Issuu on Google+

‫هل من تفسري منطقي‬ ‫للتأزيم الحكومي بحق‬ ‫الشباب؟‬

‫األنظمة املتساقطة‬ ‫والصهاينة‪ ..‬أوجه الشبه!‬

‫الفساد كرة ثلج ساخنة‬

‫‪16‬‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫موظفو الصناعات الهندسية يهددون بالتصعيد‬ ‫الرمثا ‪ -‬برتا‬

‫هدد موظفو ال�شركة العربية لل�صناعات الهند�سية يف مدينة احل�سن ال�صناعية‬ ‫بت�صعيد اعت�صامهم ونقله �أمام وزارة املالية يف العا�صمة عمان اعتبارا من يوم الأحد‬ ‫املقبل ردا على جتاهل الإدارة للمطالب العمالية التي تقدمت بها اللجنة النقابية‬ ‫بال�شركة‪ .‬وقال الناطق الإعالمي با�سم املعت�صمني �إن مطالبهم تتمثل يف زيادة عالوة‬ ‫املعي�شة مبقدار ‪ 50‬دينارا‪ ،‬وتثبيت العاملني على نظام العقود وزيادة الزيادة ال�سنوية‬ ‫للعمال‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه يف حال مل تتم اال�ستجابة ملطالبهم �سيتم نقل مكان االعت�صام‬ ‫�إىل �أمام رئا�سة الوزراء‪ .‬ي�شار �إىل �أن ال�شركة العربية لل�صناعات الهند�سية تعترب‬ ‫من �أكرب ال�شركات يف مدينة احل�سن ال�صناعية ويعمل بها ‪ 90‬عامال‪.‬‬ ‫اخلمي�س ‪ 10‬جمادى الأوىل ‪ 1432‬هـ ‪ 14 -‬ني�سان ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1561‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫وجهاء من ع�شائر بني �صخر يطالبون بانف�صال مناطقهم عن �أمانة عمان‬ ‫الدوحة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‪ -‬رويرتز‬

‫اختتمت جمموعة االت�صال الدولية اخلا�صة بليبيا ام�س‬ ‫الأربعاء اجتماعها يف الدوحة باالتفاق على �ضرورة تنحية‬ ‫العقيد معمر القذايف كو�سيلة لأي حل �سيا�سي‪ ،‬واالع�تراف‬ ‫باملجل�س االنتقايل يف بنغازي ممثال �شرعيا للتحاور معه‪،‬‬ ‫و�ضرورة حماية املدنيني وقيام حلف �شمال الأطل�سي (ناتو)‬ ‫بكل ما يلزم ودعم الثوار ماديا‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫هبة نيسان‪ ..‬الدوافع واألسباب‬ ‫وإمكانية إحداث التغيري‬ ‫‪4‬‬

‫مجموعة االتصال الخاصة بليبيا تعرتف‬ ‫بـ«الوطني االنتقالي» وتدعو القذايف اىل التنحي‬ ‫املصري يؤكد عدم‬ ‫التوصل إىل اتفاق‬ ‫حول النظام‬ ‫االنتخابي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال رئي�س جلنة احل��وار‬ ‫الوطني رئي�س جمل�س الأعيان‬ ‫طاهر امل�صري �إن اللجنة مل‬ ‫ت�صل بعد �إىل قرار نهائي حول‬ ‫قانوين الأحزاب واالنتخاب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صري �أن جلنتي‬ ‫الأحزاب واالنتخاب املنبثقتني‬ ‫ع��ن جلنة احل���وار م��ا ت��زاالن‬ ‫جت��ري��ان ن��ق��ا���ش��ا م��ع خمتلف‬ ‫الفعاليات ال�سيا�سية واملدنية‬ ‫حول القانونني‪ ،‬نافيا اعتماد‬ ‫�أي �صيغ نهائية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ما مت ن�شره‬ ‫�أخ��ي��را يف و���س��ائ��ل الإع��ل�ام‬ ‫حول �صيغ معتمدة يف النظام‬ ‫االنتخابي املنا�سب للمرحلة‬ ‫املقبلة ي�أتي يف �سياق املداوالت‬ ‫غ�ير ال��ن��ه��ائ��ي��ة‪ ،‬وه���ي جمرد‬ ‫وجهات نظر يف هذا الأمر‪.‬‬

‫فض اعتصام «خنقتونا» الشبابي‬ ‫بواسطة خراطيم املياه والجرافات‬

‫‪5‬‬

‫«العمل اإلسالمي» يشكك يف منهجية وفاعلية مكافحة الفساد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت جلنة مكافحة الف�ساد يف حزب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي �إن هيئة مكافحة الف�ساد جهة‬ ‫تابعة لل�سلطة التنفيذية‪ ،‬مما يجعلها مظنة‬ ‫التدخل الر�سمي وال�ضغوطات احلكومية‪ ،‬وهذا‬ ‫ي�ستدعي تعديل الت�شريعات لت�ضفي على الهيئة‬ ‫اال�ستقاللية التامة‪.‬‬ ‫وخ��اط��ب��ت اللجنة الأردن���ي�ي�ن "املهدورة‬ ‫حقوقهم املالية واملعنوية"‪ ،‬ووجهت ر�سالة لهم‬ ‫و�إىل ال�سلطات و�أ�صحاب الوالية العامة والنائب‬ ‫العام‪ .‬و�أو�ضحت �أن حجم الف�ساد واالعتداء‬ ‫على امل��ال العام وتبديد ث��روات الوطن ونهب‬ ‫خرياته قد بلغ مبلغا جتاوز معه كل احلدود‪،‬‬ ‫وكرثت ق�ضايا الف�ساد وانت�شر �سرطانها يف كثري‬ ‫من الدوائر وامل�ؤ�س�سات والهيئات وال�شركات‪،‬‬ ‫مما �أدى �إىل تدمري اقت�صاد البلد و�إفقار ال�شعب‬ ‫الأردين‪� ،‬أو�صلنا �إىل هذه احلالة التي يعاين‬ ‫منها الأغلبية من �أبناء الوطن ‪ ،‬مما ي�ستوجب‬ ‫�إقرار نهج فاعل و�آلية م�ستقلة وحيادية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن هناك فئة متنفذة فا�سدة كرثت‬ ‫وات�سعت‪ ،‬تتاجر ب�شعارات ال��والء واالنتماء‬ ‫أثرت على ح�ساب ال�شعب‪ ،‬ونهبت‬ ‫وحب الوطن � َ‬

‫ثروات الوطن ومار�ست الف�ساد ب�أب�شع �أ�شكاله‬ ‫دون رادع م��ن �ضمري �أو خلق‪ ،‬وبغياب كامل‬ ‫للرقابة وحما�سبة ج��ادة وفاعلة ‪ .‬وتابعت‬ ‫لقد اعتادت كل حكومة على رفع �شعار مكافحة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬وتن�ص يف بيانها ال���وزاري على �أ�شد‬ ‫العبارات ملكافحة الف�ساد لرنى بعد رحيلها �أن‬ ‫الف�ساد قد زاد وات�سع‪.‬‬ ‫واعتربت اللجنة �أن الهيئة تفتقد ‪-‬وكما‬ ‫�صرح رئي�سها‪� -‬إىل الكوادر والإمكانات الكافية‬ ‫ال��ت��ي ت�ؤهلها لأداء دوره���ا و�إجن���از مهماتها‬ ‫بال�سرعة املطلوبة‪ .‬وترى �أن كثريا من ق�ضايا‬ ‫الف�ساد كان يجب حتويلها مبا�شرة �إىل النيابة‬ ‫العامة دون مرورها على هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫لقوة البيان وو�ضوح الدليل على الف�ساد فيها‪،‬‬ ‫علم ًا ب�أنه ال دور لهيئة مكافحة الف�ساد وال‬ ‫تلتزم املحكمة �أو النائب العام ب��الأخ��ذ مبا‬ ‫ج��اءت به من حتقيقات ونتائج‪ .‬وا�ستغربت‬ ‫ملعايري املزدوجة يف نهج احلكومة يف معاجلة‬ ‫ملفات الف�ساد‪ ،‬ف�شركات القطاع اخلا�ص حتال‬ ‫مبا�شرة �إىل الق�ضاء‪� ،‬أم��ا ملفات الف�ساد يف‬ ‫ال�سلطة التنفيذية و�شركاتها فتحال �إىل‬ ‫الهيئة التي تتبع تلك ال�سلطة‪.‬‬ ‫وت�ساءلت‪ :‬هل املق�صود من هذا النهج �إطالة‬

‫�أم��د التحقيق‪� ،‬أم �أن هناك �أهدفا �أخ��رى قد‬ ‫يكون من بينها تبيي�ض بع�ض امللفات؟!على حد‬ ‫تعبريها‪.‬‬ ‫وطالبت بتحويل ملفات �أخرى للف�ساد �إىل‬ ‫النائب العام منها‪ :‬رخ�صة �شركة �أمنية "التي‬ ‫بيعت بثمن بخ�س دراهم معدودة"‪.‬‬ ‫و برنامج التحول االجتماعي واالقت�صادي‬ ‫"الذي زادت �أمواله عن �سبعمائة مليون دينار‬ ‫والتي نهبت وبددت دون �إجناز يذكر"‪.‬‬ ‫الف�ساد يف الهيئات وامل�ؤ�س�سات امل�ستقلة‬ ‫والتي زادت موازنتها عن مليار و�سبعمائة مليون‬ ‫دي��ن��ار‪" ،‬وميار�س فيها الف�ساد يف التعيينات‬ ‫وال��روات��ب والإ���س��راف بال ح�سيب وال رقيب‪،‬‬ ‫وتكلف وم��وازن��ة ال��دول��ة نتيجة العجز يف‬ ‫ميزانيتها ما يزيد عن �أربعمائة مليون دينار"‪.‬‬ ‫املنحة النفطية الكويتية‪ ،‬و�آالف الدومنات‬ ‫التي بيعت بثمن بخ�س �أو خ�ص�صت �أو قدمت‬ ‫تر�ضيات لأ�شخا�ص �أو �شركات‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫الإع��ف��اءات التي قدمت لأ�شخا�ص �أو جهات‬ ‫متنفذه‪ ،‬وامل�ستحقات التي للدولة على �أ�شخا�ص‬ ‫�أو جهات والتي قاربت املليار دينار‪ ،‬كما جاء يف‬ ‫تقارير ديوان املحا�سبة ومل يح�صل منها �شيء‬ ‫لغاية هذه اللحظة‪ ،‬بح�سب اللجنة‪.‬‬

‫«مقاولون» يهددون بالتوقف عن العمل‬ ‫والتصعيد لحني صرف مستحقاتهم ‪13‬‬ ‫رضوان لــ«السبيل»‪ :‬مصر أكدت‬ ‫دعمها ورعايتها ألي اتفاق يتم بني‬ ‫«فتح وحماس»‬

‫‪6‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫امللكة رانيا ت�شارك يف �إطالق تقرير «التعليم من �أجل التوظيف»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫امللك يجري ات�صاال هاتفيا مع �أمري قطر‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أجرى امللك عبداهلل الثاين ات�صاال هاتفيا �أم�س مع ال�شيخ‬ ‫حمد بن خليفة �آل ثاين �أم�ير دول��ة قطر ال�شقيقة‪ ،‬مت خالله‬ ‫بحث عالقات التعاون بني البلدين‪ ،‬وت�ط��ورات الأو��ض��اع على‬ ‫ال�ساحة العربية‪.‬‬

‫امللك وامللكة يقيمان م�أدبة غداء‬ ‫لويل العهد الإ�سباين وعقيلته‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أقام امللك عبداهلل الثاين امللكة رانيا العبداهلل يف ق�صر‬ ‫ب�سمان الزاهر �أم�س م�أدبة غداء ر�سمية تكرميا لويل العهد‬ ‫الإ�سباين الأم�ير فيلبه وعقيلته الأم�يرة ليتيزيا اللذين‬ ‫يقومان حاليا بزيارة ر�سمية �إىل اململكة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض امللك وويل العهد الإ��س�ب��اين خ�لال م�أدبة‬ ‫الغداء عالقات التعاون بني البلدين و�سبل تطويرها‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر امل� ��أدب ��ة ع ��دد م ��ن �أ� �ص �ح��اب ال �� �س �م��و الأم � ��راء‬ ‫والأم�ي�رات وك�ب��ار امل���س��ؤول�ين وال��وف��د امل��راف��ق ل��ويل العهد‬ ‫الإ�سباين وعقيلته‪.‬‬

‫ويل العهد الإ�سباين يفتتح الزاوية‬ ‫الإ�سبانية يف اجلامعة الأردنية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫افتتح ويل العهد الإ�سباين الأمري فيلبه وعقيلته الأمرية‬ ‫ليتيزيا يف زيارة �إىل اجلامعة الأردنية يرافقهم الأمري طالل‬ ‫بن حممد‪ ،‬والأمرية غيداء طالل ع�صر �أم�س الأربعاء‪ ،‬الزاوية‬ ‫الإ�سبانية يف �أحد مباين اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أك��د ويل العهد الإ�سباين خالل كلمة �ألقاها يف عدد من‬ ‫الطلبة‪ ،‬على متانة العالقات الأردنية الإ�سبانية‪ ،‬م�شيدا بالدور‬ ‫الذي يقوم به امللك عبداهلل الثاين يف متتني العالقات الثنائية‬ ‫بني البلدين‪.‬‬

‫ويل عهد �إ�سبانيا يزور �صرح ال�شهيد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫زار ويل ع�ه��د مملكة �إ��س�ب��ان�ي��ا الأم�ي�ر فيلبه وعقيلته‬ ‫الأم �ي�رة ليتيزيا �أم ����س ��ص��رح ال�شهيد يف ع �م��ان‪ ،‬وك ��ان يف‬ ‫ا�ستقبالهما ن��ائ��ب رئ�ي����س هيئة الأرك� ��ان امل���ش�ترك��ة اللواء‬ ‫الركن زياد املجايل‪.‬‬ ‫وح � ��ال و� �ص��ول �ه �م��ا ع��زف��ت م��و� �س �ي �ق��ات ال� �ق ��وات امل�سلحة‬ ‫ال�سالمني امللكيني الإ�سباين والأردين‪ ،‬فيما حيا �سموه ثلة من‬ ‫حر�س ال�شرف‪.‬‬ ‫وقام الأمري بجولة يف �أرجاء ال�صرح‪ ،‬و�سقى �شجرة الزيتون‬ ‫املباركة‪ ،‬حيث عزف ال�صداحون حلن الرجوع الأخ�ير‪ ،‬و�سجل‬ ‫ويل عهد مملكة �إ�سبانيا كلمة يف �سجل الزائرين‪.‬‬

‫البخيت يلتقي ويل عهد �إ�سبانيا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بحث رئي�س الوزراء الدكتور معروف البخيت لدى لقائه‬ ‫يف رئا�سة الوزراء �أم�س ويل عهد �إ�سبانيا الأمري فيلبه عالقات‬ ‫ال�ت�ع��اون الثنائي ب�ين البلدين و�سبل تطويرها يف خمتلف‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د اجلانبان خالل اللقاء ال��ذي ح�ضره الأم�ير طالل‬ ‫ب��ن حممد عُمق العالقات الثنائية التاريخية ب�ين البلدين‬ ‫و� �ض ��رورة ت�ع��زي��زه��ا ع�ل��ى خم�ت�ل��ف الأ� �ص �ع��دة خ��دم��ة مل�صالح‬ ‫البلدين وال�شعبني ال�صديقني‪.‬‬ ‫و�أ�شاد البخيت بالدعم الذي تقدّمه مملكة �إ�سبانيا للأردن‬ ‫يف جماالت التعليم والتدريب والطاقة وغريها من املجاالت‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض رئي�س الوزراء م�سرية الإ�صالح التي ينتهجها‬ ‫الأردن لتحقيق التنمية ال�شاملة يف خمتلف املجاالت ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية والتقدم الذي مت حتقيقه على هذه‬ ‫الأ�صعدة‪.‬‬ ‫وقال البخيت �إن احلكومة تعمل ب�شكل جاد لتطبيق خطة‬ ‫متكاملة للإ�صالحات ال�سيا�سية واالقت�صادية ب�سقف زمني‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل ت�شكيل جلنة احل��وار الوطني التي متثل خمتلف‬ ‫�أطياف املجتمع الأردين للخروج ب�صيغة توافقية ب�شان قانون‬ ‫االنتخاب وقانون الأحزاب‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س الوزراء الدور الأ�سا�سي لالحتاد الأوروبي يف‬ ‫عملية ال�سالم‪ ،‬داعياً املجموعة الأوروبية للعب دور �أكرب حلل‬ ‫ال�صراع يف املنطقة‪.‬‬ ‫وتطرق احلديث خالل اللقاء �إىل التطورات التي ت�شهدها‬ ‫العديد من ال��دول‪ ،‬حيث ث ّمن ويل عهد �إ�سبانيا بهذا ال�صدد‬ ‫اجلهود الأردن ّية يف تقدمي امل�ساعدات الإن�سان ّية ملختلف الدول‬ ‫التي حتتاج العون وامل�ساعدة‪.‬‬

‫«الزراعة» تبحث جماالت التعاون مع «�إيفاد»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫بحث وزير الدولة وزير الزراعة املهند�س �سمري احلبا�شنة‬ ‫خ�لال لقائه �أم����س م��دي��ر ع��ام دائ��رة املتابعة يف ال�صندوق‬ ‫الدويل للتنمية الزراعية (�إيفاد) لو�شيانوالمازاري تعزيز‬ ‫التعاون يف جم��االت التنمية الزراعية واالم��ن الغذائي يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫وي��زور الم��ازاري الأردن على ر�أ���س وفد من ال�صندوق‬ ‫ل �ت �ب��ادل وج �ه��ات ال �ن �ظ��ر م��ع اجل �ه��ات ذات ال �ع�لاق��ة حول‬ ‫ا�سرتاتيجية عمل ال���ص�ن��دوق يف الأردن‪ ،‬واحل���ص��ول على‬ ‫بع�ض املعلومات ذات العالقة مل�ساعدة البعثة ال�ت��ي تزور‬ ‫الأردن يف مت ��وز امل�ق�ب��ل لإج� ��راء ال�ت�ق�ي�ي��م الأ� �س��ا� �س��ي لأثر‬ ‫امل�شروعات التي نفذها يف الأردن‪.‬‬ ‫وتدر�س بعثة (�إيفاد) �أثر امل�شروعات التي نفذتها على‬ ‫الفئات امل�ستفيدة واملناطق امل�ستهدفة‪ ،‬وم��دى ا�ستدامتها‬ ‫وا�ستخال�ص الدرو�س امل�ستفادة منها يف و�ضع ا�سرتاتيجيتها‬ ‫يف الأردن للمرحلة املقبلة مبا يتما�شى مع اال�سرتاتيجية‬ ‫الوطنية للتنمية الزراعية‪ ،‬وتطلعات احلكومة الأردنية‪،‬‬ ‫وحتقيق الأهداف املرجوة من تلك امل�شروعات‪.‬‬

‫�شاركت امللكة ران�ي��ا �أم����س ب�صفتها‬ ‫ال��رئ �ي ����س ال �ف �خ��ري مل� �ب ��ادرة "التعليم‬ ‫م��ن �أج��ل التوظيف" يف �إط�ل�اق تقرير‬ ‫"التعليم م��ن �أج��ل التوظيف" الذي‬ ‫�أ� �ص��درت��ه م��ؤ��س���س��ة ال�ت�م��وي��ل الدولية‬ ‫(ع �� �ض ��و جم �م ��وع ��ة ال �ب �ن ��ك ال� � ��دويل)‬ ‫والبنك الإ�سالمي للتنمية حتت عنوان‪:‬‬ ‫"حتقيق �إمكانات ال�شباب العربي"‪.‬‬ ‫التقرير الذي �أطلق من عمان على‬ ‫امل�ستوى العربي بح�ضور عدد من ال�سادة‬ ‫ال��وزراء وكبار امل�س�ؤولني يف القطاعني‬ ‫العام واخلا�ص يدعو �إىل معاجلة �سريعة‬ ‫للتحديات التي تواجه دخول ال�شباب يف‬ ‫العامل العربي ل�سوق العمل‪.‬‬ ‫وي�ب�ين التقرير �أن ‪ 25‬يف امل�ئ��ة من‬

‫ال�شباب يف ال�ع��امل العربي يعانون من‬ ‫ال�ب�ط��ال��ة‪ ،‬وذل ��ك ي�ك�ب��د امل�ن�ط�ق��ة تكلفة‬ ‫�سنوية تعادل الـ‪ 50‬بليون دوالر‪.‬‬ ‫ويرجع التقرير �سبب عجز املاليني‬ ‫من ال�شباب عن احل�صول على وظيفة‬ ‫�إىل ن��وع�ي��ة ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ت��ي ال ت�ؤهلهم‬ ‫للح�صول على الفر�ص املنا�سبة‪.‬‬ ‫وي �� �ش�ير �إىل �أن ال �ق �ط��اع اخلا�ص‬ ‫مي �ك��ن �أن ي���ش�ك��ل ق ��وة داف� �ع ��ة وفاعلة‬ ‫لتحقيق تغيري �إيجابي ل�ضمان ح�صول‬ ‫ال�شباب على التدريب ال�صحيح واملهارات‬ ‫الالزمة ل�شغل الوظائف املتاحة‪.‬‬ ‫وي���س�ت�ع��ر���ض ال�ت�ق��ري��ر �آراء ور�ؤى‬ ‫العديد م��ن الأط ��راف املعنية بالتعليم‬ ‫من �أجل التوظيف‪ ،‬ويو�ضح �أن التعامل‬ ‫م��ع ال�ب�ط��ال��ة يتطلب م�ع��اجل��ة �شاملة‬ ‫وم�شاركة وا�سعة النطاق لكل اجلهات‬

‫املعنية واحل�ك��وم��ات و�أ��ص�ح��اب الأعمال‬ ‫اخل��ا� �ص��ة وم �ق��دم��و خ ��دم ��ات التعليم‬ ‫واملجتمع املدين والطالب‪.‬‬ ‫وك ��ان امل�م�ث��ل امل�ق�ي��م ورئ �ي ����س بعثة‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال�ت�م��وي��ل ال��دول �ي��ة يف الأردن‬ ‫ال ��دك �ت ��ور �أح� �م ��د ع�ت�ي�ق��ة ق ��د رح� ��ب يف‬ ‫بداية االحتفال مب�شاركة جاللة امللكة‬ ‫رانيا العبداهلل يف �إط�لاق ه��ذا التقرير‬ ‫مل��ا جلاللتها م��ن دور كبري يف دع��م كل‬ ‫م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب�ت�ط��وي��ر ال�ت�ع�ل�ي��م ومهارات‬ ‫اخلريجني لتلبية حاجات �سوق العمل‬ ‫على ال�صعيدين الوطني والعاملي‪.‬‬ ‫ونا�شد الرئي�س التنفيذي مل�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ت �م��وي��ل ال ��دول� �ي ��ة الر� � ��س ث �ن��ل كافة‬ ‫الأط��راف املعنية القيام ب��دور حا�سم يف‬ ‫و�ضع حلول مالئمة للتعليم تواكب طاقة‬ ‫��ش�ب��اب امل�ن�ط�ق��ة وق ��وة ال�ق�ط��اع اخلا�ص‬

‫ل�ت�ح�ق�ي��ق وب� �ن ��اء م���س�ت�ق�ب��ل اجتماعي‬ ‫واقت�صادي �أكرث �إ�شراقاً للجميع‪.‬‬ ‫وعرب نائب رئي�س البنك الإ�سالمي‬ ‫للتنمية الدكتور عبد العزيز الهنائي‬ ‫عن ا�ستعداد البنك لدعم املنطقة من‬ ‫خ�ل�ال و� �ض��ع ح �ل��ول للتعليم م��ن �أجل‬ ‫ال�ت��وظ�ي��ف‪ ،‬ودع��ا اىل تقوية ال �ت��زام كل‬ ‫الأط��راف بتحقيق هذا الهدف والعمل‬ ‫ب�شكل م�شرتك و�سريع‪.‬‬ ‫وت �ب ��ع ح �ف��ل االط �ل ��اق ال � ��ذي كان‬ ‫متزامنا يف ك��ل م��ن ال�ق��اه��رة والرباط‬ ‫ووا�شنطن جل�سة ح��واري��ة ��ش��ارك فيها‬ ‫خمت�صون ع�بر االق �م��ار اال�صطناعية‬ ‫ل�ب�ح��ث احل �ل��ول امل�ن��ا��س�ب��ة ل�ل�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫نتائج التقرير‪.‬‬ ‫وال �ب �ن��ك الإ� �س�ل�ام ��ي ل�ل�ت�ن�م�ي��ة هو‬ ‫م�ن�ظ�م��ة �إمن��ائ �ي��ة ت �ق��دم مت��وي�ل ً�ا وفقاً‬

‫لل�شريعة الإ�سالمية وم�ساعدة فنية �إىل‬ ‫العامل الإ�سالمي‪ .‬ومتا�شيا مع �أهدافه‬ ‫ال�شاملة يف دع��م التنمية االقت�صادية‬ ‫وال� �ت� �ق ��دم االج �ت �م ��اع ��ي‪ ،‬ي �ق ��وم البنك‬ ‫ب�ت�م��وي��ل امل �� �ش��روع��ات وال�ب�رام ��ج يف كل‬ ‫من القطاعني العام واخلا�ص يف الدول‬ ‫الأع�ضاء بالبنك‪ ،‬من خالل اال�ستثمار‬ ‫يف ال �ب �ن �ي��ة الأ� �س ��ا� �س �ي ��ة االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬وتقدمي امل�ساعدة الفنية‪،‬‬ ‫ودعم التجارة اخلارجية‪.‬‬ ‫وم�ؤ�س�سة التمويل ال��دول�ي��ة‪� ،‬أحد‬ ‫�أع���ض��اء جم�م��وع��ة ال�ب�ن��ك ال� ��دويل‪ ،‬هي‬ ‫�أك�بر م�ؤ�س�سة �إمنائية عاملية تركز على‬ ‫القطاع اخلا�ص يف بلدان العامل النامية‪،‬‬ ‫وت�ع�م��ل امل��ؤ��س���س��ة ع�ل��ى تهيئة الفر�ص‬ ‫للنا�س للخال�ص م��ن الفقر وحت�سني‬ ‫�أحوالهم املعي�شية‪.‬‬

‫االعرتا�ضات على تعيينات اخلارجية تك�شف نهج توريث املنا�صب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬طارق النعيمات‬ ‫ك�شفت االع�ترا��ض��ات التي تزايدت‬ ‫على تعيينات وزارة اخلارجية الأخرية‬ ‫ع��ن جملة جت ��اوزات �أب��ان��ت ب��و��ض��وح ما‬ ‫ي���س�م�ي��ه م��راق �ب��ون بـ"�سيا�سة توريث‬ ‫املنا�صب"‪.‬‬ ‫التعيينات التي �أثارت اجلدل و�ضعت‬ ‫الكثري من �أبناء ال��ذوات يف منا�صب ال‬ ‫يحلم بها غريهم من ال�شباب الطامح‪،‬‬ ‫رغم �أنهم م�ساوون لهم‪ ،‬بل يزيدون عن‬ ‫"املدعومني" يف الكفاءة واجلدارة‪.‬‬ ‫مل ي�ج��د ال���ش�ب��اب ال��ذي��ن تعر�ضوا‬ ‫للظلم ج��راء تعيينات اخلارجية �سوى‬ ‫اللجوء �إىل ال�شارع لإن�صافهم ولإ�سماع‬ ‫� �ص��وت �ه��م‪ ،‬ح �م �ل��ة "ظلمتونا" كانت‬ ‫العنوان الأبرز لتحركاتهم‪ ،‬التي �ستتوج‬

‫باعت�صام الأح��د بعد القادم �أم��ام رئا�سة‬ ‫الوزراء‪.‬‬ ‫الق�صة بح�سب الناطق الإعالمي‬ ‫ب��ا� �س��م "ظلمتونا" ب �ي��در ال �ت��ل ب ��د�أت‬ ‫ب� ��إع�ل�ان ن���ش��ر يف ال���ص�ح��ف ع��ن وجود‬ ‫��ش��واغ��ر لوظيفة ملحق دب�ل��وم��ا��س��ي يف‬ ‫وزارة اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬فتقدم ‪� 141‬شخ�صا‪،‬‬ ‫ومت عقد امتحان حت��ري��ري لهم‪ ،‬لكن‪،‬‬ ‫يف �إج��راء غري اعتيادي‪ ،‬مت دعوة جميع‬ ‫ال ��ذي ��ن ت �ق��دم��وا ل�لام �ت �ح��ان ال�سابق‬ ‫لتقدمي ام�ت�ح��ان ��ش�ف��وي‪ ،‬وه��و م��ا �أثار‬ ‫ال���ش�ك��وك ح ��ول �أن ال �ه��دف ه��و �إتاحة‬ ‫الفر�صة لأبناء م�س�ؤولني مل ينجحوا يف‬ ‫االمتحان التحريري‪.‬‬ ‫املفاج�أة بح�سب التل كانت يف �أ�سماء‬ ‫الناجحني‪ ،‬وكثري منهم من �أبناء �سفراء‬ ‫حاليني و�سابقني‪ ،‬وم��ن تلك الأ�سماء‪:‬‬

‫معت�صم �أحمد املبي�ضني وهو ابن �سفري‬ ‫تقاعد يف ال�شهر املا�ضي‪ ،‬وليث �إبراهيم‬ ‫عبد الكرمي عبيدات وهو ابن دبلوما�سي‬ ‫ح��ايل يف ال ��وزارة برتبة وزي��ر مفو�ض‪،‬‬ ‫وحممد احمد �سطعان احل�سن وهو ابن‬ ‫�سفري الأردن مبو�سكو‪ ،‬وحممد طالل‬ ‫ر�شيد عريقات ه��و اب��ن وحفيد لوزراء‬ ‫�سابقني‪� ،‬إ�ضافة �إىل حممد مازن حممد‬ ‫ال�ب���ش�ير وه ��و اب ��ن �أخ وزي ��ر اخلارجية‬ ‫الأ�سبق والعني احل��ايل �صالح الب�شري‪،‬‬ ‫وه�ل�ا ك�ل�ي��ب ��س�ع��ود ال �ف��واز اب �ن��ة �سفري‬ ‫وعني �أ�سبق‪.‬‬ ‫وال تقف القائمة عند ه��ذا احلد؛‬ ‫�إذ �إن الأ� �س �م��اء ال���س��اب�ق��ة ك��ان��ت لأبناء‬ ‫م�س�ؤولني يف وزارة اخلارجية فقط‪ ،‬عدا‬ ‫ع��ن �أ� �س �م��اء مل يك�شف عنها م��ن نف�س‬ ‫ال��وزارة‪ ،‬والقائمة تطول عند احلديث‬

‫ع��ن �أب� �ن ��اء امل �� �س ��ؤول�ين م��ن غ�ي�ر وزارة‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫�إال �أن الأم� � ��ر ال�ل�اف ��ت �أن يكون‬ ‫ثالثة �أ�شقاء و�أخ��ت م�س�ؤولني يف وزارة‬ ‫اخلارجية ما بني قن�صل و�سفري وملحق‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي �أث��ار تهكم �أح��د املت�ضررين‬ ‫م��ن التعيينات‪ ،‬وت �� �س��اءل‪" :‬هل حتمل‬ ‫تلك العائلة جني وزارة اخلارجية؟"‪.‬‬ ‫"جلنة ال� �ت� �ع� �ي� �ي� �ن ��ات يف وزارة‬ ‫اخلارجية تعمل بكل �شفافية وال يوجد‬ ‫�أي ��ش��يء خم�ب��أ حت��ت الطاولة"‪ ،‬هكذا‬ ‫ي��ؤك��د الناطق الإع�لام��ي با�سم الوزارة‬ ‫حم �م��د ال �ك��اي��د‪ ،‬الف �ت��ا يف ت�صريحات‬ ‫�إعالمية �إىل �أن الإ�شاعات التي روجت‬ ‫حول الوا�سطة واملح�سوبية يف التعيينات‬ ‫�أثارها من مل يحالفهم احلظ‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ال �ن��اط��ق الإع �ل�ام� ��ي با�سم‬

‫ا�ستقبال مهيب لقيادات احلركة الإ�سالمية يف الكرك‬ ‫عمان – ال�سبيل‬ ‫ا��س�ت���ض��اف��ت ع���ش��ائ��ر حم��اف �ظ��ة الكرك‬ ‫الثالثاء وفدا من قيادات احلركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫يف ملتقى وطني "مهيب"‪ ،‬وحفل ا�ستقبال‬ ‫�أقيم يف منطقة م�ؤتة‪.‬‬ ‫وثمن ع�ضو املكتب التنفيذي جلماعة‬ ‫الإخ� ��وان امل���س�ل�م�ين‪ ،‬و�أح ��د ق �ي��ادات احلركة‬ ‫الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة يف حم��اف �ظ��ة ال� �ك ��رك �أحمد‬ ‫ال�ك�ف��اوي��ن ال��دع��وة ال�ت��ي ج ��اءت م��ن النائب‬ ‫ال�سابق علي ال�ضالعني‪.‬‬ ‫وقال الكفاوين لـ"ال�سبيل" �إن احلركة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ح�ظ�ي��ت ب��ا��س�ت�ق�ب��ال ك�ب�ير لدى‬

‫ع�شائر حمافظة الكرك‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أن امللتقى‬ ‫مثل وح��دة الأردن �ي�ي�ن وتكاتفهم ووقوفهم‬ ‫�صفا واحدا للدفاع عن الوطن والأمة‪.‬‬ ‫ووفقا للمهند�س ح�سان الذنيبات ف�إن‬ ‫امللتقى �شارك فيه نحو ‪� 1200‬شخ�ص �شكلوا‬ ‫ج�م�ي��ع حم��اف �ظ��ات امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬و�أك� ��د احل�ضور‬ ‫� �ض��رورة ح�ف��ظ اللحمة وال��وح��دة الوطنية‬ ‫لل�شعب الأردين ب�ك��ل م�ك��ون��ات��ه‪ ،‬داع�ي�ن �إىل‬ ‫� �ض��رورة امل���ض��ي ق��دم��ا يف م���ش��روع الإ�صالح‬ ‫ال �� �ش��ام��ل؛ ال ��ذي ي�ح�ف��ظ ل�ل�ب�لاد �سيادتها‪،‬‬ ‫وللمواطن وطنيته وكرامته‪.‬‬ ‫من جهته رحب ال�ضالعني بال�ضيوف‪،‬‬ ‫و�أكد �أن ما يجمع الأردنيني هو �صون الأردن‬ ‫وح�ف�ظ��ه م��ن �أي� ��دي ال�ف��ا��س��دي��ن واملند�سني‬

‫الذين يرتب�صون بالأردن و�أهله كل �سوء‪.‬‬ ‫وحتدث يف امللتقى املراقب العام جلماعة‬ ‫الإخ ��وان امل�سلمني همام �سعيد‪ ،‬و�أم�ي�ن عام‬ ‫حزب جبهة العمل الإ�سالمي حمزة من�صور‬ ‫وال�ن��ائ��ب ال���س��اب��ق ��ص�لاح ال��زع�ب��ي‪ ،‬والكاتب‬ ‫ن��اه ����ض ح �ت��ر‪ ،‬وع � ��ن جم �م��وع��ة ‪ 36‬ب�شار‬ ‫الروا�شدة‪ ،‬والقيادي يف احلركة الإ�سالمية‬ ‫�أحمد الكفاوين‪ ،‬ورئي�س جلنة �إحياء نقابة‬ ‫املعلمني م�صطفى الروا�شدة‪ ،‬وع�ضو اجلمعية‬ ‫الأردن �ي��ة م��ن �أج��ل التغيري ال�ن��ائ��ب ال�سابق‬ ‫من�صور �سيف الدين مراد‪ ،‬واملراقب ال�سابق‬ ‫جلماعة الإخ��وان امل�سلمني �سامل الفالحات‪،‬‬ ‫وال�شاعر ماجد املجايل‪.‬‬

‫وزير الزراعة يدعو‬ ‫�إىل ت�سهيل �إجراءات امل�ستوردين‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك� ��د وزي� ��ر ال ��دول ��ة وزي� ��ر ال ��زراع ��ة‬ ‫امل �ه �ن��د���س � �س �م�ير احل �ب��ا� �ش �ن��ة �� �ض ��رورة‬ ‫ت�سهيل الإج��راءات على امل�ستوردين من‬ ‫اخل��ارج عرب املراكز احل��دودي��ة وتطبيق‬ ‫ال�ق��ان��ون مب��ا ال ي�ضر مب�صالح الوطن‬ ‫واملواطن‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح احل �ب��ا� �ش �ن��ة خ �ل�ال لقائه‬

‫�أم�س مديري املراكز احلدودية التابعة‬ ‫للوزارة �أنهم الأمناء على �سمعة الوطن‬ ‫و�صحة �أب�ن��ائ��ه‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه �سيكون‬ ‫هناك خمتربات ثابتة يف جميع املواقع‬ ‫احل��دودي��ة لفح�ص ال�ع�ي�ن��ات الزراعية‬ ‫الداخلة للأردن‪.‬‬ ‫وع� ��ر�� ��ض ر�ؤ� � � �س� � ��اء امل � ��راك � ��ز خ�ل�ال‬ ‫االجتماع احتياجاتهم من �أجل النهو�ض‬ ‫بالعمل وتقدمي �أف�ضل اخلدمات‪.‬‬

‫م‪� .‬سمري احلبا�شنة‬

‫الإعالن عن نتائج انتخابات فروع احتاد املزارعني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أعلن مدير عام االحتاد العام للمزارعني‬ ‫الأردنيني املهند�س حممود العوران النتائج‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ة الن �ت �خ��اب��ات ف� ��روع االحت� ��اد العام‬ ‫للمزارعني الأردنيني واالحتادات النوعية‪.‬‬ ‫وفاز فالح الفايز رئي�سا لفرع العا�صمة‪،‬‬ ‫وامل �ه �ن��د���س ��س�ع��ود ال��زه�ي�ر ن��ائ�ب��ا للرئي�س‪،‬‬ ‫وامل �ه �ن��د���س حم �م��ود ال� �ع ��وران �أم �ي �ن��ا لل�سر‪،‬‬ ‫وال�صندوق وحممد اللوزي وحممد قبالن‬ ‫العدوان و�سميح �سامل الفرج وح�سن التلفيتي‬ ‫�أع�ضاء‪.‬‬ ‫وفاز عن فرع الزرقاء �ضيف اهلل القالب‬ ‫و�أح�م��د مو�سى العليمات وهليل ال�شديفات‬ ‫وع� �م ��ران ال�ع�ل�ي�م��ات و� �ص��ال��ح م� ��راد وا�شتي‬ ‫�أر� �س�ل�ان و��س�م�يرة �سعيد م�ع��و���ض ويو�سف‬ ‫�صالح اخلوالدة‪.‬‬ ‫وفاز ب�سام اخل�صاونة رئي�سا لفرع �إربد‪،‬‬ ‫وامل�ه�ن��د���س حم�م��د اجل� ��راح ن��ائ�ب��ا للرئي�س‪،‬‬ ‫وع�ل��ي �أح �م��د ال���ش�ح��ادة �أم�ي�ن��ا لل�سر‪ ،‬ول�ؤي‬ ‫حم �م��ود ال �� �س��امل �أم �ي �ن��ا ل�ل���ص�ن��دوق‪ ،‬و�سهم‬ ‫ح �م��ادة ع�ب��دال��رح�م��ن و�أح �م��د ع���ص��ام �أحمد‬ ‫وعدي اخل�صاونة �أع�ضاء‪.‬‬ ‫�أم��ا ف��رع امل�ف��رق فقد ف��از ع��ودة �سلمان‬ ‫ال�سرور وحممد �أب��و ربيع وقا�سم العوجان‬ ‫ويو�سف النعامي و�سالمة اخل�شمان وجزاع‬ ‫الب�سام وحممد �أحمد العلوان‪.‬‬ ‫ويف ف��رع م��ادب��ا ف��از عبداملهدي املعايعة‬ ‫رئي�سا‪ ،‬وحم�م��ود اخل�لاي�ل��ة نائبا للرئي�س‪،‬‬ ‫وعبداملجيد �أبو وندي �أمينا لل�صندوق‪ ،‬وعبد‬ ‫الكرمي احلويان �سكرتريا للمجل�س‪ ،‬وعايد‬ ‫ال�شخانبة وحممد عبد �أبو ر�ضوان و�سلمان‬ ‫املعايعة �أع�ضاء‪.‬‬ ‫ويف ف��رع البلقاء ف��از خ��ال��د عبدالرزاق‬ ‫احل �ي��اري رئ�ي���س��ا‪ ،‬وم���ص�ل��ح احل �ي��اري نائبا‬

‫ل �ل��رئ �ي ����س‪ ،‬وحم� �م ��ود ال��زع �ب��ي وم�صطفى‬ ‫احل� �ي ��اري وحم �م��د � �س��امل ال �ط��ال��ب وه ��اين‬ ‫العواملة وحممد عبد الكرمي و�شاح �أع�ضاء‪.‬‬ ‫وف � ��از ح �� �س��ن ال �ه��وا� �ش �ل��ة رئ �ي �� �س��ا لفرع‬ ‫العقبة‪ ،‬وعبيداهلل ال��زواي��دة نائبا للرئي�س‪،‬‬ ‫ومعو�ض الزوايدة �أمينا لل�صندوق‪ ،‬وعو�ض‬ ‫حممود يو�سف �أمينا لل�سر‪ ،‬وح�سن النجادات‬ ‫وعبداهلل ال��زواي��دة وع��واد ال��زواي��دة �أع�ضاء‪،‬‬ ‫وليث عواد حممد الزوايدة ع�ضو احتياط‪.‬‬ ‫وفرع الطفيلة فاز عقلة املرايات رئي�سا‪،‬‬ ‫وف� ��وزي ال���ش�ب�ي�لات وزي ��د امل �ع��اب��رة وحممد‬ ‫�ضيف اهلل ال��زرق��ان وزي��د املحي�سن ومرعي‬ ‫زعل العقاد وعودة الفريجات �أع�ضاء‪.‬‬ ‫ويف ف��رع جر�ش ف��از ح�سني �أب��و العد�س‬ ‫رئي�سا‪ ،‬وحم�م��د احل��وام��دة نائبا للرئي�س‪،‬‬ ‫وفواز العتوم �أمينا لل�سر‪ ،‬وحممد �أبو الك�شك‬ ‫�أم�ي�ن��ا لل�صندوق‪ ،‬وع�ل��ي ال���ص�م��ادي وجمال‬ ‫مقابلة ومنت�صر العقيلي �أع�ضاء‪.‬‬ ‫وف ��از ف�ه��د ح�م��د اجل� ��ازي رئ�ي���س��ا لفرع‬ ‫معان‪ ،‬ويا�سر �آل خطاب نائبا للرئي�س‪ ،‬وخلف‬ ‫ال��رواج�ف��ة �أم�ي�ن��ا لل�صندوق‪ ،‬و��س��امل �صالح‬ ‫نعيمات �أمينا لل�سر‪ ،‬وع�ب��داهلل ال�سطراوي‬ ‫وب �خ �ي��ت زع� ��ل ن �ع �ي �م��ات وم ��اج ��د النوافلة‬ ‫�أع�ضاء‪.‬‬ ‫وف��از يف ف��رع وادي الأردن عدنان �سعد‬ ‫اخل � ��دام رئ �ي �� �س��ا‪ ،‬و�أح� �م ��د ال �ف��اع��ور وراك� ��ان‬ ‫ال���ش��ري��ف وحم �م��ود �أب ��و دي��ة وع �م��اد الكايد‬ ‫وح�سن �أبو غنام وعاهد ال�شوبكي �أع�ضاء‪.‬‬ ‫وفاز ع�صمت املجايل رئي�سا لفرع الكرك‪،‬‬ ‫وعبداحلافظ الع�شو�ش نائبا للرئي�س‪ ،‬وعلي‬ ‫زري� ��ق ال �ق��ر� �ش��ي �أم �ي �ن��ا ل�ل���س��ر‪ ،‬وعبدالغني‬ ‫احلبا�شنة وعودة عبيداهلل ما�ضي الروا�شدة‬ ‫و� �س �ع��د احل� �ج ��ران و� �س��ام��ي ف� ��راج العقيلي‬ ‫�أع�ضاء‪ .‬وفرع عجلون فاز منيب ال�صمادي‬ ‫رئ �ي �� �س��ا‪ ،‬وحم �م��د ال ��زغ ��ول ن��ائ �ب��ا للرئي�س‪،‬‬

‫واملهند�س ح�سن ال�صمادي �أمينا لل�صندوق‪،‬‬ ‫ومازن ال�صمادي �أمينا لل�سر‪ ،‬وفار�س ح�سن‬ ‫�شقاح و�شكري حممد عبدالرحمن و�سمري‬ ‫عبدالقادر الق�ضاه �أع�ضاء‪.‬‬ ‫وف��از حم�م��ود ال�ترت�ير مبن�صب رئي�س‬ ‫االحتاد النوعي ملزارعي املوز‪ ،‬ومو�سى �شال�ش‬ ‫العدوان نائبا للرئي�س‪ ،‬وزي��اد ف��وزان حممد‬ ‫�أمينا لل�صندوق‪ ،‬ووجيه حممد جابر �أمينا‬ ‫لل�سر‪ ،‬و�صالح عبد الكرمي مثقال و�إبراهيم‬ ‫فاهد حممد و�شال�ش حممد البدر �أع�ضاء‪.‬‬ ‫�أم��ا االحت��اد النوعي للزراعات املحمية‬ ‫فقد فاز فايز �سعيد حممد �إبراهيم ومو�سى‬ ‫من��ر ح�سني الفاعور وع�م��اد علي �أب��و نقرية‬ ‫و�أحمد مو�سى الفاعور وخلف �أحمد عدوان‬ ‫اخلطيب ومتيم عبد علي الغراغري وعمر‬ ‫عبد الكرمي عيد ال�ضميدات‪.‬‬ ‫ول�لاحت��اد النوعي للنحالني الأردنيني‬ ‫فاز الدكتور نزار جمال حداد رئي�سا لالحتاد‪،‬‬ ‫وح �ك��م ال�ن��اب�ل���س��ي ن��ائ�ب��ا ل�ل��رئ�ي����س‪ ،‬وحممد‬ ‫يو�سف عربيات �أمينا لل�سر‪ ،‬وحممد الرو�سان‬ ‫�أمينا لل�صندوق‪ ،‬و�أحمد يو�سف الداعور وعز‬ ‫ال��دي��ن حممد اخلطيب وجنيب العنبتاوي‬ ‫�أع�ضاء‪.‬‬ ‫وفاز املهند�س عبد ال�شكور جمجوم رئي�سا‬ ‫لالحتاد النوعي ملربي ال��دواج��ن‪ ،‬واملهند�س‬ ‫ف��ار���س ح�م��ودة نائبا للرئي�س‪ ،‬وعي�سى اليف‬ ‫�أمينا لل�سر‪ ،‬واملهند�س �صدقي العمايرة �أمينا‬ ‫لل�صندوق‪ ،‬وج�لال عبد العزيز ويو�سف �أبو‬ ‫العد�س وح�سان �أبو دقر �أع�ضاء‪.‬‬ ‫�أم��ا االحت ��اد ال�ن��وع��ي ملنتجات النباتات‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة وال�ع�ط��ري��ة ف�ق��د ف��از رغ ��دة بركات‬ ‫حممد و�آم �ن��ة ح�سن ال�ع�م��اوي وم��رمي علي‬ ‫فريج عنانزة وزي�ن��ب �أح�م��د حممد املومني‬ ‫وهدى �سليم �أحمد وجناح خ�ضر فرج وجنمة‬ ‫�أحمد حممد املومني‪.‬‬

‫"ظلمتونا" ف�أ�شار �إىل �أن �أ�س�س الوا�سطة‬ ‫واملح�سوبية وال�ف���س��اد الإداري و�إ�ساءة‬ ‫ا�ستخدام ال�سلطة كانت املعي��ر الأول يف‬ ‫التعيينات‪ ،‬و�أن اعت�صام احلملة �سيتم‬ ‫ب�شكل ح�ضاري؛ لت�صل الر�سالة ب�شكل‬ ‫مبا�شر �إىل رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن� ��ه مت ت �ق��دمي ع ��دد من‬ ‫ال���ش�ك��اوى �إىل ه�ي�ئ��ة م�ك��اف�ح��ة الف�ساد‬ ‫وديوان املظامل من قبل املت�ضررين‪ ،‬وما‬ ‫زلنا ننتظر الرد‪.‬‬ ‫ق�صة تعيينات اخل��ارج�ي��ة ال تقف‬ ‫ي�ت�ي�م��ة يف م�سل�سل ال�ظ�ل��م الوظيفي‪،‬‬ ‫فامل�س�ألة �أكرب بكثري من حجم املعلومات‬ ‫املن�شورة بح�سب مراقبني؛ �إذ �إن املو�ضوع‬ ‫ك��ان على ال ��دوام نهجا ثابتا يف الدولة‬ ‫لإر��ض��اء النخب وذوي النفوذ‪ ،‬وت�أمني‬ ‫م�ستقبل �أبنائهم و�أقاربهم‪.‬‬

‫الن�سور ي�ؤكد دور اللجان الإعالمية‬ ‫يف �إظهار ر�ســـالة "ال�ضمان االجتماعي"‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك��د مدير ع��ام ال�ضمان االجتماعي معن الن�سور دور اللجان‬ ‫الإع�لام�ي��ة يف ف��روع وم�ك��ات��ب امل�ؤ�س�سة املنت�شرة بكافة حمافظات‬ ‫اململكة يف �إظهار ر�سالة امل�ؤ�س�سة ودورها على ال�صعيدين االجتماعي‬ ‫والإن�ساين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خالل لقائه �أم�س �أع�ضاء اللجان الإعالمية يف فروع‬ ‫امل�ؤ�س�سة مبحافظتي العا�صمة والزرقاء �أن مظلة ومنظومة احلماية‬ ‫و�شمول كافة القوى العاملة بال�ضمان االجتماعي �ستكتمل خالل‬ ‫العام احلايل؛ من خالل تنفيذ املرحلة الأخرية لتو�سعة ال�شمول يف‬ ‫حمافظتي العا�صمة والزرقاء ‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذا العمل يتطلب جهداً �إعالمياً توعوياً مكثفاً‬ ‫من اللجان الإعالمية عرب ن�شاطاتها وزياراتها امليدانية للمن�ش�آت‪،‬‬ ‫وع �ق��د ور� ��ش ال�ع�م��ل وامل �ح��ا� �ض��رات وال �ن ��دوات لتعريفهم ب�أهمية‬ ‫اال�شرتاك بال�ضمان واملزايا التي �ستتحقق للم�شرتكني‪ ،‬وحماية‬ ‫كافة امل�شتغلني م��ن �أخ�ط��ار �إ��ص��اب��ات العمل وال�شيخوخة والعجز‬ ‫وال��وف��اة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل االنعكا�سات الإيجابية لهذا امل�شروع على‬ ‫االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫وبني �أن اللجان الإعالمية تلعب دوراً م�سانداً للمركز الإعالمي‬ ‫بامل�ؤ�س�سة يف ن�شر وتر�سيخ ثقافة ال�ضمان يف املجتمع‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أهمية خلق روح امل�ب��ادرة يف ت�شجيع املن�ش�آت والأف ��راد على الإقبال‬ ‫للت�سجيل يف ال�ضمان‪ ،‬واختيار �أف�ضل ال�سبل والو�سائل للو�صول �إىل‬ ‫كافة �شرائح املجتمع‪ ،‬م�شريا �إىل �أن امل�ؤ�س�سة ُتتابع وتقدر دورها يف‬ ‫التوعية بر�سالة ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الن�سور �ضرورة تعريف �أ�صحاب العمل ب�أن م�شروع تو�سعة‬ ‫ال�شمول بال�ضمان ميثل م�صلحة عليا لهم وللمجتمع‪ ،‬و�سي�سهم‬ ‫با�ستقرار �سوق العمل وزي��ادة الإنتاجية من خـالل �إ�سباغ احلماية‬ ‫االجتماعية على العاملني لديهم‪.‬‬ ‫وا�ستمع �أع���ض��اء ال�ل�ج��ان الإع�لام�ي��ة �إىل ع��ر���ض ق��دم��ه مدير‬ ‫م�شروع تو�سعة ال�شمول بال�ضمان جمال م�ساعدة ح��ول مالمح‬ ‫م�شروع تو�سعة ال�شمول يف حمافظتي العا�صمة والزرقاء و�آليات‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذه‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ع��ر���ض ح��ول اخل�ط��ة الإع�لام �ي��ة مل�شروع‬ ‫تو�سعة ال�شمول بال�ضمان قدمه مدير املركز الإعالمي بامل�ؤ�س�سة‬ ‫مو�سى ال�صبيحي‪.‬‬ ‫يذكر �أن امل�ؤ�س�سة �شكلت جلاناً �إعالمية م�ساندة يف فروع امل�ؤ�س�سة‬ ‫ومكاتبها م�شكلة من موظفني ذوي خربة فنية وت�أمينية‪ ،‬مع مراعاة‬ ‫�أن يكون لديهم القدرة على التوا�صل مع اجلمهور‪ ،‬حيث مت تدريبهم‬ ‫على كيفية تنظيم و�إلقاء املحا�ضرات والندوات وور���ش العمل‪ ،‬وفن‬ ‫التعامل مع اجلمهور‪ ،‬وكيفية القيام بالن�شاطات التوعوية؛ لن�شر‬ ‫الوعي الت�أميني بني الأفراد واملن�ش�آت يف املناطق التي تتبع لها فروع‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪.‬‬

‫‪ 14‬نائبا يطالبون بعدم جتديد عقد‬ ‫مدير يف البوتا�س لتعيينه م�ست�شارا‬ ‫يتقا�ضى ‪� 85‬ألف دينار �سنويا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قدم ‪ 14‬نائبا مذكرة لرئي�س جمل�س النواب في�صل الفايز تطالب‬ ‫وزي��ر املالية حممد �أب��و حمور‪ ،‬ووزي��ر العمل حممود كفاوين‪ ،‬بعدم‬ ‫ال�سماح بتجديد عقد نائب املدير العام للقوى الب�شرية يف �شركة‬ ‫البوتا�س‪.‬‬ ‫وج��اء يف م��ذك��رة �أر��س�ل��ت للوزيرين �أن امل��وظ��ف امل��ذك��ور ارتكب‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن امل�خ��ال�ف��ات اجل�سيمة ال�ت��ي ت�شكل خ �ط��راً ع�ل��ى حقوق‬ ‫العاملني يف البوتا�س منذ ت�سلمه من�صبه‪.‬‬ ‫ومن املخالفات التي وردت باملذكرة قيام املذكور بتعيني م�ست�شار‬ ‫قانوين يف ال�شركة براتب يتجاوز (‪� )85‬أل��ف دينار �سنويا‪ ،‬تربطه‬ ‫بنائب املدير عالقة خا�صة‪ ،‬رغم وج��ود م�ست�شار حقوقي بال�شركة‬ ‫يعمل براتب �أقل من (‪� )17‬ألف دينار �سنوياً‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار النواب يف مذكرتهم �إىل �أن نائب املدير املذكور ميار�س‬ ‫خمالفات ويتخذ قرارات منحازة البناء منطقته‪ ،‬ما �شكل «كابو�ساً»‬ ‫ل��دى بقية امل��وظ�ف�ين يف ال�شركة‪ ،‬ح�سب ن�ص امل��ذك��رة‪ ،‬وب �ن��ا ًء عليه‬ ‫ت�ستمر املطالبات ب�إقالته‪.‬‬ ‫ووقع على املذكرة النواب �أمين املجايل‪ ،‬وحممود نعيمات‪ ،‬وخليل‬ ‫عطية‪ ،‬و�أح�م��د ح��رارة‪ ،‬وب�سام العمري‪ ،‬و�صالح وري�ك��ات‪ ،‬وعبداهلل‬ ‫زري �ق��ات‪ ،‬وط�لال املعايطة‪ ،‬وبا�سل العيا�صرة‪ ،‬و�شريف الروا�شدة‪،‬‬ ‫وعبد الرحمن احلناطقة‪ ،‬وعماد بني يون�س‪ ،‬وخالد الفناط�سة‪ ،‬و�أنور‬ ‫العجارمة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫ت�ساءل عن �ضمانات حتقيق خمرجات جلنة احلوار الوطني بعد �إقرارها‬

‫من�صور‪ :‬ينق�صنا �إرادة �سيا�سية ت�ضع خمرجات اللجان مو�ضع التنفيذ‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫�أك � ��د الأم� �ي��ن ال� �ع ��ام حل� ��زب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي حمزة من�صور �أن ما‬ ‫ينق�ص الإ�صالح ال�شامل يف البالد �إرادة‬ ‫�سيا�سية ت�ضع خمرجات اللجان مو�ضع‬ ‫التنفيذ‪.‬‬ ‫ويف تقييم ل �ل��أداء احل�ك��وم��ي‪ ،‬وما‬ ‫مت �إجن��ازه من مطالب املواطنني فيما‬ ‫يخ�ص الإ� �ص�لاح؛ �أ��ش��ار �إىل �أن القوى‬ ‫ال�سيا�سية وال�شعبية يف البالد مل تكن‬ ‫بحاجة �إىل جلنة ح��وار وطني‪ ،‬تق�ضي‬ ‫وق�ت��ا ك�ب�يرا يف حت��دي��د ر�ؤى الإ�صالح‪،‬‬ ‫فمخرجات جلنة كلنا الأردن التي �أو�صت‬ ‫مبقرتحات‪ ،‬وجلان �أخ��رى يف مقدمتها‬ ‫جل�ن��ة امل �ي �ث��اف ال��وط �ن��ي و��ض�ع��ت �أي�ضا‬ ‫امل�ع��امل الرئي�سة ل�ل�إ��ص�لاح الت�شريعي‬ ‫وال�سيا�سي واالقت�صادي‪ ،‬فلماذا ت�شكل‬ ‫مزيدا من اللجان!‪ .‬ويرى �أن ما ينق�ص‬

‫الإ� �ص�لاح الإرادة ال�سيا�سية يف حتقيق‬ ‫طموحات املواطنني على �أر���ض الواقع؛‬ ‫ولي�س جلان حوار‪.‬‬ ‫م� �ن� ��� �ص ��ور رف � ��� ��ض احل � �ك� ��م على‬ ‫خمرجات جلنة احلوار حتى اللحظة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أنها "مل تنت ِه من املهمة التي‬ ‫�أ�سندت �إليها"‪ ،‬لكنه �أبدى توج�سا من‬ ‫حت�ق�ي��ق ت��و��ص�ي��ات�ه��ا "يف ظ��ل جمل�س‬ ‫نواب قائم ميار�س دوره الد�ستوري"‪.‬‬ ‫وت�ساءل‪� :‬إذا �أنهت اللجنة مهامها يف‬ ‫ظل وجود جمل�س النواب فهل هو من‬ ‫�سيتعامل مع خمرجاتها؟ وهل �ستقوم‬ ‫احل �ك��وم��ة ب �ع��د رف ��ع ال �ت��و� �ص �ي��ات لها‬ ‫بتقدميها �إىل جمل�س النواب كم�شروع‬ ‫ق� ��وان�ي��ن؟‪ .‬وت ��اب ��ع �إذا مت ذل� ��ك فما‬ ‫ال�ضمانة حينها �أن متر تلك القوانني‬ ‫ب�صورة حتقق تطلعات ال�شعب املنادي‬ ‫بالإ�صالح‪.‬‬ ‫وردا على ��س��ؤال لـ"ال�سبيل" حول‬

‫امل�ل��ك‪ ،‬لكن ه�ن��اك م�ؤ�س�سات د�ستورية‬ ‫قائمة (جمل�سا ال�ن��واب والأع �ي��ان)‪ ،‬وال‬ ‫بد �أن متر هذه التعديالت عربهما"‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت جل �ن��ة احل� � ��وار الوطني‬ ‫ق��د �أو� �ص��ت ب��إل�غ��اء ال��دوائ��ر الفرعية‬ ‫(ال��وه �م �ي��ة) م��ن ق��ان��ون االنتخاب‪،‬‬ ‫و�إلغاء ال�صوت الواحد‪ ،‬واعتماد النظام‬ ‫املختلط يف قانون االنتخابات‪.‬‬ ‫الأم�ي�ن ال �ع��ام ي��رى �أن الق�ضية‬ ‫مل ت� �ع ��د دوائ� � � ��ر وه� �م� �ي ��ة �أو حتى‬ ‫ق��ان��ون ان�ت�خ��اب‪ ،‬ب��ل �إن ذل��ك يتعدى‬ ‫�إىل � �ض��رورة ت��وف�ير �إرادة حقيقية‬ ‫ل�ل ��إ� � �ص�ل��اح‪ ،‬يف وق � ��ت ي � �ن� ��ادي فيه‬ ‫امل��واط �ن��ون م��ن �أق �� �ص��ى ال �ب�ل�اد �إىل‬ ‫حمزة من�صور‬ ‫�أق �� �ص��اه��ا ب�ت�ح�ق�ي��ق م �ب ��د�أ (ال�شعب‬ ‫م�صدر ال���س�ل�ط��ات)‪ ،‬وذل��ك ال يت�أتى‬ ‫ت�أكيد امللك عبد اهلل الثاين �أنه ال�ضامن �إال ب�إ�صالحات د�ستورية؛ ف�إال�صالح‬ ‫لتطبيق خمرجات جلنة احلوار الوطني‪ ،‬ال يتوقف على تعديل قانون هنا �أو‬ ‫�أج��اب‪" :‬الأردنيون يحرتمون �ضمانة قانون هناك‪ ،‬و�إمنا املطلوب الإ�صالح‬

‫الد�ستوري �أوال‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �أن خم ��رج ��ات اللجنة‬ ‫و�آلية �إق��راره��ا �سواء �أكانت يف �صورة‬ ‫قانون عرب امل�ؤ�س�سات الد�ستورية �أو‬ ‫قانون م�ؤقت؛ هي التي �ستحكم على‬ ‫عمق تلك املخرجات �أو �شكليتها‪.‬‬ ‫وانتقد من�صور ط��ول الوقت الذي‬ ‫�ست�ستغرقه جل�ن��ة احل ��وار يف االنتهاء‬ ‫من �أعمالها‪ ،‬وق��ال‪" :‬هم يقولون �إنهم‬ ‫ذاه�ب��ون �إىل املحافظات‪ ،‬ف ��إذا ك��ان��وا قد‬ ‫انتهوا و�أع�ل�ن��وا ع��ن توجهاتهم‪ ،‬فلماذا‬ ‫املحافظات؟"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب�إعادة ت�شكيل الدوائر‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة وامل �ق��اع��د امل�خ���ص���ص��ة لها‪،‬‬ ‫�أو� �ض��ح �أن ��ه ال ب��د م��ن م��راع��اة خمتلف‬ ‫الإبعاد عن �إقرار ذلك كالبعد الدميغرايف‬ ‫واجل �غ��رايف وال�ت�ن�م��وي‪ ،‬وع��دم االكتفاء‬ ‫ببعد واحد‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة التوازن بني‬ ‫هذه الأبعاد‪.‬‬

‫يت�صدون لقر�صنة �صفحتهم على «في�سبوك» ويطلقون �صفحة جديدة‬

‫«�إ�صالحنا م�ستقبلنا» �شعار اعت�صام �شباب «‪� 24‬آذار» اجلمعة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبد اهلل ال�شوبكي وخليل قنديل‬ ‫ق��ال ال�ن��اط��ق الإع�ل�ام��ي لـ"�شباب‬ ‫‪� 24‬آذار" معاذ اخلوالدة ل��"ال�سبيل" �إن‬ ‫احلركة �ستنظم اعت�صاما جزئيا اجلمعة‬ ‫يف �أمانة عمان الكربى‪ ،‬ووفقا للخوالدة‬ ‫ف��إن االعت�صام ال��ذي ي�أتي حتت �شعار‪:‬‬ ‫"�إ�صالحنا م�ستقبلنا"‪�� ،‬س�ي�ب��د�أ بعد‬ ‫��ص�لاة ال�ظ�ه��ر‪ ،‬وي�ستمر ح�ت��ى ال�ساعة‬ ‫اخلام�سة والن�صف ع�صرا‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته ا�ستنكر اخلوالدة‬ ‫"احلملة احلكومية" للت�صعيد �ضد‬ ‫�شباب احلركة‪ ،‬وحماولة و�ضع الع�صي‬ ‫يف دواليب الإ�صالح‪ ،‬و�أكد عزم ال�شباب‬ ‫على امل�ضي قدما يف برنامج �إ�صالحي‬ ‫� �ش��ام��ل‪ ،‬ل ��ن "يتوانوا ع ��ن املطالبة‬ ‫بتحقيقه"‪.‬‬ ‫وح� � ��ول حت ��وي ��ل (‪� � )87‬ش��اب��ا �إىل‬ ‫حم�ك�م��ة اجل �ن��اي��ات ال� �ك�ب�رى‪� ،‬أف � ��اد �أن‬ ‫اثنني من �أع�ضاء احلركة تلقيا �إ�شعارا‬ ‫ب �� �ض��رورة م��راج �ع��ة امل�ح�ك�م��ة‪� ،‬أحدهما‬ ‫ع �م �ي��د الأ�� � �س � ��رى امل� �ح ��رري ��ن �سلطان‬ ‫ال�ع�ج�ل��وين‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن فيما ع��دا ذلك‬ ‫مل ي���س�ت��د َع �أح� ��د‪ ،‬ومل ي���س�ت�ل��م �أي من‬

‫�صفحة جديدة للتجمع على «في�سبوك»‬

‫�شباب احلركة �إ�شعارا ر�سميا مبراجعة‬ ‫امل�ح�ك�م��ة‪ .‬وا� �س �ت��درك ب��ال�ق��ول‪�" :‬إن �أيا‬ ‫من ال�شباب قد ت�ستوقفه دورية فتقتاده‬ ‫لالعتقال دون �إ�شعار م�سبق"‪.‬‬ ‫اخل��وال��دة اعترب �أن "�إ�شهار �سيف‬ ‫املحكمة بوجوه ال�شباب‪ ،‬ي�أتي يف �سياق‬

‫ال�ضغط عليهم ويل �أذرعهم"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ � ��رى �أك� ��د � �ش �ب��اب من‬ ‫احلركة لـ"ال�سبيل" �أن زي��ارات مكثفة‬ ‫تتم خالل الأيام اجلارية �إىل حمافظات‬ ‫ع ��دة ك ��إرب��د وع�ج�ل��ون وم �ع��ان والكرك‬ ‫والطفيلة‪� ،‬إ�ضافة �إىل حمافظتي عمان‬

‫والزرقاء‪.‬‬ ‫وت �ه��دف ه ��ذه ال ��زي ��ارات �إىل �شرح‬ ‫�أهداف ال�شباب‪ ،‬وح�شد الدعم والت�أييد‬ ‫لهم‪ ،‬ومواجهة حملة الت�شويه �ضدهم‪،‬‬ ‫و�أكدوا �أن جتاوبا كبريا �أبداه مواطنون‬ ‫يف �شتى املحافظات مع �أهداف ومطالب‬

‫�شباب احلركة‪.‬‬ ‫ويف �سياق ذي �صلة �أطلقت حركة‬ ‫"‪� 24‬آذار" �صفحة جديدة على موقع‬ ‫"في�سبوك" وذلك �إثر تعر�ض �صفحتيها‬ ‫باللغتني العربية والإجنليزية للقر�صنة‪،‬‬ ‫م��ن قبل م��ا �أ�سمته احل��رك��ة "بلطجية‬ ‫الإنرتنت"‪ ،‬ح�ي��ث �أع�ل�ن��ت احل��رك��ة عن‬ ‫�صفحتها اجلديدة التي حملت عنوان‪:‬‬ ‫"�شباب ‪� 24‬آذار اجلديدة" حيث قام‬ ‫الفريق التقني بتحميل �أغ�ل��ب ملفات‬ ‫الفيديو وال�صور املوجودة على ال�صفحة‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ف��ري��ق ال�ت�ق�ن��ي يف حركة‬ ‫"‪� 24‬آذار" قد حاول ا�سرتجاع �صفحة‬ ‫ال� �ت ��وا�� �ص ��ل االج� �ت� �م ��اع ��ي ع �ل ��ى موقع‬ ‫"في�سبوك" التي مت اخرتاقها �صباح‬ ‫يوم الثالثاء‪ ،‬وحتديداً ال�ساعة ‪ 2‬فجراً‪،‬‬ ‫�إال �أن جميع ت�ل��ك امل �ح��اوالت مل تفلح‬ ‫ب��ا��س�ترج��اع ال�صفحة ح�ت��ى الآن‪ ،‬التي‬ ‫و��ص��ل ع��دد املعجبني بها م��ا ي�ق��ارب ‪33‬‬ ‫�أل��ف �شخ�ص خ�لال �شهر تقريبا‪ ،‬حيث‬ ‫�أك ��د "�آدمن" ال���ص�ف�ح��ة �أن حم ��اوالت‬ ‫ا��س�ت�ع��ادة ال�صفحة ال�ت��ي مت �إي�ق��اف�ه��ا ال‬ ‫تزال م�ستمرة‪.‬‬

‫تفاعل ق�ضية �شاهني نيابيا‬

‫‪ 12‬نائبا يطالبون وزير الداخلية باال�ستقالة وجلنة ال�صحة جتتمع بالطبيب العبو�س‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫تفاعلت نيابيا ق�ضية ال�سجني خالد‬ ‫�شاهني بعد ال�سماح ب�سفره للعالج خارج‬ ‫الأردن ب�شكل كبري؛ �إذ طالب ‪ 12‬نائبا‬ ‫وزير الداخلية نائب رئي�س الوزراء �سعد‬ ‫هايل ال�سرور بتحمل م�س�ؤلياته اال�أدبية‬ ‫حيال �سفر �شاهني‪ ،‬وت�ق��دمي ا�ستقالته‬ ‫م��ن من�صبه اح�ت�رام��ا ل�ع�ق��ول النواب‬ ‫وال�شعب الأردين‪.‬‬ ‫فيما قامت جلنة ال�صحة والبيئة‬ ‫النيابية ب��زي��ارة �إىل مديرية اخلدمات‬

‫الطبية امللكية‪ ،‬والتقت مديرها اللواء‬ ‫ال �ط �ب �ي��ب ع �ب��دال �ل �ط �ي��ف ال ��وري � �ك ��ات‪،‬‬ ‫بح�ضور العميد الطبيب علي العبو�س‪،‬‬ ‫الذي �أ�شرف على عالج وتقييم الو�ضع‬ ‫ال�صحي لل�سجني خالد �شاهني‪ ،‬وقدم‬ ‫العميد العبو�س �شرحا مف�صال للنواب‬ ‫ح��ول ال�ت�ق��ري��ر ال�ط�ب��ي لل�سجني خالد‬ ‫�شاهني‪ ،‬وك��ان رف�ض العبو�س التوقيع‬ ‫ع�ل��ى ال�ت�ق��ري��ر ال�ط�ب��ي ال ��ذي ي�سمح له‬ ‫بال�سفر خارج البالد للعالج‪.‬‬ ‫كتلة التغيري الوطني النيابية ‪12‬‬ ‫نائبا طالبت نائب رئي�س ال��وزراء وزير‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة �سعد ه��اي��ل ال���س��رور بتحمل‬

‫م�س�ؤوليته الأدب �ي��ة ح�ي��ال ق�ضية �سفر‬ ‫ال�سجني خالد �شاهني‪ ،‬وتقدمي ا�ستقالته‬ ‫ف� � ��ورا اح�ت��رام� ��ا ل �ع �ق��ول �ن��ا واح�ت�رام ��ا‬ ‫مل�صداقية احلكومة التي �أ�صبحت على‬ ‫املحك ب�سبب هذا القرار‪.‬‬ ‫وج � ��اء يف ب �ي ��ان �� �ص ��ادر �أم� �� ��س عن‬ ‫الكتلة �أنها تابعت باهتمام �شديد قرار‬ ‫وزير الداخلية بال�سماح للمحكوم عليه‬ ‫خ��ال��د � �ش��اه�ين ب��ال���س�ف��ر خ� ��ارج البالد‬ ‫بحجة خطورة حالته ال�صحية وحاجته‬ ‫للمعاجلة يف اخلارج‪.‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن القرار يثري العديد‬ ‫م��ن �إ�� �ش ��ارات اال��س�ت�ف�ه��ام؛ ح�ي��ث �إن ��ه ال‬

‫ي�ستند �إىل �أي ن�ص قانوين �أو ت�شريعي‬ ‫�أو �إىل حاالت �سابقة مماثلة‪.‬‬ ‫م �ط��ال �ب��ة ب� � ��أن ت �ت �ح �م��ل احلكومة‬ ‫م�س�ؤوليتها اجتاه هذا القرار‪ ،‬و�إال ف�إنه‬ ‫لن ينفع احلكومة بع�ض التمثيليات التي‬ ‫حتاول من خاللها �إقناعنا بجديتها يف‬ ‫مكافحة الف�ساد‪ ،‬فخالد �شاهني يق�ضي‬ ‫حكمه بعد ثبوت تورطه بق�ضية ف�ساد‬ ‫ك�ب�رى‪ ،‬وه��و م�ط�ل��وب �أي���ض��ا يف ق�ضايا‬ ‫ف�ساد �أخرى‪ ،‬وقرار ال�سماح ب�سفره تفوح‬ ‫م�ن��ه رائ �ح��ة ال�ف���س��اد يف ك��ل تفا�صيله‪،‬‬ ‫فكيف يتم هكذا قرار ا�ستنادا �إىل تقارير‬ ‫��ص��ادرة ع��ن القطاع اخل��ا���ص‪ ،‬ودون �أي‬

‫تن�سيق مع ال��دول��ة املنوي عالجه فيها‬ ‫على حد زعمهم �أو حتى مع امل�ست�شفى‬ ‫الذي �سيعالج فيه‪.‬‬ ‫�إن�ن��ا يف كتلة التغيري‪ ،‬وق��د ت�أكدنا‬ ‫يقينا من �أن املحكوم ال يحمل ت�أ�شرية‬ ‫دخول �سارية املفعول للواليات املتحدة‪،‬‬ ‫وال ميكنه حتى احل�صول عليها ما دام‬ ‫حمكوما ‪-‬ح�سب ال�ق��ان��ون الأمريكي‪-‬‬ ‫ف��إن�ن��ا ن�ط��ال��ب وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة بتحمل‬ ‫م�س�ؤوليته الأدب�ي��ة حيال ه��ذا املو�ضوع‬ ‫وتقدمي ا�ستقالته فورا احرتاما لعقولنا‬ ‫واح�ت�رام ��ا مل���ص��داق�ي��ة احل �ك��وم��ة‪ ،‬التي‬ ‫�أ�صبحت على املحك ب�سبب هذا القرار‪.‬‬

‫ديوان اخلدمة املدنية يوقف ا�ستقبال طلبات التوظيف �ضبط تهرب �ضريبي بقيمة ‪� 386‬ألف دينار‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�أعلن ديوان اخلدمة املدنية �أم�س توقفه عن ا�ستقبال‬ ‫طلبات التوظيف‪ ،‬مت�ه�ي��داً لإ� �ص��دار الك�شف التناف�سي‬ ‫الأ�سا�سي لعام ‪ .2011‬و�أك��د الناطق الإع�لام��ي للديوان‬ ‫اخلدمة خالد الغرايبة يف بيان �صحايف �أن الطلبات املعتمدة‬ ‫على الك�شف التناف�سي لعام ‪ 2010‬والطلبات اجلديدة مت‬ ‫�إدخالها على املالحق التي اعتمدها الديوان‪ ،‬وال حتتاج‬

‫نزيل ي�شنق نف�سه يف مركز‬ ‫�إ�صالح وت�أهيل �سواقة‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�أقدم النزيل يف مركز �إ�صالح‬ ‫وت ��أه �ي��ل � �س��واق��ة (م‪ .‬ع‪ .‬م‪ .‬ق)‬ ‫وعمره ‪ 45‬عاما‪ ،‬على �شنق نف�سه‬ ‫داخ��ل مهجعه يف املركز‪ ،‬بعد �أن‬ ‫غافل زمالءه �أثناء نومهم عند‬ ‫ال�ساعة الرابعة من فجر �أم�س‪،‬‬ ‫وق ��ام بتعليق نف�سه ب��رب��اط يف‬ ‫ال�سرير العلوي ثم �ألقى بنف�سه‬ ‫وتويف على الفور‪ ،‬وبعد �أن �شعر‬ ‫زمال�ؤه مبا حدث �أبلغوا حرا�س‬ ‫ال���س�ج��ن‪ ،‬ح�ي��ث مت ن�ق��ل اجلثة‬ ‫�إىل مركز طب �شرعي اجلنوب‪،‬‬ ‫وكلف مدعي ع��ام ال�ك��رك منور‬ ‫ال�صرايرة مدير املركز د‪ .‬اعو�ض‬ ‫ال �ط ��راون ��ة‪ ،‬مب �ع��اون��ة الطبيب‬ ‫ال�شرعي ح�سن الهواري‪ ،‬بت�شريح‬ ‫اجلثة لبيان �سبب الوفاة‪.‬‬ ‫وق ��د �أظ �ه��ر ت �ق��ري��ر الطب‬ ‫ال �� �ش ��رع ��ي �أن ال� ��وف� ��اة جنمت‬ ‫ع��ن كتم النف�س نتيجة اخلنق‬ ‫ب ��رب ��اط‪ ،‬ف �ي �م��ا مل ت �ظ �ه��ر على‬ ‫اجلثة �أي �آثار لعنف �أو �شدة‪.‬‬

‫�إىل جت��دي��د �أو م��راج �ع��ة‪ .‬و�أ� �ض��اف �أن ��ه ��س�ي�ح��دد ديوان‬ ‫اخلدمة املدنية ف�ترة زمنية لعر�ض الك�شف التناف�سي‬ ‫اجل��دي��د على موقعه الإل �ك�ت�روين (دب�ل�ي��و دبليو دبليو‬ ‫دوت �سي ا�س بي دوت جوف دوت جو) لكي يتاح للمتقدم‬ ‫بطلب توظيف القيام بتدقيق معلوماته املدونة يف طلبه‬ ‫عرب �صفحة البيانات اخلا�صة و�إر��س��ال �أي مالحظة او‬ ‫اعرتا�ض‪� ،‬إ�ضافة �إىل اال�ستف�سار عرب االت�صال على هاتف‬ ‫مركز االت�صال الوطني ‪.5008080‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫قال رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد �سميح بينو �إن‬ ‫كوادر الهيئة متكنت بالتن�سيق والتعاون مع دائرة‬ ‫اجل �م��ارك ال�ع��ام��ة وج �م��ارك املنطقة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة من �ضبط ته ّرب من الر�سوم وال�ضرائب‬ ‫وال �غ��رام��ات بقيمة ح ��وايل ‪� 246‬أل ��ف دي �ن��ار لدى‬ ‫معامل حداد للتقطري يف عمان والعقبة‪.‬‬

‫و�أ�� �ض ��اف ب�ي�ن��و يف ت���ص��ري��ح ��ص�ح��ايف �أم ����س �أن‬ ‫الهيئة واجلمارك متكنت من �ضبط تهرب جمركي‬ ‫لدى �شركة البيت الأبي�ض للأدوات املنزلية بقيمة‬ ‫حوايل ‪� 140‬ألف دينار‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد �أنه مت �ضبط‬ ‫فواتري ووثائق متعلقة با�سترياد �سلع ومواد منزلية‬ ‫غري �صحيحة‪� ،‬أو بقيمة خمف�ضة‪ ،‬لغايات تخفي�ض‬ ‫الر�سوم وال�ضرائب امل�ستحقة للخزينة‪.‬‬

‫العدوان‪ :‬هناك �سيولة يف احلريات‬ ‫الإعالمية‪ ..‬ونواب‪ :‬املواطنون «زهقوا» التلفزيون‬

‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران و�أمين ف�ضيالت‬

‫ق ��ال وزي ��ر ال��دول��ة ل �� �ش ��ؤون الإع�ل�ام‬ ‫واالت�صال الناطق الر�سمي با�سم احلكومة‬ ‫طاهر العدوان الأربعاء �إن هناك "�سيولة"‬ ‫يف م�س��وى احلريات الإعالمية يف اململكة‪.‬‬ ‫ال�ع��دوان ت��اب��ع‪" :‬بل هناك �إف ��راط �أو‬ ‫�سيولة"‪ ،‬وت��اب��ع ال �ع��دوان‪" :‬انك�سرت كم‬ ‫كامريا‪ ،‬و�ضرب و�سجن ع�شرون �صحافيا‪،‬‬ ‫�أق�م�ن��ا ال��دن�ي��ا ومل نقعدها"‪ ،‬فيما يفقد‬ ‫كثري من ال�صحفيني حياتهم يف كثري من‬ ‫البلدان‪.‬‬ ‫ك�لام ال �ع��دوان ج��اء خ�لال لقائه مع‬ ‫جل�ن��ة ال�ت��وج�ي��ه ال�ن�ي��اب�ي��ة ب�ق��اع��ة ال�صور‬ ‫مببنى جمل�س النواب ملناق�شة الإ�سرتاجتية‬ ‫الإع�ل�ام� �ي ��ة ال �ت��ي ط �ل��ب امل �ل��ك ع �ب��د اهلل‬ ‫تقدميها خالل �شهرين‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ع ��دوان لأع �� �ض��اء ال�ل�ج�ن��ة �إن‬ ‫"�إ�صالح الإع�ل��ام ب��ال�ق�ط�ع��ة ال يجدي‪،‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �ضرورة وج��ود مظلة ت�شريعات‬

‫ناظمة للعمل الإع�لام��ي تلم �شمل جميع‬ ‫العاملني يف و�سائل الإعالم"‪ ،‬وت��اب��ع �أنه‬ ‫ال يجوز �أن يبقى "كل واح��د ي�شتغل على‬ ‫ر�أ�سه"‪ ،‬فال بد من تنظيم ال�ت�ج��اوزات يف‬ ‫"ج�سم عري�ض"‪ ،‬م�شريا �إىل وج��ود ‪41‬‬ ‫ف�ضائية �أردنية‪ ،‬و‪� 28‬إذاعة‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة الإعالمية‬ ‫�ستتجنب الكالم الإن�شائي‪ ،‬وتركز على ما‬ ‫يلزم لتطوير عمل امل�ؤ�س�سات الإعالمية‬ ‫من معدات وتدريب‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال� �ع ��دوان �إىل وج� ��ود مقرتح‬ ‫بت�شكيل هيئة اعتبارية من ق�ضاة ونواب‬ ‫ون�شطاء؛ للحكم يف �شكاوى يتعذر البت‬ ‫فيها بناء على القوانني النافذة‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ب�ي�ن رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة النائب‬ ‫جميل النمري �أن اللجنة النيابية �ست�أخذ‬ ‫ك��اف��ة ال �ن �ق��اط الأ��س��ا��س�ي��ة ال �ت��ي � �س�ترد يف‬ ‫الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة الإع�لام �ي��ة امل�ق�ب�ل��ة بعني‬ ‫االع�ت�ب��ار‪ ،‬بحيث ت�ت��واف��ق م��ع الت�شريعات‬ ‫الإعالمية املحالة �إليها‪ ،‬وطالب ب�أهمية‬

‫�إطالعهم م�ستقبال على اخلطوات املبذولة‬ ‫بهذا اخل�صو�ص‪ ،‬مع الأخذ بتو�صياتها‪.‬‬ ‫فيما هاجم ن��واب التلفزيون الأردين‬ ‫وانتقدوا �أداءه‪ ،‬ف�أكد النائب �سميح املومني‬ ‫�أن امل��واط �ن�ين ع��زف��وا ع��ن م�ت��اب�ع��ة �شا�شة‬ ‫التلفزيون "وهو ما مل�سته بنف�سي يف �أحد‬ ‫املنا�سبات‪ ،‬عندما �س�ألت بع�ض من �أقاربي‬ ‫�إذا م��ا �شاهدوين على التلفزيون يف �أحد‬ ‫ال�ب�رام��ج‪ ،‬ف ��أخ�ب�روين �أن �ه��م ال ي�شاهدون‬ ‫التلفزيون الأردين"‪.‬‬ ‫بينما ��ش�ك��ا ال�ن��ائ��ب م�ف�ل��ح الرحيمي‬ ‫م ��ن ت �غ ��ول �إع �ل�ام ��ي م ��ن ق �ب��ل ال�سلطة‬ ‫التنفيذية على ال�سلطة الت�شريعية‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫‘التلفزيون يظهرنا لفرتة ق�صري نتكلم‬ ‫كالببغاوات"‪ ،‬داع�ي��ا �إىل �أن نقل الأخبار‬ ‫ب�سرعة وم�صداقية؛ لأن ال�ع��امل بعد ‪25‬‬ ‫كانون الثاين لي�س كالعامل بعده‪.‬‬ ‫فيما �أك��د النائب حم�م��ود اخلراب�شة‬ ‫�أن امل��واط �ن�ين "زهقوا" م��ن التلفزيون‬ ‫الأردين قائال �إن هناك حمولة زائدة تعيق‬

‫تطوير ال�ت�ل�ف��زي��ون‪ ،‬وت��اب��ع �أن احلكومات‬ ‫املتعاقبة "توهتنا و�أ�ضاعتنا" بخ�صو�ص‬ ‫�سيا�ساتها نحو الإعالم‪ ،‬قائال �إنها ما تزال‬ ‫تتعامل مع الأحداث ب�أ�سلوب الهبات وردود‬ ‫الأف�ع��ال‪ ،‬وذل��ك �أم��ر لن ي��ؤدي �إىل تطوير‬ ‫الإعالم بح�سب اخلراب�شة‪.‬‬ ‫فيما انتقد ن��واب تغطية التلفزيون‬ ‫للمظاهرات واالعت�صامات التي �شهدتها‬ ‫امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬ق��ائ �ل�ي�ن �إن � �ه ��ا اق �ت �� �ص��رت على‬ ‫املعار�ضني فقط‪ ،‬و�أهملت وج�ه��ات النظر‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫باملقابل دافع العدوان عن التلفزيون‪،‬‬ ‫ف�أكد �أنه �شهد خالل الفرتة الأخرية تطورا‬ ‫يف الأداء‪ ،‬نافيا �أن يكون هناك حمولة زائدة‬ ‫يف كادره‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ال�ع��دوان �أن ت�أجيل م�سريات‬ ‫ت�أييد ووالء �إىل اليوم التايل وتف�ضيل بث‬ ‫تظاهرات للمعار�ضة؛ حتى ال يبدو امل�شهد‬ ‫يف الأردن ك�ب��اق��ي ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬فيها‬ ‫تظاهرات م�ؤيدة و�أخرى معار�ضة‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫أخبـار و خفـايا‬ ‫�أر�سل النائب خليل عطية كتابا �إىل رئي�س جمل�س النواب‬ ‫طالبه فيه مبخاطبة رئي�س الوزراء؛ لتزويد اللجنة النيابية‬ ‫اخلا�صة مبلف التحقق يف ق�ضية الكازينو‪.‬‬ ‫وق��ال عطية يف كتابه‪" :‬بالإ�شارة �إىل كتاب دولتكم رقم‬ ‫‪ 1005/42/3‬ت��اري��خ ‪ ،2011/3/15‬امل�ت���ض�م��ن ت�شكيل جلنة‬ ‫نيابية للتحقيق يف ترخي�ص الكازينو‪� ،‬أرج��و خماطبة رئي�س‬ ‫ال��وزراء للإيعاز بتوريد كامل ملف الق�ضية وع��دم االنتظار‬ ‫حل�ين حتويلها �إىل ال�ق���ض��اء‪ ..‬حتى تب�سط اللجنة امل�شكلة‬ ‫يدها على ملف الق�ضية ح�سب الأ�صول والد�ستور والقوانني‬ ‫املرعية‪ ،‬يرجى التكرم بالإيعاز لأع�ضاء اللجنة امل�شكلة البدء‬ ‫باالجتماعات وبال�سرعة املمكنة"‪.‬‬ ‫�أقدم مواطن م�صري مقيم يف الأردن منذ �سنوات طويلة‬ ‫على عقد كوفية ال�شيخ عناد الفايز �إب��ان زيارته لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫وا�ستف�سر ال�شيخ الفايز من طالب النجدة منه عن �سر‬ ‫ت�صرفه‪ ،‬ف�أعلمه �أن مواطنني �أردن�ي�ين �أخ��ذوا منه حتوي�شة‬ ‫عمره البالغة ‪� 5‬آالف دينار‪ ،‬ال�شيخ الفايز وعد امل�صري مبتابعة‬ ‫ق�ضيته‪.‬‬ ‫"ال�شعب ميوت جوعا‪ ،‬والبخيت يعينّ م�ست�شارين برواتب‬ ‫خيالية"‪ .‬عبارة وردت يف ال�س�ؤال النيابي الذي وجهه النائب‬ ‫علي �سامل الفا�ضل اخلاليلة �إىل رئي�س ال��وزراء د‪ .‬معروف‬ ‫البخيت ي�ستف�سر فيه عن م�بررات قيام ‪-‬البخيت‪ -‬بتعيني‬ ‫م�ست�شارين يف رئا�سة ال ��وزراء يف ال�ف�ترات الأخ�ي�رة برواتب‬ ‫خيالية تزيد من �أعباء الإنفاق احلكومي‪.‬‬ ‫اخل�لاي �ل��ة �أ�� �ض ��اف‪ :‬م��ا ه��ي الأ� �س ����س وامل �ع��اي�ير ال �ت��ي مت‬ ‫اعتمادها يف اختيار وتعيني �أولئك امل�ست�شارين‪.‬‬ ‫وخ�ت��م ب��ال�ق��ول‪ :‬ه��ل ال��ذي��ن مت تعيينهم خ�ضعوا ملقابلة‬ ‫اللجنة العليا التي �شكلت من �أج��ل تعيني الفئات العليا كما‬ ‫يتوجب قانونيا؟‬ ‫فوجئ �أع�ضاء الوفد ال��وزاري الذي زار حمافظة الكرك‬ ‫بعدد من الأ�سئلة املحرجة من املواطنني‪.‬‬ ‫الكركيون �س�ألوا وزير الداخلية �سعد هايل ال�سرور‪ ،‬ووزير‬ ‫التنمية االجتماعية �سلوى ال�ضامن‪ ،‬ووزي��ر الأوق ��اف عبد‬ ‫الرحيم العكور‪ :‬كيف طلعتوا خالد �شاهني؟‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال ال�ث��اين‪ :‬وي��ن وزي��ر ال��زراع��ة �سمري احلبا�شنة؟‬ ‫عاحل�ساب‪ ..‬الكرك حمافظة زراعية!‬

‫الروا�شدة يف املحا�ضرة‬

‫الروا�شدة‪ :‬رفع �سقف احلرية لي�س �ضد‬ ‫�أداء الدولة و�إمنا ي�ساهم يف عملية الإ�صالح‬ ‫عجلون ‪ -‬حممد فريحات‬ ‫ق��ال مدير ع��ام وك��ال��ة الأن�ب��اء الأردن �ي��ة "برتا" الزميل رم�ضان‬ ‫الروا�شدة �إن و�سائل الإعالم التي تتميز باملهنية ت�سهم يف ترتيب �أولويات‬ ‫املجتمع واهتماماته‪ ،‬وبناء املعرفة‪ ،‬وت�شكيل االجتاهات واملمار�سات‪ ،‬وبناء‬ ‫ثقافة جمتمعية ت�ساعد على تنظيم حياة النا�س والتفاعل االجتماعي‪،‬‬ ‫والدفاع عن حقوق الإن�سان‪ ،‬وت�شكيل �صورة الوطن داخليا وخارجيا‪،‬‬ ‫والقيام بالدور الرقابي يف �إطار من احلرية امل�س�ؤولة واملهنية العالية‬ ‫وامل�صداقية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الزميل الروا�شدة خالل حما�ضرة �أم�س بعنوان‪" :‬الإعالم‬ ‫والإ�صالح"‪ ،‬التي نظمتها جامعة عجلون الوطنية بالتعاون مع جماعة‬ ‫راي��ات الإبداعية ومكتب وكالة الأنباء يف املحافظة‪ ،‬وهيئة �شباب كلنا‬ ‫الأردن‪� ،‬أن الر�ؤية امللكية لإع�لام الدولة احلديثة تقوم على ت�شجيع‬ ‫التعددية واحرتام الر�أي والر�أي الآخر من خالل عر�ض وجهات النظر‬ ‫املختلفة يف مناخ م��ن اال�ستقاللية واحل��ري��ة امل�س�ؤولة والتعبري عن‬ ‫الوطن بكافة فئاته و�أطيافه‪ ،‬وعك�س �إرادت��ه وتطلعاته‪ ،‬وممار�سة �أداء‬ ‫�إعالمي يقوم على املهنية والتميز والإبداع واحلرية امل�س�ؤولة‪.‬‬ ‫بعد ذل��ك دار ح��وار مفتوح �أج��اب الزميل ال��روا��ش��دة على �أ�سئلة‬ ‫وا�ستف�سارات احل�ضور املتعلقة ب��الإع�لام الأردين وال�شفافية ودور‬ ‫الإعالم يف عملية الإ�صالح والتنمية ب�أبعادها املختلفة‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س جامعة عجلون الوطنية الدكتور �أحمد العيادي قد‬ ‫�أ�شار �إىل دور الإعالم يف م�سرية الإ�صالح ومعاجلة الق�ضايا التي تهم‬ ‫الوطن وامل��واط��ن من الناحية ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‬ ‫واخلدمية‪ ،‬م�شيدا بالأداء املتميز الذي و�صلت �إليه وكالة الأنباء الأردنية‬ ‫التي �أ�صبحت م�صدرا للأخبار ومرجعا للإعالم‪ ،‬حيث ح�صدت الوكالة‬ ‫العديد من اجلوائز التي عك�ست التطور املهني للعاملني فيها‪.‬‬

‫«مكافحة الف�ساد» تطلب ت�صويب‬ ‫�أو�ضاع موظفي �سلطة العقبة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫طلب رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد �سميح بينو يف كتاب وجهه‬ ‫�إىل رئي�س جمل�س مفو�ضي �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية‪� ،‬إعادة‬ ‫ت�صويب �أو�ضاع املوظفني يف ال�سلطة‪� ،‬إثر املعلومات وال�شكاوى التي‬ ‫وردت �إىل الهيئة تفيد بوجود ت�ش ّوهات �إدارية وفروقات يف امل�سميات‬ ‫والرواتب بني �أ�صحاب امل�ؤهالت الواحدة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ط�ل��ب ب�ي�ن��و ح���ص��ر ج�م�ي��ع ال �� �ش �ه��ادات ال�ع�ل�م�ي��ة اخلا�صة‬ ‫باملوظفني غ�ير امل�صدقة �أو امل�ع��ادل��ة ح�سب الأ� �ص��ول‪ ،‬وت�صويب‬ ‫�أو�ضاعها وبيان املخالفات فيها �إن وج��دت‪ ،‬م�ؤكداً �ضرورة اعتماد‬ ‫تو�صيات اللجنة التي �شكلها قبل حوايل �شهر لغاية مراجعة عميلة‬ ‫ت�سكني وتوفيق �أو��ض��اع موظفي ال�سلطة‪ ،‬وال�ت��أك��د م��ن �سالمتها‬ ‫ومراعاتها للت�شريعات النافذة‪ ،‬و�ضمت مندوبني عن الهيئة وديوان‬ ‫اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫وت�ض ّمنت تو�صيات اللجنة بعد الدرا�سة امليدانية التي �أجرتها‬ ‫�ضرورة �إعداد بطاقات و�صف وظيفي ملختلف الوظائف حتت �إ�شراف‬ ‫ديوان اخلدمة املدنية‪ ،‬بحيث تراعي هذه البطاقات الأ�س�س العلمية‬ ‫ال�سليمة يف حتديد واجبات الوظيفة ومهامها وم�س�ؤولياتها واحلد‬ ‫الأدنى من امل�ؤهالت العلمية واخلربات العملية والكفاءات الالزمة‬ ‫لإ�شغالها‪ ،‬ومن ثم اعتماد البطاقات من قبل جمل�س املفو�ضني يف‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫كما ت�ضمنت تو�صيات اللجنة �إع��ادة حتليل وتقييم الوظائف‬ ‫حتت �إ�شراف ديوان اخلدمة املدنية بحيث تراعي درجات الوظائف‬ ‫العدالة وامل�ساواة بني جميع موظفي ال�سلطة وفقاً للأ�س�س واملعايري‬ ‫التي ي�ضعها املجل�س مبوجب تعليمات ي�صدرها لهذا الغاية‪.‬‬ ‫وعلى ذات ال�صعيد‪� ،‬ستتابع الهيئة التحقيق يف �أي خمالفات‬ ‫�أو جت��اوزات ارتكبت يف ه��ذا امللف وانعك�ست �سلبياً يف ع��دم حتقيق‬ ‫العدالة بني موظفي ال�سلطة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫بعد الإعالن عن �إحيائها اجلمعة‬

‫هبة ني�سان ‪ 1989‬و‪ 2011‬الدوافع والأ�سباب و�إمكانية‬ ‫�إحداث التغيري بالثورة على الف�ساد والولوج للإ�صالح احلقيقي‬ ‫حكومة‪ ،‬وت�شكلت حكومة ال�شريف يف ‪ 28‬ني�سان من‬ ‫�أنف�سهم"‪ .‬و�شدد حمادين يف حديث لـ"ال�سبيل"على‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�سامل م�ساعدة نائبا لرئي�س الوزراء وزيرا للداخلية‪،‬‬ ‫�أن م��ا ج��اء يف ب �ي��ان ه�ب��ة ن�ي���س��ان ‪ 1989‬ه��و ذات ��ه ما‬ ‫وط��اه��ر امل�صري نائبا لرئي�س ال ��وزراء ووزي��ر دولة‬ ‫ي�ع�ت��زم ال�ع��دي��د م��ن ال���ش�ب��ان الأردن� �ي�ي�ن �إحياء طالبت ب��ه حت��رك��ات ‪ ،2011‬م��ا يظهر ب ��أن الأو�ضاع‬ ‫لل�ش�ؤون االقت�صادية‪ ،‬وم��روان القا�سم نائبا لرئي�س‬ ‫ذكرى هبة ني�سان التي انطلقت �شرارتها من مدينة ال ت��زال على حالها‪ ،‬بل �إنها تفاقمت �سوءاً وازدادت‬ ‫م�ع��ان يف ال�سابع ع�شر م��ن ني�سان ‪ 1989‬للمطالبة �إي�لام�اً فالف�ساد ا�ست�شرى وانت�شر لي�صبح �سرطاناً‬ ‫ال � � ��وزراء ووزي� � ��را ل �ل �خ��ارج �ي��ة‪ ،‬ال���ش�ي��خ عبدالعزيز‬ ‫اخل�ي��اط وزي��را ل�ل�أوق��اف‪ ،‬د‪ .‬زه�ير ملح�س لل�صحة‬ ‫بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‪ ،‬يف حماولة منهم لتكرار يهدد الدولة ومقدراتها وتغول الأجهزة الأمنية يف‬ ‫والتنمية االجتماعية‪ ، ،‬د‪ .‬ه�شام اخلطيب للطاقة‪،‬‬ ‫جتربة الهبة بالثورة على الف�ساد واملطالبة بالإ�صالح ازدي ��اد م�ستمر واحل��ري��ات وال��دمي�ق��راط�ي��ة واحلياة‬ ‫د‪ .‬عبداهلل الن�سور للرتبية‪ ،‬د‪ .‬نا�صر الدين الأ�سد‬ ‫ال �� �ش��ام��ل و�إخ � � ��راج ال �ب�ل�اد مم��ا ت�ع��ان�ي��ه م��ن �أزم� ��ات العامة واالقت�صادية تراجعت خطوات للخلف دون‬ ‫للتعليم العايل‪ ،‬ويو�سف حمدان للبلديات‪ ،‬ود‪ .‬عو�ض‬ ‫وانتكا�سات واحتجاجاً على ال�سيا�سات التي تنتهجها �أمل بتقدمها‪ .‬واعترب حمادين �أن املرحلة تتطلب من‬ ‫خليفات لل�شباب‪ ،‬وي�ن��ال حكمت لل�سياحة‪� ،‬إبراهيم‬ ‫اجلماهري �أن ت�ستلهم درو�س وعرب من ني�سان ‪1989‬‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫ع��زال��دي��ن وزي ��ر دول ��ة ل���ش��ؤون رئ��ا��س��ة ال � ��وزراء‪ ،‬ود‪.‬‬ ‫الأ�سباب التي �أو�صلت البالد لهبة ‪ ،1989‬بح�سب و�أن ت�ؤكد على املطالب التي تبنتها الهبة علها ت�ؤ�س�س‬ ‫عدنان بدران وزير زراعة‪ ،‬م‪ .‬حممد �صالح الكيالين‬ ‫مراقبني و�سيا�سيني‪ ،‬ما تزال ت�سيطر على جمريات لتاريخ فا�صل ب�ين حقبتني ين�سجم وري��اح التغيري‬ ‫للمياه‪ ،‬ون�صوح املجايل للثقافة والإعالم‪ ،‬وزياد عناب‬ ‫الأحداث بتفاقم وحدة �أكرب‪ ،‬رغم مرور ما ينوف على التي هبت على الوطن العربي‪.‬‬ ‫لل�صناعة والتجارة‪ ،‬وحكمت اخلما�ش للنقل‪ ،‬وبا�سل‬ ‫و�أك ��د ع�ل��ى م � ��ؤازرة احل ��راك ال�شبابي �أي� �اً كان‬ ‫عقدين من الزمان‪ .‬الأمر الذي يدعو للت�سا�ؤل عن‬ ‫جردانة للمالية‪ ،‬وراتب الوزين للعدل‪ ،‬و د‪ .‬زياد فريز‬ ‫�إمكانية �أن تكون هبة ني�سان ‪ 2011‬ثورة على الف�ساد م�سماه �سواء �شباب ‪�24‬آذار �أو ‪ 15‬ني�سان �أو �سواهما‪،‬‬ ‫للتخطيط‪ ،‬ود‪ .‬جمال البدور للعمل‪.‬‬ ‫لا ل�ل�إ� �ص�لاح‪ ،‬و ت�ضغط ع�ل��ى ��ص��ان��ع القرار للت�أكيد على �أن مطالب ه� ��ؤالء ال�شباب م�شروعة‬ ‫وم��دخ� ً‬ ‫ل �ك��ن ��س�ب��ق �إق ��ال ��ة ح �ك��وم��ة ال��رف��اع��ي وتكليف‬ ‫باجتاه تغيري �سيا�ساته ومنح املزيد من احلريات كما وغري مرتبطة مب�شاريع �سيا�سية �أو �أجندات فهي ال‬ ‫ال���ش��ري��ف زي��د ب��ن ��ش��اك��ر بت�شكيل احل�ك��وم��ة خطاب‬ ‫ح�صل يف ‪ 1989‬عندما �أجربت الهبة النظام ال�سيا�سي تقرتب من م�ؤ�س�سة العر�ش �أو �أ�س�س الدولة الأردنية‬ ‫وج �ه��ه احل���س�ين �إىل ال���ش�ع��ب الأردين‪ ،‬ع�بر �شا�شة‬ ‫على �إع��ادة احلياة ال�سيا�سية للبالد وحكومة �سمري وتعترب امللك �صمام �أم��ان للبالد‪ ،‬ب��ل تطالب ببناء‬ ‫ال�ت�ل�ف��زي��ون م���س��اء ي��وم الأرب �ع��اء يف ‪ 26‬ن�ي���س��ان‪ ،‬كان‬ ‫حياة دميقراطية و�سيا�سية بدون تدخل �أمني‪.‬‬ ‫الرفاعي على اال�ستقالة؟‬ ‫�أهم ما فيه �أن النية تتجه ب�سرعة لإج��راء انتخابات‬ ‫ودع � ��ا حم ��ادي ��ن ال �� �ش �ب��اب ل�ل�ع�م��ل ع �ل��ى تعزيز‬ ‫النا�شط احلزبي ريا�ض النواي�سة‪ ،‬يرى �أن الأردن‬ ‫ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬و�أن ال�ن�ي��ة تتجه مل��راج�ع��ة م��ا ح��دث �أ�سبابا‬ ‫م��ا ب�ين هبة ني�سان ‪ 1989‬و�إع ��ادة �إحيائها يف ‪�� 2011‬ص�ف��وف�ه��م و��ش�ح��ذ ه�م�م�ه��م وت��وث �ي��ق ال �� �ص�لاة فيما‬ ‫وم�سببات ال�ستخال�ص النتائج وال�ع�بر‪ ،‬لكن امللك‬ ‫تراجع ملا دون املربع الأول للدميقراطية والإ�صالح بينهم و�إي�ج��اد �صيغ للتفاهم يبتعدون من خاللها‬ ‫يف ال��وق��ت نف�سه �أدان التخريب واحل��رق والتدمري‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬م �ع �ت�براً �أن "انتفا�ضة" ن�ي���س��ان ‪ 1989‬ع��ن ال�ع�ن���ص��ري��ات وال�ع���ص�ب�ي��ات ال�ت��ي ت�ه��دد املجتمع‬ ‫والقتل‪ ،‬و�أ��ش��ار �إىل ال�ضائقة التي يعي�شها الأردن‪،‬‬ ‫�أحدثت تغيرياً عميقاً يف ال�سيا�سات الر�سمية للدولة بالتفتيت واحلر�ص على �إبقاء م�صلحة الوطن فوق‬ ‫وق��ال �إنها لي�ست وليدة ال�صدفة �أو انعكا�سا لتوجه‬ ‫الأردن �ي��ة‪ ،‬ومت ال�تراج��ع ع��ن ق ��رارات �سابقة عطلت كل الأطماع والأحقاد حتى ال يقعوا �ضحية للأنانية‬ ‫وطني معني‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬نعم رمبا وقع خط�أ هنا‪� ،‬أو‬ ‫احل�ي��اة ال�سيا�سية يف ال�ب�لاد منذ ال�ع��ام ‪ 1966‬وحتى والفئوية ويتمكن البع�ض من ا�ستغاللهم وجتيري ما‬ ‫خط�أ هناك نتيجة اجتهاد هذا امل�س�ؤول �أو ذاك‪ ،‬لكن‬ ‫‪ ،1989‬ف�خ�لال تلك امل��رح�ل��ة مل جت��ر �أي��ة انتخابات حققوه من �إجنازات ل�صالح جهات معينة‪.‬‬ ‫املدقق املن�صف يف هذه الأخطاء ال ميكن �أن يرى فيها‬ ‫احتواء املعار�ضة الوطنية؟!‬ ‫على الإطالق‪ ،‬ويف �أعقاب الهبة جرت عملية انتخاب‬ ‫�إال ع��وام��ل هام�شية �إذا م��ا ق��ورن��ت بحجم ال�ضائقة‬ ‫يف ذات ال�سياق نفى النا�شط ال�سيا�سي واحلزبي‬ ‫كانت الأكرث نزاهة على م�ستوى الربملانات الأردنية‪،‬‬ ‫التي نحن ب�صددها"‪.‬‬ ‫ف�أخرجت تيارين �سيا�سيني �أحدهما الإخوان امل�سلمني ج ��ورج ح��دادي��ن ح ��دوث �أي ��ة ت �غ�يرات �إي�ج��اب�ي��ة على‬ ‫ا��س�ت�ق�ب��ل الأردن � �ي ��ون خ �ط��اب احل���س�ين و�إقالة‬ ‫ال�ساحة الأردن�ي��ة ط��وال العقدين الذين �أعقبا هبة‬ ‫والآخر دميقراطي قومي ليربايل‪.‬‬ ‫حكومة ال��رف��اع��ي وتكليف ال�شريف زي��د‪ ،‬واحلديث‬ ‫و�أك��د النواي�سة يف ت�صريحات لـ"ال�سبيل" �أن ني�سان ‪ ،1989‬ب��ل �أن الأزم ��ة تفاقمت �أك�ث�ر ف�أكرث‪،‬‬ ‫�صور لبع�ض �شهداء الهبة من مدينة معان‪ ..‬ال�شهداء هم‪ :‬من الأعلى ميني �إىل الي�سار‪ :‬ع��ن ان�ت�خ��اب��ات ن�ي��اب�ي��ة ب��ارت �ي��اح‪ ،‬ف�م��ن دون ذل ��ك ما‬ ‫الأو� �ض��اع التي تعي�شها ال�ب�لاد الآن �أك�ثر ��س��وءاً من ومت االلتفاف عل مكت�سبات الهبة‪ ،‬وم��ا حققته من‬ ‫ك��ان للمتغريات الالحقة �أن ت��أت��ي‪ ،‬خا�صة املتعلقة‬ ‫احلاكمة‬ ‫ال ‪" :‬املنظومة �إجن � ��ازات‪ ،‬وا��س�ت�ط��اع��ت جم�م��وع��ة‬ ‫تلك التي عا�شتها �إبان هبة ني�سان قائ ً‬ ‫التبعيةعرب احتواء احمد ح�سني ال�سعودي‪� ,‬صقر علي اخلطيب‪ ,‬يحي مرزوق �آل خطاب‪� ,‬سلمان تيم �أبو هاللة‬ ‫باالنتخابات النيابية ع��ام ‪ 1989‬وق��ان��ون الأح ��زاب‪..‬‬ ‫املفاهيمية والأخالقية ل��دى النا�س انحدرت كثرياً ترتيب الأو�ضاع على طريقتها اخلا�صة‬ ‫�إلخ‪.‬‬ ‫ب�سبب ال�سيا�سات احلكومية فا�ستطاعت م�ؤ�س�سة امل �ع��ار� �ض��ة ال��وط �ن �ي��ة م ��ن خ �ل�ال م ��ا � �س �م��ي �آن � ��ذاك الأ�سا�سية‪� ،‬أج ��واء م��ن القلق وال�ت��وت��ر‪ ،‬وب��ات حديث حمافظة املفرق‪ ،‬ك ً‬ ‫ال من املفرق‪ ،‬من�شية‬ ‫النظام و�أذرع�ه��ا �أن تخلق هويات فرعية وتناحرات "بامل�صاحلة التاريخية" �أو "امليثاق‬ ‫والدفيانة‪.‬بني ح�سن‪ ،‬كيف تناولت ال�صحافة الأردنية احلدث؟‬ ‫ال�سرحان‪،‬‬ ‫الوطني"للتمهيد الأ�سعار على كل ل�سان‪ ،‬وراح النا�س يكيلون ال�شتائم مغري ال�سرحان‪� ،‬سما‬ ‫تفاهمات‪.‬‬ ‫من‬ ‫�إقليمية ع�صبية وهذه �أخطر كبرية يرتكبها النظام التفاقية وادي عربة وما �سيتبعها‬ ‫ان�ب��رى ال �ك �ت��اب يف ث�ل�اث��ة م �ق��االت وحتليلني‬ ‫ويف حمافظتي العا�صمة وال ��زرق ��اء‪ ،‬ب�ل��غ‬ ‫علناً للحكومة ويف امل�ساء لوحظت حركة غري عادية‬ ‫عدد للدفاع عن قرارات احلكومة برفع الأ�سعار‪ ،‬وقام كل‬ ‫ال�سيا�سي"‪ .‬و�أرجع هذا االنحدار لالنق�ضا�ض الذي‬ ‫و�أ�شار حدادين يف ت�صريحات خا�صة ل"ال�سبيل" يف �أو� �س��اط �سائقي ��س�ي��ارات الأج ��رة على اخلطوط املعتقلني ‪� 82‬شخ�صاً‬ ‫املواقع‬ ‫االحتجاج‬ ‫أن�شطة‬ ‫�‬ ‫وغطت‬ ‫‪.‬‬ ‫مت ع�ل��ى م��ا حققته ه�ب��ة ني�سان ‪ 1989‬م��ن خمتلف �إىل �أن �أ�سباب الأزمة التي �أو�صلت البالد لهبة ني�سان الداخلية واخلارجية‪ ،‬وك��ان ذل��ك م�ؤ�شراً على عمل التالية‪ :‬عمان مب��ا فيها اجلامعة الأردن �ي��ة‪ ،‬ناعور‪ ،‬واحد بتربير اخلطوة احلكومية بطريقته اخلا�صة‪،‬‬ ‫النواحي حيث دخل �صندوق النقد والبنك الدوليني ‪ 1989‬تفاقمت اليوم �أك�ثر مما كانت عليه يف نهاي�� اح�ت�ج��اج��ي ي �ع��دون ل��ه‪ .‬ويف ال���س��اع��ة اخل��ام���س��ة من الزرقاء‪ ،‬النقرية‪ ،‬اجليزة‪ ،،‬مادبا‪ ،‬ذيبان‪ ،‬اجلويدة‪ ،،‬ف��ال��دك �ت��ور ع� �ب ��داهلل امل��ال �ك��ي يف زاوي � �ت� ��ه‪" :‬حديث‬ ‫على الأردن يف ‪ 1989‬با�سم الت�صحيح االقت�صادي ثمانينيات ال �ق��رن امل��ا��ض��ي‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫لا‪" :‬حينها ات�ضح فجر يوم الثالثاء ‪ ،4/18‬امتنع �سائقو �سيارات اخلط مرج احلمام‪ ،‬الها�شمية‪ ،‬ياجوز‪ ،‬منجا‪ ،‬حنينا‪ ،‬الفيحا‪ ،‬االقت�صاد" يف �صحيفة الد�ستور يوم الثالثاء يف الثامن‬ ‫ما قالته الأحزاب والقوى والنخب‬ ‫احتياطي‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫�ن‪،‬‬ ‫ف�سيطرت بع�ض ال�ف�ئ��ات ع�ل��ى احل �ي��اة االقت�صادية لنا وب�شكل مفاجئ �أن البلد م�‬ ‫االحتجاجية‪،‬‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫حل‬ ‫ا‬ ‫�دء‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�وم‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ني�سان‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ع�شر‬ ‫ال�سيا�سية واالجتماعية‪:‬‬ ‫املركزي�دي�قد بيع‪ ،‬واالقت�صاد اخلارجي من التحرك نحو عمان احتجاجاً على ثبات �سحاب‪ ،‬وادي ال�سري‪ ،‬الر�صيفة‪،‬‬ ‫ل�ل�ب�لاد وت �ق��دم��ت ق ��وى ��س�ي��ا��س�ي��ة ق��دمي��ة للواجهة الذهب املوجود يف البنك‬ ‫زيزياء‪ ،‬الفي�صلية‪ ،‬وب�ع��د ي��وم�ين م��ن ن�شر ق� ��رارات رف��ع الأ� �س �ع��ار‪ ،‬قال‬ ‫تناولت ع�شرات البيانات ال���ص��ادرة ع��ن �أحزاب‬ ‫الأجرة‪ .‬ومع �أن �أحد مراقبي ال�سري تطوع باملوافقة املق�صوبية‪ ،‬تالع العلي‪ ،‬و�أم احلريان‬ ‫"امللحقني ب�سلطة احلكم من متنفذين و�سيا�سيني على �شفري الهاوية فكانت الو�سيلة الوحيدة يف نظر لهم على رف��ع الأج��رة‪ ،‬ف�إنهم �أ��ص��روا على احل�صول �شهداء وجرحى ومعتقلي هبة ني�سان ‪ 1989‬مربرا اخلطوة احلكومية �إن رفع الأ�سعار هو خطوة وتنظيمات واطر �سيا�سية واجتماعية �أردنية و�أخرى‬ ‫واقت�صاديني"‪ ،‬وب��رز دور الأج�ه��زة الأمنية يف ر�سم احلكومة هي حتميل وزر هذه الأزمة لل�شعب للخروج‬ ‫يف االجتاه ال�صحيح‪ ،‬واعترب �أن امل�ستهلك حمظوظ؛ عربية الأحداث‪ ،‬لكن امللفت للنظر �أن بع�ض البيانات‬ ‫وبال�سيناريو على كتاب ر�سمي بذلك من وزير الداخلية!! غري �أن‬ ‫وال���ش�ه��داء ه��م‪ :‬ي�ع�ق��وب �سليمان ق�ط��اون��ة‬ ‫ال�سيا�سات العليا للدولة وتدخلت هذه الأجهزة يف كل منها وهو ما ح�صل يف الفرتة الالحقة‬ ‫من لأن رفع الأ�سعار اقت�صر فقط على ال�سلع التي وردت موقعة من تنظيمات غري موجودة‪� ،‬أو مل ي�سمع بها‬ ‫جاء‬ ‫أمر‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫إن‬ ‫�‬ ‫تقول‬ ‫أخرى‬ ‫�‬ ‫رواية‬ ‫تعتمد‬ ‫الداخلية‬ ‫وزارة‬ ‫الكرك‪ ،‬و�إبراهيم مطيع قطاونة من الكرك‪،‬‬ ‫أكرب‬ ‫�‬ ‫وب�شكل‬ ‫الرتباطها‬ ‫مناحي احلياة العامة وتو�سعت نطاقات من ينادون ذاته �إال �أنها تعمقت وتفاقمت‬ ‫واحمد يف قرار احلكومة‪ ،‬و�أ�ضاف �أن ارتفاع الأ�سعار �سيعني �أحد‪ ،‬مثل البيان املوقع من اجلبهة الوطنية لتحرير‬ ‫باتباع ال�سيا�سات الغربية وبيع �أ��ص��ول ال��دول��ة دون ببنيوية الدولة وطبيعتها الوظيفية"‪ .‬و�شدد حدادين من وزي��ر الداخلية‪� ،‬آن��ذاك‪ ،‬رجائي الدجاين‪ ،‬الذي ح�سني ال�سعودي ‪-‬‬ ‫وعمرجندي من معان‪ ،‬و�سامي الرواد تراجعا يف الطلب على ال�سلع حمور احلديث‪ ،‬وهذا الأردن‪ ،‬وب�ي��ان��ات �أخ ��رى وق�ع��ت با�سم جلنة الوحدة‬ ‫"بتعديل‬ ‫ومعان‬ ‫إربد‬ ‫�‬ ‫ملحافظي‬ ‫�ره‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫أوا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫وج‬ ‫إنه‬ ‫�‬ ‫قال‬ ‫ّ‬ ‫م � ��ن م� � �ع � ��ان‪،‬‬ ‫ع� �ل ��ى �أن الأو�� � �ض � ��اع‬ ‫ح�سيب �أو رقيب‪.‬‬ ‫م � ��ن وج � �ه � ��ة ن� �ظ ��ره الوطنية يف خميم البقعة‪ ،‬ويبدو �أن الأحداث فر�ضت‬ ‫التعرفة ف ��وراً وقبل‬ ‫معان‪،‬‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫دخية‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫وا�ستدرك النواي�سة حديثة عن عوامل وئد ما ال�سيا�سية الداخلية‬ ‫�سيخف�ض‬ ‫أنه‬ ‫ل‬ ‫جيد؛‬ ‫ن��وع��ا م��ن ال�ت�ح��رك ا��س�ت��وج��ب ا��س�ت�خ��دام م�ث��ل هذه‬ ‫�ع‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫�رار‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�دور‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�أجن��ز يف ني�سان ‪ 1989‬بالت�أكيد على وي�لات معاهدة ال�ت��ي عا�شتها البالد النواي�سة‪ :‬الأردن م��ن هبة ني�سان ‪ 1989‬الأ�سعار يف ال�صحف‪ ،‬و�سليمان �أب��و هاللة هل�سة‪ :‬ني�سان ‪ 1989‬تعطينا م�ؤهالت للتحرك‬ ‫م ��ن ح �ج��م ا�سترياد الأ�سماء‪ ،‬و�أما بيانات الأحزاب ف�إن احلزب ال�شيوعي‬ ‫م ��ن م� �ع ��ان‪،‬‬ ‫وادي عربة وما تبعها بالتنازل عن ن�صف �أر�ض الوطن يف م��رح �ل��ة م� ��ا بعد‬ ‫ال�سلع‪،‬‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫أردن‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫الأردين اح�ت��ل املرتبة الأوىل يف ع��دد بياناته‪ ،‬فقد‬ ‫ويحيى واملطالبة بالتغيري مع الأخذ بعني االعتبار‬ ‫"فل�سطني"بحجة �أن ذلك مطلباً للفل�سطينيني‪ ،‬كما الهبة تتكرر يف ‪ 2011‬و�إع ��ادة �إحيائها ه��ذا العام تراجع ملا دون ت �ف��ادي �اً حل� ��دوث �أية م� � � ��رزوق ع �ب �ك��ل من‬ ‫و�أم ��ا �إذا مل يرتاجع �أ� �ص��در �أك �ث�ر م��ن خ�م���س��ة ب �ي��ان��ات خم��اط�ب��ا العمال‬ ‫م �� �ش �ك�ل�ات‪ .‬وانتهى م� � � � �ع � � � ��ان‪ ،‬وحم � �م� �‬ ‫الطفيلة‪�،‬د �أن احلرية املدنية الآن �أك�بر من ذي قبل ال�ط�ل��ب ع�ل��ى ال�سلع‪ ،‬وال�ف�لاح�ين واملثقفني يف امل��دن وال �ق��رى واملخيمات‬ ‫مت اغتيال ك��ل التوجهات التي م��ن �ش�أنها النهو�ض وب��ال���ش�خ��و���ص ذاتهم املربع الأول للدميقراطية والإ�صالح ال�سيا�سي الإ� � �ش � �ك� ��ال ف� �ع�ل� ً‬ ‫ا يف العوران من‬ ‫ففي تلك املرحلة جاء‬ ‫باحلياة ال�سيا�سية كالنقابات و�أحزاب املعار�ضة‪.‬‬ ‫ومل ينخف�ض حجم طالب فيها ب�إلغاء االتفاق مع �صندوق النقد الدويل‪،‬‬ ‫�إرب� ��د‪� ،‬إال �أن الأزم ��ة وحممود الن�سعة من‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن ق�م��ع احل��ري��ات وم���ص��ادرت�ه��ا مل �أحمد عبيدات ممث ً‬ ‫ال‬ ‫امل�ستوردات ف��إن ذلك و�إلغاء الزيادة يف الأ�سعار‪ ،‬والتوقف عن دفع خدمة‬ ‫معان‪.‬‬ ‫يف‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫م� �ع ��ان‪ ،‬و� �ص �ق��ر علي‬ ‫يتوقف طوال الفرتة املا�ضية ب�سبب تنامي الهاج�س مل �ج �م��وع��ة التبعية‬ ‫جيد �أي�ضا؛ لأن رفع الدين اخلارجي‪ ،‬وت�شكيل جلان الدفاع عن امل�ستهلك‪،‬‬ ‫من‬ ‫حيانة‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫�ارون‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫معان‪،‬‬ ‫من‬ ‫الأم �ن��ي واالل �ت �ح��اق ب��امل �� �ش��روع ال���ص�ه�ي��وين بتوفري احلاكمة وط��رح ف�ك��رة امليثاق الوطني والتفاهمات ويف ال�صباح‪ ،‬جتمع ال�سائقون و�أغلقوا مكاتب �سيارات هوميل اخلطيب‬ ‫أما‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫خزينة‬ ‫إيرادات‬ ‫�‬ ‫تعزيز‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫ؤدي‬ ‫�‬ ‫�سي‬ ‫أ�سعار‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫والن�ضال من اجل �إ�شاعة احلريات العامة‪ ،‬املطالبة‬ ‫التحق‬ ‫والن�صف‬ ‫الثامنة‬ ‫ال�ساعة‬ ‫حوايل‬ ‫ويف‬ ‫التاك�سي‪.‬‬ ‫معان‪ ،‬وراف��ع مليح ال�ع��ودات من احل�سينية‪،‬‬ ‫النجاح ل��وادي عربة وال��دخ��ول يف م�شاريع التجارة ال�ت��ي دارت ح��ول��ه يف ت�ل��ك امل��رح�ل��ة والآن ي ��أت��ي مرة‬ ‫وعو�ض الدكتور فهد الفانك يف زاويته اليومية يف �صحيفة برفع الأجور‪ ،‬ودعت البيانات �إىل عقد م�ؤمتر وطني‬ ‫من‬ ‫كري�شان‬ ‫�أخرى ليعيد ال�سيناريو ذاته ب�أ�شكال جديدة وك�أنهم طالب مدار�س ومواطنون من �سائر الأحياء بتجمع طاهر احلجايا من احل�سينية‪ ،‬وعامر‬ ‫إن‬ ‫�‬ ‫قال‬ ‫فقد‬ ‫الثالثاء‬ ‫يوم‬ ‫أي‬ ‫�‬ ‫التاريخ؛‬ ‫بنف�س‬ ‫أي‬ ‫�‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫احلرة واخل�صخ�صة حتى و�صلنا ملا نحن علية‪.‬‬ ‫وا��س��ع ملعاجلة ق�ضايا ال�ب�لاد االق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬و�أ�صدر‬ ‫و�سط‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�دة‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�رة‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ظ‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫وا‬ ‫ين‪،‬‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫ئ‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ون��وه النواي�سة �إىل �أهمية �أن يحافظ احلراك و�ضعوا �شعبنا بني خيارين ال ثالث لهما الأول العودة املدينة باجتاه مبنى املحافظة وهي تهتف �ضد ارتفاع معان‪.‬واجلرحى هم‪" :‬كاظم عبدالرحمن النواي�سة �إط�لاق تعبري رفع الأ�سعار غري �صحيح‪ ،‬وال�صحيح ح��زب ال�ت�ح��ري��ر الإ� �س�لام��ي ب�ي��ان��ا واح ��دا ب�ت��اري��خ ‪20‬‬ ‫ال���ش�ع�ب��ي ع �م��وم �اً وح � ��راك ه �ب��ة ن �ي �� �س��ان ع �ل��ى وجه لد�ستور ‪� 1952‬أو �إعالن امللكية الد�ستورية يف حني �‬ ‫من الكرك‪ ،‬وبكر حممد قطاونة من الكرك‪ ،‬وعاطف هو تعديل الأ�سعار‪ ،‬ويعود ليقول ب�أن ما حدث مل يكن ني�سان‪ ،‬حتدث فيه عن الف�ساد واملديونية اخلارجية‪،‬‬ ‫أزمتناأن الأ�سعار و�ضد احلكومة ورئي�سها �شخ�صياً‪.‬‬ ‫اخل�صو�ص على درا�سة طبيعة التحركات ونوعيتها احلل لأزماتنا يبتعد عن كال اخليارين‪ ،‬لأن �‬ ‫ويف الطريق للمحافظة م��روراً ب�شارع البنوك‪ ،‬عبد النواي�سة من الكرك‪ ،‬وطه حممد القطاونة من تعديال للأ�سعار وال رفعا لها‪ ،‬واحلقيقة كما يقول و�أ� �ص��در احت��اد ال�ق��وى الإ��س�لام�ي��ة ب�ي��ان��ا ب�ت��اري��خ ‪24‬‬ ‫وكمها‪ ،‬ويحر�صوا على �إي���ص��ال فكرهم لأك�بر عدد هي �أزمة بنيوية وحلها يكمن يف ك�سر التبعية وحترير حافظت التظاهرة على طابعها ال�سلمي رغ��م مرور ال�ك��رك‪ ،‬ويا�سني ع��واد اخلري�شة من امل��وق��ر‪ ،‬وطارق �أن املنتج والبائع اللذين من املفرت�ض �أن ي�ستفيدا ني�سان ت�ساءل كاتبوه عن املليارات التي تدفقت خالل‬ ‫مم �ك��ن م ��ن ال �ن��ا���س و�أن ي �ب �ت �ع��دوا ع ��ن الع�صبيات الإرادة الوطنية وحت��ري��ر ال�ث�روات الطبيعية وبناء املتظاهرين بالعديد من امل�ؤ�س�سات واملحال التجارية �شاهر ال�صرايرة من الكرك ‪ -‬رائد يف �سالح اجلو ‪ .-‬من هذا الرفع لن ي�ستفيدا؛ لأن الطلب على ال�سلع عقد الثمانينيات‪ ،‬وعن كيفية �صرفها‪.‬‬ ‫والإق �ل �ي �م �ي��ة و�أن ي�ق�ي�م��وا ع�ل�اق��ات �إي �ج��اب �ي��ة معي االقت�صاد الوطني املنتج و ���‬ ‫حمور احلديث �سينخف�ض‪ ،‬وبالتايل �سيخ�سر املنتج‬ ‫و�أ�صدر العني والنائب نايف اخلري�شا بيانا قال‬ ‫إنهاء هيمنة �صندوق النقد وال �ب �ن��وك‪ ،‬وح�ت��ى ببع�ض � �س �ي��ارات ال���ش��رط��ة‪ .‬وقبل‬ ‫وامل�ع�ت�ق�ل��ون ه��م‪ :‬امل�ح��ام��ي ف��ار���س ال���ص�ن��اع‪ ،‬ود‪.‬‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫خمتلف التيارات الفكرية واحلزبية وال�سيا�سية دون والبنك الدوليني عن‬ ‫الرئي�س والتاجر‪ ،‬وبرر اخلطوة احلكومية ب�أنها جمرد زيادة فيه‪�" :‬إن الأح��داث ما كانت لتكون لو �أن امل�س�ؤولني‬ ‫�أم ��ا م��ا ت���ش�ه��ده ال���س��اح��ة الأردن� �ي ��ة م��ن حراك و��ص��ول املتظاهرين ملبنى املحافظة املقابل ملديرية م��ازن ح�ن��ا‪ ،‬ف��اي��ز ب�ج��ايل‪ ،‬وم��و��س��ى ق��وي��د ‪-‬‬ ‫�أن ين�صهروا فيها و�أن يت�سلحوا بال�صرب والإرادة‬ ‫�سعيد م�ضية ر��س��وم على ع��دد م��ن ال�سلع واخل��دم��ات‪ ،‬وه��ذا يعني عن �ش�ؤون الوطن �أف�سحوا املجال �أمام احلوار البناء"‪،‬‬ ‫قوى‬ ‫كانت‬ ‫لل�سلطات‪،‬‬ ‫مطالبهم‬ ‫لرفع‬ ‫معان‬ ‫�شرطة‬ ‫ال�سابق الحتاد نقابات العمال‪ ،‬وحممد‬ ‫وال�سري‬ ‫ني�سان‬ ‫هبة‬ ‫ال�ستلهام‬ ‫�اوالت‬ ‫�‬ ‫حم‬ ‫و‬ ‫جماهريي‬ ‫والعزمية‪.‬‬ ‫واحمد جرادات ‪ -‬من وجهة نظره �أن القطاع التجاري �أو ال�صناعي لن و�أ�صدرت جلان الدفاع عن احلريات الدميقراطية يف‬ ‫على نهجها يف املطالبة بالتغري‪ ،‬فيعتربه حدادين‪ ،‬الأم��ن قد �أع��دت نف�سها لتفريق املتظاهرين بالقوة‪� - ،‬صحايف‪ ،‬وها�شم غرايبة ‪ -‬كاتب‪،‬‬ ‫�شقري‪ ،‬وفهمي كتكوت‪ ،‬يحقق منافع‪ ،‬بل �ست�صب الأموال املت�أتية من اخلطوة الأردن عدة بيانات‪ ،‬ويبدو �أن بع�ضها �صدر يف بلغاريا‪،‬‬ ‫يذكر؟!‬ ‫تغيري‬ ‫ال‬ ‫للدموع‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�م‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�ق‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�را‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫كاتب‪ ،‬و�سعود قبيالت‪،‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق يرف�ض ع�ضو اللجنة الأردنية �إظ �ه��اراً حلالة الن�ضوج ال�شعبي ورف�ضاً‬ ‫ور�شيدالأ�شهب‪ ،‬ود‪ .‬م�صطفى احلكومية يف خزينة الدولة‪ .‬و�أما الأ�ستاذ احمد جميل و�أ�صدرت قبيلة بني �صخر بيانا طالبت فيه مبحا�سبة‬ ‫لل�سيا�سات والعيارات النارية‪ ،‬فجرحت مواطناً بالر�صا�ص ما‬ ‫عرفات‬ ‫ود‪.‬‬ ‫عطيوي‪،‬‬ ‫ووليد‬ ‫وال �ن �ه��ج احل �ك��وم��ي ال �ق��ائ��م ق ��ائ�ل� ً‬ ‫ال�شباب‬ ‫إن‬ ‫�‬ ‫"‬ ‫ا‪:‬‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫فاعترب‬ ‫اليوم‬ ‫نف�س‬ ‫يف‬ ‫الد�ستور‬ ‫�صحيفة‬ ‫يف‬ ‫�شاكر‬ ‫جميع امل���س��ؤول�ين ع��ن الأزم ��ة االق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬و�إلغاء‬ ‫للتغيري �ضرغام هل�سة احلديث عن وجود اختالفات املتواجدين يف ال�شارع اليوم �أ�صحاب حق وحتركهم �ألهب م�شاعر املتظاهرين الذين جل�أوا لر�شق رجال ��ش�ن�ي�ك��ات‪ ،‬ود‪�� .‬س�م�ير � �س �م��اوي ‪ -‬ط �ب �ي��ب‪،‬‬ ‫ويو�سف الظروف التي متر بها البلد ت�ستدعي �إيالء امل�صلحة القرارات احلكومية‪ ،‬ورفع الأحكام العرفية‪ ،‬و�إطالق‬ ‫بني الأو��ض��اع قبل هبة ني�سان ‪ 1989‬وم��ا نحن عليه لي�س بالعبثي وال اخل��ارج عن القانون فهم �أ�صحاب الأم ��ن ب��احل�ج��ارة و�إ��ش�ع��ال ال�ن��ار يف �سيارة لل�شرطة �سمريات‪ ،‬ومنور �سمريات‪ ، ،‬وحممد الزعبي‪،‬‬ ‫و�سليم الوطنية العليا الأهمية الأوىل‪ ،‬وبالتايل ف�إن حتمل احل��ري��ات العامة وح��ق ال�شعب يف التنظيم‪ ،‬و�إجراء‬ ‫الآن‪ ،‬فمطالب اجلماهري‪ ،‬بح�سبه‪ ،‬ال تزال هي ذاتها ق �� �ض �ي��ة م�ط�ل�ب�ي��ة وط �ن �ي��ة ي �� �س �ع��ون ل �ت �غ �ي�ير النهج وتك�سري زجاج املحافظة ومديرية ال�شرطة‪.‬‬ ‫كاتب‪،‬‬ ‫‬‫�شاهني‪ ،‬ونبيل ا�سماعيل‪ ،‬و��س��امل النحا�س‬ ‫�داهلل زريقات‪ ،‬املواطنني �أعباء مالية �إ�ضافية يعد م�ساهمة منهم ان�ت�خ��اب��ات ن�ي��اب�ي��ة ن��زي�ه��ة‪ ،‬و�أ� �ص��در ��ش�ب��اب حمافظة‬ ‫التي قامت لأجلها الهبة‪ ،‬معترباً �أن التغيري الوحيد‬ ‫ملبنى‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�ر‬ ‫وت��وج �ه��ت جم �م��وع��ات م��ن امل �ت �ظ��اه�‬ ‫و�شفيق العطي‪ ،‬ورا��ض��ي زي ��ادات‪ ،‬وع�ب‬ ‫ال��ذي م��رت به البالد خ�لال ه��ذه الفرتة هو ارتفاع وال�سيا�سات القائمة وال�ت��ي حرمتهم م��ن مقدرات‬ ‫ود‪ �.‬خالد كاللدة يف معاجلة العجز يف امليزانية‪ .‬و�أم��ا التحليل الأول الكرك بيانا �أك��دوا فيه املطالب ال��واردة يف البيانات‬ ‫ُ‬ ‫�اق‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ا‬ ‫�ث‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫�ار‬ ‫�‬ ‫خل‬ ‫ا‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�دور‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫و�شريف طوالبة‪ ،‬ومي�شيل بقاعني‪،‬‬ ‫�سقف احلرية ن�سبياً وتراجع ح��اد يف الدميقراطية ب�لاده��م وجعلتها ح�ك��راً على فئة بعينها"‪،‬‬ ‫هل�سة‪ ،‬ومو�سى عبا�س‪ ،‬فهو يف �صحيفة ال��د��س�ت��ور يف زاوي ��ة "كلمة اليوم" الأخ��رى‪ ،‬كما �أ�صدرت اللجنة الن�سائية الوطنية يف‬ ‫وطالب ال��ر� �ص��ا���ص‪ ،‬ف� ��ردت ب��احل �ج��ارة و�أ� �ض��رم��ت ال �ن��ار يف‬ ‫ؤي‬ ‫�‬ ‫ول‬ ‫حمدان‪،‬‬ ‫وجهاد‬ ‫طبيب‪،‬‬ ‫‬‫حمددة‬ ‫�ر‬ ‫وازدي��اد �شرا�سة الف�ساد مما �ضاعف حجم املديونية ح��دادي��ن ال�شباب ب�ضرورة العمل وف��ق �أط�‬ ‫فيه‬ ‫الد�ستور‬ ‫تقول‬ ‫ني�سان‪،‬‬ ‫من‬ ‫ع�شر‬ ‫الثامن‬ ‫بتاريخ‬ ‫الأردن بيانا‪ ،‬فيما رفع احتاد ال�شباب الدميقراطي‪،‬‬ ‫ال‪" :‬عليكم الإدراك ب�أن ث�ل�اث � �س �ي��ارات ل �ل��دوري��ات اخل��ارج �ي��ة‪ ،‬ث��م اجتهت وخالد التل‪ ،‬وع�صام التل ‪ -‬كاتب‪ ،‬و�أدي��ب‬ ‫ب�سبب متكن فا�سدي ما قبل ني�سان ‪ 1989‬من �صياغة حتى ال يت�شتت جهدهم قائ ً‬ ‫النمري‪� ،‬إنه يف �إطار مرحلة التكيف والرت�شيد التي مير بها واالحت��اد الوطني لطلبة الأردن‪ ،‬واللجنة الن�سائية‬ ‫ودربكم لي�ست مزروعة بالورود ه��ذه املجموعات ملركز �أم��ن املدينة ال��ذي راح يطلق‬ ‫�ي‪،‬‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫أزر‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫و�سليمان‬ ‫خيطان‪،‬‬ ‫�رم‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫عوي�س‪،‬‬ ‫�ب‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫وذ‬ ‫مهمتكم لي�ست �سهلة‬ ‫العملي‬ ‫التوجه‬ ‫من‬ ‫أ�سا�س‬ ‫�‬ ‫وعلى‬ ‫الوطني‪،‬‬ ‫االقت�صاد‬ ‫الوطنية �إىل ‪ 14‬منظمة وهيئة طالبية و�شبابية‬ ‫ق� � � � ��وان � �ي � ��ن حت� �م ��ي‬ ‫فمطالبكم ت�صطدم ب��دوره القنابل امل�سيلة للدموع والر�صا�ص‪،‬‬ ‫فرجم واجمد مدانات‪ ،‬ويا�سني الطراونة‪ ،،‬وب�شار النمري‪ ،‬لتخفيف الأعباء عن‬ ‫وال �� �ص �ل �ي��ب الأحمر‬ ‫ف�سادهم وتنمية‪.‬‬ ‫باحلجارة‬ ‫ال�شرطة‬ ‫�سيارات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫املتظاهرون‬ ‫و�سعيد عيد قمو‪ ،‬و�إياد هل�سة‪ ،‬و�سامر �شوارب‪ ،‬و�‬ ‫وب �ي ��ن هل�سة حدادين‪� :‬أ�سباب الأزمة التي �أو�صلت البالد ب �ع �ق �ب��ة ك� � � � ��أداء وه ��ي‬ ‫أمين كاهل امل��وازن��ة‪ ،‬جاءت حم����ادي����ن‪ :‬امل���رح���ل���ة ت��ت��ط��ل��ب من وال� � �ه �ل��ال الأح � �م� ��ر‬ ‫ملديرية‬ ‫تابعة‬ ‫�سيارة‬ ‫�وا‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫كما‬ ‫زجاجها‪،‬‬ ‫وك�سروا‬ ‫ع�ضو‬ ‫‬‫النواي�سة‬ ‫�ض‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ور‬ ‫هل�سة‪،‬‬ ‫و�ضرغام‬ ‫�ان‪،‬‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫غ � � � �ي� � � ��اب ال‬ ‫��س�ل���س�ل��ة التعديالت‬ ‫واحت� � � � ��ادات العمال‬ ‫ل " ا ل�سبيل " �أ ن‬ ‫إرادة �شرطة معان و�أخرى للأمن الع�سكري‪.‬‬ ‫يف الربملان‪ ،‬وج��ورج حدادين ‪ -‬نقيب اجليولوجيني‪،‬‬ ‫انطالقة الهبة عام لهبة ني�سان ‪ 1989‬تفاقمت اليوم �أكرث مما ال���س�ي��ا��س�ي��ة للتغيري‬ ‫ون�سيم الأخرية على الأ�سعار اجل��م��اه�ير ا���س��ت��ل��ه��ام درو�����س وعرب وامل � �ح ��ام �ي�ن ال �ع ��رب‬ ‫ً‬ ‫معان‬ ‫مدينة‬ ‫دخلت‬ ‫‪،‬‬ ‫ا‬ ‫ظهر‬ ‫الواحدة‬ ‫ال�ساعة‬ ‫ويف‬ ‫الزعبي‪،‬‬ ‫فار�س‬ ‫وعلي‬ ‫كاتب‪،‬‬ ‫‬‫خليل‬ ‫أبو‬ ‫�‬ ‫أحمد‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫والإ�� � � � � � �ص � � �ل� � ��اح مم ��ا‬ ‫ل �ت ��ؤك ��د ج ��دي ��ة مثل‬ ‫وامل �ن �ظ �م��ة العربية‬ ‫‪ 1989‬ال � �ت� ��ي دع ��ت كانت عليه نهاية ثمانينيات القرن املا�ضي يوجب عليكم حتديد ثالث �سرايا تابعة لقوات البادية قادمة من اجلفر‪ ،‬ال �ط��وال‪ ،‬وحم �م��ود ال�ط��وال�ب��ة‪ ،‬وتي�سري‬ ‫الطوالبة‪ ،‬ه��ذا التوجه الوطني ني�سان ‪ 1989‬وتبني مطالبها علنا حل� �ق ��وق الإن � �� � �س� ��ان‪،‬‬ ‫مل � �ح� ��ارب� ��ة ال� �ف� ��� �س ��اد‬ ‫بع�ض‬ ‫بيع‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫أو‬ ‫�‬ ‫قد‬ ‫اال�ستهالكية‬ ‫ؤ�س�سة‬ ‫�‬ ‫امل‬ ‫وكانت‬ ‫خ� � �ط � ��وات منهجية ال�سلع من �أجل �إعادة ت�سعريها‪ .‬كل هذا فاقم الو�ضع‪ ،‬وجن��د ق���س��و���س‪ ،‬ون�ب�ي��ل جعنيني‪ ،‬ووائ� ��ل حجازين‪ ،‬امل � � � � � � ��ؤدي يف ن �ه ��اي ��ة‬ ‫�شرحوا فيها ما جرى‬ ‫واالن�ت�خ��اب��ات احلرة‬ ‫ل� �ل� �ع� �م ��ل واالب � �ت � �ع� ��اد فامتد العنف للم�ؤ�س�سات امل�صرفية والتجارية الكبرية وحم �م��ود ال�ن��واي���س��ة‪ ،‬و��س��ام��ي ع��وي����س‪ ،‬ود‪ .‬عبداهلل املطاف �إىل ا�ستئناف‬ ‫يف الأردن‪ ،‬مطالبني‬ ‫وع � � � � � � ��ودة ر�ؤ�ؤ� � � � � � � ��س‬ ‫قا�ص‪،‬‬ ‫‬‫العزام‬ ‫أفت‬ ‫�‬ ‫ور‬ ‫الكرك‪،‬‬ ‫بلدية‬ ‫رئي�س‬ ‫‬‫ال�ضمور‬ ‫الأم��وال املهاجرة للبالد وم�ساندة انتفا�ضة ال�شعب عن التحركات االنفعالية "الفزعة" واالبتعاد عن‬ ‫و�صبحي ط��ه ‪ -‬ك��ات��ب‪ ،‬ورات��ب النواي�سة ‪ -‬حمامي‪ ،‬م �ع��دالت ال�ن�م��و االق �ت �� �ص��ادي امل �ع �ه��ودة ت��اري�خ�ي��ا يف الهيئات الـ‪ 14‬بالوقوف �إىل جانب الأردنيني‪.‬‬ ‫العامة‬ ‫املرافق‬ ‫وبع�ض‬ ‫احلكومية‬ ‫املراكز‬ ‫و�ضد‬ ‫الفل�سطيني "االنتفا�ضة الأوىل" و�إ�سقاط حكومات ت�سيي�س حتركاتكم باالن�ضواء حتت لواء الأحزاب �أياً‬ ‫الأردن‪ ،‬و�أما يف زاوية "كلمة" ب�صحيفة الر�أي بنف�س‬ ‫و�أ�صدرت اللجنة ال�شعبية الأردنية يف اجلنوب‬ ‫وم ��ع دخ ��ول ق ��وات ال �ب��ادي��ة ل�ل�م��دي�ن��ة‪ ،‬تعر�ض وخالد النواي�سة ‪ -‬موظف‪ ،‬وحممد عطااهلل‬ ‫الف�ساد "حكومة زي��د الرفاعي �آنذاك" ال ت��زال هي كانت بل اجعلوها جزءاً منكم"‪.‬‬ ‫قطاونه‪ ،‬التاريخ فقد قال املحرر‪�" :‬إن �إن�ساننا يف �أ�سرتنا يبقى بيانا بتاريخ ‪ 22‬حزيران تطالب فيه بالإفراج الفوري‬ ‫املواطنون ملزيد من القمع‪ ،‬و�أدى �إط�لاق الر�صا�ص‬ ‫الطراونة‪،‬‬ ‫خلف‬ ‫�دي‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ور‬ ‫�ة‪،‬‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�راو‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�ار‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫ويتجاوب‬ ‫احلقائق‪،‬‬ ‫يتفهم‬ ‫�ذي‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫�ا‪..‬‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�رو‬ ‫�‬ ‫ث‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫ع��ن املعتقلني وم�ط��ال�ب��ات �أخ ��رى‪ ،‬و�أ� �ص��درت رابطة‬ ‫�إحياء هبة ني�سان ‪2011‬؟‬ ‫ذاتها مطالب الأردنيني منذ ذلك الوقت‪ ،‬من هنا ف�إن‬ ‫لقتل مواطنني و�سقوط �أكرث من ع�شرة جرحى‪.‬‬ ‫ومدحت حمارنة‪ ،‬وب�سام الروا�شدة ‪ -‬حمامي‪،‬‬ ‫و�سامي معها على النحو ال��ذي ير�سخ �إيجابياتها ويعالج ال�شباب الدميقراطي "ر�شاد" بيانا يف ذات ال�سياق‪،‬‬ ‫التظاهر‬ ‫ال�شبابية‬ ‫ني�سان"‬ ‫"‪15‬‬ ‫حركة‬ ‫تعتزم‬ ‫واملطالبة‬ ‫هبة ني�سان ‪ 1989‬تعطينا م�ؤهالت للتحرك‬ ‫دخلت‬ ‫بقليل‪،‬‬ ‫الرم�ضاين‬ ‫إفطار‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫موعد‬ ‫وقبل‬ ‫ال�شلبي‪ ،‬وه���ش��ام ع�ي���س��اوي‪ ،‬و�أك� ��رم ��س�لام��ة‪،‬‬ ‫ونايف �سلبياتها‪ ...‬ويف ��ض��وء م��ا ورد ف��ان �إن���س��ان�ن��ا يدرك وكذلك احل��ال �أ��ص��درت منظمة اجلبهة ال�شعبية يف‬ ‫بالتغيري مع الأخذ بعني االعتبار �أن احلرية املدنية ي��وم اجلمعة ال�ق��ادم يف ‪ 6‬حمافظات؛ �إح�ي��اء لذكرى‬ ‫ومع‬ ‫آلياتها‪.‬‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫أطقمها‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫�واء‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�وات‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫للمدينة‬ ‫ونايف‬ ‫نقابي‪،‬‬ ‫‬‫النواي�سة‬ ‫ح�سني‬ ‫وحممود‬ ‫النواي�سه‪،‬‬ ‫الآن �أكرب من ذي قبل وهو ما يعطينا الأمل ب�إمكانية "هبة ني�سان"‪ .‬ووف �ق��ا ل�ل�ح��رك��ة‪ ،‬ف� ��إن حمافظات جتدد التظاهرات يف ال�شوارع بعد الإفطار‪ ،‬ردت قوات عبد النواي�سة‪ ،‬و�إبراهيم يو�سف النواي�سة‪ ،‬وم�صلح �أن الإج ��راءات االقت�صادية التي اتخذتها احلكومة الأردن بيانا بتاريخ ‪ 19‬ني�سان ك��ررت فيه املطالب‬ ‫مواجهة مكافحة الف�ساد الإداري وامل��ايل يف الدولة ع�م��ان وال �ك��رك وم �ع��ان والطفيلة وع�ج�ل��ون و�إرب ��د‪ ،‬الأمن بت�صويب الر�صا�ص على املتظاهرين‪ ،‬ف�أ�صيب عطااهلل النواي�سة‪ ،‬وعبد الكرمي �سليمان القطاونة ‪ -‬م��ؤخ��را مبثابة جراحة مل يكن هناك منا�ص منها‪ ،‬ال�شعبية‪ ،‬وبيانا �آخر بتاريخ ‪ 21‬ني�سان‪.‬‬ ‫ليت�سنى ملجتمعنا النجاح يف عملية التكيف التي بد�أت‬ ‫وحتقيق العدالة االجتماعية بني املواطنني‪.‬‬ ‫�ست�شهد عدداً من الفعاليات االحتجاجية؛ للمطالبة خم�سة مواطنني بجروح خطرية حيث فارق‬ ‫برقيات ور�سائل‬ ‫بع�ضهم حمامي‪ ،‬ون�ش�أت احمد القطاونة‪ ،‬ويو�سف احلبا�شنة‪ ،‬يف اخلريف املا�ضي"‪.‬‬ ‫واع�ت�بر �أن ال�ن�ظ��ام ال�سيا�سي ل�ل��دول��ة واحللف ب��الإ� �ص�لاح ال���ش��ام��ل يف ال �ب�لاد‪ .‬و�أف� ��ادت م���ص��ادر �أن‬ ‫ال�ستخدام‬ ‫املواطنون‬ ‫جلا‬ ‫وهنا‬ ‫الحق‪.‬‬ ‫وقت‬ ‫يف‬ ‫احلياة‬ ‫�أر�سل ع��دد من ال�شخ�صيات وع��دد من الهيئات‬ ‫و�صالح‬ ‫�ة‪،‬‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�راو‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫بركات‬ ‫و�سميح‬ ‫�ن‪،‬‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�اد‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ز‬ ‫�س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�ار‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫يوم ال�سبت املوافق ‪ 22‬ني�سان �أ�صدرت احلكومة‬ ‫الطبقي احلاكم م�سئولني ب�شكل مبا�شر عما تعانيه "‪ 15‬ني�سان مل حت�سم طبيعة االحتجاج يف عمان ال�سالح‪ ،‬وحرقوا مبنى م�ؤ�س�سة املوا�صالت واملركز �أحمد قطاونة‪ ،‬ووليد هل�سة‪ ،‬و�سامي حمارنة‪ ،‬وزيد بيانا جاء فيه كما ورد يف �صحيفة ال��ر�أي �أن �سلطات برقيات ور�سائل �إىل امللك احل�سني و�إىل الأمري احل�سن‪،‬‬ ‫ال�ب�لاد م��ن م�صاعب و�إ��ش�ك��ال�ي��ات وخ�ير �شاهد على بعد"‪ ،‬م�ضيفا �أن احلركة �أمام خيارين‪� :‬إما م�شاركة الطبي يف املدينة‪ .‬وام�ت��د لهيب التظاهرات ملناطق زريقات‪ ،‬وغ�سان التل‪ ،‬وعادل ليموين‪ ،‬وحممد ياغي‪ ،‬الأم ��ن م��ار��س��ت �أق���ص��ى درج ��ات �ضبط النف�س‪ ،‬لكن فقد �أر�سل ع�شرة نقباء للنقابات املهنية‪ ،‬هم‪ :‬نقيب‬ ‫ذلك ما قامت بة حكومة البخيت من ت�سهيل هروب ق��وى املعار�ضة يف احتجاجاتها اجلمعة القادمة‪� ،‬أو �أخ ��رى يف حم��اف�ظ��ة م�ع��ان ولل�شمال ن�ح��و الطفيلة وجهاد بقاعني‪ ،‬وع��زام �أب��و هنية‪ ،‬ويو�سف غي�شان ‪ -‬الطريقة ال�ت��ي اتبعت للتعبري ع��ن االح�ت�ج��اج غري املمر�ضني ها�شم �سالمة‪ ،‬ونقيب ال�صيادلة تي�سري‬ ‫ال�سجني خالد �شاهني و�إ�ضاعة حق الدولة مقابل عدم تنفيذ اعت�صام منف�صل ت�شارك فيه عدد من القوى فالكرك فمادبا فباقي مناطق اململكة‪.‬‬ ‫كاتب‪ ،‬ومهدي �صواحلة‪ ،‬وم�سعود الدباغ‪ ،‬وحممود م ��أل��وف��ة ل���ش�ع�ب�ن��ا‪ ،‬واحل �ك��وم��ة ت ��ؤك��د ث�ق�ت�ه��ا بوعي احلم�صي‪ ،‬ونقيب املهند�سني ‪ -‬رئي�س جمل�س النقباء‬ ‫ف�ضح بقية املتورطني يف ملفات الف�ساد الأخرى؛ لأن الوطنية طيلة اليوم؛ ك�إجراء ت�صعيدي �أويل"‪ .‬كما‬ ‫وا�ستمر حظر التجول يف معان من �صباح ‪ 4/21‬ن�صار‪ ،‬وماهر عو�ض‪ ،‬و�صفوات غرايبة‪ ،‬وحامد ح�سام‪ ،‬املواطنني وحر�صهم على �أمن الوطن‪ ،‬ويف نف�س اليوم ‪ -‬ليث �شبيالت‪ ،‬ونقيب اجليولوجيني جورج حدادين‪،‬‬ ‫هذه الطبقة �أدرك��ت �أن ال�شعب يعي ما تقوم به ولن �أن "حمافظات معان والكرك والطفيلة �ست�شهد عدة‬ ‫ً‬ ‫عدد‬ ‫بلغ‬ ‫و‪.4/29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫بني‬ ‫ا‬ ‫جزئي‬ ‫رفع‬ ‫ثم‬ ‫‪،4/24‬‬ ‫حتى‬ ‫ورجائي كراد�شة‪ ،‬ود‪ .‬وائل قعوار‪ ،‬وتوفيق حداد‪ ،‬علي ن�شرت ال ��ر�أي مقتطفات م��ن م�ق��ال لرئي�س حترير ونقيب ال�صحافيني ها�شم خري�سات‪ ،‬ونقيب الأطباء‬ ‫يرتك حقه ي�ضيع‪ .‬وطالب جماهري �شعبنا الأردين اعت�صامات وحت��رك��ات‪ ،‬اعتباراً من اجلمعة القادمة املعتقلني يف حمافظة معان نحو ‪ 500‬معتقل‪ .‬و�شملت ال��زي��ودي‪ ،‬و�سمري حمدان‪ ،‬ون�ضال الرفاعي‪ ،‬وعزت �صحيفة ال�سيا�سة الكويتية �أحمد اجلار اهلل قال فيه‪ :‬مم��دوح العبادي‪ ،‬ونقيب املحامني وليد عبدالهادي‪،‬‬ ‫ب ��أن جتعل م��ن ق�ضية ف��رار �شاهني ع�ن��وان�اً ملحاربة �إىل ح�ي�ن حت�ق�ي��ق الإ�� �ص�ل�اح ال�شامل"‪ .‬وتطالب الأن�شطة االحتجاجية ب�أنواعها يف الفرتة من ‪� 18‬إىل الدرديري‪ ،‬وماجد حمام‪ ،‬وجمال اخلطيب‪ ،‬وحممد "�إن الأردن مير بو�ضع اقت�صادي معروف الأ�سباب‪ ،‬ونقيب �أطباء الأ�سنان �إ�سحق اخلريي‪ ،‬ونقيب الأطباء‬ ‫الف�ساد واملف�سدين واالنتباه للأ�ساليب اجلديدة التي احلركة بـ"ا�ستعادة امل�ؤ�س�سات االقت�صادية و�أرا�ضي ‪ ،4/24‬املدن والبلدات التالية‪ :‬معان‪ ،‬املريغة‪ ،‬اجلفر‪� ،‬شرف‪ ،‬وحممود احلاج‪ ،‬وعبد العظيم زاهدة‪ ،‬وموفق وه��و االن�ت�ق��ال م��ن م��رح�ل��ة �إىل �أخ� ��رى‪ ،‬وم��ا يريده البيطريني �أحمد العجلوين‪ ،‬برقية للأمري احل�سن‬ ‫ب��د�أت م�ؤ�س�سة الف�ساد ت�ستخدمها من خالل تغيري الدولة التي مت بيعها وخ�ص�صتها‪ ،‬وهي ملك لل�شعب ال�سوميرة‪ ،‬قاع النقب‪ ،‬دبة حانوت‪ ،‬ال�شوبك‪ ،‬احلينية‪،‬‬ ‫بتاريخ ‪ 20‬ني�سان طالبوا فيها بحكومة وطنية قوية‬ ‫مو�سى‪ ،‬زيادات‪ ،‬ويا�سر قبيالت‪ ،‬و�سليمان حنا‪ ،‬وعبد الر�ؤوف الأردن هو رعاية العامل العربي له‪� ..‬إلخ‪."..‬‬ ‫�أ�ساليبها و�سيا�ساتها يف التعاطي مع هذه الق�ضايا‪.‬‬ ‫الأردين"‪ .‬كما طالبت بـ"حما�سبة املت�سببني عن هذا الها�شمية‪� ،‬أذرح‪ ،‬اجل��رب��اء‪ ،‬ال�ق��وي��رة‪ ،‬وادي‬ ‫يراقبها برملان منتخب بنزاهة‪� ..‬إلخ‪ ،‬و�أر�سل عدد من‬ ‫دروي����ش‪ ،‬وب�سام بقاعني‪ ،‬وب�سام ح��دادي��ن‪ ،‬ود‪ .‬هايل‬ ‫العربية‬ ‫ال�صحف‬ ‫تعليقات‬ ‫النعيمات‪،‬‬ ‫و� �ش��دد هل�سة ع�ل��ى � �ض��رورة تكثيف التحركات البيع املنظم للوطن وث��روات��ه ومقدراته"‪ .‬وج��اء يف الطيبة‪ ،‬احلميمة‪ ،‬طا�سان‪ ،‬العقبة‪ ،‬ق��اع‬ ‫�أع�ضاء التجمع الدميقراطي ال��وح��دوي برقية �إىل‬ ‫ح��داد‪ ،‬وماهر �شعبان‪ ،‬و�أح�م��د ال�ف��ار‪ ،‬ويون�س عرب‪،‬‬ ‫وج �ع �ل �ه��ا ن��وع �ي��ة م� ��ؤث ��رة و� �ش �م��ول �ه��ا مل�خ�ت�ل��ف فئات بيان مماثل لـ"�شباب ‪ 15‬ني�سان‪ /‬الكرك"‪" :‬انطالق ً‬ ‫امللك احل�سني وهم‪ :‬د‪ .‬جمال ال�شاعر‪ ،‬ود‪ .‬حممد �صالح‬ ‫على الأحداث !‬ ‫احلراكا ال�ث�لال��ة‪ ،‬وامل � ��دورة‪ .‬ويف حم��اف�ظ��ة الطفيلة �شهدت و�أحمد ال�شعار‪ ،‬و�إي��اد �شاهني‪ ،‬وعبد البا�سط �سمور‪،‬‬ ‫املجتمع وطبقاته وا�ستغالل الرتاجعات احلكومية م��ن حر�صنا ع�ل��ى وط�ن�ن��ا احل�ب�ي��ب‪ ،‬وب��ا��س��م‬ ‫العي�ص‪،‬‬ ‫الدراوي�ش‪،‬‬ ‫جرف‬ ‫ب�صريا‪،‬‬ ‫احل�سا‪،‬‬ ‫الطفيلة‪،‬‬ ‫�صحيفة ال���ش��رق الأو� �س��ط ال�ل�ن��دن�ي��ة ق��ال��ت يف ال �ع��وران‪ ،‬ود‪ .‬وهيب عبده ال�شاعر‪ ،‬ود‪ .‬عبدال�سالم‬ ‫وجنيب بقاعني‪ ،‬وزكي الطوال‪.‬‬ ‫التي ح�صلت يف �أع�ق��اب توقيع معاهدة وادي عربة ال�شعبي وال�شبابي يف املحافظة‪ ،‬ندعوكم للم�شاركة يف والنمقة‪� ،‬أن�شطة احتجاجية‪.‬‬ ‫ومن الن�ساء اللواتي مت ا�ستدعا�ؤهن للتحقيق ‪ 22‬ني�سان‪�" :‬إن امللك احل�سني �أل�غ��ى زي��ارة ك��ان من قمحاوي‪ ،‬و�أحمد املنور احلديد‪ ،‬ود‪ .‬كارلو�س دعم�س‪،‬‬ ‫ك��ال�ع��ومل��ة واخل�صخ�صة وان�ت���ش��ار ال�ف���س��اد وحماولة فعالية �إحياء ذكرى هبة ني�سان املجيدة يوم اج��معة‬ ‫ال�ت�ح��رك��ات االح�ت�ج��اج�ي��ة يف حم��اف�ظ��ة الكرك معهن‪ :‬نرج�س قطاونة‪ ،‬وف��دوى نواي�سة‪ ،‬وجوزفني املتوقع �أن يقوم بها �إىل بريطانيا غدا"؛ �أي الأحد ‪ 23‬ود‪ .‬في�صل كنعان‪ ،‬واملحامية نائلة الر�شدان‪ ،‬واملهند�س‬ ‫تربئة املف�سدين و�إثارة النعرات بني املواطنني وخلق ‪ 15‬ني�سان يف امل ��زار اجل�ن��وب��ي‪ ،‬ان�ط�لاق�اً م��ن م�سجد �شملت الكرك‪ ،‬املزار‪ ،‬جدعا اليايدة‪ ،‬الربة‪ ،‬القطرانة‪ ،‬ق�ط��اون��ة‪ ،‬وراب �ع��ة ن��واي���س��ة‪ ،‬و�أروى ق�ط��اون��ة‪ ،‬ورهام ني�سان‪ ،‬وحتدثت ال�صحيفة الحقا عن الأحداث التي �إبراهيم عطور‪ ،‬و�أنور حممد احلديد‪ ،‬وحممد ف�ضل‬ ‫ال�ف�تن وا��س�ت�غ�لال ال��وط�ن�ي��ة وال��دف��اع ع��ن م�ؤ�س�سة جعفر بن �أبي طالب بعد �صالة اجلمعة مبا�شرة‪� ،‬‬ ‫جرت يف الأردن‪ ،‬وقالت على ل�سان رئي�س الوزراء زيد الطاهر‪ ،‬واملحامي طالل العمري‪ ،‬وحممد رم�ضان‬ ‫إىل احلديدة‪ ،‬غور ال�صايف‪ ،‬فقوع‪ ،‬م�ؤتة‪ ،‬وعي‪ .‬وبلغ عدد خري�شة‪ ،‬وحنان هل�سة‪.‬‬ ‫العر�ش لقذف املناوئني و�إبعادهم �شعارات للخطاب ميدان �شهداء هبة ني�سان"‪ .‬وك��ان �أك�ثر من ‪� 4‬آالف املعتقلني ‪� 47‬شخ�صاً‪ .‬ويف حمافظة البلقاء امتدت‬ ‫الرفاعي الذي �صرح ملندوبها يف وا�شنطن حيث كان فار�س طالبوا فيها بنف�س املطالب ال�شعبية‪ ،‬و�أر�سل‬ ‫�إحداث‬ ‫مع املواطنني‪.‬‬ ‫��ش��اب ق��د ب ��ادروا ال�شهر املا�ضي ل�شق طريقهم عرب الأن�شطة االحتجاجية لل�سلط‪ ،‬وادي �شعيب‪ ،‬ماح�ص‪،‬‬ ‫التغيري من زي��ارت��ه �إىل يرافق احل�سني يف زيارته �إن الو�ضع الأمني جيد‪ ،‬و�إن �أهايل ال�سلط برقية �إىل امللك احل�سني حتدثوا فيها‬ ‫الوطن‬ ‫إىل‬ ‫ع��اد امللك‬ ‫موقع التوا�صل االجتماعي "في�سبوك" للإعالن عن الفحي�ص‪ ،‬وعني البا�شا‪ .‬وبلغ عدد املعتقلني ثمانية يف‬ ‫احل�سني �‪ 23‬ني�سان‪ ،‬وك��ان وا��ض�ح��ا �أن ما ح�صل �أم��ر م�ؤ�سف‪ ،‬ونفى �أن تكون اال�ضطرابات عن تداعي �أبناء ال�سلط بتاريخ ‪ 28‬ني�سان للبحث يف‬ ‫أم�س؟‬ ‫ل‬ ‫با‬ ‫اليوم‬ ‫أ�شبة‬ ‫�‬ ‫ما‬ ‫�أم��ري�ك��ا ي��وم الأح ��د يف‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬يجد ال�ك��ات��ب ال�صحفي والنا�شط �أنف�سهم‪ ،‬م�ؤكدين �أن جتاهل احلكومة ملطالب ال�شارع ال�سلط والفحي�ص‪.‬‬ ‫�ستحدث‪ ،‬ف��الأح��داث كانت �أكرب حمور بحث بني امللك احل�سني وامل�س�ؤولني يف الإدارة الأو�ضاع القائمة‪ ،‬والأحداث التي جرت‪ ،‬و�أ�سهب �أبناء‬ ‫ويف حم��اف �ظ��ة �إرب� � ��د ب �ل��غ ع� ��دد امل �ع �ت �ق �ل�ين ‪ 66‬تغيريات‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي م��وف��ق حم��ادي��ن ب� ��أن ��ش�ي�ئ�اً مل ي�ت�غ�ير يف �سيدفعهم �إىل الإع�ل�ان عن ه ّبة �شعبية‪ ،‬على غرار‬ ‫جوهرية رجل دولة خم�ضرم كاحل�سني من الأمريكية‪ ،‬مع العلم �أن �صحيفة ال�سفري اللبنانية ال�سلط يف ال�شرح‪ ،‬لكن كانت مطالبهم نف�س مطالب‬ ‫عليها‬ ‫مير‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫من‬ ‫االحتقان‬ ‫الأردن بعد م�ضي ما ينوف على عقدين من الزمان‪ ،‬ه ّبة ني�سان التي ج��رت ع��ام ‪1989‬؛ نتيجة‬ ‫ً‬ ‫والعلوم‬ ‫الريموك‬ ‫جامعتي‬ ‫طلبة‬ ‫من‬ ‫ثلثهم‬ ‫‪،‬‬ ‫ا‬ ‫�شخ�ص‬ ‫دون اتخاذ �إج��راءات وق��رارات م�صريية‪ ،‬وكان النا�س كانت قد ن�شرت قبل لقاء امللك احل�سني مع الرئي�س الآخ��ري��ن‪ ،‬و�أر��س��ل ع��دد م��ن الكتاب واملثقفني برقية‬ ‫ق ��ائ�ل ً�ا‪" :‬ما �أ� �ش �ب��ه ال �ي��وم ب��الأم ����س‪ ،‬فال�سيا�سات الذي عا�شه الأردنيون يف تلك املرحلة‪.‬‬ ‫والتكنولوجيا‪ .‬وغ�ط��ت �أن�شطة االح�ت�ج��اج مناطق خا�صة النخب ال�سيا�سية منها تتوقع �إقالة حكومة الأم��ري�ك��ي بو�ش الأب بيوم واح��د؛ �أي يف ‪ 19‬ني�سان �إىل امللك احل�سني كرروا فيها املطالب ال�شعبية‪ ،‬فيما‬ ‫عنجرة‪،‬‬ ‫امل�صطبة‪،‬‬ ‫�ا‪،‬‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�دون‪،‬‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫غ‬ ‫الطيبة‪،‬‬ ‫�د‪،‬‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫إر‬ ‫�‬ ‫الرفاعي‪ ،‬وه��ذا ما مت بالفعل‪ ،‬ومت تكليف ال�شريف �صرح قائال حول املظاهرات يف الأردن ب��أن كل �شيء ف�ضل عدد من �أبناء ال�سلط �إر�سال برقية تهنئة للملك‬ ‫هبة ني�سان ‪!1989‬‬ ‫احلكومية ال تزال هي ذاتها‪ ،‬بل ازدادت �سوءاً ب�سبب‬ ‫�سادت مدينة معان يوم ‪ ،4/17‬وهو اليوم التايل دي��ر �أب��و �سعيد‪ ،‬امل ��زار ال�شمالية‪ ،‬ع�ج�ل��ون‪ ،‬الزمال‪ ،‬زي ��د ب��ن ��ش��اك��ر ‪� -‬أ� �ص �ب��ح الأم�ي��ر الح �ق��ا ‪ -‬بت�شكيل حت��ت ال�سيطرة يف ال�ب�لاد‪ ،‬و�أن اال�ضطرابات جاءت احل�سني بعيد الفطر وطالبوا بلقائه‪ ،‬م�ؤكدين الوفاء‬ ‫�صناعة الفا�سدين املتواجدين يف ال�سلطة التنفيذية‬ ‫لقوانني وت�شريعات حلماية الف�ساد و�شرعنته حلماية ل �ق��رار رف��ع �أ��س�ع��ار امل �ح��روق��ات وال�ع��دي��د م��ن ال�سلع وال���س�م��وع‪ .‬فيما �شملت الأن���ش�ط��ة االح�ت�ج��اج�ي��ة يف‬ ‫نتيجة �إج��راءات توجب اتخاذها‪ ،‬ويف ال�سفري �أي�ضا والعهد‪.‬‬ ‫نقال ع��ن الرئي�س بو�ش اعترب �أن ال�ق��وة الع�سكرية‬ ‫ل ل��أردن مهمة لال�ستقرار يف ال�شرق الأو� �س��ط‪ ،‬و�أن‬ ‫�أم��ري �ك��ا �ستفعل م��ا ب��و��س�ع�ه��ا م��ن �أج ��ل اال�ستجابة‬ ‫الحتياجات الأردن ال�سيا�سية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫وجاء يف "مان�شيت" �صحيفة القب�س الكويتية‬ ‫بتاريخ ‪ 21‬ني�سان‪" :‬الأردن‪ 10 :‬قتلى و‪ 200‬جريح‪..‬‬ ‫ويف "املفتاح"‪ :‬م�ظ��اه��رات الأ��س�ع��ار ا�ستمرت لليوم‬ ‫ال�ث��ال��ث‪ ،‬واجل�ي����ش �سيطر ع�ل��ى م�ع��ان وال �ك��رك‪ ،‬ويف‬ ‫ع �ن��وان ف��رع��ي‪ :‬م�ط��ال��ب مب�ح��اك�م��ة "امل�س�ؤولني‪..‬‬ ‫واملتظاهرون ت�سلحوا بال�سكاكني"‪.‬‬ ‫ويف �صحيفة مغربية ‪ -‬مل نتمكن م��ن معرفة‬ ‫ا�سمها ‪ -‬ع �ن��وان ع��ري����ض "�سيا�سة التق�شف" رفع‬ ‫الأ� �س �ع��ار و"االنتفا�ضة" يف الأردن‪ ،‬و�أم ��ا �صحيفة‬ ‫الديار اللبنانية فقد اختارت يف ‪ 22‬ني�سان العنوان‬ ‫"�أعمال العنف امتدت �إىل ال�سلط وهدوء ن�سبي يف‬ ‫اجلنوب" وال��وط��ن الكويتية يف نف�س اليوم �صدرت‬ ‫بـ"مان�شيت" ‪" -‬انتفا�ضة الأ�سعار امتدت �إىل ال�شمال‬ ‫والو�سط" ويف املفتاح "منع �صالة اجلمعة يف جنوب‬ ‫الأردن"‪ ،‬ويف ع �ن��وان ف��رع��ي "مقتل رائ ��د ورجلني‬ ‫م��ن ق��وات البادية"‪ ،‬ويف �آخ��ر "عمان‪ :‬ل��ن نت�ساهل‬ ‫م��ع العابثني"‪ .‬واخ �ت��ارت �صحيفة ال�ن��داء ال�صادرة‬ ‫عن احلزب ال�شيوعي اللبناين "مان�شيت" ال�صفحة‬ ‫الأوىل ب�ت��اري��خ ‪ 20‬ني�سان "احل�سني م��ن وا�شنطن‬ ‫ي�صر على الإجراءات واحل�سن يلتقي جمل�س الأعيان‬ ‫لتطويق التدهور"‪ ،‬فيما جاء يف املفتاح "‪ 5‬قتلى و ‪27‬‬ ‫جريحا والتظاهرات امتدت �إىل عمان"‪� ،‬أم��ا البيان‬ ‫الإماراتية فقد اختارت بتاريخ ‪ 19‬ني�سان العنوان‪:‬‬ ‫"الأمري ح�سن يتوجه ملعان بالطائرة ووزير النقل‬ ‫ي�ستجيب ملطالب ال�سائقني" واملفتاح كا‪:‬ن "تظاهرات‬ ‫�ضد رفع الأ�سعار بالأردن"‪.‬‬ ‫واخ �ت��ارت �صحيفة ال �ن��داء ب�ت��اري��خ ‪ 21‬ني�سان‬ ‫العنوان‪" :‬ال�صدامات تتجدد‪ ..‬وم�ط��اردات مبدينة‬ ‫قرب عمان‪� ،‬سقوط �ضحايا جدد و�إنزال اجلي�ش وقوات‬ ‫البادية"‪ ،‬فيما كان املفتاح‪" :‬ال�سلطات الأردنية ت�صر‬ ‫على تنفيذ �شروط �صندوق النقد"‪ ،‬و�أم��ا �صحيفة‬ ‫ت�شرين ال�سورية فقد ف�ضلت ال�ع�ن��وان‪" :‬احلكومة‬ ‫الأردن �ي��ة ت��و��ض��ح دواف ��ع �أع �م��ال ال�شغب وحت ��ذر من‬ ‫ا�ستمرارها"‪ ،‬وبالعودة �إىل الوراء ف�إن �صحيفة النداء‬ ‫بد�أت تغطيتها للأحداث يف الأردن بتاريخ ‪ 19‬ني�سان‬ ‫ب �ع �ن��وان‪" :‬الر�ضوخ ل���ش��روط ال���ص�ن��دوق "يفجر"‬ ‫تظاهرات و�صدامات يف عدة مدن" ويف املفتاح "النقد‬ ‫الدويل" يتبلغ املوافقة الأردنية"‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫لوحوا بتنفيذ اعت�صامات و�إجراءات احتجاجية �أخرى‬

‫وجهاء من ع�شائر بني �صخر يطالبون بانف�صال مناطقهم عن �أمانة عمان‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫ج��دد ع��دد م��ن �شيوخ ووج �ه��اء بنى‬ ‫�صخر مطالبهم املتعلقة بتنفيذ �إجراءات‬ ‫احتجاجية واعت�صامات حا�شدة وبناء‬ ‫ب�ي��وت �شعر احتجاجية ق��ري�ب��ا؛ لطلب‬ ‫انف�صال لواء اجليزة والق�سطل واملوقر‬ ‫عن �أمانة عمان الكربى‪.‬‬ ‫وقال ال�شيخ عناد الفايز لـ"ل�سبيل"‬ ‫�إن هذه الإجراءات جاءت نتيجة تقاع�س‬ ‫احل �ك��وم��ة ع��ن ح��ل م���ش�ك�ل��ة دم ��ج هذه‬ ‫امل �ن��اط��ق م��ع الأم ��ان ��ة‪ ،‬م �� �ش�يراً �إىل �أن‬ ‫اجتماع رئي�س اللجنة احلكومية ووزير‬ ‫الزراعة ووزير الدولة �سمري احلبا�شنة‬ ‫م��ع ممثلي بلديات جنوب ع�م��ان‪ ،‬طلب‬ ‫رئي�س اللجنة فرتة �إمهال مدتها �أ�سبوع‬ ‫واحد فقط؛ التخاذ القرار‪ ،‬ورغم مرور‬ ‫�أك�ث�ر م��ن �شهر مل ي ��ؤخ��ذ ال �ق��رار‪ ،‬ومل‬ ‫ت�ظ�ه��ر ن�ت��ائ��ج ات�خ��ذت�ه��ا احل�ك��وم��ة على‬ ‫�أر�ض الواقع‪ ،‬م�ضيفاً‪" :‬نحن م�ضطرون‬ ‫التخاذ هذه الإجراءات"‪.‬‬ ‫و�أع ��اد ال�ف��اي��ز ال�ت��أك�ي��د ع�ل��ى رف�ض‬ ‫�أبناء هذه املناطق لأي تو�صيات حكومية‬ ‫تن�ص على �إبقاء لواء اجليزة والق�سطل‬ ‫وامل � ��وق � ��ر حت� ��ت م �ظ �ل��ة �أم � ��ان � ��ة عمان‬ ‫الكربى‪.‬‬ ‫وذك ��ر ب� ��أن ال�ك�ث�يري��ن م��ن وجهاء‬ ‫م �ن��اط��ق ب �ن��ى � �ص �خ��ر م �ن �ه��م‪ :‬حميدي‬ ‫الفايز‪ ،‬وحاكم و�شاي�ش خري�شا‪ ،‬وحممد‬ ‫�شاهر وع��دد كبري ج��داً م��ن املواطنني‬ ‫يطالبون بتنظيم اعت�صامات حا�شدة من‬ ‫�أجل ح�سم قرار االنف�صال عن الأمانة‪،‬‬ ‫و�إع � ��ادة ال�ب�ل��دي��ات �إىل م��ا ك��ان��ت عليه‪،‬‬

‫م�ؤكدا �أن كثرياً من املواطنني يتجهون‬ ‫جت��اه ت�صعيد الإج ��راءات االحتجاجية‬ ‫�ضد قرارات الأمانة‪.‬‬ ‫وميثل املحتجون‪ ،‬بح�سب الفايز‪،‬‬ ‫�أع ��دادا كبرية من �سكان املنطقة‪� ،‬سبق‬ ‫�أن عقدوا اجتماعات عدة لهذه الغاية‪،‬‬ ‫وت��داول��وا يف امل�س�ألة‪ ،‬و�أك ��دوا ت�شاركهم‬ ‫يف ال��ر�أي وطلب االنف�صال‪ ،‬و�إلغاء �ضم‬ ‫الأم��ان��ة ملناطقهم‪ ،‬ن�ظ��را للظلم الذي‬ ‫حاق بهم‪ ،‬دون �أن يلم�سوا �أي تقدم على‬ ‫�صعيد اخلدمات والتطوير‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�أن م�س�ؤويل الأمانة ال يقابلون املواطنني‬ ‫يف مناطقهم‪� ،‬أو يتلم�سون همومهم‪ ،‬بل‬ ‫يغلقون الأبواب دونهم‪.‬‬ ‫وتابع ال�شيخ عناد �أن وفدا من �شيوخ‬ ‫ع�شائر بني �صخر التقوا ‪-‬حني وافقوا‬ ‫على �ضم مناطقهم �إىل الأم��ان��ة‪ -‬قبل‬ ‫نحو خم�س �سنوات‪� ،‬أمني عمان ال�سابق‬ ‫ع�م��ر امل �ع��اين ب�ح���ض��ور رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫�آنذاك معروف البخيت يف مبنى الأمانة‬ ‫يف ر�أ�س العني‪ ،‬ووعدهم بتقدمي �إعفاءات‬ ‫ع�ل��ى ال��رخ����ص وال���ض��رائ��ب وامل�سقفات‬ ‫ملدة خم�س �سنوات‪" :‬لنكت�شف بعد عام‬ ‫واحد �أن هناك �ضرائب مو�ضوعة حتى‬ ‫على الأرا�ضي الزراعية‪ ،‬بتقديرات غري‬ ‫واق �ع �ي��ة �أب � � ��داً‪ ،‬ج� ��ددت اخل�ل�اف ��ات بني‬ ‫�سكان مناطق جنوب عمان و�أمانة عمان‬ ‫الكربى"‪.‬‬ ‫واتهم الأمانة ب�أنها فر�ضت �ضرائب‬ ‫وم���س�ق�ف��ات ع�ل��ى الأرا�� �ض ��ي الزراعية؛‬ ‫بتقديرات عالية‪ ،‬ك��ون جل��ان التخمني‬ ‫التابعة للأمانة و�ضعت تقديرات غري‬ ‫واقعية‪ ،‬مما رت��ب على �آالف املواطنني‬

‫مناطق يف جنوب عمان تطالب باالنف�صال‬

‫مبالغ مالية كبرية‪ ،‬علماً �أن الأرا�ضي‬ ‫ال ��زراع �ي ��ة ال ت �ف��ر���ض ع�ل�ي�ه��ا �ضرائب‬ ‫ور�� �س ��وم‪ ،‬و"لدينا � �ش �ه��ادات م��ن وزارة‬ ‫ال ��زراع ��ة ت ��ؤك ��د �أن ه ��ذه الأرا� � �ض� ��ي ال‬ ‫ت�سقط عليها ��س��وى �أق��ل م��ن ‪ 100‬ملم‬ ‫من الأمطار‪ ،‬وال ت�صلح للزراعة‪ ،‬فكيف‬ ‫ندفع ر�سوما؟"‪.‬‬ ‫وحول ادعاءات احلكومة ب�أن تكاليف‬ ‫�إلغاء الدمج تتجاوز ‪ 200‬مليون‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫"نطالب مبحا�سبة بع�ض املتنفذين‬ ‫ورفع ق�ضايا ف�ساد �ضدهم ليتم ا�سرتجاع‬ ‫�أموال ال�شعب الأردين منهم‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫بع�ضهم هرب خارج البالد"‪.‬‬ ‫ب� � ��دوره‪ ،‬ق� ��ال م �� �ص��در م �� �س ��ؤول يف‬ ‫الأمانة‪�" :‬إن املواطنني تقدموا مبطالب‬ ‫ت�خ��دم امل�صلحة ال�ع��ام��ة ��س��اب�ق�اً‪� ،‬إال �أن‬ ‫ج��زئ �ي��ات يف ب�ع����ض م�ط��ال�ب�ه��م تتطلب‬ ‫�إجراء درا�سة معمقة والتن�سيق والت�شاور‬

‫م��ع جهات ومرجعيات م�س�ؤولة تتعلق‬ ‫ب�أنظمة وقوانني‪ ،‬وال تقع املوافقة عليها‬ ‫�ضمن �صالحيات وم�س�ؤولية �أمانة عمان‬ ‫الكربى"‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه‪� ،‬أ��ش��ارت م�صادر‬ ‫�أخرى يف الأمانة �إىل �أن �ضريبة امل�سقفات‬ ‫ت �ب �ل��غ ‪ 2‬يف امل� �ئ ��ة‪ ،‬وا� �س �ت �ل �م��ت الأم ��ان ��ة‬ ‫ال�ضرائب من البلديات التي كانت قائمة‬ ‫وبنف�س الن�سب‪ ،‬ومل ت��دخ��ل تعديالت‬ ‫على �أ�س�سها؛ علما ب�أن الأرا�ضي مو�ضوع‬ ‫النزاع يف املنطقة ت�صنف يف الفئة الثالثة‬ ‫وتفر�ض عليها ن�صف الر�سوم‪.‬‬ ‫وب �خ �� �ص��و���ص االع�ت�را�� �ض ��ات التي‬ ‫قدمها مالكو الأرا� �ض��ي‪� ،‬أك��دت امل�صادر‬ ‫ا� �س �ت �ع��داد الأم� ��ان� ��ة ل��درا� �س �ت �ه��ا وبيان‬ ‫االع�ت��را� � �ض� ��ات‪ ،‬ورف� � ��ع ك ��ل ظ �ل��م يقع‬ ‫واال�ستماع لكل وجهات النظر‪.‬‬ ‫وم��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬ك�شفت م�صادر‬

‫حكومية مطلعة لـ"ال�سبيل" ع��ن �أن‬ ‫ه �ن��اك ن �ي��ة ل �ف��ك دم ��ج ب �ل��دي��ات جنوب‬ ‫عمان‪ ،‬مع تطبيق معايري وقوانني �أمانة‬ ‫عمان ال�ك�برى عليها‪ ،‬ع��ن طريق خيار‬ ‫مطروح بقوة يق�ضي ب�إن�شاء "�أمانة ريف‬ ‫عمان"‪.‬‬ ‫وب �خ �� �ص��و���ص ف �� �ص��ل امل �ن��اط��ق عن‬ ‫الأم��ان��ة‪ ،‬وف��ق امل�صادر ف ��إن النية تتجه‬ ‫�إىل �إن�شاء �أمانتني؛ واحدة منهما تعنى‬ ‫ب��امل �ن��اط��ق امل���ض�م��وم��ة يف ج �ن��وب عمان‬ ‫"�سحاب واجليزة" ب��أن�ظ�م��ة خا�صة‪،‬‬ ‫بنف�س الر�سوم والأنظمة ال�سابقة‪ ،‬مع‬ ‫مراعاة خ�صو�صية املنطقة‪.‬‬ ‫وي �ع ��د م ��ن �أح � ��د ال�سيناريوهات‬ ‫امل�ط��روح��ة يف ق��ان��ون البلديات اجلديد‬ ‫"انتخاب كامل �أع�ضاء جمل�س �أمانة‬ ‫ع �م ��ان‪ ،‬وت �ع �ي�ين �أم�ي��ن ع �م��ان م ��ن بني‬ ‫الأع � �� � �ض ��اء‪ ،‬وان� �ت� �خ ��اب ك ��ام ��ل �أع�ضاء‬ ‫املجل�س"‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ت�ه��دي��د ع���ش��ائ��ر بنى‬ ‫�صخر باالنف�صال عن �أمانة عمان �أطلق‬ ‫�أول مرة قبل نحو عامني‪ ،‬عندما حولت‬ ‫�صفة ا��س�ت�ع�م��ال الأرا� �ض ��ي م��ن زراعية‬ ‫�إىل ��ص�ن��اع�ي��ة؛ الأم� ��ر ال ��ذي ا�ستوجب‬ ‫ف��ر���ض ر� �س��وم �أع �ل��ى ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ورغ ��م حل‬ ‫ب�ع����ض ق���ض��اي��ا � �س �ك��ان امل�ن�ط�ق��ة �إال �أن‬ ‫مطالب االنف�صال ظلت قائمة‪ ،‬وجرت‬ ‫�آن��ذاك تدخالت على م�ستويات ر�سمية‬ ‫كربى لإنهاء امل�شكلة قبل موعد تنفيذ‬ ‫االعت�صام احلا�شد الذي اعتزمت ع�شائر‬ ‫ب �ن��ى � �ص �خ��ر ت �ن �ف �ي��ذه‪ ،‬اح �ت �ج��اج �اً على‬ ‫�إجراءات �أمانة عمان الكربى‪.‬‬

‫ف�ض اعت�صام �شبابي يف الزرقاء حمل �شعار «خنقتونا» بوا�سطة خراطيم املياه واجلرافات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ت �ع��ر���ض امل �� �ش��ارك��ون يف االعت�صام‬ ‫الذي دعت �إليه جمموعة من احلركات‬ ‫ال���ش�ب��اب�ي��ة يف منطقة دوار اجل�ي����ش يف‬ ‫م��دي�ن��ة ال ��زرق ��اء �إىل اع �ت��داء م��ن قبل‬ ‫جم �م ��وع ��ة م� ��ن امل ��واط� �ن�ي�ن بوا�سطة‬ ‫خراطيم املياه‪ ،‬مع اال�ستعانة باجلرافات‬ ‫بغر�ض ف�ض االعت�صام الذي عقد حتت‬ ‫م���س�م��ى "�أحرار وطن"‪ ،‬و�� �ش ��ارك به‬ ‫ك��ل م��ن ح��رك��ة ن�شامى ني�سان وحركة‬ ‫"جايني"‪ ،‬وحركة ح��رة الأردن‪ ،‬ظهر‬ ‫�أم�س للمطالبة مبحاكمة الفا�سدين‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار م �ن �� �س��ق ح ��رك ��ة "ن�شامى‬ ‫ني�سان" حم�م��د القي�سي لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إىل �أن االع� �ت� ��� �ص ��ام ك� � ��ان خم�ص�صا‬ ‫للمطالبة مبكافحة الف�ساد‪ ،‬ورف��ع يد‬ ‫التدخل الأمني يف اجلامعات‪ ،‬رف��ع فيه‬

‫املعت�صمون ع��ددا م��ن ال�لاف�ت��ات‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫"خنقتونا‪ ..‬م�ش من امل�صفاة وال من‬ ‫املحرقة‪ ..‬خنقتونا من الف�ساد"‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل الفتة‪" :‬زنقة زنقة دار دار‪ ..‬ر�سوم‬ ‫اجل��ام �ع��ة خ ��راب ديار"‪ ،‬والف �ت��ة حملة‬ ‫ع�ب��ارة‪" :‬اال�سم‪ :‬خالد �شاهني‪ ،‬التهمة‬ ‫امل ��ؤام��رة على اقت�صاد الأردن‪ ،‬املر�ض‪:‬‬ ‫ال�سمنة‪ ،‬مكان الإقامة‪ :‬لندن‪ ،‬الغر�ض‪:‬‬ ‫ال�سياحة"‪ ،‬و�إىل جانبها الفتة‪" :‬اال�سم‪:‬‬ ‫�أحمد الدقام�سة‪ ،‬التهمة‪ :‬احلفاظ على‬ ‫ك��رام��ة الأردن‪ ،‬امل��ر���ض‪ :‬ت�صلب ع�ضلة‬ ‫ال �ق �ل��ب‪ ،‬الإق ��ام ��ة‪�� :‬س�ج��ن �أم اللولو"‪،‬‬ ‫وغريها من الالفتات التي قام املعتدون‬ ‫ب�ت�م��زي�ق�ه��ا وال ��دو� ��س ع�ل�ي�ه��ا مب�شاركة‬ ‫رجال الأم��ن‪ .‬و�أكد القي�سي �أن االعتداء‬ ‫ع�ل��ى املعت�صمني ب ��د�أ قبيل م��وع��د بدء‬ ‫االع�ت���ص��ام يف ال���س��اع��ة ال�ث��ال�ث��ة ع�صرا‪،‬‬ ‫عندما ك��ان املعت�صمون يتواجدون على‬

‫�أط� ��راف ال� ��دوار دون �أي �إع��اق��ة حلركة‬ ‫املرور‪ ،‬وفوجئوا ب�سيارات الأمن تطالبهم‬ ‫بف�ض االعت�صام‪ ،‬فيما عمد �أحد موظفي‬ ‫البلدية �إىل ر���ش املعت�صمني بوا�سطة‬

‫خ��راط�ي��م �صهريج م �ي��اه‪ ،‬ك�م��ا ق��ام �أحد‬ ‫الأ�شخا�ص بالإيعاز ل�سائق جرافة برمي‬ ‫الأنقا�ض مكان تواجد املعت�صمني‪ ،‬و�سط‬ ‫كيل ال�شتائم من قبل رجال يعتقد �أنهم‬

‫م��وظ�ف��و �أم ��ن بلبا�س م ��دين‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫جم �م��وع��ة م��ن ع �م��ال ب �ل��دي��ة ال ��زرق ��اء‪،‬‬ ‫قاموا بالتهجم على املعت�صمني و�ضرب‬ ‫عدد منهم على مر�أى من القوى الأمنية‬ ‫التي حاولت م�صادرة خلوي �أو كامريا‬ ‫�أي �شخ�ص يقوم بالت�صوير‪ ،‬ما �أدى �إىل‬ ‫وقوع �إحدى الإ�صابات ودفع املعت�صمني‬ ‫�إىل ف�ض االعت�صام؛ حر�صا منهم على‬ ‫ع��دم تفاقم الأم� ��ور‪ .‬وا�ستنكر القي�سي‬ ‫هذه االعتداء ال�صارخ بحق من يطالبون‬ ‫مبكافحة الف�ساد وحماكمة الفا�سدين‬ ‫ال��ذي��ن ينهبون ث ��روات ال��وط��ن‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن م �ث��ل ه ��ذه االع � �ت� ��داءات ل ��ن ترهب‬ ‫امل�ط��ال�ب�ين ب��الإ� �ص�لاح‪ .‬وق ��ال �إن حركة‬ ‫"ن�شامى ني�سان" املكونة من جمموعة‬ ‫م��ن ال���ش�ب��اب اجل��ام�ع�ي�ين م��ن خمتلف‬ ‫حمافظات ال��وط��ن‪� ،‬ست�ستمر بحراكها‬ ‫الهادف �إىل مكافحة الف�ساد والإ�صالح‪.‬‬

‫التعبري ع��ن �أنف�سهم بطريقة �أف�ضل‪،‬‬ ‫واال�ستماع �إىل الآخرين‪ ،‬وكيفية العمل‬ ‫معاً لتح�سني مهارات التفكري التقييمي‬ ‫وحل امل�شكالت‪ ،‬و�صو ًال �إىل م�ساعدتهم‬ ‫على حتمل م�س�ؤولية تعليم �أنف�سهم‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال �ن �ع �ي �م��ي خ�ل��ال لقائه‬ ‫اخل �ب�ير يف جم� ��االت حم �ك��ات التفكري‬ ‫ج��ري �ه��ام ل �ي �ن��ارد‪ ،‬ي ��وم �أم ����س‪ ،‬بح�ضور‬ ‫العني عقل بلتاجي ع�ضو جلنة الرتبية‬ ‫مبجل�س الأع�ي��ان وع��دد م��ن امل�س�ؤولني‬ ‫بالوزارة �أن الوزارة تهدف من وراء هذه‬ ‫الربامج �إىل �إعطاء كل م�شارك فر�صة‬ ‫ملمار�سة القيادة الت�شاركية‪ ،‬من خالل‬ ‫امل���ش��ارك��ة املنتظمة يف جل�سات حمكات‬ ‫ال�ت�ف�ك�ير‪ ،‬ف��ال�ق�ي��ادة يف جل�سة املناق�شة‬ ‫تنتقل من م�شارك �إىل �آخر ب�شكل دوري‪،‬‬ ‫يكت�سب فيها الطالب م�ه��ارات القيادة‬ ‫الت�شاركية‪.‬‬ ‫و�أ�شار وزير الرتبية �إىل �أن اختيار‬

‫الن�صو�ص يتم بكل عناية وف��ق معايري‬ ‫م�ع�ت�م��دة ل�ت�ث�ير الأ� �س �ئ �ل��ة وحت �ف��ز على‬ ‫النقا�ش املفتوح من الأدب العربي‪ ،‬ومن‬ ‫الق�ص�ص الرتاثية العاملية ال�ستخدامها‬ ‫يف جل�سة املناق�شة‪ ،‬وال ت��وزع الن�صو�ص‬ ‫على الطلبة يف حمكات التفكري �إال يف‬ ‫بداية ح�صة النقا�ش؛ لتقر�أ ب�صوت عال‪،‬‬ ‫يتبعها بداية نقا�ش ملدة �ساعة �أ�سبوعياً‪،‬‬ ‫وال يخ�ضع الطلبة يف ه��ذه اجلل�سات‬ ‫للتقييم يف حمتوى الن�صو�ص نف�سها‪،‬‬ ‫ولكن فقط يف اال�ستماع والقراءة بهدف‬ ‫توليد الأفكار‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان� �ب ��ه �أو�� � �ض � ��ح ل� �ي� �ن ��ارد �أن‬ ‫امل�شاركني اكت�سبوا م�ه��ارات ت�ساعدهم‬ ‫على االنفتاح‪ ،‬وتقبل االختالف والر�أي‬ ‫الآخ��ر‪ ،‬وامل�شاركة يف القيادة‪ ،‬والت�صرف‬ ‫بعفوية كقادة وم�شاركني يف ذات الوقت‪،‬‬ ‫�آخ ��ذي ��ن ب �ع�ين االع �ت �ب��ار االحتياجات‬ ‫وامل���ش��اك��ل ال�ت��ي ي��واج�ه�ه��ا ال�ف��ري��ق‪� ،‬إىل‬

‫جانب م�ستوى جديد يف االلتزام بعملية‬ ‫النقا�ش من خالل �شعوره ب�أنه م�س�ؤول‬ ‫��ش�خ���ص�ي�اً ع ��ن �إجن � ��اح ج�ل���س��ة حمكات‬ ‫التفكري‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ف�ك��رة امل���ش��روع ب ��د�أت عام‬ ‫‪ 2006‬ع �ن��دم��ا ق ��ام ��ت وزارة الرتبية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م ب�ق�ي��ادة م���ش��روع جت��ري�ب��ي يف‬ ‫خم�سة وع�شرين �صفا للعام الدرا�سي‬ ‫‪ 2007/2006‬ب�ه��دف تقييمه واعتماده‬ ‫على ن�ط��اق وا� �س��ع‪ ،‬وق��د مت �أخ��ذ تغذية‬ ‫راجعة �إيجابية جداً من قبل الطلبة‪.‬‬ ‫ومت تدريب معلمي وم�شريف اللغة‬ ‫العربية املعنيني بالتدري�س يف املرحلة‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬ويف جميع مديريات الرتبية‬ ‫والتعليم على تطبيق اال�سرتاتيجية‪،‬‬ ‫ويتم حالياً تنفيذ برنامج تدريبي يعتمد‬ ‫ع �ل��ى ال�ت�ط�ب�ي��ق ال�ع�م�ل��ي مل�ع�ل�م��ي اللغة‬ ‫العربية يف امل��دار���س الأ�سا�سية حيث مت‬ ‫تخ�صي�ص ح�صة ف��راغ �أ�سبوعية ملعلمي‬

‫اللغة العربية يف ك��ل مدر�سة ليقوموا‬ ‫بعقد جل�سات مناق�شة ا�سبوعية وفق‬ ‫ا�سلوب حمكات التفكري‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن ب��رن��ام��ج حم �ك��ات التفكري‬ ‫مبني على املناق�شة‪ ،‬ويهدف �إىل معاجلة‬ ‫��س�ل�ب�ي��ة ل �غ��ة ال �ط��ال��ب وت �ط��وي��ر مهارة‬ ‫امل �ح��ادث��ة‪ ،‬وم� �ه ��ارات ال�ت�ف�ك�ير الناقد‪،‬‬ ‫وم��ن املتوقع �أن ميتد ت�أثريه �إىل باقي‬ ‫خربات الطالب التعلمية‪ ،‬حيث �سيمكن‬ ‫ه��ذا الأ��س�ل��وب الطلبة م��ن م�ه��ارات حل‬ ‫امل �� �ش �ك�ل�ات‪ ،‬وال� �ت� �ع ��اون م ��ع الآخ ��ري ��ن‪،‬‬ ‫وال � �ق ��درة ع �ل��ى ال �ت �ع �ل��م ال� � ��ذاين‪ .‬ومن‬ ‫امل �ع��روف �أه�م�ي��ة اكت�ساب ه��ذه املهارات‬ ‫يف ع��امل التكنولوجيا احل��دي��ث‪ ،‬والذي‬ ‫يتوجه ب�سرعة نحو العاملية‪ .‬علماً ب�أن‬ ‫هذاالأ�سلوب لي�س جديداً على العرب‪،‬‬ ‫لأن��ه ي�شبه �أ��س��ال�ي��ب التعلم يف الع�صر‬ ‫العبا�سي‪ ،‬التي يوماً ما �ساهمت يف �إيجاد‬ ‫ثقافة �إ�سالمية عربية مبدعة وقوية‪.‬‬

‫خراطيم مياه وجرافات لف�ض االعت�صام‬

‫«الرتبية» تدمج مهارات التفكري يف مناهج اللغة العربية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫تعمل وزارة الرتبية والتعليم حاليا‬ ‫على دمج مادة تعليمية ملهارات وحمكات‬ ‫ال�ت�ف�ك�ير يف م �ن �ه��اج ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة يف‬ ‫�صفوف املرحلة الأ�سا�سية العليا؛ بهدف‬ ‫تطوير حمور املحادثة‪.‬‬ ‫و�سريكز ال��دم��ج م��ن خ�لال املنهاج‬ ‫على االرتقاء بالطالب الكت�ساب مهارات‬ ‫حمكات التفكري لدى الطالب تدريجياً‬ ‫من خ�لال خطوات التعليم املبني على‬ ‫املناق�شة‪ ،‬وف��ق م��ا �أ� �ش��ار وزي��ر الرتبية‬ ‫تي�سري النعيمي يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫يوم �أم�س‪.‬‬ ‫ونوه ب�أهمية تفعيل �أ�سلوب تدري�س‬ ‫حم�ك��ات ال�ت�ف�ك�ير امل�ب�ن��ي ع�ل��ى املناق�شة‬ ‫ب� �ط ��رق و�أ�� �س ��ال� �ي ��ب ت �ع �ل �ي �م �ي��ة حديثة‬ ‫خ��ا� �ص��ة‪ ،‬ق ��ائ�ل�ا‪� :‬إن �ن ��ا ن�ع�ي����ش يف عامل‬ ‫ح��دي��ث م�ت�ط��ور؛ مل�ساعدة الطلبة على‬

‫تعديالت جلنة احلوار الوطني بني م�ؤيد ومعار�ض‬

‫قيادات تلتقي على �ضرورة تويل هيئة م�ستقلة‬ ‫ل�ش�ؤون الأحزاب وتختلف حيال تقلي�ص الأع�ضاء امل�ؤ�س�سني‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫و��ص��ف ح��زب�ي��ون ت�ع��دي�لات �أو�صت‬ ‫ب �ه��ا جل �ن��ة ق ��ان ��ون الأح� � � ��زاب املنبثقة‬ ‫ع��ن جل�ن��ة احل ��وار ال��وط�ن��ي بخ�صو�ص‬ ‫قانون الأح��زاب ال�سيا�سية بـ"الإيجابية‬ ‫واجليدة"‪ ،‬لكن تباينا يف وجهات النظر‬ ‫بدا وا�ضحا حيال تقلي�ص عدد الأع�ضاء‬ ‫امل�ؤ�س�سني م��ن ‪� 500‬إىل ‪ 100‬ع�ضو من‬ ‫قيادي حزبي لآخر‪.‬‬ ‫ففي الوقت الذي �أيدت فيه الناطق‬ ‫الر�سمي با�سم �أحزاب املعار�ضة‪ ،‬الأمني‬ ‫العام الأول حلزب ال�شعب الدميقراطي‬ ‫الأردين املعار�ض النائب عبلة �أبو علبة‬ ‫تو�صية جلنة قانون الأح��زاب بتقلي�ص‬ ‫عدد الأع�ضاء امل�ؤ�س�سني‪� ،‬أب��دى م�ساعد‬ ‫الأم�ين حلزب اجلبهة الأردنية املوحدة‬ ‫�سامي �شرمي حتفظا على هذه امل�س�ألة؛‬ ‫�إذ طلب ب��زي��ادة الأع���ض��اء امل�ؤ�س�سني ال‬ ‫تقلي�صهم‪.‬‬ ‫ونقل ت�صريح �صحايف �أم�س الأول‬

‫عن رئي�س اللجنة مروان الفاعوري قوله‬ ‫�إن الأمناء العامني للأحزاب ال�سيا�سية‬ ‫�أيدوا معظم الأمور التي توافقت عليها‬ ‫جلنة قانون الأحزاب املنبثقة عن جلنة‬ ‫احل ��وار ال��وط�ن��ي �إزاء ق��ان��ون الأح ��زاب‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أننا نهدف للو�صول �إىل توافقات‬ ‫ت�سهم بالرقي يف العمل احل��زب��ي وحث‬ ‫الأردنيني على االنخراط به‪.‬‬ ‫وب �خ�لاف تقلي�ص ع ��دد الأع�ضاء‬ ‫امل�ؤ�س�سني للحزب ال��ذي ب��دا بني م�ؤيد‬ ‫ومعار�ض له‪� ،‬أكد حزبيون لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أهمية �إن�شاء هيئة وطنية عليا م�ستقلة‬ ‫ب� ��إرادة ملكية ل�ل�إ��ش��راف على الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬و�أن تكون مرجعي َتها عو�ضا‬ ‫عن وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت �ه��ا‪ ،‬ق��ال��ت �أب � ��و ع �ل �ب��ة �إن‬ ‫تعديالت قانون الأحزاب جيدة‪ ،‬معتربة‬ ‫�إياها خطوة �إيجابية يف حال تطبيقها‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل تباين الأح��زاب �إزاء م�س�ألة‬ ‫ت�ق�ل�ي����ص ع� ��دد الأع� ��� �ض ��اء امل�ؤ�س�سني‪،‬‬ ‫انطالقا من قناعتها ال�سيا�سية ب�ضرورة‬

‫�ضمان حرية يف ت�أ�سي�س الأحزاب‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنه ال يوجد ما مينع من‬ ‫زيادة عدد الأحزاب ال�سيا�سية يف الأردن‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن �أ�سا�س التناف�س بينها يقوم‬ ‫على ما تطرحه من برامج‪ ،‬والقدرة على‬ ‫�إي���ص��ال مر�شحني �إىل جمل�س النواب‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال ق��ان��ون ان �ت �خ��اب��ات يت�ضمن‬ ‫مبد�أ القائمة الن�سبية‪.‬‬ ‫وت �ت �م �ث��ل ر�ؤي � ��ة �أح� � ��زاب املعار�ضة‬ ‫الأردن � �ي� ��ة؛ وه ��ي � �س �ب �ع��ة‪ ،‬جت ��اه قانون‬ ‫االن �ت �خ��اب ب��اع�ت�م��اد ال�ق��ائ�م��ة الن�سبية‬ ‫على امتداد الوطن‪ ،‬و�إن قبلت ك�إجراء‬ ‫م ��ؤق��ت ب��ال�ن�ظ��ام املختلط ال ��ذي يجمع‬ ‫منا�صفة بني القائمة الن�سبية والدائرة‬ ‫الفردية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إن�شاء مفو�ضية‬ ‫عليا م�ستقلة للإ�شراف على االنتخابات‬ ‫دون �أي تدخل حكومي‪ ،‬والطعن ب�صحة‬ ‫النيابة �أمام الق�ضاء‪ ،‬لكنها على ال�صعيد‬ ‫احلزبي تطالب بفتح املجال �أمام العمل‬ ‫احلزبي يف اجلامعات‪.‬‬ ‫بيد �أن ��ش��رمي ال��ذي �أك��د �أف�ضلية‬

‫تبعية الأحزاب ال�سيا�سية لهيئة م�ستقلة‬ ‫كمرجعية لها بدال من وزارة الداخلية‬ ‫ك�م��ا ه��و احل ��ال ع�ل�ي��ه ا� �س �ت �ن��ادا لقانون‬ ‫الأحزاب رقم (‪ )19‬لعام ‪ ،2007‬يقف �ضد‬ ‫تقلي�ص ع��دد الأع���ض��اء امل�ؤ�س�سني من‬ ‫‪� 500‬إىل ‪ 100‬ع�ضو‪ ،‬وي�ؤكد �ضرورة زيادة‬ ‫ه��ذا ال�ع��دد يف �سبيل رف��ع ن�سبة ح�ضور‬ ‫الأحزاب بني �أفراد املجتمع الأردين‪.‬‬ ‫�إال �أن م�ساعد �أمني عام يف "اجلبهة‬ ‫الأردن �ي ��ة املوحدة" يلتقي م��ع �أح ��زاب‬ ‫املعار�ضة ب�أهمية �ضمان الن�شاط احلزبي‬ ‫يف اجلامعات‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب �ق��ان��ون االنتخاب‪،‬‬ ‫ط��ال��ب ��ش��رمي ب ��إع��ادة النظر يف تق�سيم‬ ‫ال��دوائ��ر االن�ت�خ��اب�ي��ة مب��ا يتنا�سب مع‬ ‫البعدين الدميغرايف واجلغرايف‪ ،‬مبديا‬ ‫موافقته على اعتماد النظام االنتخابي‬ ‫املختلط‪� ،‬شريطة �أن يكون منا�صفة بني‬ ‫ال�ق��ائ�م��ة الن�سبية وال��دائ��رة الفردية؛‬ ‫حتى ي�سمح للأحزاب امل�شاركة بقوة يف‬ ‫احلياة ال�سيا�سية و�صناعة القرار‪.‬‬

‫لكنه ب��دا متخوفا م��ن ت�صريحات‬ ‫حكومية حول اعتماد القائمة الن�سبية‬ ‫يف قانون االنتخابات بن�سبة ال تتجاوز‬ ‫‪ 10‬يف املئة‪ ،‬فيما يرى �ضرورة �أن ال تقل‬ ‫ن�سبتها عن ‪ 30‬يف املئة‪.‬‬ ‫ك�م��ا مل ي�غ�ف��ل � �ش��رمي يف حديثه‬ ‫م��ع "ال�سبيل" ح��ول تعديالت جلنة‬ ‫احلوار الوطني على قانوين الأحزاب‬ ‫واالن� �ت� �خ ��اب ��ات ال� �ت� ��أك� �ي ��د �أن م�سار‬ ‫الإ� �ص�ل�اح ال�سيا�سي ال ب � ّد �أن ي�سري‬ ‫ب��ال�ت��وازي م��ع الإ��ص�لاح االقت�صادي؛‬ ‫ل�ك��ون�ه�م��ا ال ي�ن�ف���ص�لان ع ��ن بع�ض‪،‬‬ ‫م ��ردف ��ا ال� �ق ��ول �إن اخل �ب��ز واحلرية‬ ‫مطلبان �أ�سا�سيان‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جل�ن��ة ق��ان��ون الأح � ��زاب قد‬ ‫�أو�صت بتخفي�ض �سن الع�ضوية من ‪21‬‬ ‫�سنة �إىل ‪� 18‬سنة‪ ،‬و�إي �ق��اع عقوبة على‬ ‫امل�ؤ�س�سات وحتى اجلامعات التي متنع‬ ‫ال �� �ش �ب��اب م ��ن االن� �خ ��راط يف الأح � ��زاب‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬لإزال��ة العوائق والهواج�س‬ ‫�أمام الراغبني باالنت�ساب‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫�إعالميون يناق�شون دورهم‬ ‫يف احلد من تطبيق عقوبة الإعدام‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ف�ي�م��ا ي�ستعد �إع�لام �ي��ون ل��و��ض��ع �صيغة ن�ه��ائ�ي��ة حم ��ددة الأه� ��داف‬ ‫والت�صورات للخروج بتحالف �إع�لام��ي م��ن �أج��ل احل��ق يف احل�ي��اة‪ ،‬ناق�ش‬ ‫خرباء قانونيون و�إعالميون �أم�س دور الإعالم يف احلد من تطبيق عقوبة‬ ‫الإعدام‪ ،‬خالل ور�شة عمل نظمها مركز عدالة لدرا�سات حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫خبري القانون ال��دويل د‪.‬حممد املو�سى يف ا�ستعرا�ض عقوبة الإعدام‬ ‫يف ال�ق��ان��ون ال ��دويل‪ ،‬وامل��وق��ف الأردين م��ن العقوبة‪ ،‬لفت �إىل �أن البالد‬ ‫�أ��قفت تنفيذ العقوبة منذ عام ‪ ،2006‬بهدف خلق واق��ع ي�سهل االن�ضمام‬ ‫للربوتوكول االختياري امللحق بالعهد ال��دويل اخلا�ص باحلقوق املدنية‬ ‫وال�سيا�سية‪ ،‬الذي يرتب على الدولة املن�ضمة �إليه التزاما ب�إلغاء العقوبة‪.‬‬ ‫على �أن املطالبة ب�إلغاء عقوبة الإعدام وفق املو�سى‪ ،‬يربز من فكرتني‪:‬‬ ‫الأوىل ا�ستنادا للعهد ال��دويل اخلا�ص باحلقوق املدنية وال�سيا�سية املادة‬ ‫ال�ساد�سة منه التي ت�ؤكد احلق يف احلياة‪ ،‬فيما تنطلق الفكرة الثانية انطالقا‬ ‫من حترمي التعذيب واملعاملة القا�سية �أو الال�إن�سانية �أو املهينة‪.‬‬ ‫ويف البحث يف موقف القانون الدويل من العقوبة‪� ،‬أ�شار املو�سى �إىل �أن‬ ‫العهد الدويل اخلا�ص باحلقوق املدنية وال�سيا�سية مل يلغ العقوبة بل حث‬ ‫الدول على �إلغائها‪ ،‬فيما و�ضع قيودا و�شروطا على تطبيقها لدى الدول‬ ‫التي تطبقها بحيث تكون ا�ستثنائية‪ .‬وتتعلق القيود املفرو�ضة على تطبيق‬ ‫العقوبة باجلرائم الأ�شد خطورة التي ت�سبب عمدا �إزهاق الروح‪ ،‬و�ضرورة �أن‬ ‫ال ترد العقوبة بقانون م�ؤقت خ�شية ا�ستخدامها من قبل ال�سلطة التنفيذية‬ ‫مل�س حقوق وحريات �أ�سا�سية‪ ،‬ف�ضال عن عدم رجعية العقوبة �أو �شمولها‬ ‫للجرائم ال�سيا�سية‪ ،‬و�ضرورة �أن يتاح ملن ت�صدر بحقه العقوبة العفو العام �أو‬ ‫اخلا�ص �أو ا�ستبدالها‪� .‬أما فيما يتعلق بالفئات امل�ستثناة من تطبيق العقوبة‪،‬‬ ‫فهم الأطفال دون الثامنة ع�شر حلظة ارتكاب اجل��رم‪ ،‬والن�ساء احلوامل‪،‬‬ ‫واملجانني‪ .‬وحول القوانني الوطنية التي ما زالت ن�صو�صها تعاقب بالإعدام‬ ‫ذكر املو�سى على �أنها خم�سة قوانني �أ�صبحت بعد تعديل قانون الذخائر‬ ‫واملفرقعات وقانون املواد املخدرة وامل�ؤثرات العقلية ثالثة قوانني هي قانون‬ ‫العقوبات‪ ،‬وقانون العقوبات الع�سكري وقانون �أ�سرار الدولة‪.‬‬ ‫وعر�ضت الور�شة للحديث عن دور الإعالم يف تكوين ر�أي عام مناه�ض‬ ‫للعقوبة‪ ،‬وكيف تختلف الر�ؤى الإعالمية للحق يف احلياة‪ ،‬وعن دراما العنف‬ ‫والث�أر وال�شرف ودورها يف �إبقاء العقوبة‪.‬‬

‫«حقوق املر�أة يف قانون الأحوال‬ ‫ال�شخ�صية»‪ ..‬ور�شة عمل يف جر�ش‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫�أقامت اجلمعية الأردنية حلماية الأر�ض والإن�سان بالتعاون مع املركز‬ ‫الوطني حلقوق الإن�سان ور�شة عمل يف مركز الربامج الن�سائية يف خميم‬ ‫�سوف‪ ،‬حول حقوق املر�أة يف قانون الأحوال ال�شخ�صية الأردين‪.‬‬ ‫وحتدثت املحامية بثينة فريحات من املركز الوطني حلقوق الإن�سان‬ ‫عن حقوق املر�أة يف قانون الأحوال ال�شخ�صية و�أهمية معرفة املر�أة باحلقوق‬ ‫والواجبات عليها‪ .‬كما حتدّثت فريال الع�ساف عن اتفاقية الطفل التي‬ ‫ّ‬ ‫متحفظا على بع�ض‬ ‫و ّق��ع عليها الأردن بعد اعتمادها من الأمم املتحدة‬ ‫املواد الواردة باالتفاقية‪ .‬من جهة �أخرى‪ ،‬حتدّث رئي�س اجلمعية الأردنية‬ ‫حلماية الأر�ض والإن�سان حممد عارف ليحو عن �أهداف اجلمعية و�أ�سباب‬ ‫انطالقها واخلطط امل�ستقبلية للجمعية‪.‬‬ ‫م��دي��رة مركز ال�برام��ج الن�سائية يف خميم �سوف جن��اح ال�ع��زة ث ّمنت‬ ‫امل�ب��ادرات التي يقوم بها املركز الوطني حلقوق الإن�سان لتب�صري النا�س‬ ‫بحقوقهم وواج�ب��ات�ه��م‪ ،‬و�أك ��دت دور اجلمعية الأردن �ي��ة حلماية الأر���ض‬ ‫والإن�سان يف املجتمع املحلي يف حمافظة جر�ش‪.‬‬ ‫و�شارك يف الور�شة نحو (‪ )40‬م�شاركة من النا�شطات يف العمل التطوعي‬ ‫والإن�ساين يف املحافظة‪.‬‬

‫«احلريات النيابية» و«حقوق الإن�سان» تو�صيان ب�إلغاء‬ ‫ال�صوت الواحد وا�ستبدال «النظام املختلط» به‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أو�صت جلنة احلريات النيابية واملركز الوطني حلقوق الإن�سان ب�إلغاء‬ ‫نظام ال�صوت الواحد يف قانون االنتخاب �إىل النظام املختلط‪ ،‬بالتوازي مع‬ ‫�إلغاء نظام الدوائر الفرعية (الوهمية) و�إع��ادة النظر يف تق�سيم الدوائر‬ ‫االنتخابية على �أ�س�س �أكرث عدالة تراعي �ضمان امل�ساواة الن�سبية بني تلك‬ ‫الدوائر من حيث عدد ال�سكان وامل�ساحة اجلغرافية والبعد عن مركز القرار‪،‬‬ ‫و�أن يتم تق�سيم الدوائر االنتخابية مبوجب قانون ولي�س مبوجب نظام‪.‬‬ ‫وخالل لقاء ت�شاوري نظمه املركز الوطني حلقوق الإن�سان بالتعاون مع‬ ‫التحالف الوطني لإ�صالح الإطار القانوين للعملية االنتخابية‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫جلنة احلريات يف جمل�س النواب لبحث ومناق�شة التو�صيات التي خرج بها‬ ‫يف �إطار التحالف الوطني حيال قانون االنتخاب املتوقع �إقراره قريبا‪� ،‬أكد‬ ‫املفو�ض العام حلقوق الإن�سان حميي الدين توق �أن الهدف من اللقاء هو‬ ‫بحث التو�صيات التي خل�صت �إليها اجتماعات التحالف الوطني لإ�صالح‬ ‫الإطار القانوين للعملية االنتخابية‪ ،‬ونتيجة الجتماعات عقدها التحالف‬ ‫يف املحافظات‪ ،‬معتربا �أنها تو�صيات متثل ر�أي قاعدة كبرية ممن امتزجت‬ ‫�آرا�ؤهم حول قانون االنتخاب و�ضرورة تطويره‪.‬‬ ‫ونوه ب�أن جلنة احلريات النيابية تعد مبثابة الداعم حلقوق وحريات‬ ‫املواطنني‪ ،‬وم��ن الأهمية بيان موقفها من التو�صيات التي تو�صل �إليها‬ ‫املركز لإ��ص�لاح القانون االنتخابي‪ .‬و�شدد رئي�س اللجنة النائب �أحمد‬ ‫الهمي�سات �ضرورة ا�شرتاك اجلميع بخطوات الإ�صالح التي بد�أها جاللة‬ ‫امل�ل��ك‪ ،‬مثنيا على اجل�ه��ود ال�ت��ي يبذلها امل��رك��ز الوطني حل�ق��وق الإن�سان‬ ‫والتحالف الوطني‪ .‬وت�ضمنت التو�صيات التي تبناها املركز كخال�صة‬ ‫حوار �شامل مع �أكرث من ‪ 200‬م�ؤ�س�سة جمتمع مدين ونقا�شات �شملت عدة‬ ‫حمافظات‪ ،‬تعديل نظام ال�صوت الواحد �إىل النظام املختلط‪ ،‬و�إلغاء نظام‬ ‫الدوائر الفرعية (الوهمية)‪ ،‬و�إع��ادة النظر يف تق�سيم الدوائر االنتخابية‬ ‫على �أ�س�س �أكرث عدالة تراعي �ضمان امل�ساواة الن�سبية بني تلك الدوائر من‬ ‫حيث عدد ال�سكان وامل�ساحة اجلغرافية والبعد عن مركز القرار‪ ،‬و�أن يتم‬ ‫تق�سيم الدوائر االنتخابية مبوجب قانون ولي�س مبوجب نظام‪.‬‬ ‫كما ت�ضمنت التو�صيات زيادة ن�سبة كوتا املر�أة بحيث يخ�ص�ص مقعد‬ ‫لكل حمافظة‪ ،‬ودوائر البدو ب�صفة م�ؤقتة‪ ،‬وتعلن الفائزة من احلا�صالت‬ ‫على �أعلى الأ�صوات يف املحافظة‪ .‬و�أو�صى بتحديد �سن الناخب مبن �أكمل‬ ‫ثماين ع�شرة �سنة �شم�سية من عمره يف اليوم الأول من ال�شهر الثالث الذي‬ ‫ي�سبق املوعد املحدد لإجراء االنتخابات‪ ،‬ومتكني الناخبني املوجودين خارج‬ ‫اململكة واملوقوفني �إداريا وق�ضائياً من ممار�سة حقهم يف االقرتاع من خالل‬ ‫و�ضع الرتتيبات الالزمة ل�ضمان النزاهة واحليادية‪.‬‬ ‫ودع��ا بتو�صياته �إىل �إن�شاء هيئة وطنية عليا م�ستقلة ودائمة تتمتع‬ ‫باحلياد والنزاهة للإ�شراف على كافة مراحل العملية االنتخابية‪ ،‬على‬ ‫�أن تر�أ�سها �شخ�صية عامة مرموقة م�شهود لها باحلياد واملو�ضوعية‪ ،‬وعلى‬ ‫�أن يكون لل�سلطة الق�ضائية ال��دور الأك�بر يف �إدارتها‪ ،‬و�أن يتم الن�ص على‬ ‫ذلك يف �صلب القانون‪ ،‬وت�ضمني القانون الإطار املنا�سب ملراقبة االنتخابات‬ ‫ور�صدها من قبل م�ؤ�س�سات وطنية م�ستقلة وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫و�شدد على منع عمليات نقل الأ�صوات �إال للقاطنني فع ً‬ ‫ال يف الدائرة‬ ‫االنتخابية‪ ،‬ون�شر جداول الناخبني عن طريق الن�شر الإلكرتوين‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل و�سائل الن�شر الأخرى‪ ،‬وتو�سيع اخت�صا�ص املحاكم يف النظر يف الطعون‬ ‫اخلا�صة بجداول الناخبني‪ ،‬ومتكينها من بالنظر ب��أي طعن يقدم �إليها‬ ‫ي�ستند �إىل عدم �صحة جداول الناحبني وعدم تقييد �صالحياتها بحاالت‬ ‫حمددة‪ .‬وطالب بتفعيل مبد�أ �سرية االنتخاب وتطوير �شكل وم�ضمون ورقة‬ ‫االقرتاع بحيث تت�ضمن ا�سم املر�شح و�صورته‪� ،‬أو رمزاً وا�ضحاً يدل عليه‪،‬‬ ‫ليقوم الناخب بالت�أ�شري عليه؛ وذلك للق�ضاء على ظاهرة الت�صويت الأمي‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �إمكانية ا�ستخدام البطاقة الذكية والت�صويت الإلكرتوين‪.‬‬ ‫و�أكد �أهمية �إلزام جلان االقرتاع ب�إح�صاء بطاقات االقرتاع املوجودة‬ ‫بحوزتهم علناً قبل البدء بعملية االقرتاع‪ ،‬والن�ص على �آلية وا�ضحة لتقدمي‬ ‫ال�شكاوى واالع�ترا��ض��ات للجان االق�ت�راع والفرز �أثناء عمليات االقرتاع‬ ‫وال�ف��رز واجلمع النهائي‪ ،‬بحيث تقدم ويتم الف�صل فيها خطياً‪ ،‬و�إتاحة‬ ‫الطعن يف قرارات جلان االقرتاع والفرز لدى الق�ضاء‪� ،‬إىل جانب الإبقاء‬ ‫على عملية فرز ال�صناديق يف مراكز االقرتاع و�إعالن نتيجة الفرز مبا�شرة‪.‬‬ ‫واختتم التحالف الوطني تو�صياته باعتماد ال�شهادة اجلامعية الأوىل كحد‬ ‫�أدنى �شرطا �أ�سا�سيا ملن يرغب يف الرت�شح لع�ضوية جمل�س النواب‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �إ�سناد مهمة الف�صل يف �صحة نيابة �أع�ضاء جمل�س النواب �إىل الق�ضاء‬ ‫وح��رم��ان م��ن يحمل جن�سية �أخ ��رى‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل اجلن�سية الأردن �ي��ة من‬ ‫الرت�شح لع�ضوية جمل�س النواب‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫"�أوقاف غزة" ّ‬ ‫حتذر من خمطط لتهويد‬ ‫م�سجد "ح�سن بك" يف يافا‬ ‫يافا‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫حذرت وزارة الأوقاف وال�ش�ؤون الدينية الفل�سطينية من املخطط‬ ‫اال�سرائيلي اخلطري والرامي �إىل تهويد م�سجد "ح�سن بك" يف يافا‬ ‫يف الأرا��ض��ي املحتلة ع��ام ‪ ،48‬بهدف بناء فندق مكون من ‪ 32‬طابقاً‬ ‫وعمارة �سكنية خلفها‪ ،‬مكونة من ‪ 30‬طابقا‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال��وزارة يف بيان �صحفي‪� ،‬أن جلنة التخطيط والبناء‬ ‫يف بلدية "تل �أبيب" �صادقت يف جل�سة خا�صة على خمطط لبناء‬ ‫�أبنية �شاهقة ومتاخمة مل�سجد ح�سن بك وي�ضم بناء م�ساكن وفنادق‬ ‫وحم��ال جت��اري��ة‪ ،‬الفت ًة �إىل �أن البلدية تهدف �إىل تطويق امل�ساجد‬ ‫و�إخفاء معاملها‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت وزارة الأوق��اف �إىل �أن �سلطات االحتالل الإ�سرائيلية‬ ‫"ما�ضية يف طم�س معامل كل الآثار الإ�سالمية والعربية يف املناطق‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وذلك يف �إطار �سيا�سة مربجمة تهدف �إىل فر�ض الأمر‬ ‫الواقع على الأر���ض من خ�لال الإج ��راءات التع�سفية التي تتخذها‬ ‫حكومة االحتالل"‪.‬‬ ‫و�أبدت الوزارة ا�ستياءها ال�شديد �إزاء تلك املخططات املت�صاعدة‬ ‫�ضد امل��دن وامل�ن��اط��ق الفل�سطينية ومقد�ساتها الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬داعي ًة‬ ‫الأمتني العربية والإ�سالمية وكافة "�أحرار" العامل �إىل �أخذ دورهم‬ ‫احلقيقي جتاه �إج��راءات االحتالل‪ ،‬مطالب ًة كافة املنظمات العاملة‬ ‫يف جمال حماية حقوق الإن�سان واحلريات بتوفري احلماية الالزمة‬ ‫للمقد�سات الإ�سالمية يف فل�سطني‪ ،‬وف�ضح املمار�سات ال�صهيونية‬ ‫بحقها‪ ،‬ح�سب تعبريها‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الوزارة �إىل �أنّ م�سجد ح�سن بك‪ ،‬تعر�ض لعدة اعتداءات‬ ‫�إ�سرائيلية‪ ،‬حيث قام رجل وام��ر�أة يهوديان قبل عام ون�صف‪ ،‬ب�إلقاء‬ ‫ر�أ�س خنزير على امل�سجد‪ ،‬كما ّ‬ ‫مت حرق جزء من �شبابيك امل�سجد قبل‬ ‫نحو عامني‪ ،‬وتعر�ض امل�سجد لهجوم واعتداء �إ�سرائيلي ب�إلقاء وابل‬ ‫من احلجارة خالل �أحداث العام ‪.2000‬‬

‫�أمن ال�سلطة يهدم خيمة اعت�صام‬ ‫احلراك ال�شبابي ب�سلفيت‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدان احلراك ال�شبابي الفل�سطيني الداعي لإنهاء االنق�سام‪ ،‬قيام‬ ‫�أجهزة �أمن ال�سلطة بهدم خيمة االعت�صام يف حمافظة �سلفيت ب�شمال‬ ‫ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬وا�ستدعاء عدد من النا�شطني يف احلراك‬ ‫للتحقيق معهم‪.‬‬ ‫و�أفاد احلراك‪ ،‬يف بيان �صدر عنه �أم�س الأربعاء‪� ،‬أن �أجهزة �أمن‬ ‫ال�سلطة يف حمافظة �سلفيت‪ ،‬قامت بهدم خيمة االعت�صام التي ترابط‬ ‫فيها جمموعة م��ن ال�شباب ال��داع��ي لإن�ه��اء االنق�سام ع�بر انتخاب‬ ‫جمل�س وطني جديد‪ ،‬كما �أقدمت على عدد من املمار�سات التي تدلل‬ ‫ب�شكل وا�ضح على «اال�ستبداد وقمع احلريات»‪ ،‬وفق تقديره‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان‪� ،‬أن جهاز املخابرات قام �أي�ضا با�ستدعاء عدد من‬ ‫النا�شطني يف احلراك ال�شبابي امل�ستقل واملعت�صمني يف خيمة �سلفيت‬ ‫للمقابلة والتحقيق‪.‬‬ ‫و�أك � ��د احل � ��راك امل���س�ت�ق��ل ع �ل��ى ع��زم��ه م�لاح �ق��ة م ��ن و�صفهم‬ ‫التم�سك باحلريات وك��رام��ة ال�شعب‬ ‫بـ»املعتدين» ومقا�ضاتهم‪ ،‬مع‬ ‫ّ‬ ‫الفل�سطيني وحقه يف املقاومة‪.‬‬

‫االحتالل يعزل الأ�سريين‬ ‫«�ضرار �أبو �سي�سي ومراد �أبو ركاب»‬

‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫عزلت �إدارة ال�سجون الإ�سرائيلية �أ�سريين فل�سطينيني‪� ،‬أحدهما‬ ‫مهند�س اختطفه جهاز اال�ستخبارات اخلارجي الإ�سرائيلي‪« ‬مو�ساد»‬ ‫ق �ب��ل ن �ح��و � �ش �ه��ري��ن م ��ن �أوك� ��ران � �ي� ��ا‪ ،‬ب �ت �ه �م��ة م �� �س��اع��دة املقاومة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أفادت الدائرة الإعالمية يف وزارة الأ�سرى واملحررين بغزة �أن‬ ‫�سلطات �إدارة ال�سجون �أقدمت على نقل الأ�سريين املهند�س �ضرار �أبو‬ ‫�سي�سي مدير الت�شغيل يف حمطة توليد كهرباء غزة‪ ،‬والأ�سري مراد �أبو‬ ‫ركاب من رام اهلل‪ ،‬واملحكوم بال�سجن ‪ 27‬عا ًما؛ �إىل العزل االنفرادي‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت ال��دائ��رة يف ب�ي��ان لها �أن �إدارة �سجن «�أي���ش��ل» قامت‬ ‫الثالثاء‪ ،‬ب��إب�لاغ الأ��س�ير �أب��و �سي�سى بنقله من ال�سجن‪�  ‬إىل العزل‬ ‫االنفرادي‪ ،‬بينما قامت �إدارة �سجن نفحة بعزل الأ�سري �أبو ركاب‪ ،‬دون‬ ‫�إبداء �أ�سباب لهذا العزل ‪.‬‬ ‫وك��ان «املو�ساد» الإ�سرائيلي قد اختطف الأ�سري �أب��و �سي�سى من‬ ‫�أوكرانيا يف‪� ،‬أثناء زيارته لها برفقة زوجته و�أحد �أطفاله‪ ،‬وهو ال يزال‬ ‫موقو ًفا‪ ،‬حيث قدمت النيابة الع�سكرية الإ�سرائيلية له الئحة اتهام‬ ‫له قبل عدة �أي��ام‪ ،‬اتهمته فيها مب�ساعدة حركة «حما�س» يف تطوير‬ ‫الأ�سلحة‪ ،‬و�أن لديه معلومات عن اجلندي الإ�سرائيلي الأ�سري جلعاد‬ ‫�شاليط‪ ،‬وهي التهم التي نفاها �أبو �سي�سي وعائلته جملة وتف�صي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وتعتقل دول ��ة االح �ت�لال يف �سجونها ق��راب��ة �ستة �آالف �أ�سري‬ ‫فل�سطيني يف ظ��روف معي�شية �صعبة للغاية‪ ،‬بينهم الع�شرات من‬ ‫الأ�سرى يقبعون يف زنازين العزل االنفرادي‪ ،‬عدد منهم معزل يف هذه‬ ‫الزنازين التي يطلق عليها ا�سم «القرب» منذ ع�شر �سنوات‪.‬‬

‫يجب �أن ت�سبق زيارة عبا�س لغزة حوارات لالنتهاء من امللفات العالقة ال �سيما الأمنية منها‬

‫ر�ضوان لــ«ال�سبيل»‪ :‬م�صر �أكدت دعمها‬ ‫ورعايتها لأي اتفاق يتم بني «فتح وحما�س»‬

‫االحتالل يجدد اعتقال النائب حامت قفي�شة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫جددت املحكمة الع�سكرية الإ�سرائيلية الثالثاء االعتقال الإداري‬ ‫بحق النائب باملجل�س الت�شريعي حامت قفي�شة والأ�سري عمر الربغوثي‬ ‫�شقيق عميد الأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح الباحث مب�ؤ�س�سة الت�ضامن ال��دويل �أح�م��د البيتاوي‬ ‫�أن حمكمة عوفر جددت اعتقال النائب عن حمافظة اخلليل حامت‬ ‫قفي�شة ل�ستة �شهور وذل��ك للمرة الثانية على ال �ت��وايل‪ ،‬عل ًما �أن‬ ‫االحتالل كان اعتقل قفي�شة يف ت�شرين الأول املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�ق��ل ��س�ل�ط��ات االح �ت�ل�ال يف �سجونها ‪ 13‬ن��ائ� ًب��ا يف املجل�س‬ ‫الت�شريعي وال��ذي كان �آخرهم النائب عن اخلليل حممد ماهر بدر‬ ‫والذي اُعتقل قبل حوايل �أ�سبوعني‪.‬و�أ�شار البيتاوي �إىل �أن االحتالل‬ ‫مدد � ً‬ ‫أي�ضا اعتقال عمر الربغوثي ل�ستة �شهور �إداري��ة وذل��ك للمرة‬ ‫الثانية‪ ،‬عل ًما �أن الربغوثي �أ�سري �سابق �أم�ضى ‪ 22‬عا ًما يف �سجون‬ ‫االح �ت�لال وه��و �شقيق ن��ائ��ل ال�برغ��وث��ي �أق ��دم �أ� �س�ير فل�سطيني يف‬ ‫ال�سجون الإ�سرائيلية واملعتقل منذ ‪ 34‬عامًا‪.‬‬

‫امل�صرية لفتح معرب رفح‪ ،‬وك�سر احل�صار؟‬

‫حاوره‪ :‬حبيب �أبو حمفوظ‬

‫ وف��د حركة حما�س طالب امل�صريني ب�ضرورة‬‫الإنتهاء من ق�ضية القوائم املمنوعة من ال�سفر‪� ،‬أو تلك‬ ‫التي ال ي�سمح لها بدخول الأرا�ضي امل�صرية يف الطريق‬ ‫�إىل غ��زة‪ ،‬وك��ذل��ك ق��وائ��م االن�ت�ظ��ار‪ ،‬بالإ�ضافة لتي�سري‬ ‫ال�سفر م��ن و�إىل م�ع�بر رف��ح‪ ،‬وتو�سيعه ليكون معربا‬ ‫جتاريا وللأفراد‪.‬‬ ‫يف ال ��واق ��ع ال���س�ل�ط��ات امل �� �ص��ري��ة وع� ��دت ب�إحداث‬ ‫حت�سينات على حركة املرور يف وقت قريب جداً‪ ،‬وكذلك‬ ‫قدمنا مل�صر بع�ض امل�ط��ال��ب واالح�ت�ي��اج��ات الإن�سانية‬ ‫كالكهرباء والوقود والغاز والدواء‪ ،‬وهي وعدت بدرا�ستها‬ ‫جميعاً‪.‬‬

‫�أك ��د ال �ق �ي��ادي ال �ب��ارز يف ح��رك��ة ح�م��ا���س الدكتور‬ ‫�إ�سماعيل ر�ضوان �أن م�صر تقف موقفاً حيادياً يف ق�ضية‬ ‫امل�صاحلة بني "فتح وحما�س"‪ ،‬م�شدداً على �أن ال�سلطات‬ ‫امل�صرية على �أمت اال�ستعداد ملباركة �أي اتفاق يتم بني‬ ‫احلركتني‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب�سفن ك�سر احل�صار املنوي توجهها‬ ‫ب �ح��راً �إىل ق�ط��اع غ��زة يف منت�صف ال�شهر ال �ق��ادم قال‬ ‫الناطق الر�سمي با�سم "حما�س"‪� ":‬إن هذه ال�سفن هي‬ ‫من �سيك�سر احل�صار عن غزة ب�شكلٍ عملي‪ ،‬مباركاً جميع‬ ‫الإرادة ال�صلبة لأبناء الأمة لفك احل�صار‪.‬‬ ‫تالياً ن�ص احلوار‪:‬‬

‫احلديث يدور حول اال�ستعدادات النطالق‬ ‫�سفن "�أ�سطول احلرية ‪ "2‬لك�سر احل�صار‪ ،‬ما‬ ‫الأهمية الق�صوى التي ت�شكلها هذه القوافل‬ ‫يف هذا الوقت بالتحديد؟‬

‫�إىل �أين و�صلت جهود حتقيق امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وماذا عن الو�سيط امل�صري بعد‬ ‫الثورة؟‬

‫ هناك ات�صاالت جتري يف الوقت الراهن بيننا‬‫وبني حركة فتح‪ ،‬من �أج��ل �إنهاء حالة االنق�سام ب�شكلٍ‬ ‫كامل‪ ،‬بالن�سبة للأ�شقاء يف م�صر فقد �أكدوا لنا دعمهم‬ ‫الكامل جل�ه��ود امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬لكن القاهرة‬ ‫قالت �إن�ه��ا ال ت�ستطيع اخل��و���ض يف تفا�صيل احلوارات‬ ‫اجلارية بني "فتح وحما�س"‪ ،‬نظراً لظروفها الداخلية‬ ‫التي ال ت�ساعدها ملتابعة امللف‪.‬‬

‫�إذن‪ ،‬هل ت�ؤكد لنا حقيقة ما ن�شر عرب‬ ‫و�سائل الإعالم من �أن م�صر ن�أت بنف�سها عن‬ ‫ملف امل�صاحلة‪ ،‬و�سلمته لرتكيا؟‬

‫ كما قلت ل��ك م�صر �أك ��دت دعمها لأي توافق‬‫بني "حما�س وفتح"‪ ،‬ليتم بعدها دعوتنا �إىل القاهرة‬ ‫للإعالن عن امل�صاحلة ب�شكلٍ ر�سمي‪ ،‬وال�سلطات امل�صرية‬ ‫قالت لنا �إذهبوا وحت��اوروا يف �أي مكان �شئتم عربيا �أو‬ ‫�إ�سالميا‪ ،‬يف الداخل �أو يف اخلارج‪ ،‬ونحن جاهزون لدعم‬ ‫ومباركة كل ما تو�صلتم �إليه يف هذا الإطار‪.‬‬

‫�إىل �أين و�صلت الرتتيبات لزيارة حممود ال�ضفة الغربية؟‬ ‫عبا�س �إىل غزة؟‬

‫ يف احلقيقة ما زال��ت الدعوة قائمة من رئي�س‬‫الوزراء �إ�سماعيل هنية‪ ،‬لكن نحن نقول يجب �أن ت�سبق‬ ‫هذه الزيارة حوارات لالنتهاء من امللفات العالقة‪ ،‬حوار‬ ‫حمدود‪ ،‬وب�سقف زمني حمدود عاجل و�شامل ي�ؤدي �إىل‬ ‫الو�صول لتفاهمات وا�ضحة لتكون زي��ارة قمة‪ ،‬لي�صار‬ ‫�إىل البناء عليها بعد ذلك‪.‬‬

‫ اي اتفاق م�صاحلة وتفاهمات يجب �أن ت�ؤدي‬‫يف ال�ن�ه��اي��ة �إىل فكفكة م��و��ض��وع االع�ت�ق��ال ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫واالنتهاء من هذا امللف‪ ،‬وتوقيع اتفاق م�صاحلة‪ ،‬ينهي‬ ‫حالة االنق�سام القائمة منذ �أرب��ع �سنوات‪ .‬لكن يف ظل‬ ‫ا�ستمرار االعتقال ال�سيا�سي واملالحقة الأمنية يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬ال �أعتقد �أن الأمور �ست�ؤدي �إىل نتائج �إيجابية‪،‬‬ ‫وبالتايل ال بد من تهيئة املناخات قبل �أي �شيء �آخر‪.‬‬

‫فيما يتعلق مبو�ضوع احل�صار على القطاع‪،‬‬ ‫هل من املمكن �أن ت�ستقبلوا عبا�س يف غزة‬ ‫قبل االنتهاء من ملف االعتقال ال�سيا�سي يف �إىل �أين و�صلت حواراتكم مع ال�سلطات‬

‫�أبو ال�سبح‪�" :‬إ�سرائيل" ت�سعى ملعرفة مكان "�شاليط"‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعترب وزير الأ�سرى واملحررين يف غزة‬ ‫ع�ط��ا اهلل �أب ��و ال���س�ب��ح �أن �سعي "�إ�سرائيل"‬ ‫ل �ل �ح �� �ص��ول ع �ل��ى دل� �ي ��ل ي �ث �ب��ت �أن الأ�� �س�ي�ر‬ ‫الإ�سرائيلي "جلعاد �شاليط" على قيد احلياة‬ ‫هو م�سعى �أمني لتحديد بع�ض املالمح للمكان‬ ‫الذي يوجد فيه �شاليط‪ ،‬م�ؤكداً �أن كافة هذه‬ ‫امل�ساعي �ستبوء بالف�شل ك�سابقاتها‪.‬‬ ‫وق� ��ال خ�ل�ال ل �ق��اء م��ع م �� �س ��ؤول الذي‬ ‫ينظمه املكتب الإع�لام��ي احلكومي يف غزة‪:‬‬ ‫"�سبق و�أن مت عر�ض ما يثبت ب�أنه على قيد‬ ‫احل�ي��اة بظهوره وه��و ي�ق��ر�أ ج��ري��دة فل�سطني‬ ‫املحلية‪ ،‬واثبات حياته من عدمها �أمراً لي�س‬ ‫فيه م�شكل��"‪.‬‬ ‫وك�شف �أبو ال�سبح �أن الأ�سرى يف �سجون‬ ‫االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ع �ل��ى و� �ش��ك البدء‬ ‫بخو�ض حرب فرقان جديدة النتزاع حقوقهم‬ ‫ووقف انتهاكات �إدارة ال�سجون بحقهم‪ ،‬عرب‬ ‫الإ�ضراب التحذيري عن الطعام‪.‬‬ ‫و� �ش ��دد ع �ل��ى �أن الأ� � �س ��رى يتعر�ضون‬ ‫النتهاكات تطال �أب�سط حقوقهم الإن�سانية‪،‬‬ ‫و�صوراً من التعذيب والإذالل مت�س كرامتهم‬ ‫كب�شر‪ ،‬معترباً حرب الأمعاء التي �سيخو�ضها‬ ‫الأ�سرى �ستكون �ضرو�سة على االحتالل‪.‬‬ ‫وب�ين �أن مطالب الأ��س��رى يف الإ�ضراب‬ ‫عن الطعام تتمثل يف وقف التعذيب والعزل‬ ‫االنفرادي والتفتي�ش العاري والإذالل ومنع‬ ‫ال ��زي ��ارات‪� ،‬إ� �ض��اف��ة ل��وق��ف �سيا�سة الإهمال‬ ‫الطبي والعمل على توفري العالج والطعام‬

‫النظيف وحق التعليم‪.‬‬ ‫�أكد �أبو ال�سبح ا�ستعداد وزارته لإطالق‬ ‫فعاليات ي��وم الأ�سري الفل�سطيني يف ال�سابع‬ ‫ع�شر م��ن ني�سان اجل��اري التي �ستبد�أ بلقاء‬ ‫ي�ج�م��ع ال ��وزي ��ر ون � ��واب امل�ج�ل����س الت�شريعي‬ ‫وحقوقيني بذوي الأ�سرى يف مقر الوزارة‪.‬‬ ‫و�أردف‪�" :‬إن ال �ف �ع��ال �ي��ات تت�ضمن‬ ‫مرا�سالت مع كافة امل�ؤ�س�سات احلقوقية التي‬ ‫مت و�ضع �أجندة للعمل معها من �أجل ا�ستنها�ض‬ ‫ال�ساحة العاملية جتاه ق�ضية الأ��س��رى‪ ..‬و�أنه‬ ‫�سيتم توزيع ن�شرات ومطويات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه �سيتم �إطالق حمالت داخل‬ ‫املدار�س واجلامعات‪ ،‬وتقرر �أن تكون احل�صة‬ ‫الأوىل وال �ث��ان �ي��ة يف م ��دار� ��س ق �ط��اع غزة‬ ‫للحديث عن الأ�سري الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �أن ال � � ��وزارة � �س �ت �ت��وا� �ص��ل مع‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات ال��دول �ي��ة والأم �ي��ن ال �ع��ام للأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة "بان كيمون" واجل��ام�ع��ة العربية‬ ‫وامل �ج �ت �م��ع ال � ��دويل م ��ن �أج� ��ل ال ��وق ��وف �إىل‬ ‫جانب ق�ضية الأ�سرى وحتريكها والك�شف عن‬ ‫االنتهاكات اخلطرية بحق الأ�سرى‪.‬‬ ‫ونوّه �إىل �أن قوات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫اع �ت �ق �ل��ت م �ن��ذ ‪� 1967‬أك �ث��ر م ��ن ‪� 750‬أل ��ف‬ ‫فل�سطيني‪� ،‬أي م��ا ي �ع��ادل ‪ %20‬م��ن ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني م��ن كافة فئاته العمرية ودون‬ ‫متييز يف اجلن�س‪ ,‬و�أن��ه مت اعتقال منذ العام‬ ‫نف�سه ‪� 12‬ألف امر�أة فل�سطينية‪ 36 ،‬منهن ما‬ ‫زلن يف الأ�سر يعانني من انتهاكاته بحقهن‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أكرث من ‪ 300‬طفل حتت �سن الـ‪18‬‬ ‫عاماً‪.‬‬

‫ نحن نرحب ونحيي "�أ�سطول احلرية ‪ "2‬الذي‬‫�سي�سهم �إ�سهامة وا�ضحة يف ك�سر احل�صار‪ ،‬وهذه القوافل‬ ‫تعرب عن حالة الإرادة احلرة للأمة العربية والإ�سالمية‬ ‫لك�سر احل�صار الظامل على قطاع غزة"‪.‬‬ ‫ن�ؤكد �أن هذه الأ�ساطيل البحرية هي التي �ستك�سر‬ ‫احل�صار ب�شكل عملي‪ ،‬لأن املجتمع ال��دويل مل يتحرك‬ ‫لرفع ه��ذا احل�صار املفرو�ض على �شعبنا الفل�سطيني‬ ‫بتبعاته ال�صعبة على ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫نقول‪� :‬إن هذا االحتالل لن يجر�ؤ على ك�سر �إرادة‬ ‫العامل احلر الذي ي�سعى �إىل ك�سر ح�صار غزة‪ ،‬والإحتالل‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين يظهر ب���ص��ورة حقيقة ب ��أن��ه ه��و معار�ض‬ ‫وخمالف لكل القوانني الدولية واالن�سانية وال بد من‬ ‫تعرية هذا املحتل‪ ،‬وك�شف �صورته القذرة والب�شعة وال‬ ‫بد من مقاومة االحتالل وحماربته للإن�سانية‪ ،‬وندعوا‬ ‫�إىل ا�ستمرار هذه الأ�ساطيل �إىل �أن يك�سر احل�صار عن‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ب�شكلٍ كامل‪.‬‬

‫�إ�ضراب �شامل يعم مرافق "الأونروا"‬ ‫بغزة احتجاجًا على ف�صل مدر�سِني‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬

‫�شاليط‬

‫ع ّم الإ��ض��راب ال�شامل جميع مرافق وكالة غوث وت�شغيل الالجئني‬ ‫احتجاجا على‬ ‫"الأونروا" بغزة �أم�س الأربعاء كمرحلة ت�صعيدية �أوىل‬ ‫ً‬ ‫"املمار�سات التي تنتهجها الوكالة بحق موظفيها"‪.‬‬ ‫وك ��ان احت ��اد امل��وظ�ف�ين ب��وك��ال��ة ال �غ��وث يف غ��زة دع��ا �إىل �سل�سلة من‬ ‫احتجاجا‬ ‫الإ�ضرابات يف مدار�س ومرافق وم�ؤ�س�سات الوكالة يف قطاع غزة‬ ‫ً‬ ‫على ما و�صفه بـ"ف�صل تع�سفي لعد ٍد من املدر�سني"‪.‬‬ ‫احتجاجا على‬ ‫ونظم االحتاد وقفة احتجاجية �أمام مقر "الأونروا"‬ ‫ً‬ ‫ف�صل عدد من املوظفني‪ ،‬رفع خاللها الفتات تندد بالقرار‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س احتاد املوظفني �سهيل الهندي يف م�ؤمتر �صحفي رف�ض‬ ‫االحتاد وا�ستنكاره ل�سيا�سة الوكالة يف الف�صل التع�سفي للعاملني‪ ،‬عادًا ذلك‬ ‫حك ًما بالإعدام على املوظف وعائلته‪.‬‬ ‫و��ش�دَّد على ��ض��رورة اح�ت�رام ك��رام��ة الإن���س��ان ورف����ض امل�سا�س ب�أمنه‬ ‫الوظيفي‪ ،‬داع ًيا �إىل "عدم التعامل مع العاملني وك�أنهم عبيد يجب �أن‬ ‫ي�سمعوا لأ�سيادهم حتى ير�ضوا عنهم" ح�سب و�صفه‪.‬‬ ‫وبينَّ �أ َّن قرار الإ�ضراب جاء بعد ا�ستنفاذ االحتاد لكافة الإجراءات مع‬ ‫�إدارة الوكالة‪ ،‬مبي ًنا �أ َّن املرحلة الثانية �سيعلن عنها فيما بعد �إذا ما ا�ستمرت‬ ‫�سيا�سة الوكالة التع�سفية بحق َّ‬ ‫املوظفني‪.‬‬ ‫ودعا الهندي �إىل العمل على عودة املوظفني فو ًرا الذين مت تربئتهم‬ ‫من الق�ضاء الفل�سطيني‪ ،‬مطال ًبا احلكومة الفل�سطينية العمل على �إلزام‬ ‫�إدارة الوكالة على احرتام الأنظمة والقوانني التي ت�صدر عنها‪.‬‬ ‫كما طالب الوكالة ب�إعادة النظر يف �سيا�سة الرتقيات والتعيينات‪ ،‬و�أن‬ ‫يكون التعيني على �أ�سا�س الكفاءة املهنية‪ ،‬داع ًيا �إىل �ضرورة م�شاركة االحتاد‬ ‫يف كافة جلان التحقيق التي ت�شكلها الوكالة �أو �أي ا�ستجواب لأي موظف‪.‬‬ ‫و�أك��د الهندي رف�ض االحت��اد القاطع لت�شوي�ش �أف�ك��ار ال�ط�لاب من‬ ‫خ�لال تدري�سهم "الهولكو�ست" مبناهج ح�ق��وق الإن���س��ان‪ ،‬م���ش��ددًا على‬ ‫�ضرورة تدري�سهم تاريخ فل�سطني واملجازر التي ارتكبت بحقهم و�آخرها‬ ‫احلرب على غزة‪.‬‬

‫‪� 308‬أ�سرى يقبعون بال�سجون منذ ما‬ ‫قبل �أو�سلو و‪� 300‬أ�سري ي�صارعون املر�ض‬

‫�إيطاليا تعهدت بالعمل على منع‬ ‫انطالق رحلة «�أ�سطول احلرية ‪»2‬‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أفادت الإذاعة العربية �أن �إيطاليا تعتزم العمل على منع �إبحار‬ ‫قافلة ال�سفن الدولية ب��اجت��اه قطاع غ��زة خ�لال الأ�سابيع القليلة‬ ‫املقبلة‪ ،‬نظرا لأن مثل هذه الرحلة «لن ت�ساهم يف دفع عملية ال�سالم‬ ‫يف املنطقة»‪ ،‬ح�سب تقديرها‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الوزراء الإيطايل‪� ،‬سيلفيو برل�سكوين‪ ،‬يف مقابلة مع‬ ‫الإذاعة العربية‪� ،‬أم�س‪�« ،‬إن حتقيق ال�سالم يف ال�شرق الأو�سط �أ�صبح‬ ‫بعيد املنال �أكرث من �أي وقت م�ضى؛ خا�صة �أنه ال يوجد لإ�سرائيل‬ ‫اليوم �شريك يف عملية ال�سالم يف املنطقة»‪ ،‬ح�سب زعمه‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪� ،‬شدّد برل�سكوين على �أن عملية املفاو�ضات هي‬ ‫«الطريق الوحيد» لإحقاق ال�سالم ال�شامل يف املنطقة‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن احلكومة الإ�سرائيلية �ش ّنت حملة دبلوما�سية‬ ‫وا�سعة ملنع انطالق قافلة «�أ�سطول احلرية ‪ »2‬املق ّرر �إبحارها لفك‬ ‫احل�صار عن غزة منت�صف �شهر �أيار املقبل‪ ،‬كما �أنها مار�ست �ضغوطا‬ ‫كبرية على دول االحتاد الأوروبي للعمل على �إف�شال حت ّرك الأ�سطول‬ ‫ومنع مواطني هذه الدول من امل�شاركة يف الرحلة‪.‬‬

‫هناك ات�صاالت جتري يف الوقت الراهن بني حركتي حما�س وفتح‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط��ال�ب��ت �شخ�صيات وط�ن�ي��ة و�سيا�سية يف مدينة‬ ‫نابل�س ب�ضرورة التحرك ال�سريع وتنظيم حملة �شعبية‬ ‫ور��س�م�ي��ة ل ل��إف ��راج ع��ن الأ� �س ��رى امل��ر��ض��ى والأطفال‬ ‫والن�ساء والأ�سرى القدامى من �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ونظم مركز عالج وت�أهيل �ضحايا التعذيب �أم�س‬ ‫الأربعاء ور�شة عمل بالتعاون مع جمل�س احتاد الطلبة‬ ‫بجامعة النجاح الوطنية بنابل�س‪ ،‬حتت عنوان "�أ�سرانا‬ ‫�أح ��رار‪ ..‬مهما علت الأ�سوار"‪ ،‬مبنا�سبة ي��وم الأ�سري‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت املتحدثة با�سم مركز �ضحايا التعذيب‬ ‫�أم��اين معدي اىل وج��ود �أك�ثر من ‪� 300‬أ�سري مري�ض‪،‬‬ ‫منهم ‪ 160‬بحالة اخلطر‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت م �ع��دي ب �ت �ح��رك ج �م��اه�ي�ري ور�سمي‬ ‫وتنظيم حملة لن�صرة الأ�سرى ت�شمل جميع ال�سفارات‬ ‫الفل�سطينية يف ال�ع��امل‪ ،‬واملجل�س الت�شريعي‪ ،‬و�أهايل‬ ‫الأ�سرى‪ ،‬داعية املجتمع الدويل والأمم املتحدة بتحمل‬ ‫م�س�ؤولياتها اجتاه االنتهاكات �ضدهم‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬لفت مدير دائرة الت�أهيل يف وزارة الأ�سرى‬ ‫حممد البطة �إىل �أن الأ�سرى من قبل اتفاقية �أو�سلو‬ ‫ي�صل ع��دده��م ل � �ـ‪� 308‬أ� �س��رى‪ ،‬م�ضى ع�ل��ى �أق ��ل �أ�سري‬ ‫منهم ‪ 16‬عاما‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الأ��س��رى نائل وفخري‬ ‫الربغوثي و�أك��رم من�صور م�ضى على اعتقالهم �أكرث‬ ‫من ‪ 32‬عاما‪ ،‬بينما �أم�ضى ‪� 118‬أ�سريا ‪ 20‬عاما‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن من بني الأ�سرى القدامى �أربعون �أ�سريا‬ ‫من مدينة القد�س‪ ،‬وع�شرون من الداخل الفل�سطيني‬ ‫املحتل عام ‪ ،48‬و‪� 120‬أ�سريا من قطاع غزة‪ ،‬و‪� 126‬أ�سريا‬ ‫من ال�ضفة‪ ،‬و�أ�سري عربي واح��د من ه�ضبة اجلوالن‬ ‫املحتلة‪.‬‬

‫و�أك� ��د ال�ب�ط��ة �أن الأ� �س ��رى ال �ق��دام��ى يتعر�ضون‬ ‫الن�ت�ه��اك��ات ك�ب�يرة وممنهجة لتدمري الأ� �س�ير نف�سيا‬ ‫وج�سديا‪ ،‬لي�صبح غري قادر على ممار�سة حياته ب�شكل‬ ‫طبيعي‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �سيا�سة الإهمال الطبي املتعمد من قبل‬ ‫م�صلحة ال�سجون التي ت�سببت با�ست�شهاد ‪� 122‬أ�سريا‬ ‫مري�ضا لعدم تقدمي العالج املنا�سب لهم‪ ،‬حيث يعاين‬ ‫�أكرث من �ألفي �أ�سري حاليا من �أمرا�ض مزمنة وخطرية‬ ‫ك��ال���س��رط��ان وال�ف���ش��ل ال�ك�ل��وي وال�ق�ل��ب والروماتيزم‬ ‫وال�سكري وغريها‪ ،‬وهم ال يتلقون العالج املنا�سب‪.‬‬ ‫و�أك��د مدير دائ��رة الت�أهيل يف وزارة الأ�سرى على‬ ‫��ض��رورة بناء �إ�سرتاتيجية وا�ضحة وم��وح��دة وتنظيم‬ ‫حملة وطنية �شاملة يكون من �أب��رز واجباتها الت�أكيد‬ ‫على ادراج ق�ضية الأ��س��رى ك�أ�سا�س يف �أي مفاو�ضات‬ ‫ق��ادم����ة م��ع االح�ت�لال‪ ،‬وتوحيد اجل�ه��ود وتنظيم عمل‬ ‫احلركة الأ�سرية‪.‬‬ ‫ودع ��ا لتنظيم ح�م�ل��ة ��ش�ب��اب�ي��ة ع��امل�ي��ة م��ن خالل‬ ‫مواقع التوا�صل االجتماعي لن�صرة الأ�سرى وتعريف‬ ‫ال�ع��امل بهم ومب�ع��ان��ات�ه��م‪� ،‬إ��ض��اف��ة لتق�سيم الأ�سرى‬ ‫لقطاعات (ق��دام��ى‪ ،‬و�أ� �س�ي�رات‪ ،‬و�أط �ف��ال‪ ،‬ومر�ضى)‬ ‫للرتكيز على كل فئة ب�شكل خا�ص ورف�ضه االنتهاكات‬ ‫املمار�سة بحقهم‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ب �� �ض��رورة ا� �س �ت �ث �م��ار احل � ��راك العربي‬ ‫احلا�صل‪ ،‬وقرار اجلامعة العربية بجعل يوم الأ�سري‬ ‫الفل�سطيني ي��وم��ا ع��رب�ي��ا‪ ،‬وف�ت��ح معركة قانونية يف‬ ‫حم�ك�م��ة اله ��اي ل�ن���ص��رة الأ�� �س ��رى‪ ،‬وت��وظ �ي��ف حملة‬ ‫�إعالمية كبرية موجهة للعامل والغرب ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫من جانبه حتدث مدير نادي الأ�سري الفل�سطيني‬ ‫رائد عامر عن واقع الأ�سرى املر�ضى داخل ال�سجون‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل ما يعانيه الأ�سري �أكرم من�صور الذي م�ضى‬

‫على اعتقاله ‪ 33‬ع��ام��ا‪ ،‬وه��و ي�ع��اين الآن م��ن مر�ض‬ ‫ال�سرطان‪ ،‬وفقد ال�ق��درة على احلركة �إال مب�ساعدة‬ ‫�أخوته الأ�سرى‪ ،‬بينما يرف�ض االحتالل الإفراج عنه‪.‬‬ ‫وخ�لال امل�ؤمتر �ألقى مدير ف��روع ال�شمال ملركز‬ ‫�ضحايا التعذيب �أك ��رم عثمان كلمة �أ��ش��ار فيها اىل‬ ‫الآث��ار النف�سية واالجتماعية املرتتبة على االعتقال‪،‬‬ ‫بينما حتدث املحا�ضر يف كلية الإع�لام �أمين امل�صري‬

‫حول دور الإع�لام يف ف�ضح االنتهاكات التي يتعر�ض‬ ‫لها الأ�سرى داخل ال�سجون‪.‬‬ ‫وح�ضر امل ��ؤمت��ر ن��واب باملجل�س الت�شريعي عن‬ ‫ك�ت�ل��ة ال�ت�غ�ي�ير والإ� � �ص�ل��اح‪ ،‬وع� ��دد ك �ب�ير م��ن طلبة‬ ‫اجلامعة و�أه ��ايل الأ��س��رى والأ� �س��رى امل�ح��رري��ن‪ ،‬كما‬ ‫عر�ضت جمموعة من �أطفال الأ�سرى يف ختام امل�ؤمتر‬ ‫م�سرحية بعنوان "فرحة عيد"‪.‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫العالنـــاتكــم يف‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫حمكم ــة بداية حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 89 ( / 2 - 4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/3/17‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫في�صل حممد حممود الكور‬

‫عمان‪ /‬عنوان املحامي ‪ -‬دوار ال�شرق الأو��س��ط جممع‬ ‫الفراج �سنرت ‪1‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪� :‬صايل علي عبدالهادي ال�شوبكي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة مناف للربجميات‬

‫عمان ‪� /‬شارع مكة ‪ -‬خلف جممع جرب ‪ -‬عمارة رقم ‪- 54‬‬ ‫الطابق الأول‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه وا�ستنادا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫الزام املدعى عليها بدفع مبلغ (‪ )13000‬دينار ثالثة ع�شر‬ ‫الف دينار للمدعي وت�ضمينها الر�سوم وامل�صاريف والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام ومبلغ‬ ‫(‪ )500‬دينار بدل اتعاب حماماة قرارا وجاهيا بحق املدعي‬ ‫ومبثابة الوجاهي بحق املدعى عليها �صدر با�سم �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك املعظم بتاريخ ‪.2011/3/17‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (خمبز �أم الب�ساتني) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫بالرقم (‪ )64‬با�سم (عبداهلل عليان ابراهيم الدروبي) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (�أحمد عبداهلل عليان‬ ‫الدروبي) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫حمكم ــة بداية حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪� )2010- 2165 ( / 1 - 4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/3/6‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 21 ( / 2 - 1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/1/31‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ويبلغ بوا�سطة املحامي غ��ازي ح��داد ‪� -‬شارع‬ ‫اجلاردنز ‪ -‬ديانا �سنرت مبنى رقم (‪ )122‬رقم الهاتف‪:‬‬ ‫‪0795724321‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬غازي عواد م�شعان حداد‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬عنوان الوكيل (جبل احل�سني ‪ -‬جممع برج‬ ‫احل�سني ‪ -‬الطابق الرابع ‪.)404‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬ح�سني عبداحلليم مهاو�ش العبدالالت‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�سامل حممد �سليمان الن�سور‬

‫فرا�س �سعيد وا�صف عمرية‬

‫عمان ‪ /‬يعمل يف �شركة اوراجن (موبايلكم �سابقاً) ‪ -‬الدوار‬ ‫ال�سابع ‪ -‬بجانب ال�سيفوي‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ عمال باحكام املادة (‪ )11/1‬من قانون البينات واملواد (‪87‬‬‫و‪ 199/2‬و‪ )202/1‬من القانون املدين احلكم بالزام املدعى‬ ‫عليه بدفع مبلغ (‪ )1935‬دينار للمدعي‪.‬‬ ‫ ع�م�لا ب��اح �ك��ام امل� ��واد (‪ 161‬و‪ )166‬م��ن ق��ان��ون ا�صول‬‫املحاكمات املدنية واملادة (‪ )46/4‬من قانون نقابة املحامني‬ ‫ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )97‬دينار‬ ‫بدل اتعاب حماماة للمدعي‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در و�أف�ه��م علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫��ص��اح��ب اجل�لال��ة الها�شمية امل�ل��ك امل�ع�ظ��م (ح�ف�ظ��ه اهلل)‬ ‫بتاريخ ‪2011/3/6‬‬

‫ابراهيم م�صطفى ابراهيم‬

‫حارث عبداهلل جعفر‬

‫عمان ‪�/‬شارع مكة ‪ -‬دخلة خلدا ‪ -‬اول �شمال �شارع ف�ضاله‬ ‫عبيد عمارة (‪� )112‬آخر طابق‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عمال باحكام املادتني (‪ )202 ،199‬من القانون املدين‬ ‫وامل��ادة (‪ )11‬من قانون البينات احلكم بالزام املدعى عليه‬ ‫ب ��أن يدفع مبلغ (‪ )15‬ال��ف دوالر �أو م��ا يعادلها بالدينار‬ ‫االردين بتاريخ اقامة الدعوى‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال باحكام املواد (‪ )161‬و(‪ )166‬و(‪ )167‬من اال�صول‬ ‫املدنية واملادة (‪ )46‬من قانون نقابة املحامني الزام املدعى‬ ‫عليه بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )500‬دينار اتعاب حماماة‬ ‫والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در و�أف�ه��م علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫��ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين بن‬ ‫احل�سني املعظم بتاريخ ‪.2011/1/31‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة �صلح �سحاب املوقرة‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة جنوب عمان‬

‫رامي حممود ابراهيم العبادي‬

‫�أحمد نهار �أحمد الطيب‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/143 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/4/13 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪� :‬سحاب ‪ -‬البي�ضاء‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬عدد (‪ )3‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2011/2/28 - 2011/2-3 :‬‬ ‫و ‪2011/3/30‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬سحاب‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪� :‬سبعماية وخم�سون‬ ‫دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عي�سى مو�سى �سامل املحت�سب املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/320 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/3/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬القوي�سمة طلوع ال�سكة �آخر الطلوع‬ ‫رقم االعالم ‪2010/2350 /‬‬ ‫تاريخه‪2010/11/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 4200 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�����ص��اري��ف و‪ 210‬دي��ن��ار ات��ع��اب حماماة‬ ‫والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫يو�سف حممد �صالح عثمان املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/277‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫�شركة ذات العماد لتطوير اخلدمات العقارية‬

‫كانت م�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات املحدودة امل�س�ؤولية حتت‬ ‫الرقم (‪ )15631‬بتاريخ ‪.2008/1/29‬‬ ‫وقد تقرر �شطبها من �سجل ال�شركات املحدودة امل�س�ؤولية بتاريخ‬ ‫‪.2011/4/10‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫اعالن بيع مركبة �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ جن ــوب عمــان يف الق�ضيــة‬ ‫التنفيذية ذات الرقم (‪ 2009/267‬ع)‬

‫واملتكونة بني املحكوم له‪:‬‬

‫يو�سف حممد �صالح عثمان‬

‫واملحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫مازن �سليم علي العي�سات‬

‫الرقم ‪ 2009/267‬ع‬ ‫التاريخ ‪2011/4/7‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد العلني يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم اعاله وعن طريق دائرة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية جنوب عمان ويف كراج (الأردن) بيع املركبة رقم‬ ‫(‪ )12/73818‬نوع مر�سيد�س والعائدة ملكيتها للمدين‬ ‫مازن �سليم علي العي�سات واحلالة العامة للمركبة موديل‬ ‫‪ 1997‬ل��ون �سلفر وامل��ات��ور بحاجة ل�صيانة وال�شا�صي‬ ‫الأمي��ن والأي�سر م�ضروب والغرفة الداخلية بحاجة‬ ‫ل�صيانة واملركبة ب�شكل عام متو�سطة وقد مت التقدير‬ ‫مببلغ ثمانية االف دينار (‪ )8000‬دينار‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب باملزاودة التواجد يف كراج الأردن يف متام‬ ‫ال�ساعة الواحدة املوافق ‪ 2011/4/25‬م�صطحبا معه‬ ‫‪ ٪10‬من القيمة املقدرة والبالغة (‪ )8000‬دينار مع العلم‬ ‫ب�أن ر�سم الداللة والطوابع تعود على املزاود الأخري‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫اخط ــار بالن�شر �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/1159 :‬‬ ‫التاريخ ‪2011/4/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪�:‬شركة املنهل التكنولوجية‬ ‫عنوانه‪ :‬دوار املدينة الريا�ضية – خلق املختار مول‪-‬‬ ‫�شركة املنهل التكنولوجية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/4611 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/1/27 :‬‬ ‫حم��ل � �ص ��دوره حم�ك�م��ة ��ص�ل��ح ح �ق��وق ��ش�م��ال عمان‬ ‫املوقرة‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 3201.075 :‬دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي ��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫لبنى ه��اين يا�سني ال�شامي وكيلها املحامي ابراهيم‬ ‫احلنيطي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل ��دة ومل ت ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫خليل ابو قدي�س‬

‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني حا�سمة‬ ‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011-344( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي اميان الرو�سان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬حبيب علي حممد ابو �سليمة‬ ‫‪ -2‬ح�ســـام خليـــــل رم�ضـــــان علـــــي‬ ‫ع�م��ان ‪ /‬وادي ال��رمم قبل جممع بيتنا حم�لات عدن‬ ‫لتوزيع البي�ض‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث �ن�ين امل��واف��ق ‪2011/4/25‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬وذل ��ك ل�ت�ب�ل�ي��غ وت�ف�ه��م ��ص�ي�غ��ة اليمني‬ ‫احلا�سمة‪:‬‬ ‫�أق�سم باهلل العظيم �أنا املدعى عليه حبيب علي حممد‬ ‫�أبو �سليمة ‪ /‬ح�سام خليل رم�ضان علي ب�أنه ال �صحة ملا‬ ‫�أدعاه املدعى عماد مو�سى حممد ال�سيد احمد من �أنني‬ ‫قمت با�ستجرار مواد خ�شبية عبارة عن مقاعد درا�سية‬ ‫وغ��رف ن��وم و�أط�ق��م كنب من املنجرة العائدة للمدعي‬ ‫��س��واء حل�سابي ال�شخ�صي �أو ح�ساب امل��دع��و �سامر نور‬ ‫�أحمد الأ�سمر مالك م�ؤ�س�سة �سامر الأ�سمر لال�سترياد‬ ‫والت�صدير و�أن ذمتي غري م�شغولة له مببلغ ‪ 1100‬دينار‬ ‫باقي قيمة املواد امل�ستجرة واهلل على ما �أقول �شهيد‪..‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون البينات‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2010- 3203 ( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممود الدو�س‬ ‫ا��س��م امل��دع��ى عليه وع�ن��وان��ه‪ :‬عبد الفتاح‬ ‫حممد �سمري عبد الفتاح املحتيب‬ ‫العنوان‪ :‬عمان‪-‬جبل احل�سني – بجانب‬ ‫مياه ليما – منزل املحت�سب‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2011/4/21‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.30‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�لاه والتي �أقامها عليك‬ ‫نبيل يحيى ر�شيد معتوق ‪.‬‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناداً لأح�ك��ام امل��ادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رق��م (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وت�ع��دي�لات��ه يعلن م��راق��ب ع��ام ال���ش��رك��ات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن الهيئة العامة �شركة عرب العامل للتجارة‬ ‫واال�ستثمارات العامة وامل�سجلة ك�شركة حمدودة امل�س�ؤولية حتت‬ ‫ال��رق��م (‪ )8634‬بتاريخ ‪ 2004/3/18‬ق��د ق��ررت باجتماعها غري‬ ‫العادي املنعقد بتاريخ ‪ 2010/6/28‬املوافقة على ت�صفية ال�شركة‬ ‫ت�صفية اختيارية وتعيني ال�سيد املحامي فندي احمد الفاعوري‬ ‫م�صفياً لل�شركة‪ ،‬و�أن عنوان امل�صفي هو‪ :‬عمان ‪� -‬ش‪ .‬مكة عمارة‬ ‫رق��م ‪ 165‬ط‪��� 2‬ص‪.‬ب (‪ )4888‬ع�م��ان (‪ )11953‬االردن فاك�س‪:‬‬ ‫(‪ )5810064‬هاتف‪ )5815001( :‬خلوي‪)0795025424( :‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫� ارا�ضي‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫ل �ل �ب �ي��ع امل��ا� �ض��ون��ة ق �ط �ع��ة �أر�� ��ض‬ ‫م�ساحة ‪ 12‬دومن حو�ض ‪ 14‬العليا‬ ‫ج�م�ي��ع اخل ��دم ��ات ع �ل��ى �شارعني‬ ‫منطقة ت�صلح لال�ستثمار تنظيم‬ ‫زراعي ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع البنيات قطعة �أر�ض م�ساحة‬ ‫‪500‬م�ت�ر تنظيم �سكن ج منطقة‬ ‫حديثة البناء مربعة ال�شكل �شرق‬ ‫م��دار���س احل���ص��اد من�سوب طابق‬ ‫بعيدة عن �أ�سالك ال�ضغط العايل‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ال �ع��رم��وط��ي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع قطعة �أر�ض‬ ‫جت ��اري ��ة م���س��اح��ة ‪550‬م �ت��ر على‬ ‫�شارعني ت�صلح لال�ستثمار مقابل‬ ‫حديقة ال�شورى خلف م�سجد �أبو‬ ‫�أي ��وب الأن �� �ص��اري وي�ت��وف��ر لدينا‬ ‫ق �ط��ع �أرا� � �ض� ��ي جت ��اري ��ة مبواقع‬ ‫خمتلفة و�أ�سعار معقولة ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪------------------------‬‬‫�أر� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ط�ن�ي��ب ال�سكة‬

‫ال �غ��رب��ي ق ��رب ج��ام �ع��ة الإ�� �س ��راء‬ ‫م�ساحة ‪ 520‬م�تر ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف خلدا م�ساحة ‪1215‬‬ ‫مرت �سكن �أ حو�ض ‪ 1‬ت�لاع ق�صر‬ ‫خ �ل��دا ب���س�ع��ر امل�ت�ر ال ��واح ��د ‪230‬‬ ‫دينار ‪0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�أر�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع اجل �ن��دوي��ل ‪1300‬م‬ ‫ح ��و� ��ض ‪� � 7‬س �ك��ن (ب) ب ��أح �ك ��ام‬ ‫خا�صة ت�صلح لال�سكان �أو فيال‬ ‫‪- 0777475114 - 065370575‬‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ن � ��اع � ��ور ‪ /‬م � �ن� ��زل م�ستقل‬ ‫للبيع الأر� ��ض ‪717‬م‪ 2‬البناء‬ ‫‪320‬م‪ 2‬ال� �ع� �م ��ر ‪� 4‬سنوات‬ ‫م� �ط� �ل ��ة وم � �� � �ش� ��رف� ��ة بنيت‬ ‫خ�صي�صا للمالك ت�شطيبات‬ ‫�� �س ��وب ��ر دي� �ل ��وك� �� ��س حديقة‬ ‫م � ��زروع � ��ة ‪ +‬ت� ��ر�� ��س مبلط‬ ‫‪0777475114 - 065370575‬‬ ‫ ‪0797262255‬‬‫‪-------------------------‬‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫علم وخرب تبليغ‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق اربد‬ ‫�إدارة الدعوى املدنية‬ ‫مذكرة تبليغ بالن�شر وفق احكام املادة‬ ‫‪12‬من قانون �أ�صول املحاكمات املدنية‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 705 ( / 1 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/2/22‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة بنك القاهرة عمان‬

‫عمان ‪ /‬ال�شمي�ساين الإدارة العامة وكيله املحامي حممد علي القي�سي‬ ‫وامل�ح��ام��ي ب���ش��ار ال���ش��ري��ف وامل�ح��ام��ي ف ��ادي حبايبه وامل�ح��ام��ي ح�سني‬ ‫احل�سني وامل�ح��ام��ي �سليم احل��دي��دي وامل�ح��ام��ي ع�م��ار ح��داد واملحامي‬ ‫زياد �أبو ح�صوه‪.‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى‪2011/356 :‬‬ ‫رقم ملف �إدارة الدعوى‪2011/153 :‬‬

‫�سحر عبداجلواد يا�سني قنيبي‬

‫قا�ضي �إدارة الدعوى‪ :‬ال�سيد عزت اخلطايبة‬ ‫طالب التبليغ (امل��دع��ي)‪� :‬شركة م�ست�شفى‬ ‫القوا�سمي التخ�ص�صي‬ ‫وكيله املحامي اال�ستاذ‪� :‬صفوح خري�س‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعي عليه)‪:‬‬ ‫طريف ا�سامة حممود الكرمي‬ ‫نوع الأوراق املبلغة‪ :‬الئحة دعوى وحافظة م�ستندات‬ ‫مالحظة‪ :‬عليكم مراجعة قلم �إدارة الدعوى‬ ‫املدنية لت�سلم امل�ستندات املتعلقة بالدعوى‬

‫عمان ‪ /‬جبل الزهور خلف خمبز ال�صادق ا�سكان الهاين عمارة ‪ 3‬ط ‪1‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عمال باملادتني (‪ 636‬و‪ )644‬من القانون امل��دين وامل��ادة (‪ )11‬من قانون‬ ‫البينات احلكم بالزام املدعى عليها �سحر عبداجلواد يا�سني قنيبي بت�أدية‬ ‫املبلغ املدعى به والبالغ (‪�( )780‬سبعمائة وثمانون) دينارا و(‪�( )601‬ستمائة‬ ‫وواحد) فل�سا للمدعية �شركة بنك القاهرة عمان م‪.‬ع‪.‬م‬ ‫‪ -2‬عمال باملواد (‪ 161‬و‪ 166‬و‪ )167‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية واملادة‬ ‫(‪ )46/4‬من قانون نقابة املحامني النظاميني ت�ضمني املدعى عليها الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ (‪( )39‬ت�سعة وث�لاث��ون) دي�ن��ارا اتعاب حماماة والفائدة‬ ‫القانونية ب��واق��ع (‪ )٪9‬م��ن ت��اري��خ اق��ام��ة ال��دع��وى ال��واق��ع يف (‪)2011/1/9‬‬ ‫وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ب�ح��ق امل��دع��ى عليها قابال‬ ‫لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين ابن‬ ‫احل�سني املعظم حفظه اهلل ورعاه و�أفهم علنا بتاريخ ‪.2011/2/22‬‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 2315 ( / 1 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/3/23‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫اخطار ما قبل البيع لأموال‬ ‫منقولة �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية �شمال عمان‬

‫�شركة مدار ل�صناعة املنظفات والتجارة‬

‫عمان ‪ /‬وكال�ؤها املحامون احمد العتوم ومهند العتوم‬ ‫وزي��د العتوم وتامر خوجة بكة عمارة رق��م (‪� )38‬شارع‬ ‫�سعد بن ابي وقا�ص ام اذينة عمان‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/927 :‬ع‬ ‫التاريخ ‪2011/4/13 :‬‬

‫‪ -1‬حممد داود عودة عودة‬ ‫‪� -2‬شركة داود عودة و�شريكه‬ ‫‪ -3‬داود عودة احلاج داود عودة‬

‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممود عبدالكرمي عي�سى البابلي‬

‫عمان ‪ /‬اول �شارع االردن بجانب منظفات فوطة قبل �أمن‬ ‫النزهة‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه و�سندا ملا تقدم تقرر املحكمة‬ ‫‪ -1‬عمال باحكام املادة ‪ 263‬من قانون التجارة الزام املدعى‬ ‫عليهم بالتكافل والت�ضامن ب�أداء مبلغ وقدره (‪ )3000‬دينار‬ ‫للمدعية‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال باحكام امل��ادة ‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬من قانون ا�صول‬ ‫املحاكمات املدنية الزام املدعى عليهم بالر�سوم وامل�صاريف‬ ‫والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‬ ‫ومبلغ (‪ )150‬دينار اتعاب حماماة قرار �صدر با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني املعظم‪.‬‬ ‫وجاهياً بحق املدعية ومبثابة الوجاهي بحق املدعى عليهم‬ ‫قابال لال�ستئناف بتاريخ ‪2010/3/23‬‬

‫وعنوانه‪� :‬شارع و�صفي ��لتل مقابل فندق املق�صورة‬ ‫عمارة رقم ‪49‬‬ ‫لقد تقرر يف الدعوى رقم �أعاله اخطاركم بدفع املبلغ‬ ‫املطلوب منكم خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ تبليغكم‬ ‫و�إال �سي�صار اىل بيع �أم��وال��ك��م امل��ح��ج��وزة يف هذه‬ ‫الدعوى وفق �أحكام القانون‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬

‫الرقم‪ 2008/904 :‬ع‬ ‫التاريخ ‪2011/4/12 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫ماهر عطية م�صطفى جرب‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول‪.‬‬ ‫نخطرك ب�����ض��رورة م��راج��ع��ة دائ���رة تنفيذ عمان‬ ‫لغايات دف��ع املبلغ املرتتب بذمتك ل�صالح املحكوم‬ ‫لها‪� /‬شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات ‪/‬‬ ‫وكيلها املحامي �سعد الدهنة والبالغ (‪)6236.779‬‬ ‫دينار وذلك بالق�ضية ذات الرقم اعاله بعد �أن مت بيع‬ ‫املركبة املرهونة رقم (‪ )38-17121‬باملزاد العلني‬ ‫ً‬ ‫وفقا للأ�صول‪.‬‬

‫لذلك يتوجب عليك دفع هذا املبلغ خالل �سبعة ايام‬ ‫تلي تاريخ تبلغك لهذا االخطار وبعك�س ذلك �سي�صار‬ ‫التخاذ االجراءات القانونية بحقك‪.‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم حقوقي‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/190 :‬ص‬ ‫ا��س��م امل�ح�ك��وم عليه ‪ /‬امل��دي��ن‪ -1:‬حممد علي‬ ‫حممد ن�صار‬ ‫‪ - 2‬يعقوب ح�سني يو�سف احلاج‬ ‫وعنوانه‪ :‬اليادودة بجانب امل�ؤ�س�سة الع�سكرية‪/‬‬ ‫الفريوز لالدوات الكهربائية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/6589 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/10/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 8351.300 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية واتعاب املحاماة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي ��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪ :‬امين عبد الكرمي احمد امل�سرتيحي‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة‬ ‫قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011/6041 ( / 3-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬أم��اين عبد الرحيم مطلق‬ ‫املجايل‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ :‬ع�لاء ح�سن عبد احلميد‬ ‫ابو زيدان‬ ‫العمر‪� 28 :‬سنة‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان‪� �/‬س �ك��ان اال� �ش��رف �ي��ة‪/‬ح��ي ام‬ ‫تينة‪/‬عمارة رق��م ‪/20‬ال�ط��اب��ق االول‪/‬ه��ات��ف ‪:‬‬ ‫‪077543393‬‬ ‫التهمة ‪ :‬ا�ساءة االئتمان (‪)422‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/4/21‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي حممد حممود ح�سني اخلطيب‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬ ‫ا����س���ت���ن���اد ًا لأح�����ك�����ام امل�������ادة (‪/264‬ب) م����ن ق����ان����ون ال�������ش���رك���ات‬ ‫رق������م (‪ )22‬ل�������س���ن���ة ‪ 1997‬وت����ع����دي��ل�ات����ه ارج�������و م�����ن دائ���ن���ي‬ ‫�شركة عرب العامل للتجارة واال�ستثمارات العامة املحدودة امل�س�ؤولية �ضرورة‬ ‫تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال‬ ‫وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني‬ ‫خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم امل�صفي‪ :‬فندي احمد علي الفاعوري‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬شارع مكة ‪ -‬جممع ابو طويلة بالزا ‪ -‬ط(‪� )2‬ص‪.‬ب‪)4888( :‬‬

‫التاريخ ‪2011/3/24‬‬ ‫رق��م الق�ضية احل�ق��وق�ي��ة وت��اري��خ �صدور‬ ‫القرار ‪� 2011/1821 :‬صلح حقوق عمان‬ ‫املدعي‪ :‬زكي مو�سى ا�سماعيل زيدان‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪:‬‬

‫يا�سر عطا حممود داود‬

‫الرقم الوطني ‪9711036304 :‬‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬جبل التاج ال�شارع‬ ‫الرئي�سي بعد بنك اال�سكان ‪ ،‬فوق �صالون‬ ‫القبايل‪ /‬ط اول‬ ‫خ�لا� �ص��ة احل �ك��م وم �ن��درج��ات��ه‪ :‬مطالب‬ ‫مب�ب�ل��غ ‪ 490‬دي �ن��ار وال��ر� �س��وم وامل�صاريف‬ ‫واالتعاب‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداية عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/1140 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/4/13 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬رامية حممد مو�سى �أبو �شربي‬ ‫‪ -2‬مازن �سليم حممد ا�سماعيل‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪9948 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/1/13 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 600 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عائدة ابراهيم عبدالرزاق مطر املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار بيع �أموال غريمنقولة‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/323 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/4/12 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬ع��ادل وع�ي��د و�سمري ون��وال اب�ن��اء اح�م��د عبد احلميد‬ ‫البنا‬ ‫وعنوانهم‪ :‬عمان جبل اجلوفة واال�شرفية وامل�ستندة‬ ‫‪-2‬خديجة حممد حممد‬ ‫عمان – املدينة الريا�ضية بجانب مدر�سة ورو�ضة املدينة‬ ‫احلديثة‬ ‫حيث ان املحكوم له‪ /‬الدائن ‪ :‬عماد احمد البنا و�آخرين‬ ‫ق��د ق ��ام ب �ط��رح اع�ل�ام احل �ك��م ‪ /‬ال���س�ن��د ال�ت�ن�ف�ي��ذي رقم‬ ‫‪ 2010/1080‬ال�صادر بتاريخ ‪ 2010/12/14‬للتنفيذ لدى‬ ‫ه ��ذه ال ��دائ ��رة ‪ ،‬وال ��ذي يق�ضي ب��ال��زام�ك��م ب��دف��ع املبالغ‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة‪.‬‬ ‫ل��ذا اخطركم ب���ض��رورة دف��ع ه��ذا املبلغ خ�لال �سبعة ايام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبلغكم ه��ذا االخ �ط��ار‪ ،‬واال �سي�صار اىل بيع‬ ‫قطعة االر�ض رقم ( ‪ ) 379‬حو�ض رقم ( ‪) 13‬من ارا�ضي‬ ‫وادي ال�سري ‪ /‬ال�سهل ‪ ،‬وم�ساحتها ‪ 594‬م‪ 2‬وما عليها من‬ ‫ان�شاءات ‪.‬واملحجوزة حل�ساب هذه الدعوى رقم اعاله وفق‬ ‫احكام القانون ‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪�/277‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫�شركة برج لندن للتجارة الدولية‬

‫كانت م�سجلة لدينا يف �سجل ال�شركات املحدودة امل�س�ؤولية حتت‬ ‫الرقم (‪ )18864‬بتاريخ ‪.2009/6/1‬‬ ‫وقد تقرر �شطبها من �سجل ال�شركات امل�س�ؤولية املحدودة بتاريخ‬ ‫‪.2011/4/13‬‬

‫عمان (‪ - )11953‬الأردن‪ .‬هاتف‪ 5815001 :‬خلوي‪0795025424 :‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫م�صفي ال�شركة‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫املفرق ‪ /‬اخلالدية ‪ /‬قطعة ار�ض‬ ‫‪ 4‬دومن � � ��ات � �س �ك��ن م ��وق ��ع مميز‬ ‫وج�م�ي��ع اخل��دم��ات وا� �ص �ل��ة ومن‬ ‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية‪ :‬قطعة ار�ض‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 12‬دومن ع �ل��ى اخلط‬ ‫ال� ��دويل ع �م��ان ‪ -‬ب �غ��داد بالقرب‬ ‫م��ن م�صنع �أل�ب��ان ال��دي��ار بجانب‬ ‫املنطقة ال�صناعية اجل��دي��دة يف‬ ‫اخل��ال��دي��ة وم��رخ����ص ب�ه��ا حمطة‬ ‫حم��روق��ات واج �ه��ة ع�ل��ى ال�شارع‬ ‫ال � � ��دويل ‪152‬م و� � �ش� ��ارع جانبي‬ ‫وجميع اخلدمات وا�صلة وت�صلح‬ ‫لأي م�شروع ا�ستثماري �أو لإن�شاء‬ ‫م �� �ص �ن��ع وم � ��ن امل ��ال ��ك مبا�شرة‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫املفرق ‪ -‬اخلالدية‪ :‬قطعة �أر�ض‬ ‫م� ��� �س ��اح ��ة ‪285‬م‪ 14/‬دومن يف‬ ‫اخلالدية مقابل م�صنع ال�صناعات‬ ‫امل� �ت� �ع ��ددة ب �ع��د ج �� �س��ر ال�ضليل‬ ‫م�ب��ا��ش��رة ع�ل��ى � �ش��ارع�ين وجميع‬ ‫اخل ��دم ��ات وا� �ص �ل��ة � �ش��رق اخلط‬ ‫الرئي�سي ب�ح��وايل ‪300‬م تقريباً‬

‫‪7‬‬

‫وم��ن امل��ال��ك مبا�شرة وع��دة قطع‬ ‫مب�ساحات خمتلفة يف اخلالدية‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�شفا ب��دران‪ :‬قطعة �أر���ض م�ساحة‬ ‫‪750‬م يف �شفا ب��دران بعد امل�ؤ�س�سة‬ ‫اال��س�ت�ه�لاك�ي��ة ال�ع���س�ك��ري��ة وعدة‬ ‫قطع مب�ساحات خمتلفة يف �شفا‬ ‫بدران و�أبو ن�صري ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ��س�ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬ج �ب��ل ع� �م ��ان ‪/‬ت�صلح‬ ‫مل���ش��روع ا��س�ك��ان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �أر���ض �سكن �أ ‪ /‬تالع العلي‬ ‫‪772 /‬م‪ 2‬على �شارع املع�سكر ال‪20‬م‬ ‫و�شارع جانبي حو�ض ‪ 3‬تلعة عيال‬ ‫�سليمان ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض � �ص �ن��اع��ات خفيفة‬ ‫ح � � ��وايل ‪ 12‬دومن م� ��ارك� ��ا حنو‬ ‫الك�سار ت�صلح م�صنع كبري ال�سعر‬

‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ‪527‬م �سكن ج ‪527‬م‬ ‫‪ /‬الزهور ‪� /‬ضاحية احل��اج ح�سن‬ ‫‪ /‬امل��وق��ع مم �ي��ز ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫واجهة على �شارع ال‪ 100‬املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب �ي��ة امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض جت � ��اري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور‪ /‬قرب‬ ‫فندق ال�شام ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ع��دة ق�ط��ع �سكن ب من‬‫ارا� �ض��ي ال��ر��ص�ي�ف��ة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫ح��و���ض ‪ 9‬ق��رق ����ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال�� � �س� � �ع � ��ار منا�سبة‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة ماركا‬ ‫ال��ون��ان��ات ‪ /‬ق��رب م�صنع روم��وا‬ ‫‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��س�ك��ن ج اليا�سمني‬ ‫اجل�ح��رة ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م‬ ‫واج � �ه ��ة ع �ل��ى � � �ش ��ارع ع � �ب ��دون ‪/‬‬ ‫اليا�سمني ‪45‬م على �شارعني ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقات‬

‫حمل لاليجار بال�صويفية ‪� /‬شارع‬ ‫ال ��وك ��االت م���س��اح��ة امل �ح��ل ‪35‬م‪2‬‬ ‫�سدة ‪35‬م‪ 2‬تقريباً ‪ +‬ديكور كامل‬ ‫‪ /‬ي�صلح جلميع الأعمال التجارية‬ ‫‪ /‬ب�أجرة �سنوية ‪ +‬خلو ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫�شقق‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫ل �ل �ب �ي��ع ح ��ي ن � ��زال ال � � ��ذراع �شقة‬

‫طابق �أول م�ساحة ‪90‬م�تر ‪ 2‬نوم‬ ‫ح �م��ام�ين � �ص��ال��ة وا� �س �ع��ة مطبخ‬ ‫راكب برندة عمر البناد ‪� 7‬سنوات‬ ‫قرب دوار علي �صقر ميكن دفعة‬ ‫والباقي �أق�ساط عن طريق املالك‬ ‫ب��دون و�ساطة بنوك ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�شقة للبيع يف ت�ل�اع ال�ع�ل��ي قرب‬ ‫ا�� �س� �ك ��ان ب ��ن � �س �ن��اء م �ط �ل��ة على‬ ‫��ش��ارع اجلامعة االردن�ي��ة م�ساحة‬ ‫‪ 200‬م�ت��ر ج� ��دي� ��دة مل ت�سكن‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫�شقة للبيع يف تالع العلي م�ساحة‬ ‫‪ 170‬م�ت�ر ط��اب��ق االول املطبخ‬ ‫راك� ��ب ج��دي��د ع �م��ر ال �ب �ن��اء �سنة‬ ‫وب���س�ع��ر م �غ��ري ال �ع �م��ارة ‪� 8‬شقق‬ ‫فقط ‪0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365 /‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع �شقة جتاري ت�سوية ثانية‬‫‪76‬م‪ 2‬ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع ‪/‬‬ ‫امل�صدار �شارع االخنف بن قي�س ‪/‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫خلف م�ست�شفى االيطايل ‪ /‬ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل طابقني‬ ‫م���س��اح��ة االر� � ��ض ‪800‬م‪ 2‬البناء‬ ‫ع�ب��ارة ع��ن ت�سوية ‪164‬م‪ 2‬وطابق‬ ‫ار�ضي ‪264‬م‪ 2‬اربع واجهات حجر‬ ‫م��وق��ع مم�ي��ز ‪ /‬ح�ج��ر ‪ /‬ت��دف�ئ��ة ‪/‬‬ ‫املوقع ط��ارق ‪ /‬اب��و عليا ‪ /‬ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪/‬‬ ‫�شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان‬ ‫‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة ‪ /‬الزهور‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪ /‬ال��ذراع م��ن املالك‬ ‫مبا�شرة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫مطلوب �أرا�ضي ا�ستثمارية ت�صلح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �ن��اج��ح ‪ /‬يف�ضل‬ ‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫جمموعة االت�صال اخلا�صة بليبيا تعرتف بـ«الوطني االنتقايل» وتدعو القذايف �إىل التنحي‬ ‫الدوحة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‪ -‬رويرتز‬ ‫اختتمت جمموعة االت�صال‬ ‫ال��دول �ي��ة اخل��ا��ص��ة بليبيا ام�س‬ ‫الأرب �ع��اء اجتماعها يف الدوحة‬ ‫ب��االت �ف��اق ع �ل��ى �� �ض ��رورة تنحية‬ ‫العقيد معمر ال �ق��ذايف كو�سيلة‬ ‫لأي ح��ل ��س�ي��ا��س��ي‪ ،‬واالع�ت��راف‬ ‫ب��امل�ج�ل����س االن �ت �ق��ايل يف بنغازي‬ ‫مم �ث�لا ��ش��رع�ي��ا ل �ل �ت �ح��اور معه‪،‬‬ ‫و��ض��رورة حماية املدنيني وقيام‬ ‫حلف �شمال الأطل�سي (ناتو) بكل‬ ‫ما يلزم ودعم الثوار ماديا‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ال �ب �ي��ان اخلتامي‬ ‫ال � � ��ذي ت� �ل��اه رئ� �ي� �� ��س ال � � � ��وزراء‬ ‫ال�ق�ط��ري وزي��ر اخل��ارج�ي��ة حمد‬ ‫بن جا�سم بن جرب �آل ثاين‪� ،‬أكد‬ ‫امل �� �ش��ارك��ون يف االج �ت �م��اع الذي‬ ‫ح�ضرته ع�شرون دول��ة ومنظمة‬ ‫على �أن ال �ق��ذايف فقد ال�شرعية‬ ‫وع �ل �ي��ه ت� ��رك احل �ك��م وال�سماح‬ ‫لل�شعب بتقرير م�ستقبله‪.‬‬ ‫و��ش��دد على ا�ستمرار تنفيذ‬ ‫ق � � ��راري جم �ل ����س الأم � � ��ن ‪1970‬‬ ‫و‪ 1973‬وفر�ض �إجراءات �إ�ضافية‬ ‫حل� ��رم� ��ان ن� �ظ ��ام ال� � �ق � ��ذايف من‬ ‫ال �ع��وائ��د امل��ال �ي��ة‪ ،‬وع �ل��ى الوقف‬ ‫الفوري لإطالق النار وان�سحاب‬ ‫ك �ت��ائ��ب ال � �ق� ��ذايف م ��ن املناطق‬ ‫املتواجدة فيها‪.‬‬ ‫و�أك ��دت جمموعة االت�صال‬ ‫�أن احل � ��ل ال �� �س �ي��ا� �س��ي �سيكون‬ ‫بتنحية القذايف حتى ميكن البدء‬ ‫بالعملية ال�سيا�سية‪ ،‬واعرتفت‬ ‫ب��امل�ج�ل����س االن �ت �ق��ايل يف بنغازي‬ ‫مم �ث�لا ��ش��رع�ي��ا ل �ل �ت �ح��اور معه‪،‬‬ ‫ودعت لإن�شاء �آلية مالية م�ؤقتة‬ ‫لدعمه‪.‬‬ ‫و�شددت على �ضرورة حماية‬

‫املدنيني‪ ،‬والعمل على فتح طرق‬ ‫�آم �ن��ة لنقل امل���س��اع��دات و�إخ�ل�اء‬ ‫اجل ��رح ��ى‪ ،‬و�إط� �ل ��اق املعتقلني‬ ‫وال�سجناء ال�سيا�سيني‪ ،‬والعمل‬ ‫على �إع ��ادة اخل��دم��ات الأ�سا�سية‬ ‫لل�شعب الليبي‪.‬‬ ‫ورح �ب ��ت ب �ق �ي��ادة "الناتو"‬ ‫للعمليات الع�سكرية �ضد كتائب‬ ‫ال�ق��ذايف‪ ،‬ودع��ت لر�صد حتركات‬ ‫�أي جم�م��وع��ات متطرفة ت�سعى‬ ‫ال�ستثمار الو�ضع يف ليبيا‪.‬‬ ‫ك� � �م � ��ا رح � � �ب� � ��ت ب � ��امل� � �ب � ��ادرة‬ ‫الأف��ري �ق �ي��ة وب��اجل �ه��ود الأممية‬ ‫�سعيا لالنتقال للعملية ال�سيا�سية‬ ‫وت�شكيل حكومة منتخبة يكون‬ ‫لل�شعب الليبي حرية اختيارها‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن اجتماعا‬ ‫الحقا �سيعقد يف �إيطاليا ويحدد‬ ‫موعده يف امل�ستقبل القريب‪.‬‬ ‫وك ��ان ويل ال�ع�ه��د القطري‬ ‫مت �ي ��م ب� ��ن ح �م ��د �آل ث � ��اين فد‬ ‫ق� ��ال يف ك �ل �م �ت��ه ‪-‬ل � ��دى افتتاح‬ ‫اج �ت �م��اع جم �م��وع��ة االت�صال‪-‬‬ ‫�إن النقطة امل�ح��وري��ة تتمثل يف‬ ‫حتقيق االت���ص��ال وال�ت�ع��اون بني‬ ‫ال�شعب الليبي واملجتمع الدويل‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل دعم ال�شعب الليبي‬ ‫يف �إيجاد الظروف ال�سيا�سية التي‬ ‫متكنه من تقرير م�صريه مبا يف‬ ‫ذلك �شكل النظام ال�سيا�سي الذي‬ ‫يرتئيه‪.‬‬

‫وق � � ��ال �إن ق� �ط ��ر �سارعت‬ ‫ب�ت�ق��دمي امل �� �س��اع��دات الإن�سانية‬ ‫و� �ش��ارك��ت يف اجل �ه��د الع�سكري‬ ‫حلظر الطريان‪ ،‬كما قامت بنقل‬ ‫العديد من املواطنني من رعايا‬ ‫ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة ال��ذي��ن تعذرت‬ ‫ع�ل�ي�ه��م ال� �ع ��ودة �إىل �أوطانهم‪،‬‬ ‫كما اع�ترف��ت باملجل�س الوطني‬ ‫االنتقايل ممثال �شرعيا لل�شعب‬ ‫الليبي‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه و� �ص��ف الأم �ي�ن‬ ‫ال �ع ��ام ل�ل ��أمم امل �ت �ح��دة ب ��ان كي‬ ‫م��ون يف كلمته ال��و��ض��ع يف املدن‬ ‫الليبية باخلطري جدا وخا�صة يف‬ ‫م�صراتة‪ ،‬وقال �إن قوات التحالف‬ ‫ت��وا� �ص��ل ع�م�ل�ي��ات�ه��ا الع�سكرية‬ ‫حل �م��اي��ة امل��دن �ي�ي�ن‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل‬ ‫�أن القتال م�ستمر رغ��م اجلهود‬ ‫الدبلوما�سية‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ب� ��ان ك ��ي م� ��ون �أن ��ه‬ ‫تباحث قبل جميئه �إىل الدوحة‬ ‫م� ��ع رئ� �ي� �� ��س ال � � � � ��وزراء الليبي‬ ‫البغدادي املحمودي و�أنه �أكد له‬ ‫احلاجة �إىل وق��ف ف��وري للقتال‬ ‫يف ليبيا‪ ،‬كما دع��ا �إىل ح�شد كل‬ ‫الإم �ك ��ان �ي ��ات مل �� �س��اع��دة ال�شعب‬ ‫الليبي‪ ،‬م�ؤكدا احلاجة اىل ‪310‬‬ ‫ماليني دوالر للدعم الإن�ساين‬ ‫لل�شعب الليبي‪.‬‬ ‫وم� � ��ن ج� �ه ��ة �أخ� � � � ��رى‪ ،‬ق ��ال‬ ‫م� ��� �س� ��ؤول ال� ��� �ش� ��ؤون اخلارجية‬

‫ب�ـ��امل�ج�ل����س ال��وط �ن��ي االنتقايل‬ ‫يف ل� �ي� �ب� �ي ��ا‪ ،‬ع� �ل ��ي ال� �ع� �ي� ��� �س ��اوي‬ ‫لـ"اجلزيرة" �إن املجل�س طرح‬ ‫ع �ل��ى امل �ج �ت �م �ع�ين وج �ه��ة نظره‬ ‫ح �ي��ال م��ا ي �ح��دث يف ب�ل�اده مما‬ ‫�سماها جرائم القذايف‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن امل �ج �ل ����س قدم‬ ‫جملة من املطالب بينها تطبيق‬ ‫ال �ق��رار الأمم� ��ي ‪ 1973‬وخا�صة‬ ‫فقرته املتعلقة بحماية املدنيني‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا �أن املجتمعني متفقون‬ ‫ع �ل��ى � �ش��رع �ي��ة ودع� � ��م مطالب‬ ‫ال�شعب الليبي‪.‬‬ ‫ويذكر �أن املجل�س االنتقايل‬ ‫ط ��ال ��ب ق �ب��ل اج �ت �م ��اع ال ��دوح ��ة‬ ‫باالعرتاف به وبت�سليح الثوار‪.‬‬ ‫وم� ��ن ج �ه��ة �أخ � � ��رى‪� ،‬أعلن‬ ‫علي العي�ساوي �أن وزير خارجية‬ ‫ليبيا ال�سابق مو�سى كو�سا املن�شق‬

‫ع ��ن ن� �ظ ��ام ال � �ق� ��ذايف ال عالقة‬ ‫ل��ه ب��اج�ت�م��اع ال��دوح��ة‪ ،‬وق ��ال �إن‬ ‫ان�شقاقه ال يعني �أن ��ه ع�ضو يف‬ ‫امل �ج �ل ����س االن� �ت� �ق ��ايل‪ .‬وك�شفت‬ ‫م�صادر �أن مو�سى كو�سا مل يدع‬ ‫الجتماع الدوحة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن اج �ت �م��اع الدوحة‬ ‫ي�شارك فيه الأمني العام للأمم‬ ‫املتحدة ووزراء خارجية فرن�سا‬ ‫وب��ري �ط��ان �ي��ا و�أمل��ان �ي��ا و�إيطاليا‬ ‫واليونان وتركيا‪.‬‬ ‫وميثل ال��والي��ات املتحدة يف‬ ‫االج�ت�م��اع ول �ي��ام ب�يرن��ز م�ساعد‬ ‫وزيرة اخلارجية الأمريكية‪.‬‬ ‫كما ي�شارك وزي��ر خارجية‬ ‫ال� � ��دامن� � ��ارك ل�ي��ن �إ�سبري�سن‬ ‫والأم�ي��ن ال �ع��ام جل��ام�ع��ة ال ��دول �أك� �م ��ل ال ��دي ��ن �إح� ��� �س ��ان �أوغ� �ل ��و ورئ � �ي � ��� ��س م �ف ��و� �ض �ي ��ة االحت� � ��اد جم �ل �� ��س ال � �ت � �ع� ��اون اخلليجي‬ ‫العربية ال�ست �إىل جانب كل من‬ ‫العربية ع�م��رو مو�سى والأمني والأم � �ي ��ن ال� �ع ��ام حل �ل��ف �شمال الأفريقي جان بينغ‪.‬‬ ‫وح� ��� �ض ��ر االج � �ت � �م� ��اع دول لبنان والعراق واملغرب‪.‬‬ ‫العام ملنظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي الأطل�سي �أندر�س فوغ را�سمو�سن‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫ال�شرطة اليمنية تهاجم عنا�صر من�شقني يف اجلي�ش‬ ‫ب�صنعاء وم�سرية مليونية لرف�ض املبادرة اخلليجية‬ ‫�صنعاء‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعر�ضت نقطة ع�سكرية تابعة للواء املن�شق علي حم�سن‬ ‫الأح��م��ر لهجوم نفذته ق��وات تابعة للرئي�س علي عبداهلل‬ ‫�صالح‪ ،‬يف وقت دعا فيه �شباب ث��ورة التغيري يف اليمن �إىل‬ ‫م�سريات مليونية ام�س الأرب��ع��اء لت�أكيد رف�ضهم املبادرة‬ ‫اخلليجية ومت�سكهم برحيل وحماكمة �صالح ونظامه‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر ع�سكري هاجم �شرطيون ليل الثالثاء‬ ‫االربعاء حاجزا يف عمران على بعد ‪ 170‬كلم �شمال �صنعاء‪،‬‬ ‫ي��دي��ره عنا�صر م��ن الفرقة امل��درع��ة االوىل‪ ،‬وق��ال امل�صدر‬ ‫�إن �ضابطا يف اجلي�ش و�أربعة �شرطيني قتلوا‪ ،‬فيما �أ�صيب‬ ‫جنديان �آخران بجروح‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى قتل متظاهران بر�صا�ص اجلي�ش يف‬ ‫ع��دن‪ ،‬ك�برى م��دن جنوب اليمن‪ ،‬كما �أف��ادت م�صادر طبية‬ ‫و�شهود‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود �إن‪" :‬اجلي�ش �أطلق النار على حمتجني‬ ‫كانوا ي�ضعون براميل قمامة يف ال�شوارع ملنع حركة املرور‬ ‫وتنفيذ ع�صيان مدين" يف حي املن�صورة يف مدينة عدن؛ ما‬ ‫�أدى اىل �سقوط قتيل و�إ�صابة اربعة اخرين‪.‬‬ ‫وقتل متظاهر ثان بالر�صا�ص يف حي املعال يف �صدامات‬ ‫بني اجلي�ش اليمني وحمتجني‪ ،‬كما قال م�صدر طبي �آخر‪.‬‬ ‫وذك��ر �سكان يف ه��ذا احل��ي �أن��ه��م ي�سمعون �إط�ل�اق نار‬ ‫كثيف منذ ال�صباح‪.‬‬ ‫ي���أت��ي ذل���ك يف وق���ت دع���ا ف��ي��ه ���ش��ب��اب ث���ورة التغيري يف‬ ‫اليمن �إىل م�سريات مليونية ام�س الأربعاء؛ وذلك للت�أكيد‬ ‫على رف�ضهم املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫وقد �أنهت املعار�ضة اليمنية اجتماعا مع �سفراء دول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي ب�صنعاء تطلب فيه تو�ضيحات‬ ‫ب�ش�أن بنود املبادرة اخلليجية‪ .‬وقد �أثارت املبادرة جدال كبريا‬ ‫يف ال�ساحة اليمنية‪ ،‬وذلك لعدم ن�صها على التنحي �صراحة‬ ‫ويف �إطار زمني حمدد‪ ،‬وتوفريها ح�صانة ق�ضائية للرئي�س‬ ‫و�أبنائه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل��ظ��اه��رات املطالبة بتنحي الرئي�س �صالح‬ ‫فورا‪ -‬توا�صلت يف �صنعاء وعدة مدن �أخرى‪ ،‬وان�ضم �إليها‬‫ع��دد من الع�سكريني الذين اعتقل نظام �صالح الع�شرات‬ ‫منهم بتهمة الفرار من اخلدمة‪.‬‬

‫ورفع املتظاهرون الفتات ورددوا هتافات للتعبري عن‬ ‫رف�ضهم املبادرة اخلليجية لأنها ال ت�ضمن تنحي �صالح وال‬ ‫حماكمته‪.‬‬ ‫ويف �ساحة جامعة �صنعاء حيث يعت�صم املحتجون‪،‬‬ ‫رُفعت الفتة كتب عليها "عفوا يا خليج‪ ..‬نرحب مب�ساعيكم‬ ‫ونرف�ض مبادرتكم"‪.‬‬ ‫وجرت تظاهرات مماثلة مت تنظيمها يف تعز واحلديدة‬ ‫واب وذمار‪.‬‬ ‫وي���ؤك��د ال�شبان املعت�صمون �أن���ه ال ح���وار م��ع النظام‬ ‫ال��ي��م��ن��ي‪ ،‬ك��م��ا ت��ن�����ص ع��ل��ي��ه م���ب���ادرة دول جم��ل�����س التعاون‬

‫�شباب الثورة يعلقون "مليونية اجلمعة"‬

‫حَ ْب ُ�س مبارك يف م�ست�شفى بالقاهرة‬ ‫وجنليه ب�سجن "طرة" للتحقيق معهم‬ ‫القاهرة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يف ا�ستجابة ملطلب رئي�س م��ن مطالب "ثورة‬ ‫‪ 25‬يناير"‪ ،‬ق��رر النائب ال��ع��ام امل�صري عبد املجيد‬ ‫حممود فجر ام�س االربعاء حب�س الرئي�س ال�سابق‬ ‫ح�سني م��ب��ارك وجنليه احتياطيا مل��دة ‪ 15‬ي��وم��ا يف‬ ‫�إط���ار التحقيقات يف االع���ت���داءات على املتظاهرين‬ ‫�أثناء االنتفا�ضة التي �أ�سقطت مبارك بعد ‪ 30‬عاما‬ ‫من احلكم الفردي املطلق‪.‬‬ ‫وق���ال املتحدث الر�سمي با�سم النيابة العامة‬ ‫يف ت�صريح ن�شر على �صفحتها على الفي�سبوك �إن‬ ‫"النائب العام �أمر بحب�س كل من الرئي�س ال�سابق‬ ‫حممد ح�سني مبارك وجنليه عالء وجمال مبارك‬ ‫‪ 15‬ي��وم��ا ع��ل��ى ذم���ة التحقيقات ب��ع��د �أن واجهتهم‬ ‫النيابة العامة مبا تو�صلت اليه املرحلة التي قطعتها‬ ‫التحقيقات من اتهامات‪ ،‬ومت ت�سليم قرارات احلب�س"‬ ‫اىل جهات ال�شرطة املخت�صة‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف �أن���ه ث��ب��ت م��ن ت��ق��ري��ر اللجنة الطبية‬ ‫التي كلفتها النيابة بالك�شف على الرئي�س ال�سابق‬ ‫يف مقر �إقامته ب�شرم ال�شيخ �أنه "يعاين من ظروف‬ ‫�صحية ت�ستلزم نقله اىل �إح��دى امل�ست�شفيات ليكون‬ ‫حتت الرعاية الطبية اثناء ا�ستجوابه‪ .‬لذلك قرر‬ ‫النائب العام �أن يتم التحقيق معه يف م�ست�شفى �شرم‬ ‫ال�شيخ"‪.‬‬ ‫وو�صل جنال الرئي�س امل�صري ال�سابق ح�سني‬ ‫م��ب��ارك‪ ،‬ج��م��ال وع��ل�اء‪ ،‬اىل �سجن م��زرع��ة ط���رة يف‬ ‫القاهرة �صباح ام�س االربعاء‪ ،‬ب�سحب م�صادر امنية‪.‬‬

‫ي��ذك��ر ان ال��ن��ائ��ب ال��ع��ام ق���رر االح����د ا�ستدعاء‬ ‫الرئي�س ال�سابق وجنليه للتحقيق معهم يف اتهامات‬ ‫تتعلق ب�صلتهم ب�إطالق النار على املتظاهرين اثناء‬ ‫"ثورة ‪ 25‬يناير"؛ ما �أدى اىل مقتل نحو ‪� 800‬شخ�ص‬ ‫و�إ�صابة اكرث من ‪� 5‬آالف اخرين‪.‬‬ ‫و�أو�ضح النائب العام انه �سيتم التحقيق معهم‬ ‫ك��ذل��ك يف ات��ه��ام��ات تتعلق بـــ"اال�ستيالء على املال‬ ‫ال��ع��ام وا���س��ت��غ�لال ال��ن��ف��وذ واحل�����ص��ول ع��ل��ى عموالت‬ ‫ومنافع من �صفقات خمتلفة"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق �أعلنت ق��وى �سيا�سية م�صرية‬ ‫ت�ضم ‪ 8‬حركات من ائتالفات الثورة‪ ،‬تعليق مليونية‬ ‫اجلمعة غ��دا‪ ،‬ت�ضامنا م��ع املجل�س الأع��ل��ى للقوات‬ ‫امل�سلحة‪ ،‬بعد ق��رارات النائب العام امل�صري بحب�س‬ ‫م��ب��ارك‪ ،‬وجن��ل��ي��ه ج��م��ال وع�ل�اء ‪ 15‬ي��وم��ا ع��ل��ى ذمة‬ ‫التحقيقات‪.‬‬ ‫وق��ال ط��ارق زي���دان ع�ضو "اللجنة التن�سيقية‬ ‫لثورة ‪ 25‬يناير"‪ ،‬ومن�سق "ائتالف م�صر احلرة"‪:‬‬ ‫�إن���ه مت تعليق فعاليات اجلمعة ال��ق��ادم��ة‪ ،‬وت�أجيل‬ ‫املحاكمة ال�شعبية للرئي�س مبارك و�أعوانه من رموز‬ ‫ال��ف�����س��اد‪ ،‬جت��اوب��اً م��ع ال���ق���رارات الأخ��ي�رة للمجل�س‬ ‫الأعلى للقوات امل�سلحة مبحاكمته مبارك وجنليه‬ ‫و�أعوانه‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫وت�����ض��م ال��ل��ج��ن��ة التن�سيقية جل��م��اه�ير الثورة‬ ‫حركات "‪� 6‬أبريل" و"العدالة واحلرية" و"حملة‬ ‫دع����م الربادعي" و"الإخوان امل�سلمني" وحزب‬ ‫"اجلبهة الدميقراطية"‪ ،‬و"اجلمعية الوطنية‬ ‫للتغيري"‪ ،‬و"الأكادمييون امل�ستقلون"‪.‬‬

‫الأزهر يرف�ض طلب الفاتيكان ا�ستئناف‬ ‫االت�صاالت قبل اعتذار البابا عن �إ�ساءته للإ�سالم‬ ‫القاهرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شفت م�صادر يف الأزه���ر �أن الدكتور �أحمد‬ ‫الطيب �شيخ الأزه���ر رف�ض طلبا م��ن الفاتيكان‬ ‫ال�ستئناف االت�صاالت بني اجلانبني‪ ،‬بعدما ج ّمدها‬ ‫جممع البحوث الإ�سالمية يف كانون الثاين ‪2010‬‬ ‫املا�ضي‪ ،‬و�شدد على ا�ستمرار جتميد العالقات مع‬ ‫الفاتيكان �إىل �أن يعتذر البابا بنديكت ال�ساد�س‬ ‫ع�شر للم�سلمني عن �إ�ساءاته املتكررة يف حقهم‪.‬‬ ‫وك���ان جم��م��ع ال��ب��ح��وث الإ���س�لام��ي��ة بالأزهر‬ ‫برئا�سة �شيخ الأزهر �أحمد الطيب قرر يف اجتماع‬ ‫ط��ارئ يف ‪ 20‬ك��ان��ون ال��ث��اين ‪ 2010‬جتميد احلوار‬ ‫ب�ين الأزه����ر وال��ف��ات��ي��ك��ان �إىل �أج���ل غ�ير م�سمى‪،‬‬ ‫ب�سبب مواقف بابا الفاتيكان �ضد الإ�سالم وتدخل‬ ‫ال��ف��ات��ي��ك��ان يف ����ش����ؤون م�����ص��ر ال��دي��ن��ي��ة‪ ،‬مبزاعم‬ ‫ا�ضطهاد �أق��ب��اط‪ ،‬بعد تفجري كني�سة القدي�سني‬ ‫بالإ�سكندرية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح بيان للمجمع �آنذاك �أن قرار التجميد‬ ‫"ي�أتي لتكرار ما �صدر من بابا الفاتيكان بنديكت‬ ‫ال�ساد�س ع�شر �أكرث من مرة من تعر�ضه للإ�سالم‬ ‫ب�شكل ���س��ل��ب��ي‪ ،‬وم���ن ادع���ائ���ه ا���ض��ط��ه��اد امل�سلمني‬ ‫ل�ل��آخ���ري���ن ال���ذي���ن ي��ع��ي�����ش��ون م��ع��ه��م يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬ولذا فقد قرر الأزهر جتميد احلوار مع‬ ‫الفاتيكان"‪.‬‬

‫وق��د �أك��دت م�صادر مطلعة مب�شيخة الأزهر‬ ‫�أن الإم����ام الأك��ب�ر ال��دك��ت��ور �أح��م��د ال��ط��ي��ب �شيخ‬ ‫الأزه����ر تعمد ا�ستقبال �سفري الفاتيكان مايكل‬ ‫فيتزجريالد ب�صفة "�شخ�صية" وودي���ة ولي�ست‬ ‫"ر�سمية" يف ���س��ي��اق ق�����رار الأزه�������ر مقاطعة‬ ‫االت�صاالت مع الفاتيكان‪ ،‬وقالت �إن �شيخ الأزهر‬ ‫�أبلغ �سفري الفاتيكان مع هذا �أن العالقات طيبة‬ ‫م��ع امل�سيحيني ال��ك��اث��ول��ي��ك وا���س��ت��م��رار اللقاءات‬ ‫والتفاهم معهم‪.‬‬ ‫وذكر الطيب خالل اللقاء �أن خلفه �أكرث من‬ ‫مليار و‪ 300‬مليون م�سلم يف العامل ينتظرون هذا‬ ‫االعتذار من البابا‪ ،‬وت�ساءل "مل�صلحة من يعادى‬ ‫ال��ف��ات��ي��ك��ان الإ����س�ل�ام وامل�����س��ل��م�ين ب��ه��ذه الإ�ساءات‬ ‫املتكررة؟ و�أ�ضاف‪" :‬كنا ننتظر من بابا الفاتيكان‬ ‫�أن ي�ستمر يف م�سرية البابا يوحنا بول�س الثاين‬ ‫الذي كان يحب امل�سلمني‪ ،‬وي�سعى لعالقات متميزة‬ ‫معهم ولي�س بالإ�ساءة �إليهم وتعطيل احلوار"‪.‬‬ ‫وك��ان بنديكت ال�ساد�س ع�شر بابا الفاتيكان‬ ‫ق��د رف�ض انتقاد �شيخ الأزه���ر مطلبه بـ"حماية‬ ‫امل�سيحيني يف م�صر"‪ ،‬واعتباره "تدخال يف �ش�ؤون‬ ‫م�����ص��ر الداخلية"‪ ،‬ب��ع��د ح����ادث ت��ف��ج�ير كني�سة‬ ‫"القدي�سني" مبدينة الإ�سكندرية امل�صرية ليلة‬ ‫ر�أ���س ال�سنة امليالدية‪ ،‬قائال "مل نتدخل وهناك‬ ‫�سوء تفاهم يف التوا�صل"‪.‬‬

‫اخلليجي التي حتاول �إيجاد حل لأزمة اليمن‪.‬‬ ‫وق���ال ع���ادل الربيعي م��ن اللجنة الإع�لام��ي��ة حلركة‬ ‫�شباب التغيري‪�" :‬إن املبادرة اخللي��ية حتى �إن كانت تلبي‬ ‫ج��زءا من مطالب ال�شباب‪ ،‬ف�إننا نرف�ضها حتى لو وافقت‬ ‫عليها �أح���زاب اللقاء امل�شرتك (امل��ع��ار���ض��ة) لأن يف املبادرة‬ ‫م��ا يلبي احتياجات املعار�ضة ولي�س ال�شباب املعت�صمني‪.‬‬ ‫فمطلبهم الوحيد هو الرحيل الفوري للرئي�س وهو ما مل‬ ‫تن�ص عليه مبادرة دول اخلليج"‪.‬‬ ‫ويف حمافظة ال�ضالع جنوبي البالد خ��رج الآالف يف‬ ‫م�سرية حا�شدة تطالب ب�إ�سقاط النظام اليمني ورحيل‬

‫الرئي�س �صالح وترف�ض املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫ويف ���ض��اح��ي��ة ال�����ن�����ادرة مب��ح��اف��ظ��ة �إب خ�����رج طالب‬ ‫املرحلتني الأ�سا�سية والثانوية لليوم ال��ث��اين يف م�سريات‬ ‫حا�شدة طافت �شوارع املدينة للتعبري عن رف�ضهم املبادرة‬ ‫اخلليجية وللمطالبة ب�إ�سقاط النظام ورحيل �صالح‪.‬‬ ‫ونظمت مظاهرات كبرية يف تعز جنوبي �صنعاء هتف‬ ‫خاللها امل�شاركون ب�شعارات معار�ضة مل��ب��ادرة دول اخلليج‬ ‫بح�سب ال�سكان‪ .‬ويف ع��دن �أع��رب املحتجون املعت�صمون يف‬ ‫خم�س �ساحات بكربى مدن جنوبي اليمن عن معار�ضتهم‬ ‫املبادرة اخلليجية‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫=‬ ‫‪ - 1849‬الإع�لان عن ا�ستقالل املجر (هنغاريا) وتعيني‬ ‫لوي�س كو�سوث حاكما عليها‪.‬‬ ‫‪� - 1865‬إطالق النار على الرئي�س الأمريكي ال�ساد�س ع�شر‬ ‫�أبراهام لينكولن الذي يُو�صف ب�أنه حمرر العبيد يف �أمريكا‪.‬‬ ‫‪ - 1912‬غرق �سفينة "تايتانيك" ال�شهرية يف �أول رحلة‬ ‫لها بعد ا�صطدامها بجبل جليدي عائم ق��رب �سواحل كندا‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬بالرغم من ت�أكيد اخل�براء �أن ال�سفينة الأك�بر يف‬ ‫العامل �آنذاك ال ميكن �أن تغرق‪.‬‬ ‫‪ - 1934‬جي�ش االح��ت�لال ال�بري��ط��اين ي���أ���س��ر �أح���د قادة‬ ‫املقاومة امل�سلحة يف فل�سطني حممد حممود �أبو جلدة (�أعدمه‬ ‫االحتالل الربيطاين يف القد�س)‪.‬‬ ‫‪ - 1945‬الطائرات الأمريكية تق�صف ق�صر الإمرباطور‬ ‫ال��ي��اب��اين ه�يروه��ي��ت��و وال��ع��ا���ص��م��ة ط��وك��ي��و يف �أواخ�����ر احلرب‬ ‫العاملية الثانية‪.‬‬ ‫‪ - 1948‬اجلماعات ال�صهيونية ترتكب مذبحة يف قرية‬ ‫"نا�صر الدين" غرب طربية يف فل�سطني ا�ست�شهد فيها نحو‬ ‫‪ 100‬من العرب‪ ،‬وقد تخفى املعتدون بزي املقاومني العرب ثم‬ ‫�أطلقوا النار على ال�سكان املدنيني‪.‬‬ ‫‪ -1965‬حرب فيتنام‪ :‬قوات االحتالل االمريكية ت�ستخدم‬ ‫القنابل احلارقة "النابامل"‪.‬‬ ‫‪ - 1984‬مقتل خم�سة ع�شر جنديا يف هجوم ب�سيارة ملغومة‬ ‫على مقر ع�سكري للجي�ش الإ�سرائيلي يف جنوب لبنان‪.‬‬ ‫‪ -1988‬ات��ف��اق ع��ل��ى ان�����س��ح��اب ال���ق���وات ال�سوفياتية من‬ ‫افغان�ستان تدريجيا حتى �شباط ‪ ،1989‬ال ير�ضي الف�صائل‬ ‫االفغانية التي تريد ا�سقاط نظام جنيب اهلل‪.‬‬ ‫‪ - 1990‬تنفيذ حكم الإع����دام يف ال�����س��ودان بحق ثمانية‬ ‫وع�شرين �ضابطا ينتمون �إىل ح��زب البعث (ج��ن��اح العراق)‬ ‫لتورطهم يف حم��اول��ة انقالبية �ضد حكومة الإن��ق��اذ بقيادة‬ ‫الرئي�س عمر ح�سن الب�شري‪.‬‬ ‫‪ - 1995‬جمل�س الأم���ن ال���دويل ي�سمح للعراق ببيع ما‬ ‫قيمته مليارا دوالر من النفط مقابل احل�صول على الغذاء‪،‬‬ ‫وذلك يف �إطار اتفاق "النفط مقابل الغذاء"‪.‬‬ ‫‪ - 1999‬ان�سحاب �ستة مر�شحني يف االنتخابات الرئا�سية‬ ‫اجلزائرية‪ ،‬من بينهم �أحمد طالب الإبراهيمي‪ ،‬من مناف�سة‬ ‫مر�شح ال��ق��وات امل�سلحة عبد العزيز بوتفليقة بعد اتهامهم‬ ‫اجلي�ش بتزوير �أ���ص��وات الع�سكريني ونتائج انتخابات دوائر‬ ‫جنوب البالد �سلفاً‪.‬‬ ‫‪ -2002‬الرئي�س ه��وغ��و ت�شافيز ي��ع��ود اىل ال�سلطة بعد‬ ‫انقالب �أق�صي فيه عن ال�سلطة ثالثة ايام‪.‬‬

‫�سوريات يعت�صمن قرب بانيا�س لإطالق‬ ‫�سراح معتقلني وحلب تن�ضم لالحتجاجات‬

‫دم�شق‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫تظاهر نحو ‪ 500‬طالب ام�س االربعاء يف كلية الآداب‬ ‫التابعة جلامعة حلب؛ للمطالبة ب�إطالق احلريات وذلك‬ ‫للمرة االوىل يف هذه املدينة منذ اندالع موجة االحتجاجات‬ ‫يف �سوريا يف ‪� 15‬آذار ح�سبما �أفاد نا�شط حقوقي‪.‬‬ ‫وذكر رئي�س اللجنة الكردية حلقوق االن�سان (الرا�صد)‬ ‫رديف م�صطفى �أن "تظاهرة طالبية قامت يف كلية االداب‬ ‫التابعة جلامعة حلب �شارك فيها ‪ 500‬طالب ت�ضامنا مع‬ ‫درعا وبانيا�س وللمطالبة ب�إطالق احلريات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "قوات االمن قامت بتفريق املتظاهرين"‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن "االمن ت�شابك مع الطالب بالأيدي واعتقل‬ ‫�أربعة ا�شخا�ص"‪.‬‬ ‫و�أ�شار م�صطفى اىل �أن "قوات االمن �أغلقت االبواب‬ ‫امل�ؤدية اىل الكلية ومنعت الدخول او اخلروج عربها"‪.‬‬ ‫و�أوق��ع��ت ه��ذه التظاهرات ع�شرات القتلى واجلرحى‬ ‫خ��ا���ص��ة يف درع����ا (ج��ن��وب��ا) وب��ان��ي��ا���س ال�����س��اح��ل��ي��ة (غربا)‬ ‫ودوما (ريف دم�شق) خالل االيام االخرية بح�سب م�صادر‬ ‫حقوقية‪.‬‬ ‫وق��ال نا�شط حقوقي �آخ��ر �إن اك�ثر من ‪� 150‬شخ�صا‬ ‫�أوق���ف���وا يف ق��ري��ة البي�ضة ���ش��م��ال غ���رب ���س��وري��ا الثالثاء‬ ‫وع�شرات �آخرين يف مدينة بانيا�س املجاورة التي ما زالت‬ ‫حم��ا���ص��رة‪ ،‬بينما ق��ام��ت ن�����س��وة ام�����س االرب���ع���اء باعت�صام‬ ‫للمطالبة ب�إطالق �سراح معتقلني‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان يف �سوريا‬ ‫الذي يتخذ من لندن مقرا له رامي عبد الرحمن �أن االمن‬ ‫"اعتقل بني ‪ 150‬و‪� 200‬شخ�ص" يف قرية البي�ضة"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ان "�أكرث م��ن خم�سة �آالف �سيدة يتحدرن‬ ‫من قرية البي�ضة (ري��ف بانيا�س) وال��ق��رى امل��ج��اورة لها‬ ‫اعت�صمن على الطريق ال��ع��ام ب�ين بانيا�س وطرطو�س"‬ ‫ام�س االربعاء‪.‬‬

‫حمتجون �سوريون على قانون الطوارئ‬

‫وت��اب��ع �أن االعت�صام ك��ان "للمطالبة ب���إط�لاق �سراح‬ ‫املعتقلني الذين اعتقلوا يوم ام�س (الثالثاء) خالل احلملة‬ ‫االمنية التي �شنتها ال��ق��وات ال�سورية يف البلدة والقرى‬ ‫املجاورة لها وت�ضامنا مع مدينة بانيا�س املحا�صرة" منذ‬ ‫يومني‪.‬‬ ‫وي�أتي االعت�صام غداة تعر�ض قرية البي�ضة الواقعة‬ ‫ج��ن��وب ���ش��رق ب��ان��ي��ا���س (‪ 280‬ك��ل��م ���ش��م��ال غ���رب دم�شق)‬ ‫لإطالق نار كثيف من قبل قوات االمن ال�سورية ورجال‬ ‫م�سلحني �أوق��ع خم�سة جرحى على االق��ل‪ ،‬ح�سبما �أفاد‬ ‫�شهود عيان‪.‬‬ ‫ودان����ت امل��ف��و���ض��ة ال��ع��ل��ي��ا حل��ق��وق االن�����س��ان يف االمم‬ ‫امل��ت��ح��دة ال��ث�لاث��اء ا���س��ت��خ��دام ال��ق��وة �ضد املتظاهرين يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬منتقدة خ�صو�صا ا�ستخدام "الر�صا�ص احلي"‬

‫من جانب القوى االمنية‪.‬‬ ‫و�أفادت منظمة هيومن رايت�س ووت�ش �أن قوات االمن‬ ‫ال�سورية منعت الطواقم الطبية يف مدينتني على االقل‬ ‫من الو�صول ملعاجلة اجلرحى من املتظاهرين اال�سبوع‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫�إال �أن م�صدرا �سوريا ر�سميا نفى االت��ه��ام��ات التي‬ ‫وج��ه��ت اىل ال�سلطات ال�سورية مبنع و���ص��ول اجلرحى‬ ‫اىل امل�شايف وا�سعافهم‪ ،‬م���ؤك��دا �أن��ه��ا "�أخبار ع��اري��ة عن‬ ‫ال�صحة"‪ ،‬واتهم "م�سلحني" بالقيام بذلك‪ .‬و�أكد رئي�س‬ ‫الرابطة ال�سورية للدفاع عن حقوق االن�سان عبد الكرمي‬ ‫ريحاوي "مت قراءة بيان عرب منابر اجلوامع يف بانيا�س‬ ‫فجر االرب��ع��اء يعلن ع��ن ت�شكيل جلنة ل��درا���س��ة طلبات‬ ‫الأهايل ويطلب من االهايل االلتزام بالتهدئة"‪.‬‬

‫قال �إن الدميقراطية تخدم الإ�سالم ودعا �إىل العدالة يف حماكمة مبارك‬

‫عو�ض القرين‪ :‬الثورات ال�شعبية العربية‬ ‫دوافعها ذاتية ولي�ست خارجية‬ ‫الريا�ض‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫دعا �أ�ستاذ العقيدة ال�سابق بجامعة الإمام باململكة‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة ال�����س��ع��ودي��ة امل��ح��ام��ي ال�����ش��ي��خ ع��و���ض القرين‬ ‫ال�سلطات الق�ضائية امل�صرية �إىل التعاطي مع الرئي�س‬ ‫ال�����س��اب��ق ح�سني م��ب��ارك وع��ائ��ل��ت��ه و�أرك������ان ح��ك��م��ه من‬ ‫املتهمني بق�ضايا ف�ساد و���س��وء ا�ستخدام للحكم‪ ،‬بكل‬ ‫معايري ال�شفافية والعدالة‪ ،‬والعفو عنهم فيما ميكن‬ ‫العفو فيه‪.‬‬ ‫وج����دد ال��ق��رين ات��ه��ام��ه لأرك�����ان ال��ن��ظ��ام امل�صري‬ ‫املخلوع ب�أنهم كانوا خمالب للم�شروع ال�صهيوين يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وقال‪�" :‬أنا �أ�ؤمن ب�أن العدالة املطلقة هي بيد‬ ‫اهلل �سبحانه وتعاىل‪ ،‬و�أنه وحده القادر على �أال يجعل‬ ‫ال��ظ��امل يفلت بظلمه‪ ،‬ه���ذه ال��ق��ن��اع��ة ه��ي ال��ت��ي جتعل‬ ‫امل�ؤمنني مطمئنني يف حياتهم‪ ،‬لأنهم يدركون ب�إميانهم‬ ‫م�آالت الأمور يف الدميا والآخرة‪ .‬و�أنا ما زلت �أقول �إن‬ ‫التهم التي كالها يل النظام البائد هي جزء من ال�صراع‬ ‫بني امل�شروع الوطني والإ�سالمي و�أبناء الأمة الأ�صالء‬ ‫وبني امل�شروع ال�صهيوين الذي كان النظام البائد �أحد‬ ‫خمالبه"‪.‬‬

‫و�أ���ض��اف القرين‪" :‬مع ذل��ك �أن��ا �أط��ال��ب ب�شدة �أال‬ ‫يحاكموا �إال ب�أق�صى درجات العدالة‪ ،‬و�أال يطبق بحقهم‬ ‫�أي ن��وع من التع�سف ب�سبب ظلمهم لل�شعب امل�صري‪،‬‬ ‫و�أقول �أنه �إذا كان هناك ما ميكن العفو عنهم ب�ش�أنه فال‬ ‫ب�أ�س‪ .‬ولكنني �أقول �أي�ضا جلميع النا�س ب�أال يي�أ�سوا و�أن‬ ‫ليل الظلم مهما طال ف�إنه لن يدوم‪ ،‬و�أن يرفعوا �أيديهم‬ ‫هلل تعاىل بالدعاء و�أن يعلموا �أن دولة احلق والعدل هي‬ ‫الباقية و�أن الدولة الظلم زائلة"‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫و�أكد القرين �أن الثورات ال�شعبية العربية هي ثورات‬ ‫عربية �أ�صيلة‪ ،‬وقال‪" :‬ال ميكن �أن تكون هذه الثورات‬ ‫ال�شعبية وه��ذه املاليني الهائلة التي تعم العديد من‬ ‫العوا�صم العربية ال ميكن حتريكها من وراء البحار‪،‬‬ ‫فطبيعة الأ�شياء ت�أبى قبول ه��ذا االدع���اء‪ ،‬و�أعتقد �أن‬ ‫ما حرك ال�شعوب هو ثالثة �أم��ور‪� :‬أولها املظامل التي‬ ‫ارتكبتها هذه احلكومات بحق �شعوبها‪ ،‬وثانيها تبعية‬ ‫هذه الأنظمة للغرب وللم�شروع ال�صهيوين وتفريطهم‬ ‫يف ح��ق��وق الأم����ة وم�������ص��احل��ه��ا‪ ،‬ف��ق��د حت��م��ل��ت ال�شعوب‬ ‫املظامل من �أج��ل م�صالح الأم��ة لكنها عندما اكت�شفت‬ ‫�أن م�صالح الأم��ة مت التفريط فيها حتركت‪ ،‬وثالثها‬ ‫�أن ال�شعوب تبني لها �أن ب�إمكانها �أن تفعل و�أن الظامل‬

‫لي�س �إال بناء كرتونيا �سرعان ما يتهاوى �أم��ام الإرادة‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬هذا هو منطلق الثورات ال�شعبية العربية التي‬ ‫ال تزال يف بداية طريقها"‪.‬‬ ‫ودع��ا القرين �إىل ح��ذر لكيال تتم �سرقة الثورات‬ ‫من ال�شعوب‪ ،‬وق��ال‪" :‬هناك خماطر وخم��اوف كثرية‬ ‫حتيط بثورات ال�شعوب العربية يجب �أن تكون حا�ضرة‬ ‫لدينا‪ ،‬ولكنني مطمئن �أن ال�شعوب متتلك من الوعي‬ ‫ما يجعلها ع�صية على �أن تباع وت�شرتى م��رة �أخرى‪،‬‬ ‫وال بد �أن يكون خلالفات النخب �سقف ال يتم جتاوزه‪،‬‬ ‫و�أعتقد �أن ال�شعوب �ستلفظ من يفرط يف حقوقها كما‬ ‫رف�ضت �أنظمة باط�شة‪ ،‬ولذلك املخاطر قائمة لكنها‬ ‫لي�ست �أكرث مما كان يف ظل الأنظمة البائدة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار القرين �إىل �أن الثورات ال�شعبية يف العامل‬ ‫العربية لي�ست خا�صة بدولة دون �أخرى‪ ،‬وقال‪" :‬كلما‬ ‫ك��ان��ت ال��ع��وام��ل الثالثة ال��ت��ي حت��دث��ت عنها يف �أ�سباب‬ ‫الثورات العربية موجودة كانت هناك امكانية حل�صول‬ ‫الثورة‪ ،‬مبعنى �أن الأنظمة التي مل ت�صل �إليها نريان‬ ‫ال��ث��ورات رمب��ا كانت �أ�سباب ال��ث��ورة فيها �أق��ل‪ ،‬ف���إن هي‬ ‫انتبهت و�أ�صلحت �ش�أنها ف�إنها �ستتجاوز هذا املنعطف‬ ‫و�ستتكيف مع الو�ضع العربي اجلديد"‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫إعــــــــــالن‬ ‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها قررت بقرارها رقم (‪)354‬‬ ‫تاريخ ‪ 2011/3/2‬الموافقة على إيداع المخطط التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2011/131/‬أحد)‬ ‫المتضمن‪ :‬الغاء واستحداث جزء من شارع ضمن قطع األراضي رقم (‪ )732 ،733 ،35‬حوض (‪)2‬‬ ‫المقرن الجنوبي من أراضي العبدلية حيث يمكن لذوي العالقة االطالع على المخطط المذكور في‬ ‫مكتب اللجنة المحلية لمنطقة (أحد) أثناء الدوام الرسمي ولمدة شهرين من تاريخ نشر اإلعالن‬ ‫في الجريدة الرسمية وجريدتين محليتين حتى إذا كان هناك ما يوجب االعتراض عليه تقديم‬ ‫اعتراضاتهم الى اللجنة المحلية في المكان المشار إليه أعاله خالل المدة السالفة الذكر‪.‬‬ ‫كما يمكنهم االطالع على المخطط مدار البحث على موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬ ‫رئيس لجنة أمانة عمان‬ ‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫إعــــــــــالن‬ ‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها قررت‬

‫إعــــــــــالن‬

‫إعــــــــــالن‬ ‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها قررت بقرارها رقم (‪)482‬‬

‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها قررت بقرارها رقم (‪)480‬‬

‫تاريخ ‪ 2011/4/2‬الموافقة على إيداع المخطط التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2011/241/‬النصر)‬

‫تاريخ ‪ 2011/4/2‬الموافقة على إيداع المخطط التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2011/817/‬وادي‬

‫المتضمن‪ :‬الغاء واستحداث جزء من شارع أمام قطع األراضي المبينة على المخطط ضمن حوض‬

‫السير) المتضمن‪ :‬الغاء جزء من طريق امام قطعة األرض رقم (‪ )135‬حوض (‪ )3‬العميرية والفحص‬

‫(‪ )9‬برقع لوحة (‪ )18‬حيث يمكن لذوي العالقة االطالع على المخطط المذكور في مكتب اللجنة‬

‫حيث يمكن لذوي العالقة االطالع على المخطط المذكور في مكتب اللجنة المحلية لمنطقة (وادي‬

‫ضمن قطعة االرض رقم (‪ )101‬حوض (‪ )1‬العبوس من أراضي قرية البيضاء‬

‫المحلية لمنطقة (النصر) أثناء الدوام الرسمي ولمدة شهرين من تاريخ نشر اإلعالن في الجريدة‬

‫السير) أثناء الدوام الرسمي ولمدة شهرين من تاريخ نشر اإلعالن في الجريدة الرسمية وجريدتين‬

‫وكما هو موضح على المخطط في منطقة (أحد) ووضعه موضع التنفيذ‬

‫الرسمية وجريدتين محليتين حتى إذا كان هناك ما يوجب االعتراض عليه تقديم اعتراضاتهم الى‬

‫محليتين حتى إذا كان هناك ما يوجب االعتراض عليه تقديم اعتراضاتهم الى اللجنة المحلية في‬

‫استناداً ألحكام الفقرة (‪ )6‬من المادة (‪ )24‬من قانون تنظيم المدن والقرى‬

‫اللجنة المحلية في المكان المشار إليه أعاله خالل المدة السالفة الذكر‪.‬‬

‫المكان المشار إليه أعاله خالل المدة السالفة الذكر‪.‬‬

‫بقرارها رقم (‪ )429‬تاريخ ‪ 2011/3/26‬الموافقة على المخطط التعديلي‬ ‫التنظيمي رقم (أع‪ /2010/120/‬احد) المتضمن‪ :‬استحداث جزء من شارع‬

‫واألبنية رقم (‪ )79‬لسنة ‪.1966‬‬

‫كما يمكنهم االطالع على المخطط مدار البحث على موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬

‫كما يمكنهم االطالع على المخطط مدار البحث على موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫إعــــــــــالن‬ ‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها‬ ‫قررت بقرارها رقم (‪ )506‬تاريخ ‪ 2011/4/2‬الموافقة على المخطط التعديلي‬ ‫التنظيمي رقم (أع‪ /2010/221/‬الموقر) المتضمن‪ :‬استحداث طريق ضمن‬ ‫القطع (‪ )296 ،294 ،17‬حوض (‪ )6‬البلد وكما هو موضح على المخطط في‬ ‫منطقة (الموقر) ووضعه موضع التنفيذ استناداً ألحكام الفقرة (‪ )6‬من المادة‬ ‫(‪ )24‬من قانون تنظيم المدن والقرى واألبنية رقم (‪ )79‬لسنة ‪.1966‬‬

‫إعــــــــــالن‬ ‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها قررت بقرارها رقم (‪)436‬‬ ‫تاريخ ‪ 2011/3/26‬الموافقة على إيداع المخطط التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2011/235/‬الموقر)‬

‫في الجريدة الرسمية وجريدتين محليتين حتى إذا كان هناك ما‬ ‫يوجب االعتراض عليه تقديم اعتراضاتهم الى اللجنة المحلية‬ ‫في المكان المشار إليه أعاله خالل المدة السالفة الذكر‪.‬‬ ‫وكما يمكنهم االطالع على المخطط مدار البحث على‬ ‫موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬ ‫رئيس لجنة أمانة عمان‬ ‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫إعــــــــــالن‬ ‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها‬ ‫قررت بقرارها رقم (‪ )503‬تاريخ ‪ 2011/4/2‬الموافقة على المخطط التعديلي‬ ‫التنظيمي رقم (أع‪ /2010/211/‬الموقر) المتضمن‪ :‬تغيير صفة استعمال‬

‫تاريخ ‪ 2011/3/2‬الموافقة على إيداع المخطط التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2011/813/‬وادي‬ ‫السير) المتضمن‪ :‬إعطاء قطع األراضي المبينة على المخطط ضمن حوض (‪ )2‬الكرسي لوحة (‪)13‬‬

‫المتضمن‪ :‬الغاء واستحداث شوارع ضمن حوض (‪ )9‬ذهيبات النقيرة حيث يمكن لذوي العالقة‬ ‫االطالع على المخطط المذكور في مكتب اللجنة المحلية لمنطقة (الموقر) أثناء الدوام الرسمي‬

‫بها في المناطق السكنية وحسب ما هو مبين على المخطط واستيفياء تعويض بواقع (‪)10‬‬

‫ولمدة شهرين من تاريخ نشر اإلعالن في الجريدة الرسمية وجريدتين محليتين حتى إذا كان هناك‬ ‫ما يوجب االعتراض عليه تقديم اعتراضاتهم الى اللجنة المحلية في المكان المشار إليه أعاله خالل‬

‫عشرة دنانير‪/‬م‪ 2‬الواحد من مساحة الطابق األرضي استناداً للمادة (‪ )47‬من قانون التنظيم يتم‬ ‫استيفاؤها عند الترخيص أو اإلفراز أو البيع وحسب االصول حيث يمكن لذوي العالقة االطالع على‬ ‫المخطط المذكور في مكتب اللجنة المحلية لمنطقة (وادي السير) أثناء الدوام الرسمي ولمدة‬ ‫شهرين من تاريخ نشر اإلعالن في الجريدة الرسمية وجريدتين محليتين حتى إذا كان هناك ما‬

‫المدة السالفة الذكر‪.‬‬ ‫كما يمكنهم االطالع على المخطط مدار البحث على موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬ ‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها قررت‬ ‫بقرارها رقم (‪ )439‬تاريخ ‪ 2011/3/26‬الموافقة على إيداع المخطط التعديلي‬ ‫التنظيمي رقم (أع‪ /2011/557/‬تالع العلي) المتضمن‪ :‬الغاء جزء من شارع‬ ‫امام القطعة رقم (‪ )420‬حوض (‪ )6‬التالع الغربي حيث يمكن لذوي العالقة‬ ‫االطالع على المخطط المذكور في مكتب اللجنة المحلية لمنطقة (تالع‬ ‫العلي) أثناء الدوام الرسمي ولمدة شهرين من تاريخ نشر اإلعالن‬

‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها قررت بقرارها رقم (‪)355‬‬

‫وحوض (‪ )1‬خربة الصيرة لوحة (‪ )14‬استعمال تجاري للطابق األرضي فقط وبالمهن المسموح‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫إعــــــــــالن‬

‫إعــــــــــالن‬

‫يوجب االعتراض عليه تقديم اعتراضاتهم الى اللجنة المحلية في المكان المشار إليه أعاله خالل‬ ‫المدة السالفة الذكر‪.‬‬ ‫كما يمكنهم االطالع على المخطط مدار البحث على موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬ ‫رئيس لجنة أمانة عمان‬ ‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫إعــــــــــالن‬

‫إعــــــــــالن‬

‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها قررت بقرارها رقم (‪)437‬‬

‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها قررت بقرارها رقم (‪)399‬‬

‫تاريخ ‪ 2011/3/26‬الموافقة على إيداع المخطط التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2011/166/‬ماركا)‬

‫تاريخ ‪ 2011/3/9‬الموافقة على إيداع المخطط التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2011/82/‬سحاب)‬

‫المتضمن‪ :‬استحداث طريق سعة (‪6‬م) ضمن حوض (‪ )2‬الونانات شريطة احضار موافقة مالك‬

‫المتضمن‪ :‬الموافقة على تحويل استعمال القطعة (‪ )49‬وجزء من القطعة (‪ )68‬حوض (‪ )2‬جدار‬ ‫البلد حي (‪ )15‬األوقاف من تجاري عادي الى تجاري عادي ضمن سكن (د) بارتفاع (‪17‬م) وتحويل‬

‫قطعة االرض رقم (‪ )5907‬حوض (‪ )2‬الونانات قبل التصديق وحسب االصول حيث يمكن لذوي‬

‫جزء من القطعة (‪ )68‬من ارتداد تجاري الى تجاري عادي ضمن سكن (د) بارتفاع (‪)17‬م وتحويل‬

‫العالقة االطالع على المخطط المذكور في مكتب اللجنة المحلية لمنطقة (ماركا) أثناء الدوام‬

‫جزء آخر من القطعة (‪ )68‬من تجاري محلي الى تجاري محلي ضمن سكن (د) و حسب االرتدادات‬

‫الرسمي ولمدة شهرين من تاريخ نشر اإلعالن في الجريدة الرسمية وجريدتين محليتين حتى إذا‬ ‫كان هناك ما يوجب االعتراض عليه تقديم اعتراضاتهم الى اللجنة المحلية في المكان المشار إليه‬ ‫أعاله خالل المدة السالفة الذكر‪.‬‬

‫الموضحة على المخططات شريطة استكمال معاملة االفراز قبل التصديق وحسب االصول حيث‬ ‫يمكن لذوي العالقة االطالع على المخطط المذكور في مكتب اللجنة المحلية لمنطقة (سحاب)‬ ‫أثناء الدوام الرسمي ولمدة شهرين من تاريخ نشر اإلعالن في الجريدة الرسميةوجريدتين محليتين‬ ‫حتى إذا كان هناك ما يوجب االعتراض عليه تقديم اعتراضاتهم الى اللجنة المحلية في المكان‬

‫كما يمكنهم االطالع على المخطط مدار البحث على موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬ ‫رئيس لجنة أمانة عمان‬ ‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫إعــــــــــالن‬

‫المشار إليه أعاله خالل المدة السالفة الذكر‪.‬‬ ‫كما يمكنهم االطالع على المخطط مدار البحث على موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬ ‫رئيس لجنة أمانة عمان‬ ‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫إعــــــــــالن‬

‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها قررت بقرارها رقم (‪)438‬‬

‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها قررت بقرارها رقم (‪)479‬‬

‫تاريخ ‪ 2011/3/26‬الموافقة على إيداع المخطط التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2011/107/‬حسبان)‬

‫تاريخ ‪ 2011/4/2‬الموافقة على إيداع المخطط التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2011/443/‬خريبة‬

‫المتضمن‪ :‬تخفيض سعة منحنى الشارع ضمن القطعة رقم (‪ )605‬حوض (‪ )1‬ام البرك حيث يمكن‬ ‫لذوي العالقة االطالع على المخطط المذكور في مكتب اللجنة المحلية لمنطقة (حسبان) أثناء‬

‫السوق) المتضمن‪ :‬الغاء واستحداث أجزاء من شوارع امام قطع االراضي المبينة على المخطط‬ ‫ضمن حوض (‪ )2‬رأس الربطة شريطة نقل كافة الخدمات على نفقة المستدعي مالك قطعة‬ ‫االرض رقم (‪ )234‬حوض (‪ )2‬راس الربطة لوحة (‪ )12‬وشراء الفضله الناتجة عن التعديل وتقديم‬

‫جزء من القطعة (‪ )420‬حوض (‪ )7‬زميالت القراقير من حديقة الى سكن (ج)‬

‫الدوام الرسمي ولمدة شهرين من تاريخ نشر اإلعالن في الجريدة الرسمية وجريدتين محليتين‬

‫معاملة االفراز والتوحيد قبل التصديق حيث يمكن لذوي العالقة االطالع على المخطط المذكور‬

‫وكما هو موضح على المخطط في منطقة (الموقر) ووضعه موضع التنفيذ‬

‫حتى إذا كان هناك ما يوجب االعتراض عليه تقديم اعتراضاتهم الى اللجنة المحلية في المكان‬

‫في مكتب اللجنة المحلية لمنطقة (خريبة السوق) أثناء الدوام الرسمي ولمدة شهرين من تاريخ‬

‫استناداً ألحكام الفقرة (‪ )6‬من المادة (‪ )24‬من قانون تنظيم المدن والقرى‬

‫المشار إليه أعاله خالل المدة السالفة الذكر‪.‬‬

‫نشر اإلعالن في الجريدة الرسميةوجريدتين محليتين حتى إذا كان هناك ما يوجب االعتراض عليه‬

‫كما يمكنهم االطالع على المخطط مدار البحث على موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬

‫واألبنية رقم (‪ )79‬لسنة ‪..1966‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬

‫تقديم اعتراضاتهم الى اللجنة المحلية في المكان المشار إليه أعاله خالل المدة السالفة الذكر‪.‬‬ ‫كما يمكنهم االطالع على المخطط مدار البحث على موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫د‪ .‬حممد‬ ‫عبد العزيز القطاونة‬

‫على المأل‬

‫ثمانية �أذا �أهينوا فال يلومن �إال �أنف�سهم‬ ‫ثمانية �إذا �أهينوا فال يلومن �إال �أنف�سهم‪ ،‬من ه ��ؤالء يا‬ ‫ت��رى؟ وهل حر�صنا على �أن ال يكون احدنا منهم؟ الإجابة‬ ‫من رجل حليم‪ ،‬و�صف باحللم م�ضى وترك �سرية حافلة‪ ،‬م�ضى‬ ‫وبقيت �سريته‪ ،‬وهل احلياة �إال �سرية؟ فلنجعل منها �أحدوثة‬ ‫طيبة يتناقلها النا�س‪ ،‬ويتحدثون بها وقد يقلدونها ويحمدون‬ ‫بها عند اخلالق واخللق‪.‬‬ ‫�إنه الأحنف بن قي�س‪� ،‬أوتدرون ملاذا �سمي بالأحنف؟ حلنف‬ ‫يف قدمه‪ ،‬واحلنف يف احدى معانيه يا �أبناء اللغة العربية هو‬ ‫اعوجاج �أو ميل بالقدم بحيث مي�شي على ظهر قدمه من جهة‬ ‫اخلن�صر‪ ،‬واحلنيف امل�سلم لأنه مييل �إىل التوحيد‪ ،‬عيب خلقي‬ ‫بفتح اخلاء والالم‪ -‬ي�سرته حلم وخلق و�أخالق‪.‬‬‫ولو قر�أنا �سرية الأحنف لقومنا �أخالقنا‪ ،‬وح�سنت عالقتنا‪،‬‬ ‫وعززنا �أمننا وا�ستقرارنا ووحدتنا‪ ،‬لأننا يف وقت نحن بحاجة‬ ‫فيه �إىل �آراء و�أقوال احللماء‪ ،‬لت�سديد امل�سرية كي ت�سلم امل�سرية‬ ‫يف زمن امل�سريات والهراوات والت�صريحات والبيانات والإذاعات‬ ‫التي تبث �سموم التفرقة‪ ،‬وكل يدعي انه حامي الوطن و�أمنه‬ ‫وا�ستقراره‪ ،‬وب�أقواله عرب الأث�ير يبذر ب��ذور التفرقة وما‬ ‫كان بقوله حممودا‪ ،‬وهو يظن انه يح�سن �إىل الوطن وقائده‬ ‫و�شعبه‪.‬‬ ‫�أما الثمانية فهم‪ :‬الآتي �إىل وليمة ومل يدع لها‪ ،‬والداخل‬ ‫بني اثنني يف حديث مل يدخاله فيه‪ ،‬واملت�آمر على رب البيت‬ ‫يف بيته‪ ،‬واملنذلق بالدالة على ال�سلطان‪ ،‬واجلال�س يف املجل�س‬

‫في دائرة الحدث‬

‫�شعبان عبدالرحمن‬

‫الأنظمة املت�ساقطة وال�صهاينة‪..‬‬ ‫�أوجه ال�شبه!‬ ‫ثورات ال�شعوب العربية حلّت ‪-‬بالن�سبة‬ ‫يل على الأق���ل‪ -‬ك��ث�ير ًا م��ن الأل��غ��از العالقة‬ ‫بالأنظمة الدكتاتورية‪ ،‬و�أب��رزه��ا ال�صمت‬ ‫املطبق حيال املجازر ال�صهيونية املتوا�صلة على‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ .‬كنت �أظن �أن احل�سابات‬ ‫ال�سيا�سية هي التي ت�صيب وحدها كثري ًا من‬ ‫الأنظمة باخلر�س حيال تلك امل��ج��ازر‪ ،‬لكن‬ ‫العدد الكبري من �ضحايا تلك الأنظمة الذي‬ ‫�سقط ‪-‬ومازال‪ -‬خالل تلك الثورات �أكد �أن د ّم‬ ‫املواطن ال ي�ساوي لديها �شيئاً‪ ،‬و�أن النتيجة‬ ‫الطبيعية لتمرده �أو معار�ضته �أو خروجه‬ ‫على النظام مطالب ًا ب�أب�سط حقوقه م�آله‬ ‫القتل بدم بارد‪ .‬كان النا�س يدركون بو�ضوح‬ ‫�أنهم بال قيمة لدى حكامهم الذين يرتبعون‬ ‫على كرا�سي احل��ك��م �سنوات م��دي��دة با�سم‬ ‫ال�شعب ورعاية م�صاحله! لكني مل �أكن �أت�صور‬ ‫�أن حاكم ًا مثل «القذايف» لديه ا�ستعداد لإبادة‬ ‫ال�شعب الليبي عن بكرة �أبيه‪ ،‬بل واعتبار ذلك‬ ‫حق ًا طبيعي ًا له‪ ..‬وما عبرّ عنه حال «القذايف»‬ ‫ب�صريح امل��واق��ف والكلمات؛ ع�ّب�رّ عنه حال‬ ‫بقية الطغاة دون كالم كثري!!‬ ‫ف�ضحايا «زي��ن العابدين بن علي» خالل‬ ‫ث��ورة تون�س بلغ تعدادها ‪-‬وف��ق املفو�ضية‬ ‫العليا حلقوق الإن�سان لدى الأمم املتحدة‪-‬‬ ‫‪ 729‬ب�ين �شهيد وج��ري��ح‪ ،‬بينما بلغ تعداد‬ ‫�ضحايا نظام «مبارك» �أكرث من �ستة �آالف بني‬ ‫�شهيد وجريح‪ ،‬و�أب��اد نظام «القذايف» ‪-‬حتى‬ ‫كتابة هذه ال�سطور‪ -‬ما يقرب من ع�شرة �آالف‬ ‫بني �شهيد وجريح‪ ،‬وفاق تعداد �ضحايا النظام‬ ‫ال�سوري خالل ثورته الدائرة �أكرث من �أربع‬ ‫مئة �شهيد‪ ،‬و�ضعف هذا العدد من اجلرحى‪،‬‬ ‫وذلك يف تقدير �أ َّويل‪ ،‬بينما ت�ساقطت عدة‬ ‫�آالف �آخرين بني �شهيد وجريح يف اليمن وما‬ ‫زالوا يت�ساقطون!|‪.‬‬ ‫�إذا كانت كل تلك الأع��داد من ال�ضحايا‬ ‫تت�ساقط ب�أيدي تلك الأنظمة عيان ًا بياناً‪..‬‬ ‫فهل ك��ان ُي��رجت��ى منها �أن ت��ط��رف لها عني‬ ‫لت�ساقط ما يقارب تلك الأعداد و�أكرث خالل‬ ‫املجازر ال�صهيونية؟‪.‬‬ ‫هم يغتالون �شعوبهم بدم بارد حتت ذريعة‬ ‫احلفاظ على م�صالح ال�شعب!! فهل نت�شكك‬ ‫بعد ذلك يف الأنباء امل�ؤكدة التي خرجت على‬ ‫ل�سان الرئي�س الفرن�سي «�ساركوزي» بعد لقائه‬ ‫بـ«مبارك» خالل احلرب ال�صهيونية على غزة‬ ‫(‪2008/12/27‬م ‪2009/1/18 -‬م) م�ؤكداً‪:‬‬ ‫«�إن «حما�س» يجب �أال تنت�صر يف هذه احلرب»‪،‬‬ ‫ثم م�شاركة نظام «مبارك» يف ت�شديد احل�صار‬ ‫على غ���زة‪ ..‬وه��ل ن�شكك يف طلب «ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية» من ال�صهاينة ا�ستمرار تلك‬ ‫احل��رب؛ للق�ضاء على «حما�س» دون اكرتاث‬ ‫ب�سقوط مزيد من ال�ضحايا من املدنيني؟! لقد‬ ‫�أو�صلتنا هذه الأنظمة �إىل حالة من ال�ضبابية‬ ‫مل نعد نتبني خاللها َم ْن هو العدو بال�ضبط‪،‬‬ ‫بعدما تداخلت �أهدافها مع �أه��داف الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬وت��ط��اب��ق م�شروعها يف احلكم‬ ‫«امل��ؤب��د» ل�شعوبها مقابل االحتالل «امل�ؤبد»‬ ‫لفل�سطني‪� .‬إن��ه��ا مقاي�ضة ال�شعوب وبيعها‪،‬‬ ‫والتجارة يف ق�ضاياها يف �أ�سواق اخليانة‪..‬‬ ‫ومن يتوقف �أمام املجازر ال�صهيونية و�أدواتها‬ ‫وطرقها يف القمع؛ يجدها متطابقة مع طرق‬ ‫القتل التي ت�ستخدمها تلك الأنظمة‪ ،‬بل �إن‬ ‫الطلقات النارية والقنابل امل�سيلة للدموع‬ ‫و�أدوات التعذيب رمبا جاءت لل�صهاينة ولتلك‬ ‫الأنظمة من م�صنع واحد‪ ،‬ورمبا يف «�صفقة»‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫ل��ن �أت��وق��ف ك��ث�ير ًا �أم����ام الأن���ب���اء التي‬ ‫�أفادت بوجود �سالح �صهيوين يف يد مرتزقة‬ ‫«ال���ق���ذايف»‪ ،‬وال مب��ا قيل ع��ن ق��ي��ام «حممد‬ ‫دح�لان» رجل ال�سلطة الفل�سطينية ال�شهري‬ ‫ووكيل ال�صهاينة احل�صري يف بيع الق�ضية‬ ‫الفل�سطينيـــة بت�سهيل �صفقة �أ�سلحة‬ ‫لـ«القذايف»‪ ،‬ولكني �أ�شري �إىل ما قاله املعار�ضون‬ ‫لتلك الأنظمة يوماً‪�« :‬إن حترير القد�س يبد�أ‬ ‫م��ن حترير كثري م��ن العوا�صم العربية من‬ ‫�أنظمتها املتحالفة مع الكيان ال�صهيوين»‪.‬‬ ‫نعم متحالفة مع الكيان ال�صهيوين‪ ،‬ومتفقون‬ ‫على �أن العدو هم «ال�شعوب»‪ .‬و�إال‪ ،‬فهل هناك‬ ‫نظام �أ�صيب ب�صدمة وهلع على خلع الرئي�س‬ ‫«مبارك» ومن قبله‪.‬‬ ‫«زين العابدين» قدر ما �أ�صيب به الكيان‬ ‫ال�صهيوين؟!‬ ‫‪gmail.com@Shaban1212‬‬

‫الذي لي�س له ب�أهل‪ ،‬واملقبل بكالمه �إىل من ال ي�سمعه‪ ،‬والراجي‬ ‫ف�ضل البخيل‪ ،‬واملنزل حاجته بعدوه‪.‬‬ ‫ثمانية �أرك��ان فيها ح�صانة للمجتمع و�إن�سانه‪ ،‬و�صالح‬ ‫للراعي والرعية‪.‬‬ ‫جتري الأمور ب�أهل اخلري ما �صلحت‬ ‫و�إن تولت فبالأ�شرار تنقاد‬ ‫�سيا�سة و�سداد ر�أي‪ ،‬جانب م�ضيء و�آخر مظلم‪ ،‬وال تعرف‬ ‫الأ�شياء �إال ب�أ�ضدادها‪:‬‬ ‫من جرب الكي ال ين�سى مواجعه‬ ‫ومن ر�أى ال�سم ال ي�شقى كمن �شربا‬ ‫فهل �أ�ض�أنا �أنف�سنا وجمتمعنا باجلانب امل�شرق لهذه الأركان‬ ‫الثمانية التي تقوم عليها املجتمعات املتما�سكة؟ كي نتجنب‬ ‫الإهانة‪� ،‬إهانة الفرد و�إهانة املجتمع‪ ،‬و�إهانة الأمة التي هبت‬ ‫فيها رياح التغري‪� ،‬أدعو اهلل �أن تكون رياحا ال ريحا‪ ،‬فالرياح‬ ‫خري (و�أر�سلنا الرياح لواقح) والريح عذاب (بريح �صر�صر‬ ‫عاتية) ومن دعاء ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �إذا ر�أى‬ ‫الغيم عار�ضا واجلو عا�صفا قال (اللهم اجعلها رياح ًا وال جتعلها‬ ‫ريح ًا)‪� .‬أملني �أال ن�ستبيح �أعرا�ضنا ودماءنا ووحدتنا و�أمننا‬ ‫وا�ستقرارنا بتلويث �أثري وطننا بقبيح وفح�ش قولنا وبح�صائد‬ ‫�أل�سنتنا املنحرفة عن احلق واملتك�سبة باملقذع من القول �إحياء‬ ‫ل�سرية احلطيئة التي و�أدها عمر ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬وكي ال نو�صف‬ ‫باحلنف مبعناه املذموم‪ ،‬احرتاما لو�صايا الأحنف بن قي�س‪.‬‬

‫الف�ساد كرة ثلج‬ ‫�ساخنة‬

‫طلقة تنوير‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫ترى كيف ا�ستطاع خالد �شاهني الذي بات يو�صف‬ ‫الآن ب�أنه فار من وجه العدالة �أن يعيث ف�ساد ًا بهذا‬ ‫القدر من �أم��وال الدولة التي هي من �أم��وال ال�شعب‪،‬‬ ‫وهل كان طوال تركه حر ًا يعمل كما ي�شاء غري مك�شوف‬ ‫للجهات املعنية‪� ،‬أم �أن��ه كان يحظى بغطاء مكنه من‬ ‫اال�ستقواء عليها وعلى ال�شعب و�أموال اخلزينة‪ .‬و�إذا‬ ‫كان ما ك�شف عنه حتى الآن يخ�ص ق�ضية واحدة هي‬ ‫عطاء امل�صفاة‪ ،‬فكم هو عدد امل�شاريع التي عمل عليها‬ ‫وهل كانت خالية من ف�ساد و�شركاء فا�سدين‪.‬‬ ‫مثل خ��ال��د �شاهني يتناول النا�س الآن ق�ضية‬ ‫�أك��رم �أب��و حمدان مدير ع��ام م�ؤ�س�سة م��وارد ال�سابق‬ ‫الذي �أودعه مدعي عام حمكمة �أمن الدولة يف �سجن‬ ‫اجلويدة بتهم التزوير واالحتيال واال�ستثمار الوظيفي‬ ‫والإخ�ل�ال بالواجبات الوظيفية و�إ���س��اءة ا�ستعمال‬ ‫ال�سلطة‪ .‬وهذا الثاين عمل هو الآخ��ر بحرية‪ ،‬وكان‬ ‫ي�سرح وميرح مب�ؤ�س�سة م��وارد‪ ،‬ولي�س معلن ًا بعد حجم‬ ‫الأم��وال التي يجري البحث عنها يف الق�ضية املوقوف‬ ‫على ذمتها وتخ�ص درا�سة اجلدوى االقت�صادية مل�شروع‬ ‫جر مياه الدي�سي‪ ،‬وفيما �إذا كانت هناك ملفات �أخرى‬ ‫ملوارد التي طال نطاق احلديث عنها كل النا�س قبل �أن‬ ‫حتال ق�ضية الدي�سي لأمن الدولة‪..‬‬ ‫الق�ضية الثالثة مدار البحث ومتابعة النا�س هذه‬ ‫الأيام ما يخ�ص �شبهة الف�ساد يف �أمانة عمان‪� ،‬إذ �أو�صت‬ ‫جلنة التحقق النيابية ب�إحالة ملف عطاء ا�ست�شارات‬

‫د‪� .‬إبراهيم علو�ش‬

‫�إذا كنا قد تعلمنا �شيئ ًا من احل��راك ال�شعبي‬ ‫العربي خالل الأ�شهر الأخ�يرة‪ ،‬فهو �أن �أي حراك‬ ‫�شعبي يفتقد للربنامج اجل��ذري الوا�ضح والقيادة‬ ‫ال��ث��وري��ة امل��ن��ظ��م��ة ي�����ص��ب��ح ع��ر���ض��ة ل�لاخ�تراق‬ ‫والإجها�ض والتالعب فيه من قوى دولية و�إقليمية‬ ‫تتناق�ض �أجنداتها كل التناق�ض مع م�صلحة الأمة‪.‬‬ ‫وال يقا�س �أي حراك �سيا�سي بح�سن نواياه فح�سب‪،‬‬ ‫وماليني جماهري ال�شعب ال ميكن �أن تكون عميلة‬ ‫للإمربيالية ب�أي �شكل من الأ�شكال‪ ،‬ومن ير غري ذلك‬ ‫يتخل عن �أهم احتياطي لأي م�شروع تغيري حقيقي‪،‬‬ ‫غري �أن القوة املنظمة ت�ستطيع عاد ًة �أن تتغلب على‬ ‫الأعداد غري املنظمة �أو �أن تخرتقها وحتتويها‪ ،‬فما‬ ‫بالك وقد راحت الإمربيالية ت�ستند �إىل تر�سانتها‬ ‫من �أ�سلحة "القوة الناعمة"؟!‬ ‫والإمربيالية م�صطلح ي�شيع ا�ستخدامه يف‬ ‫الأدب��ي��ات ال�سيا�سية‪ ،‬لكنه لي�س جم��رد ردي��ف‬ ‫لتعبري "اال�ستعمار" كما توحي بع�ض الكتابات‪.‬‬ ‫فاال�ستعمار‪ ،‬مبعنى احتالل �أرا�ضي الغري و�إخ�ضاع‬ ‫ال�شعوب ونهب ال�ث�روات‪� ،‬أق���دم م��ن الإمربيالية‬ ‫بكثري‪� .‬أما الإمربيالية فهي �أو�سع من ذلك‪ ،‬و�أحدث‬ ‫منه ع��ه��د ًا‪ ،‬وه��ي لي�ست جم��رد م�شروع ت�أ�سي�س‬ ‫�إم�براط��وري��ة عاملية كتلك التي �أ�س�سها الرومان‬ ‫مث ًال‪ .‬فالإمربيالية منظومة من عالقات الهيمنة‬ ‫الدولية‪ ،‬ذات �أبعاد اقت�صادية و�سيا�سية وثقافية‪،‬‬ ‫ال جمرد ظاهرة ع�سكرية‪ .‬وقد ن�ش�أت الإمربيالية‬ ‫كمنظومة عاملية‪ ،‬وكمنهج ور�ؤي��ة لإخ�ضاع كوكب‬ ‫الأر�ض‪ ،‬من لدن تطور النظام الر�أ�سمايل يف �أوروبا‬ ‫الغربية �أو ًال‪ .‬فالإمربيالية لي�ست جمرد ا�ستعمار‬ ‫مبا�شر‪ ،‬بل �إنها قد ت�ترك ال�سيطرة الع�سكرية‬ ‫املبا�شرة لوكالء لها يف البلدان املفتوحة ما داموا‬ ‫ق��ادري��ن على �إب��ق��اء تلك البلدان �ضمن منظومة‬ ‫الهيمنة الإمربيالية‪� ،‬أي كم�صدر للمواد اخلام‪،‬‬ ‫واليد العاملة الرخي�صة‪ ،‬وك��أ���س��واق‪ ،‬وكميادين‬ ‫ال�ستثمارات ال�شركات الر�أ�سمالية العاملية‪ ،‬والأهم‬ ‫بقا�ؤها �سيا�سي ًا وع�سكري ًا كجزء م�ضمون من احللف‬ ‫�ضد �أي دول �أو ق��وى ت��خ��رج ع��ن تلك املنظومة‬ ‫الإمربيالية‪.‬‬ ‫وبعدما ن�ش�أت االحتكارات الكربى وال�شركات‬ ‫متعدية احل��دود يف ال��دول الر�أ�سمالية املتقدمة‪،‬‬ ‫وبات الكوكب ب�أ�سره ملعبها‪ ،‬وبعدما بات ت�صدير‬ ‫ر�أ�س املال عرب احلدود‪ ،‬ولي�س ت�صدير ال�سلع فح�سب‪،‬‬ ‫�ضرورة حيوية ال�ستمرار وتو�سع النظام الر�أ�سمايل‬ ‫العاملي ب�أ�سره‪ ،‬بغ�ض النظر عن هوية الدولة التي‬ ‫تقود عجلة ذلك النظام‪ ،‬اتخذ اال�ستعمار �شك ًال‬ ‫�إمربيالي ًا‪ .‬فاحلروب والعدوان اخلارجي ي�أتيان هنا‬ ‫لإخ�ضاع ال��دول امل�ستقلة ملنظومة هيمنة عاملية‪،‬‬ ‫ولي�س ال�ستعمار ع�سكري مبا�شر ودائم بال�ضرورة‪.‬‬ ‫وال�����ش��رك��ات الأم��ري��ك��ي��ة مل حت�صل على العقود‬ ‫الأخ�يرة للنفط العراقي مث ًال‪ ،‬لكن العراق ككيان‬ ‫مت حتويله �إىل �أ�شالء دولة ي�صعب عليها �أن تتخذ‬ ‫لنف�سها طريق ًا م�ستق ًال عن الإمربيالية‪.‬‬ ‫يف احلالتني‪� ،‬سواء وقع ا�ستعمار مبا�شر ودائم‬ ‫�أم مل يقع‪ ،‬ف�إن الإمربيالية نف�سها يف �أخر عقدين‬ ‫من القرن الع�شرين‪ ،‬ولكن بالأخ�ص بعد انهيار دول‬ ‫املنظومة اال�شرتاكية يف بداية الت�سعينيات‪ ،‬حتولت‬ ‫تدريجي ًا مع حتول النظام الر�أ�سمايل العاملي‪ ،‬من‬ ‫نظام يقوم على ر�أ�سماليات خمتلفة يف الدول القومية‬ ‫املختلفة‪� ،‬إىل ر�أ�سمالية واحدة عابرة للحدود همها‬ ‫تفكيك الدول و�إ�ضعافها‪ ،‬و�إعادة �صياغة العامل من‬ ‫جديد‪ ،‬بناء على �شروط هيمنتها اجلديدة فيما‬ ‫بات يعرف با�سم العوملة‪ .‬والعوملة طبع ًا هي اندماج‬ ‫االقت�صادات الوطنية واملحلية يف �شبكة عاملية‬ ‫واح��دة‪ ،‬ت�سريها يف النهاية م�صلحة الر�أ�سمالية‬ ‫العاملية كطبقة وكنظام‪ .‬املهم �صار العدو الرئي�سي‬ ‫لتلك العوملة هو كل قلعة م�ستع�صية‪ ،‬وكل حركة‪،‬‬ ‫وكل حالة �سيا�سية‪ ،‬حتاول �أن تخط لنف�سها طريق ًا‬ ‫م�ستق ًال و�أن تن�أى بنف�سها عن املنظومة الإمربيالية‬ ‫العاملية‪ .‬ولنالحظ هنا �أن حرب الإمربيالية‪ ،‬دوم ًا‬ ‫حتت يافطة "الدميقراطية" و"حقوق الإن�سان"‪،‬‬

‫ال�سلطة الفل�سطينية م��ث�ل ًا ج��ه��ة تابعة‬ ‫ل�ل�إم�بري��ال��ي��ة وال�صهيونية‪ ،‬وك��ذل��ك الكثري من‬ ‫الأنظمة العربية التي ت�سحق حراك ًا �شعبي ًا يف‬ ‫ال��ب��ح��ري��ن‪ ،‬بغ�ض النظر ع��ن �أي م�لاح��ظ��ات عن‬ ‫التدخل الإي���راين‪ ،‬لتنا�صر التدخل الإمربيايل‬ ‫الع�سكري املبا�شر يف ليبيا‪ .‬فمن البديهي يف مثل‬ ‫تلك احلالة �أن تكون معار�ضة تلك الأنظمة امتداد ًا‬ ‫طبيعي ًا ملناه�ضة الإمربيالية‪ ،‬ومن البديهي �أن يكون‬ ‫موقفنا خمتلف ًا بحدة يف حالة معار�ضة مواالة‬ ‫�أمريكا عنه يف حالة معار�ضة معار�ضي �أمريكا‪ ،‬و�إال‬ ‫تاهت البو�صلة‪ ،‬وال تناق�ض منهجيا على الإطالق‬ ‫هنا �إذا انطلقنا من �أولوية التناق�ض مع الإمربيالية‬ ‫وال�صهيونية‪ .‬ولذلك قل ما �شئت عن النظام يف‬ ‫�سوريا مث ًال‪ ،‬ف�إن حقيقة كونه قادر ًا وم�ستعد ًا على‬ ‫قول "ال" للإمربيالية يف لبنان وفل�سطني وغريهما‪،‬‬ ‫ويف �إب��ق��اء �سوريا يف م��ن��أى ن�سبي ع��ن املنظومة‬ ‫الإمربيالية باملعنى املذكور �أعاله‪ ،‬يتطلب بال�ضرورة‬ ‫�أن تث ِبت معار�ض ُته‪ ،‬حتى قبل �أن تلج�أ لل�سالح‪� ،‬أنها‬ ‫�أكرث مناه�ضة للإمربيالية وال�صهيونية منه قبل‬ ‫�أن ت�ستحق �أي دعم من ال�شعب العربي‪ ،‬فما بالك‬ ‫بخيوط �شبه‬ ‫�إذا كان بع�ض تلك املعار�ضة يرتبط‬ ‫ٍ‬ ‫مرئية بقوى وجهات لبنانية وخليجية وغريها ال‬ ‫جدال حول تبعيتها للإمربيالية؟!‬ ‫وال معنى لتغيري �أو "ثورة" تقود للمزيد من‬ ‫التبعية للإمربيالية �أو حللف الناتو‪...‬‬ ‫والغريب �أن اللجوء لل�سالح مل يتم �إال يف‬ ‫حالة الدول العربية ذات النزعة امل�ستقلة‪ ،‬مع �أن‬ ‫قتل املتظاهرين باملئات ب��د�أ على يد مبارك وبن‬ ‫علي‪ ،‬ومل ي�ؤد ذلك للجوء لل�سالح! وال يعني ذلك‬ ‫�أب��د ًا �أن ال��دول العربية ذات النزعة امل�ستقلة ال‬ ‫يحق للمواطن فيها �أن يطالب بحقوقه �أو حتى �أن‬ ‫يعار�ض‪� ،‬أو �أن يناه�ض الف�ساد واال�ستبداد‪ ،‬ما دام‬ ‫ذلك ال يرتبط ب�أجندة خارجية �أو م�شروع تفكيك‪،‬‬ ‫ولكن عندما حتظى �أي حركة �أو �شخ�صية معار�ضة‬ ‫يف دول ذات نزعة م�ستقلة بالدعم الإمربيايل‬ ‫املك�شوف‪ ،‬ف�إن ذلك يفرت�ض �أن يدفعنا لطرح الكثري‬ ‫م��ن ال��ت�����س��ا�ؤالت‪ ،‬خا�صة عندما ي��ق�ترن بالدعم‬ ‫الإمربيايل الع�سكري املبا�شر‪ ،‬املرتافق مع حملة‬ ‫يف و�سائل الإع�لام الإمربيالية والتابعة لـ"تغيري‬ ‫النظام"‪.‬‬ ‫�أخ���ي��ر ًا‪ ،‬ويف ���س��ي��اق احل���دي���ث ع���ن النزعة‬ ‫اال�ستقاللية‪ ،‬ن�شر موقع كاونرتبن�ش الي�ساري‬ ‫الأمريكي مقالة مرتجمة عن اللوموند ديبلوماتيك‬ ‫الفرن�سية يف ‪ 2011/ 4/ 8‬بعنوان "ملاذا قررت‬ ‫ال�شركات النفطية ب�أن القذايف عليه �أن يغادر؟"‬ ‫قالت فيها �إن القذايف‪ ،‬ال��ذي انتقدته �أي�ض ًا على‬ ‫�أ�شياء �أخرى‪� ،‬سعى لإبقاء القطاع النفطي الليبي‬ ‫م�ستق ًال ب ��إدخ��ال ع�����ش��رات ال�����ش��رك��ات النفطية‬ ‫ال��غ��رب��ي��ة للتنقيب ع��ن ال��ن��ف��ط ول�لا���س��ت��ث��م��ار يف‬ ‫تطويره‪ ،‬بد ًال من ال�سماح ل�شركات قليلة حمددة‬ ‫�أن حتتكر و�أن تنال ح�صة الأ���س��د‪ ،‬كما يف حالة‬ ‫�شركة �أرامكو يف ال�سعودية مث ًال‪ ،‬كما �أن��ه فر�ض‬ ‫�شروط ًا قا�سية على تلك ال�شركات‪ ،‬ومنها دفع ‪133‬‬ ‫مليون دوالر عند توقيع العقد‪ ،‬وحد ًا �أدنى هو ‪300‬‬ ‫مليون دوالر للإنفاق على التنقيب‪ ،‬ومن ثم ميكن‬ ‫�أن حتتفظ ال�شركة بحوايل ع�شرة باملئة فقط من‬ ‫النفط الذي ت�ستخرجه‪ ،‬ميكن �أن ترتفع �إىل �أكرث‬ ‫من ذلك‪ ،‬و�صو ًال لأربعني باملئة يف بع�ض احلاالت‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬والباقي للدولة‪ .‬ويف ظل هيمنة �شركة‬ ‫النفط الوطنية الليبية على املخزون‪ ،‬ف��إن تلك‬ ‫ال�شركات لن ت�ستغني عن النفط الليبي مع القذايف‬ ‫�أو بدونه‪ ..‬ون�ضيف ب�أن ذلك ميثل فعلي ًا قيود ًا على‬ ‫ح��راك ال�شركات متعدية احل���دود ال تقبل بها‪،‬‬ ‫فقط على �سبيل املثال ال احل�صر‪ ...‬مع �أن الق�ضية‬ ‫ق�ضية تبعية ملنظومة‪ ،‬ال ق�ضية نفط فح�سب‪ .‬فما‬ ‫هي ال�شروط التي �سيفر�ضها معار�ضو القذايف على‬ ‫تلك ال�شركات يا ترى‪� ،‬أو التي اتفقت معهم عليها‪� ،‬أو‬ ‫رمبا التي �ستطالب تلك ال�شركات القذايف بها يف �أي‬ ‫�صفقة لوقف العدوان على ليبيا املجز�أة؟!‬

‫ق�صي الن�سور‬

‫على الغمي�ض‬ ‫نائب يف الربملان االندوني�سي ي�ستقيل ب�سبب‬ ‫م�شاهدته موقعا اباحيا "بالغلط"‪ ،‬و�صلت‬ ‫لربيده الإل��ك�تروين ر�سالة وعندما قام بفتح‬ ‫الرابط تبني �أنها تعود ملوقع �إباحي‪ ،‬و�أنا هنا‬ ‫�أتوقع �أن عينه وقعت على ما يغ�ضب وجه اهلل‪،‬‬ ‫ومن باب اال�ستنكار نظر �إليها طويال! م�ستغفرا‬ ‫وم�ستعيذا ب��اهلل من ه��ذا االنحطاط‪ ،‬لكن ما‬ ‫مل يكن يتوقعه النائب املحرتم �أن يخرج عليه‬ ‫�أع��دا�ؤه و�أ�صدقا�ؤه وي�صرخوا �شايفك �شايفك‬ ‫�شااااايفك‪.‬‬ ‫�صرح بعد ذل��ك باحلقيقة وقدم‬ ‫النائب ّ‬ ‫ا�ستقالته من ال�برمل��ان‪ ،‬وذل��ك لتجنيب حزبه‬ ‫وناخبيه الإح����راج‪ ،‬النائب امل��ح�ترم ي��رى �أن‬ ‫فتح ر�سالة الكرتونية و�صلته باخلط�أ ودون‬ ‫انتباه منه م�س�ؤولية كبرية ويجب �أن يتحمل‬ ‫كامل امل�س�ؤولية عنها‪ ،‬بالطبع مل ي�شكه احد‬

‫ال ملكافحة الف�ساد وال لغريها‪ ،‬فال مت�ضرر من‬ ‫هذا الفعل �إال هو نف�سه‪ ،‬تناول الرجل قلم "ابو‬ ‫الربيزة" وعلى ورق��ة بي�ضاء كتب ا�ستقالته‬ ‫وط�أط�أ ر�أ�سه وو�ضع عينيه بالأر�ض وم�ضى ك�سري‬ ‫الكربياء‪ ،‬م�ؤكدا انه مذنب و�أنه قدم ا�ستقالته‬ ‫لأن امل�س�ؤولية ال�سيا�سية والأخالقية تقت�ضي‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫مل يحاول �أن ينفي‪ ،‬مل يقل "م�ش كمبيوتري‬ ‫هاظا"‪ ،‬مل يلب�س التهمة للمرا�سلني الذين‬ ‫يقدمون ال�شاي والقهوة‪ ،‬ومل يقل "�أنا �شغلتي‬ ‫�أكب�س ع الرابط‪ ...‬وم�ش ذنبي �شو بطلع"‪� ،‬أل َب�س‬ ‫نف�سه تهمة الكل يرى �أنه منها براء‪ ،‬ولكن عزّ ة‬ ‫النف�س ت�أبى عليه �إال �أن ي�ستقيل‪.‬‬ ‫يقول وزي��ر ال�صحة الأردين �إن دوره يف‬ ‫ق�ضية �شاهني "تبع الكازية الكبرية" يقت�صر‬ ‫على التوقيع وامل�صادقة على قرار اللجنة‪ ،‬مثال‬

‫فنية و�إداري��ة ومهنية لتطوير وحت�سني ورفع كفاءة‬ ‫الأداء امل�ؤ�س�سي لأمانة عمان الكربى‪� ،‬إىل رئي�س الوزراء‬ ‫التخاذ ما يلزم حوله من �إجراءات‪ ،‬وذلك بعد تو�صلها‬ ‫لوجود �شبهة ف�ساد‪ ،‬وقد �شارك باجتماع هذه اللجنة‬ ‫مندوبون من ديوان املحا�سبة‪ ،‬ما ي�ؤكد االطالع على ما‬ ‫يثري وجود ف�ساد بالعطاء‪� ،‬إ�ضافة للحديث عن متابعة‬ ‫عطاءات �أخرى لأمانة لوجود �شبهات ف�ساد حولها‪.‬‬ ‫بطبيعة احل���ال ي���دور احل��دي��ث هنا ع��ن الأم�ين‬ ‫ال�سابق للأمانة عمر املعاين‪ ،‬وفيما �إذا كان متورط ًا �أم‬ ‫ال‪ ،‬غري �أن املعروف �أن موازنة الأمانة ت�صل �إىل ع�شرات‬ ‫املاليني‪ ،‬و�إنها الآن حمل �شك يف �إدارتها‪ ،‬ما ي�ستوجب‬ ‫الإ�سراع وال�شفافية لك�شف احلقائق‪.‬‬ ‫قبل �أي��ام خ��رج رئي�س ال���وزراء الأ�سبق علي �أبو‬ ‫الراغب النا�س ليدح�ض �إ�شارات حول �شبهات ف�ساد يف‬ ‫عهده‪ .‬وهناك نقا�شات ال تتوقف عن �أهمية البحث‬ ‫اجلاد يف ملفات م�ؤ�س�سات وطنية كربى‪ ،‬مثل االت�صاالت‬ ‫والكهرباء والبوتا�س واملياه‪ ،‬متت خ�صخ�صتها ب�أقل من‬ ‫القيمة احلقيقية لها‪ ،‬وعن وجود �شبهة ف�ساد حولها‪.‬‬ ‫يجري التحقيق الآن مع ح�سني مبارك وجنليه‬ ‫جمال وعالء حول �شبهات ف�ساد‪ ،‬ومعهم �صفوت ال�شريف‬ ‫و�أحمد نظيف وغريهم‪.‬‬ ‫وقد نرى زين العابدين مطلوب ًا للعدالة بتون�س‬ ‫قريب ًا‪ ،‬ولن يكون حال القذايف و�صالح �أف�ضل‪.‬‬ ‫الأمر بب�ساطة ي�ستوجب جلب ر�ؤو�س الف�ساد فور ًا‬ ‫ولي�س بعد �إ�سقاطهم عن منا�صبهم‪.‬‬

‫أفق جديد‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫لبا�س املرجلة ال ي�شرتي املراجل‬

‫احلرب الإمربيالية �ضد الدول امل�ستقلة‬ ‫هي �ضد مفهوم "اال�ستقالل"‪ ،‬و"ال�سيادة"‪ ،‬و�أي‬ ‫م�شروع للتطور امل�ستقل‪ ،‬ولي�س �ضد الأدي���ان �أو‬ ‫احلركات العمالية يف الدول الإمربيالية نف�سها‪� ،‬أو‬ ‫�ضد �أي م�شروع �إ�صالحي حملي‪� ،‬أو �ضد �أي �شيء من‬ ‫هذا القبيل ما دام ال يقف عائق ًا يف وجه االندماج‬ ‫"الدميقراطي" يف النظام الر�أ�سمايل العاملي‪.‬‬ ‫وق��د ت��أت��ي النزعة اال�ستقاللية يف قوالب‬ ‫خمتلفة‪ ،‬مق�صودة �أو غري مق�صودة‪ ،‬ومن منطلقات‬ ‫عقائدية خمتلفة‪ ،‬فقد تتخذ �شك ًال �إ�سالمي ًا يف‬ ‫�أفغان�ستان طالبان (التي رف�ضت �أن متد �شركة‬ ‫يونيكول �أنبوب ًا للغاز عرب �أرا�ضيها)‪� ،‬أو �شك ًال ي�ساري ًا‬ ‫يف �أمريكا الالتينية مع ت�شافيز ومورالي�س و�أورتيغا‪،‬‬ ‫�أو �شك ًال قومي ًا يف عراق �صدام ح�سني‪� ،‬أو �شك ًال وطني ًا‬ ‫ا�ستقاللي ًا مناه�ض ًا للعن�صرية البي�ضاء يف زميبابوي‬ ‫روبرت موغابي‪� ،‬أو �شك ًال �آ�سيوي ًا يف كوريا ال�شمالية‪،‬‬ ‫�أو �شك ًال م��ق��اوم� ًا للرتتيبات الإقليمية يف غزة‬ ‫حما�س �أو جنوب لبنان حزب اهلل‪ ،‬ال��خ‪ ...‬ولي�س‬ ‫املهم ال�شكل هنا‪ ،‬ولي�س مهم ًا على الإطالق كم يتفق‬ ‫املرء �أو يختلف مع جممل ر�ؤى ومواقف وممار�سات‬ ‫هذه القوة اال�ستقاللية �أو تلك‪ .‬املهم فقط هو كيف‬ ‫يلخ�ص موقف الإمربيالية العاملية من جمموع تلك‬ ‫احلاالت اال�ستقاللية التناق�ض الرئي�سي يف عاملنا‬ ‫املعا�صر اليوم بني الإمربيالية من جهة واحلركات‬ ‫والدول النائية بنف�سها عنها من جهة �أخرى‪ ،‬وهذا‬ ‫هو التناق�ض الأ�سا�سي الذي يتبع له كل تناق�ض‬ ‫�أخر‪.‬‬ ‫باملقابل‪ ،‬ال تواجه الإمربيالية م�شكلة يف �أن‬ ‫تقدم نف�سها كقوة مدافعة عن الإ�سالم وامل�سلمني‬ ‫لتدمري يوغو�سالفيا ال�سابقة‪ ،‬وقبل ذلك يف خ�ضم‬ ‫احل��رب ال��ب��اردة يف �أفغان�ستان وغ�يره��ا‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫�أن تعبئ ال���ر�أي العام �ضد احل��رك��ات الإ�سالمية‬ ‫املناه�ضة للهيمنة الإمربيالية حتت عنوان "احلرب‬ ‫على الإرهاب"‪ ،‬وال تواجه الإمربيالية م�شكلة‬ ‫بالتعاون مع ي�سار يركز على الق�ضايا املطلبية‬ ‫واملعي�شية والإ�صالحية �أ�سا�س ًا ويهم�ش التناق�ض‬ ‫الرئي�سي مع الإمربيالية وال�صهيونية‪ ،‬فالأ�سا�س‬ ‫هنا كان ويبقى م�صلحة الإمربيالية الراهنة يف‬ ‫الزمان واملكان املحددين‪.‬‬ ‫�أما من جهة ال�شعوب ال�ساعية للتحرر وخلط‬ ‫طريقها اخلا�ص نحو التنمية والتطور امل�ستقل‪،‬‬ ‫ف ��إن العداء للإمربيالية يجب �أن يبقى املنطلق‬ ‫الرئي�سي لر�ؤيتها للعامل املعا�صر‪ .‬ولنالحظ مث ًال �أن‬ ‫مفهوم "اال�ستقالل" ال يعني بال�ضرورة �أن �سلوكيات‬ ‫احلركات والقوى امل�ستقلة �ستكون دوم � ًا مبدئية‬ ‫وغري م�شوبة ب��أي خلل بال�ضرورة‪ ،‬وال يعني �أنها‬ ‫لن تدخل �أبد ًا يف �أية م�ساومات انتهازية‪� ،‬أو حتى‬ ‫قذرة‪ ،‬مع الإمربيالية يف �أي مف�صل من املفا�صل‪...‬‬ ‫بل يعني اال�ستقالل فقط القدرة والإرادة على‬ ‫انتهاج طريق خمالف للتبعية للإمربيالية عندما‬ ‫ترى ذلك منا�سب ًا‪ .‬ومبقدار ما تنت�شر هذه القابلية‬ ‫اال�ستقاللية للخروج على التبعية ت�ضعف املنظومة‬ ‫الإمربيالية‪ ،‬ومبقدار ما تنجح الإمربيالية ب�شل‬ ‫تلك القدرة وتدمريها‪ ،‬مبقدار ما تقوى املنظومة‬ ‫الإمربيالية‪.‬‬ ‫م��ث�ل ًا‪ ،‬ال يكفي �أن يتخلى عمر الب�شري عن‬ ‫جنوب ال�سودان ونفطه وموارده‪ ،‬وهو الأمر املدان‬ ‫الذي يبدو �أننا ن�سيناه يف خ�ضم احلراك ال�شعبي‬ ‫العربي‪ ،‬و�أن ي�ستعد للتخلي عن دارف��ور‪ ،‬بل يجب‬ ‫�أن يفقد �أي حكم يف ال�سودان القدرة على قول ال‪،‬‬ ‫الآن �أو يف امل�ستقبل‪ ،‬لالنخراط الكامل يف املنظومة‬ ‫الإمربيالية‪ .‬وما دام ميكن �أن يقول هذه "الال"‪،‬‬ ‫ف�إنه يبقى م�ستهدف ًا بالرغم من كل تنازالته املدانة‬ ‫دوم��� ًا ولكن التي ل��ن حتميه �أب���د ًا‪ .‬فلو افرت�ضنا‬ ‫�أن��ه ا�ستهدف ع�سكري ًا بعدها‪� ،‬أو �أن حلف الناتو‬ ‫رتب مترد ًا ع�سكري ًا �ضده من الداخل‪ ،‬ف�أن موقعنا‬ ‫الطبيعي يف مثل ذل��ك ال�صراع ال ميكن �أن يكون‬ ‫مع حلف الناتو‪ ،‬بل مع البقية الباقية من القرار‬ ‫ال�سوداين امل�ستقل‪ ،‬خا�صة �أن البديل �سيكون �أكرث‬ ‫�سوء ًا بكثري‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫لو كان القرار يت�ضمن على �سبيل "التخويث"‬ ‫تق�سيم املري�ض �إىل ق�سمني‪ ،‬ف�إن الوزير ال يجوز‬ ‫له مراجعة اللجنة و�إنه م�ضطر "للب�صم"‪ ،‬وك�أن‬ ‫حال الوزير يقول ‪� :‬أنا �شغل توقيع‪ ...‬وامل�ضمون‬ ‫"م�ش �شغلي" كون طبيعة املرحلة "م�ش ح�سا�سة‬ ‫نهائي ًا"‪ ،‬وكون اجلو العام لل�شارع غري م�شحون‬ ‫غ�ضبا من الف�ساد والفا�سدين واملف�سدين �أمثال‬ ‫الذين مرروا تهريبة فا�سدة بهذا احلجم‪.‬‬ ‫ال��رج��اء احل��ار مم��ن يعرف وزي��ر ال�صحة‬ ‫�أن يطلعه على هذا املقال ويقول له‪...‬يا رجل‬ ‫"هاظ حكي بنحكى"؟!!‪.‬‬ ‫عندما يفقد الأردنيون القدرة على التمييز‬ ‫بني الف�ساد االنطباعي وامل��ايل فللوزير احلق‬ ‫بالتوقيع "على الغمي�ض"‪...‬ح�سبي اهلل عليكو‪.‬‬ ‫‪qusainsour@yahoo.com‬‬

‫لوال �أن للمالب�س قيمة يف �إظهار �شخ�صية الإن�سان‪،‬‬ ‫ملا فر�ضها اهلل علينا �أوال �سرتا لفاح�شة العري و�إعالء‬ ‫مل�ضمون الإن�سانية الذي يركز على الروح والعقل �أكرث من‬ ‫جماليات اجل�سد الظاهرة‪ ،‬ومن هنا فر�ض اهلل اللبا�س‬ ‫ال�ساتر على الرجال واحلجاب على الن�ساء حتى تتقدم‬ ‫موا�صفات الإن�سان وترتاجع الغرائز‪ ،‬فال ُتق�ضى اال يف‬ ‫حميط يكفل حفظها والعناية بها‪.‬‬ ‫ولقد حر�ص الإ�سالم على هيئة املالب�س‪ ،‬ودع��ا �أن‬ ‫تكون و�سطا ال �إ�سرافا ي�ؤدي اىل ال ِكرب وال تقتريا ي�ؤدي‬ ‫اىل النفور‪ ،‬وجاء يف احلديث َعنْ ال َّن ِب ِّي َ�صلَّى اللهَّ ُ َع َل ْي ِه‬ ‫َو َ�سلَّ َم َق َ‬ ‫ال‪" :‬ال يَدْ ُخ ُل الجْ َ ن ََّة مَنْ َكانَ فيِ َق ْل ِب ِه ِم ْث َق ُ‬ ‫ال َذ َّر ٍة‬ ‫مِنْ ِكبرْ ٍ "‪َ .‬ق َ‬ ‫ال َر ُج ٌل‪� :‬إِنَّ ال َّر ُج َل ُي ِح ُّب �أَنْ َي ُكونَ َث ْو ُبهُ َح َ�سناً‬ ‫ال‪�" :‬إِنَّ اللهَّ َ َجم ٌ‬ ‫ِيل ُي ِح ُّب الجْ َ َم َ‬ ‫َو َنعلهُ َح َ�س َن ًة‪َ .‬ق َ‬ ‫ال‪ ،‬ا ْل ِكبرْ ُ‬ ‫َّا�س" ودعا الر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫َب َط ُر الحْ َ قِّ َو َغ ْم ُط الن ِ‬ ‫و�سلم امل�سلمني �أن يهذبوا مظهرهم ويعتنوا بالنظافة‬ ‫والرائحة الطيبة‪ ،‬ومبقابل ذلك �شدد الإ�سالم يف النهي‬ ‫ع��ن لبا�س الفخر واخل��ي�لاء لأث���ره ال�سلبي على �شعور‬ ‫النف�س باال�ستعالء فجاء يف احلديث "من جر ثوبه خيالء‬ ‫مل ينظر اهلل �إليه يوم القيامة"‪ ،‬و�ضرب املثل يف حديث‬ ‫�آخر فقال‪" :‬بينما رجل مي�شي يف ُحلة �إزا ٍر ورداء‪ ،‬تعجبه‬ ‫نف�سه‪ ،‬مرجل ر�أ�سه‪ ،‬يختال يف م�شيته‪� ،‬إذ خ�سف اهلل به‪،‬‬ ‫فهو يتجلجل يف الأر�ض �إىل يوم القيامة" كما حرم على‬ ‫ال��رج��ال لب�س احلرير وال��ذه��ب حتى ال يذهب التنعم‬ ‫والرفاهية ب�صفات الرجولة‪.‬‬ ‫بل �إن تاريخنا ي�ضرب لنا مثال كيف ك��ادت املالب�س‬ ‫تطيح باخلليفة الفاروق عمر بن اخلطاب يف ق�صة الأثواب‬ ‫التي جاءته فوزع لكل امل�سلمني قطعة واحدة و�أخذ مثلهم‪،‬‬ ‫ولكن ثوبه مل يكفه �إذ كان له ب�سطة يف اجل�سم ف�أعطاه‬ ‫ابنه عبد اهلل ثوبه ليكمل ق�صر ثوبه وي�صله مع قطعته‪،‬‬ ‫فلما خرج عمر اىل الرعية خاطبا �أن ا�سمعوا و�أطيعوا‪،‬‬ ‫نه�ض �إليه �أحد امل�سلمني فقال‪ :‬ال �سمع وال طاعة‪ .‬وبني‬ ‫ال�سبب ب�أن �أثواب امل�سلمني مل تكفهم بينما ا�ست�أثر عمر‬ ‫بثوب طويل دونهم‪ ،‬فنادى عمر على ابنه عبد اهلل فو�ضح‬ ‫لهم ق�صة ثوب �أبيه فعادت الثقة والطاعة بني اخلليفة‬ ‫والرعية اىل �سابق عهدها‪ ،‬وق�صة الثوب هذه داللة على‬ ‫العالقة بني احلاكم واملحكومني واملحا�سبة التي تبقي‬ ‫احلاكم ورعا متيقظا يفطن حل�ساب اهلل �أوال ثم حل�ساب‬ ‫النا�س‪.‬‬ ‫لبا�س عمر املتوا�ضع ذاته كان من �أ�سباب ت�سليم مفاتيح‬ ‫بيت املقد�س يف بع�ض الروايات التي تقول �إن بطرك القد�س‬ ‫�صفرونيو�س رف�ض �أن ي�سلم مفاتيحها اال بعد �أن ت�أكد من‬ ‫و�صف عمر كما ورد يف كتابهم "هامة عالية وثوب مرقع"‬ ‫وال�سرية حتفل ب�أمثلة كان اللبا�س فيها �أكرث من رمز و�سرت‬ ‫بل هو م�صدر للقوة والعزة باهلل يزينه توا�ضع الإن�سان‬ ‫�أم��ام رب��ه وذلته من الرحمة للم�ؤمنني‪ ،‬وهاهو ال�شاب‬ ‫الأنيق الو�سيم العبق الرائحة املرتب الهندام م�صعب بن‬ ‫عمري يرتك مالب�س ال�شهرة وطي�ش ال�شباب ليلب�س مالب�س‬ ‫�أول �سفري يف الإ�سالم وما خلعها حتى تكفن بها �شهيدا يوم‬ ‫�أحد‪ ،‬متد على رجليه فيظهر ر�أ�سه ومتد على ر�أ�سه فتظهر‬ ‫رجاله‪ ،‬باع الأوىل لي�شرتي الآخرة‪ ،‬و�ضحى برغد الثياب‬ ‫طمعا يف �أن يك�سيه اهلل يوم القيامة برحمته وبقبوله‬ ‫لأعماله قمي�صا �أخرب عنه الر�سول فقال‪" :‬ر�أيتني يوم‬ ‫القيامة والنا�س تعر�ض علي وعليهم قم�ص فمنهم من يبلغ‬ ‫القمي�ص ثدييه ومنهم ما دون ذلك ور�أيت عمر ي�أتي وهو‬ ‫يجر قمي�صة‪ ،‬والقمي�ص هو الدين"‪.‬‬ ‫وم��ا زال��ت الثياب يف الطبقات العليا رم��وزا حتى يف‬ ‫ع�صرنا هذا‪ ،‬اال �أنها غدت مظهرا خارجيا للرتف واملباهاة‬ ‫وال�سخف �أحيانا كثرية‪ ،‬فهاهو القذايف يبتدع خطا فريدا‬ ‫من املو�ضة ولكن هذا اخلط مل يك�سبه احرتام النا�س ومل‬ ‫تتحول �أعينهم �إليه اال �سخرية �أو ازدراء‪ ،‬ومل تغن عنه‬ ‫امليداليات والنيا�شني �شيئا يف �إثبات رجولته التي طارت مع‬ ‫�أول طائرة ا�ستخدمها لق�صف وقتل �شعبه!‬ ‫و�صدق ال�شاعر‪:‬‬ ‫�إذا املرء مل يلب�س ثيابا من التقى‬ ‫تقلب عريانا وان كان كا�سيا‬ ‫�أما ح�سني مبارك وبدالته التي حتمل ا�سمه فلم حتل‬ ‫دون �إجماع ال�شعب على طرده من من�صبه �شر طردة �أمام‬ ‫�أعني العامل‪ ،‬وحما�سبته و�أهله كاملجرمني‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك م��ا ن�سمعه ع��ن رغ��د املعي�شة وال��ت��ط��ور يف‬ ‫يحم ملكها كارل غو�ستاف من الإ�صابة بعقدة‬ ‫ال�سويد مل ِ‬ ‫الرنج�سية وحب الظهور وطلب االهتمام ‪attention‬‬ ‫‪ seeker‬املتمثلة بالقبعات الغريبة التي يرتديها اىل‬ ‫املنا�سبات الر�سمية وهي تنا�سب مقام الأطفال ولهوهم‬ ‫وجدهم!‬ ‫ال مقام امللوك ِ‬ ‫ويبدو �أن مر�ض حب الظهور وا�ستعرا�ض الع�ضالت‬ ‫معد ينت�شر غربا و�شرقا‪ ،‬فهاهو �أحد ال�سيا�سيني‬ ‫مر�ض ٍ‬ ‫يف بلدنا يظهر علينا حتت قبة �أكرب امل�ؤ�س�سات الت�شريعية‬ ‫وهو يرتدي لبا�سا �شريفا‪ ،‬ال يرتديه اال �شرفاء و�أبطال‬ ‫اجلي�ش‪ ،‬وذل��ك بعد حمنة مر بها بلدنا وه��و يق�صد من‬ ‫لبا�سه التهديد لأبناء الوطن و�إثارة الفتنة ب�شكل جتعله‬ ‫ال يختلف عمن حملوا ال�سكاكني والع�صي يف ال�شوارع!‬ ‫والإدانة ملا فعله بالإ�ساءة اىل رمزية لبا�س اجلي�ش‬ ‫ودرع الوطن وحامي �أبنائه ال تكفي‪ ،‬بل يجب على حمامي‬ ‫الأردن ال�شرفاء مقا�ضاته حتى تبقى الرموز حممية ويبقى‬ ‫جي�ش الأردن عايل الهامة فوق ال�شبهات واال�ستهداف من‬ ‫اجلاهلني‪.‬‬


‫م�ؤمتر �صحايف م�شرتك لالحتاد اجلمركي والتدقيق ومكافحة الغ�ش يف االحتاد‬ ‫الأوروبي يقدم اقرتاحا ب�إعادة النظر يف فر�ض �ضرائب على الطاقة وقدمت‬ ‫املفو�ضية الأوروبية اقرتاحها ال�صالح القواعد التي عفا عليها الزمن على‬ ‫فر�ض ال�ضرائب على منتجات الطاقة يف االحتاد الأوروبي‪(.‬ا ف ب)‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫البعد الثالث‬

‫قيمتها ‪ 600‬مليون دينار‬

‫عالونة‬ ‫حممد‬ ‫عالونة‬ ‫حممد‬

‫�سقوط بغداد‬

‫يف ربيع عام ‪ 2003‬كانت عا�صمة الر�شيد بغداد ت�سقط يف �أيدي‬ ‫االحتالل الأمريكي بعد ح�صار دام �أكرث من ع�شرة �أعوام‪،‬‬ ‫تخللها عقود نفط مقابل غذاء مبليارات الدوالرات‪.‬‬ ‫ذل��ك ال�سقوط يعود ب��ال��ذاك��رة �إىل غ��زو ال�ع��راق للكويت‬ ‫يف ‪ ،1990‬عندما �صحا �أه��ل البلد ووج��دوا ال�ق��وات العراقية‬ ‫متركزت يف املناطق احليوية ورفعت �أعالم االنت�صار‪ ،‬بعد عام‬ ‫من فوز جورج بو�ش الأب يف االنتخابات‪.‬‬ ‫قتل الآالف وعذب املئات وت�شرد من ت�شرد‪ ،‬وك�أن الدم املباح‬ ‫مل يكن عربيا حتى �إن الن�ساء طالهن االغت�صاب‪� ،‬أطفال ق�ضوا‬ ‫و�شياب ناحوا‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 1991‬تكرر امل�شهد‪ ،‬ولكن بالعك�س فكانت الأ�شالء‬ ‫العراقية تتطاير على احلدود مع الكويت وبفعل قوى عربية‬ ‫ما عرف �آنذاك بتحرير البالد وطرد الغزاة‪.‬‬ ‫مئات الآالف من الأردنيني وحتديدا من �أ�صل فل�سطيني‬ ‫عادوا ليبد�ؤوا مرحلة جديدة يف حياتهم فجلبوا معهم الأموال‬ ‫واخلربات‪ ،‬وتدفقت ماليني الدنانري و�شيدت املباين وت�أ�س�ست‬ ‫ال�شركات ك�أنه ع�صر جديد‪.‬‬ ‫املنعطفات االكرث بروزا �آنذاك توقيع اتفاقية ال�سالم بني‬ ‫"�إ�سرائيل" ومنظمة التحرير الفل�سطينية "�أو�سلو" يف ‪،1993‬‬ ‫بعدها بعام اتفاقية مماثلة مع الأردن عرفت ب��وادي عربة يف‬ ‫‪.1994‬‬ ‫حالة هدوء ا�ستمرت ثمانية �أعوام منذ تويل بيل كلينتون‬ ‫رئا�سة الواليات املتحدة االمريكية بعد جورج بو�ش الأب وحتى‬ ‫تويل جورج دبليو بو�ش االبن يف ‪.2001‬‬ ‫�أدوات اللعبة تغريت و�إجن��ازات ما بني ‪ 1990‬و‪ 2009‬كانت‬ ‫كافية النطالقة جديدة بد�أها باراك �أوباما الذي ت�سلم املن�صب‬ ‫يف ‪ ،2009‬ونحن بانتظار م�سارات جديدة يف موجة الثورات‬ ‫و�إقاالت الزعماء‪.‬‬ ‫ق�ب��ل �أي ��ام ��س��أل�ن��ي ع��راق��ي مقيم وبلهجته الأ��ص�ل�ي��ة عن‬ ‫خمالفة عدم مراجعة دائرة التعبئة واجلي�ش ال�شعبي‪ ،‬عطفا‬ ‫على دعوة القيادة العامة للقوات امل�سلحة‪ ،‬ف�ضحكت مت�سائال‪:‬‬ ‫ومالك �أنت؟ فاجئني ب�أنه حا�صل على اجلن�سية الأردنية ومن‬ ‫املواليد املطلوبة‪.‬‬ ‫تلك مفارقة عجيبة فمن هرب من حرب بالده وجد نف�سه‬ ‫م�ضطرا لالمتثال لقوانني بلد �شقيق‪ ،‬وخ�صو�صا مب�س�ألة‬ ‫تتعلق باجلي�ش‪.‬‬ ‫العراقي الذي ت�ساءل حمل يف نف�سه غ�صة بعد �أن ر�سم يف‬ ‫خميلته امكانية �أن يحارب من جديد‪ ،‬ومل �أجد ردا �سوى �أن‬ ‫�أ�س�أله‪� :‬أال تقر�أ التاريخ؟‪.‬‬

‫«مقاولون» يهددون بالتوقف عن العمل وامل�ضي‬ ‫ب�إجراءات ت�صعيدية حلني �صرف م�ستحقاتهم‬ ‫ال�سبيل – مراد املح�ضي‬ ‫ه� ��ددت ن�ق��اب��ة "املقاولون" ب��ات �خ��اذ �إج � ��راءات‬ ‫ت���ص�ع�ي��دي��ة ت �ب ��د�أ م ��ن ي ��وم الأح � ��د ال� �ق ��ادم يف حال‬ ‫مل ت�ستجب احل �ك��وم��ة مل�ط��ال�ب�ه��م امل�ت�م�ث�ل��ة ب�صرف‬ ‫م�ستحقات امل �ق��اول�ين ال�ب��ال�غ��ة ‪ 600‬م�ل�ي��ون دينار‪،‬‬ ‫بح�سب نقيب املقاولني �أحمد يو�سف الطراونة‪ ،‬الذي‬ ‫�أكد لـ"ال�سبيل" �أن النقابة �ستخذ �إجراءات ت�صعيدية‬ ‫منها التوقف ع��ن العمل وخماطبة امللك عبد اهلل‬ ‫الثاين للتدخل يف حل الق�ضية و�صرف م�ستحقاتهم‬ ‫املالية املرتتبة على احلكومة‪.‬‬ ‫وقال الطراونة‪" :‬اعتبارا من يوم الأحد القادم‬ ‫�سيتوقف جميع امل�ق��اول�ين ع��ن ال�ع�م��ل‪ ،‬و�سنخاطب‬ ‫اجلهات العليا يف ال��دول��ة حتى احل�صول على كافة‬ ‫م�ستحقاتنا املالية من الوزارات املعنية"‪.‬‬ ‫وذكر الطراونة �إىل �أن مطالباتهم مب�ستحقاتهم‬ ‫املالية على احلكومة والبالغة ‪ 600‬مليون دينار‪ ،‬كانت‬ ‫جتري "�أوال ب�أول"‪ ،‬الفتا �إىل �أن وزارة املالية كانت‬ ‫تتعذر بقانون املوازنة قبل �إقراره من جمل�س النواب‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن املوازنة قد �أق��رت‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يرتب‬ ‫على احل�ك��وم��ة � �ض��رورة ال��وف��اء ب�صرف م�ستحقات‬ ‫املقاولني‪.‬‬ ‫و�أكد �أن خماطبات النقابة امل�ستمرة لوزارة املالية‬ ‫مل ت�سفر عن �أي تقدم‪.‬‬ ‫وق��ال �إن املقاولني تعر�ضوا لل�ضرر ج��راء ت�أخر‬ ‫�صرف م�ستحقاتهم املالية على احلكومة �أك�ثر من‬ ‫ت�سعة �أ�شهر‪ ،‬الفتا �إىل �أنهم مل يعد با�ستطاعتهم دفع‬ ‫رواتب املوظفني والعمال‪ ،‬كما باتوا غري قادرين على‬

‫قال نقيب �أ�صحاب ال�سيارات ال�سياحية �صالح جلوق‬ ‫�إنهم ما�ضون يف اعت�صامهم املقرر يف ال�ساعة العا�شرة‬ ‫م��ن �صباح ال�ي��وم اخلمي�س �أم��ام ح��دائ��ق امللك عبداهلل‬ ‫من �أجل حتقيق مطالبهم العادلة رغم ال�ضغط الذي‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫احلايل‬ ‫‪33.23‬‬ ‫‪29.08‬‬ ‫‪24.93‬‬ ‫‪19.39‬‬

‫ال�سابق‬ ‫‪33.15‬‬ ‫‪29.01‬‬ ‫‪25.86‬‬ ‫‪19.34‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ب������رن������ت‪122.270 :‬‬ ‫ال�����ذ�������ب‪1461.200 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪40.525 :‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪1.020 :‬‬

‫االسترليني‪1.151 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.551 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0.192 :‬جنيه مصري‪0.117 :‬‬

‫ت�أخر �صرف م�ستحقات املقاولني تلحق ا�ضرارا كبرية‬ ‫�شراء املعدات واملواد الالزمة ال�ستمرار العمل‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال� �ع� �ق ��ود امل �ب�رم� ��ة ب �ي�ن امل �ق ��اول�ي�ن‬ ‫وال � ��وزارات؛ ف��إن��ه ي�ترت��ب ف��وائ��د بن�سبة ‪ 9‬يف املئة‬ ‫يف ح ��ال ال �ت ��أخ��ر ع��ن ت���س��دي��د امل���س�ت�ح�ق��ات املالية‬ ‫للمقاول‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ن �ق��اب��ة امل �ق��اول�ي�ن رف �ع��ت ك �ت��اب��ا �إىل‬

‫رئا�سة ال ��وزراء ب��داي��ة الأ��س�ب��وع اجل ��اري‪ ،‬بيد �أنها‬ ‫مل ت�ستلم �أي رد على الكتاب‪ ،‬وي�شتمل الكتاب على‬ ‫املطالب وامل�ستحقات املالية املرتتبة للمقاولني على‬ ‫احلكومة عن �أعمالهم لدى العديد من الوزارات‬ ‫منها‪" :‬الأ�شغال‪ ،‬والرتبية‪ ،‬وال�صحة‪ ،‬واملياه والري‪،‬‬ ‫واملجل�س الأعلى لل�شباب‪ ،‬وال�سياحة‪ ،‬والعدل"‪.‬‬

‫�أ�صحاب ال�سيارات ال�سياحية يعت�صمون اليوم‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عبدالفتاح‬

‫دينار‬

‫الذهب محليًا‬

‫تعر�ضوا له من قبل اجلهات الر�سمية‪.‬‬ ‫وقال جلوق �إن جهات ر�سمية عديدة ات�صلت بالنقابة‬ ‫لثنيها عن االعت�صام مقابل حتقيق مطالبهم‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن النقابة رف�ضت �إلغاء االعت�صام �إال حني ح�صولها على‬ ‫رد ر�سمي من وزارة النقل يلبي مطالب �أع�ضاء النقابة‪.‬‬ ‫ويطالب �أ�صحاب ال�سيارات ال�سياحية بزيادة العمر‬

‫الت�شغيلي لل�سيارات ال�سياحية م��ن ‪� 8 -5‬أع ��وام كحد‬ ‫�أدين‪.‬‬ ‫وقالوا يف بيان �سابق �إن نحو ‪� 2800‬سيارة �سياحية‬ ‫جاثمة �أمام مكاتب ال�سياحية مل ي�ستطيعوا ترخي�صها‬ ‫للعمل جمددا ب�سبب انتهاء عمرها الت�شغيلي املحدد من‬ ‫قبل احلكومة بعمر خم�س �سنوات‪.‬‬

‫ن�شرة �إر�شادية جديدة‬ ‫لأ�سعار احلديد حمليا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صدرت غرفة �صناعة الأردن باالتفاق‬ ‫م��ع م�صانع احل��دي��د �أم����س الأرب �ع��اء ن�شرة‬ ‫�إر��ش��ادي��ة ج��دي��دة لأ��س�ع��ار بيع م��ادة حديد‬ ‫الت�سليح امل�صنعة حمليا ��س��اري��ة املفعول‬ ‫لأ�سبوع واحد‪.‬‬ ‫ووف��ق الن�شرة ي�ت�راوح �سعر بيع طن‬ ‫احلديد �شد ‪ 40‬ار�ض امل�صنع حتميل ظهر‬ ‫ال���س�ي��ارة ب�ين ‪ 519‬و‪ 551‬دي �ن��ارا م��ن دون‬ ‫�ضريبة املبيعات‪.‬‬ ‫وح�سب الن�شرة يرتاوح �سعر بيع الطن‬ ‫الواحد �شد ‪ 40‬مع �ضريبة املبيعات البالغة‬ ‫‪ 8‬يف املئة بني ‪ 559‬و‪ 561‬دينارا للطن ‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫�شركات و�أعمال‬

‫الأردن دبي الإ�سالمي يرعى‬ ‫"م�ؤمتر �صيغ مبتكرة للتمويل امل�صريف الإ�سالمي"‬

‫وزير املالية يكرم راعي امل�ؤمتر‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رعى "بنك الأردن دبي الإ�سالمي" م�ؤخرا فعاليات "م�ؤمتر �صيغ‬ ‫مبتكرة للتمويل امل�صريف الإ�سالمي" الذي عقد حتت رعاية معايل‬ ‫وزير املالية حممد �أبو حمور‪ ،‬يف جامعة �آل البيت وبتنظيم من‬ ‫املعهد العايل للدرا�سات الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م�شاركة البنك فعالة وب�ن��اءة خ�لال فعاليات امل�ؤمتر‪،‬‬ ‫حيث متت مناق�شة امل�شكالت التي تواجه قطاع التمويل امل�صريف‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬و�أهم الطموحات والر�ؤية امل�ستقبلية واحللول للمعوقات‬ ‫التي يواجهها‪ .‬كما ج��رى احلديث عن تطورات �إ��ص��دار ال�صكوك‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وتطوير املنتجات الإ�سالمية و�آل�ي��ات حت�سينها ودور‬ ‫امل�صارف الإ�سالمية يف متويل امل�شاريع‪ ،‬والنظام الإ�سالمي الناجح‬ ‫الذي مل يت�أثر بتبعات الأزمة االقت�صادية العاملية‪.‬‬ ‫�أثناء امل�ؤمتر كرم معايل وزير املالية الدكتور حممد �أبو حمور‬ ‫بنك الأردن دب��ي الإ��س�لام��ي‪ ،‬حيث �سلم درع و�شهادة تقدير ملمثل‬

‫خبري الت�سويق العاملي‬ ‫"فيليب كوتلر" يزور �أمنية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف �إط��ار حر�صها على حت�سني فعالية الأداء الت�سويقي لديها‪،‬‬ ‫ا�ست�ضافت �شركة �أُمنية خبري الت�سويق العاملي الربوفي�سور فيليب‬ ‫كوتلر يف مكاتبها‪ ،‬لال�ستفادة م��ن خ�برات��ه وال��وق��وف على �أحدث‬ ‫الأ�ساليب الت�سويقية لديه‪ ،‬وملناق�شة جممل خططها الت�سويقية‬ ‫وا�سرتاتيجياتها املو�ضوعة للو�صول للم�ستهلكني معه‪.‬‬ ‫وقد اطلع الربوفي�سور فيليب كوتلر خالل الزيارة التي التقى‬ ‫فيها الرئي�س التنفيذي ل�شركة �أمنية �إيهاب حناوي‪ ،‬و�أع�ضاء الإدارة‬ ‫العليا‪ ،‬على جمموعة م��ن �أب��رز احل�ل��ول الت�سويقية التي تعتمدها‬ ‫ال�شركة‪ ،‬كما ا�ستمع �إىل عر�ض موجز ح��ول خدماتها وعرو�ضها‬ ‫املقدمة لعمالئها وم�شرتكيها يف ال�سوق املحلي الأردين‪� ،‬إىل جانب‬ ‫الإط�ل�اع على ع��دد م��ن الإجن ��ازات التي حققتها �شركة �أُمنية على‬ ‫�صعيد االرتقاء بالأداء‪ ،‬واالنت�شار‪ ،‬وحتقيق ال�سبق يف عدد املجاالت‪.‬‬

‫ال جي الكرتونيك�س تت�صدر �سوق‬ ‫�شا�شات ‪ LED‬على امل�ستوى العاملي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�صدرت �شركة ال جي الكرتونيك�س �سوق �شا�شات‬ ‫العاملي يف عام ‪ ،2010‬وذلك بتحقيقها ح�صة �سوقية بلغت ‪ 18‬يف املائة‪،‬‬ ‫نتيجة بيعها ‪ 16.68‬مليون �شا�شة عر�ض ‪ LCD LED‬حول العامل‪،‬‬ ‫وفقا ل�شركة الأبحاث العاملية «‪.»Display Search‬‬ ‫وتعليقا على هذا االجناز‪ ،‬يقول مدير عام �شركة ‪ LG‬الكرتونيك�س‬ ‫امل�شرق العربي‪ ،‬ال�سيد كيفن ت�شا‪�« :‬إن هذا االجناز الكبري يربز دور‬ ‫�شركة ‪ LG‬التي ا�ستثمرت يف عمليات البحث والتطوير على مدى‬ ‫الـ‪� 12‬شهرا املا�ضية‪ .‬و�إن �سبب جناحنا وا�ضح وب�سيط‪ ،‬حيث ركزنا على‬ ‫اال�ستماع �إىل مطالب زبائننا وقررنا ابتكار كل ما ينا�سب احتياجاتهم‬ ‫ومتطلباتهم‪ ،‬ولال�ستمرار بتنمية ح�صتنا ال�سوقية‪ ،‬قررنا اال�ستثمار‬ ‫بقوة يف �شا�شات ال�سينما ثالثية الأبعاد يف امل�ستقبل القريب»‪.‬‬ ‫ومل تتجاوز احل�صة ال�سوقية لل�شركة يف �سوق �شا�شات العر�ض‬ ‫‪ LED‬يف عام ‪ 2009‬عن ‪ 1‬يف املئة‪ ،‬وقد قفزت العام املا�ضي لت�صل �إىل‬ ‫‪ 10‬يف املئة‪ .‬وبانتقالها من �شا�شات ‪� LED‬إىل �شا�شات ‪،LCD LED‬‬ ‫ا�ستطاعت ‪� LG‬أن حتتل مركز ال�صدارة يف �سوق �شا�شات العر�ض يف‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬حيث ا�ستثمرت بقوة يف جمال �شا�شات العر�ض ‪LCD‬‬ ‫‪ LED‬التي ابتكرتها‪ ،‬يف الوقت الذي �أجرت فيه العديد من احلمالت‬ ‫الت�سويقية الداعمة التي حملت عنوان «عرب عن والئك» يف ت�سع دول‬ ‫حول العامل‪.‬‬

‫البنك‪ ،‬نائب الرئي�س التنفيذي‪ ،‬رئي�س دائرة اخلزينة واال�ستثمار‬ ‫ال�سيد حممد فيا�ض‪ ،‬وذلك تقديرا جلهود البنك املبذولة يف دعم‬ ‫هذا امل�ؤمتر بالإ�ضافة �إىل امل�ساهمة يف �إدارة جل�ساته‪.‬‬ ‫ه��ذا‪ ،‬وح�ضر امل�ؤمتر نحو ‪ 600‬م�شارك من كبار ال�شخ�صيات‬ ‫و�أ��ص�ح��اب اخل�ب�رة امل�صرفية الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬ف�ضال ع��ن �أ��س��ات��ذة من‬ ‫جامعات خمتلفة وجمموعة كبرية من طلبة جامعات عربية ودولية‬ ‫خمتلفة‪ ،‬حيث كان لكل منهم كلمة وم�شاركة يف الآراء والتحليالت‪.‬‬ ‫كما �شهد امل�ؤمتر م�شاركة عدة دول عربية‪ ،‬منها‪ :‬ال�سودان واجلزائر‬ ‫وم�صر وفل�سطني وباك�ستان والعراق واليمن واملغرب وقطر‪.‬‬ ‫وت��أت��ي م�ساهمة البنك ودعمه لهذا امل��ؤمت��ر من �ضمن �سعيه‬ ‫الدائم لدعم الدرا�سات والأبحاث العلمية‪ ،‬حتقيقا للمنفعة العامة‬ ‫وخا�صة يف جم��ال العلوم الإ�سالمية‪ .‬ويعمل البنك ج��اه��دا على‬ ‫دعم العلم والتطور والتقدم وبالأخ�ص يف جمال العلوم امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ملا يعود ذلك باملنفعة على املتعاملني مع البنك‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫با�شرت عيادة زين املتنقلة بتقدمي خدماتها الطبية املجانية يف‬ ‫اقليم ال�شمال‪ ،‬وبالتحديد منطقة عجلون‪ ،‬وذلك منذ بداية ال�شهر‬ ‫اجلاري لي�ستمر با�ستقبال مئات الأطفال القاطنني يف القرى واملناطق‬ ‫النائية التابعة القليم ال�شمال‪ ،‬وذلك لغاية نهاية �أيار القادم‪.‬‬ ‫وق��ام��ت ال�ع�ي��ادة م�ن��ذ ان ب��ا��ش��رت جولتها ب��داي��ة ال �ع��ام احلايل‬ ‫وحتى اليوم بتقدمي اخلدمات الطبية املجانية لنحو ‪ 6028‬طفال‪،‬‬ ‫ت�ضمنت الفحو�صات الطبية ال�شاملة والك�شف ال�سريري و�صحة الفم‬ ‫واال�سنان‪ ،‬حيث �ستزور عيادة زين خالل العام احلايل نحو ‪ 57‬قرية‬ ‫اذ �سيتم االعالن للمجتمع املحلي عن وقت وتاريخ وجود العيادة من‬ ‫خالل املركز ال�صحي االويل الكائن يف املنطقة‪.‬‬ ‫وتوجد العيادة‪ ،‬التي تقدم خدماتها لالردنيني للعام التا�سع‬ ‫على ال�ت��وايل‪ ،‬حاليا يف اقليم ال�شمال وبالتحديد منطقة عجلون‬ ‫وت�ضم كل من القرى التالية‪ :‬راجب واحلرث وا�سفينه وبال�ص‪ ،‬فيما‬ ‫كانت العيادة قد جابت خالل الثالث �شهور االوىل من العام اجلاري‬ ‫املنطقة اجلنوبية م��ن اململكة وبالتحديد ق��رى حمافطة الكرك‪،‬‬ ‫وت�شمل جتمع قرى اخلري�شا والتي ت�ضم احدى ع�شرة قرية‪.‬‬ ‫ومت�ك��ث ال�ع�ي��ادة ال�ت��ي ت�ق��وم ب��زي��ارة ال�ق��رى النائية يف خمتلف‬ ‫حمافظات اململكة والتي تفتقر اىل وجود اخلدمات ال�صحية الالزمة‬ ‫لالطفال‪ ،‬مدة �أ�سبوع كامل يف كل قرية ومن ثم تنتقل اىل القرية‬ ‫املجاورة لها‪ ،‬لتعاود العيادة زيارة املنطقة التي مت زيارتها يف الأ�سبوع‬ ‫ال�سابق ملتابعة احلاالت املر�ضية التي ت�ستدعي املتابعة الطبية وذلك‬ ‫مدة �أ�سبوع اخر‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�صرح عبد اهلل ب��ن �سليمان الراجحي‬ ‫الع�ضو املنتدب والرئي�س التنفيذي مل�صرف‬ ‫الراجحي‪� ،‬أن امل�صرف حقق �أرباحاً �صافية‬ ‫خ�ل��ال ال ��رب ��ع الأول م ��ن ال� �ع ��ام احل ��ايل‬ ‫‪ 2011‬بلغت ‪ 1,700‬مليون ري��ال يف مقابل‬ ‫‪ 1,668‬م�ل�ي��ار ري ��ال يف ال��رب��ع ال���س��اب��ق من‬ ‫ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي بن�سبة ارت �ف��اع ق��دره��ا ‪ 2‬يف‬ ‫املئة نتيجة لنمو وتنوع منتجات امل�صرف‬ ‫التمويلية واال�ستثمارية‪ ،‬حيث بلغ ���جمايل‬ ‫دخ��ل العمليات ‪ 2.937‬مليار ري��ال بن�سبة‬ ‫زي��ادة بلغت ‪ 3‬يف املئة مقارنة مببلغ ‪2,864‬‬ ‫م�ل�ي��ار ري ��ال يف ال��رب��ع ال���س��اب��ق ك�م��ا بلغت‬ ‫�أرب ��اح التمويل ‪ 2.222‬مليار ري��ال مقابل‬ ‫‪ 2.210‬مليار ريال يف حني ارتفعت �إيرادات‬

‫اال�ستثمارات بن�سبة ‪ 9‬يف املئة لت�صل �إىل ‪75‬‬ ‫مليون ريال‪ ،‬كما ارتفعت �إيرادات اخلدمات‬ ‫امل���ص��رف�ي��ة بن�سبة ‪ 17‬يف امل �ئ��ة ل�ت�ب�ل��غ ‪484‬‬ ‫مليون ري��ال يف مقابل ‪ 415‬مليون ري��ال يف‬ ‫الربع ال�سابق‪.‬‬ ‫وباملقارن ًة مع الربع املماثل من العام‬ ‫املا�ضي فقد ارتفع �إجمايل دخ��ل العمليات‬ ‫بن�سبة ‪ 4‬يف املئة ليبلغ ‪ 2,937‬مليار ريال‪ ،‬كما‬ ‫ارتفع �صايف الدخل بن�سبة ‪ 1‬يف املئة بزيادة‬ ‫بلغت ‪ 16‬م�ل�ي��ون ري ��ال‪ ،‬وارت�ف�ع��ت �إي ��رادات‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��ارات ب�ن���س�ب��ة ‪ 38‬يف امل �ئ��ة بزيادة‬ ‫بلغت ‪ 21‬مليون‪ ،‬وكذلك ارتفعت �إيرادات‬ ‫اخلدمات امل�صرفية بن�سبة ‪ 18‬يف املئة بزيادة‬ ‫بلغت ‪ 75‬مليون ريال‪.‬‬ ‫و�أف � ��اد ال��راج �ح��ي �أن امل �� �ص��رف وا�صل‬ ‫تنمية م� ��وارده اال��س�ت�ث�م��اري��ة وامل�صرفية‪،‬‬

‫امللكية الأردنية واخلطوط الربيطانية‬ ‫تو�سعان اتفاقية الرمز امل�شرتك بينهما‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة طريان امللكية الأردنية واخلطوط‬ ‫اجل��وي��ة الربيطانية ع��ن تو�سيع اتفاقية التعاون‬ ‫التجاري املربمة بينهما على �أ�سا�س الرمز امل�شرتك‬ ‫منذ عام ‪.2008‬‬ ‫ومب��وج��ب ه��ذه االت�ف��اق�ي��ة �أ�صبحت اخلطوط‬ ‫الربيطانية ت�ضع الرمز التجاري اخلا�ص بها على‬ ‫ت��ذاك��ر �سفر امل�ل�ك�ي��ة الأردن �ي ��ة ع�ل��ى مقطع عمان‪/‬‬ ‫لندن‪ /‬عمان لل�سفر بها ابتدا ًء من التا�سع ع�شر من‬ ‫ال�شهر احل��ايل‪ ،‬وعلى الدرجتني ال�سياحية ورجال‬

‫الأعمال‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أ� �ص �ب ��ح مب� �ق ��دور م �� �س��اف��ري اخلطوط‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة ال��ذي��ن ي��رغ�ب��ون ب��ال�ت��وج��ه اىل عمان‬ ‫�شراء تذاكرهم من مكاتبها �أو عن طريق موقعها‬ ‫االل� �ك�ت�روين وال �� �س �ف��ر ع �ل��ى م�ت�ن ط ��ائ ��رات امللكية‬ ‫الأردن �ي��ة التي ت�شغل رحلة يومياً ب�ين مطار امللكة‬ ‫ع�ل�ي��اء ال� ��دويل وامل �ب �ن��ى رق ��م (‪ )3‬يف م �ط��ار هيرثو‬ ‫ال �ل �ن��دين ب��وا��س�ط��ة ط��ائ��رات�ه��ا احل��دي �ث��ة م��ن طراز‬ ‫ايربا�ص ‪.330‬‬ ‫وقال املدير العام‪ /‬الرئي�س التنفيذي للملكية‬ ‫الأردنية ح�سني الدبا�س يف ت�صريحات �صحفية �أم�س‬

‫الأرب�ع��اء �إن اتفاقية ال��رم��ز امل�شرتك م��ع اخلطوط‬ ‫الربيطانية �ستعزز م�ستوى اخلدمات التي تقدمها‬ ‫ال�شركة مل�سافريها‪� ،‬سيما ان ال�شركتني اع�ضاء يف‬ ‫حت��ال��ف ال�ط�يران العاملي (وان وورل ��د) وتربطهما‬ ‫عالقات تعاون م�شرتك‪ ،‬م�شرياً اىل ان اجلزء الأول‬ ‫من اتفاقية الرمز امل�شرتك النافذة منذ عام ‪2008‬‬ ‫ك��ان وم��ا زال يتيح للملكية الأردن �ي ��ة ب�ي��ع مقاعد‬ ‫مل�سافريها املتوجهني اىل لندن والراغبني با�ستكمال‬ ‫رحالتهم على طائرات اخلطوط الربيطانية املغادرة‬ ‫من مطار هيرثو اىل بقية املطارات الربيطانية �أو‬ ‫�إىل الدول اال�سكندنافية‪.‬‬

‫‪ BMW‬ال�شرق الأو�سط حتقق من ّوا‬ ‫خالل الربع الأوّل من عام ‪2011‬‬

‫‪LCD LED‬‬

‫عيادة «زين» املتنقلة تقدم خدماتها‬ ‫الطبية للأطفال يف مناطق ال�شمال‬

‫‪ 1700‬مليون ريال �أرباح م�صرف‬ ‫الراجحي يف الربع الأول من العام اجلاري‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أن �ه��ت جم�م��وع��ة ‪ BMW‬الأ� �ش �ه��ر الثالثة‬ ‫الأوىل من عام ‪ 2011‬مع زيادة يف املبيعات بن�سبة ‪19‬‬ ‫يف املئة مقارنة بالفرتة نف�سها من عام ‪ .2010‬و�س ّلم‬ ‫�صانع ال�سيارات ال��راق�ي��ة الأك�ث�ر جن��اح�اً يف العامل‬ ‫‪�� 4.635‬س�ي��ارة م��ن ‪ BMW‬و‪ MINI‬لعمالئه يف ‪14‬‬ ‫مم��ا ي��ؤ ّك��د مكانة هاتني‬ ‫�سوق يف ال�شرق الأو� �س��ط‪ّ ،‬‬ ‫العالمتني التجاريتني يف املنطقة‪.‬‬ ‫وبعد النجاح القيا�سي ع��ام ‪ 2010‬حيث �س ّلمت‬ ‫ال���ش��رك��ة �أك �ب�ر ع ��دد م��ن ال �� �س �ي��ارات م�ن��ذ انطالق‬ ‫عملياتها يف ال�شرق الأو�سط عام ‪� ،1994‬أ�شارت �أحدث‬ ‫النتائج �إىل ت�سجيل معظم الوكالء احل�صريني من ّو‬ ‫ّ‬ ‫مطرد خالل الأ�شهر الثالثة الأوىل من عام ‪.2011‬‬

‫و�شملت تلك الأ� �س��واق �أب��و ظ�ب��ي‪ ،‬ال�ت��ي ب��اع��ت �أكرب‬ ‫ع��دد م��ن ال�سيارات وحيث ارتفعت املبيعات بن�سبة‬ ‫‪� 1,091( 42‬سيارة)‪ ،‬وارتفعت بن�سبة ‪ 38‬يف املئة يف‬ ‫دب��ي (‪�� 1,081‬س�ي��ارة)‪ ،‬بينما �شهدت ُع�م��ان زي��ادة يف‬ ‫املبيعات بن�سبة ‪ 19‬يف امل�ئ��ة (‪�� 173‬س�ي��ارة) و�سجّ لت‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية من��واً بن�سبة ‪ 11‬يف املئة‬ ‫(‪� 819‬سيارة)‪.‬‬ ‫وتعليقاً على نتائج املبيعات خالل الربع الأوّل‪،‬‬ ‫ق��ال م��دي��ر ق�ط��اع املبيعات والت�سويق يف جمموعة‬ ‫‪ BMW‬ال�شرق الأو�سط رايرن براون‪« :‬يُعزى جناحنا‬ ‫ب�شكل وا�سع �إىل عمالئنا والتزام وكالئنا املعتمدين‬ ‫وتفانيهم �إذ ي�ش ّكلون ال�شريان احليوي لأعمالنا‪ .‬وال‬ ‫ّ‬ ‫�شك يف �أ ّن اال�ستثمارات ال�ضخمة التي ّ‬ ‫مت �إجنازها‬

‫يف املن�ش�آت وخدمة العمالء يف املنطقة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫منتجاتنا املمتازة‪ ،‬قد �ساهمت يف تعزيز �أداء ال�شركة‬ ‫يف املنطقة»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الفئة اخلام�سة اجل��دي��دة م��ن ‪BMW‬‬ ‫التي �أُطلقت يف �آذار ‪ 2010‬الطراز الأف�ضل مبيعاً مع‬ ‫‪� 1,055‬سيارة‪ ،‬تبعتها الفئة ال�سابعة التي ُتعترب طراز‬ ‫الق ّمة‪ ،‬مع ‪� 1,046‬سيارة‪ .‬ومن ناحية �أخرى يحافظ‬ ‫‪ Sports Activity Coupe BMW X6‬و‪Sports X5‬‬ ‫‪ Activity Vehicle‬على مكانتهما ب�ين ال�سيارات‬

‫الأكرث مبيعاً مع مبيع ‪ 694‬و‪� 634‬سيارة على التوايل‪.‬‬ ‫وتوا�صل ‪ BMW‬الفئة الثالثة‪ ،‬والتي ُتعترب ال�سيارة‬ ‫الراقية الأف�ضل مبيعاً يف العامل‪ ،‬م�سريتها الناجحة‬ ‫مع مبيع ‪� 647‬سيارة‪.‬‬

‫الفارج ت�شارك يف معر�ض ال�شرق‬ ‫الأو�سط و�شمال �أفريقيا للبناء والإن�شاء‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �ش��ارك��ت الف � ��ارج للباطون‬ ‫االردن ب �ف��اع �ل �ي��ة يف معر�ض‬ ‫ال�شرق االو�سط و�شمال افريقيا‬ ‫ل�ل�ب�ن��اء واالن� ��� �ش ��اء‪ ،‬ال� ��ذي اقيم‬ ‫م ��ؤخ��راً مب�شاركة اك�ثر م��ن ‪70‬‬ ‫��ش��رك��ة اردن �ي��ة وع��رب�ي��ة وعاملية‬ ‫متخ�ص�صة يف جماالت الإ�سمنت‬ ‫واخلر�سانة‪.‬‬ ‫وق � � � ��د ع � ��ر�� � �ض � ��ت الف � � � ��ارج‬ ‫ل�ل�ب��اط��ون اح ��دث منتجاتها يف‬ ‫جم��ال البناء و�آخ��ر م��ا تو�صلت‬ ‫ال�ي��ه تكنولوجيا اخل��ر��س��ان��ة يف‬ ‫قطاع الإن�شاءات‪.‬‬ ‫وقال مدير عام �شركة الفارج‬ ‫للباطون االردن حكمت اال�شقر‪:‬‬ ‫"انها املرة الثانية التي ت�شارك‬ ‫فيها ال�شركة مب�ع��ار���ض للبناء‬ ‫والإن�شاءات يف االردن‪ ،‬وقد كانت‬ ‫فر�صة ثمينة الط�لاع املهتمني‬ ‫يف ال�سوق االردن�ي��ة على �أحدث‬ ‫م ��ا ت��و� �ص �ل��ت ال �ي��ه تكنولوجيا‬ ‫اخلر�سانة يف مواد البناء ومدى‬

‫مالئمتها و�أهميتها لالن�شاءات‬ ‫يف االردن"‪.‬‬ ‫و�أكد ال�سيد اال�شقر حر�ص‬ ‫ال �� �ش��رك��ة ع �ل��ى ت �ق��دمي �أف�ضل‬ ‫املنتجات واحل �ل��ول امل�ت�ط��ورة يف‬ ‫جمال الباطون يف االردن‪ ،‬والتي‬ ‫تعد امتدادا للخربة املمتدة من‬ ‫جمموعة الفارج الرائدة يف هذا‬ ‫املجال‪ ،‬حيث �أكد "تنفرد الفارج‬ ‫للباطون يف االردن بانتاج انواع‬ ‫متطورة ومبتكرة من الباطون‬ ‫وال �ت��ي ال م�ث�ي��ل ل�ه��ا يف ال�سوق‬ ‫االردين"‪.‬‬ ‫و�إ� �ش �ت �م ��ل ج� �ن ��اح املعر�ض‬ ‫ع� �ل ��ى ع� ��ر�� ��ض ع� �ي� �ن ��ات الك�ث�ر‬ ‫م��ن ع���ش��ر م�ن�ت�ج��ات م��ن منتج‬ ‫م ��ن م �ن �ت �ج��ات ال �� �ش��رك��ة مثل‪:‬‬ ‫ب��اط��ون "�أرتيفيا" ويت�ضمن‬ ‫خ �م �� �س ��ة �أ� � �ص � �ن� ��اف خمتلفة‪،‬‬ ‫ب� ��اط� ��ون "�ألرتا" ويت�ضمن‬ ‫�أ�صناف مثل الباطون الرغوي‬ ‫(‪ ،)FOAM‬الباطون املقاوم‬ ‫لنفاذية امل ��اء‪ ،‬ال�ب��اط��ون املقاوم‬ ‫لال�شعاعات‪ ،‬الباطون اخلفيف‬

‫لال�ستخدامات االن�شائية وطينة‬ ‫الق�صارة وبناء الطوب وغريها‬ ‫من املنتجات‪.‬‬ ‫هذا وقد بد�أت �شركة الفارج‬ ‫للباطون �أعمالها يف االردن منذ‬ ‫ث�لاث��ه اع� ��وام‪ ،‬ب�ط��اق��ة انتاجية‬ ‫تبلغ ‪ 1.8‬مليون مرت مكعب من‬ ‫الباطون‪ .‬ومتتلك ‪ 9‬م�صانع و‪10‬‬ ‫خطوط ان�ت��اج م��وزع��ة يف �شمال‬ ‫وو��س��ط وج�ن��وب االردن‪ ،‬ويعمل‬ ‫لديها ‪ 232‬موظفا‪ ،‬ومتتلك �أكرب‬ ‫خمترب للخر�سانة يف االردن‪.‬‬ ‫وق � ��د ت ��أ� �س �� �س��ت جمموعة‬ ‫الف� ��ارج ع��ام ‪ ،1833‬وه��ي حتتل‬ ‫مركز القيادة عاملياً يف انتاج مواد‬ ‫البناء‪ ،‬حيث حتتل املركز االول‬ ‫يف ��ص�ن��اع��ة اال� �س �م �ن��ت‪ ،‬واملركز‬ ‫ال� �ث ��اين يف � �ص �ن��اع��ة الباطون‬ ‫واحل���ص�م��ة‪ ،‬وامل��رك��ز ال�ث��ال��ث يف‬ ‫�صناعة اجلب�س‪.‬‬ ‫وتتواجد الفارج يف ‪ 78‬دولة‬ ‫يف خمتلف �أنحاء العامل‪ ،‬ولديها‬ ‫‪ 1965‬موقعا �صناعيا يعمل به‬ ‫‪� 76‬ألف موظف‪.‬‬

‫حيث بلغت حقوق امل�ساهمني ‪ 29‬مليار ريال‬ ‫يف مقابل ‪ 28‬مليار ريال يف الفرتة املماثلة‬ ‫يف العام املا�ضي بن�سبة زيادة بلغت ‪ 4‬يف املئة‪،‬‬ ‫كما ارتفع �إجمايل املوجودات �إىل ‪ 203‬مليار‬ ‫ريال يف مقابل ‪ 172‬مليار ريال بن�سبة زيادة‬ ‫ق��دره��ا ‪ 18‬يف امل�ئ��ة يف ح�ين بلغت الأ�صول‬ ‫التمويلية للم�صرف ‪ 124‬مليار ريال بن�سبة‬ ‫ارت �ف��اع بلغت ‪ 5‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬كما بلغت �أر�صدة‬ ‫ال�ع�م�لاء ‪ 160‬م�ل�ي��ار ري ��ال يف م�ق��اب��ل ‪132‬‬ ‫مليار ريال بن�سبة زيادة ‪ 21‬يف املئة‪ .‬هذا وقد‬ ‫حقق امل�صرف عائداً على معدل املوجودات‬ ‫بلغ ‪ 4‬يف املئة‪ ،‬يف حني بلغ العائد على حقوق‬ ‫امل���س��اه�م�ين ‪ 23‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وب �ل��غ رب��ح ال�سهم‬ ‫الواحد ‪ 1.13‬ريال يف مقابل ‪ 1.12‬ريال‪.‬‬

‫"ال تخافوا‪ ..‬امل�ساعدات جايه"!!!‬ ‫د‪ .‬نا�صر نوا�صرة��� ‫هل هذا هو التخطيط للخروج من االزمة االقت�صادية؟‬ ‫هل ه��ذا هو احل��ل يا دول��ة الرئي�س؟ هل انتظار امل�ساعدات‬ ‫والعي�ش على رحمة ووقع الإم�لاءات امل�صاحبة لها نّ‬ ‫هي يا‬ ‫دول��ة الرئي�س؟ هذه امل�ساعدات املوهومة �إم��ا �أن ت�أتي �أو ال‬ ‫ت�أتي �أو ي�أتي بع�ضها‪ .‬ف�إذا �أتت ما هو املقابل دولة الرئي�س؟‬ ‫وما هي الإم�لاءات امل�صاحبة؟ وهل �ست�ستخدم اال�ستخدام‬ ‫الأم �ث��ل لإن �ع��ا���ش االق �ت �� �ص��اد دول ��ة ال��رئ �ي ����س؟ ك��م ه��و عدد‬ ‫امل�س�ؤولني و�أ�صحاب الياقات الذين �سيفرملونها قبل �أن‬ ‫ت�صل؟ وكم هو حجم الفرملة؟ وهل �سيفتح حتقيق يف حالة‬ ‫ف�ساد جديدة ب�سبب امل�ساعدات اجل��دي��دة؟ وك��م هو الوقت‬ ‫الالزم الجناز التحقيق؟ وهل �سيغلق امللف وت�سجل الق�ضية‬ ‫�ضد جمهول؟‬ ‫�أم� ��ا �إذا �أت� ��ى ب�ع���ض�ه��ا دول� ��ة ال��رئ �ي ����س ف��احل � ّل ناق�ص‬ ‫والإم �ل�اءات كاملة‪ ،‬ومل ت��ف ب��وع��دك دول��ة الرئي�س‪ ،‬وهذا‬ ‫�ضعف ع�ل��ى ��ض�ع��ف‪� .‬أم ��ا �إذا مل ت���ص��ل‪ ،‬وه ��ذا ه��و الأح�سن‬ ‫والأنفع دولة الرئي�س؛ لأن كرامتنا كدولة و�شعب �أهم بكثري‬ ‫من دوالر مربوط ب�إمالءات‪ ،‬فنحن دولة غنية كما ردد عدد‬ ‫م��ن امل���س��ؤول�ين‪ ،‬وه��ذا ه��و ال��واق��ع‪ ،‬فنحن نريد �أن نعت�صم‬ ‫مبواردنا بعد اهلل تعاىل‪ ،‬ونريد �أن نبني �أردننا ليكون عزيزا‬ ‫�أبيا منوذجا ُيحتذى يف كل امليادين‪.‬‬ ‫الإدارة ثم الإدارة ثم الإدارة املخل�صة للموارد وحماربة‬ ‫ال�ف���س��اد ه��ي ال���ش�ف��اء دول ��ة ال��رئ�ي����س‪ ،‬ع�ل��ى �سبيل امل �ث��ال ال‬ ‫احل�صر‪ :‬ا�ستعادة الأموال املنهوبة يف ق�ضية امل�صفاة وحدها‪،‬‬ ‫كفيلة ب�سداد ن�صف العجز لهذا العام‪ ،‬فكيف �إذا مت ا�ستعادة‬ ‫الأم ��وال املنهوبة يف �شركة الفو�سفات وال�ب��وت��ا���س وموارد‬ ‫والدي�سي و�سكن ك ��رمي‪� ...‬إل��خ‪ .‬قناعتي �أن�ه��ا �ست�سد جزءا‬ ‫كبريا يف املديونية‪.‬‬ ‫مليار و�سبع مئة مليون دي�ن��ار حجم �أذون ��ات و�سندات‬ ‫اخل��زي �ن��ة رق� ��م ك �ب�ي�ر‪ ،‬رق� ��م خم �ي��ف ب� �ق ��راءة ك ��ل اخل �ب�راء‬ ‫االقت�صاديني‪ ،‬ونحن يف الربع الأول من العام احلايل‪ ،‬كيف‬ ‫�سي�سدد؟ وهو �سي�ضيف عجزا على عجز‪.‬‬ ‫ه��ذه الطريقة يف معاجلة الأزم ��ات �أ�صبحت عقيمة‪،‬‬ ‫وه��ذه التطمينات ب�ق��دوم امل�ساعدات ال نطمئن اليها‪ ،‬وال‬ ‫نطمئن �إال باالعتماد على �أنف�سنا‪ ،‬و�إنفاذ امل�شاريع املحلية‬ ‫املنتجة وحماربة الف�ساد‪.‬‬

‫البنك العربي الإ�سالمي الدويل يرعى‬ ‫م�ؤمتر "�صيغ مبتكرة للتمويل امل�صريف الإ�سالمي"‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رع��ى البنك العربي الإ�سالمي ال��دويل امل�ؤمتر‬ ‫الدويل الأول بعنوان "�صيغ مبتكرة للتمويل امل�صريف‬ ‫الإ�سالمي" ال��ذي عقد يف جامعة �آل البيت بتنظيم‬ ‫م��ن امل�ع�ه��د ال �ع��ايل ل �ل��درا� �س��ات الإ� �س�لام �ي��ة برعاية‬ ‫معايل الدكتور حممد �أبو حمور وزير املالية مندوب‬ ‫دولة رئي�س الوزراء وم�شاركة نخبه من الأكادمييني‬ ‫الأردنيني والعرب والأجانب املتخ�ص�صني يف ال�صريفة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ويهدف امل�ؤمتر اىل تعميق الدرا�سة والتحليل‬ ‫ملفاهيم التمويل امل�صريف الإ��س�لام��ي يف القطاعات‬

‫املالية وامل�صرفية ومدى قدرتها على تلبية املتطلبات‬ ‫االقت�صادية املختلفة مبا يتوافق مع �أحكام ال�شريعة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وب �ي��ان م��دى ق ��درة ال�صيغ ال�ق��ائ�م��ة يف‬ ‫امل�صارف الإ�سالمية على حتقيق �أه��داف االقت�صاد‬ ‫الإ��س�لام��ي‪ ،‬وحم��اول��ة تقدمي �صيغ و�أدوات مبتكرة‬ ‫جتعل امل�صارف الإ�سالمية قادرة على تلبية �إحتياجات‬ ‫ال�سوق الإ�سالمي ومتطلباته االقت�صادية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال �ب �ن��ك ي �ع��د م ��ن �أوائ � � ��ل الداعمني‬ ‫للأن�شطة وامل�ؤمترات املالية وامل�صرفية املتخ�ص�صة‪،‬‬ ‫وداعما للعلم و�أهله يف �شتى املجاالت وموا�ص ً‬ ‫ال دوره‬ ‫ال��ري��ادي يف حت�م��ل م���س��ؤول�ي��ات��ه االج�ت�م��اع�ي��ة جتاه‬ ‫جمتمعه املحلي‪.‬‬


‫ت�������������رج�������������م�������������ات‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫‪15‬‬

‫�سيناريوهات ما بعد رحيل‪�-‬صالح‪ ..‬اليمن �إىل �أين؟‬ ‫يو�سف بوفجلني‪ -‬دويت�شه فيله‬ ‫"املراقبون يرون �أن هناك �أربعة �سيناريوهات ممكنة‪،‬‬ ‫تتمثل �إم��ا يف ت�سليم ال�سلطة �إىل جمل�س ع�سكري‪� ،‬أو �إىل‬ ‫جمل�س رئا�سي‪� ،‬أو �إىل نائب الرئي�س‪� ،‬أو �إىل حكومة وحدة‬ ‫وطنية انتقالية"‪.‬‬ ‫متكن املحتجون امل�ط��ال�ب��ون برحيل الرئي�س اليمني‬ ‫على عبد اهلل �صالح من حتقيق ع��دة �إجن��ازات حتى الآن‪،‬‬ ‫بداية من �إ�سقاطهم �سيناريو التوريث و�صوال �إىل �إجبار‬ ‫�صالح‪ ،‬الذي يجل�س على كر�سي الرئا�سة منذ ‪ 33‬عاما‪ ،‬على‬ ‫احلديث عن ا�ستعداده للرحيل‪ ،‬حتى �إن ربط ذلك ب�شروط‬ ‫ترف�ضها املعار�ضة‪ .‬هذه ال�شروط قد تتغري �أو ت�سقط يف �أي‬ ‫حلظة طاملا �أب��دى معظم ال�شارع اليمني‪ ،‬جنوبه و�شماله‪،‬‬ ‫�شرقه وغربه‪ ،‬احتاده على كلمة واحدة وهي "ارحل"‪.‬‬ ‫لكن امل��ؤك��د ه��و ان النظام اليمني ب��ات يعي�ش �ساعاته‬ ‫الأخرية‪ ،‬على حد تعبري الكاتب وال�صحفي اليمني ن�شوان‬ ‫حممد العثماين‪ ،‬والذي قال يف حوار لدويت�شه فيله‪" :‬ما‬ ‫ي�تردد الآن ع��ن احل��وار والأخ��ذ وال��رد م��ا ه��و �إال مناورات‬ ‫يجريها ال�ن�ظ��ام اليمني لك�سب ال��وق��ت‪ ،‬الن ك��ل الأوراق‬ ‫�سقطت من ي��ده‪ ،‬و�آخ��ره��ا ورق��ة اجلي�ش"‪ .‬وي�ضيف‪" :‬كل‬ ‫ما ن�سمعه �أحيانا من وعيد من طرف الرئي�س من جهة‪،‬‬ ‫وح��وار من جهة �أخ��رى ما هو �إال م�سعى من طرف �صالح‬ ‫لإيجاد خمرج �آمن له ولأ�سرته"‪ .‬ويبقى ال�س�ؤال‪ :‬ما هي‬ ‫ال�سيناريوهات املحتملة لفرتة ما بعد �صالح؟‬ ‫حكومة وحدة وطنية‪� ..‬أقرب ال�سيناريوهات؟‬ ‫�أكد �أنه �شارك اخلمي�س واجلمعة يف اجتماع يف بيت نائب‬ ‫الرئي�س اليمني مع ق�ي��ادات اللقاء امل�شرتك وال�ل��واء علي‬ ‫حم�سن الأحمر الذي ان�ضم للحركة االحتجاجية بح�ضور‬ ‫ال�سفري الأمريكي للبحث يف "كيفية اخل��روج من الأزمة‬ ‫الراهنة و�أ�سلوب معاجلتها"‪ ،‬والذي �أ�ضاف‪" :‬لي�س لدينا‬ ‫م�شكلة لتلبية مطالبهم برحيل النظام لكن ملن؟ وكيف؟"‪.‬‬ ‫املراقبون ي��رون �أن هناك �أرب�ع��ة �سيناريوهات ممكنة‪،‬‬ ‫تتمثل �إم��ا يف ت�سليم ال�سلطة �إىل جمل�س ع�سكري‪� ،‬أو �إىل‬ ‫جمل�س رئا�سي‪� ،‬أو �إىل نائب الرئي�س‪� ،‬أو �إىل حكومة وحدة‬ ‫وطنية انتقالية تعمل على �إدارة �ش�ؤون البالد يف املرحلة‬ ‫االنتقالية وت�شرف على تعديل الد�ستور و�إج��راء انتخابات‬ ‫رئا�سية وبرملانية‪ .‬وي��رى الكاتب ن�شوان حممد العثماين‪،‬‬ ‫�أن ال�سيناريو الأخري �أقرب �إىل الواقع‪ ،‬وهو ت�شكيل حكومة‬ ‫وحدة وطنية انتقالية تظم جميع القوى ال�سيا�سية لإعداد‬ ‫د�ستور جديد للبالد وتنظيم انتخابات برملانية ح��رة‪ ،‬ثم‬ ‫انتخاب رئي�س للجمهورية‪ ،‬ويربر هذا اخليار بالقول‪�" :‬إن‬ ‫التحدث �أمام جمل�س رئا�سي يف هذه الفرتة ت�شوبه تخوفات‬ ‫م��ن ان�ق�لاب��ه على �شرعية ال �ث��ورة ال�شعبية‪� ،‬أم��ا بالن�سبة‬ ‫للمجل�س الع�سكري‪ ،‬فال�شعب ح��ذر ج��دا من م�س�ألة تويل‬ ‫الع�سكر لزمام الأم��ور بعد رحيل �صالح‪� .‬أم��ا فيما يتعلق‬ ‫ب�إمكانية ت�سلم ال�سلطة لنائب رئي�س اجلمهورية فهذا �أمر‬ ‫غري وارد باعتبار �أن الأخري ال يتمتع ب�صالحيات وا�سعة"‪.‬‬ ‫�شخ�صيات قد تخلف �صالح‬ ‫ل�ك��ن احل��دي��ث ع��ن ه ��ذه ال���س�ي�ن��اري��وه��ات ي �ق��ودن��ا �إىل‬

‫احلديث عن �أهم ال�شخ�صيات التي ميكن �أن يكون لها �ش�أن‬ ‫يف ال�ساحة ال�سيا�سية اليمنية لفرتة ما بعد الرئي�س اليمني‬ ‫على عبد اهلل ��ص��ال��ح‪ ،‬و�إح ��دى تلك ال�شخ�صيات البارزة‬ ‫يا�سني �سعيد نعمان‪ ،‬الذي يتوىل الرئا�سة الدورية لتحالف‬ ‫املعار�ضة اليمنية‪ ،‬وق��د �أ��ش��ارت وثيقة دبلوما�سية �سربها‬ ‫موقع ويكيليك�س ان ال��والي��ات املتحدة كانت تت�ساءل منذ‬ ‫‪ 2005‬حول اخلليفة املحتمل للرئي�س اليمني علي عبد اهلل‬ ‫�صالح‪ ،‬ومن بني الأ�سماء التي حتدثت عنها الوثيقة ا�سم‬ ‫�سعيد نعمان‪ ،‬لكن الوثيقة ركزت على �شخ�صية اللواء علي‬ ‫حم�سن الأحمر الذي و�صفته ب�أنه "ينظر �إليه عموما على‬ ‫انه الرجل الثاين الأكرث نفوذا يف البالد" وو�صفه ال�سفري‬ ‫الأمريكي يف الوثيقة ب�أنه "القب�ضة احلديدية" للرئي�س‪.‬‬ ‫وك ��ان الأح� �م ��ر‪ ،‬ق��ائ��د امل�ن�ط�ق��ة ال���ش�م��ال�ي��ة يف اجلي�ش‬ ‫اليمني و�أحد �أهم �أعمدة النظام‪ .‬وع�شرات ال�ضباط �أعلنوا‬ ‫ان�ضمامهم �إىل املحتجني املعت�صمني م�ن��ذ ‪�� 21‬ش�ب��اط ‪/‬‬ ‫فرباير‪ .‬وقال الأحمر يف �آخر ت�صريح له �إنه عازف عن ت�سلم‬ ‫�أي �سلطة باليمن يف املرحلة املقبلة‪ .‬وي��رى املحلل ن�شوان‬ ‫حممد العثماين �أن ه��ذا الت�صريح "لي�س للمناورة‪ ،‬فهو‬ ‫ال يريد �سلطة‪ ،‬فهذا الرجل ا�ست�شعر م�س�ؤوليته الوطنية‬ ‫"‪ ،‬وك��ان الأح�م��ر قد و�صف ت�صريحات الرئي�س اليمني‬ ‫ب ��أن م��ن انقلب عليه م��ن ق �ي��ادات اجلي�ش ه��م "�أ�شخا�ص‬ ‫ي�ح��اول��ون �سرقة كر�سي الرئا�سة" ع�بر ان�ق�لاب ع�سكري‬ ‫ب�أنها "مغالطات"‪ .‬وت��اب��ع‪" :‬موقفنا لي�س ان�ق�لاب��ا‪ ،‬وهو‬ ‫يعرف ذلك‪ ،‬ولقد �سلمت له ال�سلطة ثالث مرات بعد خلعه‬ ‫منها يف ثالثة �أح��داث رئي�سية م��رت بها ال�ب�لاد ويعرفها‬ ‫كل �أبناء اليمن"‪� .‬إال �أن حتديد ال�شخ�صية التي �ستخلف‬ ‫الرئي�س علي عبد اهلل �صالح �ستحددها ع��دة متغريات‪،‬‬ ‫ابتداء من دور اجلي�ش يف عملية التغيري‪ ،‬م��رورا بالنظام‬ ‫القبلي الذي كان وال زال قويا داخل البالد‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫الأح��زاب التي ت�تراوح توجهاتها بني احلداثة والتقليدية‬ ‫والقوى الراديكالية و�صوال �إىل قوة ال�شباب الثائر واملطالب‬ ‫باحلرية والكرامة‪.‬‬ ‫خماوف االنق�سام وتهديد القاعدة‬ ‫دخ�ل��ت احل�ك��وم��ة اليمنية يف ح��روب م��ع احل��وث�ي�ين يف‬ ‫�صعدة‪ ،‬كما انها حت��ارب تنظيم القاعدة ال��ذي ب��ات يهدد‬ ‫ا�ستقرار املنطقة لكن رحيل نظام �صالح ال يعني �أن م�شاكل‬ ‫اليمن قد انتهت‪ ،‬فثالثة عقود من احلكم تركت دون �شك‬ ‫تركة ثقيلة للغاية‪ ،‬وم�س�ألة حلها يتطلب جهدا كبريا كما‬ ‫يقول املحلل ن�شوان حممد العثماين‪ ،‬وي�ضيف �أن من بني‬ ‫تلك الرتكة ق�ضية اجلنوب‪� ،‬إ�ضافة �إىل امل�س�ألة االقت�صادية‬ ‫للبلد وم�شكلة احلوثيني يف �صعدة‪.‬‬ ‫بدوره حذر الرئي�س �صالح من انق�سام اليمن �إىل "�أربعة‬ ‫ا�شطار"‪ .‬واع�ت�بر �صالح �أن م�غ��ادرت��ه ال�سلطة "�ست�ؤدي‬ ‫بالبلد �إىل املجهول"‪ ،‬وهو ذات التخوف ال��ذي �أب��داه وزير‬ ‫ال��دف��اع الأم��ري�ك��ي روب ��رت غيت�س الأح ��د عندما ق��ال "�إن‬ ‫�سقوط الرئي�س اليمني علي عبد اهلل �صالح وت�س ُلم حكومة‬ ‫"موثوقة �أكرث" مكانه �سيطرح "م�شكلة فعلية" للواليات‬ ‫املتحدة يف مكافحة تنظيم ال�ق��اع��دة‪ .‬ه��ذا التنظيم الذي‬ ‫و�صفه امل�س�ؤول الأمريكي ب�أنه الأكرث عنفا يف املنطقة‪.‬‬

‫لكن املحلل حممد العثماين ي�ق��ول �إن "الذي �شجع‬ ‫القاعدة وا�ستغل ورقتها هو نظام �صالح‪ ،‬ليثبت انه يحارب‬ ‫الإره ��اب وان��ه م�ستهدف من ط��رف اجلماعات املتطرفة"‬ ‫وي���ض�ي��ف‪" :‬ورقة الإره � ��اب �سقطت ح�ت��ى ع�ل��ى امل�ستوى‬ ‫العاملي"‪ .‬ويف �آخ��ر التطورات امليدانية �أف��اد م�س�ؤول امني‬ ‫�أن عنا�صر مفرت�ضني م��ن تنظيم ال �ق��اع��دة مت�ك�ن��وا من‬ ‫ال�سيطرة على مدينة جعار يف حمافظة �أبني بجنوب اليمن‬ ‫بعد مواجهات عنيفة الأحد مع اجلي�ش اليمني‪ .‬وكان �ستة‬ ‫جنود قتلوا و�أ�صيب �أرب�ع��ة �آخ ��رون ب�ج��روح يف وق��ت �سابق‬ ‫الأحد يف هجوم للقاعدة على موكب ع�سكري يف م�أرب‪� ،‬شرق‬ ‫�صنعاء‪.‬‬ ‫وقد اتهم القيادي يف احلراك اجلنوبي العميد املتقاعد‬ ‫علي حممد ال�سعدي‪� ،‬صالح بت�شجيع القاعدة على تو�سيع‬ ‫ن�ف��وذه��ا يف اجل �ن��وب‪ ،‬يف حم��اول��ة لإق �ن��اع ال�غ��رب �أن تنحيه‬ ‫�سي�ؤدي �إىل الفو�ضى يف اليمن‪ .‬وق��ال ال�سعدي يف بيان �إن‬ ‫"النظام يلج�أ اليوم اىل �إ�ضعاف قدرات وحدات اجلي�ش يف‬ ‫اجلنوب عامة‪ ،‬وحت��دي��دا يف �أب�ين‪ ،‬بهدف �إي�ه��ام العامل بان‬ ‫القاعدة يف طريقها �إىل الإم�ساك بزمام الأمور يف اليمن"‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة �إىل �إمكانية انق�سام البالد �إىل �أج��زاء كما‬ ‫ح��ذر �صالح‪ ،‬فيقول العثماين‪�" :‬إن ال�ب�لاد مل ت�شهد قط‬ ‫احتادا وتالحما بني كل مكونات ال�شعب اليمني مثلما ن�شهد‬ ‫الآن‪ ،‬فالكل متفق على ق�ضية واحدة وهي �إ�سقاط النظام"‪.‬‬

‫نهج ال�سيا�سة اخلارجية الأمريكية‪...‬‬ ‫جمع بني الواقعية واملثالية‬ ‫هرني كي�سنجر وجامي�س بايكر الثالث‬ ‫ «وا�شنطن بو�ست» الأمريكية‬‫ع �� �ص �ف��ت ت �غ �ي�ي�رات ك �ب�ي�رة بالعامل‬ ‫ال �ع��رب��ي‪ ،‬و�أب � ��رزت ج ��د ًال ق��دمي �اً مل تطو‬ ‫ف�صوله يف ال��والي��ات املتحدة بعد‪ ،‬ويعود‬ ‫اىل عهد اجلمهورية االول‪ .‬فهل يُتو�سل‬ ‫ب��ال�ق��وة الع�سكرية االمريكية دف��اع �اً عن‬ ‫ق�ي��م م�ث��ال�ي��ة �أو حل�م��اي��ة االم ��ن القومي‬ ‫وم���ص��احل��ه احل �ي��وي��ة �أم ي�ت��و��س��ل بالقوة‬ ‫هذه يف احلالتني؟ وخل�صنا من عملنا مع‬ ‫�أرب�ع��ة ر�ؤ��س��اء امريكيني يف �أزم ��ات دولية‬ ‫خمتلفة �إىل �أن اخليار بني «املثالية» وبني‬ ‫«الواقعية» يف غري حمله‪ .‬ويتهدد الف�صل‬ ‫بني الواقعية واملثالية ال�سيا�سة بالتداعي‪،‬‬ ‫وك�أنها بناء يُ�شاد على رمال‪.‬‬ ‫ون��رى �أن ب�لادن��ا م��دع��وة اىل التزام‬ ‫الدميوقراطية وحقوق االن�سان �سيا�سياً‬ ‫واقت�صادياً وديبلوما�سياً‪ ،‬على م��ا فعلت‬ ‫ي ��وم ط��ال �ب��ت ب��احل��ري��ة ل���ش�ع��وب االحت ��اد‬ ‫ال���س��وف�ي��ات��ي يف احل ��رب ال �ب ��اردة‪ .‬وقيمنا‬ ‫حتثنا ع�ل��ى تخفيف امل�ع��ان��اة االن�سانية‪.‬‬ ‫ولكن الت�صدي ملثل ه��ذه املهمة ع�سكرياً‬ ‫هو غري �سائر‪ ،‬ويُق�صر على حاالت تكون‬ ‫فيها م�صاحلنا القومية على املحك‪ .‬ومثل‬ ‫هذا النهج يو�سم باملثالية الرباغماتية‪.‬‬ ‫ول �ي �ب �ي��ا ت �� �ش��ذ ع ��ن ال� �ق ��اع ��دة ه ��ذه‪.‬‬ ‫فم�صالح ال��والي��ات امل�ت�ح��دة لي�ست على‬ ‫املحك يف ليبيا‪ .‬وم�سوغ التدخل الع�سكري‬ ‫امل�ح��دود ان�ساين‪ .‬ف�ق��وات ال�ق��ذايف �أوقعت‬ ‫�ضحايا يف �صفوف املدنيني‪ ،‬وكانت على‬ ‫ق��اب قو�سني م��ن ال�سيطرة على بنغازي‬ ‫واالن �ت �ق��ام م��ن ��س�ك��ان�ه��ا‪ .‬وق ��وات القذايف‬ ‫امل���س�ل�ح��ة ال ي�ع�ت��د ب �ه��ا‪ .‬و��ش�ع�ب�ي��ة العقيد‬ ‫الليبي �ضعيفة يف الداخل‪ ،‬و�أ�صدقا�ؤه يف‬ ‫اخل ��ارج ق�ل��ة‪ .‬ودع��ا جمل�س االم��ن ودعت‬ ‫اجلامعة العربية اىل التدخل‪.‬‬ ‫ول �ك��ن االه � � ��داف امل �ث��ال �ي��ة ال ت�سوغ‬ ‫وح��ده��ا ال�ل�ج��وء اىل ال �ق��وة يف ال�سيا�سة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة‪ .‬وال ي�سعنا اداء دور �شرطي‬ ‫ال� �ع ��امل‪ ،‬وا� �س �ت �ع �م��ال ال �ق��وة حل �ظ��ة تربز‬ ‫حت��دي��ات ان���س��ان�ي��ة‪ .‬ف ��أي��ن ت�ت��وق��ف عجلة‬ ‫االنقاذ الع�سكري االن�ساين عن الدوران‪،‬‬ ‫وع �ل��ى ب ��اب �أي دول يف ال �� �ش��رق االو�سط‬ ‫تتوقف‪� ،‬أتتوقف يف �سورية �أم يف اليمن �أم‬ ‫يف اجلزائر �أم يف اي��ران؟ وماذا عن الدول‬ ‫ال�ت��ي تربطنا بها �أح�ل�اف وث�ي�ق��ة‪ ،‬والتي‬ ‫تتباين قيمها مع قيمنا‪ ،‬مثل املغرب ودول‬

‫اخلليج؟ وماذا عن انتهاك حقوق االن�سان‬ ‫يف الدول االخرى‪ ،‬مثل �ساحل العاج؟‬ ‫ومع توايل احلوادث يف �شمال افريقيا‬ ‫وال�شرق االو�سط‪ ،‬تربز احلاجة اىل النظر‬ ‫اىل �ش�ؤون كل بلد على ح��دة وعلى هدي‬ ‫االقرتاحات الآتية‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� ،‬صوغ �أهداف وا�ضحة حني يتخذ‬ ‫قرار اللجوء اىل القوة‪ .‬وحماية املدنيني‬ ‫واجب متليه قيمنا‪ .‬ولكن ح�صر التدخل‬ ‫بحماية املدنيني من بط�ش حكوماتهم �أو‬ ‫م��ن مرتتبات ت��داع��ي احل�ك��وم��ات ع�سري‪.‬‬ ‫ولذا‪ ،‬تربز احلاجة اىل �صوغ ا�سرتاتيجية‬ ‫�سيا�سة خارجية مثل �سيا�سة تغيري االنظمة‬ ‫�أو بناء االمة‪ .‬ولكن �سيا�سة تغيري االنظمة‬ ‫تفرت�ض توفري و�سائل بلوغ الهدف هذا‪.‬‬ ‫ويبعث الف�صل بني الهدف وو�سيلة بلوغه‬ ‫االرت �ب��اك يف او� �س��اط احل�ل�ف��اء واخل�صوم‬ ‫والر�أي العام االمريكي‪ ،‬فتتعرث العملية‪.‬‬ ‫والإخفاق يف بلوغ االهداف املعلنة يتحول‬ ‫نك�سة ا�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫ثانياً‪ ،‬يجب النظر يف ظروف كل بلد‬ ‫على حدة‪ ،‬وال�سعي يف الربط بني ثقافته‬ ‫وت ��اري �خ ��ه وم �� �ص��احل �ن��ا اال�سرتاتيجية‬ ‫واالقت�صادية‪ .‬والربط هذا ميهد لتحليل‬ ‫دواعي التظاهرات و�صوغ ردود تنا�سب كل‬ ‫حالة‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ ،‬امريكا مدعوة اىل معرفة من‬ ‫ت��دع��م وم ��اذا ت ��ؤي��د‪ .‬ففي ليبيا‪ ،‬انحازت‬ ‫وا��ش�ن�ط��ن اىل ط ��رف م��ن ط ��ريف احلرب‬ ‫االهلية‪ .‬ومعار�ضة الديكتاتور ال ت�ستويف‬ ‫�شروط تعريف املعار�ضني‪ .‬وحري بنا �صوغ‬ ‫ت�صو ٍر لنظام ما بعد النظام الديكتاتوري‪.‬‬ ‫ف�آخر ما حتتاج اليه املنطقة هو �سل�سلة‬ ‫من الدول الفا�شلة‪.‬‬ ‫راب �ع �اً‪ ،‬ت��أم�ين ت��أي�ي��د حملي للتدخل‬ ‫من طريق موافقة الكونغر�س‪ .‬والتجارب‬ ‫االمريكية يف كوريا وفيتنام وحرب العراق‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة ه��ي خ�ير دل�ي��ل ع�ل��ى �أن الت�أييد‬ ‫ال�شعبي يبد�أ باالنح�سار حني تبلغ احلرب‬ ‫طريقاً م�سدوداً‪.‬‬ ‫خ ��ام� ��� �س� �اً‪ ،‬ت � �ق ��ومي ال� �ن� �ت ��ائ ��ج «غ�ي�ر‬ ‫امل �ق �� �ص��ودة»‪ .‬وح ��ريّ ب�ن��ا ال�ب�ح��ث يف �سبل‬ ‫حماية املدنيني امل�ؤيدين للقذايف من انتقام‬ ‫ق��وات املتمردين‪ .‬وق��د حتمل العملية يف‬ ‫ليبيا النظام االي��راين على ت�سريع وترية‬

‫م�صلحة الواليات املتحدة رهن با�ستقرار‬ ‫اخلليج العربي واملثالية الرباغماتية‬ ‫�أف�ضل �سبل الت�صدي للتحديات يف‬ ‫العامل اال�سالمي‬

‫تطوير �سالح نووي بناء على تقومي ثمار‬ ‫تخلي القذايف عن برناجمه النووي لقاء‬ ‫التقرب من الغرب تقومياً �سلبياً‪.‬‬ ‫� �س��اد� �س �اً‪ ،‬ح ��ريّ ب��ال��والي��ات املتحدة‬ ‫حتديد �س ّلم �أولويات م�صاحلها القومية‪.‬‬ ‫وجذور االنتفا�ضات يف املنطقة خمتلفة‪،‬‬ ‫على نحو ما هي خمتلفة �سبل «مداواتها»‪.‬‬ ‫والربيع العربي هو فر�صة كبرية ل�شعوب‬ ‫املنطقة وال�ع��امل‪ .‬وم��ع ال��وق��ت‪ ،‬قد توفر‬ ‫ال ��دمي ��وق ��راط� �ي ��ة ب� ��دي �ل� ً‬ ‫ا ع� ��ن تطرف‬ ‫اال� �س�لام �ي�ين‪� ،‬أو ت �ع��زز ق ��وة املتطرفني‬ ‫اال�سالميني‪ ،‬يف االم��د الق�صري‪ .‬ونحن‬ ‫م��دع��وون اىل ��ص��وغ مفاهيم واق�ع�ي��ة ملا‬ ‫ي�سعنا بلوغه و�إجن� ��ازه وحت��دي��د الوقت‬

‫احلياة اللندنية‬ ‫‪254822/http://international.daralhayat.com/internationalarticle‬‬

‫الذي يقت�ضيه هذا‪.‬‬ ‫وال ��ش��ك يف �أن م�صلحة الواليات‬ ‫امل� �ت� �ح ��دة ه ��ي ره � ��ن ا� �س �ت �ق ��رار اخلليج‬ ‫العربي– الفار�سي‪ ،‬وهو م�صدر الطاقة‬ ‫يف العامل‪ ،‬و�أن م�صلحتنا هي �أال تتحول‬ ‫دول املنطقة تربة خ�صبة للتطرف‪.‬‬ ‫وح��ريّ بالواليات املتحدة ان تنتهج‬ ‫��س�ي��ا��س��ة جت �م��ع ب�ي�ن ح �م��اي��ة م�صاحلها‬ ‫ال �ق��وم �ي��ة وت� ��روي� ��ج ال �ق �ي��م ال� �ت ��ي تقف‬ ‫وراء عظمة ب�ل��دن��ا‪� ،‬أي الدميوقراطية‬ ‫واحل ��ري ��ة وح �ق��وق االن �� �س��ان‪ .‬واملثالية‬ ‫الرباغماتية ه��ي �أف�ضل �سبل الت�صدي‬ ‫للتحديات الكبرية التي تغري وجه العامل‬ ‫اال�سالمي‪.‬‬ ‫*تباعاً‪ ،‬وزي��ر اخلارجية االمريكية‬ ‫بني ‪ 1973‬و‪ ،1977‬ونظريه بني ‪ 1989‬اىل‬ ‫‪1992‬‬

‫�أربعة �سيناريوهات‬ ‫ممكنة‪ :‬ت�سليم ال�سلطة‬ ‫�إىل جمل�س ع�سكري �أو‬ ‫جمل�س رئا�سي �أو نائب‬ ‫الرئي�س �أو حكومة وحدة‬ ‫انتقالية‬ ‫القنطرة‬ ‫‪index./http://ar.qantara.de/ c11642i1p12‬‬ ‫‪html‬‬

‫هذا �أكرث من جمرد �إ�سقاط القذايف‬ ‫�ش�أنها �أن تف�سر ب�شكل معاك�س متاما‪.‬‬ ‫دوري غولد ‪�" -‬إ�سرائيل اليوم"‬ ‫فقد وافق القذايف عام ‪ 2003‬على التنازل‬ ‫قرار الرئي�س الأمريكي باراك اوباما عن برناجمه النووي‪ ،‬وتدمري ال�سالح‬ ‫ا��س�ت�خ��دام ال �ق��وة الع�سكرية ��ض��د ليبيا ال�ك�ي�م��اوي ال ��ذي ك��ان ب�ح��وزت��ه وت�سليم‬ ‫ي�ط��رح مع�ضالت ع��دي��دة ام ��ام االدارة‪ .‬املعدات النتاج قدرة نووية للغرب‪ ،‬ومع‬ ‫�أوال‪ ،‬ه� �ن ��اك ف � ��ارق م �ه��م ب�ي�ن الهدف ذلك فان االمر مل مينع الواليات املتحدة‬ ‫الطموح الذي و�ضعوه النف�سهم ‪-‬ا�سقاط من العمل �ضده‪.‬‬ ‫ال��در���س بالن�سبة الي ��ران م��ن �ش�أنه‬ ‫معمر القذايف‪ -‬وبني الن�شاط الع�سكري‬ ‫ال�ضيق ال��ذي ح�صر باملعركة اجلوية‪� .‬أن يكون انه ال �ضمانة يف ان يكون بو�سع‬ ‫ه��ذا ال �ف��ارق ت�سلل �أي���ض��ا اىل اخلطاب ن�ظ��ام يعترب ا�شكاليا يف نظر وا�شنطن‬ ‫ال�سيا�سي يف ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪� .‬أغلبية ان يطهر نف�سه من خ�لال التخلي عن‬ ‫�ساحقة م��ن ال��زع�م��اء ال�سيا�سيني ت�ؤيد ق��درات��ه ال �ن��ووي��ة‪ .‬اذا ك��ان ه�ك��ذا ُينظر‬ ‫ا�سقاط القذايف‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬يوجد اجماع اىل املعركة الأمريكية يف ليبيا يف عيون‬ ‫وا�سع يف الواليات املتحدة �ضد ن�شر قوات االيرانيني‪ ،‬فان اال�ستنتاج الواجب من‬ ‫جهتهم �سيكون انه ال يجوز لهم التخلي‬ ‫برية يف دولة ا�سالمية اخرى‪.‬‬ ‫عمليا‪ ،‬للمعركة الع�سكرية �ضد ليبيا عن قدراتهم النووية‪.‬‬ ‫ومل ��ا ك ��ان هكذا‪،‬‬ ‫توجد �آثار تتجاوز‬ ‫ف � ��ان اجل � � ��واب على‬ ‫ا��س�ق��اط القذايف‪.‬‬ ‫الآثار على اجلبهة � �س ��ؤال ه��ل الهجوم‬ ‫فقد ك�شف مرا�سل‬ ‫ع �ل��ى ل �ي �ب �ي��ا ح�سن‬ ‫«نيويورك تاميز»‬ ‫الإيرانية ت�شكل او م� �� ��س ب ��ال� �ق ��درة‬ ‫دافيد �سنجر هذا‬ ‫الأم� ��ري � �ك � �ي� ��ة على‬ ‫اال��س�ب��وع النقاب‪،‬‬ ‫ال �ت �� �ص��دي الي � ��ران‪،‬‬ ‫ا� � � �س � � �ت � � �ن� � ��ادا اىل‬ ‫جزءا جوهريا من م �ن��وط بال�سيا�سة‬ ‫م�صادر يف جمل�س‬ ‫الأمريكية بالن�سبة‬ ‫االم � � ��ن القومي‬ ‫منظومة االعتبارات ل �ل�برن��ام��ج النووي‬ ‫الأمريكي‪ ،‬عن �أن‬ ‫االيراين‪.‬‬ ‫االثار على اجلبهة‬ ‫اذا ك� � ��ان� � ��وا يف‬ ‫حيال ايران ت�شكل الأمريكية يف ليبيا‬ ‫وا��ش�ن�ط��ن �أم� �ل ��وا يف‬ ‫ج� � � ��زءا ج ��وه ��ري ��ا‬ ‫�أن ي�ساعد الهجوم‬ ‫م� � � ��ن م� �ن� �ظ ��وم ��ة‬ ‫االعتبارات الأمريكية يف ن�شاطها يف ليبيا‪ ،‬ع �ل��ى ل �ي �ب �ي��ا يف ح �م��ل االي ��ران� �ي�ي�ن اىل‬ ‫وان املو�ضوع طرح يف املداوالت التي جرت املفاو�ضات‪ ،‬ف�أغلب الظن من املتوقع لهم‬ ‫خيبة �أم ��ل‪ .‬ول�ك��ن اذا ك��ان��ت �سنتان من‬ ‫يف البيت االبي�ض ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫ما طرح يف النقا�ش كان �أهمية نقل امل�ح��اوالت الدبلوما�سية الفا�شلة دفعت‬ ‫ر�سالة اىل اي��ران‪ ،‬اذا كانت ت�شكك بقوة البيت االبي�ض اىل اال�ستنتاج بان ايران‬ ‫الواليات املتحدة‪ .‬فقد �أرادت االدارة ان ال تعتزم التخلي عن برناجمها النووي‪،‬‬ ‫تو�ضح بانه رغم تورط الواليات املتحدة ف��ان الهجوم على ليبيا ميكنه �أي�ضا ان‬ ‫حتى الآن يف حربني‪ ،‬فهي ال زالت قادرة ي�شكل ر�سالة وا�ضحة للقيادة االيرانية‬ ‫على �أن ت�ستخدم قوة ذات مغزى ب�سرعة بان اخليار الع�سكري من جانب الواليات‬ ‫ك�ب�يرة حتى يف ام��اك��ن اخ ��رى‪ .‬ي�ب��دو �أن املتحدة ال زال قائما‪.‬‬ ‫املرة االوىل التي جمدت فيها ايران‬ ‫هذا االعتبار كان اي�ضا قائما يف قرارات‬ ‫اخرى تتعلق بالتدخل يف �أزمات يف العامل ن�شاطها النووي كان يف زمن ادارة بو�ش‪،‬‬ ‫العربي واملعنى ه��و �أن��ه بالن�سبة الدارة ح�ين خ�شيت م��ن اج�ت�ي��اح ام��ري�ك��ي بعد‬ ‫اوباما املو�ضوع االيراين يبقى مركزيا‪ .‬ا��س�ق��اط ن�ظ��ام � �ص��دام يف ‪ .2003‬وعليه‪،‬‬ ‫عمليا‪ ،‬ت��أث�ير املعركة يف ليبيا على فان اخلوف املتجدد من هجوم امريكي‬ ‫اجل�ب�ه��ة االي��ران �ي��ة ل�ي����س ال ل�ب����س فيه‪ .‬م �ن��وط ب �ق��در ك�ب�ير ب�ن�ج��اح ال�ع�م�ل�ي��ة يف‬ ‫فمن جهة ا�ستعرا�ض القوة الأمريكية ليبيا‪ .‬االنت�صار االمريكي �سيزيد تخوف‬ ‫ي�ف�تر���ض �أن ي��دف��ع ال �ق �ي��ادة االيرانية ايران‪ ،‬وبالعك�س‪ ،‬بقاء القذايف �سيقنعهم‬ ‫اىل ال �ت �ط �ل��ع اىل اع� �ف ��اء ن �ف �� �س �ه��ا من ب� ��ان ال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة ال مي�ك�ن�ه��ا �أن‬ ‫«واب��ل» ال�صواريخ اجلوالة والدخول يف توقفهم‪ .‬مهما يكن من �أمر‪ ،‬فان معنى‬ ‫مفاو�ضات جدية م��ع ال�غ��رب‪ .‬م��ن جهة املعركة يف ليبيا تتجاوز بكثري احلدود‬ ‫اخ ��رى‪ ،‬ال�ضربة الع�سكرية لليبيا من الليبية‪.‬‬ ‫الن�شرة‬ ‫‪html.26981-1-http://www.elnashra.com/articles‬‬


‫‪16‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫اليـــــوم‬ ‫‪269‬‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫يف بيان �صحفي �صادر عن نواب القد�س‬

‫التجر�ؤ على مناهجنا اعتداء على م�ستقبل �أبنائنا‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صدر نواب القد�س �أحمد عطون‪،‬‬ ‫وحم �م��د ط ��وط ��ح‪ ،‬وحم �م��د �أب � ��و طري‬ ‫وال� ��وزي� ��ر ال �� �س��اب��ق خ ��ال ��د �أب � ��و عرفة‬ ‫املعت�صمون يف مقر ال�صليب الأحمر‬ ‫يف ح ��ي ال���ش�ي��خ ج� ��راح ب �ي��ان��ا �صحفيا‬ ‫توجه امل�ؤ�س�سات الإ�سرائيلية �إىل‬ ‫حول ّ‬ ‫فر�ض املناهج الإ�سرائيلية على املدار�س‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة يف � �ش��رق ال �ق��د���س املحتلة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �أ� �ش ��ار ال �ن ��واب يف ب��داي��ة البيان‬ ‫�إىل �أنّ الإدارة املُ�س ّماة "�إدارة املعارف‬ ‫العربية" التابعة لبلدية االحتالل يف‬ ‫مدينة القد�س بعثت كتاباً �إىل بع�ض‬ ‫م��دراء امل��دار���س الفل�سطينية بتاريخ ‪7‬‬ ‫�آذار‪ 2011‬يق�ضي بلزوم قيام ما �سماه‬ ‫الكتاب ب��امل��دار���س "املعرتف بها وغري‬ ‫الر�سمية" ب��ال�ت��ز ّود بالكتب املنهجية‬ ‫م��ن �إدارة امل �ع��ارف‪ ،‬وم�ن��ع �شرائها من‬ ‫م�صادر �أخ��رى‪ ،‬و�أن��ه من املفرو�ض �أنْ‬ ‫ي�سري م�ضمون هذا الكتاب ابتداء من‬ ‫العام ‪.2012 /2011‬‬ ‫وذ ّك ��روا �أنّ بلدية االح�ت�لال �سبق‬ ‫واتخذت قرارا يف ذات االجتاه يف العام‬ ‫‪ 1997‬وي�ت���ض�م��ن ك��ذل��ك ن�ي��ة البلدية‬ ‫الإ� �ش��راف على امتحانات التوجيهي‪،‬‬ ‫وعللت اجل�ه��ات املحتلة ال�ق��رار وقتئذ‬ ‫ب � �� � �ض� ��رورة �إن� � �ه � ��اء ت� ��دخ� ��ل ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية يف النظام الرتبوي ملدار�س‬ ‫�شرق القد�س‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د النواب �أ ّن��ه من خ�لال نظرة‬ ‫فاح�صة ل��واق��ع امل��دار���س الفل�سطينية‬ ‫املقد�س ّية حتت االحتالل‪ ،‬يرى املراقب‬ ‫م ��دى ب���ش��اع��ة ال �ظ �ل��م ال� ��ذي يتعر�ض‬ ‫ل��ه ال�ط�ل�ب��ة نتيجة ��س�ي��ا��س��ات التمييز‬ ‫العن�صرية والعدائية لكل ما ميتّ �إىل‬ ‫املجتمع واملدينة والإن�سان الفل�سطيني‪،‬‬ ‫مو�ضحني �أنّ "�أطفالنا و�أبناءنا اليوم‬ ‫بحاجة �إىل ‪� 1200‬صف درا��س��ي‪� ،‬أي ما‬ ‫ي �ع��ادل ‪ 50‬م��در� �س��ة‪ ،‬ع ��دا ع��ن �أنّ ‪665‬‬ ‫�صفاً خمالفا للموا�صفات الهند�سية‬ ‫وال �� �ص �ح �ي��ة‪ ،‬و‪� 221‬أخ� � ��رى ال ت�صلح‬ ‫�إطالقاً لال�ستعمال‪ ،‬فيما ارتفعت ن�سبة‬ ‫الت�سرب يف املدار�س الثانوية على وجه‬ ‫التحديد لت�صل �إىل ‪ 50‬يف املائة"‪.‬‬ ‫ويف �إ�شارة �إىل نية االحتالل تدمري‬ ‫ال �ق �ط��اع ال�ت�ع�ل�ي�م��ي ال �ع��رب��ي ومترير‬ ‫�سيا�ساته العدوانية‪� ،‬أو�ضح البيان �أنّ‬ ‫امل�ح�ت� ّل ب��ات ي�سيطر ال�ي��وم على ‪ 80‬يف‬

‫امل��ائ��ة م��ن امل ��دار� ��س‪ ،‬ب�ح�ج��ة �أنّ ‪ 28‬يف‬ ‫املائة من قطاع التعليم اخلا�ص العربي‬ ‫ي�ت�ل�ق��ى م �� �س��اع��دات م��ن �إدارة املعارف‬ ‫التابعة للبلدية‪.‬‬ ‫وعن التمييز يف االهتمام بالقطاع‬ ‫التعليمي بينّ النواب �أنّ بلدية االحتالل‬ ‫تنفق على �ش�ؤون املقد�سيني ‪ 5‬يف املائة‬ ‫بدال من ‪ 30‬يف املائة من مئات ماليني‬ ‫ال���ش��واك��ل ال�ت��ي جتبيها منهم �سنوياً‪،‬‬ ‫ج��اع�ل��ة الأول ��وي ��ة يف ال �� �ص��رف باجتاه‬ ‫ال�ي�ه��ود وامل�ستوطنني ولي�س للإيفاء‬ ‫ب��ال��وع��ود ال�ت��ي قطعتها ال�ب�ل��دي��ة على‬ ‫نف�سها حل��ل �أزم ��ات املقد�سيني و�أزمة‬ ‫التعليم امل�ستع�صية يف مدار�سهم منذ‬ ‫ع�شرات ال�سنني‪.‬‬ ‫ك�م��ا حت � ّدث��وا ع��ن ال�ق��ا��ص�م��ة التي‬ ‫ظهرت عندما ّ‬ ‫مت التوقيع على اتفاقية‬ ‫�أو�سلو‪ ،‬و�أخرجت على �أثرها م�ؤ�س�سات‬ ‫(م‪.‬ت‪.‬ف) كلياً من املدينة املقد�سة على‬ ‫الرغم من �أنّ االتفاقية املذكورة تن�ص‬ ‫على بقاء هذه امل�ؤ�س�سات فيها‪ ،‬بينما من‬ ‫اجلهة الأخ��رى ا�ستمرت يد االحتالل‬ ‫تهدم وته ّود ما تبقى من عروبة املدينة‬ ‫و�أ��ص��ال��ة هويتها‪ ،‬فيما ال�ت��زم اجلانب‬ ‫الفل�سطيني ب ��إع��داد املنهاج التعليمي‬ ‫الذي يتما�شى و�أهداف ال�سالم‪" ،‬بينما‬

‫ك��ان ي�ج��ب ع�ل��ى اجل��ان��ب الفل�سطيني‬ ‫�إع� �ف ��اء ن�ف���س��ه م ��ن ت�ن�ف�ي��ذ االتفاقية‬ ‫مبجرد �أنْ بد�أ االحتالل بالتن�صل منها‬ ‫ثم �أعلن الحقاً عن موتها‪� ،‬أما الأطراف‬ ‫الدولية الراعية لالتفاقية امل�ش�ؤومة‬ ‫ف�ق��د اك�ت�ف��ت مب��راق�ب��ة ال�ضحية وهي‬ ‫تنتهك كرامتها و ُيهدد وجودها ويلقى‬ ‫م�ستقبلها �إىل املجهول"‪ ،‬ح�سبما ورد‬ ‫يف البيان‪.‬‬ ‫ون� � � � ّوه ال� �ب� �ي ��ان م� �ب ��ارك ��ة ال� �ن ��واب‬ ‫ل�ل�م��وق��ف ال ��ذي ب� ��ادرت ل��ه �شخ�صيات‬ ‫وط �ن �ي��ة دي �ن �ي��ة وه �ي �ئ��ات وم�ؤ�س�سات‬ ‫ت��رب��وي��ة وتعليمية و�أخ� ��رى معنية يف‬ ‫ال�ش�أن امل��دين واحلقوقي "مما كان له‬ ‫الأث��ر احلا�سم يف بيان املوقف الوطني‬ ‫واجل �ل� ّ�ي �إزاء ه ��ذا االع� �ت ��داء ال�صارخ‬ ‫من قبل االحتالل"‪ ،‬الأم��ر ال��ذي دفع‬ ‫النواب لت�أكيدهم على �أنّ "قرار بلدية‬ ‫االحتالل العدائي واملذكور �أعاله �إمنا‬ ‫ي�أتي يف �سياق التهويد ال�شامل للمدينة‬ ‫حجراً وب�شراً وهوية وطنية ومقد�سات‪،‬‬ ‫وم �� �س �ت �ن��داً �إىل ق ��وان�ي�ن وت�شريعات‬ ‫ال زال� ��ت ت���س��ن وت �� �ش��رع يف م�ؤ�س�سات‬ ‫االحتالل يف �سبيل تعزيز الإع�لان عن‬ ‫امل��دي�ن��ة كعا�صمة ليهود ال�ع��امل �أينما‬ ‫حلوا وا�ستوطنوا‪ ،‬وانتهازاً لغياب البعد‬

‫العربي والإ�سالمي وان�شغاله بهمومه‬ ‫الداخلية‪ ،‬وي�أتي القرار كذلك مكم ً‬ ‫ال‬ ‫ل�سيا�سة االح�ت�لال العن�صرية املتبعة‬ ‫جت��اه �أه�ل�ن��ا يف الأرا�� �ض ��ي امل�ح�ت�ل��ة عام‬ ‫‪ 1948‬وامل�صاغة وفق التوجهات والر�ؤى‬ ‫ال�صهيونية وال�ي�ه��ودي��ة ال�ت��ي حرمت‬ ‫�أهلنا من �أب�سط حقوقهم الوطنية مبا‬ ‫فيها مدار�سة تاريخ النكبة واالحتالل‬ ‫الغا�شم‪ .‬وال تقف خطورة ق��رار بلدية‬ ‫االح �ت�ل�ال ع�ن��د �إزال � ��ة ��ش�ع��ار ال�سلطة‬ ‫الوطنية الفل�سطينية عن غالف املنهاج‬ ‫وت�غ�ي�ير بع�ض ال�ف�ق��رات وال�صفحات‪،‬‬ ‫و�إمن� � ��ا ت �ك �م��ن خ �ط��ورت��ه ك ��ذل ��ك على‬ ‫احلق الفل�سطيني اخلال�ص يف الهوية‬ ‫وال�سيادة والذاكرة والتاريخ"‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أو� �ض ��ح ال �ن ��واب ا�ستمرارهم‬ ‫يف �إدان � � ��ة ورف� �� ��ض امل ��واق ��ف ال�سلبية‬ ‫للم�ؤ�س�سات الدولية العاملة يف القد�س‬ ‫وذات ال�ع�لاق��ة‪ ،‬وال�ت��ي تقف �إزاء هذه‬ ‫اجل��رائ��م الإ�سرائيلية موقف املتفرج‪،‬‬ ‫ب��دل ال�ق�ي��ام ب��واج�ب�ه��ا امل �ن��وط ب�ه��ا من‬ ‫ح �م��اي��ة ال �� �س �ك��ان م��ن �أذى االحتالل‬ ‫وخ �ط��ره‪ ،‬وك��ذل��ك واج�ب�ه��ا بالإ�شراف‬ ‫على تطبيق القانون الدويل وقراراته‪،‬‬ ‫والإ�سهام الفاعل يف نيل الفل�سطينيني‬ ‫حل �ق��وق �ه��م يف م��دي �ن �ت �ه��م باعتبارها‬

‫عا�صمة الدولة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك ث ّمن ال�ن��واب ما تو�صلت‬ ‫�إليه امل�ؤ�س�سات الوطنية و�إدارات املدار�س‬ ‫وال �ق �ي ��ادات ال��دي �ن �ي��ة وك��اف��ة الهيئات‬ ‫وال���ش�خ���ص�ي��ات م��ن � �ض ��رورة الوقوف‬ ‫جميعاً �صفاً واح��داً متكاتفاً ل�صد هذا‬ ‫االع�ت��داء اخلطري على حا�ضر الأبناء‬ ‫وم�ستقبلهم‪ ،‬م�ؤ ّكدين "�أهمية الوقوف‬ ‫يف وج� ��ه االح � �ت �ل�ال ال � ��ذي �سيحاول‬ ‫معاقبة الفل�سطينيني على �صمودهم‬ ‫ومنع امل�ساعدات امل�ستحقة ملدار�سهم‪،‬‬ ‫و�إن�ن��ا نتوقع �أن ي�شهد ال�ع��ام الدرا�سي‬ ‫القادم مواجهة حا�سمة مع االحتالل‬ ‫يف ح��ال ق��ررت بلديته تطبيق قرارها‬ ‫ال�ع��دائ��ي‪ ،‬مواجهة �شبيهة بتلك التي‬ ‫�شهدتها املدينة بعيد �سقوطها يف �أيدي‬ ‫االحتالل يف العام ‪ ،1967‬حيث رف�ضت‬ ‫�إدارات املدار�س العربية وقتئذ االن�صياع‬ ‫ل��ذوب��ان الهوية فانتف�ضت للمحافظة‬ ‫على كينونتها فيما بات ُي�س ّمى مدار�س‬ ‫ح�سني الأ�شهب واملدار�س الأهلية‪ ،‬و�إنه‬ ‫لأح��رى بعد هذه ال�سنوات الطوال �أن‬ ‫نتقدم يف خطواتنا الن�ضالية وال نت�أخر‪،‬‬ ‫و�أنْ نهيئ لأبنائنا غداً ُحراً عزيزاً"‪.‬‬ ‫وحثّ النواب على �أهمية ا�ستدراك‬ ‫التق�صري املرتاكم بحق املدينة املقد�سة‬ ‫ب �� �س �ب��ب ان � �ع � ��دام ال � � � ��ر�ؤى وال �ب�رام� ��ج‬ ‫واف �ت �ق��اد اخل �ط��ط والإ�سرتاتيجيات‬ ‫"يف ق�ضية ه��ي م��ن �أع �ظ��م الق�ضايا‬ ‫املتعلقة بالوجود الفل�سطيني يف املدينة‬ ‫امل �ق��د� �س��ة‪ ،‬وك� ��ان �أ� �ش��د ه ��ذا التق�صري‬ ‫التقاع�س امل�ستمر عن بلورة املرجعية‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال �� �ض��روري��ة للمقد�سيني‬ ‫حت��ت االح �ت�لال‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي مل يكن‬ ‫م�برراً �أب��داً و�أدّى �إىل تداعيات �سلبية‬ ‫وخطرية على كافة �ش�ؤون املقد�سيني‪،‬‬ ‫واجلهات الفل�سطينية الر�سمية اليوم‬ ‫م �ط��ال �ب��ة �أك �ث��ر م ��ن �أيّ ي� ��وم م�ضى‬ ‫بتحمل امل�س�ؤولية كاملة جت��اه املدينة‬ ‫واح�ت�ي��اج��ات�ه��ا ال��وط�ن�ي��ة والإن�سانية‪،‬‬ ‫واملبادرة �إىل انتهاج اخلطوات الفعلية‬ ‫والعملية لتحقيق ه��ذه االحتياجات‬ ‫وال���ش��روع بتنفيذ التو�صيات ال�صادرة‬ ‫عن م�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين املتحمل‬ ‫مل�س�ؤولياته دوماً"‪.‬‬

‫املقد�سيون يتذكرون جمزرة نحالني‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ّ‬ ‫نظمت م�ؤ�س�سات وفعاليات فل�سطينية يف‬ ‫مدينة القد�س عددا من الفعاليات لإحياء ذكرى‬ ‫جمزرة نحالني التي وافقت �أم�س الأربعاء‪ ،‬والتي‬ ‫ارتكبتها قوات االحتالل عام ‪ ،1989‬و�أ�سفرت عن‬ ‫ا�ست�شهاد خم�سة مواطنني وجرح �أكرث من مائة‬ ‫�آخرين‪.‬‬ ‫وتقع قرية نحالني جنوب مدينة القد�س‬ ‫املحتلة‪ ،‬ويف اجلنوب الغربي من حمافظة بيت‬ ‫حل��م‪ ،‬وتعي�ش و�سط م�ستنقع م��ن امل�ستوطنات‬

‫التي حتا�صرها من كل اجلهات بينما عزلها جدار‬ ‫الف�صل العن�صري عن باقي قرى املحافظة‪.‬‬ ‫وتخ�ضع القرية �إداريا لل�سلطة الفل�سطينية‬ ‫وع �� �س �ك��ري��ا ل���س�ل�ط��ات االح � �ت �ل�ال‪ ،‬وي �ب �ل��غ عدد‬ ‫�سكانها ح��وايل ‪� 6‬آالف ون�صف ن�سمة‪ ،‬وت�شتهر‬ ‫مبزروعاتها اخل�ضراء والعنب والزيتون‪.‬‬ ‫ويتذكر �أهايل القرية الهجمة الإ�سرائيلية‬ ‫التي بد�أت فجر الثالث ع�شر من ني�سان‪ ،‬عندما‬ ‫حا�صرت قوات االحتالل القرية املعروفة بـ"�أم‬ ‫ال�شهداء" م��ن جهاتها ال �ث�لاث‪ ،‬وق��د ت�صدوا‬ ‫لها ب��احل�ج��ارة‪ ،‬حيث ر ّد اجل�ن��ود على احلجارة‬

‫ب�إطالق النار الع�شوائي باجتاه املنازل والبنايات‬ ‫واملواطنني‪ ،‬وا�ستمرت املواجهات �إىل �أن ا�ست�شهد‬ ‫خم�سة من �أبناء القرية‪ ،‬وج��رح �أك�ثر من مائة‬ ‫�آخرين‪.‬‬ ‫وال�شهداء اخلم�سة هم ف�ؤاد عو�ض جناجرة‪،‬‬ ‫‪ 15‬ع��ام��ا‪ ،‬وول�ي��د حممد عبد اهلل جن��اج��رة‪22 ،‬‬ ‫عاما‪ ،‬و�صبحي �شكارنة‪ 22،‬عاما‪ ،‬وحممد ح�سن‬ ‫�شكارنة‪ 26 ،‬عاما‪ ،‬وريا�ض غياظة ‪ 28‬عاما‪.‬‬ ‫وك��ان �أه ��ايل ال�ق��ري��ة ��ش��ارك��وا ع��ام ‪ 1948‬يف‬ ‫معركة "ظهر احلجة" ال�ت��ي �أدت �إىل حترير‬ ‫تلك الأرا�ضي يف تلك الفرتة‪.‬‬

‫وكانت ق��وة من مظليي االح�ت�لال هاجمت‬ ‫يف الثامن والع�شرين من �آذار عام ‪1954‬م قرية‬ ‫نحالني‪ ،‬وقتلت ت�سعة من �أهلها‪ ،‬وجرحت ت�سعة‬ ‫ع�شر �شخ�صا �آخرين‪.‬‬ ‫�أم��ا يف ع��ام ‪ ،1996‬فهدمت ق��وات االحتالل‬ ‫��س�ت��ة م �ن��ازل يف ال �ق��ري��ة ب�ح�ج��ة خ��روج �ه��ا من‬ ‫املخطط الهيكلي‪ ،‬حيث ا�ستمرت قوات االحتالل‬ ‫بالت�ضييق على �أهايل القرية حتى �أ�صبحت تبدو‬ ‫كاملخيم‪ ،‬وتوا�صل ق��وات االح�ت�لال حتى اليوم‬ ‫مداهمة منازل القرية واعتقال �أبنائها‪.‬‬

‫«في�س بوك»‪� 15 :‬أيار يوم الزحف املقد�س نحو فل�سطني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫و� �ض��ع � �ش �ب��اب خ �ط��ة ل�ل�ت�ج�م��ع من‬ ‫�أج��ل فل�سطني على برنامج التوا�صل‬ ‫االجتماعي "في�س بوك" يف اخلام�س‬ ‫ع�شر من �أيار القادم ذكرى النكبة‪.‬‬ ‫وي��وا��ص��ل ال�شباب ح�سب �صحيفة‬ ‫"اليوم ال�سابع" امل�صرية دعوتهم �إىل‬ ‫م���س�يرة م�ل�ي��ون�ي��ة ع��امل�ي��ة ي ��وم ‪� 15‬أي ��ار‬ ‫القادم من خ�لال �صفحة "االنتفا�ضة‬ ‫الفل�سطينية الثالثة‪ ..‬فل�سطني تتحرر‬ ‫ونحن من �سيحررها"‪ ،‬وو�ضعوا خطة‬ ‫للتحرك يف جميع دول العامل تبد�أ يوم‬ ‫‪ 13‬حتى ‪� 15‬أيار ومت و�ضع اخلطة على‬ ‫ال�صفحة‪.‬‬ ‫يف اليوم الأول يوم جتمع اجلماهري‬ ‫و�أط � �ل � �ق ��وا ع �ل �ي��ة "جمعة النفري"‪،‬‬ ‫وال�ي��وم الثاين االن�ط�لاق �إىل احلدود‪،‬‬ ‫و�أط �ل �ق��وا ع�ل�ي��ه "�سبت الزبري"‪� ،‬أما‬ ‫اليوم الثالث فهو ي��وم الزحف املقد�س‬ ‫و�إ�شعال االنتفا�ضة و�أطلقوا علية "�أحد‬ ‫التحرير"‪ ،‬وقالوا فى هذا اليوم تزحف‬ ‫ج�م��وع ال�ع��ائ��دي��ن وتنطلق االنتفا�ضة‬ ‫الفل�سطينية الثالثة و�سط دعم �أحرار‬ ‫العامل يف كل مكان‪.‬‬ ‫ومت و�ضع ج��دول املنتف�ضني وهم‬ ‫الفل�سطينيون يف ال�ضفة الغربية وقطاع‬ ‫غ��زة ويف �أرا� �ض��ي ‪ ،48‬والفل�سطينيون‬ ‫والأح � � ��رار يف ل �ب �ن��ان وم �� �ص��ر و�سوريا‬ ‫والدول العربية وتركيا و�أوروبا و�أمريكا‬ ‫وب��اق��ي دول ال �ع��امل و�أن ت �ك��ون �ساعة‬ ‫ال�صفر بعد �صالة الظهر يوم ‪� 15‬أيار‪.‬‬

‫�سامل الفالحات‬

‫هل من تف�سري‬ ‫منطقي للت�أزمي‬ ‫احلكومي بحق‬ ‫ال�شباب؟‬ ‫ي�ح��ار امل��رء وه��و يتابع ت�صرفات احل�ك��وم��ة الإ�صالحية‬ ‫اال�ستيعابية اجل ��ادة!!! جت��اه بع�ض املواطنني‪ ،‬وال ي��دري ما‬ ‫ال�صفات الأ�سا�سية التي تريد تعميقها يف املجتمع الأردين‬ ‫الراقي احل�ضاري املتقدم‪.‬‬ ‫هذا الوطن الذي ا�ستطاع مب�ستوى وعيه �أن ي�صهر جميع‬ ‫�أبنائه يف بوتقة وطنية كانت خمرجاتها م�شرفة وم�ضرب املثل‪،‬‬ ‫بالرغم مما اعرتاها فرتات ق�صرية ب�سبب تدخالت الأيادي‬ ‫امل�شبوهة ذات الأغرا�ض املدانة‪ ،‬ما لبث املجتمع �أن جتاوزها‬ ‫وجعلها جزءاً من التاريخ غري امل�أ�سوف عليه‪.‬‬ ‫ال جتد تف�سرياً للطريقة التي تواجه بها احلكومة �شريحة‬ ‫م��ن �شباب الأردن ال��ذي��ن ي�ستحقون امل�ف��اخ��رة ب�ه��م‪ ،‬والذين‬ ‫ا�ستطاعت هموم الوطن وم�صاحله العليا وا�ستحقاقاته �أن‬ ‫تذيب الفوارق بينهم وهم من �شتى امل�شارب الفكرية والتوجهات‬ ‫ال�سيا�سية والعقدية‪ ،‬وهتفوا للإ�صالح ب�صوت واحد (�سلمية‬ ‫�سلمية) وتعاهدوا على �أن ال ي��ردوا على الإ�ساءة �إال بال�صرب‬ ‫والإح�سان وتقبيل احلجر الذي �أدماهم‪ ،‬وع�صبوا جراحاتهم‬ ‫�أو�سمة �شرف وهدية لبناء وطنهم ونه�ضته و�صالحه‪.‬‬ ‫وي�شهد لهم بذلك كل من تخل�ص من ه��واه ال�شخ�صي‬ ‫و�سلِم من ت�صديق كل ما يقال دون �أن يرى‬ ‫و�أجندته اخلا�صة َ‬ ‫وي�شاهد‪.‬‬ ‫و�أنا وغريي كنت ممن �شاهدوا وعاينوا ور�أوا ر�أي العني‪،‬‬ ‫وكنا نظن �أننا رُ‬ ‫�سن�شِ د م�سرية �شباب ‪� 24‬آذار و�سط هذه احلالة‬ ‫االنفعالية اال�ستثنائية‪ ،‬ون�سعى ملنع ردود الفعل التي ال نر�ضاها‬ ‫�أو نخ�شى من ح�صولها من ه�ؤالء ال�شباب‪ ،‬ولكني �أ�شهد �شهادة‬ ‫�أ�س�أل عنها يوم القيامة‪ ،‬و�أحتمل م�س�ؤوليتها وطنياً دون تردد‬ ‫�أنني تعلمت من ه��ؤالء ال�شباب احلكمة وبعد النظر وح�سن‬ ‫االنتماء‪ ،‬وتقدير امل�س�ؤولية‪ ،‬واجلر�أة يف وقت واحد‪.‬‬ ‫علماً �أن �أخْ ذ ال�شباب بعقلية ال�شيوخ ظلم للحقيقة وجهل‬ ‫بطبائع النفو�س‪ ،‬وطاملا َ�صدّع ر�ؤو�سنا علماء النف�س والرتبية‬ ‫ب�ضرورة مراعاة املراحل العمرية للإن�سان‪.‬‬ ‫ثم �إن ه ��ؤالء ال�شباب خلقوا لزمان غري زماننا‪ ،‬فنحن‬ ‫حكمنا خم�سني �سنة �أو تزيد‪ ،‬ونريد �أن نحكمهم بعد مماتنا �أو‬ ‫عجزنا خم�سني �سنة قادمة‪ ،‬نفكر ونقرر نيابة عنهم‪ ،‬ك�أنهم ال‬ ‫ْ‬ ‫يكربون وال يعرفون وال يح�سنون �صنعاً‪ ...‬ف�سبحان اهلل‪.‬‬ ‫ُج ��رح م��ن ال���ش�ب��اب امل���س��امل ‪�-‬سلمية �سلمية‪ -‬الع�شرات‬ ‫الكثرية وزي��ادة‪ ،‬ومنهم من �أخفى جراحاته‪ ،‬ومنهم من كان‬ ‫حتت �ضربات الــ (‪ ).....‬يقول �أنتم �إخ��واين �إخ��واين حتى لو‬ ‫�ضربتموين وهو ي ُْ�ضرب داخ��ل م�ؤ�س�سة حكومية‪ ،‬من �أمثال‬ ‫ال�شاب �سلطان العجلوين الذي �سمعته يف امل�ست�شفى يقول �أنا‬ ‫�ساحمت من �ضربني وتنازلت عن حقوقي‪ ،‬و�س�أعلن ذلك قبل‬ ‫خروجي من ال�سجن‪.‬‬ ‫هذا الذي يقول �أنا ل�ست من ‪� 24‬آذار ولكني �أنا�صرهم وال‬ ‫�أمثلهم‪ ،‬يعتقل �ساعات يف ق�صر العدل االثنني ‪ 2011 /4 /1‬وال‬ ‫يطلق �سراحه �إال بكفالة ليوم واحد‪.‬‬ ‫ه�ؤالء ال�شباب الذين غريوا مكان اعت�صامهم �إىل �ساحة‬ ‫الأم��ان��ة ‪-‬ال�ن�خ�ي��ل‪ -‬ومل يعت�صموا يف الأ��س�ب��وع ال �ت��ايل‪ ..‬ما‬ ‫تف�سري تقدمي ‪ 87‬منهم ملحكمة اجلنايات؟!‬ ‫دل��وين م��ا التف�سري لهذا الإج ��راء رغ��م م�ن��اداة العقالء‬ ‫بطي ملف �أحداث ‪� 25‬آذار‪ ،‬وهذا ما قاله ر�أ�س الدولة‪ ،‬وقاله‬ ‫الأمري ح�سن مراراً �أن ما جرى (مخُ ْ زٍ) وما قالته �شخ�صيات‬ ‫�أردنية وازنة ال ي�ستطيع �أحد منازعتها‪.‬‬ ‫�أمل ي �ط �ل��ب اجل �م �ي��ع ط ��ي ه� ��ذه ال �� �ص �ف �ح��ة مب ��ا فيهم‬ ‫احلكومة؟!‬ ‫* هل �أخط�أ ال�شباب يف الت�أكيد على �سلمية االحتجاج؟‬ ‫و�ضبطوا �أنف�سهم رغ��م �إيذائهم ال�شديد وف�ض اعت�صامهم‬ ‫بالطريقة التي �شهدها العامل!‬ ‫* وهل �أخط�ؤوا عندما ا�ستمعوا لن�صائح البع�ض‪ ،‬ونقلوا‬ ‫اعت�صامهم ملكان �آخر لتجنب كل ال�سلبيات املدعاة؟‬ ‫* ه��ل �أخ �ط ��ؤوا عندما جعلوا االعت�صام و�سيلة ولي�ست‬ ‫غاية بحد ذاتها ومل يفعلوا �شيئاً يف الأ�سبوع املا�ضي؟!‬ ‫* ه��ل �أخ �ط ��ؤوا ع�ن��دم��ا ف���ض��وا اعت�صامهم ال �ث��اين قبل‬ ‫موعده ب�أربع �ساعات ب�شكل اختياري؟‬ ‫* وه��ل ت��ري��د احلكومة �أن تلج�أهم �إىل �أ��س�ل��وب �آخ��ر يف‬ ‫الرد على الإيذاء؟ من �أجل �أن جتد لها حجة لقمعهم؟ ولن‬ ‫تنجح‪.‬‬ ‫�أقول للحكومة �إن الأردنيني بعامة وه�ؤالء ال�شباب يف ‪24‬‬ ‫�آذار و�أمثالهم بخا�صة فهموا الدر�س جيداً‪ ،‬وحفظوا الواجب‬ ‫الوطني‪ ،‬و�أتقنوا الدور رغم حداثة �سنهم وتداخل تركيبتهم‬ ‫وتنوعها‪ ،‬فلن يقعوا يف الفخ الذي ُن�صب لهم حتى لو �شجع‬ ‫هذا املنهج ال�سلمي ‪�-‬سلمية �سلمية‪ -‬ق�صار النظر باال�ستقواء‬ ‫عليهم‪ ،‬فوطننا ي�ستحق الت�ضحية وال�صرب والأناة‪.‬‬ ‫ال�ف��ا��س��دون ال��ذي��ن ي�ح���س��دون الأردن ع�ل��ى ه��ذا الن�ضج‬ ‫ال�شعبي امل�ع��ار���ض‪ ،‬ال��ذي��ن ال ��س��وق لهم �إال يف �أج ��واء الفنت‬ ‫وال�ف���س��اد ال ��ذي ال ي ��روق ل�ه��م امل�ن�ه��ج احل���ض��اري ال�سلمي يف‬ ‫املطالبة بالإ�صالح؟!‬ ‫ما التف�سري �أن تطلق احلكومة �سراح املحكومني بقرار‬ ‫ق�ضائي ليمار�سوا ال�سياحة يف �أوروبا و�أمريكا يف ق�ضية ف�ساد‬ ‫مثل (خالد �شاهني)‪ ،‬بينما تقدم �شباباً للمحكمة؟‬ ‫لو كان يف الأر���ض عدالة حلوكمت الأي��دي التي امتدت‬ ‫�إليهم بالإ�ساءة والعدوان‪� ،‬أو ل�سمعوا كلمة اعتذار واحدة من‬ ‫م�س�ؤول حكومي‪ ..‬كيف �سيقر�أ املواطن الأردين والعامل هذا‬ ‫الت�صرف؟‬ ‫احلجة تواجه باحلجة‪ ،‬والكلمة بالكلمة‪� ،‬أم��ا �أن تواجه‬ ‫الكلمة باللكمة واحلجة بالبط�ش والقوة‪ ،‬فاخلا�سر حقاً هو‬ ‫الذي يفقد البو�صلة ولو كان له ملك م�صر وجرت الأنهار من‬ ‫حتته‪ ،‬ولو كان املواطن ال�شريف يرى بني يديه مهيناً وال يكاد‬ ‫يبني‪ ،‬ف�إنه زائل ولرمبا ينتظر الغرق ليقتنع احلق و�صاحبه‬ ‫اثنان‪.‬‬ ‫�أفيقي �أيتها احلكومة فاللعبة مكـــ�شــوفة‪� ،‬أع�ط��وا لكل‬ ‫واحد من ه�ؤالء ال�شباب وال�شابات وردة وكتاب �شكر‪ ،‬واعتذارا‪،‬‬ ‫و�شجعوهم على حتمل م�س�ؤولية بلدهم ب��أم��ان‪ .‬هكذا يفعل‬ ‫القادة �أو من هم مب�ستوى القيادة مع �شعوبهم‪.‬‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫معتز �أبو عني‬

‫ال�سلفية اجلهادية‪ ..‬قراءة م�صطلحية‬ ‫�إن ال�سلفية كم�صطلح جمرد يعني االنتماء الكامل والوالء‬ ‫ال�شامل لأهل القرون الثالثة التي �شهد لهم ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم باخلريية يف ق��ول��ه‪" :‬خري النا�س ق��رين‪ ،‬ثم‬ ‫الذين يلونهم‪ ،‬ثم الذين يلونهم"‪.‬‬ ‫ولقد حدثنا التاريخ ع��ن تلك احلقبة املجيدة‪ ،‬و�� َ�س � َر َد لنا‬ ‫ف�صو ًال ونقو ًال وجملة من الأخبار عنها‪ ،‬وال بد من قراءة �شرعية‬ ‫و�سو�سيولوجية �شاملة لتلك املرحلة املهمة‪ ،‬حتى يت�سنى لنا‬ ‫معرفة وج��ه اخلريية التي ق�صدها ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و��س�ل��م‪ ،‬وح�ت��ى ن�سقط �صفة "ال�سلفية" على م��ن ه��م �أه��ل لها‬ ‫وحلملها‪ ،‬فهي لي�ست ن�سبة فح�سب‪ ،‬بل هي منهج وطريقة ور�ؤية‬ ‫جت�سد مرحلة دقيقة من‬ ‫و�سلوك ونظام‪� ،‬إنها �صفة اجتماعية ّ‬ ‫مراحل تكوين الأم��ة الإ�سالمية‪ ،‬وتبتدئ بر�سالة نبينا حممد‬ ‫عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬وتنتهي بانتهاء تلك القرون املخ�صو�صة‪.‬‬ ‫وت�شمل "ال�سلفية" كل ما م� ّرت به الأم��ة يف تلك احلقبة‬ ‫من الأح��داث الدينية واالجتماعية وال�سيا�سية واحل�ضارية‪،‬‬ ‫فال�سلفية تعني الن�سخة املعا�صرة "حلركة" التاريخ املقد�س؛‬ ‫حقبة ال���س�يرة ال�ن�ب��وي��ة ال �ط��اه��رة‪ ،‬وب�ك��اف��ة �أ��ش�ك��ال�ه��ا ونظمها‬ ‫وتطبيقاتها املختلفة‪ ،‬و�إنزالها على الواقع املعا�صر والعي�ش يف‬ ‫كنفها ومفهومها‪.‬‬ ‫لقد ظهرت جمموعة متنوعة من "ال�سلفيات" يف �ساحة‬ ‫العمل الإ�سالمي‪ ،‬من بعد انق�ضاء احلقبة التاريخية الفا�ضلة‬ ‫وحتى يومنا هذا‪ ،‬وتنوعت الأهداف والر�ؤى لدى تلك الأن�شطة‪،‬‬ ‫وكذلك مفاهيمها و�آليات عملها وت�صورها عن الإ�صالح واالنتماء‬ ‫ال�سلفي‪� ،‬إال �أنها كانت تنت�سب �إىل ال�سلفية كونها املرجع املحرك‬ ‫يف ال�ف�ك��ر وال�ع�م��ل‪ ،‬و�أخ �ط ��أت معظم احل��رك��ات ق��دمي��ا وحديثا‬ ‫يف "عملية" اتباع ال�سلف ال�صالح وال�سري على خطى القرون‬ ‫الفا�ضلة‪ ،‬مما �أف��رز حركات �أخ��رى متعددة امتدت �إىل احلياة‬ ‫ال�سيا�سية واالجتماعية؛ ف�أف�سدت من حيث �أرادت الإ�صالح‪.‬‬ ‫حتى ن�ست�أنف احل�ي��اة ال�سلفية ال�ط��اه��رة؛ ال ب��د م��ن بناء‬ ‫ال�ق��اع��دة والأر� �ض �ي��ة الرئي�سية‪ ،‬فال�سلفيات امل�ع��ا��ص��رة مث ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫تنادي بتطبيق الفروع مع غياب الأ�صول‪ ،‬بل مع فقدان �أ�صل‬ ‫الأ�صول وهي الأر�ضية واحلا�ضنة للفروع والأ�صول معاً‪� ،‬إننا‬ ‫نعني هنا النظام ال�سيا�سي‪ ،‬النظام ال��دويل‪ ،‬اخلالفة والدولة‬ ‫الدينية‪ ،‬فال�سلفية الر�سمية تعي�ش اليوم وهم املجتمع ال�سلفي‬ ‫الأول‪ ،‬ومتار�س الفروع ال�سلفية على �أر�ضية غري �سليمة على‬ ‫الإط �ل�اق‪ ،‬وامل�ن�خ��رط يف �سلك ن�شاطاتها يلتم�س ه��ذا املعنى‬ ‫جيداً‪ ،‬فهي حتيى يف ع�صر الت�أليف و�شرح املتون وحتت �سقف‬ ‫احلكام ال�صاحلني واخللفاء الرا�شدين! بل وتدعو لهم باخلري‬ ‫وال�صالح والبقاء! مع �أن هذا املفهوم ال يعني �سوى العلمانية‬ ‫والتجزئة الفكرية والعي�ش يف ��س��راب ال�سرية املطهرة ووهم‬ ‫املجتمع ال�سلفي الرا�شد‪ ،‬لأنها بال �أر�ضية‪ ،‬ولأنها بال منهجية‪.‬‬ ‫�إن الأ�صل يف "ال�سلفية" �أن تكون جهادية‪ ،‬فال�سلفية كما‬ ‫�أ�شرنا �سابقاً ت�شمل ال�صورة ال�سيا�سية والع�سكرية والدبلوما�سية‬ ‫لع�صر ال�سلف وال �ق��رون الفا�ضلة‪ ،‬ول�ك��ن مل��ا تخلفت ال�سلفية‬ ‫الر�سمية وال�سلفيات الناق�صة الأخرى عن ال�شمول امل�صطلحي‬ ‫واملفهوم ال�سليم ملعنى ال�سلفية؛ ن�ش�أت لدينا احلركة "ال�سلفية‬ ‫اجلهادية" ك�إفراز طبيعي حتمي‪ ،‬ل�سد اخللل ولإمت��ام الفراغ‬ ‫والتعوي�ض ع��ن نواق�ص الن�شاطات الأخ ��رى احلاملة لنف�س‬ ‫العالمة امل�صطلحية‪ ،‬فلي�س م�ستبعداً ن�ش�أة �سلفيات �أخرى‬ ‫�إ�ضافية حتمل ازدواجية يف امل�صطلح‪ ..‬كال�سلفية االجتماعية �أو‬ ‫ال�سلفية االقت�صادية‪ ،‬وذلك يف حال تخلف ال�سلفيات املتواجدة‬ ‫الآن ع��ن احل �ي��اة االج�ت�م��اع�ي��ة واالق�ت���ص��ادي��ة امل �ق��رر تطبيقها‬ ‫ب�صفتها جزءاً من املفهوم ال�سلفي ال�سليم‪.‬‬ ‫ول �ق��د �أ� �ص��اب��ت ال�سلفية اجل �ه��ادي��ة م��ن ح�ي��ث مطالبتها‬ ‫بتحقيق البنية والأر�ضية؛ اخلالفة وتطبيق النظام الإ�سالمي‬ ‫�أو ًال‪ ،‬و�أ�صابت يف �إ�ضافتها �صفة "اجلهادية" �إىل "ال�سلفية"‬ ‫بغ�ض النظر عن امل�ؤ�س�س الأول للم�صطلح‪� ،‬سواء كانت ال�سلطات‬ ‫�أو املراقبني للحركات الإ�سالمية �أو غريهم‪ ،‬فالإ�ضافة جاءت‬ ‫لتك�شف زي��ف ال�سلفيات الر�سمية‪ ،‬ولتربهن على �أن ال�سلف‬ ‫ال�صالح وال �ق��رون الفا�ضلة ك��ان��ت ه��ي خ�ير ال �ق��رون باجلهاد‬ ‫والن�ضال والكفاح‪ ،‬بل هي من �أ�س�ست الأر�ضية و�أقامت اخلالفة‬ ‫ال��را��ش��دة‪ ،‬وه��ي الفا�ضلة لأن�ه��ا رفعت راي��ة اجل�ه��اد والتوحيد‬ ‫خفاقة‪ ،‬وفتحت العامل و�ض ّمته حتت مظلة ال�شريعة والنظام‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬هي الفا�ضلة لأنها كانت تعي�ش يف واقعها ال يف �أوهام‬ ‫الواقع ومزاعم االنتماء ال�سلفي‪ .‬بل ولأنها هي ال�سلفية عينها‪.‬‬

‫نبض الكتب‬

‫«اليوم نختم على �أفواههم»‬

‫اع�ل��م �أن للدين �شطرين‪� ،‬أح��ده�م��ا‪ :‬ت��ر�� امل�ن��اه��ي‪ ،‬والآخ ��ر‪ :‬فعل‬ ‫الطاعات‪ ..‬وترك املناهي هو الأ�شد؛ ف�إن الطاعات َي ْقدر عليها كل واحد‪،‬‬ ‫وترك ال�شهوات ال يقدر عليه �إال ال�صدّيقون‪ ،‬فلذلك قال ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪( :‬املهاجر من هَجَ َر ال�سوء‪ ،‬واملجاهد من جاهد هواه)‪.‬‬ ‫واعلم �أنك �إمنا تع�صي اهلل بجوارحك‪ ،‬وهي نعمة من اهلل عليك‪،‬‬ ‫و�أم��ان��ة ل��دي��ك‪ ،‬فا�ستعانتك بنعمة اهلل على مع�صيته غ��اي��ة الكفران‪،‬‬ ‫وخيانتك يف �أمانة ا�ستودعها اهلل غاية الطغيان؛ ف�أع�ضا�ؤك رعاياك‪،‬‬ ‫فانظر كيف ترعاها؛ فك ّلكم راع‪ ،‬وكلكم م�س�ؤول عن رعيته‪.‬‬ ‫واعلم �أن جميع �أع�ضائك �ست�شهد عليك يف عر�صات القيامة بل�سان‬ ‫طلق ذلق‪ ،‬تف�ضحك به على ر�ؤو�س اخلالئق‪ ،‬قال اهلل تعاىل‪} :‬يوم ت�شهد‬ ‫عليهم �أل�سنتهم و�أيديهم و�أرجلهم مبا كانوا يعملون{‪ ،‬وقال اهلل تعاىل‪:‬‬ ‫}اليوم نختم على �أفواههم وتك ِّلمنا �أيديهم وت�شهد �أرجلهم مبا كانوا‬ ‫يك�سبون{‪..‬‬ ‫فاحفظ يا م�سكني جميع بدنك من املعا�صي‪ ،‬وخ�صو�صاً �أع�ضاءك‬ ‫ال�سبعة؛ ف��إن جهنم لها �سبعة �أب��واب لكل ب��اب منهم ج��زء مق�سوم‪ ،‬وال‬ ‫يتعني لتلك االب��واب �إال من ع�صى اهلل تعاىل بهذه الأع�ضاء ال�سبعة‪،‬‬ ‫وهي‪ :‬العني‪ ،‬والأذن‪ ،‬والل�سان‪ ،‬والبطن‪ ،‬والفرج‪ ،‬واليد‪ ،‬والرجل‪.‬‬ ‫بداية الهداية لأبي حامد الغزايل‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫‪17‬‬

‫م�صدر‬ ‫ال�سعادة‬ ‫نبيل جلهوم‬ ‫ن�صب عينيك دائماً �أن ال�سعادة الكربى‬ ‫َ�ض ْع ْ‬ ‫واحلقيقية �إمنا هي يف طاعة اهلل‪ ،‬و�أن �سعادتك‬ ‫الأبدية لن تكون �إال يف دار اخللود‪ ..‬حيث ال �أذن‬ ‫�سمعت‪ ،‬وال عني ر�أت‪ ،‬وال خطر على قلب ب�شر‪..‬‬ ‫}�إِ َّن ا مْل ُ َّت ِق َ‬ ‫ني فيِ َج َّناتٍ َو َنهَرٍ‪ .‬فيِ َم ْق َعدِ ِ�صدْقٍ عِ ْن َد‬ ‫ِيك ُم ْق َتدِ رٍ{ (القمر‪.)55 - 54 :‬‬ ‫َمل ٍ‬ ‫حا�سب نف�سك‬ ‫ل�ت�ك��ن حم��ا� �س �ب �اً ل�ن�ف���س��ك ن �ه��اي��ة يومك‪..‬‬ ‫ولتكن لك �ساعة حتا�سبها فيها على ما �أح�سنت‬ ‫فيه طوال يومك‪ ،‬وعلى ما ف ّرطت فيه‪..‬‬ ‫ف � ��إن وج ��دت �إح �� �س��ان �اً؛ ف�ع�ل�ي��ك بال�سجود‬ ‫�شكراً للباري‪ ،‬واط�ل��ب منه امل��زي��د م��ن احل�سن‬ ‫والإح�سان‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وجدت تق�صرياً؛ فعليك ب�س�ؤال القدير‬ ‫و�إن‬ ‫�أن ي�سدِّد التق�صري ويعفو عن الكثري‪.‬‬ ‫روى الإمام �أحمد يف كتاب الزهد عن عمر‬ ‫بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه �أن��ه ق��ال‪" :‬حا�سبوا‬ ‫حتا�سبوا‪ ،‬وزن��وا �أعمالكم قبل‬ ‫�أنف�سكم قبل �أن َ‬ ‫�أن توزنوا‪ ،‬ف�إنه �أهون عليكم يف احل�ساب غداً �أن‬ ‫حتا�سبوا �أنف�سكم اليوم‪ ،‬وجتهزوا للعر�ض الأكرب‬ ‫} َي ْو َمئِذٍ ُت ْع َر ُ�ضو َن ال َتخْ َفى مِ ْن ُك ْم َخا ِف َي ٌة{"‪.‬‬ ‫ون �ق��ل اب ��ن ال �ق �ي��م ع��ن احل �� �س��ن �أن� ��ه قال‪:‬‬ ‫"ا مْلُ�ؤْمِ نَ َق َّوا ٌم َعلَى َن ْف�سِ ه‪ ،‬ي َُحا�سِ ُب َن ْف َ�س ُه للِهَّ ِ َع َّز‬ ‫اب َي ْو َم ا ْل ِق َيا َم ِة َعلَى َق ْو ٍم‬ ‫َو َج َّل‪َ ،‬و�إِنمَّ َ ا َخ َّف الحْ َِ�س ُ‬ ‫ا�س ُبوا �أَ ْن ُف َ�س ُه ْم فيِ الدُّ ْن َيا"‪.‬‬ ‫َح َ‬ ‫و�إمن��ا �ش َّق احل�ساب ي��وم القيامة على قوم‬ ‫�أخذوا هذا الأمر من غري حما�سبة‪..‬‬ ‫وق��ال وهب فيما ذك��ره الإم��ام �أحمد رحمه‬ ‫اهلل‪" :‬مكتوبٌ يف حكمة �آل داود‪ :‬حق على العاقل‬ ‫�أن ال ي�غ�ف��ل ع��ن �أرب� ��ع � �س��اع��ات‪�� :‬س��اع��ة يناجي‬ ‫فيها رب��ه‪ ،‬و�ساعة يحا�سب فيها نف�سه‪ ،‬و�ساعة‬ ‫يخلو فيها مع �إخوانه الذين يخربونه بعيوبه‬ ‫وي�صدقونه عن نف�سه‪ ،‬و�ساعة يتخ ّلى فيها بني‬ ‫نف�سه وب�ين ل ّذاتها فيما يح ّل ويجمل‪ ،‬ف��إن يف‬ ‫هذه ال�ساعة عوناً على تلك ال�ساعات و�إجماماً‬ ‫للقلوب"‪.‬‬ ‫وهناك بع�ض الثمار العظيمة التي يقطفها‬ ‫نف�سه منها‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫املحا�سب َ‬ ‫‪ -1‬التع ّرف على عيوب النف�س‪ ،‬مما ي�ساعد‬ ‫يف تالفيها‪.‬‬ ‫‪ -2‬امل �� �س��اع��دة ع �ل��ى اخل� ��وف وامل��راق �ب��ة هلل‬ ‫ب�صدق‪.‬‬ ‫احلي �إىل اهلل ٍّ‬ ‫بذل وانك�سار‪.‬‬ ‫الو�صول‬ ‫‪-3‬‬ ‫ّ‬ ‫‪ -4‬الفوز بجنات اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫ط ّهر قلبك‬ ‫�إي��اك و�أن تنام ويف قلبك �شيء م��ن بُغ�ض‬ ‫�أو حقد �أو ح�سد لأح��د من �إخ��وان��ك امل�سلمني‪،‬‬ ‫فذلك كفيل بدخولك اجلنة‪.‬‬ ‫وك� ّل�ن��ا يعلم ق�صة ع�ب��د اهلل ب��ن ع�م��رو بن‬ ‫العا�ص مع �سعد بن �أبي وقا�ص‪ ،‬و�سبب تب�شري‬ ‫النبي حممد �صلى اهلل عليه و�سلم له باجلنة‬ ‫"‪ ..‬من �أنه كان ال ينام ويف قلبه �ضغينة على‬ ‫�أحد من امل�سلمني"‪.‬‬ ‫التفكّر‬ ‫اح��ر���ص ب��ا��س�ت�م��رار ع�ل��ى مم��ار� �س��ة عبادة‬

‫التف ّكر منفرداً مع نف�سك‪ ،‬خالياً فيها بربك‪،‬‬ ‫ك�م��ا ك��ان يفعل حبيبك وق��دوت��ك خ�ير اخللق‬ ‫حممد �صلى اهلل عليه و�سلم يف غار حراء مهبط‬ ‫الوحي‪ ..‬وقد �أمر اهلل �سبحانه وتعاىل بالتفكر‬ ‫ال�س َموَاتِ َوالأَ ْر ِ�ض‬ ‫بقوله‪َ } :‬و َي َت َف َّك ُرو َن فيِ َخ ْلقِ َّ‬ ‫َر َّب َنا مَا َخلَقْتَ َه َذا بَاطِ ً‬ ‫اب‬ ‫ال ُ�س ْب َحا َن َك َف ِق َنا َع َذ َ‬ ‫ال َّنارِ{ (�آل عمران‪.)191 :‬‬ ‫وع��ن عبد اهلل بن عمر بن اخلطاب ر�ضي‬ ‫اهلل عنهما قال‪ :‬قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و��س�ل��م‪" :‬تفكروا يف �آالء اهلل‪ ،‬وال ت �ف � ّك��روا يف‬ ‫اهلل"‪.‬‬ ‫ويف التفكر‪:‬‬ ‫‪ -1‬ق��ال �أب��و ال��درداء ر�ضي اهلل عنه‪ :‬تف ُّك ُر‬ ‫�ساعة خري من قيام ليلة‪.‬‬ ‫‪ -2‬وق��ال وه��ب ب��ن م�ن� ّب��ه‪ :‬م��ا ط��ال��ت فكرة‬ ‫ام��رئ قط �إال فهم‪ ،‬وما فهم �إال علم‪ ،‬وما علم‬ ‫�إال عمل‪.‬‬ ‫‪ -3‬وقال ب�شر احلارثي‪ :‬لو تف ّكر النا�س يف‬ ‫عظمة اهلل تعاىل ما ع�صوه‪.‬‬ ‫‪ -4‬وك��ان �سفيان ال�ث��وري م��ن ��ش��دة تف ّكره‬ ‫يبول الدم‪.‬‬ ‫َح ِّ�سن �سلوكك‬ ‫اح��ر���ص ع�ل��ى تغيري ال���س�ل��وك��ات اخلاطئة‬ ‫فيك؛ حتى تكون �أكرث تفاع ً‬ ‫ال وفعالية يف داخل‬ ‫جمتمعك‪.‬‬ ‫احر�ص على اجلمال‬ ‫اح��ر���ص ع�ل��ى وج��اه��ة م�ظ�ه��رك و�أناقتك‬ ‫وجمال �أقوالك و�أفعالك‪ ،‬ف�أنت رمز لإ�سالمك‪..‬‬ ‫و�إ�سالمك ال يقدِّم �إال كل جميل ورائع ووجيه‪.‬‬ ‫�إن اهلل جميل يحب اجل�م��ال‪� ..‬إن اجلمال‬ ‫�سمة وا�ضحة يف ال�صنعة الإلهية‪ ..‬ويجب على‬ ‫امل�سلم �أن يكون جمي ً‬ ‫ال لي�س يف مظهره و�أناقته‬ ‫املتمثلة يف املالب�س فقط‪ ..‬بل �إن مفهوم اجلمال‬ ‫يتعدَّى ذلك بكثري‪ ..‬فاجلمال �أنوا ٌع منها‪:‬‬ ‫‪ -1‬جمال حِ ِّ�سي‪ :‬وهو الذي يد َرك باحل�س‬ ‫كجمال الطبيعة م��ن �سماء و�أر� ��ض وحدائق‪،‬‬ ‫وكجمال الإن�سان‪ ..‬وقد ذكر القر�آن كثرياً من‬ ‫احل�سي‬ ‫م�ظ��اه��ر ال �ك��ون‪ ،‬م���ش�يراً �إىل ج�م��ال�ه��ا ّ‬ ‫ال��ذي ينتفع ب��ه الإن���س��ان وي�شكر رب��ه ع�ل��ى �أن‬ ‫َّ‬ ‫�سخر كل ذل��ك ل��ه‪ ..‬ق��ال تعاىل عن الأن�ع��ام‪} :‬‬ ‫َوالأَ ْن� َع��ا َم َخلَ َقهَا َل ُك ْم فِيهَا د ِْف ٌء َو َم َنا ِف ُع َومِ ْنهَا‬ ‫ِيحو َن َوحِ َ‬ ‫َت�أْ ُك ُلو َن‪َ .‬و َل ُك ْم فِيهَا َج َم ٌال حِ َ‬ ‫ني‬ ‫ني ُتر ُ‬ ‫َت� �� � ْ�س� � َر ُح ��و َن{ (ال �ن �ح��ل‪ ،)6 - 5 :‬وق� ��ال تعاىل‬ ‫ن�سا َن فيِ �أَ ْح َ�س ِن‬ ‫عن الإن�سان‪َ } :‬ل َق ْد َخلَ ْق َنا الإِ َ‬ ‫مي{ (التني‪.)4 :‬‬ ‫َت ْق ِو ٍ‬ ‫‪ -2‬جمال معنوي‪ :‬وهو الذي يُد َرك بالعقل‬ ‫الواعي والب�صرية النافذة‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫�أ‌‪ -‬جمال الأقوال بالكلمة الطيبة احل�سنة‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬ج �م��ال الأف �ع��ال ح�ي��ث الأف �ع��ال قرين‬ ‫الأقوال‪.‬‬ ‫متى‪ ..‬وكيف؟‬ ‫�إذا �أردت �أن تتحدّث �أمام غريك من النا�س؛‬ ‫فمِ ن الها ّم وال�ضروري �أن حتدِّد من �أين �ستبد�أ؟‬ ‫ومتى؟ وكيف �ستنتهي؟‬ ‫عب لكن ب�شروط!‬ ‫رِّ‬ ‫م��ن ح �ق��ك �أن ت �ع�ِّب�رِّ ع��ن ذات� ��ك وفكرتك‬ ‫لكن ب�شروط منها‪ :‬الإخال�ص ومراعاة الآداب‬

‫وامل�صلحة العامة‪ ،‬وال ُبعد عن اخليالء والرياء‬ ‫واالنت�صار للنف�س‪.‬‬ ‫ِّ‬ ‫من ذاتك‪..‬‬ ‫ابذل جهداً يف تنمية ذاتك‪ ،‬وال تقفْ حم َّلك‬ ‫دون ت �ق��دُّ م وال �ن��ا���س م��ن ح��ول��ك يتقدّمون‪..‬‬ ‫ف��امل���س�ل��م م �ط��ا َل��ب ب��ال �ب��ذل وال �� �س �ع��ي‪َ } ..‬و ُق� � ْ�ل‬ ‫اعْ َم ُلوا َف َ�سيرَ َ ى اهلل َع َملَ ُك ْم َو َر ُ�سو ُل ُه َو مْالُ�ؤْم ُنو َن‬ ‫�ال ا ْل َغيْبِ َو َّ‬ ‫َو�� َ�س� رُ َ‬ ‫ال�شهَا َد ِة َف ُي َن ِّب ُئ ُك ْم‬ ‫ُتردُّو َن ِ�إلىَ َع� مِ ِ‬ ‫مِبَا ُكن ُت ْم َت ْع َم ُلو َن{ (التوبة‪.)105 :‬‬ ‫ا�ستفد من املا�ضي‬ ‫ْ‬ ‫م��ن ال���ض��روري �أن ت�ستفيد م��ن املا�ضي يف‬ ‫تقييم �أم� ��ورك و��س��ائ��ر �أح ��وال ��ك‪ ..‬فتنظر �إىل‬ ‫الإيجابيات بعني االطمئنان والر�ضا فتن ِّميها‪،‬‬ ‫وتنظر �إىل ال�سلبيات فتعاجلها ومتحوها‪.‬‬ ‫الو�ص ّية‬ ‫وم�سجلة‬ ‫ل�ت�ك��ن و��ص�ي�ت��ك دائ� �م� �اً م��دون��ة‬ ‫َّ‬ ‫بتفا�صيل و�أخبار دقيقة‪ ،‬ولتحر�ص على ت�سجيل‬ ‫حقوق العباد فيها من التزامات مالية �أو غريها‪،‬‬ ‫تن�س‬ ‫وكذلك ت�سجيل حقوقك لدى العباد‪ ،‬وال َ‬ ‫�أن ت��د ِّون يف و�صيتك �أال ُي�ق��ام ح��ال وف��ات��ك ما‬ ‫يُغ�ضب اهلل رب العاملني‪..‬‬ ‫كما يجب �أن ت��د ِّرب زوج��ك و�أوالدك على‬ ‫م�ث��ل ذل��ك ال���س�ل��وك‪ ،‬ول�ت�ك��ن ال��و��ص�ي��ة يف مكان‬ ‫ب��ال��دار م�ع��روف لأه�ل�ه��ا م��ن ال��زوج��ة والأوالد‪،‬‬ ‫�أو الأم وال��وال��د والأ��ش�ق��اء‪ ،‬واح��ر���ص على عدم‬ ‫ن�سيان �شيء يف الو�صية‪.‬‬ ‫تذ ّكر خروج الروح‬ ‫تذ َّك ْر با�ستمرار حلظات االحت�ضار وخروج‬ ‫روحك �إىل بارئها العزيز الغفار‪..‬‬ ‫فهذه اللحظات من وقتها يكون امل�صري قد‬ ‫حتدَّد �إما �إىل جنة �أو �إىل نار‪..‬‬ ‫ِال�ساقِ ‪� .‬إِلىَ َر ِّب� َ�ك َي ْو َمئِذٍ‬ ‫ال�س ُاق ب َّ‬ ‫} َوا ْل َت َّفتْ َّ‬ ‫مْال َ َ�س ُاق{ (القيامة‪.)30 - 29 :‬‬ ‫كن معتد ًال‬ ‫اح��ذر با�ستمرار م��ن الإف ��راط والتفريط‬ ‫يف ك� ِّل �أم��ور حياتك‪ ،‬وك��ن دائ�م�اً و�أب ��داً و�سط ّياً‬ ‫معتد ًال‪ ،‬فالرفق ما ك��ان يف �شيء �إال زان��ه‪ ،‬وما‬ ‫ُن��زع م��ن ��ش��يء �إال � �ش��ان��ه‪َ }..‬و َك � َذ ِل� َ�ك َج َع ْل َنا ُك ْم‬ ‫ا�س َو َي ُكو َن‬ ‫�أُ َّم� ًة َو َ�سطاً ِل َت ُكو ُنوا ُ�ش َهدَا َء َعلَى ال َّن ِ‬ ‫ول َعلَ ْي ُك ْم َ�شهِيداً{ (البقرة‪َ } ،)143 :‬ول ْوَ‬ ‫ال َّر ُ�س ُ‬ ‫ُك� ْن��تَ َف� ّ�ظ�اً َغل َ‬ ‫ِيظ ا ْل َق ْلبِ ال ْن َف ُّ�ضوا مِ ��نْ َح ْولِكَ‬ ‫َفاعْ ُف َع ْن ُه ْم َو ْا�س َت ْغ ِف ْر َل ُه ْم َو َ�شا ِو ْرهُ ْم فيِ الأَ ْمرِ{‬ ‫(�آل عمران‪.)159 :‬‬ ‫كن حامد ًا‬ ‫الزم احلم َد وكن من احلامدين‪ ..‬واعلم �أن‬ ‫يف احلمد �سعادة للزاهدين والعارفني‪ ،‬وهو د�أب‬ ‫ال�صاحلني املهديني‪..‬‬ ‫واعلم �أن كل م�سلم عاقل را�شد ر�شيد ك ّي�س‬ ‫فطن ي�سعد دائماً يف بيت احلامدين‪..‬‬ ‫فهو ب�ي��تٌ فيه ت�سمو النفو�س م��ن جديد‬ ‫قي جتديد‪..‬‬ ‫لرتقى ب�إن�سانيتها ُر َّ‬ ‫ُت �غ ��� َ�س��ل ال �ق �ل��وب ف �ي��ه مب� ��اء ور ٍد وطيب؛‬ ‫فتنتع�ش فيه انتعا�ش املتلهِّف �إىل ر��ض��وان اهلل‬ ‫احلبيب يف جنات اخل�ل��ود‪ ،‬هناك حيث الطيب‬ ‫وكل اجلديد‪.‬‬ ‫ف�ش ِّمر ال�ساعد‪ ،‬واحمد الواحد‪ ،‬و�أ�سرع �إىل‬ ‫الرب احلميد‪.‬‬

‫الزم كتاب اهلل‬ ‫ً‬ ‫اح��ر���ص على �أن حتمل كتاب اهلل دائ�م�ا يف‬ ‫ترحلت‪.‬‬ ‫جيبك �أينما ذهبت وحيثما ّ‬ ‫فعيب عليك �أن تكون م�سلماً وت�سري على‬ ‫ٌ‬ ‫الأر�ض بال قر�آن حتمله بني جنبيك‪ ،‬وقد جعلته‬ ‫حلياتك النور والد�ستور يف �شتى مناحيها‪.‬‬ ‫}�إِ َّن َه � َذا ا ْل � ُق � ْر�آ َن َي � ْه��دِ ي ِل� َّل� ِت��ي هِ � َ�ي �أَ ْق� � َو ُم‬ ‫َو ُي َب ِّ�ش ُر مْالُ�ؤْمِ ِن َ‬ ‫ال�صالحِ َ اتِ �أَ َّن‬ ‫ني ا َّلذِ ينَ َي ْع َم ُلو َن َّ‬ ‫َل ُه ْم �أَ ْجراً َكبِرياً{ (الإ�سراء‪.)9 :‬‬ ‫ادر�س �أفكارك‬ ‫ادر�س �أفكارك وقراراتك جيداً قبل عر�ضها‬ ‫على الآخرين‪ ،‬واعلم �أنه ما خاب من ا�ست�شار‪،‬‬ ‫وما ندم من ا�ستخار‪.‬‬ ‫ا�ستفتح‬ ‫ا�ستفتح ي��وم��ك ب��اجل��د واجل��دي��د‪ ،‬والعزم‬ ‫الر�شيد على هجر املعا�صي بعزم �أكيد‪ ..‬وا�صرف‬ ‫وق �ت��ك يف ك� � ِّل م ��ا ه ��و ن��اف��ع وم �ف �ي��د‪ ..‬واح ��ذر‬ ‫امل�سل�سالت والأف �ل�ام و�إ��ض��اع��ة الأوق� ��ات فيها‪،‬‬ ‫فهي تق ِّربك خطوات �أكيدة من حبائل ال�شيطان‬ ‫الذي يكيد لك ويكيد‪.‬‬ ‫ازهد‬ ‫ْ‬ ‫مار�س عبادة الزهد والتق�شف‪ ..‬ف�إن النعمة‬ ‫ْ‬ ‫ال تدوم‪..‬‬ ‫ً‬ ‫واجعل لك يوما ولو كل �أ�سبوعني‪ ،‬ال ت�أكل‬ ‫ف�ي��ه �إال ال�ضئيل والب�سيط وغ�ي�ر امل�ع�ت��اد من‬ ‫الطعام وال�شراب‪.‬‬ ‫وا�ست�شعر يومها م��ا يعانيه �إخ��وان��ك من‬ ‫م���س�ل�م��ي ف�ل���س�ط�ين وال� �ع ��راق و�إف��ري �ق �ي��ا وكل‬ ‫مكان‪..‬‬ ‫وتف ّك ْر كم �أنت من َّعم ويف رغد عظيم و�سعة‬ ‫من اهلل الوا�سع العظيم‪..‬‬ ‫واعلم �أنه من مل يهتم ب�أمر امل�سلمني فلي�س‬ ‫منهم‪ ،‬فال تن�سهم بدعاء وف�ير‪ ،‬تظهر �آث��اره ‪-‬‬ ‫ب�إذن اهلل ‪ -‬عليهم بخري كثري‪ ،‬وتلقى به من رب‬ ‫العباد اجلزاء اجلزيل‪.‬‬ ‫ليكن لك مكتبة‬ ‫اح��ر���ص ع�ل��ى ت�ك��وي��ن مكتبة داخ ��ل بيتك‪،‬‬ ‫م �ت �ن��وع��ة م ��ا ب�ي�ن اجل ��ان ��ب ال �ث �ق��ايف والعلمي‬ ‫واالق� �ت� ��� �ص ��ادي وامل � � ��ايل وال � ��روح � ��ي والديني‬ ‫واالجتماعي‪ ،‬من كتب وجمالت وبحوث رائدات‪،‬‬ ‫وذلك لتنمية ذاتك وتطويرها �أنت و�أهل بيتك‪،‬‬ ‫واجعل الكتاب واملجلة لك �صديقاً‪.‬‬ ‫واح��ذر الكتاب ال��ذي يهدم دينك ويحارب‬ ‫ن�ب�ي��ك‪ ..‬و�إذا �أردت اق �ت �ن��اءه ف�لا ب ��أ���س؛ ولكن‬ ‫بغر�ض معرفة على �أي امل�ح��اور ي�ح��ا َرب دينك‬ ‫و ُتناهَ�ض فكرتك‪ ،‬وكن يف ذلك على حذر‪ ،‬ونوِّه‬ ‫�أهل بيتك �إىل مثل هذه الكتب الهدامة‪.‬‬ ‫ويف اخلتام‬ ‫اللهم � ْأح� ِ�ي قلوبنا و�أرواحنا بنور معرفتك‬ ‫وحم �ب �ت��ك‪ ،‬و� ْأح � � ِ�ي �أج���س��ام�ن��ا وج��وارح �ن��ا بنور‬ ‫عبادتك ولزوم طاعتك ودوام خدمتك‪ ،‬ون�س�ألك‬ ‫�أن ترزقنا ح�سن القيام بحقك‪ ،‬ومتلأ �أيدينا من‬ ‫طيب رزق��ك‪ ،‬وت�شملنا َ‬ ‫بخف ِِّي لطفك‪ ،‬وتمُ ِّلكنا‬ ‫زم��ام �أنف�سنا حتى نقودها �إىل م��ا فيه ر�ضاك‬ ‫ونيل القرب منك‪.‬‬ ‫عن "�إخوان �أون الين" بت�صرف ي�سري‬

‫ا�ستمرار حماكمة فيلدرز‬ ‫بتهمة الإ�ساءة للإ�سالم‬

‫�إعادة �إغالق دور لتحفيظ القر�آن يف‬ ‫املغرب بعد �ساعات على فتحها‬

‫ندوة ت� ّؤ�صل حلرية تداول‬ ‫املعلومة من ناحية �شرعية‬

‫�أم�سرتدام ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�ستمر حماكمة النائب الهولندي املتطرف املعادي للإ�سالم‬ ‫غ�يرت فيلدرز‪ ،‬بتهمة احل�ض على احلقد والتمييز العن�صري‬ ‫�ضد امل�سلمني‪ ،‬مبحكمة �أم�سرتدام‪.‬‬ ‫و�أك ��د رئي�س املحكمة مار�سيل ف��ان �أو� �س�تن‪� ،‬أن "املحاكمة‬ ‫�ست�ستمر"‪ ،‬م��و��ض�ح�اً �أن اجلل�سة املقبلة �ستتم يف ‪ 13‬ني�سان‬ ‫و�سيديل خاللها �شهود الدفاع ب�إفاداتهم‪ ،‬معرباً عن �أمله يف �أن‬ ‫يتم "�إ�صدار حكم بحلول �أواخر يونيو"‪.‬‬ ‫وك��ان فيلدرز قد التزم ال�صمت ح��ول الإ��س�لام منذ تكوين‬ ‫حكومة الأقلية احلالية بدعم من حزبه حزب احلرية اليميني‪،‬‬ ‫ولكنه عاد للواجهة منذ بداية الأ�سبوع املا�ضي عرب مقال ن�شره‬ ‫يف جملة (دي تايد) يهاجم فيه �سيدنا حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪.‬‬ ‫وب � ��د�أت حم��اك �م��ة ف �ي �ل��درز زع �ي��م ح ��زب "احلرية" يف ‪4‬‬ ‫ت�شرين الأول قبل �أن تتوقف يف ‪ 22‬منه �إثر ت�شكيكه يف حيادية‬ ‫الق�ضاة‪.‬‬

‫الرباط ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شفت م�صادر �إعالمية مغربية النقاب عن �أن ال�سلطات املحلية‬ ‫يف بع�ض امل��دن املغربية �أع ��ادت �إغ�ل�اق دور لتحفيظ ال�ق��ر�آن بعد ‪3‬‬ ‫�ساعات من �إعادة فتحها‪ .‬و�أكدت �أن م�س�ؤولني يف ال�سلطة يف مرك�ش‬ ‫و�سال وفا�س وال�صويرة و�أك��ادي��ر‪� ،‬أ�شرفوا على العملية م�صحوبني‬ ‫ب�ع��دد م��ن رج��ال ال �ق��وات امل���س��اع��دة وق ��وات الأم ��ن‪ ،‬و��س��ط ا�ستغراب‬ ‫امل�شرفني على هذه الدور‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة التجديد املغربية يف عددها ال�صادر �أول �أم�س عن‬ ‫مدير جمعية الدعوة �إىل القر�آن وال�سنة مبراك�ش زكريا ال�ساطع‪� ،‬أن‬ ‫وايل مراك�ش �أعطى ال�ضوء الأخ�ضر �شفوياً لفتح دار ال�ق��ر�آن بناء‬ ‫على ملت َم�س تقدمت به حوايل ‪ 120‬جمعية مدنية مبراك�ش تن�شط يف‬ ‫جماالت خمتلفة (ثقافية‪ ،‬ريا�ضية‪ ،‬وداديات‪� ،‬صحية‪.)....‬‬ ‫و�أ�شار ال�ساطع �أن �سبب �إعادة الإغالق غري معروف‪ ،‬مو�ضحاً �أن‬ ‫الفراغ الروحي الذي يحدثه �إغالق دور القر�آن‪ ،‬ي�ساهم يف تنمية عدد‬ ‫من الظواهر امل�شينة يف املجتمع املراك�شي‪.‬‬

‫ُعمان ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫�أك ��د ف�ق�ه��اء م���ش��ارك��ون ب �ن��دوة "الفقه الإ� �س�لام��ي يف عامل‬ ‫متغري" بالعا�صمة ال ُعمانية م�سقط �أن تبادل املعلومة حق �أ�صيل‬ ‫للإن�سان‪ ،‬و�أن احلرية يف الإ�سالم حق مكفول جلميع الب�شر‪.‬‬ ‫واعترب امل�شاركون حرية ت��داول املعلومة �أح��د �أه��م مظاهر‬ ‫الكرامة الإن�سانية التي �ضمنها اخلالق لعباده‪ ،‬وتداولها ي�سهم‬ ‫يف حماربة احتكارها ويعزز مبد�أ ال�شفافية ويو�سع نطاق امل�ساءلة‬ ‫القانونية واملجتمعية وميكن الإن�سان من اتخاذ القرارات على‬ ‫ب�صرية‪.‬‬ ‫ويف ورق��ة قدمها للندوة بعنوان "الر�ؤية الفقهية وحرية‬ ‫ت ��داول املعلومات" �أو� �ض��ح ال��دك�ت��ور بكلية ال�شريعة بجامعة‬ ‫ال�شارقة‪ ،‬عمر ب��ن �صالح عمر‪� ،‬أن حرية ت��داول املعلومات يف‬ ‫ال��ر�ؤي��ة الفقهية ه��ي ح��ق ال �ف��رد يف احل���ص��ول ع�ل��ى املعلومات‬ ‫ون�شرها �ضمن االلتزام بامل�س�ؤولية واملو�ضوعية وال�صدق ومراعاة‬ ‫امل�صلحة ال�شرعية العامة واخلا�صة مب��ا ي��راع��ي خ�صو�صيات‬ ‫الأفراد وكرامتهم‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫منوعـــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫كاريكاتري‬

‫حقوق الإن�سان يف فرن�سا‪ ..‬بدون تعليق‬

‫الأوزون يحفظ الفواكه‬ ‫واخل�ضروات املخزنة من التلف‬ ‫�صاحب �أغلى زفاف يف‬ ‫تاريخ بريطانيا ‪ ..‬كلب ا�سمه لوال‬ ‫كل عام تنفق ماليني و�آالف اجلنيهات على الأفراح‬ ‫والأع��را���س ‪ ،‬ولكن من يكون �صاحب �أغلى زف��اف يف مدينة‬ ‫مثل بريطانيا ‪ ..‬ال تتعجب �إذا عرفت �أن �صاحبه كلب !‬ ‫�إذ تكلف حفل زف��اف �أقامته بريطانية لكلبها ‪� 20‬ألف‬ ‫جنيه �إ�سرتليني ‪ ..‬توزعت بني اال�ستعانة بفرقة مو�سيقية ‪،‬‬ ‫وخبري ماكياج ‪ ،‬وم�صفف �شعر ‪ ،‬وزهور ‪ ،‬وم�شروبات غازية ‪،‬‬ ‫و�أطعمة خا�صة لل�ضيوف ‪ ،‬و�أخرى حليواناتهم الأليفة التي‬ ‫ح�ضرت لتهنئة �أ�صدقائها بالزفاف‬ ‫وكانت لويز هاري�س (‪ 32‬عاماً) ‪ -‬من مدينة (�إي�سك�س)‬ ‫ قد قررت �إنهاء حالة الوحدة التي يعانيها كلبها (لوال ‪6 -‬‬‫�أعوام) ‪..‬‬ ‫وبعد العثور على ال�شريكة املنا�سبة ‪ -‬من خالل م�سابقة‬ ‫�أجرتها عرب الإنرتنت ‪ -‬خططت لإقامة عر�س فاخر ح�ضره‬ ‫‪� 80‬ضيفاً ‪ ،‬وزينته بـ ‪� 4‬آالف زهرة خمتلفة الألوان !!‬ ‫ارت��دى خاللها العري�س ب��دل��ة (توك�سيدو) والعرو�س‬ ‫ف�ستان من ت�صميم (ميت�شيل �أوك��ا) ‪� -‬أ�شهر م�صمم �أزياء‬ ‫للحيوانات الأل�ي�ف��ة ‪ -‬ور��ص��ع ب� �ـ‪ 1800‬حبة م��ن (كري�ستال‬ ‫�سوارف�سكي) الفاخر ‪ ،‬وقالدة من الل�ؤل�ؤ ‪..‬‬ ‫وعلى �أن�غ��ام املو�سيقى ارتفعت ن��اف��ورة من ال�شيكوالته‬ ‫بد ًال عن الكعكة التقليدية ‪ ،‬وقدم عدد من احل�ضور كلمات‬ ‫خمت�صرة متمنني للزوجني حياة �سعيدة !!‬ ‫جتدر الإ�شارة ‪� ،‬إىل �أن هاري�س تنفق �سنوياً على مالب�س‬ ‫حيواناتها الأليفة ‪� 26‬أل��ف �إ�سرتليني ‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪� 16‬ألفاً‬ ‫�أخ��رى تتقا�ضها مربية خم�ص�صة للرعاية بهن ‪ ،‬ومبالغ‬ ‫�أخ��رى نظري م�ستح�ضرات التجميل ‪ ،‬ورح�ل�ات الرتفيه‪،‬‬ ‫والأطعمة الأورجانيك ‪ ،‬والرعاية البيطرية ‪.‬‬

‫ك�شف‬ ‫عامل بريطاين‬ ‫ع� � ��ن �أن ت �خ ��زي ��ن‬ ‫الفواكه واخل�ضروات يف‬ ‫بيئات غنية ب ��الأوزون يقلل‬ ‫من ن�سبة تعر�ضها للتلف‪.‬‬ ‫�أو� � � � �ض � � ��ح ال��� � ��دك � � �ت� � ��ور اي� � ��ان‬ ‫��س�ي�ن�ج�ل�ت��ون‪� ،‬أث� �ن ��اء امل� ��ؤمت ��ر ال ��ذي‬ ‫تعقده اجلمعية العامة لعلوم الأحياء‬ ‫الدقيقة يف بلدة هاروجيت الربيطانية‪،‬‬ ‫كيف ميكن �أن ي�صبح تغذية بيئات تخزين‬ ‫الأطعمة ب ��الأوزون بديال �آمنا وفعاال عن‬ ‫املبيدات احل�شرية‪ ،‬حيث �إن�ه��ا ال ت�ترك �أي‬ ‫�أثر على الأطعمة‪.‬‬ ‫ت�شري التقديرات �إىل �أن ما يقرب من ‪30‬‬ ‫باملئة م��ن املحا�صيل ال�ط��ازج��ة ميكن فقدها‬ ‫ب�سبب الف�ساد امليكروبي‪.‬‬ ‫ونقل موقع «�ساين�س ديلي» الإلكرتوين‬ ‫املتخ�ص�ص يف امل �ج��ال ال�ع�ل�م��ي ع��ن الدكتور‬ ‫�سينجلتون‪ ،‬من جامعة نيوكا�سل الربيطانية‪،‬‬ ‫ق��ول��ه �إن م �� �س �ت��وي��ات م�ن�خ�ف���ض��ة م ��ن غاز‬ ‫الأوزون ميكنها احليلولة دون حدوث ف�ساد‬ ‫ميكروبي يف جمموعة وا�سعة من الأطعمة‬ ‫ال�ط��ازج��ة امل�خ��زن��ة‪ ،‬مب��ا فيها الفراولة‬ ‫والطماطم والعنب والربقوق‪.‬‬ ‫�أظهرت �أبحاث �سينجلتون �أن‬ ‫توفري الأوزون يف و�سط التخزين‬ ‫يقلل �إىل حد كبري من تكاثر‬ ‫اجلراثيم الفطرية‪ ،‬وكذا‬ ‫من الآفات التي تظهر‬ ‫ع � �ل ��ى ال � �ف ��واك ��ه‬ ‫امل�صابة‬

‫ب ��ال� �ف� �ع ��ل و�أن � � ��ه‬ ‫ع�ن��دم��ا ي�ت��م ت�خ��زي��ن ال�ف��واك��ه يف م�ستويات‬ ‫منخف�ضة من الأوزون مل��دة ت�صل �إىل ثمانية‬ ‫�أيام ف�إن ذلك يحول دون تطور الآفات بن�سبة‬ ‫‪ 95‬باملئة وذلك ح�سب نوع الفاكهة وم�ستويات‬ ‫العدوى الفطرية‪.‬‬ ‫وي �ع��د ال �ت �ل��وث ال �ف �ط��ري �أح� ��د الأ�سباب‬ ‫الأك�ث�ر �شيوعا لف�ساد ال�ف��واك��ه واخل�ضروات‬ ‫املخزنة‪ ،‬كما ي��زداد التلوث امليكروبي بزيادة‬ ‫فرتة التخزين‪.‬‬ ‫يو�ضح الدكتور �سينجلتون ال�سبب وراء‬ ‫احل��اج��ة �إىل �أ��س��ال�ي��ب بديلة لتقلي�ص ن�سبة‬ ‫الف�ساد امليكروبي للأطعمة املخزنة‪ ،‬فيقول‬ ‫«ه� �ن ��اك خم � ��اوف ع��ام��ة م ��ن ب �ق��اي��ا املبيدات‬ ‫احل���ش��ري��ة ع�ل��ى امل�ح��ا��ص�ي��ل ال �ط��ازج��ة‪ .‬ويعد‬ ‫الأوزون بديال فعاال عن املبيدات احل�شرية‪،‬‬ ‫نظرا لأنه �آمن يف اال�ستخدام وذو ت�أثري فعال‬ ‫على كثري من امليكروبات‪.‬‬ ‫وم � ��ن الأه� �م� �ي ��ة مب� �ك ��ان ع � ��دم ت � ��رك �أي‬ ‫بقايا ملحوظة من هذه املبيدات‪ ،‬على عك�س‬ ‫الطرق التقليدية املتبعة يف حفظ املحا�صيل‬ ‫الطازجة‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ث�ير لالهتمام �أن ف��ري��ق الدكتور‬ ‫�سينجلتون اك�ت���ش��ف �أن ت�ع��ري����ض الطماطم‬ ‫لل��أوزون قبل �إ�صابتها بالفطريات يقلل من‬ ‫احتماالت ف�سادها‪.‬‬ ‫وعن هذا يقول «هذا ي�شري �إىل �أن املعاجلة‬ ‫ب ��الأوزون لها ت��أث�ير «ال��ذاك��رة» �أو «التلقيح»‪،‬‬ ‫ال��ذي يعمل على حماية الفواكه م��ن التلف‪.‬‬ ‫�صحيح �أن ��ه مل يت�ضح ب�ع��د م��دى جن��اح هذه‬ ‫الظاهرة‪ ،‬غري �أنها ت�ستحق املزيد من الدرا�سة‬ ‫املف�صلة بالت�أكيد»‪.‬‬ ‫ثمة حاجة �أي�ضا �إىل القيام بعمل يتوخي‬ ‫احل��ذر للو�صول �إىل �أف�ضل م�ستوى للأوزون‬ ‫مي �ك��ن �أن ت�ت�ع��ر���ض ل��ه امل �ح��ا� �ص �ي��ل‪ ،‬و�أف�ضل‬ ‫ف�ت�رة ل�ه��ذا ال�ت�ع��ر���ض بالن�سبة ل�ك��ل ن��وع من‬ ‫املحا�صيل‪.‬‬

‫ي �ق��ول ��س�ي�ن�ج�ل�ت��ون «�أظ � �ه� ��رت الأن � ��واع‬ ‫املختلفة من الفواكه م�ستويات خمتلفة فيما‬ ‫يتعلق بالقدرة على حتمل الأوزون‪ .‬نحتاج‬ ‫�إىل �أن ننظر بعناية يف كيفية التحكم‬ ‫يف درج ��ة ك�ث��اف��ة ال �غ��از يف اجل ��و داخل‬ ‫�أك��د علماء �أ��س�ب��ان �أن الأ� �ض��رار الناجمة ع��ن ت�ل��وث املحيطات‬ ‫خم��ازن املحا�صيل وح��اوي��ات نقلها‪،‬‬ ‫بال�ضو�ضاء ال تقت�صر على احليتان و الدالفني بل تتجاوزها �أي�ضا‬ ‫حيث �إن ارتفاع م�ستويات الأوزون‬ ‫�إىل �أ�سماك احلبار‪.‬‬ ‫�أكرث من الالزم ميكن �أن ي�ضر‬ ‫وذك��ر باحثو جامعة بر�شلونة التقنية �أنهم ك�شفوا ولأول مرة‬ ‫ب��امل�ح���ص��ول‪ ،‬مم��ا يت�سبب يف‬ ‫بالدليل العلمي عن الأ�ضرار التي ت�سببها ال�ضو�ضاء لهذا النوع من‬ ‫خ�سائر مالية»‪.‬‬ ‫احليوانات الالفقرية‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ف��ري��ق ع�ل�م��اء حت��ت �إ�� �ش ��راف م��اي�ك��ل �أن ��دري ��ه يف جملة‬ ‫د ب �أ‬ ‫"فرونتيري�س ان ايكولوجي اند انفايرومنينت" التابعة للجمعية‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة للبيئة �أن ع�ضو ال �ت��وازن ل��دى �أ� �س �م��اك احل �ب��ار ميكن‬ ‫�أن يت�ضرر بفعل الأ� �ص��وات امل��وج��ودة يف ن�ط��اق عميق م��ن املوجات‬ ‫ال�صوتية‪.‬‬ ‫وي�ساعد هذا اجلهاز املوجود على �شكل بالونة واململوء ب�سائل‬ ‫هذه الأ�سماك على حتديد وجهتها وهو عبارة عن كرة بها الكثري من‬ ‫ال�شعريات ال�سمعية البارزة نحو الداخل وبداخلها كرة رقيقة تنجذب‬ ‫دائما بقوة اجلاذبية باجتاه الأر�ض‪.‬‬ ‫وتختلف اخلاليا ال�سمعية امل�ستثارة بهذه اجلاذبية باختالف‬ ‫ور�صد احلياة الطبيعية يف الوطن العربي" اذ "تقوم جامعة الدول‬ ‫و�ضع احليوان وهو ما ي�ساعده على حتديد موقعه يف الفراغ‪ .‬ف�إذا‬ ‫العربية وال�صندوق العربي للتنمية االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫ج��رح ه��ذا الع�ضو ف��إن ق��درة �سمك احلبار على ال�صيد والهرب من‬ ‫بدعم امل�شروع‪ ،‬كما ي�شارك يف بناء املو�سوعة جمموعة من العلماء‬ ‫الأعداء وعلى التكاثر تت�ضرر كثريا‪.‬‬ ‫والباحثني واجلمهور العام يف املنطقة"‪.‬‬ ‫ورجح العلماء قبل �سنوات �أن يكون ا�ستخدام قذائف �صوتية يف‬ ‫وتوثيق‬ ‫بجمع‬ ‫ال�ضخم‬ ‫امل�شروع‬ ‫وي�ساهم العامل العربي يف هذا‬ ‫�أب�ح��اث �أع�م��اق البحار هو ال�سبب وراء نفوق �أع��داد كبرية من هذه‬ ‫�صفحة‬ ‫وان�شاء‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫املوجودة‬ ‫معلومات عن الكائنات احلية‬ ‫الأ�سماك على �ساحل �إقليم �أ�ستورين الأ�سباين على املحيط الأطل�سي‬ ‫علمية‬ ‫وكتابات‬ ‫�صور‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫يتعلق‬ ‫ما‬ ‫الكرتونية لكل نوع حتوي كل‬ ‫وهو ما دفع الباحثني ال�ستخدام �أ�سماك حبار من ف�صائل خمتلفة‬ ‫االلكرتوين‬ ‫املوقع‬ ‫على‬ ‫متاح‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫وغريها ا�ضافة اىل ترجمة‬ ‫لأ��ص��وات ذات درج��ات متفاوتة ت�شبه الأ� �ص��وات التي �سجلت خالل‬ ‫يف‬ ‫امل�ستفيدين‬ ‫�دد‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�ادة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�ز‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫لـ"مو�سوعة احلياة" اىل ا‬ ‫التجارب‪ .‬وتراوحت هذه الأ�صوات بني ‪� 50‬إىل ‪ 400‬هريت�س‪.‬‬ ‫املتاحة‪.‬‬ ‫املنطقة من املعلومات‬ ‫ي�شار �إىل �أن الإن�سان ي�ستطيع �سماع الرتددات التي ت�صل قوتها‬ ‫املتحدة‪،‬‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�وال‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫يف‬ ‫احلياة"‬ ‫"مو�سوعة‬ ‫وب� ��د�أ ال�ع�م��ل يف‬ ‫�إىل ‪� 20‬ألف هريت�س‪.‬‬ ‫أ�سي�س‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�م‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�امل‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�اء‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫خمتلف‬ ‫يف‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�ا‬ ‫وا��ص�ب�ح��ت تنت�شر ح�‬ ‫وتبني للباحثني �أن جهاز ال�ت��وازن ل��دى جميع �أ�سماك احلبار‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫تبد‬ ‫كما‬ ‫وهولندا‪،‬‬ ‫وال�صني‬ ‫ا�سرتاليا‬ ‫يف‬ ‫اقليمية‬ ‫مو�سوعات حياة‬ ‫البالغ عددها ‪� 87‬سمكة التي عر�ضت لهذه الأ��ص��وات تعر�ض فورا‬ ‫جمتمع‬ ‫ويعد‬ ‫افريقيا‪.‬‬ ‫وجنوب‬ ‫الو�سطى‬ ‫امريكا‬ ‫يف‬ ‫اخرى عملها‬ ‫لإ�صابات يف ال�شعريات ال�سمعية ثم تورمت �أليافه الع�صبية بعد بع�ض‬ ‫و�صناع‬ ‫العلماء‬ ‫ي�ضم‬ ‫اذ‬ ‫جدا‬ ‫متنوعا‬ ‫احلياة‬ ‫مو�سوعة‬ ‫م�ستخدمي‬ ‫الوقت من التعر�ض لهذه الأ�صوات‪.‬‬ ‫العام‪.‬‬ ‫واجلمهور‬ ‫املدار�س‬ ‫وطالب‬ ‫واملعلمني‬ ‫القرار‬ ‫بل �إن الباحثني ر�صدوا ثقوبا كبرية يف هذا اجلهاز لدى بع�ض‬ ‫هي‬ ‫مرتابطة‪،‬‬ ‫ان�شطة‬ ‫خم�سة‬ ‫على‬ ‫جهودها‬ ‫املو�سوعة‬ ‫وتركز‬ ‫احليوانات‪.‬‬ ‫ان�شاء برامج مفتوحة امل�صدر لتجميع املعلومات اخلا�صة ب�أنواع‬ ‫ويدرك العلماء �أن ال�ضو�ضاء املوجودة يف قاع البحار ت�ؤثر �سلبا‬ ‫الكائنات احلية من م�صادر خمتلفة‪ ،‬وان�شاء �صفحة الكرتونية‬ ‫على احليتان والدالفني وت�صيب نظام حتديد املواقع لديهم‪.‬‬ ‫لكل نوع ورقمنة امل��واد اخلا�صة بالتنوع احليوي واتاحتها جمانا‬ ‫و�أك��د الباحثون ��ض��رورة �إج��راء املزيد من الأب�ح��اث على ت�أثري‬ ‫وتربيطها بال�صفحات اخلا�صة ب�أنواع الكائنات وان�شاء ا�ستخدامات‬ ‫�ضو�ضاء ال�سفن و�أعمال التنقيب عن النفط يف البحار وت�أثريات هذه‬ ‫تعليمية ملو�سوعة احلياة يف املدار�س وللباحثني‪.‬‬ ‫الأ�صوات على حياة هذه احليوانات‪.‬‬ ‫وحت��وي ال�صفحات االلكرتونية اخلا�صة بكل ن��وع من انواع‬ ‫«العرب �أون الين»‬ ‫ال�ك��ائ�ن��ات احل�ي��ة تو�صيفات و� �ص��ورا وخ��رائ��ط وم��راج��ع ورواب��ط‬ ‫الكرتونية من خمتلف امل�صادر‪.‬‬ ‫وتقدم معظم املعلومات املتاحة على مو�سوعة احلياة ب�شكل‬ ‫تطوعي‪ ،‬كما يوجد برنامج �سنوي للزمالة يقدم دعما جزئيا لعدد‬ ‫قليل من العلماء ال�شباب لال�سهام يف مو�سوعة احلياة بحيث ميثل‬ ‫الربنامج منوذجا لتحفيز العلم على االنرتنت‪.‬‬ ‫وم�ؤ�س�سة �سميث�سونيان م�ؤ�س�سة تعليمية وبحثية مع جمموعة‬ ‫متاحف يف الواليات املتحدة االمريكية‪ ،‬ت�أ�س�ست يف عام ‪ 1846‬عرب‬ ‫قانون ا�صدره الكونغر�س االمريكي انذاك‪.‬‬ ‫وتقع معظم مرافقها يف وا�شنطن العا�صمة با�ستثناء ‪ 19‬متحفا‬ ‫وحديقة حيوان وثمانية مراكز بحثية تتوزع بني فرجينيا وبنما‬ ‫ومدينة نيويورك واماكن اخرى‪ .‬وللم�ؤ�س�سة اكرث من ‪ 142‬مليون‬ ‫قطعة يف مقتنياتها‪– .‬ا ف ب‪-‬‬

‫مكتبة اال�سكندرية ّ‬ ‫توثق احلياة الطبيعية يف الوطن العربي‬

‫اال�سكندرية– العرب �أونالين‪:‬‬ ‫�أعلنت مكتبة اال�سكندرية انها �ستقوم بامل�شاركة مع م�ؤ�س�سة‬ ‫�سميث�سونيان االمريكية مب�شروع لت�سجيل ور�صد احلياة الطبيعية‬ ‫يف الوطن العربي وبالتعاون مع جهات عربية خمتلفة بينها جامعة‬ ‫الدول العربية‪.‬‬ ‫وقال مدير الإع�لام يف املكتبة خالد عزب ان "املكتبة ب��د�أت يف‬ ‫تنفيذ م�شروع �إن�شاء "مو�سوعة حياة" اقليمية يف املنطقة العربية‪،‬‬

‫وذلك بالتعاون مع م�ؤ�س�سة �سميث�سونيان الأمريكية"‪.‬‬ ‫واو��ض��ح ع��زب ان "مو�سوعة احلياة" "تعترب م�شروعا دوليا‬ ‫ق��ائ�م��ا ب��الأ��س��ا���س ع�ل��ى اجل �ه��ود التطوعية ب ��د�أ بتمويل خ��ا���ص يف‬ ‫الواليات املتحدة االمريكية عام ‪ 2007‬بهدف جمع وتوثيق معلومات‬ ‫عن كافة ان��واع الكائنات احلية على االر���ض من نباتات وحيوانات‬ ‫وك��ائ�ن��ات دق�ي�ق��ة‪ ،‬وال�ت��ي ي�ق��در ع��دده��ا ب�ح��وايل مليون و‪ 900‬الف‬ ‫ن��وع‪ ،‬واتاحتها جمانا على االنرتنت للعلماء والباحثني والطلبة‬ ‫واملعلمني واجلمهور العام"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل "م�شاركة املكتبة يف مو�سوعة احلياة العربية لت�سجيل‬

‫ال�ضو�ضاء حتول البحر‬ ‫�إىل جحيم لأ�سماك احلبار‬


‫�صباح جديد‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫‪19‬‬


‫�شركاء يف الإجناز‬ ‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬

‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫برعاية البنك الإ�سالمي الأردين‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫هل �أ�صبحت هي احلل مل�شكلة الفقر والبطالة؟‬

‫م�شاريع التمويل ال�صغرية والبنوك الإ�سالمية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫م �ن��ذ �أن ح���ص��ل االق �ت �� �ص��ادي ال �ب �ن �غ��ايل حم �م��د ي��ون ����س على‬ ‫جائزة نوبل عام ‪ 2006‬عن م�شاريعه التي كانت رائ��دة يف ت�أ�سي�س‬ ‫بنك ال�ف�ق��راء‪ ،‬جذبت ه��ذه التجربة الناجحة ال��دول واملنظمات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الدولية لال�ستفادة من هذه التجربة التي همها خدمة‬ ‫الفقراء لأن البنوك الر�أ�سمالية همها خدمة الأغنياء والتعامل‬ ‫معهم بدال من ا�ستنزف البنوك الر�أ�سمالية لهم بقرو�ض قائمة‬ ‫على الفائدة‪ ،‬و�أحيانا ي�صعب على الفقري �أن يح�صل على قر�ض‬ ‫حتى يحقق العي�ش الكرمي‪� .‬إن جتربة حممد يون�س قرو�ض بدون‬ ‫فائدة وقرو�ض ب�سيطة مل�شاريع يقوم بها املواطن بنف�سه مما يحقق‬ ‫ل��ه ع��ائ��دا م��ادي��ا وي�سدد قر�ضه‪ ،‬ب��دال م��ن ق��رو���ض بفائدة تذهب‬ ‫بجهده‪.‬‬ ‫كيف بد�أت الفكرة؟‬ ‫حممد يون�س هو �أ�ستاذ االقت�صاد ال�سابق يف جامعة �شيتاجوجن‬ ‫�إح��دى اجل��ام�ع��ات ال�ك�برى يف بنغالدي�ش‪ ،‬م�ؤ�س�س بنك جرامني‬ ‫‪ ،Grameen Bank‬ال�ب�ن��ك ال ��ذي ميلكه ال �ف �ق��راء‪ ،‬وال ��ذي يعمل‬ ‫من �أجل �إحداث تغيريات نوعية يف حياة �أفقر فقراء العامل يف بلد‬ ‫مثل بنغالدي�ش‪ ،‬وهو �أي�ضاً البنك الذي �أ�صبح مدر�سة اقت�صادية‬ ‫يف حل م�شكالت الفقراء‪ .‬وعندما حلت املجاعة يف بنغالد�ش عام‬ ‫‪ 1974‬تغريت عندها حياة يون�س �إىل الأبد‪ .‬لقد �أم�ضى يون�س مدة‬ ‫عامني يقود طالبه يف رح�لات ميدانية �إىل قرية جوبرا ‪Jobra‬‬ ‫القريبة من اجلامعة‪ .‬ومن خالل جوالته امليدانية �شاهد كيفية‬ ‫اقرتا�ض الفقراء من املرابني يف القرى بع�ض املال مل�شاريع تذهب‬ ‫للربا‪ ،‬واكت�شف مب�ساعدة طالبه �أحوال الفقراء يف ‪ 42‬قرية �أخرى‬ ‫حميطة‪ ،‬واكت�شف �أن الو�ضع القائم ال يتيح للفقراء توفري قر�ش‬ ‫واح��د؛ ومن ثم ال ي�ستطيعون حت�سني �أحوالهم مهما بلغ جدهم‬ ‫واجتهادهم يف العمل‪ ،‬ومن ثم اكت�شف �أنهم ال يحتاجون �سوى ر�أ�س‬ ‫مال يتيح لهم اال�ستفادة من عوائد �أموالهم‪ ،‬ومن ثم �أقر�ض ‪42‬‬ ‫امر�أة من الفقراء مبلغاً ب�سيطا من املال من جيبه اخلا�ص بدون‬ ‫ف��ائ��دة‪ .‬وح��اول �إق�ن��اع البنك امل��رك��زي �أو البنوك التجارية بو�ضع‬ ‫نظام لإقرا�ض الفقراء بدون �ضمانات‪ ،‬ولكنه مل ينجح‪ ،‬فاقرت�ض‬ ‫قر�ضاً خا�صا ليبد�أ به م�شروعا يف قرية جوبرا مب�ساعدة طالبه‪،‬‬ ‫�أم�ضى يف متابعته ودرا�سته من عام ‪ 1976‬حتى عام ‪ 1979‬يف حماولة‬ ‫لإثبات وجهة نظره ب�أن الفقراء جديرون باالقرتا�ض‪ ،‬وقد جنح‬ ‫م�شروعه جناحا باهرا وغري حياة ‪� 500‬أ�سرة من الفقراء‪ .‬ويف عام‬ ‫‪ 1979‬اقتنع البنك املركزي بنجاح الفكرة وتبنى م�شروع «جرامني»‬ ‫�أي «م�شروع القرية»‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ 1981‬زاد من حجم امل�شروع لي�شمل ‪ 5‬مقاطعات‪ ،‬وقد‬ ‫�أكدت كل مرحلة من تلك املراحل فاعلية نظام القرو�ض املتناهية‬ ‫يف ال�صغر‪ ،‬حتى و�صل عمالء البنك امل�شروع عام ‪� 1983‬إىل ‪� 59‬ألف‬ ‫عميل يخدمهم ‪ 86‬فرعا‪ ،‬ويف تلك املرحلة قرر يون�س �إنهاء حياته‬ ‫الأكادميية‪ ،‬و�أن مي�ضي يف م�شاريع للفقراء‪ ،‬حيث مت اعتماد بنك‬ ‫جرامني يف ذلك العام كم�ؤ�س�سة م�ستقلة لرتتبط بخدمة الفقراء‬ ‫وحم ��دودي ال��دخ��ل بالقرو�ض ال�صغرية واملي�سرة ب��دون فوائد‪.‬‬ ‫�صارت امل�ؤ�س�سة واق ًعا واعدًا منذ تلك اللحظة ا�ستفادت منها الدول‬ ‫الأخرى كما يف القارة الإفريقية‪.‬‬ ‫املالية الإ�سالمية وبنوك الفقراء وقمة الثمانية الكبار‬ ‫جن��اح امل�صرفية الإ�سالمية القائمة على مبادئ الإ��س�لام يف‬ ‫حتقيق العدالة وامل�ساواة واالبتعاد عن الفائدة التقليدية‪ ،‬وم�شروع‬ ‫حم�م��د ي��ون����س ك ��ان ج��ذاب��ا يف ن�ظ��ر ك�ث�يري��ن مم��ن ه��م مهتمون‬ ‫باحللول للم�شكالت االقت�صادية وحتقيق ال�ع��دال��ة االجتماعية‬ ‫البعيدة عن تغول الر�أ�سمالية املجحفة التي تخدم الأغنياء وتفقر‬ ‫الفقراء‪ .‬و�أثناء قمة الثمانية التي عقدت يف �أملانيا عام ‪ ،2008‬قدم‬ ‫جيم�س م��اوجن��ي ت�ق��ري��را يف امل ��ؤمت��ر ع��ن دور امل�شاريع ال�صغرية‬

‫خبري مايل لـ «قد�س بر�س»‪� :‬أ�سهم �شركات �إ�سرائيلية‬ ‫تروج على �أنها «متوافقة مع ال�شريعة الإ�سالمية»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك���ش��ف خ�ب�ير يف ال�ت�م��وي��ل الإ� �س�ل�ام��ي‪� ،‬أن �أ� �س �ه��م ل���ش��رك��ات �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة تروج‬ ‫للم�ستثمرين امل�سلمني‪ ،‬على �أنها ا�ستثمارات متوافقة مع ال�شريعة الإ�سالمية‪ .‬و�أو�ضح‬ ‫نا�صر الزيادات‪ ،‬الباحث يف التمويل الإ�سالمي يف جامعة «درم» الربيطانية‪� ،‬أن تلك‬ ‫الأ�سهم ا�شتمل عليها «الكتيب التعريفي مب�ؤ�شرات �ستاندارد �آند بوزر الإ�سالمية»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ال��زي��ادات‪� ،‬إىل �أن��ه «م��ن الطبيعي �أن ت�شتمل ن�شرة �ستاندارد �آن��د بورز‬ ‫التي ت�صف فيها م�ؤ�شراتها لتداول الأ�سهم املتوافقة مع ال�شريعة على �أ�سهم �شركات‬ ‫متواجدة يف �إ�سرائيل‪ ،‬وذلك لأن تلك ال�شركة �أمريكية وال �ضري من �أن تتعامل �أو‬ ‫تعرتف ب�إ�سرائيل»‪� ،‬إال �أنه �أبدى ا�ستغرابه وا�ستنكاره ال�شديدين من «ا�شتمال الكتيب‬ ‫على �أ�سماء �أع�ضاء الهيئة ال�شرعية التي �أج��ازت تلك امل�ؤ�شرات ومعايري (الفلرتة)‬ ‫التي على �أ�سا�سها تقوم �أ�س �آند بي بتقدمي خدماتها للم�ستثمر امل�سلم»‪.‬‬ ‫وقال الزيادات يف ت�صريح «لـ «قد�س بر�س»‪� ،‬إن الأ�سهم مل تكن مباحة من حيث‬ ‫بيعها و�شرائها حتى ثمانينيات القرن املن�صرم‪ ،‬عندما �أ�صدر جممع الفقه الإ�سالمي‬ ‫بع�ض ال�ضوابط ال�ت��ي يجب ت��واف��ره��ا يف ال�شركة امل ��راد ت ��داول �سهمها حتى تلبي‬ ‫متطلبات جواز التداول من وجهة نظر �شرعية‪ .‬م�ضيفاً �أن هذا �أف�ضى �إىل �إ�صدار‬ ‫هيئة املحا�سبة واملراجعة للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‪ ،‬وهي هيئة دولية م�ستقلة‬ ‫مقرها البحرين‪ ،‬معيارا خا�صا باملعايري الواجب توفرها يف ال�شركة امل��راد تداول‬ ‫�أ�سهمها‪ ،‬مبا ال يتعار�ض مع ال�شريعة الإ�سالمية‪ NewLine.‬وتطرق ال��زي��ادات �إىل‬ ‫ال�ضوابط املو�ضحة يف معيار هيئة املحا�سبة‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن تلك ال�ضوابط تبدو غري‬ ‫كافية ل�ضمان احلل ال�شرعي الذي ين�شده ع�شرات الآالف من امل�ستثمرين امل�سلمني‬ ‫ال�ساعني �إىل احل�لال‪ ،‬منا�شداً هيئة املحا�سبة ممثلة مبجل�سها ال�شرعي �إىل اتخاذ‬ ‫�إج ��راءات �سريعة ملراجعة معايري توافق الأ�سهم مع ال�شريعة ل�ضمان ع��دم العبث‬ ‫التجاري بها من القا�صي والداين‪.‬‬ ‫وم��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬وج��ه ال��زي��ادات ن��داء �إىل الهيئات ال�شرعية امل�س�ؤولة عن‬ ‫الفتوى والرقابة على ال�شركات املالية‪� ،‬أن تبذل ق�صارى جهدها كي تتفادى �أخطاء‬ ‫ج�سيمة كخط�أ الرتويج لإ�سرائيل و�شركاتها احلا�صل يف م�ؤ�شرات «�ستاندارد �آند‬ ‫بورز»‪ NewLine.‬وبالرغم من �أن الزيادات افرت�ض ح�سن النية لدى الهيئة ال�شرعية‬ ‫امل�شرفة على م�ؤ�شرات «�ستاندارد �آند بورز»‪� ،‬إال �أنه �شدد على �ضرورة �أن يكون هناك‬ ‫�إطار عمل م�ؤ�س�سي للفقهاء يف ال�صناعة املالية الإ�سالمية «فغالبية �أع�ضاء الهيئات‬ ‫ال�شرعية هم �أف��راد وال يوجد لديهم دعم م�ؤ�س�سي فني و�إداري‪ ،‬ما ي�ضطرهم �إىل‬ ‫حتمل �أعباء فوق طاقاتهم الب�شرية»‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه وفقاً لدرا�سات حديثة مت الك�شف‬ ‫عنها م��ؤخ��راً تبني �أن هناك ع��دد من امل�شايخ من يجل�س يف ع�ضوية مئات الهيئات‬ ‫ال�شرعية وه��و �أم��ر بال�ضرورة �سي�ؤدي �إىل ال�سهو واخل�ط��أ كما ح�صل يف م�ؤ�شرات‬ ‫�ستنادرد �آند بورز مع افرتا�ض ح�سن النوايا‪.‬‬ ‫وتطرق الزيادات �إىل اال�ستغالل التجاري للعمل ال�شرعي يف ال�صناعة املالية‬ ‫الإ�سالمية «من قبل بع�ض امل�شايخ املتنفذين الذين يعيقون بنفوذهم كل الو�سائل‬ ‫امل�ؤدية �إىل �إ�صالح منظومة العمل ال�شرعي يف �صناعة املال الإ�سالمي‪ ،‬التي �إن ف�سدت‬ ‫ف�سدت كل ال�صناعة» ح�سب قوله‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال�صناعة املالية الإ�سالمية متتلك �أ�صو ًال تناهز تريليون دوالر وتنت�شر‬ ‫يف كافة قارات الأر�ض وتتعامل بها �أكرث من ‪ 600‬م�ؤ�س�سة حول العامل‪   .‬‬

‫ملعاجلة الفقر يف �إفريقيا‪ ،‬ويف حلقة نقا�ش يف امل��ؤمت��ر متخ�ضت‬ ‫عن ت�أييد الفكرة التي جنحت يف القارة ال�سوداء‪ ،‬مت االتفاق على‬ ‫�أن تقوم جمموعة الثمانية بزيادة دعمها لتوفري الأموال مل�شاريع‬ ‫التمويل ال�صغرية ملحدودي الدخل لتحقيق العي�ش الكرمي بعيدا‬ ‫عن التغول الر�أ�سمايل‪.‬‬ ‫وكما انت�شرت املالية الإ�سالمية وكان الإقبال عليها‪ ،‬جند �أن‬ ‫ال�صكوك الإ�سالمية ت�ضاعفت �أربع مرات من ‪ 2.7‬مليار دوالر عام‬ ‫‪� 2000‬إىل ‪ 27‬مليار عام ‪ .2006‬وهذا نتيجة للنجاح فيها وبعدها عن‬ ‫اجل�شع والفائدة املحرمة‪.‬‬ ‫احلالة االقت�صادية واحلاجة التنموية �إىل م�شاريع‬ ‫�صغرية ومنوذج املالية الإ�سالمية‬ ‫�إن ال��واق��ع االق�ت���ص��ادي يف منطقة ال���ش����رق الأو� �س��ط واملغرب‬ ‫العربي‪� ،‬أو باملعنى اجل�غ��رايف املنطقة العربية بحاجة �إىل تنمية‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة ‪ ،‬ف�ت�ق��ري��ر ال�ت�ن�م�ي��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة ‪Economic 2008‬‬ ‫‪ developments and Prospect‬ي� �ق ��ارن ب�ي�ن ن���س�ب��ة النمو‬ ‫االقت�صادي بني �أقاليم العامل‪ ،‬فنجد �أن منطقة املغرب العربي‬ ‫وال�شرق الأو�سط �شهدت عام ‪ ،2007‬منوا اقت�صاديا ‪ 5.7‬يف املئة‪ ،‬ويف‬ ‫الوقت نف�سه كان النمو االقت�صادي يف �شرق �آ�سيا ‪ 10‬يف املئة وجنوب‬ ‫�آ�سيا ‪ 8.4‬يف املئة‪ ،‬وحتى �إفريقيا جنوب ال�صحراء كانت ن�سبة النمو‬ ‫فيها ‪ 6.1‬يف املئة‪ .‬و�إ�ضافة �إىل تراجع النمو االقت�صادي نالحظ‬ ‫ارتفاع ن�سبة الفقر يف هذه املنطقة فهناك تقريبا ‪ 29.9‬يف املئة من‬ ‫ال�سكان �أي ما جمموعة ‪ 87‬مليون ن�سمة يعي�شون على دوالرين يف‬ ‫اليوم فقط‪ ،‬وهذا يف حد ذاته و�ضع م�أ�ساوي‪ ،‬لأن هذه الن�سبة كانت‬ ‫ع��ام ‪ ،2001‬قبل الأزم��ة االقت�صادية العاملية وم��ا ن�شهده من عدم‬ ‫ا�ستقرار ب�سبب زيادة �سوء الأحوال االقت�صادية‪ ،‬وهذه الن�سبة �أعلى‬ ‫من الن�سبة يف دول �شرق وو�سط �آ�سيا‪ ،‬حيث بلغت الن�سبة فيها ‪19.9‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬علما ب�أن دول و�سط �آ�سيا خرجت من حتت نري ال�شيوعية‪،‬‬ ‫وقد تكون دول �أمريكا الالتينية والبحر الكاريبي �أعلى يف ن�سبة‬ ‫الفقر حيث بلغت ‪ 33.1‬يف املئة‪ .‬و�إ�ضافة �إىل الفقر فهناك البطالة‬ ‫التي و�صلت �إىل ‪ 13‬يف املئة ـــ وه��ي ن�سبة �أعلى مما هي يف الدول‬ ‫متو�سطة الدخل‪ .‬وحتتاج منطقة ال�شرق الأو�سط واملغرب العربي‬ ‫�إىل توفري ما بني ‪ 55‬و‪ 70‬مليون فر�صة عمل من الآن وحتى عام‬ ‫‪� ،2020‬أي يف �أقل من عقد من الزمن‪ ،‬لذلك هي بحاجة �إىل تنمية‬ ‫اقت�صادية‪ ،‬حتى ال تدخل يف دوامة عدم اال�ستقرار ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫احلل يف م�شاريع التمويل ال�صغرية وامل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫�إن حت�سني املعي�شة االقت�صادية للفقراء ميكن �أن ي�ستفيد‬ ‫من التجربة التي قام بها حممد يون�س ـــ كما �أ�شرنا يف بداية هذا‬ ‫التقرير ـــ قرو�ض مي�سرة و�صغرية ويتم ت�سديدها؛ وهذه ترفع من‬ ‫م�ستوى القائمني عليها‪ ،‬كانت هناك جتربة يف احلديدة يف اليمن‬ ‫و�أخرى يف �سوريا‪ ،‬جمموعة من الأ�شخا�ص ما بني ‪ 30‬و‪� 50‬شخ�صا‬ ‫يجمعون ماال ويتم توفري قرو�ض �صغرية‪.،‬و�إليكم و�صفه بنموذج‬ ‫بنك القرية ‪ ،Village Bank‬وينمو ر�أ�س مال هذا البنك القروي‬ ‫ال�صغري من الأموال التي ت�أتي من ت�سديد القرو�ض ال�صغرية التي‬ ‫قدمت لأع�ضاء هذه املجموعة‪ ،‬مما يجعل البنك يكتفي بذاته بعد‬ ‫فرتة‪ .‬هذا النموذج الذي جنح يف بنغالدي�ش ومت تطبيقه يف �إحدى‬ ‫القرى ال�سورية‪.‬‬ ‫وميكن تطوير هذه امل�شاريع من خالل تنظيم جلان ا�ست�شارية‪،‬‬ ‫عرب �إمكانية الو�صول �إىل القرو�ض ثم االنتقال من مبد�أ ال�صدقة‬ ‫�إىل التحول �إىل مبد�أ الربح وقيام الدولة مب�ساعدة هذه امل�شاريع‬ ‫حتى ت�ستطيع �أن تنمو وتقدم دورا مهما يف التنمية االقت�صادية‪ ،‬ويف‬ ‫الوقت نف�سه ت�ساعد على االعتماد على الذات‪ ،‬مما يخفف العبء‬ ‫عن الدولة‪ ,‬هذه امل�شاريع ال�صغرية �أدت خدمة يف عام ‪� 2004‬إىل نحو‬ ‫‪ 1.9‬مليون فرد‪ ،‬وهي قليلة مقارنة بدول �أمريكا الالتينية التي‬ ‫�أخذت بفكرة خدمة امل�شاريع ال�صغرية للمواطنني‪ ،‬هذه الظاهرة‬ ‫املهمة التي �أخذت تنمو الآن و�آخ��ذة يف االنت�شار‪ .‬ورغم �أن ال�شرق‬

‫الأو��س��ط وامل�غ��رب العربي هما مركز امل�ب��ادئ الإ�سالمية وتقاليد‬ ‫العون والتكافل‪� ،‬إال �أن خدمة امل�شاريع ال�صغرية �أو بنوك القرية‬ ‫ما زالت يف بداية عهدها‪ ،‬ومع ذلك فقد حققت جناحا مقارنة مبا‬ ‫كان يف �شرق �آ�سيا �أو �أمريكا الالتينية‪ .‬هل ذلك مرتبط بالثقافة‬ ‫ال�شعبية ال�سائدة يف البالد‪ ،‬حيث التكافل والتعاون وامل�ساعدة التي‬ ‫حثت عليها ال�شريعة الإ�سالمية؟‬ ‫م�شاريع ناجحة‬ ‫ق�ب��ل ب ��روز امل���ص��ارف الإ��س�لام�ي��ة يف ال�سبعينيات م��ن القرن‬ ‫املا�ضي كانت هناك م�شاريع تعاونية ناجحة‪ ،‬ففي ماليزيا ت�أ�س�س‬ ‫يف ع ��ام ‪« 1956‬م�لاي��ا ب�ن��ك ل�ل�ح��ج» ال ��ذي ي �ع��رف ب �ـ ‪The Malay‬‬ ‫‪ Bank Tabung Hajji‬ال � ��ذي ك� ��ان ي �ق��وم ع �ل��ى ال �ت��وف�ي�ر من‬ ‫�أج��ل �أداء فري�ضة احل��ج‪� ،‬أم��وال تدفع كتوفري وت�ستثمر‪ ،‬ما حقق‬ ‫جناحا يف توفري فر�صة احل��ج ل��ذوي ال��دخ��ول املتو�سطة‪ ،‬وهناك‬ ‫جتربة تعاونية �أخرى مب�ساعدة �أملانية متت يف عام ‪ 1963‬يف �إحدى‬ ‫القرى امل�صرية وهي قرية ميت غمر‪ ،‬وكان نظام البنك ي�ستقبل‬ ‫ودائ��ع توفري وودائ��ع حتت الطلب �أو املرابحة وه��و تقا�سم الربح‬ ‫واخل�سارة‪ ،‬وقد حققت هذه �أي�ضا جناحا يف امل�شاريع التي ا�ضطلعت‬ ‫بها من خالل التعاون وم�ساعدة ذوي الدخل املنخف�ض واملتو�سط‬ ‫من فالحي القرية‪ ،‬ولكن هذه امل�شاريع الناجحة يف اخلم�سينيات‬ ‫وال�ستينيات تبعها فيما بعد �إن�شاء امل�صارف الإ�سالمية من �أمثال‬ ‫ب�ن��ك دب��ي الإ� �س�لام��ي وب�ن��ك في�صل الإ� �س�لام��ي يف ك��ل م��ن م�صر‬ ‫وال�سودان‪ ،‬حتى انت�شرت امل�صارف الإ�سالمية‪ ،‬و�إزاء الأزمة املالية‬ ‫احلالية وجناة امل�صارف الإ�سالمية منها‪ ،‬تعزز انت�شار هذه امل�صارف‬ ‫للبعد الأخالقي البعيد عن اال�ستغالل والربا‪.‬‬ ‫ومما يجدر ذكره �أن امل�شاريع التعاونية وامل�صارف الإ�سالمية‬ ‫ت�ك�م��ل ب�ع���ض�ه��ا م��ن خ�ل�ال م��ا ت �ق��وم ب��ه م��ن خ��دم��ة‪ ،‬فامل�صارف‬ ‫الإ�سالمية من �أعمال الإجارة وامل�ضاربة واملرابحة وامل�شاركة تقدم‬ ‫خدمات غري تقليدية لفائدة املواطن بعيدا عن ا�ستغالل امل�صارف‬ ‫التقليدية ـــ وكما �أ�سلفنا ـــ ف�إن امل�شاريع التعاونية �أي�ضا تقوم من‬ ‫�أج��ل خدمة الفقراء وحم ��دودي ال��دخ��ل‪ ،‬وه��ي �أي�ضا مبنية على‬ ‫اجلانب الأخالقي القائم على امل�ساعدة ولي�س اال�ستغالل والربح‪.‬‬ ‫امل�شروع ال�سوري ‪ ..‬جبل الهو�س‬ ‫يعد م�شروع التمويل امل�شاريع ال�صغرية يف �سوريا م�شروعا‬ ‫حديثا ‪ ،‬برغم �أن �سوريا �أكرث منوا وحت�سنا اقت�صاديا من اليمن‪،‬‬ ‫فكان امل���ش��روع لقرية جبل الهو�س قريبا م��ن مدينة حلب وهي‬ ‫من القرى الريفية الفقرية‪ ،‬باالتفاق مع وزارة الزراعة ال�سورية‬ ‫والربنامج الإمنائي للأمم املتحدة‪ ،‬فقد مت ت�أ�سي�س هذا امل�شروع‬

‫دور تكنولوجيا املعلومات يف تطوير الأنظمة املالية‬

‫بنك الأردن دبي‬ ‫الإ�سالمي يرفع ر�أ�سماله‬ ‫�إىل ‪ 100‬مليون دينار‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��رر جمل�س �إدارة بنك‬ ‫الأردن دب��ي الإ��س�لام��ي رفع‬ ‫ر�أ�سماله امل�صرح به �إىل مئة‬ ‫مليون دينار بعد �أن ك��ان ‪75‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البنك �أن القرار‬ ‫ي�أتي ان�سجاما مع متطلبات‬ ‫البنك املركزي ب�إلزامية رفع‬ ‫احلد الأدنى للبنوك العاملة‬ ‫يف الأردن �إىل مئة مليون‪.‬‬ ‫ودعا جمل�س �إدارة البنك‬ ‫الهيئة العامة الجتماع غري‬ ‫ع��ادي يعقد يف ‪2011-4-28‬‬ ‫يف مقر الإدارة العامة للبنك‪,‬‬ ‫ل�ت�ع��دي��ل ال �ن �ظ��ام الأ�سا�سي‬ ‫بحيث ي�صبح ر�أ���س امل��ال مئة‬ ‫مليون‪.‬‬ ‫ويذكر �أن رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة البنك هو ال�سيد �سامل‬ ‫اخلزاعلة‪ ،‬ومن �أب��رز �أع�ضاء‬ ‫املجل�س الوحدة اال�ستثمارية‬ ‫ل� �ل� ��� �ض� �م ��ان االج � �ت � �م� ��اع� ��ي‪،‬‬ ‫و��ص�ن��دوق التقاعد لأع�ضاء‬ ‫نقابة املهند�سني‪ ،‬وغريهم‪.‬‬ ‫وي��ر�أ���س الدكتور ح�سني‬ ‫ح � ��ام � ��د ح � �� � �س� ��ان امل� ��� �ص ��ري‬ ‫اجل �ن �� �س �ي��ة ه �ي �ئ��ة ال ��رق ��اب ��ة‬ ‫ال�شرعية للبنك والتي ت�ضم‬ ‫ع �� �ض��وي��ة ك ��ل م ��ن الدكتور‬ ‫ع �ل��ي حم �م��د ح �� �س��ن ال�صوا‬ ‫والدكتور �أحمد بني ملحم‪.‬‬

‫ماجد فوزي �أبوغزالة‬ ‫نالحظ �أن �سل�سلة تطور مراحل املجتمع الإن�ساين‬ ‫مع تطور املخرتعات احلديثة واتباع التقدم التكنولوجي‬ ‫�أدى �إىل ظ �ه��ور ال �ع��دي��د م��ن ال �ت �ط��ورات يف الأن�شطة‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬فقد متكنت تكنولوجيا املعلومات من �إلغاء‬ ‫�أه��م عائقني هما ال��زم��ان وامل �ك��ان‪ ،‬و�أ��ص�ب�ح��ت املناف�سة‬ ‫�سهلة يف العامل ب�سبب هذا التطور االقت�صادي وانفجار‬ ‫تكنولوجيا املعلومات لي�صبح التطور ال�صناعي طفرة‬ ‫عاملية‪ ،‬وع�صب العملية االقت�صادية هو حركة الأموال‬ ‫عاملياً‪ ،‬وما و�صلت له البنوك من تقدم يف �إجناز املعامالت‬ ‫املالية و�سرعة تطورها �إلكرتونياً‪ ،‬وتطور و�سائل الدفع‬ ‫االل�ك�تروين‪ ،‬مما �أدى �إىل تطور الن�شاط امل��ايل ب�صورة‬ ‫�سريعة يف ال�سنوات الأخرية‪.‬‬ ‫وفرة تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت بعد انت�شارها‬ ‫يف جميع دول العامل‪ .‬املهارات الالزمة و�سيلة م�شرتكة‬ ‫للتعاون والتعامل عربها وهي «االنرتنت» وهذه ال�شبكة‬ ‫ال�ضخمة من املعلومات لها �أدوات وطرق وو�سائل الزمة‬ ‫ليتمكن كل �شخ�ص من تداول املعلومات وتبادلها ح�سب‬ ‫الإمكانيات املتاحة‪ ،‬فقد حلت هذه التكنولوجيا م�شكالت‬ ‫كبرية لدى الإن�سانية يف ا�ستخدام العلم وتطبيقه وزيادة‬ ‫قدرات الب�شرية على حتقيق �أهدافها ب�صورة �أف�ضل‪.‬‬ ‫ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا الأن �ظ �م��ة امل��ال�ي��ة تعتمد ع�ل��ى معارف‬ ‫وم �ه��ارات وط��رق و�أ�ساليب م�صرفية قابلة لال�ستفادة‬ ‫منها بالتطبيق العلمي والعملي يف املعامالت املالية‪ ،‬من‬ ‫خالل مفاهميم خمتلفة لي�ست كهدف بحد ذات��ه و�إمنا‬ ‫كو�سيلة لت�سويق خدمات البنوك والو�صول �إىل تعامالت‬ ‫دولية جتارية واقت�صادية عاملية‪ ،‬لتمتزج املهارات الإدارية‬ ‫والفنية والتقنية للبنوك وامل�صارف مع الو�سائل احلديثة‬ ‫يف ت �ب��ادل ه ��ذه امل �ع��ام�لات ع�ب�ر ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا املعلومات‬ ‫وو�سائل االت�صال احلديثة‪.‬‬ ‫تظهر ق��وة تكنولوجيا املعلومات املتبادلة بني دول‬ ‫العامل يف �أب�سط الو�سائل املتاحة مثل‪:‬‬ ‫بطاقات ال�صرف الآيل ‪ ATM‬فهي ت�سود االماكن‬ ‫واالوقات املختلفة يف العامل‪ ،‬متجاوزة املعيار الكوين بني‬

‫الليل والنهار وبني ال�شرق والغرب وبني الدول املتقدمة‬ ‫والدول النامية‪ ،‬بحيث ي�ستطيع العميل البنكي مزاولة‬ ‫ن�شاطه ح�سب منظومة مالية تتبع تكنولوجيا ات�صال‬ ‫عاملي‪.‬‬ ‫ا� �س �ت �خ��دام احل��ا� �س��وب م��ن خ�ل�ال ��ش�ب�ك��ات متنوعة‬ ‫اال� �س �ت �خ��دام‪« :‬االن �ت�رن� ��ت» ‪ Internet‬ك�ت�ق�ن�ي��ة عامة‬ ‫لت�سويق اخل��دم��ات امل��ال�ي��ة وت�ن�ف�ي��ذ ال�ت�ع��ام�لات املالية‬ ‫ال �ع��ام��ة‪ ،‬و»االن �ت��ران � ��ت» ‪� � Intranet‬س��اه��م يف �إج� ��راء‬ ‫معامالت مالية خا�صة �ضمن دوائ��ر معلوماتية �أكرث‬ ‫خ�صو�صية جلهات حمدودة‪ ،‬و»االك�سرتانت» ‪Extranet‬‬ ‫كو�سيلة خا�صة و�أكرث �أمان للمعلومات والتبادالت املالية‬ ‫بني جهات م�صارفية وبنكية خا�صة‪.‬‬ ‫خ��دم��ات ال�ب�رام��ج احل��ا��س��وب�ي��ة يف الأن �ظ �م��ة املالية‬ ‫با�ستخدام تقنيات متعددة ت�ساهم يف �إجناز املعامالت املالية‬ ‫ب�سهولة و�سرعة و�أم��ان مثل‪ :‬ا�ستخدام تقنية التوقيع‬ ‫االلكرتوين الذي يتيح للعمالء الت�صديق الفوري على‬ ‫املعامالت دون االنتظار للمعلومات الربيدية‪ ،‬وكذلك‬ ‫تقنية احل�م��اي��ة االل �ك�ت�روين للم�شرتكني يف الأنظمة‬ ‫املالية االلكرتونية لتوفري خدمة ال��دف��ع االلكرتوين‬ ‫مل�ستلزمات حياتهم اليومية وت�سديد الفواتري واالق�ساط‬ ‫وحتويل االم��وال اخلا�صة وف��ق مبالغ متوا�ضعة �ضمن‬ ‫حد معني‪.‬‬ ‫اخل��دم��ات احل�ك��وم�ي��ة ل ��دى ج�م�ي��ع ف �ئ��ات املجتمع‬ ‫لت�سهيل امل�ع��ام�لات يف ال�ق�ط��اع ال�ع��ام وخ��دم��ات القطاع‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬والتعاون بينهما يف �إجن��از اخلدمات القانونية‬ ‫وال�ت�ج��اري��ة وامل�ع��ام�لات املختلفة �ضمن حماية خا�صة‬ ‫م��ن ال��دول��ة لكافة الأط ��راف حت��ت �إط��ار خدمة موحدة‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫خدمات الأجهزة النقالة واملحمولة وت�شمل �أجهزة‬ ‫التلفون والأجهزة احلديثة مثل خدمة االت�صال املبا�شر‬ ‫‪ Blackberry‬ف�ق��د ��س��اه��م يف ت �ب��ادل امل�ع�ل��وم��ات ب�سرعة‬ ‫هائلة وجهاز االنرتنت املتنقل ‪ Ipad‬الذي وفر للجميع‬ ‫�سرعة الو�صول للمعلومة والتفاعل معها‪� ،‬أ�صبح الربط‬ ‫بني البنوك وامل�صارف وبني العمالء �سهل ومي�سور يف �أي‬ ‫وقت ومكان‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫للتمويل يف م�شاريع �صغرية واهتمت بالزراعة وتربية املا�شية من‬ ‫خ�لال قرو�ض �صغرية‪ .‬وحيث �إن النمو ال�سكاين مرتفع (‪)%27‬‬ ‫ون�سبة البطالة فيها (‪ ،)٪11‬ف�إن م�شاريع التمويل ال�صغرية �أو ما‬ ‫ت�سمى بنول القرى وما يعرف يف �سوريا ب�صناديق التوفري‪ ،‬ت�سهم‬ ‫يف ت�شغيل امل��واط�ن�ين وت��وف��ر لهم حاجياتهم م��ن خ�لال قرو�ض‬ ‫مي�سرة و�صغرية ي�ستفيدون منها وميكن �سدادها‪ .‬وقد مت �إعطاء‬ ‫ت�سهيالت قانونية لها بعيدا عما هو مطبق على البنوك التقليدية‬ ‫حتى ي�ستفيد منها املقرت�ضون من �أبناء القرى‪ .‬وال�شيء اجلميل‬ ‫فيها �أن هذا متويل حملي يف هذه ال�صناديق و�إدارتها من املواطنني‬ ‫املحليني؛ فيعزز االنتماء والعمل يف هذه امل�شاريع املحلية ب�إدارة‬ ‫امل��واط�ن�ين وات �خ��اذ ال �ق��رارات ب�أنف�سهم وع ��ادة ت�ك��ون وف��ق �أحكام‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫جتربة �صناديق التوفري‬ ‫�إن ما �أ�شرنا �إليه من هذه امل�شاريع ال�صغرية يف متويلها ت�سهم‬ ‫يف التنمية يف املناطق الريفية البعيدة عن البنوك التجارية يف‬ ‫املدن التي ال تالئم �أحوال �سكان الريف‪ .‬ويف امل�ؤمتر الذي عقد عام‬ ‫‪ 2007‬حول «تنمية التمويل ال�صغري‪ :‬التحديات واملبادرات» كانت‬ ‫الآراء حول جناحها لأنها ت�سري وفق �أحكام ال�شريعة وت�ساعد على‬ ‫التنمية يف الريف و�أن النموذج الإ�سالمي من امل�شاركة واملرابحة‬ ‫وال�ف��ر���ص امل�ت��اح��ة للمواطنني م��ن الن�ساء وال��رج��ال جتعل هذه‬ ‫امل�شاريع ناجحة‪ .‬ودخل برنامج الأمم املتحدة الإمنائي من خالل‬ ‫تقدمي العون من ال�صندوق اخلا�ص بالتنمية‪ ،‬ف��إذا كان امل�شروع‬ ‫ناجحا يف الأ�شهر الثالثة الأوىل يقوم الربنامج الإمنائي بزيادة‬ ‫ر�أ�سماله؛ ولت�شجيع التوفري يطلب �إلزاميا من ال�شخ�ص امل�شرتك‬ ‫�أن يدفع لل�صندوق ‪ 20‬دوالرا‪ ،‬وي�سمح له �أي�ضا �أن يدفع ‪ 20‬دوالرا‬ ‫�أخرى للتوفري ب�شكل تطوعي‪.‬‬ ‫�إن نظام ال�صناديق للم�شاريع ال�صغرية الذي مت ت�أ�سي�سه عام‬ ‫‪ 2000‬حقق جناحا؛ ففي الفرتة من ‪� 2000‬إىل ‪ ،2006‬مت �إعطاء‬ ‫‪ 10700‬قر�ض وزع��ت من خالل ‪� 32‬صندوقا‪ ،‬وك��ان عدد القرو�ض‬ ‫املمنوحة ‪ ،2279‬وبلغ عدد امل�ساهمني يف هذه امل�شاريع ‪ 7378‬مببلغ‬ ‫‪ 280681‬دوالرا‪ ،‬وقد ح�صل امل�ساهمون على عائد بلغ ‪ 24‬يف املئة من‬ ‫جمموع ر�أ�س املال البالغ ‪ 1792969‬دوالرا‪ .‬وهذا ي�ؤكد �أن امل�شاريع‬ ‫ال�صغرية حتقق دورا يف التنمية الريفية البعيدة عن تغول امل�صارف‬ ‫التقليدية‪ .‬وميكن القول �إن م�شاريع التمويل ال�صغرية وامل�صارف‬ ‫الإ�سالمية هي التي �ستكون رائدة بعد الأزم��ات االقت�صادية التي‬ ‫كانت البنوك التقليدية يف وول �سرتيت من �أ�سبابها ب�سبب ج�شعها‬ ‫املايل‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫ه��ذه التقنيات تتطلب �إدارة للحاجة �إىل الربامج‬ ‫والبحوث والتطوير لتقرتن مع زي��ادة اال�ستثمارات يف‬ ‫الأج�ه��زة املالية وال��وح��دات امل�صرفية والبنكية‪ ،‬لتقود‬ ‫التطور التكنولوجي وزي ��ادة الرقابة وتطوير الكوادر‬ ‫املتخ�ص�صة يف جميع املعامالت البنكية والأنظمة املالية‬ ‫يف كل دول ح�سب قوانني عاملية‪ ،‬ب�سبب ظهور احلاجة‬ ‫�إىل التزود بتكنولوجيا املعلومات مبرونة و�سهولة بعيداً‬ ‫عن البريوقراطية واملركزية يف اتخاذ القرار و�صو ًال �إىل‬ ‫تكامل �أكرث بني العمليات وجعل االت�صاالت �أعلى �سرعة‬ ‫و�أك�ث�ر م��رون��ة و�أدق �إج� ��راء‪ ،‬وه��ذا �سر جن��اح ال�صناعة‬ ‫املالية يف �إدارة البنوك وامل�صارف وتوفري خدمات �أف�ضل‬ ‫للعمالء يف �أي مكان‪.‬‬ ‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الأمري في�صل يعطي �شارة انطالق رايل‬ ‫الأردن الدويل من مدينة جر�ش اليوم‬

‫فاز بنتيجة ‪� 1 - 3‬ضمن اجلولة الثالثة من بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫الوحدات يقب�ض على ال�صدارة بـ «الكويت»‬

‫لقطة �أر�شيفية لنجوم الوحدات‬ ‫التفا�صيل �صفـــــــ ‪ 24‬ــــــــحة‬

‫(�صفحـ ‪28‬ـة)‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫‪ 4‬مواجهات �ساخنة حتدد م�صري املربع‬ ‫الذهبي والبقاء يف الدوري القطري‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يح�سم ال�صراع على مراكز املربع الذهبي ومعركة البقاء والهبوط يف‬ ‫ال��دوري القطري لكرة القدم يف املرحلة الثانية والع�شرين االخرية بعد �أن‬ ‫ح�سم خلويا اللقب يف املرحلة املا�ضية‪.‬‬ ‫يلعب ال �ي��وم اخلمي�س ال���س��د م��ع اخل��ري�ط�ي��ات وال �غ��راف��ة م��ع الوكرة‪،‬‬ ‫واجلمعة الريان مع خلويا والعربي مع اخلور وقطر مع ال�سيلية و�أم �صالل‬ ‫مع الأهلي‪ .‬خلويا كان توج بطال للمرة االوىل يف تاريخه يف املرحلة املا�ضية‬ ‫بعد �أن رفع ر�صيده �إىل ‪ 48‬نقطة‪� ،‬أمام الغرافة (‪ )43‬والعربي (‪ )40‬والريان‬ ‫(‪ )39‬وقطر (‪ ،)39‬ويحتل ال�سيلية املركز احلادي ع�شر قبل الأخري‪ ،‬وله ‪14‬‬ ‫نقطة بفارق نقطتني عن الأهلي االخري‪.‬‬ ‫تت�صارع ‪ 3‬ف��رق على الت�أهل �إىل املربع الذهبي‪ ،‬وه��ي العربي والريان‬ ‫وقطر‪ ،‬وينح�صر الهبوط مبا�شرة اىل الدرجة الثانية بني ال�سيلية واالهلي‪،‬‬ ‫حيث ي�أمل كل منهما يف االبتعاد عن املركز االخري وخو�ض املباراة الفا�صلة‬ ‫للبقاء‪ .‬وقرر االحتاد القطري �إقامة ‪ 4‬مباريات من املباريات ال�ست يف املرحلة‬ ‫االخرية يف توقيت واحد اجلمعة‪ ،‬بهدف �ضمان احليادية و�إتاحة مبد�أ تكاف�ؤ‬ ‫الفر�ص بني جميع الفرق‪.‬‬ ‫ورغم تثبيت الغرافة بطل املو�سم املا�ضي موقعه يف املربع الذهبي‪ ،‬ف�إنه‬ ‫بحاجة اىل التعادل على اقل تقدير يف لقائه مع الوكرة حتى ي�ؤكد ح�صوله‬ ‫على مركز الو�صيف ويبتعد عن مطارده العربي الطامح بالو�صافة‪.‬‬ ‫ال��وك��رة يطمح اي�ضا يف ال�ف��وز لتح�سني ترتيبه وال��و��ص��ول اىل املركز‬ ‫ال�ساد�س‪ .‬العربي الباحث عن املركز الثاين يفكر اوال بلقائه مع اخلور من‬ ‫اجل تثبيت مكانه يف املربع الذهبي بعد �ضياع حظوظه يف املناف�سة على اللقب‪،‬‬ ‫ومهمته تبدو �سهلة امام اخلور الذي فقد كل طموح و�ضمن البقاء ب�صعوبة‪.‬‬ ‫ويعترب ال��ري��ان اك�ثر ال�ف��رق امل �ه��ددة ب��اخل��روج م��ن امل��رب��ع ال��ذه�ب��ي الن‬ ‫مناف�سه خل��وي��ا ال��ذى ي��ري��د ان�ه��اء البطولة ب�لا خ�سائر بعد تتويج بطال‬ ‫اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬كما ان الفوز قد ال يكفي الريان اذا مل يتعادل قطر على‬ ‫اقل تقدير‪.‬‬ ‫وتعد كفة قطر ه��ي االرج��ح رع��م ت�ساويه م��ع ال��ري��ان يف ع��دد النقاط‬ ‫وتفوق االخري بفارق االهداف كون الئحة االحتاد القطري تعتمد على نتائج‬ ‫املواجهات املبا�شرة بني الفرق املتعادلة بالنقاط ولي�س على فارق االهداف‪،‬‬ ‫وقطر تفوق يف لقاءيه مع الريان‪ .‬وتبدو مهمة قطر ا�سهل نوعا ما حيث‬ ‫يحتاج اىل الفوز ولو بهدف لي�ؤكد وجوده يف املربع الذهبي‪ ،‬رغم ان ال�سيلية‬ ‫يخو�ض مباراة الفر�صة االخ�يرة لتجنب الهبوط الذي جنا منه يف املو�سم‬ ‫املا�ضي بفوزه يف املباراة الفا�صلة على م�سيمري و�صيف الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي يخو�ض فيه ام �صالل املباراة دون اي طموح او خماوف‪،‬‬ ‫ف��ان االه�ل��ي �سيخو�ضها ب��آم��ال عري�ضة وك�ب�يرة لتحقيق ال�ف��وز والتخل�ص‬ ‫من املركز الثاين ع�شر ليخو�ض بدوره املباراة الفا�صلة مع و�صيف الدرجة‬ ‫الثانية‪� ،‬شرط تعادل ال�سيلية او خ�سارته امام قطر‪.‬‬

‫ت�أهل نادال وفرير �إىل ثالث �أدوار‬ ‫دورة مونتي كارلو لكرة امل�ضرب‬ ‫مونتي كارلو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ اال�سبانيان راف��اي��ل ن��ادال وداف�ي��د ف�يرر امل�صنفان اول وراب�ع��ا على‬ ‫التوايل ال��دور الثالث من دورة مونتي كارلو الدولية لكرة امل�ضرب‪ ،‬ثالث‬ ‫دورات املا�سرتز (‪ 1000‬نقطة) والبالغة جوائزها ‪ 2، 750‬مليون يورو‪.‬‬ ‫يف الدور الثاين �أم�س االربعاء تغلب نادال على الفنلندي ياركو نيمينن‬ ‫‪ 2-6‬و‪ ،2-6‬وهو �سيقابل يف ثمن النهائي الفرن�سي ري�شار غا�سكيه الثالث ع�شر‬ ‫الذي فاز على اال�سباين غيريمو غار�سيا لوبيز ‪ 2-6‬و‪.1-6‬‬ ‫وحقق ن��ادال الطامح اىل لقب �سابع على التوايل يف م�شاركته الثامنة‬ ‫يف مونتي كارلو واول هذا العام‪ ،‬فوزه ال�ساد�س على نيمينن يف ‪ 6‬مواجهات‬ ‫مبا�شرة منها ‪ 4‬على املالعب الرتابية التي يف�ضلها‪ ،‬وواحد على الع�شب واخر‬ ‫على االر�ض ال�صلبة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬فاز فرير على مواطنه فيلي�سيانو لوبيز ب�سهولة تامة ‪ 2-6‬و‪-6‬‬ ‫�صفر يف ‪ 56‬دقيقة‪ ،‬و�سيلتقي يف الدور الثالث مع الكندي ميلو�س راونيت�ش‪.‬‬ ‫وي�أمل فرير‪ ،‬الفائز بدورتي اوكالند واكابولكو والذي و�صل اىل ن�صف‬ ‫نهائي بطولة ا�سرتاليا املفتوحة هذا املو�سم‪ ،‬ان يبلغ ربع نهائي هذه الدورة‬ ‫للمرة ال�ساد�سة او حتى ن�صف النهائي للمحافظة على النقاط التي ك�سبها‬ ‫هنا العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف ال��دور ال�ث��اين اي�ضا‪ ،‬تغلب الفرن�سي غايل مونفي�س ال��راب��ع على‬ ‫اال�سباين دانيال خيمينو ترافري ‪ 5-7‬و‪ ،2-6‬و�سيقابل الربتغايل فريديريكو‬ ‫جيل الفائز على االملاين فلوريان ماير ‪ 5-7‬و‪.1-6‬‬ ‫وفاز الكرواتي مارين �سيليت�ش اخلام�س ع�شر على اال�سباين بريي ريبا‬ ‫‪ 2-5‬ثم باالن�سحاب‪ ،‬وتنتظره مهمة �صعبة يف ثمن النهائي امام ال�سوي�سري‬ ‫روجيه فيدر امل�صنف ثانيا وو�صيف البطل اعوام ‪ 2006‬و‪ 2007‬و‪.2008‬‬

‫منتخبنا الوطني لكرة القدم تراجع �إىل املركز ‪٩٣‬‬

‫الربازيل ت�صعد �إىل املركز الثالث و�إيطاليا �ضمن‬ ‫الع�شرة الأوائل جمددا يف الت�صنيف العاملي للفيفا‬ ‫زيوريخ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح��اف�ظ��ت ا��س�ب��ان�ي��ا ب�ط�ل��ة العامل‬ ‫وه��ول�ن��دا و�صيفتها على مركزيهما‬ ‫االول �ي��ن يف يف ال�ت���ص�ن�ي��ف ال�شهري‬ ‫ال �� �ص��ادر ع��ن االحت� ��اد ال� ��دويل لكرة‬ ‫ال �ق��دم‪ ،‬ف�ي�م��ا ��ص�ع��دت ال�ب�رازي��ل اىل‬ ‫امل��رك��ز ال �ث��ال��ث وع� ��ادت اي�ط��ال�ي��ا اىل‬ ‫ن��ادي الع�شرة االوائ ��ل للمرة االوىل‬ ‫منذ �سبعة ا�شهر‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ب�رازي� ��ل ت��راج �ع��ت يف‬ ‫الت�صنيف ال�سابق من املركز الرابع‬ ‫اىل املركز اخلام�س مل�صلحة غرميتها‬ ‫االرجنتني‪ ،‬لكنها متكنت من ال�صعود‬ ‫مركزين لت�صبح ثالثة على ح�ساب‬ ‫امل��ان�ي��ا واالرج �ن �ت�ين ال�ل�ت�ين تراجعتا‬ ‫اىل املركزين ال��راب��ع واخلام�س على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة لإيطاليا‪ ،‬ف�صعدت‬ ‫من املركز احل��ادي ع�شر اىل التا�سع‬ ‫على ح�ساب كرواتيا واليونان وذلك‬ ‫بعد فوزها على �سلوفينيا يف ت�صفيات‬ ‫ك�أ�س اوروبا ‪ 2012‬واوكرانيا وديا‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ص �ع �ي��د ال� �ع ��رب ��ي‪ ،‬جنح‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب اجل��زائ��ري يف ال���ص�ع��ود ‪14‬‬ ‫مركزا لي�صبح يف املركز االربعني‪ ،‬فيما‬ ‫تراجعت م�صر‪ ،‬مت�صدرة املنتخبات‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬م��رك��زا واح� ��دا وا�صبحت‬ ‫ال �� �س��اد� �س��ة وال �ث�ل�اث�ي�ن‪ ،‬وت��ون ����س ‪16‬‬ ‫مركزا لت�صبح احلادية وال�ستني‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة ملنتخبنا الطني فقد‬ ‫ت��راج��ع �إىل امل��رك��ز ‪ ٩٣‬ع�ل��ى م�ستوى‬ ‫ال �ع ��امل ب �ع��دم��ا ك ��ان ال �� �ش �ه��ر امل�ضي‬ ‫يف امل��رك��ز ‪ ٧٣‬ع��امل�ي��ا‪ ،‬وع ��زا مراقبون‬ ‫�إىل ال�تراج��ع ملنتخبنا ال��وط�ن��ي بعد‬ ‫ال �ت �ع��ادل�ين امل�ت�ت��ال�ل�ين �أم� ��ام الكويت‬ ‫وك ��وري ��ا ال �� �ش �م��ال �ي��ة م �ط �ل��ع ال�شهر‬ ‫اجلاري يف �أبو ظبي‪.‬‬

‫املنتخب الوطني لكرة القدم‬

‫ ترتيب املنتخبات الـ‪20‬‬‫االوائل‪:‬‬ ‫‪ -1‬ا�سبانيا ‪ 1857‬نقطة‬ ‫‪ -2‬هولندا ‪1702‬‬ ‫‪ -3‬الربازيل ‪1425‬‬ ‫‪ -4‬املانيا ‪1386‬‬ ‫‪ -5‬االرجنتني ‪1276‬‬ ‫‪ -6‬انكلرتا ‪1163‬‬ ‫‪ -7‬االوروغواي ‪1094‬‬ ‫‪ -8‬الربتغال ‪1052‬‬ ‫‪ -9‬ايطاليا ‪1019‬‬ ‫‪ -10‬كرواتيا ‪991‬‬ ‫‪ -11‬الرنوج ‪987‬‬ ‫‪ -12‬اليونان ‪985‬‬ ‫‪ -13‬اليابان ‪961‬‬

‫‪ -14‬ت�شيلي ‪952‬‬ ‫‪ -15‬غانا ‪918‬‬ ‫‪� -16‬صربيا ‪907‬‬ ‫‪� -17‬سلوفينيا ‪903‬‬ ‫‪ -18‬رو�سيا ‪896‬‬ ‫‪ -19‬فرن�سا ‪883‬‬ ‫‪ -20‬ا�سرتاليا ‪876‬‬

‫ ترتيب املنتخبات العربية‪:‬‬‫‪ -36‬م�صر ‪ 676‬نقطة‬ ‫‪ -40‬اجلزائر ‪609‬‬ ‫‪ -58‬ليبيا ‪534‬‬ ‫‪ -61‬تون�س ‪527‬‬ ‫‪ -72‬املغرب ‪445‬‬ ‫‪ -88‬ال�سعودية ‪386‬‬ ‫‪ -91‬العراق ‪380‬‬

‫‪- ٩٢‬قطر ‪380‬‬ ‫‪ -93‬االردن ‪379‬‬ ‫‪ -95‬البحرين ‪338‬‬ ‫‪ -101‬الكويت ‪320‬‬ ‫‪� -104‬سوريا ‪297‬‬ ‫‪ -105‬ال�سودان ‪295‬‬ ‫‪ -106‬عمان ‪290‬‬ ‫‪ -111‬االمارات ‪273‬‬ ‫‪ -128‬اليمن ‪217‬‬ ‫‪ -170‬فل�سطني ‪67‬‬ ‫‪ -178‬لبنان ‪55‬‬ ‫‪ -180‬موريتانيا ‪45‬‬ ‫‪ -187‬ال�صومال ‪23‬‬ ‫‪ -188‬جزر القمر ‪19‬‬ ‫‪ -192‬جيبوتي ‪15‬‬

‫بطولة ك�أ�س «ويل العهد الكويت» تنطلق اليوم‬

‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫تنطلق ال �ي��وم اخلمي�س م�سابقة ك ��أ���س ويل‬ ‫العهد الكويت الثامنة ع�شرة لكرة القدم مبباراتني‬ ‫فيلتقي ال���س��امل�ي��ة م��ع ال���ش�ب��اب ��ض�م��ن املجموعة‬ ‫االوىل‪ ،‬وال �ع��رب��ي م ��ع ال�ي�رم ��وك يف املجموعة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫يرت�أ�س القاد�سية املجموعة االوىل التي ت�ضم‬ ‫ال�شباب وال�ساملية وال�ساحل وال�صليبخات والن�صر‬ ‫وخيطان‪ ،‬والكويت حامل اللقب املجموعة الثانية‬ ‫وت�ضم ال�ع��رب��ي وال�يرم��وك وك��اظ�م��ة والت�ضامن‬ ‫والفحيحيل واجل �ه ��راء‪ .‬وت �ق��ام امل���س��اب�ق��ة بنظام‬ ‫خروج املغلوب من مباراة واحدة‪.‬‬ ‫وي �ل �ت �ق��ي ب �ع��د غ� ��دا ال �� �س �ب��ت ال �ت �� �ض��ام��ن مع‬ ‫الفحيحيل واجلهراء مع كاظمة‪ ،‬ويختتم الدور‬ ‫االول االح��د مبباراتي ال�ساحل م��ع ال�صليبخات‬ ‫والن�صر مع خيطان‪.‬‬ ‫ي� �ب ��د�أ ال �ك��وي��ت وال �ق��اد� �س �ي��ة ب �ط��ل ال � ��دوري‬

‫م�شوراهما من الدور ربع النهائي‪ ،‬فيلتقي الكويت‬ ‫مع الفائز من الت�ضامن و الفحيحيل يف ‪ 21‬من‬ ‫ال�شهر احلايل‪ ،‬والقاد�سية مع الفائز من ال�ساملية‬ ‫وال�شباب يف ‪ 22‬منه‪ ،‬ويختتم ربع النهائي يف ‪.24‬‬ ‫وت �ق��ام م�ب��ارات��ا ال ��دور ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي يف ‪30‬‬ ‫احل��ايل‪ ،‬فيما جت��ري امل�ب��اراة النهائية يف ‪ 17‬ايار‬ ‫املقبل‪ .‬لقاء ال�ساملية وال�شباب يجمع بني ال�صاعد‬ ‫حديثا اىل دوري اال� �ض��واء (ال���ش�ب��اب) بعد فوزه‬ ‫ب ��دوري ال��درج��ة االوىل‪ ،‬وب�ين ال�ب��اق��ي يف املمتاز‬ ‫(ال�ساملية) بعد جتاوز خيطان يف املباراة الفا�صلة‬ ‫لتحديد ال�ف��ري��ق ال�ث��ام��ن ب ��دوري امل�م�ت��از املو�سم‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ويعتمد كرم على جمموعة جيدة من الالعبني‬ ‫ام �ث��ال ع �ل��ي ف ��ري ��دون وح �م �ي��د ال �ق�ل�اف واحمد‬ ‫العيدان ويو�سف الن�شيط وم�شاري العازمي‪.‬‬ ‫ب ��دوره ي�سعى ال�شباب اىل اث�ب��ات احقيته يف‬ ‫اللعب يف ال��دوري املمتاز للمو�سم املقبل بتحقيق‬ ‫نتيجة ايجابية‪ ،‬وميلك الفريق الذي ي�شرف عليه‬

‫املدرب خالد الزنكي جمموعة جيدة من الالعبني‬ ‫مثل حممد ا�شكناين والربازيلي رودريغو و�سعود‬ ‫فريدون‪.‬‬ ‫ويف ال�ل�ق��اء ال �ث��اين ب�ين ال�ع��رب��ي والريموك‪،‬‬ ‫�ستكون بطولة كا�س ويل العهد فر�صة امام االول‬ ‫النقاذ مو�سمه بعد ان فقد بطولتي الدوري وك�أ�س‬ ‫االحت��اد حتى االن‪ ،‬ومت�ث��ل ه��ذه البطولة اهمية‬ ‫ك�ب�يرة للعربي الن�ه��ا البطولة ال��وح�ي��دة ال�ت��ي ال‬ ‫ميلك الرقم القيا�سي بتحقيق القابها‪.‬‬ ‫وتعترب هذه املباراة هي الثانية للعربي بقيادة‬ ‫امل��درب اجلديد‪-‬القدمي فوزي ابراهيم الذي فاز‬ ‫على كاظمة يف اول لقاء ل��ه م��ع الفريق يف ختام‬ ‫ال��دوري‪ ،‬وي�سعى اىل ايجاد توليفة منا�سبة بعد‬ ‫ع��ودة جميع الالعبني اىل التدريب من �ضمنهم‬ ‫حممد جراغ وخالد خلف‪.‬‬ ‫ام��ا ال�يرم��وك فيعترب اال��ض�ع��ف ب�ين الفرق‬ ‫املحلية النه احتل املركز االخري يف الدرجة االوىل‪،‬‬ ‫لذلك من املتوقع ان يلعب بتحفظ دفاعي كبري‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫املجل�س الأوملبي الآ�سيوي‬ ‫يفتح ح�ساب لتقدمي امل�ساعدات �إىل اليابان‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق ��رر امل �ج �ل ����س االومل� �ب ��ي اال� �س �ي��وي واللجنة‬ ‫االوملبية الدولية فتح ح�ساب لتقدمي امل�ساعدات‬ ‫اىل اللجنة االوملبية اليابانية بعد اال�ضرار الهائلة‬ ‫يف طوكيو جراء الزلزال املدمر والت�سونامي الذي‬ ‫اعقبه ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وعقدت اللجنة التي �شكلها املجل�س االوملبي‬ ‫اال��س�ي��وي ملتابعة امل��و��ض��وع اجتماعا م�شرتكا مع‬ ‫اللجنة اللجنة االوملبية يف لندن بح�ضور نائب‬ ‫رئ�ي����س اللجنة االومل�ب�ي��ة ال�ي��اب��ان�ي��ة‪ ،‬وت �ق��رر «فتح‬ ‫ح�ساب لتقدمي امل���س��اع��دات املالية اىل العا�صمة‬ ‫ال�ي��اب��ان�ي��ة»‪ .‬ه��ذا ف�ضال «ع��ن ت�ق��دمي م�ساعدات‬ ‫م�ع�ن��وي��ة وان���س��ان�ي��ة اىل ال �ي��اب��ان خ�صو�صا تربع‬ ‫اللجنة االوملبية الدولية واملجل�س االوملبي بكميات‬ ‫من املياه بقيمة مليوين دوالر»‪.‬‬ ‫وع�بر ميزونو نائب رئي�س اللجنة االوملبية‬

‫وك��ان املجل�س االومل �ب��ي �شكل ال�شهر املا�ضي‬ ‫جلنة برئا�سة االم�ير في�صل ب��ن احل�سني رئي�س‬ ‫جلنة الريا�ضة وال�سالم وع�ضو اللجنة االوملبية‬ ‫الدولية واالندوني�سية ريدا ديبويو رئي�سة جلنة‬ ‫العالقات الدولية والتايواين جاي ت�شونغ رئي�س‬ ‫اللجنة امل��ال�ي��ة يف املجل�س‪ ،‬وان���ض��م اليهم الحقا‬ ‫ال�سنغافوري �سري مياغ ملتابعة ما حلق باليابان‬ ‫من ا�ضرار مع اللجنة االوملبية الدولية وتقدمي‬ ‫امل�ساعدة املطلوبة‪.‬‬ ‫واك ��د امل�ج�ل����س االومل �ب��ي اال� �س �ي��وي «ا�ستمرار‬ ‫اقامة جمعيته العمومية يف موعدها يف العا�صمة‬ ‫ال�ي��اب��ان�ي��ة ط��وك�ي��و ت�ضامنا م��ع اال� �س��رة االوملبية‬ ‫الأمري في�صل بن احل�سني رئي�س اجلنة‬ ‫اليابانية»‪ ،‬اي يف الرابع ع�شر من متوز املقبل‪.‬‬ ‫اليابانية «عن �شكره للمجتمع ال��دويل الريا�ضي‬ ‫و� �ض��رب ت�سونامي ه��ائ��ل ال�ي��اب��ان اث��ر زلزال‬ ‫وخ�صو�صا املجل�س االوملبي اال�سيوي الذي كان اول ع�ن�ي��ف ب�ل�غ��ت � �ش��دت��ه ‪ 8,9‬درج � ��ات ح���س��ب املعهد‬ ‫من بادر اىل دعم اليابان بعد الكارثة التي حلقت االم�يرك��ي للجيوفيزياء‪ ،‬واح��دث ا��ض��رارا هائلة‬ ‫به»‪.‬‬ ‫وخلف االف ال�ضحايا واملفقودين‪.‬‬

‫قمة بني اجلزيرة وبني يا�س يف الدوري الإماراتي‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يطمح اجلزيرة بطل الك�أ�س اىل‬ ‫تعزيز �صدارته واالق�تراب اكرث من‬ ‫احراز اللقب االول يف تاريخه عندما‬ ‫يحل �ضيفا على بني يا�س الثاين غد‬ ‫اجل�م�ع��ة يف ق�م��ة امل��رح�ل��ة ال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة م��ن ال ��دوري االم��ارات��ي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ت�ف�ت�ت��ح امل��رح �ل��ة ال �ي ��وم فيلعب‬ ‫الظفرة مع االحت��اد كلباء‪ ،‬واجلمعة‬ ‫ال��وح��دة م��ع دب��ي‪ ،‬وال�سبت ال�شارقة‬ ‫مع الن�صر والو�صل مع ال�شباب‪.‬‬ ‫وت� ��أج ��ل ل �ق��اء االه �ل ��ي و�ضيفه‬ ‫العني ب�سبب خو�ض االخري مباراته‬ ‫م ��ع ن��اغ��وي��ا غ��رام �ب��و���س الياباين‬ ‫الثالثاء �ضمن مناف�سات املجموعة‬ ‫ال�ساد�سة ل��دوري ابطال ا�سيا والتي‬ ‫خ�سرها �صفر‪.4-‬‬ ‫و�سيكون اجلزيرة املنت�شي بنيله‬ ‫لقب م�سابقة الك�أ�س‪ ،‬وه��و االول يف‬ ‫ت��اري�خ��ه ب�ع��د ف ��وزه ع�ل��ى ال��وح��دة يف‬ ‫امل �ب ��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة ‪��-4‬ص�ف��ر االثنني‬ ‫املا�ضي‪ ،‬امام فر�صة مثالية لالبتعاد‬ ‫اك�ث��ر يف ال� ��� �ص ��دارة ال� �ت ��ي يحتلها‬ ‫بر�صيد ‪ 39‬نقطة بفارق ع�شر نقاط‬ ‫عن مطارده بني يا�س‪.‬‬ ‫يعترب اجل��زي��رة امل��ر��ش��ح االبرز‬ ‫الح��راز الثنائية حيث يقدم مو�سما‬ ‫ا�ستثنائيا توجه بالفوز بلقب الك�أ�س‬ ‫و�صدارة الدوري دون اي خ�سارة حتى‬ ‫االن‪ ،‬بفعل ت�شكيلته املتجان�سة التي‬ ‫ت�ضم الثنائي الربازيلي جادير باري‬ ‫وريكاردو اوليفريا اللذين �سجال ‪17‬‬ ‫هدفا يف اخر ‪ 9‬مباريات لفريقهما يف‬ ‫خمتلف امل�سابقات‪.‬‬ ‫كما يربز اي�ضا ابراهميا دياكيه‬ ‫ثاين هدايف الدوري بر�صيد ‪ 12‬هدفا‬ ‫و�صانع االل�ع��اب املميز االرجنتيني‬ ‫ماتيا�س دال�غ��ادو وال��دول�ي��ون �سبيت‬ ‫خاطر واحلار�س علي خ�صيف وخالد‬

‫لقاء مثري للزمالك املت�صدر مع حر�س احلدود‬

‫�سبيل وعبداهلل مو�سى‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬يريد بني يا�س تقلي�ص‬ ‫الفارق مع اجلزيرة اىل �سبع نقاط‬ ‫واالب� �ق ��اء ع�ل��ى �آم��ال��ه ال���ض�ع�ي�ف��ة يف‬ ‫املناف�سة على اللقب قبل �ست مراحل‬ ‫من ختام البطولة‪.‬‬ ‫م� �ب ��اراة ال �ق �م��ة ��س�ت�ك��ون االوىل‬ ‫ملدرب بني يا�س اجلديد مهدي علي‬ ‫ال� ��ذي ت���س�ل��م امل �ه �م��ة م ��ؤق �ت��ا بديال‬ ‫للتون�سي لطفي البنزرتي املقال من‬ ‫من�صبه ب�سبب �سوء النتائج التي ادت‬ ‫اىل ف �ق��دان ال�ف��ري��ق ع�شر ن�ق��اط يف‬ ‫اخر خم�س مباريات‪.‬‬ ‫ميلك بني يا�س العبني مميزين‬ ‫ب��وج��ود ال���س�ن�غ��ايل ان��دري��ه �سانغور‬ ‫مت�صدر ترتيب ال�ه��داف�ين بر�صيد‬ ‫‪ 14‬ه��دف��ا وال �ع �م��اين ف � ��وزي ب�شري‬ ‫وال�ع��راق��ي م�صطفى ك��رمي والعبي‬ ‫املنتخبني االول واالوملبي عامر عبد‬ ‫الرحمن وحممد فوزي وذياب عوانة‬ ‫ويو�سف جابر واحمد علي وحبو�ش‬ ‫�صالح‪.‬‬

‫ك�م��ا ي�ب�رز ل �ق��اء درب ��ي دب ��ي بني‬ ‫ال ��و�� �ص ��ل و� �ض �ي �ف��ه ال �� �ش �ب ��اب لفك‬ ‫االرت� �ب ��اط يف امل ��رك ��ز ال �ث��ال��ث حيث‬ ‫ميلك ك��ل منهما ‪ 24‬نقطة ويتفوق‬ ‫االخري بفارق االهداف فقط‪.‬‬ ‫ي�ع�ت�م��د ال��و� �ص��ل ع �ل��ى العماين‬ ‫حممد ال�شيبة والربازيلي الك�سندر‬ ‫اول �ي �ف�يرا واال� �س �ب��اين فران�شي�سكو‬ ‫ي�ي���س�ت��ي واحل ��ار� ��س ال � ��دويل ماجد‬ ‫نا�صر والعب املنتخب االوملبي را�شد‬ ‫ع �ي �� �س��ى‪ ،‬يف ح�ي�ن ي �ب�رز يف ال�شباب‬ ‫الربازيلي �سياو دا�سيلفا والت�شيلي‬ ‫كارلو�س فيالنويفا واملهاجم عي�سى‬ ‫عبيد واملدافع الدويل وليد عبا�س‪.‬‬ ‫ويتكرر ال�سيناريو ذات��ه يف لقاء‬ ‫ال �� �ش��ارق��ة و��ض�ي�ف��ه ال�ن���ص��ر اللذين‬ ‫ي�سعيان ل�ف��ك االرت �ب��اط بينهما يف‬ ‫املركز ال�ساد�س حيث ميلك كل منهما‬ ‫‪.21‬‬ ‫وي���س�ع��ى ال ��وح ��دة ال �ث��ام��ن (‪19‬‬ ‫ن�ق�ط��ة) اىل اي �ق��اف ن��زي��ف النقاط‬ ‫ح�ي�ن ي�ست�ضيف دب ��ي ال�ت��ا��س��ع (‪16‬‬

‫نقطة) وال�ب��اح��ث ب ��دوره ع��ن تعزيز‬ ‫ف��ر���ص ب�ق��ائ��ه يف ال � ��دوري للمو�سم‬ ‫الثاين على التوايل‪.‬‬ ‫مل ي�ع��رف ال��وح��دة ط�ع��م الفوز‬ ‫يف �آخ��ر ث�م��اين م�ب��اري��ات يف خمتلف‬ ‫امل�سابقات (ال��دوري والك�أ�س ودوري‬ ‫ابطال ا�سيا) خالفا لدبي الذي تعادل‬ ‫م��ع الن�صر ‪ 1-1‬وف��از على ال�شارقة‬ ‫‪�-1‬صفر يف اجلولتني االخريتني‪.‬‬ ‫ويطمح ال�ظ�ف��رة احل ��ادي ع�شر‬ ‫(‪ 12‬ن�ق�ط��ة) اىل ال�ت�ق��دم للمناطق‬ ‫ال��داف�ئ��ة عندما ي�ست�ضيف االحتاد‬ ‫كلباء االخري (‪ 11‬نقطة) والذي حقق‬ ‫نتائج مميزة يف �آخ��ر ثالث مباريات‬ ‫بفوزه على ال��وح��دة ‪ 3-5‬وبني يا�س‬ ‫‪ 1-2‬وتعادله مع االهلي ‪.1-1‬‬ ‫ي�ق��ود ال�ظ�ف��رة ال ��ذي مل يعرف‬ ‫ط�ع��م ال �ف��وز يف �آخ ��ر ارب ��ع مباريات‬ ‫املدرب ال�سوري حممد قوي�ض الذي‬ ‫حل بديال للكو�ستاريكي الربازيلي‬ ‫اال�صل الك�سندر غيماري�ش املقال من‬ ‫من�صبه‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫برمين يريد جتديد عقد �شاف‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن املدير الريا�ضي يف فريدر برمين االملاين كالو�س الوف�س بان ناديه‬ ‫يريد جتديد عقد مدربه توما�س �شاف على الرغم من املو�سم ال�سيء الذي‬ ‫يحققه الفريق ال�شمايل‪.‬‬ ‫وي�شرف �شاف على تدريب برمين منذ ع��ام ‪ 1999‬وق��ال الوف�س «نريد‬ ‫ا�ستمرار التعاون مع توما�س وجتديد عقده معنا»‪.‬‬ ‫ويرتبط �شاف بعقد مع برمين حتى ع��ام ‪ 2012‬و�سيتم جتديد العقد‬ ‫عندما يت�أكد النادي الذي يحتل املركز الثالث ع�شر حاليا من بقائه �ضمن‬ ‫اندية النخبة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال��وف����س‪« :‬اع��رف جيدا ب��ان ان��دي��ة اخ��ر ت�سعى للح�صول على‬ ‫خدمات توما�س‪ ،‬لكني اعمل معه منذ ‪ 12‬عاما وانا مرتاح لهذا التعاون»‪.‬‬ ‫ومني برمين بهزائم ثقيلة ه��ذا املو�سم ام��ام هانوفر ‪ 4-1‬و�شتوتغارت‬ ‫�صفر‪ 6-‬و�شالكه �صفر‪ 4-‬ودخل مرماه ‪ 55‬هدفا‪ ،‬وهو ميلك ثاين ا�سو�أ خط‬ ‫دفاع يف الدوري املحلي‪.‬‬

‫مدريد مهتم ب�ضم الرتكي �شاهني‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شفت �صحيفة «بيلد» االملانية �أم�س االربعاء �أن ريال مدريد اال�سباين‬ ‫مهتم باحل�صول على خدمات �صانع العاب بورو�سيا دورمتوند نوري �شاهني‬ ‫الذي يت�ضمن عقده مع فريقه احلايل بندا ي�ستطيع من خالله االنتقال اىل‬ ‫اي ناد اخر اعتبارا من ال�صيف املقبل‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحيفة االملانية‪ ،‬ف�إن �شاهني الذي اختري �أف�ضل العب يف دور‬ ‫الذهاب من الدوري الأملاين ملو�سم ‪ 2011-2010‬تلقى عر�ضا من ريال مدريد‪،‬‬ ‫حيث يلعب �صديقه م�سعود اوزيل‪.‬‬ ‫ويرتبط �شاهني (‪ 22‬عاما) بعقد مع دورمتوند ينتهي عام ‪ ،2013‬لكنه‬ ‫ي�ستطيع ت��رك ن��ادي��ه ال��ذي ن�ش�أ يف �صفوفه اذا تقدم اح��د االن��دي��ة بعر�ض‬ ‫مقداره ‪ 6‬ماليني يورو بح�سب العقد املوقع بني الطرفني‪.‬‬ ‫وكان دورمتوند حاول يف اال�شهر االخرية جتديد عقد �شاهني من دون ان‬ ‫يتو�صل اىل اتفاق معه حتى االن‪.‬‬ ‫ما �شاهني فقال «ادرك جيدا بان ا�سمي تردد يف االونة االخرية لالنتقال‬ ‫اىل اكرث من ناد‪ ،‬لكنني قلت دائما بانني اريد الرتكيز حاليا على الدوري‬ ‫املحلي يف �صفوف دورمتوند اما االمور االخرى فال تهمني»‪.‬‬ ‫وكان �شاهني خا�ض اول مباراة له يف البوند�سليغا عام ‪ 2005‬عندما كان‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 16‬عاما و‪ 335‬يوما‪.‬‬ ‫جولة �آ�سيوية لريال مدريد‬ ‫من ناحية �أخرى �سيقوم النادي امللكي العريق بجولة ا�سيوية خالل �شهر‬ ‫اب املقبل يتخللها اقامة مباراتني وديتني بح�سب ما اعلن النادي امللكي �أم�س‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان ا�صدره النادي على موقعه على �شبكة االنرتنت بان ريال‬ ‫�سيلتقي غواجنو ايفرغراندي يف ‪ 3‬اب‪ ،‬قبل ان يواجه تياجنني تيدا بعد‬ ‫ثالثة ايام‪.‬‬ ‫وق��ال مدير العالقات الدولية يف ري��ال مدريد وجنمه ال�سابق اميليو‬ ‫بوتراغوينو «لدينا قاعدة ت�ضم اكرث من ‪ 100‬مليون من ان�صار ريال مدريد‬ ‫يف ال�صني‪ ،‬وال �شك بانها فر�صة جيدة لنا لكي نلتقي به�ؤالء ون�شكرهم على‬ ‫دعمهم لنا»‪.‬‬

‫مونتيزميولو واثق‬ ‫من قدرة فرياري على «الرد املذهل»‬ ‫�شنغهاي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعرب رئي�س فرياري لوكا دي مونتيزميولو عن ثقته بقدرة فريقه على‬ ‫«الرد املذهل» وحل امل�شكلة التي تواجهه يف التجارب الت�أهيلية وذلك ع�شية‬ ‫جائزة ال�صني الكربى‪ ،‬املرحلة الثالثة من بطولة العامل ل�سباقات فورموال‬ ‫واحد التي تقام االحد املقبل على حلبة �شنغهاي‪.‬‬ ‫وع��ان��ى ف��ري��ق ف�ي�راري االم��ري��ن خ�لال ال�ت�ج��ارب الت�أهيلية لل�سباقني‬ ‫االولني يف ا�سرتاليا وماليزيا لكنه قدم اداء جيدا خالل ال�سباقني‪ ،‬ما دفع‬ ‫مدير الفريق �ستيفانو دومينيكايل واملدير التقني ال��دو كو�ستا واملهند�س‬ ‫امل�س�ؤول بات فراي للعودة اىل مارانيلو بعد �سباق االحد املا�ضي يف �سيبانغ من‬ ‫اجل التحقيق بامل�س�ألة ومعرفة اال�سباب التي تقف خلف هذه املعاناة وخلف‬ ‫ف�شل التعديالت اجل��دي��دة يف منح ال�سيارة ق��وة اجل��ر ال�ع��ام��ودي بطريقة‬ ‫مماثلة لتلك التي اظهرها نفق الهواء خالل االختبارات‪.‬‬ ‫واذا متكن الفريق االيطايل من حل املع�ضلة التي يواجهها فمن املتوقع‬ ‫ان يدخل تعديالت ا�ضافية على ال�سيارة ما �سيمكنها من جماراة ريد بول‪-‬‬ ‫رينو او تقلي�ص الهوة التي تف�صلها عن االخرية على اقل تقدير‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫تت�ضمن ‪� 150‬ألف دينار و�إعادة تنظيم بطولة امللك عبداهلل الدولية‬

‫فاز بنتيجة ‪� 1 - 3‬ضمن اجلولة الثالثة من بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫الوحدات يقب�ض على ال�صدارة بـ «الكويت»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ق�ب����ض ال ��وح ��دات ع �ل��ى �صدارة‬ ‫جمموعته ب�ع��د ف ��وزه ال�ك�ب�ير �أم�س‬ ‫ع �ل��ى م���س�ت���ض�ي�ف��ه ف ��ري ��ق الكويت‬ ‫الكويتي ‪ 1 - 3‬يف امل�ب��اراة التي جرت‬ ‫على ا�ستاد ن��ادي الكويت يف الكويت‬ ‫م�ساء �أم�س يف �إط��ار اجلولة الثالثة‬ ‫ل �ل �م �ج �م��وع��ة ال ��راب� �ع ��ة م ��ن بطولة‬ ‫ك�أ�س االحت��اد الآ�سيوي لكرة القدم‪,‬‬ ‫ورف��ع الوحدات ر�صيده �إىل ‪ 9‬نقاط‬ ‫وح��دي��ا يف ال���ص��دارة يف حينت توقف‬ ‫ر�صيد الكويت عند ‪ 6‬نقاط‪ ,‬واقرتب‬ ‫الوحدات من الت�أهل �أ�إىل دور الـ‪61‬و‬ ‫ويف ذات امل �ج �م��وع��ة ح �ق��ق الطلبة‬ ‫ال�ع��راق��ي ف ��وزه الأول ع�ب��وج��اء على‬ ‫ح�ساب ال�سويق العماين ‪ . 1-2‬لريفع‬ ‫ال�ف��ري��ق ال �ع��راق��ي ر��ص�ي��ده النقطي‬ ‫�إىل ‪ ،3‬ويبقى الفريق العماين بدون‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫الوحدات(‪ )3‬الكويت (‪)1‬‬ ‫ج � ��اءت ب ��داي ��ة ال �� �ش ��وط الأول‬ ‫ق��وي��ة م��ن ال�ف��ري�ق�ين‪ ،‬خ�صو�صا من‬ ‫الفريق امل�ست�ضيف‪ ،‬حيث كاد الكويت‬ ‫الكويتي يحقق ال�ت�ق��دم مبكرا عرب‬ ‫الع��ب ال��وح��دات ال�سابق واملحرتف‬ ‫يف �صفوفه ح�سن عبد الفتاح بعدما‬ ‫ا�ستغل خط�أ دفاعيا وحول كرة معادة‬ ‫من البهداري �إىل احل��ار���س حممود‬ ‫ق�ن��دي��ل ن�ح��و امل��رم��ى �أب�ع��ده��ا حممد‬ ‫املحارمة من �أمام خط املرمى‪ ،‬وعاد‬ ‫نف�س الالعب‪ ،‬وتوغل داخل املنطقة‬ ‫اخل�ضراء‪ ،‬وجت��اوز املدافعني‪ ،‬و�سدد‬ ‫ك��رة ل��ول�ب�ي��ة م��ن ف��وق ق�ن��دي��ل‪ ،‬لكن‬ ‫كرته علت العار�ضة بقليل‪.‬‬ ‫رد ال ��وح ��دات ج ��اء ��س��ري�ع��ا عن‬ ‫ط��ري��ق م �ه��اج �م��ه حم �م��ود �شلباية‬ ‫الذي كاد �أن يفتتح الت�سجيل للفريق‬ ‫الأخ�ضر لكن �سقوط الالعب داخل‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة امل �ح��رم��ة �أن� �ه ��ى الهجمة‬ ‫اخل �� �ض��راء و� �س��ط م�ط��ال�ب��ات العبي‬ ‫الوحدات بركة جزاء ل�صالح �شلباية‪.‬‬ ‫بعد البداية القوية من �أ�صحاب‬ ‫الأر�� ��ض حت��رر الع�ب��و ال��وح��دات من‬ ‫مناطقهم ال��دف��اع�ي��ة‪ ،‬خ�صو�صا �أن‬ ‫الهجمات الكويتية كانت قد �أجربت‬ ‫العبي الأخ�ضر على ال�تراج��ع ل�سد‬ ‫الثغرات الدفاعية‪.‬‬ ‫وب� � ��د�أ ال �ف��ري��ق � �ش��ن الهجمات‬ ‫امل �ت �ت��ال �ي��ة وال� �ت� �ق ��دم ن �ح��و املناطق‬ ‫الأمامية عن طريق العبيه حممود‬ ‫� �ش �ل �ب��اي��ة وع ��ام ��ر احل ��وي� �ط ��ي ومن‬ ‫خ�ل�ف�ه��م ر�أف� ��ت ع�ل��ي وحم �م��د جمال‬ ‫و�أح �م��د ال �ي��ا���س‪ ,‬وحم�م��د املحارمة‪,‬‬ ‫لكن الهجمات ال��وح��دات�ي��ة افتقرت‬ ‫�إىل اللم�سة الأخرية‪.‬‬ ‫ومع انت�صاف ال�شوط الأول كاد‬ ‫ع�ل��ي ال�ك�ن��دري م�ه��اج��م ال�ك��وي��ت من‬

‫ت�سجيل ه��دف ال�سبق لفريقه لكن‬ ‫كرته م��رت خطرية خ��ارج اخل�شابات‬ ‫ال�ث�لاث‪ ,‬ورد ال��وح��دات ب�ضربة حرة‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة ان�ب��رى ل �ه��ا ب��ا� �س��م فتحي‬ ‫�أب �ع ��ده ��ا ال ��دف ��اع ب �ل��وق��ت املنا�سب‪,‬‬ ‫وت�سديدة �شلباية من م�شارف املنطقة‬ ‫ل �ك��ن ال ��دف ��اع ال �ك��وي �ت��ي �إن �ب��رى لها‬ ‫بب�سالة و�أب�ع��د اخل�ط��ورة ع��ن مرمى‬ ‫عبد الرحمن‪.‬‬ ‫وجاء �أول �أهداف اللقاء مل�صلحة‬ ‫الفريق الكويتي بعدما حول مدافع‬ ‫ال��وح��دات ع�ب��د ال�ل�ط�ي��ف البهداري‬ ‫عر�ضية ج��راح العتيبي نحو مرمى‬ ‫قنديل م�سجال الهدف الأول للفريق‬ ‫ال�ضيف خطاء يف مرماه يف الدقيقة‬ ‫‪.62‬‬ ‫وج��اء رد ال��وح��دات �سريعا وبعد‬ ‫‪ 3‬دق ��ائ ��ق ح �ي �ن �م��ا م ��ا ت ��وغ ��ل عامر‬ ‫احل��وي �ط��ي داخ � ��ل م�ن�ط�ق��ة اجل� ��زاء‬ ‫وا�ستقبال متريره �شلباية النموذجية‬ ‫و�أطلق كرة قوية داخل ال�شباك حمرزا‬ ‫هدف التعادل يف الدقيقة ‪ .92‬وبعد‬ ‫هدف التعادل للفريق الأخ�ضر تباد‬ ‫الفريقان العديد من الهجمات لكن‬ ‫دون خ �ط��ورة ك�ب�يرة ع�ل��ى املرميني‪،‬‬ ‫ل �ك��ن حم �م��ود � �ش �ل �ب��اي��ة ق� ��ال كلمته‬ ‫يف ال�ل�ح�ظ��ات الأخ�ي��رة م��ن ال�شوط‬ ‫الأول بعدما �أ�ستلم بينية ر�أفت علي‬ ‫املثالية‪ ،‬وراوغ حار�س لي�ضع الكرة يف‬ ‫املرمى م�سجال ثاين �أهداف الفريق‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة‪ ,34‬وب��ه ان�ت�ه��ى ال�شوط‬ ‫الأول بتقدم الوحدات ‪1 -2‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫دخ��ل ال�ك��وي��ت الكويتي ال�شوط‬ ‫الثاين بغية تعديل النتيجة والعودة‬ ‫�إىل ال�ل�ق��اء‪ ،‬ف ��أخ��رج م��درب��ه املهاجم‬ ‫ح �� �س��ن ع �ب��د ال �ف �ت��اح و�أدخ � � ��ل وليد‬ ‫اخلطري بدال منه بغية جتديد القوة‬ ‫الفاعلة يف خط الأمام لكن الوحدات‬ ‫ك� ��ان � �ص��اح��ب امل � �ب� ��ادرة الهجومية‬ ‫خ �� �ص��و� �ص��ا ب �ع��د ت ��وغ ��ل ر�أف� � ��ت علي‬ ‫ن�ح��و امل�ن��اط��ق الأم��ام �ي��ة‪ ،‬وم ��رر كرة‬ ‫من��وذج�ي��ة �إىل �شلباية ال��ذي بدوره‬ ‫�أطلقها بالعاليل‪ ,‬وكاد ر�أفت علي �أن‬ ‫ي�سجل ال�ه��دف الثالث ب��دم��ا �إ�ستلم‬ ‫ب�ي�ن�ي��ة ��ش�ل�ب��اي��ة و� �س��دد ك ��رة مثالية‬ ‫ل�ك��ن ال �ك��رة �أب ��ت �أن ت��دخ��ل ال�شباك‬ ‫ورتدت من القائم الأمين ملرمى عبد‬ ‫الرحمن‪.‬‬ ‫البداية القوية للوحدات قابلها‬ ‫رد ه�ج��وم��ي ل�ل�ك��وي��ت‪ ،‬ل�ك��ن الفريق‬ ‫�سرعان ما عاد �إىل مناطقه الدفاعية‬ ‫خ ��وف ��ا م� ��ن امل � �غ� ��ام� ��رة الهجومية‬ ‫خ�صو�صا مع تقدمه بهدفني‪ ,‬الأمر‬ ‫ال��ذي �أدى �إىل فقدان اخلطورة عن‬ ‫املرميني با�ستثناء بع�ض الكرات التي‬ ‫تعامل معاها دف��اع الفريقني ب�شكل‬ ‫منا�سب‪ .‬لكن الوحدات عاد و�سيطر‬ ‫ع �ل ��ى جم� ��ري� ��ات ال� �ل� �ق ��اء تدريجيا‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫‪25‬‬

‫اتفاقية رعاية ن�شاطات احتاد ال�سلة مع �شركة مدرار �سبورت‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫�أب ��رم احت��اد ك��رة ال�سلة اتفاقية رع��اي��ة ن�شاطاته‬ ‫ع�ل��ى ال�صعيدين امل�ح�ل��ي واخل ��ارج ��ي‪ ،‬و�إع � ��ادة تنظيم‬ ‫بطولة ك��أ���س امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين الدولية املرموقة‬ ‫م��ع �شركة م��درار �سبورت للت�سويق الريا�ضي‪ ،‬وذلك‬ ‫خ�ل�ال امل ��ؤمت��ر ال�صحفي ال ��ذي ع�ق��ده ظ�ه��ر �أم ����س يف‬ ‫قاعة امل�ؤمترات ب�صالة الأمري حمزة يف مدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب وبح�ضور رئي�س و�أع�ضاء جمل�س �إدارة االحتاد‬ ‫ومندوبي و�سائل الإعالم املختلفة‪.‬‬ ‫ووفق مدير االت�صال واملعلومات يف مدرار �سبورت‬ ‫عي�سى ب� ��دران‪�� ،‬س�ت�ق��وم ال���ش��رك��ة ب�ت�ق��دمي دع ��م مادي‬ ‫لالحتاد قيمته (‪� )150‬ألف دينار لرعاية املو�سم اجلديد‬ ‫‪ ،2012-2011‬بالإ�ضافة �إىل اال�ستفادة من رعاية الأدوار‬ ‫النهائية من الدوري للممتاز للمو�سم احلايل‪.‬‬ ‫و�أكد بدران عقب توقيع االتفاقية �أم�س �أن �شركة‬ ‫مدرار �سبورت ح�صلت على احلقوق احل�صرية للإعالن‬ ‫والت�سويق والنقل التلفزيوين والنواحي الت�سويقية‬

‫لل�صالة الريا�ضية جلميع بطوالت الإحتاد خالل مدة‬ ‫االتفاقية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ال�ه��دف الأ�سا�سي ه��و عودة‬ ‫ال��روح لكرة ال�سلة الأردن�ي��ة وتعزيز مكانتها بالت�أهل‬ ‫ل ��دورة الأل �ع��اب الأومل�ب�ي��ة (ل�ن��دن ‪ )2012‬بعد االجناز‬ ‫التاريخي بالو�صول �إىل نهائيات ك�أ�س العامل «تركيا‬ ‫‪ ،»2010‬وب ��أن �شعار املرحلة اجلديد للعبة ك��رة ال�سلة‬ ‫�سيكون عودة اجلاذبية بني اللعبة وجماهريها‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أك ��د رئ�ي����س احت ��اد ك ��رة ال���س�ل��ة هالل‬ ‫بركات �أن االتفاقية �ستوفر دخال ماليا جيدا لالحتاد‬ ‫للم�ساهمة يف ت�ق��دمي ال��دع��م ل�ل�أن��دي��ة يف البطوالت‬ ‫القادمة‪ ،‬وهي تدخل كذلك �ضمن خطة جمل�س الإدارة‬ ‫اجلديد لالحتاد يف تطوير اللعبة‪.‬‬ ‫و�شدد بركات على �أهمية منح اجلماهري احلافز‬ ‫اجل��دي��د نحو ال�ع��ودة ل�سابق عهدها يف دع��م وح�ضور‬ ‫ن�شاطات االحتاد‪ ،‬م�شريا كذلك �إىل �أن جمل�س الإدارة‬ ‫�سي�ضع ع�ل��ى �أج�ن��دت��ه درا� �س��ة ع ��ودة االح �ت�راف للعبة‬ ‫يف املو�سم القادم بعد درا�سة م�ستفي�ضة مع كل �أركان‬ ‫اللعبة‪ ،‬وخ�صو�صا �أندية اللعبة‪.‬‬

‫جانب من توقيع االتفاقية‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫الطريق مفتوحة �أمام فياريال وبورتو وبنفيكا �إىل ن�صف نهائي اليوروبا ليغ‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫��س�ت�ك��ون ال �ط��ري��ق مم �ه��دة �أم ��ام‬ ‫ف�ي��اري��ال الإ� �س �ب��اين وب��ورت��و وبنفيكا‬ ‫ال�برت �غ��ال �ي�ين ل �ب �ل��وغ ال� � ��دور ن�صف‬ ‫النهائي من م�سابقة الدوري الأوروبي‬ ‫«ي ��وروب ��ا ل �ي��غ» ل �ك��رة ال �ق ��دم عندما‬ ‫ت�ت��واج��ه ال �ي��وم اخل�م�ي����س م��ع تونتي‬ ‫ان�شكيده الهولندي و�سبارتاك مو�سكو‬ ‫الرو�سي وايندهوفن الهولندي على‬ ‫التوايل يف �إياب الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫وح�سمت الفرق الثالثة ت�أهلها‬ ‫ب �� �ش �ك��ل ك �ب�ي��� يف ال ��ذه ��اب ب �ع��د فوز‬ ‫فياريال وبورتو على تونتي و�سبارتاك‬ ‫بنتيجة واح� ��دة ‪ ،1-5‬وب�ن�ف�ي�ك��ا على‬ ‫ايندهوفن ‪ ،1-4‬فيما انتهت املواجهة‬ ‫الرابعة بني دينامو كييف االوكراين‬

‫و�ضيفه �سبورتينغ براغا الربتغايل‬ ‫بالتعادل ‪.1-1‬‬ ‫وت�ق��ف االح���ص��ائ�ي��ات اىل جانب‬ ‫ف�ي��اري��ال وب��ورت��و اذ مل تنجح �سوى‬ ‫ثالثة ف��رق يف ت��اري��خ ال�ق��ارة العجوز‬ ‫م��ن ت�ع��وي����ض تخلفها ذه��اب��ا بفارق‬ ‫ارب �ع��ة اه � ��داف وال �ت ��أه��ل اىل ال ��دور‬ ‫ال�ت��ايل‪ ،‬وه��ي ري��ال م��دري��د اال�سباين‬ ‫ع�ن��دم��ا ع��و���ض خ���س��ارت��ه ذه��اب��ا امام‬ ‫ب��ورو� �س �ي��ا م��ون �� �ش �ن �غ�لادب��اخ االمل ��اين‬ ‫‪ 5-1‬يف ال� ��دور ال�ث��ال��ث م��ن م�سابقة‬ ‫ك�أ�س االحت��اد االوروب��ي ملو�سم ‪-5891‬‬ ‫‪ 6891‬بفوزه ايابا يف ار�ضه ‪�-4‬صفر‪،‬‬ ‫وليك�سوي�ش الربتغايل بفوزه ‪�-4‬صفر‬ ‫ايابا على ال �شو‪-‬دو‪-‬فون ال�سوي�سري‬ ‫بعد خ�سارته ذهابا ‪ 6-2‬يف الدور االول‬ ‫من م�سابقة ك�أ�س الك�ؤو�س االوروبية‬

‫ملو�سم ‪ ،2691-1691‬وبارتيزان بلغراد‬ ‫اليوغو�ساليف ال��ذي ف��از على كوينز‬ ‫ب ��ارك ري �ن �ج��رز االن �ك �ل �ي��زي ‪�-4‬صفر‬ ‫اي�ضا يف اياب ال��دور الثاين من ك�أ�س‬ ‫االحت��اد االوروب��ي ملو�سم ‪5891-4891‬‬ ‫بعد �أن خ�سر �أمامه ذهابا �صفر‪.5-‬‬ ‫و�إذا ك��ان��ت الأن��دي��ة الربتغالية‬ ‫جتنبت بع�ضها يف الدور ربع النهائي‬ ‫ال � ��ذي ي �غ �ي��ب ع �ن��ه مم �ث �ل��و انكلرتا‬ ‫و�إيطاليا و�أملانيا وفرن�سا للمرة الأوىل‬ ‫يف تاريخ امل�سابقة بن�سختيها احلالية‬ ‫وال�سابقة (ك�أ�س االحت��اد الأوروبي)‪،‬‬ ‫فهناك احتمال �أن تكون هناك مواجهة‬ ‫برتغالية بحتة يف دور الأرب �ع��ة بني‬ ‫بنفيكا وب��راغ��ا‪ ،‬وذل ��ك يف ح��ال جنح‬ ‫الأول يف امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى الأف�ضلية‬ ‫ال��وا��ض�ح��ة ال�ت��ي حققها ذه��اب��ا �أمام‬

‫ايندهوفن‪ ،‬والثاين يف اال�ستفادة من‬ ‫عاملي الأر���ض واجلمهور للتخل�ص‬ ‫من عقبة دينامو كييف‪ ،‬خ�صو�صا �أن‬ ‫التعادل ال�سلبي يكفيه للت�أهل‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد �أن �أطاح بليفربول الإنكليزي من‬ ‫ثمن النهائي‪.‬‬ ‫كما �أن هناك �إمكانية ب��أن يكون‬ ‫النهائي برتغايل بحت يف ح��ال جنح‬ ‫ب��ورت��و يف امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى الأف�ضلية‬ ‫ال�ت��ي حققها ذه��اب��ا‪ ،‬والتخل�ص من‬ ‫ع�ق�ب��ة � �س �ب��ارت��اك م��و��س�ك��و ك �م��ا فعل‬ ‫امام فريق العا�صمة الرو�سية الآخر‬ ‫�س�سكا مو�سكو يف الدور ال�سابق‪ ،‬ومن‬ ‫ثم التخل�ص من عقبة فياريال على‬ ‫االرجح بعد الفوز الكبري الذي حققه‬ ‫فريق «الغوا�صة ال�صفراء» على بطل‬ ‫هولندا يف لقاء الذهاب‪.‬‬

‫وي �ب��دو بنفيكا ال ��ذي ت �ن��ازل عن‬ ‫لقب ال��دوري املحلي مل�صلحة غرميه‬ ‫بورتو‪ ،‬يف طريقه لتحقيق ث��أر عمره‬ ‫‪ 32‬ع��ام��ا ع �ن��دم��ا ي �ح��ل ��ض�ي�ف��ا على‬ ‫اي �ن��ده��وف��ن ال � ��ذي ك� ��ان ت �غ �ل��ب على‬ ‫ال �ف��ري��ق ال�برت �غ��ايل يف ن�ه��ائ��ي ك�أ�س‬ ‫الأندية الأوروب�ي��ة البطلة عام ‪8891‬‬ ‫ع�بر رك�لات الرتجيح بعد تعادلهما‬ ‫��ص�ف��ر‪��-‬ص�ف��ر يف ال��وق �ت�ي�ن الأ�صلي‬ ‫والإ�ضايف‪.‬‬ ‫وك��ان اي�ن��ده��وف��ن ب�ق�ي��ادة املدرب‬ ‫الفذ غو�س هيدينك‪ ،‬حقق املفاج�أة‬ ‫ح�ي�ن�ه��ا ب�ع��دم��ا �أط� ��اح ب��ري��ال مدريد‬ ‫الإ��س�ب��اين م��ن ال��دور ن�صف النهائي‬ ‫قبل �أن يتخل�ص من بنفيكا بركالت‬ ‫الرتجيح ليفوز باللقب للمرة الأوىل‬ ‫واالخ �ي ��رة‪ ،‬ع�ل�م��ا ب ��أن��ه �أح � ��رز ك�أ�س‬

‫االحتاد الأوروبي عام ‪.8791‬‬ ‫�أم � ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة ل �ف �ي��اري��ال‪ ،‬فهو‬ ‫��س�ي��دخ��ل �إىل م �ب��ارات��ه م��ع م�ضيفه‬ ‫تونتي مبعنويات مهزوزة متاما بعد‬ ‫خ�سارته الأحد �أمام فالن�سيا �صفر‪5-‬‬ ‫يف مباراة م�صريية لتحديد �صاحب‬ ‫امل��رك��ز ال �ث��ال��ث امل ��ؤه��ل م�ب��ا��ش��رة اىل‬ ‫دوري �أب �ط��ال �أوروب� ��ا امل��و��س��م املقبل‪،‬‬ ‫ل �ك��ن م��ن امل���س�ت�ب�ع��د ج ��دا �أن يفرط‬ ‫فريق امل��درب خ��وان كارلو�س غاريدو‬ ‫بفارق الأه��داف الأربعة ال��ذي حققه‬ ‫يف لقاء الذهاب‪ ،‬والأم��ر ذاته ينطبق‬ ‫على بورتو بطل ‪.3002‬‬ ‫وتقام مباراتا ن�صف النهائي يف‬ ‫‪ 82‬ال�شهر احلايل ذهابا و‪� 5‬أيار �إيابا‪،‬‬ ‫على �أن يكون النهائي يف ‪� 81‬أي��ار يف‬ ‫دبلن‪.‬‬

‫مي�سي على بعد هدف من معادلة اجناز بو�شكا�ش‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫وهدد العبوه مرمى الكويت يف عدة‬ ‫منا�سبات‪ ,‬وحتى جاء احلل من حديد‬ ‫عن طريق �شلباية الذي ا�ستلم الكرة‬ ‫وهيئها لنف�سه والتف حول املدافعني‬ ‫و� �س��دده��ا ق��وي��ة م��ن داخ� ��ل املنطقة‬ ‫م�سجال ثاين �أهدافه وثالث �أهداف‬ ‫الوحدات يف اللقاء يف الدقيقة ‪.80‬‬ ‫وك��اد فهد العتال بديل �شلباية‬ ‫ت�سجيل رابع �أهداف الوحدات بعدما‬ ‫ا�ستلم عر�ضية عي�سى ال�سباك‪ ،‬لكن‬

‫ك��رت��ه م��رت خ�ط�يرة ب�ج��ان��ب القائم‬ ‫الأي�سر ملرمى الكويت‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ت �ب �ق��ى م ��ن وق� ��ت كانت‬ ‫امل � � �ب� � ��ادرة وال� ��� �س� �ي� �ط ��رة وح ��دات� �ي ��ة‬ ‫خال�صة‪ ،‬خ�صو�صا بعد انهيار يف �أداء‬ ‫الفريق الكويتي ال��ذي ر�ضخ للقوة‬ ‫الهجومية للفريق الأخ���ض��ر الذي‬ ‫نوع العبوه يف اخليارات الهجومية‪،‬‬ ‫��س��واء بت�سديدات م��ال��ك الربغوثي‬ ‫وتوغالت ر�أفت علي وعي�سى ال�سباح‬

‫ل�ك��ن ال �ك��رة �أب ��ت �أن ت��دخ��ل ال�شباك‬ ‫لينتهي اللقاء بفوز كبري للوحدات‬ ‫على نظريه الكويتي ‪ ,1-3‬ولريفع‬ ‫ر� �ص �ي��ده �إىل ‪ 9‬ن �ق��اط م �ن �ف��ردا يف‬ ‫�صدارة املجموعة الرابعة‪.‬‬ ‫مثل الفريقني‪:‬‬ ‫الوحدات‪ :‬حممود قنديل‪ ،‬عبد‬ ‫ال�ل�ط�ي��ف ال �ب �ه��داري‪ ،‬ب��ا��س��م فتحي‪،‬‬ ‫حممد امل�ح��ارم��ة‪ ،‬حممد الدمريي‪,‬‬ ‫حم �م��د ج� �م ��ال‪ ،‬ا� �س ��ام ��ة الطعيمة‬

‫(عي�سى ال�سباح)‪� ,‬أحمد اليا�س‪ ،‬ر�أفت‬ ‫علي‪ ،‬حممود �شلباية (فهد العتال)‪،‬‬ ‫عامر احلويطي(مالك الربغوثي)‪.‬‬ ‫الكويت‪ :‬عبد الرحمن‪ ،‬يعقوب‬ ‫ال �ط��اه��ر‪ ،‬دان� �ي ��ال م��ون �� �ش��اري‪ ،‬فهد‬ ‫عو�ض‪�،‬سامي ال�صانع‪،‬ح�سني حاكم‪،‬‬ ‫ج��راح العتيقي‪� ،‬إ�سماعيل العجمي‪،‬‬ ‫روج�ي�رو‪ ،‬ح�سن عبد ال�ف�ت��اح (وليد‬ ‫اخل� �ط�ي�ر) ‪,‬ع� �ل ��ي الكندري(خالد‬ ‫عجب)‪.‬‬

‫ا�صبح النجم االرجنتيني ليونيل مي�سي على بعد‬ ‫ه��دف م��ن م�ع��ادل��ة اجن ��از اال� �س �ط��ورة امل �ج��ري فريينيك‬ ‫بو�شكا�ش عدما قاد فريقه بر�شلونة اال�سباين للفوز على‬ ‫م�ضيفه �شاختار دانييت�سك االوك��راين ‪�-1‬صفر �أول من‬ ‫�أم�س الثالثاء يف اي��اب ال��دور رب��ع النهائي من م�سابقة‬ ‫دوري ابطال اوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل مي�سي ه��دف امل�ب��اراة الوحيد‪ ،‬رافعا ر�صيده‬ ‫اىل ت�سعة اهداف يف امل�سابقة هذا املو�سم واىل ‪ 48‬هدفا يف‬ ‫‪ 46‬مباراة خا�ضها هذا املو�سم يف جميع امل�سابقات (‪ 29‬يف‬ ‫الدوري و‪ 7‬يف الك�أ�س املحلية و‪ 3‬يف ك�أ�س ال�سوبر)‪ ،‬ليتفوق‬ ‫بالتايل على اجناز املو�سم املا�ضي (‪ 47‬هدفا يف ‪ 53‬مباراة)‬ ‫وي�صبح على بعد هدف من اجناز بو�شكا�ش الذي يحمل‬ ‫الرقم القيا�سي اال�سباين من حيث عدد االهداف امل�سجلة‬ ‫خالل مو�سم واحد والذي حققه مع ريال مدريد خالل‬ ‫مو�سم ‪ 1960-1959‬عندما �سجل حينها ‪ 49‬هدفا‪.‬‬ ‫وك��ان النجم االرجنتيني يت�شارك املركز الثاين مع‬ ‫ال�برازي�ل��ي رون��ال��دو ال��ذي �سجل ‪ 47‬هدفا م��ع بر�شلونة‬ ‫اي�ضا خ�لال مو�سم ‪ 34( 1997-1996‬يف ال ��دوري و‪ 8‬يف‬

‫الك�أ�س و‪ 5‬على ال�صعيد االوروبي)‪.‬‬ ‫و�سيتمكن مي�سي ب�شكل م��ؤك��د م��ن م�ع��ادل��ة اجناز‬ ‫بو�شكا�ش ال��ذي ت��وج م��ع ري��ال بلقب ال ��دوري اال�سباين‬ ‫‪ 5‬م��رات وك��أ���س االن��دي��ة االوروب �ي��ة البطلة ث�لاث مرات‬ ‫والك�أ�س القارية مرة واحدة والك�أ�س اال�سبانية مرة واحدة‬ ‫اي�ضا‪ ،‬اذ يبقى هناك �سبع مراحل على انتهاء الدوري‬ ‫املحلي الذي يت�صدره بر�شلونة بفارق ‪ 8‬نقاط عن ريال‬ ‫مدريد الذي �سيكون خ�صم النادي الكاتالوين يف نهائي‬ ‫م�سابقة الك�أ�س االربعاء املقبل‪ ،‬كما هناك احتمال كبري ان‬ ‫يتواجه الغرميان يف ن�صف نهائي دوري ابطال اوروبا يف‬ ‫حال حافظ النادي امللكي على اف�ضلية االهداف االربعة‬ ‫النظيفة التي �سجلها ذهابا يف مرمى توتنهام االنكليزي‪.‬‬ ‫«يف ي��وم م��ن االي��ام عندما ت�ق��ررون مراجعة اف�ضل‬ ‫االه� ��داف ال�ت��ي �سجلها مي�سي‪ ،‬ف���س�ترون ان��ه ال يوجد‬ ‫ه �ن��اك م�ت���س��ع م ��ن ال ��وق ��ت ل �ف �ع��ل ذل � ��ك‪ :‬ان� ��ه ي�سجلها‬ ‫(االه ��داف امل�م�ي��زة) ب�صورة متوا�صلة ل��درج��ة ان االمر‬ ‫ا�صبح اعتياديا»‪ ،‬هذا ما يقوله مدرب بر�شلونة جو�سيب‬ ‫غوارديوال عن ظاهرته االرجنتينية الذي ا�صبح املو�سم‬ ‫املا�ضي امام ار�سنال االنكليزي اول العب ي�سجل رباعية‬ ‫يف م �ب��اراة اق�صائية م�ن��ذ ح�ل��ول م�سابقة دوري ابطال‬

‫اوروبا بدال من ك�أ�س االندية االوروبية البطلة عام ‪،1992‬‬ ‫علما بان هناك خم�سة العبني �سجلوا رباعية لكن لي�س‬ ‫يف االدوار االق�صائية وهم الهولندي ماركو فان با�سنت‬ ‫(‪ )1992‬وااليطايل �سيموين اينزاغي (‪ )2000‬والكرواتي‬ ‫دادو بر�شو (‪ )2003‬والهولندي االخر رود فان ني�ستلروي‬ ‫(‪ )2004‬واالوكراين اندري �شفت�شنكو (‪.)2005‬‬ ‫وم��ن امل��ؤك��د ان اح�صائيات مي�سي ترعب اي فريق‬ ‫مهما ك��ان حجمه او عراقته‪ ،‬اذ جنح رق��م ‪ 10‬يف النادي‬ ‫ال �ك��ات��ال��وين يف ت�سجيل ‪ 133‬ه��دف��ا خ�ل�ال ‪ 150‬مباراة‬ ‫خا�ضها يف جميع امل�سابقات يف املوا�سم الثالثة االخرية‬ ‫(‪ 175‬هدفا يف ‪ 260‬مباراة منذ ان�ضماه اىل بر�شلونة عام‬ ‫‪ ،)2004‬واذا وا�صل مع�شوق جماهري «كامب نو» م�شواره‬ ‫على ه��ذا امل�ن��وال‪ ،‬ف�سيتمكن دون ادن��ى �شك من حتطيم‬ ‫الرقمني القيا�سيني امل�سجلني با�سم اال�سباين‪-‬الفليبيني‬ ‫باولينو الكانرتا (‪ 357‬هدفا م��ع ال�ن��ادي الكاتالوين يف‬ ‫جميع امل�سابقات ب�ين ‪ 1912‬و‪ )1927‬و��س�ي��زار رودريغيز‬ ‫(‪ 195‬هدفا يف الدوري اال�سباين بني ‪ 1942‬و‪ ،1955‬مقابل‬ ‫‪ 117‬ملي�سي حتى االن)‪.‬‬ ‫يذكر انه مل ينجح �سوى اربعة العبني من بر�شلونة‬ ‫يف جتاوز حاجز املئة هدف يف الدوري وهم �سيزار رودريغيز‬

‫(‪ )195‬وال�سلوفاكي الزل��و كوباال (‪ 131‬هدفا بني ‪1951‬‬ ‫و‪ )1961‬وال�ك��ام�يروين �صامويل ايتو (‪ 108‬اه��داف بني‬ ‫‪ 2004‬و‪ ،)2009‬ا�ضافة اىل مي�سي‪.‬‬ ‫لكن مي�سي البالغ من العمر ‪ 23‬عاما واملتوج بجائزة‬ ‫اف�ضل العب يف العامل للعام الثاين على التوايل‪ ،‬ال يكتفي‬ ‫فقط بت�سجيل االه��داف اذ تطور مع الوقت لي�صبح من‬ ‫اف�ضل «�صانعي االل�ع��اب» يف العامل اي�ضا‪ ،‬واح�صائياته‬ ‫تتحدث عن نف�سها اذ مرر ‪ 17‬كرة حا�سمة يف الدوري هذا‬ ‫املو�سم و‪ 23‬يف جميع امل�سابقات‪.‬‬ ‫من امل��ؤك��د ان هناك الكثريين من ر�شحوا خلالفة‬ ‫اال�� �س� �ط ��ورة دي �ي �غ��و م� ��ارادون� ��ا ع �ل��ى ع��ر���ش ك� ��رة القدم‬ ‫االرجنتينية‪ ،‬لكن اي��ا منهم مل ينل ما ناله مي�سي من‬ ‫هذا االرث العظيم وان كان مل يتكلل بعد بالنجاح على‬ ‫ال�صعيد الدويل‪.‬‬ ‫ان��ه ه��ذا الق�صري امل�ك�ير االع �� �س��ر‪�� ،‬ص��اح��ب الر�ؤية‬ ‫ال�ث��اق�ب��ة ع�ل��ى ار� ��ض امل�ل�ع��ب وامل� �ه ��ارات ال�ف�ن�ي��ة الفائقة‪،‬‬ ‫الذي يزعج املناف�سني دائما ويبث القلق واال�ضطراب يف‬ ‫دفاعاتهم والذي ي�صول ويجول يف و�سط امللعب ومنطقة‬ ‫اجل��زاء ويعرث بكل �سهولة على الثغرات التي ال يراها‬ ‫احد‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫مان�ش�س�تر يونايتد يح�س��م مواجهته مع ت�شل�س��ي ويت�أهل‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح �� �س��م م��ان �� �ش �� �س�ت�ر يونايتد‬ ‫م��وق�ع�ت��ه االن �ك �ل �ي��زي��ة م��ع مواطنه‬ ‫ت�شل�سي‪ ،‬وتخطى بر�شلونة اال�سباين‬ ‫عقبة م�ضيفه ��ش��اخ�ت��ار دانييت�سك‬ ‫االوكراين وبلغا الدور ن�صف النهائي‬ ‫م��ن م���س��اب�ق��ة دوري اب �ط��ال اوروب ��ا‬ ‫لكرة القدم بعدما خرج االول فائزا‬ ‫م��ن ملعبه ‪ 1-2‬وال�ث��اين م��ن ملعب‬ ‫م�ن��اف���س��ه ‪� �-1‬ص �ف��ر �أول م ��ن �أم�س‬ ‫الثالثاء يف اياب ربع النهائي‪.‬‬ ‫وك ��ان مان�ش�سرت ف ��از ذه��اب��ا يف‬ ‫«�ستامفورد ب��ري��دج» ‪�-1‬صفر‪ ،‬فيما‬ ‫ان�ه��ى ب��ر��ش�ل��ون��ة الف�صل االول من‬ ‫ل�ق��ائ��ه م��ع ��ش��اخ�ت��ار ب �ف��وز ك��ا��س��ح يف‬ ‫«ك��ام��ب ن��و» ‪ 1-5‬ليبلغ االول املتوج‬ ‫بثالثة القاب (‪ 1968‬و‪ 1999‬و‪)2008‬‬ ‫دور االربعة للمرة الثانية ع�شرة يف‬ ‫تاريخه‪ ،‬والثاين للمرة الرابعة على‬ ‫ال�ت��وايل والثالثة ع�شرة يف تاريخه‬ ‫وهو متوج بثالثة القاب اي�ضا (‪1992‬‬ ‫و‪ 2006‬و‪.)2009‬‬ ‫وي �ل �ت �ق��ي م��ان���ش���س�تر يف ن�صف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي م��ع ال �ف��ائ��ز م��ن مواجهة‬ ‫غ ��د ب�ي�ن � �ش��ال �ك��ه االمل� � ��اين و�ضيفه‬ ‫انرت ميالن االيطايل حامل اللقب‬ ‫(‪ 2-5‬ذهابا)‪ ،‬فيما يواجه بر�شلونة‬ ‫ال�ف��ائ��ز م��ن م��واج�ه��ة م��واط�ن��ه ريال‬ ‫مدريد وم�ضيفه توتنهام االنكليزي‬ ‫(‪�-4‬صفر ذهابا)‪.‬‬ ‫وتقام مباراتا ن�صف النهائي يف‬ ‫‪ 26‬و‪ 27‬ن�سيان ذهابا و‪ 3‬و‪ 4‬ايار ايابا‪،‬‬ ‫على ان يكون النهائي يف ‪ 28‬ايار على‬ ‫ملعب وميبلي يف لندن‪.‬‬ ‫ع �ل��ى م �ل �ع��ب «اول � ��دت � ��راف � ��ورد»‬ ‫حافظ مان�ش�سرت يونايتد على حلم‬ ‫تكرار اجن��ازه باحراز الثالثية التي‬ ‫حققها عام ‪ ،1999‬حيث يتقد فريق‬ ‫«ال �� �ش �ي��اط�ي�ن احل� �م ��ر» يف ال � ��دوري‬ ‫املحلي ب�ف��ارق ‪ 7‬ن�ق��اط ع��ن ار�سنال‬ ‫قبل نهاية البطولة بخم�س مراحل‪،‬‬ ‫ك �م��ا ي �خ��و� �ض��ون م �ب ��اراة ق��وي��ة �ضد‬ ‫ج��اره��م مان�ش�سرت �سيتي يف ن�صف‬ ‫نهائي ك��أ���س ان�ك�ل�ترا ال�سبت املقبل‬ ‫على ملعب وميبلي‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ف�شل ت�شل�سي مرة‬ ‫ج��دي��دة يف حتقيق حلمه االوروب ��ي‬ ‫على الرغم من االموال الطائلة التي‬ ‫انفقها مالكه رج��ل االعمال الرثي‬ ‫الرو�سي رومان ابراموفيت�ش‪.‬‬ ‫و�سيخرج ت�شل�سي خايل الوفا�ض‬ ‫هذا املو�سم وال �شك بان مدربه كارلو‬ ‫ان�شيلوتي �سيواجه االقالة يف نهاية‬ ‫املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت امل� �ف ��اج ��اة يف �صفوف‬ ‫ت�شل�سي با�شراك املهاجم اال�سباين‬ ‫فرناندو توري�س على ح�ساب العاجي‬ ‫دي��دي �ي��ه دروغ� �ب ��ا ع �ل��ى ال ��رغ ��م من‬ ‫ان االول مل ي�سجل اي ه��دف منذ‬ ‫انتقاله اىل �صفوف الفريق اللندين‬ ‫يف �سوق االنتقاالت ال�شتوية‪ ،‬ولعب‬ ‫اىل جانبه الفرن�سي نيكوال انيلكا‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ج��دد ال�سري اليك�س‬ ‫فريغو�سون الثقة بالت�شكيلة التي‬ ‫خ��ا��ض��ت م �ب��اراة ال��ذه��اب لكنه اراح‬

‫اجلناح االكوادوري انطونيو فالن�سيا‬ ‫ال� ��ذي ن ��زل اح �ي �ت��اط �ي��ا يف ال�شوط‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وب ��د�أ ت�شل�سي امل �ب��اراة �ضاغطا‬ ‫الدراك ��ه ان��ه يتعني عليه الت�سجيل‬ ‫الن�ع��ا���ش ام��ال��ه يف ال �ت ��أه��ل لكنه مل‬ ‫ي �ه��دد م��رم��ى احل ��ار� ��س الهولندي‬ ‫ال �ع �م�ل�اق ادوي� � ��ن ف� ��ان در � �س��ار اال‬ ‫قليال‪ ،‬ام��ا اب��رز فر�صة فكانت تلك‬ ‫ال�ت��ي �سنحت ل�ف��ران��ك الم �ب��ارد بعد‬ ‫جم �ه��ود ف� ��ردي ل�ل�ف��رن���س��ي فلوران‬ ‫مالودا (‪.)35‬‬ ‫والغى احلكم للمك�سيكي خافيري‬ ‫هرنانديز بداعي الت�سلل يف الدقيقة‬ ‫‪.25‬‬ ‫وجن� ��ح م��ان �� �ش �� �س�تر يف توجيه‬ ‫��ض��رب��ة ق��ات�ل��ة اىل ت�شل�سي عندما‬ ‫افتتح الت�سجيل قبل نهاية ال�شوط‬ ‫االول بدقيقتني عندما م��رر راين‬ ‫غيغز ك��رة متقنة باجتاه هرنانديز‬ ‫لي�سجل يف اعلى ال�شبكة‪.‬‬ ‫واج��رى م��درب ت�شل�سي تعديال‬ ‫يف م�ط�ل��ع ال �� �ش��وط ال �ث��اين فاخرج‬ ‫توري�س غ�ير امل��وف��ق وا��ش��رك مكانه‬ ‫دروغ � �ب � ��ا وحت� ��رك� ��ت م �ع ��ه اجلبهة‬ ‫الهجومية لكن مرة اخرى من دون‬ ‫تهديد فعلي للمرمى‪.‬‬ ‫وك ��اد خ ��روج خ��اط��ىء للحار�س‬ ‫ف��ان در �سار يت�سبب بهدف التعادل‬ ‫لت�شل�سي لكنه ان�ق��ذ امل��وق��ف عندما‬ ‫اب �ع��د ال �ك��رة م��ن ام� ��ام ان�ي�ل�ك��ا على‬ ‫دفعتني (‪.)65‬‬ ‫وتعقدت مهمة ت�شل�سي عندما‬ ‫طرد احلكم العب و�سطه الربازيلي‬ ‫رامريي�ش لنيله البطاقة ال�صفراء‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة يف امل� �ب ��اراة ف��اك �م��ل فريقه‬ ‫املباراة بع�شرة العبني‪.‬‬ ‫وجنح ت�شل�سي يف ادراك التعادل‬ ‫رغم النق�ص العددي عندما ا�ستغل‬ ‫دروغ�ب��ا هفوة دفاعية وان�ف��رد بفان‬ ‫در ��س��ار و�سجل داخ��ل �شباكه (‪)76‬‬ ‫منع�شا ام��ال فريقه يف قلب االمور‬

‫مان�ش�سرت حقق الفوز على ت�شل�سي ‪1-2‬‬

‫مل�صلحته‪.‬‬ ‫لكن فرحة الفريق اللندين مل‬ ‫تدم اال ثوان قليلة اذ جنح مان�ش�سرت‬ ‫يف ا�ضافة الهدف الثاين عندما مرر‬ ‫غيغز كرة امامية باجتاه ب��ارك جي‬ ‫�سونغ فاطلقها االخري قوية بي�سراه‬ ‫عجز احلار�س الدويل الت�شيكي بيرت‬

‫ت���ش�ي��ك ع��ن ال �ت �� �ص��دي ل �ه��ا لتعانق‬ ‫�شباكه (‪.)77‬‬ ‫واكتفى مان�ش�سرت بالتمريرات‬ ‫العر�ضية يف منت�صف ليقود املباراة‬ ‫اىل بر االمان‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب «دون �ب��ا���س ارينا»‬ ‫حيث مل يخ�سر �شاختار �سوى مباراة‬

‫واح ��دة منذ انتقاله ال�ي��ه يف ايلول‬ ‫‪ 2009‬وك��ان��ت اال� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي يف‬ ‫ال ��دوري املحلي ام��ام اب��ول��ون كييف‬ ‫(�صفر‪ ،)1-‬جنح بر�شلونة يف ا�سقاط‬ ‫الفريق االوكراين يف عقر داره م�ؤكدا‬ ‫جدارته باحل�صول على بطاقة الدور‬ ‫ن�صف النهائي‪ ،‬وذل��ك بف�ضل هدف‬

‫�سجله جن�م��ه االرج�ن�ت�ي�ن��ي ليونيل‬ ‫مي�سي الذي مل يدون ا�سمه يف �سجل‬ ‫هدايف مباراة الذهاب رغم االهداف‬ ‫اخلم�سة لفريقه‪.‬‬ ‫وا� �ص �ب ��ح ال � �ن� ��ادي الكاتالوين‬ ‫ب��ان�ت�ظ��ار غ��رمي��ه امل�ح�ل��ي التقليدي‬ ‫ريال مدريد ملعرفة ما اذا كان النادي‬

‫غوارديوال‪ :‬ما ينتظرنا هدية ونحن �سعداء بقبولها‬ ‫دانييت�سك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعترب م��درب بر�شلونة اال�سباين جو�سيب غ��واردي��وال ان‬ ‫ما ينتظر فريقه يف الفرتة املتبقية من املو�سم يعترب هدية‬ ‫والنادي الكاتالوين �سعيد بقبولها وذلك بعد ت�أهله اىل الدور‬ ‫ن�صف النهائي من م�سابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك ��ان ب��ر��ش�ل��ون��ة ت�غ�ل��ب ال �ث�لاث��اء ع�ل��ى م�ضيفه �شاختار‬ ‫دانييت�سك االوك ��راين ‪�-1‬صفر يف اي��اب رب��ع النهائي بعد ان‬ ‫فاز اي�ضا ذهابا ‪ ،1-5‬ليبلغ ن�صف النهائي للمرة الرابعة على‬ ‫التوايل والثالثة ع�شرة يف تاريخه املتوج بثالثة القاب (‪1992‬‬ ‫و‪ 2006‬و‪.)2009‬‬ ‫و�سيكون بر�شلونة امام فر�صة الفوز بثالثية هذا املو�سم‬ ‫الن��ه يت�صدر ال��دوري املحلي بفارق ‪ 8‬نقاط عن غرميه ريال‬ ‫مدريد الذي يواجهه ال�سبت يف موقعة حا�سمة قد حتدد هوية‬ ‫البطل‪ ،‬كما يلتقي ال�غ��رمي��ان التقليديان االرب �ع��اء املقبل يف‬ ‫نهائي م�سابقة الك�أ�س املحلية ا�ضافة اىل احتمال مواجهتهما‬ ‫يف ن�صف نهائي امل�سابقة االوروب�ي��ة االم يف حال جنح ري��ال يف‬ ‫التخل�ص من توتنهام االنكليزي عندما يحل �ضيفا عليه اليوم‬

‫بعد ان تغلب عليه ذهابا برباعية نظيفة‪.‬‬ ‫وقال غوارديوال بعد الفوز على �شاختار بهدف من النجم‬ ‫االرجنتيني ليونيل مي�سي‪« :‬انه جناح تام‪ .‬لقد اظهرنا مدى‬ ‫ثباتنا وبان اجلميع قام بعمله بال�شكل ال�صحيح»‪.‬‬ ‫ور�أى غوارديوال بان فريقه اثبت جدارته متاما حتى وان‬ ‫كانت يف انتظاره مباريات حا�سمة‪ ،‬م�ضيفا «من االن و�صاعدا ال‬ ‫يهم الو�ضع الذي نحن فيه‪ .‬ما يهم هو الذهنية والرغبة‪ .‬انها‬ ‫هدية �سيقبلها اي ريا�ضي مبنتهى ال�سعادة‪ .‬��ف هذا الو�ضع كل‬ ‫ما ميكننا فعله هو �شكر الالعبني‪ ،‬واعتبار ما يح�صل على انه‬ ‫هدية»‪ .‬وعلق غوارديوال على مواجهة الغرمي التقليدي ريال‬ ‫مدريد يف اربع منا�سبات خالل اال�سابيع املقبلة يف حال تخطى‬ ‫النادي امللكي م�ضيفه توتنهام م�ساء اليوم‪ ،‬قائال «نتحدث عن‬ ‫فر�صة مواجهة اف�ضل فريق‪...‬ال يهم عدد املرات التي نتواجه‬ ‫معهم‪ ،‬ما زال��وا اق��وى فريق بكل ما للكلمة من معنى‪ .‬انهم‬ ‫االق��وى‪ ،‬االف�ضل من ناحية امل�ستوى والفريق الذي ال ميكن‬ ‫ايقافه‪� .‬سنقبل التحدي ونتطلع اليه»‪.‬‬ ‫واج��اب غ��واردي��وال على �س�ؤال حول كيفية تعامل العبيه‬ ‫مع ال�ضغوط‪ ،‬قائال «با�سرتخاء تام‪ ،‬يحاولون القيام بعملهم‬

‫باف�ضل طريقة ممكنة‪ .‬ال ميكننا ان نحقق اف�ضل من ذلك‪.‬‬ ‫علينا االن ان نواجه مناف�سا قويا جدا‪ .‬ان ال�سكينة الداخلية‬ ‫الناجمة عن ادراكنا باملكان الذي او�صلنا اليه م�ؤ�س�ستنا حتى‬ ‫االن يف امل�سابقات الثالث‪ ،‬ال تو�صف‪ .‬كل ما علينا فعله االن‬ ‫هو اال�ستمتاع‪ .‬انه من دواعي �سرورنا ان نتمكن من اال�ستمتاع‬ ‫بهذه الفر�صة»‪.‬‬ ‫وكان بر�شلونة حقق فوزا كا�سحا يف املواجهة االوىل التي‬ ‫جمعته بريال يف الدوري هذا املو�سم على ملعب «كامب نو»‪ ،‬اذ‬ ‫دك �شباك النادي امللكي بخما�سية نظيفة‪ ،‬حمققا فوزه اخلام�س‬ ‫على التوايل على غرميه التقليدي الذي مل يخرج فائزا من‬ ‫موقعة ال»كال�سيكو» منذ ال�سابع من ايار‪/‬مايو ‪ 2008‬عندما‬ ‫ف��از على ملعبه «�سانتياغو برنابيو» باربعة اه��داف لراوول‬ ‫غونزالي�س والهولنديني اري�ين روب��ن ورود ف��ان ني�ستلروي‬ ‫واالرجنتيني غونزالو هيغواين‪ ،‬مقابل هدف للفرن�سي تيريي‬ ‫هرني‪ .‬و�ست�سلط اال�ضواء يف موقعة ال�سبت املقبل اىل املواجهة‬ ‫بني مي�سي والربتغايل كري�ستيانو رونالدو اللذين يتناف�سان‬ ‫على لقب هداف الدوري‪ ،‬اذ �سجل االول ‪ 29‬هدفا حتى مقابل‬ ‫‪ 28‬للثاين‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫‪27‬‬

‫م��ع بر�ش��لونة �إىل ن�ص��ف نهائ��ي دوري �أبط��ال �أوروب��ا‬

‫بر�شلونة فاز على �شاختار دانييت�سك ‪� -1‬صفر‬

‫امللكي �سيتمكن م��ن املحافظة على‬ ‫اف�ضلية االه��داف االرب�ع��ة النظيفة‬ ‫التي �سجلها ذهابا يف مرمى توتنهام‬ ‫االنكليزي‪ ،‬من اجل التواجه معه يف‬ ‫موقعة نارية �ستكون الثالثة بينهما‬ ‫يف امل�سابقة بعد عام ‪ 1960‬عندما فاز‬ ‫ري��ال يف ذه��اب واي��اب ن�صف النهائي‬

‫بنتيجة واح��دة ‪ 1-3‬يف طريقه اىل‬ ‫لقبه الرابع‪ ،‬ثم كرر االمر ذاته بعد‬ ‫‪ 42‬عاما وفاز يف ذهاب ن�صف النهائي‬ ‫‪�-2‬صفر يف «كامب نو» قبل ان يتعادال‬ ‫ايابا يف «�سانتياغو برنابيو» ‪ 1-1‬يف‬ ‫الطريق اىل لقبه التا�سع واالخري‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ت��واج��ه ال �ف��ري �ق��ان اي�ضا‬

‫ال�سبت املقبل يف ال��دوري املحلي يف‬ ‫م� �ب ��اراة م���ص�يري��ة ق��د حت ��دد هوية‬ ‫ال�ب�ط��ل ب�شكل ك�ب�ير الن بر�شلونة‬ ‫يت�صدر ب�ف��ارق ‪ 8‬ن�ق��اط ع��ن النادي‬ ‫امل �ل �ك��ي‪ ،‬ق �ب��ل ان ي �ت��واج �ه��ا جم ��ددا‬ ‫االرب �ع��اء امل�ق�ب��ل يف ن�ه��ائ��ي م�سابقة‬ ‫الك�أ�س املحلية‪.‬‬

‫بر�شلونة يكرر فوزه على‬ ‫�شاختار دانييت�سك‬ ‫ودخ � ��ل ب��ر� �ش �ل��ون��ة ال � ��ذي حقق‬ ‫ف ��وزا واح� ��دا يف ن�سخة ه��ذا املو�سم‬ ‫خ��ارج ق��واع��ده (ام��ام باناثينايكو�س‬ ‫اليوناين ‪�-3‬صفر يف دور املجموعات)‪،‬‬ ‫مباراة الثالثاء وهو يف و�ضع مريح‬

‫مت��ام��ا ب�ع��د ف ��وزه ال�ك�ب�ير ذه��اب��ا‪ ،‬ما‬ ‫�صعب مهمة فريق املدرب الروماين‬ ‫مور�سيا لو�شي�سكو الذي خا�ض الدور‬ ‫ربع النهائي للمرة االوىل‪.‬‬ ‫واف �ت �ق ��د ب��ر� �ش �ل��ون��ة يف اللقاء‬ ‫ملهاجمه ب��وي��ان كركيت�ش ال�صابته‬ ‫و� �ص��ان��ع االل �ع��اب ال� ��دويل اندري�س‬ ‫انيي�ستا الي �ق��اف��ه‪ ،‬ل��ذل��ك ا�ستدعى‬ ‫امل��درب خو�سيب غ��واردي��وال ال�شبان‬ ‫ت�ي��اغ��و ال �ك��ان �ت��ارا و�أن� � ��درو فونتا�س‬ ‫وجوناثان دو�س �سانتو�س‪.‬‬ ‫وب��د�أ غ��واردي��وال اللقاء با�شراك‬ ‫ال�ه��ول�ن��دي اب��راه�ي��م اف�ل�اي ا�سا�سيا‬ ‫على ح�ساب ب��درو روديريغيز‪ ،‬فيما‬ ‫ل �ع��ب االرج �ن �ت �ي �ن��ي ل�ي��ون�ي��ل مي�سي‬ ‫ودافيد فيا منذ البداية رغم املوقعة‬ ‫النارية التي تنتظر النادي الكاتالوين‬ ‫ال�سبت يف «�سانتياغو برنابيو»‪.‬‬ ‫ويف اجل � �ه� ��ة امل� �ق ��اب� �ل ��ة‪ ،‬عانى‬ ‫ال� �ف ��ري ��ق االوك � � � � ��راين ال � � ��ذي دخ ��ل‬ ‫اىل امل ��واج� �ه ��ة وه� ��و مل ي� ��ذق طعم‬ ‫الهزمية يف مبارياته ال �ـ‪ 13‬االخرية‬ ‫ال�ت��ي خا�ضها يف معقله �ضمن هذه‬ ‫امل�سابقة (بينها ‪ 9‬ان�ت���ص��ارات) من‬ ‫غياب رباعي دفاعه الكرواتي داريو‬ ‫� �س�يرن��ا والع� ��ب ب��ر� �ش �ل��ون��ة ال�سابق‬ ‫دم �ي�ت�رو ��ش�ي�غ��ري�ن���س�ك��ي والك�سندر‬ ‫كو�شر لال�صابة وال��روم��اين رازفان‬ ‫رات لاليقاف‪.‬‬ ‫وب ��د�أ ب��ر��ش�ل��ون��ة ال�ل�ق��اء ب�ضغط‬ ‫ع��ال على م�ضيفه �سعيا خلف دفعه‬ ‫اىل خ�سارة الكرة ومن ثم االنطالق‬ ‫بهجمة مرتدة لكن الفر�صة االوىل‬ ‫كانت اوكرانية عندما مرر الربازيلي‬ ‫ج ��اد�� �س ��ون ال� �ك ��رة ب �ح �ن �ك��ة ملواطنه‬ ‫دوغال�س كو�ستا الذي اطلقها قوية‬ ‫لكن احلار�س فيكتور فالدي�س �صدها‬ ‫قبل ان ينجح االرجنتيني خافيري‬ ‫ما�سكريانو الذي لعب يف قلب الدفاع‬ ‫اىل ج��ان��ب ج�ي�رار ب�ي�ك�ي��ه‪ ،‬يف ابعاد‬ ‫اخلطر (‪.)8‬‬ ‫وان �ط �ل��ق ��ش��اخ�ت��ار جم ��ددا نحو‬

‫فريغو�سون ي�شيد بغيغز «اخلارق»‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�صف مدرب مان�ش�سرت يونايتد االنكليزي ال�سري اليك�س‬ ‫فريغو�سون جناحه الويلزي املخ�ضرم راين غيغز (‪ 37‬عاما)‬ ‫بالالعب «اخل��ارق» نظرا مل�ساهمته الكبرية يف بلوغ فريقه‬ ‫ال��دور ن�صف النهائي من م�سابقة دوري ابطال اوروب��ا لكرة‬ ‫القدم بتخطيه مواطنه ت�شل�سي من خالل الفوز عليه ذهابا‬ ‫وايابا ‪�-1‬صفر و‪ 1-2‬على التوايل‪.‬‬ ‫و�شارك غيغز ا�سا�سيا يف املباراتني وقد �صنع هدف لقاء‬ ‫الذهاب الوحيد عندما مرر كرة ماكرة باجتاه واين روين‪،‬‬ ‫قبل ان يكرر فعلته ومي��رر كرتني حا�سمتني اىل املك�سيكي‬ ‫خافيري هرنانديز وال �ك��وري اجل�ن��وب��ي ب��ارك ج��ي �سونغ يف‬ ‫مباراة االياب �أول من �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫وا�شاد فريغو�سون بغيغز الذي خا�ض اول مباراة ر�سمية‬ ‫له يف �صفوف ال�شياطني احلمر قبل ‪ 20‬عاما وفاز معه بجميع‬ ‫االلقاب وبينها دوري ابطال اوروبا مرتني عامي ‪ 1999‬و‪2008‬‬ ‫وقال «لقد قلنا وكررنا االمر ذاته يف ال�سنوات االخ�يرة‪ ،‬انه‬ ‫خارق‪ ،‬والعب فريد من نوعه»‪.‬‬

‫وا� �ض��اف «ل�ع��ب دورا ك�ب�يرا يف االه� ��داف ال�ث�لاث��ة التي‬ ‫�سجلناها يف املباراتني وبالتايل كانت م�ساهمته رائعة ودقته‬ ‫حيوية»‪.‬‬ ‫وتابع «غيغز حمظوظ النه ميلك بنية ج�سدية نحيفة‬ ‫وت��وازن��ا ك�ب�يرا ومل يفقد ه��ذا االم ��ر ب�ت��ات��ا‪ .‬ب�ل��وغ ال�سابعة‬ ‫والثالثني واللعب على اعلى امل�ستويات يتطلب ت�ضحيات‬ ‫كبرية»‪.‬‬ ‫اما غيغز فقال «كان لدينا خطة يف املباراة الننا كنا ندرك‬ ‫حاجة ت�شل�سي اىل الت�سجيل لينع�ش اماله بعد ان جنحنا يف‬ ‫ح�سم مباراة الذهاب‪ ،‬واعتقد على العموم اننا ن�ستحق بلوغ‬ ‫ن�صف النهائي كوننا ح�سمنا املباراتني يف م�صلحتنا»‪.‬‬ ‫وتابع «بالطبع الهدف الثاين الذي �سجلناه مبا�شرة بعد‬ ‫هدف تعادل ت�شل�سي ق�ضى على اخر امل لديهم يف العودة يف‬ ‫املباراة»‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬دافع مدرب ت�شل�سي االيطايل كارلو ان�شيلوتي‬ ‫عن قراره ا�شراك املهاجم اال�سباين فرناندو توري�س ا�سا�سيا‬ ‫على ح�ساب العاجي ديدييه دروغبا قبل ان ي�ستبدله مطلع‬ ‫ال�شوط الثاين‪.‬‬

‫ومل ي�سجل توري�س اي هدف يف ‪ 11‬مباراة خا�ضها حتى‬ ‫االن منذ انتقاله اىل �صفوف الفريق اللندين ق��ادم��ا من‬ ‫ليفربول مقابل ‪ 65‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وقال املدرب االيطايل «فكرت مليا قبل اتخاذ هذا القرار‬ ‫وف�ضلت ا�شراك توري�س ا�سا�سيا يف مباراة كهذه العتقادي‬ ‫بانه ي�ستطيع ان يت�سبب مب�شاكل خلط دفاع مان�ش�سرت»‪.‬‬ ‫وع��ن ا�سباب ا�ستبداله يف مطلع ال�شوط ال�ث��اين «كنت‬ ‫اري��د ممار�سة �ضغط اكرب على دف��اع مان�ش�سرت لذا ا�شركت‬ ‫ديدييه الذي لعب جيدا يف ال�شوط الثاين‪ .‬كنا يف حاجة اىل‬ ‫الت�سجيل يف ال�شوط ال�ث��اين ون�ستطيع االعتماد على قوة‬ ‫دروغبا البدنية لتغيري جمرى املباراة ولهذا ال�سبب اخرجت‬ ‫توري�س»‪.‬‬ ‫و�سئل ما اذا كان خروج ت�شل�سي خايل الوفا�ض هذا املو�سم‬ ‫ير�سم عالمة ا�ستفهام حول م�صريه فقال «ل�ست قلقا‪ .‬يتعني‬ ‫علي ان اعمل واقدم اف�ضل ما لدي‪ .‬قرار البقاء او عدمه على‬ ‫را�س اجلهاز الفني لي�س يف يدي»‪ ،‬م�شريا اىل انه مل يتحدث‬ ‫بعد اللقاء اىل مالك النادي رجل االعمال الرو�سي الرثي‬ ‫رومان ابراموفيت�ش‪.‬‬

‫امل��رم��ى ال�ك��ات��ال��وين وه��دد فالدي�س‬ ‫ع �ن��دم��ا ت��وغ��ل دوغ�ل�ا� ��س يف اجلهة‬ ‫ال�ي�م�ن��ى ق�ب��ل ان ي�ع�ك����س ال �ك��رة اىل‬ ‫ج��اد��س��ون ال ��ذي ��س��دده��ا �ضعيفة يف‬ ‫ي ��دي احل ��ار� ��س (‪ )14‬ال� ��ذي تدخل‬ ‫جم ��ددا ل���ص��د ت���س��دي��دة اخ ��رى من‬ ‫الالعب ذاته (‪.)24‬‬ ‫وانتظر بر�شلونة حتى الدقيقة‬ ‫‪ 28‬ليهدد مرمى اندري بياتوف بكرة‬ ‫��س��دده��ا مي�سي م��ن ح ��دود املنطقة‬ ‫لكن احلار�س االوك��راين تدخل دون‬ ‫عناء وانقذ املوقف‪ ،‬ثم ح�صل النادي‬ ‫الكاتالوين على فر�صة اخطر عندما‬ ‫م ��رر اف �ل�اي ال �ك��رة اىل الربازيلي‬ ‫ادري��ان��و املندفع م��ن اخللف فحاول‬ ‫االخ�ي�ر ان ي�ضعها يف ال�شباك لكن‬ ‫املدافع يارو�سلف راكيت�سكي ابعدها‬ ‫عن خط املرمى (‪.)30‬‬ ‫ووا� � � �ص� � ��ل ف� ��ري� ��ق غ� � ��واردي� � ��وال‬ ‫��ص�ح��وت��ه ال�ه�ج��وم�ي��ة وه ��دد مرمى‬ ‫م�ضيفه جم ��ددا ع�بر ت���س��دي��دة من‬ ‫مي�سي لكن ب�ي��ات��وف ت��دخ��ل برباعة‬ ‫(‪ )31‬ثم كرر االمر امام افالي (‪)40‬‬ ‫ق�ب��ل ان ينحني ام ��ام مي�سي الذي‬ ‫و�صلته الكرة من الظهري الربازيلي‬ ‫دان �ي��ال ال�ف�ي����ش ف�سيطر ع�ل�ي�ه��ا ثم‬ ‫تالعب بالدفاع داخ��ل املنطقة قبل‬ ‫ان ي �� �س��دده��ا ب �ي �� �س��راه ار� �ض �ي��ة على‬ ‫مي�ين احل��ار���س االوك� ��راين‪ ،‬م�سجال‬ ‫هدفه التا�سع يف امل�سابقة هذا املو�سم‬ ‫وال �ث��ام��ن واالرب� �ع�ي�ن يف ‪ 46‬مباراة‬ ‫خا�ضها يف جميع امل�سابقات (‪ 29‬يف‬ ‫ال��دوري و‪ 7‬يف الك�أ�س املحلية و‪ 3‬يف‬ ‫ك�أ�س ال�سوبر)‪ ،‬ليتفوق بالتايل على‬ ‫اجناز املو�سم املا�ضي (‪ 47‬هدفا يف ‪53‬‬ ‫مباراة)‪.‬‬ ‫وك��ان �شاختار قريبا من ادراك‬ ‫التعادل يف الوقت ب��دل ال�ضائع من‬ ‫ال�شوط االول اث��ر ركلة ح��رة نفذها‬ ‫ج��اد��س��ون لكن فالدي�س ابعد الكرة‬ ‫برباعة من املق�ص االمين‪.‬‬ ‫وبدا ان �شاختار فقد العزمية يف‬ ‫بداية ال�شوط الثاين بعدما تبخرت‬ ‫ام ��ال ��ه مت��ام��ا ب ��ال �ع ��ودة اىل اج� ��واء‬ ‫املواجهة ما �سهل من مهمة بر�شلونة‬ ‫ال��ذي ك��ان قريبا من ت�سجيل هدفه‬ ‫ال� � �ث � ��اين ع� �ن ��دم ��ا ت �ل�اع� ��ب مي�سي‬ ‫مب��داف�ع�ين قبل ان مي��رر ال�ك��رة اىل‬ ‫اف�ل�اي فا�صطدم ال�ه��ول�ن��دي بت�ألق‬ ‫بياتوف ال��ذي �صد امل�ح��اول��ة لت�صل‬ ‫الكرة اىل الفي�ش الذي اطلقها خارج‬ ‫اخل�شبات الثالث (‪.)59‬‬ ‫واج� � ��رى غ� ��واردي� ��وال تبديلني‬ ‫فادخل بدرو بدال من ت�شايف هرنانديز‬ ‫(‪ ،)66‬ث ��م االرج �ن �ت �ي �ن��ي غابرييل‬ ‫ميليتو ب��دال من بيكيه (‪ )68‬وذلك‬ ‫م��ن اج ��ل منحهما ف��ر��ص��ة التقاط‬ ‫انفا�سهما قبل موقعة ال�سبت‪.‬‬ ‫وك ��ان ا� �ص �ح��اب االر�� ��ض الذين‬ ‫ف� ��ازوا ع�ل��ى ب��ر��ش�ل��ون��ة ‪��-2‬ص�ف��ر عام‬ ‫‪ 2004‬يف دور املجموعات‪ ،‬قريبني من‬ ‫ادراك التعادل عرب االرميني هرنيك‬ ‫خم�ت��اري��ان ل�ك��ن ف��ال��دي��ز ح��رم��ه من‬ ‫ذل ��ك (‪ )76‬ورد ال �� �ض �ي��وف عليهم‬ ‫بفر�صة ل �ب��درو ال ��ذي اط ��اح بالكرة‬ ‫فوق العار�ضة (‪.)80‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )14‬ني�سان (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1561‬‬

‫املت�سابقون يتوجهون نحو البحر امليت‬

‫الأمري في�صل يعطي �شارة‬ ‫انطالق رايل الأردن الدويل من مدينة جر�ش‬ ‫ال������ف������رن�������������س������ي ل�������������وب ي������ع������ل������ن ال��������ت��������ح��������دي وي������������أم�����������ل ب��������ه��������دف م�������������زدوج‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫�ستكون �ساحة ب�لازا يف مدينة‬ ‫جر�ش الأث��ري��ة �صباح اليوم حمط‬ ‫�أنظار ع�شاق ريا�ضة ال�سيارات يف كال‬ ‫�أنحاء العامل عندما تبد�أ يف ال�ساعة‬ ‫ال��ع��ا���ش��رة اح��ت��ف��ال��ي��ة ان��ط�لاق رايل‬ ‫الأردن ال����دويل (اجل���ول���ة الرابعة‬ ‫من بطولة العامل ‪ WRC‬املدجمة‬ ‫باجلولة الثالثة من بطولة ال�شرق‬ ‫الأو�سط ‪.)2011‬‬ ‫وي����ع����ط����ي �������ش������ارة االن�����ط��ل��اق‬ ‫ل��ل��م��ت�����س��اب��ق�ين الأم���ي��ر ف��ي�����ص��ل بن‬ ‫احل�����س�ين رئ��ي�����س ال��ل��ج��ن��ة الأوملبية‬ ‫الأردن��ي��ة‪ ،‬رئي�س هيئة املديرين يف‬ ‫الأردنية لريا�ضة ال�سيارات يف متام‬ ‫ال�ساعة العا�شرة �صباحاً بح�ضور‬ ‫ح�شد من كبار ال�شخ�صيات وع�شاق‬ ‫ري��ا���ض��ة ال�����س��ي��ارات ال��ذي��ن توافدوا‬ ‫ملتابعة وتغطية احل��دث الكبري من‬ ‫كل �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫و���س��ي��ت��وج��ه امل��ت�����س��اب��ق��ون بعد‬ ‫اح���ت���ف���ال���ي���ة ان����ط��ل�اق ال��������رايل من‬ ‫مدينة جر�ش �إىل البحر امليت‪ ،‬حيث‬ ‫�ستبد�أ املناف�سات الر�سمية للجولة‬ ‫ال��راب��ع��ة م���ن ب��ط��ول��ة ال���ع���امل التي‬ ‫تبلغ م�سافتها ‪ 1008.89‬موزعة على‬ ‫(‪ )20‬مرحلة على �أن تنطلق �صباح‬ ‫غ���دا(اجل���م���ع���ة) اجل����ول����ة الثالثة‬ ‫م��ن بطولة رايل ال�����ش��رق الأو�سط‬ ‫وت�ستمر ليومني‪.‬‬ ‫وي�ستقطب رايل الأردن جميع‬ ‫امل��ت��ن��اف�����س�ين ع��ل��ى ل��ق��ب بطولتي‬ ‫العامل وال�شرق الأو�سط للراليات‬ ‫(فيا) يتقدمهم بطل العامل (‪)7‬‬ ‫م����رات ال��ف��رن�����س��ي �سب�ستيان لوب‬ ‫بطل رايل الأردن ‪ 2010‬والفنلندي‬ ‫م���ي���ك���و ه�ي�رف���ون���ن ب���ط���ل ن�سخة‬ ‫‪.2008‬‬ ‫فيما تبدو املناف�سة العربية يف‬ ‫بطولة العامل حمتدمة بني كوكبة‬ ‫ال�سائقني العرب �إذ �ضمت القائمة‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة ال��ق��ط��ري ن��ا���ص��ر العطية‬ ‫الفائز بلقب رايل دكار الدويل بداية‬ ‫العام اجل��اري وم��ازن طنط�ش بطل‬ ‫الأردن لعام ‪ 2010‬وال�سائق املخ�ضرم‬ ‫عمار حجازي‪� ،‬إ�ضافة للمت�سابقني‬ ‫الأردنيني الطاحمني بنتائج جيدة‬ ‫وه��م نان�سي امل��ج��ايل وم�ي�رزا حتق‬ ‫واحمد مهيار‪.‬‬ ‫مراحل الرايل وتعديل‬ ‫ا�ضطراري‬ ‫تبلغ م�سافة ال��رايل الإجمالية‬ ‫‪ 1008,89‬كم ‪ ،‬منها ‪ 333,04‬مراحل‬ ‫خ��ا���ص��ة ‪ ،‬م�����س��ار ال������رايل ح�صوي‪،‬‬

‫ال�سائق الفرن�سي �سب�ستيان لوب (بطل العامل ‪ 7‬مرات وحامل لقب رايل الأردن العام املا�ضي )‬

‫و�سي�شارك يف م��راح��ل ال��ي��وم الأول‬ ‫امل�����ش��ارك�ين يف ب��ط��ول��ة ال��ع��امل على‬ ‫�أن ي���ك���ت���ف���ي امل���������ش����ارك��ي�ن يف رايل‬ ‫ال�����ش��رق الأو����س���ط ب��امل�����ش��اه��دة فقط‬ ‫حل�ي�ن دخ��ول��ه��م يف �أت�����ون املناف�سة‬ ‫الفعلية عرب مراحل يومي اجلمعة‬ ‫وال�سبت‪.‬‬ ‫• ي��وم اخلمي�س‪ :‬االنطالقة‬ ‫االح��ت��ف��ال��ي��ة م���ن م��دي��ن��ة جر�ش‪،‬‬ ‫التوجه �إىل البحر امليت‪.‬‬ ‫يومي اجلمعة وال�سبت مراحل‪:‬‬ ‫وادي �شعيب ‪ ،1‬جبل نيبو‪ ،1‬ماعني‬ ‫‪ ،1‬وادي ����ش���ع���ي���ب‪ ،2‬ج���ب���ل نيبو‪،2‬‬ ‫ماعني ‪� ، 2‬سمومية‪ ،1‬كفرين‪ ،1‬نهر‬ ‫االردن‪��� ،1‬س��ومي��ة‪ ،2‬ك��ف��ري��ن‪ ،2‬نهر‬ ‫االردن‪ ،2‬يكرت‪ ،1‬باحث‪ ،1‬ماح�ص‪،1‬‬ ‫امل����غ����ط���������س‪ ،1‬ي������ك������رت‪ ،2‬ب�����اح�����ث‪،2‬‬ ‫ماح�ص‪ ،2‬املغط�س‪.2‬‬ ‫لوب‪ :‬الهدف مزدوج‬ ‫وكان ال�سائق الفرن�سي �سب�ستيان‬

‫لوب (بطل العامل ‪ 7‬م��رات وحامل‬ ‫ل��ق��ب رايل الأردن ال���ع���ام املا�ضي)‬ ‫�أع��ل��ن ف��ور و�صوله �إىل الأردن عن‬ ‫حتديه الكامل للفوز باللقب‪ ،‬وقال‬ ‫لوب �إنه ي�أمل بتحقيق هدف مزودج‪،‬‬ ‫وهو املحافظة على اللقب والرتبع‬ ‫على �صدارة الرتتيب العام لبطولة‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫و���س��ي��ك��ون ل���وب ك��ال��ع��ادة حمط‬ ‫�أن���ظ���ار ع�����ش��اق ري��ا���ض��ة ال�سيارات‬ ‫مل��ت��اب��ع��ت��ه يف اجل���ول���ة ال���راب���ع���ة من‬ ‫ب��ط��ول��ة ال��ع��امل ل��ل��رال��ي��ات‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن الفوز يف الأردن ال يعد �سهل‬ ‫نظرا لطبيعة املراحل التي حتتاج‬ ‫�إىل مهارة عالية يف القيادة‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫ن��ح��ن ج���اه���زون ل��ت��ح��دي ج��دي��د يف‬ ‫الأردن ون���أم��ل �أن نحقق ف��وز حتى‬ ‫نعزز �صدارتنا لبطولة العامل‪.‬‬ ‫�أما عن املناف�سة املتوقعة خالل‬ ‫الرايل فقال لوب‪ :‬نتوقع �أن ت�شهد‬

‫الأي�������ام ال���ث�ل�اث���ة امل��ق��ب��ل��ة مناف�سة‬ ‫قوية لكنني �أتيت �إىل الأردن للفوز‬ ‫و���س���أع��م��ل ك��ل م��ا بو�سعي لتحقيق‬ ‫هذا الهدف‪.‬‬ ‫باخرة ال�شحن ت�ؤثر على‬ ‫برنامج اليوم الأول‬ ‫وبح�سب وكالة الأنباء الفرن�سية‬ ‫�أنه من املرجح �أن ي�شهد اليوم الأول‬ ‫من رايل الأردن‪ ،‬تغيريا يف برنامج‬ ‫امل����راح����ل اخل���ا����ص���ة‪ ،‬وذل�����ك ب�سبب‬ ‫ت�أخر الباخرة التي تنقل املعدات يف‬ ‫الو�صول �إىل مرف�أ حيفا‪.‬‬ ‫وذكر مدير �سيرتوين راي�سينغ‬ ‫�سفني �سميت�س �صباح اليوم الأربعاء‬ ‫ب���ان �سفن ق��اط��رة �ستبحر ل�سحب‬ ‫الباخرة التي �أب��ح��رت م��ن �إيطاليا‬ ‫ق��ب��ل ث�لاث��ة �أي������ام‪ ،‬ل��ك��ن��ه��ا تعر�ضت‬ ‫لعطل يف حم��رك��ات��ه��ا‪ ،‬و�ست�سحبها‬ ‫�إىل م����رف�����أ ح���ي���ف���ا‪ ،‬ح���ي���ث �ستفرغ‬ ‫املعدات اخلا�صة بال�سيارات‪� ،‬إ�ضافة‬

‫اىل معدات �شبكة "نورث وان" التي‬ ‫مت��ل��ك ح��ق��وق ال��ن��ق��ل التلفزيوين‬ ‫للبطولة‪.‬‬ ‫ول���ن ت��ت��م��ك��ن ال�����ش��اح��ن��ات التي‬ ‫���س��ت��ن��ق��ل م���ع���دات ال���ف���رق والطاقم‬ ‫ال���ت���ل���ف���زي���وين م����ن ال����و�����ص����ول اىل‬ ‫احلظرية املقفلة اخلا�صة بالرايل‬ ‫قبل م�ساء اليوم الأرب��ع��اء على �أقل‬ ‫تقدير‪ ،‬لأنها حتتاج �إىل �أربع �ساعات‬ ‫لل�سفر ب��را م��ن حيفا �إىل منقطة‬ ‫البحر امليت يف االردن‪ ،‬ي�ضاف اىل‬ ‫ذلك الت�أخري الذي �سيح�صل خالل‬ ‫اج����راء امل��ع��ام�لات اجل��م��رك��ي��ة على‬ ‫احلدود‪.‬‬ ‫وو�صلت ال�سيارات �إىل الأردن‬ ‫ج���وا‪ ،‬لكنها مل تتمكن م��ن خو�ض‬ ‫امل���رح���ل���ة االخ���ت���ب���اري���ة ال�ضرورية‬ ‫لل�سائقني‪� ،‬أو ما يعرف بالـ "�شايك‬ ‫داون"‪ ،‬وامل���ق���ررة ال���ي���وم الأرب���ع���اء‪،‬‬ ‫وم���ن امل��رج��ح �أن ي��ت��م ت�أجيلها �إىل‬

‫�صباح غد اخلمي�س‪ ،‬ما �سي�ؤثر على‬ ‫برنامج ال��رايل الذي من املفرت�ض‬ ‫�أن ي��ن��ط��ل��ق غ����دا‪ ،‬وي��خ��ت��ت��م ال�سبت‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وال�سيناريو املحتمل �أن حت�صر‬ ‫مناف�سات ال����رايل ب��ي��وم��ي اجلمعة‬ ‫وال�سبت عو�ضا عن توزيع املراحل‬ ‫الع�شرين على ثالثة �أيام‪ ،‬لكن �شيئا‬ ‫مل يح�سم حتى الآن بانتظار جديد‬ ‫الباخرة املبحرة من �إيطاليا‪.‬‬ ‫و�أج����������رى ال�������س���ائ���ق���ون ج����والت‬ ‫التعرف على م�سار ال��رايل اعتبارا‬ ‫م��ن �أم�����س الأول االث��ن�ين‪ ،‬ل��ك��ن يف‬ ‫ظ��ل غياب ال�سيارات اخلا�صة بكل‬ ‫فريق (غري �سيارة ال��رايل)‪ ،‬ب�سبب‬ ‫وجودها على الباخرة‪ ،‬ا�ضطر بطل‬ ‫العامل الفرن�سي �سيبا�ستيان لوب‪،‬‬ ‫���س��ائ��ق ���س��ي�تروي��ن‪ ،‬ان ي��ق��ود �سيارة‬ ‫رب��اع��ي��ة م��ن ن���وع ف���ورد ا�ست�أجرها‬ ‫فريقه لهذه الغاية‪.‬‬


عدد الخميس 14 نيسان 2011