Issuu on Google+

‫دليـل التطوع واإلرشــاد‬


‫المحـتــويــــات‬ ‫‪07‬‬

‫الباب األول‪ :‬مفهوم العمل التطوعي‬

‫‪29‬‬

‫‪ 08‬الفصل األول‪:‬‬ ‫العمل التطوعي‬

‫‪ 30‬الفصل األول‪:‬‬ ‫مسؤوليات المرشد في صندوق المئوية‬

‫‪ 10‬الفصل الثاني‪:‬‬ ‫العمل التطوعي في صندوق المئوية‬

‫‪ 34‬الفصل الثاني‪:‬‬ ‫منهجية اإلرشاد‬

‫‪ 14‬الفصل الثالث‪:‬‬ ‫التطوع بين العوائق وعوامل التطوير‬

‫‪17‬‬

‫الباب الثاني‪ :‬مفهوم اإلرشاد‬

‫‪ 42‬الفصل الثالث‪:‬‬ ‫استدراكات قانونية وفنية‬

‫‪49‬‬

‫‪ 56‬الفصل الثاني‪:‬‬ ‫التنفيذ والدعم اللوجستي‬

‫‪ 20‬الفصل الثاني‪:‬‬ ‫المرشدون‬

‫‪ 26‬الفصل الرابع‪:‬‬ ‫اإلرشاد في صندوق المئوية‬

‫الباب الرابع‪ :‬أبعاد االتصال والتنفيذ‬ ‫‪ 50‬الفصل األول‪:‬‬ ‫عالقات المرشد‬

‫‪ 18‬الفصل األول‪:‬‬ ‫مفهوم اإلرشاد‬

‫‪ 24‬الفصل الثالث‪:‬‬ ‫الفائدة من اإلرشاد‬

‫الباب الثالث‪ :‬متطلبات اإلرشاد‬

‫‪61‬‬

‫الباب الخامس‪ :‬مـالحـق‬ ‫اتفاقية تعاون بين مرشد وصاحب مشروع‬ ‫اتفاقية عدم اإلفصاح وسرية المعلومات‬ ‫جدول الزيارات‬ ‫نموذج الزيارة‬ ‫جدول االتصال‬ ‫نموذج االتصال‬ ‫تقرير المرشد عن المشروع‬


‫قبل قراءة هذا الدليل‬ ‫عزيزي قارئ دليل التطوع واإلرشاد‪،‬‬ ‫السالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪ ..‬وبعد‪،‬‬ ‫ال للتطوع واإلرشاد في صندوق المئوية‪ .‬هذا الدليل يعد عم ً‬ ‫ال شام ً‬ ‫نضع بين يديك دلي ً‬ ‫ال كبيرًا استغرق إعداده الكثير من الوقت والجهد‪،‬‬ ‫وذلك ألهمية وحساسية موضوعه لعمل صندوق المئوية‪ .‬إننا في صندوق المئوية نرى أن اإلرشاد خدمة رئيسة يجب أن نقدمها لعمالئنا‬ ‫من رواد األعمال الشباب لتوجيه مشاريعهم التجارية نحو النجاح بحول اهلل‪ ،‬حيث لن يقف عطاؤنا على التمويل فقط‪ ،‬بل سيمتد لمجاالت‬ ‫كثيرة‪ ،‬أهمها وأكبرها «اإلرشاد» الذي نتميز به عمن سوانا من المؤسسات المحلية التي تماثلنا في النشاط والتوجه واألهداف‪.‬‬ ‫إن صندوق المئوية يُعد من المؤسسات الوطنية المهمة لبناء االقتصاد وتوسيع قاعدته‪ ،‬ويرتكز في تقديم خدمة التمويل على تدعيمها‬ ‫ودمجها بخدمة اإلرشاد‪ .‬ولكي يكون التطوع واإلرشاد مبنيًا على أصول ومعايير مهنية عالية‪ ،‬بعيدًا عن األهواء واالجتهادات الشخصية‪،‬‬ ‫قررنا أن نجمع خالصة تجربتنا في التطوع واإلرشاد في صندوق المئوية في هذا الدليل‪ .‬وكان هدفنا األساسي من إعداد هذا الدليل‬

‫رسالة المدير العام‬

‫َّ‬ ‫ويطلع على‬ ‫يتمثل في توفير مرجع شامل جامع‪ ،‬لكل من له عالقة بتقديم خدمات التطوع واإلرشاد‪ ،‬ليتسنى له أن يرجع إليه بسهولة‬ ‫ً‬ ‫مباشرة في تنفيذ مقتضاه‪.‬‬ ‫محتوياته ويستوعب ما ورد فيه ويشرع‬ ‫لقد تمت صياغة هذا الدليل من أجل توحيد مقاصد التطوع واإلرشاد وجهود العاملين فيه داخل الصندوق وخارجه‪ ،‬وتركيزها في إطار‬ ‫نظري وعملي عام يكفل سالمة سير عمليتي التطوع واإلرشاد مع تعاقب األيام والسنين وفق ما ُخطط لها بإذن اهلل دون انحرافات أو‬ ‫تجاوزات أو مشكالت‪.‬‬ ‫مع خالص احترامي وتقديري‪،‬‬ ‫هشام طاشكندي‬ ‫المدير العام‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬


‫الباب األول‪:‬‬

‫مفهوم العمل التطوعي‬ ‫الفصل األول‪:‬‬ ‫العمل التطوعي‬ ‫الفصل الثاني‪:‬‬ ‫العمل التطوعي في صندوق المئوية‬ ‫الفصل الثالث‪:‬‬ ‫التطوع بين العوائق وعوامل التطوير‬


‫العمل التطوعي‬ ‫العمل التطوعي هو مجموع األنشطة التي يقوم بها فرد ما لمساعدة أي فرد آخر (مجموعة أفراد) أو مؤسسة داخل مجتمعه في‬ ‫تحقيق أهداف أساسية لالستمرار والنجاح‪ ،‬دون طلب أو انتظار أي عائد مادي‪ .‬وكل من يقوم بالعمل التطوعي‪ ،‬أيًا كان شكل العمل‬ ‫ٌ‬ ‫شكل من أشكال التواصل اإلنساني البناء‪ ،‬وحاجة طبيعة ألي مجتمع حتى يقوم‬ ‫«م َتطوِّ ع»‪ .‬والعمل التطوعي‬ ‫ومجاله‪ ،‬يُشار إليه بكلمة ُ‬ ‫وبشكل عام‪ ،‬يمكن وصف العمل التطوعي بقدرة الشخص ورغبته في تخصيص جزء من وقته‬ ‫بواجباته ويحقق أهدافه على أكمل وجه‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫لدعم المستفيد (فردًا كان أم مؤسسة) بما لديه من مهارات ومعارف من خالل العمل أو النصح والتوجيه أو التعليم والتدريب‪ .‬ويأخذ‬ ‫العمل التطوعي إجما ً‬ ‫ال في كل مكان أحد الشكلين التاليين‪:‬‬ ‫‪ .1‬عمل تطوعي فردي‪ :‬وهو أي عمل إيجابي خيري يصدر إراديًا من الشخص لدوافع أخالقية أو دينية أو اجتماعية أو إنسانية‪ ،‬لرفع الضرر‬ ‫عن إنسان أو مجتمع‪ ،‬أو للمساعدة على تطوير القدرات واإلمكانات‪ .‬مثال ذلك المعلم الذي يقوم بتعليم الكبار تطوعًا لمكافحة األمية‪.‬‬ ‫‪ .2‬عمل تطوعي مؤسسي‪ :‬وهو عمل إيجابي خيري يصدر عن منظمات حكومية أو أهلية قائمة معترف بها ويقوم على أسس ومعايير‬ ‫وأنظمة مدونة‪ .‬مثال ذلك الجمعيات الخيرية كجمعية رعاية األيتام‪ ،‬والصناديق ومؤسسات التمويل غير الربحية كصندوق المئوية‪.‬‬ ‫األهداف العامة للعمل التطوعي‪:‬‬

‫الفصل األول‬ ‫العمل التطوعي‬

‫> تقديم المساعدة لمن يحتاج إليها في أوقات المحن والمشكالت‪.‬‬ ‫> تقديم المساندة والدعم النفسي والفني ألفراد مبتدئين‪ ،‬أو لمؤسسات غير ربحية محدودة الموارد‪.‬‬ ‫> نشر التعاضد والتكافل بين أفراد المجتمع ومؤسساته لسد أي نقص أو مواجهة أي عجز‪.‬‬ ‫> تعجيل مسيرة التنمية بالتغلب على مشكلة نقص الموارد‪.‬‬

‫ ‬

‫> األهداف العامة للعمل التطوعي‬

‫األهداف الخاصة للعمل التطوعي‪:‬‬

‫ ‬

‫> األهداف الخاصة للعمل التطوعي‬

‫> تعزيز االنتماء للمجتمع واالرتباط الوثيق بآماله وهمومه‪ ،‬وعكس صورة إيجابية عنه‪.‬‬ ‫> تطوير مهارات المتطوع ومعارفه وصقلها عبر االحتكاك والعمل الجاد‪.‬‬ ‫> إشعار المتطوع بقيمته ودوره المجتمعي اإليجابي‪.‬‬ ‫> تكوين المتطوع لعالقات مهمة على المستويين الشخصي والعملي‪.‬‬ ‫> تأدية المتطوع واجبًا دينيًا يؤجر عليه في خدمة إخوانه‪ ،‬وواجبًا وطنيًا لالرتقاء بوطنه ورد جزء من جميله‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬


‫العمل التطوعي في صندوق المئوية‬ ‫العمل التطوعي أمر موجود في المجتمع السعودي من قديم الزمان بعدة أشكال‪ ،‬فالمعلم الذي يخصص جزءًا من وقت راحته لتعليم‬ ‫الكبار وتنمية مهارات الصغار مجانًا سواء في البيت أو المسجد أو المدرسة نموذجٌ يمكن رؤيته في كل حي وفي أي قرية‪ .‬وهناك كثير من‬ ‫المهنيين‪ ،‬من غير المعلمين‪ ،‬بيدهم فعل الكثير وبذل المزيد‪ ،‬فالعطاء موجود وبوفرة بفضل اهلل في المجتمع السعودي‪.‬‬ ‫ومع تطور المجتمع وزيادة احتياجاته وتنوعها‪ ،‬زادت الحاجة إلى أشكال أخرى من التطوع‪ ،‬تساعد على دعم فئة الشباب تحديدًا‪ ،‬ممن‬ ‫هم في حاجة لمصدر دخل يساعدهم على تأمين مستقبلهم ومستقبل أسرهم‪.‬‬ ‫إن كثيرًا من الشباب يكتفي بالتعليم المتوسط أو الثانوي‪ ،‬ومنهم من يتأهل أكاديميًا‪ ،‬ثم ال يجد فرصة وظيفية تحت مظلة القطاع‬ ‫الحكومي أو األهلي الخاص‪ ،‬إما لعدم مطابقة مؤهالته للمؤهالت المطلوبة‪ ،‬أو النعدام اكتسابه لمجموعة معينة من المهارات‬ ‫المطلوبة‪ ،‬أو ألي سبب آخر‪.‬‬ ‫وقد ينضوي هذا األمر‪ ،‬السيئ ظاهريًا‪ ،‬على فرصة ذهبية ربما لم تخطر ببال الشاب‪ ،‬تتمثل في دفعه العتماده على نفسه‪ ،‬وبدء مشروعه‬ ‫التجاري الخاص‪ ،‬حتى ولو كان صغيرًا‪ .‬لذا برزت الحاجة إلى تشجيع الشباب على بدء مشاريع األعمال الخاصة بهم‪.‬‬

‫الفصل الثاني‬ ‫العمل التطوعي في صندوق المئوية‬

‫من هنا جاءت فكرة «صندوق المئوية» لمساعدة الشباب على تمويل مشاريعهم وتحقيق أحالمهم العملية‪ .‬لكن الصندوق ال يقتصر‬ ‫على مساعدة الشباب بالتمويل فحسب بل يمتد كذلك إلرشاد الشباب وتوجيههم أيضًا‪ .‬وال يمكن للصندوق بموارده المحدودة أن يقوم‬ ‫بهذا الدور الكبير وحده‪ .‬لذا كان العمل التطوعي أمرًا مهمًا الستمرار مسيرة الصندوق ونجاحه‪.‬‬ ‫ينقسم العمل التطوعي المطلوب في صندوق المئوية إلى قسمين رئيسين وذلك حسب حاجة الصندوق‪ ،‬هما كما يلي‪:‬‬

‫ ‬

‫> عمل تطوعي عام‬

‫ ‬

‫> عمل تطوعي خاص‬

‫عمل تطوعي عام‪:‬‬

‫ ‬

‫> حقوق المتطوع‬

‫وهو تخصيص جزء من وقت المتطوع للقيام بإحدى الوظائف العامة التالية‪:‬‬

‫ ‬

‫> واجبات المتطوع‬

‫> مساعدة أي قسم‪/‬إدارة للصندوق في أي منطقة من مناطق المملكة على تأدية أعماله اإلدارية الروتينية‪.‬‬ ‫> توظيف المهارات والقدرات التي يتمتع بها المتطوع لمصلحة الصندوق‪ ،‬إما داخله أو خارجه (مثل التدريب والتطوير‪ ،‬التخطيط‬ ‫واالستشارات اإلدارية‪ ،‬الترويج والتسويق‪ ،‬الحوسبة وتقنية المعلومات)‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫‪11‬‬


‫عمل تطوعي خاص‪:‬‬

‫واجبات المتطوع‪:‬‬

‫ويتمثل في التحاق المتطوع ببرنامج «اإلرشاد» الذي يضطلع به صندوق المئوية لتوجيه ودعم وتشجيع المستفيدين (الحاصلين‬

‫> االستقامة في السلوك مع التعامل بصدق وأمانة مع كل أحد‪.‬‬

‫على التمويل)‪ .‬ويمكن للمتطوع تطوعًا عامًا أن يصبح مرشدًا (متطوعًا خاصًا) في الصندوق عبر خطوات مبسطة تسهل انضمامه‬

‫> عدم تسريب أو نشر أي معلومات سرية خاصة بالعمل ألي جهة خارجية‪.‬‬

‫لبرنامج «اإلرشاد»‪.‬‬

‫> االلتزام باألنظمة المتبعة في الصندوق‪.‬‬

‫ومن هنا تكمن أهمية هذا الدليل‪ ،‬حيث تم تصميمه لتضمينه المعلومات الضرورية كافة التي يقوم عليها برنامج اإلرشاد بشكل عام‬

‫> التقيد بجميع األوامر والتوجيهات الصادرة من مسؤولي الصندوق‪.‬‬

‫في صندوق المئوية‪ ،‬ليشكل مرجعًا موحدًا وأساسيًا يؤسس لتنظيم اإلرشاد نظريًا وتطبيقيًا داخل الصندوق‪ ،‬وال يدع مجا ً‬ ‫ال لالجتهاد أو‬

‫> العمل بجد ونشاط في إطار فريق العمل ونبذ االجتهادات الشخصية‪.‬‬

‫التأويل القائم على الجهود الفردية أو وجهات النظر الشخصية‪.‬‬

‫> احترام جميع العاملين وغير العاملين‪ ،‬وعدم اإلساءة إليهم بأي شكل‪.‬‬ ‫> تنفيذ المهام المطلوبة منه والتقيد بالجداول واألطر الزمنية لكل مهمة‪.‬‬

‫حقوق المتطوع‪:‬‬ ‫> تأدية أعمال ذات قيمة ُترضي طموحه وتطلعاته‪.‬‬ ‫> توجيهه للعمل في حقول تتالءم مع اهتماماته واحتياجاته‪.‬‬ ‫> التعرف إلى الصندوق وإداراته ورسالته ورؤيته وأهدافه وطريقة عمله‪.‬‬ ‫> توثيق ساعات عمله مع شكره في «خطاب تقدير» أو «شهادة خبرة» وذلك حسب طلبه‪.‬‬ ‫> معاملته كزميل عمل ال كشخص غريب‪.‬‬ ‫> تقديمه اآلراء والمقترحات والمالحظات في أي وقت لتطوير العمل‪.‬‬ ‫> تلقيه التدريب والتوجيه من المسؤولين طوال فترة الخدمة‪.‬‬ ‫> توفير مكان عمل مناسب له‪ ،‬مع إمداده بجميع األدوات التي تساعده على تأدية عمله على الوجه المطلوب‪.‬‬ ‫> تزويده بوصف وظيفي واضح ومهام محددة‪.‬‬ ‫> تحديد ساعات عمله بشكل ال يتعارض مع أية مسؤوليات أكبر يضطلع بها‪.‬‬ ‫> الحفاظ على سرية معلوماته‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫‪13‬‬


‫عوائق التطوع الشخصية‬ ‫> تعارض وقت بعض المتطوعين مع األوقات المتاحة للتطوع في المؤسسة‪.‬‬ ‫> خوف بعض المتطوعين من االلتزام وتحمل المسؤولية‪.‬‬ ‫> محدودية دخل بعض المتطوعين‪ ،‬مما يصرفه عن التطوع ألمور أخرى أجدى اقتصاديًا‪.‬‬ ‫> محدودية إمكانات بعض المتطوعين‪ ،‬وضعف إعدادهم وتأهيلهم‪.‬‬

‫عوائق التطوع المؤسسية‬ ‫> عدم انسجام بعض المتطوعين مع السياسات واألنظمة واألشخاص داخل المؤسسة‪.‬‬ ‫> عدم وضوح دور المتطوع ومسؤولياته داخل المؤسسة‪.‬‬ ‫> فرض المؤسسة جزاءات مبالغ فيها على المتطوعين عند حدوث تجاوز أو انحراف عن السياسات واإلجراءات المتبعة‪.‬‬ ‫> قلة األنشطة التطوعية المطروحة‪ ،‬وضعف الترويج لما يُطرح من أنشطة‪.‬‬ ‫> غياب ثقافة العمل التطوعي اجتماعيًا وغياب دور التشجيع المؤسسي على التطوع‪.‬‬

‫الفصل الثالث‬ ‫التطوع بين العوائق وعوامل التطوير‬ ‫ ‬

‫> عوائق التطوع الشخصية‬

‫ ‬

‫> عوائق التطوع المؤسسية‬

‫ ‬

‫> العوامل المساعدة على تطوير العمل التطوعي‬

‫العوامل المساعدة على تطوير العمل التطوعي‬ ‫> زرع مفهوم العمل التطوعي تربويًا في نفوس النشء منذ وقت مبكر فكرًا وممارسة‪.‬‬ ‫> تقديم أشكال الدعم كافة للمؤسسات غير الربحية لمساعدتها على تقديم العمل التطوعي والترويج له‪.‬‬ ‫> عدم حصر العمل التطوعي في المواضيع الدينية‪ ،‬إذ إن األجر يحصل بإذن اهلل حتى في تقديم المساعدة في األمور الدنيوية‬ ‫وشؤون الحياة العامة والخاصة‪.‬‬ ‫> تقديم العمل التطوعي لخدمة المجتمع كأحد الخيارات المتاحة للقاضي تحت مظلة التعزير في المحاكم الشرعية‪.‬‬ ‫> دعوة اإلعالم إلبراز مجاالت العمل التطوعي ومزاياه‪.‬‬ ‫> ربط العمل التطوعي باحتياجات المجتمع الفعلية من أجل ضمان نجاحه‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫‪15‬‬


‫الباب الثاني‪:‬‬

‫مفهوم اإلرشاد‬ ‫الفصل األول‪:‬‬ ‫مفهوم اإلرشاد‬ ‫الفصل الثاني‪:‬‬ ‫المرشدون‬ ‫الفصل الثالث‪:‬‬ ‫الفائدة من اإلرشاد‬ ‫الفصل الرابع‪:‬‬ ‫اإلرشاد في صندوق المئوية‬


‫ما هو اإلرشاد؟‬ ‫عملية توجيهية خيرية تتكون فيها عالقة عملية طويلة األمد بين طرفين أساسيين‪ ،‬الطرف األول شاب (شابة) في مقتبل العمر‬ ‫تنقصه الخبرة العملية وتجارب الحياة ويرغب في االعتماد على نفسه من خالل تأسيس مشروع خاص به‪ ،‬أما الطرف اآلخر فهو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خبرة وأوسع معرفة‪ ،‬لديه الرغبة والقدرة على منح جزء من وقته بشكل منتظم لتوجيه الطرف‬ ‫عادة أكبر سنًا‪ ،‬ودائمًا أكثر‬ ‫شخص‪،‬‬ ‫األول وإمداده بالنصح والمساعدة العملية والعلمية والتشجيع والتحفيز حتى يتسنى له تحقيق أهدافه وبناء مشروعه التجاري‪.‬‬ ‫المرشد في سبيل بناء مجتمعه‬ ‫واإلرشاد عبارة عن سلسلة مستمرة من األنشطة والجهود الشخصية التطوعية التي يبذلها ُ‬ ‫واالرتقاء بنوعية أفراده وبجودة العيش فيه‪ .‬ويتطلب اإلرشاد إيمانًا عميقًا بأهمية وعِ َ‬ ‫ظم شأن مستقبل الشباب ألنه يمثل في النهاية‬ ‫مستقبل الوطن‪.‬‬ ‫لماذا اإلرشاد؟‬ ‫كان لظهور اإلرشاد دواعٍ اجتماعية ملحة كثيرة‪ ،‬فاإلنسان اجتماعي بطبعه‪ ،‬ويحتاج دومًا لمساعدة أخيه من أجل التغلب على ما يواجهه‬ ‫من عراقيل‪ ،‬وما يعتريه من المشكالت وهموم‪.‬‬

‫الفصل األول‬ ‫مفهوم اإلرشاد‬

‫‪18‬‬

‫وكان اإلنسان في السابق ملتصقًا بمن حوله‪ ،‬خصوصًا بالكبار والمؤثرين في أسرته ومجتمعه المحلي‪ ،‬التصاقًا دائمًا ومباشرًا بحكم‬ ‫بساطة الحياة وندرة الموارد وانعدام أشكال التقنية ووسائل االتصال‪ ،‬فكان التفاعل والتواصل والتكافل أمرًا عفويًا وضروريًا وحدثًا طبيعيًا‪.‬‬ ‫أما اآلن‪ ،‬ومع وجود أرقى تقنيات االتصال وأيسرها‪ ،‬إال أن اإلنسان ازداد بعدًا عن أخيه اإلنسان بحكم تعقيد أسلوب الحياة‪ ،‬وظهور أنماط‬ ‫اجتماعية جديدة‪ ،‬وأنواع جديدة متطورة من األعمال والوظائف والمهارات والمعارف‪ .‬فأصبح الشاب الطموح بعيدًا عن أصحاب الخبرة‬ ‫الذين يكبرونه سنًا ونضجًا وتجربة‪ ،‬وقلت الوسائل والمناسبات التي تجمعهم أو تدعوهم للتواصل والتكافل وتبادل التجارب‪ .‬لذا ظهرت‬

‫ ‬

‫> ما هو اإلرشاد؟‬

‫فكرة «اإلرشاد» كمفهوم يؤسس وينظم العالقة بين الجيل الجديد وما سبقه من أجيال‪ ،‬ليحدث التفاعل والتعاون والتكافل من أجل‬

‫ ‬

‫> لـمـاذا اإلرشاد؟‬

‫نقل المعارف والمهارات ومد يد العون والتشجيع‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫المرشد؟‬ ‫من هو ُ‬ ‫رشد هو أي إنسان ناضج يتسم باألمانة والنزاهة‪ ،‬ذكرًا كان أم أنثى‪ ،‬لديه رصيد عملي ومعرفي جيد‪ ،‬ويحب التطوع بجزء منتظم من‬ ‫الم ِ‬ ‫ُ‬ ‫وقته لقضائه في توجيه ودعم وتشجيع شاب (أو مجموعة من الشباب) يطمح إلى االعتماد على نفسه في توفير دخله عبر بدء مشروع‬ ‫تجاري خاص به‪.‬‬

‫ماذا سيستفيد المرشد من القيام بعملية اإلرشاد؟‬ ‫مباشر‪ ،‬على فوائد عديدة‪ ،‬منها على سبيل المثال‪:‬‬ ‫بشكل مباشر أو غير‬ ‫سيحصل المرشد بانضمامه إلى برنامج اإلرشاد‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫> تعزيز احترامه لذاته وتقديره لشخصيته وإحساسه بقيمته وكيانه عبر العمل لمصلحة وخير اآلخرين من حوله‪.‬‬ ‫> تطوير معارفه وعالقاته ومهاراته من خالل العمل لتطوير معارف وعالقات اآلخرين ومهاراتهم‪.‬‬ ‫> إثبات بأن لديه القدرة على إحداث تأثير إيجابي في المجتمع الذي يعيش فيه‪.‬‬ ‫> تأديته واجبًا دينيًا يؤجر عليه يتمثل في خدمة إخوانه ومساعدته لهم‪.‬‬

‫الفصل الثاني‬

‫> تأديته واجبًا وطنيًا يتمثل في إسهامه لالرتقاء بشباب وطنه ودعم القاعدة االقتصادية المحلية‪.‬‬ ‫> رد جزء من جميل المجتمع الذي نشأ وعاش وتطور فيه‪.‬‬ ‫> تمرير ما لديه من مهارات ومعارف للجيل الجديد حتى ال تنقرض دون أي يستفيد منها أحد‪.‬‬

‫الـمـرشــــــــدون‬

‫‪20‬‬

‫ ‬

‫المرشد؟‬ ‫> من هو ُ‬

‫ ‬

‫> ماذا سيستفيد المرشد من القيام بعملية اإلرشاد؟‬

‫ ‬

‫> مزايا المرشد المتميز‬

‫ ‬

‫> نصائح إلنجاح العالقة اإلرشادية‬

‫‪21‬‬


‫نصائح إلنجاح العالقة اإلرشادية‬ ‫ما يجب على المرشد فعله‬

‫ما يجب على المرشد تج ُّنبه‬

‫تشجيع المستفيد‪.‬‬

‫إحباط المستفيد‪.‬‬

‫> قادر على تخصيص جزء محدد من وقته إلرشاد اآلخرين ومساعدتهم بانتظام‪.‬‬

‫احترام المستفيد‪.‬‬

‫الحط من قدر المستفيد‪.‬‬

‫والحلم‪.‬‬ ‫> ذو تجربة ناضجة في الحياة‪ ،‬يتسم بالوقار والصبر‬ ‫ِ‬

‫النقد الهادف البناء ونصح المستفيد‪.‬‬

‫النقد السلبي ولوم المستفيد‪.‬‬

‫مناقشة أهداف العمل وتوجهاته‪.‬‬

‫وضع أهداف العمل وتوجهاتها‪.‬‬

‫> ال يتدخل في إدارة عمل الطرف اآلخر‪ ،‬ولكن يوجه النصح وحسب عند الضرورة‪.‬‬

‫القيام بدور استشاري في إطار النصح والتوجيه‪.‬‬

‫القيام بدور صانع القرار واتخاذ قرارات تنفيذية‪.‬‬

‫> قادر على التحفيز والتشجيع والدعم النفسي وكذلك على اإلقناع‪.‬‬

‫الحفاظ على أسرار المستفيد وخصوصياته‪.‬‬

‫سرد خصوصيات تجربة اإلرشاد لآلخرين‪.‬‬

‫الحفاظ على عالقة طيبة بالمستفيد قائمة على الود واالحترام والثقة‪.‬‬

‫تأسيس عالقة متوترة مع المستفيد تفتقد الود واالحترام والثقة‪.‬‬

‫> متواجد دائمًا ويمكن االتصال به بسهولة‪.‬‬

‫بث التفاؤل‪ ،‬وطرح أفكار قابلة للتطبيق توقد عزم المستفيد‪.‬‬

‫ضخ التفاؤل الزائد عن الحد‪ ،‬وطرح أفكار غير قابلة للتطبيق‪.‬‬

‫> لديه القدرة على شرح األمور ببساطة ووضوح‪.‬‬

‫االحتفاء بالنجاح‪ ،‬واالستفادة من األخطاء‪.‬‬

‫الثناء والمدح األجوف‪ ،‬والتغاضي عن األخطاء‪.‬‬

‫مناقشة السلوكيات السلبية أو الخاطئة وكيفية نشوئها وسبل‬

‫غض الطرف عن السلوكيات السلبية أو الخاطئة واالعتقاد بأن الزمن‬

‫تصحيحها‪.‬‬

‫كفيل بتصحيحها‪.‬‬

‫> مرح وودود‪ ،‬وهو أقرب إلى الصديق منه إلى المدرب أو المستشار‪.‬‬

‫تشجيع االعتماد على الذات في اكتشاف الحلول وذلك عبر اإلصغاء‬

‫تشجيع تراخي المستفيد ذهنيًا‪ ،‬وتوجيه العمل واتخاذ القرار نيابة عن‬

‫> أمين‪ ،‬ونزيه‪ ،‬وجدير بالثقة‪.‬‬

‫وطرح األسئلة الذكية‪.‬‬

‫المستفيد‪.‬‬

‫بشكل دائم مع المستفيد والتقيد بالمواعيد‪.‬‬ ‫البقاء على اتصال‬ ‫ٍ‬

‫تجاهل المستفيد وعدم الرد عليه والتأخر في المواعيد‪.‬‬

‫الحرص على االبتسام‪ ،‬ومعاملة المستفيد كصديق وكسب ثقته ووده‪.‬‬

‫التجهم واعتبار عالقة اإلرشاد عالقة عملية بحتة ولعب دور الرئيس‬

‫مزايا المرشد المتميز‬ ‫> لديه رغبة قوية لمساعدة اآلخرين وتطوير قدراتهم ومهاراتهم وعالقاتهم‪.‬‬

‫> يتحيَّن األوقات المناسبة لتوجيه النصح والمشورة‪.‬‬ ‫> ال يجبر الطرف اآلخر على سلوك اتجاه عملي معين أو اتخاذ أي قرارات تنفيذية‪.‬‬

‫> يستطيع المناقشة والحوار ويتسع أفقه لألفكار الجديدة ووجهات النظر المغايرة‪.‬‬ ‫> قادر على اإلصغاء بفاعلية‪.‬‬

‫> قادر على تصور نفسه في وضع “المستفيد” لفهم مشكلته أو معاناته‪.‬‬ ‫> قادر على ممارسة وتقبل النقد البناء والطرح اإليجابي‪.‬‬ ‫> لديه حماسة واضحة تجاه المشروع‪.‬‬

‫والمرؤوس‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫عند وقوع مشكلة‪ ،‬حاول تقديم تجربتك الخاصة عندما واجهتك‬

‫عند وقوع المشكلة‪ ،‬أصدر تعليماتك للمستفيد بتنفيذ أمور محددة‬

‫المشكلة نفسها أو مشكلة مثيلة في وقت سابق‪ ،‬وطريقة تغلبك عليها‪.‬‬

‫لتوجيه عمله‪.‬‬

‫‪23‬‬


‫من المستفيد من اإلرشاد؟‬ ‫هو شاب (شابة) في مقتبل العمر‪ ،‬تنقصه التجربة والخبرة العملية الالزمة لتسيير مشروعه الذي وافق صندوق المئوية على تمويله‪ ،‬ويرغب‬ ‫في تطوير مشروعه التجاري وشخصيته لالعتماد على ذاته‪.‬‬ ‫ما الفوائد التي سيجنيها المستفيد (المستثمر الشاب) من اإلرشاد؟‬ ‫> اكتساب مهارات ومعارف جديدة‪.‬‬ ‫> تكوين عالقات مفيدة على المستويين الشخصي والعملي‪.‬‬ ‫> الحصول على خالصة تجارب أصحاب الخبرة‪.‬‬ ‫> الحصول على الدعم المعنوي واالهتمام الصادق‪.‬‬ ‫> الحصول على التقدير عند اإلنجاز‪ ،‬وعلى المساعدة والمساندة عند اإلخفاق‪.‬‬ ‫> الحصول على النصح والتوجيه مجانًا‪.‬‬ ‫> التعرف على أفكار جديدة ووجهات نظر مختلفة‪.‬‬ ‫> دعم سير المشروع وتقدمه ونجاحه‪.‬‬ ‫أسباب أهمية اإلرشاد وقيادته المستفيد إلى النجاح‬ ‫> يعمل اإلرشاد على توسيع مدارك المستفيد وخبراته بإكسابه معارف ومهارات وعالقات لم يكن يعرفها من قبل‪.‬‬

‫الفصل الثالث‬ ‫الـفـائدة من اإلرشــاد‬ ‫ ‬

‫> من المستفيد من اإلرشاد؟‬

‫ ‬

‫> ا الفوائد التي سيجنيها المستفيد (المستثمر الشاب) من اإلرشاد؟‬

‫ ‬

‫> أسباب أهمية اإلرشاد وقيادته المستفيد إلى النجاح‬

‫> االحتكاك المباشر مع المرشد ينمي مهارات الحوار والنقاش والتحليل الجيد لألفكار والخيارات‪.‬‬ ‫> االتصال الم��تمر بالمرشد يساعد المستفيد على تطوير شخصيته وصقل أسلوب تعامله وسلوكه العام‪.‬‬ ‫> التشجيع الدائم والدعم المعنوي من قبل المرشد يجعل المستفيد يُحس بأن هناك من يهتم به ويفرح بتقدمه ونجاحه‪،‬‬ ‫فيبذل قصارى جهده ويسعى دومًا إلى األفضل‪.‬‬ ‫> التواصل مع المرشد يساعد المستفيد على تخفيف الضغوط النفسية الناتجة من إدارة العمل اليومي للمشروع‪ ،‬ويرشده إلى‬ ‫تحملها وكيفية التعامل معها‪.‬‬ ‫> تفكير المرشد دائمًا ينصب على اتجاه واحد‪ :‬االرتقاء بالعمل وبالمستفيد والسير بهما إلى األمام؛ أي نحو التطور والتقدم‬ ‫والنجاح‪.‬‬ ‫> المرشد يعمل دائمًا على تحويل المستفيدين إلى قادة‪ ،‬عن طريق إعدادهم ذهنيًا وسلوكيًا لتقبل الصعوبات والتحديات‬ ‫والعمل بجد على إيجاد الحلول التي تكفل التغلب عليها‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫‪25‬‬


‫برنامج اإلرشاد في صندوق المئوية‬ ‫يستهدف صندوق المئوية مساعدة الشباب السعوديين ذكورًا وإناثًا على بدء مشاريع صغيرة خاصة بهم‪ ،‬تكفل تحقيق دخل مستقل‬ ‫لهم يغنيهم عن الوظائف الحكومية والخاصة‪ .‬ولتحقيق هذا الهدف‪ ،‬يقدم الصندوق للمستفيد الشاب مع التمويل خدمة اإلرشاد التي‬ ‫ال تقل أهميتها عن التمويل‪ ،‬بل تزيد في كثير من األحيان‪ ،‬إذ إن الفرد إذا توافر لديه مال ولم يوجد من يرشده ويسدي له النصح والتوجيه‪،‬‬ ‫فقد يبدد المال في وجوه ال يستفيد منها المستفيد‪ ،‬ويخسر‪ ،‬ويتوقف مشروعه‪ ،‬وتتحطم آماله‪ .‬ولتفادي كل هذا‪ ،‬أوجد صندوق المئوية‬ ‫برنامج اإلرشاد وجعله ركنًا من أركان عمله وأساسًا يرتكز عليه في نجاح المشاريع الصغيرة التي يمولها‪ .‬واإلرشاد منظومة متكاملة من‬ ‫الحلول والخدمات التي يسعى الصندوق إلى توفيرها لرواد األعمال الشباب‪ ،‬وذلك عبر تنظيم الصندوق ونشره وتشجيعه وتفعيله لمبادئ‬ ‫وجهود العمل التطوعي الموجه لخدمة شباب األعمال على امتداد المملكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫رسالة برنامج اإلرشاد في صندوق المئوية‬ ‫يسعى صندوق المئوية عبر برنامج اإلرشاد إلى تعزيز فرص نجاح المشروعات الصغيرة التي يمولها وتطوير قدرات ومهارات أصحابها الذين‬ ‫يديرونها‪ ،‬وذلك عبر إتاحة الفرصة للمتطوعين من شرائح المجتمع المختلفة ليصبحوا مرشدين ألصحاب المشاريع‪ ،‬يسدون إليهم النصح‬ ‫ويدلونهم على كل ما من شأنه تطويرهم شخصيًا وتطوير مشاريعهم‪.‬‬

‫الفصل الرابع‬ ‫اإلرشاد في صندوق المئوية‬

‫رؤيا برنامج اإلرشاد في صندوق المئوية‬ ‫يعمل صندوق المئوية عبر برنامج اإلرشاد على أن يصبح المؤسسة الوطنية الرائدة في تقديم خدمات اإلرشاد القائم على أسس ومعايير‬ ‫علمية وأنظمة مدونة يتم العمل وفق مقتضاها‪ ،‬وذلك لتحقيق هدف أسمى يتمثل في زيادة فرص نجاح المشاريع التي يمولها الصندوق‪،‬‬ ‫واالرتقاء بشخصية وذهنية أصحابها من المستفيدين‪.‬‬

‫ ‬

‫> برنامج اإلرشاد في صندوق المئوية‬

‫أهداف برنامج اإلرشاد في صندوق المئوية‬

‫ ‬

‫> رسالة برنامج اإلرشاد في صندوق المئوية‬

‫‪ .1‬تأسيس العمل التطوعي في المملكة العربية السعودية على أسس تنظيمية ومعايير مهنية‪.‬‬

‫ ‬

‫> رؤيا برنامج اإلرشاد في صندوق المئوية‬

‫‪ .2‬نشر الثقافة التطوعية اإلرشادية محليًا وعالميًا من واقع خبرات الصندوق وتجاربه‪.‬‬

‫ ‬

‫> أهداف برنامج اإلرشاد في صندوق المئوية‬

‫‪ .3‬جذب أكبر عدد ممكن من المتطوعين لالنضمام إلى برنامج اإلرشاد‪.‬‬ ‫‪ .4‬دعم أصحاب المشاريع الصغيرة معنويًا ومعرفيًا ومهاريًا بعد اكتمال دعمهم ماليًا‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫‪27‬‬


‫الباب الثالث‪:‬‬

‫متطلبات اإلرشــاد‬ ‫الفصل األول‪:‬‬ ‫مسؤوليات المرشد في صندوق المئوية‬ ‫الفصل الثاني‪:‬‬ ‫منهجية اإلرشاد‬ ‫الفصل الثالث‪:‬‬ ‫استدراكات قانونية وفنية‬

‫‪29‬‬


‫في اإلطار العام للبرنامج‪:‬‬ ‫ً‬ ‫مباشرة بعد اعتماد‬ ‫> مقابلة المستفيد والقيام بجلسة تعارف وتبادل أرقام وعناوين االتصال‪ ،‬وتوجيه النصح إليه لما ينبغي عمله‪ ،‬وذلك‬ ‫طلبه وحصوله على التمويل‪.‬‬ ‫> تخصيص ما ال يقل عن ساعة أسبوعيًا من وقته طيلة السنوات الثالث األولى من عمر المشروع لمناقشة ما تم وما سيتم عمله‬ ‫ومراجعة الخطة وتقييم تقدم العمل‪.‬‬ ‫> تقديم تقرير شهري إلى قسم المشاريع في إدارة العمليات بالصندوق عن تقدم عمل المشروع وسيره‪.‬‬ ‫> العمل مع المستفيد على وضع خطة تنفيذية لتطوير المستفيد شخصيًا ومهنيًا‪.‬‬ ‫> متابعة سير عمل المشروع وتحديد أية مشكالت متوقعة قبل وقوعها‪.‬‬ ‫> إبالغ إدارة اإلرشاد عن أية مشكالت أو صعوبات يواجهها تهدد تقدم المشروع‪ ،‬أو تطور المستفيد‪ ،‬مع المشاركة في أي لقاءات ُتعقد‬ ‫لمناقشة الوضع وإيجاد حلول تساعد على تفادي المشكالت القائمة‪.‬‬ ‫> مساعدة المستفيد على الحصول على أي شكل من أشكال الدعم أو المساعدة عبر التخاطب – إن أمكن – مع جهات داعمة لديها‬ ‫موارد إضافية قد يستفيد منها المستفيد (مثل دعم المستفيد في الحصول على دورات تدريبية‪ ،‬أو خدمات تسويقية‪ ،‬أو مساعدته‬

‫الفصل األول‬

‫على الحصول على صفقات أو مشاريع جديدة)‪.‬‬ ‫> يقوم المرشد بدور المنسق بين الصندوق والمستفيد‪ ،‬كما يقوم بدور مستشار خاص للمستفيد يساعده على تقييم سير عمله‪.‬‬ ‫> تقديم الدعم المعنوي والتشجيع والنصح الشخصي والمشورة العملية للمستفيد دون انقطاع طوال فترة اإلرشاد المقررة‪.‬‬

‫مسؤوليات المرشد في صندوق المئوية‬

‫‪30‬‬

‫ ‬

‫> في اإلطار العام للبرنامج‬

‫ ‬

‫> في اإلطار العملي للمشروع‬

‫ ‬

‫> في اإلطار الشخصي للمستفيد‬

‫ ‬

‫> أسباب فشل عالقة المرشد بالمستفيد‬

‫‪31‬‬


‫في اإلطار العملي للمشروع‪:‬‬

‫أسباب فشل عالقة المرشد بالمستفيد‬

‫> تحفيز المستفيد على استغالل كامل قدراته ومهاراته وحثه على الصبر والمثابرة‪.‬‬

‫يبذل صندوق المئوية قصارى جهده لضمان انسجام عالقة المرشد بالمستفيد‪ ،‬ولكن هناك حاالت محددة يحصل فيها التنافر‪ ،‬وتكون‬

‫> توجيه المستفيد في كل مرحلة من مراحل تطور العمل‪.‬‬

‫الحاجة ماسة إلى التغيير بعد ذلك‪ .‬من هذه الحاالت ما يلي‪:‬‬

‫> مساعدة المستفيد على التخطيط ورسم الطريق نحو التقدم والنجاح لمشروعه‪.‬‬

‫> عدم تخصيص المرشد أو المستفيد ما يكفي من الوقت لتطوير العالقة اإلرشادية‪.‬‬

‫> مساعدة المستفيد على توليد حلول ومقترحات تسهم في تطوير العمل‪ ،‬ثم مساعدته على تطبيقها‪.‬‬

‫> سفر المرشد‪/‬المستفيد الدائم‪ ،‬أو عزمه على الرحيل من المدينة‪/‬الدولة‪.‬‬

‫> تقييم ومراجعة خطط المستفيد وقراراته‪.‬‬

‫> ضعف قدرات المرشد وإمكاناته قياسًا بما لدى المستفيد من مهارات عملية ومعارف‪.‬‬

‫> مساعدة المستفيد على طرح كامل الخيارات المتاحة لحل أية مشكلة‪ ،‬ثم مساعدته على تقييمها واختيار األمثل منها‪.‬‬

‫> حصول اختالف أو نزاع شخصي بين المرشد والمستفيد يصعب حله أو إزالته‪ ،‬ناتج عن قلة االحترام أو سوء التعامل‪ ،‬أو النقد الالذع‪.‬‬ ‫> وجود تصور خاطئ لدى بعض المستفيدين بأن اإلرشاد تضييع للوقت وال قيمة له‪.‬‬

‫في اإلطار الشخصي للمستفيد‪:‬‬ ‫> الدعم المعنوي للمستفيد‪ ،‬ونقده بشكل هادف وبناء‪.‬‬ ‫> تزويد المستفيد بنصائح وتوجيهات تزيد من ثقته بنفسه‪.‬‬

‫> عدم تطابق طموح المرشد وتوقعاته مع قدرات المستفيد وشخصيته‪.‬‬ ‫> انعدام الثقة بين المرشد والمستفيد ألي سبب كان‪.‬‬ ‫> شعور أحد طرفي العملية اإلرشادية أو كليهما بعد استفادته أو إفادته للطرف اآلخر‪.‬‬

‫> تعريف المستفيد بأشخاص ومؤسسات يمكنه أن يطور ذاته وعمله من خالل االتصال بها والعمل معها‪.‬‬ ‫> تزويد المستفيد بخبرات عملية ومعارف مفيدة لتسريع نضجه العملي‪.‬‬ ‫> لعب دور األخ األكبر أو األب أو المعلم أو الصديق‪.‬‬ ‫> اإلصغاء التام لكل ما يقوله المستفيد والتفاعل مع ذلك‪.‬‬ ‫> محاولة اكتشاف قدرات المستفيد ومهاراته ومحاولة إبرازها وتنميتها‪.‬‬ ‫> الوقوف مع المستفيد عندما يمر بصعوبات أو مشكالت حتى يتم تجاوزها‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫‪33‬‬


‫طريقة تأدية اإلرشاد‬ ‫ليس هناك أسلوب موحد لتنفيذ عملية اإلرشاد‪ ،‬فلكل مرشد الحرية في تطبيق الطريقة التي يراها مناسبة وفق ظروفه وظروف‬ ‫المستفيد ومدى تكرار حاجة المستفيد فعليًا لإلرشاد‪ .‬ولكن هناك عدة نقاط‪ ،‬رئيسة وثانوية‪ ،‬يجب أن يضعها المرشد في ذهنه عند‬ ‫ممارسته لإلرشاد‪ ،‬وهي كما يلي‪:‬‬ ‫نقاط رئيسة‪:‬‬ ‫> تخصيص حد أدنى أسبوعي لاللتقاء والحوار مع المستفيد (ساعة أسبوعيًا كحد أدنى)‪.‬‬ ‫> تخصيص عدد محدد للزيارات الميدانية لموقع مشروع المستفيد (مرة شهريًا كحد أدنى)‪.‬‬ ‫> تخصيص عدد محدد من االتصاالت الهاتفية للمتابعة والتواصل (مرة أسبوعيًا كحد أدنى)‪.‬‬ ‫> كتابة تقرير شهري وإرساله إلى الصندوق عن سير عمل المستفيد‪.‬‬ ‫نقاط ثانوية‪:‬‬ ‫> تفعيل التواصل من خالل البريد اإللكتروني أو أي وسائط إلكترونية أخرى‪ ،‬لتعويد المستفيد على تقنية المعلومات واإلنترنت في حال‬ ‫عدم إلمامه بها‪.‬‬ ‫> تزويد المستفيد بقراءات عملية سهلة وبسيطة من أجل استيعابها وتطبيقها‪.‬‬ ‫> تزويد المستفيد بمواقع إنترنت مفيدة لتطوير شخصيته ومشروعه‪.‬‬

‫الفصل الثاني‬ ‫منهجية اإلرشاد‬

‫> تأمين تواصل المستفيد بأفراد أو مؤسسات يستفيد منها لتطوير ذاته أو مشروعه‪.‬‬ ‫> زيارة المشاريع المماثلة الناجحة للتعرف عن كثب إلى نقاط قوتها وطريقة االستفادة منها في مشروع المستفيد‪.‬‬ ‫اللقاء األول بين المرشد والمستفيد‬

‫ ‬

‫> طريقة تأدية اإلرشاد‬

‫الخطوة األولى‪ :‬التحضير‬

‫ ‬

‫> اللقاء األول بين المرشد والمستفيد‬

‫على المرشد محاولة معرفة وتذكر اسم المستفيد‪ ،‬والتأكد من نطقه جيدًا‪ .‬قد يبدو هذا األمر بدهيًا‪ ،‬لكن له في الحقيقة أهمية كبيرة‬

‫ ‬

‫> مخطط بدء العملية اإلرشادية‬

‫في بث الثقة في نفس المستفيد‪.‬‬

‫ ‬

‫> مهارات اإلرشاد األساسية‬

‫الخطوة الثانية‪ :‬التعارف‬ ‫يجب على المرشد تقديم نفسه بأسلوب ودي‪ ،‬موضحًا اهتماماته وطموحاته ولمحات عن شخصيته وحياته وتجاربه‪ ،‬وأال يركز كثيرًا على‬ ‫النواحي العلمية والسيرة العملية‪ ،‬وذلك إلبعاد اللقاء عن األجواء الرسمية حتى يحدث التآلف ويتم االنسجام‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫‪35‬‬


‫الخطوة الثالثة‪ :‬كسر الحواجز النفسية‬ ‫التحدث عن مواضيع شخصية محببة تساعد على طرد القلق والتردد وتزرع الثقة‪ .‬وقد تكون البداية بصيغة أسئلة عن أشياء ذات طبيعة‬

‫الخطوة السادسة‪ :‬إعداد جدول التواصل‬ ‫على المرشد أن يناقش مع المستفيد وضع جدول يتم فيه تحديد مواعيد ثابتة ألربعة أمور أساسية‪:‬‬

‫> االهتمامات‪.‬‬

‫> اللقاءات الثنائية‪.‬‬

‫شخصية مثل‪:‬‬ ‫> الهوايات‪.‬‬ ‫> األمنيات‪.‬‬ ‫> الطموحات‪.‬‬ ‫ويمكن االستفاضة في طرح هذه المواضيع‪ ،‬بحيث ينصت المرشد تاركًا المستفيد يسترسل في الكالم‪.‬‬ ‫الخطوة الرابعة‪ :‬بدء اإلرشاد‬ ‫ينبغي للمرشد في البداية ذكر األسباب التي دفعته إلى االنضمام إلى برنامج اإلرشاد‪ ،‬وماذا يطمح أن يحقق من خالل هذا البرنامج‪.‬‬ ‫الخطوة الخامسة‪ :‬تأسيس العالقة اإلرشادية‬ ‫على المرشد أن يتذكر أن اللقاء األول مع المستفيد سيكون رسميًا أو شبه رسمي‪ .‬ولتجنب ذلك يجب بث الثقة في نفس المستفيد‬ ‫ليتكلم دون قيود عن نفسه وطموحاته‪ .‬إن اللقاء األول يعد فرصة لوضع األسس الحقيقة لعالقة إرشادية ناجحة‪ .‬لذا يجب على المرشد‬ ‫إظهار اهتمامه بالمستفيد‪ ،‬وتشجيعه ودعمه معنويًا‪ ،‬ومعاملته كصديق‪ .‬كما يجب تأكيد على أن طرح كثير من األسئلة قد يكون أمرًا‬ ‫سلبيًا يجب تجنبه‪ ،‬كما هو الحال تمامًا مع طرح أسئلة قليلة‪ .‬وينبغي للمرشد التنبه إلى أهمية ‪:‬‬ ‫> طرح أسئلة مفتوحة‬ ‫على المرشد أن يسأل المستفيد أسئلة ال تكون إجابتها بنعم أو ال‪ ،‬بل تكون اإلجابة مفتوحة‪ ،‬تمكن المستفيد من اإلسهاب في اإلجابة‬ ‫واإلفصاح عن مكنونات نفسه‪ .‬هذه األسئلة تبدأ عادة بكلمات استفهام بسيطة مثل‪ :‬كيف‪ ،‬ولماذا‪ ،‬وأين‪ ،‬ومتى‪.‬‬ ‫> طرح األهداف‬ ‫على المرشد أن يسأل المستفيد عن توقعاته من العالقة اإلرشادية وأن تتم مناقشتها وإيضاحها واالتفاق عليها‪.‬‬ ‫> مناقشة الخصوصية‬ ‫ينبغي للمرشد تأكيد أن المعلومات التي سيظهرها المستفيد ستظل سرية بين الطرفين‪ ،‬وأنه يتعهد أخالقيًا وبشكل رسمي بااللتزام‬

‫> الزيارات الميدانية لموقع المشروع‪.‬‬ ‫> االتصاالت الهاتفية‪.‬‬ ‫> زيارات أي طرف ثالث قد يطور المستفيد عمليًا أو شخصيًا‪.‬‬ ‫الخطوة السابعة‪ :‬التحضير للقاء التالي‬ ‫على المرشد إعداد نقاط للمناقشة مدونة على ورقة تتضمن نقاطًا سابقة ومواضيع وأفكارًا جديدة‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫> النقاط التي تم االتفاق على تنفيذها في اللقاء السابق‪.‬‬ ‫> طرح ومناقشة أفكار جديدة لتطوير المستفيد‪.‬‬ ‫> طرح ومناقشة تحديات تواجه المستفيد‪.‬‬ ‫الخطوة الثامنة‪ :‬تبادل أرقام وعناوين االتصال‬ ‫يجب على المرشد تمرير أرقام االتصال به وعناوينه البريدية العادية واإللكترونية‪ .‬لكن يُحظر تبادل العناوين المنزلية وذلك ألن اللقاءات‬ ‫المنزلية بين الطرفين ممنوعة رسميًا في إطار البرنامج‪.‬‬ ‫الخطوة التاسعة‪ :‬اختتام اللقاء‬ ‫قبل اختتام اللقاء‪ ،‬يجب على المرشد تحديد مواضيع النقاش في اللقاء المقبل مع تحديد األهداف ومكان اللقاء‪ .‬كما ينبغي وضع نقاط‬ ‫للتنفيذ يتم مراجعتها في اللقاء المقبل‪.‬‬ ‫الخطوة العاشرة‪ :‬أماكن اللقاء‬ ‫ينبغي للمرشد أن يتفق هو والمستفيد على األماكن المناسبة للقاء وليس بالضرورة أن تكون أماكن العمل التقليدية المكان الوحيد‬ ‫للقاء‪ .‬ويمكن أن يقترح المرشد أمكنة تساعد المستفيد على التنفيس والترويح عن النفس‪ ،‬أو اكتساب معارف ومهارات جديدة‪.‬‬

‫بالحفاظ على جميع أسراره ومعلوماته وعدم تمريرها أو ذكرها ألي طرف ثالث‪.‬‬

‫‪36‬‬

‫‪37‬‬


‫مهارات اإلرشاد األساسية‬ ‫لكي تنجح العالقة اإلرشادية وتتحقق أهداف اإلرشاد‪ ،‬أظهرت الدراسات أن هناك مجموعة من المهارات والقدرات الرئيسة التي يجب على‬

‫مخطط بدء العملية اإلرشادية‬

‫المرشد اكتسابها وتوظيفها وتطويرها‪ .‬وهذه المهارات هي كما يلي‪:‬‬ ‫‪ .1‬اإلصغاء بعناية‪.‬‬ ‫‪ .2‬بناء الثقة‪.‬‬ ‫‪ .3‬تحديد األهداف‪.‬‬

‫حضور برنامج التدريب‬

‫تعبئة وتوقيع اتفاقية اإلرشاد (االنضمام لبرنامج اإلرشاد)‬

‫‪ .4‬التشجيع والدعم المعنوي‪.‬‬ ‫‪ .5‬ضبط العالقة وإدارتها‪.‬‬ ‫أو ً‬ ‫ال‪ :‬اإلصغاء بعناية‬ ‫أهم مهارة للمرشد هي قدرته على االستماع جيدًا لكل ما يقوله المستفيد‪ ،‬فاالستماع الجيد ال يبني العالقة ويؤسس الثقة المشتركة‬ ‫فحسب‪ ،‬بل يخلق أيضًا بيئة إيجابية تسهم في فتح االتصال ومرونة وسهولة انتقال المعلومات‪ .‬كما أن االستماع بعناية يشير بشكل غير‬

‫تسلم «دليل اإلرشاد»‬

‫مقدر ومهم بالنسبة للمرشد‪ .‬خالل اإلصغاء‪ ،‬يجب على المرشد القيام بما يلي‪:‬‬ ‫مباشر للمستفيد إلى أنه‬ ‫َّ‬ ‫> االهتمام بكل ما يطرحه المستفيد ومناقشته‪.‬‬ ‫> العناية بلغة الجسد كتوجيه النظر للمستفيد وهو يتكلم‪.‬‬

‫قيام الصندوق بترشيح المستفيد‬

‫> تجنب االنشغال باالتصاالت الهاتفية‪.‬‬ ‫> في حال التواصل الهاتفي‪ ،‬تحدث من أماكن هادئة ال يوجد فيها إزعاج حتى تستطيع سماع ما يقال جيدًا‪.‬‬

‫إدارة اإلرشاد بالصندوق تحدد موعد أول لقاء للمرشد بالمستفيد‬

‫ثانيًا‪ :‬بناء الثقة‬ ‫يستغرق بناء الثقة مع المستفيد وقتًا طوي ً‬ ‫ال وذلك لحداثة العالقة‪ .‬ولكن بإمكان المرشد تسريع عملية بناء الثقة عبر اتباع ما يلي‪:‬‬ ‫> زيادة أشكال التواصل مع المستفيد والسؤال الدائم عنه‪.‬‬

‫المرشد يقوم بتحديد جدول بمواعيد التواصل على أساس شهري‬

‫> االلتزام بالمواعيد‪.‬‬ ‫> الصراحة ونزاهة التعامل‪.‬‬

‫‪38‬‬

‫‪39‬‬


‫ثالثًا‪ :‬تحديد األهداف‬

‫خامسًا‪ :‬ضبط العالقة اإلرشادية وإدارتها‬

‫يجب على المرشد مناقشة المستفيد حول أهدافه الشخصية والعملية‪ ،‬وعن أحالمه وطموحاته‪ .‬كما يجب على المرشد طرح أهداف‬

‫يجب على المرشد اإلشراف إداريًا على عملية اإلرشاد‪ .‬ويتيسر ذلك عبر اتباع ما يلي‪:‬‬

‫اإلرشاد وتحديدها‪ .‬بعد ذلك يجب صياغة هذه األهداف وتدوينها ومراقبة تحقيقها مع مرور الوقت‪ .‬وسوف يكتسب المستفيد القدرة‬

‫> جدولة اللقاءات والزيارات واالتصاالت‪.‬‬

‫على تحقيق أهدافه باتباع ما يلي‪:‬‬

‫> تحضير أجندة كل لقاء‪.‬‬

‫> تعريف األهداف‪.‬‬

‫> متابعة تنفيذ النقاط الموصى بها في كل لقاء‪.‬‬

‫> تحديد األولويات‪.‬‬

‫> مراجعة تقدم المشروع ورصد المشاكل والصعوبات‪.‬‬

‫> فهم واستيعاب نقاط القوة والضعف‪ ،‬والفرص والتحديات‪.‬‬

‫> تحليل وضع العالقة اإلرشادية ومدى نجاحها‪.‬‬

‫> الوعي بحجم المسؤوليات‪.‬‬

‫> إبالغ مسئولي اإلرشاد في صندوق المئوية عن أي انحرافات أو تجاوزات تحصل في العالقة‪.‬‬

‫> طرح ما تم فعله ومناقشة الرؤى ووجهات النظر‪.‬‬ ‫رابعًا‪ :‬التشجيع والدعم المعنوي‬ ‫يعد التشجيع والدعم المعنوي أكثر صفة يبحث عنها ويقدرها المستفيد في أي مرشد‪ .‬وال تكلف هذه الصفة األساسية سوى قليل من‬ ‫االهتمام وسؤال المرشد بشكل دائم عن المستفيد ووضع وسير مشروعه‪ .‬كما أن التشجيع والدعم المعنوي من األمور التي تساعد على‬ ‫بناء جسور الثقة بين المرشد والمستفيد‪ ،‬وتجعل المستفيد يتقبل بشكل إيجابي سريع توجيهات ونصح المرشد‪ .‬وعلى المرشد دائمًا‪:‬‬ ‫> تقدير إنجازات المستفيد ونجاحاته وإبرازها واالحتفاء بها‪.‬‬ ‫> توجيه الشكر والثناء للمستفيد وجهًا لوجه‪.‬‬ ‫> التركيز على نقاط التفوق والنجاح في المستفيد بتسليط الضوء عليها ومحاولة تعزيزها‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫‪41‬‬


‫مالحظات قانونية‬ ‫مسؤوليات المرشد‬ ‫يلتزم المرشد أدبيًا بتخصيص جزء محدد من وقته شهريًا للقاء المستفيد وتوجيهه وإسداء النصح له وكتابة التقارير الدورية وإرسالها‬ ‫للصندوق‪.‬‬ ‫خصوصية المعلومات وسريتها‬ ‫يجب على المرشد التعهد بالحفاظ على سرية معلومات المستفيد الشخصية أو العملية مهما كان نوعها وعدم إفشائها ألي طرف‬ ‫ثالث‪ ،‬والتوقيع على اتفاقية تنص على ذلك باعتبار أن ذلك يمثل جوهر العقد ومناطه لبناء الثقة بين أطرافه‪.‬‬ ‫أماكن االلتقاء‬ ‫لحماية الطرفين من الوقوع أو شبهة الوقوع في مشكالت جنائية أو أخالقية يُحظر على أطراف العالقة اإلرشادية االلتقاء في منازلهم‪،‬‬ ‫باعتبار أن العالقة اإلرشادية عالقة تطوير عملية‪ ،‬كما يُمنع نظامًا االلتقاء في أية أماكن مغلقة أو نائية عن الحياة العامة وأعين الناس‪.‬‬ ‫المعامالت المالية‬

‫الفصل الثالث‬ ‫استدراكات قانونية وفنية‬

‫ ‬

‫> مالحظات قانونية‬

‫ ‬

‫> األخطاء والمشكالت المكتشفة أثناء اإلرشاد‬

‫المرشد‪ ،‬طلب المستفيد منه مبلغًا ماليًا كقرض أو سلف لتدبير بعض شؤونه الخاصة أو لمواجهة ظرف عملي‬ ‫من األمور التي ربما تواجه ُ‬ ‫طارئ‪ .‬ويجب أن نشدد هنا على أن هذا األمر ممنوع قطعيًا حيث يُمنع الطرفان من الدخول في أي تعامالت مالية شخصية‪ ،‬كما يُمنع‬ ‫المرشد من توجيه المستفيد أو دفعه للدخول في أي التزامات مالية مع الغير كأخذ قروض أو طلب تمويل‪ ،‬سواء مع مؤسسات تمويل‬ ‫عامة أو خاصة‪ ،‬أو مع أفراد عاديين‪.‬‬ ‫السلوكيات الخاطئة‬ ‫عند مالحظة المرشد حدوث أي سلوك غير أخالقي أو أي فعل يُجرِّمه القانون تحت إطار العالقة اإلرشادية‪ ،‬يجب عليه مباشرة تبليغ‬ ‫المسؤولين في الصندوق بالحادثة‪ ،‬وذلك بعد توثيق ما حدث خطيًا أو من خالل شهود‪ .‬ويجوز له القيام بذلك حتى في حاالت االشتباه‬ ‫المعقول من باب التحوط بغرض إفادة المسؤولين بما قد يكون مؤشرًا لحدوث مشكلة‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫‪43‬‬


‫تضارب المصالح‬ ‫عند تعارف المرشد ومجموعة المستفيدين التي يحددها صندوق المئوية له‪ ،‬يجب على المرشد تدقيق نوعية المشاريع التي يضطلع بها‬ ‫كل مستفيد‪ .‬في حال وجود تضارب في المصالح بين طبيعة أي مشروع ومصالح المرشد‪ ،‬يجب على األخير اإلبالغ عن ذلك واالعتذار عن‬ ‫الدخول في هذه العالقة‪ ،‬وذلك مثل أن يكون لدى المرشد أو أحد أقاربه مشروعًا مماث ً‬ ‫ال لمشروع أي مستفيد‪.‬‬ ‫أنظمة الدولة‬ ‫يتعهد طرفا العالقة اإلرشادية في صندوق المئوية بالتقيد بكل األنظمة والقوانين المعمول بها في المملكة العربية السعودية‬

‫األخطاء والمشكالت المكتشفة أثناء اإلرشاد‬ ‫أو ً‬ ‫ال‪ :‬اكتشاف المستفيد أن المرشد ال يفقه شيئًا عن طبيعة مشروعه أو العمل التجاري بشكل عام‪.‬‬ ‫الحل‪ :‬ال يشترط في المرشد أن يكون خبيرا في األعمال التجارية عموما‪ ،‬ويكفي أن يكون لديه حس تجاري سليم ووعي بسيط‪ .‬إن وظيفة‬ ‫المرشد الحقيقية ترتكز على امتالكه لخصائص أساسية هي قدرته على ‪:‬‬ ‫> اإلصغاء بعناية‪.‬‬ ‫> بناء الثقة ‪.‬‬ ‫> تحديد األهداف‪.‬‬

‫وتطبيقها في إطار العالقة‪ ،‬كما يتعهدان بااللتزام بالسلوك القويم واألخالق اإلسالمية الحميدة واحترام التقاليد واآلداب العامة حفاظًا‬

‫> التشجيع والدعم المعنوي‪.‬‬

‫نشوء الخالفات وحلها‬

‫ثانيا ‪ :‬وجود اختالف دائم وعدم انسجام بين طرفي العالقة اإلرشادية ألي سبب كان‪.‬‬

‫في حال وجود مشكالت إرشادية بين المستفيد والمرشد‪ ،‬يمكن ألي طرف منهما إبالغ مسؤولي اإلرشاد في الصندوق عن ذلك و الدعوة‬

‫الحل‪ :‬يجب أن نعي أن االختالف سنة من سنن الحياة يجب التأقلم معها وتكييفها لمصلحة الطرفين‪ .‬ولكن إذا تجاوز االختالف الحد‬

‫لعقد اجتماع يضم كل األطراف لحل الخالف وتقريب وجهات النظر‪ .‬وعند شعور مسؤولي الصندوق باستحالة تقارب وجهات النظر‪ ،‬يتم‬

‫المعقول فيجب على الطرفين أو أحدهما التحدث إلى إدارة اإلرشاد عن هذا الموضوع‪ .‬وهنا تكون إدارة اإلرشاد مخولة بالنظر في مجال‬

‫حل اإلشكال بإنهاء العالقة اإلرشادية وتعيين بديل لكل طرف‪ .‬في حالة حدوث إشكاالت جنائية الطابع فلكل طرف الحق في اللجوء إلى‬

‫الخالف ومحاولة التوصل لحل يرضي الطرفين حتى لو كان ذلك بإنهاء العالقة بينهما والبحث عن بديل لكل منهما‪.‬‬

‫على سمعة الصندوق وصيانة لصورته العامة‪.‬‬

‫الجهات المختصة في المملكة‪.‬‬ ‫االستغالل الشخصي‬ ‫يُحظر على طرفي العالقة اإلرشادية استغالل أي طرف بأي شكل من األشكال‪ ،‬سواء ماديًا أو جسديًا أو عاطفيًا‪ .‬كذلك يُحظر عليهما‬ ‫االلتحاق أو تشجيع االلتحاق بأي جهات أو تنظيمات غير مرخص لها داخل المملكة العربية السعودية‪ .‬ويُحظر أيضًا طرح أي طرف ألي‬ ‫توجهات أو أفكار سياسية أو عقائدية شاذة أو محظورة‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫‪45‬‬


‫ثالثا ‪ :‬التأخر وعدم التقيد بمواعيد اللقاءات أو الزيارات من قبل طرفي العالقة أو أحدهما‪.‬‬

‫خامسا ‪ :‬شعور المرشد بعدم قدرته على مواكبة تطور المستفيد ورغبته في التعلم‪.‬‬

‫الحل‪ :‬يجب التنبيه في البداية إلى أن اللقاءات والزيارات وأنواع التواصل كافة محددة مسبقا ومدونة‪ .‬وفي حال تعذر اللقاء أو الزيارة يجب‬

‫الحل‪ :‬على المرشد أن يدرك أن دوره األساسي يتمثل في الدعم المعنوي والتشجيع النفسي‪ ،‬ومحاولة اإلصغاء وتأكيد أهمية األهداف‬

‫على الطرف المنشغل االتصال قبل الموعد بما ال يقل عن ‪ 24‬ساعة إلشعار الطرف اآلخر بالتأجيل مع تحديد موعد آخر مناسب للطرفين‪.‬‬

‫وبث الحماسة في روح المستفيد‪ ،‬وما يتجاوز ذلك يخرج عن صلب عملية اإلرشاد‪ ،‬ويعد أمرا ثانويا‪ .‬وهنا يمكن للمرشد أن يدفع المستفيد‬

‫أما في حال إهمال أحد الطرفين في التقيد بالموعد المحدد للقاء أو الزيارة سواء بالتأخر أو عدم المجيء‪ ،‬فيجب على الطرف اآلخر تنبيه‬

‫لالستفادة من العالقات التي يتمتع بها المرشد في سبيل التطوير الشخصي والعملي‪.‬‬

‫الطرف األول بأسلوب مهذب بضرورة التقيد بالمواعيد وأهمية ذلك إلنجاح العالقة‪ .‬وعند تكرر هذا األمر يجب على الطرف المتضرر إشعار‬ ‫إدارة اإلرشاد بالموضوع لمعالجة اإلهمال وانعدام الجدية‪.‬‬ ‫سادسا ‪ :‬فشل أو تضرر المشروع التجاري بسبب اتباع المستفيد لنصيحة تجارية قدمها المرشد‪.‬‬ ‫الحل‪ :‬يجب أوال على المرشد تجنب إعطاء أي توجيهات فنية أو تقنية تخص إدارة المشروع وتنفيذه‪ ،‬وعليه احترام أدواره األساسية المتمثلة‬ ‫رابعا ‪ :‬تعثر المشروع أو عدم رغبة المستفيد في االستمرار في مشروعه‪.‬‬

‫في الدعم والتشجيع واإلصغاء وتحديد األهداف وإدارة العالقة اإلرشادية‪ .‬كما ينبغي للمستفيد دراسة وتمحيص أي توجيه فني أو تقني‬

‫الحل‪ :‬على المرشد أن يبذل قصارى جهده في دعم المستفيد للوصول بمشروعه إلى ضفة النجاح‪ ،‬إال أن هذا ال يعني أن يتحمل المرشد‬

‫يتلقاه من أي طرف كان قبل اعتماده أو تطبيقه‪ ،‬ألنه قانونيا مسؤول عن تصرفاته وعن كل القرارات التي اتخذها بمحض إرادته‪.‬‬

‫مسؤولية الفشل إذا قام بدوره كما ينبغي‪ .‬إضافة إلى ذلك على المرشد أن يسعى إلى تقديم التوجيه والنصح أوال بأول لتجنب‬ ‫المشكالت والعراقيل التي قد تواجه المستفيد‪ .‬ومن الممكن أن يسعى المرشد إلى أخذ المشورة من مسؤولي الصندوق وإدارة اإلرشاد‬ ‫بما يتعلق بالمشروع والعراقيل التي تواجهه وكيفية التغلب عليها‪ .‬وفي حالة وصول المستفيد إلى مرحلة التفكير في عدم االستمرار‬ ‫في المشروع فينبغي للمرشد الوقوف إلى جانبه خالل األزمة التي يمر بها المستفيد وتذكيره بالصعوبات التي تجاوزها سابقًا‪ .‬وأن الحياة‬ ‫مليئة بالمصاعب التي تكسب اإلنسان الخبرة وأيضا التي ال ينبغي االستسالم لها بسهولة‪ .‬أما عند وصول المستفيد إلى اتخاذ قرار نهائي‬ ‫بإنهاء عمله التجاري فعلى المرشد رفع تقرير إلى إدارة اإلرشاد يوضح فيه المصاعب التي واجهت المشروع وما تم عمله حيال ذلك‪ ،‬وصوال‬ ‫إلى قرار المستفيد بإنهاء المشروع‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫‪47‬‬


‫ ‬

‫الباب الرابع‪:‬‬

‫أبعاد االتصال والتنفيذ‬ ‫الفصل األول‪:‬‬ ‫عالقات المرشد‬

‫الفصل الثاني‪:‬‬ ‫التنفيذ والدعم اللوجستي‬

‫‪48‬‬

‫‪49‬‬


‫عالقة المرشد بالصندوق‬ ‫يعد صندوق المئوية المرشد أحد طاقم العمل في الصندوق‪ ،‬إذ يولي الصندوق المرشد أهمية كبيرة‪ ،‬ويراه أحد أهم أركان نجاح أي‬ ‫مشروع يدعمه‪ .‬ومن هنا فإن المرشد الذي يقدم خدماته للمستفيدين هو عضو مهم في أسرة صندوق المئوية‪ ،‬لذا فإن جميع االعتبارات‬ ‫المعنوية واألخالقية التي يطالب بها الصندوق موظفيه والعاملين به‪ ،‬تنطبق تماما على المرشد‪ ،‬السيما أن دور الصندوق ال يتوقف عند‬ ‫دعم الشباب وتمويلهم‪ ،‬بل يتعدى ذلك إلى صنع حياة جديدة لكل واحد منهم‪ ،‬جنبا إلى جنب مع التأثير في مستقبل كل شاب‬ ‫وإحداث تغيير جذري في نظرة الشباب إلى الحياة عموما‪ ،‬والعمل الحر واالعتماد على النفس خصوصا‪.‬‬ ‫ويرسم الصندوق إحداثيات عالقته بالمرشد وفق ‪ 12‬ضابطا رئيسا ‪:‬‬ ‫‪ .1‬العمل الخيري (التطوعي) هو المظلة العامة التي يعمل تحتها الطرفان‪.‬‬ ‫‪ .2‬الحرص على دعم ومساعدة الجيل الجديد من الجنسين‪.‬‬ ‫‪ .3‬أخالقيات التعامل بالحسنى ( الخلق اإلسالمي) هي المصدر الرئيس لتفاصيل العالقة‪.‬‬ ‫‪ .4‬الصندوق جهة خيرية غير ربحية‪ ،‬والعمل بها أو ألجلها غير ملزم‪.‬‬ ‫‪ .5‬ال بد من مراعاة الجانب اإلنساني في الطرفين في حال وقوع أي خلل أو تقصير‪.‬‬ ‫‪ .6‬ال تربط المرشد بالصندوق أية عالقات مالية أو مصالح عمل تجاري‪.‬‬ ‫‪ .7‬الصندوق غير مسؤول عن الحياة الخاصة بالمرشد والتي ال تؤثر في سمعة الصندوق‪.‬‬

‫الفصل األول‬ ‫عالقات المرشد‬

‫ ‬

‫> عالقة المرشد بالصندوق‬

‫ ‬

‫> عالقة المرشد بإدارة اإلرشاد التطوعي‬

‫ ‬

‫> عالقة المرشد بالمدير اإلقليمي‬

‫ ‬

‫> عالقة المرشد بالمرشدين اآلخرين‬

‫ ‬

‫> عالقة المرشد بالمستفيد‬

‫‪ .8‬ال يحق للمرشد التدخل في سياسات الصندوق وإجراءاته وقوانين العمل به‪.‬‬ ‫‪ .9‬ال يحق للصندوق فرض مستفيد بعينه على المرشد ولكن تتم العملية وفق تراضي األطراف الثالثة (الصندوق والمرشد والمستفيد)‪.‬‬ ‫‪ .10‬في حال حدوث أي خلل قانوني أو جنحة أو جناية فمن حق الطرفين التقاضي لدى الجهات الشرعية بالمملكة‪.‬‬ ‫‪ .11‬يحق للمرشد التخلي عن دوره اإلرشادي متى ما رغب في ذلك‪ ،‬مع مراعاة أال يؤثر ذلك في المستفيد‪.‬‬ ‫‪ .12‬يحق للصندوق تعيين مرشد آخر للمستفيد (بعد تنحية األول)‪ ،‬متى ما رأى أن ذلك من مصلحة المستفيد‪ ،‬وتمثل إدارة اإلرشاد الصندوق في ذلك‪.‬‬ ‫عالقة المرشد بإدارة اإلرشاد التطوعي‬ ‫تتمحور عالقة المرشد بإدارة اإلرشاد التطوعي حول ‪ 10‬محاور أساسية وهي ‪:‬‬ ‫‪ .1‬سيتم تعيين مشرف لكل مجموعة من المرشدين مهمته االساسية تسهيل مهمة المرشد واإلجابة عن استفساراته وتوفير الدعم‬ ‫بأشكاله كافة (بالتنسيق مع الخبرات المتاحة للصندوق)‪.‬‬

‫‪50‬‬

‫‪51‬‬


‫‪ .2‬يعد المرشد عضوا عامال ورئيسا ضمن الهيكلة العامة لمهام إدارة اإلرشاد‪ ،‬ولذا فإن الطريقة االتصالية ومنهج التعامل الذي‬ ‫ينتهجه مع المستفيد ال بد أن يكون معتمدا من إدارة اإلرشاد‪.‬‬ ‫‪ .3‬إدارة اإلرشاد ممثلة في المشرف هي اإلدارة المسؤولة عن تقديم التوجيهات للمرشد‪ ،‬جنبا إلى جنب مع الدورات التدريبية وورش‬ ‫العمل والندوات الخاصة بالعمل اإلرشادي التطوعي‪.‬‬ ‫‪ .4‬في حال حدوث أي مشكلة أو سوء تفاهم بين المرشد والمستفيد‪ ،‬أو في حال مالحظة المرشد أي خلل أخالقي أو قانوني من قبل‬ ‫المستفيد فإنه يرفع تقريرا مفصال بالحالة إلدارة اإلرشاد كونها اإلدارة المباشرة لمهام عمله‪.‬‬ ‫‪ .5‬يعد المرشد ضمن طاقم عمل إدارة اإلرشاد‪ ،‬ولذا فعلى المرشد االتصال الدائم باإلدارة وتحديث بياناته وطرق االتصال به‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى الحقول اإلرشادية التي يمكنه المشاركة بها‪.‬‬ ‫‪ .6‬يتعين على إدارة اإلرشاد تزويد المشرفين والمرشدين بكل ما يستجد حول أنظمة الصندوق الخاصة بطبيعة التعامل مع المستفيدين‪.‬‬ ‫‪ .7‬يحق إلدارة اإلرشاد (المشرف) حضور اجتماعات المرشد والمستفيد في حال موافقة الطرفين األساسيين (المرشد والمستفيد)‪.‬‬ ‫‪ .8‬يحق إلدارة اإلرشاد أن تعين مرشدا آخر (بعد تنحية األول) في حال وجدت أن ذلك في مصلحة المستفيد‪.‬‬

‫‪ .2‬على المرشد مراعاة التسلسل اإلداري في المنطقة‪ ،‬فقد توكل مهام التواصل مع المرشدين إلى موظف آخر من موظفي الصندوق‬ ‫في المنطقة‪ ،‬وذلك النشغال المدير اإلقليمي‪ ،‬وعلى المرشد أن يتفهم ذلك‪ ،‬إال أنه عليه الرجوع مباشرة إلى المدير اإلقليمي في حال‬ ‫عدم تفاهمه مع أي موظف أدنى إداريا‪.‬‬ ‫‪ .3‬طبيعة العمل اإلرشادي هي خليط من السلوك اإلنساني واالجتماعي والمهني‪ ،‬ولذا فإن تبادل اآلراء مع المدير اإلقليمي حول مشروع‬ ‫ما‪ ،‬ضمن العالقة القائمة بين الطرفين إال أن المرشد غير ملزم بأخذ آراء المدير اإلقليمي‪.‬‬ ‫‪ .4‬في حال مالحظة المرشد ألي خلل أخالقي أو قانوني صادر عن المستفيد فإنه يرفع تقريرا مباشرة إلى المدير اإلقليمي إلخالء‬ ‫مسؤوليته عن ذلك‪.‬‬ ‫‪ .5‬للمرشد أن يستفيد من شبكة العالقات والخدمات واإلمكانات التي يستطيع تقديمها المدير اإلقليمي وفق ما يراه مناسبا لخدمة‬ ‫المستفيد ودعمه‪ ،‬وذلك لكون المرشد األكثر احتكاكا بالمستفيد‪ ،‬وهو األكثر دراية باحتياجاته‪.‬‬ ‫‪ .6‬في حال حدوث أي سوء تفاهم بين المدير اإلقليمي والمرشد فإن المرشد يرفع تقريرا إلدارة اإلرشاد يوضح فيها طبيعة المشكلة‬ ‫وأسبابها ويقترح حال لها‪.‬‬ ‫‪ .7‬للمدير اإلقليمي الحق أن يوقف المرشد عن مزاولة مهامه مع المستفيد في حال مالحظة أي خلل قانوني أو أخالقي صادر عن‬

‫عالقة المرشد بالمدير اإلقليمي للصندوق‬ ‫وبناء على ذلك فإنه يرتبط بالمدير اإلقليمي باعتباره الشخص األعلى مرتبة إداريا‬ ‫يعد المرشد ضمن طاقم العمل الكبير لصندوق المئوية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫في منطقة العمل‪ ،‬وتكون العالقة بين الطرفين في تسعة محاور أساسية يتفرع منها محاور فرعية وفقا لما يحدده طرفا العالقة‪:‬‬ ‫‪ .1‬المدير اإلقليمي للصندوق هو الجهة اإلدارية األعلى في المنطقة‪ ،‬ولذا فهو المنسق والمنظم الرئيس لجميع أعمال الصندوق في‬ ‫منطقته‪ ،‬وينبغي لجميع المنتسبين لصندوق المئوية في تلك المنطقة من موظفين تابعين للصندوق ومستفيدين ومرشدين‬

‫المرشد‪ .‬وللمرشد االعتراض على ذلك وشرح وجهة نظره إلدارة اإلرشاد‪.‬‬ ‫‪ .8‬يعد ال��رشد ضمن طاقم العمل في المنطقة التي يشرف عليها المدير اإلقليمي‪ ،‬ولذا فعلى المرشد التواصل الدائم مع المدير‬ ‫اإلقليمي وتحديث بياناته وطرق االتصال به‪.‬‬ ‫‪ .9‬يحق للمدير اإلقليمي أو من يعينه حضور اجتماعات المرشد والمستفيد في حال موافقة الطرفين‬ ‫األساسيين (المرشد والمستفيد)‪.‬‬

‫ومتطوعين الرجوع إليه فيما يتعلق بطبيعة العمل ومهامه‪.‬‬

‫‪52‬‬

‫‪53‬‬


‫عالقة المرشد بالمرشدين اآلخرين‬

‫عالقة المرشد بالمستفيد‬

‫تحدد عالقة المرشد بالمرشدين اآلخرين ‪ 13‬ضابطا وهي كالتالي‪:‬‬

‫العالقة بين المرشد والمستفيد من أهم العالقات التي يعول عليها الصندوق نجاح المشروع‪ ،‬ويمكن تحديد هويتها تحت ‪ 13‬ضابطًا هي‪:‬‬

‫‪ .1‬يعمل الجميع تحت المظلة العامة وهي صندوق المئوية وينتمون جميعا إلدارة اإلرشاد التطوعي‪.‬‬

‫‪ .1‬الضوابط األساسية للعالقة بين المرشد والمستفيد هي بنود العمل المتفق عليها وفق أنظمة الصندوق وقوانينه‪.‬‬

‫‪ .2‬المرشد يتعامل مع المرشدين اآلخرين وفق تعاليم اإلسالم وأخالقه السامية والضوابط االجتماعية واألعراف العامة‪.‬‬

‫‪ .2‬يربط المرشد بالمستفيد عالقة العمل التطوعي لخدمة المجتمع ودعم الجيل الجديد‪.‬‬

‫‪ .3‬ليس هناك مراتب أو درجات تربط المرشدين فيما بينهم‪.‬‬

‫‪ .3‬المرشد هو أخ أكبر للمستفيد ويفرض ذلك مباشرة تصور نوعية التعامل بينهما‪.‬‬

‫‪ .4‬المرشد ليس مطالبا بمعرفة مرشد آخر أو العمل معه فيما يتعلق بالتعامل مع المستفيد‪.‬‬

‫‪ .4‬ال يحق للمرشد التدخل في الشؤون الخاصة للمستفيد أو حياته االجتماعية‪ ،‬كما ال يحق له السؤال عن ذلك أو مناقشتها إال في حال‬

‫‪ .5‬ليس ألي مرشد سلطة أو تأثير في مرشد آخر في مجال عمله مع المستفيد‪.‬‬

‫رغب المستفيد في ذلك‪ ،‬ووجد المرشد أن لديه الرغبة في االستماع والمناقشة‪.‬‬

‫‪ .6‬يحق للمرشد أن يرتبط مع مرشدين آخرين بمصالح تجارية أو عملية أو اجتماعية‪.‬‬

‫‪ .5‬ال يحق للمرشد استغالل المستفيد بأي طريقة كانت وينطبق ذلك على المستفيد أيضا‪.‬‬

‫‪ .7‬ال يحق ألي مرشد التدخل في شؤون عمل المرشد اآلخر‪ ،‬مهما كان ذلك مفيدا من وجهة نظر المرشد الذي تدخل‪.‬‬

‫‪ .6‬المرشد هو ناصح في مجمل عمل المستفيد‪ ،‬دون الدخول في األمور التفصيلية‪.‬‬

‫‪ .8‬ال يحق للمرشد أن يطلب تعيينه مرشدا لمستفيد مرتبط بمرشد آخر‪.‬‬

‫‪ .7‬ال يحق للمرشد مطالبة المستفيد بما ال يطيقه في مجال العمل‪ ،‬وكذلك عند تنسيق مواعيد اللقاءات بينهما‪.‬‬

‫‪ .9‬ال يحق ألي مرشد أن يفشي أسرار أي مستفيد ألي مرشد آخر‪ ،‬مهما بدا له ذلك مهما أو مطلوبا‪.‬‬ ‫‪ .10‬في حال مالحظة المرشد ألي خلل أخالقي أو قانوني صادر من مرشد آخر سواء شخصي أو يتعلق بالمستفيد فعليه إبالغ‬ ‫مسؤولي الصندوق مباشرة ورفع تقرير إلدارة اإلرشاد التطوعي‪.‬‬ ‫‪ .11‬ال يحق للمرشد أن ينيب عنه مرشدًا آخر من تلقاء نفسه في حال غيابه بسبب السفر أو االنشغال‪ ،‬وفي هذه الحالة عليه أن يقوم‬ ‫بإبالغ مسؤولي الصندوق وإدارة اإلرشاد التطوعي‪.‬‬ ‫‪ .12‬ال يحق للمرشد أن يتناول بالنقد أو التجريح عمل مرشد آخر‪ ،‬إذ لكل طريقته وأسلوبه الخاص في التعامل مع المستفيد‬ ‫وإدارة العمل‪.‬‬ ‫‪ .13‬للمرشد أن يستشير مرشدا آخر ضمن نطاق عمله مع المستفيد ويحكم ذلك أمران مهمان‪:‬‬

‫‪ .8‬ال يحق للمرشد الخلط بين المستفيدين الذين تولى إرشادهم والمستفيد الحالي وعمل مقارنات بينهم‪ ،‬إذ لكل مستفيد مواهبه‬ ‫وقدراته‪.‬‬ ‫‪ .9‬ال يحق للمرشد الطلب من المستفيد التعامل مع مرشد آخر في حال غيابه أو انشغاله‪.‬‬ ‫‪ .10‬ال يحق للمرشد تقصي أخبار المستفيد أو سؤال اآلخرين عنه‪ ،‬إذ تبنى العالقة بينهما على االحترام والثقة‪.‬‬ ‫‪ .11‬في حال لم يستطع المرشد االتصال بالمستفيد لفترة‪ ،‬عليه إبالغ مسؤولي الصندوق‪ ،‬وأيضا رفع تقرير إلى إدارة اإلرشاد التطوعي‪.‬‬ ‫‪ .12‬على المرشد التحلي بالصبر والتأني والحكمة والرحمة في تعامله مع المستفيد‪.‬‬ ‫‪ .13‬في حال أساء المستفيد للمرشد فعلى المرشد الرجوع مباشرة إلى مسؤولي الصندوق وإدارة اإلرشاد التطوعي‪ ،‬وإبالغهم بذلك في‬ ‫تقرير يوضح هذه اإلساءة‪ ،‬كما يحق له التوقف عن إرشاد المستفيد في حال رغبته‪.‬‬

‫أ – أال يفشي المرشد أسرار المستفيد وال يوضح هويته الشخصية أو اسم مشروعه‪.‬‬ ‫ب – ال يعد كالم المرشد المستشار ملزما للمرشد المستشير‪.‬‬

‫‪54‬‬

‫‪55‬‬


‫نصائح إلنجاح العالقة بين المرشد والمستفيد‬ ‫‪ .1‬تعد الفترة األولى من العالقة هي فترة بناء الثقة‪ ،‬ولذا فال بد من الحرص عليها بعناية‪.‬‬ ‫‪ .2‬ال بد من مراعاة الفارق العمري بين المرشد والمستفيد‪ ،‬خصوصا ما يرتبط عادة بالمستفيد من قلة الخبرة‪.‬‬ ‫‪ .3‬على المرشد الحذر من تأييد المستفيد إذا كان مبالغا في حماسه‪ ،‬كما عليه أن يطمئنه في حال قلقه أو خوفه من الفشل‪.‬‬ ‫‪ .4‬على المرشد القراءة والتبحر في مجال العالقات اإلنسانية واالجتماعية والتعامل مع األجيال األصغر‪ ،‬جنبا إلى جنب مع االستفادة من‬ ‫المرشدين األكثر خبرة‪.‬‬ ‫‪ .5‬على المرشد محاولة التعرف على مجال مشروع المستفيد وتطوير قدراته المعرفية حول هذا النوع من المشاريع‪ ،‬ليستطيع تقديم‬ ‫العون الحقيقي الذي يتطلع إليه المستفيد‪.‬‬ ‫‪ .6‬التواضع ولين الجانب والحرص الحقيقي على إفادة المستفيد من أكثر األمور التي تقرب بين المرشد والمستفيد وتسرع في إنضاج‬ ‫ثمرة العالقة بينهما‪.‬‬ ‫‪ .7‬على المرشد دائما أن يتذكر أنه يقدم وقته لخدمة المجتمع‪ ،‬وأنه سينال األجر من اهلل على هذا الوقت والجهد الذي يبذله‬ ‫لهذا المستفيد‪.‬‬ ‫بدء التخطيط للمشروع ومراقبة التنفيذ‬ ‫‪ .1‬ينبغي للمرشد أن يدرك أن نجاح المشروع يعتمد بدرجة كبيرة على التخطيط الناجح له‪ ،‬ومساعدة المستفيد في هذا الجانب‬

‫الفصل الثاني‬ ‫التنفيذ والدعم اللوجستي‬

‫‪56‬‬

‫سيؤثر إيجابيا في طبيعة العالقة بينهما‪.‬‬ ‫‪ .2‬على المرشد مساعدة المستفيد في أمر التخطيط ووضع تصورات أولية للمهام المطلوب تنفيذها‪ ،‬وجدولة ذلك زمنيا‪.‬‬ ‫‪ .3‬على المرشد أن يراعي المستفيد في مسألة الوقت‪ ،‬وأن يحاول دعمه ليكون أكثر إنتاجا وأكثر استفادة من وقته‪.‬‬ ‫‪ .4‬ينبغي أن يضع المرشد جنبا إلى جنب مع المستفيد جدوال لمراقبة تنفيذ المهام‪ ،‬وأن يقوم بمتابعته شخصيا كل فترة سواء‬ ‫عبر اللقاء الشخصي أو االتصال‪ ،‬بحيث يكون هذا الجدول هو ضابط المهام المطلوب تنفيذها‪.‬‬

‫ ‬

‫> نصائح إلنجاح العالقة بين المرشد والمستفيد‬

‫ ‬

‫> بدء التخطيط للمشروع ومراقبة التنفيذ‬

‫‪ .5‬على المرشد أن يتوقف كل فترة ويحاول دعم نقاط القوة لدى المستفيد‪ ،‬وتوجيهه إلى نقاط الضعف‪.‬‬

‫ ‬

‫> استيعاب المستفيد ألساسيات العمل التجاري‬

‫‪ .6‬المرشد هو العين الثالثة للمستفيد‪ ،‬ومن هنا عليه أن يكون أكثر دقة في النظر إلى األمور التي يعرضها عليه المستفيد باندفاع‬

‫ ‬

‫> إمداد المستفيد بآخر المعلومات في مجال عمله‬

‫ ‬

‫> الزيارات الميدانية لموقع المشروع‬

‫أو على عجل‪.‬‬

‫‪57‬‬


‫استيعاب المستفيد ألساسيات العمل التجاري‬ ‫من أبرز األمور التي تدعم نجاح المشروع وتجاوزه مرحلة الخطر األولية هي فهم المستفيد ألساسيات العمل التجاري‪ ،‬وهنا ينبغي للمرشد‬ ‫أن يقوم بالدور التالي ‪:‬‬ ‫‪ .1‬التقييم‪ :‬محاولة التعرف أوال على المستفيد ومحاولة تحديد معارفه وقدراته العلمية والذهنية وأيضا مستوى خبرته ومدى فهمه‬ ‫ألساسيات العمل التجاري‬ ‫‪ .2‬االختبار‪ :‬محاولة اختبار المستفيد للتعرف على قدرته في اتخاذ القرار السليم‪ ،‬ويكون ذلك من خالل سؤاله عن رد فعله والقرار الذي‬ ‫سيتخذه في حال لو واجهته مشكلة ما‪ ،‬بحيث يقوم المرشد بعرض بعض المعوقات‪ ،‬وبالتالي يقيس المرشد قدرة المستفيد على‬ ‫فهم أساسيات العمل التجاري‪.‬‬ ‫‪ .3‬التأهيل والتطوير‪ :‬على المرشد أن يعمل جنبا إلى جنب مع المستفيد لوضع برنامج تدريبي ينقل فيه المرشد خبرته العملية ( إن‬ ‫وجدت) إلى المستفيد‪ ،‬إضافة إلى توجيهه للحصول على الدورات المناسبة التي تدعم فهمه ألساسيات العمل التجاري سواء كان ذلك‬ ‫عبر الدورات التي يقدمها الصندوق‪ ،‬أو الغرف التجارية‪ ،‬أو حتى المعاهد الخاصة‪ .‬وينبغي مراعاة عدم الضغط على المستفيد أو اإلصرار‬

‫الزيارات الميدانية لموقع المشروع‬ ‫تعد الزيارات الميدانية لموقع المشروع من المهام التي تعكس الدور الحقيقي والمهم الذي يقوم به المرشد‪ ،‬خصوصا أن الزيارة‬ ‫الميدانية تعكس في كثير من األحيان مدى حرص المستفيد‪ ،‬وأيضا تقدم المشروع‪ .‬ومن هنا يفضل أن يقوم المرشد باألمور التالية‪:‬‬ ‫‪ .1‬على المرشد أن يتذكر دائما أن الهدف من فكرة الزيارات الميدانية هو دعم المشروع والمساعدة على نجاحه‪.‬‬ ‫‪ .2‬تحديد جدول زمني للزيارات الميدانية للمشروع‪ ،‬مع مراعاة أن يكون الجدول مرنا بالنسبة للطرفين حتى يمكن االلتزام به‪.‬‬ ‫‪ .3‬تحديد المدة الزمنية التي تستغرقها الزيارة‪ ،‬حتى ال يتعارض ذلك مع مصالح الطرفين‪.‬‬ ‫‪ .4‬تحديد الغرض من الزيارة وتسميته (كل زيارة على حدة)‪.‬‬ ‫‪ .5‬وضع أجندة للزيارة مع أهم النقاط التي ينبغي مناقشتها مع المستفيد‪.‬‬ ‫‪ .6‬ليس بالضرورة أن تكون جميع الزيارات بحضور المستفيد (يلزم التنسيق في ذلك مع المستفيد)‪.‬‬ ‫‪ .7‬يمكن لبعض الزيارات أن تكون بحضور أحد مسؤولي الصندوق (يلزم التنسيق في ذلك مع المستفيد)‪.‬‬

‫عليه لاللتحاق بدورة دون أخرى‪ ،‬وإنما يكون دور المرشد هو دور الموجه الناصح والمساعد والمستشار فقط‪.‬‬ ‫‪ .4‬التعزيز والتمكين‪ :‬ينبغي للمرشد تعزيز القدرات والمعارف التي حصل عليها المستفيد‪ ،‬ومحاولة توظيفها بشكل فاعل في إدارته للمشروع‪.‬‬ ‫إمداد المستفيد بآخر المعلومات في مجال عمله‬ ‫يلعب المرشد دورا محوريا في حياة المشروع‪ ،‬ولذا فإن قدرات المرشد وحجم المعرفة التي يملكها تسهم بشكل رئيس في تطوير‬ ‫مجال العمل الذي اختاره المستفيد‪ ،‬ولذا فال بد للمرشد أن يحاول أن يقوم بعملية (التمرير المعرفي) للمعارف والخبرات التي يملكها‬ ‫للمستفيد ويكون ذلك من خالل ‪:‬‬ ‫‪ .1‬متابعة أداء المستفيد ومحاولة تطويره بتقديم النصيحة المناسبة التي يتعلم من خاللها المستفيد التصرف المناسب‪.‬‬ ‫‪ .2‬القراءة في المجال الذي يعمل فيه المستفيد والتعرف على آخر التطورات في هذا الجانب‪.‬‬ ‫‪ .3‬التعرف على خبرات اآلخرين في هذا الجانب‪ ،‬محليا وخارجيا إن أمكن‪ .‬وبعد ذلك محاولة نقل المفيد منها للمستفيد تبعا للتصورات‬ ‫الشمولية التي ينبغي للمرشد أن يهتم بها‪.‬‬ ‫‪ .4‬االستفادة من خبرات مسؤولي الصندوق وإدارة اإلرشاد التطوعي في هذا المجال ونقل ذلك للمستفيد‪.‬‬ ‫‪ .5‬محاولة دفع المستفيد للقراءة واالطالع والتعرف على تجارب اآلخرين وآخر ما توصلوا إليه‪.‬‬ ‫‪ .6‬التعرف على مواعيد المعارض والمؤتمرات والمناسبات الخاصة بهذا المجال ودعم المستفيد لحضورها واالستفادة منها‪.‬‬ ‫‪ .7‬وضع جدول لمتابعة المستجدات في مجال العمل‪ ،‬وكيفية االستفادة منها‪.‬‬ ‫‪58‬‬

‫‪59‬‬


‫الباب الخامس‪:‬‬

‫مالحـق‬

‫‪60‬‬

‫‪61‬‬


‫اتفاقية تعاون بين مرشد وصاحب مشروع‬ ‫بناء على المراجعة والموافقة على المشروع الذي تقدم به السيد صاحب المشروع‪ ،‬ومرشح صندوق المئوية كمرشد‪ /‬مستشار للمشروع‪,‬‬ ‫ً‬ ‫يتم توقيع هذه االتفاقية بين صاحب المشروع والمرشد‪ ,‬لتحديد دور ومسؤوليات كل منها‪.‬‬ ‫يوافق المرشد على القيام بما يلي قدر اإلمكان‪:‬‬ ‫> االجتماع بصاحب المشروع مرة على األقل كل شهر‪.‬‬ ‫> تحديد األرقام واألوقات التي يراها مناسبة لالتصال‪ ،‬و أن يكون مبادرًا باالتصال بصاحب المشروع‪.‬‬ ‫> أن يبادر بعمل ترتيبات منتظمة لزيارة صاحب المشروع‪ ،‬ويفضل أن تتم الزيارة في مقر المشروع‪.‬‬ ‫> تقديم النصح والتوجيه واإلرشاد بطريقة مهنية وودية مع التأكد من قيام صاحب المشروع باتخاذ القرارات المناسبة له بنفسه‪.‬‬ ‫> العمل مع صاحب المشروع على وضع قائمة بالمهارات التدريبية والكفاءات واإلمكانات الالزمة لتحقيق النجاح للمشروع‪.‬‬ ‫> طلب المساعدة من الصندوق عند الحاجة لخبرات متخصصة‪.‬‬

‫> إعداد نماذج لمتابعة سير العمل بصورة منتظمة وبحثها مع المرشد واالتفاق على اإلجراءات المزمع اتخاذها مع التأكد من تعبئة‬ ‫النموذج وإرساله إلى الصندوق‪.‬‬ ‫> االتصال بالمرشد عند الحاجة للمشورة والتوجيه‪ ،‬ويكون ذلك من خالل األرقام واألوقات المحددة فقط‪.‬‬ ‫> إطالع المرشد على أي تغييرات تتعلق باالسم وعنوان العمل والمنزل والرقم الهاتفي وتفاصيل الحساب البنكي وغيرها من بيانات‪.‬‬ ‫> بعد ستة أشهر من بداية المشروع سيتم عقد اجتماع مهم لتقويم ما تم إنجازه‪.‬‬ ‫مالحظة خاصة لصاحب المشروع والمرشد‪:‬‬ ‫العالقة بين المرشد وصاحب المشروع تعد عالقة مهنية مبنية على الصدق والثقة ‪ ،‬وفي حال حدوث تعارض بين المرشد وصاحب‬ ‫المشروع يؤدي إلى عدم إمكانية استمرارية العالقة على ذلك النحو بينهما فيمكن لكل من الطرفين االتصال بالصندوق بحيث يسعى‬ ‫لتعيين بديل ألي منها‪.‬‬ ‫علما بأن هذه االتفاقية ال تشكل وثيقة قانونية ملزمة بل الغرض منها بيان االلتزامات والمسؤوليات الواجب القيام بها على كل طرف‪.‬‬

‫> إحاطة صاحب المشروع باألنشطة الواردة في األخبار وعالم األعمال التي قد يكون لها تأثير في عمله ونشاطه‪ ،‬وإحاطته بالفرص المتاحة‪.‬‬ ‫> إبقاء أية معلومات خاصة بصاحب المشروع وعمله سرية للغاية ما بين المرشد وصاحب المشروع والصندوق ما لم يتفق مع صاحب‬ ‫المشروع على غير ذلك‪.‬‬ ‫> مساعدة صاحب المشروع على تجميع المعلومات الالزمة التي يتطلبها نجاح المشروع‪.‬‬ ‫> رفع تقرير شهري للصندوق عن سير العمل لدى صاحب المشروع وتحديد المشكالت التي قد تواجه المشروع وإبداء المقترحات‬ ‫مستخدمًا في ذلك النموذج المناسب لهذا الغرض‪.‬‬

‫المرشد‪/‬‬

‫صاحب المشروع‪/‬‬

‫االسم‬

‫االسم‬

‫رقم الهاتف‬

‫رقم الهاتف‬

‫التوقيع‬

‫التوقيع‬

‫> بعد ستة أشهر من بداية المشروع سيتم عقد اجتماع مهم لتقويم ما تم إنجازه‪.‬‬ ‫يوافق صاحب المشروع على القيام بما يلي قدر اإلمكان‬ ‫> يدرك صاحب المشروع أن المرشد يعمل لمصلحته ويوفر له الدعم والمساندة بصورة تطوعية‪ ،‬ولذا عليه التعاون مع أي طلب‬ ‫معقول يقدمه المرشد‪.‬‬ ‫> حضور االجتماعات عند الطلب‪.‬‬ ‫> العمل مع المرشد على وضع قائمة باإلمكانات والمهارات الالزمة لتحقيق النجاح لألعمال ومتابعة أية متطلبات تدريبية‪.‬‬

‫مالحظة‪ :‬يتم عمل ثالث نسخ من االتفاق‬ ‫نسخة للمرشد‬ ‫نسخة للمستفيد (صاحب المشروع)‬ ‫نسخة لملف المستفيد في صندوق المئوية‬

‫‪62‬‬

‫‪63‬‬


‫اتفاقية عدم اإلفصاح وسرية المعلومات‬ ‫إن الهدف من هذه االتفاقية هو الحفاظ على سالمة المعلومات وخصوصيتها التي يدلي بها طرفا العالقة اإلرشادية‪ ،‬إضافة إلى‬

‫وأسعارها وخططها المالية والتسويقية وتصاميمها ومخططاتها وأوراقها الرسمية وتقاريرها ومقترحاتها أو أي نسخ عن ذلك هي‬ ‫معلومات ملك للمشروع وصاحب المشروع ‪ ،‬لذا أتعهد بعدم استخدامها أو إفشائها‪.‬‬

‫المعلومات الخاصة بمشروع المستفيد‪ ،‬وذلك لتعزيز الثقة بين الطرفين وتسهيل انتقال المعلومات دون خوف من تسربها أو اطالع أي‬

‫استمرارية العالقة اإلرشادية‬

‫طرف ثالث عليها‪.‬‬

‫نتعهد بالسعي لحل أي إشكال أو اختالف يحدث في العالقة اإلرشادية الستمرارها حتى تتحقق أهدافها‪ ،‬أما في حال وصول العالقة إلى‬

‫سرية المعلومات‬ ‫> أقر أن كامل المعلومات التي يتم تداولها بين المرشد والمستفيد طوال فترة اإلرشاد هي معلومات سرية وال يمكن نقلها ألي طرف‬ ‫ثالث‪ ،‬سوى األشخاص المعنيين من مسؤولي صندوق المئوية‪.‬‬ ‫> المعلومات الشخصية التي تعطى للمسؤولين في صندوق المئوية سوف يتم الحفاظ على سريتها ولن يتم نشرها ألي طرف ثالث إال‬ ‫بمقتضى تفويض رسمي من األطراف المعنية بهذه االتفاقية يخول االطالع على المعلومات السرية‪.‬‬ ‫> أي معلومات شخصية يتم كشفها ألغراض تتعلق باإلرشاد أو بالمشروع‪ ،‬أتعهد بالحفاظ عليها وعدم كشفها ألي طرف ثالث سواء‬ ‫كان شخصا أو مؤسسة إال ألسباب قانونية بحتة‪.‬‬ ‫عدم اإلفصاح‬ ‫> أتعهد بالحفاظ على سرية جميع المعلومات واألسرار التجارية واالبتكارات وطرق التحضير التي أتعرض لها أو أشاهدها خالل اإلرشاد‪،‬‬ ‫وأتعهد بعدم تسريبها ألي طرف ثالث فردا أو مؤسسة إال ألسباب قانونية‪ .‬كما أتعهد باتباع الحذر وعدم نشر أو طباعة هذه المعلومات‬ ‫علي أي التزام تجاه أية معلومات ‪:‬‬ ‫السرية‪ .‬ولكن ليس‬ ‫ّ‬ ‫ معروفة سلفا للعامة‪ ،‬أو‬‫ أصبحت معروفة للعامة من خالل خطأ ارتكبه أحد غيري‪ ،‬أو‬‫‪ -‬تمت الموافقة خطيا على نشرها‪.‬‬

‫طريق مسدود‪ ،‬فإننا نوافق على إنهاء العالقة لمصلحة جميع األطراف بالتراضي وبشكل ودي‪.‬‬ ‫أتعهد بفهم البنود والنقاط في دليل اإلرشاد وفي هذه االتفاقية‪ .‬كما أتعهد بحفظ سرية‬ ‫أنا‬ ‫المعلومات وإشعار مسؤولي الصندوق في حالة وجود أي تضارب للمصالح‪.‬‬ ‫كما أتفهم أن من مسؤوليتي دراسة أي نصيحة أو اقتراح يُعطى لي في أي وقت طوال عالقة اإلرشاد‪ ،‬وأتحمل المسؤولية كاملة تجاه‬ ‫أي قرارات أتخذها بخصوص المشروع‪ .‬وأقر بأن صندوق المئوية ال يضمن بأي حال من األحوال اكتمال مستوى ثقافة المرشد العملية‬ ‫أو تخصصه في الدعم الفني االستشاري للمشروع‪ .‬كما أنني أعفي المرشد وصندوق المئوية بمختلف إداراته وموظفيه وشركائه من‬ ‫مسؤولية أي أضرار أو خسائر تحدث لي أو لممتلكاتي أو لما تحت إدارتي أو للمشروع التجاري‪ ،‬بشكل مباشر أو غير مباشر‪.‬‬ ‫أقر بقراءة وفهم هذه االتفاقية ودليل اإلرشاد واستيعابي لجميع البنود المذكورة فيهما‪.‬‬ ‫اسم المستفيد ‪:‬‬ ‫التوقيع ‪:‬‬ ‫التاريخ ‪:‬‬ ‫المرشد ‪:‬‬ ‫التوقيع ‪:‬‬ ‫التاريخ ‪:‬‬

‫> أوافق وأقر على أن كافة حقوق ومواضيع وشؤون المعلومات‪ ،‬وأي حقوق ملكية فكرية أو صناعية تختص بتقنيات أو منتجات أو‬ ‫خدمات طورت أو حضرت أو استخدمت باالستفادة من معلومات عامة أو متداولة هي ملكية حصرية لمالكها‪.‬‬ ‫> أوافق على الحفاظ على سرية أية معلومات تتعلق بالمنتجات والخدمات والعمليات والمهارات والتصاميم والصيغ والبيانات وقوائم‬ ‫العمالء وأية معلومات خاصة بالعمالء أو األعمال أو الخطط المالية أو التسويقية أو االستراتيجية أو األسعار وخطط التسعير أو أرقام‬

‫مدير اإلرشاد التطوعي ‪:‬‬ ‫التوقيع ‪:‬‬ ‫التاريخ ‪:‬‬

‫المبيعات ألي مشروع تجاري خاص بالمرشد أو المستفيد أو أي من عمالئهما أو مستشاريهما أو شركائهما والتي يمكن أن أحصل‬ ‫عليها أو أطلع عليها خالل عملية اإلرشاد‪ .‬وأتفهم أن جميع األرقام والوثائق والبيانات ومعلومات الشركة التي تتضمن قوائم عمالئها‬ ‫‪64‬‬

‫‪65‬‬


‫نموذج الزيارة‬

‫جدول الزيارات‬ ‫اسم المستفيد‬

‫اسم المشروع‬

‫المنطقة‬

‫المدينة‬

‫(‬ ‫(‬ ‫(‬

‫التسلسل‬

‫التاريخ‬

‫طبيعة الزيارة‬ ‫عملية‬ ‫ودية‬

‫اسم المستفيد‬

‫العام‬ ‫) األول‬ ‫) الثاني‬ ‫) الثالث‬ ‫الحي‬

‫مالحظات‬

‫رقم الزيارة‬

‫اسم المشروع‬

‫نوع الزيارة (ودية ‪ /‬عملية)‬

‫التاريخ ‪ /‬الوقت‬

‫مالحظات خاصة بالمستفيد‬

‫مالحظات خاصة بالمشروع‬

‫الزيارة ‪1‬‬ ‫الزيارة ‪2‬‬ ‫الزيارة ‪3‬‬

‫مالحظات خاصة بالعمالء‬

‫الزيارة ‪4‬‬ ‫الزيارة ‪5‬‬ ‫الزيارة ‪6‬‬ ‫الزيارة ‪7‬‬

‫مالحظات خاصة بالتطوير‬

‫الزيارة ‪8‬‬ ‫الزيارة ‪9‬‬ ‫الزيارة ‪10‬‬ ‫الزيارة ‪11‬‬ ‫الزيارة ‪12‬‬

‫اسم المرشد‬ ‫اسم المرشد‬

‫‪66‬‬

‫التاريخ‬

‫التاريخ‬

‫التوقيع‬

‫التوقيع‬

‫‪67‬‬


‫جدول االتصال‬

‫نموذج االتصال‬

‫اسم المستفيد‬

‫اسم المشروع‬

‫المنطقة‬

‫المدينة‬

‫العام‬ ‫(‬ ‫(‬ ‫(‬

‫التسلسل‬

‫التاريخ ‪ /‬الوقت‬

‫طبيعة االتصال‬ ‫عملي‬ ‫ودي‬

‫) األول‬ ‫) الثاني‬ ‫) الثالث‬ ‫الحي‬

‫اسم المستفيد‬

‫رقم االتصال‬

‫التاريخ ‪ /‬الوقت‬

‫اسم المشروع‬

‫نوع االتصال (ودي ‪ /‬عملي)‬

‫رقم الهاتف‬

‫مالحظات خاصة بالمستفيد‬

‫مالحظات‬

‫مالحظات خاصة بالمشروع‬

‫االتصال ‪1‬‬ ‫االتصال ‪2‬‬ ‫االتصال ‪3‬‬ ‫االتصال ‪4‬‬

‫مالحظات خاصة بالعمالء‬

‫االتصال ‪5‬‬ ‫االتصال ‪6‬‬ ‫االتصال ‪7‬‬

‫مالحظات خاصة بالتطوير‬

‫االتصال ‪8‬‬ ‫االتصال ‪9‬‬ ‫االتصال‪10‬‬ ‫االتصال‪11‬‬ ‫االتصال‪12‬‬

‫اسم المرشد‬

‫‪68‬‬

‫التاريخ‬

‫التوقيع‬

‫اسم المرشد‬

‫التاريخ‬

‫التوقيع‬

‫‪69‬‬


‫تقرير المرشد عن المشروع‬ ‫ملخص عن المشروع العائد إلى ملكية‪:‬‬

‫التاريخ الفعلي لبدء العمل‪:‬‬

‫اسم المشروع‪:‬‬

‫طبيعة العمل‪:‬‬

‫المرحلة التي وصل إليها المشروع‪:‬‬

‫تقييمك للمشروع في هذا الشهر‪:‬‬

‫أهم التحديات (المعوقات) التي تواجه المستفيد‪:‬‬

‫الحلول لهذه المعوقات‪:‬‬

‫مرئيات وخطط للفترة القادمة‪:‬‬

‫التاريخ‪:‬‬

‫‪70‬‬

‫المرشد‪:‬‬


‫الهاتف المجاني للتطوع‬

‫‪800 122 0100‬‬

‫صندوق المئوية‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 231265‬الرياض ‪ ،11321‬المملكة العربية السعودية‬ ‫‪www.tcf.org.sa‬‬


Volunteers Manual