Page 1

‫ص ْـو ُ‬ ‫ِـي‬ ‫الراع ْ‬ ‫ت َّ‬ ‫َ‬ ‫عـدد ممـتاز وخــاص بمــناسبـة‬

‫‪Special Edition celebrating‬‬ ‫‪twenty years for starting‬‬

‫علـى تأـســيـــس كــنـيــستـــــنا‬

‫‪our Church in‬‬

‫في جنـــوب كـــالــيفـــورنــيــــا‬

‫‪Southern California‬‬

‫مـــــرور عـشــريــن عــامـــــــا‬

‫* عـشــــــرو ن عــــــامـــا ‪* Twenty Years‬‬

‫*‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫*‬ ‫*‬ ‫‪2‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪9‬‬ ‫*‬

‫‪Shepherd’s Voice‬‬

‫عـدد مـن أبنــاء الـرعيــة في المخيــــم السنـــوي في “مــزرعة المشـــاھيـــر” في مدينة “تيماكيوال “ ‪.‬‬ ‫‪Parishioners during the camping trip in “ Celebrity Ranch” - Temecula‬‬

‫شبــــا ط ‪2009‬‬

‫عـــــدد خـــــــا ص‬

‫العنوان البريدي‬ ‫الھاتف والبريد االلكتروني‬

‫‪1150W. Holt Ave-Pomona CA, 91768‬‬ ‫‪(909) 865-6895 – Stjosephaacc@yahoo.com‬‬

‫‪February 2009‬‬

‫كنيسة القديس يوسف العربية االمريكية‬

‫‪St Joseph AACC Church‬‬

‫‪Spetial Edition‬‬

‫نشرة دورية تصدرھا‬

‫‪Periodical Bulletin Published by‬‬


‫كلمة العدد ‪ “ :‬زمن التوبة يبدأ باربعاء الرماد”‬

‫“تـُـوبُـوا إلى الﱠربﱢ ‪ ،‬إنﱢ ال َملَ ُكــوتَ قَـ ِريــبْ ”‬

‫يوم االربعاء الموافق ‪ 25‬شباط )ف‪-‬ب‪-‬راي‪-‬ر(‬ ‫‪ ،2009‬ھو أرب‪-‬ع‪-‬اء ال‪-‬رم‪-‬اد‪ ،‬وھ‪-‬و ال‪-‬ي‪-‬وم‬ ‫األول م‪--‬ن زم‪--‬ن الص‪--‬وم‪ .‬ك‪--‬ث‪--‬ي‪--‬رون ال‬ ‫يتطل‪-‬ع‪-‬ون ال‪-‬ى ھ‪-‬ذا ال‪-‬م‪-‬وس‪-‬م م‪-‬ن الس‪-‬ن‪-‬ة‪.‬‬ ‫ُسؤلنا ماھو الزمن الليتورجي األك‪-‬ث‪-‬ر‬ ‫ولو ِ‬ ‫سعادة وفرحا؟ فكثيرون منا سيج‪-‬ي‪-‬ب‪-‬ون‪“ :‬‬ ‫عيد الميالد أو عيد القيامة”‪ .‬ومن المعت‪-‬اد‬ ‫ﱠأال يُ ْعتَبَر زمن الصوم زمنا س‪-‬ع‪-‬ي‪-‬دا‪ ،‬ألن‪-‬ه‬ ‫الزمن الذي نتخلى وننقطع فيه عن بعض‬ ‫االشياء‪.‬‬

‫وما ھي ال ِع ْب َرةُ ِم ْن ذلِكَ؟‬ ‫أح ُد االسباب التي تدعونا ال‪-‬ى اإلن‪-‬ق‪-‬ط‪-‬اع‬ ‫ع‪--‬ن أم‪--‬ور م‪--‬ع‪--‬ي‪--‬ن‪--‬ة ھ‪--‬و ال‪--‬ت‪--‬ع‪--‬وي‪--‬ض ع‪--‬ن‬ ‫خ‪--‬ط‪--‬اي‪--‬ان‪--‬ا‪ .‬وھ‪--‬ذه إس‪--‬م‪--‬ھ‪--‬ا “ال‪--‬ك ‪-‬فﱠ‪--‬ارة” أو‬ ‫“التكفير” عن الخطايا‪.‬‬ ‫يَغفِ ُر السي ُد المسيح خطايانا ع‪-‬ن‪-‬دم‪-‬ا ن‪-‬ك‪-‬ون‬ ‫نادمين ع‪-‬ن‪-‬ھ‪-‬ا ح‪-‬ق‪-‬ي‪-‬ق‪-‬ة‪ ،‬ون‪-‬ط‪-‬ل‪-‬بُ م‪-‬ن‪-‬ه ان‬ ‫يشفينا‪ .‬و َموْ تُهُ على الص‪-‬ل‪-‬ي‪-‬ب م‪-‬ن أج‪-‬ل‪-‬ن‪-‬ا‪،‬‬ ‫يخلصنا من ال‪-‬ع‪-‬واق‪-‬ب األب‪-‬دي‪-‬ة ل‪-‬خ‪-‬ط‪-‬اي‪-‬ان‪-‬ا‬ ‫عندما نع‪-‬ت‪-‬رف ل‪-‬ه ب‪-‬ھ‪-‬ا‪ .‬ول‪-‬ك‪-‬ن ف‪-‬ي ن‪-‬ف‪-‬س‬ ‫ال‪--‬وق‪--‬ت‪ ،‬ف‪--‬إن ع‪--‬دال‪--‬ة ﷲ ت‪--‬ط‪--‬ل‪--‬ب م‪--‬ن‪--‬ا أن‬ ‫نعوض عن النتائ‪-‬ج ال‪-‬زم‪-‬ن‪-‬ي‪-‬ة ل‪-‬خ‪-‬ط‪-‬اي‪-‬ان‪-‬ا‪،‬‬ ‫وعن عدم التوازن ”الخلل” الذي ادت إليه‬ ‫ھذه الخطايا في ھذا العالم‪ .‬ف‪-‬زم‪-‬ن الص‪-‬وم‬ ‫ھو فرصتنا للمصالحة مع ﷲ عن ط‪-‬ري‪-‬ق‬ ‫الوسائل المختلفة الت‪-‬ي اع‪-‬ط‪-‬ان‪-‬ا اي‪-‬ھ‪-‬ا ﷲ‪،‬‬ ‫وھي‪ :‬الصيام‪ ،‬الص‪-‬الة وأع‪-‬م‪-‬ال ال‪-‬خ‪-‬ي‪-‬ر‪.‬‬ ‫كما يعط‪-‬ي‪-‬ن‪-‬ا ال‪-‬ف‪-‬رص‪-‬ة ل‪-‬ن‪-‬ت‪-‬أم‪-‬ل َك‪ْ -‬م ن‪-‬ح‪-‬ن‬

‫بقلم كاھن الرعية االب الدكتور ‪ /‬ريك فان دي وتر‬

‫متعلقين ب‪-‬األم‪-‬ور ال‪-‬دن‪-‬ي‪-‬وي‪-‬ة وال‪-‬م‪-‬ل‪-‬ذات‪.‬‬ ‫وفي بعض االحيان نصبح أسرى ل‪-‬ھ‪-‬ا‪.‬‬ ‫فزمن الصوم ھو فرصتنا السنوية لنت‪-‬ب‪-‬ع‬ ‫الم‪-‬س‪-‬ي‪-‬ح ف‪-‬ي الص‪-‬ح‪-‬راء‪ ،‬وان ن‪-‬ت‪-‬وق‪-‬ف‬ ‫وننظر ف‪-‬ي داخ‪-‬ل أن‪-‬ف‪-‬س‪-‬ن‪-‬ا‪ ،‬وان ن‪-‬درك‬ ‫ونتع‪-‬رف ع‪-‬ل‪-‬ى اآلل‪-‬ھ‪-‬ة ال‪-‬م‪-‬زي‪-‬ف‪-‬ة ال‪-‬ت‪-‬ي‬ ‫صنعناھا ألنفُ ِسنَا من مل‪-‬ذات‪-‬ن‪-‬ا ال‪-‬دن‪-‬ي‪-‬وي‪-‬ة‪.‬‬ ‫وخالل زمن الص‪-‬وم ي‪-‬م‪-‬ك‪-‬ن‪-‬ن‪-‬ا ان نس‪-‬أل‬ ‫أنفسنا على ايﱟ من اآللھة المزيفة أدم‪-‬ن‪-‬ا‬ ‫) المال‪ ،‬الفُ ُس ْق‪ ،‬ال‪-‬ط‪-‬ع‪-‬ام‪ ،‬الش‪-‬راب‪ ،‬او‬ ‫اي أمور أخرى( ‪.‬‬ ‫ويعرضُ علينا الربﱡ ھذا الزمن الخاص‬ ‫لنتحرر ِم ْن ك ﱠل ما أ َس َرنَا‪ْ ،‬‬ ‫وأن نعو َد إلى‬ ‫ﷲ حيث األمان واإلستقرار‪.‬‬ ‫ق‬ ‫وقد كتب القديس بولس ‪ ”:‬وك ٌل متساب‪ٍ -‬‬ ‫يحرم نفسه كل شيء‪ ،‬ف‪-‬ھ‪-‬ؤالء ي‪-‬ف‪-‬ع‪-‬ل‪-‬ون‬ ‫ُ‬ ‫ن‪-‬ح‪-‬ن‬ ‫إكل‪-‬ي‪-‬ل يَ‪ُ -‬زول‪ ،‬وأ ﱠم‪-‬ا‬ ‫ذلك ِم ْن أجل‬ ‫ٍ‬ ‫ف ِم ْن أجل إكليل ال يزول‪ .‬وھكذا فاني ال‬ ‫أجري على غير ھُدى‪ ،‬وال أُال ِك‪ُ -‬م َك‪َ -‬م ْ‪-‬ن‬ ‫يلط ُم‬ ‫الري‪-‬ح‪ ،‬ب‪-‬ل أ ْق‪َ -‬م‪ُ -‬ع َج َس‪-‬دي وأُ ِذي‪-‬قُ‪-‬هُ‬ ‫َ‬ ‫العبودية‪ ،‬مخافة أن أكون مرفوضا ً ب‪-‬ع‪-‬د‬ ‫ما َوع ْ‬ ‫َظ ُ‬ ‫ت غَيري” )‪ 1‬قورينتوس ‪(27-26 :9‬‬ ‫لم يكن لدى القديس بول‪-‬س ال‪-‬رس‪-‬ول اي‬ ‫ارتياب في ﱢ‬ ‫حث المسيحيين االوائل على‬ ‫“قمع اجسادھم ومعاملتھا بقسوة”‪ ،‬وھذه‬ ‫نصيحةٌ ال يتقبلُھا بِ ُسھُول ٍة عَالَ ُم ال‪-‬ث‪-‬ق‪-‬اف‪ِ -‬ة‬ ‫الحالي‪ .‬وھذا من احد األس‪-‬ب‪-‬اب‬ ‫المادي ِة‬ ‫ﱢ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫التي دفعت الكني َس‪-‬ة لِ‪-‬ت‪-‬سْ‪-‬قِ‪-‬ط عَ‪-‬ا َدةَ أك‪-‬ل‬ ‫السمك يو َم الجم‪-‬ع‪-‬ة‪ ،‬خ‪-‬الل اي‪-‬ام الس‪-‬ن‪-‬ة‬ ‫الص‪-‬وْ ِم “الس‪-‬ل‪-‬ب‪-‬ي”‬ ‫العادية‪ .‬وب‪-‬دال م‪-‬ن‬ ‫َ‬ ‫فانه كان علينا ان نقوم بعمل “إيجابي”‪.‬‬ ‫لكن بالحقيقة كم من الناس يبذلون جُھداً‬ ‫لعمل شيئا إيجابيا‪.‬؟‬ ‫وھذه الفكرة تنطبق عل‪-‬ى زم‪-‬ن الص‪-‬ي‪-‬ام‬ ‫أيضا‪ .‬فان‪-‬ه م‪-‬ن األس‪-‬ھ‪-‬ل ع‪-‬م‪-‬ل ش‪-‬ي‪-‬ئ‬ ‫“سلبيا” مثل الصي‪-‬ام‪ ،‬ب‪-‬دال م‪-‬ن ع‪-‬م‪-‬ل‬ ‫شيئ “ايجابيا” مثل مسامح‪-‬ة االخ‪-‬ري‪-‬ن‪.‬‬ ‫وھذه النتائج اإليجابية ھي التي ت ِھ ﱡم ﷲَ‪،‬‬ ‫ألنھا داللةٌ على التوبة الحقيقية والتغيير‬ ‫في الحياة‪ .‬الصيـام )تضح‪-‬ي‪-‬ة االن‪-‬ق‪-‬ط‪-‬اع‬ ‫‪2‬‬

‫عن الطعام(‪ ،‬الصالة )تضحية تخ‪-‬ص‪-‬ي‪-‬ص‬ ‫الوقت للصالة(‪ ،‬وأعمال ال‪-‬خ‪-‬ي‪-‬ر)ال‪-‬ت‪-‬ن‪-‬ازل‬ ‫عن بعض المال للفقراء(‪ :‬كل ھذا يساعدنا‬ ‫لكي نصل الى ھذا الھدف‪ .‬وبھ‪-‬ذا يص‪-‬ب‪-‬ح‬ ‫ح‪--‬رْ َم‪ُ -‬‬‫ان و‬‫“اإلخ‪-‬ت‪--‬ي‪--‬ار الس‪--‬ل‪--‬ب‪--‬ي” وھ‪--‬و ال‪ِ -‬‬ ‫اإلنقطاع” إيجابيا ايضا‪.‬‬ ‫وقد قال غاندي‪ ”:‬إن كان الصيا ُم عمال‬ ‫روحيا‪ ،‬فھو صالة مركزة‪ ...‬وھي ش‪-‬وق‬ ‫النفس لتندمج مع الجوھر اإلل‪-‬ھ‪-‬ي‪ ”.‬وھ‪-‬ذا‬ ‫بالضبط ما ع‪-‬ن‪-‬اه الس‪-‬ي‪-‬د ال‪-‬م‪-‬س‪-‬ي‪-‬ح ع‪-‬ن‪-‬دم‪-‬ا‬ ‫قال‪”:‬ليس بالخبز وحده يحيا االنسان‪ ،‬ب‪-‬ل‬ ‫بكل كلمة تخرج من فم ﷲ‪”.‬‬ ‫ُ‬ ‫ْ‪-‬ض ال‪-‬طﱠ‪-‬ع‪-‬ام ال‪-‬ذي‬ ‫ِح‬ ‫رمان أنفُ ِسنَ‪-‬ا ِم ْ‪-‬ن بَ‪-‬ع ِ‬ ‫نحب‪ ،‬ھو بمثابة فع ُل مح‪-‬ب‪ِ -‬ة ِ{‪ ،‬وتَ‪ْ -‬ك‪-‬فِ‪-‬ي‪ٌ -‬ر‬ ‫اس ي‪-‬و َم األح‪-‬د‬ ‫ع َْن خَ طَايَانا‪ .‬و ُحضُو ُر القُ ﱠد ِ‬ ‫ْض ِم ْن وق‪-‬تِ‪-‬نَ‪-‬ا‪ ،‬وھ‪-‬و‬ ‫يعني أننا نُ َ‬ ‫ضحﱢ ي ببع ٍ‬ ‫ر‬‫أيض‪-‬ا ً فِ‪ْ -‬ع‪ُ -‬ل َم‪َ -‬‬ ‫ح‪-‬بﱠ‪ٍ -‬ة ِ{‪ .‬وأع‪--‬م‪--‬ا ُل ال‪--‬خ‪--‬ي‪ِ -‬‬‫ھي أيضا فع ُل م‪-‬ح‪-‬ب‪ٍ -‬ة‬ ‫واإلحسان لآلخرينَ َ‬ ‫ِ‬ ‫قال يَسُو ُ‬ ‫ع‪ ”:‬كلﱡ ما فعلتُ‪ُ -‬م‪-‬وهُ ألح‪-‬د‬ ‫ِ{‪ .‬فق ْد َ‬ ‫إخوتي ھؤالء الصﱢ غار‪ ،‬فل‪-‬ي فَ‪َ -‬ع ْ‪-‬ل‪-‬تُ‪ُ -‬م‪-‬و ْه” ‪.‬‬ ‫‪------‬ول ال‪--------‬ق‪--------‬دي‪--------‬س‬‫‪------‬ب ق‪-‬‬‫وح َس‪َ -‬‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫اغسطينوس‪”:‬التضحية الحقيقي‪-‬ة ھ‪-‬ي ك‪-‬لﱡ‬ ‫ات‪-‬ح‪-‬ا ٍد َم‪َ -‬ع‬ ‫عمل نقو ُم ب ِه لكي نكونَ ع‪-‬ل‪-‬ى َ‬ ‫ٍ‬ ‫الرﱢفق ِة ال ُمقَ ﱠد َسة‪ْ.‬‬ ‫رصتُنَ‪-‬ا ألن ن‪-‬ل‪-‬ت‪-‬ق‪-‬ي ب‪-‬ال‪-‬ت‪-‬ض‪-‬ح‪-‬ي‪-‬ة‬ ‫الصوم فُ َ‬ ‫وجھا ً الى وجه‪.‬‬ ‫تَعاَلَوْ ا وشاركونا في وضع ال‪-‬رم‪-‬اد وال‪-‬ذي‬ ‫سنقيمه ي‪-‬وم الس‪-‬ب‪-‬ت ال‪-‬م‪-‬واف‪-‬ق ‪ 28‬ش‪-‬ب‪-‬اط‬ ‫)فبراير(‪ 2009‬الساعة السابعة مسا ًء‪.‬‬ ‫وم‪--‬ع ب‪--‬داي‪--‬ة زم‪--‬ن الص‪--‬ي‪--‬ام ن‪--‬أم‪--‬ل ان‬ ‫تشاركونا في رياضة درب الصليب ال‪-‬ت‪-‬ي‬ ‫ستقام كل يوم سبت الساعة ‪ 6:30‬مسا ًء‪.‬‬ ‫وتذكروا ‪ :‬ان السعادة ‪ ..‬ھ‪-‬ي ان ن‪-‬ع‪-‬ي‪-‬ش‬ ‫زمن الصوم كمسيحيين حقيقيين!‬ ‫كاھن الرعية‬ ‫األب‪ /‬ريك فان دي وتر‬ ‫)ترجمة سامح المدانات(‬


“Ash Wednesday Begins the Season of Lent” REPENTANCE

The door is still open

“Repent, for the kingdom of heaven is at hand”

Wednesday, February 25th, is Ash Wednesday, the first day of the season of Lent. Many people do not look forward to this time of the year. If someone were to ask, “What is the happiest liturgical season?” most o f u s w o u l d a n s w e r, “Christmas” or “Easter.” Lent is usually not considered a happy season because it is a time of giving things up. What is the point? One reason for giving things up during Lent is reparation for sin. This is called “penance.” Christ forgives our sins whenever we are truly repentant and ask Him to heal us. His death on the cross for us saves us from the eternal consequences of the sins we confess to Him. At the same time, however, God’s justice demands that we make reparation for the temporal effects of our sins, for the disharmony that they have caused in this world. Lent is our special opportunity to make those reparations through the various means the Lord has given us: fasting, prayer and charitable works.

Rev. Fr. Rick Van De Water

Another valuable aspect of giving things up for Lent is that it allows us to consider just how attached we are to our pleasures and possessions. Sometimes we let them become our prisons. Lent is our yearly opportunity to follow Christ into the desert and really stop and take stock of ourselves and recognize the false gods that we have made of our worldly pleasures. In Lent we can ask ourselves to what false gods (money, immorality, food, drink, substance abuse) we have become addicted. The Lord offers us this special season to be freed from whatever might imprison us and return to Him for true security and fulfillment. St. Paul wrote, “Every athlete exercises self-control in all things. All the players at the games go into strict training. They do this just to win a wreath that will wither away, but we do it for a wreath that will never wither. That is how I run, intent on winning. I treat my body hard and make it obey me, for, having been a preacher myself, I should not want to be disqualified” (1 Cor 9:26-27). The apostle Paul had no qualms about urging the early Christians to “treat their bodies hard.” It is advice that does not go down well in today’s soft, materialistic culture. That is one of the reasons why the Church dropped the fish-onFridays practice. Instead of this “negative” tradition, we were supposed to do something “positive.” But how many people really make an effort to do something positive? The same applies for the season of Lent: it is easier to do something “negative” like fasting than it is to do something “positive” like forgiving others. It is those positive results that really concern our 3

Lord, because they indicate true repentance and a transformed life.

Fasting (giving up food), prayer (giving up time) and charitable works (giving up money) can help us to reach that goal. The “negative” act of giving up can at the same time be very positive. Gandhi said, “Fasting, if it is a spiritual act, is an intense prayer…it is a yearning of the soul to merge with the divine essence.” That is exactly what Christ meant when He said, “man shall not live by bread alone, but by every word that proceeds from the mouth of God.” To give up something we like to eat during Lent can be a very positive act of love for God and reparation for our sins. To go to mass on Sunday mornings means giving up a nice warm bed and time to our selves, but it too is a positive act of love for God. Charity to others is also love for God, as Jesus said, “Whatever you have done for one of the least of these, you have done for me.”

According to St. Augustine, “A true sacrifice is every work done that we may be united to God in holy fellowship.” Lent is our opportunity to look “sacrifice” squarely in the face. Come join us for the receiving of the ashes on Saturday February 28th at 7:00 p.m. as we begin our Lenten season together. Join us every Saturday of Lent at 6:30 p.m. for the Stations of the Cross. And remember: Happiness is…a Christian living Lent!


‫عشرون سنة مضت على تأسيس كنيستنا في جنوب كاليفورنيا‬ ‫كان أبناء الجالية العربية الكاثوليكية‪،‬‬ ‫ومنذ السنين االولى لھجرتھم الى ھذا‬ ‫البلد البعيد عن موطنھم‪ ،‬طلبا للرزق او‬ ‫تغييرا للحياة‪ ،‬يحلمون في ابقاء‬ ‫التواصل مع وطنھم األم في كل‬ ‫المجاالت ‪ .‬فتراھم انشأوا المتاجر‬ ‫العربية التي تحتوي الكثير من البضائع‬ ‫العربية‪ ،‬من طعام وكماليات ومالبس‪،‬‬ ‫التي تشعرھم وكأنھم ما زالوا على‬ ‫اتصال ببلدھم‪ .‬ويزدادوا فخرا بشرائھا‬ ‫واقتنائھا‪ ،‬لفخرھم بموطنھم االصلي من‬ ‫جھة‪ ،‬وحنينھم له من جھة اخرى‪ .‬وتقع‬ ‫في ھذه الشريحة ايضا الحاجة الروحية‬ ‫مثلھا مثل الحاجة المادية‪.‬‬ ‫وزاد ھذه الحاجة كون بعض االصابع‬ ‫الخفية من الجماعات غيرالكاثوليكية‬ ‫اخذت تتسلل وتمتد بين االسر وتؤثر‬ ‫أحيانا على ايمانھم‪ .‬ومن ھنا تقدم‬ ‫المھاجرون المقيمون في منطقة لوس‬ ‫انجلوس بطلبھم لسيادة البطريرك‬ ‫ميشيل صباح بتزويدھم بأب روحي من‬ ‫بالدھم‪ ،‬يقودھم في ھجرتھم وغربتھم‬ ‫ھذه على نفس الطريقة التي تعودوا‬ ‫عليھا في البالد قبل ھجرتھم منھا‪،‬‬ ‫ويحميھم من كل االخطار التي تؤثر‬

‫على ايمانھم‪ .‬ومنذ فجر عام ‪1989‬‬

‫ارسل غبطتُهُ األب جورج الفار ليبدأ‬

‫ارسالية جنوب كاليفورنيا للجالية الكاثوليكية‬ ‫العربية المقيمة ھناك‪ .‬وقام االب جورج‬ ‫الفار على خدمة ھذه الكنيسة انذاك بينما‬ ‫كان يدرس في روما‪ .‬وكان يحضر الى‬ ‫جنوب كاليفورنيا في االعياد و في موسم‬ ‫الصيف‪ .‬وكانت التجمع للصالة يقتصر‬ ‫على تواجد الكاھن‪.‬‬ ‫وسعدت الكنيسة وابناؤھا عندما ُعيﱢنَ االب‬ ‫لبيب قبطي كاھنا متفرغا لھا‪ .‬وقام بتعزيز‬ ‫تأسيس الكنيسة وتطويرھا ونموھا بشكل‬ ‫كبير وفعال‪ .‬وبدأت الجالية تتجمع رويدا‬ ‫رويدا وتنمو ويزداد عدد أبنائھا المنتسبين‬ ‫اليھا سنة بعد سنة‪ .‬وقد بلغت الكنيسة او ﱠج‬ ‫عصرھا في زمن االب لبيب قبطي‪ ،‬حيث‬ ‫بلغ عدد العائالت التي تم تسجيلھا على‬ ‫نظام المعلومات الخاص بالرعية )على‬ ‫الحاسب االلي( “ الكومبيوتر” ما تجاوز‬ ‫الخمسمائة عائلة‪.‬‬ ‫وبدأت نشاطات الكنيسة تتكثف وتزداد يوما‬ ‫بعد يوم بفضل الجھود مجتمعة‪ ،‬من قِبَل‬ ‫كاھن الرعية وتضحيته الكبيرة اوال‪،‬‬ ‫والتفاف ابناء الرعية حوله والتزامھم‬ ‫باالنتماء والخدمة ثانيا ‪ .‬وكان الجميع‬ ‫‪4‬‬

‫‪2009 - 1989‬‬ ‫يقدمون ما بوسعھم من الوقت والمال‬ ‫في سبيل نمو وازدھار ھذه الكنيسة‪،‬‬ ‫التي اصبحت فيما بعد المالذ اآلمن‪،‬‬ ‫والمكان المحبوب الذي يلجأ اليه ابناء‬ ‫الكنيسة‪ ،‬صغارا وكبارا شيبا وشبانا‪.‬‬ ‫فھنا كان يلتقي االحبة للتعارف والتآخي‬ ‫وقضاء الوقت الممتع مع بعضھم‬ ‫البعض‪ ،‬تحت غطاء الكنيسة المقدسة‬ ‫وفي جو نظيف ال يعكر صفوه أي من‬ ‫االمور التي كان الجميع يخشى على‬ ‫ابنائھم من االنزالق اليھا او حتى‬ ‫التعرض لھا‪ .‬ناھيك عن دروس الدين‬ ‫والتعليم المسيحي المكثفة التي كان‬ ‫يقدمھا كاھن الرعية ويغذي بھا نفوس‬ ‫الشبيبة والبالغين‪ .‬فكانت ھذه‪ ،‬مضافا‬ ‫اليھا نعمة الرب التي كانت تعمل‬ ‫بالخفاء‪ ،‬حصنا ً منيعا وتُرسا ً قويا‪،‬‬ ‫احتمى فيه ابناء الرعية على مختلف‬ ‫اعمارھم وانتمائاتھم العرقية‪ ،‬من كل‬ ‫مغريات الحياة ومخاطر الشرور‬ ‫المحدقة بھم في ھذا البلد‪.‬‬ ‫وتوسعت الكنيسة فيم‪-‬ا ب‪-‬ع‪-‬د ل‪-‬ت‪-‬ح‪-‬ت‪-‬ض‪-‬ن‬


‫عشرون سنة مضت على تأسيس كنيستنا في جنوب كاليفورنيا‬

‫‪2009 - 1989‬‬

‫العديد من الجنسيات العربي‪-‬ة م‪-‬ن اب‪-‬ن‪-‬اء‬

‫ف‪----‬ي المناس‪----‬بات واالعي‪----‬اد‪ .‬فاص‪----‬بحت‬

‫لتعلي‪--‬م ھ‪--‬ؤالء االبن‪--‬اء‪ ،‬ص‪--‬غارا وكب‪--‬ارا‪،‬‬

‫ال‪--‬رع‪--‬اي‪--‬ا م‪--‬ن ال‪--‬م‪--‬ق‪--‬ي‪--‬م‪--‬ي‪--‬ن ف‪--‬ي ج‪--‬ن‪--‬وب‬

‫الكني‪---‬سة باالض‪---‬افة ال‪---‬ى كونھ‪---‬ا الملج‪---‬أ‬

‫اللغة العربية‪ .‬وبدأ برنامجا جادا في ھذا‬

‫كاليفورنيا من أردنيي‪-‬ن‪ ،‬ف‪-‬ل‪-‬س‪-‬ط‪-‬ي‪-‬ن‪-‬ي‪-‬ي‪-‬ن‪،‬‬

‫الديني ومكان الصالة المحبوب‪ ،‬لكونھ‪-‬ا‬

‫المج‪---‬ال‪ ،‬باش‪---‬راف االب لبي‪---‬ب قبط‪---‬ي‬

‫ل‪--‬ب‪--‬ن‪--‬ان‪--‬ي‪--‬ي‪--‬ن‪ ،‬س‪--‬وري‪--‬ي‪--‬ن‪ ،‬ع‪--‬راق‪--‬ي‪--‬ي‪--‬ن‬

‫كني‪--‬سة ناطق‪--‬ة بلغ‪---‬ة ال‪--‬ضاد المحبوب‪---‬ة‪،‬‬

‫ت المدرس‪-‬ةُ‬‫وال‪-‬سيدة خت‪--‬ام بخي‪-‬ت‪ .‬وفُتِ َح‪ْ -‬‬

‫ومصريين‪ ،‬وحتى السوداني‪-‬ي‪-‬ن‪ .‬وك‪-‬ان‪-‬وا‬

‫لت‪----‬صبح اي‪----‬ضا المتنف‪----‬س االجتماع‪----‬ي‬

‫العربية التي اول‪-‬ت ھ‪-‬ذا الن‪-‬شاط اھتمام‪-‬ا‬

‫جميعھم يشكلون عائلة واحدة مت‪-‬راب‪-‬ط‪-‬ة‬

‫المرغوب فيه والمفضل‪ .‬فاصبح االقبال‬

‫جيدا‪.‬‬

‫متاحبة‪.‬‬

‫على الحفالت التي تقيمھ‪-‬ا الكني‪-‬سة م‪-‬ن‬

‫وكان لتأسيس االخوية المريمية لسيدات‬ ‫الرعية أثرھا الفعال ف‪-‬ي تس‪-‬ي‪-‬ي‪-‬ر “ ھ‪-‬ذا‬ ‫ال‪--‬م‪--‬رك‪--‬ب ال‪--‬م‪--‬ق‪--‬دس” ‪ .‬ف‪--‬ق‪--‬د ال‪--‬ت‪--‬ح‪--‬ق‪--‬ت‬ ‫ال‪-‬ك‪--‬ث‪--‬ي‪--‬رات م‪--‬ن س‪--‬ي‪--‬دات ال‪--‬رع‪--‬ي‪--‬ة ب‪--‬ھ‪--‬ا‪،‬‬ ‫والتزمن بحضور اجتماعاتھ‪-‬ا اف‪-‬ي اول‬ ‫جمعة من كل شھ‪-‬ر ‪ .‬واص‪-‬ب‪-‬ح‪-‬ت ت‪-‬ن‪-‬اط‬ ‫ب‪--‬ھ‪--‬ن ال‪--‬ع‪--‬ن‪--‬اي‪--‬ة ب‪--‬ب‪--‬ع‪--‬ض ال‪--‬ن‪--‬ش‪--‬اط‪--‬ات‬ ‫االجتماعية الخاصة بالرعي‪-‬ة فَ‪ُ -‬ك ﱠ‬ ‫ن وم‪-‬ا‬‫ِز ْلنَ يَ‪-‬قُ‪ْ -‬م‪-‬نَ ب‪-‬ت‪-‬ح‪-‬ض‪-‬ي‪-‬ر ال‪-‬ج‪-‬و ال‪-‬ع‪-‬ائ‪-‬ل‪-‬ي‬ ‫ض َرنُه َمعْ‪-‬ھ ﱠ‬ ‫ُ‪-‬ن‬ ‫إلجتماعات الرعية بما يُحْ ِ‬ ‫م‪--‬ن أط‪--‬ي‪--‬ب ال‪--‬م‪--‬أك‪--‬والت وال‪--‬ح‪--‬ل‪--‬وى‬ ‫باشكالھا‪ ،‬وإعداد ال‪-‬ق‪-‬ھ‪-‬وة ب‪-‬ع‪-‬د ال‪-‬ق‪-‬داس‬ ‫االل‪--‬ھ‪--‬ي‪ ،‬مش‪--‬ارك‪--‬ة ف‪--‬ع‪--‬ال‪--‬ة ك‪--‬ام‪--‬ھ‪--‬ات‬ ‫واخوات للجميع‪.‬‬

‫البيت العربي مع المھباش واالرجيلة والزي الوطني‬

‫وكان‪-----‬ت ن‪-----‬شاطات الكني‪-----‬سة تتوس‪-----‬ع‬

‫انج‪---‬ح الن‪---‬شاطات‪ ،‬وكن‪---‬ت ت‪---‬رى ابن‪---‬اء‬

‫ت‪--‬دريجيا‪ .‬ف‪--‬شملت ال‪--‬رحالت المنظم‪--‬ة‬

‫الرعي‪----‬ة يتھ‪----‬افتون عليھ‪----‬ا‪ ،‬وي‪----‬دعون‬

‫”النزھ‪---‬ات الموس‪---‬مية”‪ ،‬وال‪---‬تي ك‪---‬ان‬

‫اصدقائھم واحبائھم ليشاركوھم فرحتھ‪-‬م‬

‫يتخللھا الكث‪-‬ير م‪-‬ن الن‪-‬شاطات المحبوب‪-‬ة‬

‫في تلك المناسبات السعيدة‪.‬‬

‫البناء الرعية مثل لعبة “طاولة الزھ‪-‬ر”‬ ‫يرافقھ‪--‬ا االراقي‪--‬ل وتوابعھ‪--‬ا م‪--‬ن ش‪---‬اي‬ ‫وقھوة عربية وتسالي‪ .‬وكانت الموسيقى‬ ‫واالغ‪---‬اني العربي‪---‬ة ت‪---‬ضفي عل‪---‬ى ھ‪---‬ذه‬ ‫ال‪--‬رحالت طابع‪--‬ا خاص‪--‬ا‪ ،‬يم‪--‬أل القل‪--‬وب‬ ‫بالفرح والسعادة‪.‬‬ ‫ومن‪--‬ذ البداي‪--‬ة اعط‪--‬ت كني‪--‬ستنا االھتم‪--‬ام‬ ‫الكب‪---‬ير لل‪---‬براعم ال‪---‬صغيرة م‪---‬ن ابن‪---‬اء‬ ‫الرعي‪-----‬ة‪ ،‬فتيان‪-----‬ا وفتي‪-----‬ات‪ ،‬واخ‪-----‬ذت‬ ‫باالعتب‪--‬ار ع‪--‬دم الم‪--‬امھم باللغ‪--‬ة العربي‪--‬ة‬ ‫كتاب‪------‬ة وق‪------‬راءة‪ .‬فجن‪------‬دت الكني‪------‬سة‬ ‫واتسعت نشاطاتنا اكثر لتشمل الحفالت‬

‫ااالشخاص المختصين في ھذا المج‪-‬ال‪،‬‬ ‫‪5‬‬

‫ومن جھة اخرى فمن الجدير بالذكر ان‬ ‫سعة قلب االب ل‪-‬ب‪-‬ي‪-‬ب ق‪-‬ب‪-‬ط‪-‬ي وغ‪-‬ي‪-‬رت‪-‬ه‬ ‫على خدمة النفوس لم تت‪-‬وانَ ف‪-‬ي ت‪-‬ق‪-‬دي‪-‬م‬ ‫الخدمة البناء ال‪-‬ج‪-‬ال‪-‬ي‪-‬ة ال‪-‬ع‪-‬رب‪-‬ي‪-‬ة اي‪-‬ن‪-‬م‪-‬ا‬ ‫كانت‪ ،‬رغم بُعْ‪ِ -‬د ال‪-‬م‪-‬س‪-‬اف‪-‬ات وص‪-‬ع‪-‬وب‪-‬ة‬ ‫الوصول اليھا‪ ،‬فكان ال يألو ج‪-‬ھ‪-‬دا ف‪-‬ي‬ ‫تلبية أي طلب من ابن‪-‬اء ال‪-‬رع‪-‬ي‪-‬ة م‪-‬ھ‪-‬م‪-‬ا‬ ‫كانت المسافة او الوقت من اليوم‪ .‬بل إن‬ ‫االب لبيب قبطي قام ايضا بخدمة اب‪-‬ن‪-‬اء‬ ‫الجالية العربية الكاثول‪-‬ي‪-‬ك‪-‬ي‪-‬ة ف‪-‬ي ش‪-‬م‪-‬ال‬ ‫كاليفورنيا ايضا ) س‪-‬ان ف‪-‬رانس‪-‬ي‪-‬س‪-‬ك‪-‬و(‪،‬‬ ‫النه كان يشعر ان ھذه ال‪-‬م‪-‬ن‪-‬ط‪-‬ق‪-‬ة ايض‪-‬ا‬ ‫محتاجة الى الخدمة والت‪-‬ض‪-‬ح‪-‬ي‪-‬ة‪ .‬ف‪-‬ق‪-‬سﱠ‪َ -‬م‬


‫عشرون سنة مضت على تأسيس كنيستنا في جنوب كاليفورنيا‬

‫وقته في االسبوع ال‪-‬ى نص‪-‬ف‪-‬ي‪-‬ن وك‪-‬ان‬ ‫يتحمل عناء السفر والتنق‪-‬ل م‪-‬ن ج‪-‬ن‪-‬وب‬ ‫ك‪-‬ل‪--‬ي‪--‬ف‪--‬ورن‪-‬ي‪--‬ا ال‪--‬ى ش‪-‬م‪--‬ال‪--‬ھ‪--‬ا م‪-‬رت‪--‬ي‪--‬ن ف‪--‬ي‬ ‫االسبوع‪ ،‬غير مكترثا لما ي َُح‪ -‬ﱢم‪ُ -‬ل نَ‪ْ -‬ف‪َ -‬س‪-‬هُ‬ ‫من التعب واالرھاق ف‪-‬ي س‪-‬ب‪-‬ي‪-‬ل خ‪-‬دم‪-‬ة‬ ‫النفوس‪.‬‬ ‫ﱠس رع‪-‬ي‪-‬ة اخ‪-‬رى‬ ‫ولم‬ ‫يكتف بذلك بل أس َ‬ ‫ِ‬ ‫في والية االريزون‪-‬ا “ف‪-‬ي‪-‬ن‪-‬ك‪-‬س” وك‪-‬ان‬ ‫ي‪--‬ق‪--‬وم ع‪--‬ل‪--‬ى خ‪--‬دم‪--‬ت‪--‬ھ‪--‬ا وي‪--‬ذھ‪--‬ب الق‪--‬ام‪--‬ة‬ ‫ال‪-‬ذب‪--‬ي‪-‬ح‪--‬ة االل‪--‬ھ‪-‬ي‪--‬ة ھ‪--‬ن‪-‬اك م‪-‬رة ف‪-‬ي ك‪--‬ل‬ ‫شھر‪ .‬ونظ‪-‬را ل‪-‬ل‪-‬وض‪-‬ع الص‪-‬ح‪-‬ي ل‪-‬أل ب‬ ‫لبيب‪ ،‬فقد شعرابناء الكن‪-‬ي‪-‬س‪-‬ة بض‪-‬رورة‬

‫كنيسة القديس يوس‪-‬ف ال‪-‬ع‪-‬رب‪-‬ي‪-‬ة ف‪-‬ي ل‪-‬وس‬

‫‪2009 - 1989‬‬

‫بالفكاھة‪ .‬مثل إجابته رداً على م‪-‬ن س‪-‬أل‪-‬ه‬

‫انجلوس بشكل متفرغ لمدة خمس‪-‬ة س‪-‬ن‪-‬وات‪.‬‬ ‫كما استمر االب ھش‪-‬ام ح‪-‬ي‪-‬ن‪-‬ذاك ف‪-‬ي خ‪-‬دم‪-‬ة‬ ‫رعية االريزونا ايضا مرة في كل شھر‪.‬‬ ‫وكان ابناء الرعية وما زالوا يبتھجون كثيرا‬ ‫عن‪-‬دم‪-‬ا ي‪-‬زورھ‪-‬م اح‪-‬د ال‪-‬ك‪-‬ھ‪-‬ن‪-‬ة ق‪-‬ادم‪-‬ا م‪-‬ن‬ ‫الوطن‪ .‬فتراھم يتساب‪-‬ق‪-‬ون ل‪-‬ي‪-‬ن‪-‬ال‪-‬وا ش‪-‬رف‬

‫لماذا يتكلم باللغة االنجليزية اثناء الق‪-‬داس‬

‫دعوته الى منازلھم احترام‪-‬ا ل‪-‬ه ول‪-‬ك‪-‬ھ‪-‬ن‪-‬وت‪-‬ه‬

‫االل‪--‬ھ‪--‬ي‪ ،‬ف‪--‬ق‪--‬ال‪“ :‬عش‪--‬ان ب‪--‬م‪--‬ون ع‪--‬ل‪--‬ي‪--‬ك‬

‫اوال‪ ،‬ثم تبركا منه‪ ،‬ول‪-‬ك‪-‬ي يس‪-‬م‪-‬ع‪-‬وا م‪-‬ن‪-‬ه‬

‫تتحملني اكثر مما بمون على الشباب !“‪.‬‬

‫مباشرة اخبار البالد‪ ،‬ليس كما يسمعونھا من‬

‫واجابته على سؤال “على ماذا تشك‪-‬ر ﷲ‬

‫التلفاز أو كما يقرأونھا في الجرائد‪.‬‬

‫يا ابونا في عيد الشكر ال‪-‬ي‪-‬وم؟” ق‪-‬ائ‪-‬ال‪”:‬‬

‫وقام على خدمة الكن‪-‬ي‪-‬س‪-‬ة ب‪-‬ع‪-‬د االب ھش‪-‬ام‬

‫بشكر ﷲ عھالرعية الحلوة” !‬

‫االب جورج الفار الذي خدمھا لم‪-‬دة خ‪-‬م‪-‬س‪-‬ة‬

‫ولم تق‪-‬ت‪-‬ص‪-‬ر نش‪-‬اط‪-‬ات ك‪-‬ن‪-‬ي‪-‬س‪-‬ت‪-‬ن‪-‬ا ع‪-‬ل‪-‬ى‬

‫سنوات‪ .‬وكان في تلك االثناء ي َُحضﱢ ر لدرجة‬

‫ف‪-‬ع‪--‬ال‪-‬ي‪--‬ات‪-‬ن‪--‬ا ال‪--‬داخ‪-‬ل‪--‬ي‪-‬ة ف‪-‬ق‪--‬ط‪ ،‬ب‪--‬ل ت‪--‬ع‪-‬دت‪--‬ھ‪--‬ا‬

‫الماجستير في الفلسف‪-‬ة‪ ،‬ث‪-‬م ات‪-‬ب‪-‬ع‪-‬ھ‪-‬ا ب‪-‬درج‪-‬ة‬

‫وشاركت كنيستنا في كثير م‪-‬ن نش‪-‬اط‪-‬ات‬

‫الدكتوراة في نفس التخ‪-‬ص‪-‬ص‪ .‬وج‪-‬اء ب‪-‬ع‪-‬ده‬

‫ك‪--‬ن‪--‬ي‪--‬س‪--‬ة ال‪--‬ق‪--‬دي‪--‬س ي‪--‬وس‪--‬ف االم‪--‬ري‪--‬ك‪--‬ي‪--‬ة‬

‫كاھن الرع‪-‬ي‪-‬ة ح‪-‬ال‪-‬ي‪-‬ا‪ ،‬األب ري‪-‬ك ف‪-‬ان دي‬

‫) الكنيسة المضيفة لج‪-‬ال‪-‬ي‪-‬ت‪-‬ن‪-‬ا(‪ .‬وق‪-‬د ب‪-‬رز‬

‫وتر‪ ،‬والذي كسب محبة واح‪-‬ت‪-‬رام ال‪-‬ج‪-‬م‪-‬ي‪-‬ع‬

‫دور كنيستنا بھا بشكل ف‪-‬ع‪-‬ال وم‪-‬ل‪-‬ح‪-‬وظ‪.‬‬

‫ب ال‪-‬ج‪-‬م‪-‬ي‪ُ -‬ع ب‪-‬ه‬‫ج َ‬‫من ال‪-‬وھ‪-‬ل‪-‬ة االول‪-‬ى‪ ،‬وأ ْع ِ‬

‫فنحن نشارك في مھرجاناتھم االحت‪-‬ف‪-‬ال‪-‬ي‪-‬ة‬

‫وكعادتھا لم تتوان‪-‬ى ال‪-‬ب‪-‬ط‪-‬ري‪-‬رك‪-‬ي‪-‬ة ع‪-‬ن‬

‫لتواضعه أوال‪ ،‬ول‪-‬ك‪-‬ون‪-‬ه ام‪-‬ري‪-‬ك‪-‬ي االص‪-‬ل‬

‫السنوية‪ .‬ونقوم بتقديم وجبة “الش‪-‬اورم‪-‬ا”‬

‫ل االب ھش‪-‬ام‬‫رس َ‬ ‫تلبية طلب ابنائھا‪ ،‬ف‪-‬أ ُ ِ‬

‫وينطق اللغة العربية بطالقة واتقان‪ .‬ويبعث‬

‫والفالفل مصحوبة بالح‪-‬ل‪-‬وي‪-‬ات ال‪-‬ع‪-‬رب‪-‬ي‪-‬ة‬

‫ضبـاعين ليكون كاھنـا مقيما ومتــفرغا‬

‫في نفوس ابناء الرعية البھجة والف‪-‬رح ع‪-‬ن‪-‬د‬

‫الش‪--‬ھ‪--‬ي‪--‬رة‪ ،‬م‪--‬ن ال‪--‬ب‪--‬ق‪--‬الوة وم‪--‬ا ش‪--‬اب‪--‬ھ‪--‬ھ‪--‬ا‪،‬‬

‫لخدمة الجالية العربية في امريكا ايض‪-‬ا‪.‬‬

‫سماعھم االب ريك يتحدث احيانا مس‪-‬ت‪-‬ع‪-‬م‪-‬ال‬

‫مساھمة منا في ھذا االحتفال الكبير الذي‬

‫وانتقل االب لبيب الى سان فرانسي‪-‬س‪-‬ك‪-‬و‬

‫بعض الكلمات والعبارات ال‪-‬ع‪-‬ام‪-‬ي‪-‬ة‪ .‬ف‪-‬ت‪-‬رى‬

‫يذھب ريعه لصالح الكن‪-‬ي‪-‬س‪-‬ة االم‪-‬ري‪-‬ك‪-‬ي‪-‬ة‬

‫وبق‪-‬ي االب ھش‪-‬ام ل‪-‬ي‪-‬ق‪-‬وم ع‪-‬ل‪-‬ى خ‪-‬دم‪-‬ة‬

‫لھا صدى كبيرا من االعج‪-‬اب ال‪-‬م‪-‬ص‪-‬ح‪-‬وب‬

‫ال‪--‬م‪--‬ض‪--‬ي‪--‬ف‪--‬ة‪ .‬ك‪--‬م‪--‬ا نش‪--‬ارك ف‪--‬ي ال‪--‬ع‪--‬رض‪--‬ة‬

‫طلب العون م‪-‬ن أُم‪-‬ن‪-‬ا‪ ،‬ال‪-‬ب‪-‬ط‪-‬ري‪-‬رك‪-‬ي‪-‬ة‬ ‫االورشليمية في ال‪-‬ق‪-‬دس‪ ،‬ل‪-‬ي‪-‬رس‪-‬ل‪-‬وا ل‪-‬ن‪-‬ا‬ ‫كاھنا آخرا يقوم بمساعدة االب لبيب في‬ ‫ھذه الخدمة ال‪-‬م‪-‬ق‪-‬دس‪-‬ة‪ ،‬ن‪-‬ظ‪-‬را التس‪-‬اع‬ ‫رقعة الرع‪-‬ي‪-‬ة وح‪-‬ج‪-‬م‪-‬ھ‪-‬ا ون‪-‬ظ‪-‬را ل‪-‬ب‪-‬ع‪-‬د‬ ‫ال‪--‬م‪--‬س‪--‬اف‪--‬ات‪ ،‬خص‪--‬وص‪--‬ا ف‪--‬ي ج‪--‬ن‪--‬وب‬ ‫كاليفورنيا‪.‬‬

‫‪6‬‬


‫عشرون سنة مضت على تأسيس كنيستنا في جنوب كاليفورنيا‬

‫‪2009 - 1989‬‬

‫الشعبية ) ‪ ( Fiesta‬التي نقوم ف‪-‬ي‪-‬ھ‪-‬ا‬

‫باشكالھا المختل‪-‬ف‪-‬ة ال‪-‬خ‪-‬الب‪-‬ة‪ .‬وت‪-‬وش‪-‬ح‬

‫ي‪--‬ق‪--‬دم‪--‬ون‪--‬ه م‪--‬ن ت‪--‬ب‪--‬رع‪--‬ات س‪--‬خ‪--‬ي‪--‬ة‪ ،‬وم‪--‬ا‬

‫باداء الرقصات الفلكلورية‪ ،‬وال‪-‬دب‪-‬ك‪-‬ة‪،‬‬

‫كثير منا باللباس الشعب‪-‬ي ال‪-‬ذي ي‪-‬م‪-‬ث‪-‬ل‬

‫يشاركون فيه م‪-‬ن نش‪-‬اط‪-‬ات م‪-‬وس‪-‬م‪-‬ي‪-‬ة‪،‬‬

‫والرقص ع‪-‬ل‪-‬ى ن‪-‬غ‪-‬م‪-‬ات اوت‪-‬ار ال‪-‬ع‪-‬ود‬

‫الكثير من ال‪-‬ب‪-‬ل‪-‬دان ال‪-‬ع‪-‬رب‪-‬ي‪-‬ة ك‪-‬االردن‬

‫يذھب ريعھا الى صندوق الكنيسة لتتك‪-‬ف‪-‬ل‬

‫ال‪--------‬ع‪--------‬رب‪--------‬ي‬

‫وفلس‪-‬ط‪-‬ي‪-‬ن ومص‪-‬ر وس‪-‬وري‪-‬ا ول‪-‬ب‪-‬ن‪-‬ان‬

‫بمصاريفھا المتفرقة‪ .‬وتقوم كنيستنا ايض‪-‬ا‬

‫االص‪--‬ي‪--‬ل ال‪--‬ت‪--‬ي‬

‫والعراق والسودان‪.‬‬

‫بدعم المشاريع ال‪-‬خ‪-‬ي‪-‬ري‪-‬ة ال‪-‬ت‪-‬ي ت‪-‬ت‪-‬ب‪-‬ن‪-‬اھ‪-‬ا‬

‫يرسلھا ب‪-‬ب‪-‬راع‪-‬ة‬

‫كما تقوم كنيستنا ف‪-‬ي ك‪-‬ل س‪-‬ن‪-‬ة وم‪-‬ن‪-‬ذ‬ ‫سنيھا االولى بتقديم وجبة ي‪-‬وم “ع‪-‬ي‪-‬د‬ ‫) ‪(Thanksgiving‬‬ ‫الش‪----‬ك‪----‬ر”‬ ‫للفقراء والمحتاجين ‪ .‬ويقوم متبرع‪-‬ون‬ ‫من كنيستنا بتغط‪-‬ي‪-‬ة ك‪-‬ل ال‪-‬م‪-‬ص‪-‬اري‪-‬ف‬ ‫الخاصة بذلك‪ ،‬كما يقوم اب‪-‬ن‪-‬اء وب‪-‬ن‪-‬ات‬ ‫الكنيسة كبارا وصغارا‪ ،‬يتقدمھم كاھن‬ ‫الرعية ب‪-‬ال‪-‬خ‪-‬دم‪-‬ة ع‪-‬ل‪-‬ى ال‪-‬ف‪-‬ق‪-‬راء‪ .‬ام‪-‬ا‬ ‫الطھي‪ ،‬فمع مضي السنين ف‪-‬ق‪-‬د اظ‪-‬ھ‪-‬ر‬ ‫السيد يعقوب جوني‪ ،‬العراقي االص‪-‬ل‪،‬‬ ‫براعة ال تضاھي‪ ،‬ونتاج خبرة طويل‪-‬ة‬ ‫ون ْف َسا ً طيبة ف‪-‬ي ط‪-‬ھ‪-‬ي دي‪-‬ك ال‪-‬ح‪-‬ب‪-‬ش‪،‬‬ ‫وتحضير ما يرافقه من أطباق جان‪-‬ب‪-‬ي‪-‬ة‬

‫البطريركية او رعايانا ف‪-‬ي ال‪-‬ب‪-‬الد‪ ،‬م‪-‬ث‪-‬ل‬

‫ك‪--‬ب‪--‬ي‪--‬رة ف‪--‬ن‪--‬ان‪--‬ن‪--‬ا‬ ‫المحبوب ناص‪-‬ر‬ ‫موسى جعنيني‪ ،‬ومن يرافقه من ابن‪-‬اء‬ ‫الرعية مكونين فرقة مت‪-‬ك‪-‬ام‪-‬ل‪-‬ة ت‪-‬ب‪-‬ع‪-‬ث‬

‫الحماس وتأخذ بألب‪-‬اب ال‪-‬ح‪-‬ض‪-‬ور م‪-‬ن‬

‫الت‪-‬ب‪-‬رع ل‪-‬م‪-‬ش‪-‬روع س‪-‬ي‪-‬دة الس‪-‬الم‪ ،‬وب‪-‬ن‪-‬اء‬ ‫كنيسة الرميمين ‪.‬‬ ‫أما احتفاالتنا الدينية في االعياد ال‪-‬ك‪-‬ب‪-‬ي‪-‬رة‪،‬‬ ‫فھذه لھا ميزة خ‪-‬اص‪-‬ة‪ .‬ف‪-‬ھ‪-‬ي “أع‪-‬راسٌ ”‬ ‫يشارك بھا جمع غفير من اب‪-‬ن‪-‬اء ال‪-‬ج‪-‬ال‪-‬ي‪-‬ة‬ ‫في جنوب كاليفورنيا‪ .‬أما سھرات تج‪-‬دي‪-‬ل‬ ‫الشعانين والتدريب على التراتيل الخاصة‬ ‫باالسب‪-‬وع ال‪-‬م‪-‬ق‪-‬دس‪ ،‬ف‪-‬ھ‪-‬ذه ج‪-‬ل‪-‬س‪-‬ات ل‪-‬ھ‪-‬ا‬ ‫تاريخ مجيد في كنيستن‪-‬ا‪ ،‬وال‪-‬ك‪-‬ل ي‪-‬ن‪-‬ت‪-‬ظ‪-‬ر‬ ‫مجيء ھذه الفترة م‪-‬ن الس‪-‬ن‪-‬ة ب‪-‬ك‪-‬ل ش‪-‬وق‬

‫االجانب م‪-‬ن ال‪-‬ج‪-‬ن‪-‬س‪-‬ي‪-‬ات ال‪-‬م‪-‬خ‪-‬ت‪-‬ل‪-‬ف‪-‬ة‪.‬‬

‫وحماس‪ .‬فترى الكثيرين منھم يش‪-‬ارك‪-‬ون‬

‫وبنينا “بيت الشعر ال‪-‬ع‪-‬رب‪-‬ي” ب‪-‬ك‪-‬ل م‪-‬ا‬

‫في ھذه المناسبة‪ .‬فمنذ اليوم االول ال‪-‬ذي‬

‫يحويه من مستلزمات وآنية ن‪-‬ح‪-‬اس‪-‬ي‪-‬ة‪،‬‬

‫يبدأ بتجميع سع‪-‬ف ال‪-‬ن‪-‬خ‪-‬ي‪-‬ل م‪-‬ن م‪-‬ن‪-‬اط‪-‬ق‬

‫باالضافة الى موقد النار ودالل القھ‪-‬وة‬

‫وحلويات‪.‬‬

‫وال‪--‬م‪--‬ھ‪--‬ب‪--‬اش‪ .‬ت‪--‬راف‪--‬ق‪--‬ھ‪--‬ا “االراج‪--‬ي‪--‬ل”‬

‫وتتميز رعيتنا عن رعايا البطريركية‬ ‫االخرى في الوطن األم ب‪-‬ان‪-‬ھ‪-‬ا ق‪-‬ام‪-‬ت‬ ‫ب‪--‬ف‪--‬ع‪--‬ل مس‪--‬ان‪--‬دة اب‪--‬ن‪--‬ائ‪--‬ھ‪--‬ا ل‪--‬ھ‪--‬ا م‪--‬ن ك‪--‬ل‬ ‫النواحي‪ .‬فھي تع‪-‬ت‪-‬م‪-‬د م‪-‬ال‪-‬ي‪-‬ا ع‪-‬ل‪-‬ى م‪-‬ا‬ ‫يلتزمون به من اشتراكات سنوية‪ ،‬وما‬ ‫‪7‬‬

‫مختلفة‪ ،‬الى س‪-‬ھ‪-‬رات ت‪-‬ج‪-‬دي‪-‬ل‪-‬ه وت‪-‬زي‪-‬ي‪-‬ن‪-‬ه‬


‫عشرون سنة مضت على تأسيس كنيستنا في جنوب كاليفورنيا‬

‫بالورود‪ ،‬وعمل الصلبان ‪ ،‬ي‪-‬ج‪-‬ت‪-‬م‪-‬ع‪-‬ون‬

‫باالضافة الى ذلك‪ ،‬فان كنيستنا‪ ،‬ومنذ‬

‫‪2009 - 1989‬‬

‫كني‪-‬س‪-‬ت‪-‬ن‪-‬ا‪ .‬ن‪-‬ب‪-‬دأ ب‪-‬ذك‪-‬ر‬

‫ويشاركون في العمل سويا‪ ،‬ويتخلل ھذه‬

‫االب مجدي السرياني‬

‫السھرات واثناء التجديل‪ ،‬التدريب عل‪-‬ى‬

‫الذي ك‪-‬ان ل‪-‬ن‪-‬ا ش‪-‬رف‬

‫ال‪--‬ت‪--‬رات‪--‬ي‪--‬ل ال‪--‬خ‪--‬اص‪--‬ة ب‪--‬أح‪--‬د الش‪--‬ع‪--‬ان‪--‬ي‪--‬ن‬

‫استضافته لدي‪-‬ن‪-‬ا ل‪-‬م‪-‬دة‬

‫غبطة البطريرك ميشيل صباح‬

‫واالسبوع المقدس‪ ،‬ويبقى ذكراھا لديھ‪-‬م‬ ‫على مدى العام‪.‬‬

‫االسقف اوسكار سوليس مع بعض من أبناء الرعية‬

‫أما جناز المسيح‪ ،‬يوم الجمعة العظيم‪-‬ة‪،‬‬

‫السنين االولى لتأسيسھا‪ ،‬انض‪-‬م‪-‬ت ال‪-‬ى‬

‫فقد كان وما زال يحضى باھتمام كبي‪-‬ر‪،‬‬

‫مجموعة كنائس االقليات الناطقة ب‪-‬غ‪-‬ي‪-‬ر‬

‫ب‪-‬خ‪-‬ش‪-‬وع‬ ‫تصدح فيه اصوات المرنم‪-‬ي‪-‬ن‬ ‫ٍ‬

‫ال‪--‬ل‪--‬غ‪--‬ة االن‪--‬ج‪--‬ل‪--‬ي‪--‬زي‪--‬ة‪ ،‬ت‪--‬ح‪--‬ت اش‪--‬راف‬

‫وايمان باالن‪-‬اش‪-‬ي‪-‬د ال‪-‬روح‪-‬ي‪-‬ة‪ ،‬وت‪-‬ع‪-‬ط‪-‬ره‬ ‫ٍ‬

‫األبرشية االمريكية في لوس ان‪-‬ج‪-‬ل‪-‬وس‪،‬‬

‫روائح الزھور الرائعة التي تلف ت‪-‬م‪-‬ث‪-‬ال‬

‫ب‪--‬رع‪--‬اي‪--‬ة االس‪--‬ق‪--‬ف اوس‪--‬ك‪--‬ار س‪--‬ول‪--‬ي‪--‬س‪.‬‬

‫جسد المسيح المسجى‪ ،‬وال‪-‬ذي ت‪-‬ب‪-‬رع‪-‬ت‬

‫وتشارك كنيستنا ايضا بشكل ف‪-‬ع‪-‬ال ف‪-‬ي‬

‫به احدى العائ‪-‬الت وق‪-‬ام‪-‬ت ب‪-‬احض‪-‬اره‬

‫نشاطات واجتماعات ھ‪-‬ذه ال‪-‬م‪-‬ج‪-‬م‪-‬وع‪-‬ة‬

‫استقبال غبطة البطريرك الصباح في مطار لوس انجلوس‬ ‫ويظھر في الصورة“سيستر” قلوريا ربضي‪ ،‬واالب ھشام‬

‫طويلة‪ ،‬حيث ك‪-‬ان يس‪-‬اع‪-‬د االب ل‪-‬ب‪-‬ي‪-‬ب‬ ‫قبط‪-‬ي ط‪-‬ي‪-‬ل‪-‬ة ف‪-‬ت‪-‬رة الص‪-‬ي‪-‬ف واالع‪-‬ي‪-‬اد‬ ‫الكب‪-‬ي‪-‬رة‪ ،‬ل‪-‬م‪-‬دة س‪-‬ن‪-‬ت‪-‬ي‪-‬ن اث‪-‬ن‪-‬اء دراس‪-‬ت‪-‬ه‬ ‫وتحضيره لدرجة الدكتوراه في الق‪-‬ان‪-‬ون‬ ‫الدولي‪ .‬وتعاقب علينا لفيف من ال‪-‬ك‪-‬ھ‪-‬ن‪-‬ة‬ ‫واالس‪----‬اق‪----‬ف‪----‬ة‬ ‫االج‪--------------‬الء‬

‫مشاركة رعيتنا في المھرجان السنوي مع االبرشية‬

‫لھذه المناسب‪-‬ة خص‪-‬ي‪-‬ص‪-‬ا م‪-‬ن اي‪-‬ط‪-‬ال‪-‬ي‪-‬ا‪.‬‬ ‫يتبعھا االحتفال بعيد القيامة المجيدة وما‬ ‫يتبعھ‪-‬ا م‪-‬ن ال‪-‬ت‪-‬ق‪-‬اء ال‪-‬ج‪-‬م‪-‬ي‪-‬ع ف‪-‬ي ق‪-‬اع‪-‬ة‬ ‫الكنيسة لتبادل التھاني بال‪-‬ع‪-‬ي‪-‬د‪ ،‬وت‪-‬ن‪-‬اول‬ ‫الفطورال‪-‬ذي ي‪-‬ت‪-‬خ‪-‬ل‪-‬ل‪-‬ه ت‪-‬ب‪-‬اري ال‪-‬ج‪-‬م‪-‬ي‪-‬ع‬ ‫بتكسير البيض الملون وال‪-‬م‪-‬زرك‪-‬ش ف‪-‬ي‬ ‫ھذه المناسبة السعيدة‪.‬‬

‫االخرين‪.‬‬ ‫على مدار السنة‪.‬‬ ‫وحيث اننا بصدد االحتفال بعشرين سنة‬ ‫على تأسيس كنيستنا في بالد ال‪-‬م‪-‬ھ‪-‬ج‪-‬ر‪،‬‬

‫يأتي‬

‫في‬

‫رأس القائمة‬ ‫غبطة البطريرك السابق مشيل صباح‪،‬‬

‫فانه يسعدنا أن نذكر ھنا اس‪-‬م‪-‬اء ب‪-‬ع‪-‬ض‬ ‫االساقفة والكھنة االجالء الذين تش‪-‬رف‪-‬ن‪-‬ا‬ ‫بزيارتھم لنا في رعيتنا والصالة م‪-‬ع‪-‬ھ‪-‬م‬ ‫ف‪--‬ي االح‪--‬ت‪--‬ف‪--‬ال ب‪--‬ال‪--‬ذب‪--‬ي‪--‬ح‪--‬ة االل‪--‬ھ‪--‬ي‪--‬ة ف‪--‬ي‬ ‫‪8‬‬

‫غبطة البطريرك الطوال مع ابنائنا وبناتنا بمناسبة التثبيت‬


‫عشرون سنة مضت على تأسيس كنيستنا في جنوب كاليفورنيا‬

‫‪2009 - 1989‬‬

‫الشوملي‪ ،‬واالب اميل سالي‪-‬ط‪-‬ة‪ ،‬واالب‬ ‫رفعت بدر‪ ،‬الذي يتاب‪-‬ع ال‪-‬ك‪-‬ث‪-‬ي‪-‬رون م‪-‬ن‬ ‫أب‪-----‬ن‪-----‬اء رع‪-----‬ي‪-----‬ت‪-----‬ن‪-----‬ا م‪-----‬وق‪-----‬ع‪-----‬ه‬

‫الذي شرفنا بزيارته لنا عدة مرات‪ .‬منذ‬

‫الرائع ‪Abouna.Org‬‬ ‫االب رفعت بدر‬

‫االب عالء عالمات‬

‫سيدة السالم الخيري الذي باشر بانشائ‪-‬ه‬ ‫سيادة المطران سليم الصايغ‬

‫آنذاك‪.‬‬

‫االيام االولى قبل البدء في نأسيس‬

‫كما زارنا سيادة المطران مارون لح‪-‬ام‪،‬‬

‫كنيستنا‪ .‬وتوالت زياراته الينا على مدى‬

‫ولم ين َسى اح ٌد تصريحه لن‪-‬ا ح‪-‬ي‪-‬ن ق‪-‬ال‪:‬‬

‫السنين‪ .‬وشعرنا فعال بانه كان يعتبر‬

‫”ھذه الرعية لن تبقى بال كاھن” ‪ .‬ك‪-‬م‪-‬ا‬

‫رعيتنا جزءا ال يتجزأ من البطريركية‪.‬‬

‫َس ِعدنَا بزيارة س‪-‬ي‪-‬ادة ال‪-‬م‪-‬ط‪-‬ران ب‪-‬ول‪-‬س‬

‫وكذلك كان لنا شرف اس‪-‬ت‪-‬ق‪-‬ب‪-‬ال غ‪-‬ب‪-‬ط‪-‬ة‬

‫ماركودتسو‪ ،‬وك‪-‬ذل‪-‬ك س‪-‬ي‪-‬ادة ال‪-‬م‪-‬ط‪-‬ران‬

‫البطريرك فؤاد الطوال في كنيستنا‪ ،‬م‪-‬ذ‬

‫غالب بدر‪ ،‬قبل سيامته االسقفية‪ ،‬حينما‬

‫كان رئيس اساقفة ت‪-‬ون‪-‬س‪ ،‬وف‪-‬ي ال‪-‬م‪-‬رة‬

‫ك‪--‬ان رئ‪--‬ي‪--‬س ال‪--‬م‪--‬ح‪--‬ك‪--‬م‪--‬ة ال‪--‬ك‪--‬ن‪--‬س‪--‬ي‪--‬ة ف‪--‬ي‬

‫واالب سامر مدانات الذي جائنا مباشرة‬ ‫بعد رسامته الكھنوت‪-‬ي‪-‬ة بش‪-‬ھ‪-‬ر‪ ،‬وقض‪-‬ى‬ ‫معنا اربعين يوم‪-‬ا ق‪-‬دم خ‪-‬الل‪-‬ھ‪-‬ا ج‪-‬ھ‪-‬دا‬ ‫ك‪--‬ب‪--‬ي‪--‬را ف‪--‬ي اع‪--‬داد اب‪--‬ن‪--‬ائ‪--‬ن‪--‬ا وب‪--‬ن‪--‬ات‪--‬ن‪--‬ا‬ ‫وتحضيرھم لنيل سر الميرون ال‪-‬م‪-‬ق‪-‬دس‬ ‫“التثبيت”‪ ،‬على يد غ‪-‬ب‪-‬ط‪-‬ة ال‪-‬ب‪-‬ط‪-‬ري‪-‬رك‬

‫السابق ميشيل صباح‪ .‬ك‪-‬م‪-‬ا ن‪-‬ذك‪-‬ر االب‬ ‫خلي‪-‬ل ج‪-‬ع‪-‬ار‪ ،‬واالب بش‪-‬ي‪-‬ر ب‪-‬در‪ .‬ك‪-‬م‪-‬ا‬

‫األسقف ماركودتسو‪ ،‬األسقف لحام واألسقف بـدر‬

‫االخيرة قام بمنح سر التث‪-‬ب‪-‬ي‪-‬ت ال‪-‬م‪-‬ق‪-‬دس‬

‫االب رائد عوض‬

‫االب جمال خضر‬

‫المونسينيور الشوملي‬

‫االب سامر مدانات يتوسط بعض أبناء الرعية‬

‫االردن‪.‬‬ ‫والمونسينيور ول‪-‬ي‪-‬م الش‪-‬وم‪-‬ل‪-‬ي‪ .‬واالب‬ ‫رائ‪--‬د ع‪--‬وض‪ ،‬واالب ج‪--‬م‪--‬ال خض‪--‬ر‪،‬‬ ‫واالب رياض حجازين‪ ،‬واالب ابراھي‪-‬م‬

‫االب البرت بَ ﱡح ْ‬ ‫وث مع بعض افراد الرعية‬

‫زارن‪--‬ا ايض‪--‬ا ال‪--‬م‪--‬رح‪--‬وم االب م‪--‬وس‪--‬ى‬

‫البنائنا وبناتنا‪.‬‬ ‫أم‪-‬ا س‪-‬ي‪-‬ادة ال‪-‬م‪-‬ط‪-‬ران س‪-‬ل‪-‬ي‪-‬م الص‪-‬اي‪--‬غ‪،‬‬ ‫االب موسى عديلي‬

‫والذي زارنا ع‪-‬دة م‪-‬رات‪ ،‬وق‪-‬د س‪-‬ع‪-‬دن‪-‬ا‬ ‫بلقائه في الزيارة االخيرة حيث قدم ل‪-‬ن‪-‬ا‬ ‫شرحا وافيا موثقا بالصورع‪-‬ن مش‪-‬روع‬

‫االب ابراھيم الشوملي في عيد ميالده ‪ 33‬من عمره‬

‫الشوملي‪ ،‬واالب اميل سالي‪-‬ط‪-‬ة‪ ،‬واالب‬ ‫‪9‬‬

‫عديلي‪ ،‬حين كان مسؤوال ع‪-‬ن ج‪-‬م‪-‬ع‪-‬ي‪-‬ة‬ ‫الكاريتاس ‪.‬‬


‫عشرون سنة مضت على تأسيس كنيستنا في جنوب كاليفورنيا‬

‫وال تقف القائمة ھ‪-‬ن‪-‬ا‪ ،‬ب‪-‬ل ن‪-‬ذك‪-‬ر ايض‪-‬ا‬ ‫االب ي‪-‬وس‪-‬ف ال‪-‬ربض‪-‬ي‪ ،‬ال‪-‬ذي اع‪-‬ط‪--‬ى‬ ‫احتفاالتنا بعيد القيامة المجي‪-‬دة ص‪-‬ب‪-‬غ‪-‬ة‬ ‫جميلة بصوته ال‪-‬رخ‪-‬ي‪-‬م وت‪-‬ق‪-‬واه وط‪-‬ي‪-‬ب‬ ‫جلساته والحدي‪-‬ث م‪-‬ع‪-‬ه‪ .‬واالب ع‪-‬ف‪-‬ي‪-‬ف‬ ‫م‪--‬خ‪--‬ول )م‪--‬ن ك‪--‬ھ‪--‬ن‪--‬ة ال‪--‬روم ك‪--‬اث‪--‬ول‪--‬ي‪--‬ك(‬ ‫وكذلك االب عص‪-‬ام ال‪-‬زع‪-‬م‪-‬ط‪ ،‬االب‬ ‫ع‪-‬الء ع‪-‬الم‪--‬ات‪ ،‬االب ال‪--‬ي‪-‬اس ع‪--‬ودة‪،‬‬ ‫االب ف‪---‬ارس ح‪---‬ت‪---‬ر‪ ،‬االب ف‪---‬راس‬ ‫نصراوين‪ ،‬واالب البرت بحوث )كاھ‪-‬ن‬ ‫لبناني االصل مع االبرشية االمريكية(‬ ‫ك‪---‬م‪---‬ا زارن‪---‬ا م‪---‬ن‬ ‫الھند االسقف أم‪-‬ال‬ ‫راج والذي ح‪-‬دث‪-‬ن‪-‬ا‬ ‫ع‪--‬ن خ‪--‬ب‪--‬رات‪--‬ه ف‪--‬ي‬ ‫مقاطعته في الھند‪.‬‬

‫واننا اذ يشرفنا ان ن‪-‬ذك‪-‬ر ھ‪-‬ؤالء االب‪-‬اء الخيرية‪.‬‬ ‫االجالء ف‪-‬ي غ‪-‬م‪-‬رة ف‪-‬رح‪-‬ن‪-‬ا ب‪-‬اح‪-‬ت‪-‬ف‪-‬ال‪-‬ن‪-‬ا‬

‫كما يعلم الجميع فان كن‪-‬ي‪-‬س‪-‬ت‪-‬ا ت‪-‬ع‪-‬ت‪-‬م‪-‬د‬ ‫كليا عل نفسھا من ال‪-‬ن‪-‬اح‪-‬ي‪-‬ة ال‪-‬م‪-‬ال‪-‬ي‪-‬ة‪.‬‬ ‫ومص‪--‬در دخ‪--‬ل ال‪--‬ك‪--‬ن‪--‬ي‪--‬س‪--‬ة ي‪--‬أت‪--‬ي م‪--‬ن‬ ‫االشتراكات السنوية التي ي‪-‬ل‪-‬ت‪-‬زم ب‪-‬ھ‪-‬ا‬ ‫ابناء الرعية‪ ،‬ثم من ريع الن‪-‬ش‪-‬اط‪-‬ات‬ ‫المختلفة التي تقوم الكنيسة ب‪-‬ت‪-‬ب‪-‬ن‪-‬ي‪-‬ھ‪-‬ا‪،‬‬ ‫والحفالت الموسمية التي تقام الب‪-‬ن‪-‬اء‬ ‫الرعية وعائالتھم وأصدقائھم‪.‬‬

‫التي قضيناھا م‪-‬ع‪-‬ھ‪-‬م ھ‪-‬ن‪-‬ا ف‪-‬ي ال‪-‬غ‪-‬رب‪-‬ة‪.‬‬

‫لذا فاننا في ھذا الصدد نھيب بجم‪-‬ي‪-‬ع‬ ‫المنتسبين من ابناء ال‪-‬رع‪-‬ي‪-‬ة ال‪-‬ك‪-‬رام‪،‬‬ ‫بااللتزام بتسدي‪-‬د االش‪-‬ت‪-‬راك الس‪-‬ن‪-‬وي‬ ‫ل‪--‬ك‪--‬ل ع‪--‬ائ‪--‬ل‪--‬ة‪ ،‬وتش‪--‬ج‪--‬ي‪--‬ع ال‪--‬ن‪--‬ش‪--‬اط‪--‬ات‬ ‫والفعاليات التي تقوم بھا الكنيسة م‪-‬ن‬ ‫وق‪--‬ت الخ‪--‬ر‪ .‬وت‪--‬ذك‪--‬روا ان ك‪--‬ل م‪--‬ا‬ ‫ت‪-‬ق‪-‬دم‪-‬وه م‪-‬ن ت‪-‬ب‪-‬رع‪-‬ات او اش‪-‬ت‪--‬راك‬ ‫يمكنكم قانونيا اقتطاعه م‪-‬ن ض‪-‬رائ‪-‬ب‬ ‫ال‪--‬دخ‪--‬ل ال‪--‬ف‪--‬ردي او ض‪--‬رائ‪--‬ب دخ‪--‬ل‬ ‫االعمال‪.‬‬

‫بعشرين عاما على تأسيس كنيست‪-‬ن‪-‬ا ف‪-‬ي‬ ‫المھجر‪ ،‬فانه ال يسعنا اال ان نتقدم اليھ‪-‬م‬ ‫جميعا بالشكر والعرفان لم‪-‬ا ق‪-‬دم‪-‬وه ل‪-‬ن‪-‬ا‬ ‫من خدمات في زيارتھم لنا‪.‬‬ ‫ونحن لن ننسى تلك اللحظات ال‪-‬ج‪-‬م‪-‬ي‪-‬ل‪-‬ة‬

‫ونشكر لھم تضح‪-‬ي‪-‬ت‪-‬ھ‪-‬م اث‪-‬ن‪-‬اء وج‪-‬ودھ‪-‬م‬ ‫معنا‪ ،‬خص‪-‬وص‪-‬ا ل‪-‬ل‪-‬ت‪-‬ع‪-‬ب ال‪-‬ذي ك‪-‬ان‪-‬وا‬ ‫يعانون منه بسبب فارق ال‪-‬ت‪-‬وق‪-‬ي‪-‬ت ب‪-‬ي‪-‬ن‬ ‫االسقف آمال راج ‪-‬الھند‬

‫‪2009 - 1989‬‬

‫البالد وبين أمريكا‪ .‬ف‪-‬ك‪-‬ان‪-‬وا رغ‪-‬م ذل‪-‬ك‪،‬‬

‫اما من اخواتنا ال‪-‬راھ‪-‬ب‪-‬ات ال‪-‬ف‪-‬اض‪-‬الت‪،‬‬ ‫فكان لنا شرف ان زارت‪-‬ن‪-‬ا االم اس‪-‬ت‪-‬ي‪-‬ر كلھم أذان صاغية ومھت‪-‬م‪-‬ون ب‪-‬ك‪-‬ل ف‪-‬رد‬ ‫ب‪---‬رك‪---‬ات‪ ،‬واالخ‪---‬ت داري‪---‬ا ال‪---‬ن‪---‬م‪---‬ري يقابلونه‪ ،‬وكل كالم يسمع‪-‬ون‪-‬ه م‪-‬ن اھ‪-‬ل‬ ‫ونتشرف بزيارة االخت قلوريا ربض‪-‬ي‬ ‫الرعية بانتباه ومحبة شدي‪-‬دي‪-‬ن‪ .‬ون‪-‬ع‪-‬ت‪-‬ذر‬ ‫من وقت الى وقت‪.‬‬ ‫للكثيرين منھم لع‪-‬دم ت‪-‬وف‪-‬ر ص‪-‬ورا ل‪-‬ھ‪-‬م وفقنا ﷲ واياكم البقاء ھ‪-‬ذه ال‪-‬ك‪-‬ن‪-‬ي‪-‬س‪-‬ة‬ ‫ونظرا الزدياد عدد اب‪-‬ن‪-‬اء ال‪-‬رع‪-‬ي‪-‬ة ف‪-‬ق‪-‬د‬ ‫جميعا توثق زياراتھم لنا‪ .‬لكننا عرضنا نشيط‪-‬ة وف‪-‬ع‪-‬ال‪-‬ة ل‪-‬خ‪-‬دم‪-‬ة ع‪-‬ائ‪-‬الت‪-‬ك‪-‬م‬ ‫رأى االب لبيب ان يرسم مجموع‪-‬ة م‪-‬ن‬ ‫جميعا روحيا‪.‬‬ ‫ھنا بعض ما توفر منھا للذكرى ‪.‬‬ ‫وال يفوتنا في ھذه المناسبة ان نذك‪-‬ر ان‬ ‫كنيستنتا ت‪-‬ف‪-‬خ‪-‬ر ب‪-‬ان ي‪-‬ك‪-‬ون اث‪-‬ن‪-‬ي‪-‬ن م‪-‬ن‬ ‫ابنائھا مع زوجتيھ‪-‬م‪-‬ا‪ ،‬ق‪-‬د اص‪-‬ب‪-‬ح‪-‬ا م‪-‬ن‬

‫‪Shepherd’s Voice Editing Staff‬‬ ‫‪Director : Rev Rick Van De Water‬‬ ‫‪Editor & Designer: Sameh Madanat‬‬ ‫‪Printing : Raji Hattar‬‬

‫الشمامسة ل‪-‬ي‪-‬س‪-‬اع‪-‬دوه ف‪-‬ي االح‪-‬ت‪-‬ف‪-‬االت ف‪--‬رس‪--‬ان ال‪--‬ق‪--‬ب‪--‬ر ال‪--‬م‪--‬ق‪--‬دس‪ .‬وھ‪--‬م‪--‬ا اآلن‬ ‫الرسمية الكبيرة اثن‪-‬اء ال‪-‬ق‪-‬داس االل‪-‬ھ‪-‬ي‪ .‬ي‪--‬ح‪--‬م‪--‬الن ل‪--‬ق‪--‬ب )‪ (Commander‬وھ‪--‬و‬

‫ت ال ﱠراعي‬ ‫أسرةُ تحرير صو ِ‬ ‫المدير المسؤول‪ :‬االب ريك فان دي ووتر‬ ‫تحرير وتصميم‪ :‬السيد سامح المدانات‬

‫للكاھن وخاصة في االعياد والمناسبات‪ .‬منتسب لجمعية فرسان ال‪-‬ق‪-‬ب‪-‬ر ال‪-‬م‪-‬ق‪-‬دس‬

‫الطبـــــاعـــــــة‪ :‬السيد راجـي حتــر‬

‫واصبح ھؤالء في‪-‬م‪-‬ا ب‪-‬ع‪-‬د ال‪-‬ي‪-‬د ال‪-‬ي‪-‬م‪-‬ن‪-‬ى اعلى مرتبة يمك‪-‬ن ان يص‪-‬ل ال‪-‬ي‪-‬ھ‪-‬ا أي‬

‫‪10‬‬


‫عشرون سنة مضت على تأسيس كنيستنا في جنوب كاليفورنيا‬

‫ومن النشاطات الم‪-‬ھ‪-‬م‪-‬ة واالس‪-‬اس‪-‬ي‪-‬ة ال‪-‬ت‪-‬ي ت‪-‬ق‪-‬دم‪-‬ھ‪-‬ا رع‪-‬ي‪-‬ت‪-‬ن‪-‬ا‬ ‫البنائھا‪ ،‬تحضير أطفالنا لقبول سر القربان االقدس‪ ،‬والج‪-‬دي‪-‬ر‬ ‫بالذكر ان السيدة ليما ستالتينج )مشربش( تبذل جھدا م‪-‬ب‪-‬ارك‪-‬ا‬ ‫في ھذا المجال منذ سنين عديدة‪ .‬وتعمل تطوعا ھ‪-‬ي وب‪-‬ع‪-‬ض‬ ‫السيدات االخريات من نساء الرعية‪.‬‬ ‫ويسرنا ھنا ان نعلن ان االحت‪d‬ف‪d‬ال ال‪d‬رس‪d‬م‪d‬ي ال‪d‬ق‪d‬ادم ل‪d‬ل‪d‬ت‪d‬ن‪d‬اول‬ ‫المقدس االول سيكون في يوم الس‪d‬ب‪d‬ت ال‪d‬م‪d‬واف‪d‬ق ‪) 16‬أي‪d‬ار(‬ ‫مايو ‪ ،2009‬وسيسبقه “حفلة” اعترافات في يوم الس‪d‬ب‪d‬ت‬ ‫الموافق ‪ 2‬أيار )مايو( ‪.‬‬ ‫واننا إذ نھ‪-‬ن‪-‬ئ ھ‪-‬ؤالء االب‪-‬ن‪-‬اء وال‪-‬ب‪-‬ن‪-‬ات االع‪-‬زاء لص‪-‬ب‪-‬رھ‪-‬م‬ ‫والتزامھم بالبرنامج المع‪-‬د ل‪-‬ھ‪-‬ذا ال‪-‬غ‪-‬رض‪ ،‬ال يس‪-‬ع‪-‬ن‪-‬ا اال ان‬ ‫نطلب من جميع أبناء الرعية ان يذكروا ھؤالء ال‪-‬ب‪-‬راع‪-‬م ف‪-‬ي‬ ‫صالتھم الي‪-‬وم‪-‬ي‪-‬ة وخص‪-‬وص‪-‬ا ف‪-‬ي ذب‪-‬ي‪-‬ح‪-‬ة ال‪-‬ق‪-‬داس االل‪-‬ھ‪-‬ي‪،‬‬ ‫والمسبحة الوردية‪ ،‬ل‪-‬ن‪-‬س‪-‬ت‪-‬م‪-‬ط‪-‬ر ن‪-‬ع‪-‬م ﷲ ال‪-‬غ‪-‬زي‪-‬رة ع‪-‬ل‪-‬ي‪-‬ھ‪-‬م‪،‬‬ ‫ليتمكنوا من االستعداد بالشكل الالئق الس‪-‬ت‪-‬ق‪-‬ب‪-‬ال جس‪-‬د ال‪-‬رب‬ ‫ودم يسسوع المسيح في قلوبھم ليمألھم نعمة ويزيدھ‪-‬م اي‪-‬م‪-‬ان‪-‬ا‬ ‫ليكونوا شھودا للمسيح في حياتھم اليومية‪ ،‬ويحميھم من جميع‬ ‫الشرور المحدقة بھم على الدوام‪ ،‬بشفاعة امنا م‪-‬ري‪-‬م ال‪-‬ع‪-‬ذراء‬ ‫والدة االله لكلية القداس‪.‬‬ ‫وھذه اسماء المرشحين للتناول األول للقربان األقدس ‪:‬‬

‫‪ (1‬مــــايــكل خلــــف‬ ‫‪ (2‬وليـــــــم خلـــــف‬ ‫‪ (3‬جـيسـون حــــــداد‬ ‫‪ (4‬مــاتــيـو حـــــــداد‬ ‫‪ (5‬روشـيل حــــــــداد‬ ‫‪ (6‬جورجيت مخـلوف‬ ‫‪ (7‬كيـفـن مشـربــــش‬ ‫‪ (8‬أيـمـي مـشربــــش‬ ‫‪ (9‬حنﱠــــا ظــواھـــرة‬ ‫‪ (10‬جــوزيف عنــابي‬ ‫‪ (11‬ديـــالن صـــايــغ‬ ‫‪ (12‬شــادي ابو جـودة‬ ‫‪ (13‬دانيـــل سلـمـــاني‬ ‫‪ (14‬أمـانـدا مـشربــش‬ ‫‪(15‬النـــا ســلـمــــاني‬

‫‪2009 - 1989‬‬

‫‪Among the activities of the AACC is the prepa‬‬‫‪ration of candidates for First Holy Communion.‬‬ ‫‪For many years,‬‬ ‫)‪Mrs. Lima (Musharbash‬‬ ‫‪Stulting has volunteered her service in prepar‬‬‫‪ing the candidates, along with other ladies from‬‬ ‫‪the parish. We have the pleasure to announce‬‬ ‫‪that the First Holy Communion ceremony‬‬ ‫‪will be held this year on Saturday, May 16,‬‬ ‫‪2009. First Reconciliation will take place on‬‬ ‫‪Saturday, May 2. As we congratulate our boys‬‬ ‫‪and girls for their patience and commitment to‬‬ ‫‪the preparation classes, we would like to invite‬‬ ‫‪everyone to remember them in your daily‬‬ ‫‪prayers, especially at the Holy Mass and when‬‬ ‫‪you pray the rosary, that God’s grace may fill‬‬ ‫‪their hearts and prepare them to receive the‬‬ ‫‪Holy Eucharist with the fullness of faith. May‬‬ ‫‪the Body and Blood of Christ strengthen them‬‬ ‫‪to be faithful witnesses for Him in their daily‬‬ ‫‪lives and protect them from all evil through the‬‬ ‫‪prayers of the Blessed Virgin Mary, Mother of‬‬ ‫‪God. Here are the names of the candidates:‬‬

‫‪Schedule for Lent, Palm Sunday and Holy Week‬‬ ‫‪th‬‬

‫‪Palm Sunday Apr 5 @ 3:00 p.m.‬‬ ‫‪Holy Thursday Apr 9th @ 7:00 p.m.‬‬ ‫‪Holy Friday Apr 10th @ 8:30 p.m.‬‬ ‫‪Easter Eve, Apr 11th @ 10:30 p.m.‬‬ ‫! ‪Followed by Easter breakfast‬‬ ‫مواعيد الصالة ألحد الشعانين وأيام األسبوع المقدس‬ ‫أحـد الشعانين‪ 5 :‬نيسان )ابريل( الساعة ‪ 3:00‬بعد الظھر‬ ‫خميس االسرار ‪ 9‬نيسان ) ابريل( الساعة ‪ 7:00‬مسا ًء‬ ‫الجمعة العظيمة ‪ 10 :‬نيسان )ابريل( الساعة ‪ 8:30‬مسا ًء‬ ‫سبت النور ‪ 11 :‬نيسان )ابريل( الساعة ‪ 10:30‬مساء‬ ‫يتبعھا فطور وتبادل التھاني بالعيد في القاعة‪.‬‬ ‫‪11‬‬

‫‪1) Michael Khalaf‬‬ ‫‪2) William Khalaf‬‬ ‫‪3) Jason Haddad‬‬ ‫‪4) Matthew Haddad‬‬ ‫‪5) Rochelle Haddad‬‬ ‫‪6) Georgette Makhlouf‬‬ ‫‪7) Kevin Musharbash‬‬ ‫‪8) Aimee Musharbash‬‬ ‫‪9) Hannah Zawahri‬‬ ‫‪10) Joseph Innabi‬‬ ‫‪11) Dylan Sayegh‬‬ ‫‪12) Shadeh Abujudeh‬‬ ‫‪13) Danielle Salmani‬‬ ‫‪14) Amanda Musharbash‬‬ ‫‪15) Lana Salmani‬‬

AACC -Feb-2009  

20 years of service

Advertisement