Issuu on Google+

‫انرعايم يع األطفال‬ ‫فٍ األصياخ‬ ‫صَرىٌ جشَذج أعثىعُح ذصذس عٍ شثاب ادنة انذش وسَفها‪ ,‬انغُح األونً انعذد ‪ 22‬انخًُظ ‪2102-2-22‬‬ ‫‪Facebook.com\zaitonmaqazine zaiton.maq@gmail.com‬‬ ‫اىقب‪ٗ ٜٙ‬اىغالك ٍؼب ً‬ ‫ٕوػ اىروير‪ٞ‬رٌ اا‪ٝ‬رواّر‪ ٜ‬ؽَرِ هٗؽربّر‪ٜ‬‬ ‫ػي‪ ٚ‬أؽل اىَ٘اقغ ااىنزوّٗ‪ٞ‬خ األٍو‪ٝ‬رنر‪ٞ‬رخ أّرٔ‬ ‫‪ٝ‬وغت ىؼت كٗه اىرٍ٘ر‪ٞ‬ر‪ ٜ‬ثر‪ٞ‬رِ اىرَرؼربه‪ٙ‬رخ‬ ‫ٗاىْظبً اىَ٘ه‪ّ ٛ‬ؼزقل أُ ٕنا اىنالً ٍر٘عرٔ‬ ‫ألٍو‪ٝ‬نب أمضو ٍْٔ ىيَؼب‪ٙ‬خ ىر‪ٞ‬رقر٘ه ألٍرو‪ٝ‬رنرب‬ ‫أّْ‪ ٜ‬أٍيل اٍنبّ‪ٞ‬خ رط٘‪ٝ‬رغ اىرْرظربً اىَر٘ه‪ٛ‬‬ ‫ٗثبىزبى‪٘ٝ ٜ‬ظف مىل ػريرْرب ىرَرٖريرؾرخ ٍرير رٔ‬ ‫اىررْرر٘ٗ‪ٕٗ ٛ‬رر٘ ‪ٝ‬ررؼرروك أُ األٍررو‪ٝ‬ررنرربُ ىررِ‬ ‫‪ٝ‬ؼزو‪ٙ‬ر٘ا ػرير‪ٕ ٚ‬رنرنا ػروٗ ػرير‪ ٚ‬األقرو‬ ‫مررّ٘ررٖررٌ ىررؼررجرر٘ا كٗه اىررٍ٘رر‪ٞ‬رر‪ٍ ٜ‬ررغ اىررؼرروة‬ ‫ٗاى يَط‪ٞ‬رْر‪ٞ‬ر‪ٞ‬رِ ٗاٍرواير‪ٞ‬رو هغرٌ اّرؾر‪ٞ‬ربىٕرٌ‬ ‫ىألف‪ٞ‬وح أٍب اما مبُ فؼال ‪ٝ‬ؼْ‪ ٜ‬اىرَرؼربه‪ٙ‬رخ‬ ‫فإّْب ّق٘ه ٗثنو صقخ أّْب ا َّزريرل ػرقرلح ٍرِ‬ ‫اىْقبُ ٍغ أ‪ٛ ٛ‬وك ٍ٘‪ ٙ‬اىن‪ ِٝ‬ري٘ص٘ا ثبىلً‬ ‫اىَ٘ه‪ْٕٗ ٛ‬ب ّؼْ‪ ٜ‬ثبىرلهعرخ األٗىر‪ّ ٚ‬رظربً‬ ‫ثْبه األٍل ٗػٖبثبرٔ ّٗج‪ٞ‬ؾزٔ ىرنرِ اىرن‪ٛ‬‬ ‫ّؼوفٔ أُ أ‪ٛ ٛ‬وك ٍر‪ٞ‬ريرؼرت كٗه اىرٍ٘ر‪ٞ‬ر‪ٜ‬‬ ‫ػي‪ ٔٞ‬أُ ‪ٝ‬ؼوك ٍَجقب أّٔ ا ‪َٝ‬نرِ اىرٍ٘رب‪ٛ‬رخ‬ ‫ث‪ ِٞ‬قبرو اىْؼت ٗث‪ ِٞ‬اىْؼت ٗفبٕرخ ثرؼرل‬ ‫مررو ٕررنٓ اى‪ٚ‬ررؾررب‪ٝ‬ررب امُ األف‪ٚ‬ررو ىرريررَرر‪ٞ‬ررل‬ ‫هٗؽبّ‪ ٜ‬أُ ‪ٝ‬قو ثؼلً اٍنبّ‪ٞ‬خ اٍزَرواه ثْربه‬ ‫األٍل ٗىنر‪َٝ ٜ‬رزرطر‪ٞ‬رغ ىرؼرت كٗه فر‪ ٜ‬ؽرو‬ ‫األىٍخ ػي‪ ٔٞ‬أُ ‪ٝ‬طيت ٍِ ٕرْر‪ٞ‬رؼرزرٔ ؽرية‬ ‫هللا أُ ‪ٝ‬ررْررَررؾررت ٍررِ ٍرر٘ه‪ٝ‬ررب ٗأُ ‪َٝ‬ررؾررت‬ ‫اىَ‪ٞ‬ير‪ٞ‬رْر‪ٞ‬رب اا‪ٝ‬رواّر‪ٞ‬رخ ٗاىرؾر٘صر‪ٞ‬رخ ٗاىرؼرواقر‪ٞ‬رخ‬ ‫اىَ٘اى‪ٞ‬خ إل‪ٝ‬واُ ٗأُ ‪ٝ‬نف ػِ كػرٌ اىرْرظربً‬ ‫اى بّ‪ ٜ‬ثبىَبه ٗاىَالػ ػي‪ ٚ‬ؽَربة اىْرؼرت‬ ‫اا‪ٝ‬واّ‪ٗ ٜ‬ق٘د ‪ ٍٔ٘ٝ‬ثؼل فؼو مىل ‪ٝ‬نُ٘ قرل‬ ‫ٍٖل عَوا ‪ٖٝ‬ئ اى‪ ٚ‬اىْؼت اىَ٘ه‪ٝٗ ٛ‬قيرغ‬ ‫إٔٗبٍٔ ػِ ٕاله ّ‪ٞ‬ؼ‪ٍٗ ٜ‬قبٍٗخ ٍريػرٍ٘رخ‬ ‫ثبرذ ا رْطي‪ ٜ‬ػي‪ ٚ‬أؽل ٗىْرضرأ أُ اىْرؼرت‬ ‫اىَ٘ه‪ٍ ٛ‬ؾت ٗكٗك ىنو ّؼ٘ة اىؼبىٌ اىؾرو‬ ‫ٍْٗبٕو ىٖب ‪ٙ‬ل قبٍؼ‪ٖٞ‬ب ٗاما ىٌ ‪ ٝ‬ؼو اىَ‪ٞ‬ل‬ ‫هٗؽبّ‪ ٜ‬ريل ااٍزؾقبقربد ‪ٝ‬رنرُ٘ قرل ٗ‪ٙ‬رغ‬ ‫ّ َٔ اىرقرب‪ٙ‬ر‪ٗ ٜ‬اىرغرالك فر‪ ٜ‬دُ ٗاؽرل ٗىرٌ‬ ‫‪ٝ‬قوط ٍِ ػجبءح فبٍْئ‪ ٜ‬ق‪ٞ‬ل أَّيخ ٗأّٔ غ‪ٞ‬و‬ ‫قبكه ػي‪ ٚ‬هكً اىٖ٘ح اىرزر‪ ٜ‬أهاكٕرب اىرَروّرل‬ ‫ث‪ ِٞ‬اىْؼج‪ ِٞ‬اىَ٘ه‪ٗ ٛ‬اا‪ٝ‬واّ‪ ٜ‬ف‪ٍ ٜ‬ر‪ٞ‬ربٍرزرٔ‬ ‫اىَ٘اى‪ٞ‬خ ٗاىلاػَخ ىْظربً اىر رَربك ٗااٍرزرجرلاك‬ ‫اىَ٘ه‪.ٛ‬‬

‫األيشَكاٌ عشاج أياو يشآج‬ ‫انثىسج انغىسَح‬

‫‪2‬‬

‫عزمً بشارة متتبعا ً‬ ‫التارٌخ السوري الراهن‬ ‫عبر "درب اآلالم" ‪4‬‬

‫دىاس دىل ذىقف انعًهُح‬ ‫انرعهًُُح فٍ عشاقة‬ ‫وسَفها‬ ‫‪7‬‬


‫وجهة نظر‬

‫األيشَكاٌ عشاج أياو يشآج انثىسج انغىسَح وانعانى‬ ‫دقت طبول الحرب‪ ،‬مرترحت حروامرب الر ر رل‬ ‫بنق عها مضاء التنطقة وصه لها تر صرلر رل‬ ‫السر رروم صررتررت اشعا الرررعرر‪ ،‬السرروب‬ ‫الرتر‬ ‫حبس نفاسه تربقربرا لرلرحرالرة الر ر‬ ‫ستوجههرا ترب رلرا لرلرنرالر السروب برعرد‬ ‫تررجرراوخ الر ررط اشحررتررب اشوبرراتر واسررتررهررا‬ ‫بلباتة هعا اش رب وهر ربرة دولرتره الرعرالرتر‬ ‫ررلر نررطررا واسر‬ ‫برراسررتر ررداترره الررلر ررترراو‬ ‫وتفضوح م غوطت دتر اترترلرا الربرحرب‬ ‫التتوسط بالسف والبوابج الحبب ة اشتب لر رة‬ ‫بامعة جاهخ تها استعدادا لتوج ه الضببة‪.‬‬ ‫مجأة بد ت نببة الرترهرد رد والرو ر رد ترنر رفر‬ ‫تدب ج ا ت بقاء السف والبوابج م ترلرانرهرا‬ ‫حفاالا لتاء الروجره و رنرصرب ضر رط رلر‬ ‫الررنررالررا ال ر ررار ر ارنررلررل ر ررخ وت ر وبابرره ر‬ ‫اشتب لا هببو ال اشتا و تسابقو مر‬ ‫التخا دة ل بعرضرهر د رترقرباطر را رتر رلر‬ ‫بب س الوخباء البب طان والبب س اشت بل‬ ‫الرحرب‪،‬‬ ‫حقوقه الدسرتروب رة مر ا ر‬ ‫لضبوبات تن ة دو البجوع ال ببلتاناته‬ ‫و فضلو العودة ال هعه البربلرترانرات لرفربط‬ ‫د تقباط ته ر ء ج ‪! ،‬‬ ‫العال لله عبم نه ندتا تترس تصرالرحرهر‬ ‫و تنه و عتقد نها ستتس ال توب و‬ ‫و تعابك استباق ة واشترلرلرة رلر علرك‬ ‫لل بة "جنبال بنتا و ت له الساب نوب ر را"‬ ‫بجوه ت غبمة نوته لتا تسل الرعبة تر‬ ‫العج و ود وه السرجر لرترجربد نره ترلرلر‬ ‫بضبوبة تأت قناة بنتا‪.‬‬

‫لقد وض وباتا نفسه ل قتة ررجربة وهرو‬ ‫البجل التتبدد ص و رب رد لرجرابرخة نروبرل‬ ‫الت حصل ل ها ال تت بب صربرا الر رو‬ ‫ستجد ت ضر لره السر لر ال ضرطرب‬ ‫للقفخ ت مو الرجبة و رترتربي مر الرتربا‪،‬‬ ‫لتا تتبغت ه ربرتره وهر ربرة دولرتره الرعرالرتر‬ ‫تصرالرا‬ ‫بالوحل ال لر ء إال لرترعربمرتره‬ ‫تب لا وبب بتها اسباب ل تاخالت برعر ردة ر‬ ‫طب الل تاو السوب و تا فعله النالا‬ ‫الفار برقرترلره الررعر‪ ،‬السروب برالرلر رتراو‬ ‫وب به ت اشسلحة وتهد ته البرنر رة الرترحرتر رة‬ ‫لسوب ا تاخالت ضت جنردة نرالراتره ردترة‬ ‫التصالا اشتب ل ة االسباب ل ة‪.‬‬ ‫قتل تبرات اشلروم وا رترقرال تربرات اشلروم‬ ‫وترب د الت ر مر دول الرجرواب والردا رل‬ ‫السوب وابتلا‪ ،‬التجاخب واست دا السلرود‬ ‫والط با وتهد الب وت مو بؤوس النراس‬ ‫لل علك ل دش الترررا رب اشترب رلر رة ولر‬ ‫تهتخ لد تقباط ته رعبة استعتال الل رتراو‬ ‫هو ال طب نده ال لر ء اال لر رومرهر تر‬ ‫تق هعه اشسلحة مر رد الرترجرترو رات‬ ‫التتطبمة و صبا ضبوبة ترد رلرهر الربرب‬ ‫تحتوتا وهعا تا ال رب ردو الروصرول الر ره‬ ‫ح نها ستد ل التنطقة ببتتها م دواتة نم‬ ‫وموض تطال تصالحه وتدو لسن ‪.‬‬ ‫ل نر ردع روترا برالرد رترقرباطر رة اشتر ربلر رة‬ ‫وبلعبه بتسرألرة حرقرو االنسرا مرهرعه رب‬ ‫قر رة‬ ‫اهتتاتاته انتا لنا نباه ل بق ة‬ ‫رالرهربوا‬ ‫تصالحه لل‬ ‫ل ست بع دة‬

‫‪٣‬‬

‫ررباة ل ر ررس مررقررط تررا الرررعرر‪ ،‬السرروب‬ ‫باست فامه بدتابه انتا تا الرعرالر و رؤلردوا‬ ‫تصالحه ه اشه والباق تر ترعرسرول‬ ‫الل أت ت قب ل عب البتراد مر الرعر رو ‪.‬‬ ‫ا اجررابررة لرربرربا ررل ر سررؤال صررحررف ر‬ ‫الرنرالرا السروب رجرنر‪،‬‬ ‫والتصب ا م ها‬ ‫نفسه الضببة اعا سل س حه الل رتراو ولر‬ ‫نس الترل ك م النالرا لر رلر خلرة لسرا‬ ‫مهؤالء وبحل توقفه عنو تا قولرو لرقرد‬ ‫رلل تصب ا ل رب حرامرخا لرلربوس لر ربرنروا‬ ‫ل ه تبابدة رللت سلتا شوباتا وانخلرتره تر‬ ‫ل الرجبة وبد ت اللقاءات التتلببة بر ر‬ ‫ررل ر تسررل ر ر‬ ‫المرربوم ول ر ررب واالتررفررا‬ ‫رلر ترباحرل‬ ‫الت خو الل رتراو السروب‬ ‫تنته بتسعة رهروب الرنرالرا السروب الرع‬ ‫لا هدد ت نه س فاجا العرالر برالربد رلر‬ ‫الضببة سابع بالقبول بالرتربرادبة واسرترعرداده‬ ‫لتفل ك تبسانته الل تاو ة وقد طل‪ ،‬انضرترا‬ ‫ال تجتو ة الدول التوقعة ل د انترراب‬ ‫وح اخة واست دا الل تاو ‪.‬‬ ‫النالا السوب باه ل الوقت وإ هلعا‬ ‫اتفا س عط ه تهلة قلها تسعة رهوب شنه هو‬ ‫الررع سر رروقر وهررو الررتررسررؤول ر ررتررلر ررة‬ ‫التفل ك تعوال ل اغبا الترجرترتر الردولر‬ ‫بالتفاص ل بردء تر الرتردة الرخترنر رة تربوبا‬ ‫بتلال م العتل ة وت س رترولرهرا انرترهراء برأ ر‬ ‫ستتلم هعه التواد الساتة‪.‬‬ ‫ا تقد البوس والنالا السروب نرهر لسربروا‬ ‫جولة با تخال اشختة السوب ة بأختة ل تاو‬ ‫وبالتهل الت حصلروا رلر رهرا تر الرترجرترتر‬ ‫ب م هعا التوضوع‬ ‫الدول طبعا ل ب‬ ‫سأتطب ال ه م تقال قاد لرلر تر علرك ال‬ ‫عه حد التعابضة ل تسرترطر‬ ‫‪،‬‬ ‫ادابة اشختة م هعه اللحالة ال ا ر تر را وال‬ ‫س اس ا واست لها لنصل ط رب قرد رلر ره‬ ‫النالا تتا تتطل‪ ،‬خواله واقناع الرعرالر برعلرك‬ ‫قرباب‬ ‫وعلك ابد شسبا‪ ،‬لل بة رطربهرا‬ ‫الررتررعررابضررة تصررادب وتررقررس ر ب ر ر الرردول‬ ‫ارقل ت ة والعالت ة ولتوط القباب ال بد تر‬ ‫تل تجاوخ العات و ن بط مر الرهر الرعرا‬ ‫الر صنة والحساس ة تتا ردمرعرهرا‬ ‫بع دا‬ ‫للتوحد للب وتبك ح راة الرتربم وااللرترصرا‬ ‫بالرع‪ ،‬الع لابد اشتب إ الرلل ة الت‬


‫وجهة نظر‬

‫أطثاء‪ ..‬ونكٍ؟‬ ‫تع االبت م م توحده سوا القا رات ر ل‬ ‫اجتتا اته و جخ ه ربرة اشبلرا ر هر رلرلرة‬ ‫الج ش الحب وتحو رلره الر جر رش وطرنر حرب‬ ‫تجاوخ الرلرل الرترجرترو راتر الر ر رب ترنرضربرط‬ ‫وال ب تنال و د است ل اتلان ات لل ب تر‬ ‫الضباط التنرق وتبله تروخ ر ر ترا رلر‬ ‫تجتو ات ال رللو م ها للب ت رنرصرب و‬ ‫م دول الجواب ب تل‬ ‫لأ انرقاقه هو لتبببة العترة و لر جرترترا رات‬ ‫ال لب ة والتقاط الصوب وانرترالراب اشتروال الرتر‬ ‫ستأت بعد وصول الف د وهات ا تا جب ت‬ ‫صداتات ب الج ش الحب والجهات الرترترطربمرة‬ ‫وتد ل هعه اش ر ربة مر الررأ الرعرا لرلرنراس‬ ‫رلل عب عرة لرر رب لرعرد تسرا ردترنرا وهردترا‬ ‫لللوبة واطالة تدها لعا توج‪ ،‬رلر الرجرتر ر‬ ‫العتل بجد وتسؤول ة وتوال م التال الع أت‬ ‫ال الج و‪- ،‬و تقد نه رلرفر لرحرترلرة ترطرو ر‬ ‫تؤقتة‪ -‬لبمد الرجر رش الرحرب وتر رطر رة تربتربراتره‬ ‫وتبتبات التؤسسات التدن ة الت ستتب الروخابة‬ ‫التؤقتة‪.‬‬ ‫ا وحدتنا ل تسرتروا الرترعرابضرة ووضروح‬ ‫بؤ تنا وببطنا اشحختة رلر الربرطرو وبمر‬ ‫تعونة تال ة و سلب ة و اغرالر رة اال ر‬ ‫طب قنواتها الصح حرة سرترجرعرلرنرا لربرب مر‬ ‫و العالر الردا ر وترحرتر قربابنرا الروطرنر‬ ‫وتتن اش ب تر الرنر رل ترنره والرترسراس بره‬ ‫وحدتنا الرعرسرلرب رة وترنرالر رترهرا وتروخ ر قروات‬ ‫الج ش الوطن الحب ل لاتل التبا‪ ،‬السوب‬ ‫بررعررترراده الررتررنررس ر والررتررترربابررط س ر ررض ر حرردا‬ ‫للتجتو ات التتطربمرة الرتر تراخالرت تسرتر رم‬ ‫بالحب وتقو بأ تال ه قب‪ ،‬تا تلو لر ردترة‬ ‫النالا ال ابس تنه ال اللوبة‪.‬‬ ‫وعلٌنا أن نعرف أننا نسبح فً عالم الممملمالمح‬ ‫ولٌس فً عالم األخالق‪ ،‬وال ٌمممم اآلخمرٌمن ن‬ ‫تعروا‪ ،‬الممم أن نعرف أنفسنا ونحاول لٌانتما‬ ‫للتسرٌع بخمال شمعمبمنما ممن المنمسمام المفماسمد‬ ‫واالنممتممبممال ب م لممتممحممبممٌممق ممممموحممات م بممالممدول م‬ ‫الدٌمبرا ٌ التعددٌ ‪.‬‬

‫حس‬

‫تابة‬

‫‪٤‬‬

‫قد تا‪ ..‬ونح نحل الللتات التتقاطعة لا لت‪ ،‬تهنة انسان ة م لو الحل وبرلل بد رهر‬ ‫ترا ان مرلر‬ ‫م حبم (ط‪ )،‬هعا لا قد تا ببتا م هد اب س نا و بو بلب الباخ‬ ‫جد م هعه االنسان ة ر ء ببتا لو سألت تعال الناس م بلدتنا قرولرو نرهرا ترهرنرة‬ ‫جد لطم ت هعه الللتات ش لر رة‬ ‫قسو لل ل ستط‬ ‫رب بة و رب حة ال ب د‬ ‫الرابع قس بلل ب‪.‬‬ ‫صربرا طربر ربرا‬ ‫تصبا م التستقبل م قول لك ب د‬ ‫سأل الطفل الص ب تاعا تحل‬ ‫لل داو الناس لل ندتا لبب صبا الجوا‪ ،‬لل جن التال اللل ب و بل‪ ،‬السر رابة‬ ‫الفا بة و سل القصوب و تخوج بأجتل الفت ات هعه الحق قة التبة‪..‬‬ ‫لل ر ء م بلد قاس بالتال م و ت اش ا تب حد الررعرباء برالسرو مرطرلر‪ ،‬تر‬ ‫الباب بط ة مقال له نها ب تسة دباه ولا ال تلك م ج به سوا ببعة بعد لرحرالرة‬ ‫تب حد التتبم وقال للباب ‪ :‬بل البط خ مقال له‪ :‬بأببعة دباه و وصلرهرا لربر رتره مرقرال‬ ‫الرا ب‪:‬‬ ‫تلسو البجال تهابة وج ال‬ ‫ا الدباه م التواط للها‬ ‫وه الس ح لت باد قتال‬ ‫مه اللسا لت باد مصاحة‬ ‫بتاد ال احدا التسترف ات م تدن ة سباق‪ ،‬دة تبات و ل مرتربة‬ ‫راءت اشقداب‬ ‫قص بة نالبا للواق الصع‪ ،‬التوجود م التد نة وهعا تعبوم للجت طل‪ ،‬حد اشطباء‬ ‫ب طال بنا التقا‬ ‫تبل ا ت التال للفة العتل ة الجباح ة وقال لنا بعد العتل ة هناك ل‬ ‫با تب ضه وتبك لنا وبقة ت حرد الرترتربضر ر‬ ‫م الترف وعه‪ ،‬الطب ‪ ،‬دو‬ ‫وبقة تلتو‪ ،‬ل ها للفة العتل ة هل تعبمو لتاعا تبلها؟‪ ..‬سأتبك لل الجوا‪.،‬‬ ‫لرأنرنرا مر‬ ‫تحدث ت الطب ‪ ،‬و تفاص‬ ‫ب لا التب‬ ‫م حادلة با ولر‬ ‫ضع م الحال تصابا بإحدا الرالا ا م بلبته‪.‬‬ ‫سو لل ضاب ولا التب‬ ‫تعه‪ ،‬ال الع ادات تبا اللرف ة خادت ببتا ش الدوالب ابتف !‪ ..‬الحول وال قروة اال‬ ‫باهلل‪ .‬ت الت حال تعال اشطباء م تد نتنا غادبوا البلد ولأ تا رجرب ال رعرنر رهر‬ ‫الناس م الردا رل‬ ‫بر ء و ماجا بلقاء صحف ت طب ‪ ،‬تعاب م ال ابج‪ ..‬تاعا‬ ‫غدا سنفبش للر الربرسراط‬ ‫الع قادوا اللوبة وهدتت ب وته وقطعت بخاقه ‪ ..‬بربل‬ ‫اشحتب ونبش ل ل ال است ‪.‬‬ ‫ال ب د الل الجت لل لحسم هعه ه القا دة‪.‬‬ ‫لك هللا ا رعب ‪ ..‬لف ك م با نك بجت لل الر اط م الدا ل وال ابج ال الرعرلر‬ ‫ل نستسل سنبن بلدا ضب‪ ،‬به التلل قود العال لتا لا وتا م سالم اشختا ‪.‬‬ ‫حتد ل ل‬


‫رأي‬

‫ببلم‪ :‬فراس كٌالنً‬

‫عزمً بشارة متتبعا ً التارٌخ السوري الراهن‬ ‫عبر "درب اآلالم"‬

‫ررعررترربررب لررتررا‪ ،‬ررختر‬ ‫برابة "سروب رة‪ :‬دب‪،‬‬ ‫انال نررحررو الررحررب ررة"‬ ‫االرررتررل الررع ررتررنرراول‬ ‫االختررة السرروب ررة تررنررع‬ ‫انرردال ررهررا مر تررابس‬ ‫عاب ٕٔٔٓ لرررجرررهرررة‬ ‫تصررد رره وم ر تررنرره ر‬ ‫الررتررحررلر ررل االجررتررتررا ر‬ ‫الررترراب ر ر ل ر ررلررف ر ررات‬ ‫وصر رربوبة وحر ررلر ررات‬ ‫الصباع مر ترحراولرة‬ ‫لررفرره ر الررترراالت الررت ر‬ ‫ؤول إل ها إعا تا استتب الوض ل تا هو ل ه صوصرا‬ ‫تل‬ ‫ال طب الع بات تهدد وجود الدولة السروب رة بربترترهرا ترحرت وطرأة‬ ‫نم النالا الع ا اد انتاج اسو تا م بن ة التجترترعرات الرتررربقر رة‬ ‫العبب ة وه االنتتاءات تا قبل الدولت ة صوصا طابف ا‪.‬‬ ‫نب االرابة تبلبا إل تسألت غا ة م االهرتر رة هرنرا االولر ان‬ ‫الكتاب لم ٌعبأ كثٌراً باالعتبارات االخالقٌ ‪-‬خال العدمٌ منما التمً‬ ‫ولمت غالبٌ كتابات المفكرٌن والسٌاسٌٌن السورٌٌن المعارضٌمن‪-‬‬ ‫كمعٌار التخاذ مواقف شخلٌ ‪ ،‬كمان ٌمممكمن ان تمحمول دون خمرو‬ ‫الكتاب بال رٌب البحثٌ االكادٌمٌ التً جاء بما‪ ،‬وعلرك بغر ترألر رد‬ ‫اللات‪ ،‬التتلبب ل تسؤول ة النالا تا ل إل ه الوض م سروب را‬ ‫مالبحث ابتلخ ل تجتو ة لب بة ت التعلوتات الت تر اسرترقراؤهرا‬ ‫ت تصادبها االول بب جهد هابل قا به باحلو "الرتربلرخ الرعرببر‬ ‫لدباسات الس اسة" والل جل ا ل مصول اللتا‪ ،‬جهد برابة لتقد ر‬ ‫لرهرا‬ ‫قباءة ق ن ة تعتقة الختة ببتا لانت اال طب الرتر رترعرب‬ ‫الرب االوسط تنع نلسة حخ با وه تسرألرة ترحرسر‪ ،‬لرلرلراتر‪ ،‬ال‬ ‫ل ه‪.‬‬ ‫ولان ا‪ :‬وببتا لانت هعه اببخ نقاط ضعم اللتا‪ ،‬والتقصود بالرطربر‬ ‫د اسها برابة با تعلوتات اصة ل البحث التتتد ل اللرب‬ ‫ت ستتابة صفحة اذ لٌس سراً ان الكاتب كان من المبربٌن جداً من‬ ‫الرئٌس السوري بشار االسد‪ ،‬وعلى عالق و ٌدة بالكثٌر من اركمان‬ ‫حكم خالل العبد الماضً‪ ،‬قمبمل ان تمنمبم مع همذة المعمالقم ممع بمدء‬ ‫االنتفاض ‪ ،‬هعا ت جهة وت جهة ا با اتتلك برابة اط لة إ ل‬ ‫نقل "وصا ة" ل تا ترؤلرد تصرادب ترترعرددة رلر انررطرة برعر‬ ‫اطبام التعابضة السوب ة م ال ابج ترنرحرتره ترعربمرة اسرترلرنرابر رة‬ ‫بأحوالها سا ده م علك الدوب التحوب لقطب م االخترة السروب رة‪.‬‬ ‫وم الحالت رلل غ ا‪ ،‬هعا النوع ت التعلوتات التر لرا رترلر‬ ‫ا ت ن اللتا‪ ،‬نقطة تؤ ع ل التؤلم وال ستبعد ا تت ع س حا‬

‫‪٥‬‬

‫ضده م تا س ل ت سجاالت تتوقعة‪.‬‬ ‫بد التؤلم لتابه بفصل بعنوا "الحصراد الرترب" رباجر مر ره الرعرقرد‬ ‫اشول ت حل البب س براب االسد عب م ه تا سرتر ره بلر"الرفرب‬ ‫الضابعة" لإلص ح و"ابهاصات االحتجاجات" الرتر ررهردترهرا ترلرك‬ ‫التبحلة وال ف م احرد هرواترش الرفرصرل انره لرا ترتّر ترنروا‬ ‫س اسات النالا القتع ة الدا ل ة ( لنر را رلر االقرل)‬ ‫"بالت اض‬ ‫والوقوم ت سوب ة م تواجهة الترحرد رات الرتر ترترلرلرت برالسر راسرة‬ ‫االت بل ة م هد التحامال الجدد‪".‬‬ ‫ص برابة بعد علك اللب ت تابت صفحة لرترباجرعرة الرترفراصرل‬ ‫االساس ة الت تبت م ها االنتفاضة السروب رة ربرب ترولر ر ببرترا ال‬ ‫دبك اهت ته اال العابم بدقة وتوضو ة حق قة تا لا جبا رلر‬ ‫ال ترا لرا ربرث ربرب وسرابرل اال ر الرحرلروتر رة ورربره‬ ‫االب‬ ‫الحلوت ة وال ا ضا وهو االه تا لا ربرث ربرب "ا ر الرلروبة"‬ ‫والفضاب ات اال باب ة الدا تة للحباك ‪.‬‬ ‫نخع اللتا‪ ،‬اللل ب ت "االسطبة" الت الحقرت برحردث لرا رترطروب‬ ‫لفعل برب تحلو بتاب خ ت "القهب واالعالل" انفرجرب مر لرحرالرة‬ ‫تاب ة تع نة وضت س اقات تعبومة عمبمر اعمتمبمال ا مفمال درعما‬ ‫الـذٌن ٌثبت الكاتب‪ ،‬باالعتماد على شمادات هام ‪ ،‬انمممم لمٌمسموا همم‬ ‫من كتبوا على جدران مدرستمم شعارات ت الب بإسبا النمسمام‪ ،‬وال‬ ‫تعرضوا لكل هذا التعذٌب الذي انتشرت قلل كالنار فمً المممشمٌمم‪،‬‬ ‫لٌلل حد انتزاع اسافرهم كما تروي الحكاٌم الرتر براترت حرقر رقرة ال‬ ‫طالها الرك‪ .‬لل علك ال حول دو تول برابة وبالتفاص ل للرعرنرم‬ ‫التفبط الع اتبعه النالا طب قة للتعاط ت الترالراهربات الرتر ترلرت‬ ‫هعا الحدث وتا قاد إل ه ت حتلة تعاطم رعب هابلة اسرهرترت مر‬ ‫انتراب الحباك م لل انحاء الب د وتحوله سب عا للتطرالربرة برإسرقراط‬ ‫النالا الع ل ؤل جهدا لقتعه بلل وسابل القوة والتبه ‪.،‬‬ ‫و ل هعا التنوال تاب برابة بصد ترطروب الرحردث صروصرا مر‬ ‫انتقاله ال حم ذات التركٌمبم الم مائمفمٌم المممتمداخملم ‪ ،‬والضم مٌمنم‬ ‫المتراكم فً اوسا "سن " المدٌن نتٌج سٌاسات النسام‪ ،‬وٌموثمق‬ ‫ربما ألول مرة بمذا التفلٌل‪ ،‬مسموولمٌم المنمسمام والمممعمارضم عمن‬ ‫وقوع انتماكات كبٌرة جداً بحق "سن " و"علوًٌ" المدٌن والمبمر‬ ‫المجاورة‪ .‬وٌوكد بان الكثٌر مما كان ٌبث اعالم ال مرفمٌمن لمم ٌمتمو‬ ‫الدق على اال الق‪ ،‬واسمم فً تأجٌج عنف مائمفمً غمٌمر مسمبموق‬ ‫لا تل ا نتقل ال تناط ا با اللب طوبة و اصة مر ترد‬ ‫الساحل‪.‬‬ ‫و نتقل بعد علرك لرلرحرد رث ر اسرترباتر رجر رة الرنرالرا لرترنر وصرول‬ ‫التالاهبات لساحات التد اللببا صوصا بعد تجببة حت بدا رة‬ ‫وحتاة ود ب الخوب الحقا والت احترد م ها تبات االالم مر تررهرد‬ ‫ل الحد ث ر‬ ‫لرم تهامت بوا ة النالا الع د ‪ ،‬م علك الح‬ ‫تندس وتتآتب فما كان من اال أن زاد جرع العنف بإدخال‬


‫رأي‬ ‫ىَوؽيز‪ ٜ‬اىؾنٌ اىؼضَبّ‪ٗ ٜ‬ااؽزاله اى وَّ‪ٝٗ ٜ‬قٌَ رؾي‪ٝ‬ت اىَرسٍرَرخ‪٦‬‬ ‫الجٌش الى المدن‪ ،‬وهو ما تسبب بارتفماع همائمل فمً اعمداد المبمتملمى‬ ‫والجبح والتهجب والتعتقل ‪.‬‬ ‫‪ٝ‬ؼزجو ثْبهح اٌ َقطح انرذىل انكثشي فٍ هزا انغيُياك نياَيد انيعيًيهيُيح‬ ‫"االَرقايُح" ال "انذفاعُح" انرٍ قضً فُها انعششاخ يٍ سجال االيٍ‬ ‫فٍ "جغش انشغىس" عهً َذ يغهذٍُ يعاسضٍُ قثم يشدهيح انيريغيهيخ‬ ‫ف‪ٍ ٜ‬طيغ ؽي‪ٝ‬واُ‪ٗ ٣١٢٢ ّ٘ٞ٘ٝ/‬ارٖرَرذ ٍٗربيرو اػرالً اىرَرؼربه‪ٙ‬رخ‬ ‫اىْظبً ثزٖ ‪ٞ‬زٌٖ ثؾغخ اٌّٖ ٍْْقُ٘‪.‬‬ ‫ٗهغٌ اىؼْف اىَ و‪ ٍِ ٛ‬قجو اىْظبً ٗر َٖٔ ىنو اىؾ‪ٞ‬ض‪ٞ‬بد اىزر‪ ٜ‬كفرؼرذ‬ ‫ىزَيؼ اىؾواك ا ‪ٝ‬جوه ػيٍ‪ ٜ‬ثْبهح ؽَو اىَالػ ػير‪ ٚ‬اا‪ٛ‬رال ثرو‬ ‫ٗ‪ْٝ‬زقل ثؾلح ريل اىلػب‪ٝ‬خ اىز‪ ٜ‬هافقذ ظٖ٘هٓ ثؾغخ ؽَرب‪ٝ‬رخ اىرزرظربٕرواد‬ ‫اىَيَ‪ٞ‬خ ٍِ ٕغَبد ق٘اد ااٍِ ٗ‪ٝ‬ضجذ ى‪ٝ‬ف ٗٗثبه ٕنا اىوأ‪ ٛ‬اىن‪ ٛ‬ىٌ‬ ‫‪ْٝ‬نو ٍ٘‪ٍ ٙ‬جوه ىيْظبً اعز‪ٞ‬بػ اؽ‪ٞ‬بء ؽَٔ ٗرلٍ‪ٞ‬وٕب‪ْٕٗ .‬ب ا‪ٚٝ‬ب ً ا‬ ‫‪٘ ٝ‬د اىنبرت ااّبهح ىََأىخ ىطبىرَرب اصربهد عرلاً مرجر‪ٞ‬رواً فر‪ ٜ‬اهٗقرخ‬ ‫اىَؼبه‪ٗ ِٞٙ‬اىَضق ‪ ِٞ‬اىَ٘ه‪ ٜٕٗ ِٞٝ‬اىَزؼيقخ تثيذء اياهيشج انيريغيهيخ‬ ‫يثكشاً فٍ تعض انًُاطق خصىصا ً دسعا ودًص وتاَُاط‪ ,‬واعرخيذاو‬ ‫هزا انغالح فٍ تعض االدُاٌ فٍ عًهُاخ صًيريد عيُيهيا نيم وعيا يم‬ ‫اعالو انًعاسضح وغانثُح شخصُاذها‪.‬‬ ‫ٗ‪ٖٝ‬و ااّزقبك مهٗرٔ ف‪ٍ ٜ‬واعؼخ ؽبه اىجيرلاد ٗاىرَرلُ اىرزر‪ ٜ‬كفريرزرٖرب‬ ‫اىنزبيت اىََيؾخ اىز‪ ٜ‬رزنُ٘ ف‪ ٜ‬غبىج‪ٞ‬زٖب ٍِ ٍلّ‪ٞ‬ر‪ٞ‬رِ رَريرؾر٘ا كُٗ ا‪ٛ‬‬ ‫ٍوعؼ‪ٞ‬خ ص٘ه‪ٝ‬رخ ررؾرلك ٕرلك اىَرالػ ٗؽرلٗكٓ‪ٝٗ .‬رو‪ ٙ‬ثْربهح اُ ٕرنٓ‬ ‫اىؼَي‪ٞ‬بد ىٌ رٌَٖ اا ف‪ ٜ‬رلٍ‪ٞ‬و ااؽ‪ٞ‬بء ٗاىجيلاد اىز‪ ٜ‬كفيٖب اىَرَريرؾرُ٘‬ ‫ٗرٖغ‪ٞ‬و غبىج‪ٞ‬خ ٍنبّٖب ثَجت ػلً اىقلهح ػي‪ ٚ‬رؾر‪ٞ‬ر‪ٞ‬رل ٍرالػ اىرطر‪ٞ‬رواُ‬ ‫ٍْٗظٍ٘خ اىٖ٘اه‪ٝ‬ـ ٍغ اٍزَبرخ اىْظبً ثؼلً ٍْؼ اىَؼبه‪ٙ‬رخ فر‪ٕ ٜ‬رنٓ‬ ‫اىَْب‪ٛ‬أ ا‪ ٛ‬فوٕخ ىزور‪ٞ‬ت اٗ‪ٙ‬بػٖب‪ٗ .‬ا ‪٘ ٝ‬رٔ ْٕب اىؾل‪ٝ‬ش ػَب ‪ٝ‬رقر٘ه‬ ‫أّ انرضهُم انيزٌ يياسعيريا وعيا يم اعيالو ييذيغيىتيح عيهيً انيثيىسج‪,‬‬ ‫خصىصا ً فٍ دانح انهجىو عهً يذَُح دهة وانرٍ َيشي تشياسج اَيهيا‬ ‫ناَد "هجىيا ً يٍ انشَف عهً انًذَُح" ػَقذ ؽبىخ "ااغزواة ٗػرلً‬ ‫اىضقخ"‪.‬‬ ‫ٗف‪ٍ ٜ‬ؼوٗ رؾي‪ٞ‬ئ ألٗ‪ٙ‬بع نرا ة انًعاسضح َقىل تشاسج إَها نُغيد‬ ‫يىدذج وال َجًعها هذف عىي شعاس اعقاط انيُيمياو واَيهيا اديرياجيد‬ ‫انرغًُح (انجُش انغىسٌ انذش) انثش يًا َشذخ انىدذج‪ ,‬واٌ َيضعيح‬ ‫انرششرو وانرشمٍ وعذو قثىل انًشجعُاخ واالخرالف عهً انقُادج ييٍ‬ ‫اهى اىاهش انثىسج انغىسَح ػي‪ ٚ‬اىََز٘‪ ِٞٝ‬اىَ‪ٞ‬بٍ‪ٗ ٜ‬اىؼَنو‪.ٛ‬‬ ‫ٗف‪ٍ ٜ‬ؼوٗ رْٖ‪ ٔ ٞ‬ىريرؾرومربد اىرغرٖربك‪ٝ‬رخ اىرَر٘عر٘كح ػرير‪ ٚ‬اىَربؽرخ‬ ‫اىَ٘ه‪ٝ‬خ اى‪ًَُ ً٘ٞ‬ض تشاسج تيُيٍ ديشنياخ ذيريثيُيً انغيهيفيُيح انيجيهيادَيح‬ ‫انعانًُح وفق َهج انقاعذج (انيُيصيشج ودونيح انيعيشاك)‪ ,‬وييجيًيىعياخ‬ ‫عهفُح ذقرصش اهذافها عهً عىسَا (أدشاس انشاو وييثيُيالذيهيا) و يانيثيح‬ ‫ذشثا فٍ ذشنُثرها و قافرها انًجرًع انزٌ َشأخ فُا ييع تيذء عيًيهيُيح‬ ‫انرغهخ‪ ,‬نكُها ذغهفُد ضًٍ ذفكُش تشاغًاذٍ نهرقشب يٍ انًاَذُيٍ اٗ‬ ‫ثَجت ظبٕوح اىزل‪ ِٝ‬فاله اىقزبه (اىر ربهٗ ٗىر٘اء ااٍرالً‪ .‬ثرؼرل مىرل‬ ‫‪ْٝ‬زقو ثْبهح ىَؾ٘ه هثَب مبُ اإٌ فر‪ ٜ‬اىرنرزربة ػرير‪ ٚ‬اا‪ٛ‬رال ٕٗر٘‬ ‫اىقبٓ ثجؾش "ذشَُف انذضب (انيثيعيو) وذيطيُيُيف انيجيُيش" ثرٖرلك‬ ‫رؾي‪ٞ‬و في ‪ٞ‬بد ٍب ‪" ََٔٞٝ‬اىقطبة ٗاىؼْف اىطبير ر‪ٞ‬ر‪ٞ‬رِ" ٗ‪ٝ‬رؼر٘ك ثرجرؾرضرٔ‬

‫اىؼَنو‪ٝ‬خ اىَ٘ه‪ٝ‬خ ٗرط‪ٖ ٞٞ‬ب ألهثغ ٍواؽو ثلأد ػير‪ٝ ٚ‬رل اىر روَّر‪ٞ‬ر‪ٞ‬رِ‬ ‫ثإّْبء "ع‪ ِٞ‬اىْو " ٗروم‪ٞ‬ي ثرْربيرٔ ػرير‪ ٚ‬اٍرٌ اصرْر‪ٞ‬رخ ٗ‪ٛ‬ربير ر‪ٞ‬رخ أٗ‬ ‫أق٘اٍ‪ٞ‬خ ىزي‪ ٔٞ‬ثؼل مىل ٍب ‪ََٝ‬ر‪ٞ‬رٖرب ثْربهح ثرَروؽريرخ اىرنرزرو اىرؼرَرنرو‪ٝ‬رخ‬ ‫اىؼقبيل‪ٝ‬خ ٗاىغٖ٘ك اىَزٖبهػخ ث‪ ِٞ‬ػبٍ‪ ٢9٧٤-٢9٦٥ ٜ‬ىر‪ٞ‬رجرلأ ثرؼرلٕرب‬ ‫رأٍ‪ ٌٞ‬اىغ‪ ِٞ‬اىؼقبيل‪ ٛ‬ثربّرقرالة اىرجرؼرش ػربً ‪ٕٗ ٢9٧٤‬ر‪ٍ ٜ‬روؽريرخ‬ ‫ّٖلد ػلح اّقالثبد كافي‪ٞ‬خ ث‪ ِٞ‬اثوى قربكررٖرب ٍرؾرَرل ػرَرواُ ٕٗرالػ‬ ‫عل‪ٝ‬ل قجو اُ َرغهى صياو انغيهيطيح ديافيد االعيذ عياو ‪ ,0271‬وهيٍ‬ ‫انًشدهح انرٍ اعرًشخ درً عاو ‪ ,0292‬وشهذخ دفع اتُاء انيطيا يفيح‬ ‫انعهىَح نهرطىع فٍ انجُش ٗىنِ ثؾنه ٍروكٓ ٍرقربٗك ٍرِ ٗاءاررٖرٌ‬ ‫ىؼَواُ ٗعل‪ٝ‬ل ثؾَت اّزَبءارٌٖ اىؼْبيو‪ٝ‬خ ػي‪ٍ ٚ‬ب ‪ٝ‬سمل ثْبهح‪.‬‬ ‫اٍب اىَوؽيخ ااف‪ٞ‬وح ف‪ٞ‬و‪ ٙ‬ثْبهح اّٖب ثلأد ثؼل ٍؾبٗىخ اّرقرالة هفرؼرذ‬ ‫ااٍل ٗمبُ ّؼبهٕب "قبيلّب إى‪ ٚ‬ااثل ااٍ‪ ِٞ‬ؽربفرع ااٍرل" ّٗرٖرلد‬ ‫ػي‪ٝ ٚ‬ل هي‪ّ ٌٞ‬ؼجخ اىَقبثواد اىرؼرَرنرو‪ٝ‬رخ ػرير‪ ٜ‬كٗثرب ٕرْرلٍرخ ّر ر٘م‬ ‫اى‪ٚ‬جب‪ ٛ‬ف‪ ٜ‬عٖبى ااٍِ ٗفأ إ٘ىٌٖ اىؼْبيو‪ٝ‬خ اىؼي٘‪ٝ‬خ ثْنو َّرجر‪ٜ‬‬ ‫رؾبٕٖ‪ ٜ‬ىيؾ بظ ػي‪ ٚ‬اىز٘اىُ "ثؼل اُ مبُ قل رٌ رؾط‪ٍ ٌٞ‬يرطرخ قربكح‬ ‫اىؼْبيو اىؼي٘‪ٝ‬خ ػي‪ٝ ٚ‬ل اىؼَنو‪ٝ‬زبه‪ٝ‬ب اىؼي٘‪ٝ‬خ اىؼقبيل‪ٝ‬خ"‪.‬‬ ‫ٗ‪ٝ‬و‪ ٙ‬اُ اثوى رغ‪ٞٞ‬و ‪ٛ‬به اىغ‪ ِٞ‬ف‪ ٜ‬ػٖل ثْبه ااٍل ٕ٘ إػربكح ثرْربء‬ ‫اىؾوً اىغَٖ٘ه‪ ٛ‬ى‪ٞ‬نُ٘ ع‪ ِٞ‬فبٓ ىوي‪ ٌٞ‬اىلٗىخ ف‪ ٜ‬ا‪ٛ‬به اىرغر‪ٞ‬رِ‬ ‫اىؼبً مَب موٍذ ألٗه ٍوح ّني‪ٞ‬بد ػَو اىغر‪ٞ‬رِ ثربػرزرجربهٓ ٍرسٍرَرخ‬ ‫ىَٖيؾخ ػبييخ هي‪ ٌٞ‬اىلٗىخ‪.‬‬ ‫ٗ‪ٝ‬ق٘ه ثْبهح إُ ٍوؽيخ اىجؼش ٗاىؼَنوح اكفيزب ػبٍالً عل‪ٝ‬لاً ٕ٘ رو‪ٞٝ‬ف‬ ‫اىغٖبى ااكاه‪ ٛ‬ىيلٗىخ ٗ‪ٝ‬ؼزَل ػيٍ‪ ٜ‬ثْربهح فر‪ٕ ٜ‬رنا اىر رٖرو ثْرنرو‬ ‫اٍبٍ‪ ٜ‬مزبة اىَسهؿ اى يَط‪ ْٜٞ‬ؽْب ثطب‪" ٘ٛ‬فالدى عىسَيا عيهيُيهيى‬ ‫انىجهاء انقشوٍَُ األقم شأَا‪ ,‬وعُاعرهى" فر‪ ٜ‬ررقرل‪ٝ‬رٌ مرٌ مرجر‪ٞ‬رو ٍرِ‬ ‫اىَؼيٍ٘بد اىز‪ ٜ‬رقلً ٕنا اىجؾش‪.‬‬


‫رأي‬ ‫ٗف‪ٍ ٜ‬ؼوٗ رؾي‪ٞ‬ئ ىزأص‪ٞ‬واد مو مىل ػي‪ ٚ‬اى٘‪ٙ‬غ اىوإِ ‪ٝ‬ق٘ه ثْربهح‬ ‫إُ "انذانح انغىسَح ذجغذ ًَىرجا ً يهًا ً نهثذو فيٍ صيُياعيح انيىعيٍ‬ ‫انغُاعٍ انطا فٍ واخشاجا ييٍ خياَيح غيُيش انيال يق اجيريًياعيُيا ً انيً‬ ‫انذًَاغىجُا انغُاعُح"‪ .‬إم "هغٌ اُ اىزْبقر٘ اعرزرَربػر‪ٍٗ ٜ‬ر‪ٞ‬ربٍر‪ٜ‬‬ ‫ىنْٔ ‪ٝ‬زقن ّنو رْبق٘ ‪ٛ‬بي ‪ ٜ‬ف‪ٍ ٜ‬غزَغ ٍومت اىٖ٘‪ٝ‬خ ؽ‪ٞ‬رش ررقرزرير‪ٜ‬‬ ‫اىَي ‪ٞ‬خ اىْؼج٘‪ٝ‬خ ٍغ اىطبي ‪ٞ‬خ اىزقي‪ٞ‬ل‪ٝ‬خ ف‪ ٜ‬اى٘ػ‪ ٜ‬اىْؼج‪ٗ ٜ‬رزقن ‪ٛ‬ربثرؼرب ً‬ ‫رؾو‪ٞٚٝ‬ب ً ‪ٝ‬ؼيى ااّؾوافبد اىرغربه‪ٝ‬رخ ٗ‪ٝ‬روٍرـ اىْروؿ ٗااٍرزرقرطربة‬ ‫اىَغزَؼ‪ ٜ‬اىين‪ٝ ِٝ‬ؾٖالُ ف‪ ٜ‬ااىٍبد اىنجو‪ ٙ‬ف‪ ٜ‬اىَغزَؼبد اىَزؼلكح‬ ‫ك‪ْٞٝ‬ب ً ٗ‪ٛ‬بي ‪ٞ‬بً"‪.‬‬ ‫َىجا تشاسج اَرقاداخ دادج اداء انًعاسضيح انغيىسَيح وتشيكيم خيا‬ ‫االخىاٌ انًغهيًيُيٍ‪ ,‬وَيشي تياَيهيا نيى ذيُيشيذ انيريىديذ‪ ,‬واٌ عيقيهيُيح‬ ‫انًذاصصح اهد داضشج فٍ نم اجرًاعاذها‪ ,‬هغٌ فْو مو هٕربّربررٖرب‬ ‫إُ مبُ ثبىزلفو اىقبهع‪ ٜ‬اٗ ثإٍنبّ‪ٞ‬خ اىؾ٘اه ٍغ اىْظبً ٗ‪ٝ‬و‪ ٙ‬أُ صرَرخ‬ ‫‪ٙ‬وٗهح ٍبٍخ ى٘‪ٙ‬غ اٍزوار‪ٞ‬غ‪ٞ‬خ ػَنو‪ٝ‬خ ٍ٘ؽلح ٗثرْربء اىرَرسٍرَربد‬ ‫ٗٗ‪ٙ‬غ اىقط‪ ٜ‬إلكاهح ؽ‪ٞ‬بح اىَغزَغ اىَ٘ه‪ ٛ‬فر‪ ٜ‬اىرَرْرب‪ٛ‬رأ اىرَرؾروهح‬ ‫ٗاىَْبف‪ٗ ٜ‬رط٘‪ٝ‬و فطبة كثيٍ٘بٍ‪ ٜ‬اػالٍ‪ٍ٘ ٜ‬عٔ ىيغوة‪ٗ .‬ىٌ رْظ ٍرب‬ ‫رؼوك ثزَْ‪ٞ‬ق‪ٞ‬بد اىض٘هح ٍِ ااّزقبك ىغٖخ رْزذ عٖر٘كٕرب هغرٌ اّربكح‬ ‫ثْبهح ثلٗهٕب اىنج‪ٞ‬و ف‪ ٜ‬رْظ‪ ٌٞ‬اىؾواك فٖٕ٘ب ً ف‪ٍ ٜ‬واؽئ اىَيَ‪ٞ‬رخ‬ ‫إا أّ ‪ٝ‬سمل اّٖب فْيذ ف‪ٍَ ٜ‬سٗى‪ٞ‬برٖب اإلػالٍ‪ٞ‬خ ثْقرو ؽرقر‪ٞ‬رقرخ ٍرب مربُ‬ ‫‪ٝ‬غو‪ ٛ‬ػي‪ ٚ‬ااهٗ ‪ٝ.‬ق٘ه ثْبهح اىزؼق‪ٞ‬لاد اىغ‪ٍ٘ٞ‬زوارر‪ٞ‬رغر‪ٞ‬رخ ٗرْربثرل‬ ‫اىَٖبىؼ ث‪ ِٞ‬اىق٘‪ ٙ‬اىلٗى‪ٞ‬خ ٗااقي‪َٞٞ‬خ فو‪ٙ‬ذ ؽبىخ ٍرِ "اىرؼرطربىرخ فر‪ٜ‬‬ ‫اىَيف اىَ٘ه‪ٗ "ٛ‬ثؼل اٍزؼواٗ اثروى اىرَرجربكهاد ‪ٝ‬رْرزرقرو ىريرؾرل‪ٝ‬رش‬ ‫ذفصُالً عٍ دوس انالعثٍُ انش ُغٍُُ عشتُا ً اقهًُُا ودونُا ً فٍ انًشيهيذ‬ ‫انغىسٌ‪ ,‬نُشي اٌ انىالَاخ انيًيريذيذج نيى ذيكيٍ ديهيُيفيا ً نيهيثيىسج‪ ,‬واٌ‬ ‫دغاتاخ سوعُا االعرشاذُجُح نقيىج صياعيذج ذيفيغيش انيريضاييهيا تيذعيى‬ ‫انُماو نهعذَذ يٍ االعرثاساخ‪ ,‬وهى راخ انغثة انزٌ َذفعها نيهيريذيانيف‬ ‫يع إَشاٌ انرٍ تاذد ذعرثش يا َجشٌ فٍ عىسَح اصييح داخيهيُيح‪ ,‬خيالفيا ً‬

‫جالل صادك انعمى‬

‫‪٧‬‬

‫نرشنُا انرٍ دعًد انثىسج تقىج‪ٍ ,‬غ هف٘ اىرزرلفرو اىرؼرَرنرو‪ ٛ‬فربهط‬ ‫ّطب ؽيف اىْبر٘‪.‬‬ ‫أٍب ثبىَْجخ إلٍواي‪ٞ‬و ف‪ٞ‬ؼوٗ ثْبهح ىؼلح رر٘عرٖربد ٗررقر‪ٞ‬ر‪ٞ‬رَربد كافرو‬ ‫اهٗقررزررٖررب ىررألىٍررخ اىَرر٘ه‪ٝ‬ررخ رررزرر‪ٚ‬ررَررِ رررْرربق‪ٚ‬رربد ا رٖرريررؼ ىرر٘‪ٙ‬ررغ‬ ‫اٍزوار‪ٞ‬غ‪ٞ‬خ ٍِ ْٕب رر رَر‪ٞ‬روٓ اُ اٍرواير‪ٞ‬رو فر‪ ٜ‬اىرَر٘‪ٙ‬ر٘ع اىَر٘ه‪ٛ‬‬ ‫ثَْطأ اكاهح األىٍبد ٍٗواقجزٖب ٗهكح اى ؼو ػي‪ ٚ‬اىزط٘هاد ثَب رَرير‪ٞ‬رٔ‬ ‫ٍٖبىؾٖب‪.‬‬ ‫ف‪ ٜ‬اىَ٘اقف اىؼوث‪ٞ‬خ ‪ٝ‬ج‪ ِٞ‬ثْبهح م‪ٞ‬ف رٖبػرل اىرَر٘قرف اىَرؼر٘ك‪ٍ ٛ‬رِ‬ ‫اىْٖؼ ٗؽش اىْظبً ػي‪ ٚ‬اإالػ إى‪ ٚ‬إّْبء اىََينخ ٍنزت اهرجب‪ ٛ‬فر‪ٜ‬‬ ‫ػَبُ ىيزَْ‪ٞ‬أ اىؼَنو‪ٝ‬خ ثبكاهح ااٍ‪ٞ‬و ف‪ٖٞ‬و ثِ ٍيطبُ ا‪ٙ‬بفخ ى٘ع٘ك‬ ‫ّْب‪ ٛ‬ىَؼل اىؾو‪ٝ‬و‪ٍٗ ٛ‬نزت اهرجب‪ ٛ‬ثإكاهح اىرْربيرت ػرقربة ٕرقرو فر‪ٜ‬‬ ‫اٍطْج٘ه ٗاىْْب‪ ٛ‬اىَيؾ٘ظ ىيرَرقربثرواد اىَرؼر٘ك‪ٝ‬رخ ثرقر‪ٞ‬ربكح ثرْرله ثرِ‬ ‫ٍيطبُ اىَْوك ػي‪ٕ ٚ‬نا اىَيف ٍْن رؼ‪.ْٔٞٞ‬‬ ‫وفٍ انًىقف انقطشٌ َعرشف تشاسج تطشَقح الفرح إٌ انثىسج انغيىسَيح‬ ‫هٍ يٍ انذاالخ انقهُهح انرٍ ذذخهد فُها انذونح نذي "قُاج انيجيضَيشج"‬ ‫نًُع ذغطُح شايهح نًا َجشٌ فٍ ادرجاجاخ‪ ,‬واالنرفاء ترغطُح جض يُيح‬ ‫ال ذذرم يكاَا ً س ُغاً‪ ,‬ورنك نٍ ال ذفيغيش انيريغيطيُيح عيهيً اَيهيا سغيثيح‬ ‫قطشَح فٍ انرشجُع عهً انثىسج‪ ,‬إال اَيا َيىضيخ نيُيف غيُيشخ قيطيش‬ ‫اعرشاذُجُرها فٍ انرعاطٍ ييع انيثيىسج انغيىسَيح تيعيذ ييذياوالخ دفيع‬ ‫انُماو نإليصيالح‪ ,‬نيريثيذأ تيعيضل انيُيمياو واالَيفيرياح عيهيً انيًيعياسضيح‬ ‫وانرغهُخ‪.‬‬ ‫‪ٝ‬قزٌ ثْربهح مرزربثرٔ ثربىرقر٘ه إُ "ٍر‪ٞ‬روٗهح ااؽرلاس رَر‪ٞ‬رو فر‪ ٜ‬اررغربٓ‬ ‫ااؽزَبه اىنبهص‪ ٜ‬اىن‪ٝ ٛ‬قَو ف‪ ٔٞ‬اىغَ‪ٞ‬غ إم رؼَأ اىْوؿ ااعرزرَربػر‪ٜ‬‬ ‫اىؼَ‪ٞ‬أ ٗظٖو اىْظبً اىَزَبٕ‪ٍ ٜ‬غ اىلٗىخ أّ اىق٘ح اىَْظَخ اى٘ؽ‪ٞ‬لح ف‪ٜ‬‬ ‫ٍ٘ه‪ٝ‬خ ٗػي‪ ٚ‬اػزجبه اىجل‪ٝ‬و غ‪ٞ‬و عبٕي فال ثرل ٍرِ ٍروؽريرخ اّرزرقربىر‪ٞ‬رخ‬ ‫ٍ‪ٞ‬بٍ‪ٞ‬خ رنُ٘ ّزبط ؽو ٍ‪ٞ‬بٍ‪."ٜ‬‬

‫أشباح ومخاوف‬

‫التقس و بدو م تنطقتنا قدة حول هعا التوضوع الحرقر رقرة‬ ‫ندتا وقعت الحب‪ ،‬اللبنان ة جبا حد ث طو ل‬ ‫حدث تقس ل نتط ونتوعج سرا رلرس بر رلرو مرهرعا رطرا‪،‬‬ ‫هناك انقساتات دا ل هعه البلدا ودا ل تجتتعاتنا لل‬ ‫النالا السوب نا ال با ننا نتر باتجاه التقس وال بم لتاعا طبح هعا االمتبا ‪.‬‬ ‫ت علك ما سوب ا لتا بمناها سابقا وال س تا م ج ل و لتا نعبمها ان ل تبرقر لرترا هر سر رلرو هرنراك رر ء‬ ‫جد د تا تا رلله وتا طابعه مهعا تتبوك لتا قببه الرع‪ ،‬السوب بعد اللوبة وقد تلرو لرد رنرا تصروبات و تروهرترات‬ ‫حول التوضوع ولل علك ال قة له بالتقس تا ب صو الت ومات التطبوحة حرول الرلروبة و هردامرهرا والرترسرترقربرل‬ ‫عد جخء تهترا‬ ‫بناء دولة حبة تدن ة ود تقباط ة للل السوب‬ ‫اللوبة ست سب هدامها اشساس ة مأال‬ ‫السوب وت‬ ‫ت تطال‪ ،‬اللوبة وإعا لانت اللوبة ستوصلنا إل صناد االقتباع مأنا تبب نها نجرحرت ترا ترا رنرتر تر صرنراد ر‬ ‫االقتباع مهنا صع‪ ،‬التنبؤ وللن ال توق م سوب ا ترا حردث مر ترونرس وتصرب تر الرترسراح انرتر رابر لرلرتر رابات‬ ‫ارس ت ة‪.‬‬ ‫ت التتوق بطب عة الحال بعد ات ت القتل والدتاب حدوث ر ء ت الفوض واحتتال تجب تصف ات وانتقراترات‬ ‫لقامة االنتقا م تجتتعنا لتا نعل قو ة جدا ول ماجا إ تببنا بتبحلة قلقة ت هعا النوع لفتبة ت الخت ب لتا تستقرب‬


‫حوار‬ ‫‪7‬‬ ‫استلتاال لتوضوع التعل الع بد نا به م الرعردد السرابر ولرترسرلر رط‬ ‫الضوء للب ل هعا التلم ولرترعربمرة دوب الرترجرلرس الرترحرلر مر‬ ‫سباق‪ ،‬سألنا ناب‪ ،‬بب س التجلس التحل الس د ساتة الحس ‪:‬‬ ‫ ماهو موقفكم من موضوع اٌباف التعلٌم واغالق المدارس ؟‬‫التجلس التحل ت استتباب تل ة التعل وت متا التدابس‬ ‫ ماهً االجراءات التً قمتم بما لحل هذة المشكل ؟‬‫م البدا ة وقبل الحتلة العسلب ة اال ربة رلر سرباقر‪ ،‬لرا هرنراك‬ ‫تواصل ت ه بة التعابم التابعة ل بت م والعتل ل ا ادة ترأهر رل‬ ‫تدابس سباق‪ ،‬والبدء بالعا الدباس الجد د طبعا تر ترقرد ر دباسرة‬ ‫وض التدابس واحت اجاتهرا برتراب رخ ٖٕٔٓ ‪ٕ 0‬‬ ‫تفص ل ة لاتلة‬ ‫وسنقدتها لل لتطلعوا ل ها ‪.‬‬ ‫ هناك حدٌث عن دعم ٌخ هذا الموضوع من ممنمسمممات دولمٌم‬‫إلعادة تأهٌل وترمٌم المدارس‪ ،‬هل وللكم شًء من هذا الببٌل؟‬ ‫ال ان وجد مقط و ود وال وجد ر ء حق ق ببترا هرنراك برعر‬ ‫االر ا ت ت تبب التد نة اللب جد ة بهعا التوضوع واتحفال ر‬ ‫علب االستاء او حت الجهات‪.‬‬ ‫ هل تم التوالل بٌنكم وبٌن االئمتمالف حمول الممموضموع ومما همو‬‫رأي االئتالف وموقف ؟‬ ‫ل ت ه بة الرترعرابم‬ ‫التواصل ت االبت م لتا علبت سابقا ت‬ ‫التابعة ل بت م وت تقرد ر دباسرة لراترلرة ر وضر الرتردابس مر‬ ‫سباق‪ ،‬لتا ا هعه اله بة لانت التربمة ل تل ة االتتحانات الت‬ ‫اق تت بب م سباق‪ ( ،‬اللانو ة واال داد ة )‪.‬‬ ‫ ماذا ٌنوي المجلس المحلً البمٌمام بم ممن اجمل تسمممٌمل عممملمٌم‬‫التعلٌم ؟‬ ‫الفلبة التطبوحة حال ا ترجرهر رخ تردابس ضرتر سرباقر‪ ،‬وتردابس‬ ‫ابج التد نة و لو ال اب للناس بتسج رل اطرفرالرهر برالرترلرا الرع‬ ‫بونه تناس‪. ،‬‬

‫ هناك بعض المشارٌع التعلٌمٌ الردٌف للمدارس لمم لم تم تمبمدمموا‬‫لما بعض الدعم المممسماعمد كمممشمروع كمرفمانمات ومشمروع ممدارس‬ ‫ودورات ؟‬ ‫ملبة اللبمانات ه ملبة تستح لة بسب‪ ،‬تلال فها الباهالة جدا وص ب‬ ‫حجتها ح ث ال تتس اللبمانة شللب ت ٘ٔ طال‪ ،‬ولد نا دد طر ‪،‬‬ ‫صل ال ٓٓ٘‪ ٙ‬طال‪ ،‬وت ناح ة ا با لل ال لو التعل ر مرقرط‬ ‫شصحا‪ ،‬اللبمانات ‪.‬‬ ‫ الٌس من واجبكم افراغ المدارس ممن بمعمض المممبمرات وبمعمض‬‫النازحٌن وال سٌما فً رٌف سراقب مع اٌجاد البدٌل لملمنمازحمٌمن ممع‬ ‫تبدٌرنا الكبٌر لمعاناتمم ؟‬ ‫لا هناك تربوع ر جاد تدابس م الرب رم تر رطر طر ‪ ،‬ترد رنرة‬ ‫سباق‪ ،‬باللاتل ولل اللل ب ت االهال طالبو بفتا تدابس سرباقر‪،‬‬ ‫لعلك التوجه ان وم حال تومب االتلان ات لرترجرهر رخ تردابس دا رل‬ ‫سباق‪ ،‬وتدابس بالب م ت تبا اة البوم التدبس وتأت تالر‬ ‫للناخح م تدابس ب م سباق‪ ،‬وطبعا لرل هرعه االتروب ترتروقرفرة‬ ‫ل تومب الد واالتلان ات وال لر الردباسرة الرتر قرترنرا برهرا حرول‬ ‫توضوع التدابس‪:‬‬ ‫الوض الت دان م سباق‪ ،‬وب فها بتا‬

‫انىضع انًُذاٍَ نهًذاسط فٍ عشاقة وسَفها‬ ‫نت جة الالبوم الس بة الت تتب برهرا ترد رنرة سرباقر‪ ،‬برب رم إدلر‪ ،‬و‬ ‫بسب‪ ،‬البوم الحب‪ ،‬و الصباع التسلا الدابب و تا تبعره تر نرخوح‬ ‫واس لحهال إل اشباض التجاوبة و تهد لب ب بالبن رة الرفروقر رة و‬ ‫التحت ة بارضامة إل اشلب النفس العت الع تبلته لدا اشطرفرال‬ ‫نجد نح هال التد نة و ول اء الطلبة نه البد ت استرترباب الرعرترلر رة‬ ‫التعل ت ة للحفاال ل تا تبق ت طفالنا و والدنا بتستوا لر ر برهر‬ ‫ت نواع اشسلحة الت تدتب الرعو‪. ،‬‬ ‫ماشت ة و الجهل ال تقل‬ ‫بعد بصد و تتابعة للواق بدء ت تعا نة التدابس التوجودة م ب رم‬ ‫با بد لة توصلنا لعدة طوات ‪:‬‬ ‫سباق‪ ،‬و حت تال‬ ‫ استتباب العتل ة التعل ت ة م تد نة سباق‪ ،‬تب غا ة مر الصرعروبرة‬‫طالبه ‪.‬‬ ‫للنه تطلو‪ ،‬و ت تحتل التسؤول ة لل ول تب‬ ‫ هناك ٖ تدابس مابغة و تؤهلة الستقبال الط ‪: ،‬‬‫ تدبسة م قب ة بو ال و ( ‪ 0‬ل رب سباق‪ ) ،‬تتس لرحروالر‬‫ٓٓ‪ ٙ‬طال‪ ،‬بالفوج الواحد هعه التدبسة بحاجة ش تال ص انة بس رطرة‬

‫بارضامة لتأت حوال ٓٓٔ تقعد ‪.‬‬ ‫ جناح ت تدبسة م تد نة تل تبد خ (ٗ ل جنو‪ ،‬سباق‪ ) ،‬تترسر‬‫لحوال ٓٓٔ طال‪ ،‬بالفوج الواحد هعه الرتردبسرة برحراجرة ش رترال‬ ‫ص انة لب بة بتا م ها تجه خ الت بب و تخو ده بتعدات و تواد ل ت اب ة‬ ‫الختة و غ ب علك‪.‬‬ ‫ جناح بتدبسة م تد نة ب ا تس لحوال ٓ‪ 0‬طال‪ ،‬بحاجة لتقا د‬‫مقط ‪.‬‬ ‫إضامة لهعه التدابس وجد‬ ‫ تستودع م قب ة لفب ت بحاجة لتجه خ بلل ر ء و ه ا ترترت‬‫تستو ‪ ،‬حوال ٖٓٓ طال‪ ،‬للفوج‪.‬‬ ‫إ بق ة التدابس التوجودة م الب م تستو ‪ ،‬جتر ر هرل الرقربا و‬ ‫هل سباق‪ ،‬و الناخح لوال نهرا ترر رولرة برالرنراخحر ر و الرعرابر ت‬ ‫التهجبة قسباٌ‪.‬‬


‫حوار‬ ‫‪8‬‬ ‫هناك حاالت لب بة ت د االسرترقرباب لردا الرعرابر ت الرنراخحرة ترا‬ ‫ضف صعوبة لب بة م تحد د اب الرطرالر‪ ،‬برالرتردبسرة و هرعا ترا‬ ‫ستد تأت س ابات بعدد تناس‪ ،‬لتوص ل الطلبة حس‪ ،‬التوق ‪.‬‬ ‫قوانر ر ترد رب رة الرترببر رة لرترجرنر ر‪،‬‬ ‫ ج‪ ،‬تبا اة د ال بوج‬‫الط ‪ ،‬تسألة العقوبات و الحبتا ‪.‬‬ ‫ إلخا التعلت بالدوا و التتابعة و دو ض روط الرترتراسرا لرالربوم‬‫تله الت تقتض تبا اة قوان التبب ة ‪.‬‬ ‫ تل توال م بع التدبس التفصول ت التهنة ربط ترأتر ر‬‫بوات‪ ،‬ج دة له ‪.‬‬ ‫ ج‪ ،‬نلو ل استعداد لتأت تادة التاخوت شجل التدمبة ‪.‬‬‫ هناك دة تستلختات ربر ر ترعرو ضرهرا لرالرلرتر‪ ،‬و الرلرباسرات و‬‫الحقاب‪ ،‬و ت بس التدبسة و الحقاب‪ ،‬االسعام ة و غ ب علك‪.‬‬ ‫هناك عدة رو لحل البضٌ نلخلما بما ٌلً ‪:‬‬ ‫ توق م التدابس م تد نة سباق‪ ،‬برلل لاترل و الرخا الرتردباء و‬‫التدبس بالرترخا تروضروع الرترعرلر ر الربرد رل حسر‪ ،‬رطرة ضرعرهرا‬ ‫التجلس و تساوئ هعا الحل نه قد ستفخ تد ب ة التببر رة ترا رؤد‬ ‫إل د اال تبام بالوض الرقرانرونر و ارداب لرلرطر ‪ ،‬و مصرل‬ ‫التدبس ت العتل لونه ل ستأعنوا الوخابة بالعتل م تدبسته ‪.‬‬ ‫ مترا الرتردابس بررلرل لراترل ضرتر سرباقر‪ ،‬و الرخا الرتردباء و‬‫التدبس بالدوا لرترسرجر رل الرحرضروب و وضر نرترابر ترعالربات و‬ ‫اتتحانات دو الخا الط ‪ ،‬بالدوا و تلق الطال‪ ،‬العل م بر رتره و‬ ‫ابج التد نة‪.‬‬ ‫ضت تدابس اصة تجهخة لل ب‬ ‫‪ -‬تبك اشتوب للتبب ة برلل ا و د التد ل م ها ح ث الرقرانرو‬

‫ت ا للتدبس الدوا حس‪ ،‬قب‪ ،‬تلا قبب ارقراترة مر ره لرترا رتر را‬ ‫للط ‪ ،‬الدوا ح لتا وجدوا لتا تل االسترفرادة تر قرانرو الرترببر رة‬ ‫بالخا تدابس القبا بعترل مروج لرانر سرترو ر‪ ،‬الرجرتر ر و رتربك‬ ‫التعلت داوتو ب ب التدابس التأ وعة ت قبل التسلحر ر و غر رب‬ ‫علك و هنا توقم دوب التجلس ل الد الر رابجر مرقرط لرترأتر ر‬ ‫التواص ت و التاخوت إ ل تومبه الدولة إضامة إل تسا دة الفقباء‬ ‫بالحقاب‪ ،‬و اللت‪ ،‬و الت بس ‪.‬‬ ‫ إ الوض النفس و التستقبل لرحطرفرال و بررلرل را الرطر ‪،‬‬‫س خداد سوءا ُ إ ل تل هناك طوات جد ة لعد الت ل نه ‪.‬‬ ‫ الهدم ت التناقرة العاتة و اللقاءات و االجتتا ات هو الرترررابلرة‬‫م تحتل التسؤول ة بالدبجة اشول و اتاحة الفبصة للتتابرعرة و‬ ‫لس‪ ،‬التا د للتجلس التحل ‪.‬‬ ‫ ج‪ ،‬تبا اة هعه التقببات و غ بها ه طروة ترؤقرترة ب رلرترا‬‫تت ب حس‪ ،‬طابئ‪.‬‬ ‫تعود اشتوب لطب عتها تقب با و تل‬ ‫النخا ات التسلحة هرو‬ ‫ تسألة اشت و الحباسة و تح د الط ‪،‬‬‫تب تلفل به لرواء لرواب سرباقر‪ ،‬و ب رفرهرا ترا رترطرلر‪ ،‬ترومر رب‬ ‫التسا دة التاد ة له إ تطل‪ ،‬اشتب ‪.‬‬ ‫وهللا ت وباء القصد‪.‬‬ ‫التجلس التحل م سباق‪ ،‬وب فها‬ ‫ٖٕ \ ‪ٕٖٓٔ \ 0‬‬ ‫جبا الحواب‪ :‬بابد بخو‬

‫سعانح يٍ طفم عىسٌ انً انًذسعٍُ‬ ‫ستاع الحب ‪ ،‬تعلتت الفاضلة‪:‬‬ ‫تض فوا إعا ستحت إل تهنتل ارنسان ة النب لة م التعل دوبا ب ل س جد دا ل ل و للننا بأرد الحاجة إل ه‬ ‫طل‪ ،‬تنل م بدا ة هعا العا‬ ‫ان منح ل نعد نع ش م ب وتنا ل عد والد عه‪ ،‬إل تتجبه بل لل تا تلله ان بسطة ل بص م الرابع و ل نعد نسل لرترا لرنرا‬ ‫م ب تنا للل واحد تنا غبمته إننا نع ش ان للنا م غبمة واحدة‪.‬‬ ‫ل نعد نرتب الفواله م تطل‪ ،‬تن دمتبا للل تادة‪.‬‬ ‫م تصبخ م وجه إ ل عجبك ط ‪.‬‬ ‫صدقن ال توجد طاولة م ب تنا و صبنا نلت‪ ،‬و ندبس ل اشب‬ ‫نا تا جبت شتعل مقط جبت و م قلب تل نك نت ها التدبس ا وب ث اشنب اء سوم تبعث الح اة و اشتل م قلب الع تات و لاد‪.‬‬ ‫ال تعلتن الحسا‪ ،‬و ار با‪ ،‬قبل تتح قلب حبا و ت ‪.‬‬ ‫إنك إ ل ترعب بألت مل تصل للتاتك إل قلب ‪.‬‬ ‫باك تبم صاك لتضببن بها بل ب د تفتا قلبك لتضتن إل صدبك‪.‬‬ ‫تعلت ل د ستط‬ ‫ال تس ب ت نطق إعا تلعلتت م القباءة تا خت ب مأنا الطفل الص ب صبت ابفا ت التوت و البصا و ل د حرترترل ترخ ردا تر‬ ‫اشل ‪.‬‬ ‫الع تات‪.‬‬ ‫ال تعطن وال فة شلتبها م الب ت مل تستط ت و ال ب تدب س إنه بلو ل‬ ‫طل‪ ،‬تنهتا تسا دت م الدباسة شن باهرترا‬ ‫لتن نت ل م حل التسابل و ج ‪ ،‬ل اشسبلة لقد لببت قبل اشوا و صبت جل‬ ‫تنهل حخ ن لالوبدة ندتا تعبل‪.‬‬ ‫تعلت استحلفتك باهلل ال ت ‪ ،‬تل م ك و تلو بستة تل ل ال تصدب ه جد د له ‪.‬‬ ‫تاب‬


‫ثقافة‬

‫أدب عجٍ ذذيش‬ ‫سج تدتب " قونة" الع ب م عها السوب ر با رربره "ابرو بجرل‬ ‫تسلو ة" م دب ات ت و م اشطفال حالتا لاب علبه تنرا الت ر رلرة‬ ‫برلل إنعلاس صوبا ت فة حولها اسواب ال ة تر الرحرجرب الصرلرد‬ ‫عو البابحة العفنة التلط ة بالدتاء و تفبخات دتر رة ربا و ترنرتر‬ ‫تراهد شجساد تدتاه تتلوا ت اشل و تعلقة تترابك ل ها لاب الرجرلرد‬ ‫و الل و ت لل الترهد واء دت تفخع نارا ر وجر ترعرجرو‬ ‫بالب ‪ .،‬وقد ُتبل‪ ،‬الت لة س ناب وهات با ت تلفة ال حصب لرهرا‬ ‫و للنها جت عا تتلك اتل ال وم و اشل ل لف ة تلنة ت هعا النوع‬ ‫و بهعه الستعة ت الع تات الفابقة لل ُن ُ‬ ‫ال الت ت تصب الدولة و ترلرفرهرا‬ ‫لتند ل تضعها م ج ربرهرا‪ُ .‬تسرتر رد لرلرترأد ر‪ ،‬و الرتر رو رم و لرعلرك‬ ‫"لررلررتررلررق ر ررم" و ُت ر ْبررن ر بررح ر ررث ررلررو لررهررا جرروم هررابررل الررحررج ر‬ ‫ا رترخا الرلرلر رب تر اشرر راء لر رعر ردهرا بررلرل تر رترلرم‬ ‫تلنه‬ ‫و حررررترررر لرررر ررررهررررضررررتررررهررررا مرررر ترررربررررقرررر تررررنررررهررررا برررراقرررر ررررة‪.‬‬ ‫سج تدتب تبن توبوث ت حقبة االنتدا‪ ،‬الفربنسر نررأ مر واحرة‬ ‫رهدت حضابة لانت قابتة وتا ل اندلبت ال اشبد هو التلا الرع‬ ‫احتجخت م ه سلطات اشت تعابض ها اشرد تباسا ح ث طبقت ل ه‬ ‫ررب ر راترا برب را رة‬ ‫ببات اصة طرو رلرة اشترد قرد تصرل الر‬ ‫سلب ت بت‪ ،‬تتدن ة بق ‪ ،‬و بق ‪ ،‬ول و تسرا رد حر رث ال‬ ‫وجد حس ‪ ،‬و ال بق ‪ ،‬م سلر الرجرلرد و الرعرالر و الرلرحر الرحر الر‬ ‫اللباب و الل ل ‪ ،‬و ارستنت البابد و اشوبربرة مر رترعرفر الرجرسرد و‬ ‫تتسا العالبة با ُتحفب موقها اد د ت قة تتتلا بالصد د وضا ر‬ ‫العلب ات انتربت حول السج قص و حلا رات لرانرت جرخءا تر‬ ‫تباث ال وم السوب م تلا لهعا ستل ب الحرواس و ربرقر رهرا مر‬ ‫حالة انتالاب و قالة‪.‬‬ ‫تجببة التبوب بعلرك السرجر‬ ‫تطوبت حاالت دب ة وولابق ة لتبت‬ ‫موصفت التلا و الوجوه و الجسد الربرررب الرترترألر ووصرفرت ضرا‬ ‫َت َو ْ‬ ‫تجببة التبوب بسج تردترب هرو‬ ‫ات الرعوب لا اقد ت لت‪،‬‬ ‫الق اد الر و دان ال نعتة تطب م تعب علب اتره الر تربوبه‬ ‫م سنة ٖ٘‪ ٔ0‬ال هناك بحلة دان ال نعتة لتا وصفرهرا تربردو قرب‪،‬‬ ‫ال "الس با " ند تقابنتها بتا لِت‪ ،‬م تا بعد ف د نرعرتره برأ سرترعرة‬ ‫سج تدتب م علك الوقت لانت س بة جدا و قد َ ع‪ ،‬ختر ءه برردة و‬ ‫جببوا ل توق تعهدات بعد العودة ال العتل الس اس ترترا رعرنر‬ ‫بأ السرجر رحرترل رباقرة ا ضرا ترعرود الر وقرت تربرلرب تر رهرد‬ ‫االستق ل ‪.‬تا لتبه دان ال نعتة لا قص با و سب رعرا و لرأنره رلرتر‪،‬‬ ‫واجبا لق ‪ .‬و لل ارس ت الع لانوا نخالء تفرضرلر ر مر سرجر‬ ‫تدتب لانوا للب ت لت‪ ،‬وله تحتد سل حتاد م "تردترب رراهرد و‬ ‫ترهود" وهو ضو بدن م جتا ة ار وا التسلرتر ر لر تروالرت‬ ‫لتابات با ل ت تلم للر ربا رترا بواه حرتراد "مر الرقراع" لر رالرد‬ ‫ماضل ل حتاتات الد م سج تدتب لعبد هللا الناج ل لت‪ ،‬الدل��وب‬ ‫البباء السباج "ت تدتب ال هابمابد" اش تال الل لة السابقة لرانرت‬ ‫تحتل ولاب تتطابقة بلخت ل التعاتل العن م ت السج ووصفت‬ ‫بدقة الب بة البه بة الت اش م ها التعتقل تحتواها اشدبر مرقر رب و‬ ‫للنها تت تة بالتفاص ل التباربة الرترجربدة الرتررراهرد ترتر حر ترحرت‬ ‫الحدث و تعط ك ملبة واضحة ت التحتوا و‬ ‫ناو مب ة تل‬ ‫ل رلل تواب خ تتبا ردة شحردث ترهرتره مر‬ ‫وض العنوا الفب‬

‫‪9‬‬

‫بحلة تعاناة السج اللات‪ ،‬جخاء لب بة ت التبو ات جراءت رلر‬ ‫رلل نصابا و توض حات حت تحول تا لتبه بد هللا النراجر الر ترا‬ ‫ربه "لتالوج" ربح م ه اللات‪ ،‬طرب رقرة الروقروم ترا الرجر د ر و‬ ‫سلو‪ ،‬التعاط تعه بوا ات ارسر تر ر ر لرانرت نسر را لرببرونر ره‬ ‫تترابهة و ه قب‪ ،‬ال الرهادة تنها ال البوا ة ل تستط الد رول‬ ‫ال وجدا السج لتست بج تحوالته النفسر رة لرقرلرة حر رلرة الرلراتر‪ ،‬و‬ ‫ضعم و حت انعدا داوته و هو تا صبح به هؤالء اللتا‪ ،‬مل د‬ ‫“الرلرفرا رة” ولرو‬ ‫تنه بأنه لات‪ ،‬و ببتا تعاتلوا ت اشتب لرفرب‬ ‫و لرلرنرهر مررلروا‬ ‫نه حاولوا تقل د البواب م بع تباحل الرنر‬ ‫بعلك و برلل عب و النجاح لرا برالرترولر ر الردقر ر و الرترفرصرل و‬ ‫الفضل بج ال العالبة الحد دة الت تتت بها لل تنه و قرد نرجرحروا‬ ‫م إقناع القابئ بأنه تعبضوا لتأساة به بة تؤلتة تستح التعاطم‪.‬‬ ‫ت قص ال ساب سجل لتا‪ ،‬حق ق و استاؤهر مر سرفرب "تردونر "‬ ‫تدتب تصطف ل فة و بوا ته (القوقعة) الت لانرت ول رترل دبر‬ ‫وت ات سج تدتب و بغر ترفرصر ر تره‬ ‫ت للب ت وجه تحدث‬ ‫الت تترابه ال حد بع د ت تفاص ل بوا ات ارس ت و لرلرنره لرا‬ ‫و‬ ‫د با اللب تنه و قد وصم بوا ة القوقعة بأنها وت ات ترترلرصر‬ ‫ه توب ة تومقة با تباب السج م تدتب ل ا تستباح وض رلر رفرة‬ ‫بطله دا ل قوقعة حد جدبانها الصتت و للنه ستطاع بغ قوقعته‬ ‫قم ل سباب السج الت تجب لم اشبوا‪ ،‬هو بفضل الصتت‬ ‫جعل ان ب تللتو تتا غن البوا ة و ربجرهرا تر‬ ‫استطاع‬ ‫الح خ الض للباو التتلل ‪.‬‬ ‫با لبب ت لت‪" ،‬البح ل ال التجهول" بتف تستوا بوا ته اشدبر‬ ‫تدتب حربك مر ره الرحردث‬ ‫ندتا نتقل م القس اللان تنها للحد ث‬ ‫اشد ‪ ،‬مالهب برلل وضا ‪ .‬السبد لر رلر ترجربد ترلء الصرفرحرات‬ ‫بتفص ل الحوادث لا ربه بعتل ة ور ل جلرود سرجرانر ره لرا تر‬ ‫التتل التقاط صب ب القل ل الوبقة و هرو رترحردث ر رترلر رات‬ ‫التعع ‪ ،‬الت ربهها بالحفب و قد اد هو نفس العرترلر رة رنردترا لرتر‪.،‬‬ ‫سج بعث العبا حس الهو د نرب دة حلقات مر تروقر الرحرواب‬ ‫تجببة ر ص ة م سجر تردترب لرا لرلرب اقرتربابرا الر‬ ‫التتتد‬ ‫بوا ة ارس ت لبب تا قالوه و لا لرلرب جرب ة مر الرحرد رث ر‬ ‫الجسد البرب ل تناوله ارس ت و لل با‪.‬‬ ‫ر اء حت تة ت‬ ‫قصر رب "الربجرل‬ ‫سج تدتب م نر‬ ‫مبج ب بقداب بدوبه تحدث‬ ‫الع طعتوه مأبا و تفاص ل با" لانت بوا ة قص بة م ها سر رب رة‬ ‫تبة وخاد ت تبابتها توغله م بع التفاص ل لنت تفاص رل ترهرترة‬ ‫دتت اشد‪ ،‬و البوا ة و ت ترهدا تقخخا ت تراهد البوا ة بجترلرة‬ ‫بتل الفأب إنسانا اسهرل تر ربرترلر ارنسرا‬ ‫لل فة التعن " بدو ل‬ ‫مأبا " ل جاء دوب اس الحاج صالا ملت‪ ،‬باقتضا‪ ،‬لب رب و لرعرلره‬ ‫وبط نفسه بتلباب تا قد سبر و قر رل مر الرتروضروع لرلر‬ ‫ام‬ ‫تقالته القص بة لانت غن ة و قرد احرتروت بغر قصربهرا رلر ارر راء‬ ‫ت تلفة ل تبد ند ت سب مقد ابتلب تصلا "تلس ب ال ر‪ "،‬و هر‬ ‫تل ة إ ضاع السج برترعرب ضره الر دمرقرة رعا‪ ،‬تربربحرة تربمرقرة‬ ‫بإهانات تتبك لبا ت قا تلطم اس الحاج صالا و سرتراهرا "لسرب‬ ‫اس اسه‪ ،‬لببتا لا ضام ر با ترفرقرودا رنرد لرل‬ ‫الع " ولو‬ ‫علك السج ‪.‬‬ ‫ت لت‪،‬‬


‫مجتمع‬

‫تقهى د‪.‬أدًذ انًذًىد‬

‫رشادات عام وهام للتعامل مع األ فال فً سل‬ ‫الكوارث واألزمات‬

‫‪٢١‬‬

‫ ل ك إدباك انفعال الطفل و د استهجانه ‪.‬‬‫‪‬‬ ‫ ل قب با ت الطفل م الل حداث اللابلة وتا بعدها وال تتبله بتفبده‪.‬‬‫ حاول إر ال الطفل تا جب باشلعا‪ ،‬والقص والحلا ات‪.‬‬‫ اتنا الطفل الح‪ ،‬والحنا واالحتبا دابتا تهتا لانت الض وط‪.‬‬‫ل الوسابل التببو ة التناسبة لالقصة والحلا ة‬ ‫ختة ت‬ ‫ ل الطفل بع اربرادات الت قد حتاجها م الل حدوث‬‫واشنرودة و لع‪ ،‬الدوب‪.‬‬ ‫اصة بالل ل ت لّ‪ ،‬ل حداث قط اللهبباء لعا ل ك تض ء للطفل نوب امت سا ده ل بؤ ة ت حوله‬ ‫ ّت التلا‬‫و رعبه باشتا ‪.‬‬ ‫ ال تلق تعل تات ال وم ل اشطفال تلك التعل تات تخ د ت قلقه و ومه وبالتال تنعلس ل ر ص اته بالسل‪ ،‬تلال "ال تلع‪،‬‬‫م تلا الحدث ال تنالب ت النامعة ‪".‬‬ ‫ حاول ضبط النفس ت تصبمات اشطفال م البوم اللوابث مللبة الحبلة و د االستقباب ت للب اش با الت تتضا ل ه‬‫نت جة ال وم والقل م تبد ل تلك الالاهبة بال ض‪ ،‬و العنم واست د سلو‪ ،‬هادئ لتعالجة تلك الالاهبة شنها بسالة ت‬ ‫تا الطفل تبجتتها نا قل تتا دوب حول ‪ .‬وال ض‪ ،‬والعنم س خ دا تلك الالاهبة ول عالجاها ‪.‬‬ ‫ل اتت لك‬ ‫ اشطفال حبو البس م الوقت الع ال ستط عو تتابسة نراط ب ت هوا اته م الل اللوابث لعلك احب‬‫دوات البس لاشوبا الب ضاء وبع اشلوا وستجد بسوتات اشطفال م تلك الالبوم س ل‪ ،‬ل ها بسوتات الب وت‬ ‫لبع‬ ‫التهدتة اشنهاب ال ابقة اشلعا‪ ،‬تحت البلا وهلعا‪.‬‬ ‫ و بق م الواق الجان‪ ،‬البوح و الد ن هو اشه ح ث لفل لإلنسا االطتبنا م تل التجت م اللحالات العص بة لقباءة القب و‬‫ر ء تهتا لا‬ ‫وجود قدبة إله ة ال تة قادبة ل نجدته م هعا الوقت ت‬ ‫الص ة الجتا ة والد اء و خبع ارحساس بدا ل الطفل‬ ‫قو ا وتبو ا لتسا دته ل تجاوخ حالة العجخ وال وم الت قد تبامقه بق ة ح اته وتساه ضا م استعادته للقته بنفسه وبالعال حوله و د‬ ‫مضابل الصبب والجلد والعخ تة‪.‬‬ ‫مقدا اشتل ت تحاولة ت ف م اشتب ل ه بعلب قص تحل‬ ‫ التأل ب السلب شجواء الحبو‪ ،‬ل اشطفال لاد لو تبا تسلتا به لل ل الجان‪ ،‬ان ب هناك ت با م تلك اشجواء ر با ت‬‫لو وباء هؤالء‬ ‫الج ل الع ع ش تلك اشجواء س لو للب قوة وقدبة ل التحتل ربط‬ ‫ار جاب ة إع ر ب بع التببو إل‬ ‫الص اب سب وا ة تربح له تا وباء تراهد الحب‪ ،‬الت عا رونها و راهدونها‪.‬‬ ‫وقد مر العالم بكوارث وحروب كثٌرة ومن هذة الكوارث ما أباد حضارات عرٌب ومن االمم من است اع ان ٌنجو ومنما من است اع تخ ً‬ ‫ما هو فٌ وبناء حضارة جدٌدة بمعاٌٌر افضل على اساس علمً ما كان لٌتحبق لوال ان عبالئما فمموا ما للتعلٌم من دور ب ّناء وكلنا شاهدنا‬ ‫لورة ال الب الٌابانٌٌن ٌدرسون على انباض مدٌنتمم المدمرة‪ ،‬وهنا سندرك خالل تجرب البشرٌ ونحن ٌجب علٌنا ان نكون على‬ ‫مستو التحدي وال ٌجب علٌنا ان نبع وان وقعنا فعلٌنا ان ننمض من جدٌد‪.‬‬


‫مشاركات‬ ‫‪٢٢‬‬

‫مذكرات ثورة‬ ‫‪ :1/220102‬است قالت م علرك الر رو قربرل عا الرالرهرب بردقرابر‬ ‫الع لببن بسنتر ر رلرترهر باحرة‬ ‫تاخال حد ث ل لة اشتس ت‬ ‫ربوقر لسر رل ترأ رب ر‬ ‫البال م ب س و جعل دت جب مر‬ ‫تو ده ” غدا س أت الربا‪ ،‬ت دتر ودب ا ولل تلا الر دوترا‬ ‫ر رببروا‬ ‫س لو ددنا هاب ل نسترا لرحراترلر صروب الرببر رس‬ ‫التالاهبة وا هج االت لتا التبة التاض ة ل ستط عوا تفرب رقرنرا‬ ‫منح هعه التبة للب ددا ت الجتعة السابقة“‪.‬‬ ‫متحت ن ل السا ة اش ؟ بدت السا ة بتلاقل عا الالهرب قرد‬ ‫اقتب‪ ،‬وغتخت ل ترعلربنر برعلرك الرحرد رث الرحرابر حرول ب سر‬ ‫لقو الربرا‪ ،‬رلرفرهر مرترحرت الربرا‪،‬‬ ‫نهضت تسب ة شبا ا وت‬ ‫نتالبوا‪( ..‬تأ بنرا برس نربجر ترنرحرلر ) غرلرقرت الربرا‪،‬‬ ‫ناد ت‬ ‫و نفاس تساب بعضها‪.‬‬ ‫ل تتن ت لو ستط العها‪ ،‬تعهتا برعردترا رقراب‪ ،‬الرنرصرم سرا رة‬ ‫بدقاب ت عا الالهب اتصل ال ل ببنا ابنه الع لا بربمرقرة‬ ‫ا وت قد غل هاتفه وطل‪ ،‬بأ اتصل برأحرد ا روتر لر طرتربر‬ ‫نه جت عا اتصرلرت برأ رو وانرترالربت‪ ..‬وانرترالربت الرل بنر ر‬ ‫بد حدهتا قلت م نفس ت الترؤلرد نرهر‬ ‫الهاتم الن دو‬ ‫هتفو بأصوات ت ب الستاء‪ ..‬ل ستعوا صوت الهاتم و نتبهوا‬ ‫لن تاته البابسة‪.‬‬ ‫تجاهلت تا ببن به صوت الدا ل وانرترالربت لرا الربصرا‬ ‫غخب ت دقات قلب وا تبقت ول البصاصات جسده لانرت ول‬ ‫تبة ص ‪ ،‬م ها البصا ستع ‪.‬‬ ‫بعد طلقات البصا بد قلب لتجنو تابس طقوسه الولن رة ان‬ ‫برعرد طرلرقرات الربصرا‬ ‫السا ة العاربة تساء ل رهرد الربصرا‬ ‫اشول الت وجهت لتسل‪ ،‬بواح التتالاهب العخل سلبت التد نة‬ ‫باد سرلربرهرا ضر رابرهرا لرانرت‬ ‫بناءها س جابما تحاولة بدع ال‬ ‫اش داد هابلة واجهو البصا بصدوبه لسح‪ ،‬جب را و جرلرة‬ ‫ره د هتفو تل ء الصوت "هللا سوب ا حب ة وبس" صب رو مر‬ ‫وجه التوت‪( :‬الل ب قتل رعبو را ر ) لر سرتر صروت ا روتر و‬ ‫صد طفولت "اب ال "‪.‬‬ ‫هواتفه جت عا باتت ت لقة ان لا قد اتصل حد اشصدقاء و ببنا‬ ‫رابا قتل تاته ببصا اشت ‪.‬‬ ‫أ عو الجبح والرهداء ال نعل ت اسرترررهرد وتر ا رترقرل برعرد‬ ‫رتررربرث برجردبا قرلربر ‪..‬‬ ‫القل ل‪ ..‬والقل ل جدا ت الضوء حاول‬ ‫بامضا ال أس ل د با لونا م وجه ت و بب قا م ر رنر بر‬ ‫دلب اش ب باشتل مر ر رب صروت‬ ‫اال لل تنهتا لا حاول‬ ‫البصا الدلاب و حبقه ل ستط النو ‪.‬‬ ‫فً ذلك الٌوم استشمد( ‪ )21‬من شباب مدٌنتً‪ ،‬وفمبمد المممئمات ممن‬ ‫بٌنمم اخوتً ولدٌق فولتً‪.‬‬ ‫صرل إلر قرلربر‬ ‫‪ :1/220101‬بدء الضوء خو غبمت دو‬ ‫للتن اللل ب ت اشصدقاء تحاول طرترأنرتر برعردة سر رنراب روهرات‬ ‫الواق لنت استت مقط قببنا ال بوج ت‬ ‫وقص بع دة تتاتا‬ ‫التنخل بعد استهللنا تا م ه ت هواء برهقات ل ال تنتهر لرانرت‬

‫روابع تد نت (دوتا) تدنسة باشوساخ ل طبامها رب حة الرنرالرا‬ ‫بتاحو ل اشبصفة بعد ل ل ة تل بة بالقتل و الحقد ل ستط تنر‬ ‫نالبات ت صف ضتاببه الت تة ص وصلنا إل ب ت جد لرا‬ ‫ال هناك حاول بردة التتسك بعقرلره الرترابره لر رنر و هرو رفرلرب‬ ‫بتص ب ابنه الوح د‪ .‬غن ة " ا ح م" تتبدد م نحاء الرترنرخل لرنرت‬ ‫للتاتها ل ت ل لرترصرم ترا حردث مر‬ ‫قد ت ت بها دو ل تن‬ ‫دب ا محس‪ ،‬و تا حصل م تد نتر ترس برل لرترقرد نربروءة لرترا‬ ‫وننا تلتق ال تقرول رر ربرا تر‬ ‫س حصل ل اتتداد ب وطن‬ ‫الدتوع التحبوسة دا لها لانرت الرعر رو ترحربرس الردتروع ش‬ ‫م‬ ‫با‪ ..‬برد نرا نسرتر صروات برنراء‬ ‫س نها قد ستد دتوع‬ ‫التد نة نخلو إل الروابع اتصل ب ل قول لنا اشهال برأ رداد‬ ‫لب بة نخلت إل ساحة البلد ة م التد نة تطالب بتبات الربا‪ ،‬الع‬ ‫ا تقلوا ل لة تس حسسنا ببع اشتل تسلل إل قلوبنا اشترل برأ‬ ‫بعضه البع ‪ !!..‬معر برد ت الرهرترامرات‬ ‫بناء الوط ال ت لو‬ ‫تعلوا ‪..‬توامد الربا‪ ،‬ابد ت غ اه‪ ،‬الال ‪..‬ال ٌ لنا قد تعرودنرا‬ ‫ت د ل م جنباته قلتا عود بعد سا ة و قرل سرترعرت جرترل‬ ‫صوت م ح ات البا‪ ،‬د بدقات تتتابعة لنقب صفوب قرد نرهرلره‬ ‫الببد و طل‪ ،‬ارع بالد ول إل الدمء متحت البرا‪ ،‬و ب رت ر‬ ‫اشلبب ماجبن ببو ٌخ غخا جب نه للبة ض تة تتتراخج مر رهرا اشلروا‬ ‫برلل من تتق ‪ ..‬و ناه حتباوا ل ترلر نرالرابتره الرجرد ردة رلر‬ ‫ر ررنر رره‪..‬مررأول ضررببررة ررلر ب سرره قسررتررتررهررا نصررفر ر و وقررعررتررهررا‬ ‫بضا‪ ..‬حاولو إطفاء بصابنا رلرنرا ال نربا بررا رترهر ‪..‬بلضرت‬ ‫انقه ‪ ..‬انقن و صبخ ت اشل ‪..‬بغ لته ل تبلن و ربرعردنر‬ ‫نه لانت ضببات الحاقد قد صرابرت ضر ره مر الرلرلر رب تر‬ ‫التواض حت صع‪ ،‬ل ره ترنرفرس عات الرهرواء ترعرهر د رل ر‬ ‫بع ال ب التعلقة رلر لرترفر ره‬ ‫اشص ب قت صه بات بابة‬ ‫والهبه للوحة من ة تتعان بها بستات الجناخ ب ت لطر رات "الرلربرل‬ ‫ت لو نراه تر الرحرخ ترا ابر‬ ‫الببا " انقن تبتستا دو‬ ‫ضرب‪ ،‬برعرصر‬ ‫ال مقد تلطخ قت صه بدتاء نخمت ت مته بعرد‬ ‫غل الة رسلاته م هعا ال و بج إ وت وصد ق ت التعتقرل تر‬ ‫التبات ت بناء تد نت و ببعة رب جرلرترانرا تر ررهرداء الروطر‬ ‫الطاهب ‪..‬تسعة تنه لانوا ت تد نت دوتا و البق ة تتر تروا تر‬ ‫البلدات التجاوبة ل رهدوا التلحتة ملانوا وقودا الدا للوبة سترعرب‬ ‫العال جت وتع د بس ت تا ارنسان ة ت جد د‪.‬‬ ‫تلك لم تكن نماٌ الثورة فً مدٌنتً‪ ،‬أو فً و نً‪ ،‬بل كانت البداٌ ‪.‬‬ ‫بؤا لوب ة دوتا‬


‫عطر زيتون‬

‫مدٌح الكراهٌ ‪ ..‬موت من زمن األسد األب‬ ‫فً أفضل ‪ 2//‬رواٌ‬ ‫الد ل فة قرابرترة "تر روخ "‬

‫‪٢٣‬‬

‫د لت بوا ة "تد ا اللباه ة" للبواب السوب‬ ‫شمضل ٓٓٔ بوا ة م التاب خ‪.‬‬ ‫وإ لا السوب و ان ع رو تبحلة اللباه رة الرتر ترقرترلرهر روتر را ُ مر‬ ‫لوبته التستتبة تنع ات ونصم مإ بوا ته الت د رلرت ضرتر اشهر‬ ‫جو القتل والعنم‪.‬‬ ‫م اللو ل ت بج‬ ‫"تد ا اللباه ة" ه البوا ة السوب ة اشول الت تول وتحرلر برعرضرا تر‬ ‫حق قة تا جبا م لتان نات القب التاض ل بدو ل فة ولأنه ؤبخ الرعرنرم‬ ‫والتوت والدتوع لحقبة –تتن السوب و نس انها‪ -‬مرحرب‪ ،‬الرنرالرا السروب‬ ‫بق ادة اشسد اش‪ ،‬ضد تنال ار وا التسلت م سوب ا وتحد دا مر حرلر‪،‬‬ ‫وحتاة لانت ت العنم إل دبجة لا ت الصع‪ ،‬تصوبها قبل العنم الرع‬ ‫التوت الع دمعت لتنه اب ت لراترلرة بسربر‪ ،‬لرحرالرة ررك برأحرد‬ ‫تابسه حال ا و وت ا ل الرع‪ ،‬السوب ت ماب‬ ‫وال إنتبنت ول جد طب قة للوصول حت إل التد السوب رة اش ربا لرترأتر‬ ‫مبادها ل تلل نه حد ول نقله إ‬ ‫تد ا اللباه ة لجخء ت تول بع تفاص ل و حداث "اللتان نات" لتا ست ها السوب و ‪.‬‬ ‫"تد ا اللباه ة" نها تؤبخ للبب ء حل‪ ،‬ولل بو ل صدقوا ر وصها ناسا لانوا توجود ر ربردو‬ ‫لتة ت قال‬ ‫ل فة عبم تعالته إ ل نقل جت عه ‪.‬‬ ‫حرخا برلرد نسرترنر‬ ‫قول الد ل فة‪" :‬بالطب نا سع د بالجابخة ولل التوت الع لتبت نه تلبب ال و مر برلرد‬ ‫طب قة الفبح بإنجاخ لهعا ارنجاخ‪".‬‬ ‫تلك الفتبة ت ح اة سوب ا وقلة ق بل ت لباب الس م سوب ا ترعلربو ‪-‬‬ ‫التسبت البوا ة هت تها ش حدا ل لت‪،‬‬ ‫ببتا‪ -‬التجاخب الت حدلت ل الصباع ب ار وا التسلت والسلطة ح نها وببتا بق سؤال هل حرتراة وحرلر‪" ،‬هرل‬ ‫بد ت اللوبة ت جد د ل لو التوت هو الر ء الوح د التعل هناك‪.‬‬ ‫استحققنا لل علك التوت؟" ب جوا‪ ،‬إل‬ ‫تض قابتة "ت وخ " لهعا العا بب بوا ات بب ة ه ‪:‬ل ل ة نج ر‪ ،‬ترحرفروال مر الرتربلرخ ٕٗ وترلرترهرا بوا رة "برا‪،‬‬ ‫الرتس" لللات‪ ،‬والبواب اللبنان إل اس وب بالتبلخ اللات والست وترلرترهرا بوا رة "ال حرد رنرا مر ارسرلرنردب رة"‬ ‫رالرد رلر رفرة "ترد را‬ ‫للبواب إبباه بد التج د وحلت م التبلخ الساب والسبع و ر ربا بوا رة الرلراتر‪ ،‬السروب‬ ‫اللباه ة" والت حلت م التبلخ ال اتس والتسع ‪.‬‬ ‫وت البوا ات الجب تة والعقا‪ ،‬لل"م دوب دو ستو فسل – ٗ‪" ٔ09‬جوبج وبو ل و – الحب‪ ،‬والس لل" ل و تولستو‬ ‫" و العت لل"جوخ ة ساباتاجو " وال ب ‪ ،‬لل" لب ب لاتو" و الر رلر را للر"جرا برول سرابترب" وترابرة را تر الرعرخلرة‬ ‫لل"جابب ل جابل ا تابل خ‪".‬‬ ‫تبرحت بوا ة "تد ا اللباه ة" للقابتة القص بة للجابخة العالت ة للبوا ة العبب ة "بولب" ‪ ٕٓٓ9‬وللقابتة الطو لة لجابخة‬ ‫وصدبت‬ ‫االندبندنت العالت ة ٖٕٔٓ وتبجتت إل سب ل ات إنلل خ ‪ -‬مبنس ‪ -‬إ طال ‪ -‬إسبان ‪ -‬هولند ‪ -‬نبو ج‬ ‫طبعتها اشول ا ‪ ٕٓٓٙ‬وبعدها دة طبعات بب ة وال و ه واحدة ت ه ٓٓٔ بوا ة م التاب خ‪.‬‬

‫تمت باع وتوزٌع هذا العدد من قبل م بع سمارت ضمن مشروع دعم اإلعالم السوري الحر‬


زيتون 30