__MAIN_TEXT__

Page 1

‫زيتون جريدة أسبوعية تصدر عن شباب ادلب الحر وريفها‪ ,‬السنة الثانية‪ ,‬العدد ‪ ,65‬الخميس ‪4104-4-3‬‬ ‫‪Facebook.com\zaitonmaqazine zaiton.maq@gmail.com‬‬

‫التغريبة السورية‬

‫ّ‬ ‫لن يساوم السوري على كرامته لقاء لقمة عيش جمهولة اهلدف‪ ،‬ولن يقبل باالقامة األبدية‬ ‫ّ‬ ‫بأوطـان بديلة حىت ولو كانت يف قصور الغرب املشـيـدة‪.‬‬

‫تقرؤون يف العدد‪:‬‬ ‫التجويع والبحث عن وطن بديل‬ ‫ً‬ ‫مقاتلو املعارضة حيرزون انتصارا يف كسب‬ ‫الرئيس االمريكي يف السعودية‪..‬وماذا بعد؟‬ ‫بسمة كربياء ‪..‬قصة معاناة األطفال يف سورية‬

‫يقولون لنا إن سكان الوطن يتسابقققون‬ ‫إلى هجره‪ ,‬فنقول لهم ‪ :‬مقن القاقبقاوة‬ ‫أن يُسأل السجين عقن أسقبقاب فقراره‬ ‫من سجنه‪.‬‬ ‫يقولون لنا إن الوطن مهدد بعقوافق‬ ‫هققوجققان‪ ,‬فققنقققققول لققهققم ‪ :‬الققبققيققو‬ ‫الصخريقة القجقديقرة بقالقبقققان تقر قب‬ ‫بالعواف وتتحداها وتتالقب عقلقيقهقا‬ ‫وال تخشاها‪.‬‬ ‫يقققققولققون لققنققا إن الققوطققن يققوشق أن‬ ‫يتداعى ويتهدم‪ ,‬فنقول لهم ‪ :‬مقا اقان‬ ‫مشيداً من غبار هقو القمقحقكقوم عقلقيقه‬ ‫بأن يتداعى ويتهدم‪.‬‬ ‫يقولون لقنقا إن القوطقن بقا مقكقتق قا ً‬ ‫بالقققتقلقة والقلقصقول‪ ,‬فقنقققول لقهقم ‪:‬‬ ‫الوطن له قراسقه ادشقدان‪ ,‬ولقكقنقهقم‬ ‫مايبون في السجون‪.‬‬ ‫يقولون لنا إن الوطن سيباع في مقااد‬ ‫علني‪ ,‬فنقول لقهقم ‪ :‬سقيقبقققى القوطقن‬ ‫دفحابه ادفليين إذا اانت دمقاههقم‬ ‫ستشارك أيضا ً في المااد منافسة اق‬ ‫راغب في الشران‪.‬‬ ‫يقولون لنقا إن القوطقن مقوشق عقلقى‬ ‫اال تراق‪ ,‬فنقول لهم ‪ :‬لقيقسقت القنقار‬ ‫على الدوام ضارة ما دام سيشيد فقوق‬ ‫رماد المستبدين وطنا ً مختقلقفقا ً يصقلق‬ ‫دن يعيش فيه من يسمقى بقالقمقخقلقوق‬ ‫البشري‪.‬‬ ‫يقققققولققون لققنققا إن الققوطققن سققيققاققر ققه‬ ‫الطوفان‪ ,‬فنقول لهم ‪ :‬المقان القمقبقارك‬ ‫هققو السققبققب فققي اسققتققمققرار الققحققيققاة‬ ‫وتجددها‪.‬‬ ‫يقققققولققون لققنققا إن الققوطققن سققيققصققر‬ ‫مستنقجقداً مسقتقخقدمقا ً اق مقا يقعقر‬ ‫العالم من لاا ‪ ,‬فنقول لهم ‪ :‬السكو‬ ‫ديما ً و ديثا ً من ذهقب دن الضقحقيقة‬ ‫التي يقرغقمقهقا ألقمقهقا عقلقى الصقيقا‬ ‫واالستااثة تبقهقق قاتقلقهقا وتقايقد مقن‬ ‫استمتاعه بجريمته وتاريقه بقارتقكقاب‬ ‫جرائم أخرى‪.‬‬ ‫مهماز‬


‫أخبار زيتون‬ ‫بان كي مون يعلن بدء التحضري ملؤمتر "جنيف ‪ "3‬حول سوريا‬

‫أعلن ادمين العام لألمم المتقحقدة بقان اقي مقون‪,‬‬ ‫يوم الثالثان‪ ,‬أن المجتم الدولقي بقدأ القتقحقضقيقر‬ ‫لمؤتمر اجني ‪3‬ا ول ادزمة السورية‪.‬‬ ‫و قال بقان اققي مقون فقي مقؤتقمقر فققحقفقي فققي‬ ‫برواس ‪ ,‬إن االعملية التي أطلقت أثقنقان مقؤتقمقر‬ ‫جني ‪ 4‬لم تأ بالنتائق المرجوة‪ ..‬ونحن بحقاجقة‬ ‫الى ث اإلرادة السياسية للمجتم الدولي‪ ,‬ونب ل‬ ‫صارى جهودنا على عقد مؤتمر جني ‪3‬ا‪.‬‬ ‫ولم تتوف جولتا التفاوض المباشرة اللتين عقدتا‬ ‫في شهري اانون الثاني وشباط القمقاضقيقيقن بقيقن‬ ‫الحكومة والمعارضة ضمن إطار اجني ‪4‬ا إلى‬ ‫أي نتائق ملموسة بسبب خالفا عقلقى مقققررا‬ ‫اجني ‪0‬ا وموضقوع اإلرهقاب‪ ,‬وسقع دعقوا‬ ‫دولية الستلنا المحادثا بين الطرفقيقن‪ ,‬إال أن‬ ‫المبعوث ادممي والعربي إلقى سقوريقا ادخضقر‬ ‫اإلبراهيمي استبعد العودة إلى جني فقي القو قت‬ ‫الحاضر دن شروطها غير متوفرة‪.‬‬

‫وتشدد أطيا من المقعقارضقة ودول عقدة عقلقى‬ ‫إنشان هيلة كم انتقالي على أساس بقيقان جقنقيق‬ ‫‪ ,0‬رافضة أي دور لبشار في المر لة القمقققبقلقة‪,‬‬ ‫فيما تتحفظ السلطا السوريقة عقلقى هق ا القبقنقد‪,‬‬ ‫رافضة فكرة تسليم السلطة‪ ,‬معتبرة أن ادولقويقة‬ ‫تكمن فقي مقحقاربقة اإلرهقاب‪ ,‬داعقيقة لضقرورة‬ ‫إجران وار سوري‪ -‬سوري‪ ,‬دون أية شروط أو‬ ‫أي تدخ من الخارج‪ ,‬اقمقا أعقلقن ادسقد أنقه ال‬ ‫يرى مانعا من ترشحه للمنصب‪.‬‬ ‫واان نائب وزير الخارجيقة القروسقي مقيقخقائقيق‬ ‫بوغدانو ‪ ,‬ال الخميس الماضي‪ ,‬إن بالده تأمق‬ ‫أن تعم م ادمم المتحقدة وواشقنقطقن مقن أجق‬ ‫عقد اجني ‪3‬ا‪ ,‬معربا عقن أمقلقه فقي اسقتقلقنقا‬ ‫المفاوضا بين ادطقرا السقوريقة‪ ,‬فقي قيقن‬ ‫أشققار الققمققتققحققدث بققاسققم ااالئققتققال الققوطققنققيا‬ ‫المعارض‪ ,‬لؤي الصافي‪ ,‬في و ت سابق من يوم‬ ‫الثالثان‪ ,‬إلى أن االئتال د يدرس المشاراة فقي‬ ‫اجني ‪3‬ا‪ ,‬في قال غقيقر مقوسقكقو مقو قفقهقا‬ ‫الداعم للن ام‪.‬‬ ‫ي ار أن اجني ‪0‬ا عقققد فقي قايقران ‪,4104‬‬ ‫واتفق المشاراون فيه على تشكي هيلة انقتقققالقيقة‬ ‫تضم أعضان من الحكومة الحالية والقمقعقارضقة‪,‬‬ ‫ولكن بالرغم من التأييد الدولي له ا البيان لم يقجقد‬ ‫سبيله للقتقطقبقيقق‪ ,‬بسقبقب القخقال بقيقن أعضقان‬ ‫المجموعة ول دور القرئقيقس بشقار ادسقد فقي‬ ‫المر لة االنتقالية‪.‬‬

‫أردوغان حيذر من أي اعتداء على ضريح "سليمان شاه"‬ ‫املوجود مشال حلب‬

‫ق ر رئققيققس الققوزران الققتققراققي‪ ,‬رجققب طققيققب‬ ‫أردوغان‪ ,‬من االعتقدان عقلقى ضقريق اسقلقيقمقان‬ ‫شاها‪ ,‬جد مؤسس الدولة القعقثقمقانقيقة‪ ,‬القوا ق فقي‬ ‫شمال لب‪ ,‬معتبرا أي اعتدان على الضريق يقعقد‬ ‫اعتدان على ترايا‪.‬‬ ‫وأوض ‪ ,‬أردوغان‪ ,‬في تصريحا فحفيقة‪ ,‬يقوم‬ ‫اد د‪ ,‬أن اأي اعتدان على الـق ‪ 01‬دونقمقا مقن‬ ‫ادرض التي نمتلكها فقي ضقريق سقلقيقمقان شقاه‪,‬‬ ‫الموجود على ادراضي السورية وفق اتفاق دولقي‬ ‫عام ‪ ,0240‬هو اعتدان على ‪ 10‬والية ترايةا‪.‬‬ ‫وهدد تن يم (الدولة اإلسالمية في العراق والشقام‬ ‫اداعشا‪ ,‬مؤخرا‪ ,‬بالهجوم على ضري سقلقيقمقان‬ ‫شاه‪ ,‬جد مقؤسقس القدولقة القعقثقمقانقيقة عقثقمقان بقن‬ ‫أرطارل بن سليمان‪.‬‬ ‫وأاد وزير الدفاع التراي‪ ,‬في و ت سابق‪ ,‬تعايقا‬ ‫منطقة ضري اسليمان شاها‪ ,‬بمايقد مقن القققوا‬

‫الخافة‪ ,‬لحمايتها من أي تهديد‪.‬‬ ‫ويققوجققد الضققريق شققمققال ققلققب عققلققى بققعققد ‪31‬‬ ‫ايلومترا من الحدود م ترايا‪ ,‬و د أبرمت فقرنسقا‬ ‫خالل فترة استعمارها لسورية اتفا ا م ترايقا فقي‬ ‫العام ‪ 0231‬يقضي باعتبار منطقة الضري أرضا‬ ‫تراية‪ ,‬وفق تقارير إعالمية‪.‬‬

‫الرتكمان‬ ‫اجلربا يزور "الساحل" ويشيد بدور‬ ‫‪4‬‬ ‫يف الثورة‬

‫زار رئيس االئتال الوطني السوري‪ ,‬أ مد الجربا اليوم‪,‬‬ ‫جب الترامان باير بوجاق وجب اداراد بري القالذ قيقة‪,‬‬ ‫وذل عقب مرور أاثر من ‪ 01‬أيام على بدن المعارك فقي‬ ‫ري الالذ ية الشمالي‪ ,‬رافققه عضقو االئقتقال القداقتقور‬ ‫أ مد جق و ادة عسكريون‪.‬‬ ‫وفي تصريحا لألناضول عبر الهات ‪ ,‬قال القجقربقا إن‬ ‫الايارة اانت ميدانية لأله والمقاتلين تفقد فقيقهقا ادلقويقة‪,‬‬ ‫اما زار جمي محاور وجبها القتال في جب التقراقمقان‪,‬‬ ‫بدنا من اسب‪ ,‬والسودا‪ ,‬مرورا بالمقرفقد ‪ ,46‬وجقمقيق‬ ‫المناطق المحاذية‪ ,‬وأضا الجربا أنقه تقفقققد أيضقا جقبق‬ ‫اداراد يث التقى مق القمقققاتقلقيقن بقالقاقرفقة القعقسقكقريقة‬ ‫المو دة‪ ,‬وو هناك على ادوضاع العسكرية مؤادا أنقه‬ ‫المس معنويا عالية لدى المقاتلين‪ ,‬وشدد القجقربقا عقلقى‬ ‫ضرورة أن يكون هناك دعم قيقي للجبهقة الفقتقا إلقى أن‬ ‫االئتال دم دعما للجبهة‪ ,‬وخالل اديام القققادمقة سقيقايقد‬ ‫الدعم مشيرا إلى أن أعضان من الكتلة الوطنية الترامانقيقة‬ ‫السورية رافقوه في جقولقتقه‪ ,‬مقن نقا قيقة أخقرى‪ ,‬أعقرب‬ ‫الجربا عن و وفه إلى جانب التراقمقان عقققب القتقهقديقدا‬ ‫التي تلقوها من الن ام السوري‪ ,‬موضحا أن الترامان فقي‬ ‫ا سوريا دمقوا لقلقثقورة السقوريقة اقثقيقرا مقن الشقهقدان‬ ‫والتضحيا ‪ ,‬في ا من جرابلس‪ ,‬وت أبيض‪ ,‬وفي جقبق‬ ‫الترامان‪ ,‬والالذ ية‪ ,‬والاارة‪ ,‬وباب عمرو‪ ,‬وفي المنطققة‬ ‫الجنوبية‪ ,‬ولفت إلى أن ه ا ليس غريبا عقلقيقهقم‪ ,‬والقنق قام‬ ‫يهدد من يشعر منه بخطر‪ ,‬وهو شعقر بقخقطقر القتقراقمقان‬ ‫الحقيقي‪ ,‬وشعر بوطنيتهم وبطوالتهم‪ ,‬وه ا يقدل عقلقى أن‬ ‫الن ام يحسب سقاب هق ه القفقلقة القوطقنقيقة مقن الشقعقب‬ ‫السوري‬ ‫وأاد الجربا على أن االئتال يشد على أيادي القتقراقمقان‪,‬‬ ‫وأن السوريين معهم في مراب وا د‪ ,‬وفمودهم في هق ه‬ ‫المعراة‪ ,‬واافة المعارك‪ ,‬هي أبلغ رسالة للن ام السوري‬ ‫من نا ية أخرى‪ ,‬ال عضو االئتقال القوطقنقي القداقتقور‬ ‫أ مد جق ‪ ,‬أن الايارة شملت محاور االشتقبقاك فقي جقبق‬ ‫الترامان باير بوجاق وأن القجقربقا تقعقهقد بقتقققديقم القدعقم‪,‬‬ ‫والمساعدا العسكرية للكقتقائقب القمقققاتقلقة‪ ,‬وأوضق فقي‬ ‫تصريحا لألنقاضقول عقبقر القهقاتق ‪ ,‬أن القجقربقا أاقد‬ ‫للترامان و و االئتال معهم‪ ,‬وبأنهم عقنقصقر أسقاسقي‬ ‫في الشعقب السقوري‪ ,‬رافضقا القتقهقديقدا القتقي تقلقققوهقا‬ ‫موضحا أن الايارة جان من ب الجربا لالطالع عقلقى‬ ‫ادوضاع بعد فت جبهة السا‬

‫ملف االخبار اعداد‪ :‬حسن قدور‬


‫ّ ّ‬ ‫اجليش احلر يصد تقدم قوات‬ ‫النظام باجتاه الساحل‬

‫اندلعت اشتبااا عنيفة ظهر اليوم الثالثان‪ ,‬بين مقاتقلقي القجقيقش‬ ‫الحر وجيش الن ام‪ ,‬في محيع بلدا أورم القجقوز و القققيقاسقا‬ ‫وبشاليا الوا عة بري إدلب الاربي‪ ,‬على الطريق العام (إدلقب –‬ ‫الالذ ية ‪ ,‬في محاولة لمقاتلي “الحقر” فقد تقققدم رتق عسقكقري‬ ‫لجيش الن ام‪ ,‬اان انطلق من معسكر المقسقطقومقة قرب أريقحقا‪,‬‬ ‫بققققاتققققجققققاه مققققديققققنققققة الققققالذ ققققيققققة فققققي السققققا قققق السققققوري‪.‬‬ ‫يث أفاد “عبدهللا جدعان” مقراسق شقبقكقة سقوريقا مقبقاشقر‪ ,‬أن‬ ‫االشتبااا اندلعت إثر تقدم رتق عسقكقري مقكقون مقن عشقرا‬ ‫اآلليا العسكرية‪ ,‬وتمكن مقاتلوا الجيش الحر خاللها مقن تقدمقيقر‬ ‫دبابة ‪T72‬تابعة لجيش الن ام و تق طقا قمقهقا قرب قريقة أورم‬ ‫الجوز‪ ,‬اما دمروا شا نة عسكرية تحم اميا من ال خيرة إثقر‬ ‫استهدافها بصارو من نوع “تاو”‪ .‬وأضا المصدر أن اقتقائقب‬ ‫الجيش الحر استهدفت بق ائ الهاون واجا جيش القنق قام القتقي‬ ‫تققحققاول ققمققايققة الققرتقق الققمققتققجققه إلققى السققا قق السققوري‪.‬‬ ‫في ادثنان‪ ,‬تعرضت بلدة الرامي القريبة في جب الااوية‪ ,‬لقص‬ ‫مدفعي وفاروخي عني من الحواجا العسكرية المتمقراقاة فقي‬ ‫القياسا وأورم الجوز‪ ,‬ما أدى لمققتق طقفق وإفقابقة آخقريقن ‪.‬‬ ‫ي ار أن الجيش الحر يتمكن لليوم الساب على التوالي‪ ,‬مقن قطق‬ ‫الطريق العام (إدلب – الالذ ية عنقد نقققطقة أورم القجقوز‪ ,‬الق ي‬ ‫يعتبر المحور الو يد ال ي يربع مدينة إدلب مق القمقنقاطقق القتقي‬ ‫ماة وري الالذ ية‪.‬‬ ‫يسيطر عليها الن ام بري‬

‫إغالق مطار محيميم بالالذقية‬

‫بعد استهدافه بصواريخ الغراد‬ ‫تم إغالق مطار ميميم “باس ادسد” سابقا ً فقي ريق القالذ قيقة‬ ‫إثر استهدافه بالعديد من فقواريقخ غقراد فقجقر القيقوم مقن قبق‬ ‫راتي أ رار الشام‪,‬و تجم النصرة مقا أدى إلعقطقاب مقهقبقع‬ ‫الطائرا وإخراجه من الخدمة‪.‬‬ ‫واانت الجبهة اإلسالمية أعلنت عن استهدا القمقطقار بقخقمقسقة‬ ‫وفواريخ غراد وتحقيق غابا مباشرة بالمطار فجر يوم أمس‪.‬‬ ‫يشار أن المطار استقب بصفة دورية شقحقنقا أسقلقحقة روسقيقة‬ ‫ومرتا ة فيلق القدس اإليراني‪.‬‬ ‫تاامن ذل ‪ ,‬م إسقاط الثوار طائرة للن ام اانت تقققصق جقبق‬ ‫الترامان بالقرب من برج ‪ 46‬في ري الالذ ية‪.‬‬

‫أخبار زيتون‬

‫ّ‬ ‫األسد حيول الالذقية إىل سجن‬

‫‪3‬‬

‫فرضت وا الن ام طو ا عسقكقريقا وامقنقيقا‬ ‫محقكق ًمقا قول مقحقافق قة القالذ قيقة السقوريقة‬ ‫السا لية‪ ,‬والتي دخقلقتقهقا قوا القمقعقارضقة‬ ‫مؤخرا وفتحت فيها جبهة تال سمتها “جبقهقة‬ ‫السا ‪ .‬وتأتي خطوة القنق قام السقوري بقعقد‬ ‫اسققتققهققدا ققوا الققمققعققارضققة لققلققمققحققاف ق ققة‬ ‫بصورايخ غراد فيما تستمر االشتبقااقا بقيقن‬ ‫وا المعارضقة و قوا القنق قام فقي ريق‬ ‫الالذ ية في رى القسط والشيخ سن ونقبق‬ ‫المر وتلة النسر‪.‬‬

‫ويققحققاول الققطققرفققان السققيققطققرة عققلققى جسققر‬ ‫ر وزا الوا على القطقريقق القدولقي بقيقن‬ ‫ثالث محاف ا الر ة – لب – الحسكة‪.‬‬

‫املدنيون رهائن‬

‫معركة دمشق‬

‫قالقت نقورا ادمقيقر نقائقب رئقيقس االئقتقال‬ ‫الوطني السقوري القمقعقارض لـق” ايقال ” إن‬ ‫“ ه ا دلي على هايمة الن ام على ادرض”‪,‬‬ ‫ولكنها عبقر عقن مقخقاوفقهقا “مقن تقحقويق‬ ‫المدنيين الى رهائن‪ ,‬وربما سيكونون ضحقايقا‬ ‫للمجازر”‪ .‬وأاد أن القنق قام “عقودنقا عقلقى‬ ‫ه ه التصرفا المجرمقة ولقديقه سقوابقق فقي‬ ‫المجازر ضد المدنيين”‪.‬‬ ‫وشدد عقلقى أنقه” ال يقحقق د قد ا قتقجقاز‬ ‫المدنيين به ه الطريقة‪ ,‬فالجيقش القحقر يقققاتق‬ ‫لتحرير المدنيين من ال لم والقطقاقيقان بقيقنقمقا‬ ‫الن ام يتحاي لتحوي سوريا القى اقانقتقونقا‬ ‫ومرااا ا تجاز للرهائن”‪ ,‬على د تعبيرها‪.‬‬

‫اما في ري دمشق فتدور اشتبااا عنيفة في‬ ‫ي جوبر يث استهدفت قوا القمقعقارفقة‬ ‫مجم ‪ 1‬اذار‪ ,‬ورافق ذل تصعيد مقن قوا‬ ‫الن ام‪ ,‬وذل بقص الحي من جب قاسقيقون‬ ‫بالمدفعية الثقيلة‪ .‬ا ل استهدفت وا الت قام‬ ‫ا يان –دوما – سقبا –افقر بقطقنقا –القمقلقيقحقة‬ ‫براجما الصواريخ والمدفعية القثقققيقلقة وفقي‬ ‫درايا ت ثالث اشخال بعقد صق القفقر قة‬ ‫الرابعة على داريا‪.‬‬

‫مرصد الـ‪84‬‬ ‫إلقى ذلق ‪ ,‬تضققاربقت االنقبققان ققول تققحقريققر‬ ‫مرفد ال ‪ 41‬وهقو اهقم مقرفقد فقي ريق‬ ‫الالذ ية اذ يط على القرى المقحقيقطقة لقجقبق‬ ‫الققتققراققمققان وجققبق االاققراد‪ ,‬ومققديققنققة اسققب‬ ‫والجب اال رع يث يقتقوسقع القمقرفقد هق ه‬ ‫المناطق الهامة ويط ايضا على منف بقحقري‬ ‫باالضافة الى ارتفاعقه الشقاهقق والق ي يقبقلقغ‬ ‫‪ 211‬مترا عن سط البحر‪.‬‬ ‫و د نفى الن ام السوري سيطقرة القمقعقارضقة‬ ‫على المرفد في ين تقول وا المعارضقة‬ ‫و راة ا رار الشام انقهقا قرر القمقرفقد‬ ‫وأن ذل استارق ‪ 4‬ايام من االشتبااا ‪.‬‬ ‫داعش من جديد‬ ‫يف دير الزور‪ ،‬استطاع تن يقم دولقة القعقراق‬ ‫والشام (داعش اعادة السيطرة على مقنقطقققة‬ ‫مرادة الوا قعقة عقلقى القطقريقق القدولقي بقيقن‬ ‫الحسكة ودير الاور بعد اشتبااا م جقبقهقة‬ ‫النصرة و وا الجيش الحر‪ ,‬وتقعقتقبقر قريقة‬ ‫مرادة نقطة امداد هامقة‪ .‬أمقا فقي قلقب فقققد‬ ‫استهد الجيقش القحقر مقققرا لقلقنق قام فقي‬

‫منطقة الميدان‪ ,‬واستمقر االشقتقبقااقا بقيقن‬ ‫وا المعارضة وتن يم الدولة االسالمية فقي‬ ‫يث تتمراا‬ ‫نا ية فرين دون سم لطر‬ ‫داعققش فققي الققمققراققا الققثقققققافققي فققي فققريققن‬ ‫وتققتققمققراققا ققوا الققمققعققارضققة فققي مققنققطقققققة‬ ‫الصوام في فرين‪.‬‬

‫احلرس الثوري‬ ‫ويققأتققي الققدعققم االيققرانققي مققنق بققدايققة الققثققورة‬ ‫السورية عسكريا وسيقاسقيقا بقوجقود القحقرس‬ ‫الثوري ومليشا اب هللا في سوريا‪.‬‬ ‫قاب هللا القكقثقيقر مقن‬ ‫و د ارتكبت ميلشيا‬ ‫الفضائ والقمقجقازر فقي القققصقيقر ومقنقاطقق‬ ‫اخرى في سوريا اما اسر وا المعارضة‬ ‫قلقب القكقثقيقر مقن‬ ‫في و ت سابق في ريق‬ ‫جنود الحرس الثوري االيراني‪ .‬وتعتبر ايران‬ ‫الثورة السورية ضربا للمشروع االيراني فقي‬ ‫المنطقة خافة بقعقد ابقتقالع ايقران لقلقعقراق‪,‬‬ ‫وامتداد اذرعها الطويلة في المنطقة بأسرها‪.‬‬ ‫وتن ر ايران بقلق بالغ الى القثقورة السقوريقة‬ ‫في ين يؤاد أ مد الجربقا رئقيقس االئقتقال‬ ‫الققوطققنققي السققوري الققمققعققارض أنققهققا “رأس‬ ‫االفعى”‪ .‬و ال الجربا في آخر خطاب لقه فقي‬ ‫ذارى الثورة إن المعارضة السورية‪:‬‬ ‫“ تواجه قربقا شقرسقة فقي مقواجقهقة أعقدان‬ ‫مجردين من القققيقم وادخقالق مقن عصقابقا‬ ‫سن نصر هللا ال ي أجر دمان شقبقاب قابقه‬ ‫بأبخس ادثمان‪ ,‬إلى مرتا ة النفقاق والشقققاق‬ ‫اآلتين من العراق‪ ,‬وفوال إلى رأس ادفقعقى‬ ‫في طهران‬


‫أخبار زيتون‬ ‫سعد الدين‪ :‬النظام يسحب قواته من‬ ‫اجلبهات لصاحل جبهة الساحل‬

‫قال كةناطق باسم كةوج أل كةلس ر كاع ة ج ب كةبحبر‪،‬‬ ‫كة م كةثالثاء‪ ،‬يع كةناام كةس ر بدأ بشمركغ جبها كة بخبال‬ ‫و ق ك كةولارضت ةصاةح جبهت “كةساحل” غربي كةببالد‪،‬‬ ‫نها ول ه كاساسي ور ز ث ه كةطائفي‪.‬‬ ‫مي خصر ح ة اةت “كاناض ل” عبر كةهاخف‪ ،‬قال كةبلب ب بد‬ ‫كةناطق‬ ‫قاسم سلد كةد ع‪ ،‬عض كةوج أل كةلس ر كاع‬ ‫باسوه‪ ،‬يع كةناام كةس ر سبحبب بالل كا بام كةبوباضب بت‬ ‫جزءكً وع ق كخه بلدد وع كةجبها مي س ر ا باخجباه جبببهبت‬ ‫“كةساحل” كةخي بدأ و اخ كةولارضت وبلبار‪ ،‬ضبد وبلباقبل‬ ‫كةناام م ها ونذ نح أسب ع ع‪.‬‬ ‫أ ضح أع كةناام سحب خبائبب وبع قب كخبه وبع كةبجبببهبت‬ ‫كةشرق ت مي وحاماخي د ر كةز ر كةحس ت ذة‪ ،‬كةشواة ت‬ ‫وع وحاماخي ح ب يدةب كةوجبا رخب بع ة‬ ‫ةبالذقب بت‪ ،‬بذةب‪،‬‬ ‫كاور باةنسبت ة جبهت كةجن ب ت كةخي خشول وحاماا دوشبق‬ ‫ر فها درعا‪.‬‬ ‫اع ز ر كةدماع مي كةح وت كةودقخت كسبلبد وصبطبفب ‪،‬‬ ‫صرح بأع‪ ”:‬ولر خنا مي كةساحل ةع خخ قف كةذ رة خصل‬ ‫كةث كر ةحسم كةولر ت”‪.‬‬

‫كريي يطمئن الفروف‪ :‬ال مضادات‬ ‫جوية للمعارضة بسوريا‬

‫أاد وزير الخارجية ادميراي جون ايري لن يره الروسقي‬ ‫سيرغي الفرو أن الواليا المتحدة تعارض مبدأ تقاويقد‬ ‫المعارضة السورية بمضادا جوية‪ .‬ونقققلقت واقالقة أنقبقان‬ ‫“إيتار ــ تاس” القروسقيقة عقن الفقرو قولقه‪ ,‬فقي خقتقام‬ ‫محادثاته في باريس م ايري‪ :‬طر نا موضوع ما تناولقتقه‬ ‫وسائ اإلعالم ول منا شة تسلي المقعقارضقة بصقواريقخ‬ ‫مضققادة لققلققجققو خققالل زيققارة الققرئققيققس (بققاراك أوبققامققا‬ ‫للسعودية‪ ,‬وايري أاد رفض ادميرايين‪.‬‬ ‫وأضا الفرو أن ذل يتفق بشك اامق مق االتقفقا قا‬ ‫الققروسققيققة ادمققيققراققيققة ققول عققدم تققوريققد الققمققن ق ققومققا‬ ‫الصاروخية المحمولة إلى النقاط الساخنة‪ ,‬وا ل االتفا ا‬ ‫الروسية ادميراية ول مقنق انقتقشقار هق ه القمقنق قومقا ‪.‬‬ ‫واانت وسائ إعالم نقلت يوم الجمعة الماضي عن مصادر‬ ‫في الحكومة ادميراية أن إدارة أوباما تنا ش ا تقمقال رفق‬ ‫ر تصدير المن وما الصاروخية المحمولة للمعارضة‬ ‫السورية‪ .‬وفي موازاة ذل ‪ ,‬ال المتحدث باسم “االئتقال ”‬ ‫السققوري الققمققعققارض‪ ,‬لققؤي فققافققي‪ ,‬إنققهققم ققد يققدرسققون‬ ‫المشاراة في مؤتمر “ جقنقيق ‪ ″3‬لقلقتقفقاوض مق القنق قام‬ ‫السوري‪ ,‬إذا نجحت أميراا في إ ناع روسيا بتايير مو فقهقا‬ ‫من ادزمة السورية”‪.‬‬ ‫وا ل اشترط فافي‪ ,‬في بيان فادر عن االئتال ‪ ,‬وجود‬ ‫مو مسبق فري وواض من ب الجانب الروسي فقي‬ ‫ه ا الخصول‪.‬‬

‫صدور تعليمات منح جوازات السفر للسوريني املقيمني‪4‬‬

‫يف اخلارج‬

‫كومة الن قام السقوري القتقعقلقيقمقا‬ ‫أفدر‬ ‫التنفي ية الخافة بمن جوازا السفر للمواطنين‬ ‫السوريين المقيمين فقي القخقارج‪ ,‬و قدد تقلق‬ ‫التعليقمقان مقدة أسقبقوع بقنق قام القدور لصقدور‬ ‫الجوازا العادية‪ ,‬ومدة ‪ 24‬ساعة للمستعجلة‪.‬‬ ‫وجققان فققي القققققرار ر ققم ‪ 120‬ال ق ي تضققمققن‬ ‫التعليما التنفي ية أن جوازا السقفقر القعقاديقة‬ ‫تصدر بن ام الدور‪ ,‬بعد أسبوع احد أدنقى‪ ,‬مقن‬ ‫تاريخ تقديم الطلب إلقى القبقعقثقا القدبقلقومقاسقيقة‬ ‫والقنصلية السورية في الخارج‪.‬‬ ‫أما بالنسبة للطلبا المستعجلة‪ ,‬نص الققرار أن‬ ‫تصدر جوازا السفر القعقاديقة ووثقائقق السقفقر‬ ‫المستعجلة خالل ‪ 24‬سقاعقة اقحقد أ صقى‪ ,‬مقن‬ ‫تاريخ تقديم الطلب إلى البعثا الم اورة والقتقي‬ ‫يوجد فيها محطا إفدار لجوازا السفر‪ ,‬وفقا‬ ‫للمنشور في مو سيريانديا “االلكتروني”‪.‬‬ ‫وجان في التعليما أيضاً‪ ,‬أنه يجوز من جقواز‬ ‫السفر العادي ووثيقة السفر‪ ,‬للقمقواطقن السقوري‬ ‫ومن في كمه‪ ,‬القمقوجقود خقارج القجقمقهقوريقة‬ ‫الققعققربققيققة السققوريققة‪ ,‬مققن ققبق “إدارة الققهققجققرة‬ ‫والجوازا ” وفروعهقا فقي القمقحقافق قا ‪ ,‬عقن‬ ‫طريق أ د ذويه أو وايله القانوني‪ ,‬أو بقمقوجقب‬

‫مسؤول إيراني‪" :‬جيش الدفاع الوطني" نسخة‬ ‫سورية عن "الباسيج" اخرتعها قاسم‬ ‫سليماني‬

‫أعرب نائبب رئب بأل كار باع كةبلباوبت ةب ب ب ك‬ ‫كةوس حت كإل ركن ت‪ ،‬كةلو د غالم ع ي رش د‪ ،‬عبع‬ ‫ق ق بالده وع س ط نبابام كاسبد‪ ،‬شبدد عب ب‬ ‫صل بت ضب ي بركع مب بوبا بخبلب بق بب ب بارك‬ ‫كةو كجهت م وا ة حدث ذةب‪ ،،‬وبد بدك أع كةبد ر‬ ‫س صل ية حزب هللا كة بناني حب ب وبت نب ر‬ ‫كةواة ي مي كةلركق‪.‬‬ ‫شف رش د مي وت بود نت “دزمب ل” جبنب ب‬ ‫غربي ي ركع وخحدثا مي ذ رى كسخلادة كةبوبد بنبت‬ ‫وع كة ك كةلركق ت أع خش ل و ب بشب با “ جب ب‬ ‫كةدماع كة طني” مي س ر ا جاء بخ ص ت وع قائد‬ ‫م ق كة دأل كة كء قاسم س واني ببششبركف وبع‬ ‫حدكخه كةوخ كجدة ع كاركضي كةس ر ت ةخ د م‬

‫تفويض مصدق من إ دى البعثا الدبقلقومقاسقيقة‬ ‫والقنصلية السورية في الخارج‪.‬‬ ‫ويستوفى عند تقديم الطلب‪ ,‬رسم إفدار جقواز‬ ‫السفر بقيمة ‪ 411‬دوالر أميراي‪ ,‬أو ما يعقادلقهقا‬ ‫باليورو‪ ,‬بالنسبة لجواز السفر العادي أو وثقيقققة‬ ‫السفر بقنق قام القدور‪ ,‬مقتقضقمقنقا ً اقافقة القرسقوم‬ ‫واإلضققافققا ادخققرى بققمققا فققيققهققا رسققم اإلدارة‬ ‫المحلية‪ ,‬اما يستوفى مبلغ ‪ 411‬دوالر أميراي‪,‬‬ ‫أو ما يعادلها باليورو‪ ,‬بقالقنقسقبقة لقجقواز السقفقر‬ ‫العادي أو وثيقة السفر المستعجلة متضمنقا ً اقافقة‬ ‫الرسقوم واإلضقافقا ادخقرى بقمقا فقيقهقا رسقم‬ ‫اإلدارة المحلية‪.‬‬ ‫ويجوز بقحقسقب القتقعقلقيقمقا ‪ ,‬تسقديقد القرسقوم‬ ‫الم اورة بالعملة المحلية للبلقد الق ي تقوجقد فقيقه‬ ‫البعثة الدبلوماسية أو القنصلقيقة السقوريقة‪ ,‬وفقق‬ ‫نشرة أسعار الصر للرب ادول فقي اق عقام‬ ‫الصادرة عن “مصر سورية المرااي”‪.‬‬ ‫يشقار إلققى أن ققرار “مققجققلققس الققوزران” ر ققم‬ ‫‪ ,120‬فدر استناداً إلى أ كام القققانقون ر قم ‪0‬‬ ‫لعام ‪.4104‬‬ ‫واانت “ وزارة القداخقلقيقة” نقفقت خقالل تقمقوز‬ ‫الماضي‪ ,‬ما تردد عقن و ق إفقدار جقوازا‬ ‫السفر للماتربين‪ ,‬الفتة إلى تسهي من جقوازا‬ ‫السفر وتجديدها لمدة تص إلى ‪ 4‬سنوا ‪.‬‬ ‫واققان “مققجققلققس الشققعققب” أ ققر فققي ققايققران‬ ‫الماضي‪ ,‬مشروع انون يقضي برف يمة جواز‬ ‫أو وثيقة السفر إلقى ‪ 4‬آال لقيقرة‪ ,‬وفقق نق قام‬ ‫الدور و‪ 06‬أل ليرة بصفة مستعجلة‪.‬‬

‫كسخبشبارك ةبنبابام كاسبد‪ ،‬وشبببهبا كةبوب ب ب بشب با‬ ‫كةس ر ت ب ك "كةباس ج" كإل ركن ت‪.‬‬ ‫أقر كةوسد ل كإل بركنبي أع نبابام كاسبد ةبد به‬ ‫بلض كةضبلبف وبع جبهبت أع حب ب وبخبه خبلب د‬ ‫ةحزب كةبلث‪ ،‬ود دك أع ‪ 05‬أةفا وبع وبنبخبسبببي‬ ‫كةج كةس ر كنش ك عع كةناام ةبم بلب د ك‬ ‫ضوع هذك كةج ‪ ،‬بحسب كةوسبد ل‪ .‬بذ بر أع‬ ‫و ش ا ج كةدماع كة طني خش ب ب مبي كةبلبام‬ ‫كا ل وع بدك ت كةبثب رة كةسب ر بت قباخب ب يةب‬ ‫جانب ق ك كاسد كةنااو ت مي ولام كةجبببهبا‬ ‫كةلس ر ت ع كوخدكد كةبالد ضد خائب كةبثب كر‪،‬‬ ‫وا قاو بارخ اب كةلد بد وبع كةبوبجبازر ببحبق‬ ‫ف بت طبائبفب بت‪ ،‬ببرز د ر هبذه‬ ‫كةودن ع ع‬ ‫كةو ش ا مي كة خال كةدكئر بوح ط ود نت سب مي‬ ‫وحامات كةالذق ت كةخي س طر كةث كر ع ها ببلبد‬ ‫كةس طرة ع ولبر سب كةحد د وب خبر ب با‬ ‫ذ كاهو ت كالسخركخ ج ت مي خ ‪ ،‬كةونط ت‬


‫أخبار زيتون‬

‫أبرز مطلوبني يف أحداث‬

‫طرابلس بلبنان يفران لسوريا‬ ‫انتشر أنبان في لبنان عن فرار اثنين من أهم المطلوبين‬ ‫للقضان اللبناني إلى سوريا‪ ,‬م االستعداد لتنفي خطة أمنية‬ ‫في شمال لبنان ومدينة طرابلس تحديداً التي تشهد من فترة‬ ‫أ داثا دامية متصلة بالنااع السوري‪.‬‬ ‫وذار فحيفة “النهار” اللبنانية معلوما مفادها أن رئيس‬ ‫الحاب العربي الديمقراطي علي عيد ونجله رفعت عيد‬ ‫توجها عبر معابر غير شرعية إلى سوريا‪.‬‬ ‫ومن جانبها‪ ,‬شدد مصادر وزارية لبنانية في ديث‬ ‫لصحيفة “الحياة” على أن “االستدعانا القضائية ستنف في‬ ‫ق من يلقى القبض عليه في طرابلس ليقرر القضان‬ ‫محاامته”‪.‬‬ ‫وفي سياق متص ‪ ,‬بدأ تعاياا عسكرية في الوفول إلى‬ ‫مدينة طرابلس‪ ,‬إي انا ببدن تنفي الخطة ادمنية التي أ رتها‬ ‫الحكومة ادسبوع الماضي‪ ,‬وسع تر ب من سكان المدينة‪.‬‬ ‫وتح ى الخطة ادمنية بتر يب شعبي وغطان سياسي جام ‪,‬‬ ‫إال أن أهالي المدينة أبدوا رهم من التعوي المفرط على‬ ‫سن تعام المراج السياسية و يادا المحاور م‬ ‫اإلجرانا المرتقبة‪.‬‬ ‫وبحسب ما تردد من تسريبا ‪ ,‬ستنف الخطة تحديدا في‬ ‫منطقتي طرابلس والبقاع الشمالي‪ ,‬وذل على مرا ‪.‬‬ ‫وسيتولى الجيش اللبناني تنفي ه ه الخطة‪ ,‬وذل بالتنسيق م‬ ‫وى ادمن الداخلي‪.‬‬ ‫وتتضمن ه ه الخطة ادمنية في عناوينها الرئيسية الدخول‬ ‫إلى منطقتي جب محسن وباب التبانة في طرابلس‪ ,‬واستخدام‬ ‫القوة الرادعة إن ا تضى ادمر له ا الهد ‪.‬‬ ‫اما تقضي الخطة بانتشار القوى ادمنية على ا المحاور‬ ‫بشك مكث ‪ ,‬وذل بهد ا توان أي توتر محتم ‪.‬‬ ‫وترافق االنتشار ادمني م إزالة جمي المتاريس المنتشرة‬ ‫في جب محسن وباب التبانة في طرابلس‪ .‬اما تتضمن‬ ‫الخطة من جمي الم اهر المسلحة على ادرض‪.‬‬ ‫وتفت ه ه الخطة المجال أيضا أمام تنفي االستدعانا‬ ‫القضائية وم ارا التو ي‬ ‫وتسليم اافة المطلوبين للعدالة‪ ,‬من ا الجها ‪ ,‬على أن‬ ‫يُعالَق فيما بعد وض السال المنتشر بين منطقتي باب التبانة‬ ‫وجب محسن‪.‬‬

‫تصاعد خسائر جيش النظام يف‬

‫‪6‬‬

‫مورك بريف محاه الشمايل‬

‫أعلن لوان اإليمان التاب للجبهة اإلسالمية عن‬ ‫ت خمسة من عنافر ن ام ادسد في مورك‬ ‫ماه الشمالي وإعطاب عربة شيلكا‬ ‫بري‬ ‫سب ما أاد جهاد الشامي عضو المكتب‬ ‫اإلعالمي للجبهة اإلسالمية لـ “النا شراان”‪.‬‬ ‫واضا المصدر نفسه إن عنافر من جيش‬ ‫الن ام التي تتمراا في عدد من ادبنية شر ي‬ ‫مورك اولوا التقدم اتجاه المدينة فقام الثوار‬ ‫بالتصدي لهم بالرشاشا المتوسطة وتم‬ ‫محلي‬ ‫بصورايخ‬ ‫مقراتهم‬ ‫استهدا‬ ‫الصن و ت ما يايد عن خمسة منهم وجر‬ ‫إعطاب عربة‬ ‫البا ي باإلضافة إلى‬ ‫شيلكا‪ .‬و ال أن خسائر الن ام من العنافر‬ ‫و دها تجاوز ‪ 342‬تي وجري من بدايه‬ ‫الحمله تى نهاية شهر آذار – اما تلى اتائب‬ ‫خمس‬ ‫المعارضة المسلحة في مورك‬ ‫وعشرون عنصرا وناشع إعالمي وا د ‪.‬‬ ‫فقد تم استهدا دبابة لقوا الن ام ” ‪” 54‬‬ ‫بق يفة فاروخية من مدف ” ب ‪ ” 2‬في‬ ‫المنطقة القريبة من اجا الجسر في مدينة‬ ‫مورك و تم إعطابها بعد تدمير البرج العلوي‬ ‫وإفابة الطا م المتواجد فيها من ب اتيبه‬ ‫اجناد الشام‪.‬‬ ‫اما تمكن الثوار من تفجير اجا طيار تاب‬ ‫لقوا الن ام بعبوة ناسفه على مفرق رية‬ ‫ماة الاربي مما أسفر‬ ‫خربة النا وس بري‬ ‫عن إفابة مباشرة في الحاجا ومقت أربعة‬ ‫من وا ادسد‪ .‬و تصدى جيش الر من من‬ ‫الجبهة اإلسالمية للطيران الحربي برشاشا‬ ‫الدوشكا من عيار ‪ 0422‬ال ي شن عدة غارا‬ ‫بالصواريخ الفراغية على المنطقة الجنوبية من‬ ‫مورك بحسب المصدر نفسه‪.‬‬ ‫باالضافة الى ت العشرا من عنافر جيش‬ ‫الن ام على اجا جنوب مورك وترات‬ ‫الجثث ديام ب ان تبعدها عنافر المعارضة‬ ‫المسلحة المتواجدة ‪ -‬و تفجير ثالثة آليا‬ ‫و ‪T72 ,‬للجيش الن امي وهي دبابة‬ ‫‪BMB*2‬‬ ‫نا لة جند على نفس الحاجا‬ ‫اما على اجا الاربال تمكن الثوار من نص‬ ‫عنافر الن ام و تدمير عدد من آلياتهم إثر‬ ‫توجههم في رت مؤازة جنوب مورك‬ ‫باالضافة الى تفجير جرافة اانت تحاول رف‬ ‫السواتر الترابية للشبيحة من ب اتيبه المدفعية‬

‫التابعة لكتائب المعارضة المسلحة‪.‬‬ ‫والجدير بال ار إن الفصائ المشاراة في‬ ‫المعراة التي هدفها ط إمداد وا الن ام‬ ‫من ري ادلب من معسكري الخاانا جنوب‬ ‫شرق خان شيخون ووادي الضي شرق‬ ‫معرة النعمان‪ ,‬هي الجبهة اإلسالمية واجناد‬ ‫الشام و لوان جند الر من و لوان االيمان‬ ‫و الفوج ‪ 000‬و جند اد صى واتائب‬ ‫تابعة للجيش الحر – بقيادة النقيب ابو البران‬ ‫مو دة‪.‬‬ ‫عمليا‬ ‫غرفة‬ ‫وضمن‬ ‫ونق الشامي ول ا د القادة الميدانيين عن‬ ‫خسائر جيش الن ام من اآلليا من إعالن‬ ‫المعراة في مورك تايد عن سبعة عشر آلية‪.‬‬ ‫وذار القيادي في لوان سي هللا ” أبو‬ ‫مرعي ” لـ النا شراان إن الحواجا التي تم‬ ‫تحريرها في مدينة مورك هي (( الجسر –‬ ‫عطشان – الكتيبة – المداجن – الحرش و تم‬ ‫تحرير مدينة مورك بالكام ب أن يعاود‬ ‫الن ام محاولة السيطرة على المدينة بهد‬ ‫الحفاظ على طريق إمداده إلى الالذ ية والمدن‬ ‫ادخرى ‪,‬‬ ‫ومن الجدير بال ار وأن واجا الن ام تنتشر‬ ‫‪:‬‬ ‫على طول اتستراد الدولي االتالي‬ ‫‪ -0‬اجا الحرش‬ ‫‪ -4‬اجا العبود على بُعد ا ام من الحاجا‬ ‫السابق‬ ‫‪ -3‬اجا اازية الخالد على بُعد ‪ 4‬ام من‬ ‫اجا العبود‬ ‫‪ -4‬اجا ” النقطة ” ‪ 6‬يق شرق االتستراد‬ ‫بحوالي ‪ 0‬ام من الجهة الشر ية على‬ ‫تله مرتفعة يحتوي مدف ‪ 62‬و ‪ 3‬دبابا و‬ ‫مدف ‪ 43‬و رشاش ‪ 0426‬و رشاش دوشكا‬ ‫‪ -6‬اجا الاربال والبويضة وجسر طيبة‬ ‫اإلمام على طول االتستراد‪.‬‬


‫وجهة نظر‬

‫التجويع والبحث‬ ‫عن وطن بديل‬

‫عبد الرزاق كنجو‬

‫لقد عم الن ام مؤخراً على تطبيق سياسة القحقصقار‬ ‫والتجوي في المناطق المحررة أو المحافرة‪ ,‬انوع‬ ‫من الضاع على من تبقى فيها من السكان وإذاللهم ‪,‬‬ ‫ظنا منه أن ذل سيساعده في إخقالن هق ه القمقنقاطقق‬ ‫والبلدان من سكانها ادفليين‪ ,‬والتقأسقيقس لقمقنقاطقق‬ ‫جقديققدة يسققتقطققيق فقيققهققا تقاققيققيققر طققبققيققعقة الققعققال ققا‬ ‫واالنتمانا السكانية وتفكي ترابقطقهقا القمقجقتقمقعقي‬ ‫المتوارث من ملآ السنين‪.‬‬ ‫ل ل اعتمد عقلقى قطق القطقرق وإ قامقة القحقواجقا‬ ‫والتضييق على معابر المساعدا الا ائية واالنسانية‬ ‫المقدمة من الجمعيا المحلية ومن أفحاب اديقادي‬ ‫البيضان من المواطقنقيقن الق يقن يقعقا عقلقيقهقم رهيقة‬ ‫إخوانهم المحافرين يجوعون‪ ,‬بعد أن مقنق عقنقهقم‬ ‫الن ام وفول الا ان و ليب ادطفال والدوان و تى‬ ‫رغي الخبا اليابس مما جعلهم يسقتقعقيقنقون بقلقحقوم‬ ‫القطع وأوراق الشجر‪.‬‬ ‫واان هد الن ام تهجير السقكقان وتقفقريقغ مقنقاطقق‬ ‫جارافية محددة لاقايقا طقائقفقيقة وضقيقعقة تقأسقيقسً‬ ‫لتايير المقنقطقققة ـقـق ديقمقوغقرافقيقا واجقالن سقكقانقهقا‬ ‫ادفليين لصال المشروع الق ر المدعوم من قاب‬ ‫هللا اللبناني وماللي ايران‪.‬‬ ‫إن وض الحواجا المسلحقة وتقكقريقس الصقعقوبقا‬ ‫القققققاهققرة فققي وجققه مققرور ووفققول الققمققسققاعققدا‬ ‫الخارجيـة من الدول المانحة ‪,‬والتي أفبحت تتقدفقق‬ ‫ــ مؤخراً ــ بكميا هائله لدرجة جعلتقنقا نشقكق فقي‬ ‫دواف ه ا ــ ال َك َرم الحاتمي ــ وال ي د نفسقره عقلقى‬ ‫أنه وسيلة خفـيـة ا لتشجي ا الة الناو الجمقاعقي‬ ‫للسكان والتأسيس لديمومة ه ا الوض الكارثي الق ي‬ ‫د يطول ويمتـد لامن طوي النعر نهايته‪.‬‬ ‫لقد مـر العرب بقهق ه القتقجقربقة فقي القنقاو ‪ ,‬بقعقد‬ ‫اإل تالل اإلسرائيلي لفلسطين عقام ‪ , 0241‬وظقن‬ ‫العرب ــ في ذل الو ت ــ أنقهقا ر قلقة مقؤ قتقة إلقى‬ ‫المخيـما المحليـة أو إلى القدول القمقجقاورة ‪ ,‬وأن‬ ‫جيوش العرب افيلة بإعادتهم الى موطنهم في أ قرب‬ ‫معراة م جيش الدولقة الصقهقيقونقيقة القولقيقدة‪ ,‬لقققد‬ ‫إنقضت وتوالت علقيقهقم عشقرا السقنقيقن وهقم فقي‬ ‫انتق قار ادمق الضقائق بقيقن القمقؤتقمقرا القعقديقدة‬ ‫والمفاوضا ‪,‬بينما ياداد ادم بالحقلقول القمقرجقوة‬ ‫تعـقـيداً وابتعادا‪.‬‬ ‫عندما نا ت العائال الفقلقسقطقيقنقيقة والقتقجقأ إلقى‬ ‫سورية سنة ‪ 0241‬انت طفالً اليتجاوز عمري ست‬ ‫سنوا ‪ ,‬واانت د سكنت إ دى ادسر الفلسطقيقنقيقة‬

‫الناز ة في دار مهجورة مجقاورة لقبقيقتقنقا ولقم تقكقن‬ ‫تصل للعيش الكريم إلفتقققارهقا لقمقعق قم مقتقطقلقبقا‬ ‫السكن ‪ ,‬وبطبيعة الحال انـا امجقتقمق ريقفقي نقاور‬ ‫ه ة العائلة املقيقن مقعقنقا مقاتقيقسقر مقن القمقسقاعقدة‬ ‫الا ائية البسيطة‪ ,‬انت ــ اقطقفق ـقـق أ سقدهقم عقلقى‬ ‫بعض علب السردين المراقونقة فقي زاويقة القاقرفقة‬ ‫لعدم وجود رفو ‪ ,‬وعيني التفارق الن ر الى عقبقوة‬ ‫بودرة الحليب التي لم تكن منتشرة في مجتمقعقنقا دن‬ ‫امهاتنا ان اليالن يرضعن ـطفالهن من فقدورهقن‪,‬‬ ‫ولم أان دعر اي يحصلون عقلقى هق ه القبقودرة‬ ‫في ذل الو ت‪ ,‬ب لعلي انت أتصور أنهقم جقلقبقوهقا‬ ‫معهم من بالدهم بعد أن طردهم منها اليقهقود‪ ,‬ولقكقن‬ ‫تبين لي فيما بعد‪ ,‬بقأنقهقا مسقاعقدا مقجقانقيقة اقانقت‬ ‫توزعها عليهم بعض الجمعيا الخيرية والمن قمقا‬ ‫اإلنسانية العالمية‪.‬‬ ‫يعة كةول با كةغذكئ ت ب درة كةح ب بب كةبخبي أطب ب بنبا‬ ‫ع ها ــ خجا زك ــ يسم " كةح ب كةف سط نبي" بب ب ب‬ ‫مي و خي ةسن ك سن ك حخب ببلبد سبفبر خب ب‪،‬‬ ‫كةلائ ت ية و اع وجه ل آ ر وع س ر ت كن طلب‬ ‫أ بارها‪ ،‬ن أسبخبوب كةب قصبح نبز حبهبم وبع‬ ‫الل ح ا ا جدةخهم كةلجب ز كةب بسبـب بحبت أركقبب‬ ‫كةدولت كةخي الخفارق ع ن ها ‪ .‬ان ع ب ثب بت خباوةبت‬ ‫بأنهم س ل د ع ية د ارهم قر بببا عبنبدوبا خبخبحبسبع‬ ‫كا ضاع خهدأ كةنف أل بلد أع خخج ةو " كةبجب ب‬ ‫كةلرب ت " خحرر م سط ع وع كة ه د‪ ،‬اقانقت تقلق‬ ‫الحكايا التبتعد اقثقيقراً عقن القحقكقايقا القخقيقالقيقة‬ ‫المسـلـية التي اعتدنا على سماعها من أمهاتقنقا مسقان‬ ‫ا ق يققوم ققب ق أن نققنققام ‪ .‬تققوالققت اديققام واققبققرنققا‬ ‫بالسن ‪,‬وتخرجنا من الجامعا ‪ ,‬وإستهلكتنا الوظيقفقة‬ ‫ووفلنا الى سن التقاعد ‪ ,‬ومر السنوا مسقرعقة‬ ‫وبقي الناز الفلسطيني مبقعقثقر القعقشقيقرة والقعقائقلقة‬ ‫واد ارب‪ ,‬وال ياالون يقيمون في ملا المقدن وفقي‬ ‫ق دولقة فقي‬ ‫جمي الدول العربية أو ادجنبية‪ ,‬ولم تقبق َ‬ ‫المعمورة إال واسقتقوطقنقت فقيقهقا أسقر فقلقسقطقيقنقيقة‪,‬‬ ‫استطاعت اإلندماج م محيطها القجقديقد إلقى درجقة‬ ‫تقارب اإلنصهار وفقدان الهوية الوطنية الفلسطيقنقيقة‬ ‫الموعودة‪ .‬لقد منحهم ( المجتم الدولي اق أنقواع‬ ‫المساعدا المعيشية والا ائية‪ ,‬وا ل االخياما التي‬ ‫مبنية مقن القحقجقر‬ ‫تحولت فيما بعد إلى ( مخيما‬ ‫واإلسمنت وتقم تقحقويقلقهقا تقدريقجقيقا القى تقجقمقعقا‬ ‫سـكنـيـة و ارا ‪ ,‬اانوا يفر ون إلطالق التسمقيقا‬ ‫الفلسطينية عليها وعلى أز ـتـها الضيققـقة‪ ,‬ألقحقققوهقا‬ ‫بوسائ التعليـم المختلفـة والقمقققـقدمقة مقجقانقا ً مقن ا‬ ‫ادونروا ا اونها من المن مقا اإلنسقانقيقة القتقابقعقة‬ ‫لألمم المتحدة والتي ترفر فو ها ادعالم الار ان ‪,‬‬ ‫بـيـنـما بقي الفلسطيـنـي يـحلـم بمشاهدة عقلقمقه وهقو‬ ‫يخفـق فوق ارضه‪ .‬لم نشعر نحن اسقوريقيقن بقهق ه‬ ‫اإلنسانية ــ المفرطة ــ إال عندما وف ا البـ ا أو‬ ‫البالن الى ذ وننا‪ ,‬من اديام ادولى للثقورة السقوريقة‬ ‫السلمية اومها الن ام بالسال والقت واالعتقال مقمقا‬

‫‪5‬‬

‫أجبر الكثير من السكان على القفقرار والقنقاو ‪ ,‬لقققد‬ ‫اانت الحدود القدولقيقة مقفقتقو قة عقلقى مصقراعقيقهقا‬ ‫والدخقول القى القدول‬ ‫لتسهي (( الخروج السري‬ ‫المجاورة ومن ا اإلتجاها دون ر يب أو سيب‪,‬‬ ‫متجاوزة تل الحدود التي لم تقكقن تسقمق قبق ذلق‬ ‫بمرور ( أرنب بري وا قد مقن خقاللقهقا‪ ,‬بسقرعقة‬ ‫ياسية تم تخصيص ادمكنة ونصب الخيام وتشقكقيق‬ ‫لجان اإلستقبال‪ ,‬وتوزي الوجبا ا الساخنة ا ارما ً‬ ‫منهم‪ ,‬وتقكقريقمقا ً لقلقوافقديقن ‪,‬لقققد أ قامقوا القمقسقار‬ ‫الترفيهية لألطفال وجهاوا المدارس والمستوففقا‬ ‫الميدانية وسع ذهول وإنبهار غير متو ق ‪ ,‬مقمقا دفق‬ ‫النـاز إلستدعان جيرانه واالتصال بهم وتشجقيقعقهقم‬ ‫على الهروب واالبتعاد عن مواطن الخطر والقص‬ ‫ال ي يتهددهم لي نهار مقن جقيقش القنق قام القدمقوي‬ ‫اد مق‪ ,‬عاش الفلسطيني نكبته واستمقر طقويقالً‪..‬‬ ‫وهو يحلم بالعودة آمقالً تصقديقق القمقجقتقمق القدولقي‬ ‫للوعود الكاذبة المتكررة وال ي ثبت أن القهقد مقن‬ ‫ا ه ه الوعود إنما هو لقتقمقريقر القو قت وتقكقريقس‬ ‫القتقعقايققش مق ادمـقر الققوا ق الق ي فقرضقه القعقالققم‬ ‫المتواطين م الصهيونية لقد مـر عقلقى نقاز قيقـقنقـقا‬ ‫السوريين ثالثة أعوام وال ياالون يحلمون بقالقعقودة‪,‬‬ ‫ويقققققضققون جق نققهققارهققم يققبققحققثققون عققن (السققـققلققـققة‬ ‫الاـ ائـيـة المهـينـة‪ ,‬والتي أفب الحصول عقلقيقهقا‬ ‫أمراً عسقيقراً‪ ,‬خقافقة عقنقدمقا أفقبقحقوا يسقمقعقون‬ ‫ويشاهدون المدن المنكوبة الجائعة وأماان القحقصقار‬ ‫والبرامي المتفجرة فوق رهوس ساانيها‪.‬‬ ‫لقد تواطأ المجتقمق القعقالقمقي بقأسقره عقلقى الشقعقب‬ ‫الفلسطيني وشعب القبقوسقنقة القمقسقلقم فقيقمقا مضقى‪,‬‬ ‫وهاهي الوا عة نفسها تتكرر على ادرض السوريقة‪,‬‬ ‫ينشا العالم ويشالنا في مؤتمرا ومفاوضقا فقي‬ ‫زمن د اليشعر بمروره اال من نا أو تهـدم بيـقتقـقه‬ ‫أو فـقـد أسرته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إن ما يجعلنا ناداد شـكواا وريبة أاثر فقأاقثقر إ قدام‬ ‫بعض الدول ــ مشكورة ــ على السـما لقلقسقوريقيقن‬ ‫(( باللجون السياسي إليها وتسهي العقبقور ضقمقن‬ ‫أراضيها وإلى دود دول أخرى‪ ,‬ومقهقمقا يقكقن مقن‬ ‫أمر‪ ,‬فيبقى المواطن السوري يتوق للرجوع الى بيته‬ ‫وعمله في وطنه‪ ,‬دنقه لقم يقخقرج سقائقحقا ً وإنقمقا‬ ‫هاربا ً من ظـلم ألـم به وأجبره عقلقى اإلبقتقعقاد عقن‬ ‫الخطر ال ي يتهدده يوميا ً بالقص أو بالمو جوعقا ً‬ ‫أو ضياعا ً داخ السجون‪.‬‬ ‫انا نعتقد أن الحلول المتا ة ستكقون قريقبقة القمقنقال‬ ‫والتطبيق وستلتلم الجرا ‪ ,‬لكننقا نقجقد أن القمقشقـقهقد‬ ‫ياداد تعقيداً يوما ً بعد يوم ويتجدد فيه العقنق وسقفق‬ ‫الدمان‪ ,‬يا يه التدخ العالقمقي القمقتقعقدد اإلتقجقاهقا‬ ‫وال ي خطع دن يجع من ادرض السورية سقا قة‬ ‫لتصفية الصراعا ولتبادل المصال والنـفـوذ‪.‬‬ ‫لن يساوم السوري على كرامته لقاء لققق قي عق ق‬ ‫مجهولي الهدف‪ ،‬ولن يقبل باالقامي األبدّيي بأوطـقا‬ ‫بديلي حتى ولو كانت في قصور الغرب ال شـ ّـدة‪.‬‬


‫تحقيق‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقاتلو املعارضة السورية حيرزون انتصارا كبريا‬ ‫يف كسب‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جوان سوز ـ احلدود السورية الرتكية ـ ييالداغ‬

‫خ قف كالشخبا ا كة م مي ود نت سب بر ف‬ ‫كةالذق ت ب ع ق ك كةناام و اخ كةولارضت‬ ‫كةس ر ت كةذ ع ح ك كنخصاركً ب ركً هنا‪ ،‬بلد أع‬ ‫س طر ك ع اول كةود نت بوا م ه كةولبر كةحد د‬ ‫كةذ فصل ب نها ب ع ود نت الدكغ ع كةحد د‬ ‫كةس ر ت كةخر ت ه كةولبر كةبر كة ح د كةذ‬ ‫اع خح س طرة كةناام كةس ر قبل و ع‪.‬‬ ‫أردف أب اسر مي حد ث اح ةجر دة ز خ ع‬ ‫ه و اخل وع خ بت أحركر كةشام كةخي خحارب‬ ‫كةناام مي سب ‪ ،‬قائالً " أنهم خو ن ك كة م وع‬ ‫و كجهت وا خب وع عناصر كةناام مي (م ال) ودن ت‬ ‫مي كةجهت كةغرب ت وع ود نت سب أضاف أ ضا ً‬ ‫أنهم خو ن ك وع قخل ‪ 72‬عنصركً وع ق ك كةناام‬ ‫كةس ر هنا‪ ،‬الل و كجها كة م كةخي خ قف‬ ‫مي كةساعت كةسابلت صباحا ً ‪.‬‬ ‫ب نوا مي كة و ع كةواض ع م خل سبل ع و اخالً‬ ‫ونهم ‪ ،‬مي كة ق كةذ أع ع م ه كةناام كةس ر‬ ‫كةدماع‬ ‫عع و خل " هالل كاسد " رئ أل ج‬ ‫كة طني أثناء خ ‪ ،‬كةولار‪ ،‬كةخي بدأ باسم ولر ت‬

‫‪2‬‬

‫ش ا ً ةدى كة رد كةس ر ع‬ ‫كانفال حص‬ ‫ً‬ ‫ح ل كسوها نارك ةلو ا كةرئ أل كةلركقي صدكم‬ ‫‪.‬‬ ‫كةلركق‬ ‫مي‬ ‫بح هم‬ ‫حس ع‬ ‫كةجد ر باةذ ر أع كة صف كةودملي ب ذكئف كةها ع‬ ‫وا زكل وسخوركً وع رأأل كةبس ط ع ب دة سب‬ ‫بلد خحر رها باة اول يضامت ةخحر ر قر خي ع ع‬ ‫كةنبل ع كةورصد ‪ 50‬كةخي خلرف بـ " أم كةطنامأل‬ ‫ً‬ ‫نسبت ية كةوس سل كةس ر كةشه ر " ض لت‬ ‫"‬ ‫ضا لت " ‪.‬‬ ‫خو ع و اخ كةولارضت كةس ر ت أ ضا ً وع‬ ‫كةس طرة ع سبلت س ارك عس ر ت خابلت ة ك‬ ‫كةناام كةس ر حسبوا أ د " أب كة طاب ةجر دة‬ ‫ز خ ع ه قائد و دكني مي كةجبهت كإلسالو ت وش ركً‬ ‫غنائم حرب‬ ‫هذه كةس ارك‬ ‫ةس طرخهم ع‬ ‫أضاف أع أربلت س ارك ونهم وحو ت بسالح‬ ‫د ش ا ‪ ،‬وا أ د ع س ط سبلت و اخ ع وع‬ ‫كةجبهت كإلسالو ت ‪ ،‬ب نوا كةجرح مهم وازكة مي‬ ‫وشامي و دكن ت مي سب د ع خحد د أعدكدهم‬

‫معرض الكواكبي األول للصور الضوئية‬ ‫تعلن من مة الكواابي لحقون االنسان عن مسابقة الكواابي للصور الضوئية لنق مقعقانقاة‬ ‫سوريا والشعب السوري الى الراي العام العالمي ضمن معرض للصور سقيقققام بقرعقايقة‬ ‫المن مة في عدة دول اوربية (السويد – المانيا – فرنسا وتخصيص جائاة يمة دفضق‬ ‫شروط االشتراك بالمسابقة ‪:‬‬ ‫فورة ‪.‬‬ ‫‪ -0‬ان تكون الصور ملتقطة من الشخص نفسه وعلى مسؤوليته الشخصية ‪.‬‬ ‫‪ -4‬ان تكون الصور معبرة عن اال داث والمعاناة التي عاشتها و تعيشقهقا سقوريقا خقالل‬ ‫الثورة ‪.‬من خالل تجسيد أ د المعاني التالية ‪:‬‬ ‫أ ‪ -‬فور االنتهااا لك من (المرأة – الطف – االشخال ذوي اإلعا ة‬ ‫ب‪ -‬اال الهجرة والناو والتشرد التي يعيشها السوريين خالل فترا النااع المقسقلق‬ ‫الحاف في سوريا‬ ‫ج‪ -‬فور معبرة عن اال االشتبااا والمعارك والنااع المسل في سوريا ‪.‬‬

‫خخلرض ب دة سب مي بلض كاح اع ةغارك‬ ‫ج ةت بط ركع كةو غ ‪ ،‬يذك خلرض كة م ةغارة‬ ‫كحدة ةم خسفر عع ق ع سائر بشر ت مي‬ ‫صف ف و اخ ي كةولارضت كةس ر ت مي كة ق كةذ‬ ‫باخ م ه كةب دة مارغت وع س انها كةذ هم مي‬ ‫غاةب خهم وع كاروع كةولر م ع بو كالخهم ة ناام‬ ‫كةس ر كةذ دعي حوا ةت كاق ا ‪ ،‬ح ث نزح‬ ‫جو لهم ية ود نت كةالذق ت‪.‬‬ ‫كةجد ر باةذ ر أ ضا ً أع سب ب دة س اح ت‬ ‫خابلت ةوحامات كةالذق ت مي س ر ا‪ ،‬هي كحدة وع‬ ‫أهم أجول كةوصا ف م ها‪ .‬خ سب ب ع كةغابا‬ ‫ع كةجبل كاقرع بارخفاع أ ثر وع ‪ 055‬م‬ ‫م ق سطح كةبحر خطل ع كةبحر كاب ض‬ ‫كةوخ سط‪ .‬كةطر ق كةودد ية ها وع كةالذق ت ه وع‬ ‫أجول كةطرق مي س ر ا‪ ،‬كةذ ور عبر كةغابا‬ ‫مي جبال كةساحل كةس ر ور ج كازهار كةبر ت‬ ‫أشجار كةز خ ع كةخفاح شجر كةغار ص ًال ية‬ ‫غابا كةفرةق كةركئلت خشخهر سب بصناعت‬ ‫صاب ع كةغار‪.‬‬ ‫أوا عع ب ت وناطق كالشخبا‪ ،‬مي ر ف كةالذق ت ‪،‬‬ ‫موازكة كالشخبا ا وسخورة مي جبل كةخر واع ب ع‬ ‫و اخ ي كةولارضت كةس ر ت كةناام ع وشارف‬ ‫قر ت كةش خ حسع ‪ ،‬م كةو اخ ع كآلع ب صف‬ ‫ولاقل كةشب حت مي ود نت كة ردكحت " وس ط رأأل‬ ‫كةرئ أل كةس ر بشار كاسد "بص كر خ ( كةغركد)‬ ‫حسبوا أ د شب ت أ بار كةالذق ت جبل كةخر واع‬ ‫اةت كاناض ل بس ط قذ فخي "ها ع"‬ ‫أضام‬ ‫جن ب‬ ‫مي ود نت الدكغ مي يق م هاخا‬ ‫خر ا‪ ،‬ذ ر أع وصدرهوا كاركضي كةس ر ت‪.‬‬ ‫‪.‬‬

‫د‪ -‬فور الدمار لدور السكن والعبادة ودور المحاام والبنى التحتية في سوريا ‪.‬‬ ‫هـ ‪ -‬فور من المجازر المرتكبة بحق المدنيين من ب جمي االطرا‬ ‫‪ -3‬ان تكون الصورة ممهورة بشك فاير بتو ي او اسم المشتقرك بقالقمقسقابقققة بقأسقفق‬ ‫الصورة من الجهة اليسارية‬ ‫‪ -4‬ان تسلم الصور خالل فترة ‪ 06‬يوما من تاريخ ه ا االعالن ‪.‬‬ ‫سيتم تشكي لجنة فنية مهمتها تقييم الصور المقبولة من القنقا قيقة القفقنقيقة ولقجقنقة تقحقكقيقم‬ ‫الختيار افض فورة من المعرض‬ ‫ستتحم المن مة نفقا الطباعة والنق والعرض ‪.‬‬ ‫فعلى الراغبين باالشتراك في المعرض ارسال الصور على البريد االلكتروني التالي ‪:‬‬ ‫‪Alkawakibi.org@hotmail.com‬‬ ‫يحص فا ب أفض فورة على جائاة مسابقة الكواابي‬

‫مال ة يمكن للمشترك أن يشترك بأاثر من فورة‪.‬‬ ‫استواهولم ‪4104-4-3‬‬


‫ملف العدد‬

‫الرئيس األمريكي يف السعودية‪..‬‬ ‫حسني أمارة‬

‫‪0‬‬

‫وماذا بعد؟‬

‫الرئيس ادمريكي باراك أوباما ه ه اديام في زيارة للملكة العربية السعودية‪ ,‬هو‬ ‫بالتأايد لم يأ الى المملكة لتأدية فريضة الحق‪ ,‬ليس فقع دنه ليقس زمقن القحقق‬ ‫وانه مازال يفصلنا عن ه ه اال تفالية الدينية بضعة شهور‪ ,‬وال لقتقأديقة القعقمقرة‬ ‫دن هاتين الشعيرتين الحق والعمرة ليستا من شعائر السيد أوباما الدينية‪ ,‬اما أنقه‬ ‫لم يقصد من وران زيارته االستجمام في بلد فحراوي وفي بلده ادفق اقثقيقرا‬ ‫من المنتجعا ‪ ,‬ناهي عن المنتج الرئاسي والق ي عقادة مقا يقققضقي القرهسقان‬ ‫ادمريكان فيه و تا ينفضون عن ااهلهم عنان تعب العم الرئاسي ويأخ وا سطا‬ ‫من الرا ة تكسبهم الحيوية والنشاط لمتابعة مهامهم المتعبة‪.‬‬ ‫الرئيس ادمريكي أتى الى السعودية دمر هام و جل ‪ ,‬تجقلقى بقتقلقبقد القاقيقوم فقي‬ ‫سمان العال ا السعودية ادمريكية ولو اان ادمر أ من ذل أهميقة وخقطقورة‬ ‫الاتفى بمبعوث خال أو بوزير خارجيته‪ ,‬أما و د أتى شخصيا فقهق ا يقعقنقي أن‬ ‫العكر ال ي اعترى العال ا بين البلدين وف القى قد أنقه ال يقمقكقن د قد ان‬ ‫يجليها ويبدد الايوم ويعيد المياه الى مجاريها اال من خالله شخصيا‪ ,‬ونحن نقعقلقم‬ ‫أنه ما اانت لتفسد للود ضية بين ه ين البلدين المتحالفيقن اسقتقراتقيقجقيقا ولقامقن‬ ‫طوي ‪ ,‬لكن على ما يبدو ان الخالفا تجاوز مسألة التباين في وجها القنق قر‬ ‫ول بعض القضايا‪ ,‬خافة اذا أخ نا باالعتبار ما تقوم به ا دى الدول الخليجيقة‬ ‫من دعم للتيارا الدينية المعتدلة منها والمتطرفة وبأشكالها الم هبية المختلفة في‬ ‫المنطقة العربية ومن ضمنها دول الخليق وفقي مقققدمقتقهقم القمقمقلقكقة السقعقوديقة‪,‬‬ ‫ووض ه ه ادخيرة أمام تحدي تاريخي يتطلب منها مو فقا جقريقلقا بقوضق هق ه‬ ‫الجماعا على الئحة االرهاب‪,‬‬ ‫ومعرو أن سما منهم أسدى لها خدما ايديولوجية تصب في رفيدها الدينقي‬ ‫عالميا‪ ,‬معتمدة على تماس ادسرة الحاامة والتفا االرسقتقققراطقيقة السقعقوديقة‬ ‫ومن خاللهم الشعب السعودي خلفها‪ ,‬وابعاد الشعب السعودي عن التأثر بمسقائق‬ ‫الحرية والكرامة التي طر ها الربي العربي‪ ,‬بفع تدابير ليس أ لها السخقان فقي‬ ‫العطان إللهان الناس عن المطالب العامة والتي لسنا بصدد دراستها ادن‪ ,‬لقكقنقنقا‬ ‫يمكن أن نقول أن السعوديين بلوا التحدي واستطاعوا أن يحموا أنفسهم من لقوي‬ ‫ذراعهم من ب ليفهم التاريخي أمريكا‪.‬‬

‫يداك أوكتا وفوك نفخ‬ ‫ان الطريقة التي تعام بها ادمريكان م ايران بما يخص مقلقفقهقا القنقووي ومق‬ ‫ادزمة السورية يدعو للريبة والش من ب أفد ان أمريكا وعلقى رأسقهقم دول‬ ‫الخليق وفي طليعتهم السعودية‪ ,‬فتصريحا بعض أعضان االدارة ادمريكية من‬ ‫أن ايران دولة براغماتية يسه التعام معها‪ ,‬يعني بالنسبة للسعوديقيقن القحقلقفقان‬ ‫تاريخيا دمريكا‪ ,‬أنه يصعب التعام معهم أمريكيا‪ ,‬وأن هؤالن ادخيرين يهدفون‬ ‫من خالل ماازلتهم إليران االستعاضة بها عن دول الخليق أو عقلقى أ ق تقققديقر‬ ‫تهميش الدور اال ليمي للخليجيين ومن ضمنهم السعودية‪ ,‬وتقوية الدور اال ليقمقي‬ ‫االيراني بعد االطملنان من تخلي ايران عن عسكرة برنامجها النووي وانضوائها‬ ‫تحت الم لة ادمريكية‪ ,‬يعاز ذل الصقمقت ادمقريقكقي عقن القتقدخق االيقرانقي‬ ‫المباشر لصال الن ام السوري‪ ,‬ومن المهم هنا أن نلفت االنتباه الى الطريقة التي‬ ‫اعتمدها أوباما من دخوله البيت ادبيض‪ ,‬فهو على عقكقس سقابقققه بقوش االبقن‪,‬‬ ‫يحرل على استخدام السياسة الناعمة مبعدا نفسه عن استخدام القوة الخشنة فقي‬ ‫معالجته للقضايا العالمية‪ ,‬اأنما يريد أن يخرج من تحت الققبقة القبقيقضقاويقة اقمقا‬ ‫دخ ويداه ن يفتان‪ ,‬دون أن يسج في ففحا رئاسته توريطا لبلده فقي قرب‬ ‫في أي من بقاع العالم‪ ,‬طبعا ال أريد أن يقفقهقم مقن اقالمقي هق ا أنقنقي مقن دعقاة‬ ‫الحرب والتدخ ادمريكي‪ ,‬لكنني أعني بالضبع أن القتقاام أوبقامقا بقخقع وا قد‬ ‫يعتمد القوة الناعمة في معالجة ادمور‪ ,‬وض أمريكا في موض العاجا عن أخ‬ ‫دورها اقوة ع مى في معالجة القضايا العالمية‪ ,‬بما يتناسب م جمها العالقمقي‬ ‫ما أغرى ادخرين للعب على وتر عجا وتردد االدارة ادمقريقكقيقة‪ ,‬وأخق دورا‬ ‫على ساب الدور ادمريكي و لفائها‪ ,‬وه ا ما شهدناه في الهجوم الروسي علقى‬ ‫شبه جايرة القرم واجران انتخابا فيها‪ ,‬لضمها الى االتحاد الروسي‪ ,‬مستاقلقيقن‬ ‫ب ل انكفان الدور ادمريكي عالميا‪ ,‬والاير مفهوم لدى البعض وال ي اان مبعقثقا‬ ‫للش من ب أفد ان أمريكا ليس فقع في درتها‪ ,‬انمقا فقي مصقدا قيقتقهقا وعقدم‬ ‫رفها على لفائها التاريخيين‪ ,‬واني لست من القمقاقرمقيقن أو القواهقمقيقن فقي‬ ‫السياسة ادمريكية وأعر أنها تحم اثيرا من المكيافيلية‪ ,‬فادمريكقان وخقدمقة‬ ‫لمصالحهم يرفعون من شأن عدوهم على ساب فديقهم‪ ,‬لقببقققان عقلقى القعقدو‬ ‫ضمن دائرة معينة والصديق تحت السيطرة بفع الحاجقة لقهقم‪ ,‬وبقهق ه القعقققلقيقة‬ ‫تعام ادمريكان م القضية ادوارانية وم ادزمة السورية وغيرها‪.‬‬


‫ملف العدد‬ ‫ٌ‬ ‫عود على بدء‬ ‫بالعودة الى الحديث عن زيارة أوباما وهدفها الى السعودية‪ ,‬والتي أادنا أنقه أتقى‬ ‫ليبدد الامامة السودان التي ظهر في سمان العال ا السعودية ادمريكية بسبقب‬ ‫التعام ادمريكي م الملفين االيراني والسوري والاير مقققبقول سقعقوديقا‪ ,‬فقفقي‬ ‫الجانب االيراني امتطى ادمريكان وفول رو اني الى سدة الرئاسقة‪ ,‬وجقعقلقوا‬ ‫منه فرس رهان يمكنهم من تايير السياسية االيرانية وا توائها‪ ,‬ما يقتقطقلقب مقن‬ ‫وجهة الن ر ادمريكية التخفي من الضاع على ايران تقوية للقرئقيقس القجقديقد‪,‬‬ ‫بما يسم لها بتخصيب اليورانيوم داخ ادراضي االيرانية بمستويقا أ ق مقن‬ ‫متطلبا االستخدام العسكري‪ ,‬ورف العقوبا اال تصادية عنها‪ ,‬والتقي أرهقققت‬ ‫ايران اثيرا‪.‬‬ ‫وب ل يريد ادمريكان أن يتجاوزوا معرفة العرب وخافة السعودييقن لقطقبقيقعقة‬ ‫الن ام السياسي االيراني‪ ,‬وأن المرشد ادعلى على خامنلي هو الرج ادول فقي‬ ‫البالد‪ ,‬وأنه فا ب الكلمة الفص في السياسة االيرانية بقحقكقم سقيقطقرتقه عقلقى‬ ‫مفاف الدولة العسكرية وادمنية والمالية‪ ,‬ووالئها له وتنفي أوامره بقحقسقب مقا‬ ‫تنص عليه والية الفقيه‪ ,‬وبالتالي فإن رئقيقس القجقمقهقوريقة لقيقس إال بقيقد قا بقيقد‬ ‫المرشد‪ ,‬اما يريد ادمريكان انكار خبرة العرب عن طبيعة الهجمة الفارسية فقي‬ ‫المنطقة بلبوس م هبي يعبث بالبيلة االجتماعية لدول المنطقة‪ ,‬من خالل اختطافه‬ ‫للشيعة العرب بالماازلة والتحريض الم هبي والضخ المالي‪ ,‬بقمقا يقمقكقنقهقم مقن‬ ‫ضرب االستقرار في دول المنطقة وبسع نفوذهم وفوال الى البحر القمقتقوسقع‪,‬‬ ‫والتصريحا االيرانية اانت واضحة من أن سوريا تشقكق بقالقنقسقبقة لقهقم خقع‬ ‫الدفاع ادول عن الجمهورية االسالمية االيرانية‪ ,‬اذا أضفنا الى اق ذلق أنقه ال‬ ‫يوجد لدى ادمريكان ضمانا أايدة مبنية على قائق علمية مقن امقكقانقيقة عقدم‬ ‫السما إليران بامتالك درة نووية عسكرية‪ ,‬يث االيرانيين ال يقفقتقققرون القى‬ ‫الخبرة والدهان إلخفان برنامجهم السري عن أعين المقفقتقشقيقن القدولقيقيقن‪ ,‬وعقن‬ ‫أعين المخابرا الدولية وادمريكية وخافة أنهم يملكون ترسانة من الصواريقخ‬ ‫بعيدة المدى والبالستية‪ ,‬والتي تنت ر رهوسا نووية لتحملها‪ ,‬هق تقكقفقي عقنقدهقا‬ ‫الضمانا ‪ ,‬الضمانا ادمريكية دمن دول المنطقة والتعاون ادمريكي االيراني‬ ‫في العراق وما جره من هيمنة على العراق ماثال أمامهم‪ ,‬أم أن المنطقة سقتقدخق‬ ‫في سباق جديد للتسل النووي‪ ,‬ما يهدد أمن واستقرار ليس فقع المنطقة ب العالم‬ ‫أجم ‪.‬‬ ‫أما في الجانب السوري فقد اانت الطريقة ادمراية في التعام مق هق ه ادزمقة‬ ‫فخرية وال ترتقي الى مستوى دولة ع مى تتبج دائما بالقديقمقققراطقيقة و قققوق‬ ‫االنسان‪ ,‬فادمريكان وبعد فترة صيرة من انطال ة الثورة السورية‪ ,‬وبعد سقوط‬ ‫الشهدان‪ ,‬اان أوباما والينتون يتبادلون اددوار في التصري عن ادسد وفقققدانقه‬ ‫للشرعية ن ريا‪ ,‬دون أن يقدموا شيلا ذا يمة علقى القمقسقتقوى القعقمقلقي‪ ,‬وظقلقوا‬

‫‪9‬‬

‫يماطلون ويكتفون بالكالم والشعب السوري يقت ‪ ,‬والعالم اله عر اقمقا عقر‬ ‫السوريين أن طبيعة الن ام ادسدي البنيوية ال تسم له بأجقران أي افقال ذي‬ ‫مااى‪ ,‬اال على ساب سلطته‪ ,‬واأن ادمريكان أرادوا ب ل شقيقلقيقن‪ :‬أوالهقمقا‬ ‫تهديم البنية التحتية لسوريا‪ ,‬واعقادتقهقا عشقرا السقنقيقن القى القوران تقعقويضقا‬ ‫إلسرائي عن خسارة الن ام ادسدي‪ ,‬وثانيهما افسا المجال لدخول المتطقرفقيقن‬ ‫الدينيين و ر الثورة عن مسارها الوطني الديمقراطي‪ ,‬وتحويلها الى ما يشقبقه‬ ‫الحرب ادهلية بلبوس طائفي‪ ,‬وطول الو ت اان االمريكان يعلقون ادمق عقلقى‬ ‫امكانية التايير في طبيعة الن ام وسلواقه‪ ,‬القى أن أفقبقحقت ايقران هقي سقيقدة‬ ‫المو في سورية من خالل أذرعها العسكرية المتعددة‪ ,‬وهي المتحكمة بقققرار‬ ‫بشار ادسد أي أن ايران دولة ا تالل لسوريا وبشار ادسد وعصقابقتقه يقعقمقلقون‬ ‫بأوامر الولي الفقيه ويتلقون الدعم بالمال والسال والرجال‪ ,‬وادمريكان يقبقدون‬ ‫اأن في أعينهم رمد وعمى ليلي نهاري‪ ,‬وبقققى سقيقد القبقيقت ادبقيقض يقعقارض‬ ‫لفائه ومنهم الخليجيين من تاويد الثورة السورية بقالسقال ‪ ,‬دنقه مصقر عقلقى‬ ‫الح السياسي ويعتبر الحسم العسكري خع أ مر لدى الطرفيقن‪ ,‬ادمقريقكقان ال‬ ‫يدعمون المعارضة بالسال وال يسمحون د د أن يدعمها‪ ,‬وهم يكتفون بالتلوي‬ ‫باستخدامها اما دث في الة الكيماوي وعندما أ ر الن ام بتسليمه فقققد رفقعقت‬ ‫العصا الالي ة وانسحبت البوارج ادمريكية من بالة الشواطئ السورية ما شج‬ ‫الن ام على القت أاثر وتحقيق انتصارا عقلقى ادرض بقمقسقاعقدة القمقرتقا قة‬ ‫الخارجيين وافشال جني ‪ 4‬بتمسق وفقد القنق قام القمقفقاوض بقمقسقألقة االرهقاب‬ ‫وضرورة منا شتها وابتعاده عن المسألة ادساسية أال وهي هيلة الحكم االنتقالقي‪,‬‬ ‫ما أجبر بان غي مون وادخضر االبراهيمي لالعترا أن سبب فشق جقنقيق ‪4‬‬ ‫هو الن ام السوري‪ ,‬ا ذل وبقان المو ادمريكي على تردده أدخ العال قا‬ ‫ادمريكية السعودية في الة فتور‪ ,‬وجع السعودييقن يقطقر قون أبقواب روسقيقا‬ ‫والصين وأخيرا بااستان‪ ,‬لشران السال منها وتاويد المعارضة السورية به‪ ,‬ما‬ ‫جع أوباما يهرول الى السعودية ليطملنهم عن قيقة السياسة ادمقريقكقيقة تقجقاه‬ ‫ايران‪ ,‬وأنها ال يمكن أن تكون على سابهم‪ ,‬اما أنه سيعطيهم الضون ادخضقر‬ ‫في دعم المعارضة السورية المعتدلة بما يضمن رجحان افقة القمقعقارضقة عقلقى‬ ‫ادرض‪ ,‬ويجبر ادسد بالعدول بالح السياسي من خقالل تشقكقيق هقيقلقة قكقم‬ ‫انتقالي وبدونه‪ ,‬وه ا ما يتطلب أيضا الضاع على ايران إلعطان ادوامر لألقسقد‬ ‫لتسهي الح السياسي‪.‬‬ ‫ان فت معراة السا تأتي في ه ا السياق‪ ,‬وعليقنقا أن ال نقتقوهقم أنقهقا فقتقحقت‬ ‫للحسم العسكري‪ ,‬انما لتشك مهمازا ريبا من الحاضنة الشعبية للن ام‪ ,‬ومصدر‬ ‫تهديد و لق دائم له‪ ,‬اما أن التقدم ال ي سيحص فقي جقبقهقا القجقنقوب و قلقب‬ ‫سيحم نفس الهد ‪ ,‬وهو دف الن ام على القبول بالحق السقيقاسقي بقدون بشقار‬ ‫ادسد بما يحفظ مان الوجه للجمي اال ليمي والعالمي‪.‬‬


‫قصة قصيرة‬

‫بسمة كربياء‬ ‫طفلة في الثامنة تر د على السرير بشعرها ال هبي المضفور يجمله غبار البقيقت‪,‬‬ ‫البيت ال ي انهار على من يسكن فيه‪ ,‬بسمة هي أ د سقكقانقه‪ ,‬فقي فقوتقهقا رنقة‬ ‫اآبة‪ ,‬رائحة البارود تفو من ثيابها‪ ,‬عيناها فافيتان و ادتين تنمان عقن ذاقان‪,‬‬ ‫وجهها ملين بالجرا و دماها آدمتهما الش ايا‪ ,‬يدهقا القيقسقرى مقكقسقورة‪ ,‬اقان‬ ‫الخو باد عليها لح ة وفولها الى المشفى‪ ,‬أدخلوها غرفقة القعقمقلقيقا وبقعقد‬ ‫و ت خرجت وهي في الة تخدير تام جران العمقلقيقة القجقرا قيقة القتقي أجقراهقا‬ ‫طبيب الع مية لها‪.‬‬ ‫تجم البعض ول سريرها‪ ,‬يتسانلون بصمت‪:‬‬ ‫أين أمها؟ أين أباها؟‪ ...‬أخوتها؟‪ ..‬ليس هنال أ د من عائلتها؟‪ ...‬مقن تقكقون هق ه‬ ‫الطفلة يا ترى؟‬ ‫تى ا ترب شابين‪ ,‬تو فا بقرب سريرها‪ ,‬تفرسوا في وجهقهقا‬ ‫ليس سوى لح ا‬ ‫بقلق وبعد أن اطملنوا على التها طلب مني أ دهم أن أبقى بجانبها بقيقنقمقا يسقأل‬ ‫الطبيب عن التها ونجا العملية‪ ,‬بينما الثاني هرول لجلب الدوان من الصيدلية‪.‬‬ ‫جلست بمحبة بجانبها بينما اان فيدي محمد في الارفة المجاورة م والدته فلققد‬ ‫اجرينا له عملية استلصال الكبد في ظ ظرو غايقة بقالصقعقوبقة ومقعقانقاة فقي‬ ‫تأمين الدم االزم له‪.‬‬ ‫وضعت ارسيا بالقرب من سريرها‪ ...‬ـمسكت يدها ور قت أتقأمق فقي وجقهقهقا‬ ‫الطفولي القبقرين وأتقخقيق أي قادث مقروع أفقابقهقا وأتسقانل عقن مصقيقر‬ ‫أهلها‪..‬والطفلة ما زالت تحت تأثير المخدر‪.‬‬ ‫ملنا امنا المريضة وخرجنا‬ ‫ت ار اي سقطت ائ المو على بيتنا‪ ,‬اي‬ ‫من بين الابار‪ ,‬وت ار بيتي الق ي تقهقدم مقن جقران أ قد القبقرامقيق و قد اقنقا‬ ‫مح وظين لعدم تواجدنا فيه‪ ...‬الماليين من السوريقيقن وأطقفقالقهقم تقعقانقي نقفقس‬ ‫المعاناة‪ ,‬وأنا اعتد الصمت في ه ه ال رو ‪ ,‬انقت ال أفقدق مقا أراه‪..‬اقنقت‬ ‫أ ن نفسي أنني في لم ثقي سأفحو منه بعد لي ‪ ,‬وفي أغلقب اد قيقان نسقيقت‬ ‫تى فو الكلما ‪ ...‬ولكن م ه ه الطفلة سمعت فوتي‪.‬‬ ‫بعد و ت ليس بقصير بدأ تصحو ريدا‪ ..‬رويدا‪ ..‬تلن‪ ..‬تدمدم (ماما‪ ..‬ماما‬ ‫مسحت شعرها و لت لها‪ :‬بيبتي أنا بجانب ‪ ,‬اولت الن ر نحو الصو ‪,‬‬ ‫أردفت بهدون اي ال تفاع‪ :‬الحمد هلل على سالمت ‪.‬‬ ‫ولها تبحث عن أمها‪ ,‬عن أ د من أهلها‪ ,‬و ين لم تجد أ د بدى عقلقيقهقا‬ ‫ن ر‬ ‫الخو ‪ ,‬لكنها لم تبكي ولم تصر واأنها فبية في العشرين مقن عقمقرهقا‪ ,‬لقققد‬ ‫تعلم الصاار اي يتالئمون م الرعب ال ي عاشوه فقي السقنقوا القثقالثقة مقن‬ ‫عمر الثورة‪.‬‬ ‫لت لها‪ :‬ال تخافي‪ ...‬ستحضر أم بعد لي ‪.‬‬ ‫اطمأنت لي وعاد لتافو مرة أخرى‪ ,‬ضر الشاب وبيده ايقس القدوان وبقيقنقمقا‬ ‫اان يشر لي طريقة اعطائه ويطملن على وضعها‪,‬استيق ت الطقفقلقة و قد زال‬ ‫ا اثر للتخدير منها‪.‬‬ ‫الت لي‪ :‬خالتي أين أمي وأخوتي؟‬ ‫لت لها‪ :‬ستحضر أم عما ريب‪.‬‬ ‫نادى لي الشاب ال ي اان برفقتها و ال لي‪ :‬يا خالتي ه ه الو ة ل ‪.‬‬ ‫استاربت وفتحت الور ة وجد فيها ا ادجوبة لألسللة التي اقانقت تقدور فقي‬ ‫خاطري‪ ,‬اتب فيها‪:‬‬ ‫(الطفلة من اللطامنة انتشلناها من تحت ادنقاض‪ ,‬انهار البيت على الطفلة وأهلها‬ ‫بسبب برمي اسقطته طائرة فوق بيتهم‪ ,‬ال نعر عن أهلقهقا شقين‪ ,‬القدمقار فقي‬ ‫الحي ال يوف ‪ ,‬وام وجود ناجين ضعي جدا‪ ,‬أتمنى أن تهتمي بالطقفقلقة القى‬ ‫أن أعود من مهمتي غدا‪ ,‬نحن نشرنا فورتها وجمي المعلوما عنهقا لقيقسقتقدل‬ ‫أهلها عليها‪ ,‬هي أمانة عندك‪.‬‬

‫‪00‬‬

‫واتب لي ر م زميله في ال ا تاجت الطفلة أي شين طارئ‬ ‫لم يشأ ان يتكلم امام الطفلة به ه المعلوما فلقد در أن الطفلة أابر من عقمقرهقا‪,‬‬ ‫انهالت الدموع في لبي ب عيني وترانى لي ان السوريين البسطان هم اقاقيقمقة‬ ‫تتقيأها السمان في ا مكان‪ ,‬وتخيلت أن ادطفقال السقوريقيقن نقجقوم تقمقو فقي‬ ‫المسانا الحاينة‪ ..‬والنتيجة ال بيت‪ ..‬وال أه ‪ ..‬وال أم بحضن أم دافئ‪ ..‬اقآبقة‬ ‫سودان مر بي شعر خاللها اننا لن نرى االطفال ولن نسم ضجقيقجقهقم وهقم‬ ‫ذاهبون الى مدارسهم بحقائبهم ودفاترهم‪ ,‬اال أننا ما زلنا نكاف ونصقبقر ونقعقمق‬ ‫وال نم وال نأبه لك برامي الطاغية وال ل لم العالم لنا‪ ,‬وال ننهار عقنقد انقهقيقار‬ ‫البيت ال ي بنيناه لبنة لبنة‪ ,‬شأن النم في افراره على م باته بتلق القنقفقس‬ ‫المفعمة بالرجان وادم ‪.‬‬ ‫فحو من شرودي على فو الطفلة وهي تتألم‪ ,‬أعطيتها الدوان ومن بقعقدهقا‬ ‫راري أنقنقي قيقن‬ ‫دمت لها العصير‪ ,‬تى فار بخير وعلى ما يرام‪ ,‬أخ‬ ‫سأخرج فيدي سأخ الطفلة معي للبيت وأاون مسؤولة عنها طوال عمري وأن‬ ‫أاون لها أما عوضا عن امها التي فقدتها‪.‬‬ ‫ه ا القهر الجماعي يخلق بين الناس شين رائ في سقنقيقن القحقروب والقثقورا‬ ‫فتراهم اأنهم عائلة وا دة وتتالشى ا الحدود ليبقى االنسقان هقو القهقد وهقو‬ ‫الااية‪.‬‬ ‫سألت الطفلة‪ :‬ام آ وأخت لدي يا بيبتي؟‬ ‫الت‪ :‬أخي أسمه برين وأختي بتول فايقرة وأنقا أ قبقهقا اقثقيقرا سقألقتقهقا‪ :‬هق‬ ‫ت ارين ما دث في بيتكم؟‬ ‫الت‪ :‬سمعنا فو الطائرة فنالنا الى القبو وسمعت فو برمقيق يقهقوي مقن‬ ‫السمان وال أعر ماذا ص بعدها‪.‬‬ ‫اانت د تا عيناها تتوس برعب ابير‪ ,‬رعب ياطي العالم المتخاذل‪.‬‬ ‫ضممتها الى فدري و لت لها‪ :‬ال تخافي ا شين بخيريا فايرتي‪.‬‬ ‫عند المسان اانت الطفلة نائمة ين تفقدها الطبيب‬ ‫ال‪ :‬وضعها جيد غدا أو بعد غد يمكن أن تخرج‪ ,‬سقعقد لقحقالقهقا وتقمقنقيقت أن‬ ‫أعر أخبار أسرتها‪ ,‬بحثت عن الشاب ال ي جلب الدوان وسألته‪:‬‬ ‫ه توفلتم الى أي خبر عن أهلها؟‬ ‫ال‪ :‬ال يا خالتي ولكننا بانت ار أي خبر‬ ‫ن ر الى الطفلة وهي نائمة واأنني بحالها يقول‪:‬‬ ‫(آه يا أمي‪ ..‬ال الم يلفني‪ ..‬أنا متعبة وخائفة‪ ..‬أتقمقنقى أن تقكقونقي بقققربقي ادن‪..‬‬ ‫ريق في داخلي بدون يا أمي‪ ..‬ليتني أسم د قا قلقبق وأنقا فقي ضقنق يقا‬ ‫أمي‪..‬لقد طم هؤالن الطااة ا أ المنا ودفنوها تحت أنقاض بيوتنا وام اقبقرنقا‬ ‫وتايرنا في ه ي السنوا الثالث‪ ,‬وفد ي يا أمي ا شقين تقاقيقر اال القرغقبقة‬ ‫الملحة لرهية وجه وأن تبقي أمامي مدى الحياة‬ ‫غفو وانا بجانب بسمة الستيقظ في الصقابق القبقااقر عقلقى فقو رجق فقي‬ ‫ادربعين من عمره يقول للشاب‪:‬‬ ‫نعم هي بسمة ابنة ختي التي فقد طفلتها الصقاقرى القتقي لقم تقتقجقاوز القثقالث‬ ‫سنوا وبا ي أفراد العائلة بين جري ومصاب‪.‬‬ ‫انت على بتول دن بسمة دثتني مطوال عن محبتها‪ ,‬شعر بأنني في طقيقا‬ ‫اين عميق يلفني‪ ,‬فتل الطفلة ستعود ولن تجد أختها‪ ,‬لكنني لمحت في عيقنقيقهقا‬ ‫ناما يبشر بربي جديد وبشمس ستشرق عليقنقا ونقحقن فقي طقريقققنقا القى أعقالقي‬ ‫الحرية التي عشقناها‪ ..‬رغم ا الضحايا‪.‬‬ ‫لقد أفبحت على يقين أن من نحولة أجساد أطفالنا سيولد نصر ريب‪.‬‬ ‫ا حوانة‬


‫زيتون قديم‬

‫قصص مشرفة من الصراع السوري‬

‫‪04‬‬

‫اإلسرائيلي قبل البعث ‪...‬‬

‫راعي سوري أقام الدنيا ومل يقعدها يف إسرائيل‬ ‫والرئيس الشيشكلي جيرب األسلحة اجلديدة يف‬ ‫إسرائيل‪.‬‬ ‫من إعالن دولة إسرائي على أراضي فلسطين المقحقتقلقة فقي ‪ 04‬أيقار ‪,0241‬‬ ‫أفبحت فلسطين المحتلة شا الدول العربية الشاغ وخصوفا ً في سوريا التي‬ ‫اعتبر من البدن ضية فلسطين ضيتها المرااية ادولقى القتقي ال تقهقاون وال‬ ‫مجال للتفاوض عليها‪.‬‬ ‫إال أن ه ه القضية د أفبحت بمثابة ميص عثمان لمع م القادة العرب‪ ,‬وبقاتقت‬ ‫فلسطين احائع المبكى لدى اإلسرائيلين يتبااى علقيقهقا قادة القعقرب دون جقديقة‬ ‫قيقية باسترجاعها‪ ,‬دنها بالنسبة لهم ور ة المفقاوضقا ادهقم القتقي يقخقبقؤنقهقا‬ ‫لعسير الامن واديام‪.‬‬ ‫إال أن التاريخ السوري ملين بقصص مشر ة في الصراع ضد إسرائي ‪ ,‬فال أ د‬ ‫يستطي أن ينكر بطولة ضباطنا السوريقيقن الق يقن شقاراقوا فقي جقيقش اإلنقققاذ‬ ‫( لتحرير فلسطين من العقيد أديب الشيشكلي إلى العقيد عدنان المالكي ال ي اقان‬ ‫آمراً لدورة في الكلية العسكرية فاختصرها والتحق م عنقافقر القكقلقيقة ومقنقهقم‬ ‫المالزم مصطفى رام الحمداني يث تسلم يادة سرية مشاة مؤلفة مقن عقنقافقر‬ ‫ا تياطية‪ ,‬فخاض غمار الحرب بشجاعة‪ ,‬و ام خالل معراة (مشمار هقايقرديقن‬ ‫بإمكانيا محدودة با تالل الت المشر على تل المستعمقرة القيقهقوديقة والق ي‬ ‫سمي بعد السيطرة عليه بـ (الت المالكي اما ساهم برفقة ضباطه السوريين بفق‬ ‫الحصار عن جيش اإلنقاذ في الجبهة اللبنانية‪.‬‬ ‫إن دوث االنقالبا في سوريا لم يؤثر على الدور السوري فقي الصقراع ضقد‬ ‫إسرائي ‪ ,‬وخافةً في عهد الرئيس أديب الشيشقكقلقي الق ي تقم تقلقققيقبقه بـق (عقدو‬ ‫إسرائي ر م ‪ 0‬وأفدر المكتب اإلعالمي لرئاسة أراان الجيش السوري مقققاالً‬ ‫ناريا ً للرئيس أديب الشيشكلي بعنوان‪( :‬الطريق من دمشق إلى القخقلقيق سقيقكقون‬ ‫سالكا ً أمام الجيش السوري توعد فيه الشيشكلي إسرائي بإزالتها مقن القوجقود‪,‬‬ ‫وبأن الجيش السوري هو ال ي سيكون ادداة الو يدة إلزالة ه ا الكيقان القاقاشقم‪,‬‬ ‫اما ان الرئيس الشيشكلي اان ال يهدأ ب زيارة الحدود السوريقة مق فقلقسقطقيقن‬ ‫المحتلة وإجرانا مناوشا عسكرية ية عقلقى تقلق القحقدود‪ ,‬دون ان تقجقرأ‬ ‫القيادة اإلسرائيلية على الرد‪ ,‬اما أنه اان يقققوم‬ ‫بتجريب فاعلية أي سال جديد للقوا السورية‬ ‫من خالل استخدامه على مرمقى نقيقران القعقدو‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫اانت إسرائي في عهد الشيشكقلقي وغقيقره مقن‬ ‫القادة ال ين قكقمقوا سقوريقا قبق القو قدة مق‬ ‫مصر‪ ,‬التستطي أن تؤتي بحراة وا دة داخق‬ ‫ادراضي السورية‪ ,‬اما أنقهقا اقانقت تقتقعقرض‬ ‫الستفاازا متكررة من القيادة السوريقة عقلقى‬

‫الحدود السورية ‪ -‬الفلسطينية واانت تتحفظ بالرد وتكتفي بالشكوى لمجلس ادمن‬ ‫خوفا ً من يامها بعم أي راة عدوانية على ادراضي السورية غيقر مقحقمقودة‬ ‫النتائق‪.‬‬ ‫ومن إ دى القصص التي دثت داخ الحدود السورية أنه في العام ‪ 0266‬تلت‬ ‫القوا اإلسرائيلية خطأ ً أ د الرعاة السوريين على الحدود‪ ,‬فقامت الدنيا ولم تقعد‬ ‫في سوريا واجتم مجلس الوزران ومجلس النواب بحضور رئيس القجقمقهقوريقة‬ ‫الرئيس هاشم ادتاسي التخاذ إجرانا الرد المناسبة بحق القققوا اإلسقرائقيقلقيقة‬ ‫ادمر ال ي اضطر القيادة اإلسرائيلية لالجتماع م لجنة القهقدنقة داقثقر مقن ‪04‬‬ ‫ساعة ااملة انتهى في الساعة الثالثة ليالً في مستعمرة (روشقبقيقنقا لقبقحقث سقبق‬ ‫االعت ار من الحكومة السورية عن ه ا الخطئ الاير مقصود‪.‬‬ ‫جريدة العلم العدد ‪ 4316‬آذار ‪0266‬‬ ‫ه ا ليس إال غيضٌ من فيض مقمقا قدمقه السقوريقون فقي فقراعقهقم مق القعقدو‬ ‫اإلسرائيلي‪ ,‬اان االعتدان على ادراضي السورية بأي شك اان بمثابة القاقلقطقة‬ ‫التي التاتفر‪ ,‬واان الرد عليها يأتي بشك اسم وفوري دون انت ار أو تقهقاون‪,‬‬ ‫ولو اانت إسرائي ماتاال تعيش في ذل القخقو لقمقا تقجقرأ يقومقا ً بقا قتقالل‬ ‫هضبة الجوالن‪ ,‬أو االعتدان المتكرر على أراضينا ال ي با بشقكق دوري فقي‬ ‫أيامنا ه ه‪.‬‬


‫ٌ‬

‫ّ‬

‫حوار زيتون‬

‫أنا نادم على كل شيء‪...‬مربتو إيكو‬

‫‪03‬‬

‫ُ‬ ‫مؤلف فيلسوف إيطايل‪ ،‬وروائي وباحث يف القرون الوسطى‪ ،‬ويعرف بروايته الشهرية "اسم الوردة" ومقاالته‬ ‫العديدة‪ .‬وهو أحد أهم النقاد الدالليني يف العامل‪.‬‬

‫ ل اذا ال نس ع عن الكتّاب اإليطال ن؟ فأنت رب قا القكقااقي اإليقطقالقي القوحق قد‬‫ال عاصر‪ ،‬الذي يقرأ العالم أع اله‪ ،‬أو على األقل دعنا نقول أ ّ أع اله منتشرة‪.‬‬ ‫إيكو‪ :‬إن الترجمة هي السبب‪ .‬ففي إيطاليا ‪ %41‬من مبيعا الكتب ت هب لصال‬ ‫الكتب المترجمة‪ .‬بينما في أميراا النسبة ‪ %4‬فقع‪.‬‬ ‫القكقتقي القتقي اق قنق قت لقو‬ ‫سم األدب إلى فئتق قن‪،‬‬ ‫ي‬ ‫ يقول فالدي ر نابوكوف "أق ّ‬‫والكتي التي كتبتها‪".‬‬ ‫كتبتيها‪،‬‬ ‫ي‬ ‫إيكو‪ :‬سنًا‪ ,‬في فلة الكتب التي تمنيت أن أاتبها سأض اقتقب اقيقر فقونقيقجقت‬ ‫‪ ,Kurt Vonnegut‬دون دليلو ‪ ,Don DeLillo‬فيليب روث ‪Phillip Roth‬‬ ‫‪ ,‬وبول أوستر ‪Paul Auster.‬لكن بشك عام‪ ,‬فقإنقي أمقيق لقألدب ادمقيقراقي‬ ‫المعافر أاثر من اددب الفرنسي‪ ,‬رغم أن اللاقة القفقرنسقيقة هقي أسقاس مقنقشقأ‬ ‫ثقافتي لكن ه ا يعود دسباب جارافية ال أاثر‪ .‬بصفتي نشأ في بلدة قريقبقة مقن‬ ‫دود فرنسا‪ ,‬واللاة الفرنسية اانت أول لاة أجنبقيقة أتقعقلقمقهقا‪ .‬ولقعقلقنقي أعقر‬ ‫اددب الفرنسي أاثر من اددب اإليطالي‪.‬‬ ‫ من الذين أله وا إيكو؟‬‫إيكو‪ :‬جوابي عن سؤال اه ا عادة يكون‪ :‬جويس وبورخيس لكي أُبقِي الصحفييقن‬ ‫فامتين‪ .‬لكن جويس وبورخيس ليس فقع من تأثر بهما‪ ,‬فهناك أسمقان اقثقيقرة‬ ‫تأثر بها‪ .‬بالطب منهم جويس وبورخيس‪ ,‬لكن أيضًا تأثر في أرسطقو‪ ,‬تقومقا‬ ‫اداويني‪ ,‬جون لوك – ‪John Lock‬والقائمة ال تنتهي‪.‬‬ ‫ مكتبي منزلك في م النو بحد ذااها أعجوبي‪ ،‬ما هي أنواع الكتي التقي اقّق ّ قل‬‫اقتنائها؟‬ ‫إيكو‪ :‬أمتل والي خمسين أل اتاب‪ .‬لكن اجام للكتب النادرة أنا مهتم بنقاعقة‬ ‫تطور الفكر اإلنساني‪ .‬فأجم اتبًا ول مقواضقيق ال أهمقن بقهقا‪ ,‬مقثق القكقابقاال‬ ‫(فلسفة دينية سرية عند أ بار اليهود والنصارى في العصر الوسقيقع أو مق اهقب‬ ‫فوفية ‪ ,‬و ول موضوع الخيميان‪ ,‬والسحر‪ ,‬واللاا المبتكرة‪ ,‬والقكقتقب القتقي‬ ‫تك ب بشك ساذج‪ .‬لدي بطليموس‪ ,‬لكن ليس غاليليو‪ ,‬دن ه ا ادخيقر اعقتقاد أن‬ ‫يقول الحقيقة‪ .‬إني أفض العلمان المجانين‪.‬‬ ‫ ح ن ا اقف أمام كل هذه ال جلدات الكث رة في مكتقبقتقك‪ ،‬كق قف اقققرر اخقتق قار‬‫الكتاب الذي اريد؟‬ ‫إيكو‪ :‬ال أ أمام مكتبتي واختار اتابًا د رأه‪ ,‬إنما اختار الكتاب ال ي أجدني فقي‬ ‫اجة إليه في و تها‪ ,‬وه ا أمر آخر‪ .‬على سبي المثال‪ ,‬لو سألتِقنقي عقن القكقتقاب‬ ‫المعافرين سأبحث في اتب ‪Roth‬و ‪DeLillo‬اقي أتق اقر الصقفقحقا القتقي‬ ‫أ بها‪ .‬وال تن َس ْي بأنني أااديمي‪ ,‬ال أختار رانة اتاب بشك عشوائقي‪ .‬بق د قرأ‬ ‫سب اجتي لمادة البحث ال ي أ وم به ينها‪.‬‬ ‫ هل اع ر كتبك ألحد؟‬‫إيكو‪ :‬تصلني مجموعا هائلة من الكتب ا يوم – روايا ‪ ,‬أو طقبقعقا جقديقدة‬ ‫من اتب انت أمتلكها مسبقًا – له ا تجدينني بقيقن أسقبقوع وآخقر أمقأل فقنقدو ًقا‬ ‫وأرسله إلى الجامعة‪ ,‬يث هناك طاولة ابيرة مكتوب عليها بخع عقريقض‪ :‬خق‬ ‫اتابًا واهرب‪.‬‬ ‫ بصّتك أحد ال ّكرين ال ه ن في عال نا ال وم‪ ،‬ما هو اعريّك ل صطلح كل ي‬‫"ال ّكر"؟ هل ال زالت لهذه الكل ي معنى مع ن؟‬ ‫إيكو‪ :‬إن انت تعني بكلمة امفكرا الشخص ال ي يستعم عقله أاثر مقمقا يقعقمق‬ ‫بيديه‪ ,‬إذن به ا المعنى يعتبر موظ المصر مقفقكقرًا ومقايقكق أنقجقيقلقو لقيقس‬ ‫مفكرًا‪ .‬لكن اليوم‪ ,‬وبفض الحاسوب‪ ,‬الك أفب مفكرًا‪ .‬له ا ال أعتقد أن مفقهقوم‬

‫ج‪ 2‬من احلوار‬

‫االمفكرا له عال ة بوظيفة شخص أو طبقته االجقتقمقاعقيقة‪ .‬مقن وجقهقة نق قري‪,‬‬ ‫شخص ينتق معرفة جديدة‪ .‬فالفال البسيع ال ي يقفقهقم أنقه مقن‬ ‫االمفكرا هو ا‬ ‫ٍ‬ ‫خالل طريقة جديدة في تطعيم الب ور بإمكانه انتاج نوع جديد من التفا ‪ ,‬هو بتل‬ ‫اللح ة شرع معرفة جديدة‪ .‬بينما بروفيسور الفلسفة ال ي يقضي عمره اله يكرر‬ ‫نفس المحاضرا عن هيدجر ‪Heidegger‬ال يستقحقق لقققب امقفقكقرا‪ .‬اإلبقداع‬ ‫النقدي – في إعادة التفكير ونقد ا ما نبدعه وابتكار طرائق جديدة لببداع – هو‬ ‫السمة الو يدة في مهمة المفكرين‪.‬‬ ‫ هل ال زال ال ّكر ال وم يشعر بواجي التزامااه الس اس ي‪ ،‬ك ا كا الحال أيقام‬‫سارار وفوكو؟‬ ‫إيكو‪ :‬ال أهمن أن ا مفكر يجب أن يؤدي دورًا شبيهًا بعضو فقي أ قد اد قااب‬ ‫السياسية‪ .‬أو ادسوأ‪ ,‬بأن تكون اتقابقاتقه مقحقصقورة فقققع فقي جقانقب القمقشقااق‬ ‫االجتماعية المعافرة‪ .‬فالمفكر يجب أن يكون مهت ًمقا بقالسقيقاسقة مقثقلقه مقثق أي‬ ‫مواطن عادي‪ .‬وفي الاالب‪ ,‬بإمكان المفكر أن يستخدم مكانته وسمعته في مساندة‬ ‫ضية ما‪ .‬فلو اان هناك عريضة ول مشكلة البيلة مثالً‪ ,‬وجود اسمي سقيقسقاعقد‬ ‫القضية ت ًما باستاالل مكانتي وسمعتي في شين اه ا‪ .‬مهمة المفكر تق فقي أنقه‬ ‫يفكر للمستقب وليس للحاضر‪ .‬فلو دث ريق في مسر مثالً‪ ,‬فلن يق شقاعقر‬ ‫على ارسي ويتلو صيدة‪ ,‬ب عليه أن يستدعي رجال اإلطفان علقى عقجق اقأي‬ ‫شخص آخر به ه ال رو ‪ .‬فوظيفة المفكر أن يرى المستقب ‪ ,‬بأن يح رنا من أن‬ ‫ه ا المسر د يحترق دن المبنى ديم وليس آمن‪ .‬فتبدو لقكقلقمقا القمقفقكقر و ق‬ ‫النبونا ‪ .‬وظيفة المفكر باختصار تق في‪ :‬علينا أن نققوم بقفقعق هق ا الشقين أو‬ ‫ذاك‪ .‬وال تق مهمته في‪ :‬لنفع ه ا الشين اآلن‪ ..‬دن ادخيرة هي مهمة السقاسقة‪.‬‬ ‫لو أن مدينة توماس مور الفاضلة تحققت بشك ما‪ ,‬بال ش لكانت ستكون مقديقنقة‬ ‫ستالينية‪.‬‬ ‫ ما الذي أضافته الثقافي وال عرفي لح ااك؟‬‫إيكو‪ :‬إن رج غير متعلم‪ ,‬دعينا نقول بمث عمري‪ ,‬سيتوفى بعد أن يعيقش قيقاة‬ ‫وا دة‪ .‬بينما أنا عشت ياة ا من‪ :‬نابقلقيقون‪ ,‬والقققيقصقر‪ ,‬و ( ‪D'Artagnan‬‬ ‫دارتانيان شخصية روائية خيالية وأ د أبطال روايقة القفقرسقان القثقالثقة لقلقكقاتقب‬ ‫الفرنسي ألكسندر دوما ‪ .‬له ا اثيرًا ما أ ث الصاار على القرانة‪ .‬دنها الطريقة‬ ‫المثالية الاتساب ذاارة ع يمة‪ ,‬ولصق الشخصية‪ .‬ثم ال قًا في النقهقايقة سقيقبقدو‬ ‫ادمر واأنما عاشوا يوا متعددة‪ ,‬وه ه ماية رائعة‪.‬‬ ‫ق قصق قي‬ ‫ لكن الذاكرة القحقادة ققد اقعقنقي عقبقئقا اققق قال أي ى قا‪ ،‬مقثقلق قا لقد‬‫فون س ‪Funes‬أحد ص ات بورخ س ال ّ لي لديقك مقن قصقي ‪"Funes‬‬ ‫‪the Memorious‬فون س ذو الذاكرة العظ ي‪".‬‬ ‫إيكو‪ :‬أ ب ذل الشعور بالجوع المعرفي‪ ,‬وإلشباع ه ا الجوع‪ ,‬علقيق أن تقحقدد‬ ‫مجاال معينة من المعرفة‪ .‬ال يمكن أن تلتهم ا أنواع المعرفة‪ .‬علي أن تتعقلقم‬ ‫اي أن ال تعر ا شين عن ا شين وإال‪ ,‬لن تتعلقم شقين‪ .‬بقهق ا القمقعقنقى‪,‬‬ ‫الثقافة هي طريقتنا في أن نتعلم اي أن ننسى‪ .‬عدا ذل ‪ ,‬سيادو المرن مقنقا مقثق‬ ‫شخصية ا فونيسا‪ ,‬ال ي يت ار ا ور ة شجرة رآها ب ثالثين عقا ًمقا‪ .‬القققدرة‬ ‫على نسيان ما ال نريد معرفته‪ ,‬وت ار ما نريد معرفته‪ ,‬أمقر قاسقم فقي عقمقلقيقة‬ ‫اإلدراك المعرفي‪.‬‬ ‫ لكن أل ست الثقافي ب ّهومها العام إقصائ ي؟‬‫إيكو‪ :‬أج ‪ .‬فثقافتنا هي عملية تأتي بالدرجة الثانية‪ ,‬دن الثقافة بقمقفقهقومقهقا القعقام‬ ‫تعم عم المرش (الفلتر ‪.‬‬


‫حوار زيتون‬ ‫‪45‬‬ ‫بطريقة ما‪ ,‬الثقافة عملية آلية من خاللها يقوم مجتمق مقا بقا قتقرا مقا يقجقب أن‬ ‫نحف ه وما يجب نسيانه‪ .‬على سبي المثال‪ ,‬الثقافة د رر ‪ -‬وان ري فقي اق‬ ‫موسوعة ‪ -‬بأن ما دث لكالبيرنيا بعد مو زوجها يولقيقوس قيقصقر أ قداث ال‬ ‫تستحق ال ار‪ .‬وفي أغلب اد وال لم يحدث لها شين يستحق ال ار‪ .‬بينما اقالرا‬ ‫شومان تصب لها أهمية بعد مو الموسيقار شومان‪ .‬فاإلشاعا تقول بأن االرا‬ ‫اانت عشيقة براما ‪ ,Brahms‬وبأنها أفبحت عازفة بيانو مشهورة بحد ذاتقهقا‪.‬‬ ‫ه ه تبقى قيقة إلى أن يأتي مؤر ٌ في لح ة ليستخرج وثيقة مجقهقولقة فقيقهقا مقا‬ ‫ينقض ه ه الحقيقة‪.‬‬ ‫لو اانت الثقافة غير إ صائية‪ ,‬فستكون تافهة‪ ,‬بمث تفاهة الثقافة الالمحدودة التقي‬ ‫يوفرها اإلنترنت‪ .‬ولو دث أننا امتلكنا مث ه ه المعرفة الالمحدودة في عقققولقنقا‬ ‫عبر اإلنترنت‪ ,‬فسنتحول إلى أغبيان و مقى‪ .‬فالثقافة أداة لخلق ن ام تسلسلي مقن‬ ‫المعرفة‪ .‬بالنسبة لي ول يكفي أن نعر بأن آينشتاين دم ن رية تدعى النسقبقيقة‪.‬‬ ‫لكن لفهم تفافي الن رية بد ة فه ا من شأن المتخصصين‪ .‬تق المشكلة الحقيققيقة‬ ‫بمن الحق للكثير بأن يصب متخصصًا‪.‬‬ ‫ ماذا ع ّ ن أعلنوا عن‪ :‬موت الروايي‪ ،‬موت الكتي‪ ،‬وموت القراءة؟‬‫إيكو‪ :‬اإليمان بنهاية شين‪ ,‬هو أنموذج ثقافي مكرر‪ .‬فمقنق اإلغقريقق والقرومقان‪,‬‬ ‫انا نؤمن وبإفرار بأن أسالفنا أفض مقنقا‪ .‬دائق ًمقا تقدهشقنقي تقلق القلقعقبقة القتقي‬ ‫تمارسها علينا وسائ اإلعالم وبشراسة متاايدة‪ .‬ففي ا موسم تجد مقاالً يتحدث‬ ‫عن نهاية الرواية‪ ,‬ونهاية النثر‪ ,‬ونهاية اددب ادميراي‪ .‬وأن القنقاس مقا عقاد‬ ‫تقرأ! وأن المراهقين مهتمين فقع بألعاب الفيديو!‬ ‫في قيقة ادمر‪ ,‬أينما ت هب ول العالم هناك آال المكتبقا القمقلقيقلقة بقالقكقتقب‬ ‫والممتللة بالفلا العمرية الشابة‪ .‬لم يحدث ع في تاريخ البشرية أن يقتقوفقر هق ا‬ ‫الكم الهائ من الكتب‪ ,‬به ا المعدل المرتف من بي الكتب‪ ,‬وبه ا الكم من القفقلقا‬ ‫العمرية الشابة التي ت هب للمكتبا وتشتري الكتب‪.‬‬ ‫ ماذا اقول لل ائّ ن من موت‪ :‬الروايي‪ ،‬الكتي‪ ،‬والقراءة؟‬‫إيكو‪ :‬الثقافة تتشك وتتاير بشك دائم‪ .‬سيكون قتق ًمقا هقنقاك ثقققافقة أخقرى (فقي‬ ‫المستقب ‪ ,‬لكنها ستبقى ثقافة‪.‬‬ ‫فبعد سقوط اإلمبراطورية الرومانية‪ ,‬اانت هناك رون من التحوال القجق ريقة‪,‬‬ ‫على مستوى اللاة‪ ,‬السياسة‪ ,‬ادديان‪ ,‬والثقافة‪ .‬ه ه التاييرا تحقدث اآلن عشقر‬ ‫مرا أسرع مما اانت عليه بادزمنة السابقة‪ .‬ت ًما أشكال جديدة من التعقبقيقر قد‬ ‫تنشأ‪ ,‬ولكن اددب سيبقى‪.‬‬ ‫ قلت بوقت ما‪ ،‬أنك اريد يتذكرك الناس كأكادي ي أكثر مقن روائقي‪ .‬هقل كقنقت‬‫اعني ذلك حقىا؟‬ ‫إيكو‪ :‬ال أت ار أني لت شيلا اه ا‪ ,‬دنه د يكقون أ قدهقم قر مقعقنقى اقالمقي‬ ‫ليتناسب م فياة سؤاله‪ .‬لكن عند ه ه النقطة‪ ,‬علمتني القتقجقربقة بقأن ادعقمقال‬ ‫ادااديمية ال تبقى لفترة طويلة‪ .‬وه ا بسبب أن ا د يقة تق قهقر نق قريقة جقديقدة‬ ‫تنقض سابقتها‪ .‬أعمال أرسطو نجت عبر الامان ولم تُقطقمقس‪ ,‬لقكقن القعقديقد مقن‬ ‫النصول ادااديمية من رن مضى لم تعد تُطب من جديقد‪ .‬بقيقنقمقا القكقثقيقر مقن‬ ‫الروايا يعاد طباعتها بشك مستمر‪ .‬ل ا علميًا‪ ,‬نسبقة أن يُقخقلقد عقمقلق اقأديقب‬ ‫أعلى من نسبة أن يُخلد عمل اأااديمي‪ .‬م ادخ بالحسبان االستثنانا بالطب ‪.‬‬ ‫ ما أه ي أ اي لّد أع الك بالنسبي إل ك؟ هل اّقكقر بق قن القحق قن وا خقر بق قا‬‫ستتركه من بعدك؟‬ ‫إيكو‪ :‬ال أعتقد أن أ دًا يكتب لنفسه‪ .‬أرى الكتابة مث الحقب‪ ..‬نقحقن نقكقتقب دنقنقا‬ ‫نريد أن نعطي شيلًا لآلخرين‪ .‬أن نقتقوافق مق اآلخقر‪ .‬وأن نشقارك اآلخقريقن‬ ‫بمشاعرنا‪ .‬ومشكلة أن يُخلد عم ٌ ما‪ ,‬مشكلة تؤرق ا ااتب وليس فقققع اددبقان‬ ‫والشعران‪ .‬في الحقيقة‪ ,‬تى الفيلسو يكتب محاوالً أن يقن أابر در من النقاس‬ ‫بن ريته‪ ,‬ويعاوه ادم بأن الناس ستبقى تقرأ له طوال الثالثة آال سنة قادمقة‪.‬‬ ‫ادمر يشبه أن يخلف أبناهك‪ ,‬أو فيد يخل أبنائ ‪ .‬الك يقأمق بقاالسقتقمقراريقة‪.‬‬ ‫ين يقول ل أ د الكتاب بأنه ال يكترث بمصير اتبه‪ ,‬تأاد أنه بقبقسقاطقة يقكق ب‪.‬‬

‫وأنه يقول ذل فقع ليُرضي غرور الصحفي ال ي يسأله‪.‬‬ ‫ في هذا الع ر‪ ،‬هل أنت نادم على يء؟‬‫إيكو‪ :‬نادم على ا شين‪ ,‬دني ارتكبت الكثيقر‪ ,‬القكقثقيقر مقن ادخقطقان فقي اق‬ ‫اتجاها الحياة‪ .‬لكن لو أني ُ‬ ‫انت سأبدأ ياتي من جديد‪ ,‬بصقرا قة سقأاقرر اق‬ ‫ادخطان التي ارتكبتها‪ .‬إني أ دث بك جدية‪ ,‬أمضقيقت عقمقري أ قلق سقلقواقي‬ ‫س بما يتعلق بمحاسبة نفسي‪ ,‬ولقن‬ ‫وأفكاري‪ ,‬وأض نفسي تحت المسانلة‪ .‬إنني ا ٍ‬ ‫ت علي مليون دوالر‪.‬‬ ‫أخبرك ما هو أسوأ انتقاداتي لنفسي‪ ,‬وال تى لو عرض ِ‬ ‫ هل هناك كتاب لم اكتبه بعد‪ ،‬وا ن تَ أ اكتبه؟‬‫إيكو‪ :‬أج ‪ ,‬اتاب وا د فقع‪ .‬من فاري و تى الخمسين من عمري‪ ,‬انت أ قلقم‬ ‫أن أاتب اتابًا عن ن رية الكوميديا‪ .‬لماذا؟ دن ا القكقتقب عقن هق ا القمقوضقوع‬ ‫اانت مخيبة‪ ,‬على اد الكتب التي استطعت رانتها‪ .‬فك أفحاب القنق قريقا‬ ‫ول الكوميديا من فرويد ‪ ,‬إلى بيرغسن‪ ,‬اولقوا شقر جقانقب وا قد مقن هق ه‬ ‫ال اهرة‪ ,‬لكن ليس ا الجوانب‪ .‬الكوميديا ظاهرة معقدة جدا لدرجة أنه لم تقوجقد‬ ‫ن رية إلى اآلن تشر الكوميديا بشك متكام ‪ .‬ففكر ُ بأن أض ن رية قيقققيقة‬ ‫ول الكوميديا‪ .‬لكن ال قًا‪ ,‬بد المهمة فعبة جدا‪ .‬لو انت أعر لقمقاذا اقانقت‬ ‫ُ‬ ‫لكنت صلت على الجواب واستطعت أن أض ن رية للكوميديا‪.‬‬ ‫فعبة‪,‬‬ ‫ لكنك كتبتَ عن الج ال‪ ،‬ومؤخ ىرا كتبتَ عقن القققبقح‪ .‬أال اقر أنقه لق قس مقن‬‫ال ستح ل أ ا ع نظريي للكوم ديا؟‬ ‫إيكو‪ :‬بالمقارنة م الجمال‪ ,‬والقب ‪ ,‬الكوميديا مخيفة‪ .‬انتبهي‪ ,‬أنا ال أتقحقدث هقنقا‬ ‫عن فع الضح ذاته‪ .‬اال‪ ,‬فهناك شين مدهش وبشك عاطفي فقي القكقومقيقديقا‪,‬‬ ‫وهو معقد جدا‪ ,‬لدرجة أنني ال أستطي الك عن شر ه‪ .‬وعدم استطقاعقتقي فقهقم‬ ‫ه ا الشين‪ ,‬يا للحسرة‪ ,‬هو السبب في أنني لم أاتب الكتاب‪.‬‬ ‫ هل الكوم ديا فعل انساني بشكل خاص‪ ،‬مثل ا قلتَ عن الكذب؟‬‫إيكو‪ :‬أج بالطب ‪ ,‬بما أن الحيوانا تفتقد لحس الفكاهة‪ .‬نحن نعلم بأن الحيوانا‬ ‫ضقا‬ ‫تمي للعب‪ ,‬والشعور بالشفقة‪ ,‬ونعلم أنها تنتحب‪ ,‬وتعاني‪ .‬نقحقن مقو قنقيقن أي ً‬ ‫بأنها تكون سعيدة ينما تالعبنا‪ .‬لكن ليس لدينا أي دليق عقلقمقي أن لقديقهقا قس‬ ‫فكاهي‪ .‬الكوميديا تجربة انسانية بحتة‪ ,‬تجربة تتراب من‪ ...‬اال‪ ,‬اال ال أسقتقطقيق‬ ‫شر ذل ‪.‬‬ ‫ ول َم ال؟‬‫إيكو‪ :‬سنًا‪ ,‬لدي تل الشكوك المتعلقة بفكرة‪ :‬أننا الحيقوان القو قيقد الق ي يقدرك‬ ‫بأنه سيمو ويفنى‪ .‬بينما الحيوانا ادخرى ليس لديها ه ا اإلدراك بفنائها‪ .‬إنقهقا‬ ‫تدراه فقع بلح ة و وعه‪ ,‬لح ة موتها‪ .‬لكنها غير ادرة أن تقفقصق عقن فقكقرة‬ ‫مث ‪ :‬ا شين فا ٍن‪ .‬بينما نحن نستطي أن نفص عقن ذلق ‪ ,‬وهق ا ربقمقا السقبقب‬ ‫وران وجود ادديان‪ ,‬والشعائر‪ ,‬وما إلى ذل ‪ .‬إذ أعتقد بأن الكوميديا هي ردة فع‬ ‫اإلنسانية على جوهر فكرة الخو من المو والفنان‪ .‬لو طلبت مقنقي أن اشقر‬ ‫ل أاثر فلن أستطي ‪ .‬لكن ربما سأبتكر اآلن سرًا مفر ًغقا مقن اق مقعقنقى‪ ,‬وأدع‬ ‫اآلخرين ي نون بأن لدي ن رية عن الكوميديا في أعمالي‪ .‬و ين أر عن هق ه‬ ‫الحياة‪ ,‬سيقضون ُج َّ أعمارهم يفكرون بح ه ا اللاا‪.‬‬ ‫في الحقيقة‪ ,‬ما دث أنني ين أرد أن أاتقب نق قريقة عقن القكقومقيقديقا بشقكق‬ ‫أااديمي‪ ,‬وجدتني أاتب رواية اسم الوردة‪ .‬إنها تل الحالة التي فيها ال نسقتقطقيق‬ ‫أن نض ن رية بشك علمي‪ ,‬عوضًا عن ذل نسردها روائيًا‪ .‬وأهمن بقأنقنقي فقي‬ ‫رواية اسم الوردة وضعت ن ريتي ول الكوميديا مجسدة بقالقب سقردي‪ .‬قيقث‬ ‫الكوميديا (في ه ه الرواية تلعب دورًا قاسق ًمقا فقي القققضقان عقلقى القتقعقصقب‪.‬‬ ‫والتعصب مث ظ ش شيطاني يال ق ادعان ا قيقة‪.‬‬ ‫* ترجمت ه ه المادة امساهمة في مشروع تكوين للكتابة اإلبداعية‪.‬‬

‫أجرى كة اء‪ :‬ةِ ال أزكم ‪ -‬خرجوت‪ :‬رد ف ع كع‬


‫زيتون‬ ‫‪04‬‬

‫فيســــــبوكيات‬ ‫‪Mahmood AlKhlil‬‬

‫‪Manaf Hammad‬‬

‫طريقة فحص البيض الفاسد ‪:‬‬ ‫متى طافت البيضة عن ن يراتها فه ا يدل على‬ ‫فسادها ‪ ,‬وبنفس الطريقة يمكن التحري عن فساد‬ ‫الرجال‬

‫في العام ‪ 4103‬اختير فيينا افض مدينة للعيش‬ ‫في العالم ‪ ..‬خبرعادي‬ ‫في نفس العام اختير باداد اسون مدينة للعيش‬ ‫في العالم‪ ..‬خبر عادي‬ ‫لكن الي مو عادي ان النائب عن مدينة فيينا‬ ‫والمسوهل عن الخدما عرا ي ( عمر الراوي ‪.‬‬

‫حممد جعبور‬ ‫الطريق اسمه عام الن افة ‪.‬‬

‫الرج ال ي ين‬ ‫وليس زبال ‪.‬‬ ‫الابال هوى ال ي يرميها في شارع‬

‫هو لم يمت من جر ه ‪ .....‬لكنه ين ن ر الى دميه‬ ‫وبنطاله المماق ‪ ....‬خج من هيلته ‪ ....‬وهو ادنيق‬ ‫تى في انه ‪ .....‬لم طيفا في غفوته ‪....‬‬ ‫يقول ‪...‬س ‪ ...‬فأنت اآلن‬ ‫مستجاب الدعان ‪....‬همس ‪....‬‬ ‫دون فو ‪ ....‬اآلن‬ ‫اآلن ‪ .....‬ثم استرا‬

‫زنية االمحد‬ ‫ب ان يشتع من‬ ‫ب انت اخا‬ ‫انت اخا‬ ‫رماده مرة اخرى فالحب الكبير ي مخيفا تى في‬ ‫لح ا موته ي خطرا تى وهو يحتضر‬

‫عالء عكش‬ ‫يبخسم ‪ ...‬أع م أع كة م كةذ وضي وع أعوارنا ةع‬ ‫ل د وجددآ ‪...‬يبخسم ‪..‬م ل كةار ف حخ م‬ ‫حزن‪... ،‬موا أجول كالبخساوه كب غها ح ع خ رج‬ ‫وخس ه بشو خ كةونخصر رغم أاةم ب ع كةدو ع‬ ‫طاهر مساق‬

‫عودوا إلى سوريا ‪ ..‬يا شباب سوريا‬ ‫فسوريا فرغت من شبابها‪..‬اشتقنا لم اهرة‬ ‫اشتقنا العتصام‬ ‫اشتقنا لمن يحي فينا ادم من جديد‬

‫حممود حممود‬ ‫محمود محمود‬ ‫ام شهد ظالم السجن على فعود أورا‬ ‫حممود حلوم‬ ‫السياسه ليست ره أبدا‬ ‫ولكن الشرفان ادطهار ال يجيدونها‬ ‫فيتكالب عليها سقع الرجال فتبدو ره‬ ‫منهل باريش‬ ‫بميشي او بدونه ‪ ..‬بدوني او بدونكم ‪ .‬الثورة‬ ‫مستمرة ‪.‬‬

‫‪Khalid Al Neis‬‬

‫عمر حاج عمر‬ ‫ليش ما دا‬

‫ما دا عندو جواب ما دا بيعر‬ ‫بيعر اشو عم بصير‬ ‫نحن بدنا نبني بلد نحن بدنا نبني فكر االفول‬ ‫موجودة الان نحن بحاجة توضي الهد‬ ‫والبدن ببنان ذال السور المني ال ي يسما الوعي‬ ‫يكفي تسميا ويكفي تفر ة نحن نريد الوطن ال ي‬ ‫يجمعنا‬ ‫عبد الكريم عمرين‬ ‫لم أعد أ دق طويالً‬ ‫في ادفيص المتناثر‬ ‫في البلور المكسور‬ ‫البيو المهدمة‬ ‫في ادشالن اآلدمية‬ ‫وفوها القبور‪.‬‬ ‫فر على عج‬ ‫ألملم أشالئي‬ ‫عقائدي المتناثرة‬ ‫أخال ياتي المكسورة‬ ‫أمضي با ثا ً عن اسرة خبا‬ ‫وامشة ب‪.‬‬ ‫الشين آخر غير ذل‬ ‫الشين آخر ‪.‬‬

‫إميان جانسيز‬ ‫سقطت المجتمعا العربية في مستنق‬ ‫العبودية ‪..‬من أن تحولت مهمة العسكر من ماية‬ ‫الشعوب من أي اعتدان خارجي‪ .‬إلى ماية‬ ‫أفحاب السلطة من الشعوب نفسها‪..‬وفار التآمر‬ ‫م ادعدان الخارجيين ضد الشعوب وا عا‪..‬ليصب‬ ‫العدو فديقا‪ .‬والشعب عدوا‪...‬‬ ‫وهك ا أفب أبناهنا‪ ..‬تلتنا‪.‬‬ ‫حممود حممود‬ ‫أ جل وع كةحد ث عع ار ف كعخ اةي كةخامت ةدى‬ ‫س طا كالحخالل كإلسركئ ي أوام ه ل كةووانلت!‬

‫ب محطة القطارا في امستردام ‪..‬‬ ‫بنان ابير من عدة طوابق ‪( ..‬سجن يط على‬ ‫المدينة‪ ,‬رب الستاد الرياضي لفريق أجااس‬ ‫امستردام ‪..‬ثمة عناية فائقة في اختيار مكان السجن‪,‬‬ ‫هدير القطارا ‪,‬أفوا المشجعين‪ ...‬من جهة ومن‬ ‫الجهة ادخرى زر ة البحيرا ول المكان والشمس‬ ‫التي تشرق ا فبا ‪..‬عليه‬ ‫بين ه ا السجن والسجن العسكري في تدمر او في‬ ‫فيدنا او فرع فلسطين‬ ‫فرق شاس االفرق بين ادم وادلم‬

‫ديانا اجلابري‬ ‫رفعت ادسد ‪ ,‬ادب الر يم وادم الرهوم وباني‬ ‫منشآ رعاية اديتام في سوريا ‪ ..‬وليس رفعت ادسد‬ ‫ميتم أاثر من ملة أل طف !‬ ‫رفعت ادسد ‪ ,‬باني الحضارا وموظ المليارا‬ ‫التي ورثها عن أجداده الباشوا واللوردا‬ ‫والكونتا في جع السا السوري سناافورة‬ ‫المتوسع ‪ ..‬وليس رفعت ادسد فا ب نص ماربيا‬ ‫ورب نفق المانش وثالث أرباع صور أوربا !‬ ‫رفعت ادسد ‪ ,‬فا ب الجسد ال ي ما فيه موض‬ ‫شبر إال وفيه أثر رفافة أو بقايا يفة في معارك‬ ‫الشر دج الوطن ‪ ..‬وليس رفعت ادسد فا ب‬ ‫ففقا المساومة على سعر الجوالن ولبنان وال‬ ‫سمسار بي الجبها اأي واد يساوم بالسعر على‬ ‫شر زوجته !‬ ‫رفعت ادسد ‪ ,‬فا ب العينين التي فر الامن‬ ‫أخاديده السودان على أطرافها بعد أن هده السهر على‬ ‫مخططا النهضة وبرامق التحديث ‪ ..‬وليس رفعت‬ ‫ادسد ال ي هده السهر على الطاوال الخضران في‬ ‫مونااو !‬ ‫رفعت ادسد ‪ ,‬من سهر الليالي لني شهادة الداتوراة‬ ‫في فلسفة ادخالق برتبة إمتياز من هارفارد ‪ ..‬وليس‬ ‫رفعت ادسد ال ي يحضر له عمدان الكليا السورية‬ ‫الشهادا سب الطلب ريثما ينهي اأس الوسكي‬ ‫بالصحة والهنا !‬ ‫رفعت ادسد ‪ ,‬فخر الصناعة الوطنية ‪ ,‬درة تاج‬ ‫الساللة ادسدية عليها السالم ‪ ,‬أجم ما أنتق الجب‬ ‫وأندر ما جاد به البحر ‪ ..‬رفعت ادسد ترك له ه ادمة‬ ‫اائنا ً لطيفا ً سماه دريد ‪ ,‬تعلم القرانة و رأ التاريخ‬ ‫و ل معراة السا ثم ز اق االعصافير ائالً ‪:‬‬ ‫ إني أت ار طارق بن زياد !!‬‫طوبى دمة بارك جبينها آل ادسد !!‬


‫عطر زيتون‬

‫ال دوني‪ :‬رزا غزاوي‬ ‫ارج ه ‪:‬ول د ضو‬

‫النساء والثورة السورية‬

‫أ ضرونا بالبال‪ ,‬انا مجموعة ابيرة من الرفيققا‬ ‫والرفاق‪ ,‬أذار أن أيقديقنقا اقانقت مقققيقدة بقادغقالل‪,‬‬ ‫تملكني القخقو مقن القوفقول إلقى ذلق القمقكقان‪,‬‬ ‫والتحقيق المتو ‪ ,‬ومن مقققابقلقة مضقر الق ي اقنقت‬ ‫أتو وجوده هناك‪ ,‬ورهية اق القرفقاق‪ .‬اعقتقرتقنقي‬ ‫مجموعة مختلطة من المشاعر من الخو والتقر قب‬ ‫والرغبة… ولكن ا شين اختفى في طريقنا عندمقا‬ ‫بدأ باال تراب من المدينة التي أ ببتهقا ومقا زلقت‪,‬‬ ‫لم أشعر بطقول القطقريقق أو بقالقو قت الق ي مقر…‬ ‫دمشق اانت تلو في ادفق أمامنا‪.‬‬ ‫(العضوة في اب العم الشيوعي‪ ,‬والمعتقققلقة فقي‬ ‫سققجققن دومققا بققيققن عققامققي ‪ ,0220 -0212‬أمققيققرة‬ ‫ويجة ‪.‬‬ ‫ال حقوق س اس ي‪ ،‬ال حقوق لل رأة‬ ‫دراسة وض النسان في سوريا‪ ,‬سوان اان القيقوم أو‬ ‫ب اندالع الثورة‪ ,‬من دون ادخق بقعقيقن االعقتقبقار‬ ‫البنية السياسية لقلقنق قام القتقي اسقتقنقد إلقى أجقهقاة‬ ‫المخابرا وغيرها من ادجهاة ادمنية القمقتقخقفقيقة‪,‬‬ ‫هو طريق خاطئ لفهم اي أن قوق المرأة تقأثقر‬ ‫مباشرة من سياسا الن ام الداخلية‪.‬‬ ‫اامرأة عشت مع م فترة رشدي في سوريا‪ ,‬لم أاقن‬ ‫أن أتجرأ على تأسيس مقجقلقة نسقائقيقة‪ ,‬عقلقى سقبقيق‬ ‫المثال‪ ,‬داخ جامعتقي‪ ,‬مقن دون إشقرا مقؤسقسقة‬ ‫كومية‪ .‬واان لحاب البعث الحااقم اتقحقادا وطقنقيقا‬ ‫للطلبة ُز ِر َع فر ٌ‬ ‫ع له في ا جامعة‪ ,‬ال ي لقم يقكقتق ِ‬ ‫باختطا أي مبادرة طالبية مستقلة جريلة‪ ,‬إنما هقو‬ ‫أيضا ً جسما ً مخابراتيا ً يرا ب عقن اقثقب أي طقالقب‬ ‫يحاول شد التأييد أو تن يم نشاط ‪ .‬والقنق قام يقدرك‬ ‫جيداً‪ ,‬أن أي مبادرة مرتجلة‪ ,‬تى لو اقانقت تقتقعقلقق‬ ‫بفلسطين أو العراق‪ ,‬د تمهد الطريق أمام القتقحقشقيقد‬ ‫وتن يم مجموعا نشطة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫على المرن أن يكون واضحا‪ ,‬أن العقققبقة القرئقيقسقيقة‬ ‫أمام تأمين وتعايا قوق القمقرأة فقي سقوريقا‪ ,‬هقي‬ ‫الديمقراطية بك بساطة‪ .‬الفقشق فقي دعقم القثقورا‬ ‫الشعبية‪ ,‬على المستوى القرسقمقي أو عقلقى مسقتقوى‬ ‫قوق اإلنسان‪ ,‬هو في الوا دليالً واضحا ً‬ ‫من ما‬ ‫قوق اإلنسان بالمجمق ‪ ,‬ولقيقس‬ ‫على دعم انتهااا‬

‫فقع انتهااا ً لحقوق النسان‪.‬‬ ‫الثورة وال ساحات الجديدة‬ ‫من المهم دائما ً ت اير القارئ‪ ,‬أن أول من تجرأ علقى‬ ‫المطالبة بتنحي بشار ادسد اقان فقي القوا ق امقرأة‪,‬‬ ‫من الم هب الدرزي‪ .‬منتهى ادطرش‪ ,‬ابنة سقلقطقان‬ ‫ادطقرش‪ ,‬قائققد االققثقورة السقوريققة الققكقبققرىا عققام‬ ‫‪ .0246‬ففي ‪ 04‬نيسان عام ‪ ,4100‬في و ت اقانقت‬ ‫الم اهرا في سوريا تطالب بشك أساسي بتحققيقق‬ ‫اإلفال ا وليس بإسقاط الن ام‪ ,‬دعقت ادطقرش‪,‬‬ ‫فققي اتصققال هققاتققفققي مق فققحققيققفققة جققريققدة الشققرق‬ ‫ادوسع‪ ,‬بشار ادسد إلى التنحي استجابة للت اهرا‬ ‫السلمية‪.‬‬ ‫عام ‪ ,4100‬اانت رزان زيتونة من بين العقديقد مقن‬ ‫الناس‪ ,‬إ دى القمقصقادر القرئقيقسقيقة آلخقر ادخقبقار‬ ‫المتعلقة بالت اهرا في دمشق وضقوا قيقهقا‪ .‬بقدأ‬ ‫النسان بالخروج إلى الشوارع إلقى جقانقب القرجقال‪,‬‬ ‫يث تعرضوا لالعتقال نتيجة ذلق ‪ .‬ضقحقى سقن‪,‬‬ ‫التي هي من أف فقلقسقطقيقنقي‪ ,‬ومقروى القاقمقيقان‪,‬‬ ‫وهنادي ز لوط‪ ,‬وريما فليحان‪ ,‬ومي سكا ‪ ,‬وليقنقا‬ ‫محمقد والقعقديقد مقن السقوريقا القلقواتقي لقن أذاقر‬ ‫أسمائهن لحمايتهن‪ .‬من المهم أن أهاد هنا‪ ,‬أنه عقلقى‬ ‫الرغم من أن الرجال اانوا مستقهقدفقيقن مقن القنق قام‬ ‫أاثر من النسان خالل مال االعقتقققال‪ ,‬ولقكقن أن‬ ‫تعتق النسان هو أفعب من الرجال‪ .‬وعقلقى القرغقم‬ ‫من أن النسان يتعرضن لتع يب أ ق مقن ذلق الق ي‬ ‫يتعرض لقه القرجقال‪ ,‬إال أن اعقتقققال القنقسقان اقان‬ ‫يفرض عليهن وفمة اجتماعيقة فضقالً عقن ضقيقة‬ ‫االعتدان الجنسي‪.‬‬ ‫في الو ت المناسب‪ ,‬بدأ النسان بقتقنق قيقم أنقفقسقهقن‬ ‫ضمن مجقمقوعقا نسقائقيقة‪ ,‬مقثق مقجقمقوعقة نسقان‬ ‫سوريا لدعم االنتفاضة السقوريقة‪ ,‬قيقث اقان لقي‬ ‫الشر االلتقان باثنين من أعضائهقا‪ .‬واقان القنقشقاط‬ ‫الرئيسي له ه المجموعة يتمحور ول دعم عقائقال‬ ‫الشهدان والمعتقلين‪.‬‬ ‫في و ت ال ق توس نشاط ه ه القمقجقمقوعقة بقهقد‬ ‫دعم الناشطين على مسقتقوى القققاعقدة الق يقن فقققدوا‬ ‫وظائفهم بسبب موا فهم السياسية‪ ,‬أو أرغقمقوا عقلقى‬ ‫التخفي بعد أن علموا بأنهم مطلوبين لقلقنق قام‪ .‬قيقث‬ ‫اان ادخير يعتق الناس من مرااا عملقهقا‪ .‬واقانقت‬ ‫تعم المجموعة على جم التبرعا من المحيقطقيقن‬ ‫بها وتدعم الناشطين العاملين فقي القمقجقال اإلغقاثقي‬ ‫واإلعالمي وتأمين اددوية‪.‬‬ ‫لم يكن العديد من المجموعا من ما ً اما هقو القحقال‬ ‫م مجموعة نسان لدعقم االنقتقفقاضقة السقوريقة‪ .‬فقي‬ ‫الوا ‪ ,‬إن ادخقيقرة نقاجقحقة دنقهقا قدد رهيقتقهقا‬ ‫وأهدافها ونشاطاتها‪ ,‬وذل دن أعضائها أاقبقر سقنقا ً‬ ‫وبالتالي أاثر خبرة في التن يم‪ .‬وخالفا ً لمجقمقوعقا‬

‫‪06‬‬

‫شبابية متحمسة أخرى‪ ,‬التي اختفت م الو ت دنقهقا‬ ‫لم تسقتقطق القمقحقافق قة عقلقى نشقاطقاتقهقا‪ ,‬قاولقت‬ ‫مجموعة انسان سوريا ‪...‬ا الحفقاظ عقلقى عقمقلقهقا‬ ‫على الرغم من الر ابة ادمنية اللصيقققة‪ .‬ومق ذلق ‪,‬‬ ‫إن ظهور ه ه المجموعا ‪ ,‬ومن ضمنها مقجقمقوعقة‬ ‫انسان سوريا لدعم االنتفاضة السقوريقة‪ ,‬لقم يقكقن‬ ‫ممكنا ً مقن دون القثقورة والقمقسقا قة القتقي خقلقققتقهقا‬ ‫للمواطنين ال ين رموا من الحق في التقنق قيقم ‪ -‬مقا‬ ‫عدا تل السقريقة‪ -‬عقلقى مقدى السقنقوا ادربقعقيقن‬ ‫الماضية‪.‬‬ ‫ولتقديم مثال آخر‪ ,‬إن مع م اد يان التي ثار ضقد‬ ‫الن ام اانت في ادريا وتسكنها الطقبقققة القعقامقلقة‪.‬‬ ‫وهي مناطق محاف ة يث يمكن للنسان فيها القعقمق‬ ‫مق ارجق غققريققبا عققنققهققن إذا اققن طققبققيققبققا أو‬ ‫مققمققرضققا أو نسققان مسققنققا ‪ .‬مققحققجققبققا وغققيققر‬ ‫محجبا ‪ ,‬جان الناشطا من مقخقتقلق القطقوائق‬ ‫والم اهب‪ ,‬و تى منهن من القطقبقققة القاقنقيقة‪ ,‬جقلقن‬ ‫للعم يداً بيد م ادة الطبقة العاملة من الرجقال مقن‬ ‫أج ‪ :‬تقنق قيقم القمق قاهقرا ‪ ,‬وتقحقضقيقر القالفقتقا ‪,‬‬ ‫والكتابة على الالفتا ورسم ادعالم (اان اق ذلق‬ ‫عمالً يدويا ً ‪ ,‬وتأمين اددويقة وبقعقض القتقجقهقيقاا‬ ‫االهوات ال اية والموفولة عقلقى خقدمقة انقتقرنقت‬ ‫الجي الثالث‪.‬‬ ‫ه ا التفاع االجتماعي‪ ,‬البعيد عن العال ة الابائقنقيقة‬ ‫م مؤسسا الدولة‪ ,‬سقاهقم فقي تقاقيقيقر وتقوضقيق‬ ‫بعض الصور النمطية ضمن تل المجقتقمقعقا ‪ .‬و قد‬ ‫ص تفاع شبيه بين القفقلقسقطقيقنقيقيقن والسقوريقيقن‬ ‫خالل القثقورة‪ .‬فقمقخقيقم القيقرمقوك فقي عقام ‪4104‬‬ ‫المضي الرئيسي للعائال المهجرة داخق سقوريقا‪,‬‬ ‫اان نقطة يوية لتأمين اال تياجا القطقبقيقة لقلقمقدن‬ ‫المجاورة‪ .‬وأذار جيدا امرأة فلسطيقنقيقة اقانقت تقققدم‬ ‫دروسا ً فقي االسقعقافقا ادولقيقة فقي قال تقعقرض‬ ‫المخيم للحصار‪ .‬في الوا ‪ ,‬الثورة هي التقي وفقر‬ ‫المسا ة المشتراة للقمقواطقنقيقن ا ‪ ,‬مقن جقنقسقيقا‬ ‫مختلفة‪ ,‬ومقن مقجقمقوعقا عقر قيقة مقتقعقددة‪ ,‬ومقن‬ ‫خلفيا ا تصاديقة واجقتقمقاعقيقة مقتقنقوعقة لقلقتقو قد‪,‬‬ ‫والتفاع فيما بينهقا بقهقد تقنق قيقم قراقة شقعقبقيقة‬ ‫لمواجهة عدو مشترك وا د هو‪ :‬الن ام‪.‬‬ ‫وم ذل ‪ ,‬ه ه المسا ا المشقتقراقة القتقي ظقهقر‬ ‫خالل أول عامين من الثورة‪ ,‬بدأ بالتقلص تدريجيا ً‬ ‫م زيادة و شية الن ام ضد الشعب ادمر ال ي أدى‬ ‫أيضا ً إلى عسكرة الثورة‪ .‬الثوريا القلقواتقي عقمقلقن‬ ‫على الجبهة السلمية وغير العقنقفقيقة‪ ,‬بقدأن يقواجقهقن‬ ‫وا عا ً جديداً هو الحرب‪ .‬وبقالقتقالقي أنقتقجقت القنقسقان‬ ‫قر الق ي‬ ‫تقنيا أخرى للرد وللحفاظ علقى فقو‬ ‫استعادوه ضمن وبسبب الثورة‪.‬‬


‫عطر زيتون‬

‫النساء والثورة السورية‬

‫‪05‬‬

‫الجبهة الثورية المعسكرة ودور المرأة‬

‫والمتطورة خالل الحرب‪ .‬تدخ النسان في ديناميا‬

‫كم ادسدين‪ ,‬ادب واالبن‪ ,‬داثر من ‪ 01‬سنوا ‪.‬‬

‫عام ‪ ,4104‬برأيي‪ ,‬بلغ فيه دور النسان في الثورة‬

‫الحرب هو واض وعلى دم المساواة م النسان‬

‫التقيت بها مرة وا دة عندما اانت في طريقها لايارة‬

‫إلى ذروته‪ .‬وبسبب المداهما واالعتقاال التي شنها المحليا في المناطق المحررة مث أم خالد في‬

‫عائلة سجين سياسي عام ‪ .4101‬لم يتجرأ العديد من‬ ‫المحامين سلوك مسار زيتونة خوفا ً من عوا ب‬

‫الن ام بطريقة منهجية ضد الثوار السلميين وخافة‬

‫افرنب وفي الاوطة الشر ية‪ .‬أم خالد أسست المراا‬

‫الرجال منهم‪ ,‬ن مت النسان الثوريا أنفسهن ضمن‬

‫ادول للنسان ليس فقع في افرنب إنما أيضا ً في إدلب‪ .‬الن ام‪ .‬و د اعتاد على زيارة عائال المعتقلين‪,‬‬

‫خاليا لم ن الفجوة واستاللن جيداً الن رة المتحياة‬

‫سمي ه ا المراا ماايا و د أسس لتلبية اجا المرأة والدفاع عنهم في المحاام التي لم يتجرأ الكثير من‬

‫جنسيا ً ضدهن بأنهن االجنس ادضع ا الجتياز‬ ‫واجا الن ام من أج تهريب اددوية‪ ,‬والا ان‬

‫المتاايدة في افرنب لاللتقان ونقاش أوضاعهن في‬

‫السوريين على المشاراة فيها‪ .‬زيتونة أفدر‬

‫الحرب‪ .‬يقدم المراا ورشا عم تدريبية مجانية في البيانا العلنية التي تحدثت عن أوضاع المعتقلين في‬ ‫الشعر‪ ,‬والحيااة‬

‫والمسعفين إلى المناطق المحافرة والمستهدفة‬

‫االسعافا ادولية‪ ,‬وتصفي‬

‫بالقص ‪ .‬اما أن الثوريا من اد ليا استخدمن‬

‫ودروسا ً في اللاة االنكلياية‪ .‬يمل المراا مكتبة‬

‫عام ‪ ,4114‬منعت زيتونة من السفر‪ ,‬وتلقت العديد‬

‫ففتهن الطائفية على واجا الن ام من أج تهريب‬

‫ضخمة إلعارة الكتب للنسان‪ .‬مرة أخرى‪ ,‬تقدم أم‬

‫من التهديدا من ادجهاة ادمنية بسبب عملها في‬

‫المساعدا إلى اد يان المحافرة‪ .‬في الو ت‬

‫خالد مثاالً واضحا ً عن اي‬

‫المناسب‪ ,‬ااتشفت بعض الحواجا بعض ه ه الشبكا‬

‫يستطعن التعبير عن أنفسهن ضمن المسا ا العامة‬

‫أن النسان المحليا‬

‫وبدأ تد ق بالهويا وبتفتيش السيارا التي تقودها التي خلقتها الثورة‪ .‬وعلى الرغم من العسكرة وتاايد‬ ‫امرأة غير محجبة ومن اد ليا‬

‫مجال قوق اإلنسان لمدة طويلة ب اندالع الثورة‪.‬‬ ‫زيتونة عملت متخفية لمدة سنتين في دمشق‪ ,‬وغير‬ ‫مكان سكنها مرارا‪ ,‬تى تستقر بعد ذل في امنطقة‬

‫هيمنة ال اور‪ ,‬ال تاال النسان ادرا على استعادة‬

‫محررةا في دوما‪ ,‬إال أنه جرى خطفها م زمالئها‬

‫ذروة نشاط المرأة تمحور على االستمرار بعمليا‬

‫فوتها ودورها ال ي سرق من فترة طويلة من ب‬

‫على يد مجموعة مسلحة هناك‪ ,‬أيضا ً بسبب عملها في‬

‫اإلغاثة‪ ,‬من بين نشاطا أخرى‪ ,‬في دمشق‬

‫الن ام‪.‬‬

‫مجال قوق اإلنسان‪.‬‬

‫وضوا يها المحافرة عام ‪ ,4104‬بدأ ذل بالتراج‬

‫رزان زيتونة‪ :‬مأسسة قوق اإلنسان‬

‫على الرغم من أن العيش تحت تهديد القص‬

‫عام ‪ 4103‬م ازدياد و شية الن ام وارتكاب‬

‫االنطباع ال ي يحص عليه المرن من خالل متابعة‬

‫المستمر‪ ,‬وبعد نجاتها ورفا ها من الهجوم الكيمائي‪,‬‬

‫المجازر والضع‬

‫تى اليوم‪.‬‬

‫ظ غياب الشفافية ضمن الجهاز القضائي السوري‪.‬‬

‫في الرأسمال البشري بين الثوار‬

‫وسائ اإلعالم المهيمنة للمرأة السورية اليوم‪ ,‬يمكن‬

‫وعلى الرغم من ال رو‬

‫االستثنائية التي واجهتها‬

‫لالستجابة لألزمة اإلنسانية‪ .‬وتبعا ً ل ل ‪ ,‬ساد اعتقاد‬

‫مال‬

‫بين الشباب‪ ,‬تى بين السلميين منهم‪ ,‬أن الطريقة‬

‫أو اتعرضن العتدان جنسيا أو امهجرا ا‪.‬‬

‫الو يدة إلسقاط الن ام هو م زيادة التسل ‪ ,‬ال ي‬

‫رزان زيتونة هو االسم ال ي أفب أاثر شهرة خالل المحلية‪ ,‬واالة ادنبان ذا المصدا ية‪ ,‬ومراا توثيق‬

‫ة التالي‪ :‬توف‬

‫النسان بأنهن أو اماتصبا ا زيتونة خالل تخفيها لمدة سنتين ااملتين‪ ,‬اانت جهود‬ ‫زيتونة في المشاراة في تأسيس لجان التنسيق‬

‫لعب دوراً ابيراً في تقوية الجبهة العسكرية داخ‬

‫السنوا الثالث الماضية‪ ,‬زيتونة ال تاال‪ ,‬تى‬

‫االنتهااا بحق قوق اإلنسان باإلضافة إلى‬

‫الثورة‪ .‬ه ا التطور أثر مباشرة على دور المرأة في‬

‫اللح ة‪ ,‬مخطوفة من ب مجموعة مسلحة مجهولة‬

‫مشاراتها في تأسيس مجموعا أخرى داخ دوما‬

‫الثورة‪.‬‬

‫في دوما م زوجها‪ ,‬وائ‬

‫الثوريا اللواتي اعتدن على زيارة مدن أخرى‬

‫في مراا توثيق االنتهااا ‪ ,‬سميرة خلي وناظم‬

‫هناك‪ ,‬ا ذل هي محاوال لمأسسة العم الثوري‬

‫مادي‪ .‬زيتونة شارات في تأسيس لجان التنسيق‬

‫في سوريا من خالل نتائق مستدامة ومهنية‪ .‬زيتونة‬

‫لتدريب العاملين الهواة في مجال اإلعالم ولتاطية‬

‫مادة‪ ,‬إلى جانب زميليها‬

‫القضايا اإلنسانية التي ال يحكى عنها‪ ,‬يواجهن المايد المحلية‪ ,‬واالة أنبان علمانية ثورية ظهر عام‬

‫لدعم النسان المحليا ولتأمين فرل العم للمواطنين‬

‫المحامية فا بة الخبرة في مجال قوق اإلنسان‬

‫‪ 4100‬الطالع العالم على أخبار اال تجاجا‬

‫ن راً لعملها ب الثورة‪ ,‬فهمت جيداً أنه من أج‬

‫مواجهة في مناطق أخرى‪ ,‬بأغلبها محافرة‬

‫الواسعة في ا أنحان سوريا‪ .‬أهمية ه ه اللجان أنها‬

‫الوفول ببلدها إلى الة بنان السالم والعدالة‬

‫ومستهدفة بالقص ‪ ,‬م المسا ة التي يهمين عليها‬

‫تكونت من النسان بشك رئيسي‪ ,‬ولكونها شبه من مة االنتقالية‪ ,‬يجب توثيق بشفافية ما يحدث إلعادة بنان‬

‫من العقبا ‪ ,‬إلى جانب ص‬

‫الن ام و واجاه‪ ,‬إلى‬

‫ال اور‪ .‬تى ذل الو ت‪ ,‬تمكنت النسان من السكان‬

‫ثورية أطلقت شبكة مهنية إلى د ما‪ ,‬ذا مصدا ية‬

‫الدولة في المستقب ‪ .‬على الرغم من اختطا‬

‫المحليين أو المقيما في المناطق االمحررةا من‬

‫ومستدامة ونقلت عنها وسائ اإلعالم ادجنبية‬

‫اليوم‪ ,‬عم لجان التنسيق المحلية ومراا توثيق‬

‫االستمرار في ه ه المسا ة التي يسيطر عليها ال اور واإل ليمية ادخبار‪ .‬زيتونة ساهمت في تأسيس مراا‬

‫زيتونة‬

‫االنتهااا ما زال مستمراً‪ .‬وه ا بفع نتيجة‬

‫عبر فرض ضورهن‪ .‬االمدونة مارسي شحوارو‬

‫توثيق االنتهااا الجهة الو يدة داخ سوريا توثق‬

‫جهودها‪ ,‬إلى جانب غيرها‪ ,‬الرامية إلى خلق‬

‫في لب‪ ,‬وزران زيتونة وسميرة خلي في دوما‪,‬‬

‫الشهدان والمعتقلين والمدنيين المختطفين فضالً عن‬

‫مؤسسا غير مرااية عوضا ً عن إنشان مؤسسا‬

‫والعديد من الناشطا اللواتي لن أذار أسمائهن فاظا ً توثيق االنتهااا المرتكبة من جمي الجماعا‬ ‫على سالمتهن‪ .‬مجرد وجود ه ه النسان وعلمهن في‬

‫المسلحة إلى جانب جيش الن ام‪.‬‬

‫مرااية تحت إشرافها الو يد‪ .‬ه ه الجهود هي نادرة‬ ‫بين المجموعا الثورية اليوم‪.‬‬

‫ه ه المناطق يفرض تحديا ً للهيمنة ال اورية المتاايدة امحامية‪ ,‬دافعت زيتونة عن السجنان السياسيين تحت‬

‫تمت طباعة وتوزيع هذا العدد من قبل مطبعة سمارت ضمن مشروع دعم اإلعالم السوري الحر‬

Profile for Zaiton Magazine

زيتون التغريبة السورية 56  

زيتون التغريبة السورية 56  

Advertisement