Page 1

‫رصذ جُي يحصىل انشيتىٌ في ادنة‬ ‫سيتىٌ جزيذج أسثىعيح تصذر عٍ شثاب ادنة انحز وريفها‪ ,‬انسُح األونى‪ ,‬انعذد ‪ ,53‬انخًيس ‪3115-11-1‬‬ ‫‪Facebook.com\zaitonmaqazine zaiton.maq@gmail.com‬‬

‫يىسى انشيتـــىٌ‬ ‫يىسى انفــــــزح‬ ‫في أرض انثىرج‬ ‫صفقح انتثادل تعهٍ يىخ‬ ‫تهذ تسهطته ويعارضته‬

‫تيٍ جُيف‪ 1‬وجُيف‪3‬‬

‫هى‪ ..‬ال هى فقط‬ ‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬


‫وجهة نظر‬ ‫حازم األمين‬

‫صفقة التبادل تعلن موت بلد بسلطته ومعارضته‬

‫أتاحت صفقة مبادلة اللبنانيين المخطوفينن فن‬ ‫بلدة أعنااا فن انمنار ةنواينة بنالنطنيناايْنن‬ ‫التناينيْنيْنن النمنخنطنوفنينن فن بنيناوت يان‬ ‫الوضن الةنواع عنلنو ننحنو منؤةنوع نينا‬ ‫مةبوق‪ .‬فةواية يانت نابنبنة عنن الصنفنقنة‬ ‫علو ا م املها ثمانين منتنتنقنلنة ةنواينة فن‬ ‫ةنننننون النننننلننام‪ .‬ل بننر دن اننمننر الننتننبننادر‬ ‫الةننوايننات الننمننتننتننق ن ت ضنناع ن ال ن ننيننا‬ ‫والمحاء الةواع‪.‬‬ ‫ل ةواية ف مفاوضات التبادر‪ .‬ل متنااضنة‬ ‫ول نلام‪ .‬لقد نصت الصفقة علو اإلفااج عن‬ ‫اللبنانيين ف أعااا فن منقنابنر اإلفنااج عنن‬ ‫الطيااين التاييين‪ .‬وف ملحق خاص انمنلنت‬ ‫الصفقة المتتق ت ف ةنون النلام‪.‬‬ ‫الصفتة مادونة فه اطبت ونه النننلنام‬ ‫والمتااضة ف آن‪ .‬النننلنام النفع أفناج عنن‬ ‫مواطنات ةوايات ليُحاِّ ا مخطوفين لبنانيينن‬ ‫والننمننتننااضننة الننتن عنننننات عننن مننخنناطننبننة‬ ‫اللبنانيين عبا دوا لها ف فك أةا مواطننينهنم‬ ‫المخطوفين عننند عصنابنة مةنلنحنة تنقنينم فن‬ ‫مناطق نفوف المتااضة!‬ ‫ل ةواية ف الصفقة‪ .‬فقد تولت ير من أنقناة‬ ‫والدوحة مفاوضة الخاطفين الةواينينن فنينمنا‬ ‫تولنو النمندينا النتنام لنامنن النتنام النلنبنننانن‬ ‫التواصر م النلام الةواع وم الخاطنفنينن‬ ‫اللبنانيين‪ .‬أما األةياات الةوايات ف ةننون‬ ‫النلام فقار األمين التام لـ «حا هللا »حةنن‬ ‫نصاهللا دنه أخف علو عناتنقنه «الانخنصن »‬ ‫قضيتهن‪.‬‬ ‫لنلنتنفنصنينر األخنينا دوا فن اةنم النمنؤةنناة‬ ‫الةواية‪ .‬فهو مإاا الو أن النلام ف دمانق‬ ‫انتهو أيضا ً وي عن الدعاء أن ف وةنتنه‬ ‫أخف أةياات ف ةنونه عنلنو عناتنقنه‪ .‬أ ند‬ ‫النلام ف الطاقة دلنو نصناهللا منثنلنمنا ينان‬ ‫أ دا القتار ف مدينة القصيا وحنمناينة منقنام‬ ‫الةيدة اين ف دماق‪ .‬فـ حا هللا ل يقاتر‬ ‫ف ةواية دفاعا ً عنن النننلنام بنر ألننه حنر‬ ‫بقتاله ناك محر النلام‪ .‬صاا صاح األمنا‬ ‫ف دماق وصاا النلام ملتامنا ً بنبناننامنننه‪.‬‬ ‫ليس حا هللا ف نف النحنالنة نو النحنا‬ ‫اللبنان الفع ةبق للنلام فن دمانق أن أدّبنه‬ ‫ف بياوت أواةط الثمانينات‪ .‬حنا هللا فن‬ ‫ةواية و طهاان و و النفناا النلنبنننانن لـ‬

‫الحاس الثواع اإلياان و نو أحند األلنوينة‬ ‫المتتددة الننةية الت أوفد ا قاةنم ةنلنينمنانن‬ ‫دلو دماق‪.‬‬ ‫وافا يننان حننا هللا قنند أعننطن حننق أخننف‬ ‫األةنيناات الةنواينات عننلنو عنناتنقنه فن ن‬ ‫المتااضة الةواية لم ُتتط اينبنا ً فن عنمنلنينة‬ ‫التبادر‪ .‬لقد تتاملت أنقاة والدوحة مباااة من‬ ‫الخاطفين بصفتهم عصابة مافيا يا موصولة‬ ‫ةنواينة‪.‬‬ ‫بوض ةياة وميدان علنو أا‬ ‫تةاّبت أخباا عن أموار ُدفتت للخاطفين‬ ‫ولننم ُيننطننل ن مننن الننهننيننبننات النناةننمننيننة ف ن‬ ‫المتااضة ننداور بنؤةنمناء أةنيناات‪ .‬يناننت‬ ‫المةنؤلنة منفناوضنات بنينن طنهناان والندوحنة‬ ‫وأنقاة ويانت اةتنابة لطل الابيس اللبنان‬ ‫مياار ةليمان من أميا قطا الايخ تنمنينم بنن‬ ‫حمد التدخر إلنهاء المؤةاة‪.‬‬ ‫فا الماهد الةواع القاتم ينةح علو الواق‬ ‫يله‪ .‬فقد ننا تنهنمنينظ النولنينفنة الةنواينة‬ ‫للصااا ناك لمصلحة ولاب أخنا بندأت‬ ‫تتيا ‪ .‬النلام ف دماق صاا أضنتن منن‬ ‫حنا هللا وصناات لناخننينا طناقننة عننلننو‬ ‫تحايا األةا الةوايين منن ةنننوننه ومنا‬ ‫قور نصاهللا دنه أخف قضية الةنننينننات عنلنو‬ ‫عاتقه دل من با مياافة الةوايين بؤنه نو‬ ‫وليس النلام من عليهم أن يتونهوا دلنينه فن‬ ‫ضابقاتهم م نلامهم النابا‪ .‬و و من يُنحناا‬ ‫األةا وعلو ا م تهنننينا ةنينان مندينننة‬ ‫القصيا نو منن يُنواا النمنةناعندات عنلنو‬ ‫ال نبين بصمت ودأ وتصميم‪.‬‬ ‫مات النلام ف ةنواينة‪ .‬باناا األةند يُنطنلنق‬ ‫مواطنات ةوايات من الةننون لنينس ألننهنن‬ ‫أُةِ ان نوااً وليس ألنه أصدا عفواً خناصنا ً‬ ‫انما ليُننح صفقة تبادر عقد نا حنا هللا من‬ ‫الدوحة وأنقاة‪.‬‬ ‫ومثلما يانفنت الصنفنقنة عنن منوت النننلنام‬ ‫ياننفننت أيضنا ً عننن مننوت الننمننتننااضننة الننتن‬ ‫يُفتا أن تيون مةإولة عن حوالو منلنينون‬ ‫ونصن مننلننيننون لنننل ةننواع فن لننبنننننان‪.‬‬ ‫و إلء يناننوا بنؤمنسّ النحناننة ألن ُتنخناطِ ن‬ ‫متااضتهم الحيومة اللبنانية بخنطنوة اإلفنااج‬ ‫عن المخطوفين ومبادلتهم بحقنوق الن ننبنينن‬ ‫ل بطياايْن تاييين خطفا بتد دخفاقات متتالنينة‬

‫‪2‬‬

‫ف مةاع اإلفااج عن مخطوف أعااا‪.‬‬ ‫ف لقاء تلفايون حديث النتنهند قنار النابنينس‬ ‫الةواع دنه فا الو ننننين ٕ لنمنفناوضنة‬ ‫الدور الت تق خل فصابر المنتنااضنة ل‬ ‫لمفاوضة المتااضة‪ .‬ينطوع فا الي م عنلنو‬ ‫عنافة ةياةية مةتمدة من تاايخ بتث طوير‬ ‫ف نف ودل اء وقتر ير من م خااج عنبناءة‬ ‫النلام‪ .‬لين أنقاة والدوحة اةتنننابنتنا ةناينتنا ً‬ ‫لي م بااا األةد‪ .‬أخناننتنا النمنتنااضنة منن‬ ‫واقتة ةياةية وأمنية مإةةة للت قة بين دور‬ ‫النواا وبين الواق الةواع‪ .‬قالتا لنلنبنننان ولـ‬ ‫حا هللا ومن خلفه اياان‪ :‬ف ةواية األمنا‬ ‫لنا ولم تندا لد فصابر المتااضة حةاةية‬ ‫وطنية يةتفا ا فا القور‪ .‬لم يصدا تصناينح‬ ‫واحد من األطاا الةواية المتااضة يُنتنلنن‬ ‫ضيقه بما نا ‪.‬‬ ‫وعنلننو الننطننا امخننا منن مننتننادلننة الننو ننن‬ ‫الةواع أعلن حةن نصاهللا دخااج النننلنام‬ ‫من مهمته البديهية المتمثلة بامر النمنواطنننينن‬ ‫بتفو النابنينس‪ .‬قنار دننه ةنينتنم اإلفنااج عنن‬ ‫الةنينات ألنه أخف ن علو عاتقه‪ .‬ويان قبر‬ ‫فلك أعلن أنه ةيقاتر ف ةواية منن دون أن‬ ‫يااع ما قد يتن دع ننه نفا أع الننتنقنار‬ ‫من الدفاا عن النلام الو الحنلنور منحنلنه فن‬ ‫ددااة الحا وف ددااة ةواية فاتها‪.‬‬ ‫يُنلنخننص ننفا الننواقن النحنار النفع ةنيننتنونننه‬ ‫الةوايون الو نني ٕ وفقه‪ .‬ف فا ينان باناا‬ ‫ناك دولً وليس قو المتنااضنة‬ ‫ةيفاو‬ ‫ف ن األخياة ةتند نفةها ف موانهة طنهناان‬ ‫يمفاو ويصاح األما الفصر ف التناار‬ ‫وف اللتاام وف أخف القضايا التالنقنة عنلنو‬ ‫عاتقه‪.‬‬ ‫ةنواع بنؤن ةنواينة‬ ‫ابما يننينبنننا منتناا‬ ‫الداخر لم تين يوما ً ناءاً من متنادلنة النننلنام‬ ‫البتث وان اإلقليم يان منتنقندمنا ً دابنمنا ً عنلنو‬ ‫مصالح الةوايينن وبنهنفا النمنتنننو ل ان ء‬ ‫نديداً افا انتقلت ددااة النمنؤةناة الةنواينة منن‬ ‫حا البتث الو الحاس الثواع اإليناانن ‪.‬‬ ‫فا الين م ةنينينون صنحنينحنا ً افا اةنتنبنتندننا‬ ‫حقيقتين األولنو أن ةنواينة دفنتنت حنوالنو‬ ‫ٕٓٓ ألن قننتنيننر لننتنخنناج مننن ننفا الننواقن‬ ‫والثانية أن البتث ةواع علو ا نم ننوا‬


‫رأي‬

‫التجويع من أجل التوقيع‬ ‫وا م من يان يلن بؤن فا الات التلينم ينمنينن أن‬ ‫يخض الو ام ءات النلام األةدع المنام‪.‬‬ ‫فهفا النلام ال أخ ق و ال ناناعن قند ننا ينر‬ ‫األةالي والطاق من أنر اخضاا الثواة وافاالهنا‬ ‫بد ًء من البندقية األلية الو الاااظ الو الندبنابنة النو‬ ‫الطياان الحاب حتو اضطا الو اةنتنخندام الةن‬ ‫المحام دوليا ً فيلما ااد اناام الننلنام قنوينت انوينة‬ ‫الثواا وأصبحوا أيثا يقينا ً بؤن النصا قادم ل محنالنة‬ ‫وأصبح فا الات الصامد أيثا ثقة بثواته‪.‬‬ ‫وأخياا لنؤ فا النلام النفناان النننننس النو ةنيناةنة‬ ‫التنوي و فا ما ن حله ف عدة مناطق من بن دننا‬ ‫وان يان أفلتها وأباتها ما ينناع فن النمنتنضنمنينة‬ ‫ال الية والصامدة والتاياة علو نفوةنا وقلوبنا طبنتنا‬ ‫ف الةياةات المتبتة اننمنا ندفنهنا اننبناا النمنواطنن‬ ‫اليايم الثابا علو الخضوا والخنننوا والنقنبنور بنمنا‬ ‫ةمو الحر الةياة فف ف الننايندة النمنتنواضنتنة‬ ‫(ايتون) يتبت ومنف أيثا منن أابنتنة أانهنا منقنالنة‬ ‫بتنوان (المصيا بين الحنتنمنينة والنخنيناا) بنينننت منن‬ ‫خ لها بؤن ف القو التلمو بؤيملها منتنؤمناة عنلنو‬ ‫الات الةواع و تنننبنا عنلنو النحنر الةنلنمن‬ ‫(ة م الانتان) يما أةمو ف اتنفناقنينة أوةنلنو بنينن‬ ‫عافات والصهاينة و نا أونه ي م الو قادتننا ان‬ ‫يانوا ةياةيين أو عةيايين فقد طفح النينينر وننايند‬ ‫موقفا موحدا يوقفة انر واحد فف الوقت الفع أفتو‬ ‫علماء وماايخ ال وطة بؤير لحم القطط والحمنينا منن‬ ‫أنر بقاء فا الات الصامد علو قيد الحياة نن حنل‬ ‫يان يتحدث عن ننين ٕ ول ينداع ان‬ ‫بؤن البت‬ ‫يان ةيف لوحد أم م المنننلنس النوطننن وننحنن‬ ‫فا وأع مإتمنا ينتنحندثنون‬ ‫أيضا ل نداع أع ابت‬ ‫عنه واتبنا محاصا ف أيثا من منطقة قفوا وعلقوا‬ ‫نمي األناطة الةياةينة وقنولنوا لنن ننف ن النو أع‬ ‫منطنالن بنتندم‬ ‫مإتما واتبنا منحناصنا فنالبنتن‬ ‫والنو الخنوة‬ ‫الماااية بنني ٕ ف ف النلناو‬ ‫التةيايين الاافاء نايد منيم ف ف الفتاة الحانة‬ ‫توحيد الص والنتنمنر منن أننر فنك النحنصناا عنن‬ ‫المناطق المحاصاة والةتفادة من واقنة النينينمناوع‬ ‫الت اةت لها النلام ويان األولو بنا أن نةت لها نحنن‬ ‫وأعلنوا موقفا ثابتا بؤنه ل يمين للمفتنانينن الندولنينينن‬ ‫اةتخدام األااض المحااة قنبنر فنك النحنصناا عنن‬ ‫المناطق المحاصاة‪.‬‬ ‫النتنمننر عنلننو دناناء تنواان اعن من نفا الننننلننام‬ ‫المنام من أنر اخضاعه لفك الحصاا عن اخوتنا‪.‬‬ ‫ص‪ :‬عدنان دعبور‬ ‫والنصا لثواتنا‬

‫ٍَ‪ٞ‬و ػطب هللا‬

‫هم‪ ..‬ال هو فقط‬

‫‪3‬‬

‫يتبت ماااا بير قناعة أن المةإور و الاننر‪ .‬نتنلنا ل األلنمنان‪ .‬منوةنولنيننن ل‬ ‫اإليطاليون‪ .‬ةتالين ل الةوفيات‪ .‬وليو ل التتاا‪ .‬ويفلك ف التنننا امخنا‪ :‬دبناا نام‬ ‫لنيولن‪ .‬ااار دي ور‪ .‬يونااد أديناوا‪ .‬اإلةيندا‪ .‬أعتقد أن عل ّ دعادة الننلنا‪ .‬الانا ل‬ ‫يمين أن ييون فاديا ول الخيا‪ .‬ناك مونات من الننون والتمناء يةنننهنا اننر واحند‬ ‫ويقدمها ويصبح عنوانا لها لينها مونات نماعية عامة والدلير ما يبقو منها بتد ينا‬ ‫الانر بيثيا ةواء علو فاااه مثر ةتالين أو منتحاا ف خندقه مثر تلا أو منتنلنقنا‬ ‫من ةاقيه مثر موةولين ‪.‬‬

‫يةافا نوامان يواوينا أاها يات ف النتنصنا اإلفاعن دلنو دينطنالنينا دثنا اننتنهناء‬ ‫الحا التالمية الثانية فيند ف اوما مناعة وبطالة وفنقناا وانتنبنا منهناومنا‪ .‬وينتنؤمنر‬ ‫الاافة ف «قصا البندقية »الت يان يق عليها موةولين يخطن فن الننناس منتنلنننا‬ ‫تمنيد الحا وفار الديمقااطية ويتد م بؤنهم دفا أعطو حاياتنهنم وأ نلنقنوا أفنوا نهنم‬ ‫وقتلوا ف دثيوبيا وليبيا فةو يتياون ةتداء دلو األبد‪.‬‬

‫تاك خلفه دمبااطواية مهدمة ومدنا خابة وعااات آل القتلو والمصابين‪ .‬لينه تناك‬ ‫خلفه أيضا عددا ل يحصو من الفاايين الفين ايتا يواوينا أنهم ل ياالون يتتنقندون‬ ‫أن موةولين و الانر األفضر وأن الفااية ةو تتود فات ينوم‪ .‬ثنمنة دااةنات ل‬ ‫نهاية لها حور اا الطبيتة البااية ونفةية النما يا لينها ل تفةا يي يلها اننر‬ ‫مثر تلا ف بلد مثر النمةا ول يي يقود اتبا مثر الات األلمان وعباقاته ونخبه‪.‬‬

‫يقور يواوينا دن اإليطاليين الفين التقا م يانوا ف اث ويؤس و ايمة وم فلك ياننوا‬ ‫ل ياالون يتحدثون عن موةولين بل ة الحاضا والمةتقبر‪ .‬اللوا ا الت اهدننا نا فن‬ ‫التالم التاب ل اا لها‪ .‬المايلة ليةت ف الاننر فنهنو حنالنة فنادينة لنينننهنا فن‬ ‫النماعات‪ .‬صبات ليبيا علو حيم متما القفاف أابتة عقود وامن نينا قناداة عنلنو‬ ‫دقامة نيظ وقو أمن‪ .‬لم تتد ناك حالة ةتياية تايد توحيد أفايقيا ولين لنهنا منن‬ ‫يايد تفييك وحدة البلد والتودة دلو أقاليم باقة وطاابلس وفاان‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫يم لا اة نما ياية بانت و ابت ف التالم التاب ؟ يم ان مُنِّ ند ثنم لنتنن؟ ينم عندد‬ ‫اميديولونيات الت ةاات خلفها النما يا ثم ةاات ضد ا ف اليوم التالن ؟ النمنانينلنة‬ ‫ليةت ف أن الانر يصدق نفةه ومطبليه بر ف أن النماعات تصدقه وتيف نفنةنهنا‪.‬‬ ‫ثم تبدأ من نديد‪.‬‬


‫رأي‬

‫تيٍ جُيف‪ 1‬وجُيف‪3‬‬ ‫عندما عقد مإتما نني ٔ ف التام الماض وبالا م من ير‬ ‫اللاو الت يانت تحيطه واممار المتلقة عليه خاج علينا بمقااات‬ ‫يانت أابه بمناادات وتوصيات لم يلتام النلام بؤع منها لفتقاا ا‬ ‫ّ‬ ‫ومثر‬ ‫ملية تنفيف محددة أو حتو تبنيها بقااا ملام ف منلس األمن‬ ‫فا المإتما ف حينه وما أةفا عنه خيبة أمر يبا لنا واختار‬ ‫حور تفةيا بنود وفقاات باألةاس لم‬ ‫األما بامته فيما بتد بالخ‬ ‫تين لتحقق الحد األدنو لتطلتات الات الةواع والمصيا المللم‬ ‫الفع ينتلا عند ير مفتاق وف لر ف التنافبات والمواق‬ ‫المهينة والتقاعس الماين لنمي األطاا المتنية ف ديناد حر يوق‬ ‫ناي الدم والفع ينطبق عليه تةمية " تةونام التصا الحديث" ثابا‬ ‫النلام المنام ف حابه وط يانه مةتفيدا من دعم اقليم واوة‬ ‫ودياان ةافا ومن اخص القتر والمهر الممنوحة له من قبر‬ ‫المنتم الدول من أنر تصفية الثواة مهما يل األما وعندما‬ ‫اةتتصو عليه فلك أمام داادة فا الات الت ل تلين أصبح الماهد‬ ‫عقيما وميإوةا ً من أع حر أو حةم ألع طا ووقتنا ف صااا‬ ‫مصالح دولية ودقليمية متتددة وتدخ ت خاانية أةفات ف بت‬ ‫الحيان عن تفا مات يا متلنة تقض ب طالة أمد األامة ما أمين‬ ‫حتو تةتنا نمي األطاا المتحاابة علو حد وصفهم وددخار‬ ‫ف األطاا ف لتبة التواانات التةياية علو ميدان األا دلو‬ ‫أن تصر دلو حالة من اإلنهاك والضت مما قد يةهر عملية دم ء‬ ‫صي ة حر تؤخف بتين العتباا مصالح الدور المتنية والمتضااة من‬ ‫الوض القابم قبر أن تااع مصلحة الات الةواع ودنهاء متاناته‬ ‫وم اةتمااا تد وا األوضاا وتفاقم الامة علو نمي الصتدة‬ ‫والت بدأت تلق بل لها وتداعياتها علو الدور المناواة ومن ثم‬ ‫لتصبح تهديدا ندّيا لامن القليم والدول لةيما عندما أقدم النلام‬ ‫المنام علو تناوا الخطوط الحمااء وااتيا منااة ا يبة تضا‬ ‫الييمياب علو‬ ‫الو ةنله الحافر بمثي تها حيث اةتخدم فيها الة‬ ‫نطاق واة اا ضحيته امل من المدنيين واألطفار األباياء‬ ‫وعندما بدا لليثياين أن فا الماهد المإلم ةيؤخف منتاج آخا يض‬ ‫المنتم الدول امام ور اليااثة وونها ً لونه أمام مةإولياته‬ ‫وتتهداته النوفاء والت علو عيس التوقتات أفضت الو اتفاق‬ ‫علو اير صفقة مخاية تم بمونبها منح النلام مهلة‬ ‫ام‬ ‫أخا للقتر ومااوعية يفتقا اليها مقابر تةليمه لة حه‬ ‫الييماوع وتدميا يما تبين فيما بتد دخور المل النووع‬ ‫الياان ف ف الصفقة الت قد تيا اليام القادمة عن فصور‬ ‫اخا ومةاومات علو قضايا دولية عالقة ير فا علو حةا‬ ‫الدم الةواع ومقداات فا الات النايح ومن أنر الت طية‬ ‫والتواية علو فا التفاق الفع أ فر أ م نوان اليااثة بدأ‬ ‫الحديث منددا عن عقد مإتما نني ٕ والتمر الحثيث علو‬ ‫دنضاج اللاو الت تةمح بانتقاد من خ ر التؤييد علو‬ ‫اةتحالة الحر التةياع واةتبتاد يخياا علو مابدة المنتم‬

‫‪4‬‬

‫الدول والتؤييد أيضا ً علو الحر الةياة الفع يضمن حقوق النمي‬ ‫من خ ر مفاوضات مباااة علو مانتية ل ال ول م لو ولو‬ ‫اليه من فا‬ ‫افتاضنا أن نوايا المنتم الدول صادقة فيما تف‬ ‫الضمانة المقنتة حور التاام النلام بؤع‬ ‫المإتما المام عقد فما‬ ‫اتفاق طالما لم يلتام بالتفاق الةابق وأعن نني ٔ الفع لم ينفف منه‬ ‫أع بند من بنود وعلو الا م من ير الحديث والتحضياات النااية‬ ‫واللقاءات والنهود المبفولة ف فا الةياق يبدو أن األمر بتيد المنار‬ ‫ف لر انتدام الثقة ول ةيما يا أع موق واضح ومحدد من فا‬ ‫المإتما من قبر المتااضة بنناحيها الةياة والتةياع والت تتان‬ ‫أص من أامة تمثير حقيقية للات الةواع بتد فالها ف أن تيون‬ ‫بمةتو يليق بهفا الات وتضحياته وعنا ا عن توحيد صفوفها‬ ‫وت لي المصالح التليا للات ول ننيا عليها التمر ف لاو‬ ‫صتبة وأحيانا مةتحيلة ووقوعها تحت ض وطات ل طابر منها مما‬ ‫يايد الما تتقيدا وصتوبة ف قداتها علو اتخاف قااا ناعء‬ ‫بالف ا دلو نني ٕ وتحملها التواق الت قد تتات علو ف‬ ‫الماااية م التلم أن المااج التام للات الةواع منقةم ومتادد ف‬ ‫بت األحيان لخايته من التناالت المإلمة الت ل مفا منها والت‬ ‫قد ل ت مس ةق الاتااات الت ينادع فيها باإلضافة دلو ما أةلفنا‬ ‫فيا حور أامة الثقة بين ير من النلام والمنتم الدول من نهة‬ ‫وبين الات الةواع ف أ لبيته من نهة أخا ‪.‬‬ ‫أخيااً دن الات الةواع الفع فاق طتم الحاية الت حام منها‬ ‫طوي ً ودف ثمنها با لا ً من قوته ودمه لن ياضو بؤقر من احير‬ ‫النلام بيامر أايانه ول يوند أفااد من النلام لم تتلطخ أيديهم بدماء‬ ‫الةوايين يمين التتامر متهم ف حيومة انتقالية ماتاية حتو لو‬ ‫يانت بص حيات ياملة ويلنا نتلم أنه دفا لم يةتؤصر النلام من‬ ‫نفوا ةيتيد دنتاج نفةه تماما ياألواام الخبيثة وأما عن اأس أو فير‬ ‫فا الوام وأعن النلام فليس أقر من محايمته علو ما اقتافت يدا‬ ‫دحقاقا ودنصافا وعباة لمن ةوا ‪...‬‬ ‫محمد ةتيد قصاص‬


‫ثقافة‬ ‫ثقيٌ‪ :‬ػلّبُ ىإو‬

‫يحاكًح سفاح انخًيز انحًز "دوش" ‪.........‬و ثقافح االعتذار!‬

‫بتد مضو ث ثين عاما علو ةقوط نلام الخميا الحما فنو ينمنبنودينا‬ ‫لر النانون من مفابح البادة النماعية و ضحايا التتفين ينننتنلناون‬ ‫فو قلق و تاق انصا التدالة لهم تتالت انفاةهنم و نم يانا ندون‬ ‫"دوظ" ماث فو خنوا امام المنحنينمنة‬ ‫"ياينج ويك ا " الملق‬ ‫الخاصة التو يونت لنمناتنينبنو النفنلنابن فنو فلنك النقنطنا امةنينو‬ ‫الص يا‪.‬نلام الخميا الحما و نلام دييتاتوا متةلط اةتولو عنلنو‬ ‫فو التنام ٘‪ ٔ79‬اطنلنقنوا عنلنو ننلنامنهنم‬ ‫الحيم فو يمبوديا بانق‬ ‫النديد اةم نمهواية يمبوديا الديمقااطية و تبوأ اباةتها الندينينتناتنوا‬ ‫"بور بوت" الف لر مطاادا من قبر التدالة حتو وفاته عام ‪.ٔ771‬‬ ‫أعلنوا أنهم بصدد بناء منتم خالو من الةت ر متنبنننينن لنتنحنقنينق‬ ‫فلك الهد أفياا الاعيم الصينو "ماتةوتونج" أو ما يةمو فو الفنينا‬ ‫الةياةو "الماوية" ‪ .‬أا م ةيان المدن للخاوج الو الاي للنتنمنر‬ ‫فو الماااا النماعية وصم ير من عنااضنهنم بنالنثنواة النمنضنادة‬ ‫قاموا بؤيبا منااة تنا اتبهم يان ضحايا نا النمنثنقنفنينن القنلنينات‬ ‫التاقية و الا بان البوفيين‪ .‬قنتنلنوا خن ر أابن ةنننوات ابن ةنينان‬ ‫القطا (‪ )ٔ.9‬فو بلد يبلغ تتداد ا الةب مليون اخص ةميت أمناينن‬ ‫دفن الضحايا "حقور الموت"‪ .‬يقور ياتن صنحنفنو يندعنو "ولنينم‬ ‫اوياوس" واصفا ألحد المدافن فو تلنك النحنقنور (فنو ةنننة ٘‪ٔ71‬‬ ‫اات يمبوديا و أخفت الو قبا نماعو خااج التاصنمنة فنننوم بنننه‬ ‫حيث دفن ضحايا اا ا الخنمنينا النحنمنا‪ .‬اتضنح أن نولء الننناس‬ ‫ضابوا بالهااوات حتو الموت أيديهم ل تاار موثقنة و ننمناننمنهنم‬ ‫محطمة و التلم به لحم عفن)‪ .‬نلام الخميا الحما ةقط عنلنو ايند‬ ‫القوات الفيتنامية‪.‬المحيمة التو تقوم بمحناينمنة "الندوظ" ينوننت فنو‬ ‫التام ‪ ٕٓٓٙ‬بناء علو طل من الحيومة اليمبودية قدم ل مم المتحدة‬ ‫و و خليط من نلام القضاء اليمبود و القانون الدولو‪ .‬تنتنينون منن‬ ‫أعضاء محليون و دوليين تاا علو تمويلها المم النمنتنحندة و ٖ٘‬ ‫دولة أخا ‪ .‬المحيمة تنابة حديثة تنتنداخنر بنينن منبندأ الخنتنصناص‬ ‫األقليمو و مبدأ الختصاص القضابو التالمو و نو تنننابنة ننديناة‬ ‫بالدااةة و خطوة متقدمة فو تحقبق التدالة الدولية‪.‬ياينننج نوينك ا‬ ‫الملق بالدوظ يان اةتافا للاياضيات ثم أصبح مدياا و مةبنول عنن‬ ‫انتااا المتلومات من المتهمين فو ةنن يدعو "تينور ةنلنينننغ" نفا‬ ‫الةنن ةيدخر التاايخ للفلاب التو يانت تمااس فيه و نو ينتنمناثنر‬ ‫تماما و ةنون الهليوةت فو المانيا النااية "باخنفالد" و "اانوفنينتنا"‪.‬‬ ‫قتر فو ةنن تيور ةلينغ ةتة عاا أل انخنص عنلنو منداا اابنتنة‬ ‫أعوام‪ .‬بتد ةقوط النلام لنر الندوظ منتنخنفنينا و منننتنحن ألةنم و‬ ‫حتو تم اينتنانافنه بنالصندفنة و‬ ‫اخصية أخا فو الاي اليمبود‬ ‫القاء القب عليه‪ .‬فو بداية المحايمة قدم الدوظ اعتاافنا اعنتنفااا و‬ ‫ندما لما قام بااتيابه من ناابم فو فلك الةنن المخي ‪.‬من المهم نننا‬ ‫و نحن نتحدث عن"ياينج" أن نفيا بت الوةابر التو يان يمنااةنهنا‬ ‫لنتااا المتلومات من ضحايا حتو موتهم ف الوةنابنر أو بنتن‬ ‫منها تمااةها أننهناة األمنن فنو ينر الننلنمنة الندينينتناتنواينة تنننا‬ ‫المتااضين لحيمها‪ .‬تتمثنر تنلنك النوةنابنر فنو امتنو‪ - :‬الضنا و‬

‫‪5‬‬

‫الصتق باليهاباء‪ -.‬من الضحايا من التنفس بوض ييس من الناينلنون‬ ‫علو ونو هم‪ -.‬تصفية الدماء من الضحايا بطاق طبية حتو المنوت‪.‬‬ ‫ ناا الطفار من حضن امهاتهم و القف بهم من النطنوابنق النتنلنينا‬‫لنباا الضحايا علو العتناا ‪.‬ةنلنوك الندوظ و اعنتناافنه ينقنودننو‬ ‫مباااة الو مفهوم العتفاا يثقافه و ممااةة حديثة بتد القانونو و‬ ‫الخ قو خاصة و أن نالك اتنا ا منتنننامنينا لندع ينثنينا منن الندور‬ ‫تضمينه فو منلومة قنواننينننهنا‪ .‬فنحنو قناننون العنتنفاا – افا نناا‬ ‫اةتخدام ف التةمية – تتلخص فو أن لنلنمنتنهنم حنق العنتنفاا عنن‬ ‫النام الف ااتيبه دون أن يتات علو فلنك أ أثنا قناننوننو عنلنو‬ ‫نو اخن قنينة‬ ‫المةتو الننابو أو المدنو‪ .‬تلك الونهة فو التاناين‬ ‫بحته تإةس علو أن يثياا من المتهمين ينون العتفاا عنمنا ااتنينبنوا‬ ‫من ناابم و لين الخو من الدانة يدفتهم النو الحنننام ‪ .‬فلنك فنو‬ ‫تقديا ال طبيتو ألن المتهم لديه دوما من الةبا ما يتتقد انها قند‬ ‫تخف نامه‪ .‬من الةبا المهمة أيضا أن اعتفاا المتهمين له تؤثنينا‬ ‫متنو علو أةا الضحايا‪ .‬نالك أيضا فو الممنااةنة الندولنينة اتنننا‬ ‫يؤخف فات المنحنو يتا او يةمو " الحقبقة و المصالحة " و نو‬ ‫مةتمد من تنابة ننو أفايقيا الةنيناةنينة‪ .‬النحنقنينقنة و النمنصنالنحنة‬ ‫تمااس للخاوج من المطبات الةياةية با لة الثمن و قد تبنته ينثنينا‬ ‫من الدور فو أفايقيا و دور أماييا ال تينية لنةيا الحياة الةياةنينة‪.‬‬ ‫التنابة تثيا يثيا من الندر وفو اعتقاد أنها تنننابنة تنحنتناج النو‬ ‫يثيا من التمحيص و الدااةة لتفاد اةقاط تننناا امخناينن عنلنو‬ ‫واق مختل ‪.‬بتد فلك نؤتو مباااة الو اعتفاا الةفا "يناينننج" أمنام‬ ‫المحيمة قبر الدلء باأ فو فا العنتنفاا ننقنور ل أثنامنن فلنك‬ ‫العتفاا علو التقوبة المتوقتة و و الةنن مند النحنيناة ألن دولنة‬ ‫يمبوديا قد أل ت عقوبة العدام من قوانينها التقابينة‪.‬فنو اعنتنقناد أن‬ ‫اعتفاا ياينج صت الهضم فلك ألن الناابم الماتيبنة بانتنة و نو‬ ‫انتياةا لةلوك يا ةو ألنها ااتيبت علنو مند اعنوام طنوار و‬ ‫الناأ و ألن النمنتنهنم لنر‬ ‫باير منلم ألن الضحايا قتلوا لخت‬ ‫لفتاة طويلة متخفيا و لنول اينتنانافنه بنالصندفنة لنلنر منتنوااينا منن‬ ‫التدالة‪.‬ل نايد أن نفتح ضمياالمتهنم لنننا منا بنداخنلنه و نر فلنك‬ ‫العتفاا حقيقو أو اةتداااللتط حتو ل نق فو مةتنقن منحناينمنة‬ ‫الضمابا يما يان يفتر و م امخاين و ليننو أا انه منن نناحنينة‬ ‫اخ قية و نفةية فلك العتفااصت القبور!‬


‫تحقيق‬

‫قطاف انشيتىٌ في يحافظح ادنة ‪..‬يىسى انفزح‬

‫‪6‬‬

‫تحزيز سيتىٌ‬ ‫ٍغ أٗه ف‪٘ٞ‬غ اىٌَْ ‪ٝ‬قوط اىْبً ٍغ ػبئالرٌٖ اى‪ ٚ‬موًٗ اىي‪ٝ‬زُ٘ فقدل‬ ‫آُ ٗقذ اىقطبف‬ ‫ف‪ ٜ‬اكىت اىغبهقخ ف‪ ٜ‬ثؾو ٍِ موًٗ اىي‪ٝ‬زدُ٘ اىدَدزدواٍد‪ٞ‬دخ ػديد‪ ٚ‬اٍدزدلاك‬ ‫اىْظو‬ ‫‪ٝ‬جلأ اىَياهػُ٘ ف‪ٕ ٜ‬نٓ األ‪ٝ‬بً ف‪ ٜ‬عْ‪ٍ ٜ‬ؾص٘ ه اىي‪ٝ‬زدُ٘ ثدندضد‪ٞ‬دو ٍدِ‬ ‫اىصجو ٗاىَؼبكح ٗاألٍو مض‪ٞ‬و ٍِ اىؼبئالد مبّذ ثبّزظدبه ٕدنا اىدَد٘ػدل‬ ‫فبىََبؽبد اىٖبئيخ اىَيهٗػخ ثٖنٓ اىْغوح اىَؾججخ اى‪ّ ٚ‬دودً٘ اىَدندبُ‬ ‫اىَؾي‪ ِٞٞ‬ىنضوح ف٘ائلٕب ٍِ صَبه ٗى‪٘ٝ‬د ٗأفْبة ٗظاله ردؾدزدبط اىد‪ٚ‬‬ ‫اىنض‪ٞ‬و ٍِ األ‪ٝ‬ل‪ ٛ‬اىؼبٍيخ اىجبؽضخ ػِ اىؼَو ثؼل أُ ر٘قودذ اىدندضد‪ٞ‬دو ٍدِ‬ ‫األػَبه ف‪ ٜ‬اىَلُ ٗاىجيلاد ٕٗب ٕ‪ٕ ٜ‬نٓ اىْغوح ردقدلً اىدودوهدخ ىدٖدنٓ‬ ‫اىؼبئالد ثبىؼَو ٗاىق٘د ثؼل أُ قلٍذ ىٖب اىظو ٗاىَؤٗ‪ٙ‬‬ ‫ػبئالد ثؤمَيٖب ّ‪٘ٞ‬فب َّٗبء ٗأغوبه رغلٕدٌ ٍدْدزدْدو‪ٝ‬دِ ثد‪ٞ‬دِ أّدغدبه‬ ‫اىي‪ٝ‬زُ٘ ٍزَيق‪ ِٞ‬اىَالالد رْ‪ٞ‬غ ف‪َٞ‬ب ث‪ ٌْٖٞ‬أع٘اء ٍِ اىدودوػ ٗاىدغدجدطدخ‬ ‫ٗال ‪ْٝ‬به اىزؼت ٍِ ثْبّخ ٗعٌٕٖ٘‬ ‫ف‪ّ ٜ‬وٌ اى٘قذ ْٕبك ثؼط اىَْبغق ‪ٝ‬دؼدبّد‪ٍ ٜ‬دْدٖدب اىدَدياهػدُ٘ أّدل‬ ‫اىَؼبّبح ٍِ أعو عْ‪ٕ ٜ‬نا اىَؾص٘ه ٕنٓ اىَدؼدبّدبح ردزديدقدع ثدبىد٘ظدغ‬ ‫األٍْ‪ ٜ‬اىصؼت ٗثؤفطبه اىؾ٘اعي ٗاىقصف اىز‪ٝ ٜ‬ؼبّد‪ٍ ٜ‬دْدٖدب اىد٘غدِ‬ ‫مئ مَب رؼزوض اىَياهػُ٘ ػقجبد أفو‪ ٙ‬ؽز‪ ٚ‬ثؼل عْد‪ ٜ‬اىدَدؾدصد٘ه‬ ‫ٗمىل ف‪ ٜ‬ا‪ٝ‬صبىٔ اى‪ ٚ‬اىَؼبهو ٗرؾ٘‪ٝ‬ئ اى‪ ٚ‬ى‪ٝ‬دذ ٗؽدزد‪ ٚ‬فد‪ ٜ‬ػدَديد‪ٞ‬دخ‬ ‫اىزَ٘‪ٝ‬ق‬ ‫ٍؾص٘ه اىي‪ٝ‬زُ٘ ٕ٘ ٍؾص٘ه ٌٍٖ علا ف‪ٍ٘ ٜ‬ه‪ٝ‬ب رؼزَل ػي‪ّ ٔٞ‬دو‪ٝ‬دؾدخ‬ ‫ٗاٍؼخ ٍِ إٔيْب ف‪ ٜ‬ؽ‪ٞ‬برٌٖ ٗرغبهرٌٖ ٗىهاػزٌٖ اّطيقذ ػلٍخ ى‪ٝ‬دزدُ٘‬ ‫ىزوهل ٕنا اىْْبغ ف‪ٍ ٜ‬ؾبفظخ اكىت‬

‫اىزق‪ْٞ‬ب اىؾبط أث٘ ٍؾَل ٍِ ٍْطقخ ٍؼو رَصو‪ٗ ِٝ‬اىدن‪ٝ ٛ‬دَديدل ؽد٘اىد‪ٜ‬‬ ‫‪ّ 222‬غوح ى‪ٝ‬زُ٘ ‪ٝ‬ؼَو ٕ٘ ٗػبئيزٔ ف‪ٖٞ‬ب ثو ٗ‪ٝ‬دؼدَدو ىدل‪ٝ‬دٔ أمدضدو ٍدِ‬ ‫ػْوح ػبئالد أفو‪ ٙ‬ف‪ٕ ٜ‬نا اى٘قذ ٍِ اىَدْدخ أصدْدبء اىدقدطدبف ٗىدنىدل‬ ‫ىالٍواع ف‪ ٜ‬ػَي‪ٞ‬خ اىغْ‪ٜ‬‬ ‫قبه ىْب أث٘ ٍؾَل‪ :‬اىَياهػُ٘ ‪ْٝ‬زظوُٗ ٕنا اى٘قذ ؽز‪ٝ ٚ‬قطود٘ا صدَدوح‬ ‫رؼوثٌٖ ىنِ األٗظبع األٍْ‪ٞ‬خ رؼ‪ٞ‬دق ػدَديدْدب مدضد‪ٞ‬دوا فدْدؾدِ ّدقدبف ٍدِ‬ ‫اىقنائف ٗاىطبئواد ّؤّْب ّؤُ مو اىْؼت اىَ٘ه‪ْٕٗ ٛ‬بك اىدندضد‪ٞ‬دو ٍدِ‬ ‫اىؼَبه ‪ٝ‬ؾغَُ٘ ػِ اىقلًٗ ثَجت اىَقدبغدو ػديد‪ ٚ‬اىدطدوقدبد ٗثدؼدط‬ ‫اىؾ٘اعي اىَْزْوح فبىزْقو أهجؼ فطوا علا ىنِ اىؾَل هلل اىٌٍَ٘ غ‪ٞ‬دت‬ ‫ٗٗف‪ٞ‬و‬ ‫ف‪ٍْ ٜ‬طقخ عجو اىياٗ‪ٝ‬خ أفجورْب أً ٍؾَ٘ك ٕٗد‪ ٜ‬اؽدل‪ ٙ‬اىدؼدبٍدالد فد‪ٜ‬‬ ‫اىقطبف ٍغ ػبئيزٖب ػِ ؽ٘اكس ٗقؼذ ٍدؼدٖدب أصدْدبء اىدؼدَدو فد‪ ٜ‬اىَدْدخ‬ ‫اىَبظ‪ٞ‬خ ٗقبىذ اُ ثؼط اىقنائف ٍقطذ ػي‪ٝ ٌٕٗ ٌٖٞ‬قطوُ٘ ٍؾدصد٘ه‬ ‫اىي‪ٝ‬زُ٘ ٗٗقؼذ ثؼط االهبثبد‪ٗ ،‬رنَو أّٔ ىٌ ‪ٝ‬قزيف ّد‪ٜ‬ء فد‪ٕ ٜ‬دنٓ‬ ‫اىَْخ ثو ىاك اىقصف ٗىكاكد ٗؽْ‪ٞ‬خ اىْظبً ٍٗغ ػلً ٗع٘ك أ‪ ٛ‬اثْ‪ٞ‬دخ‬ ‫‪َٝ‬نِ ‪ٝ‬ؾزَ٘ا ثٖب ٍِ اىقصف ٗىنِ االَّبُ ثؾبعخ اى‪ ٚ‬اىؼَو ٗاىدؾدبٍد‪ٜ‬‬ ‫ٕ٘ هللا‬ ‫ف‪ٍ ٜ‬واقت ‪ٝ‬ق٘ه ىْب اىَياهع أث٘ اثوإد‪ٞ‬دٌ‪ :‬اىدؾدَدل هللا ػديد‪ ٚ‬مدو ؽدبه‬ ‫اىٌٍَ٘ ع‪ٞ‬ل ٗاىْبً فوؽ‪ ِٞ‬ثَؾص٘ىٌٖ هغٌ ثؼط اىَْبمو ٍْٖب ػديد‪ٚ‬‬ ‫ٍج‪ٞ‬و اىَضبه ػلً اٍزقواه أٍؼبه اىي‪ٝ‬زُ٘ ٗاىي‪ٝ‬ذ ّز‪ٞ‬غخ ىزلٕ٘ه اىؼدَديدخ‬ ‫اىَ٘ه‪ٝ‬خ ٗاهرٖبُ ٍؼو اىَؾبه‪ٞ‬و ىزنثنة اىلٗاله ٗؽ‪ٞ‬وح اىَياهع ث‪ٞ‬دِ‬ ‫أُ ‪ٝ‬ج‪ٞ‬غ أٗ ‪ْٝ‬زظو ٍؼوا أفعو ٕٗ٘ اىَؾزبط اى‪ٍ ٚ‬ب ‪َٝ‬ل ثٔ ؽبع‪ٞ‬برٔ‬


‫تحقيق‬

‫‪ٝ‬ق٘ه أث٘ ػَو ٍِ قو‪ٝ‬خ ٍوك‪ٝ‬ـ اُ ٕنا اىي‪ٝ‬زُ٘ ٍجبهك ف‪ ٜ‬ك‪ْْٝ‬ب ٗىٔ ف‪ٜ‬‬ ‫ّوٍْ٘ب ٍؾجخ مج‪ٞ‬وح فئظبفخ اى‪ ٚ‬ػلً اٍزغْبئْب ػِ ى‪ٝ‬زٔ فبُ ؽطجٔ ٍِ‬ ‫اىْ٘ػ‪ٞ‬خ اىََزبىح ىيزلفئخ فٖ٘ ما هائؾخ غ‪ٞ‬جخ أصْبء اىؾوق ّٗز‪ٞ‬غخ اهروبع‬ ‫أٍؼبه اىَؾوٗقبد ثْنو مج‪ٞ‬و ر٘عٔ اىْبً اى‪ ٚ‬اٍزؼَبه ٍلافئ اىؾطت‬ ‫ٍِ عل‪ٝ‬ل‬ ‫اُ األٕبى‪ ٜ‬ف‪ٍ ٜ‬ؾبفظخ اكىت ٗاىن‪ٍ ِٝ‬بىاه قََب مج‪ٞ‬وا ٌٍْٖ ف‪ ٜ‬ؽبىخ‬ ‫ّيٗػ ف‪ ٜ‬اىَياهع ٗعلٗا ف‪ ٜ‬عْ‪ ٜ‬اىَؾص٘ه رَي‪ٞ‬خ ٗفبئلح ٍٗزؼخ ف‪ٜ‬‬ ‫أٍبمِ ّيٗؽٌٖ فَب أُ ‪ٝ‬ؼ٘ك األغوبه ٍِ اىَلاهً ف‪ ٜ‬ثؼط اىقو‪ٙ‬‬ ‫اىٖبكئخ ؽز‪ٝ ٚ‬يزؾقُ٘ ثؤٕبى‪ ٌٖٞ‬ف‪ ٜ‬موًٗ اىي‪ٝ‬زُ٘ ‪ْٝ‬بهمٌٕ٘ اىقطبف‬ ‫ثنض‪ٞ‬و ٍِ اىَوػ ‪ٝ‬زَيقُ٘ األّغبه ٗ‪ٝ‬غَؼُ٘ ؽجبد اىي‪ٝ‬زُ٘ اىَزْبصوح‬ ‫ْٕب ْٕٗبك األٍو اىن‪ٝ ٛ‬وٌٍ ؽبىزٌٖ اىْوَ‪ٞ‬خ اىز‪ ٜ‬رعوهد ّز‪ٞ‬غخ‬ ‫اىق٘ف ٗاىوػت ٍْٗبظو اىَ٘د ٗاىلٍبه‬ ‫أؽل اىْبىؽ‪ ِٞ‬ف‪ ٜ‬اىجَبر‪ ِٞ‬قبه ىْب‪:‬‬ ‫اّزقيْب اى‪ ٚ‬اىَنِ ف‪ ٜ‬اىنوً ٍْن فزوح ثؼل أُ أهجؾذ اىؾ‪ٞ‬بح ف‪ ٜ‬اىجيلح‬ ‫عؾ‪َٞ‬ب ؽق‪ٞ‬ق‪ٞ‬ب ىٌ ‪ٝ‬ؼل َّزط‪ٞ‬غ أُ ّؾزَو مو ٕنٓ اىغبهاد ٍِ اىطبئواد‬ ‫اىؾوث‪ٞ‬خ اىز‪ ٜ‬رغ‪ٞ‬و ػي‪ ٚ‬اىجيلح ف‪ ٜ‬اىي‪ٞ‬و ٗاىْٖبه ٗثْنو ‪ ٍٜ٘ٝ‬ؽز‪ٚ‬‬ ‫أهجؼ ٍْظو اىطبئواد اىؾ٘اٍخ ٗاىؾوث‪ٞ‬خ ٕٗ‪ ٜ‬روٍ‪ ٜ‬ثص٘اه‪ٝ‬قٖب‬ ‫ٗثواٍ‪ٞ‬يٖب أٍوا ٍؼزبكا مَب أهجؼ ه٘رٖب اىلائٌ اىؾع٘ه ف‪ ٜ‬األع٘اء‬ ‫ٍؤى٘فب ٗىنىل آصوّب اىْيٗػ اى‪ٕ ٚ‬نا اىنوً ٗقَْب ثجْبء ٕنا اىََنِ‬ ‫ٗاالقبٍخ ف‪ّ ،ٔٞ‬ؼوف أّْب أٗفو ؽظب ٍِ اىنض‪ٞ‬و‪ ِٝ‬اىن‪ ِٝ‬ال ‪َٝ‬زط‪ٞ‬ؼُ٘‬ ‫اىْيٗػ ىؼلً ٗع٘ك ثل‪ٝ‬و ىل‪ ،ٌٖٝ‬األُ ّقً٘ ثبىؼَو ف‪ ٜ‬قطبف اىي‪ٝ‬زُ٘‬ ‫ىنَت ق٘د ‪ٍْ٘ٝ‬ب أّب ٗمو افواك اىؼبئيخ‬ ‫أؽل اىَ٘اغْ‪ ِٞ‬اىَق‪ َِٞٞ‬ف‪ ٜ‬اؽل‪ ٙ‬اىق‪ٞ‬بً أفجوّب ثؤُ اىَغيٌ اىَؾي‪ٜ‬‬ ‫ٍْن فزوح ثؼ‪ٞ‬لح قبً ثز٘ى‪ٝ‬غ ػلكا مج‪ٞ‬وا ٍِ اىق‪ٞ‬بً ػي‪ ٚ‬اىْبىؽ‪ ِٞ‬ف‪ٜ‬‬ ‫اىَياهع ٗقل أقَْب ػلح ف‪ٞ‬بً ْٕب ف‪ٕ ٜ‬نا اىجَزبُ ّؾِ ٗأقوثبئْب ّٗقً٘‬ ‫ثغَغ اىَؾص٘ه رَبػلّب اىنض‪ٞ‬و ٍِ اىؼالئالد اىْبىؽخ ف‪ ٜ‬اىؼَو ٗمىل‬ ‫ى‪ْٞ‬غي٘ا ّوٌَٖ ػِ ٕنا اى٘ظغ اىَؤٍبٗ‪ ٛ‬اىن‪ّ ٛ‬ؼ‪ ِٞ‬ف‪ ٔٞ‬فبىَنِ ف‪ٜ‬‬ ‫اىق‪َٞ‬خ ٍَنِ ّوغ أُ ‪ٝ‬نُ٘ ٍؤقزب ىنِ اقبٍزْب غبىذ مض‪ٞ‬وا ٗاىْن٘‪ٙ‬‬ ‫هلل‬

‫‪9‬‬ ‫‪َٝ‬زؼَو األٕبى‪ ٜ‬اىي‪ٝ‬زُ٘ ف‪ ٜ‬اىطؼبً ٗال رقي٘ ٍبئلح االفطبه ف‪ ٜ‬أ‪ ٛ‬ث‪ٞ‬ذ‬ ‫ف‪ٍ٘ ٜ‬ه‪ٝ‬ب ٍِ ٕنٓ اىضَوح فال غْبء ػْٔ ٍطيقب‬ ‫ٍؼو هو‪ٞ‬ؾخ اىي‪ٝ‬زُ٘ ؽ٘اى‪ )0222(ٜ‬ه‪ ً.‬ىنْٔ ٍؼو غ‪ٞ‬و ٍَزقو‬ ‫‪ٝ‬وروغ ٗ‪ْٝ‬قوط ؽَت رنثنة اىلٗاله ٗاّٖ‪ٞ‬به اىي‪ٞ‬وح اىَ٘ه‪ٝ‬خ‬ ‫‪ٝ‬قله ‪ٍٞ٘ٝ‬خ اىؼبٍو ف‪ ٜ‬عْ‪ ٜ‬اىي‪ٝ‬زُ٘ ( اىوبػو )ة (‪ )0222‬ه‪ً.‬‬ ‫ٍؼو م‪ٞ‬ي٘ اىي‪ٝ‬زُ٘ األفعو ؽ٘اى‪)052( ٜ‬ه‪ً.‬‬ ‫غِ اىؾطت اىغ‪ٞ‬ل ٕ٘ (‪)25222‬ه‪ً.‬‬ ‫‪ٝ‬نمو ّغو اىي‪ٝ‬زُ٘ ف‪ ٜ‬األغبّ‪ ٜ‬اىْؼج‪ٞ‬خ اىَ٘هٗصخ ملى‪ٞ‬و الهرجبغ ٕنٓ‬ ‫اىْغوح ثبإلَّبُ اىَ٘ه‪ ٛ‬ػي‪ٕ ٚ‬نٓ األهض مَب رنمو ثبألكة ٗاىْؼو‬ ‫مْب‪ٝ‬خ ػِ األهبىخ ٗاىضجبد‪.‬‬ ‫قبىذ ىْب اؽل‪ ٙ‬اىؼغبئو اىغبىَخ رؾذ اؽل‪ ٙ‬األّغبه ٕٗ‪ ٜ‬رْوة‬ ‫ّب‪ٖٝ‬ب‬ ‫" ٕنا اىْغو اىن‪ ٛ‬أغؼٌ اىْبً ٗآٗإٌ ٍ‪ٞ‬جق‪ٗ ٕ٘ ٚ‬إٔئ ىنِ ٍ‪ٞ‬وؽو‬ ‫اىظبىَُ٘"‬


‫زيتون قديم‬ ‫غىنذ سًيث‬

‫تشعة سياساخ انُظاو‬

‫بالنةبة لليثيا من التلويين يبدو باناا األةند النفع ولند فن دمانق‬ ‫وتاعاا فيها وتاوج من ةنية أنه قد انفصر عن الطابفنة النتنلنوينة ‪.‬‬ ‫وبالتيس ف ن اخصيات من "الحاس النقندينم" منثنر نااع ينننتنان‬ ‫مااالت تحلو باحتاام ضخم ف قا نبار التلويين بوصفها حنامنينة‬ ‫لمصالحهم‪ .‬ولفلك يان ناك فاصة قابمة ألن يقوم مقدام علنوع منثنر‬ ‫ينتان بتؤةيس بإاة قوة منفصلة بين أعضاء الطابفة النتنلنوينة‪ .‬ووفنقنا ً‬ ‫للمحلر ااع امبر المنتنخنصنص بنالاناق األوةنط فن ن النولينات‬ ‫المتحدة اقتنتت من خ ر ةياةيين لبنناننينينن منتنااضنينن لةنواينة أن‬ ‫ينتان يان الانر الوحيد القادا علو التحيم بامام األموا ف ةنواينة‬ ‫ما بتد األةد بدون النالق دلو عن طابف ‪.‬‬ ‫واخصية أخا ل تمتلك قوة خاصة بها ودف بها دلو أطاا الحيم‬ ‫ولين لديها قداة ابلة وخنبناة فن قضناينا ةنواينة والاناق األوةنط‬ ‫الةياةية يانت ناب الابيس ن عنبند النحنلنينم خندام‪ .‬وبنتند من ناداة‬ ‫الاخصية التةياية المحتنافنة حنينمنت الانهنابن ةنواينة فن عنام‬ ‫‪ ٔ711‬بق خدام وينتان آخا اخصيتين مهمتين من النننلنام النقندينم‬ ‫قاداتين علو تحدع بااا وتايير بدابر قاداة علو البقاء‪.‬‬ ‫يانت المااونة بين خدام وينننتنان النفناصنة األفضنر لنلنحنفنال عنلنو‬ ‫مصالح الطابفة األةاةية م األمن النتماعن ‪ -‬القنتنصنادع وحنتنو‬ ‫الاخص ‪ .‬حيث يان ينتان يتمت بقداة ضخمة ويحلو باحتناام بنينن‬ ‫التلويين ما يةاعد علو التنةيق بين أنهاة األمن النمنخنتنلنفنة وضنبنط‬ ‫األ لبية الةنية‪ .‬يما وةاعد خدام بمهااة ف تةنهنينر احنتنفنال ةنواينة‬ ‫بنلام حيم يقود التلويون أليثا من ث ثنة عنقنودي حنينث وفنا طنوار‬ ‫الوقت ونها ً ةنيا ً مهما ً مايفا ً للنلام‪ .‬ولنفلنك ينان عنبند النحنلنينم خندام‬ ‫خادما ً أمينا ً لمصالح التلويين لفتاة طويلة‪ .‬والنديا م حلنتنه أن ين ً‬ ‫من خدام وينتان ( دضافة لحيمت الاهاب ) احتفلا بت قات نيدة من‬ ‫افيق الحاياع‪ .‬ويان خدام الوحيد من النلنام الةنواع النفع حضنا‬ ‫ننااة ابيس الواااء الةابق افيق الحاياع ف بياوت‪.‬‬ ‫وبتد عودته من ننااة الحاياع أصبح موق عبد الحليم خدام صتنبنا ً‬ ‫باير متاايدي حيث أصبح م عابلته تحنت منااقنبنة مةنتنمناةي وونند‬ ‫نفةه م ابا ً ف وطنه‪ .‬اختناا خندام النمنإتنمنا النقنطناع النتناانا فن‬ ‫حاياان من عام ٕ٘ٓٓ لنينتنلنن اةنتنقنالنتنه مانفنوعنة بن داننة منقنفعنة‬ ‫لةياةات النلام األخياةي و ادا ةواية متونهنا ً دلنو بنااينس بنتند نا‬ ‫مباااة ‪ .‬دن م اداة خدام لةواية تبدو تحايا ً تيتيييا ً منحنةنوبنا ً أينثنا‬ ‫من يونها اوبا ً لتاً‪ .‬دن أور خطوة قام بها خدام ن النتنحنالن من‬ ‫اخصية من "الحاس القديم" ف المنفو و حيمت الاهاب ي وينقنار‬ ‫دنه حافل علو التواصر م ااع ينتان ف ةواية ‪ .‬وفن صنبنينحنة‬ ‫الثان عاا من تااين األور من عام ٕ٘ٓٓ وُ نند ينننتنان منينتنا ً فن‬ ‫ميتبه ف مبنو واااة الداخلية‪ .‬وقالت وينالنة األننبناء النحنينومنينة أننه‬ ‫انتحا ‪ .‬ويتتقد اليثيا من النمنااقنبنينن أننه أُعندم بنؤوامنا منن النننلنام‬ ‫الةواع ‪ .‬وم أنه يةتحير التؤيد بدقنة ينين منات ينننتنان دن ينان‬ ‫انتحاااً أو بتدبيا النلام ف ن نتينة يبياة لموت ينننتنان ن أن آخنا‬ ‫علوع بااا ب ميانية لتحدع بااا األةد تمت تصفيته‪.‬‬ ‫وم نهاية ٕ٘ٓٓ تننبت ة لة األةد انق با ً داخليا ً وليننهنا تنقنلنصنت‬

‫‪0‬‬

‫دلو عصابة ص ياة متاولةي يان بااا ف القنمنة ولنينننه بنقنو تنحنت‬ ‫تؤثيا اوج أخته آص اويت‪ .‬ويان ما ا األةد أخا بااا مإثااً نداً‬ ‫يونه ابيس الحاس النمهواع و الوحدة التةياية األولو منف حر‬ ‫ةاايا الدفاا ف عام ٗ‪ .ٔ71‬ومن الصت تقديا مد تؤثيا التنناصنا‬ ‫النةابية ف التابلة بنمنا فن فلنك بانا األةند (أخنت باناا األينبنا‬ ‫واونة آص ) وأنيةة مخلو (أم بااا)‪ .‬يبدو أن باا اخصنينة‬ ‫قوية وفيية وابما يانت مااحة للاباةة لو لم تين أنثو ‪.‬‬ ‫وعنصا نديد ف بنية الةلطة لم يين ف الماحلة الةابقة من ةن لنة‬ ‫األةد و تؤةيس ننا اقتصادع للنلامي ويان فا الدوا من نصنين‬ ‫عاياة مخلو من طا أم بااا وقاد اام منخنلنو ‪ .‬لنقند ننمن‬ ‫اام مخلو مةبقا ً أموالً ضخمة ف الةنوات األولو من حيم باناا‬ ‫من خ ر الحتيااات مثر ابيات الهات النخنلنينوع النمنفينواة آننفناً‪.‬‬ ‫ف التصابة الضيقة ناك أولد أعنمنام وأخنوار باناا‬ ‫وعلو أطاا‬ ‫األةد مثر عاياة انالنينظ النتن أانافنت عنلنو فنوابند األعنمنار من‬ ‫التصار بالنلام ف أعمنار منثنر تنهناين النمنمنننوعنات منن النتنااق‬ ‫ودليه ‪.‬وم أن بااا األةد وداباته الضيقة ننحوا ف تتايا قبضتهنم‬ ‫علو الحيم والتخلص من األعداء المحتملينن منثنر افنينق النحنايناع‬ ‫وعبد الحليم خدام و ااع ينتان دل دن دنناا فا النتنتناينا تناينهنم‬ ‫متاولين تماما ً وعاضة للخطا داخليا ً وخاانياً‪ .‬فتلو النبهة الدولية‬ ‫ايلت لننة التحقيق الدولية ف نايمة مقتر الحنايناع خنطنااً دا نمنا ً‬ ‫علو النلام ومةإوليه اليباا أو حتو علو الابيس نفةه لنو اينتنان‬ ‫أنهم متواطون‪ .‬ويمين لفلك أن يقو ااعية حنينم النبنتنث وينؤتن‬ ‫أمنمن ‪.‬‬ ‫بتقوبات مدماة علو البلد أو حتو تدخر ف ةواية بنتنفنوين‬ ‫ومن حل النلام أن تقدم القضاء الدول بط ء وبنالنتنالن فن ن خنطنا‬ ‫التحقيق األمم لن ييون دا نمناًي عنلنو أينة حنار دن النخنطنا النفع‬ ‫ايلته ‪NUIIIC‬ف عنامن ٕ٘ٓٓ‪ ٕٓٓٙ /‬بندا حنقنينقنيناً‪ .‬أمنا عنلنو‬ ‫الصتيد الداخل ف ن اوار الاخصية التلوية النننافنفة نااع ينننتنان‬ ‫متنا أن النلام خةا ولء قةم يبيا من الطابفة التلوية الفين انتناوا‬ ‫ةلفا ً بالهناان والخيانة من اتنا ات وأفتار النلام‪.‬‬ ‫ووضّح عبد الحليم خدام أنه ل يمين التصوا تلقابيا ً أن نااع ينننتنان‬ ‫قد تم ا تياله‪ .‬علو أية حار اعتقد اليثيا من التلنوينينن أننه تنم األمنا‬ ‫بقتله من بااا األةد مما أثا عيةيا ً علو دعمهم للنلنام‪ .‬وفن ننننااة‬ ‫ينتان ف مةقط اأةه ف بتماا ناحت أماآة وقالت‪" :‬لمافا قتنلنتنه؟"‪.‬‬ ‫ويان ناك انر من أقاا ينتان ينف فياة النتنحناا بنقنولنه‪" :‬ينان‬ ‫انر التحديات النتحاا مناد وةيلة للنناة‪ -‬لم يين ان ً يها منن‬ ‫أع ا ء" دن ض التلويين بتد منوت نااع وضنحنه أخنو عنلن‬ ‫الفع انم النلام علنا ً باعتقاد أن بااا األةد وأخو منا نا وآصن‬ ‫اويت يانوا مةإولين عن موت الحاياعي وقد وند ميتا ً فن النتناةن‬ ‫من تااين الثان ف عام ‪ ( ٕٓٓ7‬وماة أخا منتحااً حة الاواية‬ ‫الاةمية) علو طايق ةية الحديد بين طناطنوس والن فقنينة‪ .‬دن نف‬ ‫الوحاية ضد أةاة ينتان و و من قبيلة األةد نفةها اليلبية ومن بلدة‬ ‫بتماا ل يمين الصفح عنها بةهولة‪ .‬دن فا النوا من التصبية التلوية‬ ‫المنهااة و الفع اير الخطا األيبا علو مةتقبر ة لة األةد‪.‬‬


‫زيتون‬ ‫غج‪ٞ‬ت األغوبه ‪ :‬أؽَل اىَؾَ٘ك‬

‫االمراض السارية عند األطفال ج‪1‬‬

‫رْزْو ف‪ ٜ‬مو اىج‪ٞ‬ئبد ٍبموٗثبد ٍقزيوخ‬ ‫رَزط‪ٞ‬غ اى٘ه٘ه ىغٌَ االَّبُ ٗاؽلاس‬ ‫ػ٘اهض ٍوظ‪ٞ‬خ ف‪ٍْٖ ،ٔٞ‬ب اىو‪ٞ‬وٍٗبد‬ ‫ٗأّ‪ٞ‬ؼٖب االّويّ٘يا أٗ اىيمبً اىؼبك‪ٜٕٗ ٛ‬‬ ‫الػالط ظلٕب ‪ٝ‬قع‪ ٜ‬ػي‪ٖٞ‬ب ‪ٍْٖٗ ،‬ب اىغواص‪ٌٞ‬‬ ‫مبىزٖبة األمُ اىٍ٘ط‪ ٚ‬اىغوصٍ٘‪ ٜ‬أٗ اىزٖبة‬ ‫اىجيؼً٘ اىق‪ٞ‬ؾ‪ٕٗ ،ٜ‬نٓ رؼبىظ ثبىَعبكاد‬ ‫اىؾ‪ٝ٘ٞ‬خ ‪ْٕٗ،‬بك أ‪ٝ‬عب اىطو‪ٞ‬ي‪ٞ‬بد ٍْٖٗب اىيؽبه‪،‬‬ ‫ٍْووك ف‪ٍ ٜ‬قبىْب ْٕب ثؼط األٍواض اىَبه‪ٝ‬خ‬ ‫ٗاىز‪ ٜ‬قل ري‪ٝ‬ل َّجخ ٍْبٕلرٖب ف‪ ٜ‬أىٍبُ‬ ‫اىصواػبد ٗاىؾوٗة ٗاىن٘اهس‪ ،‬ألٍجبة‬ ‫ػل‪ٝ‬لح ىؼو أفطوٕب اّؼلاً أٗ ظؼف ٍجو‬ ‫اى٘قب‪ٝ‬خ‪ ،‬ثبألفع اىيقبؽبد‪ٍْٗ ،‬ؼوض ىٖب‬ ‫ثْنو ٍو‪ٝ‬غ ٍٗقزصو‪ٍْ ،‬جلأ ثبألٍواض‬ ‫اىو‪ٞ‬وٍٗ‪ٞ‬خ ٗاىز‪ ٜ‬أّ‪ٞ‬ؼٖب االّزبّبد اىو‪ٞ‬وٍٗ‪ٞ‬خ‬ ‫اىزْوَ‪ٞ‬خ (اىنو‪ٝ‬ت أٗ االّويّ٘يا أٗ اىوّؼ‬ ‫اىؼبك‪ٗ )ٛ‬ىِ ّنموٕب ْٕب ٗقل ّووك ىٖب ٍقبىخ‬ ‫فبهخ‬ ‫انُشالخ انًعذيح‪:‬‬ ‫االٍٖبه أٗ ٍب‪ْٞٝ‬غ رََ‪ٞ‬زٔ اىزٖبة األٍؼبء‪ٕ٘ :‬‬ ‫رغ‪ٞ‬و ف‪ ٜ‬هوبد اىزغ٘غ‪ ،‬اٍب ثؼلك اىَواد ؽ‪ٞ‬ش‬ ‫ري‪ٝ‬ل ػِ أهثغ ٍواد فاله ‪ٍ 24‬بػخ‪ ،‬أٗ رغ‪ٞ‬و‬ ‫ثْنئ‪ ،‬ف‪ٞ‬صجؼ ى‪ْٞ‬ب ً أٗ ٍبئ‪ٞ‬ب ً أؽ‪ٞ‬بّبً‪ٍٗ .‬ب‪ٕ٘ ٌٖٝ‬‬ ‫االٍٖبه اىن‪ٝ ٛ‬نُ٘ ٍججٔ ػلٗ‪ ٙ‬ف‪ٞ‬وٍٗ‪ٞ‬خ أٗ‬ ‫ثنز‪ٞ‬و‪ٝ‬خ أٗ ػلٗ‪ ٙ‬أفو‪ ٙ‬ؽ‪ٞ‬ش أُ ْٕبك أٍجبثب‬ ‫أفو‪ ٙ‬ىالٍٖبه‪ٗ ،‬قل الرؾزبط أل‪ ٛ‬ػالط‬ ‫‪ٝ‬صبة األغوبه رؾذ ٍِ صالس ٍْ٘اد ٍوح‬ ‫اى‪ ٚ‬صالس ٍواد‬ ‫‪ٝ‬ؼزجو االٍٖبه ٍْنيخ هؾ‪ٞ‬خ فط‪ٞ‬وح ف‪ ٜ‬اىلٗه‬ ‫اىْبٍ‪ٞ‬خ ؽ‪ٞ‬ش ‪ٝ‬ؼل اىَجت اىوئ‪ َٜٞ‬ى٘ف‪ٞ‬بد‬ ‫األغوبه‬ ‫أنيحانًزض ‪ٝ :‬ؤك‪ ٛ‬االٍٖبه اى‪ ٚ‬فقلاُ اىَ٘ائو‬ ‫ٍِ اىغٌَ‪ٗ ،‬منىل األٍالػ ٍَب ‪ٝ‬قيو ٍِ اىلٗهح‬ ‫اىلٍ٘‪ٝ‬خ ىَقزيف األعٖيح‪ٗ ،‬رقو ف‪ٖٞ‬ب اىزوٗ‪ٝ‬خ‬ ‫ٕٗنا ‪َٝ‬جت اىقص٘ه اىغٖبى‪ ٛ‬ثؼَيٖب ٗػي‪ٚ‬‬

‫األفع اىني‪ٞ‬ز‪ِٞ‬‬ ‫األسثاب ‪ -0 :‬ػلٗ‪ ٙ‬ف‪ٞ‬وٍٗ‪ٞ‬خ ( هٗرب فد‪ٞ‬دوًٗ)‬ ‫األمضو ّ‪٘ٞ‬ػب ‪ -2‬ػلٗ‪ ٙ‬عوصٍ٘‪ٞ‬دخ (ثدندزد‪ٞ‬دو‪ٝ‬دخ)‬ ‫ٍضو اىَيَّ٘‪ٞ‬ال ٗ اىْ‪ٞ‬غ‪ٞ‬ال ‪ -3‬ػدلٗ‪ ٙ‬غدود‪ٞ‬ديد‪ٞ‬دخ‬ ‫(ع‪ٞ‬بهك‪ٝ‬ب) ‪ٍ -4‬صدبؽدجدخ ىدجدؼدط أٍدواظد‪ٞ‬دبد‬ ‫اىغٌَ ٍضو أٍواض اىدندجدل ٗاىدزدٖدبة اىدَدَدبىدل‬ ‫اىج٘ى‪ٞ‬خ ٗاىزٖبة األمُ اىٍ٘ط‪ٚ‬‬ ‫انعىايم انًساعذج ‪-1 :‬اىوظبػخ االهطْبػ‪ٞ‬خ‬ ‫(اىوظبػخ اىطج‪ٞ‬ؼ‪ٞ‬خ رقيو ٍِ َّجخ االهبثخ‬ ‫ثبالٍٖبه) ‪ -3‬رلّ‪ ٜ‬اىقلٍبد اىصؾ‪ٞ‬خ ٍضو‬ ‫اىصوف اىصؾ‪-5 ٜ‬ػلً اىزق‪ٞ‬ل ثبىْظبفخ‬ ‫اىْقص‪ٞ‬خ ٍضو غَو األ‪ٝ‬ل‪ -4 ٛ‬اٍزؼَبه اىَبء‬ ‫اىغ‪ٞ‬و ّظ‪ٞ‬ف ‪ -3‬اىزؾع‪ٞ‬و ٗاىؾوع اىغ‪ٞ‬و اىَي‪ٌٞ‬‬ ‫ىيَ٘اك اىغنائ‪ٞ‬خ‬ ‫انتصُيف ؽَت االهبثخ‪ -1 :‬االٍٖبه اىؾبك‬ ‫‪ 3‬اى‪ 6 ٚ‬أ‪ٝ‬بً ‪ٍ -3‬زنوه ‪َٝ -5‬زَو ٍِ‬ ‫ٍيٍِ ‪َٝ‬زَو اى‪ ٚ‬أّٖوٗهافقٔ غبىجب ٍ٘ء‬ ‫اىزغن‪ٝ‬خ‬ ‫ؽَت ّلح اىَوض ٗمَ‪ٞ‬خ فقلاُ اىَد٘ائدو‪-0 :‬‬ ‫ثَ‪ٞ‬ػ ‪ٍ -2‬زٍ٘ػ ‪ّ -3‬ل‪ٝ‬ل‬ ‫انعالياخ انًزضيح‪:‬‬ ‫رددزددواٗػ اىددؼددالٍددبد اىددَددوظدد‪ٞ‬ددخ ؽَددت ّددلح‬ ‫اىَوض‪ :‬اهروبع ف‪ ٜ‬كهعخ ؽواهح اىغٌَ‬ ‫‪ٝ‬صبؽجٔ غض‪ٞ‬بُ أٗ ق‪ٜٞ‬ء‬ ‫ظؼف ػبً ٗظؼف اىْٖ‪ٞ‬خ ٗاىوظبػخ‬ ‫ػالٍبد اىزغوبف‬ ‫اىؼطِ ٗعوبف اىوٌ‬ ‫قيخ اىزج٘ه أٗ ػلٍٔ‬ ‫ػلً مهف اىلٍ٘ع‬ ‫ٍِٗ أٗ ّؼبً أٗ ٕ‪٘ٞ‬عخ‬ ‫أؽ‪ٞ‬بّب ‪ٝ‬ظٖو ف‪ ٜ‬اىجواى كً أٗ ٍقبغ‬ ‫تعقيذاخ انًزض‪ -1 :‬اىزغوبف ٕٗ٘ اىَجت‬ ‫اىوئ‪ َٜٞ‬ىلف٘الد اىََزْو‪ٍ٘ -3 ٚ‬ء اىزغن‪ٝ‬خ‬ ‫انًعانجح ‪:‬رؾذ اّواف ّدلح اىدزدغدودف ػدبىد‪ٞ‬دخ‬ ‫أٗػلً اىقلهح ػي‪ ٚ‬اػدطدبء اىَد٘ائدو ثد٘اٍدطدخ‬

‫‪9‬‬

‫اىوٌ ىزوبك‪ ٛ‬االٍٖبه اما قوه اىطج‪ٞ‬ت اىَؼبىدغدخ‬ ‫اىَْيى‪ٞ‬خ ٗاىَزبثدؼدخ ‪ٝ‬دْدصدؼ ثدبػدطدبء اىَد٘ائدو‬ ‫ٗاىزغن‪ٝ‬دخ ٍٗد٘ائدو االٍدبٕدخ ػدِ غدو‪ٝ‬دق اىدودٌ‬ ‫ثصجو ٍٗدضدبثدوح‪ٍ،‬دغ االٍدزدَدواه ثدبىدوظدبػدخ‬ ‫اىطج‪ٞ‬ؼ‪ٞ‬خ‬ ‫ال ‪ٝ‬ؼط‪ ٚ‬اىَعبك اىؾ‪ ٛ٘ٞ‬اال ثبّواف اىدطدجد‪ٞ‬دت‬ ‫ألُ اىَجت اىوئ‪ ٕ٘ َٜٞ‬ف‪ٞ‬وٍٗبد‬ ‫اىطج‪ٞ‬ت ‪:‬اػدطدبء اىَد٘ائدو ٗاألٍدالػ ثد٘اٍدطدخ‬ ‫اى٘ه‪ٝ‬دل اما مدبّدذ انوىقوايوح‪:‬اىصدوف اىصدؾد‪ٜ‬‬ ‫ىيوعالد ٗاىَقيوبد‬ ‫رددؤٍدد‪ٞ‬ددِ اىددَدد‪ٞ‬ددبٓ اىصددؾدد‪ٞ‬ددخ اىصددبىددؾددخ ىدديددْددوة‬ ‫ٗاالٍزؼَبه ٗاىْدظدبفدخ اىْدقدصد‪ٞ‬دخ ٍدضدو غَدو‬ ‫األ‪ٝ‬ل‪ٗ ٛ‬غَو اىقعبه ٗاىو٘امٔ قجو اٍزؼَبىٖب‬ ‫ْٕبك كهاٍدبد ؽد٘ه اٍدزدؼدَدبه ٍدطدؼدً٘ ظدل‬ ‫اىوٗرب ف‪ٞ‬وًٗ‬ ‫انتهاب انكثذ انىتائي‬ ‫ٕٗ٘ أّ‪ٞ‬غ أّ٘اع اىزدٖدبة اىدندجدل ػدَدٍ٘دب‪ٕٗ ،‬د٘‬ ‫ٍوض ف‪ٞ‬وٍٗ‪ٝ ٜ‬ؤر‪ ٜ‬ػي‪ّ ٚ‬نو عبئؾدبد ‪ٝ‬دقدبه‬ ‫ىٔ ثبىؼبٍ‪ٞ‬خ (أث٘ هوبه )‬ ‫األعزاض‪ :‬اهوواه ٍيزؾَخ اىؼ‪ - ِٞ‬اىٌ ثبىجطِ‬ ‫ قل ‪ٝ‬ؾلس اق‪ٞ‬بء أٗ هل ‪-‬قيخ ّٖ‪ٞ‬خ ػي‪ ٚ‬اىطؼدبً‬‫ ىُ٘ ث٘ه غبٍق‬‫‪ْٝ‬و‪ ٚ‬اىَوض ثؼل اٍجد٘ع اىد‪ ٚ‬اٍدجد٘ػد‪ٞ‬دِ فد‪ٜ‬‬ ‫غبىت اىؾبالد‪ٍ ٕ٘ٗ ،‬دؼدل‪ ٛ‬ثْدندو مدجد‪ٞ‬دو ٗال‬ ‫‪ٝ‬زطيدت اىدؼدالط ٍد٘‪ ٙ‬اىدواؽدخ ٗاىدؾدَد‪ٞ‬دخ ػدِ‬ ‫األغؼَخ اىلٍَخ ٗاالػزَبك ػي‪ ٚ‬األغن‪ٝ‬خ اىقو‪ٞ‬وخ‬ ‫ٗاىَ٘ائو ٗاالثزؼبك قله االٍنبُ ػدِ أ‪ ٛ‬ػدالط‬ ‫كٗائ‪ٜ‬‬ ‫اى٘قب‪ٝ‬خ رزعَِ ارجبع ٍٗبئو اىدْدظدبفدخ اىد‪ٞ‬دٍ٘د‪ٞ‬دخ‬ ‫ٗاالثزؼبك ػِ اىَوظ‪ ٚ‬اىَصبث‪ ِٞ‬ثبىَوض‬ ‫جووذرا انووًووام قانووحووًووا ‪ٝ‬ددجددلأ ٕددنا اىددَددوض‬ ‫اىو‪ٞ‬وٍٗ‪ ٜ‬ثؼل فزوح رَزل ٍب ث‪ 02 ِٞ‬أ‪ٝ‬دبً ٗ ‪20‬‬ ‫‪ٍ٘ٝ‬ب ً ػي‪ ٚ‬افزالغ اىطوو ٍغ غوو آفدو ٍصدبة‬ ‫ثٔ‪ٝ .‬ظٖو ف‪ ٜ‬اىجلء مض‪ٞ‬دو ٍدِ اىدجدقدغ اىصدغد‪ٞ‬دوح‬ ‫اىؾَواء ٗاىز‪ ٜ‬رَجت اىؾنخ‪ .‬ثؼلٕب رزؾد٘ه ٕدنٓ‬ ‫اىجقغ إى‪ ٚ‬ثض٘ه رْوزؼ ٗرقيف قْ٘هاً‪ .‬رجلأ اىدجدقدغ‬ ‫ػبكح ػي‪ ٚ‬اىغٌَ صدٌ ػديد‪ ٚ‬اىد٘عدٔ ٗاىدنهاػد‪ٞ‬دِ‬ ‫ٗاىوعيد‪ٞ‬دِ‪ٗ .‬قدل ردظدٖدو ٕدنٓ اىدجدقدغ ٗاىدْدطدف‬ ‫ٗاىقْ٘ه ف‪ٗ ٜ‬قذ ٗاؽدل‪ٝٗ .‬دوافدق ٕدنٓ اىدؾدبه‬ ‫ػبكح اهروبع ثَ‪ٞ‬ػ ف‪ ٜ‬اىؾواهح‪.‬‬ ‫اىَؼبىغخ‪ٝ :‬يٗه االىزٖبة ثؼل أٍج٘ع‪ّ .‬ؼط‪ٜ‬‬ ‫اىطوو ؽَبٍب ً ‪ٍٞ٘ٝ‬ب ً ثبىَبء اىلافئ ٗاىصبثُ٘‪.‬‬ ‫ٗىيزقو‪ٞ‬ف ٍِ اىوغجخ ف‪ ٜ‬اىؾل ّعغ مَبكاد‬ ‫ٍِ اىقَبُ اىَجييخ ثَبء ثبهك ثوٗكح ٍؼزلىخ‪.‬‬ ‫‪ٝ‬غت رقي‪ ٌٞ‬األظبفو ع‪ٞ‬لاً‪ٗ ،‬إما اىزٖجذ اىقْ٘ه‬ ‫ّْظوٖب ع‪ٞ‬لاً‪ّ .‬عغ مَبكاد ٍبء كافئ ّٗلْٕٖب‬ ‫ثَوٌٕ ٍِ اىَعبكاد اىؾ‪ٝ٘ٞ‬خ‪ّٗ .‬ؾبٗه ٍْغ‬ ‫اىطوو ٍِ ؽنٖب‪.‬‬ ‫‪.‬‬


‫زيتون‬ ‫انحصثح اىؾصجخ اىزٖبة ّل‪ٝ‬ل ‪َٝ‬ججٔ فد‪ٞ‬دوًٗ ‪،‬‬ ‫ٕٗدد‪ ٜ‬رْددنددو فددطددواً فددبه دب ً ػدديدد‪ ٚ‬األغددوددبه‬ ‫اىَصبث‪ ِٞ‬ثَ٘ء اىزغن‪ٝ‬خ أٗ اىدَدصدبثد‪ٞ‬دِ ثدبىَدو‪.‬‬ ‫تثذأ أعزاض انحصثح ثؼل ‪ 02‬أ‪ٝ‬بً ػي‪ ٚ‬افزدالغ‬ ‫اىطدودو اىَديد‪ٞ‬دٌ ثْدقدع ٍدو‪ٝ‬دط ثدبىدؾدصدجدخ‪.‬‬ ‫ٗػالٍبد اىؾصجخ األٗى‪ ٚ‬رْجٔ اىيمبً اىؼبك‪، ٛ‬‬ ‫ٗىنِ ٍغ اهروبع ف‪ ٜ‬اىؾواهح ٍٗ‪ٞ‬الُ ف‪ ٜ‬األّف‬ ‫ٗاؽددَددواه فدد‪ ٜ‬اىددؼدد‪ٞ‬ددْدد‪ٞ‬ددِ ٍٗددؼددبه (مددؾددخ)‪.‬‬ ‫‪ْٝ‬زل ٍوض اىطوو ثؼلٕب‪ .‬قل ‪ٝ‬ؤىَٔ فَٔ علاً ٗقل‬ ‫‪ٝ‬ص‪ٞ‬جٔ إٍٖبه‪.‬‬ ‫ٗثؼل ‪ ٍِٞ٘ٝ‬اى‪ 3 ٚ‬أ‪ٝ‬بً ‪ ،‬رظٖو ثقغ ث‪ٞ‬عبء ٍدضدو‬ ‫ؽج‪ٞ‬جبد اىَيؼ كافو فَٔ‪ٗ .‬ثؼلٕب ث‪ ً٘ٞ‬أٗ ‪ٍ٘ٝ‬د‪ٞ‬دِ‬ ‫‪ٝ‬ظٖو غوؼ عيدل‪ٝ ٛ‬دجدلأ فديدف األمّد‪ٞ‬دِ ٗ‪ٝ‬دَدزدل‬ ‫ثؼلٕب اى‪ ٚ‬اىوقجخ صٌ اى‪ ٚ‬اى٘عٔ ٗاىغٌَ ‪ٗ ،‬أف‪ٞ‬واً‬ ‫‪ٝ‬ظٖو اىطوؼ ػي‪ ٚ‬اى‪ٞ‬ل‪ٝ‬دِ ٗاىدوعديد‪ٞ‬دِ‪ .‬ردزدؾدَدِ‬ ‫ؽبه اىطوو ػبكح ثؼل ظدٖد٘ه اىدطدودؼ اىدغديدل‪.ٛ‬‬ ‫‪َٝ‬زَو اىطوؼ ؽ٘اى‪ 5 ٜ‬أ‪ٝ‬بً‪ٗ .‬رظٖو فد‪ ٜ‬ثدؼدط‬ ‫األؽ‪ٞ‬بُ ثقغ ٍ٘كاء ٍ٘ىػخ رْزظ ػِ ّديف فد‪ٜ‬‬ ‫اىغيل‪ٕٗ .‬نا ‪ٝ‬ؼدْد‪ ٜ‬أُ اىدؾدبىدخ ّدل‪ٝ‬دلح‪ .‬أغديدجد٘ا‬ ‫اىََبػلح اىطج‪ٞ‬خ‬ ‫انًعانجح ‪:‬‬ ‫ بن ان يبقو الطفر ف الفااظ وييثا من‬‫اا الةوابر ويؤير طتاما ً م فياً‪ .‬وافا عنا‬ ‫عن بل األير النامد نتطيه الةوابر مثر‬ ‫الحةاء مث ً ونتط الاضي حلي لبن أمه‬ ‫بالملتقة دفا لم يةتط أن ياض بنفةه‪.‬‬ ‫ نتط الطفر الفيتامين "أ" عند اإلميان وفلك‬‫لحمايته من حصور ضاا ف التين‪.‬‬ ‫الحاااة‬ ‫نةتخدم الباااةيتامور لخف‬ ‫ومةاعدته علو الةتااحة‪.‬‬ ‫ نةتتمر مضاداً حيويا ً دفا حدث التها ف‬‫األفن‪.‬‬ ‫ نطل المةاعدة الطبية دفا لهات ع مات‬‫النالة الصداية أو التها الةحايا أو ألم‬ ‫اديد ف األفن أوالمتدة‪.‬‬ ‫ نناور الطفر ااا متالنة النفا دفا حدث‬‫دةهار‪.‬‬ ‫الوقاية من الحصبة ‪:‬ين دبتاد الطفر‬ ‫المصا عن يا من األطفار ومنهم دخوته‬ ‫وأخواته‪ .‬ومن الضاواع حماية األطفار‬ ‫المصابين بةوء الت فية أو بالةر أو ما‬ ‫مامن آخا ي ل يصابوا بالحصبة‪ .‬ين أل‬ ‫ياوا األطفار امخاون طف ً آخا مصابا‬ ‫بالحصبة دفا يان األطفار الفين يتياون م‬ ‫طفر مصا بالحصبة لم يصابوا بالحصبة من‬ ‫قبر‪ .‬فين أل يف بوا الو المداةة أو األماين‬ ‫التامة ول أن يلتبوا م يا م مدة ٓٔ أيام‬ ‫دن من الحصبة من أن تقتر األطفار يتطل‬ ‫أن نهتم بت فية نمي األطفار‪ .‬طتّموا أطفاليم‬ ‫ضد الحصبة عندما يبل وا الاها‪ 1‬الو‬

‫لاهاٗٔ من التما‬ ‫الحصبة األلمانية (الحمياة) الحصبة األلمانية‬ ‫تدوم‬ ‫ليةت اديدة الخطواة يالحصبة‪ .‬و‬ ‫ث ثة أو أابتة أيام وتةب طفاة خفيفة‪ .‬البا‬ ‫ما تنتفخ ال دد اللمفاوية ف الاقبة وخل‬ ‫الاأس وتصبح مإلمة عند لمةها‪.‬‬ ‫ين أن يبقو الطفر ف فاااه ويتناور‬ ‫الحانة‪.‬‬ ‫دعت‬ ‫دفا‬ ‫الباااةيتامور‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نتط الطفر حماما يوميا بالماء الدافل‬ ‫والصابون وةوابر م فية ياللبن ‪ /‬الحلي‬ ‫وعصياالفوايه‪.‬‬ ‫الحامر الت تصا بالحصبة األلمانية ف‬ ‫أاها الحمر الث ثة األولو قد تلد طف ً ماو اً‪.‬‬ ‫لفا ين علو الحامر البتتاد عن األطفار‬ ‫المصابين بالحصبة األلمانية دفا يانت لم تص‬ ‫بها من قبر أو يانت يا متؤيدة من فلك‪.‬‬ ‫ويةتحةن أن تحاور البنات والنةاء يا‬ ‫الحوامر اإلصابة بالحصبة األلمانية قبر‬ ‫الحمر‪ .‬ويوند طتم للحصبة األلمانية دل أنه‬ ‫يا متوافا دابماً‪.‬‬ ‫النيا (أبو يتي ) تبدأ الت مات األولو بتد‬ ‫أةبوعين أو ث ثة من الخت ط باخص آخا‬ ‫مصا به‪.‬‬ ‫يبدأ النيا بحاااة وألم حين يفتح الطفر فمه‬ ‫ضون يومين يلها انتفاخ‬ ‫أو يؤير‪ .‬وف‬

‫ٓٔ‬ ‫ضبير تحت األفنين دلو نان ااوية الفك ‪.‬‬ ‫ويثيااً ما يبدأ النتفاخ علو نهة واحدة ثم يمتد‬ ‫دلو النهة األخا ‪.‬‬ ‫المتالنة‪ :‬ياور النتفاخ من تلقاء نفةه بتد‬ ‫عااة أيام من دون حانة دلو دواء‪ .‬ولين‬ ‫األلم‬ ‫يمين تناور الباااةيتامور لتخفي‬ ‫والحاااة‪ .‬نتط الطفر طتاما ً مهاوةا ً وم فياً‬ ‫ونحافل علو نلافة فمه‪.‬‬ ‫المضاعفات ‪ :‬قد ياتا المصابون بالنيا من‬ ‫البال ين أو األطفار فوق ٔٔ عاما ً بؤلم ف‬ ‫البطن أو انتفاخ مإلم ف الخصيتين (عند‬ ‫الفيوا) بتد األةبوا األور من الصابة‪ .‬دن‬ ‫علو إلء أن يخلدوا دلو الااحة وأن يضتوا‬ ‫يياةا ً من الثلج أو يمادات مبللة باادة علو‬ ‫األلم والنتفاخ‪.‬‬ ‫األنااء المنتفخة لتخفي‬ ‫ويمين اةتخدام الباااةيتامور لتخفي األلم‬ ‫عند الحانة‪ .‬وقد يتتا الصبيان المصابون‬ ‫بانتفاخ الخصيتين بةب النيا الو التقم عن‬ ‫بلو هم‪.‬دفا لهات ع مات التها الةحايا‬ ‫فين طل المةاعدة الطبية‪.‬‬ ‫مبّذ ٕنٓ ثؼعب ٍِ إٌٔ األٍواض اىَبه‪ٝ‬خ ػْل‬ ‫األغوبه ف‪ٕ ٜ‬نا اىؼلك ٍْٗنَو ثق‪ٞ‬خ األٍواض‬ ‫اىَبه‪ٝ‬خ ف‪ ٜ‬اىؼلك اىقبكً ّوع٘ ٍِ هللا أُ‬ ‫‪ٝ‬ؾَ‪ْٞ‬ب ٗا‪ٝ‬بمٌ ٍِ مو ٍنوٗٓ ٗىْزنمو كائَب أُ‬ ‫اى٘قب‪ٝ‬خ أفعو ٍِ اىؼالط ف‪ٕ ٜ‬نٓ اىؾبالد‪.‬‬


‫لوحة ورسام‬

‫نىحح شارنىخ كىرديه نهفُاٌ انفزَسي تـىل جـاك تـىدرا‬ ‫تصوّ ا ف اللوحة احد األحداث التاايخية النمنهنمّنة النتن وقنتنت فن‬ ‫فانةا أواخا القان الثامن عاا‪ .‬يانت فانةا وقتها نااقنة فن أتنون‬ ‫الدماء والتن الفع طب الثواة الفانةية منف بداياتها‪.‬‬ ‫يان التن الهمن مةيطاا وانتاا الاع ف ي ّر ميان‪ .‬يان يينفن‬ ‫أن ياف اخص دصبته ي يُةاق مبات الانار والنةاء دلو حتفهم‪.‬‬ ‫وقد بلغ التن فاوته ف ما ُة ّم بتهد الاع حيث ةُفنينت النينثنينا‬ ‫من الدماء وقُطتت التديد من الاإوس تحت المنقنصنلنة‪ .‬حن ّتنو النمنلنك‬ ‫نفةه لم ين ُج من الة ّيين الا يبة‪.‬‬ ‫نان بور مااات يان احند النثنوّ اا النفينن ةنقنطنوا فن وحنر النتننن‬ ‫األعمو‪ .‬وقد أاةر فا الاخص ألو األباياء دلو قبوا م‪ .‬وبلغ منن‬ ‫ةاديّته انه يان يتملّيه الفا عند ةماعه أخباا موت ضحايا ‪.‬‬ ‫ف حياته المب ّياة يان مااات دنةانا منخنتنلنفنا‪ .‬ينان طنبنينبنا منامنوقنا‬ ‫وصديقا للنب ء يما يانت له ا تمامات فياية وصحفية‪.‬‬ ‫لين عندما انتقر للتمر الةياة أصبح اخصا آخا‪ .‬الحيايات المنقولة‬ ‫عنه تاةم له صواة ايطان ف يبة دنةان‪ .‬حبّه للنقنتنر والننتنقنام لنم‬ ‫يو ّفا حتو اقا أصدقابه‪ .‬ونتينة لفلك أصبح اخصا منيناو نا منن‬ ‫متلم الناس‪ .‬يان مااات يتا أن حياته أصبحت ف خطا‪ .‬ويناننت‬ ‫تإاّ قه صوا أعدابه وخصومنه النينثنيناينن النفينن يناننوا ينتناصّندوننه‬ ‫مطالبين باأةه‪ .‬ف تلك األثناء يناننت ننناك فنتناة اةنمنهنا اناالنوت‬ ‫يواديه تةتم من بيتها الهادئ دلو قصص ال تيار والقنتنر النا نينبنة‬ ‫الت حوّ لت باايس دلو مدينة للدم‪ .‬وقد تنداخنلنت نف النحنيناينات فن‬ ‫مخيّلة الفتاة م صوا متاناة الفن حنينن ووحانينة ننامنتن الضناابن‬ ‫وقم النلام‪ .‬يان ي ّر ما تتم ّنا يواديه أن ينتنحنوّ ر ننلنام النحنينم دلنو‬ ‫مليية دةتواية وأن ينته عهد الةنتنبنداد‪ .‬ولنهنف الن ناينة قناّات أن‬ ‫تف دلو باايس وأن تقتر مااات بيديها‪.‬‬ ‫وعندما وصلت يتبت له اةالة تطل فيها الةما لنهنا بناينااتنه فن‬ ‫بيته إلحةاةها أن حياته باتت ف خطنا وألن لندينهنا منتنلنومنات عنن‬ ‫ننلندع‬ ‫انتفاضة وايية‪ .‬ف فلك الوقت يان مااات مصنابنا بنمنا‬ ‫مامن ل يخ ّف منه ةو بقابه لفتاات طويلة ف الماء الةناخنن‪ .‬وقند‬ ‫اعتاد أن يةتقبر اوّ اا ف الحمّام الفع تحوّ ر دلنو منينتن ‪ .‬ينمنا ينان‬ ‫يقض متلم وقته ملفوفا بمنافة منقوعة ف الخ ّر ومةتلقيا فن وعناء‬ ‫ماء ضخم‪ .‬ناء الا ّد من مااات بالةما لـ ااالوت بايااته ف بيتنه‪.‬‬ ‫وعندما وصلت وةم صوتها الاقيق عبا البا أعطو أواما فنواا‬ ‫لحاّ اةه باإلفن لها بالدخور‪ .‬وعندما دخلت نلات دلو الانر الهاير‬ ‫ّ‬ ‫ويتتثا ف الم طس‪.‬‬ ‫الفع تابه م محه ونه فؤا و و يدوا‬ ‫يانت تخف تحت م بةها ة ّيينننا طنوين ‪ .‬وقند انا نلنتنه بةنإار عنن‬ ‫مثياع الفتن فقاطتها بقوله‪ :‬ل تخاف ! ين ّر نإلء ةنتناينن اإوةنهنم‬ ‫قايبا تحت المقصلة!"‪ .‬وقبر أن ييمر نملته اةتلّت الة ّيين و اةتها‬ ‫بي ّر ما تمليه من قوّ ة ف ننبه األيةا لتختاق قنلنبنه وابنتنه‪ .‬وعننندمنا‬ ‫ةقط مااات ناد علو خادمته طالبا النندة‪ .‬ف ن النلنحنلنة النتن‬ ‫صوّ ا ا بور ناك بوداع ف لوحنتنه‪ .‬دف تنلنهنا النمناأة و ن تنقن‬ ‫متح ّفاة ف طا ال افة بتد أن أتمّت مهمّتها‪ .‬مااات يبدو ف اللوحة‬ ‫وقد تيوّ م علو نفةه لفاط دحةاةه باأللم ن ّااء الة ّيين النمننن نااة فن‬ ‫صدا بينما اا الدم يتدفنق منن فنمنه‪ .‬منننلنا الن نافنة يان بنحنننم‬

‫ٔٔ‬

‫الفوضو والضطاا الفع أعق الحادثة‪.‬‬ ‫الاةّام ناك لوع دافيد صوّ ا نو أيضنا نف النلنحنلنة فن لنوحنتنه‬ ‫الماهواة موت مااات‪ .‬ف لوحة دافنيند منااات نو النبنطنر‪ .‬بنينننمنا‬ ‫اختاا بوداع أن يتط أ ميّة ايبا لندوا النمناأة‪ .‬ومنن النواضنح أن‬ ‫دافيد اختاا أن ل تلها الماأة ف لوحتنه ألننه ينان ينتنتنبنا عنمنلنهنا‬ ‫نايمة بحيم الصداقة القويّة الت يانت تابطه بـ مااات‪.‬‬ ‫ولدت ااالوت يواديه لتابلة ااةتقااطية‪ .‬وف بواييا حياتها قناأت‬ ‫فولتيا واوةو وبلوتااك‪ .‬يما يانت مفتونة بؤخباا المآثا والنبنطنولت‬ ‫وبح ّ اإلنةان لوطنه والتضحية باوحه ف ةبير أبناء اتبه‪.‬‬ ‫ويبدو أن نوعية قااءتها دفتتها ألن تصبح دنةانة مثالنينة وينابةنة بنر‬ ‫وابّما متاولة عن حقابق المنتم ألنهنا اعنتنقندت أن حنادثنا عنننينفنا‬ ‫واحدا يمين أن يتيد النننلنام والنهندوء دلنو فنانةنا‪ .‬يناننت اناالنوت‬ ‫يواديه تإمن بؤن الموت ف ةبير ال يا و أيثا أننواا النمنوت ننبن‬ ‫واناعة‪ .‬وعندما يانت تف ّيا بالموت يانت تتتايها ناوة وتنتنمن ّننو أن‬ ‫ييون يوم موتها المنيد قايبا‪ .‬وقد ة ّب قتنلنهنا لـن منااات ادود فنتنر‬ ‫متباينة‪ .‬البت اعتبا فتلها نايمة‪ .‬بنينننمنا اعنتنبنا نا آخناون نةنخنة‬ ‫ك فن أن منا قنينر عنن ننمنالنهنا‬ ‫أخا من نان دااك‪ .‬لين ما من ا ّ‬ ‫واباطة نؤاها وديمانها بالفلةفة الاواقية نتر منها انخنصنينة منثنيناة‬ ‫وناداة امن الثواة الفانةية‪ .‬لينّ المحان أنها بقتلنهنا منااات حنوّ لنتنه‬ ‫دلو بطر لقضيّة الثوّ اا وأعطت مإيّديه وأنصاا مباّ اا إلعدام المايند‬ ‫من المتااضين‪ .‬بتد عملية ال تينار اُخنفت اناالنوت ينوادينه دلنو‬ ‫الةنن ثم مثلت أمام محيمة عةياية‪ .‬وقد ُعيّن لها محام للدفاا عنننهنا‬ ‫وأعلن أنها مننونة وبالتال يا مةبولة عن تصاّ فاتهنا‪ .‬لنين ّننهنا ننفنت‬ ‫ي م المحام وأ ّيدت علو أنها قتلت وحاا ي تنقف حنيناة منابنة ألن‬ ‫ف داااة دلو يلمات اوبةبيا الت قنالنهنا بنتند دعندام النمنلنك لنوينس‬ ‫الةادس عاا‪ .‬وقد أصدات المحيمة حيمها ب عدام ااالوت ينوادينه‬ ‫قبر أيّام من بلو ها ةنّ الخامةة والتااين‪ .‬و ُن ّفف فيها الحنينم فن ينوم‬ ‫ممطا وعاص ‪ .‬ويانت آخا يلنمناتنهنا قنبنر أن تنهنوع عنلنو اأةنهنا‬ ‫المقصلة‪ :‬لقد أدّيت وانب ‪ .‬ل أطل ايبا ولم يتد يهمّن ا ء!"‪.‬‬


‫عطر زيتون‬

‫سىريا في عُتاب‬

‫‪02‬‬

‫ف‪ ٜ‬اىؾل‪ٝ‬قخ اىؼبٍخ أٍبً ٍْيى‪ .. ٜ‬اىغ٘ ثبهك ‪ ..‬ىنِ األغوبه اىن‪ ِٝ‬ؽوٍ٘ا ٍط٘الً ٍِ ٍَبؽ ٍخ ىََبهٍخ اىطو٘ىخ فوع٘ا هغٌ ىَؼبد اىدٖد٘اء ‪ ..‬هعدو‬ ‫أ‪ٝ‬دبً قديد‪ٞ‬ديدخ ٍدِ ردؾدذ‬ ‫ثنض‪ٞ‬و ٍِ اىْبُ ‪ٝ‬يف قلٍٔ ‪ٝ‬ؼوط ػي‪ ٚ‬اىؼْت ٗىٗعزٔ رَْلٓ ث‪ٍ ٞ‬ل ٗاؽلح ٗاى‪ٞ‬ل اىضبّ‪ٞ‬خ ثبىغج‪ٞ‬وح ‪ ..‬أعيً أَّٖب قل فوعدب قدجدو ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫األّقبض‬ ‫ً‬ ‫ثؼ‪ٗ ِٞ‬اؽلح ٗرزوك األّ‪ٞ‬بء اىزد‪ ٜ‬ال رد٘ك‬ ‫هعو آفو ثؼ‪ٗ ٍِ ٞ‬اؽلح ‪ٝ‬وهل اىَنبُ ؽ٘ىٔ ‪ٝٗ ..‬ق٘ه ىصؾجٔ ظبؽنب هغٌ اىْقبء‪َٝ :‬نْل أُ رو‪ٍ ٙ‬ب رْبء‬ ‫ٍ‬ ‫أُ روإب ىيؼ‪ ِٞ‬اىؼَ‪ٞ‬بء‬ ‫ثؼل أُ رؼبهف٘ا ٍغ اىقي‪ٞ‬و ٍِ اى٘قذ ‪ ..‬قوه األغوبه ىؼت ٍَوؽ‪ٞ‬خ اىغ‪ ِٞ‬اىؾو ٗاىْظبً ‪ ..‬أؽلٌٕ ّبىٔ ٍِ اىقوػخ أُ ‪ٝ‬نُ٘ ظبثطبً ف‪ ٜ‬فدوع األٍدِ‬ ‫ثؼْف اىوز‪ٞ‬خ اىن‪ ِٝ‬اػزقيٌٖ ؽَت قد٘ىدٖدٌ ثدندَد‪ٞ‬دِ ٕٗد٘ ‪ٝ‬صدوؿ قدبئدالً ٕدنا عدياء أُ‬ ‫اىغ٘‪ .. ٛ‬فغعت ٍِ ؽظٔ ٗاىقوػخ اىظبىَخ ّٗوع ‪ٝ‬عوة‬ ‫ٍ‬ ‫رعؼّ٘‪ ٜ‬ث‪ ِٞ‬األّواه‬ ‫ٗاألف‪ٞ‬وحُ أٍوأح ّبثخ رلفغ ثبثْزٖب ماد االؽز‪ٞ‬بعبد اىقبهخ ػي‪ ٚ‬اىنوٍ‪ ٜ‬اىَزؾوك ‪َٝ ..‬ع‪ ٜ‬اىقي‪ٞ‬و ٍِ اى٘قذ ٗثؾغخ اىزوف‪ ٔٞ‬ػِ هغد‪ٞ‬دوردٖدب ردجدلأ‬ ‫ثبىومط ٍؼٖب ٗريقيق ٍِ اىعؾل صٌ رٖلأ ٗرطؤغئ هأٍٖب ‪ ..‬هثَب ألُ اىن‪ ٛ‬مبّذ ر٘ك ٍْبهمزٔ اىعؾل قل فبهق اىؾ‪ٞ‬بح!‬

‫ٕ٘ ‪ٍ٘ ً٘ٝ‬ه‪ ٛ‬ف‪ ٜ‬اىَْو‪َٝ .. ٚ‬ع‪ ٜ‬ف‪ ٔٞ‬اىجْو اىَؼط٘ثُ٘ ثؤّصبف األعَبك ٗاىنض‪ٞ‬و ٍِ األؽالً اىَجز٘هح ‪ّ ...‬بى٘ا ٍِ اىؾوة ٍب ّبىد٘ا ‪ٗ ..‬اىدجدْدو‬ ‫ْٕب هغٌ اىْٖب‪ٝ‬خ اىز‪ ٜ‬ؽصلٕٗب ٍبىاى٘ا ‪ْٝ‬زظوُٗ أُ رٖو ػي‪ٍ ٚ‬ب رجق‪ ٍِ ٚ‬أهٗاؽٌٖ ‪ ..‬ؽ‪ٞ‬بح‬ ‫هثبة اىج٘غ‪ٜ‬‬

‫سيثقى خثشَا إنى األتذ‬ ‫ىٌ ‪ٝ‬ؼل ْٕبك أ‪ّٜ ٛ‬ء ‪ٝ‬ؼغجْ‪ ٜ‬ف‪ٗ ٜ‬غْ‪ ،ٜ‬فَبىىذ أرَبءه ػي‪ ٚ‬أ‪ ٛ‬قبُّ٘ ‪ٕ َْٜٝ‬نا اىجيل‪ٕ ٗ ،‬و ؽقب ْٕبك قبُّ٘ ‪ٝ‬ؾنَْب‪ ،‬أً أُ ٍدِ أغدودؤ ّدَد٘ع‬ ‫ؽويخ اإلٍزقاله ٍوق اىنؼنخ ٗ فو ٕبهثب‪.‬‬ ‫مْذ أفنو ف‪ٕ ٜ‬برٔ األ‪ٝ‬بً ثؾي٘ه رْ‪ٞ‬و ٍَزقجي‪ ،ٜ‬ىنِ اى٘اقغ ال ‪ٝ‬وؽٌ‪ ،‬فص٘هب ػْلٍب أؽبٗه اىجلا‪ٝ‬خ ٍِ اىصوو‪ ،‬ألُ ػبئيزْب ال رَيل أ‪ ٛ‬أهض فد‪ٜ‬‬ ‫ٕنا اى٘غِ اىوَ‪ٞ‬ؼ‪ ،‬فو‪ ٜ‬اى٘قذ اىن‪ٍُ ٛ‬وقذ ف‪ ٔٞ‬اىنؼنخ‪ ،‬مبُ ْٕبك ٍِ ‪ٝ‬قزبد ٍِ اىوزبد‪ ٗ ،‬اىجؼط ‪ٝ‬يؼق اىصؾِ ٗ ‪ٝ‬يؾٌ "اىدندبثدب"‪ ،‬أٍدب ػدبئديدزد‪ٜ‬‬ ‫فنبّذ رصت مؤًٗ اىْب‪ ٛ‬اىَْؼْغ فبهط اىصبىخ‪ ،‬فيٌ ‪ٝ‬ؾبىوٖب اىؾع ٍٗػ اىظالً ٍِ أُ رغل ٍب ‪َٝ‬ل هٍقٖب‪ ،‬ىٖنا فنو اى٘غِ ٍؾغد٘ى ؽدزد‪ ٗ ٚ‬ىد٘‬ ‫ثلا فبهغب‪ ،‬في٘ مٕجذ ىزقع‪ ٜ‬ؽبعزل ٗهاء ٍجغ عجبه‪ٍٞ ،‬قوط "اىقب‪ٝ‬ل" ٍِ فيف اىصق٘ه ى‪ٞ‬ق٘ه ىل ثؤُ األهض إٍب أهض فبهخ ثآمو اىدندؼدندخ‪،‬‬ ‫أٗ أهض عَ٘ع أٗ كٗىخ‪ ،‬أٍب إما مبّذ أهض ؽجً٘ فَ‪ٞ‬وعَل "اىقب‪ٝ‬ل" ثبىؾغبهح كُٗ ٍقلٍبد‪ ،‬ألّل ف‪ ٜ‬أهض ٍجبهمخ‪.‬‬ ‫هثَب ؽيَ‪ ٜ‬مج‪ٞ‬و‪ ،‬ألُ ػقلر‪ ٜ‬أمجو‪ ،‬فؤّب ػبكح ٍب أفزؼ اىٍَ٘٘ػخ ػي‪ ٚ‬فو‪ٝ‬طخ اىؼبىٌ‪ ،‬ألّظو ٕو ‪٘ٝ‬عل ْٕبك ٍنبُ قل أعل ف‪ٍ ٔٞ‬دندبّد‪ ،ٜ‬فدال أعدل إال‬ ‫اىقطت اىَزغَل ٗ اىجؾبه‪ ،‬ىنْْ‪ ٜ‬مْذ أفنو ٍؤفوا إما ٍب ٍَؾ٘ا ى‪ ٜ‬ثؤفن األهاظ‪ ٜ‬اىز‪ ٜ‬رع‪ٞ‬غ ث‪ ِٞ‬اىؾلٗك‪" ،‬هثَدب أٍدو‪ٝ‬دندب ٗ هٍٗد‪ٞ‬دب ٍدزدقدجدالُ‪،‬‬ ‫ألَّٖب قبّؼزبُ ثْصف اىؼبىٌ اىن‪ ٛ‬أفنربٓ أ‪ٝ‬بً اىغويخ"‪ ،‬أٍب أّب فَؤثْ‪ٗ ٜ‬غْب غ٘‪ٝ‬ال مبألفؼ‪ ،ٚ‬ألُ ْٕبك ٍَبفخ فبهغخ رنُ٘ ث‪ٞ‬دِ ٍد‪ٞ‬دبعدبد اىدلٗه قدل‬ ‫رجيغ اىن‪ٞ‬يٍ٘زو‪ٍ ،‬زنُ٘ كٗىخ ٍضو ّجنخ ه‪ٞ‬ل رََل ثبىنوح األهظ‪ٞ‬خ‪َٝ ،‬نْْ‪ ٜ‬أُ آفنٕب ألثْ‪ ٜ‬كٗىخ ثؼيٌ أث‪ٞ‬ط‪ٍ ،‬ؤعَغ مو ٍِ ىٌ ‪ٝ‬غل ٍنبّب ىي٘غدِ‬ ‫ف‪ ٜ‬قيجٔ‪ٍْ ٗ ،‬ؼ‪ْٕ ِٞ‬بك ثنو ؽو‪ٝ‬خ‪ٍَْ ،‬زقجو مو ّبىػ ‪ٝ‬ؾَو ٍْؼو اىؾت ىْغؼئ ٍ‪ٞ‬بعب ىْب‪ٍْ ٗ ،‬زغط‪ ٚ‬ثبىغ‪ّ ٗ ٌٞ‬زٍ٘ل اىغياه اىن‪ٍ ٛ‬دجدقدْدب ٕدْدب‪،‬‬ ‫ٍْقوط ٍِ ؽق‪ٞ‬جزْب قطؼخ فجي‪ ،‬ريل اىز‪ ٜ‬ثق‪ٞ‬ذ ٍؼْب ىْزقبٍَٖب ٍغ اىنو‪.‬‬ ‫ٍزْون ؽي٘إٌ ؽزَب ٗ ٍ‪ٞ‬جق‪ ٚ‬فجيّب إى‪ ٚ‬األثل‪...‬‬ ‫هّ‪ٞ‬ل ث٘ غبٌّ‬

‫تمت طباعة وتوزيع هذا العدد من قبل مطبعة سمارت ضمن مشروع دعم اإلعالم السوري الحر‬

زيتون 35  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you