Issuu on Google+

‫ملتقى الريادة االجتماعية (‪)SEGT III‬‬ ‫عمان – األردن‬ ‫‪ 8‬تشرين األول ‪21‬‬

‫ورقة عمل‬

‫تم اعدادها بواسطة شركة (‪)Beyond Consulting Ltd.‬‬

‫مروان عطا – مستشار اداري‬ ‫وائل بشتاوي – باحث‬


‫التعريف بالملتقى‬ ‫ملتقى الريادة االجتماعية يهدف أن يكون حلقة وصل بين كافة مؤسسات المجتمع المدني التي تخدم‬ ‫األردن‪ .‬الملتقى أيضاً يهدف أن يتواصل مع الشباب كي يتعرفوا على الفرص الموجودة في مجتمعاتهم‬ ‫والمشاكل التي يمكن أن يساهموا في حل ّها‪ .‬الريادة االجتماعية هي أسلوب جديد وف ّعال لحل المشاكل‬ ‫بشكل ف ّعال ومستدام‪ .‬الملتقى يقام كل شهر مرة ليجمع مؤسسات غير حكومية وحكومية ومبادرين‬ ‫شباب ومتطوعين وأيضا ً القطاع الخاص ليناقشوا أمور‪.‬‬

‫مقدمة عن الريادة االجتماعية‬ ‫بالرجوع الى نتائج استطالع وبحث تم اعداده من قبل مركﺯ التنمية والديمقراﻁية وسيادة القانون (‪– )CDDRL‬‬ ‫جامعة ستانفورد في العام ‪ 2102‬استهدف شريحة الشباب في العالم العربي فقد وجد ان هناﻙ رغبة قوية‬ ‫في العمل التﻁوعي‪ ،‬أكﺛر من واحد في أربعة في المنﻁقة من المشاركين في االستﻁالع نشيﻁ حاليا في‬ ‫شكل ما من أشكال العمل التﻁوعي ‪ -‬مما يدل على ﺯيادة المشاركة في القﺿايا االجتماعية‪ ،‬واتجاها نحو‬ ‫الريادة االجتماعية كما أظهر البحث ان غالبية المستﻁلعين يعتقدون أن الشباب هم أكﺛر اهتماما في تحسين‬ ‫مجتمعاتهم والمساهمة في التنمية الﻁويلة األجل لمجتمعاتهم‪ .‬هﺫه المواقف والممارسات المتﻐيرة ادت ﺇلى‬ ‫ظهور جيل جديد من أصحاب ريادة األعمال االجتماعية في المنﻁقة العربية بشكل عام‪.‬‬ ‫يعتمد رواد االعمال االجتماعية على تﻁبيﻕ مبادﺉ العمل والنهج غير التقليدية لمواجهة تحديات التنمية‬ ‫المستعصية في مجتمعاتهم المحلية‪ ،‬والتي يكون القﻁاعان العام والﺧاص غير قادرين أو غير راغبين في‬ ‫معالجتها‪ .‬ﺧﻼﻓا ألﺻحاﺏ المشاريﻊ التجارية التقليدية‪ ،‬هدﻑ رواد االعمال االجتماعية هو ليﺱ‬ ‫ﻓقﻁ تحقيﻕ ﺃقﺻى قدر من الربﺢ المالﻲ‪ .‬بدال من ﺫلﻙ‪ ،‬تحسين األﺛر االجتماعﻲ هو الﻬدﻑ‬ ‫األساسﻲ‪ .‬في حين أن النماﺫﺝ المﺅسسية تﺧتلف‪ ،‬من المنظمات غير الحكومية للمﺅسسات االجتماعية‬ ‫المملوكة من قبل القﻁاع الﺧاص‪ ،‬نجحت المشاريع االجتماعية في ﺇدﺧال ﺇصالحات جديدة ونماﺫﺝ لتحسين‬ ‫التعليم‪ ،‬والﺧدمات الصحية‪ ،‬وتنمية المجتمعات المحلية‪ ،‬وقﺿايا الجندر‪ ،‬والنمو االقتصادﻱ‪.‬‬

‫العديد من البحوث والدراسات باالﺿافة الى البحث السابق قد قدمت ريادة االعمال االجتماعية كحل عملي‬ ‫للعديد من المشاكل المستمرة من الفقر وعدم المساواة االجتماعية لتكون نموﺫجا مبتكرا المجتمعات العربية من‬ ‫ﺧالل تسﺧير ﺇمكانات الشباب لدعم النمو االقتصادﻱ واالجتماعي‪ .‬هناﻙ ايضا ً العديد من األدلة التي تشير‬ ‫الى وصول وتبلور مفاهيم الريادة االجتماعية في العالم العربي على مدﻯ العقد الماﺿي‪.‬‬ ‫في األردن فان الريادة االجتماعية تعتبر من المحاور المهمة التي تلقى تشجيعاً من قبل القطاع العام‬ ‫والخاص وتلقى رواجاً واهتماماً من القبل الشريحة الشبابية التي تجد فيها دوراً فعاال ً لمواجهة الظروف‬ ‫االقتصادية الصعبة والتحديات المختلفة ﺧصوصاً اﺫا ما أﺧذنا في االعتبار ان ‪ %8‬من سكان األردن هم من‬ ‫الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين ‪ 22 – 01‬عاما ً وان البطالة بين الشباب ‪ % 11‬أﻱ أن نحو ﺛلث‬


‫الشباﺏ األردنيين عاﻁلون عن العمل مما يزيد العبء على القطاع العام والخاص الستحداث ‪01.111‬‬ ‫وظيفة جديدة لتجنب ارتفاع مستويات البطالة والفقر‪.‬‬ ‫نستعرض من ﺧالل ورقة العمل هذه والتي تم اعدادها من قبل الفريق المختص والمنظم للملتقى أهم‬ ‫النقاﻁ والمخرجات المتعلقة بالريادة االجتماعية في األردن باالﺿافة الى التوصيات واالقتراحات المختلفة‬ ‫التي تم ﻁرحها من قبل المتحدﺛين والمشاركين‪.‬‬ ‫ﺃوال ً – المتحدﺛون الرئيسيون‬ ‫تم استضافة عدد من المتحدﺛين الذين يمثلون مؤسسات أردنية وغير حكومية رائدة في مجال دعم الشباب‬ ‫وتشجيع الريادة لالستفادة من تجاربهم وتقديم ارائهم فيما يتعلق لتطوير اريادة االجتماعية وتجاوﺯ العقبات‬ ‫والتحديات الحالية في األردن للنهوض بهذا المجال‪ .‬وفيما يلي موجز للنقاﻁ والمواﺿيع التي تم ﻁرحها من‬ ‫قبلهم‪.‬‬ ‫‪‬‬

‫السيد غسان نقل ‪ :‬نائب رئيس هيئة مديري مجموعة نقل‬

‫السيد غسان ايليا نقل هو عضو في المجلس الوﻁني للتنافسية واالبتكار والمجلس االستشارﻱ لتفعيل‬ ‫الشراكة بين القطاع العام والخاص باالﺿافة الى مؤسسة الرﺅساء الشباب العالمية وعدد من المؤسسات‬ ‫األﺧرﻯ باالﺿافة الى كونه مؤسساً لمؤسسة ايليا نقل التي تعنى بتشجيع ريادة االعمال والريادة‬ ‫االجتماعية‪.‬‬

‫عرف السيد غسان نقل الريادة بأنها تسخير ﺧبرات وقدرات ريادة االعمال ﻓﻲ ﺧدمة المجتمﻊ من‬ ‫ﺃجل رﻓﻊ سوية المجتمﻊ ﻓﻲ شتى المجاالت وقد أشار الى أهمية العمل على تحسين الوﺿع‬ ‫الحالي للريادة االجتماعية نظراً ألهميتها البالﻐة كحل عملي للمشاكل االقتصادية واالجتماعية الراهنة‪.‬‬ ‫أشار ايضاً الى أهم المشاكل التي تواجه العمل االجتماعي في العالم العربي ومن أهمها فقدانه الى‬ ‫االستمرارية والمنهجة والحاجة الى تنسيق األدوار بين القطاعات المختلفة بشكل أفضل‪.‬‬

‫كما تطرﻕ اسيد غسان الى دور المدارس والمؤسسات التعليمية في غرس مفاهيم الريادة لدﻯ الشباب‬ ‫منذ الصﻐر وعن القصور في لعب هذا الدور لدﻯ المناهج التعليمية الحالية وعن ﺿرورة تفعيلها بشكل أفضل‬ ‫والدور المواﺯﻱ من قبل القطاع العام والخاص لدعم الجهود في هذا الصدد‪.‬‬

‫في النهاية استعرض السيد غسان دور مؤسسة ايليا نقل التي تأسست عام ‪ 2118‬بهدف التركيز على‬ ‫تطوير الكفاءات والمهارات الالمنهجية لدﻯ الشباب وتأهيلهم لدﺧول سوﻕ العمل باالﺿافة الى ﺧلق ﺛقافة‬ ‫المجتمع والريادة االجتماعية‪ .‬كما قدم شرحاً عن التجربة الناجحة للمؤسسة في مشروع تبني لواء الكورة‬ ‫وأهمية تعميم التجربة على باقي مناﻁق المملكة‪.‬‬


‫‪‬‬

‫السيدة رنا الترﻙ ‪ :‬المديرة التنفيذية للمنظمة الدولية للشباﺏ (‪)IYF‬‬

‫السيدة رنا الترﻙ من ﺧالل عملها كمديرة تنفيذية للمنظمة الدولية للشباب فانها تعتبر من الرياديين في‬ ‫مجال العمل االجتماعي وقائمة على مجموعة من المشاريع االجتماعية والتطوعية التي تستهدف فئة‬ ‫الشباب من ﺿمنها مشروع "بادر" ‪ ",‬بخدم بلدﻱ "‪ ,‬و" شباب للعمل "‪.‬‬

‫تطرقت في حديثها الى مجموعة من النشاﻁات القائمة عليها ومنها ﺇعطاء دورات ودروس وشهادات في‬ ‫العمل التطوعي وتهيئة الشباب للريادة االجتماعية‪,‬و عمل مسابقات بين المبادرين في العمل التطوعي‪,‬‬ ‫وﺧلق بيئة العمل الجماعي وشبكة من الشركاء من المجتمعات المحلية وتعزيز مواردهم ومشاركاتهم من‬ ‫اجل تنظيم وتقديم برامج وﺧدمات نوعية فاعلة ‪.‬‬

‫وتطرقت ايضا الى فئة مجتمعية تحتاﺝ الى دعم كبير والمسمية ب"الشباﺏ المعرضبن للخطر" والتﻲ‬ ‫عرﻓت عنﻬم بكونﻬم الفئة الشبابية التﻲ ال تملك ﺃهداﻓاً ﻓﻲ حياتﻬا وال بيئة مﻼئمة وتفتقد‬ ‫للتواﺻل الذاتﻲ والعاﻁفﻲ و بالتالي تصبح قراراتها غير سوية‪,‬واقترحت معالجة ومساندة هذه الفئة من‬ ‫ﺧالل ﺧلق و استدامة مراكز صديقة امنة مجتمعية للشباب والحفاظ على ديمومة شبكة من ﺧدمات‬ ‫الشباب التوعوية‪ ,‬وكانت من نتائجها تاهيل وتشﻐيل ‪ 111‬شاب‪ ,‬والمبادرة مستمرة وتعمل على استقطاب‬ ‫اعداد اكبر في الفترات القادمة‪.‬‬ ‫‪‬‬

‫السيدة معالﻲ القاسم ‪ :‬المديرة التنفيذية لشركة (‪)Schema‬‬

‫السيدة معالي القاسم مبادرة من الطراﺯ الرفيع ومدير تنفيذية لشركة (‪ )Schema‬ولها العديد من النشاﻁات‬ ‫والمبادرات في المجتمع االردني‪ .‬عرفت السيدة معالي معنى الريادة االجتماعية بانها "استخدام قدرات‬ ‫الفرد من اجل التﻐيير وانجاﺯ شيء في المجتمع"‪ .‬وتطرقت الى احدﻯ مساهماتها في حل مشكلة‬ ‫التوظيف من ﺧالل التركيز على االمور االمنهجية والتدريب لخلق الكفاءات‪.‬‬

‫في حين ﺫكرت ﻁرﻕ المبادرة االجتماعية الفردية من ﺧالل اﺧذ المشكلة على عاتق شخصي وااليمان‬ ‫بالعمل االجتماعي من ﺧالل استشعار التﻐيير والنجاح‪ ,‬وبناء عالقات وشراكات لتعطي الريادﻱ ميزة‬ ‫الديمومة والدعم‪.‬‬

‫في النهاية شاركت السيدة معالي الجمهور باالسباب الكامنة وراء عدم القيام باالعمال الريادية للمجتمع‬ ‫والتي تلخصت في ‪ ,‬عدم وجود الثقة بين االﻓراد او الشركات‪ ,‬وعدم وجود مﻬارات الريادة‬ ‫االجتماعية والتطوعية‪ ,‬وعدم وجود اهداﻑ واضحة ومشتركة بين الرياديين‪.‬‬


‫ﺛانياً – استعراض لعدد من ﺃهم المبادرات الشبابية المحلية‬

‫تم استضافة وحوار عدد من الرواد والمبادرين األردنيين الذين شاركوا الحضور بقصص نجاحهم المختلفة‬ ‫والمحطات المهمة التي اعترﺿت ﻁريقهم اﺛناء تأسيس مشاريعهم المختلفة‪ .‬فيما يلي استعراض لهذه‬ ‫المبادرات‪:‬‬ ‫‪‬‬

‫مبادرة (‪)Book No. 96‬‬

‫احمد جادهللا من اداريي مبادرة (‪ )Book No. 96‬وهي عبارة عن مجتمع ﺛقافي شبابي تأسس في مطلع‬ ‫عام ‪ ، 2101‬حيث يتفق أعضاء النادﻱ على قراءة كتاب معين ومن ﺛم االجتماع في نهاية الشهر لمناقشة‬ ‫هذا الكتاب و تبادل وجهات النظر و اآلراء‪ .‬وتهدف المبادرة الى تنمية مﻬارات الحوار والتواﺻل‬ ‫االجتماعﻲ وتعزيز التطبيق العملﻲ الواقعﻲ لما يتم قراءته على الجوانب المختلفة للمجتمع‪ .‬اﺧيراً‬ ‫تتطلع المبادرة الى ﺧلق شبكة من الشباب اإليجابيّين الطموحين المتعاونين في سبيل نهضة مجتمعاتهم‬ ‫في المجال الثقافي وغيره من المجاالت‪.‬‬ ‫‪http://www.facebook.com/Book.number.96‬‬ ‫‪ ‬مبادرة يد التعليمية – ‪YED Initiative‬‬ ‫استعرض صهيب الخوالدة بداية عمل منظمة يد التعليمية وأهدافها وهي منظمة غير ربحية يمثلها مجموعة‬ ‫من الشباب كان حلمهم منذ الطفولة ﺃن تتحسن ﺃساليب التعليم ﻓﻲ المدارﺱ و أن تستثمر عقول‬ ‫الطالب بفعالية أكبر للحصول على أعلى درجة من ﺇالبداع والتميز والذين عملوا بجد في المقابل لتحويل‬ ‫هذا الحلم الى حقيقية‬‪ .‬تسعى المبادرة ﺇلى مساعدة الطالب على النجاح واالﺯدهار في سنوات الدراسة‬ ‫وما بعدها والتميز في التعليم واﺧراﺝ أفراد مبدعين ﺇلى المجتمع‪.‬‬ ‫‪http://www.facebook.com/YED.JO‬‬ ‫‪‬‬

‫بصمتك حتعل ّم‬

‫قدم أنس كوالغاصي نبذة عن مبادرة "بصمتك حتعلم" وهي حملة لمساعدة ﺃهل مخيم غزة ﻓﻲ‬ ‫األردن تم اﻁالقها من قبل ﻁالب الجامعة األلمانية األردنية (‪ )GJU‬الذين بدأوا هذه الحملة كمشروع في‬ ‫التربية الوﻁنية (دورة في الجامعة) واستمروا في تطويره حتى بعد نهاية الفصل الدراسي وانضم اليهم فيما‬ ‫بعد اعضاء من جامعات أﺧرﻯ لتصبح فيم�� بعد مبادرة على مستوﻯ الوﻁن‪.‬‬ ‫‪http://www.facebook.com/pages/‬بصمتك‪-‬حتعلم‪081887222018021/‬‬ ‫‪‬‬

‫قرية الواجبات البيتية‬

‫م ﺇنشاﺅه من ﺧالل شراكة بين مركز‬ ‫قدم انس ابو جودة لمحة عن مشروع قرية الواجبات البيتية التي ت ّ‬ ‫الشرﻕ و الﻐرب للتنمية البشرية في األردن و منظمة شباب ﺇنقاﺫ الطفل في الدنمارﻙ ‪ .‬تتكون المجموعة‬ ‫المسؤولة عن تطوير قرية الواجبات البيتية من متطوعين أردنيين و دنماركيين و هي قائمة منذ سنتين‪.‬‬ ‫تقوم فكرة قرية الواجبات البيتية على أساس ﺧلق بيئة تعليمية داﺧل المدارس الحكومية‪ ،‬مستﻬدﻓة‬ ‫ل واجباتﻬم البيتية و تقوية األﻁفال ﻓﻲ المواد‬ ‫بالتحديد األﻁفال المحتاجين للمساعدة ﻓﻲ ح ّ‬


‫األساسية و هي اللﻐة العربية‪ ،‬اللﻐة اإلنجليزية‪ ،‬و الرياﺿيات‪ .‬و تتم مساعدتهم من ﺧالل ﻁالب تطوعين‬ ‫من الجامعات األردنية و المجتمع المحلي مؤهلين علميّاً و سلوكيّاً لتقديم هذه المساعدة‪ .‬سيقوم‬ ‫المتطوعون أيضاً بإدارة قرية الواجبات البيتية حيث سيتم تدريبهم و تأهيلهم ليتمكنوا من ﺧلق بيئة آمنة و‬ ‫بنّاءة لتعليم هؤالء األﻁفال‪.‬‬ ‫‪http://www.facebook.com/pages/Homework-Village-Project‬‬

‫‪‬‬

‫مبادرة تحويلة (‪)ta7weeleh.org‬‬

‫تحدﺛت دينا بطشون عن المنظمة التي تأسست في فبراير من عام ‪ ،2100‬وهي أحدﻯ برامج مؤسسة‬ ‫انجاﺯ وتسعى الى اقتراح وتقديم برامج تعليمية مساندة ومواﺯية لألنظمة والبرامج التعليمية التقليدية وﺫلك‬ ‫عن ﻁريق غرس مفهوم التعلم الذاتي في نفوس الطالب في كل نواحي العلم والمعرفة وباألﺧص فيما‬ ‫يتعلق بمهارات الحياة العملية‪.‬‬ ‫مجموعة تحويلة هم شباب من فئة عمرية فريبة من أعمار ﻁالب المدارس وانطالقا ً من تجربتهم المسبقة‬ ‫فقد قاموا بعمل برامج لتخفيف هذه الضغوﻁ على الطﻼﺏ وتقديم تسﻬيﻼت تمكنﻬم من اتخاﺫ‬ ‫قرارهم بشكل واع ومدروﺱ ﺃكثر‪.‬‬ ‫‪http://www.facebook.com/ta7weeleh‬‬ ‫‪‬‬

‫مه"‬ ‫مبادرة "لسه ﻓﻲ ه ّ‬

‫استعرض رامي ابو عمر وهو أحد الرياديين المميزين في مجال العمل التطوعي مبادرة "لسه في همه"‬ ‫والتي تعمل على مساعدة دور المسنين ﻓﻲ معالجة المسنين ودعمهم من أجل تخطي المشاكل‬ ‫والتحديات الصحية بطرﻕ عملية ومبتكرة ترتكز على تسخير ﻁاقات الشباب في هذا االتجاه تطوعيا ً‬ ‫ﺛالثاُ – مخرجات الملتقى‪:‬‬ ‫في الخالصة فان أهم المحاور والقضايا اتي أكد عليها المشاركون من ﺧالل فعاليات الملتقى كانت ﺿرورة‬ ‫ﺧلق بيئة ريادية لدﻯ الشباب من ﺧالل دعم وتسهيل عمل الرياديين الحاليين واستقطاب وتشجيع الشباب‬ ‫على االنخراﻁ في النشاﻁات االجتماعية المختلفة في ظل الدعم والتشجيع من قبل القطاع الخاص ورعاية‬ ‫ومأسسة العمل من قبل القطاع العام‪.‬‬ ‫أجمع المتحدﺛون على وجود العديد من التحديات التي تواجه الريادة االجتماعية في األردن ولكنهم أبدوا‬ ‫تفاﺅلهم ابان مستقبل العمل االجتماعي في األردن‪ .‬فيما أجمع السباب ان األولوية العليا لديهم هي توفير‬ ‫فرص العمل واالمن المالي وﻁرحوا في المقابل عدداً من التحديات التي تواجههم من أهمها‪:‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫السلوكيات غير السوية‪.‬‬ ‫العنف في المدارس وبعض االحيان في المناﺯل‬ ‫أوقات الفراغ وقلة االنشطة‬ ‫قلة االماكن العامة والحدائق والمراكز المجتمعية‬ ‫قلة الوعي في أمور متطلبات سوﻕ العمل وفرص التشﻐيل والفرص التطوعية‬


‫أما المشاركين من الرياديين في العمل االجتماعي فقد أﺛاروا تحديات مختلفة أجمعوا على تأﺛيرها السلبي‬ ‫على عملهم وﺿرورة معالجتها من قبل مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص والعام‪ .‬من أهمها‪:‬‬ ‫‪-0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬

‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫اعتبار ان عملهم مرتبط بالجهة الراعية لهم وبالتالي الحد من حرية التصرف وﻁول االجراءات في‬ ‫اﺧذ الموافقة من المسؤولين‬ ‫صعوبة وقله المهارات لدﻯ الريادين الشباب فيما يتعلق بدراسة واقع السوﻕ‬ ‫مشاكل الدعم المادﻱ‬ ‫صعوبة الحصول على الموافقات الرسمية من الجهات الحكومية‬ ‫عدم وجود االماكن المالئمة الجتماع االفراد المتطوعين واالفراد المراد توجيههم‬ ‫االفتقار الى وجود هيكل تنظيمي وتقسيم مناسب للمتطوعين في مشاريعهم‬ ‫عدم وجود جهة للتنسيق فيما بين المبادرات والمشاريع االحتماعية المختلفة‬

‫في الختام فان هذا الملتقى األول الذﻱ ﺿم العاملين على العمل االجتماعي بمختلف أﻁيافهم بما فيها‬ ‫من مؤسسات غير ربحية وممثلين عن القطاع الخاص والعام باالﺿافة الى الشباب والرياديين قد ركز على‬ ‫اﺛارة النقاﻁ والتحديات المشتركة وسلط الضوء على أهم المحاور التي تحتاﺝ الى معالجة وتنظيم‪ .‬وسيعمل‬ ‫املتقى من ﺧالل لقائاته القادة على مناقشة أفضل الحلول لهذه النقاﻁ من ﺧالل اشراﻙ متخذﻱ القرار‬ ‫والمعنيين في المجتمع‪.‬‬


‫تكاﻓل (‪)Takaful‬‬ ‫تكافل لألعمال التطوعية والريادة االجتماعية هي شركة مسجلة من ‪ 2100‬ال تهدف‬ ‫للربح أسستها مجموعة من المتطوعين لهدف تأسيس العمل التطوعي ونشر فكر‬ ‫الريادة االجتماعية‪ .‬تنشط تكافل بعمل نشاﻁات أسبوعية تخدم فئات عدة من المجتمع‬ ‫المحلي مثل‪ :‬المسنين واأليتام وﺫوﻱ االحتياجات الخاصة‪ .‬تكافل تحتضن ‪ 02‬مبادرة‪.‬‬ ‫شبكة متطوعي األردن هي أكبر لمزيد عن المبادرات ﺯوروا موقعنا ‪.Takaful.Jo‬‬ ‫تكافل هي المنظم لملتقيات الريادة االجتماعية ‪ .SEGT‬تكافل ممولة ﺫاتياً من تبرعات‬ ‫المتطوعين وأنشطة أﺧرﻯ‪.‬‬

‫شركة ما وراء االستشارة لﻼستشارات االدارية‬ ‫)‪(Beyond Consulting Ltd.‬‬ ‫شركة ماوراء االستشارة (‪ )Beyond Consulting‬هي شركة استشارات ﺇدارية متخصصة في تلبية‬ ‫احتياجات المؤسسات الصﻐيرة والمتوسطة وجمعيات األعمال باالﺿافة الى رواد األعمال بطريقة سهلة‬ ‫ومبتكرة‪ .‬مستوحاة من اسمها‪ ،‬فإنها تستخدم أحدث التقنيات واألساليب العالمية والمبتكرة لتوفر لعمالئها‬ ‫ﺧدمات االستشارات والتدريب في مجاالت التخطيط االستراتيجي والتسويق والتطوير الموجه بهدف تمكين‬ ‫هذه المؤسسات للوصول الى النجاح المستدام‪ .‬نتيجة للجهود الحثيثة وﺧبرة فريق المستشارين الخاص‬ ‫بها فقد امتاﺯت شركة ماوراء االستشارة من ﺧالل عملها مع عدد كبير من المؤسسات الﻐير ربحية المعنية‬ ‫بتطوير األعمال ومؤسسات القطاعين الخاص والعام‪.‬‬ ‫الموقع االلكتروني (‪)www.beyond-consult.com‬‬ ‫هاتف‪+962 6 553 6556 :‬‬

‫لتقديم مبادرتكم لتلقي الدعم من تكافل‪ ،‬استعملوا هذا الرابط‪:‬‬ ‫‪http://takaful.jo/page/view/access‬‬


Speaking