Issuu on Google+

‫زيتون جريدة أسبوعية تصدر عن شباب ادلب الحر وريفها‪ ,‬السنة الثانية‪ ,‬العدد ‪ ,26‬الخميس ‪6152-1-51‬‬

‫‪Facebook.com\zaitonmaqazine zaiton.maq@gmail.com‬‬

‫سأخرب‬ ‫اهلل‬

‫بكل‬

‫شيء‬

‫استشهد الطفل يامن معتصم باريش يف احدى املشايف‬ ‫ً‬ ‫الرتكية متأثرا جبراحه التي أصيب بها قبل أيام يف‬ ‫تفجري سيارة مفخخة أمام مشفى الشفاء يف سراقب‬


‫أخبار زيتون‬

‫كابوس األنفاق يهز معسكر وادي‬ ‫الضيف‬

‫مرة ثانية تدخل معركة االنفاق و تفجيراتها على ساحة المعارك مع‬ ‫جيش االسد حيث قام المقاتلون بتدمير حاجز تلة السعواد يعو واد‬ ‫الضيف بعريعف ادلعب بعععد تعفعخعيعخع بعمعا يعفعوق ا ‪ 21‬طعنعا م معن‬ ‫المتفجرات ومما ادى لنسف الحاجز بالكامل واصابعة معععسعكعر واد‬ ‫الضيف بأضرار كثيرة ومقتل عدد كبير معن العجعنعود والضعبعاط يعو‬ ‫المعسكر و معروف لدى اهالو ريف ادلب ما يسببع معععسعكعر واد‬ ‫الضيف من رعب ‪ ..‬يذكر ان الثوار قاموا بحفر النفق بعوعو يعفعوق‬ ‫ا ‪ 011‬متر وبمعدات بدائية وبسرية تامة ‪ ,‬حيث استغرق حفره ما‬ ‫يقارب السبعة أشهر ‪ ,‬وهذه العملية تعيد الى االذهان التفجيعر العهعائعل‬ ‫الذ قام ب المقاتلون منذ يتره يو حاجز الصحابة يو خان شعيعخعون‬ ‫بريف ادلب والذ أوق عددا كبيرة من جعنعود العنع عام وتسعبعب يعو‬ ‫تدمير الحاجز نهائيام‪.‬‬

‫طريان النظام يرتكب جمزرة يف‬ ‫سرمدا‬

‫استشهد ‪32‬شخصا ً وج ُِرح آخرون في غارة جوية على بلدة سرردردا‬ ‫الحدودية بريف إدلب قرب دعبر باب الهوى‪..‬وبحسب رواية الشهرود‬ ‫فإن الغارة تدت بصواريخ فراغية استهدفت الساحة الدزدحدة دائدا‬ ‫في وسط البلدة دا أدى لوقوع عدد كبيرر درن الشرهرداا و ااصرابرات‬ ‫الخطيرة والتي تم نقل بعضها الى تركيا فريردرا أسرعرف اخررون الرى‬ ‫دشاف ديدانية ‪ ..‬و إنتشرت األشالا والددراا فري األر‪ ,‬ي يرجردر‬ ‫بالذكر ان بلدة سرددا لم تتعر‪ ,‬لهكذا غارات قوية ي عدا غارتين‬ ‫دنذ ثالث سنوات ‪.‬‬

‫األنفاق تطارد النظام من الشمال اىل اجلنوب ‪6‬‬ ‫وصل بعب األنفاق نلى وسط درعا‪ ,‬لينسف‬ ‫واحدا من الحواجز العواقعععة وسعط معركعز‬ ‫المحاي ة محوال نياه نلى أنقاض‪.‬‬ ‫يبعد عمل مضن ومخوط اسعتعوعال العثعوار‬ ‫يعو لععواء االعععتععصععام مععن تععفععجععيععر حععاجععز‬ ‫المؤسسة المول ععلعى سعاحعة بصعرى يعو‬ ‫درعا المحوة‪ ,‬عبر نفق حفر تح المعبعنعى‬ ‫وتم تلغيم وقعا العلعواء يعو بعيعان رسعمعو‬ ‫للثوار نن تم نسف حاجز المؤسسة الحمراء‬ ‫بععدرعععا الععمععحععوععة ‪ ,‬الععذ يعععععد مععن أكععبععر‬ ‫الحواجز العتعو تشعكعل خعوعرام ععلعى حعيعاة‬ ‫المواطنين بعد أن ت َّم بفضل من هللا و معنَّعتع‬ ‫حفر نفق و تلغيم بكميات كبيعرة معن معادة‬ ‫‪TNT‬ثأرام لحرائرنا اللعواتعو تعم االععتعداء‬ ‫عليهن من قبل هذا الحاجز‪.‬‬ ‫وقد سمي عمليعة نسعف العبعنعاء بةعمعععركعة‬ ‫الخنساء؛ وجاءت ردا ععلعى خعوعف قعوات‬ ‫بشار وشبيحت نساء ويتيات معن معحعايع عة‬ ‫درعا واغتصابهن وتعذيبهن على مكعبعرات‬ ‫الصوت‪ ,‬قريبا من نقاط التماس م العثعوار‬ ‫وبث ناشوون صورا ومقاط لركام المبنى‬ ‫بعد تفعجعيعره ويضع ععن العخعسعائعر العتعو‬ ‫تكبدها الن ام عبر نسف حاجز العمعؤسعسعة‪,‬‬

‫يإن الثوار حقعقعوا معكعاسعب غعيعر معبعاشعرة‬ ‫أهمها كشف منوقة مهمة معن وسعط درععا‬ ‫أمامهم‪ ,‬حيث سيسمح نسف بناء العمعؤسعسعة‬ ‫برصد تحركات قوات الن ام وشبيحتع يعو‬ ‫حاجز السكعة وحعاجعز سعوق حعامعد معو ‪,‬‬ ‫وكذلط رصد تحركاتهم يو الجزء الجنوبعو‬ ‫من حو شما الخط القعابع تعحع سعيعوعرة‬ ‫الن ام وتمثل العمعنعاطعق العتعو كشعفع بعععد‬ ‫نسف المبنى نقاط ديال مهمعة ععن العمعربع‬ ‫األمنو داخل مدينة درعا‪.‬‬ ‫وشهدت درعا البلد تصعيدا عنيفا معن قعبعل‬ ‫قوات العنع عام يعوم االثعنعيعن‪ ,‬حعيعث حعاو‬ ‫اقتحام مناطق تحع سعيعوعرة العثعوار بعكعل‬ ‫قععوت ع ‪ ,‬لععكععن الععثععوار تصععدوا لععمععحععاوالت ع‬ ‫وأيشلوها بعد أن سددوا ضريبة من دمائهم‪,‬‬ ‫حيث سقط منهم ‪ 51‬شهداء‪.‬‬

‫احلر يستبدل جثث‬

‫النظام يستبدل أمساء املدارس يف الالذقية بأمساء شبيحته‬

‫شبيحة بنساء معتقالت‬

‫استبد ن ام األسد أسماء أكثر من ث ثين معدرسعة يعو‬ ‫مععديععنععة ال ع ذقععيععة وريععفععهععا بععأسععمععاء شععبععيععحععة قععتععلععوا‬ ‫مؤخرام‪.‬ونشرت صحيفة القدس العربو قعرارام يعحعمعل‬ ‫رقم ‪ 51‬صادر عن مجلس محاي ة ال ذقعيعة العمعنعععقعد‬ ‫عن الرب األو من العام ‪ 6152‬يو التاس عشعر معن‬ ‫آذار ‪6152‬م‪ ,‬ويتضمن القرار تدخل االدارة السياسعيعة‬ ‫للجيش والقوات المسلحة يعو تعغعيعر أسعمعاء العمعدارس‬ ‫حيث أرسل اإلدارة السياسية كتابا م يحمل العرقعم ‪111‬‬ ‫باقتراح األسماء الجديدة للمدراس‪ .‬وذكرت الصعحعيعفعة‬ ‫أن كل األسماء الجديدة التعو حعمعلعتعهعا العمعدارس هعو‬ ‫أسماء من العلويين حصرام‬ ‫‪.‬‬ ‫واعتبر بعض الناشوين أن الن ام يحعاو ان يعمعتع‬ ‫استياء العلويين ضد ن ام األسد بعهعذا العتعصعرف‪ ,‬يعو‬ ‫حين ذكر البعض أن هذا يأتو يو سياق خوة ممنعهعجعة‬ ‫لتغيير ال ذقية وعلونتها حسب تعبيرهم‪ .‬وكان العنع عام‬ ‫بدأ باستبدا أسماء شعوارل يعو الع ذقعيعة معن أسعمعاء‬ ‫شخصيات تاريخية ووطنية لتحمل أسماء شبيحت ‪.‬‬

‫يف درعا‬ ‫تمكن لواء عامود حعوران العتعابع‬ ‫للجيش الحر‪ ,‬معن ننعجعاز صعفعقعة‬ ‫تباد م جيش األسعد‪ ,‬وتعقعضعو‬ ‫بتسليم جثث سبعععة ععنعاصعر معن‬ ‫قوات الن ام‪ ,‬بينهم ضباط‪ ,‬مقابعل‬ ‫اإليعرا ععن سعيععدتعيععن مععن بععلععدة‬ ‫بصر الحعريعر‪ ,‬وكعذلعط طعفعلعيعن‬ ‫معتقلين يو سجون األسد‪..‬وكشف‬ ‫نعععاشعععوعععون ععععن اسعععتعععغعععراق‬ ‫المفاوضات بين مفاوضو الجيعش‬ ‫الحر وجيش الن ام قرابة الشهر‪.‬‬ ‫الناشوون أكدوا أن العملية‪ ,‬تمع‬ ‫بنجاح‪ ,‬نذ وصل السعيعدتعان نلعى‬ ‫مناز ذويهم‪ ,‬يو حين قام الثعوار‬ ‫بتسليم العجعثعث نلعى جعهعة أمعنعيعة‬ ‫تول العملية من قبل الن ام‪.‬‬

‫اعداد‪ :‬حسن قدور‬


‫أخبار زيتون‬

‫‪ 848‬شهيد حتت التعذيب‬ ‫تح عنوان ارتفال مخيف ألعداد الشهداء تح التعذيب يو معتقع ت‬ ‫الن ام السور أصدر المرصد السور لحقوق اإلنسان تقريرا اليعوم‬ ‫يحذر من خ اإلحصاءات التو أوردها خع لع أنع عار العمعجعتعمع‬ ‫الدولو والمن عمعات العدولعيعة واإلنسعانعيعة العمعععنعيعة بعالشعأن السعور‬ ‫واإلنسانو‪ ,‬الزدياد حاالت القتل الممنهج التو يستمر الن عام السعور‬ ‫بممارستها داخل المعتق ت ‪.‬وبحعسعب العمعرصعد يعإن ‪ 028‬شعهعيعدام‬ ‫قضوا داخل المعتق ت‪ ,‬وأقبيعة األيعرل األمعنعيعة السعوريعة‪ ,‬وثعكعنعات‬ ‫الن ام العسكرية‪ ,‬منذ بداية العام الجار ‪ ,6152‬وحتى تعاريعل لعيعل‬ ‫أمس الث ثاء الة ‪51‬من شعهعر أيعار ا معايعو العجعار ‪,‬معمعن تعم نبع‬ ‫عائ تهم وذويهم بمفارقتهم للحياة‪ ,‬مشعيعرا نلعى أنعهعم قضعوا نعتعيعجعة‬ ‫تعرضهم لعلعتعععذيعب واإلععدام العمعيعدانعو وسعوء األوضعال الصعحعيعة‬ ‫العذ يعحعتعاجعونع ‪ ,‬ومعن‬ ‫واإلنسانية‪ ,‬وحرمانهم من األدوية والع‬ ‫بينهم ‪ 51‬طف م دون سن الثامنة عشر‪ ,‬و‪ 2‬نسعاء‪ ,‬اليعتعا نلعى أن هعذه‬ ‫الحصيلة ليس نهائية ألن كثير من أهالو المعتقلين الشهداء يمعتعنعععون‬ ‫عن نشر خبر استشهاد أبناءهم داخل المعتق ت خعويعا م معن العمع حعقعة‬ ‫األمنية واالعتقا ‪ .‬ويشير المرصد السور لحقعوق اإلنسعان‪ ,‬نلعى أن‬ ‫هناك أكثر من ‪ 50‬ألعف معععتعقعل معفعقعود داخعل العمعععتعقع ت األمعنعيعة‬ ‫السورية‪ ,‬وثكنات الن ام العسكرية‪ ,‬يخشى أن يكونوا قد القوا مصيعرا‬ ‫مشابها للشهداء الة ‪ ,028‬كعمعا يشعيعر أيضعا م نلعى أن هعنعاك عشعرات‬ ‫اآلالف من المعععتعقعلعيعن يعو أقعبعيعة أيعرل العنع عام األمعنعيعة‪ ,‬وثعكعنعاتع‬ ‫العسكرية‪ ,‬الكثير منهم يتعرض يوميا م ألساليب تععذيعب وحشعيعة‪ ,‬قعد‬ ‫تؤد نلى استشهادهم يو أ وق ‪ ,‬أيضا م يقد أدى حرمان العمعععتعقعلعيعن‬ ‫الع زم‪,‬‬ ‫المصابين بجراح أو بأمراض مزمنة‪ ,‬معن األدويعة والععع‬ ‫وحرمانهم من الغذاء‪ ,‬نلعى معفعارقعة العععديعد معنعهعم لعلعحعيعاة‪ ,‬كعمعا أن‬ ‫الع زم‬ ‫االستمرار يو حرمان المعتقلين من األدوية واألغذية والعع‬ ‫لحاالتهم الصحية‪ ,‬قد يؤد نلعى ازديعاد معععدالت العمعواطعنعيعن العذيعن‬ ‫يفارقون الحياة داخل هذه المعتق ت‪ .‬يحمل المرصد السور المجتم‬ ‫الدولو مسؤولية ما يجر يو سوريا جعراء صعمعتع ععن معمعارسعات‬ ‫الن ام المجرم‪ ,‬وني ت من العقوبات الدولية‪ ,‬وعدم اكتراث بعااللعتعزام‬ ‫بالمواثيق الدولية‪ ,‬لعيعمعععن يعو قعتعل أبعنعاء الشعععب السعور ‪ ,‬بعكعايعة‬ ‫األساليب واألسلحة‪ .‬ويلف المعرصعد نلعى أنع يعقعوم بعنعشعر حصعيعلعة‬ ‫الضحايا والتو ارتفع بشكل واضح خ األيام األخيرة تعزامعنعا مع‬ ‫ما أسماها بمهزلعة االنعتعخعابعات العتعو يعزمع العنع عام ععلعى نجعراءهعا‬ ‫مستخدما القتل كس ح ييها ‪ ,‬موالبا من بقو لديهم بقعيعة معن الضعمعيعر‬ ‫اإلنسانو يو المجتم الدولو‪ ,‬بالتحرك العاجل من اجعل نحعالعة معلعف‬ ‫الجرائم بحق اإلنسانية التو ارتكب وترتكب يعومعيعا م يعو سعوريعا نلعى‬ ‫محكمة الجنايات الدولية أو ننشاء محاكم دولية خاصة لمحعاكعمعة قعتعلعة‬ ‫الشعب السور ‪ ,‬من أجل ردل القتلة عن االسعتعمعرار يعو نجعرامعهعم‪,‬‬ ‫ونعواء بارقة أمل ألبناء الشعب السور ‪,‬مؤكدا على أن العدالة قادمة‬ ‫مهما طا انت ارها‪.‬‬

‫عناصر حالش يف الدويلعة والطبالة بدمشق‬

‫‪1‬‬

‫يوجئ السكان يو حو الدويلعة والوبالة الم صق لباب شرقو وذات األغلبيعة العمعسعيعحعيعة‪,‬‬ ‫بانتشار عناصر مسلحة غريبة عن المنوقة‪ ,‬وتبين بعد االقتراب من أحعدهعم أنعهعم يضعععون‬ ‫شارة حزب هللا وعبارة المقاومة اإلس مية على بعزتعهعم العععسعكعريعة‪ .‬وقعد أثعار وجعودهعم‬ ‫امتعاضا لدى السكان ‪ ..‬امتعاضا ممزوجا م بالخوف مما قد يحصل يو المستقبعل ومعنعذ بعدايعة‬ ‫الثورة السورية لم تشهد هذه المنوقة تواجعدام مسعلعحعا م كعمعا حعدا يعو معنعاطعق أخعرى معن‬ ‫دمشق‪ ,‬وقد شكل عزوف أبناء المنوقة عن االنضمام لما سمو باللجان الشعبعيعة قعلعقعا م لعدى‬ ‫سلوات الن ام السور ‪ ,‬الذ يحاو تجنيد أبناء كل منوقة على حدة يو اللجان الشعععبعيعة ‪,‬‬ ‫ومن ثم زجهم يو معارك التو يخوضها ضد الجيش الحر بريف دمشق‪ ..‬وقد تعراجع ععدد‬ ‫المنضمين نلى اللجان الشعبية بشكل ملحوظ بعد تزايد أعداد القتلى بينهم بعد نشعراكعهعم يعو‬ ‫العمليات العسكرية على جبهات القتا يو جوبر ومخيم اليرموك ومنعاطعق أخعرى‪ .‬نلعى أن‬ ‫أنحصر مؤخرام بعدد من الصبية والزعران والحشاشين ‪..‬‬ ‫ويقو متاب لألمر من أهالو المنوقة ‪ ,‬أن تعزايعد حعاالت امعتعنعال شعبعاب العمعنعوعقعة ععن‬ ‫االنضمام نلى اللجان الشعبية‪ ,‬قد دي بالن ام السور نلى االستعانة بعناصر غعيعر سعوريعة‬ ‫وخاصة من مليشيات حزب هللا ومن العراق لملء الفرا يو المنعوعقعة ‪ ,‬ونبعقعائعهعا تعحع‬ ‫السيورة منعا م لحدوا ما ال يحمد عقباه‪ ,‬السيما أن حو الدويلعة والوبالة قعريعبعان جعدام معن‬ ‫بلدة المليحة كما ننهما يقعنا على مدخل طريق موار دمشق الدولو وجدير بالذكر أن منوقعة‬ ‫الدويلعة والوبالة يسكنها مئات اآلالف من السوريين من مختلف المناطق السورية مع مهم‬ ‫ينتمون نلى الوائفة المسيحية ثم يأتو بعدهم سكان من الوائفة السنية‪.‬‬

‫فابيوس ‪ :‬يأسف لعدم توجيه ضربة لألسد‬ ‫أعلن وزير الخارجية الفرنسو لوران يابيوس‪ ,‬العيعوم العثع ثعاء‪ ,‬معن واشعنعوعن أن العنع عام‬ ‫السور استخدم أسلحة كيمياوية ‪ 52‬مرة على األقل منذ نهاية العام ‪ ,6151‬معععربعا م أيضعا م‬ ‫عن األسف ألن الواليات المتحدة لم توج ضربة عسكرية نلى العنع عام السعور العخعريعف‬ ‫الماضو‪.‬‬ ‫م‬ ‫وقا يابيوس يو مؤتمر صحايو‪ :‬لدينا ‪ 52‬عنصرا على األقل‪ ,‬تؤكد أن أسلحة كيمياوية قعد‬ ‫استخدم من جديد خ األسابي القليلة الماضية بكميات أقل‪ ,‬وخصعوصعا م معادة العكعلعور‪.‬‬ ‫وأضاف يابيوس‪ :‬لدينا شهود يتمتعون بمصداقية عن استخدام عناصر كعيعمعيعاويعة ‪ 52‬معرة‬ ‫على األقل منذ ‪ 61‬أكتوبر ‪.6151‬‬ ‫م‬ ‫وتاب الوزير الفرنسو‪ :‬نحن نقوم حالعيعا بعفعحع العععيعنعات العتعو أخعذت‪ .‬وأدلعى يعابعيعوس‬ ‫بتصريح هذا بعيد انتهاء لقائ بن يره األميركو جون كير ‪ .‬يو الوق نفس أعلن من مة‬ ‫هيومان رايتس ووتش الث ثاء أن هناك دالئل دامغة عن حصو هعجعمعات بعالعكعلعور شعنعهعا‬ ‫الن ام السور يو ث ا مدن يو منتصف أبريل‪ .‬وقا يابيوس أيضا م نن “تم تدميعر ‪%26‬‬ ‫من األسلحة الكيمياوية السورية تح نشراف من مة ح ر األسلحة الكيمياوية وطبقا م لقعرار‬ ‫صادر عن مجلس األمن الخريف الماضو‪.‬‬ ‫نال أن أضاف‪ :‬لدينا العديد من العناصر التو تديعنا نلى االعتقاد بأن عددام من هذه األسعلعحعة‬ ‫الكيمياوية قد أخفو‪ .‬وعن الضربات العسكرية التو كان الواليات المعتعحعدة مع بعريعوعانعيعا‬ ‫ويرنسا تستعد لتوجيهها ضد سوريا يو الخريف الماضو قبعل تعراجع العرئعيعس األمعيعركعو‬ ‫باراك أوباما‪,‬‬ ‫قا يابيوس‪ :‬نأسف لذلط ألننا كنا نعتقد أنها كان ستغير كثيرام من األمور ععلعى مسعتعويعات‬ ‫عدة‪ ,‬نال أن هذا واق حصل ولن نعيد صن التاريل‪ .‬وتاب يابيوس أن كان هعنعاك اسعتعخعدام‬ ‫واس لألسلحة الكيمياوية‪.‬‬ ‫ويو تلط الفترة قا قياد كبير نن هناك خوا م أحمر يو نشارة واضحة نلعى العتعععبعيعر العذ‬ ‫استخدم الرئيس األميركو عندما اتهم الرئيس السور بشار األسد بتجاوز خط أحمر لعدى‬ ‫استخدام أسلحة كيمياوية ضد المعارضة السورية‬


‫أخبار زيتون‬

‫تزايد ملحوظ يف أعداد الضحايا خالل شهر نيسان ‪ -‬شهداء ثورة الكرامة يف نيسان‬ ‫إبريل ‪6104‬‬

‫مركز دمشق لدراسات حقوق اإلنسان‬ ‫يو ظل استمرار العنف و انتهاكات حقوق اإلنسان المعمعنعهعجعة العتعو تعقعوم بعهعا‬ ‫القوات الحكومية السورية ضد الشعب السور و التو تض َّمن جرائم حعرب و‬ ‫ق مركز دمشق لدراسات حقوق اإلنسان ‪ 6016‬شعهعيعدام‬ ‫جرائم ضد اإلنسانية‪َ ,‬وثَّ َ‬ ‫قضوا يو شهر نيسان من عام ‪ 6152‬على يد قوات الجيش و األمن السوريعة و‬ ‫الميليشيا التابعة ل والعصابات المسلَّحة‪ ,‬منهم ‪ 5815‬شهيدام من المدنيين بنعسعبعة‬ ‫‪ %25‬تقريبا م من مجمول الضحايا‪ ,‬و‪ 5515‬شخ من غير العمعدنعيعيعن بعنعسعبعة‬ ‫‪ %12‬تقريبا‪.‬‬ ‫م‬ ‫و قد كان الضحايا من األطفا ‪ 181‬شهعيعدا بعنعسعبعة ‪, %51‬بعيعنعمعا تعم تعوثعيعق‬ ‫استشهاد ‪ 505‬امرأة بالغة بنسبة تقارب ا ‪ %2‬من مجمول الشهداء الموثقين‪.‬‬ ‫وال يزا القصف العشوائو على المناطق السكنية يعتبر السبب الرئيعسعو وراء‬ ‫سقوط العدد األكبر من الضحايا المدنيين‪ ,‬حيث تم توثيق ‪ 5651‬شعهعيعدام نعتعيعجعة‬ ‫القصف بمختلف أنوال األسلحة‪ ,‬كما قتل قوات الن ام ‪ 561‬شهيدام عن طعريعق‬ ‫القن أو الرصاص العشوائو‪.‬‬ ‫و قد َوثَّق المركز أيضا ‪ 52‬شهيدام تم نعدامهم ميدانيا ‪,‬باإلضاية نلى ‪ 668‬شهيدام‬ ‫تم تعذيبهم حتى الموت يو السجون و مراكز االعتقا التابعة للحكومة السورية‪.‬‬ ‫ووثَّق المركز أيضا م مقتل ‪ 18‬شهيد على يد عصابات مسلَّحة كالدولة اإلسع معيعة‬ ‫يو العراق والشام وعصابات مسعلَّعحعة أخعرى‪ ,‬أمعا ععدد الشعهعداء العذ قعتعلعوا‬ ‫برصاص مجهو المصدر يهم ‪ 01‬ضحية‪.‬‬ ‫باإلضاية نلى ما َسبَق‪ ,‬وثَّق المركز ‪ 11‬شهيدام قضوا من شدة الجول والحعصعار‬ ‫المفروض عليهم من قوات الن ام‪.‬‬ ‫وقد استوال مركز دمشق لدراسات حقوق اإلنسان توثيق ‪ 8‬شخ قعتعلعوا معن‬ ‫غير السوريين ممن يقاتلون نلعى جعانعب العمعجعمعوععات العمعنعاهضعة لعلعحعكعومعة‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫و قد سقط العدد األكبر من الضحايا يو حلب التعو ال يعزا العنع عام يسعتعهعديعهعا‬ ‫بحملة قصف عنيفة مستخدما م البراميل المتفجِّرة م التذكير بأن الحملة كانع قعد‬ ‫امتدت نلى المحاي ات السورية األخرى‪ ,‬حيث تم تعوثعيعق اسعتعشعهعاد ‪ 021‬يعو‬ ‫المنوقة بينهم ‪ 851‬من المدنيين (بنسبة ‪)%82‬‬ ‫و بالرغم من أن أعداد الشهداء الذين َوثَّقهم مركز دمشق ال تعتبر بأ شكعل معن‬ ‫اإلشكا أرقاما م نهائية نال أنها تبيِّن استمرار الن ام باستهداف المدنيين ‪,‬حعيعث ال‬ ‫يزا النسبة األكبر من ضحايا العمليات العسكرية التو يقوم بها من المعدنعيعيعن (‬ ‫‪ , )%25‬قضى مع مهم نتيجة قصف باألسلحة الثقيلة و الويران و الصعواريعل‬ ‫و على مناطق سكنية‪ ,‬وتبيِّن استمرار انتهاك قوانين حقوق اإلنسعان و العقعانعون‬ ‫اإلنسانو الدولو عن طريق استمرار عمليات التعذيب و اإلعدام العمعيعدانعو معمعا‬ ‫يشكل جرائم حرب و جرائم ضد اإلنسانية‪.‬‬ ‫ونحن يو مركز دمشق لدراسات حقوق اإلنسان نجدِّد موالبعتعنعا بعتعوعبعيعق معبعدأ‬ ‫حماية المدنيين كما أقرت يو األمم المتحدة يعو ععام ‪ ,6111‬وكعمعا أن معركعز‬ ‫دمشق عضو يو التحالف الدولو من أجل توبيق مبدأ مسعؤولعيعة العحعمعايعة يعإنع‬ ‫يناشد المجتم الدولو مجددا ل ضو ل بمهام يو حمعايعة العمعدنعيعيعن و تعقعديعم‬ ‫الدعم اإلنسانو و االغاثو و الوبو ال زم لتخفيف معانعاة العمعدنعيعيعن السعوريعيعن‬ ‫داخل و خار سوريا باإلضاية نلى م حقة مرتكبو جرائم العحعرب و العجعرائعم‬ ‫ضد اإلنسانية و تقديمهم للعدالة‪.‬‬ ‫مركز دمشق لدراسات حقوق اإلنسان‬ ‫الن ام السور يقتل ‪ 18‬طف يو مدارسهم‬ ‫مركز دمشق لدراسات حقوق اإلنسان‬ ‫بيان حو استهداف المدارس ودور التعليم يو حو األنصار بحلب والشعاغعور‬

‫‪14‬‬

‫بدمشق‬ ‫حيث المجازر تتكرر كل يوم‪ ,‬لم يترك الن ام السور جريمة ورد ذكعرهعا يعو‬ ‫القواميس الدولية نال ارتكبها بحق المدنيين الع ّز ‪ ,‬ولم يدل شاردة أو واردة معن‬ ‫أيعا الشر نال اقتريها‪ ,‬يمن جرائم ضد اإلنسانية‪ ,‬نلى جرائم نبادة جماعية‪ ,‬نلعى‬ ‫جرائم حرب ممنهجة‪ ,‬لم تلق نلى اآلن آذانا م صاغية لدى المجتم الدولو‪.‬‬ ‫ونذا كان القتل الذ يحصل بسوريا على يد قوات الن ام المدعومة بمقاتليعن معن‬ ‫خار سوريا بأبش صوره وأشكال ‪ ,‬واالغتصاب بأحط صوره وألوان ‪ ,‬وتدمير‬ ‫البيوت وتهجير أهلها منها‪ ,‬يعتبر األكثر وحشية ودموية يو تاريل البشرية‪ ,‬يإن‬ ‫جريمة اغتيا العلم والتعليم يو سوريا‪ ,‬يمكن أن يواز كل هذه العجعرائعم العتعو‬ ‫اقتريها هذا الن ام بحق أبناء الشعب السور ‪.‬‬ ‫وعلي ‪ ,‬يلم يفرق الن ام السور ععبعر عشعوائعيعة قصعفع العيعومعو بعيعن معنعز‬ ‫ومدرسة ودور عبادة وحواضن نزوح للمدنيين‪ ,‬ليعود من جعديعد‪ ,‬بعععد سعلعسعلعة‬ ‫استهدايات سابقة‪( ,‬كما حدا باستهداف الثانوية التجارية يو مدينة الرقة شعمعا‬ ‫شرق سوريا‪ ,‬عبر غارة جوية تسببع بعإزهعاق أرواح حعوالعو ‪ 52‬طعفع م معن‬ ‫الو ب بتاريل ‪6151-2-62‬م) إلغتيا الوفولة السورية عبر استهداف العدور‬ ‫المخصصة للتعليم يو كل من حلب ودمشق‪.‬‬ ‫يفو صبيحة يوم الث ثاء ‪6152-2-62‬م استفاق حو الشعاغعور العدمشعقعو ععلعى‬ ‫قصف لمجم الشيل بدر الدين العحعسعنعو (العمعععهعد العدولعو لعلعععلعوم الشعرععيعة‬ ‫والعربية) يو حو الشاغور بدمشق بث ثة قذائف هعاون‪ ,‬أدت إلسعتعشعهعاد سعتعة‬ ‫عشر طف م ويق ما وثق مركز دمشق لدراسات حقوق اإلنسان‪ ,‬وجرح أكثر من‬ ‫ثمانين آخرين‪ ,‬بينهم حاالت حرجة‪.‬‬ ‫لم يمضو كثيرام من الوق ‪ ,‬حيث كان الضربة الثانية لمدرسة عين جالوت يعو‬ ‫حو األنصار (الشرقو) يو حلب يو صباح األربعاء ‪6152-2-11‬م باستفاقعة‬ ‫أهالو الحو على مجزرة مريعة ارتكبها طيران الن ام بعقعصعفع لعمعدرسعة ععيعن‬ ‫جالوت بصاروح يراغو حوالو الساعة التاسعة صباحام‪ ,‬يعو وقع كعانع يعيع‬ ‫المدرسة تغ بالت ميذ خ معرض لعرسعومعات األطعفعا معتعععمعدام ارتعكعاب‬ ‫المجزرة‪ ,‬بعدما أوهم األهالو بتوقف عن قصف المناطق المدنية يو مدينة حعلعب‬ ‫بنا مء على وعود كاذبة اطلقها قعبعل يعومعيعن‪ ,‬معا ديع األهعالعو إلرسعا أبعنعائعهعم‬ ‫للمدارس الستكما عامهم الدراسو‪ ,‬وكعان الضعحعيعة نحعدى وعشعرون شعهعيعدام‬ ‫وثقهم مركز دمشق كحصيلة مبدئية بإنتهاء‪6152-2-11‬م‪ ,‬نضاية لنحو عشرين‬ ‫جريحا م مع مهم بحالة حرجة‪.‬‬ ‫ومن هنا‪ ,‬يإننا يو مركز دمشق لدراسات حقوق اإلنسان ونذ ندين هذا اإلنعتعهعاك‬ ‫الصارخ من قبل الن ام السور للقوانين والشرائ الدوليعة ذات الصعلعة‪ ,‬يعإنعنعا‬ ‫نعتبر أن االعتداءات المتكررة على المدارس ودور التعليم يو سعوريعا معن قعبعل‬ ‫الن ام السور هو انتهاكات خويرة للقانون اإلنسانو الدولو‪ ,‬ونن األيراد الذين‬ ‫يرتكبون انتهاكات مماثلة عمدام هم مسؤولون ععن جعرائعم حعرب ويعق العقعانعون‬ ‫الدولو‪.‬‬ ‫وعلى ما تق ّدم يإننا نوالب المجتم الدولو ومؤسسات حقعوق اإلنسعان العمعععنعيعة‬ ‫بالتحرك السري لوقف ومحعاسعبعة‬ ‫هذا اإلنعتعهعاك السعايعر العذ كعان‬ ‫واليزا الن ام السور يعمعارسع‬ ‫دون رادل أو نحععتععرام لععلعععععهععود‬ ‫والمواثيق الدولية التو تلزم بتحييد‬ ‫الععمععدارس ودور الععتعععععلععيععم عععن‬ ‫الصراعات المسلحة‪.‬‬


‫أخبار زيتون‬

‫حتالفات متبدلة‪ :‬اتفاق وشقاق املعارضة السورية املسلحة‬ ‫أحمد أبا زيد‬ ‫معارضات مسلحة سورية تتأقلم م بيئاتها‬ ‫يتصاعد االتجاه السلفو على المعارضة المسلحة السورية يعو الشعمعا السعور‬ ‫نتيجة سهولة دخو المهاجرين الذين ينتمو أغلبعهعم لعلعتعيعار السعلعفعو العجعهعاد ‪,‬‬ ‫ووجود قيادات جهادية معروية حتى من السو��يين؛ ما أسهعم يعو كعون العجعبعهعة‬ ‫م‬ ‫تداوال للخ يعات والعمعععارك ضعمعن‬ ‫الشمالية األنشط واألكثف عسكريّما‪ ,‬واألكثر‬ ‫الفضاء الجهاد االيتراضو أو الواقعو‪.‬‬ ‫يغلب الواب المحلو يو الجنوب السور حيث تسهم العشائرية وصعوبة التنعقعل‬ ‫من ونلى جبهة حوران (سواء من جهة دمشق أو األردن)‪ ,‬نضعايعة نلعى ضعععف‬ ‫ارتباط القيادات الميدانية بالتجربة الجهادية العالمية أو بالجبهات األخعرى داخعل‬ ‫سوريا‪ ,‬يو بطء تمدد التيارات األيديولوجية أو التحالفات "الوطنية"‪.‬‬ ‫بينما يسيور مشهد النفط والعشائر على الجبهة الشرقية؛ حيعث يعقعف كعثعيعر معن‬ ‫الوجود المسلح على حماية آبار العنعفعط والعتعكعسعب معنعهعا‪ ,‬بعيعنعمعا تعععتعمعد حعتعى‬ ‫األيديولوجيات األكثر ص بة وصهرما ل نتماءات (مثل‪ :‬جبعهعة العنعصعرة) ععلعى‬ ‫البنية العشائرية التو ال يمكن تهميشها أو تجاوزها نال بالتصادم المسلح معها‪.‬‬ ‫مقدمة‬ ‫ظل المناطق السورية الخاضعة لقوات المعارضة المسلحة تعرف ثعبعاتمعا نسعبعيمعا‬ ‫منذ أشهر‪ ,‬لكن خلف هذا الثبعات حعدثع تعغعيعرات يعو بعنعيعة العقعوات العمعقعاتعلعة‬ ‫وتحالفاتها وأيديولوجيتها‪ ,‬لعدة أسباب‪ ,‬محلية ونقليمية ودولية‪ ,‬ديع يو مجملها‬ ‫نلى ندامة الحرب‪ ,‬ونيشا رهانات الحل السياسو‪.‬‬ ‫يشل الحل السياسو دي بالمعارضة نلى حمل الس ح لدي قعوات العنع عام‪ ,‬لعكعن‬ ‫تخوف القوى الغربية من تكرار النموذ الليبو وتمسط روسيا والصين بعحعمعايعة‬ ‫الن ام حرما المعارضة المسلحة معن العحعصعو ععلعى السع ح الع زم لعلعحعسعم‬ ‫العسكر ‪ ,‬وأعوى يقدان الن ام السيورة على مناطق واسعة يو شعمعا سعوريعا‬ ‫تن يم الدولة اإلس مية بالعراق والشام يرصة التمدد داخل سوريا‪ ,‬والعمل ععلعى‬ ‫تشكيل دولة تمتد من شرق العراق نلى شما سوريا‪.‬‬ ‫هذه االتجاهات الث ثة حددت نلى حد كبير التحوالت التو ععريعتعهعا العمعععارضعة‬ ‫السورية المسلحة؛ حيث لم تعد تثق يو الحل السياسو‪ ,‬وبات تراهن على حرب‬ ‫قضم واستنزاف‪ ,‬وتتأقلم يوميما للحصو على الموارد الضرورية للبقاء والقتا ‪.‬‬ ‫تقدم هذه الورقة قراءة تقويمية وتصنيفية للمعارضة المسلحة يو سوريا‪ ,‬وميزان‬ ‫القوة والتأثير ميدانيّما وأيديولوجيما‪ ,‬ومآالتها المتوقعة‪.‬‬ ‫عوامل التحو والتأثير‬ ‫ األيديولوجيا‬‫أ‪ -‬من المحلو نلى األيديولوجو‬ ‫بدأت الثورة السورية بانتفاضة شعبية يعو درععا يعوم ‪ 50‬معارساآذار ‪,6155‬‬ ‫واجهها الن ام بعنف مسلح بالتواز م تمدد الثورة نلى بلدات ومدن أخرى يعو‬ ‫م‬ ‫وصوال نلى اقتحام مدينة درعا‬ ‫محاي ة درعا وريف دمشق وحم أو ال ذقية‪,‬‬ ‫يوم ‪ 61‬مارساآذار ‪ 6155‬يوقع أو مواجهة مسلحة م الدولعة قعادهعا بضع‬ ‫عشرات من الشبان؛ ومنذ تلط الحادثة تكررت ظاهرة ديال المجتم المحلو ععن‬ ‫نفس يو حواضن الثورة الشعبية‪ ,‬لتتوور ييما بعد نلى تشكي ت من مة‪.‬‬ ‫استمر طاب "الجيش الحر" كامتداد مسلح للمجتم المحلو غالبما على التشكي ت‬ ‫المقاتلة‪ ,‬مستندا على التدين الشعبو كسند روحو وهوياتو‪ ,‬دون أن يتعوعور نلعى‬ ‫أيديولوجيا ومشرول سياسو ناجز نال الحقما‪.‬‬ ‫بإيرا الن ام عن معتقلو صيدنايا (‪ ,)5‬وتكثيف للمجازر ذات الواب الوائفعو (‬ ‫‪ ,) 6‬واعتماده على نيران كسند نقليمعو‪ ,‬ودخعو العقعاععدة ععلعى خعط الصعرال‪,‬‬ ‫وازدياد حاجتها نلى تحالفات ميدانية موسعععة بعععد تعععقعد العحعرب‪ ,‬أتعاحع هعذه‬ ‫ال روف الموضوعية توور المجموعات المحلية نلى مجعمعوععات أيعديعولعوجعيعة‬ ‫وتوس الولب على الخوابات األكثر وضوحما يو جهاديتها ومشروعها السياسعو‬

‫‪1‬‬

‫اإلس مو؛ يمنذ صيف ‪ ,6156‬سعتعأخعذ العتعحعالعفعات العععسعكعريعة ذات العوعابع‬ ‫اإلس مو بالتوس ‪ ,‬م تبلور يرز وتنايس أيديولوجو بين المجموعات العمعقعاتعلعة‬ ‫ما زا غير مستقر حتى اآلن بسبب دينامية الحرب المتغيرة‪ ,‬وأولوية العمعيعدانعو‬ ‫على األيديولوجو لدى النسبة الغالبة من المجموعات المحليعة‪ ,‬معا يعحعكعم بعبعطء‬ ‫استقرار التصنيفات واستمرار تحوالتها‪.‬‬ ‫ب‪ -‬أحادية الخواب الجهاد‬ ‫رغم عدم امت ك السلفية لقاعدة اجتماعية واسعة قبل الثورة يو سوريا (‪ ,)1‬نال‬ ‫أن امت ك التيار السلفو للخواب الجهاد ومصادر الدعم أكثر من غيره‪ ,‬مع ّكعنع‬ ‫من التوس نلى تشكي ت كبرى‪ ,‬لم تستو المؤسسة الدينية التقليدية أو جعمعاععة‬ ‫اإلخوان أو الجماعات النشوة اجتماعيما مجاراتها‪ ,‬لعدم توويرها خوابما جعهعاديّمعا‬ ‫يوير حاضنا شرعيا ونفسيا للمقاتلين‪ ,‬رغم قربها من نمط التعديعن الشعععبعو‪ .‬هعذا‬ ‫التأخر أسهم يو تقليص قيام الجبهة اإلس مية ثم الصدام م تن يم دولة العععراق‬ ‫والشام‪ ,‬عبر تشكي ت عسكرية تمثل اإلس م المجتمعو الصاعد‪ ,‬معثعل‪ :‬االتعحعاد‬ ‫اإلس مو ألجناد الشام وجيش المجاهدين‪.‬‬ ‫ت‪ -‬جغراييا األيديولوجيا‬ ‫ال يمكن نغفا العامل الجغرايو االجتماعو يو انتشار الخوابات األيعديعولعوجعيعة‬ ‫يو بعض المناطق والمجتمعات المحلية وانحسعارهعا يعو أخعرى؛ حعيعث نعلعحع‬ ‫االتجاه السلفو الصاعد يو الشما السور نتيجة سهولة دخو المهاجرين الذين‬ ‫ينتمو أغلبهم للتيار السلفو الجهاد ‪ ,‬ووجود قيادات جهادية مععرويعة حعتعى معن‬ ‫السوريين؛ ما أسهم يو كون الجبهة الشمالية األنشط واألكثف عسكريّما‪ ,‬واألكعثعر‬ ‫م‬ ‫تداوال للخ يات والمعارك ضمن الفضاء الجهاد االيتراضو أو الواقعو‪.‬‬ ‫بينما نلح الواب المحلو الغالب يو الجنوب السور حيعث تسعهعم العععشعائعريعة‬ ‫وصعوبة التنقل من ونلى جبهعة حعوران (سعواء معن جعهعة دمشعق أو األردن)‪,‬‬ ‫نضاية نلى ضعف ارتباط القيادات الميدانية بعالعتعجعربعة العجعهعاديعة العععالعمعيعة أو‬ ‫بالجبهات األخرى داخل سعوريعا‪ ,‬يعو بعطء تعمعدد العتعيعارات األيعديعولعوجعيعة أو‬ ‫التحالفات "الوطنية"‪.‬‬ ‫بينما يسيور مشهد النفط والعشائر على الجبهة الشرقية؛ حيعث يعقعف كعثعيعر معن‬ ‫الوجود المسلح على حماية آبار العنعفعط والعتعكعسعب معنعهعا‪ ,‬بعيعنعمعا تعععتعمعد حعتعى‬ ‫األيديولوجيات األكثر ص بة وصهرما ل نتماءات (مثل‪ :‬جبعهعة العنعصعرة) ععلعى‬ ‫البنية العشائرية التو ال يمكن تهميشها أو تجاوزها نال بالتصادم المسلح معها‪.‬‬ ‫‪ -6‬اإلقليم‬ ‫أ‪ -‬أقلمة الميدانو‬ ‫تختلف طبيعة الع قات الخارجية للمجموعات المقاتلة وحدودهعا ومعدى تعأثعرهعا‬ ‫بالعامل اإلقليمو‪ ,‬ما بين الريض أو المناورة أو االسعتعتعبعال‪ ,‬بعقعدر معا تعخعتعلعف‬ ‫الص بة واألولوية بين الميدانو واأليديولوجو؛ حيث يصعب على صرال يحتا‬ ‫دع مما طوي م ومكثّفما واتفاقات م الدو أن ينغلق على نفس ‪ ,‬حعتعى لعو تعم ننعكعار‬ ‫الع قات الخارجية ظاهريما‪.‬‬ ‫لم يؤد يشل الرهان على الحل السياسو من خ المجلس الوطنو ثعم االئعتع ف‬ ‫الوطنو نلى تركيز الجماعات المسلحة االهتمام بعالشعأن العداخعلعو والعععزلعة ععن‬ ‫الخار ‪ ,‬بل ال تزا المعارضة المسلحة عرضة للتأثير اإلقليمو وصراععاتع معا‬ ‫بين المحورين اإلماراتو‪-‬السعود والتركو‪-‬القور ‪ ,‬يكل منهما يما َرس بشعكعل‬ ‫مباشر على المجموعات المقاتلة وطبيعة تحالفاتها‪ ,‬ما أسس الستقواب آخر يوق‬ ‫االستقوابات األيديولوجية والميدانية‪ ,‬وساهم يو تفكيط بعض التحالفات وتأسيس‬ ‫أخرى‪ .‬ويواز الدعم والتأثير اإلقليمو الحكومو‪ ,‬دعم التيارات السلفية األهليعة‬ ‫يو الخليج‪ ,‬والتو أضح ساحة الصرال الرمز األهم بالنسعبعة لعلعمعجعمعوععات‬ ‫اإلس مية‪ ,‬خاصة يو مواجهة تن يم دولة العراق والشعام ومعحعاولعة كعل يعريعق‬ ‫نثبات سردية الشرعية الخاصة ب ضمن الفضاء السلفو العام‪.‬‬


‫وجهة نظر‬ ‫وتؤثر هذه التيارات السلفية األهلية يو تأسيس واسعتعمعرار مععع عم العتعحعالعفعات‬ ‫العسكرية ضمن التيار السلفو المقاتل‪.‬‬ ‫كان قيام الجبهة اإلس مية باعتبارها تحالفما بين جهات تتلقى دع ممعا معن تعيعارات‬ ‫متباينة‪ ,‬نضاية نلى ريضها االعتراف باالئت ف واألركان بعاععتعبعارهعا تعحعاو‬ ‫طرح مشرول بديل‪ ,‬مش ّجعما للمحور السعود على دعم قيام تحالفات مقابلة أقل‬ ‫أدلجة وأكثر مرونة يو التعامل م االئت ف والمجتم الدولو؛ ي هرت جعبعهعة‬ ‫"ثوار سوريا" كمشرول موازن للجبهة‪ ,‬كما أععيعدت هعيعكعلعة األركعان نعتعيعجعة‬ ‫صراعات داخلية وبتأثير النفوذ السعود المسيور على االئت ف‪.‬‬ ‫ب‪ -‬المقاتلون الشيعة‬ ‫من الناحية المقابلة اعتمد الن ام بشكل متزايعد ععام ‪ 6151‬مع تعآكعل العجعيعش‬ ‫الن امو وانحسار مناطق سيورت ‪ ,‬على االستعانة بإمداد نقليمو شيعو يعتعشعكعل‬ ‫من ضباط الحرس الثور اإليرانو وقوات حزب هللا اللبنعانعو وأكعثعر معن ‪51‬‬ ‫يصي م عراقيّما مقات م نضاية للمتووعين األيغان والباكستانيين‪ ,‬والذين أصبعحعوا‬ ‫يو خط المواجهة األو يو جبهة ريف دمشق خاصة والجبهات األخرى عامة؛‬ ‫ما منح طابعما طائفيّما واضحما للصرال‪ ,‬أعوعى مصعداقعيعة مضعاععفعة لعلعخعوعاب‬ ‫السلفو الجهاد الذ اعتمد توصيفما طائفيّما منذ البداية للصرال م الن ام‪.‬‬ ‫ت‪ -‬محرقة "اإلرهابيين"‬ ‫م ح ر وصو أسلحة نوعية للمقاتلين السوريين‪ ,‬وعدم وجود التعوجع العجعاد‬ ‫إلزاحة الن ام السور أو نسقاط شرعيت حتى على العمعسعتعوى العدبعلعومعاسعو‪,‬‬ ‫اسهم سياسات المجتم الدولو يو تكريس ديمومة الصعرال‪ ,‬وتعرك العحعرب‬ ‫السورية محرقة لة"إلرهابيين" من الوريين‪ ,‬بحجة انتع عار تعويعر بعديعل معقعنع‬ ‫وقادر على التفاوض السياسو والضبط الميدانو‪ .‬لكن هذا البديل من من تعويعره‬ ‫االنفصا ‪ ,‬الذ تعززه سياسات المجتم الدولو نفس ‪ ,‬ما بين الجسد السعيعاسعو‬ ‫المعترف ب ممث م باالئت ف والقوى الميدانية التو تريض يو مع مها اعتعبعاره‬ ‫ممثّ م أو قائدما لها‪.‬‬ ‫خارطة القوة‬ ‫‪ -5‬الجهاد العالمو‬ ‫تتعدد صور حضور التيار السلفو الجهاد ذ البنية أو الخواب العمعععولعم يعو‬ ‫الحالة السورية‪ ,‬بتنول نمط الع قة م الكتائب المحلية‪ ,‬ويمكعن أن نعفعرق هعنعا‬ ‫بين ث ا قوى رئيسة‪:‬‬ ‫أ‪ -‬تن يم دولة العراق والشام‬ ‫يو ‪ 2‬نبريلانيسعان ‪ 6151‬أععلعن أبعو بعكعر العبعغعداد زععيعم "دولعة العععراق‬ ‫اإلس مية" دمج تن يم بجبهة النصرة‪ ,‬اإلع ن الذ ريضت النعصعرة وأسعس‬ ‫ألعمق مأزق يعصف بالتيار الجهاد العالمو‪ ,‬لكن حسم مع عم رمعوزه يعو‬ ‫النهاية موقفها ضد تن يم الدولة‪ ,‬خاصة بعد الصدام الموس م التعنع عيعم بعدايعة‬ ‫العام الحالو‪ ,‬والذ أدى نلى طرده من دير الزور شرقما ومن ريف ندلب حعتعى‬ ‫م‬ ‫شماال‪ ,‬ليعنعحعسعر وجعوده العمعسعيعوعر يعو‬ ‫مدينة الباب يو الريف الشرقو لحلب‬ ‫منوقة الرقة وأجزاء من الحسكة والريف الشرقو لحل�� م هجومع العمعسعتعمعر‬ ‫على جبهة النصرة وكتائب الجيش الحر يو المناطق المحيوة‪ ,‬ويسيور التن يم‬ ‫على عدة حقو للنفط‪ ,‬وتمثل قوة (عمر الشيشانو) قبضت الحديدة‪.‬‬ ‫ب‪ -‬جبهة النصرة‬ ‫تمثل جبهة النصرة االندما ما بين البعدين المحلو والعالمو يو تجربة القعاععدة‬ ‫( ‪ ,)2‬والتجربة األكثر تجديدما ييها‪ ,‬واألكثر تويّرما على قاعدة شععبعيعة معنعاصعرة‬ ‫لها‪ ,‬ساعد يو ذلط قدرتها على المصالحة ما بين البعدين‪ :‬العمعحعلعو والعععالعمعو‪,‬‬ ‫وترسيمها ع قة خالية من التوتر بين "المهعاجعريعن" والعمعقعاتعلعيعن السعوريعيعن‪,‬‬ ‫خاصة بعد انتقا العناصر والقيادات األكثر تش ّددما نلى تن يم الدولة‪.‬‬ ‫أعلن عن جبهة النصرة يو ‪ 62‬ينايراكانون الثانو ‪ ,6156‬قبل قعيعام تعحعالعفعات‬ ‫ذات طاب أيديولوجو‪ ,‬واعتمدت منذ البداية على قدرة تكتيكية وتخويوية ليس‬ ‫متويرة لدى الكتائب المحلية‪ ,‬من عمليات اغتيا شخصيات أمنية‪ ,‬نلعى زراععة‬

‫‪2‬‬

‫العبوات الناسفة‪ ,‬نلى ظاهرة االستشهاديين التو أسهم يو شهرة الجبهة شعبيمعا‬ ‫ويو كونها ضرورة ل قتحامات األصعب عسكريّما (‪.)1‬‬ ‫ولئن كان القيادات "المهاجرة" تتصدر المشهد يو الشما السور ‪ ,‬يإن وجود‬ ‫الجبهة يو المنوقة الشرقية والجنوبية اعتمد على البنية العععشعائعريعة العمعحعلعيعة‪,‬‬ ‫والتو منع الجبهة من االستمرار يو عمليات التفجير وسط المدنعيعيعن ويعرض‬ ‫ضعا‪ ,‬حعيعث يعبعقعى العبعععد‬ ‫سلوة أحادية ضمن هذه المناطق‪ ,‬وامت ك األغلبية أي م‬ ‫المحلو المجرد أكثر هيمنة على المشهد‪ ,‬خاصة م تمثيل العجعبعهعة نعمعط تعديّعن‬ ‫مختلفما عن السائد‪.‬‬ ‫تواجد الجبهة قو ومؤثر يو مع م الجبهات ‪-‬خاصة يعو العمعععارك العكعبعرى‪-‬‬ ‫ونن لم يكن طاغيما كعدد على أ منها؛ حيث تعتمد الجبهة ععلعى العنعخعبعويعة يعو‬ ‫ض ّم المقاتلين‪ ,‬وتدير عدة آبار للنفط‪ ,‬وتقدم خدمات مدنية ونغاثية مشتعركعة مع‬ ‫الهيئات الشرعية‪ ,‬ويش ّكل السوريون نسبة تتعدى الة‪ %01‬من مقاتليها‪.‬‬ ‫ت‪ -‬كتائب المهاجرين المستقلة‬ ‫ويرت الحالة السورية مسارات متعددة للتيار السلفو العجعهعاد والعمعهعاجعريعن؛‬ ‫حيث وجدت تشكي ت تنتمو للتيار األقرب للقاعدة وتعتعشع ّكعل معن غعالعبعيعة معن‬ ‫المهاجرين (تحول نلى ضم السوريين حعديعثمعا)‪ ,‬وتعكعتعفعو بعدور العمعقعاتعل يعو‬ ‫المعارك دون الدخو يو الخ يات الداخلية أو المشاري السيعاسعيعة‪ ,‬يعمعكعن أن‬ ‫نذكر هنا "جيش المهاجرين واألنصار" المش ّكل من المقاتليعن العقعوقعاز ويعقعوده‬ ‫ص ح الدين الشيشانو‪ ,‬أو "جند األقصى" الذ أسعس "تعحعالعف العمعهعاجعريعن‬ ‫واألنصار" حديثما م كتائب محلية‪ ,‬وغيرها من الكتائعب العتعو انضعم بعععضعهعا‬ ‫لجبهة النصرة‪ ,‬مثل‪" :‬الكتيبة الخضراء" و"صقور العز"‪.‬‬ ‫وتتشكل هذه الكتائب من بضعة آالف من المهاجرين العذ يعمعتعلعكعون خعبعرات‬ ‫قتالية جيدة‪ ,‬ويوجد مع مها يو الشما السور ‪.‬‬ ‫خ صات‬ ‫هناك تنايس ونزعة متزايدة ضمن المجموعات المقاتلة يو سوريا نحو العتعوسع‬ ‫واألدلجة والتسييس؛ ما يسمح بإعادة ننتا خعارطعة العقعوة كعتعيعارات عسعكعريعة‬ ‫سياسية يكرية‪ ,‬ال محض عسكرية‪ ,‬ويسهم يو توحيدها ضمن تعكعتع ت كعبعرى‬ ‫قادرة على تمثيل مشاري سياسية متنايسة‪.‬‬ ‫يسهم تعدد التيارات اإلس مية القائمة كتحالفات عسعكعريعة يعو تعكعريعس قعاععدة‬ ‫تعددية تمن االحتكار األحاد للسلوة أو تمثيل المشعرول اإلسع معو‪ ,‬ولعكعنعهعا‬ ‫تسهم ‪-‬دون التفاهم على قاعدة لتدبير االختع ف‪ -‬يعو تعععدد معواطعن االشعتعبعاك‬ ‫واالستقواب ونضعاف مواجهتها للن ام‪.‬‬ ‫تشهد هذه المرحلة تراج مشرول السلفية العوطعنعيعة‪ ,‬معقعابعل صعععود مشعاريع‬ ‫اإلس م المجتمعو المرتبط بالتدين الشعبو‪ ,‬وتعنعامعو آخعر لعقعوة العمعجعمعوععات‬ ‫األكثر تواص م ومرونة يو التعامل اإلقليمو والدولو‪.‬‬ ‫تتراج سيورة الثوار يو جبهتو‪ :‬دمشق وحم ‪ ,‬بينما يتقدم الثوار يو الشما‬ ‫والجنوب؛ لكن م سيورة تن يم دولة العراق والشام على مسعاحعة واسعععة معن‬ ‫ريف حلب والرقة‪ ,‬يتضاعف العبء على الجبهة الشمالية مركز العقعوة األكعبعر‬ ‫للمجموعات المقاتلة ويمن تواصلها م الجبهة الشرقية‪.‬‬ ‫رغم الدور اإلقليمو الداعم‪ ,‬من الحكومات أو التيارات األهلعيعة‪ ,‬نال أن نسعقعاط‬ ‫خ ياتها السياسية والفكرية على الساحة السورية‪ ,‬ساعد من ناحية على تعوحعيعد‬ ‫المجموعات كتعكعتع ت كعبعرى وععلعى مضعاععفعة العدععم أحعيعانمعا‪ ,‬لعكعنع أسعس‬ ‫الستقوابات نضايية تضعف وحدة هذه المجموعات يو معركعتعهعا ضعد العنع عام‬ ‫السور ‪.‬‬ ‫االنفصا الذ تعززه سياسات المجتم الدولو بين الجسد السياسعو والعمعتعمعثعل‬ ‫باالئت ف الوطنو‪ ,‬والجسد الميدانو ممثّ م بالمجموعات المقاتلة‪ ,‬يعزز العتعوجع‬ ‫نحو تأسيس مشاري سياسية بديلة ومتنايسة‪ ,‬ويكرس لعدم وجود جسد تعمعثعيعلعو‬ ‫حقيقو للثورة قادر على التفاوض أو طرح بديل ندار وسياسو‪.‬‬ ‫أحمد أبا زيد ‪ -‬باحث يو الشؤون السورية‬


‫وجهة نظر‬

‫بعض أحوال اجلهاديني ‪..‬وقائع ومناصحات‬ ‫‪8‬‬

‫عبد الكريم أنيس‬

‫ابد دن الحديث عن أن أحد فضائل الثورة السورية هو إعادة إحياا درنرمرودرة‬ ‫األخالق التي تدهورت فترة طويلة دن الزدان عبر ترسيخ اإلفساد ااجرتردراعري‬ ‫والدؤسساتي التي طغت على الدولة السورية حوالي عدة عقود دن الزدان‪.‬‬ ‫وابد دن القول أن ااستنصار لفئة الضعيف الدكلومي بوجه طغياني ددر العبراد‬ ‫والبالدي بات أدراً ا يدكن انكارهي خصريرصرا ً برعرد انرحريراز الرفرئرة األكربرر درن‬ ‫الدجتدع السوري للحالة الردادية السلبيةي التي لم توقف حالة اانهيار للدجرتردرع‬ ‫والدولة في سورياي عبر تفعيل خيار الثبات والتماهر ضد كرل درمراهرر الرقرترل‬ ‫والتشريدي ووقفت دتفرجة تتابع الدشهد ينحدر باتجاه دستنقع الرددرااي راضرخرة‬ ‫لدنطق األقوى الدسيطري بطريقة جعلت دنها شريركرا ً فري سرفرم الردم السروري‬ ‫الوطني الحرام‪ .‬وأن هذا الدنطق الساذج والضعيف هو بذاتره درن جرعرل نرافرذة‬ ‫البالد دفتوحة على دصراعيهاي لكل فصائل الدقاتليني الدرخرتررقريرن درخرابرراتريرا ً‬ ‫والصادقيني على حد سواا‪.‬‬ ‫وابد دن الحديث عن دالحمات باتت مواهر ضدن فصائل درن الردرجراهرديرني‬ ‫وحتى ا نقع في عبثية التعادي عن حدوث األخطااي أو حتى الرتري براترت ترقرع‬ ‫ضدن تصنيفات جرائمي ا يدكن بحال دن األحوال السكروت عرنرهراي لرعرل أحرد‬ ‫الذين يتصفون بالصالح والفالح والرشاد يتداركها بدون حساسية وبدون افراط‪.‬‬ ‫سأضع بع‪ ,‬النقاط دن الدالحمات التي احمتها خالل فترة دن الزدراني هرذه‬ ‫الدالحماتي ليست حقائق نهائية فهي قابلة للخطأ والتصويب‪.‬‬ ‫بدايةي يتوجب علينا الحديث عن ضياع الفعالية باتجاه الهردف اسرقراط عصرابرة‬ ‫الردرجررم بشرارى عرلرى دررنرحرى ترثربريرت الرنررفروذ والسرلرطرات وترطرويرع األر‪,‬‬ ‫والدواطنيني لصالح الجهادييني ودا يخدم أنداط تفكيررهرمي وهرذا فري حرد ذاتره‬ ‫تسفيه لكل جهد وبذل وتضحية يقوم بها بالتوازي شعب دضرج بالشهداا وبرات‬ ‫يعج بالجرحى والدعتقلين‪.‬‬ ‫يالحم أيضا ً اانقسادات داخل الفصيل الجهادي بسبب عدم وجرود الررؤيرة أو‬ ‫دطابقتها للواقع ‪ :‬دعلوم أن جزااً دن أعضراا ترنرمريرم داعرج كران جرزااً درن‬ ‫دنمودة جبهة النصرة التي وفد جزا دنرهرا درن خرارج الربرالد‪ .‬شرعرارات هرذه‬ ‫الحركات ااسالدية السرلرفريرة الرجرهراديرةي عرلرى اخرترالف خرلرفريراترهرا الرفركرريرة‬ ‫والحضريةي نادت بإقادة دولة خالفة اسرالدريرة راشردة فري الردرنراطرق الرتري ترم‬

‫تخليصها دن عصابة األسدي ووضعت دن نفسها البديل األساس للدولة السوريرة‬ ‫في درحلة مهور خروقات دسلكية دن بع‪ ,‬عرنراصرر الرجريرج الرحرري فربردت‬ ‫الدخلص دن طغيان واجرام ااسد وفي الوقت ذاته صاحب الرسالة األخرالقريرة‬ ‫في مل اهدال قادة الجيج الحر لدحاسبة الفئات الفاسردة فريره‪ .‬لركرن الرخرالفرات‬ ‫البينية بين الفصائل الجهادية كانت على الواية وحدود السلطة وبررزت بشركرل‬ ‫أكبر في الخلفية الفكرية الدتشددة التي استباحت تفكير وأرواح الدواطنيني وهنا‬ ‫حصل فرز وصل لحد القطيعة واعالن الحربي بين تنميم النصرة الرذي يرتربرع‬ ‫لتنميم القاعدة وبين تنميم داعج الدتطرف صاحب الدطادرع فري احرالل دولرة‬ ‫خالفة دينية باإلكراه‪.‬‬ ‫يالحم التحزب وراا أفكار درجعيات دجهولة الهوية‪ :‬انتهز العديد دن الجهرات‬ ‫غير الدعروفة حالة الفوضى والتشتيت والفراغ التي عانت دنها الدنراطرق الرتري‬ ‫تخلصت دن عصابة األسد وأصبح هنام حاات دن أنداط التشمي في الرهرويرة‬ ‫والدرجعية وطغت على هذه الدرحلة حاات استالب تدثل في هجين غريب دن‬ ‫أنداط اللباس غير التقليدي في كل الدنطقة وهو دا بات يدعى باللباس اافغاني‪-‬‬ ‫دالبس داكنة أو فاتحةي ذات جلباب قصير‪ -‬وهي تكاد تشبه الهوية الثقافية الرتري‬ ‫دن ددلواتها أن صاحبها ينتدي لفكر دعين‪ .‬ددلول هذا ااستالب فرراغ فركرري‬ ‫أو جفاف ثقافي وحتدا ً ضياع بوصلة دينية لم تجعل دن أنداط اللباس دليالً على‬ ‫التقوى‪.‬‬ ‫تم تدييز العديد دن حاات التدخل بالشؤون الداخلية للدناطق التي تترخرلرص درن‬ ‫سيطرة النمام‪ :‬لوحم في حاات دحددة أن الدهام القتالية الردفراعريرة لرلرعرنراصرر‬ ‫استطالت حتى أصبح قادتها يتدخلون بربرعر‪ ,‬شرؤون تسريريرر الرحريراة الريرودريرة‬ ‫وتنميدها ودن ذام التدخل باألرزاق ودؤخراً التفرد بأخذ قرارات دصيرية دن‬ ‫دثيل تحديد قطع الدياه أو الكهرباا على أساس أنرهرا وسريرلرة قرد تروقرف اجررام‬ ‫النمام!‬ ‫لوحم ااعتداد على فئات عدرية صغيرة تحتاج الكثير دن الرحرنركرة والرحركردرة‬ ‫السياسية‪ :‬توجد فئات عدرية شابة تبحث عن أي دستوعب فكري أو درن يرقروم‬ ‫بإعطائها دوراً بطوليا ً في مرل ترهردريرج اجرتردراعري‬ ‫سابق له وهنا يحدث أن يفاعة الشباب يغلب عرلريرهرا‬ ‫اانفعال ويغلب عليها الرضوخ لردات الفرعرل وهرذا‬ ‫قد يتسبب بنتائج ا يحدد عقباها‪ .‬قد تصل لدسرتروى‬ ‫اانفجار في حال لم يتم السيطرة بشكل ايجابي علرى‬ ‫ندط تفكير أولئم اليافعيني الذين لم يقدروا بعد دعنى‬ ‫الحياة ودعنى البناا ودعنى ااسترسال فري درترابرعرة‬ ‫تأدية رسالة حضارية لإلسالم‪.‬‬ ‫كثيراً دا كانت تتغيرر خرطرة الرعردرل بشركرل كرادرلي‬ ‫حسب القناعة الفكرية للقيادي‪ :‬يكراد يركرون الروضرع‬ ‫في هذه الحالة دعتدداً على بقاا أو اسرترشرهراد أفرراد‬ ‫فرتررى أن أحردهرم فري غررايرة اانرفرتراح وفري غرايررة‬ ‫التحضر وفي غاية الدرونرة ويرترحردث درن درنرطرق‬ ‫الفهم ويعلم عن دقاصد الشرريرعرة وحريرن يرفرقرد فري‬ ‫دعركة دا قد يخلفه شخص قد يرجرعرل الرترفركريرر فري‬ ‫الحالة الصودالية أدراً قد يقع في الحسبان‪.‬‬


‫رأي‬ ‫تم االعتماد على مفهوم االستشهاد دون التفكير بمنوق االستخع ف يعو األرض‬ ‫بهدف االعمار والبناء‪ :‬وهنا البد من النع عر أن العمعقعاتعلعيعن‪ ,‬وخصعيعصعا م أبعنعاء‬ ‫الوطن‪ ,‬قادمين يقط بغرض االستشهاد وهعذا يعععارض العحعاجعة لعلعحعفعاظ ععلعى‬ ‫أرواحهم من جهة وعلى يكرة أن يشاركوا بتقديم تصور للحياة المستقعبعلعيعة دون‬ ‫أن يكون ييها تعقيد أو تنميط يكر دينو تقليد ‪ ,‬ال يقدم يكرام يدي الب د بعاتعجعاه‬ ‫االزدهار وتفعيل سبل الحياة واالستفادة من كل ما ييها من حيعثعيعات‪ .‬يعععقعد هعذه‬ ‫المهمة حمل عدة مهام تتجاوز المهام القتالية نلى تن عيعم الشعؤون العمعديعنعة ويعق‬ ‫من ومة يكرية متأخرة تن يميا م تتحدا عن الماضو حتى يو المسميات وتعوزيع‬ ‫المناصب والمهام‪.‬‬ ‫كان هناك من أوحى بالتفكير بمنوق المنتصر الذ يعحعتعا أن يعقعبعض العثعمعن‪:‬‬ ‫هناك من يحاو الترويج أن االنتصار علعى عصعابعة االسعد يعععنعو بعالضعرورة‬ ‫اح يكره وأنماط تفكيره بل وحتى مذهب ليكون بموق المعتعصعدر والعمعتعسعيعد‬ ‫على خيارات شعب أراد التخل من بوش جزار قاتعل‪ ,‬خعرب العديعار وأدخعل‬ ‫الب د يو دوامة االستعباد‪ ,‬التفكير بهذا المنوق يستجلب يقط دكتاتورام آخر لسعدة‬ ‫رمو األهداف من قبل الشعب الذ معا ععاد قعادرام ععلعى احعتعمعا العمعزيعد معن‬ ‫الوغيان‪.‬‬ ‫االرتهان لفكر سياسو متدثر بستار دينو يتخوى حدود الوطن‪ :‬بعبعسعاطعة يعمعكعن‬ ‫هنا الحديث عن جهات رهن نفسها لمن مات توصم دوليا م باإلرهاب وهنا ال بعد‬ ‫من االشارة لتن يم القاعدة الذ يحمل يكرام استئصاليا م يحتا الكثير من الوقعوف‬ ‫وراءه وخصيصا م أن مخترق بوريقة كبيرة من قبعل كعثعيعر معن العجعهعات ععلعى‬ ‫مستوى األيراد والقيادات‪ ,‬ي ح سهولة االنخراط ضمن يصعائعل العمعجعاهعديعن‬ ‫وخصيصا م عم ء الن ام المدربين بشكل متقن عبر االلتزام بعبعععض الشعكعلعيعات‬ ‫واأليكار والمناداة بشعارات محددة‪ .‬ذه التن يمات عموما م تعتعحعدا ععن معععارك‬ ‫طويلة األمد إلنهاك القوى االمبريالية! وهذا يستنزف أكبر قدر ممكن حعتعى معن‬ ‫التفكير يو بناء دولة تحلم بشوء من الحرية والرخاء‪ ,‬يو المستقبل القريب‪.‬‬ ‫شهوة السلوة والحكم‪ :‬ال يمكعن اغعفعا أن شعأن العحعديعث ععن خعيعرات العبع د‬ ‫وتوزيعها والتحكم بها ليس بأمر ال يصيب لوثت حتى الصادقين المخلصيعن معن‬ ‫المجاهدين وهنا البد من الفصل بين الم ئكية وبين الواقعية من حيث نتائعج هعذه‬ ‫الشهوة المتوايرة بين جمي األطراف وعلى أ متصدر لعهعذا الشعأن أن يعنعحعى‬ ‫بنفس عن الوقول يو هذا المستنق الذ لن يجلب سوى المزيد من دائرة العدمعاء‬ ‫والغرق يو مفردات األنا واالستعغعراق يعو العحعديعث ععن االسعتعحعقعاقعات لعقعاء‬ ‫المنجزات‪.‬‬ ‫يو الختام يجب القو أن توايد المجاهدين من خار الب د لم يكن بتفعويعض معن‬ ‫الثوار ولكن كان رد يعل طبيعو ومنوقو حين استنصرت عصابة نع عام األسعد‬ ‫بشيعتها من خار الب د‪ ,‬ويق من مة طائفية بغيضة‪ ,‬ععلعى مسعتعضعععفعيعن يعو‬ ‫األراضو السورية ونكل بهم وشردتهم ويتم األطفا ورملّ النسعاء وقعتعلع‬ ‫الشيوخ واعتدت على المدنيين‪ .‬وليس من ال ئق بحا عدم االععتعراف بعغعيعريعة‬ ‫هؤالء وشجاعتهم على االستبعسعا بعالعوقعوف ضعد كعل هعذه اآللعة العععسعكعريعة‬ ‫المفتوحة المصادر والتمويل من روسيا وايران‪ .‬ولكن علينا دوما م أن نتذكر كعمعا‬ ‫قا أحدهم " نحتاح (كحركات اس مية) نلى تعحعريعر العنعاس ال نلعى حعكعمعهعم‪,‬‬ ‫يمجتمعاتنا محكومة أكثر من ال زم أص م" وعلينا أن نوصل رسالة معفعادهعا أن‬ ‫الشعب السور المتعب والمنهط والغارق يو الجراح يحتا من يتفعهعم أولعيعاتع‬ ‫وأن نعادة ترميم من ومت الفكرية واألخ قية تستدعو القليل من الوقوف للن عر‬ ‫بخيارات قبل أن يحسمها شخ قدم الي على نية أن عمل يقصد ب وج هللا‪.‬‬ ‫اللهم ألهمنا أن نقف م الحق دون أن نخلو بالباطل!‪ ,‬من دعاء أحد المعفعكعريعن‬ ‫األصدقاء‬

‫‪8‬‬


‫رأي‬

‫التشليح والتشبيح ‪ ..‬مورد جديد للدخل وسط دمشق‬ ‫‪9‬‬

‫داني مراد ‪ -‬زمان الوصل‬

‫عصر الساب من ايلو الماضو حاصر أربعة رجا يبدو عليهم من ر الشبيحعة‬ ‫رج يو خمسينيات العمر يو وسط الصالحية يو قلب دمشق وقاموا بتشعلعيعحع‬ ‫وأخذوا كل ما يو جيب من اموا دون ان يكون قادرا على يعل أ شعوء سعوى‬ ‫االمتثا لولبهم او التعرض لعواقب وخيمة‬ ‫التشليح مصولح عامو يعنو السرقة تح تهديد السع ح‪ ,‬وتعععنعو تعمعامعا سعلعب‬ ‫الضحية كل ما تملط حتى تبقى عاريعة معن كعل شعوء‪..‬معا ‪ ,‬وأوراق رسعمعيعة‪,‬‬ ‫وهاتف نقا ‪ ,‬وكل ما بحوزة الضحية من أغراض وممتلكات‪ ,‬وهو منتعشعر معنعذ‬ ‫أشهر عديدة بشكل واضح على الورقات العامة بين المحعايع عات‪ ,‬وخعاصعة يعو‬ ‫ساعات الليل بوسائل من مة وعصابات مسلحة بشكل جيد‪ ,‬ولذا انتشرت تعجعارة‬ ‫المواد المسلوبة يو عديد المدن السورية سواء العخعاضعععة لسعيعوعرة العنع عام أو‬ ‫الثوار‪..‬وتعد طرقات حم ‪ -‬تدمر‪ ,‬وحم ‪ -‬حلب وسعط العبع د والصعحعراء‬ ‫المحيوة بها‪ ,‬ومؤخرا طرقات دير الزور باتجاه الرقة والحسعكعة شعرق العبع د‪,‬‬ ‫من أهم مناطق تواجد عصابات التشليح المعروية لدى جمي أهالو المنوقعة ‪..‬نال‬ ‫أن انتشاره وسط العاصمة دمشق يعد مؤشرا خويرا ععلعى معا آ نلعيع العوضع‬ ‫األمنو يو المدينة وزيادة سووة عصابات الشبيحة على المواطنين‪.‬‬ ‫يقصد بالشبيحة‪ ,‬العناصر المدنية المسلحة المؤيدة للن ام‪ ,‬وغالبا ما يكونعون معن‬ ‫الوائفة العلوية‪ ,‬وخ سنوات الثورة الث ا‪ ,‬كانوا ينفذون عمليات أمعنعيعة نلعى‬ ‫جانب عناصر األمن وقوات الجيش‪.‬‬ ‫الضحية يو هذه الجريمة السابقة هو ابراهيم والذ يفضل منادات بأبو خليل مع‬ ‫التأكيد على عدم كشف اسم الحقيقو كام أو حتى التقاط صورة ل ألن يسعايعر‬ ‫نلى دمشق بشكل دور لمتابعة أوراق رسمية عائلية وألهل مدينت‬ ‫أبو خليل هو اسم مستعار‪ ,‬ألن يخاف كشف شخصيت الحقيقعيعة‪ ,‬معا سعيعععرضع‬ ‫ل عتقا على حواجز الن ام وبالتالو اله ك‬ ‫خ حادثة السرقة‪ ,‬أعوى أبو خليل العلعصعوص خعمعسعيعن ألعف لعيعرة سعوريعة‬ ‫(حوالو ‪ 111‬دوالر)‪ ,‬أم يو أن يتركوه حيا‪,‬‬ ‫أبو خليل الذ تعرض للتشليح والسلب تح تهديد الس ح يو وسعط العععاصعمعة‬ ‫دمشق جهارا نهارا دون أن يتمكن حتى من االستغاثة بعأحعد‪ ,‬لعم يعكعن الضعحعيعة‬ ‫الوحيدة يو شوارل العاصمة يعصابات الشبيحة تستهدف كثيرا معن العمعارة يعو‬ ‫عمليات التشليح وخاصة يو سوق الصالحية وساحة العمعرجعة وسعط العععاصعمعة‬ ‫دمشق‪ ,‬والتو يتوايد نليها الكثير من أبناء المنوقة الشعرقعيعة معن سعوريعا‪ ,‬حعيعث‬ ‫تذكر أنباء عن تعرض الكثير منهم للتشليح على يد تلط العصابعات‪ ,‬معنعهعا رجعل‬ ‫سلب من الشبيحة وسط ساحة المرجة الشهيرة ‪ 811‬ألف ليرة ( ‪ 1111‬دوالر)‪,‬‬ ‫وأبقوا على حيات‬ ‫التشليح على الحواجز‬ ‫لحواجز القوات الن امية واللجان الشعبية والشبيحة حكاية أخرى يعو العتعشعلعيعح‪,‬‬ ‫تشليح يأخذ شكل االتاوة لمرور السيارات الخاصة والشعاحعنعات وحعايع ت نعقعل‬ ‫الركاب ولكل منها تسعيرت الخاصة للمروراللجان الشعععبعيعة‪ ,‬هعو معجعمعوععات‬ ‫مدنية مسلحة من سكان القرى الخاضعة لسيورة القوات العنع عامعيعة‪ ,‬وغعالعبعا معا‬ ‫يكونون من األقليات الدينية والعوعائعفعيعة وويعق ركعاب يسعايعرون بشعكعل دور‬ ‫ويمرون من تلط الحواجز يإن كثير منها وخاصة حعواجعز العلعجعان الشعععبعيعة و‬ ‫الشبيحة تفرض غرامات على األوراق الرسمية الناقصة‪ ,‬يعلى الراكب أن يبعرز‬ ‫للشبيح على الحاجز ديتر خدمة العلم ووثيقة تأدية الخدمعة العععسعكعريعة والعهعويعة‬ ‫الشخصية وجواز السفر نن كان مسايرا خار الب د‪ ,‬ونقصان أ معنعهعا يعععنعو‬ ‫ألف ليرة سورية على األقل (‪ 51‬دوالرات)‪ ,‬غرامة تذهب لجيب الشبيح‬ ‫ويرو كثير من الركاب عمليات التشليح التو تقوم بها حواجز القوات الن عامعيعة‬ ‫حيث تفرض أتاوة على كل راكب او سيارة أو حايلة أو شاحنة تنقل الخضعار أو‬

‫أ مركبة تعبر من الحاجز وتتراوح بين ألف ليرة وعشرة آالف ليرة ويق مزا‬ ‫القائمين على الحواجز‪ ,‬وطبعا‪ ,‬هذا كل يحصل م األشخاص الذين يعبرون معن‬ ‫تلط الحواجز وهو غير مولوبين للجهات االمنية‪ ,‬وال ترد أسمائعهعم يعو كشعوف‬ ‫المولوبين‬ ‫تشليح ذوي القربى‬ ‫على طريق دير الزور تدمر ( ‪ 111‬كم شما شرق دمشق ) وتحديدا عند منوقة‬ ‫هريبشة ( ‪ 261‬كم شما شرق دمشق)‪ ,‬بعيدا عن أ حاجز للجيش الن امعو أو‬ ‫الحر‪ ,‬تنتشر مجموعات تشليح على دراجات نارية تقوم بسعلعب العمعارة وسعرقعة‬ ‫السيارات الصغيرة من أصحابها تح تهديد الس ح‪ ,‬وعلى طعريعق ديعر العزور‬ ‫الحسكة بعيدا عن حواجز الجيش الحر تنتشر عصعابعات أخعرى تعقعوم بعتعشعلعيعح‬ ‫السيارات المارة على الوريق‪ ..‬وغالبا ما يكون اللصوص من سكان المنوقعة أو‬ ‫القرى المحيوة بمنوقة نشاطهم وغعالعبعا معا يعكعونعون معععرويعيعن لعدى السعكعان‬ ‫المحليين دون اتخاد تدابير حقيقية اتجاههم من قبل كتائب الجيش الحر أو النع عام‬ ‫على حد سواء‪ ,‬يالعامل العشائر والقبلو يوغى علعى أ اععتعبعار آخعر‪..‬وويعق‬ ‫مصادر مؤكدة‪ ,‬قتل مؤخرا شخصان بدم بعارد اثعنعان آخعران بعجعروح وألعقعيع‬ ‫جثثهم يو الصحراء على يد عصابة تشليح على طريق بئر نفط الملح يعو ريعف‬ ‫دير الزور الشرقو ( ‪ 511‬كم شرق دير الزور)‪ ,‬وسلب صهريج نقل النفط الذ‬ ‫كانوا قادمين لملئ من البئر‪ ,‬وحجة التشليح والقتل التو تعرضوا لعهعا هعو أنعهعم‬ ‫غرباء ‪..‬يالغريب ويق التعريف المحلو يو تلط المنوقة‪ ,‬هو كعل شعخع لعيعس‬ ‫من القرى المحيوة بالبئر‪ ,‬سواء كان من قرى بعيدة أو من مدينة دير العزور أو‬ ‫أ مدينة أخرى من المحاي ة‪ ,‬أو من محاي ة أخرى من سوريا‪ ,‬حتى أن حاجز‬ ‫"المشلحين" يوقف السيارة أو الشاحنة التو تمر يعو طعريعقعهعم ويسعألعونعهعم ععن‬ ‫أصلهم ويصلهم ومكان سكنهم قبل اتخاذ القرار بالسلب والقعتعل أو السعمعاح لعهعم‬ ‫بالمرور‪ ..‬وأما ابن المنوقة يسيمر دون التعرض ألذى‪ ,‬يحمي ععرف العععشعيعرة‬ ‫وس حها المتوير بغزارة‪ ,‬وأما الغريب ي بأس من تشليح بل حعتعى قعتعلع يعو‬ ‫عرف العصابات المحلية المعروية يو المنوقة‪ ,‬دون الخوف من أ معحعاسعبعة‪,‬‬ ‫بل أن هنالط من يذهب نلى تبرير ذلط الفعل بعأنع معن حعقعهعم أن يسعوعوا ععلعى‬ ‫الغريب‪.‬‬


‫رأي‬

‫بدأ احلملة االنتخابية يف‬

‫سورية مع الوزن الكامل‬ ‫لألسد‬

‫رسميا بدأ المرشحون حم تهم االنتخعابعيعة يعو سعوريعة وبشعكعل‬ ‫حاسم يتوق عودة بشار األسد على ر��س بلد كان قد دمرهعا خع‬ ‫ث ا سنوات من الحرب األهلية‪.‬‬ ‫سيتم التصوي يو الثالث من حزيران وتعتبر أو انعتعخعابعات يعو‬ ‫سورية ييها مرشحين متعددين‪ ,‬وم ذلعط قعد نعددت العمعععارضعة‬ ‫السورية م حلفائها الغربيين واعتبرو أن ذلط نول من السخرية‪.‬‬ ‫لن يتم التصوي نال يو المناطق الخاضعة للحكومة أما الع جعئعيعن‬ ‫الذين غادروا ععبعر معععابعر غعيعر رسعمعيعة يعهعم معحعرومعون معن‬ ‫التصوي ‪.‬‬ ‫يواج األسد مرشحين آخرين هما ماهعر حعجعار وحسعن العنعور‬ ‫ك هما من اعضاء المعارضة الداخليعة العمعسعمعوح بعهعا معن قعبعل‬ ‫الحكومة ‪.‬وك هما غير معروف نسبيا م واليملكان الثقل الكامل‪.‬‬ ‫حجار من مدينة حلب ونائب مستقل وعضعو سعابعق يعو العحعزب‬ ‫الشيوعو ‪.‬‬ ‫م‬ ‫أما نور من دمشق وكان عضوا من المعارضعة العمعحعلعيعة العتعو‬ ‫تتغاضى عنها الحكومة األسدية‪.‬‬ ‫ك هما لهما حضور جمهور قليل رغم وجود بعض الملعصعقعات‬ ‫لدعم نور ومحاربعة العفعسعاد واالقعتعصعاد العحعر ودععم العوعبعقعة‬ ‫المتوسوة‪.‬‬ ‫بينما نجد ملصقات لدعم األسد كتب عليها (لن نقبل رئيسعا غعيعرك‬ ‫وقد اخترناك لط الوالء)‪.‬‬ ‫كان قد صرح رياض شاهين وهو موظف حكومو ‪ 22‬سنة لوكالة‬ ‫اسوشيند برس ‪:‬يو رأ ان األسد هوالشخ العوحعيعد العمعنعاسعب‬ ‫لهذا المنصب وبدون سوف تكون سورية عرضة للتقسيمات ‪.‬‬ ‫صحيفة الغارديان األحد ‪6152-1-55‬‬ ‫ترجمها لزيتون‪ :‬زينة احمد‬

‫انتخابات املهزلة‬

‫‪51‬‬

‫للوهلة األولى قد يبدو دثيرا لالنتباه حجم اإلهتدام و الرترركريرز اإلعرالدري الردولري والردرحرلري‬ ‫باانتخابات الرئاسية الدزدعة في دطلع الشهر القادم والتي أعلن عنها النمام الدجرم ضراربرا‬ ‫بعر‪ ,‬الحائط كل الندااات الدولية وا سيدا التزاداته بدقررات جرنريرف الرتري وافرق عرلريرهرا‬ ‫والقاضية بإحداث هيئة حكم انتقالي تؤسس لحل سياسي لألزدة السورية بردتها ‪.‬‬ ‫وفي حين تبدو استحالة تنميم انتخابات رئاسية في مل المروف الحالريرة ودرا يركرترنرفرهرا درن‬ ‫تجاهل وعدم اكتراث بجدوى هذه الخطوة وتأثيرها على دجرى األحداث الحاصلة ا يتروانرى‬ ‫هذا النمام عن الدضي في دخططه الرادي إلى إطالة أدد األزدة والقضاا نهائيا على أدنيرات‬ ‫أنصار ودعاة الحل السلدي أو الحل السياسي ودقتضياته وإذا كران يرفرهرم درن هرذه الرخرطروة‬ ‫توجيه صفعة قاسية للدجتدع الدولي الدتراخي عن قياده بالدور الذي أسنده لنفسه فري حردرايرة‬ ‫األدن والسلم العالديين وحداية الددنيين وفق دبادئ وقوانين واتفاقيات ترلرزدره برالرعردرل عرلرى‬ ‫وقف الدجازر وتقديم الدسؤولين عنها لدحاكم دختصة في هذا الشرأن كرذلرم يرفرهرم درن هرذه‬ ‫الخطوة تلقي النمام لضدانات وتعهدات دن جهات دعينة تناق‪ ,‬فيها دا تجهر به عن رغبتها‬ ‫في حل دائم وعادل يضدن فيه حق الجديع ‪.‬‬ ‫وأيا كانت نتيجة اانتخابات ودا ستسفر عنه فإن اصرار النمام على تنميم هرذه اإلنرترخرابرات‬ ‫العبثية يأتي في سياق حالة اانسداد والعقم التي تعاني دنها آليات ودؤسسات الرعردرل الردولريرة‬ ‫الفاعلة وعلى رأسها األدم الدتحدة ودجلس األدن وعجزها عن القيام بواجباترهرا إزاا الرعرديرد‬ ‫دن القضايا الدولية وفي دقددتها قضية الشعب السوري ‪.‬‬ ‫إن قضية اانتخابات في سوريا سواا كانت رئاسية أو غيرها كانت عرلرى الردوام إحردى أهرم‬ ‫الدشكالت التي كان الشعب السوري يشعر فيها باإلهانة والدرارة في كل درة كانت تنمم فيها‬ ‫وا سيدا أن الطريقة التي كانت تدار بها والتي كانت تعتبر دسرحية هزلية سخيفة دن حريرث‬ ‫الكتابة واإلعداد وصوا إلى اإلخراج السيا والنتائج الدخيبة لآلدال ‪.‬‬ ‫وبالنمر إلى اإلنتخابات كآلية ديدقراطية دتبعة والكيفية التي كانت تحدث بها طوال حكم هرذا‬ ‫النمام في فترة حكم األب واابن لم تكن هذه اانتخابات لتلبي الحد األدنى للدعايير األخالقريرة‬ ‫والدولية ولم تنتج حالة صحية دشجعة تنبئ بإدكانية حدوث أي تغيير في هذا النهج اإلقصائي‬ ‫والذي يتخذ دن التزوير والتدليس وسيلة لفر‪ ,‬هذا النمام وصايته الكادلة على هرذا الشرعرب‬ ‫واإلستيالا على دقدراته ‪.‬‬ ‫لقد كان لدى الشعب السوري وعلى الدوام شرعرورا قرويرا ورغربرة عراردرة فري وصرولره إلرى‬ ‫دصافي الشعوب األخرى ودواكبته للتطور الطبيعي على كل األصرعردة والرذي تشرهرده دول‬ ‫العالم بدا فيها دنطقتنا العربية وأدرم هذا الشعرب دربركررا أن الردرعروقرات الرتري ترحرول دون‬ ‫انطالقته تتركز بصورة جلية في غياب الحياة السياسية وحالة القدع وااستبداد والتي تكرست‬ ‫بدوجبهدا دستويات فميعة دن الفساد ساهدت بطريقة أو بأخرى بالقضاا علرى أيرة إدركرانريرة‬ ‫لإلصالح والتغيير وكل الفرص التي سنحت للنمام لم تستثدر بشكل جدي بالرغم دن الرحرجرم‬ ‫الكبير للتسادح والتصالح اللذان أمهرهدا الشعب السوري وخاصة بعد تولي اابن للحكم درن‬ ‫أبيه وبطريقة غير دشروعة األدر الذي أحدث جرحا غائرا وشرخا عديقا في وجدان الشعرب‬ ‫السوري ودا دثلته هذه الطريقة دن استخفاف في عقول السوريون الدتصلة برتراريرخ عرريرق‬ ‫دن التسادح وبأصالة دتجذرة لم تشفع لهذا الشعب عند هذا النمام إلفسراح الردرجرال وإعرطراا‬ ‫الفرصة لهذا الشعب دن أجل الدضي قددا واإلنطالق نحو الدستقبل ودا يحدله دن آفاق ‪.‬‬ ‫لم ولن يتخلى شعبنا عن حلده في بناا دولته الدنشودة تلم الدولة التي ستنه‪ ,‬بها دؤسرسرات‬ ‫الحكم التي ستنبثق عن إرادة الشعب الرذي سريركرون وحرده الردرخرول براخرتريرار شركرل دولرتره‬ ‫ودستورها وذلم وفق اآلليات الديدقراطية الحقيقية ولن يتحقق ذلرم قربرل الرخرالص درن هرذا‬ ‫النمام الدجرم وتقديم أركان حكده لدحاكدة عادلة ودحاسبته على جديع الجرائم التي اقترفرهرا‬ ‫بحق هذا الشعب ودن بعدها سنكون أدام درحلة ا تقل صعوبة عن سابقتها وتحتاج إلى عدل‬ ‫دؤوب واستثنائي لخصوصية الحالة التي نعاني دنها وقد يتطلب األدر وقتا طويال حتى نرعريرد‬ ‫اللحدة لدجتدعنا ونخلصه دن جديع الرواسب التي علرقرت بره برفرعرل ااسرتربرداد وااسرترئرثرار‬ ‫بالسلطة دن قبل فئة دتعفنة تنتدي إلى حقبة مالدية غريبة عن دجتدعنا ا تؤدن بأبسط حقوق‬ ‫اإلنسان في الحياة وا تؤدن بقدرة الشعوب على اإلضطالع بدسؤولياتها‬ ‫حممد سعيد قصاص‬


‫هموم زيتون‬

‫د‪ .‬فتحي نعينع‬

‫كذبة فريوس كورونا‬

‫حضرت محاضرة اليوم عن الفيروس كورونا الجديد (سارس المعد ) وييعروس‬ ‫كورونا مكتشف منذ ‪ 5221‬كأحد أسباب نزالت البرد واألنفلونزا ولكن يو ععام‬ ‫‪ 6111‬ظهر يو ثوب جديد يو شرق آسيا بالذات يو الصين باسم سعارس واآلن‬ ‫يو مايو ‪ 6151‬ي هر بثوب أخر مرة أخرى باسم كورونا الجديد ومعنعتعشعر يعو‬ ‫دو الخليج وبعض الدو األوروبية وغير موجود بالدو الفقيعرة طعبعععا وغعيعر‬ ‫موجود أيضا يو أمريكا أو نسرائيل كالعادة م كل العفعيعروسعات السعابعقعة وبعععد‬ ‫انتهاء المحاضرة سأل المحاضر هل ل لعقعاح يعقعا حعتعى اآلن ال قعلع ألحعد‬ ‫زم ئو سيكتشف وي هرا للقاح يو خ شهرين أو ثع ثعة معثعل معا حعدا مع‬ ‫أنفلونزا الخنازير يتعجب كيف عري ذلط ولكو نومئعن جعمعيعععا يعالعوقعايعة معن‬ ‫الفيروسات بصفة عامة ميسور جدا بل هو بين أيدينا ويفعععلع كعل مسعلعم معلعتعزم‬ ‫ولكن دعونا نؤجل هذا آلخر المقا ولنبدأ مقالنا هذا بإثعارة بعععض العمع حع عات‬ ‫دون نبداء الرأ لنترك االستنتا مفتوحا للجمي ‪.‬‬ ‫أوال‪ :‬يجب أن نعترف بأننا شعوب حسنة النية ونصدق كل ما يقا لنا تماما معثعل‬ ‫ما يحدا من البعض يو مصر ويصدق كل ما يقا باإلع م ولعععلعنعا نعععرف أن‬ ‫تجارة الدواء واألسلحة والمخدرات تترب على القمة وبالتالو يإن مصان العدواء‬ ‫والس ح لن تتوقف عن العمل والبد من نيجعاد العمعسعتعهعلعط يعمعثع يعو صعنعاععة‬ ‫الموبي ت(التليفون المحمو ) يتم تحديث المنتج كل بض شهعور لعلعحعفعاظ ععلعى‬ ‫معد االسته ك وبنفس المفهوم البد ان يكون هناك تحديث لألمراض والحروب‬ ‫لضمان استه ك األدوية واألسلحة ومن المعروف ان هناك األسلعحعة العتعقعلعيعديعة‬ ‫وغير التقليدية ومنها الس ح الكيماو والبيولوجو والنوو وأيضا هناك أسلحعة‬ ‫لهدم المجتمعات من الداخل ثقاييا باإلع م الفاسد واقتصاديا واجتماعيعا بعوسعائعل‬ ‫شتى‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬يجب االعتراف بأن لدينا قصور يو اإلمكانات العلمية والتقنية التو تجعلعنعا‬ ‫خلف اآلخرين بخووات يهم الذين يشخصون المرض وهم من يكتشعفعوا الععع‬ ‫ودورنا ينحصر يو الشراء يمث عريات مات مسموما ولم نعععرف نال بعععد ‪56‬‬ ‫سنة عندما قالوا لنا ذلط‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬بكتريا ن كولو التو ظهعرت يعو أوروبعا قعبعل ععام ونصعف وألصعقعوهعا‬ ‫بالخضروات والحبوب المصرية وأجتم االتحاد األوروبو على وجع السعرععة‬ ‫تماما كما كان المحكمة الدستورية عندنا تفعل وقرروا وقف اسعتعيعراد العحعبعوب‬ ‫والخضروات من مصر ثم بعد ذلط كشف لنا علماء من الصين أن هذه البكتعيعريعا‬ ‫غريبة وليس عادية وننما مصنعة بالهندسة الجينية‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬عندما أعلن الصين أن لديها أكبر احتياطو نقد بالدوالر يو العععالعم يعو‬ ‫سنة ‪ 6111‬ظهر مرض السارس دخل نليها عن طريق الحيوانات التو يأكلونعهعا‬ ‫مثل السنور ولقد خسرت الصين كثيرا حتى أنها أصبح هو وسنغايعورة تسعيعر‬ ‫رح ت طيران مجانية لجذب الركاب ولو بالخسارة بعد أن خاف الناس حتى من‬ ‫ركوب طائراتها‪.‬‬ ‫خامسا‪ :‬عندما أعلن مصر أنها تكتفو ذاتيا من الدواجن وتصدر للخار ظهرت‬ ‫أنفلونزا الويور الوبعة األولى والثانية يو وق متقارب وتحولنا الى مستورديعن‬ ‫ال مصدرين وتم استه ك عقار التاميفلو الذ ارتف سعره جعدا بعععد أن كعان ال‬ ‫يشترى وحقق شركة ميرك شارب التو تضعم يعو ندارتعهعا دونعالعد رامسعفعيعلعد‬ ‫(وزير الديال األمريكو األسبق وذلط منذ عام ‪ 6115‬وحتى عام ‪ )6112‬أرباحا‬ ‫طائلة ونتذكر جميعا أن نفس الشركة سوق من قبل لقاح العجعمعرة العخعبعيعثعة يعو‬ ‫أعقاب حادا تفجير البرجين يو ‪ 55‬سبتمبر أما أنفلونزا الخنازير التعو لعم يعكعن‬ ‫لها لقاح وال ع حتى وصل الرعب العالمو معداه وزاغع األبصعار طعلععع‬ ‫علينا بعد شهرين شركة نويارتس بالبشرى واألخبار السارة وهو اكتشاف اللعقعاح‬ ‫الذ يترقب الجمي وأنتج لقاحات ب‪ 2‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫سادسا‪ :‬أوروبا أيضا أصابها من الحب جانب يلو رجعنا قلي لعلعمعاضعو ععنعدمعا‬

‫‪55‬‬

‫توحدت أوروبا وبدأت يو مناطحة أمريكا وقام الم اهرات المنددة بعالعععولعمعة‬ ‫وريض الف حين بفرنسا االمتنال عن الزراعة حسب طلب أمريكا بأن يستوردوا‬ ‫منها الزيوت النباتية وال يقوموا بزراعة محاصيلها هنالط أصاب أوروبا معرض‬ ‫جنون البقر وكسدت أسواق اللحوم وتأدب أوروبا وتعلم كيف تخاطب العكعبعار‬ ‫نذن هو ييروسات ذات أهداف سياسية واقتصادية ت هر يجأة وتختفو أيضا يجأة��� ‫حسب الولب وكأن هناك مفتاح تشغيل ومفتاح نغ ق ‪.‬‬ ‫سابعا‪ :‬ن ح اآلتو ال توجد حاالت بالدو الفقيعرة ألن العلعقعاحعات والععع جعات‬ ‫مكلفة ولن تشترى وال توجد أيضا حالة واحدة بإسرائيل وال أمعريعكعا ولعو حعتعى‬ ‫عصفورا أو خفاشا دخل حدودهما بالخوأ ونن عدد الوييات قليل وال يتناسب مع‬ ‫الضجة اإلع مية ونذكر بأن عدد الوييات يو حوادا السيارات يفوق بكثير عدد‬ ‫الوييات يو كل ما أشرنا نلي آنفا وكان من األولى ان تكون الضعجعة اإلعع معيعة‬ ‫واالهتمام منصبا على حوادا السيارات وأيضا يإن ضحايا الحروب والنزاععات‬ ‫المسلحة وصل أرقاما قياسية يلم نعد نسم خبرا من سوريا أو العراق وغيعرهعا‬ ‫نال والقتل الجماعو يتصدر العناوين يأين اإلع م وأين االهتمام الدولو‪.‬‬ ‫ثامنا‪ :‬هناك يقرة يو بروتوكوالت صهيون عن كيفية جم أمعوا الشعععوب ععن‬ ‫طريق حكوماتهم لتصب عندهم ومن هذه الوسائل العبعنعط العدولعو والعتعحعكعم يعو‬ ‫أسعار الذهب والسل االستراتيجية والبورصة ولعلنا نتذكر أن عندما حقق دو‬ ‫الخليج يائضا نتيجة ري سعر البترو حتى بلغ سعر العبعرمعيعل أكعثعر معن ‪511‬‬ ‫دوالر والهدف كان عرقلة الصين وبالفعل خسرت الصين كثيرا ولكعن بعععد هعذا‬ ‫حدث أزمة البورصة بدو الخليج وذهبع هعذه األمعوا والسعؤا هعو ععنعدمعا‬ ‫يخسر الجمي يأين ذهب األموا ‪.‬‬ ‫تاسعا‪ :‬نن األيعا التو يقوم بها الفلو ومعروجعو العثعورة العمعضعادة يعو مصعر‬ ‫تتشاب تماما م ما سبق اإلشارة نلي يعندما أعلن عن مشرول القناة التهب معدن‬ ‫القناة وعندما أعلن السيسو احترام الشرعية تم اختواف الجنود وعندما بدأ بشائر‬ ‫حصاد القمح الواعدة قام الحرائق وهكذا بنفس الوريقة وبنعفعس األيعكعار يعهعل‬ ‫تكون األياد التو تلعب من خلف الستار واحدة‪.‬‬ ‫أخيرا نلقى الضوء على أهم جزء يو هذا المقا وهعو كعيعفعيعة العوقعايعة معن هعذا‬ ‫الفيروس وغيرة من الفيروسات ونلخصها يو اآلتو ‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬ري مناعة اإلنسان ألن الفيروسات والبعكعتعريعا معوجعودة معن حعولعنعا ولعن‬ ‫تصيب نال ذوى المناعة الضعيفة وهذا يفسر أن مععع عم الضعحعايعا معن األطعفعا‬ ‫وكبار السن وري المناعة يحتا للتغذية المتوازنة والراحة العذهعنعيعة والعنعفعسعيعة‬ ‫والجسدية الكايية وهناك العديد من الدراسات تفيعد أن االسعتعمعال لعلعقعرآن يعقعوى‬ ‫المناعة وان الخلوة بالنفس والص ة تععالعج العهعمعوم واالكعتعئعاب وان العتعععرض‬ ‫للضوء وممارسة الرياضة تلعب دورا هعامعا يعو ذلعط ويعى السعويعد يعععالعجعون‬ ‫مرضى االكتئاب بتعريضهم للضوء أما العنعوم مع حعلعو الع ع م واالسعتعيعقعاظ‬ ‫المبكر يتوايق م الساعة البيولوجيعة ودورة هعرمعون العمعيع تعونعيعن معمعا يعزيعد‬ ‫المناعة ويقو أيضا من األمراض النفسية يووبى لمن ينامون مبكرا ويستيقع عون‬ ‫مبكرا لص ة الفجر ثم يتعرضون للشمس بعد شروقها وتعسا لمن نام حتى قعبعيعل‬ ‫ص ة ال هر وأضال على نفس أجمل ساعات اليوم وهى يترة الصباح‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬السلوك الشخصو والن اية الشخصية ييجب نال يتواير الرزاز من الجعهعاز‬ ‫التنفسو لإلنسان لينتقل لغيره ولهذا يجب العوس والكحة يعو معنعديعل وان نعهعتعم‬ ‫بغسيل األياد والتخل من نيرازاتنا بعوعريعقعة سعلعيعمعة وحضعاريعة معثعل ععدم‬ ‫البصق يو الورقات وغير ذلط وتذكر دائما أن الن اية من اإليمان‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬استعما الكلور المخفف كمن ف يو كعل شعوء يعو تعنع عيعف األرضعيعات‬ ‫وطاوالت الوعام وغيرها ويى كل شوء ممكن الن الكلور يقتل الفيعروسعات وال‬ ‫يفعل هذا الموهرات األخرى كالديتو وغيرها أخيرا نسأ هللا الس مة للجمي ‪.‬‬


‫زيتون‬

‫حرية الصحافة ضحية على حمراب األمن القومي العاملي‬ ‫ذكر تقرير لمن مة يريدوم هاوس‪ ,‬صدر الخميس‪ ,‬أن حرية الصحاية يو الععالعم‬ ‫تراجع نلى أدنى مستوى لها يو أكثر من عقد السيما بسبعب اععتعداءات كعبعيعرة‬ ‫على الصحفيين ووسائل اإلع م يو منوقة الشرق األوسط ‪..‬وأوضح التقرير أن‬ ‫هناك واحدا من ستة أشخاص يقط‪ ,‬أو ‪ 52‬بالمئة من نجمالو السعكعان‪ ,‬يعععيعشعون‬ ‫يو مكان يصنف يي اإلع م بأن حر‪ ,‬وذلط مقابل ‪ 22‬بالمئة يعيشون يو أمعاكعن‬ ‫يصنف ييها اإلع م بغير الحر‪ ,‬ويعيش ‪ 26‬بعالعمعئعة يعو أمعاكعن يصعنعف يعيعهعا‬ ‫اإلع م بأن حر جزئيا وقال كارين كارليكر‪ ,‬معديعرة مشعرول العتعقعريعر نشعهعد‬ ‫تراجعات لحرية اإلع م على المستوى العالمو بسبب جهود الحكومات للسيورة‬ ‫على الرسالة ومعاقبة الرسو أضاي كارليكر‪ ,‬يو بعيعان صعحعفعو رايعق نشعر‬ ‫التقرير‪ ,‬أن كان هناك حاالت أخرى يو ‪ 6151‬لعدو تسعتعهعدف الصعحعفعيعيعن‬ ‫األجانب ووسائل اإلع م‪ .‬وقال يض السلوات الروسية والمصرية تجعديعد أو‬ ‫هددت بحجب تأشيرات الدخو لمراسلين أجانعب بعارزيعن‪ ,‬غعيعر أن العحعكعومعة‬ ‫المصرية الجديدة مض خووة أبعد باععتعقعا ععدد معن يعريعق ععمعل العجعزيعرة‬ ‫التهامهم بدعم اإلرهاب‪..‬وبالرغم من وجود توورات نيجابية يو عدد من الدو ‪,‬‬ ‫السيما يو أيريقيا جنوب الصحراء الكبرى‪ ,‬نال أن هناك تراجعا كاتجاه سائد يعو‬ ‫كل منوقة أخرى‪..‬وأضاف التقرير وباإلضاية نلى التراج الكبير بكل من مصر‬ ‫وليبيا واألردن‪ ,‬هناك انتكاسات ملحوظة يو تركيا وأوكرانعيعا وععدد معن العدو‬ ‫بشرق أيريقيا وتدهور يو البيئة التو تشهد انعفعتعاحعا نعع معيعا نسعبعيعا بعالعواليعات‬ ‫المتحدة‪..‬ومن بين ‪ 528‬دولة ومنوقة تم تقييمعهعا يعو ‪ ,6151‬تعم تصعنعيعف ‪21‬‬ ‫‪16‬بالمئة بأنها حرة‪ ,‬و‪ 11, 20‬بالمئة بأنها حرة جزئيا و‪ 11, 22‬بعالعمعئعة بعأنعهعا‬ ‫غير حرة‬ ‫وقال صحيفة الغارديان البريوانية ان المملكة المتحدة تعراجععع يعو تصعنعيعف‬ ‫حرية الصحاية عقب الحملة التو شنعتعهعا ععلعى صعحعيعفعة العغعارديعان بعععد نشعر‬ ‫تسععريععبععات ادوارد سععنععودن‪ ,‬الععمععتعععععاقععد السععابععق م ع هععيععئععة االمععن الععقععومععو‬ ‫األميركية‪..‬وتراجع بريوانيا يو التصنيف الجديد من المركز ‪ 15‬الذ احتعلعتع‬ ‫العام الماضو نلى المرتبة ‪ 12‬لتتسعاو مع معالعوعا وسعلعويعاكعيعا‪..‬وكعان السعبعب‬ ‫الرئيسو لتراج المملكة المتحدة يو التنصيف‪ ,‬بحسب القرار‪ ,‬الخووات العحعادة‬

‫لن يكون عمرك كله ربيعا‬ ‫ستتناوب عليك الفصول األربعة‬ ‫تلفحك حرارة اخليبات‬ ‫تتجمد يف صقيع الوحدة‬ ‫تتساقط أحالمك اليابسة‬ ‫لكن ستزهر حياتك من جديد‬ ‫‪ ..‬عبدالرزاق سليمان‬

‫‪56‬‬

‫التو اتخذتها الحكومة تجاه صحيفة الغارديان‪ ,‬ومنها ارسا عناصر تابعة لألمن‬ ‫القومو نلى مكتب الصحيفة لإلشراف على تدمير االقراص الصلبة التو احعتعوت‬ ‫على المستندات المسربة وعلى تقارير المحررين حو الموضول‪ ,‬باإلضاية نلى‬ ‫احتجاز مراسل الجريدة يو البرازيل دايفيد ميراندا لثعمعانعو سعاععات يعو معوعار‬ ‫هيثرو بالعاصمة لندن‪..‬‬ ‫وكان سنودن سرب لوسائل االع م من بينها صحيفتا واشنون بوس االميركعيعة‬ ‫والغارديان البريوانية تفاصيل خويرة عن عمليعات معراقعبعة سعريعة ثعم يعر معن‬ ‫الواليات المتحدة ليتجنب توقيف ‪..‬‬ ‫واألشخاص الذين سلم لهم سنودن وثائق السرية هم الصحفعو غعلعيعن غعريعنعفعالعد‬ ‫واإلع مية ومخرجة األيع م العوثعائعقعيعة لعورا بعويعتعراس والصعحعفعو غعيعرمعو‬ ‫سكاهيل‪..‬وثارت تساؤالت ععن تعجعسعس العحعكعومعة األمعيعركعيعة ععلعى معدنعيعيعن‬ ‫ومسؤولين أجانب يو يونيواحزيعران ععنعدمعا سعرب ندوارد سعنعودن العمعوظعف‬ ‫السابق بوكالة األمن القومو األميركية وثائق تستعععرض ععمعلعيعة رصعد واسعععة‬ ‫النواق للمحادثات الهاتفية ورسائل البريد اإللكترونو ومنح روسيا سنودن حق‬ ‫اللجوء الصيف الماضو بعدما ير من العواليعات العمعتعحعدة حعيعث يعواجع تعهعمعة‬ ‫التجسس لتسريب المعلومات‪..‬وقال محاميت ان لن يعود الى الواليات العمعتعحعدة‬ ‫اال بعد صدور عفو عن وجاء تصنيف يريدوم هاوس ألسوأ عشر دو يو العالم‬ ‫يو هذا الصدد على النحو التالو‪ :‬البحرين وسورية وكعوبعا وغعيعنعيعا االسعتعوائعيعة‬ ‫ونيران وبي روس ونريتريا وتعركعمعانسعتعان وأوزبعكعسعتعان وكعوريعا الشعمعالعيعة‪.‬‬ ‫وتصدرت أعلى التصنيفات كل من هولندا والنرويج والسويد وبعلعجعيعكعا ويعنعلعنعدا‬ ‫والدنمارك وأيسلندا ولوكسمبور وسويسرا وأندورا‪..‬وحل العواليعات العمعتعحعدة‬ ‫يو المرتبة ‪ .16‬وأوضح التقرير أن ال روف تدهورت يعو العواليعات العمعتعحعدة‬ ‫بسععبععب مععحععاوالت الععحععكععومععة مععنع الععتععغععوععيععات الصععحععفععيععة يععو قضععايععا األمععن‬ ‫القومو‪..‬وتأسس معهد يريدم هاوس عام ‪ ,5225‬وهو معؤسعسعة معدنعيعة اععتعادت‬ ‫على تصنيف الدو من حيث ياعليتها يو مجاالت الديمقراطية وحقوق‬ ‫االنسان ‪.‬‬ ‫فريدوم هاوس‬


‫زيتون قديم‬

‫سوريا والصراع على السلطة ( ‪)7‬‬ ‫سلطة‬ ‫انقالب ‪0791‬و التقسيم الطائفي للجيش وال ّ‬ ‫نويمبر (تشرين الثانو) ‪ 5281‬أمر األسد العسكريعيعن بعاحعتع معكعاتعب العقعسعم‬ ‫المدنو للحزب ‪ ,‬باإلضاية نلى نلقاء القبض على أبرز قادة الحزب المدنيين‪ ,‬بمعن‬ ‫ييهم ص ح جديد والرئيس نور العديعن األتعاسعو‪ ,‬وقعد يعر العكعثعيعر معن أعضعاء‬ ‫المؤتمر نلى لبنان بغية تفاد االعتقا ‪ ,‬واستمروا يو معارضة النع عام السعور‬ ‫الجديد من هناك‪.‬‬ ‫ولم يحصل القسم المدنو لحزب البعث تح ن ام حكم األسعد معرة أخعرى ععلعى‬ ‫المركز القو الذ ح و ب لبعض الوق خ المدة السابقة‪ ,‬وبعد ‪ 51‬نويمبعر‬ ‫(تشرين الثانو) ‪ 5281‬اعتمد حاي األسد بصورة كبيرة على جعمعاععة الضعبعاط‬ ‫التابعة ل يو االحتفاظ بالسلوة‪ ,‬وشمل هذه الجماعة ععددام معن كعبعار الضعبعاط‬ ‫الذين كان لهم وألنصارهم مراكز استراتيجية هامة يو القوات المسلحة السورية‪,‬‬ ‫هذا وقد تقلد الضباط التابعون لووائف دينية غير علوية مهاما م عسكرية عليعا معن‬ ‫حيث الشكل‪ ,‬نال أنهم لم يكونوا يو وض يشكل أ تهديد للرئيس العععلعو العذ‬ ‫كان اتباع الشخصيون قادرين على قم أية بادرة عصيان‪.‬‬ ‫يعلى سبيل المثا ‪ ,‬نجد أن اللواء ناجو جميل‪ ,‬وهعو سعنعو معن ديعر العزور وقعد‬ ‫رأس الس ح الجو السور من نويمبر (تشرين الثانعو) ‪ 5281‬حعتعى معارس‬ ‫(آذار) ‪ ,5280‬لم يكن يو استواعت استخدام الس ح العجعو بعفعاععلعيعة يعو أ‬ ‫عصيان عسكر ضد الرئيس‪ ,‬ويرج ذلط جزئيا م نلى أن أنصعار حعايع األسعد‬ ‫حينذاك كانوا مسئولين عن القواعد الجوية الرئيسية‪.‬‬ ‫و كذلط االمر ينوبق على ضباط من امثا مصوعفعى طع س و العلعواء يعوسعف‬ ‫شكور وهو مسيحو من الروم االرثوذكس معن حعمع وضعبعاطعا م معثعل طع س‬ ‫وجميل وشكور استواعوا يرض سيورتهم‪ ,‬طالما كعانعوا خعاضعععيعن لسعيعاسعات‬ ‫الرئيس‪ ,‬أما يو حالة حيدهم عن خط سيره يكان من السهل نزاحتعهعم جعانعبعا م معن‬ ‫قبل أنصاره العسكريين‪ ,‬وخاصة بالنع عر نلعى حعقعيعقعة أنع لعم يعكعن لعهعم أتعبعال‬ ‫شخصيون أقوياء داخل القوات المسلحة‪.‬‬ ‫ويو الحقيقة‪ ,‬يإن تعيين ضباط سنيين يو مثل هذه المراكعز العععسعكعريعة العععلعيعا‪,‬‬ ‫أمثا ط س جميل‪ ,‬كان من الممكن أن يكون بغعرض تعهعدئعة السعنعيعيعن وتعبعديعد‬ ‫االنوبال بأن أهم المراكز مقصورة على العلويين دون غيرهم‪.‬‬ ‫نن مخاطرات التحد لمركز األسد يو األصل نبع أساسا م معن داخعل العوعائعفعة‬ ‫العلوية ذاتها‪ ,‬ويمكننا أن نستنتج من االعتقاالت والتعسعريعحعات العتعو حعدثع أن‬ ‫الضباط العلويين والمدنيين البعثيين من ال ذقية كانوا متورطين بصورة رئيعسعيعة‬ ‫يو المؤامرات التو تم الكشف عنها يو حزيران ‪ 85‬يعلى سبيل المثا تم اعتقعا‬ ‫عدد من انصار جديد واتهموا بالتورط يو نشاطات تخريبية ضد الن ام وقد شمل‬ ‫ذلط العديد من أبرز أعضاء الحزب بقيادة يرل ال ذقية‪ ,‬وقد اغتيل اللواء العلو‬ ‫محمد عمران يو اذار ‪ 5286‬يو طرابلس بلبنان حيث كان يعيعش يعو العمعنعفعى‬ ‫منذ ‪ 5228‬وقد دل االثار التو خلفها القتلة على احتما تورط جهاز المخابرات‬ ‫السورية و قد يكون عمران استمر يو االتصا ببعض انصاره العسكريعيعن يعو‬ ‫سوريا على أمل العودة للحياة السياسية يو العمعسعتعقعبعل‪ ,‬ويعو ديسعمعبعر (كعانعون‬ ‫األو ) ‪ 5286‬تم اعتقا المزيد من أنصار وحلفاء جديد العسكرييعن والعمعدنعيعيعن‬ ‫بتهمة التآمر ضد الن ام‪ .‬ون رام ألن مع م التحديات لنع عامع نعبععع معن داخعل‬ ‫الوائفة العلوية يإن ليس من المدهش بمكان أن يض األسد ثعقعتع العمعتعزايعدة يعو‬ ‫أشخاص مقربين نلي كأيراد عائلت أو قبيلت أو قريت وما يجاورهعا‪ ,‬وذلعط لعكعو‬ ‫يؤمن مركزه حتى ضد من هم من نفس طائفت الدينية‪.‬‬ ‫لقد كان أخوت الخمسة جميعهم أعضاء عاملين بالحزب‪ ,‬وشغلوا معراكعز بعارزة‬ ‫يو الجيش ويو مؤسسات الحزب أو يو المؤسسات الحكومعيعة‪ ,‬خعاصعة ريععع‬ ‫األسد الذ تولى قيادة سرايا الديال بعد انق ب نويمبر (تشرين العثعانعو) ‪,5281‬‬

‫‪32‬‬

‫وهو نخبة من وحدات الجيش ذات أهمية سياسية واستراتيجية معتعمعركعزة حعو‬ ‫دمشق‪ ,‬استوال بها أن يحمو ن ام أخي األكبر‪ ,‬وقد منح هو وعدد معن الضعبعاط‬ ‫اآلخرين يو مارس (آذار) ‪ 5282‬أوسمة عسكرية‪.‬‬ ‫وبعد انق ب نويمبر (تشرين الثانو) ‪ 5281‬على وج الخصوص سرت شائعات‬ ‫داخل الب د وخارجها أوح بوجود منايسة بين األخوين‪ ,‬وصل أحيانا م نلى حعد‬ ‫القو بأن ريع أسد كان مصدر تهديد لمركز أخي ‪ ,‬لذلط عندمعا حعاولع قعيعادة‬ ‫الجيش نقل ونقل وحدات بعيدام عن دمشق كما ذكر يقد أشي أن ريع ثار معرارام‬ ‫على ذلط‪ ,‬نال أن يو نبريل (نيعسعان) ‪ 5281‬يعو العمعؤتعمعر العقعوعر السعور‬ ‫السادس لحزب البعث بدمشق تم انتخاب ريع األسد عضوا يو القيادة القعوعريعة‬ ‫السورية نلى جانب أخي حاي جميل األسد عضوا يو المؤتمعر العقعومعو العثعانعو‬ ‫عشر‪ ,‬بعد أن كان قد تم انتخاب يو مجلس الشعععب‪ ,‬أمعا األخعوة األخعرون يعهعم‬ ‫اسماعيل ومحمد وأحمد‪ ,‬يقد تقلد األخير منصبا يو المجلس بمعحعايع عة الع ذقعيعة‬ ‫ويو بيروت واصل أنصار جديد مهاجمة األسد من خ صفحات جريدة الراية‬ ‫التابعة لهم م التركيز على م اهر الن ام الوائفية والعشائريعة‪ ,‬يعو معقعاالتعهعم‬ ‫الموجهة ضد األسد لم يذكر أنصار جديد البعثيون أن مراكز سلوتهم السابقة يعو‬ ‫سورية كان أيضا م معتمدة على الكتل الوائفية والعشائرية واإلقليمية يو العقعوات‬ ‫المسلحة ويو الحزب‪ ,‬وبعد انق ب يو نويمبر (تشعريعن العثعانعو) ‪ 5281‬حعاو‬ ‫حاي وض حد لعزلة سوريا السياسية يو العالم العربو والتعو كعانع قعد زادت‬ ‫حدتها يو الفترة منذ ‪ 61‬يبراير (شباط) ‪ ,5222‬يقد سعى نلى التقارب م "دو‬ ‫المواجهة" مصر واألردن‪ ,‬وكذلط م الدو األكثر معحعايع عة معثعل السعععوديعة‪,‬‬ ‫وذلط بقصد بناء جبهة عسكرية وسياسية موحدة تهدف لتدعيم بعقعاءه‪ ,‬أمعا جعديعد‬ ‫وحلفاؤه يقد سبق لهم أن ريضوا أ تعاون جاد م مصر التو يحكمعهعا العرئعيعس‬ ‫جما عبد الناصر وم الدو األكثر محاي ة‪ ,‬بحجة أن التعقعدمعيعيعن هعم وحعدهعم‬ ‫القادرون على كسب الصرال العنعهعائعو‪ ,‬وقعد أظعهعرت سعيعاسعة األسعد العجعديعدة‬ ‫المتمركزة على التعاون العربو نتائج يو بما يسمى حرب تشرين ( التحريرية )‬ ‫يو ‪ 5281‬والتو هو بالحقيقة تحريكية وليس تحريرية يعععلعى أثعرهعا خسعرت‬ ‫سوريا المزيد من األراضو والقرى يو الجوالن‪ ,‬بيد أن لم يعبعق سعوى جعمعاععة‬ ‫واحدة من الضباط العلويين‪ ,‬أال وهو جعمعاععة حعايع األسعد‪ ,‬العذ تعقعلعد زمعام‬ ‫السلوة العليا واستوال أن يفرض نرادت على اآلخر‪.‬‬ ‫الحرب األهليّة اللبنانيّة‬ ‫ويو عام ‪ 5282‬تم تقويض مركز حاي األسد بصورة خوعيعرة ألو معرة معنعذ‬ ‫قيام "حركتة التصحيحية االنق بيعة" يعو نعويعمعبعر (تشعريعن العثعانعو) ‪,5281‬‬ ‫والسبب الرئيسو يو ذلط يرج نلى نصداره األوامر للجيش السعور بعالعتعدخعل‬ ‫يو الحرب األهلية اللبنانية‪ ,‬وقد دارت هذه الحرب التو أخذت يو االشتعا تعارة‬ ‫والخمود تارة أخرى‪,‬‬ ‫م‬ ‫يكان االحزاب اليمينية اللبنانية المتكونة أساسا من المسيحييعن العمعوارنعة وبعيعن‬ ‫األحزاب السياسية اليسارية التو كان مع م أتعبعاععهعا معن العوعوائعف اإلسع معيعة‬ ‫المتعددة والتو دعم عسكريا م يو مرحلة الحقة معن قعبعل العمعنع عمعات العفعدائعيعة‬ ‫الفلسوينية‪ ,‬وقد تدخل األسد يو المعارك اللبنانية بغية الوصو نلى وض يمعكعن‬ ‫يي استخدام الوسائل الدستورية والشرعية لتحقيق تسوية سلعمعيعة بعيعن األطعراف‬ ‫المتنازعة ولفرض سيورت المحتلة على لبنان‪ ,‬بيد أن هذه العمعحعاولعة قعد بعاءت‬ ‫بالفشل‪ ,‬يقد تصاعدت حدة المعارك بشكل لم يكن متوقعا م علعى اإلطع ق وتعورط‬ ‫السوريون يو البداية يو مواجهة عسكرية عنيفة مع العفعدائعيعيعن العفعلعسعوعيعنعيعيعن‬ ‫ومليشيات اليسار اللبنانية‪ ,‬وهم الحلفاء التقليديون لن ام البعث السور‬


‫زيتون‬ ‫وقد كان لهذا الجانب بعالعذات تعأثعيعر معزععج ععلعى وضع األسعد داخعل العبع د‪,‬‬ ‫وارتفع أصوات المعارضة القوية ضد تدخل يو لبنان‪ ,‬وبعد اكتشاف ونحعبعاط‬ ‫مؤامرات إلسقاط الن ام القائم‪ ,‬ذكر أن هناك الععديعد معن االععتعقعاالت قعد تعمع‬ ‫داخل القوات المسلحة والجهاز المدنو لحزب البعث‪.‬‬ ‫وعقب التدخل العسكر السور يعو لعبعنعان وقععع سعلعسعلعة معن االغعتعيعاالت‬ ‫السياسية والهجمات على قادة حزب البعث يو سوريا ولم يكن واضحعا م حعيعنعذاك‬ ‫ما نذا كان تلط األحداا وليدة معارضة سياسية داخلية ضد التدخل العععسعكعر‬ ‫السور يو لبنان مث م‪ ,‬أو نتيجة المنايسة بين ن امو البعث الحعاكعمعيعن يعو كعل‬ ‫من بغداد وسوريا‪ ,‬أو ما نذا كان حتى المقصود بعذلعط هعو نثعارة "االنعقعسعامعات‬ ‫الوائفية"‪ .‬وعلى أية حا يمن الم ح أن مع م الذين تم اغعتعيعالعهعم كعانعوا معن‬ ‫العلويين ‪ .‬واتهم نذاعة دمشعق معا أسعمعتع بةع "العزمعرة العفعاشعيعة العععشعائعريعة‬ ‫التكريتية" الحاكمة يو بغداد بتدبير تلط االغتياالت‪.‬‬ ‫أما المصادر المعارضة لسوريا يقد أعزت الجهعود العمعبعذولعة لعإلطعاحعة بعنع عام‬ ‫األسد‪ ,‬ليس يقط لدواي سياسية‪ ,‬بل أيضا م ل ستي ء المزعوم ضد الهيمنة العلوية‬ ‫يو سورية‪ ,‬يعلى سبيل المثا ‪ ,‬يو ‪ 62‬نبعريعل (نعيعسعان) ‪ 5282‬ادعع نذاععة‬ ‫القاهرة أن ما سمو باالنق ب الفاشل الذ قام ب الضباط السعوريعون يعو بعدايعة‬ ‫ذلط العام يمكن نسبت بصورة كبير نلى ما أسمت بة"التمرد الذ قعام بع ضعبعاط‬ ‫الصف والجنود يو حزب البعث ضد قيادة العحعزب لعفعرضعهعا سعلعوعة العوعائعفعة‬ ‫العلوية الدينية على الب د‪ ,‬ويو بث آخر يو ‪ 1‬يونيو (حزيران) ‪ 5282‬وصعفع‬ ‫نذاعة القاهرة ن ام حاي أسد يو مصولح دعائو بأن "ن ام العبعععث العععلعو "‬ ‫ويو مارس اذار ذهب أنور السادات والذ انتقد بشدة من األسد على أثر زيارت‬ ‫إلسرائيل وبدء المفاوضات الى حد التصريح بأن ن ام البعععث يعو سعوريعا هعو‪:‬‬

‫‪52‬‬

‫أوال علوي وثانيا بعيثا و ثالثا سوريا‪.‬‬ ‫محاولة فاشلة للحرب على الفساد في النظام‬ ‫يو أب من سنة ا ‪ 88‬ساهم توور أخر لمجعرى األحعداا يعو تعدهعور معركعز‬ ‫األسد الذ يقده ن ام اثر تدخل يو لبنان يقد أعلن األسد تكوين لجنة لعلعتعحعقعيعق‬ ‫يو الكسب غير المشرول يو جرائم الرشوة وبسط النفوذ واالخعتع س‪ ,‬ويعبعدو‬ ‫أن ما كان مقصودام بهذه الحملة ضد الفساد هو تبديد السخط الشعععبعو ضعد سعبعل‬ ‫معالجة الحكومة للسياسة االقتصادية وضد الفساد المتفعشعو يعو العبعيعروقعراطعيعة‬ ‫الحكومية والقوال العام‪ ,‬وحقيقة‪ ,‬كان الحملة محكومعا م ععلعيعهعا بعاإلخعفعاق معنعذ‬ ‫البداية‪ ,‬حيث أن بعض الضباط العسكريين من ذو المناصب الععلعيعا‪ ,‬وهعم معن‬ ‫الحاشية المباشرة لحاي األسد والذين كانوا يشكلون لب جماعت من الضباط‪ ,‬قعد‬ ‫وجدوا مذنبين بالتورط يو ممارسات الفساد‪ ,‬وتصفية هؤالء الضباط من الجيعش‬ ‫أو اتخاذ نجراءات تأديبية صارمة ضدهم كان من الممكن أن يقوض معركعز قعوة‬ ‫جماعة األسد بشكل مباشر‪ ,‬وبالتالو الن ام ككل‪ ,‬لعذلعط كعان معن العمعحعبعذ ععدم‬ ‫التعرض باإلساءة لمراكز أبرز الضباط‪ ,‬ونتيعجعة لعهعذا‪ ,‬يعقعد تعمع العمعخعاطعرة‬ ‫بمصداقية الن ام يو تدبير الحملة ضد الفسعاد‪ ,‬وتعععرض هعيعبعتع لعلعضعرر معرة‬ ‫أخرى‪ ,‬ويمكن أن نستنتج أن الفشل الذ مني ب الحملة ضد الفساد يعتبر معثعاالم‬ ‫آخر للمأزق الذ وجد الن ام البعثو السور نعفعسع يعيع معرارام وتعكعرارام معنعذ‬ ‫استي ئ على السلوة يو ععام ‪ , 5221‬ويعرجع ذلعط لعبعنعيعة لعب نعخعبعة العقعوى‬ ‫السياسية‪ :‬أ الحزب السياسو أو نحدى جماعات التو رغم نتباعها أيعديعولعوجعيعة‬ ‫معينة إلبعاد الوالءات الوائفية واإلقليمية والعشائريعة‪ ,‬نال أنعهعا وجعدت نعفعسعهعا‬ ‫مضورة نلى حد ما للرجول لتلط الوالءات التقليدية عندما تقلدت زمام السعلعوعة‪,‬‬ ‫حتى ال تفقد القوة المولوبة لتحقيق أيديولوجيتها‪.‬‬

‫يو يوم من االيام قبل الثورة طلع م شويير تكسو خدم يو الوحدات‬ ‫الخاصة يو لبنان‪ ...‬كان عمره شو ‪ 11 - 11‬سنة‪ ..‬وكان يقير من‬ ‫الساحل‪ ,‬ومهذب جدام‪ .‬صرت اسأل طبعا م عن السلوك السور يو‬ ‫لبنان يو الثمانينيات‪ ...‬لما ارتحلو حكالو هالحكاية‪ ,‬اللو منها وصلنا‬ ‫لهون اليوم يمكن‪...‬‬ ‫"مرة كنا راجعين على الشام من موق عسكر قريب من بيروت‪,‬‬ ‫وصلنا لراس طلعة‪ ,‬كان يو زحمة‪ ,‬ناس عم تول من ضيعتها‪ ,‬هنن‬ ‫عم يدخلوا بسياراتهم من المفرق عالوريق العام‪ ,‬ونحن وسياراتنا‬ ‫اضورينا نوقف بالولعة‪ ,‬وخود على يرامات تك ّر وسيارات الزيل‬ ‫تخبط ببعض حتى لح ة كان سيارات اهل الضيعة كلها صاية‬ ‫بالعرض ناطرتنا‪ ,‬متل جمهور السينما تبعط‪ ,‬لما يل يرام الزيل اللو‬ ‫قدامو‪ ,‬ووق منها عفش بي كامل يوق سيارتو الجيب‪ .‬وانا اتول‬ ‫على هالناس اللو عم تتفر على اغراض بيوتها المسروقة‪ ,‬التياب‬ ‫توق ‪ ,‬وراها الغساالت‪ ,‬بعدين صارت توق التواليتات المخلوعة‪,‬‬ ‫البانيو وق ‪ ,‬كل شو كل شو‪ ...‬كل شو كان مخلول ومسروق‬ ‫ومحووط بسيارات عسكرية وعالشام‪ ..‬اقسم باهلل لو بعيش الف سنة‬ ‫بد ضل ادعو لربو يسامحنو انو كن هونيط‪ ,‬انا ما سرق ‪ ,‬بس‬ ‫شف وسكت ‪ ...‬هللا يسامحنو‪ ,‬وهللا ما طل بايد شو اال اخجل"‬ ‫عروة نيربية‬


‫زيتون‬

‫فيســــــبوكيات‬

‫‪Moflly Bader‬‬

‫عماد العبار‬

‫الجزء المحذوف من كلماتنا‪ ,‬الن رة التو نحتف بها‬ ‫حتى نستدير‪ ,‬األح م التو ال نخبر عنها أحد‬ ‫هو نحن يو الحقيقة‬

‫عندما تكون ب أجندة ‪ ..‬وتدخل الى مكان الكل يي‬ ‫اصحاب اجندات ‪ ..‬يالكل سين ر نحوك بريبة ‪..‬‬ ‫الكل يريد ان يعلم ما هو األجندة التو تخفيها‬ ‫خلفط ‪..‬‬ ‫يو النهاية ان الغريب ألنط ب أجندة ‪ ..‬وهذه‬ ‫بحد ذاتها أجندة ‪ ..‬وهو األخور على كل حا‬

‫‪Mahmood AlKhlil‬‬ ‫ان ال ترى باألخرين اال عيوبهم ‪ ,‬ألنط تنقب عنها ‪,‬‬ ‫وال تريد سواها ‪.‬‬ ‫عبدالرزاق سليمان‬ ‫احتا قناع كايي بأن لأللم عمر ايتراضو وأن لهذا‬ ‫الخوف الذ يوبق على صدر تاريل ننتهآء وأن‬ ‫لمستقبلو وج ال يشب وج حاضر وأنو غدا لن‬ ‫اكون أنا‬ ‫‪Nihad Sayed Issa‬‬ ‫هناك اشخاص يعتبرون انفسهم رأس الحكمة و‬ ‫ضالتها‪ ,‬يراقبونط عن كثب ييما تكتب ‪...‬‬ ‫يترصدون ا سوء يهم الصوياده ‪...‬و تهويل ‪..‬بدون‬ ‫دال ‪..‬وعندما تكون منوقيا يو طرحط ‪...‬يديرون‬ ‫وجههم عن كل شوء ‪..‬هذه انتهازية ‪...‬يا سيد الحكيم‬ ‫لينا الوفائي‬ ‫اذا لم نبتعد عن الفردية واالنانية وحب ال هور‬ ‫والوعن باألخر والتخوين والوائفية و‪ ...‬ونتفق نعمل‬ ‫سوا‪...‬رح تنجح حملت تب سوا‬

‫‪Subhi Franjieh‬‬ ‫اقو رأس أخيط‪ ,‬واضرب ب رأس أخيط اآلخر‪.‬‬ ‫واحتفل بموتط‬ ‫‪Mutasem Abou AlShamat‬‬ ‫بعد ‪ 1‬سنين ثورة ‪..‬تنولق حملة انتخابية موحدة‬ ‫لديكتاتور سفاح تح اسم " سوا"‬ ‫اما على الورف االخر يكل عشرة ناشوين‬ ‫بيعملوا حملة لحالهون وبيركدو ييها‬ ‫ايمتا لح نتعلم اننو نشتغل "سوا" مشان نسئئط‬ ‫الديكتاتور السفاح!‬

‫اياد مدحت خليل‬ ‫من اسوأ ما يمكن أن يحدا يو الحياه‪.‬‬ ‫هو ان يكون يو قلبط ‪.‬كلمات ال يستوي لسانط‬ ‫ان يترجمها‬

‫‪Naji Jerf‬‬ ‫يو هذا الزمن تمتلكنو تناحة القرباطو‬ ‫يو لم كل الخرق وربابات التنط ‪..‬ألهم برحيل جديد‬

‫ماهر قسوم‬ ‫بعض المشاعر ال تقا ‪ ,‬ونذا حاولنا أن نقولها‪,‬قتلناها‬ ‫ألننا مهما امتلكنا من اللغة ال نستوي الوصو نليها‬ ‫زهرة اجلبل االخضر‬ ‫هو ليس أزمة‪......‬هو قصة حياة أو موت‬ ‫‪Abdalrahman Abujawad‬‬ ‫الكل صام والمعتقلون يتم تصفيتهم يوميا وبأعداد‬ ‫كبيرة ‪ ,‬حيث يتم اع م اهالو المعتقلين ‪ ,‬طبعا م‬ ‫ريض تسليم الجثامين‪ ,‬يتم انتقاؤهم يوميا ومن مختلف‬ ‫المناطق‪ ,‬العدد ياق المعقو وهو يزداد يوميا‬ ‫عثمان اخلضر‬ ‫نلى السادة الثوار االوائل‪ ,‬الذين تركتمونا نكمل المشوار وغادرتم‬ ‫الب د بسبب او بدون سبب‪,‬أحبكم يو هللا وال أزيد نفسو عليكم‬ ‫بشوء أقو لكم وقلبو يعتصر ألم‪ ,‬تفضلوا قفوا امام مسؤولياتكم‪,‬‬ ‫تعالوا نجدد ثورتنا ونعيد لها رونقها االو ‪ ,‬يهنا حلب أرض‬ ‫الجهاد تناديكم وهو بأمس الحاجة لكل واحد يينا‪ ,‬حلب جريحة‪,‬‬ ‫تعالوا نكمل الحدا الذ صنعتموه بأنفسكم وكونوا على قدر‬ ‫الحدا يالحدا كبير وبحاجة الى اشخاص كبار مثلكم لقيادت ال‬ ‫تتركونا وحيدين يالتاريل لن يرحم ‪..‬ولنجعل شعارنا أما الشهادة‬ ‫أو النصر‪....‬‬

‫‪Subhi Franjieh‬‬ ‫يو لبّ األرض يمكث يح ٌم أدرك ذات يأصبح‬ ‫ألماسا م يسعى الي كل من على سوح األرض‪.‬‬ ‫ألبري كامو‬

‫‪51‬‬ ‫عبد الكريم عمرين‬ ‫نعم أنا حزين حتى الوج‬ ‫ليس بسبب أن مستودعو سرق‬ ‫وال ألن مكتب المبيعات د ّمر‬ ‫وليس ألننو مهجر ونازح‬ ‫ال وهللا الع يم‪ ,‬وحياة أوالد ال‪.‬‬ ‫لكنو حزين ومقهور‬ ‫ألن مدينتو أصبح ركاما‪.‬م‬ ‫لط هللا يا حم ‪ ..‬لط هللا يا حم ‪.‬‬

‫فادي عزام‬ ‫هناك غرية صغيرة للحارس ييها بعض األثاا‪,‬‬ ‫وعلى اليسار ما يشب موبخا م م لمام‪ ,‬خرج من‬ ‫بعض الكائنات اثنان من ث ثة عراة تماما م وواحد‬ ‫مستو ٌر بخرق بالية يدب على أربعة‪ .‬وحين استقام‬ ‫بعد دقائق من وصولنا‪ ,‬كان لدي ن رات لن أنساها‬ ‫ما حيي ‪ ,‬وجسد مبق ‪ ..‬وكان عضوه الذكر‬ ‫مقووعا‪ ,‬أيق هم الحارس كو ال يكونوا ورائنا حين‬ ‫ندخل‪ .‬وبكبل رباعو ساطهم أمام ‪ .‬مساية مترين من‬ ‫بين المدخل وبهو المهج مستويل الشكل بمساحة‬ ‫حوالو عشرين مترا‪ ,‬شاهدت أَسرّة بدون يرش يوقها‬ ‫شوادر سميكة‪ ,‬وأكثر من أربعين كائنا مع مهم ب‬ ‫م بس‪ .‬بعضهم انحشر بعيدا هربا من القادمين‪,‬‬ ‫وبعضهم اقترب منا بداي من الفضو المجبو‬ ‫بالترقب‪ ,‬العنبر السور ‪ ,‬مهج ال عودة‪.‬‬ ‫‪Abd Almonem Kadouni‬‬ ‫ما عب قو سبب مقن ألنها تخل وما توو ‪.‬‬ ‫بقى سدلو نيعط وحا تعلق وتقو ‪:‬اوف ياه طول ‪.‬‬

‫ال تسر أمامو يقد ال أتبعط‪ ,‬وال تسر خلفو يقد ال‬ ‫أقودك‪ ,‬بل سر بجانبو وكن صديقو‪.‬‬

‫‪Mohamed Ramdan‬‬ ‫زئير األسد ال يكفو لقتل الفريسة !‬ ‫‪Naser Hallak‬‬ ‫يو ناس بتموت بلبراميل‬ ‫ويو ناس تموت غرقآ وهربأ من الموت‬ ‫‪ 58‬جثة من السوريين شهداء البحر ماتوا غرقآ‬ ‫بوريق من مصر الو أيواليا‪..‬هذا اليوم‬ ‫‪Khawla Hasn Alhadid‬‬ ‫‪ 2111‬شخ يغادرن سوريا كل يوم ‪ .‬بمعد‬ ‫عائلة سورية تترك سوريا كل دقيقة ‪ .‬نحدى نتائج‬ ‫التحرير من قبل ميليشيات األسد الوائفية و‬ ‫التحرير من قبل ميليشيات الغربان السوداء‬ ‫القاعدية و أخواتها ‪ ...‬ستصبح سوريا بلد ب‬ ‫شعب قريبا ‪.‬و من تبقى تح البسوار‬ ‫العسكر ‪..‬‬

‫طارق ابو احلج‬ ‫قتلوا ابتسامتكم ألنها ارعبتهم‬ ‫الشهيد البول عريات عوض ابو عمار‬ ‫الشهيد البول محمد يريج ابو عد‬ ‫من ابوا مخيم درعا ابناﺀ يلسوين الحبيبة‬


‫عطر زيتون‬ ‫‪52‬‬

‫درس يف املوت‬ ‫ت من المرات‪ ،‬رغم أنّه بالكاد يولد مرةً واحدة !‬ ‫و تسألني‪ :‬و ماذا تعلم أنت عن الموت؟ فأجيبها‪ :‬قد يموت المرء بضع مئا ٍ‬ ‫أؤمن أنّ الموت ليس سوى بداية جديدة‪ ،‬و أؤمن أكثر أنّ حياة اإلنسان مقدّسة و ّإال لما جعل هللا إزهاقها أعظم الذنوب بعد الشرك به‪ ،‬يستوي في ذلك من قتل‬ ‫نفسا ً كمن قتل الناس قاطبةً‪.‬‬ ‫أؤمن أنّه يحاول باستمرار أن يعلّمنا كيف نعيش‪ ،‬ال كيف نموت‪ ،‬و لهذا يغار الموت و تستب ّد به شهوة االنتقام من حيواتنا‪..‬و أطيب الموت ما أتى في المنام‪ ،‬إذ‬ ‫يكون المرء أصالً شبه ميت و ال يستلزم األمر أكثر من انقطاع خيط الروح الذي يربطها بالجسد الهادئ بسالم‪ ،‬و أش ّد من ذلك بقليل موت الفجاءة‪ ،‬و يكون لذيذاً‬ ‫عشق أو تأ ّمل‪ ،‬ال يكلّف المرة أكثر من لحظة انقباض قبل أن تعود الروح إلى بارئها‪.‬‬ ‫في لحظة تعبّد أو‬ ‫ٍ‬ ‫ب في الدنيا أش ّد من سكرات الموت‪ ،‬فالروح عندما دخلت أجسادنا ل ّما كنّا في عالم البرزخ قبل قدومنا إلى الدنيا‪ ،‬أشبه ما تكون بهيك ٍل‬ ‫ما عدا ذلك فليس من عذا ٍ‬ ‫من قطع الزجاج يخترقنا‪ ،‬و نولد و نحن ال نزال نصرخ من وجعها و من وجع كسو اللحم عليها‪ ،‬حتى إذا ما حانت لحظة عودتها كان انتزاعها من كل تلك‬ ‫الطبقات أضعاف ما استغرق دخولها‪ ،‬و نس ّمي ذلك آخر أمراضنا و مآل شيخوختنا‪..‬‬ ‫يوم األخيرة‪ ،‬إذ تفتّقت قريحة هادم اللّذات و مف ّرق الجماعات على أساليب لم تم ّر من قبل بالبال و ال في الخيال‪.‬‬ ‫دعني أحدّثك عن موت السوريّين في األلف ٍ‬ ‫فج ّرب السوريّون الموت قنصا ً بالرصاص‪ ،‬و تفجيراً بالقذائف أو الصواريخ‪ ،‬و هي لعمري على هولها أهون ميتاتهم و أسرعها! و طالهم الموت خنقا ً أو دهسا ً‬ ‫اللحام‪ ،‬و ألم هذه الميتة على شدّته يزول في ثوا ٍن أو دقائق؛ أو أزهقت أرواحهم تحت التعذيب و هنا يذهب الوجع بعقلهم و‬ ‫تحت الركام‪ ،‬أو جزّت أعناقهم س ّكين ّ‬ ‫المتوحش‪ ،‬و مثل ذلك يحصل لهم بالموت جوعا ً إذ يفترسهم تعب خواء البدن‪..‬و الفراق موت مققت‪ ،‬و ال‬ ‫إدراكهم في نهاية المطاف فال يشعرون بوطأة الموت‬ ‫ّ‬ ‫نحب‪.‬‬ ‫نكره الموت حبّا ً بتعس الحياة بل أللم البعد ع ّمن‬ ‫ّ‬ ‫ت محز ٍن جليل كيف يكون الموت قهراً في غربة المنفى‪ ،‬و إنّي ألقسم أنّ عذاب أرواحهم يستمر بعد الموت لفجيعتها ّأال يض ّم‬ ‫و كثيرون منهم ج ّربوا في صم ٍ‬ ‫تراب البلد كفن الجسد‪.‬‬ ‫و يحدّثونك أيضا ً عن موتهم غرقاً‪ ،‬و أكثر ما يقلم في هذه الميتة لحظات الرعب التي تسبقها و تيقّن المقبل على الموت منه‪ ،‬عندما تبدأ رئتاه باالمتالء بالماء و‬ ‫يغور الهواء بينما يج ّد الذعر في طلبه‪.‬‬ ‫ت أطول قبل أن يزهق صاحب‬ ‫أشبه الميتات بها الموت حرقا ً و الموت تس ّمما ً بالمواد الكيميائية و سواها‪ ،‬و لكنّ وجع الحرق و الس ّم أعمق و أقوى و يدوم لوق ٍ‬ ‫النصيب التعس‪..‬‬ ‫لكنّي سأخبرك عن إحدى الميتات التي عشتها‪ ،‬تلك الميتة التي يختبرونها اليوم‪ :‬الموت تج ّمداً‪ .‬يزحف البرد على تعب الجسد ببط ٍء يليق بحلزون المطر‪ ،‬يخترق‬ ‫كل مقاومتك‪ ،‬يتس ّرب إلى دمك‪ ،‬ينخر عظامك‪ ،‬يتالعب بنبض فقادك ساخراً‪ ،‬تحاول أن تنتفض و ترتجف لينهض عنك دون فائدة‪ ،‬يجثم عليك و يح ّدق في عينيك‬ ‫ت قد يتجاوز الساعات‪ ،‬يبقى دماغك خاللها يعمل بالكامل‪ ،‬و يشعر بك ّل ما يحصل‪ :‬كيف يأكل النمل أصابعك و‬ ‫فيمألهما‪ ،‬ثم يبدأ بسحب روحك على مه ٍل لوق ٍ‬ ‫قطع من الحطب الثقيل تتمنى لو تحمل فأسا ً لتبعدها عنك كما لو كانت لعنة‪ ،‬ثم عجز تام‪ ،‬و في‬ ‫أطراف أذنيك و أنفك‪ ،‬كيف تتحول أطرافك التي يحرقها الجليد إلى‬ ‫ٍ‬ ‫لحظ ٍة ما تبدأ باالنفصال ع ّما تبقّى من جثتك و ترقب موتها غير المكتمل‪ ،‬و نضال بال معنى كي ال تهرب أنفاسك األخيرة منك بينما يالعبها الموت بصقيع أنفاسه‪،‬‬ ‫يتباطأ قلبك بالتدريج و تصبح تقلصاته مقلمة بقسوة و كل نبضة كأنّها تشنّج ربلة ساقك على عمق ألف فرسخ في محي ٍط مظلم ‪ ..‬و عندما يتوقّف أخيراً‪ ،‬يبقى‬ ‫عقلك هو المغادر األخير‪ ،‬يحاول البكاء و الرثاء‪ ،‬و حتى تلك ال ينالها‪.‬‬ ‫هللا الذي أهوى يقلمه أن يغادر قلوب الناس ألنه يعلم أن أبشع الميتات خل ّو القلوب منه‪.‬‬ ‫يوما ً سأبكي بين يديه و سيجيبني من قبل أن أسأله ل َم فعل ذلك؟‬ ‫و حتى تلك اللحظة‪ ،‬تبقى هناك ميتة وحيدة جديرة أن نجابه بها قدرنا‪،‬‬ ‫ميتة ال تبحث عن موت اآلخرين ‪ ،‬ميتة ال تبحث عن باطل تقتله قبل تحققّها‪،‬‬ ‫ب شتّى‪.‬‬ ‫فأعمى من ال يدرك أنّ الحق لم يعد في هذه األ��ض و ما من شي ٍء هنا سوى الباطل يجمعنا جميعا ً على قلو ٍ‬ ‫ميتة شجاعة ال تنتظر أجلها‪ ،‬بل تحدّد طقوسها و تعلي إرادتها فوق إرادة الموت‪.‬‬ ‫ميتة اسمها االنتحار‪.‬‬

‫بقلم ‪ :‬ليون األفريقي‬ ‫تمت طباعة وتوزيع هذا العدد من قبل مطبعة سمارت ضمن مشروع دعم اإلعالم السوري الحر‬


62_زيتون العدد