبابا في روما يستيقظون من صدمتهم في‬ ‫حطني إال وسنابك خيل العثمانيني تدق أبواب عواصمهم وتفتحها‬ ‫الواحدة تلو األخرى‪ ،‬فلما أن كانت فينا عاصمة النمسا آخر تلك‬ ‫العواصم وهي التي صمدت في وجه الفتح العثماني فكأنه كان‬ ‫انتصار الصليب على الهالل هذا الهالل الذي يتم أكله وابتالعه بل‬

‫والتلذذ خالل أكل فطيرة "الكروسون"‪.‬‬ ‫وإن ما حدث في أوروبا يومها وشعور أهلها بأن اإلسالم قد‬ ‫انتهى وم��ات ُ‬ ‫وشيّع إلى مثواه األخير وأن أوروب��ا قد ابتلعته‬ ‫(أكل الكروسون) هو نفسه الذي حصل مع اإلسرائيليني في‬ ‫العام ‪ 1967‬بعد هزمية اجليوش العربية االستعراضية أمام‬ ‫اجليش اإلسرائيلي ووق��وع نكسة ح��زي��ران واح��ت�لال ما بقي‬ ‫من فلسطني‪ ،‬الضفة الغربية وغزة والقدس إضافة إلى احتالل‬ ‫سيناء املصرية واجلوالن السوري‪.‬‬ ‫ولقد اشتهر احلديث أن اجلنود اإلسرائيليني الذين دخلوا‬ ‫القدس واحتلوا املسجد األقصى فإنهم كانوا يهتفون بساحات‬ ‫األقصى هتافات تنضح بالعنصرية واحلقد ال تقل عن صناعة‬ ‫ف��ط��ي��رة "ال���ك���روس���ون" ع��ل��ى ش��ك��ل ه��ل�ال‪ ،‬ل��ق��د س��م��ع اجل��ن��ود‬ ‫اإلسرائيليون وهم يغنون بالقول (محمد مات خلف بنات)‪( ،‬حط‬ ‫املشمش عالتفاح دي��ن محمد ول��ى وراح) إش��ارة إل��ى أن اجلنود‬ ‫العرب يومها لم يقاتلوا إمنا هربوا كما تفعل البنات والنساء‪ ،‬وإن‬ ‫هذا الدين قد انتهى واندثر ولن تقوم له بعد اليوم قائمة وإنه مت‬ ‫ابتالعه كما يبتلع "الكروسون"‪.‬‬ ‫ومنذ اليوم األول لالحتالل اإلسرائيلي للقدس الشريف فقد بدأت‬ ‫مهمة ومخطط إعادة بناء الهيكل الثالث عبر أعمال احلفر والنبش‬ ‫والتدمير التي أجراها االحتالل اإلسرائيلي وما يزال حتت وفي‬ ‫محيط املسجد األقصى املبارك‪.‬‬ ‫إن ترسيخ االح �ت�لال اإلس��رائ�ي�ل��ي نفسه ف��ي ال��ق��دس الشريف‬ ‫يأتي بغطاء ودعم غير محدود من الدول األوروبية التي كانت هي‬ ‫مصدر وج��وده وهي التي ما تزال متضغ فطيرة "الكروسون"‬ ‫كل صباح ومن الواليات املتحدة األمريكية ط��وال الوقت ويبرز‬ ‫أكثر الدور األمريكي الداعم الغتصاب القدس واحتالل األقصى‬ ‫خالل وج��ود الرؤساء األمريكيني من أصحاب القناعات الدينية‬ ‫املتعصبة (اإلجنيليون اجلدد)‪ ،‬ريغان‪ ،‬وبوش األب واالبن وها هو‬ ‫املرشح اجلديد للرئاسة األمريكية القادمة "ميث رومني" والذي‬ ‫زار القدس قبل أسبوعني وال��ذي أص��ر على أن يأتي إل��ى حائط‬ ‫البراق للصالة هناك إشارة منه واعترا ًفا بأن هذا هو حائط الهيكل‬ ‫وليس حائط البراق واملسجد األقصى املبارك‪ ،‬وحت ًما ويقينًا أنه‬ ‫في ذلك الصباح قد تلذذ وهو يأكل فطيرة هالل "الكروسون"‬ ‫في فندق امللك داود في القدس ‪.‬‬ ‫م��ن��ذ ال��ي��وم األول ل�لاح��ت�لال اإلس��رائ��ي��ل��ي مل��دي��ن��ة ال��ق��دس ب��دأت‬ ‫املخططات السوداء للوصول إلى اليوم الذي فيه يتم هدم املسجد‬ ‫األقصى املبارك وبناء الهيكل الثالث املزعوم على أنقاضه وإن‬ ‫تسارع وتيرة هذه املشاريع واملخططات أو تباطئها مرده للظروف‬ ‫السياسية احمللية والدولية وليس لتراجع في هذه القناعات‪.‬‬ ‫لقد حتدث األحبار والكهنة واحلاخامات اليهود عن استكمال‬ ‫التحضيرات لبناء الهيكل الثالث سوا ًء احلجارة التي مت اقتطاعها‬ ‫يدو ًيا من جبال النقب‪ ،‬أو خشب األرز وخشب "األبينوس" الذي‬ ‫مت اس��ت��ي��راده م��ن الهند وم��ن لبنان‪ ،‬أو الشمعدان الذهبي ال��ذي‬ ‫ي��زن سبعني كيلو غرا ًما من الذهب اخلالص أو األوان��ي الفضية‬ ‫والنحاسية التي يستعملها كهنة الهيكل أو األلبسة اخلاصة التي‬ ‫سلبها هؤالء الكهنة كذلك وغير ذلك من مستلزمات بناء الهيكل‬ ‫وخصوصا املباخر النحاسية والفضية التي سيتم فيها حرق‬ ‫ً‬ ‫البخور في جنبات الهيكل لتطييب رائحته‪.‬‬ ‫وعلى أرض الواقع فها هي وقاحة االحتالل اإلسرائيلي وصلفه‬ ‫يبلغ مداه وذروته في تنفيذ املشاريع التي هي جزء من املشروع‬ ‫اً‬ ‫متمثل ذلك باحلدائق التوراتية‬ ‫الكبير ال��ذي هو بناء "الهيكل"‬ ‫التلمودية احمليطة بـ"الهيكل" حيث شرع بإقامتها على الهضاب‬ ‫وفي األحياء احمليطة باملسجد األقصى وكذلك شروعه ببناء املباني‬ ‫الثمانية الضخمة التي حتيط بـ"الهيكل" والتي ستكون ضمن‬ ‫مرافقه وملحقاته‪ ،‬إن حفر األن��ف��اق وبناء ع��دد من ال ُكنس حتت‬ ‫املسجد األقصى املبارك بل إن إعالن بلدية االحتالل عن ساحات‬ ‫املسجد األقصى أنها ساحات عامة وأنها ليست خاضعة لسيادة‬ ‫املسلمني وأنها منزوعة القدسية وللبلدية أن تتصرف بها كيفما‬ ‫تشاء بل إن وقاحة املستشار القضائي حلكومة نتنياهو قد أنكر‬ ‫قبل أسبوعني وجود شيء اسمه احلرم القدسي الشريف معتب ًرا‬ ‫أن ذلك املكان اسمه "جبل الهيكل" وليس املسجد األقصى‪.‬‬ ‫ال بل إنها احلمالت اإلعالمية التي تقوم بها املؤسسة اإلسرائيلية‬ ‫عبر أذرعها الرسمية والشعبية خللق واقع يصبح فيه "الهيكل"‬ ‫واق ًعا وليس مجرد خيال أو حلم ولعل أشهر هذه احلمالت تلك‬ ‫التي يظهر فيه طفالن يهوديان على شاطئ البحر حيث يقومان‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬ ‫ببناء مجسم م��ن ال��رم��ل على شكل‬ ‫"ال��ه��ي��ك��ل" ث���م ي���ق���وم���ان مب��ف��اج��أة‬ ‫والدهما الذي كان يقرأ صحيفة عند‬ ‫الشاطئ‪ ،‬ومن هول ما شاهده األب‬ ‫اليهودي م��ن ب��راع��ة طفليه ف��ي بناء‬ ‫مجسم للهيكل فإنه يلقي الصحيفة‬ ‫على األرض وتظهر على صفحتها‬ ‫ص����ورة ال��رئ��ي��س امل���ص���ري اجل��دي��د‬ ‫محمد م��رس��ي ف��ي إش���ارة ورم��زي��ة‬ ‫أن الهيكل سيُبنى وإن وجود رئيس‬ ‫مصري إسالمي لن يغير ولن يؤثر‬ ‫على برنامج ومخطط بناء الهيكل‪.‬‬ ‫إن ال��وق��اح��ة ال �ت��ي ت�س�ي�ط��ر على‬ ‫قادة املؤسسة اإلسرائيلية جعلتهم‬ ‫يتمادون بشكل مسبوق في انتهاك‬ ‫الشيخ كمال خطيب‬ ‫نائب رئيس احلركة االسالمية حرمة املسجد األقصى امل��ب��ارك وكل‬ ‫هذا من خالل منهجية متدرجة باجتاه‬ ‫خلق أم��ر واق���ع‪ ،‬لقد ك��ان الكثير من‬ ‫حاخامات اليهود وإلى فترة ال تزيد عن بضع سنوات يحرمون دخول‬ ‫اليهود إلى املسجد األقصى فها هم اليوم يتسابقون ويتنافسون في‬ ‫استصدار الفتاوى التي جتيز ذلك بل تشجع عليه‪ ،‬وإذا كانوا في‬ ‫املاضي يدخلون ويتجولون فقط فها هم اليوم يقومون بأداء طقوس‬ ‫دينية وشعائر توراتية‪.‬‬ ‫وإذا كانوا في السنوات املاضية ال يسمحون بدخول اليهود إلى‬ ‫األقصى في شهر رمضان فها هم ومنذ السنة املاضية فقد راحوا‬ ‫وحت���ت ح��م��اي��ة ال��ش��رط��ة وامل��خ��اب��رات ي��ح��رس��ون م��ن ي��دخ��ل��ون إل��ى‬ ‫ساحات األقصى خالل أيام شهر رمضان‪ ،‬وليس هذا وحسب بل‬ ‫إنهم وفي رمضان الذي نعيش أفياءه فقد خططوا القتحام األقصى‬ ‫ب��أع��داد وج��م��وع كبيرة ي��وم ‪ 2012/7/29‬ل��وال أن ج��م��وع أهلنا‬ ‫ورباطهم املبكر في املسجد حال دون ذلك‪.‬‬ ‫يبدو أن ه��وس اإلسرائيليني واليهود ببناء "الهيكل" قد طغى‬ ‫على تفكيرهم وأنهم باتوا ُيحلقون في أوه��ام جنون العظمة الذي‬ ‫يعيشونه هذه األيام غير عابثني وال مكترثني مبا يحصل في املنطقة‬ ‫العربية وف��ي العالم اإلس�لام��ي‪ ،‬إنهم ما يزالوا يعتبرون أن مصر‬ ‫ه��ي مصر وأن س��وري��ا ه��ي س��وري��ا وأن تونس ه��ي تونس ناسني‬ ‫أو متناسني جاهلني أو متجاهلني وما أغباهم أن تغيرات جذرية قد‬ ‫طرأت في هذه الدول وما تزال‪.‬‬ ‫إنهم ما زالوا يتعاملون وفق منطق هتافهم عام ‪ 1967‬وأن محم ًدا‬ ‫قد مات وما خلف إال بنات وأنه دين محمد قد مات واندثر وتالشى‬ ‫وأنه لن تقوم لهذا الدين بعد اليوم قائمة‪.‬‬ ‫إننا نذكرهم بأن أوهامهم هذه التي تعشش في رؤوسهم بأن في‬ ‫مقدورهم أن يقوموا باالعتداء على األقصى وبناء هيكلهم دون أن‬ ‫يتحرك أح��د ودون أن تكون لذلك نتائج وع��واق��ب‪ ،‬أن ه��ذه أوه��ام‬ ‫وأنها أحالم ال تساوي إال وهم من بنوا مجس ًما للهيكل من الرمل‬ ‫عند شاطئ البحر فماذا سيكون مصير هذا املجسم إذا هاج البحر‬ ‫وماج ؟! وم��اذا سيكون مصير هؤالء إذا قاموا اً‬ ‫فعل باالعتداء على‬ ‫األقصى إنها األم��ة التي ستهيج ومت��وج‪ ،‬إنه امل��وج البشري الهادر‬ ‫الذي لن يعترف بحدود وال باتفاقيات إنه املوج اإلسالمي والعربي‬ ‫الهادر من طنجة إلى جاكرتا‪.‬‬ ‫وإذا كان نتنياهو رئيس حكومة إسرائيل والذي بغطاء منه ومن‬ ‫حكومته يتم تنفيذ هذه املشاريع السوداء‪ ،‬فإذا كان يظن أنه سيكتب‬ ‫عنه التاريخ يو ًما أنه كان هرتزل الثاني أو حتى شمشون اجلبار‬ ‫الثاني فأنا أق��ول له نعم سيكتب عنك التاريخ ولكن باعتبارك من‬ ‫سبب لإلسرائيليني الكارثة الثانية!!!‬ ‫إن��ه ال ينكر وج��ود صحوة إسالمية عاملية مباركة متتد في كل‬ ‫أرج���اء ال��ع��ال��م اإلس�لام��ي إال مكابر وغ��ب��ي‪ ،‬وإذا ك��ان أه��ل أوروب���ا‬ ‫فرحا بغياب الهالل‬ ‫في املاضي قد صنعوا فطيرة "الكروسون"‬ ‫ً‬ ‫اإلس�لام��ي وان���دث���اره ف��ه��ا ه��م ال��ي��وم وع��ل��ى ل��س��ان ك��ب��ار مفكريهم‬ ‫يتحدثون عن القوة اإلسالمية الصاعدة والتي راحت تتهيأ لقيادة‬ ‫العالم من جديد ‪.‬‬ ‫وإذا كان اإلسرائيليون يعدون العدة من أجل استكمال بناء هيكلهم‬ ‫على حساب املسجد األقصى املبارك ويعتبرون أنفسهم في سباق‬ ‫مع الزمن لتحقيق هذه الغاية فإنني أنصحهم بأن يلجموا اندفاعة‬ ‫جنونهم و َه ِ‬ ‫وسهم وعمى بصيرتهم وغباءهم والوهم والظن أنهم‬ ‫أصبحوا قريبني من نهاية استعدادهم لالحتفال ببناء هيكلهم على‬ ‫أنقاض أقصانا‪.‬‬ ‫فنجوم السماء أق��رب إليهم م��ن ذل��ك‪ ،‬أيها اإلسرائيليون إن هدم‬ ‫األقصى معناه إعصار وطوفان‪ ،‬انه نا ٌر وحريق كبير ودخ��ان‪ ،‬انه‬ ‫ف اً‬ ‫��ع�ًل� ش��رق أوس��ط ج��دي��د‪ ،‬أي��ه��ا اإلسرائيليون ال تستعجلوا حرق‬ ‫البخور‪. .....‬‬ ‫ولوالدي باملغفرة‬ ‫رحم الله قار ًئا دعا لنفسه ولي‬ ‫ّ‬ ‫{والله‬ ‫غالب على أمره ولكن أكثر الناس ال يعلمون}‬ ‫ٌ‬


‫‪6‬‬

‫اجلمعة ‪ 10/8/2012‬م املوافق ‪ 22‬رمضان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫الشباك يزعم الكشف عن خلية "إرهابية" من الغجر والناصرة!‬

‫شهيد يوسف ابراهيم ‪ -‬الغجر‬

‫عبد الباسط فرج زعبي ‪ -‬الناصرة‬

‫مدد قاضي احملكمة املركزية في مدينة الناصرة‬ ‫ظهر يوم األربعاء اعتقال كافة املشتبهني بالقضية‬ ‫األمنية التي كشف عنها ال��ش��اب��اك صباح نفس‬ ‫اليوم‪ ،‬وذلك حتى يوم ‪ 29.08.2012‬الستكمال‬ ‫دراسة التهم وملف التحقيق‪.‬‬ ‫كشفت ال��ش��رط��ة اإلس��رائ��ي��ل��ي��ة ع��ن خلية عملت‬ ‫ع��ل��ى ت��ه��ري��ب االس��ل��ح��ة وامل��ت��ف��ج��رات م��ن لبنان‬ ‫ال��ى اسرائيل بهدف تنفيذ ما أسمتها "هجمات‬ ‫إرهابية" بالغة الشدة‪.‬‬ ‫وأشارت الناطقة بلسان الشرطة لإلعالم العربي‬ ‫أن الشرطة سمحت يوم األربعاء بنشر‬ ‫في بيانها ّ‬ ‫أن " ج��ه��از األم���ن ال��ع��ام "ال��ش��اب��اك" وال��وح��دة‬ ‫ّ‬ ‫املركزية في لواء الشمال قاموا بالكشف عن خلية‬ ‫كانت قد قامت بتهريب لبنات من املتفجرات مع‬ ‫أجهزة توقيت وجاهزة للتشغيل"‪.‬‬ ‫أن حيثيات التحقيقات في القضية‬ ‫وأشار البيان ّ‬ ‫تعود إلى تاريخ (‪ )7/2‬املاضي وحتى هذه االيام‬ ‫بحيث جمعت خ�لال الفترة امل��ذك��ورة معلومات‬ ‫استخباراتية موثوقة بشأن تهريب متفجرات‬ ‫م��ن لبنان إل��ى ح��دود إس��رائ��ي��ل"‪ ،‬بحسب رواي��ة‬ ‫الشرطة‪.‬‬ ‫أن "لبنات املتفجرات كان‬ ‫ولفتت الشرطة إل��ى ّ‬ ‫قد عثر عليها بحوزة املشتبهني وأيضا عثر على‬ ‫بندقية رشاشة من نوع "ماج" وبندقية من نوع‬ ‫‪."m16‬‬ ‫أن "ح��زب الله يعمل‬ ‫وقالت الشرطة في بيانها ّ‬ ‫ف��ي السنة االخ��ي��رة بهمة عالية لتنفيذ هجمات‬ ‫ارهابية ضد جهات إسرائيلية ويهودية"‪ ،‬على‬ ‫حد تعبيرها‪.‬‬ ‫وادع��ت الشرطة أ ّن��ه "يعمل على جمع معلومات‬ ‫إس��ت��خ��ب��ارات��ي��ة ب���ه���دف ت��ن��ف��ي��ذ اع����ت����داء وه��ج��م��ة‬ ‫إرهابية واسعة النطاق‪ ،‬ومن اجل إخ��راج خطته‬

‫عبد الله ابراهيم زعبي ‪ -‬الناصرة‬

‫لتنفيذ هجوم "إره��اب��ي" كبير داخ��ل إسرائيل‬ ‫مت تهريب شحنة كبيرة من هذه املتفجرات التي‬ ‫تتضمن انظمة تشغيل بحيث ان هذه الشحنة من‬ ‫املتفجرات كانت ق��د وصلت ب��رزم كثيرة ميكن‬ ‫تقسيمها لعبوات عديدة أخرى مدمرة"‪.‬‬ ‫أن خليتني مركزيتني‬ ‫وأوض����ح ب��ي��ان ال��ش��رط��ة ّ‬ ‫عملتا ك ّل على حدا من اجل تنفيذ اخلطة املذكورة‪،‬‬ ‫مضي ًفا‪" :‬بينما مت تهريب املتفجرات من لبنان‬ ‫للقسم ال��ل��ب��ن��ان��ي م��ن ق��ري��ة ال��غ��ج��ر وم���ن القسم‬ ‫اللبناني من قرية الغجر الى القسم االسرائيلي من‬ ‫قرية الغجر ومن قرية الغجر الى مدينة الناصرة‬ ‫(خللية الناصرة)"‪.‬‬ ‫أن املعلومات االولية حول التهريب‬ ‫وأشار البيان ّ‬ ‫ك���ان���ت ق���د وردت ال����ى امل��ن��س��ق وامل����رك����ز ال��ع��ام‬ ‫ل�لاس��ت��خ��ب��ارات ف��ي وح���دة "ي��اج��ل" احل��دودي��ة‬ ‫التابعة للواء الشمال والتي مت حتويلها ونقلها‬ ‫على الفور الى جهاز األمن العام "الشاباك" الذي‬ ‫بدأ بتحقيق مشترك وحثيث باملشاركة مع وحدة‬ ‫التحقيقات املركزية في لواء الشمال بهدف منع‬ ‫وإح��ب��اط تنفيذ الهجمات امل��ذك��ورة وسعيا وراء‬ ‫الكشف ع��ن اخللية "اإلره��اب��ي��ة" داخ���ل ال��ب�لاد‪،‬‬ ‫حسب رواية الشرطة اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫وادع����ت ال��ش��رط��ة‪" :‬وف���ي ن��ط��اق التحقيقات مت‬ ‫الكشف عن خليتني مركزيتني حيث كان دورهما‪،‬‬ ‫األول إدخ����ال أس��ل��ح��ة م��ن ل��ب��ن��ان ال���ى إس��رائ��ي��ل‬ ‫ب��واس��ط��ة ع��م�لاء ون��ش��ط��اء لبنانيني إل��ى أراض��ي‬ ‫قرية الغجر واحلد اللبناني ونقلها إلى إسرائيل‬ ‫والثانية‪ ،‬استالم شحنات املتفجرات‪ ،‬تخبئتهم‬ ‫ونقلهم جلهات إرهابية"‪.‬‬ ‫ول��ف��ت ال��ب��ي��ان إل���ى أن���ه "وخ��ل�ال التحقيقات مت‬ ‫ضبط ‪ 24‬ع��ب��وات ناسفة تشمل أنظمة تشغيل‬ ‫متطورة‪ ،‬مدفع رشاش من نوع "ماج" ذا رأسني‬ ‫وبندقية م��ن ن��وع ‪( m16‬م��س��روق��ة م��ن اجليش‬ ‫اإلسرائيلي)‪.‬‬ ‫ونوه البيان أن "خبراء املتفجرات بالشرطة الذين‬ ‫ك��ان��وا ق��د ق��ام��وا بفحص ه��ذه ال��ع��ب��وات الناسفة‬

‫عبد املجيد ابراهيم زعبي ‪ -‬الناصرة‬

‫سعد جميل قهموز‬

‫عرفات مازن بيومي ‪ -‬الناصرة‬

‫موسى عصام خطيب ‪ -‬الغجر‬

‫واستنتجوا أن ه��ذه ال��ع��ب��وات صاحلة للتشغيل‬ ‫وح��ت��ى أن قسم منها ك��ان ج��اه��ز للتشغيل على‬ ‫الفور وخالفا للماضي مت تركيبها بصورة مهنية‬ ‫فائقة اجلودة"‪.‬‬ ‫وخ�لال التحقيق ألقت الشرطة القبض على ‪13‬‬ ‫مشتب ًها جميعهم ع��رب تتراوح أعمارهم ما بني‬ ‫‪ 40-13‬س���ن���ة‪،‬‬ ‫س����ت����ة م���ن���ه���م م��ن‬ ‫سكان قرية الغجر‬ ‫بينهم قاصر واحد‬ ‫‪ -17‬س����ن����ة‪ ،-‬و‬ ‫س��ت��ة آخ���ري���ن من‬ ‫س������ك������ان م���دي���ن���ة‬ ‫الناصرة وآخر من‬ ‫سكان الرملة‪.‬‬ ‫وأط��ل��ق��ت الشرطة‬ ‫الح ًقا سراح ‪ 3‬من‬ ‫املعتقلني املشتبهني‬ ‫ب��ي��ن��م��ا مت مت��دي��د‬ ‫اع���ت���ق���ال ال��ع��ش��رة‬ ‫مشتبهني الباقني‪،‬‬ ‫وي��وم األرب��ع��اء مت‬ ‫تقدمي لوائح اتهام‬ ‫ض�����د امل��ش��ت��ب��ه�ين‬ ‫ال���ض���ال���ع�ي�ن ح��ي��ث‬

‫فالح مفاح مسعود ‪ -‬الناصرة‬

‫نواف شعبان خطيب‪ -‬الغجر‬

‫ت��ن��س��ب ل��ه��م ش��ب��ه��ات وب���ن���ود ت��ه��م ‪ -‬م��س��اع��دة‬ ‫"ال��ع��دو" ف��ي زم��ن احل���رب‪ ،‬االت��ص��ال م��ع عميل‬ ‫أج��ن��ب��ي‪ ،‬ح��م��ل ون��ق��ل ال���س�ل�اح‪ ،‬ح��ي��ازة ال��س�لاح‪،‬‬ ‫التآمر الرتكاب جرمية‪ ،‬محاولة تهريب مخدرات‪،‬‬ ‫محاولة التجارة باملخدرات‪ ،‬حسب ادعاء الشرطة‬ ‫اإلسرائيلية‪.‬‬


‫‪VOLTAJ‬‬

‫‪Prince Jeans‬‬

‫حملة على البناطيل‬

‫بنطلون جينز ديناميت ‪9999‬ش‬

‫بدل ‪200‬ش‬

‫‪350‬ش‬

‫بدل ‪600‬ش‬

‫‪350‬ش‬

‫بدل ‪600‬ش‬

‫‪250‬ش‬

‫بدل ‪450‬ش‬

‫بناطيل‬ ‫بناطيل‬ ‫بناطيل‬

‫‪3‬‬

‫باليز للشباب‬

‫بــ ‪ 9999‬ش‬ ‫بدل ‪80‬ش للبلوزة‬

‫والمزيد المزيد‬ ‫من المفاجآت‬ ‫في المحل‬

‫حملة على باليز الصيف‬

‫تنزيالت هائلة‬

‫من ‪30٪‬‬

‫حتى‬

‫‪60٪‬‬

‫‪coover‬‬

‫كفركنا ‪ -‬الشارع الرئيسي هـ ــات ـ ــف‪:‬‬ ‫‪050-7672134 / 050-8438507‬‬


‫‪8‬‬

‫اجلمعة ‪ 10/8/2012‬م املوافق ‪ 22‬رمضان ‪ 1433‬هـ‬

‫السلطة الوطنية ملكافحة املخدرات والكحول‬ ‫تصادق على متويل نشاط في كفر كنا‬ ‫اج��ت��م��ع مم��ث��ل��ون ع���ن امل��ج��ل��س احمل��ل��ي‬ ‫في كفر كنا االربعاء هذا االسبوع مع‬ ‫ممثلني ع��ن السلطة الوطنية ملكافحة‬ ‫امل����خ����درات وال���ك���ح���ول وذل�����ك لبحث‬ ‫امكانيات التعاون بني املجلس احمللي‬ ‫والسلطة مبا يتعلق في مجال مكافحة‬ ‫امل��خ��درات والكحول في القرية ورفع‬ ‫ال���وع���ي مل��خ��اط��ر اس��ت��ع��م��ال امل���خ���درات‬ ‫وال��ك��ح��ول خ��اص��ة ف��ي اوس����اط اب��ن��اء‬ ‫الشبيبة‪.‬‬ ‫وق���د ش����ارك م��ن ق��ب��ل امل��ج��ل��س احمللي‬ ‫رئيس السلطة املعينة اي�لان جبرئيلي‬ ‫وكل من مدير دائرة الرفاه االجتماعي‬ ‫راغب عباس ومدير عام املجلس احمللي‬ ‫اسالم ام��ارة ومدير دائ��رة املعارف فهد دهامشة‬ ‫وم���ن ق��ب��ل ال��س��ل��ط��ة ال��وط��ن��ي��ة مل��ك��اف��ح��ة امل��خ��درات‬ ‫والكحول شارك كل من مدير البرامج اجلماهيرية‬ ‫في السلطة يعكوف نوي ومفتش الوسط العربي‬ ‫في السلطة الدكتور وليد حداد‪.‬‬ ‫ايالن جبرئيلي شكر بدوره ممثلني سلطة مكافحة‬ ‫امل��خ��درات على االستجابة لطلبه ال��ذي قدمه منذ‬ ‫عدة اشهر لتمويل وظيفة مركز مكافحة املخدرات‬ ‫والكحول في املجلس احمللي مشيرا إلى ان هناك‬ ‫حاجة كبيرة للعمل والنشاط في رفع الوعي ومنع‬ ‫استعمال امل��خ��درات وال��ك��ح��ول ال���ذي حت��ول الى‬ ‫ظاهرة مقلقة جدا خاصة في اوساط ابناء الشبيبة‪.‬‬ ‫وحت��دث ايضا مدير دائ��رة املعارف راغ��ب عباس‬ ‫عن االوض��اع بشكل عام في كفر كنا مشيرا الى‬ ‫ان هناك ح��االت ملدمنني على املخدرات والكحول‬ ‫اال انها ليست بإعداد كبيرة مؤكدا ان هناك حاجة‬ ‫للعمل على تعريف ابناء الشبيبة وطالب املدارس‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫بعد توجه ميزان ‪ :‬اجلبهة الداخلية‬ ‫تترجم موقعها للغة العربية‬ ‫مكتب مؤسسة ميزان حلقوق االنسان‪ -‬الناصرة‬

‫واألهالي على مخاطر الظاهرة ومخاطر استعمال‬ ‫امل��خ��درات والكحول وه��ذه املخاطر لها تأثيرات‬ ‫ك��ب��ي��رة ع��ل��ى امل��س��ت��وى الشخصي او ال��ع��ائ��ل��ي او‬ ‫املجتمعي‪.‬‬ ‫من جهته اكد الدكتور وليد حداد ان السلطة الوطنية‬ ‫ملكافحة املخدرات قد اتخذت قرار بضم العديد من‬ ‫السلطات احمللية العربية لنشاطها وبذلك متويل‬ ‫كامل النشاط في مجاالت اساسيان االول متويل‬ ‫وظيفة املنسق البلدي ملكافحة املخدرات والكحول‬ ‫والثاني متويل النشاطات التي تهدف لرفع الوعي‬ ‫لدى اجلمهور بهدف احلد من استعمال املخدرات‬ ‫والكحول‪ .‬وقال الدكتور حداد "قرارنا بضم كفر‬ ‫كنا وتوسيع النشاط فيها يأتي كجزء من اخلطة‬ ‫االستراتيجية التي وضعناها بشكل خ��اص في‬ ‫املجتمع العربي وبعكس ما كان متبع في سنوات‬ ‫سابقة فقد مت متويل التكلفة بشكل كامل من قبل‬ ‫سلطة مكافحة املخدرات لتسهيل ادخال منسقني‬ ‫للعمل في السلطات احمللية"‪.‬‬

‫قامت اجلبهة الداخلية بترجمة املوقع االلكتروني‬ ‫اخلاص بها للغة العربية‪ ،‬حيث اصبح من السهل‬ ‫على املواطن العربي الذي يصعب عليه قراءة اللغة‬ ‫العبرية ان يتصفح املوقع ويتابع كل التحذيرات‬ ‫واخلطوات التي يجب ان يعمل بها املواطن في أي‬ ‫حالة ط��وارىء س��واء كانت ح��رب او ه��زة ارضية‬ ‫او تسرب م��واد كيماوية وح��رائ��ق وب��ه��ذا يتجنب‬ ‫التعرض للخطر بقدر االمكان‪.‬‬ ‫وجاءت هذه اخلطوة بعد ان قامت مؤسسة ميزان‬ ‫حلقوق االن��س��ان مؤخرا بالتوجه برسالة عاجلة‬ ‫لقائد اجلبهة الداخلية مطالبة اي��اه بترجمة موقع‬

‫ملثمون يسرقون أكثر من‬ ‫‪ 10000‬آالف شيكل‬ ‫من رجل من الناصرة‬ ‫حتت تهديد السكني‬

‫قالت الشرطة " أن رجال من الناصرة يبلغ من (‪45‬‬ ‫عاما) عاد الى منزله بعد انتهاء عمله وبحوزته مبلغ‬ ‫نقدي يقدر بأكثر م��ن ‪ 10000‬آالف شيكل‪ ،‬حيث‬ ‫تعرض للسرقة على ي��د ثالثة ملثمني حت��ت تهديد‬ ‫السكني‪ ,‬وقد الذ امللثمون الثالثة بالفرار‪ ،‬ولم يتعرض‬ ‫الرجل (‪ 45‬عاما) ألية اصابات‪ ،‬فيما باشرت شرطة‬ ‫الناصرة التحقيق في مالبسات احلادث"‪.‬‬

‫اجلبهة الداخلية االلكتروني على الشبكة ألعنكبوتيه‬ ‫للغة العربية وخ��ص��وص��ا امل���واد واإلع�لان��ات عن‬ ‫كيفية التصرف في حاالت الطوارئ ‪ ,‬كما وطالبته‬ ‫باعتماد اللغة العربية كلغة رسمية عمال بالقانون‬ ‫الذي ينص على ان كل مواطن يحق له ان يستعمل‬ ‫ل��غ��ت��ه ف��ي ك��ل امل��ؤس��س��ات احل��ك��وم��ي��ة ف��ي ال��دول��ة‬ ‫واملقصود بها اللغة العبرية والعربية ‪.‬‬ ‫كما وتطرقت مؤسسة ميزان حلقوق االنسان الى‬ ‫اهمية ترجمة املوقع االلكتروني للغة العربية من‬ ‫الناحية القانونية علما ً ان القضاء االسرائيلي اقر‬ ‫في اكثر من قرار له في احقية اللغة العربية كلغة‬ ‫رسمية ويجب االعتماد عليها‪.‬‬

‫تهنئة عطرة‬

‫من حقول الياسمني ومن بساتني الورد نقطف‬ ‫اجمل باقة ونقدمها الى األخ مؤنس خمايسي‬ ‫وزوجه باملولود‬

‫مبارك‬

‫بورك لكما باملوهوب‪ ،‬وشكرمتا الواهب‪،‬‬ ‫ورزقتما بره وبلغ أشده‬

‫مقدمة من‪:‬‬ ‫بناشر أبو سلطان‪ ،‬والعائلة‬

‫تهنئة بالتخرج‬ ‫أجمل باقات الورود معطرة بشذى الرياحني مقدمة البن األخت الغالي‬

‫محمد قاسم حسني عواودة‬

‫مبناسبة تخرجه وحصوله على‬ ‫شهادة الطب العام‬

‫ألف مبروك ‪ ...‬قدم ًا إلى األمام‬ ‫مقدمة من‪ :‬اخلال سعيد مقاري "أبو حسني"‬ ‫وجميع أفراد العائلة‬


‫مطعم الشرق‬ ‫والحكي مش زي الذوق‬

‫وجبات رمضانية يومياً حتى البيت‬

‫ت���ش���ك���ي���ل���ة ط����ب����اي����خ ب���ي���ت���ي���ة ط������ازج������ة ي���وم���ي���ا‬

‫كفر كنا ‪ -‬الشارع الرئيسي‬ ‫‪04-6519660‬‬ ‫‪0525771002/3/4‬‬ ‫أسعار‬ ‫خا‬ ‫صة بمناسبة‬ ‫شهر رمضان‬

‫‪ )1‬وجبة شوارما عائلية ‪ +‬تشيبس ‪ 8 +‬أنواع سلطة بــ‬ ‫‪ )2‬فخاذ دجاج بالفرن ‪ +‬رز ‪ +‬بطاطا‬

‫‪ 100‬ش‬

‫بــ ‪ 25‬ش‬

‫‪ )3‬غولش ‪ +‬بطاطا ‪ +‬رز‬ ‫بــ ‪ 25‬ش‬ ‫‪ )4‬كفتة مع صلصة بندورة ‪ +‬بطاطا ‪ +‬رز بــ ‪ 25‬ش‬ ‫‪ )5‬شنيتسل ‪ +‬شيبس بــ ‪ 25‬ش‬

‫‪ )6‬حمص فول ‪ +‬فالفل بــ ‪ 15‬ش‬ ‫‪ )7‬ستيك مطبوخ مع صلصة‬ ‫بــ ‪ 25‬ش‬ ‫‪ )8‬كفتة مطبوخة ‪ +‬بطاطا ‪ +‬جزر بــ ‪25‬‬

‫ش‬

‫م���ش���اوي ح��س��ب ال��ط��ل��ب ب��أس��ع��ار‬ ‫ ‬ ‫מגש شوارما كبرية ‪ +‬מגש سلطة‬ ‫מגש شوارما وسط ‪ +‬מגש سلطة ‬ ‫מגש شوارما صغرية ‪ +‬מגש سلطة ‬

‫حملة‬

‫الــ ‪10‬‬

‫شيكل‬

‫مستمرة‬ ‫لفترة محدودة‬ ‫(فرصة الصيف)‬

‫‪60‬ش‬ ‫‪50‬ش‬ ‫‪40‬ش‬

‫ ‬ ‫باجيت بونجور شوارما‬ ‫باجيت بونجور برجيت ‬ ‫ ‬ ‫باجيت بونجور معوراف يروشاملي‬ ‫ ‬ ‫باجيت بونجور صدر دجاج‬ ‫ ‬ ‫باجيت بونجور شنيتسل‬ ‫ ‬ ‫باجيت بونجور كباب‬ ‫ ‬ ‫فالفل‬

‫إمكانية التوصيل حتى البيت داخل كفر كنا فقط‬ ‫التوصيل لخارج كفر كنا على شروة فوق ‪150‬ش‬

‫رم��ض��ان��ي��ة (ب���االت���ص���ال م��س��ب��ق��اً)‬

‫‪10‬ش‬ ‫‪10‬ش‬

‫‪10‬ش‬ ‫‪10‬ش‬ ‫‪10‬ش‬ ‫‪10‬ش‬ ‫‪8‬ش‬

‫للبيوت‪:‬‬ ‫دجا‬ ‫ج‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫‪+‬‬ ‫بصل‬ ‫‪+‬‬ ‫ر‬ ‫غ‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ط‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫ن ب ‪50‬ش‬ ‫بوف‬ ‫يه مفتوح ألكثر من ‪ 20‬نوع من‬ ‫السلطا‬ ‫ت الطازجة يومياً (خدمة ذاتية)‬

‫ً‬ ‫�����ل����ا وس������ه���ل��اً ب��ك��م‬ ‫أه‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة ‪ 10/8/2012‬م املوافق ‪ 22‬رمضان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫‪ 19‬ح� ��ال� ��ة وف� � � ��اة ألط � �ف � ��ال خ� �ل ��ال ال� �ش� �ه ��ر األول‬ ‫م � ��ن ال� �ع� �ط� �ل ��ة ال� �ص� �ي� �ف� �ي ��ة أك � �ث � ��ر م � ��ن ن� �ص� �ف� �ه ��م ع ��رب ��ا‬ ‫أف�����ادت امل��ع��ط��ي��ات األخ���ي���رة ال��ت��ي ج��م��ع��ت��ه��ا مؤسسة‬ ‫"ب��ط��ي��رم" ألم���ان األوالد ف��ي ال��ب�لاد‪ ،‬ان ‪ 19‬ول���دا قد‬ ‫ل��ق��وا حتفهم نتيجة ت��ع��رض��ه��م إلص���اب���ات م��ن��ذ ب��داي��ة‬ ‫العطلة الصيفية قبل حوالي شهر في انحاء مختلفة في‬ ‫البالد‪ 11 ،‬حالة وفاة كانت من نصيب األوالد العرب‪.‬‬ ‫تأتي هذه املعطيات مقارنة مع العام املاضي حيث لقوا‬ ‫حتفهم في الفترة نفسها ‪ 26‬ولدا في حوادث مختلفة‪.‬‬ ‫وتشير املعطيات ان ‪ 37%‬من املجموع الكلي حلاالت‬ ‫الوفاة املذكورة كانت جراء االصابة في املنزل واحمليط‬ ‫ال��ق��ري��ب م��ن��ه وان ‪ % 37‬ق��د ت��وف��وا نتيجة تعرضهم‬

‫حلوادث طرق بينما ‪ 26%‬منهم لقوا حتفهم في اماكن‬ ‫عامة كبرك السباحة ‪ ،‬البحر‪ ،‬أماكن الترفيه وما الى‬ ‫ذل��ك‪ .‬ويستدل من حتليل املعطيات امل��ذك��ورة ان الفئة‬ ‫االكثر احتماال للتعرض لإلصابة هي فئة االطفال في‬ ‫جيل الطفولة املبكرة والفتيان‪ ،‬حيث ان ‪ 7‬من حاالت‬ ‫الوفاة كانت ألطفال من جيل صفر حتى اربع سنوات‬ ‫وست حاالت وفاة كانت لفتيان من جيل ‪ 15‬حتى ‪17‬‬ ‫عام‪.‬‬ ‫وتشير املعطيات ايضا ان حوادث الطرق حتتل املرتبة‬ ‫األول��ى كمسبب لوفيات األوالد مع نسبة عالية تصل‬

‫بقالة البيادر‬

‫الى ‪ ، 47%‬اما الوفاة نتيجة‬ ‫الغرق فتأتي في املكان‬ ‫ال����ث����ان����ي م�����ع ن��س��ب��ة‬ ‫ت��ص��ل ال���ى ‪،21%‬‬ ‫ال�����س�����ق�����وط م���ن‬ ‫ع��ل��و ف���ي امل��ك��ان‬ ‫ال��ث��ال��ث بنسبة‬ ‫‪ 10%‬ث����م‬ ‫ح������االت ال��ت��س��م��م‬ ‫واإلص��������������اب��������������ات‬

‫קספומט‬

‫هواتف نقالة‬

‫بإدارة ‪ :‬أمينة املزيد‬

‫املشهد‪ -‬هاتف‪050-7600069 :‬‬

‫كل من يشرتي بــ ‪ 250‬ش فما فوق يحصل على هدية قيمة‬ ‫ثالثية‬ ‫صابون‬ ‫لأليدي‬

‫‪10‬ش‬

‫شوربة تلما‬ ‫‪ 1‬كغم‬

‫‪ 2‬لتر‬

‫‪27‬ش‬

‫‪8‬ش‬

‫‪10‬ش‬

‫‪ 5‬كيلو‬

‫‪ 10‬كيلو‬

‫‪ 4‬رزم‬

‫‪ 2‬رزم‬

‫‪ 1‬كيلو‬

‫سنوايت‬

‫سنوايت‬

‫بالستيك‬

‫أرز‬

‫‪14‬ش‬

‫‪ 7‬أكياس‬ ‫شوربة‬ ‫خضار تلما‬

‫بسكوت البسة‬

‫‪ 3‬شويبس‬

‫أرز‬

‫كاسات‬

‫كاسات‬

‫كرتون كبير‬

‫‪35‬ش‬

‫‪60‬ش‬

‫‪10‬ش‬

‫‪15‬ش‬

‫كولون‬

‫تايد‬

‫ماكسيما‬

‫اريال‬

‫‪45‬ش‬

‫‪55‬ش‬

‫‪ 1‬كغم‬

‫نسكافيه‬

‫مسحوق‬ ‫‪ 7‬كغم‬

‫‪45‬ش‬

‫‪ 1‬كغم قهوة‬ ‫كولومبية‬ ‫حب‬

‫‪33‬ش‬ ‫شامبو‬ ‫بينوك‬

‫‪10‬ش‬ ‫‪3‬‬ ‫معكرونة‬ ‫أوسم‬

‫‪10‬ش‬

‫‪ 3‬معكرونة‬ ‫أوسم‬ ‫‪ 0.5‬كغم‬

‫‪15‬ش‬

‫مسحوق‬ ‫‪ 6‬كغم‬

‫‪50‬ش‬ ‫‪ 1‬كغم‬ ‫هيل‬ ‫حب‬

‫‪55‬ش‬ ‫خيار‬ ‫مكبوس‬ ‫‪ 3‬كغم‬

‫‪14‬ش‬ ‫بسكوت‬ ‫أوسم‬

‫‪20‬ش‬

‫‪ 2‬منظف‬

‫زجاج سانت‬ ‫موريس‬

‫‪10‬ش‬

‫سانو‬

‫‪ 6‬كغم‬

‫صنوبر‬

‫‪120‬ش‬ ‫حفاظات‬ ‫هاجيس‬

‫‪50‬ش‬ ‫شاي‬ ‫ليبتون‬

‫‪10‬ش‬ ‫‪ 2‬مزيل‬

‫الدهون سانت‬ ‫موريس‬

‫‪13‬ش‬

‫مسحوق‬ ‫‪ 5‬كغم‬

‫عيليت‬

‫‪20‬ش‬ ‫‪ 5‬علب‬ ‫طونا‬

‫‪20‬ش‬ ‫ذرة‬ ‫‪ 3‬كغم‬

‫‪18‬ش‬ ‫‪ 2‬ملفني‬ ‫سانت‬ ‫موريس‬

‫‪15‬ش‬

‫قهوة املنار‬

‫‪33‬ش‬ ‫‪ 1‬كيلو‬ ‫قهوة‬

‫اجلليل‬

‫‪30‬ش‬ ‫‪ 5‬علب‬ ‫فول‬ ‫الشقحة‬

‫‪10‬ش‬

‫‪ 8‬قناني‬ ‫كريستال‬ ‫‪2‬لتر‬

‫‪28‬ش‬ ‫بفال‬ ‫عيليت‬

‫‪15‬ش‬

‫‪ 2‬معجون‬ ‫أسنان‬ ‫كوجليت‬

‫‪15‬ش‬

‫األخ���رى‪ .‬كما اف��ادت املعطيات ان ‪ 13‬حالة وف��اة من‬ ‫مجموع ‪ 19‬في الشهر املاضي كانت ألوالد ذكور و‪6‬‬ ‫حاالت وفاة من اإلناث‪.‬‬ ‫وع��ل��ى ض���وء ه���ذه امل��ع��ط��ي��ات امل��ق��ل��ق��ة ن��اش��دت م��دي��رة‬ ‫م��ؤس��س��ة "ب��ط��ي��رم" أورل����ي سيلبنجر األه����ل كافة‬ ‫بضرورة التنبه للمخاطر التي قد يتعرض لها ابناؤهم‬ ‫في العطلة الصيفية التي ستمتد على مدار شهر كامل‬ ‫تقريبا من أجل عبور هذه الفترة بسالم وأمان‪ .‬من‬ ‫هنا تشدد "بطيرم" على اتباع وسائل األمان‬ ‫التالية ‪:‬‬ ‫في املنزل ‪:‬‬ ‫ل�لأه��ل ال���ذي���ن ي��ض��ط��رون ل��ل��ت��واج��د في‬ ‫أم��اك��ن عملهم ي��وص��ى ان يتم اختيار‬ ‫ش��خ��ص ب��ال��غ مل��راق��ب��ة اب��ن��ائ��ه��م داخ��ل‬ ‫امل���ن���زل ب��ش��ك��ل دائ����م م���ع األخ����ذ بعني‬ ‫االعتبار حفظ ثقاب الكبريت‪ ،‬الوالعات‬ ‫واألدوات احلادة‪ ،‬مواد التنظيف واملواد‬ ‫قابلة االشتعال في مكان مرتفع‪ .‬وفي‬ ‫هذا السياق تنوه "بطيرم" ان ترك األطفال دون سن‬ ‫السادسة لوحدهم في املنزل يعتبر مخالفة قانونية‬ ‫عقابها السجن‪.‬‬ ‫أثناء السباحة ‪:‬‬ ‫* مراقبة األطفال حتى جيل ‪ 5‬سنوات بشكل دائم اثناء‬ ‫مكوثهم داخل حوض السباحة‬ ‫* التواجد على مقربه من األطفال في حوض السباحة‬ ‫مع احلفاظ على مرآى دائم معهم‬ ‫* تفريغ املياه من اح��واض السباحة والبرك املنتفخة‬ ‫بعد استعمالها وط��وي��ه��ا وتخزينها بعيدا ع��ن اي��دي‬ ‫األطفال‬ ‫* عدم السباحة في اماكن غير مؤهلة‬ ‫في السيارة‪:‬‬ ‫* رب��ط ح��زام األم��ان وع��دم ت��رك طفل داخ��ل السيارة‬ ‫حتى اذا كان الشباك مفتوحا ولو لفترة قصيرة‬ ‫* التأكد من خلو السيارة من األطفال والركاب قبل اقفالها‬ ‫* عدم ترك األطفال الذين لم يتعدوا جيل تسع سنوات‬ ‫من عبور الشارع لوحدهم دون مرافقة شخص بالغ‬ ‫* اثناء الرحلة‬ ‫* التزود بقبعة وح��ذاء ب��دون فتحات جانبية على ان‬ ‫يكون هذا احلذاء مرتفعا عن األرض‬ ‫* التزود ببنطال طويل ومياه كافية للشرب‬ ‫* احلفاظ على مرأى ومقربة من األطفال طوال الرحلة‬ ‫* االنتباه الن ال يلتقط األطفال اي شيء من األرض‬ ‫لتفادي االصابة من أدوات حادة وأي مواد سامة او من‬ ‫زواحف وحشرات خطرة وضارة‪.‬‬ ‫ساحة املنزل‬ ‫* التأكد م��ن وج���ود ح��اج��ز يفصل س��اح��ة امل��ن��زل عن‬ ‫الشارع منعا لعملية دهس‬ ‫* وج����ود دراب���زي���ن آم���ن ي��ض��م��ن س�لام��ة ال��ط��ف��ل من‬ ‫السقوط من أماكن مرتفعة‬ ‫* خ��ل��و ال��س��اح��ة او احل��دي��ق��ة م��ن اي آالت ق��د تسبب‬ ‫االص��اب��ة او اي��ة م��ع��دات ق��د يستعملها األط��ف��ال للعب‬ ‫خ��اص��ة اذا ك���ان احل��دي��ث ع��ن اث����اث ق���دمي او م��ع��دات‬ ‫كهربائية قدمية كالغساالت او البرادات الفارغة التي‬ ‫قد يختبئ األطفال داخلها‬

‫تهنئة‬

‫بأحرف من ذهب‪ ,‬كلمات وعبارات كتبناها من‬ ‫نور أليهم يلي شرف عهالكون‪ ‬‬ ‫أجمل التهاني‪ ‬نتقدم بها إلى ابنتنا الغالية آمنة‬ ‫خطيب وزوجها اشرف بوالدة املولود البكر‬

‫أيهم‪ ‬‬

‫مبارك إن شاء الله‪ ،‬حفظك الله ورعاك‪ ‬‬ ‫وحرستك مالئكة الرحمن‬

‫مقدمة من الوالد ‪-‬محمود خطيب "أبو‬ ‫فارس" والوالدة أم فارس واإلخوة ‪-‬‬ ‫فارس وزوجه حنان‪- ‬احمد‪ -‬وإسالم‬


‫مطعم األخ ّوة والكرم‬

‫مأكوالت شرقية‬

‫مشاوي على الفحم‬

‫دجاج على الفحم‬

‫املطعم ي�ستقبلكم بحلته اجلديدة على مائدة الإفطار‬ ‫ويتمنى لكم �إفطار ًا �شهي ًا وعيد ًا �سعيد ًا‬ ‫شوارما * حمص فول * فالفل‬

‫جربونا‬ ‫تعرفونا ‪...‬‬

‫سلطات طازجة يومي ًا‬

‫�ستجدون عندنا‬ ‫الأخّوة والكرم‬

‫أسعار شعبية‪،‬‬ ‫نظافة‬ ‫وخدمة سريعة‬

‫بإدارة احلاج جمال بدارنة (أبو كرم)‬

‫فرع كفركنا‪ ،‬هاتف‪0505503771 / 04-6419216 :‬‬


‫‪12‬‬

‫اجلمعة ‪ 10/8/2012‬م املوافق ‪ 22‬رمضان ‪ 1433‬هـ‬

‫اجناز املرحلة الثانية من مشروع تطوير‬ ‫شارع العبهرة الضخم في عني ماهل‬ ‫عمم مجلس محلي ع�ين م��اه��ل بيانا على‬ ‫وس���ائ���ل االع���ل��ام ح����ول م��ش��اري��ع تعبيد‬ ‫الشوارع في عني ماهل جاء فيه‪":‬مت بعون‬ ‫الله امت��ام املشروع الكبير لتعبيد عدد من‬ ‫ال��ش��وارع ف��ي ع�ين م��اه��ل‪ ،‬حيث مت تعبيد‬ ‫املرحلة الثانية واألخيرة من شارع العبهرة‬ ‫ف���ي ع�ي�ن م���اه���ل وي���ك���ون ب���ذل���ك ق���د اس���دل‬ ‫ال��س��ت��ار على ه��ذا امل��ش��روع ال��ض��خ��م‪ ،‬ولم‬ ‫يبق فيه س��وى ملسات أخ��ي��رة م��ن تخطيط‬ ‫الشارع‪ .‬هذا وأكد مهندس املجلس احمللي‬ ‫صائب حبيب الله بأنه في القريب العاجل‬ ‫سوف توضع املطبات لهذا الشارع وسيتم‬ ‫مدرسة العبهرة‪ .‬وعلى صعيد اخر وبعد عيد الفطر‬ ‫تصليح ش��ارع رقم ‪ 10‬في احلي الشمالي‬ ‫وسيتم وضع مطبات فيه أيضا إلى جانب بعض مباشرة سيتم الشروع بتنفيذ مناقصات لدوارات‬ ‫مختلفة في القرية منها في منطقة العني‪ ،‬وصندوق‬ ‫املطبات في شارع وادي اخلويخ"‪.‬‬ ‫وأضاف البيان‪":‬وقال رئيس املجلس احمللي أحمد املرضى في اجلهة الشرقية‪ ،‬ومنطقة مركز البلدة‪.‬‬ ‫خالد حبيب الله بأنه سيتم ربط هذا الشارع مع ه��ذا وتشهد ه��ذه األي���ام أع��م��اال متواصلة إلمت��ام‬ ‫الشارع اإللتفافي حلي أم ناصر ليلتقي مع شارع مشروع الترميم والبناء في املدرسة الشاملة الذي‬ ‫سيكون جاهزا خالل شهر أيلول القريب"‪.‬‬

‫طعن قاصر في حي‬ ‫الروم بالناصرة‬ ‫بسبب أشعة ليزر!‬

‫عمم الناطق بلسان شرطة الشمال بيانا على وسائل‬ ‫االع�لام‪ ،‬جاء فيه‪" :‬وقعت خالل ساعات الليل في‬ ‫ح��ي ال���روم ف��ي ال��ن��اص��رة عملية طعن ق��ام خاللها‬ ‫قاصر يبلغ من العمر (‪ 11‬عاما) بطعن آخ��ر (‪14‬‬ ‫عاما)‪ ،‬واصابته بجراح طفيفة‪ ،‬نقل على اثرها لتلقي‬ ‫العالج في املستشفى"‪.‬‬ ‫وأضاف البيان‪" :‬هذا وقد قام املشتبه بطعن اآلخر بعد أن‬ ‫قام األخير بإضاءة أشعة الليزر عليه‪ ،‬وبسبب عمر املشتبه‬ ‫مت نقل تفاصيله الى قسم خدمات الرفاه االجتماعي"‪.‬‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫مصرع عامر سليمان‬ ‫من املشهد غرقا في طبريا‬ ‫شيع املئات من اهالي املشهد واملنطقة امس اخلميس‬ ‫ج��ن��ازة امل��رح��وم ع��ام��ر سليمان ‪ 31‬ع��ام��ا م��ن قرية‬ ‫املشهد‪ .‬وانطلقت اجل��ن��ازة بعد ص�لاة العصر من‬ ‫بيته في بلدة املشهد نحو مسجد القرية ومن ث ّم إلى‬ ‫مقبرة القرية ملواراته الثرى‪.‬‬ ‫وكانت شرطة خفر السواحل قد عثرت على جثة‬ ‫امل���رح���وم ب��ع��د ع��م��ل��ي��ات ب��ح��ث مكثفة ص��ب��اح ام��س‬ ‫اخلميس‪ ،‬والذي دخل مساء يوم االربعاء إلى مياه‬ ‫طبريا وأختفت آثاره‪.‬‬ ‫امل��رح��وم عامر سليمان البالغ م��ن العمر ‪ 31‬عا ًما‬ ‫تواجد برفقة صديق له في طبريا‪ ،‬حيث دخل إلى‬ ‫املياه في الظالم وأختفت آثاره‪.‬‬ ‫صديقه الذي تواجد معه حاول بداية البحث عنه‪ ،‬إال‬ ‫أن��ه وبعد ذل��ك أتصل بالشرطة التي ب��دأت مساعي‬ ‫ال��ب��ح��ث ب��ال��ت��ع��اون م���ع م��خ��ت��ص�ين وش���رط���ة خفر‬ ‫السواحل‪.‬‬

‫ه�����ذا وع���ث���ر ع��ل��ى‬ ‫جثة الشاب امس‬ ‫اخلميس‬ ‫صباحا‬ ‫ً‬ ‫حيث لفظها البحر‬ ‫إلى الشاطىء‪ ،‬وحاول الطاقم الطبي مساعدته إال أن‬ ‫احملاوالت باءت بالفشل‪.‬‬ ‫وأثار اخلبر صدمة في املشهد بحيث عرف املرحوم‬ ‫بسمعته الطيبة وأخالقه احلميدة‪.‬‬ ‫وق���ال وال���د امل���رح���وم ص�ل�اح س��ل��ي��م��ان إن���ه ل��م يكن‬ ‫يعرف أن ابنه في طبريا‪ ،‬وإنه كان يحاول االتصال‬ ‫به ط��وال الليل دون ج��دوى‪ ،‬فاعتقد أن��ه يسهر مع‬ ‫أص��دق��ائ��ه ف��ي مكان ق��ري��ب‪ .‬لكن مل��ا ع��اد إل��ى املنزل‬ ‫صباح امس اخلميس وسمع صراخ وعويل النساء‬ ‫قريبا من املنزل‪ ،‬عرف بفاجعة وفاة ابنه عامر‪ .‬يذكر‬ ‫أن املرحوم متزوج ولديه طفلة وحيدة تبلغ من العمر‬ ‫عامني‪.‬‬

‫اعتقال شاب من كفركنا بعد العثور على‬ ‫قنابل صوتية وذخيرة و ‪ 2,5‬كيلو حشيش‬ ‫عمم الناطق بلسان شرطة الشمال بيانا على وسائل االع�لام جاء‬ ‫فيه ما يلي‪" :‬مت خالل حملة قام بها عدد من أفراد شرطة الناصرة‬ ‫مبشاركة ع��دد من املخبرين‪ ،‬تفتيش ساحة بيت في كفركنا ومت‬ ‫العثور على ثالث قنابل صوتية‪ ،‬و‪ 2.5‬كيلو غ��رام من احلشيش‪،‬‬ ‫ومئات الرصاصات من نوع ‪ 9‬مم‪ ،‬ومشطني"‪.‬‬ ‫واض���اف البيان‪" :‬ه��ذا ومت اعتقال ش��اب (‪ 30‬ع��ام��ا)‪ ،‬ومت متديد‬ ‫اعتقاله صباح يوم اخلميس في محكمة الصلح في الناصرة"‪.‬‬

‫أحذية العائلة‬ ‫نعلن عن حملة تنزيالت هائلة بمناسبة شهر رمضان المبارك‬ ‫وقدوم األعياد المجيدة وافتتاح السنة الدراسية الجديدة‬

‫كل من يشتري بوت ‪PUMA‬رجالي يحصل على بلوزة ‪ PUMA‬هدية!!‬

‫ستاتي‪:‬‬

‫صندل ستاتي رسمي ‪4‬بــ ‪100‬ش‬ ‫صندل‪/‬كندرة ستاتي ‪ 3‬بــ ‪100‬ش‬ ‫‪ 3‬بــ ‪100‬ش‬ ‫بوت ستاتي‬ ‫‪4‬بــ ‪100‬ش‬ ‫حفاي ستاتي‬ ‫حفاي ستاتي أورتوبيد ‪2‬بــ ‪100‬ش‬ ‫بـ ‪15‬ش‬ ‫حفاي ستاتي بيتي‬

‫رجالي‬

‫كندرة رجالي اليجانت (‪ )RICARDO‬بــ ‪100‬ش‬ ‫كندرة رجالي رسمي (ايطالي) ‪ 2‬بـ ‪150‬ش‬ ‫بـ ‪100‬ش‬ ‫بوت ‪ Nike‬رجالي‬ ‫بـ ‪ 50‬ش‬ ‫كندرة رجالي‬ ‫صندل رجالي أورتوبيد ‪ 2‬بـ ‪150‬ش‬ ‫بـ ‪50‬ش‬ ‫بوت رجالي‬

‫كل من يشتري بمبلغ ‪300‬ش وما فوق‬

‫يحصل على هدية‬

‫بناتي‪:‬‬

‫‪ 3‬بـ ‪ 100‬ش‬ ‫كندرة بناتي ‬ ‫‪ 3‬بـ ‪ 100‬ش‬ ‫صندل بناتي ‬ ‫‪ 3‬بـ ‪ 100‬ش‬ ‫بوت بناتي ‬ ‫حفاي بناتي بيتي بـ ‪ 15‬ش‬

‫باليز رجالي‬ ‫‪ 1‬بــ ‪ 50‬ش‬ ‫‪ 3‬بــ ‪100‬ش‬

‫والدي‪:‬‬

‫‪ 3‬بــ ‪100‬ش‬ ‫كندرة والدي ‬ ‫‪ 3‬بــ ‪100‬ش‬ ‫بوت والدي ‬ ‫بــ ‪ 50‬ش‬ ‫صندل والدي‬ ‫حفاي والدي بيتي بــ ‪15‬ش‬

‫كفر كنا‪ -‬مركز البلد‪ ،‬بجانب مسجد عمر بن الخطاب (مقابل عيادة الدكتور شوكت خطيب)‬


‫‪14‬‬

‫اجلمعة ‪ 10/8/2012‬م املوافق ‪ 22‬رمضان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫حي عـلى الــزكـ ـ ــاة ‪...‬‬ ‫َّ‬

‫التصدق العشوائي‪ ..‬يشجع بعض املدعني للحاجة لتلقي املساعدات من اكثر من مصدر!‬ ‫العمل اخليري والتصدق ال ينبغي أن يعتمد على العاطفة واحلماس‬ ‫فقط بل يحتاج الى تنظيم ووعي وخريطة واضحة املعالم يتعاون‬ ‫املجتمع فيها مع جلان الزكاة حلل مشكلة الفقر وتوزيع الصدقات‬ ‫بالتساوي‪.‬والتصدق العشوائي ال يحقق النتائج املرجوة وال يعالج‬ ‫املشكلة من جذورها بقدر ما يساعد على تفاقم ح��االت االحتيال‬ ‫واالستغالل‪ .‬يصر البعض من املتصدقني االعتماد على انفسهم في‬ ‫توزيع االعانات الغذائية ورمبا املالية وإيصالها إلى بيوت احملتاجني‬ ‫وب����دون ال��رج��وع ال���ى جل���ان ال��زك��اة وه���ذا يشجع ب��ع��ض امل��دع�ين‬ ‫للحاجة لتلقي املساعدات من اكثر من مصدر ورمبا يحرم املتعففني‬ ‫املستحقني فعال للصدقة‪.‬‬ ‫للحديث عن أهمية الصدقة‪ ,‬وتوزيعها بشكل منظم‪ ,‬كان لنا هذه‬ ‫اللقاءات‪:‬‬ ‫احلاج علي كرمي‪-‬أبو بالل‪ ,‬عضو جلنة الزكاة في املشهد حتدث‬ ‫عن أهمية الزكاة قائال‪ ":‬الزكاة فريضة من عند الله واحد أركان‬ ‫اإلسالم‪ ,‬هدفها حتقيق التكافل االجتماعي‪ ,‬كما وتؤتي حق الفقير‬ ‫في مال الغني‪ ,‬وهي تزكية وتطهير للنفس وللمال"‪.‬‬ ‫وع��ن اهمية اداء ال��زك��اة للجان مختصة مثل جل��ان ال��زك��اة ق��ال‪":‬‬ ‫التعامل وت��ق��دمي أم���وال زك��اة املسلم ال��ى جل��ان ال��زك��اة مهم ج��دا‪.‬‬ ‫بحيث ان هذه اللجان حترص على أن يكون العمل منظما‪ ,‬وتعمل‬ ‫على جتنب العشوائية في العمل‪ ,‬وإيصال الزكاة إل��ى احملتاجني‬ ‫بتساوي دون تفرقة‪ .‬اضف إلى ذلك فان جلان الزكاة هي العنوان‬ ‫امل���رك���زي ل��ل��م��ت��ص��دق�ين‪ ,‬وه���ي تتكفل ب��ت��وزي��ع ال��ص��دق��ات حسب‬ ‫احتياجات العائالت الفقيرة‪ ,‬وذل��ك بعد دراس��ة لوضع كل عائلة‬ ‫فقيرة واحتياجاتها"‪.‬‬ ‫وأضاف أبو بالل‪ ":‬جلان الزكاة حترص ان ال يقع الفقير أو احملتاج‬ ‫في حرج‪ ,‬فهي تعمل بسرية كاملة‪ ,‬وحتافظ على خصوصية العائلة‬ ‫املسلمة‪ .‬اض��ف إل��ى ذل��ك ف��ان جل��ان الزكاة وج��دت وتعمل على ان‬ ‫ال يقع الفقير بحرج مع جاره او قريبة أو ابن بلدة‪ ,‬فالشعور بأنه‬ ‫محتاج وبحاجة ملساعدة قد يصيبه باحلرج الشديد‪ ,‬لذلك تعتبر‬ ‫جلان الزكاة عامة وتتمتع باخلصوصية "‪.‬‬ ‫وأكمل أبو بالل‪ ":‬من املهم جدا ان يتم توصيل الصدقات إلى جلان‬ ‫ال��زك��اة الن هنالك عائالت فقيرة رمب��ا حتتاج ه��ذه املساعدة مره‬ ‫في السنة وهنالك عائالت بحاجة ألكثر من م��ره‪ ,‬وأخ��رى بحاجة‬ ‫ملساعدة طيلة السنة‪ ,‬عليه في ح��ال كانت خزنة ام��وال املسلمني‬ ‫عامرة بالصدقات فإنها كفيلة برعاية هذه االسر احملتاجة‪.‬‬ ‫األس �ت��اذ ك�م��ال ده��ام�ش��ة‪-‬أب��و امل�ج��د‪ -‬رئ�ي��س جلنة ال��زك��اة في‬ ‫كفركنا حتدث قائال عن أهمية الزكاة وتقدمي الصدقات‪ ":‬الزكاة‬ ‫رك��ن من أرك��ان اإلس�لام األساسية وه��ى فريضة على كل مسلم‬ ‫تتوفر فيه شروطها فيجب عليه إخراجها ملستحقيها‪ .‬املسلم الغنى‬

‫السيد زياد زرعيني‬

‫السيد ناصر حبيب الله‬

‫ينظر إلى ثروته وأمواله كأمانة استأمنه الله عليها ينبغي عليه أن‬ ‫يؤدى حقها ويستعملها فيما يرضى الله ‪ .‬ويحث الله تعالى املسلمني‬ ‫على اإلن��ف��اق م��ن أم��وال��ه��م ليسدوا ح��اج��ات ال��ف��ق��راء واحمل��ت��اج�ين ‪.‬‬ ‫والزكاة في اإلسالم هي أول نظام عرفته البشرية لتحقيق الرعاية‬ ‫للمحتاجني والعدالة االجتماعية بني أفراد املجتمع حيث يعاد توزيع‬ ‫جزء من ثروات األغنياء على الطبقات الفقيرة واحملتاجني والزكاة‬ ‫طهارة ألموال املزكي"‪.‬‬ ‫وعن اهمية اداء الزكاة للجان مختصة مثل جلان الزكاة قال‪ ":‬لنكن‬ ‫أكثر وعيا في توزيع صدقاتنا ونتواصل مع جل��ان ال��زك��اة حتى‬ ‫تثمر ه��ذه اجل��ه��ود‪ ,‬حيث أن جل��ان ال��زك��اة لديها ان��اس مختصون‬ ‫في التحري و معرفة م��دى حاجة االس���رة‪ .‬على سبيل املثال في‬ ‫كفركنا هنالك ‪ 300‬اسرة فقيرة‪ ,‬وإذا فرضنا ان معدل افراد االسرة‬ ‫ال��واح��دة ‪ 5‬ف��ان ع��دد الفقراء ‪ 1500‬شخص‪ ,‬أي ما يقارب ‪10%‬‬ ‫من سكان كفركنا‪ ,‬واعتقد ان لهم حق في الصدقات‪ ,‬وغالبية من‬ ‫يزكون اموالهم ويتصدقون فيها بنفسهم ال يدركون سوء احلال‬ ‫في القرية‪ ,‬والوضع الصعب الذي تعاني منه االسر الفقيرة‪ .‬ففي‬ ‫ح��ال ق��ام الغني بتزكية ام��وال��ه والتصدق للجان ال��زك��اة ف��ان هذه‬ ‫االم��وال تذهب الى املكان الصحيح كل حسب وضعه‪ .‬اضف الى‬ ‫ذلك فان تصدق الغني بشكل مباشر إلى أقربائه أو جيرانه أو ابن‬ ‫بلدة يدخلهم في إحراج"‪.‬‬ ‫احلاج ناصر حبيب الله‪-‬ابو سليمان –عضو جلنة الزكاة في‬ ‫عني ماهل حتدث للمركز عن أهمية الزكاة والتصدق قائال‪ ":‬حتتل‬ ‫الزكاة في اإلسالم مكانة رفيعة ومنزلة سامية ومرتبة متقدمة‪ ,‬فهي‬ ‫ركن من أركانه األساسية وشعيرة من شعائره الدينية الكبرى‪.‬‬ ‫اعتاد الناس ان يخرجوا زك��اة اموالهم في شهر رمضان لكسب‬ ‫بركة هذا الشهر الفضيل‪ ,‬وتتضاعف فيه األعمال واحلسنات"‪.‬‬ ‫وع��ن اهمية اداء ال��زك��اة للجان مختصة مثل جل��ان ال��زك��اة ق��ال‪":‬‬

‫السيد كمال دهامشة‬

‫السيد علي كري‬

‫هنالك ظاهرة بتنا نالحظها في البلدات العربية‪ ,‬أن الناس تخرج‬ ‫زك���اة أم��وال��ه��م لغير جل���ان ال���زك���اة‪ ,‬ومب���ب���ادرات شخصية‪ ,‬يأتي‬ ‫شخص يجمع األم��وال ويقدمها القا ربة أما في األردن او سوريا‬ ‫او غيرها من البلدات العربية‪ ,‬وحتى في البالد‪ ,‬ويحصل الفقير على‬ ‫مبلغ كبير من الشخص املزكي الذي يتصرف على هوى نفسه‪ ,‬وال‬ ‫يخرجه في نصابة القانوني والشرعي‪ ,‬ألنه ال يتأكد من املعلومات‪.‬‬ ‫لذلك جلنة الزكاة تخرج االموال بشكل صحيح وحسب مصارف‬ ‫الزكاة الثمانية التي نص عليها القران‪ ,‬أضف إلى ذلك فان جلنة‬ ‫الزكاة تقوم على متويل العديد من املشاريع اخليرية والفعاليات‬ ‫وتقدم منح لطالب م��دارس‪ ,‬إضافة إلى بعض احل��االت اخلاصة‪,‬‬ ‫فهي متلك معلومات صحيحة وتعمل بشكل منظم وغير عشوائي‪.‬‬ ‫وصول اموال الناس الى جلان الزكاة يضمن وصول األموال إلى‬ ‫املكان الصحيح"‪.‬‬ ‫احلاج زياد زرعيني‪-‬أبو طارق‪-‬مسؤول احلركة اإلسالمية في‬ ‫طرعان‪ ,‬حتدث للمركز عن أهمية الزكاة والتصدق قائال‪ ":‬الزكاة‬ ‫هي فرض حق لله سبحانه وتعالى في أموال املسلمني‪ ,‬لذلك نذكر‬ ‫جميع االخوة املسلمني في ارض الرباط على اخراج زكاة اموالهم‪.‬‬ ‫ال يخفى على عاقل الظروف االقتصادية الصعبة التي مر بها الناس‬ ‫خاصة في ظل تزامن املوسم الدراسي واألعياد ورمضان‪ ,‬واملقولة‬ ‫التي كانت تردد في املاضي انه ال يوجد عائالت محتاجة وفقيرة‬ ‫في بالدنا غير دقيقة‪ ,‬فهنالك عشرات العائالت في كل قرية بحاجة‬ ‫ملساعدة من اجل سد العجز املالي املرير"‪.‬‬ ‫وأكمل أبو ط��ارق‪ ":‬هنا يأتي دور جلان الزكاة املبارك في ربوع‬ ‫بالدنا من اجل تفقد هذه العائالت وسد عوزها‪ .‬ان جتميع اموال‬ ‫ال��زك��اة فيه بركة وخير للجميع وب��ه��ذه الطريقة نضمن وص��ول‬ ‫املساعدة جلميع العائالت الن عمل جل��ان ال��زك��اة تفقد العائالت‬ ‫واألح��ي��اء على م��دار السنوات‪ .‬وهنالك من يجتهد بتوزيع الزكاة‬ ‫لوحده ولكن االصح ان جتمع بصندوق جلنة الزكاة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫اجلمعة ‪ 10/8/2012‬م املوافق ‪ 22‬رمضان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪ 15%‬ممن مت سؤالهم‪ ،‬يق ّرون‪:‬‬

‫ثوان خالل السواقة‪ ،‬مرة‬ ‫غفونا لعدة ٍ‬ ‫واحدة على األقل في السنة األخيرة‬ ‫‪ 80%‬ي��واف �ق��ون ع�ل��ى االدع � ��اء ب ��أن ال �س��واق��ة حت��ت ت��أث�ي��ر ال�ت�ع��ب‪،‬‬ ‫ه��ي أح ��د األس��ب��اب األس��اس �ي��ة ل��وق��وع ح� ��وادث ال �ط��رق ف��ي ال �ب�لاد‪.‬‬ ‫كشف استطالع جديد نشرته جمعية "أور‬ ‫يروك" أن ‪ 15%‬من مجمل من مت سؤالهم‪،‬‬ ‫اعترفوا أنهم غفوا للحظات (أغلقوا عينيهم‬ ‫للحظة وف��ت��ح��وا ف���ورا) خ�لال ال��س��واق��ة في‬ ‫السنة األخيرة‪ .‬مت إجراء االستطالع بواسطة‬ ‫معهد "جيئوكارتوجرافبا" خالل شهر آذار‪.‬‬ ‫ج����اء ه����ذا ال��ب��ح��ث م���ن أج����ل ف��ح��ص نسبة‬ ‫ال��س��ائ��ق�ين ال���ذي���ن ق���ام���وا ب��ال��س��واق��ة وه��م‬ ‫متعبون‪ ،‬خالل السنة األخيرة‪ ،‬وغفوا فعليا‬ ‫خلف املقود‪ .‬كذلك‪ ،‬نسبة األشخاص – من‬ ‫مجمل اجلمهور – الذين سافروا في مركبة‬ ‫يقودها شخص‪ ،‬والح��ظ��وا أن��ه يغفو خالل‬ ‫السواقة‪.‬‬ ‫قال ‪ 15%‬من مجمل املستطلعة آراؤهم إنهم "غفوا‬ ‫لعدة ثوان" خالل السواقة‪ ،‬مرة واحدة على األقل‬ ‫خالل السنة األخيرة‪.‬‬ ‫مقابل هذا‪ ،‬يفهم غالبية اجلمهور أن السواقة حتت‬ ‫تأثير التعب تعتبر خطيرة ج���دا‪ ،‬وي��واف��ق ‪80%‬‬ ‫أن السواقة في حالة التعب تعتبر أح��د املسببات‬ ‫األساسية لوقوع احلوادث في البالد‪.‬‬ ‫م��ن أك��ث��ر ال��ف��ئ��ات ت��ع��رض��ا للخطر‪ ،‬ف��ئ��ة السائقني‬ ‫امل��ه��ن��ي�ين‪ ،‬ال���ذي���ن ي���ق���ودون م��رك��ب��ات��ه��م ل��س��اع��ات‬ ‫ط��وي��ل��ة‪ .‬ك��ذل��ك‪ ،‬ف��إن احل����وادث ال��ت��ي ي��ك��ون التعب‬ ‫أح���د مسبباتها‪ ،‬ع���ادة م��ا ت���ؤدي حل���دوث ح��االت‬ ‫وف���اة أو إص���اب���ات خ��ط��ي��رة بنسبة ‪ ،50%‬وذل��ك‬ ‫نظرا ألننا نتحدث في غالبية احل��االت عن السفر‬ ‫بسرعة كبيرة‪ ،‬خصوصا وأن السائق الذي يغفو‬ ‫ال يستطيع الفرملة أو إزاحة املقود‪ ،‬بهدف التقليل‬ ‫من ح ّدة االصطدام‪.‬‬ ‫عن هذا املوضوع‪ ،‬قال شموئيل أبواف‪ ،‬مدير عام‬ ‫جمعية أور ي��روك‪" :‬تثبت األبحاث أن التعب هو‬ ‫أحد املسببات األساسية لنحو ‪ 20%‬من احلوادث‬ ‫ال��ت��ي ت��ت��ورط بها امل��رك��ب��ات ال��ت��ج��اري��ة‪ .‬يجب على‬ ‫ال��دول��ة أن تستثمر امل���وارد م��ن أج��ل إن��ش��اء املزيد‬ ‫من نقاط االنتعاش على جوانب الطرقات‪ .‬في أيام‬ ‫الصيف احل���ارة‪ ،‬ال ب��د م��ن تكثيف عملية التوعية‬ ‫ألهمية التوقف لالنتعاش‪ .‬كما يجب على الشرطة‬ ‫أن تبرز تواجدها في الطرقات من أجل زيادة تنبّه‬ ‫السائقني"‪.‬‬

‫‪ 16%‬من منطقة الشمال‪ ،‬اعترفوا أنهم "غفوا"‬ ‫خ�ل�ال ال��س��واق��ة‪ ،‬م���رة واح����دة ع��ل��ى األق����ل السنة‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫‪ 15%‬من منطقة امل��رك��ز‪ ،‬اعترفوا أنهم "غفوا"‬ ‫خ�ل�ال ال��س��واق��ة‪ ،‬م���رة واح����دة ع��ل��ى األق����ل السنة‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫‪ 12%‬من منطقة القدس‪ ،‬اعترفوا أنهم "غفوا"‬ ‫خ�ل�ال ال��س��واق��ة‪ ،‬م���رة واح����دة ع��ل��ى األق����ل السنة‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫‪ 9%‬من منطقة اجلنوب‪ ،‬اعترفوا أنهم "غفوا"‬ ‫خ�ل�ال ال��س��واق��ة‪ ،‬م���رة واح����دة ع��ل��ى األق����ل السنة‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫ال��ن��وم وراء امل��ق��ود‪ ،‬ه��و "ال��ق��ات��ل ال��ص��ام��ت" على‬ ‫الطرقات‪ ،‬فهي تأتي دون سابق إن��ذار ودون أن‬ ‫ننتبه لها‪ .‬تقع احلوادث باألساس خالل السفرات‬ ‫ال��ط��وي��ل��ة و"امل���م���ل���ة"‪ .‬غ��ال��ب��ي��ة ال���ن���اس ي��ش��ع��رون‬ ‫بالنعاس خالل الفترة املمتدة من الساعة ‪02:00‬‬ ‫حتى ‪ 06:00‬و ب�ين ‪ 14:00‬و ‪ .16:00‬وتشير‬ ‫تقارير املجلس األوروب���ي لألمان في املواصالت‬ ‫(‪ )ETSC‬أن ذروة احلوادث خالل ساعات الليل‪،‬‬ ‫تصل إل��ى أكثر من عشرة أضعاف مما هي عليه‬ ‫خالل ساعات النهار‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك‪ ،‬عندما نشعر بالتعب‪ ،‬يجب ال��ت��وق��ف على‬ ‫طرف الطريق‪ ،‬في مكان آمن‪ ،‬والنوم عدة دقائق‪.‬‬ ‫باإلمكان شرب شيء بارد أو قهوة‪ ،‬شد العضالت‬ ‫أو تناول أي طعام من أجل االنتعاش‪.‬‬ ‫قبل السفريات الطويلة‪ ،‬من املهم النوم عدة ساعات‪،‬‬ ‫وأخذ استراحات انتعاش عديدة خالل السفر‪.‬‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫جمعية اجلليل تقدم التماسا للعليا ضد‬ ‫بلدية كريات اتا ووزارة الداخلية‬ ‫ق���دم���ت ج��م��ع��ي��ة اجل��ل��ي��ل ال��ت��م��اس��ا‬ ‫ال��ى محكمة ال��ع��دل العليا بواسطة‬ ‫احمل���ام���ي���ان‪ ,‬احمل���ام���ي ع��ل�اء ح��ي��در‬ ‫واحملامية اميرة ع��راف ضد بلدية‬ ‫كريات اتا ووزارة الداخلية‪ .‬وذلك‬ ‫على ق���رار بلدية ك��ري��ات ات��ا إل��زام‬ ‫املواطنني ملن هم من خارج كريات‬ ‫ات���ا دف���ع رس����وم دخ����ول للحديقة‬ ‫ال���ع���ام���ة "س���ب���ورت���ك" امل���وج���ودة‬ ‫شمالي كريات اتا‪.‬‬ ‫جتدر اإلش��ارة أن ملكية جزء كبير‬ ‫من مساحة احلديقة تعود ألهالي‬ ‫شفاعمرو هوشة والكساير والتي‬ ‫مت مصادرتها مل��ا يسمى م��ن اجل‬ ‫"م���ص���ل���ح���ة اجل����م����ه����ور" ب��ع��ده��ا‬ ‫إلى بلدية كريات اتا إلبطال القرار وحتويل الدخول‬ ‫اس��ت��ول��ت عليها ب��ل��دي��ة ك��ري��ات ات���ا وأق��ام��ت عليها إلى احلديقة إلى ما كان عليه دون جدوى مما أدى‬ ‫احلديقة مع مساعدة مفعال هبايس وال��ذي بدوره اللجوء إلى محكمة العدل العليا‪.‬‬ ‫ساهم مببلغ ما يقارب ‪ 10‬ماليني شاقل من اجل تبنى احمل��ام��ون (ع�ل�اء ح��ي��در وأم��ي��رة ع���راف) من‬ ‫إقامتها‪ .‬مت افتتاح احلديقة ع��ام ‪ 2007‬وه��ي تقع جمعية اجلليل إستراتيجيتان حقوقيتان مختلفتان‬ ‫على مساحة أك��ث��ر م��ن ‪ 70‬دومن���ا‪ .‬منذ افتتاحها إح��داه��م��ا ت��ك��م��ل األخ�����رى‪ .‬ف���ي األول�����ى اس��ت��ن��دوا‬ ‫وح��ت��ى ب��داي��ة سنة ‪ 2012‬ك��ان ال��دخ��ول للحديقة على م��ادة ‪ )8(249‬لقانون البلديات وال��ذي ينص‬ ‫مجاني ‪ .‬وق��د اع��ت��اد امل��واط��ن��ون ال��ع��رب م��ن القرى بشكل واضح على أن منع إلزام رسوم دخول إلى‬ ‫املجاورة عبلني شفاعمرو طمرة كابول شعب وكفر البساتني واحلدائق حلاجات اجلمهور مما يعني أن‬ ‫م��ن��دا زي����ارة احل��دي��ق��ة م��ع عائالتهم‬ ‫القرار مناقض للقانون‪ .‬باإلضافة‬ ‫للتمتع واجل��ل��وس وق��ض��اء األوق���ات‬ ‫ل���ذل���ك ف���ي ح���ال���ة ع����دم ال��ت��ع��ام��ل‬ ‫هناك ‪.‬‬ ‫م��ع ح��دي��ق��ة ك��ري��ات ات���ا ع��ل��ى أنها‬ ‫بساتني وح��دائ��ق (م��ث�لا على أنها‬ ‫م���ن ق����رر رس����وم ال����دخ����ول‪ -‬وال����ذي‬ ‫مالعب رياضية) فتبنى احملاميان‬ ‫مب��وج��ب��ة ع��ل��ى امل���واط���ن (م����ن خ���ارج‬ ‫اإلس��ت��رات��ي��ج��ة ال��ث��ان��ي��ة وه���ي ع��دم‬ ‫س��ك��ان ك��ري��ات ات����ا) دف���ع ‪ 30‬شاقل‬ ‫ق��ان��ون��ي��ة ال����ق����رار ألن����ه ل���م ُي��ص��غ‬ ‫للشخص البالغ‬ ‫بشكل ق��ان��ون م��س��اع��د وبصفته‬ ‫ولغير البالغ ‪ 20‬شاقل‪ -‬كان واضحا‬ ‫ع��ن��ص��ري مي���س مب���ب���دأ امل���س���اواة‬ ‫للمواطنني العرب أن ه��ذا القرار جاء‬ ‫(ب�ي�ن امل��ج��م��وع��ات املختلفة س��واء‬ ‫حيدر‬ ‫عالء‬ ‫احملامي‬ ‫ل��ي��س م��ن اج���ل ف��ص��ل س��ك��ان ك��ري��ات‬ ‫من هم سكان كريات اتا وغيرهم‬ ‫ع��ن م��ن ه��م ليسوا س��ك��ان ك��ري��ات اتا‬ ‫وب�ي�ن ال��ع��رب وال��ي��ه��ود) وب��احل��ق‬ ‫إمن��ا من اج��ل أبعادهم عن احلديقة وخاصة ان��ه ال في العدالة البيئية جلميع املواطنون وكذلك بصفته‬ ‫يوجد وال أي��ة حديقة عامة مشابهة ال م��ن ناحية قرار غير معقول وال مالئم‪ .‬في األمس قرر قاضي‬ ‫امل��س��اح��ة وال��ش��ك��ل وال م��ن ن��اح��ي��ة امل��ض��م��ون في محكمة العدل العليا "ش��وه��م" حتويل امللف إلى‬ ‫البلدات العربية على مستوى البالد‪ .‬كذلك في معظم ثالثة قضاة وكذلك طلب رد امللتمس ضدهم على‬ ‫البلدات اليهودية توجد هناك حدائق عامة فبالتالي االلتماس‪.‬‬ ‫املواطنون اليهود ليسوا بحاجة إلى حدائق إضافية مركز العدل البيئي سيواصل عمله من اجل حتقيق‬ ‫مما يعني أن "الضربة" موجهة للمواطنني العرب العدالة البيئية جلميع املواطنني من خالل املطالبة‬ ‫ليس إال‪ .‬على اث��ر ذل��ك توجه العديد من املواطنني بتوزيع امل���وارد واآلف���ات البيئة بالتساوي وكذلك‬ ‫العرب من شفاعمرو والقرى املجاورة إلى مركز من خالل املشاركة الفعالة في مركز اتخاذ القرار‬ ‫ال��ع��دل البيئي ف��ي جمعية اجل��ل��ي��ل ب��ش��ك��اوى على واالعتراف بالظلم ضد االقلية العربية الفلسطينية‬ ‫القرار العنصري‪ .‬بصفتها توجهت جمعية اجلليل في البالد‪.‬‬


‫حلو شامي‬ ‫راحة شامية‬ ‫مجففات بجميع أنواعها‬ ‫مكسرات طازجة يوميا‬ ‫بوظة أمريكية‬ ‫سالل هدايا‬ ‫للعيد‬


‫‪18‬‬

‫اجلمعة ‪ 10/8/2012‬م املوافق ‪ 22‬رمضان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫بلدية تل أبيب ترفض اللغة العربية في شعارها‬ ‫رف��ض املجلس البلدي ملدينة ت��ل أبيب ف��ي جلسته‬ ‫األخيرة املصادقة على اقتراح تقدم به عضو البلدية‬ ‫العربي‪ ،‬م��ن ي��اف��ا‪ ،‬أحمد مشهراوي بإضافة اسم‬ ‫املدينة باللغة العربية على شعار البلدية اجلديد‪،‬‬ ‫ال��ذي يتجاهل السكان العرب في املدينة ولغتهم‪،‬‬ ‫ب��ادع��اء أن ‪ 90‬ف��ي امل��ائ��ة م��ن سكان املدينة ه��م من‬ ‫اليهود‪ ،‬حيث ص��وت املجلس بأغلبية أربعة عشر‬ ‫صوتًا ومت رفض االقتراح‪.‬‬ ‫وقالت مصادر فلسطينية في مدينة يافا‪ :‬إنها توقعت‬ ‫أن يقوم املجلس البلدي برفض هذا االقتراح‪ ،‬بالرغم‬ ‫من أن إدراج اسم املدينة باللغة العربية في شعار‬ ‫البلدية هو نهج متبع في كافة املدن املختلطة‪ ،‬حيث‬ ‫يتم إدراج اسم املدينة باللغة العربية في شعارات‬ ‫وأوراق ومعامالت البلدية الرسمية‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة" يديعوت أحرونوت" على موقعها‬

‫االلكتروني يوم الثالثاء (‪ )8|7‬عن رئيس بلدية تل‬ ‫أبيب رون خولدائي‪ ،‬ال��ذي أب��دى معارضة شديدة‬ ‫لالقتراح‪ ،‬قوله‪" :‬إن االق��ت��راح ال ينطوي على أي‬ ‫شيء سوى رغبة صاحبه باحلصول على عناوين‬ ‫في الصحف واملناكفة السياسية"‪.‬‬ ‫وأضاف "توجد في املدينة أغلبية مطلقة من السكان‬ ‫اليهود‪ ،‬أكثر من ‪ 90‬في املائة مقابل أربعة في املائة‬ ‫م��ن ال��ع��رب‪ ،‬وال يوجد أي منطق بإضافة الكتابة‬ ‫بالعربية‪ ،‬لم يتم مثل هذا األمر وال بأي مكان ال في‬ ‫البالد وال في العالم وأن هذا االقتراح جاء لدواع‬ ‫سياسية لتوتير األجواء وليس أكثر من ذلك"‪.‬‬ ‫وفي تعقيب عضو املجلس البلدي أحمد مشهراوي‬ ‫صاحب االقتراح قال "إن البلدية تتجاهل املواطنني‬ ‫العرب‪ ،‬ورون خولدائي ي ّدعي في السنوات األخيرة‬ ‫أنه يستثمر الكثير من امل��ال في يافا والغرض منه‬

‫حت��س�ين أوض����اع يافا‬ ‫وح���������ذف ال����واص����ل����ة‬ ‫ب��ي�ن اس�����م امل��دي��ن��ت�ين‪،‬‬ ‫وأن�����ا أق�����ول أن����ه فشل‬ ‫ه���و وأع���ض���اء امل��ج��ل��س‬ ‫البلدي ف��ي االخ��ت��ب��ار‪ ،‬وما‬ ‫زال���وا يتجاهلون اللغة العربية في ش����������ع����������ار‬ ‫البلدية على مدى ‪ 63‬عا ًما"‪.‬‬ ‫يشار إل��ى أن شعار مدينة ت��ل أبيب – يافا والتي‬ ‫وح���دت ف��ي ال��س��ادس م��ن ت��ش��ري��ن أول (أك��ت��وب��ر)‬ ‫‪ 1949‬ب��ق��رار م��ن احلكومة اإلسرائيلية يتضمن‬ ‫اللغتني العبرية واالجن��ل��ي��زي��ة وال��ت��ي أضيفت إلى‬ ‫شعار املدينة في عام ‪ 2009‬عندما احتفلت املدينة‬ ‫مبرور ‪ 100‬عام على تأسيسها‪.‬‬ ‫ُ‬

‫بإدارة‪ :‬محمود حسن‬

‫أشهى احللويات الشرقية والغربية‬

‫نهنئ األمة اإلسالمية بحلول شهر رمضان الكرمي‬

‫كل عام وأنتم بألف خير‬

‫فاعل خير من أم‬ ‫الفحم يتبرع مبائة‬ ‫ألف شيكل ملشروع‬ ‫املتر اخليري النامي‬ ‫قام فاعل خير من أم الفحم بالتبرع مببلغ مائة‬ ‫ألف شيكل ملؤسسة جلنة اإلغاثة اإلنسانية في‬ ‫ال��ن��اص��رة مل��ش��روع امل��ت��ر اخل��ي��ري ال��ن��ام��ي ال��ذي‬ ‫أعلنت عنه املؤسسة ف��ي ب��داي��ة شهر رمضان‬ ‫املبارك والذي يالقي إقباال منقطع النظير حيث‬ ‫تتألق مظاهر العطاء والسخاء في أسمى صورها‬ ‫لتعانق عنان السماء ويرسم ص��ورة من الكرم‬ ‫واجلود ع ّز نظيرها ‪.‬‬ ‫وبذلك يكون أول فرسان العطاء في هذا املشروع‬ ‫وقد أص ّر على أن تبقى صدقته سرا بينه وبني‬ ‫رب��ه مل��ا فيها عظيم األج���ر وامل��ن��ف��ع��ة خصوصا‬ ‫ونحن في شهر رمضان املبارك اقتداءا وأسوة‬ ‫وحبا ووفاءا بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم‬ ‫ال���ذي ك���ان أج���ود ال��ن��اس وأج����ود م��ا ي��ك��ون في‬ ‫رمضان كالريح املرسلة وبذلك يكون قد اشترى‬ ‫ألف متر مربع من األرض (دومن كامل ) لتأهيل‬ ‫اسر األيتام والفقراء في الضفة الغربية وقطاع‬ ‫غ���زة ك��ي نغنيهم ع��ن ال��ت��س��ول واحل���اج���ة وذل‬ ‫السؤال ولنصنع مجتمعا يأكل مما يزرع ويلبس‬ ‫مما يصنع ‪.‬‬ ‫وتقدم املؤسسة جزيل شكرها على هذا العطاء‬ ‫األش��م ونسال الله أن يجزيه خير اجل��زاء وان‬ ‫يخلفه خيرا ويبارك له في أهله وأمواله ‪.‬‬

‫حملة لتنظيف‬ ‫مساجد كفر كنا‬

‫الطعم‬ ‫األصيل‬ ‫في‬ ‫حلويات‬ ‫اخل ّيال‬

‫وألذ احللويات الرمضانية‬ ‫كما ع ّودناكم ‪ ...‬أشهى ّ‬

‫أسعار خاصة للمناسبات‬

‫كفر كنا ‪ -‬الشارع الرئيسي‪04-6418124 :‬‬

‫ضمن الفعاليات الرمضانية املميزة التي تقوم بها‬ ‫فتيات صانعات احلياة وجمعية اق��رأ في كفركنا‬ ‫نظمت حملة تنظيف ف��ي م��س��اج��د ال��ب��ل��دة بهدف‬ ‫تنظيفها وإع��ادة تنظيمها وتزيينها لنشر البهجة‬ ‫والراحة في نفوس املصلني‪.‬‬ ‫حيث بدأت الفكرة باقتراح على صفحات "الفيس‬ ‫بوك" كنوع من الصدقة اجلارية في شهر رمضان‬ ‫املبارك واجتذبت الفكرة كال من صانعات احلياة‬ ‫وجمعية اق��رأ والعديد م��ن املتطوعات ومت تنفيذ‬ ‫ال��ف��ك��رة ب��ن��ج��اح ب��اه��ر ف��ي جميع م��س��اج��د القرية‬ ‫واختتاما لهذه الفعالية املباركة قام احد املتبرعني‬ ‫بالتبرع بوجبات إفطار لكل املشاركات حيث مت‬ ‫اإلف��ط��ار اجل��م��اع��ي ف��ي مسجد عمر ب��ن اخل��ط��اب‪.‬‬ ‫صانعات احلياة تقدم شكر خاص لكل من ساهم‬ ‫ف��ي إجن��اح الفعاليات سائلني امل��ول��ى ع��ز وج��ل أن‬ ‫يجعله في ميزان حسناتهم‪.‬‬


‫ت�شكيلة وا�سعة تنا�سب كل ذوق‬


‫‪20‬‬

‫اجلمعة ‪ 10/8/2012‬م املوافق ‪ 22‬رمضان ‪ 1433‬هـ‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫"حراء" تختتم معاهدها الصيفية القطرية لهذا العام‬

‫اختتمت مؤسسة ح��راء املعهد القطري لتحفيظ‬ ‫القرآن الكرمي جلميع مراكزها لصيف ه��ذا العام‬ ‫وذل��ك يوم اجلمعة ‪ 14‬رمضان في مركز اجلليل‬ ‫ف��ي مجمع أب���ي ب��ك��ر ال��ص��دي��ق – ط��رع��ان ‪ ,‬وي��وم‬ ‫السبت ‪ 15‬رمضان في مدينة قلنسوة في منتزه‬ ‫النجوم للمراكز الثالثة ( أم الفحم ‪ ,‬اللد ‪ ,‬اللقية ) ‪.‬‬ ‫ب��دأ االح��ت��ف��ال بترحيب العريفني ( األخ عرسان‬ ‫حجاجرة – اجلليل ‪ ,‬واألخ ع��ام��ر ع��س��ال – جت‬ ‫) باحلضور ال��ك��رام م��ن أول��ي��اء األم���ور وال��ط�لاب‬ ‫وامل��ش��اي��خ األف��اض��ل وك��ل م��ن لبى ن��داء املؤسسة‬ ‫باحلضور لهذا االحتفال اخلتامي ‪.‬‬ ‫بعد ذلك كان دخول الطالب مبسيرة مع املدرسني‬ ‫بأنشودة ‪ :‬هو احلق يحشد أجناده " شارك خاللها‬ ‫أول��ي��اء األم���ور بهتاف ونشيد م��ع ال��ط�لاب ‪ ,‬القت‬ ‫الفقرة استحسان احلضور ‪.‬‬ ‫افتتح اللقاء بتالوة عطرة للقرآن الكرمي بأصوات‬ ‫ندية لطالب املعهد ‪ ,‬الطالب ‪ :‬مجد ميعاري – املكر‬ ‫‪ ,‬في احتفال اجلليل ‪ ,‬والطالب ‪ :‬علي مصراطي –‬

‫اللد ‪ ,‬في احتفال املثلث ‪.‬‬ ‫وبعدها ك��ان��ت كلمة ترحيبية للبلدان املضيفة (‬ ‫طرعان – قلنسوة ) حيث رحب مسؤوال الدعوة‬ ‫احمللية ‪ ,‬األخ أبو طارق – طرعان ‪ ,‬والشيخ صالح‬ ‫بخبخ – قلنسوة ‪ ,‬باحلضور وأكدا على أهمية مثل‬ ‫هذه اللقاءات وتكرمي أهل القرآن ‪ ,‬وعلى سعادة‬ ‫وفرح البلدان في استقبال وتكرمي جنوم األرض‬ ‫( طالب حراء ) ‪.‬‬ ‫ومت ع��رض فيلم عن إجن���ازات وإش��راق��ات املراكز‬ ‫في املعهد القطري لهذا العام ‪ ,‬حيث مت عرض أبرز‬ ‫النتائج والتالوات وتقدمي أصحاب التالوات الطيبة‬ ‫واألص��وات الندية ‪ ,‬وأجمل اللحظات التي عاشها‬ ‫الطالب في فترة املعهد ‪.‬‬ ‫كلمة مؤسسة حراء في االحتفالني كانت ملسئول‬ ‫قسم التحفيظ ‪ ,‬الشيخ أمني زرعيني ‪ ,‬حيث رحب‬ ‫ب��احل��ض��ور وش��ك��ر ألول���ي���اء األم�����ور ح��ض��وره��م‬ ‫وتلبيتهم لنداء املؤسسة ‪ ,‬كما ووجه رسالة شكر‬ ‫للبلدان التي استضافت مراكز حراء لهذا العام ( أم‬

‫الفحم ‪ ,‬اللد ‪ ,‬اللقية ) وقلنسوة على استضافتهم‬ ‫واستقبالهم الطيب واملبارك للمؤسسة ‪ ,‬كما شكر‬ ‫املدرسني واملربني في املراكز على جهودهم الطيبة‬ ‫‪.‬‬ ‫كما وجه بعض النصائح والتوجيهات لطالب حراء‬ ‫وأوصاهم بحسن اخللق في كل مكان يتواجدون‬ ‫فيه ‪ ,‬وأن رس��ول الله صلى الله عليه وسلم كان‬ ‫خلقه القرآن ‪ ,‬كما أكد على ضرورة متابعة احلفظ‬ ‫واملراجعة عند الطالب من خالل مشروع املقارئ‬ ‫القرآنية ( هو عبارة عن لقاء أسبوعي ثابت على‬ ‫م��س��ت��وى امل��ن��اط��ق ل��ط�لاب امل��ع��ه��د ب��ه��دف التربية‬ ‫واملراجعة للقرآن الكرمي على مدار العام ) ‪.‬‬ ‫أما دور الطالب فقد كان واضحا ً جليا ً من خالل‬ ‫ف��ق��رات اب��داع��ي��ة جميلة ق��دم��وه��ا‪ ,‬ض��م��ت كلمات‬ ‫وفقرة نشيد ‪ ,‬أبدع الطالب في تقدميها وأدائها ‪,‬‬ ‫مما أضفى أجوا ًء طيبة على االحتفال ‪.‬‬ ‫وفي الفقرة األخيرة قدمت إدارة املؤسسة شهادات‬ ‫شكر وعرفان ل ‪:‬‬

‫• ل��ل��دع��وات احمل��ل��ي��ة ع��ل��ى اس��ت��ض��اف��ت��ه��م مل��راك��ز‬ ‫املؤسسة ( طرعان ‪ ,‬أم الفحم ‪ ,‬اللد ‪ ,‬القية )‪.‬‬ ‫• ال���دع���وة احمل��ل��ي��ة ق��ل��ن��س��وة ع��ل��ى اس��ت��ض��اف��ت��ه��ا‬ ‫لالحتفال اخلتامي ‪.‬‬ ‫• مدراء ومسئولي املراكز القرآنية كل من األخ ‪:‬‬ ‫(يونس تايه ‪ ,‬عليان ربيدي ‪ ,‬عرسان حجاجرة ‪,‬‬ ‫عامر عسال ) ‪.‬‬ ‫• املدرسني واملربني في املراكز القرآنية ‪.‬‬ ‫• الطالب ‪.‬‬ ‫واختتم اللقاء بوجبة إفطار للصائمني ‪.‬‬ ‫وأخيرا ً تتقدم مؤسسة حراء لتحفيظ القرآن الكرمي‬ ‫بجزيل الشكر وعظيم االم��ت��ن��ان لكل م��ن ساهم‬ ‫وش��ارك في إع��داد وترتيب ه��ذا االحتفال خاصة‬ ‫مدراء املراكز على جهودهم الطيبة ‪ ,‬وكل من كان‬ ‫ل��ه دور ف��ي املشاركة وال��دع��م والتأييد ‪ ,‬فلهؤالء‬ ‫جميعا نقول ‪ :‬بارك الله فيكم وجزاكم الله عنا خير‬ ‫اجلزاء ‪ ,‬ونسأل الله عز وجل أن يجعل هذه اجلهود‬ ‫في ميزان حسناتكم‪.‬‬


‫جميع �أنواع �أعمال الأملنيوم للبيوت والعمارات وامل�صالح‬

‫�أحدث الت�صاميم‬ ‫جلميع �رشكات الأملنيوم‬ ‫ ا�ست�شارة يف ت�صميم البيوت‬ ‫ خربة ‪ 25‬عاما‪.‬‬

‫خمبز املختار‬

‫النا�رصة‬

‫ال�شارع الرئي�سي كفر كنا‬ ‫مطعم‬ ‫ال�رشق‬ ‫البازار‬

‫�أملنيوم جواد زريقي‬

‫طربيا‬


‫‪22‬‬

‫اجلمعة ‪ 10/8/2012‬م املوافق ‪ 22‬رمضان ‪ 1433‬هـ‬

‫هل تعلم ما هي‬ ‫األشياء التي تبقى‬ ‫حية بعد موتك ؟‬

‫كمال دهامشة‬

‫‪ ...‬القلب يبقى ‪ 10‬دقائق‪....‬‬ ‫العقل يبقى ‪ 20‬دقيقة…‪.‬‬ ‫العيون تبقى ‪ 4‬ساعات‪..‬‬ ‫اجل���ل���د ي��ب��ق��ى ‪ 5‬أي�������ام…‪..‬‬ ‫ال��ع��ظ��ام ت��ب��ق��ى ‪ 30‬ي��وم��ا ‪...‬‬ ‫العمل الصالح يبقى إلى يوم‬ ‫القيامة‬ ‫فاعمل آلخرتك أيها املؤمن فالقبر ينادي و يقول‪:‬‬ ‫أنا بيت الوحدة فأجعل لك مؤنسا قراءة القرآن‪.‬‬ ‫أنا بيت التراب فأجعل فراشك العمل الصالح‪.‬‬ ‫أنا بيت األفاعي فأحمل الترياق وهو بسم الله‪.‬‬ ‫أنا بيت منكر و نكير فأكثر قول الشهادتني‪.‬‬ ‫أيها الناس كثيرة هي األعمال الصاحلة التي نؤجر عليها في‬ ‫الدارين وأهمها زكاة املال ‪.‬ولم يبق لوداع رمضان إال أياما‬ ‫معدودات فيا أيها املزكي الكرمي كثيرون هم من ينتظرون‬ ‫صدقاتك فاتصل بأحد أعضاء اللجنة في البلدة أو توجه‬ ‫إل��ى مكتب جلنة أم���وال ال��زك��اة يوميا بعد ص�لاة العصر‬ ‫مقابل مسجد عمر بن اخلطاب وسنقوم بحمل األمانة عنك‬ ‫وتوصيلها إلى من يستحقها واعلم أن أعضاء جلنة الزكاة‬ ‫مسئولون أمام الله عن عبادتك وعليه سنحرص بإذن الله‬ ‫على أعلى درجات التحري في توزيع هذه األموال‪.‬‬ ‫ساهموا معنا في رف��ع بعض املعاناة عن أهلنا احملتاجني‬ ‫وبارك الله بكم وبأموالكم‪.‬‬

‫مطلوب‬ ‫عامالت خياطة‬ ‫ماهرات ذوات خبرة‬ ‫للعمل في كفر كنا‬ ‫لالستفسار‪0524713822 :‬‬

‫‪Email: almrkz.news@gmail.com‬‬

‫لن تعودوا لبيوتكم حتى يأذن لكم الكلب‬ ‫رياض هبرات ‪ -‬كفركنا‬

‫الساعة الثالثة بعد الظهر ‪,‬امل��واف��ق للسابع‬ ‫عشر من رمضان ‪,‬يوم شديد احلرارة ‪,‬املكان‬ ‫معبر اجللمة خروجا من مدينة جنني ‪.‬طابور‬ ‫من السيارات ينتظر بالدور على معبر اجللمة‬ ‫‪,‬اجواء رمضانية رائعة ‪,‬سيارات حتمل اطفاال‬ ‫فرحني بقرب االفطار وفرحني مبالبس العيد‬ ‫اجل��دي��دة وال��ت��ي ق��د مت ش��راؤه��ا م��ن جنني ‪.‬‬ ‫ربات بيوت يردن الوصول على جناح السرعة‬ ‫ل��ل��ن��اص��رة وك��ف��رك��ن��ا وال��ري��ن��ة وط���رع���ان كي‬ ‫يحضرن وجبة االفطار ‪.‬‬ ‫ولكن طابور السيارات ال يتحرك وال يتقدم‬ ‫خطوة ال��ى االم���ام ‪,‬مكيفات ال��س��ي��ارات تعمل‬ ‫بنشاط ‪,‬اصوات زمامير بدأت تتعالى ‪,‬غضب‬ ‫ش��دي��د م��ن املنتظرين ب��ال��دور على املعبر ‪ ,‬ال‬ ‫ماء وال دخان ‪...‬انتظار وانتظار وبكاء بعض‬ ‫االطفال هنا وهناك‪.‬‬ ‫ه���ا ق���د مت ف��ت��ح احل���اج���ز ‪ ,‬ال���ط���اب���ور ي��ت��ق��دم‬ ‫كالسلحفاة وقد مت ادخال عشر سيارات دفعة‬ ‫واحدة ‪ .‬خمسة من امليمنة وخمسة من امليسرة‬ ‫وقد مت اغالق املعبر بعد ذلك‪ ,‬وكانت سيارتي‬ ‫االولى والتي ستدخل باملرة القادمة‪.‬‬ ‫ي��ا ال��ه��ي م���اذا يفعل ه���ؤالء اجل��ن��ود ‪,‬ي��ن��زل��ون‬ ‫ال��ص��ائ��م�ين م���ن س��ي��ارات��ه��م ب��احل��ر ال��ش��دي��د‬ ‫وي��ت��وج��ه ال��ص��ائ��م��ون ال���ى غ��رف��ه م��ن ال��زن��ك‬ ‫يدخلون من اجلهة الشرقية ويخرجون الى‬ ‫اجلهة الغربية لينتظروا املرحلة القادمة وهم‬ ‫معلقون بني السماء والطارق‪ .‬انتظار وانتظار‬ ‫وب��ك��اء اط���ف���ال وب��ع��ض ال��ت��م��ت��م��ات اخلجولة‬ ‫م��ن ق��ب��ل ب��ع��ض االش���خ���اص‪ .‬ان��ت��ظ��رت نصف‬ ‫س��اع��ة اراق����ب م����اذا ي��ح��دث ول���م اف��ه��م شيئا‬ ‫س���وى ال��ت��ح��رش ب��ه��ؤالء ال��ص��ائ��م�ين ال��ع��زّل‪.‬‬ ‫احلمد لله ها قد فتح احلاجز مرة ثانية وتقدمت‬ ‫حوالي عشرون مترا ‪,‬أوقفتني مجندة اثيوبية‬ ‫وطلبت مني ان افتح شباك سيارتي ‪,‬فتحت‬ ‫الشباك وطلبت مني بطاقة الهوية ونظرت الى‬ ‫الهوية تارة والى وجهي تارة اخرى وسألتني‬ ‫بالعبرية ه��ذه هويتك ؟فقلت ن��ع��م سالت‬ ‫م��رة اخ��رى ه��ذه هويتك فلم اجبها فاجابت‬ ‫بنبرة عالية وم��اذا فعلت بجنني ؟؟ فأجبتها‬ ‫اال تعتقدين ان سؤالك به شيء من الوقاحة‬ ‫؟ه���ذا ليس م��ن خصوصياتك ‪ ,‬فطلبت مني‬ ‫وك��أن��ه��ا ت��ري��د االن��ت��ق��ام "اخ���رج م��ن السيارة‬ ‫وخ��ذ ع��رب��ة واف���رغ حمولة سيارتك بالعربة‬ ‫وادخ���ل عبر غ��رف��ة ال��زن��ك ريثما يتم تفتيش‬ ‫سيارتك ‪,‬فضحكت وق��ل��ت لها ال ش��يء معي‬ ‫بالسيارة حتى اسحب عربة لن ادعك تتمتعني‬

‫مبعاناتي‪...‬‬ ‫وك��امل��رة السابقة خمس س��ي��ارات م��ن امليمنه‬ ‫وخمسة من امليسرة للتفتيش ‪,‬والتفتيش يتم‬ ‫بواسطة ادخال انبوب بالستيكي الى السيارة‬ ‫بعد اغ�لاق شبابيكها واخ���راج ال��رك��اب منها‬ ‫واح��ي��ان��ا يتم اخ���راج ال��ب��ض��اع��ة م��ن السيارة‬ ‫‪,‬ف��ي��ت��م وض���ع اس��ف��ن��ج��ة ب����راس ه���ذا االن��ب��وب‬ ‫وي��ت��م ادخ���ال االسفتجة ال��ى ال��س��ي��ارة ويتم‬ ‫نفخ غاز خ��اص بداخل السيارة ليختلط هذا‬ ‫الغاز مبحتويات السيارة فتمتص االسفنجة‬ ‫جميع الروائح املوجودة بالسيارة وبعدها يتم‬ ‫اخراج االسفنجة من راس االنبوب ومالءمتها‬ ‫مع رقم السيارة وادخالها الى غرفة جانبية‪.‬‬ ‫وبالفعل ه��ذا م��ا ح��دث للعشر س��ي��ارات ومن‬ ‫ضمنهم سيارتي وقد دخلنا جميعا عبر غرفة‬ ‫ال��زن��ك م��ن ال��ش��رق ال��ى ال��غ��رب وانتظرنا بني‬ ‫السماء والطارق حتت اشعة الشمس احملرقة‬ ‫انتظرنا قرار االسفنج !!!! ‪ .‬طال االنتظار هذه‬ ‫املرة واوشكت الساعة قريبة من اذان العصر‬ ‫فتوجهت الى ضابط املعبر وقلت له الم تسمع‬ ‫بشهر رم��ض��ان ؟اال تعلم اننا االن برمضان‬ ‫وان جميع ه���ؤالء ص��ائ��م��ون ي��ت��ذم��رون من‬ ‫سوء املعاملة واالنتظار على املعبر ‪,‬اال تخجلوا‬ ‫م��ن ان��ف��س��ك��م ه��ن��ال��ك اط��ف��ال ون��س��اء وش��ي��وخ‬ ‫ينتظرون وال ي��درون مل��اذا ينتظرون ؟ متى‬ ‫س��ت��ح��ررون��ن��ا‬ ‫ال�����ى ب��ي��وت��ن��ا؟‬ ‫وق��������د ارت����ف����ع‬ ‫ص�������������وت�������������ي‬ ‫ب��ع��ض ال��ش��يء‬ ‫ف���س���م���ع���ت���ن���ي‬ ‫امل���������ج���������ن���������دة‬ ‫االث�����ي�����وب�����ي�����ة‬ ‫ف������ت������ق������دم������ت‬ ‫ن��������������ح��������������وي‬ ‫وأش�������������������ارت‬ ‫ب����إص����ب����ع����ه����ا‬ ‫"ل����ن ت��ع��ودوا‬ ‫ل�����ب�����ي�����وت�����ك�����م‬ ‫ح����ت����ى ي������أذن‬ ‫ل����ك����م ال���ك���ل���ب‬ ‫"‪ .‬ورج���ع���ت‬ ‫ادراج�����������ه�����������ا‬ ‫فقلت للضابط‬ ‫ه�������ل س���م���ع���ت‬ ‫وق����اح����ت����ه����ا ؟‬

‫ف�����ض�����ح�����ك ه���و‬ ‫اي������ض������ا وك�������رر‬ ‫ن����ف����س اجل���م���ل���ة‬ ‫وقال لي مبنتهى‬ ‫االدب اذه������ب‬ ‫واج���ل���س مكانك‬ ‫ح������ت������ى ي���������أذن‬ ‫ال����ك����ل����ب ب����ذل����ك‪.‬‬ ‫رجعت ملكاني انتظر مع عشرات االشخاص‬ ‫وكان بيننا حارسا روسي االصل يحفظ النظام‬ ‫فتقدمت منه وسالته الى اين يأخذو هؤالء‬ ‫احلراس االسفنجات ؟فقال لي يدخلونها الى‬ ‫غرفة ال��ك�لاب كي تشمها ال��ك�لاب ف��ان كانت‬ ‫نظيفة ي��أذن الكلب ب��ال��ع��ودة وان كانت غير‬ ‫نظيفة يبدأ الكلب بالنباح ويعض االسفنجة‬ ‫وه��ذا يعني ان شيئا ما بالسيارة فعندها يتم‬ ‫إيقاف السيارة والقبض على صاحبها‪.‬‬ ‫انتظرنا وانتظرنا الكثر من نصف ساعة وها‬ ‫هو احلارس يخرج من غرفة الكالب ويبشرنا‬ ‫بان الكلب قد اذن ملجموعتنا باملغادرة والعودة‬ ‫ال��ى بيوتنا فدخل ك��ل ال��ى سيارته شاكرين‬ ‫الكلب االم�ي�ن على حسن امل��ع��ام��ل��ة‪,‬وال��س��ؤال‬ ‫الذي قد يطرح نفسه ماذا لو رفض الكلب ان‬ ‫يشم االسفنجة ‪,‬او دخل وقت غذاء الكالب ‪,‬هل‬ ‫سيبقى الصائمون حتت رحمة الكلب؟؟؟‬


صحيفة المركز الأسبوعية , العدد 216 , الجمعة 10.08.2012-الجزء 1  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة او تحميل النسخة الالكترونية من صحيفة المركز الأسبوعية الصادرة في كفركنا , وتوزع في المنطقة م...

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you