Issuu on Google+

‫يسر حزب األمة اإلماراتي وضع ھذه المادة‬ ‫للجمھور اإلماراتي كما وصلتنا من المصدر‪:‬‬ ‫‪UAE-Anonymous‬‬ ‫المكتب السياسي للحزب يعتمد ھذه السلسلة مادة للتثقيف‬ ‫السياسي ألعضاء الحزب‬

‫اإلمارات‪...‬المعادالت المستحيلة )‪(١‬‬ ‫األحداث التي عصفت باإلمارت في العام المنصرم والتي ما تزال نتائجھا‬ ‫وإرتداداھا تتوالى على الساحة أفرزت العديد من "المعادالت المستحيلة" والتي‬ ‫تسعى السلطة إلى تنفيذھا على األرض ‪ ،‬فھناك المعادلة اإلقتصادية التي تقوم على‬ ‫اإلقتصاد الريعي وتحويل الفرد من إمكانية إنتاجية إلى عالة إقتصادية ‪ ،‬وھناك‬ ‫المعادلة األمنية التي تقوم على عسكرة الدولة وتحوليھا إلى دولة بوليسية واإلعتماد‬ ‫على األجانب والمرتزقة لحماية النظام ‪ ،‬وھناك المعادلة السياسية التي تقوم على‬ ‫التھميش الداخلي والصدام الخارجي وعلى سياسية إن لم تكن معي فإنك ضدي‬ ‫والتي أدت إلى دخول اإلمارات في خصومات وأزمات سياسية مع الكثير من‬ ‫الدول جعلتھا أكثر عزلة ‪ ،‬وھناك المعادلة اإلجتماعية التي تقوم على الخلل في‬ ‫التركيبية السكانية وسياسة فرق تسد بين مكونات المجتمع اإلماراتي من خالل‬ ‫تقسيمه إلى فئة أصلية وأخرى طارئة وأخيراً ھناك المعادلة الثقافية التي تقوم على‬ ‫تغريب التعليم والحياة العامة ومحاربة الثقافة العربية واإلسالمية والتي أدت إلى‬ ‫اإلحتفاء بأعياد الكريسماس والفاالنتان أكثر من أعياد الفطر واألضحى ‪ ،‬في‬ ‫سلسلة مقاالت قصيرة سنحاول تسليط الضوء على ھذه المعادالت كل على حده‬ ‫من خالل النظر في وجاھة أسبابھا وجدوى نتائجھا‬


‫* المعادلة األولى‪ :‬الرخاء اإلقتصادي بديل للحقوق السياسية‬ ‫إن أبرز المعادالت التي يحاول النظام في األمارات تطبيقھا في ھذه المرحلة وذلك‬ ‫لتجنب تداعيات الربيع العربي على الداخل اإلماراتي ھي المعادلة القائلة‪ :‬أن‬ ‫الرخاء اإلقتصادي ھو بديل للحقوق السياسية بمعنى أن على شعب اإلمارات‬ ‫اإلختيار بين حقوقه السياسية وما يتبعھا من حقوق أساسية وحريات عامة تكفلھا‬ ‫كافة القوانين وكل الدساتير كحق التعبير وحق العمل وحق اإلجتماع وبين الرخاء‬ ‫اإلقتصادي الذي يعيش فيه نتيجة للخدمات المجانية التي تقدمھا له الحكومة‬ ‫كالتعليم والرعاية الصحية والسكن ‪ ،‬ولكن وبالرغم من إعتراضنا على ھذه القسمة‬ ‫الضيزى فلنسلم جدالً بھذه المعادلة ولننظر في حقيقة "الرخاء" الذي يرفل فيه‬ ‫المواطن اإلماراتي والذي يستحق أن يتخلى من أجله عن حقوقه السياسية بل‬ ‫وحقوقه اإلساسية التي يتمتع بھا أي أنسا ٍن غنيا ً كان أم فقيراً‬

‫أوالً رقي ومجانية التعليم‪:‬‬ ‫المتابع لمسيرة التعليم في اإلمارات يستطيع أن يستشف دون عناء أن مستوى‬ ‫التعليم قد بدأ في اإلنحدار بشكل واضح خالل العشر سنوات األخيرة بالرغم مما‬ ‫رصد له من موازنات كبيرة وذلك بسبب تعاظم دور السلطات المحلية في ملف‬ ‫التعليم بعد إنشاء مجالس للتعليم في اإلمارات المختلفة على حساب دور السلطة‬ ‫اإلتحادية ‪ ،‬كما أن غياب الرؤية واإلرتجال كان له دور كذلك في تراجع التعليم‬ ‫بشكل كبير ففي السنوات القليلة الماضية تم إستقطاب المئات من "الخبراء‬ ‫األجانب" وتجربة العديد من أنظمة التعليم اإلجنبية لكن دون مردود حقيقي ‪،‬‬ ‫والوضع اليوم ما يزال كما ھو‪ :‬محاوالت إلستيراد نظام تعليم أجنبي وتغريب‬ ‫مسخ ثقافي فالھم عربٌ‬ ‫وتردي مستمر ح ّول أبناؤنا إلى فئران تجارب وإلى‬ ‫ٍ‬ ‫مسلمون والھم إعاجم ملحدون ‪ ،‬أما عن "التعليم المجاني" فالحديث يطول لكن‬ ‫يمكن إختصاره بإنه ليس كذلك ‪ ،‬فنتيجة لتقليص ميزانية وزارة التربية والتعليم‬ ‫لجأت سلطات التعليم في العديد من األمارات إلى فرض رسوم عالية على بعض‬ ‫المدارس الحكومية تحت مسمى "المدارس النموذجية"‬


‫ثانيا ً الخدمات الصحية المتطورة‪:‬‬ ‫لعل زيارة قصير لمستشفيات تايلند يمكن أن تقدم صورة لتطور النظام الصحي في‬ ‫اإلمارات ‪ ،‬إضافة إلى ذلك فإن الشكاوى التي تمأل األرجاء سواءاً في الصحف أو‬ ‫البرامج اإلذاعية عن الخدمات الطبية وسوء أوضاع المستشفيات وتأخر المواعيد‬ ‫لشھور والنقص في األدوية األساسية يضيف لصورة الوضع سوءاً على سوء ‪،‬‬ ‫كما أن الحديث عن مجانية الطبابة ليس في محله ألن إقرار أنظمة التأمين الصحي‬ ‫نتج عنه تحمل المواطن اإلماراتي لجزء من تكلفة الخدمات الصحية التي يتلقاھا ‪،‬‬ ‫أن يسعى اإلماراتيون لإلستطباب في دول تعتبر متخلفة وفقيرة حسب المعايير‬ ‫الدولية يعني أن اإلمارات بالرغم مما يروج له من تبوءھا للمراكز المتقدمة على‬ ‫المؤشرات الدولية المختلفة قد فشلت في توفير الخدمات األساسية التي توفرھا‬ ‫حتى أفقر الدول لمواطنيھا‬

‫ثالثا ً المسكن الكريم والمتيسر‪:‬‬ ‫توفير المسكن المالئم لذوي الدخل المحدود يعتبر من الخدمات األساسية التي ال‬ ‫تختص بھا الدول المتقدمة أو الغنية بل تقدمھا جميع الدول لمواطنيھا ‪ ،‬بالرغم من‬ ‫الموارد المالية الكبيرة التي تتمتع بھا الدولة إال أن ذلك لم ينعكس على واقع حياة‬ ‫المواطن اإلماراتي بشكل واضح خاصة في مسألة توفير السكن ‪ ،‬في السابق‬ ‫وبالرغم من محدودية األمكانيات كان المواطن األماراتي يحصل وفي مدة معقولة‬ ‫على سكن مجاني من خالل برامج ما كان يعرف "بالمساكن الشعبية" ‪ ،‬أما اليوم‬ ‫فأن السكن أو باألحرى قرض السكن أصبح من أكبر المعضالت التي يواجھھا‬ ‫الشاب اإلماراتي ‪ ،‬فبعد أن كان السكن منحة أصبح قرضا ً يتوجب سداده وبعد أن‬ ‫كان يتوفر في مدة معقولة أصبحت مدة اإلنتظار تمتد لسنوات طويلة وأصبحنا‬ ‫ت واحد نتيجة كبر األبناء وزواجھم وإضطرارھم‬ ‫نرى عائالت متعددة في بي ٍ‬ ‫لإلقامة في بيوت اَبائھم إنتظاراً للسكن‬ ‫إن معادلة الحقوق اإلقتصادية مقابل الحقوق السياسية ليست معادلة مستحلية‬ ‫فحسب بل إنھا معادلة ظالمة وخاطئة إذ أن الرخاء اإلقتصادي لم يكن قط بديالً‬ ‫للحقوق السياسية بل ھو نتاج لھا ‪ ،‬فالرغد الذي يتمتع به المواطن األوروبي مثالً‬ ‫كانت نتيجة حصوله على حقوقه وتمتعه بھامش واسع من الحرية أدى إلى إطالق‬


‫العنان لقدراته اإلنتاجية واإلبداعية والذي نتج عنه تطور إقتصادي أدى إلى رفع‬ ‫مستوى المعيشة له وإلقرانه ‪ ،‬والمواطن اإلماراتي الذي يراد له أن يتخلى عن‬ ‫حقوقه األساسية مقابل وھم الرخاء غير الحقيقي ليس إستثناءاً في ھذ الجانب وليس‬ ‫أقل إنسانية ورغبة في الحرية من نظيره األوروبي‬

‫اللقاء القادم مع المعادلة اإلقتصادية ‪UAE-Anonymous‬‬


المعادلات المستحيلة في الإمارات 1