Page 1

‫الفواكه السطورية‬

‫الجزء الول‬

‫إعداد أنس – كتاب مجاني‬


‫هل تعرف كل أنواع الفواكه ؟‬


‫مقدمة‬ ‫ي ظن الكثير من الناس أنهم يعرفون كل أنواع الفواكه و على الق ل يعلم ون أغلبه ا و ق د‬ ‫كنت منهم حتى إكتشفت إن العكس هو الصحيح ‪ :‬نحن ل نعرف كلها و ل حتى أغلبها …‬ ‫لهذا قررت أن أكتب هذا الكتاب البسيط بخبرتي المتواضعة لعلي أجمع القليل من عج ائب‬ ‫ما خلق ال من فاكهة مع ذكر مميزاتها و أي تعيش و فوائدها‪.‬‬ ‫قال ال تعالى ‪:‬‬ ‫}ي‪b‬نب]ت` ل‪W‬ك`م ب]ه] الز_ر‪V‬ع‪ Z‬و‪Z‬الز_ي‪V‬ت`ون‪ Z‬و‪Z‬الن_خ]يل‪ W‬و‪Z‬ال‪a‬ع‪V‬ن‪W‬اب‪ Z‬و‪Z‬م]ن ك`ل‪ X‬الث_م‪Z‬ر‪Z‬ات] إ]ن^ ف]ي ذ‪W‬ل]ك‪ Z‬لي‪Z‬ة‪ Y‬ل‪X‬ق‪ W‬و‪V‬م‪T‬‬ ‫ي‪Z‬ت‪W‬ف‪W‬ك_ر‪b‬ون‪{Z‬‬ ‫}و‪Z‬ه‪b‬و‪ Z‬ال_ذ]ي أ‪W‬نش‪W‬أ‪ W‬ج‪Z‬ن_ات‪ T‬م^ع‪V‬ر‪b‬وش‪W‬ات‪ T‬و‪Z‬غ‪W‬ي‪V‬ر‪ Z‬م‪Z‬ع‪V‬ر‪b‬وش‪W‬ات‪ T‬و‪Z‬الن_خ‪f‬ل‪ W‬و‪Z‬الز_ر‪V‬ع‪ Z‬م‪b‬خ‪f‬ت‪W‬ل]فا‪ Y‬أ`ك`ل`ه‪ b‬و‪Z‬الز_ي‪V‬ت`ون‪ Z‬و‪Z‬الر‪e‬م^ان‪Z‬‬ ‫م‪b‬ت‪W‬ش‪W‬اب]ها‪ Y‬و‪Z‬غ‪W‬ي‪V‬ر‪ Z‬م‪b‬ت‪W‬ش‪W‬اب]ه‪ T‬ك`ل`وا‪ f‬م]ن ث‪W‬م‪Z‬ر]ه] إ]ذ‪W‬ا أ‪W‬ث‪f‬م‪Z‬ر‪ Z‬و‪Z‬آت` وا‪ f‬ح‪Z‬ق_ ه‪ b‬ي‪ Z‬و‪V‬م‪ Z‬ح‪Z‬ص‪ W‬اد]ه] و‪Z‬ل‪ W‬ت`س‪ V‬ر]ف`وا‪ f‬إ]ن_ ه‪ b‬ل‪ W‬ي‪b‬ح] ب‪e‬‬ ‫ال‪f‬م‪b‬س‪V‬ر]ف]ين‪{ Z‬‬ ‫}و‪Z‬م]ن ث‪W‬م‪Z‬ر‪Z‬ات] الن_خ]يل] و‪Z‬ال‪a‬ع‪V‬ن‪W‬اب] ت‪W‬ت_خ]ذ`ون‪ Z‬م]ن‪ f‬ه‪ b‬س‪ Z‬ك‪W‬ر‪n‬ا و‪Z‬ر]ز‪f‬ق‪ Y‬ا ح‪Z‬س‪ Z‬ن‪Y‬ا إ]ن^ ف] ي ذ‪W‬ل] ك‪ Z‬لي‪ Z‬ة‪ Y‬ل‪X‬ق‪ W‬و‪V‬م‪T‬‬ ‫ي‪Z‬ع‪V‬ق]ل`ون‪{Z‬‬ ‫صدق ال العظيم‬


‫ما هي الفواكه ؟‬ ‫حسب الموسوعة الحرة الفواكه هي ‪ :‬الثمار النباتية التي تحملها النباتات كغطاء لبذورها‪ .‬تتمي ز‬ ‫عادة بأنها حلوة أو حامضة الطعم ومكتنزة بالمياه‪ .‬ينصح بتناول الفاكهة على معدة فارغة لحتوائها‬ ‫على سكاكر بسيطة‪ ،‬مما يؤدي إلى إبطاء عملية الهضم والمتصاص عند تناوله ا مباش رة بع د‬ ‫الطعام إذ تحتوي الفواكه على فيتامينات وعناصر مهمة مثل الكالسيوم ال ذي يس اعد عل ى‬ ‫تقوية العظام وعدم الصابة بهشاشة العظام والعديد من الفوائد‪...‬الخ حيث ليستطيع أي إنسان‬ ‫الستغناء عن النبات والفواكه سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة‪.‬‬ ‫كما أن الفواكه تحتوي على ألياف تسهل عمل المعاء والخراج‪ .‬كما توجد ف ي الف واكه م واد‬ ‫تساعد على المحافظة على الشباب وتخفيف متاعب الكهولة‪ .‬والفواكهة تس اعد عل ى معادل ة‬ ‫السموم أبطال عملها الضار للجسم‪.‬‬ ‫ينصح اخصائيوا التغذية بتناول ‪ 250‬جرام من الفواكه يوميا على القل‪ .‬فهي تمد الجسم‬ ‫بالفيتامينات والملح الضرورية لعمل العضاء المختلفة‪ .‬علوة على ذلك تتميز الفواكة مثلما‬ ‫تتميز الخضروات باحتوائها على قدر قليل من السعرات بالنسبة لحجمها ووزنها‪ ،‬مما يساعد‬ ‫على احتفاظ الجسم بالقوام الجميل وخفة الحركة‪ ،‬بالضافة إلى الفائدة الكبيرة التي تعود على‬ ‫سلمة الجسم وصحته‪ .‬ومن يريد التخسيس فعليه بالكثار من أكل الخضروات والفواكه‪ ،‬فهذا‬ ‫يعمل اتوماتيكيا على التقليل من أكل المواد المرتفعة السعرات مثل الدهون والنشويات‬ ‫والبروتينات‪.‬‬


‫المشمش‬

‫المشمش )بالنجليزية‪ (Apricot :‬هي شجرة مثمرة ذات حجم متوسط يتراوح طولها بي ن ‪ 8‬و‬ ‫‪ 12‬مترا أوراقها ذات شكل قلبي مع أطراف مدببة‪ .‬ط ول الوراق يص ل ل ‪ 8‬س م وعرض ها‬ ‫بين ال ‪ 3‬و ‪ 4‬سم‪ .‬تسقط أوراقها في الخري ف وتزه ر ف ي الربي ع وف ي الص يف تنض ج ثم ار‬ ‫المشمش‪ .‬أزهارها ذات لون أبيض مائل إل ى ال وردي‪ .‬تب دو ثماره ا ش بيهة بثم ار الخ وخ‬ ‫والنكتارين حيث لون المشمش يكون أصفرا أو برتقاليا عليه مسحة حمراء‪ .‬لثمرة المش مش‬ ‫نواة واحدة‪.‬‬ ‫الموطن الصلي للمشمش هو الصين حيث كان ينبت بريا على الحدود مع م ا يع رف الن‬ ‫بروسيا وقد عرف في الصين قبل ميلد المسيح ب ‪ 3‬آلف عام‪ ،‬ثم انتقل إلى بلدان أخ رى‬ ‫مثل أرمينيا ولم يدخل المشمش أوروبا إل بعد ميلد المسيح ثم انتشرت زراعته ف ي أغل ب‬ ‫دول العالم وخاصة الباردة والمعتدلة منها‪ ،‬يزرع على نطاق واسع في بلد الشام تحديدا س ورية‬ ‫وكذلك في تركيا والمناطق الجنوبية المرتفعة م ن الس عودية‪ .‬حالي ا تص در تركي ا ‪ %85‬م ن‬ ‫النتاج العالمي للمشمش المجفف‪ .‬بعكس الخوخ يتحمل المشمش درجات ح رارة منخفض ة‬ ‫جدا تصل إلى ‪ 30‬درجة مئوية تحت الصفر‪ .‬تصلح زراع ة المش مش ف ي الج و الب ارد ومن اخ‬


‫المتوسط إل أن أفضل بيئة له هي البيئة الجافة‪.‬‬ ‫المشمش فاكهة غنية بفيتامين أ )حوالي ‪ %18‬من حاجة النسان اليومي ة( كم ا أن ه غن ي‬ ‫بفيتامين ج والحديد والبوتاسيوم‪ .‬ونظرا‪ Y‬لكثرة إنتاجه عالميا‪ Y‬وقصر مدة بقاء الثمار بعد نض جها ف إنه‬ ‫عادة ما يجفف أو يعلب كما في سوريا‪ .‬والقيم ة الغذائي ة للمش مش المجف ف أعل ى م ن‬ ‫المشمش غير المجفف‪ .‬المشمش يقوي النظر وينشط وظ ائف الكب د أف ادت دراس ة علمي ة‬ ‫حديثة بأن المشمش يفيد في علج حالت فقر الدم ويق وي البص ر‪ ،‬وينش ط وظ ائف الكب د‪،‬‬ ‫ويقلل من مستويات الكوليسترول ف ي ال دم‪ ،‬كم ا أن ه يحم ي القل ب والش رايين م ن‬ ‫المراض ويرجع ذلك لحتوائه على مركبات" الكاروتينويد" التي تتحول في جسم النسان إلى‬ ‫فيتامين "أ" الذي تحتاجه العين للتخلص من المركبات الضارة التي تؤذيها‪.‬‬ ‫وأوضحت الدراسة أن ثمار المشمش قد تكون أفض ل العلج ات عل ى الطلق ف ي وقاي ة‬ ‫النساء من المراض الجلدية وبثور الشباب وذلك لن فيتامين "أ" يوجد بكثرة في هذه الفاكهة‬ ‫يجعلها تتميز بمفعول مقاوم للتجاعيد‪.‬‬ ‫يحتوي على الفيتامينات أ وب ‪ 1‬وب ‪ 2‬وث‪ ،‬وهو مغذ منش ط وملي ن وس ريع الهض م عن د‬ ‫الصحاء ويفيد المصابين بانحطاط قواهم الجسدية والفكرية‪ ،‬ويهدئ العصاب ويزيل الرق ويفت ح‬ ‫الشهية ويزيد القوة الدفاعية في الجسم‪ .‬كما أنه ينش‪š‬ط نم و الطف ال ويح ارب المس اك‪ ،‬ول ه‬ ‫أهمية كبيرة عند المسنين والمصابين بفقر الدم والحوامل‪.‬‬ ‫يقول ابن منظور في لسان العرب »الم]ش‪f‬م]ش والم‪Z‬ش‪f‬م‪Z‬ش شجر يطول حتى يقارب الجوز سبط‬ ‫العود والورق ومخ ثمره إما مر ويعرف بالكلبي أو حلو ويعرف باللوزي الواحدة مشمشة وبعضهم‬ ‫يسمي الجاص مشمشا«‪ .‬السم الفرنجي )‪ (Apricot‬مشتق م ن كلم ة ال برقوق العربي ة‬ ‫المشتقة بدورها من اللتينية‪.‬‬


‫وقال ابن سينا عنه »المشمش يسكن العط ش‪ ،‬وإذا أك ل يج ب أن يؤخ ذ م ع اليانس ون‬ ‫والمصطكى‪ ،‬لنه يولد الحميات بسرعة تعفنه ودهن نواه ينفع من البواسير‪ ،‬ونقيع المقدد م ن‬ ‫المشمش ينفع من الحميات الحارة« وأما ابن البيطار »هي ثمرة رطب ة تج انس الخ وخ إل أن ه‬ ‫أفضل من الخوخ‪ ،‬وهو يسهل الصفراء ويولد خلطا غليظا‪ ،‬يذهب بالبخر من ح ر المع دة ويبرده ا‬ ‫تبريدا شديدا‪ ،‬ويلطفها ويقمع الصفراء والدم وينبغي أن يتجنبه من يعتريه الري اح وم ن يس رع‬ ‫اليه الجشاء الحامض‪ .‬وأما اصحاب المعدة الحارة والعطش فينتفعون به‪.‬‬

‫صورة المشمش و يظهر فيها لبه‪.‬‬


‫الجوافة‬

‫الجوافة أو ‪ Guava / feijoa‬هي جنس من النباتات يحوي ما يزي د ع ن ‪ 100‬ن وع‬ ‫تنتشر في المناطق الستوائية في أفريقيا وأمريكا الجنوبية والكاريبي وأمريكا الوسطى‪ .‬أوراقه ا‬ ‫متقابلة بسيطة ذات شكل بيضاوي وطولها يتراوح بين ‪ 15 - 5‬سم‪ .‬من طائفة الحمضيات‬ ‫مثل المانجو؛ شجرتها تنمو حتى ارتفاع كبير وتشغل مساحة كبيره من أرض المزرعة‪ .‬الثم رة بل‬ ‫قشر ولها لحم سميك وتشغل البذور جزء كبير من حجمها‪.‬‬ ‫لونها أخضر كما تختلف أشكالها من حجم الكيوي الى حج م ال تين الش وكي و تس تطيع ه ذه‬ ‫الفاكهة النمو في المناطق الجد باردة بين ‪ 12‬و ‪ 11‬درجة تحت الصفر و يجب الحفاض عليه ا‬ ‫في المناطق الباردة‪ .‬شجرتها سريعة النمو و تستطيع من السنة الولى الوصول ال ى ‪ 6‬أمت ار‬ ‫من الطول‪.‬‬


‫تعتبر الجوافة من فواكه الصيف الشعبية ‪ ،‬التي تمتاز بالطعم اللذيذ ‪ ،‬والنكهة العطرية الجميلة‬ ‫والمميزة‪ .‬أشجارها تحتوي على عدد كبير من الغدد الزيتية التي تكسبها ه ذه الرائح ة العطري ة‬ ‫الجميلة‪ .‬والجوافة غنية بفيتامين )ج( ويمك ن إعتباره ا أغن ى الف واكه به ذا الفيت امين اللزم‬ ‫للوقاية من مرض السقربوط‪ .‬وتحتوي الجوافة على نس بة عالي ة م ن الم واد الس كرية تبل غ‬ ‫حوالي ‪ ، %7‬وقليل من المواد الدهني ة والبروتيني ة ‪ ،‬وبه ا أملح معدني ة أهمه ا ‪:‬الكالس يوم‬ ‫والحديد والفوسوفور‪ .‬كما يوجد بها كمية من فيتامين )أ(‪ .‬أما الثمار غي ر الناض جة فإنه ا تحت وي‬ ‫على نسبة عالية من حمض التنيك ‪ ،‬لذا فإنه يخشى من تناول الثمار غير الناضجة لما تسببه‬ ‫من تسمم ‪ ،‬لحتوائها كذلك على مادة سولندين‪ .‬ومما يذكر أن الحموضة والسكر والبك تين‬ ‫تتوازن بدقة في ثمار الجوافة ‪ ،‬ويجب الح ذر م ن تن اول الثم ار الذابل ة ذات الل ون المتغي ر‬ ‫والرائحة الكريهة‪.‬‬

‫صورة الجوافة و هي حمراء من داخل و قد تكون بيضاء‪.‬‬


‫السيرول‬

‫ثمرة السيرول أو ‪ Acerola‬أو ‪ Malpighia emarginata‬هي الثمرة المغذية التي‬ ‫تؤخذ من شجرة كثة تحمل نفس السم »أسيرول«‪ .‬تشبه الثمرة وهي ف ي حال ة النض ج الك رزة‬ ‫القانية الحمرة‪.‬‬ ‫السيرول شجرة مورقة‪ ،‬تنمو إلى ارتفاع ‪ 3‬إلى ‪4,5‬م‪ ،‬وت`وجد في جزر الهند الغربية وأج زاء م ن‬ ‫المكسيك وأمريكا الوسطى وشمال أمريكا الجنوبية‪ .‬ولهذه الشجرة ج ذور عميق ة‪ ،‬وتنم و جي دا‪Y‬‬ ‫حتى في التربة الفقيرة إذا ما توفرت أمطار كافية‪ .‬تسم‪£‬ى السيرول أيض‪Y‬ا كرزة بورتوريك و أو ك رزة‬ ‫الهند الغربية أو كرزة باربادوس‪.‬‬


‫وثمرتها في حجم ثمرة الكرز‪ ،‬وحين تنضج فإنها تكتسي لونا‪ Y‬قاني الحمرة ولب‪ n‬ا طري ا‪Y‬؛ ولمعظمه ا‬ ‫نكهة البرتقال اللذعة‪ ،‬الشبيهة بنكهة التفاح البر‪¤‬ي‪ .‬تع د‪ e‬ف واكه الس يرول غني ة بفيت امين ج‪،‬‬ ‫)حمض السكوربيك(‪ .‬ويختلف محتوى فيتامين ج في الن واع المختلف ة كم ا يختل ف ب اختلف‬ ‫الظروف البيئية‪ .‬وتحتوي الفواكه الخضراء على نسبة أكبر من فيتامين ج الموجود ف ي الفاكه ة‬ ‫الناضجة‪ .‬ويحتوي الج زء الص الح للك ل م ن الس يرول عل ى نح و ‪ 1‬إل ى ‪ %4‬م ن حم ض‬ ‫السكوربيك‪ .‬وفي أنواع‪ T‬أخرى من الفاكهة تعد نسبة ‪ %0,06‬ذاتها من حمض الس كوربيك‬ ‫عالية‪ .‬وتعد السيرول أغنى مصدر طبيعي بفيتامين ج‪ .‬وتحتوي وجبة الجلي والعصائر المص نوعة‬ ‫من نبات السيرول على أعلى محتويات فيتامين ج المستخلص من الف واكه‪ .‬وك ان الهن ود‬ ‫المريكيون قد عرفوا فاكهة نبات السيرول قبل وقت طويل‪ T‬من ن زوح الوروبيي ن إل ى نص ف‬ ‫الكرة الغربي‪ .‬أخذ بعض أصحاب مصانع تعليب الفاكهة خلل الربعينيات من هذا القرن ف ي‬ ‫استعمال السيرول في عصير الفواكه المشك¦ل؛ وتع د ه ذه الفاكه ة الي وم محص ول‪ Y‬هام ا‪ Y‬ف ي‬ ‫بورتوريكو‪.‬‬

‫صورة السيرول عند جنيها من أحد المزارعين‪.‬‬


‫الكيبيا كويناتا‬

‫فاكهة الكيبيا كويناتا أو ‪ Akebia Quinata‬هي فاكهة طويلة غالبا م ا يتج اوز طوله ا ‪10‬‬ ‫سنتمتر لونها بنفسجي أو أرجواني أو بيض في بعض الحيان أو نح و ذل ك و ه ي تنم و ف ي‬ ‫اليابان و الصين و كوريا و بعض المناطق السيوية و هي تنضج في شهري سبتمبر و أكتوبر‪.‬‬ ‫و هي ل تفتح إل إذا كانت ناضجة و يعتبرها كل من يراها لول مرة أنها مقززة و يصفها البع ض‬ ‫بعش بيض الحشرات حيت توجد داخلها حبوب سوداء تشبه الرمان ف ي م ادة بيض اء ش ديدة‬ ‫الحلوة كما أن لها طعما يشبه الكرز البري‪.‬‬ ‫يصف الكثيرون طعمها بعد التجربة أنه جد فريد و حلو غير أنها نادرة و غير معروفة إجم ال و لي س‬ ‫منها أي محاصيل تجارية بل فقط تقطف من الغابات و قد حاول البعض زراعته ا و نجح وا ف ي‬ ‫ذلك و هي تأخد مساحات شاسعة عند نموها‪.‬‬


‫هذا هو شكلها عن القطف و هي تفتح بشكل نصفي‪.‬‬

‫هذا هو شكلها عند الفتح‪.‬‬


‫ثم يأكل ما بداخله فقط أم الغشاء البنفسجي فهو يرمى و إذا حاولت أكله تصاب‬ ‫بألم في المعدة ‪.‬‬


‫الكيوي‬

‫الكيوي فاكهة بيضاوية الشكل‪ .‬قشرة الثمرة ذات لون بني أما اللب فغالبا ما يك ون أخض ر‬ ‫اللون ويحوي بذورا سوداء صغيرة‪ .‬وأعلى الدول أنتاجا لها هي إيطاليا‪.‬‬ ‫الكيوى نبات شجيرى ثنائى المسكن احادى الجنس معمر م ن ‪ 40-30‬س نة متس لق‬ ‫غزير النمو متساقط الوراق ازهاره المؤنثة مفردة ذات مبيض ض خم علي ه اوب ار كثيف ة والزه ار‬ ‫المذكرة كبيرة الحجم تتجمع السدة على شكل باقة ثماره بيضاوية الش كل مزغب ة ذات ل ون‬ ‫كستنائى ومن الداخل لحمية لها لون الزمرد الخضر مع خطوط سوداء شعاعية تحوى بذورا قابل ة‬ ‫للكل بطعم يشبه مزيج الفريز والناناس‪.‬‬ ‫يبلغ وزن الثمرة الواحدة بين ‪ 120-70‬غراما وحسب الصنف ويدخل النب ات ط ور الثم ار‬ ‫في عامه الثالث أو الرابع من زراعته وحسب طرق تكاثره ونظم تربيت ه وح الته الص حية ون وعه‬ ‫وخصوبة التربة الحاضنة له والفرع سريعة النمو ومنها افرع ثمرية تتمي ز بكثاف ة ال براعم الزهري ة‬ ‫التي تحملها وافرع خضرية وتكون رهيفة سهلة الكسر عند التعرض لرياح شديدة والف رع ال تي‬


‫بعمر عام تحمل في طرفها السفلى براعم زهرية وبالتالى ثمار خلل العام القادم‪.‬‬ ‫شجرة الكيوى تحتاج إلى ظروف بيئية مناسبة لنتاج ونمو النبات ففى فصل الصيف تحتاج إلى‬ ‫جو دافئ وفى فصل الشتاء يحتاج النبات لدرجة حرارة منخفض ة بح دود ‪ 1000-600‬س اعة‬ ‫برودة حسب الصناف وبحيث تنخفض فيها درجة حرارة الهواء لقل من ‪ 8‬درجات مئوي ة لتم ايز‬ ‫البراعم الزهرية والرطوبة يجب ال تقل عن ‪ 60‬بالمئة وانسب الراضى لزراعة الكي وى ه ي‬ ‫الراضى الغنية بالمادة العضوية والجيدة الص رف‪ ،‬والري اح القوي ة ت ؤثر عل ى الش جرة وتم زق‬ ‫اغصانها الصغيرة لذلك ينصح باحاطة البستان المزمع اق امته بمص دات الري اح قب ل أنش ائه‬ ‫بسنتين على القل من زراعة الغراس‪.‬‬ ‫وبالنسبة للرى فان النبات حساس لنقص الماء في التربة وعليه فان مواعيد السقاية وكمي ة‬ ‫المياه وطرق السقاية بالغة الهمية وخاصة للغراس الفتية وكما يج ب الحف اظ عل ى مس توى‬ ‫رطوبى بين ‪ 90-70‬بالمئة للبستان المنتج وينصح باستخدام الرى الموضعى تنقيط أو رذاذ‬ ‫قصير ول يسمح بتجميع المياه في منطقة انتشار الجذور لنها تسبب تعفن واختناق الجذور‪.‬‬ ‫وبالنسبة لكثار النبات يمكن اكثار الكيوى بالبذور وهى على الغلب للبح وث العلمي ة وام ا‬ ‫الطريقة المتبعة والمنتشرة فهى الكثار بالعقل الغضة وتقدم عمليات الخدم ة المناس بة وتب دأ‬ ‫العقل بالتجذير بعمر ‪ 60-30‬يوما وحسب درجة الحرارة وتتضمن اص ناف الكي وى الص ناف‬ ‫المؤنثة وهاى وارد رو وبراونو ومونتى وابوت والصناف المذكرة هي تومورى‪.‬‬ ‫وتشير الدراسات التاريخية إلى ان الصين هي الموطن الصلي له ذا النب ات حي ث يع رف‬ ‫هناك باسم يانك تاو‪ .‬وهو ليزال بحالته البرية في الغابات وفي الوديان وخاصة ح ول مص ب‬ ‫نهر يانغ تسي‪.‬‬ ‫يعرف في العالم حاليا‪ 36 Y‬سللة من الكيوي وجميع هذه السللت عبارة عن نباتات معمرة‬


‫تصل في العمر إلى ‪ 40-30‬سنة‪ ،‬وهي اما أشجار متسلقة أو زاحفة أو تزرع على دعام ات‬ ‫كما تزرع بالقرب من جدران المنازل لتتسلقها أو تستند إليها‪.‬‬ ‫أوراق الكيوي كبيرة قلبية طولها ‪12-8‬سم وعرضها ‪7-6‬س م ذات حام ل طوي ل‪ ،‬س طحها‬ ‫السفلي ذو أوبار قاسية قصيرة وكثيفة‪ .‬تصل شجيرة الكيوي للحم ل بع د ‪ 4-3‬س نوات م ن‬ ‫الزراعة بينما تصل للحمل الكامل بعد ‪ 9-8‬سنوات‪ .‬الزهار ذات لون أبيض في البداية ثم‬ ‫تتحول إلى الكريمي‪ ،‬قطر الزهرة ‪4-3‬سم‪.‬‬ ‫ثمرة الكيوي متطاولة أو بيضاوية لونها بني وعليها وبر وخش نة الملم س‪ ،‬اللح م أخض ر زاه ي‬ ‫وتحتوي على عديد من البذور السوداء التي تؤكل مع اللحم‪ .‬تحتوي ثمرة الكيوي على ‪%10‬‬ ‫س كريات و ‪ %1‬بروتي ن‪ ،‬وعل ى املح معدني ة منه ا البوتاس يوم والكالس يوم والمغنيس يوم‬ ‫والفسفور‪ ،‬و ‪ %80‬من وزن الثمار ماء‪ ،‬وللعلم فان الثمرة تحتوي على ح والي ‪ 150‬ملج رام‬ ‫من فيتامين ‪ C‬وهذه النسبة تعادل أربعة أضعاف ما تحتويه ثمار الحمضيات‪ ،‬ول يتفوق عل ى‬ ‫ثمار الكيوي بمحتواه من هذا الفيتامين إل ثمار الورد البري الجبلي‪.‬‬ ‫الفوائد الطبية لفاكهة الكيويثمارها حلوة حامضة لذيذة وهي بذلك تفي د الجس م ف ي الحص ول‬ ‫على فيتامين ]‪ .[C‬بذور الكيوي تحمل زيتا‪ Y‬جافا‪ Y‬وتستخدم بديل‪ Y‬من حب وب السمس م وه ي‬ ‫سهلة الهضم ول تسبب شحوما‪ Y‬مضرة للجسم‪.‬تستخدم جذورها في العلج الطبي المتع دد وم ن‬ ‫بينها معالجة الجرب والحكة والحساسية في الجلد‪ .‬يساعد عصير الثمار على معالجة الحموضة ف ي‬ ‫المعدة‪.‬كما للثمرة بجلدها فوائد طبية في القضاء على الديدان ولسيما السكارس في البطن‪.‬‬ ‫يعالج بواسطة لحمها الداخلي حكة الشرج والبواسير‪.‬‬ ‫يقول خبراء التغذية ان فاكهة الكيوي غنية جدا‪ Y‬بفايتمين ‪ c‬فكل ‪ 100‬ج رام يحت وي عل ى‬ ‫‪ 200‬إلى ‪ 300‬ملجرام من الفايتامين‪ ،‬بينما فاكهة البرتقال تحتوي على ‪ 50‬ملجرام في‬


‫كل ‪ 100‬جرام ويحتوي الكيوي أيضا‪ Y‬على املح الفسفور‪ ،‬البوتاسيوم‪ ،‬الحديد‪.‬‬ ‫ينتج أغلب الكيوي في الصين والهند ونيوزيلندة وجن وب إفريقي ا واليون ان وكرواتي ا وبلغاري ا‬ ‫وايطاليا واس بانيا وتركي ا وق برص وفرنس ا وروس يا والولي ات المتح دة وس وريا ولبن ان والردن‬ ‫وفلسطين ومصر وتونس والجزائر والمغرب واليابان وكوريا )الجنوبية والشمالية(‪.‬‬ ‫الكيوي هي فاكهة مفيدة جدا‪ Y‬للنظم الغذائية الخاصة بعمليات انقاص الوزن لنها تساعد على‬ ‫الشعور بالشبع والمتلء‪.‬‬ ‫ويؤكد خبراء التغذية ان الكيوي فاكهة غنية جدا‪ Y‬بفيتامين ‪ C‬حيث تحتوي الثمرة الواحدة على‬ ‫نسبة عالية منه تترواح ما بين ‪ 300_200‬ملغم لكل مئة غرام اي حوالي وزن ثمرتي ن‬ ‫متوسطتين الحجم‪.‬‬

‫صورة الكيوي و هو مقطع شرائح‪.‬‬


‫العليق‬

‫العليق أو ‪ Blackberry‬أو ‪ Mûre‬شجيرة شائكة متسلقه يصل ارتفاعها إلى اربعة أمت ار‬ ‫لها أوراق رحية الشكل ذات ‪3‬إل ى ‪5‬قص وص وازه ار بيض اء إل ى قرنفلي ة وعناقي د م ن‬ ‫العنبات السوداء‪ .‬يسمي العليق بالفارسية "درك ة" ويس مى كب ش أس ود أيض ا‪ .Y‬يوج د م ن‬ ‫العليق عدة أنواع في جميع اقطار العالم‪ ،‬والثمار توتية تسمى الثمرة العلقية أو كبس العلي ق‬ ‫وهي خضراء في البداية ثم تحمر وعند النضج يصبح الكبش اسود اللون وفي داخله بذور صغيرة‬ ‫الموطن الصلي للعليق المناطق المعتدلة في أوروبا‪ ،‬وقد وطن ف ي المريكي تين واس تراليا‬ ‫ويشيع وجوده في الراضي البور واسيجة الشجار والحراج‪.‬‬ ‫تحتوي اوراق العليق على حمض العفص وفلقوثيدات وحمض الغاليك وتحتوي الثمار عل ى‬ ‫النثوسيانينات والبكتين وفيتامين ج ومواد عفصية واحماض عضوية وسكاكر‪.‬‬ ‫لقد أوصى الطبيب الغريقي دسقوريدس في الق رن الميلدي الول ب العليق الناض ج ف ي‬


‫سائل غرغرة للتهابات الحلق وفي الطب الشعبي الوروبي استخدمت اوراق العلي ق لغس ل‬ ‫الجروح ووقائها‪.‬‬ ‫قال داود النطاكي في تذكرته عن العليق "إذا اعتصر وسحق بصمغ وش بف ك ان نافع ا‪ Y‬م ن‬ ‫أمراض العين حارة أو باردة خصوصا‪ Y‬القرحة والورم والدمعة‪ .‬يفجر سائر الدمامل والحبوب ويدمل‬ ‫القروح ويجففها يحبس الفضول والسهال والدم شربا‪ Y‬والبواسير مطلقا‪ Y‬والسحج وقروح اللث ة والقلع‬ ‫ولو مضغا‪ .Y‬جذره يفتت الحصى شربا‪ ،Y‬وطبيخه يصبغ الشعر‪ ،‬من لزم على لطخ رجليه بم ائه كلم ا‬ ‫دخل الحمام وقف عنه الشيب وان عاش مائة عام‪ ،‬وشربه في الحيض بماء الورد يمنع الحمل"‬ ‫أما ابن البيطار في جامعه فيقول‪" :‬اطراف اغصان العليق متى مض غت ش فت القلع وغي ره‬ ‫من قروح الفم وهي ايضا‪ Y‬تدمل الجراحات كلها‪ .‬أغص انه إذا طبخ ت م ع ال ورق ص بغ طبيخه ا‬ ‫الشعر‪ .‬إذا شرب عقل البطن وقطع سيلن الرطوبة المزمنة من الرح م ويواف ق نه ش الحي ة‬ ‫ذات القرون‪ .‬إذا مضغ الورق شد اللثة‪ .‬إذا ضمد بالورق منع النملة من ان تنتشر في البدن‬ ‫وابرأ قروح الرأس الرطبة‪ ،‬ونتوء العين والظفرة والبواسير الن اتئة ف ي المع دة والبواس ير ال تي‬ ‫يسيل منها الدم‪ .‬إذا دق الورق ناعما‪ Y‬ووضع على المعدة العليلة والض عيفة ال تي تس يل إل‬ ‫المواد وافقها"‪" .‬عصارة الورق إذا جففت في الشمس كانت في فعلها قوي ة‪ ،‬عص ارة ثم رة إذا‬ ‫كانت ناضجة وافقت أوجاع الفم‪ ،‬ازهار إذا شرب بالشراب عقل البطن‪.‬‬ ‫أما ابن سينا في القانون فيقول "طبيخ اوراقه بأغصانه يصبغ الش عر‪ ،‬ينف ع م ن الق روح عل ى‬ ‫الرأس ويدمل الجراحات واذا مضغت اوراقه سدت اللثة وابرأت القلع وكذلك ثمرته الناضجة‬ ‫وعصارة ثمرته وورقته تبرئ أوجاع الفم الحارة وورقة يبرئ فروح الرأس والكثار من ورق العلي ق‬ ‫يصدع‪ ،‬تنفع اجزاؤه من نفث الدم‪ ،‬يعقل البطن ويقطع سيلن الرطوب ة المزمن ة م ن الرح م‬ ‫وينفع من البواسير"‪.‬‬


‫يحضر من ثمار العليق شراب حلو تحلى به الدوية الكريهة المذاق وه و ملي ن وم در للب ول‬ ‫وفي أوروبا يحضرون منه منقوعا‪ Y‬يسمونه "شاي الفرمب وزا" وتوض ع الزه ار ف ي الخ ل البي ض‬ ‫ويستحضرون منه ما يسمى "خل الفرميوزا"‪ ، .‬ويس تعمل مقل ي أرواق العلي ق ف ي معالج ة‬ ‫النزلت المعدية والمعوية والسهال وزيادة نزيف الطمث‪ .‬ويستعمل مطبوخ الزه ار أيض ا ف ي‬ ‫المضمضة والغرغرة في إلتهابات اللثة والحلق‪ .‬وحق نقع ثماره في المهبل يفيد ضد السيلن‬ ‫البيض‪ ،‬وجذوره تفتت الحصى ومطبوخ أوراقه وأعضائه يصبغ الشعر‪.‬‬

‫صورة العليق في سلة‪.‬‬


‫البيتاهايا‬

‫أو ‪ pitaya‬فاكهة شوكية تعود أصولها الى المكسيك و هي ملقبة بثمرة التنين و ذل ك لن‬ ‫أشواكها و شكل شجرتها يشبه أجنحته تزن الواحدة حوالي ‪ g 350‬و عند شطره الى قس مين‬ ‫يظهر لبه )الذي يأكل منه( و به عدد من الحبيبات السوداء التي تشبه تل ك الموج ودة ف ي‬ ‫الكيوي‪.‬‬ ‫تحاول العديد من الدول إعادة زراعة هذه الفاكهة من بينها أمريكا )كاليفورنيا( و فلسطين عن د‬ ‫الراضي المحتلة و الفيتنام إضافة الى فرنسا و بريطانيا و أستراليا‪.‬‬ ‫يتوفر البيتاهايا بلونيه الصفر و الحمر كما يختلف لبه أيضا من البي ض ال ى الحم ر و تس تطيع‬ ‫هذه الفاكهة إحتمال الجفاف يشدة )فصيلة الشوكيات( أكثر من ‪ 10‬م رات م ن أي فاكه ة‬ ‫عادية لهذا فهي خيار ذكي للعديد من المزارعين‪.‬‬


‫صورة البيتاهايا و هي تأكل بملعقة‪.‬‬


‫الجاص‬

‫الجاص أو الكمثرى أو ‪ Pears‬هي ثمار تحتوي على مياه وفيتامين ج والبوتاسيوم وألي اف‬ ‫بنسبة كبيرة‪ ،‬مدرة للبول وملي‪£‬نة‪ ،‬غنية بالبكتين و اللياف التي تخفض الكولس ترول و تحس ن‬ ‫الشعر و تنعمه و تجعل الوجه نضرا‪ .‬تؤكل الكمثرى نيئة أو مسلوقة بشراب الس كر‪ .‬الكم ثرى‬ ‫ذات طعم حلو ‪ ،‬تنمو في عدة أماكن من العالم ‪ ،‬و توجد بشكل طبيعي في سورية و البلدان‬ ‫العربية‪ ،‬كما يقوم بعض المزارعين بزرعها في الجبال الساحلية هناك‪.‬‬ ‫ووصف الجاص في الطب القديم بأن الحلو من ه يرخ ي المع ده ب ترطيبه ويبرده ا ‪ ،‬ويس هل‬ ‫الصفراء والمز منه يسكن التهاب القلب ‪ ،‬وماؤه يدر الطمث ‪ ،‬والتمضمض بماء ورقه يفيد في‬ ‫التهاب اللهاه واللوزتين ‪ ،‬والكتحال بصمغه يق وى البص ر ‪ ،‬وص مغه يلح م الق روح ‪ ،‬ويس هل‬ ‫‪،‬ويفتت الحصاه ‪ ،‬وبما ان الجاص غني بالفيتامينات‪ -‬وبخاصه فيتامين ب ‪ 2‬وبالسكر‬ ‫فأنه يقدم للجسم وبخاصه للعصاب عناصر قويه ومنشطه‪،‬ولكن لبه وجلده يهيجان المع اء ‪،‬ول ذا‬ ‫يسبب تناوله كثره السهالت وخاصه في الصيف ‪ .‬والمجفف منه يلين المع دة وبم اأنه غن ى‬


‫بالسكرفهو غذاء جيد للطف ال والرياض يين ومرض ى فق ر ال دم ‪،‬والض عف الع ام ‪،‬والنق رس ‪،‬‬ ‫والروماتزم ‪ ،‬والكبد ‪ ،‬والمرارة ‪ ،‬والمساك والتسمم الغذائي ‪.‬ويفضل تناوله بعد نقعه في الم اء‬ ‫ويشرب على الريق قبل الغذاء ثلث مرات في اليوم فهو يحتوي على الك ثير م ن الف وائد‬ ‫والمواد المهمة ‪ ،‬فهي تحتوي على كمية بروتين عالية يتكون من ‪ %73‬ماء ‪ ،‬و ‪ %15‬ألياف‬ ‫مما يجعله مصدرا‪ Y‬جيدا‪ Y‬لرواء العطش‪.‬‬ ‫من شبه المؤكد بأن اصل ومنشأ الجاص آسيوي وتحديداًمن الصين ‪ ،‬وق د عرف ه الق دماء‬ ‫الغريق والرومان ‪ ،‬وينبت منه حوالي اكثر من خمسين نوعا‪ ، Y‬وإنتاج التف اح اك ثر م ن إنت اج‬ ‫الجاص بسبب متوسط عمر الجاص بالمقارنة مع التفاح ‪ .‬إن حفظ وتبريد الجاص ص عب لن‬ ‫الجاص يتهتك بسرعة بسبب الماء الزائد فيه ‪ ،‬كما يعتبر فاكهه رائعة لمساعده م ن يري دون‬ ‫تخفيف الوزن وذلك لوجود اللياف به فهو يبقى وقت أطول بالمعاء لذلك يشعر بالنسان بفترة‬ ‫شبع أطول‪.‬‬

‫صورة الجاص و هو طازج مرتب‪.‬‬


‫الليتشي‬

‫الليتشي أو ‪ Litchi‬أو ‪ Lichi‬شجرة فاكهة استوائية موطنها الصلي جنوب الصين والثمرة‬ ‫تتكون من قشرة صلبة سهلة التقشير ولب صالح للكل أبيض اللون حول بذرة ويشبه الل ب‬ ‫لب العنب في الطعم و الملمس‪ .‬والليتشي تتواجد ايضا في أماكن كثيرة في آسيا وأستراليا‬ ‫وأميركا‪ ،‬وقد كانت الفاكهة المفضلة لدى يانج يوهان الصينية‪ ،‬زوجة المبراطور ل ي لون ج ج ي‪،‬‬ ‫كما كانت الليتشي وسيلة العقاب للمخالفين لوامر المبراطور الصيني‪ ،‬حيث ك ان المخ الف‬ ‫يجبر على حمل ‪ 200‬كيلو جرام من الليتشي والركض بها!‪ .‬و معناها باللغ ة الص ينية "هدي ة‬ ‫من اجل حياة سعيدة"‪ .‬شجرة الليتشي متوسطة إلى كبيرة الحج م تص ل م ن ‪ 20‬إل ى ‪40‬‬ ‫قدما‪ ،Y‬وقد تصل إلى أكثر من ‪ 100‬قدم‪ ،‬ويمكن زراعتها بالبذرة‪ ،‬لكنها تحتاج إلى ف ترة م ن‬ ‫‪ 5‬إلى ‪ 15‬سنة كي تثمر‪ ،‬وأكثر استعمال لثمرتها أكلها طازجة‪ ،‬والتصنيع م ع الي س كري م‪،‬‬ ‫والحلويات‪ ،‬وسلطة الفواكه‪ .‬واللون الحمر في قشرة الثمار ويرجع إلى صبغة النثوسيانسن وه و‬


‫دليل جيد لتحديد الصلحية للحصاد‪ ،‬ويجب حصاد ثمار الليتشي وهي تامة النض ج‪ ،‬حي ث إن ه ل‬ ‫يتم نضجها بعد الحصاد‪.‬‬ ‫تحتوي ثمرة الليتشي على ‪ Polyphenols‬بولي فينول و ‪ Oligonol‬وعلى فيت امين‬ ‫"ج" حيث يحتوي ‪ 100‬جم من الثم ر عل ى ‪72‬ملج م م ن الفيت امين بمعن ي تن اول ‪7‬‬ ‫ثمرات يوميا يعادل ما يحتاجه جسم النسان العادي من فيت امين "ج" و عل ى نس ب م ن‬ ‫البروتين‪ ،‬والدهون الغير مشبعة‪ ،‬والطاقة الموجودة ف ي الثم رة عل ى ش كل الكربوهي درات‪،‬‬ ‫ألياف‪ ،‬كالسيوم‪ ،‬فوسفور‪ ،‬حديد‪ ،‬صوديوم‪ ،‬وحامض "النيكوتينيك"‪ ،‬و»الرايب وفلبين« فيت امين ب‬ ‫‪ 2‬و السعرات الحرارية لكل ‪ 100‬جرام من فاكهة الليتش ي‪ ،‬وه ي طازج ة ‪ 63‬إل ى ‪64‬‬ ‫سعرا‪ Y‬حراريا‪ ،Y‬أما وهي مجففة فتصل إلى ‪ 277‬سعرا‪ Y‬حراريا‪.Y‬‬

‫صورة الليتشي و هو يقدم طازجا‪.Y‬‬


‫الكريفون‬

‫الكريف ون أو الليم ون الهن دي أو ‪ Grapefruit‬أو ‪ Pamplemousse‬ه ي فاكه ة‬ ‫حمضية مستديرة كبيرة الحجم نسبيا تتميز بطعمها الحامض والمر أحيانا‪ ،Y‬اسمه العلمي سيتروس‬ ‫باراديسي )بالنجليزية‪.(Citrus Paradisi :‬‬ ‫أول ما أنتجت هذه الفاكهة كان عام ‪ 1750‬في بربادوس وهي دولة ف ي البح ر الك اريبي‪.‬‬ ‫وهي ناتجه عن تهجين البوميلو وفاكهة البرتقال‪ .‬وفي عام ‪ ،1823‬وصلت أول مجموعة منه ا‬ ‫إلى الوليات المتحدة وهي أكبر مصدر له وتتبعها الصين والمكس يك‪ .‬أم ا تركي ا فه ي ف ي‬ ‫المركز الثامن وتونس في المركز العاشر‪.‬‬ ‫تتفاوت ألوان الجريب فروت من البيض إلى الوردى إلى الحمر‪ ,‬ويع د البي ض من ه أك ثر‬ ‫النواع أهمية‪ .‬وثمرته كبيرة صفراء عصيرية ذات نكهة مرة قليل ومشهية جدا‪.‬‬


‫يمكن للكريفون أن يسبب تفاعلت ضارة مع بع ض الدوي ة‪ ،‬غالب ا بزي ادة فاعلي ة الم واد‬ ‫البروتينية‪ .‬وقد تم اكتشاف هذا التفاعل في ع ام ‪ .1989‬ولك ن م ع ذل ك‪ ،‬ل م يت م نش ر‬ ‫الكتشاف إل بعد حصول عدة وفيات من جراء مضاعفة الجرعة‪ .‬إل أن هذه الفاكهة تعت بر ص حية‬ ‫وتفيد في حالت تخفيف الوزن‪ ,‬ويحذر منه لمرضى السكري‪ .‬يقبل الناس في أنحاء كثيرة في‬ ‫العالم على تناولها في وجبة الصباح وفي السلطات كما يشربون عصيرها أيضا‪ .‬و من مميزات‬ ‫زيت بذور الكريفون استخدامه على نطاق واسع في صناعة روائح الزيوت العطرية‪.‬‬

‫صورة الليمون الهندي و هو مرتب في أحدى المحلت‪.‬‬


‫الشمام‬

‫الشمام أو السويهلة أو ‪ Cantaloupe‬هي فاكهة صيفية تسمى بالقاقون أو بالبطيخ الصفر‬ ‫حيث أن لبه أصفر اللون ض ارب للخض رة‪ .‬الش مام غن ي بالفيتامين ات ‪ A‬و ‪ C‬والمع ادن‬ ‫واللياف ففيتامين ‪ A‬ضروري لنمو النسجة ويساعد العينين على الرؤية الطبيعي ة ف ي الظلم‬ ‫وفيتامين ‪ C‬ضروري لنتاج الكولجين في البشرة ولمتصاص الجسم للحديد‪.‬‬ ‫يمكن تناول الشمام كغذاء مغذي ومقاوم لرتفاع ضغط ال دم ولتخفي ف ال وزن كم ا يمك ن‬ ‫تناوله كعصير مع قليل من العسل وتصنع منه مربيات‪ .‬تجمع بذور الشمام لتأكل بعد تحميصها‬ ‫على نار هادئة‪ .‬هناك نوع من الشمام يعرف محليا )في مصر( باس م ش مام النان اس ش ديد‬ ‫الحلوة‪.‬‬ ‫تناول الشمام يشكل علجا ممتازا للمساك إذا أخذ على الريق لن ألي افه تط رد الفض لت‬ ‫المتراكمه في جدار المعاء‪ ،‬كما أن وضع شرائحه على الجلد المتجعد يكسبه نضارة وليونة‪ ،‬وهو‬


‫مفيد لمعالجة التهابات الجلد ويستفاد من ه ف ي التجمي ل كعلج للورام الجلدي ة‪ .‬وينق ي م اء‬ ‫الشمام من الكلف والنمش‪ .‬للشمام فوائد عديدة لدرار البول وهو ينقي ال دم ويس اعد ف ي‬ ‫علج أمراض الكلي والنقرس ويقاوم مرض البواسير‪.‬‬

‫صورة لب الشمام من الداخل‪.‬‬


‫اللوجان‬

‫اللونجان أو ‪ longan‬أو عين التنين هي فاكهة استوائية أصلها من جن وب الص ين ولك ن‬ ‫يمكن إيجادها أيضا‪ Y‬في جنوب شرق آسيا‪.‬‬ ‫شجرتها يمكن أن تنمو حتى ‪ 67‬مترا‪ ،‬والنبات حساس جدا للص قيع‪ .‬اللونج ان م ن الش جار‬ ‫التي تتطلب ترب ة رملي ة ودرج ات ح رارة ل تق ل ع ادة ع ن ‪ 4.5‬درج ة مئوي ة )‪ 40‬درج ة‬ ‫فهرنهايت(‪ .‬اللونجان والليتشي تثمر في نفس الوقت تقريبا م ن الس نة‪ .‬واللونج ان ويعن ي‬ ‫السم )"عيون التنين"( ذلك لن التشابه بين الفاكهة ومقل ة العي ن‪ .‬و تأك ل بع د أن يت م‬ ‫تقشير القشرة التي تحيط بلبها البيض‪.‬‬


‫صورة اللوجان و هو يباع في السواق الصينية‪.‬‬


‫الفوكادو‬

‫تأتي كلمة الفوكادو من كلمة ‪ aguacate‬السبانية‪ ،‬التي تس تمد ب دورها م ن النهوات ل‬ ‫)آزتيك( ‪ ahuacatl‬كلمة‪ ،‬اي "الخصية" بسبب شكله‪ .‬الفوكادو ثمرة حي رت العلم اء ك ثيرا‪Y‬‬ ‫وظلت لسنوات طويلة مجرد لغزا‪ Y‬وأخيرا‪ Y‬وصلوا إلى سرها العجيب‪.‬‬ ‫الفوكادو كان تاريخيا منذ زمن طويل وبصمة العار بوصفها المنش ط الجنس ي وع دم ش راؤها أو‬ ‫أستهلكها من قبل اي شخص يرغب في الحفاظ على صورة عفيفة‪.‬‬ ‫والفوكاته شجرة وثمرتها الفوكادو‪ ،‬وهى نبات من فص يلة الغاري ات‪ ،‬موطنه ا الص لى أمريك ا‬ ‫الستوائية‪ ،‬وهو ذو أوراق وزهرات صغيرة ضارب لونها إل ى الخض رة وثم رات لحمي ة خض راء أو‬ ‫أرجوانية‪.‬‬ ‫والفوكادو هو ثمرة مكسيكية الصل‪ ،‬أو من أمريكا اللتينية‪ ،‬الشجرة تنمو إل ى ‪ 20‬م تر )‪65‬‬ ‫قدم(‪ ،‬أوراقها متقابلة يتراوح طولها ما بين ‪ 25-12‬سنتيمترا‪.‬‬


‫تتميز ثمرة الفوكاد بألوان أزهارها هي‪ :‬أخضر مصفر‪ ،‬وع رض زهرته ا ‪ 10-5‬ملليم تر‪ ،‬الثم رة‬ ‫أجاصية الشكل طولها ‪ 7‬إلى ‪ 20‬سنتيمترا‪ ،‬وت زن م ا بي ن ‪ 100‬و ‪ 1000‬غ رام‪ ،‬يوج د‬ ‫بداخلها بذره مركزية طولها ‪ 6،4—5‬سنتيمترا‪ .‬الفوكادو تنتج سنويا حوالي ‪ 120‬شجرة‪.‬‬ ‫يعتبر الفوكادو غذاء أسياسيا في بلدان أمريكا الوس طي فه ي غني ة ب الزيت تؤك ل لقيمته ا‬ ‫الغذائية العالية ولما تشتمل عليه من فيتامين‪ .‬والفوك اته كش جرة وتعن ى "المح امى" تك ثر‬ ‫اليوم في وليتى فلوريدا وكاليفورنيا بالوليات المتحدة المريكية‪ ،‬وأيضا في المكسيك وشيلي‬ ‫والبرازيل وهاواي وأستراليا وجنوب أفريقيا‪ ،‬وتدعى أيضا "إجاص" كمثرى القاطور‪.‬‬ ‫النواع المدارية تحتاج إلى مناخ خالي من الصقيع يرافقه هبوب رياح بسيطة‪ ،‬الرياح العاتيه تحد‬ ‫من الرطوبه‪ ،‬وتجفف الزهور‪ ،‬وتؤثر على التلقيح‪ ،‬الفوكادو ل يمك ن ان تتحم ل الص قيع وح تى‬ ‫الصقيع الخفيف‪ ،‬وبعض الفاكهة قد تسقط من الشجرة‪ ،‬وهذا يحد من إنتاجها‪.‬‬ ‫شجرة الفوكادو من الفصيلة الغارية ‪,‬تنتشر زراعتها قي المناطق المدارية وفوق المدارية وه ي‬ ‫شجرة معمرة دائما‪ Y‬خضرة يصل ارتفاعها إلى ‪18‬متر وهي تزهر قي بداية الربيع وأزهارها غزي رة‬ ‫جدا‪ .Y‬و تعتبر من الشجار القتصادية المهمة على مس توى الع الم خاص ة ق ي أمريك ا وأوروب ا‬ ‫وأسترليا نظرا‪ Y‬لقيمتها الغدائية المرتفعة وتحتاج زراعتها إلى تربة عميقة خالية من الملح وتحت اج‬ ‫إلى بيئة معتدلة‪ .‬كما أنها فاكهه حرجه وهو ما يعني انها ل تنضج على الشجرة أل عقب سقوطها‪،‬‬ ‫الفوكادو التي تستخدم في التجارة تقطف وهي خضراء جامدة ثم تحفظ ف ي أجه زة التبري د ف ي‬ ‫‪ 38‬إلى ‪ ° 42‬و)‪ 3،3‬إلى ‪ 5،6‬درجة مئوية( وذلك لغاي ة وص ولها إل ى وجهته ا النهائي ة‪.‬‬ ‫الفوكادو يمكن زرعها كنبتة منزلية عن طريق بذورها‪ ،‬ويمكن ان تنبت في التربة العاديه في‬ ‫وعاء كبير‪.‬‬


‫على الرغم من أن الكثيرين يتجنبون الفوكادو‪ ،‬نظرا‪ Y‬لرتفاع نسبة الدهون فيه‪ ،‬إل أن معظمها‬ ‫من الدهون الحادية غير المشبعة المفيدة للصحة‪ ،‬ولصحة القلب بشكل خاص‪ ،‬ويحتوي نصف‬ ‫ثمرة أفوكادو كبيرة على ‪ 20‬غراما‪ Y‬من الدهون‪ ،‬لكن ثلثي هذه الدهون أحادية غير مش بعة‪،‬‬ ‫وهي خالية من الكوليسترول‪.‬‬ ‫كما تحتوي نصف ثمرة أفوكادو كبيرة على ضعف كمية اللياف الغذائية الموجودة في تفاحتين‪،‬‬ ‫والمعروف أن اللياف الغذائية مهمة جدا‪ Y‬في ضبط مستويات السكر في ال دم‪ ،‬وف ي الوقاي ة‬ ‫من المساك ومن سرطان القولون‪.‬‬ ‫أظهرت البحاث الحديثة أن الفوكادو‪ ،‬مصدر مهم للمواد الكيميائية النباتية‪ ،‬التي تحمل اس م‬ ‫)بيتا سيتوستيرول( وهي تساعد على خفض مستويات الكوليسترول السيئ في الدم‪.‬‬ ‫وقد نشرت مجلة دكتور العلمية في عددها الخير نتيجة الدراسة الميداني ة ال تي أجري ت عل ى‬ ‫مجموعتين من النساء وأثبتت الدراسة أن المجموعة التي أعتمدت في غذائها عل ى ثم رة‬ ‫الفوكادو أنخفض مستوى الكوليسترول بنس ة ‪ ،%8.2‬ك ذلك أنخف ض أيض ا مس توى عنص ر‬ ‫الليبوبروتين الضار قليل الكثافة والذي يسبب انسداد الشرايين بنسبة ‪ ،%9.1‬بينما انخف ض‬ ‫معدل الكوليسترول في المجموعة الثانية والتي لم تتناول الفوكادو بنسبة ‪ %4.9‬فق ط بينم ا‬ ‫انخفض عنصر الليبوبروتين بنسبة ‪ %2.6‬فقط‪.‬‬ ‫الفوكادو غني جدا‪ Y‬بمضادات الكسدة)غلوتاثيون( الذي يساعد م ن التخفي ف م ن أع راض‬ ‫الشيخوخة المبكرة‪ ،‬وعلى مكافحة بعض أشكال السرطان‪ ،‬ومرض القلب‪ ،‬ويع ود ذل ك إل ى‬ ‫كون مضادات الكسدة قادرة على إبطال مفعول الجزيئات الحرة الض ارة ال تي ته اجم الخلي ا‬ ‫السليمة‪.‬‬


‫يحتوي الفوكادو على كمية كبيرة من اللوتين‪ ،‬وهو واحد من )الكارروتينويدز( الذي يقي م ن‬ ‫الصابة بسرطان البروستاتا‪ ،‬ومن إعتام عدسة العين‪ ،‬ومن تلف الخليا البصرية‪ ،‬وبالتالي م ن‬ ‫العمى الذي يصيب المتقدمين في السن‪ .‬يعت بر الفوك ادو واح دا‪ Y‬م ن المص ادر المهم ة‬ ‫لفيتامين ‪ ،E‬ويكفي نصف ثمرة كبيرة‪ ،‬لتوفير كل ما يحتاج إليه الجسم ف ي الي وم‪ ،‬م ن ه ذا‬ ‫الفيتامين للكسدة‪ .‬كما أنه غني بفيتامينات أخرى خاصة الفيت امين ‪ ،B‬وب الملح المعدني ة‬ ‫الضرورية‪ ،‬مثل البوتاسيوم والمغنسيوم‪.‬‬

‫صورة الفوكادو و هي على طبق‪.‬‬


‫البابايا‬

‫البابايا فاكهة استوائية غلفها ذو لون اخضر ولبها أصفر ومذاقها بين المانجو والشمام‪ .‬تتوفر أش جار‬ ‫البابايا في منطقة أمريكا الجنوبيه وصللة والحساء والبحرين في ش به الجزي رة العربي ة ومنطق ة‬ ‫آيت شتوكة بالمغرب‪.‬‬ ‫البابايا غنية بالفيتامينات ‪ C‬و ‪ A‬و ‪ E‬وكذلك فيتامين ب ‪ 1‬وب ‪ 6‬والبوتاسيوم والكالسيوم‬ ‫والحديد والريبو فلفين مع نسبة عالية من أنزيمات الهض م فه ي فعال ة ج دآ ض د الكس دة‬ ‫والشيخوخة وهي كذلك غنية باللياف مما جعلها صالحة لمرضى القولون وك ذلك ه ي فعال ة‬ ‫جدآ في مكافحة الخليا السرطانية‪ .‬حيت بينت دراسة طبية أن ثمرة البابايا الستوائية تمنع نمو‬ ‫الخليا السرطانية مما يفتح إمكانية تصنيع أدوية لمكافحة الكثير من أنواع السرطان‪.‬‬ ‫وقال فريق بحث ياباني إن التجارب المخبرية أثبتت أن مستخلصات هذه الثمرة مفي دة ف ي‬ ‫مكافحة الورام‪ ،‬ومن ضمن ذلك سرطان عنق الرحم والثدي والرئتين والبنكرياس‪ .‬واس تخدم‬ ‫الباحثون مستخلصات من الوراق الجافة لهذه الثمرة ذات اللون الصفر من الخارج والبرتقالي‬ ‫من الداخل في تجاربهم المخبرية‪.‬‬


‫وأجرى الفريق تجربة عرض فيها عشرة أنواع من الخليا السرطانية بعد زرعها ف ي المخت بر لرب ع‬ ‫مستخلصات من أوراق البابايا ذات القوى المختلفة‪ ،‬ثم أعادوا الكرة بعد أربع وعشرين س اعة‬ ‫فتبين أن البابايا خفضت نمو الورام بشكل كبير‪.‬‬ ‫وبين أن مستخلصات الوراق تزيد إنتاج جزيئات أساسية اس مها ت ي إس ‪ 1‬تس اعد عل ى‬ ‫تنظيم عمل جهاز المناعة وتقويته لمكافحة السرطان‪ .‬وذكرت الدراسة التي نشرت في جورنال‬ ‫أوف إيثونفاماكولوجي أن مستخلصات أوراق البابايا ليس له ا أي ت أثير س ام عل ى الخلي ا‬ ‫الطبيعية ويمكن أن تكون بديل من علجات السرطان التي تترك في ك ثير م ن الحي ان‬ ‫آثارا جانبية على المريض‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن مواطني أستراليا يستخدمون مستخلصات أوراق هذا الثمرة كفيت امين من ذ‬ ‫زمن طويل‪ .‬كما تستخدمها بعض النساء لمعالجة البشرة لعطائها النعوم ة اللزم ة م ن خلل‬ ‫عمل أقنعة خاصة‪ .‬أوراقها قد تساهم في علج الدم المنجلي‪ .‬يستخدم زيت البابايا ف ي تق ويه‬ ‫الشعر عن طريق فرك فروه الرأس مرتين يوميا وكذالك عوده الش عر البي ض ال ي ط بيعته‬ ‫السوداء في خلل ثلث شهور‪.‬‬

‫صورة البابايا و هي مشطورة الى قسمين‪.‬‬


‫التين‬

‫التين أو ‪ Figue‬من الثمار المشهورة والمفضلة عبر التأريخ‪ .‬وهي فاكهة كان لها التقدير منذ‬ ‫قديم الزمان بشكله الجاف والغض الخضر‪ .‬وموطنه الصلي بلد ف ارس وس وريا ولبن ان‪ .‬ولق د‬ ‫استعمله الفينيقيون في رحلتهم البحرية والبرية‪ .‬وحاليا‪ Y‬فه و ي زرع ف ي ك ل ح وض بلد البح ر‬ ‫المتوسط وفي معظم المن اطق ال دافئة والمعتدل ة‪ .‬ظه ر ال تين ف ي الرس ومات والنق وش‬ ‫والمنحوتات التي اكتشفت في سوريا‪ .‬ويقال بأنه وصل إلى الغريق عبر بلد اس مها ‪Caria‬‬ ‫في آسيا ومن هنا نعرف أن التسمية تحل اسم البلد التي وصل التين إلى الغرب منها وهو‬ ‫يسمى )بالنجليزية‪.(Ficus Caria :‬‬ ‫كان التين طعاما‪ Y‬رئيسيا‪ Y‬عند الغريق وقد اس تعمله ب وفرة الس بارطيون ف ي م وائد طع امهم‬ ‫اليومية‪ .‬الرياضيون بشكل خاص اعتمد غذاءهم بشكل رئيسي على التين‪ ،‬لعتق ادهم ب أنه‬ ‫يزيد في قوتهم‪ .‬وقد سن‪š‬ت الدولة الغريقية في ذلك الوقت قانونا‪ Y‬يمنع تصدير التين والفاكه ة‬ ‫ذات الصنف الممتاز من بلدهم إلى البلد الخرى‪ .‬دخل التين أوروب ا ع بر إيطالي ا‪Pliny .‬‬ ‫يعطي في كتاباته التفاصيل عن أكثر من ‪ 29‬صنفا‪ Y‬من ال تين ك انت معروف ة ف ي وقت ه‪.‬‬ ‫ويمت دح بش كل خ اص الن واع المنتج ة ف ي بل دة ‪ Tarant‬وبل د الم وطن ‪ Caria‬و‬ ‫‪. Herculaneum‬‬


‫التين المجفف وجد في ‪ Pompeii‬في حملت التنقيب التي أجريت عل ى البل دة ال تي‬ ‫كانت مطمورة بالرمال )بلدة إغريقية( وظهر التين في الرسوم الجدراني ة ال تي ض مت ال تين‬ ‫إلى جانب مجموعات أخرى من الفاكهة‪ .‬ي ذكر ‪ Pliny‬ب أن ال تين الم زروع ف ي ح دائق‬ ‫المنازل كان يستعمل لطعام العبيد لكي يمدهم بالطاقة والقوة للخدمة‪ ،‬وبشكل خاص ك ان‬ ‫يتغذى على التين العمال والعبيد الزراعيون الذي يعملون بالزراعة‪ .‬يلعب التين دورا‪ Y‬مهما‪Y‬‬ ‫في الميثالوجا اللتينية أي علم الساطير‪ .‬وقد ك ان يق دم كقرب ان إل ى الل ه ب اخوس ف ي‬ ‫الطقوس الدينية‪.‬‬ ‫يذكر ‪ Pliny‬التين البري الذي كتب عنه هوميروس وغي ره م ن المش اهير والطب اء مث ل‬ ‫‪ Dioscorides‬الذي اشتهر بكتاباته الطبية التي ترجمت إلى العربية‪ .‬ووافق على بع ض‬ ‫معلوماته مشاهير الطباء العرب وانتقدها البعض الخر ورفضوها وأثبتوا بالحجة والبراهين أسباب‬ ‫الرفض‪ .‬حاليا‪ Y‬يصد‪£‬ر التين المجفف إلى العالم من آسيا ومن أسبانيا ومالط ة وفرنس ا‪ .‬تجف ف‬ ‫الثمار الناضجة تحت الشمس‪ ،‬أو تجفف في شكل رقائق عبر فتحتها وتعريض داخلها للش مس‬ ‫والهواء فيكون الجفاف أسرع وأفضل‪.‬‬ ‫ المركب الرئيسي الموجود بالتين هو سكر الديكستروز )بالنجليزية‪ (Dextrose :‬وهو يبل غ‬‫‪ %50‬من تركيبة التين ‪ -‬فيتامين ‪ A، B‬و ‪ - C‬يحتوي عل ى نس ب عالي ة م ن أملح‬ ‫الحديد والكالسيوم والبوتاسيوم والنحاس ‪ -‬يعطي سعرات عالية‪ .‬فكل ‪ 100‬غرام تين ا‪ Y‬أخض ر‬ ‫يعطي ‪70‬سعرة‪ ،‬والجاف يعطي لنفس الوزن ‪ 270‬سعرة‬ ‫ يستعمل التين كملين للطبيعة‪ ،‬ويستعمل مع غيره م ن الدوي ة مث ل م ادة الس نامكة‬‫)بالنجليزية‪ (Senna :‬والراوند )بالنجليزية‪ (Rhubarts :‬لتصنيع الشرابات الملينة خاصة ف ي‬ ‫بريطانيا ‪ -‬مكرع ومجشيء يزيل النفخة والرياح ‪ -‬ملطف للبشرة ينعمه ا ويزي ل البث ور‪ .‬ي دبغ‬


‫الشعر الشايب موضعيا‪ Y‬ومع الطعام ‪ -‬يزيل مش اكل الرش ح والزك ام وآثارهم ا عل ى الن ف‬ ‫والحنجرة ‪ -‬تستعمل لبخات التين على خراجات السنان والتهابات اللثة والورام بالفم وغي ره‬ ‫ يستعمل الحليب الذي يخرج من عنق التين غير الناضج لزالة الثاليل بأن يوضع الحليب‬‫على الثؤلول ‪ -‬منه البري والبستاني يمزج مع الشمر واليانس ون والسمس م يؤك ل ص باحا‪Y‬‬ ‫فيساعد الصحة على القوة والنشاط ويزيد في ال وزن ‪ -‬يق وي الكب د وينش طه ويزي ل تض خم‬ ‫الطحال ‪ -‬يعالج أمراض الدورة الدموية والوردة خصوص ا‪ Y‬البواس ير‪ ،‬ويؤك ل ويوض ع موض عيا‪- Y‬‬ ‫ينشط الكلى ويزيد في الدورة الدموية ال تي تغ ذيها للقي ام بوظائفه ا ‪ -‬ي در الب ول ويفت ت‬ ‫الحصى والرمل ‪ -‬يعالج أمراض الصدر والسعال والربو وتشنج القصبات الهوائية والتهاباته ا ‪-‬‬ ‫يعالج أمراض تسر‪£‬ع القلب‪ .‬يمنع تجمع الماء في القلب والرئتين والجس م ال ذي ينت ج ع ن‬ ‫ذلك بخفض الضغط بلطف‪ ،‬ويمنع النزيف ‪ -‬ينشط الدماغ والدورة الدموية في ه فيق وم ال دماغ‬ ‫بوظائفه بطريقة أفضل خاصة إذا أكل مع الم واد الغني ة بالفوس فور مث ل المكس رات والل وز‬ ‫والفستق الحلبي والصنوبر ‪ -‬يعالج أمراض ال دورة الدموي ة بال دماغ مث ل الفال ج والرع اش‬ ‫والنشاف ‪ -‬يعالج أمراض الجلد مثل البهاق ‪ -‬يعالج امراض النقرس فيعم ل عل ى إخ راج‬ ‫أملح اليوريك أسيد من الجسم ع ن طري ق الب ول وع ن طري ق التع رق‪ .‬يعال ج أم راض‬ ‫المفاصل وآلمها ‪ -‬حليب التين يساعد على تآكل اللحم الميت في الجسم مثل الثؤل ول‪،‬‬ ‫فيوضع على اللحم القاسي فيصبح طريا‪ - Y‬يعالج التين المراض النفسية‪ ،‬ويعمل على ته دئة‬ ‫العصاب‪ ،‬وإزالة أنواع القلق والخوف والحباط والتوتر‪ ،‬ويعتبر التين مصدر مهم لتقوي ة وتنش يط‬ ‫الطاقة الجنسية لدى الرجل والمراءة على غرار الفراولة والتوت البري الزرق‪.‬‬ ‫ثمار التين )بالنجليزية‪ (Figs -Ficus carica :‬مغذية وملينة ومضادة للسرطان وغني ة‬ ‫بالبوتاسيوم ويضاف علي البن ليكسبه نكهة وحلوة وطعم السكر المحروق وغن ي بالكالس يوم‬ ‫وبه مادة )بالنجليزية‪ (Benzyaldehyde :‬تفيد في مقاومة السرطان]بحاجة لمصدر[‪.‬‬ ‫يؤكل التين طازجآ ويتم تجفيفه ليؤكل في الشتاء لكونه غني بالس كريات مم ا يعط ي طاق ة‬


‫عالية‪ .‬يجفف التين بعدة طرق منها طرق التقليدية ومنها اللية الحديثة ففي سوريا يتم تجفي ف‬ ‫التين تحت أشعة الشمس تم يتم شك التين المجفف بحبال رفيعة من القنب على شكل‬ ‫قلئد طويلة كالمسابح‪.‬‬

‫صورة التين و هو مشطور الى قسمين‪.‬‬


‫الكارامبول‬

‫الكارامبول أو ‪ Carambola‬أو ‪ Star Fruit‬ي‪b‬عتقد أن منطقة جن وب ش رق أس يا ه ى‬ ‫الموطن الصلى لها ‪ ،‬وتنتشر زراعتها حاليا‪ Y‬فى المناطق الستوائية وتحت الستوائية ‪ ،‬وتنمو بريا‪Y‬‬ ‫فى اندونيسيا ‪ .‬شجرتها متوسطة الحجم يصل ارتفاعها الى ‪ 33-22‬قدما‪ ، Y‬ذات ج ذع واح د أو‬ ‫جذوع متعددة ‪ .‬الوراق مركبة ‪ ،‬تحمل كل ورقة ‪ 5-4‬أزواج من الوريقات الرمحي ه المس حوبة‬ ‫القمة وهي لمعة بلون أخضر فاتح‪ .‬الزهار صغيرة الحجم بنفسجي ة اللون ‪.‬‬ ‫الشجرة سريعة النمو وقد تصل لمرحلة الثمار خلل سنتين إل ى ثلث س نوات م ن الزراع ة‬ ‫ولكن النتاجية القصوى تكون عند عمر ‪ 12-7‬سنة ‪ .‬وتحمل الشجرة عادة ثم ارا‪ Y‬ك ثيرة ف ي‬ ‫مجموعات حول الساق والف رع الكبيرة ‪.‬‬


‫والجدير بالذكر أن الثمار عنبية ذات شكل إهلييجى أو بيضوى يتراوح طولها بين ‪13-5‬س م‬ ‫ذات لون أصفر باهت إلى غامق مقسمة إلى حوالى ‪ 5‬مناطق ب ارزة ) أجنح ة ( ول ذا ف إن‬ ‫قطاعها العرضى يظهر فى شكل شبة نجمة والقشرة ش معية ‪ .‬وتك ون الثم ار الناض جة ش فافة‬ ‫عصيرية ذات طعم حلو مع حموضة مقبولة ‪.‬‬ ‫الثمار غنية بفيتامينات )أ( و)ج( ‪ ،‬وهى تؤكل طازجة ‪ ،‬كما تستخدم في عمل العصير‪ ،‬المرب ى ‪،‬‬ ‫الجلى ‪ ،‬المخللت وسلطة الفواكه ‪ ،‬وأيضا‪ Y‬تستعمل عصارة الثمار الحمضية فى تنظيف النح اس‬ ‫الصفر وإزالة البقع من الملبس ‪.‬‬

‫صورة الكارامبول و طريقة تقطيعها بأشكال نجمية‪.‬‬


‫الدراق‬

‫الثمرة عبارة عن حسلة‪ .‬تزهر في فصل الربيع أزهارها وردية اللون‪ .‬زرع ت ش جرة ال دراق ف ي‬ ‫دمشق قبل ما يزيد على ‪ 2500‬سنة وعرفت من ثمار دمشق وفاكهته ا‪ ،‬وعرفه ا الس كندر‬ ‫المقدوني في دمشق وبعد أن قدمت له وأعجب بهذه الفاكهه التي لم يعرفها س ابقا‪ Y‬فطل ب‬ ‫أن تؤخذ إلى روما لزراعتها‪.‬‬ ‫الدراق فاكهة صيفية لذا فل نشهدها في باقي الفصول الخرى كما أنه ل يمكن أن نزرع ه ذا‬ ‫النبات الغني بالفيتامينات في البيوت البلستيكية لن البيوت البلستيكية تصلح للنبات ات‬ ‫صغيرة الحجم وليس للشجار‪.‬‬


‫صورة الدراق و هو مشطور‪.‬‬


‫القشدة المستعفل‬

‫القش دة المس تعفل أو ‪ Annona squamosa‬ه ي فاكه ة إس توائية تتب ع عائل ة‬ ‫‪ ،Annonaceae‬العدد الساسي للكروموسومات ‪ 7‬كروموس ومات والع دد الجس مي ‪14‬‬ ‫كروموسوما‪ ،‬موطن القشدة الصلي أمريكا الستوائية وجزر الهند الغربية‪ ،‬القشدة هي عبارة عن‬ ‫أشجار وشجيرات نصف متساقطة الوراق‪ ،‬توجد البراعم تحت عنق الورق ة ل ذا ل ينم و أو يتح رك‬ ‫البرعم إل بعد سقوط الورقة‪ ،‬تحمل البراعم الزهرية جانبيا على أفرع عمرها سنة‪ ،‬البرعم الزه ري‬ ‫مختلط‪ ،‬الثمرة عبارة عن عدة كرابل ملتحمة بالتخت وتعرف نباتيا باسم ‪ Synarpium‬وه ي‬ ‫ثمرة كاذبة وكل كربلة تحتوي على بذرة صلبة‪.‬‬ ‫القشدة من ف واكه المن اطق الس توائية وتنتش ر زراعته ا ف ي المن اطق الح ارة ذات الش تاء‬ ‫المعتدل‪ .‬والقشدة من الشجار نصف متساقطة الوراق حيث تتس اقط معظ م الوراق ام ا ف ي‬ ‫فصل الربيع كما في القشدة البلدي والهندي‪ ،‬أو في فصل الشتاء كما في حالة القشدة قلب‬


‫الثور وذلك قبل بدء النموات الجديدة والتي يعقبها الزهار‪ ، .‬يعد ه ذا الص نف الك ثر انتش ارا‬ ‫بسلطنة عمان وتمتاز بأنها تتحمل ارتفاع درجة الحرارة أكثر من باقي أصناف القشدة الخ رى‪ .‬و‬ ‫تتميز عند فتحها بوجود مادة حلوة تشبه كثيرا‪ Y‬القشدة )ه ذا ه و س بب التس مية( يمك ن أكله ا‬ ‫بملعقة‪.‬‬

‫صورة القشدة المستعفل و هي بلونيها الخضر و الحمر‪.‬‬


‫البطيخ‬

‫البطيخ الحمر )باللتينية‪ (Citrullus lanatus :‬ويسمى في بعض المناطق في الجزي رة‬ ‫العربية باسم )الحبحب( ويسمى في المغرب العرب ي ب )ال دلع(‪ ،‬وف ي دول الخلي ج العرب ي‬ ‫)الرقي( أو )الركي( وبعضهم يسميه )الجح( وفي بعض بلد الشام يطلقون عليه اسم )الجب س(‪.‬‬ ‫هو فاكهة صيفية نباته ذو أغصان ممتدة‪ ,‬ينتج ثمارا كروية أو أسطوانية الشكل ذات لون أخض ر‬ ‫فاتح أو أخضر غامق‪ ,‬ذات لب أحمر تنتشر به ب ذور س وداء القش رة بيض اء الل ب‪ ,‬الرق ي حل و‬ ‫المذاق عادة ما دام ناضجا‪,‬‬ ‫بتحليل البطيخ الحمر وجد أن المائة غ رام من ه تحت وي عل ى ‪ 90% :‬م ن وزن ه م اء و ‪10‬‬ ‫غرامات سكر وحوالي نصف غرام بروتين و ‪ 7‬مليغرام دهون وحوالي ‪ 9‬مليغرام كالسيوم و ‪5‬‬ ‫مليغرام من فيتامين ‪ A‬و ‪ 10‬مليغرام من فيت امين ‪ C‬وح والي ‪ 30‬مليغ رام حدي د و ‪3‬‬ ‫مليغرام صوديوم و ‪ 20‬مليغرام مغنسيوم و ‪ 15‬مليغرام فسفور وحوالي ‪ 15‬مليغرام بوتاسيوم‬ ‫كما أن المائة غ رام تعط ي للجس م ح والي ‪ 50‬س عرا حراري ا كم ا أن‪ £‬ب ذور البطي خ غني ة¾‬ ‫بالبروتينات عالية الفائدة إذ تبلغ ‪ 30‬مليغرام في ال )‪ 10‬غرام( من البذور على نسبة عالي ة‬


‫من الدهون غير المشبعة والجيدة الفائدة غذائيا وخصوص ا المس مى )أوميج ا( المس اعد ف ي‬ ‫تخفيض نسبة الكولسترول في الدم‪ .‬تنضج ثمار البطيخ الحم ر خلل )‪ (4-3‬أش هر م ن ب دء‬ ‫زراعة البذور‪ ,‬تصدر الثمرة الناضجة عند القرع عليها صوتا مكتوم ا ويك ون الص وت رنان ا عن دما‬ ‫تكون غير ناضجة‪.‬‬ ‫يقدر النتاج العالمي من البطيخ الحمر ب‪ 26.7:‬مليون طن‪ .‬أما أهم الدول المنتجة فه ي ‪:‬‬ ‫الصين التي تنتج لوحدها نسبة ‪ %71‬من النتاج العالمي )طبقا لحص ائيات منظم ة التغذي ة‬ ‫والزراعة لعام ‪ ،2004‬وتأتي تركيا في المرتبة الثانية ب ‪ %4‬فإيران والبرازيل ثم الولي ات‬ ‫المتحدة‪...‬؛ كما نجد من بين الدول العربية كل من مص ر والمغ رب بنس بة ‪ 2‬بالم ائة لك ل‬ ‫منهما من النتاج العالمي وتحتلن المرتبين السادسة والسابعة عالمي ا‪ ،‬ث م س وريا وت ونس‬ ‫ذلك أن البطيخ الحمر يزرع في أغلب البلد العربي ة وف ي الك ثير م ن دول البح ر البي ض‬ ‫المتوسط في بلد الشام والعراق وبعض دول الخليج العربي‪ .‬يباع عادة بالعدد أو ب الوزن وف ي‬ ‫الموسم بالكوام‪.‬‬

‫صورة البطيخ الحمر و هو مقطوع على أشكال مثلثات‪.‬‬


‫السفرجل‬

‫الس فرجل أو ‪ Quince‬ه و فاكه ة ش توية اس مه العلم ي )بالنجليزي ة‪Cydonia :‬‬ ‫‪ (oblonga‬وهو قريب من التفاح والكمثرى لذا تطعم شجرة السفرجل على شجرة التف اح أو‬ ‫شجرة الكمثرى فيتحسن المنتوج ويقاوم المراض التي يصاب به ا الس فرجل ويقض ى عل ى‬ ‫حالة تدود المنتوج‪.‬‬ ‫عرف الكديون هذه الثمرة وكانوا يسمونها بكلمة قريبة من اس مها الح الي‪ .‬المنش أ الص لي‬ ‫للسفرجل هو جنوب شرق آسيا وقد نجحت زراعته منطقة حوض البحر البيض المتوسط كما ي زرع‬ ‫في سوريا والعراق و المغرب وجنوب المملكة العربية السعودية ونيوزلندا‪.‬‬ ‫يستفاد من السفرجل ثمره وبذوره وذلك لحتواء ثمار السفرجل على ع دد م ن الفيتامين ات‬ ‫خاصة فيتامين ‪ A‬و ‪ B‬كما تحتوي على ‪ %64‬ماء و ‪ %7‬سكر و ‪ %0.9‬بروتين و ‪ %0.3‬م واد‬ ‫دهني ة و ‪ %5‬ك بريت و ‪ %0.9‬فوس فور و ‪ %14‬كالس يوم و ‪ %2‬كل ور و ‪ %3‬ص ودا و ‪%0.13‬‬ ‫بوتاسيوم كما تحتوي على مواد عفصية وبكتين واحماض وحوالي ‪ %20‬ألياف‪ ,‬لذا للس فرجل‬


‫استخدامات طبية أضافة لكونه غذاء جيد‪ ,‬فهو يستخدم كمادة مقبضة ضد السهال كم ا يس تخدم‬ ‫لعلج الجروح الملوثة وككمادات‪ ,‬وتستعمل بذوره لمعالجة آفات الصدر والرئتين‪.‬‬ ‫يؤكل السفرجل نيا أو مطبوخا مع السكر على شكل مرب ى أو حلوي ات‪ .‬ويؤك ل مطبوخ ا م ع‬ ‫دبس الرمان )سفرجلية(‪ .‬وللسفرجل أهمية طبية خاصة فمغل ي الثم ار يس تعمل قط ورا‪ Y‬ف ي‬ ‫الذن فيشفي جزءا‪ Y‬من صممه ويزيل الدوار‪ ،‬والثمار الس كرية وقابض ة‪ ،‬ويحض ر م ن عص يرها‬ ‫شراب يضاف إلى الدوية القابضة لتحليتها‪ ،‬وهو طارد للبلغم ومخفض للحرارة عند شرب العص ير‬ ‫على الريق‪ ،‬ومقوي للقلب‪ ،‬وقابض للسهال والنزيف‪ .‬والبذور غروي ة ويحض ر منه ا مطبوخ ات‬ ‫توضع على الورام فتحللها وتدخل في مركبات للقطرة‪ ،‬ومركب ات تث بيت الش عر‪ ،‬وه ي م درة‬ ‫للبول وتمنع القيء عند شربها ومعطر للفم والمعدة‪ .‬ومسكن للعطش‪ ،‬ومفيد للحوام ل ف أكله‬ ‫يحفظ الجنة ويمنع الجهاض‪ ،‬ويزيل خشونة الصوت ومزيل للس عال والرب و وباس تعماله دهان ا‪Y‬‬ ‫يقطع تأثير العرق الزائد‪.‬‬

‫صورة السفرجل و هو مشطور‪.‬‬


‫التفاح العجمي‬

‫التفاح العجمي أو ‪ Star apple‬شجرة متوسطة الى كبيرة الحجم يتراوح طولها من ‪80-25‬‬ ‫قدم‪ ،‬وهي قوية النمو ‪ .‬الوراق جلدية الملمس ‪ ،‬سطحها العلوى أخضر لمع ‪ ،‬والسطح الس فلى‬ ‫مغطى بطبقة ذات لون ذهبى بنى من الشعيرات الناعمة ‪.‬‬ ‫الثمار كروية الشكل ‪ ،‬قطرها ‪ 4-2‬بوصة ‪ ،‬ويتراوح لونها عند النض ج م ن الخض ر الفات ح ال ى‬ ‫البنفسجى الفاتح أو الغامق )حسب الصنف( ‪ .‬ولب الثمرة كريمى حلو المذاق ‪ ،‬يحتوى عل ى‬ ‫‪ 4-3‬بذرة صلبة مفلطحة ذات لون بنى غامق‪.‬‬ ‫الثمار تؤكل طازجة وتدخل فى عمل سلطة الفواكه‪ ،‬وه ى مفي دة لتخفي ف إلتهاب ات القص بة‬ ‫الهوائية والرئة ‪ .‬كما تستخدم الثمار غير الناضجة فى بعض المن اطق للتغل ب عل ى مت اعب‬ ‫المصران ‪ .‬موطن الشجرة الصلى هو أمريكا الستوائية ‪ ،‬وتنتش ر زراعته ا حالي ا‪ Y‬ف ى من اطق‬ ‫أمريكا الوسطى والجنوبية ‪ ،‬وبعض المناطق الستوائية فى قارتى أفريقيا وآسيا ‪.‬‬ ‫ينم إكثار هذه الشجرة غالبا‪ Y‬عن طريق البذور ‪ ،‬وتصل الشجار فى هذه الحالة لمرحلة الثمار بع د‬ ‫‪ 10-5‬سنوات من الزراعة ‪ .‬كما يمكن إكثارها خضري‪Y‬ا بالعقل أو الترقيد أو التطعيم ‪.‬‬


‫صورة التفاح العجمي هو مشطور‪.‬‬


‫الفراولة‬

‫الفراولة أو الفريز أو التوت الرضي نبات عشبي ويدعى بفاكهة الرشاقة‪ ،‬وتطلق التسمية على‬ ‫الثمرة أيضا‪ .Y‬تتبع الفراولة جنس الشليك من الفصيلة الوردية وهي من محاصيل الخضر الغي ر‬ ‫تقليدية‪ ،‬ويمكن القول بأنها من المحاصيل البستانية ذات الع ائد الك بير ويمك ن تص ديرها‬ ‫مجمدة أو مصنعة أو طازجة‪.‬‬ ‫الفراولة من الثمار التي تتلون عدة مرات أثناء نضجها‪ .‬عند بداية العق د تك ون الثم ار خض راء‬ ‫اللون ثم تتحول إلى اللون البيض ثم تتلون جزئيا‪ Y‬باللون الوردي ثم باللون الحم ر وت زداد‬ ‫مساحة الجزء الملون تدريجيا‪ Y‬ويبدأ التلون من الطرف القمي للثم رة إل ى الط رف القاع دي‬ ‫ويصاحب ذلك زيادة في حجم الثمار وزيادة في نسبة الرطوبة ونقص الص لبة م ع زي ادة نس بة‬ ‫المواد السكرية التي تشكل ‪ % 80-70‬من المواد الصلبة الذائبة‪.‬‬ ‫وهي غنية بالملح المعدنية حيث تحتوي على الملح المعدنية كالكالسيوم والحديد والفس فور‪،‬‬


‫كما تحتوي على حامض الليمون وحامض التفاح‪ ،‬وعل ى س كر الف واكه‪ ،‬كم ا تحت وي عل ى‬ ‫كميات عالية من فيتامينات ‪.A، B، C‬‬ ‫تستخدم أوراق الفراولة كمغلي للمنقوع المحضر من تلك الوراق وج ذور النب ات ويس تعمل‬ ‫كعلج للسل الرئوي والتهابات القولون وك ذلك يس تخدم كمنق ي لل دم وكغرغ رة للته اب‬ ‫الحلق‪ ،‬منا يفيد مغلي الوراق في تخفيف نوبات الربو‪ .‬كما تحتوي على مواد مؤكس دة تس اعد‬ ‫على الوقاية من المراض والخص السرطان‪.‬‬ ‫الفراولة فاكهة غنية بمادة السكوربيك)‪ 60‬جم لك ل ‪ 100‬ج م( وعنص ر البوتاس يوم )‪158‬‬ ‫ملجم لكل ‪ 100‬جم( كما أنها غنية بالنياسين وتحتوي على كميات متوسطة من ال حديد )‬ ‫‪ 1‬ملجم لكل ‪ 100‬جم( وال ريبوفلفين كما تحتوي على قدر كبير من ال كربوهي درات )‪8‬‬ ‫جم لكل ‪ 100‬جم(‪.‬‬ ‫معظم السكريات الموجودة بها في صورة سكر فركتوز لذلك فهي مناسبة لكله ا طازج ة لم ن‬ ‫يعانون من مرض السكري ومناسبة لنمو وصحة الطفال والكبار على حد سواء لحتوائها عل ى‬ ‫نسبة من الحماض المينية وخصوصا‪ Y‬عند تقديمها مخلوطة في كوب من الحليب م ع إض افة‬ ‫عسل النحل البيض‪.‬‬ ‫يعتمد نجاح زراعة الفراولة على الصنف وموعد الزراعة ونوع التربة ومياه الري ونظام الزراعة سواء‬ ‫بشتلت طازجة أو مبردة ومكافحة الفات الحشرية والعناية بعمليات خدمة المحصول منذ بداي ة‬ ‫الزراعة وحتى الحصاد‪.‬‬ ‫زراعة الفراولة تنجح في جميع أن واع الراض ي بش رط أن تك ون جي دة الص رف وخالي ة م ن‬ ‫الحشائش والملح وأن تكون تربة متعادلة تقريبا‪ Y‬من )‪(PH 7,5 - 6,5‬‬


‫تتم الزراعة بالشتلت الم بردة ف ي الس بوع الخي ر م ن ش هر آب‪/‬أغس طس وخلل ش هر‬ ‫أيلول‪/‬سبتمبر وتستمر من ‪ 9-8‬أشهر ب الرض المس تديمة منه ا ش هرين أو ثلث ة لجم ع‬ ‫المحصول وهذه الشتلت قد سبق قلعها من المشتل في شهر كانون الثاني‪/‬يناير ثم تخزينها‬ ‫على درجات حرارة منخفضة من ‪.2-1‬‬

‫صورة الفراولة أثناء القطف‪.‬‬


‫الكاكي‬

‫ينتمي الكاكي إلى العائلة البنوسية )‪ (Ebenaceae‬التي ينتمي اليها الخشب البنوسي‬ ‫ذو القيمة التجارية‪ ،‬تؤكل بعض أصناف الكاكي وه ي م ا زال ت ص لبه وذل ك لخلوه ا م ن‬ ‫التنينات )المادة القابضه(‪.‬‬ ‫أما معظم أصناف الكاكي فتؤكل وهي ناضجة تماما أي وهي شديدة الليون ة وعن دها تك ون‬ ‫الثمار قد فقدت جميع محتواها التنيني وال ذي يس بب الطع م الق ابض )حل ك(‪ ،‬وم ن أه م‬ ‫الصناف التي تمت تجربتها )فويو‪ ،‬جلنت فويو‪ ،‬نشمورا‪ ،‬أيزو(‪.‬‬


‫صورة الكاكي‪.‬‬


‫الرمان‬

‫الرمان أو ‪ Pomegranate‬هو فاكهة خريفية لذي ذة الطع م ومفي دة ص حيا‪ Y‬ورد ذكره ا ف ي‬ ‫القرآن الكريم‪ .‬شجرة الرمان ذات أزهار بيضاء وحمراء جميلة تتحول إلى ثمار لذيذة ذات جل د‬ ‫قرمزي اللون أو أصفر محمرتدعى جلنار‪ ،‬ويحوي غلف هذه الثمرة على المئات م ن الحب وب‬ ‫المائية اللمعة الحمراء أو البيضاء اللون وفي كل حبة بذرة صلبة أو لينة وفقا لنوعية والصنف‪.‬‬ ‫شجرة الرمان من الشجار المعمرة النفضية موطنها الصلي إيران انتش رت زراعته ا ف ي ك ثير‬ ‫من البلدان العربية لدفئها‪ .‬وتنتشر زراعته في المناطق المحادية للبحر البيض المتوسط وذلك‬ ‫مشابه للزيتون‪.‬‬ ‫تحوي قشور الرمان الجلدية‪ ،‬على مادة ملونة دابغة أستخدمت للص باغة من ذ مئات الس نين‬ ‫بسب احتوائها على مادة قاعدية مميزة تعرف باسم الت انين )بالنجليزي ة‪ (Tannins :‬ال تي‬ ‫تعرف في العربية أيضا‪ Y‬باسم المغص وهي مادة داكنة اللون اس تعملت ف ي الماض ي وم ا‬ ‫زالت تستعمل حتى الن في دباغة الجلود كذلك كمادة صبغية سوداء اللون تس تعمل ف ي‬ ‫صباغة الحرير‪.‬‬


‫صورة الرمان‪.‬‬


‫الكرز‬

‫الكرز أو ‪ Prunus cerasus‬أو ‪ Cherry‬هو من أشجار اللوزيات وينتم ي إل ى جن س‬ ‫البرقوق من الفصيلة الوردية‪.‬‬ ‫ثمار الكرز فاكهة غنية بالفيتامينات وبالملح المعدنية وهو أحد المصادر الطبيعية ال تي يمك ن‬ ‫أن تمد الجسم بكميات وفيرة من البوتاسيوم والطاقة‪ .‬هناك نوعان من الكرز الكرز الح امض‬ ‫أو يغلب على طعمه شيء من الحموضة فيكون لونه أحمر‪ ،‬والكرز الحلو ول ونه يمي ل غ الب‬ ‫للسواد‪ .‬أزهار الكرز جميلة جدا‪ Y‬وفي اليابان يحتفل بموسم تزهير أشجار الكرز‪.‬‬ ‫تحتل إيران المرتبة الثالثة في إنتاج الكرز عالميا بينما تحتل سوريا المرتبة الثالثة عشر‪.‬‬ ‫يوفر الكرز ‪ 68‬كيلو حريرة لكل ‪ 100‬غرام إضافة إلى احتوائه على فيتامين ج وبروفيت امين‬ ‫أ‪ .‬يستهلك الكرز طازجا‪ Y‬كفاكهة‪ ،‬ويصنع منه كذلك مربى كما يدخل في صناعة بعض العصائر‪.‬‬ ‫يتوقع العلماء أن تصبح فاكهة الكرز‪ ،‬واحدة‪ Y‬من وسائل علج الداء السكري‪ .‬فالم ادة الس كرية‪،‬‬ ‫وأنواع الكعك المصنوعة من تلك الفاكهة‪ ،‬تحتوي على مواد كيماوية يمكن أن تحرض‬


‫على إفراز النسولين الذي يساعد في السيطرة على مستوى السكر في الدم‪ .‬وحس ب رأي‬ ‫العلماء فإن تلك الكيماويات تدعى أنتوسيانين‪ ،‬تتواجد بصورة طبيعية في الكرز‪ ،‬وهي ال تي‬ ‫تمنحه ذاك اللون الحمر اللمع‪ ،‬إضافة لعدد آخ ر م ن الخض راوات‪ ،‬الف واكه‪ ،‬وال ورود الحم راء‪.‬‬ ‫ويتواجد النتوسيانين أيضا في العنب الحمر‪ ،‬الفريز أو الفراولة‪ ،‬ت وت العلي ق‪ ،‬الخض ار‪ ،‬النبي ذ‪،‬‬ ‫الخل‪ ،‬والشاي‪ .‬ولكن يبقى النوع القوى تاثيرا‪ Y‬منه على النسولين‪ ،‬ه و ذاك الموج ود ف ي‬ ‫الكرز تحديدا‪ .Y‬وحسب دراسة علمية ‪ ،‬فأن الفواكه التي تحوي عل ى تل ك الم واد الكيماوي ة‪،‬‬ ‫يمكن أن تلعب دورا في خفض نسبة حدوث المراض القلبية‪ .‬وهذا ينطب ق عل ى مرض ى‬ ‫السكري‪ ،‬حسب ما أورد الباحثون في جامعة ميتشيغان‪ ،‬الذين عمدوا إلى عزل مجموعة من‬ ‫النتوسيانين من فاكهة الكرز‪ ،‬واختبارها على خليا بنكرياسية مفرزة للنسولين‪ ،‬عزلت من أحد‬ ‫القوراض‪ .‬وكانت النتيجة أن ارتفع مستوى افراز النس ولين ف ي تل ك الخلي ا بمع دل ‪50‬‬ ‫بالمائة‪ ،‬عندما تم تطبيق النتوسيانين عليه ا‪ .‬كم ا ل وحظ ف ي إح دى الح الت وص ول إف راز‬ ‫النسولين إلى الضعف تقريبا‪ ،‬مع تطبيق النوع الكثر فعالية من النتوس يانين‪ .‬ومم ا ل ش ك‬ ‫فيه أن هذا يشكل نقطة مهمة لمساعدة مرضى السكري‪ ،‬ولكن ما زال المر يتطلب مزي دا‬ ‫من التجارب على الحيوان والنسان‪ ،‬كي يتم التصريح والسماح بإدراجه في قائمة العلج ات‬ ‫الناجحة لهذا الداء الذي أصبح ينتشر بكثرة عند مختلف العمار والجن اس‪ .‬وم ن ي دري لربم ا‬ ‫يصبح النتوسيانين مستقبل‪ ،‬حجر الساس في العلج الجديد لداء السكري‪ ..‬وحتى ذلك الحي ن‬ ‫ل يمكن العتماد على الكرز وحده في السيطرة على مشاكل النسولين‪ .‬وطالم ا أن ه لي س‬ ‫للنتوسيانين أي تأثير سمي على جسم النسان‪ ،‬فليس هناك ضرر من تن اول الك رز كج زء‬ ‫من حمية غذائية صحية سليمة‪.‬‬


‫صورة الكرز‪.‬‬


‫المل‬

‫المل أو ‪ Amla‬نبتة تنمو بريا في الهند ويعتقد أن موطنها الصلي هو آسيا الستوائية‪ .‬عل ى‬ ‫الرغم من زراعتها زراعتها في الحدائق فإنها ل تزرع على نطاق تجاري وه ي ت زرع م ن أج ل‬ ‫الثمار الحامضة والتي تؤكل بعد الطهي كمخللت أو في محلول الس كر المرك ز‪ .‬وتع د الثم ار‬ ‫أغنى مصدر فيتامين )‪ (C‬الطبيعي‪ ،‬والعصير الطازج يحتوي على عشرين ضعفا‪ Y‬من فيتامين )‬ ‫‪ (C‬مما يحتويه عصير البرتقال الطازج ولهذا فإنه يستعمل كثيرا في الطب الهندي ت زرع المل‬ ‫بسلطنة عمان بمنطقة صللة ‪.‬‬


‫صورة المل‪.‬‬


‫العنبية‬

‫العنبية أو التوت الزرق أو ‪ Blueberry‬الفاكهة الكثر شيوعا‪ Y‬ف ي الس واق بإس م العنبي ة‬ ‫تأتي من النواع في القسم )‪ ، (Cyanococcus‬و موئلها الساسي أمريكا الشمالية‪ .‬نم و‬ ‫هذه النباتات عادة قائم و يمكن أن يكون منتشرا‪ .Y‬تتفاوت الشجيرات في ارتفاعها من ‪10‬‬ ‫سم إلى ‪ 4‬أمتار‪ .‬تكون الشجيرات نفضية أو دائم ة الخض رة ‪ ،‬و ش كلها بيض وي )بالنكليزي ة‪:‬‬ ‫‪ (Ovate‬أو مغزلي )بالنكليزي ة‪ ،(Lanceolate :‬طوله ا م ن ‪ 8-1‬س م و عرض ها م ن‬ ‫‪ 3.5–0.5‬سم‪ .‬الزهار على شكل جرس ‪ ،‬ذات لون أبيض أو زهري فاتح أو أحم ر ‪ ،‬و أحيان ا‪Y‬‬ ‫مخضرة‪ .‬يبلغ قطر الثمرة من ‪ 16–5‬مم ؛ يكون لونها في البداية أخضر ش احب يتح ول إل ى‬ ‫أرجواني محمر ثم أزرق عند النضج‪ .‬طعمها حلو عند النضج و حموضتها متباينة‪.‬‬ ‫موسم الثمار يدوم عادة بين أيار و حزيران و إن كان يتأثر بالظروف المحلية مثل خط الع رض‬ ‫و الرتفاع‪.‬‬


‫صورة العنبية و هي لم تقطف بعد‪.‬‬


‫الناناس‬

‫الناناس أو ‪ Ananas‬فاكهة إستوائية ل تنبت إل ف ي المن اطق الس توائية‪ .‬تتمي ز بش كلها‬ ‫الهرمي ومميز وملفت للنظر‪ ،‬لذيذ الطعم ويمكن تحويل محتواه إل ى عص ير‪ .‬ويمل ك الل ون‬ ‫الصفر الخفيف ))الليموني((‪ .‬اكتشفت لول مرة في القارة المريكية لكنها كانت مجهوله بالرغم‬ ‫من انهم كانوا متعجبين منها لعدة سنين‪.‬‬ ‫عندما اكتشفت أمريكا الجنوبية هذه الفاكهة اللذيذة بدأت في محاولة معرفته ا ومعرف ة كيفي ة‬ ‫زراعتها وكذلك نقلها لماكن أخرى في العالم‪ .‬وكما نشاهد اليوم فهي متواجدة أغلب أم اكن‬ ‫العالم الحارة مثل وسط أفريقيا والغابات التي تقع على خط الستواء‪ .‬وقد سمي بعد نقله بتف اح‬ ‫الصنوبر "‪."Pineapples‬‬


‫يحتوي الناناس على كميات كبيرة جدا من السكر وغني جدا بالفيتامينات والخمائر المساعدة‬ ‫على الهضم‪ %70 ..‬من وزنها ماء و ‪ %20‬سكر‪ ،‬يوجد في الناناس مادة تس مى ال بروميلين‬ ‫التي تساعد في هضم أثقل الغذية على المعدة‪ ..‬كما وجد بها الك ثير م ن الملح المعدني ة‬ ‫مثل الفسفور واليود‪ .‬يمنع الناناس ع ن المص ابين بم رض الس كر‪ .‬يفي د ف ي ادرار الب ول‬ ‫ومكافحة السموم الموجودة في الدم‪.‬‬

‫صورة الناناس و هي في سلة‪.‬‬


‫المندرين‬

‫من درين أو ‪ Mandarin‬أو يوس ف أفن دي اس مه العلم ي س يتروس ريتيكيولت ا‬ ‫‪ ، Reticulata Citrus‬وثمرته تشبه البرتقال الصغير إل أن قشرتها رقيقة تنفصل بسهولة‬ ‫جدا ‪،‬‬ ‫و تحتل مصر المرتبة الثامنة عالميا في إنتاجه و هو يرجع تسميته أن وأحد الطلبة الذين بع ث‬ ‫بهم محمد علي لدراسة الزراعة في القرن ‪ ،19‬هو يوسف أفندي‪ ،‬ال ذي عن د ع ودتهم م ن‬ ‫فرنسا ‪ -‬كما يقول أمين باشا سامي في مؤلفه الكبير "تقويم الني ل" حص لت ري ح ش ديدة ‪،‬‬ ‫سببت إقامة العائدين معه نحو ثلثة أسبيع بجزيرة مالطا‪ .‬وتصادف في تلك الم دة أن ه رس ت‬ ‫سفن حاملة أشجارا مثمرة من جهات الصين واليابان ‪ ،‬فإش ترى منه ا يوس ف أفن دي ه ذا‬ ‫ثمانية براميل بها شجر مثمر من الن وع المع روف الن بإس م يوس ف أفن دي‪ .‬ولم ا وص ل‬ ‫السكندرية وحدد وقتا لتشرفهم بمقابلة سمو أفندينا محمد علي باشا "لحظوا مدى إهتمام الحاكم‬ ‫بإست قبال المبعوثين" ‪ ،‬وجاء دور مقابلته لذاته العلية إلتمس أن يحمل معه في طبق جانبا‬


‫من الفاكهة ‪ ،‬التي كان قد إشترى أشجارها ‪ ،‬وعندما تناولها س موه وأعجبت ه س أله ع ن إس م‬ ‫الفاكهة ‪ ..‬وكان يوسف قبل ذلك سأل بعض الحاشية عمن يحبه الوالي من أولد سموه أكثر‬ ‫من غيره فأخبره بأنه يحب طوسون باشا ‪ ،‬فقال لولي النعم إن إس م الفاكه ة ه و "طوس ون"‬ ‫فتبسم محمد علي باشا ‪ ،‬وقال له أفندينا‪ :‬ما إسمك؟ فقال يوسف‪ .‬فأمر أفندينا ب أن يس ميها‬ ‫"يوسف أفندي" ‪ ،‬وأمر بأن تزرع هذه الفاكهة الجديدة في جنينة قص ر ش برا فع رف ه ذا الن وع‬ ‫بجهات شبرا وما جاورها للن )أي عام ‪ (1928‬بإسم طوسون ‪ ،‬وعرف بباقي الجه ات بإس م‬ ‫يوسف أفندي‪ .‬ويوسف أفندي هذا هو الذي كلفه محمد علي باشا ‪ ،‬فيما بعد بملحظة التج ارب‬ ‫الزراعية في نبروه ‪ ،‬وأعد نظاما خاصا لها‪ .‬والفاكهة التي تشتهر الن بمصر بإسم يوسف أفندي‬ ‫يطلقون عليها في لبنان إسم "كلمنتين" وفي أوروبا إس م "من درين" ‪ ،‬وف ي باكس تان إس م‬ ‫"ساندرا" أو "سانترا" ومنها الن نوع بل بذور‪ .‬أصغر وأصفر يميل إلى الحمرة‪.‬‬

‫صورة المندرين‪.‬‬


‫الكشمش السود‬

‫الكشمش السود أو ‪ Blackcurrant‬هو نبات ش جري يص ل ارتف اعه إل ى ح والي م تر‬ ‫ونصف المتر له أوراق كفية الشكل مفصصة ومسننة وأزهارها صغيرة بيضاء إلى مخضرة وعناقيد‬ ‫تشبه عناقيد العنب من العنبات السوداء‪.‬‬ ‫الموطن الصلي لهذا النبات المناطق المعتدلة من اوروبا و غرب آس يا ووس طها جب ال‪.‬ورق‬ ‫الكشمش‪:‬تحتوي على على زيت طيار وحمض العفص وفيتامين ج ‪,‬تستخدم الوراق كغرغ رة‬ ‫للتهاب الحلق وقروح الفم‪,‬ووفقا للباحثين الفرنسيين تزي د الوراق م ن إف راز الغ ده الكظري ة‬ ‫لكورتوزن ومن ثم تنبه نشاط الجهاز العصبي الودي وربما يفيدد هذا المفعول في علج حالت‬ ‫ذات الصلة باكرب‪.‬‬


‫العنبات‪ :‬تحتوي على انثوس يانوزيدات وفلفوني ات وبك تين وحم ض العف ص و فيت امين ج‬ ‫ومعدن البوتاسيوم‪ ،‬والعنبات يصنع منه عصير غني بفيتامين ج فهي تقاوم العدوى وتش كل‬ ‫دواء فعال لمقاومة الزكام المعدي أو النفلونزا ويساعد هذا العصير في وقت الس هال وتخفي ف‬ ‫عسر الهضم‪,‬كما ان عصير العنبات لها تأثير قوي في تحسين البصر‪.‬‬

‫صورة الكشمش السود و هو لم يقطف بعد‪.‬‬


‫الليمون‬

‫الليمون أو ‪ Lemon‬أو فاكهة الحامض هو نب ات ينتم ي إل ى مجموع ة الحمض يات م ن‬ ‫الفصيلة السذابية‪ .‬شجرة الليمون في العادة تكون صغيرة‪ ،‬أعلى طول يمكن أن تصل إلي ه‬ ‫هو ‪ 6‬أمتار تقريبا‪.Y‬‬ ‫أما الثمرة فهي بيضوية الشكل‪ ،‬صفراء اللون‪ ،‬مذاقها حامض‪ .‬وعصير الليمون شائع الس تخدام‬ ‫في الطبخ‪ ،‬بالضافة إلى أن الليمون يستخدم لضافة النكهة إل ى بع ض المش روبات مث ل‬ ‫مشروب الليمون )الليمونادة( أو بعض المشروبات الغازية‪ .‬يعتبر الليمون من أغن ى الثم ار‬ ‫بفيتامينات ب وج‪ ،‬من المثلة على فيتامينات ب فيتامين ب ‪ 2‬أو الريبوفلفين وهو مه م‬ ‫لتكوين كريات الدم الحمراء وإنتاج الجسام المض ادة‪ ،‬وك ذلك فيت امين ب ‪ 3‬أو النياس ين‬ ‫الذي يؤدي نفصه إلى الصابة بمرض البلجرا‪ .‬وأيضا يحتوي الليمون على مواد كربوهيدراتي ة‬ ‫وعدد من المركبات المعدنية مثل الكالسيوم والبوتاسيوم‪ .‬أما من ناحية فيتامين ات ج فه ي‬ ‫مهمة لصحة العظام والسنان واللثة‪.‬‬


‫صورة الليمون‪.‬‬


‫الطماطم‬

‫الطم اطم أو البن دورة أو الطماط ة أو القوط ة أو ‪ Tomato‬نب ات م ن الفص يلة الباذنجاني ة‬ ‫)بالنجليزية‪ (Solanaceae :‬أو فصيلة عنب الديب تزرع البن دورة ف ي المن اطق المعتدل ة‬ ‫والحارة وتنتمي إلى الجنس ‪ Solanum‬والذي يضم سبعة أنواع برية أخرى‪ ،‬السم العلمي‬ ‫لها هو ‪ .Solanum lycopersicum‬وقد جاءت تسميتها طماطم )‪ ،(tomato‬وبن دورة‬ ‫)عن اليطالية( )‪ (pomma dora‬و إن كنت تظنها ليست من الفواكه أعد التفكير‪.‬‬ ‫يعتقد أن البندورة المزروعة ترجع في نشأتها إلى سللت البن دورة ذات الثم ار الص غيرة ج دا‬ ‫من الصنف النباتي ‪ L. eseulentum var. cerasiforme‬والتي تنمو بحالة برية‬ ‫في أمريكا الجنوبية‪ .‬وقد كانت بداية استئناس الطماطم في المكسيك‪ ،‬ال تي انتقل ت منه ا‬ ‫إلى الفلبين‪ ،‬ثم إلى أوروبا في القرن السادس عشر‪ ،‬حيث ذكرت لول مرة في إيطاليا ف ي‬ ‫عام ‪ .1554‬ومن أوروبا انتقلت الطماطم إلى أمريكا الشمالية‪ ،‬حيث ج اء ذكره ا لول م رة‬ ‫عام ‪ ،1710‬كما كتب عنها توم اس جيفرس ون ف ي ع ام ‪ ،1782‬وك انت بداي ة زراعته ا‬ ‫كمحصول إنتاجي‪ £‬في ولية بنسلفانيا المريكية عام ‪ .1847‬وقد ظل القبال على زراعة‬


‫واستهلك الطماطم محدودا بسبب انتشار اعتقاد خاطيء مفاده أن ثمارها سامة للنسان‪ ،‬وربم ا‬ ‫كان السبب في ذلك أن ثمارها قريبة الشبه من أنواع باذنجانية أخرى ذات ثمار سامة‪ .‬وق د‬ ‫بقى الوضع على هذا الحال حتى منتصف القرن التاسع عش ر حينم ا ب دأ التوس ع ف ي زراع ة‬ ‫الطماطم في الوليات المتحدة ومن ثم باقي أنحاء العالم و تحتل تركية الرتبة الثالثة عالمي ا‪ Y‬و‬ ‫مصر الرتبة الرابعة من حيت النتاج‪.‬‬ ‫يوجد بالطماطم فيتامين ج بوفرة والملح المعدنية وما زال البع ض ينص ح بأكله ا للمص ابين‬ ‫بالمساك وبمرض السكري ولمرضى القل ب وللب دن‪ ،‬ويق ول بوج ود الدراس ات والبح اث‬ ‫العلمية المشيرة لهمية تناول عصير الطماطم في خفض النشاط في الص فائح الدموي ة ل دى‬ ‫مرضى السكري‪ ،‬مما يساعد في حمايتهم من الصابة بالجلطات القلبية‪ .‬نجحت زراعة الطماطم‬ ‫في المزارع المكشوفة والمغطاة كما زرعت ب دون ترب ة‪ ،‬وأجري ت عليه ا الدراس ات للتحك م‬ ‫بشكل منتوجها ووقت نضوج الثمر ليسهل من عملية تصديره‪ .‬دخلت الطماطم المطبخ العربي‬ ‫فأصبحت ل تكاد تخلوا منها المائدة العربي ة ف ي ك ل الوجب ات‪ ،‬والوجب ات الس فرية ك ذلك‪،‬‬ ‫ودخلت حتى كمشروب وعصير‪ .‬لوراق الطماطم خاصية عجيبة في طرد البعوض وبقية الحشرات‬ ‫حيث يستخلص من أوراقها وسيقانها مادة مضادة للفطريات واللتهابات ومبيد للحشرات‪ .‬ت تركز‬ ‫جهود الفرق البحثية على نبات الطماطم من أجل إنتاج لقاحات تقاوم الوبئة المهددة للنسان‬ ‫كالهيضة )كوليرا( واللتهاب الكبدي الفيروسي وفي روس ن ورووك‪ ،‬والفي روس الخي ر مس بب‬ ‫رئيسي للتهابات الجهاز الهضمي والمعوي والسهال الذي يتسبب سنويا في وفاة ما ل يقل‬ ‫عن مليوني وفاة على مستوى العالم أكثرها بين الطفال‪.‬‬


‫صورة الطماطم‪.‬‬


‫البوروجو‬

‫البوروجو أو ‪ Borojo‬هو فاكهة منش‪š‬طة ومغذي‪£‬ة جد‪Ã‬ا‪ .‬ك ثير‪n‬ا م ا ت`س تخدم ف ي كولومبي ا وبنم ا‬ ‫لسبب ميزاتها؛ كمادة مثيرة للشهوة الجنسية‪ .‬تتمي‪£‬ز ثم رة البوروج و بخص ائص اس تثنائي‪£‬ة كغ ذاء‬ ‫وكنبات طبي‪.£‬‬ ‫ينتشر البوروجو فيمناطق معي‪£‬نة بكولومبيا )الغابات الرطبة(‪ ،‬إكوادور وبنما )داريا(‪ .‬كما ينتشر ف ي‬ ‫في غابات المطر‪ ،‬في المنطقة الماطرة على ش اطئ المحي ط اله ادئ ف ي كولومبي ا‪ ،‬حي ث‬ ‫المعد‪£‬ل السنوي‪ £‬لكمي‪£‬ة المطار هو أكثر من ‪ 4,000‬مم‪ ،‬ومعد‪£‬ل درج ات الح رارة ه و ‪28‬‬ ‫درجة مئوية والرطوبة النسبي‪£‬ة هي ‪ .85%‬ينمو في ظل‪ š‬أشجار أخرى‪ .‬يتكي‪£‬ف جي‪£‬د‪n‬ا حتى ارتف اع‬ ‫‪ 1,200‬م‪.‬‬ ‫أهمي‪£‬ة البوروجو القتصادي‪£‬ة‪ :‬يمكن أن نجد البوروجو في الطبيع ة‪ ،‬وأيض‪ Y‬ا ف ي الم زارع التجاري‪ £‬ة‪.‬‬ ‫يستهلكه النسان على شكل‪ :‬عصير‪ ،‬بوظة‪ ،‬أقراص‪ ،‬وع‪b‬صارة‪.‬‬


‫تنمو شجرته حتى ارتفاع يراوح بين ‪ 3‬و ‪ 5‬أمتار‪ .‬ي‪b‬راوح ق`طر الثمرة بين ‪ 7‬و ‪ 12‬سنتيمتر‪n‬ا ولونها‬ ‫أخضر‪ .‬لون اللب‪ £‬بني‪ ،‬واللب حامض وكثيف ج د‪Ã‬ا )‪ 30‬درج ة ف ي س ل‪š‬م بريك س‪ ،‬يتك و‪£‬ن‪،‬‬ ‫أساس‪n‬ا‪ ،‬من الفروكتوز والجلوكوز(‪ .‬تحتوي الثمرة على ‪ 90‬إلى ‪ 600‬بذرة‪ ،‬وت`عتبر الثمرة ناض جة‬ ‫عندما تسقط على الرض‪.‬‬ ‫يصل معد‪£‬ل وزن ثمرة البوروجو إلى ‪ 750‬غم‪ ،‬حيث إن ‪ 88%‬منها لب‪ ،‬و‪ 12%‬بذور وقشرة‪.‬‬ ‫يحتوي لب‪ £‬هذه الثمرة على نسبة عالية من الكربوهيدرات والكالسيوم‪.‬‬

‫صورة البوروجو و هو لم يقطف بعد‪.‬‬


‫الس بري‬

‫لس ال بري أو ‪ Cranberry‬ه و نب ات ص غير ثم ره أحم ر )باللتيني ة‪Vaccinium :‬‬ ‫‪ (macrocarpon‬يتبع الفصيلة الخلنجية‪.‬‬ ‫مذاقه لذع يستعمل في الصلصة أو العصائر‪ ،‬كما يستخدم في صناعة الهلم )جيلي(‪ .‬ويستخدم‬ ‫في تحضير الكعك وفي الطب‪ .‬يوجد بكثرة ف ي ش رق أمريك ا الش مالية )الولي ات المتح دة‬ ‫وكندا(‪ ،‬ويعطي أزهارا‪ Y‬وردية‪ .‬يعتقد بأن المريكيين الصليين هم أول من اكتشف واس تعمل‬ ‫هذا النوع من الفاكهة‪ .‬أطلقت بعض القبائل على الس البري اس م "ساس اماناش"‪ .‬يق ال‬ ‫بأنهم قدموا الس البري إلى المستوطنين الوروبيين في ماساتشوستس في عام ‪1620‬‬ ‫تقريبا‪.Y‬‬ ‫يحتوي الس البري على عدد غير قليل من المع ادن والفيتامين ات‪ ،‬تتناس ب م ع ش هرته‬ ‫العلجية الواسعة‪ ،‬فهو يحتوي على البروتين‪ ،‬ومواد دهنية‪ ،‬ومواد سكرية‪ ،‬وحديد‪ ،‬أم ا فيتامين اته‬ ‫فهي الفيتامين )ث( و)ب ‪ ،(1‬وتحتوي الحبة على ‪ 57‬سعرا‪ .Y‬توصلت دراس ة إل ى أن ثم ار‬ ‫الس البري يمكن أن تنشط الذاكرة إذا أضيف إلى الطعام‪ .‬وقال باحثون في جامعة ردينغ‬


‫ومدرسة بننسيول الطبية في مدينة بليموث في بريطانيا إن التحسن في نش اط ال ذاكرة يب دأ‬ ‫في السبوع الثالث من بدء تناول هذه الفاكهة ويستمر حتى السبوع الث اني عش ر‪ .‬وبحس ب‬ ‫الدراسة التي نشرت في "فري راديكال بايولوجي آند ميديسن" فإن مادة الفلفونوي دز ف ي‬ ‫الس البري تحسن نشاط الذاكرة في الجزء المسؤول عن التعلم والذاكرة في الدماغ‪ .‬وق ال‬ ‫الدكتور مات وايتمان من مدرسة بننسيول الطبية في بليموث إن "هذه الدراسة ل تفيد ب أن‬ ‫أكل الس البري مفيد فحسب‪ ،‬بل تقدم أدلة على أن إضافته إلى الطعام يمكن أن تزي د‬ ‫قوة الذاكرة على تخزين المعلومات وقوة الداء في المس تقبل"‪ -1 .‬ينش ط ال دورة الدموي ة‬ ‫بجسم النسان‪ -2 .‬كوب يومي من عصير الس البري يساعد في علج التهاب الحويصلت‬ ‫‪ -3‬يخفف من أزمات الربو‪ -4 .‬حمض التنيك المركز في الس البري يمنع م ن تأكس د‬ ‫معدلت الكوليسترول السيئة‪ ،‬وبالتالي يحمى النسان من الصابة بتص لب الش رايين‪-5 .‬‬ ‫حمض التنيك عامل مساعد في المحافظة على القلب الصحي الس ليم‪ -6 .‬يعم ل كمبي د‬ ‫للبكتريا ويؤثر على حمضية الب ول‪ ،‬كم ا أن ه يق ي النس ان م ن اس تعداد جس ده لتك وين‬ ‫الحصوات‪.‬‬ ‫أ‪ -‬نوبات الزمة‪ :‬من أجل التغلب على أزمات الربو يغلى الس البري في م اء ويش رب‬ ‫حيث يحتوى على عوامل نشطة مشابهة لتلك الموجودة في العقاقير التي توصف من الطباء‬ ‫لمرضى الربو‪.‬‬ ‫ب‪ -‬عدوى الجهاز البولي‪ :‬يعرف منذ القدم مقدرة عصير الس البري على علج عدوى الجهاز‬ ‫البولي‪ ،‬لن العصير يقلل من أعداد البكتريا التي تلتصق بجدار الجهاز الب ولي‪ .‬ع دوى الجه از‬ ‫البولي‪ .‬وقد تم إجراء دراسة على مصابين بعدوى الجهاز البولي قبل فترة من الزمن‪ ،‬وك انت‬ ‫من نتائج هذه الدراسة أن نسبة الصابة قلت إلى النصف بي ن المرض ى ال ذين يش ربون‬ ‫‪ 300‬مليلتر من عصير الس البري يوميا‪ Y‬ولمدة ستة أش هر‪ .‬كم ا أن تن اول الثم رة يومي ا‪Y‬‬


‫يساعد في علج هذه العدوى أيضا‪ .Y‬عصير الس البري )بالنكليزية‪(Cranberry Juice :‬‬ ‫قد يفيد عصير الس البري أو نبات العنبية )بالنكليزية‪ (Blueberrg :‬على تخفي ض نس بة‬ ‫معاودة اللتهابات البولية في حوالي ‪ ٪30‬من الحالت نتيجة تث بيط للص وق الجراثي م عل ى‬ ‫الخليا الظهارية في المثانة وقد اثبتت بعض الختبارات السريرية فعاليتها إذ أنها أظهرت تدني‬ ‫نسبة اللتهابات البولية المتكررة لدى النساء المتق دمات ف ي الس ن‪ ،‬أي بمع دل العم ر‬ ‫حوالي ‪ 78‬سنة‪ ،‬في حوالي ‪ ٪23‬منه ن مقارن ة بنس بة ‪ ٪15‬للحب وب الكاذب ة فض ل‪ Y‬ان‬ ‫معدل الصابة بالبيلة الجرثومية والبيل ة القيحي ة انخف ض إل ى ح والي ‪ ٪15‬مقارن ة ب ‪٪28‬‬ ‫للحبوب الكاذبة وقد نمت الصابة باللتهاب البولي العرضي من ‪ ٪7‬إلى ‪ ٪4‬إذ م ا ق ورنت‬ ‫نتائج استعمال الس البري ب الحبوب الكاذب ة‪ ،‬واظه رت دراس ات عل ى اس تاذات وبن ات‬ ‫جامعات شملت ‪ 150‬منهن تناولن عصير الس البري أو ش رابا‪ Y‬يحت وي عل ى الملبن ات‬ ‫)باللتينية‪ (Loctobacilli :‬أو الماء العادي لمدة ‪ 5‬أيام ك ل اس بوع ان نس بة الص ابة‬ ‫بالتهاب بولي معاود كانت ‪ ٪16‬لعصير الس البري وحوالي ‪ 39‬لشراب الملبنات و ‪٪36‬‬ ‫للماء العادي‪ .‬ولولئك النساء التي ل تتحمل طعم العصير يمكن الحصول عليه في كبسولت‬ ‫في الوليات المتحدة وأوروبا الغربية‪.‬‬

‫صورة الس بري‪.‬‬


‫الموز‬

‫لموز )بالولوفية ب‪Z‬نان‪ Z‬ومنها اشتق اسمه في اللغات( هو فاكهة استوائية معروفة موطنها الصلي‬ ‫جنوب شرق آسيا وأرخبيل المالي وأستراليا‪ .‬عرفها العرب قبل أوروبا عن طريق التجارة‪.‬‬ ‫يعتبر الموز من أهم محاصيل الفاكهة الستوائية في جميع أنحاء العالم ويحتل الموز مركزا‪ Y‬كبيرا‪Y‬‬ ‫في التجارة العالمية حيث يؤدى دورا‪ Y‬هاما‪ Y‬في اقتصاد كثير من ال دول بالض افة إل ى قيمت ه‬ ‫الغذائية العالية وإقبال المستهلك عليه أكثر من باقى الفاكهة الخرى لما يتميز به من حلوة‬ ‫الطعم والنكهة المميزة للموز ويتميز عن باقى الفاكهة الخرى بإمكانية توافره بالسواق ط وال‬ ‫العام علوة على قابلية ثماره للنقل والتداول والتخزين‪.‬‬ ‫ومن أشهر الدول المنتجة للموز المكسيك ونيكاراجوا وكوس تاريكا وفن زويل وكولوبي ا والك وادور‬ ‫والبرازيل وأرجواى وشيلى وجزر الهند الغربية وخاصة جزيرة چاميكا وامت دت زراع ة الم وز ف ي‬ ‫المنطقة تحت الستوائية فيما بين خط عرض ْ‪ 30‬شما ‪Y‬ل وجنوبا‪.Y‬‬ ‫أما عن الدول العربية المنتجة للموز في قارتى أفريقيا وآسيا‪ ،‬فطبقا‪ Y‬لحصائيين المم المتحدة‬


‫فإن معظم إنتاج شمال أفريقيا يتركز في مصر ثم المغرب التي حدث بهما توس ع ك بير ف ي‬ ‫إنتاج الموز تحت المحميات ويلى المغرب كل‪ Y‬من السودان وجزر القمر والصومال أم ا ب اقى‬ ‫الدول العربية في آسيا فأكبر منتج حاليا‪ Y‬هو لبنان معظم النتاج تحت المحميات يليه ا اليم ن‪،‬‬ ‫الردن وعمان ثم الضفة الغربية في قلسطين‪.‬‬ ‫الموز غني باللياف والفيتامينات والملح المعدنية‪ .‬يمد الجسم بالطاقة الحراري ة‪ ,‬يق اوم بع ض‬ ‫المراض مثل السقربوط والروماتيزم‪ .‬يساعد في نمو الجسم‪ ,‬سهل الهضم‪ ,‬ومفيد ف ي ح الت‬ ‫الرهاق‪ ,‬يساعد على النشطة الفكرية‪ ,‬ورحيق الموز يستخدم في علج السعال الحاد والمزم ن‪،‬‬ ‫ويصنع من الموز خبز خاص يعطى للمصابين بالتبول الزللي‪ .‬ويشكل الموز مع الحليب والخبز‬ ‫وجبة غذائية كاملة‪.‬‬ ‫غنية باللياف الفيتامين ات )ج‪ ،‬أ‪ ،‬ب ‪ ،1‬ب ‪ ،2‬ب ‪ ،6‬ه ‪ ،‬د( والمع ادن ولس يما البوتاس يوم‬ ‫اللزم لوظائف الخليا الحيوية والعصاب والعضلت‪ .‬والثمار الناضجة تلين المع دة وتقويه ا ض د‬ ‫الحموضة والقرحة‪ .‬وتعالج ضغط الدم المرتفع‪.‬وبها نسبة من الكربوهيدرات‪ .‬والم وز ملي ن‪ .‬وبه ا‬ ‫أحماض أمينية عالية ولسيما تربتوفان الذي يساعد علي النوم‪ .‬أطلق الهن ود الق دماء عل ى‬ ‫الموز طعام الفلسفة وذلك أن الفلسفة عندهم كانوا يأكلونه بكثرة‪ ،‬وسم‪£‬اه المزارعون الع رب‬ ‫الموز قاتل أبيه لنه بعد نضج ثمره يجب أن تخلع شجرته لتنبت مكانها أو قريبا منها شجرة أخرى‬ ‫تعطي ثمارا جديدة‪.‬‬ ‫تعد الهند أكبر مصدر له في العالم تليها الصين ثم الفل بين وغيره ا م ن دول الع الم‪.‬يحت ل‬ ‫الموز المرتبة الرابعة في صفوف ]المحاصيل الغذائية في العالم بعد الرز والقم ح وال ذرة وه و‬ ‫غذاء أساسي وسلعة تصديرية في الوقت ذاته في كثير من الدول الستوائية الفريقية وأمريكا‬ ‫الجنوبية‪.‬‬


‫يؤكل الموز طازجا أو مطبوخا وفي بعض الدول يتم تجفيفه وطحنه ليخبز على الص اج‪ .‬كم ا يقط ع‬ ‫إلى شرائح ويقلى في الزيت في كيرل بجنوب الهند‪.‬‬

‫صورة الموز و هو لم يقطف بعد‪.‬‬


‫الكمكوات‬

‫ك ‪È‬م ْكوات أو ‪ Kumquat‬أو البرتقال الصيني اسمه العلمي "سيتروس جابونيكا ‪Citrus‬‬ ‫‪ ،"Japonica‬وثمرته أصغر ثمار الموالح حجما ‪ ،‬ولونه ا برتق الي لم ع ح تى لقب ت ببرتق ال‬ ‫الذهب و هي صغيرة حيت تزيد قليل عن ثمرة الكرز ‪.‬‬ ‫يتراوح ارتفاع شجرة الكمكوات مابين ‪ 15 - 8‬قدم و هي معروفة بمقاومتها للبرودة و السقيع‬ ‫و إنتاجيتها الكبيرة ‪ ،‬تتراوح قياسات أوراق الكمكوات الداكنة مابين ‪ 3,5 - 1,25‬انش‪.‬‬ ‫تنتشر زراعة الكمكوات في آسيا و خصوصا‪ Y‬اليابان و الصين و ماليزيا كما تنتشر في إفريقي ا و‬ ‫المريكيتين‪ .‬لم تكن أوروبا قد سمعت بهذه الفاكه ة ح تى أدخله ا المستكش ف البريط اني‬ ‫المهتم بالزراعة ‪ Robert Fortune‬بتوصية من الجمعية الملكية البريطانية للزراعة‪.‬‬


‫صورة الكمكوات‪.‬‬


‫المانجو‬

‫المانجو أو المانجا جنس نباتي ينتمي للفصيلة البطمية )باللتينية‪.(Anacardiaceae :‬تنمو‬ ‫شجرتها في مناخ مداري وشبه مداري‪ .‬موطنها الصلي الهند والهند الصينية‪ ،‬وتزرع في اليم ن‬ ‫ومصر والسودان ومؤخرا‪ Y‬نجحت زراعتها في جنوب السعودية في منطقة جازان‪.‬‬ ‫فوائد المانجو تحتوي المانجو على كثير من فيتامين سي وفي الهن د تس تخدم الم انجو ليق اف‬ ‫النزيف وتقوية القلب وتنشيط الذهن‪.‬‬ ‫تعمل المانجو على بناء الدم وتساعد في حالت الصابة بالنيميا لحتوائه ا عل ى نس بة عالي ة‬ ‫من الحديد‪ .‬كما تساعد كميات البوتاس يوم والماغنس يوم الموج ودة ف ي الم انجو عل ى علج‬ ‫تقلص العضلت وأيضا على إزالة التوتر‪ .‬تعتبر المانجو واح دة م ن أغن ى المص ادر الطبيعي ة‬ ‫بالبيتاكاروتين وهي مادة مضادة للكسدة وأيضا مجموعة فيتامين "ب" التي تساعد على تقوية‬


‫الجهاز العصبي‪ .‬يوجد بالمانجو أيضا حامض الجلوتامين الذي يعد الغ ذاء المث الي للم خ م ن‬ ‫اجل التركيز والذاكرة‪ .‬تحتوي الحبة متوسطة الحجم من المانجو على حوالي ‪ %40‬من احتياجك‬ ‫اليومي من اللياف‪ ،‬فلو أكلت حبة مانجو يوميا لن تعاني من المساك أو القولون العصبي‪.‬‬

‫صورة المانجو و هو مشطور‪.‬‬


‫الميرابلة‬

‫المريبلة أو ‪ Mirabelle‬أو البرقوق الصفر و هي فاكهة تشبه البرقوق العادي لكنها أطي ب‬ ‫و مناسبة للكل و مسكرة‪.‬‬ ‫تنتج فرنسا ‪ % 80‬من النتاج العالمي خصوصا‪ Y‬في منطقة اللزاس و اللورين ‪ ،‬حيت يش مل‬ ‫النتاج حوالي ‪ 15000‬طن سنويا‪ .Y‬و تظهر بين شهر غشت و سبتمبر ‪ ،‬إل أن أغلبية إنتاجه ا‬ ‫يتم تحويله الى عصائر أو مربى أو غيرها المنتجات حيت تش مل أك ثر ‪ % 90‬م ن إجم الي‬ ‫النتاج بينما يتم إنتاج الباقي على شكله الطبيعي‪.‬‬ ‫المريبلة هي فاكهة متغلغة في الثقافة الوروبية و خصوصا‪ Y‬الفرنسية ‪ ،‬حيت تقام ع دة إحتفلت‬ ‫ترجع الى العصور الوسطى بموسم حصاد هذه الفاكهة‪.‬‬


‫صورة المريبلة و هي لم تقطف بعد‪.‬‬


‫النيكتارين‬

‫النكتارين أو ‪ Nectarine‬أو رحيقاني أو زليقة ‪ ,‬يخلط الكثير من الناس بينه و بين ال دراق‬ ‫إل أنه طفرة برعمية من الخوخ شجرته تشبه شجرة الخوخ في جميع صفاتها‪.‬‬ ‫غير أن الثمرة عديمة الزغب ملساء عكس الخوخ وذات نكهة قوية جذابة وطعم لذي ذ‪ ,‬ومعظ م‬ ‫أصناف النكتارين مزروعة بأوروبا والوليات المتحدة المريكية‪ ,‬حيث أنه فاكهة محبوب ة تن افس‬ ‫الخوخ في كثير من أنحاء العالم‪.‬‬ ‫النيكتارين فاكهة غنية غدائيا‪ Y‬فهي تحتوي عن نسب مهمة من فيتامين أ و ب و البوطاسيوم‬ ‫مما يجعله خيارا‪ Y‬مميزا‪ Y‬بدل الخوخ‪.‬‬


‫صورة النيكتارين‪.‬‬


‫إننتهى بحمد ال الجزء الول‬ ‫هذا الكتاب متاح للتحميل المجاني‬

‫هذا الكتاب مجاني تحت رخصة‬

‫ل بد من ذكر إسم الكتاب و المؤلف و ذكر جميع المصادر من الصفحة الخيرة‪.‬‬ ‫ل يحق لك إستخدام هذا المؤلف لغراض ربحية إل بموافقة المؤلف‪.‬‬ ‫يمكنك إعادة كتابة و توزيع و تنسيق الكتاب مع إحترام الشروط السابقة‪.‬‬


‫المصارد و المراجع و التأليف‬ ‫•‬

‫وكيبيديا‬

‫•‬

‫وكيكومنز‬

‫•‬

‫منتديات الحدايقة‬

‫•‬

‫منتديات الزراعة‪.‬نت‬

‫•‬

‫‪ Flickr‬للصور‬

‫•‬

‫‪ Picasa‬للصور‬

‫•‬

‫الحدائق السلطانية )سلطنة عمان(‬

‫•‬

‫الفواكه الستوائية النادرة في كاليفورنيا‬

‫•‬

‫منظمة الغداء الفاو‬

‫•‬

‫فاكهة المناخ الدافئ‬


فواكه الأسطورية  

كتاب عن الفواكه

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you