Issuu on Google+

‫صشوت‬ ‫صصوت القدسس وا’سصرى‬ ‫‪EZZ DINE KHALED‬‬ ‫‪ezz.1966@gmail.com‬‬

‫‪80‬‬ ‫الخميسس ‪ ٢١‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م الموافق لـ ‪ ١١‬ربيع الثاني ‪ ١٤٣٤‬هـ العدد ‪١٦٠٣٥‬‬

‫رسسالةإإلى إلضسمير‬

‫لنفعل ششيئًا منأأجلنا منأأجل أكتمال حريتنا‬ ‫في ششخصص سشامر ألعيسشاوي‬

‫وهي ليسشت فقط حكاية فردية تخص‪t‬ص إأنسشانًا أسشمه سشامر ألعيسشاوي‪ ،‬رغم أأنها لو كانت فقط كذلك لكانت كافية ل‪Ó‬لتفاف‬ ‫حولها‪،‬لكنها تلخصص حالة قضشية بأاكملها هي ألقضشية ألفلسشطينية وألتي تعتبر حالة أعتقال كاملة وأأسشٍر ششاملٍ ل‪Ó‬رضص‬ ‫وألششعب وألتاريخ وألترأث‪ ،‬وحالة تزوير تاّمة للوعي وألوثائق ومحاولة ’سشت‪Ó‬ب وأأسشر أإ’رأدة‪ ،‬ليسص فقط إأرأدة ألعيسشاوي‬ ‫ورفاقه ألمضشربين في سشجنهم عن ألطعام لليوم ألمائتين ولكنإ’رأدتنا جميعًا مادمنا سشكوتًا عن أسشت‪Ó‬ب زماننا‪،‬‬ ‫ل بذرة أإ’بدأع ألكامنة في نوأتها وتخترع وسشيلتها ألتي ترأها‬ ‫هي ندأء لكل أإ’رأدأت لتفعل ما ترأه يليق بها هي ذأتها‪ ،‬ولُتَف‪u‬ع َ‬ ‫فاعلة لفكأأسشرإأرأدتها هي قبلإأرأدة سشامر ألعيسشاوي‪ ،‬تلك أإ’رأدأت ألمؤومنةأأن صشوتها وقلمها وفعلها مؤوثر في صشياغة ألوأقع‬ ‫وألدفع بعجلة ألتاريخ‪ ،‬للعادّيين ألبسشطاء وألروأئيين وألششعرأء وألفنانين وأإ’ع‪Ó‬ميين‪ ،‬وألعاملين بحقوق أإ’نسشان‪ ،‬حريتنا‬ ‫منقوصشةإأن صشمتنا عن أنتقاصص حرية أآ’خرين‪،‬وأأصشوأتنا حين تجتمع تغير دفة ألضشمير وتفضشح ألمجرمين وتنجز ألتاريخ‪،‬‬ ‫إأن لجهد أأ‪x‬ي منا قيمة أأكبر بكثير مما نظن‪ ،‬وألمسشتعِمرون أللصشوصص يرأهنون على عدم إأيماننا بهذه ألحقيقة كما يرأهنون‬ ‫على عجزنا وتيئيسشنا‪ ،‬وما قصشة سشامر ألعيسشاوي وإأعادة أعتقاله إأ’ ترجمة كاملة لمرأهناتهم تلك‪ ،‬فهي تريد تيئيسص فكرة‬ ‫ن فعله لن يؤوتي ثمره‪ ،‬وأأن كل من سشيحاول سشيموت جوعًا قبل أأن يخرج‬ ‫ألمقاومة وقطع ألطريق على إأرأدة أإ’نسشان ألعربي أأ ّ‬ ‫من ألسشجن‪ ،‬يريدون ترسشيخ أل‪Ó‬جدوى ألكاملة لنا مقابل ألهيمنة ألكاملة لهم‪ ،‬ليسص فقط على جسشد ألعيسشاوي ولكن وهذأ هو‬ ‫‪ Ó‬متموجًا كما يششاء‪ ،‬هي تح ٍ‬ ‫ألهدف على هّمتنا وأسشتجابتنا‪ ،‬لنصشبح ششل ً‬ ‫د تا‪w‬م لجدأرتنا بإامكانية ألمحاولة‪ ،‬فقط ألمحاولة‪.‬‬ ‫وهي لسشامر وكل متششوقي ألحرية وقوٌد للموأصشلة وأ’سشتئناسص بقناديل أإ’نسشان ألتي تنثر حبات ضشوئها وتباركه‪ ،‬فكما أأن‬ ‫ألظ‪Ó‬م يصشطف ويدعم قطع ألظلم فيه فكذأ فوتونات ألضشوء تبارك ألحرية وأإ’نسشان ‪..‬‬ ‫””أأسشتمد قوتي من ششعبي‪ ،‬ومن كل أأ’حرأر في ألعالم وأأ’صشدقاء””‬

‫‪15‬‬


‫مع فلسشطين ظالمةأأو مظلومة‬

‫الخميسس ‪ ٢١‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١١‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٣٥‬‬

‫‪16‬‬

‫ألعيسشاوي من سشجنه يتحّدث ل ””صشوت أأ’سشير””‬

‫حريتي وروحي ’ تقل عنأإي شسهيد سسقط منأإجلأإن يحيا شسعبنا بعزة وكرإمة‬ ‫مصشمم على موأصشلة هذأ أإ’ضشرأب ألذي أأسشميته ””ألوفاء لغزة”” سشيمنحني ألقوة وألعزيمة للحفاظ‬ ‫على هذه ألدماء ألزكية ألتي سشقطت دفاعا عن هذأ ألششعب وباذن ألله ألنصشر قريب ”” ‪ ..‬بهذه‬ ‫ألكلمات تحدث أ’سشير ألمضشرب عن ألطعام سشامر طارق ألعيسشاوي (‪ 33‬عاما ) من بلدة ألعيسشاوي في‬ ‫ألقدسص ألمحتلة ‪ ،‬وذلك خ‪Ó‬ل لقاء خاصص عبر محاميه ألذي يتابع أوضشاعه بعد دخوله ألششهر‬ ‫ألسشابع في معركة أ’معاء ألخاوية ‪ ،‬مؤوكدأ أن أنهيار صشحته لن ينال من عزيمته وأنه مسشتمر في‬ ‫معركته ””حتى ألنصشرأأو ألششهادة ””‪ .‬وفيما يلي نصص أللقاء ألذي يتحدث فيه ألعيسشاوي‬ ‫بدأية عرفنا على سشيرتك ألذأتية وهويتك‬ ‫ألششخصشية ؟‬ ‫جوأب ‪ :‬اأ’سسير سسامر طارق العيسساوي من سسكان مدينة‬ ‫القدسس المحتلة‪ ،‬تم اعتقالي بعد اند’ع انتفاضسة‬ ‫اأ’قصسى وحكم علي ‪ ٣٠‬عاما بسسبب مقاومة ا’حت‪Ó‬ل‬ ‫قضسيت منها ‪ ١١‬عاما وتم اإ’فراج عني ضسمن صسفقة‬ ‫وفاء اأ’حرار‪ ،‬وبتاريخ ‪ ٢٠١٢/7/7‬تم اعتقالي مرة أاخرى‬ ‫بحجة دخولي لمنطقة الضسفة الغربية باعتبار ذلك خرقا‬ ‫لبنود الصسفقة بالرغم أان المنطقة التي تواجدت فيها‬ ‫لحظة ا’عتقال تابعة للقدسس المحتلة ولغاية اليوم أانا‬ ‫معتقل بسسبب حجة واهية عدا عن المطالبة بإارجاع‬ ‫الحكم السسابق ولكن كل ذلك هو محاولة إاسسرائيلية‬ ‫للتنصسل على ا’تفاق واللعب على النصسوصس مسستغلة أاي‬ ‫ثغرة إ’عادة المناضسلين الذين تم تحريرهم إالى السسجون‬ ‫والذين تحرروا ضسمن الصسفقة ‪ .‬اهداف ا’ضسراب‬ ‫أعتقلت بعد تحررك في ألصشفقة وأعلنت‬ ‫أ’ضشرأب لماذأ وما هي رسشالتك ؟‬ ‫جوأب ‪ :‬أانا أاؤومن أان إاضسرابي مصسيره النصسر إان شساء الله‬ ‫وما جاء هذا اإ’ضسراب إا’ بعد أان ثبت لدي بأان ا’حت‪Ó‬ل‬ ‫يقوم با’لتفاف على الصسفقة الذي دفع فيها ثمنا باهظا‬ ‫مقابل جندي واحد لهذا هو يحاول دائما ا’لتفاف على‬ ‫هذا اإ’نجاز الوطني وتجاهل كل التضسحيات التي قدمت‬ ‫في أاعقاب أاسسر شساليط وإ’دراكي بأان سسكوتي على هذا‬ ‫ا’عتقال الجائر بحقي وبحق اأ’سسرى المحررين والذين‬ ‫تم إاعادة اعتقالهم ما هو إا’ تخلي عن دماء الشسهداء‬ ‫وتضسحيات اآ’’ف الذين قضسوا على مذبح العزة‬ ‫والكرامة من أاجل حرية أاسسراهم ‪ ،‬وأانا مصسمم على‬ ‫مواصسلة هذا اإ’ضسراب الذي أاسسميته ““الوفاء لغزة““‬ ‫سسيمنحني القوة والعزيمة للحفاظ على هذه الدماء‬ ‫الزكية التي سسقطت دفاعا عن هذا الشسعب ‪ ،‬فكل‬ ‫الشسهداء من أاطفال وشسيوخ ونسساء والجرحى والحصسار‬ ‫المتواصسل على غزة هو ما يمدني باإ’صسرار والعزيمة‬ ‫لمواصسلة إاضسرابي من أاجلهم ومن أاجل أان يفهم ا’حت‪Ó‬ل‬ ‫بأاننا شسعب ’ يقبل بأان تسسلب كرامته مهما حصسل ‪ ،‬وكما‬ ‫قلت فإان كان مطلبي الوحيد هو حريتي فالرسسالة التي‬ ‫أاريد أان أاوصسلها من خ‪Ó‬لكم بأان روحي ’ تقل عن أاي‬ ‫شسهيد سسقط من أاجل أان يحيا شسعبنا بعزة وكرامة لو‬ ‫تسسبب اإ’ضسراب باسستشسهادي أاو إاط‪Ó‬ق سسراحي ‪ .‬الدعم‬ ‫والمسساندة‬ ‫ما هو ألمطلوب لدعم معركتك وباقي ألمضشربين‬ ‫؟‬ ‫جوأب – أاؤوكد أان صسفقة اأ’سسرى كانت ذات بعد وطني‬ ‫صسرف إاذ أانها شسملت اإ’فراج عن أاسسرى من كافة‬ ‫التنظيمات الفلسسطينية ومن هذا المنطلق على كل‬ ‫الفصسائل العمل وبذل كافة الجهود من أاجل إانهاء‬ ‫معاناتنا‪ ،‬فاليوم نحن اعتقلنا وغدا ’ سسمح الله سسيتم‬ ‫اعتقال آاخرين تحت ذرائع واهية وهكذا نكون قد‬ ‫سسمحنا ل‪Ó‬حت‪Ó‬ل بالت‪Ó‬عب بالصسفقة والتنصسل من‬ ‫التزاماته بهذا الخصسوصس ‪.‬ولهذا يجب على الجميع‬ ‫العمل على كبح جماح ا’حت‪Ó‬ل لعدم تكرار حا’ت‬ ‫ا’عتقال والعمل خاصسة مع الراعي المصسري الذي‬ ‫أاشسرف على إاتمام الصسفقة وكان له اأ’ثر الكبير في إالزام‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل با’تفاق إا’ أان تنصسل اأ’خير من وعوده أامر ’‬ ‫يفاجئنا و’ يجب أان يكون مدعاة أاو مبرر لعدم العمل‬ ‫لوقف هذه اأ’فعال العدوانية‪ ،‬فأانا هنا أاناشسد وأاكرر‬ ‫مطالبتي جميع الفصسائل الفلسسطينية واإ’سس‪Ó‬مية‬ ‫والقيادات السسياسسية واأ’مناء العامين للفصسائل والسسلطة‬ ‫الوطنية الفلسسطينية بالعمل الجاد والمتواصسل إ’نهاء‬ ‫معاناتنا التي يقع على عاتقهم إانهاؤوها بمختلف الوسسائل‬ ‫‪.‬‬

‫إوضساع صسحية‬

‫هل تقوم أإ’دأرة بمتابعة حالتك ألصشحية بششكل‬ ‫متوأصشل وكيف هي ظروفك ألصشحية أليوم ؟‬ ‫جوأب‪ :‬إان متابعة اإ’دارة لحالتي تتم عبر نقلي في‬ ‫بوسسطة بهدف إارهاقي والتسسبب بتفاقم سسوء الوضسع‬ ‫الصسحي تحت حجة أان لدي محكمة فيتم نقلي إالى معبار‬ ‫الرملة من سسجن نفحة وهي مسسافة طويلة جدا‬ ‫باإ’ضسافة لبقائي ث‪Ó‬ثة أايام بداخل المعبار بدون أاي‬ ‫سسبب ‪ ،‬أاما على مسستوى متابعة حالتي الصسحية فأانا منذ‬ ‫إاع‪Ó‬ني البدء بإاضسرابي المفتوح عن الطعام لم يتم‬ ‫ا’هتمام بي على هذا الصسعيد إاذ لم يكلفوا أانفسسهم حتى‬ ‫بالسسؤوال عني وعن وضسعي الصسحي وعدم تقديم أاي‬ ‫مسساعدة لي وهذا التجاهل مسستمر حتى اليوم ‪ ،‬بل أانني‬

‫حين أاطلب الذهاب‬ ‫إالى عيادة السسجن‬ ‫يقومون بالمماطلة‬ ‫والتأاخير بذريعة أانه‬ ‫’ يوجد طبيب‬ ‫يشسرف على حالتي‬ ‫وطبعا أانا أاتلقى‬ ‫الرعاية من اأ’سسرى‬ ‫الموجودين عندي‬ ‫في الغرفة قبل‬ ‫عزلي عنهم ‪.‬فيما‬ ‫جنين – تقرير‬ ‫بوضسعي‬ ‫يتعلق‬ ‫علي سشمودي ””‬ ‫الصسحي‪ ،‬خسسرت‬ ‫حتى اآ’ن ما يقارب‬ ‫‪ ٤٥‬كيلو من وزني وأاعاني من ا’م مسستمرة بالرأاسس‬ ‫والمفاصسل و’ أاقوى على المشسي وجميع مناسسيب‬ ‫المعادن واأ’م‪Ó‬ح تحت معدلها بشسكل خطير‪ ،‬ومنذ‬ ‫ث‪Ó‬ثة أاسسابيع توقفت عن تناول الفيتامينات والسسكر و ’‬ ‫اتناول إا’ الماء فقط ‪ ،‬واعاني من مشسكلة في نبضس‬ ‫القلب التي تصسل عدد نبضساته في الدقيقة إالى ‪ ٤٥‬نبضسة‬ ‫كذلك نسسبة السسكر انخفضست إالى ‪ ٥٤‬وضسغط الدم إالى‬ ‫‪ ، 8٢/٥٦‬وليسس لدي قدرة على النوم واعاني من أاوجاع‬ ‫في الرأاسس والعينيين من الجهة اليسسرى وفي المفاصسل‬ ‫والعضس‪Ó‬ت والعمود الفقري وهناك نخزة في القلب‬ ‫ووجع في الكلى ‪.‬‬

‫محاكم تعسسفية‬

‫ماذأ حصشل في سشير ألمحاكم ألتي تجري حاليا ؟‬ ‫جوأب ‪ :‬قضسيتي موجودة اآ’ن في محكمتين اأ’ولى هي‬ ‫محكمة عوفر العسسكرية والثانية هي محكمة الصسلح في‬ ‫القدسس والتهمة الموجهة لي هي خرف اتفاق التحرير‬ ‫في الصسفقة وذلك لدخولي لمنطقة الضسفة الغربية‬ ‫بالرغم من أان المنطقة التي تم اعتقالي فيها تابعة‬ ‫للقدسس وكل الجلسسات التي تقررت لم يتم نقاشس القضسية‬ ‫فيها سسوى أانهم يقومون بتأاجيل الجلسسات وقد قدمت‬ ‫لهم من خ‪Ó‬ل محامي الدفاع الذي أاوكلته قضسيتي بط‪Ó‬ن‬ ‫دعواهم بأانني خرقت اتفاق الصسفقة وثبت لهم أانني لم‬ ‫أاتجاوز حدود منطقة القدسس ‪ ،‬هم يطالبون المحاكم‬ ‫بإالغاء العفو الذي صسدر بحقي عند التحرر في الصسفقة‬ ‫وإاعادة الحكم السسابق وهو ‪ ٣٠‬عاما‪ ،‬وكما أاسسلفت التهم‬ ‫باطلة و’ أاسساسس لها سسوى أانهم يريدون أان يردوا ا’عتبار‬ ‫أ’نفسسهم بعد أان تكبدوا الخسسائر وقدموا ثمنا باهظا من‬ ‫أاجل إارجاع الجندي المدلل شساليط ‪.‬من هنا فأانا أاتوجه‬ ‫إالى كل المحامين من أاصسحاب الضسمائر الحية الذين‬ ‫يحملون شسعار الدفاع عن الظلم ويؤومنون بعدالة قضسيتنا‬ ‫بالوقوف إالى جانبنا وتشسكيل لجنة من المحامين للمثول‬ ‫أامام المحاكم اإ’سسرائيلية والمطالبة باإ’فراج عنا أ’نهم‬ ‫’ يملكون أاي شسيء ليقدمونا للمحاكم سسوى أانهم كما‬ ‫ذكرت يريدون التنصسل من ا’تفاق والمضسحك أانهم‬ ‫يعتبرون القدسس جزء مفصسول عن الضسفة الغربية وهي‬ ‫جزء ’ تتجزأا من الضسفة الغربية وهذا بحسسب كل‬ ‫القوانين واأ’عراف الدولية ومع ذلك لقد طلبت منهم أان‬ ‫يوفروا لي بعد اإ’فراج خارطة توضسح اأ’ماكن التي‬ ‫يسسمح لي بالذهاب إاليها ومنذ أان تحررت وحتى لحظة‬ ‫اعتقالي وهم يماطلون بإاعطائي الخارطة وهذا ما تبين‬ ‫’حقا أانه مخطط معد مسسبقا ’عتقال كل أاسسير لعدم‬ ‫معرفته بحدود وتفاصسيل الخارطة التي لديهم ‪.‬‬

‫عائلة مناصسلة‬

‫أأنت وعائلتك من ألعائ‪Ó‬ت ألفلسشطينية ألتي‬ ‫ناضشلت ضشد أ’حت‪Ó‬ل وقد أعتقلت أأنت‬ ‫وإأخوأنك حدثنا عن ذلك ؟‬ ‫جوأب‪ :‬البداية كانت مع جدي أاحمد علي مصسطفى‬ ‫الذي كان احد قادة الثورة الفلسسطينية في القدسس زمن‬ ‫ا’نتداب البريطاني وقد قاوم المحتل البريطاني‬ ‫واعتقل وحكم عليه باإ’عدام إا’ أانه تمكن من الهرب من‬ ‫سسجن عكا وبعد ذلك صسدر بحقه حكم إاعدام غيابيا‬ ‫وبعد انسسحاب بريطانيا اسستمر في مقاومة ا’حت‪Ó‬ل‬ ‫الصسهيوني إالى أان توفي في عام ‪ ٢٠٠١‬وبعد جدي جاء‬ ‫عمي أاسسامة أاحمد مصسطفى الذي كان يدرسس عام ‪١98٢‬‬ ‫في إاحدى الجامعات اأ’مريكية إا’ انه بسسبب اند’ع‬ ‫الحرب اللبنانية عاد لينضسم إالى صسفوف الحركة الوطنية‬ ‫الفلسسطينية ليقاوم ا’حت‪Ó‬ل إالى أان اسستشسهد في نفسس‬ ‫العام وجثمانه ما زال مفقود إالى هذا اليوم وأايضسا‬ ‫اسستشسهدت جدتي الحاجة فاطمة اثر اسستنشساق الغاز‬

‫المسسيل للدموع عام ‪ .١99٢‬وكذلك تم اعتقال أامي وأابي‬ ‫لفترات قصسيرة وكذلك تم اعتقال عمي هاني أاحمد علي‬ ‫عام ‪ ١9٦٥‬وتم ا’فراج عنه ‪ ١98٢‬واسستشسهد أاخي فادي‬ ‫بعد ا’فراج عنه من السسجن بث‪Ó‬ث شسهور وذلك في اليوم‬ ‫التالي لمذبحة الحرم اإ’براهيمي وكان فادي ’ يتجاوز‬ ‫‪ ١7‬سسنة وعلى إاثر المذبحة هب مع رفاقه لإ‪Ó‬ع‪Ó‬ن عن‬ ‫غضسبهم فكانت لحظة لقائه مع الشسهادة وأاخي‬ ‫مدحت الذي قضسى ‪ ١7‬عاما من فترات‬ ‫ا’عتقال المت‪Ó‬حقة ولخمسس مرات‬ ‫على التوالي وهو اليوم معتقل على إاثر‬ ‫دعمه لإ‪Ó‬ضسراب اأ’خير لأ‪Ó‬سسرى ‪ .‬وأاخي‬ ‫شسادي أامضسى ‪ ١١‬سسنة خ‪Ó‬ل أاربع‬ ‫اعتقا’ت وتم ا’فراج عنه عام ‪٢٠٠8‬‬ ‫وأاخي رأافت الذي اعتقل ث‪Ó‬ث مرات‬ ‫وأامضسى ‪ ٦‬سسنوات وأاخي فراسس‬ ‫اعتقل مرتين وأامضسى خمسس‬ ‫سسنوات ونصسف ‪ ،‬وأاختي المحامية‬ ‫شسيرين العيسساوي اعتقلت لمرة‬ ‫واحدة وأامضست سسنة داخل‬ ‫السسجون وسستة شسهور باإ’قامة‬ ‫الجبرية وتم سسحب رخصسة‬ ‫مزاولتها للمهنة وذلك بسسبب‬ ‫دفعها لمخصسصسات اأ’سسرى التي‬ ‫كانت تحصسل عليها بموجب‬ ‫قانونية‬ ‫وكا’ت‬ ‫تسسمح لها بإادخال‬ ‫أ’سسرى‬ ‫المبالغ‬ ‫قطاع غزة ‪.‬‬ ‫عدد أافراد عائلتنا‪ ٦‬ذكور وأاختان وجميعنا تعرضسنا‬ ‫ل‪Ó‬عتقال عدا أاخت لي وهي صسغيرة أاما أانا فتم اعتقالي‬ ‫‪ ٤‬مرات وأامضسيت ‪ ١٣‬سسنة داخل السسجون وهذه المرة‬ ‫الخامسسة التي اعتقل فيها ‪.‬طبعا هذا الوضسع قد ’ يكون‬ ‫طبيعيا أ’سسرة إاذ أانها نادرا ما تسستطيع أان تجتمع مع‬ ‫بعضسها لكننا نؤومن أان ما قدمناه ’ يقل عن تضسحيات‬ ‫الكثيرين من هذا الشسعب في مواجهة ا’حت‪Ó‬ل وأاذكر أانه‬ ‫حين اسستشسهد أاخي فادي كان مدحت وفراسس معتقلين‬ ‫فنحن منذ عام ‪ ١987‬ولغاية اليوم لم يتسسنى لنا أان نجتمع‬ ‫كأاسسرى على مائدة رمضسانية إاذ أانه غالبا ما يكون أاحد‬ ‫أافراد اأ’سسرة معتق‪ Ó‬مع العلم أانه تمت مطاردة أاخي‬ ‫مدحت لمدة ث‪Ó‬ثة شسهور وأانا تمت مطاردتي لمدة سسنة‪.‬‬

‫رسسالة‬

‫ما هي رسشالتك أ’متنا ألعربية وأإ’سش‪Ó‬مية‬ ‫وللثوأر فيهم ؟‬ ‫جوأب – أانا لم أافقد اأ’مل بأامتي العربية واإ’سس‪Ó‬مية‬ ‫وعلى ثقة بأان الصسحوة قادمة بعد سسباتها الطويل ولن‬ ‫تترك الشسعب الفلسسطيني يواجه المحتل وحده فالواجب‬ ‫الديني واإ’نسساني واأ’خ‪Ó‬قي يحتم على اأ’مة العربية‬ ‫واإ’سس‪Ó‬مية أان تعمل على إانهاء معاناة شسعبنا التي‬ ‫تجاوزت النصسف قرن هذه اأ’مة التي بنت الحضسارة‬ ‫وارتقت إالى مصساف اأ’مم بحفاظها على مبادئها‬ ‫وقيمتها التي حققت لإ‪Ó‬نسسان حياة كريمة ومن هذا‬ ‫المنطلق فإاني أاتوجه إالى أامتي التي ما زلت على يقين‬ ‫بأانها سستصسحو عاج‪ Ó‬أام آاج‪ Ó‬وحينها سسيدرك كل العالم‬ ‫أان الوقت قد حان لتقود هذه اأ’مة هذا العالم إالى بر‬ ‫اأ’مان ‪ .‬أاتوجه إاليك يا أامتي في هذا الوقت العصسيب‬ ‫والذي تشستد فيه المؤوامرات ضسدنا فهاهم اعداء اأ’مة‬ ‫يسسيئون إالى الرسسول الكريم محمد صسلى الله عليه وسسلم‪،‬‬ ‫ها هم يعلنون فشسلهم الدائم ويؤوكدون على أانهم قادرين‬ ‫أان ينالوا من شسخصس الرسسول الكريم وقد أاثبتت أامتنا‬ ‫العربية واإ’سس‪Ó‬مية قدرتها على مواجهة هؤو’ء المرتزقة‬ ‫الذين ’ عمل لهم سسوى تشسويه اإ’سس‪Ó‬م والمسسلمين‬ ‫والمسس برموزنا الطاهرة فها هي أاولى القبلتين مسسرى‬ ‫الرسسول الكريم تسستصسرخ ضسمائركم لتهبوا لنجدتها‬ ‫ونجدة أابنائها فكل يوم جديد هو يوم تغير وجه اأ’رضس‬ ‫يوم للتدمير وا’قت‪Ó‬ع والتهويد يوم للمسس في مقدسساتنا‬ ‫اإ’سس‪Ó‬مية والمسسيحية فمتى سسيتوقف كل هذا ‪ .‬ومن هنا‬ ‫أانا أاوجه رسسالة إالى كل مسسلم وعربي لم يسسعفه الوقت‬ ‫للتضسامن مع الشسعب الفلسسطيني وتحديدا في قطاع غزة‬ ‫الحبيب أان يقوم بمناصسرة قضسيتنا ودعمها والوقوف إالى‬ ‫جانبنا أ’ننا اليوم وبإاضسرابنا هذا إانما نحمي دماء‬ ‫شسهدائنا وآاهات جرحانا من ا’حت‪Ó‬ل ودعمكم لنا يعد‬ ‫دعم لهؤو’ء جميعا ‪.‬وهنا أاوجه رسسالة خاصسة إالى ا‬ ‫الرئيسس المصسري محمد مرسسي والذي جدد آامالنا في‬ ‫مصسر أام الدنيا والحاضسنة للشسعب الفلسسطيني والمدافعة‬ ‫عن قضسيته وعدالتها مصسر التي رعت الصسفقة ““وفاء‬ ‫اأ’حرار““ وأاتمنى على مصسر ممثلة بسسيادة الرئيسس‬ ‫مرسسي بإاتمام ما بدأاه من عمل وجهد مبارك في إاتمام‬ ‫هذه الصسفقة ووضسع حد أامام انتهاكات ا’حت‪Ó‬ل ل‪Ó‬تفاق‬ ‫الذي تم بموجبه تحريرنا وصسو’ إالى اإ’فراج عنا بأاسسرع‬ ‫وقت ‪.‬‬

‫مقام إلكرإمة‬ ‫في لحظٍة ما‬ ‫ط في يِدك‪،‬‬ ‫ُيسسَق ُ‬ ‫يتسسرب من بين‬ ‫ما‬ ‫أاصسابعك‬ ‫على‬ ‫تحرصس‬ ‫عليه‪،‬‬ ‫القبضس‬ ‫وتتبدد من أامام‬ ‫ناظريك كثافاتُ‬ ‫أالوان تحجب عنك‬ ‫ما وراءها‪ ،‬وتذوب‬ ‫في داخلك كتٌل‬ ‫كانت تثقل روحك‬ ‫علي ششكششك‬ ‫وتثاقل‬ ‫عليك‬ ‫ب كان ’ يكتفي بحجب‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫س‬ ‫ض‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ك‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ة‬ ‫حرك‬ ‫ّ ُ‬ ‫ٌ‬ ‫الرؤوية بل يتجاوزها إالى تكديسس معّوقات الحركة‬ ‫ط في يدك‬ ‫واأ’مل والعزم‪ ،‬في لحظٍة ما ُيسسَق ُ‬ ‫وتكتشسف المسسافة الهائلة بين مقامين‪،‬‬ ‫كأان‪ s‬دواخلنا تنعكسس صسورتها على محيطنا فنرى‬ ‫الكون برشساقةِ أاو كثافة نفوسسنا‪ ،‬كأاّن الكوَن هو‬ ‫مقلوُبنا‪ ،‬وكأاّن مشساعَرنا وتفاؤولنا أاو تشساؤوَمنا وعزمنا‬ ‫ليسس إا’ تلك النبضسَة في المسستكّن من شسيٍء غامضس ٍ‬ ‫فينا‪ ،‬فجأاًة تتبّدُل كيمياؤونا‪ ،‬فجأاًة نحور‪ ،‬وبعد أان كنا‬ ‫نج‪t‬ر خطواِتنا بتثاقل ٍ خلَفنا و’ نكاد نسستطيع‪ ،‬إاذ بنا‬ ‫خفافاً تسسبقنا خطواُتنا وتسسبقهما أاح‪ُÓ‬منا وكأاننا‬ ‫““َعَدْونا فسسبْقنا ظّلنا““‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ب إالينا مّنا‪ ،‬وكأاّن ما نجهُد في‬ ‫كأاّن ك‪s‬ل شسيء هنا‪ ،‬أاقر َ‬ ‫توس‪t‬سِله في كامل المحيط هو الضس‪Ó‬ل البعيد‪ ،‬وكأاننا‬ ‫نغفل بوعي ٍ علم‪x‬ي كامل أان المسسأالة المعضسلة ليسست‬ ‫إا’ في اتجاه البوصسلة‪ ،‬التي ما إان تعدل مزاجها إالى‬ ‫جها‪ ،‬كأاّن هذا هو‬ ‫ذاتها حتى تكتشسف ك‪s‬ل العالم خار َ‬ ‫الشسرط‪ ،‬أاو كأاّن ذلك الخارج ليسس إا’ هذا الداخل وأانه‬ ‫لكي نملكه ونسستبطنه ف‪ Ó‬بّد من أان ننظر إاليه منه أاي‬ ‫من بواطننا‪ ،‬فالوجُد نحُن‪ ،‬وكل الكون يسسكُن فينا‪،‬‬ ‫في لحظٍة تتجسسُد القيمُة معيارا ً فتخدشس الغباَر‬ ‫الثقيَل على وعي ِ إاحسساسسنا‪ ،‬كان ’بّد من ك‪u‬ل هذا‬ ‫الفقد ليكون الوجد‪ ،‬وكان ’بّد من ك‪u‬ل هذا التحرر‬ ‫لنكتشسف مكنونات القوة وقيم اأ’شسياء‪ ،‬كان ’بّد أان‬ ‫يصسارع بشسٌر من دٍم ولحم ٍ دَمه ولحَمه أاماَم ناظرينا‬ ‫ويتحّدى غرائَزه ومناداَة ثقل ِ الجسسد وشسهوة اأ’معاء‪،‬‬ ‫سساخرا ً من أارمادا الظلم ومسساومات العبودية‪ ،‬لعّله‬ ‫““أاي سسامر العيسساوي““ اآ’ن هو اإ’نسساُن اأ’كثُر حريًة‬ ‫وقد اكتشسف مع مكابدات التحّلل من قيود الجسسد‬ ‫معانَي لم َن َطْلها من الوجد وا’نعتاق والحرية‪ ،‬معانَي‬ ‫بمذاقات طعم الروح اأ’ّول قبل أان تكّبله أاغ‪ُÓ‬ل أابعاِد‬ ‫جان‪ ،‬وكان ’بّد من هذا‬ ‫سسجن ِ الطين وقضسباُن السس ّ‬ ‫الطريق للعروج إالى مقام الكرامة‪ ،‬وقد أاوقَفنا سسامر‬ ‫في مقام الكرامة وقال لنا ““ُأانثروني فيكم وتقاسسموني‬ ‫فانتم خطابي وهائنذا اقولكم‬


‫الخميسس ‪ ٢١‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١١‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٣٥‬‬

‫مع فلسشطين ظالمة أو مظلومة‬

‫وألدة سشامرألعيسشاوي تتحّدث من ألقدسص‬

‫قضست حياتها بين إلقبور وعلى بوإبات إلسسجون‬ ‫تمضشي ألحاجة أم رأفت سشاعات طويلة من يومها جالسشة قبالة صشور أبناءها ألذي حرمها أ’حت‪Ó‬ل منهم وفي مقدمتهم سشامر ألذي يخوضص‬ ‫معركة أ’معاء ألخاوية منذ ‪ ، 2012–8–1‬فلم يبقى لها سشوى صشورهم ألتي تزين بها جدرأن منزلها في بلدة ألعيسشاوية ألصشامدة في قلب‬ ‫ألقدسص ‪ ،‬ومنها تتغذى بروح ألصشبر وألصشمود في موأجهة أيام ألعذأب وأ’لم ألتي أصشبحت جزءأ ’ بتجزأ من حياتها ألتي يغيب عنها‬ ‫أ’حبة ث‪Ó‬ثة منهم في ألسشجون ورأبعهم في ألقبور بعدما أرتقى ششهيدأ برصشاصص أ’حت‪Ó‬ل ‪ ،‬ألذي حكم كما تقول”” على عائلتنا بالفرقة‬ ‫وألششتات وألمعاناة ألتي لم تتهي منذ سشنوأت بعيدة وألوأضشح أنها سشتسشتمر ما دأم هناك سشجن وسشجان وأحت‪Ó‬ل يفرضص سشياسشاته ويسشلبنا‬ ‫أبسشط حقوقنا في ألحياة ككل ألبششر ””‬ ‫علي سشمودي‬ ‫وفرحنا باجتماع الشسمل وكسسر القيود وعودة سسامر‬ ‫خاصص صشوت أ’سشير‬ ‫لحياته ومنزله واحضساننا وبدانا نخطط ونفكر لتحقيق‬ ‫‪.‬‬ ‫حلم حياتنا بزواجه ““‪ ،‬وتضسيف ““ اسستقبل اسستقبال‬ ‫من ألسشجن للسشجن‬ ‫ا’بطال في القدسس ‪ ،‬وبدا سسامر يسستعيد حياته رغم‬ ‫ووسسط صسمود وثبات تلك العائلة المقدسسية ‪ ،‬وما يتمتع‬ ‫الضسغوط التي تعرضس لها فرغم تحرره واصسل ا’حت‪Ó‬ل‬ ‫به الحاج طارق العيسساوي والزوجة الصسابرة فانها تشسعر‬ ‫تقييد حريته واسستدعاءه لمركز الشسرطة ومركز تحقيق‬ ‫بحزن شسديد ومضساعف كما تقول ““ جراء اسستمرار‬ ‫المسسكوبية لتنغيصس فرحتنا والضسغط علينا ولكن صسبرنا‬ ‫ماسساة اعتقال نجلها سسامر طارق العيسساوي (‪ ٣٣‬عاما )‬ ‫وتحملنا ’ن سسامر خرج من بطن الحوت ““‪ ،‬وتكمل ““ الله‬ ‫الذي يواصسل اضسرابه منذ اعادة اعتقاله بعدما قضسى ‪١١‬‬ ‫منحه حياة جديدة ‪ ،‬فافرحنا واصسبح حلمي وهدفي‬ ‫عاما خلف القضسبان في رحلة اعتقال متواصسلة ‪،‬‬ ‫الوحيد الفرح بزفافه ““‬ ‫فطوال السسنوات الماضسية لم يسسلم احد من ابنائها بما‬ ‫أغتصشاب ألحرية‬ ‫فيهم كريمتها المحامية شسيرين من ا’عتقال ‪ ،‬وحاليا‬ ‫تحمل سسامر كل اشسكال المضسايقات ‪ ،‬واسستمر في‬ ‫يقبع مع سسامر خلف القضسبان مدحت ومؤوخرا اعتقل‬ ‫ترتيب امور حياته حتى اختطفته قوات ا’حت‪Ó‬ل في ‪-٦‬‬ ‫شسادي ‪ ،‬وتقول الحاجة الصسابرة اي معنى للحياة دون‬ ‫‪ ، ٢٠١٢-7‬وتقول والدته ““ فجاة اصسبح خلف القضسبان‬ ‫ابنائي لم يعد لنا سسوى صسورهم لنتحدث اليها ونتذكر‬ ‫وعادت لحظات الخوف والقلق ’ن ا’حت‪Ó‬ل بدا يهدد‬ ‫ونتامل ونصسلي لله ليل نهار حتى يرفع عنا هذه الغمة‬ ‫باسستهداف المحررين واعتقالهم ‪ ،‬وصسبرنا وبدا‬ ‫ويفرج كربهم وكل ا’سسرى الذي نفخر بهم رغم حزننا‬ ‫المحامي يتحرك مطالبا با’فراج عنه ’نه تحرر‬ ‫والمنا ’نهم يؤودون رسسالتهم وهم مناضسلين يسستحقون ان‬ ‫بموجب الصسفقة و’ يوجد مصسوغ قانوني يجيز اعتقاله‬ ‫نعمل جميعا ونصسلي سسويا لحريتهم وخ‪Ó‬صسهم من في وقت كانت تندلع فيه ا’نتفاضسة الثانية التي التحق ““‪.‬سسارعت عائلة العيسساوي والجهات المختصسة بالتوجه‬ ‫سسجون الظلم والموت البطيء ““‪.‬‬ ‫ابني بصسفوفها““ ‪ .‬توالت الضسغوط والمداهمات وحملة للراعي المصسري لصسفقة وفاء ا’حرار ‪ ،‬وتقول المحامية‬ ‫أسشتششهاد فادي‬ ‫م‪Ó‬حقة سسامر الذي رفضس تسسليم نفسسه ولجأا لمدينة رام شسيرين ““ وجهنا الرسسائل والمناشسدات وعندما لم نسسمع‬ ‫وبينما يواصسل ا’حت‪Ó‬ل تغييب ابنائها ورفضس ا’فراج الله ليواصسل واجبه الوطني مع ابناء ا’نتفاضسة ‪ ،‬وتقول جوابا اعتصسمنا امام السسفارة المصسرية ’ن الوضسع اصسبح‬ ‫عن سسامر رغم تدهور حالته الصسحية التي تؤوكد كافة الحاجة الصسابرة ““ لم اطلب مرة واحدة من ابني تسسليم خطير وسسط تهديدات ا’حت‪Ó‬ل باعادته للسسجن ’كمال‬ ‫التقارير انه دخل مرحلة الخطر الحقيقي ‪ ،‬فان الحاجة نفسسه رغم قلقي وخوفي على حياته فهو مناضسل حر ‪ ،‬باقي محكوميته البالغة ‪ ٣٠‬عاما ““‪.‬‬ ‫معركة ألحرية‬ ‫التي تجاوزت العقد السسادسس ام رافت تسستذكر مدى ولكن ا’حت‪Ó‬ل اسستمر في اسستهدافه وبعد نجاته من‬ ‫المعاناة البالغة التي عايشستها اسسرتها منذ عام ‪ ١98٦‬عدة محاو’ت اغتيال وخ‪Ó‬ل حملة السسور الواقي بعد اغ‪Ó‬ق ابواب الحرية امام سسامر ‪ ،‬وفشسل الجميع‬ ‫جراء ا’عتقا’ت المتكررة ’بناءها ‪ ،‬وتقول ““ في كل اعتقل في مخبأاه في تاريخ ‪، ٢٠٠٢/٤/١١‬وتضسيف ‪ :‬في اط‪Ó‬ق سسراحه ‪ ،‬اعلن صسبيجة ‪ ٢٠١٢-8-١‬اضسرابه‬ ‫محطات العمر تجرعنا عذابات السسجون التي لم يسسلم خضسع للتحقيق في سسجن المسسكوبية لمدة ‪ 7٥‬يوما ثم المفتوح عن الطعام تحت شسعار ““ الوفاء لغزة ““ حفاظا‬ ‫على دماء الشسهداء الذين حققوا صسفقة وفاء ا’حرار‬ ‫احد من ابنائي منها ‪’ ،‬نهم امنوا بطريق النضسال حوكم بالسسجن الفعلي لمدة ‪ ٣٠‬عاما ‪.‬‬ ‫والوطن ‪ ،‬ولكن الصسدمة القاسسية التي لم انسساها كانت‬ ‫وحفاظا على مكانة مصسر الراعية ولمنع اسسرائيل من‬ ‫عقوبات ومرضص‬ ‫في تاريخ ‪ ١99٤-٢-٢٦‬عندما قتلت قوات ا’حت‪Ó‬ل ورغم انها عاشست سسنوات طويلة على بوابات السسجون الت‪Ó‬عب في مصسير وحياة المحررين واعادتهم للسسجن ‪،‬‬ ‫ابني فادي في العيسسوية خ‪Ó‬ل مشساركته في المواجهات““ خ‪Ó‬ل اعتقال ا’بناء ‪ ،‬فعقب اعتقال سسامر اكملت وتقول والدته ““ اعلن ابني شسعار الحرية او الشسهادة‬ ‫‪،‬وتضسيف ““ ففقدنا الفرح حتى با’عياد فقد اصسبحت دورتها لتشسمل كل السسجون ‪ ،‬وتقول ““ لم يبقى سسجن لم ورفضس الضسغوط ا’سسرائيلية وتحداها بعدما زعم‬ ‫اسستقبلها بين القبور وعلى بوابات السسجون التي امضسى يدخله ابني التي تعرضس للعقوبات بسسبب مواقفه ا’حت‪Ó‬ل انه خلف بنود الصسفقة وكانت الكارثة تقديمه‬ ‫فيها ابنائي بمجموعات سسنوات اعتقالهم اكثر مما الوطنيه فقد جرى عزله في شسطة لمدة ‪ ٦‬اشسهر حرمنا لمحكمتين في ““عوفر ““ و«الصسلح في القدسس ““‪ ،‬واضسافت‬ ‫امضسوه في حريتهم ومنزلهم وبين عائلتنا التي تتمنى ان خ‪Ó‬لها من زيارته ‪،‬وفي بئر السسبع عزل في الزنازين ““ الهدف تضسليل وخداع العالم ’ن المخابرات عجزت‬ ‫يجتمع شسملنا على مائدة واحدة ‪ ،‬ف‪ Ó‬زال ا’حت‪Ó‬ل ا’نفرادية لمدة ‪ ٣‬سسنوات ‪ ،‬كل ذلك اثر على وضسعه عن ادانة ابني باي تهمة و’طالة امد اعتقاله وللضسغط‬ ‫يفرق شسملنا ويحرمنا تلك اللحظة الجميلة ““‪ .‬سسامر الصسحي ““‪ ،‬وتضسيف ““ بدا يشستكي من قدميه والذي كانت عليه للموافقة على ا’بعاد او العودة للسسجن ““‪.‬وقال‬ ‫وطريق الحرية‬ ‫بدايته من هذه الزنازين اللعينة والقضسبان الشسائكة الحاج طارق العيسساوي ““ ‪ 7‬شسهور مضست وابني مصسمم‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ك‬ ‫ذ‬ ‫ت‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫ج‬ ‫و‬ ‫ز‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫خ‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫س‬ ‫ص‬ ‫ا‬ ‫خ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫وعلى طريقت‬ ‫على اضسرابه ‪ ،‬ورغم انهيار وضسعه الصسحي وتدهور‬ ‫فعانى من روماتزم في قدميه ولم يتم ع‪Ó‬جه ““‪.‬‬ ‫اسسيرها سسامر‪،‬دون مهرجانات او خطابات ‪ ،‬وبين يدي‬ ‫حالته حتى اصسبجت حياته في خطر ترفضس اسسرائيل‬ ‫أعتقال باقي أ’بناء‬ ‫الله وعلى سسجادة ا’يمان والصس‪Ó‬ة جلسسا يرددان الوالدة التي نالت نصسيبها من ا’مراضس السسكري ا’فراج عنه وتواصسل مسسلسسل اعتقاله ومسسرحية‬ ‫الدعوات في منزلهم التي تسسكن كل جنباته روح الحب وا’عصساب وضسعف البصسر و التي لم تقعدها عن مواصسلة اكاذيبها المفبركة حتى يموت في السسجن ““‪ ،‬واضساف ““‬ ‫والوفاء للوطن ‪ ،‬وتقول ““ في كل لحظة نتذكر سسامر حم‪Ó‬ت الدعم ل‪Ó‬سسرى ‪ ،‬كانت على موعد مع مفاجاة في كل الجلسسات التي عقدت ورغم عزله وضسربه‬ ‫تحديدا ’نه عاشس اكثر المواقف صسعوبه خ‪Ó‬ل م‪Ó‬حقته ماسساوية قلبت حياتها راسسا على عقب عندما انضسم والتنكيل بنا والعقوبات التي فرضست عليه وعلينا اكد‬ ‫واعتقاله وفي حكمه لكن في اعتقاله الحالي بعد باقي ابناءها لسسامر في سسجنه ‪ ،‬وتقول ““ بشسكل سسامر انه ’ تراجع عن معركته حتى لو اسستشسهد ‪ ،‬واكد‬ ‫الصسفقة يتجدد الحزن بقلق ورعب على حياته مفاجيء اعتقلت قوات ا’حت‪Ó‬ل ابنتي المحامية انه لن يوافق باي حل لفك اضسرابه سسوى العودة لمنزلنا‬ ‫““‪،‬وتضسيف ““ سسامر هو ا’بن الخامسس في عائلتي شسيرين ا في ‪ ٢٠١٠-٤-٢٢‬عن حاجز عسسكري وخ‪Ó‬ل في العيسساوية ““‪.‬واكمل الوالد ““ نحن ندعم ابننا بقوة‬ ‫المكونة من ‪ 8‬انفار ‪ ،‬خ‪Ó‬ل دراسسته واشسقاءه امتلك اسستجوابها والتحقيق معها وعزلها في ظروف غير ونسساند مطالبه ‪ ،‬وما يتعرضس له جريمة واضسحة وادارة‬ ‫الوطن مسساحات كبيرة من روحه وحياته ‪ ،‬فلم يتردد عن انسسانية وكل تهمتها تادية واجباتها في تمثيل ا’سسرى السسجون تنفذ قرار اعدامه بسسبب صسموده وثباته‬ ‫القيام بواجباته الوطنية ““ ‪ .‬درسس سسامر حتى الصسف وتامين احتياجاتهم وتحفبف معاناتهم““ ‪،‬وتضسيف ““ ونضسا’ته لذلك نطالب العالم بالتحرك لمنع اعدام ابني‬ ‫ا’ول الثانوي ولم يكمل دراسسته ’ن ا’حت‪Ó‬ل اعتقل بعدما داهمت قوات ا’حت‪Ó‬ل منزلنا واعتقلت في ونطالب با’فراج الفوري عنه ““‪.‬الحاجة ام رافت التي‬ ‫اشسقاءه رافت ومدحت وفراسس في تلك ا’يام وقرر ان المرة ا’ولى ابني مدحت في ‪ ، ٢٠١٠ -٥-١٠‬وفي تعيشس حياتها بين الصسوم وا’ضسراب التضسامني والصس‪Ó‬ة‬ ‫يتحمل المسسؤووليات عن العائلة كون والده عاني من المرة الثانية في ‪ ٥- ١٦‬اعتقلت رافت لتسستمر سسياسسات والدعاء ’بنها ‪ ،‬لم تتوقف عن حضسور جلسسات محاكمته‬ ‫المرضس في الرئتين وتم اجراء له عملية جراحية وعملية ا’حت‪Ó‬ل الذي وزعهم بين سسجون ومعتق‪Ó‬ته حتى رغم تعرضسها للضسرب ‪ ،‬وفي اخر جلسسة التي عقدت يوم‬ ‫قلب مفتوح ‪.‬‬ ‫اصسبحت اقضسي ايام حياتي بين الزيارات والسسجون الث‪Ó‬ثاء في محكمة الصسلح انهارت واغمي عليها عندما‬ ‫أ’عتقال أ’ول‬ ‫والصسليب ا’حمر وا’عتصسامات والبكاء بينما يرفضسون رفضست المحكمة ا’فراج عنه كما حدث في محكمة‬ ‫لم يكتمل حلم سسامر في التعليم ‪ ،‬ولكنه لم يتخلى عن ا’فراج عنهم ““‪ ،‬وتضسيف ““ رغم التحقيق لم تتمكن عوفر التي قررت اسستمرار اعتقاله رغم قيام النيابة‬ ‫مواصسلة طريقه رغم معاناة اشسقاءه في ا’سسر ‪ ،‬ويقول المخابرات من ادانتهم باي تهمة واسستمر اعتقالهم بتقديم تقرير لطبيب مصسلحة السسجون يعترف بخطورة‬ ‫والده ““ كان شسعلة نشساط وعطاء متحمسس لوطنه وتمديد توقيفهم حتى افرج عنهم بكفالة باهظة وضسع سسامر ‪ ،‬وتقول والدته ““ في كلتا المحكمتين هناك‬ ‫ويشسارك في ا’عتصسامات والمهرجانات والمواجهات اعتقدوا اننا سستعجز عن دفعها وتطول غيبتهم ““‪ ،‬وتكمل مؤوامرة مبرمجة لقتل ابني ببطء وعندما سسمعت القرار‬ ‫مما عرضسه ل‪Ó‬عتقال وهو في عمر ‪ ١7‬عاما وتعرضس ““ رغم وضسعنا دفعنا الكفالة وتحرر الث‪Ó‬ثة بعد عام من اغمي علي ولم احتمل الصسدمة فالى متى يبقى ا’حت‪Ó‬ل‬ ‫للتحقيق في سسجن المسسكوبية بتهمة مقاومة ا’حت‪Ó‬ل المعاناة واسستمروا في عقد المحاكم لهم وفرضس يعتقل ابني زورا وبهتانا ويحرمنا منه ويعرضس حياته‬ ‫ومكث في السسجن لمدة عامين ‪.‬‬ ‫ا’قامة الجبرية التي كانت سسجن اخر لهم وبعد عام للخطر ““‪ ،‬واضسافت ““ بعدما تعبنا من الصسرخات‬ ‫ألمطاردة وأ’عتقال‬ ‫انتهت القضسية بمنع شسيرين من مزوالة المحاماة وفرضس والنداءات ‪ ،‬وامام عجز الجميع وفشسلهم في تحرير ابني‬ ‫لن نتوجه ا’ لله العليالقدير نحن متوكلين عليه‬ ‫لم تنال ايام السسجن ورحلة العذاب من معنويات سسامر ‪ ،‬اجراءات مشسددة على ابنائي ““‪.‬‬ ‫وبعد اشسهر قليلة من ا’فراج عنه بدات قوات ا’حت‪Ó‬ل‬ ‫وصسابرين ولدينا يقين ان سسامر سسيعود ‪ ،‬واقول له ““‬ ‫ألحرية وألفرح‬ ‫بمطاردته ‪ ،‬وتقول والدته ““ بحمد الله انتصسر ابنائي في تلك الفترة ‪ ،‬تتذكر الوالدة ان سسامر لم يسستلم اصسبر فلن يغلق سسجن بابه على احد ‪ ،‬والنصسر باذن الله‬ ‫جميعا وفي مقدمتهم سسامر على تاثيرات السسجون ولم لواقع السسجون ‪ ،‬وتمرد لينخرط في حياة ا’سسر مواصس‪ Ó‬حليف المؤومنين الصسابرين ‪ ،‬املي كبير بعناق ابني حر‬ ‫تنال من حبهم لوطنهم ‪ ،‬وقبل ان تكتمل فرحتنا بتحريره نضساله مع رفاقه ا’سسرى ومصسصسما على تادية واجباته ولن اسسامح احد اذا حدث له أاي مكروه ‪ ،‬وان اسستمرار‬ ‫اقتحمت قوات ا’ح��‪Ó‬ل منزلنا ‪ ،‬كان الحاج طارق النضسالي وقدم الثانوية العامة وحصسل عليها بنجاح عقابه وعذابه واعتقاله وصسمة عار في جبين كل البشسر‬ ‫مريضس جدا ومع ذلك صسلبونا وفتشسوا المنزل وزعمت وقدم طلبا ل‪Ó‬نتسساب للجامعة العبرية لكن ا’حت‪Ó‬ل وحقوق ا’نسسان ““‪ .‬وختمت ام سسامر وهي تسستجمع‬ ‫العثور على اسسلحة ‪ ،‬وطلبوا سسامر وعندما لم يجدوه رفضس طلبه باكمال دراسسته ‪ .‬صسمد سسامر في سسجنه ‪ ،‬قواها بعد تعافيها من الوعكة ا’خيرة في محكمته ““‬ ‫اعتقلوا ابني شسادي (‪ ١٥‬عاما) علما انه كان معتقل حتى تحقق حلمه بالحرية في صسفقة وفاء ا’حرار ‪ ،‬سسامر مناضسل من اجل الحرية ويسستحق حياة الحرية‬ ‫سسابق ‪ ،‬وهكذا ادرج اسسم سسامر على قائمة المطلوبين وتقول والدته ““ كرمنا الله بحريته بعد الصسبر والعذاب وباذن الله هي قادمة وقريبة رغما عن انف ا’حت‪Ó‬ل ““‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫( إلمنظمات إلدولية ) وحرية إ’سسري‬ ‫أان المجتمع الدولي مطالب اليوم‬ ‫ممارسسة الضسغط ‪ ،‬على حكومة‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل الفاشسية ‪ ،‬واتخاذ‬ ‫إاجراءات عملية ترغمها على‬ ‫ا’نصسياع للقانون اإ’نسساني‬ ‫واإ’رادة الدولية ‪ ،‬خاصسة وإانها‬ ‫تعتبر نفسسها دولة فوق القانون ‪،‬‬ ‫و’ تعير اهتماما للشسرعية الدولية‬ ‫‪ ،‬اأ’مر الذي يسستدعي محاسسبة‬ ‫قادتها أامام محاكم مجرمي‬ ‫الحرب الدولية على ما يرتكبوه‬ ‫من جرائم يومية بحق أاسسرانا‬ ‫‪.‬‬ ‫وعموم أابناء شسعبنا الفلسسطيني‬ ‫سشري القدوة‬ ‫أان مؤوسسسسات المجتمع الدولي‬ ‫وعلى رأاسسها الصسليب اأ’حمر‬ ‫الدولي ‪ ،‬ومنظمات حقوق اإ’نسسان ‪ ،‬وكافة المؤوسسسسات الحقوقية ذات‬ ‫الع‪Ó‬قة مطالبة بالوقوف أامام مسسؤوولياتها القانونية واأ’خ‪Ó‬قية لحماية‬ ‫اأ’سسرى ‪،‬والتحرك الفوري إ’نقاذ حياة المضسربين منهم عن الطعام منذ‬ ‫أاشسهر ‪ ،‬وكذلك والمرضسى والنسساء واأ’طفال ‪ ..‬وتمكينهم من تحقيق‬ ‫مطالبهم المشسروعة ‪ ،‬والعمل على إاط‪Ó‬ق سسراحهم جميعا كونهم مناضسلين‬ ‫من اجل حرية شسعبهم ‪ .‬ان السسلطات اإ’سسرائيلية تحتجز اأ’سسرى‬ ‫الفلسسطينيين بعيدا عن مناطق سسكناهم‪ ،‬في معتق‪Ó‬ت تقع خارج اأ’راضسي‬ ‫الفلسسطينية المحتلة سسنة ‪ ،١9٦7‬مخالفة بذلك المادة ‪ ٤9‬من اتفاقية‬ ‫جنيف الرابعة لسسنة ‪ ١9٤9‬التي تنصس على انه ““يحظى النقل الجبري‬ ‫الجماعي أاو الفردي لأ‪Ó‬شسخاصس المحميين أاو نفيهم من اأ’راضسي المحتلة‬ ‫إالى أاراضسي دولة ا’حت‪Ó‬ل‪ ،““..‬والمادة ‪ 7٦‬التي تنصس على انه ““يحتجز‬ ‫اأ’شسخاصس المحميون المتهمون في البلد المحتل‪ ،‬ويقضسون فيه عقوبتهم‬ ‫إاذا أادينوا““‪ .‬وان سسياسسة تعذيب المعتقلين التي تتبعها إاسسرائيل بحق‬ ‫اأ’سسرى الفلسسطينيين تخالف أاحكام اتفاقية مناهضسة التعذيب وغيره من‬ ‫ضسروب المعاملة أاو العقوبة القاسسية أاو ال‪Ó‬انسسانية‪ ،‬والمادة ‪ ٣٢‬من اتفاقية‬ ‫جنيف الرابعة التي تمنع تعذيب اأ’شسخاصس المدنيين من الحرب‪ ،‬وتخالف‬ ‫أايضسا المبدأا ‪ ٢١‬من مجموعة المبادئ الخاصسة بحماية جميع اأ’شسخاصس‬ ‫الخاضسعين أ’ي شسكل من إاشسكال ا’عتقال أاو السسجن‪ ،‬والمادة ‪ ٤٠‬من‬ ‫اتفاقية حقوق الطفل التي تحظر ا’سستغ‪Ó‬ل غير المناسسب لوضسع‬ ‫المعتقلين بغية إاجبارهم على ا’عتراف وتوريط أانفسسهم في تهم جنائية‬ ‫أاو تقديم معلومات ضسد أاشسخاصس آاخرين““‪.‬وإان اسستمرار السسلطات‬ ‫اإ’سسرائيلية في احتجاز اأ’سسرى في ظل ظروف صسحية سسيئة‪ ،‬يشسكل‬ ‫خرقا صسارخا للمراد ‪ 9١‬و‪ 9٢‬من اتفاقية جنيف الرابعة التي تنصس‪ ،‬من بين‬ ‫أامور أاخرى‪ ،‬على‪ ““ :‬أان يتوفر لكل معتقل عيادة مناسسبة يشسرف عليها‬ ‫طبيب مؤوهل ويحصسل فيها المعتقلون على ما يحتاجونه من رعاية طيبة‪،‬‬ ‫وكذلك على نظام غذائي مناسسب‪ ،‬وتخصسيصس عنابر لعزل المصسابين‬ ‫بأامراضس معدية أاو عقلية““‪.‬في ضسوء هذه القوانين الدولية الخاصسة‬ ‫باأ’سسري بات من ا’جدر علي المنظمات الدولية العاملة في فلسسطين‬ ‫الخروج عن صسمتها وقولها الحقيقة ونسستغرب هنا عن دور منظمة‬ ‫الصسليب ا’حمر الدولي وتلك المواقف الصسامتة والمريبة في نفسس الوقت‬ ‫وهنا وبعد ا’عتراف الدولي في دولة فلسسطين كعضسو مراقب بات من‬ ‫الضسروري العمل علي تطبيق معايير القوانين الدولية الخاصسة بالتعامل مع‬ ‫اسسري الحرب وان بنود القانون الدولي اإ’نسساني وقوانين ا’حت‪Ó‬ل‬ ‫الحربي ’ تزال تنطبق على اأ’راضسي أالفلسسطينية التي تنصس على اسستمرار‬ ‫تطبيق بنودها طوال مدة ا’حت‪Ó‬ل ما دامت الدولة المحتلة تمارسس‬ ‫وظائف الحكومة في اأ’راضسي الواقعة تحت ا’حت‪Ó‬ل وهنا يجب معاملة‬ ‫ا’سسري الفلسسطينيين كاسسري حرب ضسمن المعايير الدولية وبات من‬ ‫المهم ا’ن أان ’ تقف منظمة الصسليب ا’حمر الدولي صسامتة عاجزة ’‬ ‫تعمل أاي شسيء سسوى الزيارات الشسكلية لأ‪Ó‬سسري فلسسطين في سسجون‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل ‪ .‬أان المؤوسسسسات الدولية مطالبة اليوم بضسرورة التحرك والخروج‬ ‫عن صسمتها إازاء اسستمرار إاضسراب اأ’سسرى دون التدخل إ’نقاذ حياتهم‪،‬‬ ‫والعمل على اإ’فراج عن اأ’سسرى المضسربين عن الطعام‪ ،‬منذ أاكثر من ‪٢١٠‬‬ ‫يوما مع كتابة هذا الموضسوع خاصسة وأان اأ’سسرى المضسربين يعيشسون‬ ‫أاوضساعا صسحية صسعبة للغاية وباتت حياتهم مهددة بالخطر وفي حالة‬ ‫انتظار الموت المحقق وهنا نتسساءل اين دور منظمة الصسليب ا’حمر‬ ‫الدولي في ادانة اسسرائيل من ممارسساتها بعد اسستمرار ا’سسري في‬ ‫اضسرابهم الي هذه المدة لماذا ’ تخرج منظمة الصسليب ا’حمر الدولي‬ ‫وتدين اسسرائيل علي ممارسساتها وإاجرامها الوقح ‪ ..‬وفي ضسوء ذلك بات ’‬ ‫بد من تحرك دولي مدين ومناهضس لسسياسسات ا’حت‪Ó‬ل ا’سسرائيلي‬ ‫وخاصسة بعد اسستمرار اضسراب المعتقلين الفلسسطينيين في سسجون‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل وان سسلطات ا’حت‪Ó‬ل ا’سسرائيلي تمارسس رفضسها بكل وقاحة‬ ‫وتبجح الي ا’سستجابة لمطالبهم العادلة وتمارسس عمليات قتلهم‬ ‫وإاعدامهم بشسكل ممنهج ومباشسر ‪ ..‬وأان الفعاليات التضسامنية مع اأ’سسرى‬ ‫التي تقام أامام مقرات المؤوسسسسات الدولية تهدف إالى إايصسال رسسالة إالى‬ ‫اأ’مم المتحدة‪ ،‬وإالى المجتمع الدولي بأاسسره بضسرورة أان يمارسس دوره‬ ‫اإ’نسساني من أاجل اط‪Ó‬ق سسراح اأ’سسرى المضسربين عن الطعام‪ ،‬وأان يقوم‬ ‫بدوره بالضسغط على سسلطات ا’حت‪Ó‬ل إ’نهاء معاناة اأ’سسرى وذويهم وان‬ ‫حق اأ’سسرى المشسروع في الحصسول على حقوقهم التي نصست عليها‬ ‫ا’تفاقيات والمواثيق الدولية يعد من اهم اهداف هذه المنظمات وخاصسة‬ ‫منظمة الصسليب ا’حمر الدولي ‪ ،‬ولدعم صسمودهم وتحديهم لسسلطات‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل التى تمارسس جميع أانواع الغطرسسة بحقهم‪ ..‬انهم ابناء فلسسطين‬ ‫والرجال ا’بطال الذين يشسرفون الشسعب الفلسسطيني ‪ ..‬انهم ا’سسري في‬ ‫سسجون ا’حت‪Ó‬ل هؤو’ء الذين يعلمون ا’جيال القادمة معني الصسمود‬ ‫والنصسر والتضسحية بكل شسيء من اجل الوطن ‪ ..‬هناك في باسستي‪Ó‬ت‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل الصسهيوني تعتقل اسسرائيل ابناء الشسعب الفلسسطيني وتمارسس‬ ‫ابشسع انواع التعذيب بحقهم وتحرمهم من ابسسط ا’حتياجات ا’نسسانية‬ ‫ضساربة بعرضس الحائط كل القوانين واأ’عراف الدولية فالي متي سسيسستمر‬ ‫هذا الصسمت الدولي المريب ومتي سسنسسمع تقارير منظمة الصسليب ا’حمر‬ ‫الدولي الفاضسحة ل‪Ó‬حت‪Ó‬ل ا’سسرائيلي والتي تطالب بمحاكمة قادته‬ ‫كمجرمي حرب ‪..‬‬ ‫رئيسص تحرير جريدة ألصشباح ألفلسشطينية‬ ‫‪www.alsbah.net‬‬ ‫‪infoalsbah@gmail.com‬‬


‫مع فلسشطين ظالمةأأو مظلومة‬

‫الخميسس ‪ ٢١‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١١‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫أأ’سشير سشامر ألعيسشاوى‪.....‬‬

‫حياة إأ’سسير سسامر‬ ‫إلعيسساوي مسسؤووليتكم‬ ‫حملت الجامعة العربية اسسرائيل‬ ‫المسسؤوولية الكاملة عن حياة ا’سسير‬ ‫الفلسسطيني المضسرب عن الطعام سسامر‬ ‫العيسساوي ورفاقه وطالبت باط‪Ó‬ق‬ ‫سسراحهم‪.‬‬ ‫وشسار بيان لقطاع فلسسطين واأ’راضسي‬ ‫العربية المحتلة في جامعة الدول العربية‬ ‫إالى أان ““قضسية اأ’سسير المناضسل سسامر‬ ‫العيسساوي وزم‪Ó‬ئه هي تجسسيد لظلم‬ ‫وقهر وغدر إاسسرائيل““‪ ،‬وا’مر ““يتطلب‬ ‫تدخ ً‬ ‫‪ Ó‬دولياً واسسعًا ودعماً قويًا ومسساندة‬ ‫مسستمرة من كافة المؤوسسسسات ذات‬ ‫الع‪Ó‬قة بحقوق ا’نسسان والضسمائر الحية‬ ‫كافة في العالم أاجمع انتصسارا ً للعدالة‬ ‫ودفاعًا عن الكرامة““‪.‬‬ ‫ويضسرب العيسساوي عن الطعام منذ‬ ‫آاب‪/‬أاغسسطسس ‪ ٢٠١٢‬احتجاجًا على إاعادة‬ ‫إاعتقاله بعد خروجه في إاطار صسفقة‬ ‫الجندي اإ’سسرائيلي جلعاد شساليط في‬ ‫أاواخر عام ‪.٢٠١١‬‬ ‫واعلن نادي اأ’سسير الفلسسطيني أان مئات‬ ‫اأ’سسرى الفلسسطينيين في السسجون‬ ‫اإ’سسرائيلية اضسربوا الث‪Ó‬ثاء عن الطعام‬ ‫ليوم واحد تضسامنًا مع أاسسرى آاخرين‬ ‫مضسربين منذ فترة طويلة‪.‬‬

‫د‪.‬عبير عبد ألرحمن ثابت‬

‫صسمتا صسمتا أايتها اأ’مم المتحدة‪ ،‬صسمتا صسمتا أايها المجتمع الدولي‪ ،‬تذوب‬ ‫نصسوصس المواثيق الدولية اإ’نسسانية‪ ،‬أامامكم دولة فوق القانون‪ ،‬وأامامكم دولة‬ ‫الجدار والمسستوطنات والمعسسكرات‪ ،‬ولكن سسامر يملك كل الجاذبية والك‪Ó‬م‪،‬‬ ‫يحرسس اأ’بدية نيابة عنكم‪ ،‬وصسوته العالمي يعوضس الخسسارة في الروح‬ ‫اإ’نسسانية‪.‬‬ ‫ينام طوي‪ Ó‬جائعا فاقد الدفء والحرارة‪ ،‬جسسد بارد‪ ،‬عينان‬ ‫ضسائعتان‪ ،‬يدان مخدرتان‪ ،‬طبيب فوق رأاسسه‬ ‫ينتظر الشسهقة اأ’خيرة فيطول ا’نتظار‪’ ،‬‬ ‫ينظر إالى اأ’سسفل‪ ،‬يسستفز الطبيب وهيئة‬ ‫أاركان الموت‪ ،‬يمد يدا إالى أامه العجوز وأاخرى‬ ‫إالى شسقيقه اأ’سسير‪ ،‬وما بينهما يعلن للعالمين انه ’‬ ‫للريح‪.‬‬ ‫سسقف‬ ‫وجها لوجه‪ :‬أاسسرى وسسجانين‪ ’ ،‬مسستوطنة في‬ ‫الطريق‪ ،‬و’ سسورا عاز’‪ ،‬مفاوضسات بعيون حمراء‪،‬‬ ‫مفاوضسات سساخنة بين الحاضسر والماضسي‪ ،‬بين‬ ‫الحاضسر والغد‪ ،‬بين لغتان وحلمان وتعدد في‬ ‫اأ’سسماء والخيال‪ ،‬مفاوضسات بين القاتل والقتيل‬ ‫علنا‪ ،‬ينهضس القتيل اآ’ن‪ ،‬ويكون هنا وليسس‬ ‫هناك‪ ،‬يحمل ب‪Ó‬ده أاينما ذهب‪ ،‬كأان الروح هي‬ ‫وإارادة‪.‬‬ ‫إاشسارة‬ ‫بنت‬ ‫سسامر العيسساوي‪ ،‬يقفز عن اأ’رقام التقليدية‪،‬‬ ‫’ يحب الجوع‪ ،‬يعشسق الحياة بكل ما فيها‪،‬‬ ‫ويسسعى إاليها بكل ما يسستطيع جسسده إالى ذلك‬ ‫سسبي‪ ’ ، Ó‬يريد أاسسطورة‪ ،‬و’ جنازة‪ ’ ،‬يريد‬ ‫أان يكون رمزا‪ ،‬هو إانسسان عادي يفتشس عن‬ ‫مسساحة في جسسده ’ يشسعر فيها باأ’لم‪.‬ـ‬ ‫وزير ششؤوون ��’سشرى وألمحررين فى فلسشطين‬

‫رسشالة سشامر ألعيسشاوي‪:‬‬

‫ألجامعة ألعربيةإ’سشرأئيل‪:‬‬

‫أأتوجه بالتحية وأإ’كبار إألى جماهير ششعبنا ألفلسشطيني ألبطل وقيادتنا ألفلسشطينية وإألى كل‬ ‫ألقوى وألفصشائل وألمؤوسشسشات ألوط‪...‬نية على وقوفها إألى جانب معركتنا في ألدفاع عن حقنا‬ ‫بالحرية وألكرأمة‪.‬‬ ‫إأنني أأسشتمد قوتي من ششعبي‪ ،‬ومن كل أأ’حرأر في ألعالم وأأ’صشدقاء وأأهالي أأ’سشرى ألذين‬ ‫يوأصشلون ألليل بالنهار هاتفين للحرية وإ’نهاء أ’حت‪Ó‬ل‪.‬‬ ‫‪ ...‬لقد تدهور وضسعي الصسحي بشسكل كبير‪ ،‬وصسرت معلقًا بين الموت والحياة‪ ،‬وجسسدي الضسعيف المنهار ’ زال‬ ‫قادرا ً على الصسبر والمواجهة ولسسان حالي يقول سسأاسستمر حتى النهاية‪ ،‬حتى آاخر قطرة ماء في جسسدي‪ ،‬حتى‬ ‫الشسهادة‪ ،‬فالشسهادة شسرف لي في هذه الملحمة‪ ،‬شسهادتي هي قنبلتي الباقية في وجه الطغاة والسسجانين‪ ،‬وفي وجه‬ ‫سسياسسة ا’حت‪Ó‬ل العنصسرية التي تذل شسعبنا وتمارسس بحقه كل وسسائل البطشس والقمع‪.‬‬ ‫أاقول لشسعبي‪ :‬أانا أاقوى من جيشس ا’حت‪Ó‬ل وقوانينه العنصسرية‪ ،‬أانا سسامر العيسساوي ابن القدسس‪ ،‬أاوصسيكم إان‬ ‫سسقطت شسهيدا ً أان تحملوا روحي صسرخة من أاجل كل اأ’سسرى واأ’سسيرات‪ ،‬صسرخة حرية وانعتاق وخ‪Ó‬صس من‬ ‫كابوسس السسجون وظلماته القاسسية‪.‬‬ ‫إان معركتي أاكبر من حرية فردية‪ ،‬معركتي أانا وزم‪Ó‬ئي اأ’بطال طارق وأايمن وجعفر هي معركة الجميع‪ ،‬معركة‬ ‫الشسعب الفلسسطيني ضسد ا’حت‪Ó‬ل وسسجونه‪ ،‬من أاجل أان نكون أاحرارا ً وأاسسيادا ً في دولتنا المحررة وفي قدسسنا‬ ‫الشسريف‪.‬‬ ‫إان نبضسات قلبي المتوترة والضسعيفة تسستمد صسمودها منكم أايها الشسعب العظيم‪ ،‬وأان عيني التي بدأات أافقد البصسر‬ ‫بها تسستمد النور من تضسامنكم ومسساندتكم لي‪ ،‬وإان صسوتي الضسعيف يأاخذ قوته من صسوتكم الذي يعلو على صسوت‬ ‫السسجان والجدران‪.‬‬ ‫أانا واحد من أابنائكم‪ ،‬من بين اآ’’ف من أابنائكم اأ’سسرى الذين ’زالوا يقبعون صسامدين في السسجون‪ ،‬ينتظرون‬ ‫أان يوضسع حد لمأاسساتهم وآا’مهم ومعاناة عائ‪Ó‬تهم‪.‬‬ ‫لقد أابلغني اأ’طباء إانني أاصسبحت معرضسًا لجلطات دماغية بسسبب عدم انتظام دقات القلب والنقصس في السسكر‬ ‫وهبوط الضسغط‪ ،‬جسسمي مليء بالبرودة وعدم القدرة على النوم بسسبب اآ’’م المتواصسلة‪ ،‬ولكنني رغم التعب‬ ‫واإ’رهاق الشسديدين وآا’م الرأاسس المزمنة‪ ،‬فإانني أاتحرك على مقعدي أاحاول أان اسستجمع كل ما عندي أ’واصسل‬ ‫الطريق إالى منتهاه‪ ’ ،‬عودة للخلف إا’ بانتصساري‪ ،‬أ’نني صساحب حق‪ ،‬واعتقالي باطل وغير قانوني‪.‬‬ ‫’ تخافوا على قلبي إان توقف‪ ،‬و’ تخشسوا على يدي إان شسلت‪ ،‬فأانا ’ زلت حيًا اآ’ن وغدا ً وبعد الموت‪ ،‬أ’ن القدسس‬ ‫تتحرك في دمي وإايماني وعقيدتي‪.‬‬

‫معركة إ’معاء‬ ‫إلخاوية تتصساعد‬

‫عادل عبد ألرحمن‬ ‫سسامر العيسساوي وايمن شسراونة وجمال وغيرهم من ابطال اسسرى الحرية‬ ‫يتابعون باسسم الشسعب الدفاع عن حرية وكرامة الشسعب العربي الفلسسطيني‪.‬‬ ‫كل صسباح ومسساء يدقون على جدران خزان الحرية‪ .‬رافعين الصسوت عاليا‬ ‫ضسد دولة ا’حت‪Ó‬ل والعدوان ا’سسرائيلية وسسياسساتها ا’جرامية‪،‬وانتهاكاتها‬ ‫الخطيرة لمواثيق وقوانين ا’مم المتحدة وحقوق ا’نسسان‪ ،‬رغم وهن‬ ‫وإانهاك الجسسد من ا’ضسراب عن الطعام لمئات ا’يام‪.‬‬ ‫مضسى على إاضسراب سسامر (‪ )٢١٠‬ايام‪ ،‬ولم تهن عزيمتة رغم أاصسرار قضساة‬ ‫محاكم التفتيشس ا’سسرائيلية على مواصسلة إاعتقاله‪ ،‬غير عابئين نهائيا‬ ‫بحياته‪ .‬لكنه ورفاق الدرب من اسسرى الحرية‪ ،‬مازالوا يضسيئون شسمعة‬ ‫الحرية في ظ‪Ó‬م السسجن ا’سسرائيلي‪ ،‬ويحملون راية السس‪Ó‬م والحقوق‬

‫السسياسسية دفاعا عن قيم التحرر الوطني وحقوق ا’نسسان ليسس في إاسسرائيل‬ ‫الفاشسية فقط‪ ،‬بل في كل بقاع ا’رضس‪ ،‬ليميطوا اللثام عن وجوه قادة الدول‬ ‫وا’قطاب وخاصسة في الغرب عموما والو’يات المتحدة خصسوصسا‪ ،‬الذين‬ ‫يدعون زورا وبهتانا‪ ،‬انهم مدافعين عن تلك الحقوق‪.‬‬ ‫معركة ا’معاء الخاوية ’بطال الحرية والسس‪Ó‬م الفلسسطينيين تتوسسع‬ ‫وتتصساعد حيث اقدم با’مسس الث‪Ó‬ثاء (‪ )8٠٠‬سسجين في باسستي‪Ó‬ت ““إايشسل‬ ‫وريمون ونفحة““ إاضسرابا عن الطعام تضسامنا مع سسامر وايمن وكل ا’سسرى‬ ‫المضسربين‪ .‬كما ان ا’سسرى ا’بطال في سسجن شسطة‪ ،‬سسيبدأاوا ا’ضسراب‬ ‫اليوم لذات الهدف والغاية ولتوسسيع نطاق معركة البطولة والصسمود‬ ‫ا’سسطوري في مواجهة قيد السسجان والمحتل ا’سسرائيلي حتى ينكسسر‬ ‫القيد‪.‬‬ ‫هذه المعركة البطولية‪ ،‬كان من المفترضس ان تكون من البداية ‪ ،‬معركة‬ ‫جماعية لكل اسسرى الحرية‪ ،‬وعدم تجزاتها‪ ،‬ووقوفها على عدد من الرموز‬ ‫ا’بطال كسسامر وايمن ومن يشساركهم ا’ضسراب ومن سسبقوهم في‬ ‫ا’ضسراب‪’ .‬ن قيمة واهمية المعركة ’ تكمن فقط في حجم ومسستوى‬ ‫التضسامن الوطني والقومي وا’ممي‪ ،‬بل في مدى وقدرة ابطال الحرية على‬ ‫رفع راية اهدافهم الى اعلى نقطة في المواجهة لفضسح دولة ا’برتهايد‬ ‫وا’رهاب المنظم ا’سسرائيلية ومن يقف معها‪ ،‬او يطأاطىء الرأاسس لها‪،‬‬ ‫ويصسمت على جرائمها وانتهاكاتها الخطيرة لكل المواثيق وا’عراف‬

‫‪18‬‬

‫هل إلعيسساوىأإيقونة إلمرحلة‬

‫عندما يعانق إلموت إلحياة‬ ‫جسسد يتبخر منذ ثمانية شسهور كغيمة زرقاء‬ ‫تجفف السسحاب‪ ،‬ليكون مطر وحضسور ملكي‬ ‫في غيمة وأارضس ورغبة جامحة في الحياة‪.‬‬ ‫سسامر العيسساوي يكسسر عزلة الكون‪ ،‬ويوجع‬ ‫الغائبين والصسامتين والج‪Ó‬دين واأ’مم‬ ‫الكبيرة والصسغيرة وصسفحات الصسحف‪،‬‬ ‫عندما ينهضس من تابوته حيا‪ ،‬ويرتشسف‬ ‫الماء من سساحل كتفيه أاو من بخار عينيه‪،‬‬ ‫ويبتسسم في أاعاليه للقدسس وطور سسنين‪.‬‬ ‫جسسد‪ ،‬أارضس حكاية ومسسيرة وآا’ف‬ ‫الفرسسان المحشسورين في سسجون رمادية‬ ‫عيسشى قرأقع‬ ‫ب‪ Ó‬سسماء و’ رحمة‪ ،‬يجيدون البقاء طوي‪،Ó‬‬ ‫حتى يدرك السسجان أان أاعمارهم هي اأ’طول‪ ،‬وأان الزمن يفهم الفرق بين‬ ‫الضسحية والج‪Ó‬د عندما ينظر الجميع في مرايا الوقت‪.‬‬ ‫سسامر العيسساوي يعبث بالجيشس الذي ’ يقهر‪ ،‬يفرك سساقيه بالحديد ويسسرع‬ ‫في حبه إالى آاخر اأ’غنية‪ ،‬مقتنعا انه يسستطيع تغيير فصسول النهاية‪ ،‬أامامه يبقى‬ ‫أامامه‪ ،‬وخلفه يبقى خلفه‪ ،‬هو يسستمع إالى الغد‪ ،‬وهم يسستمعون إالى وجعه‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫اإ’ضسراب اأ’ول في التاريخ اإ’نسساني‪ ،‬التمرد السسلمي على القضسبان والقوانين‬ ‫واإ’ذ’ل‪ ،‬هي قناعة أان في الصسحراء نبع‪ ،‬وهي قناعة أان أابناء اإ’رادة‬ ‫يسستطيعون أان ينتصسروا ويضسحكوا في مهب الغياب‪ ،‬أاح‪Ó‬مهم في قلوبهم‪،‬‬ ‫وواقعهم في إايمانهم‪ ،‬ولن يخسسروا سسوى قلي‪ Ó‬من العظم واللحم‪ ،‬وقمرا تأاخر‬ ‫الليل‪.‬‬ ‫منتصسف‬ ‫في‬ ‫هناك بين الرطوبة والمرضس والوجع يشستبك سسامر العيسساوي وزم‪Ó‬ئه‬ ‫المضسربين جعفر عز الدين وطارق قعدان وأايمن الشسراونة مع مفهوم السسجن‬ ‫اإ’سسرائيلي‪ ،‬يسسقطون المعنى ا’حت‪Ó‬لي‪ ،‬ويخرجون من قمصسانهم وأاغ‪Ó‬لهم‬ ‫بشسرا ’معين‪ ،‬لهم هوية ومكان مي‪Ó‬د وأامنيات على سسطح بيت قديم‪ ،‬وفي‬ ‫صسفحات الكتاب المقدسس لهم لون الزيتون ورائحة البحر المتوسسط‪.‬‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٣٥‬‬

‫حينما يصسارع جب ً‬ ‫‪ Ó‬الريح ’ يسسمع لتضسرعات الوديان ‪ ..‬و’ يشسعر‬ ‫إا’ بهمسسات الغيوم تداعب جبينه كل صسباح لتخبره بفخرها به ‪ ..‬هو‬ ‫فى اأ’عالى يرقب كائنات ضسئيلة ُتدعى سسجانيه ‪ ..‬ويبتسسم‬ ‫لمحاولتهم إاب‪Ó‬غه أان إاصسراره على قهر زنزانته سسينتهى بموته ‪..‬‬ ‫موته الذى قد يفسسد حياتهم ويعلي صسوت الحناجر المنادية بالثأار‬ ‫له ‪ ..‬فهم قد يفسسدوا عليه دنياه ولكن هو سسيفسسد عليهم آاخرتهم ‪..‬‬ ‫ذاك الجبل هو سسامر العيسساوى الذى لن يسستطيع أاحد وصسفه‬ ‫بكلمات لهول ارتفاع هامته ‪ ..‬مما جعل سسمعه بعيدا ً عن التهديد‬ ‫والقمع وكل أاشسكال العقاب التى يتوعده بها ج‪Ó‬ده ‪ ..‬فحينما‬ ‫تعبت اأ’فئدة من المناجاة وسسأام الشسعراء من الكتابة‬ ‫وأاوشسك الثوار على اليأاسس طل عليهم اأ’سسطورة سسامر‬ ‫العيسساوى ليخبرهم بأان ما زال فى الفلسسطينى بقية‬ ‫ليرسسم خارطة التميز وا’نفراد فى العالم الحر‪.‬‬ ‫العيسساوى الذى حكم ب‪ ٣٠‬عامًا ؛ وأامضسى عشسره أاعوام‬ ‫منها وخرج فى صسفقة تبادل اأ’سسرى مع الجندى‬ ‫ا’سسرائيلى جلعاد شساليط وأاعيد اعقتاله بعد اإ’فراج‬ ‫عنه قرر إانهاء معاناته هذه المرة بنفسسه وأا’ ينتظر‬ ‫صسفقات اخرى ‪ ..‬وخاضس و’ زال أاطول اضسراب زاد على‬ ‫مائتى يوم ‪ ..‬وليثبت لسسجانيه بأان مفاتيح حريته بشسموخه‬ ‫وكبريائه وليسس بجيب أاحدهم فقد قرر التوقف عن تناول‬ ‫الماء ونقل الى مسستشسفى اسساف هاروفيه نتيجة لتدهور حالته‬ ‫‪.‬‬ ‫الصسحية‬ ‫العيسساوى يخوضس معركته منفردا ً بأاصسوات متضسامنة خافته‬ ‫منادية بعدالة قضسيته ‪ ..‬وتصسريحات حكومية وفصسائلية ’‬ ‫تصسل الى مسستوى صسراخهم بالقاهرة على توزيع ما‬ ‫تبقى من فتات فلسسطين ‪ ...‬ذاك الثائر فى وجوهه‬ ‫سسجانيه يرسسل رسسالة بمعاناته الى أاولئك المنقسسمين‬ ‫بالقاهرة وليذكرهم بأان فلسسطين أاكبر من انقسسامهم وما يتصسارعوا‬ ‫عليه ينحنى أامام جبروته وعزيمته التى ’ تنكسسر‬ ‫سسامر العيسساوى غاندى فلسسطين ‪ ...‬قد يدفع ثمن قرار الحكومة‬ ‫ا’سسرائيلية التى ترغب بأان تضسع حد ’ضسراب اأ’سسرى الذين‬ ‫نجحوا بثنى ا’رادة ا’سسرائيلية والنزول لرغبتهم وا’فراج عنهم‬ ‫كاأ’سسير المحرر خضسر عدنان وهناء شسلبى والسسرسسك ‪ ،‬ويدون‬ ‫اسسمه فى قائمة شسهداء ا’معاء الخاوية لمقاومة ’عنفية لم يشسهد‬ ‫مثي ً‬ ‫‪.Ó‬‬ ‫ا’نسسانى‬ ‫التاريخ‬ ‫لها‬ ‫الحكومة ا’سسرائيلية التى تعانى من أاكوام من المشساكل الداخلية‬ ‫وترغب دوما تصسدير أازمتها للخارج قد تحدث بموت العيسساوى‬ ‫مواجهة بالضسفة الغربية او اط‪Ó‬ق صسواريخ من قطاع غزة وبالتالى‬ ‫تعيد المجتمع ا’سسرائيلى الى م‪Ó‬جئ الخوف والرعب وتسستريح من‬ ‫الصسراخ ا’جتماعى وا’قتصسادى وتنفرد بالقرار ا’سسرائيلى لبرهة‬ ‫من الوقت ‪ ..‬كذلك تشسير الكثير من التقارير ا’سسرائيلية بامكانية‬ ‫حدوث انتفاضسة ثالثة فى حال موت العيسساوى والتى سسيسستقبل بها‬ ‫نتنياهو ضسيفه الخصسم بارك أاوباما القادم كرئيسس وليسس كمرشسح ‪،‬‬ ‫ففى هذه الزيارة ’ ينتظر أاوباما دعم من اسسرائيل فى حملة‬ ‫انتخابية بل يطلب اسستحقاق ’دارته باتمام عملية السس‪Ó‬م المتهمة‬ ‫حكومة نتنياهو بعرقلتها ‪ ،‬أاوباما الذى يحمل حقيبة السس‪Ó‬م والحالم‬ ‫بتحقيقه فى عهده ليسسجل التاريخ أاول رئيسس أاسسود يحقق ما لم‬ ‫يسستطيع تحقيقه البيضس قد ينوى نتنياهو تخييب آاماله خاصسة أان‬ ‫الع‪Ó‬قة بينهما تشسوبها الكثير من الخ‪Ó‬فات والتجاذبات ويرغب‬ ‫اسستقباله بانتفاضسة ثالثة تجعل من الصسعب احراز أاى تقدم فى‬ ‫عملية السس‪Ó‬م ‪ ..‬وإ’حراج السسلطة الفلسسطينية التى سستقع بين‬ ‫مطرقة الثأار للعيسساوى والوقوف بجانب شسعبها وسسنديان عملية‬ ‫‪.‬‬ ‫بانجازها‬ ‫ا’مريكية‬ ‫والرغبة‬ ‫السس‪Ó‬م‬ ‫هامة سسامر العيسساوى سست‪Ó‬حق الجميع ولن ترحم أاحدا ً وروحه‬ ‫الطاهرة إان صسعدت للسسماء لترافق الشسهداء واأ’نبياء والصسديقين‬ ‫سستثأار من المتنازعين والمنقسسمين وسسيعلو صسوته فوق أاصسوات‬ ‫‪.‬‬ ‫بالوطن‬ ‫وجشسعهم‬ ‫أاطماعهم‬ ‫أايها السسامر ‪ ..‬لقد صسغرت أامامك الكلمات ‪ ..‬ويا حفيد الكنعانيين‬ ‫قد خجلت فى وصسفك العبارات ‪ ..‬ادعو الله أان نصسحوا على انتهاء‬ ‫معاناتك وعودتك إالى ذويك سسالمًا ‪ ..‬وسستبقى قمرا ً يتغنى به الثوار‬ ‫فى لياليهم الحالكة ويسستمدوا من تجربة صسمودك الرائعة ضسوء‬ ‫فجرهم القادم ‪.‬‬

‫والقوانين الدولية‪.‬‬ ‫معركة ا’معاء الخاوية البطولية‪ ،‬ليسست معركة سسامر او ايمن او جمال او‬ ‫خضسر او اي مناضسل لوحده‪ ،‬بل هي معركة ا’سسرى جميعا‪ ،‬ومعركة الشسعب‬ ‫قيادة واحزابا وقوى وفصسائل وقطاعات ثقافية واع‪Ó‬مية واقتصسادية ‪،‬‬ ‫ومعركة كل انصسار الحرية والسس‪Ó‬م في العالم‪ ،‬معركة ا’مم المتحدة ولجنة‬ ‫حقوق ا’نسسان التي عليها مسسؤوليات خاصسة تجاه ا’سسرى ا’بطال‪.‬‬ ‫كما على الرئيسس ا’ميركي اوباما مسسؤولية كبيرة‪ ،‬القادم للمنطقة في‬ ‫النصسف الثاني من اذار \ مارسس القادم تجاه ابطال الحرية والضسغط على‬ ‫إاسسرائيل الخارجة على القانون‪ ،‬واي كانت درجة ومسستوى التحالف‬ ‫ا’سستراتيجي معها‪ ،‬بالضسغط عليها ل‪Ó‬فراج الفوري عن ا’سسرى‬ ‫الفلسسطينيين دون شسروط مسسبقة‪ ،‬وايضسا على ا’تحاد ا’وروبي مسسؤولية‬ ‫كبيرة وممارسسة ذات المهمة من خ‪Ó‬ل الضسغط المشسترك والمسستقل على‬ ‫حكومة نتنياهو ل‪Ó‬فراج عن اسسرى الحرية‪ ،‬ليسس فقط ا’فراج عن سسامر‬ ‫وايمن ومن معهم من المضسربين‪ ،‬بل ا’فراج عن كل ا’سسرى ا’بطال‪ ،‬لدفع‬ ‫عملية السس‪Ó‬م ل‪Ó‬مام ‪’ ،‬ن ملف ا’سسرى كان ومازال جزءا اسساسسيا من‬ ‫ملفات الصسراع ‪ ،‬ودون ا’نتهاء من هذا الملف‪ ،‬لن تكون هناك تسسوية و’‬ ‫سس‪Ó‬م في المنطقة‪.‬‬ ‫‪a.a.alrhman@gmail.com‬‬


‫الخميسس ‪ ٢١‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١١‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٣٥‬‬

‫مع فلسشطين ظالمةأأو مظلومة‬

‫‪19‬‬

‫إلفدإئية إلمغربية إلتي إقتحمت ““إإسسرإئيل ““ وأإسسرت لسسنوإت ‪..‬‬ ‫أسشتوقفني أسشمها بششدة منذ زمن ‪ ،‬وأأضشطررت لمتابعة قصشتها ألمثيرة ل‪Ó‬هتمام ‪ ،‬وأأذهلتني ششرأسشتها جرأأتها ‪ ،‬ششجاعتها وفدأئيتها ‪ ،‬فهي ( ’ ) تقل بصشفاتها وثوريتها عن ألنسشاء ألفلسشطينيات أللوأتي‬ ‫ششاركن بأاعمال فدأئية في صشفوف ألثورة ألفلسشطينية ألمعاصشرة ‪ ،‬وقضشيتها تصشلح سشيناريو عظيم لفيلم كبير جدًأ ‪.‬‬ ‫إأنها فتاة عربية جميلة ‪ ،‬ششقرأء ‪ ،‬ثرية ‪ ،‬مغربية أأ’صشل وألنششأاة ‪ ،‬فلسشطينية ألعششق وأ’نتماء ‪،‬آأمنت بالفكرة وبالثورة طريقًا ‪ ،‬وأأدأرت ظهرها لكل مظاهر ألترف وأختارتأأن تصشبح فدأئية عربية تضشع‬ ‫حياتها ثمنًا للقضشية ألفلسشطينية‪ ..‬فدأفعت وبكل ششرأسشة عن ألششعب ألفلسشطيني وقضشيته ألعادلة من خ‪Ó‬ل ”” ألجبهة ألششعبية لتحرير فلسشطين ”” ‪..‬‬ ‫اقتحمت ““ إاسسرائيل ““‬ ‫في الحادي عشسر من‬ ‫ابريل ‪ /‬نيسسان عام‬ ‫‪ ، ١97١‬وأارادت مع‬ ‫تضسم‬ ‫مجموعة‬ ‫وث‪Ó‬ثة‬ ‫شسقيقتها‬ ‫فرنسسيين آاخرين ‪،‬‬ ‫القيام بعملية فدائية‬ ‫تتمثل بتفجير تسسعة‬ ‫فنادق دفعة واحدة‬ ‫وسسط مدينة ““ تل‬ ‫عبد ألناصشر فروأنة‬ ‫أابيب ““ ‪ ،‬وبمجرد‬ ‫وصسولها إالى مطار ““‬ ‫اللد ““ التي تبعد عن تل أابيب بعشسرين كيلومترا ‪ ،‬اكتشسف‬ ‫أامرهما وعثر بين أامتعته على بودرة متفجرات شسديدة‬ ‫ا’نفجار وبطاريات أ’جهزة التفجير ‪ ،‬فأاكتشسف أامرها‬ ‫وأالقت أاجهزة اأ’من اإ’سسرائيلية القبضس عليها ‪ ،‬لتقضسي‬ ‫سسنوات من عمرها في سسجون ““ إاسسرائيل ““ ‪ ،‬فاسستحقت‬ ‫منا ومن شسعبها واأ’مة العربية واإ’سس‪Ó‬مية كل ا’حترام‬ ‫والتقدير ‪ ...‬إانها الفدائية العربية المغربية ““ نادية‬ ‫البرادلي ““‪.‬‬ ‫« نادية البرادلي ““ تلك اأ’سسيرة العربية المغربية‬ ‫المحررة التي لم تنل حقها في اإ’ع‪Ó‬م العربي الذي‬ ‫أاخفق و لم يمنحها المسساحة التي َتسستحقها ‪ ،‬ولم ُيعطها‬ ‫حقها من كلمات اإ’شسادة والثناء ‪ ،‬وربما الكثيرين من‬ ‫الفلسسطينيين ومن اأ’شسقاء المغاربة يجهلون قصستها و’‬ ‫يعرفون أان مواطنة مغربية أادارت ظهرها لمتاع الدنيا‬ ‫واختارت النضسال والجهاد وا’سستشسهاد من أاجل‬ ‫فلسسطين ‪ ..‬فهي بطلة بكل معنى الكلمة وتسستحق لقب‬ ‫““ الفدائية ““ عن جدارة ‪.‬‬ ‫ولدت ( نادية خليل برادلي ) عام ‪ ١9٤٥‬في المغرب‬ ‫الشسقيق ‪ ،‬وتابعت دراسستها في الفلسسفة واآ’داب بجامعة‬ ‫السسوربون ‪ ،‬وتعرضست لحادث مؤوسسف عام ‪١97١‬‬ ‫فينقذها جارها الذي كان يرأاسس المكتب اأ’وربي لـ«‬ ‫الجبهة الشسعبية لتحرير فلسسطين““ فخلق الحادث بينهما‬ ‫صسداقة ‪ ،‬ومن ثم أاطلعها صسديقها الفلسسطيني على‬ ‫القضسية الفلسسطينية وما تمارسسه ““ اسسرائيل ““ بحق أابناء‬

‫شسعبه ‪ ،‬فانتمت للقضسية وشسحنت أافكارها بضسرورة‬ ‫القيام بعمل ما لنصسرة الشسعب الفلسسطيني ودعم حقه‬ ‫بالتحرر ‪ ،‬فقررت اقتحام ““ إاسسرائيل ““ وتنفيذ عملية‬ ‫فدائية ونوعية دعما للثورة الفلسسطينية ‪.‬‬ ‫وفي الحادي عشسر من نيسسان ‪ /‬ابريل عام ‪ ١97١‬وصسلت‬ ‫إالى مطار ““ اللد ““ اإ’سسرائيلي‪ ،‬بجواز سسفر فرنسسي‬ ‫مزور تحت اسسم ““ هيلين ماترين ““ برفقة شسقيقتها‬ ‫الصسغرى ‪ ،‬فعثر بين أامتعتهما على بودرة متفجرات‪،‬‬ ‫شسديدة ا’نفجار وبطاريات أ’جهزة التفجير كانت معدة‬ ‫بشسكل محكم وداخل أاكعاب أاحذية وضسمن مسساحيق‬ ‫التجميل وداخل الم‪Ó‬بسس‪.‬‬ ‫فاعتقلت مع شسقيقتها ‪ ،‬و تعرضست اأ’ختان ““برادلي ““‬ ‫لصسنوف مختلفة من التعذيب لبضسعة شسهور وداخل‬ ‫غرف انفرادية معتمة ‪ ،‬ويقال أانه ومع توالي‬ ‫التحقيقات‪ ،‬اسستقدم اإ’سسرائيليون خبراء متخصسصسين‬ ‫في صسناعة وتفكيك المتفجرات وتأاكدوا من أان‬ ‫الم‪Ó‬بسس التي كانت بحوزة اأ’ختين مشسبعة بمواد‬ ‫ب‪Ó‬سستيكية قابلة ل‪Ó‬نفجار وقادرة على تدمير الفنادق‬ ‫التسسعة بسسهولة فائقة‪.‬‬ ‫ومن ثم أاصسدرت إاحدى المحاكم اإ’سسرائيلية حكمًا‬ ‫بسسجنها لمدة اثنتي عشسرة سسنة ‪ ،‬وسسجن شسقيقتها لمدة‬ ‫عشسر سسنوات‪ ،‬وفي أابريل عام ‪ ١97٤‬أاي بعد مرور ث‪Ó‬ث‬ ‫سسنوات من ا’عتقال في السسجن اإ’سسرائيلي المخصسصس‬ ‫للنسساء ““ نفي تريسستا ““ ‪ ،‬أافرج عنها جراء تدهور وضسعها‬ ‫الصسحي واصسابتها ببعضس اأ’مراضس ‪ ،‬وأابعدت من‬ ‫السسجن في ““إاسسرائيل ““ في طائرة توجهت بها الى‬ ‫باريسس في حين بقيت شسقيقتها بالسسجن‪ ،‬وبعدها‬ ‫توجهت إالى لبنان وعملت مع الثورة الفلسسطينية و‬ ‫وتزوجت من اسستاذ جامعي فلسسطيني ُيعتبر من نشسطاء‬ ‫““الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسسطين““‪.‬‬ ‫وتقول في احدى المقاب‪Ó‬ت معها ( بعد اط‪Ó‬ق‬ ‫سسراحي‪ ،‬توجهت الى لبنان حيث وجود المقاومة‬ ‫الفلسسطينية ‪ ،‬ومكثت هناك سسبع سسنوات‪ ،‬فقد خرجت‬ ‫من السسجن وأانا أاكثر اصسرارا من ذي قبل على مواصسلة‬ ‫النضسال‪ ،،،،‬لعل معايشستي اليومية للفلسسطينيات في‬ ‫السسجن كانت وراء هذا القرار‪ ،‬فقد عرفت منهن‬ ‫حقائق كثيرة أاجهلها‪.‬‬

‫معركة إ’نبعاث إلوطني‬

‫أافاد تقرير صسادر عن وزارة اأ’سسرى أان حملة‬ ‫تنق‪Ó‬ت واسسعة تقوم بها إادارة مصسلحة‬ ‫السسجون اإ’سسرائيلية لزعزعة اسستقرار اأ’سسرى‬ ‫والتنكيل بهم وذلك تحت ذريعة اسستعداد‬ ‫اأ’سسرى لخوضس إاضسراب عام في شسهر نيسسان‬ ‫القادم تحت شسعار المطالبة با’عتراف بهم‬ ‫كأاسسرى حرية وتطبيق اتفاقيات جنيف الثالثة‬ ‫والرابعة عليهم خاصسة بعد ا’عتراف الدولي‬ ‫بفلسسطين كدولة مراقب في اأ’مم المتحدة‪.‬‬ ‫وقال ا’سسير زياد بزار لمحامي وزارة اأ’سسرى‬ ‫كريم عجوة ممثل أاسسرى فتح في عسسق‪Ó‬ن أان‬ ‫اأ’سسرى يزمعون دعم الرئيسس أابو مازن في‬ ‫تكريسس الشسخصسية القانونية لفلسسطين في‬ ‫المحافل الدولية وا’نضسمام إالى اتفاقيات‬ ‫جنيف ونزع اعتراف إاسسرائيل باأ’سسرى كأاسسرى‬ ‫حرية وفق القانون الدولي اإ’نسساني‪ .‬وقال‬ ‫بزار أان إادارة سسجون ا’حت‪Ó‬ل نقلت ‪ ٥٠٠‬أاسسير‬ ‫فلسسطيني من مختلف السسجون وبعثرت‬ ‫اأ’سسرى وقياداتهم بين السسجون‪ ،‬وان هذه‬ ‫التنق‪Ó‬ت تركزت في عسسق‪Ó‬ن ورامون ونفحة‬ ‫وايشسل والنقب وعوفر ‪،‬إاضسافة إالى تنق‪Ó‬ت‬ ‫داخلية في داخل السسجن الواحد أاكثر من مرة‬ ‫وكل ذلك في محاولة للسسيطرة على تحرك‬ ‫اأ’سسرى وتوجههم نحو خوضس معركة نضسالية‬ ‫في اأ’شسهر المقبلة‪ .‬وقال ا’سسير محمد عبد‬ ‫المحسسن زغلول‪ ،‬إان حراكا واسسعا يجري في‬ ‫صسفوف لأ‪Ó‬سسرى بخوضس معركة ( ا’نبعاث‬ ‫الوطني)‪ ،‬وأانهم سسيطرحوا مطلبا واحدا هو‬ ‫إالغاء ما تطلقه عليهم إادارة سسجون ا’حت‪Ó‬ل‬ ‫بمصسطلح (أاسسرى أامنيين) وإانما أاسسرى حرية‪،‬‬ ‫وذلك للضسغط على الحكومة اإ’سسرائيلية‬ ‫ل‪Ó‬عتراف بمكانتهم القانونية وفق اتفاقيات‬ ‫جنيف‪ ،‬ولوضسع حد للممارسسات اإ’سسرائيلية‬ ‫التعسسفية والخطيرة التي تنتهك حقوقهم‪.‬‬ ‫وقال زغلول أان اأ’سسرى سسيرسسلون رسسالة بهذا‬

‫الصسدد إالى الحكومة اإ’سسرائيلية يعطون من‬ ‫خ‪Ó‬لها مهلة لهم إ’عادة تعريف اأ’سسرى‬ ‫الفلسسطينيين ومع انتهاء المهلة‪ ،‬سسيبداأ‬ ‫اأ’سسرى بخطوات عصسيانية كعدم الوقوف على‬ ‫العدد وعدم ارتداء م‪Ó‬بسس إادارة السسجون ‪،‬‬ ‫وقال ا’سسير ناصسر أابو حميد ممثل أاسسرى‬ ‫عسسق‪Ó‬ن أان حملة واسسعة تقوم بها إادارة‬ ‫السسجون وغير مسسبوقة تجاه اأ’سسرى‪ ،‬حيث‬ ‫بدأات تشسدد اإ’جراءات على اأ’سسرى ومن‬ ‫خ‪Ó‬ل سسياسسة ا’قتحامات لغرفهم وأاقسسامهم‬ ‫وفرضس عقوبات مالية عليهم وعزلهم إاضسافة‬ ‫إالى تنق‪Ó‬ت واسسعة‪ .‬وقال أان حالة غليان‬ ‫وغضسب تشسهدها كافة السسجون في ظل‬ ‫انقضساضس رسسمي وممنهج على حقوق اأ’سسرى‬ ‫من كافة النواحي بحيث أاصسبح الوضسع ’ يطاق‬ ‫ويكاد ينفجر وأاشسار أابو حميد أان الهجمة‬ ‫اإ’سسرائيلية على اأ’سسرى اسستهدفت قضسايا‬ ‫حقوقية أاسساسسية هي‬ ‫‪ -١‬ا’قتحامات وا’عتداءات على اأ’سسرى‬ ‫بشسكل مكثف‬ ‫عقوبات جماعية وفردية وفرضس‬ ‫‪-٢‬‬ ‫غرامات ومنع زيارات وكنتين‬ ‫‪ -٣‬التشسديد على زيارات اأ’هل ومنع إادخال‬ ‫اأ’طفال‬ ‫الحرمان من مواصسلة التعليم في‬ ‫‪-٤‬‬ ‫الجامعات ومن تقديم امتحانات التوجيهي‬ ‫‪ -٥‬تنق‪Ó‬ت واسسعة وعزل أاسسرى كعقاب لهم‬ ‫‪ -٦‬إاهمال طبي وعدم السسماح بإادخال أاطباء‬ ‫‪ -7‬حرمان اأ’سسرى من الصسحف وخاصسة‬ ‫جريدة القدسس‬ ‫‪ -8‬اسستمرار حرمان المئات من اأ’سسرى من‬ ‫زيارة ذويهم دون أاية أاسسباب مقنعة‬ ‫‪ -9‬اسستغ‪Ó‬ل اأ’سسرى اقتصساديا برفع أاسسعار‬ ‫المشستريات في الكنتين‪.‬‬ ‫تقرير صشادر عن وزأرة أأ’سشرى‬

‫والدبلوماسسي ‪ ،‬لتذكرنا بكوكبة من المغربيات اللواتي‬ ‫كان لهن بصسمات واضسحة في كافة المجا’ت وعلى كافة‬ ‫الصسعد أامثال ““ فاطمة الفهرية ““ من فاسس والتي تعتبر‬ ‫أاول امرأاة أاسسسست جامعة في العالم بأاسسره اسسمها‬ ‫جامعة القرويين ‪ ،‬وبالرياضسية ( نوال المتوكل ) التي‬ ‫فازت بالميدالية الذهبية في اأ’لعاب اأ’ولمبية بلوسس‬ ‫أانجلوسس سسنة ‪ ، ١98٤‬والفلكية المغربية ( مريم شسديد‬ ‫) التي وصسلت الى القطب الجنوبي المتجمد‪ ،‬والطيارة‬ ‫الشسابة ““ ثريا الشساوي ““ والسسيدة سسعيدة عباد أاول امرأاة‬ ‫تقود القطار في العالم العربي ‪.‬‬

‫وعندما خرجت من السسجن كنت ممزقة للغاية و’‬ ‫أانسسى أابدا وجوه وأاصسوات الفتيات وهن ينادين علي ““‬ ‫ناديه تشسجعي ““ ‪ ،‬كما أانني تركت أاختي في السسجن ولم‬ ‫تخرج إا’ بعد ذلك بعامين‪ ،‬وقد عدت إالى المغرب قبل‬ ‫غزو اسسرائيل للبنان بشسهر واحد ‪ ،‬وعن حياتها الخاصسة‬ ‫تقول ناديه ‪ :‬لقد تزوجت وأانا في لبنان وعشست مع‬ ‫زوجي وهو أاسستاذ جامعي فلسسطيني سسنوات النضسال‬ ‫الصسعبة في لبنان ولكننا انفصسلنا هنا في المغرب بعد أان‬ ‫عشسنا عشسر سسنوات معا )‪.‬‬ ‫وبعد سسنوات من عودتها للمغرب ‪ ،‬واسستقرارها فيه ‪،‬‬ ‫وعملها في الصسحافة وا’ع‪Ó‬م ‪ ،‬خطفها الموت في‬ ‫صسيف عام ‪ ، ١99٥‬متاثرة باأ’مراضس التي ورثتها عن‬ ‫السسجون اإ’سسرائيلية اثناء فترة اعتقالها ‪.‬‬

‫( نادية خليل برادلي ) هي تلك الفتاة المغربية الشسقراء‬ ‫التي اقتحمت ““ اسسرائيل ““ وقضست سسنوات من عمرها‬ ‫في سسجونها ‪ ،‬وعاشست في بيروت أاواسسط السسبعينات ‪،‬‬ ‫وانخرطت في العمل مع المقاومة الفلسسطينية قبل‬ ‫وبعد اإ’عتقال ‪ ،‬رحلت عنا ‪ ،‬فيما بقّى اسسمها محفور‬ ‫في ذاكرتنا ‪.‬‬ ‫ليسست هي وحدها وانما كافة أاسسماء من سسبقها وت‪Ó‬ها‬ ‫من اأ’سسرى والشسهداء من أابناء الشسعب العربي المغربي‬ ‫الشسقيق خصسوصسًا ‪ ،‬والعرب عمومًا الذين ناضسلوا‬ ‫وضسحوا بجانب الشسعب الفلسسطيني في مسسيرته‬ ‫الكفاحية ضسد اإ’حت‪Ó‬ل اإ’سسرائيلي ومن أاجل نيل‬ ‫حريته ‪.‬‬ ‫فنحن شسعب يبقى وفيا لمن كانوا أاوفياء لقضسيته ‪،‬‬ ‫وبغضس النظر عن انتماءاتهم وجنسسياتهم ‪ ،‬ومن أاي‬ ‫البلدان والقارات جاؤووا ‪....‬‬ ‫ويكفينا فخرا أانهم جاؤووا لنصسرة قضسيتنا ودعم شسعبنا‬ ‫الفلسسطيني في تحقيق أاهدافه المشسروعه ونيل حريته‬ ‫المفقودة ‪ ...‬فاسستحقوا تقديرنا واسستحقت أاسسمائهم‬ ‫أان تحفر في سسج‪Ó‬ت مجد تاريخنا وثورتنا بأاحرف من‬ ‫نور وسستبقى محفورة ولن تمحى أابدا ‪.‬‬ ‫وأانتم ايها القراء ‪ ..‬ابحثوا عن قصستها واقرؤووا تفاصسيل‬ ‫حياتها ‪ ..‬وتمعنوا بتجربتها الفدائية قبل وبعد‬ ‫اإ’عتقال ‪ ...‬وحينها سستدركون أانها تسستحق من كلمات‬ ‫ا’عجاب أاكثر مما كتبت هنا بحقها‪.‬‬

‫« نادية ““ ‪ ..‬فدائية من طراز خاصس تعكسس حالة‬ ‫وحقيقية المرأاة المغربية ومشساركتها الفاعلة في‬ ‫النضسال الوطني والقومي وفي الشسأان السسياسسي أأسشير سشابق ‪ ،‬وباحث مختصص في ششؤوون أأ’سشرى‬

‫إعتقال إلنسساء‬

‫إأ’سسير ضسرإر إبو سسيسسي يعاني من صسعوبات صسحية‬

‫طالبت اأ’سسيرة الفلسسطينية لينا جربوني‬ ‫ممثلة اأ’سسيرات في سسجن الشسارون‬ ‫بوضسع حد لظاهرة تصساعد اعتقال‬ ‫الفتيات الفلسسطينيات على خلفيات‬ ‫اجتماعية‪ .‬وقالت في رسسالة موجهة إالى‬ ‫وزارة اأ’سسرى انه في السسنوات اأ’خيرة‬ ‫فإان ‪ %9٠‬من اأ’سسيرات المعتق‪Ó‬ت كانت‬ ‫أ’سسباب اجتماعية ومشساكل أاسسرية‬ ‫يجدن في ا’عتقال والسسجون حاضسنة‬ ‫لهن بدل أان يكون المجتمع الفلسسطيني‬ ‫ومؤوسسسساته هي الحاضسنة‪ .‬واعتبرت‬ ‫اأ’سسيرة منى قعدان أان الخيار الذي‬ ‫تلجأا إاليه الفتيات وهو ا’عتقال‪ ،‬هود‬ ‫ليل على تنامي ظاهرة اضسطهاد النسساء‬ ‫وعدم وجود حلول اجتماعية ونفسسية‬ ‫للمشساكل التي تتعرضس لها النسساء وقالت‬ ‫أان هذه الظاهرة تسستغل بشسكل خطير‬ ‫وسسلبي من قبل جهاز المخابرات‬ ‫اإ’سسرائيلي وإادارة السسجون وتدفع‬ ‫فتياتنا الفلسسطينيات ثمنا كبيرا‪.‬‬ ‫وناشسدت اأ’سسيرة قعدان كافة اأ’سسرى‬ ‫في السسجون وقف ظاهرة تهريب شسرائح‬ ‫وأاجهزة مع أامهاتهم وزوجاتهم‬ ‫وأاطفالهم‪ ،‬حيث اعتقلت عدد من‬ ‫اأ’مهات والنسساء بسسبب ضسبط أاجهزة‬ ‫مهربة خ‪Ó‬ل الزيارات وتعرضسن لإ‪Ó‬ذ’ل‬ ‫و ا’هانة وهذا غير مقبول على‬ ‫اإ’ط‪Ó‬ق‪ .‬ويذكر أان ‪ ١٣‬أاسسيرة فلسسطينية‬ ‫يقبعن اآ’ن في سسجن الشسارون‬ ‫اإ’سسرائيلي للنسساء وهن‪ :‬لينا جربوني‪،‬‬ ‫منى قعدان‪ ،‬أايام أابو زيتون‪ ،‬آا’ء الجعبي‪،‬‬ ‫آا’ الرجبي‪ ،‬سسلوى حسسان‪ ،‬هديل أابو‬ ‫ترك‪ ،‬نوال السسعدي‪ ،‬منار زواهرة‪ ،‬أانعام‬ ‫الحسسنات‪ ،‬أاسسماء البتران‪ ،‬ايمان بني‬ ‫عودة‪ ،‬انتصسار السسيد‪.‬‬ ‫وزأرة ششؤوون أأ’سشرى وألمحررين‬

‫زار محامي نادي اأ’سسير‪ ،‬اأ’سسير ضسرار أابو سسيسسي من غزة في عزله في سسجن‬ ‫““عسسق‪Ó‬ن““‪،‬ونقل محامي النادي وعلى لسسان اأ’سسير ““ أانه بدأا يشسعر بصسعوبة في النطق‬ ‫واسستذكار اللغة فهو في عزل كامل ’ يرى أاحد و’ يتحدث مع أاحد ““‪.‬‬ ‫وقال النادي في ““بيانه““ أان اأ’سسير يعاني من صسعوبات صسحية منها مشساكل في القلب‬ ‫والضسغط والكولسسترول وفقر في الدم وأاوجاع في المعدة والكلى واآ’’م في الظهر‪،‬‬ ‫ويتناول ‪ 9‬أانواع من اأ’دوية‪ .‬ويفيد النادي أان اأ’سسير اشستكى من سسوء الطعام المقدم له‬ ‫نوعا وكما‪ ،‬حتى وصسل اأ’مر في ““إادارة السسجون““ بجلب خضسروات متعفنة حسسب قول‬ ‫اأ’سسير‪ ،‬ولم تكتفي إادارة ““عزل ““ عسسق‪Ó‬ن““ بذلك بل تنتهج سسياسسة التفتيشسات الليلة‬ ‫بحقه‪ ،‬وفي هذا الصسدد لفت اأ’سسير أابو سسيسسي ““إالى أان أاخر التفتيشسات قاموا بأاخذ‬ ‫دفتر يدون فيه بعضس الخواطر الذي أاكد أانه لم يبق شسيء في زنزانته حتى يأاخذوه‪.‬‬ ‫ومن الجدير ذكره أان اأ’سسير ابو سسيسسي كان قد اختطف قبل عامين من أاوكرانيا في‬ ‫تاريخ ‪ ٢٠١١/٠٢/١8‬وحتى هذه اللحظة موقوف دون محاكمة ومعزول منذ لحظة‬ ‫اعتقاله‪.‬‬

‫صسفحات إ’سسير‬

‫الصسفحة اأ’ولي ما قبل اأ’سسر‪ ،‬اإ’نسسان يعيشس حياة مليئة بالتحديات والصسراع الداخلي في‬ ‫إاثبات ذاته واثبات هويته العادية وهويته النضسالية والتي من خ‪Ó‬لها يكون اإ’نسسان سسعيد بما‬ ‫يصسنع من هذه التحديات ’ن المجتمع دائما ينظر إالي اإ’نسسان المنتج والمتفاعل مع‬ ‫مجتمعه نظرة ا’حترام والتقدير وأ’ن اأ’سسير المناضسل كان دائما يسسعي إالي إايجاد مكانة‬ ‫له في مجتمعه وأ’ن نظرة أابناء المجتمع تكون غالبا لها أاهمية كبيرة في تقييم سسير اإ’نسسان‬ ‫المحب والمخلصس والمعطاء المضسحي من أاجل وطنه و مجتمعه‪،‬لذلك تعتبر الصسفحة اأ’ولي‬ ‫في اأ’سسر صسفحة ورقية ناصسعة البياضس مكتوب علها بفلم جميل صسعب نسسيانه في وقت‬ ‫قصسير‪ ،‬ما أاجمل تلك اأ’يام التي يتذكرها اإ’نسسان في بيارة الذكريات المليئة باإ’سسرار‬ ‫البريئة ‪.‬أاما في الصسفحة الثانية فنجد كل شسيء يختلف في التعامل وحتى في المأاكل‬ ‫والمشسرب والنوم والفرح والحزن والمناسسبات الوطنية والدينية‪ ،‬الوهلة اأ’ولي في اأ’سسر‬ ‫يكون اأ’سسير فرحان وزع‪Ó‬ن في آان واحد‪،‬فرحان أ’نه اسسر علي عمل نضسالي وثوري ضسد‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل‪ ،‬وسسوف يقولون عنه الناسس انه بطل وفدائي ومناضسل وغير ذلك من هذه‬ ‫المصسطلحات الجميلة وزع‪Ó‬ن وغضسبان ’ن حياة جديدة ومجهولة سسوف يحياها مع‬ ‫أاشسخاصس جدد ‪،‬من هنا تبدأا رحلة اأ’سسير الحقيقية التي يصسقل فيها نفسسه بالمدركات‬ ‫التنظيمية والمعارف اأ’منية والسسلوكيات ا’جتماعية اليومية مع المجتمع الجديد داخل‬ ‫المعتقل ‪،‬فتصسبح الحياة مأالوفة بشسكل كبير جدا ً لأ‪Ó‬سسير وبسسير اأ’يام القادمة ولكن فيها‬ ‫مفاجأاة حسسب سسير الحياة الداخلية لديه‪،‬لكن المفاجآات تأاتي من داخل اأ’سسر وما أاكثرها‬ ‫سسواء كانت مفرحة أاو محزنة فيتأاثر تأاثيرا شسديدا ً و ربما يصسل إالي اإ’غماء ونقله إالي‬ ‫المسستشسفي داخل السسجون‪ ،‬إاذا حياة اأ’سسير كلها مليئة بالتغيرات النفسسية أاو ا’جتماعية أاو‬ ‫الثقافية أاو اأ’منية‪ ،‬فيلجأا اأ’سسير في داخل اأ’سسر إالي التحدي والعناد مع سسجانيه و يسسجل‬ ‫د‪.‬أأكرم حسشن ششعت‬ ‫مواقف بطولية اتجاه نفسسه واتجاه حزبه ووطنه‬


‫الخميسس ‪ ٢١‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١١‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫مع فلسشطين ظالمةأأو مظلومة‬

‫نشسر إ’وهام‬ ‫ناشسد وزير ا’سسرى والمحررين عيسسى قراقع وسسائل ا’ع‪Ó‬م عدم تهويل ا’نباء المتعلقة با’فراج عن اسسرى‬ ‫خشسية التسسبب في ارباك صسفوف الحركة ا’سسيرة‪.‬‬ ‫وكانت تقارير اسسرائيلية ربطت بين زيارة أاوباما المزمعة والحديث عن العملية السسياسسية فنقلت عن مسسؤوول‬ ‫فلسسطيني توقعاته اإ’فراج عن ‪ ٥٥٠‬أاسسيرا فلسسطينيا من السسجون اإ’سسرائيلية قبل وصسول أاوباما‪.‬‬ ‫وبا’مسس نقلت صسحيفة ““معاريف““ اإ’سسرائيلية أان مسسؤوو’ في السسلطة الفلسسطينية صسّرح لوسسائل إاع‪Ó‬م‬ ‫فلسسطينية‪ ،‬أان رئيسس السسلطة محمود عباسس تلقى مكالمة من السسفير اأ’مريكي لدى إاسسرائيل‪ ،‬دان شسابيرو‪،‬‬ ‫والذي أابلغه أان إاسسرائيل وافقت على اإ’فراج عن ‪ ٥٥٠‬أاسسيرا فلسسطينيا‪ ،‬في إاطار مبادرة إاسسرائيلية على شسرف‬ ‫زيارة الرئيسس اأ’مريكي باراك أاوباما إالى المنطقة في ‪ ٢٠‬مارسس (آاذار)‪.‬‬ ‫وأاضساف المسسؤوول الفلسسطيني‪ ،‬الذي لم ُيذكر اسسمه في التقرير‪ ،‬أان شسابيرو وعد ““أابو مازن““ أان من بين اأ’سسرى‬ ‫المحررين أادرج اسسم اأ’مين العام للجبهة الشسعبية أاحمد سسعدات‪ ،‬وكذلك القيادي في حركة فتح‪ ،‬مروان‬ ‫برغوثي‪ ،‬والذي يقضسي في السسجن اإ’سسرائيلي خمسسة أاحكام مؤوبدة لضسلوعه في عمليات إارهابية ضسد إاسسرائيل‬ ‫ومواطنيها‪ .‬وإالى ذلك‪ ،‬نفى المسستشسار السسياسسي للرئيسس عباسس‪ ،‬نمر حماد‪ ،‬اأ’نباء التي نقلتها الصسحيفة‬ ‫اإ’سسرائيلية عن إافراج اأ’سسيرين‪ ،‬برغوثي وسسعدات‪ ،‬في نطاق لفتة إاسسرائيلية للفلسسطينيين قبل زيارة أاوباما‪.‬‬ ‫أاما بالنسسبة لزيارة أاوباما المرتقبة‪ ،‬والتي اطلق عليها اأ’مريكيون اسسم ““تكتل اأ’مم““‪ ،‬اتضسح للجانب‬ ‫اإ’سسرائيلي أامسس أان زيارة الرئيسس سستكون قصسيرة‪ ،‬مدتها ‪ ٤8‬سساعة‪ ،‬منها سسيقضسي أاوباما ‪ ٥‬سساعات‬ ‫في رام لله‪ ،‬ولذلك أالغى الطاقم اإ’سسرائيلي تخطيطات أاعدها لزيارة أاوباما في مدينة طبريا وقلعة‬ ‫مسسادا‪.‬‬

‫كلمة وفاء ’سسرإنا‬ ‫إلبوإسسل‬ ‫ط‪Ó‬ل أبو ششاويشص‬

‫هكذا كان و’ زال تاريخ الحركة الوطنية الفلسسطينية‬ ‫اأ’سسيرة ‪ ...‬ناصسعًا ومشسرفًا ‪.‬‬ ‫يتمترسس قادتها ومقاتلوها في سساحة ا’شستباك اأ’ولى‬ ‫‪ ،‬يديرون معركتهم الشسرسسة بعزٍم جيفارّي ’ يلين ‪...‬‬ ‫يشسيدون جسسورا ً من التواصسل مع شسعبهم رغم‬ ‫محاو’ت السسجان المسسعورة لعزلهم وسسعيه الدائم‬ ‫‪...‬‬ ‫إارادتهم‬ ‫لكسسر‬ ‫’ تنحصسر شسعاراتهم في قضساياهم المطلبية الداخلية‬ ‫‪ ،‬بل يتجاوزون حدود ذواتهم ليلتصسقوا‬ ‫بالهم الوطني‬ ‫‪...‬‬ ‫الكبير‬ ‫فيطلقون‬ ‫المبادرات‬ ‫الوطنية‬ ‫ويصسرون على‬ ‫المشساركة‬ ‫ثمنت الرئ‬ ‫في‬ ‫اإ’سسرائ اسسة صسمود اأ’سسرى في معتق‪Ó‬ت ا’حت‪Ó‬ل الفاعلة‬ ‫يل‬ ‫وفي مق ي‪ ،‬وعلى وجه خاصس المضسربين عن الطعام‪ ،‬مختلف القضسايا‬ ‫عزيزي سشامر عيسشاوي‪،‬‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫’‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫‪...‬‬ ‫العيسساوي الذي قدم الوطنية‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫‪١‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ة‬ ‫ه‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫ش‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫ط‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ت‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫ك‬ ‫د‬ ‫ق‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫و‬ ‫‪،‬‬ ‫ي‬ ‫انا ’ اعرفك بشسكل شسخصس‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ذ‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ش‬ ‫س‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫لنضسال شسعبنا من أاجل الحرية كانوا روادا ً في‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ح‬ ‫س‬ ‫ص‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫س‬ ‫ص‬ ‫ت‬ ‫د‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫ش‬ ‫‪.‬‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫ج‬ ‫م‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٠‬‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫أا‬ ‫ر‬ ‫ق‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫في حينه سستأاتي المناسسبة‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫’‬ ‫سستق‪Ó‬ل‪.‬‬ ‫العمل الكفاحي‬ ‫‪D‬‬ ‫‪i‬‬ ‫‪e‬‬ ‫(‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫أ’‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ز‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ة‬ ‫ث‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫“‬ ‫“‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫غ‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫“‬ ‫“‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫أ’‬ ‫ا‬ ‫غ‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫النائ‪......‬بة في البوندسس‬ ‫و‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫رئ‬ ‫‪ )LINKE‬في شسؤوون حقوق اآ’نسسان‪ ،‬تطالب فيه بانهاء اعتقالك ا’داري في السسجون ا’سسرائيلية اأ’سسرى اسسة إان الرئيسس محمود عباسس يضسع ملف ضسد ا’حت‪Ó‬ل ‪...‬‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫ى‬ ‫رأاسس جدول أاعماله‪ ،‬ويواصسل جهوده مع روادا ً في حماية‬ ‫وانقاذ حياتك‪.‬‬ ‫مختلف ال‬ ‫وا’تحاد جهات‪ ،‬وفي مقدمتها اأ’مم المتحدة الكرامة الوطنية‬ ‫‪.‬‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫ج‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ل‬ ‫‪Ó‬‬ ‫ت‬ ‫ح‬ ‫’‬ ‫أ‬ ‫د‬ ‫ش‬ ‫ض‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫خ‬ ‫أ’‬ ‫أ‬ ‫ك‬ ‫ح‬ ‫‪Ó‬‬ ‫ش‬ ‫س‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ش‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫أنت تكافح ي‬ ‫ا‬ ‫معارك‬ ‫قمت خ‪Ó‬ل عملي كمحامية بتمثيل مئات من اخوتك المضسربين عن الطعام خ‪Ó‬ل سسنوات ا’حت‪Ó‬ل واإ’قليمي أ’وروبي وغيرها من الجهات الدولية في‬ ‫ة إ’نها‬ ‫في‬ ‫التحقيق‬ ‫واقنعت بعضسهم بانهاء اضسرابهم عن الطعام ليبقوا على قيد الحياة‪ .‬احببتهم واحببت عائ‪Ó‬تهم وحيت الرئاس ء معاناة أاسسرانا البواسسل‪.‬‬ ‫سة‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫معتق‪ٍ Ó‬‬ ‫ق‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ت وسسجونٍ‬ ‫ئ‬ ‫ا‬ ‫ورغبت بالمحافظة على حياتهم ليبقوا مكافحين من أاجل الحرية والسس‪Ó‬م‪.‬‬ ‫ت من أاسسرانا الذين‬ ‫أاعلنوا اليوم‬ ‫عزيزي سسامر‪ ،‬انا احتقر ا’عتقال التعسسفي الذي تتعرضس له واتمنى لك النجاح والعمر المديد‪ .‬الطعام م الث‪Ó‬ثاء‪ ،‬خوضسهم إاضسرابا تضسامنيا عن هي أاوشسفيتسسات‬ ‫ع‬ ‫منذ فترة إاخوانهم اأ’سسرى المضسربين عن الطعام العقود اأ’خيرة ‪...‬‬ ‫صسحيح انني بعيدة عنك جدا‪ ،‬ولكني الى جانبك بقلبي ووجداني‪.‬‬ ‫ط‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫‪،‬‬ ‫ك‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫الرئاسسة الموقف البطولي روادا ً في حماية‬ ‫ألمخلصشة فليتسشياآ’نغر‬ ‫أ’‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ء‬ ‫ش‬ ‫س‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫في الوطن والشستات على هبتهم الوحدة الوطنية ‪/‬‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ض‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫أا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫اأ’خير‬ ‫رانا الذين يضسحون بحريتهم من الحصسن‬ ‫أاجل‬ ‫حرية شسعبهم واسستق‪Ó‬له‪.‬‬ ‫لمشسروعنا الوطني‬

‫كتبت إلمحامية ““فليتسسياآ’نغر““ من مهجرها فيأإلمانيا‬

‫فتح تعاهد إأ’سسرى بموإصسلة‬ ‫إلنضسال حتى تحريرهم‬

‫إلرئيسس يوإصسل جهوده مع‬ ‫إلجهات إ’قليمية وإلدولية‬ ‫إ’نهاء معاناة أإ’سسرى‬

‫وإعد تعرضس رسسالة خطيرة‬ ‫كشسفتوجمصعسيلةتواهعاد لمأ‪Ó‬نس سسجن نفحة‬

‫إلتفتيشس‬ ‫إلع ـ ـ ـ ـ ـ ـارى‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٣٥‬‬

‫‪20‬‬

‫‪...‬‬ ‫أاسسرانا اأ’بطال يقدمون اآ’ن نموذجًا فريدا ً يسسجل في‬ ‫التاريخ اإ’نسساني لحركات الشسعوب المقاومة ‪ ،‬كسسبق ٍ‬ ‫نوعي لم ترتق ِ إاليه أاي حركة أاسسيرة في تاريخ البشسرية‬ ‫‪...‬‬ ‫أاشسكال كفاحية تعادل حكايا اأ’سساطير لكنها واقٌع‬ ‫نتحسسسسه بعقولنا وقلوبنا ووجداننا ‪...‬‬ ‫أانماط مبدعة كّمًا ونوعًا لمعارك مواجهة إارادات لم‬ ‫تعرفها البشسرية من قبل !‬ ‫أاسسرانا يعيدون ترميم كل ما تم تدنيسسه من محرمات‬ ‫فلسسطينية وعلى رأاسسها ا’نقسسام البغيضس ‪.‬‬ ‫““ سسامر العيسساوي ““ ورفاقه يشسعلون النار في أاصسنام‬ ‫العار التي شسيدتها أاياٍد شسيطانية فلسسطينية فوق جبال‬ ‫الكرامة الوطنية ‪ ...‬يصسوبون اإ’عوجاج ويعدلون‬ ‫المسسارات ‪ ،‬يعّبدون بأاجسسادهم جسسور العبور نحو‬ ‫!‬ ‫الجديدة‬ ‫الثورة‬ ‫إانط‪Ó‬قة‬ ‫على أاحزابنا وحركاتنا أان تعي الدرسس الذي يقدمه‬ ‫‪...‬‬ ‫أاسسرانا‬ ‫عليهم أان يكونوا جديرين بهذا اإ’رث المقاوم الذي‬ ‫يؤوسسسس له ويراكمه أاسسرانا في السسجون النازية ‪.‬‬ ‫المطلوب وفورا ً أان يقرروا برنامجًا تضسامنيًا متكام‪ًÓ‬‬ ‫يحمله اإ’ع‪Ó‬م بفعالية إالى الجماهير الفلسسطينية وإالى‬ ‫العالم الخارجي‪ .‬برنامجًا ممتدا ً يتناسسب وحجم‬ ‫الصسمود والتضسحيات التي يقدمها أاسسرانا خلف‬ ‫القضسبان ‪ ...‬وأان تكون هدية الوفاء اأ’ولى لهؤو’ء هي‬ ‫إانهاء ا’نقسسام وإالقاؤوه خلف ظهورنا ‪...‬‬ ‫وعلى الجماهير الفلسسطينية بكل شسرائحها ونقاباتها‬ ‫ومؤوسسسساتها في كل مكان أان تحتضسن هذا البرنامج‬ ‫التضسامني ‪ ،‬وأان تطلق هديرها الغاضسب في كل شسارع‬ ‫‪...‬‬ ‫وعلى جامعاتنا ومدارسسنا أان تبدع أاشسكاً’ جديدًة‬ ‫للتضسامن الصسادق مع هؤو’ء اأ’بطال الصسامدين ‪...‬‬ ‫وعلى اأ’جنحة العسسكرية لكافة الحركات واأ’حزاب أان‬ ‫تضسع ضسمن أاولوياتها تحرير اأ’سسرى بشستى الوسسائل‬ ‫‪...‬‬ ‫المتاحة‬ ‫وغير‬ ‫المتاحة‬ ‫إان إاهمال قضسية أاسسرانا وعدم إاط‪Ó‬ق هذا البرنامج‬ ‫التضسامني الممتد يجعلنا أاشسبه بجيشس يرفع الراية‬ ‫البيضساء مسستسسلمًا ومبقيًا مقاتليه يحاربون خلف‬ ‫خطوط العدو في معركٍة عبثية وببسسالة أابطال‬ ‫التراجيديا التاريخية !!!‬

‫أاصسبحت تسستغرق ‪ ٢٤‬سساعة متواصسلة بحيث يتم‬ ‫وضسع اأ’سسير في زنزانة حديدية تجرها مركبة‬ ‫نقل ويجلسس اأ’سسير خ‪Ó‬ل عملية النقل الشساقة‬ ‫مكبل اأ’يدي واأ’قدام ومعصسب العينين ويمنع‬ ‫من قضساء حاجته طيلة هذه المدة و’ تتوقف‬ ‫مركبة النقل مهما بلغت اأ’سسباب‪ ،‬وأان عملية‬ ‫نقل اأ’سسرى المرضسى تتم بذات الطريقة‪.‬‬ ‫وأاضساف اأ’سسرى‪ «:‬إاضسافة إالى ذلك فإان سسياسسة‬ ‫التفتيشس الليلة لأ‪Ó‬قسسام باتت في تزايد ملحوظ‬ ‫وتتعمد قوات السسجن بتفتيشس اأ’سسير تفتيشسا‬ ‫عاريا دون أادنى مراعاة أ’ي قيمة إانسسانية أاو‬ ‫أاخ‪Ó‬قية‪““.‬‬ ‫وشسدد اأ’سسرى خ‪Ó‬ل الرسسالة بأانهم لن يقفوا‬ ‫مكتوفي اأ’يدي أامام تصساعد وتيرات الهجمات‬ ‫ا’سسرائيلية بحقهم مهما بلغت التحديات‬ ‫والتضسحيات‪ ،‬مطالبين بضسرورة أان تقوم طواقم‬ ‫اأ’مم المتحدة والصسليب اأ’حمر ومؤوسسسسات‬ ‫حقوق اإ’نسسان بزيارة عاجلة للمعتقل للوقوف‬ ‫على كافة ما يمارسس بحقهم من أاسساليب‬ ‫إاجرامية وانتهاكات تصسل لدرجة الجرائم بحق‬ ‫اإ’نسسانية‪.‬‬

‫سر‬ ‫وجهت حركة فتح تحية تقدير وإاج‪Ó‬ل أ’سسرانا اأ’بطال الصسامدين في معتق‪Ó‬ت ا’حت‪Ó‬ل رسسالة مهمة وصسلتها من ى والمحررين عن فحوى‬ ‫أا‬ ‫س‬ ‫اإ’سسرائيلي‪ ،‬خاصسة أاولئك المضسربين عن الطعام منذ فترة طويلة وفي مقدمتهم اأ’سسير‬ ‫س‬ ‫ر‬ ‫ى‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ج‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫ح‬ ‫ة‬ ‫ت‬ ‫صسف‬ ‫المناضسل سسامر العيسساوي‪ ،‬وحملت الحكومة اإ’سسرائيلية المسسؤوولية الكاملة عن حياتهم آاخر ما و‬ ‫ص‬ ‫س‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫إا‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ه‬ ‫أا‬ ‫و‬ ‫ض‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫أ’‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫رى داخل المعتقل‪،‬‬ ‫حيث أاوضسح اأ’سسر‬ ‫ومعاناتهم‪.‬‬ ‫ا’نتهاكات الصسهيون ى في رسسالتهم المسسرب‬ ‫ة‬ ‫ب‬ ‫أا‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫كشسفت مؤوسسسسة حقوقية‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ز‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫س‬ ‫ش‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫‪،‬‬ ‫ء‬ ‫ا‬ ‫ث‬ ‫‪Ó‬‬ ‫ث‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫‪،‬‬ ‫ة‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ث‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫‪Ó‬‬ ‫ع‬ ‫إ’‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫س‬ ‫ض‬ ‫و‬ ‫ف‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫س‬ ‫ص‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫وثمنت فتح‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ص‬ ‫س‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫و‬ ‫متص‬ ‫الوطن والشستات المتضسامنة مع اأ’سسرى والمدافعة عن حقهم اأ’صسيل بالحرية‪ ،‬وقالت‪ :‬إان بحقهم وفق سسياسسة مبرمجة ومدروسسة من ساعدة فلسسطيني�� تعني بشسؤوون‬ ‫ق‬ ‫ب‬ ‫قضسية اأ’سسرى هي ضسمير شسعبنا ووجدانه‪ ،‬وتحتل رأاسس سسلم أاولوياته الرئيسس محمود عباسس يعرف بمصسلحة السسجون الصسهيونية التي تح ل ما اأ’سسرى في سسجون ا’حت‪Ó‬ل‬ ‫ول‬ ‫الذي ’ يأالو جهدا من أاجل إانهاء ملف اأ’سسرى حتى ينالوا حريتهم ويعودوا إالى أاسسرهم أاداة قذرة لقتل وتصسفية اأ’سسرى بشسكل بطي ت إالى اإ’سسرائيلي عن فحوى رسسالة‬ ‫ئ‬ ‫‪.‬‬ ‫و‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫اأ’سسرى أان آاخر ما‬ ‫““مهمة““ و«خطيرة““ نقلتها عن‬ ‫وعائ‪Ó‬تهم رافعي الرأاسس‪.‬‬ ‫تركيبها أ’جهزة تشس قامت به قوات المعتق‬ ‫ل‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫أاسسرى سسجن ““نفحة““ تصسف‬ ‫ويشس‬ ‫ح‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ظ‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫ق‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ئ‬ ‫ي‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ؤو‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫س‬ ‫ص‬ ‫ا‬ ‫خ‬ ‫‪،‬‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ج‬ ‫ودعت حركة فتح الم‬ ‫ث‬ ‫ة‬ ‫إا‬ ‫ض‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ة‬ ‫إا‬ ‫ل‬ ‫ى‬ ‫ا‬ ‫أ’‬ ‫حقوق اإ’نسسان إالى التحرك والضسغط على الحكومة اإ’سسرائيلية والتدخل من أاجل إانهاء التي كانت موجودة مسسبقا ومازالت‪ ،‬وأافاد ا جهزة آاخر ما وصسلت إاليه أاوضساع‬ ‫أ’‬ ‫معاناة اأ’سسرى المضسربين عن الطعام وإاط‪Ó‬ق سسراح جميع اأ’سسرى‪ ،‬أاسسرى الحرية داخل السسجن أان الخطورة تكمن في أان تأاثي سسرى اأ’سسرى داخل المعتقل‪.‬‬ ‫ر‬ ‫ه‬ ‫ذ‬ ‫ه‬ ‫اأ’جهزة اإ’شسعاعية ع‬ ‫ونقلت جمعية ““واعد““ لأ‪Ó‬سسرى‬ ‫والقيم اإ’نسسانية‪.‬‬ ‫وقت قصسير أ’عراض ّرضست عددا من اأ’سسرى‬ ‫خ‬ ‫‪Ó‬‬ ‫ل‬ ‫والمحررين عن اأ’سسرى في‬ ‫س مرض‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫ل‬ ‫س‬ ‫ص‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫أا‬ ‫ب‬ ‫‪،‬‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫س‬ ‫ش‬ ‫ل‬ ‫ج‬ ‫أا‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ح‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ح‬ ‫س‬ ‫ض‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ذ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ى‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أ’‬ ‫ا‬ ‫وعاهدت فتح‬ ‫غ‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫أا‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫ص‬ ‫س‬ ‫متواصسل في الرأاسس وباأ’خصس خ‪Ó‬ل فترة داع رسسالتهم المسسربة قولهم إان““‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫‪Ó‬‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫’‬ ‫ن‬ ‫أا‬ ‫د‬ ‫ك‬ ‫ؤو‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫‪،‬‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ح‬ ‫ب‬ ‫ى‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أ’‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ى‬ ‫ت‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫النضسال ب‬ ‫ا‬ ‫إاضسافة إالى أان اأ’سسير يصساب بحالة من لليل ا’نتهاكات ا’سسرائيلية مازالت‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫ى‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أ’‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ج‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫ط‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫أا‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ق‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ئ‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫إ’‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫الجا‬ ‫ال‬ ‫والخمول وعدم القدرة على التوازن‪ ،‬مما أاحد كسسل متواصسلة ومتصساعدة بحقهم وفق‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ط‬ ‫ل‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ذ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ى‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أ’‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ق‬ ‫م‬ ‫ث‬ ‫من ا’سستنفار والغضسب في صسفوف اأ’سسرى حالة سسياسسة مبرمجة ومدروسسة من‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل قبل اتفاق أاوسسلو‪.‬‬ ‫’ت‬ ‫ز‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫مسستمرة‪.‬وك‬ ‫ش‬ ‫س‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫أ’‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫قبل ما يعرف بمصسلحة السسجون‬ ‫ر‬ ‫ى‬ ‫خ‬ ‫‪Ó‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫رسسالة أايضسا‬ ‫عملية نقل اأ’سسير المعروفة بالبوسسطة بأان التي تحولت إالى أاداة قذرة لقتل‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫’تسستغرق سسوى سساعة‬ ‫وتصسفية اأ’سسرى بشسكل بطيئ““‪.‬‬ ‫أاصسبحت تسستغرق ‪ ٢٤‬س ونصسف في الظرف العا‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫وبين اأ’سسرى أان آاخر ما قامت به‬ ‫ساعة‬ ‫اأ’سسير في زنزانة حديدة متواصسلة بحيث يتم وضسع‬ ‫ة‬ ‫ز‬ ‫ه‬ ‫ج‬ ‫أ’‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ق‬ ‫ت‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫إألى من يسشتششعرون مرأرة برد ألششتاء‬ ‫ركبة نقل ويجلسس‬ ‫اأ’‬ ‫ى‬ ‫ل‬ ‫إا‬ ‫ة‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫ض‬ ‫إا‬ ‫ة‬ ‫ث‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫س‬ ‫ش‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫س‬ ‫ش‬ ‫ت‬ ‫أاعلنت والدة اأ’سسير أايمن الشسراونة إاضسرابها المفتوح عن الطعام تضسامنا مع نجلها‪ ،‬سسير خ‪Ó‬ل عملية النق‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ش‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ألقارسص وهم يلتحفون أأثمن أأ’غطية‬ ‫كبل اأ’ي‬ ‫د‬ ‫وا‬ ‫ي‬ ‫أ’‬ ‫ق‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ومعصسب الع‬ ‫كما أاعلن أاشسقائه جهاد وعبد الرحمن الشسراونة إاضسافة إالى متضسامنين وهما طيلة هذه المدة و’ ينين ويمنع من قضساء حاجته اأ’جهزة التي كانت موجودة مسسبقا ويششعلون أأجهزة ألتكييف ألمركزي‬ ‫تت‬ ‫إاسسماعيل الشسراونة ومصسعب شساور إاضسرابهم المفتوح‪ ،‬وذلك أامام خيمة ا’عتصسام في اأ’سسباب‪ ،‬وأان عملية وقف مركبة النقل مهما بلغت ومازالت‪ ،‬وأافاد اأ’سسرى داخل ويتدثرون بكل غالٍ ونفيسص ‪ ..‬نقول لهم‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ‫ن‬ ‫أا‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ت‬ ‫ة‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫ط‬ ‫خ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫أا‬ ‫ب‬ ‫“‬ ‫“‬ ‫ة‬ ‫ح‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫“‬ ‫“‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫أ’‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫سساحة دوار ابن رشسد في مدينة الخليل ‪.‬‬ ‫ر‬ ‫ى‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫إأن جدرأن ألزنزأنة ألباردة وأأبوأبها‬ ‫مرضسى تتم بذات‬ ‫وقال أامجد النجار مدير نادي اأ’سسير في الخليل إاننا نقترب من ا’نتصسار في الطريقة‪.‬وأاضساف ا‬ ‫أ’‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫س‬ ‫ش‬ ‫إ’‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫ز‬ ‫ه‬ ‫ج‬ ‫أ’‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫ذ‬ ‫ه‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ث‬ ‫أا‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ى‬ ‫‪:‬‬ ‫إا‬ ‫ض‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ة‬ ‫إا‬ ‫ل‬ ‫ى‬ ‫ألحديدية ما تزأل تطبق على خيرةأأبناء‬ ‫ذلك فإان‬ ‫سسياسسة التفتيشس الليل‬ ‫قضسية أاسسرانا المضسربين عن الطعام مضسيفا أان الزخم الشسعلبي الذي رأايناه بدأا ملحوظ وتتعمد قوا ة لأ‪Ó‬قسسام باتت في تزايد عّرضست عددا من اأ’سسرى خ‪Ó‬ل فلسشطين ‪ ..‬ما أأضشاعوأ زهرأت ألششباب‬ ‫تا‬ ‫تأاثيره على منحنى وسسير قضسية اأ’سسرى المضسربين لردع إادارة السسجون وهجمتها‬ ‫لسسجن بتفتيشس اأ’سسير تفتيشسا وقت قصسير أ’عراضس مرضسية غريبة خلف ألقضشبان إأ’ من أأجل حريتكم‬ ‫عاريا دون‬ ‫أا‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫ى‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أا‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫س‬ ‫ص‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫س‬ ‫ص‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫أا‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫أ’‬ ‫بحق أابنائنا اأ’سسرى‪.‬‬ ‫ي‬ ‫ق‬ ‫ي‬ ‫وكرأمتكم وكبريائكم ألوطني ‪ ..‬من‬ ‫مة إانسسانية أاو‬ ‫بدوره وجه رئيسس لجنة أاهالي اأ’سسرى نداءا إالى كافة اأ’حرار في محافظة الخليل أاخ‪Ó‬قية‪.‬وشسدد اأ’‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ر‬ ‫ة‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫ض‬ ‫إا‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫ر‬ ‫ت‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫‪Ó‬‬ ‫خ‬ ‫س‬ ‫ص‬ ‫خ‬ ‫أ’‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫ى‬ ‫خ‬ ‫‪Ó‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫أأجلهم ومنأأجل ألوطن ألذي منحكم حبه‬ ‫بأانهم لن‬ ‫يقفوا مكتوفي اأ’يدي أا‬ ‫وأاهالي اأ’سسرى للمشساركة يوم غد المسسيرة الجماهيرية دعما لأ‪Ó‬سسرى المضسربين الصسهيونية بحقهم م مام تصساعد وتيرات الهجمات إالى أان اأ’سسير يصساب بحالة من وهويته ولون علمه ‪ ..‬أأناششدكم ألله أأ’‬ ‫اب‬ ‫عن الطعام ‪.‬كما أاكد إابراهيم نجاجرة مدير وزارة شسؤوون اأ’سسرى في الخليل أان مطالبين بضسرورة أا لغت التحديات والتضسحيات‪ ،‬الكسسل والخمول وعدم القدرة على تتركوأ أأسشرأنا في زنازين ألمحتل وأأن‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ة‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ح‬ ‫ث‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫أا‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫‪،‬‬ ‫ن‬ ‫ز‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ط‬ ‫معركة اأ’سسرى تمر في لحظات حاسسمه وفي الماراتون اأ’خير حيث إان ا’نتصسار‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫م‬ ‫توأصشلوأ ألمسشير وألمسشعى من أأجل أأن‬ ‫اأ’مم المتحدة‬ ‫والصسليب اأ’حمر‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ؤو‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫ف‬ ‫س‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ب‬ ‫س‬ ‫ض‬ ‫غ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫’‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫سسيكون هو سسيد هذه المعركة البطولية ‪.‬‬ ‫ح‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫إ’‬ ‫ن‬ ‫س‬ ‫ينالوأ حريتهم ‪ ..‬ف‪ Ó‬كرأمة لوأحد منا‬ ‫سان بزيارة‬ ‫ومن الجدير ذكره أان اأ’سسير الشسراونة أاضسرب منذ تاريخ ‪ ٢٠١٢-7-١‬لمدة ‪ ١٤٠‬عاجلة للمعتقل للوقوف‬ ‫‪.‬‬ ‫ة‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ز‬ ‫ت‬ ‫’‬ ‫ى‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أ’‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫ى‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ب‬ ‫قبل أأن يغادر سشجون ألمحتل آأخر أأسشرأنا‬ ‫حقهم‬ ‫يوما واسستأانف إاضسرابه في ‪ ، ٢٠١٣-١-١٦‬مطالبا باإ’فراج عنه بعدما قامت من أاسساليب إاجرامية وان‬ ‫تهاكات تصسل لدرجة الجرائم وكشسف اأ’سسرى خ‪Ó‬ل الرسسالة أايضسا ألبوأسشل‬ ‫سسلطات ا’حت‪Ó‬ل باعتقاله بعد عدة أاشسهر من اإ’فراج عنه في صسفقة التبادل‪ .‬بحق اإ’نسسانية‪.‬‬ ‫بأان عملية نقل اأ’سسير المعروفة‬ ‫بـ«البوسسطة““ التي ’ تسستغرق سسوى‬ ‫نادي أأ’سشير‬ ‫مجدي ششڤورة‬ ‫عبدألله سشعيد قنديل سساعة ونصسف في الظرف العادي‬

‫وإلدة إأ’سسير إلشسرإونة‬ ‫تعلنإإضسرإبها إلمفتوح عن إلطعام‬

‫منأأجل حريتكم‬


‫الخميسس ‪ ٢١‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١١‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫سسجون سسرية‬ ‫في مناطق ألضشفة ألغربية وقطاع غزة هناك عششرأت من ألعائ‪Ó‬ت ألتي تنتظر‬ ‫ألكششف عن مصشير أأبنائها ألمختفين بحسشب ألمعلومات ألتي وردت إأليهم من‬ ‫أسشرى سشابقين‪ ،‬في ””سشجون سشرية””‪ ،‬تحتجزهم فيها إأسشرأئيل بأاسشماء ورموز‬ ‫وهمية‪ ،‬على غرأر ألعميل أأ’سشترألي (‪ ،)X‬ألذي كششفت تل أأبيب عن أنتحاره‬ ‫عامين‪.‬‬ ‫قبل‬ ‫سشرأ‬ ‫أحتجازه‬ ‫خ‪Ó‬ل‬ ‫ألعدد ألحقيقي أ’ؤولئك أأ’سشرى ألسشريين غير معروف‪ ،‬لكن وفقل لما ذكرته‬ ‫صشحيفة ””ألقدسص ألعربي”” نق‪ Ó‬عن مصشادر متعددة فإان عددهم يفوق ألـ ‪،130‬‬ ‫وهم من جنسشيات عربية وفلسشطينية‪ ،‬وألعدد أأ’كبر منهم من مناطق ألضشفة‬ ‫ألغربية‪ ،‬وأأقلهم مضشى على أختفائه أأكثر من ربع قرن‪ ،‬وبعضشهم فاق أختفاؤوه‬ ‫ألث‪Ó‬ثين وحتى أأ’ربعين عاما‪.‬‬

‫وبعملية جمع بسسيطرة لأ‪Ó‬رقام‪ ،‬تأاتي نتائج‬ ‫’ تحب عائ‪Ó‬ت هؤو’ء اأ’سسرى أان تضسعها‬ ‫بحسساباتها‪ ،‬وهي نتيجة أان يكون عدد منهم‬ ‫قد فارق الحياة في تلك السسجون السسرية‪،‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪)١٣9١‬‬ ‫(‬ ‫وأاشسهرها‬ ‫فمث‪ Ó‬هناك ممن اختفوا مع ��حت‪Ó‬ل‬ ‫إاسسرائيل لقطاع غزة في العام ‪ ،١9٦7‬حين‬ ‫كان يبلغ من العمر وقتها نحو ث‪Ó‬ثين عاما‪،‬‬ ‫أاي أان عمره اآ’ن يبلغ ‪ 7٥‬عاما‪ ،‬وهو إاما‬ ‫دخل في حالة شسيخوخة‪ ،‬أاو قضسى بسسبب‬ ‫إاجراءات السسجن السسري المشسددة‪ ،‬التي ’‬ ‫تتيح له المحاكمة أاو لقاء محاميه وعائلته‪،‬‬ ‫ومن المؤوكد أان ’ تكون هناك خدمات‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫تقدم‬ ‫صسحية‬ ‫فالكشسف عن ملف عميل الموسساد اليهودي‬ ‫اأ’سسترالي (‪ ،)x‬قبل أايام‪ ،‬الذي قضسى في‬ ‫زنزانة منفردة منتحرا منذ كانون ا’ول‬ ‫(ديسسمبر) ‪ ،٢٠١٠‬وكذلك إاط‪Ó‬ق إاسسرائيل‬ ‫لسسراح مئات الجثامين لفلسسطينيين كانت‬ ‫تحتجزهم في ““مقابر اأ’رقام““‪ ،‬فجر من‬ ‫جديد ملف الفلسسطينيين المختفين منذ‬ ‫السسنين‪.‬‬ ‫عشسرات‬ ‫فعدد من اأ’سسر الفلسسطينية كانت تعتقد أان‬ ‫أابناءها قضسوا في عمليات إاعدام نفذتها‬ ‫قوات ا’حت‪Ó‬ل‪ ،‬ووضسعوا في ““مقابر‬ ‫اأ’رقام““‪ ،‬وهي مقابر أاقامتها إاسسرائيل في‬ ‫مناطق مختلفة وسسرية‪ ،‬تدل فيها عن‬ ‫الشسخصس برقم محدد‪ ،‬وفي آاخر عملية‬ ‫إاخ‪Ó‬ء لجثامين من أاولئك اأ’سسرى في شسهر‬ ‫مايو من العام الماضسي‪ ،‬جرى إاخ‪Ó‬ء سسبيل‬ ‫جثامين شسهداء كانت تعتقد عوائلهم أانهم‬ ‫مختفون في سسجون سسرية‪ ،‬مثل الشسهيد‬ ‫ناصسر البوز قائد مجموعات الفهد اأ’سسود‬ ‫التابعة لحركة فتح في مدنية نابلسس‪ ،‬والذي‬ ‫اختفى قبل ‪ ٢٣‬عاما من الكشسف عن وفاته‪.‬‬ ‫وناصسر البوز اختفت آاثاره في شسهر أاب عام‬ ‫‪ ١989‬في ذروة ا’نتفاضسة الفلسسطينية‬ ‫اأ’ولى‪ ،‬ومنذ ذلك الوقت انقطعت أاخباره‪،‬‬ ‫ولم تعرف عائلته إان كان حيًا أاو شسهيدا ً أاو‬ ‫أاسسيرا ً‪ ،‬و أانكرت إاسسرائيل معرفتها أاي شسيء‬ ‫عنه‪ ،‬كما لم تتح أاي معلومات عنه لدى‬ ‫السسلطة الفلسسطينية‪ ،‬أاو مؤوسسسسات حقوق‬ ‫اإ’نسسان‪ ،‬قبل أان تسسلمه إاسسرائيل في آاخر‬ ‫صسفقة لجثامين شسهداء من ““مقابر‬ ‫اأ’رقام““‪.‬‬ ‫لكن تلك الصسفقة اأ’خيرة‪ ،‬وقضسية الكشسف‬ ‫عن العميل (‪ )X‬زادت من تأاكد عائ‪Ó‬ت‬ ‫فلسسطينية أاخرى‪ ،‬لم تتسسلم جثامين أابنائها‪،‬‬ ‫بأانهم لم يكونوا في تلك المقابر‪ ،‬وأانهم ’‬ ‫زالوا معتقلين في تلك السسجون السسرية‪.‬‬ ‫من غزة هناك معتز النواتي‪ ،‬الذي تفيد‬ ‫المعلومات حسسب الصسحيفة بأانه احتفى في‬ ‫بداية الثمانينيات‪ ،‬حين كان في زيارة‬ ‫إ’سسرائيل‪ ،‬للحصسول على تأاشسيرة دولة‬

‫أاوروبية‪ ،‬للدراسسة فيها المرحلة الجامعية‪،‬‬ ‫بعد نجاحه وقتها في الثانوية العامة‪،‬‬ ‫النواتي كان يبلغ من العمر وقتها ‪ ١8‬عاما‪،‬‬ ‫ولم ترد بشسأانه أاي معلومات منذ اختفائه‪،‬‬ ‫رغم إاع‪Ó‬م أاسسرته للصسليب اأ’حمر‪.‬‬ ‫ومن غزة كذلك هناك علي إارحيم‪ ،‬وعبد‬ ‫المطلب عياد‪ ،‬وك‪Ó‬هما من حي الزيتون‬ ‫شسرق المدينة وقد اختفيا بطريقة غير‬ ‫معروفة منذ العام ‪ ،١98٦‬ويقول ناصسر‬ ‫شسقيق علي إارحيم لـ ““القدسس العربي““‪ ،‬إان‬ ‫عائلته لم تتلق أاي معلومة عنه منذ لحظة‬ ‫اختفائه‪ ،‬وأانه بالبحث لم يعثر إا’ على‬ ‫السسيارة التي كانت تقلهم موجودة عند‬ ‫وادي في منطقة بئر السسبع‪.‬‬ ‫وذكر أان العائلة أاخبرت اللجنة الدولية‬ ‫للصسليب اأ’حمر‪ ،‬ولم تتلق أاي رد‪ ،‬وأان أاي‬ ‫من اأ’سسرى الفلسسطينيين الذين اعتقلوا في‬ ‫السسجون اإ’سسرائيلية العلنية لم يلتق‬ ‫بشسقيقه‪ ،‬وهذا يفسسر بأانه محتجز بشسكل‬ ‫سسري‪ ،‬وعلي إارحيم كما تفيد عائلته‪،‬‬ ‫اختفى وهو بعمر الـ ‪ ٣٥‬عاما‪ ،‬وكان وقتها‬ ‫متزوجا وله العديد من اأ’بناء‪.‬‬ ‫وبالعودة عن للحديث عن السسجون السسرية‪،‬‬ ‫وبالتحديد عن السسجن الذي يحمل الرقم‬ ‫‪ ،١٣9١‬فالمعلومات تشسير إالى أانه عبارة عن‬ ‫بناية أاسسمنتية تتوسسط كيبوتسسا يتبع إ’حدى‬ ‫القرى التعاونية ومحاطة باأ’شسجار الكثيفة‬ ‫وجدران‪ ،‬السسجن مرتفعة جدا وتحده أابراج‬ ‫عسسكرية للمراقبة وتعتبره إاسسرائيل من‬ ‫المناطق العسسكرية المغلقة كحال ““مقابر‬ ‫اأ’رقام““‪ ،‬وبناية هذا السسجن تبدو وكأانها‬ ‫مركز أاثري للشسرطة يعود أ’يام ا’نتداب‬ ‫فلسسطين‪.‬‬ ‫على‬ ‫البريطاني‬ ‫وهذا السسجن ليسس السسري الوحيد الذي‬ ‫تحتجز فيه إاسسرائيل أاسسرى فلسسطينيين‬ ‫وعربا‪ ،‬بل هناك العديد من السسجون‬ ‫السسرية التي ترفضس سسلطات ا’حت‪Ó‬ل‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫اإ’فصساح‬ ‫وتقوم سسلطات إاسسرائيل المشسرفة على هذه‬ ‫السسجون السسرية بالتعامل مع نز’ئها بطرق‬ ‫خاصسة‪ ،‬حيث جرى ا’صسط‪Ó‬ح على إاط‪Ó‬ق‬ ‫الرمز (‪)X‬على اأ’سسرى‪ ،‬ويتعرضسون خ‪Ó‬ل‬ ‫عمليات اأ’سسر لشستى أانواع التعذيب‬ ‫المختلفة‪.‬‬ ‫الوحشسية‬ ‫و’ تزال إاسسرائيل تنكر السسجون السسرية‪،‬‬ ‫وترفضس السسماح للمؤوسسسسات الحقوقية‬ ‫بزيارة السسجن ‪ ١٣9١‬رغم افتضساح أامره‪.‬‬ ‫الباحثون والمختصسون في شسؤوون اأ’سسرى‬ ‫يؤوكدون أان نز’ء السسجون السسرية يخضسعون‬ ‫لمحاكمات خاصسة وسسرية‪ ،‬يغلب عليها‬ ‫الطابع العسسكري‪ ،‬وتتم في أاوقات محددة ‪،‬‬ ‫و’ يتم توثيقها‪ ،‬و’ أاحد يعلم بما يحصسل‬ ‫في المداو’ت‪ ،‬و’ توجد جهة دفاع عن‬ ‫أاولئك اأ’سسرى‪.‬‬

‫مع فلسشطين ظالمةأأو مظلومة‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٣٥‬‬

‫‪21‬‬

‫أإسسرى فلسسطين ‪.....‬إلى متى؟‬ ‫أأربعةآأ’ف وسشبعمائة وخمسشونأأسشيرأ فلسشطينيا‪ ،‬بينهم مائة وسشتةأأسشرى معتقلون قبلأأوسشلو‪ ،‬ما زألوأ خلف ألقضشبان‬ ‫في ألمعتق‪Ó‬ت أإ’سشرأئيلية‪ .‬ليسص ألمهم ألفصشائل ألتي ينتمون إأليها‪ .‬ألمهم أأنهم فلسشطينيون ينتمون إألى ألوطن‬ ‫ألفلسشطيني ألذي ما زأل هو أآ’خرأأسشير أإ’حت‪Ó‬ل أإ’سشرأئيلي‪.‬‬ ‫د‪.‬لطفى زغلول‬ ‫لقد مضست عشسرات السسنين على كثير من‬ ‫هؤو’ء اأ’سسرى الفلسسطينيين وهم قابعون‬ ‫خلف قضسبان معتق‪Ó‬ت اإ’حت‪Ó‬ل‬ ‫اإ’سسرائيلي‪ .‬إان هؤو’ء اأ’سسرى هم من خيرة‬ ‫أابناء الشسعب الفلسسطيني‪ ،‬ومنهم من دخل‬ ‫اعتقاله العقد الرابع من عمره‪ .‬إان الشسعب‬ ‫الفلسسطيني‪ .‬إان الشسعب‬ ‫يعيشس آا’مهم ومعاناتهم‪ ،‬مجددا إاصسراره‬ ‫على تحرير كافة أاسسراه من معتق‪Ó‬ت‬ ‫اإ’حت‪Ó‬ل اإ’سسرائيلي دون اسستثناء‪ ،‬رافضسا‬ ‫هذه اإ’عتقا’ت أايا كانت خلفيتها وأاسسبابها‬ ‫ال‪Ó‬مبررة‪.‬‬ ‫يتبادر إالى أاسسماعنا حكايات كثيرة تروي‬ ‫بعضسا من صسمودهم في مواجهة السسجان‬ ‫اإ’سسرائيلي‪ .‬من هذه الحكايات اإ’ضسراب‬ ‫عن الطعام ‪ .‬إانه السس‪Ó‬ح الوحيد الذي‬ ‫يملكه هؤو’ء اأ’سسرى الذين تتعرضس حياة‬ ‫بعضسهم إالى اله‪Ó‬ك جراء إاضسرابهم هذا‪.‬‬ ‫بداية ’ بد لنا أان ننطلق من تعريف مفهوم‬ ‫اأ’سسير كما هو في القوانين واأ’عراف‬ ‫الدولية‪  .‬لأ‪Ó‬سسير تعريف واحد ينطبق على‬ ‫كل من أالقي القبضس عليه من قبل الخصسوم‬ ‫واأ’عداء سسواء كان ذلك في غمرة القتال‪،‬‬ ‫أاو اإ’سستعداد له‪ ،‬أاو اإ’غارة عليه في عقر‬ ‫داره ‪،‬فهو عندئذ يكون أاسسير حرب‪ .‬في‬ ‫العصسر الحديث أاقرت اإ’نسسانية والشسرعية‬ ‫الدولية ““اتفاقيات جنيف““ بشسأان أاسسسس‬ ‫معاملة اأ’سسير وبقية اإ’جراءات التي ينبغي‬ ‫على اآ’سسرين أان يطبقوها عليه‬ ‫بحذافيرها‪ ،‬بما فيها حتمية منحه حق‬ ‫الحرية باإ’فراج عنه‪ ،‬والعودة إالى وطنه‬ ‫وأاهله مهما طالت مدة أاسسره‪.‬‬ ‫ثمة فرق كبير بين اأ’سسير والسسجين‪.‬‬ ‫فالسسجين هو شسخصس آاخر يطلق عليه‬ ‫““سسجين الحق العام““ أاي كل من ارتكب‬ ‫مخالفة قانونية أاو جنحة أاو جريمة أايا‬ ‫كانت وأامره يعود إالى قوانين ب‪Ó‬ده‪ .‬وهناك‬ ‫السسجناء السسياسسيون أاو الموقوفون‬ ‫السسياسسيون جراء معارضسة أاو ممارسسة‬ ‫سسياسسية أاو اخت‪Ó‬ف في الرأاي‪ .‬في العالم‬ ‫الثالث يكثر هذا الشسكل من السسجناء على‬ ‫خلفية انعدام الديموقراطية وغياب‬ ‫منظومة حقوق اإ’نسسان‪.‬‬ ‫اأ’سسير ’ يحاكم و’ يحكم عليه بالسسجن إا’‬ ‫اذا ثبت بما ’ يدع مجا’ للشسك أانه ارتكب‬ ‫جرائم حرب‪ ،‬أاو جرائم ضسد اإ’نسسانية‪،‬‬ ‫سساعتئذ تتولى أامره محاكم دولية خاصسة‬ ‫بهذا النوع من المحاكمات وهي المخولة‬ ‫في البت في أامره‪ .‬واأ’سسير ’ يعامل‬ ‫معاملة السسجناء العاديين و’ يحشسر معهم‬ ‫في معتق‪Ó‬تهم‪.‬‬ ‫إانط‪Ó‬قا من هذه المقدمة القانونية‬ ‫المبسسطة جدا‪ ،‬نعرج على قضسية أاسسرانا‬ ‫الفلسسطينيين في المعتق‪Ó‬ت اإ’سسرائيلية‪.‬‬ ‫منذ العام ‪ ١9٤8‬هناك حرب دائرة بين‬ ‫الفلسسطينيين واإ’سسرائيليين عبر أاسساليب‬ ‫قتال مختلفة ومتنوعة‪ ،‬وجراء هذه الحرب‬ ‫وقع عدد كبير من القتلى والجرحى‬ ‫واأ’سسرى من ك‪ Ó‬الطرفين‪.‬‬ ‫فيما يخصس القتلى والجرحى‪ ،‬ثمة نسسبة‬ ‫تعلو أاحيانا وتنخفضس أاحيانا أاخرى‪ ،‬وقد‬ ‫كانت على مدار كل الحروب الفلسسطينية‬ ‫اإ’سسرائيلية لصسالح الطرف اإ’سسرائيلي‪،‬‬ ‫كونه له جيشسه المنظم الحائز على كل‬ ‫أاشسكال السس‪Ó‬ح والقادر على اسستخدام كافة‬ ‫تقنيات الحروب‪ .‬إان أاعداد القتلى‬ ‫والجرحى الفلسسطينيين أاضسعاف أامثالهم‬ ‫من اإ’سسرائيليين‪ ،‬وهذا ينفي عنهم تهم‬ ‫““القتل واإ’جرام““ التي تصسر إاسسرائيل على‬ ‫إالصساقها بكثير من اأ’سسرى الفلسسطينيين‪.‬‬ ‫هذا الحديث ينطبق على اأ’سسرى‪ .‬إان‬ ‫الم‪Ó‬حظ أانه على مدار هذه الحروب كان‬ ‫جل اأ’سسرى أايضسا هم من الفلسسطينيين‬ ‫لذات السسبب الذي أاشسرنا إاليه آانفا‪ .‬كما‬ ‫كانت هناك حا’ت محدودة ومعدودة‬

‫لوقوع أاسسرى إاسسرائيليين في أايدي‬ ‫الفلسسطينيين‪ .‬‬ ‫إان الحكومات اإ’سسرائيلية المتعاقبة منذ‬ ‫تأاسسيسس الدولة الصسهيونية في العام ‪١9٤8‬‬ ‫حتى أايامنا الحالية قد انتهجت سسياسسة‬ ‫ثابتة تجاه اأ’سسرى الفلسسطينيين تتمثل في‬ ‫عدم اعتبارهم أاسسرى حرب‪ ،‬ودأابت على‬ ‫معاملتهم على أانهم ““ قتلة‪ ،‬مخربون‪،‬‬ ‫إارهابيون‪ ،‬ملطخة أايديهم بالدماء أاو‬ ‫خارجون على القانون‪ ،‬أاو خطرون‪ ،‬أاو‬ ‫أاعضساء في تنظيمات معادية““‪.‬‬ ‫هكذا فإان كل من وقع في يدها‪ ،‬أاو أالقت‬ ‫القبضس عليه زجته في غياهب سسجونها بعد‬ ‫أان تقدمه إالى محاكمها اأ’منية‪ ،‬وأاصسدرت‬ ‫بحقه أاحكاما تتراوح مددها ما بين شسهور‬ ‫إالى سسنين طوال وانتهاء بعشسرات‬ ‫المؤوبدات‪ .‬هناك في سسجونها ومعتق‪Ó‬تها‬ ‫فئة أاخرى من اأ’سسرى الفلسسطينيين تطلق‬ ‫عليهم مسسمى ““الموقوفين والمحكومين‬ ‫إاداريا““ وهم ’ يحاكمون وإانما يمكن تجديد‬ ‫مدة موقوفيتهم‪ ،‬وهي في الغالب سستة‬ ‫أاشسهر قابلة للتجديد التلقائي‪.‬‬ ‫إان ا��حكومات اإ’سسرائيلية دأابت على‬ ‫تصسنيف اأ’سسرى الفلسسطينيين‪ .‬هناك فئة‬ ‫تقول عنها إان أايديها ““ملطخة بالدم““‪،‬‬ ‫وأاخرى تقول عنها إانها منتمية لهذا التنظيم‬ ‫أاو ذاك‪ ،‬وثالثة تقول إانها لن ““تتوب““ فيما لو‬ ‫تم اإ’فراج عنها‪ ،‬وسستعود إالى ارتكاب ما‬ ‫ارتكبته‪ .‬ورابعة ’ ““تبدي ندما على ما‬ ‫اقترفته““‪ ،‬وهذه الفئات في مجموعها ومن‬ ‫منظور إاسسرائيلي ’ يمكن أان تدخل في أاية‬ ‫تسسوية إ’ط‪Ó‬ق سسراحها‪.‬‬ ‫في ذا ت السسياق‪ ،‬وعلى خلفية هذا‬ ‫المنظور اإ’سسرائيلي في تعاملها مع‬ ‫اأ’سسرى الفلسسطينيين‪ ،‬فإان ظروف‬ ‫اعتقالهم تظل إاحدى القضسايا اإ’نسسانية‬ ‫ال‪Ó‬فتة للنظر‪ ،‬واأ’كثر تأاثيرا في الشسارع‬ ‫الفلسسطيني‪ .‬إان هذه الظروف ’ تخضسع‬ ‫’تفاقيات جنيف بأاي شسكل من اأ’شسكال‪.‬‬ ‫بناء عليه فلم يعد وصسف أاحوال هؤو’ء‬ ‫اأ’سسرى ضسربا من التخيل أاو التخمين‪.‬‬ ‫هؤو’ء اأ’سسرى يعيشسون في معتق‪Ó‬ت نائية‬ ‫محاطة باأ’سس‪Ó‬ك الشسائكة‪ ،‬وإان إاحدى أاهم‬ ‫سسماتها اإ’كتظاظ الشسديد وانقطاعها عن‬ ‫العالم الخارجي‪ .‬أاما الظروف الحياتية‬ ‫فهي سسيئة للغاية وتنعدم فيها أابسسط‬ ‫الشسروط إ’يواء البشسر ع‪Ó‬وة على عوامل‬

‫العزلة‪ ،‬وانقطاع اإ’تصسال باأ’هل‪ ،‬كون‬ ‫الزيارات تخضسع هي اأ’خرى لمعايير‬ ‫خاصسة فرضستها الحكومات اإ’سسرائيلية‬ ‫المتعاقبة‪ ،‬وهذا يفسسر اإ’ضسرابات‬ ‫المت‪Ó‬حقة عن الطعام التي يقوم بها‬ ‫اأ’سسرى بين الفينة واأ’خرى احتجاجا على‬ ‫هذه الظروف ال‪Ó‬إانسسانية التي يعيشسونها‪.‬‬ ‫إان الحكومة اإ’سسرائيلية الحالية شسأان‬ ‫سسابقاتها وفي هذه المرحلة بالذات تضسع‬ ‫العراقيل أامام إاغ‪Ó‬ق ملف اأ’سسرى‬ ‫الفلسسطينيين‪ .‬فهي من ناحية تضسع‬ ‫اشستراطات ومعايير مرفوضسة فلسسطينيا‪.‬‬ ‫وهي من ناحية أاخرى تحاول أان تصسور أان‬ ‫هناك ضسغوطات عليها من قبل وزراء هم‬ ‫جزء من اإ’ئت‪Ó‬ف الحكومي‪ ،‬أاو أان هناك‬ ‫رفضسا من قبل الشسارع اإ’سسرائيلي‪ ،‬أاو من‬ ‫يسسميهم إاع‪Ó‬مها ““عائ‪Ó‬ت ضسحايا اإ’رهاب‬ ‫الفلسسطيني““ متناسسية ومتجاهلة آا’ف‬ ‫العائ‪Ó‬ت الفلسسطينية الثكلى جراء‬ ‫ممارسسات اإ’حت‪Ó‬ل اإ’سسرائيلي‪.‬‬ ‫إان موضسوع اأ’سسرى الفلسسطينيين بالغ‬ ‫اأ’همية‪ ،‬وهو جزء ’ يتجزأا من القضسية‬ ‫الفلسسطينية التي يطالب كل فلسسطيني‬ ‫ويصسر أان يوجد لها حل شسامل وعادل‪ ،‬وهذا‬ ‫الحل ’ يمكن أان يكتمل إا’ بإاغ‪Ó‬ق ملف‬ ‫اأ’سسرى الذي هو واحد من منظومة‬ ‫الثوابت الفلسسطينية‪ .‬إان الفلسسطينيين‬ ‫صسغيرهم قبل كبيرهم ’ يتصسورون سس‪Ó‬ما‬ ‫يحل في المنطقة دون آاخر أاسسير يتحرر من‬ ‫المعتق‪Ó‬ت اإ’سسرائيلية‪.‬‬ ‫كلمة أاخيرة ’ بد منها‪ .‬إانهم أاسسرى‬ ‫فلسسطينيون‪ ،‬وليسسوا سسجناء عاديين‪ .‬وليسس‬ ‫لهم أاية صسفة أاخرى سسوى أانهم أاسسرى‬ ‫نضسا’ت الشسعب الفلسسطيني‪ .‬إانهم لم‬ ‫يقاوموا اإ’حت‪Ó‬ل واإ’غتصساب لوطنهم إا’‬ ‫باسسم فلسسطين وباسسم شسعبها وهو حق‬ ‫مشسروع كفلته الشسرائع السسماوية والوضسعية‪.‬‬ ‫و’ فرق بين أاسسير وأاسسير فكلهم أابناء‬ ‫فلسسطين‪.‬‬ ‫أاما المواصسفات والمعايير والمسسميات‬ ‫اإ’سسرائيلية فهي تخصس الحكومات‬ ‫اإ’سسرائيلية وحدها‪ ،‬وهي ’ تتقاطع بأاي‬ ‫شسكل من اأ’شسكال مع المواصسفات‬ ‫والمعايير الخاصسة بثوابت القضسية‬ ‫الفلسسطينية‪ ،‬و’ بالعملية السسلمية التي ’‬ ‫يضسمن لها النجاح إا’ على أارضسية نظيفة من‬ ‫اأ’ضسغان واأ’حقاد والمواقف التعصسبية‪.‬‬


‫الخميسس ‪ ٢١‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١١‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫مع فلسشطين ظالمةأأو مظلومة‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٣٥‬‬

‫‪22‬‬

‫إإعدإم دمية‬ ‫بقلم عيسشى قرأقع‬

‫اعدم السسجانون في قسسم ‪ ٣‬في سسجن مجدو دمية صسنعها‬ ‫اأ’سسرى اأ’شسبال في هذا السسجن‪ ،‬ظنا منهم أانهم يسستطيعون‬ ‫ممارسسة طفولتهم واللعب واللهو‪ ،‬بعد أان حرموا من حياة‬ ‫الطفولة وزجوا خلف القضسبان‪ .‬الدمية التي كانت على شسكل‬ ‫أاسسير‪ ،‬قام السسجانون بمصسادرتها وتمزيقها أامام اأ’سسرى الصسغار‬ ‫الذين اندهشسوا وبكوا وصسرخوا مات‪...‬مات‪ ،‬مما دفع قوات‬ ‫كبيرة من شسرطة السسجن إالى مهاجمة اأ’سسرى وفرضس عقوبات‬ ‫جائرة بحقهم‪ .‬مات ‪...‬مات صسراخ اأ’طفال يشستد ويعلو كأانهم‬ ‫يتمزقون مع دميتهم اشس‪Ó‬ءا أاشس‪Ó‬ء‪ ،‬مزقوا ما في بالهم من‬ ‫أاح‪Ó‬م‪ ،‬وأاوصسدوا على اأ’غنية الباب‪ .‬مات ‪...‬مات قتلوا دميتهم‬ ‫المصسنوعة من ورق وخيوط وقطن وما فيها من روح تشستهي‬ ‫الحياة‪ ،‬اعدموا ما خلقه الله من بديهيات في الكون عندما‬ ‫يكتشسف الطفل الدنيا ويعبث بالمكان‪ .‬صسرخات هي كلمات ’‬ ‫تدون بالحروف‪ ،‬دمية‪ ،‬طيف الطفل الذي سسيكون‪ ،‬شسفافية‬ ‫بيضساء‪ ،‬كقلوبهم البيضساء‪ ،‬زيارات ال‪Ó‬وعي إالى الوعي‪ ،‬في شسكل‬ ‫كظل آاخر يهذب ا’غتراب بالسسجن ليتعالى الوجع في ذرات‬ ‫اأ’شسياء‪ ’ .‬مدرسسة و’ كتاب‪ ’ ،‬أام و’ أاب‪ ،‬وعلى الطفل في‬ ‫السسجن أان يكبر بسسرعة ليعتمد على القادم في عمر الشسباب‪،‬‬ ‫وعليه أان يختصسر المسسافة في النمو دون أان ينسسى ما تطلبه‬ ‫الفراشسات‪ .‬اأ’طفال اأ’سسرى‪ :‬المخطوفين بعد منتصسف الليل‪،‬‬ ‫المدعوسسين ببسساطير الجنود والمضسروبين بأاعقاب البنادق‪،‬‬ ‫المشسبوحين والمعلقين في مراكز التحقيق أاو المسستوطنات‪،‬‬ ‫الخائفين المرتجفين بين الشسبح والضسرب وا’هانات‪،‬المكسسورين‬ ‫تحت التهديد والوعيد والفزع في ليالي الزنازين ‪ ،‬المطفأاة‬ ‫أاعقاب السسجائر في جلودهم والصسارخين من التعذيب‬ ‫بالكهرباء‪ ،‬المحرومين من النوم واأ’كل ونشسيد المدرسسة‪.‬‬ ‫اأ’طفال اأ’سسرى‪ :‬فراغ من حديد حولهم‪ ،‬أالوان زنزانة رمادية‬

‫و’ سسماء‪ ،‬ارضس مدببة وك‪Ó‬ب متوحشسة و’ ماء في البئر و’‬ ‫نجاة‪ ’ ،‬حب في ليل ا’حت‪Ó‬ل‪ ’ ،‬شسمسس تطلع في القلوب و’‬ ‫حكايات قبل النوم‪ .‬اأ’طفال اأ’سسرى‪ ’ :‬عشسب اخضسر أاو أاصسفر‬ ‫في ارضس إاسسرائيل الكبرى‪ ،‬كل الجهات بوليسسية‪ ،‬والذي يبكي‬ ‫خلف الجدار طفل يسسأال عن أامه بعد المسساء‪ .‬تناثرت الدمية‬ ‫اربا اربا بين أايدي الجنود‪ ،‬كأان هؤو’ء الجنود لم يكونوا يوما‬ ‫أاطفا’‪ ،‬ولدوا جنودا بأايديهم المدفع والبندقية‪ ،‬وفي أاصسواتهم‬ ‫أاناشسيد الحرب وفتاوي الحاخاميين المتطرفين‪ ،‬ورقصسات‬ ‫العسسكر بعدما يصسيروا كائنات من فو’ذ‪ .‬أاعدموا الدمية في‬ ‫سسجن مجدو‪ ،‬ولسسان حال كل طفل يسستعيد روحه في المشسهد‬ ‫المتوتر‪ :‬رعب اأ’هل عندما داهموا البيت فجرا‪ ،‬أايقظوه من‬ ‫النوم واعتقلوا النعاسس‪ ،‬كبلوا يديه وعصسبوا عينيه وب‪ Ó‬أاي سسؤوال‬ ‫اقتادوه إالى المجهول‪ .‬لم امكث أامام قاضسي المحكمة العسسكرية‬ ‫سسوى ث‪Ó‬ث دقائق وأاربع ثوان‪ ،‬لم ينظر إالي‪ ،‬لم يشساهد طف‪Ó‬‬ ‫يقف أامامه في قفصس حديدي‪ ،‬أاصسدر علي حكما قاسسيا وخرج‬ ‫مسسرعا كأانه ارتكب فاحشسة باسسم أامن دولة إاسسرائيل‪ .‬في غرفة‬ ‫التحقيق ابلغني الضسابط أانني قنبلة موقوتة‪ ،‬وأانه ’ حصسانة‬ ‫أ’طفال فلسسطين‪ ،‬وان دولة إاسسرائيل ’ تعترف باتفاقية حقوق‬ ‫الطفل و’ بالورد‪ ،‬و’ تكترث لسسؤوال الضسحية‪ .‬في غرفة التحقيق‬ ‫دعسس المحقق على رأاسسي ثم حبسسني في الحمام‪ ،‬وأاخرجني‬ ‫ليشسبحني تحت المطر والبرد سساعات سساعات‪ ،‬رأاسسي مغطى‬ ‫بكيسس أاسسود قذر‪ ،‬كل شسيء حولي مظلم وبارد‪ ،‬وهناك ناديت‬ ‫على أامي فانهالوا علي ضسربا‪ .‬مات مات‪ ...‬سسقطت الدمية‪،‬‬ ‫سسقط الخيال‪ ،‬وانتزعت بين أايدي الجنود كل المجازات التي‬ ‫تسستدعي الغز’ن في البراري ‪ ،‬أاو تجعل الشسجرة تصسافح‬ ‫السسماء‪ ،‬وفي السسجن ممنوع أان تفرح أاو تحاول ذلك‪ ،‬فالطفل‬ ‫ا’سسير محروم من الذكريات ومن الخطوات‪.‬‬ ‫وزير ششؤوون أأ’سشرى وألمحررين في فلسشطين‬

‫جدلية ألحياة وألموت‬ ‫خالد كرأجة‬ ‫يتسساؤول البعضس في كثير من ا’حيان ‪،‬ما‬ ‫الذي يدفع انسسان ’ختيار الموت على‬ ‫الحياة؟‪  ‬على الرغم من ان جميع البشسر‬ ‫يقدسسون الحياة ويهربون من الموت‪،‬‬ ‫يخافون منه ‪ ،‬يبغضسونه ويعتبرونه قاهرهم‬ ‫‪ ،‬وسسبب فراقهم ل‪Ó‬هل وا’حبة وا’صسدقاء‪،‬‬ ‫فمتعة الحياة ’ تقارن ابدا بوجع الموت‪،‬‬ ‫لكن ما هو الموت وما هي الحياة ؟ وهل‬ ‫يمكن ان يكون موت غير الذي نعرفه؟ وهو‬ ‫خروج الروح من الجسسد او توقف اعضساء‬ ‫الجسسم عن العمل‪ ،‬واصسعب طرق الموت‬ ‫الموت البطيء‪.‬‬ ‫يولد ا’نسسان من رحم الموت ليبدأا حياته‬ ‫بتلمسس ما يحيط به ‪ ،‬ينسسج ع‪Ó‬قات اولها‬ ‫ع‪Ó‬قته مع أامه ‪ ،‬يتحسسسس ما يحيط به ‪،‬‬ ‫فهو قادم من عالم ال‪Ó‬رؤوية ‪ ،‬وال‪Ó‬احسساسس‪،‬‬ ‫وال‪Ó‬ع‪Ó‬قة‪ ،‬الى عالم الرؤوية وا’حسساسس‬ ‫وبناء الع‪Ó‬قات والروابط ا’نسسانية بالبيئة‬ ‫المحيطة والطبيعة والكون‪.‬‬

‫‪áeÓ°ùdÉH ¬Äæ¡J‬‬ ‫قام وفد من جمعية اأ’سسرى والمحررين‬ ‫““حسسام““ ولجنة أاهالي اأ’سسرى بزيارة‬ ‫اأ’سسير المحرر والمبعد إالي قطاع غزة‬ ‫ه‪Ó‬ل جرادات لتهنئته بالسس‪Ó‬مة بعد أان‬ ‫خضسع لعملية اسستئصسال للمرارة قبل أايام‬ ‫في مسستشسفى الشسفاء بغزة ‪.‬‬ ‫وأاعرب أاعضساء الوفد عن تمنياتهم‬ ‫بالشسفاء العاجل للمحرر جرادات حتى‬ ‫يتمكن من العودة إالي مزاولة نشساطه‬ ‫البارز في خدمة قضسية اأ’سسرى ‪.‬‬ ‫بدوره شسكر جرادات الوفد الزائر‬ ‫مشسيدا باأ’همية التي توليها جمعية‬ ‫““حسسام““ لقضسايا اأ’سسرى والمحررين‬ ‫علي حد السسواء ‪.‬‬ ‫يذكر بأان اأ’سسير المحرر جرادات قد‬ ‫أامضسى أاكثر من ‪ ٢٥‬عاما في سسجون‬ ‫اإ’حت‪Ó‬ل وقد أافرج عنه في إاطار‬ ‫صسفقة شساليط التي أابرمت بين‬ ‫الفلسسطينيين وحكومة اإ’حت‪Ó‬ل بتاريخ‬ ‫‪. ٢٠١١/١٠ / ١8‬‬

‫ا’نسسان هو كائن اجتماعي بطبعه ‪ ،‬وحياته‬ ‫تتلخصس من خ‪Ó‬ل الع‪Ó‬قات التي يقيمها‬ ‫والروابط التي يؤوثر ويتأاثر بها ‪ ،‬والذكريات‬ ‫والحاضسر والمسستقبل‪  ،‬فقدانه ل‪Ó‬حسساسس‬ ‫بهذه الروابط والتفاعل معها يفقده‬ ‫ا’حسساسس بالحياة فيصسبح الموت اقرب من‬ ‫اي شسيء اخر‪ ،‬اي ان فقدانه ا’حسساسس‬ ‫بالحاضسر وفقدانه ل‪Ó‬مل في المسستقبل‬ ‫يدفعه الى اختيار الموت على الحياة ‪.‬‬ ‫في حالة سسامر العيسساوي وا’سسرى‬ ‫المضسربون عن الطعام الموضسوع مختلف‬ ‫تماما ‪ ،‬فهم ’ يريدون الموت ‪ ،‬لكنهم‬ ‫يحاولون الحياة من خ‪Ó‬ل الموت باضسرابهم‬ ‫هذا‪ ،‬يناضسلون من اجل شسيء ’ يمكن‬ ‫نتشسارك وايهاهم في قفدانه ‪ ،‬فنحن ’‬ ‫نتضسامن معهم بل نعيشس حالتهم‪ ،‬نفتقد لما‬ ‫يفتقدونه‪ ،‬فالكل الفلسسطيني فاقد للحرية ‪.‬‬ ‫فالحياة شسيء جميل ولكن ’ بد من توفر‬ ‫شسروطها ا’سساسسية ‪ ،‬تجربة سسامر‬ ‫العيسساوي‪ ،‬وطارق قعدان وجعفر عزالدين‪،‬‬ ‫وا’سسرى المضسربون عن الطعام في سسجون‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل علمتنا ان الحياة ليسست ا’كل‬ ‫والشسرب والتنفسس فقط‪ ،‬فهم اختاروا ان ’‬ ‫يأاكلو وان ’ يشسربوا مقابل شسيء اسسمى‬ ‫كثيرا‪ ،‬مقابل الحرية والكرامة وا’نسسانية‬ ‫التي يحاول ا’حت‪Ó‬ل سسلبهم اياها ‪.‬‬ ‫اذا ما اعتبرنا ان ا’كل والشسرب‬ ‫وا’كسسجين غذاء الجسسد ‪ ،‬فالحرية غذاء‬ ‫الروح‪ ،‬واسساسس الحياة ‪ ،‬والشسعور بالحرية ’‬ ‫يضساهيه شسعور ‪ ،‬بفقدان الحرية تصسبح‬ ‫الروح ب‪ Ó‬بمعنى وب‪ Ó‬اهمية ويشسعر‬ ‫ا’نسسان بالموت روحيا قبل الموت فيزيائيا‪،‬‬ ‫وبالتالي يقرر ان يوقف حياة الجسسد‪.‬‬ ‫لنعد قلي‪ Ó‬للحديث عن الحياة ‪ ،‬الحياة‬ ‫احاسسيسس ومشساعر وروابط وتفاع‪Ó‬ت مع‬ ‫الطبيعة ومع ا’نسسان ومع البيئة المحيطة‬ ‫بكل اشسكالها ‪ ،‬نشساط وعمل‪ ،‬تفكير وانجاز‬ ‫‪ ،‬حاضسر نعيشسه ‪ ،‬ومسستقبل نسسعى اليه ‪،‬‬ ‫وهذا يتم اذا كنا احرار ‪ ،‬احرار في تفكيرنا‬ ‫‪ ،‬احرار في تعام‪Ó‬تنا‪ ،‬احرار في بناء‬ ‫روابطنا التي تصسنع ووجودنا‪ ،‬وا’نسسان‬ ‫يشسعر انه حي نتيجة لتفاعله مع هذه‬ ‫القضسايا جميعها‪ ،‬لذلك نقارب بين الموت‬ ‫والنوم ‪ ،‬ونحن نائمون نتنفسس وخ‪Ó‬يانا‬ ‫تتغذا لكن تفاعلنا واحسساسسنا با’شسياء‬ ‫يتوقف لذا نكون اشسبه با’موات على‬

‫ا’حياء ‪.‬‬ ‫وكذلك عندما يفقد ا’نسسان حريته‬ ‫وتفاع‪Ó‬ته وراوبطه ا’نسسانية وا’جتماعية‬ ‫يصسبح غير قادر على التفكير بالحاضسر‬ ‫والمسستقبل ويشسعر انه مكبل با’غ‪Ó‬ل من‬ ‫كل جانب ‪ ،‬محاط بالجدران والعوازل ‪’ ،‬‬ ‫يسستطيع الحركة‪ ’ ،‬يسستطيع التفكير ‪ ،‬و’‬ ‫شسيء يعطيه ا’مل في ان حياته يمكن ان‬ ‫تسستمر بهذا الشسكل عندها يختار الموت‬ ‫ليسس ’نه يحب الموت وانما ’نه يشسعر انه‬ ‫ميت رغم عدم خروج روحه من جسسده‪.‬‬ ‫يذكرني هذا فيما قاله والد اسستشسهادي‬ ‫’حد الصسحفيين عندما سسأاله أاحد‬ ‫الصسحفيين عن الدافع وراء اختيار ابنه‬ ‫للموت ““ ل‪Ó‬سستشسهاد““ فاجابه الوالد ““ ’نه‬ ‫شسعر ان الجنة اقرب اليه من الحديقة‬ ‫الخلفية للمنزل““ هذه اجابة تلخصس حالة‬ ‫الشسعب الفلسسطيني ونضساله من اجل الحرية‬ ‫وا’سستق‪Ó‬ل ‪ ’ ،‬نريد الموت وانما نريد‬ ‫الحياة المليئة بالحرية ‪ ،‬والكرامة ‪.‬‬ ‫هذا ايضسا ما يفسسر السسبب الذي دفع‬

‫الشساب التونسسي‪““  ‬بوعزيز““ البائع المتجول ‪،‬‬ ‫مفجر الثورات العربية‪  ‬لحرق نفسسه ‪ ،‬مع‬ ‫العلم انه سسعى لتحسسين ظروف حياته بكل‬ ‫الوسسائل والطرق لدرجة انه قرر ان يكون‬ ‫بائعا متجو’‪ ،‬لم ييأاسس‪ ،‬ولم يحبط ‪ ،‬كان‬ ‫متمسسك بالحياة ومتمسسك بالبقاء ‪ ،‬لكنه‬ ‫اثرالموت على الحياة عندما شسعر ان‬ ‫كرامته سسلبت منه ‪ ،‬وحريته انفصسلت عن‬ ‫روحه‪ ،‬قبل ان تخرج روحه من جسسده‪،‬‬ ‫فخرجت روحه ترفرف في السسماء‬ ‫كعصسفور عاشسق للحرية فتح امامه باب‬ ‫قفصسه ‪ ،‬وكأانها تقول ’ اسستطيع العيشس في‬ ‫مكان ’ حرية فيه ‪.‬‬ ‫يسستمر سسامر العيسساوي في اضسرابه عن‬ ‫الطعام محطما كل ا’رقام القياسسية في‬ ‫القدرة على التحمل والصسبر‪ ،‬والدفاع عم‬ ‫حريته وحرية شسعبه‪ ،‬مجسسدا اروع ايات‬ ‫البطولة‪ ،‬على الرغم من انه يشسعر بالموت‬ ‫كل يوم ‪،‬وجسسده النحيل يتهاوى يوما بعد‬ ‫يوم ‪ ،‬محاو’ شسق طريق الحياة من الموت‬ ‫كم يولد الطفل من رحم أامه‬

‫تشسريعات عسسكرية‬ ‫إإسسرإئيلية تشسك ـ ـ ـ ـ ـل‬ ‫سس ـ ـ ـابقة ف ـ ـ ـي تاريخ‬ ‫حق ـ ـ ـ ـ ـوق إإ’نسسـ ـ ـ ـ ـان‬ ‫أافاد تقرير صسادر عن وزارة شسؤوون اأ’سسرى‬ ‫والمحررين أان التشسريع العسسكري‬ ‫اإ’سسرائيلي الذي يحمل رقم ‪ ١8٦‬نفذ‬ ‫بشسكل جائر بحق ا’سسير المحرر في‬ ‫صسفقة شساليط يوسسف عبد الرحمن‬ ‫شستيوي‪ ،‬سسكان قلقيلية‪ ،‬الذي أاعيد‬ ‫اعتقاله يوم ‪ ،٢٠١٢/٢/٢٢‬بحجة وجود‬ ‫ملف سسري ضسده ويشسكل خطرا على امن‬ ‫دولة إاسسرائيل‪ ....‬وقال التقرير أان ا’سسير‬ ‫شستيوي تم إانزاله بشسكل مفاجئ من سسجن‬ ‫مجدو إالى المحكمة العسسكرية اإ’سسرائيلية‬ ‫وتم الحكم عليه ‪ 9‬سسنوات بحيث أاعيد‬ ‫فرضس ما تبقى من حكمه السسابق قبل‬ ‫تحرره من السسجن وهي ‪ ٦‬سسنوات‪.‬‬ ‫وكان يوسسف شستيوي محكوما ‪ 9‬سسنوات‬ ‫قبل تحرره في صسفقة شساليط يوم‬ ‫‪ ، ٢٠١١/٢/١8‬قضسى منها ‪ ٣‬سسنوات وأافرج‬ ‫الصسفقة‪.‬‬ ‫في‬ ‫عنه‬ ‫وقال تقرير وزارة اأ’سسرى أان ا’سسير‬ ‫شستيوي هو أاول أاسسير محرر في صسفقة‬ ‫شساليط يعاد فرضس الحكم السسابق عليه من‬ ‫بين ‪ 9‬أاسسرى محررين ’ زالوا معتقلين‬ ‫منهم اثنين مضسربين عن الطعام سسامر‬ ‫شسراونة‪.‬‬ ‫وأايمن‬ ‫العيسساوي‬ ‫وقال التقرير أان التشسريع العسسكري‬ ‫اإ’سسرائيلي الجديد يعتبر تحاي‪ Ó‬على‬ ‫صسفقة شساليط ‪ ،‬ويسسمح لسسلطات‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل بإاعادة اعتقال من أاطلق‬ ‫سسراحهم وإاعادة فرضس الحكم السسابق‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫وان هذا التشسريع الخطير يعتبر سسابقة في‬ ‫تاريخ مواثيق حقوق اإ’نسسان وانتهاكا‬ ‫صسارخا لها‪ ،‬والتفافا على صسفقة التبادل‬ ‫ولم يحدث و’ مرة في تاريخ صسفقات‬ ‫‪.١9٦7‬‬ ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫التبادل‬ ‫وقالت وزارة اأ’سسرى أان هذا التشسريع‬ ‫الجائر يهدد كافة اأ’سسرى والمحررين‬ ‫بإاعادة اعتقالهم وفق ملفات سسرية وإاعادة‬ ‫اأ’حكام السسابقة عليهم حتى بدون تهم‬ ‫ولوائح اتهام‪.‬‬


‫الخميسس ‪ ٢١‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١١‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫مع فلسشطين ظالمةأأو مظلومة‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٣٥‬‬

‫‪23‬‬

‫معارك إأ’معاء إلخاوية‬ ‫تقرير‪ –:‬نادي أأ’سشير ألفلسشطيني‬ ‫أاثبتت الحركة اأ’سسيرة على مر تاريخها‪ ،‬قدرتها الكبيرة في التفوق على السسجانين‪،‬‬ ‫والتغلب على سسياسساته وإاجراءاته العنصسرية‪ ،‬ومحو’ته الجادة في كسسر سس‪Ó‬ح‬ ‫اإ’رادة الذي تفوق مؤوخرا ً على السسجانين‪ ،‬وتمكن به اأ’سسرى من هزيمتهم‪،‬‬ ‫وا’نعتاق من ظلم السسجان‪ ،‬وتنفسس الحرية رغمًا عن ا’حت‪Ó‬ل‪ ،‬فكان اإ’ضسراب‬ ‫اأ’سسلوب النضسالي المرير‪ ،‬والسس‪Ó‬ح الفعال الذي اسستخدمه اأ’سسرى في مواجهة‬ ‫أاسساليب ا’حت‪Ó‬ل‪ ،‬حفاظًا على حقوقهم‪ ،‬وانجازات الحركة اأ’سسيرة التي سسطرتها‬ ‫على مر تاريخها‪ ،‬وإاحقاقًا لمطالبهم العادلة التي كفلتها القوانين واأ’نظمة الدولية‪.‬‬ ‫ففي السسابع عشسر من شسهر أايار ‪ ،٢٠١٢‬خاضس اأ’سسرى إاضسرابا مفتوحًا عن الطعام‪،‬‬ ‫ردا ً على تمادي مصسلحة السسجون اإ’سسرائيلية‪ ،‬ومحاو’تها في تضسيق الخناق عليهم‪،‬‬ ‫كي يرضسخوا لسسياسسات وإاجراءات حكومة اليمين المتطرف‪ ،‬وسسلب انجازات الحركة‬ ‫اأ’سسيرة التي حققتها بعد نضسال طويل‪ ،‬وعليه قام نادي اأ’سسير الفلسسطيني بمواكبة‬ ‫هذا اإ’ضسراب العام‪ ،‬واتخاذ رزمة من اإ’جراءات الداعمة والمسساندة إ’ضسراب‬ ‫الحركة اأ’سسيرة قانونيًا وإاع‪Ó‬ميا ودوليًا وفق خطة متكاملة في اإ’جراءات‬ ‫واأ’هداف‪.‬‬ ‫وشسكلت قضسية اأ’سسرى المعزولين الذين خرجوا مؤوخرا ً ضسمن صسفقة ““وفاء اأ’حرار““‬ ‫بعد احتجاز البعضس منهم أاكثر من ‪ ١٣‬عامًا في الزنازين‪ ،‬ومن ثم قيام سسلطات‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل باحتجاز البعضس منهم مرة أاخرى في الزنازين‪ ،‬العنوان والمحور اأ’برز‬ ‫لإ‪Ó‬ضسراب‪.‬‬ ‫وبعد مضسي خمسسة أاشسهر من هذا اإ’ضسراب‪ ،‬وما حققه من انجازات مازال هناك‬ ‫مطالب يسسعى اأ’سسرى إالى تحقيقها‪ ،‬قد تبدو ثانوية مقارنة مع ا’نجازات‬ ‫اأ’سساسسية التي حققت‪ ،‬إا’ أان مصسلحة السسجون تصسر على المراوغة في تنفيذ ما تم‬ ‫ا’تفاق عليه من خ‪Ó‬ل القيادة العليا لإ‪Ó‬ضسراب والتي ُمثلت من جميع الفصسائل‪،‬‬ ‫فكان اأ’سسير خضسر عدنان مفجر هذه الثورة عندما خاضس إاضسرابا دام ‪ ٦٦‬يومًا ضسد‬ ‫أابشسع أاسساليب ا’عتقال التي تنتهجها إاسسرائيل وهو ا’عتقال اإ’داري وبه أاحرج‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل أامام الرأاي العام العالمي‪ ،‬وفضسح ممارسساتها القمعية والعنصسرية ضسد‬ ‫الحرية والكرامة اإ’نسسانية‪.‬‬ ‫عدد أأ’سشرى في سشجون أ’حت‪Ó‬ل‪.‬‬ ‫بلغ عدد اأ’سسرى اإ’جمالي لعام ‪ ٤7٠٠ \ ٢٠١٢‬أاسسير موزعون على ‪ ١٦‬سسجنا‪.‬‬ ‫ا’سسرى الذين خاضسوا إاضسرابات مفتوحة عن الطعام ‪.‬‬ ‫ألمطلب من أإ’ضشرأب‬ ‫مدة أإ’ضشرأب‬ ‫أسشم أأ’سشير‬ ‫خضسر عدنان‪ ٦٦‬يوما انهاء اعتقاله اإ’داري وقد نجح في انهاء اعتقاله بقرار‬ ‫من المحكمة العليا ل‪Ó‬حت‪Ó‬ل‪.‬‬ ‫احتجاجا على إاعادة اعتقالها بعد اإ’فراج عنها في‬ ‫هناء الشسلبي ‪ ٤١‬يوما‬ ‫صسفقة التبادل ‪.‬‬ ‫احتجاجا على اعتقاله اإ’داري‬ ‫ثائر ح‪Ó‬حله ‪77‬يوما‬ ‫احتجاجا على اعتقاله اإ’داري‬ ‫ب‪Ó‬ل ذياب ‪77‬يوما‬ ‫مسستمر في إاضسرابه أ’كثر من شسهر ‪ ،‬وهو يعتبر اإ’ضسراب‬ ‫جعفر عز الدين‬ ‫الثاني له ‪ .‬احتجاجا على اعتقاله اإ’داري‬ ‫‪ 7٥‬يوما احتجاجا على اعتقاله اإ’داري‬ ‫عمر ابو شس‪Ó‬ل‬ ‫أاضسرب لفترتين عن الطعام مجموع اضسراباته ‪ ١٦8‬يوم‪.‬‬ ‫حسسن الصسفدي‬ ‫أحتجاجا على أعتقاله أإ’دأري‪.‬‬ ‫للمطالبة با’عتراف به كأاسسير حرب‬ ‫محمد التاج ‪ 77‬يوم‬ ‫مطالبته باإ’فراج عنه بسسبب وضسعه‬ ‫‪ ١٠٤‬أايام‬ ‫أاكرم الريخاوي‬ ‫الصسحي ‪.‬‬ ‫‪ 9٦‬يوم احتجاجا على اعتقاله اإ’داري‬ ‫محمود سسرسسك‬ ‫سسامر البرق ‪ ١٢٥‬يوما احتجاجا على اعتقاله اإ’داري‬ ‫لمدة شسهر احتجاجا على اعتقاله اإ’داري‬ ‫عدي كي‪Ó‬ني ‪.‬‬ ‫احتجاجا على اعتقاله اإ’داري‬ ‫أاضسرب لمدة ‪ ٦٠‬يوم‬ ‫يوسسف شسعبان‬ ‫أأ’سشرى ألمضشرين حاليا‪.‬‬ ‫مسستمر في إاضسرابه منذ تاريخ ‪ ٢٠١٢\7\١‬يوم‬ ‫أايمن الشسراونة‬ ‫احتجاجا على اعادة اعتقاله بعد اإ’فراج عنه في صسفقة التبادل ‪.‬‬ ‫مسستمر في إاضسرابه من تاريخ ‪٢٠١٢\8\١‬‬ ‫سسامر عيسساوي‬ ‫احتجاجا على اعادة اعتقاله بعد اإ’فراج عنه بصسفقة التبادل ‪.‬‬ ‫مسستمر في إاضسرابه منذ تاريخ ‪٢٠١٢-١١-٢7‬‬ ‫طارق قعدان‬ ‫احتجاجا على اعتقاله اإ’داري‬ ‫مسستمر في إاضسرابه منذ تاريخ ‪٢٠١٢-١١-٢7‬‬ ‫جعفر عز الدين‬ ‫احتجاجا على اعتقاله اإ’داري‬ ‫أبرز ألقرأرأت وأإ’جرأءأت ألتيأأقرتها حكومة أ’حت‪Ó‬ل وجهاز ألقضشاء‬ ‫أإ’سشرأئيلي بحقأأسشرأنا‪.‬‬ ‫من خ‪Ó‬ل الرصسد والمتابعة التي أاجرها نادي اأ’سسير الفلسسطيني اتضسح لنا أان‬ ‫حكومة ا’حت‪Ó‬ل اإ’سسرائيلي فرضست مجموعة من القرارات واإ’جراءات العنصسرية‬ ‫التي تندرج كجزء من خطوة سسياسسية متبعة لكسسر إارادة اأ’سسرى اسستمرت خ‪Ó‬ل‬ ‫العام الماضسي بتطبيقها رغم مطالبات نادي ا’سسير بإالغائها‪ ،‬كان أاخرها قرار من‬ ‫المحكمة العليا يقضسي بحرمان اأ’سسرى من التعليم ‪.‬‬ ‫توضشيح حول ألقانون‬ ‫مششاريع قوأنين‬ ‫قررت المحكمة العليا ل‪Ó‬حت‪Ó‬ل حرمان‬ ‫قرار منع اأ’سسرى من التعليم‬ ‫اأ’سسرى اأ’منيين من التعليم وجاء هذا القرار تماشسيا مع توجهات حكومة‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل المتطرفة والعنصسرية بحرمان اأ’سسرى اأ’منيين من التعليم دون‬ ‫الجنائيين‪.‬‬ ‫مشسروع قانون فرضس قيود على عمل المحامين تعمدت الحكومة اإ’سسرائيلية‬ ‫بفرضس إاجراءات تضسييق عمل المحامين ولوحت بأان تكون هذه اإ’جراءات قوانين‬ ‫معمول بها ‪.‬‬ ‫يعتبر هذا القانون أاكثر‬ ‫اسستمرار العمل بقانون ا’عتقال اإ’داري‬ ‫القوانين عنصسرية وهمجيه‪ ،‬وبه يعتقل أاي مواطن دون توضسيح أاسسباب اعتقاله أاو‬ ‫توجيه تهمة واضسحة بحقه ‪،‬وكان أاحد اهم أاسسباب إاضسرابات الحركة اأ’سسيرة خ‪Ó‬ل‬ ‫هذا العام ‪.‬‬ ‫على الرغم من اإ’فراج عن ““شساليط““ إا’ أان ““إادارة‬ ‫قانون ““شساليط““‬ ‫سسجون““ ا’حت‪Ó‬ل تسستمر في تطبيقه ““والذي يقضسي بفرضس عقوبات على اأ’سسرى‬ ‫وكذلك المماطلة في السسماح لذوي أاسسرى غزة بالزيارة ‪ ،‬إاضسافة إالى منع اآ’’ف‬ ‫من أاقارب اأ’سسرى من الدرجة اأ’ولى في الضسفة الغربية من زيارة أابنائهم‪.‬‬

‫أأ’سشرى ألمرضشى‬ ‫كانت قصسة الشسهيد اأ’سسير زهير لبادة من نابلسس والذي كان يقضسي حكما إاداريا في‬ ‫سسجون ا’حت‪Ó‬ل شساهدا ً واضسحًا على ما نقوله ونكرره بحق اأ’سسرى المرضسى ‪،‬‬ ‫فاأ’سسير لبادة الذي عانى الوي‪Ó‬ت خ‪Ó‬ل فترة سسجنه وتحديدا من مرضس الكلى‪،‬‬ ‫وعندما أادركت ““إادارة السسجون ““أان وضسع اأ’سسير بات في غاية الخطورة أافرجت عنه‬ ‫وبعد أاسسبوعين من اإ’فراج عنه اسستشسهد في المسستشسفى الوطني في نابلسس‪ ،‬ولم‬ ‫يعيشس بين عائلته التي انتظرته طوي‪. Ó‬‬ ‫ونشسهد اليوم قصسة أاخرى تحاكي مأاسساة اأ’سسرى المرضسى وهي قصسة اأ’سسير‬ ‫المحرر أاشسرف أابو ذريع الذي تابعه نادي اأ’سسير منذ اعتقاله أاي قبل سست سسنوات‬ ‫ونصسف والذي يعاني من ضسمور في العضس‪Ó‬ت قضسى فترة محكومتيه كاملة وبعد أان‬ ‫أافرج عنه قبل شسهرين من العام الماضسي يدخل اليوم في غيبوبة في مسستشسفى‬ ‫المطلع في القدسس ‪ ،‬وفي نفسس الوقت ’ يزال المئات من اأ’سسرى المرضسى يعانون‬ ‫الوي‪Ó‬ت منهم ‪ ٢٠‬أاسسيرا يقيمون في ““عيادة سسجن الرملة ““ لخطورة وضسعهم‬ ‫وحاجتهم المسستمرة للع‪Ó‬ج على الرغم من أان هذه وما تسسمى ““ بعيادة سسجن الرملة‬ ‫وبشسهادات من كانوا فيها هي أاشسبه بقبر‬ ‫أسشماء أأ’سشرى في ””عيادة سشجن ألرملة ”” وهم كل من ‪–:‬‬ ‫مؤوبد ‪ ( -‬اأ’سسير مقعد )‬ ‫‪.١‬منصسور موقده‬ ‫مؤوبد ‪ ( -‬اأ’سسير مقعد )‬ ‫‪ .٢‬محمود سسلمان‬ ‫مؤوبد ‪ ( -‬اأ’سسير مقعد )‬ ‫‪ .٣‬خالد الشساويشس‬ ‫مؤوبد ‪( -‬اأ’سسير مقعد)‬ ‫‪ .٤‬ناهضس اأ’قرع‬ ‫‪ ٢8‬سسنه‬ ‫‪ .٥‬إاياد رضسوان‬ ‫‪ ٢٥‬سسنه‬ ‫‪ .٦‬معتصسم رداد‬ ‫‪ .7‬يوسسف مصسالحة‬ ‫‪١١‬مؤوبد‬ ‫‪ .8‬رياضس العمور‬ ‫‪ .9‬عثمان خليلية‬ ‫‪ .١٠‬عامر بحر‬ ‫‪ .١١‬محمد سسعد‬ ‫‪ .١٢‬أامير سسعد‬ ‫‪ .١٣‬محمد راشسد‬ ‫‪ .١٤‬مراد أابو معيلك‬ ‫‪ .١٥‬سسامر عويسسات‬ ‫جريح‬ ‫‪ .١٦‬أاحمد عوضس‬ ‫‪ .١7‬ايمن أابو سستة‬ ‫‪ .١8‬غازي محاجنة‬ ‫أأ’سشرى ألقاصشرين‬ ‫تحتجز سسلطات ا’حت‪Ó‬ل في سسجونها ما يقارب ‪ ٢٠٠‬طفل ما بين محكومين‬ ‫وموقفين موزعين على ث‪Ó‬ثة سسجون ““مجدو““‪““،‬عوفر““ ““هشسارون““‪ ،‬ومن خ‪Ó‬ل‬ ‫المتابعة القانونية لنادي اأ’سسير فإان مراكز التوقيف والتحقيق ( ““عتصسيون““‪،‬‬ ‫““وحواره““ ) تعتبر المحطة اأ’كثر قسسوة بحق أاطفالنا جراء أاسساليب التعذيب المتبعة‬ ‫من قبل ا’حت‪Ó‬ل وقد تركزت اعتقا’ت اأ’طفال في عدد من البلدات أابرزها‬ ‫(سسلوان ‪ ،‬بيت أامر‪ ،‬النبي صسالح ‪ ،‬العيسسوية ‪ ،‬وكفر قدوم ‪ ،‬عزون ) وغيرها ‪.‬‬ ‫ومن أابرز أاسساليب التعذيب التي مورسست بحق اأ’طفال‪ ،‬الضسرب المبرح ‪ ،‬تكبيل‬ ‫اأ’يدي وتعصسيب اأ’عين التهديد والترهيب النفسسي والجسسدي ‪ ،‬وهناك بعضس‬ ‫الحا’ت التي وصسلت إالى محاولة القتل بإاط‪Ó‬ق اأ’عيرة النارية المباشسرة عليهم‬ ‫كاأ’سسير أاحمد عوضس ‪.‬‬ ‫أأ’سشيرأت‬ ‫مازالت اأ’سسيرة لينا الجربوني من الجليل أاقدم أاسسيراتنا القابعات في سسجون‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل والتي اعتقلت عام ‪ ٢٠٠٢‬وحكمت بالسسجن ‪ ١7‬عاما‪ ،‬إاضسافة إالى ‪ ١٥‬أاسسيرة‬ ‫أاخريات منهن موقوفات ومحكومات‪.‬‬ ‫أ’عتقال أإ’دأري‬ ‫يعتبر قانون ا’عتقال اإ’داري الذي تمارسسه إاسسرائيل بطرق تتنافى مع القانون‬ ‫الدولي اإ’نسساني الشسرارة التي دفعت اأ’سسرى لخوضس إاضسرابات فردية مفتوحة عن‬ ‫الطعام لنيل حريتهم ‪ ،‬وكان اأ’سسير المحرر خضسر عدنان الذي خاضس إاضسرابا‬ ‫مفتوحا عن الطعام ‪ ٦٦‬يوم عنوانا لقضسية ا’عتقال اإ’داري‪ ،‬وتسستمر سسلطات‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل باحتجاز ما يقارب ‪ ٢٠٠‬أاسسير إاداري دون أان توجه لهم أاي تهمه أاو بينه‬ ‫بحقهم ‪،‬وهم محتجزون بذريعة ““الملف السسري ““ ‪.‬‬ ‫ألنوأب أأ’سشرى ‪–:‬‬ ‫تختطف حكومة ا’حت‪Ó‬ل ‪ ١٥‬نائبًا‪ ،‬معظمهم يخضسعون لسسياسسية ا’عتقال اإ’داري‪،‬‬ ‫ويعتبر هذا اإ’جراء من قبل سسلطات ا’حت‪Ó‬ل بحق نواب الشسعب الفلسسطيني‬ ‫المنتخبين مخالف لكافة اأ’عراف والقوانين الدولية لما يتمتعون به من حصسانه‬ ‫دولية كفلتها القوانين و اأ’نظمة‪.‬‬ ‫ألنوأب ألمختطفون ‪–:‬‬ ‫‪.١‬مروان البرغوثي‪ -‬محكوم بالسسجن ‪ ٥‬مؤوبدات وأاربعين عاما‬ ‫‪.٢‬احمد سسعدات‪ -‬محكوم بالسسجن ‪ ٣٠‬سسنه ‪.‬‬ ‫‪.٣‬جمال طيراوي‪ -‬محكوم بالسسجن ‪ ٣٠‬سسنه ‪.‬‬ ‫‪.٤‬حسسن يوسسف‬ ‫‪.٥‬نايف الرجوب‬ ‫‪.٦‬أاحمد مبارك‬ ‫‪.7‬محمد طوطح‬ ‫‪.8‬الدكتور محمود الرمحي أامين سسر المجلسس التشسريعي ‪.‬‬ ‫‪.9‬فتحي القرعاوي ‪.‬‬ ‫عماد نوفل ‪.‬‬ ‫‪.١٠‬‬ ‫‪.١١‬باسسم الزعارير‪.‬‬ ‫‪.١٢‬ياسسر منصسور‪.‬‬ ‫‪.١٣‬أاحمد عطون‬ ‫‪.١٤‬حاتم قفيشسة ‪.‬‬ ‫‪.١٥‬محمد إاسسماعيل الطل‬ ‫•مراكز التوقيف والتحقيق العسسكرية ‪-:‬‬ ‫رصسد نادي اأ’سسير خ‪Ó‬ل زياراته لمراكز التوقيف العسسكرية اإ’سسرائيلية وتحديدا‬ ‫لمركزي التوقيف ““عتصسيون وحوارة ““ اللذان يعتبران أاكثر المراكز إاذ’’ وتعذيبا ‪،‬‬ ‫فالعديد من الحا’ت التي وصسلت إالى تلك المراكز كانت تعاني من كسسور وإاصسابات‬

‫في أانحاء الجسسم بعد سسلسسلة من عمليات التعذيب التي مورسست بحقهم ورغم‬ ‫مطالبتنا بإاغ‪Ó‬قهما كون هاذين المركزين تابعين لسسلطة جيشس ا’حت‪Ó‬ل وليسس‬ ‫إ’دارة السسجون‪.‬‬ ‫أأسشاليب ألتعذيب ألتي يمارسشها‬ ‫أ’حت‪Ó‬ل بحق أأ’سشرى وألمعتقلين ‪.‬‬ ‫أاسساليب التنكيل في أاثناء ا’عتقال‬ ‫تكبيل اأ’يدي واأ’رجل‬ ‫تعصسيب اأ’عين‬ ‫الضسرب المبرح بواسسطة أاعقاب البنادق واأ’يدي‬ ‫اسستخدام اأ’لفاظ النابية‬ ‫إاط‪Ó‬ق النار‬ ‫اسستخدام الك‪Ó‬ب البولسسيه‬ ‫التهديد واإ’رهاب النفسسي‬ ‫التحقيق المتواصسل والذي يسستمر أ’كثر من ‪ ٢٢‬سساعة يوميا‬ ‫التهديد باعتقال اأ’م والزوجة‬ ‫منع النوم‬ ‫الوقوف بشسكل متواصسل لسساعات طويلة ‪.‬‬ ‫أأ’سشرى ألعسشكريين ‪.‬‬ ‫هم أاسسرى منتسسبي اأ’جهزة اأ’منية الفلسسطينية حيث قامت قوات ا’حت‪Ó‬ل‬ ‫باعتقالهم وهم يقومون بتأادية واجبهم بالدفاع عن وطنهم وتم اعتقال معظمهم‬ ‫خ‪Ó‬ل انتفاضسة اأ’قصسى ويقضسي معظمهم أاحكاما عاليه داخل السسجون ويتجاوز‬ ‫عددهم ‪ ٦٠٠‬أاسسير عسسكري‪.‬‬ ‫أأ’سشرى ألقدأمى‬ ‫ما زالت إاسسرائيل تعتقل ‪ ١٠7‬أاسسرى منذ ما قبل البدء بتنفيذ اتفاقية أاسسلو عام ‪١99٤‬‬ ‫أاقدمهم اأ’سسيرين كريم يونسس ‪ ،‬وماهر يونسس‪.‬‬ ‫أعتقالأأسشرى محررين في صشفقة ألتبادل ”” ششاليط””‪.‬‬ ‫أاعادت سسلطات ا’حت‪Ó‬ل اعتقال تسسعة من اأ’سسرى الذين تم تحريرهم من اأ’سسر‬ ‫وفقا ’تفاقية تبادل اأ’سسرى والتي عرفت بصسفقة ““شساليط ‪ ،‬مدعية بوجود ملف‬ ‫سسري ضسدهم ومطالبة بإاعادة اأ’حكام التي كانت قد صسدرت بحقهم‪ ،‬واأ’سسرى هم‬ ‫كل من‪.‬‬ ‫‪.١‬ابراهيم أابو حجله \ رام الله‬ ‫‪.٢‬ايمن الشسراونة \ الخليل‬ ‫‪.٣‬سسامر عيسساوي \ القدسس‬ ‫‪.٤‬إاياد فنون \ بيت لحم‬ ‫‪.٥‬علي جمعة زيدات\ الخليل‬ ‫‪.٦‬يوسسف شستيوي \ قلقيلية‬ ‫‪.7‬ايمن ابو داود \ الخليل‬ ‫‪.8‬منى قعدان \ جنين‬ ‫‪.9‬عبد الرحمن دحبور \ قلقيلية‬ ‫‪.١٠‬علي محمد مصسلح عوضس \ الخليل‬ ‫‪.١١‬عيسسى محمد عيسسى عوضسي \ الخليل‬ ‫‪.١٢‬محمود مسسالمة\ الخليل‬ ‫‪.١٣‬منير فؤواد محمد ابراهيم \ أاريحا‬ ‫‪.١٤‬عمر عبد العزيز الب‪Ó‬صسي \ الخليل‬ ‫مطالب أأ’سشرى‬ ‫‪-١‬وقف سسياسسة العزل ا’نفرادي المفروضس‬ ‫‪-٢‬وقف سسياسسة التفتيشس العاري‬ ‫‪-٣‬السسماح أ’سسرى غزة بزيارة ذويهم حيث إانهم ممنوعون من الزيارة منذ شسهر‬ ‫‪٢٠٠7/٦‬‬ ‫‪-٤‬السسماح لجميع أافراد العائلة بزيارة اأ’سسير‬ ‫‪-٥‬السسماح بزيارة اأ’بناء زيارة عادية بعد أان يبلغوا سسن الـ‪١٦‬‬ ‫‪-٦‬السسماح لأ‪Ó‬سسير الزوج بزيارة زوجته اأ’سسيرة‬ ‫‪-7‬السسماح لأ‪Ó‬سسرى العرب بمهاتفة ذويهم وإارسسال أاشسرطة مصسورة لعائ‪Ó‬تهم‬ ‫‪-8‬إاعادة المحطات الفضسائية‬ ‫‪-9‬إاعادة السسماح بإادخال اأ’طفال وقت الزيارة‬ ‫‪-١١‬إاط‪Ó‬ق سسراح اأ’سسرى المرضسى النفسسيين وأاصسحاب اأ’مراضس المسستعصسية‬ ‫‪-١٢‬وقف سسياسسة العقوبات الجماعية‬ ‫‪-١٣‬ووقف فرضس الغرامات على اأ’سسرى‬ ‫‪-١٤‬إاعادة السسماح بالتعليم بما يشسمل امتحان الثانوية العامة وا’نتسساب للجامعة‬ ‫وإادخال الكتب‬ ‫‪-١٥‬عدم معاقبة اأ’سسير بمنع زيارة اأ’هل‬ ‫‪-١٦‬وقف سسياسسة تقييد اأ’يدي واأ’رجل لأ‪Ó‬سسير عند لقاء اأ’هل أاو المحامي‬ ‫‪-١7‬وقف التفتيشس اليومي للغرف وتخريبها‬ ‫‪-١8‬تغيير ظروف سسيارات نقل اأ’سسرى (البوسسطة) و’ سسيما التي تنقل المرضسى‬ ‫‪-١9‬إاط‪Ó‬ق سسراح اأ’سسرى المعتقلين إاداريا‬ ‫‪-٢٠‬السسماح لأ‪Ó‬طفال بمعانقه أامهاتهم وأابائهم‬ ‫‪-٢١‬تحسسين الطعام كًما ونوًعا‬ ‫‪-٢٢‬تجميع اأ’سسرى مع اأ’قارب بعضسهم في سسجن واحد للتسسهيل زيارة اأ’هل وقت‬ ‫الزيارة‬ ‫‪-٢٣‬وقف التفتيشس اأ’هل المذل والسسماح لهم بحمل الماء للشسرب ��ي حاف‪Ó‬ت‬ ‫الزيارة‪.‬‬ ‫تقديم الع‪Ó‬ج لأ‪Ó‬سسرى المرضسى بما يشسمل إاجراء العمليات الجراحية‬ ‫‪-٢٤‬‬ ‫وتوفير اأ’جهزة المسساعدة واإ’سسراع في تشسخيصس اأ’مراضس والسسماح لقائمة‬ ‫اأ’طباء المقرة من دخول السسجن بسسهولة‬


‫الخميسس ‪ ٢١‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١١‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫مع فلسشطين ظالمةأأو مظلومة‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٣٥‬‬

‫‪24‬‬

‫سشامر ألبرق‬

‫إأ’سسير إإ’دإري إلدولي ‪..‬‬ ‫إ’حت‪Ó‬ل يعتقله دون تهمة وإلحدود إلعربية مغلقه إمامه‬ ‫سشامر ألبرق ’ول مره منذ أعتقاله يروي لمحامي نادي أ’سشير‬ ‫تفاصشيل ماسشاته ألمسشتمرة ويهدد باسشتئناف أضشرأبه ألمفتوح عن‬ ‫ألطعام‬ ‫جنين ‪ -‬تقرير علي سسمودي ‪-‬‬ ‫““ ا’سسير ا’داري الدولي ‪ ،‬هل سسمعتم يوما بهذا المصسلح أانا أايضسا لم اسسمع‬ ‫به ‪ ،‬ولكن عندما التقيت اأ’سسير سسامر البرق علمت ماذا يعني هذا المصسلح‬ ‫على ارضس الواقع ‪،‬ومن يريد معرفة معناه الحقيقي عليه أان يقرأا‬ ‫التفاصسيل الكاملة لقصسة البرق ““‪ ..‬بهذه الكلمات اسستهل محامي نادي‬ ‫ا’سسير الفلسسطيني فواز شسالودي ‪ ،‬حديث لمراسسل ““ القدسس ““ بعد زيارته‬ ‫ل‪Ó‬سسير البرق المعتقل حاليا في غياهب سسجن هدريم اإ’سسرائيلي في‬ ‫قسسم التحفظ على اأ’سسرى السسياسسيين ذوي الخطورة العالية ‪،‬ويضسيف‬ ‫المحامي ““ فرغم انه فك اضسرابه عن الطعام الذي اسستمر ‪ ١٢٢‬يوما‬ ‫للمطالبة با’فراج عنه بعد قضساءه عامين رهن ا’عتقال ا’داري دون تهمة‬ ‫او محاكمة حتى اليوم ‪ ،‬بعد وعود با’فراج عنه وابعاده الى الخارج عبر‬ ‫مصسر ترفضس سسلطات ا’حت‪Ó‬ل اخ‪Ó‬ء سسبيله وتحتجزه في ذلك القسسم ““‪.‬‬ ‫فقدأن ألثقة‬ ‫مفاجئات عديدة شساهدها ولحظات مؤوثرة عايشسها المحامي فواز خ‪Ó‬ل‬ ‫الزيارة التي تاتي في اطار متابعة نادي ا’سسير لقضسية البرق ‪ ،‬ويقول ““‬ ‫تفاجئت عندما التقيت باأ’سسير انه بدء بالصسراخ والحديث بصسوت مرتفع‬ ‫ويقول يكفي ذلك يكفي‪..‬يكفي أان تتعاملوا معي مثلما يتعامل معي‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل فانا فقدت الثقة بجميع العالم وكان جميع من حولي أاصسبحوا‬ ‫سسجانين ““‪ ،‬ويضسيف المحامي ““أاصسابني شسيء من الصسدمة من هذا اللقاء‬ ‫الهجومي من قبل اأ’سسير وخاصسة أانني لم التقي به يوما ولم أادافع عنه ‪،‬‬ ‫ولكن أادركت أان هناك مشسكلة يعاني منها فأاردت أان عرف ما هي هذه‬ ‫المشسكلة وما هو سسبب هذا الهجوم العنيف الذي شسنه علي وأانا لم التقي به‬ ‫مسسبقا ““‪ ،‬ويكمل ““ لذلك اسستمعت إالى اأ’سسير بكل هدوء وحاولت أان اخفف‬ ‫عنه حدة العصسبية التي هو بها وبعد فترة قصسيرة من الزمن هدأا شسامر‬ ‫وقلت له أاتمنى عليك أان تبلغني ما هو سسبب العصسبية التي أانت بها لعلي‬ ‫يمكنني أان أاسساعدك ‪ ،‬فضسحك اأ’سسير ضسحكة كبيرة م‪Ó‬ت فمه ‪،‬وقال““ لقد‬ ‫سسمعت هذه الكلمة من الكثير الكثير قبلك ولكن لأ‪Ó‬سسف لم يسساعدني أاي‬ ‫احد حتى أا’ن وما زلت اقبع بغياهب السسجون دون وجه حق ودون تهمة أاو‬ ‫’ئحة اتهام ““‪.‬ويتابع المحامي ““ بالفعل وبعد أان اسستمعت إالى قصسة اأ’سسير‬ ‫منذ البداية وحتى النهاية أادركت سسبب هذه الضسحكة الكبيرة التي ارتسسمت‬ ‫على وجهه ‪ ،‬ومن أاراد أان يعرف سسبب هذه الضسحكة عليه أان يقرأا هذه‬ ‫القصسة ‪ ،‬واقسسم بالله لو اسستمعت إالى هذه القصسة من احد غير اأ’سسير لما‬ ‫صسدقتها أانا شسخصسيا‪ ،‬واجزم لو سسمع بها مخرجي اأ’ف‪Ó‬م لصسنعوا عليها‬ ‫فيلما ونال نجاحا باهرا““‪.‬‬ ‫قصشة سشامر‬ ‫يقول اأ’سسيرالبرق““ ولدت في دولة الكويت بتاريخ (‪ )١97٤-١٢-١٣‬كون‬ ‫عائلتي تعيشس هناك ‪،‬وانا ابن ’م وأاب فلسسطينيين‪ ،‬تحمل والدتي الجنسسية‬ ‫الفلسسطينية لذلك حصسلت عليها وابي اأ’ردنية التي حصسلت عليها ايضسا‪،‬‬ ‫وخ‪Ó‬ل فترة تواجدي مع عائلتي في الكويت ازور فلسسطين واأ’ردن‬ ‫للمحافظة على جنسسيتي““‪.‬‬ ‫اسستمر اأ’سسير بالعيشس مع والديه في دولة الكويت حتى حرب الخليج اأ’ولى‬ ‫‪ ،‬وبعد طردهم انتقلوا إالى دولة اأ’ردن وأانهى دراسسته الثانويةهناك‪ ،‬ويقول‬ ‫““ سسافرت في عام ‪ ١99١‬إالى دولة باكسستان لدراسسة تخصسصس التحاليل‬ ‫الطبية في جامعة (حيد أاباد)‪ ،‬وبعد تخرجي عام ‪ ١99٥‬عملت بباكسستان‬ ‫في إاحدى المدارسس السسعودية الخاصسة كمعلم لمادة العلوم‪ ،‬بالتزامن مع‬ ‫إاكمال دراسساتي العليا وحصسلت على درجة الماجسستير تخصسصس أاحياء عام‬ ‫‪.““ ٢٠٠١‬‬ ‫وفي عام ‪ ٢٠٠٣‬رغب اأ’سسير بإاكمال دراسسته والحصسول على شسهادة‬ ‫الدكتوراه وأ’جل ذلك كان يتوجب على اأ’سسير أان يقوم بالمصسادقة على‬ ‫شسهادة الماجسستير التي حصسل عليها أامام السسفارة الفلسسطينية في باكسستان‬ ‫حيث تزوج من الباكسستانية سساجدة بانو علي نواز والتي ما زالت على ذمته‬ ‫‪،‬ويقول ““ صسبرت وتحملت معي بعدما عانت اأ’مرين ‪ ،‬ولكن الله لم يشسأا‬ ‫أان ارزق منها باأ’و’د““‪.‬‬ ‫أليوم ألمششئوم‬ ‫يتابع ا’سسير البرق سسرد تفاصسيل حكايته لمحامي نادي ا’سسير الشسالودي‪،‬‬ ‫ليتوقف عند تاريخ ‪ ““ ٢٠٠٣/٠7/١٥‬الذي يطلق عليه اسسم ““ اليوم المشسئوم‬ ‫““ ‪ ،‬ويقول ““ توجهت للسسفارة الفلسسطينية في باكسستان للمصسادقة على‬ ‫شسهاداتي ولدى خروجي فوجئت باختطافي على أايدي مجهولين وتم‬ ‫تعصسيب عيني ولم اعرف لحظتها سسبب ا’ختطاف وإالى أاي جهة سسوف يتم‬ ‫نقلي ومن هي الجهة التي نفذت ذلك‪،‬وفيما بعد علمت انني معتقل لدى‬ ‫المخابرات الباكسستانية ومن هنا بدات مرحلة العذاب اأ’ولى““‪.‬‬ ‫فوجئ اأ’سسير البرق بنقله بواسسطة طائرة من باكسستان إالى قاعدة أامريكية‬ ‫في أافغانسستان ومباشسرة عند وصسوله إالى هذه القاعدة بدء التحقيق معه‬ ‫على أايدي المخابرات اأ’مريكية بانتمائه إالى تنظيم القاعدة ‪ ،‬ويقول‬ ‫““تعرضست إالى اشسد أانواع العذاب والتنكيل ‪،‬وما آالمني ليسس هذا العذاب‬ ‫الذي تعرضست له وانما اعتقالي على يد المخابرات الباكسستانية اإ’سس‪Ó‬مية‬ ‫في أاراضسيها““‪ ،‬ويضسيف ““ و تسسليمي من قبلهم إالى المخابرات اأ’مريكية هذا‬ ‫لم اكن اتوقعه في حياتي ‪،‬وعلمت في هذه اللحظة انه ’ فرق بين‬ ‫المخابرات الباكسستانية و اأ’مريكية فهي جهاز واحد““‪.‬‬ ‫خضسع اأ’سسير البرق للتحقيق بهذه القاعدة لمدة شسهر ونصسف وبعد ا’نتهاء‬ ‫من التحقيق ‪ ،‬نقل مرة أاخرى إالى قاعدة أامريكية قريبة من الحدود‬ ‫اأ’ردنية وتعرضس كما يقول ““ أ’شسد أانواع التعذيب‪ ،‬وبعد أان انتهى اأ’مريكان‬ ‫من التحقيق معي ولم يجدوا ضسدي أاي دليل تم إاط‪Ó‬ق سسراحي ولكن ليسس‬

‫للبيت وسسلموني بواسسطة طائرة أامريكية إالى المخابرات اأ’ردنية بتاريخ‬ ‫‪ ،““ ٢٠٠٣/١٠/٢٦‬ويضسيف ““ تنفسست الصسعداء عندما علمت انني موجود‬ ‫باأ’ردن وبيد المخابرات اأ’ردنية التي احمل جنسسيتها أاي انني عدت‬ ‫لوطني““‪.‬‬ ‫بحزن والم يقول ا’سسير البرق لمحامي نادي ا’سسير ““ فترة اعتقالي في‬ ‫ا’ردن امتدت عدة سسنوات دون أان يتم توجيه ’ئحة اتهام لي ومن هنا‬ ‫بدات مرحلة العذاب الثانية ““‪،‬وفي تاريخ ‪ ، ٢٠٠٤/١١/٠7‬اطلقه سسراحه‬ ‫لمدة ‪ ٣‬أايام منأ‪Ó‬جل رؤوية عائلته واعيد اعتقاله حتى تاريخ ‪، ٢٠٠٦/٠9/١٥‬‬ ‫واخلي سسبيله وتكرر اعتقاله حتى تاريخ ‪ ٢٠٠8/٠١/٢٠‬دون ان يتم توجيه أاي‬ ‫تهمة له ‪.‬‬ ‫ويضسيف البرق ““ عدت لممارسسة حياتي العادية في اأ’ردن ولم اتمكن من‬ ‫العثور على وظيفة فعملت كبائع متجول ببيع العطور وأاشسياء أاخرى‬ ‫بالشسوارع لكي اسستطيع تغطية نفقة عائلتي بعدما انضسمت زوجتي لي ‪،‬‬ ‫وخ‪Ó‬لها عملت بتخصسصسي بالتحاليل الطبية في مسستشسفى خاصس باأ’ردن‬ ‫““‪.‬‬ ‫في ألسشجون أ’سشرأئيلية‬ ‫في تاريخ ‪ ، ٢٠١١-7-١١‬اعتقلته سسلطات ا’حت‪Ó‬ل ا’سسرائيلي خ‪Ó‬ل عودته‬ ‫للوطن بعدما ابلغته السسلطات ا’ردنية انه غير مرغوب بوجوده هناك ‪،‬‬ ‫ويتابع حديثه لمحامي نادي ا’سسير الشسالودي““ نقلوني إالى السسجون‬ ‫اإ’سسرائيلية للتحقيق معي وبعد عدم إاثبات أاي شسيء ضسدي تم تحويلي إالى‬ ‫ا’عتقال اإ’داري دون أاي تهمة ومنذ تاريخ ‪ ٢٠١٠/٠7/١١‬وحتى اليوم‬ ‫معتقل في غياهب السسجون اإ’سسرائيلية اعتقا’ إاداريا دون أان يتم توجيه أاي‬ ‫تهمه له ‪ ،‬ومن هنا بدات مرحلة العذاب الثالثة لي““‪.‬‬ ‫ويقول المحامي الشسالودي ““ تم تجديد ا’عتقال اإ’داري لأ‪Ó‬سسير من قبل‬ ‫المحاكم اإ’سسرائيلية عدة مرات دون أان يتم توجيه أاية تهمة وفقط يتم‬ ‫ا’عتماد على الملف السسري الذي بحوزة المخابرات اإ’سسرائيلية ضسده‬ ‫‪،‬وطوال هذه الفترة وبكل تميد اعتقال جديد يكون لأ‪Ó‬سسير أامل أان يتم‬ ‫إاط‪Ó‬ق سسراحه بنهاية كل تمديد ولكن هذا اأ’مر لم يتحقق حتى أا’ن ““‪.‬‬ ‫ويقول ا’سسير البرق ““ بتاريخ ‪ ٢٠١٢/٠٤/١٥‬شساركت في ا’ضسراب المفتوح‬ ‫عن الطعام الذي اعلنه اأ’سسرى الفلسسطينيين داخل السسجون اإ’سسرائيلية‬ ‫والذي اسستمر حتى تاريخ ‪، ٢٠١٢/٠٥/١٤‬وكان من الشسروط التي توصسلت‬ ‫إاليها اللجنة المسسئولة عن اإ’ضسراب مع المخابرات اإ’سسرائيلية بعدم‬ ‫تجديد ا’عتقال اإ’داري للمعتقلين اإ’داريين وان يتم إاط‪Ó‬ق سسراحهم بعد‬ ‫انتهاء فترة اعتقالهم اإ’داري ما لم يتوفر بحقهم أاي معلومات‬ ‫جديدة““‪،‬ويضسيف ““ رفضست فك إاضسرابي عن الطعام وخاصسة أان اعتقالي‬ ‫اإ’داري ينتهي بعد عدة أايام بتاريخ ‪ ، ٢٠١٢/٠٥/٢٢‬ولكن حضسر للقائي‬ ‫مجموعة من رجال المخابرات اإ’سسرائيلية ووعدوني بإاط‪Ó‬ق سسراحه وعلي‬ ‫فك إاضسرابه عن الطعام وخاصسة بعدما أاقنعوني أان هذا ا’تفاق يكفل‬ ‫تنفيذه الجانب المصسري““‪.‬‬ ‫معركة ا’معاء الخاوية‬ ‫قرر اأ’سسير البرق بناء على هذه الوعود فك إاضسرابه المفتوح عن الطعام ‪،‬‬ ‫لكنه فوجئ بتاريخ ‪ ٢٠١٢/٠٥/٢١‬وذلك قبل انتهاء قرار اعتقاله اإ’داري‬ ‫بيوم واحد بقرار جديد ينصس على تمديد ا’عتقال اإ’داري له مرة أاخرى ‪،‬‬ ‫ويقول ““ فور اسستانفت إاضسرابي المفتوح عن الطعام وصسممت على عدم فكه‬ ‫حتى احقق مطلبي إاما إاط‪Ó‬ق سسراحي وإاما بنيل الشسهادة““‪.‬‬ ‫ويقول محامي نادي ا’سسيرالشسالودي ‪ ،‬نفذ اأ’سسير خطوته البطولية منذ‬ ‫تاريخ ‪ ٢٠١٢/٠٥/٢٢‬فأاعلن إاضسرابه المفتوح عن الطعام وتدهورت حالته‬

‫الصسحية بشسكل كبير ‪،‬وابلغ الجانب اإ’سسرائيلي اأ’سسير وهيئة الدفاع عنه انه‬ ‫لن يتم إاط‪Ó‬ق سسراحه إالى بيت والده في قلقليه أابدا ولكن يمكن أان يتم‬ ‫إابعاده إالى أاي بلد أاخر يوافق على اسستقباله ““‪.‬‬ ‫أ’بعاد ألخيار ألوحيد‬ ‫ويقول ا’سسير البرق ““ بعدما تيقنت انه ليسس هناك مجال لعودتي إالى‬ ‫قلقيليه أ’حضسان اسسرتي وانه فقط أامامي خيار اأ’بعاد وافقت على اإ’بعاد‬ ‫وخاصسة انه مر فترة طويلة على إاضسرابي وأاصسبح اأ’مر يشسكل خطرا‬ ‫حقيقيا على حياتي ولكن لأ‪Ó‬سسف الشسديد رفضست جميع الدول اسستقبالي‬ ‫بما في ذلك الدول العربية اإ’سس‪Ó‬مية لذلك اضسطرت ل‪Ó‬سستمرار بإاضسرابي‬ ‫““‪.‬‬ ‫ويكمل ““ بعدة فترة قصسيرة ابلغتني جهات موثوق لدي بأان دولة مصسر‬ ‫الشسقيقة وافقت على اسستقبالي وانه سسيتم نقلي إالى مصسر ثم الى باكسستان‬ ‫عند زوجتي دون أان يتم تحديد موعد اإ’بعاد‪ ،‬ولذلك قمت بفك اضسرابي‬ ‫الذي اسستمر ‪١٢٢‬يوما والذي كاد أان يودي بحياتي لو’ لطف الله‬ ‫““‪،‬ويسستطرد““ فقد عانيت خ‪Ó‬ل اإ’ضسراب من آا’م حادة في الكلى‪،‬‬ ‫والمعدة‪ ،‬وتكسسر في كريات دمه الحمراء‪ ،‬وانخفاضس وزني بما يزيد عن ‪٣٠‬‬ ‫كيلوغرامًا““‪.‬‬ ‫لأ‪Ó‬سسف فوجئ اأ’سسيرالبرق بعد أان فك إاضسرابه المفتوح عن الطعام انه لم‬ ‫يتم ترتيب اأ’مور مع مصسر ومع الجانب الباكسستاني وطلب منه ا’نتظار‬ ‫لحين أان يتم ترتيب اأ’مور لعدة أايام ‪ ،‬ويقول ““ بعد عدة أايام وضسع الجانب‬ ‫اإ’سسرائيلي بضسع طلبات تعجزيه حيث طالبوني بوثيقة صسادرة عن جهات‬ ‫باكسستانية تعبر فيها هذه الجهات عن اسستعدادها لدخولي إالى الباكسستان ‪،‬‬ ‫ومنذ ذلك الحين تعمل الجهات التي تقف معي للحصسول على مثل هذه‬ ‫الوثيقة““‪ ،‬ويقول محامي نادي ا’سسير الشسالودي ““ ويشسعرسسامر باإ’حباط‬ ‫الشسديد بأانه فك إاضسرابه المفتوح قبل أان يكون خارج اأ’سسر ويقول انه كان‬ ‫يتوجب عليه أان يفك إاضسرابه المفتوح عن الطعام بعد تجاوزه الحدود وان‬ ‫’ يثق بأاي احد““‪.‬‬ ‫أدأري جديد‬ ‫وسسط ا’نتظار والمعاناة جراء التأاخير بالحصسول على هذه الوثيقة‪ ،‬جددت‬ ‫سسلطات ا’حت‪Ó‬ل اإ’داري لأ‪Ó‬سسير لمدة ‪ ٣‬شسهور ومثل أامام محكمة التثبيت‬ ‫وكان له جلسسة بتاريخ ‪ ٢٠١٢/١١/٢7‬ولكن حتى أا’ن ليسس هناك قرار من‬ ‫قبل محكمة التثبيت ‪ ،‬ويقول المحامي الشسالودي““ سسلطات ا’حت‪Ó‬ل‬ ‫تتجاهل الوضسع الذي يعاني منه اأ’سسير البرق المعتقل منذ أاكثر من عامين‬ ‫دون تهمة أاو سسبب واضسح‪ ،‬فمن جهة عبرت النيابة العسسكرية عن اسستعدادها‬ ‫لإ‪Ó‬فراج عنه وتسسليمه أ’ي جهة ثانية تبدي اسستعدادها ’سستقباله‪،‬‬ ‫مشسترطة أان ’ يعاد إالى قريته في جيوسس بقلقلية وأان ’ يسسلم في غّزة أ’نه‬ ‫ووفقاً إ’دعاءات النيابة يشسكل اأ’سسير خطرا ً على أامن وسس‪Ó‬مة الجمهور““‪،‬‬ ‫مضسيفا ““ أانه وفق القوانين وا’عراف الدولية فان إابقاء اأ’سسير خلف‬ ‫القضسبان هو خيار مجحف بحقه و’ يتماشسى مع القوانين واأ’عراف‬ ‫الدولية‪ ،‬ف‪ Ó‬يعقل أان يسستمر ا’حت‪Ó‬ل باحتجازه على الرغم من إابداء‬ ‫النيابة اسستعدادها لإ‪Ó‬فراج عنه““‪.‬‬ ‫وافاد اأ’سسير لمحامي نادي ا’سسير‪ ،‬انه ابلغ مؤوخرا من قبل جهات موثوقه‬ ‫انه تم الحصسول على فيزا له من دولة باكسستان وهي موجودة لدى الجانب‬ ‫المصسري وسسيتم إاط‪Ó‬ق سسراحه إالى مصسر بالقريب العاجل ولكن لم يعد‬ ‫هناك أاي ثقة لديه بأاي جهة‪ ،‬ويقول المحامي ““ يشسعر سسامر أان موضسوع‬ ‫إاتمام المعام‪Ó‬ت اإ’دارية التي تجيز نقله إالى مصسر بعد أان أاعلنت‬ ‫اسستعدادها ’سستقباله على أاراضسيها مراوحا في مكانه دون أاي حل““‪.‬‬ ‫ندأء سشامر‬ ‫طالب اأ’سسير سسامر خ‪Ó‬ل فترة اعتقاله اإ’داري و خوضسه اإ’ضسراب‬ ‫المفتوح عن الطعام الشسعب الفلسسطيني بما انه يحمل الجنسسية الفلسسطينية‬ ‫الوقوف معه والعمل على إاط‪Ó‬ق سسراحه إالى قلقيلية ‪،‬وطالب ويطالب‬ ‫اأ’سسير الشسعب اأ’ردني خ‪Ó‬ل هذه الفترة أايضسا العمل على حصسول على‬ ‫ورقة من الحكومة اأ’ردنية بأانها ليسس لديها أاي مانع من اسستقبال اأ’سسير‬ ‫اأ’ردني بأاراضسيها ‪ ،‬ويقول اأ’سسير““ أايها الشسعب اأ’ردني الحر انه ظلم في‬ ‫هذه الب‪Ó‬د دون وجه حق وانه أاكثر مواطن أاردني مظلوم‪ ...‬فالحل بأايديكم‬ ‫أان يتم رفع الظلم عنيبالضسغط على الحكومة اأ’ردنية بالموافقة على‬ ‫اسستقبالي في اأ’راضسي اأ’ردنية ورفع ما وقع علي من ظلم فانا أاردني‬ ‫واحمل الجنسسية اأ’ردنية ““‪.‬‬ ‫ألعودة ل‪Ó‬ضشرأب‬ ‫وافاد محامي نادي ا’سسير ‪ ،‬ان سسامر ابلغه بانه إاذا لم يتم حل قضسيته‬ ‫بإاخراجه من السسجن إالى أاحضسان ذويه بقلقلية أاو إالى أاي دولة عربية قريبا‬ ‫فانه سسوف يسستأانف إاضسرابه عن الطعام وعن الماء وهذه المرة لن يتراجع‬ ‫عن مطالبة إا’ إاذا كان أامام القضسبان وليسس خلفها أاو ينال الشسهادة‪.‬‬ ‫ويقول المحامي الشسالودي ““بنهاية جلسستي مع اأ’سسير وقد رأاى على وجهي‬ ‫م‪Ó‬مح ا’سستغراب والدهشسة مما مر عليه خ‪Ó‬ل فترة العشسر أاعوام‬ ‫المنصسرمة ’ن الجبال ’ يسستطيع تحملها ‪ ،‬تبسسم مرة أاخرى وقال لي بصسوت‬ ‫شسامخ ““ يا اخي أانا ’ أاقول يا رب عندي هم كبير بل أاقول يا هم عندي رب‬ ‫كبير ““‪.‬‬ ‫ويضسيف المحامي ““ هذه قصسة اأ’سسير البطل سسامر البرق الذي ما زال في‬ ‫غياهب السسجون اإ’سسرائيلية ينتظر ما يخبئه له القدر ‪ ،‬فما رايته بلقائي‬ ‫معه ا بأانه كلما زاد همه زاد عزما وقوه ‪ ،‬ف‪ Ó‬يسسعني أان أاقول لك إا’ كلمة‬ ‫واحدة من كان الله معه فمن عليه ؟ كن لله كما يريد يكن لك كما تريد‪،‬أاثبت‬ ‫‪ ،‬وأارفع راسسك إالى عنان السسماء ‪،‬فما بعد الضسيق إا’ الفرج ‪ ،‬وان مع العسسر‬ ‫يسسرى‪ ،‬وأان وراء كل محنة منحة ونحن نعلم يقينا أان الله سسبحانه لم يبتلينا‬ ‫ليعذبنا‪ ،‬بل ليرحمنا فمهما كان ا’بت‪Ó‬ء شسديدا ً ف‪ Ó‬بد أان يكون وراءه خيرا ً‬ ‫كثيرا ً ““‪.‬‬


‫الخميسس ‪ ٢١‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١١‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٣٥‬‬

‫مع فلسشطين ظالمةأأو مظلومة‬

‫‪25‬‬

‫إلتقرير إلتوثيقي إلشسهري لجمعية نادي إأ’سسير إلفلسسطيني‬ ‫حول أنتهاكات أ’حت‪Ó‬ل أإ’سشرأئيلي ألتي يتعرضص‬ ‫لها أأ’سشرى ألفلسشطينيين دأخل سشجون أ’حت‪Ó‬ل‬ ‫وفي أأثناء حم‪Ó‬ت أ’عتقال وألمدأهمة لمنازل‬ ‫ألموأطنين خ‪Ó‬ل ششهر كانون ثاني من عام ‪2013‬‬ ‫قوأت أ’حت‪Ó‬ل أإ’سشرأئيلي تسشتمر في هجمتها على‬ ‫ألموأطنين وتصشعد عمليات أ’عتقال و ألمدأهمة‬ ‫مسشتخدمة أأسشاليب ألتعذيب وألقمع بحقهم ‪.‬‬ ‫سشجون أ’حت‪Ó‬ل سشاحة معركة بين أأ’سشرى و«إأدأرة‬ ‫ألسشجون”” وتصشعيد عمليات أ’قتحام وألتفتيشص‬ ‫لغرف أأ’سشرى ‪.‬‬ ‫أأ’سشرى ألمرضشى يودعون رفيقهم أأبو ذريع وألحزن‬ ‫وألصشمت ألرفيق ألبديل ‪.‬‬ ‫أأ’سشرى ألمضشربين معركة تحدي بأامعائهم و ””أأحرأر””‬ ‫ألعالم صشامتون‪ ،‬ينتظرون!!‬ ‫إأدأرة ألسشجون تصشعد من أنتهاكاتها بحق أأ’سشرى‬ ‫دأخل سشجون أ’حت‪Ó‬ل أإ’سشرأئيلي‪.‬‬ ‫ألملخصص ‪–:‬‬ ‫يسسلط هذا التقرير التوثيقي الشسهري الصسادر عن جمعية‬ ‫نادي اأ’سسير الفلسسطيني الضسوء على أابرز ا’نتهاكات التي‬ ‫تعرضس لها اأ’سسرى الفلسسطينيين داخل سسجون ا’حت‪Ó‬ل‬ ‫اإ’سسرائيلي و في أاثناء عمليات ا’عتقال والمداهمة لمنازل‬ ‫المواطنين خ‪Ó‬ل شسهر كانون ثاني من العام ‪ . ٢٠١٣‬حيث‬ ‫قامت قوات ا’حت‪Ó‬ل خ‪Ó‬ل هذا الشسهر باعتقال (‪)٣٢٥‬‬ ‫مواطنا فلسسطينيا ‪ ,‬وتركزت تلك ا’عتقا’ت في محافظات‬ ‫الخليل ونابلسس‪ .‬وقد اسستخدم جيشس ا’حت‪Ó‬ل اإ’سسرائيلي‬ ‫خ‪Ó‬ل عمليات المداهمة الليلية لمنازل المواطنين قوات كبيرة‬ ‫من جنود ا’حت‪Ó‬ل المدججين باأ’سسلحة و اآ’ليات العسسكرية‪.‬‬ ‫وفي كل الحا’ت التي تم زيارتها عبر محامو النادي أاكد‬ ‫المعتقلون أانهم تعرضسوا أ’شسد أاسساليب التعذيب واإ’ذ’ل‬ ‫والتي وصسلت في معظم الحا’ت إالى ا’عتداء على المعتقلين‬ ‫بالضسرب المبرح أامام ذويهم منذ لحظة اعتقالهم ‪.‬‬ ‫كذلك واصسلت قوات ا’حت‪Ó‬ل الخاصسة انتهاكاتها اليومية‬ ‫لحقوق اأ’سسرى داخل السسجون عبر ا’قتحامات المتكررة‬ ‫لغرف اأ’سسرى وا’عتداء عليهم والعبث بحاجاتهم الخاصسة‬ ‫مما أادى إالى إاصسابة عدد منهم برضسوضس وجراح‪ .‬وكذلك‬ ‫إاجراء عمليات نقل لأ‪Ó‬سسرى وعزل العشسرات منهم وحرمانهم‬ ‫من زيارات اأ’هل وفرضس الغرامات المالية عليهم بحجج‬ ‫واهية‪.‬‬ ‫أاما قضسية اأ’سسرى المضسربين عن الطعام شسكلت مرحلة‬ ‫جديدة في النضسال‪ ،‬ورغم مرور عدة شسهور على إاضسرابهم إا’‬ ‫أان ““سسلطات ا’حت‪Ó‬ل تصسر على احتجازهم‪ ،‬فمنهم من هو‬ ‫مضسرب احتجاجا على إاعادة اعتقاله بعد صسفقة التبادل‬ ‫اأ’خيرة ومنهم من يضسرب احتجاجا على اعتقاله اإ’داري‪.‬‬ ‫ووفقا لمتابعتنا القانونية وزيارات المحامين فإان الهجمة على‬ ‫اأ’سسرى ازدادت وشسكلت معظمها تصسعيدا خطيرا كما جرى‬ ‫في سسجن (ايشسل وعسسق‪Ó‬ن ومجدو )‪.‬‬ ‫وتعتبر قضسية اأ’سسرى المرضسى‪،‬من أاكثر القضسايا تعقيدا‬ ‫وحسساسسية فعلى الرغم من الحا’ت المرضسية الصسعبة والتي‬ ‫تحتاج إالى عناية مكثفة فإان أاوضساعهم تسسوء في كافة السسجون‬ ‫وتحديدا أاسسرى ““عيادة سسجن الرملة““ التي ’ ترقى ’سستيعاب‬ ‫البشسر إاط‪Ó‬قا‪،‬فكان الشسهيد أاشسرف أابو ذريع أاحد ضسحايا‬ ‫اإ’همال الطبي و الذي اسستشسهد بعد اقل من شسهرين من‬ ‫إاط‪Ó‬ق سسراحه جراء سسياسسة اإ’همال الطبي التي تعرضس لها‬ ‫أاثناء اعتقاله‪ ،‬حيث أان ما يمارسس بحق اأ’سسرى وتحديدا‬ ‫اأ’سسرى المرضسى من إاهمال طبي وتعذيب هو بمثابة جريمة‬ ‫حرب‪ ،‬اأ’سسرى المرضسى الذين اسستصسرخوا العالم أا’ف‬ ‫المرات والصسمت كان الرد الوحيد على صسرخاتهم ‪.‬‬ ‫* ‪ ١٢‬أاسسيرا من اأ’سسرى القدامى يدخلون أاعواما جديدة في‬ ‫سسجون ا’حت‪Ó‬ل اإ’سسرائيلي خ‪Ó‬ل شسهر كانون ثاني ‪.٢٠١٣‬‬ ‫يصسادف خ‪Ó‬ل الشسهر الجاري دخول ‪ ١٢‬أاسسير ممن يصسنفوا‬ ‫باأ’سسرى القدامى و هم المعتقلون منذ ما قبل التوقيع على‬ ‫اتفاقية أاسسلو دخول أاعواما جديدة في اأ’سسر و يعتبر‬ ‫اأ’سسيرين كريم يونسس و ماهر يونسس أاقدمهم‪.‬‬ ‫أأسشماء أأ’سشرى ألذين دخلوأأأعوأما جديدة‬ ‫خ‪Ó‬ل ششهر كانون ألثاني ‪–: 2013‬‬ ‫ألمدينة‬ ‫‪ ٦‬كانون ثاني‪١98٣‬‬

‫أأ’سشير تاريخ أ’عتقال‬ ‫‪ .١‬كريم يونسس فضسل يونسس‬ ‫مناطق ‪٤8‬‬ ‫‪ ١8‬كانون ثاني‪١98٣‬‬ ‫‪ .٢‬ماهر عبد اللطيف يونسس‬ ‫مناطق ‪٤8‬‬ ‫‪ .٣‬بشسير عبد الله كامل الخطيب ‪ ١‬كانون ثاني ‪١988‬‬ ‫مناطق ‪٤8‬‬ ‫‪ .٤‬جهاد احمد مصسطفى عبيدى ‪ ٢٢‬كانون ثاني ‪١988‬‬ ‫القدسس‬ ‫جنين‬ ‫‪ .٥‬محمد أاحمد الصسباغ‪٢٣‬كانون ثاني‪١99١‬‬ ‫‪ ٤‬كانون ثاني‪١99٣‬‬ ‫‪ .٦‬أاحمد عبدالله علي عارضسه‬ ‫جنين‬ ‫‪ ٤‬كانون ثاني‪١99٣‬‬ ‫‪ .7‬ناصسر حسسن أابو سسرور‬ ‫بيت لحم‬ ‫‪ .8‬محمود جميل حسسن أابو سسرور ‪ ٥‬كانون ثاني‪١99٣‬‬ ‫بيت لحم‬

‫قطاع‬

‫‪ .9‬حلمي حمد العماوي ‪ ٣‬كانون ثاني‪١99٤‬‬ ‫غزة‬ ‫قطاع‬ ‫‪ .١٠‬ع‪Ó‬ء الدين ابو سستة ‪ ٣‬كانون ثاني‪١99٤‬‬ ‫غزة‬ ‫قطاع‬ ‫‪ .١١‬مدحت فايز بربخ ‪ ٢١‬كانون ثاني‪١99٤‬‬ ‫غزة‬ ‫‪٢٤‬كانون ثاني‪١99٤‬‬ ‫‪ .١٢‬ايمن طالب محمد أابو سستة‬ ‫قطاع غزة‬ ‫و من ابرز ا’نتهاكات التي تعرضس لها اأ’سسرى داخل سسجون‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل اإ’سسرائيلي كما جاءت في تقارير الزيارات التي‬ ‫نفذها محامو نادي اأ’سسير الفلسسطيني خ‪Ó‬ل شسهر كانون‬ ‫ثاني ‪٢٠١٣‬‬ ‫•تعرضس اأ’سسير سسامر العيسساوي المضسرب عن الطعام منذ‬ ‫‪ ١7٠‬و الذي يقبع في عيادة سسجن الرملة إالى ا’عتداء عليه‬ ‫من قبل شسرطة ا’حت‪Ó‬ل في أاثناء تواجده داخل ما تسسمى‬ ‫بمحكمة الصسلح في القدسس المحتلة ‪.‬مما أادى إالى إاصسابته‬ ‫بكسسر في أاحد أاضس‪Ó‬ع القفصس الصسدري ‪.‬و أان اأ’سسير يتعرضس‬ ‫لضسغوطات و تهديدات من قبل ضسباط ا’حت‪Ó‬ل في محاولة‬ ‫منهم لثنيه عن ا’سستمرار في إاضسرابه المفتوح عن الطعام‬ ‫‪.‬ويذكر أان عائلة اأ’سسير أايضسا تتعرضس لضسغوطات من قبل‬ ‫جيشس ا’حت‪Ó‬ل حيث قامت قوات ا’حت‪Ó‬ل بهدم منزل‬ ‫عائلته في القدسس المحتلة ‪.‬‬ ‫•بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-8‬قامت شسرطة إادارة سسجن ““ريمون ““‬ ‫بإاخضساع المواطنة غادة نصسار من محافظة طولكرم شسقيقة‬ ‫اأ’سسير إاياد نصسار لتفتيشس عاري ومذل و ذلك في أاثناء‬ ‫تواجدها أامام بوابات السسجن و هي متوجهة لزيارة شسقيقها‬ ‫اأ’سسير حيث حاولت شسراء بعضس اإ’غراضس لشسقيقها اأ’سسير‬ ‫إا’ أان أاحد ضسباط السسجن المتواجدين في المكان هناك قام‬ ‫بتمزيق النقود الورقية التي كانت تحملها ‪ ،‬ورمي الم‪Ó‬بسس‬ ‫التي أاحضسرتها لشسقيقها ‪ ،‬وتم إاخضساعها لتفتيشس عاري ومذل‬ ‫اسستمر لسساعات ‪ .‬ولم يكتفوا بذلك بل قاموا بتمزيق تصسريح‬ ‫الزيارة والهوية أامامها‪،‬وأابلغوها أان الزيارة ممنوعة لأ‪Ó‬سسير ‪.‬‬ ‫يذكر أان اأ’سسير محكوم بالسسجن ‪ ٣٠‬سسنه قضسى منها ‪ ١١‬عام‪،‬‬ ‫ويعاني اأ’سسير من فقدان النظر في عينيه اليسسرى نتيجة‬ ‫لإ‪Ó‬همال الطبي الذي مورسس بحقه طوال سسنوات اعتقاله ‪.‬‬ ‫•بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-8‬قمعت قوات من شسرطة إادارة ““عيادة سسجن‬ ‫الرملة ““ممثل السسجن اأ’سسير عيسسى نمر عبد ربه من سسكان‬ ‫بيت لحم والمحكوم بالسسجن المؤوبد و الذي امضسي ‪ ٢٥‬عاما‬ ‫في سسجون ا’حت‪Ó‬ل اإ’سسرائيلي وقامت بنقله بشسكل مفاجئ‬ ‫إالى سسجن ““نفحة““ ‪،‬دون أاية أاسسباب‪ .‬و اعتبر اأ’سسير نقله جاء‬ ‫كخطوة تعسسفية بحقه في ظل حالة من ا’سستياء التي يعيشسها‬ ‫اأ’سسرى المرضسى الدائمين و المتواجدين في عيادة سسجن‬ ‫الرملة في ظل اأ’وضساع الصسحية الصسعبة و سسياسسة اإ’همال‬ ‫الطبي التي تمارسس بحق اأ’سسرى المرضسى والتي تتفاقم يوما‬ ‫بعد ويوم ‪ ،‬ووصسف اأ’سسرى ““العيادة ““ بأانها أاشسبه بالمسسلخ““ ‪.‬‬ ‫•’ زال اأ’سسير منصسور موقدة موقده المعتقل في سسجون‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل اإ’سسرائيلي منذ تاريخ ‪ ٢٠٠٢-7-٢‬و الذي يتواجد‬ ‫منذ سسنوات في عيادة سسجن الرملة ‪ ’.‬زال يعاني جراء‬ ‫اإ’همال الطبي الذي يهدد حياته حيث تعرضس اأ’سسير قبل‬ ‫اعتقاله إ’ط‪Ó‬ق الرصساصس من قبل جنود ا’حت‪Ó‬ل اأ’مر الذي‬ ‫أادى إالى فقدانه جزء كبير من أامعائه ‪ .‬و تم تركيب أامعاء‬ ‫ب‪Ó‬سستيكية له و هو من الحا’ت المرضسية الخطيرة باإ’ضسافة‬ ‫إالى كونه مقعد فانه يمر في ظروف صسحية صسعبة تسستدعي‬ ‫نقله إالى مسستشسفى متخصسصس ليتم تقديم الع‪Ó‬ج الطبي ال‪Ó‬زم‬ ‫له ‪ .‬و في هذا اإ’طار فان اأ’سسير موقدة يهدد بخوضس‬ ‫إاضسراب عن الطعام إاذا اسستمرت حالة اإ’همال الطبي التي‬ ‫يتعرضس لها من قبل إادارة عيادة سسجن الرملة وقال اأ’سسير‬ ‫موقدة في رسسالته التي وصسلت نادي اأ’سسير ““ إانني وصسلت إالى‬ ‫مرحلة إاما يتم اإ’فراج عني أاو أان أاختار الموت أ’نني ’‬ ‫أاسستطيع العيشس هكذا واكتفيت من الحياة والعذاب““‪.‬‬ ‫•بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-7‬و نتيجة لأ‪Ó‬حوال الجوية السسائدة في‬ ‫الب‪Ó‬د جراء المنخفضس الجوي الشسديد انهار السسور المحيط‬

‫بسسجن شسطة الذي يقع في شسمال فلسسطين المحتلة عام ‪١9٤8‬‬ ‫اأ’مر الذي هدد حياة اأ’سسرى القابعين في هذا السسجن‬ ‫للخطر و البالغ عددهم ‪.........‬علما بان اأ’سسرى يعيشسون‬ ‫ظروف صسعبة داخل هذا المعتقل بسسبب سسوء المعاملة من‬ ‫قبل ادارة السسجن التي تقوم بعمليات اسستفزاز متواصسلة‬ ‫لأ‪Ó‬سسرى في محاولة للنيل من صسمودهم ‪.‬حيث يتعرضس‬ ‫اأ’سسرى بشسكل متواصسل ل‪Ó‬قتحام من قبل القوات الخاصسة‬ ‫اإ’سسرائيلية بحجة التفتيشس التي ’ تنتهي ‪.‬‬ ‫•بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-١١‬قامت محامية نادي اأ’سسير بزيارة‬ ‫اأ’سسرى في معتقل ““عتصسيون““ الذي يقع في جنوب فلسسطين‬ ‫حيث تبين أان اأ’سسرى في هذا المعتقل يعانون جراء البرد‬ ‫الشسديد لعم توفر اأ’غطية المناسسبة لهم و افتقادهم للم‪Ó‬بسس‬ ‫الشستوية هذا باإ’ضسافة الى نزول مياه اأ’مطار إالى داخل‬ ‫غرف اأ’سسرى من خ‪Ó‬ل النوافذ المفتوحة لغرف اأ’سسرى و‬ ‫الزنازين مما أادى إالى غرق اأ’غطية التي يسستخدمونها ‪ .‬و‬ ‫تعمدت إادارة المعتقل بإاجراء العدد الروتيني لأ‪Ó‬سسرى و هم‬ ‫جالسسون على المياه الباردة داخل غرف السسجن ‪.‬و أاكد‬ ‫اأ’سسرى أان إادارة السسجن تسسيء المعاملة لهم بشسكل يومي‬ ‫•بتاريخ ‪ ٢٠١٣/١/١٣‬اشستكى أاسسرى سسجن ““مجدو““ ‪،‬من تفاقم‬ ‫معاناتهم جراء إاهمال ع‪Ó‬ج اأ’سسرى المرضسى وقال أاسسرى‬ ‫سسجن ““مجدو““ لمحامي نادي اأ’سسير الذي قام بزيارة عدد‬ ‫منهم ““انه ورغم أان اإ’دارة أابلغتهم بالسسماح بإادخال اأ’طباء‬ ‫وخاصسة أاطباء اأ’سسنان للسسجن لفحصس المرضسى وع‪Ó‬جهم‬ ‫ورغم تزويدها بأاسسماء اأ’طباء وجميع المعلومات المطلوبة‬ ‫عنهم ‪ ،‬فإانها عادت وأابلغتهم أان الموضسوع ’ زال رهن الفحصس‬ ‫ولم يتلق اأ’سسرى أاي رد‪ ،‬رغم حاجة العديد من المرضسى‬ ‫الذين يعانون من حا’ت مرضسية خطيرة لع‪Ó‬ج و إاجراء‬ ‫عمليات جراحية‪ .‬و أافاد اأ’سسرى أان اإ’دارة تعمدت قطع‬ ‫المياه السساخنة عن الغرف في ظل اأ’جواء الباردة وتسستمر‬ ‫إادارة السسجن بتجاهل شسكاوي اأ’سسرى بخصسوصس الموضسوع‪.‬‬ ‫•بتاريخ ‪ ٢٠١٣/١/١٣‬كما ورد على لسسان اأ’سسير عماد احمد‬ ‫عبد الله احمد نحل أاثناء زيارة محامي النادي له بتاريخ أانه‬ ‫تم اقتحام إاحدى غرف اأ’سسرى وهي الغرفة رقم ‪ ١٣‬ويوجد‬ ‫بداخلها ‪ ١٤‬أاسسير حيث تم اقتحامها السساعة ‪ ٥‬فجرا وتم‬ ‫إاخراج اأ’سسرى من غرفتهم ونقلهم إالى غرفة خالية حيث‬ ‫شسرعت تلك القوة بإاجراء التفتيشس الدقيق داخل الغرفة كما‬ ‫قامت بتخريب كافة إاغراضس اأ’سسرى ورميها على اأ’رضس‪.‬‬ ‫وذكر اأ’سسير بأان التفتيشس اسستمر لمدة ‪ 8‬سساعات حيث لم‬ ‫يسسمح لأ‪Ó‬سسرى بأاخذ أاية م‪Ó‬بسس معهم وقد نقلوا إالى الغرفة‬ ‫الخالية وهم بم‪Ó‬بسس النوم‪.‬‬ ‫كما أان إادارة السسجن منعت إادخال بطانيات لأ‪Ó‬سسرى من خارج‬ ‫السسجن دون إابداء آاية أاسسباب لذلك على الرغم من الطقسس‬ ‫البارد جدا داخل غرف اأ’سسرى‪.‬‬ ‫•بتاريخ ‪ ٢٠١٣/١/١٥‬كما ورد على لسسان اأ’سسير عصسام الفروخ‬ ‫المتواجد في سسجن ايشسل للمحامي أاثناء زيارته له أان‬ ‫اأ’سسرى في قسسم ‪ ١٠‬وبسسبب قيامهم بتصسوير حفلة أ’حد‬ ‫اأ’سسرى وبثها على اليوتيوب عوقبوا بما يلي ‪:‬منع من‬ ‫الزيارات لمدة شسهرين لكل قسسم ‪ ١٠‬ومنع زيارات الغرف لمدة‬ ‫شسهر ومنع كنتينة لمدة شسهر هذه عقوبات سسارية حتى تاريخ‬ ‫الزيارة وكما ذكر اأ’سسير أانه تم نقل جميع اأ’سسرى وهم ‪٢٦‬‬ ‫أاسسير إالى خارج السسجن ومتوقع أانهم نقلوا إالى سسجن اوهلي‬ ‫كيدار أ’ن زنازين العزل ’ تكفي لهم في سسجن ايشسل‪.‬‬ ‫بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-١٦‬و خ‪Ó‬ل زيارة محامي نادي اأ’سسير‬ ‫لأ‪Ó‬سسرى المضسربين عن الطعام و القابعين في عيادة سسجن‬ ‫الرملة أاكد المحامي خطورة الوضسع الصسحي لأ‪Ó‬سسرى‬ ‫المضسربين عن الطعام طارق قعدان (‪ ٤١‬عاما ) وجعفر عز‬ ‫الدين (‪ ٣٣‬عاما ) ويوسسف شسعبان (‪ ٣١‬عاما ) جراء إاهمال‬ ‫ع‪Ó‬جهم واعتقالهم في ظروف غير إانسسانية مع دخولهما‬ ‫اليوم ال‪ ٥١‬من اإ’ضسراب احتجاجا على اعتقالهم اإ’داري‬ ‫وفي ظل امتناعهم الكلي ومنذ اليوم اأ’ول من اإ’ضسراب بأاخذ‬ ‫أاي نوع من الفيتامينات أاو السسكر ويرفضسان كذلك الخضسوع‬ ‫إالى أاي فحوصسات طبية وهما مسستمرون في إاضسرابهما‬

‫لتحقيق مطلبهما وهو الحرية ووضسع حد ل‪Ó‬نتهاكات‬ ‫اإ’سسرائيلية المتمثلة في ا’عتقال اإ’داري التعسسفي‪.‬‬ ‫و يذكر أان قعدان المعتقل منذ ‪ ، ٢٠١٢-١١-٢٢‬أافاد أان‬ ‫سسلطات ا’حت‪Ó‬ل اعتقلته ليلة اإ’ع‪Ó‬ن عن وقف الحرب على‬ ‫غزة ودخول وقف إاط‪Ó‬ق النار حيز التنفيذ‪ ،‬موضسحا أانه في‬ ‫‪ ١١-٢7‬تسسلم هو واأ’سسير جعفر عز الدين واأ’سسير يوسسف‬ ‫شسعبان قرارا با’عتقال اإ’داري لمدة ث‪Ó‬ث شسهور وعلى إاثر‬ ‫ذلك تم إاع‪Ó‬ن اإ’ضسراب‪.‬‬ ‫ويأاتي اعتقال اأ’سسير طارق قعدان ‪ ،‬بعدما أافرج عنه بتاريخ‬ ‫‪ ، ٢٠١٢/7/٦‬بعدما قضسى حكما بالسسجن الفعلي لمدة ‪١٥‬‬ ‫شسهر ‪.‬‬ ‫وأاشسار اأ’سسير قعدان ‪ ،‬إالى أان اأ’سسير جعفر عز الدين لم‬ ‫يتمكن من النزول إالى الزيارة بسسبب تردي وضسعه الصسحي ‪،‬‬ ‫كذلك اأ’سسير يوسسف شسعبان ياسسين ‪.‬‬ ‫وفي ذات السسياق فإان جلسسة محكمة تعقد في هذا اليوم‬ ‫لأ‪Ó‬سسير طارق قعدان في ما تسسمى بالمحكمة العليا‬ ‫اإ’سسرائيلية السساعة ‪ 9‬صسباحا‪.‬من الجدير ذكره أان شسخصسيات‬ ‫مقدسسيه موجودة اآ’ن في المحكمة العليا ‪،‬لمسساندة اأ’سسير‬ ‫طارق قعدان ‪.‬‬ ‫•بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-١٦‬اكد محامي نادي اأ’سسير أان محكمة‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل العليا رفضست ا’لتماسس المقدم باسسم اأ’سسير طارق‬ ‫قعدان من جنين خ‪Ó‬ل الجلسسة التي عقدت هذا اليوم اليوم‬ ‫التي جرت خلف أابواب مغلقه‪ ،‬وذلك بعد أان صسادقت محكمة‬ ‫ا’سستئناف العسسكرية سسابقا على أامر ا’عتقال اإ’داري بحق‬ ‫اأ’سسير قعدان لمدة ث‪Ó‬ثة أاشسهر‪.‬‬ ‫وبعد أان اسستمعت المحكمة للبيانات المقدمة من جهاز‬ ‫مخابرات ا’حت‪Ó‬ل ‪،‬طالب القضساة الدفاع بسسحب ا’لتماسس‬ ‫بعد أان أافصسح مندوبوا المخابرات اإ’سسرائيلية عن نيتها‬ ‫بإاصسدار أامر أاخر لمدة ث‪Ó‬ثة أاشسهر ‪ .‬وبناًء على ذلك سسجل‬ ‫قضساة المحكمة بضسرورة أان يتم فحصس اأ’مر بشسكل جدي‬ ‫بحيث أان يكون اأ’مر الثاني أامر اعتقال نهائي ‪.‬وبذلك تم‬ ‫إاغ‪Ó‬ق الملف ‪ .‬ويذكر ان الجلسسة تمت بحضسور اأ’سسير قعدان‬ ‫المضسرب لليوم ‪ ٥١‬على التوالي والذي حضسر من ““عيادة سسجن‬ ‫الرملة ““‪.‬‬ ‫•أافاد أاسسرى سسجن مجدو لمحامي نادي اأ’سسير إالى تفاقم‬ ‫مشسكلة ا’زدحام الشسديد في غرف ا’سسرى بسسبب إاحضسار‬ ‫أاسسرى جدد بشسكل دائم إالى السسجن ‪،‬إاذ أان أاكثر من ثلث‬ ‫اأ’سسرى بالسسجن هم جدد بحيث يتم نقلهم من التحقيق‬ ‫مباشسرة إالى ““مجدو““ دون أان يكون بحوزتهم أاي شسيء من‬ ‫ا’حتياجات اأ’سساسسية من م‪Ó‬بسس و اغطية ؛ ونتيجة ذلك‬ ‫أاصسبح هناك نقصس كبير بالم‪Ó‬بسس اأ’غطية‪.‬‬ ‫•وأافاد المحامي أان اإ’دارة تحتجز ‪ ١٠‬أاسسرى في كل غرفة‬ ‫رغم أانها ’ تتسسع أ’كثر من ‪ 8‬أاسسرى‪ ،‬ووصسف اأ’سسرى أان‬ ‫عملية نقلهم إالى المحاكم عبر ““البوسسطه ““ برحلة‬ ‫عذاب‪،‬موضسحين أان السسجانين يقومون بوضسع القيود بأايديهم‬ ‫وأاقدامهم وبعد ذلك يطلب منهم خلع اأ’حذية والجراب‬ ‫للتفتيشس مما يسسبب لهم الم شسديد ‪ ،‬وذكروا أان اإ’دارة تمنعهم‬ ‫من إاحضسار أاية أادوات مسساعدة للجلوسس عليها خ‪Ó‬ل النقل‬ ‫مما يضسطرهم للجلوسس على المقاعد الحديدية لعشسرات‬ ‫السساعات وكانت النتيجة إاصسابة العديد من اأ’سسرى بأامراضس‬ ‫الدسسك والباصسور‪.‬‬ ‫وأاكد اأ’سسرى أان السسجن يشسهد حالة من السسخط والغضسب‬ ‫جراء سسياسسة إادارة السسجن و بالتالي فإان اأ’سسرى بدؤووا‬ ‫بدراسسة إامكانية رفع التماسس ضسد إادارة السسجن وتحديدا فيما‬ ‫يخصس موضسوع المسساحة المحددة لكل أاسسير‪.‬‬ ‫بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-١٤‬و في حوالي السساعة الخامسسة فجرا‬ ‫اقتحمت قوة خاصسة من شسرطة السسجون غرفة رقم ‪ ١٣‬في‬ ‫سسجن عسسق‪Ó‬ن و التي يتواجد فيها ‪ ١٤‬معتقل وتم إاخراج‬ ‫اأ’سسرى الموجودين إالى غرفة خالية وشسرعت بإاجراء تفتيشس‬ ‫دقيق وقامت بتخريب مقتنياتهم ‪،‬مشسيرين إالى أان عملية‬ ‫التفتيشس اسستمرت ‪ 8‬سساعات متواصسلة ولم يسسمح لأ‪Ó‬سسرى‬ ‫بأاخذ أاية م‪Ó‬بسس لهم ‪،‬فبقوا في م‪Ó‬بسس النوم في ظل البرد‬ ‫القارسس ومنعتهم كذلك من إادخال اأ’غطية‪.‬‬ ‫•بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-١٥‬شسهد معتقل ““ايشسل““ حالة من التوتر‬ ‫الشسديد بين إادارة السسجن و المعتقلين جراء قيام إادارة‬ ‫المعتقل باقتحام قسسم ““‪ ““١٠‬في داخل السسجن بعد بث فلما‬ ‫على أاحد مواقع التواصسل ا’جتماعي ظهر فيه أاسسرى هذا‬ ‫القسسم في السسجن وهم يقدمون التهاني أ’حد زم‪Ó‬ئهم من‬ ‫اأ’سسرى لعقد قرانه‪ .‬و على اثر ذلك قامت إادارة السسجن بنقل‬ ‫‪ ٢٦‬أاسسير وهم اأ’سسرى الذين ظهروا في الفيلم ‪ ،‬وحسسب أاسسرى‬ ‫سسجن ““ايشسل““ أانه تم نقلهم إالى قسسم العزل في سسجن‬ ‫““أاوهليكدار““ ‪.‬كما فرضست إادارة السسجن مجموعة من‬ ‫العقوبات على اأ’سسرى في قسسم ““‪ ““١٠‬تمثلت في منعهم من‬ ‫زيارة ذويهم لمدة شسهرين و و منعهم من زيارة الغرف لمدة‬ ‫شسهر ‪ ،‬وكذلك حرمانهم لمدة شسهر من الكنتينه ‪ ،‬وتم مصسادرة‬ ‫جميع أاجهزة التلفاز في القسسم ‪.‬‬ ‫و فيما يلي أاسسماء عدد من اأ’سسرى الذين تم عزلهم ونقلهم‬ ‫من سسجن ““ايشسل““ عرف منهم ‪ ٢١‬أاسسيرا من أاصسل ‪ ، ٢٦‬وهم كل‬ ‫من اأ’سسير ‪:‬سسامر أابو كويك‪ ،‬ع‪Ó‬ء أابو سستة‪ ،‬محمود خرابيشس‪،‬‬ ‫محمد الصسعيدي‪ ،‬رمزي عبيد‪ ،‬جهاد الروم ‪ ،‬عماد الروم‪،‬‬ ‫ف‪Ó‬ح شسحادة‪ ،‬ظافر الريماوي‪ ،‬تامر الريماوي‪ ،‬أاسسرار‬ ‫سسمارين‪ ،‬مهند أابو سسمرة‪ ،‬ناصسر أامان‪ ،‬عصسام بغدادي‪ ،‬يحيى‬


‫الخميسس ‪ ٢١‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١١‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫نمر‪ ،‬اياد العناتي‪ ،‬سسمارة سسمارة‪ ،‬محمد مرعد‪ ،‬يزن عاصسي‪،‬‬ ‫موسسى أابو رداحة‪ ،‬حسسن اللوح‪.‬‬ ‫بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-١8‬قرر اأ’سسير محمد جابر يوسسف نشسبت‬ ‫(‪ ٤8‬عاما ) من قطاع غزة رفع دعوى قضسائية ضسد مصسلحة‬ ‫سسجون ا’حت‪Ó‬ل إ’همالها ع‪Ó‬جه والتأاخير في إاجراء عملية‬ ‫جراحية له ‪.‬‬ ‫و يعاني اأ’سسير من أامراضس في القلب منذ سسنوات و جرائها‬ ‫خضسع لفحوصسات أاجريت له في ““ عيادة سسجن الرملة““ بعد‬ ‫تدهور وضسعه الصسحي وبينت الفحوصسات في حينه أان يعاني‬ ‫من مشسكلة في الوريد على إاثرها قرر الطبيب إاجراء عملية‬ ‫جراحية حددت له مطلع ‪.““ ٢٠١١‬‬ ‫بين اأ’سسير والمعتقل منذ عام ‪ ١99٠‬ويقضسي حكما بالسسجن‬ ‫الفعلي لمدة ‪ ٢٥‬عاما بتهمة مقاومة ا’حت‪Ó‬ل ‪ ،‬لمحامي‬ ‫النادي الذي قام بزيارته في سسجن ““ايشسل ““ بأانه حاول أان‬ ‫يتابع مشسكلته الصسحية إا’ أان الطبيب في سسجن ““ايشسل ““ كان‬ ‫يرفضس نقله إالى ““عيادة سسجن الرملة ““ إ’جراء الفحوصسات‬ ‫ال‪Ó‬زمة وتحديد موعد نهائي للعملية وزعم الطبيب في كل‬ ‫مرة عند السسؤوال ان وضسع اأ’سسير الصسحي جيد ومسستقر و’‬ ‫داعي للعملية ““ !‬ ‫في مطلع تشسرين أاول عام ‪ ٢٠١١‬و بعد جهود حثيثة نقل‬ ‫اأ’سسير نشسبت للفحصس للعيادة ووفقا لما قاله لمحامي نادي‬ ‫اأ’سسير ‪ «:‬فحصسني أاخصسائي للقلب و سسأالني عن أاسسباب عدم‬ ‫إاجراء العملية الجراحية التي حددت لي منذ وقت سسابق‬ ‫فأابلغته أان طبيب سسجن ““ايشسل ““ قرر عدم متابعة العملية أ’ن‬ ‫وضسعي مسستقر وجيد و بدت ع‪Ó‬مات ا’سستهجان على وجه‬ ‫طبيب في العيادة وأابلغني أان طبيب سسجن ““ايشسل““ كذب علي‬ ‫عندما اخبرني ان وضسعي جيد ‪،‬وانه يوجد في سسجلي الطبي‬ ‫تقرير يؤوكد حاجتي للعملية ““‪.‬‬ ‫وتابع اأ’سسير قضسية تقديم الع‪Ó‬ج له وإاجراء عملية وبعد‬ ‫ضسغوطات نقلته إادارة سسجن ““ايشسل ““في ‪ ٢٠١٣/١/7‬إالى‬ ‫مسستشسفى ““أاسساف هروفي““ لمتابعة قضسية ع‪Ó‬جه‪.‬‬ ‫ووفقا لما أافاده اأ’سسير كانت صسدمته كبيرة عندما أابلغه‬ ‫الطبيب في المسستشسفى انه ’ يسستطيع تقديم أاي ع‪Ó‬ج فلقد‬ ‫وجد انغ‪Ó‬ق في جميع الشسرايين واأ’وردة وذلك بسسبب التأاخير‬ ‫إ’جراء العملية اأ’ولى ولذلك أابلغه الطبيب أانه ’ مفر من‬ ‫وجوب إاجراء عملية قلب مفتوح ‪،‬وما زال اأ’سسير ينتظر‬ ‫الموعد الجديد للعملية ‪.‬‬ ‫وأابلغ نشسبت محامي النادي ‪،‬أانه قرر مقاضساة اإ’دارة على‬ ‫اإ’همال الطبي الذي تسسبب بتأازم حالته ووضسعه الصسحي‬ ‫والمطالبة باإ’فراج عنه من أاجل أان يجري العملية خارج‬ ‫السسجن حيث أانه معتقل من ‪ ٢٣‬سسنة وتبقى له سسنتين ونصسف‬ ‫لإ‪Ó‬فراج عنه‪ .‬ومن الجدير ذكره ‪،‬أان اأ’سسير نشسبت متزوج‬ ‫ولديه أاربع أابناء ‪.‬‬ ‫•بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-٢٠‬قال اأ’سسير احمد الشسناوي من نابلسس و‬ ‫المعتقل في سسجن شسطة و المحكوم بالسسجن المؤوبد أانه عاشس‬ ‫رهن اأ’لم لمدة ‪ ١٦‬يوما معتمدا على المسسكنات بعدما‬ ‫خدعه طبيب عيادة سسجن ““شسطة ““ الذي توجه إاليه بعد وقوعه‬ ‫عن سسريره العلوي وزعم انه ’ يعاني من كسسور““ ‪.‬‬ ‫وخ‪Ó‬ل زيارة محامي نادي لسسجن ““شسطه““ أافاد اأ’سسرى ““أان‬ ‫الحالة الصسحية ل‪Ó‬سسير تدهورت ويعاني من أالم شسديد جراء‬ ‫ما تعرضس له من إاهمال طبي من قبل طبيب السسجن ‪ ،‬وذكر‬ ‫اأ’سسرى انه بتاريخ ‪ ٢٠١٢/ ١٢/٢٠‬وقع ا’سسير احمد الشسناوي‬ ‫من على““البرشس““ العلوي أاي السسرير الذي ينام عليه ‪ ،‬وشسعر‬ ‫بآا’م حادة وتم نقله إالى طبيب السسجن عدة مرات ولكن في‬ ‫كل مرة يقول له طبيب السسجن ‪«:‬إانها رضسوضس ““ ويعطيه‬ ‫المسسكنات‪.‬‬ ‫وأاوضسح المحامي ‪ ،‬انه بعد نقل الشسناوي مع عدد من اأ’سسرى‬ ‫بسسب اأ’حوال الجوية السسيئة ‪ ،‬شسعر باآ’’م أاكثر صسعوبة وعجز‬ ‫عن النوم وبعد نقله إالى عيادة سسجن ““شسطه““ وفحصسه من‬ ‫قبل طبيب مختصس ابلغه أانه يعاني من كسسر باليد ويتوجب‬ ‫نقله فورا إالى المسستشسفى خوفا من المضساعفات‪.‬‬ ‫وذكر اأ’سسير الشسناوي ‪ ،‬انه بتاريخ ‪ ٢٠١٣/٠١/١٦‬نقل إالى‬ ‫مسستشسفى العفوله وبعد إاجراء الفحوصسات له تبين بالفعل‬ ‫وجود كسسر باليد وتم وضسع الجبصس على يده ‪.‬‬ ‫وحمل الشسناوي ‪ ،‬إادارة سسجن شسطة المسسؤوولية عما حصسل معه‬ ‫‪ ،‬مؤوكدا انه عانى لمدة ‪ ١٦‬يوما أ’ن الطبيب لم يقدم الع‪Ó‬ج‬ ‫ال‪Ó‬زم له ‪.‬‬ ‫وقرر اأ’سسير تقديم شسكوى ضسد طبيب السسجن باإ’ضسافة إالى‬ ‫رفع دعوى تعويضس ومطالبة طبيب السسجن بتعويضسات عن‬ ‫اإ’همال الطبي الذي تعرضس له من قبله‪.‬‬ ‫بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-٢٠‬و في أاثناء زيارة قام بها‬ ‫•‬ ‫محامي نادي اأ’سسير إالى اأ’سسرى في سسجن شسطة أافاد‬ ‫اأ’سسرى بان اأ’سسير عبد ناصسر الشساويشس من طوباسس‬ ‫والمحكوم بالسسجن المؤوبد (فقد القدرة على المشسي ) نتيجة‬ ‫اإ’همال الطبي المتعمد الذي تمارسسه ““إادارة السسجون““ بحق‬ ‫اأ’سسير‪ .‬حيث أان اأ’سسير يعاني منذ سسنوات آا’م حادة في‬ ‫القدمين وكان يعتمد في السسابق السسير على يد وقدم واحده‬ ‫‪،‬إا’ أانه وقبل عدة أايام سسقط في ““الحمام““ اأ’مر الذي تسسبب‬ ‫بفقدان الحركة في القدم اأ’خرى ‪ ،‬كما يعاني من نقصس حاد‬ ‫في الوزن تضساعفت حدته في اآ’ونة اأ’خيرة ‪ .‬وترفضس إادارة‬ ‫السسجن نقل اأ’سسير لمسستشسفى ““العفولة ““ على الرغم من‬ ‫تقديم عدة طلبات من قبل اأ’سسير وممثل المعتقل لإ‪Ó‬دارة ‪.‬‬ ‫وبين النادي بان اأ’سسير أاصسبح ’ يقوى على المشسي ‪ ،‬ويسساعده‬ ‫اأ’سسرى المتواجدين معه بنفسس الغرفة بقضساء حاجاته‬ ‫اليومية وخدمته‪.‬‬ ‫وأاكد اأ’سسرى أان وضسع اأ’سسير الصسحي خطير و’ يقدم له‬ ‫الع‪Ó‬ج ال‪Ó‬زم وهو يتعرضس للموت البطيء وهو بحاجة إالى‬

‫تدخل سسريع من قبل جميع المؤوسسسسات التي تعنى باأ’سسرى‬ ‫والمؤوسسسسات الحقوقية‪ ،‬لتقديم الع‪Ó‬ج ال‪Ó‬زم له‪.‬‬ ‫وأاشسار اأ’سسرى انه تم تقديم أاسسماء أاطباء للسسماح لهم‬ ‫بالدخول إالى السسجن لمعاينة اأ’سسير ولكن حتى اليوم لم يتلقى‬ ‫اأ’سسرى أاي رد على هذه الطلبات‪.‬‬ ‫اأ’سسير كفاح الخطاب عليه سسلسسلة عقوبات مالية ضسخمة‬ ‫باإ’ضسافة لعقوبات ثانية من زيارة المحامين واأ’هل والخروج‬ ‫للعيادة أ’نهم يصسروا على لباسس الشساباسس وهو ’ ينصساع‬ ‫لأ‪Ó‬مر‪.‬‬ ‫كما ذكر اأ’سسير أان ادارة السسجن وتنافيا لما تم ا’تفاق عليه‬ ‫بعد صسفقة شساليط أاصسبحت تقوم بإاجراء تفتيشسات اسستفزازية‬ ‫لأ‪Ó‬سسرى بشسكل دائم ومسستمر بسسبب أاو بدون سسبب كما أان تلك‬ ‫التفتيشسات أاصسبحت مكثفة أاكثر مما كانت عليه قبل ا’تفاق‬ ‫المذكور ‪.‬‬ ‫•بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-٢٢‬و في اثناء زيارة محامي نادي اأ’سسير‬ ‫لأ‪Ó‬سسير ناصسر ابو حميد ممثل المعتقل في سسجن عسسق‪Ó‬ن‬ ‫بين اأ’سسير أاو حميد أان إادارة السسجن شسرعت بفرضس سسلسسلة‬ ‫من اإ’جراءات العقابية بحق اأ’سسرى أابرزها وضسع أافراد من‬ ‫الشسرطة بشسكل متواصسل بالقرب من غرف اأ’سسرى لي‪ Ó‬ونهارا‬ ‫‪ .‬أان السسجن يشسهد حالة من التوتر الشسديد‪.‬‬ ‫•بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-٢٢‬و خ‪Ó‬ل زيارة محامي نادي اأ’سسير‬ ‫لأ‪Ó‬سسير طارق حسسين قعدان (‪ ٤١‬عاما) المعتقل منذ ‪-١١-٢٢‬‬ ‫‪ ٢٠١٢‬و المتواجد في ““عيادة سسجن ““الرملة ““ والمضسرب عن‬ ‫الطعام منذ ‪ ٥٥‬يوم ضسد سسياسسة ا’عتقال اإ’داري‪ ..‬بين‬ ‫اأ’سسير ““أان إادارة السسجون اإ’سسرائيلية تمارسس على اأ’سسرى‬ ‫المضسربين عن الطعام ضسغوط نفسسية إ’جبارهم على فك‬ ‫إاضسرابهم المتواصسل‪ ،‬والنيل من عزيمتهم وإارادتهم لكنها باءت‬ ‫بالفشسل أامام صسمود وصسبر هؤو’ء اأ’سسرى الذين رفضسوا‬ ‫ا’نصسياع و ا’نجرار وراء أاكاذيب ا’حت‪Ó‬ل‪.‬‬ ‫وكشسف اأ’سسير المضسرب عن الطعام عن قيام إادارة السسجون‬ ‫بانتهاك قرارهم باإ’ضسراب عن الطعام عبر وضسع عربة مليئة‬ ‫بالطعام واأ’لبان على باب الغرفة التي يحتجز فيها اأ’سسير‬ ‫قعدان و اأ’سسير جعفر عز الدين المضسرب عن الطعام أايضسا‬ ‫منذ ‪ ٥٥‬يوما من أاجل الضسغط عليهما ‪،‬وأاكد عز الدين على‬ ‫إاصسرارهما في مواصسلة إاضسرابهما عن الطعام رغم تدهور‬ ‫أاوضساعهما الصسحية‪ ،‬وخداع الرأاي العام بتصسوير المشسهد مع‬ ‫وجود العربة على البوابة إ’ظهار أانهما غير مضسربين‪.‬‬ ‫•بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-٢٥‬و في أاثناء زيارة محامي نادي اأ’سسير‬ ‫الفلسسطيني لأ‪Ó‬سسرى في سسجن ““شسطه““ أاكد أاسسرى الذين جرى‬ ‫نقلهم من قبل إادارة السسجن ليلة المنخفضس الجوي الذي‬ ‫ضسرب الب‪Ó‬د وسسط ظروف صسعبة وقاسسية إالى سسجن ““ ريمون‬ ‫““ أانهم يعانون اليوم من مشساكل صسحية مختلفة ما زالت أاثارها‬ ‫مسستمرة والتي سسببت معاناة بالغة خاصسة للمرضسى منهم‪.‬‬ ‫و بين اأ’سسرى أان ““إادارة السسجون““ اقتادتهم وبشسكل تعسسفي‬ ‫إالى سسجن ““ريمون““ الذي يقع في جنوب فلسسطين المحتلة‬ ‫رغم معرفة اإ’دارة أان هناك قسسم كامل بسسجن ““جلبوع““‬ ‫المتاخم لهذا السسجن فارغ من اأ’سسرى وكان يمكن لإ‪Ó‬دارة‬ ‫نقلهم إالى هذا القسسم لحين إانتهاء هذه اأ’زمة ‪،‬موضسحين أانها‬ ‫أاصسرت على تنفيذ القرار رغم معرفتها أان الكثير من اأ’سسرى‬ ‫بهذا السسجن مرضسى ونقلهم بهذا الجو السسيئ قد يؤوثر على‬ ‫حالتهم سسلبا ويزيد من تدهور حالتهم الصسحية‪.‬‬ ‫و عاشس اأ’سسرى ليلة قاسسية في سسجن ““ريمون““‪ ،‬وذكروا أان‬ ‫اإ’دارة وضسعتهم في قسسم ’ يحتوي على الحاجات اأ’سساسسية‬ ‫‪،‬ولم يكن متوفر البطانيات بشسكل كامل وخاصسة أان اأ’سسرى لم‬ ‫يسسمح لهم بجلب أاغراضسهم كاملة من سسجن ““شسطة““ ولم يتم‬ ‫توفير الحرمات لهم إا’ باليوم التالي حيث عانى اأ’سسرى‬ ‫اأ’مرين بهذه الليلة‪.‬وأافاد اأ’سسرى ‪ ،‬أانه بعد أاربعة أايام من‬ ‫المعاناة بسسجن ““ريمون““‪ ،‬أاعادت اإ’دارة نقلهم إالى قسسم‬ ‫““شسطة““ وبنفسس الطريقة حيث خرجوا من القسسم السساعة‬ ‫التاسسعة صسباحا ووصسلوا السساعة الثامنة لي‪ ، Ó‬وذكروا أانه‬ ‫نتيجة لهذه النقلية أاصسيب معظم اأ’سسرى وهم مرضسى بمرضس‬ ‫اأ’نفلونزا و زاد مرضسهم وأاصسبحوا يعانون من مضساعفات‬ ‫كبيرة‪.‬‬ ‫وأاكد محامي النادي ‪،‬أانه بعد وصسول اأ’سسرى إالى السسجن تم‬ ‫وضسعهم بالقسسم مع رفضس اإ’دارة تزويدهم باأ’غراضس التي‬ ‫كانت بحوزتهم مما اضسطر اأ’سسرى إالى الصسراخ والدق على‬ ‫اأ’بواب إ’عادتها وردا على ذلك أاقدمت اإ’دارة لمعاقبتهم‬ ‫لمدة يومين بإاغ‪Ó‬ق القسسم ومنع الخروج للفورة ‪،‬ولم تنتهي‬ ‫تلك المعاناة إا’ بعد اجتماع ممثلي اأ’سسرى مع مدير السسجن‬ ‫و تم إاعادة فتح القسسم مرة أاخرى‪.‬‬ ‫•بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-٢٤‬و بعد زيارة قام بها مدير الوحدة‬ ‫القانونية في نادي اأ’سسير لأ‪Ó‬سسرى في ““عيادة سسجن الرملة ““‬ ‫انه تم نقل اأ’سسيرين جعفر عز الدين وطارق قعدان‬ ‫المضسربين عن الطعام منذ شسهرين إالى مسستشسفى ““أاسساف‬ ‫هروفيه ““ نتيجة التردي المفاجئ في وضسعهم الصسحي الذي‬ ‫وصسل إالى درجه مقلقله للغاية‪.‬و بين المحامي أان الفحوصسات‬ ‫التي أاجريت لأ‪Ó‬سسيرين أاظهرت وجود نقصس كبير في معادن‬ ‫حيوية‪ ،‬ومشساكل في عمل بعضس اأ’جزاء الحيوية في الجسسم‬ ‫‪،‬كالقلب والكلى وهناك مؤوشسرات تدلل على إاشسكال في عمل‬ ‫المعدة والكلى بالتحديد‪.‬‬ ‫وأاكد المحامي أان إادارة عيادة سسجن الرملة قررت كذلك نقل‬ ‫اأ’سسير سسامر العيسساوي المضسرب أايضسا عن الطعام منذ ‪٦‬‬ ‫شسهور إالى مسستشسفى ““أاسساف هروفيه ““ نتيجة ارتفاع الشسديد‬ ‫في درجة حرارته‪’ ،‬فتًا إالى أان اأ’سسير العيسساوي في وضسع‬ ‫صسحي خطير للغاية بعد ارتفاع حاد في درجة الحرارة لديه‬ ‫وتصسعيده اإ’ضسراب من خ‪Ó‬ل امتناعه عن شسرب الماء منذ‬ ‫عدة أايام ‪ ،‬وهو يرفضس التعامل مع أاي فحصس طبي ‪.‬‬

‫مع فلسشطين ظالمةأأو مظلومة‬

‫بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-٢٦‬اقتحمت قوات من شسرطة‬ ‫•‬ ‫السسجون و هي مدججة باأ’سسلحة و الهراوات قسسم ‪ ١٠‬في‬ ‫سسجن نفحة الصسحراوي وعبثت بمحتويات اأ’سسرى وحطمت‬ ‫أاغراضسهم الشسخصسية‪ ،‬وأان إادارة السسجن عقب هذا ا’قتحام‬ ‫فرضست سسلسسلة عقوبات جماعية على اأ’سسرى في القسسم‬ ‫تتمثل في الحرمان لمدة شسهر من الزيارات‪ ،‬والحرمان لمدة‬ ‫شسهر من ممارسسة تمارين الرياضسة في السساحة وسسحب‬ ‫اأ’جهزة الكهربائية لمدة أاسسبوع إاضسافة إالى زج اأ’سسير خليل‬ ‫أابو عرام في زنازين العزل ا’نفرادي ‪.‬‬ ‫بتاريخ ‪ ٢٠١٣-١-٢7‬اقتحمت قوة من من وحدتي‬ ‫•‬ ‫““درور““و ““ متسسادة ““ قسسم ‪ ٣‬في سسجن عسسق‪Ó‬ن وتحدديا‬ ‫غرفتي ‪ ١٣‬و‪ ١٤‬حيث أاصسيب عدد من اأ’سسرى أان من بين‬ ‫المصسابين اأ’سسير أاحمد عمر من الجلزون واأ’سسير كفاح‬ ‫حطاب من طولكرم ‪’،‬فتا إالى أان حالة من التوتر تسسود‬ ‫السسجن‪.‬‬ ‫ابرز حا’ت ا’سسرى المرضسى القابعين في عيادة سسجن‬ ‫الرملة ‪:‬‬ ‫يتعرضس ا’سسرى المرضسى القابعين في عيادة سسجن الرملة‬ ‫بشسكل دائم الى سسياسسة ا’همال الطبي الممنهجة التي‬ ‫تمارسسها ادارة مصسلحة السسجون بحقهم‪ .‬و اسستنادا الى‬ ‫تقارير محامو نادي ا’سسير الفلسسطيني الذين يتواصسلون عبر‬ ‫الزيارات مع ا’سسرى‬ ‫المرضسى يتبين ان الوضسع‬ ‫الصسحي لهم في غاية‬ ‫الخطورة و هم بحاجة‬ ‫ماسسة للع‪Ó‬ج في‬ ‫مسستشسفيات متخصسصسة‬ ‫لصسعوبة حالتهم الصسحية ‪.‬‬ ‫و عدم تقديم الع‪Ó‬ج‬ ‫الطبي ال‪Ó‬زم لهم ‪.‬حيث‬ ‫تعتبر عيادة الرملة مقبرة‬ ‫ل‪Ó‬حياء و يتعرضس‬ ‫ا’سسرى بداخلها للعديد‬ ‫من ا’نتهاكات اليومية من‬ ‫قبل السسجانين وياتي‬ ‫تسسليط الضسوء هنا على‬ ‫قضسية ا’سسرى المرضسى‬ ‫على خلفية اسستشسهاد‬ ‫ا’سسير المحرر اشسرف ابو‬ ‫ذريع والذي اطلق سسراحه‬ ‫من عيادة سسجن الرملة قبل اقل من شسهرين حيث كان يعاني‬ ‫من ضسمور في العضس‪Ó‬ت وقد رفضست ادارة مصسلحة السسجون‬ ‫اط‪Ó‬ق سسراحه ا’ بعد ان اتم فترة محكوميته والبالغة سست‬ ‫سسنوات حيث اسستشسهد بعد اط‪Ó‬ق سسراحه بشسهرين امضساها‬ ‫عي المشسافي الفلسسطينية‬ ‫و فيما يلي نعرضس في هذا التقرير ابرز الحا’ت المرضسية في‬ ‫عيادة الرملة‪:‬‬ ‫أأ’سشير خالد ألششاويشص ‪:‬‬ ‫اأ’سسير يعاني من شسلل نصسفي و’ يسستطيع التنقل إا’ بواسسطة‬ ‫الكرسسي المتحرك حيث كان قد أاصسيب بعدة عيارات نارية‬ ‫أاثناء اعتقاله ‪ ,‬باإ’ضسافة إالى مرضسه المزمن فهو يعاني من‬ ‫اأ’م حادة في الجزء العلوي من ظهره وعموده الفقري والع‪Ó‬ج‬ ‫الوحيد المقدم له هو المسسكنات فقط ‪.‬‬ ‫اأ’سسير من مواليد عام ‪ ١97١‬وهو متزوج وله ث‪Ó‬ثة من اأ’بناء‬ ‫‪ ,‬ومحكوم بالسسجن أ’ربع مؤوبدات ‪.‬‬ ‫أأ’سشير ناهضص أأ’قرع ‪:‬‬ ‫اعتقل ناهضس عام ‪ ٢٠٠7‬وكان قد أاصسيب بعدة عيارات نارية‬ ‫أادت إالى بتر قدمه اليمنى وبعد فترى ابلغ من قبل أاطباء‬ ‫مسستشسفى سسجن الرملة انه ونتيجة لإ‪Ó‬صسابات فإانهم‬ ‫سسيقومون بإاجراء عملية جراحية له سستؤودي إالى بتر قدمه‬ ‫اليسسرى‪ ,‬أ’نه ’ يوجد ع‪Ó‬ج لآ‪’Ó‬م التي يعاني منها ‪ ,‬يذكر‬ ‫أان معاناة اأ’سسير ما زالت مسستمرة أ’نه رفضس إاجراء العملية‪,‬‬ ‫اأ’سسير متزوج وله أاربعة من اأ’بناء ومحكوم بالسسجن المؤوبد ‪.‬‬ ‫أأ’سشير منصشور موقدة ‪:‬‬ ‫اعتقل اأ’سسير منصسور عام ‪ ٢٠٠٢‬من قبل سسلطات ا’حت‪Ó‬ل‬ ‫وأاثناء اعتقاله أاطلقت عليه النار فأاصسيب بعدة أاعيرة نارية في‬ ‫بطنه والجزء السسفلي من جسسده ‪.‬‬ ‫أاجريت لأ‪Ó‬سسير عدة عمليات جراحية في المعدة واأ’معاء‬ ‫والمثانى حيث خرج من هذه العمليات وهو يعاني من شسلل‬ ‫نصسفي وأامعاء ومعدة اصسطناعيتين ‪.‬‬ ‫اأ’سسير يقضسي حاجته داخل كيسس يتم تركيبه له حيث انه فاقد‬ ‫للسسيطرة تماما على التحكم بالتبول او الخروج ‪.‬ابلغ اأ’سسير‬ ‫من قبل أاطباء مسستشسفى سسجن الرملة بأانه بحاجة إالى عملية‬ ‫أاعصساب معقدة ونسسبة نجاحها ضسئيلة جدا مع ذلك وافق‬ ‫اأ’سسير على إاجراء العملية وذلك من شسدة اأ’لم الذي يعيشسه ‪.‬‬ ‫أأ’سشير محمود محمد رضشوأن ‪:‬‬ ‫اأ’سسير محمود يعتبر من اأ’سسرى القدامى فقد اعتقل‬ ‫محمود عام ‪ ١99٤‬وصسدر بحقه حكما بالسسجن المؤوبد‬ ‫باإ’ضسافة إالى ‪ ١٢‬عاما ‪.‬‬ ‫اأ’سسير محمود يعاني من مرضس في القلب باإ’ضسافة إالى‬ ‫ارتفاع ضسغط الدم والسسكري وأازمة صسدرية حادة ‪.‬‬ ‫يتناول اأ’سسير كل يوم ‪ ٢٥‬حبة دواء وهو من اأ’سسرى المقيمين‬ ‫في مسستشسفى سسجن الرملة‪ ,‬اأ’سسير محمود متزوج وله سسبعة‬ ‫من اأ’بناء ‪.‬‬ ‫أأ’سشير معتصشم ردأد ‪:‬‬ ‫اعتقل اأ’سسير عام ‪ ٢٠٠٦‬وقد صسدر بحقه حكما لمدة عشسرون‬ ‫عاما ‪.‬‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٣٥‬‬

‫‪26‬‬

‫بعد فترة وجيزة من اعتقال اأ’سسير بدا يشسعر باأ’م حادة في‬ ‫المعدة واأ’معاء ‪ ,‬ويفيد اأ’سسير بأانه ابلغ من قبل من قبل‬ ‫اأ’طباء بأانه يعاني من التهابات حادة في اأ’معاء ويعتبر هذا‬ ‫المرضس مزمنا عليه التعايشس معه ‪,‬‬ ‫يضسيف اأ’سسير بان اأ’طباء أاعطوه في إاحدى المرات دواء‬ ‫عندما كان يتعاطاه كان دائم ا’سستفراغ اأ’مر الذي انزل وزنه‬ ‫أ’كثر من ‪٤٠‬كغم بعد ذلك تم إايقاف الدواء عنه ‪ ,‬باإ’ضسافة‬ ‫إالى ذلك فان اأ’سسير معتصسم يعاني من أازمة حادة ومشساكل‬ ‫في الرئة ‪.‬‬ ‫أأ’سشير رياضص دخل ألله ألعمور ‪:‬‬ ‫اعتقل اأ’سسير رياضس عام ‪ ٢٠٠٢‬وقد صسدر بحقه حكما لمدة‬ ‫احد عشسر مؤوبدا ‪.‬‬ ‫اأ’سسير رياضس مريضس قلب ويوجد جهاز مزروع في جسسده‬ ‫لتنظيم دقات القلب وهو من اأ’سسرى المقيمين في مسستشسفى‬ ‫سسجن الرملة ‪.‬‬ ‫أافاد اأ’سسير لمحامي النادي الذين يتابعون حالته باسستمرار‬ ‫بأانه بدأات تنتابه في اآ’ونة اأ’خيرة حا’ت من اإ’غماء‬ ‫وفقدان الذاكرة نقل على أاثرها إالى المسستشسفى ولم يتم‬ ‫تشسخيصس حالته الجديدة و’ زال اأ’سسير رياضس يعاني من‬ ‫اإ’همال الطبي في هذا المجال؟‬ ‫توثيق ا’نتهاكات التي تعرضس لها المواطنون الفلسسطينيون‬ ‫في أاثناء عمليات ا’عتقال‬ ‫و المداهمة خ‪Ó‬ل شسهر‬ ‫كانون ثاني ‪ ٢٠١٣‬في‬ ‫المحافظات‬ ‫جميع‬ ‫الفلسسطينية‪.‬‬ ‫ا’نتهاكات التي تعرضس لها‬ ‫اأ’سسرى في أاثناء عمليات‬ ‫ا’عتقال خ‪Ó‬ل شسهر‬ ‫كانون الثاني‪٢٠١٣/‬م‬ ‫محافظة الخليل‪:‬‬ ‫‪.١‬ادهم محمد ع‪Ó‬ن‬ ‫جرادات‪ /‬سسعير‪٢9/‬سسنه ‪.‬‬ ‫ا’عتقال‪٠١-:‬‬ ‫تاريخ‬ ‫‪٢٠١٣/٠١/‬‬ ‫جنود ا’حت‪Ó‬ل‬ ‫قام‬ ‫بمداهمة منزل المعتقل‬ ‫تمام السساعة الثالثة‬ ‫والنصسف بعد منتصسف‬ ‫الليل حيث تم كسسر الباب‬ ‫الباب الرئيسسي للمنزل وتفتيشس المنزل بشسكل دقيق مع‬ ‫تخريب ل‪Ó‬ثاث وايضسا تم ا’عتداء على ا’سسير بالضسرب‬ ‫المبرح با’ضسافة لمصسادرة الجوال الخاصس بالمعتقل ‪.‬‬ ‫‪.٢‬محمد عيسسى علي حريزات ‪ /‬يطا‪٢8 /‬سسنه ‪.‬تاريخ‬ ‫ا’عتقال ‪٢٠١٣/٠١/ /٠٢-:‬‬ ‫تمت مداهمة المنزل حوالي السساعة الثانية بعد منتصسف الليل‬ ‫حيث تم خلع الباب والدخول على البيت بشسكل مفاجيء وتم‬ ‫ضسرب المعتقل با’ضسافة الى ا’عتداء على سسكان المنزل‬ ‫ومنهم ا’طفال وتكسسير اثاث المنزل وتفتيشس المواد الغذائية‬ ‫وبعثرتها على ارضس المنزل‬ ‫‪.٣‬محمد زكريا محمد القيق ‪ /‬مخيم العروب‪١9/‬سسنه ‪.‬‬ ‫تاريخ ا’عتقال ‪٢٠١٣/٠١/٠٣-:‬‬ ‫تمت عملية ا’عتقال تمام السساعة الرابعة صسباحا حيث قامت‬ ‫قوات من جنود ا’حت‪Ó‬ل بمداهمة منزل ا’سسير وتفتيشس‬ ‫المنزل بصسوة وحشسية وعاثوا فسسادا بجميع مقتنيات المنزل‬ ‫ومنعوا والدة ا’سسير من اعطاء ابنها المعتقل م‪Ó‬بسس‬ ‫’رتدائها‬ ‫‪ .٤‬مجدي عيسسى جبرين هروشس‪ /‬يطا‪٢٣/‬سسنه‬ ‫تاريخ ا’عتقال ‪٢٠١٣/٠١/ ٠٣-:‬‬ ‫داهمت قوات كبيرة من جنود ا’حت‪Ó‬ل منزل ا’سسير مجدي‬ ‫تمام السساعة الواحدة والنصسف بعد منتصس الليل حيث تم كسسر‬ ‫الباب الرئيسسي للمنزل وعدد من شسبابيكه ايضسا وقاموا‬ ‫بعمليات تفتيشس واسسعة بالمنزل والمنازل المجاورة ومن ثم‬ ‫قاموا باجبار ا’سسير على السسير مسسافة طويلة في البرد‬ ‫القارسس ‪.‬‬ ‫‪ .٥‬محمد عبد الفتاح عرابي رجبي ‪ /‬الخليل‪٢٤/‬سسنه‬ ‫تاريخ ا’عتقال ‪٢٠١٣/٠١/ ٠٤-:‬‬ ‫قام جنود ا’حت‪Ó‬ل بمحاصسرة المنزل ومداهمته حوالي‬ ‫السسعة الواحدة بعد منتصسف الليل حيث قاموا بعمليات تفتيشس‬ ‫رهيبة وبعثرة ا’غراضس على ارضس المنزل وقد تم اسستخدام‬ ‫الك‪Ó‬ب في التفتيشس حيث تم اسستخدامها ايضسا في عملية‬ ‫تفتيشس افراد المنزل ومنها البنات ايضسا قامت قوات‬ ‫ا’حت‪Ó‬ل بمصسادرة ال‪Ó‬بتوب وجهاز اتصسال خاصس ’خ‬ ‫المعتقل ‪.‬‬ ‫‪ .٦‬مهند عبد الفتاح عرابي الرجبي‪ /‬الخليل‪ ٢١ /‬سسنة ‪ .‬تاريخ‬ ‫ا’عتقال‪٢٠١٣/٠١/ /٠٤-:‬‬ ‫تمت مداهمة المنزل تمام السساعة الثانية بعد منتصسف الليل‬ ‫بعد كسسر ابواب المنزل الرئيسسية ا’مر الذي ارهي سسكان‬ ‫المنزل وخاصسة ا’طفال الصسغار ايضسا قاموا بتكسسير عدد من‬ ‫ا’بواب الداخلية للمنزل مسستخدمين الك‪Ó‬ب في عملية‬ ‫التفتيشس ايضسا قاموا با’عتداء على ا’سسير بالضسرب با’يدي‬ ‫وباعقاب البنادق ومزقوا م‪Ó‬بسسه حيث قاموا باخراجه في‬ ‫البرد القرسس دون ان يرتدي م‪Ó‬بسسه هناك ايضسا اسستخدمت‬ ‫القوات عدد من ا’نتهاكات‬ ‫تكملة تقرير نادي أ’سشير في ألعدد ألقادم من‬ ‫صشوت أ’سشير‬


صوت الاسير