Issuu on Google+

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الوحدة األولى‬ ‫الميارات اإلمالئية‬ ‫وأساليب تدريب التالميذ عمييا‬ ‫أوال ـ أىمية درس اإلمالء ‪ :‬ـ‬ ‫يحسب كثير مف المعمميف والمتعمميف أف درس اإلمالء مف‬ ‫رسما‬ ‫الدروس المحدودة الفاعمية ‪ ،‬وأنو ينحصر في حدود رسـ الكممة ً‬

‫ثمة‬ ‫صحيحا ‪ ،‬ليس غير ‪ .‬بيد أف األمر يتجاوز ىذه الغاية بكثير ‪ .‬إذ َّ‬ ‫ً‬ ‫غايات أبعد وأوسع مف وقؼ دروس اإلمالء عمى رسـ الكممة الرسـ‬ ‫الصحيح ‪ ،‬وانما ىو إلى جانب ىذا عوف لمتالميذ عمى إنماء لغتيـ واثرائيا‬ ‫‪ ،‬ونضجيـ العقمي ‪ ،‬وتربية قدراتيـ الثقافية ‪ ،‬ومياراتيـ الفنية ‪ ،‬وىو وسيمة‬ ‫مف الوسائؿ الكفيمة التي تجعؿ التمميذ قاد ار عمى كتابة الكممات بالطريقة‬

‫التي اتفؽ عمييا أىؿ المغة ‪ ،‬وأف يكوف لديو االستعداد الختيار المفردات‬ ‫ووضعيا في تراكيب صحيحة ذات دالالت يحسف السكوت عمييا ‪ .‬وىذا‬ ‫ما يجعمنا ندرؾ أف الخطأ اإلمالئي يشوه الكتابة ‪ ،‬ويعوؽ فيـ الجممة ‪.‬‬

‫كما أنو يدعو إلى االزدراء والسخرية ‪ ،‬وىو يعد مف المؤشرات الدقيقة التي‬ ‫يقاس بيا المستوى األدائي والتعميمي عند التالميذ ‪.‬‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪1‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫ثانيا ـ العالقة بين اإلمالء وبقية فروع المغة العربية ‪ :‬ـ‬ ‫المغة العربية أداة التعبير لمناطقيف بيا مف كؿ لوف مف ألواف‬

‫الثقافات والعموـ والمعارؼ ‪ ،‬وىي وسيمة التحدث والكتابة ‪ ،‬وبيا تنقؿ‬ ‫األفكار والخواطر ‪ ،‬لذلؾ ينبغي أف ندرؾ أنيا وحدة واحدة متكاممة وال‬ ‫منفردا بدور فاعؿ في إكساب المتعمـ‬ ‫يمكف ألي فرع مف فروعيا القياـ‬ ‫ً‬ ‫المغة التي تجمع في معناىا كؿ ما تؤديو ىذه األفرع مجتمعة مف معاف ‪،‬‬ ‫لذلؾ فإنو مف الضرورة بمكاف أف تنيض بشتى أفرعيا كي تصؿ إلى‬ ‫المتمقي كما ينبغي ‪ ،‬ومف التصور السابؽ البد أف نتخذ مف مادة اإلمالء‬ ‫وسيمة أللواف متعددة مف النشاط المغوي ‪ ،‬والتدريب عمى كثير مف‬

‫الميارات ‪ ،‬والعادات الحسنة في الكتابة والتنظيـ ‪ ،‬فثمة بعض النواحي‬

‫التي ال يمكف فصميا عف درس اإلمالء منيا ‪ :‬ػ‬ ‫‪ 1‬ػ تعد قطعة اإلمالء ػ إذا أحسف اختيارىا ػ مادة صالحة لتدريب التالميذ‬ ‫عمى التعبير الجيد بوساطة طرح األسئمة والتمخيص ‪ ،‬ومناقشة ما تحويو‬ ‫مف أفكار ومعمومات ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ػ تتطمب بعض أنواع اإلمالء القراءة قبؿ البدء في الكتابة وذلؾ‬ ‫كاإلمالء المنقوؿ والمنظور ‪ ،‬ومف خالؿ قراءة التالميذ لمقطعة فإنيـ‬ ‫كثير مف الميارات القرائية ‪ ،‬ناىيؾ عف تعويدىـ القراءة‬ ‫يكتسبوف ًا‬ ‫الصحيحة مف نطؽ لمخارج الحروؼ ‪ ،‬وضبط الكممات بالشكؿ ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ػ إف قطعة اإلمالء الجيدة المنتقاة بعناية ‪ ،‬تكوف وسيمة نافعة ومجدية‬ ‫لتزويد التالميذ بألواف مف الثقافات وتجديد المعمومات ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ػ يتعود التالميذ مف خالؿ درس اإلمالء عمى تجويد الخط في أي عمؿ‬ ‫كتابي ‪ ،‬أضؼ إلى ذلؾ إكسابيـ جممة مف العادات والميارات األخرى ‪:‬‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪2‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫كتعويدىـ حسف اإلصغاء واالنتباه ‪ ،‬والنظافة وتنظيـ الكتابة ‪ ،‬واستعماؿ‬ ‫عالمات الترقيـ ‪ ،‬وترؾ اليوامش عند بدء الكتابة ‪ ،‬وتقسيـ الكالـ إلى‬ ‫فقرات‬

‫ثالثا ـ األىداف العامة من اإلمالء ‪ :‬ـ‬ ‫مف البدييي أف يحدد اإلنساف عند شروعو في العمؿ األىداؼ‬ ‫الالزمة التي تساعده عمى الوصوؿ ألفضؿ الطرؽ ‪ ،‬وأنجح الوسائؿ‬ ‫الكفيمة بتحقيؽ العمؿ وانجازه في يسر وسيولة ‪ .‬ومف أىداؼ مادة اإلمالء‬ ‫اآلتي ‪ :‬ػ‬ ‫صحيحا مطابقًا لما‬ ‫رسما‬ ‫ً‬ ‫‪ 1‬ػ تدريب التالميذ عمى رسـ الحروؼ والكممات ً‬ ‫اتفؽ عميو أىؿ المغة مف أصوؿ فنية تحكـ ضبط الكتابة ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ػ تذليؿ الصعوبات اإلمالئية التي تحتاج إلى مزيد مف العناية ‪ ،‬كرسـ‬ ‫الكممات الميموزة ‪ ،‬أو المختومة باأللؼ ‪ ،‬أو الكممات التي تتضمف بعض‬

‫حروفيا أصواتًا قريبة مف أصوات حروؼ أخرى ‪ ،‬وغيرىا مف مشكالت‬ ‫الكتابة اإلمالئية ‪ ،‬والتي سنذكر أىميا في موضعو ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ػ اإلسياـ الكبير في تزويد التالميذ بالمعمومات الالزمة لرفع مستوى‬ ‫تحصيميـ العممي ‪ ،‬ومضاعفة رصيدىـ الثقافي بما تتضمنو القطع‬ ‫المختارة مف ألواف الخبرة ‪ ،‬ومف فنوف الثقافة والمعرفة ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ػ تدريب التالميذ عمى تحسيف الخط ‪ ،‬مما يساعدىـ عمى تجويده ‪،‬‬

‫صحيحا‬ ‫فيما‬ ‫ً‬ ‫والتمكف مف قراءة المفردات والتراكيب المغوية ‪ ،‬وفيـ معانييا ً‬ ‫‪.‬‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪3‬‬


‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫‪ 5‬ػ يتكفؿ درس اإلمالء بتربية العيف عف طريؽ المالحظة ‪ ،‬والمحاكاة مف‬ ‫خالؿ اإلمالء المنقوؿ ‪ ،‬وتربية األذف بتعويد التالميذ حسف االستماع ‪،‬‬ ‫وجودة اإلنصات ‪،‬‬ ‫وتمييز األصوات المتقاربة لبعض الحروؼ ‪ ،‬وتربية اليد بالتمريف‬ ‫لعضالتيا عمى إمساؾ القمـ ‪ ،‬وضبط األصابع ‪ ،‬وتنظيـ حركتيا ‪.‬‬ ‫كثير مف األىداؼ األخالقية ‪ ،‬والمغوية المتمثمة‬ ‫‪ 6‬ػ أضؼ إلى ما سبؽ ًا‬ ‫في تعويد التالميذ عمى النظاـ ‪ ،‬والحرص عمى توفير مظاىر الجماؿ في‬ ‫الكتابة ‪ ،‬مما ينمي الذوؽ الفني عندىـ ‪ .‬أما الجانب المغوي فيكفؿ مد‬ ‫التالميذ بحصيمة مف المفردات والعبارات التي تساعدىـ عمى التعبير الجيد‬ ‫مشافية وكتابة ‪.‬‬ ‫وباختصار يمكف حصر األىػداؼ السابقة في النواحي التربوية والفنية‬ ‫والمغوية ‪.‬‬

‫رابعا ـ بعض المشكالت التي تعترض اإلمالء ‪ :‬ـ‬ ‫حصر التربويوف والممارسوف لمعمؿ التعميمي مف خالؿ التطبيؽ‬ ‫الفعمي لدرس اإلمالء المشكالت التي تصادؼ التالميذ ‪ ،‬وبعض‬ ‫المتعمميف في اآلتي ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ػ الشكؿ أو " الضبط " ‪:‬‬ ‫يقصد بو وضع الحركات ( الضمة ػ الفتحة ػ الكسرة ػ السكوف )‬ ‫ئيسا مف مصادر الصعوبة عند‬ ‫ًا‬ ‫عمى الحروؼ ‪ ،‬مما يشكؿ‬ ‫مصدر ر ً‬ ‫صحيحا ‪،‬‬ ‫الكتابة اإلمالئية ‪ .‬فالتمميذ قد يكوف بمقدوره رسـ الكممة رسما‬ ‫ً‬ ‫ولكف ال يكوف بوسعو أف يضع ما تحتاجو ىذه الحروؼ مف حركات ‪،‬‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪4‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫كثير مف الكممات يختمؼ نطقيا باختالؼ ما عمى حروفيا مف‬ ‫والسيما أف ًا‬ ‫حركات ‪ ،‬مما يؤدي إلى إخفاؽ كثير مف التالميذ في ضبط الحروؼ ‪،‬‬ ‫ووقوعيـ في‬ ‫الخطأ ‪ ،‬وعمى سبيؿ المثاؿ إذا ما طُمب مف التمميذ أف يكتب كممة " َف َع َؿ "‬ ‫مع ضبط حروفيا بالشكؿ ‪ ،‬فإنو يحار في كتابتيا ىي ‪َ :‬ف َع َؿ ‪ ،‬أو َف ِعؿ ‪،‬‬ ‫أو َف ُعؿ ‪ ،‬أو فُ ِعؿ ‪ ،‬أو َف ْعؿ إلى غير ذلؾ !‬ ‫‪ 2‬ػ قواعد اإلمالء وما يصاحبيا مف صعوبات في اآلتي ‪ :‬ػ‬ ‫أ ػ الفرؽ بيف رسـ الحرؼ وصوتو ‪:‬‬ ‫َّ‬ ‫كثير مف مفردات المغة اشتممت عمى أحرؼ ال ينطؽ بيا كما‬ ‫إف ًا‬ ‫( عمرو ‪ ،‬أولئؾ ‪،‬‬ ‫في بعض الكممات ‪ ،‬ومنيا عمى سبيؿ المثاؿ ‪:‬‬ ‫مائة ‪ ،‬قالوا ) ‪ .‬فالواو في عمرو وأولئؾ‪ ،‬واأللؼ في مائة ‪ ،‬واأللؼ الفارقة‬ ‫في قالوا ‪ ،‬حروؼ زائدة تكتب وال تنطؽ ‪ ،‬مما يوقع التالميذ ‪ ،‬والمبتدئيف‬

‫في الخطأ عند كتابة تمؾ الكممات ونظائرىا ‪ .‬وكاف مف األفضؿ أف تتـ‬ ‫المطابقة بيف كتابة الحرؼ ونطقو ؛ لتيسير الكتابة ‪ ،‬وتفادى الوقوع في‬ ‫الخطأ ‪ ،‬ناىيؾ عف توفير الجيد والوقت ‪.‬‬ ‫ب ػ ارتباط قواعد اإلمالء بالنحو والصرؼ ‪:‬‬ ‫لقد أدى ربط كثير مف القواعد اإلمالئية بقواعد النحو والصرؼ ‪،‬‬

‫إلى خمؽ عقبة مف العقبات التي تواجو التالميذ عند كتابة اإلمالء ‪ ،‬إذ‬ ‫يتطمب ذلؾ أف يعرفوا ػ قبؿ الكتابة ػ األصؿ االشتقاقي لمكممة وموقعيا‬

‫اإلعرابي ‪ ،‬ونوع الحرؼ الذي يكتبونو ‪ .‬وتتضح ىذه الصعوبة في كتابة‬

‫األلؼ المينة المتطرفة وفيما يجب وصمو بعد إدغاـ أو حذؼ أحد أحرفو ‪،‬‬

‫أو ما يجب وصمو مف غير حذؼ ‪ ،‬وما يجب فصمو إلى غير ذلؾ ‪.‬‬ ‫ج ػ تعقيد قواعد اإلمالء وكثرة استثناءاتيا‪ ،‬واالختالؼ في تطبيقيا ‪:‬‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪5‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫إف تشعب القواعد اإلمالئية وتعقدىا وكثرة استثناءاتيا واالختالؼ‬ ‫في تطبيقيا ‪ ،‬يؤدي إلى حيرة التالميذ عند الكتابة ‪ ،‬مما يشكؿ عقبة ليس‬ ‫مف اليسير تجاوزىا ‪ ،‬وليت األمر يقؼ عند ىذا الحد ‪ ،‬إذ إف الكبار ال‬

‫يأمنوف الوقوع في الخطأ اإلمالئي فمػا بالنا بالناشئة والمبتدئيف ؟ ! فػمو‬

‫طػمب مف التمميذ أف يكتب ػ عمى سبيؿ المثاؿ ػ كممة " يقرؤوف " لوجدناه‬ ‫يحار في كتابتيا ‪ ،‬بؿ إف المتعمميف يختمفوف في رسميا ‪ ،‬فمنيـ مف‬ ‫يكتبيا بيمزة متوسطة عمى الواو حسب القاعدة " يقرؤوف " ‪ ،‬ومنيـ مف‬

‫يكتبيا بيمزة عمى األلؼ وىو الشائع ‪ ،‬باعتبار أف اليمزة شبو متوسطة "‬

‫يقرأوف " والبعض يكتب ىمزتيا مفردة عمى السطر كما في الرسـ القرآني ‪،‬‬ ‫وحجتيـ في ذلؾ كراىة توالى حرفيف مف جنس واحد في الكممة ‪ ،‬فيكتبيا "‬

‫يقرءوف " بعد حذؼ الواو األولى وتعذر وصؿ ما بعد اليمزة بما قبميا ‪،‬‬ ‫ومثميا كممة " مسؤوؿ " ‪ ،‬إذ ينبغي أف ترسـ ىمزتيا عمى الواو حسب‬

‫القاعدة ‪ ،‬ألنيا مضمومة ‪ ،‬وما قبميا ساكف ‪ ،‬والضـ أقوى مف السكوف كما‬

‫سيمر معنا ‪ ،‬فترسـ ىكذا " مسؤوؿ " ‪ ،‬ولكف كما أشرت سابقا يكره توالي‬

‫حرفيف مف جنس واحد في الكممة ‪ ،‬لذلؾ حذفوا الواو ووصموا ما بعد اليمزة‬ ‫بما قبميا فكتبت عمى نبرة ‪ ،‬عمى النحو اآلتي ‪ " :‬مسئوؿ " ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ػ اختالؼ صورة الحرؼ باختالؼ موضعو مف الكممة ‪:‬‬ ‫تعددت صور بعض الحروؼ في الكممة ‪ ،‬مما أدى إلى إشاعة‬ ‫الخطأ عند التالميذ ‪ ،‬فبعض الحروؼ تبقى عمى صورة واحدة عند الكتابة‬

‫كالداؿ ‪ ،‬والراء ‪ ،‬والزاي ‪ ،‬وغيرىا ‪ ،‬وبعضيا لو أكثر مف صورة كالباء ‪،‬‬ ‫والتاء ‪ ،‬والثاء ‪ ،‬والجيـ ‪،‬‬ ‫والحاء ‪ ،‬والكاؼ ‪ ،‬والميـ ‪ ،‬وغيرىا ‪ .‬وما ذكرت ما ىو إالّ عمى‬

‫سبيؿ المثاؿ ‪.‬‬

‫إف تعدد صور الحرؼ يربؾ التمميذ ‪ ،‬ويزيد مف إجياد الذىف أثناء‬ ‫عممية‬ ‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪6‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫التعمـ ‪ ،‬كما يوقعو في اضطراب نفسي ‪ ،‬ألف التمميذ يربط جممة مف‬ ‫األشياء بعضيا ببعض ‪ ،‬كصورة المدرؾ والشيء الذي يدؿ عميو ‪ ،‬والرمز‬ ‫تعقيدا‬ ‫المكتوب ‪ ،‬فإذا جعمنا لمحرؼ الواحد عدة صور زدنا العممية‬ ‫ً‬

‫‪.‬‬

‫‪ 4‬ػ استخداـ الصوائت * القصار ‪:‬‬ ‫لقد أوقع عدـ استخداـ الحروؼ التي تمثؿ الصوائت القصار‬

‫التالميذ في صعوبة التمييز بيف قصار الحركات وطواليا ‪ ،‬وأدخميـ في‬ ‫باب المبس ‪ ،‬فرسموا‬ ‫ػػػػػػػػػػػػػ‬ ‫* الصائت ‪ :‬حركة الحرؼ ‪ ،‬ويقابمو الصامت وىو ‪ :‬الحرؼ ‪ ،‬فالضمة حركة الواو ‪،‬‬ ‫والفتحة حركة األلؼ ‪ ،‬والكسرة حركة الياء ‪.‬‬

‫الصوائت القصار حروًفا ‪ ،‬فإذا طمبت مف التالميذ كتابة بعض الكممات‬ ‫المضمومة اآلخر فإنيـ يكتبونيا بوضع واو في آخرىا مثؿ ‪ :‬ينبعُ ‪ ،‬يكتبيا‬

‫التالميذ ينبعوا ‪ ،‬ولوُ يكتبونيا ليو ‪ ،‬وىكذا ‪ .‬وكذلؾ الكممات المنونة ‪ ،‬فإذا‬ ‫محمدا‬ ‫محمد أو‬ ‫ما طُمب مف بعضيـ كتابة كممة منونة مثؿ ‪( :‬‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫محمد ) ‪ ،‬فأنيـ يكتبوىا بنوف في آخرىا ىكذا ‪ " :‬محمدف " ‪ .‬ويرجع‬ ‫أو‬ ‫السبب في ذلؾ لعدـ قدرة التمميذ عمى التمييز بيف قصار الصوائت‬ ‫"الحركات" والحروؼ التي أخذت منيا ‪.‬‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪7‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫‪ 5‬ـ اإلعراب ‪ :‬ـ‬ ‫كما أف مواقع الكممات مف اإلعراب يزيد مف صعوبة الكتابة ‪،‬‬

‫فالكممة المعربة يتغير شكؿ آخرىا بتغير موقعيا اإلعرابي ‪ ،‬سواء أكانت‬ ‫ال ‪ ،‬وتكوف عالمات اإلعراب تارة بالحركة ‪ ،‬وتارة بالحروؼ ‪،‬‬ ‫اسما أـ فع ً‬ ‫ً‬ ‫أحيانا بحذؼ الحرؼ األخير مف الفعؿ ‪ ،‬وقد‬ ‫وثالثة باإلثبات ‪ ،‬وتكوف‬ ‫ً‬

‫يمحؽ الحذؼ وسط الكممة ‪ ،‬في حيف أف عالمة جزميا تكوف السكوف كما‬

‫في ‪ :‬لـ يكف ‪ ،‬وال تقؿ ‪ ،‬وقد يحذؼ الحرؼ الساكف تخفيفا ‪ ،‬مثؿ ‪ :‬لـ يؾ‬ ‫‪ ،‬وغيرىا مف القواعد اإلعرابية األخرى التي تقؼ عقبة أماـ التمميذ عند‬ ‫الكتابة ‪.‬‬

‫خامسا ـ أسباب األخطاء اإلمالئية ‪ :‬ـ‬ ‫ترجع أسباب الخطأ اإلمالئي إلى عدة عوامؿ مجتمعة ألنيا‬ ‫متداخمة ومتشابكة وال يصح فصميا عف بعضيا البعض ‪ ،‬إذ إف العالقة‬

‫بينيا وثيقة الصمة ‪ ،‬وال ينبغي أف نمقى بالتبعة عمى عنصر مف ىذه‬ ‫العناصر دوف غيره ‪ ،‬وأىميا ‪ :‬ػ‬

‫‪ 1‬ػ ما يعود إلى التمميذ نفسو ‪ ،‬وما يرتبط بو مف ضعؼ المستوى ‪ ،‬وقمة‬ ‫المواظبة عمى المراف اإلمالئي ‪ ،‬أو ضحالة ذكائو أو شرود فكره ‪ ،‬أو‬

‫إىمالو وعدـ مباالتو وتقديره لممسؤولية ‪ ،‬أو عدـ إرىاؼ سمعو عندما يممى‬

‫عميو المعمـ القطعة المختارة ‪ ،‬أو نتيجة لتردده وخوفو وارتباكو ‪ ،‬وقد‬ ‫يكوف ضعيؼ البصر أو السمع ‪ ،‬أو بطيء الكتابة مما يفوت عميو‬ ‫فرص كتابة بعض الكممات ‪ ،‬أضؼ إلى ما سبؽ عدـ االتساؽ الحركي ‪،‬‬

‫والعيوب المماثمة في النطؽ والكالـ ‪ ،‬وعدـ االستقرار االنفعالي كما يؤكد‬ ‫ذلؾ عمماء النفس والتربويوف ‪.‬‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪8‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫‪ 2‬ػ ما يعود إلى خصائص المغة ذاتيا ممثمة في قطعة اإلمالء ‪ ،‬فأحيانا‬ ‫تكوف القطعة المختارة لمتطبيؽ عمى القاعدة اإلمالئية أعمى مف مستوى‬ ‫التالميذ فكرة وأسموبا ‪ ،‬أو تكثر فييا الكممات الصعبة في شكميا ‪،‬‬

‫وقواعدىا اإلمالئية ‪ ،‬واختالؼ صور الحرؼ باختالؼ موضعو مف الكممة‬

‫‪ ،‬أو نتيجة اإلعجاـ " النقط " أو فصؿ الحروؼ ووصميا ‪ ،‬وما إلى ذلؾ‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ 3‬ػ ما يعود إلى المعمـ ‪ ،‬فقد يكوف سريع النطؽ ‪ ،‬أو خافت الصوت ‪ ،‬أو‬ ‫غير معني باتباع األساليب الفردية في النيوض بالضعفاء أو المبطئيف ‪،‬‬

‫أو ال يميز عند نطقو لمحروؼ بيف بعضيا البعض ‪ ،‬وخاصة الحروؼ‬

‫ضعيفا في إعداده المغوي‬ ‫المتقاربة األصوات والمخارج وقد يكوف المعمـ‬ ‫ً‬ ‫جيدا في تدريسو ‪،‬‬ ‫غير متمكف مف مادتو العممية ‪ ،‬أو ال يتبع‬ ‫أسموبا ً‬ ‫ً‬

‫أضؼ إلى أف مدرسي المواد األخرى قد ال يمقوف باالً إلى أخطاء التالميذ‬

‫‪ ،‬وارشادىـ إلى الصواب ‪.‬‬

‫سادسا ـ األسس التي تعتمد عمييا عممية تدريس اإلمالء ‪ :‬ـ‬ ‫تعتمد عممية تدريس اإلمالء عمى أسس عامة ال يمكف إغفاليا أو‬ ‫تجاىميا ‪ ،‬وانما يمكف االستفادة منيا ‪ ،‬لو أضاؼ إلييا المعمـ خبرتو‬ ‫بتالميذ ومعرفتو بمادتو ‪ ،‬وتنحصر ىذه األسس في اآلتي ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ػ العيف ‪:‬‬ ‫العضو الذي يرى بو التمميذ الكممات ‪ ،‬ويالحظ أحرفيا مرتبة وفقا‬ ‫لنطقيا ‪ ،‬ويتأكد مف رسـ صورتيا الصحيحة ‪ ،‬وىى العضو الذي يدرؾ‬

‫صواب الكممات ويميزىا عف غيرىا ‪ ،‬ولكي ينتفع بيذا العامؿ األساس في‬ ‫تدريس اإلمالء ‪ ،‬يجب أف يربط بيف دروس القراءة ودروس اإلمالء ‪ ،‬ذلؾ‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪9‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫بأف يكتب التالميذ في كراسات اإلمالء بعض القطع التي قرؤوىا في كتاب‬ ‫القراءة ‪ ،‬مما يحمميـ عمى تأمؿ الكممات بعناية ‪ ،‬ويبعث انتباىيـ إلييا ‪،‬‬ ‫ويعود أعينيـ الدقة في مالحظتيا ‪ ،‬واختزاف صورىا في أذىانيـ ‪ ،‬وينبغي‬ ‫أف يتـ الربط بيف القراءة واإلمالء في حصة واحدة ‪ ،‬أو في حصتيف‬

‫متقاربتيف ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ػ األذف ‪:‬‬ ‫العضو الذي يسمع بو التمميذ أصوات الكممات ‪ ،‬ويتعرؼ بو إلى‬ ‫خصائص ىذه األصوات ‪ ،‬ويميز بيف مقاطعيا وترتيبيا ‪ ،‬مما يساعده‬ ‫عمى تثبيت آثار الصور المكتوبة المرئية ‪ .‬ليذا يجب اإلكثار مف تدريب‬

‫األذف عمى سماع األصوات وتمييزىا ‪ ،‬وادراؾ الفروؽ الدقيقة بيف الحروؼ‬ ‫المتقاربة المخارج ‪ .‬والوسيمة الفاعمة إلى ذلؾ ‪ :‬اإلكثار مف التيجي‬ ‫الشفوي لمكممات قبؿ الكتابة ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ػ اليد ‪ :‬ىي العضو الذي يعتمد عمية التالميذ في كتابة الكممات ‪ ،‬وبيا‬ ‫يستقيـ اإلمالء حيف تستجيب لألذف ‪ ،‬فإذا أخطأت إحداىما ‪ ،‬أو كمتاىما‬

‫أسرع الخطأ إلى اليد ‪ .‬وتعيد اليد أمر ضروري لتحقيؽ تمؾ الغاية ‪ .‬ليذا‬ ‫يدويا عمى الكتابة حتى تعتاد يده‬ ‫ينبغي اإلكثار مف تدريب التالميذ تدر ًيبا ً‬ ‫طائفة مف الحركات الفعمية الخاصة ‪ .‬عمى أف اليد حيف يستقيـ أمرىا ؛‬ ‫تكتسب القدرة عمى الكتابة والتدريب عمى الصواب ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ػ والى جانب األسس العضوية السابقة ال يحسف بنا أف نتجاىؿ بعض‬ ‫العوامؿ الفكرية التي ترتبط بيا عممية التيجي الصحيح ‪ ،‬وىى تعتمد عمى‬ ‫محصمة التمميذ مف المفردات المغوية التي يكتسبيا مف القراءة والتعبير ‪،‬‬ ‫ومدى قدرتو عمى فيـ ىذه‬ ‫المفردات والتمييز بينيا ‪ .‬كما يجب الربط بيف اإلمالء واألعماؿ التحريرية‬ ‫‪ ،‬واالىتماـ بالتذكير والتدريب المستمر عف طريؽ مطالبة التالميذ بمذاكرة‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪10‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫قطعة صغيرة ‪ ،‬ثـ نممييا عمييـ في اليوـ التالي ‪ ،‬واضعيف في االعتبار‬ ‫مسألتي ‪ :‬الفيـ والمعنى ‪.‬‬ ‫‪ 5‬ػ أساليب التدريب الذاتي ‪:‬‬ ‫تستعمؿ األسس اآلنفة في عممية التدريب الجماعي ‪ ،‬غير أف ىناؾ‬ ‫أساليب أخرى يفضؿ استعماليا لمتدريب الفردي ‪ ،‬خاصة عند التالميذ‬ ‫الضعاؼ والمبطئيف في الكتابة ‪ ،‬والذيف تكثر أخطاؤىـ في كممات بعينيا‬ ‫‪ ،‬وتعتمد ىذه األساليب عمى اآلتي ‪:‬‬ ‫أ ػ طريقة الجمع ‪:‬‬ ‫أساسيا غريزة الجمع واالقتناء ‪ ،‬وتقوـ عمى تكميؼ التمميذ بأف يجمع‬ ‫مف كتاب القراءة أو غيره بعض المفردات ذات النظاـ المشترؾ ‪ ،‬ويكتبيا‬ ‫في بطاقات خاصة ‪ ،‬كأف يجمع المفردات التي تكتب بتاء مربوطة أو‬

‫ألفا ‪ ،‬ولكنيا تكتب ياء ‪،‬‬ ‫مفتوحة ‪ ،‬أو بالميف ‪ ،‬أو مفردات ينطؽ آخرىا ً‬ ‫وغيرىا ‪.‬‬ ‫ب ػ البطاقات اليجائية أو مفكرة اإلمالء ‪:‬‬ ‫تعتمد عمى اقتناء التمميذ بطاقات أو مفكرة يدوف فييا القواعد‬ ‫اإلمالئية مع بعض الكممات التي تخضع ليا ‪ ،‬فيدوف ػ عمى سبيؿ المثاؿ ػ‬ ‫قاعدة كتابة اليمزة‬ ‫المتوسطة عمى الياء ‪ ،‬ثـ يجمع طائفة مف المفردات التي رسمت في‬

‫وسطيا اليمزة عمى الياء ‪ ،‬أو كممات تنتيي بألؼ تكتب ياء ‪ ،‬مع قاعدتيا‬ ‫‪ ،‬وقس عمى ذلؾ ‪ .‬ومف البطاقات أو المفكرة اإلمالئية ما يجمع فييا‬ ‫التمميذ األخطاء الشائعة ‪ ،‬أو يكتب فييا قصصا قصيرة ‪ ،‬أو موضوعات‬ ‫طريفة تحذؼ منيا بعض الكممات ويترؾ مكانيا‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪11‬‬


‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫خاليا ‪ ،‬عمى أف ترصد ىذه المفردات عمى رأس الصفحة ‪ ،‬أو أعمى‬ ‫القصة أو الموضوع ‪ ،‬ويشترط فييا أف تكوف ذات صعوبة إمالئية ‪ ،‬ثـ‬ ‫يق أر التمميذ القصة أو الموضوع ‪ ،‬ويستكمميا باختيار المفردات المناسبة ‪،‬‬ ‫ووضعيا في مكانيا الصحيح ‪.‬‬ ‫ج ػ ومف األساليب الذاتية ما يتـ عف طريؽ تنفيذ عدة إرشادات بطريقة‬ ‫مرتبة ىي ‪ :‬انظر إلى الكممة ثـ انطقيا بصوت منخفض ‪ ،‬واكتبيا ثـ‬ ‫انظر إلى حروفيا ‪ ،‬وانطقيا بصوت منخفض ‪ ،‬اغمؽ عينيؾ عند النطؽ ‪،‬‬ ‫غط القائمة واكتب الكممة ‪ ،‬تحقؽ مف صحة الكممة التي كتبتيا ‪ ،‬وىكذا ‪،‬‬ ‫وغالبا ما يكوف ذلؾ لمفصوؿ الدنيا ‪.‬‬

‫سابعا ـ الشروط التي يجب توفرىا في موضوع اإلمالء ‪:‬‬ ‫الغرض مف قطعة اإلمالء تحقيؽ ما ييدؼ إليو المعمـ مف رفع‬

‫المستوى األدائي عند التالميذ ‪ .‬لذلؾ إذا أحسف اختيار قطعة اإلمالء‬ ‫تحقؽ الغرض ‪ .‬ولكي تحقؽ القطعة اليدؼ البد مف اشتماليا عمى‬ ‫الشروط التالية ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ػ أف تكوف مشوقة بما تحويو مف معمومات طريفة ‪ ،‬وثقافات إسالمية ‪،‬‬ ‫وحقائؽ عممية ‪ ،‬وابداعات فنية وأدبية ‪ ،‬وقصص مشوقة ‪ ،‬بحيث تكوف‬

‫في المستوى اإلدراكي والعممي لدى التالميذ ‪ ،‬وقريبة الصمة بما يدرسونو‬

‫في أفرع المغة والمواد األخرى ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ػ أف تكوف مناسبة مف حيث الطوؿ والقصر ‪ ،‬ومفرداتيا سيمة ومفيومة‬ ‫‪ ،‬وال حاجة إلى حشوىا بالمفردات المغوية الصعبة ‪ ،‬إذ الغرض منيا‬ ‫تدريب التالميذ ‪ ،‬وليس قياس القدرات اإلمالئية ‪.‬‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪12‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫‪ 3‬ػ أف تكوف واضحة المعنى ‪ ،‬بعيدة عف التكمؼ ‪ ،‬ويكتفي بما تحويو مف‬ ‫مفردات إمالئية تضمنتيا القطعة بصورة عفوية ‪ ،‬وفي غير عسر ‪ ،‬وأف‬ ‫تكوف عباراتيا سمسة بحيث تخدـ القاعدة المطموبة ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ػ أف تكوف متصمة بحياة التالميذ ‪ ،‬ومالئمة لمستواىـ اإلدراكي ‪ ،‬وليس‬ ‫ىناؾ ما يمنع أف يتـ اختيارىا مف موضوعات القراءة واألناشيد والقصص‬ ‫الصالحة لمعالجة بعض القواعد والمفردات اإلمالئية ‪ ،‬كما أف في المواد‬ ‫فرصا سانحة الختيارىا ‪ ،‬والسيما كتب التاريخ والسير والتراجـ‬ ‫األخرى ً‬ ‫والعموـ والجغراف��ا ‪.‬‬

‫ثامنا ـ أنواع اإلمالء وطرق تدريسو ‪:‬‬ ‫يقسـ التربويوف اإلمالء إلى قسميف ‪ :‬تطبيقي وقاعدي ‪ ،‬والغرض‬ ‫مف التطبيقي تدريب التالميذ عمى الكتابة الصحيحة ‪ .‬حيث يبدأ تدريس‬

‫ىذا النوع مف الصؼ األوؿ االبتدائي ‪ ،‬ويسير جنبا إلى جنب مع حصص‬

‫اليجاء والقراءة ‪ .‬أما النوع القاعدي فييدؼ إلى تدريب التالميذ عمى‬ ‫مفردات اإلمالء ‪ ،‬وىذا النوع يمكف تقسيمو ػ وفقا لممنيج الذي يسمكو‬

‫المعمـ ‪ ،‬أو تقرره الجية المشرفة عمى المقررات الدراسية ػ إلى األنواع‬ ‫التالية ‪ :‬ػ‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪13‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫‪ 1‬ـ اإلمالء المنقول ‪:‬‬ ‫يقصد بو أف ينقؿ التالميذ قطعة اإلمالء المناسبة ػ مف كتاب أو سبورة‬

‫اعيا ‪ ،‬وتيجى بعض كمماتيا ىجاء‬ ‫فيما و ً‬ ‫أو بطاقة بعد قراءتيا ‪ ،‬وفيميا ً‬ ‫شفويا إلى بطاقتو أو دفتره أو مفكرتو ‪ ،‬أو لوح معد لذلؾ ‪ ،‬وىذا النوع مف‬ ‫ً‬

‫اإلمالء يالئـ تالميذ الصفوؼ الدنيا ‪ ،‬وقد يمتد إلى الصؼ الرابع ‪ ،‬ويمتاز‬

‫باآلتي ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ػ يشد انتباه التالميذ ‪ ،‬وينمي فييـ الرغبة في إجادة الكتابة ‪ ،‬وتحسيف‬ ‫الخط واالرتقاء بالمستوى األدائي ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ػ يعد وسيمة مف وسائؿ الكسب المغوي والمعرفي ‪ ،‬وذلؾ بمناقشة‬ ‫معنى القطعة ‪ ،‬وترديد النظر فييا ‪ ،‬ونقميا إلى الكراسات أو البطاقات ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ػ يساعد عمى انطباع صور الكممات في الذىف ‪ ،‬ويثبتيا في الذاكرة ‪.‬‬ ‫ويعود‬ ‫‪ 4‬ػ يساعد عمى النمو الذىني ‪ ،‬واثارة الحذر مف الوقوع في الخطأ ‪ِّ ،‬‬ ‫عمى قوة المالحظة ‪ ،‬وحسف المحاكاة ‪.‬‬

‫طريقة تدريسو ‪ :‬ـ‬ ‫جيدا عمى غرار درس‬ ‫‪ 1‬ػ أف يقدـ المعمـ لمدرس بعد إعداده‬ ‫إعدادا ً‬ ‫ً‬

‫المطالعة وذلؾ بعرض النماذج أو الصور ‪ ،‬وطرح األسئمة ذات العالقة‬

‫القوية لتييئة األذىاف ‪ ،‬وشد االنتباه والتشويؽ ‪.‬‬ ‫مسبقا بخط واضح‬ ‫‪ 2‬ػ أف يقوـ بعرض القطعة عمى التالميذ بعد إعدادىا‬ ‫ً‬ ‫وجميؿ عمى السبورة اإلضافية ‪ ،‬أو في بطاقة ‪ ،‬أو في الكتاب‬ ‫المتداوؿ معيـ ‪ ،‬ويراعي فييا عدـ ضبط كمماتيا ؛ حتى ال يكمؼ‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪14‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫التالميذ أمريف مختمفيف في آف واحد ‪ ،‬ىما ‪ :‬نقؿ الكممات ‪،‬‬ ‫وضبطيا مما يؤدى إلى وقوعيـ في كثير مف األخطاء ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ػ أف يق أر المعمـ القطعة قراءة نموذجية ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ػ أف يقرأىا التالميذ قراءة فردية ‪ ،‬ليتضح معناىا في أذىانيـ ‪ ،‬مع‬ ‫الحرص عمى عدـ مقاطعة القارئ إلصالح ما وقع فيو مف خطأ ‪ ،‬ثـ‬ ‫يناقشيـ فييا لمتأكد مف فيميـ ألفكارىا ‪.‬‬ ‫‪ 5‬ػ أف يختار المعمـ الكممات الصعبة مف القطعة ‪ ،‬والتي يحتمؿ وقوع‬ ‫الخطأ فييا ‪ ،‬ثـ يطمب مف أحد التالميذ قراءتيا ‪ ،‬ومف آخر ىجاء‬ ‫حروفيا ‪ ،‬مع بعض الكممات المشابية ليا مف خارج القطعة ‪ ،‬ومف‬ ‫األفضؿ تمييز الكممات الصعبة بكتابتيا بموف مغاير ‪ ،‬أو بوضع خطوط‬ ‫تحتيا ‪.‬‬ ‫‪ 6‬ػ أف يييئ المعمـ التالميذ لعممية الكتابة ‪ ،‬وذلؾ بإخراج الكراسات ‪،‬‬ ‫وأدوات الكتابة ‪ ،‬وكتابة التاريخ ‪ ،‬وعنواف الموضوع ‪ ،‬إذا تـ اختياره ‪ ،‬ثـ‬ ‫يممي القطعة عمى التالميذ جممة جممة ‪ ،‬مع اإلشارة إلى الكممة أو‬

‫الكممات التي يممييا عمييـ ؛ حتى يمعنوا النظر فييا ‪ ،‬والتأكد مف صورتيا‬ ‫قبؿ النقؿ ‪.‬‬ ‫‪ 7‬ػ بعد االنتياء مف عممية اإلمالء يعيد المعمـ قراءة القطعة ‪ ،‬ولكف‬ ‫بصورة أسرع قميال مف سابقتيا ؛ ليتمكف التالميذ مف إصالح ما وقعوا فيو‬ ‫مف خطأ ‪ ،‬أو ليتداركوا ما سقط منيـ مف كممات عند الكتابة ‪.‬‬ ‫اديا في‬ ‫‪ 8‬ػ مف ثـ يمكف لممعمـ أف يقوـ بتصحيح الدفاتر‬ ‫تصحيحا إفر ً‬ ‫ً‬ ‫الزمف المتبقي مف الحصة ‪ ،‬مع شغؿ بقية التالميذ بعمؿ آخر ؛ كتحسيف‬ ‫الخط في الدفاتر المخصصة لو ‪ ،‬أو يقوـ بكتابة بعض الجمؿ عمى‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪15‬‬


‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫السبورة ‪ ،‬ويطمب مف التالميذ إعادة كتابتيا في دفاترىـ بخط واضح‬ ‫وحسف ‪ ،‬وقد يقوـ بمناقشة معنى القطعة عمى نطاؽ أوسع مف السابؽ ‪.‬‬

‫‪ 2‬ـ اإلمالء المنظور ‪ :‬ـ‬ ‫في ىذا النوع مف اإلمالء فوائد تربوية نافعة ‪ ،‬تساعد عمى رسـ‬ ‫الكممة وتثبيت صورتيا في أذىاف التالميذ ‪ .‬فتكرار النظر إلى الكممات‬ ‫يجعؿ التمميذ يتصور شكميا فتطبع صورىا في ذاكرتو ‪ ،‬ثـ تأتي الخطوة‬ ‫الالحقة وىي اختباره في القطعة ؛ لمتأكد مف رسوخ صور الكممات في‬

‫عقمو ‪ ،‬وىذا النوع مف اإلمالء يتناسب مع تالميذ الصؼ الثالث ‪ ،‬إذا كاف‬

‫مستواىـ مرتفعا ‪ ،‬أو الصؼ الرابع ‪ ،‬ويمكف امتداده لمصؼ الخامس عند‬ ‫ضعيفا ‪.‬‬ ‫خصوصا إذا كاف مستواىـ‬ ‫الحاجة ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬

‫ميزاتــــو ‪ :‬ـ‬ ‫‪ 1‬ػ يعد خطوة متقدمة نحو معاناة التالميذ مف الصعوبات اإلمالئية‬ ‫واالستعداد ليا‪.‬‬ ‫‪ 2‬ػ يحمؿ التالميذ عمى دقة المالحظة ‪ ،‬وجودة االنتباه ‪ ،‬والبراعة في أف‬ ‫يختزف في الذاكرة صورة الكتابة الصحيحة لمكممات الصعبة ‪ ،‬أو التي‬

‫سبؽ كتابتيا مف قبؿ ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ػ في ىذا النوع مف اإلمالء تدريب ِّ‬ ‫جدي عمى إعماؿ الفكر ‪ ،‬وشحذ‬ ‫الذاكرة بغرض الربط بيف النطؽ والرسـ اإلمالئي ‪.‬‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪16‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫طريقة تدريسو ‪ :‬ـ‬ ‫يعتمد اإلمالء المنظور في طريقة تدريسو عمى نفس الخطوات التي‬

‫مارسيا المعمـ في تدريس اإلمالء المنقوؿ ‪ ،‬إال أنو بعد انتيائو مف قراءة‬ ‫القطعة ومناقشتيا‬ ‫وتيجي كمماتيا الصعبة ‪ ،‬أو ما يشابييا إمالئيا ؛ يق أر بعض التالميذ‬

‫القطعة ‪ ،‬ثـ يحجبيا عنيـ ‪ ،‬ويممييا في ٍ‬ ‫تأف ووضوح ‪ .‬وبعد االنتياء مف‬ ‫تصحيح الكراسات ‪ ،‬يقوـ بجمع األخطاء الشائعة بيف التالميذ ‪ ،‬ومناقشتيـ‬ ‫فييا ‪ ،‬ثـ يكتب الصواب عمى السبورة ‪ ،‬ويراعي عدـ كتابة أي خطأ عمييا‬

‫‪ ،‬لئال تنطبع صورتو في أذىانيـ ‪ ،‬ثـ يطمب منيـ تصويب الخطأ في‬ ‫الكراسات ‪.‬‬

‫‪ 3‬ـ اإلمالء االختباري ‪ :‬ـ‬ ‫ييدؼ إلى الوقوؼ عمى مستوى التالميذ ‪ ،‬ومدى اإلفادة التي‬

‫حققوىا مف دروس اإلمالء ‪ ،‬كما ييدؼ إلى قياس قدراتيـ ‪ ،‬ومعرفة مدى‬

‫استفادتيـ مف خالؿ االختبارات اإلمالئية التي يجرييا المعمـ ليـ ‪ ،‬ويتبع‬ ‫ىذا النوع مف اإلمالء مع التالميذ في جميع الصفوؼ مف المرحمتيف‬

‫االبتدائية والمتوسطة وقد ينفذ في المرحمة الثانوية إذا كاف مستوى الطالب‬

‫يحتاج ذلؾ ‪ ،‬ويجب أف يكوف عمى فترات معقولة ؛ حتى تتاح الفرص‬ ‫لمتعميـ والتدريب ‪.‬‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪17‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫تاسعا ـ تصحيح اإلمالء ‪ :‬ـ‬ ‫عمما‬ ‫لتصحيح اإلمالء طرؽ متعددة ‪ ،‬ومف أفضميا ما سنذكره ‪ً ،‬‬

‫بأننا ننصح بعدـ االلتزاـ بأسموب واحد بصفة مستمرة ‪ ،‬وانما ينبغي‬

‫مناسبا ‪ ،‬ويحقؽ‬ ‫المزاوجة بيف الطرؽ المختمفة ‪ ،‬حسب ما يراه المعمـ‬ ‫ً‬ ‫الغرض مف درس اإلمالء ‪.‬‬

‫أىم الطــــرق ‪ :‬ـ‬ ‫‪ 1‬ػ أف يعرض المعمـ عمى التالميذ أنموذجا لمقطعة مكتوبا عمى سبورة‬ ‫إضافية كاف قد حجبيا أثناء الكتابة ‪ ،‬ثـ يطالبيـ بتبادؿ الكراسات ‪،‬‬

‫اضعا خطًا تحت‬ ‫ويصحح كؿ منيـ األخطاء التي وقع فييا زميمو ‪ ،‬و ً‬ ‫الكممة الخطأ بالقمـ الرصاص ‪ ،‬متخذا مف القطعة المدونة عمى السبورة‬ ‫أنموذجا لمصواب ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وال يخفى عمينا جدوى ىذه الطريقة ‪ ،‬إذا تعود التالميذ دقة المالحظة‬ ‫‪ ،‬والثقة بالنفس ‪ ،‬والصدؽ ‪ ،‬واألمانة ‪ ،‬وتقدير المسؤولية ‪ ،‬والشجاعة ‪.‬‬

‫وعند أداء التصويب يدركوف صورة الخطأ ‪ ،‬ويالحظوف الفرؽ بينو وبيف‬

‫الصواب ‪ ،‬كما أف اعتمادىـ عمى النفس يرسخ في أذىانيـ صواب‬ ‫الكممات ‪ ،‬ألنيـ سعوا إلى معرفتيا بفكر واع ‪ ،‬ويقظة وانتباه ‪.‬‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪18‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫من مآخذ ىذه الطريقة ‪:‬‬ ‫ا ػ أف يغفؿ التمميذ عف بعض األخطاء ‪.‬‬ ‫ب ػ أف يتحامؿ عمى زمالئو بدافع المنافسة فيخطئ الصواب ‪.‬‬ ‫أيضا ‪ ،‬أف يجمع المعمـ الكراسات بعد‬ ‫‪ 2‬ػ مف الطرؽ المعموؿ بيا ً‬ ‫االنتياء مف اإلمالء ‪ ،‬ويشغؿ بقية الحصة بما يفيد التالميذ ‪ ،‬ثـ يحمؿ‬ ‫كراساتو خارج الفصؿ ‪،‬‬ ‫طا بالقمـ األحمر تحت الخطأ ‪ ،‬وال يكتب‬ ‫اضعا خ ً‬ ‫وينفرد بتصحيحيا ‪ ،‬و ً‬ ‫الصواب فوقو ‪ ،‬وفي بداية الحصة الجديدة " التالية " يوزع الكراسات‬ ‫عمى تالميذه ‪ ،‬ويكمفيـ بكتابة صواب ما وقعوا فيو مف أخطاء في‬

‫الصفحة المقابمة ‪ ،‬عمى أف يكرروه مرات عدة ‪ ،‬معتمديف في التصويب‬ ‫عمى القطعة المدونة عمى السبورة ‪.‬‬

‫من مزايا الطريقة السابقة ‪:‬‬ ‫أ ػ الدقة في التصحيح ‪.‬‬ ‫ب ػ شمولية تصويب األخطاء ‪.‬‬ ‫ج ػ تقدير المستوى الفعمي لمتالميذ ‪.‬‬ ‫د ػ معرفة جوانب قصوره ‪.‬‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪19‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫مآخـــــذىا ‪:‬‬ ‫أ ػ انفراد المعمـ بالتصحيح ‪ ،‬وفيو تفويت لفرصة التعمـ الفردي ‪.‬‬ ‫ب ػ عدـ توجيو التالميذ إلى معرفة الخطأ وتصويبو ‪.‬‬ ‫ج ػ ال يعرؼ التمميذ سبب وقوعو في الخطأ في حينو ‪.‬‬ ‫د ػ طوؿ الفترة الزمنية الفاصمة بيف خطأ التمميذ ومعرفتو الصواب ‪ ،‬مما‬ ‫يحممو عمى نسياف الموضوع والخطأ الذي وقع فيو ‪.‬‬ ‫ىػ ػ طوؿ الوقت الفاصؿ بيف حصتي اإلمالء الذي قد يميت في نفوس‬

‫التالميذ االىتماـ بالدرس ‪ ،‬ويحد مف رغبتيـ في التطمع إلى معرفة النتائج‬

‫التي حققيا كؿ منيـ ‪ ،‬لتكوف حاف از لو عمى درس جديد ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ػ ومف طرؽ التصحيح ‪ :‬أف يكتب المعمـ القطعة في بطاقات ‪ ،‬بحيث‬ ‫تعد مسبقا ‪ ،‬وتفي بعدد التالميذ ‪ ،‬وما أف يفرغ مف إمالئيا لممرة الثانية ‪،‬‬ ‫حتى يقوـ بتوزيع البطاقات عمييـ ‪ ،‬ثـ يطمب منيـ مطابقة ما كتبوا عمى‬ ‫ما ىو مدوف في البطاقات ‪ ،‬فإذا ما وجد أحدىـ خطأ يخالؼ رسمو رسـ‬ ‫الكممة المكتوبة في البطاقة ‪ ،‬ووضع تحتو خطًا بالقمـ الرصاص ‪،‬‬

‫ويكتب فوقو صوابو مف واقع البطاقة ‪ ،‬ثـ يأتي دور المعمـ في التصحيح‬

‫النيائي ‪ ،‬ليتأكد مف عدـ وجود أخطاء أخرى غير التي رصدىا التالميذ ‪.‬‬ ‫تصمح ىذه الطريقة لمصفوؼ العميا مف المرحمة االبتدائية ‪ ،‬ويمكف‬ ‫االستغناء عف الب��اقات في الصؼ السادس ‪ ،‬وذلؾ بكتابة الموضوع عمى‬ ‫السبورة بوساطة المعمـ ‪ ،‬ويتخذ التالميذ منيا مرجعا لمتصحيح ‪ .‬وال شؾ‬ ‫في أف ىذه الطريقة تسيؿ عمى المعمـ عممية التصحيح ‪ ،‬وتوفر لو‬

‫الجيد والوقت ‪.‬‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪20‬‬


‫موقع اللغة العربية ‪ ::‬لغة القرآن الكريم‬

‫الدكتور ‪ /‬مسعد زياد في سطور‬

‫مآخــــذىا ‪:‬‬ ‫أ ػ عدـ دقة التمميذ في التصحيح ‪.‬‬ ‫ب ػ إغفالو لبعض األخطاء التي قد تمر عميو سيوا ‪ ،‬أو يظف‬

‫أنيا صواب ‪ ،‬وىي في الحقيقة خطأ ‪ ،‬ولكنو ال يممؾ القدرة الواعية عمى‬ ‫التمييز الدقيؽ بينيما ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ػ ومف ىذه الطرؽ أيضا أف يقوـ المعمـ بتصحيح كراسة التمميذ أمامو ‪،‬‬ ‫مشير لما وقع فيو مف أخطاء ‪ ،‬موضحا لو الصواب في أقرب وقت‬ ‫ًا‬ ‫‪،‬ويستحسف أف يكوف أثناء التصحيح ليسيؿ التمييز بينو وبيف الخطأ مف‬ ‫قبؿ التمميذ نفسو ‪ ،‬عمى أف يشغؿ المعمـ بقية التالميذ بعمؿ مفيد ‪،‬‬

‫كالقراءة الصامتة أو تحسيف الخط ‪.‬‬

‫مآخــــذىا ‪:‬‬ ‫يؤخذ عمى ىذه الطريقة مع ما تحويو مف فوائد اآلتي ‪ :‬ػ‬ ‫أ ػ إتاحة الفرصة لبعض التالميذ باالنصراؼ عف العمؿ ‪.‬‬ ‫ب ػ إثارة الفوضى ‪.‬‬ ‫ج ػ الجنوح إلى الميو والمعب ‪ ،‬مما يربؾ الفصؿ ‪ ،‬ويضيع ما تبقى‬ ‫مف الحصة في غير ما ينفع التمميذ أو يفيده ‪.‬‬ ‫د ػ كثرة عدد التالميذ في الفصؿ ػ وىو ما يغمب دائما ػ يحوؿ دوف‬ ‫تحقيؽ ىذه الطريقة لحاجتيا إلى مزيد مف الوقت ‪.‬‬

‫‪Email : info@drmosad.com‬‬

‫‪21‬‬


1 الاملاء