Page 1

‫صصوت‬ ‫صصوت القدسس وا’سصرى‬ ‫‪EZZ DINE KHALED‬‬ ‫‪ezz.1966@gmail.com‬‬

‫‪81‬‬ ‫الخميسس ‪ ٢٨‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م الموافق لـ ‪ ١٨‬ربيع الثاني ‪ ١٤٣٤‬هـ العدد ‪١٦٠٤١‬‬

‫‪15‬‬


‫العدد‬ ‫‪١٦٠٤١‬‬

‫مع فلسصطين ظالمة أاو مظلومة‬

‫الخميسس ‪ ٢٨‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١٨‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫الرئيسس عباسس ‪:‬‬

‫ل يمكن ألتؤصصل إألى أتفاق سص‪Ó‬م إأل بتبييضض ألسصجؤن‬ ‫ق ˘ال رئ ˘يسس دول ˘ة ف ˘لسص˘ط˘ي˘ن م˘ح˘م˘ود ع˘ب˘اسس إان‬ ‫لف ˘راج ع ˘ن ˘ه˘م ه˘ي ال˘قضص˘ي˘ة‬ ‫لسص ˘رى وا إ‬ ‫قضص ˘ي ˘ة ا أ‬ ‫المركزية للشصعب الفلسصطيني وللقيادة‪ ،‬مشصددا‬ ‫على انه ل يمكن التوصصل إالى اتفاق سص‪Ó‬م مع‬ ‫لسص˘رائ˘ي˘ل˘ي إال ب˘ت˘ب˘ي˘يضس السص˘ج˘ون م˘ن‬ ‫ال ˘ج˘انب ا إ‬ ‫لسصرى والمعتقلين‪.‬‬ ‫كافة ا أ‬ ‫واكد سسيادته خلل اسستقباله‪ ،‬بمقر الرئاسسة في مدينة‬ ‫رام ال ˘ل ˘ه‪ ،‬ج˘م˘ع˘ي˘ة ن˘ادي األسس˘ي˘ر ال˘ف˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ي‪ ،‬ول˘ج˘ن˘ة‬ ‫األسس ˘رى ف ˘ي ال ˘ت ˘ع˘ب˘ئ˘ة وال˘ت˘ن˘ظ˘ي˘م‪ ،‬ب˘حضس˘ور أام˘ي˘ن ع˘ام˘‬ ‫الرئاسسة الطيب عبد الرحيم‪ ،‬وعضسو اللجنة المركزية‬ ‫ل ˘ح ˘رك ˘ة ف˘ت˘ح م˘ح˘م˘ود ال˘ع˘ال˘ول‪ ،‬ووزي˘ر شس˘ؤوون األسس˘رى‬ ‫والمحررين عيسسى قراقع‪ ،‬ورئيسس نادي األسسير قدورة‬ ‫فارسس‪ ،‬على أان القيادة الفلسسطينية تبذل جهودا مكثفة‬ ‫م˘ ˘ع ك˘ ˘اف˘ ˘ة األط˘ ˘راف م ˘ن اج ˘ل إان ˘ق ˘اذ ح ˘ي ˘اة األسس ˘رى‬ ‫ال˘مضس˘رب˘ي˘ن ع˘ن ال˘ط˘ع˘ام وإان˘ه˘اء م˘ع˘ان˘ات˘ه˘م ف˘ي سسجون‬ ‫الحتلل‪.‬‬ ‫وطالب الرئيسس الجانب اإلسسرائيلي بتنفيذ التفاقيات‬ ‫ال˘م˘وق˘ع˘ة ال˘م˘ت˘ع˘ل˘ق˘ة ب˘قضس˘ي˘ة األسس˘رى واإلف˘راج ع˘ن˘ه˘م‪،‬‬ ‫خ ˘اصس ˘ة األسس ˘رى ال ˘ذي اع ˘ت ˘ق ˘ل ˘وا ق ˘ب ˘ل ات˘ف˘اق أاوسس˘ل˘و‪،‬‬ ‫والتفاق مع رئيسس الوزراء اإلسسرائيلي السسابق أايهود‬ ‫اولمرت بخصسوصس اإلفراج عن عدد كبير من األسسرى‪.‬‬ ‫وجدد الرئيسس إادانته لجريمة اغتيال األسسير عرفات‬ ‫جرادات في سسجون الحتلل‪ ،‬مؤوكدا أان هذه القضسية‬ ‫ل˘ن ت˘م˘ر ب˘بسس˘اط˘ة‪ ،‬وان ف˘لسس˘ط˘ي˘ن ط˘ل˘بت رسس˘م˘ي˘ا ل˘ج˘ن˘ة‬ ‫تحقيق دولية للوقوف على ملبسسات اسستشسهاده‪.‬‬ ‫وب ˘ي ˘ن سس ˘ي˘ادت˘ه أان ال˘تصس˘ع˘ي˘د اإلسس˘رائ˘ي˘ل˘ي ضس˘د الشس˘عب‬ ‫الفلسسطيني من خلل اسستخدام الرصساصس الحي ضسد‬ ‫المتظاهرين واألطفال له أاهدافه الواضسحة‪ ،‬والتي ل‬

‫الرئيسس خ‪Ó‬ل اسصتقباله وفدا من المؤوسصسصات التي تعنى بالسصرى‬

‫يمكن النجرار وراءها‪ ،‬ألنها تسسعى إالى جرنا إالى مربع‬ ‫الفوضسى والفلتان‪.‬‬ ‫وأاك ˘د ال ˘رئ ˘يسس ع˘ل˘ى ضس˘رورة ت˘وف˘ي˘ر ك˘اف˘ة اإلمك˘ان˘ي˘ات‬ ‫للتخفيف من معاناة األسسرى وأاهاليهم‪ ،‬وذلك حتى نيل‬ ‫ح ˘ري˘ت˘ه˘م ك˘ام˘ل˘ة ل˘يشس˘ارك˘وا ف˘ي ب˘ن˘اء م˘ؤوسسسس˘ات ال˘دول˘ة‬ ‫الفلسسطينية المسستقلة على حدود عام ‪ ١9٦7‬وعاصسمتها‬ ‫القدسس الشسريف‪.‬‬ ‫بدورهم‪ ،‬أاشساد أاعضساء الوفد بالجهود الحثيثة التي يقوم‬ ‫ب˘ه˘ا ال˘رئ˘يسس شس˘خصس˘ي˘ا إلن˘ه˘اء م˘ع˘ان˘اة األسس˘رى‪ ،‬خ˘اصسة‬

‫مجلسس الوزراء الفلسصطيني ‪:‬‬

‫ال˘مضس˘رب˘ي˘ن ع˘ن ال˘ط˘ع˘ام‪ ،‬م˘ع˘رب˘ي˘ن ع˘ن ت˘قدير األسسرى‬ ‫وأاهاليهم للهتمام الذي يبديه الرئيسس للتخفيف عنهم‪.‬‬ ‫وقدم محامي نادي األسسير جواد بولصس‪ ،‬شسرحا حول‬ ‫م ˘ع ˘ان ˘اة األسس ˘رى ف ˘ي سس ˘ج ˘ون الح ˘ت˘لل‪ ،‬واإلج˘راءات‬ ‫القمعية التي تتخذها سسلطات الحتلل ضسدهم‪ ،‬مؤوكدا‬ ‫أان القوانين اإلسسرائيلية التي وضسعها الحتلل تهدف‬ ‫إالى اعتقال األسسرى المحررين واسستخدامها لتهديدهم‬ ‫وإاعادة اعتقالهم إلنهاء مدة الحكومية التي صسدرت‬ ‫ضسدهم قبل اإلفراج عنهم وتحريرهم‪.‬‬

‫يجب فتح سصجؤن ألحت‪Ó‬ل للمرأقبة ألدولية إلط‪Ó‬ع على ما يجري دأخلها‬ ‫ح ˘م ˘ل م ˘ج ˘لسس ال˘وزراء ال˘ف˘لسص˘ط˘ي˘ن˘ي‪ ،‬إاسص˘رائ˘ي˘ل‬ ‫لسص ˘ي ˘ر ع ˘رف ˘ات‬ ‫ال˘ ˘مسص˘ ˘ؤوول˘ ˘ي˘ ˘ة ع ˘ن اسص ˘تشص ˘ه ˘اد ا أ‬ ‫جرادات أاثناء اعتقاله والتحقيق معه في سصجن‬ ‫مجدو داخل إاسصرائيل‪.‬‬ ‫وأاكد المجلسس في جلسسته التي ُعقدت‪ ،‬في رام الله‬ ‫برئاسسة رئيسس الوزراء في السسلطة الفلسسطينية سسلم‬ ‫فياضس‪ ،‬أانه وفي كل األحوال ل يمكن إاعفاء حكومة‬ ‫الحتلل من المسسؤوولية عن اسستشسهاده‪ ،‬حيث ل يمكن‬ ‫فصسل واقعة اسستشسهاده عن كونها وقعت في ظروف‬ ‫العتقال والتحقيق معه‪ ،‬وفي سسجون الحتلل داخل‬ ‫إاسسرائيل‪ ،‬األمر الذي ُيشسكل بحد ذاته مخالفة صسريحة‬ ‫لتفاقية جنيف الرابعة‪.‬‬ ‫وأاوضسح أان التقرير الذي تقدم به مدير معهد الطب‬ ‫الشسرعي الفلسسطيني‪ ،‬والذي شسارك في تشسريح جثمان‬ ‫الشسهيد‪ ،‬يشسير إالى عدم صسحة الرواية التي تقدمت بها‬ ‫سس˘ ˘ل˘ ˘ط ˘ات الح ˘ت ˘لل ح ˘ول م ˘لبسس ˘ات وف ˘اة الشس ˘ه ˘ي ˘د‬ ‫جرادات‪ ،‬ومطالبا المؤوسسسسات الدولية ذات الصسلة بفتح‬ ‫تحقيق لكشسف الظروف التي أادت إالى اسستشسهاده‪.‬‬ ‫واعتبر المجلسس أان هذه الحادثة المأاسساوية تفرضس‬ ‫على المجتمع الدولي وكافة المنظمات والمؤوسسسسات‬ ‫ال˘ح˘ق˘وق˘ي˘ة ت˘ح˘م˘ل مسس˘ؤوول˘ي˘ات˘ه˘ا السس˘ي˘اسس˘ي˘ة وال˘قانونية‬ ‫واألخلقية‪ ،‬وإالزام إاسسرائيل بقواعد القانون الدولّي‬ ‫ب ˘ه ˘ذا ال ˘خصس˘وصس‪ ،‬وم˘ا ي˘ت˘ط˘ل˘ب˘ه ذلك م˘ن ضس˘رورة ف˘ت˘ح‬ ‫سسجون الحتلل للمراقبة الدولية الحقوقية للطلع‬ ‫على ما يجري بداخلها‪ ،‬سسيما في أاقسسام التحقيق‪،‬‬ ‫لسسرى المرضسى‪.‬‬ ‫وطبيعة الرعاية الصسحية التي تقدم ل أ‬

‫وشسدد على ضسرورة إالزام إاسسرائيل بالمعالجة الفورية‬ ‫لملف األسسرى في سسجونها‪ ،‬خاصسة األسسرى المضسربين‬ ‫عن الطعام والمرضسى وضسرورة اإلفراج الفوري عنهم‪،‬‬ ‫وكذلك إاطلق سسراح جميع األسسرى‪ ،‬وفي مقدمتهم‬ ‫األط ˘ف ˘ال واألسس ˘ي ˘رات وال ˘م ˘ع ˘ت ˘ق ˘ل ˘ون إاداري˘اً واألسس˘رى‬ ‫القدامى وأاعضساء المجلسس التشسريعي‪.‬‬ ‫وأاكد ضسرورة تنفيذ القرار الذي تبنته منظمة الصسحة‬ ‫العالمية قبل عام بشسأان تشسكيل لجنة تقصسي حقائق‬ ‫لسسرى‪ ،‬خاصسة في ظل سسياسسة‬ ‫حول األوضساع الصسحية ل أ‬ ‫اإلهمال الطبي التي يعانون منها‪.‬‬

‫وأاشس˘اد ال˘م˘ج˘لسس ب˘ال˘ف˘ع˘ال˘ي˘ات الشس˘ع˘ب˘ي˘ة ال˘تضس˘ام˘نية مع‬ ‫قضسية األسسرى ومطالبهم‪ ،‬وفي مقدمتها حقهم في‬ ‫الحرية‪ ،‬وأاكد أان تنامي الوعي الدولي بقضسية األسسرى‬ ‫سسيفضسي إالى إانجاح الجهود الرسسمية المسستمرة لتخاذ‬ ‫خطوات هامة باتجاه تدويل هذه القضسية وضسمان إالزام‬ ‫إاسسرائيل بضسرورة اإلفراج عن جميع األسسرى واحترام‬ ‫القانون الدولي والمواثيق الدولية ذات الصسلة‪.‬‬ ‫وأادان تصساعد النتهاكات اإلسسرائيلية ضسد المواطنين‬ ‫الفلسسطينيين وممتلكاتهم‪ ،‬سسيما في القدسس الشسرقية‪،‬‬ ‫والتي كان آاخرها سسماح قوات الحتلل للمسستوطنين‬ ‫باقتحام باحات المسسجد األقصسى‪ ،‬محمل الحكومة‬ ‫اإلسسرائيلية المسسؤوولية عن تدهور األوضساع جراء هذه‬ ‫الممارسسات السستفزازية‪ ،‬وكذلك قيام قوات الحتلل‬ ‫باسستخدام الذخيرة الحية ضسد المتظاهرين ما أادى إالى‬ ‫وقوع إاصسابات خطيرة في نابلسس ورام الله وبيت لحم‪،‬‬ ‫وعشس ˘رات اإلصس ˘اب ˘ات ب ˘ال ˘رصس ˘اصس ال ˘م ˘ع˘دن˘ي وح˘الت‬ ‫الختناق‪ ،‬هذا باإلضسافة إالى هدم منزل شسمال غرب‬ ‫ال ˘ق ˘دسس‪ ،‬وت ˘دم ˘ي˘ر شس˘بك˘ة الك˘ه˘رب˘اء ف˘ي قصس˘رة ج˘ن˘وب‬ ‫ن˘اب˘لسس‪ ،‬وتسس˘ل˘ي˘م ال˘م˘واط˘ن˘ي˘ن إاخ˘ط˘ارات ب˘ال˘ه˘دم شس˘رق‬ ‫نابلسس‪ ،‬باإلضسافة إالى قيام المسستوطنين بقطع أاشسجار‬ ‫زيتون وحرق سسيارات وبناء بؤورة اسستيطانية في نابلسس‪.‬‬ ‫واع˘ت˘ب˘ر ال˘م˘ج˘لسس أان ه˘ذه الن˘ت˘ه˘اك˘ات ت˘ظ˘ه˘ر ب˘وضس˘وح‬ ‫شسديد إامعان حكومة الحتلل في اسستهداف مقومات‬ ‫حياة أابناء الشسعب الفلسسطيني‪ ،‬وذلك في ظل اسستمرار‬ ‫غياب المسساءلة الدولية إلسسرائيل على هذه العتداءات‬ ‫والنتهاكات الواضسحة لقواعد القانون الدولي‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫وحدة حالنا‬ ‫تجمع القلوب على‬ ‫ق ˘ ˘ ˘ ˘لب سس˘ ˘ ˘ ˘ام˘ ˘ ˘ ˘ر‬ ‫العيسساوي‪،‬‬ ‫وت˘ ˘ن˘ ˘ف˘ ˘ط˘ ˘ر ع ˘ل ˘ى‬ ‫ان˘ ˘ ˘ف˘ ˘ ˘ط ˘ ˘ار ق ˘ ˘لب‬ ‫ج˘ ˘ ˘ ˘ ˘رادات‪ ،‬ك ˘ ˘ ˘ ˘ل‪t‬‬ ‫الشسعب‬ ‫الفلسسطيني‬ ‫ي ˘ ˘ت ˘ ˘وح ˘ ˘د ع ˘ ˘ل ˘ ˘ى‬ ‫بوصسلٍة فريدة‪ ،‬من‬ ‫ي ˘خ ˘ت ˘ل ˘ف م ˘ع م˘ن‬ ‫على رائد صسلح‪،‬‬ ‫علي ششكششك‬ ‫وم ˘ن ي ˘خ˘ت˘ل˘ف م˘ع‬ ‫م˘ ˘ن ع ˘ل ˘ى ال ˘ق ˘دسس‪ ،‬ك ˘ل‪ t‬ف ˘لسس ˘ط ˘ي ˘ن تسسك ˘ن ف ˘ي ك ˘ل‪u‬‬ ‫فلسسطيني‪ ،‬والكل‪ t‬يحلم بيوم كلّّيِة التحرير‪ ،‬وكلما زلق‬ ‫ب في وجه الحلم انبجسس من صسخرة ما‬ ‫الطريق وتضسّب َ‬ ‫في تضساريسس السسياق ندى وتجلى قوسٌس كقزح يلف‬ ‫مدى الكون كما مدى الروح بالندى‪ ،‬فكأانّ ك‪s‬ل العثرات‬ ‫ف ˘ي ال ˘دروب سس ˘دى‪ ،‬وتسس ˘ت˘ج˘يب ال˘خ˘ط˘ى وم˘ع˘ادلت‬ ‫الصَسْير ألصسل التكوين في جينات الهوى‪ ،‬من قال إاننا‬ ‫منقسسمون ل ينطق إال عن الهوى‪،‬‬ ‫كل‪ t‬هذا المزاج األسسطوري في عشسق العشسب والحنين‬ ‫إالى شسيٍء سسماو‪x‬ي واضسح ٍ‪ ،‬ليسس غامضسًا على بصسيرة‬ ‫الواحد الكلّ‪u‬ي الفلسسطيني‪ ،‬ولم يكن هذا عن شسيٍء إال‬ ‫ث ˘ق ˘ة ال ˘بصس ˘ي ˘رة ال ˘ن ˘ه ˘ائ ˘ي ˘ة ب ˘اسس ˘ت ˘ق ˘ام ˘ة مسس ˘ت˘ق˘ّره˘ا‬ ‫ومسس ˘ت ˘ودع ˘ه ˘ا‪ ،‬ك ˘أان أاع ˘راضَس مسس˘اِره˘ا اآلن˘‪u‬ي م˘ج˘ّرُد‬ ‫مناورةٍ لتضسليل المتفرجين في التاريخ‪ ،‬ربما ألسسبابٍ‬ ‫تكتيكية وكأانّ الخديعَة في الرواية جزٌء من الحقيقة‬ ‫للوصسول إاليها‪ ،‬أاو لعلها لزمٌة إلحكام حبكتها‪ ،‬وإاتقاِن‬ ‫شسروطها وتوطئة المسسرح لنهايةٍ مُضسَمرٍة تعيد من‬ ‫البداية رؤوية البداية‪،‬‬ ‫لعلنا زاهدين في تعجّل ِ الفصسل األخير‪ ،‬مسستمتعين‬ ‫بانهماكنا واآلخرين في لعبةٍ‪ ،‬نَصس ٍ نمسسك بهوائه‬ ‫وت˘راب˘ه وم˘ط˘م˘ئ˘ن˘ي˘ن إال˘ى ان˘ح˘ي˘از ال˘رم˘ل ف˘يه والمناخ‬ ‫وت ˘واط ˘ؤو ال ˘رط ˘وب˘ة وصس˘داق˘ة اآلث˘ار‪ ،‬ف˘ل˘رب˘م˘ا ت˘ح˘ت˘اج‬ ‫عضسلت تاريخنا إالى حراكٍ ما لم يكن ممكنًا تجريبه‬ ‫إال ب˘ ˘إاط˘ ˘ال˘ ˘ة الصس ˘راع‪ ،‬وهك ˘ذا ““ن ˘ذهب إال ˘ى ح ˘ت ˘ف ˘ن ˘ا‬ ‫باسسمين““‪ ،‬ندك مرمى العابرين ونقذف صسواريخنا‬ ‫ونرمي الحصسون بالجنون غير مبالين برّدات فعل‬ ‫ال˘ق˘وى ال˘ع˘ظ˘م˘ى ول صس˘دى ال˘ج˘ن˘ون‪ ،‬م˘ت˘ج˘اوزي˘ن ك˘‪s‬ل‬ ‫الوعى واألوعية المخبرية لحضسارة الخصسم‪ ،‬ونشسرب‬ ‫نشسوتنا وننحني واقفين‪ ،‬بكسسل ٍ يختزنُ كامل لياقته‪،‬‬ ‫وابتسسامةٍ مزدردة بشسبق ِ الحزن‪ ،‬ومو ٍ‬ ‫ت يحف ُ‬ ‫ظ ك‪s‬ل‬ ‫تاريخ الحياة‪ ،‬في هذه األرضس نحن‪ ،‬كروموزوماتنا‬ ‫وأاكسسيد سسيليكوننا‪ ،‬وثاني أاكسسيد كربوننا‪ ،‬ونحن نعود‬ ‫منا إالينا‪ ،‬مطمئنين إالى توالدنا منا‪ ،‬فما الفرق بين أان‬ ‫نكون فيها أاو عليها‪ ،‬ليتخذ التاريخُ شسك ً‬ ‫ل جديدا‪،‬‬ ‫مللنا قلي ً‬ ‫ل‪ ،‬سسخرنا من العابثين بأاقدارهم بجوار‬ ‫هياكلنا‪ ،‬فلنتابع قليلً فريقًا من الزمن األندلسسّي‬ ‫ول˘ن˘ع˘ّد ط˘ع˘ام˘ًا بسس˘ي˘ط˘ًا م˘ن ال˘زع˘ت˘ر البلدّي ولنواصسل‬ ‫هوايتنا في الغواية‪ ،‬فقد صسّدق العابرون روايتهم زمن‬ ‫الضسابط األعجمّي ““‪،‬‬ ‫شسربنا حكايتنا وتجولت المدائن فينا وسسحنا سسنين‬ ‫طواًل‪ ،‬أاكانت سسجونا أاكانت منافي‪ ،‬مشستبكين في‬ ‫وحدة الحال‪ ،‬لسسنا غيرنا‪ ،‬واحٌد متعّدد‪ ،‬عديٌد واحد‪،‬‬ ‫فقط نحن نُع‪t‬د ذواتنا‪ ،‬وقد أادركنا أانّ شسرط ولدتنا‬ ‫قيامتنا‪ ،‬أان نكون صسليباً لنا‪ ،‬مفرداتنا المتخالفة تعيد‬ ‫ترتيب مفرداتها ليكتبنا التاريخ جملًة كاملة‪ ،‬فقد‬ ‫بلغت الغواية ذروتها وسسقط العدو في شسباكنا وصسّدق‬ ‫أان˘ن˘ا م˘ن˘قسس˘م˘ون‪ ،‬ه˘ا ن˘ح˘ن وح˘دةُ ح˘ال˘ن˘ا‪ ،‬ع˘ل˘ى وشسك‬ ‫ولدتنا‪ ،‬في ضسباب هذا المشسهد الكثيف‪ ،‬قلبٌ واحٌد‬ ‫ينفجر‪ ،‬قلب حالنا ‪ ...‬سسامر العيسساوي ‪...‬‬

‫ناصصر تبعث رسصائل متطابقة لمسصؤؤولين حؤل أأوضصاع أألسصرى‬ ‫بعثت القائم باألعمال باإلنابة للبعثة المراقبة الدائمة‬ ‫لدولة فلسسطين لدى األمم المتحدة في نيويورك‪ ،‬فداء‬ ‫عبد الهادي ناصسر‪ ،‬رسسائل متطابقة إالى األمين العام‬ ‫لمم المتحدة ورئيسس مجلسس األمن (جمهورية كوريا)‬ ‫ل أ‬ ‫لمم المتحدة‪ ،‬أاعربت فيها‬ ‫ورئيسس الجمعية العامة ل أ‬ ‫مجددا ً عن القلق البالغ إازاء أاوضساع األسسرى والمعتقلين‬ ‫ال˘ف˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ي˘ي˘ن ال˘م˘ح˘ت˘جزين في السسجون اإلسسرائيلية‪،‬‬ ‫خ˘اصس˘ة األسس˘رى ال˘مضس˘رب˘ي˘ن ع˘ن ال˘ط˘ع˘ام ل˘ف˘ت˘رة طويلة‬ ‫اح˘ ˘ت˘ ˘ج˘ ˘اج˘ ˘ا ع˘ ˘ل ˘ى اإلع ˘ت ˘ق ˘ال اإلداري واإلن ˘ت ˘ه ˘اك ˘ات‬ ‫السسرائيلية األخرى لحقوق اإلنسسان‪.‬‬ ‫وذكرت ناصسر‪ ،‬حسسب بيان للبعثة‪ ،‬إان بعثة فلسسطين‬ ‫ل˘ف˘تت م˘رارا ً ان˘ت˘ب˘اه ال˘م˘ج˘ت˘م˘ع ال˘دول˘ي ل˘م˘ح˘نة األسسرى‬ ‫وال˘م˘ع˘ت˘ق˘ل˘ي˘ن ال˘ف˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ي˘ي˘ن وت˘ع˘رضسهم بشسكل مسستمر‬ ‫ليذاء البدني والنفسسي والتعذيب من قبل إاسسرائيل‪،‬‬ ‫ل إ‬ ‫لسسف‪ ،‬لم يتحمل‬ ‫السسلطة القائمة بالحتلل‪ ،‬ولكن ل أ‬ ‫المجتمع الدولي مسسؤوولياته فيما يتعلق بهذه الحالة‬ ‫ال˘خ˘ط˘ي˘رة م˘م˘ا يسس˘م˘ح ل˘لسس˘ل˘ط˘ة ال˘ق˘ائمة بالحتلل أان‬

‫تسستمر في سسجن المدنيين الفلسسطينيين‪ ،‬بمن فيهم‬ ‫األطفال‪ ،‬وفي معاملتها اللإانسسانية لهم‪ ،‬مع إافلت تام‬ ‫من العقاب‪.‬‬ ‫وأاشس˘ارت إال˘ى إاسس˘تشس˘ه˘اد األسس˘ي˘ر ال˘ف˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ي‪ ،‬عرفات‬ ‫جرادات‪ ،‬البالغ من العمر ‪ ٣٠‬عاماً‪ ،‬يوم ‪ ٢٣‬فبراير‪ ،‬في‬ ‫معتقل ““مجدو““ اإلسسرائيلي‪ ،‬وذكرت أان تشسريح جثته‬ ‫كشس ˘ف أان ˘ه ت ˘ع ˘رضس ل ˘لضس ˘رب ال ˘م˘ب˘رح وسس˘وء ال˘م˘ع˘ام˘ل˘ة‬ ‫واإلهمال الطبي أاثناء احتجازه‪.‬‬ ‫لسسير جرادات هو دليل آاخر‬ ‫وأاضسافت‪ :‬إان ما حدث ل أ‬ ‫لسسرى الفلسسطينيين‬ ‫على معاملة إاسسرائيل اللإانسسانية ل أ‬ ‫في سسجونها ومراكز العتقال خلل عقود من الحتلل‬ ‫العسسكري لما يقرب من ‪ ٤٦‬عاماً‪ .‬ودعت إالى إاجراء‬ ‫تحقيق دولي محايد في وفاته‪ ،‬مؤوكدة أانه يتعين على‬ ‫المجتمع الدولي‪ ،‬بما في ذلك مجلسس األمن‪ ،‬العمل‬ ‫على الضسغط على إاسسرائيل‪ ،‬السسلطة القائمة بالحتلل‪،‬‬ ‫لتتقيد تقيدا ً تاماً بالقانون الدولي‪ ،‬بما في ذلك القانون‬ ‫اإلنسساني الدولي والقانون الدولي لحقوق اإلنسسان‪ ،‬في‬

‫كافة أافعالها في األرضس الفلسسطينية المحتلة‪ ،‬بما فيها‬ ‫ال ˘ق ˘دسس الشس ˘رق ˘ي ˘ة‪ ،‬ب ˘م ˘ا ف˘ي ذلك م˘ع˘ام˘ل˘ة ال˘م˘دن˘ي˘ي˘ن‬ ‫الفلسسطينيين في سسجونها ومراكز اإلعتقال‪.‬‬ ‫وأاك ˘دت ن˘اصس˘ر إاي˘لء ال˘م˘ج˘ت˘م˘ع ال˘ف˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ي وال˘ق˘ي˘ادة‬ ‫الفلسسطينية أاولوية عالية لقضسية األسسرى‪ ،‬مكررة النداء‬ ‫من أاجل تحقيق العدالة وحماية حقوق اإلنسسان لجميع‬ ‫األسسرى الفلسسطينيين‪ ،‬بما في ذلك المطالبة برقابة‬ ‫دولية على ظروف احتجازهم ‪،‬بما في ذلك األسسرى‬ ‫ال˘مضس˘رب˘ي˘ن ع˘ن ال˘ط˘ع˘ام‪ ،‬وم˘ن ب˘ي˘ن˘ه˘م سسامر العيسساوي‬ ‫وأاي ˘م ˘ن الشس ˘راون ˘ة وج˘ع˘ف˘ر ع˘ز ال˘دي˘ن وط˘ارق ع˘ق˘دان‪،‬‬ ‫وال˘م˘ط˘ال˘ب˘ة ب˘إاط˘لق سس˘راح ج˘م˘ي˘ع األسس˘رى والمعتقلين‬ ‫الفلسسطينيين‪.‬‬ ‫وذكرت ناصسر أان اسستشسهاد جرادات أاثار بالفعل المزيد‬ ‫من الحسساسسيات والتوترات والغضسب بين أابناء الشسعب‬ ‫الفلسسطيني في األرضس الفلسسطينية المحتلة‪ ،‬بما فيها‬ ‫القدسس الشسرقية‪ ،‬واسستمرت الحتجاجات والمظاهرات‬ ‫في المدن والبلدات والقرى الفلسسطينية احتجاجا على‬

‫وفاته وكذلك تضسامناً مع األسسرى المضسربين عن الطعام‬ ‫وم ˘ع ج ˘م ˘ي ˘ع األسس ˘رى ال ˘ف ˘لسس ˘ط ˘ي ˘ن ˘ي ˘ي ˘ن ف ˘ي السس˘ج˘ون‬ ‫اإلسس ˘رائ ˘ي ˘ل ˘ي˘ة‪ .‬وت˘واصس˘ل ق˘وات الح˘ت˘لل اإلسس˘رائ˘ي˘ل˘ي‬ ‫اسس ˘ت ˘خ ˘دام ال ˘ق ˘وة ال ˘م˘ف˘رط˘ة ضس˘د ه˘ذه الح˘ت˘ج˘اج˘ات‬ ‫والمظاهرات السسلمية مما أاسسفر عن إاصسابة عشسرات‬ ‫الفلسسطينيين‪ .‬وأاشسارت إالى إاعلن أاكثر من ‪ ٤,5٠٠‬أاسسير‬ ‫ف ˘لسس ˘ط ˘ي ˘ن˘ي ف˘ي السس˘ج˘ون اإلسس˘رائ˘ي˘ل˘ي˘ة الضس˘راب ع˘ن‬ ‫الطعام احتجاجا على وفاة جرادات‪.‬‬ ‫وطالبت ناصسر مجددا المجتمع الدولي‪ ،‬بما في ذلك‬ ‫مجلسس األمن‪ ،‬أان يولي اهتماما فوريا للوضسع الخطير‬ ‫ف˘ي األرضس ال˘ف˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ي˘ة ال˘م˘ح˘ت˘ل˘ة‪ ،‬ب˘م˘ا ف˘يها القدسس‬ ‫الشسرقية‪ ،‬نتيجة انتهاكات وجرائم إاسسرائيل المسستمرة‬ ‫ضسد الشسعب الفلسسطيني‪ ،‬بما في ذلك ضسد األسسرى‬ ‫الفلسسطينيين‪ ،‬وشسددت على ضسرورة مسساءلة إاسسرائيل‪،‬‬ ‫السسلطة القائمة بالحتلل‪ ،‬عن انتهاكاتها وجرائمها‬ ‫وعلى ضسرورة ضسمان إاحترام حقوق اإلنسسان للشسعب‬ ‫الفلسسطيني الرازح تحت الحتلل‪.‬‬


‫الخميسس ‪ ٢٨‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١٨‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫مع فلسصطين ظالمة اأو مظلومة‬

‫‪ 12‬أسصيرًأ يخؤضصؤن أإلضصرأب ألمفتؤح عن ألطعام وبعضصهم يحتضصر‬ ‫لنسصان‪ ،‬ارتفاع عدد المضصربين عن الطعام‬ ‫لسصير وحقوق ا إ‬ ‫أاكدت وحدة التوثيق والدراسصات في مؤوسصسصة الضصمير لرعاية ا أ‬ ‫لسصرى المضصربين عن الطعام هم‪:‬‬ ‫في سصجون الحت‪Ó‬ل إالى أاثنى عشصرًا أاسصيرًا‪.‬وأاوضصحت مؤوسصسصة الضصمير في تقريرها‪ ،‬أان ا أ‬ ‫المعتقل أايمن شسراونة (‪ ٣٦‬عامًا) من دورا‬ ‫الخليل‪ :‬بدأا إاضسرابه في تاريخ ‪،٢٠١٢/7/١‬‬ ‫رفضساً إلعادة اعتقاله بموجب البند ‪ ١٨٦‬من‬ ‫األم˘ر ال˘عسسك˘ري ‪ ١٦5١‬ال˘ذي ي˘ج˘ي˘ز ل˘ل˘جنة‬ ‫عسسك ˘ري ˘ة خ˘اصس˘ة بـ ““إال˘غ˘اء اإلف˘راج ال˘م˘بك˘ر““‬ ‫لسسرى المفرج عنهم في صسفقات التبادل‬ ‫ل أ‬ ‫وه ˘و م ˘ا ي˘ع˘ن˘ي ف˘ي ح˘ال˘ة ال˘م˘ع˘ت˘ق˘ل شس˘راون˘ة‬ ‫إاع ˘ادت˘ه ل˘قضس˘اء ‪ ٢٨‬ع ˘ام˘ًا أاخ˘رى ت˘ب˘قت م˘ن‬ ‫حكمه السسابق‪.‬‬ ‫وكان األسسير شسراونة أاوقف إاضسرابه بعدما‬ ‫تعرضس لخديعة من قبل اسستخبارات مصسلحة‬ ‫السسجون في نهاية شسهر كانون األول ‪٢٠١٢‬‬ ‫وعاود إاضسرابه في تاريخ ‪ ١7‬كانون الثاني‬ ‫‪ .٢٠١٣‬ويقبع حالياً في عزل سسجن ““آايل““ في‬ ‫بئر السسبع‪ ،‬ويتعرضس لمعاملة قاسسية ومهينة‬ ‫من قبل قوات مصسلحة السسجون اإلسسرائيلية‬ ‫م˘حك˘م˘ة ع˘وف˘ر ج˘لسس˘ة ت˘ث˘ب˘يت أام˘ر العتقال قضس˘اء ق˘ل˘ق˘ي˘ل˘ي˘ة ‪ :‬أاق˘دمت ال˘ن˘ي˘اب˘ة العسسكرية‬ ‫وقواتها الخاصسة‪.‬‬ ‫وك ˘انت ال ˘م ˘حك ˘م ˘ة ال ˘ع˘ل˘ي˘ا ال˘ت˘ي ن˘ظ˘رت ف˘ي اإلداري الثاني الصسادر بحقهما لمدة ثلثة على تجديد أامر العتقال اإلداري بحقه يوم‬ ‫الل˘ ˘ت˘ ˘م˘ ˘اسس ال˘ ˘م˘ ˘ق˘ ˘دم ب ˘اسس ˘م ˘ة ف ˘ي ت ˘اري ˘خ شسهور والذي يبدأا من تاريخ ‪ . ٢٠١٣/٢/٢٢‬األحد الماضسي الموافق ‪ ٢٠١٣/٢/٢٤‬لمدة ‪٣‬‬ ‫(‪ ) ٢٠١٣/٢/٢٠‬التي قررت إاعادة القضسية إالى إال ان ˘ه ت ˘م ت ˘أاج ˘ي ˘ل ال ˘م ˘حك ˘م˘ة إال˘ى ي˘وم غ˘د شس˘ ˘ه˘ ˘ور ‪ .‬وال˘ ˘م ˘ع ˘ت ˘ق ˘ل خ ˘اصس ال ˘ع ˘دي ˘د م ˘ن‬ ‫اللجنة العسسكرية لتبت اللجنة العسسكرية في األربعاء والتي سستعقد في المسستشسفى بسسبب اإلضس ˘راب ˘ات ع ˘ن ال ˘ط ˘ع ˘ام خ ˘لل ال ˘ع ˘ام ˘ي˘ن‬ ‫القضسية حينها يصسبح بإامكان العودة للمحكمة تدهور حالتهما الصسحية وفقدانهما القدرة الماضسيين وهو معتقل إاداريًا منذ شسهر تموز‬ ‫على التحرك والتنقل‪.‬‬ ‫العليا للنظر في القضسية‪.‬‬ ‫م˘ن ال˘ع˘ام ‪ .٢٠١٠‬وي ˘ق ˘ب ˘ع ح˘ال˘ي˘ًا ف˘ي سس˘ج˘ن‬ ‫ة‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫ى‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ض‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ال ˘م ˘ع˘ت˘ق˘ل سس˘ام˘ر ع˘يسس˘اوي (‪ ٣٣‬ع˘ام˘ًا) م˘ن ثمانية معتقلين يعلنون‬ ‫هداريم‪.‬‬ ‫ال˘ ˘ع˘ ˘يسس ˘وي ˘ة قضس ˘اء ال ˘ق ˘دسس‪ :‬أاع ˘ادت ق ˘وات اإلضسراب عن الطعام وهم‪:‬‬ ‫وعلمت الضسمير أان المعتقل يونسس الحروب‬ ‫الح ˘ت ˘لل اع ˘ت ˘ق ˘ال ˘ه ف ˘ي ت˘اري˘خ ‪ ٢٠١٢/7/7‬المعتقلة منى قعدان من عرابة قضساء جنين‪ :‬أاع˘ل˘ن إاضس˘راب˘ه ع˘ن ال˘ط˘ع˘ام اح˘ت˘ج˘اج˘ا ع˘ل˘ى‬ ‫ويخوضس اإلضسراب عن الطعام منذ أاكثر من دخلت المعتقلة قعدان اإلضسراب عن الطعام اع ˘ت ˘ق ˘ال ˘ه اإلداري‪ ،‬وأاع˘ل˘ن ك˘ل م˘ن األسس˘رى‪:‬‬ ‫‪ ٢٠٠‬ي ˘وم ˘ًا رفضس˘ًا إلع˘ادة اع˘ت˘ق˘ال˘ه وه˘و م˘ن بتاريخ ‪ ،٢٠١٣/٢/٢٠‬نصسرة ألخيها المعتقل أايمن صسقر‪ ،‬عمر دار أايوب‪ ،‬وسسفيان ربيع‬ ‫األسس ˘رى ال ˘م ˘ح ˘رري ˘ن ف ˘ي صس ˘ف ˘ق ˘ة ال ˘ت˘ب˘ادل والمضسرب عن الطعام طارق قعدان‪ ،‬وتفيد إاضسرابهم المفتوح عن الطعام نصسرة لمطالب‬ ‫األخ ˘ي ˘رة ‪ .‬ي ˘ع ˘ان ˘ي ال ˘م ˘ع ˘ت˘ق˘ل ع˘يسس˘اوى م˘ن ال˘م˘ع˘ل˘وم˘ات ب˘أان˘ه˘ا م˘ح˘ت˘جزة حاليا في عزل بقية األسسرى المضسربين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نقصسان شسديد في الوزن بلغ ‪ ٢٣‬كيلوغرام (ن˘ ˘ف ˘ي ت ˘رتسس ˘ي ˘ا) ع ˘ق ˘اب ˘ا ل ˘ه ˘ا ع ˘ل ˘ى خ ˘وضس وأاع˘ربت م˘ؤوسسسس˘ة الضس˘م˘ي˘ر ع˘ن ب˘ال˘غ ق˘ل˘ق˘ه˘ا‬ ‫والذي وصسل إالى ‪ ٤5‬كيلوغرام فقط بعد أان اإلضسراب‪.‬‬ ‫ح˘ي˘ال ح˘ي˘اة األسس˘رى وال˘م˘ع˘ت˘قلين المضسربين‬ ‫ى‬ ‫ر‬ ‫˘‬ ‫˘‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫أ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫˘‬ ‫˘‬ ‫ق‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫˘‬ ‫˘‬ ‫˘‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫˘‬ ‫˘‬ ‫˘‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫˘‬ ‫˘‬ ‫˘‬ ‫م‬ ‫األسس˘ ˘ ˘ي˘ ˘ ˘ر‬ ‫كان ‪ ٦٨‬كيلوغرام عند اعتقاله‪.‬‬ ‫عن الطعام‪ .‬وتعتبر أان الحل العادل لقضسية‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫˘‬ ‫ب‬ ‫‪.‬‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫˘‬ ‫ت‬ ‫˘‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫˘‬ ‫ج‬ ‫˘‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫˘‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫˘‬ ‫ي‬ ‫˘‬ ‫ي‬ ‫˘‬ ‫ن‬ ‫˘‬ ‫ي‬ ‫˘‬ ‫ط‬ ‫˘‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ل‬ ‫˘‬ ‫ف‬ ‫˘‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫˘‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫˘‬ ‫ح‬ ‫˘‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ى‬ ‫˘‬ ‫ل‬ ‫˘‬ ‫ع‬ ‫ال ˘م ˘ع ˘ت ˘ق˘ل ع˘يسس˘اوي ل ي˘ق˘وى‬ ‫األسسرى المضسربين يتمثل بتحقيق مطالبهم‬ ‫وي ˘ت ˘ن ˘ق ˘ل ع˘ل˘ى ك˘رسس˘ي م˘ت˘ن˘ق˘ل و يصس˘ع˘د م˘ن اإلضسراب عن الطعام في تاريخ ‪،٢٠١٣/٢/٢٤‬‬ ‫وم˘ع˘ام˘ل˘ة األسس˘رى وال˘م˘ع˘تقلين الفلسسطينيين‬ ‫وه ˘و م˘وج˘ود ف˘ي سس˘ج˘ن ج˘ل˘ب˘وع‪ ،‬وق˘د أاع˘ل˘ن‬ ‫إاضسرابه من وقت ألخر برفضس تناول الماء‪.‬‬ ‫إاضس˘راب˘ه ب˘ه˘دف تسس˘ل˘ي˘ط الضس˘وء ع˘ل˘ى قضس˘ية ك ˘اف ˘ة ب ˘م ˘وجب ال ˘ق˘ان˘ون ال˘دول˘ي اإلنسس˘ان˘ي‪،‬‬ ‫وك ˘انت م ˘حك ˘م ˘ة الصس ˘ل ˘ح اإلسس ˘رائ ˘ي ˘ل˘ي˘ة ف˘ي‬ ‫أاسسرى ما قبل اتفاقية أاوسسلو وعددهم (‪ )١٠٦‬وخ˘اصس˘ة ات˘ف˘اق˘ي˘ت˘ي ج˘ن˘ي˘ف ال˘ث˘الثة والرابعة‪،‬‬ ‫‪، ٢٠١٣/٢/٢١‬حكمت على المعتقل عيسساوي‬ ‫بالسسجن لمدة ثمانية أاشسهر تبدأا من تاريخ اسسيرا ً‪ .‬وضسرورة اإلفراج عنهم جميعاً دون وسس ˘ائ˘ر ات˘ف˘اق˘ي˘ات ال˘ق˘ان˘ون ال˘دول˘ي ل˘ح˘ق˘وق‬ ‫اإلنسسان‪.‬‬ ‫أاع ˘ت ˘ق ˘ال ˘ه ب ˘ح ˘ج˘ة م˘خ˘ال˘ف˘ت˘ه ألم˘ر عسسك˘ري اسستثناء‪.‬‬ ‫يقضسي بعدم دخوله لمناطق الضسفة الغربية‪ .‬واألسسير ماهر عبد اللطيف يونسس (‪5٤‬عاماً)‪ ،‬ودعت الضسمير جمهورية مصسر العربية العمل‬ ‫ه˘ذا إال˘ى ج˘انب م˘ح˘اول˘ة ال˘ل˘ج˘ن˘ة ال˘عسسك˘ري˘ة من بلدة عارة في المثلث الشسمالي لفلسسطين‪ ،‬ال ˘ج ˘اد ع ˘ل ˘ى إاط ˘لق سس ˘راح ج ˘م˘ي˘ع األسس˘رى‬ ‫المنبثقة عن البند ‪١٨٦‬من األمر العسسكري وأامضس ˘ى م ˘ا ي ˘زي ˘د ع ˘ن ث˘لث˘ي˘ن ع˘ام˘اً خ˘ل˘ف المحررين ضسمن صسفقة التبادل وإاجبار دولة‬ ‫الحتلل على إالغاء البند ‪ ١٨٦‬الذي يجيز‬ ‫‪ ١٦5١‬التي تنظر في قضسية إاعادة اعتقاله القضسبان‪.‬‬ ‫لقضساء بقية حكمه السسابق والبالغ ‪ ٢٠‬عاماً‪ .‬ال ˘م ˘ع ˘ت ˘ق ˘ل اإلداري ح ˘ازم ال˘ط˘وي˘ل وه˘و م˘ن اعتقالهم‪.‬‬ ‫ال˘م˘ع˘ت˘ق˘ل˘ي˘ن اإلداري˘ان ج˘ع˘ف˘ر ع˘ز ال˘دي˘ن(‪ ٤١‬سسكان مدينة الخليل ‪ :‬كان قد بدء اإلضسراب واسس ˘ت ˘نك ˘رت الضس ˘م ˘ي˘ر ق˘رار ق˘وات مصس˘ل˘ح˘ة‬ ‫عامًا) وطارق قعدان (‪ ٤٠‬عاماً) وكلهما من المفتوح عن الطعام في تاريخ ‪ ،٢٠١٣/٢/٢٠‬السسجون اإلسسرائيلية بمنع محاميها من زيارة‬ ‫ق ˘ري ˘ة ع ˘راب ˘ة قضس ˘اء ج ˘ن ˘ي ˘ن‪ .‬ال ˘م ˘ع ˘ت ˘ق ˘لن ب ˘ع ˘د ي ˘وم واح ˘د م ˘ن اع ˘ت ˘ق ˘ال˘ه وذلك رفضس˘ًا المعتقلين واألسسرى المضسربين عن الطعام‪.‬‬ ‫يخوضسان اإلضسراب المفتوح عن الطعام منذ واحتجاجًا على صسدور أامر اعتقال إاداري وت ˘ع ˘ت ˘ب ˘ره ق ˘رارا ً إاضس ˘اف ˘ي ˘ًا يسس ˘تك ˘م˘ل ج˘م˘ل˘ة‬ ‫تاريخ ‪ ،٢٠١٢/١١/٢٨‬و نقل يوم ‪ ٢/٢٤‬من بحقه لمدة ‪ ٦‬شسهور‪ ،‬ويقبع في عزل زنازين القرارات والعتداءات التي طالت المؤوسسسسة‬ ‫عيادة سسجن الرملة إالى مسستشسفى (أاسساف سسجن عوفر‪ .‬يذكر أان المعتقل الطويل كان وطاقهما في مسسعى بائسس إلسسكات صسوتها‬ ‫هروفيه) بعد تدهور حالتهما الصسحية جراء قد قضسى سسابقاً (سسنة ونصسف) في السسجن والنيل من عزيمتها وإارادتها الراسسخة لنصسرة‬ ‫قضس ˘ي ˘ة األسس ˘رى ال ˘ع ˘ادل ˘ة وح ˘ري˘ت˘ه˘م وإان˘ه˘اء‬ ‫بموجب أاوامر العتقال اإلداري‪.‬‬ ‫رفضسهما تناول الماء‪.‬‬ ‫وكان من المفترضس أان تعقد لهما اليوم في المعتقل سسامر البرق (‪ ٣٨‬عاماً) من جيوسس الحتلل‪.‬‬

‫تكريم ألسصير ألشصهيد عرفات جرأدأت‬

‫بك˘ل ف˘خ˘ر واع˘ت˘زاز وب˘ق˘ل˘وب م˘ؤوم˘ن˘ة ي˘ع˘تصس˘ره˘ا الل˘م وال˘تصس˘م˘ي˘م ع˘ل˘ى‬ ‫التضسحية من اجل انهاء الحتلل‪ ،‬ودع اقليم شسمال الخليل وابناء‬ ‫م˘ح˘اف˘ظ˘ة ال˘خ˘ل˘ي˘ل وك˘ل م˘ح˘اف˘ظ˘ات ال˘وط˘ن الشس˘ه˘ي˘د ع˘رفات بعشسرات‬ ‫اللف وب ˘م ˘وكب ج˘ن˘ائ˘زي م˘ه˘يب وب˘م˘راسس˘ي˘م عسسك˘ري˘ة م˘ن مسس˘تشس˘ف˘ى‬ ‫الهلي الى بلدة سسعير حيث مكانه الدافئ وذكريات طفولته وامه وابيه‬ ‫وزوجته وابنائه واقاربه واصسدقائه حيث فقدت فلسسطين احد ابنائها ‪،‬‬ ‫فقدت حركة فتح اقليم شسمال الخليل احد كوادره الملتزمين الغيورين‪،‬‬ ‫مقدمًا دمائه على مذبح الحرية ليكون رأاسس الحربة وليدق ناقوسس‬ ‫الخطر الداهم لكل اسسرانا في سسجون الجرام‪ ،‬وليقول لنا جميعاً ها‬ ‫هي دمائي لكم‪ ،‬لفلسسطين‪ ،‬لحركة فتح ولكل الطر السسياسسية ولكل‬ ‫القيادات‪ ،‬ان احموا من خللها اسسرانا البواسسل ول تنتظروا جثثاً‬ ‫جديدة تحمل على الكتاف‪.‬‬ ‫لتكون دماء الشسهيد عرفات جرادات نورا ً لنا لتجسسيد المصسالحة وانهاء‬ ‫النقسسام ولعنة على المحتل بكل المضسامين والمسستويات والمؤوسسسسات‬ ‫الدولية‪ ،‬حالة اللتفاف الوطني اثناء التشسييع وقسسمات الغضسب الظاهرة‬ ‫بك˘ل ت˘نصس˘ي˘لت˘ه˘ا ع˘ل˘ى وج˘وه ال˘مشس˘ي˘ع˘ي˘ي˘ن‪ ،‬وت˘ح˘ري˘ر ال˘طريق اللتفافي‬ ‫الرابط بين حلحول وسسعير ولو لسسويعات لكنها حررت بامر شسعبي‬ ‫والتفاف جماهيري‪.‬‬ ‫نثق بقيادتنا بالرئيسس محمود عباسس لنه صسادق وجاد لنهاء الحتلل‬ ‫حريصس على ثوابتنا التي هي خطوط حمراء‪ ،‬والمناء العامون في‬ ‫فصسائل منظمة التحرير الفلسسطينية ول يوجد عندنا اسسرار معابد‬ ‫نخفيها عن ابناء شسعبنا ‪ ،‬لن رسسالتنا وطنية مضسمونها انهاء الحتلل‬ ‫بكل تفاصسيله واقامة دولتنا وعاصسمتها القدسس الشسريف‪.‬‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٤١‬‬

‫‪17‬‬

‫ألسصير عرفات جرأدأت ‪ ..‬شصهيدأ‬ ‫أان ت ˘ع ˘ود جسس ˘دا ب ˘ل روح وان ت ˘ب ˘ق ˘ي اسس˘م˘ا‬ ‫خالدا في ذاكرة الفلسسطيني وان تكون من‬ ‫ب˘ي˘ن ال˘م˘خ˘ل˘دي˘ن ف˘ه˘ذا ه˘و الشس˘ه˘ي˘د ع˘رف˘ات‬ ‫ج ˘رادات ي ˘ب ˘ق ˘ي ب ˘ط ˘ل خ ˘ال˘دا ف˘ي ال˘ذاك˘رة‬ ‫ال ˘ف ˘لسس ˘ط ˘ي ˘ن˘ي˘ة وي˘ن˘تصس˘ر ع˘ل˘ي ق˘م˘ع ال˘ج˘لد‬ ‫م˘وح˘دا شس˘ع˘ب˘ن˘ا ال˘ف˘لسس˘ط˘يني ومعري حقيقة‬ ‫الح ˘ت ˘لل وك ˘اشس ˘ف ˘ا ال ˘وج ˘ه ال˘ح˘ق˘ي˘ق˘ي ع˘ن‬ ‫الحتلل المسسخ حيث قام رجال ( الشسين‬ ‫ب˘يت ) وط˘اق˘م ال˘ت˘ح˘ق˘ي˘ق السس˘رائ˘ي˘ل˘ي ب˘قتله‬ ‫وتصسفيته حيث اصسدر ( يورام كوهن رئيسس‬ ‫جهاز الشسين بيت السسرائيلي ) قرارا بقتل‬ ‫سشري القدوة‬ ‫السسير عرفات جرادات وذهب هو وفريقه‬ ‫من القتله الي تلفيق القضسية ولفلفتها من‬ ‫خلل اصسدار تعليقات أان الوفاة كانت طبيعية بل أان الدكتور السسرائيلي يهودا‬ ‫هيسس مدير مركز الطب الشسرعي في ““ابو كبير““ الذي اشسرف علي تشسريح‬ ‫الجثمان اكد بان الوفاة كانت نتيجة ان ( الضسلوع تكسسرت اثناء عملية التنفسس‬ ‫الصسطناعي ومحاولة إاحيائه ) مسستخفين في عقول اطباء العالم متسسترين علي‬ ‫جريمتهم الوقحة وجرائمهم بداخل سسجون الحتلل ‪..‬‬ ‫أان الشسهيد عرفات جرادات فضسح الحتلل وكان جثمانه شساهدا علي جرائم‬ ‫الحتلل السسرائيلي الوقحة والفاضسحة بدون ادني شسك ليرسسم معالم خارطة‬ ‫م ˘ح ˘اك ˘م ˘ة الح ˘ت ˘لل السس ˘رائ ˘ي ˘ل ˘ي ول ˘يك ˘ون اول قضس ˘ي ˘ة ت ˘ن ˘ت˘ظ˘ر ال˘ح˘ق˘وق˘ي˘ي˘ن‬ ‫وال˘دب˘ل˘وم˘اسس˘ي˘ي˘ن واإلع˘لم˘ي˘ي˘ن ال˘ف˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ي˘ي˘ن ف˘ي ج˘م˘ي˘ع ان˘ح˘اء العالم لتبنيها‬ ‫ل˘م˘ح˘اك˘م˘ة ال˘ق˘ت˘ل˘ة وال˘م˘ج˘رم˘ي˘ن م˘ن اعضس˘اء ( ج˘ه˘از الشس˘ي˘ن ب˘يت السس˘رائ˘ي˘ل˘ي )‬ ‫والمطالبة بمحاكمتهم كمجرمي حرب وقتلة إلصسدارهم احكام العدام بحق‬ ‫السسري في السسجون السسرائيلية ‪..‬‬ ‫أان حكومة الحتلل‪ ،‬تتحمل المسسؤوولية الكاملة عن اسستشسهاد األسسير عرفات‬ ‫جرادات في سسجن “مجدو“ حيث تم قتله علي ايدي محققي جهاز الشسين بيت‬ ‫بدم بارد وبدون وازع ضسمير او اخلق وتبقي حكومة الحتلل السسرائيلي‬ ‫ب ˘ج ˘رائ ˘م ˘ه ˘ا ت˘ع˘ي˘دن˘ا ال˘ي ال˘ذاك˘رة ت˘لك ال˘ح˘ق˘ب˘ة السس˘وداوي˘ة ف˘ي ت˘اري˘خ الج˘رام˘‬ ‫الصس ˘ه ˘ي ˘ون ˘ي ب ˘داخ ˘ل سس ˘ج˘ون الح˘ت˘لل ح˘يث ت˘م˘ارسس عصس˘اب˘ات اج˘ه˘زة الم˘ن‬ ‫السسرائيلية ابشسع انواع التعذيب الممنهج بحق السسري داخل اقبية التحقيق‬ ‫وزنازين الحتلل المجرم ‪..‬‬ ‫وفي ظل تلك الممارسسات تبقي الدعوة مفتوحة امام األمم المتحدة والمجتمع‬ ‫الدولي ومنظماته الحقوقية ومؤوسسسسات حقوق النسسان العالمية بالتدخل السسريع‬ ‫وفتح تحقيق دولي في أاسسباب اسستشسهاد السسير عرفات شساهين شسعوان جرادات‬ ‫(‪ ٣٣‬عاما) من بلدة سسعير في الخليل وفي ظروف كل األسسرى والمعتقلين‪ ،‬والعمل‬ ‫على الفراج الفوري عن جميع األسسرى دون قيد أاو شسرط‪.‬‬ ‫أان اسستشسهاد األسسير جرادات هو دليل آاخر على خطورة األوضساع في سسجون‬ ‫الحتلل‪ ،‬وظروف سسجون الحتلل وزنازين التعذيب وما يعانيه األسسرى في‬ ‫السسجون من اشسكال التعذيب واإلهمال الطبي المتعمد والممارسسات اليومية التي‬ ‫تفوق تصسورات العقل البشسري بحق السسري الفلسسطينيين ‪ ،‬وتلقيهم معاملة‬ ‫وحشسية وقاسسية على أايدي القائمين على السسجون بشسكل منهجي مدروسس مسسبقا‬ ‫من اجل النيل من صسمود السسري في سسجون الحتلل ‪.‬‬ ‫أان هذه القضسية ليسست قضسية فردية‪ ،‬وإانما قضسية حقوق جماعية تنتهكها القوة‬ ‫القائمة بالحتلل‪ ،‬مسستخدمة ابشسع وسسائل القمع والتنكيل باإلنسسان الفلسسطيني‬ ‫وبات من المهم العمل علي فتح السسجون السسرائيلية امام العالم‪ ،‬وإاخضساع‬ ‫حكومة الحتلل وإادارة السسجون والمعتقلت للتفتيشس والرقابة والمسساءلة على‬ ‫ان˘ت˘ه˘اك˘ات˘ه˘ا‪ ،‬وضس˘م˘ان ت˘ط˘ب˘ي˘ق ال˘ق˘ان˘ون ال˘دول˘ي وال˘ق˘ان˘ون النسساني الدولي على‬ ‫األسسرى الفلسسطينيين ‪.‬‬ ‫اننا هنا نعود ونتسساءل بقوة اين هو دور منظمة الصسليب الحمر الدولي وتلك‬ ‫المواقف الصسامتة والمريبة في نفسس الوقت وهنا وبعد العتراف الدولي في‬ ‫دولة فلسسطين كعضسو مراقب بات من الضسروري العمل علي تطبيق معايير‬ ‫القوانين الدولية الخاصسة بالتعامل مع اسسري الحرب وان بنود القانون الدولي‬ ‫اإلنسساني وقوانين الحتلل الحربي ل تزال تنطبق على األراضسي أالفلسسطينية‬ ‫التي تنصس على اسستمرار تطبيق بنودها طوال مدة الحتلل ما دامت الدولة‬ ‫المحتلة تمارسس وظائف الحكومة في األراضسي الواقعة تحت الحتلل وهنا‬ ‫يجب معاملة السسري الفلسسطينيين كاسسري حرب ضسمن المعايير الدولية وبات‬ ‫من المهم الن أان ل تقف منظمة الصسليب الحمر الدولي صسامتة عاجزة ل تعمل‬ ‫لسسري فلسسطين في سسجون الحتلل ‪.‬‬ ‫أاي شسيء سسوى الزيارات الشسكلية ل أ‬ ‫أان اإله ˘م ˘ال ال ˘ط ˘ب ˘ي ب ˘اتت السس ˘ي ˘اسس ˘ة ال˘ق˘ائ˘م˘ة ال˘ت˘ي ت˘م˘ارسس˘ه˘ا إادارة السس˘ج˘ون‬ ‫اإلسس˘رائ˘ي˘ل˘ي˘ة ضس˘د السس˘رى ال˘ف˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ي˘ي˘ن ك˘أاسس˘ل˘وب م˘ن أاسس˘ال˘يب ال˘تعذيب غير‬ ‫القانونية والل أاخلقية المخالفة لتفاقية جنيف والتي يعاقب عليها القانون‬ ‫الدولي وأان الصسمت الدولي الـمريب يشسجع إاسسرائيل على تصسعيد جرائمها بحق‬ ‫األسسرى والـمعتقلين داعيًا المؤوسسسسات الحقوقية الدولية لزيارة مختلف السسجون‬ ‫لطلع على خطورة األوضساع التي يعيشسها الـمعتقلون في السسجون‬ ‫اإلسسرائيلية ل إ‬ ‫اإلسسرائيلية ‪.‬‬ ‫اننا نشسعر بالخطر الشسديد الذي يحدق باألسسرى المضسربين عن الطعام ويتحتم‬ ‫على العالم التحرك العاجل لضسمان اطلق سسراحهم قبل أان يتم قتلهم بدم بارد‬ ‫وإاعدامهم علي ايدي ( رجال الشسباك السسرائيلي ) حيث أان حالتهم الصسحية‬ ‫تتدهور يوميا ناهيك عن اعتقالهم في ظل مخالفات واضسحة وصسريحة للقوانين‬ ‫الدولية ‪..‬‬ ‫اننا نتطلع اليوم الي دور مهم من قبل القيادة الفلسسطينية ومنظمة التحرير‬ ‫الفلسسطينية من اجل تعزيز الجهد الوطني للتوجه الى مجلسس األمن إللزام‬ ‫اسسرائيل باحترام حقوق األسسري ومتابعة قضسيتهم ومطالبهم العادلة ومواصسلة‬ ‫التحرك الشسعبي والدبلوماسسي على الصسعيد الدولي لدعم نضسالهم المشسروع‬ ‫والمكفول قانونيا وحقوقيا والتقدم الي محاكمة قتلة السسري كمجرمي حرب‬ ‫من قبل المحكمة الدولية من خلل التوجه لمحكمة الجنايات الدولية لمحاكمة‬ ‫إاسسرائيل على الجرائم التي ترتكبها بحق أابناء الشسعب الفلسسطيني ‪.‬‬ ‫رئيسس تحرير جريدة الصصباح الفلسصطينية‬ ‫‪www.alsbah.net‬‬ ‫‪infoalsbah@gmail.com‬‬


‫مع فلسصطين ظالمة أاو مظلومة‬

‫الخميسس ‪ ٢٨‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١٨‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫فروانة ‪:‬‬

‫سصجؤن ومعتق‪Ó‬ت ألحت‪Ó‬ل بدأئل ألعؤأد ألمشصانق‬ ‫اعتبر األسسير السسابق ‪ ،‬الباحث المختصس‬ ‫بشسؤوون األسسرى ‪ ،‬عبد الناصسر فروانة بأان‬ ‫ك ˘ ˘اف ˘ ˘ة سس˘ ˘ج˘ ˘ون وم˘ ˘ع˘ ˘ت˘ ˘ق˘ ˘لت الح˘ ˘ت˘ ˘لل‬ ‫اإلسسرائيلي وبغضس النظر عن تعدد أاسسمائها‬ ‫ن ˘ف ˘ح ˘ة وري ˘م ˘ون وال ˘ن ˘قب ‪ ،‬أام ب ˘ئ ˘ر السس ˘ب ˘ع‬ ‫وعسسقلن وشسطة وجلبوع ومجدو وهداريم‬ ‫‪ ،‬وع˘ل˘ى اخ˘ت˘لف م˘واق˘ع˘ه˘ا ال˘ج˘غ˘رافية في‬ ‫الشسمال كانت أام في الجنوب ‪ ،‬هي واحدة‬ ‫م˘ن ح˘يث ال˘ج˘وه˘ر وال˘مضس˘م˘ون ‪ ،‬وت˘ق˘وده˘ا‬ ‫عقلية واحدة ‪ ،‬ذات هدف واحد هو تحطيم‬ ‫األسسرى والنتقام منهم ‪ ،‬وإاعدامهم نفسسياً‬ ‫عبد الناصصر فروانة‬ ‫وم ˘ع ˘ن ˘وي ˘ا وجسس ˘دي ˘اً ‪ ،‬بشسك ˘ل ب˘ط˘يء وغ˘ي˘ر‬ ‫مباشسر ‪ ،‬من خلل منظومة من اإلجراءات والقوانين التي جعلت من تلك‬ ‫السسجون والمعتقلت بدائل حقيقة ألعواد المشسانق ‪.‬‬ ‫وقال فروانة ‪ :‬صسحيح ان المؤوسسسسات التشسريعية والقانونية اإلسسرائيلية لم تُقر‬ ‫قانون ““ إاعدام األسسرى ““ ‪ ،‬وأان السسلطة القضسائية لم تلجأا لذلك يوماً بشسكل‬ ‫علني ‪ ،‬ولم ُتعدم أاي أاسسير اسستنادا ً لقرار قضسائي ‪ ،‬ولكن هذا ل يعني على‬ ‫اإلط ˘لق اح ˘ت ˘رام ˘ه ˘ا ل ˘ل ˘دي ˘م ˘ق ˘راط˘ي˘ة وح˘ق˘وق اإلنسس˘ان وال˘ت˘زام˘ه˘ا ب˘نصس˘وصس‬ ‫التفاقيات والقوانين الدولية ذات الصسلة ‪ ،‬وإانما تجنباً للنتقادات الدولية فيما‬ ‫لو طبقت اإلعدام ‪ ،‬و محاولة لتجميل صسورتها أامام الرأاي العام العالمي فيما‬ ‫يتعلق باحترام حقوق اإلنسسان ‪ ،‬وتقديم نفسسها على أانها دولة القانون وأان‬ ‫ال˘قضس˘اء ف˘ي˘ه˘ا ي˘ح˘تك˘م ل˘ق˘ان˘ون واح˘د ُي˘ح˘اك˘م ب˘م˘وج˘ب˘ة السس˘ج˘ن˘اء اإلسس˘رائيليين‬ ‫الجنائيين ‪ ،‬واألسسرى الفلسسطينيين والعرب على حد سسواء ‪ ،‬في حين أان هناك‬ ‫قائمة طويلة من أاشسكال التمييز العنصسري بين السسجناء اإلسسرائيليين واألسسرى‬ ‫الفلسسطينيين والعرب ‪.‬‬ ‫وأاكد فروانة بان شسهادات ودللت كثيرة أاثبتت أان ““ إاسسرائيل ““ قد أاعدمت‬ ‫عشسرات األسسرى بعد اعتقالهم بشسكل صسامت وغير معلن وبطرق عدة بعيدا ً عن‬ ‫وسسائل اإلعلم ‪ ،‬دون أان تعلن مسسؤوولياتها عن إاعدامهم ‪ ،‬فيما ل تزال تُعدم‬

‫آالف األسسرى في سسجونها ومعتقلتها بشسكل بطيئ عشسرات المرات وعلى‬ ‫طريقتها الخاصسة ‪ ،‬وما أابشسعها من طريقة ‪.‬‬ ‫وأاوضس ˘ح ف ˘روان ˘ة ب ˘أان ( ‪ ) ٢٠٣‬أاسس ˘ي ˘را ً وم ˘ن ˘ذ ال ˘ع˘ام ‪ ١9٦7‬اق˘ت˘يدوا للسسجون‬ ‫والمعتقلت سسيرا ً على األقدام ‪ ،‬فيما عادوا في توابيت الموت على األكتاف‬ ‫محمولين ‪ ،‬وآاخرهم كان األسسير ( عرفات جرادات ) من بلدة سسعير بالخليل ‪،‬‬ ‫وأان عشسرات آاخرين اسستشسهدوا بعد أان أاطلقت سسلطات الحتلل سسراحهم‬ ‫جراء تدهور أاوضساعهم الصسحية واحتضسار بعضسهم ‪ ،‬فيما هناك المئات من‬ ‫األسسرى الذين ل يزالوا في سسجون الحتلل تقترب سساعة وفاتهم ‪ ،‬أاو يتمنونها‬ ‫من شسدة ما يشسعرون به من أالم دون تقديم الرعاية لهم ‪ ،‬وأان مئات آاخرين‬ ‫اسستشسهدوا بعد خروجهم من السسجن مثقلين بآاثار السسجون وأامراضسها الخبيثة‪.‬‬ ‫وبّين فروانة بأان ““ إاسسرائيل ““ لم تكتفِ بما ورثته عن النتداب البريطاني من‬ ‫سسجون ومراكز توقيف بل أاقدمت على توسسيع بعضسها ‪ ،‬و شسيدت العديد من‬ ‫السسجون والمعتقلت الجديدة على طريقتها الخاصسة ‪ ،‬مسستفيدة من التجارب‬ ‫النازية واليرلندية واألمريكية بكل ما له علقة بانتهاكات حقوق اإلنسسان‬ ‫األسسير من سسوء الحتجاز والمعاملة والحرمان وغيرها من النتهاكات ‪ ،‬حتى‬ ‫باتت السسجون اإلسسرائيلية سسيئة الصسيت والسسمعة هي األكثر ظلماً في العالم ‪.‬‬ ‫واعتبر فروانة أان اسستمرار ““ إاسسرائيل ““ باحتجازها لـ ( ‪ ) ٤75٠‬أاسسيرا ً داخل‬ ‫سسجونها ومعتقلتها بينهم مئات األطفال وكبار السسن والمرضسى ‪ ،‬وبينهم‬ ‫عشسرات القدامى المعتقلين منذ عشسرات السسنين ‪ ،‬إانما يعني أان هؤولء جميعاً‬ ‫لع˘دام ال˘ب˘ط˘ي˘ئ وأان أاجسس˘اده˘م أاضس˘حت ف˘ريسس˘ة سس˘ه˘لة لمداهمة‬ ‫ي˘ت˘ع˘رضس˘ون ل˘ إ‬ ‫األمراضس الخطيرة والخبيثة ‪.‬‬ ‫ورأاى فروانة ومن خلل متابعته بأان هناك فجوة واسسعة ما بين مجموعة‬ ‫الواجبات واللتزامات التي تقع على الحتلل وفقاً للمواثيق والتفاقيات‬ ‫الدولية ‪ ،‬وما بين الواقع المرير للسسجون‪ ،‬بل وأان ““ إاسسرائيل ““ جعلت من‬ ‫سسجونها ومعتقلتها ‪ ،‬بدائل حقيقية ألعواد المشسانق ‪ ،‬مما يسستدعي من‬ ‫ال˘م˘ج˘ت˘م˘ع ال˘دول˘ي ال˘ت˘دخ˘ل ال˘ع˘اج˘ل إلن˘ق˘اذ ح˘ي˘اة آالف األسس˘رى ال˘ق˘اب˘عين في‬ ‫السسجون اإلسسرائيلية‪.‬‬

‫تجدد ألمؤأجهات مع ألحت‪Ó‬ل في عدة مناطق بالضصفة‬ ‫أاصص˘ ˘يب عشص˘ ˘رات ال˘ ˘م˘ ˘واط˘ ˘ن ˘ي ˘ن ب ˘ال ˘رصص ˘اصس‬ ‫المغلف بالمطاط وبالغاز المدمع اثر تجدد‬ ‫ال ˘م ˘واج ˘ه ˘ات ب ˘ي ˘ن عشص ˘رات الشص ˘ب ˘ان وق ˘وات‬ ‫الح ˘ت ˘‪Ó‬ل ع ˘ل ˘ى م ˘ح ˘اور ال ˘ت ˘م ˘اسس وم ˘ف˘ارق‬ ‫الطرق في الضصفة الغربية‪ ،‬بينما تم اعتقال‬ ‫‪ 9‬مواطنين على القل‪.‬‬ ‫وتركزت هذه المواجهات في مدينة الخليل‬ ‫وب ˘ل˘دت˘ة ب˘ن˘ي ن˘ع˘ي˘م وم˘خ˘ي˘م ال˘ف˘وار وج˘ن˘وب‬ ‫ن˘اب˘لسس وشص˘م˘ال ج˘ن˘ي˘ن وق˘رب م˘ع˘تقل ‘عوفر‘‬ ‫غرب رام الله‪ ،‬وفي بلدة تقوع ببيت لحم‪.‬‬ ‫وق ˘ال م ˘راسس ˘ل ˘ن ˘ا إان ق ˘وات الح ˘ت˘لل اإلسس˘رائ˘ي˘ل˘ي‬ ‫اعتقلت عصسر اليوم الثلثاء‪ ،‬شسابا مصسابا جنوب‬ ‫مدينة نابلسس بالضسفة الغربية‪.‬‬ ‫وأاوضس ˘ح شس ˘ه˘ود ع˘ي˘ان‪ ،‬أان شس˘اب˘ا ت˘ع˘رضس لخ˘ت˘ن˘اق‬ ‫شسديد بالغاز المسسيل للدموع‪ ،‬اعتقل بعد أان أاغمي‬ ‫عليه قرب حاجز حوارة على المشسارف الجنوبية‬ ‫للمدينة‪.‬‬ ‫وك ˘انت ال ˘م ˘واج ˘ه˘ات ب˘ي˘ن عشس˘رات الشس˘ب˘ان وق˘وات‬ ‫الحتلل تجددت بعد ظهر اليوم‪ ،‬عندما هاجم‬ ‫ال ˘ج ˘ن ˘ود مسس ˘ي ˘رة سس ˘ل ˘م ˘ي ˘ة تضس ˘ام˘ن˘ي˘ة م˘ع األسس˘رى‬ ‫المضسربين عن الطعام في السسجون اإلسسرائيلية‪.‬‬ ‫ك˘م˘ا أاصس˘يب ع˘دد م˘ن ال˘م˘واط˘ن˘ي˘ن‪ ،‬ال˘ي˘وم ال˘ث˘لث˘اء‪،‬‬ ‫بحالت اختناق خلل مواجهات اندلعت بالقرب‬ ‫م˘ن ح˘اج˘ز ال˘ج˘ل˘م˘ة ال˘عسسك˘ري شس˘م˘ال شس˘رق ج˘ن˘ين‬ ‫تضسامنا مع األسسرى المضسربين عن الطعام وتنديدا‬ ‫باغتيال الشسهيد األسسير عرفات جرادات ‪.‬‬ ‫وذك ˘رت مصس ˘ادر أام ˘ن ˘ي ˘ة وشس ˘ه ˘ود ع ˘ي ˘ان لـ“وف ˘ا“‪ ،‬أان‬ ‫مواجهات اندلعت بين الشسبان وقوات الحتلل التي‬ ‫نصس ˘بت ال ˘ح ˘واج ˘ز ال ˘عسسك˘ري˘ة ع˘ل˘ى شس˘ارع ج˘ن˘ي˘ن–‬ ‫الناصسرة‪ ،‬واسستخدمت خللها قنابل الغاز المسسيل‬ ‫ل ˘ل ˘دم ˘وع‪ ،‬والصس˘وت‪ ،‬واألع˘ي˘رة ال˘م˘ع˘دن˘ي˘ة ال˘م˘غ˘ل˘ف˘ة‬ ‫بالمطاط‪ ،‬ما أادى إالى إاصسابة عدد من الموطنين‬ ‫بحالت اختناق‪.‬‬ ‫وفي تطور لحق قال مراسسلنا إان قوات الحتلل‬ ‫اإلسسرائيلي اعتقلت‪ ،‬مسساء اليوم الثلثاء‪ ،‬ثمانية‬ ‫ف ˘ت ˘ي ˘ة وأاصس˘يب ف˘ت˘ي˘ي˘ن آاخ˘ري˘ن ب˘ح˘روق وكسس˘ور إال˘ى‬ ‫جانب إاصسابة العشسرات بحالت الختناق‪ ،‬خلل‬ ‫تجدد المواجهات بين الشسبان وقوات الحتلل على‬ ‫حاجز الجلمة العسسكري شسمال شسرق جنين تضسامنا‬ ‫مع األسسرى المضسربين عن الطعام ‪.‬‬ ‫وذكرت مصسادر أامنية وطبية وشسهود عيان لـ“وفا“‪ ،‬أان‬ ‫فتى أاصسيب بيده جراء انفجار قنبلة غاز‪ ،‬وآاخر‬ ‫اصسيب بكسسور باليد‪ ،‬كما أاصسيب العشسرات بحالت‬ ‫الختناق وتم نقل المصسابين إالى مسستشسفى الشسهيد‬ ‫خليل سسليمان الحكومي‪ ،‬وذلك خلل المواجهات‬ ‫ال ˘ت ˘ي ت ˘ج˘ددت مسس˘اء ال˘ي˘وم ال˘ث˘لث˘اء‪ ،‬ع˘ل˘ى ح˘اج˘ز‬ ‫الجلمة‪ ،‬بينما تم اعتقال ثمانية فتية‪.‬‬ ‫الى ذلك‪ ،‬أاصسيب العشسرات من طلبة مدرسسة طارق‬ ‫ب˘ن زي˘اد ب˘م˘ح˘اف˘ظ˘ة ال˘خ˘ل˘ي˘ل ب˘ح˘الت اخ˘ت˘ن˘اق بعد‬

‫إاطلق جنود الحتلل قنابل الغاز المدمع‪ ،‬خلل‬ ‫المواجهات التي اندلعت في محيط المدرسسة اليوم‬ ‫الثلثاء‪.‬‬ ‫وأافادت مصسادر محلية لـ“وفا“‪ ،‬بأان قوات الحتلل‬ ‫أاطلقت قنابل الغاز المسسيل للدموع وقنابل الصسوت‬ ‫والرصساصس المطاطي صسوب طلبة المدارسس الذين‬ ‫تجمهروا في محيط المدرسسة المذكورة‪..‬‬ ‫وفي تطور لحق‪ ،‬داهمت قوات الحتلل بتعزيزات‬ ‫مشس ˘ددة م ˘خ˘ي˘م ال˘ع˘روب شس˘م˘ال ال˘م˘دي˘ن˘ة‪ ،‬ونصس˘بت‬ ‫حاجزين عسسكريين على مثلث خرسسا جنوب غرب‬ ‫الخليل‪ ،‬وآاخر على بوابة الفحصس مدخل المدينة‬ ‫الجنوبي‪.‬‬ ‫ك˘م˘ا ان˘دل˘عت م˘واج˘ه˘ات م˘م˘اث˘ل˘ة ف˘ي م˘ن˘ط˘قة “باب‬ ‫الزاوية“ وسسط مدينة الخليل أاصسيب خللها العديد‬ ‫من الشسبان بحالت اختناق جراء اسستنشساقهم للغاز‬ ‫المدمع‪.‬‬ ‫وق ˘الت مصس ˘ادر اسس ˘رائ ˘ي ˘ل ˘ي ˘ة ان ج ˘ن˘دي˘ا م˘ن ق˘وات‬ ‫الحتلل اإلسسرائيلية اصسيب جراء تعرضس دورية‬ ‫ل ˘ل ˘ق ˘ذف ب ˘ال ˘ح ˘ج ˘ارة ق ˘رب م ˘خ ˘ي˘م ال˘ف˘وار ج˘ن˘وب‬ ‫ال˘خ˘ل˘ي˘ل‪.‬وق˘الت ال˘مصس˘ادر اإلسس˘رائ˘ي˘ل˘ية إان الجندي‬ ‫المصساب نقل إالى مسستشسفى “سسوروكا“ في بئر السسبع‬ ‫لتلقي العلج دون ان تدلي بتفاصسيل حول طبيعة‬ ‫إاصسابته‪.‬‬ ‫وأاغ ˘ل ˘قت ق ˘وات الح ˘ت ˘لل اإلسس ˘رائ ˘ي˘ل˘ي‪ ،‬ال˘ط˘ري˘ق‬ ‫ال˘م˘دخ˘ل ال˘رئ˘يسس˘ي ل˘ب˘ل˘دة ب˘ن˘ي ن˘ع˘ي˘م شسرق الخليل‪،‬‬ ‫ب˘ال˘مك˘ع˘ب˘ات اإلسس˘م˘ن˘ت˘ي˘ة والسس˘وات˘ر ال˘ترابية ومنعت‬ ‫المواطنين من المرور‪ ،‬عقب مواجهات اندلعت في‬ ‫المكان‪ .‬وأافاد مراسسل “وفا“ في الخليل‪ ،‬بأان قوات‬ ‫الح˘ت˘لل أاغ˘ل˘قت م˘دخ˘ل ال˘ب˘ل˘دة ال˘رئ˘يسس˘ي ال˘واق˘ع‬

‫بمنطقة “واد الجوز“ بالمكعبات اإلسسمنتية والسسواتر‬ ‫ال ˘ت ˘راب ˘ي ˘ة‪ ،‬م ˘ن˘وه˘ا إال˘ى أان م˘واج˘ه˘ات ان˘دل˘عت ف˘ي‬ ‫ال ˘مك ˘ان أاط ˘ل ˘قت خ ˘لل ˘ه ˘ا ق˘وات الح˘ت˘لل ق˘ن˘اب˘ل‬ ‫الصسوت والغاز المدمع على المواطنين ما تسسبب‬ ‫باختناق عدد منهم عولجوا ميدانيا‪.‬‬ ‫وذكر شسهود عيان لـ“وفا“ أان مواجهات اندلعت بين‬ ‫الشسبان وجنود الحتلل الذين أاطلقوا قنابل الغاز‬ ‫والصس ˘وت وال ˘رصس ˘اصس ال ˘م ˘غ ˘ل ˘ف ب ˘ال ˘م ˘ط ˘اط ع˘ل˘ى‬ ‫المواطنين في منطقة “عين العسسكر“ قرب مدرسسة‬ ‫أاسسامة ابن المنقذ التي اسستولى عليها الحتلل‬ ‫وأاقام بداخلها معهد ديني لمسستوطنية‪.‬‬ ‫وأاشسارت مصسادر أامنية ومحلية لـ“وفا“ إالى أان قوات‬ ‫الح˘ت˘لل أاغ˘ل˘قت ال˘ب˘واب˘ه ال˘ح˘دي˘دي˘ة ال˘واقعة على‬ ‫ال˘م˘دخ˘ل ال˘رئ˘يسس˘ي ل˘م˘خ˘ي˘م ال˘ف˘وار ج˘ن˘وب ال˘خ˘ليل‬ ‫وقامت باقتحام المخيم ورشست المواطنين بالمياه‬ ‫العادمة‪.‬‬ ‫وفي بلدة تقوع شسرق بيت لحم‪ ،‬اندلعت مسساء اليوم‬ ‫الثلثاء‪ ،‬مواجهات بين الشسبان وجنود الحتلل‪،‬‬ ‫اح ˘ت˘ج˘اج˘ا ع˘ل˘ى سس˘ي˘اسس˘ة ال˘ق˘م˘ع الح˘ت˘لل˘ي˘ة ب˘ح˘ق‬ ‫أاسسرانا والتي راح ضسحيتها األسسير عرفات جرادات‬ ‫‪.‬وأافاد مصسدر أامني ل ـ ـ ـ وفا‪ ،‬بأان المواجهات تدور‬ ‫على المدخل الغربي لبلدة تقوع‪ ،‬ما بين الشسبان‬ ‫وقوات الحتلل التي تطلق قنابل الغاز والصسوت‪،‬‬ ‫مشسيرا إالى أانه لم يسسجل حتى اآلن إاصسابات بين‬ ‫صسفوف المتظاهرين سسوى حالت الختناق بالغاز‪.‬‬ ‫وقرب حاجز قلنديا العسسكري المقام على مدخل‬ ‫م ˘دي ˘ن ˘ة ال ˘ق ˘دسس‪ ،‬ان ˘دل ˘عت عصس ˘ر ال ˘ي˘وم ال˘ث˘لث˘اء‪،‬‬ ‫م ˘واج ˘ه ˘ات ب ˘ي ˘ن م ˘ج ˘م ˘وع˘ات م˘ن الشس˘ب˘ان وق˘وات‬ ‫الحتلل المتمركزة على الحاجز‪.‬‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٤١‬‬

‫‪18‬‬

‫نقابة ألصصحفيين تقر عدة‬ ‫فعاليات تضصامنا مع ألسصرى‬ ‫أاقرت نقابة الصسحفيين الفلسسطينيين عدة فعاليات إاعلمية‬ ‫وميدانية تضسامنا مع السسرى في سسجون الحتلل السسرائيلي‪،‬‬ ‫والذين يخوضسون معركة طويلة من اجل كرامة وحرية اإلنسسان‬ ‫الفلسسطيني‪ ،‬في إاطار حملة واسسعة تحت شسعار ““ موحدون خلف‬ ‫أاسسرانا““‪.‬‬ ‫وقال تحسسين السسطل نائب نقيب الصسحفيين الفلسسطينيين إان‬ ‫““األمانة العامة لنقابة الصسحفيين عقدت اجتماع طارئ اليوم‬ ‫في مدينة غزة ‪ ،‬لمناقشسة هذه الفعاليات للوقوف إالى جانب‬ ‫أاسسرانا في سسجون الحتلل باعتبار أان قضسية األسسرى قضسية‬ ‫وطنية يجب أان يتفاعل معها كل المجموع الوطني الفلسسطيني‬ ‫ل ˘نصس ˘رة قضس ˘ي ˘ت ˘ه ˘م ال ˘ع ˘ادل ˘ة وت ˘ح ˘ق ˘ي ˘ق أام ˘ال ˘ه ˘م ف ˘ي ال ˘ح ˘ري˘ة‬ ‫والسستقلل““‪.‬‬ ‫وأاشسار السسطل إالى هذه الفعاليات تأاتي اسستمرارا للفعاليات‬ ‫التي انطلقت األسسبوع الماضسي ونظمتها األسسبوع الماضسي نقابة‬ ‫الصسحفيين في المحافظات الشسمالية تضسامنا مع األسسرى في‬ ‫سسجون الحتلل ‪ ،‬وتنديدا بالجرائم التي ترتكب بحق األسسرى‬ ‫وال˘ت˘ي ك˘ان أاخ˘ره˘ا اسس˘تشس˘ه˘اد األسس˘ي˘ر ع˘رف˘ات ج˘رادات ن˘ت˘يجة‬ ‫التعذيب الوحشسي من قبل جنود الحتلل اإلسسرائيلي‪.‬‬ ‫وأاوضسح أان الفعاليات تبدأا يوم األربعاء بتنظيم وقفة تضسامنية‬ ‫بالتعاون مع اتحاد الكتاب الفلسسطينيين أامام المندوب السسامي‬ ‫ف ˘ي م ˘دي ˘ن ˘ة غ ˘زة ‪ ،‬وتسس ˘ل˘ي˘م˘ه م˘ذك˘رة ت˘ط˘الب األم˘م ال˘م˘ت˘ح˘دة‬ ‫والهيئات اإلنسسانية الدولية والمجتمع الدولي التدخل من اجل‬ ‫وقف النتهاكات اإلسسرائيلية بحق السسرى ‪ ،‬واإلفراج الفوري‬ ‫عنهم‪.‬‬ ‫وشسك ˘ر السس ˘ط ˘ل السس ˘ت ˘ج ˘اب ˘ة السس ˘ري˘ع˘ة م˘ن ق˘ب˘ل ال˘فضس˘ائ˘ي˘ات‬ ‫واإلذاعات الفلسسطينية في ربوع دولة لتنظيم موجة إاعلمية‬ ‫م˘وح˘دة ت˘ن˘ظ˘م˘ه˘ا ن˘ق˘اب˘ة الصس˘ح˘ف˘ي˘ين الفلسسطينيين يتوحد فيها‬ ‫اإلعلم الفلسسطيني خلف قضسية األسسرى في سسجون الحتلل ‪،‬‬ ‫موضسحا أان عدد من اإلذاعات ومحطات التلفزة ردت بشسكل‬ ‫ايجابي للمشساركة في موجة البث الموحد وننتظر رد بقية‬ ‫الفضسائيات والمحطات لضسمان مشساركة اكبر عدد من اإلذاعات‬ ‫والفضسائيات في هذه الموجة الموحدة نصسرة لقضسية األسسرى‬ ‫العادلة والذي يأاتي في طار وحدة الشسعب الفلسسطيني خلف‬ ‫قضسية أاسسرانا في سسجون الحتلل باعتبارها قضسية وطنية‪.‬‬ ‫وب˘ي˘ن السس˘ط˘ل أان ن˘ق˘اب˘ة الصس˘ح˘ف˘ي˘ي˘ن سس˘تشسك˘ل غ˘رف˘ة ع˘م˘ليات‬ ‫إاع˘لم˘ي˘ة ل˘ت˘زوي˘د اإلع˘لم˘ي˘ي˘ن والصس˘ح˘ف˘ي˘ي˘ن ب˘ال˘ف˘عاليات وأاخر‬ ‫ال ˘م ˘ع ˘ل ˘وم ˘ات ال ˘م ˘ت ˘ع˘ل˘ق˘ة ب˘قضس˘ي˘ة األسس˘رى داع˘ي˘ا الصس˘ح˘ف˘ي˘ي˘ن‬ ‫واإلعلميين والكتاب إالى التفاعل مع قضسية األسسرى في وسسائل‬ ‫إاعلمهم سسواء المحلية أاو العربية أاو الدولية من اجل إابراز‬ ‫قضس˘ي˘ة األسس˘رى وم˘ع˘ان˘ات˘ه˘م وتشسك˘ي˘ل رأاى ع˘ام ضس˘اغ˘ط ل˘نصس˘رة‬ ‫قضسيتهم العادلة‪.‬‬ ‫وأاشس ˘ار ال ˘ى أان ن ˘ق ˘اب ˘ة الصس˘ح˘ف˘ي˘ي˘ن سس˘ت˘ق˘وم وم˘ع ب˘ال˘م˘ؤوسسسس˘ات‬ ‫اإلع ˘لم ˘ي ˘ة ال ˘مشس ˘ارك ˘ة ف ˘ي ح ˘م ˘ل˘ة ““م˘وح˘دون خ˘ل˘ف أاسس˘ران˘ا““‬ ‫ب ˘م ˘راسس ˘ل ˘ة ال˘م˘ؤوسسسس˘ات ال˘دول˘ي˘ة وم˘ن˘ظ˘م˘ات ح˘ق˘وق اإلنسس˘ان ‪،‬‬ ‫الت ˘ح˘ادات وال˘ن˘ق˘اب˘ات الصس˘ح˘ف˘ي˘ة ‪ ،‬ووسس˘ائ˘ل اإلع˘لم ال˘ع˘رب˘ي˘ة‬ ‫والدولية من اجل تسسليط الضسوء عن قضسية األسسرى ودعوتها‬ ‫لتركيز على قضسيتهم العادلة ‪ ،‬داعيا كافة الصسحفيين واألطر‬ ‫والك˘ت˘ل الصس˘ح˘ف˘ي˘ة إال˘ى ال˘مشس˘ارك˘ة ب˘ف˘اع˘ل˘ي˘ة ف˘ي هذا الفعاليات‬ ‫التضسامنية مع قضسية األسسرى‪.‬‬

‫ألمجمؤعة ألشصترأكية‬ ‫ألديمقرأطية تطالب بإاط‪Ó‬ق‬ ‫سصرأح أألسصرى ألفلسصطينيين‬ ‫ط˘ال˘بت ال˘م˘ج˘م˘وع˘ة الشس˘ت˘راك˘ي˘ة ال˘دي˘م˘ق˘راط˘ي˘ة ف˘ي ال˘ب˘رل˘م˘ان‬ ‫األوروب ˘ي‪ ،‬السس ˘ل ˘ط ˘ات اإلسس ˘رائ ˘ي ˘ل ˘ي ˘ة ب ˘إاط ˘لق سس ˘راح األسس˘رى‬ ‫والمعتقلين الفلسسطينيين من السسجون اإلسسرائيلية‪.‬‬ ‫وعبرت المجموعة الشستراكية في بيان أاصسدرته‪ ،‬عن عميق‬ ‫قلقها إازاء تصساعد التوتر في فلسسطين في أاعقاب اسستشسهاد‬ ‫عرفات جرادات‪.‬‬ ‫وشسدد البيان على ضسرورة اإلفراج عن السسجناء الفلسسطينيين‬ ‫السس˘ ˘ي˘ ˘اسس ˘ي ˘ي ˘ن‪ ،‬وال ˘م ˘ح ˘ت ˘ج ˘زي ˘ن ب ˘ق ˘رارات إاداري ˘ة ب ˘السس ˘ج ˘ون‬ ‫اإلسسرائيلية‪.‬‬ ‫وقالت نائبة رئيسسة المجموعة دي كايزو إان واقعة عرفات تلقي‬ ‫الضس˘ ˘وء ع˘ ˘ل˘ ˘ى ال ˘م ˘ع ˘ان ˘اة ال ˘ي ˘وم ˘ي ˘ة ال ˘ت ˘ي ي ˘ت ˘ع ˘رضس ل ˘ه ˘ا آالف‬ ‫الفلسسطينيين‪ ،‬مطالبة السسلطات اإلسسرائيلية بسسرعة اإلفراج‬ ‫عن كافة المحتجزين‪.‬‬ ‫وطالبت النائبًة البرلمانيًة بضسرورة فتح تحقيق مسستقل عن تلك‬ ‫الواقعة‪ ،‬مقترحة إايفاد البرلمان األوروبي وفدا لتقصسي الحقائق‬ ‫إالى مراكز الحتجاز اإلسسرائيلية‪.‬‬ ‫وف ˘ي ن ˘فسس السس ˘ي ˘اق‪ ،‬أاع ˘ربت سس ˘ف ˘ي ˘ر ف ˘لسس ˘ط˘ي˘ن ل˘دى الت˘ح˘اد‬ ‫األوروب ˘ي ل ˘ي˘ل˘ى شس˘ه˘ي˘د‪ ،‬ع˘ن شسك˘ره˘ا ل˘ل˘م˘ج˘م˘وع˘ة الشس˘ت˘راك˘ي˘ة‬ ‫الديمقراطية في البرلمان األوروبي‪ ،‬على البيان الذي أاصسدرته‬ ‫وطالبت من خلله السسلطات اإلسسرائيلية بإاطلق سسراح األسسرى‬ ‫والمعتقلين الفلسسطينيين في السسجون اإلسسرائيلية‪.‬‬


‫الخميسس ‪ ٢٨‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١٨‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٤١‬‬

‫مع فلسصطين ظالمة أاو مظلومة‬

‫‪19‬‬

‫أألسصرى وأألسصيرأت في ألسصجؤن‬ ‫لسصرائيلي في سصجونها ومعتق‪Ó‬تها إالى ( ‪ ) 4750‬أاسصير ومعتقل فلسصطيني من كافة فئات وشصرائح المجتمع الفلسصطيني ‪ ،‬الغالبية العظمى‬ ‫لسصرى والمعتقلين الذين تحتجزهم سصلطات الحت‪Ó‬ل ا إ‬ ‫وصصل عدد ا أ‬ ‫منهم ويشصكلون ما نسصبته ( ‪ ) % 82.5‬هم من سصكان الضصفة الغربية ‪ ،‬و( ‪ ) % 9.6‬من سصكان قطاع غزة ‪ ،‬والباقي من القدسس والـ ‪ ، 48‬وهؤولء موزعين على قرابة ‪ 17‬سصجنا ومعتق‪ Ó‬ومركز توقيف أابرزها النقب‬ ‫‪ ،‬عوفر ‪ ،‬نفحة ‪ ،‬جلبوع ‪ ،‬شصطة ‪ ،‬ريمون ‪ ،‬عسصق‪Ó‬ن ‪ ،‬هداريم وايشصل وأاهلي كيدار ‪ ،‬هشصارون ‪ ،‬الرملة ومجدو ‪.‬‬ ‫ت˘ق˘ري˘ر خ˘اصس م˘ن اع˘داد رأافت ح˘م˘دون˘ة وع˘بد‬ ‫الناصصر فروانة‬ ‫من بين جموع األسسرى يوجد ( ‪ ) ١٨٦‬معتقلً إاداريا دون‬ ‫لئحة اتهام ‪ ،‬و ( ‪ ) ١٣‬أاسسيرة أاقدمهن لينا الجربوني من‬ ‫المناطق المحتلة عام ‪ ١9٤٨‬والمعتقلة منذ ( ‪ ) ١١‬سسنة‬ ‫‪ ،‬و( ‪ ) ١9٨‬طفل لم تتجاوز أاعمارهم الثامنة عشسر ‪ ،‬و(‬ ‫‪ ) ٢5‬طف ً‬ ‫ل منهم تقل أاعمارهم عن ‪ ١٦‬عامًا ‪ ،‬باإلضسافة‬ ‫الى ( ‪ ) ١٢‬نائباً و ثلثة وزراء سسابقين وعدد كبير من‬ ‫القيادات والكوادر الفلسسطينية ‪.‬‬ ‫انتهاكات بحقهم ‪:‬‬ ‫أاوضساع األسسرى واألسسيرات في السسجون ل تطاق حيث‬ ‫منع الزيارات والعزل النفرادي واألحكام اإلدارية ‪،‬‬ ‫وتواصسل التفتيشسات العارية و منع الجامعة والثانوية‬ ‫العامة ومنع ادخال الكتب ‪ ،‬وسسوء الطعام كما ونوعا ‪،‬‬ ‫والتفتيشسات المتواصسلة واقتحامات الغرف ليل والنقل‬ ‫الجماعى وأاماكن العتقال التى تفتقر للحد األدنى من‬ ‫شس˘روط ال˘ح˘ي˘اة اآلدم˘ي˘ة ‪ ،‬وسس˘ي˘اسس˘ة السس˘ت˘ه˘ت˘ار ال˘ط˘ب˘ى‬ ‫وخ ˘اصس ˘ة ل ˘ذوى األم ˘راضس ال ˘م ˘زم˘ن˘ة ول˘م˘ن ي˘ح˘ت˘اج˘ون‬ ‫لعمليات في السسجون كمرضسى السسرطان والقلب والكلى‬ ‫وال ˘غضس ˘روف والضس ˘غ ˘ط وال˘رب˘و وال˘روم˘ت˘زم وال˘ب˘واسس˘ي˘ر‬ ‫وزيادة الدهون والقرحة ودون أادنى اهتمام ‪.‬‬ ‫المرضصى ‪:‬‬ ‫ارتفعت قائمة األسسرى المرضسى إالى قرابة ( ‪) ١٤٠٠‬‬ ‫أاسسير ممن يعانون من أامراضس مختلفة تعود أاسسبابها‬ ‫ل˘ظ˘روف الح˘ت˘ج˘از الصس˘ع˘ب˘ة وال˘م˘ع˘ام˘ل˘ة السس˘ي˘ئ˘ة وسسوء‬ ‫ال˘ت˘غ˘ذي˘ة وه˘ؤولء ج˘م˘ي˘ع˘ا ل ي˘ت˘ل˘ق˘ون ال˘رع˘اي˘ة اللزمة ‪،‬‬ ‫واألخطر أان من بينهم عشسرات األسسرى ممن يعانون من‬ ‫إاع ˘اق ˘ات ح ˘رك ˘ي ˘ة وذه ˘ن˘ي˘ة وحسس˘ي˘ة وأام˘راضس خ˘ط˘ي˘رة‬ ‫وخ˘ب˘ي˘ث˘ة وم˘زم˘ن˘ة ك˘أام˘راضس ال˘ق˘لب والسس˘رطان والفشسل‬ ‫الكلوي والشسلل النصسفي ‪.‬‬ ‫وهنالك ( ‪ )١٨‬أاسسير مقيمون بشسكل دائم في ما يُسسمى ““‬ ‫مسستشسفى الرملة ““ بعضسهم غير قادر على الحركة ‪ ،‬في‬ ‫ظل اسستمرار تجاهل معاناتهم من قبل إادارة السسجون‬ ‫وعدم تقديم الرعاية الصسحية والعلج اللزم لهم ‪.‬‬ ‫لسصرى القدامى ‪:‬‬ ‫ا أ‬ ‫عدد األسسرى القدامى في السسجون ( ‪ ) ١٠٦‬أاسسير وهم‬ ‫المعتقلون ما قبل ““اتفاق أاوسسلو““ وقيام السسلطة الوطنية‬ ‫الفلسسطينية في الرابع من مايو ‪ /‬آايار عام ‪ ،١99٤‬وهذه‬ ‫القائمة تضسم أاسسرى من كافة المحافظات الفلسسطينية‪،‬‬ ‫فيما لمحافظات الضسفة الغربية النصسيب األكبر حيث‬ ‫تضسم ( ‪ ) 57‬أاسسيرا ً من الضسفة‪ ،‬و( ‪ ) ٢٦‬أاسسيرا ً من قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬و( ‪ ) ١٤‬أاسسيرا ً من المناطق المحتلة عام ‪ ،١9٤٨‬و(‬ ‫‪ ) 9‬أاسسرى من القدسس المحتلة‪.‬‬ ‫والقائمة تضسم أاسسماء ( ‪ ) 7١‬أاسسيرا ً مضسى على اعتقالهم‬ ‫أاكثر من عشسرين عاماً ‪ ،‬وهؤولء ُيطلق عليهم مصسطلح ““‬ ‫عمداء األسسرى ““ ‪ ،‬فيما وصسل عدد ““ جنرالت الصسبر ““‬ ‫وهو مصسطلح يُطلقه الفلسسطينيون على من مضسى على‬ ‫اعتقالهم أاكثر من ( ‪ ) ٢5‬سسنة إالى ( ‪ ) ٢٤‬أاسسيرا ً ‪ ،‬وأان‬ ‫لسسف – في ارتفاع مضسطرد‪ ،‬وأان‬ ‫هذه األرقام و–ل أ‬ ‫اثنان من هؤولء مضسى على اعتقالهما أاكثر من ثلثين‬ ‫عامًا وهما كريم والمضسرب عن الطعام ماهر يونسس من‬ ‫من قرية عرعرة وهي إاحدى المناطق التي أاحتلت عام‬ ‫‪. ١9٤٨‬‬ ‫لسصيرة ‪:‬‬ ‫التعذيب وشصهداء الحركة الوطنية ا أ‬ ‫ال ˘ن ˘فسس ˘ي وال ˘جسس ˘دي ‪ ،‬وي ˘ب ˘دأا ال ˘ت ˘ع ˘ذيب م ˘ن˘ذ ل˘ح˘ظ˘ة‬ ‫العتقال وما يصساحبه من إادخال الخوف والرعب في‬ ‫ق˘ل˘وب األه˘ال˘ي‪ ،‬ح˘يث ي˘ت˘ع˘م˘د الح˘ت˘لل إاب˘راز ال˘قسس˘وة‬ ‫واألجرام تجاه األسسير نفسسه وأامام أابنائه وأاهله‪ ،‬كما‬ ‫يتعمد الحتلل بتقديم اإلهانات واللكمات (الضسرب)‬ ‫لسس ˘ي˘ر وذوي˘ه ق˘ب˘ل اخ˘ت˘ط˘اف˘ه م˘ن ب˘ي˘ت˘ه ‪ ،‬وي˘ت˘ب˘ع ذلك‬ ‫ل˘ أ‬

‫التهديد بالقتل ‪ ،‬أاو النفي ‪ ،‬أاو هدم البيت ‪ ،‬أاو الغتصساب‬ ‫‪ ،‬أاو اعتقال الزوجة ‪ ،‬وتغطية الرأاسس بكيسس ملوث ‪،‬‬ ‫وعدم النوم ‪ ،‬وعدم العلج ‪ ،‬واسستخدام الجروح فى‬ ‫التحقيق ‪ ،‬ووضسع المعتقل في ثلجة ‪ ،‬والوقوف لفترات‬ ‫طويلة ‪ ،‬وأاسسلوب العصسافير وما ينتج عنه من تداعيات‬ ‫نفسسية ‪ ،‬واسستخدام المربط البلسستيكي لليدين ‪ ،‬رشس‬ ‫ال ˘م ˘اء ال ˘ب ˘ارد والسس ˘اخ ˘ن ع ˘ل ˘ى ال ˘رأاسس ‪ ،‬وال ˘م˘وسس˘ي˘ق˘ى‬ ‫الصساخبة ‪ ،‬ومنع الأسسير من القيام بالشسعائر الدينية ‪،‬‬ ‫وتعرية األسسرى ‪ ،‬وفى الزنازين يمنع الخروج للمرحاضس‬ ‫بشسكل طبيعى ويسستعوضس عنه بسسطل (جردل) يقضسي‬ ‫األسسير به حاجته تنبعث منه الروائح الكريهة في نفسس‬ ‫الزنزانة ‪ ،‬واسستخدام الضسرب المبرح ‪ ،‬وربطهم من‬ ‫الخلف إاما على كرسسي صسغير الحجم أاو على بلطة‬ ‫لسسير وإاعيائه‪،‬‬ ‫متحركة بهدف إارهاق العامود الفقري ل أ‬ ‫والشسبح لسساعات طويلة بل أليام‪ ،‬إالى جانب اسستخدامها‬ ‫أاسساليب الهز العنيف للرأاسس الذي يؤودي إالى إاصسابة‬ ‫األسسير بالشسلل أاو إاصسابته بعاهة مسستديمة أاو قد يؤودي‬ ‫للوفاة ‪ ،‬واألخطر من كل ذلك ‪ ،‬اسستخدام القوة المبالغ‬ ‫فيها فى التحقيق والقمع وفى كثير من األحيان أادت إالى‬ ‫اسستشسهاد األسسرى فى التحقيق ‪.‬‬ ‫وما حدث مع الشسهيد عرفات جرادات بعد خضسوعه‬ ‫ل˘ل˘ت˘ع˘ذيب ال˘بشس˘ع خ˘لل ال˘ت˘ح˘ق˘ي˘ق ف˘ي م˘ع˘ت˘قل الجلمة‪،‬‬ ‫والذي يسسميه األسسرى الفلسسطينيون ““مسسلخ الجلمة““ هو‬ ‫أاك ˘ب˘ر دل˘ي˘ل ع˘ل˘ى ان˘ت˘ه˘اك الح˘ت˘لل واسس˘ت˘ه˘ت˘اره ب˘ح˘ي˘اة‬ ‫األسسرى الفلسسطينيين ‪ ،‬وقد راح ضسحية هذه المعاملة (‬ ‫‪ ) ٢٠٣‬شسهيد من أابناء الحركة الوطنية األسسيرة ‪ ،‬منهم (‬ ‫‪ ) 7١‬أاسسيرا اسستشسهدوا نتيجة التعذيب ‪ ،‬و ( ‪ ) 5١‬اسسيرا ً‬ ‫نتيجة اإلهمال الطبي ‪ ،‬و ( ‪ ) 7٤‬اسسيرا ً نتيجة القتل‬ ‫العمد بعد اإلعتقال مباشسرة ‪ ،‬و( ‪ ) 7‬اسسرى بعدما‬ ‫أاصسيبوا بأاعيرة نارية وهم داخل المعتقلت ‪.‬‬ ‫لرقام ‪:‬‬ ‫شصهداء مقابر ا أ‬ ‫اسسرائيل هى الدولة الوحيدة فى العالم التى تعتقل‬ ‫الموتى ألكثر من ‪ ٣٠‬عام متواصسلة كما يحدث برفضسها‬ ‫لرقام منذ‬ ‫تسسليم جثامين شسهداء معتقلين فى مقابر ل أ‬ ‫العام ‪ ١97٨‬م ˘ث ˘ل ج ˘ث ˘م ˘ان الشس ˘ه˘ي˘دة دلل ال˘م˘غ˘رب˘ى‬ ‫وال ˘عشس ˘رات م˘ن الشس˘ه˘داء ي˘واري˘ه˘م الح˘ت˘لل ب˘ل ادن˘ى‬ ‫ح ˘رم ˘ة وف ˘ق ك ˘رام ˘ة انسس ˘ان ˘ي ˘ة ت˘ح˘ف˘ظ˘ه˘ا ك˘ل الشس˘رائ˘ع‬ ‫السسماوية فيما يسسمى بمقابر األرقام ‪.‬‬ ‫واسس˘رائ˘ي˘ل ت˘ن˘ت˘هك ال˘ق˘ان˘ون ال˘دول˘ي النسس˘ان˘ى وم˘عايير‬ ‫ح ˘ق ˘وق اإلنسس ˘ان ال ˘ذى ي ˘ل˘زم أاى دول˘ة اح˘ت˘لل ب˘تسس˘ل˘ي˘م‬ ‫الجثامين إالى ذويهم واحترام كرامة المتوفين ومراعاة‬ ‫طقوسسهم الدينية خلل عمليات الدفن‪.‬‬ ‫المعتقلون الداريون ‪:‬‬ ‫هنالك ما يقارب من ‪ ١٨٦‬معتقل إادارى معتقل في‬ ‫السسجون اإلسسرائيلية بدون تهمه أاو محاكمة ‪ ،‬يعتمد‬ ‫ع ˘ل ˘ى م ˘ل˘ف سس˘ري‪ ،‬وأادل˘ة سس˘ري˘ة ل ي˘مك˘ن ل˘ل˘م˘ع˘ت˘ق˘ل أاو‬ ‫م˘ ˘ح˘ ˘ام˘ ˘ي˘ ˘ه اإلط ˘لع ع ˘ل ˘ي ˘ه ˘ا‪ ،‬وي ˘مك ˘ن حسسب األوام ˘ر‬ ‫العسسكرية اإلسسرائيلية تجديد أامر العتقال اإلداري‬ ‫مرات قابلة للتجديد بالسستئناف‪.‬‬ ‫المضصربون عن الطعام ‪:‬‬ ‫المضسربون الحاليون عن الطعام ‪ ١١‬أاسسير وأاسسيرة ‪،‬‬ ‫منهم األسسيران المضسربان عن الطعام منذ أاكثر من سستة‬ ‫شسهور سسامر العيسساوي‪ ,‬وأايمن الشسراونة احتجاجاً على‬ ‫اعتقالهم بعد الفراج عنهم فى صسفقة وفاء األحرار‬ ‫مقابل الجندى السسرائيلى شساليط ‪.‬‬ ‫واألسسيران جعفر عز الدين‪ ,‬وطارق قعدان المضسربان‬ ‫عن الطعام منذ ‪ 9٢‬يوم احتجاجاً على الحكم الدارى‬ ‫ب ˘م ˘ل ˘ف سس ˘رى ودون ل ئ˘ح˘ة ات˘ه˘ام ب˘اإلضس˘اف˘ة إلضس˘راب‬ ‫األسسيرة منى قعدان منذ ‪ ٦‬أايام تضسامنًا مع أاخيها طارق‬ ‫قعدان ‪ ،‬باإلضسافة لضسراب عميد األسسرى الفلسسطينيين‬

‫والعرب األسسير ماهر يونسس من ال ‪ ٤٨‬اضسرابًا سسياسسياً‬ ‫‪ ،‬وكذلك اضسراب األسسرى أايمن صسقر‪ ,‬عمر دار أايوب‪,‬‬ ‫سسفيان ربيع‪ ,‬حازم الطويل‪ , ,‬يونسس الحروب رفضساً‬ ‫للحكم الدارى ‪.‬‬ ‫لسصرى المحررون اللذين تم اعادة اعتقالهم‬ ‫ا أ‬ ‫بعد الصصفقة ‪:‬‬ ‫األسسيرة منى قعدان من جنين‪ ،‬األسسير أايمن الشسراونة‬ ‫م ˘ن ال ˘خ ˘ل ˘ي ˘ل‪ ،‬األسس˘ي˘ر سس˘ام˘ر ال˘ع˘يسس˘اوي م˘ن ال˘ق˘دسس‪،‬‬ ‫األسسير إاياد فنون من بيت لحم‪ ،‬األسسير علي جمعة من‬ ‫الخليل‪ ،‬األسسير إابراهيم أابو حجلة من رام الله‪ ،‬األسسير‬ ‫يوسسف شستيوي من قلقيلية‪ ،‬األسسير أايمن أابو داود من‬ ‫الخليل‪ ،‬األسسير عبد الرحمن دحبور من قلقيلية‪.‬‬ ‫لسصيرات ‪:‬‬ ‫ا أ‬ ‫األسسيرات في سسجون الحتلل ‪ ١٣‬أاسسيرة أاقدمهن لينا‬ ‫الجربونى من المناطق المحتلة عام ‪ ١9٤٨‬والمعتقلة‬ ‫منذ ( ‪ ) ١١‬سسنة ورفيقاتها في األسسر األسسيرة منى‬ ‫ق ˘ع ˘دان ‪ ،‬ون ˘وال السس ˘ع ˘دي ‪ ،‬وأاسس ˘م˘اء ال˘ب˘ط˘ران ‪ ،‬م˘ن˘ال‬ ‫زواهرة ‪ ،‬وإانعام الحسسنات ‪ ،‬انتصسار السسيد ‪ ،‬واألسسيرة‬ ‫آالء أابو زيتون ‪ ،‬آالء الجعبة ‪ ،‬هديل أابو تركي ‪ ،‬سسلوى‬ ‫حسسان ‪ ،‬آايات محفوظ ‪ ،‬واألسسيرة إايمان بني عودة ‪.‬‬ ‫لسصيرات ‪:‬‬ ‫انتهاكات ضصد ا أ‬ ‫ت˘ ˘رتكب دول˘ ˘ة الح ˘ت ˘لل عشس ˘رات الن ˘ت ˘ه ˘اك ˘ات ب ˘ح ˘ق‬ ‫األسس ˘ي ˘رات ف ˘ى السس ˘ج ˘ون أاه ˘م ˘ه ˘ا ط ˘ري ˘ق ˘ة الع ˘ت˘ق˘ال‬ ‫الوحشسية للسسيرة أامام أاعين ذويها وأاطفالها الصسغار ‪,‬‬ ‫وط˘رق ال˘ت˘ح˘ق˘ي˘ق ال˘جسس˘دي˘ة وال˘ن˘فسس˘ي˘ة‪ ,‬والحرمان من‬ ‫األطفال‪ ,‬والهمال الطبى للحوامل من األسسيرات ‪,‬‬ ‫والتكبيل أاثناء الولدة ‪ ,‬وأاشسكال العقابات داخل السسجن‬ ‫بالغرامة والعزل والقوة ‪ ,‬والحتجاز في أاماكن ل تليق‬ ‫بهن““السسيرات ““ ‪ ,‬والتفتيشسات السستفزازية من قبل‬ ‫أادارة السسجون ‪ ,‬وتوجيه الشستائم لهن والعتداء عليهن‬ ‫بالقوة عند أاى توتر وبالغاز المسسيل للدموع ‪ ,‬سسوء‬ ‫المعاملة أاثناء خروجهن للمحاكم والزيارات أاو حتى من‬ ‫قسسم إالى آاخر‪ ,‬والحرمان من الزيارات أاحياناً‪ , ,‬وفى‬

‫العزل يكون سسجينات جنائيات يهوديات بالقرب من‬ ‫األسسيرات األمنيات‪ ,‬عدم الهتمام بأاطفال األسسيرات‬ ‫الرضسع وحاجاتهم ‪.‬‬ ‫لطفال ‪:‬‬ ‫ا أ‬ ‫وصسل عدد األسسرى األطفال في السسجون ‪ ١9٨‬طفل‬ ‫وي˘ت˘ع˘رضس˘ون لن˘ت˘ه˘اك˘ات صس˘ارخ˘ة ت˘خ˘ال˘ف ك˘ل األعراف‬ ‫والمواثيق الدولية التى تكفل حماية هؤولء القاصسرين‬ ‫وت ˘أام ˘ي ˘ن ح ˘ق ˘وق˘ه˘م ال˘جسس˘دي˘ة وال˘ن˘فسس˘ي˘ة وال˘ت˘ع˘ل˘ي˘م˘ي˘ة‬ ‫وتواصسلهم بأاهليهم ومرشسدين يوجهون حياتهم والتعامل‬ ‫معهم كأاطفال وليسس كإارهابيين كما تتعامل معهم إادارة‬ ‫السسجون ‪.‬‬ ‫كما يعانى األسسرى األشسبال من فقدان العناية الصسحية‬ ‫والثقافية والنفسسية وعدم وجود مرشسدين داخل السسجن‬ ‫‪ ،‬واحتجازهم بالقرب من أاسسرى جنائيين يهود فى كثير‬ ‫من األحوال ‪ ،‬والتخويف والتنكيل بهم أاثناء العتقال ‪.‬‬ ‫العزل النفرادي ‪:‬‬ ‫يعتبر العزل من أاقسسي أانواع العقوبات التي تلجأا إاليها‬ ‫إادارة مصسلحة السسجون اإلسسرائيلية ضسد األسسرى ‪ ،‬حيث‬ ‫يتم احتجاز األسسير بشسكل منفرد في زنزانة معتمة‬ ‫وضسيقة لفترات طويلة من الزمن ل يسسمح له خللها‬ ‫اللتقاء باألسسرى‪.‬‬ ‫ي ˘ع ˘يشس األسس ˘رى ال˘م˘ع˘زول˘ون ف˘ي أاقسس˘ام ال˘ع˘زل ظ˘روف˘اً‬ ‫جهنمية ل تطاق مسسلوبين من أادنى معايير حقوقهم‬ ‫اإلنسسانية والمعيشسية‪ ،‬يتعرضسون للضسرب واإلذلل بشسكل‬ ‫يومي‪ ،‬معزولين اجتماعياً عن سسائر زملئهم بالسسجن‬ ‫وعن العالم الخارجي‪ .‬و يمكن تشسبيه الزنازين التي‬ ‫ي˘ع˘زل˘ون ف˘ي˘ه˘ا ب˘ال˘ق˘ب˘ور‪ ،‬وقضس˘ى ب˘عضس األسس˘رى سس˘نوات‬ ‫ط ˘وي ˘ل ˘ة ف ˘ي زن ˘ازي ˘ن ان ˘ف ˘رادي ˘ة م ˘ع˘زول˘ي˘ن ع˘ن ال˘ع˘ال˘م‬ ‫الخارجي كلياً وخرجوا منها مصسابين بأامراضس نفسسية‬ ‫وعضس ˘وي ˘ة خ ˘ط ˘ي ˘رة وع ˘ل ˘ل رأاسس األسس˘رى ال˘م˘ع˘زول˘ي˘ن‬ ‫األسسير ضسرار أابو سسيسسى وأاسسرى آاخرين سسامر أابو كويك‬ ‫وتامر الريماوى وعوضس الصسعيدى وعماد سسرحان ‪.‬‬

‫وضصع أألسصرى ألمرضصى يزدأد سصؤءأ وأأصصبحؤأ تجارب ألطباء متدربين‬ ‫‪Ó‬سصرى‬ ‫لسصرى‪ ،‬إان الوضصع الصصحي ل أ‬ ‫قال تقرير صصادر عن وزارة ا أ‬ ‫ال ˘م˘رضص˘ى ف˘ي سص˘ج˘ون الح˘ت˘‪Ó‬ل ي˘زداد قسص˘وة وخ˘ط˘ورة‪ ،‬ب˘ع˘د أان‬ ‫له˘م˘ال الطبي والتجارب الطبية‬ ‫ت˘ح˘ول˘وا إال˘ى ضص˘ح˘اي˘ا لسص˘ي˘اسص˘ة ا إ‬ ‫التي يجريها أاطباء متدربون في السصجون‪.‬‬ ‫وأاشسارت الوزارة في تقريرها إالى أانها ومن خلل محاميها رصسدت حالة‬ ‫ع˘دد م˘ن األسس˘رى ال˘م˘رضس˘ى ال˘ذي˘ن ت˘ح˘ول˘وا م˘ع اسس˘ت˘م˘رار آالم˘ه˘م وت˘ف˘اق˘م‬ ‫األمراضس في أاجسسامهم إالى كتل لحمية مدمرة‪ ،‬حياتهم مهددة بالموت‪.‬‬ ‫وذكر التقرير حالة األسسير محمد رفيق التاج من طوباسس والمحكوم ‪١5‬‬ ‫سسنة الذي ما زال يعيشس على أانبوبة األوكسسجين في سسجن هداريم بعد أان‬ ‫أاهملت حالته الصسحية منذ عام ‪ ،٢٠٠5‬وبسسبب عدم إاجراء الفحوصسات‬ ‫اللزمة له تفاقمت حالته إالى أان أاصسيب بأاعراضس خطيرة في الرئتين‬ ‫وضسيق تنفسس واختناق‪.‬‬ ‫وقالت محامية وزارة األسسرى شسيرين عراقي التي زارت األسسير‪ ،‬إانه يبقى‬

‫بشسكل دائم على جهاز األوكسسجين ولمدة ‪ ٢٤‬سساعة يوميا ول يمكنه البتعاد‬ ‫عنه‪ ،‬ويحتاج إالى زراعة رئة‪.‬‬ ‫لسسير التاج حيث إان دقات القلب‬ ‫وحذرت من خطورة الوضسع الصسحي ل أ‬ ‫عنده سسريعة جدا تصسل إالى ‪ ١٢٠‬أاحيانا ووضسعه يزداد سسوءا يوما بعد يوم‪،‬‬ ‫محملة المسسؤوولية ألطباء السسجن الذين جربوا عليه أانواع عديدة من‬ ‫األدوية والمسسكنات دون تشسخيصس حالته الصسحية‪ ،‬ما أادى إالى خطورة‬ ‫الوضسع الذي يمر به‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال األسسير المريضس مراد أابو معليق من غزة والمحكوم ‪ ٢٢‬عاما‪،‬‬ ‫إان هناك تقصسيرا في عمل األطباء في إادارة السسجون‪ ،‬مشسيرا إالى أان‬ ‫األطباء الذين أاجروا له عملية جراحية في مسستشسفى الرملة باسستئصسال‬ ‫جزء من األمعاء الغليظة والدقيقة هم أاطباء تحت التدريب‪.‬‬ ‫ووجه أابو معليق رسسالة عبر المحامي نسسيم أابو غوشس‪ ،‬قائل‪“ :‬أاناشسدكم من‬ ‫أاسس ˘ي ˘ر م ˘ريضس ف ˘تك ال ˘م ˘رضس ب ˘ه وأاصس ˘ب˘ح جسس˘م˘ه مك˘ان˘ا ل˘ت˘ع˘ل˘ي˘م األط˘ب˘اء‬ ‫المتدربين من الجامعات اإلسسرائيلية الذين يتعلمون الطب‪ ،‬والفيروسس‬

‫يفتك بجسسمي‪ ،‬وأاتسساءل أانا وإاخواني في السسجون إالى متى هذا الصسمت‬ ‫العالمي على النتهاكات اإلسسرائيلية لحقوق األسسرى المرضسى؟ ونتسساءل‬ ‫من منا أاول اللحقين بالشسهيد أاشسرف أابو ذريع؟“‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أاوضسح األسسير المريضس معتصسم رداد من طولكرم المحكوم ‪٢٠‬‬ ‫عاما ويعاني من أاعراضس سسرطانية أانه منذ عام ‪ ٢٠٠٨‬وهو يخضسع لتجارب‬ ‫األطباء الذين لم يشسخصسوا حالته حتى أاصسبح وضسعه الصسحي سسيئا للغاية‪،‬‬ ‫وبدأا يفقد الوعي بين فترة وأاخرى‪ ،‬وأاصسبح ينتقل من مسستشسفى إالى آاخر‪،‬‬ ‫ومن عيادة إالى أاخرى دون فائدة‪ ،‬وخلل الفحوصسات يتم تكبيله وتقييده‬ ‫كأانه ليسس من البشسر وليسس مريضسا منهك القوى‪.‬‬ ‫وتابع ‪“ :‬أانا أاموت بالتدريج موتا بطيئا والوقت يمر بسسرعة والخيارات‬ ‫مغلقة‪ ،‬لقد رفضست العودة إالى ما يسسمى مسستشسفى الرملة ألنه عبارة عن‬ ‫مسسلخ يمارسس األطباء فيه وحشسيتهم علينا‪ ،‬وهذا المسستشسفى ليسس أاكثر من‬ ‫ثلجة للموتى“‪.‬‬


‫الخميسس ‪ ٢٨‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١٨‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫ألذكرى ألـ(‪)33‬‬ ‫لرحيل ألزعيم ألؤطني‬ ‫ألفلسصطيني أأحمد ألشصقيري‬ ‫أأول رئيسضٍلمنظمة‬ ‫ألتحرير ألفلسصطينية‬ ‫اسصتذكرت حركة التحرير الوطني الفلسصطيني ‘فتح‘ في نشصرة‬ ‫صصدرت عن مفوضصية التعبئة والتنظيم ذكرى رحيل اول رئيسس‬ ‫ل˘م˘ن˘ظ˘م˘ة ال˘ت˘ح˘ري˘ر الفلسصطينية المناضصل أاحمد الشصقيري والتي‬ ‫تصصادف في السصادسس والعشصرين من شصباط فبراير من كل عام‪.‬‬ ‫هذا المناضصل الذي ارتبط اسصمه بأاول كيان وطني للفلسصطينيين‬ ‫بعد النكبة وقبل النكسصة‬ ‫السص˘ي˘رة ال˘ذات˘ي˘ة ل˘لراحل الشصقيري ‪ 1980 – 1908‬ح˘ي˘اة حافلة‬ ‫بالعطاء والمواقف ووقفات العز‬ ‫أاحمد الشسقيري فلسسطيني ولد في قلعة تبنين جنوب لبنان حيث كان والده‬ ‫الشسيخ أاسسعد الشسقيري ‪ ،‬منفيًا بسسبب معارضسته لسسياسسات السسلطان عبد‬ ‫الحميد‪.‬وكان عضسوا ً في البرلمان العثماني ومن األعضساء البارزين في‬ ‫ج ˘م ˘ع ˘ي ˘ة الت ˘ح ˘اد وال ˘ت ˘رق ˘ي‪،‬وك ˘ان م ˘ن أانصس ˘ار ال ˘وح ˘دة اإلسس ˘لم˘ي˘ة وم˘ن‬ ‫المعارضسين للتعامل مع الحلفاء‪ .‬تعلم الشسقيري من أامه اللغة التركية‪..‬‬ ‫توفيت أامه بعد ان مرضست وبشسكل سسريع حيث كان يومها الطفل احمد‬ ‫الشسقيري يبلغ السسابعة من عمره‪.‬‬ ‫بعد ذلك وفي صسيف ‪ ١9١٦‬انتقل إالى عكا حيث أاتم دراسسته البتدائية‬ ‫واإلعدادية‪ ،‬وفي سسنة ‪ ١9٢٦‬أانهى دراسسته الثانوية في القدسس‪ .‬ثم التحق‬ ‫بالجامعة األمريكية في بيروت‪ .‬وفي بيروت لم تطل إاقامته ودراسسته في‬ ‫الجامعة حيث طرد منها بعد عام من وصسوله بقرار من سسلطات النتداب‬ ‫الفرنسسي بسسبب مشساركته في قيادة تظاهرة كبيرة قام بها الطلبة العرب في‬ ‫الجامعة األمريكية بمناسسبة ذكرى السسادسس من أايار‪.‬‬ ‫بعد تلك التظاهرة وقرار طرده عاد الى القدسس وانتسسب هناك الى معهد‬ ‫الحقوق حيث درسس ليل وعمل في النهار في صسحيفة مرآاة الشسرق‪،‬وواصسل‬ ‫في تلك الفترة ممارسسة واجبه الوطني اتجاه وطنه وأامته‪ .‬بعد أان نال‬ ‫الشسهادة من معهد الحقوق عمل في مكتب المحامي الفلسسطيني عوني عبد‬ ‫الهادي ‪ ،‬أاحد مؤوسسسسي حزب السستقلل الفلسسطيني‪ .‬وهناك اسستطاع‬ ‫التعرف على مجموعة من قادة ورجالت الثورة السسورية الكبرى‪،‬خاصسة‬ ‫الذين لذوا الى فلسسطين‪ .‬ومن هؤولء القادة تعرف على شسكري القوتلي ‪،‬‬ ‫رياضس الصسلح ‪ ،‬ونبيه وعادل العظمة ‪ ،‬وعادل ارسسلن‪.‬‬ ‫في تلك الفترة من سسنوات العشسرينيات والثلثينيات من القرن الماضسي‬ ‫عاشست فلسسطين ثورات متتالية‪ ،‬كان أاهمها الثورة الفلسسطينية الكبرى‬ ‫(‪ ،)١9٣9 – ١9٣٦‬حيث لم يجلسس الشسقيري في مكتبه او منزله بدون عمل ‪،‬‬ ‫ب ˘ل سس˘اه˘م وشس˘ارك ف˘ي ال˘ث˘ورة الك˘ب˘رى ك˘ات˘ب˘ا ن˘اضس˘ل ب˘لسس˘ان˘ه وب˘ق˘ل˘م˘ه ضس˘د‬ ‫النتداب البريطاني‬

‫مع فلسصطين ظالمة أاو مظلومة‬

‫والحركة الصسهيونية السستعمارية‪.‬‬ ‫ودافع عن المعتقلين والثوار العرب في المحاكم البريطانية النتدابية‪ .‬مما‬ ‫جعل النتداب البريطاني يلحقه فأاضسطر إالى مغادرة فلسسطين حيث وصسل‬ ‫مصسر وأامضسى فيها بعضس الوقت ليعود فيما بعد إالى فلسسطين بداية الحرب‬ ‫ال ˘ع ˘ال ˘م˘ي˘ة ال˘ث˘ان˘ي˘ة‪.‬ه˘ن˘اك اف˘ت˘ت˘ح مك˘ت˘ب˘ا ل˘ل˘م˘ح˘ام˘اة وأاخ˘تصس ب˘ال˘دف˘اع ع˘ن‬ ‫ال˘م˘ن˘اضس˘ل˘ي˘ن ال˘م˘ط˘اردي˘ن وال˘م˘لح˘ق˘ي˘ن ب˘قضس˘اي˘ا األراضس˘ي‪ .‬وعمل مخلصسا‬ ‫وجاهدا على إانقاذ قسسم من األراضسي العربية ومنع تسسربها إالى الحركة‬ ‫الصسهيونية‪.‬‬ ‫عندما تقررتأاسسيسس المكاتب العربية في عدد من العواصسم األجنبية برئاسسة‬ ‫السسيد موسسى العلمي‪ ،‬كان الشسقيري أاول مدير لمكتب اإلعلم العربي في‬ ‫واشسنطن‪ .‬بعد ذلك تم نقله بصسفة مدير أايضسا لمكتب اإلعلم العربي‬ ‫المركزي في القدسس‪ .‬وقد ظل على رأاسس عمله‬ ‫هذا‪ ،‬إاضسافة إالى المحاماة‪ ،‬إالى أان وقعت نكبة‬ ‫‪ ١9٤٨‬فاضسطر إالى الهجرة إالى لبنان واسستقر مع‬ ‫أاسسرته في بيروت‪.‬‬ ‫بعد النكبة والنتقال للعيشس في لبنان حيث كان‬ ‫ولد الشسقيري من أاب فلسسطيني وأام تركية‪ ،‬رأات‬ ‫ال ˘حك ˘وم ˘ة السس ˘وري ˘ة أان ˘ه ي ˘جب السس ˘ت ˘ف ˘ادة م˘ن‬ ‫خ˘ب˘رات˘ه ف˘ي م˘ج˘ال السس˘ي˘اسس˘ة ال˘خ˘ارج˘ية فعينته‬ ‫عضسوا“ في بعثتها إالى األمم المتحدة (‪– ١9٤9‬‬ ‫‪ .)١95٠‬وبعد ذلك تم تعيينه أامينا عاما مسساعدا‬ ‫ل ˘ل ˘ج ˘ام ˘ع ˘ة ال ˘ع ˘رب˘ي˘ة ب˘وصس˘ف˘ه ي˘ح˘م˘ل ال˘ج˘نسس˘ي˘ة‬ ‫السسورية‪ .‬وقد بقي في منصسبه هذا حتى عام‬ ‫‪ ،١957‬ح ˘ ˘يث ع ˘ ˘ّي˘ ˘ن وزي˘ ˘ر دول˘ ˘ة لشس˘ ˘ؤوون األم˘ ˘م‬ ‫المتحدة في الحكومة السسعودية‪ ،‬وسسفيرا“ دائما“‬ ‫لها لدى هيئة األمم المتحدة‪ .‬وكان الشسقيري‬ ‫خلل وجوده في األمم المتحدة خير محام عن‬ ‫ال ˘قضس ˘ي ˘ة ال ˘ف ˘لسس ˘ط ˘ي ˘ن ˘ي ˘ة‪ ،‬وع˘ن قضس˘اي˘ا ال˘ع˘رب‬ ‫األخ ˘رى‪ ،‬ول سس ˘ي˘م˘ا قضس˘اي˘ا ال˘م˘غ˘رب وال˘ج˘زائ˘ر‬ ‫وتونسس‪ .‬وفي عام ‪ ١9٦٣‬أانهت المملكة العربية‬ ‫السسعودية عمل الشسقيري في األمم المتحدة‪.‬‬ ‫بعد عودته من تلك األعمال والمهام التي أاكسسبته‬ ‫قدرات وخبرات عملية وحنكة سسياسسية ودبلوماسسية جديدة ومفيدة‪ .‬ظل‬ ‫الشسقيري قريبا من الحياة العامة ورفضس ان يغادرها‪ .‬لذا وقع اختياره من‬ ‫قبل ملوك ورؤوسساء العرب ليكون ممثل فلسسطين في جامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫وقد حل الشسقيري مكان أاحمد حلمي عبد الباقي الذي توفي تاركا المنصسب‬ ‫شساغرا‪ .‬وعند بدء عمله ونشساطه في الجامعة العربية كلفه مؤوتمر القمة‬ ‫العربي األول المنعقد في كانون الثاني ‪ /‬يناير ‪ ١9٦٤‬في القاهرة لكونه‬ ‫ممثل فلسسطين في الجامعة القيام بإاجراء اتصسالت مع أابناء الشسعب‬ ‫الفلسسطيني بغية إانشساء كيان فلسسطيني على قواعد وأاسسسس سسليمة‪ .‬ثم ليعود‬ ‫الى الجامعة ومعه نتائج اتصسالته ودراسسته ومسساعيه‪.‬‬ ‫قام القائد الفلسسطيني أاحمد الشسقيري بجولة شسملت الدول العربية التي‬ ‫يعيشس فيها الفلسسطينيون‪ ،‬حيث نتج عنها تجميع وأاخذ موافقة شسخصسيات‬ ‫فلسسطينية تمثل شسرائح المجتمع الفلسسطيني المنكوب‪.‬على وضسع مشسروع‬ ‫الميثاق القومي والنظام األسساسسي لمنظمة التحرير الفلسسطينية‪ ،‬وتم اختيار‬ ‫اللجان التحضسيرية التي وضسعت بدورها قوائم بأاسسماء المرشسحين لعضسوية‬ ‫المؤوتمر الفلسسطيني األول (‪ ٢٨‬أايار – ‪ ٢‬حزيران ‪ )١9٦٤‬الذي أاطلق عليه‬ ‫اسسم المجلسس الوطني الفلسسطيني األول لمنظمة التحريرالفلسسطينية‪ .‬وقد‬ ‫انتخب المؤوتمر المذكور المناضسل أاحمد الشسقيري رئيسسا“ له‪ ،‬وأاعلن قيام‬

‫ألعيسصاوي ورفاقه‬ ‫محمد السصهلي‬ ‫لسص˘ي˘ر‬ ‫أاك˘ث˘ر من ‪ 200‬ي ˘وم مضصت ع ˘ل˘ى إاضص˘راب ا أ‬ ‫سص˘ام˘ر ال˘ع˘يسص˘اوي ع˘ن ال˘ط˘ع˘ام‪ .‬وي˘واصص˘ل رف˘اقه‬ ‫ال ˘مضص˘رب˘ون أايضص˘ا ت˘ح˘دي˘ه˘م ل˘ل˘ج˘‪Ó‬د الصص˘ه˘ي˘ون˘ي‬ ‫وي ˘ق ˘ه ˘رون ج ˘م ˘ي ˘ع ˘ا صص ˘ل ˘ف سص ˘ل ˘ط ˘ات السص ˘ج ˘ون‬ ‫وإاجراءاتها التعسصفية‪.‬‬ ‫وأامام هذه الملحمة البطولية كان من الطبيعي‬ ‫لسص ˘ي ˘ر ال ˘ع ˘يسص˘اوي‪ ،‬صص˘احب‬ ‫أان ت ˘ح ˘ت ˘ل أاخ ˘ب ˘ار ا أ‬ ‫لسصيرة‪ ،‬مكان‬ ‫أاطول إاضصراب في تاريخ الحركة ا أ‬ ‫لع ˘‪Ó‬م ك˘اف˘ة‪ ،‬ال˘م˘رئ˘ي˘ة‬ ‫الصص ˘دارة ف ˘ي وسص ˘ائ ˘ل ا إ‬ ‫وال˘مسص˘م˘وع˘ة وال˘م˘ق˘روءة‪ .‬وك˘ان م˘ن ال˘ط˘ب˘ي˘عي‬ ‫أايضص ˘ا أان ت ˘ل ˘ه ˘م ه ˘ذه ال ˘م ˘أاث˘رة عشص˘رات ال˘ك˘ت˘اب‬ ‫وال ˘م ˘ب ˘دع ˘ي ˘ن م˘ق˘الت وقصص˘ائ˘د أاك˘ب˘رت صص˘م˘ود‬ ‫المضصربين عن الطعام وصص‪Ó‬بة إارادتهم‪.‬‬ ‫لك ˘ن ال ˘ط˘ب˘ي˘ع˘ي أاك˘ث˘ر‪ ،‬ه˘و أان ت˘ق˘ف ال˘ح˘ال˘ة السس˘ي˘اسس˘ي˘ة‬ ‫الفلسسطينية بكافة مكوناتها أامام هذه التجربة وتسستلهم‬ ‫م ˘ع˘ان˘ي˘ه˘ا وتسس˘ت˘ع˘ي˘د ال˘دروسس ال˘ت˘ي سس˘ط˘رت˘ه˘ا ال˘ح˘رك˘ة‬ ‫األسس˘ي˘رة ف˘ي م˘خ˘ت˘ل˘ف ال˘م˘ح˘ط˘ات ال˘ت˘ي م˘ر ب˘ه˘ا العمل‬ ‫الوطني الفلسسطيني منذ بداياته األولى‪.‬‬ ‫م ˘ن ˘ذ السس ˘ن˘وات األول˘ى ف˘ي ت˘ج˘رب˘ت˘ه˘ا‪ ،‬أادركت ال˘ح˘رك˘ة‬ ‫األسس ˘ي ˘رة واق ˘ع ˘ه ˘ا‪ .‬وب ˘نت م ˘ن وح˘دة ال˘م˘ع˘ان˘اة وقسس˘وة‬ ‫ظروف العتقال تماسسكها ووحدة أاهدافها‪ ،‬فتحدت‬ ‫ب˘ ˘ذلك م˘ ˘ح˘ ˘اولت كسس˘ ˘ر إارادة األسس ˘رى وع ˘زل ˘ه ˘م ع ˘ن‬ ‫ت˘ج˘رب˘ت˘ه˘م ال˘وط˘ن˘ي˘ة وإايصس˘ال˘ه˘م إال˘ى ح˘الة من اإلحباط‬ ‫والنكسسار‪ .‬وتمكنت الحركة األسسيرة من اشستقاق وبلورة‬ ‫برنامج المواجهة مسستعينة بما تسستطيعه من إامكانات‬ ‫تتيحها لها الظروف الصسعبة التي يعيشسها األسسرى في‬ ‫سسجون الحتلل‪.‬‬ ‫وك ˘ان اإلضس ˘راب ع ˘ن ال ˘ط ˘ع ˘ام أاح˘د أاب˘رز أاسس˘ل˘ح˘ة ه˘ذه‬ ‫المواجهة في سسياق وضسع المجتمع الدولي ومؤوسسسساته‬ ‫وه ˘ي ˘ئ ˘ات ˘ه ذات الصس ˘ل ˘ة ب ˘ح ˘ق ˘وق اإلنسس ˘ان أام ˘ام واجب‬

‫التحرك من أاجل لجم سسلطات الحتلل عن تنفيذ‬ ‫ب˘رن˘ام˘ج اإلع˘دام ال˘ب˘ط˘يء ب˘ح˘ق˘ه˘م م˘ن خ˘لل اإلهمال‬ ‫الطبي المقصسود وقبل ذلك صسنوف التعذيب الرهيبة‬ ‫الجسسدية والنفسسية التي تمارسس بحقهم‪.‬‬ ‫وشسهد تاريخ الحركة األسسيرة إاضسرابات جماعية عديدة‬ ‫ط ˘الب ف ˘ي ˘ه˘ا ال˘مضس˘رب˘ون ع˘ن ال˘ط˘ع˘ام ب˘أانسس˘ن˘ة ظ˘روف‬ ‫اع˘ت˘ق˘ال˘ه˘م ورف˘ع سس˘ي˘ف ال˘ت˘ع˘ذيب ع˘ن˘ه˘م وإابقائهم على‬ ‫تواصسل مع أاهلهم وذويهم ومع العالم الخارجي‪ ،‬وهو‬ ‫األمر الذي يتمتع به حتى المجرمين الجنائيين في‬ ‫سسجون العالم المتحضسر‪ .‬كما طالبوا بتطبيق اتفاقية‬ ‫جنيف الرابعة ومعاملتهم كأاسسرى حرب بكل ما يعني‬ ‫ذلك من حقوق وضسمانات يوفرها لهم القانون الدولي‬ ‫وبنود التفاقية‪.‬‬ ‫وتمكنت الحركة األسسيرة عبر إاضسراباتها المتكررة من‬ ‫إاخضساع سسلطات السسجون عند بعضس المطالب وخاصسة‬ ‫عندما منعت عنهم الزيارات‪ ،‬وتمادت سسلطات السسجون‬ ‫ف ˘ي ت ˘ط ˘ب ˘ي ˘ق ال˘ع˘زل الن˘ف˘رادي وح˘اولت شس˘ق صس˘ف˘وف‬ ‫الحركة األسسيرة باسستغلل بعضس التناقضسات التي تنشسأا‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٤١‬‬

‫‪20‬‬

‫م˘ن˘ظ˘م˘ة ال˘ت˘ح˘ري˘ر ال˘ف˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ي˘ة‪ ،‬وصس˘ادق ع˘ل˘ى ال˘م˘ي˘ث˘اق ال˘ق˘وم˘ي والنظام‬ ‫األسساسسي للمنظمة‪ .‬ثم انتخب المؤوتمر الشسقيري رئيسسا“ للجنة التنفيذية‬ ‫للمنظمة‪ ،‬وكلفه اختيار أاعضساء هذه اللجنة وعددهم خمسسة عشسر‪ .‬كما قرر‬ ‫إاعداد الشسعب الفلسسطيني عسسكريا“ وإانشساء الصسندوق القومي الفلسسطيني‪.‬‬ ‫قدم رئيسس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسسطينية المناضسل أاحمد‬ ‫الشسقيري الى مؤوتمر القمة العربي الثاني (‪ )١9٦٤/9/5‬تقريرا“ عن إانشساء‬ ‫الكيان الفلسسطيني‪ ،‬وأاكد فيه على الناحيتين التنظيمية والعسسكرية للكيان‪،‬‬ ‫من أاجل تحقيق هدفي التعبئة والتحرير‪ .‬كما قدم إالى المؤوتمر أاعضساء‬ ‫اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسسطينية‪ .‬وقد وافق المؤوتمر على ما‬ ‫قام به الشسقيري‪ ،‬وعلى تقديم الدعم المالي للمنظمة‪ .‬بعد ذلك تفرغ‬ ‫الشس˘ق˘ي˘ري ل˘رئ˘اسس˘ة ال˘ل˘ج˘ن˘ة ال˘ت˘ن˘ف˘ي˘ذي˘ة ف˘ي ال˘ق˘دسس‪ ،‬ول˘وضس˘ع أاسسسس ال˘ع˘مل‬ ‫واألن˘ ˘ظ˘ ˘م˘ ˘ة ف˘ ˘ي م˘ ˘ن˘ ˘ظ˘ ˘م˘ ˘ة ال˘ ˘ت˘ ˘ح˘ ˘ري˘ ˘ر‬ ‫الفلسسطينية‪ ،‬وإانشساء الدوائر الخاصسة بها‬ ‫ومكاتبها في األقطار العربية وفي الدول‬ ‫األج˘ن˘ب˘ي˘ة‪ ،‬وب˘ن˘اء ال˘ج˘ه˘از ال˘عسسكري تحت‬ ‫اسسم جيشس التحرير الفلسسطيني‪ ،‬الذي ل‬ ‫زال له فرعان في سسوريا واألردن لغاية‬ ‫يومنا هذا‪.‬‬ ‫بعد مرور سسنة على انتخابه رئيسسا للجنة‬ ‫التنفيذية وعلى تأاسسيسس المنظمة عقدت‬ ‫ال˘ ˘دورة ال˘ ˘ث˘ ˘ان˘ ˘ي˘ ˘ة ل˘ ˘ل˘ ˘م˘ ˘ج˘ ˘لسس ال ˘وط ˘ن ˘ي‬ ‫الفلسسطيني (القاهرة ‪ ٣١‬أايار – ‪ ٤‬حزيران‬ ‫‪ )١9٦5‬حيث قام الشسقيري بعرضس وتبيين‬ ‫ما قامت به اللجنة التنفيذية خلل سسنة‬ ‫من رئاسسته لها‪ ،‬ومن ذلك إانشساء القوات‬ ‫ال ˘عسسك ˘ري ˘ة‪ ،‬والصس˘ن˘دوق ال˘ق˘وم˘ي‪ ،‬ودوائ˘ر‬ ‫المنظمة ومقرها العام في القدسس‪ .‬ثم‬ ‫قّدم اسستقالته‪ ،‬فقبلها المجلسس‪ ،‬لكنه عاد‬ ‫وج˘دد ان˘ت˘خ˘اب˘ه رئ˘يسس˘ا ل˘ل˘ج˘ن˘ة ال˘ت˘ن˘فيذية‬ ‫وووله ثقة إاعادة اختيار أاعضسائها‪.‬‬ ‫بعد عدوان حزيران ‪ /‬يونيو سسنة ‪١9٦7‬‬ ‫حدث تغير كبير على السساحتين العربية‬ ‫والفلسسطينية‪ ،‬وبرزت الفصسائل الوطنية والقومية واليسسارية الفلسسطينية‬ ‫ومنها حركة فتح والجبهة الشسعبية لتحرير فلسسطين‪ .‬واختلفت الفصسائل مع‬ ‫توجهات وسسياسسة الشسقيري‪ .‬وكذلك قام تباين في وجهات النظر بين بعضس‬ ‫أاعضساء اللجنة التنفيذية ورئيسسها‪ .‬فوجد المناضسل أاحمد الشسقيري في‬ ‫كانون األول ‪ /‬ديسسمبر سسنة ‪ ١9٦7‬أان اسستمراره بالعمل في هكذا أاجواء‬ ‫أاصسبح صسعبا‪.‬‬ ‫ف ˘ت˘ق˘دم ب˘اسس˘ت˘ق˘ال˘ت˘ه ال˘ى الشس˘عب ال˘ع˘رب˘ي ال˘ف˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ي‪ .‬فسس˘ارعت ال˘ل˘ج˘ن˘ة‬ ‫التنفيذية للمنظمة الى قبول تلك السستقالة‪.‬‬ ‫وبعد ذلك كرسس الشسقيري نفسسه للكتابة وأاقام في منزله في القاهرة لمدة‬ ‫سسنة ثم انتقل عائدا إالى منزله في بيروتومن ثم عاد الى عمان حيث نال‬ ‫منه مرضس العضسال ليتوفاه الله فيها يوم ‪.٢٦.٠٢.١9٨٠‬‬ ‫وقد أاوصسى قبل وفاته بأان يدفن في مقبرة الصسحابي أابي عبيدة عامر بن‬ ‫الجراح في األغوار ‪ ،‬حيث تطل تلك المقبرة على فلسسطين المحتلة وحيث‬ ‫توجد فيها قبور لقادة الفتوحات اإلسسلمية‪.‬‬ ‫للشسقيري العديد من الكتب والمؤولفات والدراسسات والخطب التي تدور كلها‬ ‫حول القضسايا العربية وبالذات القضسية الفلسسطينية‪.‬‬

‫بين فصسائل العمل الوطني في مراحل مختلفة‪.‬‬ ‫ول ˘ق ˘د ق ˘دمت ال ˘ح ˘رك ˘ة األسس˘ي˘رة م˘ن خ˘لل نضس˘الت˘ه˘ا‬ ‫المتواصسلة دروسسا بالغة األهمية عنوانها وحدة اإلرادة‬ ‫وصس ˘لب ˘ت ˘ه ˘ا وال ˘ن ˘فسس ال ˘ط˘وي˘ل ف˘ي م˘ق˘ارع˘ة سس˘ل˘ط˘ات‬ ‫السسجون‪.‬‬ ‫ول ˘م تسس ˘ت ˘ط ˘ع ج ˘دران ال ˘م ˘ع ˘ت ˘ق˘لت أان ت˘ح˘جب ال˘دور‬ ‫ال˘وط˘ن˘ي ل˘ل˘ح˘رك˘ة األسس˘ي˘رة ف˘واصس˘لت مسس˘اه˘م˘ات˘ه˘ا في‬ ‫العمل الوطني الفلسسطيني ودخلت على خط الجهود‬ ‫الوطنية التي بذلت من أاجل اسستعادة الوحدة الوطنية‬ ‫ال˘ف˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ي˘ة وك˘انت ه˘ي صس˘اح˘ب˘ة ال˘مبادرة في تقديم‬ ‫وث˘ي˘ق˘ة ت˘وح˘ي˘دي˘ة ح˘م˘لت اسس˘م ““وث˘ي˘ق˘ة األسس˘رى““ وال˘ت˘ي‬ ‫أاصسبحت تعرف لحقا بـ ““وثيقة الوفاق الوطني““ التي‬ ‫وقعتها أاطراف الحالة الفلسسطينية كافة‪ ،‬في حزيران‬ ‫(ي˘ون˘ي˘و) م˘ن ال˘عام ‪ ،٢٠٠٦‬ب ˘ع ˘د أان ت ˘م اإلج ˘م ˘اع ع ˘ل ˘ى‬ ‫مضسمونها السسياسسي والتنظيمي‪ ،‬وكانت كفيلة ببلورة‬ ‫البرنامج الوطني الفلسسطيني الموحد الذي ل يزال‬ ‫غائبا حتى يومنا هذا‪.‬‬ ‫إان ما قامت به الحركة األسسيرة من نضسالت مشسرفة‬ ‫ودور وطني مسسؤوول يضسع الحالة السسياسسية والشسعبية‬ ‫الفلسسطينية أامام مسسؤووليات كبرى دعما لهذه الحركة‬ ‫لسسرى عبر برنامج وطني يجتمع الكل في‬ ‫ونصسرة ل أ‬ ‫ب˘ل˘ورت˘ه وت˘ن˘ف˘ي˘ذه ي˘ت˘ح˘رك ع˘ل˘ى ج˘ب˘ه˘ات م˘خ˘ت˘لفة على‬ ‫الصس˘ع˘ي˘دي˘ن السس˘ي˘اسس˘ي وال˘دب˘ل˘وم˘اسس˘ي‪ ،‬م˘ن أاج˘ل توفير‬ ‫الضس ˘غ ˘وط ال˘لزم˘ة م˘ن ق˘ب˘ل ال˘م˘ج˘ت˘م˘ع ال˘دول˘ي وك˘اف˘ة‬ ‫المؤوسسسسات والهيئات الحقوقية المعنية لوضسع سسلطات‬ ‫الح ˘ت ˘لل أام ˘ام مسس˘ؤوول˘ي˘ات˘ه˘ا ال˘ت˘ي ي˘ف˘رضس˘ه˘ا ال˘ق˘ان˘ون‬ ‫ال ˘دول ˘ي‪ .‬وع ˘ل˘ى ال˘مسس˘ت˘وى الشس˘ع˘ب˘ي‪ ،‬م˘ن الضس˘روري أان‬ ‫تتواصسل التحركات الشسعبية وخاصسة أان قضسية األسسرى‬ ‫ذات ب˘ع˘د اج˘ت˘م˘اع˘ي وإانسس˘ان˘ي ف˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ي ي˘تصس˘ل بك˘ل‬ ‫عائلة إان لم يكن بكل بيت فلسسطيني جراء حملت‬ ‫العتقال الواسسعة والمتواصسلة التي قام بها الحتلل‬ ‫على امتداد العقود الماضسية‪.‬‬ ‫ومن الضسروري أان تعاد قضسية األسسرى إالى جذرها‬ ‫ال ˘ح˘ق˘ي˘ق˘ي‪ ،‬وه˘و وج˘ود الح˘ت˘لل واسس˘ت˘م˘راره‪ .‬ول˘ذلك‬ ‫ينبغي أان تكون هذه القضسية محورا أاسساسسيا يتكامل مع‬ ‫محاور وعناوين القضسية الوطنية‪ ،‬وتكون محط اهتمام‬

‫أاسساسسي على أاجندة العمل الوطني الفلسسطيني بكافة‬ ‫مناحيه‪ .‬فقد ثبت أان الفراجات المتكررة عن دفعات‬ ‫من األسسرى خلل صسفقات أابرمت مع الحتلل‪ ،‬لم‬ ‫تقفل ملف هذه القضسية‪ ،‬على الرغم من ترحيبنا الدائم‬ ‫بحرية كل أاسسير فلسسطيني يتم إارغام الحتلل على‬ ‫إاطلقه من األسسر‪.‬‬ ‫من هذه الزاوية ل ينبغي التعامل مع قضسية تحرير‬ ‫األسس˘رى وإاط˘لق سس˘راح˘ه˘م ك˘رشس˘وة م˘ح˘ت˘م˘ل˘ة ع˘ن˘د كل‬ ‫محطة يجري فيها اسستعادة الحديث عن إامكانية نصسب‬ ‫طاولة المفاوضسات مجددا بين الجانبين الفلسسطيني‬ ‫واإلسس˘رائ˘ي˘ل˘ي‪ .‬وال˘ح˘ديث يسس˘ت˘ج˘د اآلن ب˘ع˘دم˘ا تكررت‬ ‫األن˘ ˘ب˘ ˘اء ع˘ ˘ن إامك˘ ˘ان˘ ˘ي˘ ˘ة إاط˘ ˘لق م˘ ˘ئ˘ ˘ات م˘ ˘ن األسس ˘رى‬ ‫الفلسسطينيين على أابواب زيارة باراك أاوباما المتوقعة‬ ‫إالى المنطقة في ‪ ٢٠‬آاذار القادم‪ ،‬وهو األمر نفسسه الذي‬ ‫تكرر سسابقا دون أان يجري وضسع قضسية األسسرى في‬ ‫سسياقها الصسحيح الذي تحدثنا عنه‪.‬‬ ‫ف ˘قضس˘ي˘ة األسس˘رى أاه˘م وأان˘ب˘ل م˘ن أان ي˘ت˘م اسس˘ت˘خ˘دام˘ه˘ا‬ ‫لتمرير التسسويات السسياسسية التي ل تؤودي إالى تجسسيد‬ ‫الحقوق الوطنية الفلسسطينية‪ .‬ومن المفترضس أاسساسسا‬ ‫أانه إاذا كان هناك حديث جدي عن مفاوضسات تؤودي‬ ‫إالى حل متوازن وشسامل أان تتوقف من حيث المبدأا‬ ‫عمليات العتقال‪ ،‬كما غيرها من إاجراءات احتللية‪،‬‬ ‫حتى يكون مرئيا أان الحديث عن التسسوية هو حديث‬ ‫جدي ويؤودي إالى تحقيق األهداف الفلسسطينية‪.‬‬ ‫لقد عبر األسسير سسامر العيسساوي ورفاقه عن عزيمة‬ ‫وإارادة صسلبتين ومن المفترضس أان يرتقي إاليهما األداء‬ ‫السسياسسي الفلسسطيني في هذه المرحلة‪ ،‬حيث تشستد‬ ‫الضسغوط على الحالة الفلسسطينية من أاجل إارغامها‬ ‫على قبول العودة إالى المفاوضسات باألسسسس القديمة‬ ‫التي أاوصسلتها دوما إالى طريق مسسدود لم ينجم عنه‬ ‫سسوى إاضساعة الوقت الفلسسطيني الحرج‪.‬‬ ‫دروسس ال˘ح˘رك˘ة األسس˘ي˘رة وأاب˘ط˘ال˘ه˘ا وخ˘اصس˘ة العيسساوي‬ ‫ورفاقه ينبغي أان تكون ماثلة أامامنا جميعا نسستلهم منها‬ ‫الحزم والصسبر في مواجهة محاولت شسطب الحقوق‬ ‫الوطنية الفلسسطينية‪ ..‬دون ذلك سستبقى هذه الحقوق‬ ‫في مهب الضسياع‪.‬‬


‫الخميسس ‪ ٢٨‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١٨‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫ألشصهيد عرفات جرأدأت‬ ‫رمزأ وعن ـ ـ ـؤأنـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـا‬ ‫للمرحلة ألق ـ ـ ـ ـ ـ ـادمـ ـة‬

‫زياد اللهاليه‬ ‫ان جريمة القتل البشسعة بحق السسير عرفات جرادات‬ ‫داخل باسستيلت الحتلل بدم بارد وبهذه الهمجية دليل‬ ‫واضسح على عدوانية وفاشسية ونازية هذا الحتلل الذي‬ ‫يضسرب بعرضس الحائط المواثيق والقوانين والتفافيات‬ ‫والع˘راف ال˘دول˘ي˘ة وي˘ق˘وم ب˘م˘م˘ارسس˘ة ط˘ق˘وسسه السسادية‬ ‫ب ˘ح ˘ق ج ˘رادات والسس ˘رى وال ˘م ˘ع ˘ت ˘ق˘ل˘ي˘ن ل˘يسس لن˘ت˘زاع‬ ‫اعتراف بل لشسباع رغباتهم الفاشسية والعنصسرية دون‬ ‫رادع ‪ ,‬ومن تعود شسرب الدماء بجماج الطفال في‬ ‫صسبرا وشساتيل وكفر قاسسم ودير ياسسين والقبية وغيرها‬ ‫م˘ن ال˘م˘ج˘ازر ي˘م˘ارسس سس˘ادي˘ت˘ي˘ه ون˘ازي˘ت˘ة ب˘حق السسري‬ ‫والمعتقلين ‪ ،‬ويأاخذ السسرى رهائن اجندات سسياسسية‬ ‫صس˘ه˘ي˘ون˘ي˘ة وره˘ائ˘ن ل˘لضس˘غ˘ط ع˘ل˘ى الشس˘عب ال˘ف˘لسسطيني‬ ‫لتحقيق مكاسسب سسياسسية ووسسيلة ردع للمقاومة لثنيها‬ ‫ع ˘ن السس˘ت˘م˘رار ف˘ي مشس˘روع ال˘م˘ق˘اوم˘ة وح˘ل˘م ت˘ح˘ق˘ي˘ق‬ ‫ال ˘مشس ˘روع ال ˘وط ˘ن ˘ي ال ˘ف ˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ي ال˘م˘ق˘اوم وال˘تصس˘دي‬ ‫للمشسروع الصسهيوني التوسسعي في المنطقة‬ ‫يتعرضس السسرى الفلسسطينيين الى هجمة شسرسسة من‬ ‫قبل جهاز الشسباك الصسهيوني من التعذيب المسستمر‬ ‫وال ˘ع ˘زل الن ˘ف ˘رادي ل ˘ف ˘ت ˘رات ط˘وي˘ل˘ة تصس˘ل ال˘ى اشس˘ه˘ر‬ ‫والهمال الطبي المتعمد والعتقال الداري المتكرر‬ ‫دون اية تهمة او محاكمة ‪ ،‬والعتداءات المتكررة على‬ ‫ال ˘م ˘ع ˘ت ˘ق ˘ل ˘ي ˘ن واق ˘ت ˘ح ˘ام السس ˘ج˘ون واط˘لق ال˘رصس˘اصس‬ ‫المطاطي والغاز المسسيل للدموع ‪ ،‬تؤوكد على سسياسسته‬ ‫ال ˘ل أاخ ˘لق ˘ي ˘ة ال˘ت˘ي ت˘ت˘واصس˘ل ب˘وت˘ي˘رة م˘تصس˘اع˘دة ضس˘د‬ ‫السس ˘رى وال ˘ت ˘ي ك˘ان ن˘ت˘اج˘ه˘ا م˘ع˘رك˘ة الم˘ع˘اء ال˘خ˘اوي˘ة‬ ‫الضسراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضسه العيسساوي‬ ‫والشس˘راون˘ة وج˘ع˘ف˘ر ع˘ز ال˘دي˘ن وط˘ارق ال˘ق˘ع˘دان ل˘ت˘ت˘وج‬ ‫بشسهيد الحركة السسيرة عرفات جرادات ‪ ،‬والذي اعاد‬ ‫للشسهادة مكانتها ورمزيتها وبريقها ورفع قضسية السسرى‬ ‫من اطارها الضسيق الى اطارها الدولي وكتب بدمه‬ ‫قضسية السسرى وطرحها من جديد امام المؤوسسسسات‬ ‫الدولية والنسسانية‬

‫مع فلسصطين ظالمة أاو مظلومة‬

‫ان قضسية الشسهيد جرادات لم تعد قضسية فردية ‪ ،‬وانما‬ ‫قضس ˘ي ˘ة ح ˘ق ˘وق ج ˘م ˘اع ˘ي ˘ة ت ˘ت ˘ن ˘ت ˘هك˘ه˘ا ال˘ق˘وة ال˘ق˘ائ˘م˘ة‬ ‫بالحتلل‪ ،‬وتسستدعي التحرك العاجل لفتح السسجون‬ ‫السس˘رائ˘ي˘ل˘ي˘ة ام˘ام ال˘ع˘ال˘م‪ ،‬وإاخضس˘اع حك˘وم˘ة الح˘تلل‬ ‫وإادارة السس ˘ج ˘ون وال ˘م ˘ع ˘ت ˘ق ˘لت ل ˘ل ˘ت ˘ف ˘ت ˘يشس وال ˘رق˘اب˘ة‬ ‫والمسساءلة على انتهاكاتها ‪ ،‬وضسمان انطباق القانون‬ ‫ال˘ ˘دول ˘ي وال ˘ق ˘ان ˘ون النسس ˘ان ˘ي ال ˘دول ˘ي ع ˘ل ˘ى األسس ˘رى‬ ‫الفلسسطينيي وعلى العالم ان يدرك جيدا ان الشسعب‬ ‫الفلسسطيني ما زال يرزخ تحت نير الحتلل وينطبق‬ ‫ع ˘ل ˘ي ˘ه ال˘ق˘ان˘ون ال˘دول˘ي ال˘ذي ي˘ح˘م˘ي˘ه ت˘حت الح˘ت˘لل‬ ‫وتنطبق عليه اتفاقية جنيف الثالثة ‪،‬ان إاسسرائيل ل‬ ‫تنظر لمسسأالة المعتقلين‪ ،‬ولقضسية األسسرى‪ ،‬على أانها‬ ‫قضسية تحتكم إالى قواعد القانون الدولي اإلنسساني‪ ،‬ول‬ ‫لت ˘ف ˘اق ˘ي ˘ات ج ˘ن ˘ي ˘ف وغ˘ي˘ره˘ا م˘ن ات˘ف˘اق˘ات دول˘ي˘ة ب˘ل‬ ‫تسس˘ت˘ح˘دث ال˘ق˘وان˘ي˘ن ال˘ت˘ي ت˘خ˘دم سس˘ياسستها ومصسالحها‬ ‫ونهجها وفلسسفتها الفاشسية‬ ‫ان قضسية الشسهيد عرفات الذي قدم نفسسه على مذبح‬ ‫الحرية والسستقلل يجب ان ل تذهب دون محاسسبة‬ ‫مرتكبيها على جرائمهم ويجب تشسكيل لجنة تحقيق‬ ‫دول˘ي˘ة ل˘ل˘ت˘ح˘ق˘ي˘ق ف˘ي ج˘رائ˘م الح˘ت˘لل ال˘ت˘عسسفية بحق‬ ‫الحركة السسيرة حيث يحمل الشسهيد الرقم ‪ ٢٠٣‬من‬ ‫شس ˘ه ˘داء ال˘ح˘رك˘ة السس˘ي˘رة داخ˘ل ب˘اسس˘ت˘ي˘لت الح˘ت˘لل‬ ‫وينضسم الى ابراهيم الراعي والقاسسم ومحمد الخواجا‬ ‫وابراهيم لمطور واحمد جوابرة وغيرهم من الشسهداء‬ ‫دون محاسسبة او معاقبة اي من مرتكبي تلك الجرائم ‪,‬‬ ‫ان الصس ˘مت ال ˘دول ˘ي ات ˘ج ˘اه ج ˘رائ ˘م الح ˘ت ˘لل والك˘ي˘ل‬ ‫بمكيالين وتعطيل المؤوسسسسات الدولية ذات الختصساصس‬ ‫بجرائم الحتلل وعلى رأاسسها مجلسس المن هو من‬ ‫شسجع الحتلل على السستمرار في سسياسستها وجرائمها‬ ‫‪ ,‬ولك ˘ن ع ˘ل ˘ى ه˘ذه ال˘م˘ؤوسسسس˘ات ال˘ح˘ق˘وق˘ي˘ة وال˘ه˘ي˘ئ˘ات‬ ‫ال˘دول˘ي˘ة ان ت˘ق˘ف ع˘ن˘د مسس˘ؤوول˘ي˘ات˘ه˘ا ال˘ح˘ق˘ي˘ق˘ي˘ة ات˘جاه‬ ‫الشسعب الفلسسطيني وحمايته من بطشس الحتلل وان‬ ‫ت˘ف˘ت˘ح اسس˘رائ˘ي˘ل سس˘ج˘ون˘ه˘ا ام˘ام ت˘لك ال˘مؤوسسسسات وامام‬ ‫الصسليب الحمر للطلع على احوال وظروف ومعاملة‬ ‫اع ˘ت ˘ق ˘ال ال ˘م ˘ع˘ت˘ق˘ل˘ي˘ن ‪ ،‬وان ل تك˘ون اسس˘رائ˘ي˘ل ال˘ح˘ال˘ة‬ ‫السستثنائية التي ليشسملها القانون الدولي‬ ‫ان السسلطة الفلسسطينية مطالبة الن بالنضسمام الفوري‬ ‫الى مختلف المعاهدات والتفاقيات بما فيها محكمة‬ ‫الجنايات الدولية واتفاقية روما وغيرها من التفاقيات‬ ‫التي تسستطيع السسلطة من خللها ملحقة الحتلل‬ ‫ومحاكمة جلديه وقياداته امام المحاكم الدولية ذات‬

‫الخ ˘تصس ˘اصس واح ˘ق ˘اق ال ˘ح ˘ق ˘وق ال ˘مشس ˘روع ˘ة ل˘لشس˘عب‬ ‫الفلسسطيني‬ ‫ان الوضسع الفلسسطيني المتأازم والمأازوم اصسل نتيجة‬ ‫ال˘ج˘م˘ود السس˘ي˘اسس˘ي وانسس˘داد اف˘ق ال˘م˘ف˘اوضس˘ات ال˘عبثية‬ ‫وال˘ه˘ج˘م˘ة الشس˘رسس˘ة وال˘مسس˘ت˘ع˘رة ل˘لسس˘تيطان ومصسادرة‬ ‫الراضسي وسسياسسة التهويد بحق مدينة القدسس وبناء‬ ‫اللف من الوحدات السستيطانية في المدينة المقدسسة‬ ‫لغلق الباب على مصسراعيه امام اي حل مسستقبلي‬ ‫للمدينة والحفريات المسستمرة تحت المسسجد القصسى‬ ‫والتي تهدف الى هدمة وبناء ما يسسمى الهيكل المزعوم‬ ‫والعتداءات والقتحامات المتكررة لباحات القصسى‬ ‫وسسياسسة هدم الحياء العربية في مدينة القدسس مثل‬ ‫حي البسستان لقامة متنزهات ومتاحف والعتداءات‬

‫لسصرى‪:‬‬ ‫مشصكلة ا أ‬

‫أاحـــــــــــداث‬ ‫وتداعيـــــــــات !‬ ‫لسصطل‬ ‫د‪ .‬عادل محمد عايشس ا أ‬ ‫لحداث العصصيبة المتتالية‪ ،‬التي يقع تحت وطأاتها‬ ‫ع‪Ó‬وة على ا أ‬ ‫لسصرائيلية‬ ‫لسصرى الفلسصطينيين داخل المعتق‪Ó‬ت والسصجون ا إ‬ ‫ا أ‬ ‫لذلل وال ˘م ˘ه ˘ان ˘ة‪ ،‬وال˘ت˘ي ت˘رتب ع˘ل˘ي˘ه˘ا ال˘م˘زي˘د م˘ن‬ ‫م ˘ن أان ˘واع ا إ‬ ‫لسص˘رائ˘ي˘ل˘ي‪ ،‬ت˘م˘ث˘ل في‬ ‫ج˘ان ا إ‬ ‫ال˘رفضس وع˘دم ال˘خ˘ن˘وع إ‬ ‫لرادة السص˘ ّ‬ ‫ال˘تصص˘ّدي وال˘وق˘وف ف˘ي وج˘ه ال˘غ˘ط˘رسص˘ة الصص˘ه˘ي˘ون˘ي˘ة م˘ن خ˘‪Ó‬ل‬ ‫لضصرابات عن الطعام‪ ،‬حيث ضصربوا بها المثل‬ ‫الحتجاجات وا إ‬ ‫للة البطشس‬ ‫لقوى – سصامر العيسصاوي ورفاقه نموذجاً– تحديًا آ‬ ‫ا أ‬ ‫لكبر‬ ‫لسص˘رائ˘ي˘ل˘ي‪ ،‬وشص˘ّك˘لت أازم˘ة ك˘انت الشص˘غ˘ل الشص˘اغ˘ل وال˘همّ ا أ‬ ‫ا إ‬ ‫طوال الوقت‪ ،‬لدى السصلطات (ككل) في إاسصرائيل‪ ،‬التي لم تتمكن‬ ‫م˘ن إاح˘ت˘وائ˘ه˘ا أاو السص˘ي˘ط˘رة ع˘ل˘ي˘ه˘ا رغ˘م ان˘ت˘ه˘اج˘ها سصب‪ ًÓ‬ودهاليز‬ ‫‪Ó‬ف‪Ó‬ت من تداعياتها‪.‬‬ ‫ملتوية ل إ‬ ‫ل ˘ق ˘د كشس˘فت ح˘ادث˘ة اسس˘تشس˘ه˘اد األسس˘ي˘ر ““ع˘رف˘ات ج˘رادات““ داخ˘ل زن˘ازي˘ن‬ ‫(سسجن مجّدو) جزءا ً آاخر‪ ،‬مما يعانيه األسسرى داخل السسجون اإلسسرائيلية‪،‬‬ ‫وعن مدى سسياسسة التعسسف في المعاملة واإلهمال الصسحي‪ ،‬والحرمان من‬ ‫أابسسط الحقوق‪ ،‬التي تتبعها مصسلحة السسجون اإلسسرائيلية األسسوأا في‬ ‫العالم‪ ،‬بحق األسسرى الفلسسطينيين‪ ،‬وحتى بعد انقضساء مددهم وإاطلق‬ ‫سسراحهم‪ ،‬ضساربًة بعرضس الحائط‪ ،‬ما نصّست عليه المعاهدات والمواثيق‬ ‫الدولية ومنظمات حقوق اإلنسسان الخاصسة باألسسرى والمعتقلين‪ ،‬األمر‬ ‫الذي يضسع الكثير من علمات السستفهام عن طبيعة تلك السسياسسة أامام‬ ‫الهيئات المحلية والدولية‪.‬‬ ‫ل˘ق˘د أال˘قت ح˘ادث˘ة ““ج˘رادات““ ب˘ظ˘لل ث˘ق˘ي˘ل˘ة ع˘ل˘ى ال˘م˘ؤوسسسس˘ات السس˘ي˘اسسية‬ ‫واألم ˘ن ˘ي˘ة وال˘عسسك˘ري˘ة ف˘ي إاسس˘رائ˘ي˘ل‪ ،‬ل˘ج˘ه˘ة ازدي˘اد ال˘خشس˘ي˘ة‪ ،‬م˘ن ت˘ده˘ور‬ ‫األوضساع في الضسفة الغربية‪ ،‬وعدم قدرتها والسسلطة الفلسسطينية على‬ ‫ضسبط األمور‪ ،‬وتزايدت تلك الخشسية‪ ،‬عندما ترددت هتافات من قِبل‬ ‫(كتائب شسهداء األقصسى) بالثأار والنتقام للشسهيد ““جرادات““ أاثناء تشسييعه‪،‬‬ ‫مما يعني انزلق هذه األطراف المتخوفة إالى انتفاضسة ثالثة‪ .‬وأايضساً‬ ‫التصسريحات الواردة من قطاع غزة‪ ،‬حيث اسستمعت جيدا ً السسلطات في‬ ‫إاسسرائيل إالى توّعدات فصسائلية جادة ومتعددة‪ ،‬تصسل إالى حد تحللها من‬ ‫تعهدات سسابقة بشسأان بنود التهدئة‪ ،‬التي أابرمت بين إاسسرائيل وحركات‬ ‫المقاومة في القطاع وعلى رأاسسها حركة (حماسس)‪ ،‬باإلضسافة إالى أان هناك‬ ‫وضس ˘ع˘ًا غ˘ي˘ر مسس˘ت˘ق˘ر ف˘ي ال˘وسس˘ط ال˘ع˘رب˘ي داخ˘ل ال˘خ˘ط األخضس˘ر ب˘ات˘ج˘اه‬ ‫لسسرى والمعتقلين‪.‬‬ ‫مواصسلة الفعاليات المختلقة نصسرًة ل أ‬

‫بشسكل ٍ ل يخفى على أاحد‪ ،‬فقد شسعرت إاسسرائيل في أاعقاب الحادثة‬ ‫ب ˘ال ˘خشس ˘ي ˘ة ال˘زائ˘دة ع˘ن ال˘ح˘د‪ ،‬م˘ن ت˘ط˘ور األوضس˘اع ل˘يسس ع˘ل˘ى ال˘مسس˘ت˘وى‬ ‫الفلسسطيني الداخلى وحسسب‪ ،‬وإانما على المسستوى الخارجي أايضساُ‪ ،‬ل سسيما‬ ‫وأانها وقعت في أاجواء صسيفية حادة‪ ،‬تكاد لم تشسهدها القضسية الفلسسطينية‬ ‫من قبل بشسكل ٍ عام‪ .‬والتي ترتبت على توقف العملية السسلمية‪ ،‬والسستمرار‬ ‫ف ˘ي ال ˘نشس ˘اط السس ˘ت ˘ي˘ط˘ان˘ي‪ ،‬ومصس˘ادرة األراضس˘ي‪ ،‬وب˘ن˘اء ال˘ج˘دار ال˘ع˘ازل‪،‬‬ ‫ومجابهة السسلطة الفلسسطينية للحيلولة دون انضسمامها للهيئات الدولية في‬ ‫أاعقاب قبول فلسسطين دولة (مراقب) لدى األمم المتحدة‪ .‬وعدم اللتفات‬ ‫ع ˘ل ˘ى م ˘ق ˘ررات األم ˘م ال ˘م ˘ت ˘ح ˘دة أاو ال ˘دول األوروب˘ي˘ة م˘ن˘ف˘ردة‪ ،‬وال˘وضس˘ع‬ ‫القتصسادي الصسعب للسسلطة الفلسسطينية‪ ،‬وتعاظم قوة (حماسس) السسياسسي‬ ‫والعسسكري بعد صسفقة التبادل‪ ،‬وقد رأاينا درجة التململ التي بدت عليها‬ ‫ال˘دول ال˘غ˘رب˘ي˘ة ضس˘د ال˘م˘م˘ارسس˘ات اإلسس˘رائ˘ي˘ل˘ي˘ة‪ ،‬ح˘يث أارقت ل˘ه˘ا ال˘جفون‬ ‫اإلسسرائيلية طوال الوقت‪.‬‬ ‫منذ اللحظة األولى من ورود نبأا اسستشسهاد ““جرادات““‪ ،‬هبّ رئيسس الوزراء‬ ‫من (كابوسس) تشسكيل الحكومة‪ ،‬ليجد نفسسه في ورطة‪ ،‬هي األعنف طيلة‬ ‫فترة رئاسسته على األقل‪ ،‬لينتقل إالى الرئيسس الفلسسطيني‪ ،‬ويحثه على‬ ‫تهدئة الوضسع األمني العام لفائدة (الطرفين)‪ ،‬ويسسترضسيه بقبول الجائزة‪،‬‬ ‫بعزمه فك فوهة السسد الحجري‪ ،‬الذي ُتحتجز خلفه األموال الفلسسطينية‬ ‫ع˘ن˘د ال˘ح˘اج˘ة‪ ،‬وم˘ح˘ف˘زات ت˘رضس˘ي˘ة أاخ˘رى‪ .‬وت˘مك˘ي˘ن˘ًا ل˘ذلك ال˘مسس˘عى‪ ،‬قام‬ ‫لحاطة‪،‬‬ ‫““نتانياهو““ بإارسسال مبعوثه الخاصس المحامي ““يتسسحاق مولخو““ ل إ‬ ‫بأان على السسلطة ضسبط األوضساع الميدانية في الضسفة الغربية‪ ،‬مع إاطلق‬ ‫وعود بتقديم بوادر حسسن نية‪ ،‬تجاه السسلطة الفلسسطينية لم ُيفصسح عنها‪.‬‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٤١‬‬

‫‪21‬‬

‫المتكررة من قبل قطعان المسستوطنين تحت حماية‬ ‫جنود الحتلل على القرى والتجمعات والمزروعات‬ ‫الفلسسطينية هو دليل واضسح على ان اسسرائيل تأاخذ‬ ‫ال˘وضس˘ع ال˘ف˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ي وال˘م˘ن˘ط˘ق˘ة ب˘أاسس˘رها نحو انفجار‬ ‫ج˘دي˘د وان˘ت˘ف˘اضس˘ة ث˘ال˘ث˘ة ل يسس˘ت˘ط˘ي˘ع اح˘د ال˘ت˘حكم في‬ ‫مسسارها وطبيعتها ووسسائلها الكفاحية وما سستحاول اليه‬ ‫وسسيكون سسقف مطالبها الدولة الفلسسطينية المسستقلة‬ ‫وعاصسمتها القدسس الشسريف وتحرير كل السسرى ولن‬ ‫تقبل بأاي اسستثمار سسياسسي خاطئ على غرار السستثمار‬ ‫السسياسسي لنتفاضسة الحجارة والقصسى‬ ‫نحن ندرك جيدا ان السسلطة الفلسسطينية تريد تحرك‬ ‫شس ˘ع ˘ب ˘ي ت ˘ت ˘حك ˘م بصس ˘ي ˘رورت˘ه وح˘رك˘ت˘ه ل˘ت˘ح˘ريك م˘ل˘ف‬ ‫ال˘م˘ف˘اوضس˘ات وم˘ل˘ف السس˘رى ول ت˘ري˘د ان˘ت˘ف˘اضس˘ة ث˘الثة‬ ‫تخرج عن سسيطرتها ول تسستطيع ان تتحكم بها وقد‬ ‫تؤودي الى نتائج غير محمودة العواقب ونتائج كارثية قد‬ ‫ت˘ط˘ي˘ح ب˘السس˘ل˘ط˘ة ال˘ف˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ة ‪ ,‬وم˘ا تصس˘ري˘ح ال˘رئ˘يسس‬ ‫محمود عباسس عندما قال ( بأاننا لن نسسمح للحتلل‬ ‫بجرنا الى المربع الذي تريد وهو مربع العنف ونحن‬ ‫طلب سسلم وحق ) وان هذا التصسريح جاء بعد ان‬ ‫ت˘ق˘دمت اسس˘رائ˘ي˘ل ب˘ط˘لب م˘ن السس˘ل˘ط˘ة ل˘ت˘ه˘دئ˘ة الوضسع‬ ‫وعدم التصسعيد وقدمت حزمة من الغراءات المادية‬ ‫وهي مسستحقات للسسلطة‬ ‫ان قبول السسلطة بحزمة اغراءات على حسساب قضسايا‬ ‫مركزية مثل قضسية السسرى دون ايجاد حل يشسكل عبث‬ ‫بقضسية السسرى ومماطلة وتسسويف بقضسية السسرى ‪،‬‬ ‫وعلى السسلطة الفلسسطينية ومنظمة التحرير ان تعيد‬ ‫النظر بالعملية السسياسسية التفاوضسية العبثية برمتها وان‬ ‫تعيد النظر بقواعد اللعبة السسياسسية من جديد ‪ ،‬ان‬ ‫اسس ˘تشس ˘ه ˘اد ع ˘رف ˘ات وم ˘ل˘ف السس˘ري وح˘د ك˘ل اط˘ي˘اف‬ ‫الشسعب الفلسسطيني وذوب الخلفات والمسسافات وعلى‬ ‫القيادة السسياسسية انجاز ملف المصسالحة والبتعاد عن‬ ‫الضس ˘غ ˘وط ال˘خ˘ارج˘ي˘ة وال˘دول˘ي˘ة وع˘دم ت˘ق˘زي˘م ال˘قضس˘ي˘ة‬ ‫الفلسسطينية في بوتقة الحزبية والفئوية الضسيقة ‪ ,‬وان‬ ‫الشس ˘ه ˘ي ˘د ع ˘رف ˘ات ج ˘رادات ت˘ح˘ول ال˘ى رم˘ز ال˘م˘رح˘ل˘ة‬ ‫القادمة وعنصسر وحدة‬ ‫ان الشسعب الفلسسطيني سسيشسكل شسبكة امان وخط دفاع‬ ‫اول عن الحركة السسيرة وهو على اسستعداد لتفجير‬ ‫ان ˘ت ˘ف ˘اضس ˘ة ث ˘ال ˘ث˘ة م˘ن اج˘ل قضس˘ي˘ة السس˘ري وان صس˘ورة‬ ‫الشسهداء وهي تزف من على الكف ترهب الحتلل من‬ ‫عظمة الصسورة والموقف والسسرار على السستمرار في‬ ‫خط المقاومة ‪.‬‬

‫في الحقيقة لم يكن محتوى هذه الرسسالة قد قفز من رأاسس ““نتانياهو““‬ ‫فجأاة‪ ،‬لكن الفجأاة جاءت كونه سسارع بعد تردد وتمّنع‪ ،‬في األخذ بتوصسيات‬ ‫المؤوسسسسة األمنية وقيادة الجيشس اإلسسرائيلي‪ ،‬التي حّثته وقبل حوادث‬ ‫السس ˘ج˘ون األخ˘ي˘رة‪ ،‬أاك˘ث˘ر م˘ن م˘ّرة‪ ،‬ب˘خصس˘وصس ق˘ي˘ام˘ه ب˘ت˘ق˘دي˘م تسس˘ه˘ي˘لت‬ ‫وتنازلت للفلسسطينيين‪ ،‬لنزع فتيل األزمات الحاصسلة‪ ،‬والتي كانت إاسسرائيل‬ ‫دائ ˘م˘ًا سس˘ب˘ب˘اً ف˘ي˘ه˘ا‪ ،‬وإان ك˘انت ت˘لك ال˘تسس˘ه˘ي˘لت ل˘يسست ب˘رغ˘ب˘ًة ك˘اف˘ي˘ة م˘ن‬ ‫طرفهم‪ ،‬ولكن إاذعاناً لطلبات غربية وأامريكية‪.‬‬ ‫أايضسًا‪ ،‬كان حاضسرا ً ““بيني غانتسس““ رئيسس أاركان جيشس الحتلل‪ ،‬الذي لم‬ ‫يجتهد كثيرا ً إلبداء تخوفاته بشسأان التطورات‪ ،‬حيث عجّل باسستدعاء كبار‬ ‫ضسباط الجيشس لجتماع خاصس‪ ،‬لدراسسة كافة السسيناريوهات المحتملة في‬ ‫األراضسي الفلسسطينية‪ ،‬والخطط التي أاعدت للتعامل معها‪ .‬وسسارع بإاصسدار‬ ‫تعليماته بالسستعداد لحتمالية اندلع انتفاضسة أاخرى في الضسفة الغربية‬ ‫واضسطرابات عسسكرية من قطاع غزة‪ ،‬وتحسّسبات من عمليات انتقامية‬ ‫ربما تِرد من سسيناء المجاورة‪.‬‬ ‫ف ˘ي م ˘وازاة إاصس ˘دارات ““ب ˘ي ˘ن ˘ي غ ˘ان˘تسس““ ب˘دأات م˘خ˘ت˘ل˘ف وسس˘ائ˘ل اإلع˘لم˘‬ ‫اإلسسرائيلي بتناول وتناقل فكرة احتمالية اندلع انتفاضسة جديدة في‬ ‫الضسفة الغربية‪ ،‬والعوامل المؤودية لها‪ ،‬وكيفية التعامل معها‪ .‬وكانت قد‬ ‫أاوغلت صسحيفة (هاآارتسس) التي تؤومن بأان الضسفة الغربية (نقطة) هي‬ ‫األقرب للمواجهة ضسد إاسسرائيل منذ سسنوات‪ ،‬في انتقاد موقف الجيشس من‬ ‫األزمة الحاصسلة‪ ،‬وحّذرت من عدم السسماح بالنجرار للمواجهات في‬ ‫الضس˘ ˘ف ˘ة ال ˘غ ˘رب ˘ي ˘ة‪ ،‬ودعت إال ˘ى ت ˘ق ˘دي ˘م ت ˘ن ˘ازلت م ˘ه ˘م ˘ة بشس ˘أان األسس ˘رى‬ ‫الفلسسطينيين داخل السسجون والمعتقلت اإلسسرائيلية‪ ،‬والعمل على فتح‬ ‫أافاق جديدة للمفاوضسات مع السسلطة الفلسسطينية‪ ،‬سسعياً إالى إايجاد مخارج‬ ‫مقبولة‪ ،‬أافضسل من العودة إالى دوامة عنف جديدة‪ ،‬سستكلف إاسسرائيل كثيرا ً‬ ‫داخليًا وخارجيًا‪ .‬كما طالب كثيرون من السساسسة داخل المؤوسسسسة الرسسمية‬ ‫اإلسسرائيلية وفي المعارضسة‪ ،‬وممن علت أاصسواتهم على صسلف المعاندين‬ ‫والمتشسددين اليهود أايضساً‪ ،‬ببذل الجهد الكافي‪ ،‬باإلعلن عن خطوات‬ ‫سس˘ي˘اسس˘ي˘ة إاي˘ج˘اب˘ي˘ة‪ ،‬ت˘ه˘دف إال˘ى ال˘ح˘ي˘ل˘ول˘ة دون ت˘ف˘لّ˘ت األم˘ور وت˘خ˘رج عن‬ ‫السسيطرة‪ ،‬وبالتالي إالى حدوث انتفاضسة ثالثة‪ ،‬برغم شسعور رئاسسة الوزراء‬ ‫اإلسسرائيلية‪ ،‬من اسستبعاد حصسولها‪ ،‬بناًء على تصسريحات سسابقة‪ ،‬بأان قيادة‬ ‫السسلطة في رام الله‪ ،‬غير معنية بشسكًل أاو بآاخر‪ ،‬بالتماهي مع مثل تلك‬ ‫المخاوف‪ ،‬خاصسة قبل الزيارة المرتقبة لرئيسس األمريكي ““باراك أاوباما““‬ ‫إالى المنطقة أاواخر مارسس‪/‬آاذار القادم‪.‬‬ ‫على أاية حال‪ ،‬فمهما كانت الحسسابات الفلسسطينية تجاه األوضساع الحالية‪،‬‬ ‫بغضس النظر عن تفهمنا للموقف أاو عدمه‪ ،‬فإانه يتوجب على القيادة‬ ‫الفلسسطينية‪ ،‬أان تقوم بتحمل مسسؤوولياتها أامام اإلجرام اإلسسرائيلي ضسد‬ ‫األسسرى كأاهم ما يكون‪ ،‬فالمسسأالة تتجاوز بكثير تحويل أاموال‪ ،‬ولفتات‬ ‫وتسسهيلت حياتية هنا وهناك‪ ،‬ألن هناك ل تزال أاجسساد دامية وأارواح‬ ‫معلّقة في سسجون الحتلل‪ ،‬تحتاج إالى من يحررها‪ ،‬ويجبر كسسرها‪ ،‬اليوم‬ ‫قبل الغد‪ .‬ولقد داوم الرئيسس الفلسسطيني ““أابومازن““ على ربط العودة إالى‬ ‫ال˘م˘ف˘اوضس˘ات م˘ع إاسس˘رائ˘ي˘ل‪ ،‬ب˘وق˘ف ال˘ع˘م˘ل˘ي˘ات السس˘ت˘ي˘طانية‪ ،‬وكان األولى‬ ‫واألجدر (الربط) بفك عقدة األسسرى والمعتقلين كأاولوية أاهم‪ ،‬لعلة أان‬ ‫اإلنسسان الفلسسطيني في هذه الحالة‪ ،‬مقدٌم على األرضس‪ ،‬بسسبب أان اإلنسسان‬ ‫هو من يحرر األرضس وليسس العكسس‪.‬‬


‫الخميسس ‪ ٢٨‬فيفري ‪ ٢٠١٣‬م‬ ‫الموافق لـ ‪ ١٨‬ربيع الثاني ‪١٤٣٤‬‬

‫إأجرأء عملية جرأحية لأ‪Ó‬سصير‬ ‫ألتاج وأألطباء يقررون‬ ‫أأن حالته ميئؤسض منها‬ ‫أافاد تقرير صسادر عن وزارة شسؤوون األسسرى والمحررين‪،‬‬ ‫لسسير المريضس‬ ‫بأانه أاجريت عملية جراحية عاجلة ل أ‬ ‫محمد رفيق كامل التاج طوباسس (‪ ٤٣‬عاما) والمعتقل‬ ‫م˘ن˘ذ ت˘اري˘خ ‪ ٢٠٠٣/١١/١9‬وال ˘م˘حك˘وم ‪ ١5‬سس ˘ن˘ة ف˘ي‬ ‫مسستشسفى “مائير“ في كفار سسابا‪.‬‬ ‫وأاوضسحت الوزارة في بيان صسحفي‪ ،‬أان عملية جراحية‬ ‫أاج ˘ريت ل ˘ه ف ˘ي م ˘ن ˘ط ˘ق ˘ة الصس ˘در وأاخ˘ذت ع˘ي˘ن˘ات م˘ن‬ ‫ال˘رئ˘ت˘ي˘ن‪ ،‬وط˘ب˘يب ال˘مسس˘تشس˘ف˘ى أاب˘ل˘غ˘ه أان حالته ميئوسس‬ ‫م ˘ن˘ه˘ا‪ ،‬وأان˘ه سس˘ي˘ب˘ق˘ى ط˘وال ح˘ي˘ات˘ه ي˘ع˘يشس ع˘ل˘ى أان˘ب˘وب‬ ‫األوكسسجين‪.‬‬ ‫واألسسير محمد التاج يعيشس على أانبوبة األوكسسجين في‬ ‫سسجن “هداريم“‪ ،‬بعد أان أاهملت حالته الصسحية منذ عام‬ ‫‪ ،٢٠٠5‬بسس˘ ˘بب ع˘ ˘دم إاج ˘راء ال ˘ف ˘ح ˘وصس ˘ات ال ˘لزم ˘ة ل ˘ه‬ ‫ت ˘ف˘اق˘مت ح˘ال˘ت˘ه إال˘ى أان أاصس˘يب ب˘أاع˘راضس خ˘ط˘ي˘رة ف˘ي‬ ‫ال˘رئ˘ت˘ي˘ن وضس˘ي˘ق ت˘ن˘فسس واخ˘ت˘ن˘اق‪ ،‬وب˘دأا ت˘ن˘فسس˘ه ينقطع‬ ‫ويتوقف نهائيا‪ ،‬وانخفاضس في نسسبة األوكسسجين بالدم‪،‬‬ ‫ما اضسطر أاطباء السسجن إالى تركيب جهاز(انهلتسسيا)‬ ‫ل˘مسس˘اع˘دت˘ه ع˘ل˘ى ال˘ت˘ن˘فسس وم˘راق˘بة األوكسسجين بالدم‪،‬‬ ‫ويبقى بشسكل دائم على جهاز األوكسسجين ولمدة ‪٢٤‬‬ ‫سساعة يوميا‪.‬‬ ‫وذكر التقرير أان اإلهمال الطبي لحالة األسسير التاج‬ ‫بدأات منذ عام ‪ ٢٠٠5‬عندما بدأا يشسكو من أاوجاع في‬ ‫بطنه وسسعال شسديد وضسيق في التنفسس‪ ،‬وكان أاطباء‬ ‫السسجن يعطونه فقط المسسكنات ويؤوكدون له أان الذي‬ ‫يعاني منه هو فقط أاوجاع معدة‪.‬‬ ‫وتفاقم األلم عند األسسير التاج ثم تم عمل تصسوير طبقي‬ ‫له‪ ،‬ولم تقم إادارة السسجن بعرضس الصسور الطبقية على‬ ‫طبيب مختصس‪ ،‬ما أادى إالى ازدياد وضسعه الصسحي سسوءا‬ ‫يوما بعد يوم‪.‬‬ ‫وكان األسسير ينزل ثلث مرات يوميا إالى عيادة السسجن‬ ‫ل ˘ي ˘أاخ ˘ذ األوكسس ˘ج ˘ي ˘ن ع ˘ن ط ˘ري ˘ق ب ˘ال ˘ون األوكسس˘ج˘ي˘ن‬ ‫ل ˘مسس˘اع˘دت˘ه ع˘ل˘ى ال˘ت˘ن˘فسس إاضس˘اف˘ة إال˘ى إاع˘ط˘ائ˘ه أادوي˘ة‬ ‫لللتهابات بنسسبة عالية جدا‪.‬‬ ‫وكان وضسعه يزداد سسوءا وتم نقله إالى مسستشسفى “مائير“‬ ‫ف˘ ˘ي ك˘ ˘ف ˘ار سس ˘اب ˘ا‪ ،‬ح ˘يث ج ˘رى ل ˘ه ت ˘خ ˘ط ˘ي ˘ط ل ˘ل ˘ق ˘لب‬ ‫وف ˘ح ˘وصس ˘ات ل ˘ل ˘دم وصس ˘ور أاشس ˘ع˘ة‪ ،‬وت˘ف˘اج˘أا األط˘ب˘اء أان‬ ‫النتائج أاشسارت إالى تكلسس في الرئتين وانسسداد فيهما‬ ‫األمر الذي يؤودي إالى ضسيق التنفسس وانقطاعه لفترات‪،‬‬ ‫وأانه بحاجة إالى زرع رئتين وأانه سسيبقى على جهاز‬ ‫التنفسس لمدة ‪ ٢٤‬سساعة وبشسكل دائم‪.‬‬

‫الجالية الفلسصطينية‬ ‫في تونسس تؤوبن الشصهيد‬ ‫جرادات‬ ‫شساركت الجالية الفلسسطينية في تونسس‪ ،‬في حفل تأابين‬ ‫الشسهيد الفلسسطيني عرفات جرادات‪ ،‬الذي اسستشسهد‬ ‫في سسجن مجدو قبل يومين‪.‬‬ ‫وحضسر التأابين الذي نظمته سسفارة فلسسدين لدى تونسس‪،‬‬ ‫السسفير سسلمان الهرف‪ ،‬وكوادر وأاعضساء منظمة التحرير‬ ‫الفلسسطينية بتونسس‪ ،‬والطلبة الفلسسطينيين في الكليات‬ ‫والمعاهد والجامعات التونسسية‪.‬‬ ‫وحمل الهرفي سسلطات الحتلل اإلسسرائيلية المسسؤوولية‬ ‫المباشسرة عن هذا العمل الجبان والجريمة النكراء‪،‬‬ ‫قائل‪ :‬إان شسعبنا سسيسستمر في صسموده ونضساله من أاجل‬ ‫تحرير أارضسه‪ ،‬مضسيفا أان الرئيسس محمود عباسس طالب‬ ‫ال˘م˘ج˘ت˘م˘ع ال˘دول˘ي ب˘ت˘ح˘م˘ل مسس˘ؤوول˘ي˘ات˘ه أام˘ام ال˘ج˘رائ˘م‬ ‫ال˘م˘ت˘واصس˘ل˘ة ل˘لح˘ت˘لل ضس˘د أاب˘ن˘اء شس˘ع˘ب˘ن˘ا‪ ،‬خ˘اصسة ضسد‬ ‫أاسسرانا البواسسل في سسجون وزنازين الحتلل‪.‬‬

‫العدد‬ ‫‪١٦٠٤١‬‬

‫مع فلسصطين ظالمة أاو مظلومة‬

‫أألسصرى يشصرعؤن بخطؤأت‬ ‫أحتجاجية أعتبارأ من أألحد ألمقبل‬ ‫قال وزير شسؤوون األسسرى والمحررين عيسسى قراقع‪،‬‬ ‫إان األسس˘ ˘رى ف˘ ˘ي سس˘ ˘ج˘ ˘ون الح˘ ˘ت˘ ˘لل اإلسس˘ ˘رائ˘ ˘ي ˘ل ˘ي‬ ‫سسيشسرعون بخطوات احتجاجية تدريجية ابتداء من‬ ‫يوم األحد المقبل‪.‬‬ ‫وأاضس˘ ˘اف ق ˘راق ˘ع اأن األسس ˘رى سس ˘ي ˘ب ˘دءون ب ˘خ ˘ط ˘وات‬ ‫احتجاجية وفق برنامج نضسالي تدريجي يبدأا بإارجاع‬ ‫وجبات الطعام يومين في األسسبوع‪ ،‬وسسيتطور إالى‬ ‫مرحلة العصسيان على إاجراءات إادارة السسجون‪ ،‬كعدم‬ ‫الخروج للسساحة‪ ،‬وعدم الوقوف للعد‪ ،‬وعدم ارتداء‬ ‫زي السسجن‪.‬‬ ‫وأاشسار إالى أان األسسرى أابلغوا الوزارة في رسسالة لهم‪،‬‬ ‫أان تلك الخطوات سستسستمر حتى شسهر نيسسان المقبل‪،‬‬ ‫حيث من المقرر أان يدخلوا بعدها في إاضسراب مفتوح‬ ‫ع ˘ن ال ˘ط ˘ع ˘ام ف ˘ي ح ˘ال ل ˘م تسس ˘ت ˘جب إادارة السس˘ج˘ون‬ ‫لمطالبهم األسساسسية وهي؛ اللتزام بما تم التفاق‬ ‫عليه في شسهر أايار العام الماضسي بين إادارة السسجن‬ ‫وقيادة السسجون‪ ،‬وإايجاد حل سسريع لقضسية األسسرى‬ ‫المضسربين عن الطعام‪ ،‬وإارسسال لجنة تحقيق دولية‬ ‫حول اسستشسهاد األسسير عرفات جرادات‪.‬‬

‫عريقات‪:‬‬

‫ألرئيسض طلب لجنة تحقيق‬ ‫دولية حؤل أسصتشصهاد جرأدأت‬ ‫اكد الدكتور صسائب عريقات عضسو اللجنة التنفيذية‬ ‫لمنظمة التحرير الفلسسطينية أانه نقل طلباً رسسمياً من‬ ‫لم˘م‬ ‫ال ˘رئ ˘يسس م ˘ح ˘م ˘ود ع ˘ب ˘اسس ل ˘لسسك ˘رت˘ي˘ر ال˘ع˘ام ل˘ أ‬ ‫المتحدة لتشسكيل لجنة تحقيق دولية حول اسستشسهاد‬ ‫السسير عرفات جرادات‪ ،‬وأانه قام بذلك أاثناء لقائه‬ ‫م ˘ع روب ˘رت سس ˘ي ˘ري م˘ب˘ع˘وث السسك˘رت˘ي˘ر ال˘ع˘ام ل˘لم˘م‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫وشسدد عريقات على أان أاولوية القيادة الفلسسطينية في‬ ‫ال ˘م ˘رح˘ل˘ة ال˘ح˘ال˘ي˘ة ت˘رتك˘ز ع˘ل˘ى وج˘وب اإلف˘راج ع˘ن‬ ‫المعتقلين وخاصسة هؤولء الذين اعتقلوا قبل نهاية‬ ‫عام ‪ ،١99٤‬وكذلك أالف أاسسير تم التفاق على اإلفراج‬ ‫ع˘ن˘ه˘م ب˘ي˘ن ال˘رئ˘يسس م˘ح˘م˘ود ع˘ب˘اسس ورئ˘يسس ال˘وزراء‬ ‫اإلسسرائيلي األسسبق إايهود أاولمرت‪.‬‬ ‫جاء ذلك أاثناء لقاء د‪ .‬عريقات مع مبعوث السسكرتير‬ ‫العام للمم المتحدة روبرت سسيري‪ ،‬وممثل اليابان‬ ‫ل˘دى السس˘ل˘ط˘ة ال˘ف˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ي˘ة ج˘ون˘يا ماتسسورا‪ ،‬وممثل‬ ‫روسسيا التحادية الكسساندر روداكوف‪ ،‬كل على حدة‪.‬‬ ‫وأاضساف عريقات أان اإلفراج عن المعتقلين ووقف‬ ‫ال˘نشس˘اط˘ات السس˘ت˘ي˘ط˘ان˘ي˘ة وب˘م˘ا يشس˘مل القدسس وفتح‬ ‫المؤوسسسسات الفلسسطينية المغلقة في القدسس الشسرقية‬ ‫وإاع˘ادة ان˘تشس˘ار ال˘ق˘وات اإلسس˘رائ˘ي˘ل˘ي˘ة وغ˘ي˘ره˘ا ت˘عتبر‬ ‫ال˘ت˘زام˘ات ع˘ل˘ى إاسس˘رائ˘ي˘ل ول˘يسس إاج˘راءات ل˘ب˘ن˘اء ثقة‬ ‫والمطلوب من إاسسرائيل احترام التزاماتها‪.‬‬ ‫وح˘ّم˘ل ع˘ري˘ق˘ات ال˘حك˘وم˘ة اإلسس˘رائ˘ي˘ل˘ي˘ة ال˘مسس˘ؤوول˘ية‬ ‫الكاملة عن حياة األسسرى والمعتقلين وخاصسة هؤولء‬ ‫الذين اعيد اعتقالهم بعد اإلفراج عنهم فيما سسمي‬ ‫صسفقة شساليط وكذلك المعتقلين إاداريًا‪.‬‬

‫قراقع‪:‬‬

‫سصنتؤجه للمحكمة ألجنائية‬ ‫لمقاضصاة إأسصرأئيل لقتلها جرأدأت‬

‫أاكد عيسسى قراقع وزير شسئون األسسرى اإلصسرار على‬ ‫ال˘ت˘وج˘ه إال˘ى ال˘م˘حك˘م˘ة ال˘ج˘ن˘ائ˘ي˘ة ال˘دول˘ي˘ة ل˘م˘قاضساة‬ ‫المسسئولين اإلسسرائيليين الذين تسسببوا في قتل األسسير‬ ‫ع ˘يسس ˘ى ج ˘رادات‪ ،‬م ˘ؤوك ˘ًدا أان ˘ه˘ا ج˘ري˘م˘ة ق˘ت˘ل ك˘ام˘ل˘ة‬ ‫األرك˘ان ول˘دي˘ن˘ا ن˘ت˘ائ˘ج ال˘تشس˘ري˘ح ال˘ط˘ب˘ي ال˘ت˘ي ت˘ظهر‬ ‫بوضسوح أانه قتل نتيجة التعذيب‪.‬‬ ‫وقال قراقع في تصسريحات لراديو ““صسوت فلسسطين““‬ ‫أانه أاجرى مشساورات مع أاكثر من مؤوسسسسة‬ ‫ح ˘ق ˘وق ˘ي˘ة دول˘ي˘ة أاب˘دت ت˘أاي˘ي˘ده˘ا ل˘مسس˘اع˘دة‬ ‫وملحقة الحتلل اإلسسرائيلي في المحاكم‬ ‫ال ˘دول ˘ي ˘ة‪ ،‬مضس ˘ي ˘ًف ˘ا ““ه ˘ذا ح˘ق˘ن˘ا وح˘ق أاسس˘رة‬ ‫الشسهيد جرادات‪ ،‬ولن نسسكت عنه‪ ،‬إانها هي‬ ‫قال نادي األسس‬ ‫عملية قتل متعمدة مع سسبق اإلصسرار““‪.‬‬ ‫أاسسرى إالى س ير اإن إادارة سسجن‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫قل ثلثة وتابع ““ ننتظر حتى الخامسس من شسهر مارسس‬ ‫سجن مسستشس‬ ‫فى سسوروكا إاثر ت‬ ‫الصسحي‪.‬‬ ‫دهور وضسعهم المقبل للحصسول على التقرير النهائي‪ ،‬الذي‬ ‫وأاوضسح النا‬ ‫سسيصسدر عن لجنة التشسريح التي أاجمعت في‬ ‫ميسسرة اأبو دي في بيان له‪ ،‬أا‬ ‫ن‬ ‫ه‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫ى‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ل‬ ‫حمدية من الخليل والذي يعان سسرى وهم‪ :‬تقريرها األول على أان األسسير جرادات قتل‬ ‫حادة ف‬ ‫ي‬ ‫واألسسي ي الحنجرة وانتفاخ في الغدد وهب من التهابات تحت التعذيب““‪.‬‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ط‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ض‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫خماشس‬ ‫وزن‪ ،‬وأاضساف‪ ،‬أان تهمة جرادات التي قتل بشسأانها على‬ ‫اإضس ˘اف ˘ة‬ ‫من غزة بعد إاصس‬ ‫أامراض إال ˘ى الأسس ˘ي ˘ر ع ˘يسس˘ى ج˘ب˘اري˘ن وال˘ ابته بجلطة‪ ،‬ي˘د ال˘م˘ح˘ق˘ق˘ي˘ن اإلسس˘رائ˘ي˘ل˘يين هى رشسق حجارة‬ ‫ذ‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫س ي الكلى‪.‬‬ ‫ي˘ع˘ان˘ي م˘ن على سسيارات تابعة للحتلل اإلسسرائيلي‪.‬‬

‫نقل ث‪Ó‬ثة أسص‬ ‫بعد تده رى لمسصتشصفى سصؤرواك‬ ‫ؤر حالتهم ألصصحية‬

‫‪22‬‬

‫‪ 19‬عام على مجزرة ألحرم أإلبرأهيمي‬ ‫في مدينة خليل ألرحمن وألجرح ينزف‬ ‫اعتبر الدكتور حنا عيسصى – امين عام الهيئة‬ ‫السص ˘ ˘‪Ó‬م˘ ˘ي˘ ˘ة ال˘ ˘مسص˘ ˘ي˘ ˘ح˘ ˘ي˘ ˘ة ل˘ ˘نصص˘ ˘رة ال˘ ˘ق˘ ˘دسس‬ ‫وال˘ ˘م˘ ˘ق˘ ˘دسص˘ ˘ات – اسص ˘ت ˘اذ ال ˘ق ˘ان ˘ون ال ˘دول ˘ي ‪ ,‬أان‬ ‫ال˘ ˘ج˘ ˘ري˘ ˘م˘ ˘ة ال˘ ˘بشص˘ ˘ع˘ ˘ة ال˘ ˘ت˘ ˘ي ارت˘ ˘ك˘ ˘ب ˘ه ˘ا ب ˘اروخ‬ ‫غ˘ول˘دشص˘تاين ‪ 42‬سص ˘ن˘ة م˘ن ال˘ولي˘ات ال˘م˘ت˘ح˘دة‬ ‫لمريكية من سصكان كريات أاربع بحق المصصلين‬ ‫ا أ‬ ‫لب ˘راه ˘ي ˘م ˘ي الشص ˘ري ˘ف ف ˘ي‬ ‫ف ˘ي داخ ˘ل ال ˘ح ˘رم ا إ‬ ‫م ˘دي ˘ن ˘ة ال ˘خ˘ل˘ي˘ل و ال˘ت˘ي راح ضص˘ح˘ي˘ت˘ه˘ا ب˘ت˘اري˘خ‬ ‫‪ 50 1994/2/25‬شص ˘ه ˘ي˘دا و ‪ 349‬ج˘ري˘حا نزفت‬ ‫دماءهم في ذلك اليوم إاثناء السصجود الأسصبوعي‬ ‫في صص‪Ó‬ة الفجر يعد عم‪ Ó‬إاجراميا مخطط له‬ ‫م˘ن مسص˘ت˘وي˘ات سص˘ي˘اسص˘ي˘ة ودي˘ن˘ي˘ة وإايديولوجية‬ ‫حاقدة في داخل إاسصرائيل ‪.‬‬ ‫وأاضساف الدكتور عيسسى قائل بان هذه الجريمة البشسعة‬ ‫تأاتي كأاكبر حادثة اعتداء صسارخة بحق الفلسسطينيين‬ ‫بعد توقيع اتفاق اوسسلوا في ‪ ١99٣/9/١٣‬من جانب أاول‬ ‫وفرضست هذه المجزرة أاجواء إارهابية بحق المواطنين‬ ‫ال˘ف˘لسس˘ط˘ي˘ن˘ي˘ي˘ن وخ˘اصس˘ة ب˘أان˘ه˘ا وق˘عت ف˘ي ق˘لب ال˘ب˘ل˘دة‬ ‫القديمة في مدينة الخليل من جانب ثانٍ وسساهمت هذه‬ ‫المجزرة بقرار رسسمي من حكومة الحتلل بتقسسيم‬ ‫المسسجد اإلبراهيمي وإابقاء الجزء األكبر منه تحت‬ ‫سسيطرة المسستوطنين من جانب ثالث كما أادت هذه‬ ‫ال˘ج˘ري˘م˘ة إال˘ى ت˘راج˘ع ال˘ت˘واج˘د ال˘ف˘لسس˘طيني في البلدة‬ ‫القديمة وتقليصس عدد العائلت الفلسسطينية القاطنة‬ ‫في محيط المسسجد اإلبراهيمي من جانب أاخير‪.‬‬ ‫ويقول الدكتور حنا عيسسى بان هذه الجريمة تقع ضسمن‬ ‫إاطار الجرائم ضسد اإلنسسانية ‪,‬ألنها انصسرفت إالى قتل‬ ‫المدنيين الفلسسطينيين على أاسسسس عنصسرية ودينية مما‬ ‫يسس˘ت˘وجب ت˘ف˘ع˘ي˘ل ق˘واع˘د ال˘ق˘ان˘ون ال˘دول˘ي ذات الشس˘أان‬ ‫بالجرائم ضسد اإلنسسانية وتقديم مجرمي الحرب أامام‬ ‫المحاكم الدولية و الوطنية المختصسة في هذا المجال‬ ‫‪.‬مع العلم بان قوات الحتلل اإلسسرائيلي تواصسل بعد‬ ‫ارتكاب مجزرة الحرم اإلبراهيمي تنفيذ كافة تدابيرها‬

‫ال ˘مشس ˘ددة ل ˘ت˘ق˘ي˘ي˘د ح˘رك˘ة ال˘م˘واط˘ن˘ي˘ن و ال˘ت˘نك˘ي˘ل ب˘ه˘م‬ ‫وبخاصسة على الحواجز العسسكرية الدائمة و الفجائية‬ ‫وفرضس حظر التجوال على بعضس اإلحياء ومنع التنقل‬ ‫ضسمن العديد منها جنوب مدينة الخليل وأاقصسى شسمال‬ ‫المحافظة وعلى بعضس الطرق بين بلدتها ‪..‬ناهيك عن‬ ‫إاقدام سسلطات الحتلل على إاغلق مسسجد ومحيط‬ ‫الرحم اإلبراهيمي أامام المصسلين و الزوار ‪,‬فيما فتحت‬ ‫وت˘ف˘ت˘ح أاب˘واب˘ه أام˘ام ال˘مسس˘ت˘وط˘ن˘ين وأانصسارهم ‪..‬وتجدر‬ ‫اإلشسارة إالى أان سسلطات الحتلل تقوم بإاغلق الحرم‬ ‫اإلب ˘راه ˘ي ˘م ˘ي م˘دة عشس˘رة أاي˘ام وذلك ب˘م˘وجب ق˘رارات‬ ‫لجنة ““شسمغار““اإلسسرائيلية التي تشسكلت عقب مجزرة‬ ‫ال ˘ح ˘رم ف ˘ي شس ˘ب˘اط م˘ن ال˘ع˘ام ‪ ١99٤‬و ال ˘ت˘ي قسس˘م˘ت˘ه‬ ‫‪,‬ووضسعت جدول بإاغلقه أاما المسسلمين في األعياد‬ ‫اليهودية ‪.‬‬ ‫واختتم الدكتور عيسسى قائل بان الذكرى التاسسعة عشسر‬ ‫ل˘ ˘م˘ ˘ج˘ ˘زرة ال ˘ح ˘رم اإلب ˘راه ˘ي ˘م ˘ي ت ˘أات ˘ي ع ˘ل ˘ى الشس ˘عب‬ ‫الفلسسطيني في هذه األوقات وما زال أاسسيرا لسسياسسات‬ ‫الح˘ت˘لل وب˘طشس˘ه ف˘ي م˘خ˘ت˘ل˘ف ال˘م˘ن˘اطق الفلسسطينية‬ ‫ال ˘م ˘ح˘ت˘ل˘ة رغ˘م ال˘م˘ن˘اشس˘دات ال˘دول˘ي˘ة ال˘ت˘ي ت˘دع˘و ف˘ي˘ه‬ ‫لراضس˘ي ال˘ف˘لسس˘ط˘ينية‬ ‫إاسس˘رائ˘ي˘ل إال˘ى إان˘ه˘اء اح˘ت˘لل˘ه˘ا ل˘ أ‬ ‫وإاقامة الدولة الفلسسطينية المسستقلة وعاصسمتها القدسس‬ ‫الشس˘رق˘ي˘ة ‪..‬ت˘أات˘ي ه˘ذه ال˘ذك˘رى ع˘ل˘ى شس˘ع˘ب˘ن˘ا وإاسسرائيل‬ ‫ت˘ت˘ب˘اه˘ى ب˘م˘خ˘ال˘ف˘ات˘ه˘ا الجسسمية وتهديداتها المسستمرة‬ ‫ب˘األخصس ل˘م˘دي˘ن˘ة ال˘ق˘دسس وم˘ق˘دسس˘ات˘ه˘ا وم˘دي˘نة خليل‬ ‫ال˘رح˘م˘ن وب˘يت ل˘ح˘م ضس˘ارب˘ة ب˘ع˘رضس ال˘ح˘ائ˘ط قرارات‬ ‫الشسرعية الدولية الداعية إالى حماية ‪,‬السسكان المدنيين‬ ‫و األماكن الدينية ‪.‬‬ ‫أان ذكرى مجزرة الحرم اإلبراهيمي الشسريف تأاتي في‬ ‫الوقت الذي تمنع فيه إاسسرائيل رفع األذان وتغلق الحرم‬ ‫وتمنع المصسلين من الوصسول إاليه وفق مخطط ممنهج‬ ‫ومسستمر ابتداء من نكران حق األخر بالوجود مرورا‬ ‫ب˘ال˘م˘ج˘ازر ال˘ت˘ي ت˘رتكب ب˘ح˘ق˘ن˘ا ك˘ف˘لسسطينيين أاصسحاب‬ ‫األرضس األصسليين ‪.‬‬

‫طفلة ألشصهيد عرفات (‪3‬سصنؤأت)‪ ..‬تبحث عنه بين ألمشصيعيين‬ ‫رحل الشسهيد األسسير عرفات شسليشس شساهين جرادات (‪ ٣٠‬عاما) غير مودع سسوى جدران أاسسره الذي أاحكمت قوات‬ ‫الحتلل إاغلقها عليه حتى ضساقت أانفاسسه وخرجت إالى باريها من شسدة التعذيب والقهر‪.‬‬ ‫زوجته دلل عيايدة من بلدة شسيوخ قالت لـ“وفا“ أاثناء وداع زوجها ورؤويته للمرة األخيرة قبل أان يوارى جثمانه الثرى‪،‬‬ ‫“عرفات كان نعم الزوج فهو رفيق عمري الذي كان يبتسسم حتى في الشسدائد ‪ ،...‬وانهمرت دموع الفراق على‬ ‫وجنتيها وهي تقول أابكيك يا عرفات أابا وأاخا وزوجا حنونا تركت لي حمل ثقيل أادعو الله أان يوفقني على تربية‬ ‫أاطفالك يارا (‪ ٣‬سسنوات)‪ ،‬ومحمد (سسنتان)‪ ،‬وما اختاره الله في رحمي ليولد بعد موتك يتيما ل يعي معني األبوة‬ ‫‪ ...‬الحمد لله على كل حال“‪.‬‬ ‫طفلته يارا كانت تنظر إالى الجموع الغفيرة من المواطنين الذين حضسروا إالى منزلهم من كل حدب وصسوب للمشساركة‬ ‫في تشسييع والدها‪ ،‬بدت نظراتها تلحق الجميع وهي تبحث عن شسخصس يغنيها بابتسسامته عنهم جميعا‪ ،‬تبحث عن‬ ‫والدها الشسهيد عرفات ولم تدرك أانه رحل إالى األبد‬ ‫شسقيقه محمد‪ ،‬قال لوكالة األنباء الرسسمية ““وفا““ واأللم يعتصسره من هول الفاجعة‪“ :‬لن تمر قضسية اسستشسهادك يا‬ ‫عرفات مرور الكرام فالحتلل البغيضس هو من فرقنا‪“ ،‬نعم إارادة الله ل مانع لها“ لكن الحتلل يجب أان يتحمل‬ ‫مسسؤوولياته تجاه أاسسرانا الذين يعذبون ويشسبحون ويقهرون في زنازينه“‪.‬‬ ‫وتابع بمرارة‪“ :‬أاخي عرفات ليسس أاغلى من األسسيرين سسامر العيسساوي وأايمن الشسراونة‪ ،‬فكل األسسرى أاهلي‬ ‫وإاخواني‪ ،‬وعلى العالم وجمعياته الحقوقية التي تدعي العدالة أان يدركوا المخاطر المحدقة التي تحيط باألسسير‬ ‫والتعذيب الذي يتعرضس له على يد قوات الحتلل في سسجون الظلم المعتمة“‪.‬‬ ‫وطالب شسقيق الشسهيد جرادات‪ ،‬كافة الجهات الرسسمية والدولية بضسرورة فتح تحقيق في ظروف اسستشسهاد أاخيه‪.‬‬ ‫فيما قال عضسو اللجنة المركزية لحركة فتح عباسس زكي‪ ،‬إان تضسحياتنا تزيدنا قوة وتصسميما حتى نيل للحرية‬ ‫والسستقلل‪ ،‬وجريمة قتل عرفات يندى لها الجبين وعلى أابناء شسعبنا أان يقفوا لحمة واحدة لحماية األسسرى من‬ ‫غدر الحتلل الذي ل يفرق بين فلسسطيني وآاخر‪ ،‬وعلى العالم أان يوقف هذا الظلم وأان يكون على مسستوى‬ ‫تضسحيات شسعبنا‪.‬‬ ‫وأاضساف‪“ :‬إاسسرائيل تعمل على أاسساسس أانها فوق القانون‬ ‫وهي تمارسس إارهاب منظما ضسد شسعبنا وأاسسرانا‬ ‫البواسسل‪ ،‬لذلك على أاوروبا وأاميركا وجميع‬ ‫دول العالم التي تدعي حقوق اإلنسسان أان‬ ‫ت ˘ق˘ف إال˘ى ج˘انب شس˘ع˘ب˘ن˘ا ووضس˘ع ح˘د‬ ‫لهذه الجرائم التي يرتكبها يوميا‬ ‫ب˘ح˘ق أاسس˘ران˘ا‪ ،‬وشس˘ع˘ب˘ن˘ا سسيسستمر‬ ‫ف ˘ي نضس ˘ال˘ه ح˘ت˘ى ي˘ن˘ال ح˘ري˘ت˘ه‬ ‫أافاد تقرير صسادر عن وزارة شسؤوون األسسرى والمحررين أان األسسرى داخل‬ ‫وي˘ ˘جسس˘ ˘د دول ˘ت ˘ه ال ˘مسس ˘ت ˘ق ˘ل ˘ة سسجون الحتلل ارتدوا اللون األسسود حدادا على الشسهيد السسير عرافات‬ ‫وعاصسمتها القدسس الشسريف“‪ .‬جرادات الذي سسقط على يد المحققين اإلسسرائيليين خلل التحقيق معه في‬ ‫بدوره‪ ،‬أاكد محافظ الخليل معتقل مجدو‪.‬‬ ‫ك ˘ام ˘ل ح ˘م ˘ي ˘د أان ج ˘م˘اه˘ي˘ر وجاء ذلك جزء من سسلسسلة احتجاجات قام بها األسسرى كإارجاع وجبات الطعام‬ ‫ال˘خ˘ل˘ي˘ل ال˘ت˘ي خ˘رجت ال˘ي˘وم وإارسسال رسسائل شسديدة اللهجة إالى مدير السسجون اإلسسرائيلي اسستنكروا فيها هذه‬ ‫لتشسييع عرفات ومن التحق الجريمة وهددوا بخطوات تصسعيدية قادمة إاذا ما اسستمرت اإلجراءات التعسسفية‬ ‫بهم من إاخوانهم في الضسفة بحق األسسرى‪.‬‬ ‫ال ˘غ ˘رب ˘ي ˘ة وق ˘ط ˘اع غ ˘زة‪ ،‬أاك ˘د وحددوا في رسسائلهم مجموعة من المطالب األسساسسية وهي‪ :‬السستجابة‬ ‫ل ˘ل ˘ع˘ال˘م أاج˘م˘ع أان السس˘ت˘ي˘ط˘ان‬ ‫الفورية لمطالب األسسرى المضسربين عن الطعام‪ ,‬تحسسين العلج الطبي‬ ‫وجرائم الحتلل المتواصسلة‪ ،‬لن‬ ‫لسسرى المرضسى‪ ,‬وقف سسياسسة المنع األمني لعائلت األسسرى‪ ,‬وقف‬ ‫ل أ‬ ‫يقهروا شسعبنا‪ ،‬قائل‪“ :‬جاءت هذه‬ ‫سسياسسة القتحامات والتفتيشسات والعتداءات على المعتقلين‪,‬‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫الجريمة في ذكرى مجزرة الح‬ ‫وق˘ف سس˘ي˘اسس˘ة ف˘رضس ال˘ع˘ق˘وب˘ات ال˘ج˘م˘اع˘ي˘ة والفردية على‬ ‫اإلب ˘راه ˘ي ˘م ˘ي ل ˘ت ˘ب ˘رز وت ˘ب ˘ي ˘ن ج ˘رائ ˘م‬ ‫األسسرى ووقف سسياسسة اسستغلل األسسرى اقتصساديا‬ ‫الحتلل التي تسستهدف كافة أابناء شسعبنا‬ ‫م˘ ˘ن خ˘ ˘لل رف˘ ˘ع أاسس˘ ˘ع˘ ˘ار مشس˘ ˘ت˘ ˘ري ˘ات‬ ‫وأاطيافه“‪.‬‬ ‫الكنتين‪.‬‬ ‫جويد التميمي‬

‫أألسصرى‬ ‫يرتدون أللؤن ألسصؤأد حدأدأ‬ ‫على ألشصهيد جرأدأت‬

Prisoners Voice  

Prisoners Voice magzaine

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you