Page 1

‫جملة شهرية سياسية ثقافية عامة تصدر عن وزارة النفط‬

‫‪konouz‬‬

‫(داعش) كذبة القوة التي انهارت أمام أول‬ ‫صفعة عسكرية من (أوالد الملحة)‬ ‫هل تسقط السعودية بالضربة القاضية الروسية‪..‬؟‬ ‫الغراف نهر من الماء‪ ..‬ونهر من النفط والغاز‬

‫فيروز‪..‬‬ ‫حنجرة تصدح‬ ‫للسماء والحب والسالم‬

‫مظفر النواب‬ ‫وأخبار سيئة‬ ‫عن وضعه الصحي‬ ‫السنة األوىل ‪ -‬العدد األول ‪ -‬كانون الثاني ‪2014‬‬

‫ستار كاووش‪:‬‬

‫ريشة الفنانة التشكيلية وسماء اآلغا‬

‫حين تغفو (رئة الرسم) أتنفس الشعر‬


‫أقالم المجلة ومصابيحها‬

‫الفريد سمعان‬ ‫كاظم الحجاج‬ ‫عبدالمنعم االعسم‬ ‫حسين القاصد‬ ‫وجيه عباس‬

‫تحقيقات ‪16‬‬ ‫المواطن والسيطرات‬

‫عمرو موسى‪:‬‬ ‫المزاج الشعبي المصري‬ ‫يتجه الى ترشيح عبد‬ ‫الفتاح السيسي لرئاسة‬ ‫الجمهورية‬

‫الفنانة هناء محمد لـ (كنوز)‪:‬‬

‫والحواجز األمنية‪..‬‬

‫وقفت على خشبة المسرح ألول‬

‫ضياع الوقت واالنتظار‬

‫مرة وكأني في محكمة‬

‫الطويل والضغط‬ ‫النفسي‬

‫تحقيقات ‪62‬‬ ‫المرأة العراقية‬

‫من حصار النظام‬ ‫الدكتاتوري‪..‬الى حصار‬ ‫المجتمع الذكوري‬

‫العراق خامس أكبر احتياطي نفطي في العالم‬ ‫رؤية في جماليات العرض المسرحي‬ ‫أصوات متعددة وأغنية واحدة‬ ‫هل ورطت حليمة كاظم الساهر؟‬ ‫رانيا يوسف‪ :‬زوجي ال يتدخل في عملي‬ ‫مديح الى مدينة العمارة‪..‬‬ ‫ومعدانها أجداد هيرقليطس‬ ‫الرياضة المدرسية الى أين؟‬ ‫‪ 10‬العبين يشعرون بدفء المال في‬ ‫"البريمييرليغ"‬

‫‪konouz‬‬

‫‪2‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪70‬‬ ‫‪78‬‬ ‫‪80‬‬


‫‪konouz‬‬ ‫صاحب االمتياز‬

‫فؤاد سالم‪..‬‬ ‫عندما كنت تغني‬

‫‪45‬‬ ‫أسطرة الواقع‬ ‫في رواية (الصليب)‬ ‫للراحل فهد األسدي‬

‫‪52‬‬ ‫الشبك‪ ..‬أصولهم‪..‬‬ ‫ديانتهم‪..‬‬ ‫ديموغرافيتهم‬

‫‪66‬‬ ‫كاظم سلطان‬ ‫لـ(كنوز)‪ :‬سيتم إنشاء‬ ‫مدينة رياضية نفطية‬ ‫خالصة‬

‫‪35‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫فالح حسون الدراجي‬ ‫مدير التحرير‬

‫عدنان الفضلي‬ ‫هيئة التحرير‬ ‫القسم السياسي‬

‫حسن العبودي‬

‫قسم التحقيقات‬

‫عالء الماجد‬

‫قسم األدب الشعبي‬

‫صباح الخطاط‬ ‫قسم الرياضة‬

‫قاسم الدراجي‬ ‫قسم المرأة‬

‫مها صابر‬

‫السكرتير الفني‬

‫يوسف شنيشل‬ ‫اإلشراف اللغوي‬

‫علي لعيبي علي‬ ‫طبعت بمطابع‬

‫شركة نورس بغداد للطباعة‬ ‫بغداد ‪ -‬شارع السعدون‬ ‫‪07901345455 07707008077‬‬


‫أول الكالم‬

‫لم ولن ينقطع حبل الوصل بيننا‪..‬‬ ‫عبد الكريم لعيبي‬

‫لي�س تحي�زاً‪ ،‬وال تعصب�ا ً أله�ل النفط‪ ،‬لو قل�ت برصاحة وحيادية أنه�م أرسة واحدة‪ ..‬فه�م رغم اختالف‬ ‫انتماءاته�م الديني�ة واملذهبية والقومي�ة والعرقية واملناطقية والسياس�ية والثقافية‪ ،‬تجده�م يتحدثون بلغة‬ ‫راق وباهر‪ ،‬جاء‬ ‫وطنية واحدة‪ ،‬وبإحس�اس مهني واحد‪ ،‬وثقافة إنس�انية موحدة‪ .‬فهم بإيجاز شديد أنموذج ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫راق وباهر‪.‬‬ ‫اختصارا مفيدا لشعب ٍ‬ ‫ِّ‬ ‫ويق�درون لهم وحدتهم وتعاضدهم‪ ،‬وجهدهم‬ ‫ويقين�ا ً ان العراقيين يعرفون األرسة النفطية معرفة جيدة‪،‬‬ ‫املهن�ي الفاع�ل‪ ،‬وتاريخهم الوطن�ي املجيد‪ ،‬بل ويميزونهم أيض�ا ً عن غريهم‪ ،‬وهذا لي�س تعاليا ً عىل أحد من‬ ‫العراقيني النجباء ‪-‬السمح الله‪ -‬إنما هو أمر بات واضحا ً ومعروفا ً لدى الجميع‪ .‬فاملنتسب ألرسة النفط‪ ،‬سوا ٌء‬ ‫أعامالً كان أم مهندس�ا ً أم خبريا ً أم مسؤوال ً متقدماً! يتميز بحسه املدني والحضاري الراقي‪ ،‬وبثقافته املنوعة‬ ‫واملميزة‪ ،‬إذ تجد الكثري منهم يتحدث بأكثر من لغة أجنبية وهو لم يدرسها‪ ،‬إنما تلقفها من االحتكاك بالخبري‬ ‫األجنبي‪ ،‬وهذه ميزة تحسب له‪ .‬ويتميز أيضا ً أبناء األرسة النفطية برسعة االستجابة ملتطلبات الظرف الوطني‬ ‫ومتغريات�ه‪ .‬فكم أنج�ز أبناء هذه األرسة الكريمة من مهمات صعبة وقاس�ية‪ ،‬بأوقات اس�تثنائية تكاد تكون‬ ‫مس�تحيلة‪ ،‬بعدما أحس�وا بحراجة الظرف الوطني‪ ،‬وبأهمية املنجز وفائدته لصالح الشعب العراقي‪ .‬وال أريد‬ ‫التحدث عن التاريخ النضايل والجهادي لعمال النفط يف مواجهة االس�تعمار‪ ،‬واألنظمة الدكتاتورية املتسلطة‪،‬‬ ‫فهذا التاريخ املرشف ألرسة النفط يحتاج اىل دراسات وبحوث ومقاالت‪ ،‬وليس لسطرين من سطور هذه املقالة‬ ‫املحدودة‪ .‬وإذا كان يل الحق يف أن أتباهى أمام أوالدي بيشء ما‪ ،‬فس�أتباهى بانتمائي لهذه األرسة الش�جاعة‪،‬‬ ‫املرشف‪ ،‬السيما وإني نشأت وترعرعت مهنيا ً يف كنف هذه األرسة‪ ،‬مذ بدأت عميل مهندسا ً‬ ‫ِّ‬ ‫وبعميل يف هذا امليدان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫غض�ا ً يف هذا الصرح العظيم‪ ،‬ورحت متنقال بني الحقول واملواقع واملراكز‪ ،‬وصوال اىل موقعي الحايل يف خدمة‬ ‫العراق الكبري‪ .‬لذا فإن حديثي عن النفط يأتي حصيلة عمر طويل قضيته بني أخوتي يف سلك النفط الوطني‪،‬‬ ‫وليس كمستمع أو متابع أو مسؤول‪ ،‬جاءت به الظروف السياسية اىل هذا املوقع‪..‬‬ ‫ولكي ال أتش�عب باملوضوع أو أتوس�ع يف تضاريس�ه املتعددة‪ ،‬سأخترص الدرب وأدخل يف ثقافة أهل النفط‬ ‫وأق�ول‪ :‬ان له�م عالقة قوية بالثقافة‪ ،‬والدليل عىل ذلك أنهم أصدروا قبل أكثر من أربعني عاما ً مجلة أس�موها‬ ‫(النف�ط والعالم)‪ .‬إذ ل�م تكن هذه املجلة مثل أية مجلة تصدرها وزارة حكومي�ة‪ ،‬وال مثل أية مجلة تصدر يف‬ ‫الش�ارع العراقي منذ ذلك الحني حتى هذا اليوم‪ .‬وال أذيع رسا ً لو قلت أن كبار األدباء يف الوطن العربي كانوا‬ ‫يتزاحم�ون من أج�ل الكتابة فيها‪ ،‬ويكفي ان يكون من بني كتابها الدائميين‪ ،‬الكاتب واملثقف العربي الكبري‬ ‫جبرا إبراهيم جربا‪ ،‬والروائي العربي القدير عبد الرحمن مني�ف‪ ،‬وغريهم من كبار األدباء العرب والعراقيني‪.‬‬ ‫فمجل�ة النف�ط والعالم كانت بحق تحفة صحفية‪ ،‬ثقافية‪ ،‬مهنية رائعة‪ .‬ولعل الجميل يف تلك املجلة إنها كانت‬ ‫تنفد يف األس�واق قبل نفادها يف بعض مؤسس�ات ودوائر وزارة النفط نفس�ها‪ .‬وأظن أن الطابع غري السيايس‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪4‬‬


‫ال�ذي كانت تتصف به املجلة‪ ،‬وثراء املادة املعروضة يف صفحاته�ا‪ ،‬إضافة اىل رونق تصميمها وجمال ألوانها‬ ‫وروعة خطوطها‪ ،‬هي عندي أهم اسباب نجاحها‪ ،‬ومربرات قبولها لدى القارئ العراقي الذي كان وقتها متخما ً‬ ‫ومبتىلً‪ ،‬بالشعارات واملانشيتات السياسية والحزبية الصارخة‪.‬‬

‫لك�ن‪ !..‬ولظ�روف مختلف�ة توقفت هذه املجلة عن اإلصدار بعد أن أمتعتنا س�نوات عدة‪ ،‬وبعد أن أس�همت‬ ‫بإخالص يف تنقية ثقافة الش�ارع العراقي من كم الغث اإلعالمي الذي كان مطروحا ً آنذاك‪ .‬ودارت الس�نوات‬ ‫وأنش�غلنا بالعمل‪ ،‬وبثقل الواجبات الوظيفية‪ ،‬كما أنشغل الناس بمصائب الحروب واملوت والدمار والحصار‬ ‫والعوز‪ ،‬فركن الحلم يف زوايا قلوبنا جميعاً‪..‬‬ ‫لكن ‪-‬وللحق‪ -‬ظل الحلم يف إعادة الروح لتلك املجلة معلقا ً ولم ينقطع قط‪ ،‬فهو ليس حلمي الشخيص حتى‬ ‫أتج�اوزه أو أنس�اه‪ ،‬إنما كان حلم أغلب أبناء القطاع النفطي الذين عايش�وا تلك الس�نوات‪ .‬لذا‪ ..‬فإني ما أن‬ ‫كلفت بمس�ؤولية وزارة النفط‪ ،‬حتى بدأ خيط الحلم يلمع من جديد يف تضاريس قلبي وعقيل‪ ..‬ورحت أبحث‬ ‫عمَّن يعينني عىل تحقيقه‪ .‬وأعرتف بأنني لم أستطع ذلك طوال هذه الفرتة‪ ،‬والسبب ليس تقصريا ً مني او من‬ ‫أحد‪ ،‬إنما ألني أردت له أن يتحقق بشكل مماثل‪ ،‬إن لم يكن أفضل‪ ،‬وليس بصورة مشوهة عنه‪ .‬بمعنى اردت‬ ‫مجل�ة زاهية وغنية مثل مجلة النفط والعال�م‪ ،‬وليس مثل أي مجلة حكومية تصدر عن هذه الوزارة‪ ،‬او نرشة‬ ‫تصدرعن تلك املؤسس�ة‪ .‬لذا حاولت وبحثت كثريا ً فلم أجد م�ن يقدر‪ ،‬أو من يتعهد عىل تحقيق أنموذج قريب‬ ‫من ذلك املحتوى والشكل الباهر‪ ..‬حتى تحقق أخريا ً بفضل وجود باقة من أبرز الصحفيني والكتاب العراقيني‪.‬‬ ‫ولعل من حسن الحظ أن يكون أغلبهم منتميا ً للقطاع النفطي انتما ًء مهنيا ً فعلياً‪ ،‬أو يكون مرتبطا ً به ارتباطا ً‬ ‫روحيا ً ووطنياً‪ ..‬فكان االتفاق أن تصدر املجلة الجديدة باسم (كنوز)‪ ،‬وقد اختري االسم بعد أن عُرضت أسماء‬ ‫عديدة لم تنل قبوال ً لدينا‪ .‬وقد كان من بينها إعادة اسم (النفط والعالم) لكننا رفضنا ذلك‪ ،‬ألننا أردنا ان نحيي‬ ‫ذل�ك األرث الثق�ايف واإلعالمي املتمثل بتلك املجلة‪ ،‬وليس رسقة اس�مها أو منربها‪ .‬نعم أردنا مجلة مماثلة لتلك‬ ‫املجلة‪ ،‬ولكن باس�م وحل�ة وأفكار وخطوط جديدة تماماً‪ ،‬ألننا نؤمن بأن لكل زمان ثقافته وأدواته ووس�ائله‬ ‫وإعالمه‪ ..‬ونحن يف زمن الحرية الجديد نريد أن نحيي‪ ،‬ونبتكر يف آن واحد‪ ،‬وال نريد أن نقلد فقط‪..‬‬ ‫إذن‪ ،‬تعالوا معنا واقرأوا العدد األول من مجلة كنوز‪ ،‬والحظوا األس�ماء التي تطرز صفحاتها‪ ،‬وس�تعرفون‬ ‫جيدا ً كم س�تضيف لها أس�ماء مثل األساتذة؛ عبد املنعم األعس�م‪ ،‬وكاظم الحجاج‪ ،‬والفريد سمعان‪ ،‬والدكتور‬ ‫حسني القاصد‪ ،‬ووجيه عباس‪ ،‬وفالح حسون الدراجي‪ ،‬وعدنان الفضيل‪ ،‬وغريهم من األسماء الالمعة يف سماء‬ ‫الثقافة العراقية‪..‬‬ ‫ً‬ ‫قد يتأخر تحقيق الحلم‪ ..‬لكنه لن يموت حتما‪ ..‬وحبل الوصل لم ولن ينقطع بيننا‪...‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪5‬‬


‫آخر ساعة‬

‫مجلس االمن الدولي يدعم العراق في حربه‬

‫وزير النفط‪ :‬مصفى كربالء سيسد‬ ‫حاجة الوقود في مدن كثيرة‬ ‫كنوز ‪ -‬خاص‬

‫ق�ال وزي�ر النف�ط عب�د الكري�م لعيب�ي إن مرشوع‬ ‫مصفى كربالء يعد من اهم واضخم مش�اريع الصناعة‬ ‫النفطي�ة‪ /‬التصفي�ة يف تاري�خ العراق‪ ،‬ج�اء ذلك بعد‬ ‫مصادقة مجلس الوزراء يف جلسته املنعقدة يوم الثالثاء‬ ‫بتاريخ ‪ ،7/1/2014‬عىل احالة تنفيذ مرشوع مصفى‬ ‫كربلاء اىل ائتلاف أربع رشكات كوري�ة تقوده رشكة‬ ‫هونداي‪ .‬واوض�ح ان الطاقة االنتاجية للمصفى (‪140‬‬ ‫ألف برميل) يف اليوم‪ ،‬حيث س�ينتج املشتقات النفطية‬ ‫بمواصفات عاملية توازي املواصفات االوربية املتطورة‪.‬‬ ‫وأش�ار وزي�ر النفط اىل ان مرشوع املصفى س�ينفذه‬ ‫ائتالف اربع رشكات كورية‪ ،‬تقوده رشكة هونداي‪ ،‬الفتا‬ ‫ان كلفة املرشوع بلغت ستة مليارات و‪ 40‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫ستتم تغطيتها من املوازنة االستثمارية وعىل مدى اربعة‬ ‫اعوام وان املدة املقررة لتنفيذه هي ‪ 54‬شهرا‪ .‬واضاف‬ ‫لعيبي‪ :‬بالنظر الهمية املرشوع تمت االس�تعانة برشكة‬ ‫"تنكيب" الفرنس�ية املتخصصة يف قطاع االستشارات‬ ‫الخاصة بمشاريع النفط والطاقة وذلك ملساعدة كوادرنا‬ ‫الوطنية يف االرشاف والتنفيذ ملرشوع املصفى‪ .‬وتابع‪ :‬إن‬ ‫ما س�ينتجه املصفى سيسد جزءا من حاجة املحافظات‬ ‫العراقية الس�يما الوسطى وبغداد من الوقود‪ ،‬باالضافة‬ ‫اىل ان املرشوع سيستقطب اعدادا كبرية من اليد العاملة‬ ‫املحلية باالضافة اىل رشكات القطاع الخاص‪.‬‬

‫ضد "داعش"‬ ‫كنوز‪ /‬متابعة‬

‫أع�رب مجلس االمن الدويل‪ ،‬ع�ن تأييده القوي للحكوم�ة العراقية يف حملتها‬ ‫العس�كرية الت�ي تس�تهدف معاق�ل الجماعات املرتبط�ة بالقاع�دة‪ .‬ووافق‬ ‫مجل�س االمن املكون من ‪ 15‬عض�وا عىل بيان يدعم رئيس ال�وزراء العراقي‬ ‫نوري املالكي وس�ط قلق متزايد بش�أن األزمة يف محافظ�ة االنبار التي تمتد‬ ‫من الضواحي الغربية لبغداد اىل الحدود مع س�وريا‪ .‬وادان املجلس الهجمات‬ ‫التي يش�نها تنظيم الدولة االسلامية يف العراق والش�ام (داعش) وأثنى عىل‬ ‫"الشجاعة الفائقة" لقوات االمن العراقية يف االنبار‪.‬‬ ‫وق�ال بيان ملجلس االمن‪ ،‬تابعت�ه"أوان"‪ ،‬إن "مجلس االمن يعرب عن دعمه‬ ‫الشديد للجهود املتواصلة للحكومة العراقية للمساعدة يف الوفاء باالحتياجات‬ ‫االمنية للش�عب العراقي ب�أرسه"‪ .‬ودعا املجلس "العش�ائر العراقية وزعماء‬ ‫العش�ائر يف املنطق�ة وق�وات االمن يف االنب�ار ملواصلة وتوطي�د تعاونها ضد‬ ‫العنف واالرهاب ويؤكد االهمية البالغة الستمرار الحوار الوطني والوحدة"‪.‬‬

‫العراق يترأس اجتماعات منظمة الدول العربية المصدرة للنفط (األوابك)‬ ‫كنوز‪ /‬متابعة‬ ‫ت�رأس العراق اجتماع�ات منظمة الدول‬ ‫العربي�ة املص�درة للنفط (االواب�ك) التي‬ ‫أختتم�ت أعماله�ا يف دولة قط�ر مؤخراً‪،‬‬ ‫وق�ال وزير النفط عب�د الكريم لعيبي ان‬ ‫اجتماع�ات املؤتم�ر الح�ادي والتس�عني‬ ‫ملجل�س وزراء منظم�ة األقط�ار العربية‬ ‫املصدرة للنفط (أوابك) قد ناقش�ت عددا‬ ‫م�ن املح�اور والقضاي�ا املتعلق�ة بانتاج‬ ‫النف�ط الخام والغ�از‪ ،‬أضافة اىل عدد من‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪6‬‬

‫الفق�رات واملحاور الت�ي تضمنها جدول‬ ‫اعمال املؤتمر‪ ،‬مؤكدا ً عىل الدور املهم الذي‬ ‫تقوم به املنظمة يف تعزيز التعاون العربي‬ ‫يف مختل�ف مج�االت الطاق�ة والعمل عىل‬ ‫ضمان استقراراألسواق العاملية ‪.‬‬ ‫وأض�اف لعيبي أن مجلس وزراء منظمة‬ ‫األقطار العربية املصدرة للبرتول (أوابك)‬ ‫قد قرر عقد االجتماع القادم ملجلس وزراء‬ ‫املنظم�ة ىف أبوظب�ى باإلم�ارات العربي�ة‬ ‫املتح�دة ىف ‪ 21‬ديس�مرب ‪ .2014‬وكان‬ ‫املجل�س قد قرر باإلجم�اع تجديد منصب‬

‫االمانة العامة للمنظمة للسيد عباس عىل‬ ‫النق�ى لثالث س�نوات‪ ،‬اعتب�ارا من مطلع‬ ‫اذار م�ارس املقب�ل‪ .‬وكان ج�دول أعمال‬ ‫االجتم�اع الوزاري قد تضم�ن العديد من‬ ‫املوضوع�ات املهم�ة‪ ،‬يف مقدمته�ا تكريم‬ ‫الفائزين بجائ�زة أوابك العلمية عن العام‬ ‫‪ ،2012‬اىل جانب مرشوع ميزانية األمانة‬ ‫العام�ة للمنظمة والهيئ�ة القضائية لعام‬ ‫ً‬ ‫اس�تعراضا‬ ‫‪ ،2014‬وبنود أخرى تتضمن‬ ‫لنش�اطات وأعم�ال املنظم�ة خلال عام‬ ‫‪.2013‬‬


‫(داعش)‪ ..‬كذبة القوة التي انهارت أمام‬ ‫أول صفعة عسكرية من (أوالد الملحة)‬ ‫كتب – احملرر السياسي‬ ‫أن تس�مع بـ (داعش) خري من أن تراها‪..‬‬ ‫مثل يس�تحق أن يرتبط بقص�ة ظهور هذه‬ ‫الجماعة املسلحة املجنونة بالقتل والعاشقة‬ ‫لكل ما ل�ه عالقة بالجرائ�م الكربى‪ ،‬فحتى‬ ‫أق�ل م�ن ش�هر كان�ت ه�ذه الحرك�ة تثري‬ ‫الرع�ب يف كل من تعتربه ن�دا ً لها‪ ،‬وصارت‬ ‫إعالميا ً البعبع الذي يخيف الناس البسطاء‪،‬‬ ‫وعىل وج�ه الخصوص يف العراق وس�وريا‪،‬‬ ‫حيث ارتبط اس�مها بكثري من الجرائم ضد‬ ‫االنسانية‪.‬‬ ‫الي�وم وبع�د انتفاضة اس�ود الرافدين من‬ ‫ابن�اء قواتن�ا املس�لحة‪ ،‬وتحدي�دا ً جيش�نا‬ ‫الباس�ل وجهاز مكافح�ة االرهاب‪ ،‬اصبحت‬ ‫داعش تعيش لحظ�ات عمرها األخرية‪ ،‬فمع‬ ‫أول صفعة عسكرية‬ ‫عراقي�ة‪ ،‬كش�فت‬

‫داعش عن حقيقته�ا‪ ،‬بكونها جحرا صغريا‬ ‫كان�ت تعيش فيه ج�رذان قادم�ة من دول‬ ‫الظل�م والع�دوان‪ ،‬وان ال ش�جاعة حقيقية‬ ‫يمتلكه�ا أفراد هذا التنظي�م الدموي‪ ،‬بدليل‬ ‫انها اختفت أو هربت أمام رضبات بس�يطة‬ ‫وجهه�ا لها جيش�نا العظي�م‪ ،‬وتحولت تلك‬ ‫القوة املفرتضة اىل نكتة سمجة‪.‬‬ ‫داع�ش الكذب�ة الت�ي كانت تس�يطر عىل‬ ‫الكثريين‪ ،‬اختف�ت اآلن تحت وطأة صفعات‬ ‫(أوالد امللح�ة) ول�م تعد ه�ذه الحركة تلجأ‬ ‫الس�تعراض قوته�ا بنرش (فديوه�ات) عن‬ ‫جرائمه�ا التي كان�ت تعتقد انه�ا بطوالت‪،‬‬ ‫ولم يخ�رج علينا قادة تنظيمها بترصيحات‬ ‫واس�تعراضات كم�ا كان يفع�ل الجب�ان‬ ‫(ش�اكر وهيب) ال�ذي كان يتصي�د األبرياء‬ ‫الع ّزل واملس�اكني‪ ،‬من ابناء العراق وسوريا‬ ‫ليس�تعرض عليهم قوته‪ ،‬لكن�ه وكأي جرذ‬ ‫حقري هرب من مواجهة اسود العراق‪ ،‬الذين‬ ‫يعلم هو ومن ّ‬ ‫لف لفه من هم هؤالء االس�ود‪،‬‬

‫وأي بأس يمتلكون‪.‬‬ ‫الفضيح�ة الكبيرة الت�ي هش�مت الكذبة‬ ‫الداعشية‪ ،‬هي انهم ومع أول صفعة عراقية‪،‬‬ ‫ق�ام أف�راد ه�ذه العصابة بارت�داء مالبس‬ ‫النس�اء ومحاولة الهرب وه�م يرتدون تلك‬ ‫املالب�س‪ ،‬لكنهم س�قطوا أرسى بي�د قواتنا‬ ‫الباس�لة فانكش�فت حقيقة جبنهم‪ ،‬وحتى‬ ‫يلملم�وا تل�ك الفضيح�ة لجأ أئم�ة كفرهم‬ ‫اىل اص�دار فت�وى على مق�اس الفضيحة‪،‬‬ ‫ويفت�ون ب�ان ارت�داء املجاهدي�ن مالب�س‬ ‫النس�اء مباح ومسموح‪ ،‬ليضيفوا للفضيحة‬ ‫فضيحة أخرى‪ .‬تحية كبري لـ (أوالد امللحة)‬ ‫وه�م يكش�فون كذب�ة (داع�ش) ويذيقون‬ ‫مجرميه�ا م�رارة الهزيمة الكبرى‪ ،‬وتحية‬ ‫لجهاز مكافحة االرهاب وهو يؤكد للعالم ان‬ ‫العراقيني مازالوا يمتلكون من القوة ما يس ّد‬ ‫كل األف�واه التي كانت تعتقد بانتهاء العراق‬ ‫عسكرياً‪ ،‬وضياع هيبة الجيش العراقي‪ ،‬قبل‬ ‫ان يأتيهم الخرب اليقني‪.‬‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪7‬‬


‫محور عربي‬ ‫بعد أن شعروا بخطر المتطرفين في سوريا‬

‫هل يفاوض الغرب الرئيس بشار األسد؟‬ ‫كنوز‪/‬متابعة‬

‫ح�ذر مس�ؤولون أمريكي�ون يف مج�ال‬ ‫االستخبارات ومكافحة اإلرهاب‪ ،‬من احتمال‬ ‫قيام الجماع�ات املرتبطة بالقاعدة بإنش�اء‬ ‫قاع�دة لها يف س�وريا تك�ون يف وضع قوي‬ ‫لتهدي�د أم�ن دول املنطق�ة‪ ،‬مس�تفيدة من‬ ‫الفرص الجدي�دة التي فتحت أمام الحركات‬ ‫الجهادية يف منطقة الرشق األوس�ط‪ .‬ويقول‬ ‫املس�ؤولون إن اإلش�ارات أدت اىل تنش�يط‬ ‫الجماع�ات الجهادي�ة املترشذم�ة‪ ،‬لكنه�ا‬ ‫مرتبط�ة عضوي�ا‬ ‫وعقائديا‪ ،‬وهي‬

‫‪konouz‬‬

‫‪8‬‬

‫تمتد من مايل اىل ليبيا ومن اليمن إىل س�وريا‬ ‫وسيناء ومناطق الضفة الغربية‪ .‬وكان قادة‬ ‫لجنة ش�ؤون االس�تخبارات يف الكونغرس؛‬ ‫ديان�ا فينش�تاين النائب�ة ع�ن كاليفورنيا‪،‬‬ ‫وماي�ك روج�رز النائ�ب عن ميتش�غان‪ ،‬قد‬ ‫تحدثوا عن ه�ذه املخاوف‪ ،‬وق�اال أن العالم‬ ‫لي�س آمنا من الهجمات أكث�ر مما كان عليه‬ ‫قبل ع�ام ‪ .2011‬ووجه القلق نابع مما جاء‬ ‫يف بيان�ات ايم�ن الظواهري زعي�م القاعدة‬ ‫الذي يرى يف س�وريا س�احة واعدة للجهاد‪.‬‬ ‫وذك�رت مصادر صحفي�ة ان إدارة الرئيس‬ ‫ب�اراك أوباما تحدث�ت عن تنظي�م القاعدة‬ ‫الذي تم تدجين�ه‪ ،‬وذلك عندما أعلن الرئيس‬ ‫اوبام�ا يف خط�اب مهم عن هزيم�ة القاعدة‬ ‫ونهاية الحرب على اإلرهاب‪ .‬ويرى محللون‬ ‫ومسؤولون امريكيون أن الفوىض يف سوريا‪،‬‬ ‫قد تدف�ع أوباما التخاذ موق�ف أكثر فعالية‬ ‫يف س�وريا‪ ،‬ملن�ع أي تهدي�د محتم�ل يظهر‬ ‫من داخ�ل الجماع�ات التي تقات�ل الرئيس‬ ‫السوري بشار األسد‪ .‬ولكن رضب الجماعات‬ ‫الجهادي�ة داخل املعارضة ل�ن يكون بدون‬ ‫ثمن س�يايس وعسكري وقانوني‪ ،‬وقد يؤدي‬ ‫اىل نوع من التعامل مع النظام الس�وري‬ ‫وان كان مؤقتا‪.‬‬ ‫وبحسب رايان كروكر السفري االمريكي‬ ‫الس�ابق يف بغداد ودمشق قال‪ :‬سنحتاج‬ ‫للتحدث مع األس�د مرة اخرى عن قضايا‬ ‫مكافحة االرهاب وهي محل اهتمامنا‪ ،‬ويجب‬ ‫فع�ل هذا بطريق�ة رسية جدا جدا‪ ،‬فاألس�د‬ ‫ليس أس�وأ من الجهاديني والذين س�يحلون‬ ‫محله يف غيابه‪ .‬وال يعرف متى يعترب البيت‬ ‫األبي�ض‪ ،‬إن كان مس�تعدا الج�راء تعديل‬ ‫عىل سياسته‪ ،‬بعد سنوات من تقديم الدعم‬ ‫للمعارضة ودعوته املس�تمرة لتنحي االسد‪،‬‬ ‫ويحت�اج اىل مفاوضات حساس�ة مع حلفاء‬ ‫واش�نطن يف املنطق�ة الداعمين للمعارضة‬ ‫وعىل وجه الخصوص السعودية‪.‬‬ ‫ومن املشاكل املثرية للقلق هي العدد الكبري‬

‫من املسلمني املتطوعني يف القتال السوري من‬ ‫ال�دول الغربية‪ ،‬والذين قد يس�ببون تهديدا‬ ‫امنيا حالة عودتهم لبالدهم التي جاءوا منها‪،‬‬ ‫ويق�ول محلل�ون‪ :‬إن هن�اك ‪ 1200‬مقاتل‬ ‫سافروا للقتال يف س�وريا منذ بداية الحرب‪،‬‬ ‫منه�م عرشات من األمريكيين‪ .‬وإن أجندات‬ ‫القاع�دة تتداخل وتفرتق وتتغير من مكان‬ ‫آلخر‪ ،‬وأح�د األمكان التي تح�دث فيها هذه‬ ‫التغيرات هو اليم�ن‪ ،‬الذي يع�د مكانا ألهم‬ ‫وأكث�ر ماركات القاعدة تنظيم�ا يف املنطقة‪.‬‬ ‫فقد أدت املواجهات بني الجماعات الس�لفية‬ ‫والحوثيين يف ش�مال غ�رب البلاد للدعوة‬ ‫لجهاد ع�ام وإنش�اء معس�كرات للتدريب‪،‬‬ ‫حسب مس�ؤولني يمنيني‪ .‬ويرى التقرير أن‬ ‫البع�د الطائفي يف اليمن ‪-‬كم�ا هو الحال يف‬ ‫س�وريا‪ -‬يحرف انتباه الجماع�ات هذه عن‬ ‫التفكري يف الغ�رب‪ ،‬ولكن التش�دد وعمليات‬ ‫التطرف تعد املناخ املناسب للقاعدة كي تؤكد‬ ‫حضورها‪ ،‬الس�يما يف بلد كاليمن الذي تؤكد‬ ‫فيه هذه الجماعة حضورها‪ .‬ويف الوقت الذي‬ ‫تقت�ل فيه الطائ�رات بدون طيار ناش�طني‬ ‫م�ن التنظي�م‪ ،‬حققت القاع�دة يف اليمن ‪20‬‬ ‫ملي�ون دوالر كفدية من عمان وقطر‪ ،‬مقابل‬ ‫موافقتها عىل تحرير رهائن أوروبيني لديها‪،‬‬ ‫كما نقلت عن مسؤولني يف اليمن وأمريكا‪.‬‬ ‫ويشري املسؤولون اىل ان هناك عملية تواصل‬ ‫بين الجماعات التابعة للقاع�دة يف املنطقة‪،‬‬ ‫فتنظيم القاعدة يف شبه الجزيرة العربية عىل‬ ‫اتصال دائم مع املتشددين يف لبنان وصحراء‬ ‫س�يناء‪ .‬وعىل الرغم من مح�اوالت الحكومة‬ ‫املرصي�ة مواجه�ة القاع�دة يف س�يناء‪ ،‬إال‬ ‫أنهم احتفظوا بقوته�م وقدرتهم عىل توجيه‬ ‫رضب�ات للجيش املصري‪ ،‬ولديهم أس�لحة‬ ‫ثقيلة منها صواريخ أرض‪ -‬أرض‪.‬‬ ‫وقد خلق الوض�ع الفوضوي يف ليبيا أرضا‬ ‫خصب�ة‪ ،‬لتهريب األس�لحة الت�ي رسقت من‬ ‫مخ�ازن النظام الس�ابق ونقلت اىل س�يناء‬ ‫ومايل يف منطقة الصحراء اإلفريقية‪.‬‬


‫محور عالمي‬

‫االتفاق حول الملف النووي اإليراني‬ ‫وأثره على الوضع في المنطقة‬

‫كنوز‪/‬متابعة‬

‫ي�رى كثير م�ن املتابعين للمل�ف النووي‬ ‫االيران�ي بأن اتف�اق إيران والغ�رب يف إطار‬ ‫لق�اء (‪ )1 + 5‬ح�ول املل�ف الن�ووي‪ ،‬والذي‬ ‫ج�اء تتويجا ملفاوضات ش�اقة‪ ،‬كم�ا عبرّ عن‬ ‫ذلك وزي�ر الخارجية الربيطان�ي وليام هيغ‬ ‫ووزي�ر خارجية أملانيا غيدو فسترفيله‪ ،‬يع ّد‬ ‫انتص�ارا نوعيّا لطهران الت�ي انتزعت ّ‬ ‫حقها‬

‫التاريخ�ي يف تخصيب اليوراني�وم‪ ،‬بينما بدا‬ ‫املترضر األسايس من هذه االتفاقية االنتقالية‪،‬‬ ‫كما أظهرت ترصيحات نيتنياهو هي إرسائيل‬ ‫الت�ي عدته خطأ تاريخيّا‪ ،‬وه�ذا صحيح فما‬ ‫يع ّد انتص�ارا تاريخيا إليران يحتس�ب خطأ‬ ‫تاريخيا يف إرسائيل‪ ،‬واملترضر الثاني هو بعض‬ ‫املحاور اإلقليمية الصغرية يف املنطقة التي لن‬ ‫تجد الغطاء األمريكي‪ ،‬بحكم االتفاقية املربمة‬

‫للميض مزيدا يف سياس�ات استفزازية إليران‪،‬‬ ‫ذلك ّ‬ ‫ألن االتفاق يش�مل تخفيفا من العقوبات‬ ‫يف شكل ‪ 7‬مليار دوالر من املبادالت التجارية‪.‬‬ ‫وإيران التي لم تكن من�ذ البداية تتحدث عن‬ ‫نيتها يف امتالك السلاح النووي تجد نفس�ها‬ ‫رابحة ّ‬ ‫ألن الغاية التنموية من التخصيب تمّت‬ ‫يف مجال تنمية الصناعات الثقيلة ويف املجاالت‬ ‫األخ�رى العلمية كالطب‪ .‬وله�ذا االتفاق آثار‬ ‫قريب�ة عىل املنطق�ة تحديدا‪ ،‬فه�و من حيث‬ ‫أ ّنه مؤشرّ لتحوالت كربى عىل مستوى النظام‬ ‫العامل�ي‪ ،‬ه�و مدخل جدي�د لتدبير مختلف‬ ‫لألزمة يف املنطقة‪ ،‬فالترصيحات الجانبية التي‬ ‫صدرت عن بعض املس�ؤولني األمريكيني مثل‬ ‫أوباما أو كيري هي مجرد تطمينات للجانب‬ ‫اإلرسائيلي‪ ،‬بينم�ا الواقع ّ‬ ‫يؤك�د ّ‬ ‫أن جملة من‬ ‫ّ‬ ‫ستتأثر بهذا االتفاق ومنها‬ ‫الرتتيبات القادمة‬ ‫ما يتعلّق بالوضع يف سوريا ومآل جنيف‪.2‬‬ ‫ّ‬ ‫إن العمل عىل طي امللف السوري أمر وشيك‬ ‫ج� ّدا كان ينتظ�ر أن تلع�ب أوراق كثيرة لم‬ ‫تلع�ب بعد م�ن الجانب اإليراني والس�وري‪،‬‬ ‫وبع�د أن لعب�ت الورقة الكيماوي�ة والنووية‬ ‫اإليراني�ة بات�ت ّ‬ ‫كل الحلول س�هلة وممكنة‪.‬‬ ‫الخ�ارس إذن هي إرسائيل التي وجب من اآلن‬ ‫أن تتعايش مع إيران حارضة يف ّ‬ ‫كل ترتيبات‬ ‫املنطقة من اآلن فصاع�دا‪ ،‬كما خرست تركيا‬ ‫أوردوغ�ان التي تلقت صفع�ة كبرية عىل إثر‬ ‫طرد الحكومة املرصية السفري الرتكي لتدخله‬ ‫يف شؤون مرص الداخلية‪ .‬قطر والرياض ومن‬ ‫يدور يف فلكها يف املنطق�ة كدول أو ّ‬ ‫منظمات‬ ‫ّ‬ ‫س�تتلقى صفعة إستراتيجية كان اإليرانيون‬ ‫فيها عىل درج�ة عالية من االقت�دار ّ‬ ‫والذكاء‪.‬‬ ‫إذن تش�عر إي�ران أ ّنها نجحت يف سياس�تها‬ ‫وهزمت كل محاور واشنطن‪.‬‬ ‫أمّ�ا س�وريا فه�ي الرّاب�ح الكبير يف ه�ذه‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪9‬‬


‫املعركة‪ ،‬فهي ميدانيا تواصل تطهري الجيوب‬ ‫الواقع�ة عىل أطراف بع�ض املدن‪ ،‬وال حديث‬ ‫الي�وم يعل�و يف األروق�ة الدولي�ة واإلقليمية‬ ‫عىل ص�وت جنيف‪ 2‬وه�و مؤتمر س�تدخله‬ ‫املعارضة الس�ورية مش�تّتة منهكة ضعيفة‪،‬‬ ‫أمّ�ا ال ّدول املس�اندة للمعارضة املس�لحة يف‬ ‫س�وريا فس�تواجه اس�تحقاقات جنيف وقد‬ ‫أضعفه�ا التقارب األمريك�ي_ اإليراني‪ ،‬وهو‬ ‫م�ا يجع�ل املؤتمري�ن ش�كليّني‪ّ .‬‬ ‫إن االتفاق‬ ‫ح�ول امللف النووي بني إي�ران والغرب‪ ،‬يقع‬ ‫يف صلب التفاهمات الجيوسرتاتيجية الكربى‬ ‫يف املنطق�ة‪ ،‬وال يمكن فصل امللف الس�وري‬

‫عن س�ائر تلك ّ‬ ‫امللفات‪ .‬فعىل صعيد انتش�ار‬ ‫االس�لحة اعل�ن وزي�ر الخارجي�ة ال�رويس‬ ‫سيرغي الف�روف‪ ،‬ان االتفاق االخري بش�ان‬ ‫املل�ف الن�ووي االيراني‪ ،‬س�يجعل نرش درع‬ ‫الحلف االطليس املضاد للصواريخ يف اوروبا‪،‬‬ ‫والذي تعارضه روس�يا منذ س�نوات‪ ،‬عملية‬ ‫بلا ج�دوى‪ .‬وق�د ق�ال الف�روف‪ :‬اذا طبق‬ ‫االتف�اق بالكامل‪ ،‬واذا وضعت طهران نهائيا‬ ‫حدا لربنامجها النووي‪ ،‬واذا مارست الوكالة‬ ‫الدولية للطاقة الذرية رقابتها‪ ،‬لن يعود هناك‬ ‫سبب الطالق نظام الدرع املضادة للصواريخ‬ ‫يف اوروب�ا‪ .‬لذا يصح الق�ول ّ‬ ‫إن ما حدث هو‬

‫م�ؤشرّ عىل عه�د دويل جديد س�تفرض عىل‬ ‫نظام�ه العاملي إرادات جديدة‪ ،‬وهو ما يتبعه‬ ‫بروز مح�اور جديدة إقليمية‪ ،‬ونمط مختلف‬ ‫يف اللعبة واس�تحقاقات جيوسياسية مختلفة‬ ‫عن عهد التفرّد األمريكي بقرار املنطقة‪ ،‬وما‬ ‫يظه�ر اليوم م�ن عبث السياس�ات املحورية‬ ‫يف املنطق�ة هو نوع م�ن املغامرة التي يعتقد‬ ‫من خاللها مهندس�وها‪ّ ،‬‬ ‫أن إظهار إمكانيات‬ ‫بع�ض ال� ّدول عىل التّش�ويش من ش�أنه أن‬ ‫يوقف مضي واش�نطن يف مواقفه�ا‪ ،‬وهذا‬ ‫س�تكون له انعكاس�ات كربى حتما عىل هذه‬ ‫الدول‪.‬‬

‫بعد أن رفضت استقبالها عدة دول‬

‫خبراء األسلحة يبحثون عن ميناء لتدمير‬ ‫ترسانة سوريا الكيماوية‬ ‫نيويورك– متابعة‪:‬‬

‫قال�ت س�يجريد كاج رئيس�ة البعث�ة‬ ‫املشتركة لالم�م املتح�دة ومنظم�ة حظ�ر‬ ‫االس�لحة الكيميائي�ة‪ ،‬انها تنتظ�ر موافقة‬ ‫اح�دى ال�دول عىل اس�تخدام أح�د موانئها‬ ‫لتعبئ�ة اكثر العن�ارص القاتلة يف الرتس�انة‬ ‫الكيماوي�ة الس�ورية عىل س�فينة امريكية‬ ‫لتدمريه�ا يف البح�ر‪ .‬وأحاط�ت كاج اعضاء‬ ‫مجلس االمن الدويل علما بالتفاصيل‪ ،‬لكنها‬ ‫لم تحدد اس�م الدولة التي تجري املحادثات‬ ‫معه�ا‪ .‬وأوضحت‪ :‬ان الواليات املتحدة بدأت‬ ‫ادخال تعديالت عىل سفينة لسالح البحرية‪،‬‬ ‫ليكون بمقدورها تدمري ‪ 500‬طن من املواد‬ ‫الكيماوي�ة بم�ا يف ذل�ك غ�ازات لالعصاب‪،‬‬ ‫وتحييدها يف البحر مع مواد كيماوية اخرى‬ ‫يف عملية تعرف باسم التحليل املائي‪ .‬وسبق‬ ‫اليطاليا والنرويج والدنمارك ان عرضت نقل‬ ‫املواد الكيميائية السورية من ميناء الالذقية‬ ‫بشمال سوريا يف حراسة عسكرية‪ ،‬وستنقل‬ ‫تلك املواد بعد ذلك اىل الس�فينة االمريكية يف‬ ‫ميناء آخ�ر‪ .‬وأضافت كاج‪ :‬مازلنا يف انتظار‬ ‫تأكيد من دولة عضو بان ميناء متاحا العادة‬ ‫الشحن‪ .‬وعندما س�ئلت ان كان امليناء الذي‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪10‬‬

‫كنوز‬

‫سيس�تخدم‪ ،‬س�يكون عىل االرجح يف البحر‬ ‫املتوس�ط أجابت قائل�ة‪ :‬ال‪ ..‬ليس رضوريا‪،‬‬ ‫يف الوقت الحايل نجري مناقشات ونأمل بان‬ ‫يك�ون لدينا تأكيد يف وقت قريب جدا‪ .‬وجاء‬ ‫االتفاق يف اعقاب هجوم بغاز الس�ارين عىل‬ ‫مش�ارف دمش�ق يف اب املايض أودى بحياة‬ ‫مئات االش�خاص‪ .‬يذكر أن س�وريا طالبت‬ ‫املجتم�ع ال�دويل مؤخ�را مس�اعدتها باملال‬ ‫واملع�دات لك�ي يتس�نى له�ا التخلص من‬ ‫ترس�انتها م�ن األس�لحة الكيمياوية‪ .‬وكان‬ ‫نائب وزير الخارجية السوري فيصل املقداد‬ ‫قد حذر خالل اجتماع ملنظمة حظر األسلحة‬ ‫الكيمياوي�ة يف اله�اي‪ ،‬من احتمالية فش�ل‬

‫محاوالت بالده للتخلص من هذه األسلحة إذا‬ ‫لم تحصل دمش�ق عىل مساعدة من املجتمع‬ ‫ال�دويل‪ .‬يش�ار إىل أن ع�دة دول رفض�ت‬ ‫اس�تقبال األس�لحة الكيميائي�ة الس�ورية‬ ‫لتدمريها على أراضيها‪ .‬عىل صعيد متصل‬ ‫قال مسؤولون أمريكيون ان الواليات املتحدة‬ ‫ستجري تجربة يف البحر هذا الشهر ملعدات‬ ‫قد يمكن اس�تخدامها يف تدمري أشد األسلحة‬ ‫الكيماوية السورية سُ مية يف البحر‪ .‬ويجري‬ ‫تركي�ب وحدتين كبريتين ملعادل�ة التأثري‬ ‫الكيماوي تحت س�طح الس�فينة االمريكية‬ ‫كي�ب راي‪ ،‬للقي�ام بعملي�ة تس�مى التحلل‬ ‫املائي لجعل الكيماويات السامة آمنة بدرجة‬ ‫تكفي للتخلص منها يف مواقع تجارية‪ .‬وقال‬ ‫مس�ؤول امريكي‪ :‬ه�ذه تكنولوجيا مجربة‪،‬‬ ‫فالكيماوي�ات وتفاعالته�ا ام�ور مفهوم�ة‬ ‫بش�كل جيد جدا‪ .‬وتحول تكنولوجيا التحلل‬ ‫املائ�ي الكيماوي�ات الخط�رة اىل نفاي�ات‬ ‫س�ائلة منخفضة الس�مية‪ ،‬وتس�تخدم هذه‬ ‫التكنولوجي�ا لتدمري مواد خط�رة أخرى يف‬ ‫الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬لكن اذا مض�ت املبادرة‬ ‫قدما فس�تكون هذه اول مرة يستخدم فيها‬ ‫النظام لتدمري مثل هذه املواد يف البحر‪.‬‬


‫أخذ وعطاء‬ ‫بعد مخاض عسير‬ ‫م�ن دون فك�رة مختم�رة‪ ،‬وخربة مصقولة بتجارب عدة‪ ،‬وإرادة صلبة مؤمن�ة بما تريد إنجازه‪ ،‬ال يمكن‬ ‫أبدا ً وضع ضمانات أكيدة لنجاح أي مرشوع يراد تنفيذه‪ ،‬كما ان من رشوط النجاح عدم االعتماد عىل الذات‬ ‫الواحدة‪ ،‬بل يتوجب دائما ً إرشاك من لهم خرباتهم التي تسمح بالتشاور معهم‪.‬‬ ‫هك�ذا انطلقن�ا وعىل هذا اعتمدن�ا‪ ،‬نحن الذين أردنا لـ (كن�وز) أن تكون مطبوعا ً فاخ�را ً يحمل يف طياته‬ ‫وجبات فكرية وثقافية وفنية وعلمية ورياضية‪ ،‬تغذي عقول وقلوب وأرواح زمالء لنا يف هذه الوزارة‪ ،‬فضالً‬ ‫ع�ن الني�ة األصلية لنا‪ ،‬وهي منح الق�راء الكرام أنموذجا ً جدي�دا ً من املطبوعات‪ ،‬ال نري�ده ان يكون نمطيا ً‬ ‫ومقاربا ً للس�ائد من املطبوعات‪ ،‬بل عش�نا (شهور مخاض عسري) يف اختيار شكل ومضمون (كنوزنا) التي‬ ‫بني ايديكم اآلن‪.‬‬ ‫اننا ومنذ تكليفنا من قبل صاحب االمتياز‪ ،‬معايل وزير النفط (عبد الكريم لعيبي) وزميلنا رئيس التحرير‪،‬‬ ‫الش�اعر واإلعالمي (فالح حسون الدراجي) ونحن نتأنى كثريا ً يف اختياراتنا املادة الصحفية والشكل الجديد‬ ‫واملهض�وم‪ ،‬وفتحن�ا اتصاالتنا مع عمالق�ة الصحافة واألدب يف العراق‪ ،‬ليكونوا معن�ا يف تحقيق منجز يليق‬ ‫باملش�هد الثقايف العراقي‪ ،‬ويسهم بتعايف الثقافة العراقية التي مازالت تعاني نوعا ً من االنزالق وراء األحداث‬ ‫التي يعيش�ها الواقع العراقي‪ ،‬وتعاني ايضا ً من تدهور واقعها اإلعالمي الذي انزلق هو اآلخر وراء رصاعات‬ ‫سياسية‪ ،‬كان من املفرتض له أن يحافظ عىل حياديته يف كل طرح يتبناه إلنقاذ ما يمكن إنقاذه‪.‬‬ ‫نح�ن ومن�ذ أول اجتم�اع جمعنا بمعايل الوزير‪ ،‬تداولنا كثريا من أساس�يات مطبوعنا ه�ذا‪ ،‬فكان معاليه‬ ‫واضحا ً يف رسم سياسة املجلة‪ ،‬بعد أن استمع اىل وجهات نظرنا واحرتمها‪ ،‬واستمعنا كذلك اىل وجهات نظره‬ ‫فاحرتمناه�ا‪ ،‬ولم نب�ارش او ننطلق يف صناعة منجزنا من دون أن نخرج ب�رؤىً واضحة‪ ،‬تتبنى يف مجملها‬ ‫الدخول اىل املشهد اإلعالمي من باب التوغل عميقا ً يف متطلبات عرصنا وزمننا وواقعنا‪ ،‬الذي يحتاج منّا قراءة‬ ‫عميقة قبل ان ندخل حيّز املعالجة‪ ،‬بعد التش�خيص الدقيق للعلل املصاب بها واقعنا االجتماعي والس�يايس‬ ‫والثقايف‪ ،‬فكانت لنا رؤىً سلمنا بها مجتمعني‪ ،‬ومنها ذهبنا اىل خانة املعالجة الحقيقية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يف انطالقتن�ا ل�م نقبل بأن يكون كادرن�ا (فضفاضاً) بقدر رغبتنا يف أن يك�ون مهنيا‪ ،‬فكانت االختيارات‬ ‫منطلق�ة من باب البحث عن املبدع الق�ادر إعطاء (كنوز) حقها الذي نريده الئقا ً بمنجز نموذجي‪ ،‬فكان لنا‬ ‫اختيار أسماء لكتّاب وشعراء لهم ثقلهم يف املشهد الثقايف والصحفي‪ ،‬ومن بعدها تم تسمية الكادر التنفيذي‬ ‫الذي ضم أس�ما ًء المعة أيضا ً يف مهنة املتاعب‪ ،‬فكان معن�ا كاتب التحقيقات املعروف‪ ،‬الزميل (عالء املاجد)‬ ‫والذي ترأس قس�م التحقيقات‪ .‬ويف املجال الريايض كان معنا الصحفي الالمع يف تخصصه (قاس�م حسون‬ ‫الدراجي) ليكون رئيسا ً لهذا القسم‪ .‬فضالً عن حضور عاشق اللغة العربية الزميل (عيل لعيبي عيل) ليكون‬ ‫منقح�ا ً لغوي�ا ً ومحررا ً ايضاً‪ .‬ويف مج�ال التصميم الطباعي واإلخراج الصحفي‪ ،‬وق�ع اختيارنا عىل املصمم‬ ‫الفنان واملبدع (يوس�ف شنيش�ل) ليكون الس�كرتري الفني للمجلة‪ .‬بعد ذلك انضم الين�ا زمالء آخرون‪ ،‬هم‬ ‫الصحف�ي املبدع (صباح الخطاط) واإلعالمي املميز (حس�ن العبودي) والزميل�ة الرائعة (مها صابر) فكان‬ ‫كادرا ً إبداعيا ً يستطيع إنجاز مهمة صعبة‪ ،‬نسعى أن يكون التوفيق حليفنا فيها‪.‬‬ ‫هذه هي (كنوز) بني أيديكم‪ ،‬وهذا هو منجزنا الذي نرتك لكم وحدكم تقييمه‪ ،‬أيها الذين تتلقون اآلن ثمرة‬ ‫جهدنا‪ ،‬نتمنى مخلصني أن نس�مع منكم كلمة منصفة س�وا ٌء أس�لبية كانت أم إيجابية! اوتجمع النقيضني‪،‬‬ ‫كوننا ال ندعي الكمال‪.‬‬

‫عدنان الفضلي‬ ‫مدير التحرير‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪11‬‬


12

konouz

konouz


‫قراءة‬ ‫عمرو موسى‪:‬‬

‫المزاج الشعبي المصري‬ ‫يتجه الى ترشيح عبد الفتاح‬ ‫السيسي لرئاسة الجمهورية‬ ‫كنوز‪/‬متابعة‪:‬‬

‫قال عمرو موىس رئيس لجنة الخمسني التي قامت‬ ‫بتعديل الدستور املرصي‪ ،‬إن املزاج الشعبي املرصي‬ ‫يتجه اىل ترشيح وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح‬ ‫السييس لرئاسة الجمهورية‪ .‬وأوضح أنه إذا لم يتخذ‬ ‫السييس قرار الرتشح للرئاسة‪ ،‬فسيكون لكل حادث‬ ‫حدي�ث‪ ،‬وأض�اف‪ :‬ال أح�د اآلن يس�تطيع أن ينكر‬ ‫انحياز معظم املرصيني إىل جانب السييس‪ .‬وأكد أنه‬ ‫لن يرتش�ح للرئاسة‪ ،‬ألن الظروف أصبحت مختلفة‬ ‫ً‬ ‫فضلا ع�ن خوضه تجربة الرتش�ح للمنصب‬ ‫اآلن‪،‬‬ ‫من قب�ل‪ .‬ويف تط�ور الح�ق أعلن الدكت�ور يونس‬ ‫مخي�ون رئيس حزب "النور" الس�لفي‪ ،‬مش�اركة‬ ‫الحزب يف االستفتاء عىل وثيقة الدستور والتصويت‬ ‫بـ "نعم" داعيا ً الش�عب املصري اىل التصويت بـ‬ ‫"نع�م"‪ ،‬إيمان�ا ً من الح�زب بأنه خطوة أساس�ية‬ ‫لتحقي�ق االس�تقرار يف البلاد‪ .‬وأض�اف مخي�ون‬ ‫خالل مؤتمر صحفي‪ :‬أن أس�باب مش�اركة الحزب‬ ‫يف لجنة الخمسين لتعديل الدس�تور‪ ،‬جاءت إيمانا ً‬ ‫م�ن الحزب بأن هناك واقعا ً جديدا ً ال يمكن تجاهله‬ ‫أو تجاوزه‪ ،‬الس�يما أنه الخي�ار املطروح أمامنا من‬ ‫أج�ل اس�تقرار مرص وتجن�ب الصراع والفوىض‪،‬‬ ‫وإنه�اء حالة االس�تقطاب يف الش�ارع املرصي من‬ ‫خلال الحوار الجاري‪ .‬وش�دد عىل ان "الدس�تور‬ ‫يع ّد الخطوة األوىل عىل طريق االستقرار‪ ،‬حتى ينعم‬ ‫الشعب املرصي بثمرات جهاده ومقاومته للطغيان‪،‬‬ ‫بدال ً من أن يجني املر والعلقم والفوىض والخراب"‪.‬‬

‫من جانبه قال نادر بكار املتحدث باسم الحزب‪ ،‬إن‬ ‫"الحزب يدعو أفراد الش�عب املصري إىل أن يكمل‬ ‫مش�واره وأن يق�ول نعم للتعديالت الدس�تورية"‪.‬‬ ‫وقال ب�كار‪" :‬ليس يف اإلم�كان اآلن وىف هذا الوقت‬ ‫الصع�ب أفضل مم�ا أخرجته لجنة الخمسين" يف‬ ‫إش�ارة اىل اللجنة املكلفة بإعداد صياغة التعديالت‬ ‫الدس�تورية‪ .‬وس�اند حزب "النور" وهو ثاني أكرب‬ ‫األحزاب اإلسلامية يف البلاد‪ ،‬خارطة الطريق التي‬ ‫أعلنه�ا الجي�ش بعد عزل الرئي�س محمد مريس يف‬ ‫يوليو‪ ،‬عقب احتجاجات حاش�دة ضد حكمه‪ ،‬وذلك‬ ‫بعكس األحزاب اإلسالمية األخرى‪.‬‬ ‫يذكر ان الفريق أول عبدالفتاح السييس وزير الدفاع‬ ‫املرصي‪ ،‬ف�از بلقب ش�خصية العام يف االس�تفتاء‬ ‫ال�ذي أجرت�ه مجل�ة "تاي�م" األمريكي�ة‪ .‬وحصل‬ ‫الس�ييس عىل ‪ 449.596‬صوتا ً بنسبة ‪ 26.2%‬من‬ ‫إجم�ايل عدد املصوتني يف اس�تفتاء املجل�ة‪ ،‬متفوقا ً‬ ‫على رئيس ال�وزراء الرتكي رجب طي�ب أردوغان‪،‬‬ ‫الذي حصل عىل ‪ 356.771‬صوتا ً بنس�بة ‪20.8%‬‬ ‫وحل ثانياً‪ .‬وقالت مجلة "تايم" إن العدد الكبري من‬ ‫املصوتني لصالح السييس جاء من أنصاره يف مرص‬ ‫ثم الهند والواليات املتحدة األمريكية‪ .‬وأتاحت املجلة‬ ‫التصويت عىل مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬وأبرزها‬ ‫"فيس�بوك" و"تويرت"‪ ،‬وعىل موقعه�ا اإللكرتوني‪.‬‬ ‫وحظي الس�ييس بش�عبية كبيرة يف مصر‪ ،‬عقب‬ ‫اإلطاح�ة بحكم اإلخوان املس�لمني‪ ،‬إث�ر تظاهرات‬ ‫شعبية عارمة للمطالبة بالتغيري يف ‪ 30‬يونيو‪.‬‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪13‬‬


‫قراءة‬

‫هل تسقط السعودية بالضربة القاضية الروسية‪..‬؟‬ ‫كنوز‪ /‬متابعة‬

‫تناقلت وسائل االعالم قبل عدة ايام التهديد‬ ‫الرويس للسعودية وقطر‪ ،‬عىل خلفية الهجوم‬ ‫اإلرهابي ال�ذي وقع يف "فولغوغ�راد" الذي‬ ‫تبني يف محصلت�ه النهائية ب�أن التحقيقات‬ ‫الروسية أثبتت أن منفذه تدرب يف السعودية‬ ‫وقط�ر وباموالهما‪ ،‬خالل فترة "جهاده يف‬ ‫سوريا"‪.‬‬ ‫جاء هذا التهديد عىل لسان الرئيس الرويس‬ ‫"فالديمير بوتني" الذي وعد ش�عبه بتغيري‬ ‫خريط�ة الرشق األوس�ط قائال‪" :‬ل�ن أمهل‬ ‫الجناة وقت�ا طويال‪ ،‬ور ّدنا س�يغري خارطة‬ ‫الشرق األوس�ط عن قريب‪ ،‬وه�ذا وعد مني‬ ‫ألبناء روس�يا العظمى"‪ .‬ووفقا ً ملوقع "توب‬ ‫نيوز" ف�إن التهدي�د الرويس ج�اء رسيعا‪،‬‬ ‫تلبية لغضب ش�عبي عارم بعد الكشف عن‬ ‫أن اإلرهابي الذي نس�ف نفسه كان "يجاهد‬ ‫يف س�وريا" م�ع مجموعة مس�لحة مدعومة‬ ‫رس�ميا من قبل الس�عودية وقطر‪ .‬وحسب‬ ‫مراقبون تعددت سيناريوهاتهم حول شكل‬ ‫الرضبة الروس�ية املتوقعة وكيفيتها‪ ،‬فمنهم‬ ‫م�ن قال باحتمالية ش�ن غ�ارات عىل مواقع‬ ‫سعودية وقطرية‪ ،‬ومنهم من قال بان الروس‬ ‫س�يلقون ثقلهم العسكري يف الحرب الدائرة‬ ‫يف س�وريا‪ ،‬وآخ�رون ذهبوا ألبع�د من ذلك‬ ‫متحدثني ع�ن قيام ال�روس بتنفيذ عمليات‬ ‫"كومان�دوز" تس�تهدف خط�ف واعتق�ال‬ ‫بعض من القيادات الدينية والعسكرية‪ ،‬التي‬ ‫تدع�م وتمول اإلرهاب يف قطر والس�عودية‪،‬‬ ‫وصوال إىل الكويت‪.‬‬ ‫وج�اء ه�ذا التوتر والتصعي�د يف العالقات‬ ‫الروس�ية‪ -‬الس�عودية القطري�ة عىل خلفية‬ ‫مواقفه�م منذ ان�دالع االزمة الس�ورية التي‬ ‫تع�د واحدة من اح�دى تداعيات ما يحصل‬ ‫يف املنطق�ة م�ن (زوابع رعدية) س�ميت‬ ‫(ربيعا ً عربياً)‪ ..‬وبعد ان استنفدت كل‬ ‫االطراف جهودها الدبلوماس�ية يف‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪14‬‬

‫التوصل لحل سيايس توافقي يحفظ للجميع‬ ‫مصالحه�م وتوجهاته�م‪ ،‬فش�لت املحاوالت‬ ‫السعودية والقطرية الستمالة املوقف الرويس‬ ‫اىل جانبه�ا‪ ،‬وآخره�ا زيارة االمير بندر بن‬ ‫س�لطان رئيس االس�تخبارات السعودية يف‬ ‫شهر كانون اول من عام ‪ 2013‬اىل موسكو‪،‬‬ ‫ومحادثات�ه الفاش�لة م�ع الرئي�س الرويس‬ ‫فالديمري بوتني‪.‬‬ ‫فاذا كان ذلك باالمس ليس واضحا وربما كنا‬ ‫نتكل�م عنه بخجل‪ ،‬فذلك بفعل عدم امتالكنا‬ ‫الرؤي�ا واالدلة والحجج الدامغ�ة‪ ،‬او نتيجة‬ ‫للتضليل االعالمي املمنه�ج الذي يذر الرماد‬ ‫يف العيون ويثري جعجع�ة الفوىض للتغطية‬ ‫على حقيق�ة ما يج�ري‪ ،‬فاليوم يبرز ذلك‬ ‫واضحا جليا اليقبل اي شك او جدال (فليس‬ ‫بع�د العني اي�ن)‪ ..‬اذ انس�اقت الس�عودية‬ ‫وقط�ر وراء احالمهم�ا املريض�ة وحضهما‬ ‫العاثر متجاوزين بذلك حدودهما وقدرتهما‪،‬‬ ‫لتم�د ذراعه�ا يف محاول�ة منه�ا لتطال من‬

‫امن روس�يا وترهبها‪ ،‬واهمة بانها تستطيع‬ ‫تلقينه�ا درس�ا قاس�يا ً‬ ‫ً‬ ‫كفيلا ب�ان يجعل‬ ‫يغضون أبصارهم و ّ‬ ‫ال�روس ّ‬ ‫يكفون ايديهم‬ ‫عم�ا يجري‪ ،‬ليكون الخلق تحت رحمة أذرع‬ ‫أخطبوط االرهاب بكافة مسمياته واشكاله‪،‬‬ ‫وليس�تبيحوا دم�اء املس�لمني وينتهك�ون‬ ‫أعراضهم ويحرقون أرضهم وماعليها‪ ،‬تحت‬ ‫راية س�وداء التملك من شعار الشهادتني اال‬ ‫الش�كل ال�ذي يغتال�ون من خالله االسلام‬ ‫وبيضته‪ ،‬مشوهني عرب ثقافة القتل والرتهيب‬ ‫جوه�ره الداع�ي للح�ق والحرية والسلام‪،‬‬ ‫وحفظ دماء االنسان وكرامته‪ ،‬وضمان أمنه‬ ‫ومعيشته ‪.‬واذا كانت (السعودية وقطر) قد‬ ‫عمدت اىل تش�كيل هذه املجموعات االرهابية‬ ‫الدموي�ة املس�لحة تح�ت ذريع�ة مواجه�ة‬ ‫(األفع�ى الس�وداء) الت�ي يكمن رأس�ها يف‬ ‫اي�ران وجس�مها يف العراق والش�ام وذيلها‬ ‫يف البحري�ن لتربي�ر تخوفها من مد ش�يعي‬ ‫مزعوم‪ ،‬فهل ه�ذا يعطيها مربرا ً الحداث كل‬ ‫هذه الفوىض والتدمري؟ أم انها مجرد ذرائع‬ ‫تعتاش من ورائه�ا العوائل املتحكمة‬ ‫بمق�درات ش�عوب دول الخلي�ج‬ ‫العربي‪ ،‬باعتمادها عىل اقتصاد‬ ‫االزمات!‬


‫رأي في السياسة‬ ‫السياسة الخارجية‪..‬‬ ‫الحكمة والتوازن‬ ‫السياس�ة‪ ..‬ف�ن املمكن‪ ،‬فال عداوة دائم�ة وال صداقة دائمة‪ ،‬بل مصالح دائمة‪ ،‬مبادئ يعتمدها الساس�ة‬ ‫يف العالق�ات الدولي�ة‪ ،‬ل�ذا أصبح لزاما على القائمني عىل اوضاع البالد والس�يما املعنيون منهم بالسياس�ة‬ ‫الخارجي�ة‪ ،‬وضعه�ا عىل الطريق الصحيح‪ ،‬كون الع�راق يف ظل املتغريات الدولية والنظ�ام العاملي الجديد‪،‬‬ ‫بحاجة ماسة اىل سياسة خارجية جديدة وبناءة‪ ،‬تأخذ عىل عاتقها بنظر االعتبار الحفاظ عىل مصالح العراق‬ ‫واستحقاقاته‪ ،‬ورسم صورة مرشقة وبناء عالقات ايجابية مع الدول االقليمية والعالم‪ ،‬وإقناعها ال سيما دول‬ ‫الجوار‪ ،‬بجدوى قيام عراق قوي وديمقراطي‪.‬‬ ‫وإزاء تل�ك املعطي�ات وتداعيات االوضاع الداخلية والخارجية‪ ،‬فان الكثري من تلك القضايا الش�ائكة كانت‬ ‫وال تزال تشكل عائقا امام تحقيق اي تقدم يف العالقات العراقية– العربية والدولية‪ ،‬بل ويف تطورها باتجاه‬ ‫بن�اء عالقات ايجابية تخدم العراق ومصالح ش�عبه‪ ،‬ومن بني اهم التحدي�ات التي تواجهنا اآلن‪ ،‬هي قضية‬ ‫االرهاب والفس�اد والتدخل يف ش�ؤون العراق من بعض دول الجوار وغريها‪ ،‬ما يش�كل تهديدا الس�تقرار‬ ‫العراق وتقدمه‪ .‬كما ان الثورات العربية وموجات التغيري والتحول الديمقراطي التي اجتاحت الدول‪ ،‬فرضت‬ ‫تداعي�ات متباين�ة عىل مصالح دول املنطقة ودورها اإلقليمي ومن بينها العراق‪ ،‬وهو ما يفرس حالة االرتباك‬ ‫التي اتسمت بها سياسات متعددة‪ ،‬وربما متناقضة يف بعض االحيان‪.‬‬ ‫وقد فرضت تلك االوضاع عىل النظام السيايس يف العراق اخذ تلك التطورات بعني االعتبار‪ ،‬وعدم االنزالق يف‬ ‫املطبات التي وقعت فيها بعض الدول‪ ،‬بل كان العراق وال يزال يقف بمس�افة واحدة من كل تلك املتغريات‪،‬‬ ‫حيث حرص الساس�ة يف العراق عىل عدم التدخل يف الش�ؤون الداخلية‪ ،‬واخذ السياسيون يعملون عىل انهاء‬ ‫مل�ف العقوبات الدولية املفروض�ة عىل العراق‪ ،‬ونجحوا يف ذلك بالتحرر من طائلة البند الس�ابع‪ ،‬وكذلك يف‬ ‫الحصول عىل االستثمارات االجنبية‪ ،‬إلعادة االعمار وزيادة تمثيل العراق يف املؤسسات واملحافل الدولية‪.‬‬ ‫وم�ن هنا فان سياس�ة العراق الخارجية والتي اتس�مت باالنفتاح والتوازن والحكم�ة‪ ،‬حققت العديد من‬ ‫النجاحات عىل ش�تى املس�تويات ومنها عق�د القمة العربية يف بغداد‪ ،‬وكذلك اشتراك الع�راق يف املؤتمرات‬ ‫واللقاءات التي تخص الوضع العربي واإلقليمي‪ ،‬والدور املحوري للعراق يف احتضانه مؤتمر (‪ )1 + 5‬الذي‬ ‫ض�م الدول الخم�س دائمة العضوية يف مجلس االمن وأملانيا فضال عن ايران‪ ،‬والذي اختص بمناقش�ة أزمة‬ ‫املل�ف النووي االيراني‪ ،‬وكان هذا املؤتمر بداية النفراجها‪ ،‬وهو ما يؤرش اىل عودة العراق اىل مكانته الدولية‪،‬‬ ‫واخ�ذه زمام املبادرة لحل القضاي�ا واألزمات التي تتعرض لها دول املنطق�ة‪ ،‬وبالتايل اصبحت بغداد العبا‬ ‫اساسيا يف مجمل املتغريات يف املنطقة‪ ،‬ما ينعكس بمجمله ايجابا لصالح العراق وشعبه‪.‬‬

‫حسن العبودي‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪15‬‬


‫تحقيقات‬

‫المواطن والسيطرات‬

‫والحواجز األمنية‪..‬‬

‫ضياع الوقت واالنتظار الطويل والضغط النفسي‬ ‫كنوز‪ /‬قسم التحقيقات‬ ‫ال يوجد مواطن يخرج من بيته اال ويمر على عدد من السيطرات والحواجز االمنية‪ ،‬ان كان‬ ‫في العاصمة بغداد او في بقية المحافظات‪ ،‬اذ اصبحت ظاهرة يومية تعودها الناس رغم ضغطها‬ ‫النفسي عليهم‪ ،‬منذ عام ‪2005‬حيث بدأت هذه السيطرات ونقاط التفتيش عملها في مسك االرض‬ ‫ومنع االرهاب من السيطرة على مناطق بغداد‪ ،‬والسيما مناطق غرب وشمال العاصمة وقيل وقتها ان‬ ‫العملية مؤقتة‪.‬‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪16‬‬


‫أكث�ر م�ن ثمان�ي س�نوات مضت وابس�ط الن�اس ي�رى ان هذه‬ ‫السيطرات ال تجدي نفعا‪ ،‬وانما ترهق املواطن ورجل االمن وال تحقق‬ ‫امنا واستقرارا للمواطنني‪ .‬وتشهد‬ ‫ش�وارع بغ�داد يوميا وعلى مدار‬ ‫الس�اعة ازدحام�ات واختناق�ات‬ ‫مروري�ة‪ ،‬وتتك�دس طوابريم�ن‬ ‫السيارات املزدحمة يف التقاطعات‬ ‫املرورية والس�يطرات املنترشة يف‬ ‫كل ش�وارع بغداد التي تعمل عىل‬ ‫غلق الط�رق وخل�ق االزدحامات‪،‬‬ ‫والت�ي لم تس�تطع خلال عملها‬ ‫من كش�ف عجلة مفخخة بأجهزة‬ ‫الس�ونار الفاش�لة‪ ،‬الت�ي بقي�ت‬ ‫االجهزة االمنية متمس�كة بها رغم‬ ‫الضج�ة التي اثريت ح�ول عملية‬ ‫التعاقد عليها والش�كوك وعالمات‬ ‫االستفهام التي احيطت بفاعليتها‪.‬‬ ‫ولم تستطع ايضا هذه السيطرات‬ ‫م�ن اثبات قدرته�ا يف القبض عىل‬ ‫املجرمني واالرهابيين واملطلوبني‬ ‫للعدال�ة‪ .‬ويش�عر الكثريم�ن‬ ‫الن�اس بضغ�ط نفسي يوم�ي و‬ ‫بحج�م الالمبالة م�ن الحكومة يف‬ ‫معالج�ة ه�ذا االم�ر‪ ،‬وتضطرهم‬ ‫هذه االج�راءات اىل ضي�اع الوقت‬ ‫واالنتظ�ار الطوي�ل‪ ،‬والوص�ول‬ ‫يف غالبي�ة االحي�ان متأخري�ن اىل‬ ‫دوائره�م واماكن عمله�م‪ .‬وهناك‬ ‫ش�وارع مقطوعة بشكل كامل‪ ،‬ما‬ ‫يجعل الرتكيز عىل ش�وارع اخرى‬ ‫التستطيع اس�تيعاب العدد الهائل‬ ‫م�ن الس�يارات الت�ي س�اهم يف‬ ‫كثرتها االس�ترياد العشوائي وعدم‬ ‫التخطيط‪ .‬كما ان هذه السيطرات‬ ‫والحواجز تتسبب يف عدم انسيابية‬ ‫امل�رور يف الح�االت الطارئ�ة‪،‬‬ ‫كس�يارات االس�عاف والدف�اع‬ ‫املدن�ي وغريها‪ .‬ونرى عددا غري قليل من منتس�بي هذه الس�يطرات‬ ‫غري مكرتثني لالمر‪ ،‬واليمارسون دورهم يف التفتيش الدقيق‪ ،‬فالكثري‬ ‫منهم منش�غل بمكاملة هاتفية‪ ،‬او املزاح م�ع زمالئه‪ ،‬او الحديث مع‬ ‫الركاب يف امور ليس�ت لها عالقة بعمله‪ ،‬ما يضيف وقتا آخر لتأخري‬ ‫املواطنني ومضايقتهم نفس�يا‪ .‬الوقت هنا مه�دور‪ ،‬اذ اليفكر غالبية‬ ‫رجال السيطرات ان هذه املحادثة واملزاح واستخدام املوبايالت‪ ،‬ربما‬

‫تزهق حياة انس�ان بحاجة اىل الوصول اىل مؤسس�ة صحية لعالجه‪،‬‬ ‫او طالب ذاهب اىل قاعة االمتحان‪ ،‬او عامل اهيل يحتاج الوقت لكسب‬ ‫ق�وت يوم�ه‪ .‬يف هذا التحقيق نس�لط الض�وء عىل املعان�اة والضغط‬ ‫النفيس الذي يتعرض له املواطن ازاء هذه االجراءات‪..‬‬ ‫* محم�د عب�د الله خماس‪ /‬س�ائق يف رشك�ة اهلية تح�دث قائال‪:‬‬ ‫الس�يطرات واالزدحامات املرورية الخانقة س�ببها نق�اط التفتيش‬ ‫واعداد السيارات التي غصت بها شوارع العاصمة بغداد وخصوصا‬ ‫سيارات األجرة الصغرية‪ ،‬التي اصبحت اعدادها تشكل ظاهرة وحدها‬ ‫بحاج�ة اىل تأم�ل‪ ،‬كذلك غلق العدي�د من الطرق املؤدي�ة اىل االحياء‬ ‫السكنية‪ ،‬واالعتماد عىل مدخل واحد‪ ،‬ما يتسبب بوقوف السيارات يف‬ ‫طوابير تأخذ وقتا طويال الجل الدخول اىل ه�ذه االحياء‪ ،‬فانا اعاني‬ ‫واتعرض اىل ضغط نفيس ش�ديد وبشكل يومي‪ ،‬الني اعمل يف رشكة‬ ‫النت�اج املواد الغذائية‪ ،‬ويعتمد اجري اليومي عىل مقدار ما ابيعه من‬ ‫ه�ذه املنتجات‪ ،‬ومع ه�ذا التأخري فأنا افقد ج�زءا من دخيل اليومي‪،‬‬ ‫والس�بب يف ذلك الحواجز الكونكريتية التي تحيط باالحياء الشعبية‪،‬‬ ‫الت�ي الارى رضورة لبقائه�ا‪ .‬والس�يطرات التي يتعمد منتس�بوها‬ ‫يف تأخير الن�اس وال اعتق�د ان ه�ذه النقاط حريصة على مصلحة‬ ‫املواطن‪ .‬بل الجل ان تقنع الجهات االمنية بأنها تؤدي عملها بش�كل‬ ‫جيد‪ ،‬ناهيك عن أجهزة الس�ونار املحمولة بأيديهم والتي اثبتت عدم‬ ‫جدواها‪ ،‬انن�ي ادعو الجهات االمنية اىل رفع ه�ذه الحواجز‪ ،‬وتقليل‬ ‫السيطرات غري الرضورية كذلك فتح بعض الشوارع الفرعية املؤدية‬ ‫اىل االحياء السكنية‪.‬‬ ‫*املواط�ن عب�د الغفار العبودي ق�ال‪ :‬رغم الش�كاوى التي ترد من‬ ‫قبل املواطنني‪ ،‬اال ان اعداد الس�يارات املستوردة يف تزايد‪ ،‬اذ التوجد‬ ‫ضوابط صارمة لالسترياد‪ ،‬وليس هناك مشاريع سرتاتيجية لتوسيع‬ ‫الشوارع واقامة جسور يف التقاطعات املهمة‪ ،‬والتي تشهد اختناقات‬ ‫مرورية كثيفة‪ ،‬وتنفيذ مش�اريع لالنفاق املرورية‪ ،‬واالعتناء بمداخل‬ ‫العاصم�ة بغداد‪ ،‬ويرغب املواطن يف تقليص عدد الس�يطرات‪ ،‬ومنع‬ ‫استرياد السيارات بشكل عش�وائي‪ ،‬واخضاع هذه املسألة اىل دراسة‬ ‫وتخطيط‪ ،‬اذ نسمع يوميا من املسؤولني االمنيني انهم بصدد تقليص‬ ‫عدد الس�يطرات ورفع الحواجز الكونكريتي�ة‪ ،‬لكن الذي يحدث هو‬ ‫اضافة س�يطرات جدي�دة ونقاط تفتي�ش مؤقتة تتس�بب يف االزمة‬ ‫بشكل اكرب‪.‬‬ ‫* املواط�ن جلي�ل وهي�م الربيع�ي يق�ول‪ :‬ان م�ا نريده ه�و االمن‬ ‫واالس�تقرار والعيش بشكل طبيعي‪ ،‬ونحن مع حفظ االمن ومحاربة‬ ‫االرهاب‪ ،‬لكن ليس بمعنى اننا نقيض اغلب س�اعات النهار ننتظر يف‬ ‫طوابير االزدحامات‪ ،‬وتهدر معظم س�اعات اليوم يف هذه االجراءات‬ ‫االمنية التي لم تفلح لحد االن بالقضاء عىل االرهاب وتجفيف منابعه‪،‬‬ ‫نح�ن النس�تطيع االن الوصول اىل مكان م�ا دون ان نهدر مزيدا من‬ ‫الوقت يف االنتظار‪ ،‬زيارة مريض يف مستشفى او الذهاب اىل اقارب او‬ ‫الذهاب اىل االسواق‪ ،‬او زيارة املقامات الدينية‪ ،‬إال ونضطر اىل اضافة‬ ‫س�اعات اخ�رى عىل الوقت املح�دد لقطع هذه الطرق‪ ،‬انا ش�خصيا‬ ‫الافكر بمغادرة البيت اال المور رضورية تحاشيا لتعريض اىل ضغط‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪17‬‬


‫محمد عبدالله خماس‬

‫محمد يوسف عيل‬

‫سمري يعگوب‬

‫نسمع يوميا من المسؤولين األمنيين‬ ‫أنهم بصدد تقليص عدد السيطرات ورفع‬ ‫الحواجز الكونكريتية‪ ،‬لكن الذي يحدث‬ ‫هو إضافة سيطرات جديدة‬

‫نفيس وعصبي نتيجة هذه االزدحامات واالختناقات‪.‬‬ ‫* (ع ‪ ،‬هـ) احد منتسبي القوى االمنية يقول‪ :‬غالبا ما نسمع كلمات‬ ‫غير الئقة من املواطنني خاصة كبار الس�ن ولكن ليس بيدي اي حل‬ ‫ملعاناته�م‪ ،‬انا اطبق التعليمات وانفذ االوامر نحن عس�كر‪ ،‬وان احد‬ ‫كبار الس�ن عندما وصلت س�يارته اىل الس�يطرة اخذ يس�ب ويشتم‬ ‫‪،‬ويدع�و علينا دعاء مرعبا ومنها عرف�ت الفجوة بيننا وبني املواطن‪.‬‬ ‫ولكن التوتر االمني والتفجريات املس�تمرة الت�ي يتعرض لها الناس‬ ‫االبرياء هي التي تفرض بقاء الس�يطرات‪ ،‬واال فأن االرهاب س�يجد‬ ‫مساحة اوسع لحركته ونشاطه‪.‬‬ ‫* املواطن س�مري يعكوب يوسف يعمل سائق اجرة قال‪ :‬خالل عميل‬ ‫كسائق اجرة‪ ،‬لم اس�تطع توفري مبلغ من املال يساعدني عىل العيش‬ ‫بشكل طبيعي‪ ،‬فمعظم الوقت يذهب هدرا مع رصفيات الوقود‪ ،‬اكون‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪18‬‬

‫قد حققت مبلغا بس�يطا اليس�د حاجتي الفعلي�ة‪ ،‬لكني تعودت عىل‬ ‫هذا الوضع مع ش�عوري بعدم وجود حل�ول يف االفق لهذه االزمات‪،‬‬ ‫ومع االعداد الهائلة لسيارات االجرة فأن عملنا اليحقق لنا قوت يومنا‬ ‫بالش�كل االعتي�ادي‪ ،‬وان اي مواطن يحت�اج اىل س�يارة اجرة فأنه‬ ‫بمجرد ان يؤرش س�يقف أمامه طابور من س�يارات األجرة‪ ،‬عىس ان‬ ‫اليتفق مع س�ائق األج�رة األول ثم الثاني‪ ،‬وبهذا س�يمارس املواطن‬ ‫الضغط عىل سواق التاكيس بالقبول بأجر زهيد‪.‬‬ ‫* الش�اعر محمد يوس�ف تحدث قائال‪ :‬مدننا تحول�ت اىل كانتونات‬ ‫تحيط بها الكتل الكونكريتية‪ ،‬فهي مقطعة وتعاني من االزدحامات‬ ‫اليومي�ة وتبدو خالية من الحركة‪ ،‬اينما ذهب�ت تجد مئات العجالت‬ ‫متوقف�ة تنتظ�ر االش�ارة لالنطالق ال�ذي يتأخر عن املعت�اد دائما‪.‬‬ ‫وس�ياراتنا الش�خصية وس�يارات االج�رة تقيض معظ�م وقتها بني‬


‫جليل وهيم‬

‫عبدالغفار العبودي‬

‫السيطرات الحالية عبارة عن أماكن‬ ‫معلومة لتحذير اإلرهابيين من المرور‬ ‫والقبض عليهم‬ ‫عبدالله عبد الكريم‬ ‫الوقوف يف محط�ات الوقود او اللجوء اىل الطرق الفرعية للتخلص‬ ‫من االزدحامات والس�يطرات التي اصبح�ت عالمة بغداد الفارقة‪،‬‬ ‫حيث تؤثر الس�يطرات الحالية بش�كل س�لبي من الناحية األمنية‪،‬‬ ‫فالسيطرات الحالية عبارة عن اماكن معلومة لتحذير االرهابيني من‬ ‫املرور والقبض عليهم‪ .‬وهي اهداف س�هلة لالرهاب‪ ،‬حيث يتجمع‬ ‫املواطنون مع قوات االمن يف مكان واحد معلوم للجميع‪ .‬خري دليل‬ ‫عىل ذلك هو عدد التفجريات االرهابية يف محيط السيطرات‪ ،‬هذا مع‬ ‫ان كل الحواج�ز االمنية يف العراق لم تنجح يوما يف القبض عىل اي‬ ‫ارهاب�ي او منع اية س�يارة مفخخة من قتل عشرات االبرياء‪ .‬وانا‬ ‫يوميا اتعرض اىل ضغط نفيس بسبب هذه املأساة‪ ،‬وادعو اىل تغيري‬ ‫ش�امل يف الخطط االمنية‪ ،‬النها اثبتت فش�لها يف تحقيق االمن من‬ ‫خالل هذه السيطرات والحواجز‪.‬‬

‫* الرشك�ة العامة للس�يارات قام�ت بتوزيع الس�يارات الصغرية‬ ‫على املوظفين واملواطنني باقس�اط ش�هرية وم�ن دون مقدمة‪.‬‬ ‫وباالستقطاعات الش�هرية املناسبة من رواتبهم‪ ،‬ورغم ان املبادرة‬ ‫جي�دة‪ ،‬وهي تس�اعد املوظف واملواط�ن عىل اقتناء س�يارة تنفعه‬ ‫لخدمات�ه‪ ،‬اال انه�ا تتس�بب م�ن وجه آخ�ر يف زي�ادة االختناقات‬ ‫واالزدحام�ات املروري�ة‪ ،‬م�ع ان ش�وارعنا تغ�ص بالس�يارات‬ ‫والسيطرات والحواجز اصال‪ ،‬لذلك عىل الدولة دراسة هذا االمر‪ ،‬بما‬ ‫يحق�ق الفائدة للجميع حتى ال يصبح العراق أكثر فوىض من هذه‬ ‫الف�وىض‪ ،‬وان النصل اىل أكثر مما وصلنا إليه اآلن‪ .‬إن فرض االمن‬ ‫واالس�تقراريتطلب مضاعفة الجهود واعتماد خطط بديلة ملكافحة‬ ‫االره�اب‪ ،‬بدال ً من االكثار من الس�يطرات والحواج�ز الكونكريتية‬ ‫التي اثبتت عدم فاعليتها‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪19‬‬


‫الغراف‪..‬‬ ‫نهر من الماء‪..‬‬ ‫ونهر من النفط والغاز‬ ‫كنوز‪ /‬قسم التحقيقات‬ ‫ألن العراقيين طيبون‪ ..‬ومسالمون‪ ..‬ومحبون للخير‪ ..‬فقد أحبهم اهلل‪ ،‬وميزهم بمحبته عن الكثير من البشر‪ ،‬فمنحهم‬ ‫الخي��ر كل��ه‪ .‬ووهبهم َّ‬ ‫ج��ل العطايا والبركات‪ ،‬ف��كان للعراق الماء‪ ،‬والخضراء‪ ،‬والوجه الحس��ن‪ ..‬ناهيك عن ملكة الش��عر‪،‬‬ ‫والحب‪ ،‬واإلبداع التي أجزل بها العطاء للعراقيين‪ ..‬ولكي يرفع من ش��أن هذا الش��عب الطيب‪ ،‬ويرزقه رزقًا وفيرًا ال يحتاج‬ ‫ب��ه لآلخري��ن‪ ،‬وال يمد يده الكريمة ألحد ‪-‬وحاش��ا للع��راق أن يمدَّ يدًا‪ -‬فرزق��ه بما يحلم به أي ش��عب كريم‪ ،‬إذ جعل‬ ‫س��ماءه خيرًا وأرضه نبعًا‪ .‬وها هي األرض العراقية تحكي بخيراتها قص��ة العطاء اإللهي الكريم‪ ..‬فقد باتت اليوم أرضنا‬ ‫ً‬ ‫وحقوال للخضرة والجمال‪ ..‬وباختصار فإن العراق اليوم هو‬ ‫نبعًا للنفط والغاز‪ ..‬بعد أن كانت ومازالت ش��طًا للماء الزالل‪،‬‬ ‫كنز الطبيعة المؤتمن في جوف األرض‪ ،‬الذي منح اهلل مفاتيحه للعراقيين دون غيرهم‪ ،‬ليس��تخرجوا منه ما يفيديهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جيال بعد جيل‪..‬‬ ‫وينفعهم‬

‫‪konouz‬‬

‫‪20‬‬


‫اجملرة!‬ ‫اشجابه للغراف طري َّ‬

‫لم يقتصر النفط عىل موقع عراقي معني‪،‬‬

‫واملاء‪ ،‬والخرضة‪ ،‬والنفط الذي س�يأتي بعد‬ ‫حني؟!‬

‫إنما شمل األرض العراقية كلها من الشمال جس� � ��ر تش� � ��يده الش� � ��ركة ب �ي ��ن احلق� � ��ل‬ ‫اىل الجن�وب حت�ى ارت�وت بالنف�ط مثلم�ا والناس‬

‫ارتوت باملاء‪ ..‬والغراف النهر الذي إش�تهر‬ ‫بامل�اء ال�زالل‪ ،‬وال�ذي إمتدت على ضفافه‬ ‫البساتني واألشجار‪ ،‬حفرت اإلرادة العراقية‬ ‫على مقربة من�ه نهرا ً م�ن النف�ط والغاز‪،‬‬ ‫ليصبح حقل الغ�راف النفطي‪ ،‬جارا ً عزيزا ً‬ ‫لحقل الغراف املائي‪ ..‬فأي كرم عظيم أكرم‬ ‫به الله العراقيني بش�كل عام‪ ،‬وأهل الغراف‬ ‫بش�كل خاص‪ ..‬إذ أصبح الغراف بعد عقد‬ ‫اإلتفاق بني وزارة النف�ط العراقية‪ ،‬ورشكة‬ ‫برتون�اس املاليزي�ة يف ‪2010 / 1 / 19‬‬ ‫إلس�تثمار نفوطه نهرا ً من املاء ‪ ..‬ونهرا ً من‬ ‫النفط والغاز ‪..‬‬ ‫حملنا عدتنا الصحفية ومضينا اىل حيث يقيم‬ ‫حقل الغ�راف لنرى بعيوننا ن�ور الحقيقة‬ ‫الس�اطع‪ ،‬ونس�مع بآذاننا أص�وات املكائن‬ ‫وهي ت�دوي لتعلن ع�ن والدة مرشوع خري‬ ‫جديد‪ ..‬ولنتع�رف أيضا ً عىل قصص اإلبداع‬ ‫والجهد الوطن�ي العراقي‪ ،‬املمزوج بخربات‬ ‫األجانب من أفواه العاملني أنفس�هم‪ ..‬ففي‬ ‫الغ�راف تقام اليوم صناع�ة نفطية عراقية‬ ‫أجنبي�ة مشتركة‪ ،‬وه�ي عملي�ة تت�م فيها‬ ‫املزاوجة بني الجهد الوطني العراقي والخربة‬ ‫األجنبي�ة‪ ،‬أي بين الرغب�ة يف تحقيق األمل‪،‬‬ ‫والرغب�ة يف توجيهها نح�و اإلحرتاف‪ .‬وقبل‬ ‫أن تصل بنا السيارة لحقل الغراف النفطي‬ ‫شممنا رائحة الجنوب الزكية‪ ،‬رائحة العبق‪،‬‬ ‫والتأري�خ‪ ،‬والجغرافي�ة‪ ،‬وم�ا أحىل األرض‬ ‫التي يلتقي فيها التأريخ بالجغرافية‪..‬؟‬ ‫ولع�ل الحقيقة الت�ي ال مناص منها هي أن‬ ‫الغراف بقعة خرافية الجمال‪ ،‬وفائقة الربكة‬ ‫والهبة الرحمانية‪ .‬فهي عبارة عن نفط وماء‬ ‫وبس�اتني وتأريخ حافل بالجم�ال والروعة‬ ‫وطي�ور تحط هنا وهن�اك‪ ،‬وزهور تنبت يف‬ ‫كل مكان‪ .‬واملدهش أن ذلك السؤال الغنائي‬ ‫ال�ذي أطلقه يوم�ا ً صوت الجنوب حسين‬ ‫نعمة‪ ،‬قائالً‪ :‬اشجابه للغراف طري املجرة!‬ ‫يجعلني اس�أل نفيس وأقول‪ :‬أيعقل أن (أبا‬ ‫املج�رة اىل‬ ‫علي) ال يع�رف ملاذا ج�اء طري‬ ‫َّ‬ ‫الغراف‪..‬وه�و يع�رف أن يف الغراف الحب‬

‫م�ا أن تص�ل اىل الغ�راف حت�ى تش�عر‬ ‫بالتح�ول ال�ذي حص�ل بعد الب�دء بالعمل‬ ‫يف حق�ل الغراف النفط�ي‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫االعم�ال الجاري�ة هن�اك عىل قدم وس�اق‪،‬‬ ‫ومنها تلك الخرسانات املوضوعة لبناء جرس‬ ‫حديث تش�يده رشك�ة نفط الجن�وب لربط‬ ‫جهت�ي القلب‪ ..‬أي جهة الن�اس‪ ..‬اىل جهة‬ ‫النف�ط ‪ ..‬تمام�ا ً كم�ا هو الحال يف جس�ور‬ ‫بغداد الت�ي تربط الكرخ بالرصافة‪ ..‬وبعد‬ ‫الجرس س�نجد كذل�ك الش�ارع املعبد الذي‬ ‫تنيره اعم�دة الكهرب�اء املضيئ�ة بفاعلية‬ ‫الطاقة الشمس�ية ‪-‬تلك الطاقة التي تدخل‬ ‫اىل تل�ك املناط�ق الول م�رة‪ .. -‬تحية لليوم‬ ‫ال�ذي ت�م التعاق�د في�ه بين وزارة النفط‬ ‫العراقية ممثلة بوزي�ر النفط املهندس عبد‬ ‫الكري�م لعيبي ورشكت�ي برتوناس املاليزية‬ ‫وجايكس اليابانية‪ ،‬ووفقا ً لجولة الرتاخيص‬ ‫التي منحت الرشكتني فرصة االس�تثمار يف‬ ‫هذا الحقل‪.‬‬ ‫فبع�د املس�ح الجيلوجي للمنطق�ة من قبل‬ ‫الشركات املاليزية الياباني�ة ولغرض نقل‬ ‫املنت�وج النفط�ي اىل مس�تودع النارصي�ة‬ ‫ب�ارشت رشكة ” ‪ ”cpp‬الصينية بمد انبوب‬ ‫النف�ط الخفيف بقي�اس ‪ 28‬عقدة وبطول‬ ‫‪2‬كم بع�د ان صمم هذا االنبوب الس�تيعاب‬ ‫نفط حقل الغراف الخفيف‪ ،‬ونفط بدرة‪ ،‬مع‬ ‫االخذ بنظر االعتب�ار نفط الحقول املجاورة‬ ‫االخرى‪.‬‬

‫ذي قار تأتي باملرتبة الرابعة نفطياً‬

‫بع�د وصولنا اىل حقل الغراف التي رافقنا‬ ‫فيها املهندس كريم يارس مدير هيئة حقول‬ ‫نفط ذي قار‪ ..‬وبعد اللقاء الرسيع بعدد من‬ ‫الكوادر العراقي�ة واملاليزية‪ ،‬قمنا بجولة يف‬ ‫مواقع الحقل املختلف�ة‪ ..‬فأوضح لنا مدير‬ ‫الهيئة ب�أن ذي قار تعد املحافظ�ة الرابعة‬ ‫يف تسلس�ل املحافظ�ات النفطي�ة العراقية‪،‬‬ ‫إذ اكتش�فت جميع حقول املحافظة يف عقد‬ ‫السبعينيات من القرن املايض إثر املسوحات‬ ‫الزلزالية التي أجرتها رشكة النفط الوطنية‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪21‬‬


‫س�ابقاً‪ ،‬وارشت اىل وج�ود حق�ل نفط�ي‬ ‫كبير عىل بعد ‪ 38‬كلم ش�مال غ�رب مدينة‬ ‫النارصي�ة‪ ،‬حيث اطل�ق عليه إس�م ( حقل‬ ‫النارصي�ة) باالضاف�ة اىل حق�ول اخ�رى‬ ‫تتوزع يف عموم املحافظة‪ ..‬واملفرح أن هناك‬ ‫توقعات بأن املحافظة تضم مساحات هائلة‬ ‫من النفط ‪ .‬إذ أش�ارت هذه التوقعات اىل أن‬ ‫َ‬ ‫أرايض غنية بالنفط‪.‬‬ ‫يف املحافظة‬

‫متى اكتشف حقل الغراف النفطي؟‬

‫يكم�ل املهندس كري�م يارس حديثه قائالً‪:‬‬ ‫لق�د اكتش�ف حق�ل الغ�راف النفط�ي يف‬ ‫س�بعينيات الق�رن املايض كم�ا ذكرت قبل‬ ‫قليل‪ ،‬اثر املس�وحات الزلزالية التي اقامتها‬ ‫رشكة النفط الوطنية أنذاك‪ ..‬وبعد اكتشاف‬ ‫الحق�ل‪ ،‬تم حف�ر ثالث�ة ابار استكش�افية‬ ‫اثبت�ت وجود النف�ط وبكمي�ات تجارية يف‬ ‫ع�دة تكوين�ات مهم�ة‪ ..‬لكن املؤس�ف أن‬ ‫ه�ذه اآلب�ار الثالث�ة ‪ ،‬ومعظم اآلب�ار التي‬ ‫حف�رت بعده�ا يف عق�د الثمانيني�ات ق�د‬ ‫ترك�ت وأهملت تماما ً بس�بب السياس�يات‬ ‫الهوج�اء للنظ�ام الس�ابق‪ ،‬وكان م�ن بني‬ ‫اآلبار املهملة حقل الغراف النفطي الذي لم‬ ‫تطل�ه يد التطوير لغاي�ة مطلع عام ‪2010‬‬ ‫وبالتحدي�د يف ‪ 2010/1/19‬حي�ث احيل‬ ‫هذا الحقل للتطوير وف�ق جولة الرتاخيص‬ ‫الثانية الئتالف مكون من رشكتي برتوناس‬ ‫املاليزي�ة وجابكس الياباني�ة‪ ،‬باالضافة اىل‬ ‫الرشيك الحكوم�ي‪ ..‬وبعد واح�د وعرشين‬ ‫يوم�ا ً من توقي�ع العقد بدأ العم�ل بتفعيل‬ ‫العق�د ‪ ..‬وخالل هذه الفرتة " اي من تاريخ‬ ‫‪ 2010/2/10‬لغاي�ة ه�ذه الي�وم" نف�ذ‬ ‫العديد من الفعاليات وحسب خطة التطوير‬ ‫االولية التي يقوم بها املش�غل‪ ،‬والتي مداها‬ ‫ثلاث س�نوات‪ ..‬وبعد انج�از املرحلة االوىل‬ ‫م�ن خطة التطوير االولي�ة ينتقل العمل اىل‬ ‫خطة التطوير الشاملة‪ ..‬ففي خطة التطوير‬ ‫االولية هناك عدة فعاليات منها حفر االبار‪..‬‬ ‫واملشروع االه�م ه�و خط�ة محط�ة عزل‬ ‫الغ�از وهي تعمل بطاق�ة ‪ 100‬الف برميل‬ ‫مكونة من طاقة ع�زل بضفتني موزعة عىل‬ ‫‪ 50‬ال�ف لكل ضف�ة‪ ،‬فضالً ع�ن حفر ‪11‬‬ ‫برئا أخ�رى‪ ..‬أما يف خط�ة التطوير الثانية‬ ‫الت�ي يصل اإلنتاج فيها اىل ‪ 30‬الف برميل ‪،‬‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪22‬‬

‫فهناك خطوات وإنجازات ستتم يف املرشوع‬ ‫من بينها محطة توليد كهرباء التي ستعمل‬ ‫بطاق�ة (‪ )15‬واط ‪ ،‬وع�زل الغاز عن النفط‬ ‫الذي س�يذهب بإتجاه اإلنب�وب‪ ،‬ومن ثم اىل‬ ‫التصدير‪..‬‬ ‫وهنا أود أن أذكر بأن ثمة تغريات قد حصلت‬ ‫يف العق�د‪ ،‬أو ه�ي طلب�ات ج�اءت من قبل‬ ‫املشغل‪ ،‬وأخص بذلك مدة العقد – والحديث‬ ‫لم يزل ملدير هيئة حقول ذي قار كريم يارس‬ ‫– والت�ي هي عرشون س�نة قابلة للتمديد‪..‬‬ ‫فقد طلب املشغل من الوزارة إضافة خمس‬ ‫س�نوات اىل املدة املحددة‪ ،‬لكي يصل اإلنتاج‬ ‫فيها اىل ‪ 230‬الف برميل يومياً‪ ،‬وهذا سيتم‬ ‫يف عام ‪ 2017‬بإذن الله ‪.‬‬

‫ارتفاع احتياطي الغراف اىل ‪ 1,6‬مليار‬ ‫برميل‬

‫بع�د املس�وحات الزلزالية اتضح ان هناك‬ ‫زي�ادة يف إحتياطي نفط الغ�راف تصل اىل‬ ‫‪ 1,6‬مليار برميل‪ ..‬وهذ ماساعد عىل تشجيع‬ ‫املش�غل لتقديم مث�ل هذا الطل�ب‪ ..‬كما أن‬ ‫الزي�ادة يف انتاج ال�ذروة واملق�درة بإنتاج‬ ‫يق�ارب ‪ 300‬الف برميل ش�جع الرشكتني‬

‫املتعاقدتين مع وزارة النف�ط العراقية عىل‬ ‫طلب تمديد العقد‪.‬‬ ‫برتوناس رشكة متخصصة بالنفط والغاز‬ ‫بعده�ا اض�اف املدي�ر املف�وض لرشك�ة‬ ‫برتون�اس املهن�دس املالي�زي محم�د نور‬ ‫معلوم�ة مهم�ة تض�اف اىل ك�م املعلومات‬ ‫التي ذكرها لنا مدي�ر هيئة حقول ذي قار‪،‬‬ ‫حي�ث قال املهندس املالي�زي نور‪ :‬املرشوع‬ ‫الرئييس لرشكة برتوناس هو صناعة وإنتاج‬ ‫النفط والغاز ‪ ..‬ورشكتنا تعترب املشغل األول‬ ‫لحق�ل الغراف‪ ..‬كما تتمتع رشكتنا بنس�بة‬ ‫تق�در ب�ـ ‪ % 40‬لتطوي�ر حق�ل مجنون‪،‬‬ ‫باالضافة ملشاركات اخرى يف حقل الحلفاية‬ ‫مع رشك�ة برتوجاينه الصينية بنس�بة ‪25‬‬ ‫‪ %‬من قيمة االس�تثمار‪ ،‬وتشارك برتوناس‬ ‫أيض�ا ً يف تطوير حقل بدرة ب�ـ ‪ % 25‬من‬ ‫قيم�ة العقد‪ ،‬وهي االن بمراحلها النهائية يف‬ ‫انت�اج النفط يف حقل الغ�راف‪ ..‬والذي بدأ‬ ‫إنتاجه بـ ‪ 35‬الف برميل يوميا‪ ..‬وهنا أثمن‬ ‫كثريا ً تعاون رشكة نفط الجنوب معنا‪ ،‬ذلك‬ ‫التعاون الذي أسهم بإنجاز العمل يف الوقت‬ ‫املحدد‪..‬‬


‫وفرة النفط العراقي‬

‫وهنا يؤكد املهندس محمد نور مدير الحقل‬ ‫م�ن الجانب املالي�زي بأن الوض�ع النفطي‬ ‫يف الع�راق مختل�ف تماما عن باق�ي البلدان‬ ‫األخرى‪ ..‬فالنف�ط يف االرايض العراقية تفوق‬ ‫بم�ا هو مق�در ع�ن مثيالتها بق�درة تفوق‬ ‫الضع�ف‪ .‬فالتوقع�ات التي نضعه�ا للنفط‬ ‫العراقي يف هذا الحقل أو ذاك سنجد ضعفها‬ ‫في�ه عندما نب�دأ العمل ‪ ،‬عك�س األرايض يف‬ ‫ال�دول األخرى حي�ث نجد النف�ط فيها أقل‬ ‫بكثري من املتوقع‪ ،‬فيسبب للرشكات املتعاقدة‬ ‫خس�ائر كبرية ‪ ..‬وأختم حديث�ي بالقول أن‬ ‫املستقبل النفطي يف العراق سيكون باهرا ً ‪..‬‬ ‫وأج�زم أن آخر برميل نفط س�يكون عراقيا ً‬ ‫ال محال ‪..‬‬

‫كفاءات عراقية ترفع الرأس يف الغراف‬

‫املهندس ستار الركابي كفاءة عراقية مميزة‬ ‫أش�اد فيها الخرباء واملهندس�ون األجانب يف‬ ‫ه�ذا الحقل ‪ ..‬فق�د وجدن�ا أن الركابي كنز‬ ‫معلومات ال يعوض‪ ،‬بل هو مرجع فني يعود‬ ‫له أغلب العاملني يف الحقل ‪ ..‬ناهيك عن قدرات‬

‫وإمكانات مدير الهيئة املهندس كريم يارس‪،‬‬ ‫فالرجل ذو ب�اع طويل يف العمل التخصيص‬ ‫النفطي‪ ..‬كذل�ك املهندس س�اجد عبدالنبي‬ ‫املس�ؤول عن محطة عزل غاز الغراف الذي‬ ‫اك�د بأن يف الحقل طاقات عراقية يش�ار لها‬ ‫بالبن�ان‪ ..‬وق�د تأكد – للحقيق�ة – ذلك من‬ ‫خالل تأكيدات املهندسين والخرباء األجانب‬ ‫أنفسهم‪ ..‬قبل أن يؤكده لنا اآلخرون‪ ..‬واليوم‬ ‫وحيث بدأ األنتاج التجاري يف حقل الغراف‪،‬‬ ‫وبدأ العمل واإلنتاج الرسمي فيه‪ ،‬فإننا نرفع‬ ‫الي�وم قبعاتنا تحية لهذه الس�واعد العراقية‬ ‫الس�مر‪ ،‬وتقدي�را ً وإمتنان�ا ً له�ذه العق�ول‬ ‫السومرية املبدعة ‪.‬‬

‫تطبيق مبدأ التعايش الزراعي‬ ‫يف الغراف‪..‬‬

‫ألول م�رة يف الع�راق يطبق مبدأ التعايش‬ ‫الزراعي النفطي إنس�انياً‪ ،‬وذلك عرب أعتماد‬ ‫طريق�ة الحفر املائل لتجن�ب الحاق الرضر‬ ‫باملناط�ق الزراعي�ة يف املنطق�ة‪ ،‬وم�ن أجل‬ ‫الحفاظ عىل البيئ�ة البرشية أيضاً‪ ،..‬فأحيانا ً‬ ‫تظه�ر م�واد كيمياوي�ة س�امة م�ع املي�اه‬

‫املس�تخرجة ‪ ..‬فتع�زل ه�ذه املواد الس�امة‬ ‫بأح�واض‪ ،‬لتت�م معالجتها بطريق�ة علمية‬ ‫من أج�ل ان ال تترسب قطرة مياه واحدة اىل‬ ‫االرايض الزراعي�ة‪ ،‬أو اىل املياه الجوفية‪ ،‬كما‬ ‫أن املهندسني العراقيني وزمالءهم املاليزيني‬ ‫تمكنوا من إس�تخدام طريقة خاصة يف حقل‬ ‫الغراف للتخلص م�ن الدخان‪ ،‬فحققوا ألول‬ ‫مرة نظرية شعلة بال دخان ‪..‬‬

‫العودة‬

‫إذا كن�ا ق�د ذهبن�ا لحقل الغ�راف قلقني‬ ‫على نفطنا‪ ،‬وخائفني عىل حلمن�ا‪ ،‬فقد عدنا‬ ‫مطمئنني وواثقني عىل أن نفطنا بيد أمينة ‪..‬‬ ‫وحلمنا يف حماية الله‪ ،‬وحماية العراق الكبري‬ ‫‪ ..‬الع�راق ال�ذي فيه انهار من املاء والش�عر‬ ‫والجم�ال ‪ ..‬وأنهار من النفط والغاز والخري‬ ‫الوفير‪ .‬لقد عدنا بع�د أن تأكدنا من أن طري‬ ‫املج�رة حين س�بقنا يف الذه�اب اىل غراف‬ ‫املاء والخرضاء والوجه الحس�ن كان يعرف‬ ‫أن الغ�راف لي�س حقالً للخضرة والجمال‬ ‫فحس�ب‪ ..‬إنما هو أيضا ً حقل للنفط والخري‪،‬‬ ‫فكان قدوتنا‪ ،‬ودليلنا األول لحقوله ‪..‬‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪23‬‬


‫دور العراق في إمدادات الطاقة العالمية‬

‫الواقع وتوقعات المستقبل‬ ‫من وجهة نظر وكالة الطاقة الدولية‬ ‫أج��رت وكال��ة الطاقة الدولي��ة ‪ IEA‬وألول مرّة مراجعة ش��املة لقطاع الطاق��ة في العراق‪،‬‬ ‫باعتباره أحد أكبر البلدان المنتجة للنفط في الشرق األوسط‪ ،‬وذلك عبر تقريرها الصادر‬ ‫في العاش��ر من تش��رين األول من العام ‪ 2012‬الوارد ضمن إصدارها السنوي الشامل المسمى‬ ‫(توقع��ات الطاقة في العالم ‪ ،)World Energy Outlook‬وكان التقرير ثمرة جهد اس��تغرق‬ ‫أكثر من سنة ليصبح أحد المراجع التقنية واالقتصادية التي يمكن العودة اليها في توضيح‬ ‫صورة مستقبل الطاقة واقتصادياتها للسنوات العشرين المقبلة (فترة التوقعات حتى العام‬ ‫‪ )2035‬سواء للبلد أو إمدادات اسواق النفط والغاز العالمية‪.‬‬ ‫مصطفى المالكي‬

‫‪konouz‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪24‬‬


‫ويشير التقري�ر اىل وص�ول الع�راق اىل أكث�ر عرش دوليا ً باإلضافة إىل وجود احتماالت واس�عة وذلك خالل العقد الح�ايل‪ .‬وتكاد الصورة تكون‬ ‫م�ن ضعف إنتاج�ه الحايل بحلول ع�ام ‪ ،2020‬لتحقيق اسكتش�افات جديدة)‪ .‬إذ من املتوقع أن واضحة بالش�أن املتعلق بإنتاج الغاز وتصديره‬ ‫واإلس�تمرار يف الزي�ادة حتى بل�وغ ‪ 8.3‬ماليني يلعب الغاز دورا ً متزايد األهمية يف موازنة الطاقة ال�ذي بإمكانه لع�ب دور فعّال ه�و اآلخر للحد‬ ‫برمي�ل يوميا ً م�ع قدوم عام ‪ .2035‬وس�يُصبح العراقية‪ّ ،‬‬ ‫وأن النأي عن اس�تهالك النفط لتغذية م�ن هيمنة النف�ط يف موازن�ة الطاق�ة الوطنية‪.‬‬ ‫أح�د املص ّدرين الرئيس�يني لألس�واق اآلس�يوية محطات توليد الكهرباء سيوفر املزيد من كميّات وس�يجري تصدي�ر الغاز ح�وايل الع�ام ‪2020‬‬ ‫رسيعة النمو‪ ،‬والس�يما الصني‪ ،‬متجاوزا ً روس�يا النفط القابلة للتصدير والعوائد‪ ،‬والتي قد تصل حس�ب ذلك الس�يناريو ليصل اىل ‪ 20‬مليار مرت‬ ‫بع�د عام ‪ 2030‬ليُصبح ثاني أكرب مُص ّدر للنفط ح�وايل ‪ 380‬ملي�ار دوالر بين عام�ي ‪ 2015‬و مُكعّب يف ‪ ، 2035‬علم�ا ً ّ‬ ‫ان الطلب املحيل املُتوقع‬ ‫للغ�از ق�د يبلغ ح�دود ‪ 70‬مليار متر مُكعّب يف‬ ‫يف العال�م‪ .‬وباإلم�كان التعويل عىل م�ا ورد عىل ‪ 2035‬كإيرادات إضافية‪.‬‬ ‫لس�ان مدير( دائرة إقتصادي�ات الطاقة العاملية وتتطلب تلبية املُس�تويات املتوقعة من إمدادات ‪ ،2035‬إذ س�يصبح الوقود الرئيس املُعوّل عليه‬ ‫‪ )Global Energy Economics‬يف الوكال�ة النف�ط والغ�از والطاق�ة الكهربائي�ة خلال يف تولي�د الطاقة الكهربائي�ة‪ .‬وكل هذا يصب يف‬ ‫السيد فاتح بريول الذي قال‪( :‬تؤكد هذه الدراسة الفترة حتى الع�ام ‪ 2035‬أكثر م�ن ‪ 530‬مليار أهمية اإلس�تثمار األمثل للغ�از واإليقاف الكامل‬ ‫الهامّ�ة تصاعد ال�دور املُمي�ز للع�راق يف نظام دوالر إس�تثمارا يف الطاق�ة‪ ،‬مع أهمي�ة أن يكون لحرق�ه‪ .‬وقد يكل�ف التلكؤ أو تباط�ؤ قطاعات‬ ‫ً‬ ‫ُسلطة الضوء عىل الدور الرئيس اإلس�تثمار الس�نوي هو األعىل يف العق�د الحايل‪ .‬الطاقة (الس�يما النفط والغ�از) البلد النقص يف‬ ‫الطاقة العاملي‪ ،‬م‬ ‫املُتوقع أن يلعبه يف تلبية اإلحتياجات املتزايدة من وس�يجني العراق أكثر من ذل�ك بكثري ‪ -‬بحدود العوائد املالية والتي تصل اىل خسارة ما قيمته ‪3‬‬ ‫الطاقة واملسؤوليات التي تقع عىل عاتقه كمُص ّدر ‪ 5‬تريليون�ات دوالر أمريك�ي‪ -‬م�ن اإلي�رادات تريولونات دوالر (قياسا ً ملبلغ الرتليونات الخمسة‬ ‫إستراتيجي إلمدادات النفط العاملية‪ .‬ببس�اطة‪ ،‬الناتجة عن تصدي�ر النفط خالل فرتة التوقعات املتوقع جنيها يف حالة تحقيق السيناريو املركزي‬ ‫فإن ه�ذا التقرير ُيبينّ أن لدين�ا جميعا مصلحة املُمت�دة حت�ى ‪( 2035‬يف املتوس�ط ‪ 200‬مليار للوكال�ة) ما ينعكس س�لبا ً عىل بقي�ة القطاعات‬ ‫يف إدراك الع�راق إلمكاناته وتنش�يط إقتصاده)‪ ،‬دوالر سنوياً) ‪ .‬وبإستطاعة إيرادات بهذا الحجم الصناعي�ة ويُبطئ نموه�ا ‪ ،‬ولعل األصعب كذلك‬ ‫ويُضيف وبثقة عالية‪ُ ( ،‬تعترب التطورات يف قطاع إح�داث التحوّالت يف آف�اق البلد املس�تقبلية‪ ،‬مع (من وجهة نظ�ر الوكالة) مرور أس�واق الطاقة‬ ‫الطاقة العراقي بالغة األهمية بالنس�بة ملُس�تقبل الق�درة عىل تنش�يط األه�داف األكث�ر احتياجا ً العاملي�ة بفترات حرج�ة بالزي�ادة املتوقع�ة يف‬ ‫البالد‪ ،‬وعافي�ة االقتصاد العاملي) ويُتابع مُحذراً‪ :‬كالتنمي�ة والتنوي�ع اإلقتص�ادي‪ .‬ولتحقيق هذه األس�عار والتي قد تصل اىل ‪ 140‬دوالرا ً للربميل‬ ‫(لك�ن ضم�ان عدم النج�اح يف تحقي�ق الزيادة الطموح�ات‪ ،‬ف�إن هناك حاج�ة مُلحّ �ة لتعزيز الواحد قياسا ً لألس�عار األقل وبحدود ‪ 15‬دوالرا ً‬ ‫املتوقعة يف إمدادات النفط من العراق من ش�أنه املؤسس�ات وترصينها‪ ،‬وتنمي�ة رسيعة ُ‬ ‫للقدرات عمّ�ا هو علي�ه يف حالة تنفيذ أهداف الس�يناريو‬ ‫أن يض�ع أس�واق النف�ط العاملي�ة يف حال�ة من البرشية‪ ،‬ووضع إطار تنظيمي مس�تقر‪ ،‬إضافة املركزي‪ .‬تلك هي بإختصار توقعات تقرير وكالة‬ ‫اإلضطراب)‪ .‬وق�د أعدت الوكالة س�يناريوهات اىل إيج�اد إستراتيجيات س�ليمة طويل�ة األم�د الطاق�ة الدولية للع�راق خالل العقدي�ن الحايل‬ ‫ثالثة أحدها مركزي ‪Central Scenario‬جرى لقط�اع الطاقة (يج�ري حالي�ا ً التعويل من قبل والق�ادم من حيث إنت�اج النف�ط والغاز(تجنبنا‬ ‫الرتكيز عليه من قبل مُعدي التقرير‪ ،‬والذي يكاد العدي�د من املؤسس�ات والوزارات وعىل رأس�ها اإلشارة اىل موضوع الكهرباء الذي تناوله التقرير‬ ‫أن يعك�س تصورها ملُس�تقبل الطاق�ة العراقي وزارة النفط‪ ،‬عىل إستراتيجية وطني�ة مُتكاملة ه�و اآلخر وبالتفاصيل الثمينة والدقيقة لرتكيزنا‬ ‫ببل�وغ ما معدل�ه ‪ 6.1‬ماليني برمي�ل من النفط للطاق�ة تأخذ باإلعتبار التغيريات الهامة وطبيعة يف هذه املناسبة عىل القطاعني اآلخرين)‪.‬‬ ‫يومي�ا ً يف الع�ام ‪ ،2020‬والصعود ص�وب الرقم تحديات الوقت الحارض بأسلوب منهجي يتناول إ ّنه محاولة رائدة عىل الطريق يُمكن اإلس�تفادة‬ ‫‪ 8.3‬ماليين برميل يوميا ً كمع�دل للعام ‪ ،2035‬املكونات والعنارص األس�اس لبلورة رؤية مميزة منها ووضعها يف إعتبار أصحاب القرار وصنّاعه‬ ‫وس�يناريو آخر أطل�ق عليه الحال�ة العُليا‪ High‬إلدارة عالية الكفاءة وشفافة لإليرادات‪ ،‬وطبيعة ليُصبح أحد مراجع بناء املستقبل (فرتة التوقعات‬ ‫‪ Case‬بالوصول اىل معدل ‪ 9‬ماليني برميل يوميا ً إنفاقها بهدف تنويع اإلقتصاد املستقبيل ومُغادرة حتى العام ‪ )2035‬والبأس من إعادة النظر اليه‬ ‫يف العام ‪ 2020‬و ‪ 10.5‬ماليني عند العام ‪ ،2035‬الرتكيزعلى اإلقتصاد الريعي‪ ،‬ال�ذي يُعاني منه أو في�ه‪ ،‬مع ما يتوفر لدى الدول�ة من دليل عمل‬ ‫كم�ا يُشير التقري�ر اىل حالة التلك�ؤ أو التأخري البل�د منذ عق�د الخمس�ينيات)‪ .‬و ُتشير العقود تقن�ي أو ما أطل�ق عليه (اإلستراتيجية الوطنية‬ ‫‪( Delayed Case‬الس�مح الل�ه) التي تتأتى عن املربم�ة مع الرشكات العاملية وخطط التطوير إىل املُتكامل�ة للطاق�ة ‪ )INES‬للوص�ول اىل الرؤية‬ ‫وضعية عدم تحقيق األهداف املرسومة للخيارين طف�رة نوعي�ة يف اإلنتاج‪ ،‬أما كيفي�ة تطبيق ذلك السليمة لتقييم الواقع ورسم السياسات وتنفيذها‬ ‫الس�ابقني (وه�ذا مُس�تبعد ويدحض�ه العم�ل عىل أرض الواقع فإنها تتحدد من خالل الرسعة مع وجود روح املُتابعة وصيانة املُنجز من العمل‬ ‫الدؤوب واملتواص�ل من قبل ال�وزارة ورشكاتها التي تتم بها إزالة معوقات االس�تثمار‪ ،‬ووضوح وتطوي�ره ب�ل واملُحافظة عليه‪ .‬ولع�ل ما تجدر‬ ‫العاملة بالجُ هدين س�واء الوطن�ي أو املهام التي الكيفي�ة التي يجري التخطيط له�ا للوصول إىل اإلش�ارة الي�ه‪ ،‬بل والرتكي�ز عليه أهمي�ة العامل‬ ‫ُتديره�ا الشركات العاملية يف الحق�ول املمنوحة القيم�ة طويلة األجل من الثروة الهيدروكربونية‪ ،‬البشري إلنجاز األه�داف الوطنية إلستراتيجية‬ ‫م�ن خلال ج�والت الرتاخيص) وذل�ك ببلوغ ‪ 4‬وظ�روف الس�وق العامل�ي‪ ،‬والنج�اح يف تعزيز الطاق�ة‪ ،‬فضرورة تطوير العاملين يف قطاعي‬ ‫ماليني م�ن النفط يوميا ً يف الع�ام ‪ 2020‬و ‪ 5.3‬االستقرار السيايس وتنمية قاعدة املوارد البرشية‪ .‬النفط والغاز ُتعد حج�ر الزاوية‪ ،‬وال مناص من‬ ‫ماليين يف ‪ . 2035‬كما ّ‬ ‫أن تس�خري موارد العراق وبذل�ك يُمكن للعراق الهيمن�ة عىل حوايل ‪ % 45‬خلق الفرص لجيل الش�باب الواعد للعمل ضمن‬ ‫الكبيرة من الغاز له نتائج محلي�ة وعاملية هامّة م�ن املعروض املتوقع لنف�ط العالم إن تمكن من بيئة جديدة تأخذ يف حسابها آخر ما توصلت اليه‬ ‫(يحت�ل االحتياطي املؤكد من الغاز املرتبة الثالثة بلوغ أهداف السيناريو املركزي (حسب الوكالة) التطبيقات واملمارسات العاملية‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪25‬‬


‫ضوء‬ ‫الجزء األكبر منه يتركز في مدن الجنوب‬

‫العراق خامس أكبر احتياطي نفطي في العالم‬

‫كنوز‪ :‬تحقيقات‪ /‬وكاالت‬ ‫النفط أو البترول كلمة مش��تقة من كلمتين أصلهم��ا التيني هما‪( :‬بيترو) وتعني الصخر و (أوليوم) وتعني زيت‪،‬‬ ‫وتعن��ي كمصطلح في اللغ��ة العربية‪ :‬زيت الصخر اوالزي��ت الخام‪ ،‬للتمييز بينه و بين الزي��وت النباتية والزيوت‬ ‫الحيوانية ‪.‬أو كما يطلق عليه في يومنا هذا النفط الخام اواالسم الدارج الذي يحلو للكثير أن يطلقوه عليه وهو‬ ‫الذهب االس��ود ‪.‬أما باللغة الفارس��ية يطلق عليه النافث أو النافثا لقابليته على السريان والتدفق‪ .‬أما بيتروليوم‬ ‫فه��ي كم��ا تلفظ باالنكليزية وتحمل نف��س المعنى تماما‪ .‬يطلق مصطلح بترول بص��ورة عامة على جميع المواد‬ ‫الهيدروكاربونية التي تتكون بصورة طبيعية‪ ،‬ولكن على المس��توى التج��اري يطلق مصطلح النفط الخام للمواد‬ ‫السائلة والغاز الطبيعي للمواد الغازية‪ ،‬ومصطلح البيتيومين على المواد الصلبة كاالسفلت‪.‬‬

‫تاريخ النفط يف العراق والعامل‬

‫للنف�ط تاري�خ قديم جدا يف نش�أته‪ ،‬وهو‬ ‫يعكس تاريخ االمم التي كانت تستحوذ عليه‬ ‫وقدمها وحضارتها‪ ،‬والتي تكتشفه بالطرق‬ ‫البدائية البسيطة‪ ،‬كذلك الحال الستخداماته‬ ‫البسيطة‪ ،‬كما يف تاريخ الحضارة الفرعونية‬ ‫وحضارة وادي الرافدي�ن وحضارة الهنود‬ ‫الحم�ر الت�ي تعد حض�ارات قديم�ه جدا‪،‬‬ ‫لكنها من أوائل من أكتش�ف هذه الثروات‪،‬‬ ‫حي�ث كان�ت ط�رق أستكش�افه بدائي�ة‪،‬‬ ‫ويس�تخدم لالغ�راض الطبي�ة ملعالج�ة‬ ‫االمراض الجلدية‪ ،‬إذ كانت تس�تخدم املادة‬ ‫الس�وداء ذات الرائح�ة النف�اذة للعلاج‪،‬‬ ‫وكذلك لالنارة وطالء السفن وطالء جدران‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪26‬‬

‫املن�ازل البدائية‪ ،‬حيث أن هذه املادة تخرج‬ ‫بفعل العوام�ل الطبيعية لالرض‪ ،‬وببعض‬ ‫االمكانات البس�يطة ج�دا والتي تجعل منه‬ ‫مادة سهلة االستخراج واالستخدام‪.‬‬ ‫اختل�ف املؤرخ�ون يف إثب�ات أس�بقية‬ ‫أس�تخدام النفط‪ ،‬وأي الحضارات قد بدأت‬ ‫يف اكتش�افه واستخدامه‪ ،‬حيث ذهب فريق‬ ‫منهم اىل أن اول من أستخدم هذه املادة هو‬ ‫نبي الله نوح عليه السلام‪ ،‬لطالء س�فينته‬ ‫التي حملت أجناس الحياة جميعها‪ .‬وذهب‬ ‫فريق آخ�ر اىل أن اول من أس�تخدم النفط‬ ‫هم الفراعنة‪ ،‬بدليل أس�تخدامهم هذه املادة‬ ‫للتحنيط والعالج‪ .‬وفريق آخر أبرز كثريا من‬ ‫االدلة عىل أن النفط تم أكتشافه واالستفادة‬

‫منه يف بالد الرافدين (العراق) وبالد فارس‬ ‫(أيران) حيث هاجم الفرس امللك االسكندر‬ ‫املقدون�ي االكبر‪ ،‬بأوعية فخاري�ة مملوءة‬ ‫بالنف�ط الذي كانوا يجمعونه من ش�واطئ‬ ‫بح�ر قزوين أو ما يس�مى (بح�ر الخزر)‬ ‫س�ابقا‪ .‬يف عام ‪ 331‬ق‪.‬م عرف العراقيون‬ ‫النف�ط‪ ،‬وقد برع�وا يف أس�تخداماته‪ ،‬حيث‬ ‫كان�وا يس�تخدمونه يف االن�ارة ويرش�ونه‬ ‫عىل الطرق لتكتس�ب الصالب�ة‪ ،‬أي تصبح‬ ‫كم�ا يس�مى يف يومنا ه�ذا معب�دة‪ .‬ويذكر‬ ‫أن اليونانيين عندم�ا م�روا بالق�رب م�ن‬ ‫كرك�وك‪ ،‬رأوا الن�ار األزلي�ة‪ ،‬وكانت أغلب‬ ‫الطرق مرشوشة بهذه املادة‪ ،‬وقد سألوا عن‬ ‫سبب رش�هم هذه املادة‪ ،‬فأخربوهم ساكنو‬


‫املدينة بأنهم يش�علونها ليلا لتبدو املدينة‬ ‫بش�كل جميل مع االنارة‪ .‬وم�ا يجدر الذكر‬ ‫والتنوي�ه الي�ه أن النفط ق�د ورد ذكره يف‬ ‫س�فر النبي دانيال‪ .‬واستخدم السومريون‬ ‫النفط يف أعمال البناء‪ ،‬واستخدمه البابليون‬ ‫يف تعبي�د وبن�اء املعاب�د وامل�دارس‪ .‬أما يف‬ ‫الق�رن الثام�ن امليالدي‪ ،‬ف�كان يتم رصف‬ ‫الطرق الجديدة يف بغداد باس�تخدام القار‬ ‫الذي يتم ترشيحه من النفط املستخرج من‬ ‫املكام�ن ذات التدفق الطبيعي مثل كركوك‪.‬‬ ‫ان ما يؤلم ويخل�ف حرسة يف النفوس‪ ،‬هو‬ ‫مدى تقدم أسلافنا وعراقة حضارة العراق‬ ‫وتقدمها ومدنيتها‪ ،‬عىل الرغم مما عانته من‬ ‫احتلاالت وانتهاكات ومؤام�رات عىل مدى‬ ‫التاري�خ‪ ،‬حيث ن�رى يف يومنا ه�ذا ماليني‬ ‫الربامي�ل م�ن النف�ط تص�در اىل الخارج‪،‬‬ ‫والعراق يعاني االمرين من البطالة ونقص‬ ‫الخدمات والفس�اد واالره�اب واملؤامرات‪،‬‬ ‫وكذل�ك التحدي�ات الخارجي�ة والح�روب‬ ‫العبثية التي أس�تنزفت ميزاني�ات العراق‪،‬‬ ‫وتخل�ف بس�ببها البلد عن الرك�ب العاملي‬ ‫والعلم�ي نتيجة س�وء االدارة‪ ،‬يف وقت كان‬ ‫يفرتض أن يكون السباق يف املجال النفطي‬ ‫واالكتشافات العلمية‪ ،‬ملا كان لهذا البلد من‬ ‫أمجاد تاريخية وعلمية‪ ،‬وعلماء غذوا العالم‬ ‫بأعمالهم وابتكاراتهم‪ .‬لذا يجب أن يس�عى‬ ‫العراق ليكون االول يف املنطقة‪ ،‬يف الصناعات‬ ‫النفطية والبرتوكيماوي�ة املصاحبة للنفط‪،‬‬ ‫والتي توفر عملة صعبة وتش�غل الكثري من‬ ‫االيدي العاملة‪ ،‬وتوف�ر دخال وطنيا يوازي‬ ‫الري�ع النفطي الذي تحس�ب عىل أساس�ه‬ ‫امليزانيات‪ ،‬والتي ستس�تنزف إذا ما أغلقت‬

‫مم�رات التصدي�ر نتيج�ة ح�رب اقليمية‪،‬‬ ‫وسيرى الع�راق القحط والويالت الس�مح‬ ‫الله‪ ،‬ل�ذا فإن النف�ط والصناع�ة والزراعة‬ ‫هي أساس االقتصاد الرصني لكل بلد ينشد‬ ‫الرقي والتقدم‪.‬‬

‫االقتصاد العراقي والنفط‬

‫يعتمد االقتصاد العراقي اعتمادا كليا عىل‬ ‫القط�اع النفط�ي‪ ،‬حيث يك�ون ‪ % 95‬من‬ ‫اجمايل دخ�ل العراق من العمل�ة الصعبة‪.‬‬ ‫وق�د كلف�ت ح�رب الخلي�ج األوىل مايقدر‬ ‫بح�وايل ‪ 100‬ملي�ار دوالر م�ن الخس�ائر‪،‬‬ ‫خ�رج الع�راق منها مثقلا بالدي�ون بعد‬ ‫انتهاء الح�رب‪ ،‬وكانت العوامل االقتصادية‬ ‫له�ا الدور األكبر يف خوض الع�راق حرب‬ ‫الخليج الثانية‪ ،‬بعد سنتني من انتهاء حرب‬ ‫الخلي�ج األوىل‪ ،‬وزادت الح�رب الثاني�ة من‬ ‫مش�اكل العراق االقتصادي�ة‪ ،‬حيث فرض‬ ‫حص�ار اقتصادي على العراق من�ذ ‪ 6‬آب‬ ‫‪ 1990‬حتى ‪ 21‬نيسان ‪.2003‬‬ ‫اعتمد الع�راق أثناء فرتة الحص�ار اعتمادا‬ ‫كبريا عىل برنامج النفط مقابل الغذاء‪ ،‬الذي‬ ‫ب�دأ تطبيقه يف ع�ام ‪ 1996‬وس�اهم برفع‬ ‫جزئي ملعاناة املواطن العراقي‪ ،‬اس�تمر هذا‬ ‫الربنامج بضع دورات‪ ،‬فرتة كل منها كانت‬ ‫‪ 6‬أش�هر‪ ،‬حيث سمح للعراق ببيع جزء من‬ ‫نفط�ه لرشاء امل�واد الغذائية واملس�تلزمات‬ ‫الطبية‪ ،‬وم�واد يمكن اس�تعمالها يف اعادة‬ ‫بن�اء جزئي ملرافق الخدمات يف العراق‪ ،‬وقد‬ ‫اكتش�ف الحقا ان ه�ذا الربنامج أفرز كثريا‬ ‫من مش�اكل الفس�اد االداري‪ ،‬حيث تورط‬ ‫موظف�ون كبار من األم�م املتحدة يف قضايا‬ ‫رش�وات واختالس‪ ،‬كان�ت نتيجتها وصول‬

‫جزء بس�يط من ه�ذه األم�وال إىل املواطن‬ ‫العراقي البسيط‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 2000‬اتخذ العراق قرارا بالتعامل‬ ‫بعملة اليورو بدال م�ن الدوالر األمريكي يف‬ ‫صفق�ات مبيعات�ه م�ن النفط‪ .‬قب�ل غزو‬ ‫العراق ‪ 2003‬وصل إنتاج العراق إىل ‪3/4‬‬ ‫م�ا كان علي�ه قبل ح�رب الخلي�ج الثانية‪،‬‬ ‫وكان�ت األمم املتحدة تس�تقطع ‪ % 28‬من‬ ‫اموال ص�ادرات النفط العراقية‪ ،‬لحس�اب‬ ‫موظفي األم�م املتحدة والعملي�ات االدارية‬ ‫املتعلقة بربنامج النفط مقابل الغذاء‪.‬‬ ‫عن�د مجيء ب�ول بريمر وس�لطة االئتالف‬ ‫املوح�دة‪ ،‬اتخ�ذت الس�لطة مجموع�ة من‬ ‫الق�رارات نحو تش�جيع وتطبي�ق القطاع‬ ‫الخاص يف العراق‪ ،‬أو مايسمى بالخصخصة‬ ‫وخاصة يف قطاع النفط وس�مح بول بريمر‬ ‫باالمتلاك الكام�ل لشركات غير عراقية‬ ‫ملصال�ح يف الع�راق‪ ،‬وف�رض على ه�ذه‬ ‫الرشكات األجنبية رضائب نس�بتها ‪% 15‬‬ ‫ولكن هذه الخطط والق�رارات األقتصادية‬ ‫لم تطب�ق من قبل الحكومات التي اتت بعد‬ ‫سلطة االئتالف املوحدة‪ ،‬وهي عىل الرتتيب؛‬ ‫مجلس الحكم يف العراق والحكومة العراقية‬ ‫املؤقتة والحكوم�ة العراقية االنتقالية‪ .‬ومن‬ ‫املقرر تطبيق ق�رارات الخصخصة هذه يف‬ ‫ع�ام ‪ .2006‬أح�دى العقبات الرئيس�ية يف‬ ‫اسرتداد اقتصاد العراق عافيته هي الديون‬ ‫الضخمة التي يدين بها العراق نتيجة حرب‬ ‫الخلي�ج األوىل وحرب الخلي�ج الثانية‪ .‬وقد‬ ‫حاول بعض املس�ؤولني العراقيني الغاءها‬ ‫النها وحسب قولهم كانت نتيجة "ترصفات‬ ‫النظ�ام الس�ابق" إال أن ه�ذا الط�رح ل�م‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪27‬‬


‫َ‬ ‫يل�ق اذانا صاغي�ة من ال�دول التي تطالب‬ ‫بديونها‪ .‬يف ‪ 20‬نوفمرب ‪ 2005‬وافق ‪Paris‬‬ ‫‪ Club of official creditors‬على مس�ح‬ ‫‪ % 80‬من ديون العراق الخارجية اي مبلغ‬ ‫مق�داره ‪ 100‬مليار دوالر‪ ،‬عىل ان يطبق يف‬ ‫فرتة زمنية قدرها ‪ 3‬س�نوات‪ ،‬وبحسب هذا‬ ‫األتف�اق تخلص العراق من ‪ 75‬مليار دوالر‬ ‫من ديونه بحلول ‪.2006‬‬

‫احتياطي نفط العراق‬

‫بل�غ احتياط�ي النف�ط العراق�ي الثابت‬ ‫ح�وايل ‪ 145‬مليار برميل‪ ،‬م�ا يجعله ثالث‬ ‫أكبر خ�زان نفطي مع�روف يف العالم بعد‬ ‫اململك�ة العربي�ة الس�عودية وفنزويلا‪.‬‬ ‫ويتوق�ع البع�ض أن يف�وق االحتياطي يف‬ ‫الع�راق نظيره يف دول الخلي�ج بإكم�ال‬ ‫البحث والتنقي�ب يف األرايض العراقية التي‬ ‫ل�م َ‬ ‫تلق مس�حً ا جيولوجيًّا كامال‪ .‬وبس�بب‬ ‫دخ�ول العراق يف عدة ح�روب متتابعة‪ ،‬لم‬ ‫يتمتع العراق باس�تخدام التقنيات الحديثة‬ ‫املس�تعملة يف التنقيب عن النفط يف العالم‪،‬‬ ‫وعلى رأس ه�ذه التقني�ات املس�ح الجيو‬ ‫فيزيائ�ي الزل�زايل ثالثي األبعاد‪ .‬وتحس�ن‬ ‫نسب اس�تخراج النفط يف املكامن املكتشفة‬ ‫حالي�ا ً م�ع التق�دم التكنولوج�ي يضاعف‬ ‫كمي�ات النف�ط التي يمكن اس�تخراجها يف‬ ‫املس�تقبل‪ ،‬وهذا بدوره يزي�د معدل اإلنتاج‬ ‫بالطاق�ة املتاح�ة حالي�ا ملدة ثالث�ة قرون‬ ‫ونص�ف‪ .‬ويتمت�ع العراق بطاق�ات نفطية‬ ‫هائلة‪ ،‬فم�ن أصل حقول�ه النفطية األربعة‬ ‫والس�بعني املكتش�فة والقائم�ة‪ ،‬ل�م يت�م‬ ‫استغالل إال ‪ 15‬حقالً‪ ،‬بحسب محليل قطاع‬ ‫النفط‪ .‬وتحتاج الحقول النفطية امل ُ‬ ‫َ‬ ‫س�تغلة‬ ‫وحده�ا إىل مبال�غ كبرية من االس�تثمارات‬ ‫واإلصالح�ات قبل أن تس�تطيع اس�تئناف‬ ‫اإلنتاج الكامل‪ .‬وقد يحتاج العراق اليوم إىل‬ ‫ما بني ‪ 18‬ش�هرا ً وثالث سنوات للعودة إىل‬ ‫مستوى اإلنتاج السابق للعام ‪ 1990‬والبالغ‬ ‫‪ 3،5‬مليون برميل يومياً‪.‬‬

‫مناطق تركز أحتياطي النفط العراقي‬

‫أن الج�زء األعظم م�ن االحتياطي النفطي‬ ‫العراق�ي يرتك�ز يف الجن�وب أي بمحافظة‬ ‫البرصة حيث يوج�د ‪ 15‬حقالً‪ ،‬منها عرشة‬ ‫حق�ول منتجة وخمس�ة م�ا زال�ت تنتظر‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪28‬‬

‫التطوي�ر واإلنتاج‪ .‬وتحتوي ه�ذه الحقول‬ ‫أحتياطي�ا ً نفطي�ا ً يق�در ب�ـ (‪ )90‬ملي�ار‬ ‫برميل‪ ،‬أي نس�بة ‪ % 62‬تقريبا من إجمايل‬ ‫االحتياط�ي النفط�ي العراق�ي‪ .‬ويش�كل‬ ‫االحتياط�ي النفط�ي ملحافظ�ات البصرة‬ ‫وميس�ان وذي قار مجتمعة حوايل (‪)107‬‬ ‫مليار برميل‪ ،‬أي نس�بة ‪ % 74‬من مجموع‬ ‫االحتياط�ي العراقي‪ .‬أما بالنس�بة لوس�ط‬ ‫وش�مال البالد فيقدر االحتياط�ي النفطي‬ ‫املوجود يف كركوك بحوايل ‪ 11‬مليار برميل‪،‬‬ ‫أي أن�ه يش�كل ح�وايل ‪ % 12‬م�ن إجمايل‬ ‫االحتياطي العراقي من النفط العراقي‪.‬‬

‫أهمية النفط العراقي يف األسواق‬ ‫العاملية‬

‫تكم�ن أهمي�ة النف�ط العراقي يف االس�واق‬ ‫العاملية بما ييل‪:‬‬ ‫‪ - 1‬األحتياط�ات الضخم�ة‪ :‬الع�راق يحتوي‬ ‫عىل ‪ 145‬ملي�ار برميل من النفط األحتياطي‬ ‫املؤكد‪ ،‬وه�و يمثل ‪ % 11.8‬م�ن األحتياطي‬ ‫النفطي العاملي املقدر ب�ـ (‪ )1392,5‬مليار‬ ‫برمي�ل‪ ،‬ويتوق�ع الخرباء أن يحت�وي العراق‬ ‫على أضعاف هذه الكمية املؤكدة ألنه لم يج ِر‬ ‫تقوي�م للحقول النفطي�ة العراقية مُنذ أن تم‬ ‫تأمي�م الصناع�ة النفطية ع�ام ‪ .1972‬وقد‬ ‫ق�درّت إدارة معلومات الطاق�ة األمريكية أن‬ ‫تص�ل األحتياط�ات النفطية غير املؤكدة يف‬ ‫الع�راق إىل ‪ 400‬ملي�ار برمي�ل‪ ،‬إذ إن حقل‬ ‫القرنة الغربي وحده يحتوي عىل ‪ 100‬مليار‬ ‫برمي�ل من األحتياطي غري املؤكد‪ .‬كما يشير‬ ‫الخبراء أن لدى الع�راق أكثر من ‪ 526‬حقال‬ ‫نفطيا ً لم يكتشف منها سوى ‪ 125‬حقال فقط‪،‬‬ ‫وهو م�ا يعني أن الحديث ع�ن األحتياطيات‬ ‫غري املؤك�دة صحيح‪ ،‬ولذا فقد يصبح العراق‬ ‫املجهز الرئيس لألحتياطيات العاملية املتزايدة‬ ‫م�نالنف�طخلالالعق�وداملقبل�ة‪.‬‬ ‫‪ - 2‬التكلف�ة اإلنتاجي�ة املنخفض�ة‪ :‬تشير‬ ‫التقاري�ر إىل إن تكالي�ف أس�تخراج النف�ط‬ ‫العراق�ي تع�د األدنى على مس�توى العالم‪،‬‬ ‫ويع�ود س�بب ذل�ك إىل وقوع حق�ول النفط‬ ‫عىل اليابس�ة وقرب النفط العراقي من سطح‬ ‫األرض وبمعدالت تدفق متزايدة ومتس�ارعة‬ ‫نتيجة التضخم النفطي املوجود به‪ ،‬واليبتعد‬ ‫ع�ن س�طح األرض إال يف محافظ�ة كرك�وك‬


‫فق�ط‪ ،‬فضالً عن تع�دد مناف�ذه التصديرية‬ ‫عىل الخليج العربي والبحر األبيض املتوسط‪،‬‬ ‫وحت�ى نظري�ا ً يف الوقت الح�ارض عىل البحر‬ ‫األحمر‪ .‬وقد أشارت معظم الرشكات النفطية‬ ‫ً‬ ‫فضلا عم�ا أكدت�ه مجل�ة النفط‬ ‫الغربي�ة‪،‬‬ ‫والغاز العاملية يف دراس�ة لها عام ‪ 2002‬بأنه‬ ‫يمكن أس�تخراج برميل النفط العراقي بما ال‬ ‫يتج�اوز‪ 5, 5‬دوالر أمريك�ي‪ ،‬بينما قد تصل‬ ‫تكلف�ة أس�تخراج الربميل الواح�د يف أماكن‬ ‫أخرى م�ن العالم إىل أكثر م�ن ‪ 10‬دوالرات‪.‬‬ ‫وعلى س�بيل املثال تص�ل تكلفة أس�تخراج‬ ‫الربميل يف بحر الشمال (بريطانيا) إىل ما بني‬ ‫(‪ )15 - 12‬دوالرا‪ ،‬وتصل يف حقول تكساس‬ ‫(الوالي�ات املتح�دة) إىل ما بين (‪)33 - 24‬‬ ‫دوالراً‪ ،‬وتصل يف حقول الربتا ‪ /‬الكندية إىل ما‬ ‫بني (‪ )25 - 20‬دوالراً‪ ،‬بينما تصل يف النرويج‬ ‫إىل ما بني (‪ )17 - 12‬دوالراً‪ ،‬وروس�يا إىل ما‬ ‫بين (‪ )9 - 5‬دوالرات‪ .‬وعليه فإذا أنخفضت‬ ‫أس�عار النفط إىل أقل م�ن ‪ 20‬دوالرا للربميل‬ ‫الواحد‪ ،‬فإن حقول أمريكا الشمالية ال تحقق‬ ‫أرباح�ا ً ُتذكر‪ ،‬عكس ما يمكن أن تحققه آبار‬ ‫النف�ط يف الحق�ول العراقي�ة‪ ،‬إذ إنها مربحة‬ ‫جدا ً وذات ج�دوى أقتصادية مهما أنخفضت‬ ‫اإلسعار‪.‬‬ ‫‪ - 3‬ارتف�اع العم�ر األفترايض لألحتياط�ي‬ ‫النفط�ي‪ :‬يُع� ّد العم�ر األفترايض لألحتياط‬ ‫النفط�ي من املعايير وامل�ؤرشات املهمة من‬ ‫الناحي�ة األقتصادية والسياس�ية‪ ،‬فمن جهة‬ ‫إنها تؤمن مص�در النقد األجنبي ألطول فرتة‬ ‫ممكنة للدول التي تمتلك أطول فرتة لنضوب‬ ‫النف�ط فيه�ا‪ ،‬وم�ن جه�ة أخرى إنه�ا توفر‬ ‫األمان واألس�تقرار السيايس يف ظل اإلمكانات‬ ‫املتناقضة ألحتياطيات النفط العاملي‪ ،‬خاصة‬ ‫يف ظ�ل تزاي�د إنتاج النف�ط الخ�ام ومن ثم‬ ‫األستهالك‪ .‬إن إغفال مسألة نضوب النفط من‬ ‫املس�ائل التي يجب تأكيده�ا‪ ،‬خاصة يف دول‬ ‫األوبك‪ ،‬نظ�را ً إىل اإلمكان�ات النفطية الكبرية‬ ‫التي توفرها إىل السوق النفطية العاملية‪ ،‬فقد‬ ‫أرتف�ع العمر األفترايض لألحتي�اط النفطي‬ ‫لدول األوبك من ‪ 38‬س�نة عام ‪ 1973‬إىل ‪87‬‬ ‫سنة عام ‪ 1992‬ثم إىل ‪ 100‬سنة عام ‪2000‬‬ ‫ثم أنخفض إىل ‪ 83‬سنة عام ‪ 2006‬يف حني بلغ‬ ‫العمر األفرتايض ألحتياط النفط العاملي حوايل‬

‫‪ 44‬سنة عام ‪ 2006‬بعد أن كان ‪ 43‬سنة عام‬ ‫‪ ،1990‬بإفرتاض ثبات إنتاج وأحتياط النفط‬ ‫العامل�ي عىل م�ا هو علي�ه يف الوقت الحارض‪.‬‬ ‫م�ا يعني أن دول األوبك ه�ي من الدول التي‬ ‫س�وف يتأخر فيها نضوب النف�ط‪ ،‬لذا يجب‬ ‫عليها كمنظمة أن تس�تخدم ه�ذه اإلمكانات‬ ‫يف سوق النفط العاملي‪ ،‬وبهذا يمكن أن تلعب‬ ‫دورا ً يف املس�تقبل للسيطرة عىل عرض النفط‬ ‫العاملي من خالل التنسيق مع أعضائها إلعادة‬ ‫التكامل واأللتزام بحصص اإلنتاج والتخطيط‬ ‫وتوس�يع الطاقات اإلنتاجي�ة‪ ،‬بما يضمن لها‬ ‫دخالً مستقرا ً وسعرا ً عادال ً ملواجهة التحديات‬ ‫التي قد تعرتضها‪.‬‬ ‫أن الع�راق يمتل�ك من اإلمكان�ات مايجعله‬ ‫صاح�ب أط�ول عم�ر أفترايض لألحتي�اط‬ ‫النفط�ي في�ه يف العال�م‪ ،‬م�ع ت�وايل نضوب‬ ‫حق�ول النف�ط وأس�تنزاف األحتياطي�ات يف‬ ‫العديد م�ن دول العالم‪ ،‬وخاص�ة دول أوبك‬ ‫الخليجية إذ قدر العم�ر األفرتايض لألحتياط‬ ‫النفطي للعراق حوايل ‪ 164‬س�نة عام ‪2006‬‬ ‫وه�و أطول األعم�ار األفرتاضية يف دول أوبك‬ ‫الخليجية‪ ،‬وحقق ثاني أكرب معدل نمو للعمر‬ ‫األفترايض لألحتي�اط النفط�ي يف دول أوبك‬ ‫الخليجية خلال املدة (‪ )2006 - 1990‬بلغ‬ ‫‪ % 1,5‬بع�د قطر التي بلغ معدل نموها ‪3,4‬‬ ‫‪ .%‬يف حني حققت إيران املرتبة الثالثة وبعدل‬ ‫نمو ‪ ، % 1,2‬يف حني حققت باقي دول أوبك‬ ‫الخليجي�ة معدالت نمو س�البة‪ .‬وه�ذا يعني‬ ‫أن العراق س�يكون أحد ال�دول القليلة الذي‬ ‫سيظل يحتفظ بأحتياطي نفطي كبري ألطول‬ ‫فترة ممكن�ة‪ ،‬فضالً ع�ن املمي�زات األخرى‬ ‫املتمثلة بغ�زارة إنتاج اآلبار العراقية إذ يصل‬ ‫متوس�ط إنتاج البئر الواح�د إىل ‪ 13,8‬ألف‬ ‫برمي�ل يومياً‪ ،‬مقاب�ل ‪ 8‬اآلف برميل إنتاجية‬ ‫البئر الس�عودي ‪ ،‬و ‪ 2,1‬ألف برمي�ل يوميا ً‬ ‫إنت�اج البئر اإليران�ي‪ ،‬يف حني تص�ل إىل ‪55‬‬ ‫برميال يومي�ا ً يف كندا والوالي�ات املتحدة عىل‬ ‫التوايل‪ ،‬ما يعني إنت�اج اآلبار العراقية يعادل‬ ‫‪ 900‬ضعف إنتاج اآلبار األمريكية‪ ،‬فضالً عن‬ ‫أنخف�اض كلفة إنتاج الربميل الواحد إىل نحو‬ ‫(‪ )80 - 70‬سنتاً‪ ،‬يف حني أن الواليات املتحدة‬ ‫مثالً تصل كلفة إنتاج الربميل الواحد فيها إىل‬ ‫‪ 10‬دوالرات أو أكثر‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪29‬‬


‫حوارات‬

‫حاوره‪ /‬عالء الماجد‬

‫الفنان التشكيلي المغترب‬

‫ستار كاووش‪:‬‬ ‫حين تغفو (رئة الرسم)‬ ‫أتنفس الشعر‬ ‫المرأة كتاب مليء بالجمال‬ ‫والدهشة والحكايات‬

‫انتباهي‬ ‫قد لفتت‬ ‫الفن‪ ،‬و‬ ‫كاووش‬ ‫ياة وفي‬ ‫ستار‬ ‫في الح‬ ‫المبدع‬ ‫التي لم‬ ‫الجديد‬ ‫حقيبته‬ ‫بالفنان‬ ‫حث عن‬ ‫حمل في‬ ‫تربطني‬ ‫اقتناص‬ ‫دائم الب‬ ‫د‪ ،‬كان ي‬ ‫ذ لم تكن‬ ‫مة عند‬ ‫كر‪ ..‬كان‬ ‫ير الماج‬ ‫جميلة‪ ،‬إ‬ ‫مه الدائ‬ ‫وقت مب‬ ‫مائي بش‬ ‫لفنون ال‬ ‫جة وأحال‬ ‫هبته في‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫س‬ ‫ج‬ ‫ي‬ ‫تقت مو‬ ‫بًا في كل‬ ‫مخرج ال‬ ‫ته المتأ‬ ‫موضوع‪.‬‬ ‫تف‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫يه مخي‬ ‫م يزل ط‬ ‫مًا ألخي‬ ‫لذات وال‬ ‫ا تصل إل‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫حد فيه ا‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫ًا‬ ‫لوحاته‬ ‫ن صديق‬ ‫تنفيذ م‬ ‫رائع تتو‬ ‫د انه كا‬ ‫عده في‬ ‫عمل فني‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫س‬ ‫‪،‬‬ ‫م) التي ت‬ ‫عالقة‬ ‫حالم الى‬ ‫دة الرس‬ ‫هذه األ‬ ‫ارقه (ع‬ ‫لتتحول‬ ‫تف‬ ‫شهد ما‪،‬‬ ‫ة ما‪ ،‬أو م‬ ‫فكر‬

‫‪konouz‬‬

‫‪30‬‬


‫"أصابع كاووش‬ ‫وحدها تأتي‬ ‫الهثة‬ ‫وثملة بدهشة المتاهة‬ ‫محمولة على مسالك التكوين‬ ‫وبراري الزرقة‬ ‫وأبجدية تقود لقراءة كف األفق‬ ‫تلك هي‪..‬‬ ‫أصابع كاووش"‬

‫الشاعر موفق السواد‬

‫علينا أن نحارب القبح بالجمال وأن نشير‬ ‫الى دخان الحروب بيد مليئة بالزهور‬ ‫تمت�از لوح�ات كاووش بالتقني�ة العالية‪،‬‬ ‫التي تش�به اىل ح�د ما تقني�ة الراحل محمد‬ ‫عارف‪ ،‬وموهبته استطاعت ان تتجاوز به‪ ،‬بل‬ ‫وتخترص له الكثري من الوقت لتعطي ثمارها‬ ‫بفرتة وجيزة قياس�ا ً بكثري من الفنانني الذين‬ ‫انطلقوا بتجربتهم اإلبداعية بذات الوقت الذي‬ ‫انطل�ق في�ه كاووش‪.‬‬ ‫ان هذا التسلق املضني نحو اإلبداع والتمسك‬ ‫بأس�لوب متف�رد‪ ،‬جع�ل الكثري م�ن الكتاب‬ ‫والنق�اد واإلعالميني داخ�ل العراق وخارجه‪،‬‬ ‫يف�ردون ل�ه حي�زا ً يف كتاباته�م مشيرين‬ ‫بإعجاب اىل تجربته الفنية اإلبداعية‪.‬‬ ‫للمرأة يف لوحات كاووش حضور مميز‪ ،‬يشري‬ ‫دائما ً إليها‪ :‬محرومة‪ ،‬مكبوتة منتظرة‪ ،‬حبيبا ً‬ ‫اليع�ود‪ ،‬أجس�اد أنثوية متوح�دة مع فارس‬ ‫األحالم يف خياالت أش�به م�ا تكون برباعيات‬ ‫الخي�ام‪ ،‬لكنها هن�ا ملتصق�ة‪ ،‬متداخلة مع‬ ‫بعضها‪ ،‬ال تس�تطيع يف أحيان كثرية ان تميز‬ ‫بني أجزاء جسم املرأة والرجل فيها‪.‬‬

‫ش�خوص كاووش مل�وك‪ ،‬أم�راء‪ ،‬أناس ذو‬ ‫شأن عىل األغلب أنهم قريبون منه‪ ،‬أصدقاؤه‪،‬‬ ‫أقاربه‪ ،‬زمالؤه‪ ،‬آخرون يعرفهم‪ .‬لكنه يجعل‬ ‫منهم ملوكا ً وأمراء ويفرد لهم عروشا وتيجانا‬ ‫وطيلسانات‪.‬‬ ‫النظ�ر اىل لوح�ات كاووش يش�به النظر اىل‬ ‫موج�ات نه ٍر ه�ادئ تدغدغ الجرف بس�حر‬ ‫وعذوب�ة‪ ،‬أن�ه ينب�ش يف رغباتن�ا املكبوت�ة‪،‬‬ ‫مح�اوال ً إخراجه�ا اىل عال�م الن�ور‪ ،‬محطما ً‬ ‫األسوار واألغالل التي تكبلها يف عالم رشقي‪ * ،‬أية مساحة حتتلها املرأة يف لوحات ستار‬ ‫لتكتسب رشعية وجودها‪.‬‬ ‫كاووش بوصفها كائنا مهمشا يف العراق‬ ‫اشترك يف العدي�د م�ن املع�ارض الفنية يف‬ ‫مختلف املدن العربية واألوربية‪ ،‬وحصل عىل‬ ‫عدة جوائز وشهادات تقديرية‪ ،‬منها الجائزة‬ ‫األوىل يف معرض الف�ن العراقي املعارص عام‬ ‫‪ 1992‬وعام ‪.1993‬‬ ‫برغم الغرب�ة عن الوطن‪ ،‬فأن أوضاع العراق‬ ‫تس�يطر على تفكير كاووش يف منج�زه‬ ‫اإلبداع�ي‪ .‬وعرب االثري اجرينا معه هذا الحوار‬ ‫آملني عودته واستقراره يف بغداد‪:‬‬

‫سرية مبسطة‬ ‫يقبع يف أت� � ��ون اضطهاد اجتماعي مركب‬ ‫ول�د س�تار كاووش يف بغ�داد ع�ام ‪ ،1963‬وصراع متصل بينها وبني اجملتمع؟‬

‫وتخ�رج يف أكاديمية الفن�ون الجميلة‪ ،‬وعمل‬ ‫رس�اما ً يف الصحاف�ة العراقي�ة حت�ى ع�ام‬ ‫‪.1994‬‬ ‫أق�ام العرشات م�ن املعارض الش�خصية يف‬ ‫بغ�داد‪ ،‬كييف‪ ،‬روت�ردام‪ ،‬وهولن�دا منذ عام‬ ‫‪ 1986‬وحتى اآلن‪.‬‬

‫ املرأة تمثل كل يشء بالنسبة يل‪ ،‬بحضورها‬‫الطاغ�ي وروحها املليئة بالجمال‪ ،‬بإيماءاتها‬ ‫وخطوط جس�دها املليء باالنحن�اءات‪ ،‬إنها‬ ‫ح�ارضة يف كل حياتي ولوحات�ي‪ ،‬املرأة كنز‬ ‫ثمني أس�تمد منه طاقتي الفني�ة‪ ،‬إنها كتاب‬ ‫ميلء بالجم�ال والدهش�ة والحكاي�ات التي‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪31‬‬


‫تعط�ي للوحات�ي أهميته�ا وبقاءه�ا‪ ،‬ه�ي‬ ‫الناف�ذة التي تجعلني أطل عىل بس�تان ميلء‬ ‫بزهور متعددة األلوان والعطور واألش�كال‪،‬‬ ‫املرأة ليس�ت ملهمتي يف الف�ن فقط‪ ،‬بل هي‬ ‫الفن كله‪.‬‬

‫* يف أغل� � ��ب لوحات� � ��ك تكوين� � ��ات تث �ي ��ر‬ ‫التساؤل لدى املتلقي‪ ،‬وتقنية عالية فهي‬ ‫احالم وخياالت تشبه اىل حد ما رباعيات‬ ‫اخليام‪ ،‬لكنه� � ��ا متداخلة مع بعضها‪ ،‬هل‬ ‫هي لعبة لتجريد االشياء من حمتواها؟‬ ‫أم هي احساس بالتحرر من املعتاد!‬

‫األوىل للبح�ث عن التفرد‪ ،‬كي�ف لنا أن نقدم‬ ‫لوحة أخاذة وس�احرة ومؤثرة دون أن نملك‬ ‫حريتنا ووسائطنا التي نراها مناسبة للتعبري‬ ‫ونعك�س رؤيتنا عىل قماش�ة الرس�م؟ وهذا * يف أغل� � ��ب لوحات� � ��ك‪ ،‬هناك موس� � ��يقى‬ ‫ينطبق عىل اإلبداع بشكل عام‪ ،‬فال يمكننا أن وش� � ��عر‪ ،‬هل تعتقد أن إيص� � ��ال املوضوعة‬ ‫نتوص�ل اىل أي يشء جدي�د يف الفن من دون للمتلقي تكتمل بهذه التفاصيل؟‬ ‫الحري�ة‪ ،‬وهنا أقص�د ليس فق�ط يف اختيار ‪ -‬يف الرس�م يوج�د الكثري من املوس�يقى يف‬ ‫املواضي�ع أو تجاوز التاب�وات أو املحرمات؛ تقاطع الخطوط وإيقاعات اللون وتدرجاته‪،‬‬ ‫ب�ل حت�ى يف اختيار م�واد الرس�م واألدوات كذل�ك يف الدرام�ا التي يمنحها أو يعكس�ها‬ ‫املناس�بة واملرتيال الذي يعطي للعمل الفني العم�ل الفني إن كان�ت أج�واء اللوحة فيها‬ ‫قوة وتأثريا أكرب‪ ،‬فاإلبداع يكون منقوصا ً من مس�حة م�ن الف�رح أو الحزن‪ .‬وأنا بش�كل‬ ‫دون خيارات عديدة بالنس�بة للمواد وتنفيذ شخيص أس�تمع بدون أنقطاع اىل املوسيقى‬ ‫العم�ل الفني‪ .‬كيف لنا مثالً أن نقدم جدارية أثناء عملية الرسم‪ ،‬ألنها توفر يل أجوا ًء مناسبة‬ ‫مهم�ة من املوزائيك ومادة املوزائيك نفس�ها ومناخا مثاليا للتوصل اىل ما أريد‪ .‬وبالنسبة‬ ‫غري متوفرة؟ وهذا ينطبق أيضا ً عىل التماثيل للش�عر فأنا أقول دائما ً أنه رئتي الثانية التي‬ ‫الربونزي�ة الت�ي تحت�اج اىل مصاه�ر كبرية أتنفس من خاللها حني يغفو باليت الرس�م‪،‬‬ ‫وفيه�ا تقني�ات خاص�ة‪ .‬كيف لن�ا أن نفكر الش�عر يمنحني ص�ورا ً ال حرص لها ويجعل‬ ‫ببق�اء لوحاتن�ا س�نوات طويلة ج�دا ً بحالة مغامرتي التش�كيلية محفوف�ة بجمال أكثر‪،‬‬ ‫جي�دة وليس لدينا قماش صالح للرس�م‪ ،‬أو الش�عر يمنحني الغموض الذي أبحث عنه يف‬ ‫نستخدم ألوانا نوعيتها سيئة‪ .‬فكما ترى هنا الرسم حيث يتغري سحر الكلمات اىل غواية يف‬ ‫أن حرية اختي�ار املواد التي ننفذ بها أعمالنا اللون أو التكوين‪.‬‬ ‫* الع� � ��راق يف كل تفاصي� � ��ل امل� � ��وت املرعب‬ ‫مهمة وتشكل أساس العملية الفنية‪.‬‬

‫ برأي�ي الش�خيص أن التفرد ه�و الطموح‬‫األس�اس الذي يبحث عنه الفنان‪ ،‬ومن خالل‬ ‫هذا التفرد يمكن للفنان بالتأكيد التحرر من‬ ‫املعتاد والبحث عن حلول شخصية وتقنيات‬ ‫جدي�دة تناس�ب رؤيت�ه وطريق�ة تفكيرة‬ ‫ومعالجاته‪ ،‬ش�خصيا ً لقد مزج�ت بني الفن‬ ‫الرشق�ي والفن الغربي يف لوحاتي وذلك ألني‬ ‫أعيش منذ فرتة طويل�ة يف أوروبا‪ ،‬وكذلك يف‬ ‫املقابل فإن نشأتي وتكوين شخصيتي الفنية‬ ‫قد ت�م يف العراق‪ .‬وبالنس�بة اىل تقنيتي فأنا‬ ‫أضع طبقات من الل�ون واحدة فوق األخرى‬ ‫ألتوص�ل اىل ه�ذه الش�فافية واألل�وان التي * يتأث� � ��ر الكث �ي ��ر م� � ��ن الفنان �ي ��ن مب� � ��ن‬ ‫تتداخل مع بعضها بهذه الطريقة التي تراها س� � ��بقوهم من ال� � ��رواد او م� � ��ن جمايليهم‪،‬‬ ‫فوق سطح لوحاتي‪.‬‬ ‫مبن تأثرت؟‬ ‫* املكان‪ ..‬حاضنتك األوىل‪ ،‬هل طبع يف ‪ -‬م�ن الطبيع�ي أن يتأث�ر الفن�ان بآخرين‬ ‫ذاكرتك ص� � ��ورا وأفكارا انطلقت بك فيما ويحاول أن ي�درس تقنياته�م ومعالجاتهم‬ ‫الفنية‪ ،‬وأنا درست الرسم عىل يد أساتذة كبار‬ ‫بعد حنو حاضنة أكرب "العراق"؟‬ ‫ امل�كان األول ه�و ب�كل تأكيد بالنس�بة يل مثل الفنان فائق حسن‪ ،‬الذي سحرني مثلما‬‫مثل صندوق العجائ�ب الذي أعود اليه دائما ً س�حر اآلخرين بش�خصيته الفني�ة الفريدة‬ ‫ألبح�ث في�ه عم�ا يعينني عىل املضي يف هذا وطريقته التي يس�تخدم فيها األلوان‪ ،‬لكني‬ ‫الطري�ق امللون والصعب‪ ،‬فاللوحة بالنس�بة لم أتأثر بأعماله الفنية أو طريقته يف الرس�م‬ ‫يل تمثل بش�كل أو آخر دفتر مذكراتي الذي وذلك ألنن�ي أردت أن أبتعد ع�ن الواقعية يف‬ ‫تغفو عليه أيامي‪ ،‬وألني رس�ام تش�خييص‪ ،‬الرس�م‪ ،‬كذلك كانت تعجبني أف�كار الفنان‬ ‫فأن�ا غالبا َ ما أرس�م االش�خاص الذين مروا وليد ش�يت الذي درسني الرسم أيضاً‪ ،‬فرغم‬ ‫يف حياتي وأث�روا عيلّ بحضورهم وعاطفتهم أمكانياته يف الرس�م الواقع�ي فقد كان يفتح‬ ‫رغم بعد املسافات‪ .‬بغداد عىل سبيل املثال لها لنا نافذة نطل منها عىل الفن الحديث‪ .‬وهناك‬ ‫مكان يف القلب ال يمكن أن تش�غله أية مدينة الكثري من الفنانني يف العالم ممن تأثرت بهم‬ ‫وأحببت أعمالهم وطريقة رس�مهم‪ ،‬ومازالت‬ ‫أخرى أو أي يشء آخر عىل اإلطالق‪.‬‬ ‫* هل تعتق� � ��د أن حرية ال� � ��رأي والتعبري تبهرني اىل ه�ذه اللحظة الكثري من اللوحات‬ ‫مهم� � ��ة النط �ل ��اق الفن� � ��ان حن� � ��و اإلب� � ��داع التي أش�اهدها يف متاحف العالم‪ ،‬واليمكنني‬ ‫إال أن أقف بكل س�كون ومحب�ة ورهبة أمام‬ ‫والتألق؟‬ ‫ الحرية رشط أسايس لألبداع وهي خطوتنا لوحات كليمت وشاغال وبيكاسو وفان غوخ‬‫‪konouz‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪32‬‬

‫ولوتريك وبونارد وماتيس‪ ،‬فهؤالء هم كنزي‬ ‫الس�حري الذي يمنحني القوة والجمال‪ ،‬هم‬ ‫عائلتي املقدسة التي أحبها وأنتمي إليها‪.‬‬

‫يش� � ��رق يف لوحاتك بطقوس تش �ي ��ر اىل‬ ‫مجاليت� � ��ه وقوت� � ��ه وخصوبت� � ��ه‪ ،‬م� � ��ن أين‬ ‫تستمد هذه الدالالت واإلحياءات؟‬

‫ يف البداي�ة أود أن أق�ول أن الفن أو اإلبداع‬‫ً‬ ‫نقلا حرفي�ا ً للواق�ع أو مح�اكاة له‪.‬‬ ‫لي�س‬ ‫والس�ؤال هنا هو كي�ف لنا أن نج�د معادال ً‬ ‫جمالي�ا ً ل�كل ما يح�دث من خ�راب ودخان‬ ‫ودمار‪ ،‬الفن برأيي عليه أن يفتح طريقا ً يؤدي‬ ‫اىل غ�د أجمل أكثر بها ًء من اليوم وأقل عتمة‪.‬‬ ‫يف نف�س الوقت ف�إن الفن ال�ذي يعتمد عىل‬ ‫أحداث كبرية ليس فنا ً كبريا ً برأيي الشخيص‪.‬‬ ‫الف�ن يغري ذائقتن�ا الجمالية من خالل وردة‬ ‫أو غيمة أو فت�اة جميلة‪ ،‬وأنا بطبيعتي أيضا ً‬ ‫ال أمي�ل اىل رس�م مواضي�ع حزين�ة أو فيها‬ ‫مس�حة من الكآبة‪ ،‬أميل اىل الفرح واملحبة يف‬ ‫لوحاتي‪ ،‬هذه اللوحات املنترشة اآلن يف املرسم‬ ‫أحبه�ا كثريا ً ألنه�ا أيضا ً تمنحني الس�عادة‪.‬‬ ‫صدقني ياصديقي سأتوقف عن الرسم يوما ً‬ ‫أذا لم يمنحني السعادة التي أبحث عنها‪ .‬عىل‬ ‫كل حال علينا أن نحارب القبح بالجمال وأن‬ ‫نشري اىل دخان الحروب بيد مليئة بالزهور‪.‬‬


‫* ه� � ��ل باإلم� � ��كان أن تتحدث ع� � ��ن كيفية‬ ‫حتويل بيتك اىل متحف او كالريي؟‬

‫ بما أن مرس�مي يق�ع يف الطابق الثاني من‬‫البي�ت‪ ،‬قلت لنفسي ملاذا ال أح�ول الطابقني‬ ‫األول والثال�ث ‪-‬م�رورا ً بالثاني‪ -‬اىل جالريي‬ ‫أعرض في�ه لوحاتي وأرس�مها أيض�اً‪ .‬أنت‬ ‫كي يك�ون لدي�ك جالريي ناج�ح تحتاج اىل‬ ‫توف�ر بع�ض األساس�يات‪ ،‬فبع�د املوافقات‬ ‫الرسمية التي تتعلق ببلدية املدينة ومؤسسة‬ ‫الرضائ�ب‪ ،‬فهن�اك مجموع�ة أش�ياء يج�ب‬ ‫توفره�ا‪ ،‬وه�ي‪ :‬مكان جيد للع�رض‪ ،‬ووقت‬ ‫كاف للتواج�د هناك‪ ،‬وأعم�ال فنية وعالقات‬ ‫جي�دة‪ ،‬وبالتأكيد طم�وح ال يتوقف وبعض‬ ‫املغامرة‪ ،‬وهذه األش�ياء كلها موجودة عندي‬ ‫عىل ما أعتق�د‪ .‬كان الكثري من األصدقاء حني‬ ‫يزورونني يقولون عىل س�بيل املزاح أن بيتي‬ ‫يشبه املتحف‪ ،‬ألنه مفتوح عىل بعضه ويكتظ‬ ‫باللوح�ات‪ ،‬وه�ا أن�ا فعل�ت ذل�ك وبإمكان‬ ‫متابعي الفن ومحبيه زي�ارة الجالريي الذي‬ ‫يفت�ح أبوابه ايام الثالث�اء والخميس واألحد‪،‬‬ ‫كذلك باإلمكان تحديد مواعيد يف أوقات أخرى‬ ‫من خالل التلفون‪.‬‬

‫(أب�و ظب�ي) كذلك أس�تعد ملع�رض كبري يف‬ ‫جالريي الفاي يف شمال هولندا السنة القادمة‪،‬‬ ‫وس�أعرض فيه ما يق�ارب ‪ 70‬لوحة‪ ،‬ومعها‬ ‫سيكون حفل توقيع كتاب كبري سيصدر عن‬ ‫أعم�ايل‪ .‬كذلك هن�اك بعض املش�اركات هنا‬ ‫أو هناك‪ ،‬وأنا اآلن منش�غل أيضا ً بشكل عام‬ ‫بالجالريي خاصتي‪.‬‬

‫* ه� � ��ل م� � ��ن كلم� � ��ة أخ �ي ��رة للق� � ��راء‬ ‫واملتابعني؟‬

‫ أوالً‪ ،‬ش�كر وامتنان كبري لك وللمجلة‪ ،‬عىل‬‫إتاحة هذه الفرص�ة الجميلة كي أكون قريبا ً‬ ‫م�ن أهلي وأصدقائ�ي وتوصي�ل جانب مما‬ ‫أق�وم به لهم‪ .‬كذل�ك أود أن أق�ول أن املحبة‬ ‫يج�ب أن تكون هدفنا وطريقنا يف تجاوز كل‬ ‫الصعوب�ات التي تح�دث يف حياتن�ا‪ ،‬وأخريا ً‬ ‫ش�كرا ً لكم ملتابعة هذه األف�كار وهذا الحوار‬ ‫ال�ذي أط�رح فيه ج�زءًا من هموم�ي الفنية‬ ‫والشخصية‪.‬‬

‫* م� � ��ا ه� � ��ي اإلجنازات ال �ت ��ي تعتز بها يف‬ ‫مغرتبك اهلولندي؟‬

‫ هن�اك الكثير م�ن املعارض والنش�اطات‬‫التي أقيمت هنا ألعمايل‪ ،‬فقد أقمت ما يقارب‬ ‫األربعني معرضا ً يف هولندا وحدها‪ ،‬إضافة اىل‬ ‫مع�ارض يف دول عديدة أخرى‪ .‬كذلك صدر‬ ‫ع�ن أعمايل ثالث�ة كتب ملون�ة ضمنها كتاب‬ ‫أصابع كاووش‪ ،‬الذي نرشت فيه ‪ 23‬قصيدة‬ ‫كتبها شعراء هولنديون حول أعمايل‪ .‬وهناك‬ ‫بطاقة بريدية اصدرتها منظمة العفو الدولية‬ ‫طبع�ت فيها واحدة من لوحاتي‪ ،‬كذلك أقمت‬ ‫معرضا ً شخصيا ً يف بيت فان غوخ‪ ،‬وهو البيت‬ ‫الذي عاش فيه الفنان الش�هري فنس�نت فان‬ ‫غوخ يف ثمانينيات القرن التاس�ع عرش‪ ،‬وقد‬ ‫أس�ميت املعرض وقتها (تحية اىل فنس�نت)‬ ‫كذلك أخت�ارت مجلة أتيليه الفنية الش�هرية‬ ‫لوحتي (القبلة) لتوض�ع عىل غالفها‪ ،‬وأيضا ً‬ ‫استضافني التلفزيون الهولندي مرات كثرية‬ ‫للحديث عن أعمايل وتجربتي الفنية‪.‬‬

‫* ما مشاريعك املستقبلية؟‬

‫ يف الش�هر القادم لديّ معرض ش�خيص يف‬‫‪january -2014‬‬

‫‪33‬‬


‫ستارة‬

‫حيدر جبر األسدي‬

‫ت العرض المسرحي‬ ‫رؤية في جماليا‬ ‫"يف ثقاف�ة ما ويف فترة معينة‪ ،‬اليوجد ابدا‬ ‫س�وى معرفة تح�دد الشروط املمكنة لكل‬ ‫عام"‪ .‬ميشيل فوكو‪.‬‬ ‫إن اية مراجعة ملسرية "علم الجمال" طوال‬ ‫الحقبة الفائتة من االغريق اىل االن‪ ،‬سرتينا انه‬ ‫قد خضع لضوابط معرفية اوجدها الفالسفة‬ ‫كل حس�ب رؤيته الكونية للحياة‪ ،‬ولسنا هنا‬ ‫يف معرض الحديث ع�ن املنظومة التعريفية‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪34‬‬

‫للجمال عند الفالسفة‪ ،‬فالجمال قيمة مطلقة‬ ‫والحاج�ة اليه تنبع م�ن وازع داخيل او قوة‬ ‫باطني�ة‪ ،‬تدفعنا اليه كما يؤكد ذلك "د‪.‬كمال‬ ‫عيد" ويعرب عن علم الجمال بفلس�فة الفن‪.‬‬ ‫وبم�ا ان ارس�طو يثب�ت ان اهم م�ايف الفن‬ ‫يكم�ن يف املح�اكاة‪ ،‬وهذه املح�اكات تظهر‬ ‫بالتقليد لصالح مزاج االنسان ورغبته‪ ،‬وعىل‬ ‫ضوء ذلك فان مانري�د ان نقرأه هو الجانب‬

‫الجمايل يف املرسح‪ .‬فثمة اس�ئلة كثرية تطرق‬ ‫مسامعنا حول هذا املوضوع‪ ،‬خصوصا تلك‬ ‫التي يطلقها مرتادو املرسح بقولهم مثال‪ :‬ان‬ ‫ه�ذا العرض ال يملك رؤي�ة جمالية او ليس‬ ‫فيه يشء من الجمال او انه خا ٍل من التشكيل‬ ‫الجمايل‪ ،‬وباملقابل لتلك االراء الجاهزة فانني‬ ‫اتس�اءل‪ :‬ماذا يعني الجمال بالنسبة لهؤالء؟‬ ‫اهو مايبثه العرض بجميع انساقه االتصالية‬


‫عبر توظيفه آلي�ات مبتكرة‪ ،‬يش�عر عربها‬ ‫املتلقي باملتع�ة والراحة من جهة‪ ،‬وبالتفكري‬ ‫واليقظ�ة من جهة اخ�رى؟ والجل ان تكون‬ ‫قراءتن�ا قراءة موضوعي�ة؛ علينا البحث اوال‬ ‫عن الوظائف االساس�ية يف املرسح وعالقتها‬ ‫بحاجيات االنس�ان‪ ،‬كي يتس�نى لنا تحديد‬ ‫املالم�ح الجمالي�ة يف الع�رض املرسحي‪ ،‬اذ‬ ‫تنقس�م وظائ�ف املرسح املع�ارص اىل ثالثة‬ ‫اقس�ام كما يذكرها الدكتور كمال عيد وهي‬ ‫كاالتي ‪:‬‬ ‫‪ 1‬تربوية تستعيد التاريخ املايض يف الثقافة‬‫والفكر ‪.‬‬ ‫‪ 2‬تسلية وترفيه أو "عالج نفيس "‪.‬‬‫‪ 3‬مرسح املدرسة األخالقية ‪.‬‬‫والسؤال هنا؛ هل ان تلك الوظائف املرسحية‬ ‫تؤث�ر كفك�ر عىل البني�ة الجمالي�ة للعرض‬ ‫املرسح�ي؟ أم ان الجمالي�ات تخض�ع‬ ‫للجانب الشكالني للعرض فقط!‬ ‫والجل االجابة عن هذا الس�ؤال فان‬ ‫د‪ .‬ثام�ر مه�دي‪ ،‬قسّ �م العرض‬ ‫املرسحي اىل معيارين اساس�يني‬ ‫اولهم�ا؛ املعي�ار الفكري‪ ،‬ودخل‬ ‫ضمن هذا املعيار ثالثة معايري اخرى‬ ‫هي؛ "السياس�ة‪ ،‬االخالقي�ة‪ ،‬الرتبوية"‬ ‫واملعي�ار االس�ايس الثان�ي ه�و املعي�ار‬ ‫الجم�ايل وقرأه بدءا من نص املؤلف وانتهاء‬ ‫بنص العرض بكل تمفصالته‪.‬‬ ‫وم�ن هنا نخل�ص اىل حقيق�ة مفادها‪" :‬ان‬ ‫الجمال يرتبط بحاجيات االنسان وتوجهاته‬ ‫االيديولوجية‪ ،‬حيث تنصهر تلك التوجهات يف‬ ‫قوالب تعبريية من قبل منشئ العرض‪ ،‬والتي‬ ‫تنس�جم مع توجهات املتلقى بروح العرض‪،‬‬ ‫كونه ‪-‬أي صانع الجم�ال يف العرض‪ -‬يوفر‬ ‫للمتلق�ى حاجاته الت�ي يفتقده�ا‪ ،‬فالبحث‬ ‫يف أي من الوظائف الس�ابقة س�يجد ضالته‬ ‫حسب توجه منش�ئ العرض والتي تنسجم‬ ‫م�ع توجهاته كمتلق�ي‪ .‬وثم�ة اختالف بني‬ ‫الفالسفة حول مدى ارتباط الجمال بالجانب‬ ‫االيديولوجي واالخالق�ي من خالل الفن‪ ،‬فـ‬ ‫"غوتة" يرى مثال‪" :‬ان يكون الفن بعيدا عن‬

‫الجوانب االجتماعية واالخالقية والسياس�ية‪،‬‬ ‫وه�و تعبري ع�ن الجم�ال الذي يوف�ر اللذة‬ ‫واملتع�ة"‪ .‬كما يرى تولس�توي الجمال بانه‪:‬‬ ‫"ال يتطاب�ق م�ع الخري ب�ل يتناق�ض معه‬ ‫على االغل�ب"‪ .‬ويق�ول‪" :‬بقدر م�ا نخضع‬ ‫للجمال بقدر ما نبتعد عن الخري"‪ .‬وعىل هذا‬ ‫فالحرك�ة الجمالية يف وس�ط جدلية مازالت‬ ‫مس�تمرة يف عموم الفن‪ ،‬وم�ا الفن املرسحي‬ ‫اال تعبري خال�ص لجميع الفنون‪ ،‬اذ تتماهى‬ ‫في�ه كل الفن�ون‪ ،‬وبالت�ايل فالجمالي�ة فيه‬ ‫خصوصي�ة علين�ا ان نس�تقرئها النها تمثل‬ ‫الحياة املتحركة بارادة املبدع التي يخضعها‬

‫اىل مقدرات�ه وتصورات�ه ‪-‬يف ظ�ل املعط�ى‬ ‫الحياتي‪ -‬والحاجة اىل التغيري‪ ،‬بل ان نشاط‬ ‫املبدع يف ظل تلك الرغبة يحاول ان يس�تلهم‬ ‫م�ن النظ�رة الواقعية للحياة أط�را جمالية‪،‬‬ ‫تقوم بجذب االخر منذ لحظة االتصال االوىل‪،‬‬ ‫وهذا يستدعي كون منشئ الخطاب الجمايل‬ ‫يقوم بتجريب آليات مبتكرة‪ ،‬سعيا منه لخلق‬ ‫منظومة اتصالية جديدة‪ ،‬تنس�جم مع رغبة‬ ‫االخر الجامحة يف القفز اىل ما وراء االس�وار‬ ‫ليرى ماذا هناك؟ وعىل ضوء ذلك اليمكن لنا‬ ‫ان نحدد ماهية الجمال يف العرض املرسحي‪،‬‬

‫اذ يرتبط ذل�ك برغباتنا وقدراتن�ا املعرفية‪،‬‬ ‫فليس كل ما اتفق عليه بانه جميل هو جميل‪،‬‬ ‫وما اتف�ق عليه بانه قبيح ه�و قبيح‪ ،‬اال من‬ ‫املنظور الطبيعي‪ .‬اما من املنظور الفني فقد‬ ‫ت�رى القبح جميال‪ ،‬وقد يح�دث العكس من‬ ‫خالل البعد امليتافيزيقي لالش�ياء‪ ،‬وعىل هذا‬ ‫فان كل العالمات املوجودة يف داخل العرض‬ ‫املرسحي‪ ،‬هي بوصفها معط�ى جماليا وان‬ ‫تباين�ت هذه العالمات من مكان الخر او من‬ ‫محرك الخر‪ ،‬سواء أكانت تلك العالمات مرئية‬ ‫او س�معية او مدرك�ة باالحس�اس‪ ،‬او التي‬ ‫يبح�ث عنها االخر كمعن�ى يطوف يف فضاء‬ ‫العرض او كروح هائمة يف الذاكرة! فجمالية‬ ‫املسرح لها خصوصي�ة يف كل الفرتات التي‬ ‫مر بها املرسح تنسجم مع طبيعة تلك الفرتة‬ ‫ومع القائمني عليه‪ .‬وجمالية املرسح الحديث‬ ‫ال تنظر اىل بنية النص وال اىل طبيعة االداء‬ ‫وانم�ا تبح�ث ع�ن رؤي�ة املخرج‬ ‫"نص الع�رض" التي تحاول ان‬ ‫تهيم�ن عىل العرض فتس�تحرض‬ ‫املعاني التي اليس�تطيع نص املؤلف‬ ‫كش�فها‪ ،‬اذ تتدرج ضمن الئحة املسكوت‬ ‫عن�ه‪ ،‬ل�ذا ف�ان الرؤي�ة االخراجي�ة هن�ا‬ ‫"اللس�ان املعبر وحده دون غيره عن كل‬ ‫ماي�دور يف عجل�ة العرض املرسح�ي"‪ ،‬كما‬ ‫وصفت وبذا فان ماتحققه الرؤيا عىل جميع‬ ‫املس�تويات يف بني�ة العرض‪ ،‬وم�ا تحدثه يف‬ ‫نفس االخر ستكون بمثابة انبعاثات جمالية‪،‬‬ ‫منها ماذكره�ا الدكتور كم�ال عيد "الكلمة‬ ‫الحية‪ ،‬نفس املث�ل‪ ،‬انفعاالته الفعلية‪ ،‬الرؤيا‬ ‫البرصي�ة الحقيقية بين املمثلين‪ ،‬النظارة‬ ‫بال صورة"‪ .‬كل هذه وغريها من التش�كالت‬ ‫املتمثل�ة عيانيا‪ ،‬او التي تقذفنا باالحس�اس‬ ‫اىل عوالم خاصة تس�اهم مس�اهمة فعلية يف‬ ‫انبع�اث الجم�ال يف الع�رض‪ .‬اال انه يتوقف‬ ‫كما اس�لفنا‪ -‬عىل الحاجة والقدرة املعرفية‬‫والتحليلية لقراءة العرض‪ ،‬لكي نحدد جميله‬ ‫وقبيحه ليس عىل املستوى الطبيعي‪ ،‬بل عىل‬ ‫املستوى الفني‪ ،‬فالجمال الطبيعي ادنى من‬ ‫الجمال الفني كما يرى هيجل‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪35‬‬


‫كادر‬

‫فيلم مريم‪..‬‬

‫تكريس فكرة أن التاريخ يعيد نفسه‬ ‫باس��ل الخطيب يتحدى الحرب ويخرج فيلما س��ينمائيا مهما‪ ،‬أعاد الس��ينما الس��ورية الى‬ ‫واجه��ة النتاج العربي الس��ينمائي‪ ،‬في زمن قل فيه النتاج الس��ينمائي الجاد‪ ،‬فالظروف التي‬ ‫تم��ر بها بل��دان الربيع العربي‪ ،‬قد أثرت كثيرا على واقع الس��ينما فيها‪ ،‬الس��يما البلد األول‬ ‫في االنتاج الس��ينمائي العربي "مصر" وكذلك تونس‪ .‬س��وريا هي االخرى ومنذ ما يزيد على‬ ‫الس��نتين تعاني من مش��اكل وحروب داخلية شرس��ة‪ ،‬اثرت بش��كل واضح عل��ى كافة مفاصل‬ ‫الحياة الثقافية ومنها السينما ‪.‬‬ ‫كاظم مرشد السلوم‬ ‫مري�م ليس بالفيل�م العادي ال�ذي يمكن‬ ‫ان يم�ر عىل املش�اهد م�رور الك�رام‪ ،‬فهو‬ ‫فيل�م ج�اد ومعم�ول بحرفية عالي�ة‪ ،‬من‬ ‫مخ�رج ربما يكون ق�د تخصص يف إخراج‬ ‫املسلسلات اكثر من تخصص�ه يف اإلخراج‬ ‫السينمائي‪ ،‬لكنه اثبت انه بارع يف االثنني‪.‬‬ ‫حكاية الفيلم عن ثالث نسوة يحملن نفس‬ ‫االسم‪ ،‬وهو الرابط الثاني بينهن بعد الرابط‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪36‬‬

‫األول وهو الوطن االم سوريا ‪.‬‬ ‫الع�ام ‪ 1918‬وبداي�ة انته�اء االحتلال‬ ‫العثمان�ي لس�وريا‪ ،‬الش�ابة مري�م ذات‬ ‫الص�وت الش�جي "جس�دت ش�خصيتها‬ ‫الفنانة مل�ى الحكيم"‪ ،‬تح�اول مع حبيبها‬ ‫حس�ن ان تمنع الجنود العثمانيني من اخذ‬ ‫فرس حبيبها‪ ،‬لكن الفرس تقع يف مستنقع‬ ‫وحل ال يمك�ن الخالص منه‪ .‬تع�ود للبيت‬

‫لتج�د امه�ا بانتظاره�ا للذه�اب اىل بيت‬ ‫اح�د اإلقطاعيين الذي يحب ص�وت مريم‬ ‫الشجي‪ ،‬ويدعو لذلك العديد من الضيوف‪.‬‬ ‫يف طريق ذهابهما اىل بي�ت االقطاعي‪ ،‬ثمة‬ ‫جامع يحرتق ‪.‬‬ ‫الع�ام ‪ 1967‬ح�رب حزي�ران واحتلال‬ ‫القنيطرة ودخ�ول الجيش االرسائييل فيها‪،‬‬ ‫السيدة مريم "جس�دت شخصيتها الفنانة‬


‫واختالفه عن املحتل اآلخر واألبرز "بريطانيا‬ ‫العظم�ى" الت�ي احتل�ت الجوار‪ ،‬وتقس�يم‬ ‫سايكس بيكو الشهري‪ ،‬ثم العدوان اإلرسائييل‬ ‫واالحتالل ألجزاء من األرايض السورية حتى‬ ‫االن‪ ،‬لكن�ه ‪-‬اي الخطيب‪ -‬ل�م يرد ان يقول‬ ‫ذلك عن س�وريا االن بشكل مبارش‪ ،‬بل قالها‬ ‫من خالل داللة واضح�ة‪ ،‬وهي جحود االبن‬ ‫ألم�ه‪ ،‬االم ه�ي س�وريا واالبناء غير االبهني‬ ‫بمصري امهم ‪.‬‬ ‫مريم االسم‪ ،‬عنوان الفيلم‪ ،‬لم يخرته الخطيب‬ ‫اعتباطا‪ ،‬بل استخدمه لداللته املقدسة‪ ،‬كذلك‬

‫سلاف فواخرج�ي" تحاول الخلاص من‬ ‫الجنود مع ابنتها بعد قصف الكنس�ية التي‬ ‫كان�وا يصل�ون فيها‪ ،‬يح�اول اح�د الجنود‬ ‫”عابد الفهد" إنقاذهن لكنه يفشل فتقع االم‬ ‫بقبضة الجن�ود وتموت يف املعتق�ل‪ ،‬وتبقى‬ ‫البنت مع الجندي السوري الذي يوصلها اىل‬ ‫قريته لتعيش يف كنف امرأة مس�لمة‪ ،‬ويعود‬ ‫لكي ينقذ االم لكنه يقتل هناك ‪ /‬ثمة كنيسة‬ ‫تحرتق‪.‬‬ ‫العام ‪ 2012‬مريم الفنانة الش�ابة "جسدت‬ ‫دوره�ا الفنان�ة ديم�ة قندلف�ت" تعترض‬ ‫عىل إرس�ال جدته�ا اىل دار العج�زة‪ ،‬الجدة‬ ‫ه�ي البنت "زين�ة" ابنة مريم الت�ي انقذها‬ ‫الجندي‪ ،‬التي مرت عليها كل هذه املصاعب‪،‬‬ ‫وبقي�ت قوية وأنش�أت عائلة لكنه�ا تتلقى‬ ‫عقوق االب�ن الذي ربت‪ .‬فتحك�ي لحفيدتها‬ ‫كل الذي مر بها ‪.‬‬ ‫مري�م االوىل تس�تعد للغن�اء ام�ام ضيوف‬ ‫االقطاع�ي‪ ،‬لكن س�قوط الش�معدان يحرق‬ ‫ثوبه�ا ويحرقه�ا‪ ،‬ربم�ا تك�ون ه�ي الت�ي‬ ‫اسقطته عمدا‪ ،‬حبيبها مازال يسحب الفرس‬ ‫الت�ي تتخل�ص م�ن الوحل بحرك�ة طريان‪،‬‬ ‫وكأن ق�وة خفية قد دفعته�ا للخروج‪ ،‬مريم‬ ‫تموت وحس�ن يخربها ان فرس�ه قد خرجت‬ ‫من الوح�ل‪ .‬االنتقال بني الفترات الزمنية‬ ‫الثالث بين الحين واالخر كان يتم بش�كل‬ ‫انيق‪ ،‬ورسم املشاهد بدا وكأن فنانا تشكيليا‬ ‫هو من رس�م هذه املش�اهد بدق�ة متناهية‪،‬‬ ‫باس�ل الخطيب ادار العم�ل بحرفنة الكبار‪،‬‬ ‫فال تجد اسفافا او مشاهد زائدة عن الحاجة‪،‬‬ ‫بل هي مش�اهد مع الحبكة الدرامية للفيلم‪،‬‬ ‫وامس�ك بخيوط الحكايا الثالث بشكل اخاذ‪،‬‬ ‫فما ان تنغم�س يف الحكاية الثانية او الثالثة‬ ‫حتى يعديك اىل األوىل من خالل مش�هد ربط‬ ‫منطقي ال تشعر معه ان ثمة قفزة قد اربكت‬ ‫التسلسل الدرامي للفيلم‪.‬‬ ‫كونه اسما مشتركا يسمي به الناس بناتهم‬ ‫تأويل النص المرئي‬ ‫باس�ل الخطي�ب ال�ذي كتب قص�ة الفيلم رغم اختالف األديان واملذاهب‪ ،‬إذن هو االسم‬ ‫باالشتراك مع ش�قيقه تليد‪ ،‬وظ�ف النص الجامع للفرقاء‪.‬‬ ‫ب�دالالت كثيرة‪ ،‬لع�ل أهمها هو ان س�وريا داللة اس�تخدام املؤث�رات‪ ،‬واضحة يف فيلم‬ ‫األرض‪ ،‬سوريا الوطن‪ ،‬لم تسلم من العدوان الخطيب‪ ،‬بعضها نكأ الجراح‪ ،‬جراح الحرب‬ ‫الخارجي‪ ،‬العثماني بفرتته الطويلة وقسوته املستمرة‪ ،‬جراح الجحود‪ ،‬جراح املايض التي‬ ‫وبطشه‪ ،‬واالستعمار الفرنيس بكل تناقضاته لم تلتئم اىل االن‪ ،‬فاملوس�يقى تخرج من بني‬

‫اغصان الش�جر ومن جدران البيوت‪ ،‬صوت‬ ‫املطر وتساقطه املستمر يبعث الشجن‪ ،‬كانك‬ ‫تس�مع صوت الس�ياب ي�ردد‪" :‬أتعلمني اي‬ ‫حزن يبعث املطر؟ وكيف تنشج املزاريب اذا‬ ‫انهمر‪.‬‬ ‫الفرس التي التقبل ان تبقى اقدامها مغروسة‬ ‫يف الوحل‪ ،‬س�وريا لن تبق�ى يف املأزق اىل ما‬ ‫النهاية‪ ،‬كل هذه الدالالت التي أرسلها النص‬ ‫املرئي‪ ،‬دالالت نس�تطيع م�ن خاللها تأويل‬ ‫نص الخطيب املرئي‪.‬‬ ‫الحكايات الثالث‬ ‫باس�ل الخطي�ب وظ�ف البيئ�ة والطبيعة‬ ‫الس�ورية بش�كل رائع فرغم قسوة الحكايا‪،‬‬ ‫اال انك تس�تمتع باملش�اهد الجميلة للطبيعة‬ ‫الس�ورية‪ ،‬وه�و فعل مقص�ود حيث يذهب‬ ‫ب�ك اىل ان تق�ارن بين جمال امل�كان وقبح‬ ‫الحروب وقس�وة الناس‪ .‬التقني�ات الحديثة‬ ‫التي وظفت يف الفيلم اسهمت اىل حد كبري يف‬ ‫صنع مش�اهد مؤثرة‪ ،‬وعىل وجه الخصوص‬ ‫تلك املشاهد التي تمهد لالنتقال عرب الفرتات‬ ‫الزمنية الثالث ‪.‬‬ ‫نجوم الفيلم "اس�عد فضة‪ ،‬نادين‪ ،‬سلافة‬ ‫فواخرجي‪ ،‬ديم�ة قندلفت‪ ،‬ملى الحكيم" هم‬ ‫انفسهم نجوم الدراما السورية بمسلسالتها‬ ‫الشهرية‪ ،‬وهم يفهمون تماما ما يريده باسل‬ ‫الخطي�ب‪ ،‬كذلك ه�و اآلخر يع�رف إمكانية‬ ‫كل منهم‪ ،‬ل�ذا لم يجد الخطي�ب صعوبة يف‬ ‫توجيههم وتحريكهم ضمن مشاهد الفيلم ‪.‬‬ ‫يقول الخطيب عن فيلمه مريم أن هذا الفيلم‬ ‫يحم�ل مضمون�ا جديدا يتوافق مع الش�كل‬ ‫الجديد فهو عبارة عن رواية ملجريات أحداث‬ ‫أفلام ثالثة ضمن فيلم واحد‪ .‬وتابع بأن هذا‬ ‫الفيلم م�ا هو إال إس�قاط للتاريخ وتكريس‬ ‫فك�رة أن التاري�خ يعيد نفس�ه فما حدث يف‬ ‫سوريا عام ‪ 1918‬عاد اليوم من جديد‪.‬‬ ‫أخيرا مايحس�ب للفيلم كذلك ان�ه انتج يف‬ ‫هذه الفرتة العصيبة التي تعيش�ها س�وريا‪،‬‬ ‫كون انتاج فيلم س�ينمائي ليس باالمر الهني‬ ‫يف ظ�ل ظ�روف عادي�ة‪ ،‬فكيف الح�ال مع‬ ‫ظرف س�وريا العصيب؟ ان�ه التحدي الذي‬ ‫قبله باس�ل الخطيب وكادر عمله‪ ،‬كذلك هو‬ ‫التحدي الذي قبلته املؤسسة العامة للسينما‬ ‫السورية‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪37‬‬


‫موسيقى‬

‫أصوات متعددة وأغنية واحدة‬

‫محمد درويش علي‬

‫ربما هي ظاهرة قديمة ترسبت الينا اآلن‪ ،‬وجعلتنا ننظر اليها ونتجىل‬ ‫مع بعضها‪ ،‬ونستهجن بعضها اآلخر‪ ،‬او اننا نقارن مابني الحالتني‪،‬‬ ‫اللتني تضمهما الظاهرة تلك‪ ،‬واقصد هنا قيام اكثر من مطرب بأداء‬ ‫اغني�ة واحدة وبنفس اللحن‪ .‬ففي غنائن�ا العراقي حاالت كثرية من‬ ‫ه�ذا الن�وع‪ ،‬حفظتها الذاكرة وبات�ت موضوعا ً للمناقش�ة والتقييم‬ ‫برغم عدم فهم الكثريين منا للخصائص املوس�يقية واللحنية‪ ،‬وانما‬ ‫ّ‬ ‫(چ�ذاب) غناها ياس‬ ‫االعتم�اد والتعويل على الذاكرة فقط‪ .‬فأغنية‬ ‫خرض وتلكأ يف مفردة (گيل) وأداها بضم الكاف البكرسها‪ ،‬وش�تان‬ ‫مابين اللفظتين‪ ،‬ف�االوىل بغدادية والثاني�ة جنوبي�ة‪ ،‬وبذلك بقي‬ ‫الجمهور منش�دا ً اىل اداء ملحنها طال�ب القرةغويل‪ ،‬ثم غنتها مائدة‬ ‫نزه�ت وحولت العنوان من (چذاب) اىل (ك�ذاب) ما اغضب امللحن‬ ‫طالب القرةغويل‪ ،‬عىل اعتبار ان هذا التغيري أفقد االغنية (حسچتها)‬ ‫ورف�ض التعام�ل معه�ا‪ .‬وغناها ايض�ا ً املطرب الكويتي س�ليمان‬ ‫امل�وىس بصوته الرائ�ع وادائه الع�ذب‪ ،‬واضفى على اللحن طابعه‬ ‫الخ�اص ال�ذي ارتاح له امللح�ن وعده افضل من ادى ه�ذه االغنية‪.‬‬ ‫ث�م غناها جعفر الخفاف حينما كان عضوآ يف فرقة االنش�اد وكذلك‬ ‫غناه�ا قحطان العطار ولكن بقي اداء طالب القرةغويل هو االفضل‪،‬‬ ‫النه منح االغنية نكهتها التي تسحر القلوب‪.‬‬ ‫ام�ا أغنية "يايم�ة ثاري هواي" التي ادتها املطربة س�ليمة مراد‪،‬‬ ‫فق�د بقيت يف ذاكرة الجيلني القدي�م والجديد وعندما اعادت غناءها‬ ‫املطرب�ة امل خضير‪ ،‬بطريقتها املعروفة وبصوتها الش�جي‪ ،‬فإنها‬ ‫منح�ت االغنية طعم�ا ً آخر‪ ،‬واعادتها اىل االذه�ان وبقيت ترتدد عىل‬ ‫االلس�ن‪ ،‬اما اغنية ال خرب التي اداها فاضل عواد‪ ،‬من الحان حسين‬ ‫الس�عدي‪ ،‬وشعر طارق ياسين التي اخذت ش�هرة واسعة بصوت‬ ‫هذا املطرب املثابر‪ ،‬فقد كتب زامل س�عيد فتاح اغنية بذات االس�م‪،‬‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪38‬‬


‫وهي جواب عىل تلك االغنية وما جاء فيها‪ ،‬ولحنها طالب القرةغويل‪،‬‬ ‫وادته�ا املطربة الس�ورية دالل ش�مايل‪ ،‬فهذه الثاني�ة اخذت ايضا‬ ‫ش�هرتها التي بنيت على الكلمات التي اختلفت ع�ن الكلمات االوىل‬ ‫بشكل كامل‪ ،‬وكانت عبارة عن رد عليها‪.‬‬ ‫ام�ا اغنية "ه�ذا الحلو" الت�ي لحنها محمد ن�ويش‪ ،‬وغنتها مليعة‬ ‫توفيق‪ ،‬فكانت من االغنيات املتميزة يف الغناء العراقي‪ ،‬وكانت تغنى‬ ‫يف االع�راس واملناس�بات املفرحة يف الس�بعينيات‪ ،‬ويف تس�عينيات‬ ‫الق�رن امل�ايض‪ ،‬وهي تبحث عن ش�هرة أوس�ع مما عليه�ا‪ ،‬أعادت‬ ‫غناءها املطربة انغام‪ ،‬بتغيري بس�يط يف اإليقاع‪ ،‬لتؤكد حضورها من‬ ‫خالله‪ ،‬وتمن�ح االغنية نكهة جديدة وهي تلف�ظ مفرداتها العراقية‬ ‫مثل "نار العش�گ كربة" أي ملتهبة لتلفظها "نار العشك گربة" أي‬ ‫قربة‪ :‬ونجحت انغام مرتني؛ االوىل عندما حصلت عىل شهرة عراقية‪،‬‬ ‫والثانية عندما اعادت االغنية لالذهان من جديد‪.‬‬ ‫وكان�ت اغنية "يگولون غني بفرح" التي لحنها محس�ن فرحان‪،‬‬ ‫غناه�ا اول مرة حسين نعم�ة يف حفل‪ ،‬وبرغم اجادت�ه لها‪ ،‬اال انها‬

‫نجحت بصوت قحطان العطار واخذت شهرة واسعة‪ ،‬يف سبعينيات‬ ‫القرن املايض‪ ،‬وباتت عالمة مميزة يف غناء قحطان العطار‪.‬‬ ‫وم�ن االغني�ات الش�عبية التي لحنها واش�تهرت بصوت�ه وغناها‬ ‫املط�رب صباح الخياط "ش�الو ما بع�د نلگاهم" غناه�ا من بعده‬ ‫املطرب رياض احمد بعد م�وال جميل‪ ،‬واخذت هي االخرى بصوت‬ ‫رياض احمد شهرة واسعة‪ .‬وهناك العرشات من االغنيات التي أعيد‬ ‫غناؤها بأصوات اخرى‪.‬‬ ‫م�ا أريد االش�ارة اليه‪ ،‬ه�و ان االغنية تبقى خال�دة يف الذاكرة وال‬ ‫تنته�ي بانته�اء مرحلته�ا‪ ،‬وانما تس�تمر وهي تتأل�ق بصوت آخر‬ ‫وآخر‪ ،‬وتتجدد يف االس�ماع الجدي�دة‪ ،‬وال تقف عند حد زمني معني‪.‬‬ ‫ويف غنائن�ا العراق�ي نحتاج اىل اع�ادة الكثري من االغني�ات الجميلة‬ ‫التي ت�كاد تنىس‪ ،‬اذا ما تركت عىل حالها‪ ،‬نحت�اج اىل اعادة اغنيات‬ ‫املطربني الكبار أمثال محمد القبانچي‪ ،‬يوسف عمر‪ ،‬عباس جميل‪،‬‬ ‫حس�ن خيوكة‪ ،‬س�ليمة مراد‪ ،‬احالم وهبي‪ ،‬عفيفة اس�كندر‪ ،‬راوية‪،‬‬ ‫نرجس شوقي‪ ،‬نارص حكيم وداخل حسن‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪39‬‬


‫فيروز‪..‬‬ ‫حنجرة تصدح للسماء والحب والسالم‪...‬‬ ‫يس��مونها‪ :‬عصفورة الش��رق‪ ..‬جارة القمر‪ ..‬جارة القدس‪ ..‬س��فيرة النجوم‪ ..‬قيثارة الشرق‪..‬‬ ‫س��فيرة األحالم‪ ..‬الصوت الس��احر‪ ..‬صوت لبنان‪ ،‬واس��مها الحقيقي يوم ولدت في ‪ 21‬تشرين‬ ‫ثان��ي ‪ 1935‬ه��و (نه��اد رزق وديع حداد)‪ .‬وكان ذلك ف��ي زقاق البالط ف��ي العاصمة اللبنانية‬ ‫بي��روت‪ .‬والدها وديع حداد س��رياني األص��ل‪ ،‬نزح مع عائلته من مدين��ة ماردين الواقعة في‬ ‫تركيا حاليا‪ ،‬وعمل الحقا في مطبعة لوجور ببيروت‪ .‬والدتها مارونية تدعى ليزا البستاني‪.‬‬ ‫اش�تهرت من�ذ صغرها بغنائها بين أفراد‬ ‫العائل�ة ويف تجمع�ات الحي‪ .‬ب�دأت عملها‬ ‫الفن�ي يف ع�ام ‪ 1940‬كمغني�ة ك�ورس يف‬ ‫اإلذاع�ة اللبناني�ة عندم�ا اكتش�ف صوتها‬ ‫املوس�يقي محم�د فليف�ل وضمه�ا لفريقه‬ ‫ال�ذي كان ينش�د األغان�ي الوطني�ة‪ .‬وألف‬ ‫له�ا حلي�م الرومي مدي�ر اإلذاع�ة اللبنانية‬ ‫أول اغانيه�ا‪ .‬كانت انطالقته�ا الجدية عام‬ ‫‪1952‬عندما بدأت الغناء لعايص الرحباني‪،‬‬ ‫ال�ذي تزوجت�ه ع�ام ‪ 1955‬وأنجب�ت منه‬ ‫زياد ع�ام ‪ 1956‬ثم هايل ع�ام ‪ 1958‬وهو‬ ‫مقعد‪ ،‬ث�م ليال ع�ام ‪( 1960‬والتي توفيت‬ ‫ع�ام ‪ )1988‬وأخريا ً ريم�ا عام ‪ .1965‬قدم‬ ‫األخ�وان رحبان�ي معها املئات م�ن األغاني‬ ‫الت�ي أحدثت ث�ورة يف املوس�يقى العربية‪،‬‬ ‫وذل�ك لتميزها بقرص املدة وقوة املعنى‪ ،‬عىل‬ ‫عكس األغاني العربية السائدة يف ذلك الحني‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪40‬‬

‫والت�ي كانت تمتاز بطوله�ا‪ ،‬كما إنها كانت‬ ‫بس�يطة التعبير ومتنوع�ة املواضيع‪ ،‬حيث‬ ‫غنت للح�ب ولألطفال‪ ،‬وللقدس لتمس�كها‬ ‫بالقضي�ة الفلس�طينية‪ ،‬وللح�زن والف�رح‬ ‫والوط�ن واألم‪ ،‬وق�دم ع�دد كبري م�ن هذه‬ ‫األغاني ضمن مجموعة مرسحيات من تأليف‬ ‫وتلحين األخوين رحبان�ي وصل عددها إىل‬ ‫خم�س عرشة مرسحية‪ ،‬تنوع�ت مواضيعها‬ ‫بين نقد الحاكم والش�عب وتمجيد البطولة‬ ‫والحب بش�تى أنواعه‪ .‬وقد غنت أمام العديد‬ ‫من امللوك والرؤس�اء ويف أغل�ب املهرجانات‬ ‫الكربى يف العالم العرب�ي‪ .‬بعد وفاة زوجها‬ ‫عايص ع�ام ‪ 1986‬خاضت تج�ارب عديدة‬ ‫م�ع مجموعة ملحنني ومؤلفين من أبرزهم‬ ‫فلم�ون وهبة وزكي ناصي�ف‪ ،‬لكنها عملت‬ ‫بش�كل رئييس مع ابنها زي�اد الذي قدم لها‬ ‫مجموع�ة كبرية من األغان�ي أبرزت موهبته‬

‫وقدرت�ه عىل خلق نمط موس�يقي خاص به‬ ‫يس�تقي من املوس�يقى العربي�ة والعاملية‪.‬‬ ‫أغان بلغ حتى‬ ‫ومجمل م�ا قدمته فريوز من ٍ‬ ‫عام ‪ )729( 2010‬أغنية‪.‬‬

‫حفالتها‬

‫قدم�ت حفالته�ا يف العدي�د م�ن ال�دول‬ ‫قلما توج�د فنانة قامت بمثله�ا‪ .‬فقد زارت‬ ‫فلسطني عام ‪ 1964‬لرتتل يف املدينة الخالدة‬ ‫بمناس�بة زي�ارة البابا للق�دس‪ ،‬بعدها قام‬ ‫(إمي�ل الخ�وري وخير الدين الحس�يني)‬ ‫نائب�ا القدس بزي�ارة إىل بريوت ليس�لماها‬ ‫يف مؤتمر صحف�ي مفتاح مدينة القدس من‬ ‫خشب الزيتون املقدس‪ .‬كذلك زارت كل من‪:‬‬ ‫البحري�ن‪ ،‬الكويت‪ ،‬أبو ظبي‪ ،‬قطر‪ ،‬العراق‪،‬‬ ‫األردن‪ ،‬س�وريا‪ ،‬مصر‪ ،‬املغ�رب‪ ،‬الجزائر‪،‬‬ ‫تونس‪ ،‬هولندا‪ ،‬س�ويرسا‪ ،‬فرنسا‪ ،‬بريطانيا‪،‬‬ ‫املكس�يك‪ ،‬الربازي�ل‪ ،‬األرجنتين‪ ،‬أمري�كا‪،‬‬


‫جرير‪ ،‬رش�دي املعلوف‪ ،‬رشيد نخلة‪ ،‬رفيق‬ ‫أسرتاليا‪ ،‬كندا‪.‬‬ ‫خوري‪ ،‬س�عيد عقل‪ ،‬ابن سناء امللك‪ ،‬شفيق‬ ‫مسرحياتها‬ ‫م�ن مرسحياته�ا الغنائي�ة‪ :‬جسر القمر جداي�ل‪ ،‬الصمة القشيري‪ ،‬عبد الل�ه غانم‪،‬‬ ‫‪ .1962‬الليل والقنديل ‪ .1963‬بياع الخواتم عنرتة بن ش�داد‪ ،‬ميش�ال ط�راد‪ ،‬ميخائيل‬ ‫‪ .1964‬أي�ام فخر الدين ‪ .1966‬هالة وامللك نعيمة‪ ،‬نزار قباني‪ ،‬أبو نواس‪ ،‬نجيب اليان‪.‬‬ ‫الصالة يف أغاني فريوز‬ ‫‪ .1967‬الش�خص ‪ .1968‬جب�ال الص�وان‬ ‫يقول الكثريون‪ :‬عندما نسمع فريوز تغني‬ ‫‪ .1969‬يعي�ش يعي�ش ‪ .1970‬صح النوم‬ ‫‪ .1971‬ن�اس م�ن ورق ‪ .1972‬ناط�ورة نح�س بمناخ قديس يحيط بنا‪ ،‬نش�عر بجو‬ ‫املفاتيح ‪.1972‬املحطة ‪ .1973‬لولو ‪ .1974‬صلاة يكتنفنا ويخرتق ضلوعنا‪ ،‬يلفنا بقوة‬ ‫ميس الريم ‪ .1975‬برتا ‪ .1977‬وكانت تقام وعن�ف ويحملنا عىل الصالة‪ .‬ففريوز مؤمنة‬ ‫مرسحياته�ا يف ع�دة أماك�ن منه�ا‪ :‬كازينو وتعي�ش يف محي�ط مؤم�ن‪ ،‬بين الكنائس‬ ‫لبنان ومهرجانات بعلبك الدولية ومهرجان واملعاب�د‪ .‬تعي�ش يف وط�ن‪ ،‬فسر البعض‬ ‫دمش�ق ال�دويل ومهرج�ان صي�دا ومرسح‬ ‫قرص البيكادييل يف بريوت واملدرج الروماني‬ ‫باألردن‪ .‬ومن األفالم والربامج املتلفزة‪ :‬بياع‬ ‫الخوات�م ‪ .1965‬س�فر برل�ك ‪ .1967‬بنت‬ ‫الح�ارس ‪ .1968‬كما أنها عمل�ت برنامجا‬ ‫تليفزيوني�ا غنائي�ا بعن�وان اإلس�وارة عام‬ ‫‪.1963‬‬

‫الشعراء الذين غنت أشعارهم‬

‫غن�ت فيروز لكثير م�ن الش�عراء العرب‬ ‫القدام�ى واملحدثين‪ ،‬ومن ه�ؤالء‪ :‬األخطل‬ ‫الصغري‪ ،‬األخوان رحباني‪ ،‬أسعد سابا‪ ،‬ايليا‬ ‫أبو مايض‪ ،‬أحمد ش�وقي‪ ،‬بدوي الجبل‪ ،‬أبو‬ ‫بكر بن زهر‪ ،‬جربان خليل جربان‪ ،‬ابن جبري‪،‬‬

‫بوح�ه‪ ،‬وللقيث�ارة لحنها ورنته�ا‪ .‬لذا نرى‬ ‫فائدة ادخال اآلالت املوس�يقية اىل الكنيسة‬ ‫وارشاكها بتأدية الصالة معنا‪ .‬فصالة اثنني‬ ‫أج�دى من صلاة واح�د‪ .‬وفيروز تعيدنا‬ ‫اىل عه�د داود صاح�ب املزامير‪ ،‬الذي رتل‬ ‫كثريا ً من مزامريه على اآلالت‪ .‬لذلك نالحظ‬ ‫أن الصلاة فكرة مس�يطرة يف أغلب أغاني‬ ‫فريوز‪.‬‬

‫الليل وفريوز‬

‫اس�مه ب�ـ "قلب الل�ه"‪ ،‬وال بد لفيروز من‬ ‫أن تتش�بع نفس�يتها من هذه الروح‪ ،‬وهذا‬ ‫الج�و الروحاني‪ .‬وال بد أيضا ً ملا يف نفس�ها‬ ‫م�ن الظه�ور يف األقوال والس�لوك‪ .‬يف أغنية‬ ‫"أعطني الن�اي"‪ :‬أعطني الناي وغن فالغنا‬ ‫خير الصالة‪ .‬م�ن هنا نرى أهمي�ة الصالة‬ ‫املرتل�ة‪ .‬ذل�ك ألن الصلاة املرتل�ة تحم�ل‬ ‫متس�عا ً روحيا ً خاصاً‪ ،‬تفق�ده الصالة التي‬ ‫تتلى درجاً‪ .‬ون�رى أيض�اً‪ ،‬أن اآلل�ة أيضا ً‬ ‫تصيل‪ .‬الناي والقيث�ارة يصليان كما يصيل‬ ‫البشر‪ .‬ولكن ل�كل لغته يف الصلاة‪ .‬للناي‬

‫وفريوز أيضا ً تفض�ل الليل للصالة‪ ،‬حيث‬ ‫الهدوء والخلوة‪ .‬ألن الليل هو ملهم الشعراء‬ ‫وباعث االيحاءات والرؤى واألحالم السعيدة‪،‬‬ ‫ودافع النف�س عىل الصلاة ومناجاة ربها‪.‬‬ ‫ورس ذل�ك هو أن الليل يمل�ك عنرصا ً يفتقر‬ ‫اليه النهار‪ ،‬وهو الهدوء والسكينة‪ ،‬غاية كل‬ ‫نفس هادئة آمنة‪ ،‬محبة للسالم والطمأنينة‪.‬‬ ‫وبالرغ�م من أفضلي�ة الليل للصلاة‪ ،‬فان‬ ‫الصباح يحتفظ بقسم من خصائص الليل‪:‬‬ ‫اله�دوء والس�كينة‪ .‬ل�ذا تحلو في�ه الصالة‬ ‫واألذان‪ ،‬قب�ل أن يس�تيقظ جمي�ع البشر‬ ‫وينأى الهدوء‪ .‬فلعلنا نجد عندها ش�يئا ً من‬ ‫التوازن‪ .‬املس�اء للصلاة‪ ،‬والصباح لألذان‪.‬‬ ‫حت�ى يف ذات البي�ت من أغنيته�ا نجد هذا‬ ‫الت�وازن‪ :‬ل�كل فري�ق حصت�ه‪" :‬لليل فيك‬ ‫مصليا ً للصبح فيك مؤذناً"‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪41‬‬


‫حوارات‬ ‫الفنانة هناء محمد لـ (كنوز)‪:‬‬

‫وقفت على خشبة المسرح ألول مرة وكأني في محكمة‬ ‫قدمت العديد من االعمال سواء على صعيد السينما او المسرح او التلفزيون‪ ،‬كانت في فترة السبعينيات فتاة صغيرة‪،‬‬ ‫ابنة منطقة الكرخ‪ ،‬هوت االنضمام الى دائرة االذاعة والتلفزيون‪ ،‬ولصغر سنها بعد تقديم طلب انتمائها للدائرة‬ ‫نسبت الى قسم برامج االطفال‪ ،‬فقام باحتضان موهبتها اذاعيا الفنان المخرج االذاعي صبري الرماحي‪ ،‬وبمرور الزمن‬ ‫نمت موهبتها واصبحت شابة ونجمة تلفزيونية وسينمائية عراقية الى جانب قريناتها ‪ ،‬وتزوجت من الفنان صبري‬ ‫الرماحي واستمرا في العطاء (صبري اذاعيا) وهناء في اكثر من مجال (تلفزيون‪ ،‬اذاعة‪ ،‬سينما‪ ،‬مسرح)‪ .‬كما عملت‬ ‫باالنتاج وكانت منتجة نشطة استثمرت اكثر الطاقات العراقية كتابة وتمثيال وكذلك فنيون‪ .‬وسوقت كل اعمالها ‪..‬‬ ‫انها الفنانة القديرة هناء محمد التي التقيناها واجرينا معها حوارا ممتعا عن بداياتها الفنية ومنجزها الكبير خالل‬ ‫رحلة مع الفن في السينما والمسرح واالذاعة والتلفزيون‪:‬‬

‫حوار‪ /‬احمد عالء القريشي‬

‫‪konouz‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪42‬‬


‫* كيف كانت بدايتك الفنية‪ ،‬ومتى؟‬

‫ تحدي�دا" يف منتصف الس�تينيات‪ ،‬كن�ت طفلة‪ ،‬وكان هن�اك برنامج يبث‬‫يف التلفزي�ون يقدمه عمو زكي‪ .‬ش�اركت عىل أس�اس ضيف�ة لحلقة واحدة‬ ‫يف الربنام�ج وق�د أعجب بي عمو وق�ال يل أنت موهوبة‪ ،‬ويج�ب أن تكوني‬ ‫معن�ا كل ي�وم (جمعة) وه�و موعد تقدي�م الربنامج كن�ت وقتها يف الصف‬ ‫األول األبتدائي وكان عمري (‪ 6‬س�نوات) وكان أبي يخاف عيل من األختالط‬ ‫باالخري�ن ألننا من عائل�ة محافظة‪ ،‬أنا من موالي�د ‪ .1959‬بعد ذلك توقفت‬ ‫وعدت نهاية الستينيات وكنت مازلت طفلة أعمل يف أذاعة صوت الجماهري يف‬ ‫بداية تأسيسها‪ ،‬ويعدونني من مؤسسيها‪ ،‬وبعد ذلك كربت وأصبحت مرشفة‬ ‫وممثل�ة ومخرج�ة‪ ،‬وأخذت أمثل أدوارا يف األذاعة تتناس�ب وصوتي من هنا‬ ‫كانت البداية‪.‬‬

‫توجهت فيها للتمثيل كهاوية أو‬ ‫* احملطه الثانية اليت‬ ‫ِ‬ ‫حمرتفة‪..‬‬

‫* أبرز املسرحيات‪..‬‬

‫ (نش�يد األرض‪ ،‬املتنب�ي‪ ،‬كلكام�ش‪ ،‬فرودي�ت‪ ،‬الصوت البشري‪ ،‬عطيل‪،‬‬‫دزدمونه‪ ،‬الغرباء اليرشبون القهوة‪ ،‬باب الفتوح‪ ،‬راشامون وبقايا من حواء)‬ ‫كلها أخذت عليها جوائز‪.‬‬

‫* مااألعمال اليت شاركت فيها خارج العراق؟‬

‫ املتنبي‪ ،‬كلكامش‪ ،‬الشهداء ينهضون‪ ،‬السور‪ ..‬وحصلت فيها عىل جوائز يف‬‫مهرجان دمشق ومرسحية كلكامش يف تونس والقاهرة والخليج‪ ،‬ويف األردن‬ ‫والعراق حصلت خمس مرات عىل جوائز يف املرسح كأحسن ممثلة‪ ،‬وحتى يف‬ ‫دوري الصامت كأحس�ن ممثلة يف فيلم (اللعبة) أخراج محمد شكري جميل‬ ‫وكان لثواني‪ ،‬كان العمل من بطولة س�ناء عب�د الرحمن والفنان مقداد عبد‬ ‫الرضا وكنت كومبارس غري ناطق يف الفيلم‪.‬‬

‫* أهم األفالم السينمائية اليت مثلت فيها‪..‬‬

‫ عمل�ت يف (‪ )14‬فيلما روائي�ا‪ ..‬عملت يف فيلم (النهر) و(الرأس) عملت مع‬‫ كهاوي�ة يف أذاعة صوت الجماهري وأذاعة بغداد كان هناك برنامج أس�مه قاس�م حول وهي من التجارب الجميلة‪ ،‬فيل�م (بيوت يف ذلك الزقاق)‪( ،‬فتى‬‫(مش�اعل عىل الطريق) يف عام(‪ )1970‬وكان عمري بحدود (‪ )12‬سنة كنت الصحراء) مع سالم األعظمي‪ ،‬فيلم (يشء من القوة) مع كارلو هارتيون‪..‬آخر‬ ‫أعمل (أمثل) يف قس�م التمثيليات اىل جانب املرحوم قائد النعماني وس�امي فيل�م عملت فيه قبل عام يف قطر عنوان�ه (الكرنكعو) مثل املاجينه عندنا يف‬ ‫قفطان وصربي الرماحي‪.‬‬ ‫شهر رمضان‪ ،‬يف العراق فيلم روائي طويل‪ ،‬عملت فيلما عن الطفولة‪ ،‬عملت‬ ‫عربيا (‪ )13‬مسلسال يف قطر ومرسحيتني‪ .‬و(‪ )7‬مرسحيات يف الكويت‪.‬‬ ‫* من رافقك يف هذه املرحلة من املمثالت من جيلك؟‬ ‫ أف�راح عباس‪ ،‬أمريه جواد‪ ،‬كانت�ا يف الفرقة القومية بعد هذه الفرتة جاءت * لو قيمنا حركة السينما واملسرح والتلفزيون يف هذه املرحلة‬‫سوس�ن شكري وش�ذى س�الم وس�ناء عبد الرحمن كنا بعمر واحد‪ ،‬كذلك من وجهة نظر علمية‪ ،‬هل مستوى الفن يف العراق يرتقي اىل‬ ‫ليىل محمد وأس�يا كم�ال‪ ،‬أنا أكرب منه�ن لكنهن بدأن يف ش�بابهن أنا بدأت‬ ‫مستوى الفن يف الدول العربية؟‬ ‫م�ن الطفول�ة‪ ،‬يعني عمري الفني أكبر منهن‪ .‬بقيت أعم�ل يف أذاعة صوت ‪ -‬أطالق�ا‪ ..‬أنا رصيح�ة جدا وش�عاري يف حياتي (النج�اة يف الصدق)‪ ..‬ما‬ ‫الجماهير وأذاع�ة بغداد أيضا‪ ،‬وعمل�ت أدوارا صغرية مع املخ�رج ابراهيم نرتق�ي اىل األعمال الس�ورية والرتكية واملرصية‪ ،‬حت�ى يف الخليج بدأت االن‬ ‫عب�د الجليل وبرنامج مش�اعل على الطريق الذي كان أش�به بربنامج حذار نهضة فنية رائعة‪ ،‬ملاذا نعمل فقط لدورات شهر رمضان‪ ،‬ملاذا تشل حركتي‬ ‫من اليأس‪ .‬تصلني رس�ائل من املش�اهدين نحن نقوم بتجسيدها عىل شكل وأبداعي طوال العام‪ ،‬هذا يف مجال األعمال التلفزيونية‬ ‫مش�اهد درامية وكان�ت أول بطولة ع�ام (‪ )1974‬كان أول عمل أذاعي من ب�دأت االن القنوات الفضائي�ة تنتج وفقط يف‬ ‫األدب العامل�ي‪ ،‬وحصلت عىل جائزة أحس�ن ممثلة‪ ،‬كان م�ن أخراج صربي رمض�ان‪ .‬عرض�وا علي االن (‪ )6‬أعمال‬ ‫الرماحي‪ .‬اما بالنسبة للمرسح كان املخرج محسن العزاوي يبحث عن ممثلة (‪ )3‬مسلسلات للبغدادية ومسلسلني‬ ‫بمواصفات الش�خصية يف العمل الذي يحرض له‪ ،‬كان ذلك سنة ‪ 1973‬وهو للرشقية ومسلسلا واح�دا للعراقية‪،‬‬ ‫مرسحية (نش�يد األرض) عمل ريفي‪ ،‬قالوا له هناك فتاة هي ليست خريجة رفضت الخمسة وعملت للعراقية ألن‬ ‫معهد التمثيل‪ ،‬ولكن هي فتاة موهوبة تتطابق مع املؤهالت التي أنت بحاجة األدوار املكررة ال تضيف يل‪ ..‬شيئا‪.‬‬ ‫لها‪ .‬ذهبت لألختبار يف الفرقة القومية وأختربتني لجنة صعبة وهم‬ ‫أن�ت عندم�ا تش�اهد أعم�ايل وهي‬ ‫كل من (جاسم العبودي وأبراهيم جالل وقاسم محمد)‪.‬‬ ‫شبيهة ألعمال سابقة (لو أموت من‬ ‫* كيف كان شعورك وأنت مبواجهة اللجنة؟‬ ‫الجوع) ما أعمل فيها‪ .‬مع العلم أنا‬ ‫كنت‬ ‫فنانة‪،‬‬ ‫ أن�ا لم أكن أمثل غري املرسح يف املدرس�ة ولم أك�ن أبنة فنان أو‬‫بحاجة ماسة ألن أعمل حتى أتواصل‬ ‫من عائلة محافظة وبعيدة عن الوس�ط الفني‪ ،‬وقفت عىل الخش�بة وكأني يف ألن الزمن صع�ب‪ .‬االن أكثر الفنانني‬ ‫محكمة‪ ،‬وكان من حقه�م‪ ،‬إذ كيف يعطون بطولة مطلقة يف مرسحية لفتاة من دون عمل‪ ،‬انا فقط عملت مرسحية‬ ‫ليس�ت من الوس�ط الفني‪ ،‬والتي مثل فيها كل نجوم الف�ن يف العراق أولهم (مطر صيف) وسافرت فيها وعرضتها‬ ‫كانت الس�يدة سليمه خضري‪ ،‬س�ألوني‪ :‬أين مثلت؟ قلت‪ :‬أنا مثلت يف املرسح يف عم�ان ويف أربي�ل ولح�د االن من‬ ‫امل�دريس فقط‪ ،‬وقال يل املخرج من البداية‪ :‬أن�ت بمواصفات (زمره) وكانت غري عمل‪ ،‬وأنتظر حتى‬ ‫مواصفاتي الخارجية من حيث شكل الوجه والشعر األسود الطويل‪ ،‬ولكنهم أخت�ار ال�دور‬ ‫كانوا يجهلون أدائي كصوت‪.‬‬ ‫األفض�ل الذي‬ ‫يرتك للمتلقي‬ ‫قدمت يف تلك اللحظة؟‬ ‫* ماذا‬ ‫ِ‬ ‫ قدمت مش�هدا من الحياة‪ ،‬كم دقيقة وأنا أرتجف وبكيت يف نهاية املش�هد و ا ملش�ا هد‬‫وطيبوا خاطري‪ ،‬عندها قال املخرج‪ :‬خذي هذا النص أقرئي دورك وأحرضي أثرا‪.‬‬ ‫للربوفات‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪43‬‬


‫بنت المعيدي‪ ..‬الفتاة التي غنى لها ناظم الغزالي‬

‫" خدچ الگيمر ‪ ...‬أنا اتريگ منه"‬ ‫يق�ال أن الفنان الكبري ناظ�م الغزايل قد‬ ‫أق�ام حفلة غنائية يف (مترصفية كركوك)‬ ‫قب�ل نصف ق�رن‪ ،‬وق�د رافق�ه اىل هذه‬ ‫الحفلة املوس�يقار وامللح�ن الكبري ناظم‬ ‫نعيم‪ ،‬والش�اعر الغنائي الراحل جبوري‬ ‫النجار مع عدد من العازفني‪ ،‬واألصدقاء‪.‬‬ ‫وقب�ل أن تب�دأ الحفل�ة تقدم�ت إح�دى‬ ‫العوائ�ل الجنوبي�ة التي تقط�ن كركوك‬ ‫للسلام عىل الفنان الراحل ناظم الغزايل‪،‬‬ ‫وق�د كان من بني أفراد ه�ذه العائلة فتاة‬ ‫ساحرة الجمال‪ ،‬وفاتنة القوام‪ ،‬ذات وجه‬ ‫قمري‪ ،‬ولون خمري وعيون سود كالليل‪..‬‬ ‫فمدت يدها لتصافح الغزايل‪ ..‬وحني نظر‬ ‫اليه�ا ذه�ل‪ ،‬وأرتب�ك ولم ينطق س�وى‪:‬‬ ‫س�بحان الل�ه‪ ..‬س�بحان الل�ه ‪ ،‬فضحك‬ ‫الش�اعر الغنائ�ي جبوري النج�ار وقال‬ ‫(هذا الخ�د گيمر يا أس�تاذ ناظم) فقفز‬ ‫ً‬ ‫قائلا‪:‬ـ (أي والله اس�تاذ جبوري‬ ‫ناظم‬ ‫هذا الخد گيمر)‪.‬‬ ‫وحني إنتهت الحفلة‪ ..‬كان الشاعر الراحل‬ ‫ق�د كتب‪( :‬ي�م العيون الس�ود ما جوزن‬ ‫أن�ه‪ ..‬خدچ الگيمر أنا اتريگ منه)‪ .‬فغنى‬ ‫الغ�زايل هذا الن�ص واش�تهرت األغنية‪..‬‬ ‫ه�ذه الرواي�ة رسده�ا لن�ا قبل س�نوات‬ ‫الش�اعر الغنائ�ي الكبري هلال عاصم‪..‬‬ ‫والنعرف مدى صحتها‪ ..‬لكن اليشء الذي‬ ‫نستطيع أن نؤكده فيها‪ :‬أن بنت املعيدي‬ ‫فتاة ساحرة الفتنة والجمال‪ ..‬وإن خدها‬ ‫أشهى من القيمر‪ ..‬وأن األغنية إنترشت يف‬ ‫العراق وجميع البلدان العربية‪.‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪44‬‬


‫فؤاد سالم‪..‬‬

‫ع���ن���دم���ا ك���ن���ت ت��غ��ن��ي‬ ‫الفريد سمعان‬ ‫قبل أن أبدأ‪ ..‬أود أن اتساءل‪ ..‬هل يمكن أن يسلبنا االحباط‪ ..‬والوقائع‬ ‫الحزينة‪ ..‬االحباء؟ كيف يستطيع االوفياء وضع الستائر الكثيفة بينهم‬ ‫وبين من ترك�وا بصمات املحب�ة‪ ،‬وزرعوا االبتس�امات عىل الش�فاه‪..‬‬ ‫وأرضعوا جنان الحياة بحليب االش�واق‪ ،‬ورسموا للعالم صورا تتباهى‬ ‫بألوانها الزاهية‪ ،‬وحملوا أرساب الفراش�ات امللون�ة اىل حقول االبداع؟‬ ‫أقوله�ا‪ ..‬بصدق يرى من التملق‪ ..‬والري�اء‪ ..‬كال‪ ..‬ال يمكن ايها الراحل‬ ‫العزيز‪ ..‬ايها الصوت الش�جي املس�افر‪ ..‬ايها املقامر بحياتك من اجل‬ ‫نغم�ة مخملية هي رس�الة مناضل يف طريق املس�تقبل‪ ..‬عرفت خطاه‬ ‫االوىل ارض البرصة الطرية‪ ..‬وحملته اوتار الصدق واالنس�انية اىل قمم‬ ‫الجب�ال‪ ..‬ليضاجع اش�جار الجوز والبلوط ليملأ‪ ..‬ضفاف عينيه من‬ ‫ثل�وج (بريه مكرون) وقصائد (بريه مرد)‪ ..‬و (كوران) ش�اعر الكلمة‬ ‫املرهف�ة املغس�ولة بماء الصرب والع�ذاب‪ ..‬واالم�ال الجاثمة يف صدور‬ ‫الكادحني‪..‬‬ ‫ي�وم حملتك فرقة البصرة يف اوبريت بيادر الخير مع قيص البرصي‬ ‫واللحن الجميل‪ ..‬وش�وقية‪ ..‬االبتس�امة املرحة‪ ..‬وطال�ب غايل بصوته‬ ‫املرهف الدافئ‪ ..‬وقصائ�ده الطرية‪..‬‬ ‫والش�جن الغ�ايف على أهدابه‪..‬‬ ‫حينم�ا جئتم جميع�ا لتبهروا‬ ‫بغ�داد بمرسحك�م الغنائ�ي‬ ‫املفاجأة صفقنا لك‪ ..‬واحببنا‬ ‫بس�اطتك وتواضع�ك وأن�ت‬ ‫تديل حبال الس�فينة‪ ..‬وتغني‬ ‫وتس�لب بلا رصاص�ات‬ ‫إعجاب املحبني‪ ..‬كل النساء‬ ‫كان�ت تتمن�ى ان تقب�ل‬ ‫ثغ�رك الذي ينطل�ق بهذه‬

‫الكلمات الدافئة التي تبرش بغد جميل رائع‪ ..‬ترتوي منه زهور السلام‬ ‫وتردد اصداءه‪ ..‬سعفات النخيل‪ ..‬ولهفات االعشاش وتلويح الطيور‪..‬‬ ‫ألنجم السماء (ويا عشقنه فرحة الطري الريد لعشوشه عصاري)‪.‬‬ ‫عندما كنت تغني‪ ..‬وتشع الحروف‪ ..‬تنتقل من غصن اىل غصن‪ ..‬وتطرد‬ ‫غمائ�م الظلمة‪ ..‬وتطلق اجنحة النش�وة‪ .‬وتتالعب حنجرتك الطروب‪..‬‬ ‫بااللح�ان والرتانيم باآلهات‪ ..‬واملواويل‪ ..‬باالنف�اس التي تترضع لرب‬ ‫السماء ان يحمي وطنك‪ ..‬ويطوق حدوده بالسنابل والرياحني‪ ..‬وليس‬ ‫س�هال ان يحظى االنس�ان املب�دع بأعجاب كل من يس�معه وال يرتوي‬ ‫منه‪..‬‬ ‫عندما كنت تغني‪ ..‬يلقى الصمت أفياءه عىل الوجوه‪ ..‬ويقول لالصابع‪..‬‬ ‫وااليادي‪ ..‬اس�تعدي س�وف ينتهي النغم االول‪ ..‬الوصل�ة البدائية بكل‬ ‫طيوبه�ا‪ ..‬اس�تعدي‪ ..‬ويتع�اىل التصفيق‪ ..‬وتتطاير ح�روف االعجاب‬ ‫وتنطلق طيور الحب اىل االعايل‪ ..‬عندما كنت تغني (الله الله يا سمه‪ ،‬يا‬ ‫شمسنه الباكية) (يا ابو بلم عشاري)‪.‬‬ ‫كان�ت‪ ..‬العي�ون‪ ..‬تريد ان تلته�م حروفك‪ ..‬يف كل ترنيم�ة أمل‪ .‬يف كل‬ ‫مقطع لهفة‪ ..‬يف كل وصلة ايماءة للمستقبل‪ ..‬وحنني للفجر‪ ..‬ونشوة ال‬ ‫تعرف كيف تتوقف‪ ..‬وأين!؟ (مشكوره تردين الصدك ما كرصيتي)‪..‬‬ ‫لم تكن تغني لنفس�ك‪ ..‬لم تكن تغني لحب تالىش البتسامات ضاعت‪..‬‬ ‫آلمال انهارت‪ ..‬بل كنت تغني لنا‪ ..‬لنا جميعا‪ ..‬لحزن يخيم عىل قلوبنا‪..‬‬ ‫وتنتشل الحزن‪ ..‬وتخلق اكاليل فرح‪ ..‬وجدائل نور‪ .‬وبساتني من التفاح‬ ‫والكمثرى‪ ..‬واش�واق متعطشني اىل حياة جديدة‪ ،‬وعلمتنا كيف نرقص‬ ‫عىل نغماتك الجذىل‪ ..‬كنت تغني للفرح‪ ..‬لألمل‪ ..‬ولم نكن اوفياء لك كما‬ ‫ينبغي‪ ..‬وكل الذين احبوك‪ ..‬لم يقوموا بما كان يجب ان يقدم لك‪.‬‬ ‫م�ازال الرف�اق يف لبنان يرددون ترانيمك عندم�ا احتفلنا معهم بالعيد‬ ‫الخمسين للح�زب الش�يوعي اللبنان�ي‪ ،‬واالخ�وة الس�وريون ايض�ا‬ ‫يتذكرون�ك بأهازيج�ك الطروب‪ ..‬عندم�ا التقينا معهم يف دمش�ق مع‬ ‫جعفر حس�ن وحميد البرصي وش�وقية‪ ..‬وجمال الس�ماوي وسالمة‪..‬‬ ‫وحمامات القافلة املغردة‪ ..‬االخريات‪.‬ان الش�عب العراقي‪ ..‬لن ينساك‬ ‫بل يضعك فوق منصة املجد والخلود كما فعل العالم مع بول‬ ‫روب�ن وفكتور ج�ارا‪ ..‬مجدك انك غني�ت‪ ..‬بحنجرة‬ ‫رقيقة وش�جن مره�ف‪ ..‬وعبري ف�واح‪ ..‬وكان‬ ‫نك�ران الذات تاج�ك الذهب�ي‪ ..‬النك غنيت‬ ‫للحرية‪ ..‬واملستقبل والثورة‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪45‬‬


‫ساعة فن‬ ‫هل ورطت حليمة‬ ‫كاظم الساهر؟‬ ‫فاج�أ الفنان كاظ�م الس�اهر املتابعين للحلقة‬ ‫الثالث�ة من مرحلة الصوت وب�س يف برنامج "ذا‬ ‫فويس" بضمّه الش�ابة املغربي�ة حليمة العلوي‬ ‫التي اعتربها البعض أنها ال تس�تحق أن تكون يف‬ ‫فريقه لع�دم امتالكها قدرات صوتية كغريها من‬ ‫املشرتكني‪.‬‬ ‫طرد حليمة‬ ‫حليمة وجه مع�روف يف القن�اة الثانية املغربية‪،‬‬ ‫وكانت تق�وم بتقديم برنامج "أجيال" إىل جانب‬ ‫اإلعالم�ي صامد غيالن‪ ،‬وقد ت�ردد أنه ت ّم طردها‬ ‫بس�بب إس�اءتها للقناة‪ ،‬وهذا األمر لم يشفع لها‬ ‫حي�ث الق�ت هجوما ً كبيرا ً عىل مواق�ع التواصل‬ ‫اإلجتماع�ي بس�بب ضعف صوتها وأن الس�اهر‬ ‫أخفق يف اختياره لها‪.‬‬ ‫استمرار املنافسة‬ ‫اس�تمرت املنافس�ة بين املدربني األربع�ة لض ّم‬ ‫وع�وض صابر عن الحلقات‬ ‫املواه�ب إىل فرقهم‪ّ ،‬‬ ‫املاضية التي لم يس�تقطب فيها أي موهبة‪ ،‬وض ّم‬ ‫‪ 3‬مواه�ب قوي�ة جدا ً إىل فريقه‪ ،‬وم�ن املمكن أن‬ ‫تص�ل إىل النهائي�ات الس�يما املشتركة املرصية‬ ‫م�روى ناج�ي التي التفت�ت لها ك�رايس الحكام‬ ‫األربع�ة ‪ ،‬وحظي�ت بإعج�اب كبير على مواقع‬ ‫التواص�ل اإلجتماعي وب�دأ البعض يهنئها بحمل‬ ‫لقب "ذا فويس" وبأنها تستحق بجدارة اللقب ‪.‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪46‬‬

‫سميرة سعيد‪" :‬ابني‬ ‫شادي يمأل حياتي"‬ ‫رصحت الفنانة املغربية س�مرية سعيد عن‬ ‫تفكريها باالرتباط بشخص يكمل معها طريق‬ ‫حياتها‪ ،‬وقالت‪" :‬كل يشء وارد‪ ،‬لكن يف الوقت‬ ‫الحايل ال أشعر بإحساس الحب‪ ،‬وال االرتباط‬ ‫بأي رجل ألن ابني ش�ادي يمأل حياتي‪،‬‬ ‫وه�و رجلي األول واألخير‪ ،‬وحينم�ا‬ ‫يبتعد عني ويسافر إىل لندن الستكمال‬ ‫تعليمه أشعر بالوحدة والضيق"‪ .‬ومن‬ ‫الجدير بالذكر أن سعيد تواصل العمل‬ ‫عىل ألبومه�ا الجديد ال�ذي تتعاون‬ ‫فيه مع الش�عراء بهاء الدين محمد‬ ‫وأمير طعيم�ة واملوزع املوس�يقي‬ ‫فهد وامللح�ن محمد يحيى‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إىل مجموعة من املوسيقيني الشباب الذين‬ ‫قررت التعاون معهم‪.‬‬

‫أليسا مرتبطة بثري عراقي‬ ‫كامل المواصفات‬ ‫تتناقل اوساط اعالمية عربية احاديث‬ ‫تشير لوج�ود عالق�ة بين املطرب�ة‬ ‫اللبنانية الش�هرية اليسا بثري عراقي‬ ‫مقي�م يف دبي‪ ،‬فيما يرف�ض مقربون‬ ‫من اليسا التعليق عىل هذه االخبار‪.‬‬ ‫وتنترش هذه االي�ام أخبار‬ ‫جدي�دة ع�ن ارتب�اط‬ ‫إليس�ا برج�ل أعمال‬ ‫عراقي ثري مقيم يف‬ ‫دبي يكربها بالعمر‪،‬‬ ‫ويتر ّدد منذ فرتة إىل‬ ‫من�زل أهله�ا ويحب‬ ‫إليس�ا كثريًا‪ ،‬وهما اتفقا‬ ‫عىل الزواج خالل العام ‪2014‬‬ ‫بعد أن وجدت فيه كل املواصفات التي‬ ‫تتمنّاها يف رشيك حياتها‪.‬‬ ‫ويش�ار اىل ان أوّل أزواج إليس�ا‬ ‫املفرتضين الذين ش�اعت أس�ماؤهم‬

‫الع�ام امل�ايض‪ ،‬الع�ارض الفرنسي‬ ‫أليك�س ف�ور زناكي�ت‪ ،‬بعدما نرشت‬ ‫إليس�ا ص�ورًا تجمعه�ا ب�ه يف عرض‬ ‫أزياء املصمّم إييل صعب ضمن أسبوع‬ ‫املوض�ة يف باريس‪ .‬كم�ا انترشت‬ ‫أخبار ع�ن ارتباط إليس�ا‬ ‫برجل األعم�ال الليبي‪،‬‬ ‫ط�ارق الخيتون�ي‪،‬‬ ‫وكما العادة لم تعر‬ ‫إليس�ا ه�ذا الخبر‬ ‫أيَّ أهمّي�ة ولم تعلّق‬ ‫علي�ه‪ .‬وانتشرت‬ ‫ش�ائعات منذ سنني عن‬ ‫عالقة تجمعه�ا بالفنان وائل‬ ‫كفوري‪ ،‬ولكن االثنني ّ‬ ‫يؤكدان دائمًا أن‬ ‫ما بينهم�ا ال يتخطى حدود الصداقة‪،‬‬ ‫ولك�ن قوّة ه�ذه العالقة تفت�ح الباب‬ ‫أمام الشائعات‪.‬‬


‫الفنانة رانيا يوسف‪:‬‬ ‫زوجي ال يتدخل في عملي‬ ‫ال مشاهد جريئة في "اللعب مع الذئاب"‬ ‫أكدت النجمة رانيا يوس�ف أن زوجها ال يتدخل يف‬ ‫عملها‪ ،‬نافية ما تردد عن رفضها مشاركتها يف فيلم‬ ‫"اللعب مع الذئاب" بسبب بعض املشاهد الساخنة‬ ‫بالفيل�م‪ .‬وقال�ت راني�ا‪ :‬ط�ارق زوج�ي مهندس‬ ‫ومش�غول بعمله يف مج�ال العق�ارات وال يتدخل‬ ‫عىل االطالق يف شغيل‪ .‬من ناحية اخرى اكدت رانيا‬ ‫انه ال توجد مش�اهد جريئة يف "اللعب مع الذئاب"‬ ‫كم�ا ادعى البعض‪ ،‬مثلما تكلم�وا عن فيلم "واحد‬ ‫صحيح" قبل العرض وافتعلوا مشكلة املايوه‪ .‬كما‬ ‫ان�ه مازال تحت املش�اورات‪ ،‬وهناك م�داوالت مع‬ ‫الرشكة املنتجة‪.‬‬ ‫م�ن جهة اخرى تب�دأ رانيا خالل الفترة املقبلة‬ ‫تصوي�ر دورها يف مسلس�ل "الصندوق االس�ود"‬ ‫ال�ذي تقوم ببطولت�ه ويش�اركها البطولة كل من‬ ‫خالد زكي‪ ،‬نضال الشافعي وخالد سليم‪ .‬املسلسل‬ ‫ي�دور حول "دولت حج�ازي" الفقرية التي تربت‬ ‫يف قصر احد االثرياء الذي يعم�ل به والدها وتوىل‬ ‫صاح�ب القصر تربيته�ا فيما بعد‪ .‬وع�ن دورها‬ ‫قالت رانيا‪ :‬هذه الش�خصية مختلفة تماما ً عن كل‬ ‫م�ا قدمت من قبل‪ ،‬وم�ن املؤك�د يف اول بطولة يل‬ ‫عىل شاش�ة التلفزيون‪ ،‬الوضع سيختلف وساهتم‬ ‫بجميع التفاصيل الدقيقة اكثر من قبل‪ ،‬وس�يكون‬ ‫"االمر شورى بيننا" سواء املخرج او رشكة االنتاج‬ ‫ممثلة يف رشيف مندور واس�امة رشاد‪ ،‬حتى ننجز‬ ‫العمل يف موعده كي يعرض يف رمضان املقبل‪.‬‬ ‫اما عن ش�عورها وهي تلع�ب اول بطولة مطلقة‬ ‫من خالل ه�ذا املسلس�ل‪ ،‬فقالت‪ :‬أن�ا خائفة جدا ً‬ ‫واس�أل نفيس دوما "هل ان�ا ترسعت؟" خصوصا ً‬ ‫انني اسير بخطى الس�لحفاة‪ ،‬وس�بق يل االعتذار‬ ‫عن القيام ببطولة اعمال كثرية‪ .‬واضافت يوس�ف‪:‬‬ ‫كنت أنتظر الوقت املناسب للبطولة اىل ان وفقت يف‬

‫"الصندوق االسود" تأليف طارق بركات‬ ‫واخراج ع�ادل االعصر‪ ،‬خصوصا ً‬ ‫انني ترك�ت يف رمض�ان املايض‬ ‫بصمة م�ن خالل مسلسلي‬ ‫"موجة ح�ارة" و"نريان‬ ‫والن�اس‬ ‫صديق�ة"‬ ‫بدأت تث�ق باختياراتي‬ ‫واتمن�ى ان اق�دم عمالً‬ ‫جي�داً‪ ،‬مضيفة انه اكثر‬ ‫م�ن رائع ومعن�ا رشكة‬ ‫انت�اج ممي�زة ومخ�رج‬ ‫كبير‪ .‬وق�د س�جلت رانيا‬ ‫يوس�ف حلقات من برنامج‬ ‫تلفزيون�ي جدي�د بعن�وان‬ ‫"السندريال والس�ندباد" وهو‬ ‫عنوان موق�ت ويهدف الربنامج‬ ‫اىل تنش�يط الس�ياحة املرصي�ة‬ ‫والعربية‪ ،‬ونقل الصورة الحضارية‬ ‫ع�ن ش�عوبنا العربي�ة لالس�تفادة‬ ‫منها وايجاد خ�ط تواصل بني العاملني‬ ‫العربي والغربي‪.‬‬ ‫وانتهت رانيا بالتعاون مع الخبري‬ ‫الس�ياحي د‪.‬عاطف عبداللطيف‬ ‫س�فري النوايا الحس�نة للتبادل‬ ‫الثق�ايف والس�ياحي م�ن‬ ‫تصوي�ر حلق�ات يف فرنس�ا‬ ‫وانكلترا والنمس�ا بطريق�ة‬ ‫ال�ـ "‪ "Reality‬حيث يقدم‬ ‫الربنام�ج بش�كل درام�ي‬ ‫وتلتق�ي راني�ا الناس يف ه�ذه الدول‬ ‫وتتجول يف االسواق‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪47‬‬


‫حوارات‬ ‫ول��د ف��ي محافظ��ة ديال��ى ع��ام ‪ ،1960‬وأكمل‬ ‫دراس��ته اإلعدادية فيها‪ ،‬كتب الش��عر في س��ن‬ ‫مبكرة ويعد من شعراء الثمانينيات كتابة ونشرا‪،‬‬ ‫تع��رض لالعتق��ال والمالحقة في زم��ن النظام‬ ‫المباد لتوجهاته السياس��ية المعارضة لس��لطة‬ ‫البع��ث‪ ،‬عمل مدي��را لالعالم ف��ي وزارة الثقافة‬ ‫ع��ام ‪ ،2005‬نش��ر في الصح��ف العربية وصحف‬ ‫الجالي��ات العراقي��ة‪ ،‬اص��در ديوان��ه الوحي��د‬ ‫(جمهوري��ة البرتق��ال) عام ‪ ،2007‬وه��و الناطق‬ ‫االعالمي باس��م االتحاد العام لالدب��اء والكتاب‬ ‫ف��ي الع��راق وعضو مكتب��ه التنفي��ذي‪ ،‬والحائز‬ ‫على أعلى االص��وات في انتخاباته االخيرة‪ .‬انه‬ ‫الش��اعر المبدع ابراهيم الخياط الذي التقيناه‬ ‫في صومعته في اتحاد االدباء واجرينا معه هذا‬ ‫الحوار‪..‬‬

‫كنوز‪ /‬القسم الثقافي‬

‫عر ابرا‬

‫هيم‬

‫الشا‬

‫كنوز)‪:‬‬

‫الخيا‬

‫ط لـ (‬

‫اليمكن أن تنشط وتنهض حركة‬ ‫الشعر دون وجود حركة نقدية كبيرة‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪48‬‬


‫* كيف كانت البداية‪ ،‬نقطة شرارة‬ ‫الشعر األوىل؟‬

‫ م�اذا اقول عنها‪ ،‬انه�ا قد تكون املصادفة‬‫واملفاج�أة الت�ي عرفتني بنفسي اني اكتب‬ ‫الشعر‪ ،‬كنت مكمال يف احد الدروس يف الصف‬ ‫الثاني املتوسط واس�تدعى املدير ويل امري‪،‬‬ ‫فذهبنا انا وابي اىل مدير متوس�طة بعقوبة‪،‬‬ ‫ف�اذا بأبي يش�كو له ويقول ل�ه رسا ماكنت‬ ‫ادري ان اب�ي يعلم�ه حيث ق�ال للمدير‪ :‬ان‬ ‫ابراهيم يكتب الش�عر والينتبه لدروسه‪ ،‬فما‬ ‫كان من املدير اال ان نصحني وذكر يل اس�ما‬ ‫بق�ي عالقا يف ذهني اذ قال يل‪ :‬انا اش�جعك‬ ‫ان تكتب الش�عر‪ ،‬ولكن التهمل الدراسة‪ ،‬الن‬ ‫الدراس�ة هي التي تصق�ل التجربة واملوهبة‬ ‫لديك‪ ،‬وكذل�ك املكان�ة االجتماعية للش�اعر‬ ‫يمكن ان ترتس�خ اكث�ر وتتكرس بالحصول‬ ‫على الش�هادة‪ ،‬ولدينا مث�ال قتيبة الش�يخ‬ ‫نوري‪ ،‬هل سمعت بهذا االسم؟ قلت له‪ :‬كال‪،‬‬ ‫ق�ال‪ :‬هذا طبيب ان�ف واذن وحنجرة ولكنه‬ ‫فنان من طراز عا ٍل ومشهور ومعروف بفنه‬ ‫وابداعه‪ ،‬ويف تخصصه الطبي‪.‬‬

‫* ماذا يقول شاعرنا عن الفعل‬ ‫اجلمعوي ودوره يف إشعاع اإلبداع‬ ‫عموما؟‬

‫ حين اتح�دث عن الش�عر‪ ،‬اليمكن‬‫ان تك�ون القصيدة مل�ك‪ ،‬النها تأتي‬ ‫بس�بب تأثيره‪ ،‬حت�ى الذي‬

‫يكتب عن حبيبت�ه فهو يكتب الحبيبة كجزء‬ ‫م�ن اه�ل الحبيب�ة‪ ،‬املنطقة التي ه�و فيها‪،‬‬ ‫الع�ذال‪ ،‬املنافقون‪ ،‬الذي�ن يطاردونه‪ ،‬الذين‬ ‫يخالفون�ه‪ ،‬اذن! اليمك�ن ان تك�ون لحظ�ة‬ ‫االب�داع لحظة ذاتوي�ة‪ ،‬بالتأكيد هنالك تأثري‬ ‫للجماع�ة‪ ،‬الش�عر اليتحدث ع�ن آالم وآمال‬ ‫الف�رد فق�ط‪ ،‬بل ع�ن املجتم�ع والجماهري‪،‬‬ ‫هنالك الكثري من الصف�ات التي اطلقت عىل‬ ‫الش�عر كالس�يايس‪ ،‬الحمايس‪ ،‬الفخر‪ ،‬شعر‬ ‫القبيلة‪ ،‬فبالتأكيد‪ ،‬اليمكن ان تكون القصيدة‬ ‫ملكا للش�اعر فقط‪ ،‬او ان تأتي نتيجة ابداع‬ ‫الشاعر فقط‪ ،‬ولكن بتأثري عوامل عدة‪ ،‬حتى‬ ‫لو كان يكتب بشكل ذاتي‪.‬‬

‫* هل استطاع النقد العراقي أداء‬ ‫مهمته يف توطيد العالقة بني الشاعر‬ ‫واجلمهور؟ وهل لدينا نقاد باملعنى‬ ‫الصحيح؟‬

‫ نعم‪ ،‬لو تحدثنا عن املساحة الزمنية لالبداع‬‫العراقي بع�د الحرب العاملي�ة الثانية ولحد‬ ‫االن‪ ،‬لدين�ا حركة ش�عرية‪ ،‬حركة قصصية‪،‬‬ ‫حرك�ة نقدي�ة‪ ،‬حرك�ة تش�كيلية‪ ،‬يعني كل‬ ‫هذه الح�ركات النهضوية كان�ت تصاحبها‬ ‫حرك�ة نقدية‪ ،‬كذلك لدينا نقد النقد‪ ،‬الاقصد‬ ‫هن�ا الطعن يف النقد‪ ،‬وانما كانت هنالك‬ ‫الكثري م�ن الدراس�ات التي تقوّم‬ ‫الدراس�ات النقدي�ة‪ ،‬هنالك كتب‬ ‫عن دراس�ات انتقدت الدراس�ات‬ ‫النقدي�ة فقومها‪ ،‬فلذل�ك اليمكن‬

‫ان نتص�ور يف اي بلد والس�يما يف العراق ان‬ ‫تنش�ط وتنهض حرك�ة الش�عر وتكون لها‬ ‫الري�ادة عىل مس�توى الوط�ن العربي دون‬ ‫وج�ود حركة نقدية كبيرة‪ .‬فمثال ما أتى به‬ ‫الس�ياب وبلند والبياتي ونازك‪ ،‬غري مس�ار‬ ‫الش�عر العربي برمته‪ ،‬وكان�ت لدينا حركة‬ ‫نقدي�ة‪ ،‬يعني اس�م الطاهر اليمك�ن ان يقل‬ ‫منزلة عن اس�م الجواهري او السياب ضمن‬ ‫املش�هد‪ ،‬قد يكون تأثير الش�اعر‪ ،‬نجومية‬ ‫الش�اعر اكثر‪ ،‬ولكن التأثري االبداعي بحاجة‬ ‫اىل النقد‪ ،‬حاجة الجواهري والسياب وسعدي‬ ‫واالخري�ن اىل رأي الطاهر قد يعادل او يزيد‬ ‫او يمي�ل الكف�ة اىل رد الفع�ل الجماهريي‪،‬‬ ‫والغ�راض املثل اذك�ر الطاهر‪ ،‬ولك�ن لدينا‬ ‫قائمة من النخب النقدية التي رافقت مسرية‬ ‫الش�عر والقصة واالبداع االدبي بش�كل عام‬ ‫حتى يف س�نوات الثمانينيات والتس�عينيات‪،‬‬ ‫اليمك�ن ان ننظر بش�كل احول اىل املش�هد‬ ‫الثقايف‪ .‬املش�هد الثقايف تش�ظى يف س�نوات‬ ‫الثمانينيات‪ ،‬اصبحت لدينا املؤسسة الثقافية‬ ‫الرس�مية‪ ،‬واصبح لدينا الصامتون‪ ،‬واصبح‬ ‫لدينا املنفى‪ ،‬فلذلك املش�هد الشعري اليمكن‬ ‫ان يق�اس فقط عىل ماكان ينرش او مايصدر‬ ‫عن املؤسس�ة الثقافية الرسمية او عىل الذين‬ ‫آث�روا البق�اء يف الداخل‪ ،‬ولك�ن حني تهبط‪،‬‬ ‫الاق�ول تهبط ولك�ن حني تخف�ت او تجزر‬ ‫حركة الشعر والقصة بفعل عوامل كثرية‪ ،‬او‬ ‫ان يك�ون هنالك نوع من‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪49‬‬


‫التوق�ف االبداعي وال اقول الرتاجع‪ ،‬بالتأكيد‬ ‫اليمكن ان نرى حركة نقدية وال نقادا‪.‬‬

‫* مثة شعر ومثة شعرية‪ ،‬يف الشعر‬ ‫نظام حياة‪ ،‬ويف الشعرية صناعة‬ ‫حياة؟ يف أيهما جيد اخلياط جتربته‬ ‫الشعرية؟‬

‫ ان�ا يف وجه�ة نظ�ري ان الش�عر تجريد‪،‬‬‫يعني يمكن ان تكتب‪ ،‬ولكن ان تكون هنالك‬ ‫ش�عرية‪ ،‬اليمكن ان يكون كل الشعر يمتلك‬ ‫الش�عرية‪ ،‬الش�عرية هي نم�ط الحياة‪ ،‬هي‬ ‫اس�لوب حياة الش�اعر برمت�ه‪ ،‬بتعامله مع‬ ‫االش�ياء‪ ،‬بتعامله مع النص م�ع الورقة مع‬ ‫الناقد مع الجمهور مع الكتابة مع الدراس�ة‬ ‫م�ع املجتمع بش�كل ع�ام‪ ،‬ولكن ق�د يكون‬ ‫الش�عر دون الش�عرية‪ ،‬فهو يكون اقرب اىل‬ ‫النظم وهذا مايجيده الجميع‪ ،‬ولكن ان يكون‬ ‫االنسان شاعرا يعني انه تسامى اىل الشعرية‪،‬‬ ‫فحت�ى يف القصة تصور ان الكثري من النقاد‬ ‫يقولون للقاص حني يكتب قصة جيدة‪ ،‬انت‬ ‫تس�اميت اىل الش�عرية‪ ،‬وحني يكتب بشكل‬ ‫نثري ممل يقولون‪ ،‬انت س�قطت يف النثري‬ ‫او يف املب�ارشة‪ ،‬فلذل�ك انا ارى ان الش�عرية‬ ‫تمتل�ك الروح ومن الصعب ان ينالها كل من‬ ‫يكتب الشعر‪.‬‬

‫* ما املساحة اليت تشغلها املرأة يف‬ ‫أعمالك الشعرية؟‬

‫ كل املس�احة‪ ،‬ان�ا ل�دي دي�وان واحد قد‬‫يس�مى اليتي�م‪ ،‬وق�د يكون ه�و الوحيد‪ ،‬قد‬ ‫اليأتي ديوان اغلى من (جمهورية الربتقال)‬ ‫واذا تسألني من هو رئيس هذه الجمهورية؟‬ ‫اق�ول ل�ك له�ذه الجمهورية رئيس�ة وليس‬ ‫رئيسا‪ ،‬فاملرأة هي الكل‪ ،‬ليس لدي فقط وانما‬ ‫عند اغلب الش�عراء‪ ،‬واليمكن تصور الش�عر‬ ‫واليمكن توقع قصي�دة مهما كانت‪ ،‬تتحدث‬ ‫ع�ن االلم‪ ،‬عن املجد‪ ،‬عن الفخ�ر‪ ،‬اليمكن ان‬ ‫يكون له�ا قصب الس�بق بتصفي�ق االفئدة‬ ‫وااليادي‪ ،‬مالم يكن هنالك مرور للمرأة‪.‬‬

‫* هل استطاع اإلبداع العراقي بعد‬

‫العراق�ي لم ينقطع حتى يف س�نوات املحنة‪،‬‬ ‫ان كان اره�اب الدولة او اره�اب املنظمات‬ ‫وامليليشيات والقوى املسلحة او فرتة التطاحن‬ ‫الطائف�ي‪ ،‬ق�د تكون م�ادة رئيس�ية مدعاة‬ ‫النطالقة االبداع عند االديب‪ ،‬املكانة موجودة‬ ‫من ناحيتني‪ ،‬الناحية االوىل هي الفوز الكبري‬ ‫للش�عراء والقصاصين والنق�اد والكت�اب‬ ‫الس�ينمائيني وكتاب السيناريو يف املسابقات‬ ‫العربي�ة‪ ،‬يعني هنالك طغيان عراقي يف هذه‬ ‫املس�ابقات واملهرجان�ات‪ .‬واملكان�ة الثانية‪،‬‬ ‫ل�و اعددن�ا مقارنة بين ظاهري�ة الصحف‬ ‫العراقية والعربية‪ ،‬س�نجد الحظوة للصحف‬ ‫العراقية‪ ،‬النها الوحيدة التي تمتلك صفحات‬ ‫ثقافي�ة يومية دون الجرائد العربية االخرى‪.‬‬ ‫ول�و قارنت الوض�ع يف الع�راق والوضع يف‬ ‫البلدان العربية‪ ،‬تصور ان كل البلدان العربية‬ ‫التوج�د فيه�ا مهرجان�ات مثل الع�راق‪ ،‬قد‬ ‫تكون هذه املهرجانات غري مس�تحبة ضمن‬ ‫املجال الثقايف‪ ،‬او ضمن التنش�يط والعصف‬ ‫الذهن�ي والتح�ول الفكري يف البل�دان التي‬ ‫تمر يف الفترات االنتقالية‪ ،‬ولكن حني تكون‬ ‫نس�بة املبدعني والكت�اب واالدب�اء كبرية يف‬ ‫املجتم�ع‪ ،‬بالتأكي�د نحت�اج اىل مهرجانات‪.‬‬ ‫واالن هنالك مهرجانات تقام يف اقضية نائية‬ ‫م�ن الع�راق وتس�لط عليها االض�واء محليا‬ ‫ووطنيا‪ ،‬والتعتبر مهرجان�ات منزوية‪ .‬اما‬ ‫من ناحية التأثري فعندما خرجت التظاهرات‬ ‫يف س�احة التحرير يف ش�باط ‪ 2011‬او عند‬ ‫س�احة االندل�س يف آب ‪ ،2013‬كان هنال�ك‬ ‫دور جمي�ل لالب�داع العراق�ي‪ ،‬الن الحناجر‬ ‫صدح�ت بقصائد حفظها الجميع‪ ،‬قد يكون‬ ‫هذا ضمن مس�تويات معينة‪ ،‬ولكنه يدل عىل‬ ‫ان هنال�ك تأثيرا لالب�داع العراق�ي حتى يف‬ ‫س�ياق املنعطفات االجتماعية والتأريخية يف‬ ‫حياة الشعب العراقي‪.‬‬

‫* ما رأيك باإلصدارات الثقافية‬ ‫عموما‪ ،‬والصفحات الثقافية يف‬ ‫الصحف على وجه اخلصوص؟‬

‫ هنالك اصدارات كثيرة‪ ،‬لدينا اصدارات‬‫‪ 2003‬أن يؤسس له مكانة تأثريية يف‬ ‫ثقافي�ة حكومي�ة‪ ،‬او الحكوم�ة مس�ؤولة‬ ‫الكينونة االجتماعية العراقية؟‬ ‫ انا انظر اىل السؤال من جزئني‪ ،‬املكانة نعم‪ ،‬عنه�ا‪ ،‬وه�ذه فيها مش�اق كثيرة ومعاناة‬‫مكانة التأثير‪ ،‬يعني هنال�ك مكانة وهنالك كثرية لكل املبدعني‪ ،‬اوال تأخر املس�ودة عند‬ ‫تأثري‪ ،‬هنالك مكان�ة لالبداع العراقي‪ ،‬االبداع الخرباء وقبل الطب�ع مدة ترتاوح بني ثالث‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪50‬‬

‫سنوات واربع سنوات‪ ،‬ثم بعد الطبع تذهب‬ ‫النس�خ اىل املخازن والتذه�ب اىل املكتبات‪،‬‬ ‫اذ التوج�د لدينا الحرك�ة املتممة لالصدار‪،‬‬ ‫وهي حركة التوزيع الصحيحة‪ ،‬كانت لدينا‬ ‫ال�دار الوطني�ة للنرش والتوزي�ع واالعالن‪،‬‬ ‫املؤسس�ة الثقافي�ة الحكومي�ة تحت�اج اىل‬ ‫هذه الدار‪ ،‬نحتاج اىل اش�اعة الكتاب‪ ،‬الننا‬ ‫االن يف الع�راق نحت�اج اىل بن�اء االنس�ان‬ ‫بق�در مانحت�اج اىل البنى التحتي�ة واعادة‬ ‫االعم�ار ودوران عجلة االنتاج‪ ،‬وهذا يعتمد‬ ‫على الثقاف�ة وعلى الكت�اب‪ ،‬وان اليكون‬ ‫الكتاب او املطبوع او الثقافة مجاال لهوس‬ ‫االستثمارات او الخصخصة ومشاكلها‪ .‬اما‬ ‫بالنسبة للصفحات الثقافية يف الصحف فانا‬ ‫انظر للمس�ألة من منظار آخر‪ ،‬يعني ارى‬ ‫الصفحة غري الجيدة والتي تعاقب نفس�ها‪،‬‬ ‫هي الصفح�ة الت�ي تعتمد على االنرتنت‪،‬‬ ‫يعني ليست عىل العالقة املبارشة مع املبدع‪،‬‬ ‫ليس املهم ان يكون هنالك اس�تكتاب‪ ،‬ولو‬ ‫ان االس�تكتاب جمي�ل ويأتي بم�ردودات‬ ‫مالية للكاتب‪ ،‬ولتحصل الصفحة عىل نص‬ ‫جديد‪ ،‬اال ان الهدف االكرب واالجمل هو خلق‬ ‫العالقة بني الصحفي الثقايف وبني الكاتب‪،‬‬ ‫وعىل الصفحات الثقافية ان تتجاوز طغيان‬ ‫املواق�ع االلكرتوني�ة الت�ي تق�وم بتغذي�ة‬ ‫او ايص�ال الخرب الثق�ايف وامل�ادة الثقافية‬ ‫ب�أرسع ما توصلها الصفح�ة الثقافية‪ ،‬الن‬ ‫االنرتن�ت يمك�ن ان ينرش الغث والس�مني‬ ‫ويمك�ن ان ينرش الصحي�ح والخطأ‪ .‬لذلك‬ ‫فالثق�ة املتزعزعة بني الق�ارئ وبني املوقع‬ ‫االلكرتوني‪ ،‬يمكن ان تستفيد منها الصفحة‬ ‫الثقافية لنش�وء عالقة ايجابية محرتمة بني‬ ‫الصفحة وبني القارئ‪.‬‬

‫* بني الثقافة ومؤسسات احلكومة‬ ‫الثقافية شرخ كبري‪ ،‬كيف تعلل ذلك؟‬

‫ ه�ذه عقدة مس�تعصية‪ ،‬لدين�ا وزارة ال‬‫اس�تطيع ان اس�ميها وزارة الثقاف�ة‪ ،‬هي‬ ‫وزارة موظف�ي الثقافة‪ ،‬اليمك�ن لبلد مثل‬ ‫الع�راق ان يكتف�ي بوزارة ثقاف�ة ملعالجة‬ ‫كل س�لبيات وايجابي�ات املش�هد الثق�ايف‪،‬‬ ‫نحن نحت�اج اىل مجلس اعىل للثقافة‪ ،‬وهذا‬ ‫املجل�س اليلغ�ي دور وزارة الثقاف�ة‪ ،‬عىل‬ ‫الحكوم�ة ان تبقي وزارة الثقافة‪ ،‬واملجلس‬


‫االعلى للثقافة يج�ب ان يرتب�ط بالربملان‪،‬‬ ‫وهناك الكثير من االمثلة الت�ي تؤيد ذلك‪،‬‬ ‫لدينا مجل�س القضاء االعلى ولدينا وزارة‬ ‫الع�دل‪ ،‬ولدين�ا وزارة الرياضة والش�باب‬ ‫ولدينا اللجنة االوملبية‪ ،‬الاذكر هذا للتبسيط‬ ‫ولكن للتوضي�ح‪ ،‬فاللجن�ة االوملبية لم تلغ‬ ‫وزارة الش�باب‪ ،‬ومجل�س القضاء االعىل لم‬ ‫يل�غ وزارة العدل‪ .‬نح�ن نحتاج اىل مجلس‬ ‫اعىل للثقافة‪ ،‬واتمنى ان التكون حساس�ية‬ ‫لدى ال�وزارة‪ ،‬وكأننا نطال�ب بهذا املجلس‬ ‫ك�ي نلغي الكرايس الت�ي يجلس عليها هذا‬ ‫الوزير اوه�ذا الوكيل او ه�ذا املدير العام‪.‬‬ ‫االن يوجد مجل�س اعىل للثقافة يف الكويت‪،‬‬ ‫ويوجد يف قطر‪ ،‬ويوجد يف مرص‪ ،‬نس�تطيع‬ ‫ان نس�تفيد من هذه التجارب‪ ،‬ونحن لدينا‬ ‫العمق التأريخ�ي للثقافة والحضارة اقوى‬ ‫واعرق م�ن هذه البلدان‪ ،‬ولدين�ا الديمومة‬ ‫واالس�تمرارية‪ .‬ان وزارة الثقاف�ة التعرف‬ ‫املثقفين‪ ،‬بينم�ا املجل�س االعلى للثقاف�ة‬ ‫س�يكون عىل دراي�ة بل هو عين�ة املثقفني‬ ‫الذين يش�تغلون فيه‪ ،‬ويكون مس�ؤوال عن‬ ‫الجوائ�ز التش�جيعية والجائ�زة الس�نوية‬ ‫التقديرية‪ ،‬ويكون مسؤوال عن املشاركة يف‬ ‫املس�ابقات واملهرجانات العربية‪ ،‬س�يكون‬ ‫مس�ؤوال عن امللف الثقايف الذي يركن دائما‬ ‫ويع�د من قبل الحكومة والربملان يف العراق‬ ‫بأنه امللف االقل اهمية نسبة للملفات االكثر‬ ‫سخونة‪.‬‬

‫فلرت اس�مه املجلس املركزي‪ ،‬فحتى لو فاز‬ ‫احد االدب�اء اىل املجلس املركزي‪ ،‬س�يكون‬ ‫من الصعب ان ينف�ذ ويكون ضمن املكتب‬ ‫التنفيذي الذي يدير العمل اليومي لالتحاد‪.‬‬ ‫واالتحاد مؤسس�ة ونظامه الداخيل يس�تند‬ ‫اىل ق�رار او قان�ون ملجل�س قي�ادة الثورة‬ ‫املنح�ل‪ ،‬وقوانين مجلس قي�ادة الثورة ال‬ ‫تدح�ض اال بق�رار من الربمل�ان‪ ،‬وعليك ان‬ ‫تق�در الصعوبة فيما لو قدمنا طلبا للربملان‬ ‫بذلك‪ ،‬ومن يضمن ان الربملان س�وف يعدل‬ ‫وفق مشيئة املقرتح الذي يقدم من االتحاد‪،‬‬ ‫وقد يخضع االتحاد اىل املحاصصة‪ ،‬وتكون‬ ‫قيادة االتح�اد كل اديب من حزب معني او‬ ‫من طائفة معينة‪ .‬الس�يما ان قوانني مهمة‬ ‫التزال عىل رفوف الربملان‪ ،‬فهل من املعقول‬ ‫انهم سيلتفتون اىل اتحاد االدباء واىل وضع‬ ‫االدب�اء؟ الس�يما جل من يمتهن السياس�ة‬ ‫االن يف املشهد السيايس العراقي هم بدرجة‬ ‫او باخرى تس�تطيع ان تضعه�م يف جبهة‬ ‫اعداء الثقافة بامتياز‪.‬‬

‫أرى أن الشعرية تمتلك‬ ‫الروح ومن الصعب أن‬ ‫ينالها كل من يكتب‬ ‫الشعر‬

‫حين تكون نسبة‬ ‫المبدعين والكتاب‬ ‫واالدباء كبيرة في‬ ‫المجتمع‪ ،‬بالتأكيد‬ ‫نحتاج الى مهرجانات‬

‫* كيف جتد التشكيلة اجلديدة‬ ‫للمجلس املركزي الحتاد األدباء؟ وهل‬ ‫سيتم تغيري صيغة النظام الداخلي‬ ‫لالحتاد‪ ،‬لكون أغلب األعضاء طالبوا‬ ‫به؟‬

‫ املشكلة ليست يف عدد االدباء الذين فازوا‬‫أو باس�ماء االدب�اء او اختص�اص االدب�اء‬ ‫وماذا يفعل�ون‪ ،‬ولكن نظ�ام اتحاد االدباء‬ ‫أسس عىل ش�كل يتواءم مع ميزات النظام‬ ‫الشمويل‪ ،‬فاالتحاد عريق اسما وتأريخا منذ‬ ‫عام ‪ ،1959‬ولكن النظام الداخيل وضع عام‬ ‫‪ ،1984‬لتحويله اىل اتحاد يصفق لشخص‬ ‫الرئي�س آن�ذاك‪ ،‬فلذلك يج�ب ان يأتي من‬ ‫ترىض عليه املؤسس�ة الثقافية الحزبية‪ ،‬او‬ ‫املكتب املهني‪ ،‬وستسأل كيف؟ اقول هنالك‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪51‬‬


‫نقد ‪ -‬كاظم حسوني‬

‫أسطرة الواقع‬ ‫في رواية (الصليب) للراحل فهد األسدي‬ ‫الراحل فهد األسدي من الكتاب الذين دفعوا بالقصة العراقية لتأخذ حيزًا لها على‬ ‫مس��توى القصة العربية‪ ،‬ورغم قلة نتاجه اال ان منجزه له حضور وخصوصية تمثلتا‬ ‫باس��تلهام الواقع‪ ،‬متخذًا من��ه مرجعيته ومادته الخام للكتاب��ة‪ ،‬متجهًا الى حكاياته‬ ‫الش��عبية وعوالمه‪ ،‬واالش��ياء التي تدور حوله‪ ،‬فجاءت كتاباته انعكاسًا لبيئته التي‬ ‫عاشها‪ ،‬حيث ولد ببلدة الجبايش‪ ،‬وسط اهوار الجنوب‪...‬‬ ‫‪...‬فاس�تمدت تجربت�ه جذوره�ا م�ن تلك‬ ‫العوالم الت�ي يتذكرها او يخرتعها لينس�ج‬ ‫منه�ا الحكايات والقصص‪ ،‬اذ لعبت ذاكرته‬ ‫الحي�ة دورا ً مهما ً يف إغن�اء عامله القصيص‪،‬‬ ‫وطبعت تجربت�ه الرسدية بمالم�ح خاصة‪،‬‬ ‫تمي�زت باعتم�اده على م�ا يمك�ن تس�ميته‬ ‫بالواقعي�ة االس�طورية من خالل‬ ‫استثماره لالساطري‬ ‫ا لش�عبية ‪،‬‬ ‫وا لخر ا ف�ا ت‬ ‫ا ملتو ا ر ث�ة ‪،‬‬ ‫و ا لتقا لي�د‬ ‫الفلكلورية‪،‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪52‬‬

‫الت�ي تحول�ت بمختربه السردي اىل عوالم عابقة بالس�حر‪ ،‬فمروياته‬ ‫تنض�ح بصور املناظر الطبيعي�ة‪ ،‬لتلك القرى الغافي�ة النقية‪ ،‬وعاملها‬ ‫البك�ر‪ ،‬رغ�م احزان واعرتاك اناس�ها م�ن اجل االنعت�اق وتوفري لقمة‬ ‫العيش‪ ،‬نرى ضفاف الشطوط واالنهار‪ ،‬االكواخ الطينية وسط احراش‬ ‫القص�ب والج�والن‪ ،‬وهي تب�ث حكاياتها واس�اطريها‪ ،‬االك�واخ التي‬ ‫تحك�ي لنا كفاح رجالها الذين قدر له�م الكد والتعب وتوارث املعاناة‪،‬‬ ‫يف مواصلته�م الك�دح ورصاعهم العنيد ض�د قوى القه�ر والعبودية‪،‬‬ ‫م�ن االقطاعيني واملرابني والس�لطات الحاكمة‪ ،‬اذ تؤرخ قصصه حقب‬ ‫الخمس�ينيات وم�ا قبلها‪ ،‬حي�ث بقي الق�اص مخلصا ً وامين�ا ً لبيئته‬ ‫ومحيطه‪ ،‬وهو يس�تدعي كل ذلك من مخيلة ظلت مضيئة بتلك الحياة‬ ‫امل�وارة بالوقائ�ع واالح�داث رغم وداعته�ا ونمطية حياته�ا‪ ،‬وروايته‬ ‫(الصلي�ب) األخرية التي تدور احداثها بذات االجواء‪ ،‬وابطالها هم ابناء‬ ‫الهور‪ .‬ولعل ابرز ميزة تحكم الفضاء القصيص والروائي لفهد االسدي‪،‬‬ ‫هي قدرته عىل اس�تخالص املعاني العظيمة يف االنسان وتمجيد الحياة‬ ‫عرب بطله الش�عبي املتخلق باب�داع الفنان‪ ،‬الذي يحي�ا (اي البطل) يف‬ ‫اتون الواقع‪ ،‬الختبار معدنه االنساني‪ ،‬حيث نرى ابطاله يتحلون بكل‬ ‫ما تنبض به روح االنسان‪ ،‬من صالبة وشهامة‪ ،‬وقدرة عىل التحدي‬ ‫واملواجه�ة‪ ،‬ويمكن تلمس ذلك يف بطلة روايته الخادمة الس�وداء‬ ‫(غريب�ة)‪ ،‬تلك الش�خصية الرتاجيدية املس�لحة ب�إرادة قوية‪،‬‬ ‫والتي كانت تتجىل عظمتها وتش�مخ اكثر عند املحن وامللمات‪،‬‬ ‫وه�ي تقف مرفوعة الرأس ام�ام العواصف‪ ،‬رغم كونها مجرد‬ ‫وصيفة سوداء‪ ،‬تخدم يف منزل االقطاعي مزاحم‪( ،‬غريبة) كان‬ ‫قلبها يفي�ض بحب الناس‪ ،‬قلبه�ا املمتلئ باللوع�ة والحكايات‬


‫الحزنية‪ ،‬بما فيها فصول حياتها املوجعة املفعمة بالعذابات (الس�نون‬ ‫الخمسون وخطت شعرها بالش�يب‪ ،‬وتغضن جلد وجهها ويديها‪ ،‬لقد‬ ‫نالت منها قدور الش�يخ العمالقة ما فيه الكفاية)‪ ،‬وحينما الحت عليها‬ ‫الشيخة وبقية النسوة للتحدث عن قصتها‪ ،‬اضطرت للبوح عن مرصع‬ ‫زوجه�ا (مربوك) عىل متن الس�فينة وس�ط البحر‪ ،‬اذ فجع�ت بمقتله‬ ‫عندما التهمته اس�ماك القرش (ملا اجبروه عىل النزول اىل املاء الصالح‬ ‫خش�بة الدفة‪ ،‬كانت اس�ماك القرش كرجال الرش‪ ،‬ترتبص‪ ،‬تنتظر ولو‬ ‫ظال لس�اق متدلية من حافات السفن)‪ .‬وبغياب مربوك تقول (غريبة)‪،‬‬ ‫(وج�دت الخالص يف ان ادفن نفيس بني س�خام القدور الس�وداء نتنة‬ ‫الرائحة‪ ،‬كان الكدح خاليص)‪..‬‬ ‫ابط�ال فهد االس�دي يذكرونن�ا بأبط�ال الكاتب القرغي�زي جنكيز‬ ‫ايتماتوف يف رواياته (الكلب األبلق الراكض عىل حافة البحر) و (وداعا ً‬ ‫ياغولس�اري) او (املعلم االول) وسواها من الروايات‪ ،‬حيث تشيع لدى‬ ‫ابطال الكاتبني معاني الصالبة والجرأة والقيم السامية‪ ،‬وعدم االذعان‬ ‫والخن�وع والعبودي�ة‪ ،‬اذ يعرب الق�اص يف مجمل كتابات�ه للقارئ بأن‬ ‫القي�م النبيلة التي يحملها ابطاله هي املنتصرة يف النهاية مهما بلغت‬ ‫املخاط�ر والتحديات‪ ،‬فضال عما تص�وره حكاياته من ابعاد‪ ،‬وتضيفه‬ ‫م�ن مغزى انس�اني‪ ،‬اذ صن�ع القاص لبطل�ة روايته (غريب�ة) نهاية‬ ‫اس�طورية تليق بها‪ .‬ليجس�د موتها الرتاجيدي شجاعة فائقة‪ .‬ويكون‬ ‫موتا ً ش�امخا ً قل نظيره يف القص�ة العراقية‪ ،‬حيث عل�ت وجهها عند‬ ‫لحظة املوت ابتسامة عريضة حني غشيها حلم احتضان ابنها املشنوق‬ ‫(حلب) فوق املنصة‪ ،‬لتغيب معه يف عناق طويل‪ ،‬والروائي حني يقدم‬ ‫لنا مثل هذه املشاهد بعفوية وصدق متناه‪ ،‬عرب خطوط‬ ‫الرسد الحي‪ ،‬يشير دون شك اىل ان كتاباته هي قرين‬ ‫املعايش�ة والخبرة‪ ،‬وكأن الكاتب قد ع�اش كل تلك‬ ‫الحي�وات املهمش�ة يف رصاعها الدائ�ب للتحرر من‬ ‫قيود العبودية واالستبداد‪ ،‬لتستحيل الكتابة لديه‬ ‫واقع�اً‪ ،‬والواق�ع كتاب�ة‪ ،‬فنرى بطل�ه (حلب بن‬ ‫غريبة) الفتى االس�ود‪ ،‬يخ�وض مغامرة تودي‬ ‫بحياته‪( ،‬حلب) الذي يعد امتدادا ً ألمه (غريبة)‬ ‫يف املعاناة والنبل‪ ،‬وغنى الروح‪ ،‬كان انس�انا ً‬ ‫بسيطا ً ال يعي سبب محاكمته‪ ،‬ولم يعلم انه‬ ‫ذهب ضحية خداع ابن الش�يخ‪ ،‬الذي امره‬ ‫بتس�لق بناية القائممقامي�ة النزال العلم‬ ‫وتمزيق�ه امام انظار الجم�وع‪ ،‬ليحكم‬ ‫عىل فعلته بالش�نق بام�ر من الحكومة‬ ‫وتأييد س�يده الش�يخ مزاحم‪ ،‬وسط‬ ‫احتفال كبري حرضه العديد من رجال‬ ‫الدولة‪ ،‬وحشد كبري من الفالحني‪ ،‬ممن‬ ‫ج�اءوا لالرشاف على تنفيذ الحكم ب�ـ (حلب)‪ ،‬لكن‬

‫موته تس�بب يف قيام موجة س�خط وغضب عارمني م�ن قبل الفالحني‬ ‫بعد ان علموا جلية االمر‪ ،‬اذ انطلقت اثر ذلك حركة تمرد وتحد س�افر‬ ‫قاده�ا الفالح (عواد) مع جموع الفالحين‪ ،‬فهجموا عىل رسادق رجال‬ ‫الدولة والشيخ واتباعه‪ ،‬ما دفعهم للوذ بالفرار اىل سياراتهم واالنطالق‬ ‫بها لإلفالت من قبضة ابناء القرى‪ ،‬فيما راحت حناجر الثائرين تهتف‬ ‫باهازيج معادية للس�لطة واالقطاع‪ ،‬وهم يحملون جثماني (حلب وأمه‬ ‫غريب�ة) ويجوبون بهما الطرقات والدروب‪ ،‬اال ان الش�يخ لم يفلت من‬ ‫العقاب اذ يلقى حتفه بعد الحادثة بوقت قصري‪ ،‬عىل يد املغني االس�ود‬ ‫(عيد) الذي اعطى وعدا ً لحبيبته (صبحه) ان يثأر من قاتل ابيها تنفيذا‬ ‫لرشطها كمهر للزواج بها‪ ،‬وملا حانت املناس�بة‪ ،‬كان (عيد) يغني غناء‬ ‫موجعا ً يستدر الدموع يف العيون‪ ،‬حزنا ً لرحيل صديقه (حلب) يف حفلة‬ ‫كان قد حرضها الش�يخ مزاحم بصحبة بعض املسؤولني‪ ،‬حيث رفض‬ ‫اي (عي�د) طلب الش�يخ يف تبديل اغاني�ه الحزينة‪ ،‬متحدي�اً‪ :‬ال ابدلها‬ ‫حت�ى تتبدل حياتي!‪ ،‬مثلما اعلن رفضه الرقص امام ضيوف الش�يخ‪،‬‬ ‫ما اثار دهش�ة الش�يخ وغضبه‪ ،‬فعمد اىل اطالق رصاص مسدسه عىل‬ ‫ساقي(عيد) ما دعا الفالح (عواد)‪ ،‬لالندفاع باقدام وجرأة خلف الشيخ‬ ‫حي�ث تمكن من تقييد يديه‪ .‬اذ جعل الفرصة س�انحة (لعيد) الجريح‬ ‫لالمساك بقدمي الشيخ واسقاطه عىل االرض‪ ،‬ثم هجم عليه وجثم فوقه‬ ‫ليطبق باس�نانه عىل عنقه‪ ،‬وامام ذهول الجمي�ع من جرأة املغني عىل‬ ‫س�يده‪ ،‬تدافع رجال الش�يخ وانهالوا بالرضب بش�دة عىل رأس الفتى‪،‬‬ ‫(لكنهم فش�لوا بجره عن جسد الش�يخ‪ ،‬ولم يفلحوا اال بعد ان استكان‬ ‫جس�د الش�يخ مزاحم بلا حراك‪ ،‬ثم س�اد هرج وم�رج‪ ،‬لكن الصمت‬ ‫ح�ل فجأة عند ارتفاع عوي�ل الفتاة (صبحه) التي اخرتقت الحش�د‬ ‫وهي تن�دب الفت�ى املغني املرضج بدم�ه‪ ،‬وتصيح‬ ‫وسط الجمع املتزاحم مشرية اىل (عيد)‬ ‫املس�جى عىل االرض ـ ه�ذا رجيل ـ انه‬ ‫رجيل‪.‬‬ ‫تجس�دت يف الرواي�ة مه�ارة الكات�ب‬ ‫عرب تنام�ي االحداث لالمس�اك باللحظات‬ ‫املحسوس�ة بطريق�ة تلقائي�ة لسبر القاع‬ ‫االجتماعي واالنساني ملجتمع القرية العراقية‬ ‫اب�ان عه�ود االقط�اع‪ ،‬وكأنن�ا امام مش�اهد‬ ‫س�ينمائية بتدفقه�ا الحي‪ ،‬ومن خلال البنية‬ ‫املعماري�ة بدت الرواية بس�يطة وعذبة كالخبز‪،‬‬ ‫اضاف�ة اىل جمالي�ات بنائه�ا الفن�ي‪ ،‬حيث تجىل‬ ‫اقتدار مبدعها فهد االسدي يف ابتداع عامله الخاص‪،‬‬ ‫الذي اطلق فيه االمكانات الخفية للحيوات املسحوقة‬ ‫الت�ي تكافح بصرب وارصار م�ن اجل انتزاع حقوقها‪،‬‬ ‫واسترداد انسانيتها املس�تلبة من قبضة قوى التسلط‬ ‫والظلم‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪53‬‬


‫مواقف‪:‬‬

‫عبد المنعم األعسم‬

‫ثالثة ملصقات بالمناسبة‬ ‫‪----- 1----‬‬‫قلت شاءت املصادفة‪ ،‬وللمصادفات أحكام تجاور فلسفة الحتميات‬ ‫م�ن جوانب عدة‪ ،‬هذا ما أش�ار الي�ه املفكر املصري الراحل محمود‬ ‫امني العالم يف كتابه "فلس�فة املصادفة" وهو باكورة اعماله‪ ،‬إذ كان‬ ‫املوضوعيون الكالس�يكيون ينفون مكانة املصادفة يف تقرير مصائر‬ ‫البرش وتحقيق املفارقات‪ ،‬ويعدونها واحدة من الضالالت املثالية‪ ،‬ومنذ‬ ‫سنوات قرأت وجيزا لكتاب "منطق الصدف" لالنكليزي "جون ِفن"‬ ‫عكف فيه عىل تصويب عالقة الصدف باملمكنات‪ ،‬حتى خلص فيه اىل‬ ‫اننا جميعا ابناء للمصادفات‪ ،‬وانك مهما نأيت عن حلم يراودك‪ ،‬ال بد‬ ‫ان يجمعك به خاطر او مكان ينتس�بان للمصادفة‪ ،‬وهذا ما حدث يل‬ ‫مع حلمي القديم بأن أرى اس�مي عىل الورق الصقيل لهذه املجلة‪.‬‬ ‫‪----- 2----‬‬‫فندس تحت عجلتها رطانات‬ ‫كثريا ما نتحدث عن "آفاق املس�تقبل"‬ ‫ّ‬ ‫تقول اليشء ونقيضه‪ .‬حس�نا‪ ،‬ما هي آفاق املستقبل يف العراق؟ الذي‬ ‫سيجيب عن هذا السؤال‪ ،‬يحتاج اوال اىل ان يفصل بني تمنياته الخاصة‬ ‫وبين فروض التغيير التي تجري خارج تلك التمنيات‪ ،‬واحس�ب ان‬ ‫الكثريي�ن‪ ،‬بمن فيهم الذين كتب�وا التاريخ‪ ،‬اخفقوا يف تدوين االحداث‬ ‫بعي�دا عما يتمنون حدوثه‪ ،‬وعلينا ان نضيف الحقيقة التالية‪ :‬هي ان‬ ‫ابواب الفرص ليس�ت موص�دة تماما امام الذي�ن يتمنون ويحلمون‬ ‫ويس�عون اىل ان تك�ون لهم بصمة يف آفاق املس�تقبل‪ ،‬وقد تأتي تلك‬ ‫االفاق متطابقة مع اش�واقهم‪ ،‬وقد تنكفئ بهم من خالل لعبة االقدار‬ ‫املعروفة‪.‬‬ ‫اذكركم انه عندما بدأت اوىل بوادر انهيار الجمهورية اليوغسالفية‪،‬‬ ‫كان س�لوبودان ميلوسوفيتش يبحث عن آفاق املستقبل‪ ،‬من موقع يف‬ ‫الصف الثان�ي للقيادة الحاكمة‪ ،‬وكانت تلك االفاق ‪-‬كما يقول مؤلف‬ ‫سريته البيبلوغرافية آدم ليبور‪ -‬ليست واضحة كفاية بالنسبة للكثري‬ ‫من قادة الصف االول‪ ،‬وكان دائما يتحدث عن االهمية التي س�يحظى‬ ‫بها هو يوما ما‪ ،‬يف انعطافة ما ويف نهاية ما‪ .‬وهكذا تحققت نبوءته يف‬ ‫النهاي�ة الدراماتيكية لحياته وراء القضبان‪ ،‬لكن الصحفي الكرواتي‬ ‫سالفن التيستا يقول‪ :‬ان آفاق املستقبل املوصولة بالدولة اليوغسالفية‬ ‫بالنس�بة مليلوس�وفيتش كانت منذ البداية محفوف�ة باملخاطر‪ .‬وحني‬ ‫س�ئل مرة عن تلك االفاق‪ ،‬فيما بدأت تتفكك امرباطورية تيتو‪ ،‬ضحك‬ ‫"ثم هبت عىل وجهه صفرة وامتعاض"‪.‬‬ ‫‪----- 3----‬‬‫أن�ا (وأع�وذ بالله من قول أن�ا) من انصار الرحمة وقيم التس�امح‬ ‫ورفع عقوبة االعدام دس�توريا‪ ،‬واىل االب�د يف العراق ويف غريه‪ ،‬وممن‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪54‬‬

‫يؤمنون بان املجتمع العراقي أحوج ما يكون اىل حياة جديدة س�وية‬ ‫ومتسامحة‪ ،‬واىل دورة تهدئة تاريخية‪ ،‬التهددها قوانني االعدام وحبال‬ ‫املش�انق وساحات الرصاص‪ ،‬وممن يعتقدون ان هذا املجتمع بحاجة‬ ‫اىل ثالث�ة اجيال متعاقبة‪ ،‬س�لمية وخالية من العنف والعنف املضاد‪،‬‬ ‫لكي يطوي االثار املدمرة لهذه الحقبة الدموية‪ ،‬وينفذ من كوابيسها‪،‬‬ ‫وينقذ رقبته من حبال املشانق‪.‬‬ ‫ومرة دونت ذكريات س�يايس عراقي مع�ارض للدكتاتورية‪ ،‬عن فرتة‬ ‫قضاه�ا يف زنزانة االع�دام يف ابي غريب‪ ،‬وبقيت وقائ�ع تلك التجربة‬ ‫واملعان�اة تراودن�ي يف منامات�ي احيان�ا ككوابي�س‪ ،‬ويف الس�عودية‬ ‫ش�اهدت يف منتصف الس�تينيات عملية اعدام لرجل م�ن اليمن‪ ،‬هذا‬ ‫ع�دا عن االفالم االجنبية التي تقدم لن�ا تجارب محكومني باالعدام يف‬ ‫التعامل مع الزمن‪ ،‬واملوت والحياة‪.‬‬ ‫الذين يطالبون باس�قاط حكم االعدام م�ن لوائح التجريم‪ ،‬ينطلقون‬ ‫من بش�اعة اجراءات قتل االنسان‪ ،‬كانسان‪ ،‬ويخضعون املوضوع اىل‬ ‫فلس�فات جنائية ضد فكرة االنتقام كقص�اص‪ ،‬لكن ثمة إجماعا عىل‬ ‫ان االمر وثيق الصلة بمس�توى الوعي الحض�اري واملدني للمجتمع‪،‬‬ ‫إذ تنتف�ي الحاج�ة يف املجتمعات التي ال تعرف العن�ف والفلتان‪ ،‬اىل‬ ‫عقوب�ات مفرط�ة بالقس�وة مثل قتل الذي�ن يرتكب�ون جرائم القتل‬ ‫املروع�ة‪ ،‬وم�ن الجدير بالذكر ان بع�ض الوالي�ات االمريكية ال تزال‬ ‫تطبق عقوبة االعدام‪ ،‬بالنظر لوجود ظاهرة العنف بني بعض رشائح‬ ‫سكانها‪.‬‬ ‫أقول‪ ،‬لس�ت م�ع عمليات اعدام الجناة‪ ،‬لكني‪ ،‬عندما اتتبع بش�اعة‬ ‫االعم�ال االرهابية التي تنكل بعابري الس�بيل من النس�اء واالطفال‪،‬‬ ‫ارسم صورة يف مخيلتي للمجرم الذي نفذ هذه الجريمة الشنيعة‪ ،‬ويف‬ ‫لحظة اش�عر ان العدالة تقتيض اعدامه عددا من املرات بما يس�اوي‬ ‫عدد االبرياء الذين أطفأ النور يف عيونهم‪.‬‬ ‫كن�ت امنّي النفس‪ ،‬منذ ان اسرتش�دت اىل الكتاب�ة يافعا‪ ،‬قبل نيف‬ ‫وخمسني‪ ،‬ان اقرأ اسمي عىل صفحات مجلة "اهل النفط" يوما‪ .‬كان‬ ‫لقائي االول بها عام ‪ 1955‬بالصورة‪ ،‬فقد نرشت املجلة آنذاك‪ ،‬وقائع‬ ‫وخصت من الصور‪ ،‬صورة‬ ‫املهرجان الريايض السنوي ملدارس بغداد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يل اتقدم فيها صفوف تالميذ مدرس�تي خالل اس�تعراض افتتاحي‪،‬‬ ‫وتحتها كالم يقول‪" :‬مدرس�ة املحمودية التي فازت بجائزة املسير"‬ ‫واملهم ان تلك النس�خة من املجلة رافقتني سنوات عدة‪ ،‬وضمتني اىل‬ ‫قرائها واملس�حورين بموضوعاتها‪ ،‬وش�اءت املصادفة‪ ،‬بعدما فرقتنا‬ ‫االق�دار لعق�ود وعقود ان التق�ي ‪-‬االن‪ -‬اهل النف�ط‪ ،‬وان تختارني‬ ‫هيئتها كاتبا ألحد اعمدتها‪.‬‬


‫بصريات‬ ‫الكتابة واألخطاء‬ ‫من حسنات الكتابة يف أيامنا الغابرات‪ّ ،‬‬ ‫أن الكتّاب واملؤلفني عموما ً كانوا يكتبون بالحرب وبأيديهم‬ ‫مب�ارشة‪ ،‬ثم تأتي مهمّة الطبّاعين يف الصحف واملجالت و ُدور النرش‪ ،‬فه�ؤالء الطبّاعون يتحمّلون‬ ‫ال�وز َر كلّه عمّا يُع�رف باالخطاء الطباعية‪ ،‬التي يتربّأ منها الكاتب االصيلّ ش�اعرا ً كان أم روائيا ً أم‬ ‫وترصد! يف أرش�يف الجريدة أو‬ ‫النص اليدوي االصيل‪ ،‬وربما إبقاؤه بخبث‬ ‫كاتب مقال!‪ .‬رغم بقاء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يخص لغت�ه «األمّ»‪ ،‬ومدى عقوقه لها!‬ ‫دار النرش‪ ،‬كونه ش�هادة للتاري�خ عن بدايات الكاتب‪ ،‬يف ما‬ ‫ّ‬ ‫لتبقى تلك الوثيقة بخط اليد الذي ال يُنكر‪ ،‬بعد أن يصري الكاتب كبريا ً شهرياً‪ ،‬بعد عمر طويل‪ ...‬أو‬ ‫ُرف» جميل‪ ،‬كان أش�به بالقانون يف‬ ‫قصير‪ .‬ولقد علم�تُ من أحد االصدقاء املختصني عن وجود «ع ٍ‬ ‫وزارة الثقاف�ة يف بغداد‪ ،‬وهو أنها تمتنع عن طباعة أيّ كتاب عىل نفقتها‪ ،‬اذا ٍ احتوت مس�ودته عىل‬ ‫تسعة أغالط لغوية أو إمالئية‪ ،‬فصاعداً‪ ...‬وربما هم تسامحوا اآلن يف العدد (اىل التسعني)‪ ،‬من قبيل‬ ‫املصالحة الوطنية!‪.‬‬ ‫ً‬ ‫من طرائف أغالط إحدى صحفنا يف العهد امللكي‪ ،‬أنها نرشت خربا عن عودة «االستاذ عبد القادر‬ ‫باش أعيان» بعد س�فره اىل الخارج‪ ،‬وكان الخرب‪« :‬عاد اىل أرض الوطن برعاية الله الوجيه االس�تاذ‬ ‫«عب�د القن�ادر» باش أعيان‪ »...‬والقن�ادر باللهجة العراقية تعني األحذي�ة! وكان الخطأ غري بريء‬ ‫ّ‬ ‫حتم�اً‪ّ ،‬‬ ‫تصف باليد حرف�ا ً حرفا ً وبدقة‪ .‬وكان نقص حرف مقبوالً‪،‬‬ ‫ألن أحرف الطباعة كانت وقتها‬ ‫أما زيادة حرف (النون هنا) فهي تعمّد واضح!‬ ‫غني مع�روف‪ ،‬فذهب أحد أبنائه اىل مق ّر جري�دة معروفة‪ ،‬ويف يده‬ ‫ويف إح�دى اللي�ايل تويف رجل ّ‬ ‫ً‬ ‫ن�ص نع�ي املتوىف‪ .‬مدير التحرير اعتذر عن نرش النعي غ�دا‪ ،‬ألن الصحيفة مكتملة وال مجال فيها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وهي االن يف املطبعة‪ .‬ومع إلحاح ابن املتوىف وتوسّ �له‪ ،‬وضع مدير التحرير هامش�ا ً بخط يده تحت‬ ‫ن�ص النع�ي اىل مدير املطبعة «يُنرش النعي إن وُجد له مكان»‪ .‬ولحس�ن الحظ ظهر النعي صباحا ً‬ ‫ّ‬ ‫كما ييل‪:‬‬ ‫«انتقل اىل رحمة الله تعاىل الوجيه الس�يد (فالن الفالني)‪ .‬أس�كنه الله فس�يح جنّاته‪ ...‬ان وُجد له‬ ‫مكان»!‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫واحدى الصحف األمريكية املزدحمة تنرش خربين متجاورين‪ ،‬أحدهما عن س�فينة ركاب اصطدمت‬ ‫بسفينة أخرى وعادت بعد اصالح هيكلها‪ .‬وظه َر الخرب (الكوالج)‪« :‬عادت اىل أرض الوطن السيدة‬ ‫(فالنة)‪ ،‬بعدما ت ّم إصالح مؤخرتها»‪ .‬واملقصود طبعا ً مؤخرة السفينة!‬ ‫ويروى أن إمام الجامع األزهر لبّى دعوة الخديوي اس�ماعيل لزيارته‪ .‬وأراد الخديوي «الخوا» أن‬ ‫يتباه�ى بتديّنه أمام موالنا‪ ،‬فقرأ حديثا ً نبويّا ً حفظه كما قرأه‪« :‬املؤمن كيس قطن» وأصل الحديث‬ ‫ّس َف ِطن»‪ ،‬غري ّ‬ ‫ُ‬ ‫أن النباهة املرصية عند شيخ االزهر لم تشأ أن تحرج «أفندينا»‪ .‬قال‬ ‫هو‪:‬‬ ‫«املؤمن كي ٌ‬ ‫الشيخ‪ :‬أيوه يا أفندينا‪ .‬أصل قلب املؤمن أبيض زيّ القطن!‬ ‫ّ‬ ‫ويتذكر معظم العراقيني اعوجاج لسان «الرفيق مزبان خرض هادي» ‪-‬كان بدرجة وزير‪ -‬عندما‬ ‫أراد ان يمتدح زعيمه ص ّدام حسني‪ :‬بأنه القائد «الفظ» وهو يقصد «الفذ»‪ .‬ولوال أن الرجل معروف‬ ‫بوالئه األعمى للسيد الرئيس‪ ،‬لكان من يومها «مع الشهداء االبرار» الذين هم أكرم منّا جميعاً!‬

‫كاظم الحجاج‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪55‬‬


‫حكاية‪ ..‬دارمي‬ ‫حاكم نده ويصيح ويگيل گومي‬ ‫َ‬ ‫هاجن هدومي‬ ‫لني أغط باملاي‬ ‫َخ ْ‬ ‫كانت ترعى شياه أهلها‪ ..‬رأته‪ ..‬كان وسيمًا‪ ..‬من سكنة‬ ‫القرية التي تعيش فيها‪ ..‬أسمه (حاكم)‪ ..‬تجذر حبه‬ ‫وفاء‪..‬‬ ‫في أعماقها وحكم على قلبها‪ ..‬فأينع‬ ‫ً‬

‫صباح الخطاط‬ ‫وبم�رور األيام تتزايد لهفته ويهزه ش�وقه ويدفعه بع�د إقناع أهله‬ ‫لخطبتها رغم الفارق الطبقي بينهما كونه فالحا فقريا‪ ..‬وفعالً يبعث‬ ‫رسوال ً لجس نبض أهلها‪ ..‬يأتي الرد‪ :‬بالرفض!! ويكرر املحاولة مرة‬ ‫أخرى‪ ..‬ومرات ويكون الرد أخرياً‪ ..‬بالرفض القطعي!! والسبب كما‬ ‫يدعي ش�قيقها أن (حاكم) وهو الحبيب ال�ذي تعلقت به‪ ،‬لكثرة ما‬ ‫أرس�ل من وجاهات لخطبتها فقد أعتربه تش�هريا به�ا‪ ،‬وكما أدعى‬ ‫لخوف�ه م�ن تبعات ال تحم�د عقباها قرر تزويجها الب�ن عمها الذي‬ ‫يضاعف عمره سني عمرها واملقرتن بزوجتني قبلها‪..‬‬ ‫ويف عصر يوم الخميس بعث (حاكم) ش�يخ اح�دى القبائل وجيها‬ ‫عند أخيها فرفض وجاهته وكان خميسا شؤما عىل كل أهل القرية‪..‬‬ ‫فقد لحقت بها والدتها اىل مكان الرعي الذي يقع قرب النهر والتقتا‪،‬‬ ‫وحضوره�ا كان مفاج�أة ادهش�تها‪ ،‬فبادرت بس�ؤالها عن س�بب‬ ‫اصطحابها بعضا من صويحباته�ا معها‪ ،‬فلم تجبها بعد أن دفعت‬ ‫لها بثوب جديد الرتدائه بعد االس�تحمام بماء النهر لتزف مس�ا ًء اىل‬ ‫اب�ن عمها (فلان) نزل الخرب عليه�ا كالصاعق�ة‪ ..‬اصطكت جميع‬ ‫حواس�ها‪ ..‬بهتت لم تتح�رك‪ ..‬ولم تنبس ببنت ش�فة!! أمضت فرتة‬ ‫ليس�ت بالقصرية عىل تلك الحال‪ ..‬لقد س�جيت على االرض بعد أن‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪56‬‬

‫غش�تها غيبوبة طويلة!! الكل كان يرقب الحالة بدون حراك بعد أن‬ ‫خيم عليهم حزن ووجوم مخيف‪.‬‬ ‫وفجأة‪ ..‬تنهض تلك املس�جاة وكأنما بعثت فيها الروح من جديد‪..‬‬ ‫نظ�رت اليهم نظرة فاحصة‪ ..‬حدقت فيهم ف�ردا ً فرداً‪ ..‬لم تفصح‪..‬‬ ‫تريد أن ترصح ولكن فمها كان مقفال عىل يشء‪ ...‬خطت عدة خطوات‬ ‫ب�دت أول األمر ثقيلة‪ ..‬ورتيبة‪ ..‬وكانت مازالت تجول بعينيها كأنما‬ ‫تبحث عن يشء معني‪ ..‬بعدها حثت خطاها واقرتبت برسعة من النهر‬ ‫وبني يديها الثوب الذي استلمته من والدتها دون دراية باألمر‪ ..‬دنت‬ ‫بحذر ش�ديد من صويحباتها‪ ،‬ابتس�مت بحزن شفاف يف وجوههن‬ ‫وقالت بحدة واضحة‪ ،‬بعد أن رمت ثوب زفافها عليهن‪:‬‬

‫حاكم نده ويصيح ويگيل گومي‬ ‫لني أغط باملاي هاجَ ن هدومي‬ ‫َخ ْ‬

‫بعده�ا أرسعت الخطو وألقت بنفس�ها يف النه�ر وغاصت يف أعماقه‬ ‫ولم تخرج‪..‬‬ ‫وص�ل خربها اىل من أحب�ت‪ ..‬هرع اىل النهر أخبر الحارضين بأنه‬ ‫سينزل اىل النهر النتش�ال الجثة‪ ..‬لكن الحقيقة كانت غري ما أدعى‪،‬‬ ‫فقد نزل اىل النهر ولم ينتشلها بل انتشلوهما معاً‪.‬‬


‫عولمة بالدهن الحر‬ ‫حادث في ذاكرة عراقية!!‬ ‫الحوادث أش�به بالكوارث الطبيعية‪ ،‬وكل كارثة تأخذ معها ماتس�اقط من الكرات‪ ،‬بعض الكرات تقاوم قانون‬ ‫الجاذبية وتأبى أن تنسحب من املالعب الرياضية‪ ،‬ربما كان امللعب هو البطل وليس الالعب‪ ،‬وأعني به بطل الفيلم‪،‬‬ ‫ولو اس�تعرض احدنا ذاكرته الجمعية‪ ،‬لوجد بها مفقودات تم االعالن عن فقدانها ولم يعثر عليها صحفي‪.‬‬ ‫يف ملع�ب الحي�اة مازال منظ�ر اخو هدلة يف قفصه يداعب مخيلتي البس�يطة‪ ،‬أتمنى أن أض�ع اآلن قالب ثلج بني‬ ‫يدي الكابتن عزة الدوري‪ ،‬وهو يواجه قرار املحكمة العراقية بنفيه اىل القطب الش�مايل حتى يضحك عليه س�كان‬ ‫األسكيمو‪ ،‬وأمنية ابسط ان تقوم املحكمة بإجبار الكابتن نفسه باملشاركة يف سباق ‪ 800‬مرت موانع وحده !!‬ ‫انش�غل العراقي�ون والعالم كل�ه بقضية انفلونزا الطي�ور والخنازير وغريها من االنفلون�زات القادمة‪ ،‬ومازالت‬ ‫الذاكرة طرية وهي تعيد تجمع الناس حول شاش�ات التلفزيون أيام املحاكمة الش�هرية‪ ،‬وكأنهم يرون مخلوقات‬ ‫منقرض�ة او يف طريقه�ا اىل االنق�راض‪ ،‬لكنني كنت مش�غوال بقضية أهم ‪-‬يف نظري املتواض�ع‪ -‬من كل القضايا‬ ‫التافهة التي يريدون اشغال العراقيني الـ (مگرودين) بها عن انقطاع املاء والكهرباء واستعداد املجاري لالنطالق‬ ‫صوب الش�وارع‪ ،‬بمناس�بة انته�اء دوري املحيبس االوملبي وقرب حلول الش�تاء الجميل‪ ،‬وه�ي قضية مهمة تهم‬ ‫الشارع العربي قبل ان تجد اهتماما لها يف الواقع العراقي‪ .‬وكم عجبت ان احدا من املؤرخني الرياضيني لم يلتفت‬ ‫اليه�ا حتى االن‪ ،‬فقد روى مراس�ل الصباح يف الكوت انه ويف غفلة من حرس ملع�ب نادي الكوت الريايض‪ ،‬ولدى‬ ‫إطلاق حكم مباراة الكوت‪ -‬ميس�ان صافرته بانتهاء املباراة بفوز الكوت به�دف يتيم (وخوش ولد وابن أوادم)‬ ‫تفاجأ املوجودون داخل املربع االخرض‪ ،‬وحرببش الفريقني بدخول ثور هائج اىل ساحة امللعب‪.‬‬ ‫دخول الثور بهذه القس�وة املفرطة اىل س�احة كرة القدم‪ ،‬يذكرنا بابطال سلس�لة رامبو و(تحت موىس الحالق)‬ ‫اال ان الثور‪ ،‬الذي لم يتعرف عىل هوية مالكه االصيل ‪-‬وهل هو اصيل أم منفيس�ت‪ -‬تجاوز حريته املس�موح بها يف‬ ‫دس�تور ثريان استراليا‪ ،‬ومارسها بدكتاتورية بغيضة عىل ملعب الكوت الريايض‪ ،‬إذ انه وبحركة خاطفة ورشيقة‬ ‫اين منها حركات مايكل جاكس�ون‪ -‬توجه اىل العبي الفريقني مش�تتا ً جمعهم واصبحوا (ش�ذر مذر) كما يقول‬‫ق�دوري‪ ،‬وكي�ف ال! وهم ينظرون اىل مش�جع ريايض من طراز خاص ل�م تعجبه نتيجة املباراة‪ ،‬نزل اىل س�احة‬ ‫االعرتاضات بقرنني وبضع نقاط بيض عىل ظهره‪ ،‬لكن الثور األصيل خيب ظنون الالعبني‪ ،‬حني حرف مسريه مثل‬ ‫قطار ضل الطريق‪ ،‬فتوجه اىل مراقب الخط الذي كان يحمل الراية الحمراء‪ ،‬وهي اش�ارة اىل الثور بانه س�يطعنه‬ ‫مثل اي مصارع ثريان محرتف من الش�نافية‪ ،‬ولم ي ُدر بخلد الثور املحرتم ان مراقب الخط يف مباريات املحافظات‬ ‫اش�به بـ (مكوك الحايچ) مهمته ولس�اعتني‪ ..‬املسير عىل خط واحد‪ .‬أحد املش�جعني من أصحاب الدماء الحارة‪،‬‬ ‫وبمبادرة فردية طلب من حرس امللعب املنتبهني!! غلق باب امللعب الوحيد ووضع الطابوق خلفه‪ ،‬واقرتح ممارسة‬ ‫ركضة االس�بان تش�بها بتقاليد املجتمع االس�باني يف الركض أمام الثريان‪ ،‬لكن داخل ملعب الكوت فقط خش�ية‬ ‫ان يتوج�ه الث�ور بحركة معارضة اىل خارج امللع�ب‪ ،‬ويتوجه اىل بناية املحافظة واملجل�س البلدي‪ ،‬ويحصل ما ال‬ ‫تحم�د عقباه‪ .‬اال ان احد الش�يوخ الذي�ن يحملون روحا ً رياضية‪ ،‬رفع يديه بالدعاء حت�ى ال يفكر الثور بالخروج‬ ‫اىل الش�ارع‪ ،‬خش�ية مرور رتل امريكي‪ ،‬فيتصورون ان الثور مفخخ ومع ٍّد للديمقراطية والشفافية‪ ،‬وانه سيفجر‬ ‫عظامه عىل وجوههم‪ ،‬لكن اليشء الذي أعاق املش�جعني عن تنفيذ هذه الفكرة الرياضية التي كانت وليدة ساعتها‪،‬‬ ‫ان اغلب املش�جعني كانوا يرتدون (دشداش�ة ش�اكر)‪ ،‬لكن املوقف تأزم كثريا حني قام بعض املشجعني ‪-‬الذين ال‬ ‫يقيمون حقوقا ً للحيوان قبل االنس�ان‪ -‬برمي الثور بقناني املرشوب�ات الغازية الرخيصة‪ ،‬ولو انهم رضبوه بعلب‬ ‫البيبيس كوال الفارغة‪ ،‬لكانوا قد أسهموا بتخفيف حدة الرفض‪ ،‬ووصلوا معه اىل حالة الرتايض والرتاخي بالتي هي‬ ‫اخشن‪ ،‬لكنهم ويف أسوأ االحتماالت‪ ،‬أسهموا يف زيادة حالة املقاومة لدى الثريان‪ .‬حادثة ثور امللعب ألقت بظاللها‬ ‫على حالة العبي الفريقني النفس�ية منذ س�نتني وحتى االن‪ ،‬وربم�ا كانت النتائج الرياضية الت�ي افرزتها املرحلة‬ ‫الرياضية الجديدة‪ ،‬كانت احدى نتائج هذه الهجمة املقاوماتية‪ ،‬وبالتايل وجب عىل املدربني مراقبة باب امللعب بدال ً‬ ‫عن مراقبة الهدف‪ ،‬خشية ان يقوم ثور منفيست بتسجيل هدف ذهبي يذهب بهم اىل الفيفا!‪.‬‬

‫وجيه عباس‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪57‬‬


‫استذكار‬

‫الشاعر جبار الغزي‬ ‫نمر متوحش رفض الترويض‬ ‫مرة س��ألته بعد أن س��معت (غريبة ال��روح) ألول مرة‬ ‫وأعجبت بها أيما إعجاب‪ ،‬تلك االغنية التي عدت من‬ ‫النصوص الممي��زة التي تقف س��اكنة عندها مواطن‬ ‫االحس��اس لتس��رح بأجوائها الحالمة الندية‪.‬س��ألت‬ ‫جبار‪ :‬كيف خرجت غريبة الروح بهذا الشكل؟‪..‬‬ ‫أجاب‪ :‬تحديت روحي‪ ..‬وخرجت غريبة الروح‪!!..‬‬ ‫صاحب نص غريبة الروح الش�اعر الشفاف يصب حروفه وكأنها رغم تلك الش�اعرية س�لك طريقا ً خاصا ً ب�ه يف حياته‪ ،‬بالرغم من‬ ‫ملقاس�ات معينة مس�بقا‪ ،‬وابجديتها رس�مت له وليس لآلخرين‪ ،‬انه عاش يف زمن يجمع الجميع عىل أنه وكما وصفوه بأنه (الزمن‬ ‫ً‬ ‫وفعلا كان كل يشء فيه جميال‪،‬‬ ‫س�هلة منس�ابة عىل نغم رقراق دونما تلحني‪ ،‬فللحرف مداه ليس الجمي�ل) وص�داه خالد اىل اآلن‪،‬‬ ‫ب�دءًا من الثقافة العامة‪ ،‬مرورا ً بالش�عر واالغنية وجميع الفنون‪،‬‬ ‫فيه تكلف مصطنع‪..‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪58‬‬


‫وص�وال ً اىل كافة مناحي الحياة االجتماعية‪ ،‬فالجمال كان الصبغة‬ ‫املغلف�ة لكل مفاص�ل الحياة اليومية‪ ،‬اال انه وان�ا ال أعلم هل اراد‬ ‫جبار الغزي التمييز فاختار حياة العبث‪..‬‬ ‫لق�د كان مختلفا ً اختالفا ً كبريا ً ع�ن اآلخرين‪ ،‬ولكن الذي يميزه‬ ‫دائما ان كالمه العادي تش�عر فيه صورا ً ش�عرية‪ ..‬أو أنه شعراً‪.‬‬ ‫م�رة يف إحدى الجلس�ات النواس�ية كان يجلس بج�واره املرحوم‬ ‫الش�اعر زامل س�عيد فتاح وش�عراء آخ�رون‪ ،‬فالتف�ت اىل زامل‬ ‫وخاطبه شعراً‪:‬‬

‫يا زامل الحباب أنت أعز جار‬ ‫ ‬ ‫هاي ايدي حدر امليز حط بيها دينار‬ ‫ ‬ ‫أجابه زامل عىل الفور‪:‬‬

‫شنهي الفلوس گشاش فوك الزباله‬ ‫ ‬ ‫أطـلب ربـع دينـار أبن الزمـالــه‬ ‫ ‬

‫ونزوال عند رغبة من ف�رض ذلك‪ ،‬وبدأ برسد مواصفات من أرسه‬ ‫بني العني والحاجب‪ ..‬وفعال رسرت للحياة الجديدة وفرحت بالخرب‬ ‫الذي غري من شكل وحياة جبار الغزي ذلك التغيري االيجابي‪ .‬لكن‬ ‫ذل�ك لم يدم طويالً فرتك أناقته املفروضة عليه‪ ،‬وعاد غري نادم اىل‬ ‫حياته السابقة‪ ،‬ورمى كل ما كان يرتديه من لطافة واناقة عىل من‬ ‫اراد له ذلك‪ ،‬وارتدى عبثيته ثانية وكان العود أحمد‪..‬‬ ‫ً‬ ‫قائلا‪ :‬أنا نمر متوح�ش اكره حياة‬ ‫التقيت�ه وبعد ان س�ألته رد‬ ‫السريك والرتويض‪ ..‬أحب التمرد‪..‬‬ ‫ف�از بجائزة رئي�س الجمهورية آنذاك احمد حس�ن البكر ألفضل‬ ‫نص غنائي عاطفي‪ .‬وباملناس�بة جبار الغ�زي لم يكتب أي نص‬ ‫مديح للس�لطة اىل ساعة رحيله‪ ،‬وكان مبلغ الجائزة رقما ً مهما ً يف‬ ‫حينه لم يملكه ولو لحني‪ ،‬وزعه عىل اصدقائه ومن قدم له يف ايامه‬ ‫املاضي�ات‪ ،‬وبذر ما تبقى اىل ان نفذ مبل�غ الجائزة‪ ،‬ولم يدخر او‬ ‫يحتفظ بجزء منه أليامه التالية‪.‬‬ ‫اتصل به امللحق الثقايف إلحدى دول الخليج من سفارتها يف بغداد‪،‬‬ ‫واخبره بتكريم أمري بالده له عىل نص أغني�ة (عالحواجب يلعب‬ ‫الش�عر الحرير) وحدد له موعد اس�تالم التكريم‪ ،‬وبعد حضوره‬ ‫وجد ان هناك احتفاال ً داخل السفارة أقيم باملناسبة‪ ،‬رعاه السفري‬ ‫وحضره اركان الس�فارة‪ ،‬ودعي�ت اليه الش�خصيات االدبية من‬ ‫بغ�داد‪ .‬الق�ى يف بدايته امللحق الثق�ايف كلمة س�طر فيها اعجاب‬ ‫األمري بذلك النص واطرى بإس�هاب واضح عىل محاس�نه ورقته‪،‬‬ ‫بعده�ا قال امللحق الثق�ايف ان االمري رأى ان الن�ص ال يقيم بثمن‬ ‫وال يس�تطيع تقييم ذل�ك العمل بقيمة معينة‪ ،‬وأخيرا ً قرر اهداء‬ ‫خنجره الخاص‪.‬‬ ‫استلم جبار الغزي هدية االمري‪ ،‬وعاد مبتسما وتفحص الخنجر‬ ‫كان مطعم�ا ً بالجواهر واالحجار الكريمة‪ ،‬بع�د فرتة وجيزة قرر‬ ‫بيع�ه (الخنجر الهدية) واعلن عليه مزادا بني املعارف واالصدقاء‪،‬‬ ‫فاز به من دفع أعىل مبلغ وقد وافق عليه جبار‪ ،‬وبعد ان هم بتسليم‬ ‫املبلغ اليه رفض تس�ليمه الخنجر لحظتها وقال‪( :‬خليني كاش�خ‬ ‫بيه باچر أس�لمك اياه‪ ..‬وسلمني الفلوس) ويف اليوم التايل وحسب‬ ‫االتفاق‪ ،‬التقيا وكان جبار باسما ً كعادته فسأله أين الخنجر؟ هل‬ ‫بعته لشخص آخر‪ ،‬رد بالنفي وقال‪ :‬ولكني كالعادة كنت قد نمت‬ ‫يف الش�ارع‪ ،‬واس�تيقظت صباحا ً عىل صوت منبه الس�يارات فلم‬ ‫اج�د الخنجر‪ ،‬لقد رسقوه واردف قائالً‪ :‬انا اش�كر ذلك الس�ارق‬ ‫الرشيف!! فسأله‪ :‬تقول سارق رشيف! فأجابه‪ :‬نعم رشيف لو مو‬ ‫رشيف چان ذبحني بيه‪.‬‬ ‫عاش بضنك‪ ..‬لم تعينه جميع االشياء‪ ..‬يمر عليه يومه ليحياه‪،‬‬ ‫لم يحسب وال يأبه لغده‪ ،‬فإن جاء مثل الذي قبله فعنده الغد أمر‪..‬‬ ‫وكان يردد دائما ً النواسية الخالدة‪:‬‬

‫كالمه‪ ..‬حديثه لذيذ‪ ..‬فكه‪ ..‬مرت عليه أيام اغلبها تس�وقه عبثيته‬ ‫فيه�ا اىل النوم يف الش�وارع! ويف ليايل الش�تاء كان ينام يف كابينة‬ ‫الهاتف املوجودة عىل رصيف الشارع القريب من االذاعة العراقية‬ ‫الواقع�ة يف منطقة الصالحية يف الكرخ بع�د أن يجلس القرفصاء‬ ‫ألن الكابين�ة مصممة لتس�ع ش�خصا واح�دا وقوف�ا ً عندما يريد‬ ‫االتصال‪.‬‬ ‫حدثن�ي يف إح�دى املرات وق�ال‪ :‬وأنا راق�د يف كابين�ة الهاتف أو‬ ‫(بيتنا) كما يقول‪ :‬فاذا بالباب تفتح من قبل احدهم لغرض اجراء‬ ‫اتصال‪ ،‬ودخل فإذا به يدعس فوق جسمي دون ان ينتبه لوجودي‬ ‫يف الكابين�ة‪ ،‬أفقت من غفوتي فزع�اً‪ ،‬انتبهت اليه وخاطبته بربود‬ ‫(يكف�ر واحد ايخلي ابيتهم تلفون‪ ...‬كل س�اعه يجي واحد ايريد‬ ‫ايخابر)‪.‬‬ ‫عد بعض من كتب عن جبار الغزي بأنه من صعاليك زمانه وليس‬ ‫من مدرسة الصعاليك القدماء‪ ،‬وعد من جماعة الحصريي‪.‬‬ ‫من عرفه والكل يعلم بأنه كان رثا ً ولم يهتم لنفس�ه البتة‪ ،‬واظنه‬ ‫لم يجرب استعمال املشط يف ايامه العبثية‪ ،‬وعىل االغلب انه تعرف‬ ‫عليه واس�تخدمه بعدما تع�رف عىل تلك الحس�ناء التي كتب لها‬ ‫رائعته اململوءة ترافة (عالحواجب يلعب الشعر الحرير)‪.‬‬ ‫مرة تخطيته دون معرفة أو قصد يف ش�ارع النهر وكانت املسافة‬ ‫كما أذك�ر اكثر من مرتي�ن بقليل‪ ،‬التفت صوب�ي وصاح بصوت‬ ‫واض�ح ومس�موع (تره إحن�ا هم أنيقين) التفت أن�ا اىل مصدر‬ ‫الص�وت تفاجأت‪ ..‬لقد كان صوت جبار الغزي‪ ،‬ولكن ش�كله قد‬ ‫تغري تماما‪ ،‬كان بوجه حليق وش�عر منسق وهندام جميل‪ ،‬يرتدي‬ ‫(بالطو) اس�ود طويال ونظيفا‪ ،‬يتدىل من عىل رقبته لفاف صوف‬ ‫طوي�ل‪ ،‬لونه احمر داكن ونظارته الس�وداء املعهودة‪ ،‬مجمالً كان‬ ‫بتمام األناقة‪ ،‬رجعت خطوي اليه‪ ،‬وبعد التحية بادرني (غريبه مو)‬ ‫فأجبته بدعابة‪ :‬غريبه الروح‪ .‬فرد غريبه الروح وغريب الش�كل‪ ،‬ال تشغل البال بمايض الزمان وال بآتي العيش قبل األوان‬ ‫وكالعادة ذهبنا اىل نواسيته وقص عيلّ حال التغيري املفروض عليه ومىض‪ ..‬وكأن ماضيه لم يمض ِوأوانه لم يحن‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪59‬‬


‫إرث شعبي‬

‫محاچي الثلج‬

‫للكبير مظفر النواب‬ ‫بگت ورگة ياسك ابستاني‬ ‫والباقي بحياتك‪..‬‬ ‫بقت الطوفه‪ ..‬وحياتك‪..‬‬ ‫أخذف مخاذف صگر‬ ‫مگطوع بالوحشة‬ ‫وگرب ليل العمر‬ ‫َ‬ ‫وانت‪..‬‬ ‫و َيه ذاتك‪..‬‬ ‫سولفن عنك‬ ‫أمريات الفخاتي‬ ‫گالن‪ :‬النگار بالزعرور‬ ‫ما يوصل حالتك!!‬ ‫چنت أتانيك بمحطات العشگ‬ ‫ليه منزلت؟؟‬ ‫َع ّدن فراگينه الصرب‪..‬‬ ‫والروح‬ ‫منذوره كلبدون‪..‬‬ ‫لعباتك‬ ‫يا بعد روحي‪ ..‬شحالتك!!‬ ‫يا بعد روحي‪ ..‬شكثر زلفك بريسم؟؟‬ ‫أهيس ملن أشوفك‬ ‫گلبي‪..‬‬ ‫وردة ماي تشهگ‬ ‫بچفي‪ ..‬تشهگ‪..‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪60‬‬

‫أهيْس‬ ‫ال‪ ..‬ال عىل بختك‪..‬‬ ‫رايح أغرگ‬ ‫گيل‪ ..‬چم غرنوگ مات بحسد‬ ‫يتلع‪ ..‬يا الخطايا ابرگبتك‬ ‫مايل حيل آنه أجيسك‬ ‫ال يظل طبع إيدي‬ ‫فوك الخرص‪ ..‬حاير!!‬ ‫احلف بفنجان رصتك‬ ‫ظلت من أيامي‪َ ..‬‬ ‫ش ّفه‬ ‫وبيها‪ ..‬كل الهيل‪..‬‬ ‫عاد‪ ..‬إنت‪..‬‬ ‫ووگفتي‪..‬‬ ‫ومستحاتك‬ ‫سنني‪ ..‬باريتك‪ ..‬عىل محاچي الثلج‬ ‫يا وسفة‪ ..‬الوسفات‬ ‫شحيت‪ ..‬برباتك!!‬ ‫شوف حايل‪..‬‬ ‫شلون‬ ‫بلوطة شهيگ‪ ..‬بمگربة‪..‬‬ ‫وتعوي ّ‬ ‫عيل‪ ..‬دروب عمري‬ ‫وانطر الصد‪ ..‬برضاتك‬ ‫يوم حادي افراگ عشگك‬ ‫حدى‪ ..‬والتمن َ‬ ‫عيل‪..‬‬

‫تخورست‪ ..‬چني لگوته!!‬ ‫واعتلگن شموع الشماته‬ ‫عىل‪ ..‬الصواني‬ ‫ول َون‪ ..‬تدري‪..‬‬ ‫شلون يتگلب‪ ..‬بگلبي العتب‪..‬‬ ‫وأنت الليل‪..‬‬ ‫وسولفني‪ ..‬زماني‬ ‫ليل مايسوى‪ ..‬ي َبو الكلفات‪..‬‬ ‫وسولفني زماني‬ ‫سلميت َ‬ ‫عيل‪ ..‬من طارف چلمتك‪..‬‬ ‫ال ولك هاي بنادم عيلَ‬ ‫وحشم الها‪ ..‬بالسواني!!‬ ‫حبه‪ ..‬من شفتك‪..‬‬ ‫حشمها‪ ..‬ترديل روحي‪..‬‬ ‫وروحي طريه‪ ..‬مثلجه‪..‬‬ ‫وعلگتلك‪..‬‬ ‫بني روحي‪..‬‬ ‫وبني‪ ..‬ترچيتك‪..‬‬ ‫جناجل‪..‬‬ ‫عتب‪ ..‬ومعاتب‪..‬‬ ‫وهلهولة‪ ..‬رجه‪..‬‬ ‫االّ‪ ..‬ما ظنك‪ ..‬بعد‬ ‫الحبي‪ ..‬ترجع‪..‬‬


‫مظفر النواب‬ ‫وأخبار سيئة عن وضعه‬ ‫الصحي‬

‫حسين القاصد‬

‫النفط‬ ‫في خدمة المجتمع‬

‫كنوز‪ /‬خاص‬ ‫بعد كل ما ترك فينا النواب من حب للحياة واإلنسان‪ ،‬وبعد كل سنني‬ ‫غربت�ه ال�ـ ‪ ،42‬وبعد تردي حالت�ه الصحية يف لبن�ان‪ ،‬تتابعه عيوننا‬ ‫وقلوبن�ا مع نخيل العراق وقصبه وبرديه ومائه‪ ،‬ولس�ت مبالغا عندما‬ ‫أق�ول إن اله�ور وقف اآلن (عىل حيله) يحيي ابن�ه البار مظفر النواب‬ ‫ويدعو له بالسلامة والش�فاء العاجل‪ ،‬واالن يقيض الش�اعر وقته بني‬ ‫مستش�فى الجامع�ة األمريكية يف بريوت‪ ،‬وبيت صديق�ه الكاتب هاني‬ ‫من�دس‪ ،‬وقد أعياه املرض الذي يفتك بجس�مه‪ ،‬ولق�د تابعت "كنوز"‬ ‫وضع�ه الصحي‪ .‬حيث تشير آخ�ر االخبار اىل ت�ردي حالته الصحية‬ ‫بشكل كبري‪ ،‬ويعاني النواب اآلن مرض الباركنسون وضعفا ً يف الكليتني‪،‬‬ ‫إضاف�ة إىل االلتهاب�ات والت�ورم‪ .‬ويعاني أيضا ً صعوب�ة يف الكالم‪ ،‬ما‬ ‫جعله يف حال من العزلة املرضية‪ ،‬هيئة تحرير "كنوز" تتمنى الش�فاء‬ ‫العاجل لشاعرنا الكبري وعودته اىل محبيه وجمهوره العربي‪ .‬‬

‫ه�و ليس ش�عارا رفعت�ه وزارة النفط ‪ ،‬كم�ا انه ليس‬ ‫ش�عارا معلقا عىل الجدران‪ ،‬وألن صحافة مابعد التغيري‬ ‫اصبحت تس�تهدف الس�لبيات‪ ،‬وتغض حواسها عن كل‬ ‫ما هو ايجابي‪ ،‬ذلك ألنها لم تكن تقوى عىل توجيه النقد‬ ‫ملؤسسات الدولة‪ ،‬فقد قطعت ‪-‬عىل مايبدو‪ -‬عىل نفسها‬ ‫عهدا ان ال تش�يد بأية ظاهرة ايجابي�ة‪ ،‬واآلن! وبعد ان‬ ‫عانى العراق ماعاناه‪ ،‬ألنه يملك نعمة النفط التي انقلبت‬ ‫اىل نقم�ة‪ ،‬واصبحت تطع�م ماكنة الح�روب الصدامية‬ ‫املراهقة‪ ،‬ثم اصبح النفط بيد االجنبي كي اليرسقه البعث‬ ‫املنح�ل وصار بديال للغذاء والدواء ايام الحصار‪ ،‬ويبدو‬ ‫ان نفطن�ا تغ�رب كثريا مثلن�ا‪ ،‬حتى قال أحد الش�عراء‬ ‫(ألننا نمتلك النفط البد أن نحرتق) واىل ان تنفس الشعب‬ ‫ه�واء الحرية وعاد النفط للش�عب‪ .‬وألنن�ا بصدد وزارة‬ ‫وضعت بصمة واضحة يف غري مجاالتها‪ ،‬فالبد من وقفة‬ ‫ج�ادة عند ماقدمته هذه الوزارة‪ .‬انها وزارة النفط التي‬ ‫اس�تنفرت كل كادرها حني تسببت االمطار بغرق اغلب‬ ‫احياء بغداد‪ ،‬واخذت عىل عاتقها انقاذ االحياء واملدن من‬ ‫مياه االمطار‪ ،‬وقد ش�هدت ذلك بعيني ولم يخربني أحد‪.‬‬ ‫فتس�اءلت عن عالقة وزارة النف�ط بمياه االمطار!! وهل‬ ‫ستحاسب اذا لم تبادر بانقاذ الناس؟ والجواب املنطقي‬ ‫هو‪ :‬ان ال احد يحاس�بها أو يوجه له�ا اللوم‪ ،‬كون االمر‬ ‫خ�ارج مهامها‪ .‬ومادامت التحاس�ب؛ ترى أال تس�تحق‬ ‫الثناء والش�كر والتقدير عىل مابذل�ت وبذل كادرها من‬ ‫جه�ود؟ ثم لنذهب اىل منطق�ة اخرى‪ ،‬وهي منطقة تقع‬ ‫خارج اهتمام الوزارة‪ ،‬ففي الوقت الذي تخصص وزارة‬ ‫الثقاف�ة مبلغا قدره ثمانية ماليين دينار فقط ملهرجان‬ ‫الجواه�ري!! تنفق وزارة النفط مايش�كل اضعاف هذا‬ ‫املبلغ‪ ،‬دعما للمنجز االبداعي العراقي واس�هاما منها يف‬ ‫طبع كتب االدباء العراقيني‪.‬‬ ‫فش�كرا لوزارة النفط وزيرا وموظفني‪ ،‬وشكرا للعراق‬ ‫الجدي�د الذي جاءن�ا بوزراء لديهم م�ن االهتمام الثقايف‬ ‫والوطني اليشء الكثري‪..‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪61‬‬


‫نون‬

62

konouz


‫المرأة العراقية‬ ‫م��ن حص��ار النظ��ام الدكتات��وري‪..‬‬ ‫ال��ى حص��ار المجتم��ع الذك��وري‬

‫!‬

‫مها صابر‬ ‫لم تتعرض المرأة للظلم واألسى والفجيعة في كل أقطار‬ ‫الكون كما تعرضت المرأة العراقية خالل العقود األربعة‬ ‫الماضية‪ ..‬إذ بدأت رحلتها المضنية مع األلم والعذاب‬ ‫منذ تبوء صدام حسين المركز األول في الدولة العراقية‪،‬‬ ‫مبتدئا مشواره بالحرب مع ايران‪ ،‬التي حصدت بمناجلها‬ ‫الدامية أرواح وأجساد أكثر من مليون شاب عراقي‪ ،‬جُّلهم‬ ‫لم يتجاوز الثالثين من العمر‪ .‬وبطبيعة الحال فإن لهذا‬ ‫(المليون) من الضحايا‪ ،‬أخوات وأمهات وزوجات وبنات‬ ‫وأرامل ويتامى‪ ،‬كن قد اتشحنَ ألجلهم بالسواد سنوات‬ ‫طويلة‪ .‬وتورمت أجفانهن من ثقل الدمع وحرارته‪ .‬ولعل‬ ‫األشد إيالمًا‪ ،‬أن هناك آالف العوائل العراقية التي فقدت‬ ‫أكثر من واحد في هذه الحرب الطاحنة‪ .‬وال يمكن لنا أن‬ ‫ننسى مناظر الجثامين التي كانت تنقل الى مثواها األخير‪،‬‬ ‫وخلفها كانت مواكب الثكالى يصرخن بكل ما في الصدور من‬ ‫أسى ولوعة وجروح‪ ..‬وإذا كانت أرواح الشباب التي حصدت‬ ‫في تلك الحرب‪ ،‬هي الثمن األغلى الذي دفعه العراقيون‪،‬‬

‫فإن الثمن الذي دفعته األمهات والزوجات والبنات في تلك‬ ‫الحرب اليقل أهمية عن ذلك الثمن‪ ..‬ولعل األمر المهم‬ ‫الذي أود ذكره هنا‪ ،‬هو أن السلطة الدكتاتورية السابقة‬ ‫قد تعاملت مع المرأة ‪-‬السيما التي لديها مواقف سياسية‬ ‫مغايرة لمواقف السلطة‪ -‬بقسوة فريدة‪ ..‬وفي هذا المجال‬ ‫فإن بحوزتي وثائق رسمية كمقتبسات حكم‪ ،‬وشهادات‬ ‫إعدام‪ ،‬وملفات تحقيق‪ ،‬ومضابط توقيف وسجن‪ ،‬حصلت‬ ‫عليها عندما كنت أعمل موظفة في مؤسسة الشهداء‪،‬‬ ‫تشير الى أن النظام السابق كان قد أعدم أكثر من مائتي‬ ‫امرأة (سياسية) من أهالي مدينة الثورة (مدينة الصدر‬ ‫حاليًا) منهن معارضات وأخريات غير معارضات للنظام!‪..‬‬ ‫ناهيك عن األعداد الكبيرة من النساء السياسيات الالئي‬ ‫أعدمهن النظام في مدن العراق األخرى‪ ..‬وهذا لعمري أمرٌ‬ ‫لم يحصل في كل بلدان العالم‪ ،‬فهو رقم مخيف حقًا‪ .‬وإذا‬ ‫كان النظام السابق أعدم مائتي امرأة من مدينة واحدة‪..‬‬ ‫فكم أعدم من رجالها ياترى؟‪...‬‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪63‬‬


‫‪...‬وبعد ذلك إنتهت الحرب العراقية اإليرانية‬ ‫فب�دأت العوائ�ل العراقي�ة تلمل�م جراحها‪،‬‬ ‫واألمهات يتنفسن الصعداء فرحا ً بما بقى من‬ ‫أوالدهن حياً‪ ،‬لك�ن رأس النظام أطل عليهن‬ ‫بوجه�ه الحرب�ي مرة أخ�رى ليفت�ح الباب‬ ‫الجهنمية عىل مواجع جديدة‪ ،‬ولكن هذه املرة‬ ‫بغزوه الكوي�ت‪ ،‬وحربه الكونية الكبرية التي‬ ‫لم تنته إالَّ وقد دمرت البنى التحتية العراقية‪،‬‬ ‫وتحطم�ت أغل�ب املرتك�زات االقتصادي�ة‪،‬‬ ‫فضالً ع�ن حجم الخ�راب البيئ�ي‪ ،‬والدمار‬ ‫النفيس الذي أصاب البالد ومن س�كن فيها‪..‬‬ ‫ف�كان الثمن هذه املرة غالياً‪ ،‬تمثل بمزيد من‬ ‫الضحاي�ا‪ ،‬واملعاقين‪ ،‬والهاربين من جحيم‬ ‫الس�لطة‪ ،‬وجهن�م الحروب‪ ..‬فكان التش�تت‬ ‫األرسي الجديد على العراقيني عنوانا ً ملرحلة‬ ‫ما بع�د (أم املع�ارك)! ناهيك ع�ن الحصار‬ ‫ال�دويل ال�ذي وظف�ه النظ�ام الدكتات�وري‬ ‫توظيفا ً سياس�يا ً لئيماً‪ ،‬فكانت نتيجته مزيدا ً‬ ‫من العوز والفاقة والحرمان‪ .‬وكان عىل املرأة‬ ‫العراقية‪ ،‬وهي املعروفة بالكرم والكرامة‪ ،‬أن‬ ‫تقتات عىل اللايشء‪ ،‬وأن تدب�ر حال األرسة‬ ‫ومعيش�تها بم�ا يتوافر له�ا‪ ،‬وبم�ا موجود‬ ‫لديها‪ ،‬حتى أن بعض النس�اء‬ ‫ِبع�ن بدل�ة عرس�هن‬ ‫العزي�زة م�ن أج�ل‬ ‫أن يأتين برغيف‬ ‫خب�ز رشي�ف‬ ‫أل طفا له�ن‬ ‫ا لجا ئعين ‪،‬‬ ‫وثم�ة م�ن‬ ‫تش�ددت على‬ ‫نفس�ها‪ ،‬وعلى‬ ‫نش�أتها الت�ي‬

‫‪konouz‬‬

‫‪64‬‬

‫حوصرت المرأة العراقية في (زمن‬ ‫الحرية الجديد) بالقيود األسرية‬ ‫والعشائرية والطائفية والميليشاوية‬ ‫نش�أت عليها أيام بحبوحة العيش الس�ابق‪،‬‬ ‫فكان�ت املحصلة مش�اكل نفس�ية وأمراض‬ ‫التعد وال تحىص‪.‬‬ ‫ولعل مش�كلة الهجرة‪ ،‬هي املشكلة األخطر‬ ‫الت�ي واجهته�ا األرسة العراقي�ة يف مرحل�ة‬ ‫ما بع�د (حرب الخلي�ج الثانية)‪ ،‬إذ س�تجد‬ ‫بع�ض العوائ�ل العراقية نفس�ها محارصة‬ ‫بق�رار الهجرة الذي يأت�ي أحيانا ً من طرف‬ ‫األبن�اء‪ ،‬او من طرف العائل�ة كلها‪ .‬والهجرة‬ ‫العراقية بعد الحرب الخليجية الثانية جاءت‬ ‫بشكلني‪ ،‬ش�كل تهاجر فيه العائلة بالكامل‪،‬‬ ‫وشكل ثان تتشظى فيه العائلة لعدة شظاياً‪.‬‬ ‫إذ أن ثمة من يهاج�ر من األبناء فقط لبلدان‬ ‫أمري�كا وأوربا وأستراليا وكن�دا‪ ،‬وبعضهم‬ ‫يفض�ل العيش يف س�وريا واألردن واألمارات‬ ‫ولبن�ان‪ ،‬فتظل العائلة تعان�ي يف العراق‪ ،‬أو‬ ‫أن تغادرالعائل�ة كله�ا‪،‬‬ ‫فتتشتت مفاصلها‬ ‫بين بل�دان‬ ‫العالم‪ ..‬وهكذا‬ ‫يتواص�ل دمع‬ ‫ا لفجيع�ة‬ ‫ح�اراً‪ ،‬م�ن‬ ‫محن�ة امل�وت‬ ‫واإلعاقة واألرس‬ ‫يف الح�روب‬ ‫الس�ابقة‪ ،‬اىل‬ ‫دم�ع الغياب‬

‫والفقد القرسي‪..‬‬ ‫لذل�ك فقد ظل�ت املرأة العراقي�ة ‪-‬وهي بيت‬ ‫القصيد هنا‪ -‬أسيرة األلم والوج�ع املُر رغم‬ ‫إختلاف الظروف واألس�باب‪ .‬ويوم س�قط‬ ‫النظام البولييس يف التاسع من نيسان ‪،2003‬‬ ‫خرج األبناء املعتقلون والسجناء السياسيون‬ ‫من الس�جون الدكتاتورية اىل ه�واء الحرية‪،‬‬ ‫وعاد بعدها اىل أحضان الوطن أكثر من ثالثة‬ ‫ماليين عراقي مهاجر ومنف�ي‪ .‬عاد بعضهم‬ ‫ع�ودة دائم�ة‪ ،‬والبعض اآلخر ع�ودة مؤقتة‪،‬‬ ‫فتمس�ح امل�رأة العراقي�ة بقاي�ا الدم�ع من‬ ‫وجنتيها الذابلتني‪..‬‬ ‫ولك�ن هل إنته�ت رحل�ة الوجع عن�د املرأة‬ ‫العراقي�ة‪ ،‬وه�ل توق�ف مج�رى الدمع عىل‬ ‫خديها النبيلني‪..‬؟‬ ‫الجواب‪ :‬كال طبعا‪ً..‬‬ ‫لقد ظهر لها الع�ذاب‪ ،‬والوجع مرة أخرى‪..‬‬ ‫ولكن�ه هذه املرة ع�ذابٌ مختل�ف عن عذاب‬ ‫الس�نني الس�ابقة‪ ..‬إذ بانت بعد فرتة وجيزة‬ ‫م�ن رحي�ل النظام الف�ايش إش�ارات الرعب‬ ‫والخ�وف والخط�ف والقت�ل والطائفي�ة‬ ‫والتميي�ز والتخل�ف‪ ،‬تتج�ه نح�و املجتم�ع‬ ‫العراقي عموماً‪ ،‬واملرأة خصوصاً‪ ..‬فتتعرض‬ ‫املرأة هذه املرة لحصار آخر‪ ،‬حصار املجتمع‬ ‫الذك�وري األح�ادي‪ ،‬الذي ينظ�ر للمرأة من‬ ‫عني واح�دة‪ ،‬وحني ال تك�ون يف مجال املدى‬ ‫املنظور واملطل�وب‪ ،‬واملفرتض عنده‪ ،‬يمارس‬ ‫عليها س�لطته العنيف�ة بالتخويف والرتهيب‬ ‫والضغ�وط االجتماعي�ة ت�ارة‪ ،‬وبالح�رب‬ ‫الطائفية الش�املة تارة أخ�رى‪ ،‬فتدفع بذلك‬ ‫املرأة حصتها من الدم والقتل والوجع والدمع‬ ‫األسود‪.‬‬ ‫لق�د ح�ورصت امل�رأة العراقي�ة يف (زم�ن‬ ‫الحرية الجديد) بالقيود األرسية والعشائرية‬ ‫والطائفية وامليليش�اوية‪ ..‬ولم تس�لم النساء‬ ‫يف أي�ة محافظة عراقية م�ن دفع هذا الثمن‬


‫الباهظ‪ ،‬سواء أكانت يف الجنوب أم يف الوسط‬ ‫أم يف كردس�تان العراق!‪ .‬حي�ث تأتي األنباء‬ ‫املتواصل�ة من مناطق كردس�تان عن إنتحار‬ ‫بع�ض الفتيات‪ ،‬بس�بب الضغ�وط املتعددة‬ ‫التي تمارس عليه َّن هناك‪ ..‬ناهيك عن معاناة‬ ‫النساء يف مناطق الوسط والجنوب‪ ،‬حيث تبدأ‬ ‫املعاناة هن�اك من نظرة املجتم�ع اليها‪ ،‬تلك‬ ‫النظرة التي تعترب املرأة عورة يجب تغطيتها‪،‬‬ ‫وانتهاء بالعنف والخطف‪ ،‬وعدم املساواة‪.‬‬ ‫ويف هذا املج�ال وقع بيدي تقرير عن أوضاع‬ ‫نس�اء البصرة نشر بع�د صولة الفرس�ان‬ ‫مب�ارشة‪ ،‬يمكن اعتم�اده للداللة عىل أوضاع‬ ‫امل�رأة العراقي�ة يف املحافظ�ات الجنوبي�ة‪،‬‬ ‫وعنوان التقرير كما نرش‪:‬‬ ‫(نس�اء البرصة يتنفسن الصعداء بعد صولة‬ ‫الفرسان)‪!!..‬‬ ‫وقد جاء فيه نصا‪ً:‬‬ ‫(ش�هدت األوض�اع االجتماعي�ة يف محافظة‬ ‫البرصة بعد عملية «صولة الفرس�ان» تطورا ً‬ ‫واضح�اً‪ ،‬خاصة يف إنحس�ار أعمال العنف‬ ‫التي كانت تطال النساء‪ ،‬واختفاء الجماعات‬ ‫التي تطالب النس�اء بـ«االحتش�ام»‪ .‬وأكدت‬ ‫القاضية سعاد السعد رئيسة محكمة األحداث‬ ‫يف البرصة‪ ،‬تحسن أوضاع املرأة بشكل عام يف‬ ‫املحافظة إثر نجاح العمليات العسكرية‪ ،‬حيث‬ ‫أعادت األس�واق فت�ح أبوابها حتى س�اعات‬ ‫متأخرة‪ ،‬وعادت الفتيات للسير بطمأنينة يف‬ ‫الشوارع‪ .‬وقالت للصحفيني امس إن ظاهرة‬ ‫قتل النس�اء قلت إىل حد كبير‪ ،‬مؤكدة عودة‬ ‫الطالبات واملوظفات إلرتداء الرساويل‪ ..‬التي‬ ‫كان�ت بع�ض الجه�ات تهدده�ن بالقتل يف‬ ‫حال إرتدائه�ا‪ .‬من جهته�ا أوضحت كريمة‬ ‫حسن مس�ؤولة شبكة الحماية االجتماعية يف‬ ‫مجلس محافظة البرصة‪ ،‬أن أعدادا ً كبرية من‬ ‫النساء بدأن بمراجعة مجلس املحافظة طلبا‬ ‫للمساعدة عىل املبارشة بالعمل يف مشاريعهن‬ ‫الخاص�ة‪ .‬من جانبه�ا أكدت نرمين عثمان‬ ‫وزي�رة ش�ؤون امل�رأة بالوكالة‪ ،‬أنه�ا تلقت‬ ‫تقريرا من محافظة البرصة يؤكد أن تحس�ن‬ ‫الوض�ع األمني هن�اك انعك�س إيجابيا ً عىل‬ ‫أوضاع النس�اء‪ .‬وقالت عثمان يف ترصيحات‬ ‫إن «العنف الذي كانت تتعرض له النساء قد‬ ‫خف بش�كل كبير‪ ،‬خاص�ة يف قضية فرض‬

‫عال في‬ ‫بات للمرأة العراقية صوت‬ ‫ٍ‬ ‫اإلعالم العراقي‪ ،‬ورأي تقوله بثقة في‬ ‫كل مكان‪ ..‬واحترام مميز‬ ‫الحجاب عىل النس�اء املس�يحيات»‪ .‬وأشارت‬ ‫إىل أن ال�وزارة س�تقوم ب�دءا ً م�ن الش�هر‬ ‫املقب�ل بتنفيذ برنامج م�ن جزئني‪ ،‬يؤكد عىل‬ ‫األس�اليب لالعنفية يف تس�يري األم�ور داخل‬ ‫املجتمع‪ .‬وعبرت عثمان ع�ن تمنياتها يف أن‬ ‫تنج�ح خطتها يف توقف جمي�ع املركبات عن‬ ‫السير يف مدينة البرصة ملدة دقيقتني‪ ،‬تعبريا‬ ‫عن تضامن املواطنني مع استخدام األساليب‬ ‫الالعنفية‪ .‬وقالت الطالبة محاس�ن عيل وهي‬ ‫يف املرحلة االخرية م�ن كلية الرتبية يف النادي‬ ‫الطالبي للكلية‪ ،‬الذي توش�ح باجواء التوديع‬ ‫بق�رب انته�اء الس�نة الدراس�ية‪ :‬ان الحياة‬ ‫الجامعية ما زالت متأرجحة بني املد والجزر‪،‬‬ ‫حيث سمحت بعض العمادات باقامة حفالت‬ ‫التخرج وس�ط انغام الفرق املوسيقية‪ ،‬فيما‬ ‫منع�ت كليات اخ�رى هذه االحتف�االت‪ ،‬ومن‬ ‫بينها كلية الدراسات التاريخية‪.‬‬ ‫واوضحت رش�ا محمد (مدرسة)‪ ،‬ان املرأة يف‬ ‫البرصة الت�ي القت الويلات نتيجة الحروب‬ ‫وتفرده�ا بعد غي�اب ال�زوج والول�د واالب‬ ‫بادارة ش�ؤون البيت وتربي�ة االطفال طيلة‬ ‫عقد الثمانينيات‪ ،‬تستحق االن التقدير والثناء‬ ‫ولي�س العن�ف واج�واء التهديد الت�ي كانت‬ ‫سائدة قبل عملية «صولة الفرسان»‪ .‬واشارت‬ ‫الدكت�ورة نهاد محم�د اكاديمي�ة يف جامعة‬ ‫البصرة‪ :‬ان امل�رأة العراقية تب�وأت مناصب‬ ‫وزاري�ة منذ الخمس�ينيات امث�ال الدكتورة‬ ‫نزيهة الدليمي وانتزعت له�ا مكانة مرموقة‬ ‫يف عوالم االبداع والعطاء االنساني‪ ،‬وال يمكن‬ ‫اعادته�ا اىل عص�ور التخل�ف والظلام‪ .‬اىل‬ ‫هن�ا إنتهى التقرير الذي نرش قبل س�نوات‪..‬‬ ‫ولك�ن كيف ينظ�ر اإلعالم الخارج�ي للمرأة‬ ‫العراقية؟‬ ‫يقينا ً ان اإلعالم الخارجي ينظر لها ولواقعها‬ ‫من زاوية واح�دة‪ ..‬وإذا كنا ق�د تحدثنا عن‬ ‫عذابات املرأة العراقية طيل�ة العقود األربعة‬

‫املاضي�ة‪ ،‬ف�إن الحق يجربنا على القول بأن‬ ‫هن�اك الكثير الذي تحق�ق لها يف الس�نوات‬ ‫القليل�ة املاضي�ة‪ ،‬وأول ه�ذه املتحققات‪ ،‬أن‬ ‫ب�ات للم�رأة العراقية صوت ع�ا ٍل يف اإلعالم‬ ‫العراق�ي‪ ،‬ورأي تقول�ه بثق�ة يف كل مكان‪..‬‬ ‫واحترام ممي�ز‪ ..‬وحجم محرتم يف مس�احة‬ ‫الدول�ة العراقي�ة‪ ..‬واألهم م�ن كل هذا أن ال‬ ‫توج�د اليوم يف مدينة الثورة (مدينة الصدر)‬ ‫وباق�ي م�دن الع�راق امرأة واح�دة محكوم‬ ‫عليها باإلعدام‪ ،‬ولي�س أكثر من مائتي امرأة‬ ‫كما هو يف عهد النظام الدكتاتوري السابق‪.‬‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪65‬‬


‫أطياف‬

‫إعداد‪ /‬علي علي‬ ‫بحث‪ /‬عباس اإلمامي‬

‫أقلية كثيرة بعراقيتها‪..‬‬

‫الشبك‪..‬‬

‫أصولهم‪ ..‬ديانتهم‪..‬ديموغرافيتهم‬ ‫كباقي األقليات طاهلا ماطاهلا من تغييب وتهميش‪،‬‬ ‫وناهلا ماناهلا من وسائل التعتيم اإلعالمي والرمسي‬ ‫إبان نظام صدام واألنظمة اليت سبقته‪ ،‬األمر الذي‬ ‫جعل حقائق كثرية عنها مبهمة وبعيدة عن احلقيقة‪،‬‬ ‫السيما وقد مارس أزالم تلك احلكومات مع أفرادها‬ ‫كل وس� � ��ائل الرتغيب والرتهيب لتغيري دميوغرافية‬ ‫هذه األقلية‪ ،‬فضال عن السبل والسياسات اليت كانت‬ ‫متبعة س� � ��نوات طويل� � ��ة يف قتل رجاالتهم وش� � ��بانهم‬ ‫بتهم ش� � ��تى‪ ،‬ما جعل الغم� � ��وض يكتنف جوانب عدة‬ ‫من حيثيات مناطق وجودهم واحندارهم االجتماعي‬ ‫ولغتهم وديانتهم‪ .‬وم� � ��ازاد من حضورهم ضبابية يف‬ ‫ص� � ��ورة العراق اجلديد‪ ،‬وأثر س� � ��لبا عل� � ��ى اندماجهم‬ ‫بتشكيلته الفسيفسائية‪ ،‬احملاوالت احلثيثة جلهات‬ ‫وأجندات داخلية وخارجية برز نشاطها ضدهم بعد‬ ‫عام ‪ 2003‬بتفجري مناطق سكناهم وتهجري العوائل‬ ‫منها بالتهديد والوعيد‪ .‬هم الـ (شبك) جزء من كل‪،‬‬ ‫والعت� � ��زاز الكل بأجزائه‪ ،‬نس� � ��لط الض� � ��وء يف البحث‬ ‫التالي على ه� � ��ذا اجلزء املهم لتتكش� � ��ف حقائق قد‬ ‫تكون خافية على البعض‪..‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪66‬‬


‫تسمية الشبك وأصوهلم‬

‫تتكون كلمة الشبك من مقطعني هما‪ :‬كلمة‬ ‫ش�اه أي املل�ك بالفارس�ية‪ ،‬وبك أي الس�يد‬ ‫بالرتكي�ة‪ ،‬وأدمجت�ا فص�ارت عبارة (ش�اه‬ ‫بكلر) أي س�يد املل�وك‪ ،‬وحدث هذا بس�بب‬ ‫تداخل الكلمتني باللغتني الفارس�ية والرتكية‬ ‫ألن القبائ�ل الرتكمانية التي وصلت اىل ايران‬ ‫ق�د تأث�رت بالثقافة الفارس�ية قب�ل التأثر‬ ‫باللغ�ة العربية ولذلك نرى كلمة ش�اه بكلر‬ ‫ه�ي مركبة من كلمتني م�ن اللغتني‪ ،‬وعربت‬ ‫الكلمة اىل الشبك وصارت علما لهم بالثقافة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫انقس�م الباحث�ون يف أص�ول الش�بك‪ ،‬إذ‬ ‫منهم من قال إن جنكيز خان الذي يس�مونه‬ ‫بالخاق�ان األعظم يخت�ار الرج�ال األقوياء‬ ‫واألذكياء من عش�ائر القره ناز للقرابة التي‬ ‫تربطه وإياهم‪ ،‬ويضمهم اىل جيشه الخاص‬ ‫ويعتن�ي برتبيتهم‪ ،‬وأطلق على هذا الجيش‬ ‫الخاص اس�م القبيل�ة قره ناز‪ ،‬وقد أرس�ل‬ ‫هوالكو حفيد جنكيزخان عرشات اآلالف من‬ ‫هؤالء الق�ره ناز اىل منطقة الرشق األوس�ط‬ ‫يف غزواته�م‪ ،‬وه�ؤالء املعروفون بالش�بك يف‬ ‫يومن�ا الحارض يف العراق هم من بقايا قبائل‬ ‫القره ناز الرتكمانية األصيلة والذين أسس�وا‬ ‫بعد ذلك دولة اآلق قويونلو وقره قويونلو يف‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫ومن املؤرخني من ذهب اىل أنهم من األقوام‬ ‫التي قدمت من املرشق واستوطنت يف منطقة‬ ‫مرج املوصل واختلطت وتصاهرت مع بعض‬ ‫العشائر العربية والكردية والرتكية‪ ،‬وتمكنوا‬ ‫م�ن التعاي�ش معهم يف سلام ووئ�ام رغم‬ ‫معاناتهم وتجاربهم املري�رة مع الحكومات‬ ‫الت�ي تعاقبت عىل حكم الع�راق ومحاوالتها‬ ‫طمس هويتهم‪.‬‬ ‫وذه�ب بع�ض الباحثني اىل تع�دد األصول‬ ‫املكون�ة للش�بك‪ ،‬ولع�ل أكث�ر ما ي�دل عىل‬ ‫األصول املتعددة التي انحدر الشبك عنها هو‬ ‫تس�ميتهم والتي تعني بالعربي�ة االختالط‪،‬‬ ‫من قول (شبكت) أصابعي بعضها يف بعض‬

‫فأش�تبكت‪ ،‬وش�بكتها عىل التكثري‪ ،‬والشبك‬ ‫الخل�ط والتداخ�ل‪ .‬لكن األم�ر ال يبدو كذلك‬ ‫للقوميني العرب أو األكراد أو الرتكمان حيث‬ ‫يحاول كل منهم ربط أصول الش�بك بقومية‬ ‫واحدة وعرق مفرد كأن يكونوا أجمعهم عربا‬ ‫أو أكرادا او تركمانا أو فرس�ا‪ .‬وواقع الحال‬ ‫اليوم يقول ان الش�بك امتزجوا من عش�ائر‬ ‫كردي�ة وعربي�ة وتركمانية وفارس�ية وكل‬ ‫عشيرة من هذه العش�ائر تعتز بانتس�ابها‬ ‫وأصله�ا غري انها تعتز بانتس�ابها للش�بك‪،‬‬ ‫الذي�ن يفتخ�ر املرء حق�ا بانتس�ابه لهم ملا‬ ‫خط�وه من معال�م الخلق وااللت�زام الديني‬

‫والقي�م التي ل�م يزل يتح�دث عنها املجتمع‬ ‫املوصيل بإعجاب و تقدير‪.‬‬ ‫وم�ع اختالف املؤرخني فان الش�بك اليوم‬ ‫ه�م جماعة قومية يف الع�راق‪ ،‬تنترش قراهم‬ ‫ومناطقه�ا ح�ول مدين�ة املوص�ل وداخلها‬ ‫ويف س�هل نين�وى حي�ث أنه�م ينترشون يف‬ ‫ح�وايل ‪ 72‬قرية وبلدة يف س�هل نينوى وما‬ ‫جاورها‪ ،‬ولها لغة وعادات خاصة تشرتك يف‬ ‫بعض منها مع السكان اآلخرين وتختلف يف‬ ‫البعض اآلخر‪ .‬وقد عرف الش�بك ضمن أقدم‬ ‫الروايات التاريخية منذ أواخر العهد العبايس‬ ‫يف العراق‪ .‬وأش�ارت الوثائق العثمانية إليهم‬ ‫كجماعة مس�تقلة منذ القرن السادس عرش‬ ‫امليلادي‪ .‬وورد ذكره�م يف دائ�رة املعارف‬ ‫الربيطانية واإلسالمية‪.‬‬

‫ديانتهم وعقيدتهم‬

‫مسلمون يؤمنون باهلل‬ ‫ربا وبمحمد نبيا وبالقرآن‬ ‫كتابا وبالكعبة قبلة الى‬ ‫آخر المعتقدات التي يؤمن‬ ‫بها كل مسلم سوي‬

‫لتوفير الحماية لهم‬ ‫ولعوائلهم من المالحقة‬ ‫السياسية بدأ بعض‬ ‫أبناء الشبك يضعون‬ ‫ألنفسهم ألقابا لعشائر‬ ‫عربية كالجبور والطي‬ ‫والجحيش وغيرها‬

‫الش�بك مسلمون يؤمنون بالله ربا وبمحمد‬ ‫نبي�ا وبالقرآن كتابا وبالكعب�ة قبلة اىل آخر‬ ‫االعتقادات التي يؤمن بها كل مس�لم سوي‪،‬‬ ‫وينتم�ون اىل مذه�ب أه�ل البي�ت عليه�م‬ ‫السلام‪ ،‬وهم يصلون ويصوم�ون ويزكون‬ ‫ويخمس�ون ويرجع�ون اىل مراج�ع التقليد‬ ‫كبقية الشيعة ألخذ أحكامهم الرشعية منهم‪،‬‬ ‫باعتب�ار أن مراج�ع الدين هم ن�واب االمام‬ ‫صاح�ب العرص والزم�ان بصفة عامة‪ .‬ومن‬ ‫الكتب املعتربة لديه�م كتاب (بويروق) وهو‬ ‫مكتوب بلغته�م الرتكمانية األصلية من زمن‬ ‫قديم و يتداولونه أبا عن جد‪ ،‬ومعناه (كتاب‬ ‫األوامر) فيه مفاهيم الوالء ألهل البيت عليهم‬ ‫السلام ومقتل االمام عيل والحسين عليهم‬ ‫السلام‪ ،‬وبعضا من أخلاق األئمة وصفات‬ ‫أتباعهم وأوليائهم عليهم السالم‪ ،‬والكتاب يف‬ ‫الواقع ترجمة لرواي�ات أهل البيت يف الحياة‬ ‫العبادية لالنس�ان املس�لم وكأنهم يتخذونه‬ ‫أوامر والئية لهم ومصدرا أوليا لتعلم مفاهيم‬ ‫االسلام لكون�ه بلغته�م األصلي�ة ووس�يلة‬ ‫لحفظ اللغة وسط أجيالهم‪ .‬وقد اتخذوا مبدأ‬ ‫التقية كأصل يلزم إتباعه نتيجة الظلم الذي‬ ‫تعرض�وا له لفرتات طويل�ة‪ .‬كانت أحد أبرز‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪67‬‬


‫نتائج السياس�ات الظاملة لحكم حزب البعث‬ ‫يف العراق هي تطبيق سياسة تهجري العوائل‬ ‫الش�بكية من مناطقهم األصلي�ة التي كانوا‬ ‫يقطنون فيها اىل أحياء داخل مدينة املوصل‪،‬‬ ‫فتنكرت قس�م من ه�ذه العوائ�ل بأصولها‬ ‫الش�بكية القومية واملذهبية خوفا من توجيه‬ ‫االتهامات العقائدية املش�هورة باطالق كلمة‬ ‫الرافضة واملذهب الخامس عىل الشيعة االثنا‬ ‫عرشي�ة ومن ثبتت عليه ه�ذه التهمة حينها‬ ‫فكان حكم�ه يف قانون الغاب البعثي االعدام‬ ‫او القت�ل ما لم يق�م املتهم بتغيير عقيدته‬ ‫ومذهبه اىل مذهب السلطة‪.‬‬

‫النسبة السكانية‬

‫ليس�ت هناك أرقام رسمية دقيقة تبني عدد‬ ‫الش�بك يف الع�راق بس�بب قل�ة االحصاءات‬ ‫الحديث�ة به�ذا الخص�وص‪ ،‬إال أن البع�ض‬ ‫يرج�ح ان يرتاوح عدد الش�بك بين ‪100-‬‬ ‫‪ 150‬الف�ا ً يتوزع�ون على أكثر من س�تني‬ ‫قرية متفرقة‪ .‬وبحس�ب االحصاء الس�كاني‬ ‫الحكوم�ي الرس�مي يف العراق ع�ام ‪1977‬‬ ‫ف�إن ع�دد الش�بك بل�غ ‪ 80‬ال�ف نس�مة‪،‬‬ ‫وبمقارنة اإلحصائيات بني عامي ‪ 1925‬ـ و‬ ‫ـ ‪ 1960‬ه�ل يعقل خالل ‪ 35‬عاما لم يتزايد‬ ‫الش�بك ولو نفرا واحدا؟ وأم�ا إذا نظرنا اىل‬ ‫اإلحصائي�ات بني عامي ‪ 1960‬ـ و ـ ‪1977‬‬ ‫نالح�ظ إزدي�اد ع�دد نفوس الش�بك حوايل‬ ‫‪ 70.000‬نس�مة‪ ،‬ه�ذا كله أدل�ة دامغة عىل‬ ‫عدم حيادي�ة الحكومات العراقي�ة املتعاقبة‬ ‫يف نظرته�ا اىل املكونات العرقي�ة والطائفية‬ ‫يف العراق‪ .‬وبعض مثقفي الش�بك يدعون أن‬ ‫نسبتهم ‪ 4%‬تقريبا من نسبة سكان العراق‪،‬‬ ‫أي حوايل مليون نسمة من أصل ‪ 25‬مليونا‪.‬‬ ‫مناطق انتشارهم‬ ‫يقطن الش�بك يف أطراف محافظة املوصل‬ ‫يف عدة نواحي وقرى يصل عددها اىل س�تني‬ ‫منطق�ة بين ناحي�ة وقرية حس�ب الرتتيب‬ ‫االداري له�ا‪ ،‬واملناط�ق تلك ه�ي‪ :‬عيل رش‪،‬‬ ‫بازكرتان‪ ،‬عمركان‪ ،‬كورة غريبان‪ ،‬كوكجيل‪،‬‬ ‫زهرة خاتون‪ ،‬مفتية‪ ،‬قرقش�ة‪ ،‬ابو جربوعة‪،‬‬ ‫خرابة س�لطان‪ ،‬النوران‪ ،‬باريمة‪ ،‬بدنة كبري‪،‬‬ ‫بدنة صغري‪ ،‬بازوايا‪ ،‬خورس�باد‪ ،‬العباسية‪،‬‬ ‫دراوي�ش‪ ،‬تلي�ارة‪ ،‬الفاضلية‪ ،‬منارة ش�بك‪،‬‬ ‫جليوخان‪ ،‬اورطة خراب‪ ،‬جنجي‪ ،‬باش�بيتة‪،‬‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪68‬‬

‫ديرج‪ ،‬بالوات‪ ،‬بايبوخت‪ ،‬شهرزاد‪ ،‬طهراوة‪،‬‬ ‫ترجلة‪ ،‬الس�ادة‪ ،‬بعوي�زة‪ ،‬املوفقية‪ ،‬قرة تبة‬ ‫ش�بك‪ ،‬طوبزاوة‪ ،‬اللك‪ ،‬شيخ امري‪ ،‬خزنة تبة‪،‬‬ ‫ش�اقويل‪ ،‬عم�ر قابنج�ي‪ ،‬ينكج�ة‪ ،‬خويتلة‪،‬‬ ‫السلامية‪ ،‬باصخ�رة‪ ،‬برئ حلان‪ ،‬قزفخرة‪،‬‬ ‫الس�ماقية‪ ،‬طواجن�ة‪ ،‬طويلة‪ ،‬طبرق زيارة‬ ‫س�فىل‪ ،‬طربق زيارة عليا‪ ،‬قرة شور‪ ،‬كانوتة‪،‬‬ ‫كربيل‪ ،‬النجفية‪ ،‬قرة تبة عرب‪.‬‬ ‫وبعد الخمس�ينيات من الق�رن املاىض ترك‬ ‫الكثير من الش�بك مهن�ة الزراع�ة ورعاية‬ ‫امل�واىش وانتقل�وا اىل الس�احل االيسر م�ن‬ ‫مدينة املوصل واس�توطنوا بكثافة ىف منطقة‬ ‫نين�وى الرشقية يف األحياء‪ :‬التأميم‪ ،‬وامليثاق‪،‬‬ ‫والوحدة‪ ،‬وعدن‪ ،‬وحي الكرامة واحياء اخرى‬ ‫عديدة‪.‬‬

‫االضطهاد والتمييز العنصري‬

‫لق�د ظه�رت يف أوس�اط الش�بك ع�ادات‬ ‫وتقالي�د خاص�ة كالدروش�ة وما ش�ابهها‬ ‫أخذوها من مذاهب ش�تى نتيج�ة معاناتهم‬ ‫للظلم والسياس�ات التي إستعملت يف العراق‬ ‫ضد الش�يعة عموما من ناحي�ة‪ ،‬ومن ناحية‬ ‫أخرى التعتيم الثقايف عىل الش�يعة يف العراق‬ ‫م�ن الناحي�ة املذهبية يف عقائ�ده وأحكامه‪،‬‬ ‫ومحارب�ة أعالم املذه�ب الجعفري يف الكثري‬ ‫من مناطق العراق‪ .‬ولغاية يف نفوسهم بخس‬ ‫الكثير من الكت�اب حق الش�بك يف إنتمائهم‬ ‫الدين�ي واملذهب�ي والقوم�ي‪ ،‬فوصفوه�م‬ ‫ت�ارة بالبكتاش�ية وأخ�رى بالقزلباش�ية‬ ‫وثالث�ة بالصوفية وأخ�رى بالغالة والبعض‬ ‫اخرجه�م م�ن االسلام‪ .‬وعانى الش�بك من‬ ‫الظل�م والتهميش منذ أم�د بعيد‪ ،‬وعىل وجه‬ ‫الخصوص يف عهد النظام البائد الذي رفض‬ ‫االعرتاف بهم‪ ،‬واجربه�م بطريقة أو بأخرى‬ ‫عىل تغيري قوميتهم إلحدى القوميتني العربية‬ ‫أو الكردي�ة يف التعداد الس�كاني للس�نوات‬ ‫‪1977‬م وس�نة‪1987‬م‪ ،‬فمن اخت�ار منهم‬ ‫القومي�ة الكردية كان نصيبه هدم مس�كنه‬ ‫والرتحي�ل إىل مناط�ق كردس�تان‪ ،‬وم�ن‬ ‫اخت�ار منهم العربي�ة كان نصيبه العيش يف‬ ‫مناطق التهميش واالهمال مع االتهام أحيانا ً‬ ‫باألصول األعجمية‪ .‬وبأوامر حكومية خاصة‬ ‫بتوقيع املقبور صدام يف عام ‪ 1977‬تم قرسيا‬ ‫تغيري قومية الشبك وتسجيلهم عربا بصورة‬

‫رسمية يف سجالت الدولة العراقية‪ ،‬ومع هذا‬ ‫التغيري الديموغ�رايف املربم�ج والكامل‪ ،‬فقد‬ ‫ت�م يف عام�ي (‪ )1989 1988-‬تهجري قرى‬ ‫بكاملها اىل مجمعات قرسية يف س�هل حرير‬ ‫بمحافظ�ة اربيل وكذل�ك اىل منطقة بازيان‬ ‫ومنطقة جم جمال‪.‬‬ ‫ومن الجدي�ر بالتوضيح بص�ورة اكثر دقة‬ ‫ب�أن ع�ددا كبريا من الش�بك ب�دأوا يبحثون‬ ‫عن الجذور العربية للتخلص من االضطهاد‬ ‫القومي‪ ،‬فلتوفري الحماية لهم ولعوائلهم من‬ ‫املالحق�ة السياس�ية بدأ بعض ابناء الش�بك‬ ‫يضع�ون ألنفس�هم ألقاب�ا لعش�ائر عربية‬ ‫كالجب�ور والطي والجحي�ش وغريها‪ .‬وبعد‬ ‫الس�قوط والتحرر من النظام السابق مازال‬ ‫هناك الكثير من أولئك بقي متمس�كا بهذه‬ ‫العش�ائرالعربية‪ ..‬وكانت هن�اك عدة عوائل‬ ‫ش�بكية اصيلة ومرموقة كعوائ�ل العزير ىف‬ ‫قرية اليارمجة وعوائل البو سلمان من قرية‬ ‫بارزكتان هذه العوائل وغريها ربطت نفسها‬ ‫بعشيرة الجب�ور‪ ..‬وتعترب تطبيق سياس�ة‬ ‫التغيير الديموغ�رايف أحدى س�يئات حزب‬ ‫البعث العربي االشرتاكي إبان حكمه العراق‬ ‫وه�ي تطبي�ق ب�ارز الهانة أبس�ط حق من‬ ‫حقوق االنسان وهي تضييع أصله وقوميته‪.‬‬

‫تعرض اجلماعات اإلرهابية هلم‬


‫الدكتور حنني القدو الذي يشغل املناصب‪:‬‬ ‫األمني الع�ام لتجم�ع الش�بك الديمقراطي‪،‬‬ ‫وعض�و الربمل�ان العراق�ي ع�ن االئتلاف‬ ‫العراقي‪ ،‬ورئي�س مجلس األقليات العراقية‪،‬‬ ‫وممثل الش�بك الوحيد يف الجامع�ة العربية‬ ‫وهيئة األمم املتحدة‪ ،‬يقول‪ :‬إن ما تس�مى بـ‬ ‫(دولة العراق اإلسالمية) خريت عوائل تنتمي‬ ‫اىل الشبك بالرحيل من منطقة قراج الواقعة‬ ‫اىل الش�مال يف محافظة نين�وى‪ ،‬أو مواجهة‬ ‫القت�ل‪ ،‬م�ا أدى إىل حالة من الهل�ع والذعر‬ ‫للعوائل الش�بكية يف املوص�ل‪ ،‬ودعا الدكتور‬ ‫القدو القيادة السياسية يف نينوى إىل التحرك‬ ‫برسع�ة لحماية أبن�اء الش�بك للحفاظ عىل‬ ‫أرواحه�م وممتلكاته�م‪ ،‬كم�ا دع�ا القوات‬ ‫األمنية إىل الس�يطرة على املناطق من خالل‬ ‫إقام�ة دوري�ات دائم�ة ملنع تهجري الش�بك‬ ‫والرتكم�ان من املنطق�ة وإع�ادة املهجرين‬ ‫منه�ا‪ .‬وقد نرش يف موقع الش�بك االلكرتوني تتع�رض قومي�ة الش�بك يف عه�د الع�راق و االنتم�اء املذهب�ي‪ .‬فم�ن ه�ذه املحاوالت‬ ‫اس�ماء ‪ 2639‬عائل�ة م�ع أرق�ام بطاقاتهم الجدي�د اىل عملي�ة تغيير ديموغ�رايف ل�م املغرضة والجارية لتغيري ديموغرافية الشبك‬ ‫التموينية وعناوينهم الكاملة وعدد أفراد كل تعهدها قومية م�ن قبل‪ ،‬حيث يدعي األكراد اىل الكردية‪ ،‬ماقاله النائب عن كتلة التحالف‬ ‫عائل�ة وتاريخ التهجري‪ ،‬حي�ث تم تهجريهم بأن الش�بك ينتم�ون اىل القومي�ة الكردية‪ ،‬الكردستاني يف مجلس النواب العراقي خالد‬ ‫من بيوتهم من قبل االرهابيني ومن يتعاونون وم�ن عايش ه�ؤالء الناس من قرب سيرى ش�واني يف ‪ 6‬أيلول ‪ :2008‬إن الش�بك جزء‬ ‫غري واقعية مثل هذه اإلدعاءات التي تش�كك أصيل من الشعب الكردي‪ ،‬وهم من القومية‬ ‫معهم‪.‬‬ ‫يف إنتمائه�م األصيل‪ ،‬حت�ى ان هناك إختالفا الكردية وليس�وا قومي�ة منفصلة عن الكرد‪.‬‬ ‫حماوالت االلتفاف على الوجود‬ ‫كبريا ج�دا يف املالمح الخارجي�ة‪ ،‬إضافة اىل وأفصح ع�ن اعتق�اده بأن‪( :‬تمثيل الش�بك‬ ‫الشبكي بعد عام ‪2003‬‬ ‫االختلاف يف العادات والتقالي�د االجتماعية يفترض أن يك�ون ضم�ن كتل�ة التحال�ف‬ ‫الكردس�تاني أو داخ�ل أي قائم�ة كردي�ة‬ ‫أخ�رى‪ ،‬بإعتبارهم قومي�ة كردية)‪ .‬ويف هذا‬ ‫إشارة واضحة ملحاولة (تكريد) الشبك‪.‬‬ ‫من ه�ذا كله يتبني الرس وراء تتبع أثر هذه‬ ‫القومية واملحاوالت املتكررة لتهميش دورها‪،‬‬ ‫بتفتيت أفرادها وتفريقهم تارة بأعمال عنف‬ ‫وأخ�رى بالح�رب النفس�ية وثالث�ة بتزوير‬ ‫الوثائق‪ ،‬ومن يدري ما تك�ون الرابعة! وأية‬ ‫قومية تشمل؟! وعىل الرغم من هذي املحاولة‬ ‫أوتلك‪ ،‬يبقى الش�بك مكمال للنسيج العراقي‬ ‫املوحد بجمي�ع أطيافه‪ ،‬وليس ع�ن أقلية او‬ ‫أكثري�ة أي غنى يف م�ايض العراق وحارضه‬ ‫ومس�تقبله‪ ،‬إذ الخلاف بين طائفة وأخرى‬ ‫غري بع�ض الطقوس والعادات واملس�ميات‪،‬‬ ‫ويف ذات الوق�ت تجمعه�م عشرات الطبائع‬ ‫والتقالي�د‪ ،‬فضلا ع�ن الش�عور الس�امي‬ ‫باالنتماء للعراق وترب�ة العراق وماء العراق‬ ‫وسماء العراق‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪69‬‬


‫مدن عراقية باهرة‬

‫مديح الى مدينة العمارة‪..‬‬ ‫ومعدانها أجداد هيرقليطس‬ ‫تقع العمارة يف الطرف القصي من جنوب ش� � ��رق كوكب عطارد‪ ،‬وحتيطها مدن غمرت باملاء والقصب وتواريخ مملكة س� � ��ومرية‬ ‫قدمية تس� � ��مى (ميس� � ��ان)‪ .‬حلم مرة امللك املقدوني اإلس� � ��كندر أن يدك غرورها بس� � ��نابك خيله‪ ،‬ومنها يستطيع أن يكسر جربوت‬ ‫جيوش كورش فارس‪ ،‬لكن املنية مس� � ��كته من رقبته يف بابل‪ ،‬وظل قادته من بعده حيلمون مبيس� � ��ان‪ ،‬لكنها أبت أن تكون كما مثرة‬ ‫الكمثرى يف فم مش� � ��تهيها‪ ،‬وكذا هي منذ أن خلقها اهلل وحتى زمن اجملالس احمللية ويافطات األحزاب األلف‪ ،‬ومن ذلك التاريخ‬ ‫البعيد للملك املقدوني ما تركته محلة واحد من قادة جيش� � ��ه البحري املس� � ��مى (نريخس) يف محلته إىل تلك املناطق عام ‪325‬‬ ‫قبل امليالد‪ ،‬واليت سجل فيها مشاهدته وإعجابه بصالبة سكان تلك املناطق يف مقاومة الغزو األجنيب‪ ،‬وحتما عرب األهوار من‬ ‫س� � ��كان تلك البطائح هم من أوقفوا محاس االس� � ��كندر يف النزول يف محلته إىل جنوب بابل‪ ،‬فهو حتما كان حيلم بضم مواطن‬ ‫اآلهلة األوىل إىل ملكه‪.‬‬ ‫نعيم عبد مهلهل‬ ‫ب�دت املدين�ة الحالي�ة كمرك�ز حض�اري يف ع�ام ‪ 1860‬ميالدي‪،‬‬ ‫وتتشابه يف الوالدة مع مدينة النارصية ‪ 160‬كم جنوب غربي العمارة‪،‬‬ ‫يف مقاربة زمن تأسيس�هما والسبب الذي دفع العثمانيني إىل بنائهما‪،‬‬ ‫هو الخوف من ثورة العش�ائر العربية التي كانت تسكن هذه األمكنة‪،‬‬ ‫فبنيت مدينة العمارة كي تكون مقرا للقوات العثمانية‪ ،‬وللسيطرة عىل‬ ‫تمرد وغضب عشائر بني الم وآل بو محمد‪ .‬أما سبب تسميتها العمارة‬ ‫فيعود إىل قبيلة العمارات التي كانت تس�كن املنطقة‪ .‬وليس كما بقية‬ ‫مدن العراق الناش�ئة ورسعة قيام األنظمة املدنية املتحرضة وبس�بب‬ ‫التكوين العش�ائري الصارم لهذه املناطق‪ ،‬ظلت العمارة خاضعة إىل‬ ‫تأثري اإلقطاع وهيمنة مش�ايخ العشائر إىل عام ‪ 1958‬وقيام ثورة ‪14‬‬ ‫تموز التي جاءت بقانون اإلصالح الزراعي‪ ،‬الذي جمد واخضع سطوة‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪70‬‬

‫اإلقطاع وهيمنته االجتماعية واالقتصادية عىل سكان تلك املناطق‪.‬‬ ‫لم يس�كن املعدان مدينة العمارة‪ ،‬ب�ل أحاطوها بمدنهم املائية التي‬ ‫صنعوها من القصب لتعوم عىل املاء كما يعوم القمر املكتمل يف السماء‪،‬‬ ‫ولم يخضعوا ملغرياتها الس�احرة ويهجعوا إليها يف س�مر أو س�كن‪،‬‬ ‫ويأتون إليها فقط حني يش�ح السكر والدقيق ومراجعة الطبيب وغري‬ ‫ذلك‪ ،‬فهم إىل زمن ليس ببعيد يكرهون حتى دفاتر الجنسية والجيش‪،‬‬ ‫ويلجأون إىل الجنس�ية فق�ط عندما تمألهم رغبة التعلم‪ ،‬لش�عورهم‬ ‫البعي�د انهم وريث�وا ألواح الكتاب�ة وذلك املجد الغابر الذي س�طرته‬ ‫سلاالت سومر واكد ولكش والرس�ا‪ ،‬ومملكة ميسان القديمة التي لم‬ ‫يُحف�ر يف أطالل حلمها لحد الس�اعة‪ ،‬وعىل وجه الخصوص يف الطيب‬ ‫وچالت والش�يب والجزر التي تصعد عىل صدر املاء يف مناطق عديدة‪،‬‬


‫ويعتقد أنها مس�كونة بالجن والحيوانات الغريبة والتي تحرس كنوزا‬ ‫ما‪ ،‬وهي ليس�ت س�وى أمكنة أثرية لتلك اململكة القديمة التي صنعت‬ ‫مجده�ا وامت�دت إىل أمكن�ة بعيدة إىل ش�مال دجلة‪ ،‬وكانت حارس�ة‬ ‫أمين�ة لبقية مدن العراق عندما كان العيالميون يفكرون بالتهام مدن‬ ‫عراقي�ة مللكهم الكبير‪ .‬فعندما احرتقت أور على أيديهم يف زمن امللك‬ ‫آبي ــ سين آخر ملوك ساللة أور الثالثة‪ ،‬حملوا معهم ننار إله القمر‬ ‫ال�ذي كان إل�ه مدينة اور وحارس�ها الذي ال يعرف س�بب تخليه عن‬ ‫مدينته يف هذه املحنة‪ .‬أخذوه إىل مدينة سوسة عاصمتهم ليعبدوه بدال‬ ‫من الس�ومريني‪ ،‬فكان إن مر موكبه املحمول عىل كل بطائح ميس�ان‬ ‫الت�ي ذرفت دموع الح�زن عىل رحيل آلهة اور‪ ،‬ويقال إن امليس�انيني‬ ‫اعرتض�وا القافل�ة يف اكثر من م�رة‪ ،‬إال أن العالميني كان لديهم جيش‬ ‫جرار من الصعب هزيمته‪ ،‬وبرحيل ننار إىل سوس�ة انتهت آخر أزمنة‬ ‫عبادة هذا اإلله يف الجنوب العراقي‪ ،‬لتبدأ عبادة إله آخر غريه‪ ،‬مثل انو‬ ‫وانكي وابس�و ومردوخ وانانا‪ ،‬وكانت لبطائح ميسان حصة يف عبادة‬ ‫هذه القوى التي س�خرها العراقيون للسيطرة عىل هاجسهم الروحي‬ ‫القلق‪.‬‬ ‫وبذاك�رة املاء وانتظارها للرياح املعطرة بضفائر القصب وبائعات‬ ‫القم�ر اآلتي�ات بأواني (الفاف�ون) املليئ�ة بحليب الجام�وس واللبن‬ ‫الرائ�ب‪ ،‬تقرتب املدينة بثقافتها من إتقانها لحركة املتغري يف كل يشء‪.‬‬ ‫فق�د كان هريقليطس يق�ول‪ :‬املتغري يف حركة املوج�ة التي ال تثبت يف‬ ‫املكان الواحد‪ ،‬وهو ما يشمل اإلنسان يف رؤى العقل ونموه منذ الوالدة‬ ‫وحت�ى الكهول�ة‪ .‬وكذا املدن كم�ا اعتقدته عندما قرأت كت�اب أيتاليو‬ ‫كالفينو مدن المرئية‪ :‬إن املدن تعيش يف عقولنا اكثر من النساء الالئي‬ ‫نعشقهن بقوة‪.‬‬ ‫تقرتب العمارة كمدينة من رؤية الفيلس�وف اإلغريقي‪ ،‬فهي مالزمة‬ ‫لتح�والت املوج منذ خليقة البدء العراقي‪ ،‬ه�ذه التحوالت التي تحكي‬ ‫عنه�ا طلل التراب والرمل التي تحيط املدين�ة‪ ،‬والتي ظلت مهملة من‬ ‫قبل املؤسس�ات األثرية‪ ،‬ولم يفكر أحدهم يف التنقيب الجدي عن مدن‬ ‫وممال�ك عاش�ت أزمنته�ا الحضارية من�ذ النش�وء األول‪ ،‬وكانت هي‬ ‫االمتداد الش�مايل الرشقي لحضارة سومر واكد‪ ،‬ومصدها القوي تجاه‬

‫الحمالت العيالمية والفارس�ية التي كان يتعرض لها العراق منذ قديم‬ ‫الزمان‪.‬‬ ‫يف جلس�ة حميم�ة م�ع واحد م�ن أبناء مدين�ة العم�ارة الذين أرخ‬ ‫لتاريخها البعيد والقريب‪ ،‬هو الس�يد عبد الجبار الجويرباوي يف قاعة‬ ‫فندق بابل يف مؤتمر الثقافة األول بعد التغيري‪ ،‬والذي أقامته اليونسكو‬ ‫بالتعاون مع وزارة الثقاف�ة العراقية عام ‪ .2004‬كان الرجل يتحدث‬ ‫يل ع�ن مدينة تتعدد فيها التكوينات والطبق�ات والثقافات والديانات‬ ‫أيضاً‪ ،‬لكنها تجمع كل ذلك التلوين يف كف دجلة‪ ،‬وهو يذكر إن املدينة‬ ‫تدي�ن بالعرفان لوجوده�ا الحضاري الجديد إىل الكثري من األس�اتذة‬ ‫األوائ�ل من الطائف�ة املندائية واليهود واملس�يحيني أيض�اً‪ ،‬وله مقال‬ ‫تاريخ�ي يؤك�د أن املرحوم املندائ�ي غضبان رومي ه�و أول معلم يف‬ ‫العمارة‪ ،‬وقد كتب يف ذلك مراسيم استقبال مدينته (قلعة صالح) يوم‬ ‫صار معلماً‪( :‬لم يسبق لس�كان قلعة صالح ‪-‬مسلمني ومندائيني‪ -‬إن‬ ‫أقاموا احتفاال ضخما‪ ،‬كاالحتفال الذي أقاموه عندما توجهوا بالس�فن‬ ‫والزوارق إىل منتصف الطريق النهري الذي يربط القلعة بالعمارة‪ ،‬يف‬ ‫مقاطعة املزارع الكبري داود الحميد‪ ،‬وذلك يف انتظار ابنهم البار املعلم‬ ‫الجدي�د غضبان رومي النايش الذي قفز من الس�فينة التي كانت تقله‬ ‫إىل الش�اطئ وهو يبكي فرحا‪ ،‬ويقبل أيادي الش�يوخ الذين تجش�موا‬ ‫عن�اء الس�فر من اجله‪ ،‬ويش�د بقوة على أيدي مس�تقبليه ويعانقهم‬ ‫بشوق وحرارة ‪.‬‬ ‫وق�د ذك�ر يل إن ش�يوخ آل بو محمد هم أول من كسر طوق الحذر‬ ‫واملمن�وع يف إدخ�ال البنات إىل املدارس‪ ،‬عندما س�ارعوا إىل تس�جيل‬ ‫بناتهم يف هذه املدارس الت�ي بدأت ببنات بعدد األصابع‪ ،‬واغلبهن من‬ ‫العوائل املندائية واليهودية واملس�يحية‪ ،‬ولكنها تطورت لتش�مل بنات‬ ‫املس�لمني أيض�ا‪ .‬وان أوائل أس�اتذتها من الصابئة كان من مؤسسي‬ ‫خالي�ا التنظيم الش�يوعي يف العمارة يف ثالثينيات الق�رن املايض وتم‬ ‫اعتق�ال الكثري منهم‪ ،‬واغلبهم م�ن مدريس مادة الرياضيات التي برع‬ ‫فيها األس�اتذة اليهود والصابئة‪ .‬وتمتاز مدينة العمارة التي ش�هدت‬ ‫مثل غريها من مدن الجنوب العراقي‪ ،‬بواكري التعليم إنها كانت تعطي‬ ‫أس�ماء مدارس�ها بأسم ش�يوخ عش�ائرها‪ ،‬مثل املحمدية يف مقاطعة‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪71‬‬


‫ش�يخ آل ب�و محمد العريبي‪ ،‬واملدرس�ة الفالحية يف مقاطعة الش�يخ‬ ‫فال�ح الصيه�ود‪ ،‬ويف ريف املجر الكبير فتحت املدرس�ة املجيدية يف‬ ‫مقاطع�ة الش�يخ مجيد الخليفة‪ ،‬وهم ش�يوخ قبيلة الب�و محمد‪ ،‬ويف‬ ‫ري�ف املجر الصغري (امليمونة فيما بعد) فتحت املدرس�ة الش�وائية يف‬ ‫مقاطعة الشيخ ش�واي الفهد‪ ،‬واملدرسة السلمانية يف مقاطعة الشيخ‬ ‫س�لمان املنشد‪ ،‬وهما شيخا آل ازيرج‪ .‬ويف ريف كميت فتحت املدرسة‬ ‫الحاتمية يف مقاطعة الش�يخ حاتم غضبان البنية شيخ بني الم‪ .‬ومثل‬ ‫هذه الظاهرة يف حرص املسميات لم تكن سوى يف لواء العمارة‪ ،‬فأغلب‬ ‫املدارس الناشئة يف الجنوب العراقي كانت تسمى بأسماء ملوك العراق‬ ‫يف العهد الوطني‪ ،‬أو بأس�ماء املناطق الجغرافية التي تقع فيها‪ ،‬فمثال‬ ‫كانت الفيصلية نس�بة اىل امللك فيصل األول هو املس�مى العام األغلب‬ ‫للمدارس الرائدة‪ ،‬والتي تم تأسيس�ها يف بداية‬ ‫الحك�م الوطن�ي‪ .‬كم�ا كان ألبن�اء الطائف�ة‬ ‫املس�يحية دور كبري يف دفع عجلة التحرض يف‬ ‫هذه املدينة‪ ،‬أنا اكتش�فت ه�ذا يف واحدة من‬ ‫صدف العس�كرية الطويلة‪ ،‬عندما عاش�ت‬ ‫أخيل�ة األم�ل يف رؤوس الجن�ود أن نخرج‬ ‫س�املني من هذه الحرب التي الترحم دمعة‬ ‫أل�م وصل�وات اآلباء ونحي�ب أولئك الذين‬ ‫يؤل�م الثلج أطراف أصابعه�م‪ ،‬فيمنعهم‬ ‫م�ن تلمس خ�دود عش�يقاتهم أو كتابة‬ ‫خواطر الحب أو عزف موسيقى السالم‪،‬‬ ‫وسط أزيز الشظايا وعطاس البنادق‬ ‫وأوام�ر الرم�ي القادمة م�ن األفواه‬ ‫املرتعشة لضباط الرصد‪.‬‬ ‫كان معن�ا يف الفصي�ل جن�دي‬ ‫مس�يحي أس�مه (نبيل) كان طيبا‬ ‫وطباخ�ا ماه�را‪ ،‬كل أزمنتي معه‬ ‫م�ن م�ودة التع�ارش والصداق�ة‬ ‫والف�ة الرباي�ا وتأم�ل النجوم يف‬ ‫اللي�ايل الصافي�ة‪ ،‬واإلنصات إىل‬ ‫قداس�اته الخجول�ة ولهجت�ه‬ ‫جعلتن�ي انس�ب ُه إىل العاصمة‪،‬‬ ‫وبالضبط كن�ت أتصور انه من‬ ‫كرادة مريم‪ .‬فال اس�أله عن مدينته‪ .‬ذات يوم ويف ليلة‬ ‫ربيعية أمطرت حواس�نا بلذة رائحة الورد اآلت�ي من الوادي القريب‪.‬‬ ‫كنا نتحاور عن طبيعة البرش وتأثري املكان عىل هذه الطبيعة‪ ،‬فسمعت‬ ‫منه أننا نتش�ابه يف الطبيعة كوننا من جه�ة واحدة‪ ،‬قلت له‪ :‬أية جهة‬ ‫تقصد؟ ق�ال‪ :‬الجنوب‪ ،‬فأنت من النارصية وأن�ا من العمارة‪ .‬مألتني‬ ‫مسيحي من أهل العمارة! قال‪ :‬عن أب وجد‪،‬‬ ‫الدهش�ة والغرابة وقلت‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫وعندما تنتهي الحرب سأصنع كل ذريتي يف العمارة فهي األصل دائما‪،‬‬ ‫وهناك ليسوع قداس مع القصب فعشنا معه بسالم‪ ،‬فليس أجمل من‬ ‫أن تعي�ش مع ش�يعة األهوار ألن رسيرتهم أنق�ى من دمعة املطر عىل‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪72‬‬

‫خد الوردة‪ .‬أما عن اليهود الذين س�كنوا العمارة وربما منذ أول بابل‪،‬‬ ‫عندم�ا أتى بهم امللك البابيل نبوخذنرص‪ ،‬فيتحدث الكاتب عنهم برغبة‬ ‫اس�تذكار رسيعة قول�ه‪( :‬ومازالت بيوت عوائل العم�ارة من الطائفة‬ ‫املوس�وية من اليهود موجودة‪ ،‬فبيت داود كباي وبيت ساسون مشعل‬ ‫موجود‪ ،‬ومازلت أتذكر أبناء تلسقف الذين عاشوا معنا أيام االبتدائية‪،‬‬ ‫أتذكر اوكني شموئيل وعائلته الطيبة وبيت يوسف اوري)‪ .‬وهذا الكالم‬ ‫يؤك�د أن املدينة كانت موطنا للكثري من الديانات ومنها اليهودية‪ ،‬وقد‬ ‫تكون املدين�ة محطة لرحلة العزير الكاتب النبي أو القديس اليهودي‬ ‫الذي مقامه اليوم يف الناحية املسماة باسمه عىل بعد ‪ 70‬كم من مدينة‬ ‫العم�ارة‪ ،‬وامل�كان يحظى بتقديس املس�لمني واليهود عىل حد س�واء‬ ‫وله مواس�م للزيارة‪ ،‬وقد كان مزارا للكثري م�ن الرحالة العرب‪ ،‬حيث‬ ‫يعتق�د أن العزيز قد توىف يف هذا املكان أثناء س�فره بني بابل وإيران‪،‬‬ ‫أو بع�ض الرواي�ات تق�ول ان�ه كان قادم�ا من‬ ‫الق�دس لتفقد أبناء طائفته‬ ‫يف ه�ذه النواح�ي‪ ،‬ويقول‬ ‫املؤرخون ان�ه تويف يف عهد‬ ‫املل�ك الف�اريس ك�ورش أو‬ ‫(ارتحش�ته) (‪465‬ـ ‪)425‬‬ ‫ق‪0‬م ‪ .‬ه�ذه املدينة الخصبة‬ ‫كم�ا األنثى التي اليمل غرامها‬ ‫من إنت�اج األجنة الجميلة‪ .‬إنها‬ ‫آني�ة مزخرفة بأطي�اف اللون‬ ‫االجتماع�ي والروح�ي لش�تى‬ ‫املذاهب والديانات‪ ،‬فهذه املدينة‬ ‫الوحيدة من م�دن الجنوب تضم‬ ‫عوائ�ل كثرية من س�وامرة (سرُ من‬ ‫رأى) فيقولون (س�وامرة العمارة)‬ ‫ومنه�م الرتب�وي واملرتج�م املرحوم‬ ‫جالل عب�د القادر الس�امرائي‪ ،‬الذي‬ ‫عم�ل مدرس�ا للغ�ة اإلنكليزي�ة يف‬ ‫العمارة‪ ،‬ثم أخذته السياس�ة إىل بغداد‬ ‫ليعم�ل دوبلماس�يا ً يف س�فارة العراق‬ ‫بموسكو‪ ،‬وقد ترجم كتبا عديدة منها ما‬ ‫يخص الطاقة النووي�ة‪ ،‬صدرت عن دار‬ ‫املأمون للرتجم�ة‪ ،‬وهو أخ الناقد العراقي‬ ‫املعروف س�ليم عب�د القادر الس�امرائي‪.‬‬ ‫م�ع قصص جمعة الالمي عرفت أن للعم�ارة بابا كبريا صوب دملون‪،‬‬ ‫وأنها أفق مؤطر بأساور القصب ودخان مواقد القرى وأصيل الدمعة‬ ‫النازل عىل س�عال الفقراء‪ .‬هذا املبدع امليساني الذي يحمل يف وجدانه‬ ‫ص�ورة املدينة‪ ،‬كم�ا يتخيلها إله غ�اب يف عتمة الش�وق ملدن صنعها‬ ‫من طني قبالته‪ ،‬ونس�اها بس�بب كأس خمر يف ليل�ة مودة مع جارية‬ ‫تركه�ا جلجامش يف محطة من محطات دروبه التي يجوبها بحثا عن‬ ‫الخلود‪.‬‬


‫كلمات لقارئ آخر‬ ‫خسرنا العقول‪ ..‬وربحنا‪" ..‬السيليكون"!‬ ‫أن الهند ّ‬ ‫خبر صغير أيقظ مواجعي‪ ..‬ال يشء عدا ّ‬ ‫تخطط لزي�ادة علمائها‪ ،‬وأع َّدت خطة طموحة لبناء قاعدة من‬ ‫العلماء والباحثني ملواكبة دول مثل الصني وكوريا الجنوبية يف مجال األبحاث الحديثة ‪.‬‬ ‫لم أفهم كيف ّ‬ ‫أن بلدا ً يعيش أكثر من نصف سكانه تحت خط الفقر امل ُ ْد ِقع‪ ،‬يتسنّى له رصد مبالغ كبرية‪ ،‬ووضع‬ ‫ُص َدت لها اعتمادات‬ ‫نح دراس�يّة ر ِ‬ ‫آلي�ة جدي�دة للتمويل‪ ،‬بهدف جمع أكرب عدد م�ن العلماء املوهوبني من خالل ِم ٍ‬ ‫إضافي�ة م�ن وزارة العلوم والتكنولوجيا‪ ،‬بينما ال نملك نحن ‪-‬برغم ثرواتن�ا املادية والبرشيّة‪ -‬وزارة عربيّة تعمل‬ ‫لهذه الغاية (ع َدا تلك التي ُت ّ‬ ‫وظف التكنولوجيا لرصد أنفاسنا) أو عىل األقل مؤسّ سة ناشطة داخل الجامعة العربيّة‬ ‫تتوىل متابعة شؤون العُلماء العرب‪ ،‬ومساندتهم ملقاومة إغراءات الهجرة‪ ،‬وحمايتهم يف محنة إبادتهم الجديدة عىل‬ ‫صنَّاع الخراب الكبير ‪ .‬أيّ أوطان هذه التي ال تتبارَى إلاّ يف اإلنفاق عىل املهرجانات‪ ،‬وال تعرف اإلغداق إالّ عىل‬ ‫ي�د ُ‬ ‫ّ‬ ‫املطربات‪ ،‬فتسخو عليهن يف ليلة واحدة‪ ،‬بما ال يُمكن لعالِم عربي أن يكسبه لو قىض عمره يف البحث واالجتهاد؟‬ ‫املأس�اة يف كون اللحم الرخيص املعروض للفرجة عىل الفضائيات‪ ،‬وأيّة قطعة فيه من "الس�يليكون" أغىل من أي‬ ‫عقل من العقول العربية امله ّددة اليوم باإلبادة‪.‬‬ ‫إن كانت الفضائيّات العربيّة قادرة عىل صناعة "النجوم" وتفريخ العرشات منها بني ليلة و ضحاها‪ ،‬وتحويل حلم‬ ‫ماليني الشباب العربي إىل أن يغدوا مُغنني‪ ،‬فكم يلزم األوطان من زمن ومن ُقدرات لصناعة عالِ ٍم واحد؟ وكم علينا‬ ‫ّ‬ ‫يتحقق؟‬ ‫أن نعيش لنرى حُ لمنا بالتفوّق العلمي‬ ‫ذلك ّ‬ ‫أن إهمالنا البحث العلمي‪ ،‬واحتقارنا علماءنا‪ ،‬وتفريطنا فيهم‪ ،‬هي من بعض أس�باب احتقار العالم لنا‪ .‬وكم‬ ‫فإن لم تس�تطع فكن مُتعلما‪ً،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اس�تطعت فكن عالِما‪ْ ،‬‬ ‫كان صادقا عمر بن عبد العزيز (ريض الله عنه) حني قال‪ْ :‬‬ ‫َ‬ ‫إن‬ ‫ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫فإن لم تستطع فأحبّهم‪ْ ،‬‬ ‫ْ‬ ‫فإن لم تستطع فال تبغضهم‪ .‬فمن توقع أن يأتي يوم ننكل فيه بعلمائنا ونسلمهم فريسة‬ ‫س�هلة إىل أعدائن�ا‪ ،‬وال أن ُتحرق مكتبات علميّة بأكملها يف العراق أثن�اء انهماكنا يف متابعة "تلفزيون الواقع" وال‬ ‫أن يغادر مئات العلماء العراقيني الحياة يف تصفيات جس�ديّة م َّ‬ ‫ف ذلك مع انش�غال األمّة‬ ‫ُنظمة يف غفلَة منّا‪ ،‬لتَصا ُد ِ‬ ‫بالتصويت عىل التصفيات النهائيّة ملطربي الغد‪ .‬تريدون أرقاما ً ُتفسد عليكم مزاجكم وتمنعكم من النوم؟‬ ‫يف حملة مقايَضة النفوس والرؤوس‪ ،‬قرّرت واش�نطن رصد ميزانيّة مبدئيّة تبلغ ‪ 160‬مليون دوالر لتشغيل علماء‬ ‫برامج التس�لُّح العراقيّة الس�ابقني‪ ،‬خوفا ً من هربهم للعمل يف دول أُخرى‪ ،‬وكدفع ٍة أُوىل غادر أكثر من ألف خبري‬ ‫وأستاذ نحو أوروبا وكندا والواليات املتحدة‪ .‬كثري من العلماء ّ‬ ‫فضلوا الهجرة بعد أن وجدوا أنفسهم عزال ً يف مواجهة‬ ‫املوس�اد‪ ،‬التي راحت تصطادهم حس�ب األغنية العراقية (صيد الحمَام)‪ .‬فقد جاء يف التقارير ّ‬ ‫أن قوات كوماندوز‬ ‫ارسائيلي�ة‪ ،‬تض� ّم أكثر من مائة وخمسين عنرصاً‪ ،‬دخلت أرايض الع�راق بهدف اغتيال الكف�اءات املتميزة هناك‪.‬‬ ‫ولي�س األم�ر رسّاً‪ ،‬مادامت مجلة بروس�بكت األمريكية هي التي تطوَّعت بنرش الخبر يف مقال ِّ‬ ‫يؤكد وجود مخطط‬ ‫واسع ترعاه أجهزة داخل البنتاغون وداخل (يس آي إي) بالتعاون مع أجهزة مخابرات إقليمية‪ ،‬الستهداف علماء‬ ‫العراق‪ .‬وقد ح ّددت املخابرات األمريكيّة قائمة تض ّم ‪ 800‬اسم لعلماء عراقيني وعرب من العاملني يف املجال النووي‬ ‫ّ‬ ‫الخطة أكثر من ‪ 251‬عاملا ً ‪.‬‬ ‫الحربي‪.‬وقد بلغ عدد العلماء الذين تمّت تصفيتهم وفق هذه‬ ‫والهندسة واإلنتاج‬ ‫ّ‬ ‫أمّ�ا مجلة نيوزويك‪ ،‬فقد أش�ارت إىل البدء باس�تهداف األطباء عرب االغتياالت والخط�ف والرتويع والرتهيب‪ .‬فقد‬ ‫ُقتل يف سنة ‪ 2005‬وحدها‪ ،‬سبعون طبيبا ً والعمليّات م َّ‬ ‫ُرشحة حتما ً للتصاعُد‪ ،‬بعد أن ت ّم اغتيال سبعة من العلماء‬ ‫املتخصصني يف (قس�م متابعة إرسائيل والشؤون التكنولوجية العس�كرية اإلرسائيلية) ‪ ،‬ليُضافوا إىل قائمة طويلة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫من العلماء ذوي الكفاءات العلميّة النادرة‪ ،‬أمثال الدكتورة عبري أحمد عباس‪ ،‬التي اكتش�فت عالجا لوباء االلتهاب‬ ‫الرئوي سارس‪ ،‬والدكتور العالّمة أحمد عبد الجواد‪ ،‬أستاذ الهندسة وصاحب أكثر من خمسمائة اخرتاع‪ ،‬والدكتور‬ ‫جمال حمدان‪ ،‬الذي كان عىل وشك إنجاز موسوعته الضخمة عن الصهيونية وبني إرسائيل‪.‬‬ ‫أجل خرسنا كل هذه العقول‪ ..‬لكن! ال خوف عىل أم ٍة مستقبلها يف "السيليكون"!‪.‬‬

‫أحالم مستغانمي‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪73‬‬


‫رياضة‬

‫قاسم الدراجي‬

‫سلطان الكرة النفطية‬ ‫كاظم سلطان لـ (كنوز)‪:‬‬ ‫سيتم إنشاء مدينة رياضية نفطية خالصة‬

‫عندم��ا تذكر اس��م نادي النف��ط‪ ،‬يتوجب‬ ‫عليك ذكر اس��م كاظم س��لطان‪ ..‬فهو ماركة‬ ‫مس��جلة باس��م (النفط)‪ ..‬حيث قضى (أبو‬ ‫ش��وقي) أكثر م��ن اربعين عاما بي��ن أروقته‬ ‫العبا ومدرب��ا وحكما واداري��ا‪ .‬أفنى ألجله‬ ‫س��نوات عمره وقضى جل ساعات يومه بين‬ ‫اس��وار النادي العتيق‪ .‬حرصه الشديد على‬ ‫مصلحة النادي اكل من جرف صحته الكثير‬ ‫فتع��رض ال��ى ازم��ات وعملي��ات جراحية‪،‬‬ ‫بس��بب هذا العش��ق والوالء للبيت النفطي‪.‬‬ ‫تخرج من تحت يديه العشرات من الالعبين‬ ‫والمدربين والحكام ايضا‪ ،‬حيث تربطه بهم‬ ‫عالقة ابوية وأخوية يستمتع بها الكثيرون‬ ‫ممن تحدثنا معهم حول شخصية السلطان‬ ‫كاظ��م وتأثيره��ا عل��ى حياته��م الرياضية‬ ‫والكروي��ة تحدي��دا‪ .‬وللحدي��ث ع��ن نادي‬ ‫النفط وفريق��ه الكروي وعن البنى التحتية‬ ‫وتطويرها واحتراف الالعبين االجانب وامور‬ ‫اخ��رى‪ ،‬كان لـ (كنوز) هذا الحوار القصير مع‬ ‫الس��يد كاظم سلطان امين سر نادي النفط‪،‬‬ ‫نقرأ ما جاء فيه‪:‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪74‬‬


‫اهتمام الوزارة‬ ‫أثمر عن تأهل‬ ‫أربعة أندية‬ ‫للنخبة‬

‫تاريخ طويل حافل‬

‫مدرسة كروية‬

‫* م�ن هم أبرز الالعبني الذين تخرجوا من‬ ‫صفوف الفريق؟‬ ‫ تخ�رج العشرات م�ن الالعبين الذي�ن‬‫تدرج�وا يف فرق الفئات العمرية‪ ،‬ومنها اىل‬ ‫االندي�ة االخرى واملنتخب�ات الوطنية مثل؛‬ ‫جعف�ر عم�ران‪ ،‬نزارعيل‪ ،‬حي�در محمود‪،‬‬ ‫يارس عبد اللطيف‪ ،‬باس�ل فاضل‪ ،‬جاس�م‬ ‫س�وادي وحراس املرمى وعد عبد الوهاب‪،‬‬ ‫واحمد جاسم مدرب حراس منتخب االردن‬ ‫حاليا‪ ،‬وجليل زيدان مدرب حراس منتخب‬ ‫ناش�ئي العراق وآخرون‪ .‬وم�ازال الفريق‬ ‫يرفد االندية االخ�رى بالالعبني كون نادي‬ ‫النف�ط مدرس�ة كروية‪ ،‬ومرحل�ة مهمة يف‬ ‫حياة اغل�ب الالعبين‪ .‬وقد حق�ق الفريق‬ ‫نتائج طيبة يف مسيرته‪ ،‬منها إحراز املركز‬ ‫الثان�ي يف بطولة الكأس لع�ام ‪1995‬بعد‬ ‫الخس�ارة م�ع الق�وة الجوي�ة يف املب�اراة‬ ‫النهائية‪ ،‬كما أحرز الفريق املركز الرابع يف‬ ‫نفس املوس�م لدوري الكرة بقيادة املدرب‬ ‫مجبل فرطوس‪.‬‬

‫عملت العبا‬ ‫ومدربا وحكما‬

‫* وأن�ت (ع�راب) الك�رة النفطي�ة‪ ..‬ه�ل‬ ‫تحدثن�ا قليلا ع�ن تجربت�ك الطويلة مع‬ ‫وإداريا‪ ..‬ولم يبق‬ ‫الك�رةون�اديالنف�ط؟‬ ‫ ب�دأت عالقتي بكرة الق�دم منذ اكثر من‬‫شيء في الكرة‬ ‫‪40‬عاما‪ ،‬حيث لعب�ت لفريق نادي (األمة)‬ ‫الذي كان يضم نخبة من الالعبني املميزين‬ ‫لم أعمله‬ ‫ان�ذاك ومنه�م؛ فان�وس االس�دي‪ ،‬مجبل‬ ‫فرط�وس‪ ،‬ش�امل كامل واملرح�وم يونس‬ ‫حسني‪ .‬ويف عام ‪ 1970‬دخلت اسوار نادي‬ ‫االدارة واملالك التدريبي والالعبني‪ ،‬واملؤازرة‬ ‫النفط ال�ذي كان يلع�ب يف دوري الدرجة‬ ‫الجميل�ة م�ن جماهير الفري�ق االخرض‪،‬‬ ‫الثالث�ة مدرباً‪ .‬وبعد عامين انتقلت به اىل‬ ‫وكذلك نتائج الف�رق الثالثة االخرى‪ ،‬وهو‬ ‫الدرج�ة الثانية‪ ،‬وبقي�ت مدربا مع الفريق‬ ‫اس�تحقاق ينال عليه املرشفون يف الرشطة‬ ‫حت�ى عام ‪ 1983‬حيث تفرغ�ت اىل العمل‬ ‫التهنئ�ة والتربي�ك رغ�م أن التهنئة جاءت‬ ‫االداري‪ ،‬فت�وىل املهم�ة التدريبي�ة بع�دي‬ ‫متأخرة‪ .‬كما نب�ارك لفريقي الكرخ ونفط‬ ‫الالعب الدويل الس�ابق رضغ�ام الحيدري‪،‬‬ ‫ميس�ان (الش�قيق االصغ�ر) تأهلهم�ا اىل‬ ‫وق�د كان الفري�ق يلع�ب وقته�ا يف دوري‬ ‫دوري النخبة للموسم القادم‪.‬‬ ‫الدرج�ة االوىل (النخب�ة حالي�ا) ول�م يزل‬ ‫مشروع املدينة الرياضية النفطية‬ ‫يلعب يف هذه الدرجة اىل يومنا هذا‪.‬‬ ‫* وماذا عن البنى التحتية لنادي النف�ط؟‬ ‫* هل كنت العبا ومدربا فقط؟‬ ‫ بتوجي�ه ودع�م غري منقط�ع من معايل‬‫ كن�ت اضاف�ة اىل ذل�ك حكم�ا كروي�ا‪،‬‬‫وزي�ر النفط املهندس عب�د الكريم لعيبي‪،‬‬ ‫استحقاق طبيعي للقيثارة‬ ‫فش�اركت يف دورات تحكيمي�ة عدي�دة‪،‬‬ ‫وكان�ت يل قيادة ملباري�ات كثرية يف دوري * مارأيك بالنتائج النهائية لدوري املوسم وبمتابع�ة دقيقة من الس�يد وكيل الوزارة‬ ‫االس�تاذ معتصم اكرم حسن رئيس اللجنة‬ ‫الدرجتين الثاني�ة والثالثة‪ .‬وق�د كان من املايض؟‬ ‫بين زمالئي الحكام الدوليني طارق احمد‪ - ،‬اعتق�د ان فريق الرشطة اس�تحق اللقب الرياضية يف وزارة النفط‪ ،‬س�وف يتم بناء‬ ‫بج�دارة‪ ،‬م�ن خلال التع�اون الكبري بني مدين�ة رياضية متكاملة على ارض نادي‬ ‫صبحي رحيم وعباس عبد الرحمن‪..‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪75‬‬


‫عازم�ون عىل ان يكون فريق النفط مغايرا ً‬

‫النفط‪ ،‬وتشمل بناء ملعب دويل لكرة القدم‬ ‫خالل املوس�م القادم‪ ،‬وس�ندخل املنافسة‬ ‫إعداد مبكر‬ ‫يتسع لعرشة آالف متفرج‪ ،‬وقاعة رياضية‬ ‫مغلقة متعددة االغراض‪ ،‬تتس�ع لـ‪ * 2000‬م�اذا أعددتم للموس�م الحايل‪ ..‬وهل من م�ع الف�رق االوىل بقوة إن ش�اء الله‪ ،‬إذ لم‬ ‫متف�رج ومس�بح مغلق ل�ـ‪ 2000‬متفرج آمال تعرضها عىل جمهور ومحبي النفط؟ تعد (املنطق�ة الدافئة) تلبي طموح االدارة‬ ‫ايض�ا‪ ،‬م�ع دار استراحة لالعبين بواقع ‪ -‬تجربتنا االحرتافية يف املوسم املايض كانت والالعبين‪ ،‬والتتناس�ب م�ع حج�م الدعم‬ ‫‪ 40‬غرفة‪ ،‬مع مرآب للس�يارات يتكون من ناجحة اىل حد ما‪ ،‬عىل الرغم من انها االوىل‪ ،‬امل�ادي واملعن�وي املقدم م�ن وزارة النفط‬ ‫عرشة طوابق‪ .‬وهناك س�ت رشكات محلية وق�د اس�تفدنا منها الكثري‪ ،‬وسنس�عى اىل للنادي‪.‬‬ ‫كلمات شكر وأمنيات‬ ‫واجنبي�ة تتنافس عىل التعاق�د مع الوزارة تصحيح اخطاء العمل االحرتايف يف مشوارنا‬ ‫الق�ادم هذا املوس�م‪ ،‬س�واء عىل املس�توى * أخريا ماذا تود أن تقول؟‬ ‫خالل االشهر الثالثة املقبلة‪.‬‬ ‫الفن�ي‪ ،‬أو االداري‪ ،‬بع�د أن تم االتفاق مع ‪ -‬أود ان اقدم شكري اىل معايل وزير النفط‬ ‫اهتمام وزاري كبري‬ ‫* يقول�ون أن أندي�ة النف�ط تحظى بدعم املدرب العراقي باسم قاسم لقيادة الفريق والسيد وكيل الوزارة‪ ،‬الهتمامهما بالحركة‬ ‫اس�تثنائي التحظى بمثل�ه األندية األخرى‪ ،‬بعد انته�اء مدة العقد م�ع الكابتن جمال الرياضية يف الوزارة عموما‪ .‬واقدم شكري‬ ‫عيل‪ .‬وكذلك تمت مفاتحة الالعبني الدوليني ايض�ا اىل جمي�ع ادارات والعب�ي االندي�ة‬ ‫كيف توضح لقراء (كنوز) هذا األمر؟‬ ‫ نحن نفخر بالدعم الكبري الذي نحظى به مهند عبد الرحيم وهو أفضل العب واعد يف العراقية والجماهري الكروية التي ساهمت‬‫من قبل معايل الوزير ش�خصيا ً ومن عموم آسيا‪ ،‬ومدافع املنتخب الوطني عيل بهجت‪ ،‬يف انجاح املوسم الكروي املايض‪ ،‬كما اتمنى‬ ‫املؤسس�ة النفطية‪ ،‬فقد اثمر هذا الدعم عن اىل جان�ب احد العبي منتخ�ب الكامريون‪ ،‬ان تسعى ادارات جميع االندية اىل االهتمام‬ ‫تأه�ل اربعة اندي�ة اىل دوري النخبة بكرة والع�ب آخر م�ن نيجرييا ه�داف الدوري باملالع�ب والقاع�ات الواقع�ة ضم�ن تلك‬ ‫القدم‪ ،‬وهي؛ النفط‪ ،‬املصايف‪ ،‬نفط الجنوب اللبنان�ي يف نادي الصفا للموس�م املايض‪ ،‬االندية‪ ،‬واالرتقاء بها بإعتبارها جزءا ً مهما ً‬ ‫ونفط ميس�ان‪ ،‬اىل جان�ب االندية االخرى م�ع االحتف�اظ بعشرة العبني فق�ط ممن يف تطوي�ر رياضتنا بش�كل ع�ام‪ .‬ومبارك‬ ‫بألعاب كرة السلة وكرة اليد والطائرة التي مثلوا الفريق يف هذا املوسم‪ ،‬حيث تم ابعاد لن�ا والدة العدد االول م�ن مجلتنا (كنوز)‬ ‫باتت تتنافس عىل حصد االلقاب‪ ،‬فضالً عن حارس املرمى نور صربي وسامال وسامر متمنيا ً للعاملني فيها التوفيق والنجاح‪.‬‬ ‫رفد املنتخبات الوطنية باملواهب والخربات س�عيد وعدد م�ن الالعبني االخري�ن‪ .‬الننا‬ ‫التدريبية بمختلف االلعاب‪.‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪76‬‬


‫بين قوسين‬ ‫أه ً‬ ‫ال بالمولود الرابع‪..‬‬ ‫انطلق قبل أيام الدوري العراقي الكروي بنسخته الجديدة‪ ،‬ويضم ستة عرش‬ ‫فريق�ا بع�د ان هبطت اربعة اندية اىل دوري الدرج�ة االوىل‪ ،‬فيما تأهل اثنان‬ ‫فقط اىل الدوري املمتاز‪ ،‬وهما ناديا الكرخ ونفط ميس�ان‪ .‬وبذلك فقد ارتفع‬ ‫عدد االندية املش�اركة يف الدوري املمتاز التابعة لوزارة النفط اىل اربعة اندية‬ ‫كروية‪ ،‬هي‪( :‬الش�قيق االكرب) نادي النف�ط‪ ،‬واملصايف من بغداد‪ ،‬والجنوبيان‬ ‫نفط الجنوب ونفط ميسان‪ .‬وأظن أن هذا العدد من األندية (النفطية) املمتازة‬ ‫بات رقما ً قياس�يا ً لم يس�بق الية وزارة عراقية من قب�ل ان احتضنت مثله يف‬ ‫دوري الكب�ار‪ .‬وقطعا ً فإن هذا العدد الكبري سيش�كل رقما صعبا يف خريطة‬ ‫دوري الك�رة‪ .‬وعلى الرغم من مش�اركته االوىل اال ان نتائج نفط ميس�ان يف‬ ‫مبارياته الس�ابقة قد ش�كلت عالمة فارقة‪ ،‬بعد ان وقف هذا النادي ندا ً قويا‬ ‫لفرق كبرية‪ ،‬وعريقة مثل امليناء‪ ،‬والطلبة ‪-‬حيث كان نفط ميسان األقرب اىل‬ ‫الفوز فيها‪ -‬بعد أن وقفت جماهري ميسان مساندة ومؤازرة ملمثل املحافظة يف‬ ‫الدوري املمتاز‪ ،‬السيما بعد أن اتخذ من ملعب امليمونه مقرا ً له‪.‬‬ ‫يقينا ً ان وصول االندية النفطية االربعة اىل موقع مهم كهذا يف خريطة الكرة‬ ‫العراقي�ة‪ ،‬لم ي�أت بالصدفة او برضبة ح�ظ‪ ،‬إنما جاء بفض�ل الدعم الكبري‬ ‫الذي توليه وزارة النفط‪ ،‬واإلهتمام الواضح يف اعداد الفرق‪ ،‬وتفعيل االنشطة‬ ‫الرياضية املختلفة‪ ،‬وانش�اء البن�ى التحتية الرياضية التي تعد عامال مهما يف‬ ‫تطوي�ر املواهب والقدرات الرياضية التي ترفد املنتخبات الوطنية‪ ،‬بالعنارص‬ ‫املؤهلة لرفع اسم البالد يف املحافل العربية والدولية‪ .‬يف الوقت الذي عجزت فيه‬ ‫بعض الوزارات واملؤسس�ات الحكومية‪ ،‬من توفير الدعم الكايف لفريق واحد‬ ‫تابع لتلك الوزارات‪ ،‬وليس ألربعة فرق‪ ،‬حتى أن بعضها هبط اىل درجة ادنى‪،‬‬ ‫واخرى مهددة بالهبوط بسبب املشاكل املالية واالدارية بني النادي والوزارة‪.‬‬ ‫انن�ا يف الوقت الذي نهنئ ونبارك وزارة النف�ط وليدها الجديد‪ ،‬فاننا ندعو‬ ‫ادارات تلك االندية والعبيها‪ ،‬اىل تقديم املزيد من العطاء‪ ،‬وبذل اقىص الجهود‬ ‫لتحقيق النتائج التي تتناس�ب مع حجم هذا الدعم‪ ،‬وان ترتقي اىل ماهو ابعد‬ ‫من ما يس�مى (املناط�ق الدافئة) يف الئحة الرتتيب الفرق�ي‪ ،‬بحيث تكون لها‬ ‫بصمة مميزة بني الفرق االوىل املنافس�ة عىل لقب الصدارة‪ ،‬الس�يما وان هذه‬ ‫الف�رق (األربعة) اصبحت تتمتع بجماهريية‪ ،‬وخصوصا فريقي نادي النفط‪،‬‬ ‫ونف�ط الجنوب‪ .‬وه�ذا ما يضيف عاملا قويا ومش�جعا ً اىل الفريق من أجل‬ ‫تقديم االداء االفضل واألحس�ن‪ ،‬فضالً عن كونها ‪-‬أي األندية النفطية‪ -‬تتمتع‬ ‫بك�م جيد من املواهب املميزة التي باتت تش�به بعض امل�دارس الكروية التي‬ ‫تخرج سنويا عددا ً من الالعبني الذين يرتدون قمصان الفرق االخرى‪.‬‬ ‫ختام�ا ً نق�ول‪ :‬أهالً بنفط ميس�ان بني اخوت�ه الثالث‪ ،‬وبني ابن�اء عمومته‬ ‫االثنى عرش‪ ،‬متمنني ان تكون عودة موفقة للكرة امليسانية اىل دوري األضواء‪،‬‬ ‫لتق�وم برفد الكرة العراقية بعدد من الالعبني واالس�ماء‪ ،‬وه�ي التي رفدتها‬ ‫من قبل بعدد غري قليل من املواهب التي حفرت أس�ماءها يف ذاكرة الجماهري‬ ‫العراقية‪.‬‬

‫المحرر الرياضي‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪77‬‬


‫بعد أن أصبح درس الرياضة شاغرا‬

‫الرياضة المدرسية الى أين؟‬ ‫تاريخ مزدهر‬

‫حصار دولي وحكومي‬

‫تع�د الرياض�ة املدرس�ية راف�دا مهم�ا من‬ ‫رواف�د الحرك�ة الرياضية من خلال تقديم‬ ‫وضخ املهارات الش�بابية واالمكانيات الفنية‬ ‫املختلف�ة‪ .‬ب�ل انها كان�ت الرشي�ان الحيوي‬ ‫ملختلف االلعاب الرياضي�ة التي التقل اهمية‬ ‫ع�ن باق�ي العل�وم االخ�رى التي ت�درس يف‬ ‫امل�دارس االبتدائية واالعدادي�ة‪ ،‬حيث تخرج‬ ‫م�ن بين ثناياه�ا العرشات ب�ل املئ�ات من‬ ‫االس�ماء التي اصبحت نجوما المعة‪ ،‬وتالقت‬ ‫يف املحافل العربي�ة والدولية‪ ،‬وخري دليل عىل‬ ‫ذلك هو تحقيق النتائج املميزة يف املش�اركات‬ ‫العربية واالس�يوية واح�راز العراق عىل لقب‬ ‫البطولة العربية املدرس�ية لك�رة القدم الكثر‬ ‫م�ن خم�س م�رات وكذل�ك احراز االوس�مة‬ ‫وامليداليات املنوع�ة يف فعاليات العاب القوى‬ ‫عودة الروح ولكن‬ ‫وكرة السلة والطائرة واليد والسباحة وغريها‪.‬‬ ‫وبع�د اح�داث ‪ 2003‬وحص�ول التغيير‬ ‫وق�د كان الهتم�ام وزارات الرتبي�ة املتعاقبة‬ ‫اث�ر بالغ يف ذلك‪ ،‬م�ن خالل تعيين الكوادر الكبير يف الع�راق بس�قوط النظ�ام البائ�د‬ ‫التدريس�ية املتخصص�ة وتجهي�ز امل�دارس وع�ودة الحي�اة العامة والدراس�ية خصوصا‬ ‫بالتجهي�زات الرياضي�ة الكامل�ة م�ع اقامة اىل وضعه�ا الطبيع�ي‪ .‬ع�ادت ال�روح اىل‬ ‫ال�دورات والس�باقات الفصلية بين املدارس الرياضة املدرس�ية من خلال تهيئة الكوادر‬ ‫وامللاكات املتخصص�ة يف وزارة الرتبي�ة ويف‬ ‫ومديريات الرتبية‪.‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪78‬‬

‫وخلال العقد التس�عيني ونظ�را للظروف‬ ‫السياس�ية والعقوب�ات الدولي�ة والحكومية‬ ‫الجائ�رة والتي فرضت اجراءات قاس�ية عىل‬ ‫املعل�م والتعليم‪ ،‬من خلال االجر الزهيد جدا‬ ‫ال�ذي يتلق�اه املعل�م وال�ذي ال يتناس�ب مع‬ ‫امكانيت�ه ودوره الكبير يف تربي�ة وتنش�ئة‬ ‫الطال�ب‪ .‬م�ا اضطر اغلب ه�ؤالء املعلمني اىل‬ ‫االس�تقالة وترك التعليم‪ ،‬ما تسبب يف حدوث‬ ‫نق�ص كبري يف امللاكات التعليمية التي الغت‬ ‫مادتي الرياض�ة والرتبية الفنية‪ ،‬بل اعتربتها‬ ‫بط�را ً وترف�ا ً وت�م تحويلهم�ا اىل درسين‬ ‫شاغرين‪ ،‬ما ادى اىل قتل العرشات من املواهب‬ ‫الرياضية واندثارها وس�ط العوز االقتصادي‬ ‫والتهمي�ش الحكومي ال�ذي افقد هذا الدرس‬ ‫اهميته البالغة‪.‬‬

‫املديريات املنترشة يف محافظات ومدن العراق‬ ‫وتخصيص الدع�م املادي والفني لهذه املادة‪.‬‬ ‫ولكن ولالس�ف الشديد وعىل الرغم من مرور‬ ‫اكث�ر م�ن عرش س�نوات على تغيير النظام‬ ‫السيايس واالقتصادي يف العراق‪ ،‬مازال درس‬ ‫الرياضة غائبا ومهمشا يف الكثري من مدارس‬ ‫العراق ان ل�م يكن كلها‪ ،‬حي�ث مازال درس‬ ‫الرياض�ة الحصة الجاهزة للتجاوز عليها من‬ ‫قبل ادارة املدارس او من قبل اية مادة اخرى‪.‬‬ ‫كما ان غي�اب الدور الرقابي ملديريات الرتبية‬ ‫يش�كل عامال مهما يف ه�ذا االهمال‪ .‬لذا ندعو‬ ‫اىل االهتم�ام الكام�ل من قب�ل وزارة الرتبية‬ ‫وادارات املدارس يف مادة الرياضة املدرس�ية‪،‬‬ ‫وتهيئ�ة الس�بل والظروف املناس�بة لالرتقاء‬ ‫بهذه املادة وتش�كيل الفرق الرياضية املنوعة‬ ‫مع اج�راء الس�باقات املختلف�ة‪ ،‬وتخصيص‬ ‫الجوائ�ز العيني�ة واملادي�ة للف�رق والالعبني‬ ‫املميزين واالدارات املميزة‪ ،‬من اجل رفد فرقنا‬ ‫ومنتخباتنا الوطني�ة بالالعبني القادرين عىل‬ ‫تحقيق النتائج الطيبة‪ ،‬ال س�يما وان منتخبنا‬ ‫املدريس قد خرج من االدوار االوىل يف مشاركته‬ ‫االخرية يف الدورة العربية املدرسية بكرة القدم‬ ‫والتي كان يحصد القابها االوىل بس�هولة‪.‬‬


‫بضمنهم شخصيات رياضية وإعالمية‬

‫وزير النفط يقيم مأدبة عشاء‬ ‫على شرف الرياضة العراقية في قطر‬ ‫التق�ى معايل وزي�ر النفط االس�تاذ كريم لعيبي‬ ‫ع�ددا م�ن الش�خصيات الرياضي�ة واالعالمي�ة‬ ‫املعروف�ه املقيم�ة يف دولة قطر‪ .‬ج�اء ذلك خالل‬ ‫مأدبة عش�اء اقامها القنص�ل العراقي يف الدوحة‬ ‫الس�يد نوار صادق عىل رشف السيد الوزير الذي‬ ‫اكد عىل اهمي�ة القطاع الريايض‪ ،‬وال س�يما كرة‬ ‫القدم يف توحيد كلمة العراقيني‪ .‬كما اكد س�يادته‬ ‫على اهتم�ام وزارة النفط بتوفري الدع�م الكامل‬ ‫لالندي�ة والفرق الرياضي�ة‪ ،‬والذي تجىل بصعود‬ ‫اربع�ة اندي�ة ضم�ن دوري النخبة بك�رة القدم‬ ‫واضاف‪ :‬سيتم بناء مدينة رياضية نفطية تشمل‬ ‫ملعبا كبريا لكرة القدم مع قاعة متعددة االغراض‬ ‫ومسبح وفندق س�ياحي ومرآب كبري‪ ,‬وقد حرض‬ ‫اللقاء االس�تاذ الكبري مؤيد البدري وهش�ام عطا‬ ‫عجاج وعبد الق�ادر زينل ومجبل فرطوس‪ ،‬الذي‬ ‫سبق وان عمل مدربا يف نادي النفط لعدة سنوات‬ ‫واالعالمي الريايض جليل العبودي واخرون‪.‬‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪79‬‬


‫قراءة‬

‫سريعة في أوراق نادي نفط الجنوب‬

‫تأسيس النادي‬

‫أُس�س الن�ادي يف ‪ 1979 /11 /27‬يف‬ ‫مدين�ة البرصة جن�وب الع�راق‪ ،‬حيث كان‬ ‫نظ�ام اإلجازات لألندية يشترط بأن يكون‬ ‫يف النادي فريق ك�رة قدم له انجاز عال او‬ ‫نتيجة جيدة عىل مستوى القطر‪ ،‬فكان أول‬ ‫فري�ق كرة القدم الذي قاده املدرب املرحوم‬ ‫عبد الهادي جبار‪ ،‬قد أحرز املركز األول عىل‬ ‫مس�توى العراق‪ ،‬و عىل هذا األس�اس أجيز‬ ‫النادي رس�ميا من قبل الدولة آنذاك‪.‬‬ ‫يذكر ان النادي أس�س باس�م ن�ادي نفط‬ ‫الجن�وب‪ ،‬ثم غري اس�مه اىل نادي الرملية يف‬ ‫‪ 1993 /3/6‬و يف ‪ 2003 /4 /20‬عاد اىل‬ ‫اس�مه القديم نادي نفط الجنوب‪.‬‬

‫كرة القدم‬

‫ن�ادي نف�ط الجن�وب يمثل رشك�ة نفط‬ ‫الجنوب‪ ،‬لك�ن بعد التأميم س�ميت برشكة‬ ‫النفط العراقي�ة‪ ،‬وكان ارتباطها بالعاصمة‬ ‫بغداد و كانت تس�مى رشك�ة نفط الجنوب‬ ‫باملؤسس�ة العام�ة لنفط الجن�وب‪ ،‬ونادي‬ ‫نف�ط البرصة بع�د التأميم تغيري اس�مه اىل‬ ‫الن�ادي حيث تم تش�كيل فريق كرة اليد يف‬ ‫نادي نفط الجنوب‪.‬‬ ‫لعب النادي باسم نادي نفط البرصة و هو نادي نفط الجنوب الريايض و ألول مرة عام‬ ‫أول ن�اد عراقي يحرز بطول�ة أندية القطر ‪ 2003‬بع�د ان أدخل�ت الهيئة اإلدارية عدة‬ ‫بكرة القدم س�نة ‪ 1957‬و بمشاركة أربعة ألعاب كان من ضمنها لعبة كرة اليد‪.‬‬ ‫ف�رق هم؛ ن�ادي نف�ط البصرة و الحرس و ق�د ش�ارك الفري�ق آن�ذاك يف التصفيات‬ ‫امللك�ي و الكلية العس�كرية و مصلحة نقل املؤهل�ة لل�دوري املمت�از والت�ي اقيمت يف‬ ‫الركاب‪ .‬و يف املباراة النهائية فاز عىل فريق محافظة كركوك و تمكن الفريق من التأهل‬ ‫الحرس امللكي بنتيجة اثنان لواحد يف ملعب لل�دوري املمت�از و توال�ت النتائ�ج املميزة‬ ‫الكش�افة‪ ،‬و كان الفري�ق يض�م الح�ارس لهذا الفريق الذي استطاع بعدها ان يبسط‬ ‫جليل لفته (جالوي) و كريم عالوي و سعيد نفوذه عىل فرق املنطقة الجنوبية حيث تأهل‬ ‫يش�وع و شاكر إس�ماعيل و حميد مجيد و لدوري النخبة لخمس مرات على الت�وايل‪.‬‬ ‫كملو ازريه و هرياند جوهر ومايكل تش�ايل مث�ل فريق الن�ادي خرية العب�ي املحافظة‬ ‫صبي�ح محمد زك�ي وآخري�ن‪ ،‬حيث كرم الذي�ن كان له�م دور كبير يف رف�ع اس�م‬ ‫النادي عاليا ً باملسابقات التي أقامها االتحاد‬ ‫الفريق بعدها من قبل ممثل امللك انذاك‪.‬‬ ‫املركزي للعبة‪ ،‬و لم يأت هذا التفوق اعتباطا ً‬ ‫كرة اليد يف نفط اجلنوب‬ ‫يع ّد فريق كرة اليد من ابرز واهم الفعاليات ب�ل جاء نتيجة تظافر جهود الهيئة اإلدارية‬ ‫يف ن�ادي نفط الجنوب ملا حقق�ه من نتائج وال�كادر التدريب�ي و دعم ومس�اندة كافة‬ ‫مميزه عىل الرغم من حداثة تشكيله يف اروقة السادة املسؤولني يف رشكة نفط الجنوب‪.‬‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪80‬‬

‫كان لفريق الشباب للنادي دور واضح برفد‬ ‫الفري�ق األول او املنتخ�ب الوطني العراقي‬ ‫بالالعبين املميزي�ن حي�ث لع�ب للفري�ق‬ ‫االول ومنتخب ش�باب الع�راق نخبة رائعة‬ ‫م�ن هؤالء الالعبني منه�م؛ (ميثم عوده عبد‬ ‫الرضا‪ ،‬تحسين علي كطيو‪ ،‬محمد اس�عد‬ ‫عيىس و احمد حسن عبد عيل)‪.‬‬ ‫و ق�د ش�اركوا يف بطول�ة آس�يا ب�األردن‪،‬‬ ‫اضافة اىل ذلك قد حقق فريق ناشئة النادي‬ ‫حضورا ً مميزا ً عىل مس�توى العراق‪ ،‬بعد ان‬ ‫حقق املركز الثاني يف الدوري املمتاز موسم‬ ‫‪.2007-2008‬‬ ‫و يف س�نة ‪ 2009‬حق�ق الفري�ق نتائ�ج‬ ‫الفتة حيث لم يخسر يف مباريات تصفيات‬ ‫املنطقة الجنوبية‪ ،‬وتمكن الفريق من الفوز‬ ‫يف جمي�ع لقاءات�ه وتعادل م�رة واحده مع‬ ‫فريق الرشطة من بغداد‪.‬‬


‫الجزائر‬

‫يحفظ ماء وجه العرب‬ ‫في مونديال البرازيل‬ ‫أنق�ذ املنتخب الجزائ�ري لكرة القدم ماء وجه الع�رب بتأهله اىل نهائيات‬ ‫كأس العال�م املق�ررة يف الربازي�ل العام املقب�ل‪ ،‬وذلك بف�وزه عىل ضيفه‬ ‫البوركينابي وصيف بطل افريقيا ‪- 1‬صفر عىل ملعب "مصطفى تشاكر"‬ ‫يف البلي�دة يف اياب الدور الحاس�م من التصفيات االفريقية‪ .‬وس�جل مجيد‬ ‫بوق�رة ه�دف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪ .49‬كان�ت الجزائر خرست ‪3 - 2‬‬ ‫ذهاب�ا يف واغادوغو وتأهلت لتس�جيلها خارج القواعد‪ ،‬وه�ي املرة الثانية‬ ‫على الت�وايل التي تبلغ فيها الجزائ�ر العرس العامل�ي والرابعة يف تاريخها‬ ‫بع�د اع�وام ‪ 1982‬و‪ 1986‬و‪ ،2010‬وق�د أنقذت ماء وج�ه العرب كونها‬ ‫جنبتهم الغياب عن املونديال للمرة االوىل منذ عام ‪ .1974‬واكملت الجزائر‬ ‫عقد املنتخب�ات االفريقية املؤهلة اىل املونديال بعد نيجرييا وس�احل العاج‬ ‫والكامريون وغانا‪ ،‬علما بأن هذه املنتخبات الخمس�ة مثلت القارة السمراء‬ ‫يف املونديال االخري يف جن�وب افريقيا‪.‬وكانت الجزائر االمل االخري للعرب‬ ‫يف التأهل اىل املونديال بعد فش�ل تونس ومرص امام الكامريون وغانا‪،‬‬ ‫بالنظ�ر اىل املهم�ة املس�تحيلة للاردن امام االوروغ�واي يف اياب‬ ‫امللحق االس�يوي االمريكي الجنوبي‪ .‬يف املقابل‪ ،‬فشلت بوركينا‬ ‫فاس�و يف تحقي�ق حلمها ببلوغ املوندي�ال للمرة االوىل يف‬ ‫تاريخها‪ .‬وحقق املنتخ�ب الجزائري اإلنجاز‬ ‫االهم بتحقيق�ه للفوز بهدف وحيد ألنه‬ ‫كان كافي�ا لحج�ز البطاقة االخرية عن‬ ‫الس�مراء‪ .‬وقد اوقع�ت القرعه منتخب‬ ‫ا لق�ا ر ة‬ ‫املجموع�ة الثامن�ة الت�ي ضم�ت منتخبات‬ ‫الجزائ�ر يف‬ ‫الجزائ�ر وبلجي�كا وكوريا الجنوبية وروسيا‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪81‬‬


‫ت هل‬ ‫عل‬ ‫م؟‬

‫أهمية الرياضة في الحياة اليومية‬

‫ان الرياض�ة يف حياتنا اليومي�ة تعترب امرا بالغ االهمية‪ ،‬فممارس�ة‬ ‫الرياض�ة بأنتظ�ام يس�هم يف ان يش�عر الف�رد بارتياح كم�ا تعيد‬ ‫الرياضة ثقة الشخص بنفسه‪ ،‬وذلك بمعالجة هذا االخري مع جسده‪،‬‬ ‫وتتجىل اهمية الرياضة عىل حياة الش�خص عىل الصعيدين النفيس‬ ‫والجسدي‪.‬‬ ‫كما ان الرياضة تس�اعد عىل رفع الثق�ة من الناحية العاطفية وذلك‬ ‫باملساهمة يف ازالة وتقليل القلق واالجهاد والتعب واالكتئاب والزيادة‬ ‫يف كل من الطاقة والقوة‪.‬‬

‫الرياضة دواء لألرق‬

‫ان الرياض�ة تس�اهم يف املس�اعدة على النوم‬ ‫املريح؟ كما انها تعد افضل عالج طبيعي‬ ‫ملحارب�ة االرق دون الدخ�ول يف دوام�ة‬ ‫العقاقير الطبي�ة الت�ي قد تك�ون لها‬ ‫ارضار جانبية‪.‬‬

‫ان ممارسة الرياضة لديها ايضا اثار جيدة جدا عىل الجسم بأكمله‪،‬‬ ‫فالعظ�ام تصبح اقوى واكرب متانة وذلك بفضل الجهود املبذولة من‬ ‫ممارس ه�ذه الرياضة‪ ،‬والعضالت تصبح اق�وى ايضا اليشء الذي‬ ‫يؤدي اىل تحسني الصحة‪.‬‬

‫الرياضة والقلب‬

‫اما عن القلب فبالرياضة يعتاد القلب عىل هذا الجهد‪ ،‬وبالتايل يمكنه‬ ‫ان يبذل املزيد من الجهد‪ ،‬فكلما كان الشخص يلعب الرياضة يصبح‬ ‫قلبه اكثر كف�اءة‪ ،‬وبالتايل فان القلب يضخ الدم بكفاءة اكرب بكثري‪،‬‬ ‫ما يؤدي اىل تحسني وتوزيع االوكسجني املذاب يف الدم والعضالت‪.‬‬ ‫هناك مجموعة متنوعة وواس�عة من االنشطة والرياضة التي تتوفر‬ ‫اليوم‪ ,‬حيث لكل رياضة ميزاتها ما يخلق بعض الصعوبات للشخص‬ ‫يف ان يخت�ار بين الرياضات العدي�دة‪ ،‬ويبقى العامل االس�اس يف‬ ‫اختيار نوع الرياضة هو ان يختار الالعب الرياضة التي تتوافق مع‬ ‫احتياجاته ورغباته دون اهمال عامل السن‪..‬‬

‫ازارينكا تطرد "أشباح" سيرينا‬ ‫وترفض الحديث عن منافستها‬ ‫كنوز‪ /‬متابعة‬ ‫لن تض�ع فيكتوريا ازارينكا العبة روس�يا‬ ‫البيض�اء تركيزه�ا على التح�دي م�ع‬ ‫االمريكية سيرينا وليامز املصنفة األوىل‬ ‫عامليا فقط عندما تتطل�ع للفوز ببطولة‬ ‫استراليا املفتوحة للتنس للم�رة الثالثة‬ ‫عىل التوايل‪ .‬وبعد س�حب القرعة لن تلعب‬ ‫ازارينكا مع سيرينا سوى يف النهائي لكن‬ ‫العب�ة روس�يا البيض�اء والبالغ�ة من‬ ‫العم�ر ‪ 24‬عام�ا ت�رددت يف الحديث‬ ‫عن املنافس�ة بينهما‪ .‬وردا عىل سؤال‬ ‫بشأن ما اذا كان يجب عليها الفوز‬ ‫عىل سريينا يف ملبورن‪ ،‬قالت‬ ‫ازارين�كا‪" :‬بالطب�ع‬ ‫تقابل�ت‬ ‫اذا‬ ‫ازارين�كا‬ ‫معها‪ ".‬واضافت‬ ‫التي خرست يف ثماني‬ ‫مباريات امام سريينا‪" :‬لكن اعتقد‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪82‬‬

‫انه يجب التغلب عىل الجميع هنا‪ ،‬توجد منافسة‬ ‫عالي�ة يف الوق�ت الحايل‪ ".‬واضاف�ت‪" :‬يجب ان‬ ‫ينظر امل�رء اىل كل منافس يواجه�ه‪ ،‬بالنظر اىل‬ ‫املوس�م املايض ف�ان الجميع بالطب�ع يمتلكون‬ ‫الداف�ع للفوز عليها‪ ".‬وتجنبت ازارينكا بش�كل‬ ‫مثري للجدل مواجهة سريينا قبل اسرتاليا املفتوحة‬ ‫العام املايض عندما انسحبت قبل مباراتهما معا‬ ‫يف برزبني بداعي االصاب�ة‪ .‬وخرست ازارينكا يف‬ ‫نهائي برزبني هذا الع�ام بمجموعتني متتاليتني‬ ‫امام سريينا التي وجهت لطمة نفسية ملنافستها‬ ‫قب�ل انطلاق أول البطوالت االرب�ع الكربى هذا‬ ‫املوس�م‪ .‬لكن ازارين�كا تعتق�د ان الهزيمة امام‬ ‫سيرينا لم يكن لها اي تأثري على ثقتها‪ .‬وقالت‬ ‫ازارين�كا‪" :‬اعتق�د ان االعداد رائ�ع يف البطولة‬ ‫باكمله�ا يف برزبين‪ ،‬واجهت الكثير من الطرق‬ ‫املختلفة لالعبات‪ ".‬واضافت‪" :‬هذا ما يريد املرء‬ ‫ان يحصل عليه يف بداية املوسم لالعداد‬ ‫لبطولة مثل هذه‪".‬‬


‫‪10‬‬

‫العبين يشعرون بدفء المال في "البريمييرليغ"‬

‫كنوز‪ /‬متابعة‬

‫يمتل�ك الدوري اإلنكليزي املمتاز لكرة‬ ‫القدم كتيبة كبرية من الالعبني املميزين‬ ‫من كافة النواحي‪ ،‬فني�ا ً أو ماديا ً وذلك‬ ‫نظ�را ً لتواجدهم يف أح�دى أكرب وأقوى‬ ‫البطوالت املحلية يف العالم والتي تش�هد‬ ‫منافسة كبرية جدا ً كل موسم‪ .‬وسنلقي‬ ‫الضوء عىل أغن�ى ‪ 10‬العبني متواجدين‬ ‫يف منافس�ات الدوري اإلنكليزي املمتاز‬ ‫لكرة القدم‪ .‬وش�هدت القائمة س�يطرة‬ ‫الغولدن ب�وي واين روني مهاجم نادي‬ ‫مانشستر يونايت�د عىل ه�ذه القائمة‪.‬‬ ‫ونس�تعرض لك�م فيم�ا ييل أغلى ‪10‬‬ ‫العبني يف الدوري اإلنكليزي املمتاز لكرة‬ ‫القدم‪:‬‬ ‫‪ .1‬واي�ن روني‪ :‬يتص�در الالعب الدويل‬ ‫اإلنكلي�زي واي�ن رون�ي قائم�ة أغنى‬ ‫الالعبني يف منافسات الدوري اإلنكليزي‬ ‫املمت�از لكرة القدم‪ ،‬حي�ث يمتلك العب‬ ‫نادي مانشسرت يونايتد ‪ 50‬مليون جنيه‬ ‫إسرتليني‪ ،‬وقد لعب روني خالل مسريته‬ ‫الكروي�ة ألندي�ة إيفرتون ومانشستر‬ ‫يونايتد فقط‪.‬‬ ‫‪ .2‬صاموي�ل إي�ت‪ :‬الالع�ب ال�دويل‬ ‫الكامريوني صامويل إيتو مهاجم نادي‬ ‫تشيليس اإلنكليزي حل يف املركز الثاني‬ ‫يف ه�ذه القائم�ة‪ ،‬حيث يمتل�ك الالعب‬ ‫‪ 39‬مليون جنيه إسترليني بعد مسرية‬ ‫حافلة يف املالعب األوروبية‪ ،‬كان أبرزها‬ ‫مع نادي برشلونة اإلسباني وأنرت ميالن‬ ‫اإليطايل‪.‬‬ ‫‪ .3‬ريو فرينديناند ‪:‬أحتل املدافع الدويل‬ ‫اإلنكلي�زي ريو فريندينان�د العب نادي‬ ‫مانشستر يونايتد املركز الثالث يف هذه‬ ‫القائمة‪ ،‬حيث يمتلك الالعب ‪ 37‬مليون‬ ‫جنيه إسرتليني‪.‬‬ ‫‪ .4‬فرانك المبارد‪ :‬العب الوس�ط الدويل‬

‫اإلنكلي�زي فران�ك المبارد الع�ب نادي‬ ‫تش�يليس ح�ل يف املرك�ز الراب�ع بهذه‬ ‫القائمة‪ ،‬حيث يمتلك الالعب ‪ 31‬مليون‬ ‫جنيه إسرتليني‪.‬‬ ‫‪ .5‬جون تيريي‪ :‬املدافع الدويل اإلنكليزي‬ ‫جون تيريي العب نادي البلوز تشيليس‬ ‫جاء يف املرتبة الخامس�ة بهذه القائمة‪،‬‬ ‫حي�ث يمتل�ك الالعب ‪ 29‬ملي�ون جنيه‬ ‫إسرتليني‪.‬‬ ‫‪ .6‬ستيفن جريارد‪ :‬العب الوسط الدويل‬ ‫اإلنكليزي س�تيفن جيرارد قائد نادي‬ ‫ليفرب�ول اإلنكلي�زي ح�ل يف املرتب�ة‬ ‫السادس�ة‪ ،‬بعدما تمكن م�ن جمع ‪29‬‬ ‫مليون جنيه إسترليني خالل مش�واره‬ ‫مع الريدز‪.‬‬ ‫‪ .7‬راي�ان جيج�ز‪ :‬الالع�ب ال�دويل‬ ‫الويل�زي املخرضم راي�ان جيجز نجم‬ ‫نادي مانشستر يونايتد جاء يف املرتبة‬ ‫السابعة‪ ،‬حيث يمتلك الالعب ‪ 27‬مليون‬ ‫جنيه إسترليني بعد مشوار طويل مع‬ ‫الشياطني الحمر‪.‬‬ ‫‪ .8‬فرنان�دو توري�س‪ :‬املهاج�م الدويل‬ ‫اإلس�باني فرناندو توريس العب نادي‬ ‫تش�يليس جاء يف املرتب�ة الثامنة‪ ،‬بعدما‬ ‫تمك�ن م�ن جم�ع ‪ 26‬ملي�ون جني�ه‬ ‫إسترليني بعدما لعب لن�ادي ليفربول‬ ‫من قبل انتقاله للبلوز‪.‬‬ ‫‪ .9‬ياي�ا توري�ه‪ :‬الع�ب الوس�ط الدويل‬ ‫اإليف�واري ياي�ا توري�ه الع�ب ن�ادي‬ ‫مانشسرت سيتي اإلنكليزي حل يف املرتبة‬ ‫التاس�عة يف ه�ذه القائم�ة حيث جمع‬ ‫الالعب ‪ 25‬مليون جنيه إسرتليني‪.‬‬ ‫‪ .10‬سيرجر أجوي�رو‪ :‬املهاجم الدويل‬ ‫األرجنتين�ي والع�ب ن�ادي مانشستر‬ ‫سيتي اإلنكليزي جاء يف املرتبة العارشة‬ ‫واألخيرة يف ه�ذه القائم�ة حيث جمع‬ ‫الالعب ‪ 24‬مليون جنيه إسرتليني‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪83‬‬


‫يات‪..‬‬

‫غداد‬

‫ب‬

‫ح ّلي حلكك‬ ‫على الرغم مما عاناه أجدادنا س��كان وادي الرافدين م��ن تداعيات الحروب والغزوات والفتن على مر‬ ‫العص��ور‪ ،‬وعل��ى الرغم من األوبئة والطوفانات وس��ني القحط التي مروا به��ا‪ ،‬إال أنهم بطبعهم ميالون‬ ‫لخلق فرص جديدة للحياة من كوة الزمن الضيقة‪ ،‬وانتزاعها من مخالب الشر التي تحيق بهم‪ ،‬واألطماع‬ ‫التي تحيطهم من س�لاطين وأباطرة وأكاسرة مروا على أرضهم‪ .‬فقد رسموا من أوجاع معاناتهم فرحة‪،‬‬ ‫ومن دموع أطفالهم وثكاالهم ابتس��امة ماانفك األحفاد في عراقنا ليومنا هذا ينش��رونها في مدنهم‬ ‫وأزقتهم التي مزقها العنف واالرهاب‪ ،‬ومافتئوا يلونون جدران ش��وارعهم بلون الحب وعطر الورد‪ ،‬رغم‬ ‫سواد البارود ورائحة الـ (‪ .)C.4‬وكما قيل في مصر ان الذي بنى القاهرة حلواني‪ ،‬لكثرة جمالها‪ ،‬كذلك‬ ‫هي بغداد‪ ..‬جميلة‪ ،‬رشيقة‪ ،‬حلوة‪ .‬في األسطر التالية نستذكر حلويات بغدادية‪ ،‬منها ماكان يتصدر‬ ‫الوالئ��م والدع��وات‪ ،‬ومنها ماكان يج��وب بها بائعوها األزقة وال��ـ (درابين)‪ ،‬وكانت متع��ة البغداديين‬ ‫ولذتهم في س��هراتهم وسمراتهم‪ ،‬قد تكون منس��ية اليوم عند البعض‪ ،‬لكنها في ذاكرة الكثير‪ ،‬وقد لم‬ ‫يذقها بعضنا‪ ،‬ولم يرها آخرون‪ ،‬إال أنها تبقى عبق الماضي وشذا الذكريات‪.‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪84‬‬


‫نجوب إذن يف أزقة بغداد وكما يقول أهلها‪( :‬حليّ حلگك) حيث‬ ‫نجد هناك‪:‬‬ ‫‪ .1‬عنرب ورد‪ ..‬هو مزيج من الس�كر واملطيبات وااللوان‪ ،‬يشبه‬ ‫الشيرة املكثفة‪ ،‬يقس�م عىل ش�كل مثلث�ات‪ ،‬ويباع على أعواد‬ ‫صغرية‪.‬‬ ‫‪ .2‬العنجور‪ ..‬هو ماده مطاطية من السكر والنشأ‪ ،‬بلون ابيض‬ ‫وبخطوط ملونة‪ ،‬يضعه البائع عىل كربة س�عف ويرتك س�اق‬ ‫الكربة لكي يتكئ عليه‪.‬‬ ‫‪ .3‬بي�ض اللگل�گ‪ ..‬ه�ي س�كرية رقيقه ج�دا‪ ،‬تش�به الرغوة‬ ‫الناش�فة وعىل ش�كل حيوانات‪ ،‬يضعها البائع يف سلة‪ ،‬ويضع‬ ‫عمودا وس�ط الس�لة مرفوعا اىل االعلى‪ ،‬ويحيطه بالقماش مع‬ ‫ترك فتحه صغرية إلخراج الحلوى‪.‬‬ ‫‪ .4‬البالوته‪ ..‬وهي نوع من انواع الكاسرت السميك‪ ،‬يضاف اليها‬ ‫النكهة وااللوان‪ ،‬وتباع يف (صينية) باحجام مختلفة‪.‬‬ ‫‪ .5‬املكاوي�ة‪ ..‬وهي الكيك الحايل ولكن يمتاز بالصالبة‪ ،‬ويرش‬ ‫عليه مربوش جوز الهند وبعض االلوان‪ .‬ويستخدم الدبس بدال‬ ‫من السكر‪.‬‬ ‫‪ .6‬چق چق قدر‪ ..‬املادة االساسية فيه هي الدبس‪ ،‬بعد ان يغىل‬ ‫يوضع يف (صينية) ويرص عليه اللوز‪.‬‬ ‫‪ .7‬املدگوگ�ة‪ ..‬وتعمل من التم�ر (األرشيس) حرصا مع الجوز‪،‬‬ ‫ويتم (دگها) بواسطة الجاون اىل ان تتالبس مع بعضها‪.‬‬ ‫‪ .8‬الله�وم‪ ..‬هو خليط من السمس�م والس�كر بع�د طحنهما‪،‬‬ ‫ويقدم يف أيام زكريا‪.‬‬ ‫‪ .9‬البادم‪ ..‬نوع من املعجنات أقرب اىل البس�كويت عىل ش�كل‬ ‫دوائ�ر اليزي�د قطره�ا عن ‪ 3‬س�م توض�ع عىل رشي�ط ورقي‬ ‫بنفسجي اللون بشكل مزدوج‪ .‬حيث يشكل رشيط يقتطع منه‬ ‫البائع حسب الطلب‪.‬‬

‫‪ .10‬الحلقوم‪ ..‬هو خليط من النشأ والسكر عىل شكل مكعبات‬ ‫وبان�واع منه�ا؛ ابو الثوب بال�وان متعددة واملس�تكي بالجوز‬ ‫واللوز‪.‬‬ ‫‪ .11‬الحام�ض حل�و‪ ..‬هو س�كر صلب ملون ومطع�م بألوان‬ ‫ونكهات مختلفة‪.‬‬ ‫‪ .12‬كعب الغزال‪ ..‬نوع من املعجنات امليلء بجوز الهند والسكر‬ ‫وعىل شكل دوائر‪.‬‬ ‫‪ .13‬لقم�ة القايض‪( ..‬ت�م تغيري االس�م االول) وهي عبارة عن‬ ‫نوع من الحلقوم ولكنه عىل ش�كل أصابع مقطعة وفيها اللوز‬ ‫والجوز ومعفرة بالسكر املطحون والنشأ‪.‬‬ ‫‪ .14‬ظروك الفار‪ ..‬وهي حبيبات س�كرية صغرية الحجم يصل‬ ‫حجمها اىل أصغر من حبة اللوبياء‪ ،‬ملونة بألوان مختلفة‪.‬‬ ‫‪ .15‬أكلة امللك (تم تغيري االس�م االول) وهي عبارة عن نوع من‬ ‫الحلقوم الجامد وعىل شكل هرم مضلع وبألوان مختلفة‪.‬‬ ‫‪ .16‬املس�قول‪ ..‬هناك نوعان من املس�قول يختلفان بالش�كل‪،‬‬ ‫أحدهم�ا أملس‪ ،‬وهو الي�زال متداوال اىل االن وبال�وان مختلفة‬ ‫وبداخله اللوز او الشكوالتة‪ ،‬يف حني كان ايام زمان باللوز فقط‬ ‫او بدون لوز‪ .‬والنوع الثاني كان أش�به بالـ (شامية) وباللون‬ ‫االبيض فقط‪.‬‬ ‫‪ .17‬ش�عر بنات‪ ..‬هي خيوط س�كرية بيضاء او ملونة‪ ،‬توضع‬ ‫عىل عود خش�بي عىل ش�كل دائ�رة وهي الت�زال موجودة لحد‬ ‫االن‪.‬‬ ‫‪ .18‬السمس�مية‪ ..‬ه�ي س�ائل س�كري توضع في�ه كمية من‬ ‫السمس�م حت�ى يتالبس معها‪ ،‬وتقدم بش�كل قط�ع او دوائر‬ ‫ومنها ما يعمل بالدبس بدال من السكر‪.‬‬ ‫‪ .19‬الچكليت‪ ..‬وهو عباره عن الحليب والسكر والكاكاو ويغلف‬ ‫بورق فيض‪ .‬وقد دخل منه النوع االجنبي يسمونه تويف‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪85‬‬


‫أسرة ومجتمع‬ ‫للنساء‬ ‫فقط‬

‫لماذا تتوحم الحامل؟‬

‫تم�ر أغلب الحوامل بظاه�رة تبدو للمحيطني بها غريبة‪ ،‬إذ هي تتش�هى أطعمة التخطر عىل بال‬ ‫أح�د‪ ،‬حتى أنها تش�مل أحيانا م�واد غري قابلة لألكل بتاتا‪ .‬وقد وجدت دراس�ة أجرتها مؤخرا رشكة‬ ‫سانتوجني الربيطانية لصناعة حبوب الفيتامينات عىل مئتي امرأة حامل‪ ،‬أن بعض املشاركات يأكلن‬ ‫مواد غريبة للغاية‪ ،‬مثل حذاء رياضة لألطفال وعيدان ثقاب محروقة‪ .‬بينما عمدت بعض الحوامل إىل‬ ‫تناول ما هو قابل لألكل ولكن مخلوط بمواد غريبة‪ .‬وبهذا الصدد تقول الدراس�ة إن معظم األطعمة‬ ‫التشكل خطورة عىل الحامل‪ ،‬لكن استشارة الطبيب أو القابلة رضورية إذا كانت الحامل غري متأكدة‬ ‫من سلامة الطعام الذي تش�تهيه‪ .‬أما عن أسباب ظاهرة التوحم‪ ،‬فتقول إحدى النظريات إن الجسم‬ ‫البرشي يعي املواد الغذائية التي يفتقدها‪ ،‬فيعمد اىل تحريك شهية الشخص حسب ذلك‪ .‬كما أن‬ ‫ش�هية الحامل تزداد يف فرتة الحمل مع تزايد الحاجة للمواد الغذائية الالزمة لنمو الجنني‪ .‬ومن‬ ‫املحتمل أن التغريات الهرمونية املصاحبة للحمل‪ ،‬والتي يرافقها تغري يف املزاج‪ ،‬يؤدي كله اىل إثارة شهية‬ ‫املرأة الحامل للمأكوالت الغريبة‪.‬‬

‫للمرأة بعد األربعين‬ ‫ان حي�اة امل�رأة ونش�اطها وقوته�ا بش�كل عام‬ ‫تمر بالعدي�د من التطورات والتغيرات الحيوية‬ ‫املختلفة‪ ،‬وهي ال تشعر بأن هذه التغريات تحتاج‬ ‫اىل رعاي�ة خاصة وخصوصا ً بعد ان تتعدى س�ن‬ ‫االربعين‪ .‬الن امل�رأة تتأثر بعوام�ل مختلفة مثل‬ ‫الهرمونات االنثوية والعادات الغذائية والنش�اط‬ ‫الحركي‪ ،‬وكذل�ك العوامل النفس�ية‪ .‬وللمحافظة‬ ‫عىل صحة املرأة بعد االربعين عليها االهتمام بما‬ ‫ييل‪:‬‬ ‫اوالً‪ :‬الح�رص عىل نوعية الطع�ام وليس الكمية‪،‬‬ ‫وعليه�ا االبتعاد ع�ن املاكوالت الدس�مة واملقلية‪،‬‬ ‫كذلك االكثار من الخرضوات وخصوصا ً الورقية‬ ‫والحمضي�ات الحتوائها على الفيتامين�ات التي‬ ‫تساعدها يف هذه الفرتة‪.‬‬ ‫ثاني�اً‪ :‬اإلكث�ار م�ن املأك�والت التي يتواف�ر فيها‬

‫‪konouz‬‬

‫‪86‬‬

‫عنرص الكالس�يوم‪ ،‬مث�ل الحليب‬ ‫واللبن والزبادي وبعض االجبان‬ ‫منزوعة الدسم او قليلة الدسم‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬اس�تهالك كمية جيدة من‬ ‫الس�وائل مثل املي�اه والعصائر‬ ‫كعصير التف�اح واملرشوب�ات‬ ‫العشبيه مثل الشاي االخرض‪.‬‬ ‫رابع�اً‪ :‬االقلال م�ن املرشوب�ات‬ ‫الت�ي تحتوي عىل كافين مثل القهوة‬ ‫واملرشوبات الغازية والشاي الذي يحتوي‬ ‫عىل كمية من السكريات‪.‬‬ ‫خامساً‪:‬‬ ‫البد من مزاولة النشاط الحركي مثل امليش‬ ‫والجري والس�باحة وغريها من الرياضات‬ ‫االساسية واملهمة‪.‬‬


‫للفتيات‬ ‫فقط‬

‫الرهاب االجتماعي‬ ‫لدى الفتيات‬

‫كثر لدى الفتيات ما يعرف بالرهاب االجتماعي (‪social‬‬ ‫‪ )phobia‬وه�و نوع من اضطراب�ات القلق‪ ،‬يظهر عىل‬ ‫هيئ�ة خ�وف من نظرات الن�اس كالح�ال يف التجمعات‬ ‫العام�ة ونحو ذلك‪ .‬إذ تش�عر الفت�اة خاللها‪ :‬بضيق يف‬ ‫التنف�س‪ ،‬والحاج�ة إىل الهواء‪ ،‬وزيادة رضب�ات القلب‪،‬‬ ‫والتعرق يف اليدين‪ ،‬والغثيان وش�عور بش�به إغماء‪ ،‬مع‬ ‫تنمي�ل وبرودة األطراف‪ .‬وهذه األعراض تتفاوت حدتها‬ ‫من فت�اة ألخرى ومن وس�ط لغيره‪ ،‬ووجودها يضطر‬ ‫الفت�اة إىل العزلة والتلعث�م يف الكالم واالرتعاد والخوف‪.‬‬ ‫وإذا م�ا تك�ررت هذه الحال�ة قد تمتنع الفت�اة كليا ً عن‬ ‫حض�ور املناس�بات العامة أو املش�اركة يف النش�اطات‬ ‫املدرس�ية واالختالط بالناس‪ ..‬هروب�ا ً من املواجهة‪ ،‬وقد‬ ‫تتوقف الفتاة عن الدراس�ة وتقرص يف واجبات اجتماعية‬ ‫مهمة مثالً‪.‬أما العالج يف حاالت الرهاب فيكمن يف التدرج‬ ‫يف حضور املناس�بات العامة وتدريب النفس عىل التكلم‬ ‫مع الصديقات والتوس�ع بعالقاتها وأوقاتها معهن‪ .‬مع‬ ‫أهمية التثقيف الذاتي من خالل القراءة ومتابعة الربامج‬ ‫العائلية الهادئة‪.‬‬

‫لألم‬ ‫واألب‬

‫امتالك الطفل الهاتف‬ ‫المحمول‪ ..‬فوائد ومضار‬ ‫هل اقتناء طفل أو مراهق هاتفا محموال فكرة حسنة؟ هذا هو السؤال الذي‬ ‫أصبح يؤرق مضجع الوالدين يف وقتنا الحارض‪ .‬فرغبة األطفال واملراهقني يف‬ ‫منافس�ة أقرانهم‪ ،‬والحصول عىل أحدث األجه�زة اإللكرتونية‪ ،‬قد تدفعهم اىل‬ ‫ممارس�ات خاطئة تكون عواقبها ضارة عىل كيانه‪ .‬ووصوال ً إىل مس�ؤوليات‬ ‫الوالدي�ن املادية والرتبوية‪ ،‬مع رغبتهم يف التواصل مع أبنائهم أينما يكونون‪،‬‬ ‫م�اذا يفعلون إزاء هذا الحال؟ هذه س�لبيات عىل األهل إلقاء النظر عليها قبل‬ ‫الحكم عىل أمر كهذا‪:‬‬ ‫ اقتن�اء هاتف محمول بخدمة ومميزات يبحث عنها صغار الس�ن‪ ،‬غالبا ً ما‬‫يضيف عبئا ً ماديا ً عىل ميزانية األرسة‪ ،‬خاصة من ذوي الدخل املحدود‪ .‬سواء‬ ‫يف استخدام املكاملات أو الرسائل النصية أو اإلنرتنت‪ ،‬فكلما كان الطفل أصغر‬ ‫سناً‪ّ ،‬‬ ‫قل إدراكه عىل تتبع كمية إنفاقه‪.‬‬ ‫ التع�رض للمضايق�ات‪ ،‬حيث يخف�ي األطفال تعرضه�م للمضايقات عرب‬‫األجه�زة اإللكرتونية‪ ،‬خوفا ً م�ن أن يصادر آباؤهم هواتفه�م ويمنعوهم من‬ ‫اس�تخدامها‪ .‬يف بع�ض الحاالت املتطرف�ة قد تؤدي املضايق�ات بني األطفال‬ ‫واملراهقني إىل محاوالت االنتحار‪.‬‬ ‫ وفق�ا ً لدراس�ة أجراه�ا موق�ع ‪ CNN.com‬وجدت أن واحدا ً من بني س�تة‬‫أطفال ما بني األعمار ‪ 12‬و‪ 17‬قد تلقوا نصوصا ً وصورا ً رصيحة جنسيا ً عىل‬ ‫هواتفهم املحمولة‪ ،‬من خالل أصدقائهم أو عرب شبكة اإلنرتنت‪.‬‬ ‫ انتهاك الخصوصية الذي ينتج عن مش�اركة املعلومات الشخصية أكثر من‬‫الالزم (مثل مش�اركة أرقام الهاتف وعنوان املنزل علنا ً عرب شبكة اإلنرتنت)‪.‬‬ ‫فاألطفال أقل خربة يف مواجهة مثل هذه املواقف‪ ،‬ما يدفعهم للس�كوت عنها‪،‬‬ ‫وبالتايل تتفاقم املشكلة‪ ،‬ما يجعلهم هدفا ً سهالً للمبتزين‪.‬‬ ‫وباملقابل هناك إيجابيات القتناء الطفل هاتفا محموال ذي مواصفات حديثة‪:‬‬ ‫ يمكن الس�تخدام الهاتف املحمول بشكل س�ليم أن يسهم يف حماية الطفل‬‫والحفاظ عىل سالمته‪ ،‬حيث يمكنه االتصال باملنزل‪ ،‬أو بخدمات الطوارئ‪ ،‬يف‬ ‫حال وقع يف مشكلة أو يف موقف يعرّض حياته للخطر‪.‬‬ ‫وبني الس�لبيات وااليجابيات على األبوين انتقاء مايناس�ب أوالدهما بتوقيت‬ ‫صحيح و ظرف يخدم االثنني واليرضهما‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪87‬‬


‫استراحة‬

‫إساءة الظن باآلخرين‪...‬‬

‫ظر طائرتها‪ ،‬وعندما طال انتظارها‬ ‫يف أحد املطارات كانت سيدة تنت‬ ‫ً رأه بانتظار الطائرة‪ ،‬وأثناء قراءتها‬ ‫اشترت علبة بسكويت وكتابا تق‬ ‫خذ يق�رأ كتابا ً أيضاً‪ ،‬وعندما بدأت‬ ‫الكت�اب جلس اىل جانبها رجل وأ‬ ‫موضوعة عىل الكرىس اىل جانبها‪،‬‬ ‫بتناول أول قطعة بس�كويت كانت‬ ‫بسكويت من نفس العلبة التى كانت‬ ‫فوجئت بأن الرجل تناول قطعة‬ ‫بية بأن تلكمه لكمة عىل وجهه لقلة‬ ‫هى تأكل منها‪ ..‬فبدأت تفكر بعص‬ ‫بس�كويت من العلبة‪ ،‬كان الرجل‬ ‫ذوقه‪ ...‬وكلما كانت تتناول قطعة‬ ‫عليه‪ ،‬وعندما بقى ىف العلبة قطعة‬ ‫يتناول قطعة أيضا‪ ،‬فتزداد نقمتها‬ ‫لت ترى ماذا س�يفعل هذا الرجل‬ ‫واح�دة فقط‪ ،‬نظرت إليها وتس�اء‬ ‫الرجل القطعة اىل نصفني ثم أكل‬ ‫قليل الذوق اآلن! دهشت حني قسم‬ ‫فقالت ىف نفسها‪ :‬هذا ال يحتمل‪...‬‬ ‫النصف وترك لها النصف األخر‪...‬‬ ‫صعدت اىل الطائرة‪ ،‬وبعد أن جلست‬ ‫كظمت غيظها‪ ،‬وأخذت كتابها و‬ ‫بها تتفاجأ بوجود علبة البس�كويت‬ ‫ىف مقعدها فتحت حقيبتها وإذا‬ ‫شرتتها كما هى مغلفة يف الحقيبة‪!..‬‬ ‫الخاصة بها التي ا‬

‫التستعجل الحكم على صديقك‪!..‬‬ ‫اتصل أحدهم بصديق بجواله وقال له‪ :‬وال اي يشء‪ .‬وبعدها بربع س�اعة اتصل‬ ‫آن�ي محت�اج فل�وس رضوري وبأرسع به صديقه‪ ،‬وأثناء سؤاله له‪:‬‬ ‫وين اش�وفك؟ وصلت له الرس�الة فقال‬ ‫وقت‪ .‬رد عليه صديقه‪:‬‬ ‫له‪:‬‬ ‫ن�ص س�اعة وأك�ون عندك‪.‬‬ ‫لحظ�ه وصلتني رس�الة‬ ‫م�رت س�اعة وصديقه لم‬ ‫خليني أش�وفها‪ ..‬وبعد‬ ‫يص�ل‪ ،‬ع�اود االتصال‬ ‫ماقرأ الرسالة قال له‪:‬‬ ‫ب�ه أكث�ر من م�رة إال‬ ‫الله يسامحك‪ ،‬ما قفلت‬ ‫أن املوباي�ل مقف�ل‪.‬‬ ‫موباييل حت�ى أتهرب‬ ‫فأح�س أن صديق�ه‬ ‫منك‪ ،‬آن�ي قفلته‪ ..‬ألني‬ ‫يتهرب منه‪ ،‬وبعد مرور‬ ‫رحت بعته وجب�ت املبلغ‬ ‫س�اعتني وموبايل صديقه‬ ‫اللي انت محتاج�ه‪ ،‬وبالباقي‬ ‫مازال مقفال‪ ،‬أرس�ل له رسالة‬ ‫اشتريت موباي�ل مؤق�ت حت�ى اتصل‬ ‫كتب فيها‪:‬‬ ‫آني هواي أش�كرك‪ ،‬ما اريد منك فلوس بيك‪!..‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪88‬‬

‫ط���������رائ���������ف‬ ‫ دخل الش�اعر ابراهيم ب�ن هرمة اىل حفل‪،‬‬‫فاس�تقبله أصح�اب الحفل وأخذوا يس�ألونه‬ ‫بش�ؤون الدي�ن‪ ،‬وجعل�وا يتذاك�رون معه يف‬ ‫أم�ور القرآن ول�م يطعموه ش�يئاً‪ ،‬فأنرصف‬ ‫وه�و يقول‪ ..‬لقد حفظوا القرآن وأس�تظهروا‬ ‫كل مافيه إال سورة املائدة‪!..‬‬ ‫ٌ‬ ‫ مات أحد التجار وكان عليه دين كثري‪ ،‬فقال‬‫دائن�وه لولده‪ :‬لكي تربئ ذمة أبيك من ديونه‪،‬‬ ‫عليك بيع دارك وت�ويف بها دين والدك‪ ..‬فقال‬ ‫الول�د‪ :‬إذا أنا بعت داري وقضيت بها عن أبي‬ ‫دينه‪ ،‬فهل يدخل الجنة؟ فقالوا‪:‬ال‪ .‬قال الولد‪:‬‬ ‫فدعه يف النار وأنا يف الدار!‪.‬‬ ‫ دخ�ل رج�ل بل�دة فهاجمه بع�ض كالبها‪،‬‬‫وح�ارصوه بالنباح‪ ،‬ف�أراد أن يرميها بحجر‬ ‫فلم يقدر عىل انتزاعه من األرض فقال غاضباً‪:‬‬ ‫عجب�ا ً أله�ل ه�ذه البل�دة يقي�دون الحجارة‬ ‫ويطلقون الكالب‪.‬‬ ‫ بخيل س�أل مرته‪ :‬اش�طابخة اليوم؟ گالت‬‫باگلل�ه وده�ن‪ ،‬گالله�ا حيــــــــــل‪...‬‬ ‫طبختني بفد وجبه‪!..‬‬ ‫ بخي�ل ديحچي ويه خطيبته‪ ،‬گالتله‪ :‬خلص‬‫رصيدي دگ عليه! گاللها‪ :‬إحنا وصلنا لطريق‬ ‫مسدود والزم نفرتق‪!..‬‬ ‫ واحد اشتغل تكيس بالصني كلما وگفه واحد‬‫يگله‪ :‬لك هي ملعون مو توني وصلتك‪..‬؟!‬ ‫ غب�ي س�افر وي�ه ربع�ه‪ ،‬ط�ول الطري�ق‬‫للمطار وهو يردد‪ :‬ياريتني جبت التلفزيون‪..‬‬ ‫ياريتن�ي جبت التلفزيون‪ .‬مل�ا وصلوا للمطار‬ ‫گالول�ه ربع�ه‪ :‬ش�خبصتنا متگللن�ا شتريد‬ ‫من التلفزيون؟ گال نس�يت الج�وازات فوگ‬ ‫التلفزيون‪.‬‬


‫مع الود‬ ‫العدد األول من الحب‪..‬‬ ‫ل�م تكن أضغاث أحالم فتنقش�ع يف الصحو واليقظة‪ ،‬وليس�ت كالم ليل فيمحوه النه�ار‪ ،‬وال هي حكاية من حكايات‬ ‫جدت�ي‪ ،‬هي حكمة س�معتها ممن خ�اض قبيل معرتك الحياة‪ ،‬وسّي�رّ ته قرسا يف دهاليزها املظلمة‪ ،‬وبدوري أس�معتها‬ ‫معان‪ ،‬وتتلبس�ني وأتلبس�ها يف كل‬ ‫ملعيتي‪ ،‬ولطاملا استش�هدت بها يف مقاالتي‪ .‬أراني اليوم أعيش�ها بكل ماتحويه من‬ ‫ٍ‬ ‫ماتتطلب�ه م�ن عدة وإعداد‪ ،‬األمر الذي يحثني عىل اإلقدام فيما أنا فيه‪ ،‬متخذا ثقتي بمقدرتي املتواضعة س�ندا للميض‬ ‫قدما يف ما أنا عازم عليه‪ ،‬تلك الحكمة تقول‪( :‬سل عن الصديق قبل الطريق وعن الجار قبل الدار)‪.‬‬ ‫م�ا إن مس�كت قلم�ي ألخط أول ح�رف كعادتي يف كل مقال‪ ،‬حتى أحسس�ت أن املقام هذه املرة ه�و الذي يختط يل‬ ‫أس�طري‪ ،‬ويرصعه�ا بالياقوت والزبرجد والعس�جد‪ ،‬ويصيرّ منها س�لما لريتقي بي اىل م�اكان حلمي فيما مىض من‬ ‫الس�نني‪ .‬وإن كن�ت قبل اليوم أكتب ليقرأ اآلخرون كتاباتي‪ ،‬فإني اليوم أكت�ب ألفعل‪ ،‬وأفعل لريى اآلخرون أفعايل‪ .‬هو‬ ‫لي�س تم�ردا عىل قلمي‪ ،‬فكما كان رفيقي يف القول س�يبقى رفيقي يف الفعل‪ ،‬إنما هو وثب�ة ملحطة أخرى آليت الوثوب‬ ‫اليها إال بمعية قلمي‪ ،‬سأحاكيه يف محطتي الجديدة هذه بمصداقيته يف كل ماكتب‪ ،‬وأكون كما كان مداده نزيفا عبيطا‬ ‫مدرارا يف عرض حال‪ ،‬اوكش�ف مبطن اونقد موقف اوس�عي يف تقويم اعوجاج‪ ،‬او ه ّد رصح أساسه يف الهواء‪ ،‬وتشييد‬ ‫ثان يمتد أساس�ه كجذور نخيل العراق‪ ،‬راس�خا ثابتا‪ ،‬أصله يف األرض وفرعه يف السماء‪ ،‬يفيّئ يل وألحالمي الغضة مع‬ ‫ٍ‬ ‫صحبي يف بيتنا الكبري‪ ،‬كأوالد رغم شقاوتهم يجمعهم الحب‪ ،‬ورغم اختالفهم يتقاسمون يف العوز رغيف الخبز‪ ،‬ورغم‬ ‫ضياع أمسهم وقلق يومهم‪ ،‬يتطلعون لغد آمن حيث الوداعة واأللفة والوئام‪ .‬ويف كل هذا أدرك جيدا أني قد أُت َّـهَم بغلو‬ ‫يف الطموح‪ ..‬وغرور يف اختيار الهدف األصعب‪ ..‬وتهور بالسري يف طريق ّ‬ ‫قل سالكوه‪ ،‬غري أني وجدت يف طموحي ذاتي‪،‬‬ ‫واستس�هلت الصعب ل ِع َظم الغاية‪ ،‬وتوخيت األمان يف الطريق املوحش ملعرفتي سالكيه رغم قلتهم‪ ،‬فشددت حيازيمي‬ ‫وبدأت املسري‪ .‬أما الطموح‪ ..‬فال أنفرد به وحدي‪ ،‬بل يشاركني فيه مايربو عىل الثالثني مليون إنسان‪ ،‬يتوقون لحياة‬ ‫حرة‪ ،‬يهنأون بها يف عيش�هم‪ ،‬وينعمون بما أنعم الله عليهم يف أرضهم وس�مائهم‪ ،‬واليبتغون ش�يئا غري حقوقهم فيها‪،‬‬ ‫رافعني شعار‪( :‬زرعوا فأكلنا‪ ..‬ونزرع فيأكلون) وبذا توضحت الرؤية عندي وبات الطموح مرشوعا جماعيا‪ ..‬وطنيا‪..‬‬ ‫إنسانيا‪ ..‬وابتسم الحظ وأغدق يل بـ (كنوز)‪.‬‬ ‫وأم�ا اله�دف األصعب‪ ..‬فهو كذل�ك مادمت فردا وحيدا‪ ،‬وبالتآزر والتكاتف والتعاض�د مع من يف طريقي‪ ،‬والوقوف‬ ‫معه�م موق�ف الثبات أمام الس�لبيات واالعوجاج�ات يف بيتنا الكبري ته�ون كل الصعاب‪ ،‬ويك�ون الوصول اىل الهدف‬ ‫حين�ذاك قاب قوسين أو أدنى‪ ،‬ويصري الحل�م أقرب مايكون اىل التحقيق‪ ،‬فنلمس�ه جميعا‪ ..‬ونعيش�ه جميعا‪ ..‬بجهد‬ ‫الجميع وحب الجميع لبعضهم‪ ،‬وهذا لعمري هو (كنوز) بعينها‪.‬‬ ‫وأما الطريق‪ ..‬فال أنكر كم كان موحش�ا حني خال من الس�الكني‪ ،‬يوم لم يكن من صحبي معي سوى قلمي‪ ،‬نتوسط‬ ‫غ�ول الحاقدي�ن والناقمني وقراصن�ة الطريق‪ ،‬إال أن دوام الحال من املحال‪ ،‬والبد للس�ماء املعط�اء يوما أن تتفتق بـ‬ ‫(كن�وز) فكان ذلك‪ ،‬وجادت به عىل أيا ٍد مش�هود لها باس�تحداث أش�كال متجددة وأصناف رائعة م�ن العطاء الثر‪..‬‬ ‫والج�ود الوافر‪ ..‬والس�خاء الجزل‪ .‬فبهذي وتلك وذاك‪ ..‬اس�تحال الطريق بالعطاءات الصادق�ة والنيات الخالصة‪ ،‬من‬ ‫موحش قليل السالكني‪ ..‬اىل آم ٍن زاخر باملحبني‪ ..‬مفروش بالزهور‪ ..‬عبق بعطر الحب والجمال والغد الواعد‪ .‬فالصديق‬ ‫إذن‪ !..‬نثر الورود يف الطريق املوحش وصريه روضة‪ .‬ومعرفتي بالصديق أغنتني عن السؤال عن الطريق‪ ،‬وكذاك الجار‬ ‫أضفى عىل الدار هيبة وكماال‪ ،‬فكان نعم الجار‪ .‬ومع الصديق هذا أمنت الطريق‪ ..‬وبالجار ذاك سكنت الدار‪.‬‬ ‫بكل هذه املعطيات ومن رحمها ولد مرشوع (كنوز) تحت خيمة آىل صناعها إال أن تظلل الجميع‪ ..‬هي خيمة التفصل‬ ‫بني أروقتها حواجز تحت مسميات دخيلة بالية‪ ..‬ولن يستوجب الدخول اليها إبراز هوية او (پاج)‪ ..‬وليس فيها مكان‬ ‫مخصص للرجال وآخر للنساء‪ ،‬واليمنع اصطحاب األطفال اليها‪ ،‬ومسموح فيها إدخال كل األصناف التي تغذي املودة‬ ‫والقربى بني مرتاديها‪..‬‬ ‫إذن ه�و الع�دد األول من الح�ب‪ ..‬والجمال‪ ..‬والثقاف�ة‪ ..‬واألدب‪ ..‬والرتاث‪ ..‬والعلوم‪ ..‬والسياس�ة‪ ...‬والفن‪ ..‬واملتعة‬ ‫واملعلومة‪ ..‬هو العدد األول من مجلة كنوز‪.‬‬

‫علي لعيبي‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪89‬‬


‫األبراج‬

‫الحمل‬

‫الثور‬

‫الجوزاء‬

‫مهني�ا‪:‬ان كنت غير قادر على اداء‬ ‫مهام�ك بأكمل وجه عليك ان تس�لم‬ ‫القي�ادة لغيرك عاطفيا‪:‬اح�ذر م�ن‬ ‫الثرثرات لت�ى تثار حول عالقتك مع‬ ‫من تحب‪.‬‬

‫مهني�ا‪:‬ال ت�دع اح�د يس�تفزك اليوم‬ ‫خاصة ان بعض االشخاص يحاولون‬ ‫الكيد لك عاطفيا‪:‬حاول ان تبذل جهد‬ ‫اكرب يف تقوية عالقتك مع من تحب‪.‬‬

‫مهنيا‪:‬تتحمل البوم مس�ؤولية قيادة‬ ‫فريق عملك فحاول ان تكون عىل قدر‬ ‫من املسؤولية عاطفيا‪:‬الحبيب يحاول‬ ‫ان يلفت انتباهك باثارة غريتك‪.‬‬

‫السرطان‬

‫األسد‬

‫العذراء‬

‫مهنيا‪:‬علي�ك ان ترك�ز اكث�ر على‬ ‫اتب�اع خط�ط الرشك�ة و اهدافه�ا‬ ‫عاطفيا‪:‬لس�ت يف مزاج عاطفي اليوم‬ ‫يسمح لك بالخروج مع الحبيب‪.‬‬

‫مهنيا‪:‬يوم هادئ تم�ر به اليوم دون‬ ‫التع�رض اىل ضغوط�ات او احداث‬ ‫جدي�دة عاطفيا‪:‬تحك�م العائل�ة‬ ‫بقراراتك العاطفية يثري غضبك‪.‬‬

‫مهنيا‪:‬ال تتخذ اية خطوة لست متأكد‬ ‫م�ن نتائجها كي ال تكلف نفس�ك او‬ ‫تكل�ف الرشك�ة عاطفيا‪:‬رصاحت�ك‬ ‫الزائدة تنفر الحبيب منك‪.‬‬

‫الميزان‬

‫العقرب‬

‫القوس‬

‫مهنيا‪:‬الدبلوماس�ية هي الصفة التى‬ ‫تتميز بها اليوم فانت بارع يف الكالم‬ ‫الي�وم و املفاوض�ات عاطفيا‪:‬علي�ك‬ ‫ان تصل�ح م�ا افس�دته بعالقتك مع‬ ‫الحبيب البارحة‪.‬‬

‫مهنيا‪:‬تخف عليك الضغوطات اليوم‬ ‫و تصبح اكثر فض�اوة للتخطيط اىل‬ ‫مستقبلك املهني عاطفيا‪:‬ال تحاول ان‬ ‫تحل مشاكلك مع من تحب بالهروب‬ ‫منها‪.‬‬

‫مهنيا‪:‬املش�اكل الت�ى م�ررت به�ا‬ ‫االس�بوع امل�ايض مازل�ت متأئر بها‬ ‫ح�اول ان تتج�اوز ه�ذا الش�عور‬ ‫عاطفي�ا‪:‬ال تنفع�ل على الحبي�ب و‬ ‫تصب جام غضبك كن اكثر هدوءا‪.‬‬

‫الجدي‬

‫الدلو‬

‫الحوت‬

‫مهنيا‪:‬ح�اول ان تنظم وقتك بش�كل‬ ‫افض�ل وزع اهتمامات�ك و ح�دد‬ ‫اولوياتك عاطفيا‪:‬ال تترصف او تتخذ‬ ‫اي موقف م�ن الحبيب قبل ان تتأكد‬ ‫من صحة الكالم‪.‬‬

‫مهنيا‪:‬حاول ان تس�تغل اليوم بشكل‬ ‫جي�د فالكثري من الف�رص التى تتاح‬ ‫امامك اليوم عاطفيا‪:‬عالقتك العاطفية‬ ‫يصيبها امللل حاول ان تخرج من هذا‬ ‫الوضع‪.‬‬

‫مهنيا‪:‬ينتابك مزاج سئ اليوم و عدم‬ ‫الرغبة يف مواجهة اية مشكلة تتعرض‬ ‫لها يف العمل عاطفيا‪:‬الحبيب يخربك‬ ‫برس خاص عن ماضي�ه قد يفاجؤك‬ ‫به‪.‬‬

‫‪konouz‬‬

‫‪90‬‬


‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪34‬‬

‫‪17‬‬

‫)‪247‬‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫افقي‬ ‫‪.1‬عام ‪ -‬من الشهور الهجرية‬ ‫‪.2‬من أعرق الفرق االنجليزية لكرة القدم‬ ‫‪.3‬أفضل العب لكرة قدم يف العالم ‪2008‬‬ ‫‪.4‬يدعو إىل األلم والحزن ‪ -‬ثلثا شام‬ ‫‪.5‬والية يابانية جنوبية فيها ولد فن الكاراتي‬ ‫‪.6‬نصف تواق ‪ -‬يرسل من ينوب عنه‬ ‫‪.7‬العب كرة قدم األكثر شعبية يف الوطن العربي‬ ‫‪.8‬دار ‪ -‬إذا تعدى اثنني شاع‬ ‫‪.9‬دواء شاف ضد السم أو املرض ‪ -‬غجري‬ ‫‪.10‬موسيقى امريكية افريقية ‪ -‬قروض مستحقة‬ ‫عمودي‬

‫«‪WFÞUI²*« ULKJ‬‬

‫‪0 09 08 07 06 05 04 03 02 01‬‬ ‫‪01‬‬ ‫‪02‬‬ ‫‪03‬‬ ‫‪04‬‬ ‫‪05‬‬ ‫‪06‬‬ ‫‪07‬‬

‫‪WLK‬‬ ‫«‪d‡‬‬

‫‪08‬‬ ‫‪09‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬

‫‪. 7‬ثروة ‪ -‬آخر االسبوع (باالنجليزية)‬ ‫‪. 1‬نصف يحطم ‪ 4 -‬متشابهة ‪ -‬قوام‬ ‫‪. 2‬يف الس�لم املوس�يقي ‪ -‬فصيل�ة م�ن النبات�ات تض�م الف�ول ‪. 8‬موق�ع املرج�ان الطبيع�ي يف البحر ‪ -‬صوت األل�م العميق ‪ -‬نعم‬ ‫(بالفرنسية)‬ ‫(معكوسة)‪.‬‬ ‫‪. 9‬تعديالت طفيفة عىل عمل فني ‪ – -‬أش�جار رفيعة وعالية لحماية‬ ‫‪. 3‬االسم األول للمغني االسباني ايغليسياس ‪ -‬كثري‬ ‫املزارع من الريح‬ ‫‪. 4‬مذكرات يومية ‪ -‬نصف راهب‬ ‫‪ .10‬م�ن حاالت البحر ‪ -‬الدولة العربية التي اخرجت الس�عودية من‬ ‫‪. 5‬حارس مرمى فريق النس الفرنيس ‪ -‬أجرة موظف‬ ‫كأس العالم‬ ‫‪. 6‬وكالة فضاء امريكية‬ ‫‪17‬‬

‫‪WLK‬‬ ‫«‪d‡‬‬

‫‪WLK‬‬ ‫«‪d‡‬‬

‫الكلمة المفقودة‬

‫«'‪—u‬‬

‫«'‬ ‫من مثانية أحرف‪ :‬ممثلة كندية‬

‫«'‪—u‬‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪91‬‬


‫صباح القرنفل‬

‫جسر بين الماضي والمستقبل‪..‬‬ ‫(كنوز)‬ ‫ٌ‬ ‫رئيس التحرير‬ ‫يقولون أن العرب (ماضويون)‪ ،‬بمعنى أنهم مشدودون اىل املايض‪ ،‬ومفتونون ببطوالته‪ ،‬واليريدون مغادرة هذا املايض قط‪ ..‬وهم ما زالوا‬ ‫مرتبطني حتى النخاع بحكاية داحس والغرباء‪ .‬كما يقال إن الفرد العربي سوا ٌء أشخصا ً تقليديا ً كان أم (مودرن) عرصيا ً متأمركا ً ومتفرنساً!‬ ‫ل�م ي�زل يح ّن ويطرب ألنغام املايض الت�ي ُتع َزف عىل (ربابة) الزمن البعي�د‪ .‬ويقولون ايضاً‪ ،‬إن العرب يحلمون دائم�ا ً بالخيمة والصحراء‬ ‫والخيل والسيف واألطالل‪ .‬ويقال إن عددا ً كبريا ً من املثقفني العرب ال يجدون حراجة يف القول‪ ،‬أن معلقة أمرئ القيس التي مطلعها‪:‬‬

‫ ‬ ‫قفا نب ِك من ذكرى حبيب ومنزل‬

‫بسقط اللوى بني الدخول فحومل‬

‫هي أفضل من مجموع شعر اليوت وبول ايلوار وأدونيسس وأراغون‪ ،‬وأنيس الحاج وبدر شاكر السياب‪ ،‬وشكسبري وطاغور وناظم حكمت‪،‬‬ ‫والفرنسي ج�اك بريفر وغريهم من ش�عراء العالم يف قصيدة التفعيلة والنث�ر والعمود‪ .‬وإن العرب مازالوا غارقني حت�ى اآلن يف مياه البحر‬ ‫(الوافر) الذي كتب فيه عمرو بن كلثوم معلقته الشعرية‪ ،‬وغارقني أكثر يف مبالغات الفخر بعد ان يحاججونا بأحد أبيات معلقة عمرو‪:‬‬

‫ ‬ ‫صبي‬ ‫إذا بلغ الفطا َم لنا ٌ‬

‫تخ ُّر له الجبابر ساجدينا‬ ‫ِ‬

‫واس�ع‬ ‫ولعل الغريب يف األمر أن يصبح الخيال عيبا ً وتهمة يحس�بونها علينا‪ .‬إذ يقولون‪ :‬أن العرب خياليون وغري واقعيني‪ ،‬أي أن خيالنا‬ ‫ٌ‬ ‫وخصبٌ جداً‪ ،‬وإننا –كعرب‪ -‬ننظر لألمور بهاجس التخيل ووحي الخيال‪ ،‬ألن أمة العرب ٌ‬ ‫أمة ش�اعرية‪ .‬وهذه أول مرة يف حياتي‪ ،‬أعرف ان‬ ‫الخيال ‪-‬الذي هو جوهر اإلبداع‪ -‬بات (تهمة) يجب الدفاع عن أنفسنا من عيوبها!!‬ ‫واآلن دعون�ي أفترض صحة مايقوله القائلون‪ ،‬فأصدق أننا ماضويون‪ ،‬ومش�دودون فعالً لحكاية داحس والغرباء‪ .‬وأن أفرتض أيضاً‪ ،‬بأننا‬ ‫نؤمن أن أية معلقة من املعلقات الس�بع هي أفضل ما ُكتب يف الش�عر بكل العصور اإلنسانية‪ ..‬وأن العرب يعشقون مفردات السيف والرمح‬ ‫والخي�ل والصح�راء والخيمة‪ ،‬ويطرب�ون عىل أنغام الربابة‪ ،‬رغم أني ضد كل هذه األقوال! ألني ل�و صدَّقتُ مع نفيس هذا االفرتاض‪ ،‬وأيقنت‬ ‫أننا أمة مرهونة فعالً يف بنك املايض‪ ،‬وال تس�تطيع فك هذا الرهن‪ .‬فأنا اليمكن أن أصدق قطعا ً ‪-‬وأنا ابن هذا الزمان‪ -‬أن جيلنا (الس�بايكي)‬ ‫يحل�م بأج�واء ومناخات حرب داحس والغرباء! من يحل�م منا بداحس والغرباء‪ ،‬ولديه (داعش‪ ،‬والخضراء)؟! وكيف أحلم بأنغام (الربابة)‬ ‫املتواضعة‪ ،‬وأنا العراقي السومري املتحضرّ الذي ابتدع للعالم آلة القيثارة الوترية الباهرة قبل ستة آالف سنة‪ ،‬أي قبل أن يأتي العرب للدنيا‪،‬‬ ‫ويصنع�ون الرباب�ة (وطاليبه�ا) بثالثة آالف س�نة؟! إذن‪ ..‬كيف أصدق بأننا ماضوي�ون فقط ال غري‪ ،‬وإننا لم نرتك يف ه�ذا العالم أثراً‪ ،‬ولم‬ ‫نسجل لنا حضوراً‪ ..‬فيما لدينا يف األدب والعلم والرياضة والتشكيل واملعمار قمم شاهقة‪ ،‬وأعمدة مضيئة عالية‪ ..‬فهل يحتاج أن أذكر أسماء‬ ‫بعضهم‪ ،‬مثل عالم األنواء الجوية العراقي الصابئي الدكتور عبد الجبار عبد الله الذي أكتش�ف ماأطلق عليه علميا (عني األعصار)‪ ،‬وبفضل‬ ‫هذا االكتش�اف فق�ط صارت أمريكا تعرف موعد انطالق األعاصير‪ ،‬ومتى تصل هذه املدينة او تلك‪ ..‬واعرتفت أمري�كا كلها بفضله الكبري‪،‬‬ ‫ونصبت الدولة له تمثاال ً يف ساحة القسم العلمي بجامعة بوسطن األمريكية‪ ..‬وهل يحتاج ايضا أن أذكر اسم املعمارية العاملية زها حديد‪ ،‬أو‬ ‫النحات العاملي جواد سليم‪ ،‬أو الرسام الشهري فائق حسن‪ ،‬أو الشاعر العظيم الجواهري‪ ،‬أو الشاعر السياب الذي غيرَّ خارطة الشعر العربي‬ ‫الحديث‪ ،‬أو العالم املُنظر الشهيد محمد باقر الصدر‪ ،‬أو عرشات األسماء العراقية الكبرية التي تجعل املرء فخورا ً بعراقيته‪..‬‬ ‫قد نكون ماضويني فعالً ‪-‬باحتسابنا شعبا رشقيا‪ -‬لكننا حتما ً لسنا منجمدين يف (قطب) ذلك املايض‪ .‬ألن من تنطلق الشمس من سمائه كل‬ ‫صباح لتميض نحو سماوات العالم‪ ،‬ومن تتدفأ الدنيا كلها عىل جمره املكنوز يف باطن روحه‪ ،‬قبل أن يكنز يف باطن األرض‪ ،‬اليمكن أن يتجمد‬ ‫‪konouz‬‬

‫‪92‬‬


‫وينكمش يف زاوية ميتة من زوايا املايض‪ ،‬وال يمكن ألحد أن يحنطه يف متحف األمجاد والفخر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫صحيح أننا ش�عبٌ يعش�ق ألحان املايض األصيلة‪ ،‬وقد يغرد عىل أغصانه كل صباح‪ .‬لكننا أيضا نصنع كل‬ ‫يوم لحنا ً جديدا ً لنا‪ ،‬ونبتدع س�مفونية باهرة ألوالدنا‪ ،‬سيرددونها من بعدنا حتماً‪ ،‬مثلما س�يصنعون هم‬ ‫ألنفسهم‪ ،‬وألبنائهم‪ ،‬سمفونيات حب جديدة ‪.‬إنها والله سُ نَّة الحياة والبقاء واإلبداع للعراقيني‪..‬‬ ‫م�ن املؤك�د إننا ال نحمل حارضنا عىل أكتافنا ونميض به اىل ذلك املايض فنقعد يف بيته حتى يوم القيامة‪..‬‬ ‫إنم�ا نم ُّد أيدينا من بيت حارضنا لذلك املايض‪ ،‬ونس�حبه برفق ومحب�ة اىل عاملنا‪ ،‬لنقوده ونميض به بفخر‬ ‫نحو حدائق الغد الباس�م‪ ،‬فنكون بذلك جرسا ً مضيئا ً بني ذلك املايض الحلو‪ ،‬وبني املس�تقبل الذي سيكون‬ ‫أحىل‪ .‬وهذه هي مهمتنا يف مجلة (كنوز)!!‬ ‫مهمتن�ا أن نكون جرسا ً بني زمنني‪ ،‬وإرثني‪ ،‬وعاملين‪ ..‬أولها أن ال نقطع خيوط التواصل والود مع ماضينا‬ ‫الوطن�ي واالجتماعي والحضاري والديني واملهني‪ ،‬وآخره�ا أن ال نتوقف أبداً‪ ،‬لحظة واحدة عن النظر اىل‬ ‫أزهار املس�تقبل التي س�تتفتح عىل جوانب الطرق‪ ،‬التي سنسلكها بمسيرتنا للوصول اىل صباحات األيام‬ ‫الجديدة القادمة‪ .‬فكم هي صعبة تلك املهمة التي تريد أن نكون فيها جرسا ً يربط بني زمنني‪ ،‬وملتقى يجمع‬ ‫بين عاملني‪ ..‬ويقينا اننا الننكر أن املهمة صعبة وش�اقة‪ ،‬وأن املس�ؤولية فيها خطيرة‪ .‬وطبعا أنا ال أقصد‬ ‫بهذا مسؤوليتها اإلدارية‪ ،‬لكوني موظفا ً كان قد تعهد لوزيره بنجاح هذه املهمة‪ ،‬وإذا لم تنجح فسيتحمل‬ ‫املسؤولية وحده‪ ،‬إنما أقصد املسؤولية األخالقية والنفسية التي ستلحق أرضارا ً كبرية بهذا املرشوع الجميل‬ ‫إن لم يتحقق فيه النجاح الكامل‪ ،‬الس�يما وإن املرشوع الذي رس�مناه جميعا ً يف أفئدتنا‪ ،‬قبل عقولنا‪ ،‬بدءا ً‬ ‫من معايل وزير النفط األستاذ عبد الكريم لعيبي‪ ،‬الذي رشفنا بوضع اسمه يف صدارة املجلة من دون تردد‪،‬‬ ‫وانته�ا ًء بأصغر محرر بذل جهدا مضاعفا من أجل تحقيق ه�ذا الحلم‪ .‬فأية ثقة عظيمة بالنفس لدى هذا‬ ‫الفريق املبدع النبيل؟ ولعل الثقة األكرب كانت ثقة (هذا الوزير الناجح)‪ ،‬الذي راهن بكل نجاحاته الوطنية‬ ‫واملهنية التي حققها لنفس�ه بنفسه خالل الس�نوات األربع املاضية‪ ،‬ليأتي اليوم ويضع اسمه بكل شجاعة‬ ‫عىل مرشوع اليعرف كم ستكون نسبة النجاح فيه ونسبة الفشل‪.‬‬ ‫ولعل األمر الذي ّ‬ ‫يعظم املس�ؤولية ويجعلها أش�د ثقال وخطورة برأيي‪ ،‬هو أننا سنعمل يف مجلة (كنوز)‬ ‫وأمامنا ‪-‬أو خلفنا‪ -‬اس�م كبير وإنجاز هائل ملجلة خالدة يف أذهان الن�اس‪ ،‬كانت تصدر عن نفس الجهة‬ ‫الوزارية‪ ،‬فكم س�يكون األمر مُعيبا ً حني تفش�ل املجلة الجديدة ‪-‬الق َّدر الله‪ -‬يف الوصول اىل مستوى مجلة‬ ‫كان�ت تصدر قبل أكثر من أربعني س�نة‪ ،‬بإمكانيات تقنية ومالية هي بالتأكيد ليس�ت بمس�توى تقنيات‬ ‫وإمكانيات الحارض‪ ..‬ناهيك عن أن تراث تلك املجلة واسمها وإبداعها لم ينسه أحد حتى هذه الساعة‪ ،‬رغم‬ ‫توقفها منذ أكثر من ربع قرن تقريباً!!‬ ‫لذلك فإني أجزم بأن الس�ؤال الحتمي س�يُطرح المحال بعد صدور أول عدد من مجلتنا الجديدة‪ ،‬والسؤال‬ ‫سيكون‪:‬‬ ‫من األفضل؟ مجلة كنوز‪ ..‬أم مجلة الوطن والعالم!‬ ‫أحبتي القراء الكرام‪ :‬هذه هي مجلتنا الجديدة اليوم بني أيديكم‪ ،‬وهي نتاج جهود مضنية بذلت بصمت‪،‬‬ ‫م�ن قبل فريق قليل العدد من الصحفيني العراقيني النش�يطني‪ ،‬املحبني لقطاعه�م النفطي أوال‪ ،‬وملهنتهم‬ ‫الصحفي�ة ثانيا‪ ،‬تظللهم أس�ماء نفخ�ر بوجودها معنا يف عنوان واحد مثل الش�اعر الكبري كاظم الحجاج‪،‬‬ ‫والش�اعر املناضل الوطني ألفريد س�معان‪ ،‬والكاتب املخرضم عبد املنعم األعس�م‪ ،‬والكاتب الوطني وجيه‬ ‫عباس‪ ،‬والدكتور الش�اعر حسني القاصد‪ ،‬وغريهم من األسماء املهمة يف امليدان الوطني الثقايف واإلعالمي‪..‬‬ ‫ه�ذه ه�ي بذرتنا الزاهرة بني أيديكم‪ ،‬فإن أعجبتكم فهذا رشف لنا‪ ،‬وفرح وزهو ما بعده فرح وزهو‪ ..‬وإن‬ ‫لم تنل رضاكم‪ ،‬فحس�بنا أنه العدد األول‪ ،‬وأمامنا بعون الله زمن طويل‪ ،‬وأعداد كثرية قادمة س�تعجبكم‪.‬‬ ‫لكن�ي بإذن الله ‪-‬وبخربتي الصحفية‪ -‬التي جاوزت األربعني عاماً‪ ،‬أس�تطيع القول إننا واثقون تماما من‬ ‫النجاح‪ ،‬ألن املجلة التي يرعاها معايل الوزير بنفس�ه‪ ،‬وتيضء حروفها بضوء هذه النجوم الالمعة‪ ،‬ال يمكن‬ ‫لها أن تفشل قط‪..‬‬

‫فالح حسون الدراجي‬

‫‪january -2014‬‬

‫‪93‬‬


‫عدسة‬

94

konouz


‫لوحة العدد‬

‫فيص�ل لعيبي فنان ورس�ام عراقي من مواليد البرصة ع�ام ‪1947‬م تخرج من معهد الفنون الجميلة‬ ‫يف بغداد أواخر الس�تينيات‪ ،‬ثم أكمل دراس�ته يف مدرس�ة خريجي الفنون الجميلة يف باريس وجامعة‬ ‫الس�وربون‪.‬قىض فيصل يف أوروبا أكثر من ‪ 30‬عاما استطاع خاللها استشفاف وفهم حضارة ما بني‬ ‫النهرين وتراثه القديمني يف مجمل الحضارات العراقية التي سبقت دخول اإلسالم‪.‬‬ ‫‪january -2014‬‬

‫‪95‬‬


مجلة كنوز  

مجلة شهرية تصدر عن وزارة النفط العراقية