Issuu on Google+


‫جملة شوارع سوريا‪ ,‬لكل شارع يف سوريا حنن صوته و مراته‪ ,‬صوت الشباب الذي خرج من أزقة شوارع البلد ليكون صوتنا‬ ‫نسجل به‪ ,‬ما بني سطور أزقتنا‬ ‫مسموعاً يف كل حارات الوطن ‪ .‬حنن شباب سوريون من الشارع ‪ .‬صوتنا هو قلمنا نكتب به و ّ‬ ‫حكايات سورية حتكي كل منها روايات عن الثورة و الوطن و الشارع بأحلى تفاصيله ‪.‬‬ ‫أهدافنا ‪:‬‬ ‫حن��اول أن نك��ون ص��وت الش��ارع الس��وري ‪ ,‬و مرات��ه للع��امل و حنك��ي كل م��ا كان و كل م��ا جي��ول عل��ى حقيقت��ه ‪ .‬أن نك��ون‬ ‫ص��وت الث��ورة احلقيق��ي و ن��روي كل م��ا يف الث��ورة م��ن اراء و كتاب��ات تعك��س ص��ورة الش��ارع الس��وري عل��ى كل املس��تويات‬ ‫سياس��ياً و اجتماعي�اً و ثقافي�اً و أيض�اً ش��بابياً ‪ ,‬ألهمي��ة دور الش��باب أثن��اء الث��ورة و أهميت��ه يف س��وريا اليوم و س��وريا املس��تقبل‪.‬‬ ‫هدفن��ا أن نك��ون ص��وت و قل��م الش��باب يف الش��ارع و رأيه��م و حياته��م و كي��ف ي��رون وطنه��م س��وريا‪.‬‬ ‫توجهنا‪:‬‬ ‫ش��وارعنا كمجلة ش��بابية ‪ ,‬هي جملة للجميع و من اجلميع ‪ ,‬ليس��ت صوتاً لش��ارع واحد صوتنا لكل س��وري حلمه أن يرى‬ ‫س��وريا وطناً حراً لكل الس��وريني‪ .‬توجهنا هو للش��ارع الس��وري أو ً‬ ‫ال و أخرياً ‪ ,‬حناكي الش��ارع بكل تفاصيله ‪ ,‬و حنكي قصص‬ ‫الش��ارع الس��وري ‪ ,‬بإجيابياته و س��لبياته حتى يكون كل س��وري يعيش الواقع الس��وري حبذافريه‪ ,‬فال تكون س��وريا بعيدة ‪ ,‬و‬ ‫تكون يف قلب و عني كل سوري‪.‬‬ ‫جملة شوارعنا ‪...‬‬ ‫جمل��ة س��ورية ش��بابية الكرتوني��ة‪ُ ,‬تعن��ى بالش��أن الس��وري و احلي��اة الس��ورية اليومي��ة للس��وريني داخ��ل و خ��ارج س��وريا ‪ .‬م��ن‬ ‫احلي��اة السياس��ية ال�تي يعيش��ها الس��وريون ‪ ,‬إىل احلي��اة االجتماعي��ة اليومي��ة وص��و ً‬ ‫ال للثقافة الس��ورية حتى احلي��اة اليومية‬ ‫للشباب السوري و كل ما يعيشه الشاب السوري ‪,‬يف داخل سوريا و يف خارجها‪ .‬جملة شوارعنا جملة مواكبة حلياة الشاب‬ ‫الس��وري‪ .‬أف��كاره امال��ه و طموحاته و تفاصيل يومياته‪...‬‬ ‫ألننا كلنا سوريون‪...‬حنن شباب من الكل و إىل الكل‬


‫ه�لأ ازا عدين��ا ع��دد املؤمت��رات الل��ي عملته��ا املعارض��ة ‪ ,‬والورش��ات الل��ي نظموه��ا ‪ ,‬و اللق��اءات اليومي��ة‬ ‫والدوري��ة ب�ين أطي��اف الش��عب املع��ارض ‪ ,‬و ازا عدين��ا ي��ا س��يدي ع��دد املنظم��ات واهليئ��ات و املكات��ب و‬ ‫الصفح��ات و التنس��يقيات و التجمع��ات و اجملال��س والكتائ��ب و األلوي��ة‪ ...‬و كم��ان ازا عدّين��ا ع��دد اف��رع‬ ‫االم��ن املعبي��ة البل��د ماش��اهلل م��ن اوهل��ا الخره��ا ‪ ,‬وكم��ان فوقه��م املدافع�ين ع��ن الوط��ن م��ن املفرودي��ن‬ ‫بهالش��وارع الزع��اج الن��اس ب��س‪...‬ازا مجعن��ا كل ه��دول اي بطل��ع معن��ا ش��غلة كت�ير حل��وة‪ ...‬و ه��ي ان��و‬ ‫ماض��ل يف ش��عب كل��و ص��ار مبجال��س و تنس��يقيات و ال��ذي من��و ‪...‬طي��ب وي��ن الش��عب الع��ادي الل��ي ب��دو‬ ‫يعي��ش و ي��اكل و يش��رب ‪ ,‬و يس��مع أخبار‪..‬صحي��ح م�ين ب��دو يس��مع أخب��ار بزمان��و كان حاف��ظ خيل��ي‬ ‫الناس ‪ 3‬ايام حتضر خطاباتو‪ ..‬و من وراه انتش��ر الفيديو مش��ان الناس تتس��لى ش��وي!!! بس التنوع حلو‬ ‫و األحلى انو الناس كلها عم تشتغل حتى تعمل شي للبلد و تشارك بصنع التاريخ اللي عم تشوفو و‬ ‫تعاصرو‪ ...‬الش��عب عند وش��ي بدو يقدمو للبلد و عم حياول يقدم كل ش��ي للبلد و ألهل البلد اي نعم‬ ‫اتعبت الدنيا جمالس و هيئات‪ ..‬و صارعنا رقم قياس��ي تارخيي بعدد صفحات الفيس بوك و صفحات‬ ‫التنسيقيات و كل شوي وشوي منالقي تعليق هون و اجتماع هون و حكي هون و ختطيط هون‪...‬بس‬ ‫يف ش��ي حل��و ان��و بس��وريا املس��تقبل هالتن��وع م��ا رح يضي��ف لس��وريا غ�ير كل فك��رة تس��اعد و تبين س��وريا‬ ‫اجلدي��دة ‪ ..‬س��وريا املس��تقبل‪..‬لتكون س��وريا كب�يرة ش��املة ال��كل و حبيب��ة الكل بأف��كار و حمبة والدها‪...‬‬ ‫كلن��ا م��ع بع��ض بتص�ير س��وريا الل��ي بدن��ا ياه��ا‪ ..‬وق��ت يك��ون التن��وع ض��روري ب��س ازا زاد ع��ن ح��دو فه��و‬ ‫بص�ير ع��بء علين��ا و ع��بء ع الثورة‪...‬خلين��ا ب��كل ش��غلنا يك��ون هلل ‪ ..‬و للــ��وطن‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫وجاي النصر و جاي احلرية‬


‫كل يوم الصبح بصحى بفتح الشباك بركي مابشوف الشام حزينة‬ ‫وما بشوف احلاجز اللي حتت بيتنا مرابط ‪ ,‬و بقول ان شاء اهلل‬ ‫نكون اصبحنا على حرية ونصر ‪,‬صار عندي روتني يومي حبضر حالي‬ ‫لروح ع اجلامعة ‪ ,‬بنزل مع كل نسمة صبح و بالرغم من رحية الدم‬ ‫بس بضل اهلوا ببلدي غري سبحانك يارب بستنى املكرو (الباص)‬ ‫ومنمشي ‪,‬طبعا املسلسل اليومي تبع احلواجز البد منه ‪ ,‬على‬ ‫نزيل و هويتك وطالع و انت من دوما !!! ماشي‪ ..‬و كأني جاي‬ ‫من بلد تاني معادي او من املريخ‪..‬بس تعودت مايف مشكلة‬ ‫حتى صرت احيانا بقدر اعرف شو بدو يقول قبل مايقول‪..‬‬ ‫ما السجني يصبح صديق السجان من بعد العداوة‪ .‬بعجقة‬ ‫احلواجز بطريقو‪,‬مع كل هاد ضل متفائل و بتأكد انو عن‬ ‫قريب كل شي رح يتغري ‪.‬واجلديد ملا بقول احد احلواجز ما‬ ‫بذكر رقمه أنو " انت ليش مانك باجليش و خدمة العلم‪ ,,‬لو‬ ‫بتخدم بلدك مو احسن من هالعالك " !!‪...‬هأل اتفاجأت و ما استغربت‪ ,,‬فهيك ناس اليفهمون خدمة‬ ‫الوطن اال من فوهات البنادق‪ ,‬طبعا بصالحياتو الال حمدودة ذاك الذي على احلاجز بامكانه قطع‬ ‫مسريتي ويأخذني اىل اجليش او خدمة العلم او حتى اىل زنزانة من الزنازين‪ .‬بوصل بعد موال‬ ‫احلواجز‪ ,,‬لندخل بفصل جديد و هو حرس اجلامعة اللي واقفني ع الباب ‪ ,,‬و تفتيش و حتقيق و شوب‬ ‫تدرس مع العلم انو االخ اللي قاعد ع الباب كل يوم بشوفين‪,,‬بس مرض السيطرة و العقدة‬ ‫السلطوية بتخليه ينسى و يعيد احلكي كل يوم ‪ ,,‬كاحليوانات و لكن لرمبا احليوانات قد تكون أرحم‬ ‫‪ ,,‬لكن حتى يف منهم كانوا رفقاتي نعود نشرب شاي ع نفس الطاولة و حنكي و نضحك ‪ ,,‬لكنه تغري‬ ‫و صار صيب خمابرات ملا شاف السالح بايدو أحس رمبا باجلربوت فمخو ماعاد حتمل !!! لرمبا‪.‬‬ ‫من دخليت ع الكلية ‪ ,,‬منسلم ع الشباب و الصبايا و منحكي بكل شي ‪,,‬اال احلرية فهي خط أمحر‬ ‫ألنو ممكن بأي حلظة يعملوا مداهمات ‪ ,,‬ممنوع حنكي ممنوع جبوز نتنفس ‪ ,,‬ممنوع تصحى فينا النخوة ملا‬ ‫نش��وف الط�لاب ع��م ينضرب��وا او طالب��ات ع��م تعتقل ‪ ,,‬الزم يك��ون الطالب اجلامعي بال ضمري بال أخالق ‪,‬حتى بال وجه ‪,,‬‬ ‫كلو متل بعض‪.‬‬ ‫كل يوم عن يوم بتختلف الكلية عليي ‪ ,,‬بسأل رفقاتي لك وينو سامر ؟؟‪ ,‬بقولوا ‪ :‬استشهد امبارح بالقصف‬ ‫طيب وينها نريمني ؟؟ و اهلل اعتقلوا ابوها اليوم الصبح و اخوها هربان فطلعت مع امها هربت من البيت‪.‬شو‬ ‫مشان حممد؟؟ لك اهلل يعينه حممد علقان بالبلد حماصرينها صرلون يومني‪...‬أديش حلوة أيامنا و رح حنكيها‬ ‫لوالدنا بكرة انو حتت املوت تعلمنا ‪ ,,‬و حتت الظلم حتررنا‪...‬‬ ‫و منطلع من الكلية منحس بنفس احلرية رجع من جديد‪ ,,‬لرمبا صار عنا النظام ساقط لدرجة أنو اي شي حتت‬ ‫سيطرتو صار بالنسبة النا سجن‪..‬منطلع من الكلية و كلنا ثقة أنو رح نرجع و نتنفس احلرية بكل مكان و متأكدين‬ ‫بالرغم من كل شي مأساوي منشوفو يوميا مبشوارنا للكلية ‪ ..‬انو رح نطلع و رح نتحرر و رح نرجع سوريا حرة‪...‬‬ ‫رح نضل ننادي ‪....‬‬ ‫اهلل سوري حرية وبس ‬

‫بقلم ‪ :‬أمحد دوما ‬


‫مجعن��ا أس��لحة م��ن أبن��اء عمومتن��ا و أقاربن��ا ‪ ,‬وعملنا كما قلت‬ ‫عل��ى محاي��ة املظاه��رات الس��لمية‪ ,‬حي��ث عندم��ا كان��ت تأت��ي‬ ‫اش��ارات بق��دوم األم��ن كن��ا حناول القيام باش��تباك حتى أننا ال‬ ‫نريد أن نقتل أحداً منهم لكن حتى يبتعدوا و نتحاشى جمزرة‬ ‫جديدة‪ .‬ش ّكلنا جمموعة مسلحة و عند احتاد اجملموعات كنا‬ ‫معه��م يف أول كتيب��ة بالغوط��ة الش��رقية و ه��ي كتيب��ة أب��و‬ ‫عبيدة بن اجلراح وبعدها و عند ازدياد عدد اجليش احلر ‪,‬قمنا‬ ‫بتأسيس كتيبة لوحدنا‪ ,‬و بعد ما حصل بساحة الشهداء أي‬ ‫اجمل��زرة ‪,‬قررن��ا م��ع بع��ض الكتائ��ب ُ‬ ‫األخ��رى باالتف��اق أن نق��وم‬ ‫بال��رد عل��ى اجمل��زرة ألنها كان��ت مروعة بالفعل ‪ ,‬طوال الوقت‬ ‫كن��ا نتجن��ب االش��تباك معه��م حت��ى ال نقتل أح��داً منهم ‪,‬حتى‬ ‫النقت��ل أبن��اء البل��د لك��ن ما حصل يف اجمل��زرة اضطررنا بالرد و‬ ‫بقوة ‪.‬‬ ‫بالنسبة للتسليح ؟‬ ‫بالبداي��ة س�لاح ف��ردي ‪ ,‬و تص��دق ح�ين أق��ول ل��ك أنن��ا مل نتلق��ى أي‬ ‫دع��م عس��كري حقيق��ي ال م��ن اجملل��س العس��كري و ال م��ن اخري��ن‬ ‫‪ ,‬حن��ن نغن��م و نصن��ع حش��وات اهل��اون و اآلر ب��ي ج��ي ‪ ,‬مس��اعدات‬ ‫عسكرية حقيقة مل تصلنا من أحد‪ ,‬و أحتدى أي أحد أن يقول أنه‬ ‫س�ّلحنا أو ز ّودن��ا باألس��لحة‪.‬‬ ‫ملاذا برأيك ؟‬ ‫حن��ن نق��در الفوض��ى املوج��ودة ‪ ,‬و خصوص��ا بالنس��بة للتس��ليح ‪ ,‬و‬ ‫هذا ش��يء طبيعي كوننا كتائب كثرية و جدا ‪ ,‬لكن هناك بعض‬ ‫الكتائ��ب تعم��ل بص��ورة غ�ير نظيف��ة ‪ ,‬حت��اول اهليمن��ة و الس��يطرة‬ ‫عل��ى األس��لحة وحت��ى أحيان��ا عل��ى املواق��ع بطريق��ة ال ّ‬ ‫تذكرن��ا إال‬ ‫بالنظ��ام ه��ذا ال يه��م لك��ن به��ذه الطريقة س��يطول الطريق أكثر و‬ ‫كلف��ة ال��دم أكثر‪.‬‬ ‫أب��ا مع��روف ‪ ,‬ان��ت اآلن م��ن العمر يف الثالثة و الس��تني ‪,‬كيف تش��عر‬ ‫وأنت بهذه الس��ن و تقاتل مبعارك حتتاج لش��باب و حتمل الش��باب ؟‬ ‫( يضح��ك )‪ ,‬و م��ن ق��ال ل��ك أن الش��باب يتحمل��ون أكث��ر م�ني‪ ,‬حن��ن‬ ‫شباب و نص‪ .‬يا ولدي ‪ ,‬حني يصبح االنسان أمام ثورة و أمام حرية‬ ‫‪,‬ال يه��م العم��ر ‪ ,‬فاحلري��ة س��تكون للجمي��ع للصغ�ير و الكب�ير ‪,‬حن��ن‬ ‫جيب أن نكون بالصف األول ألننا عانينا من النظام و جعلنا أوالدنا‬ ‫يعان��ون منه‪.‬فالعم��ر هن��ا ال قيم��ة ل��ه‪ ,‬القيم��ة الوحي��دة ه��ي للبل��د و‬ ‫أبناء البلد‪.‬‬ ‫ماذا تعين لك الثورة اآلن ؟‬ ‫حت��ى ل��و أن الث��ورة ليس��ت كم��ا كان��ت ‪ ,‬لكنه��ا تع�ني الكث�ير ‪ ,‬و كل‬ ‫ي��وم ن��زداد إص��راراً على حتقيق م��ا خرجنا ألجله‪.‬‬ ‫ماذا كنت تعمل قبل الثورة ؟‬ ‫أنا بائع مواد بناء‪.‬‬ ‫كيف ترى املستقبل يف سوريا ؟‬ ‫حي نعرف‬ ‫بالرغم من كل الدم و الدمار ‪ ,‬أراه مش��رقاً‪ .‬حنن ش��عب ّ‬ ‫كيف نعيش ‪ ,‬و متأكد أن الدم الذي س��ال يف س��بيل البلد س��يكون‬ ‫كفي� ً‬ ‫لا حبمايته��ا و أن جيعله��ا بل��داً ُيض��رب املث��ل به��ا باحلري��ة‪.‬‬ ‫بالدميقراطي��ة باح�ترام االنس��ان ‪ ,‬اح�ترام القان��ون‬

‫ه��ل ل��ك تص��ور للمس��تقبل ؟ كش��كل الدول��ة و النظ��ام ‪,‬كنظ��ام‬ ‫التعاي��ش و اجملتم��ع ؟‬ ‫ش��كل الدولة حتدده غداً صناديق االنتخاب‪ .‬هي من حتدد ش��كل‬ ‫الدول��ة و اجملتم��ع كي��ف س��يكون‪ .‬و اجليش جي��ب أن يكون دوره‬ ‫حامي الوطن و أبناءه و أن يكون دوره بعيداً عن السياسة و موازياً‬ ‫هلا‪.‬‬ ‫صنادي��ق االنتخ��اب ؟! ه��ل س��تدعم الصنادي��ق ؟؟ و م��اذا ع��ن‬ ‫الس�لاح؟‬ ‫نعم طبعاً‪ ,‬سأدعم الصناديق و سأكون أول واحد يدعمها‪ ,‬حنن‬ ‫خرجنا من أجل احلرية‪ ,‬أن يكون كل واحد حراً يف اختياراته و‬ ‫إن س��قط النظ��ام ‪ ,‬سأس��لم س�لاحي و ف��وراً إىل اجلي��ش الوط�ني‬ ‫اجلديد ‪ ,‬اجليش الذي جيب أن حنرتمه و ندعمه مجيعاً ‪ ,‬حتى‬ ‫يك��ون ق��وة نس��تطيع أن حن��رر األراضي احملتل��ة‪ ,‬حتى اجلوالن و‬ ‫كل املظلوم�ين يف بقاع األرض‪.‬‬ ‫كيف هي عالقتك مع األهالي يف دوما ؟‬ ‫عالق��ة طيب��ة ‪ ,‬و حمب��ة كب�يرة ‪...‬فه��م أهلن��ا وناس��نا و أحبابن��ا ‪,‬‬ ‫جيمعن��ا كل ش��يء‪.‬‬ ‫إن خرج��ت مظاه��رة ضدك��م أو ض��د اجلي��ش احل��ر ‪ ,‬كي��ف‬ ‫ردك��م ؟‬ ‫حي��ق هل��م ‪ ,‬و س��أدعمهم و أمحيه��م بنفس��ي حت��ى ل��و هامجون��ي‬ ‫شخصياً‪,‬س��أمحيهم فه��م أبن��اء بل��دي‪.‬‬ ‫ابا معروف ‪ ,‬متى سننتصر ؟‬ ‫طبع�اً س��ننتصر ‪ ,‬لك��ن قب��ل كل ش��يء ‪ ,‬لنك��ن ي��داً واح��دة ‪ ,‬وقته��ا‬ ‫النص��ر س��يكون أقرب من املس��افة ال�تي بيننا اآلن‪.‬‬


‫أبو معـروف‬ ‫واحد من الرجاالت ‪,‬خرج عندما ولدت الثورة‬ ‫مبدينة دوما‪,‬شارك يف املظاهرة األوىل‬ ‫اليت خرجت منذ اليوم االول بالرغم من‬ ‫لون السنني و جتاعيد العمر ‪ ,‬كان يصرخ‬ ‫بقلب شباب ( أريد حرية )‪ .‬و عندما حصل‬ ‫االجتي��اح ملدين��ة دومـ��ا ‪ ,‬كــ��ان ألب��ي مـ��عروف‬ ‫رأي آخ��ر ‪ ,‬ه��م مل يأت��وا و معه��م ورود لق��د أت��وا‬ ‫و معهم املوت و الذل و يريدون أن ينتقموا منا ألننا فقط صرخنا حرية ‪ ,‬فحمل السالح يف مواجهة‬ ‫األم��ن و اقتحام��ه للمدين��ة‪ ,‬حي��ث أب��ى أن يدخ��ل األم��ن منزل��ه دون أن يداف��ع عن��ه ومل يقب��ل بعصاب��ات‬ ‫النظ��ام الداخل��ة اىل املدينة‪.‬‬ ‫أب��ا مع��روف‪ ,‬كي��ف ق��ررت أن تقات��ل األم��ن عندم��ا اقتحم��وا دوم��ا‬ ‫للم��رة األوىل ؟‬ ‫بع��د م��ا اقتح��م األم��ن دوما‪,‬صارت تأتي أخبار ع��ن االعتقاالت اليت‬ ‫نفذها األمن ‪ ,‬و الشباب الذين اعتقلوهم‪.‬بيين و بني نفسي‪,‬قلت لن‬ ‫أدعه��م يأخذون��ي و ال أن يأخ��ذوا أح��د م��ن أوالدي ‪,‬كم��ا يقول��ون‬ ‫(عل��ي و عل��ى أعدائ��ي) فحمل��ت س�لاحي و أن��ت تعل��م أن أه��ل دوم��ا‬ ‫معه��م أس��لحة فردي��ة ألنه��ا غوط��ة و بس��اتني‪ .‬فحمل��ت س�لاحي‬ ‫ضد األمن ‪,‬و اش��تبكت مقابل مدرس��ة س��يف الدولة بعد أن حاصر‬ ‫األمن البيت العتقالي واستمر االشتباك ألكثر من نصف ساعة‬ ‫استطعت أن أه ّرب زوجيت و بناتي وأزواجهم وبعدها انسحبت مع‬ ‫أوالدي بعد أن استطعت النيل من األمن فأصبت عددا ليس بقليل‪.‬‬ ‫عندما بدأت الثورة‪,‬كيف حتكي لنا بداياتها يف دوما ومشاركتك؟‬

‫ب��دأت املظاه��رات يف دوم��ا ‪,‬تقريب��ا ب��أول مجع��ة بع��د جم��زرة جام��ع‬ ‫العم��ري يف درع��ا و كان��ت الن��اس تغل��ي و النف��وس حمتقن��ه حت��ى‬ ‫من قبل بداية الثورة ‪ ,‬فأتت درعا و هيجتها ‪ ,‬و كان أهل دوما كما‬ ‫وكأنهم ينتظرون مبادرة من أحد‪ ,‬و خرجت املظاهرات باجلمعة‬ ‫األوىل اليت هي مجعة العزة و شارك كثري من الناس‪,‬كان العدد‬ ‫جيداً‪,‬ال أذكر بدقة كم كان العدد ‪,‬لكن املشاركة كانت أكثر‬ ‫م��ن رائع��ة ول��و الع��دد مل يك��ن به��ذا الق��در يف البداي��ة ‪,‬لك��ن عندم��ا‬ ‫تش��اهد الن��اس تتوح��د عل��ى صرخ��ة حري��ة ه��ي لوحده��ا تس��اوي‬ ‫كثرياً ‪.‬‬ ‫ملاذا اجتهت اىل السالح حاج أبو معروف ؟‬ ‫أن��ا مل أك��ن يوم�اً أري��د أن أصب��ح مقات� ً‬ ‫لا أبن��اء بل��دي ‪,‬فال��كل أوالد‬ ‫س��وريا و جي��ب أن تك��ون مصلح��ة البل��د ف��وق كل اعتبار و الس�لاح‬ ‫و اس��تخدامه كان مصيب��ة عل��ى س��وريا ككل لك��ن األس��د و ال��ذي‬ ‫ال مي��ت هل��ذه األرض بصل��ة جعل الناس باملناطق املنتفضة حتمل‬ ‫الس�لاح جم�بر ًة للدف��اع ع��ن نفس��ها و أعراضه��ا و بيوته��ا اليت كان‬ ‫األم��ن يقتحمه��ا م��ن‬

‫دون إذن و م��ن دون أي احرتام‪.‬أن��ا ش��اركت مث��ل م��ا قل��ت بالس��لمية‬ ‫وكنت أحبها كثرياً لكن عندما مل يرتك لنا اخليار اضطررنا حلمل‬ ‫السالح‪,‬صحيح أنين محلته يف وقت االقتحام لكن كنت وحدي ومل‬ ‫أكن أدعم السالح‪ ,‬لكن فيما بعد مل ُيرتك لنا أي خيار‪.‬‬ ‫أن��ت اآلن قائ��د ل��واء يف اجلي��ش احل��ر‪ ,‬أم أن ل��ك كتيبت��ك تعم��ل‬ ‫لوح��دك؟‬ ‫بع��د بداي��ة تش��كيل ن��واة اجلي��ش احل��ر بش��كل ع��ام قم��ت بتش��كيل‬ ‫جمموعة تابعة للجيش احلر كانت مهمتها محاية املظاهرات عند‬ ‫اجلامع الكبري يف ذلك الوقت‪,‬و مع التصعيد العس��كري و ازدياد عدد‬ ‫املقاتل�ين ش��كلنا م��ا امس��ه لواء توحيد االس�لام‪.‬‬ ‫لواء توحيد االسالم هل لي أن أسألك مما استوحيت االسم؟‬ ‫حن��ن مس��لمون ‪ ,‬و نقات��ل أُناس �اً ال يعرف��ون اهلل و ال نع��رف م��ا ه��ي‬ ‫طينته��م ‪ ,‬بغ��ض النظ��ر ع��ن طائفته��م ‪ ,‬ان��ا أتكل��م ع��ن ط��رف النظ��ام‬ ‫ككل‪ .‬فنح��ن نس��تمد الع��ون م��ن اهلل‪ ,‬ه��و وحده من يق��ف معنا‪ .‬حنن‬ ‫مس��لمون و لكنن��ا لس��نا متطرف�ين ‪ ,‬االس�لام احلقيق��ي ه��و أول م��ن‬ ‫حي��ارب التط��رف‪ ,‬و التوحي��د ج��اء م��ن أننا علينا أن نك��ون يداً واحدة ‪,‬‬ ‫ال أح��د يتمي��ز ع��ن أح��د‪ ,‬فكان لواء توحيد اإلس�لام و هو لواء للجميع‬ ‫دون اس��تثناء‪.‬‬ ‫حسناً ‪ ,‬ما كان دور لواء توحيد االسالم ‪ ,‬طوال فرتة الثورة بصورتها‬ ‫املسلحة ؟‬ ‫ش��اركنا يف مع��ارك حتري��ر دوم��ا إىل أن حت��ررت من األمن و النظام‬ ‫انتقلنا بعدها لتحرير الغوطة الشرقية بالتعاون مع باقي الكتائب و‬ ‫األلوية مع اجلميع‪.‬كان لنا دور واحلمد هلل مهم يف عملية التحرير‬ ‫فنح��ن أبن��اء املدين��ة و نعرفه��ا مث��ل امسائن��ا ‪ ,‬فاحلم��د هلل اس��تطعنا‬ ‫حتقيق انتصارات كبرية‪.‬‬ ‫بالنس��بة للتس��ليح‪ ,‬كي��ف حصل��ت عل��ى الس�لاح يف البداي��ة‪ ,‬و اآلن‬ ‫م��ن أي��ن ت��ز ّودون باألس��لحة والذخ�يرة ؟‬ ‫حن��ن يف دوم��ا لدين��ا ع��دد م��ن األس��لحة الفردي��ة حبك��م أنن��ا باألص��ل‬ ‫ريفيون و السالح متوفر بطبيعة احلال منه ما كان مرخص و منه‬ ‫ال‪ ,‬عندم��ا بدأ الس�لاح خي��رج يف وجه النظام‬


‫الفك��رة بس��يطة ج��داً‪ ،‬فمجتمعن��ا ال يش��ارك يف البح��وث‬ ‫أو االكتش��افات العاملي��ة‪ .‬ولك��ن م��ا الس��بب؟ املس��توى‬ ‫التعليم��ي من��ذ املرحل��ة االبتدائي��ة وحت��ى مرحل��ة‬ ‫التعلي��م اجلامع��ي وأس��اليب التعليم ونتائجه‪ .‬ما الس��بب؟‬ ‫ل��و كان��ت جمتمعاتن��ا تهت��م به��ذه النقط��ة به��دف‬ ‫التغي�ير لكان��ت قدم��ت طرق �اً تعليمي��ة جدي��دة يس��تفيد‬ ‫منه��ا م��ن يفتق��د امله��ارات العلمي��ة واألدبي��ة واللغوي��ة‪ .‬‬ ‫ما السبب؟‬ ‫إن ش��رحية واس��عة يف جمتمعاتن��ا ال تق��رأ‪ ،‬وإن ق��رأت ق��د ال تفه��م‪ ،‬وإن فهم��ت ق��د ال تس��تطيع نقل املوضوع بسالس��ة إىل مس��تفيد اخر‪ .‬ما‬ ‫احلل؟ علينا أن نقوم برفع سوية اهتمام أفراد اجملتمع بالعلوم واآلداب والفنون‪ ،‬دون أن نتكلم بلغة صعبة متخصصة موجهة لقلة من‬ ‫النخب��ة‪ ،‬وذل��ك به��دف إظه��ار حقيق��ة لألغلبي��ة مفادها أن ه��ذه االختصاصات أروع مما تبدو عليه‪ ،‬وال تتع��ارض بالضرورة مع املعتقدات‬ ‫الديني��ة أو األع��راف والتقالي��د‪ .‬وم��ع اتس��اع ش��رحية «النخب��ة» لتش��مل أع��داداً أك�بر بكث�ير مم��ا كان��ت عليه س��نتمكن من تكوي��ن نواة من‬ ‫الباحثني القادرين على نش��ر العلم واملش��اركة الفعالة فيه‪.‬‬ ‫ما الطريقة؟ أنش��أنا أو ً‬ ‫ال صفحة على موقع «فيس��بوك» لنش��ر املعلومات واألحباث اعتماداً على جهود فردية أو مصادر عربية أو أجنبية‪،‬‬ ‫لن��ري اآلالف م��ن املعجب�ين بالصفح��ة أن املعلوم��ة اليت ال مصدر موثوق هلا كاذبة حتى يثبت العكس‪.‬‬ ‫ه��ل ه��ذا يكف��ي للتغي�ير؟ بالطب��ع ال‪ ،‬فه��ذه الصفح��ة جم��رد أداة م��ن ع��دة أدوات‪ .‬حن��ن نس��عى إلنش��اء أول حمط��ة فضائي��ة ناطق��ة باللغ��ة‬ ‫العربي��ة تتن��اول العل��وم واآلداب والفن��ون بلغ��ة س��هلة‪ ،‬وم��ا يدفعنا هلذه اخلطوة هو أن االهتمام املتزايد بالتلفاز على حس��اب الكتاب جعلنا‬ ‫حن��اول أن نق��رأ ه��ذه الكت��ب واألحب��اث للمش��اهد‪ ،‬وال س��يما اجلدي��د منها‪ ،‬خ�لال التلفاز‪.‬‬ ‫ماذا فعلنا بهذا الصدد؟ ش��اركنا يف مس��ابقة منظمة من قبل مؤسس��ة كندية تقوم بعرض فرصة للمس��اعدة يف حتقيق مش��روع قادر‬ ‫على تغيري وجه الش��رق األوس��ط‪ ،‬و من بني أكثر من ‪ ١٢٥‬مش��روعاً حصلنا على املرتبة األوىل ‪.‬‬ ‫لقد قمنا بإنشاء قناة علمية تقوم بشرح آلخر األحباث و املنشورات العلمية على موقع «يوتيوب» وبدأنا مبراسلة جمموعة من الباحثني‬ ‫يف العامل لنشر هذه القناة وإليصال املعلومات بطريقة مثلى‪ ،‬هي األوىل من نوعها يف املنطقة‪ .‬كما أننا نعمل على إنشاء موقع الكرتوني‬ ‫حيتوي على جمموعة األخبار واألحباث اليت نقوم برتمجتها ونشرها‪ ،‬واملوقع قيد التطوير‪ .‬إضافة إىل ذلك‪ ،‬حنن ّ‬ ‫حنضر إلنشاء مجعية‬ ‫خريية تعمل على توفري املنح الدراسية للشباب يف أفضل اجلامعات العاملية‪.‬‬ ‫من حنن؟‬ ‫حن��ن جمموع��ة م��ن الش��باب‪ ،‬م��ن س��وريا بش��كل أساس��ي‪ ،‬نعي��ش يف ع��دة دول يف خمتل��ف أحن��اء العامل‪ ،‬ونت��وزع يف عدة جمموع��ات للعمل‪،‬‬ ‫مصممني‪ ،‬جمموعة الوس��ائط املتع��ددة «ملتيميديا»‪ ،‬وجمموعة‬ ‫ه��ي‪ :‬جمموع��ة إدارة‪ ،‬جمموع��ة ك ّت��اب‪ ،‬جمموعة مرتمجني‪ ،‬جمموعة ّ‬ ‫تروي��ج‪ .‬علم�اً أن ك ً‬ ‫ال من��ا يكس��ب مقع��ده جبه��ده اخل��اص‪ ،‬وكل املقاع��د قابل��ة للتغي�ير حتى املؤس��س‪ ،‬فاملقياس هو املش��اركة الفعالة يف‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫‪facebook: www.facebook.com/Syrian.researchers‬‬


‫لك كيفك ‪ ..‬؟؟‬

‫مشتقلك يارفيقي‪..‬كتري‬

‫لك اهلل حيو‪ ..‬شو األخبار لك حقري ؟؟ شو عم تشتغل‬ ‫ههههه‪..‬اهلل يساحمك ‪ ,‬شو هل السالم‪ ,‬هاد ورفيقي ‪,‬هأل رقمك السوري شغال لسا ؟؟‬ ‫ههههههههه‪..‬له يا معلم ‪ ,‬واهلل الني مشتقلك‪ ,‬ما بعرف اذا شغال !!‬ ‫هههههه‪ ....‬وانا كتري ‪ ,‬شو اخبارك وين صفيان و كيف اهلك‬ ‫بالشغل واهلل‪ ..‬كلو بالشغل‬ ‫شو عم تشتغل‬ ‫وعم نطق حنك عند حمامي‪ ..‬و يف مبفوضية الالجئني‬ ‫ع هالفيس ّ‬ ‫اهلل يقويك ‪ ..‬يارفيقي ‪ ,‬اي وشلون اهلك ؟؟‬ ‫مناح‬ ‫واخوك ؟؟ خبري ؟‬ ‫ابي واخي فتحوا سوبر ماركت ‪ ,‬انت كيفن اهلك ؟؟ يعين أجبان و ألبان‬ ‫احلمدهلل خبري كانوا باجلديدة واهلل سرتهن وطلعوا ع املزة !!‬ ‫اي احلمد هلل ع سالمتون‬ ‫ومالي عرفان شو احلل يارفيقي‬ ‫اهلل حيميهم ‪..‬الوضع صعب ‪ ,‬والبلد شو وضعا؟؟‬ ‫حشود كبرية كتري يارفيقي والوضع صعب‪ ..‬بس احلمدهلل !! حشود جديدة من كل االطراف ‪ ..‬يازملة مايف غري داريا‬ ‫! خليها هلل‪ ..‬ادعيلنا احسن شي‬ ‫حسيب اهلل ونعم الوكيل‪ ..‬شو هاحلكي هاد ‪ ,‬اهلل حيميك وحيمي الشباب‬ ‫واهلل حاسس حالي ندل ألني طلعت من البلد يا رفيقي وشكلها الرجعة مطولة يا صاحيب‬ ‫لووو‪ ...‬ال ندل وال شي‪ ..‬واهلل انا اذا بصحلي اطلع الطلع كذب عليك‪ ..‬تعبت ‪,‬والقصة مطولة مو مبينلها !!! املعارضني‬ ‫هدول ع اضرب من النظام طلعوا !!‬ ‫بربك؟!‪..‬حننا برا متفائلني ال حول وال قوة اال باهلل‬ ‫والنصر العلم عند اهلل بس شايف انو مطول احلمد هلل الشباب يف صمود اسطوري‪ ..‬بس يف شي ناقص بس وبعدين يا‬ ‫رفيقي حننا عم ندافع جوا داريا صرنا‪ ..‬واحلشود كبرية والشباب عم تروح‬ ‫اهلل اك�بر عليهم‪...‬ق��ال مب��ارح بع��د جم��زرة جدي��دة الفض��ل اج��وا ع داري��ا وص��اروا حيتفل��وا ص��ح هاحلكي؟؟‪...‬ق��ال ص��اروا‬ ‫يهتف��وا اهلل س��وريا اب��ن **** وب��س ‪,‬بتتذك��ر وق��ت قلتل��ي قب��ل م��ا س��افر ‪( :‬يات��رى رح نرج��ع نلتق��ى)؟‬ ‫أنا متأكد‪ ..‬من النصر ‪ ,‬لكن الوقت عند اهلل و شكلو عم يعاقبنا ع البالوي اللي عم نعملها او عم يعملوها املعارضة و‬ ‫الكالب اللي عم يركبوا ع اسم الثورة برا و جوا‪ ,‬يا سيدي ‪...‬‬ ‫ان��ا وقت��ا أخدت��ا م��زح وئل��ت حلال��ي ش��هر وراجع�ين انش��اهلل ‪ ....‬ب��س ويي�ين مطول�ين باي��ن ‪ ....‬اهلل يطعمن��ا وجنتم��ع ‪...‬ب��س‬ ‫متأك��د ان��ا ان��و رح جنتم��ع كل هالتضحي��ات رح نتح��رر و نرج��ع‬ ‫لك وييييينك !!!‪....‬وين اختفيت فجأة؟؟؟ ألووووووووووووو ‪ ....‬لك أيهم وينك؟!!!!‬ ‫يلعن األسد ‪ ....‬فصل النت عندك وال صار شي؟!!!‪..‬‬ ‫لك ألووووووووووو‬ ‫بس ما يكونوا عفطوك يا صاحيب ‪ ,‬او اجت شي قذيفة ‪(:‬‬


‫ائت�لاف ق��ادر عل��ى مح��ل مس��ؤولية البل��د املدّم��ر‪ ,‬فهن��ا تس��قط أول ورق��ة م��ن أوراق عدم التدخ��ل و هي عالمة‬ ‫كربى‪ .‬و حني نرى الروس أنهم عادوا كما عهدناهم محالناً وديعة ترضى حبصتها و نصيبها أمام الصريخ‬ ‫الغرب��ي و األمريك��ي ‪ ,‬وم��ن ورائه��م الصين�ين الذي��ن ه��م موقفه��م عب��ارة ع��ن موق��ف التاب��ع و ليس األس��اس يف‬ ‫القضية السورية‪ .‬تكون ورقة آخرى قد سقطت و عالمة جديدة قد ظهرت‪ ..‬و كل ذلك سيتسارع بالتأكيد‬ ‫ح�ين تك��ون الكف��ة امليداني��ة ابت��دأت متيل بش��كل كبري وج��ذري لصاحل الثوار و قوى النظ��ام قد خارت ‪ ,‬حينها‬ ‫عالمات التدخل العسكري تكون قد الحت باألفق و أصبحت الطبخة قد استوت متاماً من أجل هكذا حترك‪.‬‬ ‫و يف ظ��ل ه��ذه التحلي�لات جن��د أن مجي��ع االطراف ً‬ ‫بداية ِمنَالذي يريد التدخل العس��كري إىل الذي يرفضه‬ ‫يريدون و يش��جعون ما حيصل اآلن يف س��وريا من دمار لس��وريا الوطن ‪ ,‬لس��وريا اجليش ‪ ,‬لس��وريا االقتصاد و‬ ‫سوريا االنسان ‪ ..‬مجيعهم هذا مايريدونه تدمري و تصفية حسابات كافة األوراق من االرهاب اىل الطائفية‬ ‫اىل النف��وذ بكاف��ة أدوات��ه م��ن فصائ��ل مقاتل��ة م��ن قاع��دة م��ن جبه��ات اس�لامية م��ن ص��راع س�ني ش��يعي و نفوذ‬ ‫متنازع عليه بني اجلميع ‪ ,‬حيث ٌ‬ ‫كل يريد ورقة ميس��ك بها يف س��وريا املليئة باألوراق و االس�تراتيجية لعدة‬ ‫أس��باب م��ن موقعه��ا و دوره��ا و ش��عبها‪ ,‬ش��عبها الصام��د حي��ث أن ه��ذا الش��عب ال��ذي صم��د و بق��ي صام��داً ام��ام‬ ‫أشرس آلة قمع مرت بتاريخ البشرية واالنسانية‪ ,‬هذا الشعب حني يصبح حراً يصبح شعباً حياً و املطلوب أن‬ ‫يبقى الشعب السوري ميتاً موجوعاً يئن حتت ضربات الدمار و كثرة الدماء‪...‬فالتدخل العسكري مربتط و‬ ‫بش��كل مباش��ر بتلك احليثيات ‪ ,‬وطبعاً يف النهاية إن مت التدخل س��يكون ملن تدخل ٌ‬ ‫فضل و كبري ألنه س��يأتي‬ ‫مبثابة املخلص للش��عب و املخلص من موقع الالحس��م ‪....‬ليحافظوا على مكانة امليمون دائماً و املخلص كي‬ ‫يضمن��وا أن يك��ون الش��عب و الوط��ن حت��ت مس��امعهم و كم��ا يش��اؤون‪...‬أو هكذا يعتق��دون كلمة أخرية‪ :‬حنن‬ ‫�عب ال ميــ��وت‪ ...‬س��نبقى أحيا ًء و أحراراً فامسعوها جيداً حنن ش��عب ال ميوت ‪.....‬‬ ‫ش� ٌ‬ ‫بقلم ‪ :‬إياد السمان‬


‫أصب��ح هن��اك عل��ى مايب��دو عالم��ات للتدخ��ل العس��كري يف س��وريا ‪,‬حت��ى عالم��ات ك�برى و عالم��ات ُصغ��رى‪.‬‬ ‫فبنظ��رة واس��عة عل��ى ماحي��دث عل��ى س��احة الوط��ن س��وريا و األح��داث والتصرحيات م��ن كافة األف��واه هناك‬ ‫عالم��ات ب��دأت تل��وح ب�ين أزق��ة الكوالي��س السياس��ية ‪ ,‬فعندم��ا يكث��ر احلدي��ث ع��ن األس��لحة الكيماوي��ة ال�تي‬ ‫اس��تخدمها النظ��ام يف حرب��ه ض��د الش��عب ‪ ,‬ويف أروق��ة الصحافة العاملية املؤثرة يتحدثون عن تدخل عس��كري‬ ‫حان وقته يف سوريا‪ .‬و أيضاً باملقابل عندما تص ّر أبواق النظام اخلارجية من إيران و روسيا على تعظيم ويالت‬ ‫سقوط النظام السوري ‪ ,‬و طبعا باالضافة اىل علو جنم املعارضة املسلحة على األرض و سيطرتها على مواقع‬ ‫عام مضى‪,‬كل ذلك يعيد إىل الواجهة التدخل العسكري‬ ‫ليست بقليلة مقارنة مبا كانت عليه األمور منذ ٍ‬ ‫املباش��ر ‪ ,‬تدخ��ل عس��كري عل��ى الطريق��ة الليبي��ة و خصوص�اً أن ه��ذا م��ا طالب��ت ب��ه الق��وى املعارض��ة السياس��ية‬ ‫متمثل� ً�ة باجملل��س الوط�ني و م��ن بع��د االئتالف الس��وري املعارض‪ .‬لكن عل��ى األرض و يف امليدان مايزال الواقع‬ ‫األليم نفسه ‪ ,‬موت يومي و تشريد و تهجري و قتل كل مقومات احلياة ‪ ,‬ليست احلياة الكرمية ‪,‬حتى احلياة‬ ‫نفسها‪ .‬فعلى مايبدو كل تلك العالمات ما كانت إال عالمات صغرى للحديث عن تدخل عسكري مباشر يف‬ ‫س��وريا‪ .‬فاألس��لحة الكيمائية قد اس� ُتخدمت و بش��هادة اخلارجية و املخابرات األمريكية ‪ ,‬على مس� ً‬ ‫�توى ضيق‬ ‫مل َ‬ ‫يرق بعد ملستوى يكلف الغرب نفسه ليتحرك من ثباته لوضع ح ّد واضح له‪ .‬فاالستخدام الضيق مسموح‬ ‫عل��ى مايب��دو يف احلال��ة الس��ورية و إن كان الب� ّد م��ن اج��راء رادع ‪ ,‬فهن��اك حل��ول تب��دأ مبحاص��رة النظ��ام عل��ى‬ ‫غ��رار التجرب��ة العراقي��ة الس��ابقة و (حلبج��ة) و التنته��ي بتحقي��ق دولي قد يأخذ س��نني للتأك��د و هنا خطان‬ ‫حتت كلمة للتأكد من استخدام النظام ‪,‬حتى وأنهم خرجوا ليقولوا أنهم ينتظرون رد السلطات السورية‬ ‫للسماح للخرباء واحملققني بالدخول ‪ ,‬و هل هذا أقل من اعرتاف بأن املمثل السوري لدى األمم املتحدة مايزال‬ ‫النظ��ام األس��دي‪ .‬إذاً احلدي��ث ع��ن تدخ��ل عس��كري ينهي املأس��اة الس��ورية ما ي��زال مبكراً و مل حي��ن بعد وحتى‬ ‫أن��ه و بوجه��ة نظ��ر مصيب��ة إن حص��ل التدخ��ل العس��كري اآلن ‪,‬فلي��س هناك جهة أو جمل��س أو معارضة تليق‬ ‫ب��أن تك��ون بدي� ً‬ ‫لا حاكم�اً ‪ ,‬و أكث��ر م��ن ذل��ك ‪ ,‬ه��م أي الغ��رب اليري��دون ه��ذه املعارض��ة أن تك��ون ذل��ك اجلس��م‬ ‫اآلمن الذي ميكن أن ميأل هذا الفراغ الكبري عند السقوط ‪ .‬األمور اآلن متساوية و التوازن هو املطلوب بقوتني‬ ‫متساويتني كل منهما له نفوذه و له كتائبه و له متويله و له داعموه ‪ ,‬فالبالد أصبحت لعبة و شطرنج ٌ‬ ‫كل‬ ‫حي��رك حس��ب املص��احل ‪ ,‬و اجلمي��ل به��ذا كل��ه عندم��ا تكون مصاحل األمم كلها مش�تركة باخل��راب احلاصل‬ ‫يف بالدنا سوريا‪ .‬فعندما روسيا ترفع نربة الدفاع عن النظام السوري جند الغرب يئنون و يسمعون و العكس‬ ‫صحيح عندما يعلو صوت الغرب املهاجم نرى الروس و الصينني يئنون و يدافعون بعبارات التسوية الراضية‬ ‫ل��كل األط��راف‪ .‬مازال��وا يلعب��ون‪ ,‬و لعب��ة ال��دول واجملتم��ع الدول��ي هي لعب��ة مفتوحة الوقت ال أح��د يعرف متى‬ ‫تنته��ي ؟؟ و أمامن��ا لعب��ة فلس��طني ال�تي م��ا ت��زال لعبة مفضلة لألمم منذ أكثر من س��تني عاماً‪ .‬إذاً‪ ,‬حني نرى‬ ‫أن املعارض��ة السياس��ية و بغمض��ة ع�ين أصبح��ت معارض��ة بص��وت واح��د و بنف��س واح��د ‪ ,‬و ابتع��دت البغضاء و‬ ‫احلس��د فيما بينهم و يصبح هناك‬


‫أس��اس املواطن��ة وس��يادة القان��ون وحت��ى ل��و افرتضن��ا أحس��ن‬ ‫النواي��ا ‪ .‬إن عملي��ة االنتق��ال م��ن التفك�ير والنظ��رة والتصني��ف‬ ‫الطائف��ي احملم��ل بش��حنات س��لبية عدائية إقصائي��ة إىل التفكري‬ ‫والتصني��ف اإلنس��اني القائ��م عل��ى املواطن��ة واجل��دارة والكف��اءة‬ ‫حتت��اج إىل جه��ود وبرام��ج وخط��ط ثقافي��ة نقدي��ة وتنويرية بل‬ ‫ثوري��ة حت��رر اإلنس��ان العرب��ي عموم��اً م��ن ه��ذا الع��بء الثق��ايف‬ ‫التارخي��ي املتخل��ف واملوه��وم ‪ ,‬وإن دب��ج الدس��اتري واألنظم��ة‬ ‫والقوان�ين والص��راخ بالش��عارات واملب��ادئ ال�تي تلع��ن الطائفي��ة‬ ‫وأوهامه��ا وخياالته��ا وتدع��و للحداث��ة واحلري��ة واإلنس��انية ل��ن‬ ‫جتدين��ا نفع��اً وق��د أنفقن��ا قراب��ة املائ�تي عام يف ذلك ب��دون طائل‬ ‫من��ذ أي��ام الطهط��اوي وعب��ده وحت��ى اآلن ؟!!! ‪.‬إن االعرتاف بهذه‬ ‫املش��كلة وفحصها ونقدها حتت الش��مس هو املدخل األول حللها‬ ‫ال االلتف��اف عليه��ا ولعنه��ا وش��تمها أله��داف سياس��ية مؤقت��ة‬ ‫وطارئ��ة كم��ا كان وجي��ري ع�بر عق��ود م��ن الس��نني ولذل��ك‬ ‫انفج��ر التط��رف واإلره��اب الطائف��ي الدي�ني يف وجهن��ا وكلفن��ا‬ ‫أنهار من الدماء( لبنان ‪ ,‬اجلزائر ‪,‬العراق ‪,‬السودان ‪ ,‬سوريا ) كما‬ ‫انفج��رت يف وجهن��ا مفاجأة االنتش��ار الواس��ع للس��لفية املتطرفة‬ ‫يف كل أرجاء الوطن العربي كما نرى يف مصر حالياً وغريها‬ ‫‪ .‬إن هذه الظواهر ليست من صنع اخلارج بل هي تعبري طبيعي‬ ‫لثقاف��ة تارخيي��ة قدمي��ة مازال��ت تعش��ش يف كه��وف ووه��اد‬ ‫ختلفن��ا واحنطاطن��ا ‪ .‬إن ه��ذه الثقاف��ة وقواه��ا مازال��ت تتح��دث‬ ‫عن دار كفر وإميان وعن الفتح والغزو بقوة السالح ‪ ..‬وتطبيق‬ ‫الشريعة حتى على أهل األديان اآلخرين ‪ ..‬وعن اجلزية ‪ ..‬وعن‬ ‫م��ا ملك��ت أميانه��م ‪ ..‬وع��ن تصفي��ة الش��يعه (الرافض��ة ) ‪ ...‬وع��ن‬ ‫حرم��ة املوس��يقى والغن��اء ‪ ..‬وع��ن حرمة النح��ت والتمثيل ‪ ..‬وعن‬ ‫حل مشكلة الفقر بالصرب والزكاة ‪ ...‬وعن فرض النقاب ‪ ...‬إخل ‪.‬‬ ‫إن التحديث واحلداثة ليس استرياداً ملنظومات فكرية وتقنيات‪..‬‬ ‫ب��ل ه��و نق��د لل��ذات وإع��ادة بناء‪ ..‬فحكامنا مازالوا س�لاطني باس��م‬ ‫رؤس��اء ‪ ..‬والتنظيمات السياس��ية ( ا حلديثة) عائالت أو طوائف‬ ‫باس��م أحزاب‪ ..‬أو أقليات باس��م اليس��ار ‪ ..‬س��واء كانوا يف الس��لطة‬ ‫أو يف املعارض��ات ‪.‬؟؟؟ إن احلداث��ة والدول��ة املدني��ة احلديث��ة يف‬ ‫منش��ئها األصل��ي ارتبط��ت ارتباط��ا وثيق��اً مبس��ارالتنوير الث��وره‬ ‫العلمي��ة أوالً‪ ..‬والث��ورة الصناعي��ة ثاني��اً ‪ ..‬واحل��راك االجتماع��ي‬ ‫الطبق��ي الناش��ئ عنهم��ا ثالث��اً‪ ..‬حبي��ث قوض��ت ه��ذه املس��ارات‬ ‫جمتمعة منظومة الثقافة القدمية وقواها وطوائفها وطبقاتها‬ ‫االجتماعي��ة الس��ائدة باجت��اه منظوم��ة جدي��دة وحديث��ة أكث��ر‬ ‫عقالني��ة وأكثر‬

‫تنظي��م وأكث��ر إنس��انية ‪ ..‬ومن ث��م أكثر حرية ودميقراطية ‪..‬‬ ‫إن احلداثة والدميقراطية واملواطنة ليست جمرد رغبة فكرية‬ ‫أو إرادة سياس��ية ب��ل ه��ي بن��ى وق��وى وثقاف��ة ارتبط��ت باملنهجية‬ ‫العلمية والتنويروالصناعة والتنظيم االجتماعي اللصيق بهما ‪.‬‬ ‫إن جمتمعاتنا مل تنجز بعد مقتضيات الثورة الصناعية والزراعية‬ ‫الذي أجنزته اجملتمعات املتقدمة منذ مائيت عام ( القرن الثامن‬ ‫عش��ر والتاس��ع عش��ر ) ‪.‬إن احلداث��ة يف الدول��ة ويف السياس��ة ل��ن‬ ‫تك��ون إال انعكاس �اً وتعب�يراًَ لدرج��ة حتققه��ا يف اجملتم��ع وق��واه‬ ‫وثقافت��ه وخنب��ه ‪.‬وبتعب�ير أدق فه��ي انع��كاس وحمصل��ة للصراع‬ ‫اجلاري اآلن على أرض الواقع العربي بني قوى املاضي ‪ /‬املوروثة‬ ‫‪ /‬الس��لفية ‪ /‬الطائفي��ة ‪ /‬القبلي��ة‪ ...‬وق��وى املس��تقبل اجلدي��دة ‪/‬‬ ‫احلديثة ‪ /‬العقالنية ‪ /‬الدميقراطية وهذا الصراع حمتدم اآلن‬ ‫‪ .‬ويف أعلى أشكاله وتعبرياته على مستوى الفرد نفسه ‪ .‬واألسرة‬ ‫‪.‬والعائلة‪.‬واملؤسس��ة‪.‬والطائفة والطبقة ‪ .‬واحلزب‪.‬والسلطة‪..‬إخل‬ ‫‪.‬وم��ن واق��ع النتائ��ج الفعلي��ة عل��ى األرض فم��ا زال��ت ب��رأي ق��وى‬ ‫املاض��ي ‪ /‬القدمي��ة أق��وى وأكث��ر حض��ورا وفعالي��ة ‪ ..‬ومازال��ت‬ ‫تق��اوم بشراس��ة‪ ..‬فف��ي مص��ر انتص��ر اجملتمع للتقليد والس��لفية‬ ‫( اإلخوان والس��لفيون ) ويف تونس أيضاً وكذلك األمر س��يكون‬ ‫يف ليبيا واليمن و سوريا‪ ...‬الثورة أطلقتها قوى شبابية عقالنية‬ ‫حديث��ة أكث��ر حت��ررا م��ن موروثه��ا القدي��م ولك��ن اجملتم��ع ع�بر‬ ‫صنادي��ق االق�تراع انتص��ر للنخ��ب التقليدي��ة الطائفي��ه الس��لفية‬ ‫القدمي��ة ‪ .‬إن س��قوط نظ��م االس��تبداد والش��مولية لي��س نهاي��ة‬ ‫املش��وار ب��ل بدايت��ه‪.‬ألن االس��تبداد كان معط�لاً لفعالي��ة الصراع‬ ‫االجتماعي بني القديم واحلديث‪ ..‬بني التقليدي واجلديد ‪..‬بني‬ ‫ق��وى املاض��ي وق��وى املس��تقبل أم��ا اآلن فإن س��قوط االس��تبداد هو‬ ‫جم��رد فت��ح للباب عل��ى مصراعيه إلطالق صراع جديد وطويل‬ ‫م��ع ق��وى املاض��ي م��ن أج��ل املس��تقبل اجلدي��د ‪..‬م��ن أج��ل الدول��ة‬ ‫املدني��ة احلديث��ة ‪ ...‬دول��ة اإلنس��ان احل��ر املواط��ن ‪ .‬لق��د آن األوان‬ ‫جلهد نقدي جريء خالق حيرر انساننا من ثقافة األوهام لقد‬ ‫أن األوان جله��د نق��دي ث��وري خ�لاق حي��رر انس��اننا م��ن طائفي� ٍ�ة‬ ‫الدي��ن منها براء‬ ‫ويف ذلك فليتنافس املتنافسون‬ ‫موفق زريق‬


‫م��ا أقص��ده (باملخي��ال الطائف��ي) تل��ك التص��ورات والش��حنات‬ ‫الذهني��ة الثقافي��ة الس��لبية املتبادل��ة ب�ين الطوائ��ف الديني��ة‬ ‫أواملذهبي��ة وال�تي لي��س هل��ا أس��اس م��ن الواقع الفعل��ي ‪ ,‬ومع ذلك‬ ‫فه��ي هل��ا م��ن الق��وه واحلض��ور يف املخي��ال والس��لوك اجلمعي مبا‬ ‫يف��وق ق��وة الصخ��ر يف الطبيع��ة ‪ ,‬ألنها ناش��ئة ( تل��ك التصورات )‬ ‫من تراكم صراع ديين سياسي تارخيي متتد جذوره إىل مئات‬ ‫الس��نني ‪ ,‬من��ذ ص��در اإلس�لام األول‪ ,‬مت خالل��ه عملي��ات تش��ويه‬ ‫وتس��ويد كل ط��رف لص��ورة الطرف اآلخ��ر بهدف اجناز أقصى‬ ‫تعبئ��ة ممكن��ه للقض��اء عل��ى اآلخ��ر‪ ,‬كم��ا جي��ري يف كل ص��راع‬ ‫وج��ودي يس��تهدف في��ه كل ط��رف إلغ��اء اآلخ��ر متام��اً‪ .‬والب��د‬ ‫أن نش�ير هن��ا أن ه��ذه الصراع��ات الوجودي��ة الطائفي��ة كان��ت‬ ‫جت��ري يف فض��اء ثق��ايف دي�ني ‪ ,‬وبالتال��ي متس��ي ه��ذه التص��ورات‬ ‫واألوه��ام ج��زءاً م��ن دي��ن ومذه��ب كل ط��رف يف ه��ذا الص��راع‬ ‫الذي هو يف جوهره ‪ ..‬صراع سياس��ي ‪ ..‬يتوس��ل الدين يف حتقيق‬ ‫أه��داف السياس��ة ‪ ,‬وهن��ا تكم��ن صعوب��ة املش��كلة ( املأس��اة ) ال�تي‬ ‫تواجهن��ا وحن��ن نتق��دم لبناء دولتنا احلديثة ‪ ,‬ألن تغيري املفاهيم‬ ‫والتصورات واخلياالت ذات املنش��أ الديين ‪ /‬املذهيب ‪ /‬الطائفي ‪/‬‬ ‫التارخي��ي امل��وروث واملكت��وب م��ن أصعب امله��ام وأعقدها وأطوهلا‬ ‫زمناً‪,‬ملا هلا من جذور نفسية واجتماعية ضاربة يف العمق‪ ,‬وهذا‬ ‫بالنس��بة للمتخيل أو الوهمي ‪ ..‬فما بالك مبا هو حقيقي وس��ائد‬ ‫م��ن معتق��دات ومفاهي��م مذهبي��ة وطائفي��ة الدي��ن منه��ا ب��راء ‪.‬‬ ‫أوهام متبادله ‪:‬‬ ‫ليس��ت املش��كلة يف جمتمعن��ا ويف كل اجملتمع��ات تكم��ن يف‬ ‫وجود الطوائف واملذاهب ‪ ,‬وإمنا املشكلة تكمن يف سيادة التفكري‬ ‫والتصني��ف الطائف��ي ألف��راد اجملتم��ع ويف تش��كيل املواق��ف‬ ‫واالصطفاف��ات عل��ى أس��اس دي�ني طائفي ‪ ...‬ويف س��يطرة مفهوم‬ ‫حن��ن عل��ى ح��ق واآلخ��رون عل��ى باط��ل ‪ .‬وال��ذي يؤس��س لثقاف��ة‬ ‫إقص��اء وإلغ��اء اآلخ��ر ونش��وء االنقس��امات الش��اقولية يف اجملتم��ع‬ ‫اليت تهدد وجوده ووحدة كيانه ‪ .‬وذلك بديالً عن االنقس��امات‬ ‫األفقي��ة ال�تي تش��كل دينام��و تط��وره ومن��وه ‪.‬إن جمتمعن��ا العربي‬ ‫م��ازال يف بنيت��ه وثقافت��ه الس��ائدة يعي��ش عص��وره القدمي��ة أو‬ ‫الوس��طى ‪ ..‬وإن اجله��ود النهضوي��ة التحديثي��ة ال�تي ق��ام بها رواد‬ ‫النهض��ة واحلداث��ة مل حتق��ق م��ن وجه��ة نظرنا إال النذر اليس�ير‬ ‫م��ن حتدي��ث الفك��ر والثقاف��ة والسياس��ة حت��ى عل��ى مس��توى‬ ‫النخب��ة ‪ (.‬وه��ذا األم��ر حيت��اج إىل حدي��ث آخر لي��س هنا جماله ‪.‬‬ ‫إن عملي��ة بن��اء دول��ة‬

‫حديث��ة ودميقراطي��ة تق��وم عل��ى س��يادة القان��ون واملواطن��ة‬ ‫وحق��وق اإلنس��ان يف إط��ار جمتم��ع تس��يطر علي��ة هك��ذا ثقاف��ة‬ ‫تب��دو م��ن وجه��ة نظ��ري ‪ ..‬عملي��ة صعب��ة وش��اقه ج��داً ب��ل ق��د‬ ‫تب��دو مس��تحيلة وتش��به إىل ح��د م��ا حماولة فرش بي��ت متهالك‬ ‫« يعش��ش في��ه العنكب��وت وتصف��ر فيه الريح وينخر فيه الس��وس‬ ‫«‪ ..‬بأحدث وأرقى املفروش��ات واألجهزة احلديثة ‪ .‬أو كما يقول‬ ‫األدب املاركس��ي تركي��ب بني��ة فوقية حديثه على بنية حتتية‬ ‫جمتمعي��ة قدمي��ة ومتهالك��ة حتكمه��ا االنقس��امات الطائفي��ة‬ ‫والقبلي��ة ‪ .‬إن جتربتن��ا عل��ى م��دى عق��ود علمتن��ا أن الش��عارات‬ ‫االيدلوجي��ة ‪ ..‬واملب��ادئ الوطني��ة احلديث��ة وادع��اءات الالطائفية‬ ‫واحلدي��ث ال��ذي الينف��ك ع��ن املواطن��ة ‪ ..‬وحق��وق اإلنس��ان مل‬ ‫تغري ش��يئاً حتى على مس��توى النخبة فما بالك باجملتمع نفس��ه‬ ‫‪..‬فحتى األحزاب الوطنية والقومية انقسمت على أساس املخيال‬ ‫الطائف��ي ‪ ..‬وأيض��ا األح��زاب اليس��ارية الطبقاوي��ة ‪..‬واملؤسس��ات‬ ‫وال��وزارات وامل��دارس اخل ‪ ..‬القاض��ي الطائف��ي ل��ن يطب��ق القان��ون‬ ‫بش��كل متس��او‪...‬؟ وامل��درس الطائف��ي ل��ن يق��دم الدي��ن مبفهوم��ة‬ ‫اإلنس��اني‪...‬؟ والوزي��ر الطائف��ي ل��ن يع�ين املوظف�ين عل��ى أس��اس‬ ‫الكف��اءة‪ ...‬؟ وق��س عل��ى ذل��ك حت��ى نص��ل إىل أبس��ط وح��دات‬ ‫اجملتم��ع ‪ ..‬واإلن��اء ينض��ح مب��ا في��ه ‪ ..‬ولي��س مب��ا جي��ب أن يك��ون ؟‬ ‫وعلى صعيد اجملتمع مازال أغلب أهل الس��نة ينظرون للش��يعة‬ ‫أنهم أخطر على اإلسالم من إسرائيل ‪ ..‬وأن لديهم ( أي الشيعة‬ ‫) ق��رآن آخ��ر غ�ير الق��رآن املعروف ( مصحف فاطمة ) وأنهم أهل‬ ‫تقوى يبطنون الشر للسنة ‪ ..‬وأن الذي أسس التشيع هو عبداهلل‬ ‫بن سبأ ( اليهودي ) ‪ .‬وأن املسيحيني يف مصر كفرة وخيططون‬ ‫إلخ��راج املس��لمني م��ن مصر إىل حيث ج��اؤوا ( اجلزيرة العربية)‬ ‫وباملقاب��ل فاخلي��االت نفس��ها ل��دى الطوائ��ف األخ��رى فالس��نة‬ ‫عن��د الش��يعة نواص��ب وخيطط��ون لتدم�ير الش��يعة وأنه��م امتداد‬ ‫للمؤام��رة عل��ى أه��ل البي��ت وأنه��م حرف��وا اإلس�لام ودم��روه م��ن‬ ‫الداخ��ل ‪ ,‬وزيف��وا األحادي��ث ع��ن رس��ول اهلل ووضعوه��ا ‪.....‬سلس��لة‬ ‫م��ن اخلي��االت واألوه��ام ال�تي لي��س هل��ا أس��اس م��ن الواقع ‪.‬‬ ‫وإذا أضفنا لتلك األوهام واخلياالت اخلالفات املذهبية احلقيقة‬ ‫والقائم��ة فع�لاً يف وع��ي وإدراك و س��لوك خن��ب وأتباع الطوائف‬ ‫مجيع��اًوال�تي ترتق��ي إىل مس��توى الدي��ن رغم منش��ئها السياس��ي‬ ‫التارخي��ي فإنن��ا نك��ون أم��ام مش��كله وع��بء ثق��ايف دي�ني تارخي��ي‬ ‫هائل ميكن أن خيرب ويفشل كل مشاريعنا يف التحديث وبناء‬ ‫الدول��ة املدني��ة الدميقراطية القائمة على‬


‫بقلم ‪:‬إقبال بلو‬

‫(بسملة)‬ ‫لن تقتلونا بالرصاص‬ ‫ألننا حنيا‬ ‫إذا متنا‬ ‫ونسمو للعال‬ ‫مل تقتلوا فينا سوى اخلوف الذي‬ ‫أورثتموه جليلنا‬ ‫فتبدال‬ ‫من كل حقل سوف تصرخ أرضنا‬ ‫أن لن تكون جملرميكم منزال‬ ‫من لعبة الطفل الصغرية‬ ‫سوف تنبع صرخة‬ ‫تبا لكم ‪ ..‬يامزبلة‬ ‫ال لن تلني عزمية األبطال مهما‬ ‫بالدماء تلونت جبهاتهم‬ ‫ال ‪ ..‬لن ‪ ..‬وال‬ ‫ستظل تشرق مشسنا‬ ‫ويظل يزهر لوزنا‬ ‫مهما استمريتم بهذي املهزلة‬ ‫لن نذرف الدمعات‬ ‫لسنا مثلكم‬ ‫ستزغرد النسوان‬ ‫حني إىل اجلنازة حنمله‬ ‫يا أيها اآلتون من مبكاكم‬ ‫تبكون كرسيا هوى ‪..‬‬ ‫كاألرملة‬ ‫يا أيها املاضون يف سفك الدماء‬ ‫دماؤنا رخصت فدا وطن غال‬ ‫يا مدفع الدبابة اجملنون‬ ‫صوب حنو دار عدونا‬ ‫ذاك الرصاص‬ ‫وال تطع من عاث يف شعب عظيم مقتال‬ ‫اجملرمون سيحصدون‬

‫نتاج قتل شعوبهم‬ ‫مهما بدا يوم احلساب مؤجال‬ ‫ودم الشهيد شقائق النعمان يزهر يف ربيع قادم‬ ‫ما بعد كسر املقصلة‬ ‫قال الرفاق أال ختف من بطشهم‬ ‫ال لن أخاف‬ ‫فربي القهار يفعل ما يشاء‬ ‫وتلك كل املسألة‬ ‫عندان تصرخ إدلب‬ ‫منها سأرسل حريف احلمصي‬ ‫يف درعا سأغرسه ندى‬ ‫حتى يضيء الشعر دير الزور‬ ‫ثم محاة تعصرني دما‬ ‫فمتى تقبل تربها‬ ‫يا أيها الثغر اجلبان‬ ‫إىل متى ستظل تهرب من قصائدك الركيكة‬ ‫كن بها رجال أو ارحل من دواوين األىل‬ ‫قد يسحقون الورد‬ ‫لكن العطور ستمأل الدنيا حياة‬ ‫لن ختاف من القذائف‬ ‫بل تبوس املشعال‬ ‫ستظل أرض الشام رغم أنوفهم‬ ‫تزهو بغوطتها ولو صار الشهيد كحبة يف‬ ‫سنبلة‬ ‫أو بذرة قد أنبتت نبتا‬ ‫فصار عديدها ألفا من األرقام واألصفار‬ ‫جتعل عدها صعبا فتصبح معضلة‬ ‫اجملرمون سريحلون عن البالد‬ ‫ولن ختون دماءنا هذي التالل‬ ‫فقد بدأنا ثورة النصر العظيم‬ ‫ببسملة‬


‫البد قبل اخلوض يف املواضيع االش��كالية أن نتحرر من التس��ميات إىل املعاني وإال س��نفين بعضنا يف معارك دونكش��وتية دفاعا عن أمساء‬ ‫مسيناها حنن وآباؤنا ما أنزل اهلل بها من سلطان ‪..‬عندها فقط ستدهشنا سعة األرض اليت نشرتك فيها ورحابة كلمة السواء اليت نتفق‬ ‫عليها‪...‬‬ ‫تقوم الدولة املدنية على دعائم ثالث يشرتك فيها اإلسالم والعلمانية ‪:‬‬ ‫اوال ‪ :‬احلرية ‪:‬‬ ‫َ ْ‬ ‫ِّين َقد َّت َب َّ َ‬ ‫الر ْش ُد ِم َن ْال َغ ِّي) ‬ ‫ي ُّ‬ ‫(ال ِإك َرا َه ِف الد ِ‬ ‫ال�لا إك��راه أو احلري��ة مرهون��ة بنش��ر املعرف��ة والعل��م لك��ي خيت��ار الن��اس عل��ى بص�يرة وإرادة وم��ن هن��ا كان حم��ور اجله��اد اإلس�لامي‬ ‫املك��ي واملدن��ي ه��و رف��ع اإلك��راه (وقاتلوه��م حت��ى ال تك��ون فتن��ة ويك��ون الدين كل��ه هلل) ‪...‬عندما يعبد البش��ر بعضهم يفتن��ون عن إميانهم‬ ‫وقناعاته��م باإلك��راه والتخوي��ف والظل��م وبالتال��ي وج��ب الكف��ر بإلوهي��ة البش��ر مقدم��ة ب�ين ي��دي التوحي��د باهلل‬ ‫لا َو َُّ‬ ‫الل َف َق ِد ْاس َت ْم َس َك ب ْال ُع ْر َو ِة ْال ُو ْث َق َى َ‬ ‫َف َم ْن َي ْك ُف ْر ِب َّ‬ ‫ال ان ِف َصا َم َ َ‬ ‫الط ُ‬ ‫يم‬ ‫س ٌ‬ ‫يع َعِل ٌ‬ ‫اغ ِ‬ ‫وت َو ُي ْؤ ِمن ِب َّ ِ‬ ‫الل َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ثانيا‪ :‬العدل والقسط ‪:‬‬ ‫اإلسالم يدعو اىل العدل مع اجلميع ويف كل الظروف وعلى مجيع األصعدة‬ ‫مع النفس ‪:‬‬ ‫ل َو َل� ْ�و َع َلى أَن ُف ِس� ُك ْم أَو ْال َوا ِل َد ْين َو َ‬ ‫كو ُن� ْ‬ ‫َي��ا أَ ُّي َه��ا َّال ِذي� َ�ن َآم ُن� ْ‬ ‫يرا َف َُّ‬ ‫الل أَ ْو َل ِب ِه َما َف َ‬ ‫�وا ُ‬ ‫األ ْق َر ِب َ‬ ‫�وا َق َّو ِام� َ‬ ‫�ط ُش�ه َ‬ ‫ال‬ ‫ني ِإن َي ُك ْن َغ ِن ًّيا أَ ْو َف ِق� ً‬ ‫ين ِب ْال ِق ْس� ِ‬ ‫َداء َِّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َت َّتب ُع� ْ‬ ‫�وا َوإن َت ْل� ُو ْ‬ ‫ْ‬ ‫وا أَ ْو ُت ْعر ُض ْوا َف��إ َّن ََّ‬ ‫�وا ْ َ‬ ‫الل َ‬ ‫ان ِبَا َت ْع َم ُل َ‬ ‫كَ‬ ‫ريا‬ ‫ون َخ ِب ً‬ ‫ال� َوى أَن َت ْع ِد ُل� ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫مع األعداء الذين نكرههم ‪:‬‬ ‫كو ُن� ْ‬ ‫ي��ا أَ ُّي َه��ا َّال ِذي� َ�ن َآم ُن� ْ‬ ‫الل إ َّن ََّ‬ ‫ْ ََّ‬ ‫ال َت ْع ِد ُل ْوا ْاع ِد ُل ْوا ُه َو أَ ْق َر ُب ِل َّ ْ‬ ‫آن َق� ْ�وم َع َلى أَ َّ‬ ‫َداء ِب ْال ِق ْس� ِ َ ْ ُ‬ ‫�وا ُ‬ ‫�وا َق َّو ِام َ‬ ‫ل ُش�ه َ‬ ‫الل‬ ‫ني َِّ ِ‬ ‫لتق� َوى َو َّات ُقوا ِ‬ ‫�ط َوال َي ِر َمَّنك ْم َش� َن ُ ٍ‬ ‫ري ِبَا َت ْع َم ُل َ‬ ‫ون‬ ‫َخ ِب ٌ‬ ‫يف احلقيقة اهلدف األول إلرسال الرسل كان ليقوم الناس بالقسط (مبعنى نشر املساواة بينهم)‬ ‫اب َو ْالِي َز َان ِل َي ُقو َم َّ‬ ‫اس ِب ْال ِق ْس ِط‬ ‫ُم ْال ِك َت َ‬ ‫ات َوأَن َز ْل َنا َم َعه ُ‬ ‫الن ُ‬ ‫َق ْد أَ ْر َس ْل َنا ُر ُس َل َنا ِب ْال َب ِّي َن ِ‬ ‫ثالثا‪ :‬املنفعة واملصلحة او الرباغناتية‪:‬‬ ‫قاعدية مكوث ما ينفع الناس هي األساس يف تقييم صوابية وصالح أي عمل أو مشروع بغض النظر عن شكل وخلفية وعقيدة ومذهب‬ ‫أصحابه ال يهم أن يكون ملتحياً حافظاً للقرآن أو علمانياً ملحداً ‪...‬‬ ‫نتائج مشروعه ومثاره الطيبة يف اجملتمع هي اليت ستحدد استمراره وجناحه‬ ‫الل َ‬ ‫َ‬ ‫ك َذ ِل َك َي ْضر ُب َُّ‬ ‫ك َذ ِل َك َي ْضر ُب َُّ‬ ‫األ ْم َث َ‬ ‫الل ْ َ‬ ‫الز َب ُد َف َي ْذ َه ُب ُج َفاء َوأَ َّما َما َي َ‬ ‫َ‬ ‫ض َ‬ ‫اط َل َفَأ َّما َّ‬ ‫نف ُع َّ‬ ‫ال‬ ‫الن َ‬ ‫ال َّق َو ْال َب ِ‬ ‫اس َف َي ْم ُك ُث ِف األ ْر ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بنش��ر احلري��ة وتطبي��ق الع��دل والقس��ط واخت��اذ املنفع��ة ميزان��ا ينم��و ع��رف اجتماع��ي مرتاك��م وذوق ع��ام مش�ترك مني��ع عل��ى الفس��اد‬ ‫واملفس��دين ‪...‬‬ ‫واحلمد هلل‬


‫هل سألت ذاتك أيها الشاب السوري ما إذا كنت من أبناء األمس أم من أبناء الغد ؟‬ ‫هل خلوت بنفسك متفحصاً أعماقها مستجوباً خفاياها لتعلم ما إذا كانت سائرة كأسري جير‬ ‫قيوده يف موكب املاضي أو ماشية كاحلر بقدم ثابتة ورأس مرفوع يف موكب املستقبل ؟‬ ‫هل أنت ساكن يف املنزل املعنوي الذي بناه آباؤك وجدودك أم أنت جمد يف بناء منزل ألبنائك‬ ‫وآحفادك ؟ هل يسري بك خيالك إىل البلدة اليت ولدت فيها فرتى نفسك مع صبيان يلعبون يف الساحات‬ ‫فتتأوه قائ ً‬ ‫ال يف ذاتك (ما أحلى تلك األيام اليت ال و لن تعود) أم يقودك خيالك إىل سوريا اجلديدة فرتى ذاتك‬ ‫رجال بني الرجال خيدمون أمتهم بقوى عقوهلم أو بنبل أرواحهم أو بعزم سواعدهم ؟ هل أنت ممن يقرؤون أخبار‬ ‫املتقدمني» وأكثرها تلفيق يف تلفيق فتتوهم بأنهم كانوا حاصلني على مجيع الكماالت البشرية وأن بذهابهم ذهب‬ ‫الفضل والسؤدد والشرف وعلو اهلمة ؟ أو أنت ممن أنار اهلل بصائرهم فعلمت أن مآثر املاضي مل تكن سوى درجات‬ ‫تعلو الواحدة األخرى تصعد عليها إىل حيث الرقي احلقيقي واملعرفة الصحيحة؟ قل لي أيها الشاب السوري‪ ،‬قل لي مب‬ ‫تفكر ومب حتلم يف خلواتك؟ هل تندب املاضي أم تتشوق إىل املستقبل؟ ومن هم يا ترى أبطال أحالمك وعرائس‬ ‫أمانيك؟ هل سألت نفسك يف تلك الساعة اليت متر بني النعاس والنوم أدعى رجال التاريخ إىل إعجابك وأقربهم إىل‬ ‫حمبتك واحرتامك؟ لقد جاء يف األمثال (قل لي من تعاشر أقل لك من أنت) أما أنا فأزيد على ذلك (قل لي من هم أبطال‬ ‫أحالمك من رجال التاريخ أقل لك من أنت) إذا كنت معجباً بنابليون فأنت من أبناء األمس فنابليون هو جمموعة غريبة‬ ‫مل تأتلف يف شخص آخر من قبله أو بعده مل يفعل شيئا عظيماً للغد وموقعة واترلو كانت كفنا وحلداً جلميع منازعيه‬ ‫وأعدائه‪ .‬وذلك السلطان العظيم الذي صرف عشرين سنة يف رفعه على رابية من اجلماجم قد هبط إىل احلضيض‬ ‫واضمحل يف يوم واحد! واذا كنت معجباً بواشنطن فأنت من أبناء الغد ومع أن واشنطن مل يكن داهية عسكرية وال‬ ‫نابغة فكرية كنابليون قد وضع األساس ألعظم وأنبل بناء اجتماعي أمام وجه الشمس‪ .‬أخربني أيها الشاب السوري عن‬ ‫رأيك يف بالدك؟ إن كنت من الذين ال يذكرون بالدهم إال ويتغنون مبجد االمم اليت فتحت سوريا وحكمتها فأنت إذاً‬ ‫كهف يرجع صدى األغاني العتيقة ولست بصوت حي يتصاعد حنو األثري ويتموج مع اهلواء‪ .‬وإن كنت من الذين يتبصرون‬ ‫املستقبل من خالل غيوم احلاضر فريون سوريا بالداً عامرة والسوريني أمة حرة حية نشيطة تسري مستقلة وحدها وال‬ ‫تستند إىل عكاز ‪ ،‬إذاً أنت من أبناء الغد الذين سيساعدون سوريا على حتقيق آماهلا وأمانيها‪ .‬أخربني أيها الشاب‬ ‫السوري ‪ .‬أخربني عن عقيدتك الدينية ‪ .‬هل أنت ممن خيلطون بني االختبار الروحي والوهم فيبتعدون عن األول‬ ‫بابتعادهم عن الثاني وينكرون احلق بكرههم ما التصق به من خرافات‪ .‬إذاً فأنت من أبناء املاضي الطرشان الذين‬ ‫ال مييزون بني نقيق الضفادع وترنيمة الشحرور‪.‬وإن كنت من أولئك الذين حبتهم احلياة فأرتهم بأن التقاليد‬ ‫واألساطري من مفرزات األرض وهي زائلة وأن الدين من أمثار التشويق النفسي وهو خالد‪ .‬إذا فأنت من أبناء‬ ‫املستقبل الذين يسريون حنو حمجة احلق على سبل الفضل والفضيلة‪ .‬أخربني أيها الشاب السوري‪ .‬أخربني ما رأيك‬ ‫يصفون األلفاظ الرنانة بعضها إزاء بعض وينصبون فوق املنابر ليحشوا آذان‬ ‫يف العلم وآله؟ إذا كنت من الذين َ‬ ‫الناس بنتف من املدارك السطحية املقتبسة بني جدران املدارس‪ .‬إذا فأنت من أطفال املاضي الذين ال يدركون‬ ‫الفقاقيع اللماعة اليت تقوم هنيهة على وجه املاء ثم تنطفئ والكواكب اليت تسري أبدا بهدوء وجالل يف القبة‬ ‫الزرقاء‪ .‬وأن كنت من أولئك الذين يدركون بالفطرة أن العلم هو األخالق‪ ،‬ويف األخالق ‪ ،‬ومن األخالق ‪ ،‬إذاً فأنت‬ ‫من أبناء الغد الذين ال تستوي لديهم األنوار والظلمات‪ .‬أال فأخربني أيها الشاب السوري ‪ .‬أخربني هل أنت من أبناء‬ ���األمس لنندبك ميتاً أم أنت من أبناء الغد ‪ ،‬لنحييك أخاً حياً‪.‬‬ ‫جربان خليل جربان‬ ‫إعداد‪ :‬جود‬


‫س��تيفن آر ك��ويف ‪ ...‬وصفت��ه جمل��ة التاي��م بأن��ه واح��د م��ن أكث��ر‬ ‫األش��خاص تأث�يراً يف حي��اة اآلخري��ن ‪ ,‬كي��ف ال وه��و م��ن أعظ��م م��ن‬ ‫كتب��وا وحاض��روا يف أص��ول تطوي��ر ال��ذات وتنمية اجلوه��ر حيث أثرت‬ ‫أف��كاره يف حي��اة مالي�ين الن��اس ‪.‬‬ ‫يعت�بر " كت��اب الع��ادات الس��بع للن��اس األكث��ر فعالية " م��ن أهم كتبه‬ ‫حي��ث حق��ق أعل��ى نس��بة مبيع��ات وبي��ع من��ه ما يق��ارب ‪ 15‬مليون نس��خة‬ ‫‪ .‬تن��اول في��ه ه��ذا املعل��م بأس��لوب س��هل ‪ ,‬بس��يط وقري��ب ل��كل األذه��ان‬ ‫والعق��ول همومن��ا الدفين��ة حم��او ً‬ ‫ال إن��ارة طري��ق طوي��ل حن��و الرق��ي‬ ‫بعقولنا وأفكارنا و شخصياتنا ‪ ,‬طارقاً كل جوانبها ابتدا ًء بأصغر وحدة‬ ‫اجتماعي��ة وه��ي األس��رة إنته��ا ًء باجملتم��ع ككل حم��دداً س��بع مب��ادئ أو‬ ‫ع��ادات يف تعامالتن��ا كاف��ة م��ع أنفس��نا ‪ ,‬م��ع أس��رنا ‪ ,‬وم��ع كل ف��رد يف‬ ‫حياتن��ا لنص��ل يف النهاي��ة إىل النج��اح ال��ذي نصب��و إلي��ه ‪.‬‬ ‫تتضمن أول ثالث عادات كيفية التعامل مع النفس وتنمية الشخصية وهو ما ربطه الكاتب بالنجاح على املستوى الشخصي‬ ‫‪ .‬وأوهل��ا ‪ :‬ك��ن فع��ا ً‬ ‫ال ( أن��ت املتحك��م يف حيات��ك ) ‪ :‬توض��ح ه��ذه الفك��رة ب��أن تكون تفاعالتك مع الناس نابع��ة منك ‪ ,‬من قراراتك‬ ‫وليست مبنية على الظروف ‪ ,‬أي أن تكون فعا ً‬ ‫ال مؤثراً مالئماً للظروف عازياً فشلك لكل ما حييط بك ‪.‬ثانياً ‪ :‬ابدأ من النهاية‬ ‫( اكتب برناجماً حلياتك ) ‪ :‬أي أن تعرف أين أنت اآلن و إىل أين تريد التوجه فتقيس قدراتك وإمكاناتك فال تذهب باجتاه‬ ‫خاط��ئ وتضي��ع الكث�ير م��ن الوق��ت واجله��د ‪.‬ثالث�اً ‪ :‬ض��ع املهم أو ً‬ ‫ال ‪ :‬نظ��م برناجماً حلياتك ورتبه حس��ب األهمية ( األهم فاملهم‬ ‫) وه��و م��ا يدع��ى بثقاف��ة األولوي��ات ‪.‬أم��ا الع��ادات الثالث��ة التالي��ة فق��د ربطه��ا الكات��ب بنجاحك داخ��ل جمتمعك وتب��دأ ب ‪:‬رابعاً ‪:‬‬ ‫النج��اح للجمي��ع ‪ :‬التعام��ل اإلنس��اني يف احلي��اة في��ه الكث�ير من العالقات ولكن أفضلها العالقات اليت تقوم على أس��اس ( ربح ‪/‬‬ ‫ال ‪ :‬حاول أن تفهم الناس أو ً‬ ‫رب��ح ) ألن اجملتم��ع عب��ارة ع��ن نظ��ام ال يرتق��ي إال بالتع��اون املتبادل بني أجزائه ‪.‬خامس�اً ‪ :‬افه��م أو ً‬ ‫ال‬ ‫لكي يفهموك بدورهم فالتواصل من أهم مهارات احلياة والفش��ل فيه هو أكرب أس��باب الفش��ل يف العالقات ‪.‬سادس�اً ‪ :‬التناغم ‪:‬‬ ‫وهو االختبار احلقيقي والعملي لكل العادات السابقة فنحن كأفراد جزء من الكل والذي هو اجملتمع وتقدمه ال يتحقق إال‬ ‫بتناغم أجزائه ‪ .‬أخرياً نصل للعادة السابعة واليت عرب عنها الكاتب بالتجدد ‪ :‬حيث أن كثرة العمل غالباً ما تؤدي إىل اإلرهاق‬ ‫مما يستدعي أخذ فرتة راحة لتجدد خالهلا طاقتك وقدرتك على اإلبداع حماو ً‬ ‫ال بشكل مستمر تطوير نفسك وإعادة تأهيل‬ ‫ذاتك ‪.‬‬ ‫" قرارة كتاب تصنع مس��تقبل إنس��ان " هذا ما أطلقه الش��اعر واحملاضر رالف والدو إميريزون واصفاً هذا الكتاب الذي س��اهم‬ ‫مع باقي أخوته من مؤلفات ستيفن كويف بصنع مستقبل وحتقيق طموهات كثري من الشباب يف العامل ‪.‬‬ ‫إعداد ‪ :‬جود‬


‫‪ ,‬مل��ا كل ه��ؤالء الس��وريون هن��ا ؟ مل��اذا بات��ت جرمان��ا العراقي�ين حاض��رة يف مص��ر عل��ى ش��كل أكتوب��ر‬ ‫السوريني ؟ ملاذا حتول السوريون إىل جتمعات خارج حدود الوطن ‪ ,‬حنن فخورون حني يكون شعبنا‬ ‫منتجاً و ليس حباجة ملساعدة أي أحد ‪ ,‬فخورون بالرغم من أننا يف أصعب الظروف ال زلنا قادرين‬ ‫و سنبقى قادرين على تعليم و تلقني احلضارة و إعطاء أفضل صورة ألفضل شعب مبدع ‪ .‬فشعبنا مل‬ ‫ينتظر املعونات الدولية و مل يقف طوابري للبحث عن املساعدات ليكتفي بها ‪ ,‬بل بات يبحث و ينحت‬ ‫الصخر كي يفتح طريقاً للحياة لتمر به من جديد‪.‬‬ ‫نعم فخورون‪ . .‬و سنكون فخورين أكثر و أكثر حينما نروي هذه الذكريات و حنن يف وطننا و‬ ‫يتحدث ٌّ‬ ‫كل منا عما فعله و ماذا عمل يف مصر و ماذا استطاع أن يضيف لرسم صورة بأمجل رونق‬ ‫و هي الصورة السورية‪...‬‬ ‫وطنن��ا و بلدن��ا األول واألخ�ير ه��و س��وريا‪ ..‬و خرجن��ا بث��ورة حت��ى تك��ون س��وريا ح��رة مبني��ة بس��واعد‬ ‫أبنائه��ا ‪,‬كل من��ا حبج��ر ‪.‬‬ ‫البلد حيتاجنا و سيحتاجنا فيما بعد أكثر و أكثر‪.‬‬ ‫حنـن السوريون ليس لدينا وطن بديل و لن يكون‪...‬‬ ‫مجيعن��ا م��ن بائ��ع اجلبن��ة و بائ��ع القش��طة (القطاي��ف) ‪ ,‬و بائ��ع الس��جائر إىل أكرب تاج��ر وصناعي ‪...‬‬ ‫كل م��ن قابلته��م ‪..‬قالوا كلمة واحدة‬ ‫سنعــود‪...‬هذه جمرد حمطة‪ ,‬سنعود لوطننا لنبنيه ً‬ ‫سوية‪ ,‬و يكون الوطن كما أردناه أن يكون ‪..‬‬ ‫وطناً حراً دميقراطياً ‪ ...‬لنا مجيعاً يفتخر بنا و نفتخر به‪.‬‬

‫بقلم ‪ :‬حممد ناموس‬


‫عندمــ��ا ت��رى س��ورياً و أن��ت متش��ي يف ش��وارع القاه��رة املليئ��ة ب��كل جنس��يات البش��ر ‪ ,‬تبتس��م و تنظ��ر إليه‬ ‫‪ ,‬يش��د بعضن��ا أزر بع��ض ‪ ,‬س��ننتصر ي��ا اب��ن البل��د‪ ..‬ث��م نغ��ادر كل من��ا إىل حي��ث ال ي��دري‪ ..‬بع��د أن روى‬ ‫الكثريون أرضهم بدمائهم الطاهرة خرج البقية و انتش��روا يف األرض حبثاً عن مال ٍذ ‪ ,‬منهم من خرج‬ ‫�زل ي��أوي إلي��ه بعي��داً ع��ن ص��وت املداف��ع اليومي��ة ‪ ,‬و منه��م من خ��رج بعد أن ض��اق احلال‬ ‫ليبح��ث ع��ن من� ٍ‬ ‫ب��ه يف وطن��ه ‪ ,‬مالحق�اً م��ن نظـ��ام ال يش��بع دم�اً ‪ ,‬أو ف��اراً مم��ا يطلق��ون علي��ه خدم��ة الوط��ن وال�تي م��ا ه��ي‬ ‫�س و حاش��يته ‪ .‬وألن الس��وريني و ه��م م��ن يضرب��ون األرض ليخرج��وا منه��ا حيا ًة ‪ ,‬فقد‬ ‫إال خدم��ة للرئي� ِ‬ ‫عمل الكثري منهم على اس��تغالل وجوده بعيداً عن وطنه ليتحول من مس��تهلك إىل مكافح يبحث عما‬ ‫يس��اعده يف إمض��اء حيات��ه ‪ ,‬بانتظ��ار راي��ة النص��ر اليت س�ترفرف فوق الوطـ��ن قريب�اً بإذن اهلل ‪.‬‬ ‫يف مص��ر وه��ي إح��دى ال��دول ال�تي قصده��ا الس��وريون وحي��ث اس��تقبلهم املصري��ون حبف��اوة رامس�ين‬ ‫أمنوذجاً حلس��ن الضيافة واألخوة ‪ ,‬انتش��ر فيها إخواننا كل حس��ب إمكانياته منهم من اختار الفخامة‬ ‫و اخت��ار أال يغ�ير من��ط حيات��ه ‪ ,‬فه��و ليس مضطرا (برأيه) أن يغريه مادام قادراً على حتمل أعباء احلياة‬ ‫فيها ‪ ,‬كما هي حال مدينة الرحــاب !!‪ .‬و منهم من اختذ مدينة السادس من أكتوبر ً‬ ‫ملجأ له فصارت‬ ‫هذه املدينة قبلة الس��وريني األوىل و املفضلة للجميع ‪ ,‬ألنها ليس��ت برتف الرحاب و ما ّ‬ ‫لف ل ّفها وإمنا‬ ‫ذات معيش��ة متوس��طة ميك��ن للكثريي��ن حتم��ل املعيش��ة فيه��ا ‪ ,‬فأصبحت متخمة بالس��وريني و متخمة‬ ‫باحمل�لات و املطاع��م الس��ورية ‪ ,‬فب��ات الس��وريون يعمل��ون و ينتجون حتى أصبح��ت أكتوبر بظرف عام‬ ‫واح��د مدين��ة س��ورية بامتي��از و مدين��ة املطاع��م األوىل لي��س يف القاهرة فحس��ب ‪ ,‬ب��ل على صعيد مصر‬ ‫ككل‪ .‬أصبح��ت ت��رى مطاع��م كان��ت تعت�بر م��ن مع��امل األكل يف س��وريا ‪ ,‬يف دمش��ق و يف مح��اه و حتى‬ ‫يف حل��ب ‪ ,‬و ت��رى مأك��والت مل مت��ر يوم�اً عل��ى مصر‪ ,‬حتى أنه مل يعد صعباً أن جتد أي بضاعة ‪,‬كانت‬ ‫لف�ترة قريب��ة مس��تحيلة التوف��ر ‪ ..‬و م��ن ب��اب املث��ال ‪ ,‬مل يع��د صعب��ا أن جت��د أن��واع ج�بن أو زي��ت أو أكل‬ ‫ش��عيب كالش��اورما‪ ..‬و حت��ى امل ّت��ة ‪..‬كله��ا بات��ت موج��ودة ‪ ,‬وه��ذا م��ا س��اهم ل��دى الكثريي��ن بتخفيف آالم‬ ‫وم��رارة البعد عن الوطن‪.‬‬ ‫ح�ين متش��ي أو تتمش��ى يف ش��وارعها ت��رى أع�لام االس��تقالل و حت��ى راي��ات ال إل��ه إال اهلل‪ ..‬و رمبا س��تجد‬ ‫يوماً راية (جبهة النصرة ) ترفرف و متأل الشوارع ‪ .‬عندما تنظر بعني سرتى نفسك سعيداً إزاء مشاهدة‬ ‫ه��ذا الس��وري يف كل مكـ��ان و تش��عر أن��ك لس��ت به��ذا البع��د ع��ن بل��دك و رائحته��ا ‪ .‬لك��ن بالع�ين األخرى‬ ‫ستش��اهد احلزن واألمل و ختطر ببالك آالف األس��ئلة‬


‫نحب القمح أكثر‬ ‫نحب الورد ‪ ,‬لك ّنا ّ‬ ‫إ ّنا ّ‬ ‫نحب عطر الورد ‪ ,‬لكن السنابل منه أطهر‬ ‫و ّ‬ ‫المسمر‬ ‫فاحموا سنابلكم من األعصار بالصدر‬ ‫ّ‬ ‫هاتوا السياج من الصدور ‪ ...‬من الصدور ؛ فكيف يكسر ؟؟‬ ‫إقبض على عنق السنابل ‪ ,‬مثلما عانقت خنجر!‬ ‫األرض ‪ ،‬و الفالح ‪ ،‬و اإلصرار ‪ ،‬قل لي ‪ :‬كيف تقهر‪...‬‬ ‫هذي األقانيم الثالثة ‪ ،‬كيف تقهر؟؟؟‬


مجلة شوارعنا العدد (0)