Page 1


‫الشارع السياسي‬ ‫عيد كندا ‪2-1 --------------------‬‬ ‫نظرية الفروف ‪6-3 ---------------‬‬ ‫الشارع الشبابي ‬ ‫يوميات طالب سوري ‪8-7 -----------‬‬ ‫شبكة مراسلي ريف دمشق ‪10-9 ------‬‬ ‫فيس بوك ‪11 --------------------‬‬ ‫جاي النصر وجاي احلرية ‪12 -------‬‬ ‫واتس أب ‪13 ----------------------‬‬ ‫الشارع الثقايف‬ ‫كتاب العدد ‪14 -------------------‬‬ ‫شاورما أبو العبد ‪16-15 --------------‬‬ ‫يوميات سياف عربي ‪18-17 ----------‬‬ ‫الشارع االجتماعي‬ ‫رمضان اخلري بالغربة غري ‪20-19 -----‬‬ ‫مشاركاتكم ‪22-21 ----------------‬‬ ‫فنون الثورة ‪24-23 ----------------‬‬ ‫صورة والتعليق ‪25 ---------------‬‬

‫إياد مرهف ‬ ‫زياد امحد ‬ ‫جود‬ ‫حممد صالح ‬ ‫يامسني الشام ‬ ‫بنان اليامسني ‬ ‫ ‬ ‫صفاء‬ ‫ ‬ ‫شفيق‬ ‫عدنان حممد ‬ ‫ريشال فرح‬

‫العدد الثالث ‬ ‫(‪ )15‬متوز (‪)2013‬‬


‫أس��أل نفس��ي س��ؤا ً‬ ‫ال س��اذجاً أع��رف جواب��ه ألن��ه ذات الس��بب‬ ‫ال��ذي دفع�ني للهج��رة يوم �اً‪( :‬مل��اذا ال تك��ون س��ورية مث��ل‬ ‫كن��دا؟؟)‪ ,‬رمب��ا يف مقدم��ة ه��ذه املقال��ة م��ا يعط��ي جواب �اً‬ ‫عل��ى ه��ذا الس��ؤال و ق��د يعط��ي اجلمي��ع فك��رة ع��ن خارط��ة‬ ‫طري��ق لك��ي تك��ون س��ورية أفض��ل م��ن كن��دا ‪ ,‬فس��ورية‬ ‫اجلميل��ة متتل��ك اجلغرافي��ا و التاري��خ و متتل��ك فسيفس��اء‬ ‫اجتماع��ي رائ��ع و متكام��ل ‪ ,‬كم��ا ختت��زن ب�ين كتبه��ا و‬ ‫حت��ت ترابه��ا ثقاف��ات حض��ارات عريقة و عظيمة ‪ .‬س��ورية‬ ‫مبس��احتها الصغ�يرة لديه��ا اإلمكانيات لالعتماد ذاتياً على‬ ‫نفس��ها اقتصادي�اً و ق��ادرة عل��ى التعام��ل م��ع أي أزم��ات مب��ا‬ ‫متتلك��ه م��ن إمكاني��ات زراعي��ة و صناعي��ة و تن��وع مناخي و‬ ‫األه��م متتل��ك اإلنس��ان الق��ادر عل��ى التعام��ل و التأقل��م م��ع‬ ‫متغ�يرات الزم��ان و امل��كان و مراك��ز الق��وى العاملي��ة ألن‬ ‫الس��وري بطبيعت��ه منفت��ح عل��ى الع��امل و ه��و من��ذ نش��أته‬ ‫اب��ن س��وق و يعش��ق التج��ارة و العم��ل و التف��وق عملي �اً و‬ ‫علمي��اً ‪ .‬يف حكاي��ة ختتص��ر حالن��ا كمغرتب�ين يف كن��دا‬ ‫‪ ,‬أذك��ر زيارات��ي املتك��ررة للجن��اح الكن��دي يف مع��رض‬ ‫دمش��ق الدولي القائم وقتها على ضفاف بردى ‪ .‬كنت يف‬ ‫عم��ر املراهق��ة و كن��ت م��ع أصدقائ��ي جنم��ع الدعاي��ات و‬ ‫النش��رات العلمي��ة و الصناعي��ة ملختل��ف ال��دول املش��اركة‪.‬‬ ‫كان م��ن الض��روري أن ن��زور اجلن��اح الكن��دي كل ي��وم‬ ‫م��ن أج��ل ذل��ك و م��ن أج��ل أم��ر آخ��ر‪ .‬لق��د كان يف اجلن��اح‬ ‫الكن��دي صبي��ة مجيل��ة ج��داً تعم��ل هن��اك ‪ .‬ش��قراء طويل��ة‬ ‫تلب��س دائم��اً بدل��ة رمسي��ة مح��راء يظه��ر مجاهل��ا ذل��ك‬ ‫الش��عر األش��قر الطوي��ل ‪ .‬كان��ت دائم��ة االبتس��امة لكنه��ا‬ ‫ال تتح��دث ألي كان ‪ .‬كن��ا نتداف��ع عل��ى الطاول��ة ال�تي‬ ‫تق��ف أمامه��ا نس��أهلا بلغ��ة انكليزي��ة ركيك��ة عن الدعايات‬ ‫و الربش��ورات املوج��ودة لديه��ا ‪ .‬كان��ت تعطين��ا بع��ض منه��ا‬ ‫و ه��ي مبتس��مة و أحيان�اً مرتاجع��ة إىل اخلل��ف م��ن تداف��ع‬ ‫اجلمي��ع عل��ى طاولته��ا‪ .‬كن��ا نتمن��ى أن تتجاهلن��ا بع��ض‬ ‫الوق��ت لتط��ول ف�ترة بقائن��ا أمامه��ا و أم��ام مجاهل��ا األخ��اذ‬ ‫و عن��د خروجن��ا كن��ا نتح��دث كث�يراً عن مج��ال الكنديات‬ ‫وس��حرهم م��ن خ�لال م��ا رأين��اه من تل��ك الصبي��ة الرائعة ‪.‬‬ ‫إح��دى امل��رات ذهب��ت م��ع صديق��ي إىل املع��رض و أردت أن‬ ‫أفاجئ��ه بزي��ارة اجلن��اح الكن��دي و جبم��ال الكندي��ات عندما‬

‫ي��رى تل��ك احلوري��ة الكندي��ة ‪ ,‬قبل أن ندخ��ل اجلناح قلت‬ ‫له أن ميس��ك أعصابه ألنه س��يقع أرضاً بعد قليل ‪ .‬دخلنا‬ ‫إىل اجلن��اح و توجهن��ا إىل م��كان تواج��د فين��وس كن��دا‬ ‫الش��قراء و أفرودي��ت احل��ب و اجلم��ال ‪ .‬عندم��ا توقفن��ا‬ ‫حن��ن االثن�ين أمامه��ا ‪ ,‬كان��ت ابتس��امتها أكث��ر ح��رارة‬ ‫و تأل��ق و توجه��ت إلين��ا مباش��رة ‪ ,‬أحسس��ت بارتع��اش‬ ‫قدم��اي و تع��رق جبي�ني و أن��ا الصغري الغر يف هذا اجملال‪.‬‬ ‫كان��ت دهش�تي عظيم��ة عندم��ا طب��ع ذاك اجلم��ال خدي‬ ‫صديق��ي بقبلت�ين و ضمته لصدرها و قالت له بالعربية‪:‬‬ ‫(كيف��ك خالت��و؟ ه��ل تري��د أن��ت أيض �اً دعاي��ات؟؟؟)‪ .‬مل‬ ‫أحت��دث ألكث��ر م��ن س��اعة و ق��د صعقت�ني الدهش��ة و‬ ‫التلعث��م عندم��ا التف��ت صديق��ي و ق��ال خلالت��ه ‪( :‬ه��ذا‬ ‫صديق��ي) فاتس��مت ثاني��ة و س��ألتين‪ ( :‬ه��ل تري��د دعاي��ات‬ ‫الي��وم أيض�اً؟؟)‪ .‬لق��د كان��ت تل��ك احلوري��ة الش��قراء فتاة‬ ‫س��ورية ‪ ,‬مل تك��ن آهل��ة اجلم��ال الكندي��ة ‪ ,‬لق��د كان��ت‬ ‫عش��تار س��ورية و آي��ة امل��اء الس��ورية و أليس��ار الفينيقي��ة‬ ‫ال�تي عش��نا وقت �اً م��ن الزم��ن حنل��م جبماهل��ا عل��ى أنه��ا‬ ‫كندي��ة فكان��ت باحلقيق��ة س��ورية و م��ا أمج��ل م��ن‬ ‫س��ورية؟؟؟ الي��وم و من��ذ س��نتني و أكث��ر‪ ,‬تري��د س��ورية‬ ‫أن تنزع عنها قباحة مخس�ين س��نة من مخار االستبداد و‬ ‫عف��ن ال��ذل و اخلن��وع ألباط��رة اهلمجي��ة و ال��دم ‪ .‬س��ورية‬ ‫اجلميل��ة س��تفعل و س��تمضي وقت�اً م��ن ع�لاج التقرح��ات‬ ‫و اجل��روح و التقيح��ات و س��يخرج م��ع التقي��ح دم أس��ود‬ ‫و بالنهاي��ة س��يعود هل��ا وجهه��ا اإلنس��اني و احلض��اري‬ ‫اجلمي��ل و ه��ذا احلل��م احلقيق��ة س��يتحقق عندم��ا ن��درك‬ ‫مجيع�اً كس��وريني أن س��ورية ه��ي أمجل نس��اء األرض و‬ ‫أق��دس م��ن أي قداس��ة‪.‬‬ ‫خــــ��الد قنوت‬ ‫ ‬

‫‪2‬‬


‫يص��ادف الي��وم العي��د الرمس��ي لقي��ام دول��ة كن��دا‪ ,‬حي��ث‬ ‫حتتل كندا جزءاً كبرياَ من مشال أمريكا الشمالية و تعد‬ ‫ثاني أكرب بلد يف العامل بعد روسيا و هي عبارة عن احتاد‬ ‫يتألف من عشر مقاطعات و ثالثة أقاليم ‪ .‬أحصى التعداد‬ ‫الس��كاني الكن��دي ع��ام ‪ 2006‬ع��دد الس��كان ‪ 31612897‬نس��مة ‪.‬‬ ‫الغالبي��ة العظم��ى م��ن الكندي�ين (حوال��ي ‪ )%80‬يعيش��ون م��ن‬ ‫املناط��ق احلضري��ة املتمرك��زة يف م��دن حم��ددة و تش�ترك‬ ‫كن��دا م��ع البل��دان األخ��رى املتقدم��ة بالتح��ول الدميغ��رايف‬ ‫حن��و الس��كان املس��نني م��ع تزاي��د أع��داد املتقاعدي��ن و قل��ة‬ ‫أع��داد م��ن ه��م يف س��ن العمل ‪.‬‬ ‫كن��دا دول��ة فيدرالي��ة حيكمه��ا نظ��ام دميقراط��ي متثيل��ي‬ ‫و تتمت��ع بتقالي��د دميقراطية قوية تضمنها بنود دس��تورية‬ ‫ال ميك��ن ألي أغلبي��ة برملاني��ة تغيريه��ا ‪ ,‬كما أضاف امليثاق‬ ‫الكن��دي للحق��وق و احلريات ضمانة هلا حيث ال ميكن ألي‬ ‫حكوم��ة جتاوزه��ا عل��ى الرغ��م م��ن أن بن��داً يف امليثاق يس��مح‬ ‫للربمل��ان االحت��ادي و الربملان��ات اإلقليمي��ة بتج��اوز مقاط��ع‬ ‫معينة ملدة مخسة سنوات يف حاالت حمددة ‪ .‬متتلك كندا‬ ‫مزجي �اً م��ن جنس��يات و ثقاف��ات خمتلف��ة‪ ,‬يكف��ل الدس��تور‬ ‫محايتها و يس��ن السياس��يات اليت تش��جع التعددية الثقافية‬ ‫و تعت�بر كن��دا حب��ق فسيفس��اء ثقافي��ة و جمموع��ة واس��عة‬ ‫م��ن ع��دة ثقاف��ات فرعي��ة إقليمي��ة و م��ن الس��كان األصلي�ين‬ ‫و عرقي��ة ‪ .‬كن��دا دول��ة ثنائي��ة اللغ��ة الرمسي��ة االنكليزي��ة‬ ‫والفرنسية و يتضمن امليثاق الكندي للحقوق و احلريات و‬ ‫قانون اللغات الرمسية و لوائح اللغة الرمسية ‪ ,‬للمواطنني‬ ‫احل��ق بتدري��س لغ��ات األقلي��ات و اس��تخدامها يف مدارس��هم‬ ‫اخلاص��ة و يف جمتمعاته��م و وس��ائل إعالمه��م اخلاص��ة ‪.‬‬ ‫ت��دل سياس��ات احلكوم��ات الكندي��ة مث��ل الرعاي��ة الصحي��ة‬ ‫املمول��ة م��ن القط��اع العام و ارتفاع الضرائ��ب لتوزيع الثروة‬ ‫و حظر الفقر و التأكيد على التعددية الثقافية و التشدد‬ ‫يف ضب��ط مح��ل الس�لاح مؤش��رات اجتماعي��ة عل��ى تط��ور‬ ‫كن��دا إىل جان��ب تطوره��ا العلم��ي و االقتص��ادي ‪ .‬تلع��ب‬ ‫الس��لطة القضائية يف كندا دوراً هاماً يف تفس�ير القوانني‬ ‫و لديه��ا س��لطة إلغ��اء القوان�ين ال�تي ختال��ف الدس��تور و‬ ‫تص��در احملكم��ة العلي��ا يف كن��دا أحكام�اً نهائيةحي��ث تضم‬ ‫احملكم��ة العلي��ا تس��عة أعض��اء يعينه��م‬

‫‪1‬‬

‫احلاك��م الع��ام بن��ا ًء عل��ى نصيح��ة رئي��س ال��وزراء و‬ ‫وزي��ر الع��دل ‪ .‬يت��م تعي�ين مجي��ع القض��اة عل��ى الصعيدي��ن‬ ‫األعل��ى و االس��تئناف بع��د التش��اور م��ع هيئ��ات قانوني��ة‬ ‫غ�ير حكومي��ة ‪ .‬توظ��ف كن��دا حالي �اً جيش �اً حمرتف �اً م��ن‬ ‫املتطوع�ين يف��وق تع��داده ‪ 67000‬م��ن النظامي�ين و حنو ‪43000‬‬ ‫م��ن االحتياطي�ين مجيعه��م لي��س لديه��م مهني�اً أي عالق��ة‬ ‫بالسياس��ة و إمن��ا يعمل��ون حت��ت الس��لطة السياس��ية متام�اً‬ ‫و يتمتع��ون باح�ترام و تقدي��ر املواطن�ين ‪ ,‬و لي��س هل��م أي‬ ‫تواج��د يف املناط��ق املدني��ة حي��ث م��ن الن��ادر م��ا ت��رى عنصر‬ ‫م��ن اجلي��ش أو آلي��ة عس��كرية إال يف االحتف��االت الرمسية‬ ‫‪ .‬ه��ذه البل��د ال�تي قدم��ت إليه��ا من��ذ س��بع س��نوات مهاج��راً‬ ‫م��ع عائل�تي ضم��ن برنام��ج هج��رة املهندس�ين و متكنت من‬ ‫تعدي��ل ش��هادتي و عمل��ت يف ع��دة ش��ركات فيه��ا ‪ ,‬أم��ارس‬ ‫من��ذ أن وط��أت قدم��اي أرضه��ا مجي��ع حقوق��ي كامل��ة‬ ‫و أع��رف واجبات��ي بش��كل ع��ام ‪ .‬مل أش��عر يوم �اً باضطه��اد‬ ‫ألن��ي م��ن أص��ول عربي��ة أو مس��لمة و مل ينزع��ج أح��داً م��ن‬ ‫كوني س��وري حيث تصنف س��ورية دولة داعمة لإلرهاب‬ ‫من��ذ مثانيني��ات الق��رن املاض��ي مبعي��ة القائ��د الف��ذ حاف��ظ‬ ‫األس��د‪ .‬لق��د قدم��ت ه��ذه الدول��ة املس��اعدة ل��ي و لزوج�تي‬ ‫عندم��ا أردن��ا الدراس��ة و اكتس��اب املعرف��ة يف بع��ض‬ ‫اجلامع��ات الكندي��ة للتحصي��ل العلم��ي و امله�ني الالزم�ين‬ ‫النضماملس��وق العم��ل الكن��دي ‪ ,‬كم��ا قدم��ت ألوالدي‬ ‫التعلي��م اجملان��ي و حت��ى إىل م��ا قب��ل الدراس��ة اجلامعي��ة‬ ‫و تق��دم املن��ح و املس��اعدات للط�لاب اجلامعي�ين بش��كل‬ ‫يس��مح هل��م باالس��تقالل ع��ن أس��رتهم إن أرادوا دون أعب��اء‬ ‫إضافي��ة ‪.‬أذك��ر أس��تاذ ول��دي يف نهاية املرحل��ة االبتدائية‬ ‫عندماق��ال ل��ي ‪( :‬أمس��ح ل��ي أن أش��كرك عل��ى قدوم��ك و‬ ‫عائلت��ك لكن��دا ‪ ,‬فكن��دا حباج��ة أمثالك��م هن��ا) ‪ .‬يف كل يوم‪,‬‬


‫وش��به اإلمجاع الدولي الرافض لإلجرام األس��دي ‪ .‬مايراه‬ ‫ويق��رره ال��روس هو فق��ط الصحيح واحلقيق��ي والقانوني‬ ‫‪ « ،‬ويالل��ي عجب��و عجب��و ‪ ،‬ويالل��ي ماعجب��و يض��رب راس��و‬ ‫باحلي��ط « كم��ا يق��ول املث��ل العام��ي عندن��ا يف س��وريا ‪.‬‬ ‫الس��وريون م��ن املثقف�ين والفنان�ين واملفكري��ن وط�لاب‬ ‫اجلامع��ات وامل��دارس واألطف��ال ه��م عصاب��ات مس��لحة ‪،‬‬ ‫ه��م إرهابي��ون خون��ة وعم�لاء للمجتم��ع الدول��ي ‪ ،‬عم�لاء‬ ‫وجواس��يس « للدميقراطي��ة « ال» املس��مومة « ال�تي ضرب��ت‬ ‫الس��وق « وراج��ت س��لعتها ‪ ،‬وأث��ارت ضغين��ة وحق��د وحس��د‬ ‫جت��ار السياس��ة ال��روس والصيني�ين واإليراني�ين ‪ ،‬الذي��ن‬ ‫تكس��د بضاعته��م « الديكتاتوري��ة « ‪.‬‬ ‫الغربي��ون يش��جعون املس��تهلكني ح��ول الع��امل عل��ى‬ ‫اس��تهالك « الدميقراطي��ة « ‪ ،‬ويف النظري��ة الروس��ية ‪ ،‬ه��م‬ ‫يشجعون « اإلرهاب « الدميقراطي ‪ ..‬وهو ميثل شبح املوت‬ ‫ال��ذي ينتظ��ر كل الديكتاتوري��ات ‪ ،‬وال» الدميقراطي��ات «‬ ‫املزيف��ة !؟‬ ‫إن مواه��ب الف��روف عاج��زة ع��ن الفص��ل ب�ين بش��ار األس��د‬ ‫وس��وريا الوطن والش��عب ‪ ،‬الروس خيتصرون وطنا وشعبا‬ ‫بش��خص بش��ار ‪ .‬وج��وده يع�ني كل ش��يء لروس��يا ‪ .‬بش��ار‬ ‫ه��و صم��ام األم��ان الوحي��د للمص��احل الروس��ية يف املنطقة ‪.‬‬ ‫ول��ن تل��د النس��اء بدي�لا ل��ه ‪ ،‬ل��ذا فهو إن مات ‪ ،‬س��تموت معه‬ ‫س��وريا والش��عب السوري ‪ ،‬وس��تمحي عن اخلارطة الشرق‬ ‫أوس��طية ‪ ،‬وكأن بش��ار ه��و ال��ذي خل��ق س��وريا وصنعه��ا ‪،‬‬ ‫ومل تك��ن موج��ودة قبل��ه ‪ ،‬ول��ن تبق��ى موج��ودة بع��ده ‪ .‬إنه��ا‬ ‫نظري��ة الفروفي��ة عبقري��ة ‪ ،‬تتطاب��ق م��ع نظري��ة بش��ار‬ ‫األس��د « إم��ا األس��د أو أح��رق وأدم��ر البل��د « ‪ .‬بش��ار األس��د‬ ‫‪ :‬الطف��ل املدل��ل لش��ركة بوت�ين إخ��وان السياس��ية ‪ .‬م��ن‬ ‫أجل��ه يه��ون كل ش��يء ‪ ،‬وماميس��ه يعترب انته��اكا للقانون‬ ‫الدول��ي والروس��ي والس��وري ‪ .‬وعلي��ه ف��إن الثورة الس��ورية‬ ‫ه��ي ال�تي تنته��ك القان��ون الدول��ي والوط�ني ‪ ،‬ألنه��ا تداف��ع‬ ‫عن نفس��ها ‪ ،‬والدفاع عن النفس حس��ب النظرية القانونية‬ ‫الالفروفي��ة ه��و انته��اك ص��ارخ للقان��ون الدول��ي والوط�ني‬ ‫الس��وري ‪ .‬الث��ورة الس��ورية تنته��ك القان��ون الدول��ي ‪ ،‬وه��ي‬ ‫ال�تي تقص��ف امل��دن بصواري��خ س��كود وبالطائ��رات ‪ ،‬وه��ي‬

‫ال�تي تعتق��ل وتقت��ل وتع��ذب وتعت��دي بس��بب وبدون س��بب ‪.‬‬ ‫الث��ورة الس��ورية جمرم��ة ألنها تطال��ب باحلرية والكرامة‬ ‫وإس��قاط الظلم والديكتاتورية األس��دية ‪ ،‬الثورة السورية‬ ‫‪ ،‬ه��ي عصاب��ات مس��لحة بالطائ��رات والس��كود ‪ ،‬وتري��د‬ ‫احلري��ة والدميقراطي��ة ‪ ،‬وه��ذه حب��د ذاته��ا أك�بر جناي��ة‬ ‫وجرمي��ة يعاق��ب عليه��ا القانون�ين الس��وري والروس��ي‬ ‫بعقوب��ة اإلع��دام ‪ .‬وكل م��ا يدع��م حق��وق اإلنس��ان حس��ب‬ ‫النظري��ة الالفروفي��ة ه��و انته��اك للقان��ون الدول��ي ‪،‬‬ ‫والعك��س ه��و املطل��وب ‪ ،‬ولك��ي التنته��ك قوان�ين الف��روف‬ ‫الدولي��ة ‪ ،‬جي��ب أن نعي��ش ونبق��ى أغنام��ا وقطيع��ا وعبي��دا‬ ‫‪ ،‬وجي��ب أن نبق��ى صامت�ين « مهذب�ين « و» منضبط�ين « و»‬ ‫مدجنني « و» مروضني « متاما ‪ ،‬ومع هذا فيعود للديكتاتور‬ ‫وح��ده تقري��ر م��اإذا كان راضي��ا عن��ا أم ال ‪ ..‬وم��اإذا كن��ا‬ ‫نس��تحق هذه املكرمة أم تلك ‪ ،‬وماإذا كنا نس��تحق احلياة‬ ‫أو امل��وت أو الس��جن‬ ‫وحس��ب نظري��ة الف��روف يف القانون الدولي ‪:‬‬ ‫ف��إن تس��ليح املعارض��ة واجلي��ش الس��وري احل��ر ‪ ،‬ه��و‬ ‫إنته��اك ص��ارخ للقان��ون الدول��ي ‪ ،‬ألن��ه يتعام��ل م��ع جه��ة‬ ‫غ�ير حكومي��ة أو رمسي��ة ‪ .‬ولك��ن الف��روف يتجاه��ل أن‬ ‫احلكوم��ة ال�تي يداف��ع عنه��ا ه��ي ال�تي خرقت وخت��رق ليس‬ ‫القان��ون الدول��ي وحس��ب ‪ ،‬ب��ل وكل القوان�ين الداخلي��ة‬ ‫الس��ورية ال�تي س��نها الديكتات��ور األس��د األب واالب��ن لتكون‬ ‫س�لاحا بي��ده ض��د املواط��ن الس��وري ‪..‬ال ض��د أي ش��يء آخ��ر‬ ‫« خارج��ي « مث�لا ‪ ...‬ونس��ي الف��روف وتناس��ى اجلرائم ضد‬ ‫اإلنس��انية ‪ ،‬وجرائ��م احل��رب ‪ ،‬املوثق��ة أممي��ا ووطني��ا ‪،‬‬ ‫وال�تي ارتكبتها حكومة بش��ار األس��د ‪ ،‬وانتهك��ت بها القانون‬ ‫الدول��ي علن��ا أالف امل��رات ‪ ،‬م��ن دون أن تواج��ه العدال��ة‬ ‫والقان��ون الدول��ي ال��ذي حي��رص علي��ه الف��روف ‪ .‬ال��ذي‬ ‫يري��د تطبي��ق القان��ون الدول��ي حس��ب مزاج��ه الروس��ي‬ ‫ومص��احل الش��ركة الروس��ية السياس��ية ‪ .‬الف��روف اليريد‬ ‫تطبيق القانون الدولي إذا كان هذا التطبيق يضر ببش��ار‬ ‫األس��د ‪ ،‬أو يزع��زع س��لطته يف س��ورية ‪ .‬كل االنته��اكات‬ ‫الصارخ��ة واملش��هودة واملوثق��ة للقان��ون الدول��ي ‪ ،‬م��ن قب��ل‬ ‫النظ��ام يتجاهله��ا ال��روس ويتهرب��ون م��ن تطبيقه��ا ‪ ،‬ب��ل‬

‫‪4‬‬


‫للس��يد الف��روف وزي��ر اخلارجي��ة الروس��ية ‪ ،‬واملدي��ر‬ ‫التنفي��ذي لش��ركة « بوت�ين « املس��اهمة احمل��دودة واملغفل��ة‬ ‫‪ ،‬ش��ركة بوت�ين «مدفي��دف» الف��روف القابض��ة ‪ ،‬فلس��فته‬ ‫اخلاص��ة « والش��اذة « يف التعام��ل م��ع الس��وق السياس��ية‬ ‫الدولي��ة ‪ .‬إن��ه ي��رى مايعج��ز اجملتم��ع الدول��ي ‪ -‬بأغلبي��ة‬ ‫ بلدان��ه ع��ن رؤيت��ه وفهم��ه ؟ الف��روف فق��ط ي��رى العكس‬‫! إن��ه ي��رى الذئ��ب ش��اة ‪ ،‬والش��اة ذئب��ا ‪ ،‬ي��رى القات��ل ضحي��ة‬ ‫مس��كينة ‪ ،‬واملقت��ول جمرم��ا مفرتس��ا وإرهابي��ا ! الف��روف‬ ‫رجل « ملهم « ‪ ..‬ورمبا سيكش��ف الحقا أنه يأتيه « الوحي»‬ ‫وه��و س��ند كاف لتوكي��د رؤاه « اخلرافي��ة» ‪.‬‬ ‫حس��ب « الف��روف» س��وريا ه��ي بش��ار األس��د ‪ ،‬وبش��ار األس��د‬ ‫ه��و س��وريا ‪ .‬وبالتال��ي ‪ ،‬الجي��وز املس��اس ببش��ار األس��د ألن‬ ‫يف ذلك مس��اس بس��ورية « وهي النظرية البعثية األس��دية‬ ‫املعمول بها طوال حكم عائلة األسد األب واالبن» وشعار «‬ ‫س��وريا األس��د» انتقل إىل دماغ الفروف ‪ ،‬وطرب له ‪ ،‬وأراد‬ ‫توظي��ف نفس��ه لتس��ويق ه��ذا الش��عار يف احملاف��ل الدولي��ة‬ ‫‪ ،‬وبأس��لوب الخيتل��ف ع��ن أس��لوب التش��بيح األس��دي يف‬ ‫س��وريا ‪ .‬الف��روف يري��د ف��رض « حمب��ة» وتأيي��د األس��د‬ ‫عل��ى اجملتم��ع الدول��ي واملنظم��ة الدولي��ة ‪ ،‬الف��روف يري��د‬ ‫توس��يع دائرة النفوذ األس��دي اإلقليمي والدولي ‪ ،‬وفرض‬ ‫فك��رة تقدي��س األس��د عل��ى الع��امل كل��ه ‪ .‬واليرتك الروس‬ ‫جه��دا حلماي��ة تل��ك النظري��ة ‪ :‬األس��د إىل األب��د ‪ ،‬واألس��د‬ ‫أو حن��رق البل��د ‪ ،‬واألس��د ه��و س��وريا وه��و الش��رعية ‪ ،‬وه��و‬ ‫القان��ون الدول��ي ‪ ،‬وأي مس��اس مبكانت��ه وس��لطته ه��و خرق‬ ‫ف��ظ للقان��ون الدول��ي ‪ .‬إنه��ا لنظري��ة مبتك��رة وش��يطانية‬ ‫وجهنمي��ة ‪ ..‬أن خيت��زل القان��ون الدول��ي بش��خص جم��رم‬ ‫وجمن��ون ه��و بش��ار األس��د ‪ .‬ويب��دو أن ال��روس ل��ن جي��دوا‬ ‫جمنون��ا آخ��ر يف س��وريا ميك��ن أن يك��ون بدي�لا لعميله��م‬ ‫املدلل بش��ار األس��د ‪ ،‬لكي حيافظ على ‪..‬ويصون مستعمرة‬ ‫ال��روس الس��ورية اهلام��ة اس�تراتيجيا ‪ .‬وكل م��ا يهدد تلك‬ ‫املس��تعمرة ه��و خ��رق للقان��ون الدول��ي ‪ ،‬كل م��ا يش��كل‬ ‫خط��را عل��ى تبعي��ة س��وريا لل��روس ‪ ،‬ه��و خ��رق للقان��ون‬ ‫الدول��ي ‪ .‬تل��ك ه��ي رؤية وق��راءة الفروف للقان��ون الدولي‬ ‫واألمم��ي العجيب��ة والغريب��ة ع��ن الع��رف واملنط��ق والواق��ع‬

‫‪3‬‬


‫وكم��ا يق��ول املث��ل ‪ « :‬احل��ق الك��ذاب لب��اب ال��دار» ‪ ،‬واجملتم��ع الدولي حلق النظام األس��دي ومن ورائه‬ ‫ال��روس إىل ب��اب ال��دار ‪ ،‬ب��اب دار احلقيق��ة الس��اطعة ‪ ،‬واكتش��فوا النف��اق واملراوغ��ة والباط��ل ولعب��ة‬ ‫التس��ويف واملماطل��ة والتالع��ب املم��ل بالقضي��ة الس��ورية العادل��ة ‪ .‬واكتش��فوا أن االس��تمرار يف‬ ‫اللعبة هو ربح لألس��د والروس ‪ ،‬وخس��ارة لثورة الش��عب الس��وري العادلة ‪ .‬وحزم كثري من البلدان‬ ‫الغربي��ة املؤث��رة أم��ره يف دع��م الش��عب الس��وري للدف��اع ع��ن نفس��ه ض��د الع��دوان الدولي الغاش��م عليه‬ ‫‪ ،‬الع��دوان الدول��ي املتمث��ل بتحال��ف ق��وى الش��ر والظل��م والديكتاتوري��ة الروس��ية اإليراني��ة الصيني��ة‬ ‫ض��د س��وريا الوط��ن والش��عب وحق��وق اإلنس��ان والش��عوب ‪ .‬وال طري��ق حل��ل الص��راع م��ع أع��داء الثورة‬ ‫عرب أية مش��اريع ديبلوماس��ية وسياس��ية مش��بوهة ‪ ،‬بل عرب العمل العس��كري املقاوم والتحرري حتى‬ ‫إس��قاط وهزمي��ة نظ��ام اجلرمي��ة والقت��ل يف س��ورية ‪.‬‬ ‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫بقل��م ‪ :‬ري��اض خلي��ل‬

‫نظرية‬ ‫الفروف‬

‫‪6‬‬


‫يقف��ون ض��د تطبيقه��ا ع�بر س�لاح الفيت��و ال��ذي ميلكون��ه‬ ‫يف جمل��س األم��ن ‪ .‬الف��روف الي��رى املش��هد إال م��ن زاوي��ة‬ ‫دع��م ومحاي��ة العصابات األس��دية ‪ ،‬ونظام القتل والتدمري‬ ‫واإلج��رام ‪ ،‬الف��روف يرفض رؤي��ة النصف األخ��ر واملقابل‬ ‫م��ن املش��هد الس��وري الدم��وي ‪ ،‬ويقل��ب احلقائ��ق كلي��ا‬ ‫‪ ،‬ويرف��ض حتكي��م أي منط��ق وس��ياق يق��ود إىل زحزح��ة‬ ‫النظ��ام ع��ن مواقع��ه الالمش��روعة ‪.‬‬ ‫أن احلكوم��ة األس��دية مل تك��ن يوم��ا وتارخيي��ا حكوم��ة‬ ‫ش��رعية منتخب��ة ‪ ،‬وأن تل��ك احلكوم��ة ه��ي حكوم��ة‬ ‫الديكتات��ور ‪ ،‬يفصله��ا كم��ا ي��روق ل��ه ‪ ،‬وطبق��ا ألهوائ��ه‬ ‫ومصاحل كرسيه ‪ ،‬ونسي الفروف أن « الديكتاتورية « حبد‬ ‫ذاتها وبطبيعتها وجوهرها غري ش��رعية ‪ ،‬والتنطبق عليها‬ ‫معاي�ير الش��رعية م��ن أي ن��وع ‪ .‬ونس��ي أن « الديكتاتوري��ة‬ ‫‪ ،‬حب��د ذاته��ا وجوهره��ا ماه��ي إال عدوان وجرمي��ة منظمة‬ ‫ومس��تمرة ومش��هودة متارس��ها عصاب��ة م��ن اجملرم�ين ‪،‬‬ ‫وتفرض نفس��ها على البلد واجملتمع بقوة الس�لاح والعنف‬ ‫املباش��ر وغ�ير املباش��ر ‪ ،‬تف��رض نفس��ها باإلره��اب امل��ادي‬ ‫واملعن��وي ‪ ،‬وكم��ا يق��ول املث��ل العام��ي الش��ائع « يالل��ي في��ه‬ ‫مس��لة بتنخزو» ‪ ،‬والروس أحس��وا بتلك « املس��لة « الثورية‬ ‫التحرري��ة ال�تي تنغ��رز يف جس��د النظ��ام الديكتات��وري‬ ‫األس��دي يف س��وريا ‪ ،‬ورأوا فيما جيري يف س��وريا من ثورة‬ ‫عل��ى الظل��م والبغ��ي والع��دوان ‪ ،‬ص��ورة قدره��م ومصريهم‬ ‫يف بلدانهم ‪ ،‬وعلى يد شعوبهم ‪ ،‬وهم خيشون على شعوبهم‬ ‫من « الفساد الدميقراطي « بل من مرض « الدميقراطية‬ ‫املع��دي الوبائ��ي اخلط�ير ‪ .‬نع��م ‪ ..‬الث��ورة الس��ورية م��رض‬ ‫مع��د ‪ ،‬وخط�ير ‪ ،‬يه��دد باالنتش��ار ‪ ،‬ماأث��ار غض��ب وخ��وف‬ ‫جمل��س األدارة الروس��ية م��ن انتق��ال الع��دوى ‪ ،‬وانتش��ارها‬ ‫‪ ،‬وإصاب��ة الش��عب الروس��ي النائ��م واملن��وم واملغ��رر ب��ه ‪ ،‬وهو‬ ‫تهدي��د ج��دي ‪ ،‬ختش��اه القي��ادة الروس��ية ‪ .‬إنه��ا ختش��ى‬ ‫صحوة الش��عب الروس��ي ‪ ،‬ختش��ى أن تس��تيقظ روح الثورة‬ ‫في��ه ‪ ،‬فينتف��ض ويقتل��ع الديكتاتوري��ة الروس��ية اجلدي��دة‬ ‫ال�تي مت��زج ماب�ين الس��تالينية والنازي��ة اجلدي��دة ‪ ،‬أولي��س‬ ‫بوت�ين املخض��رم اختص��ارا للمزي��ج املذك��ور ؟ بوت�ين ‪:‬‬ ‫خري��ج املدرس��ة األمني��ة الش��يوعية التقليدي��ة ‪ ،‬واجملته��د‬

‫اجملدد ‪،‬الذي ظل وفيا إىل حد ما ملرياث الشمولية البائدة‬ ‫‪ ،‬بوت�ين خري��ج املدرس��ة األمني��ة الش��يوعية الويف ‪ ،‬هو اآلن‬ ‫م��ن يق��ود س��فينة السياس��ة الروس��ية ‪ ،‬ومل يغ�ير االجت��اه‬ ‫‪ ،‬ب��ل ع��ززه وق��واه ‪ ،‬ع�بر مش��روعه الش��وفيين الروس��ي‬ ‫األكثر عدوانية وعنصرية وإرهابا على صعيد السياس��ة‬ ‫والديبلوماس��ية الروس��ية بش��قيها ‪ :‬الداخل��ي واخلارج��ي ‪.‬‬ ‫القي��ادة الروس��ية ‪ ،‬وع�بر « مايس�ترو» الديبلوماس��ية‬ ‫اخلارجي��ة الس��يد الف��روف ‪ ،‬يتالعب��ون حس��ب وهمه��م‬ ‫بالغ��رب وباجملتم��ع الدول��ي ‪ ،‬ويتخذون من جملس األمن‬ ‫رهينة بيدهم ‪ ،‬يعطلونه متى يش��اؤون ‪ ،‬ويش��لون حركته‬ ‫‪ ،‬وحيرفون��ه ع��ن الس��كة ال�تي وجد م��ن أجلها ‪ .‬ويس��تغلونه‬ ‫خلدم��ة أجنداته��م الروس��ية ‪ ،‬يناكف��ون البل��دان الغربي��ة‬ ‫م��ن خالل��ه ‪.‬‬ ‫وم��ن خ�لال التصرحي��ات واملواق��ف حي��اول الف��روف‬ ‫دائم��ا أن « يتفهم��ن « و» يتذاك��ى « عل��ى م��ن خيالفون��ه‬ ‫ال��رأي م��ن بل��دان اجملتم��ع الدول��ي ‪ ،‬م��ن خ�لال سياس��ة «‬ ‫ميكافيللي��ة « فاش��لة ومكش��وفة وقص�يرة النظ��ر ‪ .‬سياس��ة‬ ‫العالق��ة هل��ا بقواع��د وف��ن ومنط��ق العمل السياس��ي ‪ ،‬وهي‬ ‫تعم��ل ببوصل��ة خمتلف��ة كلي��ا ‪ ،‬حت��ى ع��ن البوصل��ة ال»‬ ‫امليكافيلي��ة « ‪ ،‬وحت��ى ع��ن بوصل��ة « اب��ن خل��دون « ‪ ،‬وع��ن‬ ‫النظري��ات السياس��ية احلديث��ة واملعاص��رة ‪.‬‬ ‫الأح��د م��ن الساس��ة وغ�ير الساس��ة يس��تطيع التوص��ل إىل‬ ‫أي شيء مع الروس عرب احلوار ‪ ،‬ألسباب كثرية الجمال‬ ‫للتفصي��ل فيه��ا هن��ا ‪ ،‬وأبرزه��ا التطاب��ق الروس��ي الس��وري‬ ‫يف كل ش��يء ‪ . .‬التوأم��ة القوي��ة ب�ين الش��ريكني ‪ :‬روس��يا‬ ‫وس��وريا ‪ .‬ولذل��ك فالره��ان عل��ى تفه��م ال��روس وتغي�ير‬ ‫مواقفه��م يتطاب��ق ويتكاف��أ م��ع الره��ان عل��ى تفه��م األس��د‬ ‫وتغيري موقفه من القضية الس��ورية ‪ .‬لن يتغري ش��يء عرب‬ ‫احلوار العقيم مع األس��د والروس ‪ .‬ألن نواياهم مكش��وفة‬ ‫‪ ،‬وأهدافه��م الختف��ى عل��ى أح��د ‪ ،‬وأجنداته��م املش�تركة‬ ‫تتناق��ض كلي��ا يف االجت��اه والدواف��ع واألهداف مع الثورة‬ ‫الس��ورية ‪ ،‬وم��ن ورائه��ا مواق��ف اجملتم��ع الدول��ي ش��به‬ ‫اجملم��ع عل��ى نص��رة الش��عب الس��وري ‪ ،‬م��ن خ�لال رحي��ل‬ ‫نظ��ام األس��د الفاش��ل والفاس��د حت��ى العظ��م ‪.‬‬

‫نظرية الفروف‬

‫‪5‬‬


‫بتذك��ر أم��ي م��ن ف�ترة قالتل��ي بدي إخطبلك وأفرح في��ك ‪ ,‬كنت حابب أخطب صراحة‬ ‫و يكون عندي عيلة و والد أفرح فيهم ‪ ,‬بس كمان ما بدي ياهم يربوا حتت حكم األسد ‪,‬‬ ‫يعين بدي ياهم يعيش��وا حياة حرة كرمية ما فيها ذل ‪ ,‬وعدتها ألمي أنو رح أخطب بس‬ ‫نتحرر ‪ .‬أمي فيكي هأل ختطبيلي و نقي اللي بدك ياها و افرحي فيين ‪ ,‬اخطبيلي حورية‬ ‫انش��اهلل ‪ ,‬يعين ش��كلو كان اش��تياقي ألبي و أخي أكرت ما كنت متوقع حتى صرت معهم‬ ‫‪ .‬أحل��ى نهاي��ة أن��و يك��ون جن��ب امس��ي الش��هيد ‪ .‬جبوز ترك��ت أحالمي باجلامع��ة و حبياتي‬ ‫بس بقول انو هيك اهلل اختار ‪ .‬أمي ال تزعلي يا أمي و افرحي ‪ ,‬أنا هأل شهيد ومع أحبابك‬ ‫أبي و أخي و صدقيين أنو ما رح يروح دمنا رخيص و بدي ياكي بس يس��قط هالنظام و‬ ‫ننتص��ر تزلغط��ي إلن��ا و تس��معينا زلغوط��ك ‪ .‬هالبل��د حببها و كلنا فداها و بدمنا و بأيدين‬ ‫الش��باب اللي ضلت رح تعمر انش��اهلل ‪.‬‬ ‫قص��ة الش��هيد مال��ك كعكة‬ ‫اب��ن الش��هيد مصطف��ى كعكة‬ ‫أخ الش��هيد تيس�ير كعكة‬ ‫كتبه��ا أحد أقارب الش��هيد‬

‫‪8‬‬


‫أول مرة بفتح عيوني على ظلم النظام ملا دخلوا واعتقلوا‬ ‫أب��ي ب��دون س��بب ‪ ,‬يومه��ا كن��ت صغ�ير ولس��ا م��ا بع��رف‬ ‫أن��و يف عن��ا نظ��ام جم��رم بهالش��كل ب��س عرف��ت وقته��ا أن��و‬ ‫حنن��ا حمكوم�ين م��ن قب��ل عصاب��ة ‪ .‬بعده��ا اختلف��ت حياتي‬ ‫كت�ير يع�ني ه��ي كان��ت حل��وة لع��ب وفرفش��ة م��ع اخوات��ي‬ ‫و ضح��ك حت��ى حتول��ت ملس��ؤولية جدي��دة ‪ ,‬أب��ي م��ا ع��اد‬ ‫موج��ود وصرن��ا حنن��ا الزم نتحم��ل مس��ؤوليتنا ومس��ؤولية‬ ‫أم��ي ‪ ,‬كان��ت روح��ي م��ن الدني��ا أم��ي كن��ت أن��ا وياه��ا م��و‬ ‫أم وابنه��ا كن��ا رفق��ات من��زح و نضح��ك و كان ب��دي ق��د‬ ‫م��ا في�ني خف��ف عنه��ا ع��ن غي��اب أب��ي و ح��اول نس��يها ش��وي‬ ‫‪ ,‬كن��ت ح��ب ش��وف ضحكته��ا‪ .‬حق��دت كت�ير عالنظ��ام مل��ا‬ ‫ش��فت دموعه��ا ع��م تن��زل وحس��يت ن�يران عم تش��عل جواتي‬ ‫ب��س لألس��ف م��ا بيطل��ع بأيدن��ا نعم��ل أي ش��ي ‪ .‬بع��د ف�ترة‬ ‫اعتقلون��ا أن��ا وأخوات��ي م��ع العل��م أن��و أك�بر واح��د فين��ا‬ ‫كان عم��رو ‪ 15‬س��نة كن��ت لس��ا مبرحل��ة اإلعدادي��ة غبنا‬ ‫ع��ن البي��ت ‪ 16‬ي��وم ش��فت ظل��م النظ��ام باملعتق�لات ودق��ت‬ ‫العذاب مع انو جس��مي الصغري ما كان أد العذاب يلي عم‬ ‫يفرجون��ا ي��ا ‪.‬طبع�اً طلع��ت أن��ا وأخوات��ي ما عدا أخ��ي الكبري‬ ‫يل��ي بق��ي ج��وا وكان عم��رو ‪ 15‬س��نة ‪ .‬ك�برت مس��ؤولييت‬ ‫ألن��و ص��رت االب��ن األك�بر بالبيت بغي��اب أبي وأخي صرت‬ ‫حاول عوض شوي من زعل أمي الكبري ع غياب أبي و أخي‬ ‫ه�لأ ‪ ,‬درس��ت بكالوري��ا بهالظ��روف الصعب��ة ‪ ,‬م��رت األي��ام‬

‫‪7‬‬

‫دمشق رئة املشرق العربي‬

‫و احلم��د هلل جنح��ت و فرح��ت أم��ي بنجاح��ي و ه��اد كان‬ ‫أه��م ش��ي بالنس��بة إل��ي ‪ ,‬مل��ا ب��دي ف��وت ع احلي��اة اجلامعي��ة‬ ‫كان الل��ي طلعل��ي ه��و معه��د التقان��ي للحاس��وب بدرع��ا ‪.‬‬ ‫كنت مبس��وط كتري بهالفرع وبنيت أحالم جديدة لبعد‬ ‫التخ��رج تعرف��ت عل��ى ط�لاب م��ن خ�يرة الن��اس وحبي�تن‬ ‫كت�ير لك��ن به��ي الس��نة اتفجرت فيه��ا ثورتنا يعين كنت‬ ‫ما زلت سنة اوىل ‪ ,‬كانت أول حمافظة بتطلع هي درعا‬ ‫ش��فت الظل��م والقت��ل يل��ي ارتكبوا حبق أهالي درعا ‪ ,‬بعدها‬ ‫بف�ترة صغ�يرة مسع��ت م��ن رفقات��ي أن��و بلش��ت عن��ا بدوم��ا ‪,‬‬ ‫بصراح��ة فرح��ت كت�ير حس��يت أنو انش��اهلل أبي وأخي رح‬ ‫يطلع��وا ويتح��رروا ‪ ,‬وم��ن وقته��ا صرت ش��ارك باملظاهرات‬ ‫بدرع��ا بالفع��ل كان��ت أي��ام م��ا بتنتس��ى و مل��ا أرج��ع ع دوم��ا‬ ‫م��ا أت��رك مظاه��رة وص��رخ ونادي حس��يت أمني�تي يلي من‬ ‫س��نني ه�لأ ع��م حققه��ا أن��و ص��رخ بوج��ه هالنظ��ام القات��ل ‪.‬‬ ‫بع��د ف�ترة طل��ع أخي حس��يت أنو بيتن��ا رجعتلوا احلياة من‬ ‫جدي��د ‪ ,‬وبعده��ا تبع��و أب��ي قضين��ا ك��م ش��هر بوجوده��ن‬ ‫م��ن أحل��ى األي��ام يل��ي م��ا بتنس��اها عيون��ي ‪ ,‬لك��ن النظ��ام ما‬ ‫بيخل��ي ح��دا يف��رح بع��د حوال��ي أش��هر مع��دودة استش��هد‬ ‫أب��ي وأخ��ي بربمي��ل طي��ارة متفج��ر ورج��ع اختف��ى األم��ل‬ ‫أو حس��يت هامل��رة م��ات نهائي�اً ص��رت هأل مس��ؤول عن أمي‬ ‫وأخوات��ي ‪ ,‬وأب��ي وأخ��ي خل��ص راح��وا ‪ .‬م��ا كان يف قدام��ي‬ ‫خي��ار غ�ير أن��و كم��ل بالث��ورة و النظ��ام وقته��ا م��ا خاللن��ا‬ ‫طري��ق غ�ير أن��و نش��يل الس�لاح بوجه��و دخل��ت باجلي��ش‬ ‫احل��ر ‪ ,‬كان الل��ي ب��دي ي��اه أن��و رج��ع ح��ق أب��ي وأخ��ي ح��ق‬ ‫كل قط��رة دم نزل��ت بالبل��د‪ ,‬صحي��ح تركت دراس�تي بس‬ ‫كن��ت ن��اوي ارج��ع عليه��ا ب��س خنل��ص م��ن هالنظ��ام الل��ي‬ ‫ماب��دو يس��مع ح��دا و يعطين��ا حريتن��ا و يرتكن��ا حبالن��ا ‪,‬‬ ‫كن��ت حاب��ب أرج��ع لدراس�تي ألب�ني املس��تقبل الل��ي فك��رت‬ ‫في��ه ‪ ,‬مس��تقبلي الل��ي كن��ت ش��ايفو كت�ير كب�ير و حاب��ب‬ ‫حقق��و ‪ .‬مل��ا رج��ت ع اجلي��ش احل��ر كن��ت ش��وف عي��ون أم��ي‬ ‫خايف��ة علي��ي ألن��و م��ا بقيله��ا غ�يري ب��س أن��ا م��ا كان بدي‬ ‫أتراج��ع ألن��و ال��دم الل��ي راح الزم حيق��ق الل��ي طلعن��ا م��ن‬ ‫شانو‪ ,‬ما تراجعت أبداً عن هديف تركت اجلامعة وصرت‬ ‫بط��ل م��ن أبط��ال اجليش احل��ر هيك كان��وا يقولولي بطل‬ ‫(امل�لازم الياس)‬


‫كن��ا ع��م نطم��ح أهل��ا تك�بر طبع�اً كان أهل��ا صفح��ة في��س‬ ‫ب��وك وكان��ت ش��غالة نوع��ا م��ا ‪ ,‬فمن هالنقطة بلش��نا بش��ي‬ ‫أمس��و ش��بكة مراس��لي ري��ف دمش��ق‪ .‬رغ��م كل األوض��اع‬ ‫الصعب��ة م��ن ن��زوح وقص��ف م��ا توانين��ا ع��ن متابع��ة العم��ل‬ ‫ف��كان يف ن��اس ع��م تنش��ر خ��ارج املدين��ة ون��اس كان ع��م‬ ‫يغط��ي بداخله��ا‬ ‫بالنس��بة للصعوب��ات يل��ي ك��ن نواجهه��ا ‪ ,‬أول ش��ي أم��ور‬ ‫االعتق��االت و املداهم��ات‪ .‬أم��ا بع��د حتري��ر الغوط��ة خلصن��ا‬ ‫م��ن أم��ور اإلعتقاالت أما حالياً ‪,‬أمور الدعم ‪,‬يعين التوس��ع‬ ‫يل��ي ص��ار‪ ,‬ص��ارت حتت��اج عم��ل بش��كل مؤسس��اتي وحباجة‬ ‫ع��دة أش��ياء م��ن كهرب��ا ون��ت وأجه��زة وكم�يرات وع��دة‬ ‫أمور حباجتها اإلعالمي‪ .‬ألنو يف ش��باب كتري عم تش��تغل‬ ‫وكل ش��ب عن��دو أف��كار ب��دو ينفذه��ا‪ .‬أم��ا خ�لال تواجدن��ا‬ ‫بالغوط��ة احمل��ررة ‪ ,‬الصعوب��ات بتك��ون عل��ى اجلبه��ات مل��ا‬ ‫بنطل��ع عل��ى جبه��ة معين��ة لنق��ل احل��دث ‪.‬‬ ‫باألخ�ير ‪ ,‬الل��ي مكتبل��و عم��ر م��ا بتهين��و ش��دة و كل��و ف��دا‬ ‫الث��ورة و البل��د الل��ي راح كت�ير م��ن ش��انها و رح نض��ل‬ ‫مكمل�ين انش��اهلل )‪.‬‬ ‫يف ش��بكة ري��ف دمش��ق تتن��وع أدوار الش��باب ‪ ,‬فهن��اك م��ن‬ ‫يص��ور و هن��اك م��ن يكت��ب اخلرب و أيضاً هناك من ينش��ره ‪,‬‬ ‫لن��رى لون�اً جدي��داً م��ن ألوان تعاون الش��باب الس��وري الذي‬ ‫ً‬ ‫حقيقة يف الثورة و مازلنا نتعلمه‪ ,‬أيضاً ‪ ,‬يامسني‬ ‫تعلمنها‬ ‫حدثتن��ا ع��ن جتربته��ا و عمله��ا يف الش��بكة ‪:‬‬ ‫(كان اش�تراكي وانضمام��ي لفري��ق ش��بكة املراس��لني ع��ن‬ ‫طري��ق أخ��ي ملعرفت��ه بالش��باب الذي��ن أسس��وا الش��بكة أم��ا‬ ‫دوري فه��و مراس��لة أق��وم بنق��ل اخل�بر والعم��ل عل��ى نش��ره‬ ‫ع�بر صفح��ة الش��بكة عل��ى االنرتن��ت‪ .‬ان��ا طالب��ة جامعي��ة‬ ‫ومازل��ت أتاب��ع دراس�تي يف ظ��ل حك��م االس��تبداد ه��ديف ه��و‬ ‫نق��ل أخب��ار الري��ف و نش��رها حت��ى حن��اول إيص��ال أخب��ار‬ ‫الري��ف ألك�بر جم��ال ممك��ن ‪ ,‬أواج��ه صعوب��ات كث�يرة‬ ‫أحداه��ا الس��رية بعمل��ي طامل��ا أن��ا طالب��ة وم��ا زل��ت أم��ر م��ن‬ ‫أم��ام حواج��ز ع��دا دخول��ي للجامع��ة يعين املفروض ال أحد‬ ‫يعل��م بعمل��ي وم��ن هن��ا تكم��ن صعوب��ة العم��ل لك��ن واحلمد‬ ‫هلل بهمتن��ا العالي��ة نواص��ل عملن��ا واحلم��د هلل‬ ‫ اس��بابي مبش��اركة الش��بكة حن��ن ش��باب طم��وح أوال‬‫ونس��عى إليص��ال كلمتن��ا وايص��ال م��ا حي��دث ببلدن��ا ل��كل‬ ‫الناس داخال كانوا أم خارجاً وأنت تعرف ش��باب الس��وري‬ ‫ش��باب طم��وح ال يتخ��اذل أب��داً وإن ش��اء اهلل س��نفعلها‬

‫ونواص��ل الس��عي وراء هدفن��ا بإيصال كلمة احلق وصوت‬ ‫احلري��ة الس��ورية)‪ .‬كان الب��د أن نس��مع م��ن أب��ي رض��وان‬ ‫ع��ن بداي��ة الش��بكة و كي��ف أسس��وا و حول��وا الفك��رة م��ن‬ ‫أذهانه��م إىل ش��بكة مواكب��ة ألخب��ار الش��ارع الس��وري و‬ ‫الريف��ي يف دمش��ق عل��ى وج��ه اخلص��وص ‪ ,‬عب��د الرمح��ن‬ ‫طف��ور أح��د مؤسس��ي ش��بكة ري��ف دمش��ق حدثن��ا ع��ن‬ ‫الش��بكة و بداياتها (ش��بكة مراس��لي ريف دمش��ق هي عبارة‬ ‫ع��ن جتم��ع لع��دد من النش��طاء الذين نش��طوا خ�لال الثورة‬ ‫الس��ورية املبارك��ة ته��دف إىل إيص��ال أخب��ار ري��ف دمش��ق‬ ‫وريفه��ا للع��امل اخلارج��ي يف ظ��ل تعتي��م إعالم��ي منه��ج‬ ‫للث��ورة الس��ورية عب��د الرمح��ن طف��ور ه��و مراس��ل وعض��و‬ ‫مؤس��س يف ش��بكة مراسلي ريف دمشق أقوم على التنسيق‬ ‫بني نش��طاء الش��بكة وتوزيع األدوار بينهم بدأت الشبكة يف‬ ‫الش��هر الس��ادس من الثورة الس��ورية حيث مجعت عدد من‬ ‫النش��طاء وقمن��ا بإنش��اء ع��دة غ��رف عل��ى الس��كايب ومن ثم‬ ‫إنش��اء صفح��ة عل��ى الفيس بوك وبعد أن حتررت الغوطة‬ ‫الش��رقية م��ن القي��ود األمني��ة قمن��ا بإص��دار جري��دة اخل�بر‬ ‫وه��ذه اجلري��دة لق��ت قب��ول عن��د مجي��ع الن��اس ألنه��ا تنقل‬ ‫وتوث��ق األخب��ار اليومي��ة ال س��يما يف ظ��ل انقط��اع للكهرب��اء‬ ‫واإلتص��االت فالن��اس يعيش��ون يف عزل��ة تام��ة‪ .‬عانين��ا‬ ‫كنش��طاء الش��بكة خ�لال عمله��م ع��دة صعوب��ات وم��ن‬ ‫أهمه��ا انقط��اع اإلنرتن��ت وانقط��اع الكهرب��اء كم��ا أن غ�لاء‬ ‫األس��عار لعب دوراً كبرياً فبالكاد يس��تطيع النش��طاء ش��راء‬ ‫األجه��زة الالزم��ة م��ن أجه��زة كومبيوت��رات وكام�يرات‬ ‫حي��ث إن أق��ل ش��يء كارت كام�يرا ال يس��تطيعون ش��رائه‬ ‫كم��ا أن هن��اك صعوب��ات كث�يرة يط��ال ذكره��ا كتأمني‬ ‫الطع��ام واحملروق��ات وغريه��ا( ‪ .‬يف النهاي��ة ‪ ,‬ش��بكة ري��ف‬ ‫دمش��ق اس��تطاعت أن تثب��ت نفس��ها و جب��دارة ب�ين ش��بكات‬ ‫األخب��ار الكث�يرة والكث�يرة ج��داً يف ظ��ل اإلع�لام الث��وري‬ ‫‪ .‬دور اإلع�لام البدي��ل دور مه��م ج��داً و م��ن جدي��د ش��باب‬ ‫ش��وارع س��وريا قدموا و اس��تطاعوا أن يقدموا إبداعاً جديداً‬ ‫يف جمال االعالم س��واء كان إخبارياً أو على نطاق أوس��ع‬ ‫متابع �اً لنش��اطات و فعالي��ات و يومي��ات‪ .‬يف ش��وارعنا و يف‬ ‫أزقتن��ا هن��اك حب��ور م��ن إب��داع س��وري س��نكون دائم�اً معه و‬ ‫ندعم��ه و يدعمن��ا حت��ى حنق��ق و نك��ون كم��ا أردن��ا دائم�اً‬ ‫س��وريون م��ع بعضن��ا يف س��بيل حتقيق س��وريا ح��رة جلميع‬ ‫الس��وريني‪.‬‬ ‫اع��داد‪ :‬اي��اد مره��ف‬

‫‪10‬‬


‫عام��ان يف الث��ورة الس��ورية ‪,‬كل م��رة ن��رى إبداع �اً ثوري �اً‬ ‫جدي��داً و ش��باباً حيمل��ون راي��ة الث��ورة ‪ ,‬وكأن الث��ورة ال‬ ‫تري��د أن تنته��ي يف عق��ول أبناءه��ا حت��ى بات��وا يتوارثونه��ا ‪,‬‬ ‫جيل ل��ه طريقته‬ ‫حت��ى رأيناه��ا تط��ورت ع�بر أجيال و كل ٍ‬ ‫و ل��ه أس��لوبه يف إضف��اء مجالي��ة على الثورة ‪ ,‬حتى أضحت‬ ‫ثورتن��ا ص��ورة كب�يرة متكامل��ة األل��وان ذات رون��ق نعتق��د‬ ‫أن��ه م��ن الصع��ب أن ن��راه يف صفح��ات تاري��خ الش��عوب و‬ ‫الثورات‪.‬‬ ‫ش��بكة مراس��لي ري��ف دمش��ق ‪ ,‬ش��بكة إلكرتوني��ة األخب��ار ‪,‬‬ ‫ميداني��ة العم��ل ‪ ,‬تنق��ل أخب��ار املي��دان الس��وري م��ن مع��ارك‬ ‫ب�ين اجليش�ين احل��ر و النظام��ي ‪ ,‬و كم��ا امسه��ا هي ش��بكة‬ ‫أخب��ار ُتعن��ى بش��كل رئيس��ي بأخب��ار الري��ف الدمش��قي و ال‬ ‫تتناس��ى أب��داً أخب��ار باق��ي املناط��ق يف دمش��ق و يف عم��وم‬ ‫س��وريا كله��ا‪ .‬ب��دأت بع��د بداي��ة الث��ورة الس��ورية حبوال��ي‬ ‫‪ 6‬أش��هر و كان��ت مهمته��ا األساس��ية إيص��ال أخب��ار الث��ورة‬ ‫يف ظ��ل تعتي��م إعالم��ي رهيب مارس��ه النظام على الثورة و‬ ‫عل��ى البل��د و يف ظ��ل ع��دم مصداقي��ة الكثري من القنوات يف‬ ‫نق��ل احل��دث و هذا باإلضاف��ة إىل التغييب اإلعالمي الذي‬ ‫كان��ت تعان��ي من��ه مناط��ق ع��دة يف ري��ف دمش��ق و دمش��ق‪.‬‬ ‫ش��بكة أخب��ار الري��ف الدمش��قي تأسس��ت عل��ى أي��دي ش��باب‬ ‫س��وري كان ق��د نش��ط يف جم��ال أخب��ار الث��ورة فعمل��وا يف‬ ‫األول على عمل غرف و جمموعات تقوم على نش��ر أخبار‬ ‫متع��ددة و م��ا حيص��ل يف مناط��ق س��ورية م��ن مظاه��رات و‬ ‫نش��اطات و اعتق��االت و غ�يره ‪ ,‬ث��م تط��ور حت��ى أصبح��ت‬ ‫هناك غرف إخبارية خاصة على الس��كايب يقوم النش��طاء‬ ‫من خالله بتوزيع األدوار و تناقل األخبار حتى يتم نشرها‬ ‫فيم��ا بع��د ‪ .‬يف ش��بكة ري��ف دمش��ق جمموع��ة كب�يرة م��ن‬ ‫الش��باب الس��وري ال��ذي يعم��ل عليه��ا و يق��ف عل��ى جناحه��ا‪,‬‬ ‫كنا معهم‪ ,‬منصور و عبد الرمحن و يامسني حدثونا عن‬ ‫جتربته��م يف جم��ال األخب��ار واملراس��لة و كي��ف تش��كلت‬ ‫الش��بكة و م��ا عان��وه و م��ا ه��ي الصعوب��ات‪ .‬منص��ور الدوم��ي‬ ‫حي��ث إن��ه م��ن أوائ��ل م��ن عمل��وا يف ش��بكة الري��ف حدثنا ‪:‬‬ ‫)ه�لأ أن��ا أول م��ا بلش��ت أش��تغل باإلع�لام الث��وري بلش��ت‬ ‫بكامريا جوال ‪ ,N70‬كانت ما يف مظاهرة إال والزم كون‬ ‫أول واحد فيها ‪ ,‬أهلي كانوا يعارضوا وما يرضوا وخيافوا‬

‫‪9‬‬

‫‪ ,‬أن��ا بصراح��ة كان عن��دي ش��وية خوف بس ما كنت فكر‬ ‫ش��و رح يص�ير أب��داً ‪ ,‬كن��ت مفك��ر أن��و رح نوص��ل لنف��س‬ ‫النم��وذج املص��ري ونعتص��م بالعباس��يني و الس�لام و بعده��ا‬ ‫يتنح��ى ‪ ,‬ب��س طل��ع األم��ر عنا معق��د كتري ‪ ,‬مع هيك حيب‬ ‫للث��ورة وولع��ي بالعم��ل فيه��ا م��ا حن��ا عزمي�تي أب��داً‪ .‬امله��م‬ ‫‪ ,‬بع��د م��ا كن��ت ص��ور باجل��وال وأعط��ي أح��د األش��خاص‪,‬‬ ‫كان أغل��ب نش��اطنا عل��ى موق��ع الس��كايب‪ ,‬طبع��اً ش��غلنا‬ ‫عل��ى ج��واالت وكل واح��د من��ا بش��ارع نغط��ي أخب��ار البل��د‬ ‫وه��ادا كان قب��ل م��ا يقطع��وا االتصاالت اخللوية ‪ ,‬مرة من‬ ‫امل��رات بضي��ف أح��د األش��خاص و باكتش��ف أن��و أن��ا بعرف‬ ‫هالش��خص يع�ني ج�يرة قدمي��ة ‪,‬فدعان��ي لبيت��و ‪ ,‬مل��ا رح��ت‬ ‫ش��فت أن��و ه��و أل��و نش��اط ثوري وهو أخ لش��يخ مع��روف عنا‬ ‫فقل��ت أكي��د أن��ا حبس��ن س��اعدهم وفي��د بل��دي والث��ورة‬ ‫‪ ,‬م��ن ه��ون بلش��ت أتس��اعد أن��ا وي��اه ‪ ,‬كان إل��ي نش��اطات‬ ‫باملدرس��ة حبكم��ي مازل��ت طالب وأصدرن��ا عدة بيانات من‬ ‫إضراب واستنكار للفعل اهلمجي يلي عم يرتكبو هالنظام‬ ‫اجمل��رم ف��كان أول بي��ان إلن��ا ه��و تغي�ير اس��م املدرس��ة م��ن‬ ‫مدرس��ة تش��رين س��ابقا ملدرس��ة الش��هداء تعبرياً عن وفاءنا‬ ‫للث��ورة وش��هداءها‪ .‬كان موق��ع بي�تي بدوم��ا وحين��ا ملي��ئ‬ ‫باألح��داث كت�ير ‪ .‬كن��ت ص��ور يل��ي يص�ير دائم�اً ‪ ,‬فضلينا‬ ‫ننس��ق س��وا م��ع االخ عب��د الرمح��ن طف��ور ‪ .‬أول مرحل��ة‬ ‫بالعم��ل باإلع�لام كان مبجل��س قي��ادة الث��ورة يف مدين��ة‬ ‫دوما‪.‬‬ ‫أم��ا بالنس��بة للش��بكة كان��ت موج��ودة على الس��كايب فقط‬ ‫عل��ى ش��كل ش��بكة دوم��ا لألخب��ار‪ D.N.N‬وجمموع��ة تاني��ة‬ ‫لري��ف دمش��ق‪ , .‬اجتمع��ت أن��ا و‪ 7‬م��ن رفئات��ي وكن��ا كلن��ا‬ ‫م��ن ح��ي واح��د وم��ن مدرس��ة وح��دة وقررن��ا أن��و نش��تغل‬ ‫س��وى ف��كان كل واح��د منن��ا يش��تغل ببيت��ه ب��دون ظه��ور‬ ‫عل�ني فكن��ا مت��ل تنس��يقية صغ�يرة‪ .‬ص��ارت األوض��اع تس��وء‬ ‫بالبل��د وانتش��رت القناص��ة ب��س م��ا تهوا ّن��ا وصرن��ا نغط��ي‬ ‫كل ش��خص باملنطق��ة املقي��م فيه��ا و بالتنس��يق م��ع عب��د‬ ‫الرمح��ن طف��ور‪,‬‬ ‫حقيق� ً�ة أول م��ا بلش��نا ضم��ن الش��بكة بلش��نا م��ع األخ أب��و‬ ‫ثائ��ر الدوم��ي وعبد الرمحن طفور‪،‬بعد فرتة وبعد حترير‬ ‫دوم��ا‪ .‬بلش��ت نبت��ة فك��رة ش��بكة مراس��لي ري��ف دمش��ق يل��ي‬


‫إس�لامي أل علمان��ي ‪ ..‬طي��ب علمان��ي أل إس�لامي ‪ ...‬و كأن��و الدي��ن بعظمت��ه مس��تين‬ ‫ح��دا يك��ون حام��ل امس��ه أو بيحك��ي في��ه ‪ ,‬الدي��ن أك�بر و أعظ��م م��ن أن��و يك��ون كموضوع‬ ‫مهاترات عامل جبوز ما بتعرف من الدين إال امسو و الصالة و هدول كمان العلمانيني‬ ‫قب��ل كل ش��ي يعرفولن��ا ش��و يع�ني علماني��ة و هن��ن أول ش��ي يفهم��وا أن��و العلماني��ة م��و‬ ‫معناه��ا حمارب��ة الدي��ن و منع��و ع��ن الن��اس ألن الدي��ن متأص��ل بقل��وب الع��امل و م��ا ب��دو‬ ‫م�ين يقله��م ه��اد ح�لال و ال ح��رام و كم��ان و بنف��س الوق��ت م��ا ب��دون م�ين يقل��ون ش��و‬ ‫ح��دود الدين‪..‬حل��و مل��ا نش��وف م�ين ع بداف��ع ع��ن دين��و و تطل��ع محيت��و ألن��و حنن��ا ش��عب م��ا‬ ‫حب��ب الغل��ط فكي��ف مل��ا يك��ون ع ش��ي مق��دس و ش��ي كب�ير كت�ير عنا‪ ..‬و كمان ش��ي حلو‬ ‫و م��ا مننك��ر مل��ا نش��وف ع��امل بتهت��م مبصلح��ة البل��د و بتحي��د أي موض��وع ديين أو سياس��ي‬ ‫ألن��و بيعم��ل حساس��ية و بتفض��ل حس��ب وجه��ة نظره��ا أن��و البل��د تك��ون لل��كل ‪..‬بالنهاي��ة‬ ‫كلن��ا منحم��ل نف��س اهلوي��ة و منح��ب بلدن��ا بنف��س الطريق��ة و كم��ان و م��ن أج��ل هي��ك‬ ‫حل��و نتقب��ل بع��ض أك�تر و نس��توعب بع��ض أك�تر حلت��ى نب�ني بلدن��ا ص��ح و حتى باألول‬ ‫ننتص��ر إذا غرقن��ا بهالتفاصي��ل معناه��ا م��ا قدرن��ا نعم��ل وال خطوة لقدام ألن��و اكيد اللي‬ ‫ع��م يس��تفيد م��ن كل ه��اد م��و الش��عب و م��و س��وريا‪...‬ما ح��دا بيقبل و البس��مح أنو أي حدا‬ ‫يتع��دى عل��ى دي��ن أرف��ع م��ن أن��و يك��ون مبتن��اول أي ح��دا و بنف��س الوق��ت م��و م��ن ح��ق أي‬ ‫ح��دا حيتك��ر الدي��ن ال��و و ي��وزع اتهامات هون وهون‪...‬اهلل موجود و ش��ايف ‪...‬و حنن��ا طلعنا‬ ‫م��ن ش��ان س��وريا و خلين��ا حنبه��ا حت��ى نق��رب خط��وة للنص��ر‬

‫و ج��اي النص��ر و جاي احلرية‬

‫‪12‬‬


‫كي��ف نش��أت فكرة (دوبارة) ‪..‬؟‬ ‫دوب��ارة ماهل��ا فك��رة هي��ة موج��ودة عند كل س��وري ‪ ..‬حننا‬ ‫يل��ي عملن��اه و نظمناها وبس‬ ‫دوب��ارة ‪ ..‬ه��ل ه��ي جمه��ود ش��خصي أم أنه��ا مدعوم��ة م��ن‬ ‫جه��ة معين��ة ؟؟‬ ‫جمه��ود ش��خصي حب��ت ‪ ..‬من خمتل��ف النواحي ‪..‬‬ ‫م��ا هي مش��اريعكم املس��تقبلية ؟‬ ‫س��وف نبقيه��ا مفاج��أة ‪ ..‬بع��د ش��هرين س��ينطلق املوق��ع‬ ‫اجلدي��د وه��و االصدار الثاني للموقع رح يغطي ‪ ١٦‬مش��كلة‬ ‫عم تواجه الس��وريني ورح يقدم حلول خاصة فيها ان ش��اء‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫فري��ق عملك��م ‪ ..‬م��ا ه��و ش��كله ‪ ..‬ه��ل ه��و متع��دد اجلنس��يات‬ ‫والطوائ��ف ؟‬ ‫فري��ق العم��ل موج��ود ومص��رح عن��ه ضم��ن الفي��س ب��وك‬ ‫ه��و متع��دد املواق��ف والطوائ��ف نع��م وب��كل االح��وال التق��وم‬ ‫بع��رض خدم��ة او نش��رها اال مبوافق��ة اجلمي��ع عليه��ا‬ ‫والننتم��ي للسياس��ة حن��ن انس��انيني ومبادرتن��ا لالرتق��اء‬ ‫بالس��وري عل��ى كاف��ة االصع��دة ‪..‬‬ ‫ه��ل تقدم��ون مس��اعدات مالي��ة ‪ ..‬مث� َ‬ ‫لا (مس��اعدة ش��خص‬ ‫بتكالي��ف الس��فر) ؟‬ ‫ال اليوم فق قمنا بتفعيل خدمة جديدة وهي قائمة اخلري‬ ‫وته��دف اىل حص��ر االش��خاص الذي��ن يري��دون املس��اعدة‬ ‫فع� ً‬ ‫لا ومعرف��ة بلدانه��م ومدنه��م ‪ ..‬حبي��ث اي حال��ة حتت��اج‬ ‫ملس��اعدة مالي��ة او م��ن ه��ذا القبيل نرس��لها هلم‪.‬‬ ‫مث��ال‪ :‬ان��ت موج��ود يف الس��عودية الرياض ‪ -‬تريد مس��اعدة‬ ‫السورين وال تعرف كيف ‪ ..‬ببساطة اشرتك ضمن قائمة‬ ‫اخل�ير وسنرس��ل ل��ك عناوي��ن اش��خاص موجودي��ن بقرب��ك‬ ‫حيتاجون ملساعدة‬ ‫للتواصل مع دوبارة‬

‫‪11‬‬

‫م��ا ه��ي الصعوبات ال�تي واجهتكم ؟‬ ‫التموي��ل والتف��رغ ونق��ص الك��وادر املؤهل��ة الق��ادرة عل��ى‬ ‫ادارة املوق��ع‬ ‫ل�لآن حن��ن نتعام��ل حبكم��ة بش��رية ‪ ..‬يعين مجيع احلاالت‬ ‫حنلله��ا وندرس��ها حبس��ب خرباتن��ا ونق��وم باختي��ار افض��ل‬ ‫احلل��ول هلا‬ ‫ه��ل يهمك��م الوض��ع السياس��ي يف س��وريا ‪ .‬أم أنك��م بعي��دون‬ ‫عن السياس��ية ؟؟‬ ‫بصراحة واحتدث عن نفس��ي بش��كل ش��خصي فأنا املؤسس‬ ‫ومب��دع الفك��رة وم��ن يق��وم باعم��ال التصميم وهذه االمور‬ ‫‪ ..‬ال اس��تطيع فص��ل نفس��ي ع��م ماحي��دث يف س��وريا ‪ ..‬فأن��ا‬ ‫انس��ان يف النهاي��ة ومواط��ن س��وري واليعجب�ني ماحيدث ‪..‬‬ ‫ولك��ن احل��ق واض��ح والظلم واضح ‪..‬‬ ‫ه��ل تقدم��ون دورات لتقوي��ة مهارات الس��وريني ‪ ..‬؟؟‬ ‫ال ول��ن حن��اول ان ندخ��ل بهك��ذا ام��وور فهن��اك اش��خاص‬ ‫اق��در من��ا عل��ى مث��ل ه��ذه االش��ياء باالضاف��ة ان وقتن��ا‬ ‫الضي��ق وعددن��ا القليل اليس��مح بذلك ولكنن حناول دوماً‬ ‫ان نرس��ل م��ن يطل��ب ه��ذه ال��دورات اىل امل��كان الصحي��ح‬ ‫ونق��دم توصياتن��ا به��ذا اخلص��وص‬ ‫جبمل��ة واح��دة ‪ ....‬ما هو ش��عاركم ؟؟‬ ‫دوبارت��ك عندي ‪):‬‬

‫‪www.dubarah.com‬‬ ‫‪https://www.facebook.com/Dubarah‬‬ ‫‪info@dubarah.com‬‬


‫« طبع�اً س��أخونه ‪ ,‬فه��و ال يس��تحق م�ني أكث��ر م��ن ذل��ك ‪ ,‬أخ��ذ م�ني احلري��ة‬ ‫وأعطان��ي اخل��وف»‬ ‫كتاب « س��أخون وطين» من تأليف أديب س��وري كبري من مدينة الس��لمية‬ ‫يف ري��ف مح��اه لطامل��ا مح��ل هم��وم وطن��ه وقضاي��ا أبن��اء بل��ده وحق��وق الع��رب‬ ‫مجيع��اً يف احلري��ة مبختل��ف أش��كاهلا الفردي��ة واجلماعي��ة ‪ ,‬الصحافي��ة‬ ‫والسياس��ية والثقافي��ة ‪ ,‬وصبه��ا يف مجي��ع أعمال��ه تقريب �اً مس��تعم ً‬ ‫ال قوال��ب‬ ‫كث�يرة كالش��عر والنث��ر واملس��رح واملس��رح الش��عري واملقال��ة ‪ ,‬إن��ه األدي��ب‬ ‫حمم��د املاغ��وط ‪.‬‬ ‫ه��ذا الكت��اب عب��ارة ع��ن جمموع��ة م��ن املق��االت املضحك��ة املبكي��ة ‪ ,‬الس��اخرة‬ ‫الالذعة اعتمد يف طرحها على « الكوميديا السوداء» ‪ .‬العنوان حبد ذاته فكرة‬ ‫ذكية جتذب القارئ حبيث يبعث الفضول عند قراءته ويتبادر مباش��رة إىل‬ ‫رأس��ه أس��ئلة ‪ :‬كي��ف س��أخون وط�ني وه��ل هن��اك م��ن خي��ون وطن��ه فع� ً‬ ‫لا ‪ ,‬لك��ن عندم��ا يب��دأ بق��راءة الكت��اب يفه��م أس��لوب‬ ‫الكات��ب املل��يء حرق��ة وأمل�اً عل��ى واقعن��ا ال��ذي نعيش��ه وال يلب��ث عن��د انته��اءه م��ن الق��راءة أن يق��رر مش��اركة املاغ��وط يف‬ ‫خيان��ة وطن��ه حت��ى يتوق��ف الوط��ن ع��ن خيانتن��ا مجيع�اً وخيانة نفس��ه ولنعيد بعدها أوطاننا للش��كل الذي يس��تحق الوفاء‬ ‫‪ .‬أب��دع الكات��ب يف الوص��ف والتعب�ير والتش��بيه ومتي��ز بتن��وع األس��لوب والط��رح واملوض��وع ووح��دة اهل��دف وتع��دد احملط��ات‬ ‫والتنق��ل بسالس��ة فيم��ا بينه��ا حماكي�اً الوضع السياس��ي يف الدول العربية بش��كل ممت��ع ومثري للغصة أحيان��ا وللضحكة‬ ‫اخلافت��ة أحيان�اً أخ��رى‪ .‬ميتل��ك الكات��ب ذخ�يرة لغوي��ة ضخم��ة وكمي��ة هائل��ة م��ن املفردات حبي��ث تكرار األف��كار واملعاني‬ ‫م��ن املس��تحيل أن ي��ؤدي إىل الش��عور باملل��ل أو التذم��ر ألن��ه يف كل م��رة يعي��د صياغ��ة تراكيب��ه بش��كل خمتل��ف عن الذي‬ ‫س��بقه ‪ .‬قد أجنح بش��كل بس��يط أن أحتدث بكلماتي عما حيويه هذا الكتاب لكن إس��هابي «أطن أنه» س��يضعف ما جاء فيه‬ ‫لذل��ك س��أدع بع��ض املقتبس��ات من��ه ختتص��ر الكثري ‪:‬‬ ‫* ه��ل فق��دت الش��عوب العربي��ة إحساس��ها ب��األرض واحلري��ة و الكرام��ة و االنتم��اء إىل ه��ذه الدرج��ة ؟ أم أن اإلره��اب‬ ‫العرب��ي ق��د قهره��ا و جوعه��ا و روعه��ا و ش��ردها س��لفاً أكث��ر بكث�ير مم��ا فعلت��ه و ق��د تفعل��ه إس��رائيل يف املس��تقبل ؟‬ ‫* م��ا دام احل��وار املس��موح ب��ه يف أرج��اء الوط��ن العرب��ي ه��و ح��وار الع�ين و املخ��رز فل��ن ترتف��ع إال األس��عار ‪ ,‬و ل��ن تنص��ب إال‬ ‫املش��انق ‪ ,‬و ل��ن تض��م إال األراض��ي احملتل��ة ‪ ,‬و ل��ن جتر إال الش��عوب ‪.‬‬ ‫* أيه��ا الع��رب ‪ ,‬أس��تحلفكم مب��ا تبق��ى م��ن ه��ذه األم��ة م��ن طفول��ة وح��ب وصداق��ة وأش��جار وطي��ور و س��حب و أنه��ار‬ ‫وفراش��ات ‪ ,‬أس��تحلفكم بتحي��ة أعالمه��ا عن��د الصب��اح وإطراق��ة جبينه��ا ع��ن املس��اء ‪,‬لق��د جربت��م اإلره��اب س��نني و قرون�اً‬ ‫طويل��ة و ه��ا أنت��م ت��رون إىل أي��ن أودى بش��عوبكم ‪.‬‬ ‫جرب��وا احلري��ة يوم�اً واح��داً ل�تروا ك��م ش��عوبكم كبرية ‪ ,‬وكم هي إس��رائيل صغرية ‪.‬‬ ‫* أم��ة بكامله��ا حت��ل الكلم��ات املتقاطع��ة وتتاب��ع املباري��ات الرياضي��ة‪ ،‬أو متثيلي��ة الس��هرة ‪ ،‬والبن��ادق‬ ‫اإلس��رائيلية مصوب��ة إىل جبينه��ا وأرضه��ا وكرامته��ا وبرتوهل��ا ‪..‬كي��ف أوقظه��ا م��ن س��باتها‪ ،‬وأقنعه��ا بأن أحلم إس��رائيل‬ ‫أط��ول م��ن حدوده��ا بكث�ير‪ ،‬وإن ظهوره��ا أم��ام ال��رأي الع��ام العاملي به��ذا املظهر الفاتيكاني املس��امل ال يع�ني أن جنوب لبنان‬ ‫ه��و نهاية املطاف؟‬ ‫بالفع��ل وجدت��ه كت��اب ممي��ز ومتأل��ق ومب��دع بكل م��ا تعني��ه الكلمة ‪..‬‬ ‫ ‬ ‫ش��دني عن��وان الكت��اب وجذبت�ني صفحات��ه أكث��ر ومواضيع��ه و أس��لوبه أكث��ر وأكث��ر ولع��ل أكث��ر م��ا ميك��ن أن يظ��ل‬ ‫حمف��وراً يف ذه�ني م��ن الكت��اب تل��ك اجلمل��ة ال�تي وصف��ت بش��كل مذه��ل واختص��رت كل م��ا نعاني��ه يف حياتن��ا السياس��ية‬ ‫وقضايان��ا العربي��ة‬ ‫« كل طبخ��ة سياس��ية يف املنطق��ة ‪ ,‬أمري��كا تعده��ا ‪ ,‬وروس��يا توق��د حتته��ا ‪ ,‬وأوروب��ا تربده��ا ‪ ,‬وإس��رائيل تأكله��ا ‪ ,‬والعرب‬ ‫يغس��لون الصحون»‬ ‫هو املاغوط ينس��ى كل ش��يء إال األوطان اليت س��كنها فكيف ينس��ى األوطان اليت تس��كنه ‪......‬‬ ‫إع��داد ‪ :‬جود‬

‫‪14‬‬


‫طي��ب ابعتل��ي الغ��راض الل��ي قلتلك عنون‬ ‫ماش��ي بعتل��ك ياه��ون ‪ ,‬حط��ون عن��د الزمل��ة اللي قلتل��ك عليه‬ ‫رح حط��ون ‪ ,‬إن��ت كيف��ك طمين عنك‬ ‫ماش��ي احلال ‪ ,‬ش��ايف ش��و صار هون الدنيا قامية قاعدة‬ ‫طي��ب م�ين املزب��وط يازمل��ة ‪ ,‬يعين كم��ان ما بصري الل��ي عملوه‬ ‫خي��و م��ا بص�ير ‪ ,‬ب��س كم��ان من حقه��م ليش عمل��وا ثورة لكن‬ ‫أي عملوه��ا م��ن ش��ان الدميقراطي��ة و ه��ي دميقراطي��ة اللي صارت‬ ‫صاح�بي ه��و غل��ط ‪ ,‬و هن��ن هي��ك ش��افوا احل��ل و م��ن حقه��م يعمل��وا الل��ي ب��دون ي��اه بلده��م بالنهاي��ة و‬ ‫القص��ة ماهل��ا عالق��ة بالدي��ن هنن ش��عب كل��و متدين أص ً‬ ‫ال‬ ‫مزب��وط ب��س هي��ك فوت��وا الدنيا كله��ا باحليط هأل‬ ‫أخ��ي الث��ورات م��و كلمت�ين و ي�لا‪ ..‬الث��ورات تغي�ير بتاخ��د س��نني و س��نني يع�ني إذا إج��ى الزمل��ة م��و‬ ‫منيح ش��لون بدك البلد متش��ي و هنن أصال مو مس��تقرين بدون يدوروا على ش��ي أحس��ن ‪ ,‬هأل خلينا‬ ‫حبالن��ا حنن��ا أي حبالن��ا م��و عرفان�ين منش��ي أمورنا‬ ‫حالن��ا‪ ,.‬حالن��ا و اهلل أكل ‪....‬‬ ‫ش��و بعرف�ني ‪ ,‬قس��ماً ب��اهلل ش��ي بق��رف لس��ا كل واح��د دايرلي عل��ى حالو ما عاد حدا اس��تحى !!!‬ ‫ش��وي تاني��ة رح ق��ول ما منس��تاهل حري��ة اهلل وكيلك‬ ‫خي��وو م��ن ش��ان الل��ي مات��وا و استش��هدوا منس��تاهل‪..‬بس منش��انون ي��ا صاحيب و البل��د طبعا‬ ‫ايي��ه‪...‬اهلل ينص��ر و يفرج‬

‫‪13‬‬

‫أي نعم‪..‬ي��ا رب‬


‫ْ‬ ‫تفرس��ت يف العي��ون مب��ا يكف��ي لتتأك��د ‪ ،‬وحترك��ت‬ ‫بس��ر عة‬ ‫هاتفه��ا كان يف يده��ا م��ع حمفظ��ة النق��ود ‪ ،‬أم��ا س��يارة‬ ‫األج��رة فتوقف��ت أم��ام حم��ل يف العاب��د ث��م تابع��ت س�يرها‬ ‫حن��و جرمان��ا‪.‬‬ ‫اس��تقلت احلافل��ة وه��ي ترتج��ى الش��باب وتتكل��م حب��زم ال‬ ‫قب��ل هل��ا به ‪.‬‬ ‫مش��اهد الناف��ذة م��ع اهل��واء وخص�لات الش��مس كان��ت‬ ‫تق��دم هل��ا الع��زاء الالئ��ق ب��ه ‪ ،‬وحج��ارة الطري��ق م��ن ّ‬ ‫الش��ام‬ ‫للوع��ر كان��ت ترتاج��ع مب��ا يلي��ق وهيب��ة ال��وداع‬ ‫مع س��اعات ال ّنهار اليت أوصلتها حبنو إىل الليل ‪ ،‬جتاوزت‬ ‫اختالطات ذلك اليوم‬ ‫الش��باب بس��يارة قدمي��ة ودراج��ة ناري��ة ّ‬ ‫وم��ع ّ‬ ‫قطع��ت هلي��ب‬ ‫املس��افة عل��ى صم��ت وعت��م كالبكاء احمل ّرم ‪.‬‬ ‫الس��باع‬ ‫وأخ�يراً وصلت لباب ّ‬ ‫واجت��ازت احل��ارات إىل حي��ث حديقة الدفن‬ ‫نظ��رت ‪..‬إن��ه أب��و العب��د ‪ ،‬ه��و كم��ا ه��و ‪ ..‬والدم ه��و اإلضافة‬ ‫الفارقة‬ ‫ركع��ت عن��د رأس��ه‪ ،‬وأح��د الش��باب يهم��س هل��ا (كرمال��ك‬ ‫آخرنا الدفن ‪ ،‬هاد ش��هيد ‪..‬ما بيصري تبكى ‪ ..‬ال تعيطى اهلل‬ ‫خيليك��ى وط��ى صوتك بيس��معونا )‬

‫تناول��ت املوباي��ل وعل��ى ضوئ��ه أخرج��ت ( سندويش��ة أب��و‬ ‫العب��د ) م��ن حقيبته��ا وهمس��ت ‪:‬‬ ‫( جوبتل��ك ساندويش��ى م��ن ش��اورما أب��و العب��د ‪...‬وهي��ك‬ ‫كأن��و رحن��ا عل��ى ش��هر العس��ل ي��ا عوم��رى ‪..‬ي��ا روح��ى ‪...‬‬ ‫تؤبورن��ي اهلل مع��ك )‬ ‫ابتع��دت والش��باب حييل��ون ال�تراب مكربي��ن ( اهلل أك�بر )‬ ‫وأب��و العب��د يرق��د م��ع رغيف «العاب��د» امللفوف‬ ‫لق��د م� ّر عل��ى استش��هاده ع��ام م��ن م��وت احل��واس ‪ ،‬وه��ي م��ا‬ ‫ت��زال « بالتضام��ن « م��ع والدته اليت ما تزال تبتس��م‬ ‫وه��ي تناظره��ا وتس��تحي م��ن صربه��ا ‪ ،‬فتأخ��ذ م��ن يده��ا‬ ‫دل��و امل��اء ملس��ح الغب��ار ع��ن البيت رمب��ا ‪ ،‬ورم��اد قلبها ال جيد‬ ‫ل��ه م��اء يغمره ‪.‬‬ ‫واألص��وات م��ا ت��زال يف اخل��ارج تتع��اىل ‪ ،‬والذكري��ات‬ ‫تتداع��ى بتقني��ة عالي��ة ألترح��م ص��وت وص��ورة ‪.‬‬ ‫وه��ي الي��وم ال تعل��م مت��ى س��تودّع « التضامن «‬ ‫( م��رت عم��ى ‪...‬القص��ف فوقن��ا ‪...‬إي واهلل ع��م يقصف��وا‬ ‫التضام��ن ‪..‬هات��ي اي��دك ‪..‬خلون��ا نن��زل لألب��وو ‪..‬ال ختاف��وو‬ ‫‪...‬ال ترتعبوو‪...‬بس مسكى دوى الضغط ‪..‬أوام مرت عمى)‬ ‫‪ -‬متت ‪-‬‬

‫‪16‬‬


‫(حبي�بي أب��وس إيدك تعى عـ الش��ام)‬ ‫كان��ت ه��ذه اجلمل��ة آخر ما أرس� ْ‬ ‫�لت له ع�بر اهلاتف النقال‬ ‫‪ ،‬بعدها كانت الرسائل ترتطم جبدار « فشل اإلرسال « ‪.‬‬ ‫إ ّنه��ا تن�ير روحه��ا بالرس��ائل م��ن ش�� ّدة ش��وقها يف ليال��ي‬ ‫دمش��ق املمتلئ��ة بأص��وات القص��ف وس��كون امل��وت املخات��ل ‪،‬‬ ‫حت��ى ُيع��اود بتتاب��ع مغاي��ر ‪.‬‬ ‫تفت��ح اهلات��ف وت�ترك الرس��ائل تطف��و عل��ى الس��طح ‪ ،‬حلني‬ ‫مس��ها ج��ان ‪ ،‬وتعي��د‬ ‫انطف��اء ض��وء اجله��از ‪ ،‬فرتتع��د كم��ن ّ‬ ‫بكبس��ة زر إض��اءة تل��ك الروح ‪.‬‬ ‫وم��ا ب�ين الض��وء واالرتع��اد تهامجه��ا الذكري��ات م��ع‬ ‫أصواته��ا ‪ ...‬م��ا أصع��ب ع��ودة الوج��ع بالدق��ة العالي��ة ص��وت‬ ‫وص��ورة ‪ ،‬وأبع��اد احلس��رة‪.‬‬ ‫يومها خرجت من باب السباع مع أهله ‪ ،‬هو أهلها وعمرها‬ ‫‪ ،‬يف ليل��ة ال تش��بهها الليال��ي ‪ ،‬ه��ي ليل��ة هرب��ت م��ن جربوت‬ ‫عتمه��ا النج��وم واألقم��ار ‪ .‬ليل��ة ت��كاد تص�ير نه��ار ‪ ،‬ول��و مل‬ ‫ميسس��ها فج��ر من نف��ث القذائف فيها‪.‬‬ ‫ليل��ة س��رقت خطواته��ا وهل��اث أنفاس��ها ‪ ،‬وابتلع��ت وج��وه‬ ‫غريب��ة كان��ت تتهام��س عل��ى إيصاهل��م إىل آم��ان منطق��ة‬ ‫الوع��ر ‪ ،‬تل��ك املنطق��ة ال�تي ودعته��م يف الي��وم الثان��ي بينم��ا‬ ‫اس��تودعتها ه��ي خنوعه��ا واستس�لامها لق��رار الس��فر كم��ا‬ ‫أرادوا‪.‬‬ ‫ركب��ت احلافل��ة ال�تي أوصلته��م منطق��ة «قدس��يا» ري��ف‬ ‫دمش��ق ‪ ،‬حي��ث ظّل��ت فيه��ا أي��ام حت��ى لفظته��ا األس��عار إىل‬ ‫منطق��ة «التضام��ن « بال ّري��ف ال ّدمش��قي أيض �اً‪.‬‬ ‫جم��رد أن المس� ْ�ت قدمه��ا تل��ك الغرف��ة التضامن ّي��ة زرعتها‬ ‫بالن��دى ألي��ام ولي��ال ‪ ،‬حت��ى خابره��ا م��ن هات��ف صديق��ه‬ ‫وق��ال هل��ا ‪ :‬لغتنا رس��ائل‬ ‫فكاتبت��ه (تعى عـَالش��ام)‬

‫‪15‬‬

‫ي��ا اهلل ك��م تش��تاقه ! رائحت��ه ج��دران قلبه��ا قب��ل أنفه��ا ‪،‬‬ ‫وصوت��ه لب��اس روحه��ا قب��ل أذنه��ا ‪.‬‬ ‫�ب ‪ ،‬وقب��ل أن‬ ‫أحّبت��ه قب��ل أن تع��رف أن مرضه��ا امس��ه احل� ّ‬ ‫تنبت زهور أنوثتها ‪ ،‬وهي ليس��ت أوىل من أغرمت بالش��اب‬ ‫الس��اكن فيه��ا قبال��ة الش��ارع املقاب��ل للبي��ت ‪ .‬ش��اب كان��ت‬ ‫ختل��ق الغ��دوات ألجل��ه بس��بب أو م��ن دون داع ‪ ،‬لكنه��ا م��ن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫رجله��ن بس��هم‬ ‫اس��تطعن إصاب��ة‬ ‫احملظوظ��ات اللوات��ي‬ ‫احل�لال حت��ى أرداه احل��ب يف الع��ش ‪.‬‬ ‫يعم��ل يف التصلي��ح ‪( ...‬يصل��ح ب��رادات ‪..‬تلفزيونات‪..‬دش��ات‬ ‫‪)..‬ولقبه (أبو العبد) أما امسه كان « خليل «‬ ‫بع��د عام�ين عل��ى الزواج أخربه��ا باملفاجأة‪:‬‬ ‫( ب��دي نزل��ك عالش��ام ‪ ،‬إي ُروح��ي أي ‪ ..‬وتش��وفى قاس��يون‬ ‫‪ ..‬وفتل��ك بالصاحلي��ة‪ ..‬واحلمرا‪..‬طعميك��ى ش��اورما أب��و‬ ‫العب��د ل��ك حت��ى املدي�ني بفتل��ك ياه��ا حم��ل حم��ل ‪...‬ب��دل‬ ‫ش��هر العسل‪...‬ش��و ل��كان هههههه��ه)‬ ‫باحل��رف تتذك��ر كلمات��ه يف غربته��ا التضامن ّي��ة ‪،‬‬ ‫تركت��ه هن��اك م��ع الش��باب بع��د استش��هاد أخي��ه وأبن��اء‬ ‫العم��وم واخل��االت ‪ ،‬وه��ي تتفه��م برغ��م اس��تعصاء الفه��م‬ ‫ض��رورة بقائ��ه معه��م‪.‬‬ ‫حت��ى ذل��ك الي��وم املب��ارك بأمل��ه اخلال��ص تتذك��ره بألوان��ه‬ ‫كّله��ا ال�تي صبغ��ت حياته��ا بل��ون واح��د يش��به قتام��ة ليل��ة‬ ‫الب��اب احلزين��ة‪.‬‬ ‫يومه��ا اس��تيقظت عل��ى ص��راخ أم��ه املكت��وم ‪ ،‬لعل��ه مل يك��ن‬ ‫مكتوم�اً وعقله��ا أمخ��د ح��دة الصرخ��ة ك��ي مي��ارس عمله‬ ‫أو رمب��ا اهل��واء املش��بع ب��األمل رفض إيص��ال نزيف الصراخ‪.‬‬ ‫قدماه��ا تس�يران به��ا ع�بر الغ��رف ‪( ..‬ش��و ص��ار م��رت عم��ى‪..‬‬ ‫أب��و العبد صرلو ش��ى )‬


‫وتوكل��ت على اهلل‬ ‫وقررت أن أركب الش��عب‬ ‫م��ن اآلن‪ ..‬إىل ي��وم القيامة‬ ‫‪3‬‬ ‫أيه��ا الناس ‪:‬‬ ‫أن��ا مهديك��م ‪ ،‬فانتظروني‬ ‫ودم��ى ينب��ض يف قلب الدوالي‪ ،‬فاش��ربوني‬ ‫أوقف��وا كل األناش��يد ال�تي ينش��دها األطفال‬ ‫يف ح��ب الوطن‬ ‫فأنا ص��رت الوطنية‬ ‫إن�ني الواح��د‪ ،‬واخلال��د ما بني مجي��ع الكائنات‬ ‫وأن��ا املخ��زون يف ذاك��رة التفاح‪ ،‬والناي‬ ‫وزرق األغنيات‬ ‫ارفع��وا فوق امليادي��ن تصاويري‬ ‫وغطون��ي بغي��م الكلمات‬ ‫واخطب��وا ل��ي أصغر الزوجات س��ناً‬ ‫فأنا لس��ت أشيخ‬ ‫جس��دي ليس يشيخ‬ ‫وس��جوني ال تشيخ‬ ‫وجه��از القم��ع يف مملك�تي ليس يش��يخ‬ ‫أيه��ا الناس ‪:‬‬ ‫أن��ا احلج��اج إن أنزع قناع��ي تعرفوني‬ ‫وأن��ا جنكيز خ��ان جئتكم‬ ‫حبراب��ي ‪ ..‬وكالبي ‪ ..‬س��جوني‬ ‫ال تضيق��وا ‪ -‬أيه��ا الن��اس ‪ -‬ببطش��ي‬ ‫فأن��ا أقت��ل ك��ي ال تقتلوني‬ ‫وأنا أش��نق كي ال تش��نقوني‬ ‫وأن��ا أدفنك��م يف ذلك الق�بر اجلماعي‬ ‫لك��ي ال تدفنوني‬ ‫‪4‬‬ ‫أيه��ا الناس ‪:‬‬ ‫اش�تروا لي صحف�اً تكتب عين‬ ‫إنه��ا معروض� ٌة مث��ل البغايا يف الش��وارع‬ ‫ً‬ ‫�اب الربيع‬ ‫اش�تروا ل��ي ورقاً أخض��راً مصقوال كأعش� ِ‬ ‫وم��داداً ‪ ..‬ومطابع‬ ‫كل ش��ي ٍء يش�ترى يف عصرن��ا ‪ ..‬حت��ى األصابع‬ ‫اش�تروا فاكه� َ�ة الفك��ر ‪ ..‬وخلوها أمامي‬ ‫واطبخوا لي ش��اعراً‪،‬‬ ‫واجعل��وه‪ ،‬بني أطب��اق طعامي‬ ‫أن��ا أم� ّ�ي ‪ ...‬وعن��دي عقد ٌة مما يقول الش��عراء‬ ‫فاش�تروا لي ش��عرا ًء يتغنون حبس��نى‬ ‫واجعلون��ي جن��م كل األغلفة‬

‫فنج��وم الرقص واملس��رح ليس��وا أب��داً أمجل منى‬ ‫فأن��ا ‪ ،‬بالعمل��ة الصعب��ة ‪ ،‬أش�تري ما أريد‬ ‫أش�تري ديوان بش��ار بن برد‬ ‫وش��فاه املتن�بي‪ ،‬وأناش��يد لبيد‬ ‫فاملالي�ين ال�تي يف بيت مال املس��لمني‬ ‫هي م�يراث قديم ألبي‬ ‫فخ��ذوا من ذهيب‬ ‫واكتب��وا يف أمه��ات الكتب‬ ‫أن عص��ري عص ُر هارون الرش��يد‬ ‫‪5‬‬ ‫أيه��ا الناس ‪:‬‬ ‫أن��ا املس��ؤول عن أحالمك��م إذ حتلمون‬ ‫وأن��ا املس��ؤول عن كل رغي��ف تأكلون‬ ‫وع��ن الش��عر ال��ذي ‪ -‬من خل��ف ظهري ‪ -‬تقرؤون‬ ‫فجه��از األمن يف قص��ري يوافيين‬ ‫بأخب��ار العصاف�ير ‪ ..‬وأخبار الس��نابل‬ ‫ويوافي�ني مب��ا حي��دث يف بطن احلوامل‬ ‫أيه��ا الناس ‪ :‬أنا س��جانكم‬ ‫وأن��ا مس��جونكم ‪ ..‬فلتعذرون��ي‬ ‫إن�ني املنف��ى يف داخل قصري‬ ‫ال أرى مشسً��ا‪ ،‬وال جنمً��ا‪ ،‬وال زه��ر ًة دفلى‬ ‫من��ذ أن جئ��ت إىل الس��لطة طف ً‬ ‫ال‬ ‫ورج��ال الس�يرك يلتفون حولي‬ ‫واح��د ينفخ ناياً‬ ‫واح��د يضرب طبال‬ ‫واحد ميس��ح جوخاً ‪ ..‬واحد ميس��ح نع ً‬ ‫ال‬ ‫من��ذ أن جئ��ت إىل الس��لطة طف ً‬ ‫ال‬ ‫مل يق��ل ل��ي مستش��ار القصر ‪....‬كال‬ ‫مل يق��ل ل��ي وزرائي أب��داً لفظة ‪...‬كال‬ ‫مل يق��ل ل��ي س��فرائي أب��داً يف الوجه‪ ...‬كال‬ ‫مل تقل إحدى نس��ائي يف س��رير احلب‪ ...‬كال‬ ‫إنه��م ق��د علموني أن أرى نفس��ي إهلاً‬ ‫وأرى الش��عب من الش��رفة رم ً‬ ‫ال‬ ‫فاعذرون��ي إن حتول��ت هلوالكو جديد‬ ‫أن��ا مل أقت��ل لوج��ه القتل يوماً‬ ‫إمن��ا أقتلكم كي ‪ ....‬أتس��لى‬

‫‪18‬‬


‫أيه��ا الناس‬ ‫لق��د أصبح��ت س��لطاناً عليكم‬ ‫فاكس��روا أصنامك��م بع��د ض�لال‪ ،‬و اعبدوني‬ ‫إن�ني ال أجتلى دائما‬ ‫فاجلس��وا ف��وق رصي��ف الصرب‪ ،‬حت��ى تبصروني‬ ‫اترك��وا أطفالك��م م��ن غري خبز‬ ‫واترك��وا نس��وانكم م��ن غري بع��ل ‪ ...‬واتبعوني‬ ‫امح��دوا اهلل عل��ى نعمته‬ ‫فلق��د أرس��لين كي أكت��ب التاريخ‪،‬‬ ‫والتاري��خ ال يكت��ب دوني‬ ‫إنين يوس��ف يف احلسن‬ ‫ومل خيل��ق اخلال��ق ش��عراً ذهبيا مثل ش��عري‬ ‫وجبين��ا نبوي�اً كجبيين‬ ‫وعيون��ي غاب��ة م��ن ش��جر الزيتون واللوز‬ ‫فصل��وا دائم��ا كي حيف��ظ اهلل عيوني‬ ‫أيه��ا الناس ‪:‬‬ ‫أنا جمن��ون ليلى‬ ‫فابعثوا‬ ‫أزواجكم كي يش��كروني‬ ‫ش��رف أن تأكلوا حنطة جس��مي‬ ‫ش��رف أن تقطف��وا لوزي وتيين‬ ‫شرف أن تش��بهوني‬ ‫فأن��ا حادث��ة ما حدثت‬ ‫من��ذ آالف القرون‬ ‫‪2‬‬ ‫أيه��ا الناس ‪:‬‬ ‫أن��ا األول و األعدل ‪،‬‬ ‫واألمج��ل من بني مجي��ع احلاكمني‬ ‫وأن��ا بدر الدجى‪ ،‬وبي��اض اليامسني‬ ‫وأنا خمرتع املش��نقة األوىل‪ ،‬وخري املرس��لني‬ ‫كلم��ا فك��رت أن أعت��زل الس��لطة‪ ،‬ينهان��ي ضمريي‬ ‫م��ن ت��رى حيكم بعدى ه��ؤالء الطيبني؟‬ ‫م��ن سيش��فى بعدى األع��رج‪ ،‬واألبرص‪ ،‬واألعمى‬ ‫وم��ن حييى عظ��ام امليتني؟‬ ‫م��ن ت��رى خيرج م��ن معطفه ض��وء القمر؟‬ ‫م��ن ترى يرس��ل للناس املطر؟‬ ‫م��ن ت��رى جيلدهم تس��عني جلدة؟‬ ‫م��ن ت��رى يصلبهم فوق الش��جر؟‬ ‫م��ن ت��رى يرغمه��م أن يعيش��وا كالبقر؟‬ ‫وميوت��وا كالبقر؟‬ ‫كلم��ا فك��رت أن أتركهم‬ ‫فاض��ت دموع��ي كغمامة‬

‫‪17‬‬


‫س��أفتقد الروحاني��ة املطبق��ة عل��ى كل جنب��ات س��وريا والتغري اجلذري لكل معايري احلياة ‪ ..‬األوقات ‪ ..‬النفس��يات‬ ‫‪ ..‬األس��واق ‪ ..‬س��أفتقد للس��هر حت��ى الس��حور ‪..‬‬ ‫س��أفتقد ألجواء س��وريا اليت‬ ‫تف��وح منه��ا رائح��ة احللويات الس��ورية م��ن اجلزماتية ‪....‬‬ ‫و نس��مع ص��وت دق البوظ��ة عن��د بك��داش يف احلميدية ‪....‬‬ ‫و ن��أكل حمالي��ة م��ن عند دامر‪....‬‬ ‫و نزاح��م الن��اس عل��ى اس�تراحة النب��ك للحص��ول على هريس��ة نبكية ‪....‬‬ ‫و ح�لاوة محصي��ة من عن��د أبو اللنب‪....‬‬ ‫و الق��ادم م��ن حل��ب س��يحمل لن��ا بع��ض الغار والكث�ير من الزعرت ‪..‬‬ ‫و م��ن درعا الراح��ة احلورانية ‪...‬‬ ‫ق��د يك��ون بق��ي ل��ي أس��وأ م��ا يف رمض��ان وهي مسلس�لاته الس��خيفة واململ��ة لتعيد ل��ي بعض الذكرى !!‬ ‫س��أختم م��ا ب��دأت برثاء ارث��ي به رمض��ان وأخاطبه قائ ً‬ ‫ال ‪:‬‬ ‫رمض��ان حبب��ك ب��س ال جت��ي ‪ّ ...‬‬ ‫أخ��ر املوع��د ش��وي كم��ان ‪ ...‬جي��ب الفرح��ة والبس��مة ‪ ...‬جي��ب لبل��دي احلن��ان ‪....‬‬ ‫أم الش��هيد بقلب��ا غص��ة ‪ ...‬االفط��ار طعم��و حمّل��ى بامل��رار ‪ ...‬أم املعتق��ل داب قلبه��ا ‪ ...‬ودموعه��ا نش��فو م��ن احلرم��ان‬ ‫تأخ��ر ش��وي ي��ا رمض��ان ‪ ...‬القل��وب تعبان��ة ‪ ...‬والن��اس حزنان��ة ‪ ...‬والظل��م ببل��دي كرتان ‪ ...‬رمض��ان تعا وال جتي‬ ‫الن��اس ع��م حتل��م بلقم��ة هني��ة ‪ ...‬نازح�ين ‪ ..‬جماهدين ‪..‬إعالمي��ة ‪..‬وطبية‬ ‫ال��كل اش��تاق لألم��ان ‪ ...‬للمحبة ‪..‬للس�لام‬ ‫أتأخر ش��وية ‪ ,,,‬كمان ش��وية‬ ‫تأخ��ر وجي��ب مع��ك النص��ر ‪ ..‬تعبن��ا م��ن الظلم واحلرمان ‪...‬‬ ‫‪.............................‬‬ ‫كل ع��ام وس��وريا وأهله��ا ووطنن��ا الغال��ي خب�ير ‪ ..‬نس��أل اهلل أن يع��م علين��ا اخل�ير وعلى املس��لمني أمجعني ‪..‬‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫بقل��م ‪ :‬قتيب��ة أب��و عمر‬

‫‪20‬‬


‫للم��رة الثالث��ة أتي��ت ‪ ..‬ب��أي ع�ين جئ��ت ‪ ..‬ه��ل س��أخالف س��نة الك��ون يف جميئ��ك ‪ ..‬أم س��تخالفين األق��دار ‪ ..‬رمض��ان‬ ‫‪ ..‬ش��هر رمض��ان ال��ذي أن��زل في��ه الق��رآن ه��دى للناس وبينات من اهل��دى والفرقان ‪..‬‬ ‫عي� ٌ‬ ‫�ون كث�يرة س��تبكي م��ع إطاللتك يف س��وريا ‪..‬‬ ‫ع�ين أم فارق��ت ق��رة عينه��ا ‪ ..‬فت��ح جرحه��ا م��ع أول إفط��ار دون��ه ‪ ..‬عني أب ال يدري ول��ده حي أم ميت‪...‬‬ ‫ع�ين زوج��ة ش��ابة غاب عنها عريس��ها ‪...‬‬ ‫عي��ون أس��رة نزح��ت من املوت وفق��دت بيتها‪..‬‬ ‫ع�ين أب يبح��ث يف الس��وق عم��ا يف��رح ب��ه قلب أوالده فيكس��ر قلب��ه من الغالء‪....‬‬ ‫ع�ين مغ��ادر لوطن��ه يبكيه م��ع دخول رمضان‪...‬‬ ‫عي��ون الش��ام تبك��ي أبناءها‪....‬واحل��رب مل ت�ترك يف بل��دي ال حج��راً وال حدي��د ‪ ..‬م��ن س��يؤذن يف اجلوام��ع واإلم��ام‬ ‫أس�ير فقي��د !! م��ن س��يوقظ الني��ام فج��راً !! م��ن س��يصلي ص�لاة العي��د ‪......‬‬ ‫فه��ل م��ن ع�ين دامع��ة تبك��ي ذنوبه��ا لرتف��ع البالء عن كل تل��ك العيون ‪..‬؟‬ ‫رمض��ان يط��ل علين��ا يف غربتن��ا إال أن��ه ال طع��م ل��ه و ال رائح��ة وال ل��ون ‪ ..‬مي��ر كاألغ��راب ‪ ..‬يط��ل علين��ا خج��و ً‬ ‫ال‬ ‫معت��ذراً م��ن قس��وته علين��ا ‪...‬‬ ‫رمض��ان يف الغرب��ة خمتل��ف ‪ ..‬رائحت��ه خمتلف��ة ‪ ..‬وأيام��ه وليالي��ه ذات نكه��ة مبعث��رة ‪ ..‬يأت��ي إلين��ا م��ع مس��حة‬ ‫ح��زن وحن�ين و وح��ده ‪ ,‬ح��زن وحن�ين الفتقادن��ا اجل��و الرمضان��ي يف الوط��ن ‪ ,‬وس��ط األه��ل واجل�يران ‪ ,‬ذلك املذاق‬ ‫اجلمي��ل املتمي��ز ال��ذي حنس��ه ونستش��عره يف بل��د اإلس�لام ‪ ..‬ولكن��ه يظ��ل الش��هر املتمي��ز ب��كل معن��ى الكلم��ة يلفن��ا‬ ‫بروحانيت��ه أينم��ا كن��ا وحيوطن��ا بطمأنين��ة وس��كون م��ع أرواحن��ا ال�تي ترتق��ب قدوم��ه ب��كل ش��وق وهم��ة حن��ث‬ ‫النف��س في��ه ك��ي تتس��ابق عل��ى اخل�ير والعب��ادة والطاع��ة م��ع دع��وات أن نف��وز برض��ا اهلل ‪ ...‬س��أكذب إن قل��ت‬ ‫أن�ني ال أفتق��د مائ��دة اإلفط��ار العام��رة ب�ين إخوت��ي وأهل��ي ‪ ..‬يتمالك�ني البكاء لوهل��ة حينم��ا أتذكر أصوات املآذن‬ ‫تص��دح بآي��ات الق��رآن يف ص�لاة الرتاوي��ح ‪ ..‬س��أكذب إن قل��ت أن��ي ال أفتق��د لص�لاة الرتاوي��ح يف مس��اجد س��وريا‬ ‫احلبيب��ة ‪ ..‬س��أكذب إن قل��ت أن��ي ال أفتق��د حلظ��ات الرتكي��ز يف مس��اع آذان املغ��رب ‪ »..‬أ ّذن أ ّذن ‪ »..‬س��أفتقد قوائ��م‬ ‫ال��زكاة ال�تي كن��ت أعده��ا م��ع وال��دي للفق��راء م��ن أقاربناوجريانن��ا ‪ ..‬س��أفتقد املس��ابقة العائلي��ة الرمضاني��ة ‪..‬‬

‫‪19‬‬


‫عروس الحرية‬ ‫مت��ى س��يدق الش��تاء أب��واب ش��وارعنا القدمي��ة و احل��ارات ‪ ،‬مت��ى س��يأتي املط��ر ليغس��ل أن�ين الذكري��ات ‪ ،‬ذكري��ات غص��ت‬ ‫بدم��ع مل يع��د ينهم��ر ‪ ،‬ذكري��ات ج��راح تن��زف و مل تع��د تندم��ل ‪ ...‬ألمش��ط أوج��ه الطرق��ات باحث��ة ع��ن أجوب��ة ألس��ئليت‬ ‫هن��اك لعب��ة عل��ى األرض ملق��اة ف��وق أنق��اض حديق��ة ‪ ،‬ملق��اة و ال�تراب ميلؤه��ا ‪ ،‬و األرجوح��ة تهت��ز عل��ى ري��اح ص��راخ‬ ‫األمه��ات الث��كاىل ‪ ...‬تهت��ز و ميلؤه��ا الص��دأ فتص��در صوت�اً كص��دى ضح��كات أطف��ال رحل��وا ‪...‬‬ ‫وأمل��ح م��ن بعي��د مقع��د يظل��ه ش��جرة هرم��ة ‪ ،‬حمف��ور عليها أمساؤنا و أعمارنا و مكان س��كننا ‪ ....‬وكأن الذي كان جالس‬ ‫هنا مالك ‪ ،‬مالك يطل على حياتنا ‪ ....‬و هناك على األرض آثار أقدام مل ميحوها غضب احلرب ‪...‬‬ ‫م��ن هن��ا ‪ ...‬م��ن هن��ا كان��ت تراق��ب ‪ ...‬م��ن هن��ا كان��ت ترعان��ا ‪ ..‬م��ن هن��ا كان��ت جتل��س و متس��ك الس��نانري و حتي��ك ثياب�اً‬ ‫جلميع األعمار و مجيع املقاس��ات ‪ ...‬أضاعت من ش��بابها ما يقارب األربعني س��نة ‪ ...‬أربعني س��نة وهي جتلس هنا وحيدة‬ ‫حتي��ك ثي��اب األجي��ال ‪ ...‬حتي��ك و ترم��ي الث��وب للري��اح عس��ى أن يلب��س أحده��م ثيابها ‪..‬‬ ‫فخ��ط عل��ى وجهه��ا ال ِك�بر ‪ ،‬و ابي��ض ش��عرها ‪ ،‬واحنن��ى ظهره��ا ‪ ،‬و رح��ل مجاهل��ا م��ع ع��دد الس��نني ال�تي انتظ��رت به��ا ‪ ،‬ومل‬ ‫تيأس ‪ ...‬و انتظرت ‪ ...‬حتى أتى ذاك اليوم الذي انتفض األطفال بامسها ‪ ،‬و رددت النساء امسها ‪ ،‬و نادى الرجال امسها‬ ‫‪ ...‬خالع�ين أث��واب ال��ذل و أث��واب الصم��ت و أث��واب املهان��ة وأث��واب اخلن��وع ‪ ،‬و ليلبس��وا ثياب�اً كان الق��در يوصله��ا ألب��واب‬ ‫اخلزائ��ن خلس��ة ‪ ،‬يوص��ل ثياب�اً كان��ت ق��د أحاكته��ا ه��ي ‪ ...‬ثي��اب احلرية ‪.‬‬ ‫فلبس��وا ثيابه��ا و رحل��وا ‪ ،‬ترك��وا صرخاته��م ‪ ...‬ترك��وا دمائه��م ‪ ...‬حت��ى هتافاته��م تركوه��ا و ط��اروا وه��م يقول��ون ‪ « :‬ال‬ ‫تيأس��وا ‪ ،‬ال تستس��لموا ‪ ،‬ال حتزن��وا علين��ا ‪ ،‬فح��ن يف حض��ن اهلل الع��ادل ‪ ...‬فافرح��وا وارقص��وا و اعل��وا أهازي��ج صراخك��م و‬ ‫امل��ؤا الدني��ا ح��ب ‪ ...‬أيه��ا العش��اق اش��بكوا األي��ادي و انث��روا حبك��م هن��ا و هن��اك ‪ ،‬انث��روا احل��ب عل��ى الش��وارع ال�تي مألته��ا‬ ‫الس��كينة ‪ ،‬وحن��ن هن��ا س��نبعث لك��م مبط��ر الش��تاء ليغس��ل كل ح��زن ن��ام يف حض��ن أم ‪ ،‬وكل أمل اس��توطن يف بي��ت‬ ‫‪ ،‬ليغس��ل أش�لا ًء بقي��ت عل��ى قارع��ة الطري��ق ‪ .‬ه��ذا مط��ر أملن��ا ف�لا تيأس��وا أنت��م « ‪.‬‬ ‫فلننه��ض وننف��ض غب��ار احل��زن و الي��أس واألمل ‪ ...‬فلننه��ض بقل��ب ال ميل��ؤه الن��دم ‪ ...‬فاملعج��زة ق��د وقع��ت‬ ‫‪ ،‬وأعدن��ا ال�تي ش��اخت إىل صباه��ا ‪...‬‬ ‫احف��روا امسه��ا بالطرق��ات و خل��دوا امسه��ا بدم��اء الش��هداء ‪ ...‬فه��ي ترق��ص اآلن فرح��ة تنتظ��ر‬ ‫مطرهم ‪ ...‬مطر الشتاء ‪ ...‬تنتظر و تلبس ثياب عرسها ثياب كفن الشهيد األبيض ‪ ،‬ترقص‬ ‫يف كل الطرقات و بني كل البيوت ‪ ،‬منتظرة ليمطر أملهم فرح على كل البيوت ‪....‬‬ ‫ارقص��وا معه��ا و افرح��وا معه��ا فإنه��ا ع��روس احلري��ة ‪...‬‬ ‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫بقل��م ‪ :‬دياال‬

‫‪22‬‬


‫عتبان‬ ‫عتب��ان أل�بي عالع��رب كله��ا ‪ ،‬كبارها وصغارها أس��يادها‬ ‫وخدامها‬ ‫الدني��ا م��ا دام��ت لألنبياء لت��دوم حلكامها‬ ‫وش��و ض��ل أك�تر من أم ضناه��ا مات أدامها‬ ‫ول��ك ي��ا عرب اصحوا وانصروا س��وريا وانصروا ش��امها‬ ‫وانصروا رجال الش��هادة وس��امها‬ ‫وعتب��ان أليب عالع��رب كلها‬ ‫وزع�لان عليكي يامو‬ ‫كل الع��رب عل��ى دموعك نامو‬ ‫وأن��ت س��هرانة ط��ول الليل تدع��ي للجب��ار يفرحنا‬ ‫ ‬ ‫بإعداموا‬ ‫ويرج��ع الربيع ونف��رح بأياموا ‬ ‫وزع�لان عليكي يامو‬ ‫وال خت��ايف والدك م��ا بينضام��وا ب��س ادعيلهم رب الس��ما‬ ‫يرميهم بس��هامو‬ ‫وال حت��زن عل��ي ياب��ي رميتين ش��هيد يابي‬ ‫للواح��د اجلبار ترك��ت أحبابي‬ ‫ترك��ت أصحابي‬ ‫وروي��ت بدمي وطين‬ ‫رويت ترابي‬ ‫ال حت��زن علي يابي‬ ‫وي��ا س��وريا ال حتزن��ي ال تهتمي‬ ‫حمم��د فديتو بدمي‬ ‫فديت��وا بأمي‬ ‫أنا سوري‬ ‫وأب��و بكر خالي‬

‫‪21‬‬

‫والف��اروق عمي‬ ‫ودمه��م جيري بدمي‬ ‫وي��ا أمة العرب��ي التمي‬ ‫وي��ا س��وريا ال حتزن��ي ال تهتمي‬ ‫ج��اي النصر‬ ‫ارجع��وا أرجال عمر‬ ‫ارجع��وا أرج��ال أبو بكر‬ ‫ورجع��ت تون��س وليبي��ا واليمن ومصر‬ ‫وه��ي البداي��ة ولس��ا م��ا خلص��ت احلكاية وعتب��ان أليب على‬ ‫الع��رب كلها‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ش��اعر دوم��ا أبو اخلواطر‬


24


23


28


25


‫حدثــت هذه القصه قديما في رمضان بدمشــق‬ ‫مــر رجل مســيحي عند آذان المغرب بحارة من حارات دمشــق القديمة‬ ‫فشــاهد شــاب يوزع حبــات تمر وقنينة مي لكل مــن يمر من الحارة‬ ‫وعندما اقترب الرجل من الشــاب مد الشــاب يده باتجاه الرجل‬ ‫وقلــو اتفضل حجــي اهلل يتقبل منا ومنك‬ ‫فقلو الرجل ‪ :‬شــكرا يا ابني انا مو صايم انا مســيحي‬ ‫ردلو الشــب قلو مســك حجي مســك حدا قلك اني مسلم‬

‫‪29‬‬

مجلة شوارعنا العدد 3  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you