Issuu on Google+


‫زان الوطن‬

‫مبارك العماري‬ ‫البحرين‬

‫‪2‬‬

‫ال��ح��م��د ل��ل��ه م���ا ق����در وم����ا يسر‬ ‫���درة ت��ن��ص��رف إال بتيسيره‬ ‫م��ا ق� ٍ‬

‫عيد يفرح ويستر‬ ‫وإن كان للشعب ٍ‬ ‫برجوع (سلطان) قد الحت تباشيره‬

‫ق��در لعبده م��س��اره خير وإال شر‬ ‫والعبد يرضى بما تقضي تدابيره‬

‫شعبك تنادى لشوفك حشد وجمهر‬ ‫لما نظر في عيونك‪ ..‬ف��ارق الطيره‬

‫ربي لك الحمد واجب تحمد وتشكر‬ ‫يا مسعد الشعب يا فارج أساريره‬

‫ال��ش��ارق��ة م��وط��ن ال��ع��ز ال���ذي أثمر‬ ‫مجد تسامى‪ ..‬ألنك بيدك اتديره‬ ‫ٍ‬

‫العافية ثوب زاهي والمرض أقشر‬ ‫والصبر والشكر عند الله تقديره‬

‫دار ال��ق��واس��م بها أح��ل��ى ن��دا كبر‬ ‫تمشي على منهج اإلس�لام ال غيره‬

‫والعبد لي من صبر من خالقه يؤجر‬ ‫أج��ر م��ن الله م��ا تحصى مقاديره‬

‫ال��ح��ق فيها ص���راح وللضيا منبر‬ ‫والشرع من سنة المختار تقريره‬

‫والحمد لله عن (سلطان) زال الضر‬ ‫عساه يرفل بثوب العافية وخيره‬

‫يا القاسمي يا عريب الجد والمخبر‬ ‫يا اليعربي الحصيف وزاكي السيره‬

‫ل��م��ا ق��ص��د ل��ل��ع�لاج ب��دي��رة اللوڤر‬ ‫شفنا ك��أن الفرح راح��ل عن الديره‬

‫يا لك مواقف شرف تؤثر وتتسطر‬ ‫وأسفار تاريخ أظهرته بتسطيره‬

‫جو الشروق انقتم وأصبح كئيب اغبر‬ ‫والشارقة وجهها مصبوغ بالحيره‬

‫اعليت صرح الثقافه بالبلد واظهر‬ ‫وجه الحضارة وصارت ديرتك نيره‬

‫أي��ام ترضف هموم وصفوها أكدر‬ ‫والشعب من حيرته مشلول تفكيره‬

‫مثمونة ق��دره��ا يستام بالجوهر‬ ‫ٍ‬ ‫ن��ور الثقافة بها ق��د ش��اع تأثيره‬

‫شاحب أصفر‬ ‫شفنا المواطن ووجهه‬ ‫ٍ‬ ‫ح��ت��ى ك��أن��ه ع��ل��ي� ٍ�ل ص��اب��ت��ه غيره‬

‫يهفو لها ك��ل م��ن أل��ف وم��ن حرر‬ ‫والناشر اللي كتابه رام تصديره‬

‫بكف يعصره فرفر‬ ‫والقلب طير‬ ‫ٍ‬ ‫ولسان يلهج عسى في ذا األمر خيره‬

‫يا بن محمد سديد ال��راي يا مبهر‬ ‫ميزانك العدل ثابت في معاييره‬

‫واليوم زان الوطن من شوفته وأسفر‬ ‫حتى مضت حيرته وان��زاح تكديره‬

‫هذي سجاياك‪ ،‬وأفعالك بها نفخر‬ ‫�ازات اتحيره‬ ‫ونباهي الكون ب��ان��ج� ٍ‬

‫والفرح سار وسرى في دمه األحمر‬ ‫ينبض فؤاده سعاده وفرحه كبيره‬

‫والشعر لو هو انتخى باللي سكن عبقر‬ ‫ما أنصفك لو تجلى في تعابيره‬

‫أشرقت في الشارقة يا الشارق األنور‬ ‫حل السعد يوم رد العود لصغيره‬

‫فأعذر‪ ..‬ألن التسامح من سجايا الحر‬ ‫فالشعر في حضرتك تعجز مشاويره‬

‫طاهر أذفر‬ ‫إن كان للشعب عشق‬ ‫ٍ‬ ‫فأنت (سلطان) تهتف له جماهيره‬

‫وال��ح��م��د ل��ل��ه م���ا ق���در وم���ا يسر‬ ‫���درة ت��ن��ص��رف إال بتيسيره‬ ‫م��ا ق� ٍ‬

‫‪3‬‬


‫دار الوفا والعداله‬

‫حمد محسن النعيمي‬ ‫قطر‬

‫ال��ق��اس��م��ي س��ل��ط��ان ع��ل��م وس�لال��ه‬ ‫س�لال� ٍ�ة تظفر على ال��ق��ب وال��ق��ود‬

‫عقد من العمران من ج��اء زه��ا له‬ ‫ٍ‬ ‫ش��وام��خ ف��اق��ت ع��ل��ى ك��ل م��ع��دود‬ ‫ٍ‬

‫مجد بني م��ا ج��اء بهون وسهاله‬ ‫ٍ‬ ‫بالجود والحكمه وتصويبة العود‬

‫وم������زارع ف���ي ال��ب��ر غ��ط��ت رم��ال��ه‬ ‫تثمر على شعب اإلم���ارات وت��زود‬

‫وم��ن راج���ع ال��ت��اري��خ مثلي لقا له‬ ‫م��ج� ٍ�د ذك��ر بالعز راس���خ وم��وج��ود‬

‫دار ال���ك���رم م��ح��ارب��ي��ن ال��ض�لال��ه‬ ‫س��ادوا وج��ادوا واقع العلم مشهود‬

‫ح��ي��ي��ت ي���ا ب��اع��ث ل��ن��ا ب��ال��رس��ال��ه‬ ‫م��ن دار ق���ادة منبع ال��ع��ز وال��ج��ود‬

‫منها ب��ل��د رم���ز األدب والشكاله‬ ‫ألج��ل الثقافة واجبه غير محدود‬

‫دار ال��وف��ا دار ال��ش��رف وال��ع��دال��ه‬ ‫ملجى الطريد اللي من الوقت مظهود‬

‫ال��ق��اس��م��ي س��ل��ط��ان ع��ل��م وس�لال��ه‬ ‫س�لال� ٍ�ة تظفر على ال��ق��ب وال��ق��ود‬

‫زع��ي��م��ه��ا ش��ه��م اذا ج���اء مجاله‬ ‫أثنى بفعله صاغر السن والعود‬

‫مجد بني م��ا ج��اء بهون وسهاله‬ ‫بالجود والحكمه وتصويبة العود‬

‫أب����و خ��ل��ي��ف��ة زاي�����د ط����اب ف��ال��ه‬ ‫وح��ك��ام اإلم�����ارات مسنود‬ ‫ب��ال��ل��ه‬ ‫ّ‬

‫وم��ن راج���ع ال��ت��اري��خ مثلي لقاله‬ ‫م��ج��د ذك���ر ب��ال��ع��ز راس����خ م��وج��ود‬

‫في عصره الزاهر زهت واستوى له‬ ‫الصعب واضحت تنعم اسهودومهود‬

‫في شخص عز الدار خصم الجهاله‬ ‫عسى السعاده تغمره دوم وتعود‬

‫وم��ن زار دار العز ش��اف وب���دا له‬ ‫م��ا تنقله األخ��ب��ار ع��ل� ٍ�م وم��وك��ود‬

‫على الوطن والشعب تسعد لياله‬ ‫وعسى األم��ان يعمنا دوم ويسود‬

‫واللي يسال تجيب له عن سؤاله‬ ‫ع��واص� ٍ�م يسري بها العز بصعود‬

‫رس���ول خ��ص بافضل رساله‬ ‫أم��ة‬ ‫ٍ‬ ‫محمد المبعوث م��ن خير معبود‬

‫س��ب��ع ب��ه��ا رم���ز ال��م��ف��اخ��ر دالل���ه‬ ‫ٍ‬ ‫لجل الوطن وأهل الوطن تبذل الزود‬

‫وص��ل��اة رب����ي ل���ه وص��ح��ب��ه وآل���ه‬ ‫والعذر والموجود من حاصل الجود‬

‫س��اد ال��رخ��ا والخير واض��ف��ى ظالله‬ ‫على ال��م��دن وال��ب��ر ع��ق� ٍ�د وعنقود‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬


‫عاد سلطان‪..‬‬ ‫يا شعر ال تقصر حبالك عن الغير‬

‫بنزفك م��ن ج��وف��ي بحب وك��رام��ه‬

‫ام���اك ت���ارد ف��ي ف��خ��ر ج��م��ة البير‬

‫واال وج����ودك م��ا ف���رق وان��ع��دام��ه‬

‫رج����ال مناعير‬ ‫اب��ي��ك ال سمعك‬ ‫ٍ‬

‫ت��ب��دي ل��ك االع��ج��اب ل��و ببتسامه‬

‫ك��ذا تكون كبير‪ ..‬وك��ب��ي��ر‪ ..‬وكبير‬

‫وك����ذا ت��ح��دد ل��ل��ش��واع��ي��ر ق��ام��ه‬

‫لكن عليك الله قبل نكمل السير‬

‫ّ‬ ‫سير على دي��ار الكرم والشهامه‬

‫دي��رة كبيرة قدر لو حجمها صغير‬

‫كنها ع��ل��ى خ��د االم�����ارات شامه‬

‫فيصل العدواني‬

‫تزيدها‪ ..‬حسن‪ ..‬ولطافة‪ ..‬وتأثير‬

‫ال��ش��ارق��ه‪ ..‬وم��ن اسمها لك عالمه‬

‫السعودية‬

‫واستبشري يا الشارقة ع� ّ�ود بخير‬

‫شيخك وش��ي��خ قلوبنا بالسالمه‬

‫وزف���ي تعابير ال��ف��رح والتباشير‬

‫ما غاب لك عن روس االمجاد هامه‬

‫م���دام اب��و محمد ي��ق��ود الطوابير‬

‫ت��ب��ق��ي��ن ب��ال��ق��م��ه ل��ي��وم ال��ق��ي��ام��ه‬

‫�رة غير‬ ‫الن سيدي سلطان ل��ه ن��ظ� ٍ‬

‫ج��م��ع ث��ق��اف��ات االم���م ف��ي نظامه‬

‫عنده من الحاضر لحكمه تصاوير‬

‫وعنده من الماضي شموخ الزعامه‬

‫ع��ود م��ا يحسب المخاسير‬ ‫وري��ث‬ ‫ٍ‬

‫فعله رق��ا بشهاد روس العدامه‬

‫وحفيد من تزبن عليه السعاطير‬

‫واال الضعيف اللي تراعد عظامه‬

‫وان كانها بالفخر اخ��ذ التقارير‬

‫وح��ده خ��وال الفخر‪ ..‬واكبر عمامه‬

‫ق���رت ع��ي��ون��ك ي��ا ب�ل�اد األس��اط��ي��ر‬

‫وال��ح��زن ول���ى وان��دث��ر م��ع ظالمه‬

‫رب خالق النبت والطير‬ ‫من فضل ٍ‬

‫إل��ه��ن��ا ال��م��ع��ب��ود م��ن��ش��ي غمامه‬

‫رج��ع لنا شيخ التسامح على خير‬

‫وأن���ا اح��م��د ال��ل��ه ي��وم رد بسالمه‬

‫ويا شعر ال تقصر حبالك عن البير‬

‫واال وج����ودك م��ا ف���رق وان��ع��دام��ه‬

‫نبض الشارقة‬ ‫يا مرحبا ع��اد نبض الشارقة فيها‬ ‫ي��ا مرحبا ي��ا ه�لا بالطيب الغالي‬ ‫ي��ا فرحة الشارقة ب��ق��دوم راعيها‬ ‫سلطان غيث السحاب النايف العالي‬ ‫سلطانها عزها واسمى معانيها‬ ‫تميل معه القلوب منين ما مالي‬ ‫ابذكر الله ياللي من حل طاريها‬ ‫ال��ل��ه أك��ب��ر ع���دد م��ا ه��ل همالي‬ ‫تنقاد كل المعاني قبل اناديها‬ ‫تنقاد الهل الوفا في كل االحوالي‬ ‫تنقاد محتاج تدعيني وال ادعيها‬ ‫يسوقها طيب فعلك سوق جمالي‬ ‫ل��ك��ن��ه��ا م���ا ت��ل��ب��ي ك���ل داع��ي��ه��ا‬ ‫اقبالها صفحة ال��ت��اري��خ وقبالي‬ ‫ابكتب ح��روف تسبقني معانيها‬ ‫وال��ح��رف يبقى ول��و راع��ي��ه رحالي‬ ‫يا صفحة المجد والتاريخ حييها‬ ‫وبنى لها فوق هام المجد منزالي‬ ‫س��ي��رة شرفتنا نفتخر فيها‬ ‫ي��ا‬ ‫ٍ‬ ‫ط��ي��ب حالي‬ ‫ف����راح‬ ‫ع���د‬ ‫ن��ب��راس ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫من طيبهم طابت الديره وأهاليها‬ ‫ف��ي ك��ل ي��وم لها بالمجد خيالي‬ ‫يا كثر ما رفرفت بالخير اياديها‬ ‫ويا كثر ما شاركت بالمجد والمالي‬ ‫ي��ا فرحة الشارقة ب��ق��دوم غاليها‬ ‫ي��ا مرحبا ي��ا ه�لا بالطيب الغالي‬ ‫ف��ي��ه ات��ذك��ر ج��زي��رت��ن��ا وبانيها‬ ‫ورجالها والسحاب وب��رق وخيالي‬ ‫وأع��ي��د م��ا ق��ل��ت ب��اول��ه��ا لتاليها‬ ‫ي��ا مرحبا ي��ا ه�لا بالطيب الغالي‬ ‫عبدالعزيز الجمعي‬ ‫السعودية‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬


‫مودتنا‬ ‫غاية‬ ‫ّ‬ ‫ي�����ا إل����ه����ي وان�����ت�����ه ال���ش���اف���ي‬ ‫ي�����ا إل�����ه�����ي ت���ج���ي���ب دع���وت���ن���ا‬ ‫ال������دع������ا ل���ل���غ���ال���ي ال�����واف�����ي‬ ‫ّ‬ ‫ه������و اب������ون������ا وع�������ز ن��ه��ض��ت��ن��ا‬ ‫ي�����ا ع����س����اه ب���خ���ي���ر م��ت��ع��اف��ي‬ ‫ف�����ي وص�����ول�����ه ع�������اد ف���رح���ت���ن���ا‬ ‫ش��ي��خ��ن��ا ي����ا ن���س���ل االش����راف����ي‬ ‫ّ‬ ‫ان�����ت�����ه ب�����و م���ح���م���د ه���دي���ت���ن���ا‬ ‫وك�����م دع���ي���ن���ا ب����دم����ع ّ‬ ‫ذراف�������ي‬ ‫َّ‬ ‫����������رج ال����م����ع����ب����ود ض��ي��ق��ت��ن��ا‬ ‫َف‬ ‫م���ن س���وي���دا ال��ق��ل��ب وال��خ��اف��ي‬ ‫ّ‬ ‫ال�����رك�����وع وع���ن���د س��ج��دت��ن��ا‬ ‫ف����ي‬ ‫ي����ا ع���س���ى م����ا ي��ش��ك��ي اك�ل�اف���ي‬ ‫وف�����ي ح����ض����وره ت������دوم ب��ه��ج��ت��ن��ا‬ ‫ك����م ل��م��س��ن��ا ع���ط���ف وال���ط���اف���ي‬ ‫���ن����ف����س ق���دوت���ن���ا‬ ‫م����ن ك����ري����م ال� ّ‬ ‫اح�����ت�����رام وع�������دل وان���ص���اف���ي‬ ‫م����ق����ص����ده ل����ل����ه س���ع���ادت���ن���ا‬ ‫���داف����ي‬ ‫ي����ا اب����ون����ا ب��ح��ض��ن��ك ال� ّ‬ ‫���ودت����ن����ا‬ ‫وان���������ت ل�����ي غ�����اي�����ة م� ّ‬

‫راقي الذوق‬ ‫سالمتك «م» العوق يا راقي الذوق‬ ‫غامر شعبك بجودك وحسناك‬ ‫يا‬ ‫ٍ‬ ‫يا من بطيبك بين خلق الله تفوق‬ ‫ليت المرض لو حل فينا وال ياك‬ ‫لك في العمر يا شيخنا الغالي حقوق‬ ‫ان��ا نبيع ال���روح ف��ي ال�ل�ازم ف��داك‬ ‫أشر علينا بطرف صبعك‪ ..‬ومرفوق‬ ‫إن��ا نسوم لعينك نفوس وام�لاك‬

‫راشد شرار‬

‫يا سابق اهل الجود‪ ..‬منته بمسبوق‬ ‫يسراك غارت من سخا كف يمناك‬ ‫إن غبت عنا نشعل الشوق‪ ..‬ونتوق‬ ‫وان عدت نلقى سعدنا في محياك‬ ‫شعبك يا بو محمد عرف قيمة الشوق‬ ‫في غيبتك‪ ..‬وال���دار شينه بلياك‬ ‫نحنا تعودنا على شوفك شروق‬ ‫تضحك يغطي عندنا داج االفالك‬

‫ظ� ّ��ل���ن���ا ع����ن ش���م���س االص���ي���اف���ي‬ ‫ي������ا ذران�����������ا وان���������ت راح���ت���ن���ا‬

‫سلطان بيدك راف��ع ب�لادك لفوق‬ ‫عليتها‪ ..‬االي���ام مهما ات��ح��داك‬

‫ال����وص����ف ي��ق��ص��ر وال ب��ك��اف��ي‬ ‫س���دت���ن���ا‬ ‫م�����ن ج����م����اي����ل م����ن����ك ّ‬ ‫ح� ّ��ب���ك���م ف����ي ق���ل���ب���ي ارض����اف����ي‬ ‫ّ‬ ‫م��ح��ب��ت��ن��ا‬ ‫وان��������ت ل�����ي م����ص����در‬

‫ونعاهدك يا شيخ والعهد موثوق‬ ‫ان��ا نعيش وي���اك‪ ..‬ون��م��وت وي��اك‬

‫ّ‬ ‫ال���������روح ل����و ت��اف��ي‬ ‫ل����و ط���ل���ب���ت‬ ‫ي������ا ض����ي����ان����ا ون���������ور دي���رت���ن���ا‬ ‫أحمد الكوس‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬


‫خطاك الشر‪..‬‬

‫ردت األرواح فينا‬

‫على بعدك نحل فكري غدى مبري‬ ‫وال ح��ي��ل��ه أم����ام ال���واح���د ال��ع��ال��ي‬

‫ي���ا ح��س��ن ي��ع��ق��وب ال تختم‬ ‫ب���ال���ح���دي���ث ال����ل����ي ت��ري��ي��ن��ا‬

‫يا كم سيوف تجرح صدري وصبري‬ ‫يلين بخير رب��ي ي��ع��وده الغالي‬

‫م���ن س��م��ع��ن��ا ال��ش��ي��خ يتكلم‬ ‫االرواح‬ ‫ردت‬

‫خطاك الشر يا شيخي‪ ..‬وخذ عمري‬ ‫زالل ص��اف��ي ل��ش��ف��اك ي��ح�لا لي‬ ‫ٍ‬

‫ل����ي ب�������داه ب���ط���ي���ب ي��ت��رح��م‬ ‫روح زاي������د ح���ام���ي ال��دي��ن��ا‬

‫خيالك س��ي��دي «ع» باليه يطري‬ ‫ول��ي م��ن غضت عيوني تهايالي‬

‫وات��ل��اه�����م ع�������د‪ ..‬ث�����م ك���رم‬ ‫ال����ش����ي����وخ‪ ..‬وق������ال واف��ي��ن��ا‬

‫س��م��وك بالمحبه ج��اب��ر الكسري‬ ‫ولك االه��داب ياشيخ الوفا ظاللي‬

‫ش��ي��خ��ن��ا ل���ي م ال���ك���رم أك���رم‬ ‫ل����ي ي���ج���ل ال���ط���ي���ب وال���زي���ن���ا‬

‫خمايل ش��وق ومحبه ش��ذى عطري‬ ‫ول��ك االرواح تلهج‪ ..‬والغال ياللي‬

‫واب���ت���دي���ن���ا م ال����ول����ه ن��ك��ت��م‬ ‫زف�������رة األن�����ف�����اس م��ص��غ��ي��ن��ا‬

‫نحبك من سنين وسالف الدهري‬ ‫نحبك س��ي��دي ف��ي ك��ل االح��وال��ي‬

‫واب���ت���ه���ج���ن���ا‪ ..‬دره م��ن��ظ��م‬ ‫ف����اض ب���اإلح���س���اس يغشينا‬

‫على ك��ب��ري أح��ب��ك م��ن ت�لا صغري‬ ‫ول��و مالت ص��روف ال��ده��ر م��ا مالي‬

‫م����ن م���ح���ب ب��ش��ع��ب��ه م��ت��ي��م‬ ‫م���ث���ل م����ا ن���ف���دي���ه ي��ف��دي��ن��ا‬

‫وح��ب��ك ف��ي خفايا ع��روق��ن��ا يجري‬ ‫نحبك ي��ا سليل ال��ع��م والخالي‬

‫وال���ل���ه ي���ا س��ل��ط��ان ل���و تعلم‬ ‫ك���ي���ف م�����ا ج���ف���ت م��آق��ي��ن��ا‬

‫نحبك‪ ..‬شي ن��دري ب��ه‪ ..‬ول��و تدري‬ ‫����ارد ح��ال��ي‬ ‫غ�لات��ك س��ل��س��ب��ي� ٍ�ل ب� ٍ‬

‫ك����ل ش��ع��ب��ك ل��ج��ل��ك ات���أل���م‬ ‫ح���ي���ث ل���ن���ك دوم غ��ال��ي��ن��ا‬

‫وان��ا ف��ي حبكم هيمان ف��ي بحري‬ ‫بحر شعري‪ ..‬وفيكم ببدع امثالي‬

‫ي������ا إل�����ه�����ي رب�����ن�����ا ت��س��ل��م‬ ‫ش��ي��خ��ن��ا وي����ط����ي����ب‪ ..‬آم��ي��ن��ا‬

‫أل��ح��ن ل��ك وان���ا ب��ع��زف على وت��ري‬ ‫وارد ال���ص���وت ل���ك وارد م��وال��ي‬

‫ق��ب��ل ش��م��س ال���ي���وم م���ا تسلم‬ ‫ح�����ل ب�����و م���ح���م���د ن���واح���ي���ن���ا‬

‫عساك بخير يا هيبه حنت فكري‬ ‫م��ن محبه ب��ري��ف ال���روح تختالي‬

‫ل����ي ع���ط���ان���ا درس ن��ت��ع��ل��م‬ ‫ش���������رع ودي����ن����ا‬ ‫ال����م����ح����ب����ه‬ ‫ٍ‬

‫صدى صوتك يريح ويثلج الصدري‬ ‫وشعبك فرحته شوفتك يالغالي‬

‫ل���ي ي��ع��رف ال���ع���وق وال��م��ره��م‬ ‫ان ش���ك���ي���ن���ا‪ ..‬ه����و ي���داوي���ن���ا‬

‫خميس السويدي‬

‫‪10‬‬

‫وح���ي���ي���ن���ا‬

‫أحمد بورحيمه‬

‫‪11‬‬


‫شيخ القلوب‬

‫عتيق الكعبي‬

‫‪12‬‬

‫يا مشرط ال��ج��راح بالهون بالهون‬ ‫على جسد شيخ القلوب وهواها‬ ‫(سلطان) من عشقه سكن روح وعيون‬ ‫ص���ورة بين الضماير غالها‬ ‫ول��ه‬ ‫ٍ‬ ‫ابو(محمد) ن��ور يشرق ب��ه الكون‬ ‫وح��روف اسمه عطر ينفح شذاها‬ ‫سافر وكل اهل (اإلم���ارات) يرجون‬ ‫ي��رج��ع بخير ب��ك��ل ص��ب��ح ومساها‬ ‫س��اف��ر وت��رق��ب��ه األرام����ل وي��دع��ون‬ ‫ل��ه ب��ال��س�لام��ه وال��رج��ا ف��ي دع��اه��ا‬ ‫(سلطان) بعدك دمعنا بلل ردون‬ ‫وع��ي��ون��ن��ا ال م���ا ت���وق���ف ب��ك��اه��ا‬ ‫وبعد قضينا الوقت في خوف وظنون‬ ‫والناس بعدك ما اهتنت في كراها‬ ‫كن الزمن في غيبتك جرح وطعون‬ ‫وبعدك ليالي الحزن دارت رحاها‬ ‫العشب جف وهالسما ما بها مزون‪ ‬‬ ‫ب��ع��دك وال ط��اح المطر ف��ي ثراها‬ ‫و(الشارقة) من دون شوفك بال لون‬ ‫ترقب رجوعك ألجل يسفر سناها‬ ‫(وادي الحلو) ورب��وع (كلبا) ينادون‬ ‫عليك ل��ي��ن ال��ك��ون ردد‪  ‬ص��داه��ا‬ ‫ورم��ل (البداير) بات بالهم مغبون‬ ‫و(الذيد) يشكي نخلها مع حصاها‬ ‫وشاطي البحر في (خورفكان) محزون‬ ‫و(دبا الحصن) ما ‪ ‬طار طير بسماها‬ ‫شوف المساجد والمتاحف ولحصون‬ ‫تسأل عليك وض��اق فيها فضاها‬ ‫يا شيخنا (سلطان) لك ذابت جفون‬ ‫من دمعها والشوق الجلك حداها‬

‫(سلطان) يا شيخ األدب ذكرك شجون‬ ‫واالرض ب��ك تفخر آلخ���ر م��داه��ا‬ ‫صوتك (ضمير اإلتحاد) ويشهدون‬ ‫ع��ل��ى ب��ع��د ن��ظ��رت��ك س��اي��ر مالها‬ ‫يبقى (حديث‪ ‬الذاكره) كنز مكنون‬ ‫وحروف‪ ‬فكرك‪  ‬يا‪  ‬بخت‪  ‬من‪ ‬قراها‬ ‫تشهد (مصر) والحبر والكاف والنون‬ ‫إن��ك أله��ل العلم شمعة ضياها‬ ‫(دار الكتب) يوم اشتكت قلت يا عون‬ ‫رغ���م األل���م لبيت صرخة‪  ‬نداها‬ ‫يا شيخنا (سلطان) لك ود مصيون‬ ‫بين الضلوع ونبض حبك دفاها‬ ‫حليم قلبك فيه اإلي��م��ان مسكون‬ ‫رح��ي��م واألي���ت���ام خ��ي��رك كساها‬ ‫تعطف على المحتاج وتفك مسجون‬ ‫وعلى المعاق يديك بلسم دواه��ا‬ ‫تنصر ضعيف وتنجد انسان مديون‬ ‫�ود م��ا لقت نبع ماها‬ ‫وتسقي ك��ب� ٍ‬ ‫شرعك على اإلسالم والعدل مضمون‬ ‫ومن ضاعت حقوقه في نهجك لقاها‬ ‫ليت المرض يفدا‪ ..‬لك الكل‪ ‬يفدون‬ ‫‪   ‬بارواحهم‪ ..‬عن ال يمسك عناها‬ ‫والجرح لو يدري‪ ‬عن‪ ‬احسانك يهون‬ ‫ي��ا من‪ ‬كفوفك م��ا يوقف‪ ‬عطاها‬ ‫ارجع‪   ‬لنا يا شيخنا شوف‪ ‬وشلون‬ ‫نستقبلك بقلوب ص���ادق وفاها‬ ‫ونهديك باقة ورد مع خضر لغصون‬ ‫فيها عطر كادي‪   ‬وطاهر‪  ‬نداها‬ ‫يا شيخنا (سلطان) تشتاق لعيون‬ ‫ش��وف��ك‪ ..‬وي��وم تعود غاية مناها‬

‫‪13‬‬


‫بشارة‪..‬‬ ‫يا قلبنا اللي تعتصر هم واح��زان‬ ‫كنك ع جمر الضيق ساهر‪ ..‬وصابر‬ ‫أبشر‪ ..‬سمعته صوت حاكمك سلطان‬ ‫ل��ي ب��ش��رت م��ن ق��ب��ل ع��ن��ه ج��واه��ر‬ ‫ق��ال��ت ج��واه��ر ع��ن��ه بخير ط��رب��ان‬

‫محمد البريكي‬

‫ضيا الدار‬ ‫خ��ط��اك ال��س��و ي��ال��ش��ي��خ ال��م��ف��دى‬ ‫ج���زي���ت األج�����ر م���ن رب����ك وم���دى‬ ‫ع��س��اه��ا ل���ك م��ث��اق��ي��ل ال�����وزون‬ ‫وت��ه��ن��ا ب��ال��ع��م��ر وت���ن���ال س��ع��دا‬ ‫وت��ج��زى الخير ياللي ف��اض خيرك‬ ‫ع��ل��ى دارك‪ ..‬وغ���ط���اه���ا‪ ..‬وع���دى‬

‫وجانا بصوته يقول انا بخير شاعر‬

‫ت���راك ان��ت��ه ض��ي��ا ال����دار وسعدها‬ ‫م��ش��اف��ي��ق م���ودى‬ ‫ول����ك ف��ي��ه��ا‬ ‫ٍ‬

‫ال��ل��ي ل��ه��م ف���وق األراض�����ي م��آث��ر‬

‫س��ع��ده��م ي���وم ت��ت��ب��س��م عيونك‬ ‫وك�����ل ال������ود ل���ع���ي���ون���ك م����ردى‬

‫بشرهم الله بالرضا ط��ول االزم��ان‬

‫ب��ال��ش��ارق��ه اسمين يبقون عنوان‬ ‫اس��م��ي��ن‪ ..‬واإلس��م��ي��ن فخر األك��اب��ر‬ ‫بيهم تغنى ك��ل ع��اش��ق وول��ه��ان‬ ‫وفيهم تجلى الحرف بيدين شاعر‬ ‫ومعهم سمعنا الحلم أصبح له لسان‬ ‫مثل الخطيب يهز صمت المنابر‬ ‫بالمختصر ه� ْ�م ْ‬ ‫دم يجري بشريان‬ ‫فصيلته س��ل��ط��ان (زاي����د) ج��واه��ر‬

‫عتيج القبيسي‬

‫ع��ل��ى ودك ق��ل��وب ال��ن��اس ه��دت‬ ‫ط��ي��ر ع��ل��ى ل��غ��ص��ون ه��دى‬ ‫م��ث��ل‬ ‫ٍ‬ ‫ول���ك ف���ي وس��ط��ه��ا م��ن��زل مشيد‬ ‫وش��������وق م����ا ي����ح����ده أي ح���دا‬ ‫ٍ‬ ‫ق��ل��وب ات��ح��ل��ق��ت ح��ول��ك ت��ف��ادي‬ ‫����د ي��م��دا‬ ‫وغ���ال���ي ال��ع��م��ر ل���ك زه� ٍ‬ ‫دع���وا ل��ك كلهم ف��ي ص��وت واح��د‬ ‫إل���ه���ي ت��ح��ف��ظ ال��ش��ي��خ وت����ردا‬ ‫إل���ى أرض ال��وط��ن س��ال��م وغ��ان��م‬ ‫وب��������ارك ل����ه ب���ع���م���ره ث����م م���دا‬ ‫ت����را دارك ت��ب��س��م��ه��ا وج����ودك‬ ‫وي���ش���رق ن���وره���ا ب�����ك وي��ت��ب��دى‬ ‫دع��ي��ن��ا ل����ك‪ ..‬ون���دع���ي ل���ك دوام‬ ‫ك��ف��ي��ت ال��ش��ر ي��ال��ش��ي��خ ال��م��ف��دى‬

‫‪14‬‬

‫‪15‬‬


‫وعادت بسمتها‪..‬‬ ‫سلطان‪ ..‬يا أحرفًا بالنور تغتسل‬ ‫مذ عدت عاد يغني شمسنا األمل‬ ‫ع��ادت لشارقة العشاق بسمتها‬ ‫كل العيون هنا بالعودة اكتحلوا‬ ‫ال��ح��م��د ل��ل��ه أن ع���اف���اك سيدنا‬ ‫أف��راح��ن��ا ب��ك ي��ا س��ل��ط��ان تكتمل‬ ‫حسن النجار‬

‫أب‬ ‫في صوتك الحب‪ ،‬يأتينا كروح ٍ‬ ‫ي��ح��ن��و‪ ،‬وغ��ي��م��ات��ه ب��ال��ود تنهمل‬ ‫طمأنة‬ ‫ك��ان اتصالك م��ن ب��اري��س‬ ‫ً‬ ‫وبلسمًا لقلوب عنك ك��م سألوا‬ ‫حروفك الخضر طارت في المدى فرحًا‬ ‫ص��غ��ارن��ا وال��ك��ب��ار ال��ك��ل يحتفل‬ ‫وب���ادل���وك س�ل�ام ال��ق��ل��ب‪ ،‬أدع��ي� ً�ة‬ ‫شعرًا جميال‪ ،‬بحب زخ��رف��ت جمل‬ ‫لهف‬ ‫عشنا انتظارًا بروح الشوق في‬ ‫ٍ‬ ‫حتى مطاراتنا قالت‪ :‬متى يصل؟‬ ‫ٌ‬ ‫تراحيب تضوع شذًا‬ ‫لك األغ��ان��ي‬ ‫بخورها ل��ه��وى األح��ب��اب يشتعل‬ ‫ل��ك ال��ش��ف��اء وط���ول العمر وال��دن��ا‬ ‫ق��ل��ب إل���ى م����واله يبتهل‬ ‫وك���ل‬ ‫ٍ‬

‫‪16‬‬

‫سلطان غالي‬ ‫يالل���ه ال تقط���ع رج���ا كل س���ايل‬

‫ان���ت الكريم الل���ي علين���ا فضايله‬

‫ويالل���ه ي���ا معب���ود أن���ت القاي���ل‬

‫انك قريب وتس���تجيب ال س���ايله‬ ‫وي���ا ّ‬ ‫مكون الك���ون العظي���م وزايله‬

‫ان���ك اتحفظ���ه بالعف���و وحياب���ك‬

‫س���لطان غال���ي والعي���ون اتخايله‬

‫ه���ذا الفري���د اللي خصاله ش���امت‬

‫يا ك���م حب���ه ف���ـ القلوب وش���ايله‬

‫الن���ه عزي���ز وف���ي الضماي���ر ثابت‬

‫من طيب نفس���ه والفعاي���ل هايله‬

‫ياك���م ف التاري���خ س���جل ص���وره‬

‫عل���م ورس���خ للفهي���م ونايل���ه‬ ‫ٍ‬ ‫القاس���مي ياللي اوطن���ه يحتاي له‬

‫ش���خصه حكمنا بالع���دل وحدوده‬

‫ال صع���ب المنه���ج وال ش���د ذايله‬

‫مس���لك هل السنه ورس���م اجدوده‬

‫لي س���جلوا ف���ي الحكم ع���ز وطايله‬

‫م���ن ش���اف داره ينبه���ر متعج���ب‬

‫ويش���وفها بالن���ور تش���رح خايل���ه‬

‫ويامن���زل الغي���ث الرحي���م األرضك‬

‫س���لطان نبغي ف الحي���اة احضوره‬

‫الش���ارجه زان���ت ابعل���م وتكس���ب‬

‫وزه���ور تبس���م قايل���ه‬ ‫عم���ران‬ ‫ٍ‬

‫س���لطان عدله���ا وزاد احضوره���ا‬

‫وامس���ى ذكرها في المحافل دايله‬

‫فرق ف���ي الب���دو وحضورها‬ ‫ماح���ط ٍ‬

‫كله���ا وعن���ده ف���ي ضمي���ره عايله‬

‫يالل���ه وانس���الك تجي���ب ادعان���ا‬

‫ان���ك ات���رده بالس�ل�ام وتايل���ه‬

‫ي���ارب ع���وده ل���ي صحي���ح ويان���ا‬

‫دي���رة تس���أل علي���ه ومايل���ه‬ ‫ل���ه‬ ‫ٍ‬

‫ل���ي م���ن س���معنا والخبر ل���ي غمنا‬

‫ي���ا رب تكتب ل���ه جمي���ع ادعايله‬

‫س���لطان والل���ه ياع���رب ل���ي همنا‬

‫فرقاه تصع���ب «ع» الصغير وعايله‬

‫عبرت ف���ي ش���عري صواف���ي مني‬

‫عس���ى ان مايلق���ى عليه���ا مايل���ه‬

‫عس���اه يقبله���ا ويرض���ى عن���ي‬

‫ش���عر يوصل ع���ن صواف���ي قايله‬ ‫ٍ‬

‫هادف الكتبي‬

‫‪17‬‬


‫بشرى السالمة‬ ‫ال���دار واه���ل ال���دار وال��ل��ي مقيمين‬ ‫جتهم ب��ش��اره وانجلت هالغمامه‬ ‫بشرى السالمة لها كبار العناوين‬ ‫ع��ل��ى ال��وج��وه ت��ش��وف أك��ب��ر عالمه‬ ‫م��ن ال��ف��رح ط���ارت ق��ل��وب المحبين‬ ‫ال���ح���زن زال وع�����ودت االب��ت��س��ام��ه‬ ‫ول��ك��م ي��اب��و خ��ال��د كتبنا مهنين‬ ‫سلطان ي��ا س��اس ال��ك��رم والزعامه‬ ‫ت��ه��ان��ي ب���ال���ورد ع��ط��ر ال��ري��اح��ي��ن‬ ‫على السالمة ي��وم ع��دت بسالمه‬ ‫ي��ا ح��اك� ٍ�م بالعدل وال��ش��رع والدين‬ ‫���ل ي��ك��ن ل��ك��م م��زي��د اح��ت��رام��ه‬ ‫ك� ٍ‬ ‫ي��ا القاسمي ي��ا فخر ك��ل البالدين‬ ‫��ه ت��ف��خ��ر ب��ه��ا ك���ل ه��ام��ه‬ ‫ي���ا ه���ام� ٍ‬ ‫ال��ل��ه يمد بعمرك سنين وسنين‬ ‫م��ع واف����ر ال��ص��ح��ة وزود ال��س�لام��ه‬ ‫غنت ل��ك ال��ورق��ا ب��ع��ذب التالحين‬ ‫وراع��ي اليواله اليوم جهز حسامه‬ ‫وم��ن ال��ف��رح ط��ارت قلوب المحبين‬

‫نبراسنا في عصرنا‬ ‫جتنا البشارة وانجلت كل االح��زان‬ ‫ح��ل ال��ف��رح ب��ق��ل��وب��ن��ا ي��ا سعدنا‬ ‫والشعب مستبشر لشوفك وشفقان‬ ‫شوفك ف��رح ويزيد شوفك فرحنا‬ ‫على السالمة نحمد ال��رب سبحان‬ ‫ي��اش��ي��خ��ن �ا‪...‬ي��اذخ��رن �ا‪...‬ي��اس��ن��دن��ا‬ ‫ماجور ثم ماجور يالشيخ سلطان‬

‫سلطان الرفيسا‬

‫ل��ي صابكم ياشيخ وال��ل��ه بخصنا‬ ‫شيخ ل��ك ال��ج��ود عنوان‬ ‫م��اج��ور ي��ا‬ ‫ٍ‬ ‫ال��م��دح يقصر دون��ك��م ل��و مدحنا‬ ‫تبقى فخرنا و ذخ��رن��ا ط��ول لزمان‬ ‫ي��اع��زن��ا ‪...‬ن��ب��راس��ن��ا‪ ...‬ف��ي عصرنا‬ ‫عساك سالم ياضيا ون��ور لوطان‬ ‫ي��ام��ن ب��ش��وف��ه ع��اض��ن��ا واحتفلنا‬ ‫��ل وري��ح��ان‬ ‫ل��ك ال��ت��ه��ان��ي ب���ورد ف� ٍ‬ ‫ول��ك األم��ان��ي ال��ص��ادق��ة م��ن عربنا‬ ‫تبقى فخرنا و ذخ��رن��ا ط��ول لزمان‬ ‫ي��اع��زن��ا‪...‬ي��ا ف��خ��رن �ا‪...‬ف��ي عصرنا‬

‫ال���ح���زن زال وع�����ودت االب��ت��س��ام��ه‬ ‫طالل رشراش‬

‫‪18‬‬

‫‪19‬‬


‫تاج الغال‬ ‫سالمتك ي��ا ت��اج فخر الشارقة‬ ‫يا من تميز في البشر بخصالي‬ ‫الناس في خيرك وحبك غارقه‬ ‫ي��دع��ون ل��ك ي��ا طيب االفعالي‬ ‫رجعتك لحظه في حياتي فارقه‬ ‫والشعب يحيا بشوفتك يالغالي‬ ‫وال���دار مع ضيتك والله شارقه‬ ‫ب��ال��خ��ي��ر واالن������وار واالف��ض��ال��ي‬ ‫مرعد ياجلج ف��ي عيوني بارقه‬ ‫وارخت دموعي بشوفتك همالي‬ ‫ي��ا ب��وي ي��ا س��دره ب��ص��دري واق��ه‬ ‫ي��ا محقق ال���دارك عظيم امالي‬ ‫الله يديمك للوطن‪ ..‬والشارقه‬ ‫تاضي بشوفك يالغال وتختالي‬ ‫زهرة المازمي‬

‫سته يناير‬ ‫يوم سته يناير من العام الجديد‬ ‫عودة الشيخ سلطان إلى أرض الوطن‬ ‫فرحة الشعب فرحه كبيره يوم عيد‬ ‫ع��ودت��ه غاليه م��ا ي��وازي��ه��ا ثمن‬ ‫ك��ل واح��د تمنى لسلطان المزيد‬ ‫الشفاء ل��ه معافى على م��ر الزمن‬ ‫شيخ االنجاز والخير والعز المجيد‬ ‫اشرقت كلها الشارقة باسمه علن‬ ‫كل شاعر كتب فيه جزالت القصيد‬ ‫العرب كلهم يكتبوا واه��ل اليمن‬

‫علي الفالحي‬ ‫اليمن‬

‫شيخ االنجاز سلطان «م» النوع الفريد‬ ‫داع��م العلم والشعر شجع كل فن‬ ‫وال��ري��اض��ة مشجع لها حبًا شديد‬ ‫واألدب والفكر راس��خ بقلب الوطن‬ ‫المسيره تعبر بمن فيها سعيد‬ ‫شفت من خورفكان وإلى ارض الوجن‬ ‫والجرايد توجه إلى الفكر المفيد‬ ‫احتفاالت بالشيخ وال��دول��ة معن‬ ‫الفرح عودته صاحب الشور السديد‬ ‫اسفرت وانورت والكواكب لي ضون‬ ‫وات��ص��ال الهواتف وعمال البريد‬ ‫يرسلوا التهاني يبوهن يوصلن‬ ‫شيخنا والنعم كلنا نحبه اكيد‬ ‫وال��ل��ه ان��ا نحبه محبه ف��ي اليمن‬ ‫المحبه م��ن ال��ل��ه خالقنا الوحيد‬ ‫حبه ال��ل��ه وال��ن��اس ف��ي ق���دره وزن‬ ‫وسمحوا للفالحى على تم القصيد‬ ‫وال��ع��ذر منكم ي��ا محبين الوطن‬

‫‪20‬‬

‫‪21‬‬


‫عاد الضياء‬

‫فرحة وطن‬

‫ك��ال��غ��ي��ث ج��ئ��ت وح��ل��ت ال��ب��رك��ات‬ ‫ف��روي��ت واخ���ض� ّ‬ ‫��ر ْت ب��ك الساحات‬ ‫ْ‬ ‫وأج�������اب رب�����ك رح���م���ة ب��ع��ب��اده‬ ‫وم�����ن ال���ع���ب���اد أئ���م���ة ودع�����اة‬ ‫رف���ع���وا األك����ف ض���راع���ة وت��ب��ت�لا‬ ‫وت��ه��ج��دًا ت��ه��ف��و ب���ه ال���دع���وات‬ ‫ع��ن��اي��ة‬ ‫ل��ل��ه أن ي��ول��ي��ك خ��ي��ر‬ ‫ٍ‬ ‫س��ط��ان��ه��ا وت��ح��ي��ط��ك اآلي�����ات‬ ‫ج���ل ال���ث���ن���اء ل���ه ف���ه���ذا وع���ده‬ ‫وف����ى وم��ن��ا ال��ح��م��د وال��ص��ل��وات‬ ‫م��ذ ع��دت ع���ادت للقلوب سكينة‬ ‫وتهللت ف��ي نبضها الخفقات‬ ‫م��ذ ع���دت ع���ادت ل��ل��وج��وه طالقة‬ ‫وب��ش��اش��ة ت��زه��و ب��ه��ا القسمات‬ ‫م��ذ ع���دت ع���ادت ل��ل��م��ك��ارم دول��ة‬ ‫م���ن ف��ض��ل��ك��م ت��ع��ل��و ب��ه��ا راي���ات‬ ‫م��ذ ع���دت ع����ادت ل��ل��ض��ي��اء م��ن��ارة‬ ‫ف��ت��ب��ددت م���ن ن���وره���ا ال��ظ��ل��م��ات‬ ‫�ت أكبادهم‬ ‫أه��ل ال��دي��ار ت��راق��ص� ْ‬ ‫ً‬ ‫ت��ق��ى وت��ق��اة‬ ‫ف��رح��ًا ب��م��ق��دم��ك��م‬ ‫فلتهنأ ال����دار ال��ت��ي أن��ت��م بها‬ ‫ق���ب� ٌ‬ ‫��س ي���ض���يء ول���وح���ة ودواة‬ ‫محمد األمين‬

‫‪22‬‬

‫ف��رح��ة وط���ن ب��ش��ر ب��ه��ا ب���و زاي���د‬

‫م��ق��رن غ�لات��ك ب��ال��وط��ن ي��ا عيده‬

‫وال��ك��ل ف��ي ش��وف��ك ف��رح ويعايد‬

‫ط���ار ال��ت��وي��ت��ر م��ن ح�لا التغريده‬

‫ان���ت «ض��م��ي��ر االت���ح���اد» ال��راي��د‬

‫ج��ه��دك كبير وزاد ف��ي تأكيده‬

‫وان����ت ع��ل��ى ن��ه��ج ال��م��ح��ب��ه زاي���د‬

‫م��س��ع��اك داي����م ل��ل��وط��ن ت��أي��ي��ده‬

‫وان���ت ضمير المجتمع وال��ق��اي��د‬

‫ج��ه��دك وع��زم��ك للوطن تجنيده‬

‫وان����ت ول���و م���ال ال���زم���ان محايد‬

‫واض��ح بنهجك خط سيرك سيده‬

‫دارك ت��ح��ب��ك ي���ا غ�ل�اه���ا واي���د‬

‫حاكمك شعبك بالهوى تأبيده‬

‫س�لام��ت��ك م���ن ك���ل ش���ر وك��اي��د‬

‫دع����اء م���ا م���ل ال��ش��ع��ب ت��ردي��ده‬

‫ف��رح��ة غ��م��رت��ن��ا ي���وم ق��ال��وا عايد‬

‫س��ل��ط��ان��ن��ا ي���ا ف��رح��ن��ا وي���ا ع��ي��ده‬

‫ف��رح��ة وط���ن ب��ش��ر ب��ه��ا ب���و زاي���د‬

‫��خ ن��ح��ب��ه وال���غ�ل�ا ت��غ��ري��ده‬ ‫ش���ي� ٍ‬

‫خالد العيسى‬

‫‪23‬‬


‫شيخ السالطين‬ ‫ص��غ��ت ال��م��ع��ان��ي ف���وق ق��رط��اس‬ ‫ش��ي��خ ي��ن��ص��ر ال��دي��ن‬ ‫ب���اوص���اف‬ ‫ٍ‬ ‫ت�����اج ال����ك����رم ل��ل��خ��ي��ر ن���ب���راس‬ ‫ت���رج���ح ع���ل���ى ج������وده م���وازي���ن‬

‫عبدالعزيز المسلم‬

‫ي���ا ب���و م��ح��م��د ذك�����رك أل��م��اس‬ ‫وال����ق����رب م��ن��ك��م ق�����رة ال��ع��ي��ن‬ ‫س��م��ت ال���رج���ال وص���ف���وة ال��ن��اس‬ ‫س��ي��د ال���ق���روم ال��ل��ي ب���ه ان��زي��ن‬ ‫ع���ن���وان م��ج��د وط��ي��ب واح��س��اس‬ ‫ش���رف���ت���ن���ا ب����ي����ن ال����ب��ل�ادي����ن‬ ‫يالقاسمي ل��ك ف��ي ال��وف��ا ساس‬ ‫ك����ل ال����خ��ل�اي����ق ل����ك م��ح��ب��ي��ن‬ ‫رب�����ي دع���ي���ت���ه ي���رف���ع ال���ب���اس‬ ‫وع�����زك ي�����دوم س��ن��ي��ن وس��ن��ي��ن‬ ‫ي���ا س��ي��دي ق����درك ع��ل��ى ال���راس‬ ‫س��ل��ط��ان��ن��ا ش���ي���خ ال��س�لاط��ي��ن‬


Suppliment