Issuu on Google+

‫ضبط ‪ 17‬كيلو غرام مخدرات‬ ‫عمان ‪(-‬برتا)‬

‫اجلمعة ‪ 20‬ذو احلجة ‪ 1434‬هـ ‪ 25‬ت�شرين الأول‬

‫‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪21‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫متكن العاملون يف �إدارة مكافحة املخدرات‬ ‫من ك�شف عدد من الق�ضايا املتعلقة مبحاوالت‬ ‫التهريب �أو ال�تروي��ج مل��واد خم��درة م��ن �أهمها‬ ‫�ضبط ‪ 17‬كيلوغراما من مادة احل�شي�ش املخدر‬ ‫تورط فيها ثالثة ا�شخا�ص من جن�سيات عربية‪.‬‬ ‫وق��ال امل��رك��ز االع�لام��ي االم�ن��ي يف ب�ي��ان له‬ ‫اخلمي�س «ان يقظة رج ��ال مكافحة امل �خ��درات‬

‫العدد ‪2457‬‬

‫تعيني الروابدة رئيسا لالعيان‬

‫حواالت املغرتبني ت�صل ‪8‬ر‪ 2‬مليار دوالر لنهاية �أيلول‬

‫مليار دوالر عجز فى املوازنة خالل ‪ 8‬شهور‬ ‫عمان ‪ -‬الأنا�ضول وبرتا‬ ‫�سجلت موازنة اململكة عجزا ماليا خالل الثمانية‬ ‫�شهور الأوىل من العام احلايل بحوايل ‪ 492.4‬مليون‬ ‫دينار (�أي ما يعادل ‪ 694.28‬مليون دوالر) مقابل ﻋﺠـﺯ‬ ‫م��ايل بلغ ‪ 871.2‬مليون دي �ن��ار( ‪ 1.22‬مليار دوالر )‬ ‫لذات ﺍﻟﻔﺘﺭﺓ من ﺍﻟﻌﺎﻡ املا�ضي‪.‬‬

‫وق��ال��ت ب�ي��ان��ات ل� ��وزارة امل��ال�ي��ة �أم ����س‪�« :‬ﺇﺫﺍ م��ا مت‬ ‫ا�ستثناء ﺍﻤﻟﻨﺢ اخلارجية ﻓﺎﻥ ﺍﻟﻌﺠﺯ ﺍﻤﻟﺎﻲﻟ يبلغ ‪1017‬‬ ‫مليون ﺩﻴﻨﺎﺭ ( ‪ 1.43‬مليار دوالر) مقابل ﻋﺠـ��ﺯ بلغ‬ ‫حوايل ‪ 896.5‬مليون دينار( ‪ 1264‬مليار دوالر ) لذات‬ ‫الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح �ي��ة اخ� ��رى ارت �ف �ع��ت ح � ��واالت امل�غ�ترب�ين‬ ‫االردن �ي�ين بن�سبة ‪4‬ر‪ 1‬باملئة لنهاية أ�ي�ل��ول م��ن العام‬

‫احل��ايل اىل مليارين و‪ 773‬مليون دوالر مقارنة مع‬ ‫مليارين و‪ 735‬مليون دوالر للفرتة ذات�ه��ا م��ن العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وت���ش�ير ال �ب �ي��ان��ات الأول� �ي ��ة ال �� �ص��ادرة ع��ن البنك‬ ‫املركزي االردين �إىل ارتفاع �إجمايل حواالت العاملني‬ ‫يف �شهر �أيلول من العام احلايل بن�سبة ‪6‬ر‪ 6‬باملئة‬ ‫لت�صل �إىل ‪6‬ر‪ 321‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫امللك يد�شن تو�سعة‬ ‫ميناء احلاويات وميناء‬ ‫الفو�سفات‬

‫‪2‬‬

‫ثوار مصر يدشنون «أسبوع الصمود»‬ ‫القاهرة ‪-‬الأنا�ضول‬

‫ا�ستمرار مظاهرات الطالب �أربكت ح�سابات االنقالبيني‬

‫فريق وزاري يبحث االحتياجات‬ ‫التنموية ملناطق البادية الجنوبية‬ ‫معان ‪ -‬برتا‬ ‫ناق�ش فريق وزاري �أم�س اخلمي�س برئا�سة وزي��ر التخطيط‬ ‫وال�ت�ع��اون ال��دويل الدكتور إ�ب��راه�ي��م �سيف االحتياجات التنموية‬ ‫للبادية اجلنوبية بهدف اخل��روج بتوافق عليها‪ ،‬و�إدراج�ه��ا �ضمن‬ ‫الربامج التنموية للمحافظات لالعوام ‪.2106 -2013‬‬ ‫والتقى الفريق الوزراي املكون من وزراء الزراعة الدكتور عاكف‬ ‫الزعبي واال�شغال العامة واال�سكان املهند�س �سامي هل�سة وال�ش�ؤون‬ ‫البلدية املهند�س وليد امل�صري بح�ضور حمافظ معان عبدالكرمي‬ ‫الرواجفة‪ ،‬ومدير التنمية املحلية يف وزارة الداخلية املحافظ‬ ‫رائد العدوان‪ ،‬وممثلني عن‬ ‫الفعاليات الر�سمية وال�شعبية يف ‪3‬‬ ‫البادية اجلنوبية يف منطقة عنيزة‪.‬‬

‫أملانيا تصعد وغضب بفرنسا‬ ‫بشأن التجسس‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ُ‬ ‫�أخذت ف�ضيحة التج�س�س‪ ،‬الذي تتهم اال�ستخبارات الأمريكية‬ ‫مبمار�سته �ضد العديد من الدول ومنها دول حليفة‪ ،‬بعدا جديدا‬ ‫م��ع ا�ستدعاء �أملانيا ال�سفري الأم��ري�ك��ي و إ�ب ��داء فرن�سا واملك�سيك‬ ‫امتعا�ضهما مما جرى‪.‬‬ ‫و�سبق ذلك �إعالن �أملانيا عن احتمال �أن يكون الهاتف املحمول‬ ‫للم�ست�شارة �أجنيال مريكل قد تعر�ض للتن�صت‪ ،‬وهو ما ا�ستدعى‬ ‫ات���ص��ال امل�ست�شارة بالرئي�س الأم��ري�ك��ي ب ��اراك �أوب��ام��ا مل�ساءلته‪،‬‬ ‫وا�ستدعاء ال�سفري الأمريكي لدى برلني لطلب تو�ضيحات بهذا‬ ‫ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وق��ال��ت متحدثة با�سم وزارة اخلارجية ا ألمل��ان�ي��ة �إن ال�سفري‬ ‫ا ألم��ري �ك��ي ا��س�ت��دع��ي ب�ع��د ال�ظ�ه��ر ل�ع�ق��د ل �ق��اء م��ع ال��وزي��ر غيدو‬ ‫ف�سرتفليه و�سيتم اطالعه على موقف احلكومة الأملانية بو�ضوح‪،‬‬ ‫م�ؤكدة بذلك معلومات �أوردتها جملة دير �شبيغل الأ�سبوعية‬ ‫‪7‬‬ ‫على موقعها الإلكرتوين‪.‬‬

‫«ال�سيا�سة» يف القر�آن‬ ‫وال�سنة‬

‫ق��ال رئ�ي����س احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة يف‬ ‫الداخل الفل�سطيني ال�شيخ رائد �صالح‪،‬‬ ‫�إن ال��رئ �ي ����س امل �� �ص��ري امل� �ع ��زول حممد‬ ‫مر�سي كان يعتزم �إطالق م�شاريع لن�صرة‬ ‫القد�س والأق�صى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �صالح خالل حلقة برنامج‬ ‫«ب�ل�ا ح� ��دود» أ�م ����س الأول الأرب� �ع ��اء �أن‬ ‫خطوات جادة بد�أت يف �أثناء حكم الرئي�س‬ ‫مر�سي؛ لإقامة �سل�سلة م�ؤ�س�سات �أهلية‬ ‫ت �ت��وىل م�ه�م��ة ن���ص��رة ال�ق��د���س وامل�سجد‬ ‫الأق�صى‪.‬‬ ‫وتابع �صالح القول‪« :‬يبدو �أن بع�ض‬

‫طقس لطيف اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وف� � ��ق دائ � � � ��رة الأر�� � �ص � ��اد‬ ‫اجل��وي��ة ي�ك��ون الطق�س اليوم‬ ‫وغ � � ��دا وال� ��� �س� �ب ��ت ل �ط �ي �ف��ا يف‬ ‫املناطق اجلبلية‪ ،‬ومعتدالً يف‬ ‫باقي مناطق اململكة‪ ،‬مع ظهور‬ ‫بع�ض ال�سحب العالية‪ ،‬وتكون‬ ‫الرياح �شمالية غربية معتدلة‬ ‫ال�سرعة‪ ،‬تن�شط �أحياناً مثرية‬ ‫للغبار يف مناطق البادية‪.‬‬

‫عامر ذيب �سببه الإيقاف ‪13‬‬

‫ال ��دول ��ة ال�ع�م�ي�ق��ة ال �ن��اف��ذة يف ال �ط��رف‬ ‫امل�صري ال �أعلم اجلهة وال اال�سم»‪.‬‬ ‫وا��ش��ار �إىل � ّأن الرئي�س مر�سي كان‬ ‫ي�ج��ري ات �� �ص��االت؛ لالطمئنان ع�ل��ى ما‬ ‫يجري يف امل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك‪ ،‬ويف‬ ‫القد�س عامّة‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪« :‬ك� ��ان ه �ن��اك إ�ع � ��داد ل�ق�ط��اع‬ ‫وا� �س��ع م��ن ا ألئ �م��ة ح�ت��ى ي �ك��ون��وا ��ص��وت‬ ‫القد�س وا ألق���ص��ى امل�ب��ارك لبناء تعبوي‬ ‫للجماهري امل�صرية‪ ،‬وك��ان هناك �إع��داد‬ ‫لعدة م�ؤ�س�سات واعدة هامة جدا ك ّل منها‬ ‫ت�ت��وىل مهمة م��ن امل�ه�م��ات لن�صرة‬ ‫القد�س وامل�سجد الأق�صى املبارك»‪5 .‬‬

‫«الحر» يقتل قائد الحملة‬ ‫العسكرية على معضمية الشام‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �إن‬ ‫قوات املعار�ضة قتلت قائد احلملة الع�سكرية‬ ‫على مدينة مع�ضمية ال���ش��ام ب��ري��ف دم�شق‬ ‫وع�شرين من جنوده‪ ،‬يف حني ا�ستمر ق�صف‬ ‫الطريان احلربي ملناطق يف الغوطة ال�شرقية‬

‫و�أحياء يف مدينة درعا‪.‬‬ ‫وق ��د ت��وا��ص�ل��ت اال� �ش �ت �ب��اك��ات ب�ي�ن ق��وات‬ ‫النظام واملعار�ضة يف �أك�ثر من مدينة‪ ،‬وكان‬ ‫أ�ب��رزه��ا اال�شتباكات اجلارية يف ري��ف حم�ص‬ ‫حيث �أط�ل��ق مقاتلو املعار�ضة �صواريخ على‬ ‫مطار تيفور احلربي وا�ستهدفوا قوات‬ ‫النظام يف بلدة مهني‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫الجامعة العربية تصدر العدد األول من مجلة( فلسطني)‬ ‫القاهرة ‪ -‬برتا‬ ‫��ص��در ع��ن جامعة ال ��دول العربية �أم����س اخلمي�س‬ ‫ال �ع��دد الأول م��ن جم�ل��ة( فل�سطني) املخت�صة بر�صد‬ ‫وف�ضح االنتهاكات الإ�سرائيلية �ضد ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وحقوقه‪.‬‬ ‫وق��ال ا ألم�ين العام امل�ساعد ل��دى اجلامعة ل�ش�ؤون‬ ‫فل�سطني يف اجل��ام �ع��ة حم�م��د ��ص�ب�ي��ح ان ال �ه��دف من‬ ‫املجلة التي ت�صدر باللغتني العربية واالنكليزية هو‬ ‫توجيه ر��س��ال��ة اىل ال�ع��امل ح��ول االن�ت�ه��اك��ات اخلطرية‬ ‫التي متار�سها ال�سلطات اال�سرائيلية واملخالفة حلقوق‬ ‫االن�سان الدولية بحق ابناء ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أك��د �صبيح ‪� :‬أن املجلة التي �ست�صدر �شهريا متت‬ ‫طباعة ال��ف ن�سخة م��ن ال�ع��دد االول‪ ،‬وان��ه مت �إر�سالها‬ ‫عرب الربيد االلكرتوين اىل �أكرث من ‪ 40‬الف جهة من‬ ‫املعنيني واال��ص��دق��اء املهتمني بالق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫باال�ضافة اىل املنظمات الدولية واحلقوقية وال�سفارات‬ ‫العربية والأجنبية املعتمدة يف م�صر وبعثات اجلامعة‬ ‫العربية يف اخلارج‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫ح�سام ح�سن يدافع عن‬ ‫ت�شكيلته وي�ؤكد‪ :‬ا�ستبعاد‬

‫الشيخ صالح‪ :‬االنقالب أفشل‬ ‫مشاريع مرسي لنصرة القدس‬ ‫عنا�صر الدولة العميقة عرقلت دخويل‬ ‫�إىل م�صر �أيام الرئي�س مر�سي؛ لإطالق‬ ‫م�شاريع ن�صرة القد�س»‪.‬‬ ‫واو��ض��ح أ�ن��ه دع��ي �شخ�ص ًّيا يف فرتة‬ ‫رئ��ا��س��ة ال��رئ�ي����س م��ر��س��ي ل��زي��ارة م�صر‪،‬‬ ‫وامل �� �ش��ارك��ة يف اف �ت �ت��اح ب�ع����ض امل� ؤ���س���س��ات‬ ‫وامل�شاركة يف �أجواء بداية بع�ض امل�شاريع‬ ‫ال��داع �م��ة ل�ل�م���س�ج��د ا ألق �� �ص��ى امل �ب��ارك‪،‬‬ ‫م�ستدركا‪« :‬لكن للأ�سف الدعوات التي‬ ‫تلقيتها يف البداية يف عهد مر�سي متت‬ ‫عرقلتها‪ ،‬لي�س من ال�سلطات اال�سرائيلية‬ ‫فقط التي قد يكون لها دور غري مبا�شر‪،‬‬ ‫إ�من ��ا ال ��ذي ت ��وىل ب�شكل ر��س�م��ي عرقلة‬ ‫دخ ��ويل �إىل م���ص��ر اظ ��ن ك��ان��ت عنا�صر‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�صدرت الإرادة امللكية‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪ ،‬بحل جمل�س الأعيان‬ ‫اعتبارا من تاريخ ‪ 25‬ت�شرين الأول ‪.2013‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص الإرادة‪:‬‬ ‫«ن�ح��ن ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب��ن احل���س�ين‪ ،‬م�ل��ك امل�م�ل�ك��ة الأردن �ي��ة‬ ‫الها�شمية‪ ،‬بعد االط�لاع على الفقرة الرابعة من امل��ادة (‪ )34‬من‬ ‫الد�ستور‪ ،‬ن�صدر �إرادتنا مبا هو �آت‪ :‬يحل جمل�س الأعيان اعتبارا من‬ ‫تاريخ ‪ 25‬ت�شرين الأول ‪.2013‬‬ ‫كما ��ص��درت الإرادة امللكية ال�سامية بتعيني ال ��ذوات التالية‬ ‫�أ�سما�ؤهم‪� ،‬أع�ضاء يف جمل�س الأعيان‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص الإرادة‪:‬‬ ‫«ن�ح��ن ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب��ن احل���س�ين‪ ،‬م�ل��ك امل�م�ل�ك��ة الأردن �ي��ة‬ ‫الها�شمية‪ ،‬مبقت�ضى املادة (‪ )36‬من الد�ستور‪ ،‬ن�صدر �إرادتنا مبا هو‬ ‫�آت‪ :‬يعني الذوات التالية �أ�سما�ؤهم‪� ،‬‬ ‫أع�ضاء يف جمل�س الأعيان ‪2‬‬ ‫اعتبارا من تاريخ ‪ 25‬ت�شرين الأول ‪.2013‬‬ ‫بعد م�ضي �أكرث من ‪ 70‬يوما على تفجريه‬

‫مفهوم كلمة‬

‫دعا «التحالف الوطني لدعم ال�شرعية ورف�ض االنقالب»‪ ،‬امل�ؤيد للرئي�س‬ ‫امل���ص��ري املنتخب حممد م��ر��س��ي‪� ،‬إىل التظاهر ال�ي��وم حت��ت �شعار «�صمود‬ ‫ال�سوي�س طريقنا �إىل القد�س»‪ ،‬كبداية لأ�سبوع «ال�صمود» بهدف �إ�سقاط‬ ‫«االنقالب الع�سكري»‪.‬‬ ‫وت�أتي دعوة التحالف‪ ،‬اليوم‪ ،‬للتظاهر بالتزامن مع احتفاالت حمافظة‬ ‫ال�سوي�س‪� ،‬شمال �شرق‪ ،‬بعيدها القومي وعيد «انت�صار املقاومة ال�شعبية» على‬ ‫القوات الإ�سرائيلية حني حاولت دخول املدينة �أثناء حرب الـ ‪ 6‬من ت�شرين‬ ‫الأول ‪.1973‬‬ ‫وق ��ال ال�ت�ح��ال��ف يف ب�ي��ان ل��ه‪ ،‬و��ص��ل وك��ال��ة «الأن��ا� �ض��ول «ال �ي��وم ي�سطر‬ ‫امل�صريون ملحمة أ�خ��رى من مالمح ال�صمود ب�شباب �شديد العزم وطالب‬ ‫عودونا على �صنع البطوالت والثورات‪ ،‬ون�ساء يقدمن فلذات �أكبادهن قبل‬ ‫�أنف�سهن لك�سر انقالب ع�سكري دموي غا�شم‪ ،‬حاول تثبيت �أركانه على ح�ساب‬ ‫الدماء والأ�شالء امل�صرية‪ ،‬بل على ح�ساب العباد وم�صالح البالد»‪ ،‬بح�سب‬ ‫البيان‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ذل��ك يتزامن م��ع «اع �ت��داءات امل�ستوطنني وق��وى ا ألم��ن‬ ‫ال�صهيونية على امل�سجد الأق�صى»‪.‬‬

‫الدوحة‪ -‬ال�سبيل‬

‫ح��ال��ت دون امت� ��ام ه ��ذه ال�ع�م�ل�ي��ة ب �ع��د متابعة‬ ‫م�ع�ل��وم��ات وردت ح ��ول ام �ت�لاك �شخ�صني من‬ ‫ج�ن���س�ي��ة ع��رب �ي��ة ل�ك�م�ي��ات م��ن م� ��ادة احل�شي�ش‬ ‫املخدر ونيتهم بيعها ل�شخ�ص ثالث من جن�سية‬ ‫عربية اخ��رى حيث ق��ادت التحقيقات لتحديد‬ ‫موعد ومكان الت�سليم ليتم مداهمة املتورطني‬ ‫يف ح��ال التلب�س و�ضبطهم وامل��واد املخدرة التي‬ ‫بحوزتهم»‪.‬‬

‫مصر تبدأ إصالح خط الغاز‬ ‫املؤدي لألردن‬ ‫عمان ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق��ال دبلوما�سي م�صري يعمل بال�سفارة امل�صرية يف عمان‪،‬‬ ‫لوكالة الأنا�ضول �أم�س اخلمي�س‪� ،‬إن ب�لاده ب��د�أت العمل ب�إ�صالح‬ ‫�أنبوب الغاز امل��ؤدي ل�ل�أردن وال��ذي تعر�ض للتفجري يف ال�سابع من‬ ‫متوز املا�ضي‪ ،‬وتوقفت نتيجة لذلك �إمدادات الغاز امل�صري للأردن‪.‬‬ ‫وتعر�ض الأنبوب للتفجري ‪ 16‬مرة منذ �سقوط نظام الرئي�س‬ ‫امل�صري الأ�سبق ح�سني مبارك‪ ،‬مرة واح��دة منها يف عهد الرئي�س‬ ‫املنتخب حممد مر�سي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الدبلوما�سي امل�صري �أن �إ�صالح الأنبوب يخ�صع لعملية‬ ‫فنية بحتة وتتم ب�سرعة كبرية وذلك ال�ستئاف �ضخ الغاز للأردن‪،‬‬ ‫و�ضخ الكميات املتفق عليها بني اجلانبني‪ ،‬وفقا للظروف املتاحة‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف �أن م��وع��د �إع ��ادة ت��زوي��د الأردن ب��ال�غ��از مرتبط‬ ‫بعملية إ���ص�لاح ا ألن �ب��وب «وال ميكن حت��دي��د ت�‬ ‫ب�سرعة‪�.‬اري��خ ل��ذل��ك يف ‪3‬‬ ‫الوقت احلايل»‪ ،‬م�ؤكدا ان الأمور ت�سري‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫هل أفل نجم اإلسالميني كما يتمنى‬ ‫شينكر ومعهد واشنطن؟‬ ‫م�ع�ه��د وا��ش�ن�ط��ن م �ع��روف ب��والئ��ه ال���ش��دي��د ل�ل��وب��ي ال���ص�ه�ي��وين‪،‬‬ ‫ومب��واق �ف��ه امل �ع��ادي��ة احل��رك��ات ا إل��س�لام�ي��ة ال�ت��ي ي�صفها ع�ل��ى ال ��دوام‬ ‫بـ»املتطرفة»‪ ،‬وهو ذات املوقف الذي يتبناه ديفيد �شينكر مدير برنامج‬ ‫ال�سيا�سة العربية يف املعهد‪ ،‬والذي قال �صراحة �إن الإخوان امل�سلمني «مل‬ ‫يكونوا �أبداً معتدلني»‪.‬‬ ‫أ�م ��ا م��دي��ر امل�ع�ه��د روب� ��رت ��س��ات�ل��وف ف �م �ع��روف ب�ت�ط��رف��ه وع��دائ��ه‬ ‫ال�شديدين للإ�سالميني‪ ،‬بخا�صة يف الأردن‪ ،‬وقد مار�س �أدواراً حتري�ضية‬ ‫طيلة ال�ع�ق��ود املا�ضية ��ض��ده��م؛ حت��ت ع�ب��اءة ال��درا� �س��ات والتحليالت‬ ‫ال�سيا�سية ال�ت��ي ال ت�ستدعي ج�ه��داً ك�ب�يراً ال�ستنتاج م��دى انحيازها‬ ‫وغاياتها التحري�ضية؛ للإيقاع بني الإ�سالميني واجل��ان��ب الر�سمي‬ ‫الذي عبرّ الزميل حممد �أبو رمان قبل �أي��ام عن قلقه من �أنه يتلقف‬ ‫باهتمام ن�صائح �شينكر وزمالئه يف املعهد‪ ،‬م�ضيفاً �أن «النخبة احلاكمة‬ ‫لدينا ت�ؤمن مبا يقوله �شينكر‪� ،‬أكرث مما ت�ؤمن بالأديان ال�سماوية»‪.‬‬ ‫مقاله الأخ�ي�ر ال��ذي نقلته «ال�سبيل» يف ع��دده��ا اخلمي�س حفل‬ ‫بالكثري م��ن التحري�ض وامل��واق��ف ال�ع��دائ�ي��ة‪ ،‬وه��و أ�م��ر لي�س بجديد‬ ‫على من يتابعون كتاباته حول الإ�سالميني يف الأردن واملنطقة‪ ،‬غري‬ ‫�أنه تخلى هذه املرة عن �أدنى درجات الكيا�سة والتوازن واملو�ضوعية يف‬ ‫قراءته امل�شهد الأردين ال��راه��ن‪ ،‬وواق��ع احلركة الإ�سالمية ال�سيا�سي‬ ‫ومكانتها يف املجتمع‪ ،‬وعبرّ �شينكر يف مقاله عن �أمنيات ورغبات‪ ،‬وابتعد‬ ‫ب�شكل وا�ضح عن القراءة التحليلية وتقدير املوقف ال�سليم حلقيقة ما‬ ‫يجري على الأر�ض‪.‬‬ ‫القراءة ابتعدت من �سطرها الأول عن املو�ضوعية‪ ،‬وحفلت بالكثري‬ ‫من املواقف العدائية والأحكام املتحيزة‪ ،‬واخلال�صة التي �أراد �شينكر‬ ‫ت�سويقها �أن جنم الإ�سالميني يف الأردن واملنطقة هو يف طور الأف��ول‬ ‫والرتاجع‪.‬‬ ‫هي قراءة متعجلة ومندفعة اعتمدت على ح�سابات خاطئة‪ ،‬قد ال‬ ‫يطول الزمن قبل �أن يت�أكد �شينكر و َم��نْ يوافقونه ال��ر�أي �أنها راهنت‬ ‫على �سراب‪ ،‬ومل تحُ �سن ت�شخي�ص الواقع‪ ،‬وال ا�ست�شراف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫احلركة الإ�سالمية يف الأردن واملنطقة قوة �سيا�سية رئي�سة‪ ،‬و�أمر‬ ‫واق��ع من قبل «الربيع العربي» وم��ن بعده‪ ،‬وال��ره��ان على �أن مغامرةً‬ ‫لل�سي�سي هنا �أو لغريه هناك ميكن �أن ت�شطب أ�م��راً واق�ع�اً‪ ،‬وتع�صف‬ ‫ب�ت��وازن��ات تك ّر�ست ع�بر ع�ق��ود‪ ،‬ه��و ره��ان ال ينطوي على �أي ق��در من‬ ‫احلكمة والقراءة املو�ضوعية امل�ستندة �إىل حقائق‪.‬‬ ‫�صحيح �أن هناك من يقود حرباً معلنة لتحجيم الإ�سالميني يف‬ ‫املنطقة؛ العتقاده �أنهم �ش ّبوا عن الطوق‪ ،‬وجت��اوزوا احل��دود امل�سموح‬ ‫بها‪ ،‬و�صحيح �أي�ضاً �أن ع�شرات املليارات أُ�ه��درت خالل ا ألع��وام الثالثة‬ ‫املا�ضية؛ لتحجيم التيار الإ�سالمي و�إق�صائه عن مواقع الت�أثري‪ ،‬لكن‬ ‫الت�سرع يف ا�ستنتاج �أن «الإ�سالم ال�سيا�سي» يرت ّنح وبد أ� مرحلة الأفول‪،‬‬ ‫ا�ستنتاج متع�سف يُجانبه الكثري من ال�صواب‪.‬‬ ‫ا إل��س�لام�ي��ون لي�سواً ِب� ْدع�اً م��ن الب�شر‪ ،‬ينطبق عليهم م��ا ينطبق‬ ‫على غريهم من ال�سنن‪ ،‬وميكن �أن ي�ضعفوا ويرتاجعوا �إنْ هم �أ�سا�ؤوا‬ ‫التقدير‪ ،‬ومل يح�سنوا الأداء‪ .‬هذا �شيء والقراءة الرغائبية للمعطيات‬ ‫وموازين القوى احلالية يف املنطقة �شيء �آخر‪.‬‬ ‫الأم � ��ور يف ا إلق �ل �ي��م م�ت�ح��رك��ة ومل ت���س�ت�ق��ر ب �ع��د‪ ،‬وم ��ن ن��ا��ص�ب��وا‬ ‫الإ�سالميني ال َعداء‪ ،‬وتورطوا بقيادة عملية �إق�صائهم وحتجيمهم عن‬ ‫مواقع الت�أثري‪ ،‬بد�ؤوا يعانون نتائج �سيا�ساتهم اخلاطئة‪ ،‬ومغامراتهم‬ ‫غري حم�سوبة النتائج‪ ،‬و�شعبية الإخ��وان يف م�صر حيث االنقالب‪ ،‬ويف‬ ‫معظم مواقع وجودهم يف املنطقة‪ ،‬تتع ّزز رمبا ب�صورة تفوق مرحلة ما‬ ‫قبل االنقالب على �إرادة ال�شعوب‪.‬‬ ‫حني ن�شرت «ال�سبيل» مقالة �شينكر التحري�ضية رغبت يف �أن تطلع‬ ‫قراءها على حجم العداء والتحري�ض ال��ذي ت�سوِّقه بع�ض الأو�ساط‬ ‫امل�ؤثرة يف قرار الإدارة الأمريكية‪ ،‬ويف توجهات �أطراف عربية بكل �أ�سف‪.‬‬ ‫ومن غري الوارد �أن يفهم �أيٌّ من قراء «ال�سبيل» الكرام �أن الهدف من‬ ‫ن�شر املقال‪ ،‬ترويج الإ�سفاف الذي تفوه به �شينكر‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫مـحـلـي‬

‫امللك يدشن توسعة ميناء الحاويات‬ ‫وميناء الفوسفات‬ ‫العقبة ‪ -‬برتا‬ ‫د�شن امللك عبداهلل الثاين �أم�س تو�سعة ميناء‬ ‫العقبة ل�ل�ح��اوي��ات‪ ،‬وم�ي�ن��اء الفو�سفات اجل��دي��د‪،‬‬ ‫وذلك لدى زيارته �إىل العقبة‪ ،‬والتي اطلع خاللها‬ ‫أ�ي �� �ض��ا ع�ل��ى حم� ��اور خ�ط��ة ع�م��ل ��س�ل�ط��ة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة امل�ستقبلية‪ ،‬وكذلك‬ ‫خطط �شركة تطوير العقبة‪ ،‬قبيل اجتماعه مع‬ ‫م�ستثمرين حمليني وعرب و�أجانب‪.‬‬ ‫و�أكد امللك خالل لقائه رئي�س و�أع�ضاء جمل�س‬ ‫م�ف��و��ض��ي ��س�ل�ط��ة م�ن�ط�ق��ة ال�ع�ق�ب��ة االق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬و أ�ع�ي��ان ون��واب املحافظة‪� ،‬أهمية العمل‬ ‫بروح الفريق وب�أعلى م�ستويات التن�سيق بني جميع‬ ‫اجلهات املعنية يف مدينة العقبة‪ ،‬مبا يخدم تنفيذ‬ ‫امل���ش��اري��ع اال�سرتاتيجية امل�ستقبلية‪ ،‬وي�سهم يف‬ ‫جذب اال�ستثمار‪ ،‬وينعك�س �إيجابا على �إيجاد فر�ص‬ ‫عمل للمواطنني‪ ،‬وحت�سني م�ستوى معي�شتهم‪.‬‬

‫ودع ��ا امل�ل��ك �إىل �إن���ش��اء جمل�س ��ش��راك��ة على‬ ‫�أ� �س��ا���س ا� �س �ت �� �ش��اري ب�ي�ن ��س�ل�ط��ة م�ن�ط�ق��ة العقبة‬ ‫االقت�صادية واملجتمع املحلي لتحديد متطلبات‬ ‫املجتمعات املحلية و�إ��ش��راك�ه��م يف �صنع ال �ق��رار‪،‬‬ ‫والعمل على تلبيتها‪.‬‬ ‫ولفت امللك‪ ،‬خالل اللقاء‪� ،‬إىل �أن العقبة من‬ ‫املدن الريادية االقت�صادية على م�ستوى املنطقة‪،‬‬ ‫وي�ج��ب ع�ل��ى جميع اجل �ه��ات امل�ع�ن�ي��ة ال�ع�م��ل على‬ ‫تعزيز تناف�سيتها على م�ستوى املنطقة والعامل‪،‬‬ ‫من خالل التطوير الدائم للبيئة اال�ستثمارية‪.‬‬ ‫ووجه امللك احلكومة �إىل عقد جل�سة ملجل�س‬ ‫ال��وزراء يف العقبة يف أ�ق��رب وقت ملناق�شة خمتلف‬ ‫ال�سبل الكفيلة مبعاجلة التحديات التي تواجه‬ ‫خمتلف ال�ق�ط��اع��ات ه�ن��اك‪ ،‬واخل�ط��ط احلكومية‬ ‫لتعزيز اال�ستثمار وتطوير بيئة الأع �م��ال فيها‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن العقبة حتظى مب�ي��زة ا�سرتاتيجية‬ ‫اقت�صادية كبرية مل�ستقبل الأردن‪.‬‬

‫اجلمعة (‪ )25‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2457‬‬

‫«مجابهة التطبيع» تدين تصدير مزارعني‬ ‫منتجات الزيتون إىل الكيان الصهيوني‬

‫مدير منطقة بدر يقدم شكوى‬ ‫قضائية بحق املعتدين عليه‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أك ��دت م���ص��ادر لـ"ال�سبيل" يف أ�م��ان��ة عمان‬ ‫الكربى �أن مدير منطقة ب��در‪ /‬حي ن��زال التابعة‬ ‫للأمانة حممد مو�سى الوح�ش‪� ،‬س��تقدم �شكوى‬ ‫ق�ضائية للجهات املخت�صة على أ�ح��د الأ�شخا�ص‬ ‫ب �ع��د ت �ع��ر� �ض��ه م �� �س��اء أ�م �� ��س االرب� �ع ��اء ل�لاع �ت��داء‬ ‫بال�ضرب من قبل احد جتار املوا�شي الذي �أ�صدرت‬ ‫كوادر الأمانة بحقه عدداً من املخالفات‪ ،‬حيث قام‬ ‫باالعتداء بال�ضرب والأل�ف��اظ النابية على مدير‬ ‫املنطقة لدى مراجعته املديرية؛ ال�سرتجاع املبلغ‬ ‫املايل الذي تقا�ضته االمانة منه كت�أمني حني تقدم‬ ‫لها بطلب تخ�صي�ص حظرية موا�شي لبيعها خالل‬ ‫ايام عيد اال�ضحى املبارك‪.‬‬ ‫وق��د ث��ارت حفيظة التاجر ل��دى ق�ي��ام ك��وادر‬ ‫الأمانة باتخاذ املقت�ضى القانوين بعدم ارجاع مبلغ‬ ‫الت�أمني والبالغ ‪ 300‬دينار؛ لعدم تقيده بال�شروط‬ ‫والتعليمات‪ ،‬ليقوم باالعتداء على مدير املنطقة‬ ‫و�شتمه‪.‬‬ ‫وغ�ير بعيد من ال�سياق‪� ،‬أ��ش��ارت امل�صادر �إىل‬

‫ت�ع�م��د ع ��دد م��ن امل �� �س ��ؤول�ين يف م��دي��ري��ة املنطقة‬ ‫ا��س�ت�غ�لال احل��ادث��ة لت�سيري الأم � ��ور ف�ي�ه��ا وف�ق�اً‬ ‫لأهوائهم‪ ،‬م�شرياً �إىل ��ض��رورة االلتفات مل�صلحة‬ ‫الأم ��ان ��ة ب ��دالً م��ن إ�ث � ��ارت ال �ن��زاع��ات واخل�لاف��ات‬ ‫ل�غ��اي��ات يف نفو�سهم‪ ،‬م � ؤ�ك��دة حمايتها موظفيها‬ ‫م��ن �أي اع �ت��داء‪ ،‬وات�خ��اذ املقت�ضى ال�ق��ان��وين بحق‬ ‫املعتدين‪.‬‬ ‫وكانت الأمانة حددت خالل فرتة ما قبل عيد‬ ‫اال�ضحى ال�شروط والتعليمات اخلا�صة بحظائر‬ ‫بيع وذب��ح الأ��ض��اح��ي؛ ب�ه��دف احل��د م��ن ظاهرتي‬ ‫البيع والذبح الع�شوائي‪ ،‬و إ�ل��زام التجار و�أ�صحاب‬ ‫املوا�شي بال�شروط ال�شرعية وال�صحية‪.‬‬ ‫يذكر �أن �أعلى ع��دد من املخالفات �سجلت يف‬ ‫منطقة ب��در‪ /‬ح��ي ن��زال ل��وج��ود م��ا يزيد على ‪96‬‬ ‫حظرية يف تلك املنطقة‪ ،‬كما ك��ان �أك�ثر ال�شروط‬ ‫ال�ت��ي مت الإخ �ل�ال ب�ه��ا م��ن ق�ب��ل ال�ت�ج��ار ه��ي ذب��ح‬ ‫العجول يف احل�ظ��ائ��ر‪ ،‬ولي�س يف م�سالخ الأم��ان��ة‪،‬‬ ‫وق��د قامت االمانة بتغرمي املخالفني‪ ،‬و�إلزامهم‬ ‫بت�صويب �أو�ضاعهم‪.‬‬

‫ندوة يف النقابات بمناسبة "وادي عربة"‬ ‫وجلنة التن�سيق العليا لأح��زاب املعار�ضة واللجنة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫النقابية ملجابهة التطبيع‪ ،‬ندوة يف جممع النقابات‬ ‫ت�ع�ق��د ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة حل �م��اي��ة ال��وط��ن املهنية؛ مبنا�سبة الذكرى ‪ 19‬ملعاهدة وادي عربة‪،‬‬ ‫وجمابهة التطبيع‪ ،‬بالتعاون مع جمل�س النقباء وذلك يف ال�سابعة من م�ساء يوم غد ال�سبت‪.‬‬

‫منحة أمريكية لرتميم قصري عمرة‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫أ�ع�ل��ن �سفري ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ل��دى اململكة‬ ‫�ستيوارت جونز‪� ،‬أم�س اخلمي�س‪ ،‬وبح�ضور �سمو‬ ‫الأم �ي��رة وج� ��دان ع �ل��ي‪ ،‬ع��ن م�ن�ح��ة م�ق��دم��ة من‬ ‫�صندوق ال�سفراء للحفاظ على ال�ت�راث الثقايف‬ ‫ت �ق��در ب �ح��وايل ‪ 100‬أ�ل ��ف دوالر ل�ترم�ي��م ق�صري‬ ‫عمرة‪.‬‬ ‫و�ستمكن ه��ذه املنحة خ�ب�راء م��ن "�صندوق‬

‫الآث ��ار العاملي" بتنظيف ل��وح��ات االب��ودي�ت�يري��وم‬ ‫"غرف التغيري" والك�شف عن تفا�صيلها ونقو�شها‬ ‫لإثراء املعرفة والفهم للفن الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وقال ال�سفري جونز خالل احلفل الذي ح�ضره‬ ‫ال�سفري االيطايل ل��دى اململكة باتريزيو فوندي‬ ‫وعدد من امل�س�ؤولني‪� ،‬إن احلكومة الأمريكية تدعم‬ ‫منذ ما يزيد عن ‪ 12‬عاما احلفاظ على ال�تراث‬ ‫الثقايف لأهمية مثل هذه املواقع التي متثل تراثا‬ ‫م�شرتكا للب�شرية جمعاء‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدان� � ��ت ال �ل �ج �ن��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ال�ع�ل�ي��ا‬ ‫حلماية الوطن وجمابهة التطبيع خالل‬ ‫اجتماعها الدوري‪� ،‬إقدام بع�ض املزارعني‬ ‫على ت�صدير منتجات الزيتون �إىل الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬ور�أت يف هذا العمل تطبيعاً‬ ‫م��دان�اً مع ال�ع��دو‪ ،‬وطالبت كل املزارعني‬ ‫وال� �ت� �ج ��ار و�� �س ��ائ ��ر امل ��واط� �ن�ي�ن ب ��إح �ك��ام‬ ‫املقاطعة مع العدو‪ ،‬املتمادي يف االحتالل‬ ‫وال � �ع� ��دوان ع �ل��ى ال �� �ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‬

‫تخريج دورات يف علوم‬ ‫الدفاع املدني‬

‫ومقد�سات الأمة‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أدان� ��ت اللجنة م��وا��ص�ل��ة ال�ع��دو‬ ‫ان �ت �ه��اك ح��رم��ة امل �ق��د� �س��ات الإ� �س�لام �ي��ة‬ ‫وامل�سيحية‪ ،‬وطالبت احلكومة الأردن�ي��ة‬ ‫و�سائر احلكومات العربية والإ�سالمية‬ ‫مبواقف حازمة؛ ل��ردع العدو عن تنفيذ‬ ‫خمططاته يف تهويد املقد�سات‪.‬‬ ‫ور�أت اللجنة �أن موا�صلة ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ال�ت�ف��او���ض م��ع ال �ع��دو بعد‬ ‫ثبوت ف�شل املفاو�ضات يف حتقيق امل�صالح‬ ‫الوطنية الفل�سطينية‪ ،‬لي�ست �إال مظلة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اح�ت�ف�ل��ت امل��دي��ري��ة ال�ع��ام��ة ل�ل��دف��اع امل ��دين ب�ت�خ��ري��ج ع��دد من‬ ‫ال� � ��دورات امل�ت�خ���ص���ص��ة يف ع �ل��وم ال ��دف ��اع امل ��دين ن�ظ�م�ت�ه��ا خمتلف‬ ‫املديريات امليدانية ومركز تدريب الدفاع املدين‪.‬‬ ‫وا�شتملت هذه الدورات على �إطفاء حرائق الطائرات والإ�سعاف‬ ‫املتو�سطة وال�سياحة الت�أ�سي�سية وت�أهيل مدربي الإ��س�ع��اف‪ ،‬تلقى‬ ‫خاللها امل�شاركون معلومات نظرية وتطبيقات عملية �أ�سهمت يف‬ ‫رفع كفاءتهم يف معاجلة احل��وادث املختلفة التي يتعاملون معها‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل زي��ادة خمزونهم املعريف و�إك�سابهم املهارات الالزمة‬ ‫لأداء واجباتهم املوكلة �إليهم مبهنية وكفاءة عالية للو�صول �إىل‬ ‫�أعلى درجات اجلاهزية واالحرتاف‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن امل��دي��ري��ة تنفذ دورات ملرتباتها ب�ه��دف �إثرائهم‬ ‫مبختلف املعلومات امل�ستجدة والتطبيقات امليدانية التي متكنهم‬ ‫من التعامل مع خمتلف احلوادث التي قد تقع‪ ،‬ان�سجاماً مع ر�سالة‬ ‫الدفاع امل��دين الإن�سانية يف االرتقاء بالعمل ورف��ع كفاءة العاملني‬ ‫باجلهاز‪.‬‬ ‫ويف نهاية االحتفال وزعت ال�شهادات على اخلريجني واجلوائز‬ ‫على م�ستحقيها‪.‬‬

‫ملوا�صلة اال�ستيطان والتهويد‪.‬‬ ‫وط � ��ال � � �ب � ��ت ال � �ل � �ج � �ن� ��ة ال� ��� �س� �ل� �ط ��ة‬ ‫الفل�سطينية ب��وق��ف ال�ن�ه��ج التفاو�ضي‬ ‫م��ع ال �ع��دو‪ ،‬وال� �ع ��ودة �إىل ن�ه��ج امل�ق��اوم��ة‬ ‫التي ثبتت أ�ن�ه��ا ال�سبيل الوحيد لوقف‬ ‫العدوان‪ ،‬والتوافق مع الف�صائل والقوى‬ ‫الفل�سطينية على برنامج وطني ن�ضايل؛‬ ‫ال�� �س� �ت� �ع ��ادة احل � �ق ��وق ال �ث��اب �ت��ة ل�ل���ش�ع��ب‬ ‫الفل�سطيني والأمة العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أدان� � ��ت ال�ل�ج�ن��ة ا��س�ت�ع��ان��ة ع��دد‬ ‫م��ن ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة ب �خ�ب�رات ال���ش��رك��ة‬

‫الربيطانية الدينماركية (‪ )g4s‬التي‬ ‫أ���ش��رف��ت على إ�ق��ام��ة منظومة الأم ��ن يف‬ ‫��س�ج��ون جم��دو وع��وف��ر ورم ��ون والنقب‬ ‫ال�صحراوي ال�صهيونية التي يعتقل فيها‬ ‫مئات الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وطالبت احلكومات املتعاقدة مع هذه‬ ‫ال�شركة الأم�ن�ي��ة ب��إن�ه��اء العقود املوقعة‬ ‫معها‪ ،‬و�إحكام مقاطعتها‪ ،‬وق�صر التعامل‬ ‫ع�ل��ى ال���ش��رك��ات ال��وط�ن�ي��ة‪� ،‬أو اال�ستعانة‬ ‫بال�شركات العربية والإ�سالمية‪.‬‬

‫تباطؤ تعبيد شوارع مؤتة واملزار‬ ‫الجنوبي يعيق الحركة املرورية‬ ‫الكرك ‪ -‬برتا‬ ‫�شكا مواطنو بلدية م�ؤتة واملزار اجلنوبي من‬ ‫الأ� �ض��رار الكبرية التي حلقت مبركباتهم ج��راء‬ ‫تباط ؤ� املقاول يف تنفيذ العطاء الذي �أحيل عليه‬ ‫بقيمة ‪� 400‬ألف دينار‪.‬‬ ‫وقال مواطنون �إن املتعهد بد أ� تنفيذ امل�شروع‬ ‫قبل عطلة عيد الأ�ضحى املبارك ومت رفع مناهل‬ ‫��ش�ب�ك��ات ت���ص��ري��ف امل �ي��اه واالت� ��� �ص ��االت‪ ،‬وو��ض�ع��ت‬ ‫الإ� �ش��ارات التحذيرية م��ن احل�ج��ارة وال�ط��وب ما‬ ‫ت�سببت يف تعطيل مركباتهم �أثناء �سريهم ال �سيما‬ ‫يف �ساعات امل�ساء‪.‬‬ ‫وب�ين مدير أ���ش�غ��ال امل��زار اجلنوبي املهند�س‬ ‫�أحمد الطراونة لوكالة الأن�ب��اء الأردن�ي��ة (ب�ترا)‬

‫�إن ال�ت� أ�خ�ير يف تعبيد ال���ش��وارع ي�ع��ود �إىل تباط ؤ�‬ ‫ال���ش��رك��ات امل�ن�ف��ذة ل�شبكات امل�ي��اه واالت �� �ص��االت يف‬ ‫�إجناز الو�صالت املنزلية ورفع املناهل �إىل من�سوب‬ ‫اخللطة الإ�سفلتية امل�ق��رر تنفيذها يف ال���ش��وارع‬ ‫املراد تعبيدها‪ ،‬الفتا �إىل �أن املقاول �سيتم املبا�شرة‬ ‫بتعبيد ال�شوارع خالل الأي��ام املقبلة بعد االنتهاء‬ ‫من �إجناز �أعمال �شبكات املياه واالت�صاالت يف تلك‬ ‫ال�شوارع‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه �سيتم خماطبة ال�شركات لاللتزام‬ ‫بتعليمات اللجنة املرورية وال�سالمة العامة بو�ضع‬ ‫إ�� �ش��ارات حتذيرية على مناهل ال�صرف ال�صحي‬ ‫وامل �ي��اه م��ن امل ��واد البال�ستيكية العاك�سة؛ جتنبا‬ ‫ل��وق��وع ح ��وادث م��روري��ة واحل �ف��اظ ع�ل��ى �سالمة‬ ‫املواطنني ومركباتهم‪.‬‬

‫تعيني الروابدة رئي�سا له‬

‫إرادة م��ل��ك��ي��ة ب��ت��ش��ك��ي��ل م���ج���ل���س األع����ي����ان‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫��ص��درت الإرادة امللكية‪� ،‬أم����س اخلمي�س‪ ،‬بحل جمل�س الأع�ي��ان‬ ‫اعتبارا من تاريخ ‪ 25‬ت�شرين الأول ‪.2013‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص الإرادة‪:‬‬ ‫«ن �ح��ن ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب ��ن احل �� �س�ين‪ ،‬م�ل��ك امل�م�ل�ك��ة الأردن �ي ��ة‬ ‫الها�شمية‪ ،‬بعد االط�ل�اع على ال�ف�ق��رة ال��راب�ع��ة م��ن امل ��ادة (‪ )34‬من‬ ‫الد�ستور‪ ،‬ن�صدر �إرادتنا مبا هو �آت‪ :‬يحل جمل�س الأعيان اعتبارا من‬ ‫تاريخ ‪ 25‬ت�شرين الأول ‪.2013‬‬ ‫ك�م��ا � �ص��درت الإرادة امللكية ال���س��ام�ي��ة بتعيني ال� ��ذوات التالية‬ ‫�أ�سما�ؤهم‪� ،‬أع�ضاء يف جمل�س الأعيان‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص الإرادة‪:‬‬ ‫«ن �ح��ن ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب ��ن احل �� �س�ين‪ ،‬م�ل��ك امل�م�ل�ك��ة الأردن �ي ��ة‬ ‫الها�شمية‪ ،‬مبقت�ضى املادة (‪ )36‬من الد�ستور‪ ،‬ن�صدر �إرادتنا مبا هو‬ ‫�آت‪ :‬يعني الذوات التالية �أ�سما�ؤهم‪� ،‬أع�ضاء يف جمل�س الأعيان اعتبارا‬ ‫من تاريخ ‪ 25‬ت�شرين الأول ‪: 2013‬‬ ‫‪ .1‬دولة ال�سيد عبد الر�ؤوف الروابــــــــــــــــدة‬ ‫‪ .2‬دولة ال�سيد في�صل عاكف الفايـــــــــــــــــــز‬ ‫‪ .3‬دولة الدكتور معروف البخيــــــــــــــــــــت‬ ‫‪ .4‬دولة ال�سيد �سمري زيد الرفاعـــــــــــــــــــي‬ ‫‪ .5‬معايل ال�سيد مروان احلمـــــــــــــــــــــــود‬ ‫‪ .6‬معايل الدكتور رجائي املع�شــــــــــــــــــــر‬ ‫‪ .7‬معايل املهند�س علي حممد ال�سحيمـــــــــات‬ ‫‪ .8‬معايل الدكتور جواد احمد العنانــــــــــــــي‬ ‫‪ .9‬معايل الدكتور عبد اهلل احمد اجلرب عويـــدات‬ ‫‪ .10‬معايل الدكتور طاهر حمدي كنعــــــــــان‬ ‫‪ .11‬معايل ال�سيد ه�شام فايز ال�شـــــــــــــراري‬ ‫‪ .12‬معايل الدكتور ب�سام خليل ال�ساكــــــــــــت‬ ‫‪ .13‬معايل ال�سيد ابراهيم عبد الرحمن الغباب�شة‬ ‫‪ .14‬معايل الدكتور حممد حممود ال�صقـــــــور‬ ‫‪ .15‬معايل الدكتور مروان را�سم كمـــــــــــال‬ ‫‪ .16‬معايل ال�سيد حممد احمد الذويـــــــــــــــب‬ ‫‪ .17‬معايل ال�سيد توفيق حممود كري�شــــــــــان‬ ‫‪ .18‬معايل ال�سيد عبد االله اخلطيــــــــــــــــــــب‬ ‫‪ .19‬معايل ال�سيدة �سلوى �ضامن امل�صـــــــــــري‬ ‫‪ .20‬معايل املهند�س منري ح�سني �صوبــــــــــــــر‬ ‫‪ .21‬معايل ال�سيد حممد عودة اجنـــــــــــــــــادات‬

‫‪ .22‬معايل الدكتور كمال نا�صر برهـــــــــــــــــم‬ ‫‪ .23‬معايل الدكتور هاين فوزي امللقـــــــــــــــي‬ ‫‪ .24‬معايل ال�سيد نايف �سعود القا�ضـــــــــــــــــي‬ ‫‪ .25‬معايل املهند�س ها�شم حممد ال�شبـــــــــــــول‬ ‫‪ .26‬معايل الدكتور حممد احمد احلاليقـــــــــــــة‬ ‫‪ .27‬معايل ال�سيد �صالح حمد العواد القـــــــــالب‬ ‫‪ .28‬معايل ال�سيد حممد جواد حديـــــــــــــــــــــد‬ ‫‪ .29‬معايل الدكتور عبد علي ال�شخانبـــــــــــــــة‬ ‫‪ .30‬معايل ال�سيد حيدر حممود حيــــــــــــــــــدر‬ ‫‪ .31‬معايل ال�سيدة �أ�سمى حنا خ�ضــــــــــــــــــــر‬ ‫‪ .32‬معايل الدكتور تي�سري ر�ضوان ال�صمـــــادي‬ ‫‪ .33‬معايل املهند�س خالد اني�س االيرانــــــــــــي‬ ‫‪ .34‬معايل الدكتور عادل عي�سى الطوي�ســـــــــي‬ ‫‪ .35‬معايل املهند�س �شحادة ابو هديــــــــــــــــب‬

‫‪ .36‬معايل املهند�س عالء عارف البطاينـــــــــة‬ ‫‪ .37‬معايل املهند�س مو�سى املعايطــــــــــــــــة‬ ‫‪ .38‬معايل الدكتور وجيه مو�سى عويــــــــــــ�س‬ ‫‪ .39‬معايل الدكتور يا�سني حممد �صايل احل�سبان‬ ‫‪ .40‬معايل املهند�س عاطف حممد احمد التـــــل‬ ‫‪ .41‬معايل املهند�س وجيه طيب عزايـــــــــــزة‬ ‫‪ .42‬معايل الدكتور حممد بركات الزهيـــــــــــر‬ ‫‪ .43‬معايل الدكتور يا�سني مهيب اخليــــــــــــاط‬ ‫‪ .44‬معايل الدكتور �شبيب فرح عمــــــــــــــاري‬ ‫‪ .45‬معايل ال�سيد يو�سف كا�سب �صفوق اجلــــــازي‬ ‫‪ .46‬معايل ال�سيد ب�سام �سالمة حداديــــــــــــــــــــن‬ ‫‪ .47‬معايل ال�سيد حممد �صامد الرقـــــــــــــــــــــاد‬ ‫‪� .48‬سعادة ال�سيد ا�سامة احمد امللكــــــــــــــــــاوي‬ ‫‪� .49‬سعادة ال�سيد حممد م�سلم االزايــــــــــــــــــــدة‬

‫‪� .50‬سعادة ال�سيدة مي حمدي ابو ال�سمــــــــــــــــن‬ ‫‪� .51‬سعادة الدكتورة نوال حممود عليان الفاعوري‬ ‫‪� .52‬سعادة الدكتور جعفر احلنيطــــــــــــــــــــــي‬ ‫‪� .53‬سعادة ال�سيدة جانيت �سعيد املفتــــــــــــــــــي‬ ‫‪� .54‬سعادة ال�سيدة هيفاء النجــــــــــــــــــــــــــــار‬ ‫‪� .55‬سعادة املهند�س حممد دروي�ش ال�شهـــــــــوان‬ ‫‪� .56‬سعادة ال�سيد حممد عيد البندقجـــــــــــــــــــي‬ ‫‪� .57‬سعادة الدكتور زيد حممد ذيب الكيالنـــــــــي‬ ‫‪� .58‬سعادة املهند�س خالد عاطي ح�سن ابو العــــز‬ ‫‪� .59‬سعادة ال�سيد عواد �سليم امل�ساعيــــــــــــــــــد‬ ‫‪� .60‬سعادة ال�سيد ح�سن عبد الرحيم ابو نعمـــــــــة‬ ‫‪� .61‬سعادة الدكتور �صفوان �سميح طوقــــــــــــان‬ ‫‪� .62‬سعادة ال�سيد عبد اهلل حممد �آل عيـــــــــــــون‬ ‫‪� .63‬سعادة ال�سيد اديب حممد اجلالمــــــــــــــــدة‬ ‫‪� .64‬سعادة الدكتورة رائدة جياد القطـــــــــــــــب‬ ‫‪� .65‬سعادة الدكتور غازي �صالح البقاعيــــــــــن‬ ‫‪� .66‬سعادة ال�سيد عوين حممد فرحان العـــــدوان‬ ‫‪� .67‬سعادة ال�سيدة تغريد م�صطفى حكمــــــــــــت‬ ‫‪� .68‬سعادة ال�سيدة املي عي�سى نــــــــــــــــــــفاع‬ ‫‪� .69‬سعادة الدكتور ها�شم حمدان ابو ح�ســـــــــان‬ ‫‪� .70‬سعادة الدكتور عبد اهلل يون�س الب�شيـــــــــــــر‬ ‫‪� .71‬سعادة الدكتور حممد ابراهيم �سلطان عبيدات‬ ‫‪� .72‬سعادة الدكتور مهند �صالح احمد العــــــــزة‬ ‫‪� .73‬سعادة ال�سيد زياد بهجت احلم�صـــــــــــــــي‬ ‫‪� .74‬سعادة ال�سيد �سمري حممد قــــــــــــــــــــردن‬ ‫‪� .75‬سعادة ال�سيد يا�سر ح�سني فالح �شبلي العتـــوم‬ ‫ك�م��ا � �ص��درت الإرادة امللكية بتعيني دول ��ة ال�سيد ع �ب��دال��ر�ؤوف‬ ‫الروابدة‪ ،‬رئي�سا ملجل�س الأعيان اعتبارا من تاريخ ‪ 25‬ت�شرين الأول‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص الإرادة‪:‬‬ ‫«ن �ح��ن ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب ��ن احل �� �س�ين‪ ،‬م�ل��ك امل�م�ل�ك��ة الأردن �ي ��ة‬ ‫الها�شمية‪ ،‬مبقت�ضى املادة (‪ )36‬من الد�ستور‪ ،‬ن�صدر �إرادتنا مبا هو‬ ‫�آت‪ :‬يعني دول��ة ال�سيد عبدالر�ؤوف ال��رواب��دة رئي�سا ملجل�س الأعيان‬ ‫اعتبارا من تاريخ ‪ 25‬ت�شرين الأول ‪.2013‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )25‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2457‬‬

‫‪3‬‬

‫بعد م�ضي �أكرث من ‪ 70‬يوما على تفجريه‬

‫مصر تبدأ إصالح خط الغاز املؤدي لألردن‬

‫عمان ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق ��ال دب�ل��وم��ا��س��ي م���ص��ري يعمل‬ ‫ب��ال���س�ف��ارة امل���ص��ري��ة يف ع �م��ان‪ ،‬ل��وك��ال��ة‬ ‫الأن��ا� �ض��ول �أم ����س اخل�م�ي����س‪� ،‬إن ب�لاده‬ ‫ب � ��د�أت ال �ع �م��ل ب ��إ� �ص�ل�اح أ�ن� �ب ��وب ال �غ��از‬ ‫امل�ؤدي للأردن والذي تعر�ض للتفجري‬ ‫يف ال�سابع م��ن مت��وز امل��ا��ض��ي‪ ،‬وتوقفت‬ ‫نتيجة ل��ذل��ك إ�م� ��دادات ال�غ��از امل�صري‬ ‫للأردن‪.‬‬ ‫وتعر�ض الأنبوب للتفجري ‪ 16‬مرة‬ ‫م�ن��ذ ��س�ق��وط ن �ظ��ام ال��رئ�ي����س امل���ص��ري‬ ‫الأ�سبق ح�سني مبارك‪ ،‬مرة واحدة منها‬ ‫يف عهد الرئي�س املنتخب حممد مر�سي‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح ال��دب �ل��وم��ا� �س��ي امل �� �ص��ري‬ ‫�أن �إ� �ص�ل�اح الأن� �ب ��وب ي�خ���ص��ع لعملية‬ ‫فنية بحتة وتتم ب�سرعة كبرية وذل��ك‬ ‫ال� �س �ت �ئ��اف � �ض��خ ال �غ��از ل �ل� ��أردن‪ ،‬و��ض��خ‬ ‫ال�ك�م�ي��ات امل�ت�ف��ق عليها ب�ين اجل��ان�ب�ين‪،‬‬ ‫وفقا للظروف املتاحة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن م��وع��د إ�ع � ��ادة ت��زوي��د‬ ‫الأردن بالغاز مرتبط بعملية �إ�صالح‬ ‫الأنبوب «وال ميكن حتديد تاريخ لذلك‬ ‫يف ال��وق��ت احل ��ايل»‪ ،‬م ��ؤك��دا ان الأم��ور‬ ‫ت�سري ب�سرعة‪.‬‬

‫وق��ال �إن هناك ات�صاالت م�ستمرة‬ ‫بني اجلانبني الأردين وامل�صري ب�ش�أن‬ ‫الغاز و�سيتم بعد ا�صالح اخلط االتفاق‬ ‫على �صيغة منا�سبة لتعوي�ض الأردن‬ ‫ع��ن الكميات التي مل ت�صله م��ن الغاز‬ ‫منذ تفجري الأنبوب‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت ال �ع�لاق��ات ب�ين البلدين‬ ‫ت�ق��دم��ا ك �ب�يرا خ�ل�ال الأ� �ش �ه��ر القليلة‬ ‫امل ��ا� �ض �ي ��ة ح �ي ��ث ك � ��ان امل� �ل ��ك ع �ب ��داهلل‬ ‫الثاين �أول رئي�س عربي يزور م�صر يف‬ ‫الع�شرين من مت��وز املا�ضي وذل��ك بعد‬ ‫االنقالب الع�سكري‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق ��ام ال��رئ�ي����س امل���ص��ري املعني‬ ‫عديل من�صور بزيارة للأردن يف الثامن‬ ‫من ال�شهر اجلاري و�صفها الدبلوما�سي‬ ‫امل�صري بالربتوكولية وانها جاءت من‬ ‫باب �شكر الأردن على مواقفه امل�ساندة‬ ‫مل�صر‪.‬‬ ‫وكان مو�ضوع الغاز من �أهم امللفات‬ ‫التي ت�صدرت مباحثات اجلانبني‪ ،‬حيث‬ ‫تلقى االردن ت�أكيدات بقرب ا�صالح خط‬ ‫الغاز‪.‬‬ ‫وتق�ضي ات�ف��اق�ي��ة ال �غ��از الطبيعي‬ ‫املوقع بني الأردن وم�صر عام ‪ 2004‬وملدة‬ ‫‪ 15‬عاما بتوريد ‪ 240‬مليون قدم مكعب‬

‫يوميا (‪ 2 .4‬مليار مرت مكعب �سنويا)‬ ‫وه��ي تكفي ل�سد ‪ %80‬م��ن احتياجات‬ ‫حم�ط��ات ال�ك�ه��رب��اء وي�ستخدم ال��وق��ود‬ ‫الثقيل ل�سد االحتياجات املتبقية‪.‬‬ ‫وتنتج م�صر نحو ‪ 5.7‬مليار قدم‬ ‫م�ك�ع��ب م��ن ال �غ��از ي��وم �ي��ا‪ ،‬ف�ي�م��ا ت�صل‬ ‫حاجتها املحلية ايل نحو ‪ 6.2‬مليار قدم‬ ‫مكعب يوميا‪.‬‬ ‫وتكبد االقت�صاد الأردين خ�سائر‬ ‫مالية كبرية ومبا�شرة ب�سبب انقطاع‬ ‫ال � �غ ��از امل� ��� �ص ��ري ال� � ��ذي ي �ع �ت �م��د ع�ل�ي��ه‬ ‫لتوليد الطاقة الكهربائية يف البالد؛‬ ‫حيث جت��اوزت خ�سائر �شركة البرتول‬ ‫الوطنية اململوكة بالكامل للحكومة‬ ‫‪ 5‬م �ل �ي��ارات دوالرات وه ��ي يف ارت �ف��اع‬ ‫م�ستمر‪.‬‬ ‫وجتاوز عجز ميزانية الأردن لهذا‬ ‫ال�ع��ام ‪ 1.83‬مليار دوالر ب�سبب تزايد‬ ‫واردات� ��ه م��ن ال��وق��ود الثقيل وال��دي��زل‬ ‫ل�ت��ول�ي��د ال�ك�ه��رب��اء تعوي�ضا ع��ن ال�غ��از‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫وبلغت واردات الأردن م��ن النفط‬ ‫اخل � ��ام وم �� �ش �ت �ق��ات��ة ‪ 2.4‬م �ل �ي��ار دوالر‬ ‫للن�صف الأول من العام احلايل‪.‬‬

‫فريق وزاري يبحث االحتياجات التنموية ملناطق‬ ‫البادية الجنوبية‬ ‫معان ‪ -‬برتا‬ ‫ناق�ش ف��ري��ق وزاري �أم����س اخلمي�س برئا�سة‬ ‫وزير التخطيط والتعاون الدويل الدكتور �إبراهيم‬ ‫�سيف االح�ت�ي��اج��ات ال�ت�ن�م��وي��ة ل�ل�ب��ادي��ة اجلنوبية‬ ‫ب�ه��دف اخل ��روج ب�ت��واف��ق ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬و�إدراج� �ه ��ا �ضمن‬ ‫ال�برام��ج التنموية للمحافظات ل�لاع��وام ‪-2013‬‬ ‫‪.2106‬‬ ‫وال �ت �ق��ى ال ���ف��ري��ق ال � ��وزراي امل �ك��ون م��ن وزراء‬ ‫الزراعة الدكتور عاكف الزعبي واال�شغال العامة‬ ‫واال�سكان املهند�س �سامي هل�سة وال�ش�ؤون البلدية‬ ‫امل�ه�ن��د���س ول�ي��د امل���ص��ري بح�ضور حم��اف��ظ معان‬ ‫عبدالكرمي الرواجفة‪ ،‬ومدير التنمية املحلية يف‬ ‫وزارة الداخلية املحافظ رائ��د ال�ع��دوان‪ ،‬وممثلني‬ ‫ع��ن ال�ف�ع��ال�ي��ات ال��ر��س�م�ي��ة وال���ش�ع�ب�ي��ة يف ال�ب��ادي��ة‬ ‫اجلنوبية يف منطقة عنيزة‪.‬‬ ‫وق��ال �سيف ان اللقاء ي�أتي يف اط��ار ال�سيا�سة‬ ‫التنموية التي تنتهجها احلكومة تنفيذاً لتوجيهات‬ ‫امللك عبداهلل الثاين لتعزيز وتو�سيع حجم امل�شاركة‬ ‫ال�شعبية يف ات �خ��اذ ال �ق��رار ال�ت�ن�م��وي‪ ،‬وا�ستكماال‬ ‫للقاءات التي عقدها الفريق ال��وزاري يف خمتلف‬ ‫حمافظات اململكة وبخا�صة املحافظات التي تقع‬ ‫مناطق البادية �ضمن حدودها االدارية‪.‬‬ ‫واك � ��د ال ��دك� �ت ��ور � �س �ي��ف ان م �ن��اط��ق ال �ب��ادي��ة‬

‫اجلنوبية �ستحظى بجملة من امل�شاريع التي �ستنفذ‬ ‫يف اط��ار ال�برام��ج التنموية للمحافظات لالعوام‬ ‫‪.2016- 2013‬‬ ‫وب�ل��غ جم�م��وع االن �ف��اق ال��ر�أ��س�م��ايل احلكومي‬ ‫للأعوام ‪ 2016-2013‬الذي �ست�ستفيد منه مناطق‬ ‫ال�ب��ادي��ة اجلنوبية ب�شكل مبا�شر �أو غ�ير مبا�شر‬ ‫بح�سب الدكتور �سيف حوايل ‪2‬ر‪ 1‬مليار دينار مبينا‬ ‫ان��ه �سيتم خ�لال ال�ع��ام ‪ 2013‬إ�ن �ف��اق م��ا جمموعه‬ ‫حوايل ‪ 317‬مليون دينار‪ ،‬و‪ 334‬مليون دينار خالل‬ ‫العام ‪ 2014‬يف حني �سيتم خالل العام ‪ 2015‬انفاق‬ ‫م��ا ي �ق��ارب ‪ 240‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار ومثلهم خ�ل�ال ع��ام‬ ‫‪.2016‬‬ ‫وق��ال ال��وزي��ر ان ال� ��وزارة �ستقدم ال��دع��م من‬ ‫خ�ل�ال ب��رن��ام��ج ت �ع��زي��ز االن �ت��اج �ي��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة‬ ‫واالجتماعية لهيئات املجتمع املحلي يف البادية‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬حيث بلغت ح�صة البادية اجلنوبية من‬ ‫ت��دخ�لات ال�برن��ام��ج م��ا قيمته ح ��وايل ‪ 7‬ماليني‬ ‫دينار مل�شاريع قيد التنفيذ واخ��رى قيد الدرا�سة‬ ‫ل�ع��وام ‪ ،2014-2012‬وت�شمل م�شاريع برنامج‬ ‫ل� أ‬ ‫التمكني يف مناطق جيوب الفقر ح�سب درا�سة حالة‬ ‫الفقر لعام ‪ ،2008‬وم�شاريع اجلمعيات التعاونية‬ ‫واخل�يري��ة‪ ،‬وم�شاريع البنية التحتية‪ ،‬وم�شاريع‬ ‫البيئة ال�شبابية حيث ت�شمل هذه امل�شاريع جيوب‬ ‫الفقر ومناطق احل�سينية‪ ،‬واجلفر‪ ،‬واملريغة‪ ،‬واذرح‪،‬‬

‫والقطرانة‪ ،‬ووادي عربة‪ ،‬واحل�سا واجلرف‪.‬‬ ‫و�أكد التزام احلكومة بتنفيذ امل�شاريع املدرجة‬ ‫يف موازناتها ل�ل�أع��وام املقبلة ‪ ،2016-2014‬حيث‬ ‫ي�ج��ري ال�ع�م��ل ح��ال�ي�اً ع�ل��ى التن�سيق م��ع خمتلف‬ ‫ال� ��وزارات وامل��ؤ��س���س��ات احلكومية لإدراج امل�شاريع‬ ‫املبوبة يف ب��رام��ج املحافظات �ضمن م��وازن��ة العام‬ ‫‪ ،2014‬فيما بني ان احلكومة �ستعمل كذلك على‬ ‫تكثيف جهودها لتمويل ما امكن من االحتياجات‬ ‫غري امللباة‪ ،‬والتي وردت �ضمن برامج املحافظات‬ ‫من خالل م�صادر التمويل املختلفة‪.‬‬ ‫وتعمل احلكومة حاليا بح�سب الدكتور �سيف‬ ‫ع�ل��ى و� �ض��ع خ�ط��ة ت��دخ��ل ��س��ري��ع ل��دع��م ال�ب�ل��دي��ات‬ ‫لتمكينها م��ن القيام مبهامها التنموية‪ ،‬وكذلك‬ ‫تفعيل وتن�شيط اال�ستثمار وقيام امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫وامل�ت��و��س�ط��ة يف امل�ح��اف�ظ��ات وال�ب�ل��دي��ات وذل ��ك من‬ ‫خ�ل�ال ج�م�ل��ة م��ن الإج� � � ��راءات ل�ت�ع��زي��ز �إن�ت��اج�ي��ة‬ ‫املحافظات والبلديات‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ال��دك �ت��ور ��س�ي��ف ان منهجية العمل‬ ‫ال �ت��ي مت م��ن خ�لال�ه��ا اع� ��داد ال�ب�رام��ج التنموية‬ ‫ل�ل�م�ح��اف�ظ��ات راع ��ت خم�ت�ل��ف ال�ق���ض��اي��ا التنموية‬ ‫واالدارية من حيث اتاحة املجال ملختلف القطاعات‬ ‫وال�ه�ي�ئ��ات املمثلة للمجتمعات املحلية‪ ،‬مب��ا فيها‬ ‫م �ن��اط��ق ال �ب��ادي��ة ل�ل�م���ش��ارك��ة يف ط ��رح ق���ض��اي��اه��ا‬ ‫ومتطلباتها التنموية‪.‬‬

‫املصري يلتقي رئيس مجلس‬ ‫الواليات السوداني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫وحول املطالب واالحتياجات غري امللباة ملناطق‬ ‫البادية اجلنوبية يف حمافظات اجلنوب االربع‪ ،‬بني‬ ‫الدكتور �سيف ان القيمة االجمالية لهذه املطالب‬ ‫واالحتياجات بلغت ‪ 171‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال��دك �ت��ور ��س�ي��ف ان ��ه مت ت�ع�م�ي��م جميع‬ ‫االح�ت�ي��اج��ات التنموية ملناطق ال�ب��ادي��ة اجلنوبية‬ ‫على ال��وزارات املختلفة ملراجعتها وترتيبها ح�سب‬ ‫االولوية‪ ،‬م�شريا اىل ان اجتماعا �سيعقد يف الوزارة‬ ‫ي��وم االح��د املقبل الع�ضاء الفريق الوطني الذي‬ ‫ي�ضم االمناء العامني لكافة ال��وزارات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫ذات العالقة ملناق�شتها‪.‬‬ ‫ب� � � ��دروه‪ ،‬أ�ك� � ��د حم ��اف ��ظ م� �ع ��ان ع �ب��دال �ك��رمي‬ ‫ال��رواج�ف��ة ان زي ��ارة ال�ف��ري��ق ال� ��وزاري ت�ه��دف اىل‬ ‫تلم�س احتياجات املواطنني يف البادية اجلنوبية‬ ‫واال�ستماع ملطالبهم على ار�ض الواقع‪ ،‬معتربا ذلك‬ ‫ترجمة حقيقية لتوجهات ج�لال��ة امل�ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين للم�ساهمة الفاعلة يف �إيجاد ا�سرتاتيجية‬ ‫ممنهجة على امل��دى الق�صري وامل�ت��و��س��ط تنعك�س‬ ‫على الواقع التنموي للإقليم واخلروج بنتائج تلبي‬ ‫طموحات وتطلعات �أبناء البادية اجلنوبية‪.‬‬ ‫وتركزت مطالب �أبناء البادية خالل اللقاء على‬ ‫�إعطاء مناطق البادية خ�صو�صية �ضمن التدخالت‬ ‫التنموية املنوي تنفيذها من قبل احلكومة‪.‬‬

‫قبل احت�ساب امل�ساعدات‬

‫مليار دوالر عجز فى املوازنة خالل ‪ 8‬شهور‬

‫املومني‪ :‬النهج اإلصالحي لألردن يقوم‬ ‫على التطور التدريجي املستمر‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال وزي ��ر ال��دول��ة ل �� �ش ��ؤون الإع�ل��ام ال�ن��اط��ق ال��ر��س�م��ي با�سم‬ ‫الحكومة الدكتور حممد املومني �إن النهج الإ�صالحي للأردن يقوم على‬

‫التطور التدريجي امل�ستمر امل�ستند �إىل توافق الأغلبية‪ ،‬و�إدماج اجلميع‪،‬‬ ‫وال�ت�ح��ول ال��دمي�ق��راط��ي‪ ،‬وال�ت�ع��ددي��ة‪ ،‬واح�ت�رام �آراء الآخ��ري��ن وقبولها‪،‬‬ ‫والبناء على ما مت حتقيقه من اجنازات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف كلمة له ام�س خالل تر�ؤ�سه وفد االردن ملناق�شة التقرير‬ ‫الوطني لآلية اال�ستعرا�ض الدوري ال�شامل �أمام جمل�س حقوق الإن�سان‬ ‫يف جنيف‪� ،‬إن حماية وتعزيز حقوق الإن�سان يف االردن ت�ستند �إىل �إرث‬ ‫ح���ض��اري وم �ب��ادئ را��س�خ��ة ل��دى امل� ؤ���س���س��ات ال��وط�ن�ي��ة وق �ي��ادة ها�شمية‬ ‫م�ستنرية ومنفتحة‪.‬‬ ‫وعر�ض املومني ما قامت به اململكة لتنفيذ التو�صيات التي قبلتها يف‬ ‫ال��دورة الأوىل ملجل�س حقوق الإن�سان يف �شهر �شباط ‪ ،2009‬وامل�ستجدات‬ ‫والتطورات على حالة حقوق الإن�سان‪ ،‬م�ؤكداً �أن �آلية اال�ستعرا�ض الدوري‬ ‫ال�شامل قد �شكلت فر�صـــة ل�ل�أردن لتقييم حالة حقوق الإن�ســـان تقييماً‬ ‫مبنياً على النقد الذاتي‪ ،‬وجدد التزام الأردن بالتعاون مع جميع ال�شركاء‬ ‫لإجناح تلك الآلية‪.‬‬

‫ندوات توعية عن الواقع املائي يف‬ ‫محافظة الزرقاء‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬

‫عقدت يف مدار�س ال�شاملة واملهلب والأمري حممد يف الزرقاء �أم�س‬ ‫اخلمي�س ن��دوات توعية عن املياه واحلفاظ عليها ومعلومات عامة عن‬ ‫الواقع املائي يف حمافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫وتغطي الندوة التي تهدف �إىل توعية الطلبة بق�ضايا املياه وتر�شيد‬ ‫ا�ستهالكها واحلفاظ عليها وا�ستعمالها وفق الأ�س�س املنا�سبة‪ 25 ،‬مدر�سة‬ ‫بواقع ثالث مدار�س يوميا‪.‬‬ ‫وقالت م�س�ؤولة الإع�لام يف مديرية مياه الزرقاء و�ضابط ارتباط‬ ‫التوعية املائية يف املديرية �سهى حداد �إن عدد م�شرتكي املياه يف املحافظة‬ ‫بلغ ‪� 155‬ألف م�شرتك‪ ،‬وكذلك امل�شرتكني يف ال�صرف ال�صحي ‪� 110‬آالف‬ ‫م�شرتك فيما بلغ طول �شبكات املياه ‪ 2700‬كيلومرت وال�صرف ال�صحي‬ ‫‪ 1020‬كيلو مرتا والفاقد من املياه ‪ 48‬باملئة‪.‬‬ ‫وبينت �أن �صايف التزويد املائي يف املحافظة ‪ 48‬مليون مرت مكعب‪،‬‬ ‫واملياه التي يتم �ضخها يوميا ‪ 5700‬مرت مكعب يف ال�ساعة من خالل ‪21‬‬ ‫حمطة �ضخ‪.‬‬

‫عمان – االنا�ضول‬ ‫�سجلت م��وازن��ة اململكة ع�ج��زا م��ال�ي��ا خ�لال‬ ‫الثمانية �شهور الأوىل من العام احل��ايل ﺒﺤﻭﺍﻲﻟ‬ ‫‪ 492.4‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ (�أي ما يعادل ‪ 694.28‬مليون‬ ‫دوالر) ﻤﻘﺎﺒل ﻋﺠـﺯ ﻤﺎﻲﻟ ﺒﻠﻎ ‪ 871.2‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ(‬ ‫‪ 1.22‬مليار دوالر ) لذات ﺍﻟﻔﺘﺭﺓ ﻤﻥ ﺍﻟﻌﺎﻡ املا�ضي‪.‬‬ ‫وقالت بيانات ل��وزارة املالية �أم�س‪�« :‬ﺇﺫﺍ ﻤـﺎ ﺘـﻡ‬ ‫ﺍ�ﺴﺘﺜﻨﺎﺀ ﺍﻤﻟﻨﺢ ﺍﺨﻟﺎﺭﺠﻴﺔ ﻓﺎﻥ ﺍﻟﻌﺠﺯ ﺍﻤﻟﺎﻲﻟ ﻴﺒﻠﻎ ‪1017‬‬ ‫ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ ( ‪ 1.43‬مليار دوالر) ﻤﻘﺎﺒـل ﻋﺠـﺯ ﺒﻠﻎ‬ ‫ﺤﻭﺍﻲﻟ ‪ 896.5‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ( ‪ 1264‬مليار دوالر )‬ ‫لذات الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ويبلغ عجز املوازنة املقدر للعام احلايل ب�أكمله‬ ‫‪ 1.83‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وت�ع��اين امل��وازن��ة م��ن �ضغوطات ك�ب�يرة �أهمها‬ ‫ارت �ف��اع ف��ات��ورة دع ��م احل �ك��وم��ة ل �ع��دد م��ن ال�سلع‬ ‫واخل��دم��ات م�ث��ل ال�ك�ه��رب��اء ح�ي��ث ي�ت��وق��ع �أن تزيد‬ ‫خ�سارة �شركة الكهرباء الوطنية اململوكة بالكامل‬ ‫للحكومة ع��ن ‪ 5‬م�ل�ي��ارات دوالر‪ ،‬فيما يبلغ دع��م‬ ‫اخلبز والأع�لاف حويل ‪ 350‬مليون دوالر‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ��ش�ب�ك��ة االم � ��ان االج �ت �م��اع��ي وروات� � ��ب ال �ع��ون‬ ‫االجتماعي للعائالت املعوزة‪.‬‬ ‫من جانب �آخر وا�ستنادا اىل بيانات وزارة املالية‬ ‫ﺒﻠﻎ �ﺇﺠﻤﺎﻲﻟ ﺍ�ﻹﻴﺭﺍﺩﺍﺕ ﺍﻤﻟﺤﻠﻴﺔ ﻭﺍﻤﻟﻨﺢ ﺍﺨﻟﺎﺭﺠﻴﺔ ﻤﺎ‬ ‫ﻤﻘﺩﺍﺭﻩ ‪ 3888.2‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ ﻤﻘﺎﺒـل ‪ 3168.6‬ﻤﻠﻴـﻭﻥ‬ ‫ﺩﻴﻨﺎﺭ ﺨﻼل ﻨﻔ���ﺱ ﺍﻟﻔﺘﺭﺓ ﻤﻥ ﻋﺎﻡ ‪ 2012‬ﺒﺎﺭﺘﻔﺎﻉ‬ ‫‪ 719.6‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ �ﺃﻭ ﻤﺎ ﻨ�ﺴﺒﺘﻪ ‪ ،%22.7‬ﺤﻴﺙ ﺒﻠﻐﺕ‬ ‫ﺍﻤﻟﻨﺢ ﺍﺨﻟﺎﺭﺠﻴﺔ ﺨﻼل ﺍﻟ�ﺸﻬﻭﺭ ﺍﻟﺜﻤﺎﻨﻴﺔ ﺍ�ﻷﻭﻰﻟ ﻤـﻥ‬ ‫ﻋﺎﻡ ‪ 2013‬ﻤﺎ ﻤﻘﺩﺍﺭﻩ ‪ 524.6‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ ﻤ���ﺎﺒل‬ ‫‪ 25.2‬ﻤﻠﻴـ ��ﻭﻥ ﺩﻴﻨـﺎﺭ ﺨﻼل ﻨﻔ���ﺱ ﺍﻟﻔﺘﺭﺓ ﻤﻥ العام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وبح�سب وزارة امل��ال�ي��ة ف�ق��د ﺒﻠﻐﺕ ﺍ�ﻹﻴﺭﺍﺩﺍﺕ‬ ‫ﺍﻤﻟﺤﻠﻴﺔ ‪ 3363.6‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ ﻤﻘﺎﺒـل ‪ 3143.3‬ﻤﻠﻴﻭﻥ‬ ‫ﺩﻴﻨﺎﺭ ﺨﻼل ﻨﻔ���ﺱ ﺍﻟﻔﺘﺭﺓ ﻤﻥ ﻋـﺎﻡ ‪ ،2012‬ﺒﺎﺭﺘﻔـﺎﻉ‬ ‫‪ 220.3‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ �ﺃﻭ ﻤﺎ ﻨ�ﺴﺒﺘﻪ ‪.%7‬‬ ‫و�أرج �ع��ت وزارة امل��ال�ي��ة ﺍﻻﺭﺘﻔﺎﻉ ﻲﻓ ﺍ�ﻹﻴﺭﺍﺩﺍﺕ‬ ‫ﺍﻤﻟﺤﻠﻴـﺔ ﻻﺭﺘﻔﺎﻉ ﺤ�ﺼﻴﻠﺔ ﺍ�ﻹﻴﺭﺍﺩﺍﺕ ﺍﻟ�ﻀﺭﻴﺒﻴﺔ‬ ‫ﺒﺤـ��ﻭﺍﻲﻟ ‪ 236.2‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ �ﺃﻭ ﻤﺎ ﻨ�ﺴﺒﺘﻪ ‪%10.7‬‬ ‫ﻭﺍﻨﺨﻔﺎ�� � ��ﺽ ﺤ�ﺼـﻴﻠﺔ ﺍ�ﻹﻴﺭﺍﺩﺍﺕ ﻏﻴﺭ ﺍﻟ�ﻀﺭﻴﺒﻴﺔ‬ ‫ﺒﺤﻭﺍﻲﻟ ‪ 15.9‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ �ﺃﻭ ﻤﺎ ﻨ�ﺴﺒﺘﻪ ‪.%6.5‬‬ ‫وعزت الوزارة ﺍﻻﺭﺘﻔﺎﻉ ﻲﻓ ﺍ�ﻹﻴﺭﺍﺩﺍﺕ ﺍﻟ�ﻀﺭﻴﺒﻴﺔ‬ ‫ﺒ�ﺸﻜل ﺭﺌﻴ�ﺴﻲ �ﺇﻰﻟ ﺍﺭﺘﻔﺎﻉ ﺤ�ﺼﻴﻠﺔ كل ﻤﻥ ﺍﻟ�ﻀﺭﺍﺌﺏ‬ ‫ﻋﻠﻰ «ﺍﻟ�ﺴﻠﻊ ﻭﺍﺨﻟﺩﻤﺎﺕ» ﺒﺤﻭﺍﻲﻟ ‪ 201.8‬ﻤﻠﻴﻭﻥ‬

‫بحث رئي�س جمل�س الأع�ي��ان طاهر امل�صري ل��دى ا�ستقباله �أم�س‬ ‫اخلمي�س رئي�س جمل�س الواليات ال�سوداين الفريق �أول حامد �آدم مو�سى‬ ‫�سبل تعزيز التعاون الربملاين بني الأردن وال�سودان‪.‬‬ ‫و�أك��د امل�صري عمق ومتانة ع�لاق��ات ال�ت�ع��اون الأخ��وي��ة ب�ين الأردن‬ ‫وال�سودان وحر�ص اجلانبني على تعزيزها يف خمتلف املجاالت مبا يخدم‬ ‫م�صلحة ال�شعبني ال�شقيقني‪.‬‬ ‫من جانبه �أ�شاد الفريق مو�سى مب�ستوى التعاون القائم بني البلدين‬ ‫يف خمتلف امل �ج��االت‪ ،‬م ��ؤك��دا أ�ه�م�ي��ة التن�سيق ال�برمل��اين ب�ين البلدين‬ ‫ال�شقيقني للعمل على تذليل العقبات �أم��ام تر�سيخ وتوطيد العالقات‬ ‫الثنائية يف خمتلف املجاالت‪.‬‬

‫‪ 45‬جمعية جديدة تولد شهريا يف األردن‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬

‫مبنى وزارة املالية‬

‫ﺩﻴﻨـﺎﺭ �ﺃﻭ ﻤـﺎ ﻨ�ﺴﺒﺘﻪ ‪ %14.9‬ﻭﺍﺭﺘﻔﺎﻉ كل ﻤﻥ ﺤ�ﺼﻴﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟ�ﻀﺭﺍﺌﺏ ﻋﻠـﻰ «ﺍﻟﺘﺠـﺎﺭﺓ ﻭﺍﻤﻟﻌـﺎﻤﻼﺕ ﺍﻟﺩﻭﻟﻴﺔ»‬ ‫ﺒﺤﻭﺍﻲﻟ ‪ 23‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ‪� ،‬ﺃﻭ ﻤـﺎ ﻨ�ﺴـﺒﺘﻪ ‪ %12.3‬ﻭ‬ ‫«ﺍﻟ�ﻀـ � ��ﺭﺍﺌﺏ ﻋﻠـﻰ ﺍﻤﻟﻌﺎﻤﻼﺕ ﺍﻤﻟﺎﻟﻴﺔ (�ﻀﺭﻴﺒﺔ ﺒﻴﻊ‬ ‫ﺍﻟﻌﻘﺎﺭ)» ﺒﺤﻭﺍﻲﻟ ‪ 10.6‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ �ﺃﻭ ﻤـﺎ ﻨ�ﺴـﺒﺘﻪ‬ ‫‪ %16.6‬ﻭﺍﺭﺘﻔﺎﻉ ﺤ�ﺼﻴﻠﺔ ﺍﻟ�ﻀﺭﺍﺌﺏ ﻋﻠﻰ «ﺍﻟﺩﺨل‬ ‫ﻭﺍ�ﻷﺭﺒﺎﺡ» ﺒﺤﻭﺍﻲﻟ ‪ 0.8‬ﻤﻠﻴـ��ﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ �ﺃﻭ ﻤﺎ ﻨ�ﺴﺒﺘﻪ‬ ‫‪.%0.1‬‬

‫�ﺃﻤﺎ ﺍﻻﻨﺨﻔﺎ���ﺽ ﻲﻓ ﺤ�ﺼﻴﻠﺔ ﺍ�ﻹﻴﺭﺍﺩﺍﺕ ﺍ�ﻷﺨﺭﻯ‬ ‫ﻓﻘﺩ ﺠﺎﺀ ﻤﺤ�ﺼﻠﺔ ﻻﻨﺨﻔـﺎ� � ��ﺽ ﺤ�ﺼﻴﻠﺔ �ﺇﻴﺭﺍﺩﺍﺕ‬ ‫ﺩﺨل ﺍﻤﻟﻠﻜﻴﺔ ﺒﺤﻭﺍﻲﻟ ‪ 49.6‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ ﻭﺍﻨﺨﻔﺎ���ﺽ‬ ‫ﺍ�ﻹﻴـ � ��ﺭﺍﺩﺍﺕ ﺍﻤﻟﺨﺘﻠﻔﺔ ﺒﺤﻭﺍﻲﻟ ‪ 52.7‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ‪،‬‬ ‫ﻭﺍﺭﺘﻔﺎﻉ �ﺇﻴﺭﺍﺩﺍﺕ ﺒﻴﻊ ﺍﻟ�ﺴﻠﻊ ﻭﺍﺨﻟﺩﻤﺎﺕ ﺒﺤﻭﺍﻲﻟ ‪87.2‬‬ ‫ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا للبيانات ﺒﻠﻎ �ﺇﺠﻤﺎﻲﻟ ﺍ�ﻹﻨﻔﺎﻕ ﺨﻼل‬ ‫ﺍﻟ�ﺸﻬﻭﺭ ﺍﻟﺜﻤﺎﻨﻴﺔ ﺍ�ﻷﻭﻰﻟ ﻤﻥ ﻋـﺎﻡ ‪ 2013‬ﺤـ��ﻭﺍﻲﻟ‬

‫‪ 4380.6‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ ﻤﻘﺎﺒل ‪ 4039.8‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ‬ ‫ﺨﻼل ﻨﻔ���ﺱ ﺍﻟﻔﺘﺭﺓ ﻤـ��ﻥ ﻋـﺎﻡ ‪ 2012‬ﻤ�ﺴﺠﻼﹰﺒﺫﻟﻙ‬ ‫ﺍﺭﺘﻔﺎﻋﺎﹰﻤﻘﺩﺍﺭﻩ ‪ 340.8‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ �ﺃﻭ ﻤﺎ ﻨ�ﺴﺒﺘﻪ ‪.%4‬‬ ‫ﻭﺠﺎﺀ ﻫﺫﺍ ﺍﻻﺭﺘﻔﺎﻉ ﻲﻓ �ﺇﺠﻤﺎﻲﻟ ﺍ�ﻹﻨﻔﺎﻕ ﻨﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻻﺭﺘﻔﺎﻉ ﺍﻟﻨﻔﻘﺎﺕ ﺍﺠﻟﺎﺭﻴﺔ ﺒﻤﻘﺩﺍﺭ ‪ 238.7‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ‬ ‫�ﺃﻭ ﻤﺎ ﻨ�ﺴﺒﺘﻪ ‪ %6.5‬ﻭﺍﺭﺘﻔﺎﻉ ﺍﻟﻨﻔﻘـﺎﺕ ﺍﻟﺭ�ﺃ�ﺴـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺒﺤﻭﺍﻲﻟ ‪ 102.1‬ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻴﻨﺎﺭ �ﺃﻭ ﻤﺎ ﻨ�ﺴﺒﺘﻪ ‪.%28.3‬‬

‫تولد يف الأردن �شهريا ‪45‬‬ ‫ج�م�ع�ي��ة ج��دي��دة ح���س��ب �أرق� ��ام‬ ‫�سجل اجلمعيات بوزارة التنمية‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫وارت� �ف ��ع امل� �ع ��دل ال���ش�ه��ري‬ ‫ل�ت���س�ج�ي��ل اجل �م �ع �ي��ات م ��ن ‪43‬‬ ‫جمعية جديدة العام املا�ضي �إىل‬ ‫‪ 45‬جمعية ح�سب �أرق ��ام �سجل‬ ‫اجلمعيات بالوزارة‪.‬‬ ‫وبح�سب الأرقام ف�إن جرى‬ ‫ت���س�ج�ي��ل ‪ 446‬ج �م �ع �ي��ة خ�ل�ال‬ ‫الأ� �ش �ه��ر ال �ع �� �ش��رة الأوىل من‬ ‫العام احلايل توزعت ن�شاطاتها‬ ‫ع �ل��ى ‪ 289‬ج�م�ع�ي��ة ت �ق��ع �ضمن‬ ‫ن�ط��اق �إ� �ش��راف وزارة التنمية‪،‬‬ ‫و‪ 77‬ج �م �ع �ي��ة �� �ض� �م ��ن ن �ط��اق‬ ‫إ�� �ش��راف وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬و‪36‬‬ ‫ج�م�ع�ي��ة ��ض�م��ن ن �ط��اق إ�� �ش��راف‬ ‫وزارة الثقافة‪ 16 ،‬جمعية �ضمن‬ ‫ن �ط��اق �إ� �ش ��راف وزارة التنمية‬ ‫ال�سيا�سية‪ 10 ،‬جمعيات �ضمن‬ ‫نطاق �إ�شراف وزارة ال�صحة‪9 ،‬‬ ‫جمعيات �ضمن ن�ط��اق إ���ش��راف‬ ‫وزارة البيئة‪ ،‬و‪ 3‬جمعيات �ضمن‬ ‫ن�ط��اق إ�� �ش��راف وزارة ال�سياحة‬ ‫والآث� ��ار وجمعية �ضمن نطاق‬ ‫�إ�شراف كل من وزارات الأوقاف‬ ‫والزراعة والعدل‪.‬‬

‫وي � � � �ع � � ��زى ت � � ��زاي � � ��د ع � ��دد‬ ‫اجلمعيات يف الأردن من جمعية‬ ‫واح � ��دة ع ��ام ‪� 1912‬إىل ‪3819‬‬ ‫ج�م�ع�ي��ة ح��ال �ي��ا‪� ،‬إىل ال��د��س�ت��ور‬ ‫الأردين وق ��ان ��ون اجل �م �ع �ي��ات‬ ‫ال���ص��ادر مبقت�ضاه‪ ،‬ال��ذي كفل‬ ‫ح � ��ق امل � ��واط � ��ن يف االج� �ت� �م ��اع‬ ‫وت�أ�سي�س اجلمعيات‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬

‫�صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جر�ش‬

‫رقم الدعوى ‪�- )2013-3377(/3-22:‬سجل‬ ‫عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة ‪/‬ال �ق��ا� �ض��ي ‪ :‬م �ع�ين ع �ل��ي حممد‬ ‫الن�صريات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه ‪:‬‬

‫حممد احمد ح�سن الدالبيح‬

‫العمر ‪� 25 :‬سنة‬ ‫العنوان ‪ :‬جر�ش ‪ /‬جبه‬ ‫التهمة ‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االح� � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/10/27‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م أ�ع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي‬

‫بالل احمد حممد قواقزة‬

‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬


‫دراســــــــات‬

‫‪4‬‬

‫اجلمعة (‪ )25‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2457‬‬

‫�ضغوط واتهامات ملجموعة «نيويورك»‬

‫املحادثات النووية اإليرانية‪ ...‬وشبهة «التنازالت السرية»‬ ‫�سكوت بيرت�سون ‪« -‬كري�ستيان �ساين�س مونيتور»‬ ‫قدمت �سرية امل�ح��ادث��ات ال�ن��ووي��ة ب�ش�أن ال�برن��ام��ج ال�ن��ووي ا إلي ��راين يف جنيف م��ادة خ�صبة لل�شكوك‬ ‫واالنتقادات‪ .‬فقد �شن املت�شددون يف اجلمهورية الإ�سالمية هجوماً على فريق التفاو�ض الإيراين‪ ،‬وقالوا �إن‬ ‫ر�ضا الواليات املتحدة عن نتيجة املحادثات يف جنيف الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬يوحي ب�أن �إيران قدمت الكثري جداً من‬ ‫التنازالت‪ .‬فبعد يومني من املحادثات بني �إيران والقوى الدولية ب�ش�أن كبح الربنامج النووي الإيراين‪ ،‬قال‬ ‫م�س�ؤول �أمريكي بارز �إن الفريق التفاو�ضي الأمريكي‪« ،‬مل ي�شهد قط مثل هذه املحادثات املكثفة واملف�صلة‬ ‫وامل�ستقيمة وال�صادقة» يف عام ون�صف العام من اجلهود غري املثمرة‪ .‬وو�صف وزير اخلارجية الإيراين حممد‬ ‫ج��واد ظريف املحادثات ب�أنها «خطوة �إيجابية للغاية»‪ .‬وم��ازال هناك خالفات بني �إي��ران وجمموعة ال�ست‬ ‫التي ت�ضم الدول دائمة الع�ضوية يف جمل�س الأمن الدويل وهي الواليات املتحدة ورو�سيا وال�صني وبريطانيا‬ ‫وفرن�سا بالإ�ضافة �إىل �أملانيا‪ ،‬فقد قال نائب وزير اخلارجية الرو�سي �سريجي ريابكوف �إن اجلانبني مازال‬ ‫يف�صل بينهما «كيلومرتات»‪.‬‬ ‫لكن ال�صحفيني وال�سيا�سيني املت�شددين يف إ�ي��ران‪ ،‬رك��زوا على التعليقات التي ت�شري �إىل حتقيق تقدم‬ ‫وا�ستنتجوا �أن ظريف وفريقه‪ ،‬البد �أنهم يُعدون �سراً �صفقة لي�ست جيدة لإيران‪ .‬ويرى كثري من املت�شددين‬ ‫�أن الرئي�س اجلديد ح�سن روحاين يقدم تنازالت كثرية من �أجل التو�صل �إىل اتفاق نووي وتخفيف العقوبات‪.‬‬ ‫وكتب ح�سني �شريعتمداري رئي�س حترير �صحيفة «كيهان» املت�شددة الناطقة بل�سان املر�شد الأعلى‪ -‬يف حتليل‬ ‫بعنوان «ملاذا العدو را�ض؟» �إن «�سعادة الدول ال�ست غري امل�سبوقة تبني �أننا مل نح�صل على �أي تنازالت يف مقابل‬ ‫التنازالت التي قدمناها �أو وعدنا بتقدميها»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ال�سرية تثري «�شكوك ال ��ر�أي العام‬ ‫ب��أن فريق �إي��ران‪ ،‬رمب��ا ق��دم تنازالت غري مالئمة»‪.‬‬ ‫ورغ��م العالقة الر�سمية ل�صحيفة «كيهان» ورئي�س‬ ‫حتريرها بخامنئي فقد تقل�ص ت�أثريها كثرياً منذ‬ ‫الهزمية املدوية للمر�شحني املحافظني يف انتخابات‬ ‫الرئا�سة الإيرانية يف يونيو املا�ضي‪.‬‬ ‫وت � �ك �ث�ر ال� �ت� �ق ��اري ��ر ال �� �ص �ح �ف �ي��ة الأم ��ري� �ك� �ي ��ة‬ ‫والإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ال �ت��ي ت�ستند �إىل م �� �ص��ادر �إي��ران �ي��ة‬ ‫جمهولة �أو م�س�ؤولني غربيني �أو �أمريكيني قدموا‬ ‫إ�ف� ��ادة لإ� �س��رائ �ي��ل ب���ش��أن حم��ادث��ات ج�ن�ي��ف ويعتقد‬ ‫�أنها على داري��ة بتفا�صيل مقرتح ظريف‪ .‬وحتتوي‬ ‫ه��ذه ال�ت�ق��اري��ر على ن�ق��اط يتوقع �أن يت�ضمنها �أي‬ ‫اتفاق نهائي‪ ،‬ومنها �أن تتوقف �إي��ران عن تخ�صيب‬ ‫ال�ي��وران�ي��وم بن�سبة ‪ 20‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وه��ي الن�سبة التي‬ ‫تقرتب كثرياً من �إمكانية ا�ستخدامها يف �إنتاج قنبلة‬ ‫نووية وتقييد عمليات التخ�صيب مب�ستويات �أدن��ى‬ ‫وعمليات تفتي�ش �أكرث تطفالً بكثري‪.‬‬ ‫وق� ��ال ظ��ري��ف يف م�ق��اب�ل��ة م��ع م��وق��ع �صحيفة‬

‫«كري�ستيان �ساين�س مونيتور»‪«:‬هذه تكهنات ال متت‬ ‫للواقع ب�صلة‪ ...‬رف�ضنا ك�شف تفا�صيل املقرتح هو‬ ‫ع�لام��ة ع�ل��ى �إخ�لا��ص�ن��ا وج��دي �ت �ن��ا»‪ .‬وك �ت��ب ظريف‬ ‫على «في�سبوك»‪�« :‬أن��ا وزم�لائ��ي م�ستعدون لتحمل‬ ‫�ضغط و�سائل ا إلع�لام» لكنه �أ�ضاف قائ ً‬ ‫ال �إن �إبقاء‬ ‫املحادثات �سراً «ال يعني خوفنا من ك�شف حمتواها»‪.‬‬ ‫ول��دى �إدارة �أوب��ام��ا �أي�ضاً ما يعكر �صفوها‪ ،‬فهناك‬ ‫ع��دد م��ن �أع �� �ض��اء ال�ك��وجن��ر���س الأم����ي �ك��ي ي�صرون‬ ‫على فر�ض عقوبات �أخرى على �إيران مما قد يف�سد‬ ‫امل�ح��ادث��ات‪ .‬و�إ�سرائيل تطالب بو�ضوح ب ��أال يقت�صر‬ ‫الأم ��ر على تقييد عمل �إي ��ران ال �ن��ووي‪ ،‬ب��ل بتفكك‬ ‫برناجمها النووي كلية‪ .‬ومعكرو ال�صفو الإيرانيون‬ ‫كرث �أي�ضاً‪ ،‬ول�صحيفة «كيهان» ت�أثري بالفعل‪ .‬فقد‬ ‫حرفت ال�صحيفة كالما مقتب�ساً عن ظريف قاله يف‬ ‫اجتماع مغلق مع م�شرعني �إيرانيني مفاده �أن املكاملة‬ ‫الهاتفية التاريخية بني روحاين و�أوباما يف �سبتمرب‬ ‫املا�ضي كانت «خ �ط ��أ»‪ .‬وبعد �أن ر�أى ظريف عنوان‬ ‫�صحيفة كيهان‪ ،‬قال �إن كل البيانات الر�سمية �سوف‬

‫تعلن لأن «�سوق االنتهاك رائجة جداً»‪.‬‬ ‫وك� � ��ان خ��ام �ن �ئ��ي ق ��د ط �ل��ب م ��ن ك ��ل ال �ف��رق��اء‬ ‫الإيرانيني �أن يدعموا حكومة روحاين النا�شئة‪ ،‬وقبل‬ ‫جهود روحاين الدبلوما�سية يف نيويورك وجنيف قال‬ ‫�إن «املرونة البطولية» قد تكون �ضرورية‪ .‬لكن بعد‬ ‫املكاملة الهاتفية بني �أوباما وروح��اين‪ ،‬قال خامنئي‬ ‫�إن بع�ض ا ألع �م��ال ال�ت��ي مت��ت يف ن�ي��وي��ورك مل تكن‬ ‫مالئمة دون �أن يحدد �شيئاً بعينه‪ .‬وجاء التعليق كرد‬ ‫جزئي م��ن خامنئي املنزعج م��ن ت�أكيد �أوب��ام��ا على‬ ‫�أن «كل اخليارات» مطروحة على الطاولة مبا فيها‬ ‫اخليار الع�سكري �أثناء وقوفه بجانب رئي�س الوزراء‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي نتنياهو‪ .‬وف�ت��ح تعليق خامنئي �أي�ضاً‬ ‫الباب �أمام مت�شددي �إيران لي�صعدوا هجماتهم‪.‬‬ ‫وي� �ع ��ار� ��ض امل �ت �� �ش ��ددون م ��ا ي��دع��ون��ه «ج �م��اع��ة‬ ‫ن�ي��وي��ورك» م��ن امل�س�ؤولني الإي��ران�ي�ين املقربني من‬ ‫ظريف الذي �أم�ضى �سنوات �سفرياً لبالده يف الأمم‬ ‫املتحدة يف نيويورك وتلقى تعليماً �أمريكياً‪ .‬ويعتقد‬ ‫املت�شددون �أن أ�ف��راد جماعة نيويورك مقربون جداً‬

‫�صانعو ال�سيا�سة ال�صينيون لديهم م�ساحة حمدودة للمناورة‬

‫الدين األمريكي والقلق الصيني‬

‫مينزي ت�شني ‪ -‬نييورك تاميز‬ ‫خ �ل��ال الأ� � �س � �ب� ��وع امل� ��ا� � �ض� ��ي‪ ،‬اق�ت�رب ��ت‬ ‫الواليات املتحدة مرة �أخرى من �شفا تع�سر‬ ‫�سداد الدين‪ ،‬لنجد العامل يت�ساءل جمددا‬ ‫عن ال�سبب وراء قيام �أي دولة‪� ،‬أقل بكثري من‬ ‫الدولة �صاحبة �أك�بر اقت�صاد على م�ستوى‬ ‫ال�ع��امل‪ ،‬بتعري�ض �سمعتها املالية للخطر‪،‬‬ ‫ومن ثم الت�أثري على قدرتها على اال�ستدانة‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من جتنب احتمالية حدوث‬ ‫�أزم ��ة م��ال�ي��ة ع��امل�ي��ة يف ال�ل�ح�ظ��ات ا ألخ�ي�رة‪،‬‬ ‫ك��ان ه�ن��اك ت�ط��ور ج��دي��ر باملالحظة يف هذا‬ ‫ال�صدد يتمثل يف �سل�سلة حت��ذي��رات �صادرة‬ ‫عن امل�س�ؤولني ال�صينيني‪ .‬فقد �أخرب رئي�س‬ ‫الوزراء ال�صيني يل كيكيانغ وزير اخلارجية‬ ‫الأمريكي جون كريي‪� ،‬أنه كان «قلقا للغاية»‬ ‫ب�ش�أن احتمالية تع�سر الوفاء بالدين‪ .‬وحذر‬ ‫ي��ي غ��ان��غ‪ ،‬ن��ائ��ب حم��اف��ظ ال �ب �ن��ك امل��رك��زي‬ ‫ال�صيني‪ ،‬قائال «يجب على �أمريكا �أن تتحلى‬ ‫باحلكمة حل��ل ه��ذه امل�شكلة يف أ�ق ��رب وق��ت‬ ‫ممكن»‪ .‬ويف مقال ر�أي ن�شر يف وكالة �أنباء‬ ‫«��ش�ي�ن�خ��وا»‪ ،‬وك��ال��ة ا ألن �ب��اء ال��ر��س�م�ي��ة التي‬ ‫ت��دي��ره��ا ال��دول��ة‪ ،‬دع��ا ك��ات��ب امل �ق��ال «ال�ع��امل‬ ‫احلائر �إىل البدء يف درا�سة ت�أ�سي�س عامل غري‬ ‫مت�أمرك‪» .‬‬ ‫تو�ضح ه��ذه الت�صريحات‪ ،‬ال�ت��ي ج��اءت‬ ‫عنيفة على غ�ير ال�ع��ادة م��ن ال�صينيني‪� ،‬أن‬ ‫الأزم� ��ات امل�ت�ك��ررة ال�ت��ي ك��ان مي�ك��ن تفاديها‬ ‫باتت تهدد املكانة املتميزة للواليات املتحدة‬ ‫ب�صفتها م�صدر احتياطي العملة الرئي�س يف‬ ‫العامل والدولة التي لديها (حتى الآن) ديون‬ ‫خالية من املخاطر‪.‬‬ ‫م��ن غ�ي�ر امل�ح�ت�م��ل �أن ال �� �ص�ين �ستثري‬ ‫كارثة مالية دولية مفاجئة من خ�لال بيع‬

‫��س�ن��دات اخل��زان��ة ا ألم��ري�ك�ي��ة – على �سبيل‬ ‫امل� �ث ��ال – وال� ��دي� ��ون احل �ك��وم �ي��ة ا ألخ � ��رى‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من ذلك‪ ،‬ف�إن م�س�ألة الأزم��ات‬ ‫امل�ت�ك��ررة وال�ت��أج�ي�لات امل��ؤق�ت��ة ل��ن ت ��ؤدي �إال‬ ‫�إىل زي ��ادة إ�� �ص��رار احل�ك��وم��ة ال�صينية على‬ ‫تنويع �أر�صدتها بعيدا عن الأ�صول املقومة‬ ‫ب� ��ال� ��دوالر‪ .‬وع �ل��اوة ع �ل��ى ذل� ��ك‪ ،‬ف � ��إن ه��ذه‬ ‫الأزم ��ات توفر الدعم للم�ؤيدين من داخل‬ ‫احل �ك��وم��ة ال���ص�ي�ن�ي��ة ل ��زي ��ادة ال � ��دور ال ��ذي‬ ‫تلعبه عملة الرمنينبي يف الأ�سواق الدولية‪.‬‬ ‫��س�ي��ؤدي ك�لا االجت��اه�ين �إىل إ���ض�ع��اف ق��درة‬ ‫ال��والي��ات املتحدة على إ�� �ص��دار دي��ن ب�أ�سعار‬ ‫فائدة منخف�ضة للغاية‪ ،‬مع ت�سريع �صعود‬ ‫عملة ال�صني‪.‬‬ ‫مت�ت�ل��ك ك �ي��ان��ات أ�ج �ن �ب �ي��ة – مم�ث�ل��ة يف‬ ‫ح�ك��وم��ات و��ش��رك��ات و أ�ف� ��راد ‪ -‬م��ا ي�ق��رب من‬ ‫ن�صف الديون اململوكة للعامة والتي تدين‬ ‫بها ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ .‬وم��ن ب�ين احتياطي‬ ‫العملة الأجنبية الذي متلكه ال�صني والبالغ‬ ‫‪ 3.6‬تريليون دوالر‪ ،‬ف�إن نحو ‪ 60‬يف املئة منها‬ ‫ممثلة يف �ضوء االرتفاع اجلنوين الحتياطي‬ ‫العملة الأجنبية على م��دار العقد املن�صرم‪،‬‬ ‫حاولت ال�سلطات النقدية ال�صينية تنويع‬ ‫�أ�صولها بعيدا عن الأ�صول املقومة بالدوالر‪،‬‬ ‫ب �ي��د أ�ن �ه��ا ح�ق�ق��ت جن��اح��ا حم � ��دودا يف ه��ذا‬ ‫ال�ش�أن‪ .‬ومن املمكن فهم الدافع وراء عملية‬ ‫التنويع ه��ذه؛ فمنذ يوليو (مت ��وز) ‪،2005‬‬ ‫ترتفع قيمة العملة ال�صينية مقابل الدوالر‪،‬‬

‫من ثم بالنظر �إىل القوة ال�شرائية املحلية‪،‬‬ ‫تفقد الأر�صدة املقومة بالدوالر قيمتها‪.‬‬ ‫وع �ل��اوة ع �ل��ى ذل� ��ك‪� ،‬أدت ال �� �ص��راع��ات‬ ‫املالية يف وا�شنطن �إىل �إثارة املزيد من القلق‬ ‫ل��دى ال�سلطات ال�صينية‪ .‬وتتمثل امل�شكلة‬ ‫امل�سيطرة الأك�ث�ر أ�ه�م�ي��ة يف ع��دم ا�ستدامة‬ ‫ال�ت�م��وي��ل احل�ك��وم��ي ا ألم��ري �ك��ي ع�ل��ى امل��دى‬ ‫الطويل يف ظل غياب ا إلي ��رادات ال�ضريبية‬ ‫املدعومة وتقلي�ص الإنفاق‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ذل��ك‪ ،‬ف�ل��دى �صانعي‬ ‫ال�سيا�سة ال�صينيني م�ساحة حمدودة للغاية‬ ‫للمناورة؛ ففي املقام الأول‪ ،‬يواجه �صانعو‬ ‫ال�سيا�سة م ��أزق االن�غ�لاق يف من��وذج تطوير‬ ‫يعتمد ب�شكل كبري على ال�صادرات كم�صدر‬ ‫للنمو‪ .‬ومن املعرتف به جيدا �أن تعديل ذلك‬ ‫االجتاه �إىل منوذج منو جديد موجه داخليا‬ ‫ي�ع��د أ�م� ��را م�ط�ل��وب��ا‪ .‬ب�ي��د �أن ه ��ذه العملية‬ ‫�ست�ستغرق وقتا ط��وي�لا‪ ،‬م��ع توقف حتقيق‬ ‫إ�جن��از حتى الآن ب�ش�أن هذا ا ألم��ر‪ .‬ومن ثم‪،‬‬ ‫ف�م��ن املحتمل ا��س�ت�م��رار ال���ص�ين يف جتميع‬ ‫كميات �أكرب من احتياطي النقد الأجنبي‪.‬‬ ‫ث��ان �ي��ا‪ ،‬م �ع �ظ��م الأرب� � � ��اح ال �ت ��ي ت�ل�ق��اه��ا‬ ‫م�صدرون �صينيون مقومة ب��ال��دوالر‪ ،‬ومن‬ ‫ثم‪ ،‬ف��إن العملة هي ما يجمعه بنك ال�صني‬ ‫ال���ش�ع�ب��ي‪ .‬م��ن ح�ي��ث امل� �ب ��د�أ‪ ،‬مي�ك��ن م�ب��ادل��ة‬ ‫ال � ��دوالر ب�ع�م�لات �أخ� ��رى ق��اب�ل��ة للتحويل‪،‬‬ ‫مثل ال�ي��ورو �أو الفرنك ال�سوي�سري‪ .‬ولكن‬ ‫�أي حترك نحو بيع دوالرات بكميات �ضخمة‬ ‫مبا فيه الكفاية للت�أثري يف الأر�صدة املقومة‬ ‫بالدوالر من املرجح �أن يقلل قيمة ال��دوالر‬ ‫ب �� �ص��ورة ت�ق�ل��ل ق�ي�م��ة الأوراق امل��ال �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ميلكها البنك املركزي‪.‬‬ ‫ثالثا‪ ،‬حتى لو �أمكن لل�صينيني تنويع‬ ‫�أر�صدتهم متجنبني الدوالرات من دون تكبد‬ ‫خ�سائر يف ر�أ�س املال‪� ،‬سيكون ال�س�ؤال – كما‬ ‫ه��و احل ��ال دائ �م��ا – م��ا ال �ب��دي��ل؟ ال���س�ن��دات‬ ‫احلكومية ال�ت��ي ت�صدرها أ�مل��ان�ي��ا و�سوي�سرا‬ ‫وبريطانيا �آمنة‪ ،‬لكن فقط ال توجد الكميات‬ ‫ال�ضخمة بال�صورة الكافية من تلك الأوراق‬ ‫املالية املتاحة لل�شراء‪.‬‬ ‫* �أ�ستاذ �ش�ؤون عامة واقت�صاد‬ ‫بجامعة وي�سكون�سن‪ ،‬مادي�سون‪� ،‬شارك‬ ‫مع جيفري فريدن يف ت�أليف كتاب‪:‬‬ ‫«عقود �ضائعة‪� :‬صناعة �أزمة دين‬ ‫�أمريكا واالنتعا�ش املمتد»‪.‬‬

‫ال�شرق الأو�سط‬ ‫‪http://www.aawsat.com/leader.asp?section=3&arti‬‬ ‫‪cle=747689&issueno=12749#.UmkCgeIy13w‬‬

‫من الواليات املتحدة‪ ،‬ويريدون تطبيع العالقات بعد‬ ‫‪ 35‬عاماً تقريباً من العداوة املتبادلة‪.‬‬ ‫وجاء يف ترجمة ملوقع «روز �أونالين» �أن �صحيفة‬ ‫�أ�سبوعية مت�شددة قالت «هذه الع�صابة معروفة جيداً‬ ‫يف وزارة اخلارجية‪ ،‬وهي م�س�ؤولة عن �إج��راءات بعد‬ ‫ال�ث��ورة الإ�سالمية �أ��ض��رت كثرياً بالبالد»‪ .‬وحتدث‬ ‫م��وق��ع «راج ��ا ن �ي��وز» املت�شدد ع��ن «�سجل وا� �ض��ح وال‬ ‫ميكن �إنكاره لأن�شطة جماعة نيويورك يف الإ�ضرار‬ ‫بامل�صالح الوطنية»‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ه �ن��اك ال �ك �ث�ير م ��ن امل �� �ص ��ادر ال���ص�ح�ف�ي��ة‬ ‫ا إلي��ران�ي��ة تختلف م��ع وجهة النظر املت�شددة‪ .‬فقد‬ ‫وب��خ أ�ح��د املواقع الإخبارية �صحيفة «كيهان» لأنها‬ ‫مل ت�سرد الق�صة كاملة‪ .‬وق��ال املوقع �إن��ه بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ا إل�� �ش ��ادة م��ن ال ��دول ال���س��ت ب���ص��دق ن�ي��ة إ�ي ��ران‬ ‫غري امل�سبوقة‪ ،‬هناك �أي�ضاً االع�ت�راف ب ��أن العر�ض‬ ‫ا إلي� ��راين اجل��دي��د «بعيد ج��داً عما يرغبه ال�غ��رب‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��ايل لي�س ه�ن��اك �سبب الت�ه��ام الدبلوما�سيني‬ ‫الإيرانيني ب�أنهم خونة»‪.‬‬

‫وهاجمت �صحيفة «بهار» الإ�صالحية الإيرانية‬ ‫�صحيفة «كيهان»‪ ،‬فذ ّكرت بواقع احلياة ال�سيا�سية‬ ‫ا إلي��ران�ي��ة‪ ،‬فخامنئي �صاحب ال�ق��ول الف�صل يف كل‬ ‫ا ألم ��ور و�أن املفاو�ضات التي أ�ج��راه��ا مت�شددون يف‬ ‫امل��ا��ض��ي مت جميعها يف ��س��ري��ة ومل ت�ل��ق �إال القليل‬ ‫من التذمر‪ .‬وقالت بهار «ال�س�ؤال هو‪ :‬هل ي�ستطيع‬ ‫الفريق اجلديد التو�صل التفاق وينفذه دون ت�صريح‬ ‫من املر�شد الأع�ل��ى �أو جمل�س الأم��ن القومي؟ ‪....‬‬ ‫اجلميع يعرفون �أن �أدق التفا�صيل يف هذه الق�ضية‬ ‫يتطلب موافقة املر�شد»‪.‬‬ ‫االحتاد الإماراتية‬ ‫‪http://www.alittihad.ae/details.‬‬ ‫‪php?id=98830&y=2013&article=full‬‬

‫احتواء إيران يف جنيف‬ ‫ح�سام الدين برومند‪« -‬كيهان» الإيرانية‬ ‫�سلطت الأ� �ض��واء يف الأ��س��اب�ي��ع املـــا�ضية عـــلى‬ ‫احلـــركة الديبلوما�سية بني �إيران والواليات املتحدة‬ ‫وم��ؤمت��ر جنيف‪ .‬وت��زام��ن ذل��ك م��ع ت�صعيد و�سائل‬ ‫الإع�ل�ام الغربية لإ�ضفاء �أج��واء متوترة علی هذه‬ ‫امل�ف��او��ض��ات‪ .‬وق�ب��ل ال��دخ��ول ب�صلب امل��و��ض��وع‪� ،‬أذك��ر‬ ‫بنماذج من ال�سلوك الإعالمي الغربي‪.‬‬ ‫و ُي�ب��رز ه ��ذا الإع �ل��ام م��وق��ف ال� ��دول ال�غ��رب�ي��ة‬ ‫ال ��ذي مل يتغري �إزاء امل�ل��ف ال �ن��ووي الإي� ��راين منذ‬ ‫اجتماع �أمل��ا �آت��ا و��ص��والً �إىل اجتماع جنيف‪ .‬ويدعو‬ ‫الإع�لام ه��ذا طهران �إىل تغيري مواقفها والر�ضوخ‬ ‫اىل اخليار الوحيد‪� ،‬أي تعديل مواقفها �إزاء امللف‬ ‫ال�ن��ووي‪ .‬وت��وج��د و�سائل الإع�ل�ام ه��ذه �أج��واء حرب‬ ‫نف�سية م��ن اج��ل ال�ضغط علی �إي ��ران وحملها على‬ ‫تقدمي التنازالت‪ .‬فعلى �سبيل املثل‪ ،‬زعمت �صحيفة‬ ‫«وول �سرتيت جورنال» الأمريكية الوا�سعة االنت�شار‬ ‫ان �إي��ران ق��ررت تعليق ان�شطة التخ�صيب! ويرمي‬ ‫ت�سويق هذه الفكرة اىل خلق اج��واء معادية إلي��ران‬ ‫و�إح��راج�ه��ا‪ .‬ودع��ا امل�س�ؤولون الغربيون طهران اىل‬ ‫تعزيز الثقة م��ع الأ� �س��رة ال��دول�ي��ة‪ ،‬ورم ��وا ال�ك��رة يف‬ ‫امللعب الإي��راين قبل ب��دء امل�ب��اراة‪ .‬ومل تكتف وندي‬ ‫��ش�يرم��ن‪ ،‬م�ساعدة وزارة اخل��ارج�ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة يف‬ ‫م�ف��او��ض��ات جنيف ب��دع��وة �إي ��ران ایل تعزيز الثقة‪،‬‬ ‫ووج �ه��ت ��س�ه��ام ال�ن�ق��د �إل �ي �ه��ا ق��ائ �ل��ة‪» :‬ان امل��راوغ��ة‬ ‫الإي��ران�ي��ة وامل�خ��ادع��ة ج��زءان ال ي�ت�ج��ز�آن م��ن ال��ذات‬ ‫الإيرانية‪».‬‬ ‫و�إىل ه��ذه التكتيكات وال�ضغوط الرامية ایل‬

‫م�صادرة نتائج املفاو�ضات مل�صلحة اجلانب الغربي‪،‬‬ ‫�سعت و�سائل الإع�ل�ام الغربية ایل حتميل اجلانب‬ ‫الإيراين م�س�ؤولية ف�شل املفاو�ضات للت�أثري يف موقف‬ ‫طهران ع�شية بدء املفاو�ضات‪ .‬ويعلم الإعالم الغربي‬ ‫عل َم اليقني ان �إي��ران ال ميكن ان تر�ضخ لل�ضغوط‬ ‫الغربية ب�ه��ذه الب�ساطة‪ .‬ول��ذا‪ ،‬ي�سعون ایل فر�ض‬ ‫ق��واع��د اللعبة‪ .‬فالغرب ي�ح��اول ان يفر�ض �شروطاً‬ ‫علی �إي ��ران جت ��اوزت امل�ل��ف ال �ن��ووي لت�شمل ق�ضايا‬ ‫اقليمية وح�ق��وق الإن���س��ان‪ .‬وال يخفى ان��ه ي��ري��د ان‬ ‫ي��رب��ط ن�ت��ائ��ج م�ف��او��ض��ات جنيف مب � ؤ�مت��ر جنيف ‪2‬‬ ‫اخلا�ص ب��الأزم��ة ال�سورية‪ .‬وه��ذا ما ت�سوّقه و�سائل‬ ‫الإع�ل�ام م��ن اج��ل ار��س��ال ر�سائل اىل إ�ي��ران مفادها‬ ‫�ضرورة �إعطاء تنازالت علی �صعيد الأزم��ة ال�سورية‬ ‫مقابل ازالة العقوبات املفرو�ضة علی �إيران‪ .‬وهذا ما‬ ‫ا�شار اليه املتحدث با�سم وزارة اخلارجية الأمريكية‬ ‫حول امل�شاركة امل�شروطة إلي��ران يف «جنيف‪ ، »2 -‬يف‬ ‫وقت اعلن كبار امل�س�ؤولني الإيرانيني رف�ض بالدهم‬ ‫ال �� �ش��روط امل���س�ب�ق��ة ل�ل�م���ش��ارك��ة يف امل ��ؤمت ��ر‪ .‬وي��دع��و‬ ‫الأمريكيون طهران اىل ال�صدوع لقرارات «جنيف ‪،»1‬‬ ‫والتمهيد لالنتقال اىل املرحلة االنتقالية يف �سورية‪.‬‬ ‫وجلي ان ال��دول الغربية تهدف ایل جعل حمادثات‬ ‫جنيف �أو� �س��ع م��ن امل�ل��ف ال �ن��ووي‪ .‬ف��الأم��ري�ك�ي��ون ال‬ ‫ي��ري��دون ح��ل م�ل��ف �إي ��ران ال �ن��ووي‪ ،‬ب��ل ي�سعون اىل‬ ‫احتواء �إيران‪ .‬وعليه‪ ،‬ت�صديق مزاعم تغري ال�سلوك‬ ‫الأمريكي �ساذج‪.‬‬ ‫وال يخفى ان الغرب ال يق�صد جنيف من اجل‬ ‫ح��ل الق�ضية النووية الإي��ران�ي��ة‪ .‬وح��ري باملفاو�ض‬ ‫الإي� ��راين �إدراك ذل ��ك‪ .‬ون �ق��ل‪� ،‬أخ�ي��راً‪ ،‬ع��ن �سناتور‬

‫امريكي اعالنه على موقع «لو�س اجنيلي�س تاميز»‬ ‫�أن جن��اح امل�ف��او��ض��ات ب�ين ال��والي��ات امل�ت�ح��دة و إ�ي ��ران‬ ‫ه��و ره��ن تفكيك ط�ه��ران برناجمها ال�ن��ووي ووق��ف‬ ‫دع�م�ه��ا امل �ق��اوم��ة‪ ،‬وت�ع�ل�ي��ق ب��رن��اجم�ه��ا ال���ص��اروخ��ي‬ ‫والكف عن انتهاك حقوق الإن�سان‪ .‬وه��ذا الت�صريح‬ ‫ي ��دل ع �ل��ی ع �م��ق ال� �ع ��داوة ال �ت��ي ي�ك�ن�ه��ا امل �� �س ��ؤول��ون‬ ‫الأمريكيون لل�شعب ا إلي ��راين‪ ،‬ويُظهر ال�سعي ایل‬ ‫الوقوف يف طريق تقدم �إيران وتقوي�ض نفوذها بني‬ ‫�شعوب املنطقة‪ .‬و�أثبتت التجربة ان مواجهتهم مع‬ ‫�إي��ران الإ�سالمية تقت�ضي ارادة جدية و�سعياً حثيثاً‬ ‫الحتوائها‪.‬‬ ‫ويَ�سع طهران ان جتل�س ایل طاولة املفاو�ضات‬ ‫من دون اغفال م�ساعي اجلانب ا آلخ��ر ال��ذي يريد‬ ‫ب��وا� �س �ط��ة االب �ت �� �س��ام��ات ال �� �ص �ف��راء اح� �ت ��واء ق��وت�ه��ا‬ ‫والوقوف امام تقدمها‪ .‬وحري بنا �أال نغفل ما قاله‬ ‫ج ��ورج ف��ري��دم��ن‪ ،‬م��دي��ر م��رك��ز ا ألب �ح ��اث ال�شهري‪.‬‬ ‫ف ��أول��وي��ات احل �ك��وم��ة ا ألم��ري �ك �ي��ة ه��ي ك�ب��ح ال�ن�ف��وذ‬ ‫الإيراين‪ .‬وال �شك يف ان اجلهود الأمريكية ال تن�صب‬ ‫علی امللف النووي فح�سب‪ .‬فهي ترمي اىل احل�ؤول‬ ‫دون ارتقاء طهران قوة اقليمية ودولية‪ .‬وامللفت ان‬ ‫�صحيفة «وا�شنطن بو�ست» أ�ق� ّرت ب��أن �إي��ران «تعترب‬ ‫دولة ا�ستثنائية بني ال��دول النووية‪ .‬فهي �سعت ایل‬ ‫دخول املجال النووي من دون دعم خارجي»‪.‬‬

‫‪http://alhayat.com/‬‬ ‫‪Details/562120‬‬

‫رسائل أوباما املرتبكة حول مصر‬ ‫افتتاحية «وا�شنطن بو�ست»‬ ‫ي�ع�ك����س ت�ع�ل�ي��ق �إدارة �أوب ��ام ��ا اجل��زئ��ي‬ ‫للم�ساعدة املخ�ص�صة مل�صر حماولة للموازنة‬ ‫بني ما �سماه الرئي�س �أوباما «�صلب امل�صالح»‬ ‫الأمريكية‪ ،‬ك�أمن ا�سرائيل ومكافحة االرهاب‪،‬‬ ‫وبني دعم الواليات املتحدة للقيم الليربالية‪.‬‬ ‫ت�ت�ل�خ����ص ال �ف �ك��رة يف ان ال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة‬ ‫ت�ستطيع إ�ن��زال العقاب بالنظام ال��ذي يدعمه‬ ‫اجل �ي ����ش ل �ع��دم دف �ع��ه ق ��دم �اً ب �ج ��دول اع �م��ال‬ ‫دمي��وق��راط��ي‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ع ��دم ت�سليم ب�ضع‬ ‫م��روح�ي��ات ودب��اب��ات فيما ي�ستمر ال�ت�ع��اون يف‬ ‫امل�سائل االمنية من خالل ت�سليم قطع الغيار‪.‬‬ ‫ال تبدو الر�سائل املختلطة كافية لقلب‬ ‫امل�سار ال��ذي مي�ضي فيه الفريق عبد الفتاح‬ ‫ال�سي�سي ال��ذي ي�سيطر على احلكومة املوقتة‬ ‫والذي ين ّمي دوراً خا�صاً به كرجل قوي �شعبوي‬ ‫ووطني‪ .‬وتبدو الر�سائل كذلك رهاناً �ضعيفاً‬ ‫للدفاع عن امل�صالح التي قدّمها �أوب��ام��ا على‬ ‫الدفاع عن الدميوقراطية وحقوق االن�سان‪ ،‬يف‬ ‫خطابه االخري امام االمم املتحدة‪.‬‬ ‫يف واق��ع الأم ��ر‪ ،‬ي�ضاف �سفك ال��دم��اء‬ ‫الذي جتدد يف القاهرة يوم االحد يف ال�ساد�س‬ ‫من ت�شرين االول (�أكتوبر)‪ ،‬وال��ذي قتل فيه‬ ‫خم�سون متظاهراً معار�ضاً بر�صا�ص ق��وات‬ ‫االم ��ن‪ ،‬اىل ال�براه�ين امل�ت��زاي��دة ع��ن ان نظام‬ ‫ال�سي�سي يخفق يف فر�ض �سلطته‪ .‬يعود �سبب‬ ‫ال�ف���ش��ل م�ب��ا��ش��رة اىل حم��اول �ت��ه اق��ام��ة نظام‬ ‫ف��ردي اك�ثر قمعاً من �أي نظام �سابق �شهدته‬

‫م�صر منذ ع�ق��ود‪ .‬وبرف�ضه دع��وات ال��والي��ات‬ ‫املتحدة واالحت��اد االوروب��ي اىل التفاو�ض مع‬ ‫«االخ� ��وان امل���س�ل�م�ين»‪ ،‬ي�سعى ن�ظ��ام ال�سي�سي‬ ‫اىل تدمري احلركة اال�سالمية بالقوة‪ .‬و�ألقى‬ ‫مئات م��ن ق��ادة احل��رك��ة يف ال�سجون م��ن دون‬ ‫توجيه اتهامات وتعمل �سلطات ال��دول��ة على‬ ‫حظر املنظمة وم�صادرة ممتلكاتها‪ .‬حماوالت‬ ‫�أن�صار «الإخوان» تنظيم م�سريات احتجاج على‬ ‫غ��رار تلك التي ج��رت يف القاهرة ي��وم االح��د‪،‬‬ ‫تقابل بر�شقات من الر�صا�ص‪.‬‬ ‫ت�ك�ت�ي�ك��ات ال �ن �ظ��ام م��رف��و��ض��ة ع�ل��ى ا�س�س‬ ‫ح �ق��وق االن �� �س ��ان‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا اي �� �ض �اً ذات م ��ردود‬ ‫ع�ك���س��ي ك ��ارث ��ي‪ .‬ت��رج��ع امل� �ح ��اوالت ال���س��اب�ق��ة‬ ‫ل�سحق «الإخ ��وان امل�سلمني» اىل اخلم�سينات‬ ‫م��ن ال�ق��رن امل��ا��ض��ي‪ ،‬ومل تنجح ��س��وى يف دفع‬ ‫احلركة اىل العمل ال�سري‪ ،‬وق ّوتها يف نهاية‬ ‫الأم��ر‪ .‬رمبا يكون القمع احل��ايل �أ�شد خطراً‪،‬‬ ‫حيث ي�ستدعي هجمات معاك�سة عنيفة من‬ ‫النا�شطني اال�سالميني‪ ،‬ا�ستهدف ع��دد منها‬ ‫منطقة قناة ال�سوي�س‪ .‬وللمرة الأوىل ب��د�أت‬ ‫تظهر يف م�صر ال�سيارات املفخخة والتفجريات‬ ‫االنتحارية‪.‬‬ ‫وي�سعى م�س�ؤولو ادارة �أوب��ام��ا اىل حمل‬ ‫النظام على و�ضع د�ستور جديد كربهان على‬ ‫ت�ق��دم��ه ��ص��وب ال��دمي��وق��راط�ي��ة‪ .‬ل�ك��ن امليثاق‬ ‫املو�ضوع من قبل جلنة اختارها اجلي�ش بدقة‪،‬‬ ‫�سي�ضمن ل �ل �ق��وات امل���س�ل�ح��ة ت�ع�ي�ين ب��رمل��ان��ات‬ ‫�شكلية‪ .‬وتبقى حالة ال �ط��وارئ قائمة وت��ردد‬ ‫ك��ل و� �س��ائ��ل االع �ل�ام ال��دع��اي��ة ال��ر��س�م�ي��ة مبا‬

‫فيها احلمالت على الواليات املتحدة واالحتاد‬ ‫االوروبي واملنظمات امل�ؤيدة للدميوقراطية‪.‬‬ ‫على ال�صعيد االقت�صادي‪ ،‬تعاند حكومة‬ ‫ال�سي�سي الن�صيحة الغربية واحل����س ال�سليم‬ ‫بتبنيها اج � ��راءات �شعبوية م��ن ن��وع ال��زي��ادة‬ ‫ال�ضخمة على احلد االدنى لالجور‪ ،‬والقانون‬ ‫ال��ذي يفو�ض احلكومة تقلي�ص �سعر الغذاء‪.‬‬ ‫االج � � ��راءات ه ��ذه ال �ت��ي ب��ات��ت مم�ك�ن��ة بف�ضل‬ ‫املعونات التي قدمتها دول اخلليج‪� ،‬ستفاقم‬ ‫م��ن � �س��وء االزم� ��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ت��ي �سببها‬ ‫انهيار ال�سياحة واال�ستثمار االجنبي‪ .‬وت�سعى‬ ‫الواليات املتحدة اىل ا�ستقرار الو�ضع يف م�صر‬ ‫يف ظل «حكومة مدنية منتخبة دميوقراطياً‬ ‫ت���ض��م اجل �م �ي��ع وت���س�ت�ن��د اىل ح �ك��م ال �ق��ان��ون‬ ‫واحل��ري��ات اال��س��ا��س�ي��ة وع�ل��ى اق�ت���ص��اد مفتوح‬ ‫وت�ن��اف���س��ي»‪ ،‬ع�ل��ى م��ا ق��ال��ت وزارة اخل��ارج�ي��ة‬ ‫ي��وم االرب �ع��اء يف اع�لان�ه��ا ال�سيا�سة اجل��دي��دة‬ ‫يف امل�ساعدات‪ .‬امل�شكلة انها مبقاربتها املرتبكة‬ ‫تبدو كمن اليزال يراهن على نظام ال يوفر �أيا‬ ‫من هذه املطالب‪.‬‬ ‫*افتتاحية‪ ،‬عن «وا�شنطن بو�ست»‬ ‫الأمريكية ن�شرت بتاريخ ‪ 16‬ت�شرين‬ ‫الأول‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫‪http://alhayat.com/‬‬ ‫‪Details/562123‬‬


‫‪5‬‬

‫فلسطين‬

‫اجلمعة (‪ )25‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2457‬‬

‫حماس‪ :‬ال ترتيبات أو مواعيد‬ ‫لزيارة مشعل إيران‬

‫م�ستوطنون يقتحمون الأق�صى ويدن�سون �ساحاته‬

‫الشيخ صالح‪ :‬االنقالب أفشل مشاريع مرسي‬ ‫لنصرة القدس‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نفت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) م�ساء اخلمي�س وجود‬ ‫�أي ترتيبات �أو مواعيد حم��ددة لزيارة رئي�س املكتب ال�سيا�سي لها‬ ‫خالد م�شعل �إىل طهران‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم احلركة �سامي �أبو زهري يف بيان مقت�ضب‪:‬‬ ‫«مل يكن هناك �أي ترتيبات �أو مواعيد حمددة لزيارة م�شعل طهران‬ ‫حتى يتم االعتذار عنها كما زعمت بع�ض و�سائل الإعالم»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �صحيفة «القد�س العربي» اللندنية ذك��رت ال�ي��وم �أنها‬ ‫علمت من م�صدر م�س�ؤول يف حركة حما�س‪� ،‬أن طهران اعتذرت عن‬ ‫ا�ستقبال خالد م�شعل يف الوقت احلايل‪« ،‬ومل ترف�ض الزيارة»‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح امل�صدر �أن اجلهات الر�سمية الإيرانية ف�ضلت �إرج��اء‬ ‫ال��زي��ارة لوقت الح��ق؛ ج��راء ان�شغال امل�س�ؤولني الإيرانيني يف هذه‬ ‫الفرتة‪.‬‬

‫الدوحة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال رئ�ي����س احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة يف ال��داخ��ل‬ ‫الفل�سطيني ال���ش�ي��خ رائ� ��د � �ص�ل�اح‪� ،‬إن ال��رئ�ي����س‬ ‫امل�صري املعزول حممد مر�سي كان يعتزم �إطالق‬ ‫م�شاريع لن�صرة القد�س والأق�صى‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف � �ص�لاح خ�ل�ال ح�ل�ق��ة ب��رن��ام��ج "بال‬ ‫حدود" �أم ����س الأول الأرب �ع��اء �أن خ �ط��وات ج��ادة‬ ‫ب� ��د�أت يف أ�ث �ن ��اء ح�ك��م ال��رئ�ي����س م��ر� �س��ي؛ لإق��ام��ة‬ ‫�سل�سلة م�ؤ�س�سات �أهلية تتوىل مهمة ن�صرة القد�س‬ ‫وامل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫وتابع �صالح القول‪" :‬يبدو �أن بع�ض عنا�صر‬ ‫ال��دول��ة العميقة عرقلت دخ��ويل �إىل م�صر أ�ي��ام‬ ‫الرئي�س مر�سي؛ لإطالق م�شاريع ن�صرة القد�س"‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح �أن ��ه دع��ي �شخ�ص ًّيا يف ف�ت�رة رئ��ا��س��ة‬ ‫الرئي�س مر�سي لزيارة م�صر‪ ،‬وامل�شاركة يف افتتاح‬ ‫بع�ض امل�ؤ�س�سات وامل�شاركة يف �أج��واء بداية بع�ض‬ ‫امل �� �ش��اري��ع ال��داع �م��ة للم�سجد الأق �� �ص��ى امل �ب��ارك‪،‬‬ ‫م�ستدركا‪" :‬لكن للأ�سف ال��دع��وات التي تلقيتها‬ ‫يف ال�ب��داي��ة يف عهد مر�سي مت��ت عرقلتها‪ ،‬لي�س‬ ‫م��ن ال�سلطات اال�سرائيلية فقط ال�ت��ي ق��د يكون‬ ‫لها دور غري مبا�شر‪� ،‬إمنا الذي توىل ب�شكل ر�سمي‬ ‫عرقلة دخويل �إىل م�صر اظن كانت عنا�صر الدولة‬ ‫العميقة النافذة يف الطرف امل�صري ال �أعلم اجلهة‬ ‫وال اال�سم"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار �إىل �أنّ ال��رئ�ي����س م��ر��س��ي ك��ان يجري‬ ‫ات�صاالت؛ لالطمئنان على ما يجري يف امل�سجد‬ ‫عامة‪.‬‬ ‫الأق�صى املبارك‪ ،‬ويف القد�س ّ‬ ‫وق ��ال‪" :‬كان ه�ن��اك إ�ع ��داد لقطاع وا��س��ع من‬ ‫الأئمة حتى يكونوا �صوت القد�س والأق�صى املبارك‬ ‫ل�ب�ن��اء ت�ع�ب��وي للجماهري امل���ص��ري��ة‪ ،‬وك ��ان هناك‬ ‫إ�ع��داد لعدة م�ؤ�س�سات واع��دة هامة ج��دا ك� ّل منها‬ ‫تتوىل مهمة من املهمات لن�صرة القد�س وامل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ال�شيء الغريب جدًّا‪� ،‬آخر مرة متت‬ ‫املوافقة �أن �أدخ��ل م�صر‪ ،‬التاريخ الذي كنت يجب‬ ‫�أن �أدخ��ل فيه م�صر ك��ان ج��زءًا من أ�ي��ام االنقالب‬ ‫الدموي على ال�شرعية يف م�صر"‪.‬‬ ‫وح��ول امل�شروعات التي كانت �ستنفذ ل�صالح‬ ‫ال�ق��د���س وامل���س�ج��د الأق �� �ص��ى‪ ،‬ب�ع��د االن �ق�لاب على‬ ‫مر�سي‪ ،‬ق��ال‪�" :‬أظن �أن�ه��ا الآن �أ�صبحت يف ع��داد‬ ‫املطويات املن�سية‪ ،‬و�إما �أ�صبحت على خطر‪ ،‬لذلك‬ ‫يجب �أن أ�ق��ول كلمة احل��ق‪� ،‬أن��ا أ�ظ��ن �أن االنقالب‬ ‫ع�ل��ى ال��رئ�ي����س م��ر��س��ي يعني يف أ�ح ��د ج��وان�ب��ه هو‬ ‫انقالب على القد�س وامل�سجد الأق�صى املبارك"‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬لفت �صالح �إىل �أن االحتالل‬

‫االحتالل يقرر اإلفراج عن رفات ‪30‬‬ ‫شهيد ًا فلسطيني ًا‬ ‫النا�صرة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت م���ص��ادر إ�ع�لام�ي��ة ع�بري��ة �إن �سلطات االح �ت�لال ق��ررت‬ ‫الإف��راج يف ال�سابع من �شهر ت�شرين الثاين (نوفمرب) القادم‪ ،‬عن‬ ‫أ�ك�ثر من ‪ 30‬رف��ا ًت��ا تعود ل�شهداء فل�سطينيني حمتجزة يف مقابر‬ ‫الأرقام منذ �سنوات طويلة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �صحيفة «معاريف» العربية يف عددها ال�صادر �أم�س‪� ،‬إىل‬ ‫�أن من بني الرفات الثالثني التي �س ُيفرج عنها‪ ،‬ثالثة ل�شهداء من‬ ‫فل�سطينيي الـ ‪.48‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن الإفراج عن الرفات ي�أتي ا�ستجابة لطلب املحكمة‬ ‫العليا بالإفراج عنها بنا ًء على االلتما�س الذي تقدمت به عائالت‬ ‫ال�شهداء‪.‬‬ ‫وذكرت ال�صحيفة ذاتها �أنه ُطلب من عائالت ال�شهداء التوجه‬ ‫�إىل مكتب التن�سيق واالرت �ب��اط يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬لأخ��ذ عينات‬ ‫احلم�ض النووي املعروفة با�سم «دي �أن �إيه» ملطابقتها مع عينات من‬ ‫رفات ال�شهداء‪ ،‬ويف حال وجد التطابق �سيتم الإفراج عن الرفات‪.‬‬ ‫وك��ان من�سق «احلملة الوطنية ال� �س�ترداد جثامني ال�شهداء»‬ ‫�سامل خلة‪ ،‬قد �أو�ضح يف ت�صريحات لوكالة «قد�س بر�س» �أدىل بها‬ ‫�أم�س الأربعاء (‪� ،)10-23‬أن املحكمة ال�صهيونية العليا قبلت التما�ساً‬ ‫تقدمت به احلملة الوطنية للمطالبة ب�إجراء فح�ص الك�شف عن‬ ‫الب�صمة الوراثية لعائالت �ستة �شهداء فل�سطينيني حمتجزة رفاتهم‬ ‫منذ �سنني طويلة يف «مقابر الأرقام»‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه قد تق ّرر �إجراء‬ ‫الفحو�ص خالل الفرتة من تاريخ ‪� 5‬إىل ‪ 7‬ت�شرين الثاين (نوفمرب)‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫ال�شيخ رائد �صالح‬

‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي رك ��ز م �ن��ذ ‪ 1967‬ع �ل��ى االع� �ت ��داءات‬ ‫املبا�شرة يف ال�سيطرة على القد�س‪ ،‬لكنه م�ؤخرا‬ ‫حتول �إىل تغيري هوية املدينة وامل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫متهيدا لإقامة "الهيكل" املزعوم‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن املجموعات ال�صهيونية املتطرفة‬ ‫ت �� �س �ت �غ��ل ان �� �ش �غ��ال ال � � ��دول ال �ع��رب �ي��ة مب���ش��اك�ل�ه��ا‬ ‫الداخلية لتنفذ م�شروع التهويد ال��ذي ب��ات يتم‬ ‫بدعم من �سلطات االح�ت�لال‪ ،‬وب�إيعاز من �أجهزة‬ ‫اال�ستخبارات‪.‬‬ ‫ويف ذات ال� ��� �س� �ي ��اق‪ ،‬اق� �ت� �ح ��م م �� �س �ت��وط �ن��ون‬ ‫متطرفون �أم�س اخلمي�س امل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫م��ن جهة ب��اب امل�غ��ارب��ة‪ ،‬و�سط حماية م�شددة من‬ ‫قبل ال�شرطة الإ�سرائيلية اخلا�صة‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر الإع �ل��ام يف م��ؤ��س���س��ة الأق���ص��ى‬ ‫للوقف والرتاث حممود �أبو العطا لوكالة "�صفا"‪،‬‬ ‫�إن ‪ 14‬م�ستوط ًنا اقتحموا امل�سجد الأق�صى منذ‬ ‫�ساعات ال�صباح‪ ،‬وجت��ول��وا يف �أن�ح��اء خمتلفة من‬

‫باحاته‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن االح �ت�لال مل ي��دخ��ل منذ انتهاء‬ ‫عيد الأ��ض�ح��ى امل�ب��ارك �أي جمموعات ك�ب�يرة من‬ ‫امل���س�ت��وط�ن�ين �إىل امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى‪ ،‬وي �ب��دو �أن��ه‬ ‫يتخوف من ردة فعل عربية و�إ�سالمية قوية على‬ ‫خمططات تق�سيم امل�سجد زمان ًيا ومكان ًيا‪ ،‬وعلى‬ ‫ال�صلوات التلمودية بداخله‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن ال �ع��دي��د م��ن و� �س��ائ��ل الإع�ل�ام‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة والإ� �س�ل�ام �ي��ة ت �ن��اول��ت ق���ض�ي��ة تق�سيم‬ ‫الأق�صى‪ ،‬وح��ذرت من تبعاتها‪ ،‬لذا ف�إن االحتالل‬ ‫يتخوف من ردة فعل �أكرب على جرائمه وانتهاكاته‬ ‫بحق امل�سجد‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن هناك ت��واج �دًا مكث ًفا ل�شرطة‬ ‫االح �ت�لال يف ب��اح��ات الأق���ص��ى وع�ل��ى ب��واب��ات��ه‪ ،‬يف‬ ‫ظل انت�شار باملئات للمرابطني وط�لاب وطالبات‬ ‫م�صاطب العلم بامل�سجد‪.‬‬ ‫وذكر �أبو العطا �أن �شرطة االحتالل ت�ستهدف‬

‫ال �ط�لاب ب�شكل ك �ب�ير‪ ،‬ح�ي��ث اح �ت �ج��زت ب��الأم����س‬ ‫جميع البطاقات ال�شخ�صية للطالب والطالبات‬ ‫�أثناء دخولهم �إىل امل�سجد‪.‬‬ ‫وكان ما ي�سمى "مركز جبل الهيكل للجوالت‬ ‫ال�سياحية والدرا�سات" دعا امل�ستوطنني واجلماعات‬ ‫اليهودية‪� ،‬إىل امل�شاركة يف اقتحام امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك اليوم اخلمي�س‪ ،‬والقيام بجولة �إر�شادية عن‬ ‫تاريخ و�آثار الهيكل املزعوم‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الدعوات –ح�سب املركز‪ -‬ردًا على‬ ‫منع عدد من حاخامات اليهود من اقتحام الأق�صى‬ ‫يف الفرتة الأخرية‪ ،‬وت�أكيداً على ما ادعى �أنه "حق‬ ‫اليهود بدخول جبل الهيكل وت�أدية ال�شعائر فيه"‪.‬‬ ‫وي�شهد امل�سجد الأق�صى اقتحامات �شبه يومية‬ ‫من قبل امل�ستوطنني واجلماعات اليهودية و�سط‬ ‫حرا�سة م�شددة من قبل �شرطة االحتالل؛ بهدف‬ ‫ال�سيطرة على امل�سجد‪ ،‬وحماولة تق�سيمه زمان ًيا‬ ‫ومكان ًيا بني امل�سلمني واليهود‪.‬‬

‫اعتقاالت يف بيت لحم وإخطارات‬ ‫هدم يف الخليل‬ ‫اخلليل‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتقلت ق��وات االحتالل ال�صهيوين �أم�س اخلمي�س مواطنني‬ ‫اث�ن�ين م��ن بلدتي العبيدية وت�ق��وع ��ش��رق مدينة بيت حل��م جنوب‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ ،‬فيما �أخطرت قوات االحتالل بهدم عدة منازل قيد‬ ‫الإن�شاء مبدينة اخلليل‪.‬‬ ‫��قالت م�صادر حملية �إن قوات االحتالل داهمت منازل املواطنني‬ ‫يف بلدة العبيدية‪ ،‬وقام اجلنود بتفتي�شها والعبث مبحتوياتها قبل �أن‬ ‫يتم اعتقال املواطن حممد داود ربايعة (‪ 23‬عاما)‪.‬‬ ‫كما اقتحمت الدوريات بلدة تقوع القريبة واعتقل اجلنود جنل‬ ‫املواطن �سليم جربيل بعد تفتي�ش املنزل‪ .‬ومت نقل املعتقلني جربيل‬ ‫وربايعة �إىل جهات جمهولة بعد نقلهما �إىل الآليات الع�سكرية و�سط‬ ‫تواجد مكثف لتلك القوات على ال�شارع الرئي�سي الوا�صل بني تقوع‬ ‫والعبيدية‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق‪ ،‬ذك��ر م��واط�ن��ون م��ن ق��ري��ة ال�شيوخ ��ش��رق مدينة‬ ‫اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية �أن قوات االحتالل �أخطرتهم بهدم‬ ‫منازل قيد الإن�شاء‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر حملية �إن املواطنني ذكروا �أنهم وجدوا �إخطارات‬ ‫بهدم املنازل قيد الإن�شاء مل�صقة ومو�ضوعة �أمام تلك الأبنية التي‬ ‫تعود لعائالت احلاليقة وقدوم‪.‬‬ ‫وجاء يف تلك البالغات �أن حمكمة �ستعقد يف العا�شر من ال�شهر‬ ‫القادم لبت ملفاتهم؛ بحجة �أنها منازل غري مرخ�ص لها بالبناء‪،‬‬ ‫و�أنها تقع �ضمن ال�سيطرة ال�صهيونية وفق اتفاقية �أو�سلو املوقعة‬ ‫بني �سلطة فتح وقوات االحتالل مطلع الت�سعينيات‪.‬‬ ‫م��ن جهة أ�خ ��رى‪� ،‬أ��ش��ار �أه ��ايل القرية �إىل وج��ود ع�شرات من‬ ‫الإخطارات بالهدم للمنازل على الأطراف‪.‬‬

‫"إسرائيل" قلقة من "انتفاضة األفراد" يف الضفة‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع رَّ�َّب�ت �صحيفة "ه�آرت�س" العربية اخلمي�س‬ ‫عن القلق الذي ي�سود او�ساط اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫من احتمال موا�صلة ما �أ�سمتها "انتفا�ضة الأفراد‬ ‫ال�صامتة" يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �� �ش �ه��دت ال �� �ص �ح �ي �ف��ة ب�ت�ع�ق�ي��ب ��ض��اب��ط‬ ‫�إ�سرائيلي كبري يف قيادة ما ي�سمى املنطقة الو�سطى‬ ‫على عملية ت�صفية ال�شهيد حممد عا�صي بالقول‪:‬‬ ‫"�إن املنطقة ت�شهد تغيريات مفاجئة‪ ،‬و�إن هنالك‬ ‫�أ�سلوبا �آخر للعمليات مل نعهده من قبل‪� ،‬أال وهو‬ ‫العمليات الفردية عدمية االنتماء التنظيمي"‪.‬‬

‫و�أو��ض��ح ال�ضابط �أن الفل�سطينيني يف�ضلون‬ ‫العمل ب�شكل فردي يف هذه الأيام؛ لأنه هذه الأمر‬ ‫ي�صعب على ال�شاباك عملية تعقبهم وال��و��ص��ول‬ ‫�إليهم‪.‬‬ ‫واع �ت�برت "ه�آرت�س" �أن العمليات الأخ�ي�رة‬ ‫يف ال�ضفة تكفي لت�شجيع ال�شبان الآخ��ري��ن على‬ ‫الإق��دام على هكذا أ�ف�ع��ال‪ ،‬مبا �أن الأج��واء مواتية‬ ‫للعمليات ‪-‬بح�سب ال�صحيفة‪.-‬‬ ‫ومن ناحية �أخرى‪ ،‬قالت ال�صحيفة �إن الهدوء‬ ‫الن�سبي ال يتوافق مع �سل�سلة العمليات الأخ�يرة‬ ‫ال�ت��ي ك��ان آ�خ��ره��ا عملية اغ�ت�ي��ال امل�ط�ل��وب حممد‬ ‫عا�صي يف أ�ث�ن��اء اختفائه يف م�غ��ارة غربي رام اهلل‬

‫ال��ذي يتهمه ال�شاباك ب�أنه اح��د خمططي عملية‬ ‫ت�ف�ج�ير ال �ب��ا���ص يف "تل �أبيب" �إب� ��ان ح ��رب غ��زة‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن حالة عا�صي كانت الأوىل خالل‬ ‫عامني التي يقرر فيها مطلوب فل�سطيني مقاومة‬ ‫اجلي�ش الإ��س��رائ�ي�ل��ي حتى ال��رم��ق الأخ�ي�ر‪ ،‬ولكن‬ ‫�سياقها يعرب عنها ب�ق��وة ف�خ�لال ال�شهر الأخ�ير‬ ‫قتل اجلندي جال كوبي بنريان القن�ص يف اخلليل‪،‬‬ ‫وع�م�ل�ي��ة اخ �ت �ط��اف وق �ت��ل اجل �ن��دي ت��وم��ر ح ��ازان‬ ‫ج�ن��وب��ي قلقيلية‪ ،‬و�إ� �ص��اب��ة ال�ط�ف�ل��ة يف ب�ساغوت‬ ‫وم �ق �ت��ل ال �ك��ول��ون �ي��ل يف ال� �غ ��ور‪ ،‬وع�م�ل�ي��ة اق�ت�ح��ام‬ ‫اجلرافة للموقع الع�سكري �شمايل القد�س‪.‬‬

‫ون��وه��ت ال�صحيفة �إىل أ�ن��ه ويف ه��ذه الأث�ن��اء‪،‬‬ ‫وبخالف التوقعات مل يطر�أ �أي تغيري على عداد‬ ‫القوات الع�سكرية على �أر�ض ال�ضفة‪ ،‬فاليوم ترابط‬ ‫هناك ‪ 14‬كتيبة �إ�سرائيلية ع�سكرية مقابل ‪ 23‬قبل‬ ‫�أربع �سنوات‪.‬‬ ‫وي�ب�ق��ى اخل�ط��ر الأك�ب�ر يف املنطقة –بح�سب‬ ‫ال �� �ص �ح �ي �ف��ة‪ -‬ه ��و م ��ن ان �ف �ج��ار الأو� � �ض� ��اع يف �أي ��ة‬ ‫حلظة؛ ب�سبب التوتر املتزايد يف القد�س والأق�صى‬ ‫والزيارات املتكررة لأن�صار اليمني م�ؤخراً؛ لأن ذلك‬ ‫من �ش�أنه �أن يخلق ظروفا مواتية لتفجر الأو�ضاع‬ ‫يف �أي حلظة على غرار زي��ارة �شارون الأق�صى عام‬ ‫‪ ،2000‬حيث �أعقبتها االنتفا�ضة الثانية‪.‬‬

‫خالد مشعل‪ ..‬طريق فلسطني تمرّ من فلسطني‬ ‫�أحمد احلاج‪ /‬كاتب فل�سطيني‬ ‫ي�صفه خ�صومه بـ"املت�شدد"‪ ،‬لكن �أن�صاره وم�ؤيدي املقاومة ي�صفونه‬ ‫بـ"ال�صلب"‪ .‬تخت�صر مل�صقات �صوره على جدران خميم �شاتيال‪ ،‬جنوب‬ ‫بريوت‪ ،‬نظرة �شعبه �إليه‪ ،‬وقد ُكتب عند �أ�سفلها "الثابت على الثوابت"‪.‬‬ ‫خالد عبد الرحيم م�شعل‪ ،‬رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية (حما�س)‪ .‬مظهره بهندامه اجليد‪ ،‬وحليته امله ّذبة‪ ،‬يوحي‬ ‫بكثري من �شخ�صيته املرنة‪ ،‬لكن نظرة على مواقفه من املقاومة والقد�س‬ ‫والعودة ت�ؤكد �صالبة الرجل ال��ذي طاملا ردّد يف لقاءاته ال�صحفية بيت‬ ‫�شعر للمتنبي‪:‬‬ ‫وو�ضع الندى يف مو�ضع ال�سيف بالعلى‪ /‬م�ضر كو�ضع ال�سيف يف‬ ‫مو�ضع الندى‪.‬‬ ‫فهو املرن والثابت يف الوقت نف�سه‪.‬‬ ‫الن�ش�أة واجلذور لي�س بالإمكان الإحاطة ب�شخ�صية م�شعل دون العودة‬ ‫�إىل ج��ذوره ون�ش�أته التي تركت ب�صماتها و�أث��ره��ا يف حياته ومواقفه‪.‬‬ ‫ف��والدت��ه كانت يف بلدة �سلواد ق�ضاء رام اهلل‪ ،‬و�سط ع�شرية حامد التي‬ ‫ينتمي �إليها مقاومون كرث‪ ،‬من بينهم القائد الق�سامي �إبراهيم حامد‪.‬‬ ‫يف �سلواد ا�شتغل وعمل يف الأر�ض‪ ،‬وتفوق يف مدار�سها‪ .‬تربى على حكايات‬ ‫�أبيه عبد الرحيم عن جهاده يف حيفا مع مئتي مقاتل يف �أثناء ثورة عام‬ ‫‪ ،1936‬ثم ان�ضمامه �إىل حركة الإخ��وان امل�سلمني ع��ام ‪ 1946‬ل ُيكمل من‬ ‫خاللها م�شوار ن�ضاله‪ .‬وبعد ذلك قتاله عام ‪ 1948‬حتت لواء جي�ش اجلهاد‬ ‫املقد�س بقيادة عبد القادر احل�سيني‪ .‬تهجرت عائلته �إىل الكويت �إثر نك�سة‬ ‫عام ‪ ،1967‬لينت�سب مبكراً �إىل جماعة الإخوان امل�سلمني عام ‪.1971‬‬ ‫يقول الكاتب اال�سرتايل بول ّ‬ ‫ماغوو يف كتابه "اقتل خالد" �إنه كان‬ ‫دوم �اً يطلب ال�شهادة‪ ،‬وي�صر على وال��دت��ه �أن تقول �آم�ين‪ .‬دخ��ل جامعة‬ ‫الكويت ق�سم الفيزياء وتفوق‪.‬‬ ‫مناظرات دائمة يف اجلامعة كان الأب��رز فيها‪ ،‬ف�أثار �إعجاب �أ�ستاذه‬ ‫�أ�سعد عبد الرحمن امل�س�ؤول املعروف يف حركة فتح‪ ،‬فيقول‪" :‬هناك الكثري‬ ‫من الطالب املمتازين واجليدين‪ .‬ك��ان الطالب النابغة الوحيد الذي‬ ‫ر�أيته يف خالل ت�سعة ع�شر عاماً من التدري�س"‪.‬‬ ‫يف �أوائل عام ‪ 1983‬يجتمع �إ�سالميون فل�سطينيون‪ ،‬من معظم مناطق‬

‫اللجوء وفل�سطني املحتلة‪ ،‬ف ُي ّتخذ قرار تاريخي بت�أ�سي�س م�شروع �إ�سالمي‬ ‫فل�سطيني‪ ،‬ويجري التح�ضري ب�شكل مف�صل لتهيئة متطلبات جناحه‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 1995‬يُعتقل رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلما�س مو�سى �أبو مرزوق‬ ‫يف ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬م�ؤ�س�س احلركة ال�شيخ �أحمد يا�سني يف ال�سجن‪،‬‬ ‫�سلطة �أو�سلو تعتقل املئات من قياديي احلركة ونا�شطيها‪ ،‬بينما ال�سفري‬ ‫الأم��ري�ك��ي يف "تل �أبيب" م��ارت��ن �أن��دي��ك يقول ل��زم�لائ��ه‪" :‬رمبا يكون‬ ‫�أمرهم (حما�س) قد انتهى"‪.‬‬ ‫يت�سلم م�شعل رئا�سة املكتب ال�سيا�سي‪ ،‬تن�شط املقاومة �ضد االحتالل‪،‬‬ ‫والعمليات اال�ست�شهادية على ر�أ�سها‪ .‬يُغتال يحيى عيا�ش‪ ،‬ت�ستمر العمليات‬ ‫اال�ست�شهادية‪ .‬حماولة االغتيال حت ّرر ال�شيخ يا�سني يف مبنى "املو�ساد" يف‬ ‫"تل �أبيب" كانت القيادات الأمنية الإ�سرائيلية جتتمع لتقرر طريقة قتل‬ ‫الرجل "الذي ال توجد كلمة "�إ�سرائيل" يف قامو�سه الأيديولوجي"‪ ،‬كما‬ ‫و�صف "املو�ساد" م�شعل‪.‬‬ ‫جت ��ازف دول ��ة االح �ت�لال ب�ق�ي��ادة نتنياهو مب�ح��اول��ة ق�ت��ل م�شعل يف‬ ‫الأردن‪ ،‬رغم معاهدة وادي عربة‪ ،‬ورغم التعاون اال�ستخباراتي الثمني بني‬ ‫الأردن و"�إ�سرائيل"‪ ،‬فامل�ستهدف خطري لدرجة ي�ستحق قتله املجازفة‬ ‫واملخاطرة‪ .‬تف�شل املحاولة‪ ،‬ويخرج ال�شيخ يا�سني من ال�سجن‪ ،‬لريقد‬ ‫�إىل جانب غرفة م�شعل يف امل�ست�شفى‪ ،‬مل ي�صدّق الأخري �أنه كان �سبباً يف‬ ‫أحب النا�س �إىل قلبه‪ ،‬ينه�ض من فرا�شه‪ ،‬بهدف الو�صول‬ ‫�إطالق �سراح � ّ‬ ‫�إىل غرفة ال�شيخ‪ ،‬يحاول الطاقم الطبي منعه‪ ،‬لكنه يقاوم‪ ،‬وي�صل‪" .‬كان‬ ‫�شعوراً غامراً بالفخر واالمتنان هلل ب��أن حماولة اغتيايل كانت ال�سبب‬ ‫يف �إط�لاق �سراحه‪ .‬كان جناح حما�س وف�شل �إ�سرائيل �إثباتاً على �إمياننا‬ ‫الإ�سالمي بقوة اهلل التي ال حدود لها" ‪-‬قال م�شعل‪.-‬‬ ‫حتاول "حما�س" �أن ال ت�صطدم بال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬وكعادة م�شعل‬ ‫التي �س ُيعرف بها �أكرث ف�أكرث‪ ،‬يختار العبارات التي تو�صل الر�سالة‪ ،‬دون‬ ‫املر�سل �إليه ي�صعب �إ�صالحه الحقاً‪ ،‬هذا �إذا كان‬ ‫�أن ت�شكل جرحاً يف كربياء َ‬ ‫املتلقي فل�سطينياً �أو عربياً‪� ،‬أما بالن�سبة لالحتالل فالر�سالة وا�ضحة‪:‬‬ ‫"العمليات �ضد االحتالل جميدة و�شرعية"‪ ،‬وبقي كذلك حتى بعد �إبعاده‬ ‫عن الأردن عام ‪ .1999‬يقود م�شعل االنتفا�ضة التي �ستنطلق بعد ذلك بعام‪،‬‬ ‫برفدها ببعدها اخلارجي ال�ضروري لال�ستمرار‪.‬‬ ‫ي�ست�شهد ال�شيخ �أحمد يا�سني ثم الدكتور عبد العزيز الرنتي�سي‪،‬‬

‫وي�ه��دد وزراء �إ�سرائيليون على ر�أ�سهم ج��دع��ون ع�ي��زرا‪" :‬م�صري خالد‬ ‫م�شعل هو م�صري الرنتي�سي"‪ ،‬وتبعات �أي عملية يف دم�شق �ستكون �أقل‬ ‫بكثري م��ن تبعاتها يف ع � ّم��ان‪ .‬ال ي��أب��ه م�شعل‪ ،‬يثبت على م��وق�ف��ه‪�" :‬إن‬ ‫زوال �إ�سرائيل لي�س جمرد رغبة فل�سطينية‪� ،‬أو عربية‪� ،‬أو �إ�سالمية‪ ،‬بل‬ ‫هو حقيقة تاريخية وطبيعية‪� ،‬إذ ال بد �أن ينتهي الظلم والكيان الذي‬ ‫قام على �أ�سا�سه‪� .‬إن الكيان ال�صهيوين ن�ش�أ على �أر�ض ال ميتلكها‪ ،‬وعلى‬ ‫ح�ساب �شعب يعي�ش فوق هذه الأر�ض‪ .‬نحن نراهن على �أن الوقت �سيعمل‬ ‫ل�صاحلنا لكن يف ظل املقاومة والت�ضحيات"‪ .‬يخرج االحتالل من غزة؛‬ ‫بفعل عمليات املقاومة‪ ،‬وت�ضحيات قادتها‪ ،‬و�إدارة �سيا�سية‪ ،‬ودعم معنوي‬ ‫ومادي يف الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫ت�ق��رر ح�م��ا���س دخ ��ول االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬يتكلم م�شعل ع�بر ال�ه��ات��ف �إىل‬ ‫احل�شود يف الأرا�ضي املحتلة‪ ،‬ي�ص ّر على املقاومة كطريق وحيد للتحرير‪.‬‬ ‫تفوز حما�س‪ ،‬تحُ ا�صر‪ ،‬ت�ؤكد �أن ال�سلطة لي�ست بدي ً‬ ‫ال عن املقاومة‪ ،‬فت�أ�سر‬ ‫اجلندي الإ�سرائيلي جلعاد �شاليط بعد �أ�شهر من فوزها يف االنتخابات‪.‬‬ ‫ي��دي��ر م�شعل امل�ف��او��ض��ات غ�ير امل�ب��ا��ش��رة‪ ،‬وال يخ�ضع وح��رك�ت��ه لالبتزاز‬ ‫والتهديد الإ�سرائيلي والعربي �أحياناً‪ ،‬فري�ضخ االحتالل‪ ،‬ويُطلق �سراح‬ ‫نحو ‪� 1200‬أ�سري فل�سطيني من ذوي الأحكام العالية‪.‬‬ ‫يقود املقاومة نحو االنت�صار‪ ،‬وتخو�ض حما�س حربني؛ الأوىل يف‬ ‫‪ ،2009-2008‬والثانية إ�ث��ر اغتيال القائد الق�سامي �أحمد اجلعربي يف‬ ‫ت�شرين ال�ث��اين‪ /‬نوفمرب ‪ .2012‬ي�صدر ال�ق��رار التاريخي بق�صف "تل‬ ‫�أبيب" والقد�س‪� ،‬أجمع املراقبون على �أن مثل هكذا ق��رار خطري‪ ،‬نظراً‬ ‫لتبعاته ال ميكن �أن ي�صدر �إال عن املكتب ال�سيا�سي ورئي�سه‪ .‬وه��ذه هي‬ ‫املرة الأوىل التي تق�صف فيها حركة مقاومة "تل �أبيب"‪ .‬تندلع ثورات‬ ‫ما عُرف بـ"الربيع العربي"‪ ،‬وت�صل �إىل ما كان يُعرف بـ"حمور املمانعة"‪،‬‬ ‫تدعو حما�س �إىل حوار وح ّل �سيا�سي داخلي‪ ،‬يحفظ حقوق ال�شعب دون‬ ‫ُهاجم رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫�أن ي�ؤدي �إىل فو�ضى ويهدّد وحدة الأمة‪ .‬ي َ‬ ‫للحركة‪ ،‬ترف�ض الأخرية الر ّد املبا�شر‪ ،‬وحت ّذر من املخاطر املرتتبة على‬ ‫احللول الأمنية‪ ،‬وي�شدد م�شعل على �أنه "ال يجوز �أبداً �إثارة النعرات بني‬ ‫م�سلم وم�سيحي‪ ،‬كما ال يجوز �إثارة النعرات بني �س ّني و�شيعي (‪ )...‬هذا‬ ‫�ضار بوحـدة الأمّ ة"‪ .‬ا�ستمر الهجوم الإع�لام��ي على م�شعل وحما�س‪،‬‬ ‫مهب الريح‪ ،‬لكن‬ ‫ولو ردّت احلركة بنف�س احل��دة لكانت وح��دة الأم��ة يف ّ‬

‫وعيها باملخاطر ك��ان أ�ك�بر من احلمالت عليها‪ ،‬كما ظهر‪ .‬فعندما كان‬ ‫الفل�سطينيون يُطاردون ويُقتلون يف العراق‪ ،‬كان م�شعل �شخ�صياً يحاول‬ ‫حتقيق هدفني؛ حماية الفل�سطينيني ومنع الفتنة‪ ،‬و�أج��رى ات�صاالت‬ ‫وم�شاورات عالية امل�ستوى من �أج��ل ذل��ك‪ .‬ويف لبنان كان له دور وا�ضح‪،‬‬ ‫يعلمه اجلميع يف حماية العالقات اللبنانية الفل�سطينية‪ ،‬خا�صة خالل‬ ‫�أحداث �صيدا‪ ،‬واال�شتباكات بني ال�شيخ الأ�سري واجلي�ش اللبناين‪.‬‬ ‫ا�ستمر الهجوم الإعالمي على م�شعل‪ ،‬ولو قر�أوا قلي ً‬ ‫ال من مقابالته‬ ‫خالل وجوده يف العا�صمة دم�شق‪ ،‬لفهموا مواقفه وتوقفوا عن ال�ضغوط‬ ‫ال�ت��ي ال ت�صل �إىل ��ش��يء‪ .‬يف مقابلته ال�شهرية م��ع غ�سان �شربل يقول‬ ‫ب�صراحة‪" :‬عالقتنا اجل�ي��دة م��ع �سورية و إ�ي ��ران ال تعني أ�ن�ن��ا ج��زء من‬ ‫برناجمهما‪ ،‬لكن هذه العالقة جزء من تعزيز العمق العربي والإ�سالمي‬ ‫للق�ضية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫ولو ق��ر�أوا لغة ج�سده يف �أثناء لقائه �أعلى امل�س�ؤولني لعرفوا ثقته‬ ‫بحركته‪ ،‬فهو مي ّد ذراعيه‪ ،‬وال يجل�س على طرف املقعد‪ ،‬كما يفعل البع�ض‪.‬‬ ‫م�شعل كحما�س يرى �أن طريق فل�سطني مير فقط عرب فل�سطني‪ ،‬ال عرب‬ ‫مكان �آخر‪� .‬أ�شاعوا �أن م�شعل �سينتهي دوره يف حركة حما�س‪ ،‬ف�إذا باحلركة‬ ‫تختاره بالإجماع رئي�ساً ملكتبها ال�سيا�سي‪ ،‬فمواقفه هي مواقف احلركة‬ ‫نف�سها‪�" ،‬إن �صاحب الكلمة الأخرية هو امل�ؤ�س�سة والقرار"‪ ،‬كما كان يردّد‪.‬‬ ‫يف ظهوره الأخ�ير عرب م�ؤمتر م�ؤ�س�سة القد�س‪ ،‬مل يفاجئ م�شعل‬ ‫عارفيه‪ ،‬حني دعا �إىل "توحيد ال�صف الفل�سطيني‪ ،‬ووحدة العمل الوطني‬ ‫من �أجل القد�س والأق�صى‪ ،‬وامل�سارعة لإجناز امل�صاحلة‪ ،‬و�إنهاء االنق�سام‬ ‫(‪ )...‬وال �أحد خم ّول �أن يتنازل عن القد�س"‪ ،‬فقد كانت القد�س والأق�صى‬ ‫واملقدّ�سات هاج�سه دائماً‪ ،‬ويف عام ‪� 1994‬سافر �إىل كواالملبور و�إ�سالم �أباد‬ ‫حا�شداً الدعم‪ ،‬و�ساعياً لإقامة م�ؤمتر كبري لرجال الدين امل�سلمني ب�ش�أن‬ ‫م�صري القد�س‪.‬‬ ‫رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة (حما�س) خالد م�شعل يقود �سفينة‬ ‫حركته منذ نحو �سبعة ع�شر عاماً‪ .‬ال�سفينة تكرب‪ ،‬والأم��واج تعلو‪ ،‬ومل‬ ‫يتغري به �سوى �سواد �شعره ال��ذي �أ�صبح �أ�شيب‪ ،‬ومل يبدّل‪ ،‬وبقي يردد‬ ‫حتى أ�ي��ام قليلة خلت "امل�شروع ال�صهيوين ي�شكل نقي�ضاً جذرياً مل�شروع‬ ‫الأمة ولوجودها ومل�صاحلها"‪� .‬أمل ت�صفه املل�صقات يف خميم �شاتيال ب�أنه‬ ‫"الثابت على الثوابت"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫عربي ودولي‬

‫اجلمعة (‪ )25‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2457‬‬

‫قتل الع�شرات من قوات النظام يف تفجري �سيارة مفخخة قرب دم�شق‬

‫«الحر» يقتل قائد الحملة العسكرية على معضمية الشام‬

‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �إن ق��وات‬ ‫املعار�ضة قتلت قائد احلملة الع�سكرية على مدينة‬ ‫مع�ضمية ال�شام بريف دم�شق وع�شرين من جنوده‪ ،‬يف‬ ‫حني ا�ستمر ق�صف الطريان احلربي ملناطق يف الغوطة‬ ‫ال�شرقية و�أحياء يف مدينة درعا‪.‬‬ ‫وق ��د ت��وا� �ص �ل��ت اال� �ش �ت �ب��اك��ات ب�ي�ن ق� ��وات ال�ن�ظ��ام‬ ‫واملعار�ضة يف �أكرث من مدينة‪ ،‬وكان �أبرزها اال�شتباكات‬ ‫اجلارية يف ريف حم�ص حيث �أطلق مقاتلو املعار�ضة‬ ‫�صواريخ على مطار تيفور احلربي وا�ستهدفوا قوات‬ ‫النظام يف بلدة مهني‪.‬‬ ‫وكان املجل�س الع�سكري يف دم�شق وريفها قد قال‬ ‫�إن اجلي�ش ال�سوري احلر هاجم االربعاء حاجزا للقوات‬ ‫النظامية يف منطقة دمر قرب دم�شق با�ستخدام �سيارة‬ ‫مفخخة‪ ،‬مما �أ�سفر عن �سقوط قتلى يف �صفوف قوات‬ ‫ال �ن �ظ��ام‪ .‬ويف ح�ين ق��ال ن��ا��ش�ط��ون �إن قتلى وج��رح��ى‬ ‫�سقطوا يف ق�صف من جي�ش النظام ملخيم النازحني‬ ‫قرب ال�سفرية بريف حلب‪ ،‬تتوا�صل اال�شتباكات بني‬ ‫مقاتلي املعار�ضة وق��وات النظام يف بلدة �صدد بريف‬ ‫حم�ص ال�شرقي وبدرعا ومناطق �أخرى يف البالد‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر امل��ر��ص��د ال �� �س��وري حل�ق��وق الإن���س��ان‬ ‫رام ��ي ع�ب��د ال��رح�م��ن �إن �أح ��د نا�شطي امل��ر��ص��د «ر�أى‬ ‫جثثا يف املكان» بدمر دون �أن يعرف بعد عدد القتلى‬ ‫�أو اجلرحى‪.‬‬ ‫م��ن جهتها ذك ��رت �شبكة ��ش��ام �أن ق ��وات النظام‬ ‫ال�سوري ك ّثفت ق�صفها ال�صاروخي ملنطقة بور�سعيد‬ ‫بحي القدم بدم�شق و�أح�ي��اء �أخ��رى جنوب العا�صمة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وذك��رت وكالة الأن�ب��اء ال�سورية الر�سمية (�سانا)‬ ‫نقال عن م�صدر يف ال�شرطة قوله �إن �إحدى القذائف‬ ‫�سقطت يف حم�ي��ط ف �ن��دق � �ش�يرات��ون‪ ،‬و�إن قذيفتني‬ ‫�أخريني �سقطتا يف كلية العلوم بجامعة دم�شق ومدينة‬ ‫امل�ع��ار���ض ال�ق��دمي��ة‪ ،‬وحت��دث��ت ع��ن ��س�ق��وط جريحني‬ ‫و�إحل � ��اق �أ�� �ض ��رار م ��ادي ��ة‪ .‬وت��وج��د يف حم �ي��ط ��س��اح��ة‬ ‫الأمويني مبان حكومية وثقافية وع�سكرية ومراكز‬ ‫�أمنية‪.‬‬ ‫انفجارات وحرائق‬ ‫ي � أ�ت��ي ذل ��ك يف وق ��ت ت�ب�ن��ت ف �ي��ه ك��ل م��ن ك�ت��ائ��ب‬

‫«�أ�سود اهلل» وكتائب «ال�سيف الأم��وي»‪ ،‬املن�ضوية حتت‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة امل�سلحة‪ ،‬ال�ه�ج��وم ال��ذي ا�ستهدف حميط‬ ‫مطار دم�شق م�ساء الأربعاء و�أدى �إىل وقوع انفجارات‬ ‫واندالع حرائق �ضخمة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة �سانا الر�سمية عن وزي��ر الكهرباء‬ ‫ع �م��اد خمي�س ق��ول��ه �إن م��ا ��س�م��اه «اع �ت��داء �إره��اب �ي��ا»‬ ‫ا��س�ت�ه��دف خ��ط ال �غ��از امل �غ��ذي مل�ح�ط��ات ال �ك �ه��رب��اء يف‬ ‫املنطقة اجلنوبية �أدى �إىل انقطاع الكهرباء يف جميع‬ ‫املحافظات‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ور�شات ال�صيانة تعمل على‬ ‫�إ�صالح العطل‪.‬‬ ‫و�أف� ��اد م��را��س��ل ل��وك��ال��ة ال���ص�ح��اف��ة الفرن�سية يف‬ ‫دم���ش��ق ب � أ�ن��ه ��ش��اه��د ك�ت�ل��ة ل�ه��ب �ضخمة ت��رت�ف��ع ف��وق‬ ‫منطقة قريبة من املطار‪ ،‬و�أكد املرا�سل �أي�ضا انقطاع‬ ‫التيار الكهربائي يف العا�صمة‪.‬‬ ‫وقال املر�صد ال�سوري �إن االنفجار نتج عن قذيفة‬ ‫مدفعية من مقاتلي املعار�ضة �أ�صابت خطا للغاز قرب‬ ‫املطار‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل��ر� �ص��د �أن ق���ص��ف م�ق��ات�ل��ي امل�ع��ار��ض��ة‬ ‫ك��ان ي�ستهدف بلدة غ�سولة الواقعة على بعد ب�ضعة‬ ‫ك �ي �ل��وم�ترات م��ن امل� �ط ��ار‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل �أن ال�ك�ه��رب��اء‬ ‫انقطعت �أي�ضا يف مناطق �أخرى ب�سوريا وال�سيما حلب‬ ‫وحم�ص‪ .‬ورجح املر�صد �أن تكون هذه العملية وا�سعة‬ ‫النطاق وجرى التخطيط لها بعناية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن��ا� �ش �ط��ون �إن اجل �ي ����ش احل ��ر ا��ش�ت�ب��ك مع‬ ‫قوات النظام يف منطقتي الغ�سولة وم�ساكن ال�ضباط‬ ‫املال�صقة ملطار دم�شق الدويل‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �آخ��ر‪� ،‬أف��اد املر�صد ونا�شطون بوقوع‬ ‫ا�شتباكات عنيفة يف مدينة مع�ضمية ال���ش��ام جنوب‬ ‫غرب دم�شق الواقعة حتت �سيطرة مقاتلي املعار�ضة‪،‬‬ ‫با�ستثناء جزء �صغري منها يقطنه موالون للنظام‪.‬‬ ‫ودعت املعار�ضة م��رارا والأمم املتحدة �أخ�يرا �إىل‬ ‫فتح ممرات �إن�سانية متكن من �إدخال امل�ساعدات �إليها‪،‬‬ ‫وال �سيما �أنها حما�صرة من قوات النظام منذ �أكرث من‬ ‫�سنة‪.‬‬ ‫ون�ف��ذ ال �ط�يران احل��رب��ي ال���س��وري غ ��ارات مكثفة‬ ‫على مناطق عدة بريف دم�شق‪ .‬وذكرت وكالة رويرتز‬ ‫�أن اجلي�ش النظامي �شدّد ح�صاره على �ضواحي دم�شق‬ ‫ال���ش��رق�ي��ة ل�ي��زي��د م��ن ال�ت���ض�ي�ي��ق ع�ل��ى امل �ن��اط��ق ال�ت��ي‬ ‫ت�سيطر عليها املعار�ضة قرب العا�صمة‪.‬‬

‫اجلي�ش احلر يخو�ض معارك عنيفة يف مع�ضمية ال�شام املحا�صرة من قوات النظام‬

‫وق��ال ن�شطاء داخ��ل منطقة الغوطة ال�شرقية يف‬ ‫ريف دم�شق �إن املنطقة مل تدخلها �إمدادات غذائية �أو‬ ‫�أي �إمدادات �أخرى منذ �أيام‪ ،‬م�شريين �إىل �أن اجلي�ش‬ ‫النظامي بد�أ ي�شدد ح�صاره منذ �أ�سبو��‪.‬‬ ‫حماور �أخرى‬ ‫ويف ت �ط��ورات م�ي��دان�ي��ة �أخ� ��رى ي��وا� �ص��ل مقاتلو‬ ‫املعار�ضة حماوالت اال�ستيالء على م�ستودعات �أ�سلحة‬

‫دمشق تستعد لتسليم خطة مفصلة‬ ‫عن ترسانتها الكيميائية‬ ‫الهاي ‪ -‬وكاالت‬ ‫ال�� �س� �ل� �ح ��ة‬ ‫�أع � �ل � �ن� ��ت م �ن �ظ �م ��ة ح� �ظ ��ر أ‬ ‫الكيميائية �أن �سوريا ت�ستعد لت�سليم خطة‬ ‫مف�صلة عن تدمري تر�سانتها الكيميائية‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا��س��م امل�ن�ظ�م��ة مايكل‬ ‫لوهان لل�صحفيني يف الهاي م�ساء الأربعاء‬ ‫�إن من املتوقع �أن ت�صدر ال�سلطات ال�سورية‬ ‫�إعالنا �أوليا عن تر�سانتها الكيميائية خالل‬ ‫ال�ساعات الـ‪ 24‬القادمة‪.‬‬ ‫وكانت رئي�سة البعثة امل�شرتكة ملنظمة‬ ‫حظر الأ�سلحة الكيميائية والأمم املتحدة‬

‫�سيغريد كاغ امتدحت يف بيان �صدر �أول �أم�س‬ ‫ال�سلطات ال�سورية‪ ،‬وقالت �إنها تعاونت ب�شكل‬ ‫ك��ام��ل م��ع امل�ف�ت���ش�ين‪ ،‬واع �ت�برت �أن ال�سقف‬ ‫الزمني ي�شكل حتديا بالنظر �إىل �أن الهدف‬ ‫ه��و التخل�ص م��ن الأ��س�ل�ح��ة الكيميائية يف‬ ‫�سوريا يف الن�صف الأول من ‪.2014‬‬ ‫وعينت الهولندية كاغ اجلمعة املا�ضية‬ ‫من جانب الأم�ين العام ل�ل�أمم املتحدة بان‬ ‫كي مون على �أن يكون مقر عملها يف قرب�ص‬ ‫حيث القاعدة اخللفية للبعثة التي يفرت�ض‬ ‫�أن ت�ضم نحو مئة خبري من املنظمتني‪ ،‬وهي‬ ‫مكلفة بتدمري الأ�سلحة الكيميائية ال�سورية‬

‫تنفيذا للقرار الأممي ال�صادر يف نهاية �أيلول‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وب��د�أ فريق �أول من مفت�شي املنظمتني‬ ‫عمله يف �سوريا منذ الأول من ت�شرين الأول‬ ‫ال��س�ل�ح��ة‬ ‫اجل � ��اري‪ .‬وق��ال��ت م�ن�ظ�م��ة ح�ظ��ر أ‬ ‫االث �ن�ي�ن �إن "عمليات ت�ف�ت�ي����ش ��ش�م�ل��ت ‪17‬‬ ‫موقعا‪ .‬وقام املفت�شون يف ‪ 14‬موقعا ب�أن�شطة‬ ‫م��رت�ب�ط��ة ب�ت��دم�ير م �ع��دات �أ��س��ا��س�ي��ة بهدف‬ ‫جعل املن�ش�آت غري قابلة لال�ستخدام"‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن امل� ��واق� ��ع ال� �ت ��ي ��ش�م�ل�ه��ا‬ ‫التفتي�ش هي �ضمن الئحة بع�شرين موقعا‬ ‫قدمتها دم�شق �إىل منظمة حظر الأ�سلحة‪.‬‬

‫واشنطن تنفي تعليق مساعداتها للمعارضة السورية‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ن �ف��ت م � ��اري ه � � ��ارف‪ ،‬ال �ن��اط �ق��ة ب��ا��س��م‬ ‫الم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬الأن �ب��اء ال�ت��ي �أف��ادت‬ ‫اخل��ارج�ي��ة أ‬ ‫الم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬علقت‬ ‫�أن ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة أ‬ ‫م �� �س��اع��دات �ه��ا ال �ت��ي ت �ق��دم �ه��ا ل�ل�م�ع��ار��ض�ين‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬والتي تناقلتها �إح��دى ال�صحف‬ ‫الرتكية‪.‬‬ ‫و�أك� � ��دت ه � ��ارف يف امل� � ؤ�مت ��ر ال���ص�ح�ف��ي‬ ‫اليومي ل�ه��ا‪� ،‬أن ه��ذه الأن �ب��اء ال �أ��س��ا���س لها‬ ‫م��ن ال �� �ص �ح��ة‪ ،‬وذك � ��رت يف ه ��ذا ال �� �س �ي��اق «ال‬ ‫يوجد على الإطالق �شيء كهذا‪ ،‬فم�ساعداتنا‬ ‫م�ستمرة‪ ،‬و�سفرينا روب��رت ف��ورد يلتقي بهم‬

‫يف الوقت الراهن يف امليدان»‪.‬‬ ‫ويف رد منها على �س�ؤال متعلق باجلدل‬ ‫ال��دائ��ر ح��ول ه��وي��ة م��ن ��س��رب امل��و��ض��وع��ات‬ ‫املتعلقة باال�ستخبارات الرتكية التي تناولتها‬ ‫�صحيفة «وا�شنطن بو�ست» الأمريكية‪ ،‬قالت‬ ‫هارف «ال توجد لدى �أي معلومات عن هذا‬ ‫الم��ر �سابقا‪،‬‬ ‫الم��ر‪ ،‬ولقد حتدثنا عن ه��ذا أ‬ ‫أ‬ ‫و�أك��رر لكم �أن تركيا حليف �صديق ومقرب‬ ‫ج��دا من ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬وه��ى و�إ�سرائيل‬ ‫حليفان مقربان لنا للغاية»‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت ه ��ارف �أن ب�لاده��ا ب�ح��اج��ه �إىل‬ ‫�إقامة عالقات �إيجابية للغاية مع الدولتني‬ ‫تركيا و�إ�سرائيل‪ ،‬و�أ�شارت �إىل �أنهم عازمون‬

‫ع �ل��ى ال �ع �م��ل امل �� �ش�ت�رك م ��ع اجل��ان �ب�ي�ن مبا‬ ‫ي�ضمن امل�صلحة للجميع‪ ،‬على حد قولها‪.‬‬ ‫وكانت �صحف �أمريكية‪ ،‬من بينها «وول‬ ‫�سرتيت ج��ورن��ال»‪ ،‬و»وا�شنطن بو�ست»‪ ،‬قد‬ ‫ن�شرت ادع ��اءات ح��ول رئي�س اال�ستخبارات‬ ‫الرتكية «خاقان ف�ي��دان»‪ ،‬اتهمته فيها ب�أنه‬ ‫م �ق��رب م��ن �إي � ��ران م��دع �ي � ًة ك�شفه ال�ن�ق��اب‪،‬‬ ‫ع �م��داً‪� ،‬أوائ ��ل ع��ام ‪ 2012‬ع��ن �شبكة جت�س�س‬ ‫�إ�سرائيلية تعمل يف �إيران‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل مزاعم‬ ‫ع��ن تقدميه ال��دع��م للمجموعات املرتبطة‬ ‫بتنظيم القاعدة والتي تقاتل يف �سوريا‪.‬‬

‫تابعة للنظام ال�سوري يف ريف حم�ص اجلنوبي‪ ،‬وقد‬ ‫�أح ��رزوا بع�ض التقدم‪ ،‬يف حني تت�صدى لهم القوات‬ ‫ال�ن�ظ��ام�ي��ة ب �ق��وة‪ ،‬بح�سب م��ا ذك ��ر امل��ر� �ص��د ال���س��وري‬ ‫حلقوق الإن�سان ون�شطاء‪.‬‬ ‫وق��ال املر�صد �إن مقاتلني من كتائب ع��دة بينها‬ ‫ج�ب�ه��ة ال�ن���ص��رة وم��ا ي �ع��رف ب��ال��دول��ة الإ� �س�لام �ي��ة يف‬ ‫العراق وال�شام ا�ستولوا على مراكز تابعة لقوات النظام‬

‫«يف حميط م�ستودعات الأ�سلحة قرب بلدة مهني‪ .‬كما‬ ‫�سيطروا على بئر غ��از ق��رب بلدة �صدد القريبة من‬ ‫مهني يف ريف حم�ص اجلنوبي‪ ،‬و�سط ا�شتباكات عنيفة‬ ‫بينهم وبني القوات النظامية‪.‬‬ ‫ويف حلب‪ ،‬قال نا�شطون �إن قتلى وجرحى �سقطوا‬ ‫يف ق���ص��ف م��ن ق ��وات ال �ن �ظ��ام مل�خ�ي��م ال �ن��ازح�ين ق��رب‬ ‫ال�سفرية بريف املدينة‪.‬‬

‫من بينهن املدونة طل ملوحي‬

‫النظام السوري يفرج عن ‪ 48‬معتقلة جديدة‬

‫يف إطار صفقة التبادل‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف ��رج ��ت ال �� �س �ل �ط��ات ال �� �س��وري��ة �أم ����س‬ ‫اخلمي�س ع��ن ‪ 48‬معتقلة ��س��وري��ة‪ ،‬يف دفعة‬ ‫ج��دي��دة �ضمن �صفقة ال�ت�ب��ادل ال�ت��ي رعتها‬ ‫قطر‪ ،‬و�أف��رج مبوجبها ع��ن ت�سعة لبنانيني‬ ‫ك��ان��وا خمطوفني يف �سوريا منذ �أي��ار ‪2012‬‬ ‫و�أط �ل��ق ��س��راح�ه��م ق�ب��ل �أي � ��ام‪ ،‬وذل ��ك ح�سب‬ ‫م�صادر �صحفية يف لبنان‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�سلطات ال�سورية ق��د �أفرجت‬ ‫يف وق��ت �سابق ع��ن ‪ 14‬معتقلة‪ ،‬لي�صل عدد‬ ‫امل �ع �ت �ق�لات امل �� �ش �م��والت ب��ال���ص�ف�ق��ة �إىل ‪،62‬‬ ‫الف ��راج ع��ن مئة �سجينة‬ ‫وت�شمل ال�صفقة إ‬ ‫�سورية يف �سجون النظام‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ذكر ع�ضو االئتالف الوطني‬ ‫ال �� �س��وري امل �ع��ار���ض‪ ،‬حم �م��د ��س��رم�ي�ن��ي‪� ،‬أن‬ ‫االف ��راج ع��ن امل�ع�ت�ق�لات ال���س��وري��ات ال�ل��وات��ي‬ ‫�شملتهن عملية تبادل اللبنانيني الـ‪ 9‬الذين‬ ‫كانوا خمتطفني يف منطقة �أع��زاز ال�سورية‪،‬‬ ‫وال�ط�ي��اري��ن ال�ترك�ي�ين ال�ل��ذي��ن اختطفا يف‬ ‫بريوت‪ ،‬يتم «على دفعات»‪ ،‬مو�ضحا �أن النظام‬ ‫ال���س��وري �أف��رج حتى ظهر اخلمي�س ع��ن ‪63‬‬ ‫معتقلة‪ ،‬م��ن بينهن امل��دون��ة ط��ل م�ل��وح��ي‪،‬‬ ‫و�س ّلم ‪ 12‬جثة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �سرميني‪� ،‬أن النظام �أفرج‪ ،‬م�ساء‬ ‫الأرب�ع��اء‪ ،‬عن معتقلتني اثنتني يف الالذقية‬ ‫و‪� 48‬أخريات يف دم�شق التي بقني فيها‪ ،‬بعدما‬

‫كان قد قد �أطلق �سراح ‪ ،13‬الثالثاء‪ ،‬وت�سليم‬ ‫‪ 12‬جثة لأهاليهن يوم االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل �أن «ب��اق��ي امل�ع�ت�ق�لات �سيتم‬ ‫االفراج عنهن على دفعات»‪ ،‬متوقعا �أن تنتهي‬ ‫عملية �إط�لاق �سراح �أك�ثر من ‪ 137‬معتقلة‬ ‫نهاية الأ�سبوع احلايل‪ ،‬وقال‪« :‬كل املعتقالت‬ ‫�سيتوجهن بطائرة �إىل ب�يروت لأن النظام‬ ‫ال�سوري يرف�ض بقاءهن يف �سوريا‪ ،‬وبعدها‬ ‫�سيكون لهن ح��ري��ة االن�ت�ق��ال اىل تركيا �أو‬ ‫غريها»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �سرميني �أ ّن ��ه مت االف� ��راج عن‬ ‫ال�ن��ا��ش�ط��ة وامل��دون��ة ال���س��وري��ة ط��ل امل�ل��وح��ي‬ ‫(‪ 22‬عاما)‪ ،‬التي اعتقلها جهاز �أمن الدولة‬ ‫ال�سوري يف كانون الأول ‪ ،2009‬على خلفية‬ ‫�آرائ �ه��ا ال�سيا�سية ال�ت��ي ك��ان��ت تكتبها على‬ ‫مدونتها‪ ،‬وانقطع االت�صال بها‪ ،‬كما تعذر‬ ‫على �أهلها زيارتها �أو معرفة مكان احتجازها‬ ‫منذ ذلك التاريخ‪.‬‬ ‫الم ��ن ال�ع��ام اللبناين‬ ‫وك��ان م��دي��ر ع��ام أ‬ ‫ال �ل��واء ع�ب��ا���س �إب��راه �ي��م‪ ،‬ال ��ذي ق ��اد عملية‬ ‫م�ف��او��ض��ات ��ش��اق��ة ب��و��س��اط��ة ق�ط��ري��ة تركية‬ ‫ان�ت�ه��ت ب ��ا إلف ��راج ي ��وم ال���س�ب��ت امل��ا� �ض��ي عن‬ ‫اللبنانيني الـ‪ 9‬والطيارين الرتكيني‪ ،‬والتقى‬ ‫الأرب �ع��اء يف دم�شق الرئي�س ال���س��وري ب�شار‬ ‫الأ�سد‪ ،‬قد �أكد �أن ملف املعتقالت ال�سوريات‬ ‫«قد �أقفل على طريقتي‪ ،‬ومل يعد يوجد �أي‬ ‫�شيء عالق فيه»‪.‬‬

‫وقال اللواء ابراهيم جلريدة «ال�سفري»‬ ‫اللبنانية (خ��ا� �ص��ة)‪ ،‬اخل�م�ي����س‪� ،‬إن «بع�ض‬ ‫الع�ل�ام وق��ع يف التبا�س ح�ين و�ضع م�س�ألة‬ ‫إ‬ ‫�إط�ل�اق �سجينات ��س��وري��ات يف �سياق �صفقة‬ ‫تبادل مع دم�شق‪ ،‬وهذا لي�س دقيقاً‪ ،‬وال�صحيح‬ ‫�أن القيادة ال�سورية قدمت كل الت�سهيالت‬ ‫لإجناز عملية حترير املخطوفني اللبنانيني‪،‬‬ ‫وبالتايل نفذت اخلطوات املطلوبة منها على‬ ‫هذا ال�صعيد‪ ،‬وانتهى هذا املو�ضوع»‪.‬‬ ‫وكان لواء «عا�صفة ال�شمال» يف �سوريا‪،‬‬ ‫�أح��د اجلماعات ال�سورية امل�سلحة املعار�ضة‬ ‫ال� �س��د‪ ،‬اختطف يف‬ ‫الرئي�س ال���س��وري ب�شار أ‬ ‫�أيار من العام املا�ضي‪ 11 ،‬لبنان ًّيا يف منطقة‬ ‫�أعزاز بحلب �شمال �سوريا‪� ،‬أثناء عودتهم من‬ ‫زيارة �أماكن دينية يف �إيران‪ ،‬و�أفرج عن اثنني‬ ‫منهم فقط وقتها‪ ،‬بو�ساطة تركية‪.‬‬ ‫ل�ف��راج‬ ‫وا��ش�ترط خاطفو اللبنانيني ل� إ‬ ‫عنهم‪� ،‬أن تتم مبادلتهم م��ع �أك�ثر م��ن ‪371‬‬ ‫�سجينة لدى النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫ب ��دوره ��ا اخ�ت�ط�ف��ت جم �م��وع��ة لبنانية‬ ‫تطلق على نف�سها ا�سم «زوار الإم��ام الر�ضا»‬ ‫طيارين تركيني على طريق م�ؤدي �إىل مطار‬ ‫ب�ي�روت ال ��دويل يف �أغ���س�ط����س‪� /‬آب امل��ا��ض��ي‪،‬‬ ‫مطالبة �أنقرة بالتدخل لدى جماعة �سورية‬ ‫لإطالق �سراح ‪ 9‬لبنانيني خمتطفني‪ ،‬مقابل‬ ‫الف ��راج ع��ن الطيارين‪ ،‬الأم��ر ال��ذي حتقق‬ ‫إ‬ ‫ال�سبت املا�ضي‪.‬‬

‫"التقارب" األمريكي‪-‬اإليراني يدفع السعودية للبحث عن تحالف إقليمي جديد‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫الي��راين �سبباً كافياً يدفع ال�سعودية‬ ‫باتت ب��وادر التقارب الأمريكي إ‬ ‫للبحث عن حتالف �إقليمي جديد‪ ،‬ميكنها من خالله احلفاظ على مكانتها‬ ‫عربياً و�إقليميا‪ ،‬واعتبار هذا التحالف ورقة �ضغط ترد اعتبارها فيما يخ�ص‬ ‫�أي ت�صعيد يهدد م�صاحلها باملنطقة‪ ،‬هكذا ر�أى خ�براء �سيا�سيون عرب‬ ‫اخلطوات التالية للريا�ض متوقعني �أن تخو�ض معركة البحث عن خيارات‬ ‫بديلة عن الإدارة الأمريكية‪.‬‬ ‫ورغ��م ال�شراكة التي جتمع بني وا�شنطن والريا�ض‪ ،‬لكن جاء رف�ض‬ ‫ال�سعودية لت�سلم مقعدها الغري دائ��م يف جمل�س الأم��ن الأ�سبوع املا�ضي‪،‬‬ ‫بح�سب دبلوما�سيني دوليني‪ ،‬ليكون مبثابة ر�سالة احتجاج مبا�شرة ‪ -‬تبتعد‬ ‫عن الأ�سباب املعلنة اخلا�صة بعدم �أداء جمل�س الأمن لواجباته ب�شكل فعلي‬ ‫وعملي ‪ -‬من الريا�ض جتاه التقارب بني وا�شنطن وطهران‪.‬‬ ‫وترى هذه امل�صادر الدبلوما�سية �أن ال�سعودية تدر�س حاليا خياراتها‬ ‫ب�ش�أن اخلطوات التالية للتعامل مع التقارب الأمريكي الإيراين‪ ،‬يف م�شهد‬ ‫ي�ب��دو م�شابها ن��وع��ا م��ا مل��ا ح��دث خ�لال ع��ام ‪ 1973‬عندما فر�ضت منظمة‬ ‫البلدان امل�صدرة للبرتول (اوبك) ويف مقدمتها ال�سعودية حظرا نفطيا على‬ ‫وا�شنطن والغرب‪ ،‬احتجاجا على الدعم الغربي لإ�سرائيل‪.‬‬ ‫ويعترب مراقبون �أن التقارب الأمريكي الإي��راين له �إ�شارات وا�ضحة‬ ‫ظهرت م�ؤخرا خالل اجتماعات الدورة الـ‪ 68‬للجمعية العامة للأمم املتحدة‬ ‫الي� ��راين‪ ،‬ح�سن روح ��اين‪ ،‬مواقف‬ ‫يف �أي�ل��ول امل��ا��ض��ي‪ ،‬ح�ين تبنى الرئي�س إ‬ ‫و�صفوها ب��الأك�ثر م��رون��ة ح�ي��ال "امللف ال �ن��ووي لبالده"‪ ،‬وه��و م��ا يدفع‬ ‫بتوقعات حول وجود حلول توافق طهران من جهة واملجتمع الدويل ممثال‬

‫يف جمموعة‪ 1+5‬من جهة اخرى‪.‬‬ ‫�سعد احلديثي‪ ،‬اخلبري ال�سيا�سي العراقي‪ ،‬و�أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية يف‬ ‫جامعة بغداد‪ ،‬ر�أى �إن "ال�سعودية ت�شعر بخيبة �أمل حاليا‪ ،‬بعدما كان تعول‬ ‫على الغرب والإدارة الأمريكية على وجه اخل�صو�ص يف امللف ال�سوري‪ ،‬عرب‬ ‫توجيه وا�شنطن ل�ضربة ع�سكرية لنظام الأ�سد‪ ،‬لكن هذا مل يحدث‪ ،‬وزاد‬ ‫عليه التقارب الأخري بني وا�شنطن وطهران‪ ،‬الذي يثري خماوف ال�سعودية‬ ‫من �أي ي�أتي هذا على ح�ساب م�صاحلها"‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات �صحفية‪ ،‬قال احلديثي �إنه "بالرغم من �أن املنظومة‬ ‫اخلليجية وال�سعودية على وجه اخل�صو�ص اعتمدت و�ضع البي�ض كله يف‬ ‫�سلة �أمريكا باعتبارها راعية للم�صاحلة والت�صدي للمخاطر اخلارجية لكن‬ ‫هذا ال مينع �أن��ه يف حال انتقال �أمريكا من انحيازها للريا�ض �إىل احلياد‬ ‫بني الطرفني (اخلليجي والإيراين) على ح�ساب م�صالح الريا�ض‪ ،‬ف�ستتخذ‬ ‫الريا�ض خطوات جادة‪� ،‬أبرزها البحث عن حمور معتدل يف املنطقة ملواجهة‬ ‫طهران‪ ،‬قد يتمثل يف تركيا‪ ،‬وهو ما قد ي��ؤدي لأن تنفتح �أكرث على تركيا‬ ‫ب�شكل كبري للتعوي�ض"‪.‬‬ ‫وتابع احلديثي "كما �ستحاول االنفتاح اقت�صاديا وت�سليحيا مع ال�صني‬ ‫الم��ر يف ت�شكيل حتالف ع�سكري مع تلك ال��دول‪،‬‬ ‫ورو�سيا‪ ،‬ورمب��ا يدفعها أ‬ ‫�إىل جانب حماولة التقارب مع الر�ؤية الرتكية لت�أهيل العالقة بينهما يف‬ ‫�إط��ار التحالف قد ميتد مل�صر‪ ،‬وبالتايل متتلك ورق��ة �ضغط على الإدارة‬ ‫الأمريكية"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال املحلل ال�سيا�سي الأردين ج��واد احلمد‪ ،‬رئي�س مركز‬ ‫درا�سات ال�شرق الأو�سط بعمان �إن "الريا�ض يف ال�سنوات الأخرية مل تتمكن‬ ‫من اال�ستفادة من عالقتها مع التيار الإ�سالمي يف اليمن‪� ،‬أو وجود جماعة‬

‫الخ ��وان امل�سلمني يف احل�ك��م مب�صر‪ ،‬وك��ذل��ك غ�ضت ال�ط��رف ع��ن تطوير‬ ‫إ‬ ‫العالقات الرتكية اخلليجية كما �أنها ابتعدت عن ملف املقاومة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وبالتايل فهي تقف حالياً بال �أوراق �ضغط وهو ما �سيدفعها �إىل خيارين‪� ،‬إما‬ ‫القيام بتحالف �إقليمي مع دول مثل م�صر وتركيا �أو حتريك �أوراق �ضغط‬ ‫�أقل ثقال لكن تعطيها ت�أثريا ووزنا �إقليميا مثل ال�سعي مل�صاحلة بني القيادة‬ ‫احلالية يف م�صر وقيادات الإخ��وان على غ��رار ما فعلت يف اليمن‪ ،‬وكذلك‬ ‫البحث عن فر�صة لدعم املقاومة الفل�سطينية و�إعادة عالقتها بحما�س"‪.‬‬ ‫احل�م��د ق��ال ل�ل�أن��ا��ض��ول �إن "الريا�ض يف املح�صلة �ستبذل ك��ل م��ا يف‬ ‫و�سعها ال�سرتجاع مكانتها يف املنطقة ملواجهة نفوذ طهران التي قد متتد‬ ‫�إىل ما هو �أبعد من التقارب بني الواليات املتحدة وطهران"‪ ،‬ويف هذا ال�سياق‬ ‫خل�ص �إىل انها �ست�سعى لرتميم ما و�صفه بـ"الأوراق العربية والإ�سالمية"‪.‬‬ ‫واتفق مع احلديثي يف �أن عالقة الريا�ض مع كل من �أنقرة والقاهرة‬ ‫�ست�شهد يف ال�ف�ترة ال�ق��ادم��ة "قفزة نوعية" و�سعيا بكل ال�سبل لتعميق‬ ‫العالقات مع تركيا على وجه اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫�أما حممد عبا�س ناجي‪ ،‬الباحث امل�صري املتخ�ص�ص يف ال�ش�أن الإيراين‬ ‫مبركز الأهرام للدرا�سات ال�سيا�سية واال�سرتاتيجية يف القاهرة اعترب من‬ ‫جهته �أن "الريا�ض ت�شعر بتوج�س حيال مواقف الواليات املتحدة‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال‬ ‫الم��ري�ك�ي��ة ملواقفها م��ن ان��دالع‬ ‫ع��ن وج��ود �أزم ��ة ثقة بينها وب�ين الإدارة أ‬ ‫االحتجاجات يف البحرين العام املا�ضي‪ ،‬وحالياً هناك ت�صاعد لهذا التوج�س‬ ‫من جانب الريا�ض ب�سبب تقارب وا�شنطن مع طهران"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عبا�س ناجي �أن "هذا التقارب ال يحفظ م�صالح ال�سعودية يف‬ ‫املنطقة ف�ضال عن اخلالف يف ملفات جوهرية تتعلق بوجود �إيران يف العراق‬ ‫واليمن والأهم �سوريا‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن خماوفها من املد ال�شيعي يف املنطقة الذي‬

‫ي�سعى �إليه رجال الدين الإيرانيون منذ اندالع الثورة الإ�سالمية ‪."1979‬‬ ‫وع��ن رد ال�ف�ع��ل ال���س�ع��ودي �إزاء ذل��ك ال��و��ض��ع‪ ،‬ت��وق��ع ع�ب��ا���س ن��اج��ي يف‬ ‫ت�صريحاته الهاتفية للأنا�ضول �أن "تبد�أ الريا�ض يف تنويع خيارتها �سواء‬ ‫الإقليمية �أو الدولية‪ ،‬فعلى ال�صعيد الإقليمي �ستلج أ� �إىل �شركاء �أبرزهم‬ ‫تركيا وم���ص��ر‪ ،‬وع�ل��ى ال�صعيد ال ��دويل رغ��م اخ�ت�لاف امل��وق��ف م��ن الأزم��ة‬ ‫ال�سورية بني الريا�ض وبني الدب الرو�سي‪ ،‬لكن يف النهاية �ست�سعى لت�شكيل‬ ‫حتالفات مرنة م��ع رو�سيا وال�صني الع�ضوين ال��دائ�م�ين مبجل�س الأم��ن‬ ‫الدويل"‪.‬‬ ‫ومتفقاً م��ع ج��واد ق��ال عبا�س �إن "رمبا تبحث ال��ري��ا���ض ع��ن �شركاء‬ ‫�آخرين يف منظومة الت�سليح لكن هذا امللف على وجه التحديد لن مي�س؛‬ ‫حيث من ال�صعب على الطرفني وا�شنطن والريا�ض تعوي�ض كل منهما‬ ‫للآخر يف �صفقات الأ�سلحة"‪.‬‬ ‫الم��ري �ك��ي‪ ،‬ط��رح �سعد‬ ‫وع��ن م�ستقبل م � ؤ�� �ش��رات ال�ت�ق��ارب الإي� ��راين أ‬ ‫احل��دي�ث��ي ع��دة ت �� �س��ا�ؤالت ب���ش��أن م��ا ي�صفه م��راق�ب��ون ب��ان��ه "تقارب" بني‬ ‫وا�شنطن وطهران‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪" :‬علينا �أن نفهم ما �إذا كان املوقف الإيراين ميثل‬ ‫حت��و ًال فعلياً يف ال�سيا�سة اخلارجية‪� ،‬أم جمرد تكتيك مرحلي من طهران‬ ‫لتاليف العزلة التي تعي�شها‪� ،‬أم �أن هذا التقارب بداية ملرحلة جديد يف كيفية‬ ‫التعاطي مع الغرب؟"‪.‬‬ ‫وعن املوقف الأمريكي من هذا التقارب‪ ،‬ي�شري احلمد �إىل �أن الإدارة‬ ‫الأمريكية �شعرت �أن طهران �صارت العبا �إقليميا فاعال خا�صة �أنها "باتت‬ ‫ت�سيطر عمليا على الو�ضع يف �سوريا والعراق ولبنان واليمن"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )25‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2457‬‬

‫حكومة مصر‬

‫م�سريات ليلية مناه�ضة لالنقالب بالإ�سكندرية‬

‫مظاهرات واعتقاالت وإحالة قضاة للتحقيق بمصر‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫توا�صلت يف م�صر املظاهرات الطالبية‬ ‫ال��راف �� �ض��ة ل�ل�ان �ق�ل�اب وامل �ط��ال �ب��ة ب ��الإف ��راج‬ ‫ع��ن ال�ط�لاب املعتقلني و��س��ط حت��ذي��ر ل��وزارة‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة ل �ه��م م��ن ال �ع �ن��ف وق �ط��ع ال �ط��رق‪.‬‬ ‫و�أحالت جامعة الأزهر نحو ‪ 30‬طالبا وطالبة‬ ‫ل �ل �ت ��أدي��ب‪ ،‬و�� �ص ��درت ق � ��رارات مب �ن��ع بع�ضهم‬ ‫م��ن دخ� ��ول اجل��ام �ع��ة ب���س�ب��ب م���ش��ارك�ت�ه��م يف‬ ‫املظاهرات‪.‬‬ ‫وقد تظاهر طالب بجامعة الأزه��ر �أول‬ ‫�أم����س لليوم اخلام�س على ال �ت��وايل‪ ،‬و�شهدت‬ ‫ع� ��دة م �� �س�ي�رات ل �ط��ال �ب��ات م ��ن ج��ام �ع��ة عني‬ ‫�شم�س باجتاه جامعة الأزهر مالحقات �أمنية‬ ‫واعتقاالت‪ ،‬وفق نا�شطني‪.‬‬ ‫وخ ��رج ��ت م �ظ��اه��رات مم��اث �ل��ة يف ك�ل�ي��ات‬ ‫الأزه��ر مبحافظة �أ�سيوط وكفر ال�شيخ‪ ،‬ردد‬ ‫امل�شاركون فيها هتافات تطالب بك�سر االنقالب‬ ‫وع� ��زل ��ش�ي��خ الأزه � ��ر وع� ��ودة ال���ش��رع�ي��ة‪ ،‬كما‬ ‫طالبوا بالإفراج عن الطالب املعتقلني‪.‬‬ ‫م�سريات ليلية‬ ‫ويف الإ�سكندرية (�شمال) وا�صل راف�ضو‬ ‫االن� �ق�ل�اب ال �ع �� �س �ك��ري يف م �� �ص��ر ف�ع��ال�ي��ات�ه��م‬ ‫املناه�ضة ل��ه‪ ،‬حيث انطلقت خم�س م�سريات‬ ‫ليلية مبناطق خمتلفة من املدينة‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د امل �ت �ظ��اه��رون م��ا و� �ص �ف��وه ف�شل‬ ‫ح �ك��وم��ة االن� �ق�ل�اب يف �إدارة �� �ش� ��ؤون ال �ب�لاد‪،‬‬ ‫م�ؤكدين عزمهم اال�ستمرار يف التظاهر حتى‬ ‫ن �ه��اي��ة االن� �ق�ل�اب ال �ع �� �س �ك��ري‪ .‬و� �ش �ه��دت ه��ذه‬ ‫امل�سريات م�شاركة وا�سعة من ال�شباب والن�ساء‪.‬‬ ‫ونظم طالب يف كليات بجامعة الإ�سكندرية‬ ‫م�سريات احتجاجية داخ��ل احل��رم اجلامعي‪،‬‬ ‫رف �� �ض��ا ل�لان �ق�لاب وم �ط��ال �ب��ة ب� ��الإف� ��راج عن‬ ‫الطالب املعتقلني‪ .‬وق��ال الطالب �إن احلر�س‬ ‫اجل��ام �ع��ي وم �ع �ه��م جم �ه��ول��ون اع� �ت ��دوا على‬

‫من مظاهرات جامعة اال�سكندرية �ضد االنقالب‬

‫املتظاهرين م�ستخدمني الع�صي واحل�ج��ارة‬ ‫والزجاجات الفارغة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��ا ذك ��رت وك��ال��ة �أن �ب ��اء ال���ش��رق‬ ‫الأو��س��ط الر�سمية �أن ا�شتباكات اندلعت بني‬ ‫ط�ل�اب منتمني جل�م��اع��ة الإخ � ��وان امل�سلمني‬ ‫و آ�خ��ري��ن م�ستقلني يف جامعة الإ��س�ك�ن��دري��ة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال �ف��ور أ�غ �ل��ق أ�ف� ��راد احل��ر���س اجلامعي‬ ‫أ�ب� � ��واب ك �ل �ي��ات ال �ت �ج��ارة والآداب واحل �ق��وق‬ ‫والرتبية‪ ،‬وفر�ضت ال�شرطة طوقا �أمنيا خارج‬ ‫�أ�سوار اجلامعة‪.‬‬

‫الداخلية حتذر‬ ‫يف ه��ذه الأث �ن��اء ح ��ذرت وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫امل���ص��ري��ة «ال �ط�ل�اب امل�ح��ر��ض�ين ع�ل��ى �أح ��داث‬ ‫ال �ع �ن��ف ب��اجل��ام �ع��ات م ��ن ق �ط��ع ال �ط��ري��ق �أو‬ ‫خمالفة القانون وتعطيل م�صالح املواطنني‬ ‫�أو االعتداء على املن�ش�آت العامة �أو اخلا�صة»‪.‬‬ ‫وذك��رت ال��وزارة يف بيان �صادر عنها تلقت‬ ‫وك��ال��ة الأن �ب��اء الأمل��ان �ي��ة ن�سخة م�ن��ه الأرب �ع��اء‬ ‫أ�ن�ه��ا دف�ع��ت مب�ئ��ات م��ن ج�ن��ود الأم ��ن امل��رك��زي‬ ‫بالتن�سيق م��ع ق ��وات اجل�ي����ش ل�ت� أ�م�ين جميع‬

‫نعي فاضلة‬

‫مبزيد من احلزن والأ�سى ينعى‬ ‫آل البنا والبيطار وأنسباؤهم وأقرباؤهم‬

‫‪7‬‬

‫اجلامعات من اخلارج‪ ،‬و�أن �أفراد ال�شرطة غري‬ ‫م�سموح لهم بالوجود داخل احلرم اجلامعي‪.‬‬ ‫وقالت �إن��ه «يف ح��ال ح��دوث �أي جرائم �أو‬ ‫خمالفات داخل اجلامعة حترر �إدارة اجلامعة‬ ‫حم���ض��را ث��م ت �ق��وم وزارة ال��داخ �ل �ي��ة ب�ضبط‬ ‫املحر�ضني �أو اجلناة بناء على طلب من النيابة‬ ‫العامة»‪.‬‬ ‫دهم واعتقاالت‬ ‫من جهة �أخ��رى �شنت ق��وات الأم��ن حملة‬ ‫دهم ملنازل ع�شرات من قادة التحالف الوطني‬

‫تخفض حظر‬ ‫التجول ملدة‬

‫لدعم ال�شرعية ورف�ض االنقالب‪ ،‬واعتقلت ‪11‬‬ ‫�شخ�صا ثم اقتادتهم �إىل مقر مديرية الأمن‬ ‫بالثغر‪.‬‬ ‫و ُو ّج � �ه� ��ت ل�ل�م�ع�ت�ق�ل�ين ت �ه��م ع � ��دة‪ ،‬بينها‬ ‫التحري�ض �ضد اجلي�ش وال�شرطة‪ ،‬وحماولة‬ ‫ُ‬ ‫والتحري�ض على تعطيل‬ ‫قلب نظام احل�ك��م‪،‬‬ ‫القانون والد�ستور‪.‬‬ ‫وق��ال التحالف الوطني لدعم ال�شرعية‬ ‫بالإ�سكندرية‪ ،‬ف��ى ب�ي��ان ل��ه‪� ،‬إن حملة الدهم‬ ‫واالعتقال �أك�بر دليل على �أن ق��ادة االنقالب‬ ‫يبذلون جهودا للق�ضاء على مكت�سبات ثورة‬ ‫‪ 25‬ي�ن��اي��ر‪ ،‬وتكميم الأف� ��واه‪ ،‬والت�ضييق على‬ ‫احلريات‪.‬‬ ‫وو�صف التحالف هذه املحاوالت بالفا�شلة‪،‬‬ ‫م�شددا على �أنها لن ترهب معار�ضي االنقالب‪،‬‬ ‫بل تزيدهم يقينا ب�ضرورة �إ�سقاطه‪ ،‬على حد‬ ‫و�صف البيان‪.‬‬ ‫م��ن ناحية �أخ ��رى‪ ،‬تفاعلت �أزم ��ة �إح��ال��ة‬ ‫خم�سة ق�ضاة للتحقيق �أمام جلنة ال�صالحية‬ ‫ع�ل��ى خلفية م��واق�ف�ه��م ال�سيا�سية الراف�ضة‬ ‫لالنقالب‪ .‬فقد حذر ق�ضاة يف «تيار ا�ستقالل‬ ‫الق�ضاء» مما �س ّموها «مذبحة جديدة للق�ضاة»‬ ‫يف حني ا�ستنكرت حركة «ق�ضاة من �أجل م�صر»‬ ‫هذا القرار‪ ،‬وو�صفته بالف�ضيحة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫رئي�س حمكمة‬ ‫وقال املن�سق العام للحركة ُ‬ ‫ا�ستئناف الإ�سكندرية امل�ست�شار حممد عو�ض‬ ‫�إن الإح ��ال ��ة للتحقيق «ل ��ن ت��ره��ب ال�ق���ض��اة‬ ‫ال �� �ش��رف��اء‪ ،‬ول� ��ن مت�ن�ع�ه��م م ��ن ن �� �ص��رة احل��ق‬ ‫والوقوف يف وجه الظلم»‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬و�صف القا�ضي مبحكمة املن�صورة‬ ‫االب�ت��دائ�ي��ة امل�ست�شار ع�م��اد �أب��و ها�شم ال�ق��رار‬ ‫ال�صادر يف حقه وحق زمالئه باملتع�سف الذي‬ ‫يظهر مَ�ساوئ قانون ال�سلطة الق�ضائية‪.‬‬

‫ساعة‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق � ��رر جم �ل ����س ال � � ��وزراء‬ ‫امل� ��� �ص ��ري أ�م � ��� ��س اخل �م �ي ����س‪،‬‬ ‫تخفي�ض ح�ظ��ر ال�ت�ج��ول مل��دة‬ ‫� �س��اع��ة ي ��وم �ي ��ا‪ ،‬م ��ا ع � ��دا ي��وم‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال جم �ل ����س ال� � � ��وزراء‬ ‫يف ب�ي��ان �صحفي ��ص��در‪� ،‬أم�س‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬إ�ن��ه قرر تقليل عدد‬ ‫� �س��اع��ات احل �ظ��ر ط � ��وال �أي� ��ام‬ ‫اال� �س �ب��وع ل�ت���ص�ب��ح ‪� � 4‬س��اع��ات‬ ‫فقط‪ ،‬عدا يوم اجلمعة‪ ،‬ليبد أ�‬ ‫احل�ظ��ر ط��وال تلك الأي ��ام فى‬ ‫ال��واح��دة �صباحاً وينتهى فى‬ ‫اخلام�سة �صباحاً‪ ،‬اعتباراً من‬ ‫ي ��وم أ�م �� ��س‪ ،‬أ�م ��ا ي ��وم اجلمعة‬ ‫ف �� �س��وف ي���س�ت�م��ر احل �ظ��ر من‬ ‫ال�ساعة ال�سابعة م�ساء وينتهي‬ ‫يف اخل ��ام �� �س��ة � �ص �ب ��اح ال �ي ��وم‬ ‫التايل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف جمل�س ال ��وزارء‪،‬‬ ‫�إن ذل��ك مت حلر�ص احلكومة‬ ‫ع� �ل ��ى اال�� �س� �ت� �ج ��اب ��ة مل �ط��ال��ب‬ ‫اجل �م ��اه�ي�ر ح� ��ول ال�ت�خ�ف�ي��ف‬ ‫م��ن � �س��اع��ات ح�ظ��ر ال �ت �ج��وال‪،‬‬ ‫وم � ��راع � ��اة مل �� �ص��ال��ح أ�� �ص �ح��اب‬ ‫امل� �ح ��ال ال �ت �ج ��اري ��ة و� �س��ائ �ق��ى‬ ‫الأج��رة وغريهم من �أ�صحاب‬ ‫الأع�م��ال واحل��رف التى تت�أثر‬ ‫بحظر التجوال‪.‬‬

‫ت�شكيك �أمريكي بدقة املعلومات‬

‫أملانيا تصعد وغضب بفرنسا‬ ‫بشأن التجسس‬

‫الفقيدة احلاجة‬

‫خديجة عبدالرحمن سليمان البيطار‬ ‫�أرملة املرحوم‬

‫محمد عرب أحمد البنا‬ ‫ووالدة كل من‬ ‫ماهر وأحمد ومحمود ومهند‬

‫ال�ت��ي انتقلت اىل رح�م�ت��ه ت�ع��اىل ي��وم �أم ����س اخلمي�س‬ ‫و�سي�شيع جثمانها ال�ط��اه��ر ب�ع��د ��ص�لاة اجل�م�ع��ة من‬ ‫م�سجد القوا�سمي بجانب وزارة الداخلية اىل مثواها‬ ‫الأخري يف مقربة العائلة (مقربة �سحاب اال�سالمية)‬ ‫تقبل التعازي للرجال يف ق��اع��ات جمعية �أب�ن��اء حلول‬ ‫بالقرب من دائرة االفتاء �شارع االردن‪.‬‬ ‫وللن�ساء يف منزل املرحومة الكائن يف �ضاحية الأمري‬ ‫ح�سن مقابل دائ��رة الأح ��وال املدنية الرئي�سية �شارع‬ ‫�صرح ال�شهيد بناية رقم ‪66‬‬ ‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬

‫جانب من احتجاجات �سابقة مناه�ضة لأوباما يف برلني (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أخذت ف�ضيحة التج�س�س‪ ،‬الذي ُتتهم‬ ‫اال��س�ت�خ�ب��ارات الأم��ري�ك�ي��ة مبمار�سته �ضد‬ ‫العديد من الدول ومنها دول حليفة‪ ،‬بعدا‬ ‫جديدا مع ا�ستدعاء �أملانيا ال�سفري الأمريكي‬ ‫و إ�ب ��داء فرن�سا واملك�سيك امتعا�ضهما مما‬ ‫جرى‪.‬‬ ‫و�سبق ذل��ك �إع�ل�ان �أملانيا ع��ن احتمال‬ ‫�أن ي �ك��ون ال �ه��ات��ف امل �ح �م��ول ل�ل�م���س�ت���ش��ارة‬ ‫�أجن�ي�لا مريكل ق��د تعر�ض للتن�صت‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا ا��س�ت��دع��ى ات���ص��ال امل�ست�شارة بالرئي�س‬ ‫الأمريكي باراك �أوباما مل�ساءلته‪ ،‬وا�ستدعاء‬ ‫ال �� �س �ف�ير الأم ��ري� �ك ��ي ل� ��دى ب��رل�ي�ن لطلب‬ ‫تو�ضيحات بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫وقالت متحدثة با�سم وزارة اخلارجية‬ ‫الأمل��ان �ي��ة �إن ال���س�ف�ير الأم��ري �ك��ي ا�ستدعي‬ ‫ب�ع��د ال�ظ�ه��ر لعقد ل�ق��اء م��ع ال��وزي��ر غيدو‬ ‫ف���س�ترف�ل�ي��ه و��س�ي�ت��م اط�ل�اع��ه ع�ل��ى م��وق��ف‬ ‫احلكومة الأمل��ان�ي��ة ب��و��ض��وح‪ ،‬م��ؤك��دة بذلك‬ ‫م �ع �ل��وم��ات �أوردت� � �ه � ��ا جم �ل��ة دي� ��ر ��ش�ب�ي�غ��ل‬ ‫الأ�سبوعية على موقعها الإلكرتوين‪.‬‬ ‫وق�ب��ل ذل��ك �أك ��د �أوب��ام��ا مل�يرك��ل خ�لال‬ ‫االت�صال الهاتفي الذي �أجرته معه �أن بالده‬ ‫«ال تراقب» ات�صاالتها‪ ،‬وذل��ك بح�سب بيان‬ ‫للبيت الأبي�ض حر�ص فيه على ا�ستخدام‬ ‫�صيغة امل�ضارع بحيث ال ي�ؤكد �أو ينفي ما‬ ‫�إذا ك��ان التن�صت ق��د ح�صل يف املا�ضي كما‬ ‫اتهمته بذلك برلني‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م ال�ب�ي��ت الأب�ي����ض‬ ‫ج ��اي ك ��ارين �إن ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة ب�صدد‬ ‫درا�سة الطريقة التي حت�صل مبوجبها على‬ ‫معطيات‪ ،‬م�ؤكدا �أن �أوباما ومريكل تفاهما‬ ‫ع�ل��ى � �ض��رورة تكثيف ال�ت�ع��اون ب�ين �أج�ه��زة‬ ‫ا�ستخباراتهما بهدف حماية �أمن البلدين‪.‬‬ ‫وق��ال �ستيفن �شيربت امل�ت�ح��دث با�سم‬ ‫م�يرك��ل يف ب�ي��ان �إن «احل �ك��وم��ة ال�ف��درال�ي��ة‬

‫ح�صلت ع�ل��ى م�ع�ل��وم��ات ت ��ؤك��د �أن الهاتف‬ ‫امل �ح �م��ول ل�ل�م���س�ت���ش��ارة ق ��د ي �ك��ون ت�ع��ر���ض‬ ‫للمراقبة من قبل اال�ستخبارات الأمريكية»‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن امل�ست�شارة ات�صلت هاتفيا �أول‬ ‫�أم�س بالرئي�س �أوباما‪ ،‬و�أكدت بو�ضوح �أنه �إذا‬ ‫ت�أكدت مثل هذه املمار�سات ف�إنها �ست�شجبها‬ ‫ب���ص��ورة ق��اط�ع��ة و�ستعتربها غ�ير مقبولة‬ ‫بتاتا‪.‬‬ ‫وجاء ت�شكيك برلني بعد املعلومات التي‬ ‫ك�شفت عنها �صحيفة لوموند ب�ش�أن مراقبة‬ ‫ب �ي��ان��ات يف ف��رن���س��ا م��ن ق�ب��ل وك��ال��ة الأم ��ن‬ ‫القومي الأمريكية‪ ،‬وهو ما �أثار احتجاجات‬ ‫باري�س‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت لوموند �إىل �أن��ه وفقا لوثائق‬ ‫�سربها امل�ست�شار ال�سابق لدى الوكالة �إدوارد‬ ‫� �س �ن��ودن‪ ،‬ف�ق��د مت ج�م��ع ‪ 70.3‬م�ل�ي��ون بيان‬ ‫هاتفي لفرن�سيني يف غ�ضون ثالثني يوما‪،‬‬ ‫خ�لال الفرتة املمتدة من ‪ 10‬كانون الأول‬ ‫‪� 2012‬إىل ‪ 8‬كانون الثاين ‪ ،2013‬وجت�س�ست‬ ‫الوكالة �أي�ضا على ال�سفارات الفرن�سية‪.‬‬ ‫حترك �أمريكي‬ ‫وكانت �أجهزة اال�ستخبارات الأمريكية‬ ‫ا�ضطرت �إىل التحرك ملواجهة الغ�ضب الذي‬ ‫ع�برت عنه فرن�سا �إزاء ف�ضيحة التج�س�س‬ ‫الأمريكي‪ ،‬م�ؤكدة �أن املعلومات ال�صحافية‬ ‫عن هذا املو�ضوع «غري دقيقة وم�ضللة»‪.‬‬ ‫وتدخل مدير اال�ستخبارات الأمريكية‬ ‫جيم�س كالبر �شخ�صيا يف امل�س�ألة‪ ،‬م�شككا‬ ‫يف املقاالت التي ن�شرتها �صحيفة لوموند يف‬ ‫فرن�سا والتي �أججت اجلدال‪.‬‬ ‫وق��ال ك�لاب��ر‪ ،‬ال��ذي ي�تر�أ���س ‪ 16‬وكالة‬ ‫خمابرات ومن بينها وكالة الأم��ن القومي‬ ‫الأمريكية‪� ،‬إن املعلومات التي حتدثت عن‬ ���ج�م��ع ب�ل�اده أ�ك�ث�ر م��ن ‪ 70‬م�ل�ي��ون ت�سجيل‬ ‫ل�ب�ي��ان��ات ه��ات�ف�ي��ة مل��واط�ن�ين فرن�سيني هي‬ ‫خ��اط �ئ��ة‪ ،‬م��ن دون �أن ي �ح��دد الأوج � ��ه غري‬ ‫الدقيقة يف هذا التقرير‪.‬‬

‫و� �ش��دد ع �ل��ى �أن ب �ل�اده ل��ن ت�ت��و��س��ع يف‬ ‫التفا�صيل ب�ش�أن ن�شاطاتها‪ ،‬ولكنها قالت‬ ‫بو�ضوح إ�ن�ه��ا جتمع عنا�صر ا�ستخباراتية‬ ‫من نف�س النوع الذي جتمعه كل الدول من‬ ‫أ�ج��ل حماية مواطنيها وم�صاحلهم ومن‬ ‫�أجل حماية حلفائها خ�صو�صا مما و�صفها‬ ‫بالتهديدات الإرهابية �أو من انت�شار �أ�سلحة‬ ‫الدمار ال�شامل‪.‬‬ ‫و�إزاء هذا الت�شكيك الأمريكي‪ ،‬مت�سكت‬ ‫ل��وم��ون��د الأرب� �ع ��اء ب�ك��ام��ل م�ع�ل��وم��ات�ه��ا‪ ،‬يف‬ ‫حني قلل بع�ض املراقبني وو�سائل الإع�لام‬ ‫ال�ف��رن���س�ي��ة �أي �� �ض��ا م��ن �أه �م �ي��ة ال �ف �ت��ور بني‬ ‫العا�صمتني‪ ،‬و�أ�شار اخلرباء �أي�ضا �إىل �أن كال‬ ‫من البلدين يحتاج �إىل الآخ��ر على �صعيد‬ ‫التعاون يف مكافحة ما �سموه الإرهاب‪.‬‬ ‫وط �ل��ب ال��رئ�ي����س ال�ف��رن���س��ي ف��ران���س��وا‬ ‫ه � ��والن � ��د ت � �ع� ��اون� ��ا ث� �ن ��ائ� �ي ��ا ب �ي��ن أ�ج � �ه� ��زة‬ ‫اال�ستخبارات الفرن�سية والأمريكية للنظر‬ ‫من خالله بو�ضوح يف ق�ضية �سنودن‪ ،‬وهذا‬ ‫م��ا واف��ق عليه �أوب��ام��ا‪ ،‬كما قالت املتحدثة‬ ‫با�سم احلكومة جنالة فالو بلقا�سم الأربعاء‪.‬‬ ‫التحقيق املك�سيكي‬ ‫ويف م�ك���س�ي�ك��و‪� ،‬أع �ل��ن وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫املك�سيكي �أو�سوريو �شونغ �أن ب�لاده �ستقوم‬ ‫بتحقيق ��ش��ام��ل ب���ش��أن أ�ن���ش�ط��ة التج�س�س‬ ‫املن�سوبة �إىل الواليات املتحدة‪ ،‬وما �إذا كان‬ ‫موظفون �أو مواطنون مك�سيكيون �شاركوا‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وقال �إن احلكومة «ا�ستعر�ضت وعززت‬ ‫الآل� �ي ��ات الأم �ن �ي��ة ل�لات �� �ص��االت ال���ص��وت�ي��ة‬ ‫واملعطيات‪ ،‬وكذلك ال�شبكات والربجميات‬ ‫و�أنظمة الرتميز والت�شفري التي ي�ستخدمها‬ ‫الرئي�س وجميع الأجهزة الأمنية للحكومة»‬ ‫منذ و�صول �أنريكي بينيا نيينو �إىل الرئا�سة‬ ‫يف كانون الأول ‪.2012‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪8‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫د‪.‬حممد �أبو �صعيليك‬

‫نحو فهم صحيح ألحاديث املهدي‬

‫اجلمعة (‪ )25‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2457‬‬

‫وص��������اي��������ا ب������ع������د ال����ح����ج‬ ‫حممد ال�شهراين‬

‫يتحدث هذا احلديث عن فرتة مباركة من حياة الأمة‬ ‫يف زم��ان امل�ه��دي عليه ال���س�لام‪ ،‬حيث ينت�شر فيها العدل‬ ‫وا إلن �� �ص��اف‪ ،‬وت���س��ود ال�برك��ة وال�ط�م� أ�ن�ي�ن��ة‪ ،‬وي�ع��ز الإ��س�لام‬ ‫وامل�سلمني‪ ،‬ويف و�صف �أيام ذلك الرجل يقول ال�شيخ �سعيد‬ ‫ح��وى رح�م��ه اهلل ت �ع��اىل‪ :‬م��ن خ�ل�ال م��ا م��ر ن��رى �أن أ�ه��ل‬ ‫التحقيق ال يختلفون يف �أن خليفة من �آل بيت النبوة يكون‬ ‫يف آ�خ��ر ال��زم��ان‪ ،‬وه��ذا ال��ذي اتفقوا عليه ه��و ال��ذي درج��ة‬ ‫التعبري عنه على ل�سان العامة واخلا�صة ب�أنه املهدي‪ ،‬وقد‬ ‫انطبع يف �أذه��ان الكثري من العلماء ب�سبب ن�صو�ص حتتاج‬ ‫�إىل حتقيق يف �أ�سانيدها‪ ،‬ولكنها كثرية �أن املهدي ينزل يف‬ ‫عهده عي�سى عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬ف�إذا كان الأمر كذلك‪،‬‬ ‫ف��ا ألم��ر بيننا وب�ين امل�ه��دي بح�سب ال�ظ��اه��ر م��ن ن�صو�ص‬ ‫�أخرى ال زال ف�سيحاً؛ لأن هناك بع�ض ما �أخرب عنه ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم مل يقع‪ ،‬فمث ً‬ ‫ال بني ي��دي نزول‬ ‫امل�سيح عليه ال�سالم يفتح امل�سلمون الق�سطنطينية فتحاً‬ ‫ثانياً‪ ،‬وتكون الق�سطنطينية وقت ذلك بيد الن�صارى‪ ،‬وهي‬ ‫الآن م�سلمة وبيد امل�سلمني‪ ،‬والب�شارة بفتح روما يف الظاهر‬ ‫ب�ف�ت��وح��ات ع��امل�ي��ة‪ ،‬وان�ت���ص��ار ع��امل��ي ل�ل�إ� �س�لام‪ ،‬والن�صو�ص‬ ‫الواردة يف املهدي وعي�سى عليهما ال�سالم ال تدل على مثل‬ ‫هذا‪.‬‬ ‫والأحاديث ت�صرح بانت�صار عاملي زمان املهدي وعي�سى‬ ‫وم �ن��ه ك���س��ر ال���ص�ل�ي��ب وو� �ض��ع اجل��زي��ة و�أال ي ��دان اهلل �إال‬ ‫بالإ�سالم‪.‬‬ ‫وردت �أحاديث كثرية يف املهدي عليه ال�سالم حتى بلغت‬ ‫مبلغ التواتر‪ ،‬ويف هذا يقول العالمة �أبو احل�سني الأبري‪:‬‬ ‫وقد تواترت الأخبار‪ ،‬وا�ستفا�ضت عن ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم بذكر املهدي‪ ،‬و�أنه من �أهل بيته‪ ،‬و�أنه ميلك �سبع‬ ‫�سنني‪ ،‬و�أنه ميلأ الأر�ض عد ًال‪ ،‬و�أن عي�سى يخرج في�ساعده‬ ‫على قتل الدجال‪ ،‬و�أن ي�ؤم هذه الأمة‪ ،‬وي�صلي عي�سى خلفه‪.‬‬ ‫يتكئ بع�ض الك�ساىل من امل�سلمني على جميء املهدي‬ ‫عليه ال�سالم ليحقق للم�سلمني القاعدين االنت�صارات‪ ،‬ويف‬ ‫دفع هذا التوهم‪ ،‬و�إزال��ة أ�ث��ره يقول العالمة ال�شيخ �سعيد‬ ‫حوى رحمه اهلل تعاىل‪ :‬فنحن �إذا ن�ؤمن بخليفة �سيظهر له‬ ‫موا�صفات معينة‪ ،‬وننوي ون�س�أل اهلل �أن يعيننا على حتقيق‬ ‫النية‪� ،‬أن نكون م��ن جنده �إذا ظهر‪ ،‬لكننا ال نعلق العمل‬ ‫لن�صرة الإ�سالم و�إقامة اخلالفة على ظهوره‪ ،‬لأنه �إذا كان‬ ‫م��ن خ�لاف��ة ك��ان أ�ح��د اخل�ل�ف��اء ال��ذي ي�سبق وج ��وده ن��زول‬ ‫عي�سى بن مرمي بزمن‪ ،‬فال ي�شرتط �أن يكون �أول اخللفاء‪،‬‬ ‫و�إن كان هو الذي ينزل يف عهده عي�سى عليه ال�سالم‪ ،‬فال‬ ‫يجوز �أن نعطل العمل إلق��ام��ة فري�ضة �شرعية؛ انتظاراً‬ ‫ل�شيء �أخ�برن��ا اهلل عز وج��ل‪ ،‬فكما �أن ال�صالة ال ن�ؤخرها‬ ‫عن وقتها‪ ،‬فكذلك ال ن�ؤخر العمل لها تعليقا على �شيء مل‬ ‫يكلفنا اهلل عز وجل �أن نعلق عم ً‬ ‫ال مفرو�ضاً حتى ظهوره‪.‬‬ ‫وحول فهم بع�ض النا�س ل�شخ�صية املهدي و�إ�صالحه‬ ‫يقول العالمة املودودي رحمه اهلل‪ :‬على �أن الذين يقولون‬ ‫م��ن امل�سلمني بظهور الإم ��ام امل�ه��دي لي�سوا أ�ق��ل خ�ط� أً� يف‬ ‫فهمهم هذا‪ ،‬وعقيدتهم هذه من املتجددين الذين ينكرون‬ ‫ظ �ه��وره‪ ،‬فهم يت�صورون �أن ا إلم ��ام امل�ه��دي �سيكون رج�ل ً‬ ‫ا‬ ‫من منط قدماء امل�شايخ وال�صوفية‪ ،‬فال ي�سمح به النا�س‬ ‫�إال وق��د ظهر من معهد ق��دمي �أو خ��رج من زاوي��ة اعتكاف‬ ‫ي�صرف ال�سبحة بيده ويتلو الأوراد بل�سانه‪ ،‬وال يعتم �أن‬ ‫يعلن ع�ل��ى اخل �ل��ق‪ :‬أ�ن ��ا امل �ه��دي أ�ي �ه��ا ال�ن��ا���س‪ ،‬و�إذا العلماء‬ ‫وامل�شايخ يهرولون اليه حاملني ب�أيديهم الكتب والأ�سفار‬ ‫يقابلون هيئته وهندامه مبا ورد فيها من �سماته وعالماته‪،‬‬ ‫فيعرفونه‪ ،‬ثم تكون البيعة العامة ويتبعها اعالن اجلهاد‪،‬‬ ‫وهكذا يبادر جميع الدراوي�ش املعتكفني يف خلواتهم‪ ،‬وكبار‬ ‫ال�شيوخ من بقية ال�سلف فين�صرونه‪ ،‬وين�ضوون حتت لوائه‪،‬‬ ‫و�أما �إذا قام اجلهاد ووقع القتال‪ ،‬فال ي�ستعمل فيه ال�سيف‬ ‫�إال حتلة الق�سم‪ ،‬و�إمنا تعمل الربكة والت�صرفات الروحية‬ ‫عملها يف املعارك ويحاز الظفر واالنت�صار بف�ضل النفثات‬ ‫والأوراد‪ ،‬حيث ال يرمي املجاهدون بنظرهم �إىل كافر �إال‬ ‫وي�خ��ر مغ�شياً ع�ل�ي��ه‪ ،‬وال ي��رف�ع��ون أ�ي��دي�ه��م ب��ال��دع��اء على‬ ‫ا ألع ��داء �إال وت�خ��ور همهم‪ ،‬وتنخر ال��دي��دان يف طائراتهم‬ ‫ودباباتهم‪.‬‬ ‫وع��ن فهمه حلقيقة امل�ه��دي و�إ��ص�لاح��ه ي�ق��ول‪ :‬ولكن‬ ‫الذي �أفهمه �أنا يف �أمره هو �أن احلقيقة على عك�س ذلك كله‪،‬‬ ‫فالذي �أقدره و�أت�صوره �أن الإمام املنتظر �سيكون زعيماً من‬ ‫الطراز ا ألح��دث يف زمانه‪ ،‬ب�صرياً بالعلوم اجلديدة ب�صر‬ ‫املجتهد املطلع‪ ،‬ويكون جيد الفهم مل�سائل احلياة‪ ،‬ويربهن‬ ‫للعاملني رج��اح��ه عقله وف�ك��ره وب��راع��ة تفكريه ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وكمال حذقه لفنون احلرب‪ ،‬ويبز كل �أبناء زمانه اجلدد يف‬ ‫تقدمه وارتقائه‪.‬‬

‫نبض كتب‬ ‫أشد عيب يف األرض‬ ‫من ام ُتحن بال ُع ْجب؛ فليف ّكر يف عيوبه‪ ،‬ف�إنْ �أعجب بف�ضائله؛‬ ‫فليفت�ش ما فيه من ا أَلخ َ‬ ‫الق الدنيئة‪ ،‬ف�إن خفيت عليه عيوبه جمل ًة‬ ‫حتى يظنّ �أنه ال عيب فيه؛ فليعلم �أن م�صيبته �إىل الأبد‪ ،‬و�أنه لأمت‬ ‫النا�س نق�صاً‪ ،‬و�أعظمهم عيوباً‪ ،‬و�أ�ضعفهم متييزاً‪.‬‬ ‫و�أول ذلك �أنه �ضعيف العقل‪ ،‬جاهل‪ ،‬وال عيب �أ�شد من هذين؛‬ ‫لأن العاقل هو مَن م ّيز عيوب نف�سه؛ فغالبها‪ ،‬و�سعى يف قمعها‪.‬‬ ‫والأحمق هو الذي يجهل عيوب نف�سه؛ �إما لقلة علمه ومتييزه‬ ‫و�ضعف فكرته‪ ،‬و�إما لأنه يقدّر �أن عيوبه خ�صال‪ ،‬وهذا �أ�شد عيب يف‬ ‫الأر�ض‪.‬‬ ‫«الأخالق وال�سري» البن حزم الأندل�سي‬

‫�إن من �أعظم النعم � ْأن جعلنا اهلل من �أمة خري‬ ‫الب�شر حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬فالإ�سالم ديننا‬ ‫} َوم َْن َي ْب َت ِغ َغيرْ َ الِإ ْ�سال ِم دِي ًنا َفلَ ْن ُي ْق َب َل مِ ْن ُه{ (�آل‬ ‫ع�م��ران‪ ،)85 :‬ود�ستورنا ال�ق��ر�آن }�إِ َّن َه � َذا ا ْل � ُق � ْر�آ َن‬ ‫َيهْدِ ي ِل ّلَتِي هِ َي أَ� ْق� َومُ{ (الإ�سراء‪ ،)9 :‬ونبينا حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم } َو إِ� َّن� � َ�ك َل َعلَى ُخ� ُل��قٍ عَظِ ٍيم{‬ ‫(القلم‪ ،)4 :‬والقبلة الكعبة }وَحَ ْي ُث مَا ُك ْن ُت ْم َف َو ُّلوا‬ ‫وُجُ و َه ُك ْم َ�ش ْط َرهُ{ (البقرة‪.)144 :‬‬ ‫نعم �أخ��ي احلبيب‪� ،‬إين �أوافقك ب��أن هذه النعم‬ ‫ت�ستوجب ال�شكر هلل‪ ،‬وبعد �شكر املوىل عز وجل‪� ،‬أطرح‬ ‫هذه الو�صايا لكل من عاد من البقاع الطاهرة‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال�شكر هلل على �إمتام هذه الفري�ضة املباركة‬ ‫} َلئ ِْن َ�ش َك ْر مُ ْ‬ ‫ت لأَزِي َد َّن ُك ْم{ (�إبراهيم‪.)7 :‬‬ ‫‪ -2‬ليكن احلج نقطة حت ُوّل وتغري يف حياتنا }‬ ‫إِ� َّن هَّ َ‬ ‫يوا مَا ِب�أَ ْن ُف�سِ ِه ْم{‬ ‫ي مَا ِب َق ْو ٍم حَ َّتى ُي َغ ِرُّ‬ ‫الل ال ُي َغ ِرُّ‬ ‫(الرعد‪.)11 :‬‬ ‫‪ -3‬النا�س ترجع م��ن احل��ج بالهدايا‪ ،‬وا أل��ص��ل‬ ‫�أن ن��رج��ع بالهداية }اهْ ��دِ َن��ا ال ��ِّ��ص � َر َ‬ ‫اط المُْ ْ�س َتقِي َم{‬ ‫(الفاحتة‪.)6 :‬‬ ‫‪ -4‬خرجنا من دورة �إميانية عملية‪ ،‬فالواجب‬ ‫علينا اال��س�ت�م��راري��ة ع�ل��ى م��ا تعلمناه }وَا ْل � َع �� ْ��ص �رِ‪.‬‬ ‫�إِ َّن ِْالإ ْن ��� َ�س��ا َن َل� ِف��ي ُخ���ْ�س�رٍ‪� .‬إِ َّال ا َّل � ِذي� َ�ن �آ َم � ُن��وا َو َع� ِم� ُل��وا‬ ‫ال�صبرْ ِ{‬ ‫ال��َّ��ص�الحِ َ ��اتِ َو َت �وَا� َ��ص �وْا ِب �الحْ َ � ِّ�ق َو َت �وَا� َ��ص �وْا ِب َّ‬ ‫(الع�صر‪.)3-1 :‬‬ ‫‪ -5‬ال تن�س }�إِ مَّ َ‬ ‫نا المُْ�ؤْمِ ُنو َن إِ� ْخ� َو ٌة{ (احلجرات‪:‬‬ ‫‪.)10‬‬ ‫‪ -6‬كم رفعت يديك داع ًيا ربك‪ ،‬وخالقك يف تلك‬ ‫الأيام احل�سان! فال تنقطع؛ فـ»الدعاء هو العبادة»‪.‬‬ ‫‪ -7‬جميل اتباعك ��سُ � َّن��ة النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬وحر�صك عليها‪ ،‬فليكن هذا ديدنك يف حياتك‬ ‫كلها «وم ��ا زال ع�ب��دي ي�ت�ق��رب �إ َّ‬ ‫يل ب��ال�ن��واف��ل حتى‬

‫�أحبه‪ »..‬احلديث‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -8‬رج�ع��ت حم�سنا ال�ظ��ن ب��رب��ك‪ ،‬وق��د خرجت‬ ‫من ذنوبك كيوم ولدتك �أمك‪ ،‬فال تطفئ نور قلبك‬ ‫بوحل الذنوب‪.‬‬ ‫‪ -9‬لعلك ع��اه��دت رب��ك‪ ،‬وخالقك على التوبة‪،‬‬

‫فحذاري من النكو�ص } َر َّب� َن��ا ال ُت � ِز ْغ ُق ُلو َب َنا َب ْع َد ِ�إ ْذ‬ ‫َه َد ْي َت َنا{ (�آل عمران‪.)8 :‬‬ ‫‪� -10‬إن م��ن �أع�ظ��م م��ا يثبتك على اال�ستقامة‬ ‫ال��دع��وة �إىل اهلل } َو َم� ْ�ن �أَ ْح��� َ�س� ُ�ن َق � ْو ًال ممِ َّ � ْ�ن َد َع��ا �إِلىَ‬ ‫هَّ‬ ‫اللِ{ (ف�صلت‪.)33 :‬‬

‫ركن الحرائر‬

‫فتاوى‬

‫الحجاب شرق ًا وغرب ًا‪ ..‬العالج بالصدمة‬

‫ق�ب��ل أ�ي� ��ام ت��داول��ت وك ��االت‬ ‫الأنباء العاملية ا�ستياء ال�صحف‬ ‫ال�ب�ري� �ط ��ان� �ي ��ة م � ��ن م �� �س �ت��وى‬ ‫التعامل احلكومي وال�شعبي مع‬ ‫احل �ج��اب‪ ،‬وو��ص�ف�ت��ه بالطريقة‬ ‫الرببرية!‬ ‫وق� �ب� �ل� �ه ��ا ب � � � أ�ي � ��ام ت� ��داول� ��ت‬ ‫ال��وك��االت أ�ي���ض��ا ا�ستياء الن�ساء‬ ‫ال�سويديات من التعامل العنيف‬ ‫م��ع إ�ح� ��دى امل�ن�ق�ب��ات‪ ،‬ب��ال��درج��ة‬ ‫ال �ت ��ي دف �ع ��ت �آالف ال �ن �� �س��اء يف‬

‫قصة وعبرة‬

‫ال �� �س��وي��د �إىل ارت� � ��داء ال �ن �ق��اب؛‬ ‫ت�ضامناً مع هذه ال�سيدة امل�سلمة‬ ‫ال �ت��ي ت�ع��ر��ض��ت ل�ل�ت�م�ي�ي��ز لأن �ه��ا‬ ‫ت��رت��دي زي ��ا �إ� �س�لام �ي��ا خم��ال�ف��ا‬ ‫ال�سياق االجتماعي هناك‪.‬‬ ‫ه ��ذان امل��وق �ف��ان ال�ق��ري�ب��ان‪،‬‬ ‫وغ�يره�م��ا م��ن امل��واق��ف الكثرية‬ ‫ال �ت��ي ن �ق��ر أ�ه��ا ون�ت��اب�ع�ه��ا ب�شكل‬ ‫م�ت��وات��ر ع��ن ال�ت�ع��ام��ل املتح�ضر‬ ‫م� ��ن ال� �غ ��رب� �ي�ي�ن ف �ي �م��ا ي�خ����ص‬ ‫ال �� �س �م��ت الإ�� �س�ل�ام ��ي �أو ح��ري��ة‬

‫ال �ت��دي��ن وح ��ري ��ة ال �ع �ب ��ادة‪ ،‬مما‬ ‫ي��دف �ع �ن��ا ل �ل �م �ق��ارن��ة ب �ي�ن ه ��ذه‬ ‫ال�صور الت�ضامنية النبيلة مع‬ ‫قيمنا‪ ،‬فيما حُت��ارب ه��ذه القيم‬ ‫نف�سها يف بع�ض ب�ل��دان املجتمع‬ ‫ال�ع��رب��ي امل���س�ل��م امل�ن�ت��ج الرئي�س‬ ‫لها‪ ،‬الذي يُفرت�ض �أن يب�شر بها‬ ‫ويحميها وال يهاجمها!‬ ‫ق � ��د ت � �ب� ��دو ه� � ��ذه امل� ��واق� ��ف‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة روم��ان���س�ي��ة و�إن���س��ان�ي��ة‪،‬‬ ‫لكنها ت�ب�ق��ى يف إ�ط� ��ار امل���س�م��وح‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً �أن �صوت الإ�سالميني‬ ‫يف هذه البالد ال يزال يف احلدود‬ ‫ال�ت��ي ال ت��زع��ج وال يُخ�شى منها‬ ‫على ثقافة املجتمع �أو ع��ادات��ه‪،‬‬ ‫ويكون الدفاع عن الإ�سالميني‬ ‫م� � ��ن م� �ن� �ط� �ل ��ق ال � � ��دف � � ��اع ع �ل��ى‬ ‫احلريات املح�ضة‪ ،‬هذا من وجهة‬ ‫ال�ن�ظ��ر ال �غ��رب �ي��ة؛ وه ��ي نف�سها‬ ‫وجهة النظر التي ك��ان يتبناها‬ ‫بع�ض التغريبيني يف املجتمعات‬ ‫العربية والإ�سالمية!‬ ‫مبعنى آ�خ ��ر‪ :‬ه��ذه املظاهر‬ ‫مل ت �� �ص��ل ب �ع��د �إىل اخل �ط��وط‬ ‫احل � � � �م� � � ��راء‪ ،‬ك � �م� ��ا و� � �ص � �ل� ��ت يف‬ ‫جم �ت �م �ع��ات �ن��ا‪ ،‬ول� �ه ��ذا ي �ج��ب �أال‬ ‫ن �ن �خ��دع ك �ث�ي�را ب �ه��ذه امل���س��اح��ة‬ ‫ال� � � ��ودودة ال �ت ��ي ي �ب��دي �ه��ا ب�ع����ض‬ ‫املثقفني ال�غ��رب�ي�ين‪ ،‬و�أن ن��درك‬ ‫�أن احل �ج��اب وم�ظ��اه��ر الثقافة‬ ‫الإ�سالمية لن تتحقق يف الغرب‬ ‫قبل �أن تتحقق يف وطنها ب�شكل‬

‫كامل!‬ ‫كما يجب �أن ندرك �أن حالة‬ ‫ال��رف����ض ل�ك��ل م�ظ��اه��ر ا إل� �س�لام‬ ‫يف ب�ع����ض ال �ب �ل��دان ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬ال‬ ‫ي�ع�ن��ي �أن ه ��ذه احل ��ال ��ة ط��ارئ��ة‬ ‫وخميفة‪ ،‬و�إمن��ا يعني �أن الدعاة‬ ‫وامل�صلحني قطعوا �شوطاً طوي ً‬ ‫ال‬ ‫جت��اوز اخل�ط��وط احل�م��راء لدي‬ ‫ال�ت�غ��ري�ب�ي�ين‪ ،‬و أ�� �ص �ب��ح ي�ه��دده��م‬ ‫ب �ع��ودة امل�ج�ت�م��ع الإ� �س�لام��ي �إىل‬ ‫� �س��اب��ق ع� �ه ��ده‪ ،‬و�إىل ال�ت�م���س��ك‬ ‫بهويته احلقيقية‪.‬‬ ‫ويجب �أن ن��درك �أن العالج‬ ‫قد يكون بال�صدمة من املوقف‬ ‫املعادي للمظاهر الإ�سالمية يف‬ ‫جمتمعنا‪ ،‬وهو ما يدفع الكثري‬ ‫للتم�سك بالهوية وال�شد عليها‬ ‫بكل ما ميلك!‬ ‫ف��ال �ه �ج �م��ة ال �� �ش��ر� �س��ة على‬ ‫م �ظ��اه��ر ال�ت�م���س��ك ب��ال �ه��وي��ة ال‬ ‫تعنى �أننا �ضعاف‪ ،‬بقدر ما تعنى‬ ‫أ�ن� �ن ��ا يف ط��ري �ق �ن��ا ل�لا��س�ت�ف��اق��ة‬ ‫الكبرية‪ ،‬و�أن الذين كانوا يغلفون‬ ‫خ �ط��اب��ات �ه��م ب� ��دع� ��وى امل��دن �ي��ة‬ ‫واحل�ضارة بالأم�س‪ ،‬ي�ضطرون‬ ‫اليوم مل�صادمة الهوية وال�سمت؛‬ ‫ب��ل وال�ع�ق�ي��دة أ�ح�ي��ان��ا‪ ،‬وم��ا ذلك‬ ‫�إال �إفال�سا وتقهقرا أ�م��ام ع��ودة‬ ‫الوعي ال��ذي ب��د أ� مياهه ت�سرى‬ ‫يف الوجدان العربي امل�سلم بقوة‬ ‫وهدوء وثبات ال يعرف الرتدد‪.‬‬ ‫عن "لها �أون الين"‬

‫نظام صندوق التكافل للمعلمني‬ ‫�أجابت عنه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬نرجو بيان احلكم ال�شرعي يف نظام �صندوق‬ ‫التكافل والتعليم التابع لنقابة املعلمني واملرفق �صورة عنه‬ ‫مع ال�س�ؤال؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬بعد الدرا�سة لبنود نظام �صندوق التكافل والتعليم‬ ‫التابع لنقابة املعلمني وجميع مفرداته‪ ،‬نورد املالحظات الآتية‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬نرى �أن يُن�ص على �أن ما يدفعه امل�شرتك للتكافل يكون‬ ‫على �سبيل التربع‪ ،‬وحبذا لو ُذكر ذلك يف املادة (‪�/4‬أ‪.)1/‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ن�صت املادة (‪�/5‬أ‪ :)3/‬على �أن من �إيرادات ال�صندوق ن�سبة‬ ‫(‪ 0.5‬باملئة) من مبالغ القرو�ض احل�سنة‪ ،‬ومن الأ�سلم تقييد البند‬ ‫بقيد‪�« :‬أال تزيد على امل�صاريف الإدارية الفعلية بالقدر املعروف‪ ،‬وال‬ ‫يجوز حتقيق �أيّ �أرباح منها»‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ن�صت املادة (‪ )3/16‬على �أنه‪« :‬ت�سوى التزاماته با�سرتداد‬ ‫ما �أخذ من ال�صندوق كمنح وقرو�ض‪ ،‬ويخ�صم من املبلغ امل�ستحق‬ ‫‪ 25‬ديناراً»‪.‬‬ ‫ويف هذه امل��ادة �إ�شكاالن؛ الأول‪ :‬كيف يتم ا�سرتداد املنح‪ ،‬وهي‬ ‫هبة لزمت بالقب�ض‪ .‬والثاين‪ :‬ما امل�ستند ال�شرعي خل�صم مبلغ ‪25‬‬ ‫ديناراً من املن�سحب‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬املادة (‪/17‬د) ن�صت على عقوبة مالية‪ ،‬وهذا ال يجوز؛ ملا‬ ‫فيها من �شبهة ال�شرط اجلزائي املحرم‪ ،‬لذلك نرى �إلغاءها‪ .‬واهلل‬ ‫تعاىل �أعلم‪.‬‬

‫في ظالل آية‬ ‫«هل يستوي»؟‬

‫سائق اإلسعاف‬

‫نا�صر الرميح‬ ‫ه ��ذه ال�ق���ص��ة غ��ري�ب��ة ج �دًا‪،‬‬ ‫بطلها هو �سائق �سيارة �إ�سعاف‪..‬‬ ‫ك��ان ف� ً�ظ��ا غليظ ال�ق�ل��ب‪ ،‬ك��ان ال‬ ‫ي�ت��ذك��ر �إذا ُذ ِّك� ��ر‪ ،‬وال يتعظ �إذا‬ ‫وع � ��ظ؛ و� �س �ب��ب ذل� ��ك ن� ��اجت عن‬ ‫طبيعة عمله‪ ،‬ومبا�شرته حوادث‬ ‫�شنيعة‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر م ��ن � �ش �ن��اع �ت �ه��ا أ�ن ��ه‬ ‫ي �ب��ا� �ش��ر احل� � ��ادث ف �ي �ج��د بع�ض‬ ‫امل �� �ص��اب�ين ق ��د ت �ق �ط��ع �أ�� �ش�ل�اءً؛‬ ‫فيحمل ر�أ�سه يف يد‪ ،‬وع�ض ًوا �آخر‬ ‫من �أع�ضائه يف يده الأخرى‪.‬‬ ‫فيقول‪ :‬ما ك��ان ه��ذا املنظر‬ ‫ي�ه��زين �أو ي� ؤ�ث��ر َّيف‪ ،‬وك�ن��ت على‬ ‫حالة من املعا�صي من �أعظمها‬ ‫ترك ال�صالة‪.‬‬ ‫ويف ي ��وم م ��ن ا ألي� � ��ام بلغت‬ ‫مب� �ب ��ا�� �ش ��رة ح� � � ��ادث يف م��دخ��ل‬ ‫م ��ن م ��داخ ��ل م��دي �ن��ة ال��ري��ا���ض‬ ‫ب��ال���س�ع��ودي��ة ال �� �س��اع��ة ال��واح��دة‬ ‫ل� �ي�ل� ً‬ ‫ا‪ ،‬ف � � ��إذا ب ��ي �أرك� � ��ب � �س �ي��ارة‬ ‫الإ�� �س� �ع ��اف ك� �ع ��ادت ��ي‪ ،‬و أ�ن �ط �ل��ق‬ ‫م�سرعًا نحو احلادث‪.‬‬

‫�أخي احلاج‪ ،‬بعد �أن عدت ا�س�أل نف�سك‪ :‬هل بقي‬ ‫�شيء من التعب والن�صب؟‬ ‫ال �شك أ�ن��ك �ستجيب ال‪ ..‬هكذا احلياة اخلالية‬ ‫نتعب فيها هلل‪ ،‬فيعقبها راحة �أبدية يف جنات عالية ال‬ ‫ت�سمع فيها الغية‪ .‬ن�س�أل اهلل تعاىل من ف�ضله‪.‬‬

‫ع �ن��دم��ا و� �ص �ل��ت �إىل م��وق��ع‬ ‫احل � ��ادث و�إذا ب ��ي أ�ج � ��د � �س �ي��ارة‬ ‫«ب� �ي ��وك» ب �ي �� �ض��اء ق ��د ارت �ط �م��ت‬ ‫يف �أح� ��د أ�ع� �م ��دة ا إلن � � ��ارة‪ ،‬و�أدت‬ ‫�إىل ان �ط �ف��اء ال �ك �ه��رب��اء يف تلك‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وال �غ��ري��ب �أين ر أ�ي � ��ت ن ��و ًرا‬ ‫ينبعث م��ن ال���س�ي��ارة‪ ،‬فانطلقت‬ ‫كعادتي متوجهًا �إىل باب ال�سيارة‪،‬‬ ‫وك��ان يف ي��دي �سيجارة ال��دخ��ان‬ ‫ف ��إذا بي �أرى عج ًبا؛ ف ��إذا برجل‬

‫ك��ث اللحية م�ستنري ال��وج��ه قد‬ ‫م�ل��أ ن ��ور وج �ه��ه ال �� �س �ي��ارة وق��د‬ ‫ارتطمت مقودة ال�سيارة ب�أجزائه‬ ‫ال �� �س �ف �ل��ى‪ ،‬ف �ح ��اول ��ت �أن أ�ع �ي��د‬ ‫امل�ق�ع��دة �إىل اخل�ل��ف‪ ،‬فنظر �إيل‬ ‫فقال‪ :‬تريد �أن ت�ساعدين‪.‬‬ ‫قلت‪ :‬نعم‪ .‬قال‪� :‬إذا �سمحت‬ ‫�أط�ف��ئ �سيجارتك‪ .‬فقلت‪ :‬لعله‬ ‫�أ�صيب بلوثة من جراء احلادث؛‬ ‫ف�أطف�أت ال�سيجارة‪.‬‬ ‫فعندما �أردت �إن �ق��اذه ق��ال‪:‬‬

‫ت��ري��د �أن ت�ن�ق��ذين‪ .‬ق �ل��ت‪ :‬نعم‪.‬‬ ‫ق��ال‪� :‬إين �أري��د �أن �أكافئك على‬ ‫فعلك بن�صيحة مقدمة‪ .‬فقلت‪:‬‬ ���تف�ضل‪ .‬فقال يل‪ :‬عليك بطاعة‬ ‫اهلل � �س �ب �ح��ان��ه وت� �ع ��اىل وط��اع��ة‬ ‫الوالدين‪ ،‬و�إي��اك ورفقة ال�سوء‪.‬‬ ‫ثم ق��ال‪� :‬أ�شهد �أن ال إ�ل��ه �إال اهلل‬ ‫و�أن حممدًا ر�سول اهلل‪ ،‬ثم مات‪.‬‬ ‫ف �ح �م �ل �ت��ه �إىل امل���س�ت���ش�ف��ى‬ ‫و�سلمته �إىل ق�سم احل��وادث‪ ،‬ثم‬ ‫ع��دت �إىل البيت ق��راب��ة الثالثة‬ ‫لي ً‬ ‫ال‪ ،‬ف�أردت �أن �أمن فلم �أ�ستطع؛‬ ‫لأنني �أتذكر املنظر ال��ذي ر�أيته‬ ‫و� �س �م �ع �ت��ه‪ ،‬ف� � ��إذا ب ��امل� ��ؤذن ي� ��ؤذن‬ ‫ل �� �ص�لاة ال �ف �ج��ر‪ ،‬ف �ت��و� �ض ��أت ثم‬ ‫انطلقت أل��ص�ل��ي ��ص�لاة الفجر‬ ‫مع اجلماعة‪ ،‬وكانت لأول مرة‪.‬‬ ‫وبعد �أن انتهينا من ال�صالة‬ ‫انطلقت �إىل �إمام امل�سجد فذكرت‬ ‫ل��ه م��ا ح ��دث ف �ق��ال‪ :‬اح �م��د اهلل‬ ‫�أن اهلل بعث م��ن ي��دع��وك بقوله‬ ‫وف �ع �ل��ه‪ ،‬ث��م ان�ط�ل�ق��ت أ�ن� ��ا و�إي� ��اه‬ ‫�إىل زي��ارة املقربة‪ ،‬ف�صارت �سب ًبا‬ ‫لهدايتي وا�ستقامتي على دين‬ ‫اهلل‪.‬‬

‫قال اهلل تعاىل‪�} :‬أَ َّمنْ هُ َو َقانِتٌ آ� َنا َء ال َّل ْيلِ َ�ساجِ دًا َو َقا ِئ ًما ي َْح َذ ُر‬ ‫ْالآخِ َر َة َو َي ْر ُجو َر ْح َم َة َر ِّب ِه ُق ْل ه َْل ي َْ�س َتوِي ا َّلذِ ينَ َي ْعلَ ُمو َن َوا َّلذِ ينَ لاَ‬ ‫َي ْعلَ ُمو َن �إِنمَّ َ ا َي َت َذ َّك ُر �أُو ُلو ْ أَ‬ ‫ال ْلبَابِ { (�ص‪.)9 :‬‬ ‫قال ال�شيخ ال�سعدي رحمه اهلل يف تف�سريه‪:‬‬ ‫ه ��ذه م�ق��اب�ل��ة ب�ين ال �ع��ام��ل ب�ط��اع��ة اللهّ وغ �ي�ره‪ ،‬وب�ي�ن ال�ع��امل‬ ‫واجلاهل‪ ،‬و�أن هذا من الأم��ور التي تقرر يف العقول تباينها‪ ،‬وعلم‬ ‫علما يقينا تفاوتها‪ ،‬فلي�س املعر�ض عن طاعة ربه‪ ،‬املتبع لهواه‪ ،‬كمن‬ ‫هو قانت �أي‪ :‬مطيع للهّ ب�أف�ضل العبادات وه��ي ال�صالة‪ ،‬و�أف�ضل‬ ‫الأوقات وهو �أوقات الليل‪ ،‬فو�صفه بكرثة العمل و�أف�ضله‪ ،‬ثم و�صفه‬ ‫باخلوف وال��رج��اء‪ ،‬وذك��ر �أن متعلق اخل��وف ع��ذاب ا آلخ��رة‪ ،‬على ما‬ ‫�سلف من الذنوب‪ ،‬و�أن متعلق الرجاء‪ ،‬رحمة اللهّ ‪ ،‬فو�صفه بالعمل‬ ‫الظاهر والباطن‪.‬‬ ‫} ُق ْل ه َْل ي َْ�س َتوِي ا َّلذِ ينَ َي ْعلَ ُمو َن{ ربهم ويعلمون دينه ال�شرعي‬ ‫ودينه اجل��زائ��ي‪ ،‬وم��ا له يف ذل��ك من الأ��س��رار واحلكم } َوا َّل��ذِ ي��نَ ال‬ ‫َي ْعلَ ُمو َن{ �شيئا من ذلك؟ ال ي�ستوي ه�ؤالء وال ه�ؤالء‪ ،‬كما ال ي�ستوي‬ ‫الليل والنهار‪ ،‬وال�ضياء والظالم‪ ،‬واملاء والنار‪.‬‬ ‫} ِ�إنمَّ َ ��ا َي� َت� َذ َّك� ُر{ �إذا ذك��روا }�أُو ُل ��و الأ ْل � َب��ابِ { �أي‪� :‬أه��ل العقول‬ ‫الزكية الذكية‪ ،‬فهم الذين ي�ؤثرون الأعلى على الأدن��ى‪ ،‬في�ؤثرون‬ ‫ال�ع�ل��م ع�ل��ى اجل �ه��ل‪ ،‬وط��اع��ة اللهّ ع�ل��ى خم��ال�ف�ت��ه‪ ،‬لأن ل�ه��م عقوال‬ ‫تر�شدهم للنظر يف العواقب‪ ،‬بخالف من ال لب له وال عقل‪ ،‬ف�إنه‬ ‫يتخذ �إلهه هواه‪.‬‬


‫إسـالمـيـات‬

‫‪9‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪ )25‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2457‬‬

‫مفهوم كلمة «السياسة» يف القرآن والسنة‬

‫سير األصحاب‬

‫أبو بكر الصديق‬

‫د‪ .‬يو�سف القر�ضاوي‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ة يف ال �ل �غ��ة‪ :‬م �� �ص��در � �س��ا���س ي�سو�س‬ ‫�سيا�سة‪ .‬فيقال‪� :‬سا�س ال��داب��ة �أو الفر�س‪� :‬إذا قام‬ ‫ع �ل��ى أ�م ��ره ��ا م��ن ال � َع �لَ��ف وال �� �س �ق��ي‪ ،‬وال�تروي ����ض‬ ‫والتنظيف وغري ذلك‪.‬‬ ‫و�أح�سب �أن ه��ذا املعنى هو الأ�صل ال��ذي �أُخِ ��ذ‬ ‫منه �سيا�سة الب�شر‪ .‬فك�أن الإن�سان بعد �أن متر�س يف‬ ‫�سيا�سة الدواب‪ ،‬ارتقى �إىل �سيا�سة النا�س‪ ،‬وقيادتهم‬ ‫يف تدبري �أمورهم‪ .‬ولذا قال �شارح القامو�س‪ :‬ومن‬ ‫املجاز‪�ُ :‬س ْ�ستُ الرعية �سيا�سة‪� :‬أمرتهم ونهيتهم‪.‬‬ ‫و�سا�س الأم��ر �سيا�سة‪ :‬ق��ام ب��ه‪ .‬وال�سيا�سة‪ :‬القيام‬ ‫على ال�شيء مبا ي�صلحه‪.‬‬ ‫وتع ِّرفها مو�سوعة العلوم ال�سيا�سية ال�صادرة‬ ‫عن جامعة الكويت ‪ -‬نقال عن معجم (روب�ير) ‪-‬‬ ‫ب�أنها‪( :‬فن �إدارة املجتمعات الإن�سانية)‪.‬‬ ‫وح���س��ب م�ع�ج��م (ك��ام��ل)‪( :‬ت�ت�ع� َّل��ق ال�سيا�سة‬ ‫باحلكم والإدارة يف املجتمع املدين)‪.‬‬ ‫وت �ب �ع��ا مل �ع �ج��م ال �ع �ل��وم االج �ت �م��اع �ي��ة‪ :‬ت�شري‬ ‫ال�سيا�سة �إىل‪�( :‬أفعال الب�شر التي ت َّت�صل بن�شوب‬ ‫ال �� �ص��راع �أو ح�سمه ح��ول ال���ص��ال��ح ال �ع��ام‪ ،‬وال��ذي‬ ‫يت�ضمن دائ �م��ا‪ :‬ا��س�ت�خ��دام ال �ق��وة‪� ،‬أو ال�ن���ض��ال يف‬ ‫�سبيلها)‪.‬‬ ‫ويذهب املعجم القانوين �إىل تعريف ال�سيا�سة‬ ‫�أنها‪�( :‬أ�صول �أو فن �إدارة ال�ش�ؤون العامة)‪.‬‬ ‫كلمة (ال�سيا�سة) يف تراثنا الإ�سالمي‬ ‫�إذا ع��رف �ن��ا م �ف �ه��وم ك�ل�م��ة (ال �� �س �ي��ا� �س��ة) لغة‬ ‫وا��ص�ط�لاح��ا‪ ،‬فينبغي �أن نبحث عنها يف تراثنا‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬ويف ف�ق�ه�ن��ا وف �ك��رن��ا الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬ويف‬ ‫م�صادرنا الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ه��ل جن��ده��ا يف ال� �ق ��ر�آن ال �ك ��رمي‪ ،‬ويف ال�سنة‬ ‫النبوية‪ ،‬ويف فقه امل��ذاه��ب املتبوعة‪� ،‬أو غ�يره من‬ ‫الفقه احل��ر؟ وه��ل جندها عند غ�ير الفقهاء من‬ ‫املتكلمني واملت�صوفة واحلكماء والفال�سفة؟‬ ‫وك�ي��ف حت��دث ه ��ؤالء و�أول �ئ��ك ع��ن ال�سيا�سة؟‬ ‫وم��ا املوقف ال�شرعي امل�ستمد من الكتاب وال�سنة‬ ‫من هذا كله؟‬ ‫كلمة (ال�سيا�سة) مل ترد يف القر�آن‬ ‫كلمة (ال�سيا�سة) مل ترد يف القر�آن الكرمي‪ ،‬ال‬ ‫يف مك ِّيه‪ ،‬وال يف مدن ِّيه‪ ،‬وال �أي لفظة م�شتقة منها‬ ‫و�صفا �أو فعال‪ .‬ومن قر أ� (املعجم املفهر�س لألفاظ‬ ‫القر�آن الكرمي) يتبني له ه��ذا‪ .‬ولهذا مل يذكرها‬ ‫الراغب يف (مفرداته)‪ .‬وال (معجم �ألفاظ القر�آن)‬ ‫الذي �أ�صدره جممع اللغة العربية‪.‬‬ ‫وق��د يتخذ بع�ضهم م��ن ه��ذا دل�ي�لا ع�ل��ى �أن‬ ‫القر�آن ‪�-‬أو الإ�سالم‪ -‬ال يعني بال�سيا�سة وال يلتفت‬ ‫�إليها‪.‬‬ ‫وال ري��ب �أن ه��ذا ال�ق��ول � َ��ض� ْرب م��ن املغالطة‪،‬‬ ‫فقد ال ي��وج��د لفظ م��ا يف ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي‪ ،‬ولكن‬ ‫معناه وم�ضمونه مبثوث يف القر�آن‪.‬‬ ‫�أ� �ض��رب م�ث�لا ل��ذل��ك بكلمة (ال�ع�ق�ي��دة) فهي‬ ‫ال ت��وج��د يف ال �ق��ر�آن‪ ،‬وم��ع ه��ذا م�ضمون العقيدة‬ ‫موجود يف القر�آن كله‪ ،‬من الإميان باهلل ومالئكته‬ ‫وكتبه ور�سله واليوم الآخر‪ ،‬بل العقيدة هي املحور‬ ‫الأول الذي تدور عليه �آيات القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫ومثل ذلك كلمة (الف�ضيلة) فهي ال توجد يف‬ ‫ال �ق��ر�آن‪ ،‬ولكن ال�ق��ر�آن مملوء م��ن �أول��ه �إىل �آخ��ره‬ ‫ِّ‬ ‫باحلث على الف�ضيلة‪ ،‬واجتناب الرذيلة‪.‬‬ ‫فالقر�آن و�إن مل يجئ بلفظ (ال�سيا�سة) جاء‬ ‫مبا ي��دل عليها‪ ،‬ويُنبئ عنها‪ ،‬مثل‪ :‬كلمة (املُلك)‬ ‫الذي يعني حكم النا�س و�أمرهم ونهيهم وقيادتهم‬ ‫يف �أمورهم‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف ال �ق��ر�آن ب�صيغ و أ���س��ال�ي��ب �ش َّتى‪،‬‬ ‫بع�ضها م��دح‪ ،‬وبع�ضها ذم‪ .‬فهناك امل ُ�ل��ك ال�ع��ادل‪،‬‬ ‫وهناك املُلك الظامل‪ ،‬املُلك ُ‬ ‫ال�شورِي‪ ،‬واملُلك امل�ستبد‪.‬‬ ‫ذكر القر�آن يف املُلك املمدوح‪َ } :‬ف َق ْد �آ َت ْي َنا �آ َل‬ ‫إِ� ْب َراهِ ي َم ا ْل ِك َتابَ َوالحْ ِ ْك َم َة َو�آ َت ْي َنا ُه ْم ُم ْلكاً عَظِ يماً{‬ ‫(الن�ساء‪.)54 :‬‬ ‫وذكر من �آل �إبراهيم‪ :‬يو�سف الذي ناجى ربه‬

‫ه��و عبد اهلل ب��ن عثمان ب��ن ع��ام��ر ب��ن ع�م��رو ب��ن كعب‬ ‫بن �سعد القر�شي التميمي‪ ،‬كنيته �أبو بكر‪ ،‬وكنية �أبيه �أبو‬ ‫قحافة‪.‬‬ ‫كان يتاجر يف الثياب‪ ،‬وكان م ؤ� َلفاً يح ّبه النا�س حل�سن‬ ‫خلقه‪ ،‬ويحبون حديثه؛ لعلمه بالأن�ساب‪.‬‬ ‫وكان ا�سمه عبد الكعبة‪ ،‬ف�سماه النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم عبداهلل‪ ،‬وهو �أول من �أ�سلم من الرجال‪.‬‬ ‫قال له النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪�« :‬أنت عتيق اهلل من‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم يوم‬ ‫النار» ف�سمي عتيقاً‪ ،‬و�صدّق َّ‬ ‫ف�س ّمي ال�صديق‪.‬‬ ‫الإ�سراء واملعراج ُ‬ ‫مل يتخلف عن م�شهد واحد من امل�شاهد مع النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وثبت يوم �أحد‪ ،‬ويوم حنني حني فر النا�س‪.‬‬ ‫�أ�سلم على يده عثمان وعبد الرحمن بن عوف والزبري‬ ‫وطلحة وغريهم‪ ،‬و�أعتق �سبعة كانوا يع َّذبون‪ ،‬منهم بالل‬ ‫وعامر بن فهرية‪.‬‬ ‫كان رج ً‬ ‫ال كرمياً ت�صدق مباله كله هلل‪ ،‬وهو رفيق النبي‬ ‫ً‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم قبل الإ�سالم وبعده‪ ،‬وهو �أي�ضا رفيقه‬ ‫يف هجرته‪ ،‬وخليفته من بعده‪ ،‬وه��و ال��ذي ثبت ي��وم موت‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وذ ّكر امل�سلمني ب�أن موته حق‪.‬‬ ‫خا�ض يف خالفته حروباً طاحنة �ضد املرتدين؛ لردّهم‬ ‫�إىل الإ�سالم‪.‬‬ ‫ولد بعد النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ب�سنتني و�أ�شهر‪،‬‬ ‫وت��ويف بعده ب�سنتني وثالثة �أ�شهر يف جمادى الآخ��رة �سنة‬ ‫ثالث ع�شرة للهجرة‪ ،‬وا�ستخلف من بعده عمر بن اخلطاب‬ ‫على امل�سلمني‪.‬‬

‫د‪.‬عبد الكرمي بكار‬

‫نقطة تجمع‬ ‫فقال‪} :‬رَبِّ َق ْد �آ َت ْي َتنِي مِ َن المْ ُ ْلكِ { (يو�سف‪،)101 :‬‬ ‫و�إمنا قال من املُلك‪ ،‬لأنه مل يكن م�ستقال باحلكم‪،‬‬ ‫بل كان فوقه َملِك‪ ،‬هو الذي قال له‪�} :‬إِ َّن� َ�ك ا ْل َي ْو َم‬ ‫ني �أَمِ ٌ‬ ‫َل َد ْي َنا َم ِك ٌ‬ ‫ني{ (يو�سف‪.)54 :‬‬ ‫مم��ن آ�ت��اه��م اهلل امل ُ�ل��ك‪ :‬ط��ال��وت‪ ،‬ال��ذي بعثه‬ ‫و َّ‬ ‫اهلل َملِكا لبني �إ�سرائيل‪ ،‬ليقاتلوا حتت ل��وائ��ه‪} ،‬‬ ‫َو َقا َل َل ُه ْم َن ِب ُّي ُه ْم �إِ َّن اللهَّ َ َق ْد َب َع َث َل ُك ْم َطا ُل َ‬ ‫وت َملِكاً{‬ ‫(البقرة‪.)247 :‬‬ ‫وذكر القر�آن من ق�صته مع جالوت التي �أنهاها‬ ‫القر�آن بقوله‪َ } :‬و َق َت َل دَا ُو ُد َجا ُل َ‬ ‫وت َو�آ َتا ُه اللهَّ ُ المْ ُ ْل َك‬ ‫َوالحْ ِ ْك َم َة َو َع َّل َم ُه ممِ َّ ا ي ََ�شاءُ{ (البقرة‪.)251 :‬‬ ‫وكذلك �سليمان الذي �آت��اه اهلل ُم ْلكا ال ينبغي‬ ‫لأحد من بعده‪.‬‬ ‫مم��ن ذك��ره ال�ق��ر�آن م��ن امل�ل��وك‪ :‬ذو القرنني‬ ‫و َّ‬ ‫ال��ذي م َّكنه اهلل يف الأر���ض و آ�ت��اه اهلل من كل �شيء‬ ‫�سببا‪ ،‬وات�سع مُلكه من املغرب �إىل امل�شرق‪ ،‬وذكر اهلل‬ ‫تعاىل ق�صته يف �سورة الكهف‪ ،‬مثنياً عليه‪ .‬فقال‪} :‬‬ ‫الَ ْر ِ�ض‪( {...‬الكهف‪.)84 :‬‬ ‫إِ� َّنا َم َّك َّنا َل ُه فيِ ْ أ‬ ‫ممن ذكره القر�آن‪َ :‬ملِكة �سب أ� التي قام ُم ْلكها‬ ‫و َّ‬ ‫على ال�شورى ال على اال�ستبداد } َم��ا ُكنْتُ َقاطِ َع ًة‬ ‫أَ� ْمراً َح َّتى َت ْ�ش َهدُونِ { (النمل‪.)32 :‬‬ ‫ويف م �ق��اب��ل ه ��ذا ذم ال � �ق ��ر�آن املُ� �ل ��ك ال �ظ��امل‬ ‫وامل �ت �ج�ب�ر‪ ،‬امل���س�ل��ط ع �ل��ى َخ �ل��ق اهلل‪ ،‬م �ث��ل‪ُ :‬م�ل��ك‬ ‫ال�ن�م��روذ‪ ،‬ال��ذي ح��ا َّج إ�ب��راه�ي��م يف رب��ه �أن آ�ت ��اه اهلل‬ ‫املُلك‪.‬‬ ‫وم�ث��ل‪ :‬مُلك ف��رع��ون ال��ذي }عَ�لا فيِ ْ أ‬ ‫الَ ْر� �ِ�ض‬ ‫َو َج َع َل �أَهْ لَهَا �شِ َي ًعا ي َْ�س َت ْ�ضع ُِف َطا ِئ َف ًة ِّم ْن ُه ْم ُي َذ ِّب ُح‬ ‫�أَ ْب َناء ُه ْم َوي َْ�س َت ْحيِي ن َِ�ساء ُه ْم �إِ َّن ُه َكا َن مِ َن المْ ُ ْف�سِ دِ َ‬ ‫ين{‬ ‫(الق�ص�ص‪.)4 :‬‬ ‫وبع�ض امللوك مل ميدحهم القر�آن ومل يذمهم‪،‬‬ ‫مثل َم� ِل��ك م�صر يف عهد يو�سف‪ ،‬وه��و ال��ذي ولىَّ‬ ‫ي��و��س��ف ع�ل��ى خ��زائ��ن الأر�� ��ض‪ .‬و�إن ك��ان يف حديث‬ ‫ال�ق��ر�آن ع��ن بع�ض ت�صرفاته م��ا ينبني ع��ن ح�سن‬ ‫�سيا�سته يف مُلكه‪.‬‬ ‫فهذا كله حديث ع��ن ال�سيا�سة وال�سيا�سيني‬ ‫حتت كلمة غري (ال�سيا�سة)‪.‬‬ ‫وم �ث��ل ذل ��ك‪ :‬ك�ل�م��ة (ال�ت�م�ك�ين) ك�م��ا يف قوله‬

‫و�س َف فيِ َْ أ‬ ‫ال ْر� � ِ�ض َي َت َب َّو ُأ�‬ ‫تعاىل‪َ } :‬و َك � َذ ِل� َ�ك َم َّك َّنا ِل ُي ُ‬ ‫مِ ْنهَا َح ْي ُث ي ََ�شاءُ{ (يو�سف‪ ،)56 :‬وقوله عن بني‬ ‫�إ�سرائيل‪َ } :‬و ُنرِي ُد َ أ� ْن نمَ ُنَّ َعلَى ا َّلذِ َ‬ ‫ين ْا�س ُت ْ�ض ِع ُفوا‬ ‫الَ ْر� � ِ�ض َونجَ ْ � َع�لَ� ُه� ْم أَ� ِئ� َّم� ًة َونجَ ْ � َع�لَ� ُه� ُم ا ْل �وَا ِرثِ� َ‬ ‫فيِ ْ أ‬ ‫ين{‬ ‫(الق�ص�ص‪ ،)5 :‬وقوله تعاىل‪} :‬ا َّلذِ َ‬ ‫ين �إِ ْن َم َّك َّنا ُه ْم‬ ‫الَ ْر�� �ِ�ض أَ� َق��ا ُم��وا ال��َّ��ص�لا َة َو�آ َت � �وُا ال � َّز َك��ا َة َو�أَ َم � � ُروا‬ ‫فيِ ْ أ‬ ‫وف َو َن � َه � ْوا َع� ِ�ن المْ ُ� ْن� َك� ِر َوللِهَّ ِ َع��ا ِق� َب� ُة ْ أ‬ ‫الُ ُم ��ور{‬ ‫ِب�المْ َ� ْع� ُر ِ‬ ‫(احلج‪.)41 :‬‬ ‫ومثل ذل��ك‪ :‬كلمة (اال�ستخالف)‪ ،‬وم��ا ي�شتق‬ ‫منها‪ ،‬مثل قوله تعاىل‪َ } :‬و َع � َد اللهَّ ُ ا َّل��ذِ ي� َ�ن �آ َم� ُن��وا‬ ‫ال�صالحِ َ اتِ َل َي ْ�س َت ْخ ِل َف َّن ُه ْم فيِ ْ أ‬ ‫الَ ْر�� ِ�ض‬ ‫مِ ْن ُك ْم َوعَمِ ُلوا َّ‬ ‫ين مِ نْ َق ْب ِل ِه ْم َو َل ُي َم ِّك نَ َّ‬ ‫َك َما ْا�س َت ْخلَ َف ا َّلذِ َ‬ ‫ن َل ُه ْم دِي َن ُه ُم‬ ‫ا َّل��ذِ ي ا ْر َت��َ��ض��ى َل� ُه� ْم َو َل ُي َب ِّد َل َّن ُه ْم مِ ��نْ َب� ْع��دِ َخ ْو ِف ِه ْم‬ ‫�أَ ْمناً َي ْع ُبدُو َننِي ال ي ُْ�ش ِر ُكو َن بِي َ�ش ْيئاً َو َمنْ َك َف َر َب ْع َد‬ ‫َذل َِك َف�أُو َلئ َِك ُه ُم ا ْل َفا�سِ ُقو َن{ (النور‪ .)55 :‬وقوله‬ ‫تعاىل‪َ } :‬قا ُلوا أُ�وذِي َنا مِ نْ َق ْبلِ أَ� ْن َت ْ�أ ِت َي َنا وَمِ نْ َب ْعدِ مَا‬ ‫جِ ْئ َت َنا َقا َل ع ََ�سى َر ُّب ُك ْم أَ� ْن ُي ْهل َِك َع ُد َّو ُك ْم َوي َْ�س َت ْخ ِل َف ُك ْم‬ ‫الَ ْر ِ�ض َف َي ْن ُظ َر َك ْي َف َت ْع َم ُلو َن{ (لأعراف‪.)129 :‬‬ ‫فيِ ْ أ‬ ‫ومثل ذلك كلمة (ا ُ‬ ‫حل ْكم) وما ي�شتق منها‪ ،‬مثل‬ ‫الَمَا َناتِ �إِلىَ‬ ‫قوله تعاىل‪ } :‬إِ� َّن اللهَّ َ َي أْ� ُم ُر ُك ْم �أَ ْن ُت�ؤَدُّوا ْ أ‬ ‫ا�س أَ� ْن تحَ ْ ُك ُموا بِا ْل َعدْلِ �إِ َّن‬ ‫أَ�هْ ِلهَا َو ِ إ� َذا َح َك ْم ُت ْم َبينْ َ ال َّن ِ‬ ‫َ‬ ‫اللهَّ َ ِن ِع َّما َيع ُِظ ُك ْم ِب� ِه إِ� َّن اللهَّ َك��ا َن َ�سمِ يعاً ب َِ�صرياً{‬ ‫(الن�ساء‪ ،)58 :‬وهي الآية التي �أدار عليها ابن تيمية‬ ‫ن�صف كتابه «ال�سيا�سة ال�شرعية»‪.‬‬ ‫وقوله تعاىل‪َ } :‬و�أَنِ ْاح ُك ْم َب ْي َن ُه ْم بمِ َا �أَ ْن َز َل اللهَّ ُ‬ ‫َوال َت َّت ِب ْع �أَهْ وَا َء ُه ْم َو ْاح َذ ْر ُه ْم �أَ ْن َي ْف ِت ُن َ‬ ‫وك َعنْ َب ْع ِ�ض‬ ‫مَا �أَ ْن َز َل اللهَّ ُ{ (املائدة‪.)49 :‬‬ ‫وقوله تعاىل‪ } :‬أَ� َف ُح ْك َم جْ َ‬ ‫الاهِ ِل َّي ِة َي ْب ُغو َن َو َمنْ‬ ‫أَ� ْح َ�س ُن مِ َن اللهَّ ِ ُح ْكماً ِل َق ْو ٍم يُو ِق ُنو َن{ (املائدة‪.)50 :‬‬ ‫وقوله تعاىل‪َ } :‬و َم��نْ لمَ ْ ي َْح ُك ْم بمِ َا �أَ ْن � َز َل اللهَّ ُ‬ ‫َف�أُو َلئ َِك ُه� ُم َّ‬ ‫الظالمِ ُو َن{ (املائدة‪ ،)45 :‬ويف �آي��ة‪} :‬‬ ‫ُ‬ ‫للهَّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َو َمنْ لمَ ْ ي َْح ُك ْم بمِ َا أ� ْن َز َل ا َف أ�و َلئ َِك ُه ُم ا ْل َفا�سِ ُقو َن{‬ ‫(املائدة‪ ،)47 :‬ويف �آية ثالثة‪َ } :‬و َمنْ لمَ ْ ي َْح ُك ْم بمِ َا‬ ‫�أَ ْن َز َل اللهَّ ُ َف�أُو َلئ َِك ُه ُم ا ْل َكا ِف ُرو َن{ (املائدة‪.)44 :‬‬ ‫ما ورد عن ال�سيا�سة يف ال�سنة‬ ‫على �أن ال�سنة النبوية قد وجدت فيها حديثا‬ ‫ت�ض َّمن ما ا�شت َّق من ال�سيا�سة‪ ،‬وهو احلديث املتفق‬

‫عليه عن �أبي هريرة‪� ،‬أن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫ق��ال‪« :‬كانت بنو �إ�سرائيل ت�سو�سهم الأنبياء‪ ،‬كلما‬ ‫هلك نبي خلفه نبي‪ ،‬و�إن��ه ال نبي بعدي‪ ،‬و�سيكون‬ ‫خلفاء فيكرثون»‪ .‬قالوا‪ :‬فما ت�أمرنا؟ ق��ال‪ُ « :‬ف��وا‬ ‫ببيعة الأول ف��الأول‪ ،‬و�أعطوهم حقهم الذي جعل‬ ‫اهلل لهم‪ ،‬ف�إن اهلل �سائلهم عما ا�سرتعاهم»‪.‬‬ ‫�أول ا�ستخدام لكلمة �سيا�سة يف معنى الوالية‬ ‫واحلكم يف تراثنا‬ ‫وق��د ج��اء يف امل��و��س��وع��ة الفقهية الكويتية يف‬ ‫م��ادة (�سيا�سة) قولها‪ :‬لعل �أق��دم ن�ص وردت فيه‬ ‫كلمة (ال�سيا�سة) باملعنى املتع ِّلق باحلكم هو‪ :‬قول‬ ‫عمرو ابن العا�ص لأبي مو�سى الأ�شعري يف و�صف‬ ‫معاوية‪� :‬إين وجدته ويل عثما َن اخلليفة املظلوم‪،‬‬ ‫والطالب بدمه‪ ،‬احل�سن ال�سيا�سة‪ ،‬احل�سن التدبري‪.‬‬ ‫وهذا مقبول �إن كان املق�صود كلمة (ال�سيا�سة)‬ ‫م�صدرا‪� .‬أما املادة نف�سها باعتبارها فعال‪ ،‬فقد وردت‬ ‫كما ذكرناه يف احلديث ال�سابق املتفق عليه عن �أبي‬ ‫هريرة‪ ،‬وكما وردت بعد ذلك منذ عهد �سيدنا عمر‬ ‫ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬بو�صفها فعال م�ضارعا‪.‬‬ ‫روى اب��ن �أب��ي �شيبة يف م�صنفه‪ ،‬واحل��اك��م يف‬ ‫م�ستدركه‪ ،‬عن امل�ستظل ابن ح�صني‪ ،‬قال‪ :‬خطبنا‬ ‫عمر بن اخلطاب فقال‪ :‬قد علمتُ ‪-‬ورب الكعبة‪-‬‬ ‫متى تهلك العرب! فقام �إليه رج��ل من امل�سلمني‪،‬‬ ‫فقال‪ :‬متى يهلكون يا �أم�ير امل�ؤمنني؟ ق��ال‪ :‬حني‬ ‫ي�سو�س أ�م��ره��م من مل يعالج �أم��ر اجلاهلية‪ ،‬ومل‬ ‫ي�صحب الر�سول‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك روي��ت نف�س ال�صيغة (�صيغة الفعل‬ ‫امل�ضارع) عن �سيدنا علي ر�ضي اهلل عنه‪ .‬روى ابن‬ ‫�أبي �شيبة يف م�صنفه وابن اجلعد يف م�سنده‪ :‬قال‬ ‫ع�ل��ي‪ :‬ي��ا أ�ه��ل ال�ك��وف��ة! واهلل َل � َت��جِ ��دُّ َّن يف �أم��ر اهلل‪،‬‬ ‫و�س َّنكم �أقوام �أنتم‬ ‫ول ُتقا ِت ُلنَّ على طاعة اهلل‪� ،‬أو ل َي ُ�س َ‬ ‫�أقرب �إىل احلق منهم‪ ،‬فليعذبنكم ثم ليعذبنهم‪.‬‬

‫ح�ي�ن ف �ك��رت يف ع� �ن ��وان ل�ل�م�ع�ن��ى ال � ��ذي حت �م �ل��ه ه��ذه‬ ‫الر�سالة‪ ،‬خطر يف ب��ايل �شيء م��ن قبيل نقطة اف�ت�راق �أو‬ ‫نقطة مف�صلية‪.‬‬ ‫ثم قلت يف نف�سي ميكن �أن نقول ما نريد‪ ،‬ولكن حتت‬ ‫عنوان �إيجابي ميكن للقارئ �أن يتقبله ب�سهولة‪.‬‬ ‫ن�ح��ن الآن يف ع�صر ال�ت�ي��ه والت�شتت وك�ث�رة امل�شاغل‬ ‫ال��دن�ي��وي��ة‪ ،‬وح�ين ي�ك��ون امل��رء يف ح��ال��ة ك�ه��ذه احل��ال��ة‪ ،‬ف��إن‬ ‫احتمال ن�سيانه �أهدافه الكربى‪ ،‬ومر�شدات �سلوكه ي�صبح‬ ‫قوياً بل طاغياً! ولهذا ف�إن من املهم �أن نتح�س�س با�ستمرار‬ ‫ال�سمات واخل�صائ�ص الثقافية واحل�ضارية التي حتفظنا‬ ‫من االندياح يف مزالق ال�ضياع‪.‬‬ ‫ن�ق�ط��ة ال�ت�ج�م��ع ال �ت��ي أ�حت� ��دث ع�ن�ه��ا ت�ت�ع�ل��ق ب��ال�ه��دف‬ ‫الأ�سا�سي من اجلهود الهائلة التي تبذلها الب�شرية على‬ ‫طريق التمدن والرقي العمراين والإن�ساين‪.‬‬ ‫�إننا نحن امل�سلمني ن�ؤمن �إمياناً عميقاً �أن كل الإجنازات‬ ‫احل�ضارية والثقافية لي�ست �أك�ثر من و�سيلة لبلوغ هدف‬ ‫�سا ٍم وعظيم‪ ،‬هذا الهدف هو التحقق مبعنى العبودية هلل‬ ‫تعاىل‪ ،‬والفوز بالتايل بر�ضوانه واخللود يف دار كرامته‪ ،‬و�إن‬ ‫مما ي�شري �إىل هذا املعنى قول اهلل تعاىل‪( :‬قل �إن �صالتي‬ ‫ون�سكي وحمياي ومماتي هلل رب العاملني ال �شريك له‪.)..‬‬ ‫نحن نبني امل�صانع ومنهد الطرقات ونن�شئ احلدائق‪،‬‬ ‫ونفكر ونكت�شف ون�ب��دع‪ ،‬ون�ب��ذل ون�صرب‪ ،‬ون��وايل ون�ف��ارق‪،‬‬ ‫ونتقدم ونحجم ون��ر ِّف��ه �أنف�سنا م��ن �أج��ل �إي�ج��اد و�ضعيته‬ ‫وت��ول�ي��د ح��ال��ة نف�سية ي�ك��ون االم�ت�ث��ال معها لأم��ر ال�شرع‬ ‫�أ�سهل‪.‬‬ ‫�إن م ��ن � �ش ��أن الأه � � ��داف ال �ك�ب�رى �أن حت ��دد م�ع��اي�ير‬ ‫وم�ؤ�شرات ط��رق الو�صول �إليها‪ ،‬وم��ن هنا ف��إن النظر �إىل‬ ‫اجل �ه��ود احل���ض��اري��ة ع�ل��ى أ�ن �ه��ا غ��اي��ة يف ح��د ذات �ه��ا‪ ،‬يجعل‬ ‫�أ�صحابه ي�سلكون طريقاً خمتلفاً عن الطريق الذي ن�سلكه‪.‬‬ ‫كما يجعلهم يبنون ر�ؤيتهم للحياة العامة على �أ�س�س‬ ‫غري الأ�س�س التي بنينا‪ ،‬ونبني عليها‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬ف�إن علينا �أن نتعاون مع كل من ي�شاركنا يف‬ ‫بع�ض ما ن�ؤمن به من كون احل�ضارة و�سيلة ال غاية‪.‬‬ ‫وع�ل�ي�ن��ا �أن ن �ح��اول م�ع��ه ت�شكيل ت �ي��ار روح ��ي إ�مي ��اين‬ ‫�أخ�لاق��ي ي��واج��ه ال�ت�ي��ار امل ��ادي والإحل� ��ادي ال��ذي يتجاهل‬ ‫�أ� �ش��واق النف�س الب�شرية �إىل الإمي ��ان واخل �ل��ود يف اجلنة‬ ‫والعي�ش من �أجل هدف نبيل ي�ستعلي على حاجات اجل�سد‬ ‫و�ضرورات البقاء‪.‬‬

‫وقفة للتأمل‬

‫كلمة مضيئة‬

‫حـــاول أن تــنــســى‬

‫عظمة اهلل‬

‫د‪.‬علي احلمادي‬ ‫�إن م���ص��ائ��ب ال��دن�ي��ا كثرية‬ ‫وه �م��وم �ه��ا ع� ��دي� ��دة‪ ،‬وال ي �ك��اد‬ ‫الإن� ��� �س ��ان ي���ص�ح��و م ��ن ه ��م‪� ،‬أو‬ ‫ينجو م��ن م�صيبة حتى يُبتلى‬ ‫ب�أخرى‪.‬‬ ‫وامل �� �ص��ائ��ب أ�ن � � ��واع م�ن��وع��ة‬ ‫و أ�ل � � � ��وان م �ل ��ون ��ة‪ ،‬ف �ق��د ُي�ب�ت�ل��ى‬ ‫الإن�سان بفقد �صاحب‪� ،‬أو مر�ض‬ ‫� �ص��دي��ق‪� ،‬أو إ��� �س ��اءة ق ��ري ��ب‪� ،‬أو‬ ‫نكران جميل‪� ،‬أو غريها‪.‬‬ ‫ول ��و ه ��ذه ال ��رزاي ��ا والآالم‬ ‫يف قلوب النا�س وذاكرتهم لكان‬ ‫ذل ��ك ب�ل�ا ًء ع�ظ�ي�م�اً‪� ،‬إذ يجتمع‬ ‫ه��م على ه��م‪ ،‬وت�تراك��م م�صيبة‬ ‫على م�صيبة‪ ،‬فتعظم البلوى‪،‬‬ ‫وت�شتد الأزم��ة‪ ،‬وت�سوء العاقبة‪،‬‬ ‫وال ي�سلم منها �إال م��ن ي�سلمه‬ ‫اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫ل� ��ذا؛ م ��ن ف���ض��ل اهلل على‬ ‫عباده �أن رزقهم نعمة الن�سيان‪،‬‬ ‫فين�سى الإن�سان �إ�ساءة امل�سيئني‪،‬‬ ‫وجفوة اجلافني‪ ،‬ويجمل اخللق‬ ‫ببع�ضهم وي�سمو لي�صل �إىل �أمر‬

‫عبداهلل املهتدي‬

‫�أعظم من الن�سيان؛ وهو ال�صفح‬ ‫والغفران‪.‬‬ ‫�إن ن �ع �م��ة ال �ن �� �س �ي��ان نعمة‬

‫عظمية‪ ،‬فمن �أراد راح��ة البال‬ ‫وح�سن العاقبة وامل��آل فليحاول‬ ‫�أن ين�سى ما يلقاه من الآخرين‪،‬‬

‫�أو م��ا ُي�ب�ت�ل��ى ب��ه م��ن م�صائب‬ ‫الدنيا‪ ،‬وليبد أ� �صفحة جديدة‬ ‫م��ع إ�خ ��وان ��ه ال��ذي��ن ق �� �ص��روا يف‬ ‫حقه‪ ،‬ف��إن ذلك من علو النف�س‬ ‫و�سمو الهمة‪.‬‬ ‫�إنك �إن فعلت ذلك ف�سرتى‬ ‫كيف يلتف حولك النا�س؛ لأنهم‬ ‫ي �ع �ل �م��ون �أن ه� ��ذه ه ��ي أ�خ �ل�اق‬ ‫العظماء ال�صاحلني‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ينبغي الإ� �ش ��ارة �إىل‬ ‫�أن حماولة ن�سيان املا�ضي وعدم‬ ‫تذكر امل�آ�سي ال يعني ب�أي حال �أن‬ ‫ال يتعظ الإن�سان من احل��وادث‬ ‫وال ي�ستفيد من التجارب‪ ،‬فال‬ ‫يجوز �أن يكون اتعاظ الإن�سان‬ ‫حلظياً م�ؤقتاً‪.‬‬ ‫نحن ال ن��دع��و �إىل الغفلة‪،‬‬ ‫و إ�من� ��ا ال ��ذي ن��دع��و إ�ل �ي��ه �أن ال‬ ‫تبقى الذكريات ال�سوداء املظلمة‬ ‫ع��ال�ق��ة يف ال��ذه��ن‪ ،‬ت�ف���س��د على‬ ‫الإن �� �س��ان ح�ي��ات��ه وع�لاق �ت��ه مع‬ ‫الآخرين‪.‬‬

‫من النا�س يف ه��ذا الزمان‪،‬‬ ‫م��ن ي��رى يف االع�ت�راف بعظمة‬ ‫اهلل امل�ط�ل�ق��ة غ �� ّ��ض �اً م ��ن قيمة‬ ‫الإن �� �س��ان‪ ،‬و إ�� �ص �غ ��اراً ل���ش��أن��ه يف‬ ‫ال��وج��ود؛ ك � أ�من��ا اهلل والإن �� �س��ان‬ ‫ن� �دّان‪ ،‬يتناف�سان على العظمة‬ ‫والقوة يف هذا الوجود!‬ ‫�أن ��ا �أح ����س �أن ��ه ك�ل�م��ا ازددن ��ا‬ ‫�شعوراً بعظمة اهلل املطلقة‪ ،‬زدنا‬ ‫نحن �أنف�سنا عظمة؛ لأن�ن��ا من‬ ‫�صنع �إله عظيم‪.‬‬ ‫�إن ه ��ؤالء ال��ذي��ن يح�سبون‬ ‫أ�ن �ه ��م ي��رف �ع��ون أ�ن �ف �� �س �ه��م حني‬ ‫يخف�ضون يف وهمهم �إلههم �أو‬ ‫ي�ن�ك��رون��ه‪� ،‬إمن ��ا ه��م امل �ح��دودون‬ ‫الذين ال ي�ستطيعون �أن يروا �إال‬ ‫الأفق الواطئ القريب!‬ ‫�إن �ه��م ي�ظ�ن��ون �أن الإن �� �س��ان‬ ‫�إمن ��ا جل � أ� �إىل اهلل إ� ّب� ��ان �ضعفه‬ ‫وع� �ج ��زه‪ ،‬ف� � أ�م ��ا الآن ف �ه��و من‬ ‫القوة بحيث ال يحتاج �إىل �إله!‬ ‫ك�أمنا ال�ضعف يفتح الب�صرية‪،‬‬ ‫والقدرة تطم�سها!‬ ‫�إن الإن�سان جلدير ب�أن يزيد‬ ‫إ�ح �� �س��ا� �س �اً ب�ع�ظ�م��ة اهلل املطلقة‬

‫كلما منت قوته؛ لأنه جدير ب�أن‬ ‫ي��درك م�صدر ه��ذه ال�ق��وة‪ ،‬كلما‬ ‫زادت طاقته على الإدراك‪.‬‬ ‫�إن امل ��ؤم �ن�ي�ن ب�ع�ظ�م��ة اهلل‬ ‫املطلقة ال ي�ج��دون يف �أنف�سهم‬ ‫� �ض �ع��ة وال �� �ض� �ع� �ف� �اً‪ ،‬ب� ��ل ع�ل��ى‬ ‫ال �ع �ك ����س‪ ،‬ي �ج��دون يف نفو�سهم‬

‫ال �ع��زة وامل�ن�ع��ة‪ ،‬با�ستنادهم �إىل‬ ‫ال�ق��وة ال �ك�برى‪ ،‬امل�سيطرة على‬ ‫ه��ذا ال��وج��ود‪ .‬إ�ن�ه��م يعرفون �أن‬ ‫جمال عظمتهم �إمنا هو يف هذه‬ ‫الأر�ض‪ ،‬وبني ه�ؤالء النا�س‪ ،‬فهي‬ ‫ال ت�صطدم بعظمة اهلل املطلقة‬ ‫يف هذا الوجود‪� .‬إن لهم ر�صيداً‬

‫من العظمة والعزة يف �إميانهم‬ ‫العميق‪ ،‬ال يجده �أولئك الذين‬ ‫ينفخون �أنف�سهم ك�ـ»ال�ب��ال��ون»‬ ‫حتى ليغطي ال��ورم املنفوخ عن‬ ‫عيونهم كل �آفاق الوجود!‬ ‫ال�شهيد �سيد قطب رحمه‬ ‫اهلل‬


‫‪10‬‬

‫م���������������������ق���������������������االت‬

‫اجلمعة (‪ )25‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2457‬‬

‫د‪�.‬أحمد نوفل‬ ‫منبر السبيل‬

‫هل من‬ ‫فسحة لألمل؟‬

‫‪ -1‬الي�أ�س عدو احلياة‪.‬‬ ‫الي�أ�س والقنوط والإحباط �أخل�ص جنود الطواغيت‪،‬‬ ‫وهذا الثالوث �ألد �أعداء ال�شعوب والثورات ودعاة الإ�صالح‬ ‫والتغيري‪.‬‬ ‫ولذا ف�إن �أعداء احلرية والأمل يف التغيري واملتطلعني‬ ‫�إىل غد �أف�ضل‪ ،‬ه��ؤالء الأع��داء ل��روح التفا�ؤل واال�ستب�شار‬ ‫رحبة ت�أتي مع الغد‪ ،‬ين�شرون يف الأم��ة‬ ‫وا�ست�شراف آ�ف��اق ْ‬ ‫روحاً هدامة ت�سري كال�سم يف البدن‪ .‬هذه الروح هي‪� :‬أن ال‬ ‫�أمل يف النا�س‪� ،‬شعب غوغاء ال يعتمد عليهم وال يوثق بهم‪،‬‬ ‫وهم تبع لكل حامل ع�صا �أو �سوط‪.‬‬ ‫وبع�ضهم يختزل امل�شهد يف ع�ب��ارات هي م��رك��زات من‬ ‫ال�سموم من مثل‪« :‬مفي�ش فايدة» وا آلخ��رون يرددون قو ًال‬ ‫ل�سعد زغ�ل��ول‪ ،‬وك� أ�ن��ه ال��ذك��ر احلكيم «ه��و �سعد ق��ال إ�ي��ه؟‬ ‫مفي�ش فايدة!» ويخت�صرون احلكاية ويلخ�صون احلا�ضر‬ ‫وامل�ستقبل‪ .‬وبع�ضهم يلب�س الي�أ�س ثوباً دينياً فريدد الآية‬ ‫بال وعي‪« :‬لي�س لها من دون اهلل كا�شفة» وبع�ضهم يتعلق‬ ‫باملهدي‪ ،‬والبع�ض يردد‪� :‬ألي�ست هذه هي العالمات الكربى‬ ‫للقيامة‪ ،‬بعد �أن انتهت كل العالمات ال�صغرى؟ «قربت يا‬ ‫�شيخ‪� .‬صحيح؟» هذه الروح من الي�أ�س من نفثات ال�شياطني‬ ‫وهمزهم وحا�شا لكالم اهلل ور�سوله �أن يو�ضع يف مثل هذا‬ ‫ال�سياق‪.‬‬ ‫ه��ذه ال ��روح نقي�ض مطلق ل ��روح ال��دي��ن و�إن ك�ساها‬ ‫بع�ضهم �سربال الدين‪ ،‬ومعاذ اهلل �أن تكت�سي روح القنوط‬ ‫واخل �ن��وع وال�ق�ع��ود لبو�س ال��دي��ن �أو ك�سوة الن�صو�ص‪� ،‬أو‬ ‫تلبي�س �إبلي�س بالبحث يف بع�ض �أحاديث الفنت �أو غريها‬ ‫مما حوته بع�ض الكتب وحماولة املواءمة بني الواقع وتلك‬ ‫الن�صو�ص باعتماد منهج �سوء الفهم واحلكم امل�سبق‪ .‬هذا‬ ‫الطريق خاطئ قاتل مهلك فحذار �أن ت�سلكوه!‬ ‫‪ -2‬حقيقة موقف الدين من مفردات الي�أ�س و�أخواته‪.‬‬ ‫حقيقة الدين �أمل وا�ستب�شار‪ ،‬وتطلع دائم للأف�ضل‪،‬‬ ‫ويقني باهلل أ�ن��ه ال ي�أتي �إال مبا هو �أف�ضل‪ ،‬ومبا هو خري؛‬ ‫وبالتايل ف�إن الدين عدو الي�أ�س والي�أ�س عدو الدين‪ .‬ولو‬ ‫ت�أملت ا آلي��ات املتحدثة عن الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫والر�سل عموماً‪ ،‬جتد �أن مهمة التب�شري هي أ�ب��رز املهمات‬ ‫لهم‪ ،‬بل �إن الب�شري من �أ�سمائه عليه ال�صلوات التي درج‬ ‫اجلمهور على تعدادها يف املنا�سبات‪.‬‬ ‫وت�أمل كلمة «ب�شري» ومواردها يف القر�آن‪�« :‬أن تقولوا‬ ‫ما جاءنا من ب�شري وال نذير فقد جاءكم ب�شري ونذير»‪/‬‬ ‫املائدة‪.‬‬

‫«ي��ا أ�ي�ه��ا النبي �إن��ا �أر�سلناك ��ش��اه��داً ومب�شراً ون��ذي��راً‬ ‫وداع �ي �اً �إىل اهلل ب ��إذن��ه و� �س��راج �اً م �ن�يراً وب���ش��ر امل��ؤم�ن�ين»‬ ‫ا ألح� ��زاب وال�ف�ت��ح ت���ش�ترك معها يف الق�سم الأول‪ ،‬ب��ل �إن‬ ‫ال �ق��ر�آن يذكر ب�صيغة الق�صر واحل�صر �أن��ه مب�شر‪« :‬وم��ا‬ ‫�أر�سلناك �إال مب�شراً‪ »..‬الإ�سراء والفرقان‪.‬‬ ‫بل ه��ذه مهمة كل الر�سل‪« :‬ر�س ً‬ ‫ال مب�شرين» البقرة‪.‬‬ ‫«وم��ا نر�سل املر�سلني �إال مب�شرين» ا ألن�ع��ام والكهف‪�« .‬إن��ا‬ ‫�أر�سلناك باحلق ب�شرياً» البقرة وف��اط��ر‪« .‬ب�شرياً ون��ذي��راً»‬ ‫ف�صلت‪« .‬وما �أر�سلناك �إال كافة للنا�س ب�شرياً»‬ ‫و أ�م��ا عي�سى فقد ذك��ر م��ن مهمته‪« :‬ومب�شراً بر�سول‬ ‫ي � أ�ت��ي م��ن ب �ع��دي ا��س�م��ه أ�ح �م��د» وق ��د ذك ��رت ال�ب���ش��رى ‪14‬‬ ‫م��رة يف ال�ق��ر�آن كلها �أو جلها للم�ؤمنني‪« :‬وه��دى وب�شرى‬ ‫للم�ؤمنني» البقرة والنمل‪« .‬وم��ا جعله اهلل �إال ب�شرى» �آل‬ ‫عمران والأن �ف��ال‪« .‬وب�شرى للم�سلمني» النحل ‪ 89‬و‪.102‬‬ ‫«لهم الب�شرى» �أي لي�ست لغريهم‪ ..‬والن�صو�ص كثرية‪.‬‬ ‫ويف ق�صة يو�سف يف القر�آن الكرمي عندما فقد يعقوب‬ ‫عليه ال�سالم ولده يو�سف ما زاد على �أن قال‪« :‬ف�صرب جميل‬ ‫واهلل امل�ستعان على ما ت�صفون» وعندما فقد ول��ده الآخر‬ ‫ق��ال‪« :‬ف�صرب جميل ع�سى اهلل �أن ي�أتيني بهم جميعاً» ثم‬ ‫ق��ال وهنا مو�ضع ال�شاهد املبا�شر ال��ذي ي��دل على �أن��ه مل‬ ‫يزدد مع تزايد املحن �إال �صالبة و�صرباً‪ ،‬بل �إنه يبث الأمل‬ ‫يف من حوله‪« :‬يا بني اذهبوا فتح�س�سوا من يو�سف و�أخيه‬ ‫وال تي�أ�سوا من روح اهلل �إنه ال يي�أ�س من روح اهلل �إال القوم‬ ‫الكافرون»‪ 87‬ثم عقبت ال�سورة على الق�صة ومغازيها بهذا‬ ‫املعنى واملغزى املهم �أوردته الآية قبل الأخرية من ال�سورة‪:‬‬ ‫«حتى �إذا ا�ستي�أ�س الر�سل وظنوا �أنهم قد كذبوا جاءهم‬ ‫ن�صرنا فنجي من ن�شاء وال يرد ب�أ�سنا عن القوم املجرمني»‬ ‫‪� ،110‬إنه الن�صر القادم لكن بعد معاناة ال�صرب ومكابدة املكر‬ ‫الذي ميكره املجرمون‪� .‬أما ه�ؤالء الذين يحاربون اهلل‪ ،‬ف�إن‬ ‫ب�أ�س اهلل وعقابه لن يرده عنهم �أحد‪ .‬وملاذا ي�أتي الن�صر يف‬ ‫اللحظات احلرجة؟ هنا تكمن معان عظيمة؛ �أولها‪� :‬أن ثمن‬ ‫الن�صر لي�س بالهني حتى تعلم �أن �سلعة اهلل غالية ودين اهلل‬ ‫غال‪ ،‬وما جاء غالياً ي�ستميت النا�س يف الذود عنه‪.‬‬ ‫وثانياً‪� :‬إن امتحان ال�صرب ال يكون �شكلياً‪ ،‬ولكن عملي‬ ‫و�صعب وم ّر ويحتاج �إىل �إرادة و�صالبة وقوة احتمال‪.‬‬ ‫وثالثاً‪� :‬إنها اجلنة خملداً �أفال ت�ستحق هذه املعاناة‪.‬‬ ‫وراب�ع�اً‪� :‬إن قيادة الأر���ض حتتاج �إىل م�ؤهالت و�أهمها‬ ‫اال�ستعداد للت�ضحية‪.‬‬ ‫وخ��ام���س�اً‪� :‬أل�ي����س ينتظر ال�ك��اف��ري��ن خ�ل��ود يف جهنم‪،‬‬

‫فلي�أخذوا وقتهم وفر�صتهم وليتمتعوا ف�سوف يعلمون‪.‬‬ ‫ويف ق�صة إ�ب��راه�ي��م ��ندما ق��ال ه��و للمالئكة بعد �أن‬ ‫قالت املالئكة‪�« :‬إ ّن��ا نب�شرك‪« »..‬ق��ال �أب�شرمتوين على �أن‬ ‫م�سني الكرب فبم تب�شرون‪ .‬قالوا ب�شرناك باحلق فال تكن‬ ‫من القانطني قال ومن يقنط من رحمة ربه �إال ال�ضالون»‪.‬‬ ‫‪ -3‬ثورات «الربيع العربي» والأمل‪.‬‬ ‫�إن املعنى الأول ل�ث��ورات «الربيع العربي» �أنها قهرت‬ ‫اخل ��وف وتغلبت ع�ل��ى ال �ي ��أ���س‪ ،‬وان�ت���ص��رت ع�ل��ى ا إلح �ب��اط‬ ‫والقنوط والرتويع والإرج��اف والقهر والتهديد‪ ،‬وهي يف‬ ‫املقابل �أحيت الأمل والب�شر والرجاء والتطلع �إىل الأف�ضل‬ ‫يف ال�ن�ف��و���س‪ ،‬و أ�ح �ي��ت اليقني وط ��ردت ال�شك م��ن احتمال‬ ‫النجاح الذي كان �أي ال�شك يهد احليل ويهدم العزم ويفل‬ ‫القوة والإرادة‪.‬‬ ‫و أ�م��ا مهمة ال�ث��ورات امل�ضادة التي ح�صلت يف ك��ل من‬ ‫تون�س وم�صر وكل بالد ثورات «الربيع العربي»‪ ،‬فكانت هذه‬ ‫املهمة إ�ع��ادة اخل��وف لي�سكن يف النفو�س‪ ،‬وخا�صة انقالب‬ ‫ال�سي�سي وال�ت�روي��ع وال���ص��دم��ة ال ��ذي �أح��دث��ه ع�ن��د ف�ض‬ ‫االعت�صامات‪� ،‬إنْ يف رابعة �أو يف ميدان النه�ضة �أو رم�سي�س‬ ‫�أو �سائر ميادين م�صر‪ .‬و�إن �سيا�سة الإع�لام يف التخوين‬ ‫والتخويف خدمة لهذا املخطط‪ .‬و�إن ع��دد القتلى املهول‬ ‫واملبالغ فيه على يد اجلي�ش وال�شرطة ق�صده قمع الأمل‬ ‫وو�أد نبتته قبل �أن ت�شق طريقها نحو النور‪ .‬فلتفهم الأمور‬ ‫ل�م��ل وال��رج��اء والتطلع‬ ‫ع�ل��ى حقيقتها‪ ،‬إ�ن �ه��ا انتكا�سة ل� أ‬ ‫نحو آ�ف��اق امل�ستقيل‪ ،‬وع��ودة مب�صر �إىل كهف اخلوف وبيت‬ ‫الطاعة والقمع والتعذيب والوح�شية والت�سلط والتخلف‬ ‫والتقهقر والظالم‪ .‬ولي�ست ثورة ما كانت ت�ستكن كل هذه‬ ‫البذور اخلبيثة يف ثناياها‪ ،‬بل هي انقالب قيم وانحطاط‬ ‫ُم ُثل وتدهور �أخ�لاق‪ ،‬وقتل روح ا ألم��ل والثقة واليقني يف‬ ‫نفو�س ال�شعب‪.‬‬ ‫‪ -4‬امل�ستقبل والأمل‪.‬‬ ‫لي�س ابن ال�شعب وال منه �أ�ص ً‬ ‫ال‪ ،‬من �أراد و�أد الأمل يف‬ ‫نفو�س النا�س‪� .‬إنه ابن الأع��داء‪� ،‬إنه ن�سل امل�ستعمرين‪� ،‬إنه‬ ‫بقية االحتالل؛ ولذا ت�أمل كيف تقمع ال�سلطة يف الأرا�ضي‬ ‫امل�ح�ت�ل��ة ك��ل ت�ظ��اه��رة مبنتهى ال�ع�ن��ف؛ ليقطعوا ال��رج��اء‬ ‫ويجتثوا جذور ا ألم��ل‪ ،‬ومينعوا نبتة ْ‬ ‫الب�شر والب�شرى من‬ ‫�أن تنبت ويئدوا الفجر الوليد‪ .‬والحظوا كذلك كيف �أنه‬ ‫يف ظ��ل هجمة ا إلح �ب��اط ال�ت��ي أ�ت��ى بها ف�ل��ول امل�ستعمرين‬ ‫و�أذن��اب �ه��م‪ ،‬يف ظ��ل ه��ذا ال���ش�ع��ور الأ� �س ��ود زح �ف��ت الأي� ��ادي‬ ‫ال�سوداء على الأق�صى تريد تهويده وهي تعلم �أنه ال يقتل‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫املقاومة �إال ان�سداد �أفق الرجاء‪ ،‬و�ضعف روح الأمل واليقني‪.‬‬ ‫فهل بعد ه��ذا ال�ظ�لام م��ن ن��ور؟ وه��ل بعد ه��ذا الليل‬ ‫احل��ال��ك م��ن فجر ��ص��ادق �ساطع؟ اجل��واب نعم بالت�أكيد‪.‬‬ ‫وواهلل �إننا ال نزداد على الظلمة وظلم ذوي القربى �إال رجاء‬ ‫بوجه الكرمي و�أم ً‬ ‫ال بغد با�سم يتهي أ� فجره لالنبالج‪.‬‬ ‫ف�لا يغرنكم ه��ذا البط�ش الأرع� ��ن وال�ق���ض��اء املجند‬ ‫خلدمة الطاغوت‪� ،‬أمل يكونوا بهذا الق�ضاء املزور امل�سي�س‬ ‫يحكمون على من يحفظ �سورة الأنعام ب�سبع �سنوات من‬ ‫ال�سجن؟ بلى واهلل كانوا‪� ،‬أفهذا ق�ضاء؟ ولقد ر�أيت حماكمة‬ ‫م�سجلة على �شريط فيديو من عهد احلقيد الفقيد‪ ،‬كانت‬ ‫حماكمة الدكتور املهند�س «م�صطفى‪ »..‬ت�ستغرق دقيقة‬ ‫يقول فيها املجرم الذي يتوىل الق�ضاء‪« :‬لقد اعرتف املتهم‬ ‫ب�أنه من جماعة‪« .»..‬وق��د حكمت عليه املحكمة ح�ضورياً‬ ‫بالإعدام �شنقاً» وفوراً ي�سحب لل�شنق يف امللعب البلدي حيث‬ ‫جتري املحكمة وجتري جموع الوحو�ش الهائجة من جموع‬ ‫هتيفة احل�ق�ي��د ي���ض��رب��ون اجل�ث��ة املعلقة وي�ط�ف�ئ��ون فيها‬ ‫ال�سجائر‪.‬‬ ‫ثم الذي بعده وال�شاكلة تتكرر حتى �أعدم خم�سة كما‬ ‫�أذكر الآن (بعد ‪� 30‬سنة)‪.‬‬ ‫�إن �شدة البط�ش الذي يبديه ال�سي�سي وزبانيته ورجاله‬ ‫ورج��ال �إعالمه وق�ضائه و�أمنه وع�سكره وبلطجيته‪ ،‬يدل‬ ‫على رعب ي�سكن قلوبهم‪ ،‬وخوف من امل�ستقبل �أن تدور فيه‬ ‫الدوائر‪� .‬إنهم يكرهون الغد ويكرهون امل�ستقبل كما يكره‬ ‫الل�ص طلوع النهار حتى ال ينك�شف‪.‬‬ ‫ه � ��ؤالء ق�ت�ل��ة ول���ص��و���ص و أ�ه� ��م م��ا ي�غ�ت��ال��ون��ه‪ :‬الأم ��ل‬ ‫والب�شرى وال��رج��اء‪ .‬ه��ذه ال�براع��م الغ�ضة �ستنت�صر على‬ ‫ال�ف��أ���س و�سكني اجل�ل�اد‪ ،‬و�سينت�صر ال��دم على الر�شا�ش‪،‬‬ ‫وال��ّ��ض�ع��ف ع�ل��ى ال �ق��وة وال �غ��د ال�ب��ا��س��م ع�ل��ى ال �ي��وم ال�غ��ائ��م‪.‬‬ ‫والفجر وال�شم�س على الليل والغ�سق والظلمة‪ .‬وكما ال‬ ‫يطف�أ نور ال�شم�س و�إن غابت �أو غربت ف�إن لها بعد الغروب‬ ‫�شرو ًقا‪ ،‬لن يطف�أ نور الأمل واال�ستب�شار والرجاء واليقني‪.‬‬ ‫�سي�صبح هذا الواقع الأ�سود جزءاً من املا�ضي الدفني‬ ‫نذكره لالعتبار ولل�شحن بالعزمية والإ�صرار على موا�صلة‬ ‫امل�شوار حتى حتقيق االنت�صار ولليل �آخر وبعد الليل نهار‪،‬‬ ‫والباطل �سينهار‪.‬‬ ‫وحديث اال�ستب�شار له ا�ستمرار‪.‬‬

‫�أكرم ال�سواعري‬

‫م‪.‬ف�ؤاد اخللفات‬ ‫صور‬

‫يف إدارة الدولة الخشعبية‬

‫رائد صالح‬ ‫واملهمة املستحيلة‬ ‫ه��ذه ال�ع��زمي��ة العمرية يف م��واج�ه��ة الكيد ال�صهيوين‬ ‫ت�أتي خ��ارج �سياق الواقع العربي واال�سالمي والفل�سطيني‬ ‫املهرتئ‪ ،‬تغرد خارج ال�سرب ايها ال�شيخ الذي تتكلم بلغة ال‬ ‫يفهمها ال�سيا�سيون‪ ،‬وتتحدث بطريقة يظنها البع�ض �ضرباً‬ ‫م��ن اجل�ن��ون �أو ال�ه��و���س ال��ذي ال ميكنهم فهمه‪ ،‬ه��ل تريد‬ ‫�أنت والقلة املجردة �إال من بقية اميان ان تت�صدوا لكل هذا‬ ‫ال�صلف ال�صهيوين‪ ،‬ومتنعوهم م��ن تنفيذ خمططهم يف‬ ‫اال�ستيالء على امل�سجد االق�صى وبناء الهيكل على انقا�ضه؟‬ ‫باملنا�سبة اذا جن��ح ال�صهاينة يف م�سعاهم‪�� ،‬س��واء كان‬ ‫ذل��ك يف ه��دم امل�سجد االق���ص��ى‪� ،‬أم اال�ستيالء على �ساحاته‬ ‫وتق�سيمه مكانيا وزمانيا وط��رد امل�سلمني املقد�سيني منه‪،‬‬ ‫�سيكون ذلك �إعالناً ر�سمياً عن وفاة النظام العربي وبداية‬ ‫مرحلة جديدة‪ ،‬ف�إذا �سقط االق�صى �سي�سقط بعده الكثريون؛‬ ‫�ست�سقط انظمة عربية ت��دع��ي أ�ن�ه��ا حامية حمى اال��س�لام‬ ‫وامل�سلمني‪� ،‬ست�سقط الهالة عن زع��ام��ات منتفخة منتف�شة‬ ‫ف��ارغ��ة امل�ضمون‪ ،‬هزيلة الأداء‪ ،‬ب��ل متواطئة �ضد اال�سالم‬ ‫كدين ور��س��ال��ة؛ لأن االق�صى ك��ان ‪-‬وم��ا ي��زال‪ -‬عنواناً على‬ ‫وجود االمة املتمثل يف زعامتها وقيادتها احلقيقية‪ ،‬ف�إذا غاب‬ ‫االق�صى عن الوجود وال�شهود فذلك يعني �إعادة ترتيب و�ضع‬ ‫االمة ملرحلة جديدة‪ ،‬ال يت�صدر فيها «ال�سلوليون»‪ ،‬وال يطفو‬ ‫فيها على ال�سطح الفارغون‪ ،‬وال يتحدث با�سمها الرويب�ضات‬ ‫الذين �صنعهم االعالم الكاذب‪ ،‬والدعاية التي تلمع الهياكل‬ ‫اخلربة التي ح�سب النا�س �أنها على �شيء‪ ،‬فتبني �أنها �سراب‬ ‫يح�سبه الظم�آن ماءً!‬ ‫يف مقابلته م��ع «اجل��زي��رة»‪ ،‬ك�شف ال�شيخ رائ��د �صالح‬ ‫عن �سر ع��زل مر�سي عندما حت��دث عن اهتمامه باالق�صى‬ ‫وال�ق��د���س‪ ،‬وحم��اول�ت��ه إ�ي �ج��اد م�شاريع حقيقية ل�ل��دف��اع عن‬ ‫االق���ص��ى‪� � ،‬س��واء ك��ان يف تعبئة ال�شعب امل���ص��ري م��ن خ�لال‬ ‫م�شروع �سفراء االق�صى‪� ،‬أم ت�أ�سي�س م�شاريع تقوم على مد‬ ‫املقد�سيني ب��أ��س�ب��اب ال�ث�ب��ات وال�ب�ق��اء يف مدينتهم ال�ت��ي مل‬ ‫يعد أ�ح��د ق��ادراً على القيام ب��دوره��م �إال ه��م‪ .‬كما ك�شف عن‬ ‫دور «ال��دول��ة العميقة» املرتبطة بال�صهيونية يف منعه من‬ ‫دخ ��ول م���ص��ر‪ ،‬ل�ق��د حت��دث رائ ��د ��ص�لاح ب���ص��راح��ة ال��رج��ال‬ ‫الذين ال يح�سبون للعواقب ح�ساباً‪ ،‬وو�ضع االمة اال�سالمية‬ ‫�أم ��ام م�س�ؤولياتها التاريخية يف الت�صدي حل�م��اة امل�شروع‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬قبل �أن يت�صدوا للم�شروع ال�صهيوين نف�سه‪،‬‬ ‫ف�أنت ال ت�ستطيع �أن ت�صيب من ع��دوك مقت ً‬ ‫ال وه��و يتذرع‬ ‫بكل هذه الدروع التي حتيط به‪ ،‬حبال النا�س و�شجر الغرقد‬ ‫ال��ذي زرع يف كل االر���ض العربية‪ ،‬يدفع ألع��داء االم��ة ثمن‬ ‫�إبقائه مت�سلطاً على �شعوب مغلوبة على �أمرها مل تتحرك‬ ‫بعد لالطاحة مبن ا�ستبد ب�أمرها‪ ،‬وباعها يف �سوق النخا�سة‪،‬‬ ‫وحولها اىل عبيد يف زم��ن ب��د�أ النا�س يتن�سمون فيه رائحة‬ ‫احلرية ويتذوقون طعمها‪.‬‬ ‫تتحرك على خط النار امللتهب �أيها ال�شيخ الذي يتكلم‬ ‫بقلبه ال بل�سانه‪ ،‬وت�ت���ص��دى للمهمة ال�ت��ي ع�ج��ز عنها من‬ ‫ظنهم النا�س كباراً وزعماء! ف�إذا هم خيال كالذي ي�ستخدمه‬ ‫املزارعون لتخويف الطري‪( ،‬واذا ر�أيتهم تعجبك �أج�سامهم‬ ‫و�إن يقولوا ت�سمع لقولهم ك�أنهم خ�شب م�سندة يح�سبون كل‬ ‫�صيحة عليهم هم العدو فاحذرهم قاتلهم اهلل �أنى ي�ؤفكون)‪.‬‬ ‫املهمة يف ظاهرها م�ستحيلة ايها ال�شيخ‪ ،‬ولكنك تتحدث‬ ‫بثقة امل�ؤمنني بربهم‪ ،‬العاملني ب�سريورة التاريخ و�سنن الكون‪،‬‬ ‫فال ترتدد يف قبول املهمة والدور وتق�سم احلمل الذي تنوء‬ ‫به اجلبال اىل ق�سمني؛ ق�سم تتحمله �أنت و�صحبك لوحدكم‪،‬‬ ‫وه��و الثبات وال��رب��اط واال��ص��رار رغ��م كل املخاطر‪ ،‬والق�سم‬ ‫الثاين لالمة كلها‪ ،‬تذكرنا بقوله تعاىل‪�( :‬إن �إبراهيم كان‬ ‫�أمة قانتاً هلل حنيفاً وما كان من امل�شركني)‪ ،‬االمة بزعاماتها‬ ‫وجيو�شها و�شعوبها و�أموالها الطائلة التي ال ت�ستخدمها �إال‬ ‫يف �شهواتها ومالذها‪ ،‬كلها عليها ن�صف احلمل الثقيل‪ ،‬هلل‬ ‫درك يا �شيخ يف زمن عز فيه الرجال من �أمثالك!‬ ‫�ستقوم ب��دورك �أي�ه��ا ال�شيخ ال�شهيد‪ ،‬ال ن�شك يف ذل��ك‪،‬‬ ‫ولكننا ن�شك يف �أن تقوم الأم��ة بدورها! وقد �أ�سلمت قيادها‬ ‫لعدوها‪ ،‬وغاب عنها فحولها‪ ،‬ومت الت�آمر عليهم واالنقالب‬ ‫على دوره��م‪� ،‬إال �أن يعودوا اىل مكانهم ��افرين ب�أمر اهلل‪،‬‬ ‫ف��ا ألم��ر ب�ي��ده وه��و غ��ال��ب على أ�م ��ره‪ ،‬ول�ك��ن �أك�ث�ر ال�ن��ا���س ال‬ ‫يعلمون‪ ،‬والكرة يف ملعب ال�شعوب‪ ،‬فمتى ي�سددوا رميتهم؟‬

‫ك��ل ��ش��يء مهما � �ض ��ؤل‪ ،‬ق��اب��ل لأن يكون‬ ‫حدثاً كونياً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�ضحكتك املفاجئة مثال قد تكون وراء‬ ‫انهيار جليدي يف �أقا�صي القطب ال�شمايل‪.‬‬ ‫ودمعتك احل � ّرى قد ت ��ؤدي �إىل طوفان‬ ‫رهيب‪.‬‬ ‫وه �ك��ذا أ�ن ��ت‪ ،‬يف ك��ل ��ش��ؤون��ك ف��رد ك� أ�ن��ه‬ ‫العامل‪ ،‬عامل خمت�صر يف فرد‪.‬‬ ‫و ألن� � � ��ه ال م �ن �ط��ق ي ��رب ��ط ا ألم � � � ��ور يف‬ ‫ظاهرها‪ ،‬فتعال معي ننظر يف هذه املفارقات‪.‬‬ ‫***‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫بعد �أن تلقى املوظفون حما�ضرة �ساخنة‬ ‫من مديرهم الهمام‪ ،‬قاموا �إىل مكاتبهم وقد‬ ‫عال وجوههم الذعر والوجوم‪.‬‬ ‫وك��ان �أ�شدهم ذه��و ًال تلك املوظفة التي‬ ‫حل�ق�ه��ا االت� �ه ��ام ال �� �ص��ري��ح ب ��أن �ه��ا ال حت�سن‬ ‫عملها‪ ،‬و�أنها تعاين من ق�صور �شديد يف �إدارة‬ ‫مر�ؤو�سيها‪ ،‬على الرغم من ال�سنوات الطوال‬ ‫التي ق�ضتها يف العمل الإداري‪ ،‬ومن التقدير‬ ‫الفائق التي حفلت به تقاريرها ال�سنوية‪.‬‬ ‫م��ن �أج ��ل ذل ��ك‪ ،‬اع �ت��ذرت ه��ذه املوظفة‬

‫�صبيحة ال �ي��وم ال �ت��ايل ع��ن ك�ت��اب��ة التقرير‬ ‫الإداري اخل��ا���ص بها‪ ،‬ور�أت �أن يف اعتذارها‬ ‫لوناً من ت�أكيد غ�ضبها؛ ب�سبب ما ُو ِّجه �إليها‬ ‫م��ن ات�ه��ام بالق�صور و�ضعف الإدارة وفتور‬ ‫احل�ضور‪ .‬ورداً على موقف املوظفة اخلطري‪،‬‬ ‫ق ��ام م��دي��ر ال ��دائ ��رة ب��رف��ع م��ذك��رة ح��ام�ي��ة‬ ‫الوطي�س �إىل �أم�ين عام ال��وزارة ال��ذي َ�ص َّعد‬ ‫الأم ��ر ب ��دوره‪ ،‬و أ�ق ��ام ال ��وزارة ومل يقعدها!‬ ‫غ�ضباً على موقف املوظفة الراف�ضة‪.‬‬ ‫وكان من نتيجة ذلك كله �أنْ وجد معايل‬ ‫الوزير نف�سه م�ضطراً �إىل رفع امل�س�ألة كلها‬ ‫�إىل دول��ة رئي�س ال� ��وزراء‪ ،‬ال��ذي ق��ام ب��دوره‬ ‫وب�سبب م��ن تعقيدات الق�ضية برفعها �إىل‬ ‫جامعة الدول العربية!‬ ‫يف ج��ام�ع��ة ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وب�ع��د ع��دة‬ ‫م ��داوالت اع�ت�برت الق�ضية ق�ضية �إقليمية‬ ‫ذات �ش�أن‪ ،‬ثم ب�سبب �أن الق�ضايا الإقليمية‬ ‫ت�سري على ذي��ول الق�ضايا الدولية‪ ،‬مت رفع‬ ‫الأمر �إىل هيئة الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫بعد مناق�شات ح��ادة يف الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫رف �ع ��ت ال �ت��و� �ص �ي��ة ال �ت��ال �ي��ة �إىل اجل�م�ع�ي��ة‬

‫العمومية لهيئة الأمم املتحدة‪:‬‬ ‫«ه ��ذه الق�ضية الإداري � ��ة اخل �ط�يرة لن‬ ‫حتل �إال بعقد م�ؤمتر دويل‪ ،‬ي�ضع الت�صورات‬ ‫والأ�س�س الكفيلة بذلك‪.‬‬ ‫و�إن مما نقرتحه يف هذا املجال ما يلي‪:‬‬ ‫فجرت الق�ضية‬ ‫‪ -1‬حتال املوظفة التي ّ‬ ‫ع �ل��ى امل� �ع ��ا� ��ش‪ ،‬وي �خ �� �ص��م م� ��ن رات� �ب� �ه ��ا ‪80‬‬ ‫باملئة؛ لغايات تنمية املجتمعات املحلية يف‬ ‫ا�سكندنافيا العليا‪.‬‬ ‫‪ -2‬يمُ �ن��ح �أم�ي�ن ع��ام وزارت �ه��ا ق��ر��ض�اً ذا‬ ‫� �ش ��أن؛ ل �غ��اي��ات حت���س�ين �أو� �ض��اع��ه و»ت�ه��دئ��ة‬ ‫�أع�صابه»!‬ ‫‪ -3‬توكيد احل�صار على العراق‪ ،‬وت�شديد‬ ‫امل ��راق �ب ��ة ال ��دول �ي��ة ع �ل��ى م �� �ص��ان��ع «ت�ع�ل�ي��ب‬ ‫البندورة �شمال بغداد»‪.‬‬ ‫و�أق��ول يف خامتة احل��دي��ث‪� ،‬إن لأمريكا‬ ‫دوراً يف ك��ل ع��ر���س‪ ،‬ودوراً يف ك��ل دور‪ ،‬و�إن‬ ‫ك��ل ب�ل��د غ�ل�ب��ان يف الأر� � ��ض‪�� ،‬س�ي��أت�ي��ه ال ��دور‬ ‫فا�ضحكوا �إن �شئتم م�ع��ي‪� ،‬أو ان�خ��رط��وا يف‬ ‫البكاء الذي تريدون!‬

‫زيد �أبو ملوح‬

‫إشاعة الفاحشة مجدد ًا‬ ‫ابتداء بكلمة رئي�سها التي �ألقاها باللغة‬ ‫الإجنليزية يف «امل�ؤمتر الدويل احلادي ع�شر‬ ‫للجنة التن�سيق الدولية للم�ؤ�س�سات الوطنية‬ ‫حل�ق��وق الإن���س��ان»‪ ،‬م��ؤك��دا فيها �أن «الأردن‬ ‫ملتزم بالتنفيذ الكامل التفاقية �سيداو»‪،‬‬ ‫رغ��م بنودها الفا�ضحة املخالفة ال�شريعة؛‬ ‫طبقاً لفتوى جمل�س الإفتاء الأردين ولي�س‬ ‫ف� �ت ��واي‪ ،‬م � ��رورا ب �ظ��اه��رة اح �ت �ف��االت ع�ب��دة‬ ‫ال�شيطان التي �أقيمت وال ت��زال حتت �سمع‬ ‫وب�صر‪ ،‬ب��ل حماية اجل�ه��ات الأم�ن�ي��ة‪ ،‬ولي�س‬ ‫ان�ت�ه��اء بالتغا�ضي ع��ن ال�ع��دي��د م��ن مظاهر‬ ‫الدعارة املنظمة �شبه العلنية التي انت�شرت يف‬ ‫العديد من �شوارعنا يف الآونة الأخرية‪ ،‬يبدو‬ ‫�أن حكومتنا ال ت��زال م�صرة على االنخراط‬ ‫يف ج��رمي��ة �إ� �ش��اع��ة ال�ف��اح���ش��ة يف جمتمعنا‬ ‫املتدين املحافظ‪.‬‬ ‫�أ ؤ�ك� � ��د ه �ن��ا ك�ل�م��ة االن� �خ ��راط لأ� �س �ب��اب‬ ‫ع��دي��دة؛ �أول�ه��ا‪ :‬ذل��ك اال�ستب�سال احلكومي‬ ‫يف النفي القاطع لتواجد هذه املظاهر‪ ،‬رغم‬ ‫ال��دالئ��ل وا إلث�ب��ات��ات العديدة على وجودها‬ ‫(�أح�ي�ل�ك��م ع�ل��ى ال�ف�ي��دي��و امل �ق��زز امل�ن���ش��ور يف‬ ‫وك��ال��ة � �س��راي��ا ن �ي��وز ال� ��ذي � �ص��وره م��را��س��ل‬ ‫الوكالة بالتن�سيق مع جهة �أمنية! ‪-‬على حد‬ ‫تعبريه‪ -‬حلفل عبدة ال�شيطان يف �أحد نوادي‬ ‫الأردن كنموذج)‪ ،‬وثانيها‪ :‬الرعاية واحلماية‬ ‫ا ألم �ن �ي��ة ل �ه��ذه امل �م��ار� �س��ات (ح �م��اي��ة ق��وات‬ ‫الدرك للحفل ال�شيطاين ال�شهري الذي �أقيم‬ ‫يف منطقة عبدون كنموذج)‪ ،‬وثالثها‪ :‬عدم‬ ‫�سماعنا عن توقيفات �أو �إحاالت على الق�ضاء‬ ‫�إال يف حاالت يتيمة‪� ،‬سرعان ما يتم طيها دون‬ ‫�أي �إجراءات رادعة!‬ ‫ب��ا ألم ����س ف �ق��ط‪ ،‬وج ��ه ال �ق��ائ �م��ون على‬ ‫حفل «الهالوين» إ�ي��اه يف عبدون ال��ذي أ�ث��ار‬ ‫�سخطاً وه�ي��اج�اً ��ش��دي��داً يف �أو� �س��اط النا�س‬ ‫ال�ت��ي انتف�ضت؛ غ�يرة على امل�سا�س بدينها‬ ‫وتقاليدها‪ ،‬وجه ه��ؤالء يف حتد �سافر دعوة‬ ‫جديدة �إىل حفل جديد‪ ،‬ويظهر «البو�سرت»‬ ‫اخلا�ص باملنا�سبة واملذيل ب�شعار «الهالوين»‬ ‫�أن احل�ف��ل �سيقام يف ال�ب�ح��ر امل �ي��ت‪ ،‬برعاية‬ ‫��ش��رك��ات م���ش��روب��ات روح�ي��ة و��ش��رك��ة بيب�سي‬ ‫و�أكوافينا و”‪ ،I2‬دون �أن يحدد تاريخ �إقامته‪،‬‬

‫فيما يظهر رق��م ال�ه��ات��ف اخل��ا���ص باحلجز‬ ‫ب�شكل ج�ل��ي‪ ،‬ي�سهل ع�ل��ى اجل �ه��ات ا ألم�ن�ي��ة‬ ‫م�لاح�ق��ة امل�ن�ظ�م�ين م��ن خ�لال��ه ل��و ت��وف��رت‬ ‫النية ال�صادقة لذلك‪.‬‬ ‫حكومتنا «الر�شيدة» من خالل ذراعها‬ ‫الأمني وج��دت من �صميم واجبها �أن توجه‬ ‫جي�شاً من �أجهزتها الأمنية قوامه ‪ 70‬فرداً؛‬ ‫الخ�ت�ط��اف ط��ال��ب ج��ام�ع��ي تلخ�صت تهمته‬ ‫يف «ال�ت�ع�ب�ير ع��ن ر�أي» ي���ش��ارك��ه ف�ي��ه مئات‬ ‫الآالف من الأردنيني‪ ،‬ووجهت وتوجه �أخرى‬ ‫الع �ت �ق��ال الأح � � ��رار امل �ط��ال �ب�ين ب��الإ� �ص�ل�اح‪،‬‬ ‫ن��اه�ي��ك ع��ن الإع�ل�ام �ي�ي�ن «غ�ي�ر امل�ط�ب�ل�ين»‬ ‫ال��ذي��ن ي�ع�برون ع��ن �ضمري قطاع كبري من‬

‫النا�س‪ ،‬ولكنها يف ذات الوقت مل جتد بُداً من‬ ‫توجيه ذات اجلي�ش؛ من �أجل حماية ورعاية‬ ‫حفنة من العاهرين الذين يروجون للفجور‬ ‫والرذيلة واملمار�سات الكفرية جهاراً!‬ ‫هذه ال�صورة املخزية وغريها ت�ؤكد عدم‬ ‫براءة احلكومات لدينا من االنخراط املبا�شر‬ ‫وغري املبا�شر يف م�شروع الإف�ساد االجتماعي‬ ‫واملجتمعي الذي بتنا نعاين ويالته وتبعاته‪،‬‬ ‫ون�س�أل اهلل �أن يجرينا من نتائجه وعواقبه‪،‬‬ ‫(�إِ َّن ا َّل��ذِ ي��نَ ُي��حِ � ُّب��و َن �أَنْ َت�شِ ي َع ا ْل َفاحِ َ�ش ُة يِف‬ ‫ا َّل��ذِ ي��نَ آ� َم � ُن��وا َل � ُه � ْم َع � � َذابٌ �أَ ِل �ي � ٌم يِف ال��دُّ ْن� َي��ا‬ ‫َو ْالآخِ َر ِة َواللهَّ ُ َي ْعلَ ُم َو�أَ ْن ُت ْم لاَ َت ْعلَ ُمو َن‬

‫«فن الذكر والدعاء»‬ ‫من الكتب اللطيفة التي قر�أتها م�ؤخرا والتي حتوي‬ ‫فهماً راق�ي�اً‪ ،‬ون�ظ��رات ثاقبة‪ ،‬وذوق �اً رفيعاً‪ ،‬وع�ب��ارات �أدبية‬ ‫رائ �ق��ة‪ ،‬ك�ت��اب «ف��ن ال��ذك��ر وال��دع��اء» للعامل املفكر الأدي��ب‬ ‫حممد الغزايل‪ .‬و�أحب �أن �أ�شارك القراء يف بع�ض العبارات‬ ‫الذهبية التي ق�ص�صتها من الكتاب‪ ،‬راجياً �أن ال يتغري لونها‬ ‫من ق�سوة االنتزاع من ال�سياق‪.‬‬ ‫م��ا ه��ي ال�ع�ب��ادة وه��ل امل�سلمون ي ��ؤدون �ه��ا ح��ق الأداء؟‬ ‫«جوهر العبادة �إ�سالم القلب والوجه هلل‪ ،‬ثم تغبري القدم يف‬ ‫ميدان الكدح ال�شريف دون جزع وال هوان‪� .‬إن العبادة ‪-‬كما‬ ‫هي �ضراعة وت�سبيح‪ -‬قدرة على امتالك احلياة وت�سخريها‬ ‫هلل ولإعالء ا�سمه‪.‬‬ ‫الدين احلق �أن يرقب امل��رء ربه حيثما ك��ان‪ ،‬و�أن يقيد‬ ‫م�سالكه ب ��أوام��ره ون��واه�ي��ه‪ ،‬و�أن ي�شعر ب�ضعفه الب�شري‪،‬‬ ‫في�ستعني بربه يف كل ما يعرتيه»‪.‬‬ ‫ف�إن حتقق العبد بلبا�س العبودية ف�سيكون عندها غنيا‬ ‫ب��اهلل‪�« :‬إن الغني ب��اهلل ال تدنيه م�شاعر الرغبة والرهبة‪،‬‬ ‫وال�ق��وي ب��اهلل ال تقلقه �أع��داد القلة وال�ك�ثرة‪ ،‬وامل��راق��ب هلل‬ ‫ت�ستوي عنده اخللوة واجللوة‪ ،‬وطالب الآخ��رة ال ت�ستخفه‬ ‫م�آرب الدنيا»‪.‬‬ ‫وك�ي��ف �سيكون تعامله ع�ن��ده��ا م��ع التكاليف وامل���ش��اق‬ ‫والت�ضحيات؟ «لقد حتولت ال�صالة يف �سرية الر�سول من‬ ‫تكليف ت�صحبه املعاناة‪� ،‬إىل �سعادة ت�سرتيح �إليها النف�س‪،‬‬ ‫وهو القائل‪ :‬وجعلت قرة عيني يف ال�صالة‪ .‬الذين يعي�شون‬ ‫لغر�ض �ضخم ي�ط��وون رغباتهم امل��ادي��ة ط�ي�اً يف �سبيل ما‬ ‫يبتغون‪ ،‬وتن�ش�أ لديهم م��آرب أ�خ��رى قد تذهلهم عن �أ�شهى‬ ‫املتاع»‪.‬‬ ‫وما ت�أثري اخللطة بالنا�س يف الدعاة؟ « قد يحتاج املرء‬ ‫�إىل العزلة كي يحتفظ بقلبه م�شرقاً وفكره ثاقباً‪ ،‬وعلماء‬ ‫النف�س يقولون‪� :‬إن التفكري العايل يهبط عندما يخالط‬ ‫الإن�سان اجلموع‪ .‬وهذا �صحيح بالن�سبة �إىل عظماء الب�شر‬ ‫العاديني‪ ،‬لكن ر�سل اهلل يرتفعون باجلماهري‪ ،‬وال تهبط ��هم‬ ‫اجلماهري»‪.‬‬ ‫وعن الأزواج يقول الغزايل‪« :‬من زعم �أنه رزق الكمال‬ ‫يف �شمائله جميعاً‪ ،‬ومن زعمت �أنها ّ‬ ‫متت فال يعيبها ظاهر‬ ‫وال باطن‪ ،‬فكالهما موغل يف الوهم‪ ،‬فال بد لدوام الود من‬ ‫غ�ض الطرف‪ ،‬و�س�ؤال اهلل احلفظ»‪.‬‬ ‫وعن الذرية والإكثار منها‪ »:‬امل�سلم احلق يهمه م�سلك‬ ‫بنيه نحو ربهم و�إخوانهم‪ ،‬ولي�ست وظيفته �أن يزحم املجتمع‬ ‫ب�أوالد حبلهم على غاربهم»‪.‬‬ ‫ما عالقة ر�سولنا �صلى اهلل عليه و�سلم بالدنيا؟ �أكان‬ ‫يحبها �أم كان يعافها؟‬ ‫«�إنه كان يعرف الدنيا معرفة اخلبري‪ ،‬ويتذوقها تذوق‬ ‫املعافى ال�سليم‪ ،‬بيد �أن��ه ك��ان م�شغو ًال عنها مب��ا ه��و �أعظم‬ ‫و�أ�شرف‪� .‬إن املجد الإلهي ا�ستغرقه‪ ،‬فجعل يف ال�صالة قرة‬ ‫عينه‪ ،‬ويف ال�صيام م�سرح روح��ه‪ ،‬وفيما عند اهلل �شغال عن‬ ‫كل جاه‪.‬‬ ‫ك��ان ل �ق��ارون دن�ي��ا عري�ضة‪ ،‬وث ��راء ي�شد ال�ع�ي��ون‪ ،‬ومل‬ ‫يطلب اهلل منه تطليق الدنيا‪ ،‬لقد طلب منه �أموراً تعد على‬ ‫الأ�صابع‪� :‬إن اهلل عندما يعطي يطلب االع�تراف بعطائه‪،‬‬ ‫وهو يطلب من �آخذ ف�ضله �أن يرحم وال يق�سو‪ ،‬و�أن يعتدل‬ ‫وال يطغى‪ ،‬و�أن ي�صلح وال يف�سد‪ .‬وال�ط��ري��ف �أن الع�شرة‬ ‫املب�شرين باجلنة كانوا ممن ملك الدنيا‪ ،‬ونزل عنها هلل»‪.‬‬ ‫وعن املقربني �إىل اهلل يقول الغزايل‪� »:‬إن ذوي احلرمة‬ ‫بيننا ي�أبون �أن ي�صادقوا خمتل الفكر‪� ،‬أو معتل ا ُ‬ ‫خللق‪� ،‬أو‬ ‫معوج ال�سلوك‪ ،‬فكيف يرت�ضي رب العاملني �أن ينت�سب �إليه‬ ‫�سقيم العقل‪ ،‬هابط ال�سجايا‪ ،‬م�ضطرب ال�سرية؟!»‬ ‫الكتاب قيم ي�ستحق القراء‪ ،‬وفيه عبارات قد تغري �سلوك‬ ‫من �أخذها بقوة‪ ،‬وبنى عليها حياته‪ ،‬وال �أعتقد �أنه ينتق�ص‬ ‫من قيمة الكتاب ذكره للأحاديث دون حتقيق ل�صحتها �أو‬ ‫�ضعفها‪.‬‬


‫براعم ال�سبيل‬

‫اجلمعة (‪ )25‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2457‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫اجلمعة (‪ )25‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2457‬‬

‫�صباح جديد‬


‫‪13‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اجلمعة (‪ )25‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2457‬‬

‫خالل امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقده م�ساء �أم�س يف مقر احتاد الكرة‬

‫حسام حسن يدافع عن تشكيلته ويؤكد‪ :‬استبعاد‬ ‫عامر ذيب سببه اإليقاف‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬

‫ك�شف عن خطة الإعداد ملواجهة‬

‫قال امل�صري ح�سام ح�سن املدير الفني ملنتخبنا الوطني الأردين‬ ‫خالل امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقده م�ساء �أم�س يف مقر احتاد الكرة‬ ‫على هام�ش �إعالنه ت�شكيلة الن�شامى الذي ي�ستعد ملالقاة االورجواي‬ ‫يومي ‪ 13‬و‪ 20‬ت�شرين الثاين املقبل يف امللحق العاملي امل�ؤهل لنهائيات‬ ‫ك� أ����س ال�ع��امل ‪� ،2014‬أن اجلميع ��ش��رك��اء يف احل��دث ال�ه��ام وم��ن حق‬ ‫الإعالم االنتقاد و�إي�صال املعلومة للجماهري‪.‬‬ ‫و�أ�شر ح�سن ب�أنه ومن بعد تعاقده مع الن�شامى كان حري�صا على‬ ‫�أن يكون على ح�سن ظن اجلميع �سواء العبني �أو �إداري�ي�ن‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أنه قاد املنتخب الوطني �إىل ‪ ٤‬مباريات ودية حقق الفوز يف اثنتني‬ ‫وت�ع��ادل يف مثليهما‪ ،‬كذلك احل��ال يف املباريات الر�سمية من خالل‬ ‫تخطي �أوزبك�ستان والو�صول �إىل املحلق العاملي والتعادل مع �سوريا‬ ‫و�سلطنة عمان يف الت�صفيات الآ�سيوية وهو را�ض ن�سبيا عن النتائج‬ ‫التي حققها مع الن�شامى‪.‬‬ ‫وحول عدم اال�ستقرار على ت�شكيلة معينة �أكد ح�سن �أن املنتخب‬ ‫ك��ان قد واج��ه �أوزبك�ستان و‪ ١٧‬العبا من ت�شكيلة املنتخب مهددون‬ ‫بالإيقاف ب�سبب ح�صولهم على �إن��ذارات خ�لال املواجهات ال�سابقة‬ ‫ف�ضال عن �إ�صابة عدد من الالعبني من قبل حممد الدمريي و�أن�س‬ ‫بني يا�سني‪.‬‬ ‫ودافع ح�سن عن �آخر ت�شكيلة للمنتخب قائال‪ :‬بناء على متابعتي‬ ‫للمباريات املحلية ومواجهة الفي�صلي الآ�سيوية �أ�ضفت العديد من‬ ‫الالعبني ح�سب ر ؤ�ي��ة م�ستقبلية للكرة الأردي �ن��ة‪ ،‬وب�ن��اء على عدم‬ ‫االعتماد على العب معني ونحن نعمل مع الكادر الفني على هدف‬ ‫تكوين فريق قادر على جماراة منتخب االورجواي خالل مواجهتي‬ ‫امللحق‪.‬‬ ‫و�أ�شار ح�سام ح�سن ب�أن املنتخب الوطني قد و�صل �إىل املركز ‪٧٠‬‬ ‫يف الت�صنيف العاملي وهذا بحد ذاته يعد �إجنازا بعدما تقدم الن�شامى‬ ‫‪ ٦‬م��راك��ز يف الت�صنيف‪ ،‬مرتقيا �إىل املكز ال�ساد�س �آ�سيويا وال��راب��ع‬ ‫عربيا‪ ،‬مبينا ب�أن هذه خطوة جيدة للن�شامى‪.‬‬ ‫وحول ا�ستبعاد كل من عامر ذيب وح�سن عبد الفتاح �أكد ح�سن‬ ‫ب ��أن ال��ذي��ب ا�ستبعد ع��ن ال�ف�ترة احلالية فقط لأن��ه م��وق��وف خالل‬ ‫مواجهة الذهاب �أمام االورجواي مبينا �أن ا�ستبعاده م�ؤقت كي ي�أخذ‬ ‫الالعب ق�سطا من الراحة خالل الفرتة القادمة �أما بالن�سبة حل�سن‬ ‫عبد التفاح فقد �أك��د ب�أنه بحاجة �إىل املزيد من اجلهد ال�شخ�صي‬ ‫ال�ستعادة م�ستواه احلقيقي وم��ن أ�ه��داف��ه �أن يكون احل�سون �ضمن‬ ‫الت�شكيلة الأ�ساية للمنتخب الوطني‪.‬‬ ‫وح��ول م��ا �أ�شيع ع��ن بع�ض امل���ش��ادات الكامية بينه وب�ين بع�ض‬ ‫الالعبني عقب م�ب��اراة عمان أ�ك��د ح�سن ب ��أن عالقته مع الالعبني‬ ‫�أخوية وودي��ة وكل ما �أ�شيع عن هكذا حديث عار عن ال�صحة‪ ،‬ومن‬ ‫ينقل مثل ه��ذه الأخ �ب��ار هدفه �أن يحدث خلال يف منظومة الكرة‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫وحول حرا�سة املرمى �أكد ب�أن اجلهاز الفني يراقب اجلميع وقد‬ ‫اختار اجلهاز الفني الأف�ضل بعد عامر �شفيع وهم حممد ال�شطناوي‬ ‫ول��ؤي العمايرة و�أحمد عبد ال�ستار ومل ي�ستبعد معتز يا�سني النه‬ ‫�سيئ بل لأن ال�شطناوي قد لعب مواجهات �أ�صعب‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة لرائد النواطري وبا�سم فتحي قال ح�سن لن �أ�صفح‬ ‫عنهما حتى ي�صفح عنهما الإعالم واجلماهري م�ؤكدا �أن �أحدهما قال‬ ‫له «ملي�ش نف�س �ألعب مع املنتخب» وهذا بحد ذاته هروبا من املعركة‪.‬‬

‫الأورجواي يف امللحق العاملي‬

‫امل�صري ح�سام ح�سن يتحدث خالل امل�ؤمتر ال�صحفي �أم�س‬

‫و�أكد ح�سن �أنه ب�إمكانه �أن يقوم بزج عنا�صر اخلربة مثل ر�أفت‬ ‫علي وحممود �شلباية وح�سونة ال�شيخ واالتكاء عليهما خالل الفرتة‬ ‫احلالية لكنه ينظر �إىل امل�ستقبل من خالل اختياراته‪.‬‬ ‫وحول ما �أ�شيع عن تدريب منتخب م�صر �أكد ح�سن ب�أنه يتمنى‬ ‫تدريب منتخب بالده لكنه ملتزم �أخالقيا يف تدريب الن�شامى‪.‬‬ ‫مرحلة الإعداد القادمة‬ ‫وح��ول مرحلة الإع��داد القادمة �أك��د ح�سام ح�سن ب ��أن املنتخب‬ ‫الوطني خاطب م��ن خ�لال احت��اد ال�ك��رة �أك�ثر م��ن ‪ ١٣‬دول��ة لت�أمني‬ ‫مواجهات ودي��ة معها قبل مواجهة االورج��واي من عدة ق��ارات مثل‬ ‫الرباغواي وت�شيلي وبوليفيا وعدة دول زوروبية مثل رو�سيا البي�ضاء‬ ‫ودول عربية كتون�س وم�صر واجل��زائ��ر وم�صر وجميعها اع�ت��ذرت‪،‬‬ ‫بينما را�سلنا العديد من دول �أفريقيا لكن اجلميع اعتذر با�ستثناء‬ ‫نيجرييا وم�صر‪ ،‬لي�صار �إىل الإع�لان عن مواجهة نيجرييا يوم ‪٢٨‬‬ ‫احل��ايل يف عمان قبل �أن تعود م�صر وتقدم اعتذارها بعد ‪� ٤٨‬ساعة‬ ‫من االتفاق الأمر الذي �أعادنا �إىل مع�سكر قطر حيث �سن�سفر يوم ‪٣٠‬‬ ‫من ال�شهر احلايل لنواجه منتخب غانا يوم ‪ ١١-٤‬من ال�شهر القادم‬ ‫على �أن نعود يوم ‪ ٨‬من نف�س ال�شهر وقبل مواجهة االورجواي بـ‪� ٤‬أيام‬ ‫لن�ستعد بكثافة خالل الأيام القادمة يف عمان للمواجهة‪.‬‬ ‫لكننا ن�ع��اين ب ��أن تلك ال��ودي��ات خ��ارج أ�ي ��ام الفيفا الأم ��ر ال��ذي‬ ‫�سي�صعب علينا ا�ستدعاء املحرتفني خارج الأردن‬ ‫‪ 25‬العب ًا يف ت�شكيلة املنتخب‪.‬‬ ‫وك��ان ح�سن اختار ‪ 25‬العبا �ضمن ت�شكيلة اجلديدة للمنتخب‪،‬‬

‫و�ضمت الت�شكيلة خم�سة ا�سماء جديدة تتمثل يف حامت عقل مدافع‬ ‫ذات را�س وثائر البواب مهاجم غاز ميتان الروماين‪ ،‬و�شريف عدنان‬ ‫العب الفي�صلي وحممد �شطناوي حار�س مرمى الفريق ذاته‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل مدافع الوحدات ال�شاب طارق خطاب‪ ،‬وباملقابل خرج منها �ستة‬ ‫العبني ممن كانوا تواجدوا مع املنتخب يف اخر ظهور له امام عمان‬ ‫يف الت�صفيات امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س ا�سيا ‪ ،2015‬هم عامر ذيب وح�سن‬ ‫عبد الفتاح واحمد اليا�س واحمد �سريوة العبو الوحدات‪ ،‬وابراهيم‬ ‫دلدوم العب البقعة وحار�س مرمى ذات را�س معتز يا�سني‪.‬‬ ‫ومع التعديالت اجلديدة باتت الت�شكيلة ت�ضم ب�شكل عام كال‬ ‫من عامر �شفيع‪ ،‬ل�ؤي العمايرة‪ ،‬احمد عبد ال�ستار‪ ،‬حممد �شطناوي‪،‬‬ ‫ح��امت ع�ق��ل‪ ،‬حم�م��د م�صطفى‪ ،‬ع��دي زه� ��ران‪ ،‬اب��راه �ي��م ال��زواه��رة‪،‬‬ ‫طارق خطاب‪� ،‬شادي ابو ه�شه�ش‪� ،‬سعيد مرجان‪ ،‬احمد �سمري‪ ،‬بهاء‬ ‫عبد الرحمن‪ ،‬عدنان عدو�س‪ ،‬عالء ال�شقران‪� ،‬شريف عدنان‪ ،‬عدي‬ ‫ال�صيفي‪ ،‬ع�ب��داهلل ذي��ب‪ ،‬حممد خ�ير‪ ،‬م�صعب ال�ل�ح��ام‪ ،‬خليل بني‬ ‫عطية‪ ،‬منذر ابو عمارة‪ ،‬يو�سف الروا�شدة‪ ،‬ثائر البواب‪ ،‬احمد هايل‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ال�ك��اب�تن ح���س��ام ح�سن امل��دي��ر ال�ف�ن��ي للموقع الر�سمي‬ ‫لالحتاد االردين لكرة القدم‪ ،‬ان الت�شكيلة التي جرى اختيارها عقب‬ ‫كافة املباريات التي انتهت حتى �ساعة مت�أخرة من م�ساء �أول من �أم�س‬ ‫االربعاء بدوري «املنا�صري»‪ ،‬با�شرت اعتبارا من م�ساء �أم�س اخلمي�س‬ ‫وعلى �ستاد البرتا تدريباتها‪.‬‬ ‫ون ��وه ال �ك��اب�تن ح���س��ن‪ ،‬ان اجل �ه��از ال�ف�ن��ي �سي�ستغل امل �ب��ارات�ين‬ ‫الوديتني اللتني يخو�ضهما املنتخب خالل رحلته التح�ضريية‪ ،‬من‬

‫اجل الوقوف ب�شكل اقرب على خياراته الب�شرية وكذلك الفنية ما‬ ‫يخدم التطلعات الرامية يف الو�صول نحو الت�شكيلة املنا�سبة التي‬ ‫�سيكون االعتماد عليها يف مباراتي امللحق‪.‬‬ ‫وتابع يف ال�سياق ذاته‪� ،‬ستعطينا ودية نيجرييا املقررة ‪ 28‬اجلاري‬ ‫يف عمان وكذلك الودية الثانية املنتظر ترتيبها ‪ 4‬ال�شهر املقبل‪ ،‬يف‬ ‫الدوحة خالل املع�سكر التدريبي‪ ،‬فر�صة جيدة لتجريب كافة االوراق‬ ‫املتاحة لدينا وخ�صو�صا يف ظل املتغريات التي �شهدتها الت�شكيلة‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫واىل جانب ال�ـ ‪ 25‬العبا‪� ،‬سيتواجد الالعبان ان���س بني يا�سني‬ ‫وحم �م ��د ال ��دم �ي�ري ب��رف �ق��ة امل �ن �ت �خ��ب ط �ي �ل��ة ال� �ف�ت�رة امل�خ���ص���ص��ة‬ ‫لتح�ضرياته‪ ،‬وذل��ك يف اط��ار اب�ق��اء الالعبني حت��ت مراقبة اجلهاز‬ ‫الطبي للمنتخب و�سعيا للم�ضي بربناجمها العالجي والت�أهيلي من‬ ‫اال�صابة التي كانا تعر�ضا لها م�ؤخرا‪ ،‬وهو ما �سيعمل على تعجيل‬ ‫جتهيزهما وبالتايل العودة اىل خيارات اجلهاز الفني ب�أقرب وقت‬ ‫ممكن‪.‬‬ ‫ا�ستياء وا�سع‬ ‫من جانبها �أبدت اجلماهري ا�ستياءها الكبري يف ظل عدم ا�ستقرار‬ ‫ح�سام ح�سن على ت�شكيلة ر�سمية للن�شامى منذ ت�سلم دفة القيادة قبل‬ ‫نحو ثالثة �شهور وا�ستبعاده يف �آخر ت�شكيلة ل�ستة العبني‪.‬‬ ‫و�شنت اجل�م��اه�ير ح��رب��ا �شر�سة على ح�سام ح�سن ع�بر موقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي «في�س ب��وك» واملنتديات الريا�ضية وال �سيما‬ ‫بعدما �أعلن «العميد» اخلمي�س قائمة املنتخب م�ستبعدا قائده عامر‬ ‫ذيب دون �أن يتم تو�ضيح الأ�سباب احلقيقية وبخا�صة �أن ا�ستبعاده‬ ‫لأ�سباب فنية �سيكون �أمرا غري وارد كون ذيب �شارك يف كافة لقاءات‬ ‫املنتخب بعهد ح�سام ح�سن ك�أ�سا�سي وقدم م�ستويات مميزة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك ق��ام ح�سام ح�سن با�ستبعاد العبني ق��ام با�ستدعائهم‬ ‫م�ؤخرا ك�أحمد اليا�س وابراهيم دلدوم و�أحمد �سريوة وهو ما يحمل‬ ‫ت�أكيدا ب�أن اختيارات ح�سام ال�سابقة كانت جميعها خاطئة؛ بدليل �أنه‬ ‫ا�ستبعدهم بعد فرتة ق�صرية‪.‬‬ ‫وق�ب��ل ذل��ك ك��ان ح�سام ح�سن ي�ستدعي مهاجم ال��رم�ث��ا حمزة‬ ‫ال ��دردور ث��م ي�ستبعده ث��م ي�ستدعيه ث��م ي�ستبعده وه��و م��ا و�صفته‬ ‫اجلماهري الأردن�ي��ة بالتخبط‪ ،‬فيما ظل «العميد» متم�سكا بقراره‬ ‫بعدم ا�ستدعاء الالعبني با�سم فتحي ورائ��د النواطري رغ��م حاجة‬ ‫املنتخب خلدماتهما يف امللحق العاملي بالنظر خلربتهما الدولية‪،‬‬ ‫مثلما ق��ام ح�سام ح�سن با�ستبعاد مهاجم فريق �شباب الأردن عدي‬ ‫خ�ضر‪.‬‬ ‫وتعر�ض ح�سن النتقادات ح��ادة ب�سبب تكرار �سفره �إىل م�صر‬ ‫بعدما غادر �إليها يف اليوم الذي و�صل فيه من ط�شقند وق�ضى وقتا‬ ‫لي�س بالق�صري وبعدها ق�ضى اج��ازة عيد الأ�ضحى هناك وع��اد بعد‬ ‫نهاية العيد ب�أربعة �أيام وهو ما جعل اجلماهري تلقي اللوم على ح�سام‬ ‫ح�سن يف ظل �سفره املتكرر وبعده عن متابعة الالعبني عن كثب‪.‬‬

‫ختام اجلولة ال�ساد�سة من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫فوز الحسني على الشيخ حسني برباعية نظيفة‬

‫ال�سبيل – جواد �سليمان‬ ‫حقق فريق احل�سني �أربد فوزاً كبرياً على �ضيفه‬ ‫ال�شيخ ح�سني برباعية نظيفة يف املواجهة التي جمعت‬ ‫ال�ف��ري�ق�ين م���س��اء أ�م ����س ع�ل��ى ��س�ت��اد احل���س��ن يف �إرب��د‬ ‫وذل��ك يف ختام اجلولة ال�ساد�سة من دوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتناوب على الرباعية حمزة البدارنه (‪ 35‬و‪،)88‬‬ ‫�أدمري (‪ )85‬و�سامر ال�سامل (‪.)90‬‬ ‫وت�ق��دم احل�سني بهذا ال�ف��وز خطوة م� ؤ�ث��رة على‬ ‫الئ�ح��ة ت��رت�ي��ب ال �ف��رق بر�صيد (‪ )7‬ن�ق��اط يف امل��رك��ز‬ ‫ال�سابع خلف العربي واجلزيرة بفارق الأهداف‪ ،‬تاركاً‬ ‫ال�شيخ ح�سني يف املركز الثاين ع�شر والأخري بر�صيد‬ ‫(‪ )3‬نقاط‪.‬‬

‫ي�شار �أن جلنة امل�سابقات يف احت��اد ال�ك��رة ق��ررت‬ ‫ت�أجيل قمة الفي�صلي مع الرمثا �ضمن هذه اجلولة‬ ‫حتى �إ��ش�ع��ار اخ��ر وذل��ك ب�سبب ا�ست�ضافة الفي�صلي‬ ‫لفريق القاد�سية الكويتي يف �إياب الدور ن�صف النهائي‬ ‫من بطولة ك�أ�س االحتاد الأ�سيوي‪.‬‬ ‫و�سيتوقف قطار دوري املحرتفني حتى (‪ )24‬من‬ ‫ال�شهر ال�ق��ادم وه��و موعد إ�ن�ط�لاق اجل��ول��ة ال�سابعة‬ ‫بعد ان�ت�ه��اء املنتخب ال��وط�ن��ي م��ن م��واج�ه��ة منتخب‬ ‫الأورغ ��واي يف املحلق العاملي امل� ؤ�ه��ل لكا�س العامل يف‬ ‫الربازيل العام القادم‪.‬‬ ‫احل�سني (‪ )4‬ال�شيخ ح�سني (�صفر)‬ ‫( تقدم �أ�صفر )‬ ‫ت� أ�خ��ر الفريقان يف ال��دخ��ول ب��أج��واء اللقاء رغم‬ ‫�أف�ضلية احل�سني يف ال�سيطرة واال�ستحواذ على الرغم‬

‫م��ن ف�ق��دان��ه ورق ��ة ل� ��ؤي ع �م��ران يف �صناعة الأل �ع��اب‬ ‫ب�سبب ت�ع��ر��ض��ه ل�ل�إ��ص��اب��ة يف وق ��ت م�ب�ك��ر‪ ،‬لي�ستهل‬ ‫�أدم�ير فر�ص اللقاء ل�صالح احل�سني بت�سديدة �أوىل‬ ‫فوق املرمى و�أخرى بجانب القائم قبل �أن ي�سدد كرة‬ ‫ق��وي��ة رده��ا احل��ار���س حممد ال��دوك�ل��ي تابعها حمزة‬ ‫ال �ب��دارن��ة يف حلق امل��رم��ى عند الدقيقة (‪ ،)35‬بعد‬ ‫الهدف توا�صلت اف�ضلية احل�سني على �أر�ض امليدان يف‬ ‫ظل تراجع اجباري من العبي ال�شيخ ح�سني لتوفري‬ ‫ال��زي��ادة ال�ع��ددي��ة ب��امل��واق��ع الدفاعية بحيث مل يثمر‬ ‫ذلك �سوى عن هجمات قليلة على مرمى �أبو خو�صة‬ ‫الذي حافظ على نظافة �شباكه رغم حماوالت ا�سراء‬ ‫حموية وحم�م��ود الرياحنة يف تعديل النتيجة قبل‬ ‫انتهاء ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫( مهرجان �أهداف )‬

‫�شهدت بداية ال�شوط الثاين هجوماً مكثفاً من‬ ‫العبي ال�شيخ ح�سني وكان الغرام قريباً من هز ال�شباك‬ ‫لكنه �سدد بعيداً عن املرمى‪ ،‬رد عليه البدارنه بكرة من‬ ‫ف��وق احلار�س اخرجها املدافع ح�سني ال�صقري قبل‬ ‫ان تتجاوز خط املرمى‪ ،‬ليعود بعدها فريق احل�سني‬ ‫لفر�ض اف�ضليته ويتمكن من م�ضاعفة النتيجة قبل‬ ‫انتهاء اللقاء بخم�س دقائق عن طريق الالعب �أدمري‬ ‫الذي انفرد باملرمى و�سدد حلظة خروج احلار�س (‪)85‬‬ ‫وع��زز البدارنه بالهدف الثالث بعدها بثالث دقائق‬ ‫(‪ ،)88‬قبل ان ينهي �سامر ال�سامل مهرجان الأهداف‬ ‫ب��ال�ه��دف ال��راب��ع م��ن ت���س��دي��دة ق��وي��ة ع�ج��ز احل��ار���س‬ ‫حممد الدوكلي عن �صدها يف الدقيقة الأخ�يرة من‬ ‫احداث اللقاء (‪.)90‬‬

‫خطة قطرية لجعل املنشآت الرياضية صديقة للبيئة‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ع�ل�ن��ت اللجنة الأومل�ب�ي��ة القطرية‬ ‫�أنها و�ضعت خطة لتحويل جميع املن�ش�آت‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة �إىل م�ن���ش��آت ��ص��دي�ق��ة للبيئة‬ ‫وذل � ��ك ع �ل��ى ه��ام ����ش امل� � ؤ�مت ��ر اخل�ل�ي�ج��ي‬ ‫الثاين للريا�ضة والبيئة الذي اختتم �أم�س‬ ‫اخلمي�س يف الدوحة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�شيخ �سعود بن عبد الرحمن‬ ‫�آل ث� ��اين أ�م �ي��ن ع� ��ام ال �ل �ج �ن��ة الأومل �ب �ي��ة‬ ‫القطرية «و�ضعنا خطة يف اللجنة الأوملبية‬ ‫لتحويل املن�ش�آت الريا�ضية �إىل من�ش�آت‬ ‫�صديقة للبيئة»‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع «ه� �ن ��اك امل �ن �� �ش ��آت ال �ت��ي تبنى‬ ‫ح ��دي� �ث� �اً‪ ،‬وت �� �س �ت �خ��دم ف �ي �ه��ا امل��وا� �ص �ف��ات‬ ‫ال�صديقة للبيئة ب��دءاً من �صالة لو�سيل‬ ‫و�صالة ال�سد اللتني نالتا ت�صنيفاً بهذا‬ ‫اخل�صو�ص»‪.‬‬ ‫و��ص��ال��ة لو�سيل ب�ع��د اجن��ازه��ا �ستعد‬ ‫م��ن �أك �ب�ر ال �� �ص��االت امل �غ �ط��اة يف املنطقة‬ ‫و�ستحت�ضن مباريات بطولة العامل لكرة‬

‫جانب من امل�ؤمتر اخلليجي الثاين للريا�ضة والبيئة‬

‫اليد املقررة يف الدوحة مطلع ‪.2015‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�شيخ �سعود «ه�ن��اك �أي�ضاً‬ ‫امل�ن���ش��آت امل��وج��ودة ون�ح��ن ب��د أ�ن��ا ف�ع� ً‬ ‫لا يف‬ ‫حتقيق املعايري املطلوبة لتكون يف حدود‬ ‫ع��ام ‪ 2015‬م��راف��ق �صديقة للبيئة �أي�ضاً‪،‬‬ ‫وع �ل��ى ��س�ب�ي��ل امل �ث��ال إ�ع � ��ادة ت��دوي��ر امل �ي��اه‬ ‫وا��س�ت�خ��دام م��واد معينة واي �ج��اد م�ساحة‬ ‫خ �� �ض��راء مي�ك��ن ا��س�ت�خ��دام�ه��ا م��ن جميع‬ ‫�أفراد املجتمع»‪.‬‬

‫وتابع «�أن اللجنة الأوملبية القطرية‬ ‫ت��ؤم��ن �أن البيئة ه��ي ج��زء م��ن الريا�ضة‪،‬‬ ‫واللجنة الأوملبية الدولية و�ضعتها كمحور‬ ‫ثالث لها من حيث الأهمية بعد الريا�ضة‬ ‫والثقافة»‪.‬‬ ‫وع��ن ال��راب��ط ب�ين الريا�ضة والبيئة‬ ‫قال «الريا�ضة لها قيم كثرية ومن خاللها‬ ‫ميكن اي�صال الر�سالة عن �أهمية املحافظة‬ ‫على البيئة‪ ،‬هي عبارة عن ثقافة‪ ،‬واالمور‬

‫الأخرى �ست�أتي الحقاً كاملن�ش�آت ال�صديقة‬ ‫للبيئة وما �إىل ذلك‪ ،‬فالريا�ضة ت�صل �إىل‬ ‫كل �شخ�ص وال بد من ا�ستثمار هذا الأمر‬ ‫مل�ستقبل جمتمعاتنا»‪.‬‬ ‫وحتدث عن امل�ؤمتر الثاين للريا�ضة‬ ‫والبيئة قائ ً‬ ‫ال «�إنها واح��دة من مبادراتنا‬ ‫ب � ��أن ن�ن���ش��ئ جل �ن��ة ل�ل��ري��ا��ض��ة وال �ب �ي �ئ��ة يف‬ ‫جم �ل ����س ال �ت �ع��اون اخل �ل �ي �ج��ي‪ ،‬ث ��م ج ��اءت‬ ‫مبادرة امل�ؤمتر الذي �أقيمت ن�سخته الأوىل‬ ‫يف البحرين‪ ،‬و�ستقام الن�سخة الثالثة يف‬ ‫االم � ��ارات ع��ام ‪ ،2014‬وي �ه��دف �إىل زي��ادة‬ ‫الوعي ب�أهمية البيئة ب�شكل عام والريا�ضة‬ ‫ب�شكل خا�ص»‪.‬‬ ‫وي� � ��ر�أ�� � ��س ال �� �ش �ي ��خ �� �س� �ع ��ود ال �ل �ج �ن��ة‬ ‫اخلليجية للريا�ضة والبيئة‪ ،‬كما �أنه ع�ضو‬ ‫جلنة الريا�ضة والبيئة يف اللجنة الأوملبية‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وناق�ش امل� ؤ�مت��ر ال�ث��اين يف ال��دوح��ة ‪4‬‬ ‫حم ��اور رئي�سية ه��ي‪ :‬امل��راف��ق الريا�ضية‬ ‫امل���س�ت��دام��ة‪ ،‬االع�ل�ام ال��ري��ا��ض��ي والبيئة‪،‬‬ ‫التعليم فيما يخت�ص بالريا�ضة والبيئة‪،‬‬

‫والريا�ضيون بو�صفهم قدوة ومثل �أعلى‪،‬‬ ‫و�شهد حلقات نقا�ش وندوات وحما�ضرات‪،‬‬ ‫وور���ش عمل عن الريا�ضة والبيئة‪ ،‬حيث‬ ‫ت���س�ع��ى ق �ط��ر م ��ن خ�ل�ال اق ��ام ��ة امل ��ؤمت��ر‬ ‫�إىل توثيق ال�صلة بني الريا�ضة والبيئة‬ ‫وتعزيز القيم البيئية الإيجابية يف خمتلف‬ ‫التظاهرات والفعاليات الريا�ضية‪.‬‬ ‫وت� ��رك� ��زت ن �ق��ا� �ش��ات امل � � ؤ�مت� ��ر �أم ����س‬ ‫الأربعاء حول املن�ش�آت الريا�ضية ال�صديقة‬ ‫للبيئة ومت خاللها تناول م�س�ألة التحول‬ ‫�إىل م �� �ش��روع اال� �س �ت��دام��ة يف الإن �� �ش��اءات‬ ‫ال��ري��ا� �ض �ي��ة ال �� �ص��دي �ق��ة ل�ل�ب�ي�ئ��ة ال �ت��ي ال‬ ‫ت�ؤثر على �صحة الإن�سان وم��دى تطبيق‬ ‫ه��ذا امل���ش��روع يف ق�ط��ر يف ظ��ل م��ا ت�شهده‬ ‫حالياً من ا�ستعدادات مكثفة ال�ست�ضافة‬ ‫مونديال ���.2022‬‬ ‫يذكر �أن البحرين ا�ست�ضافت امل�ؤمتر‬ ‫الأول يف ت�شرين الأول ‪ ،2012‬وقد ظهرت‬ ‫فكرة ان�شاء امل�ؤمتر يف �آذار من عام ‪،2012‬‬ ‫وذلك يف ظل الت�أكيد املتزايد على العالقة‬ ‫الوثيقة بني الريا�ضة والبيئة‪.‬‬

‫افتتاح بطولة عمان الدولية‬ ‫للفروسية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتحت �أم�س على ميدان نادي اجلواد العربي يف‬ ‫عمان‪ ،‬مناف�سات بطولة عمان الدولية لفرو�سية القفز‬ ‫عن احلواجز " مر�سيد�س ‪ -‬بنز" التي ينظمها احتاد‬ ‫الفرو�سية امللكي‪.‬‬ ‫والبطولة ال�ت��ي ت�ق��ام برعاية الأم�ي�رة عالية بنت‬ ‫احل�سني رئي�سة احتاد الفرو�سية امللكي الأردين‪� ،‬شهدت‬ ‫فعاليات يومها االول‪ ،‬ت�صدر الفار�س ابراهيم ب�شارات‬ ‫م�سابقات الفئتني االوىل والثانية �ضمن م�سابقات اليوم‬ ‫االول للبطولة التي ي�شارك بها عدد كبري من الفر�سان‬ ‫م��ن م�صر و��س��وري��ة ول�ب�ن��ان وق�ط��ر وال �ع��راق وايطاليا‬ ‫�إ�ضافة اىل االردن‪.‬‬ ‫ويت�ضمن برنامج فعاليات البطولة ثالث جوالت‬ ‫تناف�سية �أ�سبوعية‪ ،‬تقام االوىل خ�لال ال�ف�ترة م��ا بني‬ ‫‪ 26-24‬ت�شرين الأول احل ��ايل‪ ،‬وت �ب��د أ� اجل��ول��ة الثانية‬ ‫ي��وم ‪ 31‬احل��ايل‪ ،‬وتختتم يف الثاين من ت�شرين الثاين‬ ‫املقبل‪ ،‬فيما تقام اجلولة الثالثة (م�سابقة الفرق) خالل‬ ‫الفرتة ما بني ‪ 9-7‬ت�شرين الثاين املقبل‪.‬‬

‫انطالق مهرجان الواعدات‬ ‫الــيـوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يرعى االمري علي بن احل�سني نائب رئي�س االحتاد‬ ‫الدويل عن قارة ا�سيا ورئي�س وم�ؤ�س�س م�شروع تطوير‬ ‫ك��رة القدم اال�سيوية‪ ،‬مهرجان ال��واع��دات وال��ذي يبد�أ‬ ‫ال�ساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم اجلمعة على ملعب‬ ‫ال�ب��ول��و وينظمه احت ��اد ك��رة ال �ق��دم ب��دع��م م��ن م�شروع‬ ‫تطوير كرة القدم اال�سيوية وبيب�سيكو‪.‬‬ ‫ووف� ��ق خ�ب�ر ر� �س �م��ي � �ص��ادر ع��ن احت� ��اد ال �ك��رة ف ��إن‬ ‫املهرجان يحمل ا�سم املرحوم �سعد عبد اللطيف الرئي�س‬ ‫االقليمي ل�شركة بيبي�سكو يف ال�شرق االو�سط وافريقيا؛‬ ‫وذلك تقديرا مل�ساهمته الكبرية يف دعم م�شاريع تطوير‬ ‫كرة القدم ملختلف الفئات العمرية يف قارة ا�سيا‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك يف امل �ه��رج��ان ن�ح��و ‪ 400‬الع �ب��ة بح�ضور‬ ‫مم�ث�ل�ين ع��ن االحت� ��اد االوروب � ��ي واالحت � ��اد االجن�ل�ي��زي‬ ‫واالملاين والرنويجي وناديي ت�شيل�سي االجنليزي وبايرن‬ ‫ميونخ االمل��اين‪ ،‬كما ي�شارك ي�شارك بفقرات املهرجان‬ ‫فريق لل�شلل الدماغي والعبات املنتخبات الن�سوية من‬ ‫كافة الفئات العمرية‪.‬‬ ‫وثمن احت��اد ك��رة ال�ق��دم دع��م م�شروع تطوير كرة‬ ‫القدم اال�سيوية وبيب�سيكو للمهرجان‪ ،‬وحر�صهما على‬ ‫دعم برامج اعداد الفئات العمرية للجن�سني على مدار‬ ‫الفرتة املا�ضية؛ بهدف اعداد جيل جديد من الالعبني‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )25‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2457‬‬

‫األندية الفرنسية تقرر اإلضراب‬ ‫بسبب ضريبة الـ‪ 75‬باملئة‬

‫جائزة الهند الكربى للفورميال ‪١‬‬

‫فيتل على أعتاب لقبه الرابع‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��ررت الأن��دي��ة الفرن�سية للدرجتني الأوىل‬ ‫وال�ث��ان�ي��ة ل�ك��رة ال �ق��دم الإ� �ض��راب م��ن ‪ 29‬ت�شرين‬ ‫الثاين حتى ‪ 2‬كانون الأول احتجاجاً على م�شروع‬ ‫ال�ضريبة بن�سبة ‪ 75‬باملئة ح�سب م��ا �أع�ل��ن احت��اد‬ ‫الأندية الفرن�سية املحرتفة �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫ويعود الإ��ض��راب الأخ�ير للأندية الفرن�سية‬ ‫لأكرث من ‪ 40‬عاماً‪ ،‬وحتديداً �إىل عام ‪.1972‬‬ ‫و�أو�ضح رئي�س احت��اد الأندية الفرن�سية جان‬ ‫ب�ي��ار لوفيل �أن الأن��دي��ة �صوتت ب��الإج�م��اع قائ ً‬ ‫ال‬ ‫"نحن ما�ضون يف احتجاج تاريخي مع ت�صميم‬ ‫حقيقي لإنقاذ كرة القدم بعدم �إقامة املباريات يف‬

‫نهاية نوفمرب (ت�شرين الثاين)"‪.‬‬ ‫وتابع "بهذا التحرك‪ ،‬ت�ؤكد �أندية الدرجتني‬ ‫الأوىل والثانية معار�ضتها مل�شروع �ضريبة ال�ـ‪75‬‬ ‫باملئة"‪.‬‬ ‫و�سيلتقي رئي�س االحتاد الفرن�سي لكرة القدم‬ ‫نويل لو غرايت مع رئي�س اجلمهورية الفرن�سية‬ ‫ف��ران���س��وا ه��والن��د االث �ن�ين امل�ق�ب��ل لبحث م�س�ألة‬ ‫ال�ضرائب التي ت�صل �إىل ‪ 75‬باملئة على الالعبني‬ ‫الذين يجنون �أرباحاً �أكرث من مليون يورو‪.‬‬ ‫وق��د اح�ت� ّ�ج��ت بع�ض الأن��دي��ة على ال�ضريبة‬ ‫اجل��دي��دة معتربة �أن�ه��ا �ستجعل الالعبني الكبار‬ ‫يغادرون فرن�سا‪.‬‬

‫األهلي للبقاء يف صدارة الدوري‬ ‫اإلماراتي وكالسيكو بني الوحدة والعني‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأملاين �سيبا�ستيان فيتل‬

‫الهاي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيكون ب�إمكان الأمل��اين �سيبا�ستيان‬ ‫فيتل‪� ،‬سائق ريد بول‪ ،‬احلفاظ على لقب‬ ‫بطولة ال�ع��امل للفورموال وان للمو�سم‬ ‫ال ��راب ��ع ع �ل��ى ال� �ت ��وايل ب �ع��د غ ��دا الأح ��د‬ ‫يف ح��ال��ة جن��اح��ه يف �إح� ��راز أ�ح ��د امل��راك��ز‬ ‫اخلم�سة الأوىل يف جائزة الهند الكربى‪.‬‬ ‫هيمن البطل الأمل ��اين على بطولة‬ ‫ال� �ع ��امل ه ��ذا امل��و� �س��م‪ ،‬ف �ح � ّق��ق ال� �ف ��وز يف‬ ‫ت�سعة �سباقات بينها خم�سة على التوايل‪،‬‬ ‫ليتقدّم على الإ�سباين فرناندو �ألون�سو‪،‬‬ ‫�سائق ف�يراري‪ ،‬بفارق ت�سعني نقطة قبل‬ ‫�أربع جوالت من ختام املو�سم‪.‬‬ ‫وي�سود التو ّتر جائزة الهند الكربى‪،‬‬ ‫اذ �ستنظر املحكمة العليا يف الهند اليوم‬ ‫اجل �م �ع��ة يف ط �ل��ب إ�ل � �غ ��اء ال �� �س �ب��اق إ�ث ��ر‬ ‫اع�ترا���ض ل�ع��دم دف��ع امل�ن� ّ�ظ�م�ين �ضرائب‬ ‫معينة يف �سباق املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ق��ا� �ض��ي الأ ّول يف امل�ح�ك�م��ة‬ ‫العليا يف جل�سة ا�ستماع ي��وم اخلمي�س‪:‬‬ ‫«�سنبحث يف الطلب اليوم»‪.‬‬ ‫وكانت جائزة الهند الكربى �ألغيت‬ ‫م ��ن روزن� ��ام� ��ة ‪ 2014‬ل �ب �ط��ول��ة ال �ع��امل‬ ‫ل �ل �ف��ورم��وال وان يف مت ��وز امل��ا� �ض��ي‪ ،‬لكن‬ ‫يتوقع �أن تعود عام ‪.2015‬‬ ‫وق��ال فيكي �شاندهوك رئي�س احتاد‬

‫ري��ا��ض��ة ال���س�ي��ارات يف ال�ه�ن��د �إن احل��دث‬ ‫أ�ل�غ��ي ب�سبب تعديل و�شيك يف روزن��ام��ة‬ ‫بطولة العامل للمو�سم املقبل‪.‬‬ ‫لكن �شاندهوك ر�أى �أن الهند‪ ،‬التي‬ ‫ا�ست�ضافت ال�سباق �أول م��رة ع��ام ‪،2011‬‬ ‫ت�سعى للعودة �إىل روزنامة ‪ ،2015‬وهي ال‬ ‫تواجه خطر االبعاد ال��دائ��م‪« :‬لقد �ألغي‬ ‫�سباق ‪ 2014‬ب�شكل م� ؤ�ك��د‪ ،‬ويتم التطلع‬ ‫�إىل �سباق ‪.»2015‬‬ ‫وقال �شاندهوك �إن �إدارة الفورموال‬ ‫وان �أرادت �إقامة ال�سباق الهندي يف �آذار‬ ‫‪ 2015‬ب��د ًال م��ن ت�شرين الأول‪ ،‬لكن من‬ ‫غري العملي �أن يقام ال�سباق يف ت�شرين‬ ‫الأول ‪ 2014‬ث��م �سباق آ�خ��ر بعد خم�سة‬ ‫�أ�شهر»‪.‬‬ ‫وق � ��ال � �ص �ح��ايف ه �ن��دي يف ت���ص��ري��ح‬ ‫لوكالة فران�س بر�س‪�« :‬ستفر�ض عليهم‬ ‫� �ض��ري �ب��ة ب �ق �ي �م��ة ‪� 19/1‬أو ‪ 20/1‬م��ن‬ ‫م��داخ �ي �ل �ه��م»‪� ،‬أي ب�ح���س��ب ع ��دد ج��والت‬ ‫بطولة ال �ع��امل‪ .‬و أ�� �ض��اف �أن ايكلي�ستون‬ ‫واف��ق على دف��ع املبلغ املتطلب ه��ذا العام‬ ‫طبقاً ملتطلبات احلكومة‪ ،‬ولكنه لن يكون‬ ‫م�ستعداً للقيام بذلك عام ‪ ،2014‬ال �سيما‬ ‫و�أنه لديه مر�شحني �آخرين‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ج ��ائ ��زة ال �ه �ن��د ال �ك�ب�رى قد‬ ‫أُ�لغيت من روزنامة ‪ 2014‬لبطولة العامل‬ ‫للفورموال وان‪ ،‬ولكن من املتو ّقع �أن تعود‬ ‫يف عام ‪.2015‬‬

‫و�أُقيم ال�سباق م ّرتني على حلبة بوده‬ ‫يف �ضواحي نيودلهي ف�أحرز فيتل اللقب‬ ‫يف ك�لا ال���س�ب��اق�ين ع�ل��ى م�تن ري��د ب��ول‪-‬‬ ‫رينو‪.‬‬ ‫وقام م�ستثمرون من القطاع اخلا�ص‬ ‫بتمويل بناء حلبة بوده ب�ضواحي دلهي‪،‬‬ ‫لكن ال�سباق مل ينجح يف ا�ستقطاب الكثري‬ ‫من اجلماهري‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ذل��ك‪ ،‬ف�إن‬ ‫احلكومة الهندية‪ ،‬التي ال تهتم ب�سباقات‬ ‫الفورموال وان‪ ،‬ت�أمل يف فر�ض �ضرائب‬ ‫على مداخيل ال�سائقني �أثناء م�شاركتهم‬ ‫يف �سباق الهند‪.‬‬ ‫فيتل الأقرب‬ ‫و��س�ي�ن��ال فيتل ع�شر ن�ق��اط يف ح��ال‬ ‫ح�ل��ول��ه يف امل��رك��ز اخل��ام ����س ب��ال�ه�ن��د‪ ،‬ما‬ ‫�سيكون كافياً له لالحتفاظ باللقب‪ ،‬حيث‬ ‫�سريفع �إجمايل ر�صيده �إىل ‪ 307‬نقاط‪،‬‬ ‫حتى ول��و ف��از �أل��ون���س��و ب��امل��رك��ز الأ ّول يف‬ ‫جميع ال�سباقات املقبلة‪.‬‬ ‫و�أق�صى ما ميكن �أن يجمعه �ألون�سو‬ ‫ه ��و م��ائ��ة ن �ق �ط��ة وذل � ��ك يف ح� ��ال ف ��وزه‬ ‫ب��ال���س�ب��اق��ات الأرب� �ع ��ة امل�ت�ب�ق�ي��ة‪� ،‬أي أ�ن��ه‬ ‫�سيعادل فيتل بعدد النقاط (‪ ،)307‬ولكن‬ ‫الغلبة �ستكون لل�سائق الأملاين لأنه حقّق‬ ‫الفوز ت�سع م ّرات مقابل �ستّ للإ�سباين‪،‬‬ ‫وه ��ذا بالطبع �إذا اع�ت�برن��ا �أن فيتل لن‬ ‫يحرز �سوى ع�شر نقاط خالل ال�سباقات‬ ‫الأربعة الأخرية يف املو�سم‪.‬‬

‫ويف ح��ال ن��ال �ألون�سو املركز الثالث‬ ‫(‪ 15‬نقطة) يف الهند‪ ،‬ف�إن اللقب �سيذهب‬ ‫مبا�شرة �إىل فيتل حتى من دون �أن يحرز‬ ‫�أيّ نقطة‪ ،‬لأنه لن يتم ّكن من اللحاق به‬ ‫يف ال�سباقات الثالثة التالية‪.‬‬ ‫�� �ص ��راع ُم� �ث�ي�ر ع �ل��ى و�� �ص ��اف ��ة ل�ق��ب‬ ‫ال�صانعني‬ ‫ويف ظ � ّل ان�ت�ظ��ار ت�ت��وي��ج فيتل وري��د‬ ‫بول‪ ،‬يتمحور ال�صراع على و�صافة لقب‬ ‫ال���ص��ان�ع�ين‪ ،‬ب�ين ف �ي�راري (‪ 297‬نقطة)‬ ‫ومر�سيد�س (‪ ،)287‬بالإ�ضافة �إىل لوتو�س‬ ‫رينو (‪ )264‬التي حتقّق نتائج م�ستق ّرة‬ ‫مع الفنلندي كيمي رايكونن بطل العامل‬ ‫ال�سابق والفرن�سي رومان غروجان‪.‬‬ ‫«الفورموالن وان مل تفقد رونقها»‬ ‫وعلى رغ��م م��ن �سيطرة فيتل وري��د‬ ‫ب� ��ول ع �ل��ى م �ن��اف �� �س��ات ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬أ�� �ص � ّر‬ ‫الأمل��اين نيكو روزب��رغ‪� ،‬سائق مر�سيد�س‪،‬‬ ‫ع�ل��ى �أن ال��ري��ا��ض��ة مل ت�صبح مم � ّل��ة‪� ،‬إذ‬ ‫خ��رج��ت بع�ض �أ� �ص��وات اال�ستهجان من‬ ‫اجلماهري ��لى غرار الفرتة التي �سيطر‬ ‫فيها م��واط�ن��ه م�ي�ك��اي��ل ��ش��وم��اخ��ر‪ ،‬بطل‬ ‫العامل �سبع م ّرات‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح روزب��رغ‪« :‬ان�سوا ما يح�صل‬ ‫يف املقدّمة‪ .‬قد يكون فيتل هناك مبفرده‪،‬‬ ‫ل�ك��ن اال ت�لاح�ظ��ون م ��اذا ي�ح��دث خلفه‪،‬‬ ‫أ�ل�ي���س��ت امل�ن��اف���س��ة م�ث�يرة ل�لاه�ت�م��ام بني‬ ‫باقي ال�سائقني؟»‪.‬‬

‫ي �ب��دو االه �ل��ي م��ر��ش�ح��ا ف��وق ب �ق��وة ل�ل�ب�ق��اء يف‬ ‫ال�صدارة عندما ي�ست�ضيف االم��ارات الثاين ع�شر‬ ‫غ ��دا ال���س�ب��ت يف امل��رح �ل��ة اخل��ام���س��ة م��ن ال ��دوري‬ ‫االماراتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫تفتتح املرحلة اليوم اجلمعة باربع مباريات‬ ‫جتمع الوحدة مع العني‪ ،‬والظفرة مع اجلزيرة‪،‬‬ ‫ودبي مع ال�شارقة‪ ،‬وعجمان مع الو�صل‪ ،‬وت�ستكمل‬ ‫ال�سبت فيلتقي اي�ضا ف�ضال عن االهلي واالمارات‪،‬‬ ‫ال�شعب مع ال�شباب‪ ،‬والن�صر مع بني يا�س‪.‬‬ ‫ون��ال االهلي العالمة الكاملة حتى االن بعد‬ ‫اربع مباريات ويطمح لفوزه اخلام�س على التوايل‪،‬‬ ‫وه��و االق ��رب منطقيا لتحقيق ذل��ك بالنظر اىل‬ ‫فارق االمكانات الفنية التي ت�صب ل�صالح املت�صدر‬ ‫على ح�ساب االم��ارات ال��ذي تعر�ض لثالث هزائم‬ ‫متتالية منذ فوزه يف اجلولة االوىل على الظفرة‬ ‫‪.1-3‬‬ ‫ويراهن االهلي على ا�ستمرار ت�ألق مهاجمه‬ ‫ال�برازي�ل��ي ادي�ن��ال��دو غرافيتي ال��ذي �سجل هدف‬ ‫ال�ف��وز على ال�شعب يف اجل��ول��ة االخ�ي�رة بطريقة‬ ‫رائعة بكعب قدمه‪ ،‬مذكرا بهدفه ال�سابق عام ‪2009‬‬ ‫يف مرمى بايرن ميونيخ االملاين عندما كان العبا‬ ‫يف �صفوف فولف�سبورغ وال��ذي اختري هدف العام‬ ‫يف حينها‪.‬‬ ‫�سجل غرافيتي ثالثة اه��داف من ا�صل �ستة‬ ‫ل�لاه�ل��ي ال ��ذي ي�ب��دو ان ق��وت��ه تكمن يف تنظيمه‬ ‫الدفاعي حيث مل يدخل مرماه �سوى هدف وحيد‬ ‫حتى االن‪ ،‬وهي ن�سبة جيدة يف الدوري االماراتي‬ ‫الذي ت�شهد مبارياته عادة غزارة يف االهداف‪.‬‬ ‫و�ستكون مباراة الوحدة و�ضيفه العني حامل‬ ‫اللقب ال�ت��ي يطلق عليها "كال�سيكو االمارات"‬ ‫االبرز يف املرحلة‪.‬‬ ‫ميلك الوحدة الرابع �سبع نقاط مقابل �ست‬ ‫للعني ال�سابع‪ ،‬لذلك فان تعرث اي من الفريقني‬ ‫�سيعني ابتعاده كثريا عن �صدارة االهلي‪.‬‬ ‫ويعول الوحدة على االرجنتيني �سيبا�ستيان‬ ‫ت�ي�غ��ايل ��ص��اح��ب ارب �ع��ة اه ��داف وا��س�م��اع�ي��ل مطر‬ ‫وحم � �م� ��ود خ �م �ي ����س وال� �ك ��وي� �ت ��ي ح �� �س�ي�ن ف��ا� �ض��ل‬ ‫والت�شيلي ماركو ا��س�ترادا‪ ،‬لكنه �سيفتقد خدمات‬ ‫اب ��رز م��داف�ع�ي��ه ح �م��دان ال�ك�م��ايل وع�ي���س��ى احمد‬

‫ب�سبب االيقاف‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬سيكون اعتماد العني على الدويل‬ ‫الغاين ا�سامواه جيان مت�صدر ترتيب الهدافني‬ ‫بر�صيد �سبعة اهداف وال�ساحر عمر عبد الوهاب‬ ‫�صاحب التمريرات احلا�سمة واال�سرتايل اليك�س‬ ‫برو�سكي‪.‬‬ ‫ويحل ال�شباب الو�صيف (‪ 9‬نقاط) �ضيفا على‬ ‫ال�شعب االخ�ي�ر ب ��دون ر��ص�ي��د‪ ،‬آ�م�ل�ا يف موا�صلة‬ ‫مطاردته للأهلي املت�صدر معتمدا على الربازيلي‬ ‫ادي �ل �� �س��ون ب�ي�ري ��را واالوزب �ك �� �س �ت��اين ع��زي��ز بيك‬ ‫حيدروف �صاحب هدفني من ا�صل ثالثة �سجلها‬ ‫فريقه يف طريقه للفوز على الو�صل ‪.2/3‬‬ ‫وي��أم��ل الظفرة ال�ساد�س مبوا�صلة م�سل�سل‬ ‫ان�ت���ص��ارات��ه امل�م�ي��زة ع�ن��دم��ا ي�ست�ضيف اجل��زي��رة‬ ‫اخلام�س يف مباراة لفك االرتباط بني الفريقني‬ ‫اللذين ميلك كل منهما �سبع نقاط‪.‬‬ ‫مل ي�خ���س��ر ال �ظ �ف��رة يف اخ ��ر ث�ل�اث م��راح��ل‬ ‫بتعادله مع بني يا�س ثم فوزه على العني وال�شارقة‪،‬‬ ‫ليحقق اف�ضل بداية يف تاريخه‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يعاين اجلزيرة من تذبذب م�ستواه‬ ‫وكان تعادله االخري مع عجمان الثاين ع�شر ابرز‬ ‫دليل على عدم توافق نتائجه ال�سلبية مع امكاناته‬ ‫ال �ف �ن �ي��ة وم� ��ا ي���ض�م��ه م ��ن الع �ب�ي�ن مم �ي��زي��ن ويف‬ ‫مقدمتهم الربازيلي ري�ك��اردو اوليفريا واملغربي‬ ‫عبد العزيز ب��رادة وعلي مبخوت اف�ضل مهاجم‬ ‫اماراتي حاليا‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى ب �ن��ي ي��ا���س ال �ث��ال��ث (‪ 8‬ن �ق��اط) اىل‬ ‫ت�ع��وي����ض ف �ق��دان��ه ن�ق�ط�ت�ين يف اجل��ول��ة امل��ا��ض�ي��ة‬ ‫بتعادله مع الوحدة عندما يحل �ضيفا على الن�صر‬ ‫املنت�شي بفوزه على االم��ارات وال��ذي جعله تا�سعا‬ ‫ب�ست نقاط ‪.‬‬ ‫ويبحث عجمان الثالث ع�شر (نقطة واحدة)‬ ‫اخل ��روج م��ن دائ ��رة اخل�ط��ر ب�سرعة ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫الو�صل الثامن (‪ 6‬نقاط) والذي يخو�ض مباراته‬ ‫االوىل حت ��ت ق �ي ��ادة م ��درب ��ه امل� � ؤ�ق ��ت ��س�ل�ي��م عبد‬ ‫الرحمن بعد اقالة الفرن�سي لوران بانيد‪.‬‬ ‫ومي �ل��ك دب��ي احل� ��ادي ع���ش��ر (‪ 3‬نقاط)نف�س‬ ‫ال�ط�م��وح عندما ي�ست�ضيف ال���ش��ارق��ة العا�شر (‪6‬‬ ‫نقاط) والذي كانت خ�سارته امام الظفرة بثالثية‬ ‫نظيفة م �ف��اج ��أة بنتيجتها ال �ك �ب�يرة ب�ع��دم��ا ك��ان‬ ‫�صاحب اقوى العرو�ض يف املراحل الثالث االوىل‪.‬‬

‫البطوالت املحلية الأوروبية‬

‫العالم يرتقب موقعة الكالسيكو بني برشلونة وريال مدريد‬

‫نيقويا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تخت�صر كلمة «كال�سيكو» ما قد ي�شهده ملعب كامب‬ ‫نو من معارك كروية منتظرة بني بر�شلونة و�ضيفه ريال‬ ‫م��دري��د يف املرحلة العا�شرة م��ن ال ��دوري اال��س�ب��اين لكرة‬ ‫القدم غدا ال�سبت‪.‬‬ ‫ي�ستثقبل بر�شلونة غرميه اللدود مت�صدرا الرتتيب‪،‬‬ ‫برغم تعادله الول مرة هذا املو�سم بعد ‪ 8‬انت�صارات متتالية‬ ‫على ار�ض او�سا�سونا يف املرحلة ال�سابقة‪ ،‬فيما يحتل الفريق‬ ‫امللكي املركز الثالث بفارق ‪ 3‬نقاط دافعا ثمن خ�سارته امام‬ ‫جاره اتلتيكو‪.‬‬ ‫اجلديد يف مواجهة ال�سبت‪ ،‬تبديل مدربي الفريقني‪،‬‬ ‫فكتيبة ريال �سيقودها االيطايل كارلو ان�شيلوتي الذي حل‬ ‫بدال من الربتغايل جوزيه مورينيو غري املرغوب فيه يف‬ ‫العا�صمة واملنتقل اىل ت�شل�سي االجنليزي‪ ،‬اما حامل اللقب‬ ‫فيلعب حتت ا�شراف االرجنتيني خ�يراردو مارتينو بديل‬ ‫تيتيو فيالنوفا الذي يعاين من مر�ض ال�سرطان‪.‬‬ ‫و�سيعرب ‪ 98‬الف متفرج خالل الكال�سيكو عن دعمهم‬ ‫لفيالنوفا‪ ،‬فاعلن بطل ا�سبانيا ان اجلمهور �سيلوح ب�أوراق‬ ‫م�ل��ون��ة ف ��ور دخ ��ول ال�ف��ري�ق�ين اىل امل�ل�ع��ب را��س�م��ا كلمتي‬ ‫«فور�سا تيتو» (ت�شجع تيتو)‪ ،‬بالوان قمي�ص الفريق وعلم‬ ‫كاتالونيا االحمر واال�صفر‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ى ال �ف��ري �ق��ان ‪ 257‬م ��رة يف ج�م�ي��ع امل���س��اب�ق��ات‬ ‫واملباريات الودية‪ ،‬ففاز ريال مدريد ‪ 94‬مرة وبر�شلونة ‪105‬‬ ‫وتعادال ‪ 58‬مرة‪ .‬وي�أمل االرجنتيني ليونيل مي�سي اف�ضل‬ ‫الع��ب يف ال �ع��امل يف االع� ��وام االرب �ع��ة االخ �ي�رة‪ ،‬ان ينفرد‬ ‫ب�صدارة هدايف املباريات الر�سمية للكال�سيكو حيث يتعادل‬ ‫راهنا مع ا�سطورة ريال الفريدو دي �ستيفانو (‪ 18‬هدفا)‬ ‫مقابل ‪ 12‬للربتغايل كري�ستيانو رونالدو‪.‬‬ ‫وترتكز االنظار على ت�شكيلة ان�شيلوتي التي قد ت�شهد‬ ‫م�شاركة ا�سا�سية للويلزي ال�سريع غاريث بايل املنتقل من‬ ‫توتنهام االجنليزي مقابل نحو ‪ 100‬مليون ي��ورو‪ ،‬ليكون‬ ‫اىل جانب الهداف الربتغايل كري�ستيانو رونالدو‪.‬‬ ‫وقاد رونالدو ام�س االربعاء الفريق االبي�ض اىل الفوز‬ ‫على يوفنتو�س االيطايل ‪ 1-2‬يف دوري االبطال واقرتب من‬ ‫الت�أهل اىل الدور الثاين‪ ،‬فيما تعادل بر�شلونة على ار�ض‬ ‫ميالن االيطايل ‪ 1-1‬اول من ام�س الثالثاء‪.‬‬ ‫بر�شلونة عانى كثريا املو�سم املا�ضي من مرتدات ريال‪،‬‬ ‫برغم �سيطرته الكاملة على ال�ك��رة‪ ،‬فلم ينجح يف الفوز‬ ‫عليه يف م�سابقتي الدوري والك�أ�س‪ ،‬ويعود فوزه االخري اىل‬ ‫ذه��اب الك�أ�س ال�سوبر املحلية املو�سم املا�ضي‪ ،‬ويف ال��دوري‬ ‫اىل العام ‪.2011‬‬ ‫وا�ستبعد مارتينو اي خم��اوف ح��ول ت�شكيلته م�صرا‬ ‫ان فريقه ب�ح��ال ج�ي��دة ب��رغ��م ت�ع��ادل��ه يف اخ��ر م�ب��ارات�ين‪:‬‬ ‫«ل�ست متخوفاً حول قدرة الفريق على تقدمي اداء جيد‪.‬‬ ‫كنت اف�ضل لو فزنا على او�سا�سونا وميالن‪ ،‬لكننا ال نزال‬ ‫نتطور»‪.‬‬

‫من جهته‪ ،‬يبدو املهاجم الربازيلي نيمار الذي �سعى‬ ‫ري��ال كثريا ل�ضمه‪ ،‬متحم�سا خلو�ض مواجهته االول يف‬ ‫الكال�سيكو‪« :‬هذه املباراة االهم بالن�سبة الي العب‪ ،‬وفيها‬ ‫ي�سعى لتقدمي اف�ضل م�ستوى له‪� .‬آمل ان نحقق االنت�صار»‪.‬‬ ‫ور�أى امل��داف��ع ال ��دويل ج�ي�رار بيكيه ان ال �ف��ووز على‬ ‫ريال وتو�سيع الفارق معه اىل ‪ 6‬نقاط �سيكون منعطفا يف‬ ‫املو�سم‪« :‬الكال�سيكو مباراة خمتلفة خ�صو�صا هذا املو�سم؛‬ ‫لأن اللقب انح�صر بني الفريقني يف ال�سنوات االخرية»‪.‬‬ ‫وعن تعادل ميالن االخ�ير‪ ،‬قال بيكيه‪« :‬رمبا العودة‬ ‫بنقطة من �سان �سريو االن تبدو خميبة بعد انت�صاراتنا‬ ‫الكثرية يف املوا�سم املا�ضية‪ ،‬لكننا ال نزال يف �صدارة الدوري‬ ‫وجمموعتنا يف دوري االبطال»‪.‬‬ ‫ويف املع�سكر امل �ق��اب��ل‪ ،‬ر�أى ب��اي��ل ان��ه ج��اخ��ز خلو�ض‬ ‫امل�ن��اف���س��ة ب��رغ��م ت�ع��ر��ض��ه ال� �ص��اب��ات ب�سيطة اب �ع��دت��ه عن‬ ‫الت�شكيلة اال�سا�سية‪« :‬انا مت�أكد انها �ستكون جتربة مذهلة‪،‬‬ ‫ويجب ان نحقق الفوز واحل�صول على النقاط»‪.‬‬ ‫وي�أمل ان�شيلوتي �أن يعود العب الو�سط املدافع ت�شابي‬ ‫الون�سو اىل الفريق بعد تعافيه م��ن اال��ص��اب��ة‪ ،‬ويف فرتة‬ ‫غيابه جرب مدرب ميالن ال�سابق الكرواتي لوكا مودريت�ش‬ ‫واالملاين �سامي خ�ضرية وا�سيري ايارامندي‪.‬‬ ‫وداف��ع ان�شيلوتي ع��ن ع��دم فاعلية ب��اي��ل‪ ،‬م��ؤك��دا انه‬ ‫�سعيد لأدائ��ه مع املهاجم الفرن�سي ك��رمي بنزمية‪�« :‬أري��د‬ ‫ان اق��ول �شيئا عن بنزمية‪ .‬طلبت منه ان ي�ساعد الفريق‬ ‫دفاعيا يف تق�صي ان��دري��ا بريلو‪ .‬مع ثالثة العبي و�سط‪،‬‬ ‫ت�صعب م�ط��اردة بريلو م��ن قبلنا‪� .‬أم��ا بايل فنزل عندما‬ ‫افتقد املباراة للقوة‪ ،‬ومل ي�ساعده ذلك على اللعب اف�ضل‪.‬‬ ‫حالته اجل�سدية جيدة‪ ،‬وا�صبح جاهزا للعب ا�سا�سيا»‪.‬‬ ‫يف ه��ذا ال��وق��ت‪ ،‬ي��أم��ل اتلتيكو م��دري��د ال�ث��اين بفارق‬ ‫ن�ق�ط��ة ع��ن ب��ر��ش�ل��ون��ة‪ ،‬ت�ع��وي����ض خ���س��ارت��ه امل�ف��اج�ئ��ة ام��ام‬ ‫ا�سبانيول التي حرمته االنفراد بال�صدارة‪ ،‬عندما ي�ستقبل‬ ‫ريال بيتي�س االحد يف العا�صمة‪.‬‬ ‫اتلتيكو يقدم م�ستويات رائعة‪� ،‬آخرها يف دوري االبطال‬ ‫حيث ا�سقط او�سرتيا فيينا النم�سوي يف ار�ضه بثالثية كان‬ ‫بطلها الربازيلي‪-‬اال�سباين دييغو كو�ستا مت�صدر ترتيب‬ ‫هدايف الدوري (‪ )10‬ومتقدما على رونالدو ومي�سي‪.‬‬ ‫ويعول املدرب االرجنتيني دييغو �سيميوين على وجوه‬ ‫مميزة على غرار كو�ستا ومرياندا ودييغو غودين يف الدفاع‬ ‫واجلناح البلجيكي توبي الدرفيلد ومواطنه تيبو كورتوا‬ ‫الذي اعترب نف�سه بني اف�ضل خم�سة حرا�س يف العامل‪.‬‬ ‫وتفتتح املرحلة اليوم اجلمعة مبباراة رايو فايكانو مع‬ ‫بلد الوليد‪ ،‬ويلعب ال�سبت ملقة مع �سلتا فيغو‪ ،‬والت�شي‬ ‫مع غرناطة‪ ،‬وليفانتي مع ا�سبانيول‪ ،‬واالحد ا�شبيلية مع‬ ‫او�سا�سونا‪ ،‬وفياريال مع فالن�سيا‪ ،‬وري��ال �سو�سييداد مع‬ ‫املرييا‪ ،‬واالثنني خيتايف مع اتلتيك بلباو‪.‬‬ ‫الدوري االملاين‬ ‫يخو�ض بايرن ميونيخ حامل اللقب واملت�صدر بفارق‬ ‫نقطة ع��ن و�صيفه بورو�سيا دورمت��ون��د اختبارا �صعبا يف‬

‫قمة بر�شلونة والريال ت�شغل الو�سط الريا�ضي ككل‬

‫املرحلة العا�شرة من الدوري االملاين‪ ،‬عندما ي�ستقبل هرتا‬ ‫برلني الرابع ال�سبت‪ ،‬فيما يواجه دورمتوند جاره �شالكه‬ ‫يف دربي اقليم الرور‪.‬‬ ‫بايرن يعي�ش ف�ترة رائعة‪ ،‬اذ مل يخ�سر حتى االن يف‬ ‫الدوري‪ ،‬وحقق ثالثة انت�صارات �ساحقة يف دوري االبطال‬ ‫�آخرها ام�س االربعاء على فيكتوريا بلزن الت�شيكي ‪�-5‬صفر‪.‬‬ ‫وي �ت ��أل��ق يف ��ص�ف��وف امل� ��درب اجل��دي��د اال� �س �ب��اين بيب‬ ‫غوارديوال‪ ،‬الفرن�سي فرانك ريبريي اف�ضل العب يف اوروبا‬ ‫والهولندي اري��ن روب��ن والنم�سوي داف�ي��د االب��ا وتوما�س‬ ‫مولر وبا�ستيان �شفايت�شايغر‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة الثانية‪ ،‬يبدو �شالكه اف�ضل من املوا�سم‬ ‫املا�ضية برغم �سقوطه ام��ام ت�شل�سي يف دوري االبطال‪ ،‬اذ‬ ‫يحتل املركز اخلام�س بعد فوزه يف اخر مباراتني‪.‬‬ ‫ومتتاز املواجهة بني الطرفني بحدة جماهريية كبرية‬

‫لفريقني يف منطقة املناجم‪.‬‬ ‫وال يزال باير ليفركوزن على خط مطاردة العمالقني‪،‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون م��واج�ه�ت��ه اال� �س �ه��ل بي��ن ال �ث�لاث��ي‪� ،‬إذ ي�ستقبل‬ ‫اوغ�سبورغ الثالث ع�شر والذي مل يفز يف �آخر اربع مباريات‬ ‫بعد �سل�سلة من ‪ 3‬انت�صارات‪.‬‬ ‫ويخو�ض ليفركوزن املباراة منت�شيا من فوزه العري�ض‬ ‫على �شاختار االوك� ��راين ‪��-4‬ص�ف��ر يف دوري االب �ط��ال؛ ما‬ ‫�ساهم يف تقومي م�سريته يف ال��دور االول‪ ،‬بف�ضل جناعة‬ ‫ه��داف��ه �شتيفان كي�سلينغ ال ��ذي ��س�ج��ل ه��دف��ا م��ن خ��ارج‬ ‫ال�شباك اخ�ط� أ� احل�ك��م يف احت�سابه اال��س�ب��وع املا�ضي على‬ ‫ار�ض هوفنهامي (‪.)1-2‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب اليوم اجلمعة �شتوتغارت مع‬ ‫نورمربغ‪ ،‬وغ��دا ال�سبت هانوفر مع هوفنهامي‪ ،‬وماينت�س‬ ‫مع اينرتاخت براون�شفايغ‪ ،‬وفول�سبورغ مع فريدر برمين‪،‬‬

‫واالح��د فرايبورغ مع هامبورغ‪ ،‬وبورو�سيا مون�شنغالدباخ‬ ‫مع اينرتاخت فرانكفورت‪.‬‬ ‫الدوري الفرن�سي‬ ‫تنتظر باري�س �سان ج��رم��ان حامل اللقب واملت�صدر‬ ‫زي ��ارة �صعبة اىل ��س��ان��ت ات �ي��ان ال���س��اب��ع يف خ�ت��ام املرحلة‬ ‫احلادية ع�شرة من الدوري الفرن�سي االحد املقبل‪.‬‬ ‫ومل يخ�سر �سانت اتيان �سوى مرة واحدة على ار�ضه‬ ‫هذا املو�سم امام تولوز‪ ،‬لكن ت�شكيلة فريق العا�صمة تعي�ش‬ ‫احلى ايامها بف�ضل االهداف اخلارقة التي ي�سجلها هدافه‬ ‫ال�سويدي زالتان ابراهيموفيت�ش �صاحب رباعية يف ار�ض‬ ‫اندرخلت البلجيكي (‪�-5‬صفر) �أول من �أم�س االربعاء‪.‬‬ ‫وح�ق��ق ��س��ان ج��رم��ان انت�صارين يف امل�سابقة القارية‬ ‫خ��ارج ار�ضه على اوملبياكو�س اليوناين واندرخلت و�سحق‬ ‫بنفيكا على ار��ض��ه بثالثية‪ ،‬فيما مل يخ�سر على ملعبه‬ ‫«بارك دي بران�س» يف الدوري‪.‬‬ ‫ويف ظ��ل احل��دي��ث ع��ن �ضريبة ال �ـ‪ %75‬على العائدات‬ ‫التي ت�ؤرق االندية الفرن�سية‪ ،‬ي�سري �سان جرمان لتكرار ما‬ ‫�صنعه املو�سم املا�ضي بت�شكيلة معززة باملهاجم االوروغوياين‬ ‫ادين�سون ك��اف��اين وامل��داف��ع ال�برازي�ل��ي ماركينيو�س‪ ،‬حتت‬ ‫ا�شراف املدرب اجلديد لوران بالن بديل كارلو ان�شيلوتي‪.‬‬ ‫ولن تكون مباراة موناكو الثاين بفارق نقطتني عن‬ ‫�سان جرمان‪ ،‬ا�سهل بكثري اذ ي�ستقبل االحد ليون العنيد‬ ‫ب��رغ��م اح �ت�لال االخ�ي�ر امل��رك��ز ‪ 11‬امل�ت��وا��ض��ع م�ق��ارن��ة مع‬ ‫تاريخه احلديث يف الدوري‪.‬‬ ‫ويعول فريق االمارة على مت�صدر ترتيب هدايف «ليغ‬ ‫‪ »1‬الكولومبي راداميل فالكاو املنتع�ش من قيادة بالده اىل‬ ‫مونديال الربازيل ‪ 2014‬وزميله يف الهجوم وثاين ترتيب‬ ‫الهدافني اميانويل ريفيري‪ ،‬واللذين �سجال ‪ 13‬من ا�صل ‪18‬‬ ‫هدفا لفريق املدرب االيطايل املخ�ضرم كالوديو رانيريي‪.‬‬ ‫وتفتتح امل��رح�ل��ة مب �ب��اراة ن��اري��ة ب�ين ف��ري�ق�ين اده�شا‬ ‫اجلميع يف االون��ة االخ�يرة هما نانت ال�صاعد وليل على‬ ‫ار�ض االول‪.‬‬ ‫ن��ان��ت ح�ق��ق ارب �ع��ة ان�ت���ص��ارات متتالية معتمدا على‬ ‫ه��داف��ه ال�صربي فيليب دي��ودري�ف�ي�ت����ش‪ ،‬فيما ي�سعى ليل‬ ‫ال�شمايل الذي مل يخ�سر يف �آخر خم�س مباريات ا�ستعادة‬ ‫مكانته كمناف�س للت�أهل على دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫اما مر�سيليا و�صيف املو�سم املا�ضي الذي مني بخ�سارة‬ ‫ثالثة متتالية يف جمموعة �صعبة �ضمن دوري االبطال‪،‬‬ ‫في�أمل تعوي�ض خ�سارتني اي�ضا يف الدوري ت�سببتا يف نزوله‬ ‫اىل املركز اخلام�س‪ ،‬وهو ي�ست�ضيف ال�سبت رين�س الثالث‬ ‫ع�شر‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل�ب��اري��ات‪ ،‬يلعب ال�سبت با�ستيا م��ع ني�س‪،‬‬ ‫وغانغان م��ع اجاك�سيو‪ ،‬وت��ول��وز م��ع ري��ن‪ ،‬وفالن�سيان مع‬ ‫ايفيان‪ ،‬ولوريان مع �سو�شو‪ ،‬واالحد بوردو مع مونبلييه‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )25‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2457‬‬

‫‪15‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫ريـال مدريد يعمق جراح يوفنتوس ورباعية خارقة لزالتان‬ ‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�سم ريـال مدريد اال�سباين موقعته مع �ضيفه‬ ‫ي��وف��ن��ت��و���س االي���ط���ايل ‪ 1-2‬ع��ل��ى م��ل��ع��ب «���س��ان��ت��ي��اغ��و‬ ‫برنابيو» يف اجلولة الثالثة من مناف�سات الدور االول‬ ‫مل�سابقة دوري ابطال اوروبا م�ساء �أم�س الأول االربعاء‪.‬‬ ‫وقطع بايرن ميونيخ االملاين حامل اللقب خطوة‬ ‫نحو ال��دور الثاين بتحقيقه ف��وزا ثالثا على التوايل‪،‬‬ ‫على غ��رار باري�س �سان جرمان الفرن�سي ال��ذي قاده‬ ‫هدافه ال�سويدي زالتان ابراهيموفيت�ش اىل فوز كبري‬ ‫على اندرخلت البلجيكي‪.‬‬ ‫وو�ضع ريـال مدريد‪ ،‬حامل الرقم القيا�سي بعدد‬ ‫االلقاب (‪ 9‬اخرها عام ‪ ،)2002‬قدما يف ال��دور الثاين‬ ‫فيما مني يوفنتو�س االيطايل بخيبة جديدة؛ �إذ عجز‬ ‫عن حتقيق فوزه االول يف ثالث مباريات‪.‬‬ ‫ورف����ع ري��ـ��ال ر���ص��ي��ده اىل ‪ 9‬ن��ق��اط يف املجموعة‬ ‫الثانية مقابل نقطتني لل�سيدة العجوز‪.‬‬ ‫ودخ��ل يوفنتو�س اىل موقعته م��ع ري��ـ��ال وظهره‬ ‫اىل احلائط؛ كونه مل يحقق الفوز يف �أي من مباراتيه‬ ‫االول��ي�ين �ضد كوبنهاغن ال��دمن��ارك��ي (‪ )1-1‬وغلطة‬ ‫�سراي الرتكي (‪.)2-2‬‬ ‫وما زاد من �صعوبة املباراة بالن�سبة ليوفنتو�س‪،‬‬ ‫احلامل بلقبه االول يف امل�سابقة منذ ‪ 1996‬والثالث يف‬ ‫تاريخه‪ ،‬هو ان��ه دخ��ل اليها مبعنويات مهزوزة متاما‬ ‫بعد تلقيه الهزمية االوىل يف ال���دوري املحلي االحد‬ ‫امام فيورنتينا (‪ )4-2‬يف مباراة كانت متقدما خاللها‬ ‫بثنائية نظيفة‪.‬‬ ‫وكانت املواجهة بني ريـال مدريد الذي خرج من‬ ‫ن�صف نهائي املو�سم املا�ضي على يد بورو�سيا دورمتوند‬ ‫االمل��اين‪ ،‬ويوفنتو�س االوىل بينهما منذ ال��دور االول‬ ‫ملو�سم ‪( 2009-2008‬ف��از يوفنتو�س ذهابا واي��اب��ا ‪1-2‬‬ ‫و‪�-2‬صفر) وال�سابعة باملجمل‪ ،‬وابرز مواجهاتهما كانت‬ ‫دون �شك يف نهائي ‪ 1998‬حني فاز النادي امللكي بهدف‬ ‫لل�صربي بريدراغ مياتوفيت�ش‪.‬‬ ‫ك��م��ا ارت����دت امل��واج��ه��ة ط��اب��ع��ا مم��ي��زا مل���درب ري��ـ��ال‬ ‫االيطايل كارلو ان�شيلوتي الذي ا�شرف على يوفنتو�س‬ ‫بني ‪ 1999‬و‪ 2001‬دون ان يحرز معه اي لقب ثم تواجه‬ ‫مع «ال�سيدة العجوز» يف نهائي امل�سابقة عام ‪ 2003‬وقاد‬ ‫ميالن الحراز اللقب بركالت الرتجيح قبل ان ي�ضيف‬ ‫م��ع «رو���س��ون�يري» ل��ق��ب��اً آ�خ���ر ع���ام ‪ 2007‬ع��ل��ى ح�ساب‬ ‫ليفربول االنكليزي‪.‬‬ ‫كما ان م�ساعد ان�شيلوتي هو الفرن�سي زين الدين‬ ‫زيدان الذي ت�ألق يف �صفوف «بيانكونريي» بني ‪1996‬‬ ‫و‪ 2001‬وكان زميال يف الفريق للمدرب احلايل انتونيو‬ ‫كونتي‪.‬‬ ‫و���ص��ب��ت ال�ترج��ي��ح��ات يف م�����ص��ل��ح��ة ري���ـ���ال ال���ذي‬ ‫خا�ض اللقاء مبعنويات جيدة‪ ،‬بعد ان قل�ص الفارق‬ ‫يف الدوري املحلي بينه وبني غرميه بر�شلونة املت�صدر‬ ‫وح��ام��ل ال��ل��ق��ب اىل ث�ل�اث ن��ق��اط وم���ع ج���اره اتلتيكو‬ ‫مدريد الثاين اىل نقطتني بعد ف��وزه على ملقة (‪-2‬‬ ‫�صفر) ال�سبت وتعادل النادي الكاتالوين مع او�سا�سونا‬ ‫(���ص��ف��ر‪���-‬ص��ف��ر) وخ�����س��ارة ف��ري��ق امل����درب االرجنتيني‬ ‫دييغو �سيميوين امام ا�سبانيول (�صفر‪.)1-‬‬ ‫و�شارك الت�شيلي ارتورو فيدال مع يوفنتو�س بعد‬ ‫تعر�ضه ال�صابة اث��ر دخ��ول��ه يف ال�شوط ال��ث��اين ام��ام‬ ‫فيورنتينا‪ ،‬لكن غاب عنه الظهري ال�سوي�سري �ستيفان‬ ‫ليخ�شتايرن واملهاجم املونتينيغري مريكو فو�سينيت�ش‪.‬‬ ‫ومل ي���ب���د أ� ري���ـ�����ال ال�����ذي ت��ن��ت��ظ��ره م��وق��ع��ة ن��اري��ة‬ ‫ال�سبت امل��ق��ب��ل ���ض��د ب��ر���ش��ل��ون��ة ع��ل��ى ار����ض االخ�ي�ر يف‬ ‫اول «كال�سيكو» لهذا املو�سم‪ ،‬اللقاء ب�إ�شراك الويلزي‬

‫الريال ح�سم قمته مع يوفنتو�س بالفوز عليه ‪1-2‬‬

‫غ��اري��ث ب��اي��ل ا���س��ا���س��ي��ا ب��ع��د ان خ��ا���ض ال��دق��ائ��ق ال���ـ‪13‬‬ ‫االخرية من مباراة ال�سبت �ضد ملقة‪ ،‬فنزل بديال يف‬ ‫ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫وجنح ان�شيلوتي بالزج باملهاجم الفرن�سي كرمي‬ ‫بنزمية بعد غيابه عن مباراة ال�سبت ب�سبب اال�صابة‪،‬‬ ‫لكن غاب عن ت�شكيلته الفرن�سي االخر املدافع رافايل‬ ‫فاران والعب الو�سط العائد ت�شابي الون�سو‪.‬‬ ‫وب��ك��ر ري���ـ���ال ب��ال��ت�����س��ج��ي��ل ع���ن ط��ري��ق ال�برت��غ��ايل‬ ‫كري�ستيانو رون��ال��دو ال��ذي ا�ستلم مت��ري��رة جميلة يف‬ ‫العمق من االرجنتيني انخل دي ماريا فتجاوز احلار�س‬ ‫املخ�ضرم جيجي بوفون وزرعها يف املرمى (‪.)4‬‬ ‫ويف منت�صف ال�شوط االول‪ ،‬رف��ع االوروغ��وي��اين‬ ‫مارتن كا�سريي�س عر�ضية حولها الفرن�سي بول بوغبا‬ ‫ب��ر�أ���س��ه اىل م��رم��ى احل��ار���س اي��ك��ر كا�سيا�س ف�أبعدها‬ ‫االخ�ير نحو مواطنه فرناندو ليورنتني ال��ذي �سجل‬ ‫هدف التعادل لل�ضيوف (‪.)22‬‬ ‫لكن مدافع يوفنتو�س جورجو كييليني قدم اول‬ ‫خ��دم��ة ري��ـ��ال ع��ن��دم��ا ام�����س��ك م��داف��ع ري��ـ��ال �سريخيو‬ ‫رام���و����س بعنقه وا���س��ق��ط��ه ج��اخ��ل امل��ن��ط��ق��ة فاحت�سب‬ ‫احلكم ركلة ج��زءا ترجمها رون��ال��دو قوية اىل ميني‬ ‫ب��وف��ون (‪ )29‬م�سجال ه��دف��ه ال�سابع ه��ذا امل��و���س��م يف‬ ‫امل�سابقة والـ‪ 57‬يف جممل مبارياته‪.‬‬ ‫وق����دم كييليني خ��دم��ت��ه ال��ث��ان��ي��ة ل��ري��ـ��ال مطلع‬ ‫ال�شوط الثاين عندما �ضرب رون��ال��دو خ��ارج املنطقة‬ ‫فطرده احلكم (‪.)48‬‬ ‫واه���در الفرن�سي ك��رمي بنزمية فر�صة مق�شرة‬ ‫على باب املرمى (‪ ،)61‬لكن ريـال قب�ض على النتيجة‬ ‫ليحقق فوزا ثمينا‪.‬‬ ‫ويف املجموعة عينها‪ ،‬حقق غلطة ���س��راي بقيادة‬ ‫مدربه االي��ط��ايل االخ��ر روب��رت��و مان�شيني يوفنتو�س‬ ‫فوزا كبريا على �ضيفه كوبنهاغن الدمناركي ‪ 1-3‬على‬ ‫ملعب علي �سامي ين كومبلك�س‪.‬‬ ‫وت����ن����اوب ع���ل���ى ت�����س��ج��ي��ل اه�������داف ف���ري���ق م��دي��ن��ة‬

‫ا�سطنبول الربازيلي فيليبي ميلو بكرة ر�أ�سية (‪)10‬‬ ‫وال��ه��ول��ن��دي وي�سلي �سنايدر بت�سديدة ار�ضية قوية‬ ‫(‪ ،)38‬والعاجي ديدييه دروغبا (‪ ،)1+45‬قبل ان يقل�ص‬ ‫الربازيلي كالودميري الفارق يف نهاية املباراة (‪،)88‬‬ ‫ليحقق غلطة �سراي ف��وزه االول ويرتقي اىل املركز‬ ‫الثاين مع اربع نقاط‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثالثة‪ ،‬اك��د باري�س �سان جرمان‬ ‫الفرن�سي ب��داي��ت��ه ال��ق��وي��ة وع���زز ���ص��دارت��ه م��ن خالل‬ ‫حتقيق ف��وزه الثالث على التوايل‪ ،‬وذل��ك على ح�ساب‬ ‫م�ضيفه ان��درخل��ت البلجيكي ‪�-5‬صفر‪ ،‬بينها رباعية‬ ‫ت��اري��خ��ي��ة ل���زالت���ان اب��راه��ي��م��وف��ي��ت�����ش ه���ي االوىل يف‬ ‫امل�سابقة لالعب �سويدي‪.‬‬ ‫وتابع زالتان ت�ألقه‪ ،‬فبعد ت�سجيله هدفا رائعا مع‬ ‫فريقه يف الدوري املحلي‪� ،‬سجل من كرة �صاروخية ال‬ ‫ت�صد ه��دف فريقه الثالث‪ ،‬لي�ؤكد ان��ه ي�ستحق قيمة‬ ‫انتقاله من ميالن االيطايل‪ ،‬كما �سجل بكعبه الهدف‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫و�سجل زالتان اهدافه يف الدقائق ‪ 17‬و‪ 22‬و‪ 36‬و‪62‬‬ ‫رافعا ر�صيده اىل ‪ 6‬اهداف هذا املو�سم والـ‪ 36‬يف جممل‬ ‫م��ب��اري��ات��ه‪ ،‬وا���ض��اف االوروغ���وي���اين ادي��ن�����س��ون كافاين‬ ‫الهدف اخلام�س (‪.)52‬‬ ‫وك��ان فريق امل���درب ل���وران ب�لان ا�ستهل م�شواره‬ ‫بفوزين كبريين جدا على اوملبياكو�س اليوناين ‪1-4‬‬ ‫خارج قواعده وبنفيكا الربتغايل ‪�-3‬صفر يف «بارك دي‬ ‫بران�س»‪ ،‬وهو دخل اىل هذه املباراة مبعنويات مرتفعة‬ ‫جدا بعد انفراده يف �صدارة الدوري املحلي اثر حتقيقه‬ ‫ف����وزه ال���راب���ع ع��ل��ى ال���ت���وايل‪ ،‬م�����س��ت��ف��ي��دا م���ن �سقوط‬ ‫مناف�سه اال�سا�سي موناكو يف فخ التعادل‪.‬‬ ‫ويف امل��ج��م��وع��ة عينها‪ ،‬ت��ع��ادل بنفيكا م��ع �ضيفه‬ ‫اومل��ب��ي��اك��و���س ‪ 1-1‬ب��ه��دف م��ت���أخ��ر م��ن ال��ب��اراغ��وي��اين‬ ‫او���س��ك��ار ك��اردو���س��و (‪ )83‬ب��ع��د ان اف��ت��ت��ح االرجنتيني‬ ‫اليخاندرو دومينغيز الت�سجيل لل�ضيوف (‪.)29‬‬ ‫ويف امل��ج��م��وع��ة ال���راب���ع���ة‪ ،‬ح��ق��ق ب���اي���رن م��ي��ون��ي��خ‬

‫النصر والفتح يف قمة املرحلة السابعة‬ ‫من الدوري السعودي‬ ‫الريا�ض‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعود عجلة الدوري ال�سعودي‬ ‫ل��ك��رة ال���ق���دم اىل ال�������دوران ال��ي��وم‬ ‫اجلمعة عقب توقف دام ‪ 20‬يوما‪،‬‬ ‫حيث �ستنطلق مناف�سات املرحلة‬ ‫ال�سابعة فيلعب الأهلي مع ال�شعلة‬ ‫وال�����ش��ب��اب وجن�����ران وال���ت���ع���اون مع‬ ‫الهالل والفي�صلي واالحتاد‪.‬‬ ‫وت�����س��ت��ك��م��ل امل���ب���اري���ات ال�سبت‬ ‫فيلتقي الن�صر م��ع ال��ف��ت��ح حامل‬ ‫اللقب يف قمة املرحلة بالريا�ض‪،‬‬ ‫واالتفاق مع النه�ضة‪ ،‬والرائد مع‬ ‫العروبة‪.‬‬ ‫����س���ي���ك���ون ����س���ت���اد امل����ل����ك ف��ه��د‬ ‫ال���دويل بالريا�ض م�سرحا مل��ب��اراة‬ ‫ال��ن�����ص��ر امل��ت�����ص��در وال��ف��ت��ح ال��ل��ذي��ن‬ ‫ي�شرتكان يف رغبة الفوز بالنقاط‬ ‫ال�����ث��ل��اث رغ������م ت�����ف�����اوت ال���ط���م���وح‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫ف��ال��ن�����ص��ر ي��ت��ط��ل��ع ل��ت��ح��ق��ي��ق‬ ‫ث�ل�اث ن��ق��اط ج��دي��دة للمحافظة‬ ‫على ���ص��دارت��ه وع��ل��ى �سجله خاليا‬ ‫م��ن ال��ه��زائ��م‪ ،‬بينما ي�سعى الفتح‬ ‫�إىل و���ض��ع ح��د لنتائجه املتذبذبة‬ ‫وعرو�ضه املتوا�ضعة والعودة بقوة‬ ‫�إىل دائ�����رة امل��ن��اف�����س��ة ع��ل��ى امل��راك��ز‬ ‫املتقدمة‪.‬‬ ‫ورغم �أف�ضلية الن�صر الفنية‪،‬‬ ‫ف��������إن امل������ب������اراة ����س���ت���ك���ون يف غ��اي��ة‬ ‫ال�صعوبة على الفريقني‪ ،‬وال ميكن‬ ‫التكهن بنتيجتها �إال م��ع �صافرة‬ ‫النهاية‪.‬‬ ‫يدخل الن�صر امل��ب��اراة وه��و يف‬ ‫�صدارة الرتتيب بر�صيد ‪ 14‬نقطة‬ ‫جمعها من ‪ 4‬انت�صارات وتعادلني‪،‬‬ ‫ويتطلع �إىل حتقيق فوزه اخلام�س‬ ‫يف ال��ب��ط��ول��ة ل��ل��ب��ق��اء يف ال�����ص��دارة‬ ‫التي قد يفقدها فيما لو تخلى عن‬ ‫النقاط الثالث‪.‬‬ ‫وي�������������درك م�����������درب ال���ن�������ص���ر‬ ‫الأورغ������وي������اين دان����ي����ال ك��اري��ن��ي��و‪،‬‬ ‫�صعوبة املهمة وقوة املناف�س‪ ،‬ولهذا‬ ‫ف����إن���ه ���س��ي��ل��ع��ب ب��ط��ري��ق��ة م��ت��وازن��ة‬ ‫دف��اع��ا وهجوما و�سيحاول توجيه‬ ‫الع��ب��ي��ه ل�لا���س��ت��ف��ادة م���ن ال��ف��ر���ص‬

‫ف��وزه الثالث على التوايل على �ضيفه فيكتوريا بلزن‬ ‫الت�شيكي ‪�-5‬صفر‪ ،‬وذل��ك بعد ان ف��از على مناف�سني‬ ‫اق�����وى م���ن االخ��ي��ر ب��ك��ث�ير يف اجل���ول���ت�ي�ن االول���ي�ي�ن‪،‬‬ ‫وهما �س�سكا مو�سكو الرو�سي (‪�-3‬صفر على ملعبه)‬ ‫ومان�ش�سرت �سيتي االجنليزي (‪ 1-3‬خارج قواعده)‪.‬‬ ‫وكان فريق امل��درب اال�سباين جو�سيب غوارديوال‬ ‫عانى ال�سبت ام��ام ماينت�س يف ال���دوري املحلي حيث‬ ‫انهى ال�شوط االول متخلفا �صفر‪ 1-‬قبل ان ي�ستفيق‬ ‫يف الثاين ويح�سم اللقاء مل�صلحته ‪.1-4‬‬ ‫وخا�ض بايرن اللقاء دون قلب دفاعه الربازيلي‬ ‫دانتي بعد ا�صابته يف كاحله �ضد ماينت�س‪ ،‬فيما كان‬ ‫النجم الفرن�سي فرانك ريبريي مت�ألقا رغم معاناته‬ ‫من ا�صابة يف كاحله اي�ضا‪.‬‬ ‫وافتتح ريبريي الت�سجيل من ركلة جزاء بعد خط�أ‬ ‫على الهولندي اري��ن روب��ن (‪ ،)25‬ثم ع��زز النم�سوي‬ ‫ال�����ش��اب داف��ي��د االب���ا النتيجة بعدما اخ�ت�رق املنطقة‬ ‫و�سدد كرة قوية يف ال�شباك (‪.)37‬‬ ‫و�سجل ري��ب�يري‪ ،‬اف�ضل الع��ب يف اوروب����ا‪ ،‬هدفه‬ ‫الثاين بعد كرة م�شرتكة مميزة بني روبن والكرواتي‬ ‫ماريو مانزوكيت�ش (‪ ،)61‬قبل ان ي�ضيف العب الو�سط‬ ‫ال���دويل با�ستيان �شفاين�شتايغر ال��ه��دف ال��راب��ع بعد‬ ‫مت��ري��رة م��ن البديل م��ارب��و غوت�سه (‪ ،)64‬ث��م اختتم‬ ‫ال����دويل غ��وت�����س��ه امل��ه��رج��ان يف ال��وق��ت ب���دل ال�ضائع‬ ‫(‪.)1+90‬‬ ‫ويف امل��ج��م��وع��ة ع��ي��ن��ه��ا‪ ،‬ح��ق��ق م��ان�����ش�����س�تر �سيتي‬ ‫االجن��ل��ي��زي ف��وزا ثمينا على م�ضيفه �س�سكا مو�سكو‬ ‫الرو�سي ‪ 1-2‬على ملعب «ارينا خيمكي»‪.‬‬ ‫و�سجل للفائز االرجنتيني �سريخيو اغويرو (‪34‬‬ ‫و‪ ،)42‬ولبطل رو�سيا ال�صربي زوران تو�سيت�ش (‪.)32‬‬ ‫ورف��ع �سيتي ر�صيده اىل ‪ 6‬نقاط من ‪ 3‬مباريات‬ ‫وجتمد ر�صيد الفريق الرو�سي عند ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫ولعب رج��ال امل��درب الت�شيلي مانويل بيليغريني‬ ‫مبعنويات مرتفعة بعد فوزهم يف املرحلتني االخريتني‬

‫الرجوب‪ :‬سنلجأ إىل كونغرس "فيفا" لطلب‬ ‫تجميد عضوية "إسرائيل"‬ ‫الدوحة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف رئي�س االحت��اد الفل�سطيني لكرة‬ ‫ال���ق���دم ج�ب�ري���ل ال����رج����وب ان����ه ���س��ي��ل��ج أ��� اىل‬ ‫كونغر�س االحتاد الدويل (فيفا) يف اجتماعه‬ ‫املقبل يف ال�برازي��ل؛ لطلب جتميد ع�ضوية‬ ‫"ا�سرائيل" يف حال عدم احرتامها للقوانني‬ ‫واالنظمة‪.‬‬ ‫وق��ال ال��رج��وب يف عر�ض قدمه (�أم�س‬ ‫االول االربعاء) امام املكتب التنفيذي لالحتاد‬ ‫الدويل لل�صحافة الريا�ضية يف الدوحة‪" :‬يف‬ ‫حال عدم التزام ا�سرائيل باحللول �سنذهب‬ ‫اىل كونغر�س فيفا يف الربازيل العام املقبل‬ ‫يف ال�ب�رازي���ل‪ ،‬و�سنطالب ب����إج���راءات بحقها‬ ‫مبا يف ذلك تعليق ع�ضويتها يف فيفا؛ لعدم‬ ‫اح�ت�رام���ه���ا ال���ق���وان�ي�ن واالن���ظ���م���ة‪ ،‬وه����و ما‬ ‫يفقدها �شرعيتها يف االحتاد الدويل"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال���رج���وب‪" :‬نرف�ض �أي عالقة‬ ‫مبا�شرة م��ع االحت���اد اال�سرائيلي‪ ،‬ونطالب‬ ‫ب�أن يبقى فيفا هو امل�شرف واملراقب واملتابع‬

‫الن�صر ي�سعى لتجاوز عقبة الفتح بطل املو�سم املا�ضي‬

‫امل��ت��اح��ة للت�سجيل خل��ط��ف نقاط‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫�أم�����ا ال��ف��ت��ح ف��ي��دخ��ل امل���ب���اراة‬ ‫وه���و يف امل��رك��ز ال�����س��اب��ع ب��ر���ص��ي��د ‪9‬‬ ‫نقاط جمعها م��ن ف��وزي��ن وثالثة‬ ‫ت��ع��ادالت‪ ،‬وم��ا ي���زال ال��ف��ري��ق يقدم‬ ‫م�����س��ت��وي��ات غ�ي�ر م��ق��ن��ع��ة‪ ،‬وي����أم���ل‬ ‫م���درب���ه ال��ت��ون�����س��ي ف��ت��ح��ي اجل��ب��ال‬ ‫�أن ت��ك��ون ع����ودة ال��ف��ري��ق لو�ضعه‬ ‫ال��ط��ب��ي��ع��ي ع��ب�ر ب����واب����ة ال��ن�����ص��ر‪،‬‬ ‫ولذلك �سيكون حري�صاً على الدفع‬ ‫بت�شكيلة مثالية لك�سب املباراة التي‬ ‫ق��د ت�شكل نقطة حت��ول يف م�سرية‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫ويف �أول مباراة تقام على �أر�ضه‬ ‫و�أم��ام جماهريه منذ �سنة ون�صف‬ ‫ال�����س��ن��ة‪ ،‬ي�ست�ضيف الأه���ل���ي ال��ي��وم‬ ‫ع��ل��ى ملعب الأم��ي�ر حم��م��د العبد‬ ‫اهلل ال��ف��ي�����ص��ل يف ج���دة ال�����ش��ع��ل��ة يف‬ ‫مباراة تبدو �سهلة ن�سبياً ل�صاحب‬ ‫ال���دار ال��ذي ين�شد ال��ف��وز بالنقاط‬ ‫ال����ث��ل�اث مل�ل�اح���ق���ة ف�����رق امل��ق��دم��ة‬ ‫واملحافظة على �سجله خاليا من‬ ‫الهزائم‪.‬‬

‫يحتل الأهلي املركز اخلام�س‬ ‫ب��ر���ص��ي��د ‪ 10‬ن���ق���اط م����ن ف���وزي���ن‬ ‫وارب�����ع�����ة ت�����ع�����ادالت‪ ،‬وي�������س���ع���ى �إىل‬ ‫حتقيق الفوز الثالث والبقاء �ضمن‬ ‫دائرة املناف�سة‪ ،‬خ�صو�صاً �أن الفريق‬ ‫ي��ع��ت�بر ح��ال��ي��ا يف �أف�������ض���ل ح��االت��ه‬ ‫الفنية بعد تعايف العبيه الربايليني‬ ‫ف��ي��ك��ت��ور �سيمو�س وب���رون���و ���س��ي��زار‬ ‫من الإ�صابة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �سيدفع‬ ‫مدربه الربتغايل فيتور برييرا �إىل‬ ‫الرتكيز على اجلوانب الهجومية‪.‬‬ ‫ام����ا ال�����ش��ع��ل��ة ف��ي��ح��ت��ل امل��رك��ز‬ ‫الأخ����ي���ر ب��ن��ق��ط��ة ي��ت��ي��م��ة م��ق��اب��ل‬ ‫خ���م�������س ه�����زائ�����م ع���ج���ل���ت ب��رح��ي��ل‬ ‫مدربه التون�سي احمد العجالين‪،‬‬ ‫وال��ت��ع��اق��د م���ع امل������درب الأ����س���ب���اين‬ ‫خوان ماكيدا الذي �سيحاول �إنقاذ‪،‬‬ ‫ما ميكن �إنقاذه وانت�شال الفريق‪.‬‬ ‫ويلتقي ال�شباب ال��راب��ع (‪11‬‬ ‫نقطة) وجن���ران (الثالث (‪ )12‬يف‬ ‫الريا�ض يف م��ب��اراة مهمة و�صعبة‬ ‫على الفريقني‪.‬‬ ‫وي��ح��ل ال��ه�لال �ضيفا ثقيال‬ ‫ع��ل��ى ال���ت���ع���اون يف م����ب����اراة م��ه��م��ة‪.‬‬

‫ف��ال��ت��ع��اون ال�����ذي ق����دم م�����س��ت��وي��ات‬ ‫مميزة يف امل��راح��ل ال�سابقة يبحث‬ ‫ع���ن ن��ت��ي��ج��ة �إي��ج��اب��ي��ة ع��ل��ى �أر���ض��ه‬ ‫و�أم�����ام ج��م��اه�يره‪ ،‬يف ح�ين ي�سعى‬ ‫ال��ه�لال �إىل م�صاحلة ج��م��اه�يره‪،‬‬ ‫وم�سح �آثار اخل�سارة املفاجئة التي‬ ‫تعر�ض لها �أم���ام ال��رائ��د وحتقيق‬ ‫ال��ف��وز ال���ذي ق��د ُي��ع��ي��ده لل�صدارة‬ ‫من جديد فيما لو تعرث مناف�سه‬ ‫الن�صر يف اليوم التايل �أمام الفتح‪.‬‬ ‫وي��دخ��ل ال��ت��ع��اون امل��ب��اراة وهو‬ ‫يف امل��رك��ز ال�سابع بر�صيد ‪ 9‬نقاط‬ ‫جمعها من ‪ 6‬مباريات حيث فاز يف‬ ‫مباراتني وت��ع��ادل يف ث�لاث وخ�سر‬ ‫واح����دة‪ ،‬مقابل ‪ 13‬نقطة للهالل‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وي�ستقبل الفي�صلي احل��ادي‬ ‫ع�شر (‪ 5‬ن��ق��اط) االحت���اد ال�ساد�س‬ ‫(‪ )10‬حيث ي�سعى االخري اىل الفوز‬ ‫للتقدم اكرث يف �سلم الرتتيب‪.‬‬ ‫وبعد غياب طويل‪ ،‬يعود دربي‬ ‫ال�شرقية بني االتفاق والنه�ضة يف‬ ‫الدمام‪ ،‬وي�ست�ضيف الرائد العروبة‬ ‫يف مباراة متكافئة‪.‬‬

‫من ال���دوري املحلي على ايفرتون القوي وو�ست هام‬ ‫يونايتد بنتيجة واحدة ‪ 1-3‬بف�ضل اربعة اهداف من‬ ‫اغويرو‪.‬‬ ‫وكان �سيتي ي�أمل ان يعود على اقله بالتعادل من‬ ‫اجل جتنب م�صري املباريات اخلم�س التي خ�سرها من‬ ‫ا�صل ‪ 6‬خا�ضها خارج قواعده يف م�شاركتيه ال�سابقتني‬ ‫يف البطولة القارية‪ ،‬علماً �أن ف��وزه يف اجلولة االوىل‬ ‫على فيكتوريا بلزن (‪�-3‬صفر) كان االول له بعيدا عن‬ ‫جمهوره‪.‬‬ ‫وت���ق���دم ال��ف��ري��ق امل�����ض��ي��ف ب��ع��د مت���ري���رة جميلة‬ ‫بالر�أ�س من ال��دويل الياباين كي�سوكي هوندا و�صلت‬ ‫اىل تو�سيت�ش الذي لعبها �ساقطة فوق احلار�س الدويل‬ ‫جو هارت املتقدم من مرماه (‪.)32‬‬ ‫لكن �سيتي مل ي��ت���أخ��ر ب��ال��رد‪ ،‬اذ ت��ق��دم اال�سباين‬ ‫داف��ي��د �سيلفا ع��ل��ى اجل��ه��ة ال��ي�����س��رى ول��ع��ب عر�ضية‬ ‫مق�شرة اىل اغ��وي��رو ال��ذي �سددها ار�ضية يف مرمى‬ ‫احلار�س ايغور اكينفييف (‪.)34‬‬ ‫وقبل انتهاء ال�شوط االول‪� ،‬ضرب اغويرو جمددا‪،‬‬ ‫لكن هذه املرة بر�أ�سه بعد عر�ضية من داخل املنطقة‬ ‫لعبها املهاجم اال�سباين الفارو نيغريدو (‪.)42‬‬ ‫وقبل ث��وان على نهاية امل��ب��اراة‪ ،‬انقذ ه��ارت �سيتي‬ ‫م��ن ه��دف ال��ت��ع��ادل‪ ،‬عندما و�صلت ال��ك��رة اىل هوندا‬ ‫ف�سددها من م�سافة قريبة على احلار�س مهدرا هدف‬ ‫التعادل‪.‬‬ ‫ويف امل��ج��وع��ة االوىل‪ ،‬جل����أ م��ان�����ش�����س�تر ي��ون��اي��ت��د‬ ‫االن��ك��ل��ي��زي‪ ،‬ال���ذي غ��اب عنه ه��داف��ه الهولندي روب��ن‬ ‫فان بري�سي الراحته‪ ،‬اىل امل�سابقة االوروبية االم لكي‬ ‫ين�سي جماهريه البداية املخيبة له يف الدوري املحلي‬ ‫مع مدربه اجلديد اال�سكتلندي ديفيد مويز‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد فوزه على �ضيفه ريـال �سو�سييداد اال�سباين الذي‬ ‫ما زال يبحث عن نقطته االوىل‪.‬‬ ‫و�سجل يونايتد ه��دف��ه م��ن ن�ي�ران �صديقة عرب‬ ‫اينيغو مارتينيز ال���ذي ح���اول اب��ع��اد ك��رة واي���ن روين‬ ‫املرتدة من القائم (‪.)2‬‬ ‫وي��ع��اين يونايتد االم��ري��ن يف ال����دوري املحلي اذ‬ ‫يتخلف ح��ال��ي��ا ب��ف��ارق ‪ 8‬ن��ق��اط ع��ن ار���س��ن��ال املت�صدر‬ ‫بعد اكتفى ال�سبت بالتعادل م��ع �ساوثمبتون ‪ 1-1‬يف‬ ‫مباراة كان متقدما فيها حتى الدقيقة ‪ ،89‬لكن فريق‬ ‫«ال�شياطني احل��م��ر» يقدم اداء اف�ضل على ال�صعيد‬ ‫ال��ق��اري اذ يت�صدر جمموعته ب��ع��د ف���وزه يف اجل��ول��ة‬ ‫االوىل على باير ليفركوزن االمل��اين ‪ 2-4‬وتعادله يف‬ ‫الثانية خارج قواعده مع �شاختار دانييت�سك االوكراين‬ ‫‪.1-1‬‬ ‫وجنح يونايتد برفع ر�صيده اىل ‪ 7‬نقاط بتغلبه‬ ‫على ح�ساب �سو�سييداد الذي حقق نتيجة الفتة املو�سم‬ ‫املا�ضي بحلوله راب��ع��ا يف ال���دوري املحلي ث��م بلغ دور‬ ‫املجموعات على ح�ساب ليون الفرن�سي قبل ان يتقهقر‬ ‫بعدها حيث مل يذق طعم يف ت�سع مباريات على التوايل‬ ‫يف جميع امل�سابقات قبل ان يفك هذه ال�سل�سلة بفوزه‬ ‫على فالن�سيا (‪ )1-2‬ال�سبت خارج قواعده يف الدوري‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫ويف امل��ج��م��وع��ة عينها‪ ،‬ل��ق��ي ���ش��اخ��ت��ار دانييت�سك‬ ‫االوكراين هزمية مذلة هي االوىل له هذا املو�سم امام‬ ‫م�ضيفه باير ليفركوزن االمل��اين �صفر‪ 4-‬ال��ذي جنح‬ ‫باال�ستفادة من عاملي االر�ض واجلمهور وحقق فوزه‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫و�سجل لليفركوزن �شتيفان كي�سلينغ (‪ 22‬و‪)72‬‬ ‫والقائد �سيمون رولف�س (‪ 50‬من ركلة جزاء) و�سيدين‬ ‫�سام (‪.)57‬‬

‫لهذا االمر‪ ،‬كما ان مرجعيتنا تبقى قوانني‬ ‫االحتادات الدولية وامليثاق االوملبي"‪.‬‬ ‫وك���ان م ؤ���مت��ر "فيفا" يف مت��وز املا�ضي‬ ‫�شكل جمموعة عمل؛ بهدف حت�سني و�ضع‬ ‫ك��رة ال��ق��دم يف فل�سطني م��ن خ�لال ت�سهيل‬ ‫ان��ت��ق��ال ال�ل�اع���ب�ي�ن‪ ،‬وا����س���ت���خ���دام ال��ري��ا���ض��ة‬ ‫كطريق للحوار‪.‬‬ ‫وبعد اجتماع اول يف عمان ح�ضره رئي�سا‬ ‫االحت���ادي���ن الفل�سطيني ج�بري��ل ال��رج��وب‬ ‫واال���س��رائ��ي��ل��ي �آيف ل��ي��زون‪ ،‬ورئ��ي�����س "فيفا"‬ ‫ال�سوي�سري ج��وزي��ف ب�لات��ر‪ ،‬ونائبه االم�ير‬ ‫ع��ل��ي ب��ن احل�����س�ين رئ��ي�����س االحت����اد االردين‪،‬‬ ‫ورئ��ي�����س��ا االحت����ادي����ن الأ����س���ي���وي ال��ب��ح��ري��ن��ي‬ ‫ال�����ش��ي��خ ���س��ل��م��ان ب����ن اب���راه���ي���م �آل خ��ل��ي��ف��ة‬ ‫واالوروبي الفرن�سي مي�شال بالتيني‪ ،‬ح�صل‬ ‫اج��ت��م��اع ث���ان يف زي���وري���خ ب��ح�����ض��ور "فيفا"‬ ‫واالحتادين الفل�سطيني واال�سرائيلي‪.‬‬ ‫وقد مت التو�صل اىل بع�ض التفاهمات؛‬ ‫م��ن��ه��ا‪ :‬ت��ع��ي�ين ���ض��ب��اط ارت���ب���اط يف ك���ل من‬ ‫االحت�����ادي�����ن ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي واال����س���رائ���ي���ل���ي‪،‬‬

‫واع��ت��م��اد م��واع��ي��د ن��ه��ائ��ي��ة ل��ت��ق��دمي طلبات‬ ‫الت�صاريح والأذون��ات الأخرى‪� ،‬سي�ساعد كال‬ ‫االحت��ادي��ن على و�ضع خطة للعمل بح�سب‬ ‫نظام الإدارة يف كل منهما‪.‬‬ ‫واثارت القيود التي و�ضعتها "�إ�سرائيل"‬ ‫على دخول العبني واداريني عرب من العراق‬ ‫والبحرين واالم���ارات للم�شاركة يف بطولة‬ ‫غ��رب �أ�سيا للنا�شئني يف �آب املا�ضي �ضجة‪،‬‬ ‫دفعت "فيفا" اىل حماولة ايجاد حل لهذه‬ ‫امل�شكلة‪.‬‬ ‫وق���ال ب���ات��ر يف وق��ت �سابق‪" :‬املق�صود‬ ‫ت�سهيل االت�صاالت بني الطرفني‪ ،‬وحماولة‬ ‫اي��ج��اد ال��ط��رق واحل��ل��ول ب�شكل ي�سمح لكرة‬ ‫القدم بامل�ساعدة على حل امل�شاكل احلقيقية‬ ‫التي توجد بني االحتادين‪ ،‬وبني ال�شعبني"‪.‬‬ ‫وحدد دور "فيفا" بـ"�ضمان �أن يتمكن‬ ‫النا�س من لعب كرة القدم يف البلدين ح�سب‬ ‫االنظمة واللوائح املرعية‪ ،‬و�أن ال يقوم احد‬ ‫باال�ضرار مبمار�سة كرة القدم"‪.‬‬

‫مواجهة قوية بني السد والوكرة يف الدوري القطري‬ ‫الدوحة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�����ش��ه��د امل��رح��ل��ة ال�����س��اد���س��ة م���ن ال����دوري‬ ‫القطري لكرة القدم مواجهة قوية بني ال�سد‬ ‫حامل اللقب و�صاحب املركز الثالث مع الوكرة‬ ‫الثاين اليوم اجلمعة‪.‬‬ ‫يلعب ال��ي��وم اي�����ض��ا اخل���ور م��ع ال�سيلية‪،‬‬ ‫وقطر مع العربي‪ ،‬وام �صالل مع الريان‪ ،‬وغدا‬ ‫ال�سبت اخلريطيات م��ع االه��ل��ي‪ ،‬ومعيذر مع‬ ‫اجلي�ش‪ ،‬والغرافة مع خلويا‪.‬‬ ‫ي��ت�����ص��در ال�سيلية ال�ترت��ي��ب ب��ر���ص��ي��د ‪11‬‬ ‫نقطة‪ ،‬ب��ف��ارق االه����داف ام���ام ال��وك��رة‪ ،‬وي���أت��ي‬ ‫ال�����س��د ث��ال��ث��ا ول���ه ‪ 10‬ن���ق���اط‪ ،‬واجل��ي�����ش راب��ع��ا‬ ‫بر�صيد ‪ 9‬نقاط‪ ،‬مقابل ‪ 8‬نقاط لكل من خلويا‬ ‫وقطر‪.‬‬ ‫ي�صطدم الوكرة بال�سد يف مواجهة �ساخنة‬ ‫ب��ال��ق��رب م��ن ال�����ص��دارة ال��ت��ي ت��ن��ازال ع��ن��ه��ا يف‬ ‫امل��راح��ل امل��ا���ض��ي��ة ل�صالح ال�سيلية‪ ،‬فتوقفت‬ ‫انت�صارات الوكرة يف املباراة االخرية ليرتاجع‬ ‫اىل املركز الثاين‪ ،‬وا�ستعاد ال�سد نغمة الفوز‬ ‫وتقدم اىل املركز الثالث‪.‬‬

‫ومن املنتظر ان تخرج مواجهة الفريقني‬ ‫ب��ق��ي��ادة امل��درب��ي�ين ال��ع��راق��ي ع��دن��ان درج���ال يف‬ ‫الوكرة واملغربي ح�سني عموتا يف ال�سد‪ ،‬قوية‬ ‫لرغبة كل فريق يف حتقيق الفوز‪.‬‬ ‫يعتمد الوكرة يف هجومه علي الربازيلي‬ ‫مي�شال ���س��وزا ه���داف ال��ف��ري��ق وال����دوري حتى‬ ‫االن واالرجنتيني جورج �سيبا�ستيان واملغربي‬ ‫انور ديبا‪ ،‬بينما يعول ال�سد على مهارات جنمه‬ ‫القطري خلفان ابراهيم ث��اين الهدافني اىل‬ ‫جانب اال�سباين راوول غوانزالي�س والربازيلي‬ ‫ل��ي��ان��درو ال��ل��ذي��ن ي��ح��اوالن ال��ع��ودة م��ن خالل‬ ‫هذه املباراة وت�سجيل اول اهدافهما يف املو�سم‪.‬‬ ‫كما تعد مواجهة خلويا و�صيف املو�سم‬ ‫املا�ضي وال��غ��راف��ة م��ن اه��م امل��واج��ه��ات يف هذه‬ ‫امل��رح��ل��ة؛ ك��ون الفريقني م��ن املناف�سني علي‬ ‫اللقب‪.‬‬ ‫ب�����د أ� ال���ف���ري���ق���ان ب��ا���س��ت��ع��ادة م�����س��ت��واه��م��ا‬ ‫وق��وت��ه��م��ا خ��ا���ص��ة ال���غ���راف���ة ب��ع��د ان ظ��ه��ر يف‬ ‫املرحلة املا�ضية ب�شكل خمتلف متاما‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫اجلانب الهجومي الذي تعزز بالثنائي اجلديد‬ ‫االرجنتيني لوبيز والفنزويلي ميكو ف�سجال ‪4‬‬

‫اهداف يف مباراتني‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ال يقل خلويا قوة بعد ان ا�ستعاد‬ ‫ه��ج��وم��ه عافيته اذ �سحق م��ع��ي��ذر بخما�سية‬ ‫بقيادة �سيبا�ستيان �سوريا وال�سنغايل ا�سيار‪،‬‬ ‫و�سيزداد الهجوم قوة بعودة امل�صاب التون�سي‬ ‫يو�سف امل�ساكني‪.‬‬ ‫وي أ���م��ل اخل��ور احل�صول على اول ف��وز له‬ ‫ه��ذا املو�سم على ح�ساب ال�سيلية ال��ذي افلت‬ ‫ب�أعجوبة من الهبوط املو�سم املا�ضي‪ ،‬ولكنه‬ ‫فاج�أ اجلميع هذا املو�سم باحتالل ال�صدارة‪.‬‬ ‫يبدو ال�سيلية م�ؤهال ملوا�صلة االنت�صارات‬ ‫والتم�سك بال�صدارة بقيادة مدربه التون�سي‬ ‫����س���ام���ي ال���ط���راب���ل�������س���ي وب�����وج�����ود م��ه��اج��م��ي��ه‬ ‫البوركيني داج��ان��و وال��ك��ون��غ��ويل الينجا ديبا‬ ‫والبحريني ف��وزي عاي�ش‪ ،‬اما اخل��ور فمهمته‬ ‫ا�صعب البتعاد ابرز جنومه خا�صة الربازيليني‬ ‫مادي�سون وخوليو �سيزار عن م�ستواهما وعدم‬ ‫ت���أق��ل��م امل��ه��اج��م اجل��دي��د امل��غ��رب��ي ف����وزي عبد‬ ‫الغني حتى االن مع الفريق بعد الظهور االول‬ ‫يف املرحلة املا�ضية‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأخيــــــــــــــــــــــــــرة‬

‫اجلمعة (‪ )25‬ت�شرين الأول (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )21‬العدد (‪)2457‬‬

‫النوم يغسل الدماغ ويخلصك من السموم فتش عن الذهب يف أوراق األشجار‬ ‫أ�ث ��ار ال�سبب يف ح��اج��ة امل��رء �إىل النوم‬ ‫حرية العلماء على مدى قرون‪ ،‬ومن الوا�ضح‬ ‫�أن احلاجة �إىل �إغما�ض العينني واال�سرتخاء‬ ‫يف ن��وم عميق ال تنبع م��ن ال�شعور بالتعب‬ ‫فقط اذ يعتربه العلماء فر�صة ذهبية اي�ضا‬ ‫لطرد ال�سموم من الدماغ‪.‬‬ ‫وقال باحثون يف الواليات املتحدة �إنهم‬ ‫اكت�شفوا �أحد الأ�سباب الرئي�سية للنوم‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�ق��د ف��ري��ق ال�ب�ح��ث االم��ري �ك��ي ب ��أن‬ ‫«نظام التخل�ص من الف�ضالت» ه��ذا يعترب‬ ‫امل�سبب الرئي�سي للنوم‪.‬‬ ‫وتو�صلت الدرا�سة �إىل �أن �أحد الأ�سباب‬ ‫الرئي�سة ال�ت��ي جتعل ال�ن��وم �أح��د الأن�شطة‬ ‫الأ�سا�سية ال�ت��ي يق�ضي ا إلن���س��ان ج��زءاً من‬ ‫عمره فيها‪� ،‬أن الدماغ يتخل�ص مما و�صفه‬ ‫البحث «بالفو�ضى الكيميائية»‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫التعب من الأعباء املنزلية‪.‬‬ ‫و أ�ظ �ه��رت ال�ت�ج��ارب ال�ت��ي أ�ج��روه��ا على‬ ‫ال �ف �ئ��ران �أن امل ��خ ي���س�ت�خ��دم ال �ن��وم كو�سيلة‬ ‫للتخل�ص م��ن ال�سموم ال�ت��ي ت�تراك��م خالل‬ ‫عملية اال�ستيقاظ نتيجة لعمليات االت�صال‬ ‫بني اخلاليا الع�صبية‪.‬‬ ‫واثبتت الدرا�سة التي ن�شرها الباحثون‬ ‫يف ن�شرة «�ساين�س» ان خاليا املخ تنكم�ش اثناء‬ ‫النوم مما ي�ؤدي اىل فتح ثغرات بينها ت�سمح‬ ‫لل�سوائل «بغ�سل املخ»‪.‬‬ ‫كما ي�ق��ول��ون �إن اخ�ف��اق ه��ذا ال�ن�ظ��ام يف‬ ‫التخل�ص من بع�ض الف�ضالت قد يكون �سببا‬ ‫لبع�ض االمرا�ض التي ت�صيب املخ‪.‬‬ ‫والح� �ظ ��وا ان خ�ل�اي��ا م�ع�ي�ن��ة يف امل ��خ ‪-‬‬ ‫واالرج� ��ح ان ت �ك��ون اخل�لاي��ا ال��دب�ق�ي��ة التي‬ ‫ت�ب�ق��ي اخل�ل�اي��ا ال��دم��اغ �ي��ة ح�ي��ة ‪ -‬تنكم�ش‬ ‫اث�ن��اء ال �ن��وم‪ ،‬مم��ا ي��زي��د م��ن حجم امل�ج��االت‬ ‫بني اخلاليا وت�سمح ب�ضخ كميات اك�بر من‬

‫ال�سوائل التي تقوم بازالة الف�ضالت امل�ضرة‪.‬‬ ‫وقالت الدكتورة نيديرغارد �إن عملية‬ ‫الغ�سيل ه��ذه تعترب حيوية ج��دا لدميومة‬ ‫احلياة‪ ،‬ولكنها م�ستحيلة اثناء اليقظة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار الباحثون �إىل �أن للدماغ ق��درة‬ ‫حم��ددة فهو �إم��ا �أن ي�ك��ون يقظاً وم�ستعداً‬ ‫للتفكري‪� ،‬أو نائم�أً ويعمل على تنظيف نف�سه‪.‬‬ ‫وي�شبه الدكتور ماكني الدماغ ب�إن�سان يحتفل‬ ‫مع �أ�صحابه يف املنزل‪ ،‬فهو بني خيارين‪� ،‬إما‬ ‫م�ؤان�سة ال�ضيوف‪� ،‬أو تنظيف املنزل‪.‬‬ ‫واف��اد العلماء يف وق��ت �سابق ان اهمية‬

‫النوم تكمن يف قدرته على زي��ادة �أح��د �أن��واع‬ ‫خاليا املخ‪ ،‬وهي اخلاليا امل�س�ؤولة عن �إفراز‬ ‫م��ادة تعرف با�سم مايلني والتي تعمل على‬ ‫حماية االع�صاب‪.‬‬ ‫ويقول باحثون �إن نتائجهم ت�شري �إىل‬ ‫�أن قلة ال�ن��وم ق��د تفاقم م��ن بع�ض أ�ع��را���ض‬ ‫مر�ض ت�صلب الأع�صاب وح��دوث اجللطات‬ ‫ال��دم��اغ�ي��ة ويف ه��ذه احل��ال��ة يهاجم النظام‬ ‫امل�ن��اع��ي للج�سم م ��ادة امل��اي�ل�ين ال �ت��ي تغلف‬ ‫خاليا املخ الع�صبية وخاليا النخاع ال�شوكي‪.‬‬

‫تطور سالالت جديدة من 'السل' يقوّض‬ ‫جهود املكافحة العاملية‬ ‫ت ��راج �ع ��ت ح � ��االت الإ� �ص ��اب ��ة‬ ‫بال�سل وكذلك عدد الوفيات ب�سبب‬ ‫امل��ر���ض يف ع��ام ‪ 2012‬ل�ك��ن التقدم‬ ‫ال � ��ذي ي �ت �ح �ق��ق الح � �ت� ��واء امل��ر���ض‬ ‫الرئوي املعدي مهدد ب�سبب زيادة‬ ‫مقاومة املر�ض للأدوية‪.‬‬ ‫ويف ت �ق��ري��ره��ا ال �� �س �ن��وي ع��ن‬ ‫ال�سل قالت منظمة ال�صحة العاملية‬ ‫�إن ال� �ع ��امل يف ط��ري �ق��ه ل�ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫أ�ه ��داف الأمم امل�ت�ح��دة ل�ع��ام ‪2015‬‬ ‫بتقليل ح ��االت الإ� �ص��اب��ة ب��امل��ر���ض‬ ‫وخف�ض معدل الوفيات بن�سبة ‪50‬‬ ‫باملئة مقارنة بعام ‪.1990‬‬ ‫لكن �أنظمة ال�صحة يف العامل‬ ‫ال ت �� �ش �م��ل ن �ح ��و ث�ل�اث ��ة م�لاي�ين‬

‫م�صاب بال�سل كما تعر�ض �سالالت‬ ‫من بكترييا ال�سل مقاومة للأدوية‬ ‫هذا التقدم للخطر‪.‬‬ ‫وق��ال ماريو رافيليوين مدير‬ ‫ال�ب�رن��ام��ج ال �ع��امل��ي ل�ل���س��ل ال�ت��اب��ع‬ ‫ملنظمة ال�صحة العاملية «ك�ث�يرون‬ ‫ال يح�صلون على الرعاية ومازالوا‬ ‫يعانون نتيجة لهذا»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع «ال ي�ج��ري ت�شخي�صهم‬ ‫وال عالجهم وال توجد معلومات‬ ‫ع � ��ن م� ��� �س� �ت ��وى ال � ��رع � ��اي � ��ة ال �ت ��ي‬ ‫يح�صلون عليها»‪.‬‬ ‫وكثريا ما ينظر �إىل ال�سل على‬ ‫�أنه من �أمرا�ض املا�ضي لكن ظهرت‬ ‫خ�ل�ال ال�ع�ق��د امل��ا� �ض��ي � �س�ل�االت ال‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫ميكن عالجها ب��الأدوي��ة امل��وج��ودة‬ ‫حاليا مما جعله �أحد �أكرب الأخطار‬ ‫على ال�صحة يف العامل‪.‬‬ ‫وي� � � أ�ت � ��ي ال� ��� �س ��ل م� ��ن ب �ي�ن ك��ل‬ ‫الأمرا�ض املعدية يف املرتبة الثانية‬ ‫بعد مر�ض نق�ص املناعة املكت�سب‬ ‫«االي��دز» يف عدد الأ�شخا�ص الذين‬ ‫يتوفون ب�سببه‪.‬‬ ‫وذك��ر تقرير منظمة ال�صحة‬ ‫العاملية ال�صادر الأربعاء �أن ما يقدر‬ ‫بنحو ‪ 8.6‬مليون �شخ�ص �أ�صيبوا‬ ‫بال�سل عام ‪ 2012‬وتويف ‪ 1.3‬مليون‬ ‫��ش�خ����ص ب���س�ب�ب��ه ب�ي�ن�ه��م ‪ 320‬أ�ل��ف‬ ‫م�صاب بالإيدز‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ع�ثر ب��اح�ث��ون �أ��س�ترال�ي��ون‬ ‫ع � � �ل� � ��ى �أ� � � � �ش � � � �ج � � ��ار م� � � ��ن ن� � ��وع‬ ‫«�أوك��ال �ب �ت��و���س» ت�ن�ب��ت ���أوراق� �ه ��ا‬ ‫ذهبا ب�إحدى املناطق النائية يف‬ ‫�أ�سرتاليا‪-‬ح�سب �سكاي نيوز‪.‬‬ ‫و�� � �س� � �ع � ��ى ف� � ��ري� � ��ق ع �ل �م��ي‬ ‫الك �ت �� �ش��اف امل � � ��وارد يف منطقة‬ ‫ق��اح �ل��ة ت��دع��ى «غ��ول��د ف�ي�ل��دز»‬ ‫(ح� � � �ق � � ��ول ال� � � ��ذه� � � ��ب) غ ��رب ��ي‬ ‫أ���س�ترال�ي��ا‪ ،‬حيث اكت�سبت هذه‬ ‫املنطقة ا�سمها مل��ا ُيعتقد بغنى‬ ‫تربتها ب��روا��س��ب ال��ذه��ب‪ ،‬وهو‬ ‫ما مل ي�ستطيع العلماء اكت�شافه‬ ‫فيما م�ضى‪ ،‬لذلك قرر الفريق‬ ‫ال�ع�ل�م��ي ال�ت�ن�ق�ي��ب ع��ن ال��ذه��ب‬ ‫ولكن يف مكان �آخ��ر وه��و �أوراق‬ ‫�أ��ش�ج��ار «�أوك��ال�ب�ت��و���س» املنت�شرة‬ ‫باملنطقة‪.‬‬ ‫وق� � � � � � � � � ��رر ال� � � �ب � � ��اح� � � �ث � � ��ون‬ ‫الأ�سرتاليون الت�أكد من �صحة‬ ‫�شائعة �شهرية عن �أ�شجار هذه‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة ال �ت��ي ت �ن �ب��ت ال��ذه��ب‪،‬‬ ‫ف � �ق� ��ام� ��وا ب� �ق� �ط ��ف جم �م��وع��ة‬ ‫م��ن �أوراق الأ� �ش �ج��ار وحتليلها‬ ‫معمليا‪ ،‬وكانت املفاج�أة العثور‬ ‫على بقايا ذهب على الأوراق‪.‬‬ ‫ي� ��� �ش ��ار �إىل �أن �أ�� �ش� �ج ��ار‬ ‫«�أوكالبتو�س» ت�شتهر ب�صالبتها‬ ‫الفائقة‪ ،‬كما �أن جذورها ميكن‬ ‫�أن تتعمق يف ال�ترب��ة لع�شرات‬ ‫الأم� �ت ��ار ل�ل�ح���ص��ول ع�ل��ى امل�ي��اه‬ ‫اجلوفية‪ ،‬وهي امل�س�ؤولة �أي�ضا‪،‬‬ ‫ح �� �س��ب اع �ت �ق ��اد ال �ع �ل �م��اء‪ ،‬ع��ن‬ ‫امت�صا�ص جزيئات الذهب من‬

‫اإلنرتنت تسرقك من حياتك االجتماعية‬ ‫ح��ذر خ�ب�ير اق�ت���ص��ادي �أم��ري �ك��ي م��ن تف�شي‬ ‫�إدم � ��ان ا� �س �ت �خ��دام االن�ت�رن ��ت ال� ��ذي ي�ت�ه�م��ه ب��ان��ه‬ ‫ي�ستويل على حياة الكثريين‪.‬‬ ‫وق��ال كوت وال�ستني وهو احد كبار الباحثني‬ ‫يف معهد حتليل ال���س�ي��ا��س��ات ال�ت�ق�ن�ي��ة‪ ،‬يف درا��س��ة‬ ‫حتليلية ال��س�ت�خ��دام االم��ري�ك�ي�ين ل�ل��وق��ت ب�شكل‬ ‫ع��ام وال���س��اع��ات ال�ت��ي يق�ضونها ع�ل��ى االن�ترن��ت‪،‬‬ ‫ف�إن العامل االفرتا�ضي متهم مبزاحمة كثري من‬ ‫الن�شاطات االن�سانية االخ��رى التي ينفق عليها‬ ‫وقتا اقل‪.‬‬ ‫و� �ص��درت ال�ن�ت��ائ��ج امل �ث�يرة ال�ت��ي ت��و��ص��ل اليها‬ ‫وال�ستني يف ورقة عمل للمكتب الوطني االمريكي‬ ‫للبحوث االقت�صادية بح�سب ما اوردت��ه �صحيفة‬ ‫«الوا�شنطن بو�ست» االمريكية يف عددها ال�صادر‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫وخل�صت ال��درا��س��ة اىل ان��ه مقابل ك��ل دقيقة‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫الرتبة‪.‬‬ ‫وللت�أكد قام الفريق بزراعة‬ ‫�أ�شجار «�أوكالبتو�س» داخل �أحد‬ ‫امل�شاتل يف تربة م�شبعة بجزيئات‬ ‫الذهب‪ ،‬وكانت النتيجة العثور‬ ‫على بقايا الذهب على الأوراق‪،‬‬ ‫بح�سب جملة «‪.»Nature‬‬ ‫وال تعترب فكرة امت�صا�ص‬ ‫ال �ن �ب��ات��ات ل �ل �م �ع��ادن امل�ح�ي�ط��ة‬

‫ب �ه��ا يف ال�ت�رب��ة ب��اجل��دي��دة من‬ ‫ال �ن��اح �ي��ة ال �ع �ل �م �ي��ة‪ ،‬ول �ك ��ن م��ا‬ ‫ي�ج�ع��ل االك �ت �� �ش��اف الأ� �س�ت�رايل‬ ‫ف��ري��دا م��ن ن��وع��ه ع��دة ع��وام��ل‪،‬‬ ‫�أهمها �أن الذهب ميكن �أن يكون‬ ‫عن�صرا �ساما ومميتا بالن�سبة‬ ‫ل�ل�ن�ب��ات‪ ،‬ك�م��ا �أن ان�ت�ق��ال�ه��ا من‬ ‫اجلذور للأوراق يزيد من تفرد‬ ‫احلالة‪.‬‬

‫وق�ط��ع الفريق الأ��س�ترايل‬ ‫الطريق على احلاملني بتحقيق‬ ‫ثروات من وراء هذا االكت�شاف‪،‬‬ ‫�إذ �أو��ض�ح��وا �أن �شجرة بجميع‬ ‫�أوراق �ه��ا ل��ن حتتوى �سوى على‬ ‫قدر �ضئيل جدا من الذهب (‪46‬‬ ‫جزءا من املليار)‪ ،‬مو�ضحني �أن‬ ‫احل�صول على خامت زواج �صغري‬ ‫يحتاج ملئات الأ�شجار‪.‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫تنفق على االن�ترن��ت يف وق��ت ال�ف��راغ «�أوق��ات غري‬ ‫العمل او متابعة الربيد االلكرتوين» ف�إن دقيقة‬ ‫ت�ضيع يف االن�شطة االن�سانية االخرى‪.‬‬ ‫وخل�صت الدرا�سة اىل انه مقابل كل ‪ 10‬دقائق‬ ‫ت�ضيع ه��دراً على االنرتنت والعامل االفرتا�ضي‪،‬‬ ‫ف�إن االف��راد يق�ضون ‪ 2.9‬دقيقة على جميع انواع‬ ‫ال�ترف�ي��ه االخ ��رى‪ ،‬و‪ 2.7‬دقيقة يف ال�ع�م��ل‪ ،‬و‪1.2‬‬ ‫دقيقة او اقل على العناية ال�شخ�صية مبا يف ذلك‬ ‫النوم‪ ،‬ودقيقة على ال�سفر و‪ 42‬ثانية على االن�شطة‬ ‫املنزلية و‪ 36‬ثانية على االن�شطة التعليمية‪.‬‬ ‫وت� �ت� �ه ��م ال � ��درا�� � �س � ��ة‪ ،‬ال � �ع� ��امل االف�ت�را�� �ض ��ي‬ ‫بجعل النا�س يق�ضون �أوق��ات �اً �أق��ل على التن�شئة‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة واال� �س�ترخ��اء وال�ت�ف�ك�ير واحل�ف�لات‬ ‫واالحداث الثقافية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وت�ق�ت�ف��ي ال��درا� �س��ة أ�ث ��ر ال ��روائ ��ي االم��ري�ك��ي‬ ‫ج��ون��اث��ان ف��ران��زن ال��ذي يتهم االن�ترن��ت ب�سرقة‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫اوق ��ات ال�ن��ا���س‪ ،‬اذ ان ال�ع��امل االف�ترا��ض��ي يزاحم‬ ‫الن�شاطات االخ��رى على ال�ث��واين اذ ينفق ن�سبة‬ ‫كبرية من اال�شخا�ص ‪ 100‬دقيقة يومياً لال�ستمتاع‬ ‫باالنرتنت خا�صة يف فئة ال�شباب بالتايل يخ�سرون‬ ‫‪ 27‬دقيقة من العمل و‪ 29‬دقيقة من اوقات الفراغ‬ ‫و‪ 12‬دقيقة من النوم يومياً‪.‬‬ ‫وي�ل�خ����ص اق �ت �� �ص��ادي��ون اه � ��دار ال��وق��ت على‬ ‫االن�ترن��ت بانه «فر�صة �ضائعة» من وق��ت الفراغ‬ ‫وك �ث�يرون مهتمون ح�ق�اً يف ال��و��ص��ول اىل الكلفة‬ ‫احلقيقية ل�ه��ذا ال�ه��در م��ن ال���س��اع��ات؛ مل��ا ل��ه من‬ ‫ت�أثري على االقت�صاد وفقاً لل�صحيفة االمريكية‪.‬‬ ‫ورغم ان درا�سات تذكر ان اخذ املوظف لق�سط‬ ‫م��ن ال��راح��ة بت�صفح م��وق��ع «ي��وت�ي��وب» او ح�ساب‬ ‫«ف�ي���س�ب��وك» ي�ساعد ع�ل��ى رف��ع االن�ت��اج�ي��ة‪ ،‬اال ان‬ ‫وال�ستني ي��رى ان ذل��ك يتم على ح�ساب الروابط‬ ‫االجتماعية‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


01 16 2457