Page 1

‫رياً َو َس َع ًة َو َم ْن خَ ْ‬ ‫ي ُر ْج ِم ْن َب ْي ِت ِه‬ ‫َو َم ْن ُي َه ِ‬ ‫يل ا ِ‬ ‫ي ْد يِف ا َأل ْر ِض ُم َرا َغ َم ًا ك ِث َ‬ ‫اج ْر يِف َس ِب ِ‬ ‫هلل جَ ِ‬ ‫هلل َو َر ُس ْو ِل ِه َف َق ْد َو َق َع أَ ْج ُر ُه َعلَى اهلل َو َكا َن ا ُ‬ ‫هلل َغ ُفوراً َّر ِحي َم ًا‬ ‫ُم َه ِ‬ ‫اجراً إِىل ا ِ‬

‫الفقيد في سطور‬

‫تدريبه عام ‪1999‬م‪.‬‬ ‫معاناة ما بعد التخرج وقبل السفر‬ ‫لكندا‪:‬‬ ‫وبعد إكمال س������نة االمتياز بدأ‬ ‫االس���������������������������م‪ :‬احلاج د‪ .‬مهدي بن عيسى آل درويش‬ ‫الفقيد مش������وار البحث عن وظيفة‬ ‫امل����������ه����������ن����������ة‪ :‬طبيب‪ ،‬خادم ألهل البيت (ع)‬ ‫في جامع������ة الملك فيصل بالدمام‪،‬‬ ‫ال����������ع����������م����������ر‪ 37 :‬عام‬ ‫ومنها كان������ت معاناته‪ ،‬حيث تقدم‬ ‫ت�����اري�����خ امل����ي��ل�اد‪1395/1/12 :‬هـ من مواليد العوامية‬ ‫لوظيف������ة (معيد) بع������د إعالنات‬ ‫احلالة االجتماعية‪ :‬متزوج وله ابن حممد وبنت فاطمة‬ ‫س������اقتها الجامعة ف������ي الصحافة‬ ‫المحلية‪ ،‬وكان يرغب في االلتحاق‬ ‫بدأ دراسته في مدرسة الواحة االبتدائية‪ ،‬وكان‬ ‫عمره آنذاك ‪6‬س������نوات‪ ،‬تخرج منها عام ‪1406‬هـ بقس������م الكيمي������اء الحيوية الطبية مس������توفياً كل‬ ‫ثم درس المرحلة المتوسطة في مدرسة العوامية الش������روط المطلوبة‪ ،‬وقد وجد ترحيباً من إدارة‬ ‫المتوسطة وتخرج منها عام ‪1409‬هـ‪ ،‬تلتها المرحلة القسم كونه السعودي الوحيد الذي يلتحق بهذا‬ ‫الثانوية في مدرسة العوامية الثانوية وتخرج منها القس������م وال توجد أي منافسة له من زميل آخر‪،‬‬ ‫عام ‪1412‬هـ بتقدير (ممتاز) وبمعدل يقترب من وبعد سبعة أش������هر صدرت الموافقة من مجلس‬ ‫‪ ،% 97‬وكان مثابراً ومتفوقا في جميع س������نواته إدارة كلية الطب‪ ،‬وبات عليه استكمال اإلجراءات‬ ‫الدراس������ية‪ ،‬بل كان أنموذج������اً مثالياً لكل طالب اإلداري������ة‪ ،‬لكنه فوجئ بق������رار آخر باالعتذار عن‬ ‫مجتهد‪ ،‬كما أنه كان قدوة حية لزمالئه في الخلق قبوله لكون (القسم يقع ضمن األولوية الثالثة من‬ ‫حيث الحاج������ة لتعيين المعيدين)‪ ،‬وقد مثل هذا‬ ‫والتواضع واألدب‪.‬‬ ‫وألنه كان يطمح في دراس������ة الطب فقد تقدم الق������رار صدمة عنيفة له خاص������ة أن مدة االنتظار‬ ‫لكلية الطب بجامعة الملك س������عود بالرياض‪ ،‬لكن أفقدته فرصاً وظيفية أخرى في قطاعات صحية‬ ‫الكلية أدارت ظهرها ل������ه‪ ،‬مما جعله يلتحق بكلية مختلفة‪ ،‬ولم يكن هذا التبرير كافياً حتى للعاملين‬ ‫العل������وم الطبية التطبيقية عل������ى أن يحاول التقدم في كلي������ة الطب بالجامعة‪ ،‬الس������يما وأن الجامعة‬ ‫لها من جديد في الس������نة التالية‪ ،‬وحين سنحت اس������تمرت في نشر إعالنات صحفية تطلب أطباء‬ ‫الفرص������ة خاض التح������دي للع������ودة لكلية الطب‪ ،‬س������عوديين لش������غل وظائف أكاديمي������ة في كلية‬ ‫وحقق أعل������ى من المعدل المطل������وب للقبول في الطب‪.‬‬ ‫فوجد نفس������ه مضطراً للعمل بش������كل مؤقت‬ ‫الكلية‪ ،‬لكنهم ردوه على أعقابه من جديد مفضلين‬ ‫في مستش������فى أهلي في اإلحس������اء ولمدة تسعة‬ ‫طالباً آخرين كانت درجاتهم أقل منه‪.‬‬ ‫قضى من عمره ‪ 31‬سنة في التحصيل العلمي‪ ،‬أشهر‪ ،‬ثم واصل مشوار تقديم ملفاته للتوظيف‬ ‫وحين وجد جميع األبواب موصدة أمامه والفرص من جدي������د‪ ،‬حيث قدم أوراقه ل������وزارة الصحة‪،‬‬ ‫الدراس������ية في بالده تضيق عليه لم يستس������لم‪ ،‬ومستش������فى الملك فيصل التخصصي بالرياض‪،‬‬ ‫فالتحق بكلي������ة ( دو ‪ ) Dow‬التابعة لجامعة ومستشفى الملك فهد العسكري‪ ،‬الذي تم إجراء‬ ‫كراتشي بباكس������تان‪ ،‬وهناك انكب على الدراسة مقابلة معه ثم وبطريقة غير مبررة تم اس������تبعاده‬ ‫بتفوق حتى لفت األنظار إليه من الملحقية التعليمية بحج������ة عدم وج������ود وظائف‪ ،‬كذل������ك فقد قدم‬ ‫السعودية‪ ،‬التي بادرت بعد ثالث سنوات ونصف أوراقه خمس مرات لمستشفيات الحرس الوطني‬ ‫السنة من ش������مله بمنحة تعليمية تكرم بها خادم في الرياض والمنطقة الشرقية‪ ،‬وفي شركة أرامكو‬ ‫الحرمين الش������ريفين‪ ،‬وأنهى دراسته الجامعية في الس������عودية‪ ،‬وخالل فترات االنتظار والسعي لم‬ ‫دراس������ة الطب البش������ري خالل مرحلة قياسية لم ُي ِضع الفرص������ة‪ ،‬فقد التحق بالعديد من الدورات‬ ‫تتجاوز خمس سنوات ونصف السنة‪ ،‬بعدها عاد التدريبية في الحقل الطبي وحصل على ش������هادة‬ ‫لبلده ليمارس السنة التدريبية (سنة االمتياز) في ف������ي اإلنعاش القلبي األساس������ي واإلنعاش القلبي‬ ‫كلية الطب بجامعة الملك فيصل‪ ،‬وفي مستش������فى المتقدم وغيرها من الشهادات األخرى‪.‬‬ ‫ومما نقل عن معاناته التي تضحك الثكلى أغرب‬ ‫الملك فهد الجامعي‪ ،‬لينهي هذه الس������نة بامتياز‪،‬‬ ‫وبش������هادات تزكية من األطباء والمش������رفين على األجوب������ة التي تلقاها كان تبرير مدير ش������ؤون‬

‫الموظفين في مديرية الشؤون الصحية بالمنطقة‬ ‫الش������رقية حين قال له إنه موض������وع على قائمة‬ ‫االنتظار حت������ى ينتهي عقد أحد األطباء األجانب‬ ‫ليروا إمكانية أن يحل مكانه‪ ،‬وهي مخالفة واضحة‬ ‫لكل خطط الس������عودة الت������ي تعتبر أن كل متعاقد‬ ‫أجنبي هو في قائمة التشغيل حتى يتوفر البديل‬ ‫السعودي وليس العكس‪.‬‬ ‫السفر إىل كندا‪:‬‬ ‫وص������ل إلى كندا في عام ‪2005‬م واس������تقر في‬ ‫مدينة لندن بمحافظة أونتاريو الكندية‪ ،‬حيث‬ ‫بدء في دراس������ة الطب النفسي في شهر يونيو‬ ‫م������ن نفس العام ف������ي كلية الطب وطب األس������نان‬ ‫بجامعة ويسترن أونتاريو‪.‬‬ ‫أكمل دراس������ة الطب النفس������ي واجتاز امتحان‬ ‫الكلي������ة الملكية في ال������ـ ‪ 30‬من يوني������و في عام‬ ‫‪2010‬م‪.‬‬ ‫بدء في األول من يوليو ‪2010‬م كزميل أبحاث‬ ‫في برنامج االس������تقصاء والبحث الس������ريري في‬ ‫نف������س الجامع������ة‪ .‬وكان ال يزال ي������درس في هذا‬ ‫المج������ال إلى أن داهمته الوفاة في عودته المؤقته‬ ‫ألرض الوطن‪.‬‬ ‫أما على نطاق األنش������طة االجتماعية فقد عـُين‬ ‫منس������قاً للط���ل��اب ( والذي درج عليه بمس������مى‬ ‫العم������دة) ‪2006‬م‪ ،‬وكانت هذه األنش������طة تخص‬ ‫ط���ل��اب الخليج الش������يعة في أونتاريو الس������يما‬ ‫السعوديين منهم‪ .‬وكان له دور كبير في تجميعهم‬ ‫معاً وتنظيم العديد من التجمعات األس������رية لكي‬ ‫يش������عروا وكأنهم في منازلهم وفي وطنهم ولكي‬ ‫يتعارفوا على بعضهم البعض‪.‬‬ ‫لقد كان (رحمه الله) ودوداً مع الجميع ويقدم‬ ‫المس������اعدة لكل ش������خص بحاجة إليه������ا‪ ،‬فمنذ‬ ‫وصوله إلى كندا وهو نش������ط جداً في التجمعات‬ ‫الش������يعية المحلية‪ ،‬وكان عضواً نش������طاً جداً في‬ ‫المركز اإلسالمي "األحمدي" في لندن أونتاريو‪.‬‬ ‫ولذا فقد كانت الصدم������ة كبيرة جداً على جميع‬ ‫أصدقائه وزمالئه في كندا‪ ،‬وكان منهم من تعنى‬ ‫المجيء للمشاركة في تشييع جنازته‪.‬‬ ‫لقد كان أخاً حنون������اً وخلوقاً‪ ،‬يفتح قلبه لكل‬ ‫من يحتاجه ويق������دم المعونة دون أن يطلب منه‪.‬‬ ‫لقد احتضن الجميع وها نحن نفتقد ذلك الحضن‬ ‫الدافئ‪.‬‬ ‫فرحمك الل������ه يا من كنت مث������ا ًال لمن بعدك‪..‬‬ ‫وحشرك الله مع عباده الصالحين‪.‬‬

‫نشرة تأبينية مبناسبة أربعينية املرحوم الدكتور مهدي عيسى آل درويش (رمحه اهلل) ••• اخلميس ‪1432/2/22‬هـ •••‬

‫‪1‬‬


‫‪ƻźƧŷƹƞƣƺƯ‬‬ ‫الدكتور علي الزاهر ‪ -‬العوامية‬ ‫‪ -)1‬موقف عن االهتمام باآلخرين‪:‬‬ ‫قبل سفري إلى باكستان لدراسة الطب لم‬ ‫أكن على عالقة مع الدكتور مهدي يرحمه‬ ‫الله وإنما عرفت شخصيته الطيبة من أخوته‬ ‫األستاذ هاني والدكتور أحمد أيام دراستي‬ ‫بالجامعة‪ ،‬ولم أكن أعرف أحداً هناك سوى‬ ‫ثالثة من األصدقاء الذين كانوا معي في‬ ‫البلد‪ ،‬وساعة وصولي إلى مطار كراتشي‬ ‫جلست داخ��ل صالة المطار أنتظر قدوم‬ ‫المرحوم الستقبالي حيث تم االتصال به‬ ‫قبل قدومي‪ ،‬وألن��ي حديث عهد بالمكان‬ ‫لم أخرج من القاعة ألني ال أستطيع العودة‬ ‫حال خروجي ولربما كان الدكتور بالداخل‪،‬‬ ‫فمكثت هناك خمس ساعات بأكملها عند‬ ‫حقائبي والدكتور يرحمه الله كان يبحث‬ ‫عني ذه��اب��اً وإي��اب��اً بمعية أح��د أصدقائي‬ ‫ممن ذهبوا قبلي هناك ليتعرف علي سريعاً‪،‬‬ ‫وقد ظل يبحث عني إلى أن وجدني‪ ،‬وقد‬ ‫مستاء عندما كنت أنتظر طوال تلك‬ ‫كنت‬ ‫ً‬ ‫المدة التي أتت مباشرة بعد توديع األهل‬ ‫واألصدقاء إلى حين قدومه ورؤيتي إياه‬ ‫فأحسست أن البلد بأكملها تجسدت فيه‬ ‫بابتسامته التي تبعث على التفاؤل دوما‬ ‫وحينها أيقنت بأن الدنيا بخير‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -)2‬زكاة العلم تعليمه‪:‬‬ ‫ك��ان ال��دك��ت��ور م��ه��دي يرحمه ال��ل��ه مثابراً‬ ‫ومجتهداً دوماً في طلب العلم وتعليمه إذ‬ ‫كنا نجلس بمعيته هو وزمالؤه األفاضل من‬ ‫دفعته ليالي الجمع بعد دعاء كميل للنقاش‬ ‫في أمور الدراسة واألمور الحياتية األخرى‪،‬‬ ‫وك���ان يرحمه ال��ل��ه يتوسط الجلسة معنا‬ ‫ويقوم بتوجيهنا وإسداء النصح وتشجيعنا‬ ‫الدؤوب على الدراسة دوما ويبقى جالسا‬ ‫لوقت متأخر أحيانا لمساعدتنا فيما كان‬ ‫يتعسر علينا فهمه ويصعب علينا إدراكه‪،‬‬ ‫وبالنسبة لي شخصياً كان له فضل كبير‬ ‫ف��ي فتح آف��اق واس��ع��ة ل��ي تساعدني على‬ ‫المذاكرة والتحصيل العلمي حتى تعلمي‬ ‫اللغة األوردي����ة ك��ان يرحمه ال��ل��ه ه��و من‬ ‫وض��ع حجر األس��اس لي في تعلمها حيث‬ ‫كان يقضي وقتاً معنا لتمريننا على بعض‬ ‫القواعد األساسية إذ كان يرحمه الله يتقنها‬ ‫بشكل متمرس وكنا نستفيد منه كثيراً‪.‬‬

‫وداع���ـ���ـ���ـ���ـ��� ًا‬ ‫أبا حممـد ‪. .‬‬

‫الدكتور‪ :‬عبداهلل حسن آل زايد‬

‫إن طعم التأبين مر في لساني أيها‬ ‫الصديق العزيز‪ ..‬ولكم تمنيت أن تقف أنت‬ ‫في مكاني هذا لتؤبنني بدال من أن أقف‬ ‫هنا ألؤبنك‪ .‬تأكلني الحسرة على فقدك‬ ‫ويعصرني الحزن لفراقك‪ ..‬ولكن ال يسعني‬ ‫إال أن أؤمن بالصبر والتسليم والرضا‬ ‫بقضاء الله‪ ..‬فلكل حياة نهاية ولكل أجل‬ ‫كتاب‪.‬‬ ‫عزيزي أيها المجاهد في طلب العلم‪..‬‬ ‫لم يقف أمامك وحل التعسف‪ ،‬ولم تمنعك‬ ‫مجاهل الجغرافيا من التحليق فوق قمم‬ ‫الطموح والتميز‪ ،‬أنكرت معنى االستسالم‬ ‫وقهرت األبواب المغلقة‪ ،‬ولم تأبه لعواصف‬ ‫الالءات التي كانت في مكاتب القبول‬ ‫والتوظيف‪ .‬فتحت أبواباً لم يكن أحد‬ ‫ليجرؤ حتى على االقتراب منها فض ًال على‬ ‫طرقها‪ ،‬وبعد أن فتحتها رحبت بمن جاء‬ ‫خلفك يريد منك العون والمساعدة‪ ،‬فكنت‬ ‫لهم األب الروحي والقائد الملهم‪ ،‬ونعم‬ ‫األب كنت ونعم القائد‪.‬‬ ‫وحتى بعد حصولك على شهادة الطب‬ ‫لم يكن طريقك مفروشاً بالورود‪ ،‬بل كان‬ ‫مليئاً بالعقبات الكأداء‪ ،‬وعلى الرغم من‬ ‫ذلك؛ فقد تنمرت على أصفاد المحسوبية‬ ‫وهاجرت كي تشبع حبك العذري للعلم‪،‬‬ ‫ولكن مهر هذا الحب كان باهظاً علينا أيها‬ ‫الحبيب‪ .‬تمنيت لو أنك بقيت معنا قانعاً‬ ‫بما نحن فيه من هوان الجهل على أن‬ ‫تبذل روحك في سبيل جلب النور لناسك‬ ‫ومجتمعك‪ ،‬كنت دوماً تنير شمعة لمن‬ ‫معك ولم تلعن الظالم قط‪ ،‬بل كنت تشعل‬ ‫شموعاً ال شمعة‪ ،‬يتوهج ضياؤها أينما‬ ‫حللت وتتركها وراءك كلما رحلت‪ ،‬وقد‬ ‫بقيت شموعك متوقدة في ضلوع محبيك‬ ‫وأنا أزعم أني واحد منهم‪ ،‬ولكنها أيها‬ ‫العزيز ال تفتأ تلهبني كلما نظرت لها‪،‬‬ ‫ويحرقني لظاها وأي لظى أشد من فراقك‬ ‫وفقدك؟‬ ‫كنت أقول في نفسي‪ :‬ما أعظمك من‬ ‫رجل عقمت نساء كثيرات أن تنجب مثله!‪،‬‬ ‫واآلن أقول‪ :‬ما أعظمك من ميت لم يرحل‬ ‫حتى ترك القريب والبعيد يبكون ألجله! ما‬ ‫أعظمك من ميت توخى أن يموت في شهر‬

‫المحرم كي يزاوج محبوه بين بكاء الحسين‬ ‫وبكائه! أأبكيك يا صديقي أم أبكي على من‬ ‫بكيته أنت في كل ليالي المحرم؟‪ ،‬أتراني‬ ‫أستطيع أن أذرف دمعة على الحسين‬ ‫دون أن أذكرك بأخرى؟ أيها الحسيني‬ ‫المعتق‪ ..‬لقد عشقت الشهادة كما تعلمتها‬ ‫َّ‬ ‫من سيدك الحسين عليه السالم‪ ،‬عشقتها‬ ‫حتى النخاع‪ ،‬ولكنك أردتها أن تكون على‬ ‫أجنحة المالئكة حينما رصف كل ملك‬ ‫جناحه إليك راضياً بممشى قدميك‪.‬‬ ‫رحلت فجأة ولم تكلفنا حتى أن نعودك‬ ‫في مرضك‪ ،‬عجباً لك يا صديقي‪ ..‬أي روح‬ ‫كبيرة تلك التي أبت أن تجشم محبيها عناء‬ ‫زيارتها وتوديعها؟ بل أي روح تلك التي‬ ‫جعلتنا نتمنى لو كنا بجانبها لنقبل جسدها‬ ‫العزيز قبل أن يلفظ أنفاسه األخيرة؟‬ ‫ثار في محجري الدمع وأنا أمسك‬ ‫بنعشك للمرة األولى‪ ،‬فكيف بإخوتك‬ ‫وزوجتك وولديك؟‪ ،‬اعتلتني قشعريرة‬ ‫االفتراق وأنا أقول‪" :‬سلم الميت إلى َروح‬ ‫الله وغفرانه"‪ ،‬عندها طفرت دمعتي األولى‬ ‫التي كان يمسكها صبري واحتسابي‪ ،‬ولم‬ ‫أكن ألريد البكاء‪ ،‬ولكني بكيت بحرقة أشد‬ ‫وأنا أسمع أختك وهي تصرخ قبيل دفنك‬ ‫قائلة‪" :‬سأموت!"‪ ،‬صرخة ملئت بالحزن‬ ‫والفجيعة‪ ،‬وأنا ال ألومها يا صديقي ولكني‬ ‫تذكرت أختاً أخرى جاءت عند موت‬ ‫أخيها لتندبه‪ ،‬تذكرت العقيلة زينب وهي‬ ‫ترى جسد أخيها مضرجاً بالدماء مفجوعة‬ ‫القلب ألن أخاها كان دون رأس‪ ،‬عزيزي‪..‬‬ ‫ربما كان بمقدور أحباؤك أن يحتضنوك‬ ‫أو أن يقبلوا رأسك قبل أن يواروك الثرى‪،‬‬ ‫ولكن حبيبك الحسين كان مقطوع الرأس‬ ‫وجسده كالقنفذ من سهام األعداء‪ ،‬فلم‬ ‫يكن ألحد أن يقبل رأسه ولم يكن ألحد‬ ‫أن يحتضن جسده‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عزيزي أبا محمد كأني أراك مبتهجا في‬ ‫قبرك مع الحسين وأصحابه‪ ،‬ولكني هنا‬ ‫أبكيك ألني ال أستطيع أن أنساك وال أن‬ ‫أنسى ابتسامتك التي ال تفارق وجهك‪..‬‬ ‫رحمك الله أيها الصديق الوفي وحشرك‬ ‫الله في أعلى عليين‪..‬‬

‫نشرة تأبينية مبناسبة أربعينية املرحوم الدكتور مهدي عيسى آل درويش (رمحه اهلل) ••• اخلميس ‪1432/2/22‬هـ •••‬


‫‪ƻźƧŷƹƞƣƺƯ‬‬

‫قالوا عنه‬ ‫أخي الحبيب مهدي عيسى الدرويش ‪...‬‬ ‫اعتبره من أكبر النعم التي انعم الله بها علي في هذه الحياة الفانية‪ ،‬لقد كانت عالقة‬ ‫أخوة وصداقه ودراسة ومصير مشترك لما يقارب من السبع سنوات منها سنتين في‬ ‫الرياض وخمس أخرى في الباكستان حيث عايشت معه أحلى حياتي بحلوها ومرها‪،‬‬ ‫كان ال يفرقنا إال وقت النوم‪ ،‬نعم كانت أفضل فترة في حياتي لما رزقني الله من الصحبة‬ ‫الطيبة وفي المقدمة كان أخي مهدي (أبو محمد) كان نعم المثل المحتذى به نحو‬ ‫السعي إلى صفات الكمال‪ ،‬فكان المثل في االلتزام بعالقته بالله وبرسوله وآل بيته حيث‬ ‫كان لسانه ال ينفك يلهج بذكرهم‪ ،‬كما كان نعم العابد من خالل صالته ومداومته على‬ ‫قراءة كتاب الله‪.‬‬ ‫وكان هذا النور الداخلي ينعكس من قلبه نحو الخارج فيضئ ما حوله ومن حوله‬ ‫ابتداء من ابتسامته المشرقة الصافية إلى أخالقه العالية الرفيعة وأما من ناحية اإلخالص‬ ‫في دراسته وتحصيله فكان المثل في الجد واالجتهاد وفي أحيان كثيرة كان الدافع لنا‬ ‫نحو الجد واالجتهاد في ساعات الضعف والتراخي ‪ ..‬وجميعنا نشعر بالعرفان كلما‬ ‫تذكرنا تلك األيام‪.‬‬ ‫أخيراً ورغم االبتعاد ورغم السفر إلى أقصى األرض في كندا كان قدومه في اإلجازة‬ ‫نهاية كل عام داعياً الجتماعنا وتجديد العهد بالصداقة واألخوة‪.‬‬ ‫أخي الحبيب مهدي ‪ ..‬كان آخر تواصل بيننا من قبلك أنت فأنت دائماً صاحب المبادرة‬ ‫حيث سررت برسالتك االلكترونية يوم الجمعة ‪1432/1/4‬هـ حيث بدأتها بأن عظمت‬ ‫لنا األجر ثم بشرتنا بوصولك قريباً يوم ‪1432/1/7‬هـ ولكن شاءت اإلرادة اإللهية أن‬ ‫يكون تعظيمك لنا األجر في نفسك الطاهرة كما في اإلمام الحسين (ع) وكان وصولك‬ ‫إلى رحاب الله وفي ظالل أهل بيته وأخيراً ال يسعني إال أن أقول رحمك الله وجمعنا‬ ‫وإياك مع أهل بيته عليهم الصالة والسالم‪.‬‬

‫الدكتور نبيل جعفر آل عيد‬

‫صورة وتعليق‬

‫صورة مع الشباب (من اليمني)‪ :‬علي الناصر(األوجام)‪ ،‬د‪.‬أمحد صفر‪ ،‬د‪.‬علي الزاهر‪ ،‬د‪ .‬عزالدين‬ ‫النمر‪:‬‬ ‫اعتاد الشباب على عقد اجتماعات أسبوعية يف ليالي اجلمع واملناسبات الدينية‪ ،‬وهذه الصورة هي يف‬ ‫إحدى اجتماعاتهم حيث كان يرمحه اهلل يبقى لوقت متأخر مع الشباب ملساعدتهم والتناقش معهم‬ ‫فيما حيتاجونه‪.‬‬

‫الدكتور رائد الفريد ‪ -‬صفوى‬ ‫‪ )1‬موقف ينم عن الروح المرحة‪:‬‬ ‫كان الدكتور مهدي يرحمه الله وزمالؤه‬ ‫جيراناً لنا في بلد الدراسة‪ ،‬وفي إحدى‬ ‫الليالي ذهبت لزيارتهم وأثناء ذلك انقطع‬ ‫التيار الكهربائي فقال يرحمه الله‪ :‬كيف‬ ‫ال تنقطع الكهرباء ورائد عندنا؟!‬ ‫وف���ي ي���وم آخ���ر أث��ن��اء ذه��اب��ن��ا للكلية‬ ‫بالتاكسي تقابلنا صدفة مع الدكتور‬ ‫مهدي وزمالءه وهم بالتاكسي اآلخر‪،‬‬ ‫وص��ار ك��ل منا يحث سائقه للوصول‬ ‫قبل اآلخر‪ ،‬ووصلنا قبلهم بثوان فقال‬ ‫وزم�لاؤه‪ :‬كنا نقول أنكم كنتم تعطون‬ ‫ال��ن��ق��ود للسائق ط���وال ال��ط��ري��ق دون‬ ‫توقف فوصلتم قبلنا‪..‬‬ ‫‪ )2‬موقف في األزمات‪:‬‬ ‫ف��ي إح��دى ف��ت��رات تواجدنا ف��ي البلد‬ ‫وأث��ن��اء اإلج���ازة ال��دراس��ي��ة حصلت لي‬ ‫مشكلة حيث تم سحب جواز السفر من‬ ‫المطار عند عودتي من باكستان‪ ،‬وعلم‬ ‫الزمالء بما حصل ومن بينهم المرحوم‬ ‫ال��ذي كان بصدد تنظيم ملتقى يجمع‬ ‫بعض أطباء المنطقة وعدداً من وجهاء‬ ‫المنطقة وطالب الطب‪ ،‬وتفاجأت أثناء‬ ‫بعض النقاشات بالسيد طاهر الشميمي‬ ‫إذ طلب مني عرض مشكلتي لعل أحداً‬ ‫من الشخصيات الكبيرة الحاضرة حينها‬ ‫يستطيع ح��ل��ه��ا‪ ،‬فعلمت أن الدكتور‬ ‫مهدي يرحمه الله كان قد أخبر السيد‬ ‫حفظه الله بما حصل لي دون إخباري‬ ‫بذلك ومن تلقاء نفسه الطيبة‪.‬‬

‫‪şŌřźƣƮƨƴƨưƿ‬‬ ‫‪ƨƴƨưƿ‬‬ ‫‪ŮƠƈţƹşźƄƴƫř‬‬ ‫‪ƼƬƗ‬‬ ‫‪ƽŻŚƘŤƫřƹ‬‬ ‫‪Źƺƈƫř‬‬ ‫‪ƽŻŚƘŤƫřƹ‬‬ ‫‪Źƺƈƫř‬‬ ‫‪ƖƣƺƯ‬‬ ‫‪ƼƬƗ‬‬ ‫‪ƖƣƺƯ‬‬ ‫‪Awamphoto.com‬‬ ‫‪Awamphoto.com‬‬

‫نشرة تأبينية مبناسبة أربعينية املرحوم الدكتور مهدي عيسى آل درويش (رمحه اهلل) ••• اخلميس ‪1432/2/22‬هـ •••‬

‫‪3‬‬


‫‪ƻźƧŷƹƞƣƺƯ‬‬ ‫الدكتور علي اخلاطر ‪ -‬القديح‬ ‫في أحد األيام زرت المغفور له في المستشفى‬ ‫"مستشفى آغاخان" بمدينة كراتشي حيث‬ ‫كان المغفور له منوماً بسبب نوبة تكسر‬ ‫حادة ناجمة عن "فقر الدم المنجلي" الذي‬ ‫كان يعاني منه وقد كان يرحمه الله مبتسماً‬ ‫وكان الكتاب بين يديه يذاكر فيه الختبار‬ ‫ن��ه��ائ��ي ب��ال��م��ادة ب��ع��د ي��وم��ي��ن ورغ���م األلم‬ ‫والمعاناة لم يثن عزمه وإصراره على النجاح‬ ‫وك��ان يحثنا على الجد واالجتهاد‪ ،‬وعند‬ ‫خروجه من المستشفى امتحن تلك المادة‬ ‫وحصل على درجة عالية فيها فلله دره حيث‬ ‫كان مخلصا بعمله وجده واجتهاده حتى في‬ ‫أشد الظروف‪.‬‬ ‫ين ِر َجا ٌل َص َدقُوا َما‬ ‫قال تعالى‪ِ ( :‬م َن ال ُْم ْؤ ِمِن َ‬ ‫َضى َن ْحَب ُه َو ِم ْن ُه ْم‬ ‫َعا َه ُدوا الّلَ َه َعل َْي ِه َف ِم ْن ُه ْم َم ْن ق َ‬ ‫َم ْن َي ْن َت ِظ ُر َو َما َب َّدلُوا َت ْب ِديالً)‪.‬‬ ‫لقد فقدت القطيف وكندا رجل من رجاالتها‪،‬‬ ‫وص��وت��اً م��ن أص��وات��ه��ا المخلصين الصادقين‬ ‫المكابدين و األكفاء فعالً‪ ،‬لقد فقدنا مصباحاً‬ ‫من مصابيح هذه المنطقة‪ ،‬وعلماً من أعالمها‪،‬‬ ‫كان الدكتور مهدي آل دروي��ش (رحمه الله)‬ ‫قلباً مفعما باإلسالم وشريعته‪ ،‬وبحب القرآن‬ ‫وخدمة أهل البيت‪ .‬فعال إن الموت مصيبة‪ ،‬لكن‬ ‫المصيبة في العلماء أكبر‪.‬‬ ‫عرفت الدكتور مهدي من فترة طويلة وخالل‬ ‫الخمس سنوات والنصف الماضية كان بمثابة‬ ‫األخ وك��ان سباقا إل��ى خدمة الصغير والكبير‬ ‫ومحبوبا من الجميع‪.‬‬ ‫أخي العزيز الدكتور مهدي‪..‬‬ ‫اسمح لي أن أق��ول لك باختصار‪ :‬أنت رجل‬ ‫كونان أساسيان‬ ‫علم ُ‬ ‫ٍ‬ ‫وخلُق‪ ،‬والعلم والخلق ُم ّ‬ ‫كرم الله‬ ‫لإلنسان المنشود‪ ،‬وها هو اإلمام علي َّ‬ ‫"الخلق زينة العلم"‪ .‬فأنت ذو‬ ‫وجهه يقول‪ُ :‬‬ ‫خلق وعلم تمتعت بهما إل��ى ح��د أن ك��ل من‬ ‫عرفك يشهد بذلك‪.‬‬ ‫إخوتي األحبة‪ ..‬ال نستطيع بهذه الكلمات القليلة‬ ‫أن نفي الفقيد حقه‪.‬‬ ‫وهل يمكن أن نحصر ذلك اإلنسان الرائع بعدة‬ ‫أسطر تأبينية ؟؟؟‬ ‫أخ��ي��را مهما كتبنا فلن نستطيع أن نعبر عن‬ ‫حزننا لفقدنا لهذا األخ الطيب الكريم‪ ،‬وال عن‬ ‫أسانا للفراغ الذي ترك من بعده‪.‬‬ ‫نسأل الله سبحانه وتعالى أن يغفر له ويرحمه‬ ‫وأن يسكنه فسيح جناته وأن يخلف على أهله‬ ‫وبنيه بالخير والبركات‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫الدكتور سعيد احلبيب ‪ -‬كندا‬

‫ش�����ه�����ي�����د ال����ع����ل����م‬ ‫الدكتور‪ :‬عبداهلل حسن آل زايد‬ ‫ال�����ق�����ل�����ب‬ ‫جت������ل������د أي��������ه��������ا‬ ‫ُ‬ ‫أت�����������ى م�����ه�����دي�����ن�����ا ك����ف����ن���� ًا‬ ‫م��������ص��������اب ب���������األس���������ى دوى‬ ‫ش�������ج�������ان�������ا ن������ع������ي������ه أمل���������� ًا‬ ‫ف�����������������آ ٍه ك�������ي�������ف ي��ت��رك�����ن�����ا‬

‫اخل����ط����ب‬ ‫وص�����ب�����راً إن ط����غ����ى‬ ‫ُ‬ ‫م����ن����ص����ب‬ ‫ف�������دم�������ع ال�������ع���ي���ن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وال�����ص�����ح�����ب‬ ‫األه�������������ل‬ ‫ف�������������ذاب‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫��������ب‬ ‫ي‬ ‫��������‬ ‫جل‬ ‫ا‬ ‫ألج������ل������ه‬ ‫���������������ق‬ ‫وش‬ ‫ْ ُ‬ ‫ال������رط������ب؟‬ ‫وي����ف����ن����ى غ�����ص����� ُن����� ُه‬ ‫ُ‬

‫م�������ه�������دي ي�������ا وج�����ع����� ًا‬ ‫أي����������ا‬ ‫ُّ‬ ‫���������ص���������د َع ق����ل���� ُب����ن����ا ح�����زن����� ًا‬ ‫َت‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ك������������ل زاوي��������������� ٍة‬ ‫ووش�����������������ى‬ ‫ع�����������������وام ب�����اك�����ي�����ةٌ‬ ‫ف�����������ذي‬ ‫ُ‬ ‫ودم�������ع�������ي مل ي���������زل م�����ط�����راً‬

‫��������ب‬ ‫ت����ض����ي����ق حب����ج����م����ه‬ ‫ال��������ر ْح ُ‬ ‫ُّ‬ ‫أب‬ ‫وص���������د ُع���������ك م�������ا ل�������ه َر ُ‬ ‫���������دب‬ ‫ب������أرض������ه������ا َن‬ ‫م�����ش�����ي�����ت‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫اخل����ص����ب‬ ‫ال��������رام��������س‬ ‫وي����ب����ك����ي‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫������ب‬ ‫������ح‬ ‫ال������س‬ ‫ه‬ ‫د‬ ‫م����������������دا‬ ‫ك�����������أن‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ُ ْ ُ‬

‫ُ‬ ‫أط�������������ارح ال�����ذك�����رى‬ ‫غ�����������دوت‬ ‫ُ‬ ‫ك�����ن�����ت ل������ي مش���س��� ًا‬ ‫ع����ج����ي����ب‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫وأن��������������ى ت�������رمت�������ي أرض����������� ًا‬ ‫وك������ن������ت ل������ي ن��������وراً‬ ‫رح������ل������ت‬ ‫َ‬ ‫َ‬

‫و َي�������� ْت��������لُ��������و آه�����ت�����ي حَ ْ‬ ‫�����������ب‬ ‫ن‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُّ‬ ‫�������ُت�������رُ ُب؟‬ ‫ت�����ل�����ف�����ك ال‬ ‫ف����ك����ي����ف‬ ‫خُ ْ‬ ‫وت������ف������ي ض����������و َءك ا ُ‬ ‫������ب؟‬ ‫حل ْ‬ ‫������ج ُ‬ ‫ف�����أظ�����ل�����م ب������ع������دَك ال�������������� َد ْر ُب‬ ‫َ‬

‫ف���ت���ئ���ت‬ ‫ال�����ع�����ل�����م م������ا‬ ‫ش����ه����ي���� َد‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ف�����م�����ا أرواك م�����ش�����ر ُق����� ُه‬ ‫ول������ي������ت م����وع����دَن����ا‬ ‫رج������ع������ت‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ب����������ت وإمن������������ا م����ي����ت���� ًا‬ ‫َق���������� ُر‬ ‫َ‬

‫ٌت���������د ِّ‬ ‫�����ب‬ ‫َث��������� ُر ع����ي���� َن����ك ال����� ُك����� ْت ُ‬ ‫ال�����غ�����رب؟‬ ‫وأس������� َع������� َر ُج������ ْر َح������ك‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُت������� َب�������ا ِع������� ُد ب����ي����ن����ه ا ُ‬ ‫�����ق�����ب‬ ‫حل‬ ‫ُ‬ ‫ف�����ت�����ب����� ًا أي�������ه�������ا ال��������� ُق��������� ْر ُب‬

‫ح�����س�����ب�����ت ب������ي������وم ل���ق���ي���ان���ا‬ ‫ُ‬ ‫ن�����ع�����ان�����ق ب����ع����ض����ن����ا ب����ع����ض���� ًا‬ ‫ول�������ك�������ن خ������������اب رج�������وان�������ا‬ ‫ُّ‬ ‫����س���� َم���� َع���� َن����ا‬ ‫َف������������� َر َّف‬ ‫ي�����ط�����ن َم ْ‬

‫ت����ن����ك����ب‬ ‫ع�����ل�����ى األح����������ض����������ا ِن‬ ‫ُّ‬ ‫ال����ق����ل����ب‬ ‫وحن������ك������ي م�������ا ط���������وى‬ ‫ُ‬ ‫ال������ط������ب‬ ‫وغ������������ص مب��������وت��������ك‬ ‫ُ‬ ‫وال�����ن�����ع�����ب‬ ‫غ��������������راب ال������ب���ي��ن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬

‫حم�����������رم ي�������رت�������دي�������ك أس������ى‬ ‫ُّ‬ ‫ح�����س�����ي��ن��ي اهل�������������وى أب����������داً‬ ‫ج�����رح�����ك م��ا‬ ‫ال����س����ب����ط‬ ‫وج���������رح‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ح������س ٌ‬ ‫���ي��ن يف دم������������اك ج�����رى‬ ‫���������ت ل������ه وم��������ن ي���ه���وى‬ ‫َو َث��������� ْب‬ ‫َ‬

‫َ‬ ‫�������ب‬ ‫وح����������� ْز ُن‬ ‫ُ‬ ‫�����������ك ق��������ع�������� ُر ُه ُج ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ال�����ص�����ب‬ ‫ال�������ع�������اش�������ق‬ ‫ف������أن������ت‬ ‫ُ‬ ‫ْب‬ ‫– م‪ -‬اخ���ت���ف���ت يف ِ‬ ‫روح���������ك ال������ ُن������د ُ‬ ‫وك��������ن��������ت ل������ك������رب���ل��ا ت���ص���ب���و‬ ‫َ‬ ‫ال�����وث�����ب‬ ‫ال����ب����ط����ول���� َة ط����ب���� ُع���� ُه‬ ‫ُ‬

‫رف�����ي�����ق�����ي ي�������ا م�����ن�����ى روح�������ي‬ ‫ً‬ ‫مج�������ي���ل���ا ك������������ان حم����ي����اك����م‬ ‫س����ت����ب����ق����ى ب������������د َر ظ���ل���م���ت���ن���ا‬ ‫وت�����ب�����ق�����ى ق������ص������ ًة ُت������������ر َوى‬ ‫ال�������ر ّي�������ا‬ ‫ألن����������ت ال�����������������وردة‬ ‫َّ‬ ‫ف��������أدع��������و اهلل م��������ن ق���ل�ب�ي‬

‫واحل������������ب‬ ‫وش���������وق���������ي أن������������ت‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫������������ب‬ ‫ول�������ي�������ل م����غ����ي����ب����ك����م ُر ْع‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫�����ب‬ ‫ه‬ ‫�����‬ ‫ال�����ش‬ ‫َ�����ك‬ ‫ل‬ ‫ل�����ي�����‬ ‫��������ن‬ ‫ُت�������� َز ِّي‬ ‫ْ ُ‬ ‫ال�����ع�����ذب‬ ‫ل������� ُي������� ْز ِه������� َر ن����ب���� ُع����ك‬ ‫ُ‬ ‫ج��������دب‬ ‫ت�����ف�����ت�����ح وال����������ث����������رى‬ ‫ُ‬ ‫ال������������رب‬ ‫ل�����ي�����غ�����ف����� َر ذن������� َب�������ك‬ ‫َُ‬

‫نشرة تأبينية مبناسبة أربعينية املرحوم الدكتور مهدي عيسى آل درويش (رمحه اهلل) ••• اخلميس ‪1432/2/22‬هـ •••‬


‫صورة وتعليق‬

‫صورة للمرحوم بشقتهم بباكستان مع أخويه د‪.‬نبيل العيد و د‪.‬عبدامللك‬ ‫األم��رد على مائدة العشاء‪ ،‬كانوا نعم اجملموعة يف األخ��وة والرتابط مع‬ ‫بعضهم البعض‪.‬‬

‫املرحوم يف زيارة تفقدية لإلطمئنان على الشباب يف شقتهم أثناء خوضهم االختبارات‬ ‫النهائية واستعداداتهم هلا‪ ،‬كان يرمحه اهلل خري حمفز ومشجع على اجلد واإلجتهاد‬ ‫واملثابرة وكان يبث يف أنفسهم الثقة مما يساعدهم على التخلص من هيبة االختبارات‪ ،‬من‬ ‫اليمني ‪ :‬د‪.‬علي الزاهر‪ ،‬املرحوم د‪.‬مهدي‪ ،‬د‪.‬علي اخلاطر‪ ،‬د‪.‬أمحد صفر‪.‬‬

‫صورة للمرحوم بابتسامته املشرقة دوما بشقتهم مع أخوانه الدفعة األوىل‬ ‫(القدوة) بباكستان وهم‬ ‫من اليمني‪ :‬د‪.‬شريف العبود‪ ،‬املرحوم د‪.‬مهدي‪ ،‬د‪ .‬عبدامللك األمرد‪ ،‬د‪.‬نبيل العيد‬

‫صورة للمرحوم يؤدي دورا يف مسابقة (بدون كالم) يف ذكرى مولد أحد األئمة‬ ‫املعصومني عليهم السالم‪ ،‬وكانت روح املرح تغمر نفسه الطيبة دوما‪ ،‬حيث‬ ‫كان يشارك مع الشباب يف األنشطة املختلفة بكل أرحيية‪.‬‬

‫صورة للمرحوم يلقي كلمة على احلضور من الشباب كمشاركة يف ذكرى مولد‬ ‫أمري املؤمنني علي عليه السالم‪ ،‬كان يرمحه اهلل خري موجه وناصح للشباب‬ ‫على فعل الطيب من القول والفعل والعمل الصاحل‪.‬‬

‫ص��ورة للمرحوم مع جمموعة من زم�لاءه من الشباب األطباء املغرتبني‬ ‫املتخرجني من الدفعة األوىل إىل الدفعة الثالثة‪.‬‬

‫نشرة تأبينية مبناسبة أربعينية املرحوم الدكتور مهدي عيسى آل درويش (رمحه اهلل) ••• اخلميس ‪1432/2/22‬هـ •••‬

‫‪5‬‬


‫صورة وتعليق‬

‫‪6‬‬

‫صورة له يرمحه اهلل مع زمالءه من األطباء من دفعته إىل الدفعة الرابعة‬ ‫املتخرجة من باكستان‪.‬‬

‫صورة للمرحوم يالطف ابن الدكتور حسني احلاجي إىل جانبه يف أحد‬ ‫املناسبات الدينية‪.‬‬

‫صورة للمرحوم الدكتور مهدي‪ ،‬يف ذكرى عيد الغدير األغر مع الدكتور نبيل‬ ‫العيد و الدكتور عباس العلوي‪.‬‬

‫صورة للمرحوم مع شباب باكستان وقت زيارة أ‪.‬عبدالواحد الزاهر هلم‬ ‫هناك وهم جمتمعون على اإلفطار بيوم الغدير األغر‪.‬‬

‫صورة للمرحوم وابتسامته اليت ال تفارق حمياه واليت تعكس الشيء الكثري‬ ‫عن شخصية املرحوم الرائعة يف زيارة للشباب‪ ،‬إىل جانبه‪ ،‬د‪.‬علي الزاهر‪،‬‬ ‫د‪ ,‬نبيل العيد‪ ،‬د‪ .‬عبدامللك األمرد‪.‬‬

‫كان يرمحه اهلل مكافحا وجمدا يف غربته ودراسته‪ ،‬وكان خملص ًا يف عمله وطموحا يف حتقيق‬ ‫أمله وأحالمه‪ ،‬حتى متكن من احلصول على أعلى الدرجات وأكرب جمموع ممكن احلصول عليه‬ ‫على مستوى طالب الطب املغرتبني للدراسة بباكستان ويشار له بالبنان على املستوى العلمي‬ ‫املتميز بني أقرانه ويف إحدى السنوات مت ذكره يف إحدى الصحف الباكستانية نتيجة لتفوقه‪.‬‬

‫نشرة تأبينية مبناسبة أربعينية املرحوم الدكتور مهدي عيسى آل درويش (رمحه اهلل) ••• اخلميس ‪1432/2/22‬هـ •••‬


‫طبيب سعودي كبلته احملسوبية يف دهاليز الوظيفة‬ ‫مهدي حيمل شهادات االمتياز والتفوق على ظهره عامني والروتني اإلداري وانعدام الواسطة حطمت آماله‬ ‫« مريزا اخلويلدي‪ ،‬صحيفة الشرق األوسط » ‪2003 / 6 / 3 -‬م‬

‫طبيب سعودي يحمل شهادات االمتياز والتفوق‬ ‫يحرث جغرافيا ب�لاده يفتش عن عمل‪ ..‬من دون‬ ‫جدوى‪ ..‬في وقت تعاني في السعودية من شحة‬ ‫األطباء السعوديين الذين ال يمثلون في بلد مترامي‬ ‫األطراف سوى أقل من عشرين في المائة من مجموع‬ ‫األطباء العاملين‪ .‬وقصة الطبيب «مهدي الدرويش‪،‬‬ ‫‪ 28‬عاماً»‪ ،‬هي واحدة من أحالم جيل تتكسر على‬ ‫أمواج الروتين اإلداري‪ ،‬وبعض أشكال التعسف من‬ ‫قبل البيروقراطيين الذين يقدمون المحسوبيات»‬ ‫على حساب الحاجة والمصلحة الوطنية‪ ..‬لذلك‬ ‫برزت مشكلة هذا الطبيب الذي يجول بملفاته باحثاً‬ ‫عن عمل كأي مهني وعامل عجزت أنظمة القبول‬ ‫والتسجيل الجامعي عن استيعابه وتنكر له سوق‬ ‫العمل الوطني المتخم بسبعة ماليين من العمالة‬ ‫الوافدة‪.‬‬ ‫بدأت قصة «مهدي» منذ أتم الثانوية قبل سنوات‬ ‫بتقدير «ممتاز» وبمعدل يقترب من ‪ 97‬في المائة‪،‬‬ ‫لكن جامعة الملك سعود في الرياض أدارت ظهرها‬ ‫له‪ ،‬مما جعله يلتحق بكلية العلوم الطبية‪ ،‬وحين‬ ‫سنحت الفرصة خاض التحدي للعودة لكلية الطب‪،‬‬ ‫وحقق أعلى من المعدل المطلوب‪ ،‬لكنهم ردوه‬ ‫على أعقابه من جديد مفضلين طالباً آخرين كانت‬ ‫درجاتهم أقل منه‪.‬‬ ‫وح��ي��ن وج��د الفرصة ف��ي ب�ل�اده تضيق عليه لم‬ ‫يستسلم‪ ،‬فالتحق بكلية «دو» ‪ Dow‬التابعة‬ ‫لجامعة ك��رات��ش��ي بباكستان‪ ،‬وه��ن��اك ان��ك��ب على‬ ‫الدراسة بتفوق حتى لفت األنظار إليه من الملحقية‬ ‫التعليمية السعودية‪ ،‬التي بادرت بعد ثالث سنوات‬ ‫ونصف السنة من شمله بمنحة تعليمية تكرم بها‬ ‫خادم الحرمين الشريفين‪ ،‬وأنهى دراسته الجامعية‬ ‫في دراسة الطب البشري خالل مرحلة قياسية لم‬ ‫تتجاوز خمس سنوات ونصف السنة‪ ،‬وعاد لبلده‬ ‫ليمارس السنة التدريبية «سنة االمتياز» في كلية‬ ‫الطب بجامعة الملك فيصل‪ ،‬وفي مستشفى الملك‬ ‫فهد الجامعي‪ ،‬لينهي هذه السنة بامتياز‪ ،‬وبشهادات‬ ‫تزكية من األطباء والمشرفين على تدريبه‪.‬‬ ‫لكن هذه الشهادات لم تشفع له لدى جيل يحكم‬ ‫سيطرته على التعليم األكاديمي في بعض الجامعات‬ ‫السعودية‪ ،‬ال��ذي ي��م��ارس «ش��ه��وة» تحطيم آمال‬ ‫الشباب السعوديين‪.‬‬ ‫يقول الطبيب م��ه��دي‪ ..‬ب��دأت مشوار البحث عن‬ ‫وظيفة من جامعة الملك فيصل بالدمام‪ ،‬ومنها كانت‬ ‫معاناتي الكبرى‪ ،‬حيث تقدمت لوظيفة «معيد» بعد‬ ‫إعالنات ساقتها الجامعة في الصحافة المحلية‪ ،‬وكنت‬ ‫ارغب االلتحاق بقسم الكيمياء الحيوية الطبية‪ ،‬وقد‬ ‫استوفيت كل الشروط ووجدت ترحيبا من إدارة‬ ‫القسم كوني السعودي الوحيد الذي يلتحق بهذا‬ ‫القسم وال توجد أي منافسة لي من زميل آخر‪،‬‬ ‫وبعد سبعة أشهر ص��درت الموافقة م��ن مجلس‬

‫إدارة كلية الطب‪ ،‬وبات علي استكمال اإلجراءات‬ ‫اإلداري��ة‪ ،‬لكنني فوجئت بقرار آخر باالعتذار عن‬ ‫قبولي لكون «القسم يقع ضمن األولوية الثالثة من‬ ‫حيث الحاجة لتعيين المعيدين»‪ ،‬ومثل هذا القرار‬ ‫صدمة عنيفة لي خاصة أن مدة االنتظار أفقدتني‬ ‫فرصاً وظيفية أخرى في قطاعات صحية مختلفة‪،‬‬ ‫ولم يكن هذا التبرير كافيا حتى للعاملين في كلية‬ ‫الطب بالجامعة‪ ،‬سيما وأن الجامعة استمرت في‬ ‫نشر إعالنات صحفية تطلب أطباء سعوديين لشغل‬ ‫وظائف أكاديمية في كلية الطب‪.‬‬ ‫ويضيف الدرويش‪ ،‬بعد ذلك عملت بشكل مؤقت في‬ ‫مستشفى أهلي في اإلحساء لمدة تسعة أشهر‪ ،‬ثم‬ ‫واصلت مشوار تقديم ملفاتي للتوظيف من جديد‪،‬‬ ‫حيث قدمت أوراقي لوزارة الصحة‪ ،‬وفي مستشفى‬ ‫الملك فيصل التخصصي بالرياض‪ ،‬وفي مستشفى‬ ‫الملك فهد العسكري‪ ،‬الذي تم إجراء مقابلة معي‬ ‫ثم وبطريقة غير مبررة تم استبعادي بحجة عدم‬ ‫وج��ود وظائف‪ ،‬كذلك فقد قدمت أوراق��ي خمس‬ ‫م��رات لمستشفيات ال��ح��رس الوطني ف��ي الرياض‬ ‫والمنطقة الشرقية‪ ،‬وفي شركة أرامكو السعودية‪.‬‬ ‫وخالل فترات االنتظار والسعي لم يضع الدرويش‬ ‫الفرصة‪ ،‬فقد التحق بالعديد من الدورات التدريبية‬ ‫في الحقل الطبي وحصل على شهادة في اإلنعاش‬ ‫القلبي األساسي واإلنعاش القلبي المتقدم وغيرها‬ ‫من الشهادات األخرى‪.‬‬ ‫ويقول الدرويش‪ ،‬أن اغرب جواب تلقيته كان عبارة‬ ‫عن تبرير من مدير شؤون الموظفين في مديرية‬ ‫الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية حيث أفادني‬ ‫بأنني موضوع على قائمة االنتظار حتى ينتهي عقد‬ ‫احد األطباء األجانب ليروا إمكانية أن احل مكانه‪،‬‬ ‫وهي مخالفة واضحة لكل خطط «السعودة» التي‬ ‫تعتبر أن كل متعاقد أجنبي هو في قائمة التشغيل‬ ‫حتى يتوفر البديل السعودي وليس العكس!‪.‬‬ ‫األطباء السعوديون أقل من ‪19‬في المائة وسبعة‬ ‫قطاعات صحية حكومية ال توفر فرص عمل لهم‬ ‫على الرغم من عزوف القطاعات الصحية السعودية‬ ‫عن قبول متخرجين سعوديين مؤهلين‪ ،‬خاصة‬ ‫في الحقل الطبي من أمثال الدرويش‪ ،‬فإنها تعجز‬ ‫أيضا عن سد حاجة البالد من األطباء السعوديين‪،‬‬ ‫فبحسب أرق��ام رسمية ل��وزارة الصحة السعودية‪،‬‬ ‫بلغ إجمالي القوى الطبية العاملة في المستشفيات‬ ‫السعودية ع��ام ‪ 1997‬نحو ‪ 130‬ألفا‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل��ى ما يقرب من ‪ 70‬أل��ف ف��رد من القوى الفنية‬ ‫غير الطبية واإلداري��ي��ن والمستخدمين‪ ،‬ال يشكل‬ ‫األط��ب��اء منهم س��وى ‪ 30285‬طبيباً‪ ،‬تستقطب‬ ‫وزارة الصحة النسبة العالية منهم‪ ،‬حيث تصل‬ ‫نسبة األطباء العاملين في وزارة الصحة والجهات‬ ‫الحكومية األخرى حوالي ‪ %70‬من مجموع األطباء‬ ‫بالسعودية‪.‬‬

‫«رحمك اهلل أيها‬ ‫الصديق الجميل!‬ ‫ويا رفيق الغربة‬ ‫والروح!‬ ‫يا صاحب األخالق‬ ‫العالية‬ ‫واألريحية والقلب‬ ‫الكبري النبيل!‬ ‫كنت آمل أن ألتقي‬ ‫بك هنا أو هناك يف‬ ‫الوطن قريباً!‬ ‫كنا نأمل أن نراك‬ ‫تعود لتكون أول من‬ ‫حمل معه شهادة يف‬ ‫تخصص لم يسبقه‬ ‫له أحد يف العوامية‬ ‫من ذلك البلد البارد‬ ‫لينتفع به بلده‬ ‫وأهله!‬ ‫عز علينا فراقك !‬ ‫لم نصدق ما نسمع‬ ‫ولم نتيقن بما رأينا‬ ‫إىل اآلن!‬ ‫ولكن ال نقول إال‬ ‫ال حول وال قوة إال‬ ‫باهلل وإنا هلل وإنا إليه‬ ‫راجعون!‬ ‫وفدت على رب كريم‬ ‫يف شهره الحرام!‬ ‫فأسأل اهلل بحق‬ ‫الحسني الوجيه‬ ‫وجده وأبيه وأمه‬ ‫وأخيه أن يتغمد‬ ‫روحك يف جنات‬ ‫النعيم‬ ‫ورحم اهلل من قرأ‬ ‫الفاتحة!»‬ ‫الدكتور عزالدين النمر‬ ‫شيكاغو‬

‫نشرة تأبينية مبناسبة أربعينية املرحوم الدكتور مهدي عيسى آل درويش (رمحه اهلل) ••• اخلميس ‪1432/2/22‬هـ •••‬

‫‪7‬‬


‫ج���رح���ك يف ق���ل�ب�ي ع��م��ي��ق ال ي��ن��دم��ل‬ ‫أم حممد (زوجة الفقيد)‬

‫‪8‬‬

‫في البدء نعظم لك األجر في هذا‬ ‫المصاب العظيم‪ ،‬فالكل كان يعرف الفقيد‬ ‫خارج نطاق األسرة ودوره االجتماعي‬ ‫الملموس‪.‬‬ ‫•• والسؤال الذي يطرح نفسه هل لك‬ ‫أن تتحدثي عن الفقيد الغالي أبا محمد‬ ‫زوجا ووالداً داخل األسرة؟‬ ‫لقد كان عظيماً‪ ،‬وإن فقد العظيم عظيم‬ ‫كذلك‪ ،‬إنه ليعجز القلب قبل أن يحتار القلم‬ ‫في أن يسطر بضع كلمات وهو يصف‬ ‫فقيدنا وحبيبنا الغالي‪.‬‬ ‫إن القلب ليعتصر ألماً بل ينزف دماً‬ ‫وهو يتذكر غياب فقيدنا الغالي‪ ،‬فماذا‬ ‫أصف وماذا أقول؟ لقد كان حبيبنا الغالي‬ ‫زوجاً عظيماً مؤمناً صادقاً حازماً عطوفاً‬ ‫حنوناً تقياً باراً بي وبأوالدي‪ ،‬رحيماً أميناً‬ ‫مخلصاً في حياته الزوجية‪ .‬كما وكان‬ ‫ثابتاً مع الحق ال تأخذه في اهلل لومة الئم‪،‬‬ ‫مقداماً يضغط على نفسه كثيراً‪ ،‬يحب‬ ‫عمله‪ ،‬مخلصاً فيه كما كان يحب أن يكون‬ ‫ً‬ ‫كامال ومؤ ّدًا على أكمل وجه‪ .‬كان‬ ‫عمله‬ ‫ً‬ ‫متوكال على‬ ‫واثقاً دائماً يعرف ما يريد‪,‬‬ ‫اهلل دائماً يعمل كل ما بوسعه والباقي على‬ ‫اهلل سبحانه وتعالى‪ .‬كان ال يجامل أبداً في‬ ‫الحق‪ ،‬وإذا قال كلمة ال يقولها إال إذا كان‬ ‫يحس بها‪ ،‬وإذا قالها تشعر بصدقها وألنه‬ ‫يشعر بها‪ .‬كذلك إذا لم يعجبه شي تكلم به‬ ‫صريحاً‪ .‬لم يكذب أبداً وال مازحاً‪.‬‬ ‫لم أجد منه إال السعادة والحنان‪ ،‬وقد‬ ‫كان حنوناً جداً‪ ،‬وسنداً لي في كل ظروف‬ ‫الحياة نعم األب واألخ والصديق والرفيق‬ ‫والحبيب فما رأيت منه إال جميال‪ .‬كنت‬ ‫أجده الكهف الذي ألجأ إليه كما كنت‬ ‫أستشيره دائماً وآخذ برأيه ألني أراه‬ ‫صائباً‪ ,‬سديداً حكيماً‪.‬‬ ‫•• بماذا امتاز أبو محمد خالل حياته؟‬ ‫امتاز فقيدنا الغالي بأنه كان دائم الحفاظ‬ ‫على وضوئه طول اليوم‪ ،‬والصالة في‬ ‫وقتها وكان هدفه دائما السعي إلى رضا‬ ‫اهلل‪ .‬وقد كان يحافظ على قراءة دعاء‬ ‫كميل كل ليلة جمعه ودعاء العهد وزيارة‬ ‫عاشورا كل صباح‪ ،‬وكذلك صالة الشفع‬ ‫والوتر ً‬ ‫ليال‪ .‬ولم يعقه المرض من مواصل‬ ‫مسيرته العلمية رغم قساوة الجو‪ ،‬وكان‬ ‫محباً للعلم ألنه كان يرى العلم سالحاً‬ ‫لخدمة اإلمام صاحب الزمان عجل اهلل‬ ‫فرجه الشريف‪ ،‬وكان يذهب إلى عمله‬ ‫حتى ولو كان مريضاً‬ ‫ً‬ ‫متمثال بما جاء في‬

‫األثر (امش بدائك ما مشى بك)‪.‬‬ ‫وكان همه األكبر مساعدة اآلخرين‪ ،‬وال‬ ‫تقر له عين حتى ينجز حوائجهم ألن نظرته‬ ‫مستقبلية لما ستعود هذي الخدمة البسيطة‬ ‫باألثر الكبير لخدمة المجتمع والدين‪.‬‬ ‫كان خطه ومسيرته في الحياة ثابتاً فقد‬ ‫كان يعرف ما يريد دائماً‪ ،‬ويسعى بخطى‬ ‫ثابتة ومدروسة‪.‬‬ ‫•• ما أثر المرحوم أبو محمد في حياتك‬ ‫وحياة العائلة؟‬ ‫كان لفقيدنا الغالي دور كبير في حياتي‬ ‫وحياة أوالده‪ ،‬فقد علمني بل تعلمت منه‬ ‫كيف أصمد أمام المحن والمصائب التي‬ ‫البد من التعرض لها المتحان صبرنا‬ ‫وإيماننا‪ ،‬و كيف أتعامل معها وأال أيأس‬ ‫أبداً‪ ،‬وأن نسعى دائماً وإن الفرج قريب‪.‬‬ ‫وأن أتوكل على اهلل عندما تضيق األمور‬ ‫فإن اهلل يفتح ألف ألف باب‪ ،‬ويسد الطرق‬ ‫ليعود اإلنسان إلى طريق قد اختاره اهلل‬ ‫له‪ ،‬وهذا ما رآه من خالل حياته الماضية‪،‬‬ ‫عندما ضاقت عليه األمور في البحث عن‬ ‫التخصص خالل السنوات الخمس األولى‬ ‫في حياته السابقة قبل الذهاب إلى كندا‪.‬‬ ‫وكان دائماً السند الذي نعتمد عليه والمرشد‬ ‫الحكيم والقدوة الحسنه وأبا طيبا وحنونا‬ ‫ولم يقصر في حقي وحق أوالده‪.‬كان‬ ‫معلما لألخالق واآلداب والحالل والحرام‬ ‫والصالة والمحافظة عليها وااللتزام بغسل‬ ‫الجمعة وحضور المجالس الحسينية‬ ‫والمساجد والمناسبات الدينية‪.‬‬ ‫•• ماذا كان دوره في العمل الخيري‬ ‫في كندا؟‬

‫دوره في العمل الخيري في كندا كان‬ ‫بارزاً‪ ،‬فقد شارك في إنشاء رابطه اإلمام‬ ‫المهدي وهي عبارة عن مركز إسالمي في‬ ‫لندن (أونتاريو) الذي يضم عدت جنسيات‬ ‫عربية وغير عربية إلحياء المناسبات‬ ‫الدينية‪ .‬كما وساهم بالمال في توسيع‬ ‫مسجد أوكسفورد والتبرع له‪ .‬كما كانت له‬ ‫تبرعات شهرية للرابطة‪ ،‬كما شارك في‬ ‫العديد من نشاطاتها وإلقاء بعض الندوات‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫كذلك كان يعمل على استقبال الطلبة‬ ‫الجدد ومساعدتهم وإعطائهم فكرة عن‬ ‫الدراسة في الخارج‪ ،‬وتسهيل أمورهم‬ ‫واإلجابة عن تساؤالتهم والبحث لهم عن‬ ‫تخصصات‪.‬‬ ‫كان العمدة لجميع الشباب في كندا‬ ‫ولندن‪ ،‬وكان يقوم بالتنسيق وإعداد‬ ‫الرحالت الجماعية للجميع من جميع‬ ‫المناطق للتعارف السيما في األعياد‪.‬‬ ‫•• ماذا كانت طموحاته في‬ ‫المستقبلية؟‬ ‫لقد كان همه أن يواصل العلم بقدر ما‬ ‫يتاح له‪ ،‬وأن يعود لبلده استشارياً كبيراً‬ ‫في الطب النفسي ليخدم وطنه ودينه‬ ‫ويصبح معيداً وأستاذ في جامعة الطب‬ ‫يدرس الطالب ويعمل في مجال األبحاث‬ ‫في الوقت نفسه‪ ،‬كان يرى أن العلم سالح‬ ‫لخدمة اإلمام الحجة أرواحنا لمقدمه‬ ‫الفداء‪.‬‬ ‫فجزاك اهلل عنا أفضل وأجزل الجزاء‬ ‫وأعدك مع اإلمام المهدي المنتظر عجل‬ ‫اهلل فرجه الشريف‪.‬‬

‫نشرة تأبينية مبناسبة أربعينية املرحوم الدكتور مهدي عيسى آل درويش (رمحه اهلل) ••• اخلميس ‪1432/2/22‬هـ •••‬

نشرة اربعينية المرحوم مهدي الدرويش  

نشرة اربعينية المرحوم مهدي الدرويش

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you