Page 1

ÉjQƒ°S GôµH ÜÉÑ°T øY Qó°üJ

¢UÉN OóY 146

É`jQƒ`` °S

ÜÉÑ`` °T øe

10-8-2011 www.bukrasyria.com

:á``````YƒªéŸG πªY á«dBG

É````````````````æ`à```jDhQ

…Qƒ°ùdG è«°ùædG øª°V áYƒªéŸG ∑ôëàJ ≈∏Y ÉgOGôaCG ´ÉªàLG ≈∏Y Ióªà©e ábÓ£H πµ°ûdG å«M øe á≤Ñ°ùŸG ÖdGƒ≤dG ¢†aQ IQƒcòŸG óYGƒ≤dG ΩGÎMG ™e ,¿ƒª°†ŸGh .áYƒªéŸG ÉjDhQ ‘ Êóe ™ªàéŸ ¢ù«°SCÉàdG ƒëf ™«ª÷G ¬LƒJ ¿G ∫ƒ°Uƒ∏d "ÉjQƒ°S GôµH" Iô°ûf ±ó¡J É¡«a Éà ,…Qƒ°ùdG ™ªàéŸG íFGô°T ™«ª÷ π°UGƒàdG äɵѰT Ωóîà°ùJ ’ »àdG ∂∏J ójÈdG ºFGƒb ≥jôW øY ∂dPh »YɪàL’G πYÉØàdG ¿EÉa ÖZôj øŸh ,Êhεd’G áëØ°U ∫ÓN øe ¿ÉMƒàØe ácQÉ°ûŸGh ≈∏Yh "¢ùHh ÉjQƒ°S ÖëH" ∑ƒH ¢ùjÉØdG π«ÁE’G ¿GƒæY “info@bukrasyria.com"

:RÉ‚’G ó«b ™jQÉ°ûe Gô``µH äÉ```Ø∏e

á∏› " ÉjQƒ°S GôµH ÜÉÑ°T" áYƒª› ≥∏£J OóY πc ‘ ìô£J "GôµH" º°SÉH ájQhO á«fhεdG …Qƒ°ùdG øWGƒŸG ¢ù“ ™«°VGƒŸ É«°ù«FQ GQƒfi É¡æe ,á«°SÉ«°ùdG »MGƒædG ∞∏àfl øe ¬à°ûbÉæe ºàj ±ó¡H ∂dPh ,ájOÉ°üàb’Gh ,á«aÉ≤ãdG ,á«YɪàL’G ™bGƒdG ‘ IQòéàŸG äÉeRCÓd êQÉfl øY åëÑdG øY í°VGhh Oófi ∞jô©J IQƒ∏Hh ,…Qƒ°ùdG Qó°üe Ëó≤J ,QGƒ◊G áaÉ≤K ºYO ,áæWGƒŸG ‘ É«dÉM …ôéj Ée ≥«KƒJ h ,π«∏ëàdG h äÉeƒ∏©ª∏d â– ÉÑjôb ∫h’G Oó©dG Qó°üj ±ƒ°Sh ,ÉjQƒ°S :¿GƒæY

á«é«JGΰSG ... …CGôdG ∫É≤àYG" • ¢üædG ¥ÉaQEG ” :"AÉ≤ÑdG ´Gô°U .≥HÉ°S π«ÁEG ‘ »ë«°VƒàdG

á©eÉ÷G á«æWƒdG ádÉ◊G øª°V h íàØæe √òg á÷É©Ÿ á«dÉãe á°Uôa ƒg Ék «dÉM IôaƒàŸG .á«FÉ¡fh IóMGh Iôe IôgɶdG

:»æWƒdG Aɪàf’G ‘ ¿ô≤dG äÉ«æ«KÓK É¡JRôaG »àdG ÜGõM’G ¿G ´ƒ°Vƒe ó°üb ÒZ øY hG Gk óªY â∏ØZG »°VÉŸG ¬ŒG øe É¡æªa …Qƒ°ùdG »æWƒdG Aɪàf’G Aɪàf’G ≈æÑJ øe É¡æe h »‡’G AɪàfÓd Aɪàf’G ≈æÑJ øe ≈àMh √ÒZ h »Hhô©dG »eƒ≤dG ÈcG ÉgOGQÉa ÉjQƒ°S OhóM ¬H âbÉ°V …Qƒ°ùdG .¬«∏Y »g ɇ ÒZ äGAɪàfG ≈∏Y ÜGõM’G √òg õ«côJ ¿G á∏HÉb ÒZ ±GógG ΩÉeG Ògɪ÷G ™°Vh á«©bGh h äÉWÉÑM’G ºcGôJ ¤G iOG ɇ ≥«≤ëà∏d ‹ÉàdÉH ∞©°VÉa iôN’G ó©H IóMGh ºFGõ¡dG .»æWƒdG É¡FɪàfÉH Ògɪ÷G √òg ¢SÉ°ùMG øŸ h ∂°ùØæd ™°†J ¿G πª©dG ÇOÉÑe ºgG øe ∫É≤àf’G ºàj ¿G h ≥«≤ëà∏d á∏HÉb Ék aGógG ∂©e øe ¿G iôf ÉæfÉa ∂dòdh Èc’G ¤G ô¨°U’G øe ≈∏Y πª©dG »g Ék «dÉM ÉæH áWƒæŸG ±Góg’G ºgG äÉjƒà°ùŸG πc ≈∏Y ájQƒ°ùdG ájƒ¡dG AÉæH IOÉYG h ájOÉ°üàb’G h á«aÉ≤ãdG h á«YɪàL’G …Qƒ°ùdG Ö©°ûdG ™«£à°ùj ∂dP ó©Hh ,á«°SÉ«°ùdG Ωƒ≤j ∞«ch ójôj ™°ShG ôNG AɪàfG …G Qô≤j ¿G .¬≤«≤ëàH ´ÉLΰSÉH …Qƒ°ùdG Ö©°ûdG ≥M ≈∏Y ócCÉf ɪch πÑ°ùdG ΩGóîà°SG ‘ ¬≤Mh áÑ°üਟG ¬«°VGQCG √òg øY ´ÉaódG ‘ á«dhódG ÚfGƒ≤dG h ≥ØàJ »àdG .¥ƒ≤◊G

:IQƒãdG ᫪∏°S h ∞æ©dG ‘

å«M :…Qƒ°ùdG ΩɶædG á£jôN AÉæH • äÉfƒµŸ IAGô≤dG á∏¡°S á£jôN AÉæH ∫hÉëf ádhódG äÉfƒµe ™e É¡JÉ©WÉ≤Jh ,ΩɶædG ±Gó¡à°S’ .1 :É©Lôe ¿ƒµJ "ájQƒ°ùdG" ‘ ´ƒbƒdG …OÉØJ .2. ∞©°VC’G •É≤ædG IQOÉb á∏jóH ≈æH á∏µ«g .3. ΩɶædG AÉ£NCG .á«dÉ◊G º¶ædG ∫GóÑà°SG ≈∏Y

RôîŸG πHÉ≤J ¿G É¡fɵeÉH Ú©dG ¿G øeDƒf ÉæfG h äÉHÉHódG á¡LGƒe ™«£à°ùJ ’ á«bóæÑdG øµdh ôNB’G áÁõg ≈∏Y Éæg øgGôf ,äGôFÉ£dG ≥∏£j …òdÉa , Ék «bÓNCG πNGódG øe ∞«æ©dG Qƒ©°ûdÉH CGóÑ«°S ∫õY ÚæWGƒe ≈∏Y ≈∏Y QÉædG ΩG ÓLÉY QÉ«¡f’G É¡©Ñàj h á«∏NGódG áÁõ¡dÉH ≈∏Y áë∏°ùe áehÉ≤e OƒLh ádÉM ‘ ÉeG , Ók LBG IÉ«M ¬d áÑ°ùædÉH ádCÉ°ùŸG íÑ°üàa ôNB’G ÖfÉ÷G Rõ©j ɇ AÉ≤ÑdG øY ´hô°ûe ´ÉaO h äƒe hG πµH ΩɶædG ¬d ≈©°ùj Ée Gògh .. ájƒæ©ŸG ¬MhQ .•ôØŸG ∞æ©dG ≥jôW øY πFÉ°SƒdG Úà«æ«£°ù∏ØdG Úà°VÉØàfÓd á≤«ªY áfQÉ≤e ÈY Iƒb ádƒ¡°ùH ∞°ûàµf ¿G ÉææµÁ á«fÉãdG h ¤ƒdG h èFÉàædG ≥«≤– ≈∏Y É¡JQób h ᫪∏°ùdG ¤h’G .áë∏°ùŸG á«fÉãdÉH áfQÉ≤e ájô°ûÑdG ôFÉ°ùÿG á∏b

www.facebook.com/I.love.syria.w.bass

h ,ÉgÒZh á«eƒ≤dG h á«æjódG äGAɪàf’G åjó◊G ’k ƒÑ≤e ó©j ⁄ IQƒãdG ó©Hh ¬fÉa ‹ÉàdÉH ¿ƒjQƒ°S º¡a ºgÒZ hG OGôcC’G á∏µ°ûŸ πM øY øe ôNBG ¿ƒµe …G ¬H ™àªàj …òdG Qó≤dG ¢ùØæH .…Qƒ°ùdG ™ªàéŸG äÉfƒµe h á«Hõ◊G äGQÉW’G ™«ªL ¿G Èà©f ÉæfG á«eƒ≤dG hG á«æK’G πàµdG πµd á∏㪟G á«YɪàL’G h É¡›GôH πµd á∏eÉ°T á©LGôà Ωƒ«dG áÑdÉ£e Aƒ°V ≈∏Y É¡dÉ°†f äÉ«é«JGΰSGh É¡JÉMhôW Aɪàf’G ¢SÉ°SG ≈∏Y AÉæÑdGh Iójó÷G äGÒ¨àŸG hG õ««“ ¿hO øWƒdG AÉæHG πµd πeɵdG …Qƒ°ùdG .ábôØJ ÉgOɪàYG ¿G ó≤à©f ÉæfÉa á«Hô©dG á¨∏d áÑ°ùædÉH AɪàfG …G ™e ¢VQÉ©àj ’ OÓÑdG ‘ á«°ù«FQ á¨d ¿G ø¶f ’h , Ék «eƒb Gk OÉ¡£°VG πã“ ’ É¡fG ÉŸÉW É°†©àeG ób ᪶©dG ∞°Sƒj hG ƒfÉæg º«gGôHG »àdG Ió«MƒdG Iõ«ŸG h , É¡dɪ©à°SG øe Éeƒj á¨∏dG É¡fG ƒg ádhó∏d á¨d ÉgOɪàY’ ™aóJ AÉæHG á«Ñ∏ZG øe ᫵ëŸG h áHƒàµŸG h IAhô≤ŸG Ö©°û∏d á«°ù«FQ á¨d á«Hô©dG á¨∏dG ¿ƒc ¿ÉæWƒdG πc á«≤MCG ∫GƒMC’G øe ∫ÉM …CÉH »¨∏j ’ …Qƒ°ùdG É¡à¨d á°SQɪà á«bôY áYƒª› hG á«eƒb É¡«∏Y ¢üædG øµÁh ¿ƒfÉ≤dG É¡∏صj ájôëH É¡H á°UÉÿG áaÉ≤ãdG h á¨∏dG ácQÉ°ûeh ,Ék jQƒà°SO ègÉæe ‘ …Qƒ°ùdG ™ªàéŸG äÉfƒµe »bÉH ™e h ájôµØdG ᣰûf’G ™«ªL ‘h ¢ùjQóàdG .øWƒdG iƒà°ùe ≈∏Y á«aÉ≤ãdG h ïjQÉJ øe ¬«a Ée πch ,É©«ªL Éæd øWƒdG Gòg ¿G ó≤à©f ’h √OGôaCG πµd ∂∏e ƒg ¿ƒæa h áaÉ≤K ᫵∏ŸG π«°†ØàH ¿Éc …G Ωƒ≤j ¿G ᪵◊G øe ᫵∏ŸG ≈∏Y øWƒdG øe Ò¨°U Aõ÷ ájô°ü◊G .¬©«ªL øWƒ∏d ácΰûŸG

:ΩɶædG •É≤°SG á≤jôW ‘

:á«ØFÉ£dG ‘

áYƒª› ΩÉeG ™°Vƒf ¿G ¢†aôf ájGóH ÉæfG äÉ«ªàM øe ÉgQÉÑàYG h êPɉ hG äGQÉ«N ,»æª«dG ,…ô°üŸG ,»°ùfƒàdG êPƒªædG , ïjQÉàdG h É¡LPɉ äGQƒãdG √òg äóLhG ɪµa ,»Ñ«∏dGh ¢ù«d …Qƒ°ùdG Ö©°ûdG ¿EÉa , Ò«¨à∏d É¡bôW êPƒªædG : ¢UÉÿG ¬LPƒ‰ ≥∏N øY Gk õLÉY ‘ Ò«¨àdG IQƒK QÉ°üàfG πeGƒY ºgG ¿G …Qƒ°ùdG ≥≤– Ée Gòg h ,∞æYÓdÉH ΩGõàd’G »g ÉjQƒ°S ΩɶædG ΩÉ«b ‘ πeCG …G ¿G h ,¿B’G ≈àM Éfô¶f ‘ ¢ùFÉj πeCG ƒg »JGP Ò«¨J äGƒ£îH ¿G Ú≤«dG º∏Y º∏©j ΩɶædG áÑ«côJ ±ô©j øªa øY Ék YÉaO ájÉ¡ædG ≈àM πJÉ≤«°S ΩɶædG Gòg ¢ù«d Ωô¡dG ÒeóJ ¿GÉ¡eÉbG »àdG OÉ°ùØdG áµ∏‡ ÈY ºàj ¿G Öéj πH , ¢SCGôdG áªLÉ¡Ã É浇 øe Gk AGóàHG êQóàŸG h è¡æªŸG ÒeóàdG §≤°ùJ ÉeóæYh ,±GôW’G h äÉ°SÉ°S’G ¬°ùØf AÉ≤∏J øe ΩɶædG §≤°ù«°S äÉ°SÉ°S’G IQƒãdG ºNR ¬«a OGOõjh ôÁ Ωƒj πc ¿G ó≤à©f áØ«©°†dG ±GôW’G ‘ äGQÉ«¡fG ¤G ɪàM …ODƒj πª©dG ¿Éa ∂dòdh ,QÉ«¡f’ÉH ájƒ≤dG CGóÑJ ºK ’hG ¬d Èc hG ô¨°U ɪ¡e ¬dɵ°TG πµH »eƒ«dG …QƒãdG ôªà°SG ɪ∏ch á«∏ª©dG √òg ‘ ÒKCÉJ ó°TG h ô£ÿÉH ΩɶædG Qƒ©°T OGOõ«°S ÉfQGô°UG πé©j ɇ AÉ£NC’G øe ójõŸG ÖµJÒ°S º¡dG ¿G Èà©f √òg ÉæàjDhQ ‘ ÉæfÉ¡àjÉ¡f , Ö©°ûdG √óѵ૰S …òdG øªãdG ƒg »°SÉ°SC’G ó◊G øª°†J á«é«JGΰS’G √òg ¿G ó≤à©fh êPɪædÉH áfQÉ≤e ájô°ûÑdG ôFÉ°ùÿG øe ≈fOC’G ΩɶædG ∫hÉë«°S ÉæfGÒL óæY ÉgÉæjCGQ »àdG êPƒªædG √ÉŒÉH IQƒãdG ±ôM πFÉ°SƒdG ≈à°ûH h ÉæJƒb πµH ¬ehÉ≤f ¿G Öéj Ée Gògh »bGô©dG ≥«ª©J ‘ áØ≤ãŸG ÖîædG ≈∏Y ÒÑc ÖLGh Éæg Gò¡H »YƒdG ô°ûf h á«Ñ©°ûdG iƒ≤dG ™e ábÓ©dG .¬gÉŒÉH ™aóf ób …òdG ô£ÿG

Éæ°ùØfG ´óîf h ∫ÉeôdG ‘ Éæ°ShDhQ øaóf ød πªY á«ØFÉW øe ÊÉ©j Éæ©ªà› ..√Éæªàf º∏ëH √ó©H h Êɪã©dG Qɪ©à°S’G ÉgQhòH ´QR ≈∏Y äÉ°SÉ«°ù∏d áé«àf â∏°UCÉJ É¡æµd h »°ùfôØdG »æÑj ¿G øe ’óH …òdG »ã©ÑdG Ωɶæ∏d áÄWÉÿG ∫Ó≤à°S’G ™e IóYÉ°üdG á«æWƒdG ìhôdG ≈∏Y ‘ É¡dÓ¨à°S’ á«ØFÉ£dG ≈æÑdG ¢ùjôµàH ΩÉb .ºµ◊G â«ÑãJ OƒLƒH ±GÎY’G ‘ øªµJ πë∏d ÉæàjDhQ ¿G øØ©dG πc ≈∏Y ÜGƒH’G íàa h ’hG á∏µ°ûŸG ∫ƒM ∫hDƒ°ùeh OÉL QGƒëH ¥Ó£f’G h OƒLƒŸG ióMÉa ,IGQGóe hG ±ƒN ¿hO h π«°UÉØàdG πc ɪ¡e ìô÷G íàa »g »MGô÷G πª©dG πMGôe .ÉŸDƒe ¿Éc

IQhô°V øe ák jGóH ádCÉ°ùŸG √ò¡d ÉæàjDhQ ‘ ≥∏£æf ≈∏Y AÉæH É¡ª««≤J h Égô°UÉæY π«∏– IOÉYG .IQƒãdG ¥Ó£fG ó©H πµ°ûàŸG ójó÷G ™°VƒdG h äÓ«∏ëàdG h äÉØ«°UƒàdG πc äõµJQG ó≤d ≈∏Y á≤HÉ°ùdG äGQGƒ◊G h ∫ƒ∏◊G ™jQÉ°ûe ≈∏Y á«Hô©dG á«eƒ≤dG áÑ∏Z ƒg óMGh ¢SÉ°SG äÉ«∏bCG äÉ«eƒ≤dG »bÉH QÉÑàYGh …Qƒ°ùdG øWƒdG Öéj ‹ÉàdÉH h ÉjQƒ°S ¢VQG ≈∏Y ¢û«©J á«eƒb h ™°VƒdG Gòg ™e É¡Ø«µJ á≤jô£d ∫ƒ∏M OÉéjG .É¡H ™àªàJ ¿G Öéj »àdG ¥ƒ≤◊G Ωƒ¡Øe øe â≤∏£fG ób ájQƒ°S ÜÉÑ°T IQƒK ¿G πc ƒ∏©j …òdG …Qƒ°ùdG AɪàfÓd Oófi h í°VGh

»eƒ≤dG ´ƒæàdG ádCÉ°ùe ‘ :…Qƒ°ùdG ™ªàéª∏d »æKE’Gh

Email: info@bukrasyria.com


É`jQƒ`` °S

ÜÉÑ`` °T øe

ÉjQƒ°S GôµH ÜÉÑ°T øY Qó°üJ

147

11-8-2011 www.bukrasyria.com

Iƒ``¡b äGAGô```````b ..ìÉ```Ñ°üdG

...OGóÑà°S’G ó°V

..…ƒ°T »©e í°üë°U

πMQCG ¿CG »æfhójôJ É©«ªL ºµfCG º∏YCG ºµd áÑ°ùædÉH ÒãµdG πcBG »æfCG iQCG ™e πeÉ©à∏d ºµjód á≤jôW øe Ée ¿CG ∑QOCG ‹ÉãeCG . πMQCG ød, Éæ°ùM 샰VƒH É©«ªL ºµJÈNCG... º◊ øe ºµjód Ée Gƒª∏°ùJ ¿CG ºµà©ÑàJ Gƒ∏MôJ ¿CG ºµ«∏Y ¿CG ºµd âë°VhCG h ¢Vô¨dG Gò¡d ºµà¨d âª∏©J GÒNCG h ™«ª÷G ∑QOCG º◊ ∑Éæg øµj ⁄ ‹ÉàdG Ωƒ«dG ‘ øµd ôNBG Éeƒj äô¶àfG h â°ù∏L GƒÄ«éàd á°UôØdG ºµëæeC’ .ºµ°ùØfCG Gƒeƒq ≤J h

áYƒª› ΩÉeG ™°Vƒf ¿G ¢†aôf ájGóH ÉæfG äÉ«ªàM øe ÉgQÉÑàYG h êPɉ hG äGQÉ«N ,…ô°üŸG ,»°ùfƒàdG êPƒªædG , ïjQÉàdG .»Ñ«∏dGh ,»æª«dG h É¡LPɉ äGQƒãdG √òg äóLhG ɪµa ¢ù«d …Qƒ°ùdG Ö©°ùdG ¿EÉa , Ò«¨à∏d É¡bôW êPƒªædG : ¢UÉÿG ¬LPƒ‰ ≥∏N øY Gk õLÉY .…Qƒ°ùdG ‘ Ò«¨àdG IQƒK QÉ°üàfG πeGƒY ºgG ¿G Ée Gòg h ,∞æYÓdÉH ΩGõàd’G »g ÉjQƒ°S ΩÉ«b ‘ πeCG …G ¿G h ,¿B’G ≈àM ≥≤– ¢ùFÉj πeCG ƒg »JGP Ò«¨J äGƒ£îH ΩɶædG ΩɶædG áÑ«côJ... ±ô©j øªa Éfô¶f ‘ πJÉ≤«°S ΩɶædG Gòg ¿G Ú≤«dG º∏Y º∏©j »àdG OÉ°ùØdG áµ∏‡ øY Ék YÉaO ájÉ¡ædG ≈àM .É¡eÉbG áªLÉ¡Ã É浇 ¢ù«d Ωô¡dG ÒeóJ ¿G ÒeóàdG ÈY ºàj ¿G Öéj πH , ¢SCGôdG h äÉ°SÉ°S’G øe Gk AGóàHG êQóàŸG h è¡æªŸG äÉ°SÉ°S’G §≤°ùJ ÉeóæYh ,±GôW’G .¬°ùØf AÉ≤∏J øe ΩɶædG §≤°ù«°S ºNR ¬«a OGOõjh ôÁ Ωƒj πc ¿G ó≤à©f ‘ äGQÉ«¡fG ¤G ɪàM …ODƒj IQƒãdG ájƒ≤dG CGóÑJ ºK ’hG áØ«©°†dG ±GôW’G »eƒ«dG …QƒãdG πª©dG ¿Éa ∂dòdh ,QÉ«¡f’ÉH ÒKCÉJ ó°TG ¬d Èc hG ô¨°U ɪ¡e ¬dɵ°TG πµH ÉfQGô°UG ôªà°SG ɪ∏ch á«∏ª©dG √òg ‘ ÖµJÒ°S h ô£ÿÉH ΩɶædG Qƒ©°T OGOõ«°S .¬àjÉ¡f πé©j ɇ AÉ£NC’G øe ójõŸG »°SÉ°SC’G º¡dG ¿G Èà©f √òg ÉæàjDhQ ‘ ÉæfG ó≤à©fh , Ö©°ûdG √óѵ૰S …òdG øªãdG ƒg ≈fOC’G ó◊G øª°†J á«é«JGΰS’G √òg ¿G êPɪædÉH áfQÉ≤e ájô°ûÑdG ôFÉ°ùÿG øe .ÉæfGÒL óæY ÉgÉæjCGQ »àdG ±ôM πFÉ°SƒdG ≈à°ûH ΩɶædG ∫hÉë«°S Ée Gògh »bGô©dG êPƒªædG √ÉŒÉH IQƒãdG ÒÑc ÖLGh Éæg h ÉæJƒb πµH ¬ehÉ≤f ¿G Öéj ™e ábÓ©dG ≥«ª©J ‘ áØ≤ãŸG ÖîædG ≈∏Y ô£ÿG Gò¡H »YƒdG ô°ûf h á«Ñ©°ûdG iƒ≤dG ¢ùHh...¬gÉŒÉH ™aóf ób …òdG

OƒYCG ÚM »FÉbó°UCG Éj ,≈°ùbCG ôªb â– áHÉHO ‘ OƒYCÉ°S á«bóæH ∫ÓN øe çó–CG h ºcƒfiCG h »àHÉHO ô“ ɪã«M ´QÉ°T ¿ƒµj »à«bóæH ∫ƒ≤J Ée »jCGQ ƒg ™«ª÷G ÚH øe h »NCG ≈∏Y iƒ°S »≤HCG ød .¬ªa ‘ ¬ªµdCÉ°S »ææµd 1925-1928 "âîjôH ódƒJôH óFÉ°üb"

á∏ãeC’G øe ÒãµdG ≈∏Y äÓjó©àdG ¢†©H CGôW :É¡æe ájQƒ°ùdG IQƒãdG AóH ó©H á«Ñ©°ûdG :IQƒãdG πÑb

Úà∏ëµÃ É«ªYh ,Ú£°ûà áYôb :IQƒãdG ó©H

í«Ñ°T h , ÚàjÉ°ü©H ô°üæY ÚJOhQÉÑH

www.facebook.com/I.love.syria.w.bass

Email: info@bukrasyria.com


É`jQƒ`` °S

ÜÉÑ`` °T øe

ÉjQƒ°S GôµH ÜÉÑ°T øY Qó°üJ

148

12-8-2011 www.bukrasyria.com

ô``ªY »``≤jó°U Úæé°ùdG ÚH..ó`````©°SC’G

äÉcQÉ```°ûe ...¢†``Ø```°†a

ÉæÑ©°T AÉæHCG ≈∏Y ¬≤∏£f Éæc QÉ©°T Gòg íÑ°üj Ωƒ«dGh ,ôé¡ŸG »æ«£°ù∏ØdG ÉÑJ ..ájQƒ°ùdG ô°SC’G äÉ«eƒj øe QÉ©°ûdG . ∂dP π©a øŸ ≈°Sƒe ôFÉK QÉ«¡f’G É¡©Ñàj h á«∏NGódG áÁõ¡dÉH OƒLh ádÉM ‘ ÉeG , Ók LBG ΩG ÓLÉY ôNB’G ÖfÉ÷G ≈∏Y áë∏°ùe áehÉ≤e äƒe hG IÉ«M ¬d áÑ°ùædÉH ádCÉ°ùŸG íÑ°üàa Rõ©j ɇ AÉ≤ÑdG øY ´hô°ûe ´ÉaO h ¬d ≈©°ùj Ée Gògh .. ájƒæ©ŸG ¬MhQ ∞æ©dG ≥jôW øY πFÉ°SƒdG πµH ΩɶædG •ôØŸG Úà°VÉØàfÓd á≤«ªY áfQÉ≤e ÈY ¿G ÉææµÁ á«fÉãdG h ¤ƒdG Úà«æ«£°ù∏ØdG h ᫪∏°ùdG ¤h’G Iƒb ádƒ¡°ùH ∞°ûàµf á∏b h èFÉàædG ≥«≤– ≈∏Y É¡JQób á«fÉãdÉH áfQÉ≤e ájô°ûÑdG ôFÉ°ùÿG .áë∏°ùŸG

É````````æg ø`e ...∑É````````ægh

ÚHÉe "IÒ°ü≤dG ¬JRÉLEG " AÉæKCG ∂dPh øe ¬dÉ≤àYEG ¤EG GhOÉY ó≤a ,Úæé°ùdG ájôM QɶàfE’ ôªY ΩCG äOÉYh ójóL äOÉcÉe »àdG ¬eCG ...ójóL øe É¡æHEG É¡«dEG óFÉ©dG É¡æHEG º°†H ÉgQó°U ÅaóJ ....iôNCG Iôe É¡æe √ƒØ£àNEG ≈àM √òg ¬æ«ª°†à°Sh ,ÉæeCGÉj ∂æHEG êôî«°S Égó©H »ëª°ùJ ød Iƒ≤H ∑Qó°U ¤EG IôŸG ∂Mhôd »JÓÑb ...∂æe ¬Ø£îj ¿CG óMC’ »JGƒ∏dG äÉ¡eC’G πc ¿ƒ«©dh ôªY ΩCG ,¿hóFÉY ....ø¡FÉæHCG IOƒY ¿ô¶àæj

É```````æà`jDhQ É`jQƒ`` °S

ÜÉÑ`` °T

πHÉ≤J ¿G É¡fɵeÉH Ú©dG ¿G øeDƒf ÉæfG ™«£à°ùJ ’ á«bóæÑdG øµdh RôîŸG øgGôf ,äGôFÉ£dG h äÉHÉHódG á¡LGƒe øe ∞«æ©dG ôNB’G áÁõg ≈∏Y Éæg ≈∏Y QÉædG ≥∏£j …òdÉa , Ék «bÓNCG πNGódG Qƒ©°ûdÉH CGóÑ«°S ∫õY ÚæWGƒe ≈∏Y ΰù°ûæfÉe ...... äÉaÉà¡dGh ¿óæd ‘ áë«Ñ°T .. 䃪∏d »cÉ©e ¿óæd..... ... ∞°ü≤dG øe ∫ƒHôØ«d ™eGƒL ∂Øj ˆG øjôgɶàŸG ™ªb ôµæà°ùj OÉ‚ …óªMCG.... Gòd πNóà∏d øeC’G ¢ù∏› ÖWÉîjh â∏NóJ GPG áÑ«°üŸG ¢ùH ∫ƒÑ≤e OQh Ée πc äôµæà°SGh ÉæàeƒµM ∫ƒ≤æe

Iƒ``¡b É````````æg ø`e ..ìÉ```Ñ°üdG ...∑É````````ægh

ó«¡°ûdG ∫É«àZG π«°UÉØJ äGOƒ©dG ø©e

¿Éch äÉjƒà°ùŸG ≈∏YCG øe QGô≤H ” …òdGh .. »∏©dG …Dƒd ó«≤©dG ∫É«àZ’G Gò¡d òØæŸG ø©e ó«¡°ûdG ¿Éc å«M .. ¢SƒWôW øe ÚH áaÉ°ùŸG ∞°üàæe ‘ ±ƒbƒdÉH Ωƒ≤j áFó¡J ádhÉfi ‘ Ú©«°ûŸGh øeC’G óbh QÉædG ¥ÓWEG øe øeC’G ™æeh Ú©«°ûŸG ΩÉb »∏©dG …Dƒd ΩôéŸG øµdh ∂dP ‘ í‚ ó«¡°ûdG ≈∏Y ô°TÉÑe πµ°ûH QÉædG ¥ÓWEÉH øµj ⁄h ¬Jô°UÉN ‘ ¬àHÉ°UEG ºàa ø©e •ƒ≤°S óæYh , Ú«©«°ûŸG ≈∏Y QÉædG ¥ÓWEG ¬«dEG ¬Lƒàa .. ájô◊ÉH ∞à¡j ¿Éc ó«¡°ûdG Úà°UÉ°UQ ÆGôaEÉH ΩÉbh »∏©dG …Dƒd ΩôéŸG Öë°S ádhÉfi óæY É≤M’ ,¬Jɵ°SE’ ¬ªa ‘ ¢†©H ≈∏Y QÉædG ¥ÓWEG ” ó«¡°ûdG áãL 3 •ƒ≤°S çOÉ◊G Gòg øY º‚h Ú©«°ûŸG ΩôéŸG ¿CG ɪc .. øjôNCG ìôLh ¢UÉî°TCG ó«¡°ûdG Öjò©J ‘ ∑QÉ°T ób »∏©dG …Dƒd .á«fÉãdG IôŸG ‘ ¬dÉ≤àYG óæY

..…ƒ°T »©e í°üë°U

É«fÉ£jôH ‘ çóëj Ée iôf ɪæY øe ¿ƒéàëŸG ¬∏©a …òdG Ée ógÉ°ûfh ≈∏Y AGóàYGh ƒ£°Sh ÖjôîJ ¿G ∞°ûàµf ,¬eÉ©dG äɵ∏ટG ôe ≈∏Yh ájQƒJÉàµjódG ÉæશfG §≤a ÉæÑ∏°ùJ ⁄ á«°VÉŸG Oƒ≤©dG É¡fG πH,ÉfOÓH äGQó≤eh ÉæàjôM »ª∏°ùdG …QÉ°†◊G ¬LƒdG âØNG »àdG ÉæHƒ©°T ¬H ™àªàJ …òdG »ª∏°S πµ°ûH áéàfi âLôN ÉgôLÉæM ó«MƒdG É¡MÓ°S ⁄h ô°ùµJ ⁄h Ö¡æJ ⁄ ,É¡JÉaÉàgh ∂dP ™eh ¥ô°ùJ ⁄h ÜôîJ É¡d ≥Ñ°ùj ⁄ á«°ûMƒH â∏Hƒbó≤∏a .π«ãe øe ¬ª¶f’G √óg ¬«∏Y âHCGO Ée ¿G áØ∏îàŸG ܃©°ûdG ô¡¶Ã ÉfQÉ¡XG ó©H IõgÉL â°ù«d »àdGh ájƒ°VƒØdG äÉ©ªà› »æÑJ h É¡àjôM ¢SQɪàd ¿É°ùf’G äÉjôM ΩΖ á«WGô≤ÁO Góg ΩÉeG â£≤°S ób ¬àeGôch …ódG …QÉ°†◊G »ª∏°ùdG ∑Gô◊G É¡d É≤jôW ܃©°ûdG √óg ¬JQÉàNG .É¡aGógG ≥«≤ëàd É¡«∏Y ∞«°†fh ᫪∏°S ᫪∏°S ÉæJQƒK »g ájQÉ°†M ájQÉ°†M ¢ùHh...

ácQÉ°ûŸÉH Ωƒ«dG ÖdÉ£e á«°üî°T áHôŒ hCG , …CGQ , ájDhQ ¬jód øe πc ÉfƒcQÉ°ûj ¿G Éfƒ≤Ñ°S øe ≈∏Y Éæ≤M øeh , ÉjQƒ°S πÑ≤à°ùe AÉæH ‘ ∑QÉ°ûj ¿G ™«ª÷G ≥M øe .º¡àHôŒ Gƒ∏≤æj h º¡JGÈN ™«ª÷ á«WGô≤ÁO á«fóe ádhO ÉjQƒ°S AÉæH ‘ ¥Ó£f’Gh ™£≤fG Ée π°Uƒd Ék ©e ¿hÉ©àf ¿G Éæaóg . ¿ƒfÉ≤dG É¡ªµëj ÉgAÉæHG

:IQÉjR ≈Lôj π«°UÉØàdG øe ójõŸ

http://www.scribd.com/doc/61799378/Bukra-Files files@bukrasyria.com :π«Á’G ≈∏Y äÉcQÉ°ûŸG www.facebook.com/I.love.syria.w.bass

Email: info@bukrasyria.com


É`jQƒ`` °S

ÜÉÑ`` °T øe

ÉjQƒ°S GôµH ÜÉÑ°T øY Qó°üJ

149

13-8-2011 www.bukrasyria.com

É````````æg ø`e ...∑É````````ægh

, ±õædG h Qɶàf’G øe πeÉc Ωƒj ó©H , ÜÉ°üŸG äƒe øe »Ñ£dG ≥jôØdG ócCÉàj áaôZ ¤EG áÄLÉØe áYô°ùH ¬fƒ∏≤æ«a ,√PÉ≤fEG ádhÉëà øjôgɶàe ,äÉ«∏ª©dG ¬fCG ÚªYGR ≥FÉbO ó©H ¬Jƒe ¿ƒæ∏©j ºK .á«∏ª©dG AÉæKCG äÉe Ió©ŸG ¥GQhC’G êGôNEÉH øeC’G πLQ CGóÑj h Éæ©W äÉe π«à≤dG ¿CG ó«ØJ »àdG h , ™«bƒà∏d ’EG πÑ≤j ’h , ñC’G ¿ƒæL øé«a , Úµ°ùdÉH , AÉæY ó©H h ... á≤«≤◊G ≈∏Y ™bƒj ¿CG √ÉNCG ¿CG ≈∏Y ñC’G IOÉaEG øeC’G πLQ πÑ≤j ábQƒdG Öë°ùj , »M ¢UÉ°UôH πàb π«dO Gò¡a , ¬¡Lh ƒ∏©J AGôØ°U áeÉ°ùàHGh πà≤J áë∏°ùŸG äÉHÉ°ü©dG ¿CG ≈∏Y ôNBG .AÉjôHC’G ÚæWGƒŸG ¬Jƒ°U ™e h , ¬HGòY ™e Gó«Mh ñC’G ≈≤Ñj h ¿Éc !!∂«g ∞«c : ¬°SCGQ ‘ Qhój …òdG .. √hò≤æj GhQó≤«H GƒfÉc , ¢û«©j øµ‡ .. »NCG Gƒ∏àb ... √ƒ∏àb á°VÉØàf’G ºYód äÉjQƒ°S AÉ°ùf ájQƒ°ùdG

: ¿ƒHÉ≤dG ‘ çóM .. »NCG Gƒ∏àb »àdG äÉMÉÑ°üdG πµc øµj ⁄ ìÉÑ°U OÉà©ŸÉc CGóH ¬fCG ºZQ , á∏FÉ©dG É¡°û«©J h, É¡îÑ£e ‘ ΩC’G √ó©J …òdG Qƒ£ØdÉH AÉLQCG ¤EG É¡Jƒ°U ™e ¬àëFGQ Üô°ùàJ ´ô¡j h .. Qƒ£ØdÉY .. O’h Éj Ó∏j : â«ÑdG øjô°û©dG h á«fɪãdG …P º¡ªY ¤EG O’hC’G º¡d …ΰûj ¿CG ¬æe ¿ƒÑ∏£j , ÉeÉY º©dG .…É°ûdG ‘ √ƒ°ùª¨«d Gƒ∏M Éàjƒµ°ùH Ö∏£dG »Ñ∏j , ¢Tƒ°ûÑdG ¬LƒdG hP , ÜÉ°ûdG ó©H Oƒ©j ¿CG ºgÉjEG GóYGh êôîj , IOÉ©°ùH ó©H ≈∏©a . Oƒ©j ’ ¬æc...∫ , ≥FÉbO Úà≤∏£H ÜÉ°üj ∫õæŸG ÜÉH øe øjÎe h É°TQ ¬Ñ«°üJ ɪgGóMEG Úà«bóæH øe 䃰U ≈∏Y ñC’G ´ô¡j h . É°üæb iôNC’G ¤EG ¬∏≤æj , √ÉNCG πªëj ,QÉædG ¥ÓWEG ≥KGh ƒg h á«æWƒdG äÉ«Ø°ûà°ùŸG ióMEG .√PÉ≤fEG øe ¬fCG ™e »Ñ£dG ≥jôØdG πeÉ©àj ≈Ø°ûà°ùŸG ‘ √OGôaCG øe …CG ó¡àéj ’ ∫ɪgEÉH ÜÉ°üŸG ºZQ ™°Vƒj ΩhÒ°ùdÉa , ¬FÉØNEG ‘ ɪæ«H , É«eôe ÜÉ°üŸG ∑Îj h , ±õædG Üô≤©dÉc ôªŸG AÉëfCG ‘ √ÉNCG Qhój ,É¡æe êhôN ’ QÉf IôFGóH ô°UÉëŸG h ¬«NCG PÉ≤fEG ‘ ∫Éé©à°S’G É«LGQ Ö«W : ‹ÉÑeÓdG OôdG ¬«JCÉj h ,¬LÓY ºY Ée óYÉb ∂dÉe ø°ùMCG »g ∂«°ùe Ée IGOCG íbƒdG ¢VôªŸG ¢Sój h ,»°T πª©J .äGôªŸG ‘ Ö«¨j h ñC’G ój ‘

º«îŸG ∑O ºK øeh (¢TƒMƒdG... ¿É«¨W É¡à«ë°V ìGQ áØjòb 55000 ‹GƒëH ∂«gÉf ,»æ«£°ù∏a ó«¡°T 3000 ‹GƒM ∫É≤àY’Gh ™ª≤dGh π«µæàdG çOGƒM øY .¢VGôYC’G ÜÉ°üàZEGh Ö««¨àdGh ’ ∫ÉãŸG π«Ñ°S ≈∏Y ,IQõéŸG √òg á«°ûMh ≈∏Y ôNBG ≠l eGO πl «dO ,ô°ü◊G ≈∏Y IôeBÉJh øFÉÿG …ó°SC’G ΩɶædG Ö©°û∏d ¬dÉ«àZEGh á«æ«£°ù∏ØdG á«°†≤dG .ô◊G »æ«£°ù∏ØdG ΩɶædG Gòg á©fɪà ól MCG q¿OhGõj Óa ,á«æ«£°ù∏ØdG á«°†≤∏d ¬ªYóHh ¬à«æWƒHh ï£∏ŸG í«Ñ≤dG QÉ°ûH ¬Lƒc Oƒ°SCG ¬îjQÉàa ∫ÉLQh ñƒ«°Th AÉ°ùfh ∫ÉØWCG ΩóH Ωƒ«dG ôبj ïjQÉàdG ¿G ól MCG ¶j ’h ,ÚjQƒ°ùdG ,Ωƒ«dG ÉæîjQÉJ ™æ°üj øe øëfh óMC’ Ö°SÉë«°Sh Ék ªàM §≤°ù«°S ΩɶædG Gò¡a á«fÉ°ùfE’G ≥ëHh Éæ≤ëH áªFGôL πc ≈∏Y ¢ùHh...AÉ©ªL k Ωɶf ídÉ°üe ΩóîJ ≈àM É«°SÉ«°S É¡à≤JƒHh k ∫ÓN øe É≤M’ çóM …òdG ôe’G ,ó°SC’G ÉgPÉîJGh á«eÓ°SE’G áehÉ≤ŸÉH áehÉ≤ŸG ∫GõàNG ’ ¿Éc ±ÓN …Gh .ΩɶædG ój ‘ Ö©d ábQh AÉjôH’Gh ∫ÉØW’G πà≤a ,¿Éc ɪ¡e πà≤dG QÈj ¬∏Ñ≤j ’ ¿Éc …òdG »°ûMƒdG QÉ°ü◊Gh ï«°ûdGh k ∂FÉæãà°SEÉH ,…ô°ûH IQô°ûÑj ’h ¿É°ùfEG ..É©ÑW Gòg ∂≤«∏©J ∫ÓN øe ≥aƒe ó«°S Éj í°VGh ,¢Sô°T »éµÑëæe âfG ºc ,∂d iôNG äÉ≤«∏©Jh QÈŸG ∂≤£æeh ∂eÓµH πbC’G ≈∏Y í«Ñ°Th .πà≤∏d Ziad Noone

Iƒ``¡b ..ìÉ```Ñ°üdG

..…ƒ°T »©e í°üë°U

iôcP ,ÜBG 12 Ωƒ«dG ïjQÉJ ±OÉ°üj »àdGh ¿ÉæÑd ‘ ÎYõdG πJ º«fl IQõ› Ö©°ûdG ≥ëH 1976 ΩÉY ‘ âKóM .á«æWƒdG áehÉ≤ŸG ≥ëHh »æ«£°ù∏ØdG Úª«dG äÉ«°û«∏«e É¡JòØf »àdG IQõéŸG Ωɶf ºYOh ájɪëH ±ô£àŸG ÊÉæÑ∏dG »°ûMh QÉ°üM ó©H QGõ÷G ó°SC’G ßaÉM º«îŸG ≈∏Y ô¡°TCG á°ùªN øe ÌcC’ ΩGO øe IÉ«◊G OQGƒe ™«ªL QÉ°ü◊G πª°T) º«îŸG ¿Éµ°ùH ô£°VG Ée ,AÉeh ΩÉ©W AÉŸG Üô°Th ≈JƒŸG åãL º◊ πcG ¤G GƒehÉ≤j ≈àM Ék fÉ«MCG ∫ƒÑdGh çƒ∏ŸG

äÉcQÉ```°ûe ...¢†``Ø```°†a

ΩGôLE’Gh πà≤dG øYô°ûJ âfG ,≥aƒe ó«°S ájQhô°V âfÉc ÎYõdG πJ IQõ› ¿CG ∂eÓµH !!!!!ÉgQÈJ ’EG äÉaôY ô°SÉjh ó°SC’G ßaÉM äÉaÓN ¢ù«dh ôjôëàdG ᪶æe ≈∏Y Iô£«°ùdG ÜÉH øe

ácQÉ°ûŸÉH Ωƒ«dG ÖdÉ£e á«°üî°T áHôŒ hCG , …CGQ , ájDhQ ¬jód øe πc Éfƒ≤Ñ°S øe ≈∏Y Éæ≤M øeh , ÉjQƒ°S πÑ≤à°ùe AÉæH ‘ ∑QÉ°ûj ¿G ™«ª÷G ≥M øe .º¡àHôŒ Gƒ∏≤æj h º¡JGÈN ÉfƒcQÉ°ûj ¿G á«fóe ádhO ÉjQƒ°S AÉæH ‘ ¥Ó£f’Gh ™£≤fG Ée π°Uƒd Ék ©e ¿hÉ©àf ¿G Éæaóg . ¿ƒfÉ≤dG É¡ªµëj ÉgAÉæHG ™«ª÷ á«WGô≤ÁO

:IQÉjR ≈Lôj π«°UÉØàdG øe ójõŸ

http://www.scribd.com/doc/61799378/Bukra-Files files@bukrasyria.com :π«Á’G ≈∏Y äÉcQÉ°ûŸG www.facebook.com/I.love.syria.w.bass

Email: info@bukrasyria.com


‫‪14-8-2011‬‬

‫في نظ ��رة �سريع ��ة عل ��ى الم�سل�سالت‬ ‫الرم�ضاني ��ة ال�سوري ��ة والت ��ي تب ��ث‬ ‫مع�ضمه ��ا قن ��وات الالاع�ل�ام ال�سوري ��ة‬ ‫نجد ف ��ي هذا المو�سم انه ��م قد تقدموا‬ ‫خط ��وه عن الموا�سم الت ��ي �سبقت‪ ،‬فلقد‬ ‫ت ��م فرز ه ��ذه االعمال من حي ��ث الف�ساد‬ ‫فعم ��ل يتن ��اول الف�س ��اد الم�ست�ش ��ري في‬ ‫اجه ��زة االمن وعمل �آخر يتناول الف�ساد‬ ‫الم�ست�ش ��ري في الجامعات و�آخر يتناول‬ ‫ف�س ��اد الدوائ ��ر الحكومي ��ة حي ��ث ح ��دث‬ ‫وال ح ��رج وعم ��ل �آخ ��ر يتن ��اول الف�س ��اد‬ ‫االجتماع ��ي الناج ��م ع ��ن ال�ض ��روف‬ ‫الت ��ي يعي�شه ��ا جي ��ل بكامل ��ه يتحم ��ل‪...‬‬ ‫م�س�ؤوليته هذا النظام وحده‪.‬‬

‫بيت�س ��اءل الواح ��د‪ ,‬معق ��ول �إن ��ه‬ ‫هالإع�ل�ام ال�س ��وري والقائمي ��ن علي ��ه‬ ‫اغبياء لهذه الدرج ��ة وبيفكروا انو النا�س‬ ‫م�صدقينهم؟؟ ال �أظن‪ ..‬لأنه الإنفاق على‬ ‫النف ��اق والتلفيق والتمثيلي ��ات‪ ..‬والطاقة‬ ‫والجه ��د المبذولي ��ن عل ��ى ه ��ذا ال�صعيد‪,‬‬

‫‪Rasha Omran‬‬

‫كل ه ��ذا؟ و ه ��ل راق ��ب احدك ��م �صفحات الث ��ورة في‬ ‫الأيام الما�ضية حيث ‪......‬يظهر من التعليقات انه‬ ‫ل ��م يع ��د �أحد يق ��ر�أ االخبار و الم ��واد المن�شورة ‪ ،‬بل‬ ‫انح�ص ��ر التفكي ��ر و التعلي ��ق في مو�ض ��وع واحد هو‬ ‫اال�س ��م و ه ��ل تعتق ��دون ان ث ��ورة ال�شعب ف ��ي �سوريا‬ ‫ه ��ي ث ��ورة في�سبوكي ��ة مث ��ل غيره ��ا ؟ م ��ع معرفتنا‬ ‫بمحدودي ��ة انت�شار االنترنت ف ��ي �سوريا و خ�صو�صا‬ ‫في المناطق الأكثر فعالية؟‬ ‫ان ت�سمي ��ة الجمع ��ات في م�ص ��ر و اليمن كانت و‬ ‫ال تزال وليدة �ساحات االعت�صام‪ ،‬حيث يجري حوار‬ ‫ح ��ي بي ��ن جمي ��ع المعت�صمي ��ن م ��ن كل الأطي ��اف و‬ ‫الألوان للخروج بقرار موحد يعبر عن ارادة االغلبية‬ ‫الحقيقي ��ة على الأر�ض‪ ،‬ولذلك لم نرى خالفاً و ال‬ ‫نزاع� �اً عل ��ى حقوق الت�سمي ��ة و بو�صلته ��ا‪ ،‬ولكن في‬ ‫�سوري ��ا الحالة مختلفة‪ ،‬فحت ��ى االن لم نتمكن من‬ ‫انت ��زاع �ساح ��ات اعت�صام مركزية يجتم ��ع فيها الكل‬ ‫وت�شكل النواة للتفكير و التخطيط و التغيير‪ ،‬وذلك‬ ‫القى بم�س�ؤولية �صعبة على القائمين على �صفحات‬

‫الثورة لالجتهاد في اختيار اال�سماء المنا�سبة وهنا‬ ‫يج ��ب ان ندرك ان االجتهاد محم ��ود �سواء �أخط�أ او‬ ‫�أ�صاب‪ ،‬ومن ال�صعب الو�صول الى ما ير�ضي الجميع‬ ‫�أعتق ��د ان الجمي ��ع يج ��ب ان يدرك ��وا حقيق ��ة ان ما‬ ‫يحرك ال�شارع ال�سوري فع ًال هو عمل الن�شطاء على‬ ‫الأر�ض عبر التن�سيقيات و �أ�شكال التنظيم الأخرى‪،‬‬ ‫و �أن الن�ش ��اط عل ��ى االنترن ��ت ي�شكل داعم� �اً و رديفاً‬ ‫و لي� ��س مح ��ركاً و بالتالي فمن الأج ��دى ان نن�شغل‬ ‫�أكث ��ر بتفعيل هذا الدور عبر تفعيل الحوار الجاد و‬ ‫الم�س�ؤول حول م�ستقبل البالد و �سبل اخراجها من‬ ‫النف ��ق المظلم الذي ي�سعى النظام الى اغراقنا فيه‬ ‫اكثر و �أكثر‪ ،‬وعبر خلق وتفعيل ميكانيكيات واقعية‬ ‫لدع ��م من فق ��دوا م�ص ��ادر عي�شه ��م و انقطعت بهم‬ ‫ا�سباب الحياة الكريمة‬ ‫مهما كان ا�سم المولود القادم ومهما تنازع الأهل‬ ‫في ت�سميته ‪ ،‬فالمهم هو اطعامه و رعايته وحمايته‬ ‫‪ ..‬ومهما اختلفنا على اال�سم �سيبقى الطفل ابننا و‬ ‫كلنا عائلته التي تحبه و ترعاه ‪ ...‬وب�س‬

‫تتردد ه ��ذه المفردات يومي� �اً منذ اندالع‬ ‫الأح ��داث في �سوريا‪ ،‬فالنظام ما فتئ ي�ؤكد‪،‬‬ ‫�س ��واء عل ��ى ل�س ��ان م�س�ؤولي ��ه �أو عب ��ر �أبواقه‬ ‫�آرام الدم�شقي‬ ‫‪http://goo.gl/m0X6w‬‬

‫لالطالع على امل�شاركة كاملة ‪ ..‬على الرابط التايل‪:‬‬

‫الحقيقة �أنا ال �أريد ا�سقاط الرئي�س‬ ‫‪�..‬أن ��ا �أري��د ا�سقاط النظام بكامل بنيته‬ ‫‪..‬ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة والأم� �ن� �ي ��ة والع�سكرية‬ ‫واالع�ل�ام �ي��ة واالق �ت �� �ص��ادي��ة والثقافية‬ ‫والدينية ‪..‬بنية اال�ستبداد بكاملها من‬ ‫�أجل �سوريا حرة ديموقراطية مدنية‪.‬‬

‫ماذا ن�سمي ي ��وم الجمعة القادم؟ �س�ؤال �ألهب‬ ‫الف�ض ��اء الرقم ��ي و ان�شغ ��ل ب ��ه النا�شط ��ون على‬ ‫االنترنت بطريقة غريبة منذ اال�سبوع الما�ضي‬ ‫و ا�صب ��ح ال�شغ ��ل ال�شاغ ��ل للجمي ��ع حت ��ى ن�س ��ي‬ ‫البع� ��ض م ��ا يجري عل ��ى الأر� ��ض و�ص ��ار اختيار‬ ‫اال�س ��م ه ��و مح ��ور النقا�ش و الن�ض ��ال والخالف‬ ‫�أحياناً والذي بد�أ ينذر ببوادر فرقة و انق�سامات‬ ‫بين المجموعات العاملة على الأر�ض‬ ‫هل تعتقدون حق� �اً ان هذا المو�ضوع ي�ستحق‬

‫فيك اليوم ت�شارك بالتغيري‬ ‫مبئة طريقة‪:‬‬ ‫بالنزلة عاملظاهرات ‪..‬‬ ‫بالتربع بالدم ‪..‬‬ ‫بدع ��م ا�س ��ر ال�شه ��داء الل ��ي خ�س ��روا م ��ن‬ ‫يعيلهن‪...‬‬ ‫بامل�شارك ��ة و الدعم عل ��ى الفي�س و التويرت‬ ‫و غريه ��ن حلت ��ى ال�ص ��وت يو�ص ��ل و م ��ا‬ ‫ينقطع‬ ‫‪ ..‬بت�أمني املواد الطبية للأماكن املقطوعة‬ ‫باحلكي مع االقارب واملعارف اللي باجلي�ش‬ ‫و االمن والت�أثري عليهم ‪..‬‬ ‫باحلك ��ي عالتلف ��ون ب�ص ��وت ع ��ايل و‬ ‫عاملك�ش ��وف حلت ��ى تك�س ��ر اخل ��وف الل ��ي‬ ‫جواتك ‪..‬‬ ‫بالدع ��اء و ال�صالة لتفريج الغمة و الرواح‬ ‫ال�شهداء ‪..‬‬ ‫بن�شر ا�سماء املعتقلني حلتى حتميهن ‪..‬‬ ‫واذا بتع ��رف اي طريق ��ة ا�ضافي ��ة ي ��ا ري ��ت‬ ‫ت�شاركنا فيها حلتى الكل يعرف‪...‬وب�س‬ ‫‪ ...‬وب�س‬

‫مقاربة عملية مل�سائل ( الإ�صالح – التغيري ‪� -‬إ�سقاط النظام )‬

‫اله ��دف م ��ن �س ��رد ه ��ذه الوقائ ��ع هو‬ ‫الق ��ول انه وم ��ع معرفتنا ب�أن م ��ا ي�سمح‬ ‫بعر�ض ��ه على قن ��وات اعالم ه ��ذا النظام‬ ‫ال يمث ��ل �سوى ‪ ٪٥‬م ��ن الحقيقة الب�شعة‬ ‫الت ��ي و�ص ��ل اليه ��ا المجتم ��ع ال�س ��وري‬ ‫وم�ؤ�س�سات هذا النظام‪ ،‬نقول ان الهدف‬ ‫هو القول للذين ما زالوا يت�س�ألون لماذا‬ ‫قام ��ت الثورة ؟او الذين ما زالوا يقفون‬ ‫موق ��ف المتفرج من ه ��ذه الثورة ولماذا‬ ‫ل ��م يع ��د ال�شعب يطي ��ق العي� ��ش في ظل‬ ‫ه ��ذا ال�سرطان الخبي ��ث الذي ي�ست�شري‬ ‫ف ��ي ن�سي ��ج المجتم ��ع ال�س ��وري ويعي ��ث‬ ‫خرابا وت�شويها بهذا الن�سيج ؟‬ ‫خرج ��ت النا� ��س ال ��ى ال�ش ��وراع تري ��د‬ ‫التغيير وهي مقتنعة ب�أنه من الم�ستحيل‬ ‫ف�صل هذا الف�ساد عن هذا النظام والذي‬ ‫ا�صب ��ح وا�ضحا وجليا ان ��ه م�سببه بل انه‬ ‫يعم ��ل عل ��ى تف�شي ��ه ف ��ي المجتم ��ع ع ��ن‬ ‫�ساب ��ق ا�ص ��رار وتر�ص ��د وم ��ن اج ��ل ذلك‬ ‫كان هتاف ��ه دائم ��ا و�سيبقى ال�شعب يريد‬ ‫ا�سقاط النظام‪...‬وب�س‬

‫لحت ��ى ينتج ��وا بالأخي ��ر عم ��ل ال يقط ��ع بعقل‬ ‫طفل‪ ,‬وه ��م نف�سهم م�ش م�صدّقين ��ه و عارفين‬ ‫ما حدا رح يقب�ضه ً‬ ‫اي�ضا‪.‬‬ ‫ان ��ا اعتق ��د ان ��ه لي� ��س غب ��اء و�إنم ��ا يق�صدون‬ ‫اذالل ال�شع ��ب و�إهانته و�إ�ستحقاره اكثر‪ ,‬بمعنى‬ ‫انه "نحنا عم نكذب عينك عينك و ب ّلط البحر‪,‬‬ ‫و بفجورنا و �صفاقتنا ما حدا رح يقدرلنا"‪.‬‬ ‫تما ًم ��ا بنف� ��س �سادية وحيواني ��ة ال�شاذ الذي‬ ‫يمار� ��س اغت�صاب ��ه لطفل لفترة م ��ن الزمن ثم‬ ‫ينظ ��ر ف ��ي عيني ��ه البريئتين‪ ,‬بعيني ��ن بي�ضا ال‬ ‫حي ��اة فيهما‪ ,‬وابت�سامة �صقيعية و رجفة �شارب‬ ‫مق ��ززة‪ ,‬ث ��م ير ّب ��ت عل ��ى �شع ��ره بي ��ده ال ّلزج ��ة‬ ‫ويق ��ول امام النا� ��س "كم �أحب و�أحت ��رم و�أخاف‬ ‫على هذا الطفل" ‪...‬وب�س‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪150‬‬


‫‪15-8-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪151‬‬

‫دائم ��ا كان ط�ل�اب اجلامع ��ة كابو� ��س‬ ‫لالنظمة القمعية‪...‬وب�س‬ ‫قرار ف�صل طالب يدعون للتظاهر‬ ‫من جامعة القلمون‬

‫�س� ��ؤال ع ��م ين�س� ��أل كتري وهو ‪ :‬يعني �ش ��و‬ ‫بدكم؟ �شو هي احلرية اللي عم تطلبوها‬ ‫و �شو بتعني؟‬ ‫البع�ض عم ي�س�أل عن ح�سن نية و البع�ض‬ ‫الآخر بي�س� ��أل لزرع بذور ال�ش ��ك و الرتدد‬ ‫يف القلوب ‪ ..‬و لكن ال�س�ؤال يبقى حا�ضراً‬ ‫يف احلالتني‪.‬‬ ‫ميك ��ن تك ��ون �س ��ذاجة ان ��و جن ��اوب ‪ :‬م ��ا‬ ‫منع ��رف ‪ ...‬ميك ��ن يعتربون ��ا �أطف ��ال‬ ‫وم ��و عارفني عن �ش ��و عم نحك ��ي و لوين‬ ‫رايحني و ماخدين البلد معنا‪.‬‬ ‫النا� ��س اللي عا�ش ��ت خم�س�ي�ن �س ��نه داخل‬ ‫�سجن الوطن الكبري ‪� ،‬صعب اطلب منهم‬ ‫ب�ستني يوم ي�ص�ي�ر عندهم مفهوم وا�ضح‬ ‫للحرية‪.‬‬ ‫النا� ��س اللي عا�ش ��ت خم�س�ي�ن �س ��نه خارج‬ ‫القان ��ون وعان ��ت م ��ن ف�س ��اد اجله ��از‬ ‫الق�ض ��ائي ‪� ،‬ص ��عب اطل ��ب منه ��م ب�س ��تني‬ ‫ي ��وم ي�ص�ي�روا مواطن�ي�ن عنده ��م امي ��ان‬ ‫بالقان ��ون و نزاه ��ة العامل�ي�ن في ��ه و‬ ‫ا�ستقالليتهم‪.‬‬ ‫النا�س اللي عا�شت خم�سني �سنه مهم�شني‬ ‫و مواطن�ي�ن درجة تاني ��ة‪ ،‬بحاجة لبع�ض‬ ‫الوقت ليعرفوا �ش ��و يعن ��ي املواطن درجة‬ ‫اوىل و�شو حقوقه و م�س�ؤولياته‪.‬‬ ‫ط ��وال ال�س ��نني املا�ض ��ية علمتون ��ا ثقاف ��ة‬ ‫ال�ص ��ح يعن ��ي االن�س ��ان م ��ا بي�ص�ي�ر يغلط‬ ‫الن ��ه الغل ��ط عيب او الغل ��ط ممكن يودي‬ ‫�صاحبه بداهية ‪ ...‬لوال الغلط ملا اكت�شف‬ ‫ال�ص ��ح‪ ،‬و الغ ��رب تط ��ور ع�ب�ر ثقاف ��ة‬ ‫التجرب ��ة والغل ��ط (تري ��ال ن اي ��رور ) ‪...‬‬ ‫لذل ��ك نري ��د م ��ن اجلمي ��ع طلب� �اً واح ��داً‬ ‫‪ ...‬حتملت ��م اخط ��اء انظمتك ��م خم�س�ي�ن‬ ‫�س ��نة ‪ ،‬فه ��ل �س ��تعطون �ش ��بابكم بع� ��ض‬ ‫الوقت ليتعلم ��وا من اخطائهم و يبلوروا‬ ‫افكاره ��م ؟ ‪ ..‬ونعدكم ب�إن هذا لن يطول‬ ‫ذلك خم�سني �شهراً ‪ ...‬وب�س‬

‫هاااام‬ ‫انا خالد العبداهلل‬

‫يعني وبعدين معون؟!!‬ ‫و�آخرتا؟‬ ‫ل�س ��ا كل ي ��وم والت ��اين خرباعتقال حدا‪� ..‬أو بف�ض ��ل‬ ‫اهلل ومبعجزة من عندو خرب �أنو نفد حدا‬

‫يعني ما عندون حرمة للبني �آدم‪ ..‬بلعناها‬ ‫ع ��م ياخ ��دو الع ��امل وهي ��ة عن ��دا امتحان ��ات‪..‬‬ ‫غ�ضينا ب�صر‬ ‫م ��ا ع ��م يحرتم ��و قيم ��ة الوق ��ت و�أن ��و اللي عم‬ ‫ياخدوه ��ن ممك ��ن ير�س ��بو وت�ض ��يع �س ��نة م ��ن‬ ‫عمرون‪ ..‬كمان هي بالها‬ ‫م ��ا ع ��م يعمل ��و ح�س ��اب �أن ��و هالع ��امل يف وراه ��ا‬ ‫�أمهات و�آباء و�أخوة و�أ�صحاب‬ ‫وكل ��ون عندون التزام ��ات وعواطف وعالقات‪..‬‬ ‫كمان هي طن�شناها‬ ‫ع ��م يلتع ��ن نف�س ��و للبن ��ي �آدم منه ��ون ليو�ص ��ل‬ ‫مع ��ون للفرع وه�ن�ن عم يجرو متل املم�س ��حة‪..‬‬ ‫ويلح�شو بطبون ال�سيارة متل اخلاروف املدبوح‬ ‫‪ ..‬كمان �سكتنا‬ ‫�أنو عم يقتحمو البيوت ومو �سائلني عن حرمتا‬ ‫‪ ..‬وحرمة اللي فيها‪ ..‬طيب عادي‬ ‫تروي ��ع كل املنطق ��ة لتنفي ��ذ عملي ��ات املداهم ��ة‬ ‫‪..‬واره ��اب الكب�ي�ر وال�ص ��غري بالر�شا�ش ��ات‬ ‫والأ�س ��لحة اخلفيف ��ة والثقيل ��ة الل ��ي واهلل‬ ‫مابعرف �شو �أنواعها ‪ ..‬معليه‬ ‫دم ��وع ال ��والد ‪ ..‬وحرق ��ة قل ��وب الأمه ��ات‬ ‫‪..‬حنهملون حالياً‬ ‫�أن ��و كرامتن ��ا وحريتن ��ا وحياتن ��ا كله ��ا م ��ا ل ��ون‬ ‫قيم ��ة وممك ��ن بفك ��رة جت ��ي بب ��ال واح ��د منون‬ ‫ينهي وجودنا‪ ..‬ما بعرف �شو ب�س ح�أ�سكت‬ ‫ب�س حرمة هال�شهر الف�ضيل وين؟‬ ‫لك �شيطاين مايف‪ ..‬هال�شر كلو منوين؟!!‬ ‫�أن ��و ع ��امل �ص ��امية �أو طالع ��ة م ��ن ال�ص�ل�اة‪..‬‬ ‫نا� ��س عم تفطر �أو تت�س ��حر حرمة هال�ش ��عائر‪..‬‬ ‫ويـــــــــن؟!!‬ ‫م ��ا بدي ق ��ول «يا م�س ��لمني»‪ ..‬ال ي ��ا �أي حدا يف‬ ‫بقلبو ذرة ان�سانية‪..‬‬ ‫يا عالــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم‪!!!!!!..‬‬ ‫ويـــــــــــــــــــــــــــــــــــن؟!!‬ ‫وين؟!‬ ‫‪RaNa Omeira‬‬

‫بوا�سطة‪ :‬حركة �شباب ‪ 17‬ني�سان‬ ‫للتغيري الدميقراطي يف �سوريا‬

‫حق ��ا انه ��م اغبي ��اء ‪.......‬يتوقع ��وم‬ ‫م ��ن هك ��ذا �ش ��باب طام ��ح للحري ��ة ان‬ ‫يع ��ودوا اىل بيوته ��م م ��ن غ�ي�ر حتقيق‬ ‫مطالبهم‪...‬وب�س‬

‫وثائق ��ي م ��ن ‪journalman.tv‬‬

‫يتحدث عن �شباب الثورة ال�سورية‬ ‫ومواجهتهم لقوة القمع الوح�شية‬ ‫الت ��ي ي�س ��تخدمها النظ ��ام معه ��م‬ ‫والتقنيات التي ي�س ��تخدما ال�شباب‬ ‫لل�ص ��مود يف وج ��ه النظ ��ام حي ��ث‬ ‫يلتق ��ي جمموع ��ة م ��ن النا�ش ��طني‬ ‫الذين �شاركوا يف بدايات الثورة‪.‬‬

‫‪http://goo.gl/YeU20‬‬

‫بع ��د املطالب ��ات العديدة بالك�ش ��ف عن‬ ‫م�ص�ي�ر اخ ��ي ال�ش ��اعر �ض ��ياء العب ��داهلل‬ ‫املعتقل لدى املخابرات اجلوية بدم�ش ��ق‬ ‫وع ��دم ال ��رد علين ��ا ب�ش ��ان �ص ��حته ومتى‬ ‫يفرج عنه‬ ‫نعتق ��د نحن اهل بيت ��ه �أنه تعر�ض الذى‬ ‫ج�سدي كبري‬ ‫ب�س ��ب ذلل ��ك اجله ��ه املعتقل ��ة مل تزودنا‬ ‫ب�أية معلومات‬ ‫ونخـــ�شى بــ�شـــــك اكـــرب �أن ال يكـــون على‬ ‫قيد احلياة‬ ‫يرج ��ى التعمي ��م على جميع ال�ص ��فحات‬ ‫واجلهات املعنية‬ ‫يف الدولة ال�سورية واللجان احلقوقية‬ ‫احلرية لل�شاعر واملفكر �ضياء العبداهلل‬ ‫بوا�سطة‪ :‬تن�سيقية حمافظة ال�سويداء‬

‫يط�ي�ر احلمام ق�ص ��ة �شع ��ب يف رحلته‬ ‫نح ��و احلرية‪ ,‬يرويها بع�ض من عا�شوها‬ ‫و عان ��وا م�شق ��ة ه ��ذه الرحل ��ة لعق ��ود‪.‬‬ ‫انتهوا يف �سعيه ��م الالهث وراء احلرية‬ ‫�ات لالجئ�ي�ن‪� ,‬سجون ًا �صغرية‬ ‫يف خميم � ٍ‬ ‫ً‬ ‫اختاروها هربا من ال�سجن الأكرب‪......‬‬ ‫هرب ��وا بعيد ًا مع عائالته ��م و �أحبائهم‪,‬‬ ‫حتى الطيور منهم‪ ...‬عبث ًا حتاول �سجن‬ ‫طائ ��ر ولد حر ًا يف قف�ص العبودية‪ ,‬ف�إنه‬ ‫�سيبق ��ى �أب ��د ًا يرن ��وا �إىل حلمه يف عناق‬ ‫الغيوم �إال �أن يطري‬ ‫‪http://goo.gl/HTtyh‬‬

‫‪By: Emma Suleiman‬‬


‫‪16-8-2011‬‬

‫في المدر�س ��ة االبتدائية كنا نحر�ص‬ ‫ان ال نت�أخ ��ر ف ��ي ال�صب ��اح ك ��ي ال يفوتنا‬ ‫تحية العلم وتردي ��د ن�شيد حماة الديار‬ ‫ونتخي ��ل ونح ��ن ن ��ردد الن�شي ��د ه� ��ؤالء‬ ‫الحم ��اة االبط ��ال متمني ��ن عندما نكبر‬ ‫ان نكون بينهم‪.‬‬ ‫كبرنا وبد�أنا ن�سمع ونقر�أ عن عقيدة‬ ‫الجيو� ��ش القتالية ومن ه ��ذه الجيو�ش‬ ‫حم ��اة ديارن ��ا والتي كم ��ا اخبرونا طوال‬ ‫عق ��ود �أنه ��ا ترتك ��ز ب�ش ��كل �أ�سا�س ��ي عل ��ى‬ ‫تحديد العدو ب�شكل وا�ضح‪.‬‬ ‫والآن نفاج� ��أ بالحقيق ��ة الم ��رة ان‬ ‫جي�شنا وطوال ‪ 40‬عاما لم تبنى عقيدته‬ ‫الق‪...‬تالي ��ة على هذا التحديد الوا�ضح‬ ‫للع ��دو ‪ ،‬ب ��ل بني ��ت وب�شكل ممنه ��ج على‬ ‫ه ��دف واحد اال وهو هو حماية الكر�سي‬ ‫و العائل ��ة‪ ..‬ولذل ��ك ف� ��إن كل م ��ا يب ��دو‬ ‫كتهدي ��د محتم ��ل له ��ا ه ��و ع ��دو مبي ��ن‬ ‫ويج ��ب الق�ضاء علي ��ه ‪ ..‬ولم يعد غريبا‬ ‫على هذا الجي� ��ش ان يطارد ا�شباحا هنا‬ ‫وهناك م�ستعمال كافة �صنوف اال�سلحة‬ ‫الت ��ي يمتلكه ��ا‪ ،‬فغ ��دا ه ��ذا الجي� ��ش هو‬ ‫وق ��وى االم ��ن عب ��ارة ع ��ن ع�صاب ��ات ال‬ ‫ت�ضبطه ��ا قواني ��ن وال عقي ��دة قتالي ��ة‬ ‫وا�ضح ��ة ب ��ل فق ��ط تمتل ��ك ترخي�ص� �اً‬ ‫قانونياً بقتل �شعب �آمن بالحرية‪ ،‬يقتل‬ ‫كل ي ��وم ولكن ��ه ال يم ��وت‪ ،‬هك ��ذا علمن ��ا‬ ‫التاري ��خ ب�أن ال�شع ��وب تبقى‪....‬وال�شعب‬ ‫يريد‪.....‬واهلل مع ال�شعب‪...‬وب�س‬

‫المثقف ‪ -‬القنا�ص‬ ‫ال ن�ستطي ��ع �إال الت�س ��ا�ؤل ع ��ن غي ��اب‬ ‫بع� ��ض مثقفين ��ا ورفاقن ��ا ف ��ي الأم� ��س‬ ‫القري ��ب‪� ،‬أ�صدقاءن ��ا ف ��ي اله ��م الوطن ��ي‪،‬‬ ‫م ��ن حم ��ل عل ��ى كاهل ��ه ع ��بء التفكي ��ر‬ ‫بالوط ��ن وم�ستقبله‪ ،‬ومن كتب بكل جر�أة‬ ‫وفن ��د وف�صل وف�صف�ص في عظام النظام‬

‫وال�سلطة‪ ،‬ورفع �شعارات مكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫وبن ��اء الم�ستقب ��ل‪ ،‬وحقيق ��ة ال�سلط ��ة‬ ‫القائم ��ة‪ ،‬وكيفي ��ة مكافحته ��ا‪ ،‬و�أكث ��ر من‬ ‫ذل ��ك من �ضح ��ى ب�سن ��وات من عم ��ره في‬ ‫ال�سج ��ون‪� ،‬أو دف ��ع �ضريب ��ة مواقف ��ه ف ��ي‬ ‫�أ�ش ��كال �شتى من الحرم ��ان من الوظائف‬ ‫�إل ��ى ال‪...‬مراجع ��ات الأمني ��ة �إل ��ى من ��ع‬ ‫ال�سف ��ر‪ .....‬واالن �أي ��ن ه ��و‪:‬؟ على الرغم‬ ‫م ��ن �إن ��دراج الكثي ��ر م ��ن المثقفي ��ن ف ��ي‬ ‫الث ��ورة ال�سوري ��ة الحالي ��ة �إال �أن البع� ��ض‬ ‫م ��ازال منكفئ� �اً‪ ،‬مراقب� �اً ‪ ..‬ح ��ذراً‪..‬‬ ‫يح ��اول تف�صي ��ل اللحظ ��ة‪ ..‬ودرا�سته ��ا‪..‬‬ ‫وف�صف�صته ��ا‪ ..‬وم ��داراة اتخ ��اذ موق ��ف‬ ‫معها �أو �ضدها‪..‬‬ ‫�إن ��ه المثقف ‪ -‬القنا� ��ص‪ :‬الذي يجل�س‬ ‫وراء جه ��از التلف ��زة �أحي ��ان‪ ،‬ووراء جه ��از‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪152‬‬

‫الكمبيوت ��ر �أحايي ��ن‪ ...‬يح ��اول معرف ��ة‬ ‫م ��اذا يجري و�أين يجري‪ ،‬وكيف يجري‪..‬‬ ‫وهل ي�ستطيع النزول في الحراك �أم ال‪..‬‬ ‫وه ��ل يتخ ��ذ من ��ه موق ��ف �أم ال‪ ...‬يجل� ��س‬ ‫ف ��ي قوقعته وي�سدد نحو هدفه‪ ..‬وينتظر‬ ‫اللحظ ��ة المنا�سب ��ة ليطل ��ق حكم ��ه‪....‬‬ ‫كي ��ف يرانا بر�أيكم‪ ..‬وكيف يحكم علينا‪..‬‬ ‫و�إل ��ى مت ��ى ينتظ ��ر حتى "يطل ��ق" حكمه‬ ‫علينا‪...‬‬ ‫نح ��ن بالن�سب ��ة ل ��ه ممثل ��ي م�س ��رح‬ ‫ربم ��ا �أو مجهول ��ي الهوي ��ة‪ ...‬يتنقل ��ون‬ ‫�أم ��ام ناظري ��ه وهو يح ��اول تركي ��ز �إ�شارة‬ ‫ال�ض ��رب �إلى ر�ؤو�سنا عله يق ��ر�أ ما فيها‪..‬‬ ‫خولة دنيا‬

‫لالطالع على امل�شاركة كاملة ‪..‬‬ ‫على الرابط التايل‪http://goo.gl/EbOSl :‬‬

‫مواجهة البنادق بال�صدور العارية ‪ ...‬ت�صدي‬ ‫النزول الى ال�شارع يوميا رغم البط�ش ‪ ...‬مقاومة‬ ‫ا�سقاط كل الفتن وتكذيب الأعالم ‪ .....‬ممانعة‬ ‫خ�ل�ال خم�س ��ة �أ�شهر ا�ستطعن ��ا �أن نعلمكم الت�ص ��دي والمقاوم ��ة والممانعة الحقيقية‬ ‫التي كذبتم بها علينا ن�صف قرن‬

‫منقول‬

‫م�ضحك مبكي‬ ‫الف ��رق الوحي ��د عن ايام الثمانين ��ات هو عدم ا�ستعمال �سالح الجو ‪ ..‬يمكن ما عنا‬ ‫طي ��ارات �شغال ��ة؟ او يمكن عم يعملوا �صيان ��ه ؟ او يمكن ما بدن يحرجوا ا�صدقائهم‬ ‫بالناتو وي�ضطروهن يعملوا حظر جوي؟ ‪ ...‬وب�س‬

‫�إبن ��ة �أختي ال�صغيرة ت�س�ألني على الهاتف من‬ ‫الالذقي ��ة ‪ :‬خالو‪ ،‬وا�صل لعندك ��ن عال�شام �صوت‬ ‫المدافع؟؟؟ ماذا �أقول لتلك العذبة البريئة؟؟؟‬ ‫�أح ��اول طم�أنته ��ا ب� ��أن تل ��ك الأ�ص ��وات عاب ��رة‬

‫و�ستنته ��ي‪ ،‬فتطل ��ب من ��ي برج ��اء �أن �آت ��ي �إليه ��م‬ ‫لأنه ��ا خائف ��ة‪ ...‬ويتقط ��ع �صوت ��ي بغ�ص ��ة عليه ��ا‬ ‫وعل ��ى الوط ��ن‪� ...‬ستكبري ��ن يوم ��ا يا�صغيرت ��ي‪،‬‬ ‫و�سيخبرك التاريخ من �أراد خراب البالد؟؟؟‬ ‫ثائر مو�سى‬

‫يطي ��ر الحم ��ام ق�ص ��ة �شع ��ب ف ��ي‬ ‫رحلته نحو الحرية‪ ,‬يرويها بع�ض من‬ ‫عا�شوه ��ا و عان ��وا م�شق ��ة ه ��ذه الرحلة‬ ‫لعق ��ود‪ .‬انته ��وا ف ��ي �سعيه ��م الاله ��ث‬ ‫وراء الحري ��ة في مخيم ��اتٍ لالجئين‪,‬‬ ‫�سجون� �اً �صغي ��رة اختاروه ��ا هرب� �اً م ��ن‬ ‫ال�سج ��ن الأكبر‪ ......‬هرب ��وا بعيداً مع‬ ‫عائالته ��م و �أحبائه ��م‪ ,‬حت ��ى الطي ��ور‬ ‫منه ��م‪ ...‬عبثاً تحاول �سجن طائر ولد‬ ‫حراً في قف� ��ص العبودية‪ ,‬ف�إنه �سيبقى‬ ‫�أب ��داً يرنوا �إلى حلم ��ه في عناق الغيوم‬ ‫(الجزء الثاني)‬ ‫�إال �أن يطير‪.‬‬ ‫‪http://goo.gl/r5nfZ‬‬

‫‪By: Emma Suleiman‬‬


‫‪17-8-2011‬‬

‫م ��ا يح�ص ��ل ب�س ��وريا آالن م ��ن قت ��ل وتدمي ��ر‬ ‫واعتقاالت و�إنتهاكات أ‬ ‫للعرا�ض والمحرمات‪ ،‬يمكن‬ ‫أ�ن يب ��رر أ�ي ت�ص ��رف ق ��د يق ��وم ب ��ه أ�بناء هذا ال�ش ��عب‬ ‫ب�س ��بب الحن ��ق والغ�ض ��ب وه ��ذا ا إلح�س ��ا�س بالظل ��م‬ ‫المتفجر بدواخلهم كل �ساعة‪ ،‬ولكنهم يومًا بعد يوم‬ ‫يبهروننا والعالم اجمع بهذه ال�س ��لمية وهذه القدرة‬ ‫الهائلة على �ض ��بط النف�س‪ ،‬وبه ��ذا الوعي الحقيقي‬ ‫ألهمية �س ��لمية ه ��ذه الث ��ورة‪ ،‬فكيف � إ ًذا ن�س ��مح نحن‬ ‫ألنف�س ��نا أ�ن ن�ش� �وّه ه ��ذه ال�ص ��ورة المقد�س ��ة‪ ،‬ونح ��ن‬ ‫نجل� ��س وراء كومبيوتراتن ��ا ف ��ي غرفن ��ا المكيفة وال‬ ‫نكون �س ��لميين مثلهم مع من هم �ض ��دنا أ�و يحملون‬ ‫أ�فكارًا مغايرة لما نحمله‪ ،‬فنحن ال نبرح نبارك هذه‬ ‫ال�سلمية ون�شيد ب�ص ��برهم ون ؤ�كد عليهم أ�ن ال يردّوا‬ ‫بالعن ��ف‪ ،‬وعندما يوجه لنا أ�ي �ش ��خ�ص في نقا�ش ما‬ ‫كلم ��ة ال تعجبن ��ا تران ��ا نتح ��ول مبا�ش ��رة للتعني ��ف‬ ‫وال�سخرية وال�سباب‪ ،‬هل هذا من العدل وا إلخال�ص‬ ‫له ؤ�الء أالبطال في �شارع التظاهر‪.‬‬ ‫�إذا كن ��ا نري ��د فع�َل اَ�ا أ�ن ن�س ��اعدهم م ��ن جبهاتنا‬ ‫الخلفي ��ة المريح ��ة يج ��ب‪ ،‬أ�ن ننتب ��ه كي ��ف نخو� ��ض‬ ‫نقا�شاتنا وكيف نعر�ض انف�سنا و أ�فكارنا ب�شكل �سلمي‬ ‫كذل ��ك‪ ،‬فلنتذكر أ�ن هن ��اك الكثير من المغرر بهم أ�و‬ ‫من النا�س المحايدين‪ ،‬أ�و من هم ال زالوا على الحد‬ ‫الفا�ص ��ل على و�شك اتخاذ م�س ��ار من اثنين‪ ،‬ولي�سوا‬ ‫كلهم بال�ضرورة �سيئين أ�و خونة‪ ،‬لذلك يهمنا كثي ًرا‬ ‫ك�س ��ب أ�كبر ت أ�ييد لهذه الثورة‪ ،‬ف أ��سلوب ا إل�ستفزاز أ�و‬ ‫يح�س‬ ‫ال�س ��خرية او ال�ش ��تائم أ�و التخوي ��ن‪ ،‬بق ��در م ��ا ّ‬ ‫ا إلن�سان بحاجة إل�ستعماله أ�حيا ًنا لتنفي�س ما يعتمل‬ ‫بداخل ��ه‪ ،‬غي ��ر أ�ن ��ه ال يحق ��ق �ش ��ي ًئا ب ّناءً‪ ،‬ب ��ل بالعك�س‬ ‫فكلم ��ة �س ��اخرة مث�ًل�ااً ت�ض ��ع مبا�ش ��رة حاج� � ًزا اَ‬ ‫ثقيل‬ ‫بينك وبين آالخر يمنعك من الو�صول �إليه‪.‬‬ ‫ويج ��ب أ�ن النتجن ��ب النقا� ��ش ف ��ي المواق ��ع‬ ‫الم�ض ��ادة للثورة و أ�ن نتيح لهم المجال على مواقعنا‬ ‫أ� ً‬ ‫ي�ضا‪ ،‬و� إ اّل أ��صبحنا كتلتين مت�صلبتين ال أ�حد ي�سمع‬ ‫آ‬ ‫وجه نظر الخر‪.‬‬ ‫لنتذ ّك ��ر دائ ًم ��ا أ�ن م ��ا نق ��وم ب ��ه م ��ن كرا�س ��ينا‬ ‫المريح ��ة ه ��و زهي ��د ج� �دًا ج� �دًا حي ��ال م ��ا يقدم ��ه‬ ‫ابنا ؤ�ن ��ا عل ��ى الت ��راب ال�س ��وري‪ ،‬دعون ��ا نقت ��دي به ��م‬ ‫دائ ًم ��ا وب�س ��لوكيتهم‪ ،‬وليك ��ن عملنا نوع ًي ��ا ك أ�عمالهم‬ ‫الم�ش ّرفة ‪ ....‬وب�س!‬

‫في الجي�ش العقائدي‬

‫من ��ذ أ�ن �س ��ميت ح ��رب حزي ��ران ‪1967‬‬ ‫بالنك�س ��ة بم ��ا يعن ��ي أ�ن الع ��رب ما�ض ��ون ف ��ي‬ ‫م�س ��يرة التحري ��ر‪ ،‬وه ��ذه الهزيم ��ة ل ��م تك ��ن‬ ‫�س ��وى كب ��وة عاب ��رة‪ ،‬دخ ��ل الخطاب الر�س ��مي‬ ‫العربي حالة �إنكار دائمة �شملت كل «النك�سات»‬ ‫الالحقة‪ ،‬و أ��صبحت «الروح المعنوية لل�شعب»‬ ‫ه ��ي أ�ر� ��ض المعرك ��ة‪ ،‬وبا�س ��م الدف ��اع ع ��ن‬ ‫معنويات ال�ش ��عب المرتفع ��ة دائما تم تجنيد‬ ‫�سيا�سة من التعتيم والكذب والفبركة تحولت‬ ‫ل�سلوك غريزي عند �إعالميي أالنظمة‪ ،‬ولي�س‬ ‫أ�دل عل ��ى ذلك من النكتة المتداولة عن كذب‬ ‫االع�ل�ام ال�س ��وري بما يخ�ص حال ��ة الطق�س‪،‬‬ ‫أ��ص ��بح �ش ��ح أالمط ��ار و درج ��ات الح ��رارة‬ ‫المرتفعة أ�و المنخف�ضة أ�عداء للوطن!‬ ‫من ��ذ هزيم ��ة حزي ��ران توق ��ف الجي� ��ش‬ ‫ال�س ��وري ع ��ن تلق ��ي الهزائ ��م‪ ،‬أ��ص ��بح تاريخه‬ ‫م�س ��يرة م ��ن االنت�ص ��ارات أ‬ ‫والمج ��اد‪ ،‬تكت ��ب‬ ‫في مديحه أال�شعار ويتعلم تالميذ المدار�س‬ ‫ا إل�شادة ببطوالته في موا�ضيع �إن�شائهم‪.‬‬

‫ل ��م ت�ص ��ل الق ��وات اال�س ��رائيلية‬ ‫�إلى م�ش ��ارف دم�ش ��ق في حرب ت�ش ��رين‬ ‫التحريرية‪.‬‬ ‫ل ��م ت�س ��قط القنيطرة‪ ،‬ول ��م يترك‬ ‫الجي� ��ش ب�ل�ا أ�وامر �س ��وى «االن�س ��حاب‬ ‫الكيفي»‪.‬‬ ‫لم يدخل الجي�ش في لبنان بحرب‬ ‫قذرة نيابة عن ا إل�سرائيليين‪.‬‬ ‫لم يدمر �س�ل�اح الجو ال�سوري في‬ ‫ي ��وم واحد(‪ )1982‬ب�س ��بب تعنت حافظ‬ ‫أال�سد‪.‬‬ ‫لم تدمر محطة الرادار ال�س ��ورية‬ ‫في �ضهر البيدر‪.‬‬ ‫لم تق�ص ��ف الطائرات اال�سرائيلية‬ ‫أ�هداف ��ا ف ��ي عمق �س ��وريا ب ��دون �إطالق‬ ‫ر�صا�صة واحدة من الدفاعات الجوية‪.‬‬ ‫ن ��ود أ�ن ن�ض ��يف حادث ��ة أ�خي ��رة‬ ‫ل ��م تت�ض ��منها كت ��ب التربي ��ة القومي ��ة‬ ‫اال�ش ��تراكية أ�ي�ض ��ا‪ ،‬وتكت�س ��ب أ�همي ��ة‬ ‫خا�ص ��ة في الحظة الراهنة‪ ،‬في م�س ��اء‬ ‫‪ 7-6‬ت�ش ��رين أ�ول ‪ 1973‬ف ��ي أ�ول اي ��ام‬ ‫ح ��رب ت�ش ��رين «التحريري ��ة» �ش ��نت‬ ‫البحري ��ة اال�س ��رائيلية هجوم ��ا عل ��ى‬ ‫ميناء الالذقية‪ ،‬وا�شتبكت مع البحرية‬ ‫ال�س ��ورية ف ��ي معرك ��ة كان لل�س ��وريين‬ ‫أ�ف�ضلية الت�س ��ليح فيها ب�سبب �صواريخ‬ ‫بحر‪-‬بحر طراز �س ��تايك�س ال�سوفيتية‪،‬‬ ‫والت ��ي كان مداه ��ا �ض ��عف مثيل ��ه ف ��ي‬ ‫ال�ص ��واريخ اال�س ��رائيلية «جبري ��ل»‪.‬‬

‫‪ ١٢‬فكرة �إعالمية‬ ‫هامة ل�شباب الثورة‬

‫لالطالع على كامل الم�شاركة‬

‫الحظ ��ت من ��ذ فت ��رة أ�ن‬ ‫ثورتن ��ا الت ��ي كان م ��ن أ�ه ��م‬ ‫مميزاته ��ا أ�نه ��ا ث ��ورة ب�ل�ا‬ ‫قائ ��د‪ ،‬أ��ص ��بحت ف ��ي الوق ��ت‬ ‫‪http://goo.gl/x8jVO‬‬

‫�شكرا تيتة أ�نك كتير بتحبيني‬ ‫و أ�نك كلما بت�ش ��وفيني بتنبهيني‬ ‫وبتحذريني‬ ‫وعل ��ى قولة ‪..‬يا تيت ��ة ال تقتحي‬ ‫تم ��ك‪ ..‬ي ��ا تيت ��ة �إياك ��ي تكتب ��ي‬ ‫�شي‪..‬‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ياتيت ��ة �ب ��دا ماب�ص ��ير بي ��وم‬ ‫م ��ن أالي ��ام تفك ��ري تطلع ��ي أ�و‬ ‫ت�شاركي‪ ..‬وال حتى ت�صوري!‬

‫‪By: RaNa Omeira‬‬

‫لالطالع على كامل الم�شاركة‬ ‫‪http://goo.gl/100DN‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪153‬‬

‫ا�س ��تخدم اال�س ��رائيليون ت�شوي�ش ��ا عل ��ى‬ ‫رادار ال�ص ��واريخ‪ ،‬فا�ص ��بحت بغي ��ر فائدة‪،‬‬ ‫وبنتيجة ذلك خ�س ��رت البحرية ال�سورية‬ ‫كل القط ��ع الم�ش ��تركة في تل ��ك المعركة‬ ‫(خم�س �س ��فن) وبدون أ�ن ت�س ��جل خ�سارة‬ ‫ف ��ي أال�س ��طول الغ ��ازي‪ .‬رحم اهلل �ش ��هداء‬ ‫تل ��ك المعرك ��ة‪ .‬من ��ذ تل ��ك اللحظ ��ة ل ��م‬ ‫ي�س ��جل اي ن�ش ��اط ع�س ��كري للبحري ��ة‬ ‫ال�س ��ورية حت ��ى لحظ ��ة م�ش ��اركتها ف ��ي‬ ‫ق�ص ��ف المدنيي ��ن ال�س ��وريين! البارح ��ة‬ ‫�ش ��اهدنا قارب ��ا يج ��وب ال�ش ��اطئ المقابل‬ ‫للرم ��ل الفل�س ��طيني‪ ،‬مطلق ��ا ني ��ران‬ ‫ر�شا�ش ��اته الثقيلة على المدينة‪ ،‬وهو ذات‬ ‫النموذج من قوارب ال�صواريخ (ت�سونامي‬ ‫‪ )205‬ال�س ��وفيتية الت ��ي خا�ض ��ت المعركة‬ ‫وغرقت قبل ‪� 38‬س ��نة‪ ،‬وما زالت حا�ضنات‬ ‫ال�ص ��واريخ عل ��ى متن ��ه مذك ��رة بالغر� ��ض‬ ‫أال�سا�سي من وجوده‪.‬‬ ‫لي�ستهذهمحاولةللت�شهيربالجي�ش‬ ‫ال�س ��وري‪ ،‬عل ��ى العك� ��س نق ��ول أ�ن دم ��اء‬ ‫أ�بناءن ��ا و�إخوتنا و�آباءنا الذين هم الجي�ش‬ ‫ولي�س قادتهم‪ ،‬ا�ستغلت كاداة لبروباغاندا‬ ‫البع ��ث الت ��ي جلدنا بها على م ��دى أالربع‬ ‫أ‬ ‫والربعي ��ن �س ��نة‪ ،‬آ‬ ‫والن ت�س ��تغل م ؤ��س�س ��ة‬ ‫الجي� ��ش ال�س ��وري ك أ�داة تنكي ��ل بال�ش ��عب‬ ‫ال�س ��وري ف ��ي لحظ ��ة �ص ��حوته م ��ن هذي‬ ‫البروباغاندا‪ ،‬ال ��دم واحد والمجرم دائما‬ ‫واح ��د‪ ،‬قي ��ادة مافياوي ��ة ال يهمه ��ا �س ��وى‬ ‫االبقاء على �سلطتها‪...‬وب�س‬

‫م�ضحك مبكي‬

‫اعمى وما بي�ش ��وف ‪ ..‬ومابيعرف غير العنف والقتل‬ ‫‪ ..‬وعالجه الوحيد ‪ :‬الرحيل ‪ ...‬وب�س‬


‫‪18-8-2011‬‬

‫ف ��ي �صباح ‪� 30‬أيار ‪�/‬إبري ��ل ‪ 1945‬هوجمت مدينة‬ ‫حم ��اة بالطائ ��رات الفرن�سي ��ة الت ��ي ا�ستمرتتلق ��ي‬ ‫قنابله ��ا ومتفجراته ��ا الثقيل ��ة عل ��ى البي ��وت �أكث ��ر‬ ‫م ��ن ع�ش ��ر دقائ ��ق ‪ ،‬ف�أ�سق ��ط المجاه ��دون ببنادقهم‬ ‫طائرتين ‪ ،‬وجروا حطام �إحداهما من قرية معرين‬ ‫قرب حماة �إلى قلب المدينة بعد انتهاء المعركة ‪.‬‬ ‫حدث ذلك يوم كانت جيو�ش الم�ستعمر الفرن�سي‬ ‫تحاول ب�سط �سيطرتها على �شعب حر مقاوم ‪� ،‬شعب‬ ‫ل ��م يقبل يوما ان تنتق�ص كرامت ��ه �أو ي�ستكين للذل‬ ‫مهما كان الثمن‬ ‫م�ستعم ��ر ورا ‪...‬م�ستعم ��ر ‪ ،‬م ��روا عل ��ى هالب�ل�اد‬ ‫وكل واح ��د فك ��ر ان ��ه بيق ��در يك�س ��ر را�سن ��ا ويذلن ��ا‬ ‫وي�ضمن اال�ستمرار‪ ،‬وكل واحد منهم جرب ا�ساليب‬ ‫العن ��ف و االره ��اب وق�ص ��ف الم ��دن وتجوي ��ع النا�س‬ ‫وت�شريدهم وقطع ال�سبل امامهم ‪ ..‬والنتيجة كانت‬ ‫دائماً واحدة ‪ :‬رحلوا وبقيت �سوريا‬ ‫الم�ستعم ��ر هالم ��رة مختل ��ف �ش ��وي‪ ،‬ه ��ادا من ��ا‬ ‫وفين ��ا ‪ ،‬يعن ��ي اهلي ��ة بمحلية‪ ،‬والجيو� ��ش تبعو اللي‬ ‫عمت�ضربن ��ا ه ��ي الل ��ي كان الزم تك ��ون فيال ��ق جي�ش‬ ‫الوط ��ن الل ��ي بيحمين ��ا‪ ،‬والجن ��ود الل ��ي عميلقم ��وا‬ ‫المداف ��ع هن اوالدن ��ا و اخوتنا ‪ ..‬الم�ستعمر هالمرة‬ ‫ه ��و �س ��وري متلن ��ا اخت ��ار بارادت ��ه او غ�ص ��ب عنه انه‬ ‫يكون الخاين اللي بيقتل �شعبه‬ ‫النظ ��ام الأ�س ��دي البعث ��ي ه ��و م�ستعم ��ر محت ��ل‬ ‫بامتياز‪ ،‬ينتهك االر�ض و االن�سان و يغتال كل ا�شكال‬ ‫الحي ��اة ف ��ي �سوري ��ا ف ��ي �سبيل ه ��دف واح ��د‪ :‬البقاء‬ ‫عل ��ى الكر�سي ‪ ..‬النظام اال�سدي البعثي �أثبت خالل‬ ‫الأ�شه ��ر الأخي ��رة ان ��ه اب�شع ا�ش ��كال االحت�ل�ال التي‬ ‫عرفناها عبر تاريخنا و�أكثرها وح�شية ودموية‬ ‫الأن فق ��ط �صرن ��ا نفه ��م م ��ا كان يعني ��ه ا�شقائن ��ا‬ ‫ف ��ي لبن ��ان بتف�ضيله ��م ال�شال ��وم على ال�شل ��ون‪ ،‬الأن‬ ‫فق ��ط نفهم م ��ا عاناه الحموي ��ون لع�ش ��رات ال�سنين‬ ‫ومن ��ذ الأن فق ��ط ال يمكن لأحد �أن يب ��رر ممار�سات‬ ‫الوحو�ش ويح ��اول تغطيتها بكل انواع الم�ؤامرات و‬ ‫ا�ساطير الممانعة‬ ‫جيو�ش االحتالل تنت�شر في مدن �سوريا الأن ‪ ،‬و‬ ‫ثورتن ��ا ث ��ورة بناء و تحرير لوط ��ن ع�شقناه ونتمناه‬ ‫ح ��راً كريماً �أب ��داً ‪ ،‬و�سالحنا وحدتن ��ا و�سلميتنا �شاء‬ ‫من �شاء و�أبى من �أبى ‪ ...‬وب�س‬

‫�أبوعبدو الحكواتي ‪1 -‬‬ ‫بم ��ا ان ��ه معظمك ��ن مقاطعي ��ن تلفزيونات‬ ‫الع�سك ��ر و �شبيح ��ة الفناني ��ن ‪ ..‬ندعوك ��م‬ ‫لفرج ��ة ممتعة على فن حقيق ��ي ‪ ،‬فن وابداع‬ ‫ع ��م يخل ��ق كل يوم م ��ن رحم الث ��ورة ‪ ..‬تعالوا‬ ‫معنا لن�شوف �أبو عبدو الحكواتي ‪ ...‬وب�س‬ ‫تحية الى ال�شباب في "�أحرار �سورية‬ ‫" على العمل المميز‬

‫‪http://goo.gl/vr7rj‬‬

‫م ��اذا يفعل االحتالل غير ذلك ‪ ..‬ا�ستباحة‬ ‫ارزاق �سكان المناطق المحتلة ‪ ...‬وب�س‬ ‫حماه ‪ -‬الجنود و ال�ش��بيحة ينهبون‬ ‫براحتهم ب�ساحة العا�صي ‪8-3‬‬

‫�أن جمي ��ع �أهال ��ي ال�سلمي ��ة بمختل ��ف‬ ‫م�شاربه ��م و�أطيافه ��م �صل ��وا �ص�ل�اة‬ ‫التراوي ��ح ف ��ي الجامع بمن فيه ��م �شباب‬ ‫الطائف ��ة الم�سيحي ��ة «ج ��كارة» بالنظ ��ام‬ ‫و�أقاويله الكاذبة في التجيي�ش الطائفي‪.‬‬ ‫والن النظ ��ام ال تعجب ��ه ه ��ذه الح ��ركات‬ ‫التي تنم عن الوحدة الوطنية الحقيقية‪،‬‬ ‫وبم�شارك ��ة الق ��وى الوطني ��ة والتقدمية‬ ‫ف ��ي ال�سلمي ��ة‪ ،‬ق ��ام الأم ��ن وال�شبيح ��ة‬ ‫بمهاجمته ��م بالحج ��ارة وال�سكاكين مما‬ ‫�أدى لج ��رح العدي ��د من الم�صلي ��ن وا‪...‬‬ ‫لمتظاهري ��ن �أحده ��م جروح ��ه خطي ��رة‬ ‫وه ��و يحي ��ى ميو� ��س ب�سب ��ب تلقي ��ه ع ��دة‬

‫�أم �سمي ��ر كان ��ت تح ��ب الرئي� ��س وال‬ ‫ت�ص ��دق �أنه يعرف بما يجري‪ ،‬وت�ؤمن ب�أن‬ ‫هناك م�ؤامرة خارجية‪.‬‬ ‫قالت البنها ‪ :‬بغ�ضب عليك �إذا بتطلع‬ ‫بالمظاهرات‪.‬‬ ‫وكان �سمي ��ر ي ��رد على �أم ��ه‪ :‬واهلل انك‬ ‫مغ�شو�شة يا امي‪ ،‬هناك ظلم كبير‪.‬‬ ‫‪...‬الأم بغي ��اب ابنه ��ا كان ��ت تفت ��ح على‬ ‫قناة اورينت‪� ،‬أما بوجوده فال‪.‬‬

‫طعنات في كافة �أنحاء ج�سمه‪ ،‬كما‬ ‫قام ��ت الأجه ��زة الأمني ��ة باعتق ��ال‬ ‫بع�ض المتظاهرين من بينهم‪:‬‬ ‫الدكت ��ور مول ��ود محفو� ��ض ال ��ذي‬ ‫خ ��رج م ��ن االعتق ��ال من ��ذ فت ��رة‬ ‫وجيزة‪.‬‬ ‫الدكتور �أحمد طالب الكردي الذي‬ ‫يبلغ من العم ��ر‪ /77/‬عاماً وللمرة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫ال�سي ��دة �أم عل ��ي زوج ��ة ال�سجي ��ن‬ ‫ال�سيا�س ��ي الراح ��ل ت ��اج الدي ��ن‬ ‫ري�شة‪.‬‬ ‫الدكتور �أحمد خن�سة‪.‬‬ ‫الأ�ستاذ نوار ياغي‪.‬‬ ‫ال�سيد برج�س غيبور‪.‬‬ ‫الحرية لجميع المعتقلين و تحية‬ ‫لل�شع ��ب ال�س ��وري ال ��ذي يثب ��ت كل‬ ‫ي ��وم ان ��ه ‪ ..‬واحد ‪ ..‬واح ��د ‪ ..‬واحد‬ ‫في وجه الطغيان ‪ ...‬وب�س‬ ‫منقول عن‬ ‫تن�سيقيات الثورة ال�سورية يف ال�سلمية‬

‫حما ٌة حمل ��وا درعًا و�سعت بهم‬ ‫َ‬ ‫إن�شاءات‬ ‫قد ٌم برملٍ �إل ��ى ق�صو ٍر و�‬ ‫بمي ��دا َن‪ ،‬وم ��ن ث ��م �إل ��ى دي� � ٍر هو‬ ‫ُ‬ ‫دين فيه حج ٌر ا�سو ٌد بزاويةٍ‪،‬‬ ‫ركن ٍ‬ ‫ثم عبروا ج�س ًرا �إلى الحرية!‪...‬‬ ‫وب�س‬

‫‪http://goo.gl/PgszT‬‬

‫لن �أبيع دم ابني‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪154‬‬

‫على طريق الرمل الفل�سطيني ق�ضيت مراهقتي و�شبابي الأول‪.‬‬ ‫هن ��اك عل ��ى كورني�ش البحر و�أمام �صديق ما كنت �ألق ��ي ذاكرتي و�آمالي‪ ،‬فقد كنت ما�أزال‬ ‫ممتلئ ��ة بالآم ��ال‪ .‬يذه ��ب الأ�صدق ��اء والع�ش ��اق وي�أت ��ي غيرهم‪� ،‬ألق ��ي �أمامه ��م �أي�ضاً على‬ ‫كورني� ��ش الرم ��ل الفل�سطيني ذاكرتي ثاني ��ة‪ ،‬وهكذا‪ ..‬تركت مدينتي من ��ذ زمن‪ ،‬وغادرت‬ ‫مراهقتي منذ زمن �أي�ضاً ولم تعد لي تلك الآمال ولم �أعد �أ�صدق م�شاريع الحب!‬ ‫وحده ��ا �صخ ��ور الكورني� ��ش الجنوبي تتذك ��ر كل ما حلمت ب ��ه يوماً وما �سفحت ��ه �أمامها‪،‬‬ ‫ال�صخور التي يق�صفونها اليوم‪ ..‬اليوم �إنهم يق�صفون ذاكرتي‪..‬‬ ‫روزا يا�سني ح�سن‬

‫�إلـــــــــــــ ��ى �أن ج ��اء ي ��وم و�سمع ��ت �ص ��وت‬ ‫الر�صا� ��ص‪ ،‬قال ��وا لها ان ابنه ��ا قد ا�صيب‪.‬‬ ‫تقول ‪ :‬عرفت انه ا�ست�شهد‪.‬‬ ‫�س� ��أل �سمي ��ر ال�شي ��خ قب ��ل ا�سب ��وع ع ��ن‬ ‫مفهوم ال�شهادة‪.‬‬ ‫تق ��ول الأم‪ :‬كان ��ت غ�ش ��اوة عل ��ى عين ��ي‬ ‫وانزاح ��ت‪ ،‬وعرف ��ت ان ابن ��ي عل ��ى ح ��ق‪.‬‬ ‫خا�ص ��ة بع ��د ان رف�ض الم�شف ��ى الحكومي‬ ‫�إعطا�ؤه ��م التقري ��ر الطب ��ي ال�صحيح عن‬

‫حال ��ة ا�ست�شهاد ابنها ( �آثار تعذيب ثم قتل‬ ‫بالر�صا�ص من الأنف)‪.‬‬ ‫ق ��ال لها �صديق ��ه بالزنزانة �أجب ��روه �أن‬ ‫يقول ال اله �إال ب�شار ورف�ض ‪.‬‬ ‫قال ��ت ام �سمي ��ر �أن النع� ��ش ل ��م يتزحزح‬ ‫م ��ن مدخل البناء فنزل ��ت لعنده وتر�ضيت‬ ‫منقول عن‪:‬‬ ‫ن�ساء �سوريات لدعم االنتفا�ضة ال�سورية‬

‫كامل امل�شاركة على الرابط‪http://goo.gl/GX18V :‬‬


‫‪19-8-2011‬‬

‫م ��ا هو م�صي ��ر البل ��د؟ وكيف �سنخ ��رج من ه ��ذه الأزمة؟‬ ‫ال�س� ��ؤال �صع ��ب ج� �دًا‪ ,‬فالبع� ��ض ي ��رى �أن الح ��ل ال�سلم ��ي‬ ‫غي ��ر مج� � ِد حاليَا مع دول ��ة الع�صاب ��ات هذه الت ��ي ابجديتها‬ ‫الر�صا� ��ص ولغتها الحرب‪ ,‬وحل التدخل الخارجي مرفو�ض‬ ‫اً‬ ‫وتف�صيل من قِبل جمي ��ع ال�سوريين‪ ,‬ما عدا بالطبع‬ ‫جمل� � ًة‬ ‫م ��ا تخ ّول ��ه منظم ��ات حق ��وق الإن�س ��ان ومجل� ��س الأم ��ن من‬ ‫عقوب ��ات عل ��ى النظ ��ام و �إلغ ��اء ل�شرعيت ��ه‪ ,‬ومحاكم ��ة افراده‬ ‫كمجرمي حرب‪.‬‬ ‫�إ ًذا الج ��واب �صعب جدَا جدَا ولكنه موجود‪� ,‬سيكلف غاليًا‬ ‫ولكنه ‪�...‬سيتحقق! ففي �إطار المعطيات والأحداث الحالية‬ ‫الت ��ي لم تدع لأحد ال�شك ب�سوء نوايا هذا النظام وعنجهيته‬ ‫وا�ستهتاره بهذا ال�شعب‪ ,‬و�أعني بذلك الم�ؤيدين � ً‬ ‫أي�ضا‪ ,‬فماذا‬ ‫�أكث َر ا�ستهزا ًء بهم من �أن يجبروا على ت�أييد ع�صابات النظام‬ ‫�أو حتى ان يقبلوا ب�أن ي�ستهان بعقولهم الى هذه الدرجة من‬ ‫خالل اعالم كاذب وتحري�ضي على كل انواع الفتن‪.‬‬ ‫كل م ��ن ي�ؤي ��د او يق ��ف عل ��ى الحي ��اد قد �سقط م ��ن عيون‬ ‫العال ��م والأح ��رار والنازحيي ��ن والث ��وار‪ ,‬وق�س ��م كبي ��ر منهم‬ ‫�سقط من عين نف�سه‪ ,‬ولكن الخوف ال يزال اً‬ ‫حائل بينه وبين‬ ‫الموقف ال�صحيح‪� .‬ألم يملأكم الخزي والعار وانتم تهتفون‬ ‫له ��ذا الأبل ��ه ونظامه الفا�ش ��ي‪ ,‬و�إخوانكم يقتل ��ون وي�شردون‬ ‫ويعذبون؟؟ �إلى متى �سنبقى ُن�ساق كالأغنام كيف ي�شا�ؤونا �أن‬ ‫نذهب؟؟ كلنا نعرف الآن من هم ال�شبيحة والمند�سون‪.‬‬ ‫ما الحل؟ هل نتوقف الآن ونترك لهم المجال في قمعنا‬ ‫و�سحق ر�ؤو�سنا بب�ساطيرهم الع�سكرية اكثر حتى مما فعلوه‬ ‫في �أربعين �سنة؟؟ المخرج الوحيد للأزمة هي �أن نحطم ما‬ ‫بق ��ي من خ ��وف ال زال يظلل ق�سمًا م ّنا‪ ,‬و�أن نهبّ يدًا واحدة‪,‬‬ ‫ل ��ن يعتقل ��وا كل ال�شع ��ب ول ��ن يقتل ��وه‪ ,‬فحلوله ��م تن ��م ع ��ن‬ ‫غب ��اء‪ ,‬وتخبطهم ي ��دل عن �ضعف‪ ,‬لن ي�ستطيع ��وا ال�سيطرة‬ ‫عل ��ى كام ��ل الجي� ��ش‪ ,‬ففي ه ��ذا الجي�ش م ��ن ال�شرف ��اء ومن‬ ‫ابنائك ��م ال ��ذي يجري فيهم دمك ��م الطاهر‪�,‬سيتخل�صون من‬ ‫ه ��ذا الفيرو�س التت ��ن الذي حُ قنوا ب ��ه‪ ,‬و �سيرف�ضون توجيه‬ ‫بنادقه ��م �إلى �أهلهم‪ .‬هذا هو ح ّلنا الوحيد للأزمة‪� ,‬أن نخرج‬ ‫فق ��ط �أم ��ة واح ��دة متعالي ��ة ع ��ن الم�سيئيي ��ن ومخطط ��ات‬ ‫الت�شوي ��ه‪ ,‬ف�إن كل من خرج يطالب ب�إ�سقاط هذا النظام‪ ,‬هو‬ ‫رجل حر ويبغي الديمقراطية في ظل وطن يحترم �إن�سانيته‬ ‫بغ�ض النظر عن طائفته �أوبلدته‪.‬‬ ‫اخرج جماع ًة او فردًا‪ ,‬فال تظن انك كفرد لن ت�أثر كثي ًرا‪,‬‬ ‫فل ��و �أن كل قط ��رة ما ٍء ا�ستخفت بحجمه ��ا لما و�صل نهر �إلى‬ ‫محيط يتوق له‪...‬وب�س‬ ‫ٍ‬

‫"كل م ��ن يعب ��د غي ��ري ال ي�ستح ��ق‬ ‫الوج ��ود" ‪ ..‬باخت�ص ��ار ه ��ذه ه ��ي بو�صل ��ة‬ ‫الدكتاتور ال�سوري التي ورثها‬ ‫ع ��ن ابيه و يتم�سك به ��ا تم�سك الغريق‬ ‫بق�شة يظن انها �ستنقذه‬ ‫وف ��ق ه ��ذه البو�صل ��ة وف ��ي مث ��ل ه ��ذا‬ ‫الي ��وم قبل ‪ 31‬عاماً ‪ ،‬ف ��ي �صيف عام ‪1980‬‬ ‫انطلق ��ت الفتي ��ات المظلي ��ات بحملة لنزع‬ ‫الحج ��اب م ��ن على ر�ؤو� ��س المحجبات في‬ ‫�ش ��وارع دم�ش ��ق ‪ .‬وللعل ��م ف� ��إن المظلي ��ات‬

‫تابع ��ات ل�سراي ��ا الدف ��اع العامل ��ة ب�إمرة‬ ‫رفع ��ت الأ�س ��د نائ ��ب الرئي� ��س حاف ��ظ‬ ‫�أ�س ��د ل�ش�ؤون الأم ��ن القوم ��ي والمكلفة‬ ‫بحم‪...‬اي ��ة م�ؤ�س�سات النظ ��ام الرئا�سية‬ ‫من الرجعية منذ عام ‪.1967‬‬ ‫يومه ��ا قام ��ت المظلي ��ات و بع ��د عدة‬ ‫حمالت ا�ستفزاز و�إهانة و�إرهاب للن�ساء‬ ‫المحجب ��ات في العا�صم ��ة دم�شق ‪ ،‬وفي‬ ‫ي ��وم ‪ 1980/8/18‬انت�ش ��رت ف ��ي �ش ��وارع‬ ‫دم�ش ��ق �أع ��داد كبي ��رة م ��ن المظلي ��ات‬ ‫بحماي ٍة مك ّثف ٍة من ق� �وّات �سرايا الدفاع‬ ‫وقامت بخلع حج ��اب الفتيات والن�ساء ‪،‬‬ ‫وبنتيجة ه ��ذه الت�صرفات ق ��ام عدد من‬ ‫الأهال ��ي المرافقي ��ن للن�س ��اء بالت�صدي‬ ‫للمظلي ��ات مم ��ا �أدّى ل�سق ��وط قتل ��ى‬ ‫وجرح ��ى بر�صا�ص �سراي ��ا الدفاع ‪ ،‬وقد‬ ‫�أدى ه ��ذا الت�ص ��رف الال�أخالق ��ي غي ��ر‬ ‫الم�س�ؤول من ال�سلطة �إلى �إ�شاعة التوتر‬

‫على العهد‬ ‫رغ� � � � � � � � � � � ��م ك� � ��ل‬ ‫ال � � �� � � �ص � � �ع� � ��وب� � ��ات‬ ‫وال � �م � �ج ��ازر التي‬ ‫تواجهها حكومتنا‬ ‫ال� � ��� � �س � ��وري � ��ة من‬ ‫الع�صابات الم�سلحة وال�م��ؤام��رات من كل دول العالم اللي‬ ‫حاطة نقرها من نقر �سوريا (هيك ح�سد و ذيقة عين)‪ ،‬ومن‬ ‫الف�ضائيات وغاياتها الخبيثة في �إ�ضعاف ال�شعور القومي‬ ‫عند ال�شعب ال���س��وري وخ�صو�صً ا الأط �ف��ال منهم م��ن دون‬ ‫الثانية ع�شرة من العمر‪ ....‬وبالرغم من الأوبئة المتف�شية‬ ‫في كل انحاء �سوريا ب�سبب الجراثيم التي تملأ المحافظات‪،‬‬ ‫وال�ت��ي اره�ق��ت قواتنا الأم�ن�ي��ة والم�س‪...‬لحة ف��ي محاولة‬ ‫للق�ضاء عليها‪ ...‬وبالرغم من الأ�سلحة الموبايلية الخطيرة‬ ‫التي يمتلكها بع�ض الرعاع في ال�شوارع‪ .....‬بالرغم من كل‬ ‫ه��ذا ت�أبى حكومتنا الموقرة �إال �أن توا�صل القيام بدورها‬ ‫الممانع والمقاوم من �أج��ل الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬فها هي‬ ‫م��رة �أخ� ��رى ت �ق��اوم الفل�سطينين ال �ع��زل وت ��دك فيالتهم‬ ‫ب�أ�سقفها ال�صفيحية بالالذقية‪ ،‬وتقوم بذلك بكل ما اوتيت‬ ‫من قوة وعتاد حربي واللي ظننا من �سوء نيتنا وقلبنا الأ�سود‬ ‫انه �صدّى وتختخ من كثر المقاومة‪ ،‬وكمان زوارق حربية؟‬ ‫(ي��ا مانت كريم ي��ا رب)‪ .‬فيا �إخ��وان�ن��ا الفل�سطينين‪،‬‬ ‫ب�س ح ّبت دولتنا الممانعة تثبتلكن �أنه م�سيرة المقاومة‬ ‫م�ستمرة للتذكير فقط �إذا ن�سيتوا‪ ،‬يعني م��ن ت�سليم‬ ‫ال� �ج ��والن‪� ...‬إل ��ى ه��زي�م��ة ح��رب ت���ش��ري��ن‪� ...‬إل ��ى ح�صار‬ ‫ومذبحة تل الزعتر‪�......‬إلخ والزالت الحكومة ال�سورية‬ ‫م�ستمرة على العهد ‪....‬وب�س‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪155‬‬

‫ف ��ي �أو�ساط �أهل دم�ش ��ق والمحافظات‬ ‫الأخرى ‪.‬‬ ‫الي ��وم ي�ستم ��ر الم�ستب ��د و جن ��وده‬ ‫بنف� ��س ال�سيا�س ��ة و اال�سالي ��ب‪ ،‬و‬ ‫يملأه ��م زه ��و االنت�ص ��ار و ن�ش ��وة‬ ‫الدم ��اء وهم الذين اعت ��ادوا االحتفال‬ ‫بالهزائ ��م وت�صويره ��ا انت�ص ��ارات‬ ‫باهرة م ��ن ‪ 1967‬ال ��ى ‪ 1973‬الى ‪1982‬‬ ‫و �أخره ��ا ‪ ، 2006‬انت�ص ��ارات محوره ��ا‬ ‫بق ��اء الكر�س ��ي و �أ�صحاب ��ه ول ��و كان‬ ‫الثم ��ن �سحق ال�شعب ب�أكمله نتذكر ما‬ ‫ح ��دث بالما�ضي ال ليكون دافعاً لحقد‬ ‫�أو انتق ��ام‪ ،‬ولكن نتذك ��ر لأن الجرح ما‬ ‫زال مفتوحاً ين ��زف و معالجته واجب‬ ‫علين ��ا جميعاً‪ ،‬والع�ل�اج الوحيد وحدة‬ ‫ال�شع ��ب ال�سوري ��ة جميع ��ه ب�أديان ��ه و‬ ‫طوائفه وقومياته يداً واحدة في وجه‬ ‫الم�ستبد المجرم ‪ ..‬و ب�س‬

‫وتدخل حل��ب ال�شهباء من الب��اب العري�ض ‪ ..‬وت�سقط‬ ‫اخر رهانات العباقرة في ق�صر قا�سيون ‪ ...‬وب�س‬

‫‪http://goo.gl/1tvKD‬‬

‫قتل ‪ ،‬اعتقال ‪.‬‬ ‫تهجير ‪ ،‬معارك‬ ‫ه � �ن� ��ا وه � �ن� ��اك‬ ‫‪ ،‬ا�� �س� �ت� �ن� �ك ��ار ‪،‬‬ ‫ت�أييد‪ ،‬ع�صابات‬ ‫م�سلحة تعبث‬ ‫ب��الأم��ن ‪� ،‬أمن‬ ‫يعبث بال�شعب ‪� ،‬شعب بال�شارع يطالب بحقوقه ‪ ،‬نظام يعترف‬ ‫بالحقوق وي�صر على حرمانه منها ‪ ،‬وال يعترف بالحقوق‬ ‫وي�ؤكد على توفيرها ‪.....‬ف�ج��أة تتوقف الأعمال الع�سكرية‬ ‫‪ ..‬البلد ل��م تتعر�ض لأي حدث‪..‬الجميع يعي�ش بنعيم‪...‬‬ ‫ومن قال غير ذلك �صهيوني �أبن حرام ‪� ...‬أنت ت�شاهد فيلم‬ ‫هندي الأب في النهاية هو الأخ ‪ ،‬والأم هي العمة‪ ،‬والخالة هي‬ ‫الأخت‪ ...‬يلعن �أخت هالحالة مع هيك زبالة‪.‬‬ ‫منقول‬


‫‪20-8-2011‬‬

‫ان اال�ستراتيجي ��ة القائم ��ة عل ��ى اخاف ��ة‬ ‫ال�شع ��ب من الخط ��ر الخارجي للق�ضاء على‬ ‫المعار�ضة و التغطية على االزمات الداخلية‬ ‫كان ��ت دائم� �اً اال�ستراتيجي ��ة المف�ضل ��ة‬ ‫ل ��دى الح ��كام بمختل ��ف م�شاربه ��م و�أ�ش ��كال‬ ‫حكمه ��م وتت�ساوى ف ��ي ا�ستعماله ��ا االنظمة‬ ‫الديكتاتوري ��ة والديمقراطي ��ات والع�سكرية‬ ‫و المدنية ‪.‬‬ ‫ف ��ي �صدفة ق ��د ال تتكرر كثي ��را في تاريخ‬ ‫ال ��دول و الحكوم ��ات‪ ،‬تلتق ��ي الي ��وم م�صالح‬ ‫االعداء و تجعل حرباً تكتيكية �صغيرة قارب‬ ‫النج ��اة المنتظ ��ر للحكوم ��ات المح�شورة‪...‬‬ ‫بي ��ن �أفاقه ��ا الم�س ��دودة و �أف ��ق ال�شع ��ب‬ ‫الالمنتهي‬ ‫�سوري ��ا م�ص ��ر ا�سرائي ��ل ‪ ،‬ثالث ��ي غي ��ر‬ ‫متجان� ��س ولك ��ن تجم ��ع حكومات ��ه الي ��وم‬ ‫م�صلح ��ة واح ��دة ه ��ي م�صلح ��ة االقتت ��ال‬ ‫للهرب م ��ن ال�شعوب‪ ،‬فاالقتتال االن �سي�ضع‬ ‫المجل� ��س الع�سك ��ري ف ��ي م�ص ��ر خ ��ارج اطار‬ ‫الم�ساءل ��ة و داخ ��ل الكثي ��ر م ��ن الخط ��وط‬ ‫الحمر ‪ ،‬وفي ا�سرائيل تذكير لال�سرائيليين‬ ‫بانه ��م مازال ��وا ف ��ي مرحل ��ة ت�شكي ��ل الدولة‬ ‫وحمايته ��ا من خط ��ر الوحو� ��ش المحدقين‬ ‫به ��ا‪ ،‬وان وق ��ت التظاه ��ر للحري ��ة والعدال ��ة‬ ‫االجتماعية لم يحن بعد‬ ‫�أم ��ا بالن�سبة للنظ ��ام اال�سدي ف ��ي �سوريا‬ ‫ف ��ان الحروب كانت دائم� �اً قاربه للنجاة منذ‬ ‫‪ 67‬وحت ��ى ‪ 2006‬وال م�شكل ��ة لدي ��ه بتدمي ��ر‬ ‫الب�ل�اد مقاب ��ل البقاء عل ��ى الكر�سي حتى لو‬ ‫كان الثم ��ن ارا�ض جدي ��دة محتلة و نازحون‬ ‫جدداً‪ ،‬فالن�صر دائماً محقق في بقاء النظام‬ ‫و�سالمة الحزب‬ ‫ال�ش ��رارة انطلقت من اي�ل�ات هذه المرة‪،‬‬ ‫وام ��راء الح ��رب م ��ن كل االط ��راف ب ��د�أوا‬ ‫باطالق �صيحات الحرب ولكنهم لم ينتبهوا‬ ‫ال ��ى ان �شيئ� �اً م ��ا ق ��د تغي ��ر وان ال�شعوب قد‬ ‫امتلك ��ت مفهوماً جديداً للوطنية ‪ ،‬و �أننا لن‬ ‫ندافع ع ��ن احتالل لنقاوم احت�ل�ا ًال �أخر ‪...‬‬ ‫وب�س‬

‫ق�صا�صات‬ ‫من داخل الزنزانة‪..‬‬

‫المنا�ضــــ ��ل كالح�صان‪،‬م ��ا دام يج ��وب‬ ‫ال�سهول والجبال يبقى رمزا للحرية‪،‬ومتى‬ ‫فت ��ح فم ��ه للج ��ام وط�أط� ��أ ظه ��رة‬ ‫لل�سرج‪�,‬سيتحول �ألى رمز للعبودية‪.‬‬ ‫يع ��ز علين ��ا �أن ن ��رى منا�ضلي ��ن �سط ��روا‬ ‫مالح ��م بطولي ��ة �ض ��د الأحت�ل�ال ودول‬

‫اال�ستعم ��ار ‪،‬يتنقل ��ون الي ��وم بي ��ن مراع ��ي‬ ‫الأنظم ��ة الدكتاتوري ��ة ي�صهل ��ون للظال ��م‬ ‫ويرف�ضون بحذواتهم المظلوم‪.‬‬ ‫كي ��ف يمك ��ن لمنا�ض ��ل �أن يبق ��ى ويب ��رر‬ ‫الظلم والقمع والإ�ضطهاد بمكان‪،‬ويرف�ضه‬ ‫ويحاربه ‪...‬بمكان اخر؟‬ ‫وهل للحرية �أن ُتجز�أ؟‬ ‫الن�ض ��ال حاج ��ة لتحقي ��ق الحري ��ة‬ ‫والكرام ��ة وحق ��وق م�سلوبة‪..‬وم ��ن �إخت ��ار‬ ‫�سك ��ة الن�ضال رف�ض� �اً لل ��ذل واال�ستعباد‪...‬‬ ‫�إخت ��ار �أن يعي� ��ش ف ��ي منطقة الب ��رزخ بين‬ ‫الحي ��اة والموت‪،‬لي� ��س زه ��داً بالحي ��اة‬ ‫�أو رغب� � ًة بالم ��وت‪ ،‬ب ��ل تم�س ��كاً بالحري ��ة‬ ‫والكرامة اينما تواجدنا في �سهول الحياة‬ ‫�أو في كوميديا الموت!!‬ ‫�أبرز المنا�ضلين كان ��وا من ال�سيا�سيين‬ ‫وتخرج ��وا من معاق ��ل الدبلوما�سية‪ ،‬لكن‬

‫جنديات مجهوالت‪ :‬هاء على الأكتاف‬ ‫ل� �ـ (ه ��اء) تعريفه ��ا الخا� ��ص للث ��ورة ‪�" ..‬ضي ��ف‬ ‫عزي ��ز جاءنا بع ��د انتظار ويج ��ب �أن نبقى ف ��ي خدمته‪،‬‬ ‫جاه ��زون لنرخ� ��ص ل ��ه الغال ��ي والثمي ��ن"‪ .‬تن ��زل �إل ��ى‬ ‫ال�ش ��ارع لالحتف ��اء بالث ��ورة يومي ��ا وحي ��ن ين�صحه ��ا‬ ‫�أ�صدقا�ؤه ��ا بالراحة خوفا على قلبه ��ا ال�ضعيف تقول‪:‬‬ ‫"ق ��د ترح ��ل الث ��ورة �إن لم تران ��ي"‪ ..‬تتحدث في�سكت‬ ‫الجمي ��ع ‪..‬تهتف فيهتف ��ون وراءها رج ��اال ون�ساء ‪�..‬أول‬ ‫م ��رة طلب ��ت م ��ن بع� ��ض متظاهري ��ن �أن يحملوها على‬ ‫الأكت ��اف‪ ،‬رف�ض ��وا وظنوها جنت ‪..‬ال�صبي ��ة التي تركت‬ ‫ح ��ي الميدان منذ �سن ��وات لتعي�ش حياة �أرادتها ال ت�شبه‬ ‫حي ��اة والديه ��ا ب�ش ��يء تعود الي ��ه كل يوم جمع ��ة لتلب�س‬ ‫(اي�شاربه ��ا) ال ��ذي تركته بعد حوار طوي ��ل مع والدها‪.‬‬ ‫م ��ا �أن يراها المتظاهرون حت ��ى يرفعوها على الأكتاف‬ ‫لتن ��ادي‪" :‬الل ��ي م ��ا بي�ش ��ارك ما في ��ه نامو� ��س"‪ .‬قليلة‬ ‫ه ��ي المناط ��ق في دم�ش ��ق وريفها التي ل ��م ت�شارك فيها‬ ‫بمظاه ��رة ‪..‬تقول �أنها تعرفت على ال�سيا�سة فقط منذ‬ ‫خم�س ��ة �أ�شهر عندما خرج �أخوه ��ا المراهق بعد اعتقال‬ ‫لم ��دة ثالثة �أيام نتيجة تورطه في (�شجار)‪ .‬خرج الأخ‬ ‫و"ر�أ�س ��ه مل ��يء بالقم ��ل" كما تقول‪ .‬جل�س ��ت تنظف له‬ ‫ر�أ�س ��ه وت�ستمع لذكرياته الأليمة عن معتقلين في �سنه‬ ‫واكب ��ر وا�صغ ��ر امتلأت بهم ذاكرت ��ه ف�أفرغها بين يدي‬ ‫الأخ ��ت الت ��ي �أم�ضت ليلتها تل ��ك تنتحب ‪ ..‬تق ��ول �أنها‬ ‫ل ��ن ت�سام ��ح والديه ��ا لأنه ��م خدعوه ��ا ولم يقول ��وا لها‬ ‫حقيق ��ة هذا النظام قب�ل�ا ب�سبب خوفهم‪( .‬هاء) ت�صرخ‬ ‫ف ��ي المظاهرات اليوم ‪�..‬صوتها ي�ص ��دح عاليا ب�شعارات‬ ‫تكتبها م�ساءا لتنام وتحلم بالحرية‪..‬‬ ‫من ن�ساء �سوريات لدعم االنتفا�ضة ال�سورية‏‏‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪156‬‬

‫الن�ض ��ال حتم� �اً ل ��م يك ��ن يوم� �اً وظيفة في‬ ‫حا�شية ال�سلطان‪ .‬العديد من رواد الن�ضال‬ ‫العرب ��ي تحول ��وا �إل ��ى "موظفي ��ن ل ��دى‬ ‫�أل�سلط ��ات" ي�ستثمرون تاريخهم الن�ضالي‬ ‫ل�ضم ��ان بولي�س ��ة ت�أمي ��ن �أو معا� ��ش تقاعد‬ ‫�أو ليحم ��وا �أنف�سه ��م من القم ��ع والإعتقال‬ ‫التع�سف ��ي لينتقلوا من ال�صوت الذي يعبر‬ ‫ع ��ن �ألم المظلوم وطموح ��ات ال�شعوب �إلى‬ ‫�سوط بيد الجالد الم�ستبد‪.‬‬ ‫فالم�ساف ��ة بي ��ن الخن ��ادق والفن ��ادق‬ ‫�أُختزل ��ت برمي البن ��ادق‪ ،‬وال ��كل منا�ضل‪..‬‬ ‫�أفلي�س ��ت ال�سيا�سة ف ��ن التعامل مع الواقع‬ ‫وف ��ن الممكن وفن الإنتقال من المواقع‪..‬‬ ‫وتغيي ��ر الموا�ض ��ع‪� ،‬ألي� ��س الن�ض ��ال م ��د‬ ‫وج ��زر‪ ،‬تقدم وتراج ��ع‪ ...‬فال ��ردة �أ�شد من‬ ‫القتل يا منا�ضل‪.‬‬ ‫بقلم الأ�سري وئام عما�شة‪ -‬معتقل اجللبوع‬

‫م�ضحـــك مبكي‬ ‫احلل الوحيد ‪ ...‬وبس‬

‫�إل ��ى كل الذي ��ن رحل ��وا عنا بعد‬ ‫�أن اختاره ��م الم ��وت وقب ��ل �أن‬ ‫يتحقق حلمهم بالحرية ‪ ...‬هاهم‬ ‫ال�شهداء الآن يزفون �إليكم ب�شائر‬ ‫الن�صر فرحبوا بهم‬ ‫ومن احتم ��ل الإهان ��ة والإذالل لأتنعّم‬ ‫لن �أن�سى �أن منهم من مات‪ ..‬لأحيا‬ ‫ل ��ن ان�س ��ى م ��ن اعتق ��ل ‪ ..‬ليحفظن ��ي بالكرامة واحترام الإن�ساني‬ ‫ال‪..‬‬ ‫حرة‬ ‫وال م ��ن خ ��اف و�أُره ��ب‪ ..‬لأتابع حياتي ل ��ن �أن�س ��ى يوم� �اً م ��ن حُ ��رم ال�ص�ل�اة‬ ‫و�سماع تكبير وتهلي ��ل الم�آذن لي�ضمن‬ ‫�آمن ًة مطمئنة‬ ‫لن �أَغفل ع ّم ��ن جاع وعط�ش ‪ ..‬لي ؤ�مّن لي �إمكانية �أداء �شعائر ديني‬ ‫وال م ��ن �سم ��ع وق ��ر�أ عل ��ى ج ��دران‬ ‫لي ولكم حيا ًة عزيزة‬ ‫لالطالع على كامل امل�شاركة‪http://goo.gl/6BfRX :‬‬

‫‪RaNa Omeira‬‬


‫‪21-8-2011‬‬

‫من ��ذ خم�س ��ة ا�شه ��ر تاري ��خ اي من ��ذ بداي ��ة‬ ‫انتفا�ضتن ��ا ونح ��ن ال ن�سم ��ع �س ��وى ان ��ه هناك‬ ‫م�ؤام ��رة عل ��ى الوط ��ن وال�شع ��ب ال�س ��وري‪،‬‬ ‫م�ؤام ��رة كبي ��رة ل ��م يبق ��ى هن ��اك اي بل ��د ل ��م‬ ‫ي�ش ��ارك فيه ��ا وال و�سيل ��ة اع�ل�ام اال وتغذيه ��ا‬ ‫والحقيقة ان كل ذلك ي�صيب بالدوار وخا�صة‬ ‫له� ��ؤالء الذين ل ��م يح�سموا اموره ��م بعد ولم‬ ‫يتخ ��ذوا قرارهم باالن�ضمام ال ��ى اخوتهم في‬ ‫الوطن ليطالبوا بحريتهم ‪.‬‬ ‫نع ��م ف ��ي م�ؤام ��رة و م�ؤام ��رة كبي ��رة عل ��ى‬ ‫ه ��ذا ال�شع ��ب و الوط ��ن و فيم ��ا يل ��ي قائم ��ة‬ ‫بالمت�آمرين لغاية ا‪...‬لآن‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ -‬كل م ��ن �أم ��ر �أو �ش ��ارك �أو نف ��ذ �أوامر‬ ‫ق�صر هو مت�آمر‬ ‫باعتقال و تعذيب �أطفال �أو ّ‬ ‫ثانياً‪ -‬كل م ��ن �أطلق النار على متظاهرين‬ ‫�سلميي ��ن (حت ��ى لو م ��ا معهن رخ�ص ��ة تظاهر‬ ‫لأنه في و�سائل �أخرى لف�ض التظاهرات ) هو‬ ‫مت�آمر‬ ‫ثالث� �اً‪ -‬كل من وجه الجي�ش (حماة الديار)‬ ‫ع ��ن مهمة حماية الوط ��ن والمواطنين لغاية‬ ‫قتل ال�شعب فهو مت�آمر‬ ‫رابع� �اً‪ -‬كل م ��ن �أطل ��ق الن ��ار عل ��ى جن ��ود‬ ‫الجي�ش العربي ال�سوري هو مت�آمر‬ ‫رابع� �اً‪ -‬كل م ��ن يظه ��ر عل ��ى الف�ضائي ��ات‬ ‫و يحر� ��ض عل ��ى القت ��ل ويلف ��ق الأكاذي ��ب ه ��و‬ ‫مت�آمر‬ ‫خام�ساً‪ -‬كل من يحاول زرع الفتن الطائفية‬ ‫و االثنية بين �صفوق �شعبنا هو مت�آمر‬ ‫�ساد�س� �اً‪ -‬كل م ��ن �أم ��ر �أو نف ��ذ �أو �ساه ��م في‬ ‫قطع الم�ؤن و الدواء و الماء وو�سائل االت�صال‬ ‫ع ��ن المواطني ��ن الأبري ��اء ف ��ي منازله ��م ه ��و‬ ‫مت�آمر‬ ‫الم�ؤام ��رة طلع ��ت كبي ��رة كتي ��ر وبنظ ��رة‬ ‫�سريع ��ة ومن تتب ��ع االحداث لغاي ��ة الآن نجد‬ ‫�أن اكب ��ر المت�آمرين على هذا الوطن وال�شعب‬ ‫هو النظام ‪ ...‬وب�س‬

‫اح� ��ذروا ال�ت�ق�ل�ي��د! حال ًيا‬ ‫ف��ي الأ�� �س ��واق‪� ,‬أح ��دث �أن ��واع‬ ‫الأ�سلحة‪ ..‬تدعى ((�سلمية‬ ‫�سلمية))‪ ,‬ت�ص ّنع في �سوريا‪,‬‬ ‫ت�ستخدم للإطاحة بالأنظمة‬ ‫الديكتاتورية العربية‪ ,‬تمتاز‬ ‫ه � ��ذه الأ�� �س� �ل� �ح ��ة بقدرتها‬ ‫ع� �ل ��ى م ��واج� �ه ��ة ال ��دب ��اب ��ات‬ ‫وراج� �م ��ات ال �� �ص��واري��خ وكل‬ ‫�أ��س�ل�ح��ة ال��دم��ار الوح�شية‪,‬‬ ‫يخترقها ال��ر��ص��ا���ص ولكن‬ ‫ال ي�ستطيع ان يقتل الروح‬ ‫والإ�صرار في حامليها‪ ,‬مواد‬ ‫الت�صنيع م��ن �أث �م��ن و�أن ��در‬ ‫ال �م �ع��ادن‪ ,‬م��ن خ�صائ�صها‬ ‫ً‬ ‫اي�ضا �أنهــا �صديقة للإن�سان‬ ‫والبيئة‪ ,‬الكفاءات المطلوبة‬ ‫لإن� �ت ��اج� �ه ��ا‪ ...‬ه ��ي ال�شرف‬ ‫وال � �ك� ��رام� ��ة‪ ,‬ن �ت��ائ �ج �ه��ا من‬

‫حرية و�أزادي م�ضمونة مئة‬ ‫في المئة‪ .‬يرافقها مجموعة‬ ‫م��ن الإك���س���س��وارات مثل اهلل‬ ‫�أك� �ب ��ر‪� ,‬إي � ��د واح � � ��دة‪ ,‬حرية‬ ‫وب�س‪...‬‬ ‫�أث� �ب� �ت ��ت ه � ��ذه الأ�سلحة‬ ‫جدارتها في الأ�شهر الثالثة‬ ‫ال �م��ا� �ض �ي��ة‪ ,‬ح �ي��ث ال ي ��زال‬ ‫ال� �ن� �ظ ��ام ال� ��� �س ��وري يحاول‬ ‫ع�ب� ًث��ا ت��دم�ي��ره��ا بالإ�ستعانة‬ ‫ب ��ال� �م ��زي ��د م � ��ن الأ�� �س� �ل� �ح ��ة‬ ‫الف ّتاكة والمتوح�شة‪ .‬للمزيد‬ ‫م � ��ن ال� �م� �ع� �ل ��وم ��ات ت ��اب �ع ��وا‬ ‫فيديوات يو تيوب يوم ًيا من‬ ‫�شهود عيان‪.‬‬ ‫و ((� �س �ل �م �ي��ة �سلمية))‬ ‫م� �ك� �ف ��ول ��ة م � � ��دى ال� �ح� �ي ��اة‬ ‫و�ضمانتها ال�شعب ال�سوري‬ ‫وب�س! ‪ ...‬وب�س‬

‫عندم ��ا ن�شاهد ال�شغ ��ف والحب لل�سادية الت ��ي يتعامل بها‬ ‫رج ��ال االم ��ن وال�شبيحة مع المتظاهري ��ن ال�سوريين عندما‬ ‫يلق ��ون القب� ��ض عليهم ال ي�سعن ��ا ا ال ان نفك ��ر او نت�ساءل هل‬ ‫ه� ��ؤالء �سوريون؟ ه ��ل �سيمار�سون اي عمل ي ��وكل اليهم بهذا‬ ‫ال�شغف والحب؟‪....‬ال اعرف‪...‬وب�س‬ ‫يعتقل ��ون �شع ��راء وفنانين و�أطب ��اء ومهند�سين و�صيادلة‬ ‫ومحامي ��ن و�أ�سات ��ذة جامعات ومدر�سي ��ن و�ضباط يعتقلون‬ ‫ط�ل�اب جامع ��ات وحرفيي ��ن وفالحين يعتقل ��ون �شخ�صيات‬ ‫اعتباري ��ة �أخ ��رى غي ��ر اعتباري ��ة يعتقل ��ون علمانيي ��ن‬ ‫ومتدينيي ��ن وو�سطيي ��ن يعتقل ��ون ن�س ��اء ورج ��ال و�أطف ��ال‬ ‫وكه ��ول وعجائز‪�..‬إنه ��ا الم ��رة الأول ��ى من ��ذ �أربعي ��ن عام ��ا‬ ‫ي�ساوي هذا النظام بين الجميع‬ ‫منقول‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪157‬‬

‫ك ��ل �أف � ��راد‬ ‫ال� ��� �ش� �ـ� �ـ� �ـ� �ع ��ب‬ ‫ال�سـوري كبار‬ ‫و�� �ص� �غ� �ـ� �ـ� �ـ ��ار ‪،‬‬ ‫ن�ســـاء ورجال‬ ‫‪ ،‬كل المناطق‬ ‫بدون تمييز مدعووين بال�سرعة الق�صوى لتداول اي‬ ‫نوع من المهدئات ‪ :‬بروزياك ‪ ،‬ليك�سوتانين ‪ ،‬مورفين‬ ‫‪ ..‬م��ا ب�ت�ف��رق ب����س � �ض��روري ك��ل واح ��د ي�ت��وج��ه لأقرب‬ ‫�صيدلية وياخد اي حبة متوفرة ‪ ..‬النظام يبدو اخد‬ ‫قرار انه اللي ما ماتو بالق�صف و القن�ص رايح يق�ضي‬ ‫عليهن بالجلطة دماغية او قلبية مو مهم ‪ ..‬التلفزيون‬ ‫ال�سوري رح يعمل مقابلة مع ب�شار ح��ول اال�صالحات‬ ‫التي ت�سير على قدم و�ساق في �سوريا ‪ ..‬الحذر الحذر‬ ‫يا�شباب ‪ ،‬م�شاهدة ال�ح��وار من دون حبة ممكن يكون‬ ‫مخاطرة كبيرة ‪ ...‬وب�س‬

‫م ��ن وجهة نظ ��ر بيولوجية تتك ��ون "الهالميات" من‬ ‫ذات العنا�ص ��ر الت ��ي ت�ش ��كل مجم ��ل الحياة عل ��ى كوكبنا‪،‬‬ ‫لك ��ن �إذا من الناحية الأنثروبولوجية "�إذا �أمكن القول"‬ ‫فهي لن تترك �أثرا لها بعد مماتها‪...‬وب�س‬

‫ب�سبو� ��س �أبــوعبــ ��داهلل ي�شــب ��ح عل ��ى الجزي ��رة وجـمـ ��و‬ ‫الكرب ��وج عل ��ى العربية و ‪ ....‬و‪ ....‬ه� ��ؤالء عبدة الإ�صبع‬ ‫لن ن ��رد عليهم بل الأيام كفيلة بذلك �سوف ت�ستيقظون‬ ‫ولن تجدوا �سوى الإ�صبع الو�سطى فهنيئا لكم بها ‪.....‬‬ ‫ما حدا منكم يقول �أي �أي �أي �أي‪.....‬‬ ‫منقول‬


‫‪22-8-2011‬‬

‫هذا التعليق و�ضع على موقع بحب �سوريا وب�س‪ ،‬خلينا ن�شوف‬ ‫�إذا رح يظل منا�سب للتعليق على مقابلة �سيادته اليوم‪.‬‬ ‫م ��ا بع ��رف لي� ��ش النا� ��س ع ��م تق ��ول انه ��ا م ��ا فهمت �ش ��ي من‬ ‫الخط ��اب‪� ,‬أن ��ا فهم ��ت كل �ش ��ي‪� ,‬إلعم ��ى ب�سماك ��ن �ص ��ار عاي ��دو ‪٣‬‬ ‫مرات‪ ..‬على كلٍ المرة الجاية ركزوا �أكثر �شوي‪.‬‬ ‫رح قولك ��ن �أن ��ا �ش ��و فهم ��ت م ��ن الق�س ��م المكتوب ب� ��س الق�سم‬ ‫الإرتجال ��ي وحي ��ث �أنني ال �أتقن �سوى االعربي ��ة‪� ,‬س�أعتذر عنه �أو‬ ‫�س�أ�ستعين ببع�ض دور ال ّلت المريخية للترجمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وم ��ا يلي هو ملخ� ��ص للخط‪...‬اب التاريخ ��ي ‪� -‬أوال الع�صابة‬ ‫الأ�سدي ��ة بعده ��ا بخي ��ر‪ ,‬و�أن ��ا عل ��ى قلوبك ��م‪ ,‬وعذبتون ��ي‬ ‫بهالخطاب من قلة ذوقكن ب�س لإثبتلكن هال�شي وفرجيكن‬ ‫طلتي البهية‪...‬‬ ‫ نحن ��ا بيو�صلن ��ا كل الإ�شاع ��ات الل ��ي بالبل ��د والل ��ي عم‬‫ي�صي ��ر م ��ن الكبي ��رة للزغي ��رة‪ ,‬ب� ��س منعم ��ل حالن ��ا م� ��ش‬ ‫دريانين ب�أكثرها‪....‬‬ ‫ اعلى ما بيخيلكن اركبوه‪ ,‬رح انظل نع ّلك بق�صة الم�ؤامرات‬‫ب�س من�شان ما نمل نحنا وانتوا منغير التعابير �شوي‪� ,‬شو ر�أيكم‬ ‫بكلمة جراثيم هذه المرة؟؟ ها ها ها ها …‬ ‫ م�ستغ ��رب �أن ��ا لي�ش النا�س زعالنة قتلن ��ا ب�س ‪ ١٥٠٠‬وك�سور‪,‬‬‫وحب�سن ��ا ‪ ١٠٠٠٠‬وك�س ��ور‪ ,‬و�شردن ��ا ‪ ٢٣٠٠٠‬وك�س ��ور‪ ,‬م ��ن �أ�ص ��ل‬ ‫‪ ١٣٠٠٠٠٠٠‬ملي ��ون وك�س ��ور‪ ,‬لعم ��ى واهلل ل ��و جن ��ودي ع ��م يلعبوا‬ ‫(فيدي ��و غيم ��ز) كان ��وا انب�سط ��وا �أكث ��ر‪ ,‬ف� ��إذا بتريدوا وه ��اي �أنا‬ ‫ع ��م كون لطيف معكن‪� ,‬إذا بتريدوا الل ��ي بتركيا يرجعوا من�شان‬ ‫ن�س ّلي العنا�صر بالقوا�س �شوي‪....‬‬ ‫ نفختون ��ي بالإ�صالح‪� ,‬صحيح انو ما في قدكن انانيين‪ ,‬مو‬‫�شايفيي ��ن المواقف الخارجية الفاقعة (�آخر �صيحات الأزياء ها‬ ‫ها ها ها) ب�ضغطها على �سورية‪....‬‬ ‫ مع ِّي�شك ��ن بنعي ��م م ��ا �شفت ��وا بحياتك ��ن‪ ,‬هوات ��ف‬‫متط ��ورة‪ ,...‬خربت بيتي! لأنها خطي ��رة كثيرهاي! بتدمّ ر‬ ‫بلد اذا طلعت فينا‪....‬‬ ‫ �إذا بتري ��دوا غيرولي الهتافات م ��ن اليوم ل «اهلل ب�شار‬‫م ��ازوت وب� ��س» لأنه هذا الإ�ص�ل�اح الوحيد الل ��ي رح نعملوا‬ ‫من هلق ليجي ال�شتا ‪....‬‬ ‫ خل�ص بيكفي �أنا تمّي نا�شف وعم اتلعثم‪ ,‬بالت�أكيد م�ش من‬‫الخوف منكن �أنا ب�س من ماهر ها هه ه ه‪....‬‬ ‫ ي ��ا �شب ��اب طب ًع ��ا بق�صد �شب ��اب و �صبايا ها ها ه ��ا ها‪ ,‬خل�ص‬‫حاج ��ي �ضيعتول ��ي وقت ��ي الثمين‪ ..‬عن ��دي �شغل كتي ��ر بدي روح‬ ‫راجع هذا الخطاب �شوي من�شان خطاب ال�شهر الجاي‪...‬‬ ‫وال�سالم علينا (�أحياءً) و رحمة اهلل عليكم (�أموا ًتا) وبركاته‬ ‫ه ��ذا ما ج ��اء بخطاب اليئي�س ‪� ..‬أما ردود ال�شعب عليه فكانت‬ ‫مقت�ضب ��ة ج� �دًا وه ��و ان ��ه «ل ��ن يكون هن ��اك خط ��اب راب ��ع‪ ,‬لأنك‬ ‫انتهي ��ت» ولقد جاءن ��ا �أن اليئي�س قد بعث ر�سالة النا�س هذه الى‬ ‫المريخ لترجمتها ع ّله ي�ستطيع �أن يفهمها‪ ...‬وب�س!‬

‫الناب�ض‬

‫�إذا كنت تدو�س على ناب�ض ورفعت قدمك‬ ‫عنه فج�أة ما الذي يحدث؟ �سيندفع الناب�ض‬ ‫بقوة وب�شكل ع�شوائي ي�ضرب في �أي مكان‪.‬‬

‫الع�سك ��ري �إن�س ��ان مقه ��ور م�سحوق‬ ‫مهان‪ ،‬حذاء ثقيل ي�سحق ر�أ�سه‪ ،‬وفج�أة‬ ‫يُرف ��ع الح ��ذاء فينطل ��ق الم‪...‬قه ��ور‬ ‫يف ��رغ قه ��ره في كل م ��ن يق ��در عليه‪..‬‬ ‫ي ��ذل كل من ي�صادفه‪� ،‬إن ��ه بحاجة �إلى‬ ‫تفريغ الإهانات التي يتعر�ض لها‪.‬‬ ‫وفي الجي� ��ش يقه ��رون الإن�سان كي‬ ‫ي�صبح عدوان ًي ��ا‪ ،‬لأن الإن�سان بطبيعته‬ ‫خ ّي ��ر محب وذو �ضمي ��ر‪� ،‬أما العدوانية‬ ‫وح ��ب الأذى والعن ��ف فلي�س ��ت �س ��وى‬ ‫�صفات مكت�سبة‪.‬‬ ‫نجعل ��ه عدوان َي ��ا عندم ��ا نعامل ��ه‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪158‬‬

‫بعدواني ��ة‪ ،‬ن�ؤذي ��ه في�صب ��ح مح َب ��ا‬ ‫للأذى‪ ،‬نهين كرامته فيهين كرامة‬ ‫�أي �إن�سان‬ ‫والجه ��ل‪ .....‬يجعل ��ه بعي� �دًا ع ��ن‬ ‫التفكي ��ر ف ��ي ذات ��ه وف ��ي الت�شويه ��ات‬ ‫التي يتعر�ض لها‪.‬‬ ‫ًل�اً‬ ‫نجــعــــل ��ه جـــاه� عاج� � ًزا ع ��ن‬ ‫التفكير وع ��ن ا�ستخ ��دام عقله‪ ،‬نقتل‬ ‫عقل ��ه �أو نب ّل ��ده ‪ ......‬وه ��ذا �أ�سا� ��س‬ ‫التربية الع�سكرية‬ ‫عن الكاتبة الراحلة �أمية عبد الدين‪،‬‬ ‫بقليل من الت�صرف‪:‬‬

‫بالغ هام‪ ،‬الأخوة المواطنين‬

‫تعب��ت الي��وم �أكث��ر م��ن ‪� 100‬سائ��ح‬ ‫�س�ألوني وين طريق ب�صرى ‪.....‬‬

‫منقول‬

‫مبارح كانو معبيين ال�ساحة وعم يزمرولوا‬ ‫‪ ..‬وهل ��ق نف�سهم معبيي ��ن ال�ساحة وعم يزمروا‬ ‫فرحة برحيله ‪ ..‬هل �سيتعلم منحبكجية �سوريا‬ ‫من در�س ليبيا ‪ ...‬وب�س‬

‫تعل ��ن وزارة الداخلي ��ة �إن‬ ‫المواط ��ن ال�س ��وري ال�سي ��د ب�شار‬ ‫الأ�س ��د ب ��ن حاف ��ظ و�أم ��ه �أني�س ��ة‬ ‫مخلوف‪ ،‬يح ��اول تجاوز الحدود‬ ‫ال�سوري ��ة تهريب ��ا عب ��ر �أالعي ��ب‬ ‫لفظي ��ة‪ ،‬علم ��ا �أن ��ه مطل ��وب‬ ‫للعدال ��ة بته ��م التواط� ��ؤ عل ��ى‬ ‫ارت ��كاب جرائ ��م �ض ��د الإن�ساني ��ة‬ ‫خ�ل�ال فت ��رة خدمت ��ه المدني ��ة‬ ‫ف ��ي من�ص ��ب رئي� ��س الجمهورية‬ ‫العربي ��ة ال�سوري ��ة ف ��ي الفت ��رة‬ ‫الواقع ��ة بي ��ن ‪ 2000‬والخام� ��س‬ ‫ع�ش ��ر م ��ن �آذار ‪ .2011‬نهي ��ب‬ ‫بالمواطني ��ن توخ ��ي الح ��ذر في‬

‫التعام ��ل م ��ع المطل ��وب �أعاله حي ��ث �أنه‬ ‫م�شهور بالرعونة و ا�ست�سهاله ال�ستخدام‬ ‫ال�س�ل�اح �ضد المدنيي ��ن العزل! في حال‬ ‫اال�شتب ��اك م ��ع المدع ��و نن�ص ��ح ب�إ�شه ��ار‬ ‫كلم ��ة‪� :‬إرحل! حيث �أنه ��ا اثبتت نجاعتها‬ ‫في مواجه ��ة ا�ساليب تخويفه البربرية‪.‬‬ ‫و�شكرا لتعاونكم‪...‬وب�س‬

‫علي‬ ‫�أنا م�ؤمنة‪ ...‬فا�شهدوا َ‬

‫ّ�أنا م�ؤمنة‪ ...‬ولن ي�ستطيع �أحد اتهامي بغير ذلك لأنني ي�سارية‬ ‫م�ؤمنة ب�إيمان �صديقي الحلبي ب�أن ليلة القدر دعواتها م�ستجابة ال�سقاط النظام‬ ‫م�ؤمنة ب�إيمان �صديقتي الدرعاوية التي ودعت اخاها �شهيدا فداء للثورة‬ ‫م�ؤمنة ب�إيمان �صديقي ال�سلموني باالنت�صار وهو ينتظر االعتقال‬ ‫م�ؤمنة ب�إيمان �صديقي الديري الذي غاب �صوته مع دخول الدبابات‬ ‫م�ؤمنة ب�إيمان الميداني الم�صر على التظاهر رغم القمع‬ ‫م�ؤمنة ب�أهالي حم�ص وابت�سامتهم التي خطت دما ودموعاً على جدران قلوبنا‬ ‫م�ؤمنة بالفل�سطينيين الذي �ضحوا بحياتهم لتجاوز ال�شريط الحدودي‬ ‫م�ؤمنة ب�أهالي الالذقية الذين رف�ضوا ا�ستخدام ال�سالح بوجه قذائف ال�صواريخ والدبابات وفرق الموت‬ ‫م�ؤمنة بعنفوان �شباب جبلة الذين اختاروا �ساحة تظاهرهم بعيداً عن عيون الجبناء لي�ستمروا بالرف�ض‬ ‫م�ؤمن ��ة ب�أهال ��ي بانيا� ��س الذين غاب �شبانهم في ال�سجون والمقابر‪ ..‬ووجدوا ما يوا�سيهم في �أهالي قرية قريبة اختارت تهريب‬ ‫الغذاء والخبز لهم في غفلة عن القتلة‬ ‫م�ؤمنة ب�أن اهلل و�سورية والحرية هو الثالوث المقد�س الذي اجتمعت عليه قلوب وعقول و�إرادة ال�سوريين‬ ‫م�ؤمنة ب�أنني لن �أتوانى عن ال�صعود �إلى �صليبي �إن كان في ذلك ما يجعل �إيماني هذا يتحقق‬ ‫م�ؤمنة بحلمي‪ ..‬وب�أ�صدقائي‪ ..‬وبرفاقي‪ ..‬وب�أهلي وكل �سورية �أهلي‪...‬‬ ‫م�ؤمنة ب�أن يوم الحرية قريب وقريب وقريب‬ ‫م�ؤمنة �أنا ب�سورية الحرة التي تولد الآن‬ ‫خولة دنيا‬


‫‪23-8-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪159‬‬

‫لي� ��س هن ��اك حل امني مع ان عدد ال�شهداء تج ��اوز ‪ ,2200‬الو�ضع االقت�صادي ممتاز‬ ‫وخا�ص ��ة قط ��اع ال�سياحة مع انه تم الغاء جميع الحج ��وزات ال�سياحية لهذا العام‪ ,‬رفعت‬ ‫حال ��ة الط ��وارىء مع ازدياد عدد المعتقلين الذي تج ��اوز ‪ ,15000‬قانون احزاب مع بقاء‬ ‫ح ��زب البع ��ث لعق ��ود اخرى على ر أ�� ��س ال�سلطة‪ ,‬اوروب ��ا لم تعد موجودة عل ��ى الخارطة‪,‬‬ ‫كالم امم اهلل ال يهمنا‪ ,‬فيا ايها ال�شعب ال�سوري اما ان تعي�ش مع النظام في هذا العالم‬ ‫االفترا�ض ��ي ف ��ي مكان ما في الف�ض ��اء الكوني واما فان م�صيرك ام ��ا القتل او االعتقال‬ ‫والتعذيب ‪....‬فالخيار لك‪....‬وب�س‬ ‫�صدق ��ت ب�شائر الن�ص ��ر يا �شباب و�سقط‬ ‫الطاغي ��ة ف ��ي طرابل� ��س الغ ��رب ‪� ..‬صدق ��ت‬ ‫ب�شائر الن�صر وانهارت قلعة أ�خرى من قالع‬ ‫الظلم واال�ستبداد‬ ‫�شوارع طرابل�س كانت تح�شر االالف في‬ ‫االيام ال�سابقة هاتفين ب ��روح ودم فدا ًء أ‬ ‫للخ‬ ‫القائ ��د ‪ ،‬ال�شوارع نف�سها الي ��وم تعج أ‬ ‫بالالف‬ ‫نف�سه ��ا ولكن هذه الم ��رة محتفلين ب�سقوط‬ ‫الطاغي ��ة ‪ ،‬يدو�س ��ون �ص ��وره نف�سه ��ا الت ��ي‬ ‫رفعوه ��ا مرغمي ��ن أ‬ ‫بالم� ��س ‪ ..‬نف�س الوجوه‬ ‫ولكنه ��ا اختلف ��ت ه ��ذه الم ��رة‪ ،‬فم ��ن يخ ��رج‬ ‫خوف� �اً على النف�س ولقم ��ة العي�ش لي�س كمن‬ ‫يخ ��رج من تلقاء نف�س ��ه فرحاً بحرية لم يقو‬ ‫على القتال من أ�جلها‬ ‫تحي ��ة لثوار ليبي ��ا و�شعبها ال ��ذي �صبر‬ ‫وتحم ��ل ال�ضيم و أالالم و ع�ض على الجراح‬ ‫ما�ضي� �اً ف ��ي طري ��ق الحري ��ة حت ��ى النهاي ��ة‬ ‫‪ ،‬هنيئ� �اً لك ��م �شب ��اب ليبي ��ا بداي ��ة االنت�ص ��ار‬ ‫وبداية الطريق نحو الم�ستقبل‬ ‫أ‬ ‫نق ��ول �صدق ��ت ب�شائر الن�ص ��ر لن ن�صر‬ ‫الليبيي ��ن ه ��و ن�صر ل ��كل أالح ��رار ‪ ،‬و�سقوط‬ ‫نظ ��ام القذافي هو خط ��وة أ�خرى نحو تحرر‬ ‫كل ال�شع ��وب الم�ضطه ��دة ف ��ي المنطق ��ة ‪،‬‬ ‫فال�سوري ��ون الي ��وم انت�ص ��روا و اليمني ��ون‬ ‫انت�ص ��روا وكذلك الفل�سطينيون وكل �شعوب‬ ‫المنطق ��ة التي تكافح وتنا�ض ��ل �ضد ا�صناف‬ ‫االحت�ل�ال المختلف ��ة ‪ ..‬ف ��كل م ��ن ا�ستب ��د‬ ‫محت ��ل غا�ش ��م وكل م ��ن نه ��ب و�س ��رق و�شرد‬ ‫محتل غا�صب‬ ‫ب�شائ ��ر الن�ص ��ر �صدق ��ت واخوتن ��ا اليوم‬ ‫يعي�ش ��ون الفرح ��ة و يبعث ��ون فين ��ا أالم ��ل‬ ‫‪ ،‬و�سق ��وط الطغ ��اة يبع ��ث ف ��ي قل ��وب م ��ن‬ ‫بق ��ي منه ��م الخ ��وف والرع ��ب م ��ن الم�صير‬ ‫المحت ��وم ‪ ،‬خ ��وف ورع ��ب يحاول ��ون تغطيته‬ ‫بعن ��ف و كذب ولكن الى متى ؟ فنحن نعرف‬ ‫وهم يعرفون أ�ي�ضاً ان اليوم المن�شود قد بات‬ ‫قريب� �اً واالنهي ��ار �سيكون ا�س ��رع و ا�سهل مما‬ ‫يتخيلون ‪ ...‬وب�س‬

‫من ��ذ الحقب ��ة النازي ��ة ونعن ��ي قي ��ام‬ ‫أ�جه ��زة المخاب ��رات الجوية باختبار‬ ‫أال�سلح ��ة البيولوجي ��ة والكيميائية‬ ‫عل ��ى الع�شرات أ‬ ‫والرج ��ح المئات من‬ ‫المعتقلي ��ن ال�سيا�سيي ��ن ال�سوريي ��ن‬ ‫والع ��رب آالخري ��ن وهو م ��ا أ�دى �إلى‬ ‫ت�شوه ومقتل معظمهم‪.‬‬ ‫جي�ش ال�شعب حري�ص‬ ‫وت�شكل حالة ال�سجين اللبناني‬ ‫على �صحــــة المواطن‬ ‫ال�ساب ��ق ف ��ي �سورية �سام ��ي جنزرلي‬ ‫ق�ضي ��ة اختب ��ار أال�سلح ��ة البيولوجي ��ة الم ؤ�ك ��دة م ��ن جه ��ات طبي ��ة ر�سمية‬ ‫والكيميائية؟؟؟؟؟؟؟؟الجرائ ��م النوعي ��ة فرن�سية وطفلته الر�ضيعة الم�شوهة‬ ‫أالخ ��رى الت ��ي �شهده ��ا وي�شهده ��ا معتق ��ل‬ ‫‪salamalmohareb‬‬ ‫خ ��ان أ�ب ��و ال�شامات ال�س ��ري التاب ��ع للمخابرات‬ ‫لالطالع على كامل الم�شاركة‬ ‫‪http://bit.ly/p3dQMW‬‬ ‫الجوي ��ة الت ��ي ل ��م يع ��رف له ��ا العال ��م مثي�ل�ا‬

‫ب ��ن عل ��ي ه ��رب‪ ,‬مب ��ارك ملق ��ى وراء‬ ‫الق�ضبان ��و علي عبداهلل �صال ��ح يحاول لملمة‬ ‫هزيمت ��ه ف ��ي الريا� ��ض‪ ,‬القذاف ��ي مختب ��ىء‬ ‫كالجرذ االن‪ ,‬الي�س هذا اكبر دليل على �ضعف‬ ‫ه ��ذه االنظم ��ة حي ��ث �صرخ ��ة حري ��ة كفيل ��ة‬ ‫بانهيارها‪...‬وب�س‬

‫بدون تعليق ‪ ...‬وب�س‬

‫عبدالله الدند�شي‬ ‫الحرية للطفل نور‬ ‫إ‬

‫رك�ض ��وا ورائك ف ��ي أالزقة والح ��ارات ‪ ....‬جابوا ال�ش ��وارع ‪.....‬‬ ‫داهموا الحدائق ‪ ....‬وجدوك مختبئا خلف تلك ال�شجيرات ‪ ....‬ماذا‬ ‫�ضبط ��وا مع ��ك ؟ لون ال�سماء في عينيك أ�م الخوف على وجنتيك أ�م‬ ‫لون الطفولة على �شفتيك أ�م ب�ضع زهرات بين يديك أ�ال تعلم يانور‬ ‫أ�ن ه ��ذا ج ��رم يعاق ��ب عليه القان ��ون ؟ كيف ُتقطف الزه ��ور ؟ هم ال‬ ‫يقطفونه ��ا ي ��ا حبيبي ه ��م يقتلعونها م ��ن الجذور يقتل ��ون الطيور‬ ‫ويطفئون لون العيون لكنهم لن ي�ستطيعوا تغيير ا�سمك يانور‪.‬‬ ‫منقول عن ال�صفحة‬

‫‪http://goo.gl/1GcPh‬‬

‫�شهادة م ��ن أ�حد �شباب م�صياف حول ما‬ ‫حدث في م�صياف أ�م�س‬ ‫هل ��ق فت ��ت عالبي ��ت‪ ....‬رح احكيل ��ك �شو‬ ‫�صار الني كنت موجود من اول دقيقة‬ ‫بعد اللقاء تبع الرئي�س‪� ..‬صار في م�سيرة‬ ‫احتفالي ��ة بال ��درر والكلم ��ات المن�ش ��ودة‪....‬‬ ‫ونزل ��وا مجموع ��ة م ��ن �شب ��اب الح ��ارة الت ��ي‬ ‫ت�سم ��ى « الح ��ارة الفوقاني ��ة» واجتمع ��وا عند‬ ‫مبنى الحزب العظي ��م‪ ...‬ترافقهم خيرة من‬ ‫الزع ��ران و أ�والد ال� �ـ‪ ...‬من كال الطائفتين‪...‬‬ ‫م ��ع باق ��ة م ��ن اف�ض ��ل الهتاف ��ات وال�شع ��ارات‬ ‫المفل�سة‪...‬‬ ‫وكنا نحنا مجموعة قلة من ال�شباب من‬ ‫لالطالع على كامل الم�شاركة‬ ‫‪http://goo.gl/AA0Ve‬‬


‫‪24-8-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪160‬‬

‫بذكرني م�شهد المعار�ضة ال�سورية بور�شات العمار عنا ب�سوريا‪ ،‬في معلم‬ ‫الباط ��ون بيع ��رف يركب خ�ش ��ب وي�صب عوامي ��د بطريقة وح ��دة‪ ،‬بعده بيجي‬ ‫معلم الكهربا بيحفر بالحيطان ليمدد كهربته كمان بطريقة وحدة‪ ،‬والبالط‬ ‫ببلط لحاله بطريقة وحدة‪ ،‬وهلم جر‪� ...‬آخر ال�شي منح�صل أ‬ ‫عالبنية الرديئة‬ ‫غي ��ر ال�صالح ��ة لل�سك ��ن ال ��ي منعرفه ��ا واللي بت�ش ��كل ق ��وام �سك ��ن ال�سوريين‪.‬‬ ‫النقط ��ة الل ��ي بدي قوله ��ا �إنو ما حدا حط ورق ��ة وقـــلم وفكــــ ��ر قبل ما يجيب‬ ‫الور�ش ��ات‪� ،‬ش ��و ب ��ده م ��ن الور�ش ��ات و �إنو هل يا ت ��رى في خي ��ارات تانية و طرق‬ ‫أ�ف�ضل للتنفيذ؟ ‪ ...‬وب�س‬ ‫ال�سق ��وط �صعب ‪،‬وخ�صو�ص ��ا اذا كان �سريعاً و مدوياً‬ ‫‪ ،‬ويك ��ون ال�سق ��وط ا�صع ��ب ما يمك ��ن اذا كان غي ��ر متوقع‬ ‫وعل ��ى حي ��ن غرة كم ��ا ح�ص ��ل ف ��ي طرابل�س الغ ��رب حيث‬ ‫فوج ��ئ منحبكجي ��ة القذافي بتغير مفاج ��ئ للم�شهد مما‬ ‫و�ضعهم في حالة ال�صدمة و الذهول‬ ‫ؤ‬ ‫عل ��ى احدى القن ��وات باالم�س ظهر اح ��د الم�يدين‬ ‫لطاغي ��ة ليبي ��ا ينف ��ي كل م ��ا يج ��ري وي ؤ�ك ��د ان ع�صاب ��ة‬ ‫االجرام الحاكمة هن ��اك مازالت ت�سيطر على الو�ضع وان‬ ‫المو�ضوع ال يعدو وجود ب�ضعة جيوب لع�صابات الجرذان‬ ‫يج ��ري التعامل معها بحنكة واله ��ام القائد الذي ال يهزم‬ ‫وال يموت وما هي اال ايام و�ستعود ليبيا تحت ال�سيطرة‬ ‫نقدر حجم ال�صدمة عند ه ؤ�الء وعنادهم في تجاهل‬ ‫الواقع‪ ،‬واقع ان انت�صار ال�شعب حتمي و م ؤ�كد بقدر ما هو‬ ‫حتمي وم ؤ�كد زوال اال�ستبداد واحتالل الع�صابات الحاكمة‬ ‫‪ ،‬نقدر �شعوره ��م باالحباط ومحاوالتهم لتجاوز االنك�سار‬ ‫عبر االنكار ولكن الى متى؟ الى متى �سي�ستطيعون تجاهل‬ ‫حقائ ��ق الواق ��ع و التاريخ ؟ وكيف �سيتمكن ��وا من مواجهة‬ ‫انف�سه ��م قب ��ل باقي النا�س وق ��د ظهر زيف م ��ا ي ؤ�منون به‬ ‫و�سقطت رموزهم الواحد تلو أالخر‬ ‫ه ��ي فر�ص ��ة أالن أ�م ��ام كل المنحبكجية ال�سوريين‬ ‫ان يراجع ��و انف�سه ��م ويحاولوا على أالق ��ل االنتقال الى‬ ‫موق ��ع الحي ��اد مما يج ��ري فذلك قد يخف ��ف �صدمتهم‬ ‫لحظ ��ة ال�سق ��وط ويحميهم م ��ن انك�سار ل ��ن ي�ستطيعوا‬ ‫تجاوزه ب�سهولة‬ ‫ال اح ��د يطالبه ��م بالخ ��روج �ض ��د ع�صاب ��ات اال�س ��د‬ ‫فنح ��ن نع ��رف مق ��دار خوفه ��م وع ��دم قدرتهم عل ��ى ك�سر‬ ‫حاج ��ز الخوف مث ��ل أالخرين‪ ،‬وال أ�ح ��د يطالبهم بتغيير‬ ‫م�شاع ��ر الع ��داء ألمري ��كا وا�سرائيل فهذا �شع ��ور نت�شاركه‬ ‫جميعاً ‪ ،‬ولكن نطالبهم ب أ�ن يعودوا ب�شراً �آدميين من لحم‬ ‫ودم وليخرج ��وا من مع�سكر ال�شياطين ‪ ،‬و أ�ن يتعاملوا مع‬ ‫ما يجري بم�شاعر االن�سان ال بغريزة الحيوان‬ ‫ي ��وم ال�سق ��وط ق ��ادم رغم� �اً ع ��ن ارادة المحت ��ل‬ ‫الم�ستب ��د‪ ،‬ويومه ��ا وع ��ذراً منك ��م أ��صدق ��اء أالم� ��س ل ��ن‬ ‫أ��ستطي ��ع ان أ�تعاطف مع انك�ساراتك ��م و هزيمة أ�رواحكم‬ ‫ول ��ن أ��ستطي ��ع أ�ي�ض ��ا ان أ�قف الى جانبك ��م أللملم جراح‬ ‫نفو�سك ��م فل ��دي أالن أ��صدقاء كثيرون ج ��دداً هم أ�جدى‬ ‫و أ�ح ��ق منكم ب أ�ن أ�داوي جراح أ�ج�سادهم و أ�وا�سيهم فيمن‬ ‫فقدوا ‪،‬و أ�قف و�إياهم فوق الجراح لنحتفل بوالدة الفجر‬ ‫الجديد ‪ ...‬وب�س‬

‫لو كان اال�ستبداد رجال‪ ،‬و أ�راد أ�ن ينت�سب‪ ،‬لقال‪ :‬أ�نا ال�شر‪ ،‬و أ�بي الظلم‪،‬‬ ‫و أ�م ��ي ا إل�ساءة‪ ،‬و أ�خي الغدر‪ ،‬و أ�خت ��ي الم�سكنة‪ ،‬وعمي ال�ضر‪ ،‬وخالي الذل‪،‬‬ ‫و�إبني الفقر‪ ،‬و�إبنتي البطالة‪ ،‬ووطني الخراب‪ ،‬وع�شيرتي الجهالة‪.‬‬ ‫عبد الرحمن الكواكبي‬ ‫في البدء يتجاهلونك‪ ،‬ثم ي�سخرون منك‪ ،‬ثم يحاربونك‪ ،‬ثم تنت�صر‬ ‫المهاتما غاندي‬

‫جنـون بقـرة ‪ ..‬عوو ‪ .‬موو‪ .‬ماع ع‪.!! .‬‬ ‫م ��ن الغري ��ب فعال حج ��م التقاط ��ع والترابط والتق ��ارب بي ��ن مفاهيم تبدو‬ ‫للوهل ��ة أالولى بعيدة كل البع ��د عن بع�ضها البع�ض ‪ .‬ولكن في حقيقة أالمر‪� ،‬إن‬ ‫مكونات الحياة البيئية على هذا الكوكب ما هي �إال ا�شتقاقات ومكمالت مترابطة‬ ‫حتى لو اختلفت بال�شكل ‪.‬‬ ‫ذات �صب ��اح ‪ ..‬ا�ستيقظ ��ت البق ��رة متع ّرق ��ة تنتابه ��ا اختالج ��ات داخلية حادة‬ ‫وارتعا� ��ش ف ��ي أ�طرافها جعل من وقوفها أ�مرا �صعبا‪ .‬نظرت في المر�آة فالحظت‬ ‫اخ�ضرار عينها اليمنى وازرقاق عينها الي�سرى‪».‬ودنكورة»داخل أ�نفها‪.‬‬ ‫قال ��ت ‪ :‬ال ب أ�� ��س عار� ��ض ويزول ‪ ..‬ث ��م ما لبثت أ�ن �شعرت بمغ�ص معوي �شديد تاله على الفور حالة �إ�سهال أ�غزر من �صبيب نهر‬ ‫قويق زمن الع�صر المطير‪.‬‬ ‫ت أ�بّط قلماً‬ ‫لالطالع على كامل الم�شاركة ‪http://goo.gl/xVviG‬‬

‫ما الذي يجري؟‬

‫هن ��اك مبادرات عدي ��دة طيبة من ال�سوريين المقيمين خ ��ارج �سورية إلقامة‬ ‫مجال� ��س وطني ��ة‪ ،‬ت�ضامناً مع أ�هله ��م و�إخوانهم‪ ،‬لكن الم�شكل ��ة أ�ن هذه المبادرات‬ ‫تتم بمعزل عن بع�ضها في ا�ستنبول وبلغاريا أ‬ ‫والردن وتون�س وغيرها‪...‬بما يعني‬ ‫أ�ن ��ه يمك ��ن أ�ن يكون لدينا عدة مجال� ��س وطنية في الخارج‪ ،‬بينما قوى الداخل لم‬ ‫تق ��دم مب ��ادرة جامع ��ة ‪...‬عملنا يج ��ب أ�ن ين�صب عل ��ى فرملة المب ��ادرات الجزئية‬ ‫و�إنت ��اج مب ��ادرة واحدة ي�شارك فيها وي�صنعها �شباب الثورة والمعار�ضة في الداخل‬ ‫خوف ‪ ،‬ت أ�ويل ‪ ،‬تكهن ‪ ،‬توقع ‪ ،‬ر ؤ�ية ‪ ،‬اقتراح ‪ ....‬والخارج‪ ،‬ألن ال�سوريين يتمنون وجود مرجعية واحدة تحترم التنوع واالختالف‬ ‫م�صطلحات لعب عليها المثقف الذي اعتمد التنظير وتقدم ر ؤ�ية وبرنامج عمل ل�سورية الم�ستقبل‪.‬‬ ‫حازم نهار‬

‫�إ�سلوب ��ا في الحراك القائم على أ�ر�ض الواقع‪ ،‬والذي‬ ‫تقدم البقية له أ�رواحها ثمنا للحرية التي من أ�جلها‬ ‫ق ��ررت النزول �إلى ال�ش ��ارع ب�صدورها العارية و أ�كفها‬ ‫المرفوعة أ�عالما‪ ،‬فماذا يحق لهذا المثقف وماذا ال‬ ‫يحق له في غمرة هذا ا إل�صرار ال�شعبي على الم�ضي‬ ‫قدم ��ا نحو خيار الم ��وت أ�و الحري ��ة ‪ ....‬بكل ب�ساطة‬ ‫يمكن القول ب أ�ن ما يحق له يعتمد على ما يملك من‬ ‫�إمكانية إل�سقاط النظام حينها فليتف�ضل وينزل �إلى‬

‫ال�ش ��ارع أ�ما غير ذلك فال يح ��ق له م�صادرة‬ ‫خيار ال�شارع وبناء أ�حالمه في ال�سلطة على‬ ‫ح�ساب دماء من هم فيه ‪...‬نحن بحاجة لك‬ ‫أ�يه ��ا المثق ��ف أ�كثر من أ�ي وق ��ت م�ضى فال‬ ‫تخذلن ��ا كما تع ��ودت أ�ن تفع ��ل ‪ ...‬ما يحدث‬ ‫آالن اليحتمل بل وت�ستحيل معه العودة �إلى‬ ‫الوراء فال تر�ضى لنف�سك البقاء‬

‫في الخلف وتعك�س دورك الذي لعبته‬ ‫عل ��ى م ��ر العق ��ود الما�ضي ��ة ف ��ي تج ��اوزك‬ ‫للجماهير‬ ‫ه ��ا ه ��ي الجماهي ��ر تمه ��ل وال تهمل‬ ‫‪ ....‬والتاريخ �سوف ي�شهد على ذلك‪.‬‬

‫منقول‬


‫‪25-8-2011‬‬

‫يب ��دو و�أن معار�ضتن ��ا وبع� ��ض معار�ضين ��ا‬ ‫م ��ا زالوا يعان ��ون من الت�أثي ��ر ال�سلبي للنظام‬ ‫فنراه ��م ي�سي ��رون عل ��ى خط ��اه ب ��ل ا�صبح ��وا‬ ‫مت�أخري ��ن عن ��ه وبذلك فهم ل ��م يت�أخروا عن‬ ‫الح ��راك ال�شعب ��ي فق ��ط ب ��ل ا�صبح ��وا وم ��ع‬ ‫فقدانهم لزمام المبادرة في �آخر الم�شهد‪.‬‬ ‫م�ؤتمر هنا ولقاء هناك وت�صريح هنا وبيان‬ ‫هن ��اك وكلها تجتر نف�س ال ��كالم وفي النهاية‬ ‫ي�ص ��در بيان بت�شكيل لجان اخ�شى انها كلجان‬ ‫النظ ��ام ت�ؤ�س�س وتموت ب�أر�ضها والهدف منها‬ ‫فقط ك�سب الوقت ال غير‪.‬‬ ‫يب ��دو و�أننا ا�صبحن ��ا متخمين بمن يمثلنا‬ ‫كل م ��ن ه� ��ؤالء الممثلي ��ن يغ ��رد عل ��ى ه ��واه‬ ‫وح�س ��ب اجندت ��ه الخا�ص ��ة ور�ؤيت ��ه ال�ضيق ��ة‬ ‫للأمور‪.‬‬ ‫يجب ان يعرف ه�ؤالء ان ال�شعب الذي يقف‬ ‫لي ��ل نهار ف ��ي وجه اب�ش ��ع االنظم ��ة الوح�شية‬ ‫لعيد كرامت ��ه وحريته لن يقبل ان يخرج من‬ ‫ه ��ذه المظلة ليدخ ��ل تحت مظل ��ة اخرى قد‬ ‫تكون ا�سو�أ بكثير ‪ ...‬وب�س‬

‫غوار الطو�شة‬

‫'غ ��وار الطو�ش ��ة'‪� ،‬شخ�صي� � ٌة �أحببناه ��ا‬ ‫وتعاطفن ��ا معه ��ا �صغي� � ًرا وكبي� � ًرا‪ ،‬فقي� � َرا‬ ‫ً‬ ‫ومعار�ض ��ا‪ ،‬موهبة ف ّذة حملت‬ ‫وغن ًي ��ا‪ ،‬مواليًا‬ ‫هم ��وم المواطن ال�س ��وري ومعاناته‪ ،‬ا�سقطت‬ ‫م�سرحيات ��ه (الملتزمة) �أ�ض ��وا ًء على �سلبيات‬ ‫الحياة الإجتماعي ��ة وال�سيا�سية في �سوريا‪...‬‬ ‫تب ّن ��ى �أدبَ الماغ ��وط ‪..‬ف�صدقن ��اه! ‪،):...‬‬ ‫�إل ��ى �أن ج ��اءت ثورتن ��ا المبارك ��ة لتك�شفه كما‬ ‫ك�شفت الكثير غيره من ال�شخ�صيات المزيفة‬ ‫والإنتهازية‪ ،‬ولتع ّري ازدواجيته التي ا�ستغلت‬ ‫قلوبَ الن‪...‬ا�س و�أدبَ ا�سطورة من ا�ساطيرها‬ ‫�أت�س ��اءل كيف ي�شع ��ر غوار الطو�ش ��ة الآن؟ �أال‬ ‫ي�ضي ��ره �أن ��ه ُك�شِ ��ف على حقيقت ��ه للعالم؟ �أال‬ ‫ي�ؤرقه �ضميره �أن حياته كلها كانت عبارة عن‬ ‫كذب ��ة وخدع ��ة كبيرة؟ �أال يحطم ��ه انه �سقط‬

‫من عيون جمهوره الوطني والدولي؟؟‬ ‫عل ��ى م ��اذا خف ��ت ي ��ا غ ��وار به ��ذا الموقف‬ ‫المتخ ��اذل؟؟ عل ��ى ماليين ��ك؟ �أل ��م يك ��ن‬ ‫ر�صي ��دك م ��ن قل ��وب معجبي ��ك �أعل ��ى؟ على‬ ‫�أمنك؟‪..‬ايه ��ا الم�ؤم ��ن بق�ض ��اء اهلل وق ��دره‪.‬‬ ‫عل ��ى البهدلة؟ و�أي (بهدلة) م�ش ّرفة و�ضعها‬ ‫فنان ��ون مث ��ل م ��ي �س ��كاف والأخوي ��ن مل� ��ص‬ ‫وغيرهم وغيرهم او�سمة على �صدورهم‪...‬‬ ‫ه ��ل �ستق ��ول ب�أنك مقتن ��ع بموقف ��ك الآن‬ ‫و�أن ال عالقة للمهنة بالر�أي الخا�ص‪..‬ا�سمح‬ ‫ل ��ي �أن �أق ��ول ل ��ك �أن الف ��ن الحقيق ��ي لي� ��س‬ ‫مهن ��ة �إنما ه ��و معرك ��ة �صادقة م ��ع الحياة‪..‬‬ ‫تخي ��ل ي ��ا ا�ست ��اذي على �سبي ��ل المث ��ال فقط‬ ‫‪،‬وحا�ش ��اه طبعًا‪� ،‬أن مار�سيل خليفة وقف �ضد‬ ‫ث ��ورات ال�شع ��وب من �أجل حريته ��ا كما فعلت‬ ‫�أن ��ت؟ واعتبر فنه مج ��رد مهنة‪ ،‬هل �سيتقبله‬ ‫جمه ��وره بعد ذل ��ك؟ �أم �سيلفظ ��ه كما لفظك‬ ‫�إل ��ى كوم ��ة ال�شخ�صي ��ات فاق ��دة الم�صداقية‬ ‫والمباديء؟‬ ‫م ��ن الآن ف�صاعدُا �سن�سح ��ب اعترافنا بك‬ ‫كفن ��ان ونكتفي ب�أنك ممث ��ل حتى في حياتك‬ ‫الخا�صة! و�سنختزل ا�سمك وفنك كذلك �إلى‬ ‫'طو�ش ��ة'‪ ،‬لأنه ا�صبح ي�ؤذي ا�سماعنا وذائقتنا‬ ‫الفنية ‪ ....‬وب�س!‬

‫م�ضحك مبكي‬

‫يريدون ��ا ان ن�ص ��دق بان النظ ��ام مقاو وممان ��ع و�صامد بوجه ع ��دو ا�سرائيلي مترب�ص‬ ‫ينتظ ��ر الفر�ص ��ة لينق�ض علين ��ا!!! ‪ ..‬اذا كان ذلك كذلك فكيف يريدوننا ان نتقبل بعثرة‬ ‫الجي�ش بين المدن والقرى و ترك جبهتنا م�شرعة لمن يريد الدخول؟ ‪ ..‬اال اذا في �شي‬ ‫تحت الطاولة و مو�شايفينه ‪ ...‬وب�س‬

‫وت�أبى المعار�ضة �إال �أن تف�شل‬ ‫للم ��رة الرابع ��ة تجتم ��ع معار�ضتن ��ا‬ ‫الم�صونة لتف�ضح خالفاتها �أمام العالم و‬ ‫تو�ض ��ح للجميع �أنها لي�ست على قدر كاف‬ ‫من الم�س�ؤولية ‪.‬‬ ‫منذ الم�ؤتم ��ر الأول للمعار�ضة و نحن‬ ‫نت�أمل الخير و نت�أمل �أن تواكب المعار�ضة‬ ‫ال�ش ��ارع الثائر و ت�ش‪...‬كل مظلة ت‪...‬ظل‬ ‫‪Hooran Free‬‬

‫كامل امل�شاركة على الرابط‪http://goo.gl/mcBqA :‬‬

‫اال�ستب ��داد يقل ��ب موازي ��ن الأخالق‪،‬‬ ‫فيجع ��ل م ��ن الف�ضائ ��ل رذائ ��ل‪ ،‬وم ��ن‬ ‫الرذائل ف�ضائل‬ ‫عبد الرحمن الكواكبي‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪161‬‬

‫�شو ر�أيك تجرب معي‬ ‫هالتجربة‬

‫اخت ��ار �ش ��ي ع�ش ��ر قن ��وات ف�ضائي ��ة اخباري ��ة‬ ‫ب�ش ��كل ع�شوائ ��ي ( غي ��ر ال�سوري ��ات ) و الح ��ظ‬ ‫عناوي ��ن الأخب ��ار الرئي�سي ��ة ف ��ي كل القن ��وات (‬ ‫غالب� �اً رح تالق ��ي ث�ل�اث او اربعة اخب ��ار ت�شترك‬ ‫فيها كل الن�شرات في كل القنوات وربما يختلف‬ ‫ترتيب العر�ض)‬ ‫غم�ض عيونك لمدة ع�شر دقائق‬ ‫افت ��ح التلفزي ��ون عل ��ى اخب ��ار الف�ضائي ��ة‬ ‫ال�سورية‬ ‫�شع ��ور غري ��ب رح ت�شعره و كان ��ك انتقلت الى‬ ‫عال ��م �آخ ��ر‪ ،‬ربما في كرة ار�ضي ��ة مختلفة ‪ ،‬وفي‬ ‫بع� ��ض الأحي ��ان ممكن تح�س كان ��ك ركبت عربة‬ ‫الزم ��ن ورجع ��ت في ��ك ثالثي ��ن �سنة ل ��ورا اليام‬ ‫الحرب الب ��اردة و االتح ��اد ال�سوفييتي وحركات‬ ‫التح ��رر الوطن ��ي (ممكن ه ��اد ال�شع ��ور يترافق‬ ‫بدوخة قوية �شوي)‬ ‫يعن ��ي �شو بيهم المواطن ال�سوري اذا ال�صين‬ ‫وقع ��ت مذك ��رة تفاه ��م م ��ع كوري ��ا ال�شمالي ��ة‬ ‫وفنزويال؟ و هل الزم نفرح ونهلل انه االقت�صاد‬ ‫العالم ��ي ع ��م ينه ��ار وي�سقط متناث ��راً �أ�شالء؟ و‬ ‫ه ��ل الزم ن�ص ��دق الرئي�س الرو�س ��ي انه القذافي‬ ‫ما زال يحكم ليبيا؟‬ ‫والحقيقة اهم �شعور بتح�سه هو انه في حدا‬ ‫حاب ��ب ي�ستجح�شن ��ا و معتبرن ��ا ر�ؤو� ��س فارغ ��ة‬ ‫بيق ��در يح�شي فيها الل ��ي بده ياه متل ما بيعمل‬ ‫بر�ؤو�س اتباعه ومنحبكجيته‬ ‫بيكف ��ي ان ��ك تجربه ��ا مرتي ��ن كل ي ��وم ورح‬ ‫ي�صي ��ر عندك يقين مطلق انه ه ��اد النظام غير‬ ‫قاب ��ل ال للعي� ��ش وال لال�ص�ل�اح ‪ ،‬وان ��ه الم�س�أل ��ة‬ ‫�صفي ��ت م�س�ألة وقت مو �أكت ��ر ‪ ،‬ومتله متل اللي‬ ‫�سبقوه ‪ ...‬وب�س‬

‫و�صي ��ة �شبي ��ح ليب ��ي لإخوان ��ه ال�شبيح ��ة‬ ‫الع ��رب ‪...‬مهم ��ا ت�شبح ف ��ي النهاي ��ة راح تنبح‬ ‫‪..‬يا�أخي الكلب‬ ‫منقول‬


É`jQƒ`` °S

ÉjQƒ°S GôµH ÜÉÑ°T øY Qó°üJ

162

26-8-2011

ÜÉÑ`` °T øe

www.bukrasyria.com

á``£≤f ..Ωɶf

∂ædQƒ°ûH

√óæY ᪶©dG ¿ƒæL Ió≤©H QÉ°ûH ójôj ÉÃQ ≈àM ¥ƒØàj ¿CG ™«£à°ùj ¬fCG ⁄É©∏d âÑãj ¿CG ‘ ÒNC’Éa ,∂ædQƒª«J á«°ûMh ≈∏Y IɪM ¤G Ö∏M øe ájQƒ°S ≈∏Y ¬JGhõZ k ,᫪∏°ùdGh ¬æe º∏°ùJ ⁄ ,≥°ûeO ¤EG ’ƒ°Uh .¢üªM áæjóe ’G áæjóe âfCG É¡a ,QÉ°ûH Éj ¬«∏Y âbƒØJ ób É≤k M Aɪ∏©dG πà≤J âfCG Égh ,¢üªM ôeóJ πàb ,¿B’G ¬JGƒbh QÉ°ûH π©Øj ɪch …ójCG ô°ùµJh øjôµØŸG π≤à©Jh ¢VGôYC’G ∂¡àfGh Ö¡fh ≈Ñ°Sh ∂ædQƒª«J ºàNCG ¿CG ™«£à°SCG ’ ∞°SCÓd)....ÚfÉæØdG Ék ÑjOGô°S º¡d ôØMh Ú©aGóŸG ≈∏Y ¢†Ñbh QÉ°ûH ¿CG hóÑj ’ ¬fC’ IôŸG √òg !¢ùHh áª∏µH ’Eq G »≤Ñj ⁄ ,ÜGÎdÉH º¡ªWh ¬«a ºgÉ≤dCGh ≈∏Yh ¬«∏Y »°†≤f ≈àM óM ,óæY ∞bƒà«°S ,É¡YÉæ°Uo ô¡eCGh É¡Fɪ∏Y π°†aCG ≈∏Y ¢ùHh.... (‹ƒ¨ŸG ¬eɶfh âfCÉa GPEk G ,¬©e º¡Ñ룰UG πMQ ÉeóæYh

»µÑe ∂`ë°†e

..ΩÉ`¶fÓdG ó``°V

¬ãëH ‘ ¬bó°üf ¿G Éæe QGõ÷G ójôjh ¢ùHh ... »°SÉ«°S πM øY

¿G »ÑZ óÑà°ùe ôµa ΩÉjC’G øe Ωƒj ‘ âbôMG , ¢ùª°ûdG Qƒf ÖéM ¬fɵeÉH ≈∏Y ™°ûj ÉgQƒf »≤H h óÑà°ùŸG ¢ùª°ûdG É¡∏gCGh ¢VQ’G ¿ƒ°ûàØj äÉjQƒ°ùdGh ÚjQƒ°ùdG πc Ωƒ«dG ‘ ô¶ædG ¿hó«©j h äGRôa »∏Y ∫ɪYCG øY ΩÉeG ∞°ûµàJ »àdGh É¡ª°SQ »àdG á≤«≤◊G ɪ«a É¡æY º¡fƒ«Y GƒªYG ø‡ øjÒãµdG .≥Ñ°S DhÈàdG ∫hÉë«°S ¬dƒM øeh ≥ªMC’G QÉ°ûH ‘ ¿ÉæØdG Qhõj ÉÃQh IOÉ©dÉc π°üM ɇ ,πàb øe AGõY ‘ »°ûŸG OÉàYG ó≤a ≈Ø°ûŸG ¬àjÉ¡f πé©j ¬FÉѨH »°†Á Ωƒj πc ¬æµdh ¢ùHh ...

http://youtu.be/aR3NenTvgOQ ºgɪYCÉH Ωƒj πc ,¬æY É櫵M »∏dG ºgAÉÑZ ƒg GOÉg ihóL Ωó©H ⁄É©dG áYÉæb Ghójõ«H AGOƒ°ùdG ¢ùHh ... Ωɶf Gòµg ™e πeÉ©àdG

..ÜGƒ`````L hó```H

..…ƒ°T »©e í°üë°U

ÈY h â¶ØàMG Ú«∏«µ°ûàdG ÚfÉæØdG áHÉ≤f ¢UÉN ™°VƒH …ó°S’G ∫ÓàM’G äGƒæ°S πc ÚH ô≤aC’G áHÉ≤ædG »¡a ,Ée Ék Yƒf »£©j ’ É¡d Aɪàf’Gh ,á«æ¡ŸG äÉHÉ≤ædG πH …ƒæ©e hCG …OÉe Ö°ùµe …G ¿ÉæØdG ájõeQ âfÉc »àdG Ωƒ°SôdG ™aO á©ÑJ ¬∏ªëj ¥GhôdG ádÉ°U ≈àM .. â°†e äGƒæ°ùd ÚfÉæØdG ™ªŒ âfÉc »àdG »Hô©dG ” º¡FÉbó°UGh º¡JÓFÉYh Ú«∏«µ°ûàdG á∏«LQG º©£e ¤G É¡∏jƒ–h É¡î°ùe

AÉbó°UCG Éj Ωƒ«dG Gòg Iôe Iƒ¡≤dG

h áHÉ≤ædG ∞≤à°S πg : Ωƒ«dG ‹GDƒ°S ɇ ∫ƒgòŸG êôØàŸG ∞bƒe ÉgAÉ°†YCG çóM Ée ¿CG ΩCG ?ÉgAÉ°†YCG óMC’ çóM …C’ çóëj ¿G øµÁ …òdGh äGRôa »∏©d PÉîJ’ Ék ©«ªL AÉ°†YC’G ™aó«°S ôNCG ¿Éæa ¢ùØædG øY ´ÉaódG ÜÉH øe ? Ée ∞bƒe ¢ùHh ... πbC’G ≈∏Y

äÉ`````````ª∏c ...º«ª°üdG ‘

»æ¨j ¢Tƒ°TÉ≤dG º«gGôHG 䃰U º¡bQG ó≤d ,¬JôéæM GƒYõàfÉa "QÉ°ûH Éj πMQG ˆÉj " GƒdhÉëa äGRôa »∏Y äÉeƒ°SQ º¡àbQGh AÉcòdG øe IQP ºgóæY ¿Éc ƒd ,√ój π°T Ió°T øe øµdh º¡FÉcP º¡fÉN ó≤d : Éæ∏≤d ¬∏c …Qƒ°ùdG Ö©°ûdG ¿G GƒcQój ⁄ º¡FÉÑZ ¬∏c …Qƒ°ùdG Ö©°ûdGh ¢Tƒ°TÉb º«gGôHG ¢ùHh...äGRôa »∏Y

ΩÉeCG ¿É«¨£dG ∞©°V á°üb Ωƒ«dG QôµàJ á¡LGƒe ‘ OGóÑà°S’G ÉjÒà°ùgh , º∏≤dG ¢ùHh ... ´GóH’G

’ ,õLÉY Oôa óÑà°ùŸG ¿EG ’EG Iƒb ’h ¬d ∫ƒM ∫ó©dG AGóYCG ,¬fGƒYCÉH Qƒ÷G QÉ°üfCGh

http://on.fb.me/qdzIfW http://bit.ly/oILqKG

»ÑcGƒµdG øªMôdG óÑY

www.facebook.com/I.love.syria.w.bass

Iƒ``¡b ..ìÉ```Ñ°üdG

ádhO ÉjQƒ°S : Ωƒ«dG ó©H É¡«a ¢TÉ≤f ’ á≤«≤M äÉHÉ°üY ƒg πàëŸGh , ∫ÓàM’G â– Ö©°Th óMCG ƒg ó°SC’G QÉ°ûH h , á«ã©ÑdG ájó°SC’G É«aÉŸG πch ,É¡d …ôîØdG π㪟G h áHÉ°ü©dG AɪYR A’Dƒg øe äÉ°ù°SDƒŸG h ¿ƒfÉ≤dG øY ΩÓc ‘ ¿É©eG ƒg º¡æY Ú©aGóŸG øeh ÚeôéŸG ¬JÉfɵeGh …Qƒ°ùdG Ö©°ûdG áæ£ØH AGõ¡à°S’G áÁô÷G ‘ ácQÉ°ûeh á«∏≤©dG »∏Y ,…OÉY ÒJɵjQÉc ¿Éæa ¢ù«d äGRôa »∏Y Ú«ŸÉ©dG øj...…QƒJɵjQɵdG óMG ƒg äGRôa Ée .. IóMGƒdG ó«dG ™HÉ°UG ≈∏Y ¿hó©j øjòdG ó«cG á«fÉ°ùfÓdh ÉjQƒ°ùd äGRôa »∏Y ¬eób h QÉ°ûH ádÉã◊G ¬eób ɇ ÒãµH ÈcGh ºgG ¬fGƒYCG º«¶æJ ‘ Gk ƒ°†Y Ék eƒj øµj ⁄ äGRôa »∏Y ºLÉg πH , Gk ô°S πª©j ⁄ h ,í∏°ùe »HÉgQG ¿hO Ék eÉY ÚKÓK øe ÌcCG òæe Ék «eƒj CÉ£ÿG ’ øµdh , íë°üj h º¡Øj Å£îŸG π©d ∞bƒJ , âbƒ∏d áYÉ°VG ≥ªMC’G ™e ΩÓµdÉa, IóFÉa ÚfÉéŸG ÚH ¬d ¿Éµe ’ ≥£æŸGh ´ƒf øe Ék «HÉgQG ¿Éc äGRôa »∏Y ¿G hóÑj øµdh ¬àHÉ°üYh QÉ°ûH ¬JÉeƒ°SQ âÑgQG ó≤d ,ôNCG , º¡jójCG IQGòb h º¡°SƒØf áYÉ°ûH º¡JQCG É¡fC’ »eƒ«dG QGô°U’G Gòg ∫ɪàMG Gƒ©«£à°ùj ⁄h ’ »àdG á∏«°SƒdG ¤G GhDƒé∏a º¡ë°†a ≈∏Y øjó«dG Ò°ùµJh ∞æ©dG ... ÉgÒZ ¿ƒaô©j øe óMCG Óa , ±ô©j ’ QÉ°ûH ¿G πFÉb ∫ƒ≤j ’ ôeCG ¿hO √ƒ∏©a Ée π©a ≈∏Y Dhôéj áHÉ°ü©dG GƒªLÉg ÉeóæY ∂dP πÑb Égƒ∏©a óbh ,ô°TÉÑe Aƒ°†H º¡éYRG …òdG …ôehódG ÖJɵe ¬ë«HÉ°üe »ØµJ ’ AÉØ°ûdÉH äGRôa »∏©d ÉæJÉ«æ“ ≈àM QGôªà°S’ÉH Ö©°ûdG óYh øµdh ,ÉgóMh øe ó∏ÑdG ôjô– h äÉfGƒ«◊G ôNCG •É≤°SG ôeCG øe πc ‘ ΩɵMC’G ò«ØæJ h º¡dÓàMG »∏Y ìGôL º∏ª∏j ¿G øµÁ Ée √óMh ƒg ,òØfh ... äÉjQƒ°ùdGh ÚjQƒ°ùdG πc ìGôL h äGRôa ¢ùHh

Email: info@bukrasyria.com


É`jQƒ`` °S

ÜÉÑ`` °T øe

ÉjQƒ°S GôµH ÜÉÑ°T øY Qó°üJ

163

27-8-2011 www.bukrasyria.com

Iƒ``¡b É``````æg ø`e ..ìÉ```Ñ°üdG ...∑É````````ægh

..…ƒ°T »©e í°üë°U

áMÉbh ¢ù«dh áMGô°U ‘ Gk Qƒ¡°ûe Ék ª°SG ¢Tƒ°TÉ≤dG ¿Éc ƒd GPÉe

䃰U âµ°ùj øµ‡ ∞æ©dG ¬fG GhôµØ«H »∏dG πµd ¢ùHh ... QƒJɵjQɵdÉg ø¡jó¡æe , QOÉ¡dG ájô◊G

äÉcQÉ```°ûe ...¢†``Ø```°†a

ßØëj Gk óL πLÉY ìGÎbEG ∫õ©dG ÚjQƒ°ùdG AÉeO πNóàdG hG í∏°ùàdG øY åjó◊G Ìc øjôgɶàŸG ájɪM πLG øe »LQÉÿG .... ÉjQƒ°ùH Ú«fóŸG

πµ°ûH ÚfóŸG »ª– áeÉg á£≤f Éæ«°SÉæJh Úà≤jô£dG øe øª°VCGI π°†aCGh ™°ShG ’ ™«£à°ùJ ød QGô≤dG Gòg ¿CG ó«cCÉàdÉH h õ«cÎdG Öéj áeÉg á£≤f »gh Úà≤HÉ°ùdG âjƒ°üàdG ÉgÒZ ’h Ú°üdG ’h É«°ShQ hCG IQƒãdG º°SÉH Ú≤WÉædG πÑb øe É¡«∏Y ::::: ΩÉY πµ°ûH Ú°VQÉ©ŸG ..... √ó°V äɶaÉëŸG πµH ≥«∏£dG h ô◊G ΩÓYE’G áZÉ«°üH øeC’G ¢ù∏› øe Ö∏£dG Éæ«∏Y ájɪ◊ á∏«°Sh øª°VCGh π¡°SCG ƒg ¿óŸGh Ú«dhO ÚÑbGôe ∫ƒNóH »°†≤j QGôb .ájQƒ°S ‘ Ú«fóŸG øjôgɶàŸG ä’Échh Ú«Øë°üdG πc h øjójÉfi øe IófÉ°ùŸGh ô°ûædGh º«ª©àdG GƒLQCG ‘ çGóMC’G ™bGƒe ¤G á«ŸÉ©dG AÉÑfC’G ™«ª÷G ∑ôëàdG ájôëH º¡d ìɪ°ùdGh ájQƒ°S äGAÉ≤∏dG AGôLEG h ôjƒ°üàdGh áÑbGôŸGh Mohammad A. Babi á«∏µH IòJÉ°S’G ¤Gh ÉjQƒ°S êQÉNh πNGO á∏«ª÷G ¿ƒæØdG ÜÓWh á∏«ª÷G ¿ƒæØdG »∏Y ¿ÉæØdG ™e »æeÉ°†J Ωƒj ójó– ¤G .......... ∞æ©dG ¢†aôd äGRôa http://on.fb.me/nH٠bwZ

‫ﺑﻴﺎﻥ ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﲔ ﺍﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﲔ ﻷﺩﺍﻧﺔ‬ ‫ﺍﻻﻋﺘﺪﺍﺀ ﺍﻟﺴﺎﻓﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﻋﻠﻲ‬ ‫ﻓﺮﺯﺍﺕ‬

ÚjQƒ°ùdG Ú∏«µ°ûàdG OÉ–G ƒYóf Úª«≤ŸG Ú∏«µ°ûàdG ÚfÉæØdG AÉbó°U’Gh

www.facebook.com/I.love.syria.w.bass

ºµbGQhCG Gƒ©ªLGh , ºµJGôKôK Gƒª∏Ÿ ,¢VQC’G ≈∏Y Qhój ÉŸ ºµàjDhôH ábƒ°TôŸG â°ù«d É¡«∏Y ¿ƒØ≤J ºàfCG »àdG ¢VQC’G ¿C’ ¿EGh ¬©fÉ°üd õÑÿG GƒYO. ∂∏J ÒZh ,áàHÉK øe ∑Éæg, ôNB’G ∞°üædÉa ¬Ø°üf ∫hÉæJ ¿Écƒd ºµ°ùØfCG GƒdCÉ°SGh ¬H πØàëjh ¬LÉàëj GPÉe á°UÉ°UQ ájô◊Gh ºµJÉ«M ÚH ºgOÉ°ùLCG Gƒeób ºg ¿CG ó©H ¿hQÉàîà°S º¡MGhQCG ájôë∏d GhógCGh ájóg ¢UÉ°Uô∏d È©f ÉfƒYóa È©f »c Éæd Qƒ°ù÷G Ghóeh áFó°üdG ºµàaÉ≤K øe Gƒ∏©LGh ΩÓ°ùH äGQÉjR πLCG øe ᪫≤©dG á°VQÉ©ª∏d ÉØëàe ïjQÉàdG Gƒª∏©à«d πÑ≤à°ùŸG ‘ ¬d ÉædÉØWCG ‘ ÉJÉà°T ºàeOh ....... ∞jõŸG ’ »≤«≤◊G äGô“DƒŸGh ∞bGƒŸG ∫ƒ≤æe

äÉ`````````ª∏c ...º«ª°üdG ‘

,¿É°†eôH ᩪL ôNBG Ωƒ«dG ÜGƒH h ,ácQÉÑe Qób á∏«dh πc , áMƒàØe ɪ°ùdG øjQOÉb ƒe »∏dGh ÚàeÉ°üdG ±ƒÿG õLÉM Ghô°ùµj GhQó≤«H ≥∏g ó◊ ø¡JGƒL h »°T ƒ∏ª©j á∏«∏dG ≈∏Y AÉYódÉH ÉfƒcQÉ°ûj ô°üædÉH GƒYOG .. πbC’G áªMôdGh ÉjQƒ°S ÜÉÑ°ûd ≈Môé∏d AÉØ°ûdGh AGó¡°û∏d ... Ú∏≤੪∏d ájô◊Gh ¢ùHh

â©∏àbG øe ¿Éc ƒd GPÉeh ?AÉæ¨dG ⁄ÉY øe Gk óMGh hG …ôîa ìÉÑ°U ¬JôéæM πg ?êQÉÿGh πNGódG ‘ áahô©ŸG Aɪ°SC’G ÉgóæY á«ŸÉ©dGh á«∏ëŸG π©ØdG IOQ âfÉc Ò°ùµàH ôeGhC’G AÉ£YG øY QÉ°ûH ´OΰS »∏Y ¿ÉæØ∏d Úæ«©dG ¢VɪZGh øjó«dG ?äGRôa Éæ©e πeÉ©àj ΩɶædGh ÉeÉY Ú©HQG òæe Ée GPGh º¡«∏Y ¢ùYOG ": á°SÉ«°ùdG ¢ùØæH ΩR’ IÎa πch ,ÎcCG º¡°ùYOG ,ñBG GƒdÉb Gògh , "¢ùØf GhóNÉj Ée ≈à◊ ∂∏LQ ó°ûJ ,Úà©°ûÑdG ¬«àÁôL ‘ QÉ°ûH ¬∏©a Ée... º«gGôHG IôéæM ´õf áÁôL äôe Éeóæ©a h ,¬≤ëà°ùJ …òdG è«é°†dG ¿hO ¢Tƒ°TÉ≤dG §¨°†J hG ΩɶædG ≥∏≤J π©a IOQ π°ü– ⁄ ¢ùYój ¿G Qôbh QÉ°ûH ¿CɪWG ÉgóæY ,¬«∏Y ôeGhC’G Qó°UÉa ..¬∏LQ ó°ûjh ÎcCG Ò°ùµJh äGRôa »∏Y ¿ÉæØdG ≈∏Y AGóàY’ÉH √ÉરSQ Éà √ÉàaÉNG ¿Éà∏dG ¬jój ¢ù«d iôL Ée ¿CÉH ¬«Ñæà∏d ΩÓµdG Gòg ∫ƒbG è¡æ‡ §N ƒg πH Ék «°VôYh Gk ôHÉY Ék KóM 䃰U πc äɵ°S’ ΩɶædG √óªà©j »∏Y ¿ÉæØdG ≈∏Y AGóàY’G h ,¢VQÉ©e ÉŸ ¢†Ñf ¢ùL ôNCÉH hG πµ°ûH ƒg äGRôa ,Ék «ŸÉYh É«∏fi π©a IOQ øe èàæj ¿G øµÁ …òdG ÒKCÉàdG ióe Gk ó«L º∏©j ΩɶædG h øY ´Qƒàj ødh ´QÉ°ûdG iód ¿ƒfÉæØdG ¬µ∏Á πc ∫É£J äGAGóàYG á°ù∏°S ‘ ¥Ó£f’G , Ö©°ûdG IQƒK ójCG hG øeÉ°†J hG ’ ∫Éb øe á«eƒj IôgÉX âëÑ°UG ójó¡àdG πFÉ°SQh A’Dƒg É¡°û«©j çóM Ée ∑Îf’ ¿CÉH ¿ƒÑdÉ£e Ωƒ«dG Éæ∏c øeÉ°†àdG πLG øe §≤a ¢ù«d ,Gk ôHÉY ôÁ º«gGôHG ó«¡°ûdG iôcP hCG, äGRôa »∏Y ™e , Qôµàj ød ∂dP ¿G øª°†æd πH ,¢Tƒ°TÉ≤dG ôLÉæ◊G ™∏b øe ójõŸG iôf ød ÉæfGh ¢ùHh ... ¿ƒ«©dG ¢ùªWh …ójC’G Ò°ùµJh

Email: info@bukrasyria.com


É`jQƒ`` °S

ÜÉÑ`` °T øe

ÉjQƒ°S GôµH ÜÉÑ°T øY Qó°üJ

164

28-8-2011 www.bukrasyria.com

á``£≤f ..Ωɶf

..ΩÉ`¶fÓdG ó``°V

»YÉaôdG õà©e ï«°ûdG Ú∏≤à©ŸG Aɪ°SCG øe ï«°ûdGh »YÉaôdG áeÉ°SCG ï«°ûdG øH ≈¡àfG " . óé°ùŸG ΩÉeEG ᫵e øªMôdGóÑY π≤ædG Ék ≤M ºg πg ?¬dƒM øeh QÉ°ûH ójôj GPÉe π¡°ùdG øe ¿G º∏©j πgh ?¿ƒ∏©Øj Ée ¿ƒ©j πcCÉJ Ée Ék ÑdÉZ É¡æµdh ¿GÒædG ∫É©°TG ?É¡H ÚÑYÓdG h É¡«∏©°ûe ¬jQÉ°ûà°ùe h QÉ°ûH ôµ°ûf ¿G Oƒf ájÉ¡ædÉH ,¬H ¿ƒ©àªàj …òdG ¿ƒæ÷Gh ≥ª◊G ≈∏Y h ºgAGóYG øe ¿hójõj Ωƒj πµa Éeh GhÎch Gƒ∏ªYG º¡d ∫ƒ≤fh , Éæjô°UÉæe ºcôØM GhôØ– ÒZ ºµjOCÉH ™∏£j ìQ ... ºµà∏Ñb ¢VQ’G GPG GOÉg , Égƒ≤ª¨Jh ¢ùHh

äÉcQÉ```°ûe ...¢†``Ø```°†a

, äÉØ«µŸG , äÉjÌdG) óé°ùŸG çÉKCG πc Gƒ∏Xh óé°ùŸG øe GƒLôN ºK (∞MÉ°üŸG áeÉ°SCG ï«°ûdG º∏c ºK , ¬d øjô°UÉfi πNOh , øe’G øe ó«ªY áÑJôH §HÉ°V ‘ ï«°ûdG ™e ≈≤àdGh óé°ùŸG §HÉ°†dG ºàj ¿CG ≈∏Y Gƒ≤ØJGh á«Ø∏ÿG áMÉ°ùdG øeC’G ô°UÉæY øe á«Ø∏ÿG áMÉ°ùdG ≠jôØJ , »Ø∏ÿG ÜÉÑdG øe ¿ƒ∏°üŸG êôîj ¿CGh êôîa á«Ø∏ÿG áMÉ°ùdG ÆGôaEG ” π©ØdÉHh ó≤Øàd ÜÉÑ°ûdG øe á∏K ¬©e êôNh ï«°ûdG á«Ø∏ÿG áMÉ°ùdG ƒ∏N øe ócCÉàdGh ™°VƒdG ≈àM GƒLôN ¿EG Éeh øeC’G ô°UÉæY øe º¡«∏Y GhóàYGh øeC’G ∫ÉLQ º¡ªLÉg ï«°ûdG Üô°Vh ∫É≤àY’Gh ìÈŸG Üô°†dÉH ≈Ø°ûŸ π≤fh »YƒdG ó≤ah Gk ójó°T Ék Hô°V ∫É≤JG ”h ¿B’G óLƒj å«M ¢ùdófC’G Gƒ≤∏ZCGh ¢SÉædG OÉY ºK , ¢SÉædG øe ójó©dG å«M ¬«a Úª°üà©e Gƒ∏Xh óé°ùŸG ÜGƒHG øjóLGƒàŸG ÜÉÑ°ûdG äÓFÉY äAÉL GƒÑdÉWh áMÉ°ùdG ‘ Gƒª°üàYGh º¡JÉ¡eCGh ôeGhCG äAÉL á¶ë∏dG √òg ‘h º¡FÉæHCÉH Ée êôîa Ú∏°üŸG ∑ÎH øeC’G ∫ÉLôd . Ú∏°üŸG øe »≤H

ßØëj Gk óL πLÉY ìGÎbEG ∫õ©dG ÚjQƒ°ùdG AÉeO πNóàdG hG í∏°ùàdG øY åjó◊G Ìc øjôgɶàŸG ájɪM πLG øe »LQÉÿG .... ÉjQƒ°ùH Ú«fóŸG

πµ°ûH ÚfóŸG »ª– áeÉg á£≤f Éæ«°SÉæJh Úà≤jô£dG øe øª°VCGI π°†aCGh ™°ShG ’ ™«£à°ùJ ød QGô≤dG Gòg ¿CG ó«cCÉàdÉH h õ«cÎdG Öéj áeÉg á£≤f »gh Úà≤HÉ°ùdG âjƒ°üàdG ÉgÒZ ’h Ú°üdG ’h É«°ShQ hCG IQƒãdG º°SÉH Ú≤WÉædG πÑb øe É¡«∏Y ::::: ΩÉY πµ°ûH Ú°VQÉ©ŸG ..... √ó°V äɶaÉëŸG πµH ≥«∏£dG h ô◊G ΩÓYE’G áZÉ«°üH øeC’G ¢ù∏› øe Ö∏£dG Éæ«∏Y ájɪ◊ á∏«°Sh øª°VCGh π¡°SCG ƒg ¿óŸGh Ú«dhO ÚÑbGôe ∫ƒNóH »°†≤j QGôb .ájQƒ°S ‘ Ú«fóŸG øjôgɶàŸG ä’Échh Ú«Øë°üdG πc h øjójÉfi øe IófÉ°ùŸGh ô°ûædGh º«ª©àdG GƒLQCG ‘ çGóMC’G ™bGƒe ¤G á«ŸÉ©dG AÉÑfC’G ™«ª÷G ∑ôëàdG ájôëH º¡d ìɪ°ùdGh ájQƒ°S äGAÉ≤∏dG AGôLEG h ôjƒ°üàdGh áÑbGôŸGh Mohammad A. Babi á«∏µH IòJÉ°S’G ¤Gh ÉjQƒ°S êQÉNh πNGO á∏«ª÷G ¿ƒæØdG ÜÓWh á∏«ª÷G ¿ƒæØdG »∏Y ¿ÉæØdG ™e »æeÉ°†J Ωƒj ójó– ¤G .......... ∞æ©dG ¢†aôd äGRôa http://on.fb.me/nH٠bwZ

ÉehQ ¥GôMÉH ™àªà°SG ¿hÒf" ¬°ùØæd ∫ƒ≤j QÉ°ûH ôªà°ùj Gòµgh .. ?π©aCG ’ ɪ∏a ájÉ¡ædG ƒëf IôaɶdG ¬JÒ°ùe ‘ ≥ªMC’G ‘ Gõ«‡ ¿ƒµ«°S •ƒ≤°S ƒëf , áeƒàëŸG .¬éFÉàf h ¬à≤jôW ≈Ø°ûe ‘ çóM Ée ¢üî∏e" ::∫ƒ≤æe óé°ùŸG ‘ GƒfÉc ¿É«Y Oƒ¡°T øe »YÉaôdG ÜÉÑ°ûdG CGóH óé°ùŸÉH Qƒë°ùdG AÉæKCG óé°ùŸG ≈∏Y øeC’G ∫ÉLQ ºé¡a , ÒѵàdÉH ´ƒeó∏d á∏«°ùe πHÉæb ¥ÓWEÉH GƒeÉbh , øeC’G ∫ÉLQ ºëàbG , AGƒ¡dÉH »M ¢UÉ°UQh ¢UÉî°TCG IóY Gƒ∏≤àYGh óé°ùŸG Gƒ≤∏ZCGh óé°ùŸÉH ¢SÉædG ...≈ªàMÉa ⁄É©dG øe ÒÑc OóY π≤àYG , ÜGƒH’G ÜÉ°üe ∑Éæg , É°†jG ÒÑc OóY ìôLh á°UÉ°UôH ôNBGh ≥æ©dG ‘ á°UÉ°UôH ∑Éæg , Qó°üdÉH á°UÉ°UQ ôNBGh πLôdÉH 5 ∑Éæg , ¬MhôL ÖÑ°ùH »YƒdG ó≤a ÜÉ°T ∫ÉLQ ºëàbG ºK , iôNCG áØ«ØN äÉHÉ°UG äÉjÌdGh äÉØ«µŸG Ghô°ùch Ió°ùdG øeC’G óé°ùŸG çÉKCG GƒHôNh , ∞MÉ°üŸG Gƒbõeh Ghô°ùc , Ió°ùdG øe ¢SÉædG Üô°†H GhDhóHh ,

‫ﺑﻴﺎﻥ ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﲔ ﺍﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﲔ ﻷﺩﺍﻧﺔ‬ ‫ﺍﻻﻋﺘﺪﺍﺀ ﺍﻟﺴﺎﻓﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﻋﻠﻲ‬ ‫ﻓﺮﺯﺍﺕ‬

ÚjQƒ°ùdG Ú∏«µ°ûàdG OÉ–G ƒYóf Úª«≤ŸG Ú∏«µ°ûàdG ÚfÉæØdG AÉbó°U’Gh

www.facebook.com/I.love.syria.w.bass

Iƒ``¡b ..ìÉ```Ñ°üdG

..…ƒ°T »©e í°üë°U

AGóàY’G ≈∏Y Ék ≤«∏©J ÚØbÉãàŸG óMG Öàc :»∏j Ée äGRôa »∏Y ¿ÉæØdG ≈∏Y »°ûMƒdG ƒg …òdG ,äRôa »∏Y ≈∏Y ióàYG øe" ᪫b ¥ƒØJ ¬jód ᪫b ’ ÉæWGƒe ’EG ¢ù«d ∫ÉàY hCG øeCG ô°üæY hCG IôjRh hCG ¢ù«FQ …CG ¢†©ÑdG ∫hÉM É¡e ....hCG á©eÉL áÑdÉW hCG ..ôeC’G ≈∏Y Ö©∏dG πàb øe ¿CÉ°T ¬fCÉ°T ..Ωô› ¬«∏Y ióàYG øe ¢û«÷G πàb øeh ,Ú«ª∏°ùdG øjôgɶàŸG ...´QÉ°ûdG »eô› øe Ú«fóŸGh øeC’Gh ¬FGQBG á«ë°V ¿B’G ™≤j äRôa »∏Y ,øµdh πãe IQƒã∏d øj...»∏NGódG áë«Ñ°ûdG AGQBGh óÑYh QÉ¡f ΩRÉMh IQÉ°S õjÉah Ú°ùM …Dƒd ∞æY ôµfCG ø‡ ..ºgÒZh ÒÿG õjõ©dG ∫ÉW ¿CG ó©H º¡fƒbP ∫É£j ¿B’G CGóÑa ´QÉ°ûdG " ..¢SÉædG ìGhQCG

äÉ`````````ª∏c

øjõLÉ©dG ¢†©H ¬H Ωƒ≤j ÉŸ íbh êPƒ‰ Gòg ¢SO øe ,…ôéj Ée øe ∞bƒe PÉîJG øY OÓ÷G IGhÉ°ùe h, º°SódG ‘ º°ùdG OÉ«◊G h á«Yƒ°VƒŸG ájGQ â– á«ë°†dÉH º¡JQób ΩóY h ºgõé©d Gk ôjÈJ …QÉ°†◊G â– Gƒ°TÉY …òdG ÖYôdG õLÉM ô°ùc ≈∏Y á∏jƒW Ék æ«æ°S ¬∏X

,¿É°†eôH ᩪL ôNBG Ωƒ«dG ÜGƒH h ,ácQÉÑe Qób á∏«dh πc , áMƒàØe ɪ°ùdG øjQOÉb ƒe »∏dGh ÚàeÉ°üdG ±ƒÿG õLÉM Ghô°ùµj GhQó≤«H ≥∏g ó◊ ø¡JGƒL h »°T ƒ∏ª©j á∏«∏dG ≈∏Y AÉYódÉH ÉfƒcQÉ°ûj ô°üædÉH GƒYOG .. πbC’G áªMôdGh ÉjQƒ°S ÜÉÑ°ûd ≈Môé∏d AÉØ°ûdGh AGó¡°û∏d ... Ú∏≤੪∏d ájô◊Gh ¢ùHh

¬«dG Éæ¡Ñf Ée ƒg ΩÓµdG Gòg ‘ Ò£ÿG ’G ¢ù«d äGRôa ≈∏Y AGóàY’G ¿CG øe ¢ùeC’ÉH h »JCÉJ IÒãc äGAGóàY’ áeó≤e h ¢†Ñf ¢ùL ÜÉàµdG h ÚfÉæØdG øe ÉjÉë°†dG áªFÉb É¡ë°TQ »àdG Aɪ°S’G h á∏jƒW øjôµØŸGh ¢†«a øe ¢†«Z »g »Yƒ°VƒŸG ∞bÉãàŸG ¢üî°ûdG Gòg ∫ÉãeCG ∫ÉH øY ÜÉZ Ée ¿G ÒZ hG ó°üb øY) Ú«Yƒ°VƒŸG øe ¬dÉãeCGh ájOÉeôdG º¡ØbGƒÃ º¡fCG ƒg (ó°üb ‘ ô°TÉÑe πµ°ûH ¿ƒªgÉ°ùj áLƒéªŸG áª∏c ÖMÉ°U πc ó°V ∞æ©dG ≈∏Y ¢†jôëàdG , OGóÑà°SÓd ¢†gÉæe ∞bƒe hG IôM ¬∏YÉØc ¬æY ∫hDƒ°ùe π©ØdG ≈∏Y ¢VôëŸGh »àdG ºFGô÷G á«dhDƒ°ùe ¿ƒ∏ªëàj º¡a ∂dòdh º¶YCG º¡ÑfP πH ¬àHÉ°üY h QÉ°ûH ɡѵJôj ¢ùHh ... ÒãµH

...º«ª°üdG ‘

Email: info@bukrasyria.com


É`jQƒ`` °S

ÜÉÑ`` °T øe

ÉjQƒ°S GôµH ÜÉÑ°T øY Qó°üJ

165

29-8-2011 www.bukrasyria.com

á``£≤f ..Ωɶf

..ΩÉ`¶fÓdG ó``°V

»YÉaôdG õà©e ï«°ûdG Ú∏≤à©ŸG Aɪ°SCG øe ï«°ûdGh »YÉaôdG áeÉ°SCG ï«°ûdG øH ≈¡àfG " . óé°ùŸG ΩÉeEG ᫵e øªMôdGóÑY π≤ædG Ék ≤M ºg πg ?¬dƒM øeh QÉ°ûH ójôj GPÉe π¡°ùdG øe ¿G º∏©j πgh ?¿ƒ∏©Øj Ée ¿ƒ©j πcCÉJ Ée Ék ÑdÉZ É¡æµdh ¿GÒædG ∫É©°TG ?É¡H ÚÑYÓdG h É¡«∏©°ûe ¬jQÉ°ûà°ùe h QÉ°ûH ôµ°ûf ¿G Oƒf ájÉ¡ædÉH ,¬H ¿ƒ©àªàj …òdG ¿ƒæ÷Gh ≥ª◊G ≈∏Y h ºgAGóYG øe ¿hójõj Ωƒj πµa Éeh GhÎch Gƒ∏ªYG º¡d ∫ƒ≤fh , Éæjô°UÉæe ºcôØM GhôØ– ÒZ ºµjOCÉH ™∏£j ìQ ... ºµà∏Ñb ¢VQ’G GPG GOÉg , Égƒ≤ª¨Jh ¢ùHh »àdG á«æ¡ŸG ÒjÉ©ŸÉH ΩGõàdG …G É¡YOôj ¿G .IOÉ©dG ‘ »eÓY’G πª©dG §Ñ°†J πµ°ûH IÉæ≤dG øe É«aÉŸG Ωɶf OÉØà°SG ó≤dh πªëàj ᫪°SQ IÉæb â°ù«d »¡a ÒÑc ÈcG ájôM ∂∏à“ ‹ÉàdÉH h É¡dGƒbG á«dhDƒ°ùe …ODƒJh »LQÉÿG h »∏NGódG í«Ñ°ûàdG ‘ ‘ É¡æe π°üæàdG á«fɵeG ™e áHƒ∏£ŸG ᪡ŸG .º¡«∏Y Ék ÄÑY í«Ñ°ûàdG Gòg íÑ°üj âbh …G πFÉ°Sh øe Éæjód Ée πµH Ék ©«ªL ¬Lƒàæd åH ±É≤j’ äÉ°ù∏jÉædG IQGOG ≈∏Y §¨°†∏d …òdG ΩGó¡dG É¡Jƒ°U äɵ°SG h IÉæ≤dG √òg êÉàëæ°S Éæ©ªà› ‘ á≤«ªY ÉNhô°T ™æ°üj .É¡eOQh É¡à÷É©Ÿ ∫GƒW Ék æ«æ°S ÜÉÑ°T ÉæFÉbó°UG ™e π°UGƒàdG ÈY ∫hÉëæd ÉfóYÉ°ùJ §¨°V Iƒb πµ°ûf ¿G Iô◊G ô°üe ød º¡fG ócDƒe h ±ó¡dG Gòg ≥«≤– ≈∏Y ¢ùHh ... ∂dP ≈∏Y ÉæJóYÉ°ùe ‘ Ghô°ü≤j

, äÉØ«µŸG , äÉjÌdG) óé°ùŸG çÉKCG πc Gƒ∏Xh óé°ùŸG øe GƒLôN ºK (∞MÉ°üŸG áeÉ°SCG ï«°ûdG º∏c ºK , ¬d øjô°UÉfi πNOh , øe’G øe ó«ªY áÑJôH §HÉ°V ‘ ï«°ûdG ™e ≈≤àdGh óé°ùŸG §HÉ°†dG ºàj ¿CG ≈∏Y Gƒ≤ØJGh á«Ø∏ÿG áMÉ°ùdG øeC’G ô°UÉæY øe á«Ø∏ÿG áMÉ°ùdG ≠jôØJ , »Ø∏ÿG ÜÉÑdG øe ¿ƒ∏°üŸG êôîj ¿CGh êôîa á«Ø∏ÿG áMÉ°ùdG ÆGôaEG ” π©ØdÉHh ó≤Øàd ÜÉÑ°ûdG øe á∏K ¬©e êôNh ï«°ûdG á«Ø∏ÿG áMÉ°ùdG ƒ∏N øe ócCÉàdGh ™°VƒdG ≈àM GƒLôN ¿EG Éeh øeC’G ô°UÉæY øe º¡«∏Y GhóàYGh øeC’G ∫ÉLQ º¡ªLÉg ï«°ûdG Üô°Vh ∫É≤àY’Gh ìÈŸG Üô°†dÉH ≈Ø°ûŸ π≤fh »YƒdG ó≤ah Gk ójó°T Ék Hô°V ∫É≤JG ”h ¿B’G óLƒj å«M ¢ùdófC’G Gƒ≤∏ZCGh ¢SÉædG OÉY ºK , ¢SÉædG øe ójó©dG å«M ¬«a Úª°üà©e Gƒ∏Xh óé°ùŸG ÜGƒHG øjóLGƒàŸG ÜÉÑ°ûdG äÓFÉY äAÉL GƒÑdÉWh áMÉ°ùdG ‘ Gƒª°üàYGh º¡JÉ¡eCGh ôeGhCG äAÉL á¶ë∏dG √òg ‘h º¡FÉæHCÉH Ée êôîa Ú∏°üŸG ∑ÎH øeC’G ∫ÉLôd . Ú∏°üŸG øe »≤H

Qɪb’G øe äGƒæ≤dG ¢†©H ÖéM ôcòàf Éæ∏c ‘ á¡«Lh h ÉfÉ«MG áØ«î°S ÜÉÑ°S’ á«Hô©dG äGQGO’G ¿G º∏©f ∂dòc h ,iôNCG ¿É«MCG åÑdG äÉeóN ™«H h 𫨰ûàH á°üàîŸG øª°†àJ Oƒ≤©H É¡æFÉHR ™e Ωõà∏J »FÉ°†ØdG OGƒŸG §HGƒ°V h ÒjÉ©e Oó– ÉWhô°T .QɪbC’G ∂∏J ≈∏Y É¡ãH ºàj »àdG á«eÓY’G è««¡J á«∏ª©H Ωƒ≤J É«fódG IÉæb h ô¡°TCG òæe ÚæWGƒŸG ó°V …ƒÄah »ØFÉW ¢†jô–h É¡°ùØf IÉæ≤dG ôjóJ h ,QGôMC’G ÚjQƒ°ùdG ΩO QGógG h ∞æ©dG ≈∏Y ¢†jô– á«∏ªY ¿hO ÜÉ°üY h ’G Ωɶæ∏d ’ ∫ƒ≤j øe ...πc

ƒg ÚHôY Ió∏H ‹ÉgCG ¬H ΩÉb …òdG ó«MƒdG Gòg πc ≥ëà°ùàd ÚHôY â∏©a GPÉe ,»ª∏°ùdG ôgɶà∏d ´QÉ°ûdG ¤EG º¡LhôN ±ôW øe ∫’PE’Gh πà≤dGh ∞æ©dG ?ΩɶædG áJƒÑµŸG º¡JGƒ°UC’ Ék Yɪ°SEGh ,ájôë∏d Ék Ñ∏W ............ Gòg .Oƒ≤Y á∏«W ∞æ©dG Gòg πc ≥ëà°ùàd ÚHôY â∏©a GPÉe By: ájQƒ°ùdG á°VÉØàf’G ºYód äÉjQƒ°S AÉ°ùf A»°ûdG ?ΩɶædG ±ôW øe ∫’PE’Gh πà≤dGh

www.facebook.com/I.love.syria.w.bass

ÉehQ ¥GôMÉH ™àªà°SG ¿hÒf" ¬°ùØæd ∫ƒ≤j QÉ°ûH ôªà°ùj Gòµgh .. ?π©aCG ’ ɪ∏a ájÉ¡ædG ƒëf IôaɶdG ¬JÒ°ùe ‘ ≥ªMC’G ‘ Gõ«‡ ¿ƒµ«°S •ƒ≤°S ƒëf , áeƒàëŸG .¬éFÉàf h ¬à≤jôW ≈Ø°ûe ‘ çóM Ée ¢üî∏e" ::∫ƒ≤æe óé°ùŸG ‘ GƒfÉc ¿É«Y Oƒ¡°T øe »YÉaôdG ÜÉÑ°ûdG CGóH óé°ùŸÉH Qƒë°ùdG AÉæKCG óé°ùŸG ≈∏Y øeC’G ∫ÉLQ ºé¡a , ÒѵàdÉH ´ƒeó∏d á∏«°ùe πHÉæb ¥ÓWEÉH GƒeÉbh , øeC’G ∫ÉLQ ºëàbG , AGƒ¡dÉH »M ¢UÉ°UQh ¢UÉî°TCG IóY Gƒ∏≤àYGh óé°ùŸG Gƒ≤∏ZCGh óé°ùŸÉH ¢SÉædG ...≈ªàMÉa ⁄É©dG øe ÒÑc OóY π≤àYG , ÜGƒH’G ÜÉ°üe ∑Éæg , É°†jG ÒÑc OóY ìôLh á°UÉ°UôH ôNBGh ≥æ©dG ‘ á°UÉ°UôH ∑Éæg , Qó°üdÉH á°UÉ°UQ ôNBGh πLôdÉH 5 ∑Éæg , ¬MhôL ÖÑ°ùH »YƒdG ó≤a ÜÉ°T ∫ÉLQ ºëàbG ºK , iôNCG áØ«ØN äÉHÉ°UG äÉjÌdGh äÉØ«µŸG Ghô°ùch Ió°ùdG øeC’G óé°ùŸG çÉKCG GƒHôNh , ∞MÉ°üŸG Gƒbõeh Ghô°ùc , Ió°ùdG øe ¢SÉædG Üô°†H GhDhóHh ,

Iƒ``¡b ..ìÉ```Ñ°üdG

..…ƒ°T »©e í°üë°U

AGóàY’G ≈∏Y Ék ≤«∏©J ÚØbÉãàŸG óMG Öàc :»∏j Ée äGRôa »∏Y ¿ÉæØdG ≈∏Y »°ûMƒdG ƒg …òdG ,äRôa »∏Y ≈∏Y ióàYG øe" ᪫b ¥ƒØJ ¬jód ᪫b ’ ÉæWGƒe ’EG ¢ù«d ∫ÉàY hCG øeCG ô°üæY hCG IôjRh hCG ¢ù«FQ …CG ¢†©ÑdG ∫hÉM É¡e ....hCG á©eÉL áÑdÉW hCG ..ôeC’G ≈∏Y Ö©∏dG πàb øe ¿CÉ°T ¬fCÉ°T ..Ωô› ¬«∏Y ióàYG øe ¢û«÷G πàb øeh ,Ú«ª∏°ùdG øjôgɶàŸG ...´QÉ°ûdG »eô› øe Ú«fóŸGh øeC’Gh ¬FGQBG á«ë°V ¿B’G ™≤j äRôa »∏Y ,øµdh πãe IQƒã∏d øj...»∏NGódG áë«Ñ°ûdG AGQBGh óÑYh QÉ¡f ΩRÉMh IQÉ°S õjÉah Ú°ùM …Dƒd ∞æY ôµfCG ø‡ ..ºgÒZh ÒÿG õjõ©dG ∫ÉW ¿CG ó©H º¡fƒbP ∫É£j ¿B’G CGóÑa ´QÉ°ûdG " ..¢SÉædG ìGhQCG øjõLÉ©dG ¢†©H ¬H Ωƒ≤j ÉŸ íbh êPƒ‰ Gòg ¢SO øe ,…ôéj Ée øe ∞bƒe PÉîJG øY OÓ÷G IGhÉ°ùe h, º°SódG ‘ º°ùdG OÉ«◊G h á«Yƒ°VƒŸG ájGQ â– á«ë°†dÉH º¡JQób ΩóY h ºgõé©d Gk ôjÈJ …QÉ°†◊G â– Gƒ°TÉY …òdG ÖYôdG õLÉM ô°ùc ≈∏Y á∏jƒW Ék æ«æ°S ¬∏X

Gƒ©∏àbÉa √AÉæ¨H º¡aÉNCG ¢Tƒ°TÉ≤dG Ghô°ùµa ¬à°ûjôH äGRôah ¬JôéæM IOGQG ô°ùc ¿ƒdhÉëj ¿C’G h ¬©HÉ°UCG …òdG »YÉaôdG áeÉ°SG ï«°ûdG ™eÉL AÉ≤HG ≈∏Y √QGô°UÉH º¡aÉNCG πc ‘ .. QGôMÓd Gk Èæe »YÉaôdG ¿ƒÑ°ùàµj OGôaC’G ¿G Gƒ°ùf ºg Gòg , ¢ùµ©dG ’ Ö©°ûdG Iƒb øe º¡Jƒb QGôMCG øe ôM …G ≈∏Y AGóàY’G ¿CGh ™aÒ°Sh Iƒb √ójõ«°S Ö©°ûdG Gòg ¢ùHh ... ≈∏YCG 䃰üdG

¬«dG Éæ¡Ñf Ée ƒg ΩÓµdG Gòg ‘ Ò£ÿG ’G ¢ù«d äGRôa ≈∏Y AGóàY’G ¿CG øe ¢ùeC’ÉH h »JCÉJ IÒãc äGAGóàY’ áeó≤e h ¢†Ñf ¢ùL ÜÉàµdG h ÚfÉæØdG øe ÉjÉë°†dG áªFÉb É¡ë°TQ »àdG Aɪ°S’G h á∏jƒW øjôµØŸGh ¢†«a øe ¢†«Z »g »Yƒ°VƒŸG ∞bÉãàŸG ¢üî°ûdG Gòg ∫ÉãeCG ∫ÉH øY ÜÉZ Ée ¿G ÒZ hG ó°üb øY) Ú«Yƒ°VƒŸG øe ¬dÉãeCGh ájOÉeôdG º¡ØbGƒÃ º¡fCG ƒg (ó°üb ‘ ô°TÉÑe πµ°ûH ¿ƒªgÉ°ùj áLƒéªŸG áª∏c ÖMÉ°U πc ó°V ∞æ©dG ≈∏Y ¢†jôëàdG , OGóÑà°SÓd ¢†gÉæe ∞bƒe hG IôM ¬∏YÉØc ¬æY ∫hDƒ°ùe π©ØdG ≈∏Y ¢VôëŸGh »àdG ºFGô÷G á«dhDƒ°ùe ¿ƒ∏ªëàj º¡a ∂dòdh º¶YCG º¡ÑfP πH ¬àHÉ°üY h QÉ°ûH ɡѵJôj ¢ùHh ... ÒãµH

Email: info@bukrasyria.com


É`jQƒ`` °S

ÜÉÑ`` °T øe

ÉjQƒ°S GôµH ÜÉÑ°T øY Qó°üJ

166

30-8-2011 www.bukrasyria.com

??ÜÉ©dCG ∞à¡J á›Èe á«æWh áYÉæ°U ¢ùH äÉJƒHhQ ..¬jCG hG ƒ°ùëj Ée ¿hO øe ,»°T πc ióëàJh ≥Ø°üJh ’h ¿ƒÑë«H ±QÉ©e ’ ¿ƒdÉe ƒ©Lƒàj ≈àM hCG ƒaÉîj ¢ùH ºµæe ø°ùMCG ‹Ée ʃfiÉ°S ¿hƒHôd ƒÑ©J πgG π◊ÉH á∏Môe ∫hCG á∏µ°ûŸÉY ±ô©àdG ƒfCG Ωƒ«dG É¡«∏Y âaô©J »∏dG á∏µ°ûŸG »JÉÑ«ÑM âÑæj Ée …QɪM ó©H øe" áYɪL øe ÉæJÉ°ùd "¢û«°ûM

Iƒ``¡b äÉcQÉ```°ûe ..ìÉ```Ñ°üdG ...¢†``Ø```°†a

..…ƒ°T »©e í°üë°U

âëÑ°UG ¬bÓÿG Qɵa’G ¿CGh hóÑj É°ùdh âbƒdÉg πc äóNG ÉæJQƒK ¬«d ƒfCG Òàc äôµa äQôb GÒNG ,¢†Øæj CGóH OGõŸG ¿CGh hóÑj IQƒãdG ÜÉÑ°ûd áeRÓe ¢ùHh...ájQƒ°ùdG ¢ùH »«∏Y ¿ƒ¡«H Ée ¬jCG ..¿ƒ∏c ⁄É©dG O’h ƒJƒÁ »∏dGh..á«°SÉ°SC’G ÉaGógCG øe óMGh ≥≤– Ée πÑb åëÑd Ék YɪàLG ó≤©J ¿G á«Hô©dG ∫hódG á©eÉL ΩɶædG •É≤°SG ƒg AÉL ´ÉªàL’G Gòg ¿G ™eh ÉjQƒ°S ‘ ™°VƒdG QGƒãdGh ..É¡«æÑàd ∫ÉLQ GóH ó∏ÑdG ,»æHCG ’h.. ¿ƒ∏c

≥°û`` `eO ..¥ó°üà«H Ée »°T áYɪL Éj 䃰U ™ª°ùæe ICÉéah ,¢SƒfôY áMÉ°S óæY âæc... ..QÉ°ûH Éj πMQG Ój ¢Tƒ°TÉ≤dG á«æZ ..πgòfh ∞bh πµdG , á≤éY Òàc ‘ ¿Éc ƒØbh áWô°ûdG ..äÉfƒµ∏ÑdG ≈∏Y â©∏W ¢SÉædG ..䃰üdG Qó°üe ƒaô©j ƒdhÉë«H ºY gh Údƒgòe ƒæ°ùëj Ée πÑb äGôe â∏J »°T äOÉ©fG á«æ¨dG ..ÉgƒØbƒj á«dÉY ájÉæH »°T ≈∏Y ∑hÎe á∏é°ùe πØH ‘ ƒ∏µ°T ¿Éc 䃰üdG ƒfC’ áMÉ°ùdG ≈∏Y ƒ∏£«H ºY »∏dG øe ..‹ÉY Òàch ∂«fƒg øe ájÉL .∞°Uƒj ’ ¿Éc ¢SÉædG ∫ƒgP ¢ùH ƒg ,øµÁ ÉfCG ƒàØ°T »∏dG »°ûdG ,…ô¶f âØd »°T ÎcCG ¿Gƒ°ùf ,⁄É©dG √ƒLh ≈∏Y á«ØîŸG äÉeÉ°ùàH’G QGó≤e . IôjÉàNh ∫ÉLQh Qɨ°Uh QÉÑc ƒ°T ¿ÉaôY ƒe ¢†côj ºY á«fƒæL ádÉëH ¿Éc øeC’Gh øµÁ ,, Ú°†cGQ h »°üY Ú∏eÉM ,, …hÉ°ùj hóH !!! 䃰üdG ƒHô°†j Ú«ëjGQ

äÉcQÉ```°ûe ...¢†``Ø```°†a

:á«f ø°ùëH ∫ƒ≤j ‹ π°SQCG ÜΨe ≥jó°U !!.á°VÉØàf’G √òg ‘ Éæ©e ∂aƒbƒd Gôµ°T Oƒ©J øe ≈∏Y Éæ©e ‘ (ÉædG) º¡aCG ⁄ á≤«≤M §≤a A»°ûdÉH º∏©dG ÜÉH øe øµdh IQƒãdG √ògh ájQƒ°S áæWGƒe ÉfCG.. »≤jó°U:∫ƒbCG áeGôµdGh áæWGƒŸG IQƒK..ÚjQƒ°ùdG πc IQƒK »g IQƒK ófÉ°ùJ (ájƒ∏Y) ÊGôJ âæc GPEG..ájô◊Gh øY GÒãc ∞∏àîJ’ âfCG ‹ íª°SÉa (áæ°ùdG) ..ΩɶædG

É°TQ

ƒe »æ©j ¢ùH..ƒë°†«Hh ¿É©é°Th ∫ÉLQ ƒfƒµj ΩR’ .…O’h hCG »HÉ°ùM ≈∏Y á«ë°†àdG ¿ƒµJ •ô°T πªµàH..¿ƒàcQÉ°ûe ÉgÓH »æ©j ¿Éªc »JGƒNCGh »HÉë°Uh »HÉÑMh »∏gCGh ÉfCG ,¿ƒfhóH IQƒãdG …..h …..h …..h »∏Ñ≤à°ùeh »àMGQh …ôªYhh ¿Éaƒ£dG Éfó©H øeh º∏µàŸG á∏«µ∏e AÉj ‘ »°û∏ch ôØ°V ..ÉgôNB’ É¡dhG øe IQƒãdG iƒ°ùàH »àeÓ°S ..§∏Z Éfƒª¡ØJ ’ ¬«a »∏dÉH ó∏ÑdG øe ¤EG »æHG GhôØfG ºµd π«b GPEG ºµdÉe" Éæ«∏Y ≥Ñ£æ«H Ée Éæëf øe ɉEGh ..!A’ "¢VQC’G ¤EG ºà∏bÉKq G ˆG π«Ñ°S ‘ π°†a ¿ƒµdÉæcôJ áYɪé∏d ÉæàÑfih ÉæbÓNCG Ωôc óNÉfÉeh ∫É› ¿ƒµ∏ëàØæd Éfó©Hh OÉ¡÷G ƒdh º¡°ùØfCG ≈∏Y ¿hôKDƒjh" ≥∏£æe øe ¿ƒµà°Uôa "á°UÉ°üN º¡H ¿Éc ΩÓ°ùdGh RaNa Omrira

É````````æg ø`e ...∑É````````ægh

É≤HÉ°S OÉ°ùØdG ‘ É≤«ªY Ögòj ⁄ »àæjóe ´Éb ¬ÑæŒ øµÁh ô£NÓdG …OÉ©dÉH ¬Ø«æ°üJ øµÁ.. .ádƒ¡°ùH ... ô£ÿGh OÉ°ùØdG øe IQDƒH ¤EG ∫ƒ– Ωƒ«dG... πµdG ≈∏Y ¬éFÉàf ¿CG ɪ∏Y ∂dòd çεj ’ ™«ª÷G <á¶◊ πc ‘ QÉéØfE’ÉH QòæJ É¡ÑbGƒYh áÄ«°S »æ©j ɇ áaÉc á«∏NGódG ∫ÉLQ QɶfCG â– ºàj Gòg ...h...h...h ≥jô£dG ™WÉbh ΩôéŸGh ó°SÉØdG ¿CG ƒg Éë«Ñ°T íÑ°ü«d äGOÉ¡°ûdG √òg ∂∏àÁ …òdG AÉæH ‘ ¤hC’G áæÑ∏dG πµ°ûj …òdG ídÉ°üdG øWGƒŸG Éæ«∏Yh ¿ƒfÉ≤dG øY ÉæLôN ó≤∏a øëf ÉeCG.. ™ªàéŸG hCG... øé°ùdG øWh hCG.. È≤dG øWh ÚH QÉàîf ¿CG øe ¢ù«dCG ™æ£°üŸG ™bGƒdG Gòg πX ‘h , áHô¨dG øWh ¤EG É¡à«fGõ«e πjƒ–h ∫ó©dG IQGRh AɨdG π°†aC’G Q/Ü.....`` ` `°ûdG O’hCGh áë«Ñ°û∏d πªY á©«ÑWh õaGƒM

∫ƒ≤æe

www.facebook.com/I.love.syria.w.bass

¢û«°ûM âÑæj Ée …QɪM ó©H øe

ô°üædG πgÉà°ùf ¢ùHh ..iQOCG ÚŸÉ©dG ÜQ ∫ƒb ÉfCGh k Gh É≤∏Nh k Ók ªY Éjƒæ©eh k ÉæbRÒH ˆG..ÉfÉÁE ÉjOÉe »∏dG ÜÉÑ°SC’G øe óMGƒH â°ûcôØJG Ωƒ«dG ¢ùH ,√Éj ∂dÉ¡àŸG ΩɶædÉg ôª©H ó“h ÉfôNCÉJ ºY »jCGôH ó©H ¿ƒJƒ«H ≈∏Y Gƒ©Lôj ΩR’ ¿ÉcÉe ..ƒ°T ∫Éb... k ™∏£J ⁄É©dG πc ΩR’ ≥∏g AÉ«ME’G Ú«°SÉÑ©dÉY GQƒa ÚjƒeC’Gh ΩR’ ..ƒaÉîj ΩR’Ée õLGƒ◊ÉY ¢û«÷G πc ƒdh Ò°ü«H Ée ∂d ,óMGh Ö∏b ≈∏Y Gƒfƒµjh ƒcôëàj ƒ≤Ñj πµdGh ƒà«H ≈∏Y äƒØj GóMÉe ΩR’ ..ƒ©LGÎj .ΩɶædG ƒ£≤°SCÉj ≈à◊ ´QGƒ°ûdÉH k ÉeÉe ¬«chCG ‹É©dG »æWƒdG ∂°ùMh ∂°Sɪ◊ Gôµ°T ( !π«ªL ΩÓc):"ƒ°ùØf ìGqóe" Éæ°ù«FQ ádƒb ≈∏Y áYô°ùH »°ûÁ ºY »µ◊Ég ƒfCG ¿É°ûe ƒ°T ¢ùH k πÑb É¡«a ∫É≤fG ƒfCÉc ’h ..áaô¨dÉg GQOɨe 䃰üdG øjh..?∂jCGQ Ò¨J q ∫õæj Qôb ÉHÉH ÉŸ ¬«d ,ÊGƒK q ?»NCG ≥q«a ºY ÉfCGh äGQÉÑ©dÉg äôîÑJ !??Qqƒ¡Jh ¿ÉæL á©∏£dG äQÉ°U »HÉ«J äõq¡L ÉŸ ¬«d ∫ÉLQh ¿Gƒ°ùf ÉjQƒ°S πc ΩR’ ¿Éc …ƒ°T πÑb ∂d ≈∏Y ¢ù«d QÉ°U ≥∏g ¿ƒ∏°T ,™∏£J ΩR’ O’hh ñƒ«°Th !?ΩGôM Éà©∏Wh A’ ??OÉ¡L ICGôŸG á≤jôW á∏µ°ûŸG »µ«a á∏µ°ûŸG ƒe »àÑ«ÑM ÉeÉe ’h..É¡«∏Y ÉfOƒ©J ’h Éæ«HQ ±ô©HÉe á«fÉfCG ÒµØJ âÑL Ée GPEG ƒfCG ôµØJ Ée.. ÉHÉH âfGh ,ÉæJô£ØH »g ¢ùØf ∑óæYÉeh ô£°TCG âfG »æ©j ∂JÒ°S ÊhóN ¢ùH ¿ƒµ©e ≥◊G Ö«W ,πbCG ƒdh..´RGƒædG ≈∏Y ±Éîj hóH óMGh πc GPEG »æ©j ,»∏≤Y OCG ≈∏Y IôNB’Gh É«fódGh ,ƒ∏Ñ≤à°ùeh ¬«°VÉeh hO’hh ƒdÉM ?øµd IQƒãdÉg ¬«d ˆÉH ...h IQÉ«°ùdGh â«ÑdGh !ƒdΰSCG ƒà«ÑH ܃Ѱ†e óMGh πch øjóYÉb Éæ«∏N ∫hóg Úe O’h ..? ƒ©∏£j ΩR’ ≥£æe …CÉH »æ©j ?ƒ©∏£j ΩR’ »∏dG g „ô£°T QÉéM ƒ°T ˆÉH ..ƒbôØàj ΩR’ ¿ÉcÉe ?¢UÉ°UôdG ΩGOG ΩÉæ°UC’G πàe ƒ≤Ñ«d

¤G »≤Jôj ¿G ™bƒàf ’ øëfh GóL GôNCÉàe …Qƒ°ùdG Ö©°ûdG É¡H ≈ë°V »àdG AÉeódG iƒà°ùe ¿G øe ÒN GôNCÉàe »JCÉJ ¿G øµdh ¬àjôM π«æd .GóHG »JCÉJ’ ºµëHh hóÑj Ée ≈∏Y äCGóH ¿GôjG ¿G ºK ⁄É©dG ™eh É¡fGÒL ™e áÑ©°ûàŸG É¡◊É°üe Iô°TÉÑe ÒZ πFÉ°SQ π°SôJh É¡àé¡d øe Ò«¨J IOGQG ΩÎëj ¿G ¬«∏Y ¿CÉH ΩɶædG Gò¡d ófÉ°ùj øe ≈≤Ñj ⁄ ,¬ÑdÉ£e ≥«≤–h √...Ö©°T »àdG π«FGô°SG iƒ°S hóÑj Ée ≈∏Y ΩɶædG Gòg ÉeÉY 40 IóŸh âeÉf ¿CG ó©H É¡≤∏b ô¡¶J äCGóH áfÉ«°U á«∏ªY …ôŒ ⁄ É¡fG ≈àM π°ù©dG ‘ òæe πàëŸG ¿’ƒ÷G ‘ ¬àæH »àdG êÉ«°ù∏d IóMGh .1973 ΩÉY ˆGô°üf ø°ùM ™ª°ùf π«FGô°SG ¤G áaÉ°V’ÉH πgG ≈∏Y OhGõjh Ééæé°ûàe ÉHÉ£N »≤∏j ,¬æY ´Éaó∏d √OGó©à°SG ø∏©jh …Qƒ°ùdG ΩɶædG ΩɶædGh ¬fG áaô©ŸG ΩÉ“ ±ô©j ƒgh ’ ∞«c "IóMGh á≤∏a ‘ º«÷G ô°ùµH Ú∏LQ" …Qƒ°ùdG Gòg ∫É£j ±ƒ°S ÊGôj’G ∞bƒŸG ∫ƒëàa .…Qƒ°ùdG ΩɶædG ∫É£j ºc Üõ◊G hóÑJ »àdGh ∞bGƒŸG √òg πc ¤G áaÉ°V’ÉH Gòg ®ÉØM ¿EÉa IÒN’G IÎØdG ‘ áYQÉ°ùàe …G ‘ ¥’õf’G ΩóYh ¬JQƒK ᫪∏°S ≈∏Y Ö©°ûdG ‘ ¬YQõj ¿G ΩɶædG ∫hÉM Ö£e hG IôØM øe …ôéj Ée πµH ÒÑc »Yƒd √QÉ¡XGh ¬≤jôW Gòg Ö«°üJ äCGóH πeGƒ©dG √òg πc ¬dƒM .¬fƒæL ójõJ í°U’G hCG ¿ƒæ÷ÉH ΩɶædG É¡°SQÉÁ »àdG äÉcÉ¡àf’Gh IQò≤dG ∫ɪY’G ɪa Ö©°û∏d ᪫b Èà©j Ée πc âdÉW »àdGh GôNDƒe ƒ¡d á«YɪàLG hG á«aÉ≤K hG âfÉc á«æjO …Qƒ°ùdG ¬∏à≤e ‘ Ö«°UG ób ¢ûMƒdG Gòg ¿G ≈∏Y π«dO ¬bhôY ‘ IÉ«ë∏d ≥eQ ≈∏Y »≤Ñj ¬∏Y ´RÉæj ƒgh ød º«¶©dG Ö©°ûdG Gòg ¿G ¬cGQOG øY Ö«¨jh OGó©à°SG ≈∏Y ƒgh ÒãµdG ™aO ¿G ó©H ™LGÎj ¢ùHh...¬àeGôch ¬àjôM π«Ñ°S ‘ ÌcG ™aój ¿C’

Email: info@bukrasyria.com


‫‪31-8-2011‬‬

‫عن ما ي�سمى‬ ‫"المجل�س الإنتقالي"‬ ‫بالرغم من الحاجة الم ّلحة في هذا‬ ‫التوقي ��ت بالذات �إلى وجود ج�س ��م جامع‬ ‫يوح ��د ق ��وى المعار�ض ��ة الوطني ��ة ف ��ي‬ ‫الداخ ��ل والخ ��ارج على ال�س ��واء‪ ،‬وبالرغم‬ ‫م ��ن �أهمي ��ة و�ض ��رورة وح ��دة ال�ص ��ف‬ ‫والجه ��ات وال�شخ�صي ��ات المنا�ضل ��ة ف ��ي‬ ‫�سبيل حرية البلد والداعمة لثورة ال�شارع‬ ‫ال�سوري �ضد نظام الإجرام الأ�سدّي‪ ،‬ال بد‬ ‫م ��ن الوقوف عند م ��ا ي�سمى ب"المجل�س‬ ‫ال�س ��وري االنتقال ��ي" ال ��ذي �أعلن ��ه �ضياء‬ ‫دغم� ��ش م ��ن �أنق ��رة الي ��وم‪ ،‬وال ب ��د م ��ن‬ ‫التمعن جيداً ب�آلية ت�شكيل هذا المجل�س‬ ‫وب�آلي ��ة اختي ��ار �أع�ضائ ��ه ومر�شحي ��ه‪.‬‬ ‫فبغ� ��ض النظ ��ر ع ��ن �أ�سم ��اء ال�شخ�صيات‬ ‫الوطني ��ة والن�ضالي ��ة المع ��روف منه ��ا‬ ‫وغي ��ر المع ��روف‪ ،‬وال�سيم ��ا ر�أ� ��س ه ��ذا‬ ‫المجل�س المع ّي ��ن الدكتور برهان غليون‬ ‫(وال ��ذي ل ��م يعل ��م بتر�شيح ا�سم ��ه ح�سب‬ ‫مقربين من ��ه‪ ،‬مثله مثل غالبية الأ�سماء‬ ‫ال‪ 94‬المذك ��ورة) ال يمكنن ��ا التعام ��ي عن‬ ‫الوقائع هامة التي غلفت �شكل وم�ضمون‬ ‫ه ��ذا الإعالن المري ��ب ويقت�ضي التنويه‬ ‫�إلى نقاط عدة ‪:‬‬ ‫‪� -1‬إن غالبي ��ة الأع�ضاء المعينين ال‬ ‫عل ��م لهم بتر�شيح �أ�سمائهم لع�ضوية هذا‬ ‫المجل� ��س‪ ،‬ول ��م يتطلع ��وا �أو ي�شاركوا في‬ ‫م�ضمون �آلية عملة‪.‬‬ ‫وهذا يقترح �شكل عجاب و�سابقة في‬ ‫التعاطي بين النا�س وممثليهم ‪.‬‬ ‫‪ -2‬انعق ��اد م�ؤتم ��ر �أعم ��ال المجل�س‬ ‫التح�ضيري ��ة تزام ��ن م ��ع التح�ضي ��ر‬ ‫لإنعق ��اد م�ؤتم ��رات �أخ ��رى ف ��ي �أماك ��ن‬ ‫�أخرى من قبل �شخ�صيا ت مختلفة منها‬ ‫م ��ن تم �إقحام �أ�سمائه ��م في ع�ضوية هذا‬ ‫المجل� ��س دون عل ��م منهم ليعلن ��وا الحقاً‬ ‫كمر�شحين لمجل�س ال علم لهم بوجوده‪،‬‬ ‫الأمر ال ��ذي ي�ضع �إ�ش ��ارة ا�ستفهام كبيره‬

‫حول �س ��وء التزام ��ن و�إن افتر�ضنا ح�سن‬ ‫النوايا‪.‬‬ ‫‪ -3‬طريقة �إعالن الأ�سماء الأع�ضاء‬ ‫ومحاولة ح�شرهم و�إحراجهم �أمام الر�أي‬ ‫العام ال�س ��وري والعالم ��ي وفر�ض عليهم‬ ‫االختي ��ار بين �إما �أن يقبلوا تعييناتهم �أو‬ ‫�أنه ��م �ضد �إرادة النا�س وال�شارع‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فهم خارجون عن "الإرادة الوطنية"‪.‬‬ ‫‪� -4‬إدع ��اء القائمي ��ن عل ��ى ه ��ذا‬ ‫الإعالن �أنهم يمثلون الداخل من خالل‬ ‫التن�سيقي ��ات و "القادة الميدانيين" على‬ ‫ح ��د تعبي ��ر دغم� ��ش‪ ،‬علم� �اً �أن "الهيئ ��ة‬ ‫العامة للثورة" �سارعت لنفي علمها بهذا‬ ‫المجل�س ومر�شحيه وبرنامجه‪.‬‬ ‫‪ -5‬ميزة �صبغة ر�أ�س المال الحا�ضن‬ ‫له ��ذا الم�ؤتم ��ر حي ��ث �أن م ��ن يقف خلف‬ ‫ت�شكي ��ل ه ��ذا المجل� ��س هم رج ��ال �أعمال‬ ‫(بيزني� ��س) مجهول ��ون و�إن لمعت �أ�سماء‬ ‫بع�ضهم‪.‬‬ ‫جميعن ��ا م ��درك تمام� �اً لأهمي ��ة‬ ‫وح�سا�سي ��ة وخط ��ورة ه ��ذه المرحل ��ة‬ ‫التاريخي ��ة الراهن ��ة م ��ن ن�ض ��ال ال�شعب‬ ‫وال�س ��وري وم ��ن م�سيرة تقري ��ر م�صيره‪،‬‬ ‫ف�ل�ا الأهمي ��ة المرحلي ��ة وال التوقي ��ت‬ ‫يحتم ��ل مقام ��رات و�إرتج ��االت غي ��ر‬ ‫مح�سوب ��ة م ��ن قب ��ل �أي جه ��ة كان ��ت ف�أي‬ ‫ره ��ان فو�ضوي وغير مدرو� ��س ي�ؤذي‪� ،‬إن‬ ‫ل ��م نق ��ل ق ��د يدم ��ر‪� ،‬أي فر�ص ��ة حقيقية‬ ‫لوح ��دة ال�شعب ال�س ��وري ب�شارع ��ه وقواه‬ ‫وقيادي ��ه و�شخ�صيات ��ه وال ي� ��ؤدي �س ��وى‬ ‫�إل ��ى مزيد م ��ن �شرذم ��ة و�ضع�ضعة قوى‬ ‫الث ��ورة‪.. .‬ودائم� �اً بع ��دم �إفترا� ��ض �س ��وء‬ ‫النوايا و�إال لكان حديثنا بغير وارد‪.‬‬ ‫�إن ه ��ذا الح ��دث الم�ستج ��د وغي ��ره‬ ‫م ��ن �أح ��داث‪ ،‬وو�ض ��ع الث ��ورة وال�ش ��ارع‬ ‫وكمي ��ة ال ��دم الم�سف ��وك والمعتقلي ��ن‬ ‫والمهجرين‪،‬والح ��راك الحا�ص ��ل ف ��ي‬ ‫ّ‬ ‫الم ��دن الكب ��رى وت�س ��ارع الأح ��داث‬ ‫الإقليمي ��ة والدولي ��ة ‪ ،‬يجع ��ل م ��ن‬ ‫التوقي ��ت الراه ��ن غاي ��ة ف ��ي الأهمي ��ة‬ ‫ويحت ��م بال�ض ��رورة عل ��ى جمي ��ع ق ��وى‬ ‫المعار�ضة الوطنية في الداخل والخارج‬ ‫وب�ش ��كل م ّل ��ح وغي ��ر م�سب ��وق ‪� ،‬أن ير�أب ��وا‬ ‫�ص ��دع التفرقة فيم ��ا بينه ��م و�أن يخ ّلعوا‬ ‫عباءاته ��م القديم ��ة الرث ��ة وليتج ��ردوا‬ ‫من "ذواتهم" في �سبيل وحدتهم ووحدة‬ ‫ال�ش ��ارع‪ ،‬فالأطف ��ال تن ��زف ف ��ي �ش ��وارع‬ ‫�سوري ��ا وال�شع ��ب يقاوم مخ ��رز الظلم كل‬ ‫ي ��وم وال وق ��ت للتلك� ��ؤ فالث ��ورة يج ��ب �أن‬ ‫تنت�صر‪...‬وب�س‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪167‬‬

‫م�ضحك مبكي‬

‫�ص ��ارت وا�ضح ��ة للعي ��ان حال ��ة التخبط‬ ‫وال�ضي ��اع الت ��ي يعي�شه ��ا النظ ��ام و�أجهزت ��ه ‪،‬‬ ‫ويظه ��ر ت�أثي ��ر ذل ��ك وا�ضح� �اً عل ��ى ب�ش ��ار في‬ ‫ظهورات ��ه الأخي ��رة حي ��ث ازداد التلعث ��م و‬ ‫ال�ضحكات البلهاء بدون �سبب ‪ ...‬وب�س‬ ‫بي ��وم م ��ن الأيام ت ��م هدم ج ��زء كبير‬ ‫من ح ��ي الم�سكية بحج ��ة ترميم الجامع‬ ‫الأم ��وي‪ ،‬واله ��دف اال�سا�س ��ي كان ت�أمي ��ن‬ ‫دخ ��ول وخ ��روج �آم ��ن لحاف ��ظ الأ�س ��د لما‬ ‫بي�صلي العيد بالأموي‬ ‫ب�شار احتال عل ��ى المو�ضوع بطريقة‬ ‫اخ ��رى ان ��ه ي�صل ��ي بجوامع تاني ��ة بحجة‬ ‫م�شارك ��ة المناط ��ق المختلف ��ة بالعي ��د‬ ‫و�آخ ��ر مرة كانت بالميدان ‪،‬ولكن الميدان‬ ‫هالمرة مغلق وما بده ي�شوف طلته البهيه‬ ‫فان�سح ��ب ال ��ى �أق ��رب جام ��ع م ��ن ق�ص ��ره‬ ‫و�صلى العيد بجامع الوالد تحت البيت‬ ‫ان�ش ��اهلل م ��ا بي�ض ��ل للعي ��د الكبي ��ر ‪..‬‬ ‫ولك ��ن ان بقي لوقتها فعاالغلب رح ي�صلي‬ ‫بالق�ص ��ر‪ ،‬يعن ��ي رح تك ��ون �ص�ل�اة اهلي ��ة‬ ‫بمحلية ‪ ...‬وب�س‬

‫م ��ا يج ��ب علين ��ا الإبتع ��اد عنه هو‬ ‫العقوق ‪ ...‬و�أن يعلم الجميع ما يحدث‬ ‫عل ��ى الأر� ��ض الآن لم يح ��دث من قبل‬ ‫في مكان �آخر ‪ .‬لي�س غرورا وال بالكثير‬

‫يعطيكم العافية يا�شباب‬ ‫كل ما�صعبتْ‬ ‫ق ّربتْ وهانتْ‬ ‫ق ْد ما طولتي ياحورة ‪� ،‬آخرتك قباقيب‬ ‫�شدوا عزماتكم‬ ‫ياريت كنت معكم‬ ‫عائ�شة‬

‫‪http://goo.gl/JCH4O‬‬

‫ه ��ذه ال�سن ��ة �أطفالن ��ا ه ��م الذي ��ن تكلف ��وا‬ ‫عن ��اء تقدي ��م المعايدة لن ��ا‪ ،‬وبكل طيب ��ة خاط ٍر‬ ‫وبراءة‪� ..‬شك َرا لأطفال درعا الخم�سة ع�شر �شك ًرا‬ ‫لحم ��زة‪� ..‬شك� � ًرا �أحم ��د ‪�..‬شك ًرا نعي ��م‪ ..‬هاجر‪..‬‬ ‫لي ��ال ‪�..‬أمجد‪ ..‬تمي ��م ‪ ..‬وغيره ��م وغيرهم‪....‬‬ ‫عه� �دًا �سوف ن ��رد المعروف قري ًب ��ا ونحتفل معًا‬ ‫بعيد ن�صركم!‪...‬وب�س‬


‫‪1-9-2011‬‬

‫كالم كثير يدور حول م�ؤتمرات‬ ‫ومجال� ��س ‪،‬ومي ��ن بيحقل ��ه ومي ��ن‬ ‫م ��ا بيحقل ��ه ‪ ،‬وب ��د�أت المهاترات عن‬ ‫حج ��م كل مجموع ��ة او تنظي ��م ‪،‬‬ ‫وا�شتغل ��ت م ��زادات ال ��دم ومين عمل‬ ‫�شهدا اكت ��ر ومين عن ��ده فيديوهات‬ ‫ا�صاب ��ات و جرحى ومظاه ��رات اكتر‬ ‫من التاني‬ ‫بيذكرنا هالجو بم ��ا كان �سائداً‬ ‫بي ��ن المنظم ��ات الفل�سطيني ��ة ف ��ي‬ ‫ال�سبعين ��ات و التمانين ��ات م ��ن جدل‬ ‫�شدي ��د اللهجة حول �أولوية الن�ضال‬ ‫الوطن ��ي عل ��ى ال�ص ��راع الطبق ��ي‬ ‫وال�سيا�س ��ي و م ��ا ادى الي ��ه ه ��ذا‬ ‫الج ��دل م ��ن �صراع ��ات دموي ��ة ف ��ي‬ ‫احيان كثيرة‬ ‫ما الحل؟ وما هي البو�صلة التي‬ ‫يجب ان نعتمدها في الحكم على اي‬ ‫مب ��ادرة او مجل� ��س او م�ؤتمر؟ �س�ؤال‬ ‫ي� ��ؤرق ال�سوريي ��ن ويزي ��د م ��ن حالة‬ ‫ال�ضياع او عدم و�ضوح الر�ؤية‬ ‫ج ��واب ه ��ذا ال�س� ��ؤال يج ��ب ان‬ ‫يك ��ون ب�سيط ��ا وحا�ض ��را‪ ،‬فالأولوية‬ ‫والبو�صل ��ة ه ��ي الخ ��روج م ��ن نظ ��ام‬ ‫الحك ��م ال�شمول ��ي وتحري ��ر �سوري ��ا‬ ‫م ��ن االحت�ل�ال اال�س ��دي البعث ��ي‪ ،‬و‬ ‫انت�صار الثورة في �سوريا ‪ ..‬وتحقيق‬ ‫ه ��ذا اله ��دف لي� ��س �س ��وى بداي ��ة‬ ‫الطري ��ق نح ��و �سوري ��ا الت ��ي نري ��د‬ ‫ونح ��ب‪ ،‬ولذل ��ك فالوق ��ت االن لي�س‬ ‫وق ��ت االخت�ل�اف عل ��ى ل ��ون الدول ��ة‬ ‫الولي ��دة و توزي ��ع مقاع ��د البرلمان‬ ‫‪ ،‬واالولوي ��ة االن لجم ��ع كل الجهود‬ ‫في معركة التحرير ‪ ،‬وبعد ان ننجز‬ ‫اال�ستق�ل�ال الثان ��ي �سيك ��ون لدين ��ا‬ ‫كل الوق ��ت لنختل ��ف ونتع ��ارك عل ��ى‬ ‫التفا�صيل و االلوان وعندها �ستكون‬ ‫ال�ش ��وارع مفتوحة لل�شب ��اب بدون دم‬ ‫ور�صا�ص واعتقال ‪ ...‬وب�س‬

‫ك َفن العيد‬ ‫طقم جديد‬

‫عي ٌد ب�أي ِة حالٍ ع َ‬ ‫ُدت يا عي ُد ؟‬

‫حَ � �د ََث ف ��ي مثل ه ��ذا الي ��وم ‪ ...‬من عي ِد‬ ‫العام "الفارِط" ح�سب �أخوتنا التون�سيين ‪...‬‬ ‫�أن َتم ََ�ش ّي � ُ�ت ف ��ي �شوارع دم�ش ��ق ‪ ...‬ف�سرقتني‬ ‫ال�صور ُة متكرر ًة منوع ًة على ال�صورة �إياها ‪...‬‬ ‫مجموعاتمنمُراهقينبمالب�س"وطن ّية"‪..‬‬ ‫نظيف ��ة ‪ ...‬مَكو ّي ��ة ‪ ..‬قم�ص ��ان بي�ض ��اء ‪..‬‬ ‫�ص ��داري ُم ��زررّة ‪� ..‬أحذي ��ة مّل َّمع ��ة‪ ..‬ربطات‬ ‫عن ��ق ‪ ..‬و �شع ��ر مُ�صَ َف ْف و ُم َث َّب ��تْ ‪ ..‬وكولونيا‬ ‫‪...‬كانوا يقطعون ال�شوارع جَ ماع ًة‪ .‬يتوقفون‬ ‫جماع� � ًة ‪ ...‬يتفرج ��ون عل ��ى كل ّ �شيء‪..‬عل ��ى‬ ‫الأبني ��ة وعل ��ى الب�شر يكت�شف ��ون "ال�شعالن"‬ ‫و"العابد"و َم ْع َد َن" يو�سف العظمة"‪ ...‬كانت‬ ‫مو�سيقى كلماتهم تقول �أ َّنهم من ريف دم�شق‬ ‫(دوما‪ ..‬دارّيا‪ ..‬حر�ستا‪� ..)...‬ساللة عائالتٍ‬ ‫ت�صو ُم الدهر لت�شتري مالب�س العيد ‪.‬‬ ‫َت َدّخِ ُر �صو َر َتها هذه ِل ُت َظ ِه َرها في العيد‬ ‫‪...‬عيد الخروج من َق ْ�س ِر الفقر‪ ...‬والم�شاحم‬

‫والمغا�س ��ل والم�صانع والمدار� ��س والور�ش‪...‬‬ ‫�إلى عيد الحياة ‪.‬‬ ‫"عر� � ُ�ض �أزي ��اء الفق ��راء للمالب� ��س‬ ‫الوطن ّية"‪..‬ل ��م ي�ستط ��ع �إخفاء تل ��ك المالمح‬ ‫الت ��ي ينح ُتها التهمي�ش في الوجه في ال�صمت‬ ‫وفي االبت�سامة ‪.‬‬ ‫كانوا يحتفلون بالعا�صمة للم َّرة الأولى ‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ُل�صقات‬ ‫فني �أو م‬ ‫كانوا كما لو �أ َّنهُم َع ْر ٌ�ض ّ‬ ‫للعر�ض القادم‪.‬‬ ‫الي ��وم ع ��اد ‪ ..‬عِ ي� � ْد ‪ ...‬ال �أدري م ��ن منهم‬ ‫بق� � َي ‪ ..‬ومن ا�س ُت ْ�ش ِه� �دَ‪ ...‬في المظاهرات وفي‬ ‫�أقب ّي ِة و�صالونات ِ وبا�صاتِ التعذيبْ ‪.‬‬ ‫الي ��وم ا�شت ��رى �أه ُله ��م لهُم ‪ ..‬بم ��ا ادّخروا‬ ‫للعي ��د ‪..‬مالب� � َ�س العي ��د الجدي ��دة‪� ..‬أكفان� �اً‬ ‫وطن ّية ‪ ...‬جديدة‪.‬‬ ‫�إليه ��م‪� ..‬شه ��دا َء الأحي ��اء الفقي ��رة ‪...‬‬ ‫�ضحاي ��ا العن�صر ّي ��ة المزدوج ��ة ‪ ..‬عن�صر ّي� � ِة‬ ‫الر�صا� ��ص القات ��ل ‪ ..‬وعن�صر ّي� � ِة االزدراء‬ ‫لإن�سانيتهم الح ّرة "هل ��ق ال�سكنتوري والرمل‬ ‫وباب �سباع بدهم حرية ؟؟؟ "‪.‬‬ ‫عن�صريّة مُخيل ٍة �صامت� � ٍة فا�سِ د ٍة وقاتلة‪...‬‬ ‫ترف� ��ض االعت ��راف بمخيلة ال�شه ��داء الفقراء‪..‬‬ ‫وب�أنهم ورثة الب�شرية والمدنيّة‪ ..‬و�أ َّنهم ادّخروا‬ ‫في خالياهُم � َ‬ ‫أالف ال�سنين حُ بَّ ال َعدْلِ والحياة‪.‬‬ ‫�إليه ��م الحُ ُل ُم الق ��ا ِد ُم ‪ ...‬بعي� � ِد الحريّة ‪..‬‬ ‫يو َم َت ْخ ُرج �أ�سما�ؤهم من عدد القتلى �إلى حيا ٍة‬ ‫تخف ��ق ب�أحالمه ��م‪ ..‬و ‪..‬يتم�شى ف ��ي �شوارعها‬ ‫�سوريون جُ دُد‪.‬‬ ‫‪by Ossama Mohammed‬‬

‫يجري الأن الت�صويت على ا�سم الجمعة المقبلة ‪� 2‬أيلول �سبتمبر‬ ‫الم�شارك ��ة ف ��ي الت�صوي ��ت ق ��د ال تك ��ون مهمة بنظ ��ر الكثيري ��ن ولكن ن ��ود ان نقول‬ ‫هن ��ا �أن ه ��ذا الت�صويت (رغم كل المالحظ ��ات) يمكن اعتباره اح ��دى بدايات الممار�سة‬ ‫الديمقراطية التي حرمنا منها لخم�سين عاماً‬ ‫دع ��وة للجميع للت�صويت واختيار "�سلميتنا �ستهزمكم" للت�أكيد على �سلمية ثورتنا‬ ‫وااللتزام بمبد�أ المقاومة المدنية الالعنفي ‪ ...‬وب�س‬ ‫‪http://goo.gl/t8zT0‬‬

‫بط� ��ش االحتاللي ��ن وهمجيتهم ��ا وممار�ساتهم ��ا الالان�ساني ��ة يزي ��د م ��ن تالح ��م‬ ‫ال�شعبين ال�سوري والفل�سطيني ووحدة ن�ضالهما من �أجل الحرية ‪ ...‬وب�س‬

‫ن�ضال بدارنة‬ ‫اغنية الثورة ال�سورية‬

‫عـــا�شــــــ ��ت ث ��ورة الـــريـــ ��ف وث ��ورة الفــقــراء‬ ‫ف ��ي �ســـوري ��ا اغنيـــ ��ة مهـــداة من ن�ضـ ��ال بدارنة‬ ‫لن�ض ��ال ال�شع ��ب ال�س ��وري ولمن�ش ��د الث ��ورة‬ ‫ابراهيم القا�شو�ش‪.‬‬

‫‪http://goo.gl/kw5X9‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪168‬‬

‫مجرد عمل الي ��ك لما ين�شر من‬ ‫�أراء ومواقف ال يكفي‪ ،‬فقط تذكر‪/‬ي‬ ‫ان �شبابا و�شابات في ال�شارع يجهرون‬ ‫بموقفه ��م ويتلق ��ون الر�صا� ��ص‬ ‫ب�صدورهم لأجل ذلك‬ ‫ان م�شاركت ��ك بالر�أي هنا مفيدة‬ ‫اكث ��ر مما تت�صور ف�ل�ا تبخل بذلك و‬ ‫ال تكتف ��ي بعم ��ل اليك ف ��كل ر�أي مهم‬ ‫‪ ...‬وب�س‬

‫ال يوج ��د معار�ض ��ة ب ��دون �أذن ��اب‬ ‫انتهازية‪ ،‬ال يوجد ثورات بدون �أخطاء‬ ‫جوهرية‪،‬‬ ‫ال يوجد ثورة �سلمية بدون دماء‪،‬‬ ‫حت ��ى غاندي نزف ج�سده النحيل من‬ ‫�أجل الثورة ال�سلمية‪.‬‬ ‫ال يوجد تغيير بدون ثمن‪ .‬المهم‬ ‫ب ��دل م ��ن ت�ص ّي ��د الأخط ��اء والنعي ��ب‬ ‫وال�ش� ��ؤم‪ ،‬بدل م ��ن النكو�ص المخجل‬ ‫والخ ��وف الخرندع ��ي‪ .‬اعم ��ل �ش ��يء‪.‬‬ ‫�ساه ��م بتخفي ��ف االنتهازي ��ة وتفحيم‬ ‫جواه ��ر الأخط ��اء‪ .‬وتحوي ��ل فح ��م‬ ‫اللحظ ��ات ال�سوداء �إلى مع ��دن ثمين‪.‬‬ ‫كم ��ا يق ��ول جب ��ران‪ :‬الألما� ��س ر�أي‬ ‫الطبيعة بالفحم‪.‬‬ ‫فادي عزام ‪Fadi Azzam‬‬ ‫الع ��رب وم ��ا يذك ��ره التاري ��خ ع ��ن‬ ‫ح�ضارته ��م واكت�شافاته ��م في مجاالت‬ ‫عدي ��دة علمي ��ة و�أدبية �سي�ضي ��ف �إليها‬ ‫‪ :‬ر�ؤ�س ��اء �أنظمته ��م �أول م ��ن ا�ستخ ��دم‬ ‫الحف ��ر للإختباء بع ��د �سـقوطهم ‪.....‬‬ ‫يا ترى وينك يامعمر ‪......‬؟؟‬


169





2-9-2011

                                                                                                                                                                                                                         

http://goo.gl/OXHEQ

                                                                               

               "                " 

       

        

                                                                                                                                                    


‫‪3-9-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪170‬‬

‫ر�سم كاريكاتوري للفنان العالمي بيبي فاروكو دعماً للفنان علي فرزات ومرفق بالر�سالة التالية‪:‬‬

‫ماي�ست��رو ‪ ،‬تعاف��ى ب�سرعة‪ ،‬نحن بحاج��ة لك‪ ،‬ر�سوماتن��ا المرفقة هي‬ ‫تعبيرنا عن االدانة لالعتداء الذي تعر�ضت له ‪ ..‬تحياتي‬

‫اثنت ��ان و�ست ��ون دولة اجتمعت ف ��ي باري�س‬ ‫لدع ��م ث ��وار ليبي ��ا بع ��د انت�صاره ��م‪ ،‬قائم ��ة‬ ‫المجتمعي ��ن ل ��م تخ ُل من العدي ��د من م�ؤيدي‬ ‫القذاف ��ي ال�سابقي ��ن والذين ل ��م يردعهم حياء‬ ‫او خج ��ل من الزحف الى باري�س للم�شاركة في‬ ‫اقت�سام الغنائم وفي مقدمتهم رو�سيا وال�صين‬ ‫م ��ا ن�ستفي ��ده من هذا الدر� ��س ان عالقات‬ ‫ال ��دول ومواقفه ��ا ال تبن ��ى عل ��ى المب ��ادئ و‬ ‫االيديولوجي ��ات ‪ ،‬وان الم�صال ��ح وحده ��ا‬ ‫ه ��ي المح ��رك اال�سا�س ��ي والوحي ��د لل ��دول‬ ‫وحكوماته ��ا‪ ،‬وان اختلف ��ت ه ��ذه الحكوم ��ات‬ ‫فمنه ��ا من يتح ��رك ل�صناعة الحدث وتوجيهه‬ ‫لم�صالحه ��ا ومنه ��ا م ��ن ينتظ ��ر نتائ ��ج عم ��ل‬ ‫االخري ��ن ليقتن� ��ص الفر� ��ص ال�سانحة ويركب‬ ‫الموجات ال�صاعدة‬ ‫من ��ذ خم�سي ��ن عام ��ا ونح ��ن نتعل ��م ك ��ره‬ ‫الأخري ��ن و الحق ��د عليه ��م‪ ،‬نتعلم من ��ذ نعومة‬ ‫�أظفارن ��ا �أن الغ ��رب يكرهن ��ا و يري ��د بن ��ا ال�ش ��ر‬ ‫‪ ،‬تعلمن ��ا �أي�ض ��ا انن ��ا دائم ��ا و اب ��دا كن ��ا عر�ض ��ة‬ ‫لم�ؤام ��رات و مخطط ��ات �شيطاني ��ة م ��ن قب ��ل‬ ‫الغ ��رب و�أن ذل ��ك �سب ��ب �أكثر م ��ن كاف لتحمل‬ ‫ال ��ذل والهوان من حكامنا و �أجهزتهم القمعية‬ ‫الت ��ي تحتاج الذاللنا ك ��ي ت�ستطيع مواجهة كل‬ ‫هذا الت�آمر الغربي‬ ‫ن�صح ��و الي ��وم لنغ�س ��ل كل م ��ا لوث ��وا ب ��ه‬ ‫عقولن ��ا ولنكت�ش ��ف ان اوبام ��ا لي� ��س فل�سطينيا‬ ‫لنتهمه بخيانة الق�ضية عندما يعتبر ا�سرائيل‬ ‫�شري ��كا ا�ستراتيجياً ‪ ،‬ولنعرف ان الأولوية قبل‬ ‫محا�سب ��ة الغرب ��اء عل ��ى مواقفه ��م تجاهن ��ا �أن‬ ‫نحا�سب ابناء بلدنا الذين ا�ستعمرونا و احتلوا‬ ‫البالد فنهبوا خيراتها و�أذلوا �أبناءها ومازالوا‬ ‫يفعلون‬ ‫عدون ��ا الحقيق ��ي ي ��ا �شب ��اب لي� ��س خ ��ارج‬ ‫حدودن ��ا ‪ ،‬ب ��ل ه ��و يعي� ��ش بيننا و يمار� ��س اب�شع‬ ‫ممار�س ��ات االحتالل من قتل وترهيب ‪ ،‬ولي�س‬ ‫ال ��كالم ع ��ن االع ��داء الخارجيي ��ن اال للتغطية‬ ‫عل ��ى �آثام ��ه و جرائم ��ه ‪،‬وحريتن ��ا الحقيقي ��ة‬ ‫تبد�أ من تحري ��ر بالدنا من ه�ؤالء المجرمين‬ ‫واقام ��ة دولة المواطن والقانون وعندها فقط‬ ‫ن�ستطي ��ع كدول ��ة ح ��رة ان نق ��ف ال ��ى جانب كل‬ ‫�شع ��ب يكافح م ��ن �أجل حريت ��ه و نبني عالقات‬ ‫الند للند مع كل الأمم ‪ ...‬وب�س‬

‫اليوم طلع ��وا النا�س باغلب المناطق‬ ‫ال�سوري ��ه‪ ,‬ق�س ��م رف ��ع العل ��م ق�س ��م كان‬ ‫ي�صفق بيد واحدة ق�سم كان يحتفل بقرب‬ ‫ني ��ل حريت ��ه‪ ,‬كل ذل ��ك بان�سج ��ام وتنظيم‬ ‫رائعين‪...‬وبنف� ��س الوق ��ت كان تلفزي ��ون‬ ‫الدني ��ا بخير يعر� ��ض الكاميرا الخفية‪...‬‬ ‫اغل ��ب الظ ��ن ان هذا االع�ل�ام الغبي يظن‬ ‫ان المو�ضوع ال يتعدى كونه كاميرا خفية‬ ‫تنته ��ي ب�ضحكة منه وال يعرف ان ال�شعب‬ ‫عم يالعبو "اكلت ال�ضرب"‪...‬وب�س‬

‫اليـــــ ��وم اقـتحمــــ ��وا ب ��اب الدريبــ ��ة‪..‬‬ ‫اعتقل ��وا ال�شب ��ان‪ ..‬ونهب ��وا المن ��ازل ث ��م‬ ‫�أحرقوا ما تبقى‪..‬‬ ‫هي جبلة الأدهمية التي تنتظر الرعب‬

‫منذ ع�شرة �أيام‪ ..‬والمخاوف من االقتحام‬ ‫ال تفارق �شبابها‪..‬‬ ‫جبل ��ة اليوم هي مفتاح حديثي هذا‪..‬‬ ‫بع ��د �أن ر�أي ��ت على ال�صفح ��ة الخا�صة بها‬ ‫دع ��وات طائفي ��ة لالنتق ��ام م ��ن العلويين‬ ‫ب�سب ��ب مواقفه ��م ال�سلبي ��ة م ��ن الح ��راك‬ ‫هن ��اك‪ ،‬والمظاه ��ر التي رافق ��ت ال�شبيحة‬ ‫فيه ��ا م ��ن �إب ��راز مظاه ��ر االنت�ص ��ار عل ��ى‬ ‫الأخوة الأعداء فيها‪.‬‬ ‫هذه الدعوات التي �أ�صبحنا نتفهمها‬ ‫خولة دنيا‬

‫ب�سام ابو عبدهلل على الجزيرة يقول‬ ‫ال�ص ��دق لأول م ��رة‪" :‬االقت�ص ��اد ال�سوري‬ ‫ل ��ن يت�أثر بايق ��اف �شراء النف ��ط ال�سوري‬ ‫م ��ن قب ��ل االوروبيي ��ن ف�سوري ��ة ال تعتمد‬ ‫على واردات النفط" ‪ ..‬كالم مزبوط مية‬ ‫بالمي ��ة ف ��واردات النف ��ط وكما ه ��و معلوم‬ ‫ل ��دى ال�سوريي ��ن جميع� �اً تذه ��ب مبا�شرة‬ ‫لح�س ��اب الع�صابة الحاكمة وال تدخل في‬ ‫ميزانيات الحكومة ‪ ...‬وب�س‬

‫‪http://goo.gl/J3X5H‬‬

‫�أق ��ام "ملتق ��ى الدع ��م العرب ��ي" دع ��وى‬ ‫ق�ضائي ��ة ف ��ي مجل� ��س الدول ��ة �ض ��د ك ٍّل من‪:‬‬ ‫وزير الإعالم الم�صري ورئي�س الهيئة العامة‬ ‫لال�ستثم ��ار ورئي� ��س مجل� ��س �إدارة المنطق ��ة‬ ‫الإعالمية الحرة في م�صر؛ للمطالبة بوقف‬ ‫ب � ِّ�ث القن ��وات الف�ضائية ال�سوري ��ة المح�سوبة‬ ‫عل ��ى النظام القمعي لب�شار الأ�سد عبر القمر‬ ‫ال�صناعي الم�صري "النايل �سات"‪.‬‬

‫ع ��اد �إل ��ى بيته في دم�ش ��ق بعد خم�سة �أ�شهر من الغياب‪ .‬ال�ش ��اب الذي التحق بالخدمة‬ ‫الإلزامي ��ة من ��ذ �سنة تقريب ��ا‪ ،‬ات�صل بوالدته من ��ذ �أ�سبوع ليقول لها انه تع ��رف تقريباعلى‬ ‫عطي هذا المجن ��د �إجازة لمدة ثمان‬ ‫كل المحافظ ��ات ال�سوري ��ة ومناطقه ��ا وحتى ريفها‪� ..‬أُ ّ‬ ‫و�أربع ��ون �ساع ��ة بن ��اءا عل ��ى ن�صيحة الطبي ��ب ب�سب ��ب �إ�صابته ب�صدم ��ة �إثر مقت ��ل عدد من‬ ‫زمالئه ونجاته بال�صدفة من قبل قنا�صة غادرين ‪..‬‬ ‫منقول عن ‪ :‬ن�ساء �سوريات لدعم االنتفا�ضة ال�سورية‬

‫‪http://goo.gl/TQXrH‬‬

‫الحقيق ��ة كل يوم عم يكبر هالت�سا�ؤل‬ ‫ع ��ن �ضع ��ف م�ست ��وى الأي كي ��و عن ��د‬ ‫المنحبكجي ��ة وانعدام القدرة على االبداع‬ ‫والر�ؤي ��ة ال�صحيح ��ة ‪ ..‬الل ��ي ذكرن ��ي‬ ‫بهال�ش ��ي بو�س ��ت انحط عل ��ى �صفحتنا من‬ ‫قبل �صفحة قناة الجزيرة الف�ضائية ولما‬ ‫بتزوروا ال�صفحة بتالقوها �صفحة مزورة‬ ‫للجي�ش االلكتروني‬ ‫يب ��دو انه ��م مفكري ��ن ان ��ه الدني ��ا‬ ‫�سايب ��ة ومزرعة اللهم متل ما معتبرين‬ ‫�سوري ��ة مزرع ��ة ابوهم؟ وال لم ��ا بيتعود‬ ‫الواح ��د عل ��ى ا�ستباح ��ة اي �ش ��ي بت�صير‬ ‫عن ��ده ع ��ادة وم ��ا بيعود يف ��رق معه كيف‬ ‫ووين ؟ ‪ ...‬وب�س‬


‫‪4-9-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪171‬‬

‫خريطة طريق للمجل�س الوطني ال�سوري‬

‫تخيل ��وا مع ��ي مئات االف ��راد ت ��م حب�سهم في‬ ‫�سجن مظلم ل�سنوات عديدة ‪ ،‬محرومون تماماً‬ ‫م ��ن ر�ؤية نور ال�شم�س او اي م�صدر ا�ضاءة �آخر‪،‬‬ ‫وفج� ��أة تم اطالق �سراحه ��م وخرجو الى �ساحة‬ ‫في عز النهار وتحت �ضوء ال�شم�س ال�ساطع‪ .‬هل‬ ‫لكم ان تتخيلوا حالة التخبط واال�صطدام التي‬ ‫�سيعي�شه ��ا ه� ��ؤالء وه ��م يتلم�س ��ون طريقهم في‬ ‫اولى لحظات الحرية ‪ ،‬وكيف رح يبل�شو يطرقوا‬ ‫ببع� ��ض ويفوت ��و بالحيط ��ان بينم ��ا ي�ستعي ��دون‬ ‫نعمة الب�صر �شيئاً ف�شيئاً‪.‬‬ ‫ه ��اذا ه ��و ح ��ال المعار�ضي ��ن في �س ��وري‪...‬ا‬ ‫فق ��د حرمن ��ا النظ ��ام ط ��وال اربعي ��ن عام ��ا اي‬ ‫فر�ص ��ة للعم ��ل ال�سيا�س ��ي او المجتمع ��ي ‪،‬‬ ‫و�أ�صبح ��ت كلم ��ة �سيا�سة في ثقاف ��ة ال�سوريين‬ ‫تعن ��ي الموت او االختف ��اء او التغييب الق�سري‬ ‫في غياهب ال�سجون‪.‬‬ ‫والي ��وم م ��ع انفت ��اح اب ��واب االم ��ل و اطالل ��ة‬ ‫�شم� ��س الحري ��ة ‪ ،‬ال يج ��ب ان يعي ��ب اح ��د علينا‬ ‫بع� ��ض التخب ��ط هن ��ا وهن ��اك والتعث ��ر احيان ��ا‬ ‫وقلي�ل�ا من الهف ��وات واالخط ��اء‪ ،‬فم ��ا يهم هنا‬ ‫اننا تحركنا وخرجنا لل�ضوء و لي�س في نية احد‬ ‫من ��ا الع ��ودة لأيام الظ�ل�ام‪ ،‬وهفواتن ��ا و�أخطائنا‬ ‫�سنتمكن من نجاوزها بالوعي و االيمان بعدالة‬ ‫الهدف و�سالمة النوايا ‪ ...‬وب�س‬

‫ا�ستم ��رارا للجه ��ود المبذول ��ة من ��ذ �أ�شه ��ر وم ��ن قب ��ل �أط ��راف علدي ��دة لتوحيد �صف‬ ‫المعار�ض ��ة ال�سيا�سية والحركة ال�شعبية‪ ،‬وا�ستجابة لتطلع العديد من تن�سيقيات �شباب‬ ‫الثورة والقوى ال�سيا�سية الأخرى التي �شرفتني بتكليفي بتن�سيق الجهود من �أجل ت�شكيل‬ ‫مجل� ��س وطن ��ي يقود الح ��راك ال�سيا�س ��ي‪ ،‬وينظم عالقات الث ��ورة في الداخ ��ل والخارج‪،‬‬ ‫وي�ساهم في بلورة الخيارات اال�ستراتيجية‪ ،‬وفي اتخاذ القرارات الم�صيرية‪ ،‬وبعد �إجراء‬ ‫الكثي ��ر من الم�ش ��اورات واالت�صاالت مع �أع�ضاء التن�سيقيات والقوى ال�سيا�سية الأخرى‪،‬‬ ‫تبلورت لدينا معالم خريطة طريق تت�ضمن الخطوات التالية‪:‬‬

‫و�ضع ت�صور لهيكلية المجل�س الوطني ال�سوري المن�شود‪.‬‬

‫ت�شكي ��ل لجنة لالت�صال مع القوى وال�شخ�صي ��ات الوطنية تبد�أ عملها منذ الغد على‬ ‫�أن يتم �إنجاز المهام الموكلة �إليها‪ ،‬من ات�صاالت وتحديد قائمة الأ�سماء التي �سي�ضمها‬ ‫المجل� ��س‪ ،‬خ�ل�ال الأ�سب ��وع الأول من هذا ال�شهر‪ .‬ويتم الإع�ل�ان عن المجل�س في الأيام‬ ‫القليلة التالية‪.‬‬ ‫من ‪Burhan Ghalioun‬‬ ‫‪http://goo.gl/7pkbl‬‬

‫بيان مفتوح �إلى جميع الجهات ال�سورية المعار�ضة‬ ‫‪ .1‬بم ��ا �أن غالبي ��ة ال�سوريي ��ن الي ��وم‬ ‫ي�شع ��رون بالحاج ��ة الما�س ��ة والعاجل ��ة‬ ‫لإع�ل�ان مجل� ��س وطن ��ي جام ��ع يمثله ��م‬ ‫ويمث ��ل ثورته ��م المجي ��دة‪ ،‬وبم ��ا نك ّن ��ه‬ ‫م ��ن تقدير لجمي ��ع التكت�ل�ات ال�سيا�سية‬ ‫المعار�ض ��ة‪ ،‬تل ��ك الت ��ي عمل ��ت و�ضح ��ت‬ ‫طوي�ل ً�ا لت�أ�سي� ��س الوع ��ي الديموقراط ��ي‬ ‫ف ��ي ظ ��ل اال�ستب ��داد‪ ،‬وتل ��ك الت ��ي ت�شكلت‬ ‫خالل الث ��ورة لتثبت ر�ؤي ��ة ووعياً عاليين‬ ‫نفتخ ��ر بهم ��ا‪ ،‬و�إيمان� �اً منا بالحاج ��ة �إلى‬ ‫ت�شكيل مجل�س تعددي وديموقراطي يتم‬ ‫انتخاب ��ه من قبل جمي ��ع الجهات الفاعلة‬ ‫الي ��وم‪ ،‬ننظ ��ر �إلى جميع المب ��ادرات بعين‬ ‫االحترام والتقدير‪ ،‬ونطالب �أهلها جميعاً‬ ‫بتوحيدها في �إطار واحد جامع‪.‬‬ ‫وبم ��ا ان القا�سم الم�شت ��رك بين جميع‬

‫ه ��ذه المب ��ادرات ه ��و الدكت ��ور بره ��ان‬ ‫غلي ��ون‪ ،‬ال ��ذي ك�س ��ب اجماع� �اً وا�سع� �اً‬ ‫بو�صفه �شخ�صية وطني ��ة مرموقة عالية‬ ‫الم�س�ؤولي ��ة وم�ؤمن ��ة بعم ��ق بالحاج ��ة‬ ‫�إل ��ى انت�ش ��ال وطننا م ��ن �أزمت ��ه المتمثلة‬ ‫بنظ ��ام وح�ش ��ي ينه ��ب خيرات ��ه ويهي ��ن‬ ‫�أبن ��اءه‪ ،‬وبم ��ا نثق به م ��ن �أن د‪ .‬غليون لن‬ ‫يتم�س ��ك ب�أي ��ة قائمة م�سبقة ب ��ل �سي�سعى‬ ‫�إل ��ى تكري� ��س الفك ��رة الت ��ي تنطل ��ق منه ��ا‬ ‫جميع المبادرات‪� ،‬أال وهي توحيد الجهود‬ ‫وتمثي ��ل الث ��ورة‪ ،‬ف�إنن ��ا نطال ��ب �إع�ل�ان‬ ‫دم�ش ��ق للتغيي ��ر الوطن ��ي الديموقراطي‬ ‫و هيئ ��ة ال ّتن�سي ��ق الوطن ّي ��ة والهيئ ��ة‬ ‫العام ��ة لل ّث ��ورة والجه ��ات المن�ضوي ��ة في‬ ‫ّ‬ ‫�إطاره ��ا ولجان التن�سي ��ق المحلية و كافة‬ ‫الجه ��ات النا�شط ��ة والأح ��زاب والحركات‬

‫من بيان مفتوح �إىل جميع �أطراف املعار�ضة ال�سورية لدعم خريطة طريق املجل�س الوطني‬ ‫‪http://goo.gl/lWUPA‬‬

‫�صار لدي �إح�سا�س �أن ال�شعب ال�سوري مق�سوم‬ ‫لي�س بين معار�ض وموالي بل بين معار�ض و �أمن‬ ‫‪ ،،‬و�إال من اين ي�أتون بكل هذه االعداد للقمع في‬ ‫كل �سوري ��ا ؟؟ ه ��ذا �أي�ضا يجعلن ��ي �أ�سقط نظرية‬ ‫الو�س ��ط او الطري ��ق الثال ��ث و�أ�صحابه ��ا الذي ��ن‬ ‫اخت ��اروا �سكة ال�سالم ��ة ال�شخ�صية‪ ،‬ه� ��ؤالء جزء‬ ‫من الأمن بطريقة ما !!‬ ‫منقول‬

‫بخ�صو�ص الزيارة ال�سنوية لرجال الدين من الجوالن المحتل‬ ‫فيما يتعلق بزيارة الوفد الديني من الجوالن ال�سوري المحتل �إلى الوطن الأم �سوريا‪.‬‬ ‫ديني من الجوالن ال�سوري المحتل بزيارة‬ ‫يتوق ��ع ف ��ي الأيام القليلة القادمة �أن يقوم وف ٌد ٌ‬ ‫�إلى الوطن الأم �سوريا‪� ،‬ضمن ما بات يعرف "بالزيارة الدينية ال�سنوية" �إلى القطر‪ .‬وكما‬ ‫ج ��رت الع ��ادة ف�إن هذه الزيارة لم ت�أخذ يوماً الطاب ��ع الديني المرجو منها‪ ،‬بل كانت دائماً‬ ‫توظف �سيا�سياً من قبل النظام وفقاً لم�صلحته وتما�شياً مع متطلبات الترويج‪...‬‬

‫يق ��ول �أهل ��ه �أن ��ه يتب ��ول دم ��ا نتيج ��ة‬ ‫ال�ض ��رب المب ��رح عل ��ى كليتي ��ه‪ ،‬يجل� ��س‬ ‫على الكر�سي وينظر �إلى �أ�صدقاءه بعينه‬ ‫المتورمة‪ ...‬هو اليعمل مالكما ويجل�س‬ ‫الآن ف ��ي ا�ستراح ��ة بي ��ن جولتي ��ن ف ��ي‬ ‫مب ��اراة‪ ،‬ب ��ل �شاعر يجل�س بي ��ن �أ�صدقاءه‬ ‫الذي ��ن ج ��ا�ؤوا ك ��ي ي�سلم ��وا علي ��ه بع ��د‬ ‫خروجه من المعتقل‪.‬‬ ‫ل ��م يك ��ن يخط ��ر ف ��ي بال ��ه �أن ��ه هك ��ذا‬ ‫�سيكون حال ��ه في بلده عندما ت�سابق مع‬ ‫رفاق ��ه عل ��ى النزول �إلى جب ��ل ال�شيخ في‬ ‫ح ��رب ت�شري ��ن! كان �ضابطا والوطن في‬ ‫قلب ��ه‪ ،‬وع�شق ��ه فرا�ش ��ة يالحقه ��ا ب�ش‪...‬‬ ‫ع ��ره من جب ��ل ال�شيخ �إل ��ى �أحجار بلدته‬ ‫ال�س ��وداء‪ ،‬وم ��ن ال�ش ��ام الى �آخ ��ر بيت في‬ ‫قرية �شمالية‪.‬‬ ‫ن�ساء �سوريات لدعم االنتفا�ضة ال�سورية‬ ‫‪http://goo.gl/Jd5dS‬‬

‫ا�شته ��ر عب ��داهلل ب ��ن المقف ��ع (ت ‪)142‬‬ ‫بكت ��اب كليل ��ة ودمن ��ة‪ ،‬ال ��ذي ترجم ��ه م ��ن‬ ‫الفار�سية �إلى العربية وكتب مقدمته وفيه‬ ‫كثير من الحِ كم والمواعظ‪ ،‬كما �ألف كتاباً‬ ‫�آخر لم يحظ بنف�س �شهرة “كليلة ودمنة”‪،‬‬ ‫وهو كتاب “الأدب ال�صغير والكبير” حوى‬ ‫كثي ��راً ح ��ول عالق ��ة ال�سلط ��ان بالرعي ��ة‪.‬‬ ‫ولك ��ن ربم ��ا قل ��ة هم م ��ن يعرف ��ون �أن ا�سم‬ ‫المقف ��ع م�شت ��ق م ��ن ت ��ورم اليدي ��ن ب�سبب‬ ‫ال�ض ��رب عليهما‪ ،‬فيقال مقف ��ع اليدين �أي‬ ‫متورمتي ��ن ب�سبب �ضربهما‪ ،‬وهو ما جرى‬ ‫لي ��دي المقف ��ع عل ��ى ي‪...‬د الحج ��اج ب ��ن‬ ‫يو�س ��ف الثقفي الذي قي ��ل �إنه �ضرب يدي‬ ‫والد ابن المقفع بالحديد حتى تورمتا‪.‬‬ ‫ع ��رف اب ��ن المقف ��ع ب�أخالق ��ه و�أدب ��ه‬ ‫وطيبت ��ه وكرم ��ه‪ ،‬فم ��ن �أقوال ��ه‪“ :‬اب ��ذل‬ ‫لأ�صدقائ ��ك دم ��ك ومال ��ك”‪ ،‬وق ��ال ع ��ن‬ ‫نف�س ��ه‪�“ :‬إذا ر�أي ��ت ح�سناً �أتيت ��ه‪ ،‬و�إذا ر�أيت‬ ‫قبحاً �أبيته”‪.‬‬

‫من تن�سيقية الثورة ال�سورية يف اجلوالن ال�سوري املحتل‬

‫جريدة االحتاد‬

‫‪http://goo.gl/XIhfm‬‬

‫‪http://goo.gl/8Cwb6‬‬


‫‪5-9-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪172‬‬

‫الجندي والبيدق‬

‫«نطال ��ب �إعالن دم�ش ��ق للتغيير الوطني‬ ‫الديموقراط ��ي و هيئ ��ة ال ّتن�سي ��ق الوطن ّي ��ة‬ ‫والهيئ ��ة العامّة لل ّثورة والجهات المن�ضوية‬ ‫في �إطارها ولجان التن�سيق المحلية و كافة‬ ‫الجه ��ات النا�شط ��ة والأح ��زاب والح ��ركات‬ ‫والم�ؤتمرات‪ ،‬في الداخل وفي الخارج‪ ،‬بدعم‬ ‫خريط ��ة المجل� ��س الوطن ��ي اللت ��ي قدّمه ��ا‬ ‫د ‪.‬بره ��ان غلي ��ون وبتفوي�ض ��ه للعم ��ل عل ��ى‬ ‫ت�شكيل المجل�س بال ّت�شاور معهم جميعاً‪ ،‬كما‬ ‫نطالبه ��م بالإ�سراع ف ��ي و�ضع برنامج زمني‬ ‫وا�ضح معلن لل�شعب لتنفيذ ذلك»‬ ‫به ��ذه‪ ...‬الكلم ��ات عب ��ر الموقع ��ون عل ��ى‬ ‫بي ��ان دعم ت�شكيل المجل�س الوطني برئا�سة‬ ‫الدكت ��ور بره ��ان غلي ��ون بحرق ��ة قل ��ب و‬ ‫بالكثي ��ر من الأمل ان تخرج معار�ضاتنا من‬ ‫حال ��ة الح�ساب ��ات ال�ضيق ��ة و تفت ��ح �صفح ��ة‬ ‫جديدة في عالقاتها مع الأخرين‬ ‫هل ه ��ذا المجل�س يمثلنا حقاً؟ هل ي�ضم‬ ‫حقاً خي ��رة الأ�سماء؟ لماذا ل ��م ي�ضعو فالناً‬ ‫؟ وه ��ل التن�سيقيات وال�شباب ممثلون ب�شكل‬ ‫عادل؟‬ ‫�أ�سئل ��ة كثي ��رة تخط ��ر بب ��ال كل منا وفي‬ ‫كثي ��ر م ��ن الأحي ��ان ال ت�سرن ��ا االجاب ��ات‬ ‫المطروح ��ة ‪ ،‬ولكن ال�س� ��ؤال الأهم هو‪ :‬هل‬ ‫ي�ستطي ��ع العال ��م الخارج ��ي التعام ��ل م ��ع‬ ‫ع�شري ��ن مليون �س ��وري؟ و ه ��ل �سن�ستطيع‬ ‫الم�سي ��ر خط ��وة واح ��دة ال ��ى االم ��ام عل ��ى‬ ‫�صعي ��د ح�شد الت�أيي ��د و االعت ��راف العربي‬ ‫والدول ��ي اذا بقين ��ا م�شرذمي ��ن وال هيئ ��ة‬ ‫موحدة تمثلنا؟‬ ‫وجود هيئة تمثيلية �صار حاجة ا�سا�سية‬ ‫لنق ��ل الث ��ورة الى مرحلة الح�س ��م‪ ،‬و �ضمن‬ ‫االمكان ��ات المتاح ��ة ف ��ان م ��ن الم�ستحي ��ل‬ ‫انتخ ��اب ه ��ذه الهيئ ��ة انتخاب ��ا ديمقراطي� �اً‬ ‫ير�ضى عن ��ه الجميع‪ ،‬ولذل ��ك دعونا ندعم‬ ‫هذا المجل�س الذي ال ي�شكك �أحد في طوية‬ ‫من فيه‪ ،‬وعندما تنت�صر الثورة �سيكون من‬ ‫ال�سه ��ل علينا تقويم من ينح ��رف و تكريم‬ ‫من ي�صيب ‪ ...‬وب�س‬

‫لأ �أنا ماني معار�ضة ‪�..‬شوعم عار�ض ومين‬ ‫؟ ع�صاب ��ة ؟ م�ش ��ان تعار� ��ض ح ��دا الزم يك ��ون‬ ‫هالحدا �إلو حيثيتات ومنظومة قيم ومبادئ‬ ‫وروئ بتختل ��ف معه ��ا وبتعار�ضه ��ا وبت�صي ��ر‬ ‫تق ��ول ع ��ن حال ��ك ان ��ك معار�ضة‪..‬حالي ��ا‬ ‫الطري ��ق التالت ممكن يكون ��وا معار�ضة‪�..‬أنا‬ ‫�شخ�صيا لأ‪�..‬أنا بنت بلد ‪..‬ثائرة ‪..‬‬ ‫ر�شــــا‬

‫الخمي� ��س المقب ��ل التكبي ��ر والن ��داء‬ ‫للحري ��ة م ��ن ال�شبابي ��ك وال�شرف ��ات‬ ‫ف ��ي دم�ش ��ق لب ��ث العزيم ��ة ف ��ي نفو� ��س‬ ‫المتظاهرين قبل الجمعة‪..‬‬ ‫‪http://goo.gl/WgFzX‬‬

‫البيدق‪.‬ا�س ��م لأح ��د �أحج ��ار ال�شطرنج‪�،‬أحب ا�س ��م البي ��دق‪،‬وال �أع ��رف معناه‪�.‬شعبياً ي�سمى‬ ‫الجندي‪،‬وعندم ��ا �ألع ��ب ال�شطرن ��ج ال �أح ��ب �أن �أ�سمي ��ه جندياً‪،‬مت ��ى �ص ��ار جندي� �اً خ�س ��رت‪.‬ال‬ ‫طاق ��ة ل ��ي على تحريك الجنود‪.‬ال يمكنني �أن �أ�ضح ��ي بجندي لأربح الح�صان‪.‬بينما بب�ساطة‬ ‫�أ�ضح ��ي بالبيدق لأق�ضي عليه‪.‬وكي تكتمل رومان�سيت ��ي هذه‪.‬هناك حالة وحيدة يحلو لي �أن‬ ‫�أ�سميه فيها جندياً‪.‬هي لحظة قتله الملك‪�،‬أو الوزير‪.‬عندها �أقول‪:‬بوركتَ يا جندي‪.‬وفي غير‬ ‫هذا‪،‬هو ب‪...‬يدق‪.‬‬ ‫ف ��ي ال�سيا�سة‪،‬يق ��ال لمن يتحركون بنا ًء على تعليمات خارجية‪�،‬أو عليا‪�،‬أو ال �أعرف من �أين‬ ‫– يقال عنهم بيادقاً –الحظ‪،‬ال يقال جنوداً �أبداً‪�.‬إذاً هناك فرق‪.‬مع �أن الجندي يتحرك‬ ‫بن ��ا ًء عل ��ى توجيهات‪،‬و�أوام ��ر �صارمة‪،‬ودقيقة‪.‬من هذا المفهوم‪،‬ال يمك ��ن لمجتمع �أن ينه�ض‬ ‫�إن كان �أف ��راده بيادقاً‪.‬فم ��ا بالك �إن كان قادته كذلك! المجتمعات في مراحل الأزمات ‪ -‬وفي‬ ‫كل المراح ��ل ‪ -‬بحاج ��ة لجنود ولي�س لبيادق‪�.‬ألي�س من الغري ��ب بر�أيكم �أن تكون كلمة بيادق‬ ‫قريبة جداً من كلمة بنادق‪� /‬أحب هذه الم�صادفات‪ /‬وكما تعلمون فالبنادق ال تطلق النار من‬ ‫ذاتها‪.‬كذلك يا �أ�صدقاء في ال�سيا�سة‪،‬البيادق ال يت�صرفون من ذاتهم‪.‬لكن الذي ي�شغلني الآن‪.‬‬ ‫هو‪،‬متى يكون في ال�سيا�سة البيدق‪،‬جندياً؟‪.‬‬ ‫�صديق لي كان يلعب معنا ال�شطرنج‪،‬وهو م�شغول ب�شيء �آخر‪.‬ال ينظر �إلى الرقعة‪،‬ويكفي‬ ‫�أن تقول له ماذا لعبتَ ليطلب منك نق َل قطعة له من المربع كذا �إلى مربع �آخر‪.‬وكان يمعن‬ ‫باحتقار ذكائنا ب�أن يلعب �أحياناً مع �شخ�صين في الوقت نف�سه‪،‬وهو يتناول طعام الغداء‪،‬وي�شرب‬ ‫النرجيلة في نف�س الوقت !! وال يلتفت �إلى الرقعة �إال في المراحل الأخيرة‪�،‬أو �إذا �شرد ل�سبب‬ ‫م ��ا في�ضط ��ر للنظر‪،‬والتدقيق‪،‬ودائم� �اً يفوز‪�.‬صديقنا ه ��ذا كان عاجزاً في حيات ��ه العادية عن‬ ‫�سلق بي�ضة في بيته‪،‬وكان يبدو كالأخرق حين يركب جرة غاز‪�.‬أما �إذا قي�ض لك �أن تراه وهو‬ ‫يع ��د رزمة من النقود فال بد �أنك �ستق ��ع �أر�ضاً من �شدة ال�ضحك‪�.‬أعطه �أوراق ال�شدّة‪،‬واطلب‬ ‫من ��ه خلطها و�سيك ��ون عليك لملمتها ع ��ن الأر�ض بعي ��داً عنه‪،‬ولم�ساف ��ة �أمتار‪.‬مفرداته كلها‬ ‫كان ��ت م�شبع ��ة بعال ��م ال�شطرنج‪.‬ف� ��إذا �أرادك �أن تزي ��ح قلي ً‬ ‫ال ليجل� ��س قربك‪،‬يقول‪:‬ك� ��ش‪.‬و�إذا‬ ‫�أخط� ��أ ف ��ي ك�أ�س ال�شاي الذي يحبه حلواً يعيده �إل ��ى ال�صينية‪،‬ويقول بعد �أخذ الآخر‪:‬تبييت‪.‬‬ ‫بينم ��ا ال ي�سم ��ح لغي ��ره بفعل هذا‪،‬و�إذا ح�صل يق ��ول معتر�ضاً‪:‬تات� ��ش موف‪.‬عندما اختلف مع‬ ‫زوجته‪،‬وو�ص�ل�ا �إل ��ى الطالق‪�.‬أق�س َم �أحد �أ�صدقاءنا الل�ؤم ��اء �أنه قال لها‪:‬ك�ش مات‪.‬في لحظة‬ ‫غ�ضب بدل �أن يقول‪�:‬أنتطالق‪.‬‬ ‫عندم ��ا توف ��ي �صديقن ��ا الع ��ب ال�شطرن ��ج الرائع هذا‪،‬بع ��د �سن ��وات من محاربت ��ه لمر�ض‬ ‫ال�سرط ��ان العنيد‪.‬وجِ � � َد عل ��ى طاولته رقعة �شطرن ��ج خالية‪ �،‬اَّإل من ملك مط ��روح �أر�ضاً‪،‬يقف‬ ‫قربه جندي من اللون نف�سه‪.‬‬

‫برا الفي�س بوك ‪..‬‬ ‫كل المثقفي ��ن ال�سوريي ��ن (ال‪ ....‬توت) لما‬ ‫بيعتق ��ل �أحد �أ�صدقائن �أول �شي بيعملوه ‪ ..‬هو‬ ‫�صفحات ت�ضامن ع الفي�سبوك ‪ ..‬وك�أنن بعملتن‬ ‫هي "عملو اللي عليهن والباقي على اهلل" ‪..‬‬ ‫الء �سي ��دي ه ��ذا الوه ��م الخرائ ��ي تبع "ما‬ ‫طال ��ع ب�إي ��دي �أعم ��ل �أكت ��ر م ��ن هي ��ك" �ص ��ار‬ ‫كذابي �شوي ‪� ..‬صار كذابي بعد ‪� 6‬شهور ‪..‬‬ ‫الحــريـة الفي�ســبوكيــة‬ ‫�ص ��ار جبان كتير ‪ ..‬ل ��و ح�ضرتك يا مثقف‬ ‫بتطلع كرمال كل رفيق اعتقل مظاهرة وحدة‬ ‫�شو يعني مثقف �سوري في زمن الثورة‪:‬‬ ‫ع الأق ��ل ‪ ..‬كن ��ت �أنت وغيرك عملت ��و ت�أثير ‪..‬‬ ‫�أخت الفي�س بوك ‪..‬‬ ‫و�إذا ما بدك تطلع مظاهرة ‪ ..‬روح القي �شغلة‬ ‫نعم و‪� ...‬أخت �أخته كمان ‪..‬‬ ‫‪ ...‬ع ��م يخت�صر ن�ضالنا لتعليق واليك‪ ،‬وال تانية غير التعليق والاليك ‪ ..‬فيك تعملها ‪..‬‬ ‫"عامر مطر " اعتقل اليوم لأنو م ّل من‬ ‫واح ��د فينا عندو ا�ستع ��داد يعمل خطوة وحدة‬

‫ع�صام ح�سن – ر�سام كاريكاتري �سوري‬

‫التعليق والاليك ‪..‬ما نزل ع مظاهرة كرمال‬ ‫رفقات ��و المعتقلي ��ن ‪ ..‬كتب مق ��ال �صريح عن‬ ‫يل ��ي عم ي�صير ون�ش ��ره ‪ ..‬عميل متلو ع الأقل‬ ‫‪ ..‬لما خم�سين واحد بيكتبو مقاالت وبيعملو‬ ‫لق ��اءات ب�أ�سمائه ��ن ال�صريحة بنف� ��س الوقت‬ ‫‪ . ..‬م ��ا بيعتقلوه ��ن ‪ ..‬ب�س لما واحد لحالو ‪..‬‬ ‫بي�شحطوه ‪ ..‬نعم بي�شحطوه ‪..‬‬ ‫�ش ��و يعن ��ي الحري ��ة لعامر مط ��ر (الحرية‬ ‫الفي�سبوكية) ‪..‬‬ ‫حلنا نتخلى عن ما �أ�سماه �أحدهم "العالج‬ ‫بالتمني"‪ ..‬منقع ��د ع الفي�سبوك ‪ ..‬ومنتمنى‬ ‫يطلعوا المعتقلين ‪ ..‬هيك لحتى يطلعوا ‪ ..‬و‬ ‫منفكر �أنو �أمنياتنا طالعتن‪...‬‬ ‫منقول‬

‫‪http://goo.gl/9eYUq‬‬


‫‪6-9-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪173‬‬

‫عظيم كان هذا ال�شاعر‬ ‫و�سيبقى‪...‬وب�س‬ ‫ال�شاعر الكبير‬ ‫عبد الرحمن الأبنودي‬

‫يكتب‬ ‫لفرزات وقا�شو�ش‬

‫على مين يابا ؟‬

‫ترددت لهجة م�ؤيدة للتدخل الع�سكري الخارجي في �سوريا‬ ‫ف ��ي الآون ��ة الأخي ��رة‪ ،‬و�إن كان حجم هذه الظاه ��ره غير مقلق‬ ‫لأن ال�شع ��ب ال�سوري وا ٍع ب�أغلبته لخطورة هذا الحل‪ .‬وكذلك‬ ‫ف� ��إن الثوار الذين يقدم ��ون �أرواحهم ودماءهم الآن ال يفعلون‬ ‫ذلك من �أجل ا�ستبدال وج ٍه ذي رقبة طويلة للإ�ستعمار‪ ،‬بوج ٍه‬ ‫وقبيح �آخ َر منه‪.‬‬ ‫مم�سوخ ٍ‬ ‫بالطب ��ع‪ ،‬فالذي عان ��اه ال�شعب ال�سوري وال يزال على مدى‬ ‫�ست ��ة �أ�شه ��ر من قتل وتنكي ��ل و�إجرام (ناهيك ع ��ن ‪� ٤١‬سن‪...‬ة‬ ‫م�ضت)‪ ،‬يجعل م ّنا احيا ًنا ذلك الغريق الذي يتع ّلق ّ‬ ‫بق�شة‪..‬‬ ‫ف�أ�ص ��وات الر�صا� ��ص‪ ،‬ورائح ��ة البارود‪ ،‬و�أني ��ن الجرحى قد‬ ‫�أرهقنا وقد يجعل البع�ض م ّنا يفقد و�ضوح ال�صورة للحظات‪.‬‬ ‫ولك ��ن ل ��و فكرن ��ا قلي� اُ�ُل�‪ ،‬م ��ن ه ��م ه� ��ؤالء الذي ��ن �سنطل ��ب‬ ‫تدخله ��م؟؟ �ألي�س ��وا ه ��م نف�سه ��م ال ��دول الت ��ي تق ��ف متفرجة‬ ‫علين ��ا الآن ونح ��ن ُنذبح بهذه الوح�شية ول ��م يفعلوا �شي َئا على‬ ‫الإط�ل�اق لم ��د ي ��د العون ووقف ه ��ذه المجازر‪ ،‬ل ��و كان قلبهم‬ ‫عل ��ى دمائن ��ا المراق ��ة و�أطفالن ��ا المعذب ��ة‪ ،‬لأق ّروا عل ��ى �سبيل‬ ‫المث ��ال �ض ��رورة دخ ��ول الإعالم لتغطي ��ة الحقائ ��ق‪ ،‬والبعثات‬ ‫االن�سانية للم�ساعدة ب� ��أي ثمن‪� ،‬أو ل�سحبو �سفراءهم‪ ،‬وطردوا‬ ‫ممثل ��ي �سوري ��ا‪� ،‬أو لفر�ضوا عقوبات جدي ��ة على هذه الع�صابة‬ ‫الحاكم ��ة واحالوه ��ا للق�ض ��اء الدول ��ي ‪....‬ولي� ��س مجرد كالم‬ ‫وحبر عل ��ى ورق‪ ،‬من �أجل خدمة دعاياتهم الإنتخابية وحفظ‬ ‫ماء وجههم �أمام �شعوبهم‪ ،‬ومحاولة ظهورهم بمظهر �إن�ساني‪،‬‬ ‫يخدع الر�أي العام في حال �سنحت فر�صة التدخل الع�سكري‪.‬‬ ‫فه ��م من ��ذ الأزل يت�آمرون عل ��ى دمنا وبترولن ��ا و�أر�ضنا من‬ ‫بعي ��د‪� ،‬أو م ��ن قريب كلما ت�أت ��ى لهم ذلك‪ ،‬فما بال ��ك �إذا دخلت‬ ‫جيو�شهم �إلى �سوريا؟؟‬ ‫بت�أييدن ��ا لفك ��رة التدخل الع�سك ��ري‪� ، ،‬إنما نك ��ون قد �سهّلنا‬ ‫تنفيذ الم�ؤامرة التي تحاك منذ �سنوات‪ ،‬والتي كان جزء منها‬ ‫وجود نظام حاكم مثل نظام الأ�سد‪ ،‬ليقوم بدوره المر�سوم له‪،‬‬ ‫حت ��ى �إذا م ��ا ح ��دث اية تح ��ركات �شعبية راف�ضة له ��ذا الو�ضع‪،‬‬ ‫علي ��ه عنده ��ا �أن يتم ��م مهام ��ه من الخط ��ة بت�صعي ��د الم�شهد‬ ‫والعن ��ف والقت ��ل‪ ،‬ليت ��رك المجال وال َخي ��ار � اّإل له ��ذا التدخل‬ ‫الع�سكري الخارجي وتنجح الم�ؤامرة‪،‬كما فعل من قبله �صدام‬ ‫ح�سي ��ن ‪..‬والقذاف ��ي‪ ،‬ول ��و ل ��م يك ��ن الجي� ��ش الم�صري م ��ا زال‬ ‫يحم ��ل وطنيت ��ه بين نج ��وم رتبه‪ ،‬النتهى �أم ��ر م�صر الى نف�س‬ ‫النهاية‪.‬‬ ‫نظام الأ�سد هو من يمهد لهذا التدخل‪ ،‬بهذه الجرائم التي‬ ‫يقترفه ��ا ف ��ي و�ضح النه ��ار و �أمام الجمهورالمتف ��رج ال�صامت‬ ‫من ال ��دول العربية والأجنبية‪ ،‬و�أمام المخرجين والمنتجين‬ ‫الذين ينتظرون بفارغ ال�صبر تحقيق النجاح لهذه الم�سرحية‬ ‫‪ ....‬ب�س على مين يابا ؟ ‪ ...‬وب�س‬

‫الفرق في حرف الباء‬ ‫نحن نتظاهر ‪ ..‬و هم يتظاهرون‪ ...‬نتظاهر للحرية ‪ ..‬يتظاهرون بالحرية‬ ‫نتظاهر للعدل ‪ ..‬يتظاهرون بالعدل‪..‬‬ ‫نتظاهر للديمقراطية ‪ ..‬يتظاهرون بالديمقراطية‬ ‫نتظاهر للتحرر ‪ ..‬يتظاهرون بالتحرر‪..‬نتظاهر �سلمية ‪ ..‬يتظاهرون بال�سلمية‬

‫كالنا يتظاهر ‪ ..‬و انت عليك ان تختار ‪.‬‬

‫�سوريا المري�ضة‬ ‫بالزعامات التاريخية‬ ‫�أنا متحم�س لتكليف برهان غليون بمهمة‬ ‫مح ��ددة ووا�ضح ��ة ومرحلي ��ة ه ��ي �أن يك ��ون‬ ‫جزءاً م ��ن ت�شكيل �سيا�سي يواك ��ب الثورة في‬ ‫�أدائها‪.‬‬ ‫لك ��ن �أن يتج ��ه الأمر نحو توثي ��ن الرجل‬ ‫(وه ��و م ��ا فهمت ��ه م ��ن �س� ��ؤال مط ��روح عل ��ى‬ ‫الن ��ت‪ :‬ب�ش ��ار الأ�س ��د �أم بره ��ان غلي ��ون)‪ ،‬ف�أنا‬ ‫�ض ��ده بالمطل ��ق‪ ..‬وكم ��ا ل ��م �أقب ��ل ب�سوري ��ا‬ ‫الأ�سد‪ ،‬فلن �أقبل ب�سوريا غليون وال �سواه‪.‬‬ ‫و�إذا �أردن ��ا الدق ��ة ف�أن ��ا ال �أدع ��م غلي ��ون‬ ‫ال�شخ� ��ص‪ ،‬ب ��ل المهم ��ة الت ��ي يفتر� ��ض �أن ��ه‬

‫بوا�سطة الدومري‬

‫�إل ��ى «عل ��ى ف ��رزات» الر�س ��ام‬ ‫ك�س ��روا‬ ‫ال�س ��ورى ال�شهي ��ر ال ��ذى ّ‬ ‫يدي ��ه ليك � َّ�ف ع ��ن ر�س ��م ب�شاعاتهم‬ ‫وطغيانه ��م الدام ��ى ف ��ى لوحات ��ه‬ ‫ال�ساخرة الناطقة!!‬ ‫و�إل ��ى ال�شاعر ال�س ��ورى الثائر‬ ‫«�إبراهي ��م قا�شو� ��ش»‪ ،‬الذى بعد �أن‬ ‫قتل ��وه رمي� �اً بالر�صا� ��ص‪ ،‬انتزعوا‬ ‫حنجرت ��ه ب�أيديه ��م م ��ن رقبت ��ه‪،‬‬ ‫تل ��ك الحنج ��رة الت ��ى كان ��ت ت ��ورّد‬ ‫ال�شع ��ارات والهتاف ��ات لجم ��وع‬ ‫الث ��وار‪ ،‬وترك ��وه ملقى عل ��ى تراب‬ ‫وطنه!!‬

‫�سي�ؤديه ��ا‪ ،‬والتي �سي�شترك معه فيها �سواء‬ ‫ب�س ��واء �شخ�صي ��ات وقوى وطني ��ة �أخرى ال‬ ‫ينبغي لها االعت ��ذار‪ ،‬لأن وجودها مطلوب‬ ‫و�ض ��روري‪ ،‬للحيلول ��ة دون �أي انح ��راف‬ ‫يحتمل حدوثه م�ستقب ًال‪.‬‬ ‫ويبق ��ى �أم ��ر تن�صيب ��ه رئي�س� �اً �أو وزي ��راً‬ ‫�أو �أي من�ص ��ب مت ��روكاً ل�سوري ��ا الجدي ��دة‬ ‫الح ��رة الت ��ي تحكمه ��ا م�ؤ�س�س ��ات وقان ��ون‬ ‫ود�ست ��ور ونظام ديمقراطي حر‪ ..‬لي�س من‬ ‫ح ��ق �أحد اليوم �أن ين ��ادي ب�أحد زعيماً على‬ ‫�سوريا‪� ..‬سوري ��ا تريد �أن ت�شفى من مر�ض‬ ‫الزعامات وال�شخ�صيات التاريخية‪ ..‬تريد‬ ‫�أن تدخ ��ل الق ��رن الح ��ادي والع�شري ��ن من‬ ‫الباب ال�صحيح‪..‬‬ ‫وال يعن ��ي ذلك �أنني �أ�ش ��كك في الرجل‪،‬‬ ‫�أو �أغم ��ز م ��ن وطنيت ��ه‪ ،‬فقد �أك ��ون �أول من‬ ‫ي�صوت له م�ستقب ًال �إذا ر�شح نف�سه لمن�صب‬ ‫م ��ا‪ ..‬ولك ��ن دون �أن �أعب ��ده‪� ،‬أو �أره ��ن �إرادة‬ ‫وطني لم�شيئته‪ ..‬ال هو‪ ،‬وال �سواه‪..‬‬

‫�إر�سمها ع الجدران وع البيبان‬ ‫وانق�شها على ورق ال�شجر فى الريف‬ ‫�إروى عط�ش كل اللى بات عط�شان‬ ‫وادفع َتمن ما اخترت تبقى �شريف!!‬ ‫■■■‬ ‫�إزاى عرفت ال�سر‪ ..‬و�إزاى بُحْ ت‬ ‫يابو الأنامل مُدركه وح�سّ ا�سه‬ ‫�إزاى حِ فِيت ما�شى ورا اللى فهمْت‬ ‫والإيد‪ ..‬فى الوحلة تغو�ص ع الما�سه؟‬ ‫■■■‬ ‫غِ ربان �شُ ناع‪ ..‬بيطاردوا �صوت الر�سمه‬ ‫واحنا اللى جواه طبْع‪ ..‬م�ش بيبيعه‪.‬‬ ‫حتى الدموع ليها �شفاه مِ بْت�سمه‬ ‫وقهْرنا‪ ..‬بيوهب وطننا ربيعُه‪.‬‬

‫ا�سالم �أبو �شكري‬

‫‪http://goo.gl/zRkiZ‬‬


‫‪7-9-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪174‬‬

‫حكى بدري‬

‫" �أود �أن �أطمئ ��ن الجمي ��ع عل ��ى �أن الأم ��ور تج ��ري‬ ‫ب�ص ��ورة ايجابي ��ة و�أن �أعب ��ر به ��ذه المنا�سبة ع ��ن امتناني‬ ‫لأ�ش ��ارات الت�شجي ��ع الت ��ي ت�صلن ��ي‪ ،‬و�أق ��ول �أنن ��ي ل ��م �أك ��ن‬ ‫ف ��ي �أي ي ��وم رجل �سيا�س ��ة وال كان لي ف ��ي �أي يوم طموحا‬ ‫للعب دور �سيا�سي‪.‬‬ ‫لكن ��ي من موقع ��ي كمثقف و�أكاديم ��ي �ساهمت خالل‬ ‫العق ��ود ال�سابق ��ة ف ��ي انتق ��اد نظ ��ام اال�ستب ��داد والعبودية‬ ‫والف�س ��اد القائ ��م م ��ن منطلق ��ات �إن�ساني ��ة و�أخالقي ��ة‪� ،‬أي‬ ‫مبدئي ��ة‪ ،‬كم ��ا فعل ق�سم كبي ��ر من مثقفين ��ا الذين نفخر‬ ‫به ��م ونعتز بم�ساهماتهم‪ .‬بيد �أن الأحداث الخطيرة التي‬ ‫ت�شهده ��ا بالدن ��ا الحبيب ��ة �سورية ق ��د دفعتن ��ي كما دفعت‬ ‫العدي ��د م ��ن �أ�صدقائ ��ي المثقفي ��ن �إلى �أن �أك ��ون في قلب‬ ‫عملي ��ة تحرر تاريخية‪ ،‬وه ��ي بالإ�ضافة �إل ��ى ذلك‪ ،‬عملية‬ ‫تح ��رر �شعبن ��ا ال ��ذي عان ��ى كثيرا م ��ن القه ��ر واال�ضطهاد‬ ‫خ�ل�ال عق ��ود طويلة‪ .‬وم ��ا كان ب�إمكاني‪ ،‬ال �أن ��ا وال غيري‬ ‫م ��ن المثقفين‪ ،‬التهرب من هذه الم�س�ؤولية‪ .‬ولن نتهرب‬ ‫منها‪.‬‬ ‫و�أن ��ا �أدع ��و جمي ��ع �أ�صدقائي م ��ن رج ��ال ال�سيا�سة �أن‬ ‫يتقدم ��وا الرك ��ب وي�شارك ��وا بخبرته ��م الكبي ��رة ف ��ي هذه‬ ‫الم�س�ؤولي ��ة‪ ،‬حت ��ى ن�ستطي ��ع �أن نعب ��ر مع ��ا ه ��ذه الم�سافة‬ ‫الق�صي ��رة لك ��ن الخط ��رة م ��ن طري ��ق العب ��ور م ��ن لي ��ل‬ ‫اال�ستبداد �إلى نور الحرية‪ .‬وبالن�سبة لي �أنا �شخ�صيا‪ ،‬كل‬ ‫امنياتي �أن يتحقق هذا الهدف با�سرع وقت حتى �أ�ستطيع‬ ‫الع ��ودة �إل ��ى الموق ��ع ال ��ذي عرفن ��ي الجمهور في ��ه‪ ،‬ناقدا‬ ‫ومثقف ��ا ح ��را‪ .‬و�أن ��ا على ثقة م ��ن �أن �سورية �ستك ��ون �أكثر‬ ‫ق ��وة بقيادة جيل ال�شباب م ��ن ال�سيا�سيين الذين عركتهم‬ ‫�أعظ ��م مالح ��م البطول ��ة وال�ص ��راع م ��ن �أج ��ل الحري ��ة‪،‬‬ ‫م�ستفيدين من خب ��رة وب�صيرة الأجيال المخ�ضرمة من‬ ‫ال�سيا�سيين ال�سوريين الوطنيين"‬ ‫به ��ذه الكلمات الب�سيطة يبدد الدكتور برهان غليون‬ ‫الكثير من الغيوم واال�ستفهامات التي تحوم حول ت�شكيل‬ ‫المجل�س الوطن ��ي الجديد‪ ،‬ونتمنى لو �أن كل الم�شتغلين‬ ‫بالعمل ال�سيا�سي امتلكوا مثل هذه الر�ؤية المنفتحة غلى‬ ‫الأخر و البعيدة عن االحكام واال�سقاطات الم�سبقة‬ ‫تمثي ��ل ال�شع ��ب ال�س ��وري و ثورت ��ه �أ�صب ��ح م�س�ؤولي ��ة‬ ‫تاريخي ��ة تقع على عات ��ق الجميع و يجب ان يعلم الكل ان‬ ‫كل ت�أخي ��ر في ذلك يعني دما ًء طاه ��رة جديدة في �شوارع‬ ‫بالدن ��ا و مزي ��داً م ��ن العن ��ف بح ��ق �شعبن ��ا وفر�ص� �اً �أكب ��ر‬ ‫لمحاوالت االنحراف بم�سار الثورة و تخريبها ‪ ..‬وب�س‬

‫م ��ن ينظر�إلى م ��ا و�صل �إليه‬ ‫الأمر في �سوريا يعلم �أن "ال�شغلة‬ ‫مطول ��ة" ‪ ..‬ولكن ك ��م؟ اهلل �أعلم‬ ‫‪ ،‬علمتنا الأيام والأ�شهر الما�ضية‬ ‫كي ��ف �أن الأمور قد تت�سارع ب�شكل‬ ‫ال يتوقع ��ه �أح ��د ‪ ..‬ب ��ات التنب� ��أ‬ ‫ب�ضاع ��ة كا�سدة ‪ ،‬و�صار الحكم هو‬ ‫العمل وال �شيء �سوى العمل‪.‬‬ ‫و�س ��واء كان �أم ��ام المو�ض ��وع‬ ‫�شه ��ر �أو �شه ��ران �أو �سن ��ة ‪ ،‬ف� ��إنّ‬ ‫بحاج ��ة "لأخذ نف� ��س" ‪ ،‬ولح�سن‬ ‫الح ��ظ ف� ��إن اله ��واء ق ��د يك ��ون‬ ‫ال�ش ��يء الوحيد الذي ال ي�ستطيع‬ ‫الم�ستب ��دون قطع ��ه ‪ ،‬والغلبة في‬ ‫النهاية لمن يملك نف�ساً �أطول ‪..‬‬ ‫و�إيماناً �أكبر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لن�أخ ��ذ نف�س� �ا وننظ ��ر �إل ��ى‬ ‫الأ�شه ��ر ال�ست ��ة الما�ضي ��ة ‪2200 ،‬‬ ‫قتي ��ل ‪ ،‬ع�ش ��رات الآالف م ��ن‬ ‫المعتقلي ��ن والنازحي ��ن ‪� ،‬آالف‬ ‫م�ؤلف ��ة يخرجون كل ي ��وم �سلمياً‬ ‫وين ��ادون ب�أب�س ��ط حق ��وق الب�شر ‪،‬‬ ‫�أن يكونوا �أح ��راراً ‪ ،‬و�آالف م�ؤلفة‬ ‫�أخ ��رى �صامت ��ة ‪ ،‬اعتراها الخوف‬ ‫على الأم ��ن والغد ورغيف الخبز‬ ‫‪ ،‬وخ�شت بط�ش الباط�شين الذين‬ ‫ال يملك ��ون �أدنى درج ��ات الرحمة‬ ‫‪ ،‬وقل ��ة قليل ��ة غرته ��ا قوته ��ا و�أن‬ ‫بيده ��ا ال�صولج ��ان ‪ ،‬ون�س ��ت �أن‬

‫تقر�أ التاريخ‪.‬‬ ‫وطبعاً فوق كل هذا "�أو تحته‬ ‫عل ��ى الأ�ص ��ح" حكوم ��ة وقي ��ادة‬ ‫�أثبت ��ت ف�شله ��ا ف ��ي كل محف ��ل‬ ‫ظهرت به ‪ ،‬ابت ��داء من الخطابات‬ ‫المملة الطويلة ‪ ،‬وانتهاء بالحوار‬ ‫ال ��ذي �أعطى البع� ��ض انطباعاً �أ ّنه‬ ‫لي� ��س ثمة دماء �سالت ‪ ..‬وال قلوب‬ ‫ك�س ��رت ‪ ..‬فكان �أ�س ��و�أ ظهور يمكن‬ ‫�أن يتخي ��ل ‪� ..‬إذا ن�س ��ي القائ ��د �أن‬ ‫يترح ��م على �أرواح �شه ��داء بلده ‪..‬‬ ‫فاقر�أ عليه �سفر اللعنة‪.‬‬ ‫بع ��د �أخ ��ذ النف� ��س ‪ ..‬ور�ؤي ��ة‬ ‫م ��ا �آل ��ت �إلي ��ه الأو�ض ��اع ‪ ..‬يب ��دو‬ ‫وا�ضح� �اً �أن ��ه ال ع ��ودة �إل ��ى ال ��وراء‬ ‫‪ ..‬تب ��دو بع� ��ض "ال�سيناريوه ��ات"‬ ‫مرعب ��ة ‪ ..‬ال �أل ��وم الكثري ��ن م ��ن‬ ‫الفئ ��ة ال�صامت ��ة ‪ ..‬ال �أح ��د يري ��د‬ ‫تدخ�ل ً�ا �أجنبي� �اً ‪ ..‬ال �أح ��د يري ��د‬ ‫دم ��اء جدي ��دة ت�س ��ال ‪ ..‬وال �أح ��د‬ ‫يري ��د �أن ي�أت ��ي �أحدهم م ��ن "�آخر‬ ‫م ��ن ع ّم ��ر اهلل" ليحكمه ��م وه ��م‬ ‫الذي ��ن تحملوا م ��ا تحملوا وعانوا‬ ‫ما عانوا ‪..‬‬ ‫م ��ا الح ��ل بالن�سب ��ة لأولئ ��ك‬ ‫ال�صامتي ��ن؟ �أم ��ا �آن الأوان �أن‬ ‫يحكم ��وا ب�أنف�سه ��م عل ��ى ما حدث‬ ‫ويح ��دث و�أن يتخ ��ذوا موقف� �اً‬ ‫م ��ا؟ �أل ��م ي ��روا مقاط ��ع االهان ��ة‬

‫النّ م ��ن ق�ص ��ف اال�شرف ّي ��ة و طرابل�س هو نف�سه‬ ‫من ق�صف درعا و دير ال ّزور‪ ,‬و النّ من ذ ّوب يد �سليم‬ ‫اللوزة هو نف�سه من اقتلع حنجرة ابراهيم قا�شو�ش‪,‬‬ ‫و النّ من يقتل قادة الثورة هناك هو من قتل القادة‬ ‫هنا‪ ,‬من كمال جنبالط الى ب�شير الجم ّيل الى ح�سن‬

‫والتعذي ��ب والوح�شي ��ة؟ ومقاط ��ع‬ ‫المعان ��اة والبطول ��ة والح ��زن؟ �أل ��م‬ ‫تدغ ��دغ تل ��ك المقاط ��ع م�شاعره ��م؟‬ ‫وتحفزه ��م على �أن يقول ��وا كلمة الحق‬ ‫ال يخاف ��وا لوم ��ة الئ ��م ‪ ،‬فالثمن الذي‬ ‫ق ��د يدفعونه الآن �سيعود عليهم بما ال‬ ‫يقدر بثمن ‪..‬‬ ‫مت ��ى ينط ��ق ه� ��ؤالء؟ لي� ��س هناك‬ ‫�شك في حبهم ووطنيتهم و�إخال�صهم‬ ‫‪ ،‬اذا كان منهم من هو متردد فليجل�س‬ ‫لن�صف �ساعة على �أي كمبيوتر وي�شاهد‬ ‫م ��ا يح ��دث ‪ ،‬حينه ��ا �سي ��زول �أي تردد ‪،‬‬ ‫و�إن كانوا خائفي ��ن فليغاروا قلي ً‬ ‫ال من‬ ‫�أولئ ��ك الأبط ��ال ‪ ..‬نح ��ن ف ��ي النهاي ��ة‬ ‫عرب ‪ ..‬نحب دور البطولة ون�سعى لأن‬ ‫نلعبها حتى ولو تمثي ً‬ ‫ال ‪..‬‬ ‫ً‬ ‫"ال�شغل ��ة مطول ��ة" ‪ ..‬وقريبا �سوف‬ ‫ي�صل "البل لدق ��ن" الجميع ‪ ،‬وحينها لن‬ ‫يك ��ون ال�صم ��ت ف�ضيل ��ة ‪ ،‬فعلى م ��ن يريد‬ ‫�أن يتح ��دث فليتح ��دث الآن وليفع ��ل ‪..‬‬ ‫و�إال ف�سنق ��ول له بع ��د �أن ينتهي كل �شيء‪:‬‬ ‫حكى بدري ‪ ..‬ولم ين�شرح �صدري‪..‬‬ ‫‪By: Syrian Taraweeh‬‬

‫خال ��د‪ ,‬و النّ م ��ن ي�س ّل ��ح �ش ّبيح ��ة اال�س ��د هن ��اك �س ّلح‬ ‫�شب ّيح ��ة ن�ص ��راهلل هنا ‪,‬و النّ من �سجن و ع ّذب مئات‬ ‫ال�شب ��اب اال�ستقاللي ّي ��ن هن ��ا ي�سج ��ن و يع� � ّذب االف‬ ‫االح ��رار هناك‪,‬و النّ ب�ش� �اّر اال�سد �سياخذ اعوانه في‬ ‫لبنان معه الى مزبلة ال ّتاريخ‪ ,‬و النّ الثورة ال�سورية‬ ‫ق�ض ّية ان�سان ّية عظمى و م�صلحة لبنان ّية عليا‪,‬و النّ‬ ‫حر ّية لبنان من حر ّية �سوريا‪ ,‬و ا�ستقالل لبنان من‬ ‫ديموقراط ّية �سوريا‪.‬‬ ‫تدعوك ��م لجن ��ة "لبناني ّي ��ون م ��ن اج ��ل حر ّي ��ة و‬ ‫كرام ��ة ّ‬ ‫ال�شع ��ب ال�س ��وري" ال ��ى لق ��اء ت�ضامن � ّ�ي ف ��ي‬ ‫الثام ��ن م ��ن ايلول‪,‬حديق ��ة �سمي ��ر ق�صي ��ر‪ ,‬و�س ��ط‬ ‫بيروت‪...‬وب�س‪.‬‬


‫‪8-9-2011‬‬

‫�إ�س ��قاط النظ ��ام (كل النظ ��ام) يعن ��ي �إ�س ��قاط‬ ‫ر�أ�سه متبوعاً ب�أذياله!!‬ ‫ٌ‬ ‫مخالف‬ ‫عجيب ال�شكل‪،‬‬ ‫فالنظام مخلوق غريبٌ‬ ‫ُ‬ ‫حتى لأ�س ��اطير الر�ؤو�س «ال�س ��بع»‪ ،‬فله ر�أ�س ب�ش ��ع‬ ‫واحد و»�سبع» �أذيال ورقبة طويلة‪.‬‬ ‫�إن �ش ��وائب مجتمعاتن ��ا ال�س ��ورية ه ��ي خلي ��ط‬ ‫موزاييك ��ي فري ��د م ��ن نوع ��ه ي�صل ح ��د اختالط‬ ‫«الكف ��ر» الممي ��ت ب ��ال «الإيم ��ان» القات ��ل؛ وكال‬ ‫ال�صنف ��ان م ��ن الطين ��ة ذاته ��ا‪ ،‬طين ��ة التغيي ��ب‬ ‫والهيمن ��ة الفكري ��ة والقم ��ع الذهن ��ي وانته ��اك‬ ‫حرمات العقول واال�ستبداد بالر�أي‪.‬‬ ‫ه ��ذه الطين ��ة ه ��ي «النظ ��ام» (وال نق�ص ��د‬ ‫ب»النظام» نظام الأ�سد الوح�شي الخائن فح�سب‪،‬‬ ‫�إنم ��ا نظ ��ام الهيمن ��ة وغ�س ��ل العق ��ول‪ ،‬والمري�ض‬ ‫بقت ��ل الآخ ��ر‪ ،‬المتع�ص ��ب لل ��ذات وال ��كاره للغي ��ر‪،‬‬ ‫الم�ؤم ��ن ب�صفاء دمه ونجا�س ��ة دم المختلف عنه‪،‬‬ ‫وه ��ي ح ��ال الن�ش ��از ال�ش ��اذ الم�ؤدل ��ج الموجود في‬ ‫مجتمعاتنا والمتجذر منذ حين وهذا لي�س خفي‬ ‫على �أحد) ‪.‬‬ ‫منا�سب ��ة الق ��ول؛ ه ��ي الأح ��داث الأخي ��رة التي‬ ‫�شهدته ��ا‪ ،‬وت�شهده ��ا‪ ،‬بع� ��ض مناط ��ق �سوري ��ا‬ ‫م ��ن �إج ��رام وقت ��ل وتنكي ��ل قام ��ت به ��ا فل � ٌ‬ ‫�ول من‬ ‫المتوح�شي ��ن ال�شاذي ��ن ع ��ن مفه ��وم الإن�ساني ��ة‬ ‫والمواطن ��ة والمت�ستري ��ن بغط ��اء الث ��ورة زوراً‪،‬‬ ‫ال�سيم ��ا ف ��ي مناط ��ق «التوت ��ر الطائف ��ي العال ��ي»‬ ‫كم�صي ��اف وحم� ��ص وغيره ��ا م ��ن مناط ��ق‪ ،‬نعل ��م‬ ‫�أو ال عل ��م لن ��ا بها‪ ،‬وحج ��ة القاتل دائماً ه ��ي الث�أر‬ ‫واالنتق ��ام‪ ،‬ودائماً بحجة الع ��داء للنظام والت�أييد‬ ‫للثورة‪ ،‬وهو �أبعد ما يكون عن الثورة و�أهدافها‪.‬‬ ‫ه ��ذا «النظ ��ام» �أي�ضاً يج ��ب �إ�سقاطه‪ ،‬فنحن لم‬ ‫نعمل لإ�سقاط نظ ��ام الطاغية الديكتاتور ليكون‬ ‫بديل ��ه وجهه الآخ ��ر ال�سلفي المتع�ص ��ب الالب�س‬ ‫للبو�س الدين زوراً‪ ،‬والمت�سلح ب�سالح الت�آمر على‬ ‫ثورتنا ال�سلمية الوطنية المحقة‪.‬‬ ‫فثورتنا ب ��د�أت �سلمية و�ستنتهي كذلك‪ .‬ثورتنا‬ ‫هدف ��ت لبناء دول ��ة المواطنة والقان ��ون ال�ضامن‬ ‫لحق ��وق �أبن ��اء البل ��د والختالفاته ��م العقائدي ��ة‬ ‫والديني ��ة والإثني ��ة والأيديولوجي ��ة‪ ،‬و�ستنته ��ي‬ ‫كذل ��ك‪ .‬ثورتن ��ا هدفت لبناء وط ��ن لجميع �أبنائه‬ ‫الغي ًة مفهوم الث�أر واالنتقام البدائي من قامو�س‬ ‫مفرداتها و�ستنتهي كذلك‪ .‬ثورتنا بد�أت لإ�سقاط‬ ‫النظام‪ ،‬كل «النظام»‪ ،‬و�ستنتهي كذلك!!‪...‬وب�س‬

‫الألم ال�سوري العظيم‬ ‫ك�سرت الثورة ال�سورية الكبرى ابواب‬ ‫الألم‪ ،‬هذه هي الف�ضيلة الكبرى ل�سيل‬ ‫المظاهرات الم�صطبغة بدماء ال�شهداء‬ ‫وال�ضحاي ��ا‪ .‬قرع ال�سوريات وال�سوريون‬ ‫ب�أيديه ��م العارية جدار ال�سجن الكبير‪،‬‬ ‫وارتف ��ع �صراخه ��م بالتح ��دي‪ .‬ال �ش ��يء‬ ‫يردعه ��م‪ ،‬ال الر�صا� ��ص وال ال�سج ��ن‪،‬‬ ‫ك�أنن ��ا ام ��ام ه ��ذا الن ��وع م ��ن الأعاجيب‬ ‫الت ��ي ت�صنعه ��ا ال�شع ��وب حين تق ��رر ان‬ ‫تر ّو�ض التاريخ‪.‬‬ ‫�ست ��ة ا�شه ��ر وال�شع ��ب يق ��رع‪ ،‬وال ��دم‬ ‫يم�ل��أ ال�شوارع‪ ،‬و�ص ��وت ال�ضحايا يملأ‬ ‫�سماء الم�شرق العربي‪.‬‬ ‫�ست ��ة ا�شه ��ر وال�سوري ��ات وال�سوريون‬

‫ير�سم ��ون افق ��ا ان�ساني� �اً عنوان ��ه‬ ‫الوحي ��د ه ��و كرام ��ة الف ��رد وح ��ق‬ ‫ال�شعب في الحرية‪.‬‬ ‫�ست ��ة ا�شه ��ر وال�شب ��اب يذهب ��ون‬ ‫ال ��ى موته ��م ب�أق ��دام ثابت ��ة ووجوه‬ ‫م�ضيئ ��ة‪ ،‬ك�أنهم ا�ضاح ��ي الحرية‪،‬‬ ‫يقدّ�س ��ون تراب الوط ��ن بدمائهم‪،‬‬ ‫وير�سم ��ون اف ��ق الع ��رب بارادته ��م‬ ‫و�آالمهم واوجاع الروح التي تخرج‬ ‫من اناملهم التي ج ّمدها الموت‪.‬‬ ‫�ستة ا�شهر وجدران ال�سجن تتفتت‬ ‫تح ��ت �صيحاته ��م‪ ،‬لك ��ن �آل ��ة القت ��ل‬ ‫العمياء تزداد عماء ووح�شية وتوغال‬ ‫في الدم والقتل واال�ستباحة‪.‬‬ ‫ال ��ى ه ��ذا الأل ��م العظي ��م ال ��ذي‬ ‫ينبثق من ارادة �شعب ي�صنع الحياة‪،‬‬ ‫تنحن ��ي الع ��رب وه ��ي تكت�ش ��ف من‬ ‫جديد ان ال�شام هي قلبها الناب�ض‬ ‫بالحري ��ة‪ ،‬وان ه ��ذا ال ��دم ال�سوري‬ ‫الكثي ��ر يفت ��دي كــرام ��ة االن�ســ ��ان‬ ‫فينا وي�ستعي ��د الأوطان من جوف‬ ‫حوت اال�ستبداد‪.‬‬

‫اليا�س خوري‬ ‫جريدة القد�س العربي ‪2011/9/5‬‬

‫�سط ��وة الخوف �أعطت للم ��وت رهبة تفوق ما ي�ستحقه جعلتنا ننتظره على‬ ‫فرا�ش ��ه في منازلنا وعل ��ى �أ�سرته في غرف العناية الفائقة وغير الفائقة وفي‬ ‫�أكث ��ر الحاالت �شجاع ��ة نعتبره القدر الخاطف الذي يمكن �أن يداهمنا في �أية‬ ‫لحظة‪�..‬شبابن ��ا الي ��وم ك�س ��روا هذه ال�سط ��وة وتفوقوا على رهبة الم ��وت �ألقوا‬ ‫باحتماالت انتظارنا له في �سلة مهمالت الحياة نزلوا �إلى ال�شوارع وال�ساحات‬ ‫يطاردونه ‪ ...‬حتى الموت �سيكون له طعم �آخر بعد اليوم‪.‬‬ ‫منقول‬

‫�أيه ��ا الق� �وّادون‪ ..‬ال�سراق ��ون‪..‬‬ ‫القتل ��ة ‪ .‬ل ��ن ت�سرق ��وا دمن ��ا �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ام�ل��أوا جيوبك ��م بما �شئت ��م ‪� .‬أثثوا‬ ‫بيوتك ��م بم ��ا �شئت ��م‪ ..‬وح�ساباتك ��م‬ ‫ب�أية عملة �شئتم‪� ..‬سيبقى لنا الدم‬ ‫والذاكرة‪.‬‬ ‫بهم ��ا �سنحا�سبك ��م‪ ..‬بهم ��ا‬ ‫�سنطاردك ��م‪ ..‬بهم ��ا �سنع ّم ��ر ه ��ذا‬ ‫الوطن من جديد‬ ‫�أحالم م�ستغامني ‪ -‬ذاكرة اجل�سد‬

‫ن�شرة بحب �سوريا وب�س‬

‫اوفـالين للطبـاعـة والتـوزيع ‪ -‬اليـوم ‪ ... 174‬وب�س‬

‫‪/http://www.scribd.com/doc/64196248‬‬ ‫‪I-love-syria-w-Bass-174‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪175‬‬

‫�شيخ المح�شي‬ ‫واالعت ��ذار هن ��ا واج ��ب بداي ��ة عل ��ى ه ��ذا‬ ‫العن ��وان “الم�شه ��ي” ‪ ،‬ولك ��ن ربم ��ا ينج ��ح‬ ‫ه ��ذا المق ��ال ف ��ي �أن “ي�س ��د نف�سك ��م” حين‬ ‫ت�شارفون على نهايته‪.‬‬ ‫‪� ...‬إذا كان للدي ��ن �سطوت ��ه وت�أثي ��ره ف ��ي‬ ‫كل م ��كان وعل ��ى كل فرد بطريقة مبا�شرة �أو‬ ‫غير مبا�شرة ‪ ،‬فيمكن �أن ن�ضرب هذا الت�أثير‬ ‫بع�ش ��رة �أو بمائ ��ة �أو بمائتي ��ن وخم�سين (ما‬ ‫ح ��دا عم يع ��د) ف ��ي عالمنا العرب ��ي الجميل‬ ‫(مثل عالم زين‪ ،‬ب�س �أفقر)‪ ،‬فل�سنين طويلة‬ ‫م�ض ��ت‪ ،‬كان “ال�شيخ” ه ��و المرجع الذي ال‬ ‫ي�سم ��ع وال يطاع �س ��واه‪ ،‬حتى كالم الوالدين‬ ‫ق ��د ي�ض ��رب ب ��ه عر� ��ض الحائ ��ط اذا م ��ا �أمر‬ ‫موالن ��ا �أو نه ��ى‪ ،‬حتى �أن فع ��ل االن�صياع هذا‬ ‫ان�سحب على كافة مج ��االت الحياة‪ ،‬ف�أ�صبح‬ ‫لدين ��ا “�شيخ الكار” ف ��ي جميع المهن‪ ..‬هو‬ ‫ال�شخ� ��ص الذي يـُرجع �إلي ��ه‪ ،‬وي�أتمر ب�أمره‪،‬‬ ‫وي�سع ��ى ال�ساعون حثيثاً �إلى ر�ضاه‪ ،‬وال ب�أ�س‬ ‫�إن كان �شي ��خ ال ��كار هذا يلت ��ف بعبائة الدين‬ ‫حتى ي�صبح “الخير خيرين”‪.‬‬ ‫هناك بريق ما يحيط “بالم�شايخ” (جمع‬ ‫غي ��ر ف�صي ��ح لكلمة �شي ��خ) ‪ ..‬ه� ��ؤالء العلماء‬ ‫الأج�ل�اء �أ�صحاب اللح ��ى البي�ضاء والوجوه‬ ‫الني ��رة والحدي ��ث الع ��ذب الرق ��راق‪ ،‬كي ��ف‬ ‫لن ��ا �أن ال نتبعه ��م ونحبهم؟ وه ��م يتحدثون‬ ‫بثق ��ة ع ��ن طري ��ق يو�صل �إل ��ى جن ��ان الدنيا‬ ‫والآخرة‪ ..‬ويجدون �أجوبة لكل الأ�سئلة وكل‬ ‫الم�شاكل‪ ..‬كيف �أربي طفلي �أن يكون وطنياً؟‬ ‫ما حكم الو�ضوء في حال انقطاع الماء ع�شر‬ ‫�ساعات يومي� �اً؟ كيف يكون رزقي حال ًال؟ ما‬ ‫حك ��م العمل ف ��ي ال�سيا�سة؟ ما حك ��م الدعاء‬ ‫لل�سي ��د الرئي� ��س بط ��ول العم ��ر والكر�س ��ي؟‬ ‫(واجب طبعاً)‬ ‫ولأننا نحب الم�شايخ‪ ،‬فقد تعدى ت�سميتنا‬ ‫ودب و”تدرو�ش” ب�شي ��خ �إلى‬ ‫ل ��كل م ��ن ه � ّ�ب ّ‬ ‫ت�سمي ��ة �أكالتن ��ا ال�سوري ��ة به ��ا كذل ��ك‪ ،‬ففي‬ ‫” الكوزي ��ن” ال�س ��وري يوج ��د عندن ��ا �شيخ‬ ‫ُم�صلـي �سوري‬ ‫‪http://goo.gl/sB4zV‬‬


176





   "  "    "   "          "      "                                                           

9-9-2011



                                       



              

 http://goo.gl/NKshj

     Damascus Young http://goo.gl/F1bft

                                    http://goo.gl/7gKrq

        



                                                                                                                                                                                                                                           

                                                                                                                                                                             


177



10-9-2011



                                              

 

         Syrian Taraweeh http://goo.gl/4H2P8



                             http://goo.gl/erOHA

http://goo.gl/Sv0q5

                 

                                                                                                                                                                                                         

     " "          "                                            "                   "      "                                                                     


‫‪11-9-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪178‬‬

‫�أن تكون َذ َنب ًا‬

‫الأ�صدق ��اء اللي كانوا معن ��ا من بدايات‬ ‫ال�صفح ��ة بيتذك ��روا ان ��ه كن ��ا نب ��دا كل يوم‬ ‫ب�صب ��اح الخير على اغ ��ام الرحابنة و�صوت‬ ‫فيروز العذب‬ ‫بدي قول �شكرا لفريق العمل ب�أبو نظارة‬ ‫الل ��ي بعملهن الأخير «لي� ��س عيد « ذكرونا‬ ‫م ��و ب� ��س بال�صباح ��ات الحل ��وة و ال بالعيد‬ ‫مت ��ل م ��ا كن ��ا نعرف ��ه‪ ،‬ذكرون ��ا كم ��ان باللي‬ ‫�سرق ��و من ��ا متعة ال�صب ��اح و �سرق ��و فرحة‬ ‫الأطفال بالعيد بعد ما �سرقوا الوطن‬ ‫يمك ��ن الع�صاب ��ة يكون ��وا ق ��دروا لفت ��رة‬ ‫ي�سرقو منا كل هاال�شياء ‪ ،‬ب�س اللي ما ب‪...‬‬ ‫يعرفوه ‪� ،‬أو انهم بيعرفوه وبيتجاهلوا‪ ،‬هو‬ ‫انه ��م ع ��م يتعامل ��وا م ��ع �شعب ح ��ي ‪� ،‬شعب‬ ‫ق ��در يعي�ش ويتجاوز كل المحن وال�شدائد‬ ‫وي�ض ��ل ق ��ادر يف ��رح حت ��ى وه ��و مثخ ��ن‬ ‫بالجراح‬ ‫من�ش ��ان �ضح ��كات الأطف ��ال ترج ��ع ‪،‬‬ ‫ومن�شان يرجع العيد للكل ‪ ..‬ال�شعب يريد‬ ‫الحرية والكرام ��ة ‪ ..‬ال�شعب يريد ا�سقاط‬ ‫النظام ‪ ...‬وب�س‬ ‫هاد الرابط لفيلم «لي�س عيد ًا»‬ ‫من �أبو نظارة ‪ ..‬و�صباح الخير‬ ‫‪http://vimeo.com/28500607‬‬

‫من يخاف �أكثر القاتل �أم ال�شاهد‬ ‫ال�ساكت على الجريمة؟؟‬ ‫لي� ��س �س ��وى الخ ��وف م ��ا يدف ��ع النظام‬ ‫ال ��ى القتل به ��ذه الوح�شي ��ة خ�صو�صا �ضد‬ ‫من �أ�سقط الخوف م ��ن هذا النظام‪� ..‬ضد‬ ‫متظاهري ��ن �أ�سقطوا الخ ��وف الذي لب�سنا‬ ‫منذ عق ��ود‪ ..‬وحررونا م ��ن كابو�س ع�شناه‬ ‫حتى �أدمناه‪..‬‬ ‫ه ��ذا القت ��ل الوح�ش ��ي الإجرام ��ي اليدل‬ ‫فقط على القتل فالذي يقتل الع ّزل بالغدر‬ ‫والقن�ص ومدافع الدبابات يفقد حتى �شرف‬ ‫القت ��ال مهم ��ا كان ��ت ق�ضيت ��ه ويفق ��د اي�ضاً‬ ‫حتى مجرد الن�صر فلن يكون يوما مه‪...‬ما‬ ‫حدث بطال منت�صرا من جديد لأي كان‪...‬‬ ‫ه ��ذا النظ ��ام الخائف ا�سقط ��ه خوفه وجعل‬ ‫من قوت ��ه المدججة �آخر اوراق التوت التي‬ ‫ت�ستر عورته ‪ ..‬و�أي عورة‬ ‫لك ��ن هن ��اك ال�شاه ��د عل ��ى الجريم ��ة‪..‬‬ ‫ال�شاهد‪/‬ال�شيط ��ان الأخر� ��س ال ��ذي ي ��رى‬ ‫ويغم�ض عينيه‪ ،‬ي�سمع وي�سد �أذنيه‪ ،‬ويكمم‬ ‫فم ��ه بيدي ��ه خوف ��ا ك ��ي ال يطل ��ق �صرخ ��ة‬ ‫الفزع‪ ...‬كما في حكمة القرود الثالثة‪.‬‬ ‫ه ��ذا ال�شاه ��د الخائف حت ��ى من مجرد‬ ‫رفيق‬

‫‪http://goo.gl/LINDK‬‬

‫تنويه هام جد ًا‬ ‫�سيق ��وم ي ��وم غ ��د الأح ��د ‪،2011/9/11‬‬ ‫وف ٌد ديني م ��ن الجوالن ال�سوري المحتل‬ ‫بزي ��ارة للوط ��ن الأم �سوريا �ضم ��ن ما بات‬ ‫يع ��رف بالزي ��ارة الديني ��ة ال�سنوي ��ة الت ��ي‬ ‫ته ��دف بالإ�ضاف ��ة لبعده ��ا الدين ��ي‪� ،‬إل ��ى‬ ‫الحف ��اظ على ج�سور التوا�ص ��ل الإن�ساني‬ ‫واالجتماع ��ي "المنقطع ��ة" ب�سب ��ب‬ ‫الإحنالل الإ�سرائيلي البغي�ض‪.‬‬ ‫عن‪ :‬تن�سيقية الثورة ال�سورية‬ ‫يف اجلوالن ال�سوري املحتل‬

‫‪http://goo.gl/wcOVo‬‬

‫ي ��ا اهلل لي� ��ش؟؟؟ ما بدن ��ا حماية دولية‬ ‫وال بدن ��ا ح ��دا م ��ن ب� � ّرا يج ��ي يتحن ��ن‬ ‫علين ��ا‪ ..‬م ��و ع�أ�سا� ��س كل �ش ��ي عمن�س ��اوي‬ ‫من�ش ��ان الحرية‪ ..‬ط ّي ��ب معقول مفكرين‬ ‫�إن ��و �أمري ��كا وغيرها م ��ن الدول الل ��ي ب ّرا‬

‫ال �أذي ��ع �س ��راً �إن قل ��تُ �أن طبيع ��ة‬ ‫ال�شعب ال�سوري تت�سم بتغليب الفردية‬ ‫على الجماعية ‪ ،‬فهذا تحليل قد‬ ‫ت�سمع ��ه م ��ن قب ��ل الكثي ��ر م ��ن‬ ‫المحللي ��ن واالخ�صائيي ��ن ‪ ،‬و� ْإن �أردت‬ ‫�أن تت�أك ��د بنف�سك ‪ ،‬فان ��زل �إلى ال�شارع‬ ‫(ف ��ي المناط ��ق الت ��ي ال يتواج ��د فيها‬ ‫المند�سون طبع� �اً وهي مدينة ون�صف‬ ‫باقي ��ة) و�ستج ��د كي ��ف �أن ال�صب ��ي‬ ‫(المت ��درب �أو الأجي ��ر) يدع ��ي �أن ��ه‬ ‫“�أفه ��م” م ��ن معلم ��ه ‪ ..‬وكي ��ف �أ ّن‬ ‫�أي �شخ� ��ص يم�ش ��ي ف ��ي �ش ��وارع ال�شام‬ ‫العتيقة ي�شعر وك�أن ��ه مركز الدن‪...‬يا‬ ‫و�أن الأر�ض ت ��دور حوله وحول �أفكاره‬ ‫و�أحداثه ‪..‬‬ ‫ً‬ ‫و�إن �أردت �أن ت ��زداد يقينا ‪ ..‬فا�ستمع‬ ‫ل ��ر�أي �أي ب ��وق (�أو م ��ن ي�سم ��ي نف�س ��ه‬ ‫محلل �سيا�س ��ي) ‪ ،‬و�سترى �أنه ي�شعرك‬ ‫ب� ��أن م ��ا يتحدث ب ��ه م�سلم ��ات ال تقبل‬ ‫النقا�ش وال حت ��ى التفكير‪ .‬طبعاً هذه‬ ‫الفردي ��ة لي�ست هي نف�س النزعة التي‬ ‫جعل ��ت �إعالمن ��ا وحت ��ى بع� ��ض النا�س‬ ‫للأ�س ��ف يقد�س ��ون ويبجل ��ون الف ��رد‬ ‫المتف ��رد �صاح ��ب الفك ��ر ال ��ذي ي�سبق‬ ‫الجميع بقرنين على الأقل ‪ ..‬و�صاحب‬ ‫االنجازات العظيمة المتمثلة في �إبقاء‬ ‫الو�ض ��ع على ما هو عليه (متل ما بدو‬ ‫الباب ��ا) ‪ ..‬مع بع�ض الف ��وارق التقنية‪.‬‬ ‫ولك ��ن حتى عندما �أردن ��ا �أن نخلع عن‬ ‫ذواتنا الأنانية ‪ ..‬كان ال بد من “فرد”‬

‫�ضد ب�شار الأ�سد وال �ضد العرعور‪،‬‬ ‫فا؟بت�شج ��ع الري ��ال وال فالن�سيا‪ ،‬فا؟‬ ‫مع الفيرايري وال‬ ‫المر�سيدي�س‪،‬ف ��ا؟ �أياه ��م �أ�سك� ��س‪،‬‬ ‫جي�سي ��كا �ألب ��ا وال برتن ��ي �سبي ��رز‪،‬‬ ‫فا؟مي ��ن �أذك ��ى د‪.‬في ��ل وال �أوب ��راه‬ ‫وينف ��ري ‪ ،‬فا؟‪...............‬ف ��ا كلهن‬ ‫بي�شترك ��وا ب�إن ��ن �صناع ��ة �إعالمي ��ة‪،‬‬ ‫م ��ا دخلها ال من قري ��ب وال من بعيد‬ ‫بمي ��ن �أن ��ا و�ش ��و بع ��رف و�شو‪/‬مي ��ن‬ ‫بح ��ب‪ .‬و�أن ��ا م ��ن ال�شع ��ب ال�س ��وري‬ ‫وع ��ارف طريق ��ي‪ ،‬وهي ��ك كل واح ��د‬ ‫منن ��ا‪ .‬وبعدن ��ي ق ��ادر ق ��ول ال‪ ،‬تح ��ت‬ ‫النظ ��ام �أم فوقه �أم برات ��ه‪ .‬فا‪ :‬عا�شت‬ ‫�سوري ��ة وي�سق ��ط النظ ��ام القمعي في‬ ‫�سوري ��ا المحم ��ي بتحال ��ف الم�صالح‬ ‫ممث�ل�ا ب�شخ� ��ص رئي� ��س الجمهورية‬ ‫ب�شار حافظ الأ�سد!‪...‬وب�س‬

‫‪ Syrian Taraweeh‬تراويح سور ّية‬ ‫‪http://goo.gl/PzLk6‬‬

‫هن ��ي الل ��ي رح يو�صلون ��ا للحري ��ة‬ ‫المن�شودة!!‬ ‫معقول مفكرين �إنو ممكن يعملو‬ ‫�شي ل�س ��واد عيون ال�شعب!! ع�أ�سا�س‬ ‫م ��ا منعرفن!!! ‪ ,,‬ياهلل واهلل ال�شعب‬ ‫يو�صل‬ ‫ال�سوري بيقدر ب�شوية تنظيم ّ‬ ‫للي بدو ياه وب�سلمية كاملة‪.‬‬ ‫�أنا يمكن �صوتي ما يو�صل لكتير‬ ‫نا� ��س �أو لأ�صح ��اب الق ��رار ‪-‬اللي ما‬ ‫ح�سيت‬ ‫ع ��اد عارفي مين ه ّن ��ي‪ -‬ب�س ّ‬ ‫�إن ��ي الزم �إحكي هالحك ��ي ‪...‬تركونا‬ ‫مابدنا منكن �شي غير تتركونا‪.‬‬

‫�أكب ��ر المع ��ارك تخو�ضه ��ا بب�سال ��ة‬ ‫ال�ضمير‪ ..‬ال ب�سالحك وال بع�ضالتك‪،‬‬ ‫وتلك المعارك هي التي ي�ستب�سل فيها‬ ‫النا�س الب�سطاء النكرة الذين ي�صنعون‬ ‫�أ�سط ��ورة الن�ص ��ر الكبي ��ر‪ .‬رح ��م اهلل‬ ‫�شرف ��اء ه ��ذه الأمة و رح ��م �شهداءها و‬ ‫�أ�سكنهم ف�سيح جناته‪.‬‬

‫منقول‬

‫احالم م�ستغامني‬


‫‪12-9-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪179‬‬

‫م ��اذا يري ��د فارغو الر�ؤو�س ه�ؤالء ؟ وطن� �اً من دون عقول؟ �شعباً من الأغنام يالئم زريبتهم؟‬ ‫�أم ان من اعتاد االنحناء لرعي الع�شب تحت ع�صا ال�سائ�س ال يطيق ان يرى ر�ؤو�سا �أبية مرفوعة‬ ‫تنظر الى العال ‪ ...‬وب�س‬

‫الحرية للمحللة النف�سية الدكتورة رفاه نا�شد‬

‫لق ��د اعطت ��ه امي ��ركا مهل ��ة وكذل ��ك فعلت‬ ‫اوروب ��ا ث ��م ات ��ت بعدهم تركي ��ا لتعطي ��ه مهلة‬ ‫اكب ��ر والآن اطل ��ت علين ��ا الجامع ��ة العربي ��ة‬ ‫لتم ��دد له المهلة‪ ,‬لتعطيه وقتا اكبر كي يقتل‬ ‫عدد اكبر من ال�شعب ولكي يعتقل ما �شاء من‬ ‫النا� ��س ولين ��زع حناج ��ر م ��ن يتجر�أ عل ��ى رفع‬ ‫�صوته ليطالب بحريته وكرامته‪.‬‬ ‫ان ت�أتي هذه المهل من امريكا او اوروبا او‬ ‫رو�سيا فهذا امر مفهوم فهذه الدول ال تتحرك‬ ‫اال وفق ��ا لم�صالحه ��ا ووفق ��ا الجن ��دات ور�ؤى‬ ‫بعي ��دة الم ��دى كان ��ت وم ��ا زال ��ت ‪...‬تعتمده ��ا‬ ‫م ��ع �شع ��وب المنطق ��ة لتبق ��ي عل ��ى هيمنته ��ا‬ ‫ولتحافظ على الحكام الذين زرعتهم باال�صل‬ ‫ليبط�شوا ب�شعوبهم وينفذوا كافة المخططات‬ ‫التي تر�سمها لهم‪.‬‬ ‫يج ��ب ان ال نن�س ��ى ان الجامع ��ة العربي ��ة‬ ‫لي�س ��ت اال نت ��اج له ��ذه االنظم ��ة العربي ��ة‬ ‫القمعي ��ة التي تهاوت او تته ��اوى تحت ا�صرار‬ ‫ال�شع ��وب العربي ��ة عل ��ى ا�سترج ��اع م ��ا �سل ��ب‬ ‫منه ��ا واالنطالق نحو بن ��اء دولها بما يتنا�سب‬ ‫م ��ع م�صالحه ��ا ه ��ي ولي�س م�صال ��ح مجموعة‬ ‫م ��ن الع�صاب ��ات ال ه ��م له ��ا �س ��وى م�صالحه ��ا‬ ‫وم�صال ��ح م ��ن عينه ��ا‪ .‬فمث ��ل م ��ا ب ��د�أت ه ��ذه‬ ‫االنظم ��ة بال�سق ��وط يج ��ب ان ت�سق ��ط ه ��ذه‬ ‫الجامع ��ة العربي ��ة ويع ��اد ت�شكيله ��ا من جديد‬ ‫بم ��ا يت�ل�اءم م ��ع الو�ض ��ع الجدي ��د والر�ؤي ��ة‬ ‫الجدي ��دة التي بد�أت ال�شع ��وب العربية تم�شي‬ ‫نحوه ��ا‪ .‬ل ��م ت�ستط ��ع ه ��ذه الجامع ��ة ان تمنع‬ ‫الجي� ��ش ال�س ��وري م ��ن االن�سح ��اب م ��ن لبنان‬ ‫لم ��دة ‪� 30‬سن ��ه ول ��م ت�ستط ��ع ان تجب ��ر �ص ��دام‬ ‫ح�سي ��ن على مغادرة الكويت ول ��م ولم ولم‪....‬‬ ‫وبالطب ��ع فه ��ي غي ��ر ق ��ادرة اليوم عل ��ى ايقاف‬ ‫النظ ��ام ال�سوري عن القت ��ل والتنكيل بال�شعب‬ ‫ال�سوري بل دخلت في نف�س العالم االفترا�ضي‬ ‫ال ��ذي يعي�ش فيه النظام ظن ��ا منها ان ال�شعب‬ ‫�سيقب ��ل بعد الآن ان يتفاو�ض او يناق�شفي امر‬ ‫بقاء ه�ؤالء القتله‪.‬‬ ‫ال�سي ��د العربي‪� ,‬شكرا ل ��ك على الزيارة التي‬ ‫قم ��ت به ��ا ال ��ى دم�ش ��ق ونرج ��وا ان تك ��ون ق ��د‬ ‫ا�ست�شفي ��ت او فهمت طبيعة هذه الع�صابة التي‬ ‫وفي نف�س الوقت الذي كانت تعطيك التعهدات‬ ‫كانت ما�ضية في القتل والتنكيل‪...‬وب�س‬

‫‪Freedom for Rafah Nashed‬‬ ‫ت ��م توقي ��ف المحلل ��ة النف�سية رف ��اه نا�ش ��د البالغة من العم ��ر ‪ 66‬عاما في‬ ‫مطار دم�شق الدولي ال�ساعة الواحدة والن�صف �صباح اليوم ‪� 10‬أيلول‪ ،‬وعندما‬ ‫حاول زوجها اال�ستف�سار عن و�ضعها تم انكار احتجازها ووجودها بالكامل وال‬ ‫يوج ��د �أي معلومة حوله ��ا‪ .‬الدكتورة رفاه نا�شد خريج ��ة ال�سوربون وتمار�س‬ ‫التحليل النف�سي في �سوريا منذ ‪ 26‬عاما‬

‫‪http://goo.gl/ObqyO‬‬

‫بيان و �إعالن عن ظروف اعتقال المحللة‬ ‫النف�سية د‪ .‬رفاه توفيق نا�شد‬ ‫‪� ...‬أنا د‪ .‬في�صل محمد عبداهلل‪� ،‬أ�ستاذ التاريخ القديم‬ ‫ف ��ي جامع ��ة دم�شق‪� ،‬أود �أن �أعلن �أن ��ه يوم ال�سبت وبتاريخ‬ ‫العا�ش ��ر من �أيلول ‪ 2011‬و في تمام ال�ساعة الواحدة و‪33‬‬ ‫دقيق ��ة �صباح ��ا‪ ،‬كان ��ت زوجت ��ي المحلل ��ة النف�س‪...‬ية د‪.‬‬ ‫رفاه توفيق نا�شد‪ ،‬قد و�صلت �إلى نقطة تفتي�ش الحقائب‬ ‫في مطار دم�شق الدولي‪ ،‬بنية ال�سفر �إلى باري�س لأ�سباب‬ ‫عائلية و �صحية‪ ،‬حيث ات�صلت بي في تلك اللحظة‬ ‫د‪ .‬في�صل عبد اهلل ‪http://goo.gl/rW9B0‬‬

‫بيان م�شترك حول ا�ست�شهاد النا�شط غياث مطر‬

‫ثالث ��ة �أيام فق ��ط ف�صلت بين اعتق ��ال النا�شط‬ ‫الالعنفي غياث مطر وبين ت�سليم جثمانه الطاهر‬ ‫�إل ��ى ذويه بع ��د �أن ا�ست�شهد على ي ��د �سجاني النظام‬ ‫وجالدي ��ه‪ .‬غي ��اث‪ ،‬م ��ن داري ��ا ف ��ي ري ��ف دم�ش ��ق‪26 ،‬‬ ‫عام ��ا فتية‪ ،‬ع�ضو ف ��ي تن�سيقية داري ��ا‪ ،‬كان بانتظار‬ ‫والدتي ��ن‪ ،‬طفلت ��ه الت ��ي ل ��ن يت�سن ��ى له ��ا �أن تتدف� ��أ‬ ‫بي ��ن ذراعي ��ه‪ ،‬و�سوري ��ة الجدي ��دة الح ��رة والعادل ��ة‬

‫والديمقراطي ��ة‪ ،‬التي لن يت�سنى له �أن يراها‪ ،‬لكنها‬ ‫�ستحت�ض ��ن ذك ��راه و�ألق روحه دائم ��ا‪ .‬غياث كان مع‬ ‫رفاقه في داريا من رواد الن�ضال ال�سلمي‪ ،‬و�صاحب‬ ‫مب ��ادرة مواجه ��ة ني ��ران الأم ��ن وعنفه ��م بقواري ��ر‬ ‫المياه وباقات الورد‪.‬‬ ‫بوا�سطة‪ :‬جلان التن�سيق املحلية يف �سوريا‬

‫‪http://goo.gl/TCjkS‬‬

‫الت�صالح والإ�صالح‬ ‫طي ��ب‪ ،‬موافق ��ون عل ��ى الت�صال ��ح‬ ‫والإ�صالح!‬ ‫دعون ��ا نتب ��ادل الأ�شي ��اء الم�ستول ��ى‬ ‫عليها‪ ،‬و�إ�صالح ما تخ ّرب‪..‬‬ ‫‪� ...‬أعي ��دوا لن ��ا حنج ��رة �إبراهي ��م‬ ‫وغي ��اث �صادحتي ��ن ‪� ..‬أعي ��دوا لنا حمزة‬ ‫ليلع ��ب بالكرة المرقعة في زقاق البلدة‬ ‫‪� ..‬أعي ��دوا لن ��ا هاج ��ر راك�ض ��ة ت�ساب ��ق‬ ‫جر� ��س المدر�س ��ة‪� ..‬أعي ��دوا لي ��ال تم�ل��أ‬ ‫الدني ��ا ابت�سامًا ‪� ...‬أعي ��دوا �أبناء جي�شنا‬ ‫ر�صا�ص في قفا ر�ؤو�سهم ‪........‬‬ ‫بدون‬ ‫ٍ‬ ‫�أعيدوا نور عيوننا‪ ..‬محمد ‪..‬وجورج‬ ‫‪..‬وعلي‪ ..‬و�سلطان‪ ..‬و�شيرزاد‪.....‬‬ ‫ونح ��ن بدورنا �سنعي ��د‪....‬؟ لم ن�أخذ‬ ‫�شي ًئا!‪ ...‬ولك ّنا �سن�صلح ما خ ّربناه!‬ ‫�سن�شط ��ف ال�ساحات م ��ن ملح عرقنا‬ ‫المنه ��ك‪� ،‬سنزيل بق ��ع دمائن ��ا ال�ساخنة‬ ‫م ��ن ال�شوارع‪� ،‬سنعقم ج ��دران الم�ساجد‬ ‫م ��ن ا�شالئن ��ا‪ّ ،‬‬ ‫�سنعط ��ر ال�سج ��ون م ��ن‬ ‫رائح ��ة بولن ��ا الواخ ��ز‪� ،‬سنه� �وّي الأقبية‬ ‫من دخان جلودنا المحروقة بالمكاوي‬ ‫�سن ��زرع زيتو ًن ��ا م ��كان مقابرن ��ا‬ ‫الجماعية‪.........‬‬ ‫�إذا لم تقبلوا بهذه ال�شروط‪ ،‬فلتدعوا‬ ‫عدالة ال�شعب ت�أخذ مجراها �إ ًذا ‪ ..‬وب�س‬

‫غي ��اث مطر‪�.........‬سنتذك ��رك كلم ��ا ع�ل�ا الهتاف‪....‬كلم ��ا‬ ‫زغردت الن�ساء في �أعرا�س ال�شهادة ‪...‬كلما تحقق لنا في طريق‬ ‫الحرية مطلب‪ .......‬وب�س‬

‫لح ينزل المطر‪ ...‬وحتى يبقى المطر‬ ‫‪http://goo.gl/5uYzm‬‬

‫اليوم �سن�شع ��ل �شمعة الحرية‬ ‫لروح غياث مط ��ر وارواح �شهداء‬ ‫�سوري ��ا عل ��ى ال�شرف ��ات والنوافذ‬ ‫واال�سطحة عن ��د ال�ساعة الثانية‬ ‫ع�ش ��ر لي ًال ‪� ..‬أطفئ انوار منزلك‬ ‫وا�شعله ��ا �سي�ص ��ل نوره ��ا ليرعب‬ ‫قلوب القتلة ‪.‬‬ ‫منقول‬

‫ه ��ل �سيبق ��ى مط ��ر �أيل ��ول مط ��راً‬ ‫�أحم ��ر هذا العام؟ ام �سيغدو ربيعاً يقهر‬ ‫جبروت الطاغية؟ ‪ ...‬وب�س‬

‫�أن ��ت عل ��ى م�ضم ��ار الوج ��ود ‪..‬‬ ‫الزم ��ن قاتل الخي ��ارات المترددة عامة‬ ‫والرمادية خا�صة‬ ‫�أخل ��ع عنك بقايا ما�ضي ��ك الذي لم‬ ‫ت�ش ��ارك ب�صنع ��ه ‪ ..‬المبه ��م لكث ��رة م ��ا‬ ‫ت�ضاربت رواياته‬ ‫و�أ�صبح ��ت ق�س ��را تجه ��ل الحقيق ��ة‬ ‫منقول‬

‫‪http://goo.gl/VkDAh‬‬


‫‪13-9-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪180‬‬

‫«موت في البندق ّية»‬

‫لفتني ما كتبه احد المحتفلين‬ ‫بميالد زعيم الع�صابة ‪»:‬ت َّم اعتقال‬ ‫ال�سيد الرئي�س ب�شار الأ�سد‬ ‫الجه ��ة المعتقل ��ة ‪ :‬قل ��وب‬ ‫ال�شرفاء ال�سوريين‬ ‫و قد تم الحكم على �سيادته من‬ ‫حيث النتيجة بالإقامة الإجبارية‬ ‫م ��دى الحي ��اة ف ��ي قل ��وب محبي ��ه‬ ‫المقدرين ب ‪ 23‬مليون ن�سمة‬ ‫قرارا وجاهيا غير قابل للطعن‬ ‫بطريق النق�ض‬ ‫�صدر و افهم علنا‬ ‫‪ ...‬رفعت الجل�سة»‬ ‫ما لفتن ��ي في ما �سبق هو مدى‬ ‫تج ��ذر ثقاف ��ة العن ��ف و اال�ستبداد‬ ‫ل ��دى ه� ��ؤالء المح�سوبي ��ن عل ��ى‬ ‫الب�ش ��ر‪ ،‬فالح ��ب لديهم ه ��و اقامة‬ ‫اجبارية والقل ��ب يعتقل من يحب‬ ‫ويحكم علي ��ه م�ؤبداً والمحبوب ال‬ ‫يمل ��ك اي ح ��ق ف ��ي اال�ستئن ��اف �أو‬ ‫الطعن‬ ‫اذا كان ��ت ه ��ذه طريقته ��م ف ��ي‬ ‫التعبي ��ر عن الحب ف�ل�ا داعي بعد‬ ‫الأن لال�ستغ ��راب م ��ن طريق ��ة‬ ‫تعبيره ��م ع ��ن الك ��ره �أو الرف� ��ض‬ ‫‪ ،‬وي�صب ��ح طبيعي� �اً كل م ��ا نراه من‬ ‫�ساديته ��م و جنونه ��م وهو�سه ��م‬ ‫بالعن ��ف ف ��ي تعامله ��م م ��ع الأخ ��ر‬ ‫المختلف عنهم‬ ‫نقول لرئي� ��س الع�صابة تهانينا‬ ‫بهك ��ذا محبي ��ن ‪ ،‬فه� ��ؤالء لي�س ��وا‬ ‫اال كقطع ��ان ال�ضب ��اع الت ��ي ت� ��أكل‬ ‫من تح ��ب ان جاعت يوم� �اً‪ ،‬ونقول‬ ‫ل ��ه ح ��ذار منه ��م ف�سي�أت ��ي ي ��وم لن‬ ‫ت�ستطي ��ع اطعامه ��م بم ��ا يكف ��ي‬ ‫وعنده ��ا �ست ��ذوق طع ��م حبه ��م‬ ‫الدم ��وي وعنده ��ا ل ��ن ينفع ��ك‬ ‫ا�ستج ��داء او ا�ستعطاف فقد فاتك‬ ‫القطار‪ ...‬وب�س‬

‫لنتمكن من قراءة �أ�سماء ال�شهداء ال�سوريين كان علينا �أن نبد�أ من حفلة االفتتاح‪ ،‬ذلك �أ َّن افتتاح‬ ‫«حفلة» قتل المتظاهرين ال�سلميين «بيرمننت» ولم تتوقف‪.‬‬ ‫المج ��زرة ُتحي ��ل ال�ضحايا �إل ��ى �أعداد وتبتلع م�شاعره ��م‪ .‬الم�شاعر �سحر ّية‪ :‬الم ��ادة ال تت�سع لها‬ ‫الجرائ ��د وال الن ��دوات‪ .‬الم�شاع ��ر الأخيرة في وداع الحيا ِة �أبناءَها‪ ...‬فنج ��ان القهوة الأخير‪ .‬القبلة‬ ‫الأخي ��رة‪ .‬كوكا الأدرينالين‪ ،‬والهت ��اف الأخير للحرية‪ ،‬ث َّم لحظة يثقب الر�صا�ص القلب‪ .‬هذا زمن‬ ‫�سِ ّريّ وهائل ير�سله ال�شهداء �إلى المخيلة الب�شرية‪� ،‬أمانة في �صندوق �أماناتها‪.‬‬ ‫خائف على نف�سي من �أن �أمتهن الكالم عن قتل ال�سوريين في المهرجانات‪� .‬أخاف من �أن تح�سبوا‬ ‫�أنني �شجاع لأنني �أقف هنا على المن�صة‪ .‬خائف من ابت�سامتي ومن « َع ْب َ�ستي»‪ .‬من تواطئي معكم �أن‬ ‫ال�سينما التي �ص َن ْعتُ هي التي جاءت بي �إلى المايكروفون‪.‬‬ ‫�إنّ دماء المدنيين ال�سوريين هي التي �أنتجت وجودي هنا‪ .‬وهُ نا �أنا‪ .‬فيلم اليف من �إنتاج القاتل‬ ‫والقتيل‪.‬‬ ‫الجدد»‪.‬‬ ‫كل �شيء يتكرر‪ .‬القتل والتعذيب والقتل والتعذيب‪« .‬ال�شهداء وحدهم ُ‬ ‫هكذا ي�أتي الفرد �إلى الحياة وهكذا يُغا ِد ُرها‪ .‬فرد مفرد جديد‪ .‬ال�شهيد ال�سوري الـ «‪ »X‬بعد الـ ‪3‬‬ ‫�آالف يجعل اليوم فكرة حقوق الإن�سان �أكثر �إلحاحاً ويه ّز ال�سيا�سي من نومه المنافق‪.‬‬ ‫فكرة حقوق الإن�سان محا�صرة‪.‬‬ ‫محا�ص ��رة‪ /‬الأزق ��ة غرف �إ�سع ��اف‪ /‬الر�صي ��ف عنايَة مُ�ش ��ددة‪ُ /‬ق ِتلَ‬ ‫الم ��دن مُحا�ص ��رة‪ .‬الم�شاف ��ي‬ ‫َ‬ ‫�سوري �أ ْق َ�س َم للمهنة‪ ،‬ف� َ‬ ‫ذِب‪،‬‬ ‫ٍّ‬ ‫�أبوق ��راط تحت التعذي ��ب في قمي�ص طبيبٍ‬ ‫أ�سعف الجرحى فاعْ ُت ِق َل َف ُع َ‬ ‫ن�ص قرئ يف مهرجان البندقية ‪ -‬ندوة «ال�سينما وحقوق الإن�سان»‪ ،‬مب�شاركة �سينمائيني عامليني ‪� -‬أ�سامة حممد‬ ‫ّ‬

‫عن جريدة الحياة ‪http://goo.gl/Img5L 2011-9-12‬‬

‫حديث ال�شباب‪:‬‬ ‫لحلقة ‪ - 11‬اند�سا�س عالهوا‬

‫ف ��ي تقريره ��ا " ب�ش ��ار الأ�س ��د ‪:‬‬ ‫مج ��رم �ضد الإن�ساني ��ة" الذي ن�شر‬ ‫الي ��وم باللغ ��ة العربي ��ة‪ ،‬الفدرالي ��ة‬ ‫الدولي ��ة لحق ��وق الإن�س ��ان عل ��ى‬ ‫�أ�سا�س المعلومات التي قدمها ك ً‬ ‫ال‬ ‫م ��ن مركز دم�ش ��ق لدرا�سات حقوق‬ ‫الإن�س ��ان وائت�ل�اف م ��ن ‪ 7‬منظمات‬ ‫�سورية لحق ��وق الإن�سان‪ ،‬قد وثقت‬ ‫ارت ��كاب جرائ ��م �ض ��د الإن�ساني ��ة‬ ‫�ض ��د المدنيي ��ن م ��ن قب ��ل النظ ��ام‬ ‫ال�سوري‪ .‬قد وثق ��ت ارتكاب جرائم‬ ‫�ضد الإن�سانية‪...‬‬ ‫يتوفر ه��ذا التقرير باللغة‬ ‫العربية على �ش��بكة الإنترنت‬ ‫على الرابط التالي ‪:‬‬

‫‪http://goo.gl/gTp8Z‬‬

‫�إنت ��ه �ش ��ب متحم� ��س‪ ،‬ب ��دك تتناق� ��ش بال�سيا�س ��ه ب�س‬ ‫ماعندك غير دب ال�سان فالنتاين تحكي معه‪ ،‬تع �سماع‬ ‫حكين ��ا وناق�شنا وعطين ��ا ر�أيك ‪ .‬الحكي يلي عم ت�سمعه‬ ‫ه ��ون ه ��و ناب ��ع م ��ن �صباي ��ا و�شب ��اب �سوريي ��ن "واعيه"‬ ‫ومتحم�سه ال �أقل وال �أكتر ‪ ،‬ما بمثل كل الأراء الموجوده‬ ‫بال�شارع ال�سوري وال هو حكي مدرو�س �أومكتوب‪.‬‬ ‫‪http://goo.gl/L58Ms‬‬

‫لحظ ��ة ل ��و �سمحت ��وا ‪ ،‬مب ��ارك ما‬ ‫زال رئي�ساً وق ��د ا�ستقبل بن علي في‬ ‫ق�صر عابدين من كم يوم‪ ،‬وطرابل�س‬ ‫لم ت�سق ��ط وما زال القذافي في باب‬ ‫العزيزية ي�ستقبل جموع الم�ؤيدين‪،‬‬ ‫و الم�صريي ��ن لم يقتحم ��وا ال�سفارة‬ ‫ويط ��ردوا ال�سفي ��ر م ��ن �أر� ��ض م�صر‬ ‫العزي ��زة ‪ ...‬واذا بدك ��ن كمان برجي‬ ‫التج ��ارة العالم ��ي ل ��م ت�ضربهم ��ا‬ ‫الطائرات و ازمة االقت�صاد العالمي‬ ‫لم تحدث من �أ�صله‬ ‫كل ه ��ذه الأوه ��ام تزرعه ��ا ف ��ي‬ ‫عقولك ��م قن ��اة الجزي ��رة المجرم ��ة‬ ‫المت�آم ��رة و �صديقاته ��ا القن ��وات‬ ‫الأخ‪...‬رى لتمرر المخطط الت�آمري‬ ‫ال ��ذي و�ضع ��ه كل ده ��اة الأر� ��ض‬ ‫وا�شترك في تنفيذه جهابذة االعالم‬ ‫وعباقرة ال�سينما والتلفزيون لينالوا‬ ‫من �صمود وممانعة ب�شار وع�صابته‬ ‫الزم تفتح ��وا عقولك ��م �ش ��وي وما‬ ‫تخلوا حدا ي�ضحك عليكن وت�صدقوا‬ ‫كل �ش ��ي بت�شوف ��وه ‪ ..‬وم ��ن الأخ ��ر ‪،‬‬ ‫�أح�س ��ن �شي تتفرجوا فقط على قناة‬ ‫الدني ��ا ولكن م ��رة تاني ��ة منحذركم‬ ‫من خطر الموت ‪� ...‬ضحكاً ‪ ...‬وب�س‬ ‫هاملقطع عينة ب�سيطة‬ ‫من احلقيقة اللي انتو مو �شايفينها‬

‫‪http://goo.gl/RRyDi‬‬

‫برع ��م من الربي ��ع العربي ‪ ..‬اللي‬ ‫ناي ��م بالع�س ��ل ي�صحى قب ��ل ما يفوت‬ ‫الأوان ‪ ...‬وب�س‬ ‫للأج�ساد التي زج بها في ال�سجون ‪ ...‬قيامة‬ ‫للأرواح المفقودة‪،‬مجهولة الموت والحياة ‪ ...‬قيامة‬ ‫للغا�ضبين على هذه الهمجية ‪ ...‬قيامة‬ ‫جميعهم على مرمى �صرخة من الحرية �أم القيامات‬ ‫منقول‬

‫‪http://goo.gl/aedCG‬‬


‫‪14-9-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪181‬‬

‫الفيل ��م يحت ��وي عل ��ى م�شاه ��د‬ ‫قا�سي ��ة حت ��ى م�صا�ص ��ي الدم ��اء‬ ‫ق ��د يغم�ض ��ون اعينه ��م لتجنبه ��ا ‪..‬‬ ‫معق ��ول ان كل ه ��ذا ح ��دث وم ��ا زال‬ ‫البع�ض ق ��ادراً على انكار الجريمة؟‬ ‫‪ ..‬فقط المجرم ي�ستطيع تبرير كل‬ ‫هذا ‪ ...‬وب�س‬ ‫ف ��ي الق ��رون الو�سط ��ى ‪ ،‬عندم ��ا �سيطر‬ ‫الجه ��ل عل ��ى �أوروب ��ا و�سيط ��رت محاك ��م‬ ‫التفتي� ��ش ب�أحكامها التي كان اقلها الموت‬ ‫حرق� �اً‪ ،‬ف ��ي تل ��ك الأي ��ام كان ��ت المعرك ��ة‬ ‫بي ��ن الجه ��ل والفكر بين الن ��ور والظالم ‪،‬‬ ‫وانطلق ق�ضاة الظالم في حمالت م�سعورة‬ ‫ت�سته ��دف كل من ي�سمح لعقله ب�أن يفكر و‬ ‫يميز الأبي�ض من الأ�سود‪ ،‬واجتاحت جموع‬ ‫الغوغ ��اء مغم�ضي الب�صر والب�صيرة حالة‬ ‫م ��ن ال�سادي ��ة ف ��ي متابع ��ة م�شاه ��د الموت‬ ‫والت�صفيق ورمي الحجارة‪.‬‬ ‫اليوم وف ��ي القرن الواح ��د والع�شرين‬ ‫تعي‪...‬دن ��ا الع�صاب ��ة الأ�سدي ��ة مئ ��ات‬ ‫ال�سني ��ن ال ��ى ال ��وراء ونراه ��م كال ��كالب‬ ‫الم�سع ��ورة يرك�ض ��ون خل ��ف كل مفك ��ر او‬ ‫مب ��دع فت ��ح عيني ��ه للن ��ور ‪ ،‬يختطفونهم‬ ‫ويودعونهم �أقبية الظالم العادة ت�أهيلهم‬ ‫واغما�ض اعينهم وا�سكات ا�صواتهم حتى‬ ‫لو ل ��زم الأم ��ر قتله ��م واقت�ل�اع حوا�سهم‬ ‫‪ ،‬فم�صا�ص ��و الدم ��اء يخاف ��ون الن ��ور‬ ‫ويخافون كل من ر�آه‪.‬‬ ‫الكارث ��ة لي�س ��ت ف ��ي الجزاري ��ن و �أزالم‬ ‫الع�صاب ��ة و رئي�سه ��ا‪ ،‬الكارثة في الجمهور‬ ‫ال ثقي ً‬ ‫الذي �أ�صبح خوفه حم ً‬ ‫ال عليه وعورة‬ ‫يريد تغطيتها حت ��ى لو ا�ضطر لالحتفال‬ ‫بالم ��وت الأ�س ��ود وتحوي ��ل ال�ضحاي ��ا ال ��ى‬ ‫�أعداء ي�ستحقون �أكثر من الموت‬ ‫ه�ؤالء الذين اعتادوا ان يكونوا الخراف‬ ‫التي تق ��اد طوعاً الى الذبح و�سكنوا لحالة‬ ‫الطم�أنين ��ة الم�ؤقتة قب ��ل ال�سلخ‪ ،‬يخيفهم‬ ‫ان يروا �أحدهم قد قرر الثورة على الحال‬ ‫الجائ ��ر و ر�ؤية ن ��ور الخال�ص‪ ،‬فهو بذلك‬ ‫ي�ض ��يء الن ��ور عل ��ى عجزه ��م وخذالنهم و‬ ‫يك�شف �ضعفهم و نق�صهم‪.‬‬ ‫محاك ��م التفتي� ��ش انته ��ت ال ��ى غي ��ر‬ ‫رجع ��ة والن ��ور �ش ��ق طريق ��ه بي ��ن النا� ��س‬ ‫و�أول المتمتعي ��ن بف�ضائل النور كانوا من‬ ‫�صف ��ق ا�ستهزا ًء بال�شهداء ‪ ،‬وع�صابة الأ�سد‬ ‫�ساقط ��ة اليوم �أو غداً فهكذا علمنا التاريخ‬ ‫�أن النور ال يمكن حجبه ‪ ..‬ف�سالماً لأرواح‬ ‫�شه ��داء الن ��ور ‪،‬والحري ��ة لم ��ن اختطفه ��م‬ ‫الظالم ‪ ..‬و�صبحنا قريب ‪ ...‬وب�س‬

‫عنفوان المفل�سين‬

‫‪http://goo.gl/TLiuW‬‬

‫فار� ��س الخ ��وري‪ ،‬ي ��وم �أبلغ ��ه‬ ‫الجن ��رال غورو �أن فرن�سا جاءت �إلى‬ ‫�سوري ��ا لحماي ��ة م�سيحي ��ي ال�شرق‪،‬‬ ‫فم ��ا كان م ��ن فار� ��س الخ ��وري �إال‬ ‫�أن ق�ص ��د الجام ��ع الأم ��وي ف ��ي يوم‬ ‫جمع ��ة و�صع ��د �إل ��ى منب ��ره وق ��ال‪:‬‬ ‫�إذا كان ��ت فرن�س ��ا تدع ��ي �أنها احتلت‬ ‫�سوريا لحمايتن ��ا نحن الم�سيحيين‬ ‫م ��ن الم�سلمين‪ ،‬ف�أن ��ا كم�سيحي من‬ ‫هذا المنبر �أ�شهد �أن ال �إله �إال اهلل ‪.‬‬ ‫منقول‬

‫�أق� ��دم م�ح�م��د ب��وع��زي��زي ع�ل��ى ح ��رق نف�سه‬ ‫دفاعاً عن كرامته‪ .‬برغم �أنّ ال �أحد كان �شاهداً‬ ‫على �إهانته‪ ،‬و ال كانت الف�ضائيات ت�ص ّور لحظة‬ ‫�صفعته ال�شرط ّية على وجهه‪ ،‬و ّ�شتمت والده‪.‬‬ ‫فما كان �أحد معن ّياً ب�شرف بوعزيزي‪ ،‬وال الإهانة‬ ‫التي تلقّاها كانت ت�صلح خبراً تلفزيون ًّيا‪ .‬لك ّنه‬ ‫�أبى �أن ي�صغر في عين نف�سه‪� ،‬ضاق به ّ‬ ‫الذل‪ ،‬و‬ ‫ع ّز عليه �أن يعي�ش بذكرى �إهانة ‪.‬‬ ‫لم ير�ض بوعزيزي ال�شاب النكرة‪ ،‬المقيم‬ ‫في‪ ...‬قرية نائية حتى عن �ضواحي التاريخ‪� ،‬أن‬ ‫يهان في كرامته‪ .‬ر ّد على �صفعة ب�إ�ضرام النار‬ ‫في نف�سه محرقاً ال�شيء الوحيد الذي يملكه’’‬ ‫ج�سده’’‪ .‬وظ� � ّل ال�ط�غ��اة ف��ي ت��ون����س ك�م��ا في‬ ‫القاهرة على مر�أى من التاريخ‪ ،‬ير�ضون على‬ ‫م��دى �أ�سابيع ب��الإه��ان��ات وال�شتائم المنقولة‬ ‫على ف�ضائ ّيات العالم‪� .‬ضرب النا�س بالجزمات‬ ‫�صورهم على مر�أى من الكاميرات‪ ،‬دا�سوا على‬ ‫�أ�سمائهم التي كتبوها على �إ�سمنت ال�شوارع‪،‬‬ ‫و ال هم ا�ستحوا و ال انتحروا‪ .‬ظ ّلوا يدافعون‬ ‫م��ذع��وري��ن ع��ن ك��را�� ٍ�س اح �ت��رق��ت �أرج �ل �ه��ا ث ّم‬ ‫يتو�سلون‬ ‫عندما كبر الحريق‪ ،‬جثوا على ركبهم ّ‬ ‫ال�ن�ج��اة‪ ،‬بحثاً ع��ن ��ش� ّب��اك ي�ق�ف��زون منه خارج‬ ‫التاريخ‪.‬ـ‬ ‫من بع�ض فجائع هذه ال ّأمة فقدان ح ّكامها‬ ‫للحياء‪!.‬ـ‬

‫تت ��راءى جمل ��ة "ال�شعب ال�س ��وري عارف‬ ‫طريق ��ه" ثالثي ��ة الأبع ��اد ف ��ي لحظتن ��ا‬ ‫الراهن ��ة‪ ،‬البع ��د الأول ت�ش ��كل ف ��ي بداي ��ة‬ ‫الث ��ورة‪ ،‬عندم ��ا �آم ��ن النا� ��س بق�ضيته ��م‬ ‫وخرجوا ي�شاركون بع�ضهم ويعلنون للنظام‬ ‫موته في ذواته ��م‪� ،‬إنما ليكت�شفوا �أن النظام‬ ‫يعي� ��ش �أي�ضا ف ��ي �أبعاد �أخ ��رى غير الخوف‬ ‫الم ��زروع في النفو�س‪ ،‬تل ��ك الزوايا الخفية‬ ‫علين ��ا نح ��ن العادي ��ون‪ ،‬حي ��ث �أجبرن ��ا على‬ ‫�إق�صاءه ��ا م ��ن حياتنا ب�سبب قم ��ع ال�سنوات‬ ‫الط ��وال‪ ،‬ال�سيا�س ��ة و ال�سلط ��ة كان ��ت حك ��را‬ ‫على النخبة‪.‬‬ ‫وللنخ‪...‬ب ��ة لج�أنا‪ ،‬لي� ��س لنخبة ال�سلطة‬ ‫و�إنم ��ا لنخب ��ة المعار�ض ��ة‪� ،‬أولئ ��ك اللذي ��ن‬ ‫خبروا �أوكار النظام ومتاهات ال�سيا�سة‪ ،‬هذا‬ ‫كان البع ��د الثان ��ي للح ��راك ال�شعب ��ي حيث‬ ‫طلب من نخبة "عارفة" �أن تترجم مطالبه‬ ‫�إل ��ى طريق‪ ،‬غي ��ر �أن هذه النخب ��ة ف�شلت �أن‬ ‫تلعب دور المترجم‪ ،‬و بحث الأ�سباب يطول‪.‬‬ ‫الآن يب ��دو البعد الثالث قيد الت�شكل‪ ،‬وبين‬ ‫مطرق ��ة القم ��ع الوح�ش ��ي و�سن ��دان اليت ��م‬ ‫ال�سيا�س ��ي‪ ،‬ي�ض ��يء مع ��دن ال�سوريي ��ن بلون‬ ‫الجمر م�ؤذننا بنهاية دور الو�صاية‪...‬وب�س‬

‫�أحالم م�ستغامني‬

‫�إخم ��اد الث ��ورة ال�سورية يعن ��ي الق�ضاء على‬ ‫حل ��م الديموقراطي ��ة ف ��ي المنطق ��ة كلها ‪،‬لن‬ ‫يتوان ��ى اي حاك ��م عربي عن ا�ستخ ��دام �أ�سلوب‬ ‫النظام ال�سوري في التعامل مع ال�شعب الثائر‬ ‫‪،‬ل ��م ال ؟ م ��ادام العال ��م ي�سك ��ت ع ��ن كل ه ��ذه‬ ‫الجرائم ‪� ،،‬أما انتم يا معار�ضو �سوريا ف�سيكون‬ ‫دم �شه ��داء �سوري ��ا وخ ��وف �أطفاله ��ا ودم ��وع‬ ‫�أمهاته ��ا ذنبكم الذي �سيرافقكم طيلة حياتكم‬ ‫‪� ،‬إن ترك لكم النظام بع�ض الحياة !‬

‫ر�شــــا‬

‫�س�أل اال�ستاذ ‪� :‬أين تقع حم�ص‬ ‫�أجاب ��ه كل الطلب ��ة وم ��ن جمي ��ع‬ ‫الجن�سيات ‪....‬حم�ص ال تقع �أبدا‪.‬‬ ‫منقول‬

‫�أيه ��ا ال ��دب الرو�س ��ي الموغ ��ل ف ��ي‬ ‫الغب ��اء ‪...‬ذاك ��رة التاري ��خ وال�شع ��وب ال‬ ‫ترح ��م فم ��اذا فعل ��ت ؟ الربي ��ع العرب ��ي‬ ‫�سي�صبح خريفك عما قريب ‪...‬‬ ‫منقول‬


‫‪15-9-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪182‬‬

‫َغ َّياْث َم َط ْر ‪َ ...‬‬ ‫الوط ْن في َخ َط ْر‬

‫ال�شهيد الحم�صي‬ ‫كان الرج ��ل‪ ،‬الع�شرين ��ي‬ ‫مرمي ��ا و�سط حلقة م ��ن الجنود‪،‬‬ ‫ج�س ��ده يرتع� ��ش‪ ،‬وروح ��ه تتململ‬ ‫عط�ش ��ا ال ��ى الحي ��اة‪ .‬فج� ��أة تقدم‬ ‫اح ��د الجنود من الج�سد المرمي‬ ‫وركل ��ه بحذائ ��ه الأبي� ��ض‪� ،‬س ��رت‬ ‫ارتعا�ش ��ة ف ��ي الرج ��ل الجري ��ح‪،‬‬ ‫م ��ا ي ��دل ان بقايا الحي ��اة ال تزال‬ ‫ت�س ��ري ف ��ي الج�س ��د المدم ��ى‪.‬‬ ‫تق ��دم جندي �آخر �سحب م�سد�سه‬ ‫واطلق النار‪� ،‬شاهدنا الر�صا�صات‬ ‫تخت ��رق الج�س ��د‪ ،‬وتزح ��ط عل ��ى‬ ‫ا�سفلت ال�شارع‪.‬‬ ‫هم ��د الج�سد‪ ،‬و�س ��ط نظرات‬ ‫الجن ��ود الت ��ي تمت ��زج فيه ��ا‬ ‫الالمب ��االة بالت�ش ّف ��ي‪ ،‬ثم اختفت‬ ‫ال�صورة‪.‬‬ ‫�صوِّر ه ��ذا الم�شهد الوح�شي‬ ‫في مدينة حم� ��ص‪ ،‬وبثته �شبكات‬ ‫التوا�ص ��ل االجتماع ��ي قب ��ل ان‬ ‫ينتقل الى الف�ضائيات‪.‬‬ ‫حم� ��ص الت ��ي �ص ��ارت من ��ذ‬ ‫ا�سب ��وع م�سرح� �اً للقت ��ل والنه ��ب‬ ‫واال�ستباح ��ة‪� ،‬شه ��دت ه ��ذه‬ ‫الجريم ��ة المروع ��ة الت ��ي حدثت‬ ‫ف ��ي ال�شارع‪ ،‬وامام عين الكاميرا‪.‬‬ ‫كان ��ت وج ��وه القتل ��ة م�ستطيل ��ة‬ ‫ومم�سوح ��ة المالم ��ح‪ .‬ال ادري‬ ‫لماذا ل ��م ا�ستط ��ع ان اراهم �سوى‬ ‫كالأ�شباح‪.‬‬ ‫لكنني ر�أيت ��ه‪ ،‬كان كالذبيحة‬ ‫الت ��ي تغل ��ب الم ��وت بموته ��ا‪.‬‬ ‫وفهم ��ت رمز الخ ��روف المذبوح‪،‬‬ ‫ومعن ��ى ان تنت�ص ��ر ال�ضحية على‬ ‫الجالد‪.‬‬ ‫�شكرا لحم�ص‪.‬‬ ‫اليا�س خوري ‪2011-09-12-‬‬

‫غ ّياث م ََط ْر‬ ‫لم � ْأح َت ْج لأكث َر من هُ نيهة لأبكي ‪...‬هذه هي الحقيقة ‪.‬‬ ‫حقيقة غياث م ََطر ف َِّي‪.‬‬ ‫حقيق ُة ابت�سامته لي‪.‬‬ ‫تُ‬ ‫لم �أكن �أعْ ر ُفه وال َ�سمِ ْع ِب ِه ‪.‬‬ ‫كنت في البندق ّية ‪.‬‬ ‫خائفاً على "�شادي �أبو الفخر"‬ ‫وعلى نجاتي و عامِ ر و ُع َمر‪.‬‬ ‫�أكتب ال" موت في البندق ّية "‬ ‫"المعتقل ��ون ال�سوري ��ون يختطف ��ون م ��ن ال�ش ��وارع‬ ‫والمظاهرات والمنازل والم�شافي ‪.‬‬ ‫وقد اليعودون‪� .‬أو تعود غداً قتي ً‬ ‫"فا�ستْ ُفودْ" الوح�ش َّية "‪.‬‬ ‫ال تحت التعذيب ال�سريع ‪ْ ..‬‬ ‫كنت �أ�ستم ُع "ليحي ال�شربجي "‬ ‫يقر�أ من خطوط يد ِه ‪ ..‬الديموقراطي َة وال�سِ ْل َم والحر ّية‬ ‫من ق�صا�صة في باطن اليد‬ ‫من مر�آة في خطوط ال َك ِّف ‪ ..‬في خطوط الحياة‪ ..‬كما نقول‪.‬‬ ‫خطوط القدر الحرية وال�سلم والكرامة ‪ ...‬ال�شهادة‪.‬‬ ‫كيف هكذا يزحلق القدر زينة ال�شباب �إلى قبو الدم ‪.‬‬ ‫عر�س الد ّم !‪� ...‬أية عدالة !‬ ‫دار ّيا‪.‬‬ ‫أحب اليوم هذه الكلمة!‬ ‫كم � ّ‬ ‫دار ّيا ورد ٌة نبتت في دار ّيا ‪.‬‬ ‫دار ّيا‪.‬‬ ‫�أهي تدليع للدار �أم ت�أكيد بال�شدّة‪.‬‬ ‫تغ�ضبني الف�ضائيات ال تتعلم لفظ "دار ّيا" ‪..‬وتخلع ال�شدّة عن يائها ‪ ..‬ب ْع َد ك ِّل �شهدائها‬ ‫‪.‬دار ّيا ‪...‬؟‬ ‫‪Ossama Mohammed‬‬ ‫نْ‬ ‫�أ‪ ...‬دار ّيا ‪....‬مِ َد َرى َيدْريْ ‪.‬‬

‫زوار �صفحتن ��ا والم�شاركي ��ن فيه ��ا‬ ‫بيعرف ��وا انه في حد ادنى لآداب الحوار‬ ‫حافظن ��ا علي ��ه من ��ذ البداي ��ة‪ ،‬ولذل ��ك‬ ‫ن ��رى ان التعليقات تخلو م ��ن ا�ستعمال‬ ‫العبارات البذيئة و االلفاظ الو�سخة‬ ‫وكم ��ا ان ��ه ل ��كل قاع ��دة �ش ��واذ ف ��ان‬ ‫اح ��د الزوار وه ��و محام ��ي وبعثي عتيد‬ ‫يحر� ��ص ان يتحفن ��ا كل ي ��وم بما يحفل‬ ‫قامو�س ��ه اللغ ��وي الفا�س ��د كف�س ��اد‬ ‫نظامه من �ألف ��اظ وعبارات نخجل من‬ ‫تكرارها‬ ‫ق ��د يت�س ��اءل بع� ��ض اال�صدقاء عن‬ ‫�سب ��ب ع ��دم ح ��ذف ه ��ذه الم�ش ��اركات‬ ‫ولكن وجدنا من المفيد تركها كنموذج‬ ‫للعقلي ��ة ال�س ��وداء الت ��ي تحك ��م ه� ��ؤالء‬ ‫والت ��ي مهم ��ا حاول ��وا ال ي�ستطيع ��ون‬ ‫تغييره ��ا مهم ��ا عل ��ت درج ��ات علمه ��م‬ ‫وثقافتهم ‪ ...‬وب�س‬

‫‪http://goo.gl/WNzbo‬‬

‫يبدو و�أنهم يريدون الوطن لهم وحدهم‪....‬وب�س‬ ‫من بع�ض افكار �شهيد الن�ضال ال�سلمي البطل غياث مطر‬ ‫وبـ خط يده من �ضمن دفتر مذكراته‬ ‫انا وانت اخوة‬ ‫لو كنت مكانك ماقتلت‬ ‫المتظاهرين ال�سلمين‬ ‫الوطن يت�سع للجميع‬ ‫ارجوك دعنا نتظاهر‬ ‫�سلمياً ‪.‬‬ ‫هل هذا الكالم‬ ‫ي�ستحق ان يقتل‬ ‫من اجله ؟!!!!‬

‫�أيه ��ا الوطن اليتيم ‪..‬حاولنا �أن‬ ‫نكرهك قبل المحاولة ب�أن نكون لك‬ ‫م�ش ��روع �أموم ��ة و�أبوة‪..‬لأنن ��ا جبناء‬ ‫كن ��ا ‪ ..‬هربن ��ا �إل ��ى ثقاف ��ة مترف ��ة‬ ‫تبي ��ح لنا �ضعفنا قب ��ل المحاولة ب�أن‬ ‫نجرب ما يمكن �أن ت�صنعه الحناجر‬ ‫وال�ص ��دور العاري ��ة ‪ ..‬علينا اليوم �أن‬ ‫نعتذر ونفتخر ب�أننا منك‪.‬‬ ‫منقول‬


‫‪16-9-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪183‬‬

‫كلنا الهالل الأحمر فرع حم�ص‬

‫م ��ن اي ��ام الطفول ��ة االول ��ى ونح ��ن‬ ‫ن�سم ��ع ع ��ن فل�سطي ��ن‪ ،‬عرو�سن ��ا ال�سليب ��ة‬ ‫المغت�صب ��ة‪ ،‬ومع العمر تعرفن ��ا على تجربة‬ ‫�شع ��ب فل�سطي ��ن ومعانات ��ه تح ��ت االحتالل‬ ‫وتعاطفن ��ا م ��ع االمه ��م واحزانه ��م وحفظن ��ا‬ ‫ع ��ن ظه ��ر قل ��ب ق�ص� ��ص جرائ ��م االحت�ل�ال‬ ‫م ��ن دير يا�سين حتى غ ��زة‪ .‬كل هذه ال�سنين‬ ‫كنا نتعاط ��ف و ندعم ولكن داائماً من موقع‬ ‫المتفرج الذي يعد الع�صي ‪ ،‬ال من يتلقاها ‪..‬‬ ‫�صحيح ان فل�سطي ��ن و م�أ�ساة اهل فل�سطين‬ ‫ا�صبح ��ت جزءاً ال يتجز�أ من وجدان كل فرد‬ ‫من ��ا ولكن بق ��در الت�صاقنا به ��ا ظللنا غرباء‬ ‫عنه ��ا ل�سب ��ب ب�سيط ه ��و اننا ل�سن ��ا نحن من‬ ‫يدفع الثمن دماً ودموعا‪.‬‬ ‫اليوم �أرى فل�سطين قريبة مني اكثر من‬ ‫اي وقت م�ضى ‪ ،‬واح�س بالوجع من المحتل‬ ‫و فظائع ��ه كم ��ا ل ��م اح�سه ��ا م ��ن قب ��ل‪ ،‬اليوم‬ ‫ل ��م يع ��د االق�ص ��ى وح ��ده محا�صراً ف ��ي ايام‬ ‫الجم ��ع‪ ،‬فقد ان�ضم الي ��ه الرفاعي والح�سن‬ ‫وب ��ن عفان والدق ��اق وخالد ب ��ن الوليد وكل‬ ‫الأخري ��ن‪ ،‬الي ��وم يحا�صر االحت�ل�ال البعثي‬ ‫اال�س ��دي تاري ��خ ب�ل�ادي ويح ��اول اغتي ��ال‬ ‫روحها كما ح ��اول اال�سرائيليون اغتيال روح‬ ‫فل�سطين و�شعبها‪.‬‬ ‫الي ��وم فق ��ط �صرنا نع ��رف معنى الموت‬ ‫ع ��زة و�شرف� �اً‪ ،‬وطع ��م الملوح ��ة عن ��د ر�ؤي ��ة‬ ‫حج ��ارة االر�صف ��ة المبلل ��ة ب ��دم االطف ��ال ‪..‬‬ ‫الي ��وم فق ��ط �صرن ��ا نع ��رف ان للحري ��ة لونا‬ ‫وطعم� �اً ورائح ��ة وانه ��ا لي�س ��ت مج ��رد كلم ��ة‬ ‫ف ��ي انا�شيد نحفظه ��ا ببالهة‪ .‬اليوم نكت�شف‬ ‫حقيقة قوة الفل�سطيني وقدرته على الحياة‬ ‫رغ ��م الم ��وت ونكت�ش ��ف اي�ض ��ا ان الح ��ب ق ��د‬ ‫يكون مرادفاً للموت‬ ‫الي ��وم والي ��وم فق ��ط وبع ��د غيبوب ��ة‬ ‫خم�سي ��ن عام� �اً نع ��ود ال ��ى الحي ��اة‪ ،‬ون�ص ��رخ‬ ‫بال�ص ��وت العال ��ي انن ��ا �أحي ��اء وانن ��ا ن�ستح ��ق‬ ‫حي ��اة �أف�ض ��ل واننا ل ��ن نتنازل بع ��د االن عن‬ ‫حقن ��ا وح ��ق اوالدن ��ا بالعي� ��ش �أح ��راراً كم ��ا‬ ‫خلقنا‬ ‫الي ��وم نع ��رف ان االحت�ل�ال زائ ��ل مهما‬ ‫طال الزم ��ن وان �أزاهير الربيع �ستتفتح ولو‬ ‫دا�سها الجالد ‪ ...‬وب�س‬

‫�إ َّن هلل و�إ َّن �إلي ��ه راجع ��ون ‪ ..‬وال ح ��ول‬ ‫وال قوة �إال باهلل العلي العظيم‪.‬‬ ‫�أخوكم ال�شهي ��د (حكم دراق ال�سباعي)‬ ‫�أ�ضح ��ى ف ��ي ذم ��ة اهلل مت�أث ��راً بجراح ��ه‬ ‫الخطي ��رة بعد �إ�صابته �أثن ��اء ت�أدية واجبه‬ ‫الإن�سان ��ي �ضم ��ن فريق �إ�سع ��اف متطوعي‬ ‫الهالل لأحمر فرع حم�ص‪.‬‬ ‫بوا�سطة‪� :‬شهداء ربيع �سوريا ‪2011‬‬ ‫‪http://goo.gl/wkD7a‬‬

‫‪ -3‬تكرار الخط�أ‪/‬الخطيئة‬ ‫من ��ذ ان ��دالع الث ��ورة ال�سوري ��ة وال ��كالم‬ ‫الطائف ��ي المعل ��ن والم�ستت ��ر ي�ستفزن ��ي‪ .‬م ��ا‬ ‫عالق ��ة الم�س�أل ��ة الطائفي ��ة بق�ضي ��ة �شع ��ب‬ ‫يطال ��ب بالحري ��ة ويم ��وت في �سبيله ��ا؟ وكيف‬ ‫يج ��ر�ؤ ا�صح ��اب اللغ ��ة الطائفي ��ة المقيت ��ة‬ ‫وال�س ��وداء‪ ،‬على االقتراب م ��ن انتفا�ضة �شعبية‬ ‫تميزت بالنبل وال�صبر وال�شجاعة؟‬ ‫ا�ستطي ��ع ان افه ��م لج ��وء النظ ��ام ال ��ى‬ ‫تحري� ��ض الغرائ ��ز ك ��ي يجع ��ل م ��ن الأقلي ��ات‬ ‫الديني ��ة دروع ��ا ب�شري ��ة لحماي ��ة العائل ��ة‬ ‫الحاكمة والمافيا‪ .‬لذا كان رد ال�شعب ال�سوري‬

‫في دوما‪ :‬ثالثة‬ ‫مقاعد درا�سة فارغة‬ ‫خ�ل�ال ثالث ��ة �أي ��ام‪،‬‬ ‫وف ��ي الأ�سبوع ال ��ذي ي�سبق‬ ‫بداي ��ة الع ��ام الدرا�س ��ي‬ ‫الجدي ��د‪ ،‬ودع ��ت دوم ��ا في‬ ‫ري ��ف دم�ش ��ق ثالث ��ة م ��ن‬ ‫�أطفاله ��ا‪� ،‬أدرك قاتله ��م �أن‬ ‫�أطفال �سورية الجديدة ما‬ ‫عادوا �أطفا ًال عاديين‪.‬‬ ‫‪http://goo.gl/3Ymwl‬‬

‫اليا�س خوري ‪12-09-2011‬‬ ‫‪http://goo.gl/qi4lz‬‬

‫اذا �أخذن ��ا �سع ��ر الري ��ال القط ��ري بالن�سب ��ة‬ ‫�إل ��ى الليرة ال�سوري ��ة بيطلع معنا التالي ‪ :‬يمكن‬ ‫ت�صريف في�صل القا�س ��م ب�شريف �شحادة‪+‬طالب‬ ‫ابراهيم‪+‬ب�سام �أبوعبداهلل‪.‬‬ ‫منقول‬

‫بالغ باحتجاز ال�شاب‬ ‫"�أن�س عبد النبي الم�صري"‬ ‫و نداء منا�شدة لمنظمات‬ ‫حقوق الإن�سان و جميع‬ ‫الهــيئــات الحـقــوقـيـــة‬ ‫‪� 29‬آب‪2011 ،‬‬ ‫‪http://goo.gl/HluFr‬‬

‫عندما �أ�سمع زعيم ع�صابة االحتالل‬ ‫و اعوان ��ه وه ��م يتكلم ��ون ع ��ن �ض ��رورة‬ ‫التدرج في اال�صالح وان االمور ال يمكن‬ ‫تغييره ��ا م ��رة واح ��دة وان تط ��ور البل ��د‬ ‫والتح ��ول ال ��ى نظ ��ام ديمقراطي يتطلب‬ ‫زمن� �اً طويال ق ��د يمت ��د لأجي ��ال‪ ،‬عندما‬ ‫�أ�سمع كل هذا اله ��راء �أت�سائل عن ماهية‬ ‫هذه الكائنات والى �أي ف�صيلة ينتمون؟‬ ‫الم ��ادة ال�ساد�س ��ة م ��ن د�ست ��ور حزب‬ ‫البعث ن�صت على ما يلي‪:‬‬ ‫الم ��ادة (‪ : )6‬ح ��زب (البعث العربي‬ ‫اال�شتراك ��ي) انقالبي ي�ؤم ��ن ب�أن �أهدافه‬ ‫الرئي�سي ��ة ف ��ي بع ��ث القومي ��ة وبن ��اء‬ ‫اال�شتراكي ��ة ال يمك ��ن �أن تت ��م �إال ع ��ن‬ ‫طريق االنقالب والن�ضال‪..‬‬ ‫وان االعتم ��اد على التط ��ور البطيء‬ ‫واالكتف ��اء بالإ�ص�ل�اح الجزئي ال�سطحي‬ ‫يهددان هذه الأهداف بالف�شل وال�ضياع‬ ‫فم ��ا ال ��ذي تغي ��ر اذن ويدف ��ع رئي�س‬ ‫الح ��زب و �أبواق ��ه الطرابن ��ا بنغم ��ات‬ ‫اال�ص�ل�اح البط ��يء والبط ��يء ج ��داً؟ هل‬ ‫ق ��ر�أ رئي�س الحزب د�ستوره؟ ام انه ا�صبح‬ ‫رئي�ساً على عجل ولم يتح له الوقت؟ واذا‬ ‫كانت الظ ��روف المو�ضوعية و ديالكتيك‬ ‫المرحل ��ة ق ��د جعال هذا التوج ��ه موجباً‬ ‫فلماذا لم يتم تغيير د�ستور الحزب؟‬ ‫الج ��واب ب�سي ��ط ج ��داً ي ��ا �أ�صدق ��اء‪،‬‬ ‫فقي ��ادة ه ��ذه الع�صاب ��ة تعتب ��ر كل‬ ‫المواطني ��ن ال�سوريي ��ن (بم ��ن فيه ��م‬ ‫الحزبيي ��ن البعثيين) ‪ ..‬تعتبر ان الجميع‬ ‫جحا�ش �أو جحي�ش بالحلبي وبالتالي فما‬ ‫ف ��ي م�شكلة �شو ما حكو و�ش ��و ما خب�صوا ‪،‬‬ ‫وخل ��ي الكذبة تر ّقع اخته ��ا طالما ما حدا‬ ‫بيقرا وال ح ��دا بيفهم وال حدا عم يفات�ش‬ ‫معهم‬ ‫ّ‬ ‫باالم�س يكذب ��ون اخبار االن�شقاقات‬ ‫بالجي� ��ش ‪،‬والي ��وم يتباه ��ون بمالحق ��ة‬ ‫ال�ضباط المن�شقين وين�شرون اعترافات‬ ‫‪ ،‬ك ��ذب وراء ك ��ذب وراء ك ��ذب ‪ ..‬ولك ��ن‬ ‫حقيقة واحدة ت�سطع بين كل هذا الكذب‬ ‫وهي ان ال�شباب ال�سوري قد �أيقظ �سوريا‬ ‫م ��ن �سباتها الطويل وال احد �سيقبل بعد‬ ‫االن ال ا�ستعماراً وال ا�ستحماراً ‪ ..‬وب�س‬


184

"

17-9-2011

" "

"

"

"

"

" "

"

"

"

"

"

" "

"

"


‫‪18-9-2011‬‬

‫ب�سيط كالماء‪....‬وا�ضح كطلقة م�سد�س‪...‬وب�سي‬ ‫ر�سالة من برهان غليون اليوم الجمعة ‪٢٠١١-٩-١٦‬‬

‫عندم ��ا تق ��ع جريم ��ة االغت�ص ��اب ف ��ان هوية‬ ‫المغت�ص ��ب (الجان ��ي) ال ت�ش ��كل فرق� �اً وال تغير‬ ‫�شيئاً من النتائج الكارثية لهذه الجريمة ‪،‬ورغم‬ ‫تميي ��ز المجتم ��ع والقان ��ون بي ��ن االغت�ص ��اب‬ ‫م ��ن قبل �ش ��خ�ص غري ��ب �أو م ��ن داخ ��ل العائلة‬ ‫‪،‬واعطائ ��ه ا�س ��ما ًء مختلفة ف� ��إن الجريمة تبقى‬ ‫اغت�صاباً ونتائجها واحد ًة‪.‬‬ ‫ينزع ��ج البع� ��ض (حت ��ى م ��ن المعار�ضي ��ن)‬ ‫عندم ��ا نطل ��ق لقب احت�ل�ال على حك ��م ع�صابة‬ ‫البع ��ث اال�س ��دي ويعتب ��رون ذل ��ك مبالغ ��ة‬ ‫لغوي ��ة تنط ��وي على مغالط ��ة ح�س ��ب التعريف‬ ‫القان ��ون‪...‬ي‪ ...‬لالحت�ل�ال‪ ،‬ويتنا�س ��ى ه� ��ؤالء‬ ‫اثن ��اء تحليله ��م المو�ضوع ��ي للحال ��ة ان الفعل‬ ‫يقا� ��س بنتائج ��ه و�أن الجريم ��ة تبق ��ى جريم ��ة‬ ‫مهم ��ا اختلف ��ت الدواف ��ع والمب ��ررات والظروف‬ ‫المحيطة بها‪.‬‬ ‫ف ��ي فييتن ��ام ق ��اوم الفيتكون ��غ حكومته ��م‬ ‫ع�شري ��ن عام� �اً وا�ستعان ��ت حكوم ��ة �سايغ ��ون‬ ‫بحلفائه ��ا الأمري ��كان وغيره ��م وارتكبت افظع‬ ‫الجرائ ��م �ض ��د مواطنيه ��ا (مليون ��ي قتي ��ل و‪13‬‬ ‫مليون جريح) وبالنهاية تحررت فييتنام وق�ضي‬ ‫على االحتالل المحلي واالجنبي‪.‬‬ ‫ف ��ي �سوري ��ة ينطل ��ق ال�سوري ��ون ف ��ي مقاوم ��ة‬ ‫مدني ��ة �ض ��د حكومته ��م الت ��ي ت�ستعي ��ن بحلفائها‬ ‫االيرانيي ��ن والرو�س وغيره ��م ‪ ،‬م�ضى �ستة ا�شهر‬ ‫وق ��د تم�ضي �سن ��ون �أخ ��رى ولكن بالنهاي ��ة �سيتم‬ ‫تحرير البالد من محتليها المحليين والأجانب‪.‬‬ ‫خال�ص ��ة الق ��ول ان م ��ن يغت�ص ��ب ال�سلط ��ة‬ ‫ويوغ ��ل ف ��ي دم ��اء ال�شع ��ب وحقوق ��ه �س ��واء كان‬ ‫م ��ن داخ ��ل البل ��د ام غازي� �اً �أجنبياً هو ف ��ي مقام‬ ‫المحت ��ل ومقاومته هي ردة فعل طبيعية تقرها‬ ‫كل ال�شرائ ��ع ‪ ،‬وطريق ��ة ه ��ذه المقاوم ��ة عنيفة‬ ‫�أم مدني ��ة العنفي ��ة ه ��و خي ��ار يتخ ��ذه ال�شع ��ب‬ ‫الم�ضطه ��د بن ��ا ًء عل ��ى ظروف ��ه واالمكان ��ات‬ ‫المتاحة �أمامه‪.‬‬ ‫ال�شعب ال�س ��وري اختار الالعنف والمقاومة‬ ‫المدني ��ة و�سيل ��ة وحي ��دة لمواجه ��ة االحت�ل�ال‬ ‫وتحري ��ر الب�ل�اد م ��ن مغت�صبيه ��ا‪ ،‬وق ��د �أثبتت‬ ‫الأ�شهر ال�ست ��ة الأولى قوة هذا الخيار و قدرته‬ ‫عل ��ى هدم ج ��دران الق ��وة الم�صطنع ��ة التي كنا‬ ‫نتوهمه ��ا ل ��دى ع�صاب ��ة الحك ��م‪ ،‬والي ��وم ق ��ال‬ ‫ال�شع ��ب كلمته اننا ما�ضون في ه ��ذه المقاومة‬ ‫حتى ا�سقاط النظام وتحرير الوطن ‪ ...‬وب�س‬

‫ك� �ث ��رت ف� ��ي الآون� � � � ��ة الأخ � �ي� ��رة‬ ‫الأح � ��ادي � ��ث والإف � �ت� ��را� � �ض� ��ات عن‬ ‫ت �� �س��ري �ب��ات � � �ص� ��ادرة ع ��ن م� �ب ��ادرة‬ ‫ال��دوح��ة‪� ،‬أو ع��ن �آرائ ��ي وتوجهاتي‬ ‫ال�شخ�صيه‪ ،‬وبناء على طلب العديد‬ ‫م��ن الأخ ��وة الن�شطاء ف��ي الداخل‬ ‫والخارج على حد �سواء‪ ،‬وكونهم من‬ ‫يمثل الثورة ب�شكل حقيقي‪ ،‬ر�أيت �أن‬ ‫�أج��اوب وب�شكل مبا�شر عن النقاط‬ ‫التي طلب مني تو�ضيحها‪:‬‬

‫‪ -١‬المطلب الأول ه��و �إ�سقاط‬ ‫ال�ن�ظ��ام القمي والإ��س�ت�ب��دادي بكل‬ ‫م �ك��ون��ات��ه‪ ،‬ب ��دء م��ن ر�أ� � ��س النظام‬ ‫وم � ��رورا ب�ج�م�ي��ع �أرك ��ان ��ه و�أف � ��راده‬ ‫‪ -٢‬رف�ض الحوار مع جميع �أركان‬ ‫النظام عن �أي تنازل �أو تفاو�ض على‬ ‫حقوق ودماء ال�شعب ال�سوري‪...‬‬ ‫بوا�سطة‪Naji Tayara :‬‬ ‫‪http://goo.gl/56dll‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪185‬‬

‫من �أجل الم�ستقبل اللبناني ــ ال�سوري…‬ ‫بيان م�شترك �صادر عن مجموعة مثقفين‬ ‫�إ ّن الث ��ورة ال�سوري ��ة ث ��ورة‬ ‫وطني ��ة‪ ،‬متمرك ��زة بق ��در‬ ‫كبير ح ��ول الكي ��ان ال�سوري‪،‬‬ ‫وح ��ول الداخ ��ل االجتماع ��ي‬ ‫وال�سيا�س ��ي ال�س ��وري‪ ،‬بع ��د‬ ‫ط ��ول �إهمال وط ��ول ت�سخير‬ ‫ل�ضم ��ان �ش ��روط ا�ستق ��رار‬ ‫النظ ��ام الحاك ��م الداخلي ��ة‬ ‫والخارجي ��ة‪ .‬ه ��ذا ال يحت ��م‬ ‫�أن تنع ��زل �سوريا عن محيط‬

‫عرب ��ي وم�شرق ��ي يمتن ��ع‬ ‫االنع ��زال عن ��ه‪ .‬وعلي ��ه ف�إ ّنن ��ا‬ ‫ن�س ِّل ��ف �أنف�سن ��ا باالهتم ��ام‬ ‫بال�ش� ��أن ال�س ��وري وبالوق ��وف‬ ‫�إل ��ى جان ��ب ال�سوريي ��ن ف ��ي‬ ‫ن�ضاله ��م م ��ن �أج ��ل �سوري ��ا‬ ‫ديموقراطية وم�ستقلة‪... .‬‬ ‫بوا�سطة‪� :‬سوريا فوق اجلميع‬

‫‪http://goo.gl/nMQ8V‬‬

‫م�صدر مطلع �أفادنا بما يلي‪:‬‬

‫قام ��ت ع�صاب ��ات الأ�سد بقتل الحمي ��ر لأنها ت�سمع‬ ‫ع ��ن (ح�صان ط ��روادة) ال ��ذي بوا�سطته ت ��م الدخول‬ ‫�إل ��ى ط ��روادة واحتالله ��ا‪ ،‬لذل ��ك ومن ب ��اب التكتيك‬ ‫الع�سك ��ري واالحتياط و الحذر والذكاء الم�شهورة به‬ ‫قي ��ادات الأ�س ��د الع�سكرية ‪ ,‬قامت بقتل الحمير خوفاً‬ ‫�أن يكون �أحدها ‪( ...‬حمار طروادة )‬ ‫تعقيب ��ا عل ��ى تقري ��ر اله�ل�ال‬ ‫الأحم ��ر المك ��ون م ��ن �صفحتي ��ن‬ ‫والمن�شور �أم�س على "بحب �سوريا‬ ‫وب� ��س" ح ��ول وقائ ��ع �إط�ل�اق النار‬ ‫عل ��ى �سي ��ارة الإ�سع ��اف‪ .‬ال�صفح ��ة‬ ‫التاني ��ة م�ستحي ��ل تك ��ون �ص ��ادرة‬ ‫ع ��ن اله�ل�ال الأحم ��ر ب�سوري ��ا‪� .‬أو‬ ‫ب�أي م ��كان تاني تحت بن ��د �سيا�سة‬ ‫الحي ��اد الل ��ي بيتبعوه ��ا‪ ،‬و�ضم ��ن‬ ‫غي ��اب �أي قرائ ��ن بالتقري ��ر الأول‬ ‫عل ��ى الجه ��ة المعتدي ��ة‪ ،‬ول ��و �إن ��و‬ ‫فينا نحزر مين هي‪.‬‬ ‫م ��ع احترام ��ي للحزن ب� ��س هاد‬ ‫�إعادة توليد لطبخة الهيلطية تبع‬ ‫النظام‪ .‬و�أنا �ضد ن�شر هيك وثائق‬ ‫و�ضد النا�س اللي بتطلعها‪ ،‬بنف�س‬ ‫اللحظة اللي �أنا �ضد النظام و�ضد‬ ‫الجرائم اللي عميرتكبها‪.‬‬ ‫يعن ��ي هي ��ك بي ��ان بيح ��ط‬ ‫المتطوعي ��ن باله�ل�ال تح ��ت‬ ‫الر�صا�ص دائما �إذا قرروا مع مين‬ ‫هن ��ن‪ .‬يعن ��ي بي ��ان غي ��ر م�س� ��ؤول‬ ‫بح ��ال �صحت ��ه وجنائ ��ي بح ��ال‬ ‫تزويره‪.‬‬ ‫‪Pen Line‬‬

‫تن�سيقية مدينة �سلمية‬

‫تحية لفناني م�صر‪...‬وب�س‬ ‫بيان ر�سمي لنقابة الممثلين بمقاطعة مهرجان‬ ‫دم�شق ال�سينمائي ت�ضامنا مع ثوار �سوريا‬ ‫�أ�ص ��درت نقاب ��ة المهن التمثيلي ��ة برئا�سة "�أ�شرف‬ ‫عب ��د الغف ��ور" بيان ��ا ر�سمي ��ا قب ��ل قلي ��ل �أعلن ��ت في ��ه‬ ‫مقاطعته ��ا لمهرج ��ان دم�ش ��ق ال�سينمائ ��ي الدول ��ي‬ ‫ه ��ذا الع ��ام ب�سب ��ب بط�ش نظ ��ام ب�ش ��ار الأ�س ��د بالثورا‬ ‫ال�سوريين المطالبين برحيله عن حكم البالد‪ ،‬وجاء‬ ‫ف ��ي ن�ص البي ��ان ‪" :‬ت�ؤك ��د النقابة احترامه ��ا الكامل‬ ‫لل�شعب ال�سوري ال�شقيق‪ ،‬وتدعم حقه في تحديد ‪..‬‬ ‫‪http://goo.gl/zzrab‬‬

‫قاظ ��ان بيتك ��ن عحب ��ة انفج ��ر ‪ ..‬الن ��ه مياهك ��م‬ ‫كل�سي ��ة وامورك ��م من�سي ��ة‪ .‬بتخي ��ل غي ��ر ال�سوريي ��ن‬ ‫الل ��ي عاي�شي ��ن ب�سوري ��ة م ��ا رح يفهموه ��ا ب�سهول ��ة‬ ‫‪..‬المعاناة مع القاظان والمي الكل�سية بدها ترجمة‬ ‫ما تقولولي ‪ ...‬وب�س‬ ‫القاظان ال�سوري قاظان بيتكون قاظان بيتكون‬

‫داريا ‪..‬‬

‫ق�صة مع الكفاح ال�سلمي‬ ‫ف ��ي ع ��ام ‪ 2004‬كت ��ب براي ��ن‬ ‫ويتك ��ر ف ��ي �صحيف ��ة الغاردي ��ان‬ ‫البريطاني ��ة مقالة ت�س ��اءل فيها �إن‬ ‫كان نم ��وذج غان ��دي ف ��ي المقاوم ��ة‬ ‫الالعنفي ��ة يمك ��ن �أن ينج ��ح ف ��ي‬ ‫ال�ش ��رق الأو�سط ال ��ذي يمجد �أهله‬ ‫ق ��ادة العن ��ف �أكث ��ر م ��ن تمجيده ��م‬ ‫للط ��رق ال�سلمية‪ .‬كان �أح ��د �أ�سباب‬ ‫كتابت ��ه لتل ��ك المقال ��ة ه ��و اعتقال‬ ‫نا�شطي ��ن العنفيين ف ��ي داريا على‬ ‫خلفي ��ة ‪...‬قيامه ��م بمجموع ��ة من‬ ‫الن�شاط ��ات االجتماعي ��ة للنهو� ��ض‬ ‫بو�ض ��ع بلدته ��م ومحيطه ��م‪ .‬ل ��م‬ ‫تر� ��ض ال�سلطات وقته ��ا بمجموعة‬ ‫م ��ن ال�شب ��اب يرف�ض ��ون الم�شارك ��ة‬ ‫ف ��ي انتخابات م ��زورة �أو ا�ستفتاءات‬ ‫رئا�سي ��ة معروف ��ة النتائ ��ج م�سبق� �اً‬ ‫فحكمت �أولئك النا�شطين بال�سجن‬ ‫لمدد بين ثالثة و�أربع �سنوات‪.‬‬ ‫من تن�سيقية داريا ‪ -‬جلان التن�سيق‬ ‫املحلية يف �سوريا يف ‪� 15‬سبتمرب‪،2011 ،‬‬

‫‪http://goo.gl/3KWGH‬‬

‫‪http://goo.gl/hgdJr‬‬


‫‪20-9-2011‬‬

‫و�أخي ��راً اجتم ��ع الم�ؤتم ��ر العام (‬ ‫المجل� ��س الوطني المو�س ��ع ) لهيئة‬ ‫التن�سي ��ق الوطني ��ة‪ ,‬وال ��ذي ّ�ض ��م‬ ‫م ��ا يزي ��د ع ��ن ث�ل�اث مئ ��ة �شخ�صية‬ ‫يمثل ��ون �أحزاب� �اً وتي ��ارات �سيا�سي ��ة‬ ‫م ��ن مختل ��ف االتجاه ��ات الوطني ��ة‬ ‫الديمقراطي ��ة وم ��ن فعالي ��ات‬ ‫المجتم ��ع ال�سيا�سي ��ة والثقافي ��ة‬ ‫واالقت�صادي ��ة واالجتماعي ��ة وم ��ن‬ ‫�شب ��اب الث ��ورة وتن�سيقي ��ات الحراك‬ ‫ال�شعبي من كافة المناطق ال�سورية‬ ‫الذي ��ن � ّأ�ص ��روا عل ��ى الح�ض ��ور رغم‬ ‫المخاطر الأمنية ‪.‬‬ ‫ما يح�سب للم�ؤتمر هو‬ ‫�أو ًال ‪ -‬انعق ��اده رغ ��م كل ال‪...‬‬ ‫مخاط ��ر والمحاذي ��ر الأمني ��ة الت ��ي‬ ‫تواجه �أي تح ��رك جدي في الداخل‬ ‫ال�س ��وري وهذه خط ��وة نحيي جميع‬ ‫من ح�ضر عليها ون�شد على اياديهم‬ ‫ثاني� �اً‪ -‬الت ��زام الم�ؤتم ��ر ب�سق ��ف‬ ‫المطال ��ب ال�شعبي ��ة ف ��ي ا�سق ��اط‬ ‫النظ ��ام وع ��دم امكاني ��ة الح ��وار‬ ‫مع ��ه واال�ص ��رار عل ��ى وق ��ف العن ��ف‬ ‫و�سح ��ب الجي� ��ش والق ��وى الأمني ��ة‬ ‫م ��ن ال�ش ��وارع كمفت ��اح لأي محاولة‬ ‫للخ ��روج ب�سوريا م ��ن النفق المظلم‬ ‫الذي ادخلنا النظام فيه عبر ا�صراره‬ ‫على الحل الأمني وفقط الأمني في‬ ‫التعامل مع ثورة ال�شعب‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ -‬الم�شاركة الوا�سعة لمعظم‬ ‫�أطي ��اف المعار�ض ��ة وفت ��ح الأب ��واب‬ ‫�أم ��ام جمي ��ع م ��ن ي ��ود الم�شارك ��ة‬ ‫الحق� �اً ‪ ،‬والتوجيه نح ��و العمل على‬ ‫تو�سيع الم�شاركة وت�شكيل االئتالف‬ ‫الوطن ��ي ال�س ��وري وو�ض ��ع ج ��دول‬ ‫زمني لتحقيق ذلك‪.‬‬ ‫م��ا ي�ؤخ��ذ عل��ى الم�ؤتم��ر هو‬ ‫ع ��دم االنتباه الى بع�ض الأمور التي‬ ‫قد تبدو �شكلية ولكنها بر�أينا م�ؤثرة‬ ‫ج ��داً ويجب عدم التهاون فيها �أثناء‬ ‫التح�ضي ��ر لمث ��ل ه ��ذه التجمع ��ات‬ ‫وم ��ن ذلك مو�ضوع افتت ��اح الم�ؤتمر‬ ‫بالن�شيد العربي ال�سوري!!‬

‫�أو ًال‪ -‬ان ت�سمية الن�شيد العربي‬ ‫ال�س ��وري فيه ��ا ت�أكي ��د عل ��ى �أن‬ ‫االنتم ��اء العرب ��ي ي�أت ��ي �أو ًال وم ��ن‬ ‫ث ��م االنتم ��اء ال�س ��وري‪ ،‬ونعتقد ان‬ ‫ه ��ذا م ��ن الموروثات الت ��ي نحاول‬ ‫الي ��وم تجاوزه ��ا وتج ��اوز �أثاره ��ا‬ ‫المدم ��رة عل ��ى الن�سي ��ج ال�س ��وري‬ ‫المتن ��وع‪ ،‬فالوطني ��ة ال�سوري ��ة هي‬ ‫م ��ا ن�سعى اليه جميعنا وهي انتماء‬ ‫تم تغييبه خ�ل�ال العقود الما�ضية‬ ‫مم ��ا �أف ��رز م�ش ��اكل عدي ��دة نحتاج‬ ‫ال ��ى �سني ��ن طويل ��ة لمعالجته ��ا‪،‬‬ ‫ومه ��م ج ��داً الأن التاكي ��د على اننا‬ ‫�سوريون قبل اي انتماء �أخر ‪،‬وهذا‬ ‫ال يتعار� ��ض م ��ع ك ��ون �سورية قلب‬ ‫العروب ��ة الناب� ��ض فه ��ذا القل ��ب ال‬ ‫ي�ستطيع ان ينب�ض اال باجتماع كل‬ ‫مكون ��ات ال�شعب ال�سوري بمختلف‬ ‫انتماءاته ��ا العرقي ��ة و القومي ��ة‪،‬‬ ‫وعندم ��ا تتحقق الوطنية ال�سورية‬ ‫�ست�ستطي ��ع �سوري ��ا ان تك ��ون فعال‬ ‫ح�صناً منيعا للعروبة والعرب‪.‬‬ ‫ثاني� �اً‪ -‬مامعن ��ى االفتت ��اح‬ ‫بن�شيد حماة الدي ��ار وحماة الديار‬ ‫م�شغولون بقتل االن�سان والحيوان‬ ‫وال�شج ��ر والحج ��ر ؟ وطالم ��ا ل ��م‬ ‫يتخ ��ذ حم ��اة الدي ��ار موقف� �اً يعب ��ر‬ ‫ع ��ن انتماءهم الوطن ��ي الى جانب‬ ‫�شعبه ��م فه ��م لي�سوا �أه�ل� ً‬ ‫ا ان نقف‬ ‫لهم ونن�شد ن�شيدهم‪.‬‬ ‫كان ب�إمكان المنظمين االلتفاف‬ ‫على هذه ال�شكلية بافتتاح الم�ؤتمر‬ ‫بدقيق ��ة �صم ��ت وقوفاً ح ��داداً على‬ ‫�أرواح �شهدائن ��ا م ��ن المدنيي ��ن‬ ‫والع�سكريين وعدم فتح الباب �أمام‬ ‫تف�سي ��رات و ت�أويالت لما يدور في‬ ‫الر�ؤو�س من �أفكار‪.‬‬ ‫ان انتقادن ��ا هذا لي� ��س طعناً في‬ ‫�صدقي ��ة الم�ؤتم ��ر و�أع�ض ��اءه ب ��ل‬ ‫محاول ��ة للفت نظره ��م لما يمكن‬ ‫�أن يك ��ون ق ��د فاته ��م وخ�صو�ص� �اً‬ ‫انن ��ا نقدر تعقي ��دات االع ��داد لهذا‬ ‫الإجتماع والظروف المحيطة به‪.‬‬ ‫تحية لكل من �شارك في االعداد‬ ‫والتح�ضي ��ر وكل من ح�ضر ‪ ،‬وكلنا‬ ‫�أم ��ل ان يكون هذا االجتماع خطوة‬ ‫نح ��و م�ستقب ��ل �سوري ��ا ح ��رة وطناً‬ ‫لجميع �أبناءها ‪ ...‬وب�س‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪187‬‬

‫الحرية للطفل‬ ‫نور عبدالإله الدند�شي‬ ‫مقع ��د ن ��ور ف ��ي المدر�سة‬ ‫ف ��ارغ ‪ ....‬ل ��و كان المقع ��د‬ ‫يدري م ��اذا حل بن ��ور ل�صرخ‬ ‫قائ�ل ً�ا ‪� :‬أطف ��ال بعم ��ر الورد‬ ‫تعتقلن كيف ‪ ...‬كيف ؟‬ ‫مئات المقاعد كذلك ‪.‬‬ ‫بكرة بيكون مر �شهر كامل‬ ‫على اعتقال نور‪...‬وب�س‬ ‫�ستبقى عيون االطفال تالحق القتلة‪..‬تق�ض‬ ‫م�ضاجعهم وغدا �سنحتفل معهم بالحرية‪...‬وب�س‬ ‫مراييلهم �ستبقى حبي�سة الخزائن الباردة‪,‬وحقائبهم‬ ‫�ستبقى خالية �إال من دموع �أمهاتهم‪,‬وج‪...‬ر�س المدر�سة‬ ‫�سيفتقد �ضحكاتهم‪.‬نداء لأجل �أطفال �سوريا‬ ‫تع ��ود المدر�س ��ة ‪ ,‬ويب ��د�أ الع ��ام الدرا�س ��ي الجدي ��د‬ ‫(‪ , )2012 -2011‬لكن ��ه �شاح ��ب �أكث ��ر م ��ن �أي عام م�ضى ‪,‬‬ ‫لي�س الخريف وحده الم�س�ؤول عن كل هذا ال�شحوب ‪:‬‬ ‫ �أكث ��ر م ��ن ‪ 34‬طفل ��ة �سوري ��ة و�أكث ��ر م ��ن ‪ 153‬طف ً‬‫ال‬ ‫�سوري� �اً ا�ست�شهدوا في الأح ��داث الأخيرة �إما بالر�صا�ص‬ ‫الحي �أو تحت التعذيب !‬ ‫ال �سورياً‬ ‫ �أكثر من ‪ 81‬طفلة �سورية و�أكثر من ‪ 64‬طف ً‬‫عا�ش ��وا تجربة االعتقال في ال�سجون ال�سورية �أو تجربة‬ ‫االختفاء الق�سري !‬ ‫ العدي ��د م ��ن المدر�سي ��ن ا�ست�شه ��دوا ‪ ,‬العدي ��د م ��ن‬‫المدر�سي ��ن تعر�ض ��وا ومازال ��وا يتعر�ض ��ون لالعتق ��ال‬

‫ه ��ل ابالغ اذا قلت ان �أغلى ما لديك‬ ‫ه ��م �أطفال ��ك؟ ه ��ل حياته ��م رخي�ص ��ة‬ ‫لدي ��ك له ��ذه الدرج ��ة؟ وه ��ل يك ��ون‬ ‫خوف ��ك م ��ن ال�سلط ��ة الظالم ��ة �أكب ��ر‬ ‫و�أقوى من خوفك على �أطفالك؟‬ ‫الي ��وم يوم ��ك لتتخ ��ذ موقف� �اً تجاه‬ ‫من تحب‪ ،‬لي�س موقف� �اً مع المعار�ضة‬ ‫او �ضد النظام‪ ،‬بل هو موقف تجاه من‬ ‫تحب وتخاف على حياتهم ‪ ..‬ال تر�سل‬ ‫�أطفال ��ك ال ��ى المدر�س ��ة ‪ ..‬ال تر�سلهم‬ ‫ال ��ى الم ��وت ‪ ..‬وحت ��ى ان كن ��ت تعي� ��ش‬ ‫ف ��ي منطقة هادئة تذكر انك بار�سالك‬ ‫اطفال ��ك ال ��ى مدار�سهم تدف ��ع �أطفال‬ ‫الأخري ��ن الى حتفه ��م ‪ ،‬وليكن �شعارنا‬ ‫‪ :‬ال مدار� ��س حت ��ى يتوق ��ف القت ��ل في‬ ‫�شوارعنا ‪ ...‬وب�س‬

‫بوا�سطة‪ :‬تن�سيقية حمافظة ال�سويداء‬

‫‪http://goo.gl/BOEyO‬‬

‫ال درا�ســــــة‬ ‫وال تدري�س‬ ‫حتى ي�سقط‬ ‫الـرئـيــــــــ�س‬ ‫يحــــــدث فــــي‬ ‫مدينة الك�سوة‬

‫بع ��د �أن �شي ��ع منه ��ا �أربع ��ة �شه ��داء �صار ا�سمه ��ا �ساحة‬ ‫ال�شه ��داء‪ .‬تغير ا�سم ال�ساح ��ة من �ساحة الثوم الى �ساحة‬ ‫ال�شه ��داء‪ ،‬رغ ��م �أن الث ��وم الك�سواني م ��ازال م�شهورا لكن‬ ‫الك�سوة تقدم الآن ماهو �أكثر �شهرة من هذا المح�صول‪،‬‬ ‫الك�سوة اليوم تغزل خيوط الحرية بدماء �أحرارها‪.‬‬ ‫لطالم ��ا كان �أه ��ل ال�ش ��ام يت�سوق ��ون م ��ن الك�س ��وة‬ ‫محا�صيله ��ا م ��ن قم ��ح وزيت ��ون لويم ��ون وبطاط ��ا وتفاح‬ ‫وم�شم�ش‪� ،‬إلى جانب الثوم الك�سواني وهو�أكثر ما ت�شتهر‬ ‫ب ��ه الك�سوة م ��ن المزروع ��ات لذلك قامت بلدي ��ة الك�سوة‬ ‫من ن�ساء �سوريات لدعم االنتفا�ضة ال�سورية‬

‫‪http://goo.gl/rEb2r‬‬

‫�س� ��ؤال �إل ��ى الآن يتردد �صداه فقط‬ ‫من دون جواب ‪...‬‬ ‫ف ��ي يوم ما �شن ��ت ا�سرائيل غارة ما‬ ‫عل ��ى منطق ��ة ما ذه ��ب �ضحيتها عدد‬ ‫ما بينهم ن�ساء و�أطفال‬ ‫تق ��وم الدنيا ف ��ي �سوري ��ا وال تقعد‬ ‫الجماهي ��ر تخ ��رج ف ��ي مظاه ��رات‬ ‫ا�ستن ��كار و�إن حدث ��ت �أ�ض ��رار ج�سيمة‬ ‫من ج ��راء الغ ��ارة يقتطع م ��ن رواتب‬ ‫الموظفي ��ن مبلغ ما كل هذا من �أجل‬ ‫الوق ��وف مع �شعبنا ف ��ي فل�سطين ‪...‬‬ ‫ال�س�ؤال‬ ‫هل مازال هناك �شعب في فل�سطين‬ ‫و�إن وجد هل �سمع �أحدهم بما يحدث‬ ‫في �سوريا ؟‬ ‫منقول‬


‫‪21-9-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪188‬‬

‫االب ��ن مو�ســـــــــــيق ��ي‬ ‫مع ��روف واالب دكت ��ور‬ ‫وال�سيدة زوجة الدكتور‬ ‫وام المو�سيق ��ي وذنبهم‬ ‫الوحي ��د ان ��و ابن ��ن بدو‬ ‫بلدو اجمل‪...‬وب�س‬ ‫ف ��ي �أواخ ��ر �شه ��ر �أي ��ار الما�ض ��ي كتبن ��ا ف ��ي هـ ��ذه‬ ‫الزاوية ما يلي‪:‬‬ ‫«الح ��ق في توفير االمن هو من احد حقوق االن�سان‬ ‫على الدولة التي �ضمنته ��ا كل القوانين الدولية وذلك‬ ‫ينطب ��ق حتى على دولة االحت�ل�ال ‪ ،‬فمن واجب الدولة‬ ‫واجهزته ��ا تامين االمن الجنائي واالجتماعي والتنقل‬ ‫الآم ��ن والحماي ��ة م ��ن اعت ��داء المتنفذي ��ن و الدول ��ة‬ ‫نف�سها ‪...‬الخ‬ ‫في دولة تدعي انها م�ؤ�س�ساتية فان كل وزير يتحمل‬ ‫كام ��ل الم�س�ؤلي ��ة القانونية ف ��ي كل ما يتعل ��ق بوزارته‪،‬‬ ‫ولذل ��ك ف ��ان كال من وزي ��ر الداخلية والنق ��ل والتربية‬ ‫يتحمل ��ون مبا�ش ��رة كام ��ل الم�س�ؤولي ��ة القانوني ��ة ع ��ن‬ ‫حادث ��ة با� ��ص االطفال ام� ��س في الر�ست ��ن ‪ ...‬هل يعقل‬ ‫ان يت ��رك اطفالنا ( عدا ع ��ن المواطنين ) في ال�شوارع‬ ‫عر�ض ��ة للخط ��ر؟ ولم ��اذا؟ لماذا ل ��م ي�صدر حت ��ى الآن‬ ‫ق ��رار بوق ��ف الدرا�سة في المدار�س ب ��كل مراحلها حتى‬ ‫ا�شع ��ار �آخ ��ر؟ وه ��ل م ��ن الع ��دل ان ت�ستم ��ر الدرا�سة في‬ ‫بع�ض انح ��اء الدولة بينما توقف الطالب عن الدرا�سة‬ ‫منذ اكثر من �شهر في اماكن اخرى؟‬ ‫‪ ...‬االمتحان ��ات عل ��ى الأب ��واب‪ ،‬واذا كان م ��ا تدعي ��ه‬ ‫اجهزة االمن من وجود لع�صابات و ارهابيين �صحيحا‬ ‫فم ��ن واجبها ان تبعد ابناءنا ع ��ن هذا الخطر وي�صدر‬ ‫ق ��رار من ال ��وزارة بت�أجيل االمتحانات ال ��ى ا�شعار �آخر‬ ‫واال ف ��ان الوزي ��ر �شخ�صي ��ا يتحم ��ل م�س�ؤلي ��ة كل اذى‬ ‫ح�ص ��ل �أو ق ��د يح�ص ��ل الق ��در اهلل ‪ ،‬ويج ��ب تقديم ��ه‬ ‫للمحاكمة على ذلك‬ ‫ه ��ذا ف ��ي دول ��ة القانون ‪ ،‬ام ��ا في دول ��ة الع�صابة فان‬ ‫كبرياء الزعيم الكاذبة ت�ؤدي الى دخول كل افراد الع�صابة‬ ‫في حالة انكار للحدث مهما عظم‪ ،‬و ا�ستعدادهم لفعل‬ ‫كل مايل ��زم حتى ال ت�صل ال�ضو�ضاء الى م�سمعه فتقلق‬ ‫منام ��ه‪ ،‬حتى لو ا�ستلزم ذلك الت�ضحية بكامل ال�شعب ‪،‬‬ ‫فع ��زة الدولة وبقا�ؤه ��ا في بقاء قائدها المفدى ‪ ..‬و�شو‬ ‫عن ال�شعب؟ ‪ ..‬منجيب غيره ‪ ...‬وب�س «‬ ‫الي ��وم وبع ��د �أربع ��ة �أ�شه ��ر م ��ن ا�ص ��رار ال�شع ��ب على‬ ‫المقاوم ��ة وا�صرار النظام على العنف والقتل واالجرام‬ ‫وا�صرار الحكوم ��ة على انكار ما يجري واعتبار الو�ضع‬ ‫اكث ��ر من ه ��ادئ‪ ،‬ف�إننا نعود ون�ؤكد تحمي ��ل الم�س�ؤولية‬ ‫القانوني ��ة الكامل ��ة ع ��ن �أي �أذى يلحق ب�أي م ��ن �أوالدنا‬ ‫للحكوم ��ة مجتمعة ولي�س فقط وزير التربية او رئي�س‬ ‫الحكوم ��ة ب�سب ��ب ع ��دم اتخاذه ��م اي اج ��راء �أو ق ��رار‬ ‫يتنا�سب مع الخطر المحدق بالطالب ‪ ..‬واذا مفكرين‬ ‫الق�ص ��ة فا�ضية فياري ��ت يتابعو محاكم ��ات الم�س�ؤولين‬ ‫الم�صريين وياخدوا عبرة ‪ ...‬وب�س‬

‫‪http://goo.gl/BfQi4‬‬

‫ي ��دور م ��ن �شائعات ب� ��أن ب�ش ��ار لي�س له‬ ‫اي علم بم ��ا يحدث‪ ،‬هذه انباء م�ضللة‬ ‫وكاذب ��ة لأن كل اوام ��ر اقتح ��ام الم ��دن‬ ‫واالعتق ��االت واالعدامات تمت باوامر‬ ‫مبا�ش ��رة م ��ن ب�ش ��ار الأ�س ��د‪ ،‬و�أمل ��ك‬ ‫الكثي ��ر م ��ن الوثائ ��ق الموق ��ع عليه ��ا‬ ‫ب�ش ��ار �شخ�صيا والتي ت�أم ��ر بالموافقة‬ ‫علي االعدامات ف ��ي �سجن حماة وامر‬ ‫بالدفن بمقابر جماعية واجباري علي‬ ‫الت�صري ��ح ب�أن المجموع ��ات االرهابية‬ ‫هي من قامت بخطفهم واعدامهم‪.‬‬

‫اي ام ��ر ع�سك ��ري �أو ق�ضائ ��ي يتعلق‬ ‫باالعتقال �أو االعدام �أو اخالء ال�سبيل‬ ‫يجب ان يو�ضع علي طاولة ب�شار ويقوم‬ ‫بالتوقي ��ع علي ��ه‪ ،‬وجمي ��ع الم�سئولي ��ن‬ ‫يدرك ��ون ذلك‪ ،‬ب�شار الأ�سد هو الحاكم‬ ‫المطلق ل�سوري ��ا‪،‬وال ي�ستطيع �أحد �أيًا‬ ‫كان ان ي�ص ��در اي ام ��ر ب ��دون ان يكون‬ ‫ب�ش ��ار موقع ��ا علي ��ه �شخ�صي ��ا‪ ،‬ام ��ا م ��ا‬

‫عدنان البكور ‪ -‬املحامي العام ال�سابق يف‬ ‫حماه ‪ -‬من مقابلة مع جريدة روز اليو�سف‬

‫‪http://goo.gl/uz9N0‬‬

‫ح��ت��ى الكر�سي‬ ‫م��ا ق���در ي�ستحمل‬ ‫ال���ك���ذب وال��ن��ف��اق‬ ‫ت����ب����ع ال�����ش��ق��ي��ق‬ ‫ال���م���ن���ح���ب���ك���ج���ي‬ ‫وزحطه ‪ ...‬وب�س‬ ‫‪http://goo.gl/ZmiaJ‬‬

‫�إل ��ى كل من ي�شعر ب� ��أن الأحباط بد�أ‬ ‫يت�س ��رب �إلي ��ه من جه ��ة ما ‪..‬فم ��ا عليه‬ ‫�إال �أن يفك ��ر بيوم الجمعة حيث يختلط‬ ‫الح ��زن بالف ��رح و الي�أ� ��س بالأم ��ل ‪..‬‬ ‫ي ��وم الجمعة ف ��ي وطني �أ�صب ��ح موا�سم‬ ‫النف�س الب�شرية‪.‬‬

‫منقول‬

‫بدنا نعبي الزنزانات‬

‫ارج ��و دعم ( الثورة ال�سوريه �ضد النظام‬ ‫ال�س ��وري الظال ��م ‪ .‬يوتي ��وب �سوري ��ه ) عل ��ى‬ ‫الفي�س بوك و ارجو الن�شر عليها من مقاطع‬ ‫عن الثورة ال�سوريه بارك اهلل جهودكم‪.‬‬ ‫‪http://goo.gl/JtXPS‬‬

‫ال�شه ��داء ‪ ،‬عل ��ى المدخ ��ل الرئي�سي‬ ‫للجنة ال يطلب منهم ورقة ماذا فعلت‬ ‫بحياتك ‪ ..‬هم لي�سوا بحاجة بعد الآن‬ ‫ل�شه ��ادة ال حك ��م علي ��ه �أو ح�س ��ن �سيرة‬ ‫و�سلوك من دوائركم ‪....‬يا قتلة‪.‬‬ ‫منقول‬

‫بد�أ تقرير �سوا�سية عن الأ�سبوع ال�سوري‬ ‫المن�ص ��رم بكلمة "�سوري ��ا اليتيمة"!! اللي‬ ‫كت ��ب هي ��ك "ولي� ��س وحي ��دا" يرف� ��ض �إن‬ ‫تك ��ون �سوريا ق ��د �شبت عن ط ��وق الو�صاية‬ ‫وك�س ��رت كل مفهوم ولي الأم ��ر! يعني ب�س‬ ‫ح ��دا يق ��ول ب(رف� ��ض التدخ ��ل الأجنب ��ي‬ ‫وطل ��ب الحماي ��ة الدولي ��ة) ب ��رد �إن ��و الأمم‬ ‫الل ��ي بت�آم ��ن بدور منظم ��ة الأمم المتحدة‬ ‫المحاي ��د "والفاع ��ل" ه ��ي ال ��دول الل ��ي‬ ‫م�ستحي ��ل يك ��ون دور الأم ��م المتحدة فيها‬ ‫فاع ��ل وال محايد‪ ،‬د�ست ��ور العراق الطائفي‬ ‫ت ��م برعاية وم�سان ��دة فنية وفه ��م "�أو عدم‬ ‫فهم" الأمم المتحدة الأميركية!‬ ‫ناطري ��ن مين؟ مين رح يج ��ي على فر�س‬ ‫بي�ضا لينقذ اليتامى ال�سوريين؟! نحنا اللي‬ ‫قتلنا الأب القائد‪ ،‬ما بي�صير نقول عن حالنا‬ ‫يتام ��ى‪ ،‬نح ��ن قتلة م ��ع �سبق الإ�ص ��رار والزم‬ ‫نتحمل الفراغ العاطفي الناتج عن جريمتنا‪،‬‬ ‫و�إال معنويا منكون عما نمار�س نفاق �أخالقي‬ ‫م ��ن ن ��وع خبي ��ث‪ ،‬ب� ��س �إذا فع�ل�ا نحن ��ا نف�سنا‬ ‫م�آمني ��ن �إن ��و بدنا خال� ��ص ممث ��ل ب�أ�شخ�ص‬ ‫لينقذنا من طغيان ممثل ب�أ�شخ�ص‪ ،‬فمعناته‬ ‫�سقط ��ت دماء ال�شهداء مط ��را على �صحراء!‬ ‫وما �أنبتنا غير ال�صبار‪ .‬تكفي العرب كربالء‬ ‫واح ��دة‪ ،‬كفاهم دموعا ولطمي ��ات ودماً ي�سال‬ ‫ندم� �اً عل ��ى دم ف�شل ��وا ف ��ي حقن ��ه ف ��ي زمن ��ه‬ ‫المنا�سب‪ ،‬مكانه المنا�سب!‬ ‫‪Pen Line‬‬


‫‪22-9-2011‬‬

‫ف ��ي نا�س من مثقفي بلدنا تعودوا‬ ‫عل ��ى حال ��ة الم ��وت ال�سري ��ري الل ��ي‬ ‫النظ ��ام عملها ب�سوريا لم ��دة اربعين‬ ‫�سن ��ه‪ ،‬و �ص ��ار عنده ��م م�شكلة مع اي‬ ‫حركة او مبادرة تعبر عن حالة حياة‬ ‫�أو خطوة الى الأمام‬ ‫ه ��دول النا� ��س ه ��م نف�سه ��م الل ��ي‬ ‫م ��ن �أول الث ��ورة عم ينع ��وا ويطالبوا‬ ‫ان ��ه المعار�ضة الزم تتفاهم وتتجمع‬ ‫و تق ��ود الح ��راك ال�سلم ��ي بالبل ��د‪،‬‬ ‫والم�ؤ�س ��ف انه ��م نف� ��س النا� ��س اللي‬ ‫كل م ��ا �ص ��ار ف ��ي م�ؤتم ��ر او تجم ��ع‬ ‫بيكونوا اول المهاجمين والمتهمين‬ ‫والمخوني ��ن لم ��ن قام ��وا باالع ��داد‬ ‫او التنظي ��م او الح�ض ��ور‪ ،‬ويب ��د�أون‬ ‫حم�ل�ات الت�شهي ��ر �ض ��د اال�شخا� ��ص‬ ‫ب ��كل الته ��م الت ��ي تخط ��ر عل ��ى ب ��ال‪،‬‬ ‫فهذا متمول من الغرب وذاك باع دم‬ ‫قريب ��ه ال�شهي ��د و�آخر يحم ��ل �أجندة‬ ‫تركية ‪ .......‬الخ‬ ‫كلن ��ا كن ��ا ننتظ ��ر ت�ش ��كل هيئ ��ة‬ ‫جامع ��ة في الداخل ال�س ��وري ‪ ،‬وكلنا‬ ‫متفاءلي ��ن خي ��راً بانعق ��اد م�ؤتم ��ر‬ ‫هيئ ��ة التن�سيق الوطني وما نتج عنه‬ ‫( رغم مالحظتنا التي اوردناها من‬ ‫يومي ��ن) و�أكدن ��ا ف ��ي حين ��ه ان �أه ��م‬ ‫انجاز له ��ذا الم�ؤتمر هو انعقاده في‬ ‫دم�شق رغماً عن �أنف ال�سلطة وتحت‬ ‫�أخطار نعرفها جميعاً‬ ‫يب ��دو ان ه� ��ؤالء المهاجمي ��ن‬ ‫والمخوني ��ن م ��ن ط ��ول ع�شرته ��م‬ ‫للنظام ط ��وال كل ال�سنين قد �أخذوا‬ ‫عن ��ه طبيع ��ة اال�ستب ��داد وتحول ��وا‬ ‫لم�ستبدي ��ن حت ��ى م ��ع انف�سه ��م وال‬ ‫ي�ستطيع ��ون التح ��رر م ��ن كل ه ��ذا‬ ‫الم ��وروث والنظ ��ر ال ��ى م ��ا يج ��ري‬ ‫بعيون جديدة وعلى ا�س�س مختلفة‬ ‫نتمن ��ى م ��ن كل ه� ��ؤالء ان يب ��د�أو‬ ‫مراجع ��ة ج ��ادة لمواقفهم و االقتناع‬ ‫ب�أن االختالف يمكن ان يكون محركاً‬ ‫ايجابي� �اً لعربة الث ��ورة ال معيقاً لها ‪،‬‬ ‫وان ل ��م ي�ستطيع ��وا ذل ��ك فليعيرونا‬ ‫�صمتهم ‪ ...‬وب�س‬

‫�إن الخي ��ار الالعنفي هو اختيار‬ ‫ا�ستراتيج ��ي يفر� ��ض �أن تك ��ون‬ ‫جمي ��ع الأعمال المنف ��ذة العنفية‪.‬‬ ‫فال�ستراتيجي ��ة العم ��ل الالعنف ��ي‬ ‫فعاليتها الخا�صة‪ ،‬وكل عمل عنيف‬ ‫يعطله ��ا ال محال ��ة‪ ،‬ويحك ��م عليه ��ا‬ ‫في الم�آل بالف�شل‪ .‬فعندما يتعاي�ش‬

‫العنف والالعنف في مكان‬ ‫�ص ��راع واح ��د‪ ،‬ف� ��إن العن ��ف‬ ‫ه ��و الذي يفر� ��ض منطقه‪.‬‬ ‫كفاحا يت�ضمن ‪ %90‬من‬ ‫�إن ً‬ ‫الأعم ��ال الالعنفي ��ة و‪%10‬‬ ‫من الأعم ��ال العنفية لي�س‬ ‫كفاح ��ا العنف ًي ��ا في ��ه ‪%10‬‬ ‫ً‬ ‫م ��ن الأعم ��ال العنفي ��ة‪ ،‬بل‬ ‫�ص ��راع عنفي في ��ه ‪ %90‬من‬ ‫الأعم ��ال الالعنفي ��ة‪ .‬ف� ��إذا‬ ‫ق ��ام ‪� 300‬شخ� ��ص باعت�صام‬ ‫قعودًا �أمام انت�شار لل�شرطة‪،‬‬ ‫ملتزمي ��ن موق ًف ��ا العنف ًي ��ا‬ ‫تما ًم ��ا‪ ،‬ح�سب ثالث ��ة �أفراد‬

‫هالن ��ي م ��ا �سمعت من ��ذ �أيام عل ��ى ل�سان‬ ‫�أكب ��ر م�س�ؤول روح ��ي م�سيحي لبناني �أمام‬ ‫ق�ص ��ر االليزي ��ه ف ��ي باري� ��س م ��ن ن�صائ ��ح‬ ‫قدمها الى الم�سيحيين العرب في معر�ض‬ ‫اجابت ��ه ع ��ن �س� ��ؤال ع ��ن دور الم�سيحيي ��ن‬ ‫ال�سوريي ��ن في خ�ضم المعركة الدائرة في‬ ‫�سوريا‪ .‬وملخ�ص ما ورد على ل�سانه ان دور‬ ‫الم�سيحيي ��ن الع ��رب ه ��و خدم ��ة االنظمة‬ ‫القائم ��ة وتقدي ��م ال ��والء له ��ا والطاع ��ة‪،‬‬ ‫ن�صائ ��ح ولدت لدي �شعوراً عميقاً بالمرارة‬ ‫واالحباط‪ ،‬بل بالغ�ضب وال�سخط‪.‬‬ ‫والحق �أن ما �ص ّرح به كان ليمر دون �أي‬ ‫تعلي ��ق �أو م�ساءل ��ة ل ��و لم ي�أت ف ��ي مرحلة‬ ‫دقيق ��ة ومنعطف تاريخ ��ي خطير تمر فيه‬ ‫�سوريا‪ ،‬ويمر فيها الم�سيحيون ال�سوريون‬ ‫والع ��رب‪ .‬ب ��ل �أتى ه ��ذا الت�صريح بعد كالم‬ ‫�صدر عن العماد عون قبل ذلك ب�أيام‪ ،‬زعم‬ ‫في ��ه بادع ��اء ال ي�ستند فيه ال ��ى الواقع وال‬ ‫ال ��ى المنطق‪ ،‬ان ��ه كان قد عقد في ال�سابق‬ ‫اتفاق� �اً مع الرئي� ��س الأ�سد ح�صل فيه على‬ ‫�ضمان ��ات تكف ��ل للم�سيحيي ��ن ال�سوريي ��ن‬ ‫م�ستقبله ��م هن ��اك‪ .‬ولع ��ل الجن ��رال الذي‬ ‫ن�صب نف�سه و�صياً على الم�سيحيين العرب‬ ‫ّ‬ ‫كان يق�ص ��د به ��ذه ال�ضمان ��ات المزعوم ��ة‬ ‫الم�سيحيين اللبنانيين �أنف�سهم‪ ،‬خ�صو�صاً‬

‫من �شباب‬

‫�أن يرم ��وا عنا�ص ��ر ال�شرط ��ة‬ ‫بالحجارة حتى ي�صنف العمل‬ ‫برمته ف ��ي خانة العنف‪� ،‬إذ �إن‬ ‫ال�ص ��ورة الت ��ي �ستفتت ��ح ن�شرة‬ ‫الأخب ��ار المتلف ��زة وتحت ��ل‬ ‫�صفح ��ة الجرائ ��د الأول ��ى لن‬ ‫تك ��ون المظاه ��رة الالعنفية‪،‬‬ ‫بل �ص ��ورة رماة الحجارة على‬ ‫الأرجح‪.‬‬ ‫من كتاب قامو�س الالعنف ‪-‬‬ ‫جان ماري مو ِلّر �أ�ستاذ الفل�سفة‬ ‫في جامعة الالعنف وحقوق‬ ‫الإن�سان في العالم العربي‬

‫�أن النظام ال�سوري ما زال حتى اللحظة طرفاً‬ ‫م�ؤثراً وفاع ً‬ ‫ال في ال�ش�أن اللبناني‪.‬‬ ‫�أ�سو�أ من ذلك بكثير‪� ،‬إنه توافرت معلومات‬ ‫ل ��م تعدخافي ��ة على �أحد في لبن ��ان عن خروج‬ ‫لبع� ��ض التظاه ��رات ال�صغي ��رة الفئوي ��ة ذات‬ ‫الطابع الطائف ��ي البحت لبع�ض الم�سيحيين‬ ‫ال�سوريي ��ن عبروا فيه ��ا عن ت�أييده ��م للنظام‬ ‫وقيادته التاريخية الخ… �إن في ذلك لمنزلق‬ ‫خطير ي�ستدعي منا دق ناقو�س الخطر‪.‬‬ ‫‪ ...‬ق ��د يتهمن ��ا البع�ض ب�س ��وء النية لكن ال‬ ‫ب�أ�س ما دمنا عرباً �أو ًال و�آخراً‪� :‬ألم تقل العرب‬ ‫�إن �سوء الظن من ح�سن الفطن؟ ال يمكننا �أن‬ ‫ال نرب ��ط بي ��ن هذه الم�سائل ربط� �اً مو�ضوعياً‬ ‫ومحكماً‪ ،‬فهي لم ت�أت عرفاً وجزافاً‪ ،‬بل جاءت‬ ‫في ترتيب زمني مثير للريبة والقلق‪.‬‬ ‫لقد فات الزعيم الروحي الم�سيحي الكبير‬ ‫والجنرال كما فات من انزلق من الم�سيحيين‬ ‫ال�سوريي ��ن‪ ،‬ان دور الم�سيحيي ��ن الع ��رب ل ��م‬ ‫يك ��ن مطلق� �اً عب ��ر التاريخ يتلخ� ��ص بالطاعة‬ ‫للأنظم ��ة واالمتث ��ال الرادتها خا�ص ��ة عندما‬ ‫تتربع �سعي ��دة في ال�سلطة فوق رقاب �شعوبها‬ ‫بق ��وة الحدي ��د والن ��ار‪ .‬كم ��ا �أن ال�ضمان ��ات‬ ‫المزعوم ��ة الت ��ي اعطي ��ت للم�سيحيي ��ن‬ ‫ال�سوريي ��ن لتذكرن ��ا كثي ��راً بنظيرته ��ا الت ��ي‬ ‫اعطيت للم�سيحيين اللبنانيين خالل الحرب‬ ‫الأهلي ��ة عندن ��ا‪ ،‬بل بعدها بكثي ��ر‪ ،‬ف�ش ّكلوا في‬ ‫غفل ��ة م ��ن التاري ��خ وق ��وداً للح ��رب والدم ��ار‬ ‫والتهجي ��ر ثم اق�صوا تعم ��داً عن ال�سلطة وما‬ ‫زال اق�صا�ؤهم يتفاعل حتى الآن‪.‬‬ ‫ح ��ريّ بالم�سيحيي ��ن ال�سوريي ��ن ان يكونوا‬ ‫�أكث ��ر وعي� �اً ويقظة واال ينزلق ��وا هذا المنزلق‬ ‫الخطي ��ر وي�شكلوا حالة تح ��د ومهانة لجانب‬

‫�سوريا‬

‫‪189‬‬

‫ما بعرف لي�ش في نا�س بيخافو من‬ ‫ديمقراطي ��ة حقيقي ��ة و بيعتبروا انه‬ ‫نحنا �شع ��ب الزم نعي�ش بديمقراطية‬ ‫تف�صي ��ل بتنا�س ��ب و�ضعن ��ا ‪� ،‬ساع ��ة‬ ‫بيقولوا توافقية و�ساعة ن�سبية و �شي‬ ‫حماية اقليات وما بعرف �شو غيره ‪..‬‬ ‫والقب ��ول بذل ��ك يعن ��ي االق ��رار باننا‬ ‫معاقي ��ن ديمقراطي� �اً وغي ��ر قادري ��ن‬ ‫على االخـــت�ل�اف بطريقـــــة ح�ضارية‬ ‫‪ ...‬وب�س‬

‫كبي ��ر‪ ،‬ب ��ل لأكثري ��ة ال�شعب ال�س ��وري‪ ،‬وان‬ ‫يحترموا ارواح ال�ضحايا وال�شهداء‪.‬‬ ‫�إن دور الم�سيحيي ��ن الع ��رب‪ ،‬وف ��ي‬ ‫مقدمه ��م الم�سيحي ��ون ال�سوري ��ون‬ ‫واللبناني ��ون كان على الدوام دوراً طليعياً‪،‬‬ ‫لي� ��س في المعرفة والثقاف ��ة والفكر فقط‬ ‫ولي� ��س رائ ��داً في حرك ��ة النه�ض ��ة العربية‬ ‫والتنوير فح�سب �أي�ضاً‪ ،‬بل في قلب ن�ضال‬ ‫ال�شع ��وب العربي ��ة للتح ّرر م ��ن اال�ستعمار‬ ‫وك�س ��ر قي ��ود اال�ستعب ��اد واال�ستب ��داد ب ��كل‬ ‫�أ�شكاله‪.‬‬ ‫ل ��م تخ ّن ��ا الذاكرة بع ��د‪ ،‬ه ��ل نن�سى فرح‬ ‫انط ��ون و�شبل ��ي �شمي ��ل واالخ ��وة تق�ل�ا‬ ‫وجرج ��ي زي ��دان والب�ساتن ��ة واليازجيي ��ن‬ ‫وج ��ورج انطونيو� ��س وق�سطنطي ��ن زري ��ق‬ ‫و�أمين الريحان ��ي و�سالمة مو�سى وجورج‬ ‫حب� ��ش؟ �إن الت ��راب الذي �أهي ��ل على كمال‬ ‫�صليب ��ي ما زال طري� �اً بعد! ما زال بطر�س‬ ‫غال ��ي وجورج خ�ضر وغ�س ��ان تويني احياء‬ ‫يرزق ��ون‪ ،‬فع ��ن اي امتث ��ال و�أي ��ة طاع ��ة‬ ‫تتحدث ��ون‪ ،‬ولأي ��ة �ضمان ��ات تر ّوج ��ون‬ ‫وتدعون؟‬ ‫�إن ال�ضمان ��ة الوحي ��دة لم�سيحي ��ي‬ ‫�سوريا والعرب‪ ،‬ه ��ي انخراطهم في حركة‬ ‫ال�شعوب العربي ��ة‪ ،‬التاريخية‪ ،‬واندماجهم‬ ‫– دون فقدان خ�صو�صيتهم – و�أن ي�ؤدوا‬ ‫دوراً طليعي� �اً وتنويرياً في الدرجة االولى‪،‬‬ ‫وف ��ي مجتمعاته ��م العربي ��ة‪ ،‬وا�صالته ��م‬ ‫د‪ .‬نقوال زيدان – �صحيفة النهار‬

‫‪http://goo.gl/ujlRq‬‬


‫‪23-9-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪190‬‬

‫الحرية للممثل محمد �أو�سو و عائلته‬ ‫ت ��م اعتقـــ ��ال الممـــث ��ل محمــــــ ��د �أو�ســــــو و بع�ض‬ ‫م ��ن افـــ ��راد عائلته الي ��وم من بيته ف ��ي مـــزة جبل‪..‬‬ ‫ه ��ل ه ��و مند� ��س �أم م�ســـل ��ح �أو �سلف ��ي‪ ..‬الحري ��ة‬ ‫لمعتقلي �سوريا‪.‬‬ ‫عن حتمية العلمانية‬ ‫بئ� ��س �أنظم ��ة ال ��دول تل ��ك الت ��ي‬ ‫ت�ستبدل الم�ساواة في العدل بالتوازن‬ ‫بي ��ن العنا�ص ��ر‪ ،‬و�آن لن ��ا �أن نتعل ��م‬ ‫الدر� ��س‪ ،‬دمج الدي ��ن بال�سيا�س ��ة "�أيا‬ ‫يك ��ن الدي ��ن" ل ��ن ي� ��ؤدي �إال لتكري�س‬ ‫دورة العن ��ف لأن الفري ��ق الحاك ��م‬ ‫�سيق ��ول �أب ��دا ب�أن حقه ف ��ي الحكم �آت‬ ‫م ��ن قد�سي ��ة الكلم ��ة الإلهي ��ة‪ ،‬ولي�س‬ ‫من و�ضع الب�شر‪ ،‬وبالتالي ف�إن الأخر‬ ‫"المعار� ��ض" ه ��و كاف ��ر بالتعري ��ف‪،‬‬ ‫ومخال ��ف ل�شرع ��ة الإل ��ه‪ .‬وبنف� ��س‬ ‫الطريق ��ة ف� ��إن المحك ��وم المخال ��ف‬ ‫ياالعتق ��اد �سيق ��ول ب� ��أن حق ��ه ف ��ي‬ ‫ا�ست�ل�ام الحك ��م �إنم ��ا ه ��و �آت م ��ن‬ ‫�شرعي ��ة المقد� ��س ال ��ذي ي�ؤم ��ن ب ��ه‪.‬‬ ‫ال�صعوب ��ة تكم ��ن ف ��ي �أن الطرفي ��ن‬ ‫ل ��ن يقبل ��وا المفاو�ض ��ات �أو التن ��ازل‬ ‫حيث �سيبدو ذلك م�ساومة على كالم‬ ‫الحقيقة المطلقة الإلهية‪.‬‬ ‫ل ��م يبتع ��د البع ��ث ع ��ن ذل ��ك‪� ،‬إذ‬ ‫ح ��ول �أفكاره ح ��ول القومية العربية‬ ‫و�إدارة الدول ��ة �إل ��ى "مقد� ��س" ال‬ ‫يجوز التط ��اول عليه‪ ،‬وحول حروبه‬ ‫�إلى حروب مقد�س ��ة و�شهداء ال�شعب‬ ‫�إل ��ى �شهداء العقي ��دة البعثية‪ ،‬وحول‬ ‫حاف ��ظ الأ�س ��د "و�ص ��دام ح�سي ��ن"‬ ‫�إل ��ى رم ��ز "خال ��د" ت ��وازي �سلطت ��ه‬ ‫"الأزلي ��ة" �سلط ��ة �إل ��ه‪ ،‬وبالتال ��ي‬ ‫�أ�صب ��ح الآخ ��ر "المعار� ��ض" كاف ��را‬ ‫مارقا مباح دمه‪ .‬و�إذ نثور نحن �أبناء‬ ‫ال�شع ��ب ال�س ��وري على نظ ��ام الحكم‪،‬‬ ‫ولي� ��س على �شخ�ص ب�شار االبن البار‬ ‫لوالده‪ ،‬ف�إننايجب �أن نتعلم الدر�س‪،‬‬ ‫و�أن ننب ��ذ كل �أ�ش ��كال الحك ��م القائ ��م‬ ‫عل ��ى المقد� ��س المطل ��ق الحقيق ��ة‪،‬‬ ‫�أن نخت ��ار الع ��دل والم�س ��اواة بن ��اء‬ ‫عل ��ى العقد االجتماعي الذي يرت�أيه‬ ‫النا�س كل النا�س لنف�سهم‪...‬وب�س‬

‫بيت�س ��اءل الواح ��د‪ ,‬معق ��ول �إن ��ه‬ ‫هالإع�ل�ام ال�س ��وري والقائمي ��ن علي ��ه‬ ‫اغبي ��اء لهذه الدرجة وبيفك ��روا انو النا�س‬ ‫م�صدقينه ��م؟؟ ال �أظن‪ ..‬لأنه الإنفاق على‬ ‫النف ��اق والتلفي ��ق والتمثيلي ��ات‪ ..‬والطاقة‬ ‫والجه ��د المبذولي ��ن عل ��ى ه ��ذا ال�صعي ��د‪,‬‬ ‫لحت ��ى ينتج ��وا بالأخي ��ر عم ��ل ال يقط ��ع‬ ‫بعق ��ل طفل‪ ,‬وهم نف�سهم م�ش م�صدّقينه و‬

‫الأول‪ :‬لي� ��ش مي ��ن �سي ��د وداع ��م‬ ‫االنقالب ��ات الو�سخ ��ة وخا�ص ��ة ف ��ي �سوري ��ا‬ ‫غي ��ر عب ��د البي ��ت اال�س ��ود ‪ ..‬ال ��م ي�صل ��ك‬ ‫حديث ال�سفير تبعهم في حماة ؟‬ ‫الثان ��ي‪ :‬م ��ن �أراد �أن يخ ��رج م ��ن ه ��ذا‬ ‫الأف ��ق ال�ضي ��ق لحقيق ��ة م ��ا يج ��ري عل ��ى‬ ‫الأر� ��ض ف ��ي �سوري ��ا فه ��و م ��ع الحري ��ة في‬ ‫كل م ��كان وي�ستحق الوقوف �إلى جانبه في‬ ‫ق�ضاي ��اه الت ��ي تن ��ادي بالحري ��ة والتحرير‬ ‫وم ��ن ال يمكن ��ه الخ ��روج م ��ن ه ��ذا النف ��ق‬ ‫ي�ستح ��ق �أي�ض ��ا الحي ��اة الت ��ي يعي�شها تحت‬ ‫الظل ��م والقه ��ر والذل ‪ ...‬ق�ضيتن ��ا العادلة‬ ‫لي�س ��ت مختزل ��ة بف�ل�ان �أو ع�ل�ان ونح ��ن‬

‫عارفين ما حدا رح يقب�ضه ً‬ ‫اي�ضا‪.‬‬ ‫انا اعتقد انه لي�س غباء و�إنما يق�صدون‬ ‫اذالل ال�شع ��ب و�إهانت ��ه و�إ�ستحق ��اره اكث ��ر‪,‬‬ ‫بمعن ��ى انه "نحنا عم نكذب عينك عينك و‬ ‫ب ّل ��ط البحر‪ ,‬و بفجورنا و �صفاقتنا ما حدا‬ ‫رح يقدرلنا"‪.‬‬ ‫تما ًم ��ا بنف� ��س �سادية وحيواني ��ة ال�شاذ‬ ‫ال ��ذي يمار� ��س اغت�صابه لطف ��ل لفترة من‬ ‫الزم ��ن ث ��م ينظ ��ر ف ��ي عيني ��ه البريئتي ��ن‪,‬‬ ‫بعيني ��ن بي�ض ��ا ال حي ��اة فيهم ��ا‪ ,‬وابت�سام ��ة‬ ‫�صقيعي ��ة و رجف ��ة �شارب مق ��ززة‪ ,‬ثم ير ّبت‬ ‫عل ��ى �شع ��ره بي ��ده ال ّلزج ��ة ويق ��ول ام ��ام‬ ‫النا�س "كم �أح ��ب و�أحترم و�أخاف على هذا‬ ‫الطفل" ‪...‬وب�س‬ ‫رف�ضن ��ا كل �ش ��كل م ��ن �أ�ش ��كال الممانع ��ة‬ ‫والت�ص ��دي والمقاوم ��ة الكاذب ��ة الت ��ي ال‬ ‫تخ ��دم �س ��وى ا�سي ��اد المقاوم ��ة المقنع ��ة‬ ‫الذي ��ن عاث ��وا ف�س ��ادا ف ��ي ه ��ذا الوطن من‬ ‫المحيط �إلى الخليج ‪ ...‬الخطاب القومي‬ ‫المهت ��رئ �أ�صب ��ح خلفنا ونحن الع ��ودة لنا‬ ‫�إلى الوراء ‪.....‬‬ ‫الأول‪ :‬نحن ال نعي�ش الذل يا �صديقي‬ ‫ب�سب ��ب الو�ض ��ع ف ��ي �سوريابل النن ��ا نمتلك‬ ‫قادة مث ��ل زبانيتكم في حم ��اة وفلول ي�سار‬ ‫خارت قواة ف�صار يحتمي بالعبد اال�سودز‬ ‫الثان ��ي‪ :‬ه� ��ؤالء م ��ن تتح ��دث عنه ��م‬ ‫ق�ضيتك ��م م ��ن �صنعته ��م �إل ��ى �أن �أ�صب ��ح‬ ‫ال�ص ��راع بينك ��م وبينه ��م وجعلون ��ا نن�س ��ى‬ ‫�صراعن ��ا مع الع ��دو الأ�سا�س ��ي ال�صهيوني‬ ‫ه� ��ؤالء ال يمثل ��ون �شيئ ��ا عل ��ى الأر� ��ض‬ ‫هن ��ا ول ��ن يمثل ��وا �شيئ ��ا ف ��ي الم�ستقب ��ل‬ ‫�إنه ��م حثال ��ة �سيحتف ��ظ به ��م التاري ��خ في‬ ‫متاحفه ك�أمثلة للأجيال القادمة ودرو�سا‬ ‫يتعلمون منها‪.‬‬ ‫منقول‬

‫الي ��وم الخمي� ��س ‪ ،‬وم ��ن الي ��وم‬ ‫بيب ��دا الترق ��ب و التفكي ��ر‪ ..‬يات ��رى‬ ‫بع ��د كل هالقت ��ل و االعتق ��االت �ض ��ل‬ ‫ح ��دا ينزل عال�ش ��ارع؟ ومين رح ينزل‬ ‫و االم ��ن عاملي ��ن زحم ��ة بالطرق ��ات‬ ‫و م ��و مخليي ��ن مح ��ل لح ��دا يم�ش ��ي‬ ‫وم ��و يتظاه ��ر؟؟ ‪ ..‬و يا ترى حمالت‬ ‫غ�سي ��ل الدم ��اغ و فتح قن ��وات الحوار‬ ‫والت�شبيح و التنبيح االعالمي قدروا‬ ‫يغيروا قرار ال�شب ��اب بالال رجعة؟ ‪..‬‬ ‫ا�سئل ��ة كتيرة عم تدور برا�س كتيرين‬ ‫و خ�صو�صي االهل و االمهات اللي من‬ ‫حقن يكونو خايفين على والدهن‪...‬‬ ‫للأه ��ل و للأمه ��ات ب�ش ��كل‬ ‫خا� ��ص‪ ..‬العم ��ر واحد و ال ��رب واحد‪،‬‬ ‫والزم نع ��رف ان ��ه اال�ستم ��رار ه ��و‬ ‫ال�ضمانه الوحيدة لرجعة النا�س اللي‬ ‫اعتقلوه ��ن من قب ��ل ‪ ،‬يعني هدول اذا‬ ‫وقفنا بتكون راح ��ت عليهن و بن�صير‬ ‫نوا�س ��ي اهل ��ن‪ ،‬ومتل م ��ا ال�سيد رامي‬ ‫ق ��ال ان ��ه ه ��م يعرف ��ون ان ��ه وجودهم‬ ‫مرتب ��ط بوحدتهم ‪ ،‬نحن ��ا كمان الزم‬ ‫نع ��رف هال�ش ��ي ومتل ما بخ ��اف على‬ ‫ابني الزم فكر بابن اخي ‪ ...‬وب�س‬

‫�سوريا الجديدة هي ابنتي الثالثة‪..‬‬ ‫ل ��م تتق ��ن الم�ش ��ي بع ��د‪ ..‬كثي ��راً م ��ا‬ ‫تتعث ��ر‪ ..‬لكنه ��ا تنه� ��ض‪ ..‬تط ��ل عل ��ى‬ ‫العال ��م بعيني ��ن ف�ضوليتي ��ن‪ ..‬عال ��م‬ ‫جدي ��د بالن�سب ��ة له ��ا‪ ،‬وتح ��اول �أن‬ ‫تتع ��رف علي ��ه‪� ..‬سوري ��ا طفلت ��ي التي‬ ‫تغمرها الده�شة والفرح وهي تكت�شف‬ ‫في نف�سها القدرة على الكالم‪..‬‬ ‫�أ�سمعه ��ا ت ��ردّد‪ :‬حري ��ة‪ ..‬حري ��ة‪ ..‬ث ��م‬ ‫تغ�ص بال�ضحك‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ا�سالم ابو �شكير‬


‫‪24-9-2011‬‬

‫�ســـوريا الممانعـة‬ ‫�أم �سوريا الحرة ؟‬ ‫ينتق ��د الكثي ��ر م ��ن النا� ��س‪ ،‬العوام‬ ‫منه ��م والنخب ��ة‪ ،‬الث ��ورة ف ��ي �س ��وريا‬ ‫عل ��ى �أنه ��ا مطي ��ة لم�ش ��روع �أميريك ��ي‬ ‫�إ�سرائيلي ينفذ ب�أيدي عربية لتفكيك‬ ‫م�ش ��روع المقاوم ��ة ف ��ي المنطق ��ة‪� ،‬أو‬ ‫م ��ا ي�س ��مى مح ��ور الممانع ��ة‪ .‬وال ��ذي‬ ‫ت�ش ��كل �س ��وريا في ��ه مرتك ��زا �أ�سا�س ��يا‪،‬‬ ‫حت ��ى ليب ��دوا ه ��ذا الم�ش ��روع محت ��وم‬ ‫ال�س ��قوط بح ��ال تغيي ��ر �س ��وريا‬ ‫ل�سيا�س ��تها المعادية لم�شروع الهيمنة‬ ‫الأميريكية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫الم�شكلة مع هذا الطرح الملتب�س‪،‬‬ ‫�أن ��ه يحوّل مطل ��ب المواطن ال�سوري‬ ‫الع ��ادي بني ��ل حقوق ��ه الأ�سا�سية‪ ،‬من‬ ‫مطل ��ب حقوق ��ي �إل ��ى ن�ش ��اط �سيا�سي‬ ‫رغم ��ا عن ��ه‪ ،‬بمعن ��ى �أن ��ه يحم ��ل كل‬ ‫ناط ��ق �ض ��د النظ ��ام م�س�ؤولي ��ة ال ��دم‬ ‫العرب ��ي في العراق‪ ،‬لبنان‪ ،‬فل�سطين!‬ ‫وال نحت ��اج �أن نخب ��ر �أحدا ب� ��أن دعاية‬ ‫النظام ال�س ��وري ت�ستخدم هذه الآلية‬ ‫لو�ص ��م الث ��ورة بالخيان ��ة‪ ،‬لي�س فقط‬ ‫الخيان ��ة الوطني ��ة‪ ،‬ال ب ��ل خيان ��ة‬ ‫مب ��ادئ الم�ش ��روع القوم ��ي العرب ��ي‪،‬‬ ‫ال ��ذي طالم ��ا كان عزيزا عل ��ى نفو�س‬ ‫ال�سوريي ��ن‪ ،‬ودفع ��وا (ال�شع ��ب ولي� ��س‬ ‫النظام) دمهم دفاعا عنه‪.‬‬ ‫ل ��ذا نج ��د المحتجي ��ن ي�ؤك ��دون‬ ‫بمنا�سب ��ة �أو بدون‪ ،‬على وقوف ال�شعب‬ ‫ال�سوري خلف المقاومة‪ ،‬ال�شيء الذي‬ ‫لي� ��س عندن ��ا م ��ن �ش ��ك ب�صحت ��ه‪ ،‬كما‬ ‫لي� ��س هن ��اك م ��ن �شك ح ��ول �ض ��رورة‬ ‫مواجه ��ة الم�ش ��روع الأميريك ��ي‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬غير �أننا نرف�ض �أن يكون‬ ‫ثمن ذلك حرية ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫وفي محاولة لتحلي ��ل عنا�صر هذا‬ ‫الموق ��ف الملتب� ��س‪ ،‬نب ��د�أ بذك ��ر ب�ضع‬ ‫حقائ ��ق قد يك ��ون الن�سيان ق ��د طالها‬ ‫بالن�سبة للبع�ض‪:‬‬ ‫الحرية تعني اال�ستقاللية بالقرار‪،‬‬‫�أي �أنه ��ا �ض ��د �أي و�صاي ��ة‪� ،‬س ��واء كان ��ت‬ ‫�أميريكية �أم محلية من جهة النظام‪.‬‬

‫المقاوم ��ة الم�سلح ��ة ب�شكله ��ا‬‫الحال ��ي تط ��ورت بم ��ا يالئ ��م وج ��ود‬ ‫النظ ��ام ال�س ��وري‪ ،‬ل ��ذا فهي ج ��زء من‬ ‫�شرعيته‪ ،‬ولي�س ��ت عن�صر م�ستقل‪ ،‬لذا‬ ‫ال يمك ��ن بح ��ال م ��ن الأح ��ول مناق�شة‬ ‫دع ��م النظ ��ام للمقاوم ��ة عل ��ى �أنه ��ا‬ ‫تحالف بين طرفين م�ستقلين‪.‬‬ ‫على م ��ر العق ��ود ال�سابقة تخلى‬‫النظ ��ام ال�س ��وري ع ��ن العدي ��د م ��ن‬ ‫حلفائ ��ه مم ��ا يطع ��ن ف ��ي م�صداقية‬ ‫دعم ��ه للمقاومة‪ ،‬عل ��ى �سبيل المثال‬ ‫ال الح�صر‪ :‬المقاومة الفل�سطينية و‬ ‫المقاومة الوطني ��ة في لبنان‪ ،‬حزب‬ ‫العم ��ال الكرد�ستان ��ي‪ ،‬المجاهدي ��ن‬ ‫الع ��رب في الع ��راق‪ ...‬علم ��ا �أن ذلك‬ ‫ت ��م ب�صفقات �سري ��ة وبدون �أن يغيير‬ ‫النظ ��ام موقف ��ه العلن ��ي «الداع ��م‬ ‫للمقاومة»‬ ‫�شرعي ��ة النظ ��ام ال�س ��وري ارتكزت‬‫دائم ��ا عل ��ى ع ��دم �شرعي ��ة الأنظم ��ة‬ ‫العربي ��ة الأخ ��رى‪ ،‬وتبعيتها المطلقة‬ ‫لم�ش ��روع الهيمن ��ة ف ��ي المنطق ��ة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬ونح ��ن ن ��رى رهان ��ا �أف�ض ��ل‬ ‫على ث ��ورة تعيد لل�شع ��وب ا�ستقاللها‪،‬‬ ‫بحي ��ث تنب ��ع ق ��رارات ال ��دول م ��ن‬ ‫م�صال ��ح �شعوبه ��ا‪ ،‬ولي� ��س م�صال ��ح‬ ‫النخ ��ب الحاكم ��ة‪ ،‬الت ��ي غالب ��ا م ��ا‬ ‫وج ��دت م�صلحته ��ا ف ��ي قم ��ع �شعوبها‬ ‫وتلبية م�صالح قوى �إقليمية وعالمية‬ ‫للحفاظ على كر�سي الحكم‪.‬‬ ‫نرى �أن �أحد �أهم �أعمدة الم�شروع‬‫الأميريك ��ي الإ�سرائيل ��ي للهيمن ��ة في‬ ‫المنطقة هو تعريف ال�شعوب العربية‬ ‫عل ��ى �أنه ��ا قطي ��ع ب�ش ��ري بحاج ��ة �إلى‬ ‫راع وع�ص ��ا وكالب‪ ،‬كتل ��ة هالمي ��ة ال‬ ‫ر�أي له ��ا وال وزن �س ��وى عندم ��ا يتعلق‬ ‫المو�ض ��وع بالتهدي ��د الديمغراف ��ي‬ ‫لإ�سرائي ��ل‪ .‬م ��ن هذه الزاوي ��ة نرى �أن‬ ‫ث ��ورة ال�شع ��وب العربية �إنم ��ا هي نقلة‬ ‫نوعي ��ة ف ��ي مواجه ��ة ه ��ذا الم�ش ��روع‪،‬‬ ‫و�إع ��ادة االعتب ��ار للف ��رد العرب ��ي‪،‬‬ ‫كمواط ��ن قادر �أن يعب ��ر عن م�صالحه‬ ‫بوعي وبدون و�صاية‪.‬‬ ‫يج ��ب �إخ ��راج النظ ��ام م ��ن الزاوية‬ ‫المظلم ��ة الت ��ي تمتر� ��س فيه ��ا طيل ��ة‬ ‫عق ��ود �إل ��ى الن ��ور‪ ،‬كم ��ا يج ��ب فه ��م‬ ‫م�شروع المقاومة ي�شكل �أف�ضل‪ ،‬بعيدا‬ ‫ع ��ن الخطاب ��ات الرنان ��ة‪� ،‬إذ ال يخف ��ى‬ ‫عل ��ى �أح ��د �أن الذئ ��ب يترب� ��ص خل ��ف‬ ‫الزاوية القادمة ‪ ...‬وب�س‬

‫بالأم� ��س تم اعتق ��ال محمد‬ ‫ال�صال ��ح ف ��ي حم� ��ص ‪ ،‬محم ��د‬ ‫ه ��و �أح ��د �أحف ��اد ال�شي ��خ �صالح‬ ‫العل ��ي و�سجي ��ن �سيا�س ��ي �سابق‬ ‫‪ ،‬ع�ض ��و هيئة التن�سيق الوطني‬ ‫‪ ،‬والأه ��م م ��ن ذل ��ك كل ��ه ع�ضو‬ ‫لجن ��ة الت�ضام ��ن االهل ��ي ف ��ي‬ ‫حم� ��ص ‪ ،‬و ه ��ي لجن ��ة ت�شكل ��ت‬ ‫ف ��ي حم� ��ص لمن ��ع مح ��اوالت‬ ‫التحري� ��ض الطائفي و احتواء‬ ‫نتائجها المادية والمعنوية‪.‬‬ ‫ان اعتـــق ��ال محمد ال�صالح‬ ‫يو�ضـــــ ��ح نقطـــتـي ��ن هامتي ��ن‬ ‫جداً ‪:‬‬ ‫ االولى اننا جميعا بمختلف‬‫طوائفن ��ا ومللنا نمثل بالن�سبة‬

‫للنظام قطيعاً واحداً تعود‬ ‫عل ��ى ا�ستغالل ��ه لعق ��ود‬ ‫طويل ��ة وال يتقبل فكرة ان‬ ‫ي�صح ��و ه ��ذا القطي ��ع من‬ ‫�سبات ��ه وي�ستعي ��د هويت ��ه‬ ‫كمجم ��وع ب�شري حر يقول‬ ‫ال ويرف�ض التدجين‬ ‫ الثانية ان النظام يعمل‬‫ب ��كل م ��ا �أوت ��ي م ��ن و�سائل‬ ‫لغر� ��س فك ��رة ان ثورتن ��ا‬ ‫لي�س ��ت اال حرك ��ة مرتك ��زة‬ ‫على ا�سا� ��س ديني وطائفي‬ ‫وبالتال ��ي �ست� ��ؤدي ال ��ى‬ ‫حربه االهلي ��ة المزعومة‪،‬‬ ‫ولذل ��ك ف ��ان النظ ��ام‬ ‫يتعام ��ل بال رحم ��ة مع كل‬ ‫من ي�شكل خطراً على هذه‬ ‫الرواي ��ة وخ�صو�ص� �اً م ��ن‬ ‫�شب ��اب الطائف ��ة العلوي ��ة‬ ‫والأقلي ��ات الأخ ��رى لأنهم‬ ‫يكذب ��ون روايته ويظهرون‬ ‫للعي ��ان مخطط ��ه ال ��ذي‬ ‫ي�سعى لتحقيقه ‪ ...‬وب�س‬ ‫ال �أحب الخريف ‪..‬لكن‬ ‫ف�ي��ه م�لام��ح ال��رب�ي��ع هذا‬ ‫العام لذا منذ �أذار عودت‬ ‫نف�سي على حبه فيا �أله‬ ‫الف�صول ال تخذلني ‪...‬‬

‫هذا لي�س حورارا وطنيا‬

‫منقول‬

‫ل ��م يخط ��ر عل ��ى بال ��ي ان يتمخ� ��ض فك ��ر النظام ع ��ن ادارة‬ ‫جل�س ��ات ا�ستم ��اع ت�شب ��ه جل�س ��ات الج�ستاب ��و ف ��ي �شكله ��ا وف ��ي‬ ‫م�ضمونه ��ا وف ��ي نتائجه ��ا المتوقع ��ه وي�سميه ��ا م�ؤتمرالحوار‬ ‫الوطني ‪ .‬فالذي اختار ممثلي المعار�ضه هو النظام ‪.‬‬ ‫وال ��ذي اختار ممثلي الم�ستقلين ه ��و النظام ‪ .‬والذي اختار‬ ‫ممثل ��ي الجبه ��ة الوطني ��ه خا�صتهم ه ��و النظ ��ام ‪ .‬والذي حدد‬ ‫�ش ��كل الح ��وار هو النظ ��ام ‪ .‬والذي اخت ��ار موا�ضي ��ع الحوار هو‬ ‫النظ ��ام ‪ .‬اي ان الح ��وار بمفه ��وم النظ ��ام ه ��و جل�س ��ات ا�ستم ��اع‬ ‫ولي� ��س ح ��وارا بين اط ��راف متكافئ ��ه ‪ .‬و�سقف ال ��كالم في مثل‬ ‫ه ��ذه الجل�س ��ات مع ��روف للجمي ��ع ونتائ ��ج جل�س ��ات اال�ستم ��اع‬ ‫�سيحددها النظام بالت�أكيد ‪.‬‬ ‫وعلي ��ه ان كثي ��را م ��ن المطال ��ب المحقه �سيذه ��ب الى �سلل‬ ‫الزبال ��ه كم ��ا كان يح�ص ��ل دائم ��ا اذن ه ��ذا لي�س ح ��وارا وطنيا ‪.‬‬ ‫وه ��ذه لي�س ��ت الطريقه الت ��ي يدار بها الح ��وار الوطني ‪ .‬وهذه‬ ‫لي�ست الموا�ضيع الم�صيريه التي يعقد الجلها الحوار الوطني‬ ‫يحيى الق�ضماين‬

‫‪http://goo.gl/RXbDs‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪191‬‬

‫الثورة‬

‫مارد رف�ض و انتف�ض‬ ‫‪ ...‬زلزل عرو�ش العار‬ ‫ال���ش�م����س و ّال الجبل‬ ‫و ّال ال �م �ح �ي��ط ه ��دار‬ ‫و ّال القمر ف��ي ال�سما‬ ‫ف � ّ�ج ��ر � �س �ح��اب ال �ن��ار‬ ‫و ّال ال ��رب� �ي ��ع انت�شر‬ ‫غ �ط��ى ال ��وج ��ود ث ��وار‬ ‫و ّال ال �ن �� �ش �ي��د انطلق‬ ‫ع��ال��ى ع �ل��ى الأ�� �س ��وار‬ ‫ط � ّي��ر � �س�لاح الحر�س‬ ‫م� ��ن ل �م �� �س��ه الأوت � � ��ار‬ ‫و ّال ن �� �س �ي��م ال�صبا‬ ‫وال ه� � ��وا الأع � �� � �ص ��ار‬ ‫ان � ��ت ال �ج �م �ي��ع كلهم‬ ‫و ال �ك��ل ف �ي��ك ّ‬ ‫ح�ضار‬ ‫ي ��ا � �ش �ع��ب ل � ّم��ا رف�ض‬ ‫ي ��ا � �ش �ع��ب ل � ّم��ا اختار‬ ‫� �س� ّ�ط��ر ب� ��دم ال�شرف‬ ‫ان � �� � �ش� ��وده ل �ل ��أح � ��رار‬ ‫ن� ��ار ال �خ �ي��ان��ه حطب‬ ‫ن� � � � � � � ��ار ال � � �� � � �ش � � �ع� � ��وب‬ ‫� � � � � � � � � � � �ص � � � � � � � � � � � ّب� � � � � � � � � � ��ار‬ ‫�أحمد ف�ؤاد جنم‬

‫"هناك تن�سيق وا�ضح بين من‬ ‫يتكلمون با�سم التن�سيقيات‪" ...‬‬ ‫هذا ما تو�ص ��ل له البطل ب�سام‬ ‫اب ��و عب ��داهلل‪ .‬ال ��ى مت ��ى �سيبق ��ى‬ ‫المنحبكجي ��ة را�ضي ��ن ب ��ان يكون‬ ‫ه� ��ؤالء االغبي ��اء الناطقي ��ن‬ ‫الر�سميين با�سمهم؟‬


‫‪25-9-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪192‬‬

‫على الما�ضي �أن يتكلم وعلينا ان ن�سمعه‪ ،‬قبل ذلك لن يكون با�ستطاعتنا الراحة‪،‬‬ ‫والما�ضي بدوره لن يرتاح‪.‬‬ ‫الكاتب الألماني اري�ش كي�ستنر‬

‫ع�صابة ب�شار اال�سد تقتل رجل ال يملك ايادي‬ ‫في الطائفية مجددا‬ ‫الطائفية التي ولدت في بطون‬ ‫ال �ف �ه��م اال� �س �ت �ع �م��اري التب�سيطي‬ ‫ل�ل�م�ن�ط�ق��ة ع �ل��ى �أن �ه ��ا ت �ت ��أل��ف من‬ ‫ط � ��وائ � ��ف و�إث � � �ن � � �ي � ��ات م� �ت� �ح ��ارب ��ة‬ ‫ب��ال �� �ض��رورة‪ ،‬ول �ي ����س ك �ن��ا���س‪ ،‬ب�شر‬ ‫ل��دي �ه��م ه��وي��ات وان �ت �م ��اءات �أغنى‬ ‫م ��ن �أن ت�ح���ص��ر ب��دي��ن الأه � ��ل �أو‬ ‫ق��راب��ة ال �ج��د ال �ع��ا� �ش��ر‪ .‬الطائفية‬ ‫ال �ت��ي ت�ل�ق�ف�ه��ا ط �غ��اة م��ا بعد‪/‬بعد‬ ‫اال�ستعمار وتفاهموا م��ن خاللها‬ ‫مع �سيدهم الأبي�ض‪ ،‬قالوا له �أنهم‬ ‫قادة ع�شائرهم المتطاحنة‪ ،‬وانهم‬ ‫�صوت الحكمة الوحيد ليتفاهموا‬ ‫م �ع��ه‪�.‬أم��ا ل�شعوبهم ف �ق��ال��وا �أنهم‬ ‫ال��وح �ي��دون ال� �ق ��ادرون ع�ل��ى �إبقاء‬ ‫النار الع�شائرية والطائفية جمرا‬ ‫تحت الرماد‪ ،‬لم يطف�ؤها ال بل لم‬ ‫يحاولوا االدعاء �أنهم �سيطف�ؤوها‪.‬‬ ‫ول � �ن� ��ا ف � ��ي ال � �م � �ن � �ك ��وب لبنان‬ ‫مثال‪،‬لم يتوان �أمراء الطوائف عن‬ ‫اال��س�ت�ع��ان��ة بالجميع‪ ،‬ل��م توقفهم‬ ‫طائفيتهم من التعامل مع العلوي‬ ‫وال �� �س �ن��ي وال �م �� �س �ي �ح��ي وال�شيعي‬ ‫واليهودي‪ ،‬عندما تعلق المو�ضوع‬ ‫ب��ال�م�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى �سلطتهم �أم ��ام‬ ‫الآخر وفوق رقاب «طوائفهم» ‪ .‬لم‬ ‫ي�شفع للفل�سط�سني �إ�سالمه عندما‬ ‫� �ش �ن��ت ح� ��رب ال �م �خ �ي �م��ات‪ .‬والآن‬ ‫تبت�سم الطوائف اللبنانية (ولي�س‬ ‫ال�شعب اللبناني) حاملة م�سيحها‬ ‫ومحمدها وعليها‪ ،‬و ب�ؤ�سها‪ ،‬على‬ ‫الأكتاف‪.‬‬ ‫الهوية الطائفية ت�سلب الب�شر‬ ‫ح��ري�ت�ه��م ب��اخ�ت�ي��ار ه��وي��ات �أخ ��رى‬ ‫لحياتهم ك ��أن ي�ك��ون��وا فالحين �أو‬ ‫ن�ساء �أو متطوعين �أو مواطنين‪،‬‬ ‫وت�ع��ام�ل�ه��م ك�م�ج�م��وع ��س��ال��ب لي�س‬ ‫ل ��ه م ��ن � �ش �غ��ل � �س��وى �إذك� � ��اء �أت� ��ون‬ ‫االحتراب الطائفي‪ ،‬وبالتالي ت�أكيد‬ ‫موقع �أمراء الطوائف‪...‬وب�س‬

‫ع�صابة ب�شار اال�سد تقتل رجل ال يملك ايادي وتدعي انهو كان‬ ‫حامل �سالح ي�سقط ب�شار اال�سد وحزب البعث الخاين العميل‬ ‫الثورة ال�سورية �ضد ب�شار اال�سد ابن المجرم حافظ اال�سد‪.‬‬ ‫‪http://goo.gl/KLTU5‬‬

‫ج�ه��ة ت �خ��وف ال�ب�ع����ض من‬ ‫ارت� � ��دادات ت �ح��رك مماثل‪،‬‬ ‫ون � �ت ��ائ � �ج ��ه المفتر�ضة‬ ‫ع �ل��ى �أو� � �ض� ��اع الالجئين‬ ‫الفل�سطينيين في ال�شتات‬ ‫وال � �م � �خ � �ي � �م� ��ات‪ ،‬وم � � ��ا قد‬ ‫ي �ن �ع �ك ����س ب��ال �� �س �ل��ب على‬ ‫الفل�سطينيون المقيمون‬ ‫داخ ��ل "الخط الأخ�ضر"‬ ‫واللذين يحملون الجن�سية‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ .‬وه �ن��اك من‬ ‫ي��رى ف��ي الخطوة انفكاكا‬ ‫من و�ضع الجمود ودوامة‬ ‫العملية التفاو�ضية التي‬ ‫ا��س�ت�م��رت لأع � ��وام طويلة‪،‬‬ ‫وح�صدت نتائج جد فقير‪.‬‬

‫"كم ��ا علين ��ا رف� ��ض ممار�س ��ة‬ ‫الإره ��اب الفك ��ري م ��ن �أي ط ��رف‬ ‫ج ��اء وب�أي طريق ��ة كانت فال�صدق‬ ‫والحري ��ة والديمقراطي ��ة يج ��ب‬ ‫�أن تك ��ون مب ��دءاً وممار�س ��ة من ��ذ‬ ‫الآن‪� ..‬أعجبن ��ا كالم الآخري ��ن �أم‬ ‫لم يعجبن ��ا‪ ..‬فمن حق الجميع �أن‬ ‫يق ��دم ت�صورات ��ه ور�ؤيت ��ه‪ ...‬وو�أن‬ ‫يت ��م مناق�شته ��ا بم ��ا ه ��ي ت�صورات‬ ‫ور�ؤى ولي� ��س على انها �صادرة من‬ ‫ط ��رف �أو �شخ�ص مهم ��ا موقفه �أو‬ ‫موقع ��ه �أو قناعات ��ه‪ ..‬واالخت�ل�اف‬ ‫يج ��ب �أن ال يك ��ون مب ��رراً للتهجم‬ ‫عل ��ى الآخري ��ن �أو تخوينه ��م �أو‬ ‫رميهم خارج الثورة‪.‬‬ ‫نري ��د الجميع ونريدنا كلنا في‬ ‫ه ��ذه اللحظ ��ة‪ ..‬لإ�سق ��اط النظام‬ ‫ولبناء �سورية حرة وديمقراطية‬ ‫فمن يب ��د�أ بالتخوين اليوم لن‬ ‫يتوق ��ف عنه ف ��ي الم�ستقبل‪ ،‬ومن‬ ‫ال ي�ستطي ��ع ق ��ول م ��ا ه ��و مقتن ��ع‬ ‫ب ��ه اليوم ل ��ن ي�ستطـــــي ��ع قوله في‬ ‫الم�ستقبل‪.‬‬ ‫فالث ��ورة هي نحن ف ��ي دواخلنا‬ ‫وخوارجنا‪ ...‬وكما نت�شاركها اليوم‬ ‫ب ��كل �أطيافنا'علين ��ا �أن نت�شاركه ��ا‬ ‫غ ��داً دون �أن نفق ��د ه ��ذه مي ��زة‬ ‫تنوعنا واختالفنا‪.‬‬ ‫ال نري ��د �أن نكون ن�سخة واحدة‬ ‫مدموغ ��ة بخت ��م الث ��ورة و�صالحة‬ ‫لال�ستهالك اليومي فح�سب‪".‬‬

‫ماتت قلوب الجي�ش و�صفي المع�صراني‬

‫خولة دنيا‪/‬القد�س العربي‬

‫‪http://goo.gl/4o3fi‬‬

‫و�أخيرا فعلها "�أبو مازن"‬ ‫"و�أخيرا فعلها �أبو مازن"‪،‬‬ ‫ت �ل��ك ك ��ان ��ت ال �ك �ل �م��ة الأك� �ث ��ر‬ ‫ت��رددا في التعقيب على كلمة‬ ‫م�ح�م��ود ع�ب��ا���س ف��ي الجمعية‬ ‫ال� �ع ��ام ��ة ل �ل��أم� ��م المتحدة‪،‬‬ ‫وال�ق�ي��ام بخطوة يعتقد كثير‬ ‫من الفل�سطينيين �أنها ت�أخرت‬ ‫عقدين على الأق ��ل‪ ،‬وبالطبع‬ ‫ان �ق �� �س��م ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ون بين‬ ‫م� ��ؤي ��د وم �ع ��ار� ��ض ومتحفظ‬ ‫ع� �ل ��ى ت� �ل ��ك ال � �خ � �ط� ��وة‪ .‬فمن‬

‫حممود ن�صار‬

‫‪http://goo.gl/ZqSi7‬‬

‫ردا على ما ذكرتم في العدد ‪ 187‬باعترا�ضكم على الن�شيد‬ ‫الوطني ال�سوري كونه يبدء بتحية حماة الدير �أود لفت نظركم‬ ‫�أن حماة الديار هم �أمثال يو�سف العظمة غياث مطر والقاقو�ش‬ ‫وكل من �ضحى للوطن ولي�ست منح�صرة بالجي�ش الأ�سدي‪..‬‬ ‫حماة الديار هم نحن‪ ..‬ال�شعب ال�سوري العظيم‪..‬‬ ‫علي‬

‫ي��ا ري ��ت يكون‬ ‫ب� �ع ��د ف � ��ي زاوي� � ��ة‬ ‫ب�ي���ض��ا ف ��ي قلوب‬ ‫ح �م��اة ال� ��دي� ��ار‪...‬‬ ‫وب�س‬

‫م�ص ��اري ق ��د م ��ا ب ��دك ف ��ي ‪..‬‬ ‫�س�ل�اح كمان على قفا مين ي�شيل ‪..‬‬ ‫و�أع�صاب و حما�سة‬ ‫وتجحي� ��ش ف ��وق الو�صف‪ ،‬طيب‬ ‫وين راحت ال�سلمية؟ وهل مفكرين‬ ‫انه هيك بتاخ ��دوا بتار غياث مطر‬ ‫الل ��ي م ��ات من�ش ��ان يحاف ��ظ عل ��ى‬ ‫�سلميتها؟ وال مفكرين انه الفلو�س‬ ‫الل ��ي ع ��م تنك ��ب بعيدة ع ��ن النظام‬ ‫واعوانه؟‬ ‫ما نحنا من اول يوم منعرف انه‬ ‫النظ ��ام رح يح ��اول بايدي ��ه و�سنانه‬ ‫يحولها م�سلحة ‪ ،‬و�صرلنا عم ننعي‬ ‫بهالق�ص ��ة �شهور‪� ،‬ش ��و ن�سيتوا مين‬ ‫ه ��ن فالن وعلتان اللي عم يروجوا‬ ‫للت�سلح ويتاجروا بال�سالح؟‬ ‫يمك ��ن الي ��وم اكت ��ر م ��ن كل ي ��وم‬ ‫نحن ��ا بحاج ��ة لعق ��ل اكث ��ر م ��ن‬ ‫ال�شجاع ��ة والحما� ��س ‪ ..‬و بحاج ��ة‬ ‫ان ��ه نتذك ��ر انه كل الل ��ي ماتوا كانو‬ ‫معتبري ��ن نف�سه ��م ع ��م ي�ضح ��وا‬ ‫ف ��ي ث ��ورة ال عنفي ��ة ‪ ،‬وعي ��ب علينا‬ ‫نخونهم ونغير االتجاه ‪ ...‬وب�س‬

‫خ� � � � ��داع ال � �ن � ��ا� � ��س ه� � ��و � �س ��رق ��ة‬ ‫ل � �ع � �ق� ��ول � �ه� ��م‪،‬وع � �ق� ��د ت� �ح ��ال� �ف ��ات‬ ‫اجتماعية مبنية ع�ل��ى الم�صالح‬ ‫ال�شخ�صية وتقديم التنازالت من‬ ‫�أج��ل الو�صول �إل��ى مكانة يعتبرها‬ ‫ال�ب�ع����ض م��رم��وق��ة ه ��و ��ش�ك��ل من‬ ‫�أ�شكال الر�شوة كما و�أن ا�ستغالل‬ ‫ال �ج �ه��ل وال �ت �خ �ل��ف ع �ن��د بع�ضهم‬ ‫وعدم محاربته ل�ضمان ا�ستمرارية‬ ‫منقول‬

‫‪http://goo.gl/Gsuq1‬‬


‫‪26-9-2011‬‬

‫م��ن اه ��م م �ي��زات ال �ث��ورة ال�سورية‬ ‫ومنذ ايامها االول��ى كانت الم�شاركة‬ ‫الن�سائية الفاعلة في كل مناحي العمل‬ ‫ال��وط �ن��ي ال���س�ل�م��ي‪ ،‬ال�ن���س��اء ف��ي ثورة‬ ‫��س��وري��ة ل��م يكتفين ب ��دور ام ال�شهيد‬ ‫واخته وزوجه‪ ،‬بل م�شين في ال�صفوف‬ ‫االولى للمظاهرات وتلقين الر�صا�ص‬ ‫ب �� �ص��دوره��ن ال �ت ��ي � �ض��اق��ت ب� ��أح ��زان‬ ‫الوداعات و ات�سعت لتحت�ضن الوطن‬ ‫في كل ن�شاط متعلق بالثورة تراه ُّن‬ ‫ن��ا��ش�ط��ات ف��اع�لات فيما ي�ح��دث على‬ ‫االر���ض ‪ ،‬ومحركات لنب�ض ال�شارع و‬ ‫االه��م م��ن ذل��ك كله ان�ه��ن الحار�سات‬ ‫االم�ي�ن��ات ل�سلمية ال �ث��ورة والعنفها‪،‬‬ ‫ف��وج��ود ال �م��ر�أة ف��ي �أي ت�ح��رك �شعبي‬ ‫ي�ح��اف��ظ ع�ل��ى �سمة ال�لاع�ن��ف ويمنع‬ ‫ال��رج��ال م��ن االن �ج��رار وراء رغباتهم‬ ‫الطفولية التي تدفعهم باتجاه لعبة‬ ‫الحرب التي يع�شقون‬ ‫اليوم ومع ظهور الدعوات للت�سلح‬ ‫والث�أر و االنتقام و�شبيحة الثورة وما‬ ‫حدا �أح�سن من حدا و و و ‪ ...‬الخ‪ ،‬مع‬ ‫ك��ل ه��ذا ال�ل�غ��و اق ��ول ل�ك��ل م��ن ي�سمح‬ ‫لهذه االفكار ان تدخل ر�أ�سه و �أن يفكر‬ ‫فيها ولو مجرد تفكير‪ ،‬اقول لهم‪ :‬هل‬ ‫ف�ك��رت ب��ام�ه��ات ال���ش�ه��داء؟ ه��ل فكرت‬ ‫بف�ضل المقتول على القاتل؟ وعندما‬ ‫تقف امام اخيك رافعا البندقية مثله‪،‬‬ ‫ه��ل �ست�ستطيع ان ت�ك��ون م��ن ي�ضغط‬ ‫الزناد �أو ًال؟‬ ‫ه��ل ن�سيتم ��ش�ع��ارن��ا م�ن��ذ البداية‬ ‫‪ :‬لئن ب�سطت ي��دك لتقتلني فما انا‬ ‫ببا�سط يدي لأقتلك!!! ‪ ،‬ام �أن نار الث�أر‬ ‫واالنتقام بد�أ ت�أكل خ�ضرة ربيعنا؟‬ ‫لكل االمهات واالخ��وات والزوجات‬ ‫وال� �ب� �ن ��ات‪ ،‬ال� �ي ��وم ي��وم �ك��ن ‪ ،‬وال� �ي ��وم‬ ‫ت�ث�ب�ت��ن ف �ع�ل ً�ا ان �ك��ن ح��ام �ي��ات الثورة‬ ‫وال�م�ح��اف�ظ��ات ع�ل��ى ج��وه��ره��ا م��ن اي‬ ‫��ش��ائ�ب��ة م��ن �أي م���ص��در ك��ان ‪ ..‬اليوم‬ ‫انتن ق��ادرات على حمايتنا جميعاً من‬ ‫�أنف�سنا و من رغبات تتملكنا بان ن�صبح‬ ‫وحو�شاً لنواجه الوحو�ش‪ ،‬متنا�سين ان‬ ‫من ي�صبح وح�شاً لن يعود ان�ساناً ثانية‬ ‫ولوكان المبرر نبي ً‬ ‫ال ‪ ...‬وب�س‬

‫اخير ًا �صدر العدد الأول من دوريتنا " ملفات بكرا"‬ ‫‪ ،‬مجل��ة الكتروني��ة تعن��ى بال�ش���أن ال�س��وري ودرا�سة‬ ‫�أزماته و م�شاكله وا�ست�شراف الحلول و الر�ؤى للو�صول‬ ‫الى �سوريا حرة وطن ًا لجميع �أبناءه‪.‬‬ ‫ه��ذا الع��دد نتيج��ة لمجه��ود مجموع��ة رائعة من‬ ‫ال�شب��اب و ال�صباي��ا وم�ش��اركات كلف��ت �أ�صحابها �شيئ ًا‬ ‫كثي��ر ًا م��ن حياته��م و�أنف�سه��م ‪ ،‬وكل ذل��ك مدف��وع‬ ‫بمحبتكم و دعمكم‪.‬‬ ‫تحية لكل من �شارك في هذا العمل وترقبوا قريب ًا‬ ‫الع��دد الثاني من ملفات بكرا ‪" :‬المقاومة المدنية ‪..‬‬ ‫قوة الالعنف" ‪ ...‬وب�س‬

‫من �شباب‬

‫ال�سلمية ام ال�ع���س�ك��رة‪ ،‬رف����ض �أم‬ ‫قبول التدخل الخارجي‪ ،‬احتماالت‬ ‫تطييف ال�ث��ورة وال�ن��زاع��ات الأهلية‪،‬‬ ‫جميعها �أ�سئلة �أ�صبحت مطروحة‬ ‫ب�شدة بعد �أكثر من �ستة ا�شهر على‬ ‫انطالق ال�ث��ورة في �سوريا‪ .‬وحولها‬ ‫ن�ح��اور الكاتب ال���س��وري والمعار�ض‬ ‫ال�سيا�سي يا�سين الحاج �صالح‪ ،‬الذي‬ ‫�سبق وق�ضى في �سجون الأ�سد الأب‬ ‫�ستة ع�شر ع��ام��ا بع�ضها ف��ي �سجن‬ ‫تدمر �سيء ال�صيت والذكر‪.‬‬ ‫‪ -1‬ي� ��رى ج� ��زء م ��ن ال�سوريين‬ ‫ال �م �ن �خ��رط �ي��ن ف ��ي ال� �ث ��ورة وبع�ض‬ ‫المعار�ضة‪� ،‬أن الثورة ال�سلمية بلغت‬ ‫ح ��ده ��ا‪ ،‬وال ب ��د م ��ن االن �ت �ق ��ال �إل ��ى‬ ‫الع�سكرة‪ ،‬ما ر�أيك؟‬ ‫االنتقال �إلى الع�سكرة يعني نهاية‬ ‫ال �ث��ورة‪ .‬لأن ��ه � �س �ي ��ؤدي �إل ��ى ت�ضييق‬ ‫ق��اع��دت�ه��ا االج�ت�م��اع�ي��ة ك�ث�ي��را‪ ،‬و�إلى‬

‫�سوريا‬

‫‪193‬‬

‫ت���ص��در الم�سلحين ال���ش�ب��اب الذكور‬ ‫الم�شهد ال��وط�ن��ي ب��دل المتظاهرين‬ ‫ال���س�ل�م�ي�ي��ن (وم �ن �ه��م ن �� �س��اء و�أطفال‬ ‫وك �ب��ار ف��ي ال�سن…)‪ ،‬و�إل � ��ى �إفقاد‬ ‫الثورة تفوقها الإن�ساني والوطني على‬ ‫النظام‪ ،‬دون �أن ي�ضمن بعد ه��ذا كله‬ ‫هزيمة النظام في النهاية‪ .‬في ملعب‬ ‫ال�سالح والعنف النظام يملك تفوقا‬ ‫�أك�ي��دا‪ ،‬ولذلك عمل منذ البداية �إلى‬ ‫جر الثورة �إلى هذا الملعب كي تخ�سر‬ ‫ه��ي نقطة قوتها (التفوق الأخالقي‬ ‫والقاعدة االجتماعية الوا�سعة) وكي‬ ‫ي ��وظ ��ف ه ��و ن �ق �ط��ة ق ��وت ��ه (ال�سالح‬ ‫والعنف) �إلى �أق�صى حد‪ .‬وفي �أح�سن‬ ‫الأح ��وال ق��د تحقق الع�سكرة �إ�سقاط‬ ‫النظام‪ ،‬لكن ره��ان ال�ث��ورة هو �سورية‬ ‫ج��دي��دة دي �م �ق��راط �ي��ة‪ ،‬ول�ي����س مجرد‬ ‫�إ��س�ق��اط ال�ن�ظ��ام‪ .‬ف ��إذا ج��رى �إ�سقاطه‬ ‫ع�ل��ى ي��د االن�ت�ف��ا��ض��ة ال���س�ل�م�ي��ة كانت‬ ‫فر�ص التحول �إل��ى �سورية الجديدة‬ ‫ك�ب�ي��رة‪ ،‬بينما ه��ي م�ع��دوم��ة ف�ي�م��ا لو‬ ‫جرى �إ�سقاطه عبر عنف م�سلح‪.‬‬ ‫يا�سني احلاج �صالح يف حوار حول‬ ‫الءات الثورة الثالث‬

‫‪The Damascus Bureau‬‬ ‫حوار‪ :‬رزان زيتونة‬

‫م��ا �أروع �أن يتعرف التالميذ على نمط‬ ‫�آخ��ر للحياة يجعلهم �أم��ام حقيقة ملمو�سة‬ ‫�أنهم �أجيال الم�ستقبل الذي ي�شاركون الآن‬ ‫ف��ي �صناعته ه ��ؤالء ال ح��اج��ة لهم لمجل�س‬ ‫انتقالي يخ�ضع للأخذ والرد فهم جميعهم‬ ‫مجل�سنا الإنتقالي لغد �أف�ضل‪.‬‬

‫منقول‬

‫هن ��اك مث ��ال انجلي ��زي قديم يقول‪� » :‬إن القل ��م �أعظم من ال�سيف«‪� .‬إذا كانت ه ��ذه الكلمات قد تكتب اليوم‪،‬‬ ‫فم ��ن الممك ��ن �أن تكون كالأتي " الكلمة �أقوى م ��ن الجيو�ش"‪ .‬االت�صاالت الهادفة يمكن �أن تجذب النا�س الى‬ ‫مهمت ��ك‪ ،‬وفي النهاي ��ة ت�شجعهم على التغيير االجتماعي‪ .‬االت�صاالت الهادف ��ة تتطلب �أربعة عنا�صر‪ :‬معرفة‬ ‫الهدف‪ ،‬الر�سالة‪ ،‬المر�سل‪� ،‬آلية النقد البناء‪.‬‬ ‫مهامتا غاندي‬ ‫يجب �أن تكون �أنت هو التغيير نف�سه الذي تود �أن تراه ‪.‬‬

‫ن�ساء جديدات ولدن من رحم الثورة‬ ‫في ريف دم�شق ن�ساء جديدات ول��دن من رحم الثورة‪ ،‬ن�ساء ّ‬ ‫كن وما‬ ‫زلن �أمهات و�أخ��وات وزوجات وبنات الرجال الأبطال‪ ،‬واليوم ا�ستطاعت‬ ‫الثورة �أن ت�صنع عالقة جديدة بين الذكر والأنثى في تلك المناطق‪،‬‬ ‫اليوم ّ‬ ‫هن رفيقات الرجال‪ ،‬هن من يعطين الثورة طابعها الأهد�أ والأكمل‬ ‫والأجمل‪ّ ،‬‬ ‫هن بنات الثورة‪.‬‬ ‫بنت الثورة هي ام��ر�أة مليئة بالعنفوان‪ ،‬هي ام��ر�أة �صارت ق��ادرة على‬ ‫اكت�شاف ذاتها‪ ،‬قادرة على �أنا تكون نداً للرجل‪� ،‬أن تعترف على الملأ ب�أنها‬ ‫�أ�صبحت تدرك ‪-‬وهو �أ�صبح يدرك‪� -‬أنه يحتاجها كما تحتاجه‪.‬‬

‫�شاهدتهن في دوما‪ ،‬و�سمعت عنهن في المع�ضمية وداري��ا والك�سوة‬ ‫وغيرها وغيرها‪.‬‬ ‫�أنا التي كنت �أظن �أني ابنة العلمانية والم�ساواة بين الرجل والمر�أة‬ ‫‪� ،‬شعرت هناك �أن ما �أعي�شه من حرية هي نتاج �شعارات لم �أتعب �أنا‬ ‫في رفعها وتكري�سها‪ ،‬حريتي هي نتا ٌج تاريخي‪ ،‬نتا ُج النتمائي لمجتمع‬ ‫مختلف‪ ،‬مجتمع وعى الحاجة الحتمية لهذه الم�ساواة نتيجة لظروف‬ ‫ن�ضال عمره ثالثون عاماً‪ ،‬ن�ضال رجل وام��ر�أة للتخل�ص من طاغية‬ ‫قديم ما زالت �أذياله تعي�ش بينن‪.‬‬ ‫بوا�سطة‪ :‬ن�ساء �سوريات لدعم االنتفا�ضة ال�سورية‬


‫‪27-9-2011‬‬

‫ل �م��اذا ي�ت��وج��ه ال�م�ث�ق�ف��ون باللوم‬ ‫�إل��ى ن ��داءات طيف م��ن المتظاهرين‬ ‫ال�سلميين بالحماية الدولية؟ هل من‬ ‫المنطق ت��رك النا�س تقتل بالجملة‬ ‫من غير �أي رادع �أو و�سيلة لحمايتها؟‬ ‫الأمر له عالقة بوظيفة المثقفين‬ ‫وال�سيا�سيين �أو التزامهم الأ�سا�سي‪.‬‬ ‫واج�ب�ه��م �أن ي�ط��رح��وا ق�ضايا الثورة‬ ‫في �سياق وطني �أو�سع ويخ�ضعوا كل‬ ‫�شيء للم�صلحة العامة للثورة وللبلد‪،‬‬ ‫ول �ي ����س ل�ل�ان �ف �ع ��االت ال �ظ��رف �ي��ة �أو‬ ‫الح�سابات الخا�صة‪ .‬الم�س�ألة لي�ست‬ ‫م�س�ألة لوم‪ ،‬بل تحكيم م�صلحة الثورة‬ ‫في مواقف وتحوالت قد تعر�ض �أثناء‬ ‫�سيرها‪ .‬طبعا �أتكلم على المثقفين‬ ‫المنحازين فعال للثورة والم�شاركين‬ ‫في �أوج��ه متنوعة من عملياتها‪ .‬من‬

‫هم �ضد الثورة في كل حال‪ ،‬لم يكونوا‬ ‫ينتظرون الكالم على حماية دولية كي‬ ‫يعادونها وي�شككون في وطنيتها‪.‬‬ ‫ث ��م �إن ت �� �ص��ور ال �ح �م��اي��ة الدولية‬ ‫غام�ض‪ ،‬ويتراوح بين مراقبة حقوقية‬ ‫و�إع�لام �ي��ة وب�ي��ن ال�ت��دخ��ل الع�سكري‪.‬‬ ‫الأول ال ي�ضمن حماية فعلية لل�شعب‪،‬‬ ‫ولي�س م�ضمونا �أن يتوافق الثاني مع‬ ‫م�صلحة الثورة وم�صلحة �سورية‪ .‬وهو‬ ‫ف��ي ح��دود علمي لي�س م�ط��روح��ا عند‬ ‫القوى الدولية المعنية بالأمر‪ .‬فلماذا‬ ‫نحول ق�ضية خالفية �إلى �أحد عناوين‬ ‫الثورة‪ ،‬ونت�سبب في حاالت �سوء تفاهم‬ ‫بيننا‪ ،‬بينما القوى الحامية المفتر�ضة‬ ‫ال تطرح الأمر على نف�سها؟‬ ‫وب �ع��د ه ��ذا ك �ل��ه �أرى �أن م��ن �ش�أن‬ ‫ال���ص�ي�غ��ة ال�ع���س�ك��ري��ة ل�ط�ل��ب الحماية‬ ‫�أن تت�سبب بتمزق عميق ف��ي ال�ضمير‬ ‫الوطني ال�سوري‪ ،‬ال يجوز �أن تتحمل‬ ‫الثورة ال�سورية وزره‪.‬‬

‫يوم �أم�س ما كان يوم عادي بالن�سبة ل�صفحتنا ولمجموعة‬ ‫�شباب بكرا �سوريا‪ ،‬ومن�شان هيك حابب اليوم �شارككم بهي‬ ‫التجربة و تفا�صيلها و�شو تعلمنا منها‬ ‫ب��الأم����س ��ص��در ال�ع��دد الأول م��ن «م�ل�ف��ات ب�ك��را» والعدد‬ ‫يحمل عنوان «اعتقال الر�أي ‪ ..‬ا�ستراتيجية �صراع البقاء» ‪،‬‬ ‫الملف تناول مو�ضوع اعتقال الر�أي في �سوريا منذ ا�ستالم‬ ‫البعث لل�سلطة حتى اليوم وت�أثيرات هذا النهج الأمني في‬ ‫التعامل مع الحراك ال�شعبي ال��ذي لم يهد�أ يوماً على كل‬ ‫ال�صعد االجتماعية و النف�سية والثقافية واالقت�صادية‬ ‫والحقوقية‬ ‫طبعا ما مندعي االحاطة الكاملة بهذا المو�ضوع النه‬ ‫بحاجة لمجلدات لحتى تغطيه ب�شكل كامل ‪ ،‬ولكن ملف بكرا‬ ‫كان محاولة متوا�ضعة لال�ضاءة على كل جوانب المو�ضوع‬ ‫بطريقة ب�سيطة وبمتناول القراء من كل الم�ستويات‬ ‫ه��ذا العمل ت��م بجهود مجموعة م��ن ال�شباب وال�صبايا‬ ‫اللي همهن االول هو اي�صال الحقيقة بعيدا عن اال�ضواء‬ ‫و اي مكا�سب او نجومية ‪ ،‬نا�س ا�شتغلو من اول يوم ب�صمت‬ ‫وبدون �ضجيج للت�أ�سي�س لمواطنة �سورية حقيقية ولوطن‬ ‫عم نحلم فيه كلنا �سوا‬ ‫من النقط اللي �صادفتنا اثناء االعداد واللي يمكن الزم‬ ‫نحكي عنها ‪:‬‬ ‫ �ضعف الم�شاركات من خارج المجموعة‪ :‬رغم انه ار�سلنا‬‫دع��وات للمئات م��ن المثقفين وال�ك�ت��اب للم�شاركة واغناء‬ ‫الملف بتجاربهم ‪ ،‬ولكن ك��ان التجاوب ك��ان �ضعيف كتير‪،‬‬ ‫يمكن ما كان عندهم ثقة بجدية العمل؟ او البع�ض اعتبره‬ ‫لعب والد؟ م��ا بعرف ب�س بتمنى انهم يطلعوا م��ن موقف‬ ‫المتفرج غير الواثق بامكانيات ال�شباب و يحاولوا يكونوا‬ ‫جزء فعال فيما يجري‬ ‫ االم �ك��ان �ي��ات ال�م�ت��وا��ض�ع��ة م��ا ب�ت��وق��ف ب��وج��ه االرادة‪:‬‬‫ه��ذا العمل تم بجهود فردية و بامكانيات محدودة للغاية‬ ‫و�صادفته كتير م��ن المعوقات ولكن ك��ان ف��ي ا��ص��رار عند‬ ‫الكل انه الزم ي�صدر وهاد اال�صرار خالنا نقدر نتغلب على‬ ‫لحظات خيبة االمل و االحباط احياناً و نقدر نكفيه لالخر‬ ‫ال �ي��وم ب��د�أن��ا التح�ضير ل�ل�ع��دد ال �ت��ان��ي‪ ،‬ون�ت�م�ن��ى تكون‬ ‫الم�شاركات او��س��ع ه��ذه ال�م��رة وخ�صو�صا لأهمية مو�ضوع‬ ‫الملف عن «المقاومة المدنية و ق��وة الالعنف» ‪ ،‬ونتمنى‬ ‫اي�ضاً انه هالعمل يكون ا�ضافة ولو ب�سيطة للمجهود الجبار‬ ‫ال�ل��ي ع��م يعمله ال���ش�ب��اب ال���س��وري ك��ل ي��وم ف��ي ال �� �ش��وارع و‬ ‫ال�ساحات للو�صول للهدف المن�شود في وطن حر ن�ستطيع‬ ‫العي�ش فيه بحرية وكرامة ‪ ...‬وب�س‬ ‫في حال �صعوبة الت�صفح على ‪ scribd‬الملف متوفر اي�ضاً‬ ‫للتحميل من الرابط‪:‬‬

‫لم تكن مجموعة من الحمير يلفحها ه��واء �ساخن ت��درك ما ال��ذي تخبئها‬ ‫الدقائق التالية‪ .‬ربما �أول ما خطر ببالها �أن المجموعة المقابلة تتهي�أ المتطائها‬ ‫كما اعتاد عليه الطرفان‪.‬‬ ‫ال �أ�ستطيع تجريد الحمير من م�شاعرها �أو من حد�سها‪ ،‬على الأقل‪.‬‬ ‫ال�ق��روي��ون يقولون �إن الحمار الطفل �إذا و�صل ال�ح��اف��ة‪ ،‬ولنقل �أن�ه��ا حافة‬ ‫الهاوية‪ ،‬يتوقف عند حافتها وال يتابع نحو القاع‪.‬‬ ‫‪� ...‬أما �إذا حبا الإن�سان الطفل نحو حافة الهاوية فما عليك �إال �أن تنقذه �أو‬ ‫تغم�ض عينيك خوفاً من ر�ؤية ال�سقوط‪.‬‬ ‫«ه� ��ؤالء» الحمير ل��م «ي���ش��اه��دوا» فيلم «‪ »1900‬لبيرتولوت�شي وال «الأخ ��وان‬ ‫تافياني»‪ ،‬ولم «يغم�ضوا �أعينهم» حين ح�صد الر�صا�ص الفا�شي الأرواح في‬ ‫حقل القمح‪.‬‬ ‫ك�أن مجموعة الحمير ا�شتمت رائحة حدثٍ ما‪ .‬هل تذكرون الم�شهد «اليوتوب»‪.‬‬ ‫لقد ا�ستدرجها الجنود بعد�سات الموبايل‪ ،‬فظنت �أن الإن�سانية �أدركت �أخيراً ف�ضل‬ ‫الحمير على الإن�سانية وق��ررت ت�صويرها ومنتجتها ومك�سجتها لعر�ضها في‬ ‫مهرجان دم�شق ال�سينمائي القادم‪.‬‬ ‫في ال�سينما نبد�أ التح�ضير للقطة ومن ثم ننفذها‪.‬‬ ‫في الأف�لام يرك�ض التقنيون وم�ساعدو الإخ��راج والت�صوير وال�سينوغرافيا‬ ‫والماكييرة في «الكادر» لتح�ضيره‪ .‬وغالباً ينالهم الإرهاق بعد �شه ٍر من �إطاعة‬ ‫المخرج في�شتمونه وفق كودات خا�صة‪ ،‬حتى و�إن �أحبوه‪.‬‬ ‫في التح�ضير «بعد �ستة �أ�شهر قتل» للقطة قتل الحمير ي�صدمك لغزان‪.‬‬ ‫الأول‪ :‬هو روح اللعب والمرح من حاملي «الكال�شن»‪ ،‬هذا الرمز الذي ازداد‬ ‫�سخفاً وتلوثاً بالجريمة‪.‬‬ ‫والثاني‪ :‬هو الإ�صرار على تجميعها وتكوينها في كتلة‪.‬‬ ‫فلماذا كل هذا الرك�ض والتعب اللعوب من المجموعة الفنية لتجمع الحمير‪،‬‬

‫‪http://www.bukrasyria.com/Bukra-files-01.pdf‬‬

‫"احلياة" �أ�سامة حممد ‪� 26 -‬سبتمرب ‪http://goo.gl/FxFiP 2011‬‬

‫يا�سني احلاج �صالح يف حوار حول‬ ‫الءات الثورة الثالث �سبتمرب ‪2011 ,23‬‬ ‫حوار‪ :‬رزان زيتونة‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪194‬‬

‫كلمتن ��ي اح ��دى �صديقات ��ي ع ��ن‬ ‫ق�صتها ي ��وم هجوم الأم ��ن وال�شبيحة‬ ‫على مدار�س الق�صور‬ ‫تقول ‪ :‬ابني في ال�صف الثامن في‬ ‫مدر�س ��ة حيدر قي�س ف ��ي حي الق�صور‬ ‫ق ��ررت ار�سال ��ه ي ��وم الثالث ��اء �صباحا‬ ‫للمدر�سة واحتياطا �أعطيته المحمول‬ ‫في ح ��ال ح�صول �أي �أم ��ر طارئ وبعد‬ ‫�ساع ��ة ات�ص ��ل ل ��ي قائ�ل� ً‬ ‫ا " مام ��ا تعي‬ ‫خدين ��ي االمن جاي ب ��دو ياخد الوالد‬ ‫" ف�أ�سرع ��ت بالن ��زول وبينما هي في‬ ‫الطري ��ق عن ��د محط ��ة الوق ��ود عل ��ى‬ ‫طري ��ق حماه بد�أت �أ�ص ��وات الر�صا�ص‬ ‫تعل ��و ‪ ..‬واذا بالطف ��ل يت�ص ��ل م ��رة‬ ‫�أخ ��رى قائ ً‬ ‫ال " مام ��ا ال تجي تركيني‬ ‫م ��وت لوح ��دي ما ب ��دي ي�صرل ��ك �شي‬ ‫!!! " ف�أكمل ��ت ول ��م تعل ��م �أن قدميه ��ا‬ ‫�س ��وف تو�صله ��ا للمدر�س ��ة ام الء م ��ن‬ ‫�شدة الرعب والخوف‪.‬‬

‫منقول‬

‫‪http://goo.gl/GTxmZ‬‬

‫"في اول يوم دوام‪ ..‬وزعت المربية‬ ‫الفا�ضلة‪ ..‬و المربي الفا�ضل على‬ ‫ط�لاب ال�صفوف الإبتدائية لوحات‬ ‫ك��رت��ون مت�شابهة‪ .‬ر��س��م على طرف‬ ‫ال�ل��وح��ة اليمينية م�ظ��اه��رة‪ ،‬و ملئ‬ ‫ف �� �ض��اء ال �ل��وح��ة ال �م �ت �ب �ق��ي ب� ��أزه ��ار‬ ‫مفرغة‪� ..‬أما ال�س�ؤال التربوي فكان‪:‬‬ ‫اكتب ب��داخ��ل ه��ذه الأزه ��ار ا�سم من‬ ‫تعرفهم في هذه المظاهرة!!‬ ‫ه��ذه هي المدر�سة عندما تذهب‬ ‫الأخالق‪..‬هل هناك جريمة �أكبر من‬ ‫هذه؟"‬

‫منقول‬


‫‪28-9-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪195‬‬

‫الر�ستن تحت الق�صف‪،‬‬

‫الر�ستن تحت الق�صف‪ ،‬ال�سبب غير معلوم‪ ،‬ال�صمت غير مفهوم‪ ،‬الجالدون هم ذاتهم جالدوا حم�ص‬ ‫وحماة وج�سر ال�شغور و�إدل��ب وجبل الزاوية ودي��ر ال��زور ودوم��ا وداري��ا والزبداني و‪...‬درع��ا‪ .‬قد يظن‬ ‫النظام �أن دما يراق �سيمحوا دما �أريق‪ .‬و�أننا �سنن�سى الثورة فينا‪ ،‬ب�أننا �سنبتلع غ�ضبنا مع دموعنا‪ .‬نقول‬ ‫ب�أن �آوان الن�سيان قد ولى‪ ،‬و�سيحا�سب على كل قطرة دم �سفحت ظلما اليد التي �سفكتها‪.‬‬ ‫التجمع ال�سلمي في درعا �أمام الجامع العمري م�ساء ال�سبت الثالث والع�شرين من �إبريل في عام‬ ‫الثورة ال�سورية ‪ ،2011‬للمطالبة بمحاكمة قتلة ال�شهداء‪.‬‬ ‫ال �ب��ارح��ة اغ �ت �ي��ل ال��دك �ت��ور علي‬ ‫ع�ق�ي��ل ن��ائ��ب ع�م�ي��د ك�ل�ي��ة الهند�سة‬ ‫المعمارية وال��دك�ت��ور نائل الدخيل‬ ‫الأ�ستاذ في كلية الكيمياء الع�سكرية‬ ‫في حادثتين منف�صلتين في مدينة‬ ‫ح�م����ص‪ .‬رح��م اهلل ال���ش�ه�ي��دي��ن‪ ،‬و�إذ‬ ‫تعجز كلمات الموا�ساة �أم��ام فجيعة‬ ‫الفقدان وح��زن عائلتيهما‪� .‬إال �أننا‬ ‫نود �أن ن�سجل موقفا حول الترا�شق‬ ‫الإعالمي حول حادثة االغتيال‪:‬‬ ‫�� �س ��ارع م� ��ؤي ��دو ال �ن �ظ��ام بالقول‬ ‫بحتمية �أن يكون االغتيال من جهة‬ ‫ج �م��اع��ات م���س�ل�ح��ة �إ� �س�لام �ي��ة بناء‬ ‫على انتماء ال�شهيدين‪ ...‬لأقليات‬ ‫طائفية‪ ،‬علما �أن م�صادر من مدينة‬ ‫حم�ص ذكرت �أن مواقف ال�شهيدين‬ ‫كانت �سببا ال�ستنزال غ�ضب النظام‬ ‫عليهما‪.‬‬ ‫م��ن ه��و ال�ف��اع��ل؟ � �س ��ؤال ل��ن يتم‬ ‫الجواب عنه �سوى عن طريق تحقيق‬ ‫نزيه وق�ضاء م�ستقل‪ .‬وهو ما طالب‬ ‫ب ��ه ال �� �ش �ع��ب ال �� �س ��وري ج� �ه ��ارا منذ‬ ‫اللحظة الأول��ى للثورة‪ ،‬و�سرا منذا‬ ‫�أن غيب القانون عن حياة المواطن‬ ‫ال�سوري ل�صالح المحاكم الخا�صة‬ ‫وا�ستئ�ساد �أجهزة الأمن‪.‬‬ ‫لنتذكر �أن االغتيال تم في مدينة‬ ‫حم�ص ال�ت��ي ت��رزح تحت االحتالل‬ ‫الأم�ن��ي والع�سكري المكثف لقوات‬ ‫النظام‪ ،‬وبذريعة «�إعادة الأمن»!‬ ‫«العنف لن ي ��ؤدي �إال لمزيد من‬ ‫العنف» هو ما حاول ال�شعب ال�سوري‬ ‫�إف�ه��ام��ه للنظام منذ ال�ب��داي��ة‪ ،‬منذ‬ ‫ال �ب��داي��ة ط��ال��ب ال �� �ش �ع��ب ال�سوري‬ ‫برفع القب�ضة الأمنية وتفعيل دولة‬ ‫ال�ق��ان��ون والمحا�سبة �أم��ام الق�ضاء‬ ‫ولي�س �أم ��ام ف��رق ال�م��وت الأ�سدية‪.‬‬ ‫ون �ح ��ن ن �ح �م��ل م �� �س ��ؤول �ي��ة العنف‬ ‫الحا�صل في �سوريا للدائرة الأ�صغر‬ ‫ل�صناع القرار في النظام‪...‬وب�س‬

‫ب� ��د�أت م ��ؤخ��را ت �ب��رز �أ�صوات‬ ‫وبع�ض �سلوكيات تنم عن خوف‬ ‫مكبوت ومتبادل بين العلمانيين‬ ‫واال�سالميين في �صفوف الثورة‪،‬‬ ‫ه ��ل ه� �ن ��اك م � �خ ��اوف ح �ق��ا من‬ ‫“�أ�سلمة” الثورة”؟ ولماذا تكون‬ ‫�أ�سلمة الثورة مثلبا‪ ،‬مع العلم �أن‬ ‫�أغلبية المنخرطين في الثورة‪،‬‬ ‫�أغلبية ال�شهداء والمعتقلين‪ ،‬هم‬ ‫من الم�سلمين ال�سنة‪ ،‬على حد‬ ‫تعبير �أحدهم في موقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي الفي�س بوك؟‬ ‫ال�سوريون ال يتوحدون على‬ ‫�أر�ضية �إ�سالمية وال على �أر�ضية‬ ‫�إ��س�لام�ي��ة �سنية‪ ،‬ب��ل ف�ق��ط على‬ ‫�أر�ضي‪...‬ة المواطنة المت�ساوية‪.‬‬ ‫وبالنظر �إلى التكوين االجتماعي‬ ‫ال ��دي �ن ��ي ل�ل�م�ج�ت�م��ع ال �� �س ��وري‪،‬‬ ‫ف ��إن �أ�سلمة ال�ث��ورة تعني التبرع‬ ‫�سلفا بن�صف ال�سكان على الأقل‬ ‫للنظام‪.‬‬ ‫وحين تفجرت الثورة ح ّركها‬

‫اع�ت��را���ض ع�ل��ى ط�غ�ي��ان النظام‬ ‫وت�م�ي�ي��زه وبهيمية رج��ال��ه‪ ،‬ثم‬ ‫ت�ط�ل�ع��ات ال �ح��ري��ة والكرامة‪،‬‬ ‫وه� � � � � ��ذه ت � �ط � �ل � �ع� ��ات ج ��ام� �ع ��ة‬ ‫لل�سوريين وتتجاوز تمايزاتهم‬ ‫الدينية والإثنية والمذهبية‪.‬‬ ‫�أن ي�ك��ون م�سلمون �سنيون‬ ‫هم �أكثرية ال�سوريين‪ ،‬و�أكثرية‬ ‫ال�م���ش��ارك�ي��ن ف��ي ال� �ث ��ورة‪ ،‬و�أن‬ ‫ي���س�ت�خ��دم ال�ن��ا���س ل�غ��ة ورم ��وزا‬ ‫ت �� �ش �ب �ه �ه��م ف ��ي ك �ف��اح �ه��م �ضد‬ ‫ط�غ�ي��ان ال م �ب��د�أ ل ��ه‪ ،‬ه ��ذا كله‬ ‫� �ش��يء‪ ،‬والأ� �س �ل �م��ة � �ش��يء �آخ ��ر‪.‬‬ ‫هذه تعني حكما �إ�سالميا يقوم‬ ‫ع�ل��ى “تطبيق ال�شريعة” �أو‬ ‫ع �ل��ى “الحاكمية الإلهية”‪،‬‬ ‫ولي�س حكما ديمقراطيا يمكن‬ ‫�أن ي �� �ش��ارك ف�ي��ه الإ�سالميون‬ ‫�أو يكونوا �أح��د �أط��راف الحياة‬ ‫ال�سيا�سية فيه‪.‬‬ ‫ث��م �أن �أح� ��د م �ن��اب��ع الثورة‬ ‫ومحركاتها هو طائفية النظام‪،‬‬ ‫فال ي�صح بحال �إب��دال طائفية‬ ‫بطائفية‪.‬‬ ‫�أنا �ضد ال�صيغ المت�شنجة من‬ ‫العلمانية التي ت�ستبعد الدين‬ ‫من الحياة ال�سيا�سية والعامة‪،‬‬ ‫لكني مع علمانية �أكثر انفتاحا‬ ‫تف�صل ب�ي��ن ال��دي��ن وال�سيادة‬

‫ومقرها الدولة‪� ،‬أي بين الدين‬ ‫وكل من العنف والوالية العامة‪.‬‬ ‫وال �م �� �ض �م��ون الإي �ج ��اب ��ي لهذه‬ ‫ال�ع�ل�م��ان�ي��ة ه��و ال �م �� �س��اواة بين‬ ‫ال�م��واط�ن�ي��ن الأح � ��رار‪ ،‬ب�صرف‬ ‫النظر عن الدين والمذهب‪� .‬أي‬ ‫�أنها ديمقراطية حتما‪ ،‬وقائمة‬ ‫ع�ل��ى ح�ك��م ال�ق��ان��ون والحريات‬ ‫العامة‪ .‬وم��ن م�ضمونها �أي�ضا‬ ‫اح � �ت� ��رام الإ�� � �س �ل��ام‪ ،‬والأدي� � � ��ان‬ ‫ع�م��وم��ا م��ن ق�ب��ل ال ��دول ��ة‪ .‬فال‬ ‫ت�ستقيم �أم��ورن��ا ف��ي ظ��ل حكم‬ ‫يميز �ضد الأدي� ��ان‪� ،‬أو �أحدها‪،‬‬ ‫وي� �ن� ��� �ش ��ر ظ �ل ��اال ك �ث �ي �ف��ة من‬ ‫ال�ضغائن والكراهيات الدينية‪،‬‬ ‫و�إن تحت غ�لال��ة “علمانية”‪.‬‬ ‫لكنها ال ت�ستقيم �أي�ضا بالقطع‬ ‫ف ��ي ظ ��ل ح �ك��م دي �ن ��ي‪ .‬و�أعتقد‬ ‫�أن الح�سا�سية ال�ع��ام��ة للثورة‬ ‫علمانية بهذا المعنى المنفتح‬ ‫للكلمة‪ .‬وال ينبغي �شدها باتجاه‬ ‫الأ� �س �ل �م��ة �أو ب��ات �ج��اه ال�صيغ‬ ‫المت�شددة �أو الدينية المقلوبة‬ ‫م��ن ال�ع�ل�م��ان�ي��ة‪ .‬ه ��ذا ي�ضعفها‬ ‫ويمزق المجتمع ال�سوري‪.‬‬ ‫يا�سني احلاج �صالح يف حوار‬ ‫حول الءات الثورة الثالث‬ ‫�ســبتمــبــر ‪2011 ,‬‬ ‫حوار‪ :‬رزان زيتونة‬

‫من ر�سالة لمارتن لوثر كينغ‬ ‫من ر�سالة لمارتن لوثر كينغ كتبها في �سجن مدينة بيرمنغهام عام ‪ ، 1963‬يرد فيها على ر�سالة‬ ‫كتبها ثمانية رجال دين بي�ض من نف�س المدينة‪،‬ينتقدون ن�شاطه في ال�شارع و يدعون فيها �أنه محر�ض‬ ‫�أجنبي عن المدينة‪ ،‬وب�أن ق�ضية العدالة االجتماعية يجب �أن تحل في المحاكم ولي�س في ال�شارع‪:‬‬ ‫"علمتنا التجربة الم�ؤلمة �أن الحرية لن تمنح طواعية من قبل الطاغية‪ ،‬بل ال بد من المطالبة‬ ‫بها م��ن قبل المظلومين‪ .‬وب�صراحة ل��م ي�ح��دث حتى اللحظة �أن ��ش��ارك��ت ف��ي م�ب��ادرة فاعلة وكان‬ ‫توقيتها منا�سبا لأولئك الذين لم يعانوا محنة التمييز البغي�ضة‪ .‬على مر ال�سنين كنت �أ�سمع كلمة‬ ‫"انتظر"! وللكلمة وقع ثاقب الألفة في �آذان كل ال�سود‪� .‬إن كلمة "انتظر" غالبا ما عنت "�أبدا" ‪ .‬لنا �أن‬ ‫نفهم ومن خالل كلمات �أحد �أعالم ت�شريعنا �أن‪ :‬المماطلة بتحقيق العدالة هو �إنكارللعدالة‪".‬‬

‫قلب ام انقذ ابنها‬

‫ف ��ي ي ��وم ال���س�ب��ت ‪2011-9_24‬‬ ‫ق��ام��ت ع�ن��ا��ص��ر االم� ��ن وال�شبيحة‬ ‫وال�ج�ي����ش ب�م�ح��ا��ص��رة م��دي�ن��ة دوما‬ ‫ال �ح��رة ون���ش��ر ق��وات�ه��ا ف��ي ال�شوارع‬ ‫وق �ن��ا� �ص��ات �ه��ا ع �ل��ى � �س �ط��وح االبنية‬ ‫وع��اث��ت خ��وف��ا ورع �ب��ا ب�ي��ن االهالي‬ ‫وا�صبح كل �شاب يخرج من بيته يتم‬ ‫اع�ت�ق��ال��ه ع�ل��ى ال �ف��ور اال ان ال�شاب‬ ‫(���س ) ال��ذي عمره ‪� 23‬سنة ا�صر ان‬ ‫يجلب الم��ه بع�ض الحاجيات بالر‬ ‫غم من امه منعته من الذهاب لكنه‬ ‫خالفها وخ��رج وهو يقول ال تخافي‬ ‫ل ��ن ي���ص�ي�ب�ن��ي م �ك ��روه ت��وك �ل��ي على‬ ‫اهلل لكنه من ف��ور‪ ...‬و�صوله ل�شارع‬ ‫القوتلي ت��م اعتقاله م��ن قبل امن‬ ‫النظام وو�ضعوه في البا�ص االخ�ضر‬ ‫ل�ي�ق�ل��وه ال��ى ال �ف��رع االم �ن��ي لح�سن‬ ‫حظ هذا ال�شاب ان احد اقاربه جزاه‬ ‫اهلل خيرا قد �شاهد اعتقاله فذهب‬ ‫م�سرعا الى امه واخبر ها من فوره‬ ‫عندما �سمعت االم بهذا الخبر قالت‬ ‫البد الحد من ان ينقذ ابني اخبرت‬ ‫زوجها وعمومه اال انها لم تكتفي لم‬ ‫يطمئن قلبها اب��دا فقلبها الرقيق‬ ‫الحنون دفعها الى ان تذهب وتواجه‬ ‫االمن بنف�سها وتطالب بابنها النها‬ ‫اح�ست في اعماقها ان با�ستطاعتها‬ ‫ان تنقذه �سبحان اهلل ذهبت هذه االم‬ ‫وا�صطحبت ابنتها ال�شابة القوية‬ ‫واب�ن�ت�ي�ه��ا ال�صغيرتين وذه �ب��ن الى‬ ‫مكان اعتقال ال�شاب لح�سن حظها‬ ‫البا�ص كان با�ستعداده للذهاب واقفا‬ ‫مكانه وقفت االم امام عنا�صر االمن‬ ‫وال���ش�ب�ي�ح��ة اال� �ش ��رار ول ��م تخافهم‬ ‫الن�ه��ا ك��ان همها اب�ن�ه��ا ف�ق��ط و�صر‬ ‫خ��ت اي��ن ول��دي اري��د اب�ن��ي عطوني‬ ‫ي ��اه ه�ل��أ م �ت��ل م ��ا اخ ��دت ��وه وقالت‬ ‫ان��ا �أم ي��ار ي��ت ي�ك��ون فيكن ق�ل��ب او‬ ‫تن�سيقية ن�ساء دوما احلرة‬

‫‪http://goo.gl/Y4HZN‬‬


‫‪29-9-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪196‬‬

‫�أن �أكون مقتو ًال �أف�ضل من �أكون قات ًال‪».‬‬ ‫النا�شط ال�سوري يحيى �شربجي‬

‫المو�ضوع ‪� :‬شارك معنا في ملفات بكرا �سوريا ‪ ،‬العدد الثاني ‪:‬‬ ‫المقاومة المدنية‪ ..‬قوة الالعنف»‬ ‫لماذا ال نعطي‬

‫فر�صة للإ�صالح؟‬ ‫‪.‬يق ��ول الدكت ��ور لوث ��ر كين ��غ‪:‬‬ ‫العدال ��ة الم�ؤجل ��ة ه ��ي عدال ��ة‬ ‫محجوبة‬ ‫كث ��ر اته ��ام انتفا�ض ��ة ال�شع ��ب‬ ‫ال�س ��وري ب�أنه ��ا ل ��م تع ��ط النظ ��ام‬ ‫فر�ص ��ة ليط ��ور البل ��د و ي�ضع ��ه في‬ ‫ال�سي ��اق الديمقراط ��ي ال�صحي ��ح‪،‬‬ ‫ين�س ��ى ه� ��ؤالء ب� ��أن «ربي ��ع دم�ش ��ق»‬ ‫‪ 2000‬رف ��ع مطل ��ب الإ�ص�ل�اح وه ��و‬ ‫ذات ��ه مطل ��ب ال�ش ��ارع ف ��ي بداي ��ة‬ ‫االنتفا�ض ��ة‪ ،‬وكم ��ا انته ��ى الح ��راك‬ ‫النخب ��وي في الع ��ام ‪ 2001‬م�سجونا‬ ‫ف ��ي �أقبي ��ة النظ ��ام‪� ،‬أو منفي ��ا خارج‬ ‫البل ��د‪ ،‬انته ��ت مطال ��ب ال�شع ��ب‬ ‫ال�س ��وري بالإ�ص�ل�ا‪...‬ح ف ��ي ربي ��ع‬ ‫العام ‪ 2011‬م�ضرجة بالدم مقلوعة‬ ‫الأظافر م�صعوقة بالكهرباء‪.‬‬ ‫و�شع ��ار �إ�سق ��اط النظ ��ام الحال ��ي‬ ‫�إنم ��ا ه ��و ت�صعي ��د لفك ��رة الإ�صالح‪،‬‬ ‫نري ��د �أن ن�صل ��ح دولتن ��ا‪ ،‬والعائ ��ق‬ ‫بيننا وبين ذلك هو ع�صابة مرتزقة‬ ‫همه ��ا الوحي ��د المحافظ ��ة عل ��ى‬ ‫امتيازاتها ب�أي ثمن‪.‬‬ ‫من قال ب�أننا ال نريد الإ�صالح؟‬ ‫بالطبع نريده لكن نريده الآن‪...‬‬ ‫وب�س‬

‫للعال ��م �أجم ��ع ‪..‬ه ��ذا اليت ��م ل ��ن‬ ‫يك�سرن ��ا لطالم ��ا خيارن ��ا الآخ ��ر م ��ع‬ ‫الحري ��ة الم ��وت �أو الزنزان ��ة والنريد‬ ‫�أكثر من �أن يجب ما يجب ‪..‬‬ ‫منقول‬

‫�أيها الأ�صدقاء ‪..‬‬ ‫بع ��د �إطالقن ��ا للع ��دد الأول من مجل ��ة «ملفات بك ��را» االلكترونية‬ ‫والت ��ي قدمت ملفا رئي�سيا بعن ��وان ‪ :‬اعتق ��ال الر�أي!‪�....‬إ�ستراتيجية‬ ‫�ص ��راع البق ��اء ‪ .‬ندعوك ��م للم�شارك ��ة معن ��ا في الع ��دد الثان ��ي و الذي‬ ‫يتناول ملف ‪ :‬المقاومة المدنية‪ ..‬قوة الالعنف ‪.‬‬ ‫كيفية الم�شاركة ‪:‬‬ ‫يمكن الم�شاركة في ملف المقاومة المدنية في واحد او اكثر من‬ ‫الموا�ضيع التالية‪:‬‬ ‫موا�ضيع محور العدد الثاني‬ ‫ مواطن القوة في حركة المقاومة المدنية‬‫ خط تاريخي لحركة الالعنف في العالم العربي‬‫ خط تاريخي لحركة الالعنف في العالم‬‫ مقارنة بين الحركات الم�سلحة و ال�سلمية بكافة ت�أثيراتها‬‫‪ -‬التجارب الالعنفية �ضد نظام الأ�سد خالل �أربعين عاماً‬

‫ �شباب م�سلم العنفي ‪ :‬نموذج للعمل الالعنفي في �سوريا‪ -‬داريا نموذجاً‬‫ �أفكار العنفية لدعم الثورة ال�سلمية‬‫ ق ��رار ال�ض ��م الإ�سرائيل ��ي والإ�ض ��راب الكبي ��ر ‪ /‬الج ��والن ال�س ��وري‬‫المحتل تجربة ن�ضال العنفي‬ ‫و تتم الم�شاركة ب�إر�سال ما ال يزيد عن ‪ 1000 -500‬كلمة تعبر عن �آراء‬ ‫و ر�ؤى ‪� ،‬أو تج ��ارب و خب ��رات �شخ�صي ��ة ‪� ،‬أو ر�أي اخت�صا�ص ��ي �أو درا�سات او‬ ‫افكار للتطبيق‪.‬‬ ‫يرجى �إر�سال الم�شاركات على العنوان ‪files@bukrasyria.com :‬‬ ‫�آخر موعد ال�ستالم الم�شاركات ‪ 12‬اكتوبر ‪ -‬ت�شرين الأول ‪ . 2011‬و ال‬ ‫ن�ضمن ن�شر الم�شاركات التي تر�سل بعد هذا الموعد‬ ‫م�شاركتكم تهمنا ‪..‬‬ ‫�شباب بكرا �سوريا‬

‫لالطالع علي الإعالن بالكامل عي الرابط‪http://goo.gl/ZnFiA :‬‬

‫في انتظار الم�سمار االخير‪...‬وب�س‬

‫درع ��ا قدم ��ت �أول �شهي ��د ف ��ي‬ ‫الث ��ورة " محم ��ود جواب ��رة " ‪ ,‬و‬ ‫قدم ��ت اول �شهي ��د ف ��ي رم�ض ��ان‬ ‫ب� ��أول مظاه ��رة بع ��د التراوي ��ح‬ ‫‪ ,‬قدم ��ت �أول طفل ��ة �شهي ��دة "‬ ‫ابت�س ��ام الم�سالم ��ة " ‪� ,‬أول طف ��ل‬ ‫�شهي ��د تح ��ت التعذي ��ب " حم ��زة‬ ‫الخطي ��ب و تام ��ر ال�شرع ��ي " ‪,‬‬ ‫دا�س ��ت درع ��ا الخ ��وف و ك�سرته و‬ ‫هتف ��ت للم ��دن كله ��ا‪ , ...‬و زف ��ت‬ ‫�شهدائه ��ا ‪ ,‬خرج منه ��ا �أول �شاهد‬ ‫عي ��ان ب�إ�سم ��ه ال�صري ��ح " ايم ��ن‬ ‫كفل�سطيني ��ة كن ��ت دائم ��ا ومن ��ذ �صغ ��ري اج ��د‬ ‫نف�س ��ي ف ��ي مواجه ��ة م ��ع ال ��راي الع ��ام العالمي مع‬ ‫تغيي ��ب ال�ضمير ‪ ,‬م ��ع االنكار والجه ��ل والالمباالة‬ ‫واالجح ��اف ب ��كل ما يتعلق بوجع ��ي وبق�ضيتي وهذه‬ ‫االي ��ام �أرى �أمام ��ي نف� ��س ال�سيناري ��و يح ��دث م ��ع‬ ‫ال�شع ��ب ال�سوري ‪ ,‬الذي ومنذ �أ�شه ��ر يتعر�ض لقمع‬ ‫وقت ��ل طغيان فوق طاقتن ��ا الب�شرية على اال�ستيعاب‬ ‫‪ ,‬لك ��ن الم�ؤلم في الأم ��ر ان حربه االعالمية لي�ست‬ ‫م ��ع العالم بل معنا نحن ‪ ,‬ل ��م �أعد �أفهم وال اريد ان‬

‫الأ�س ��ود " ‪ ,‬قدمت �أول تن�سيقية‬ ‫و مجل�س ّ‬ ‫منظم وو�ضعت اذاعات‬ ‫ف ��ي المظاهرات و اطلقت اغلب‬ ‫�شع ��ارات انتفا�ض ��ة ‪...‬الكرام ��ة‬ ‫" الم ��وت وال المذ ّل ��ة " ‪ " ,‬ي ��ا‬ ‫حم� ��ص حن ��ا معاكي للم ��وت " ‪,‬‬ ‫" عا�ش ��ت �سوري ��ا وي�سقط ب�شار‬ ‫الأ�س ��د " ‪� ,‬سوري ��ا لين ��ا و ما هي‬ ‫لبي ��ت الأ�س ��د " ‪ ,‬و بع ��د كل م ��ا‬ ‫ح ��دث لدرع ��ا و تقديمها لـ ‪800‬‬ ‫�شهيد لم ت�سكت درعا و لم تهد�أ‬ ‫‪ ,‬فالأحي ��اء م ��ا زال ��ت تخ ��رج و‬ ‫ال�سجون م ��ا زالت تعمر ب�أحرار‬ ‫درع ��ا ‪ ,‬مدار� ��س درع ��ا رف�ض ��ت‬ ‫�ص ��ور اال�س ��د و�شع ��ارات البع ��ث‬ ‫"معتقل حر" منقول عن �شبكة �شام‬

‫‪http://goo.gl/fliOS‬‬

‫افهم كل ‪...‬من م ��ا زال ي‪�...‬ؤمن بق�صة الم�ؤامرة‬ ‫والع�صاب ��ات الم�سلح ��ة ‪ ,‬بالن�سب ��ة ل ��ي م ��ن ي�صدق‬ ‫قن ��اة الدني ��ا وال ي�صدق االم ال�شعب ‪ ,‬من يدعي ان‬ ‫الث ��ورة ال�شعبي ��ة ال�سورية هي م�سرحية من اخراج‬ ‫الجزي ��رة وال يرى فيه ��ا ملحمة بطولي ��ة ت�ستحق‬ ‫الرك ��وع وال�سجود لها �صباح ��ا وم�ساء ‪ ,‬مثله كمثل‬ ‫ال ��ذي ل ��م ي�صدقني ‪ ,‬لم ي�صدق م�أ�ساة �شعبي وكان‬ ‫ي�صدق البروبوجندا ال�صهيونية‪.‬‬ ‫منقول‬


‫‪30-9-2011‬‬

‫ت�م��ر �أي ��ام جمعة ج��دي��دة‪ ..‬تحمل‬ ‫�أ��س�م��اء ج��دي��دة‪ ..‬تحمل تكثيفاً لآمال‬ ‫ال�سوريين في ه��ذه الت�سمية الب�سيطة‬ ‫التي ال تتجاوز الكلمات الثالث و�أحيانا‬ ‫تقت�صر على كلمة ‪ ..‬وك�أن الحلم والأمل‬ ‫وال �م �ع��ان��اة ت�ت�ك�ث��ف ف��ي ه ��ذه الت�سمية‪،‬‬ ‫لتكون ر�سالة مبا�شرة وا�ضحة للداخل‬ ‫والخارج‪..‬‬ ‫وفي ال�سياق نف�سه تتداول و�سائل‬ ‫الإع �ل��ام ه ��ذه ال�ت���س�م�ي��ة ق�ب��ل الجمعة‬ ‫وب�ع��ده��ا‪ ..‬ل�ت��رى م��اال��ذي ق��رره ال�شعب‬ ‫ال�سوري الثائر لهذا الأ�سبوع؟‬ ‫�أحياناً هي ر�سالة تحتاج �إلى �أ�سابيع‬ ‫�أو �أ�شهر كي يفهم محتواها‪� ،‬أو ي�صبح‬ ‫قاب ًال للتنفيذ‪ ..‬وفي �أحيان �أخرى يكون‬ ‫مجرد ا�سم للعتب �أو لرفع الهمم‪� ..‬أو‬ ‫�شكوى هلل ‪..‬‬ ‫كما وف��ي ه��ذه الجمعة ك��ان ر�سالة‬ ‫للمعار�ضة �أن كفاكم مناورة لقد مللنا‬ ‫منكم نريدكم �أن تتوحدوا على م�صيرنا‬ ‫ال � ��ذي ي �ن �ت �ه��ك ي ��وم� �ي� �اً‪ ..‬ول �ك ��ن وك � ��أن‬ ‫المعار�ضة لديها (�أذن من طين‪ ،‬و�أخرى‬ ‫من عجين) تبدو�أنها تعمل على �سياق‬ ‫�أخ ��ر‪ .‬وك� ��أن ال �ث��ورة ال�ت��ي ت�ت�ح��دث عنها‬ ‫تحدث في كوكب �آخر بعيد كل البعد عن‬ ‫�آالم ال�سوريين و�آم��ال�ه��م‪ ..‬فيتدار�سون‬ ‫وي �م �ح �� �ص��ون وي �ت �ف �ق ��ون ع �ل ��ى نقاط‬ ‫ويختلفون على �أخ��رى‪ ..‬ويلتقون بدول‬ ‫ويتجنبون �أخ��رى‪ ..‬ويقيمون م�ؤتمرات‬ ‫وينك�سون بها‪..‬‬ ‫ولكن عينهم الثاقبة ال تغيب عن‬ ‫ال �ح��راك وك ��أن �ه��ا ت��راق��ب �أم ��ا زال لدى‬ ‫ال �� �س��وري �ي��ن ال�ن�ف����س ال �ك��اف��ي للتظاهر‬ ‫وتقديم الت�ضحيات؟‬ ‫وم � ��ؤ� � �ش� ��ره� ��م ي �ت �ل �خ ����ص بنقاط‬ ‫ب�سيطة‪ :‬ع��دد التظاهرات المجمل في‬ ‫�أن �ح��اء ��س��وري��ة‪ ،‬وع ��دد ال���ش�ه��داء الذين‬ ‫�سقطوا في هذه الجمعة‪..‬‬ ‫النقطة الأولى �أي 'عدد التظاهرات'‬ ‫ي�ع�ط�ي�ه��م م ��ؤ� �ش��راً ع �ل��ى �أن �ه��م مازالوا‬ ‫ق��ادري��ن على التكلم با�سم ال�سوريين‪،‬‬

‫و�أن ال���س��وري�ي��ن م ��ازال ��وا ع�ل��ى عهدهم‬ ‫ب��ال �ث��ورة ودف�ع�ه��ا لل��أم ��ام‪ .‬وه ��و م�ؤ�شر‬ ‫مهم جداً فبدون ثورة ال معار�ضة عليها‬ ‫القيمة‪ ،‬ولن ي�سمع له�ؤالء المعار�ضين‬ ‫�أحد‪ ،‬في�سعدوا لعدد التظاهرات الكبير‪،‬‬ ‫ويحتفوا به ويتكلموا عنه وبا�سمه‪..‬‬ ‫�أما الم�ؤ�شر الآخ��ر 'عدد ال�شهداء'‬ ‫ف �ه��و م ��ؤ� �ش��ر م �ه��م ك��ذل��ك لأن� ��ه يعطي‬ ‫الإم �ك��ان �ي��ة ل�ل�ت�ح��دث ع��ن ح�ج��م القمع‬ ‫الذي يجابه به النظام �شعبه‪ ،‬وكلما زاد‬ ‫ع��دد ال�شهداء زاد حجم القمع‪ ..‬وزادت‬ ‫�إم �ك��ان �ي��ة ا� �س �ت �ج��رار دم ��وع المندوبين‬ ‫ف��ي الأم��م ال�م�ت�ح��دة‪ ..‬ومعها ا�ستجرار‬ ‫تعاطفهم مع ق�ضية ال�سوريين العادلة‬ ‫لنيل الحرية وبناء الدولة التي يحلمون‬ ‫بها‪..‬‬ ‫وك ��أن ال�سوريين يجب ان يموتوا‬ ‫ب ��أع��داد كبيرة لنيل ر��ض��ى م��ن يتحدث‬ ‫با�سمهم ‪ ،‬كما لنيل تعاطف من يرغب‬ ‫بالوقوف لجانبهم‪.‬‬ ‫�أف� ��اج � ��أ ب��ام �ت �ع��ا���ض ال �ب �ع ����ض �أي� ��ام‬ ‫الجمع ب��أن��ه �سقط 'ف�ق��ط' ‪� 10‬شهداء‪،‬‬ ‫�أو ‪� 15‬أو حتى ‪ ..20‬وك��أن العدد ال يكفي‬ ‫بنظرهم‪!!..‬‬ ‫وك�أن ل�سان حالهم يقول 'ب�س؟' فهم‬ ‫بحاجة للموت والدمار والعنف ومناظر‬ ‫القتل ال�شر�س والتعذيب الوح�شي و�سلخ‬ ‫جلود ال�ضحايا وتقطيع الجثث ورميها‬ ‫في وجوه الأهل المجبرين على التوقيع‬ ‫على ورقة ت�ؤكد �أن من قتل �أوالدهم هي‬ ‫الع�صابات الم�سلحة‪...‬‬ ‫م��ن الطبيعي �أن ي�م��ار���س القاتل‬ ‫�ساديته ب�ه��ذه الطريقة الوح�شية وهو‬ ‫�سعيد �ضاحك �أم��ام عد�سات كاميرا ما‬ ‫ت�ب�ي��ن ك��م ه��و ق ��وي وق� ��ادر وج �ب��ار �أم ��ام‬ ‫هذا الإن�سان ال�ضعيف الذي يجب ك�سر‬ ‫�شوكته ومنعه م��ن ال�ق��ول وم��ن الفعل‪،‬‬ ‫و�إجباره على �أفعال ال يمكن �أن يقوم بها‬ ‫�سوى من هو بمواجهة موتٍ محتم‪.‬‬ ‫نعم قد نفهم �سادية القاتل‪ ،‬ولكن‬ ‫ه��ل نفهم م��ازو��ش�ي��ة م��ن يتحدث با�سم‬ ‫القتيل؟‬ ‫'يظهر البع�ض على االعالم وك�أنه‬ ‫خجل من قول �أن من �سقط اليوم فقط‬ ‫ه��ذا ال�ع��دد القليل‪ ،‬فيحاول الت�ضخيم‬ ‫ب �ق ��وة م ��ن اال� �ش �ك ��ال الأخ � � ��رى للعنف‬ ‫والقمع و�سد الطرقات والمدن وتقطيع‬ ‫او� � �ص ��ال االح � �ي� ��اء‪ ،‬واع �ت �ق ��ال ال�شباب‬

‫واالوالد‪ ...‬وك�أنه �سعيد ب�إنجاز مهمته‬ ‫على �أكمل وج��ه‪ ..‬رغ��م الفقر الحا�صل‬ ‫بعدد ال�شهداء على ر�أيه‪...‬‬ ‫فهل نحن فعال بحاجة لمزيد من‬ ‫ا�ستجرار العواطف والدموع في ا�صقاع‬ ‫المعمورة كي يعترفوا بان ق�ضيتنا عادلة‬ ‫وب�أن ما نواجهه لم يواجهه �أحد غيرنا‪،‬‬ ‫وب�أننا ن�ست�أهل الحرية؟‬ ‫هل نحن بحاجة لهذا حقاً؟‬ ‫هل نحن بحاجة لهذا الموت اليومي‬ ‫البائ�س بعيدا ع��ن �أه�ل�ن��ا واحبتنا وبين‬ ‫ي��دي م��ن ال ي��رح��م‪ ،‬او بر�صا�صة قنا�ص‬ ‫غادر يختارنا ع�شوائياً من بين مئات؟‬ ‫ه��ل � �ش �ه��دا�ؤن��ا ب �ح��اج��ة لأن تكون‬ ‫وج ��وه� �ه ��م ب��ري �ئ��ة و�أع � �م� ��اره� ��م يانعة‬ ‫واب �ن��اءه��م ل��م ي��ول��دوا ب�ع��د ك��ي يعترف‬ ‫العالم بحجم م�أ�ساتنا؟‬ ‫وه ��ل ن �ح��ن ب �ح��اج��ة لأن تغت�صب‬ ‫فتياتنا وتقطع او�صالهن‪ ،‬كي ي�ستطيع‬ ‫احدهم االدعاء على النظام ب�أنه �سافل ال‬ ‫يرحم وبحاجة للإ�سقاط؟‬ ‫'�أي م��ازو� �ش �ي��ة ي�ع�ي���ش�ه��ا ه� � ��ؤالء‪،‬‬ ‫ويعي�شها العالم كي ي�سعد بر�ؤية �أج�سادنا‬ ‫و�أرواحنا و�آالمنا تنتهك بهذه الوح�شية‬ ‫ك��ي ي�ق��ول 'ي ��اح ��رام'‪ ...‬وي�ق��رر الوقوف‬ ‫لجانبنا �أو يقرر �أنه الآن فقط ي�ستطيع‬ ‫�أن يطالب ب�إ�سقاط النظام‪ ..‬وي�ستطيع‬ ‫جلب الدعم الخارجي' والت�أييد العالمي‬ ‫لق�ضيتنا‪...‬‬ ‫'�أال يكفي �أننا ب�شر‪ ..‬ب�شر �سوريون‬ ‫ممتلئون بالحياة وبالرغبة في الحياة‬ ‫وبالرغبة في م�ستقبل �أف�ضل‪ ،‬والرغبة‬ ‫بالحرية وبدولة حرة وديمقراطية‪..‬‬ ‫�أال ي�ك�ف��ي �أن �ن ��ا اك�ت�ف�ي�ن��ا م ��ن هذا‬ ‫النظام البائ�س بعد خم�سين �سنة و�أننا ال‬ ‫نريده بعد اليوم؟‬ ‫�أال يكفي �أن 'ال�شعب يريد �إ�سقاط‬ ‫ال �ن �ظ��ام' وح �� �س��ب لأن� ��ه ال ي ��ري ��ده بكل‬ ‫ب�ساطة‪ ..‬ولأنه يريد نظاماً �آخر ووجوهاً‬ ‫�أخ� ��رى ت��دي��ر ال�ب�ل��د ب�ق��وان�ي��ن ود�ستور‬ ‫جديد؟‬ ‫�أال يكفي؟‬ ‫'�أم ي� �ج ��ب �أن ن � �م� ��وت لي�سعد‬ ‫المازو�شيون بموتنا ويمتلئوا فرحاً ب�أن‬ ‫ق�ضيتنا الآن‪ ..‬والآن ف�ق��ط �أ�صبحت‬ ‫عادلة ويمكن الدفاع عنها؟‬ ‫خولة دنيا ‪ -‬جريدة القد�س العربي‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪197‬‬

‫�شعبي ي�شارك باالنتخابات‬ ‫وي�خ���ض��ع ب��ال�ت��ال��ي للقيادة‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‪ ،‬ول� ��ذل� ��ك تم‬ ‫ت � �� � �س ��ري ��ح ك� � ��ل ال� ��� �ض� �ب ��اط‬ ‫ان ال � �ح� ��زب ه� ��و الأ� � �س� ��ا�� ��س‪ ،‬ال �ب��ورج��وازي �ي��ن‪ ،‬وا�شترط‬ ‫وان ال�ج�ي����ش ك�ب��اق��ي الم�ؤ�س�سات الأ� �ص��ل ال�شعبي لالنت�ساب‬ ‫يجب �أن ينظم حزبيا‪ ،‬فهو قطاع للكلية الع�سكرية"‪.‬‬ ‫ابراهيم ماخو�س وزير الخارجية ال�سوري لمجلة �آخر �ساعة‬ ‫(�أواخر حزيران ‪ )1966‬بعد انقالب ‪� 23‬شباط من نف�س العام ‪.‬‬

‫"وذه ��ب الموف ��د الرو�سي �إلى االقتراح عل ��ى الأ�سد با�ستيعاب‬ ‫الحرك ��ة االحتجاجي ��ة م ��ن خ�ل�ال ال�سم ��اح بالتظاه ��ر م ��ن دون‬ ‫التع ّر� ��ض للمتظاهري ��ن‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي يُ�سق ��ط ذريع ��ة ا�ستخ ��دام‬ ‫ال�سلط ��ة للعن ��ف �ضد المدنيي ��ن‪� ،‬إال �أنه �صُ عق برد م�ضيف ��ه‪� ،‬إذ بادره‬ ‫الأ�س ��د بالقول‪�" :‬إذا ُتركت التظاه ��رات �سلمية‪ ،‬ف�إنها �ستت�ضاعف في‬ ‫اليوم الثاني والثالث‪ ،‬و�ستدخل �إلى ق�صر ال�شعب"‬ ‫‪http://goo.gl/VZmmz‬‬

‫�أكثر من �أربعين عاما"‪.‬‬ ‫م �ع��اق �ب��ون دون بيوت‬ ‫لل�سكن‪ ،‬ودون حرية للر�أي‪،‬‬ ‫ودون ق �� �ض��ا ٍء ن��زي��ه‪ ،‬ودون‬ ‫�إع�لام حـ ّر‪ ،‬ودون تكاف�ؤ في‬ ‫الفر�ص‪ ،‬ودون و�سائط نقل‬ ‫طز ‪...‬مع فائق االحترام‪ !...‬ح �� �ض��اري��ة‪ ،‬ودون معا�شات‬ ‫تحفظ كرامتنا‪.‬‬ ‫ال�سيدة هيالري كلينتون‬ ‫ن �ح��ن �أ�صال" �شعبٌ‬ ‫مع فائق الإح�ت��رام‪ ....،‬طـ ّز في‬ ‫م�ع��اق��بٌ ب��وج��ود مخلوقات‬ ‫�ضغوطكم وعقوباتكم‪...‬‬ ‫‪http://goo.gl/DOp7e‬‬ ‫فنحن �أ�صال" �شعبٌ معاقبٌ منذ‬

‫ابت�سامة عند فوهة بندق ّية !‬ ‫كطيور تح ّررت من الأ�سر ‪..‬‬ ‫انطلق ��ت �أ�س ��راب الر�صا� ��ص‬ ‫تم� � ّزق ف�ض ��اءات كانت هادئ ��ة لزمن‬ ‫طوي ��ل ‪ ،‬ل ��م يكن م ��ن الممك ��ن لأي‬ ‫�ص ��وت الآن �أن يعل ��و ف ��وق �ص ��وت‬ ‫المعرك ��ة ‪ ..‬تراكم ��ت الأج�س ��اد‬ ‫متخبطة �صريعة مدمّات ‪.‬‬

‫رائح ��ة الب ��ارود الح ��ار‬ ‫ت�صاع ��د بب ��طء ‪ ..‬ت�سام ��ى‬ ‫الغب ��ار ف ��وق �أر� ��ض الح ��دث‬ ‫�س ��اد اله ��دوء بع ��د لحظ ��ات‬ ‫م ��ن توق ��ف ال�ضح ��كات‬ ‫الغبي ��ة لأ�صح ��اب البن ��ادق‬ ‫الآلية الت ��ي م ّلت �صناديقها‬ ‫الخ�شبي ��ة العفن ��ة فخرجت‬ ‫م�سع ��ورة تبح ��ث ع ��ن هدف‬ ‫‪� ،‬أي ه ��دف ‪ ،‬ثاب ��ت كان �أو‬ ‫متح ��رك ‪� ،‬صغي ��ر ه ��و �أو‬ ‫كبي ��ر ‪ ،‬هذا لن ي�ش ��كل فرقا‬ ‫لرغبتها الجامحة بالعمل ‪،‬‬ ‫�أو بالأحرى‪ ..‬بالقتل ‪.‬‬ ‫ت�أبّط قلما‬ ‫‪http://goo.gl/DVV2k‬‬


‫‪1-10-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪198‬‬

‫كن ��ت م ��ع �صديق عراق ��ي يزور دم�شق في �إح ��دى مطاعم باب توما‪ ..‬لم �أحتم ��ل مافعله �ضميري بي‬ ‫‪..‬لم �أ�ستطع البقاء �أكثر من �ساعة ‪...‬الم�ؤلم هو �أن ترى �أن فئة من ال�سوريين تعي�ش وك�أن مايحدث من‬ ‫قت ��ل وق�ص ��ف وح�ص ��ار هو بالمريخ ‪..‬ي�سهرون ويرق�ص ��ون واليعانون �أزمة �ضمي ��ر �أبدا‪�...‬أتذكر في ‪2008‬‬ ‫ي ��وم ح ��رب تموز �أوقفت مطاعم باب توما وب ��اب �شرقي كل حفالتها ت�ضامنا مع غزة ‪..‬هل غزة �أقرب من‬ ‫حم�ص وحماه والر�ستن وادلب والدير ودرعا �إلى دم�شق ؟؟ يالموت ال�ضمائر‪.‬‬ ‫ر�شـــا‬

‫ه ��ل عدن ��ا ال ��ى الثمانين ��ات؟ وهل‬ ‫خ ��رج م�صا� ��ص الدم ��اء الأب من تحت‬ ‫الت ��راب ليتول ��ى القي ��ادة ب ��دل ابن ��ه‬ ‫الفا�ش ��ل؟ وه ��ل خ ��رج دعاة الم ��وت بكل‬ ‫م�سميات ��ه من جه ��اد وطليع ��ة وغيرها‬ ‫من كهوف الظالم؟‬ ‫ا�سئل ��ة تتداع ��ى ونح ��ن نتاب ��ع‬ ‫مج ��زرة تل ��و مج ��زرة والر�ست ��ن بع ��د‬ ‫تلبي�سة والخالدية‪ ،‬وقتال بين �أطراف‬ ‫ل ��م نعرفها يوم� �اً اال طرفاً واحدا يقف‬ ‫�ضدن� �اً وال يحمل لن ��ا والطفالنا �سوى‬ ‫الموت والخراب‬ ‫عندما حم ��ل حماة الدي ��ار ال�سلح‬ ‫�ض ��د �شعبه ��م قلن ��ا بال�ص ��وت العال ��ي‬ ‫وقاله ��ا ال�شب ��اب م ��ن دوم ��ا ال ��ى الدير‬ ‫‪":‬خاين اللي بيقتل �شعبه" ولم يعودوا‬ ‫حم ��ا ًة ال للدي ��ار وال لغيره ��ا ‪ ..‬والأن‬ ‫عندما يحمل حماة الديار ال�سالح �ضد‬ ‫بع�ضهم هل يختل ��ف الم�شهد ؟ الي�سوا‬ ‫�سوريين يقتل ��ون �سوريين مثلهم ؟ اال‬ ‫يم ��وت المدنيون في منت�صف الطريق‬ ‫بين نيران الأخ والأخ؟‬ ‫بح �صوت ال�شباب يهتفون ب�سلمية‬ ‫الث ��ورة ‪ ،‬وفق ��د غي ��اث مط ��ر حنجرته‬ ‫وروح ��ه مدافع� �اً ع ��ن تل ��ك ال�سلمي ��ة ‪،‬‬ ‫والأن يظه ��ر م ��ن يعتل ��ي المنابر داعياً‬ ‫للجهاد دفاعاً عن ال�شباب و ث�أراً لغياث‬ ‫مطر و الأخرين‬ ‫ه ��ل ق ��ر�أ ه� ��ؤالء و�صاي ��ا ال�شهداء‬ ‫التي تركوها خلفهم؟ هل قر�أوا و�صية‬ ‫غي ��اث؟ هل فك ��روا ب�أنهم ف ��ي دعوتهم‬ ‫للجهاد والقتال انما يقفون الى جانب‬ ‫النظام ويدعمون م�شروعه في تق�سيم‬ ‫البلد واحراقها بمن فيها؟‬ ‫مثلما قلن ��ا بالأم� ��س "خاين اللي‬ ‫بيقت ��ل �شعبه" �سنقوله ��ا اليوم "مجرم‬ ‫كل م ��ن يطل ��ق الر�صا�ص عل ��ى �سلمية‬ ‫ثورتنا" ‪ ...‬وب�س‬

‫المال �أو ًال‪...‬المال �أخير ًا‬ ‫ه ��ا ه ��ي الجمع ��ة الثامن ��ة‬ ‫والع�شري ��ن تث ��ور الي ��وم �أي�ض� �اً‬ ‫واالحتجاج ��ات ال�شعبي ��ة ال�سلمي ��ة‬ ‫م�ستم ��رة وبتزاي ��د يوم� ��أ بع ��د ي ��وم‪،‬‬ ‫وال�شع ��ب ال�س ��وري ال ي ��زال يترجم‬ ‫�إيمان ��ه العمي ��ق بع ��دل ق�ضيت ��ه‬ ‫ومطالبت ��ه ب�إ�سق ��اط نظ ��ام خائ ��ن‬ ‫قات ��ل مج ��رم‪ ،‬ال ب ��ل ومحاكم ��ة‬ ‫مرتكب ��ي الجرائ ��م ومحا�سب ��ة‬ ‫الم�س�ؤولي ��ن عنه ��ا ابت ��دا ًء بر�أ� ��س‬ ‫اله ��رم ولي� ��س انته ��ا ًء بال�شبيح ��ه‬ ‫"عبدة الأ�صابع"‪.‬وال يزال ال�شهداء‬ ‫ّ‬ ‫ي�سط ��رون مج ��د �سوري ��ا الجدي ��دة‬ ‫بدمائهم الطاه ��رة وال يزال �أ�سرى‬ ‫الحري ��ة ير�سم ��ون الأم ��ل بالحرية‬ ‫م ��ن داخ ��ل �أقبي ��ة الظل ��م ال�س ��وداء‬ ‫المعتمة كوجه ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫كل ه ��ذه الت�ضحي ��ات �أنتج ��ت‬ ‫م ��ا �أنتجت ��ه م ��ن مكامن ق ��وة تدفع‬ ‫بالثورة نحو ن�ص ��ر محتم‪ ،‬فلم يعد‬ ‫�سق ��وط النظام(ال�ساق ��ط �أخالقي� �اً‬ ‫و�سيا�سياً) �سوى م�س�ألة وقت ال �أكثر‪،‬‬ ‫والأدلة على ذلك كثيرة ومف�صلية‪،‬‬ ‫ولعل من �أهمها الم�أزق االقت�صادي‬ ‫ال ��ذي دخل ��ت في ��ه الب�ل�اد وال ��ذي‬ ‫ي�ؤل ��م �أكثر ما ي�ؤل ��م حيتان التجارة‬ ‫و�أ�صح ��اب الم�صال ��ح االقت�صادي ��ة‬ ‫الكبي ��رة والذي ��ن ال يزال ��ون حت ��ى‬ ‫اللحظ ��ة �ش ��ركاء فعليي ��ن للنظ ��ام‬ ‫وركن �أ�سا�سي من �أركان بقائه واقفاً‬

‫حتى اللحظة‪ ،‬فا�ست�صدار قوانين‬ ‫م ��ن قب ��ل "الحكوم ��ة ال�سوري ��ة"‬ ‫غير ال�شرعية مثل ح�ضر ا�ستيراد‬ ‫منتج ��ات ع ��دة و كالم حاك ��م‬ ‫م�ص ��رف �سوري ��ا المرك ��زي الذي‬ ‫قال الذي قال �إن "على ال�سوريين‬ ‫�ش ��د الأحزم ��ة واال�ستع ��داد لأي ��ام‬ ‫�صعب ��ة تنتظره ��م"‪ ،‬ناهي ��ك ع ��ن‬ ‫الح�ص ��ار االقت�ص ��ادي والح�ص ��ار‬ ‫النفط ��ي �إن ج ��از التعبير‪ ،‬وغالء‬ ‫الأ�سع ��ار المخي ��ف ال ��ذي اجت ��اح‬ ‫ال�س ��وق‪ ،‬فم ��ا كل ذل ��ك �إال ج�ل�ا ًء‬ ‫وا�ضح� �اً لحج ��م الم� ��أزق ال ��ذي‬ ‫يعاني ��ه النظ ��ام وال ��ذي �سيف�ض ��ي‬ ‫بال�ض ��رورة بالتج ��ار الحيتان �إلى‬ ‫ف�ض تواط�ؤهم مع ��ه لأنه لم يعد‬ ‫بمق ��دوره حماي ��ة م�صالحهم وال‬ ‫�إفادته ��م ب ��ل على العك� ��س فبقائه‬ ‫�أكث ��ر يعن ��ي خ�س ��ار ًة �أكب ��ر‪ ،‬الأم ��ر‬ ‫ال ��ذي �سيدفعه ��م للتح ��ول نح ��و‬ ‫مطل ��ب "�إ�سق ��اط النظ ��ام" بن ��ا ًء‬ ‫عل ��ى م ��ا تقت�ضي ��ه م�صالحه ��م‬ ‫و�ستثقل كفة مي ��زان الثورة بوزن‬ ‫م ��ن العيار الثقي ��ل ي�سرع رجحان‬ ‫القبان‪.‬‬ ‫�إن الأزم ��ة االقت�صادي ��ة‬ ‫القادم ��ة ه ��ي امتح ��ان �آخ ��ر‬ ‫لن ��ا ويج ��ب علين ��ا ال�صم ��ود‬ ‫ومواجهته ��ا‪ ،‬ال ب ��ل ه ��ي �أداة م ��ن‬ ‫�أدوات ن�ضالن ��ا ال�سلم ��ي لإ�سق ��اط‬ ‫ه ��ذا الوح� ��ش الق ��ذر الم�سم ��ى‬ ‫"نظ ��ام"ن ويج ��ب �أن ن�ستثمره ��ا‬ ‫جي ��داً‪ ،‬فيب ��دو �أن م ��ارد الم ��ال‬ ‫الب�ش ��ع �سي�ض ��رب �ضربت ��ه ف ��ي‬ ‫ثورتن ��ا و�سيقل ��ب الطاول ��ة عل ��ى‬ ‫ر�أ� ��س النظام وي�سقط ��ه بال�ضربة‬ ‫القا�ضية‪...‬وب�س‬

‫يمك ��ن معظمك ��ن لع ��ب كاونت ��ر �سترايك و�أكي ��د �ألفاظ‬ ‫مت ��ل اي ك ��ي ‪ 47‬ويوزي وريفولف ��ر وام ‪ 16‬وقنا�صة وغراناد‬ ‫وغيره ��ا م ��و غريب ��ة علين ��ا وتعودن ��ا نق�ض ��ي �ساع ��ات ورا‬ ‫ال�شا�ش ��ات ع ��م نقو� ��ص على بع� ��ض ارهابيين �ض ��د ع�سكر او‬ ‫ع�سك ��ر �ضد ارهابيين‪ ،‬واخ ��ر النهار منطلع من النت كافيه‬ ‫ومنرج ��ع عل ��ى بيوتنا ا�صحاب متل ما دخلن ��ا‪ .‬الم�شكلة انه‬ ‫فيه �شباب هااليام مو �شايفين الق�صة اكتر من لعبة كاونتر‬ ‫ويمك ��ن فكرة ان ��ه يحمل ال اي كي او االم ‪ 16‬حقيقية تكون‬ ‫كتي ��ر مغري ��ة و بتخلي ��ه يح�س بالق ��وة وين�سى حال ��ة القهر‬ ‫الل ��ي ع ��م يعي�شها كل يوم م ��ن �سنين وخ�صو�ص ��ا في ال�ستة‬ ‫�أ�شهر الأخيرة‪.‬‬ ‫الل ��ي الزم يفهم ��وا ال ��كل ان ��ه ه ��ي م ��و لعب ��ة كاونت ��ر‪،‬‬ ‫الر�صا� ��ص هــــ ��ون حقيق ��ي م ��و �ســــاون ��د ايفيــــك ��ت ‪ ،‬والـــدم‬ ‫كم ��ان م ��و ل ��ون احم ��ر عال�شــــا�ش ��ة‪ ،‬والأهـــــ ��م م ��ن هيك انه‬ ‫هون ما فينا نرجع بعدين على بيوتنا اخوة وا�صحاب متل‬ ‫ما دخلنا ‪ ...‬وب�س‬ ‫طائراته ��م النفاث ��ة الت ��ي �إ�شتروه ��ا بدم ��اء وع ��رق‬ ‫ال�سوريي ��ن‪ ،‬والت ��ي لم تحلق �ضد الأع ��داء‪ ،‬حلقت منذ ‪1982‬‬ ‫مرتين‪ ،‬مر ًة لقتل �أهالي حماه ف�أنجت �أكثر من ‪� 30‬ألف روح‪،‬‬ ‫ومر ًة لقتل �أهالي الر�ستن وال نعلم غنائمها حتى الأن‪.‬‬ ‫كي ��ف يعق ��ل �أن يك ��ون ه ��ذا النظ ��ام بعت ��ادة الغا�شم قد‬ ‫حك ��م الأرا�ضي ال�سوية كل ه ��ذه المدة؟!!! كيف يعقل لكل‬ ‫ه ��ذا الحق ��د والغل والإج ��رام �أن يعي�ش ف ��ي �سوريا كل هذه‬ ‫الفترة؟!! كيف يعقل �أن يكون هذا النظام الخائن بعدتادة‬ ‫و�صي على ال�شعب ال�سوري لكل هذه المدة؟!!!‬ ‫وعديده ُ‬ ‫كي ��ف ل ��م يغ ��ار ال�صهاين ��ة �أر� ��ض فل�سطي ��ن هاربي ��ن‬ ‫مرعوبي ��ن م ��ن وح�شي ��ة وبهيمي ��ة ه ��ذا النظ ��ام؟!! �أم �أنهم‬ ‫كان ��و يعلم ��ون �أن ه ��ذة الوح�شية لن تم�سه ��م ولن تحاربهم‬ ‫يوماً �إنما هي حك ُر على قهر وقتل ال�سوريين؟!!‬ ‫تباً لك ي�أيها اال�سد �ست�سقط وي�سل ٌم البلدُ‪... .‬وب�س‬


‫‪2-10-2011‬‬

‫ال�ساللم والح ّيات‬

‫كانت حرب ت�شرين ‪� 1973‬آخر‬ ‫حرب تقليدية خا�ضها نظام الأ�سد‬ ‫بكامل العدة خ�صو�صا الإعالمية‬ ‫م �ن �ه��ا‪ ،‬وم ��ا ب� ��د�أ ك �ح��رب تحرير‬ ‫ع��رب�ي��ة ان�ت�ه��ى ب �ك��ارث��ة بالن�سبة‬ ‫للأ�سد‪ ،‬حيث زج بالده في حرب‬ ‫ل� ��م ي �ت �م �ك��ن م� ��ن ج �ن��ي �أي من‬ ‫ثمارها (وغالبا ب�سبب عدم خبرة‬ ‫الأ� �س��د ذي ال�خ�ل�ف�ي��ة الع�سكرية‬ ‫ولي�س ال�سيا�سية) ‪ :‬خ�سر المزيد‬ ‫م ��ن الأرا�� � �ض � ��ي‪ ،‬وخ �� �س��ر قدرته‬ ‫الع�سكرية على المبادرة لعقد من‬ ‫الزمن‪ ،‬وبدون �أي ربح دبلوما�سي‪،‬‬ ‫�إذ ا�� �س� �ت� ��آث ��ر ال � �� � �س � ��ادات بخط‬ ‫التفاو�ض �إذ ظن‪ ...‬الإ�سرائيليون‬ ‫و الأميريكيون �أن تحييد م�صر‬ ‫من الجبهة العربية كاف لتجميد‬ ‫ك��ام��ل ال�ج�ب�ه��ة‪ .‬ف��ي ه��ذه الفترة‬ ‫تعر�ض الأ�سد للتالعب و للمهانة‬ ‫دبلوما�سياعلى يد �سيا�سيي البيت‬ ‫الأبي�ض وجنراالت ا�سرائيل‪ ،‬مما‬ ‫دف�ع��ه للبحث ع��ن تكتيك بديل‪،‬‬ ‫وم��ن لبنان المنق�سم على نف�سه‬ ‫وال�ح��ا��ض��ن للف�صائل الم�سلحة‬ ‫الفل�سطينية جاء الجواب‪:‬‬ ‫�إذا ل ��م ي �ك��ن الأميريكيون‬ ‫واال�سرائيليون مقتنعين بالعودة‬ ‫ل�ط��اول��ة ال�ت�ف��او���ض معنا فيجب‬ ‫�إج�ب��اره��م على ذل��ك‪ ،‬ع��ن طريق‬ ‫� �ش��ن ع �م �ل �ي��ات � �ض��د الم�صالح‬ ‫الأم� �ي ��ري� �ك� �ي ��ة و اال�سرائيلية‬ ‫بالو�ساطة‪.‬‬ ‫وب� ��د�أ الأ� �س��د يم�سك بخيوط‬ ‫�شبكة م��ن التنظيمات الم�سلحة‬ ‫فل�سطينية و ي�سارية و �إ�سالمية‪،‬‬ ‫ا��س�ت�خ��دم�ه��ا ل �ت��ره �ي��ب �أع ��دائ ��ه‪،‬‬ ‫و�إجبارهم على االع�ت��راف بوزنه‬ ‫ف��ي المنطقة‪ ،‬وو� �ص��ل ب��ه الأمر‬ ‫ل�ضرب منظمة التحرير ويا�سر‬

‫ع��رف��ات �شخ�صيا حينما حاول‬ ‫ال �ف �ك��اك م��ن قب�ضته الخانقة‬ ‫واال�ستقالل بالعمل الفل�سطيني‬ ‫الم�سلح وال�سيا�سي‪.‬‬ ‫�أثبتت ه��ذه التكتيك جدواه‬ ‫بالن�سبة لنظام الأ��س��د على مر‬ ‫ال �ع �ق��ود وح �ت��ى ه ��ذه اللحظة‪،‬‬ ‫ول�ك��ن ال�ث�م��ن ك��ان ب��اه�ظ��ا‪ ،‬دعم‬ ‫الأ�سد ب�ؤر ال�صراع في المنطقة‬ ‫و��ص��ب عليها ال��زي��ت‪ ،‬دف��ع الأخ‬ ‫ل �م �ح ��ارب ��ة �أخ � �ي � ��ه‪ ،‬ف� ��ي لبنان‬ ‫وفل�سطين والعراق وغيرها من‬ ‫الدول المجاورة‪.‬‬ ‫ب ��ال� �ن� ��� �س� �ب ��ة ل� �ل� �م ��واط� �ن� �ي ��ن‬ ‫ال�سوريين‪ ،‬ال�ضرر لم يكن �أقل‪،‬‬ ‫ف �ن �ظ��ام الأ�� �س ��د م��ار���س و�صاية‬ ‫�إق�صائية عليهم‪ ،‬وجعلهم رقما‬ ‫ي�ضفي م�شروعية ال��دول��ة على‬ ‫ع �م �ل �ي��ات الإره� � � ��اب الإقليمية‬ ‫وال��دول �ي��ة ال�ت��ي م��ار��س�ه��ا طوال‬ ‫عقود‪ ،‬وبالنتيجة و�صم ال�شعب‬ ‫ال�سوري قاطبة بالإرهاب‪ ،‬جواز‬ ‫ال�سفر ال�سوري مو�صوم بالخوف‬ ‫ع�ل��ى ن �ق��اط ال �ع �ب��ور الحدودية‬ ‫وف ��ي ال �م �ط ��ارات‪( ،‬ك��ات��ب هذه‬ ‫ال�سطور تعر�ض �أك�ث��ر م��ن مرة‬ ‫لتفتي�ش م���ض��اع��ف ف�ق��ط لأنه‬ ‫��س��وري والق�ص�ص المماثلة ال‬ ‫تح�صى) والآن ي�ح��اول ال�شعب‬ ‫ال�سوري المنتف�ض تغيير هذه‬ ‫ال � �� � �ص� ��ورة‪ ،‬و خ �ل �ف �ه��م يحجل‬ ‫ممثلوا التيارات المختلفة في‬ ‫المعار�ضة ال�سورية حول العالم‬ ‫لإق �ن��اع �ضحايا �إره ��اب الأ�سد*‬ ‫ب��أن�ه��م ق� ��ادرون ع�ل��ى �إدارة هذا‬ ‫الإرث ال�م��رع��ب م��ن العالقات‬ ‫ال�سرية المحبوكة ف��ي الزوايا‬ ‫ال�م�ظ�ل�م��ة ل�ل�م�ن�ط�ق��ة‪� ،‬ضحايا‬ ‫تتحدث �إلى �ضحايا‪...‬وب�س‬ ‫*م�لاح��ظ��ة‪ :‬ل��م ن����أت على‬ ‫ذك����ر الإره�������اب الأم��ي��ري��ك��ي‬ ‫والإ���س��رائ��ي��ل��ي لأن م��ا يعنينا‬ ‫هنا هو ر�سم �صورة لجانب من‬ ‫�سلوك النظام‪ ،‬ولي�س خارطة‬ ‫المنطقة ال�سيا�سية‪.‬‬

‫يوم ّيات معتقل‪..‬‬

‫رام العربي‪ :‬هكذا تح ّولت �إلى‬ ‫مند�س وق ّنا�ص‪ ..‬و�سلفي كافر‬ ‫ال�شم�س ك��ان��ت �أع�ل�ن��ت غيابها‬ ‫م�ن��ذ � �س��اع��ات‪ .‬ل�ك�ن��ه ح�ي��ن و�صل‬ ‫�إل� ��ى ح �ي��ث ك � ّن��ا ن�ج�ل����س ف ��ي حي‬ ‫دم�شقي‪ ،‬كان ي�ضع نظارة �شم�س ّية‬ ‫ع �ل ��ى ع �ي �ن �ي��ه‪ ،‬ل� ��م ي��رف �ع �ه��ا �إ ّال‬ ‫حين و�صلنا �إل��ى ال�م�ن��زل‪ .‬عينه‬ ‫ال �ي �� �س��رى وح ��ده ��ا ك��ان��ت كافية‬ ‫لتحكي ق�صة رام ال�ع��رب��ي (ا�سم‬ ‫م�ستعار)‪ ،‬ال�شاب الع�شريني الذي‬

‫اع�ت�ق��ل ف��ي الأ� �س��اب �ي��ع الأول ��ى‬ ‫الن�ت�ف��ا��ض��ة ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ال �ت �ظ��اه��رة ف ��ي دوم� ��ا‪.‬‬ ‫دخلت مع بع�ض الأ�صدقاء �إلى‬ ‫الجامع‪ .‬في الداخل‪ ،‬الحظنا‬ ‫وج ��ودا كثيفا ل��وج��وه غريبة‬ ‫عن المنطقة‪ .‬انتهاء ال�صالة‬ ‫ك��ان �إع�لان��ا ل�لان�ط�لاق‪ .‬عدد‬ ‫«ال �� �ش �ب �ي �ح��ة» ال ��ذي ��ن اند�سوا‬ ‫ب �ي �ن �ن��ا ل� ��م ي �ع��د م �ه �م �اً �أم � ��ام‬ ‫الم�شهد ال�م��رع��ب ال ��ذي كان‬ ‫ي �ت �ح �� �ض��ر‪� :‬أك � �ث ��ر م ��ن �ألفي‬ ‫ج �ن��دي ان �ق �� �س �م��وا ف ��ي رتلين‬ ‫�أح ��اط ��ا ال �ب��اح��ة الخارجية‪.‬‬ ‫ه�ؤالء كانوا مجهزين بالكثير‬ ‫من الأ�سلحة‪.‬‬ ‫ن�ضال �أيوب‬ ‫‪� 2011/09/30‬شباب ال�سفري‬

‫‪http://goo.gl/8dEgx‬‬

‫ثق ��ة العام ��ة بنظ ��ام الأ�سد و الحكوم ��ة ب�شكل عام قليل ��ة‪%86.1 ,‬‬ ‫مم ��ن �شارك ��وا باال�ستبيان حكموا عل ��ى �آداء الرئي� ��س الأ�سد ب�صورة‬ ‫�سلبية‪ ,‬و ‪ %88.2‬يعتقدون �أن الحكومة الحالية غير قادرة على حل‬ ‫م�شاكل البلد‪ ( ,‬مرتفعة عن ن�سبة ‪ %62.5‬في �أوائل العام ‪.)2010‬‬ ‫• المتظاهرون �ضد الحكومة يتمتعون ب�شعبية‪ ,‬معظم النا�س‬ ‫ينظ ��رون اليه ��م ب�أنه ��م حركة جماهيري ��ة تحظى ب�شعبي ��ة‪% 71.1 .‬‬ ‫ينظ ��رون بايجابية للمتظاهري ��ن‪ %5.5 ,‬يملكون وجهة نظر �سلبية‬ ‫تجاهه ��م‪ %88 ,‬ي‪...‬ظنون �أن غالبية ال�شع ��ب ت�شارك المتظاهرين‬ ‫مخاوفهم‪.‬‬ ‫• الأ�صالحات لن تر�ضي‪ %11.5 .‬يف�ضلون �أن يبقى النظام و‬ ‫يق ��وم باال�صالح ��ات‪ ,‬بينما ‪ %81.7‬يريدون تغيي ��ر النظام‪ ,‬و ‪%87.9‬‬ ‫يعتقدون �أن الأ�صالحات لن تر�ضي المتظاهرين‪.‬‬ ‫درا�سة ا�ستطالعية لقيا�س الر�أي العام ا‬ ‫�أول درا�س ��ة ا�ستطالعي ��ة لقيا� ��س ال ��ر�أي العام الوطن ��ي ال�سوري‬ ‫تمت من ‪ 8/24‬الى ‪2011/9/2‬‬ ‫لق ��د‪ ...‬قام ��ت جامع ��ة بيبردي ��ن ف ��ي والي ��ة كاليفورني ��ا –‬ ‫الوالي ��ات المتحدة الأمريكية ‪ ,‬بتنفيذ درا�س ��ة ا�ستطالعية لقيا�س‬ ‫ال ��ر�أي الع ��ام الوطن ��ي ف ��ي �سوريا‪ ,‬ت ��م تنفيذه ��ا �سرياً ف ��ي مختلف‬ ‫المحافظ ��ات ال�سوري ��ة خالل الفترة من ‪� 24‬أب ال ��ى ‪� 2‬أيلول ‪,2011‬‬ ‫�أجري ��ت الدرا�سة ل�صالح المجل� ��س الديمقراطي في لو�س �أنجل�س‪,‬‬ ‫و ه ��و منظم ��ة غير ربحية‪ ,‬م�ستقل ��ة‪ ,‬تعمل من �أج ��ل تحفيذ �سيادة‬ ‫القانون‪ ,‬احترام حقوق الأن�سان‪ ,‬و الفر�ص المت�ساوية للمجتمعات‬ ‫النا�شئة في مختلف �أنحاء العالم‬ ‫المنهجية‬ ‫�أ�ساليب الأ�ستبيان‪:‬‬ ‫كاف ��ة الم�شاركي ��ن �سوريون �أعماره ��م فوق الثامن ��ة ع�شرة عاما‪ً.‬‬ ‫النتائ ��ج الم�شروحة �ضمن ه ��ذا التقرير تعك�س اجابات خم�سمائة و‬ ‫ترجمة املهند�س هادي البحرة‬ ‫‪http://goo.gl/RacwJ‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪199‬‬

‫«ال بد من تنحية ال�سلطة‬ ‫الحالية بطريقة �سلمية و�آمنة»‬ ‫ربم ��ا �أخط� ��أت التعبي ��ر بمقابل ��ة‬ ‫جريدة بلدنا‪� ،‬أو ب�سبب الفارق بين‬ ‫الكالم والتحري ��ر الكتابي‪ ،‬ظهرت‬ ‫عبارات ��ي ب�ش ��كل ال يعك� ��س �آرائ ��ي‬ ‫المعروفة والمعتادة‪.‬‬ ‫فموقف ��ي من ال�سلط ��ة ال�سورية‬ ‫ب ّين منذ �سنوات وجلي طيلة الأ�شهر‬ ‫ال�سبع ��ة الما�ضي ��ة‪ .‬فه ��ذه ال�سلطة‬ ‫الفاق ��دة لأي �شرعي ��ة انتخابي ��ة �أو‬ ‫ديمقراطي ��ة �أو حت ��ى �شعبية‪ ،‬كانت‬ ‫م ��ن وجه ��ة نظ ��ري فاق ��دة طيل ��ة‬ ‫الع�ش ��ر �سن ��وات الما�ضي ��ة للأهلية‬ ‫�أي�ض ��ا‪ .‬وق ��د �أ�صب ��ح ه ��ذا وا�ضح ��ا‬ ‫للجمي ��ع م ��ن خ�ل�ال ممار�ساته ��ا‬ ‫وطريق ��ة تعامله ��ا اال�ستبدادي مع‬ ‫الح ��راك االحتجاج ��ي والمعار�ض‬ ‫من ��ذ انطالق موج ��ة االحتجاجات‬ ‫الأخيرة‪.‬‬ ‫لك ��ن ه ��ذا ال يح ��ول دون ر�ؤي ��ة‬ ‫مخاط ��ر التفكي ��ر ب�إ�سقاطه ��ا �أو‬ ‫تنحيتها على الطريقة الم�صرية �أو‬ ‫التون�سي ��ة‪ ،‬كون ال�سلطة ال�سيا�سية‬ ‫ف ��ي الب�ل�اد متماهي ��ة تمام ��ا م ��ع‬ ‫�أجه ��زة الدول ��ة‪ ،‬خا�ص ��ة الم�ؤ�س�سة‬ ‫الع�سكري ��ة والأمني ��ة‪ .‬وبالتال ��ي ال‬ ‫ب ��د م ��ن �أخ ��ذ ه ��ذا الجان ��ب بعي ��ن‬ ‫االعتبار من دون القبول با�ستمرار‬ ‫بق ��اء ه ��ذه ال�سلط ��ة‪� .‬أي ال ب ��د من‬ ‫اال�شتغ ��ال الحثي ��ث والم�س� ��ؤول‬ ‫للحيلول ��ة دون انهي ��ار م�ؤ�س�س ��ات‬ ‫الدولة و�أجهزته ��ا في حال انهارت‬ ‫ال�سلط ��ة ب�ش ��كل مفاج ��ئ‪� ،‬أو ف ��ي‬ ‫ح ��ال تو�صلن ��ا لطريق ��ة تنحيته ��ا‬ ‫ب�ش ��كل �سلم ��ي‪ .‬ف ��كال الحالي ��ن ال‬ ‫ب ��د �أن نجع ��ل ه ��ذا التغي ��ر ب�ش ��كل‬ ‫�آم ��ن‪ .‬والق�صد من كلمة الآمن هو‬ ‫ل�ؤي ح�سني من �صفحته ال�شخ�صية‬ ‫‪http://goo.gl/6FLw3‬‬


نشرة بحب سوريا وبس الأعداد 146-199  

نشرة بحب سوريا وبس الأعداد 146-199

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you