Page 1

ISSUE 53 – JANUARY 2018

Isuzu Open Biggest

Regional Distributor Outside of Japan 20% Sales Growth in

Sony Middle East and Africa Mansour bin Mohammed

Inaugurates Marinas at Mina Rashid IMF: UAE’s Economy

To Strengthen in 2018

EMERSON 127 years of innovative, efficient and cost-effective solutions.

Special Report: MACHINERY AND EQUIPMENT


CONTENTS

7

10

Jafza Named Best Free-Zone in the World for Large Companies

14

Steel and Building Materials Trade Expands

20

22

Isuzu Opens the Biggest Regional Distributor Outside of Japan

Training Programme Announced in Fabricated Metals

26

du Opens New Business Centre Facility at Jafza

DP World Volunteers Help Over 5,000 People

19 ATS Launches AED 20 million Jafza Warehouse

31 Sony and Jafza the Perfect Fit

29 Unilever Event Highlights Sustainable Goals.

38 The General Data Protection Regulation will be Applied from 25 May 2018.

41 44

Going Green with Shams Dubai.

Mansour bin Mohammed inaugurates Marinas at Mina Rashid.

48

UAE’s Economy to Strengthen in 2018.

46 Rashid Ports Receives 4 Giant Cruise Ships Simultaneously

Produced and printed on behalf of Jebel Ali Free Zone by

Editor & Writer Bassam Rjoob

Photographer Yasir Saeed Zubairi

January 2018 | 3


CHAIRMAN’S MESSAGE

“In the manufacturing industry, IoT will create self-healing machinery, with researchers stating that machine embedded IoT sensors will not only monitor machinery, but automatically fix any problems” SULTAN AHMED BIN SULAYEM Group chairman and CEO of DP World and Chairman of Ports, Customs and Free Zone Corporation

4 | The Zone


CHAIRMAN’S MESSAGE

“In the UAE we have the tools and knowledge to be able to take full advantage of this ‘new age’, with IoT and Artificial Intelligence (AI) destined to catalyse sustained progress and development and, in doing so, reap the benefits of the continual global shifts in the marketplace”

The Future of Machinery and Equipment ew technologies are completely changing the way that companies operate; it’s a major revolution that is fuelling numerous innovations and creating fresh market dynamics. Today, for instance, machines, factories and production processes are communicating with each other continuously, dictating that the manufacturing industry is now fully connected. This transformation is just one aspect of the Internet of Things (IoT), which allows manufacturers to be adaptable,

N

flexible and empowered to innovate. IoT starts to influence industrial manufacturing when it impacts facility and operational productivity enhancements, in addition to how products are manufactured. In the manufacturing industry, IoT will create self-healing machinery, with researchers stating that machine embedded IoT sensors will not only monitor machinery, but automatically fix any problems. This will be achieved by developing mathematical models known as Bayesian networks

that compute probabilities. This, alongside learning software that analyses how the machine should run compared to how it is running in reality, will be part of the algorithm composition. The area with possibly the most to gain from IoT is product support. There is nothing worse for equipment end-users than machine downtime that comes out of the blue. Feeding data from sensors into a central service system will give manufacturers and dealers the insight they need to proactively service equipment before it breaks down. The companies that succeed the most will be those who are best able to turn this new technology into opportunities that give them a competitive edge. Intelligent factories, in tandem with an integrated and transparent sales process, will assure ongoing growth and evolution. In the UAE, we have the tools and knowledge to be able to take full advantage of this ‘new age’, with IoT and Artificial Intelligence (AI) destined to catalyse sustained progress and development and, in doing so, reap the benefits of the continual global shifts in the marketplace. This was underlined recently when His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister of the United Arab Emirates and Ruler of the Emirate of Dubai, launched the ‘Internet of Things Strategy’ at the Smart Dubai headquarters in Dubai Design District. The initiative aims to protect the emirate’s digital wealth and has been designed to allow Dubai to build the future, today. This includes “a digital infrastructure that is now a strategic national asset in the wake of the Fourth Industrial Revolution,” Sheikh Mohammed said. The Dubai Internet of Things Strategy will be put into practice in four stages over three years and aims to construct the world’s most ­advanced IoT ecosystem, which would mean the interconnectivity of all things online. The will, among many other things, gives the ability to understand machines and devices, as well as the capability to respond in real time, offering a solution to predictive maintenance, production failures, anomaly detection, and machine learning. A 21st century nation with committed and enlightened leadership will naturally encourage a culture of innovation. And the majority of scenarios described are happening at this very moment in history in the UAE. For this is a nation that is embracing cloud computing, IoT and AI, and because of this it will define the future January 2018 | 5


S H E LV I N G A N D R A C K I N G S Y S T E M S

SHELVING & RACKING SOLUTIONS Automated Shuttle Racking System Selective Racking System Double Deep Racking System VNA Racking System Drive in & Drive through Racking System Slotted Angle Shelving System Rack Supported Platform Rack Supported Office Bolt-free Single & Multi-tier Shelving System

Celebrating

30 Years

EONMETALL

P.O. Box 17584, Jafza, UAE. Tel: +971 4881 4882, Fax : +971 4881 4883, Mob: +971 50 388 2226, Email: syed@eonmetallmena.com

Anniversary www.eonmetall-rack.com


Jafza NEWS

inning ‘Free-Zone of the Year 2017 for Large Tenants’ in the Middle East and globally, as well as being highly commended in the Global Overall and Middle East Overall categories, Jafza was praised for its facilities upgrades and contribution to the UAE’s national economy. Sultan Ahmed bin Sulayem, Group Chairman and CEO of DP World and Chairman of Ports, Customs and Free Zone Corporation, proclaimed: “We are delighted that Jafza has won this award from FDi magazine. It is one of Dubai’s success stories and has developed in accordance with the vision of His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai, to make the emirate a hub for business and commerce.” Sultan Ahmed bin Sulayem said the awards underlined the status of Jafza as a global destination for foreign companies keen on entering the Middle East and Africa markets. “Jafza is a centre for trade and logistics, which provides unrivalled benefits and incentives as well as excellent services that meet customer expectations. It attracts leading businesses and international companies through a wide range of facilities and requirements that enable them to achieve their objectives in the region,” he said. Jafza and Jebel Ali Port contribute 21% of Dubai’s GDP and play a pivotal role in diversifying the emirate’s economy by attracting international companies that add value to the national economy. “We are working to facilitate business and build partnerships with a number of countries that open markets to companies operating in Jafza,” Sultan Ahmed bin Sulayem said. Sultan Ahmed bin Sulayem added that Jafza is working with the Executive Council to implement Dubai’s plans to become a manufacturing centre. He highlighted the moves to attract more industrial companies with incentives for them to start production in Jafza

W

Jafza Named Best Free-Zone in the World for Large Companies Jafza has been named the world’s best free-zone for 2017 in key categories of the FDi magazine’s annual awards for global free-zones.

January 2018 | 7


Jafza NEWS

DP World Scores Double Win at Awards Global trade enabler DP World was recognised for its world leading business standards and practices when its UAE Region won two awards at the Transport Arabia Excellence Awards 2017, held under the patronage of His Highness Sheikh Ahmed bin Saeed Al Maktoum, President of the Dubai Civil Aviation Authority, CEO and Chairman of the Emirates Group, and Chairman of Dubai World.

P World, UAE Region won the Terminal Operator of the Year Award, which cited the regional trade enabler for its consistently high levels of performance, commercial success, and its commitment to invest and expand operations in the future. Jebel Ali Port won the Most Automated Container Terminal of the Year award, in recognition of DP World, UAE Region’s consistent efforts to set global benchmarks in port automation technologies. The awards were received by Mr. Abdulla bin Damithan, Chief Commercial Officer, DP World - UAE Region and Shehab Al Rahma, Manager, Special Projects - Commercial, DP World - UAE Region, at a red carpet ceremony attended by industry leaders and decision makers from across the Arab world. Sultan Ahmed bin Sulayem, Group Chairman and CEO of DP World and Chairman of the Ports, Customs and Free Zone Corporation, said:

D

8 | The Zone

“DP World is honoured to receive the Transport Arabia Excellence Awards. It’s a recognition of Dubai’s leadership role in cargo transportation and logistics, as well as the gold standards DP World has set as we evolved from a local port operator into a global trade enabler. Our relentless focus on productivity, business expansion by thinking ahead to be when and where our customers need us, and investments in our people and technology drive our success. “The Transport Arabia Excellence Awards will go a long way to promote global best standards and practices and excellence in cargo transportation and logistics across the region. Above all, we believe it can contribute to encourage intra-regional trade, which has tremendous opportunities for growth in the Arab world.” DP World is a principal partner of the awards initiative to promote excellence and healthy competition in cargo transportation in the Arab world


Jafza NEWS

Steel and Building Materials Trade Expands

Trade Between Jafza and Singapore Reaches AED 2.2 Billion

afza recently received a high level delegation from the Republic of Singapore. The delegation included H.E. Singaporean Senior Minister of State Dr. Koh Poh Koon; H.E. Samuel Tan, Singaporean Ambassador to the UAE; H.E. Cheong Ming Foong, Singaporean Consul General in Dubai; plus a number of other senior officials. On behalf of Jafza, Mohammed Al Muallem, CEO of Jafza and Senior Vice President and Managing Director of DP World – UAE Region, and Ahmed Alhaddad, Acting Chief Operating (COO) in Jafza, received the Singaporean delegation. Mohammed Al Muallem welcomed the delegation by presenting details of the incentives and privileges offered to companies working in Jafza. Such incentives have turned Jafza into a key regional hub and logistics platform for re-exporting goods to various regional and global markets, (due to its growing customer lists as well as its diversified industrial and commercial sectors). Sultan Ahmed bin Sulayem, Group Chairman and CEO of DP World and Chairman of the Ports, Customs and Free Zone Corporation, stated: “In line with Dubai 2021 Plan aiming at diversifying its income resources and creating an innovation-based and sustainable economy,

J

10 | The Zone

we are working hard to enhance the economic cooperation with a wide range of countries by increasing the volume of trading and attracting more foreign investments to the UAE. Our plans are guided by the wise directions of UAE leaders to support the international economy through establishing strategic partnerships and sharing our experiences and best practices with our allies and friendly countries.” He went on to note that the number of Singaporean companies in Jafza has increased to 69, covering different sectors such as metals, electronics, heavy equipment, oil and gas. Sultan Ahmed bin Sulayem also asserted the fact that mutual trading between Jafza and Singapore reached AED 2.2 billion last year, AED 1.2 billion of which were imports, AED 164.5 million exports, and AED 852 million as re-exports. He went on further to explain that the region abounds with many profitable investment opportunities in several vital sectors, most notably IT, petrochemicals, and construction, and looks forward to expanding the level of trading between Jafza and Singapore in the near future

afza has announced that trade in steel and building materials reached AED 13.5 billion during 2016, with further increases expected as it continues to develop services for companies in the sector. Sultan Ahmed bin Sulayem, Group Chairman and CEO of DP World and Chairman of the Ports, Customs and Free Zone Corporation, explained: “Ongoing construction projects in the UAE and GCC are a strong boost for the metal, steel and construction sector in Jafza as companies benefit from the growth in development projects throughout the region. “The robust health of this vital sector of the economy reflects the ongoing infrastructure development and the role Jafza plays in enabling companies to maximise their potential by providing comprehensive services. This is in line with the economic vision and the 2071 strategy of the UAE government, as well as the industrial plans of Dubai, which aim to create new economic sectors and reshape existing ones through innovation and foreign direct investment.” Jafza has over 967 companies operating in the steel and building materials sector from 87 countries around the world. Around a third (37%) are Middle East-based, 27% are from the Asia-Pacific region, 26% from Europe, 7% from North America and 3% from Africa. Indian businesses have the largest share with 14%, with UAE-based companies at 13%. The sector employs more than 18,000 people, which is 13% of total Jafza sponsored employees. The total value of almost 22,000 current construction projects in the GCC is estimated to be $2.4 trillion (AED 8.8 trillion) according to a report by BNC (Business News for Construction). Projects in the GCC represent 85% of all those in the Middle East and North Africa

J


Jafza NEWS

DP World and Jafza Showcase Sustainability at WETEX

lobal trade enabler, DP World and its flagship subsidiary Jafza, participated in the Water, Energy and Environment Technology Fair (WETEX) at Dubai World Trade Center from 23-25 October. DP World has been installing 88,000 solar panels in Jebel Ali and Port Rashid on the rooftops of buildings, parking lots and warehouses. Sultan Ahmed bin Sulayem, Group Chairman and CEO of DP World and Chairman of the Ports, Customs and Free Zone Corporation, stressed the importance of WETEX as a global platform that brings together companies to showcase their sustainability efforts, explaining: “Jafza encourages its customers to reduce energy consumption, conserve natural resources and reduce carbon emissions so that we can secure the rights of future generations to a safe and clean environment.” Jafza has recently completed the biggest retrofit project in the region with Etihad Energy, with 157 accommodation buildings, housing 55,000 people working for companies within the free zone, having 5,200 old window air-conditioning units replaced

G

by modern energy efficient split air-conditioning units. The AED 85 million project was self-financed through energy savings and is set to meet the target of the UAE 2030 plan to cut energy consumption by 30% ahead of schedule. Meanwhile, over 85,000 conventional light fixtures and lamps have been replaced with energy-saving LED lights/lamps. The DP World and Jafza Phase 1 roof top solar project of 22 MWp is in an advanced stage of construction with several facilities already supplying power to the grid. Phase 2 of the project, consisting of another 15-25 MWp, is about to be contracted with completion scheduled for 2019. In addition, Jafza has installed a smart solar flower to generate solar power for Gate 4’s power requirement. It features solar panels that automatically track the sun to maximise exposure and can adapt to changing weather conditions by folding up if wind speed increases. Several Jafza companies have started installing solar panels in their own facilities, playing a part in helping to create a greener environment and contributing towards Dubai’s day time peak electrical loads

Jafza Hosts 1,154 Companies in Electronics Sector

he electronics sector has grown into one of the largest in Jafza, with 1,154 companies from 87 countries serving local and regional markets. This equates to a value in trade of an excess of AED 113 billion, approximately 38% of the total value of trade within the free zone, which stands at AED 294 billion. Electronics companies in Jafza employ more than 9,200 people and occupy 1.3 million square meters in the free zone as leased land, warehouses and offices. Sultan Ahmed bin Sulayem, Group Chairman and CEO of DP World and Chairman of the Ports, Customs and Free Zone Corporation, commented: “The growth of the electronics sector reflects the development of technology globally and rising consumer interest in the latest products. Government initiatives to achieve the vision of the UAE and Dubai 2021 to create a knowledge-based economy under the directives of His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai, have also contributed to its rapid growth.” Recent research carried out by Business Monitor International shows that spending on audio-visual devices will increase more in the UAE than most regional markets in medium-term due to strong growth in the residential and hospitality sectors. Expo 2020 also estimates that about 81,000 new hotel rooms will be needed by 2020, and equipping these rooms and renovating existing hotels will increase demand for electronic appliances. Moreover, mobile phone sales are expected to reach US$2 billion globally in the same year, fuelled by competition between manufacturers and major international companies on new product launches. Jafza hosts some of the world’s leading companies in the sector, including Samsung, HP, Sony, Panasonic, LG, Philips, and Sharp

T

January 2018 | 11


Jafza NEWS

Jebel Ali Port Expands as Terminal 3 Achieves New Capacity DP World is stepping up container handling productivity at its flagship Jebel Ali Port by adding 1.5 million TEU (20-feet equivalent units) to Container Terminal 3 (T3). The expansion is in response to the emerging market demand and increases the port’s capacity from 18 million TEU to 19.5 million TEU. T3 now has a capacity of 4 million TEU and will be the world’s largest semi-automated terminal.

he first batch of 37 new ship-to-shore (STS) cranes and 47 Automated Rail Mounted Gantry (ARMG) cranes are already operational and servicing customers. The 720,000m² facility was inaugurated in 2014 by His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai. Sultan Ahmed bin Sulayem, Group Chairman and CEO of DP World and Chairman of the Ports, Customs and Free Zone Corporation, said: “Increasing the handling capacity at Terminal 3 is in response to the high levels of utilisation of the port,

T

12 | The Zone

and with the recovery in volumes, the mediumterm outlook remains positive, particularly with the lead up to Expo 2020. Our priority is to ensure that we can serve our customers efficiently and deliver the benefits of scale that the new fleet of ocean going mega-vessels offer. The new cranes and retrofitting reflects the investments we make in infrastructure, equipment, technology and training about teams. Today, Jebel Ali has the capability to accommodate 10 mega container ships simultaneously, and we are on schedule to increase this number significantly. “Volumes are rising again in the UAE

region and we expect Expo 2020 and the opening up of new markets to drive mediumterm growth. The ongoing improvements to capacity and productivity at Jebel Ali send out a clear message to our customers that their favourite port in the region remains focused on providing them with the first-rate service and efficiency they expect from us.” The upgrade includes raising the heights of seven existing quay cranes by retrofitting them to meet the requirements of the new mega container vessels. The major refurbishment work will improve efficiency and productivity while prolonging the lifespan of the cranes. Shoreside expansion work will cover all of the ports functioning Container Terminals: T1, T2 and T3. DP World, UAE region, handled 7.7 million TEU in the first half of 2017, growing 4.3% year-on-year. Jebel Ali Port is expected to see container traffic increase over the coming years in the lead up to Expo 2020. Jebel Ali’s Container Terminal (T1) now has 15 ZPMC replacement STS cranes, with 70 tonne twin-lift capability. They are equipped to handle the latest Triple-E mega vessels. Its capabilities are further strengthened by the crane heightening project, with six cranes being refitted to service the new container ships. Container Terminal 2 (T2) will receive three STS and 12 ARMG cranes. The STS cranes are dual hoist tandem types capable of lifting two 40 TEU containers or four 20 TEU boxes, with a combined weight of 100 tonnes. Three existing cranes will also be retrofitted to raise their heights to handle the next generation of vessels. The 12 ARMGs are double cantilever/double truck lane models capable of handling twin-lift containers to a combined weight of 70 tonnes. ZPMC (Shanghai Zhenhua Heavy Industries Company) are also commissioning the final six cranes of Jebel Ali’s Container Terminal 3 (T3), which are single hoist tandem types capable of lifting up to 100 tonnes. Meanwhile, in line with market demand, Container Terminal (T4) will take delivery of 13 STS cranes, which are dual hoist tandem models able to lift a combined weight of 120 tonnes, and 35 ARMG cranes that are double cantilever/double truck lane types that are able to handle twin-lift containers to a combined weight of 70 tonnes. Jebel Ali is one of the few ports in the Middle East capable of berthing multiple modern era megaships that have a carrying capacity of 18,000 TEU or more. The port capabilities were highlighted earlier this year when the MSC Eloane, the world’s largest container ship, berthed there


Jafza NEWS

Oil and Gas Companies Swell in Jafza

Over 30% of UAE-France Trade Goes Through Jafza

afza has seen 7% growth in the number of oil and gas companies operating out of the free-zone during 2016, with Sultan Ahmed bin Sulayem, Group Chairman and CEO of DP World and Chairman of the Ports, Customs and Free Zone Corporation, commenting: “Jafza’s prime location as a gateway to the Middle East, Africa and South Asia attracts oil and gas companies looking to enhance their presence in these markets and serve their customers more efficiently through our flagship, Jebel Ali Port.” Jafza is focused on providing innovative services to its customers in line with the vision of His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai, to promote Dubai’s position as a regional and global destination for investment and trade by providing value-added services that exceed customer expectations. Jafza’s integrated business model for companies makes business easier in line with the objectives of Vision 2021 and the Dubai 2021 plan to make the local market a major hub in the global economy. Sultan Ahmed bin Sulayem revealed that 28% of the oil and gas companies within Jafza originate from the Middle East, followed by 26% from the Asia Pacific region, 25% from Europe, 18% from North America, and 3% from Africa. He went onto explain that Jafza had strengthened its strategic position as a regional oil, gas and petrochemicals platform thanks to its growing customer base. This includes many leading brands, with Jafza also seeing growing interest from other multinational companies looking to establish their regional presence

lmost one-third of trade between the UAE and France involves companies operating out of Jafza, with Sultan Ahmed bin Sulayem, Group Chairman and CEO of DP World and Chairman of the Ports, Customs and Free Zone Corporation explaining: “France is a long-term strategic partner of Dubai and the UAE and Jafza plays an important role in that relationship, enabling French companies to enter key markets in the region. The recent visit of President Emmanuel Macron to UAE will go a long way in further enhancing this relationship. “Among EU nations, France remains one of the most important trade partners for the UAE and we have seen continuous growth in non-oil trade between the two countries, reaching $5.1 billion in 2016.” Trade between Jafza and France grew to $1.5billion in 2016, up from $1.3billion in the previous year. There are more than 130 French companies operating from Jafza, ranging from healthcare equipment and oil & gas through to cars and transportation. Jebel Ali Port also plays a pivotal role in enabling trade between the two countries, with more than 36,000 TEUs from France being handled by the port in 2016. Looking to continue to develop what is already an excellent relationship, Sultan Ahmed bin Sulayem has called for the exchange of expertise and knowledge in innovation and artificial intelligence, in line with the vision of His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, the Vice-President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai, noting that promising opportunities are available to French companies in a range of sectors, notably foodstuffs, logistics and infrastructure. The UAE is the second largest investor in France from the GCC countries, with foreign direct investment amounting to more than €1.13 billion, 35% of total GCC investments in France

A

J

January 2018 | 13


Jafza NEWS

Training Programme Announced in Fabricated Metals Jafza has launched a training programme to equip UAE nationals for positions in the fabricated metals industry. It was announced by Sultan Ahmed bin Sulayem, Group Chairman and CEO of DP World and Chairman of the Ports, Customs and Free Zone Corporation, at the graduation ceremony of the first batch of trainees under Jafza’s Tumoohi initiatives. Sultan Ahmed bin Sulayem attended the ceremony with DP World senior management and heads of companies that are partners with Jafza in the Tumoohi programme.

tressing the need to develop the skills of UAE nationals in the fabricated metals sector, Sultan Ahmed bin Sulayem said: “We will work closely with higher education institutions in the UAE, the Executive Council in Dubai, and fabricated metal manufacturers to form an innovative training programme that meets international standards. The programme will aim to enhance their professional awareness, hone their skills, and improve their career prospects in the future. “Dubai has the opportunity to increase its production of fabricated metals, especially through its current production of aluminium by developing the manufacture of finished and semi-finished aluminium products. This is in line with the aims of the UAE Centennial Plan 2071, and the vision our leaders have for the country and its people.” Congratulating the graduates, Sultan Ahmed bin Sulayem continued: “We look forward to using your experience and learning to contribute to the corporate sector and the development of your country.” Sarah Al Shaibi, an intern at Expo 2020 commented “over the past few months, I have learned a lot of practical things in my field and

S

14 | The Zone

received extensive training in several departments at Expo 2020, which has been a golden opportunity for close learning from experts and specialists.” The initiative will achieve the desired integration between university learning and vocational training. Taking place in a working environment that prepares UAE nationals to join highly technical industrial companies, especially in the fabricated metal sector. It will allow them to learn on the job and advance their chosen careers in their field of specialisation. Khawla Ali, Director of the Human Resources Department and General Supervisor of the Tumoohi programme, congratulated the graduates on completing their training and wished them success in their careers. She underlined the importance the programme has gained among fresh graduates seeking to enhance their skills and benefit from the training offered. “We have 23 agreements in place with local and multi-national organisations, including Expo 2020, and we intend to expand the programme next year to include more,” she concluded


Jafza NEWS

Sarah Al Shaibi, intern at Expo 2020

Sultan Ahmed bin Sulayem, Group Chairman and CEO of DP World and Chairman of the Ports, Customs and Free Zone Corporation

January 2018 | 15


Jafza NEWS

Sokhna World Zone Project Unveiled Sultan Ahmed bin Sulayem, Group Chairman and CEO of DP World and Chairman of the Ports, Customs and Free Zone Corporation, and Admiral Mohab Mamish, Chairman of the Suez Canal Authority and Chairman of the Suez Canal Economic Zone (SCZone), have presented details of the recent agreement to develop an integrated industrial and residential zone at Sokhna in Egypt. The opportunities to invest and launch operations in the project were outlined to interested company representatives, many of whom already have existing outlets in Jafza. okhna World Zone will create a sustainable industrial area to attract foreign investment and will feature a range of incentives and encourage innovation using best international practice in the management of Special Economic Zones (SEZs), free zones, ports, and logistic hubs based on DP World’s global experience. The project will also promote the development of Small and Mediumsized Enterprises (SMEs), create job opportunities and provide training for young Egyptians, adding value to the economy. Due to launch in the first quarter of 2018, a joint-venture will be created between SCZone (51%) and DP World (49%), with DP World managing the zone. “Sokhna World Zone will be a major opportunity for businesses here in Dubai and elsewhere to launch regional operations or expand their presence,” said Sultan Ahmed bin Sulayem. “The partnership with the Suez Canal Economic Zone Authority and the Egyptian government reflects the strong relationships both our countries enjoy, and it will become a foundation of the Egyptian economy for decades to come. It will transform the Suez Canal and establish a trade and business hub, changing the lives of thousands and those of future generations. “Our success in creating Jafza, which now has over 7,300 companies on-site, and its close proximity to Jebel Ali Port, is a model we are applying in other locations around the world. This project will be 1.5 times bigger than Jafza and enable access to the Egyptian market and the region, as well as complement what we have achieved here in diversifying the Dubai and UAE economy.” The Sokhna World Zone will cover 95sq.km, create in excess of 400,000 jobs, and include industrial and residential areas. It will be coupled with the development of DP World’s operations at Sokhna Port, increasing its capacity and linking it to the industrial zone

DP World’s Future Maritime Leaders Complete Training Course A batch of 17 DP World, UAE Region senior executives has successfully completed an advanced leadership development programme from Eller Executive Education at the University of Arizona in the United States.

S

16 | The Zone

he programme provides young leaders with the key skills necessary for decision-making and problem solving, introducing them to the best business standards and practices in industry and commerce, especially the maritime sector. Mohammed Al Muallem, Chief Executive Officer and Managing Director, DP World, UAE Region, explained: “Our Leadership Development Programme introduces the latest innovations and trends in the maritime sector to our employees, enabling us to train new leaders capable of leading sustainable development in line with Dubai‘s vision and industrial strategy. We aim to train young leaders in modern management methods, employing technology and artificial intelligence in the maritime and logistics sector.” The programme included a range of modules on advanced business skills, such as strategic workshops, project leadership, organisational thinking, risk management, and finance. Business simulation, mentoring and coaching were also featured. As part of their activities, the participants visited Fortune 500 companies, global logistics operators, manufacturers, strategy consultants, and bankers in San Francisco and Shanghai

T


CUSTOMERS

Ecolab’s Buying Spree Continues colab has continued its buying spree with four acquisitions that expand its pest-elimination and food-safety businesses. The US maker of cleaning, sanitising and filtration chemicals did not disclose the acquisition costs, but said they were significant because they broaden Ecolab’s services and geographic reach. Ecolab first completed its purchase of the Arpal Group, a Scottish cleaning and sanitising products firm with locations in the UK and Middle East, which generates approximately $20 million a year in revenue. Swiftly following on from this, it acquired three US-based pest-elimination companies that cater to food and beverage customers in specific parts of the country. Combined, they give Ecolab a broader footprint of pest-elimination services. “These acquisitions will complement our already strong offerings in the food and beverage markets,” said Bobby Mendez, Executive Vice President and President of Ecolab’s Global Services and Specialty business. The companies, with a combined $36 million in annual sales, are: Food Protection Services, which operates in the Pacific Northwest, Great Lakes, Midwest and the Mississippi Delta; Delaware-based Royal Pest Solutions Inc., which operates on the East Coast; and Research Fumigation Company in Louisiana, which serves the South and Southeast. Research Fumigation customises services for companies storing, milling, processing or transporting bulk rice, corn, poultry, and other food items. Its products and services cater to firms that import or export food on ships or that use barges, containers, grain bins, rail or truck trailers, and other relevant equipment. The three firms each “bring a premium product and service approach similar to our own,” Mendez said. “Through the addition of their expertise in food storage treatment, we can further strengthen our pest services offering to food and beverage customers — and play a bigger role in protecting the safety of food and our customers’ operations across the food chain.” Ecolab, which generated $13.2 billion in 2016 revenue, has worked to diversify itself in recent years, most recently in ways that are not as volatile as its mega Nalco (2011) and Champion Technologies (2013) purchases. Those two acquisitions thrust Ecolab into the oil and gas chemicals business for the first time, right before the oil and gas industry suffered a major downturn. In 2017, the company also announced it would buy the paper chemicals business of Georgia-Pacific for an undisclosed price, and also bought the French disinfectant maker Laboratoires Anios. In addition, it has acquired the Michigan-based wastewater engineering firm Abednego Environmental Services, which specialises in water recycling, paint booth management and waste treatment services for auto manufacturers such as the Ford Motor Co. These acquisitions are assisting Ecolab’s overall growth plans

E

18 | The Zone

LEED Gold Certification Awarded e are delighted to announce that GE Energy FZE’s Workshop and Office Building, developed by Jafza, is now officially accredited with the prestigious LEED ‘Gold’ Certification from United States Green Building Council. This highly regarded certification evaluates the environmental performance of a building and encourages sustainable design

W


CUSTOMERS

NGK Spark Plug Middle East Celebrates 15th Anniversary NGK Spark Plug Middle East has celebrated its 15th anniversary in the region with a gala event held at the Armani Hotel in Burj Khalifa. ne of the leading suppliers of ignition and sensor components globally for the automotive industry, NGK serves both OE and aftermarket customers. It has a product portfolio that comprises spark plugs, glow plugs, ignition coils and ignition leads under the brand NGK Ignition Parts, as well as mass air flow and manifold absolute pressure sensors, lambda sensors, exhaust gas temperature sensors and NOx sensors under the brand NTK Vehicle Electronics. NGK’s footprint spans all continents and it has 43 group companies, 24 production plants, and five technical centres. NGK Middle East’s celebration highlighted the company’s desire to grow and strengthen its position as the leading ignition and sensor specialist in the region. The company initially set up a base in the Middle East in 2000 with a liaison office in Jafza with just two employees. This presence has now grown into a warehouse covering 1000sq.m, catering to the Middle East, Africa and CIS countries, as well as an office area that spans 12,000sq.m and oversees operations in 71 countries across the Middle East, Africa, CIS and South Asia. The workforce has now expanded to 31 employees, and the company aims to grow even further to retain its market leadership. The anniversary event was attended by 140 guests, comprising key customers from the region and senior officials of the company from Japan and a number of global subsidiaries. The guests at the event were extended a warm welcome in a lively speech by NGK ME MD Hideaki Nakashima. Shinichi Odo, President of NGK Global Headquarters made the opening speech. Masaki Sumiya, Regional President, EMEA, started off the event with a toast. Other eminent dignitaries who spoke at the event included the CEO of Jafza, Mohammad Al Muallem, and the CEO of Arab Culturalist, Nasef Kayed. The speeches were followed by an award ceremony in order to recognise the outstanding contributions of key customers, incorporating M. Anwar & Bros.; EL Tawfik Trading & Import Co.; Nicola Abu Khader & Sons Co. Ltd.; Mohamad Al-Haj Kambar Awazi; First Stock Movers; National United Group; New East General Trading; Arwani Motor Parts; Douglas & Sons (Pvt) Ltd.; Fad International; Hossain Motors; and Powertrain Parts Corporation. Employees who had completed 10 years with NGK were also given due recognition and a round of applause. The entertainment programme included a vibrant Japanese drum act, a magic show, sand art, and a contortionist. The programme concluded with a vote of thanks by the MD of NGK ME, an introduction of the Middle East team members, and a grand group photo session

O

ATS Launches AED 20 million Jafza Warehouse ATS World, the UAE’s award-winning integrated logistics and supply chain company, has launched its new AED 20 million warehouse facility in Jafza South, allowing it to provide customers with faster distribution throughout the region.

his up-to-the-minute facility will add to ATS’s existing logistics capability in Jafza, with the new warehouse, spread across 7500sq.m, having a total capacity of 10,000 pallet positions and six loading/ unloading bays with hydraulic dock levellers. The warehouse is designed to store general cargo, dry cargo and non-hazardous cargo, and offers an extensive range of value-added services, such as distribution and cross-documentation, to meet diverse customer requirements with international standards. Amit Gandhi, CEO of ATS, explains: “Our new facility based in Jafza South gives us the edge in terms of leverages, the proximity to the Expo 2020 site making it a favoured location to begin operations in view of the projected increase in economic growth in the coming years resulting from the mega event. “We understand the need of the hour and reinforce our commitment to bridging the gaps within the market based on our customers’ needs,” he concluded

T

January 2018 | 19


CUSTOMERS

Isuzu Opens the Biggest Regional Distributor Outside of Japan With the opening of its new state-of-the-art facility in Jafza, Isuzu Motors International FZE (IIF) has clearly announced its intention to continue to evolve and expand throughout the Middle East, Africa, Central and Southern West Asia, broadening its business activities and moving its customer service up to the next level.

20 | The Zone


CUSTOMERS

e chose Dubai because the Government and Jafza make it so easy to do business here,” explains IIF Vice President Waleed Noubani. “It’s the ideal location for what is now one of Isuzu’s biggest regional distributors outside of Japan. We looked at a number of free zones in the region, but Jafza offered the best deal of all with a business-friendly environment that will promote growth and success for Isuzu.” That deal involves a 50-year tax-free period of operation, which is also renewable. “With Dubai now considered to be one of the world’s most important hubs for trade and industry, being in Jafza will undoubtedly help Isuzu to achieve even more prominence in the Middle East, allowing us to provide full service support for all of our commercial and light commercial vehicles.”

“W

IIF is currently serving 10 countries throughout the Middle East, including Saudi Arabia, United Arab Emirates, Oman, Bahrain, Jordan, Kuwait, Lebanon, Yemen, Syria, North Africa and Sub Sahara with future expansion into Central and Southern West Asia, where it sees big market potential. In the UAE, Isuzu is hugely admired because of its unmatched reliability and versatility. Offering a wide selection of commercial vehicles, including the ever-popular range of D-Max pick-ups and trucks, all models are extremely adaptable and are being used in a wide array of applications to suit individual customer requirements, including in tough operating conditions. And to ensure that all vehicles retain the highest levels of performance and safety, IIF recommends that all service and maintenance is undertaken at Genavco, the exclusive dealer for Isuzu in the UAE, with Isuzu trained technicians ensuring that the customer’s exact needs are met every single time. IIF is also committed to helping drivers achieve better fuel economy, and with this in mind can visit dealers and fleet managers to explain how to save fuel ... and therefore money. Isuzu’s renowned ‘eco-driving’ techniques include minimising speed, accelerating slowly, upshifting at low RPMs, maximising time in top gear, keeping a steady foot on the accelerator, and avoiding overuse of engine braking. Taking on-board these simple suggestions can provide a massive benefit to customers. “When customers rely upon Isuzu, they have to be confident that our vehicles will get the job done, and that is why we provide a complete package. And with the opening of what will be a huge new warehouse in Jafza, we will now be able to service the dealer better, and in doing so greatly improve the service our customers receive. This will result in Isuzu retaining its reputation for being the most trusted commercial vehicle supplier in the Middle East,” concludes Mr. Noubani January 2018 | 21


CUSTOMERS

du Opens New Business Centre Facility at Jafza UAE-based telecommunications service provider, du, recently signed a strategic agreement with Jebel Ali Free Zone (Jafza).

“At du, we have a strong belief in the power of collaboration and we look forward to providing our customers with an array of services to suit their every need”

22 | The Zone

n line with this agreement, du will expand its Business Centre facilities to all Jafza employees and businesses from one easy-to-reach location. The new Business Centre is open now at Jafza Building 14, and will enable du to build stronger bonds with all Jafza customers by providing them with services and solutions that will meet and exceed their expectations through special promotions and offers. “Our endeavour is to become the telecom partner of choice, and we are pleased to be partnering with Jebel Ali Free Zone (Jafza), and our new Business Centre in the prominent area will enable us to empower over 7,000 businesses and 135,000 employees with more choice and improved connectivity. This will bring us closer to our valued customers and enable us to educate them on the best products or services,” said Fahad Al Hassawi, Deputy Chief Executive Officer of EITC, at the opening ceremony on 13 December 2017. “At du, we have a strong belief in the power of collaboration and we

I

look forward to providing our customers with an array of services to suit their every need.” Ahmad Al Haddad, Acting Chief Operating Officer, Jebel Ali Free Zone, said: “This partnership helps give our 7,000 plus customers easy access to du’s business solutions. Jafza is always looking to enhance strategic cooperation with its partners to add value to our business community and provide customers with premier services under one roof. The service will be part of other communications solutions to a wide range of international customers to make their lives easier and to enable more efficient transactions.” Jafza customers will benefit from a single touchpoint for all their business telecommunications requirements such as requests for new mobile lines, mobile number portability, My Number My Identity, smartphone purchase, SIM swap, as well as contract renewals, bill payments, and customer service enquiries and more. In addition, du will provide services to large enterprises and SME customers


CUSTOMERS

Crane MEA has Celebrated its 10 Year Anniversary rane MEA has celebrated its 10-year anniversary of establishing its regional headquarters in the Jebel Ali Free Zone and presence in Africa and the Middle East. Crane MEA management team met with the free zone executive management and presented a plaque as appreciation for their support for the past 10 years. Jafza’s executive team also presented a plaque to Crane MEA wishing them continued growth and success for the years ahead. Jafza’s facilities and logistics have been an enabler for Crane MEA to support its customers in the region. Crane Co. (NYSE:CR), is a diversified manufacturer of highly engineered industrial products. Founded in 1855, Crane provides products and solutions to customers in the hydrocarbon processing, petrochemical, chemical, power generation, unattended payment, automated merchandising, aerospace, electronics, transportation and other markets” says Mark Youssef, President of Crane Co MEA “The Company has four business segments: Fluid Handling, Payment & Merchandising Technologies, Aerospace & Electronics and Engineered Materials. Crane has approximately 11,000 employees

C

January 2018 | 23


CUSTOMERS

Kimoha Receives Taqdeer Award The Taqdeer Award, which was launched in 2016 under the patronage of His Highness Sheikh Hamdan bin Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Crown Prince of Dubai, Chairman of Dubai Executive Council, has been presented to Kimoha Entrepreneurs Limited at a Grand Award Ceremony held at the World Trade Centre.

he award is for honouring excellence in labour relations and in recognition of practices implemented for labour welfare. Ten labourers from each company present at the awards were invited, and later on they all posed for a final group photo, which proved to be a true highlight of the evening. Kimoha has received the ‘4-star category’ company award in its very first appearance, and was recognised with a trophy and certificates. A total of 24 awardees were selected after in-depth assessment by a team of veterans on Labourers Policies & Strategies, Facilities & Infrastructure, Occupational Health & Safety, Labour Security, Recruitment & Wages, Labour Relations, Communication & Feedback, Justice and Transparency, Creativity & Innovation, Rules & Regulations, Labour Perception, and Performance Indicators. This award will be an inspirational incentive for enhancing the strong bond between management and manpower ‘assets’ at Kimoha, encouraging a respectable quality of life amongst all ethnic groups settled in this part of the world

T

24 | The Zone


COMMUNITY

DP World Volunteers Help Over 5,000 People DP World employees around the world have taken part in a week of volunteering activities, delivering over 60 projects in partnership with 47 organisations in order to benefit an excess of 5,000 people. he company’s Global Volunteer Week programme gives employees the opportunity to take time out of work to support their local communities. This year they supported a variety of initiatives in 19 countries, which included delivering career workshops in the Dominican Republic, sorting food packages for food banks in Australia, arranging blood donations across India, visiting the elderly in China, and organising free medical examinations in Senegal. Now in its fourth year, the initiative was developed around the UN’s International Volunteer Day and, in 2017, it has achieved a new record of almost 4,700 volunteer hours during work time. Sultan Ahmed bin Sulayem, Group Chairman and CEO of DP World and Chairman of the Ports, Customs and Free Zone Corporation, said: “Our leaders designated 2017 as the Year of Giving in the UAE and we’ve continued that sentiment across our operations around the world. Our long-term commitment to partner with the communities where we operate is designed to make a positive impact and is something we’ve been doing for many years. Our commitment to sustainability is central to our business and by playing a major role in contributing to societies, our people are helping others. Their enthusiasm and willingness to participate in local activities is admirable.”

T

26 | The Zone


COMMUNITY

The volunteers planted ghaf trees in tandem with local sustainability enterprise Goumbook; relocated mangroves with the Emirates Marine Environment Group; supported people at local charity Sense and Women at the Dubai Foundation for Women and Children; and conducted a blood drive with the Dubai Health Authority. They also delivered DP World’s Global Education Programme at Raffles International School, and taught students about the UN’s Global Sustainable Development Goals at the Hartland International School in Dubai. As part of Global Volunteer Week in the UAE, and in support of the Year of Giving, DP World ran a total of eight projects in which 89 employees spent a total of 191 hours of volunteer time, directly benefitting 283 people

January 2018 | 27


COMMUNITY

Unilever Event Highlights Sustainable Goals Unilever Gulf recently hosted an event at the Dubai Chamber of Commerce in Deira, Dubai, to brief stakeholders on collective efforts taken in the last year towards meeting the United Nations’ Sustainable Development Goals (SDGs) and the UAE Vision 2021.

he multi-sector event, held under the banner of #DrivingCollectiveAction, saw support and participation from a host of public and private sector organisations, including DP World, Jafza, Dulsco, Imdaad, MonViso, and Blue LLC. During the event, Unilever unveiled its report ‘Mobilising Collective Actions to Achieve Sustainable Developmental Goals’. The report, which aims to continue the dialogue initiated in 2016, outlined the challenges and opportunities in the UAE in the areas of energy consumption and renewable energy, zero waste to landfill, entrepreneurship and health. In particular, the event highlighted three key achievements accomplished since the last event held a year ago - the setting up of the Jafza Sustainability Network, in association with Jafza and DP World, to drive sustainability goals via collective industry action; the launch of the Young Entrepreneurs Awards as a platform to engage youth; and the creation of the ‘zero waste to landfill’ blueprint for companies to support a 75% reduction in non-hazardous waste going to UAE landfills by 2021. “Since announcing our ambition of driving collective action last year, our progress has been inspired by the UAE Vision 2021, the United Nations Sustainable Development Goals, and the Unilever Sustainable Living Plan,” said Sanjiv Kakkar, Executive Vice President for Unilever MENA, Turkey, Russia, Ukraine, and Belarus. “#DrivingCollectiveAction is not just a necessity to confront the increasingly challenging social, environmental and economic goals; it also provides a positive business impact. Our research shows that 54% of our consumers want to be more sustainability conscious with their purchase decisions. Simply put, there’s never been a better time to create a brighter future.” A high-powered panel discussion during the event saw industry leaders discuss strategies to support the UAE’s agenda of diverting 75% of all waste heading to landfills by 2021 through an integrated waste management strategy. The UAE is planning a 100% diversion rate by 2030, and is the only GCC country to have set clear numerical goals for its waste management efforts. 2017 also saw Unilever bring its Young Entrepreneurs Awards (YEA) to the UAE for the very first time, reaching out to 8000 young people under the age of 35 across six universities and two entrepreneurial incubators to spark ideas and innovate solutions for challenges identified by the UAE Vision 2021 and the SDGs

T

Sanjiv Kakkar, Executive Vice President for Unilever MENA, Turkey, Russia, Ukraine, and Belarus

“Since announcing our ambition of driving collective action last year, our progress has been inspired by the UAE Vision 2021, the United Nations Sustainable Development Goals, and the Unilever Sustainable Living Plan” -Sanju Kakkar January 2018 | 29


Pravarthi to deliver another prestigious project in National Industries Park, Dubai on a fast track basis. Groundbreaking event graced by the esteemed client, consultant and an authority delegate.

Zero Accident Vision PRAVARTHI BUILDING CONTRACTING LLC

PRAVARTHI FIRE PROTECTION FZCO

Head Office P.O. Box 450375, Dubai U.A.E Tel: +971 4 454 2518 Fax: +971 4 454 2519

Head Office P.O.Box 17107, Jebel Ali, Dubai, UAE Tel: +971 4 8804804 | Fax: +971 4 8804804 www.pravarthifireprotection.com

Branch P.O. Box 106671, Abu Dhabi, U.A.E. Tel: +971 2 555 5902 | Fax: +971 2 555 5903 sales@pravarth.ae | www.pravarthibuildings.com

Specialised in doing constructions in Jebel Ali Free Zone, National Industries Park, Dubai South, Dubai Industrial City, Dubai Investment Park, Dubai Logistics City, Dubai Airport Free Zone and across the UAE

QUALITY

|

COST

|

WARRANTY

|

CUSTOMER SERVICE

|

ON-TIME DELIVERY


SUCCESS STORY

Sony and Jafza the Perfect Fit Sony’s global operation and expansion plans have always been guided by the principle of ‘Global Localisation’, which refers to having local operations meet local needs and, at the same time, continuously introducing common global technologies and concepts across the organisation.

January 2018 | 31


SUCCESS STORY

“Choosing Jafza as its base in the region placed Sony in a hugely beneficial position, with close proximity to the sea offering the best multimode connectivity through road, sea and air� 32 | The Zone


SUCCESS STORY

rom 1965 until 1990, the Middle East region experienced considerable change in its economic, political and social spheres, with the pace of its socio– economic development being frenetic. Throughout this period, Sony acknowledged the growing potential of the Middle East region and wanted to be one of the first companies to feel the pulse of the market and formulate effective strategies for growth. It was therefore imperative for Sony to establish a local presence, thus allowing it to work more closely with its business partners in order to respond quickly to growing consumer needs. Sultan Ahmed bin Sulayem, Group Chairman and CEO of DP World and Chairman of Ports, Customs and Free Zone Corporation, visited the Sony Headquarters in Japan in 1987 and 1988 to meet with the company’s management. He convincingly sold the idea that Jafza, with its many benefits, such as 100% foreign ownership, excellent infrastructure, guaranteed exemption from corporate taxes for 50 years, and long term leases, was the perfect place to establish a business and see it grow. As a result, in January 1989 Sony was the first major multinational company to commence operations in Jafza, beginning with sales, marketing, logistics and other operational support, allowing it to market its products through business partners in the GCC countries, Iran, Levant, and Cyprus.

F

The biggest challenge to the new company came almost immediately after setup when the Gulf War broke out in 1990. While many companies temporarily closed operations, Sony was one of the few that stood its ground and did not close shop – resulting in extraordinary year-on-year growth.

Sony’s sales multiplied more than three times from 1990 until 1995 with the opening up of the Central Asian markets. The company benefitted from the growing economies of oil producing countries and grabbed a commanding market share in the UAE, Saudi Arabia and Iran. Simultaneously, Sony expanded regional operations to cover African markets and, from 2000 until 2008, saw its sales increase eight times in Nigeria, four times in North Africa, and five times in West Africa. Eventually, all of the Middle East, Africa, Central Asia, Pakistan and Turkey became part of Sony Middle East and Africa. Choosing Jafza as its base in the region placed Sony in a hugely beneficial position, with close proximity to the sea offering the best multimode connectivity through road, sea and air. Excellent support from the DP World and world-class infrastructure made Sony MEA a prime distribution hub for the Middle East and Africa region. Its warehousing area, which initially covered just 1,500sq.m, has today grown to 22,000sq.m and is one of the largest Sony facilities in the world. Moreover, Sony is recognised as a pioneer in the region, underlined by its registration of a 100% online processing system with Dubai Ports and Customs for all inbound and outbound shipment. The company’s varied product portfolio has, over the years, won immense popularity in the consumer and professional markets, making Sony the most sought-after brand in the region. Sony aims to further increase its regional presence and grow its business by 20% in 2017, underpinned by an expected increase of 26% in television sales, 11% in audio product sales, and a 52% sales growth in its interchangeable lens camera business. The company will continue to market the latest products and technologies in the region, addressing consumer requirements with a product portfolio that relies on innovation, a multi-faceted user experience and improved functionality, which will contribute to its top line growth and overall strategic objectives. Sony Middle East & Africa has benefitted greatly from the very business friendly regulations and world-class facilities offered by Jafza. As a bellwether company, Sony has inspired many other companies to follow suit, and its symbiotic relationship with Jafza, which revolves around ‘Today, Tomorrow, Together’, is much valued January 2018 | 33


COVER STORY

EMERSON: 127 Years of Innovative, Efficient and Cost-Effective Solutions Companies are not only required to provide the right services and solutions to clients, but also be willing to follow their clients’ demands on a long-term basis. ead on to receive an insight about The Emerson Electric Company through an exclusive interview with Giovanni Zullo, President of Emerson India Middle East & Africa, where he explains the company’s decision to move to Jafza, its expanding products and services portfolio, and how it has grown and prospered throughout 127 years of delivering innovative, efficient and cost-effective solutions.

R

January 2018 | 35


COVER STORY

The Zone: Please tell us a little about the company, what it offers and some of its main projects? Giovanni Zullo: Emerson is known to be a global leader in technology, engineering, and is a global provider of innovative solutions for customers in industrial, commercial, and consumer markets. Providing focus on two core business platforms – Automation Solutions, and Commercial and Residential Solutions - we aim to overcome complex and unpredictable challenges posed by the market. Our commitment is to provide an innovative, high-quality service for our shareholders, customers and employees through a passionate dedication to achieving excellence, whilst implementing a disciplined management process in order to drive a sustained competitive advantage in an ever-changing global market. This is reflected in our brand promise: “Emerson is where technology and engineering come together to create solutions for the benefit of customers, driven without compromise for a world in action.” The Zone: The Company was founded in 1890. Can you share with us a little about the history of the company and how it started? Giovanni Zullo: Emerson started in 1890 in St. Louis, Missouri, manufacturing electric motors and fans. Over a span of more than a hundred years, we have grown from a regional manufacturer into a global technology solutions leader. Founded by brothers Charles and Alexander Meston, they derived the name ‘Emerson’ from their financial backer John Wesley Emerson. Building the business around AC motors, we manufactured the first electric fans sold in North America. Developing a reputation for quality products, Emerson prospered for decades, surviving the Great Depression of the 1920s, participating in the production for World War II by manufacturing shell casings, and undergoing various transitions following the cessation of hostilities. Upon the election of W.R. ‘Buck’ Persons as President of Emerson in the 1950s, his focus on research and development and the creation of foreign markets transformed the company into a diversified centre of manufacturing and growth. This leadership is carried on by Charles F. (Chuck) Knight, who succeeded Persons in 1973. He has defined a new corporate strategy that focuses on new product and technology development, acquisitions, joint ventures, and international growth. By the 1990s, Knight had been overseeing a series of acquisitions totalling $2.5 billion. Upon retiring as CEO, he was succeeded by David Farr, 36 | The Zone

the current incumbent. Shortening the name to ‘Emerson’, a new brand strategy was launched to reflect the company’s technology leadership and commitment to cross-divisional collaboration. After three decades of successful acquisitions, rising sales, and increased dividends, Emerson celebrates its 125th anniversary, repositioning to two core business platforms – Automation Solutions and Commercial and Residential Solutions - driving growth, enhancing investment opportunities, and accelerating value creation for shareholders. The Zone: The Company has many different locations worldwide. What are the advantages of locating in Dubai/Jafza? Giovanni Zullo: The strategic location of Jafza allows us to be logistically closer to our customers, allowing projects to be executed faster as services can easily be availed of. The Zone: What are some of the current/on-going projects of the company in the region? We heard about the company’s activities in Saudi Arabia. Giovanni Zullo: Emerson continues to invest locally across the region. Emerson Automation Solutions, one of Emerson’s two pillars, inaugurated two new centres at our Middle East and Africa headquarters in the Emerson

Dubai Campus inside Jafza. The Solutions Centre is designed to provide customers with an immersive, hands-on experience of the latest automation technology provided to assist with operations management. This facility is also equipped with augmented reality and 3D imaging technology. The Educational Centre is equipped to provide customers with training services for improving workforce capabilities in operating new automation technologies. This facility is designed to provide various courses that cover different aspects of automation technology. Automation Solutions has also recently launched the Final Control Service Centre in Ruwais, Abu Dhabi. In collaboration with Abu Dhabi Oilfield Services (ADOS), this new facility operates as a ‘quick ship’ for our control valves, allowing our customers in the region to easily access their product orders. Another huge investment is a new facility in Dhahran Techno Valley (DTV), which will be launched in January 2018. We have invested $25 million in the facility, which will provide support through various automation capabilities and resources to industries across the Kingdom of Saudi Arabia. It is equipped with offices, training facilities, a Training and Collaboration Centre, a service and light manufacturing workshop,


COVER STORY

control systems laboratories, flow metering technologies, and research and development. We also have moved our existing facility in Iraq to an expanded location in Al Majal Business Park in Basrah. This new expansion provides us with easy access to workshops in order to aid us in providing our solutions efficiently, allowing us to increase our capabilities and address the needs of the continuously expanding installed base. Our Commercial and Residential division has recently opened a sales office in Cairo, Egypt. This facility will serve Egypt and the North Africa region. We also opened a new Commercial and Residential training facility in Johannesburg to provide support and services to our customers in South Africa. Furthermore, we are developing the Middle East and Africa Test Lab Facility in Jafza, designed to strengthen our capabilities in the region. With the

capability of measuring outdoor unit airflow, this new lab for Commercial and Residential solutions can test up to 20 tons of air-conditioning and heat pump systems. It is also compatible with a wide range of refrigerants, including A2L specifications. This new lab, scheduled to start operations in 2018, complies with the American Society of Heating, Refrigerating, and Air Conditioning Engineers (ASHRAE) and ISO standards. The Zone: We understand that there was a recent meeting with President Trump. What was covered/agreed during the meeting? Giovanni Zullo: During the Saudi-U.S. CEO Forum held in Riyadh back in May of this year, Emerson signed a Memorandum of Understanding (MoU) with Saudi Aramco. Signed by David Farr, the current CEO of Emerson, and Amin Nasser, the current CEO of Saudi Aramco, the memorandum

supports the implementation of advanced digitisation and automation technologies to one of the leading energy and chemicals companies in the Kingdom. The agreement also covers the collaboration between Emerson and Saudi Aramco in the areas of the implementation of Emerson’s Plantweb Digital Ecosystem, training for Saudi Aramco Employees, digital oil field initiatives, research and development of advanced applications for process automation, consultancy services in the areas of energy conservation, reliability, and flow assurance, and support from Emerson to aid in reducing costs and schedules for Saudi Aramco’s future initiatives. The Zone: What has been the biggest achievement for The Emerson Electric Company? Giovanni Zullo: One of the recent big achievements for us is the $3.15 billion acquisition of Pentair Valves & Controls early this year. This acquisition allows us to continue growing our global influence in automation, as well as expanding our leadership position in key served markets such as power, refining and petrochemicals, oil and gas, and mining. With the addition of these products to our extensive final control portfolio, our offerings now include control valves, including pressure relief, butterfly, gate, globe, ball and check valves. This expansion supports our goal to efficiently address the needs of our global customers. The Combined 2 Platform Portfolio Creates a Lean, Global Enterprise With Superb Financial Footing, Leveraging Unparalleled Technology, Poised for Above Market Growth in Markets Critical to Modern Life and Industry - A True Solutions Organization That Is Positioned for Unique Global Growth Opportunities. The Zone: In your professional opinion, what are some of the main challenges for the company? Giovanni Zullo: Emerson is always striving in finding new ways to keep growing to meet and understand customers’ needs. We constantly look at hiring local talents and work on their development and training programmes in order for them to align with Emerson’s localisation strategy January 2018 | 37


LEGAL BULLETIN

The General Data Protection Regulation (“GDPR”) What is GDPR? GDPR is a regulation by which the European Parliament, the Council of the European Union and the European Commission intend to strengthen and unify data protection for all individuals within the European Union. It represents a strict data protection compliance regime with severe penalties. The proposed new EU data protection regime extends the scope of the EU data protection law to all foreign companies processing data of EU residents. It also addresses the export of personal data outside the EU. What is the Objective of GDPR? The primary objectives of the GDPR are to give control back to citizens and residents over their personal data and to simplify the regulatory environment for international business by unifying the regulation within the EU. Its aim is to protect all EU citizens from privacy and data breaches in an increasingly data-driven world. In spite of the fact that this regulation could be a burden on companies to implement, however there are many advantages that are also gainful, as it is a legislation based on high ambitious and ethical goals, and aims to respect individuals and 38 | The Zone

their rights. Additionally, this security situation will lead to positive effects in companies also on data protection, such as corporate Intellectual Property. The regulation applies to whoever collects or processes personal data of EU residents. According to the European Commission, personal data is any information relating to an individual, whether it relates to his or her private, professional or public life. It can be anything from a name, a home address, a photo, an email address, bank details, posts on social networking websites, medical information, or a computer’s IP address. The GDPR imposes more stringent obligations in relation to “special categories” of personal data; these include information relating to an individual’s health, racial or ethnic origin, political opinions, religious or philosophical beliefs, trade union membership, or criminal convictions. The GDPR also sets new standards for privacy and protection, where Europe is currently seeking implementing new legislations to protect personal data. It is worth mentioning that the legislation is not limited to companies operating in European countries, but its effect extends to all

establishments and companies that have business, trade and investment activities with EU countries; eventually including the business sector. For example, if a European citizen uses a mobile service or application from a country outside the European Union and the data of that citizen has been leaked or his privacy information disclosed, the owner of the application, wherever it may be, will be held accountable and subject to the fines. Jurisdiction: The GDPR applies directly to an entity where it: • has an establishment in the European Union (in this context, an “establishment” means that an entity must have stable arrangements in the EU, e.g. a branch office or employees. It does not mean that the entity needs to be established/incorporated under the laws of a member state of the EU); or • does not have an establishment in the European Union, but carries out processing activities relating to: o the offering of goods or services to individuals in the EU; o the monitoring of the behaviour of individuals in the EU.


LEGAL BULLETIN

When is the Effective date? It applies from 25 May 2018 worldwide after a two-year transition period as it replaces the data protection directive from 1995, and it does not require any enabling legislation to be passed by national governments. Our Responsibility Public and private sector institutions and companies are seeking to be ready to comply with this new legislation and the profound changes they will need to make to data protection systems. New general data protection regulations have been established as a long-term legislation. While companies and governments in the GCC may not expect European legislation to have a significant impact on them, they are likely to have direct and indirect implications for organisations around the world. In order to be able to demonstrate compliance with the GDPR, the data controller; such as Licensing Authorities or companies in the UAE and JAFZA dealing with EU citizens or administrating business in the EU – who would be effected by the GDPR regulations - should implement measures which meet the principles of data protection. It is the responsibility and liability of the data

controller to implement effective measures and be able to demonstrate the compliance of processing activities even if the processing is carried out by a data processor on behalf of the controller. As per the regulation, most organisations will be required to maintain certain records of their personal data processing activities under the GDPR. In addition, Data Protection Officers (similar to Compliance Officers) are to ensure compliance within organisations. They have to be appointed: • for all public authorities, except for courts acting in their judicial capacity • if the core activities of the controller or the processor consist of: o processing operations which, by virtue of their nature, their scope and/or their purposes, require regular and systematic monitoring of data subjects on a large scale o processing on a large scale of special categories of data and personal data relating to criminal convictions and offences.

Valid consent must be explicit for data collected and the purposes data is used for. In addition, where organisations share personal data with third party “processors”, they are required to flow down certain contractual clauses set out in the GDPR. In cases of breach, organisations will be required to notify their national data protection authority (“supervisory authority”) of any personal data breach within 72 hours of becoming aware of it. Thus, the Jebel Ali Free Zone reminds its customers who are having transactions with EU parties and who are subject to this regulation, to do the needful to ensure compliance. Sanctions In cases of breach the following sanctions can be imposed: • a warning in writing in cases of first and non-intentional non-compliance • regular periodic data protection audits • a fine up to 10,000,000 EUR or up to 2% of the annual worldwide turnover of the preceding financial year in case of an enterprise, whichever is greater. • a fine up to 20,000,000 EUR or up to 4% of the annual worldwide turnover of the preceding financial year in case of an enterprise, whichever is greater January 2018 | 39


PARTNER NEWS

In an effort to become an integral part of Dubai’s Clean Energy Strategy 2050, launched by His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice-President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai, Emirates Transformer & Switchgear Limited (ETSL) has incorporated the Shams DEWA initiative into its CSR policy as a demonstration of its commitment towards providing a cleaner and safer environment for all.  It is the first manufacturing entity in Jafza to apply for approval for undertaking a Shams compliant rooftop PV Solar plant project. The project is a 297kWp compliant plant, which will produce 480MWh of clean energy in its first year of operation, thus mitigating 240 tonnes of CO2 emissions annually. After careful monitoring of this project, and based on the potential success of it, ETSL has already confirmed an intent to create a second phase, putting up a 627kWp solar plant that will produce 960 MWh of clean energy and mitigate 480 tonnes of CO2 emissions annually. 

By doing so, the company will be able to take pride in the fact that it is the first in Dubai’s transformer manufacturing sector to produce ‘green’ transformers, with more than 50% of the energy used in its manufacturing process coming from renewable energy. Once its second phase is streamlined and operational, ETSL will publish its sustainability credentials for Shams Dubai.  As an IMS certified company, ETSL is focused on deploying environmentally-friendly solutions in every aspect of all its operations in UAE, and with this in mind has already taken a strategic decision to continue installing additional phases of Solar PV systems across all of its sites in the UAE. “Implementing a phased operation of ‘going green’ by using solar energy is our contribution to support the vision of His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai, to transform Dubai into a green economy hub and make it the smartest city in the world!” proclaimed Mr. R.P. Patel, Sr. Director at ETS

Unique and Innovative HR Solutions

Transguard Workforce Solutions provides unique and innovative HR outsourcing solutions across the UAE. We alleviate the HR challenges your business faces while remaining compliant with local labour laws and employment regulations. Our in-depth local knowledge and expertise enables us to deliver solutions quickly and cost effectively with uncompromising quality.

40 | The Zone


PARTNER NEWS

Going Green with Shams Dubai As part of its ‘Distributed Renewable Resources Generation’ programme, DEWA has introduced ‘Shams Dubai’, an initiative that encourages end users, consultants, industrial suppliers and manufacturers to use available photovoltaic (PV) technology in order to convert solar energy into electricity. he technology employs an offgrid rooftop PV system that generates electricity for the purpose of internal consumption and, if there is any surplus, it is then exported to the DEWA grid for use elsewhere. 

T

January 2018 | 41


1 50% DISCOUNT ON RACK RATE FOR DAILY AND WEEKLY RENTALS

2 MONTHLY CAR RENTALS STARTING AED 1180/-

3 8 - MONTH VALUE LEASE PLAN

Simply Better value Car Rental

ABU DHABI

DUBAI

SHARJAH


8 - MONTH VALUE LEASE PLAN

Monthly Value Lease Rate

Chevrolet Spark (1.0L, Auto) / Similar

AED 1,088

Opel Corsa (1.4L, Manual) / Similar

AED 1,250

Chevrolet Aveo (1.4L, Auto) / Similar

AED 1,299

Chevrolet Sonic (1.6L, Auto) / Similar

AED 1,420

Chevrolet Cruze (1.8L, Auto) / Similar

AED 1,666

Chevrolet Malibu (2.5L, Auto) / Similar

AED 2,240

Hyundai Creta (1.6L, Auto) / Similar

AED 2,040

*Promo Code: Gems 2017

*Terms & Conditions apply

Budget is an ISO 9001 certified company and a member of the UAEbased Liberty Group.

RAS AL KHAIMAH

FUJAIRAH

AL AIN


Business News

Mansour bin Mohammed inaugurates Marinas at Mina Rashid His Highness Sheikh Mansoor bin Mohammed bin Rashid Al Maktoum inaugurated today the new Mina Rashid Marina: “Marinas” which will harbor yachts and boats. It is expected to be a new world class touristic maritime and entertainment attraction. 44 | The Zone

“The project will attract foreign investment and boost tourism, not only in Dubai but in all of UAE. Dubai welcomed over 625,000 cruise tourists via a total of 157 ship calls during the last cruise season compared to 133 ship calls in 2015/2016 season, reflecting an increase of 15 per cent. We expect to receive more than a million cruise tourists by 2020, and the same number from inside the UAE”


Business News

he project, which is carried out by P&O, part of DP World, stretches over 13 square kms and features a number of facilities including an integrated entertainment city: Marina Cube. His Highness Sheikh Mansoor bin Mohammed bin Rashid Al Maktoum toured the place accompanied by Sultan bin Sulayem, DP World Group Chairman & CEO and Chairman of Ports, Customs and Free Zone Corporation (PCFC). His Highness listened to a briefing on the project which stands out from other attractions with its world class infrastructure and advanced facilities. Marinas, once fully operational, will include 19 designated docks from A to U, plus 646 berths that can accommodate more than 5,000 boats; the first phase has a capacity of 500 boats. There are 421 berths for boats with length overall (LOA) up to 55 metres, 185 berths for dry stacking with LOA up to 15 metres, and 40 berths for boats with LOA above 55 metres. Marinas also features two slipways of 10 and 20 metres width and 16 dock gates. As for entertainment, there are cafes, restaurants, retail shops, walking paths, as part of the Marina Cubes project., plus a number of retail

T

shops. The project will also include residential units and an area to receive small seaplanes. Now the project is in its second phase. The first phase has a capacity to berth 260 boats and yachts, the second can deal with 130 boats, and the third will berth 16 big yachts and will be done with mid-2018. The project follows the vision and wise directives of His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister and Ruler of Dubai, and as part of the 10X Initiative, launched by His Highness, which will see Dubai implement today what other cities of the world will adopt after 10 years. This is evident in the project which uses the latest designs and creative ideas to integrate the past with the present to introduce a maritime icon and a unique touristic attraction. On the occasion Sultan bin Sulayem thanked His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum for inaugurating the project and his unlimited support during the last two years to insure the best and most advanced technologies incorporated in making the project an exceptional yacht and maritime touristic attraction.

Bin Sulayem said PCFC is a main partner and catalyst to achieve sustainable development in all sectors in the UAE. He added: “Cruise tourists coming to Dubai will have the best entertainment facilities wait for them”. On his part, Mohammed Abdul Aziz Al Mannai, CEO of P&O and Executive Director of Mina Rashid said: “The project will attract foreign investment and boost tourism, not only in Dubai but in all of UAE. Dubai welcomed over 625,000 cruise tourists via a total of 157 ship calls during the last cruise season compared to 133 ship calls in 2015/2016 season, reflecting an increase of 15 per cent. We expect to receive more than a million cruise tourists by 2020, and the same number from inside the UAE”. Cruise tourism continues to grow in the UAE as the government develops the required infrastructure and promotes the country as a cruise destination. The main driver of the industry’s growth in the UAE is the government’s effort to develop this lucrative segment, especially in terms of infrastructure and continuous promotion of the UAE as a destination on a global level

January 2018 | 45


Business News

Rashid Ports Receives 4 Giant Cruise Ships Simultaneously

The cruise quay at Rashid Port received four cruise ships simultaneously on Friday 29th December: Aida Stilla, Main Chef 5, MSC Splendida and Coasta Mediterrania.

46 | The Zone

his is the first time the Port receives four cruise ships together in one day which confirms its readiness to meet the growing demand in the cruise tourism sector and the emirate’s plans to target a million cruise tourists by 2020. A total of 21,411 tourists and 3,849 crew were on boards the ships. The emirate of Dubai, turning into a major hub for cruise tourism, received 157 cruise ships during the

T

current season 2016-2017 which started last October and will continue until next April. This means a 18% increase compared to last season which received 133 cruise ships. Number of cruise tourists grew 15% to reach 650,000 in 20162017 season compared to 516,47 in the last season. Mohammed Al Mannaei, CEO P&O Marinas and Executive Director Mina Rashid, DP World pointed out that receiving four big cruise ships on one single day indicates the Port’s ability to cope


Business News

up with the growth in cruise tourism in Dubai. “The port can receive seven cruise ships simultaneously on a 1900m quay and capacity of 18,000 tourists through terminals 2 and 3. Cruise Terminal 3 is the biggest of its type worldwide with a capacity of 14,000 passengers and 125,000sq.m of area” he added

“The port can receive seven cruise ships simultaneously on a 1900m quay and capacity of 18,000 tourists through terminals 2 and 3. Cruise Terminal 3 is the biggest of its type worldwide with a capacity of 14,000 passengers and 125,000sq.m of area”

January 2018 | 47


Business News

IMF: UAE’s Economy to Strengthen in 2018 The United Arab Emirates economy is expected to recover gradually next year without suffering a significant blow to growth from the introduction of a 5 per cent value-added tax in January, a senior International Monetary Fund official said.

48 | The Zone


Business News

“Non-oil sector growth is projected to rise from 1.9 per cent this year to 2.8 per cent next year, and to continue climbing to between 3.3 and 3.5 per cent in 2020”

atalia Tamirisa, IMF mission chief to the Arab world’s second biggest economy, said Dubai’s spending on preparations to host the Expo 2020 world’s fair would help to boost growth. Dubai announced a 19.5 per cent leap of spending in its 2018 state budget, largely because of higher allocations for infrastructure. “We see a gradual recovery for the UAE over the next few years on the back of firming oil prices, a pick-up in global trade, investment for Expo 2020 and easing fiscal consolidation,” Tamirisa said in a telephone interview on Monday. Non-oil sector growth is projected to rise from 1.9 per cent this year to 2.8 per cent next year, and to continue climbing to between 3.3 and 3.5 per cent in 2020, she said. The introduction of VAT next month will be a big change for consumers and companies, which have long been accustomed to minimal taxation in the Gulf. Analysts believe some consumers may rush to make purchases this month to beat the tax, potentially setting the economy up for weakness early next year when the spending fades. But Tamirisa said the effect was not likely to be large enough to hurt the economic recovery, and that the government looked set to manage the launch of the tax without disrupting business.

N

“After the initial adjustment we’re expecting smooth operation of the system. The preparations by the government have been quite extensive.” The IMF’s forecasts assume oil will average over US$62 a barrel next year, based on futures prices, compared to an average of about $54 this year. This should help strengthen the UAE’s finances in 2018 despite looser budgets, Tamirisa said. The IMF expects the UAE’s consolidated fiscal deficit, including the federal government and all seven emirates, to shrink to 1.3 per cent of gross domestic product next year and gradually disappear in subsequent years, from 2.2 per cent this year and 2.5 per cent in 2016. Dubai’s real estate market has been slumping for over two years, but Tamirisa described the slump as natural given an ample supply of new housing and an economic slowdown, and said it was not a fundamental threat to the economy. “Oil prices still play an important role in the economy so it’s normal that they’re still working their way through the market,” she said, adding that the market still looked likely to recover after a period of consolidation. Banks are much more resilient than they were during the UAE’s property market crash nearly a decade ago, and the fact that rents and real estate investment are not subject to VAT should help the market gain strength in the long term, she said

January 2018 | 49


ENVIRONMENT

Conserving resources today for tomorrow’s sustainable environment TODAY. TOMORROW. TOGETHER


SPECIAL REPORT

Machinery and Equipment


Machinery and Equipment a Key Market Machinery and equipment will be at the heart of Dubai’s 2030 Industrial Strategy, which seeks to elevate the emirate into a global platform for knowledge-based, sustainable and innovation-focused businesses. Indeed, this sector was one of six key markets identified by the committee that devised the strategy, which was led by Jafza and Dubai Industrial Park, with support from the Executive Council of Dubai and experts from 25 government agencies.

29,500 Zone Employees 22% of Total Zone Employees

29.1 Billion AED 10% of Total Jafza Trade

3.6 Million sqm Combined Facilities


Accounting for something like 25% of the industrial GDP due to the high domestic and regional demand for construction machinery and equipment, the global market for machinery and equipment is estimated at $3.5 trillion. Developing this sector will add considerable value to the GDP, especially given Dubai’s location and standing as a hub for machinery and equipment, not only in the Gulf region, but also globally. Projects Drive Growth One of the largest industrial sub-sectors in Dubai, machinery and equipment is a large and growing sector in Jafza itself, with 912 companies from 70 countries calling the free-zone its home. These include such blue-chip names as Caterpillar, ABB, Siemens, Emerson, Naffco, Honeywell, and Hyundai. In total, there is a labour force of approximately 29,500 personnel working in the industry within Jafza, which accounts for 22% of all zone employees. And this looks set to continue to grow in the years ahead, with the expansion of Jebel Ali Port and Al Maktoum International Airport just two of the projects that are likely to drive demand in the sector. Its economy has also been buoyed by ongoing construction and infrastructure projects in the lead-up to the Dubai World Expo 2020. Despite the fact that the construction sector has come under significant pressure due to the drawn out slump in oil prices, it remains resilient, and Dubai’s planned real estate and infrastructure projects are progressing. One such project is Dubailand, which includes sports venues, theme parks, eco-tourism, health facilities, science attractions, and hotels; it is scheduled to be completed by 2025. The machinery and equipment industry will continue to be boosted by the growing urban population too, with the demand for better infrastructure facilities a constantly moving target. A good case-in-point is the fact that Government initiatives to develop infrastructure, coupled with rising investment in the construction industry, are projected to drive consumption of earthmoving equipment, which is excellent news for companies such as Caterpillar.


22% 29% 11% Asia Pacific The Americas

Europe

Middle East

Africa

39%

Top 3 Countries: UAE (14%), India (9%), Iraq (8%)

Jafza – the Preferred Choice There are 3.6 million square metres of combined machinery and equipment facilities within Jafza, which is an immensely attractive destination for businesses. The infrastructure in the free-zone ensures that companies get all they could possibly need for a business, from land plots, office space, warehousing facilities, showrooms and on-site accommodation through to tailormade development solutions. Everything has been created to suit the precise requirements of manufacturing and trading businesses. And this has been a huge advantage for the machinery and equipment sector, which also appreciates such benefits as exemption from income and corporate tax payment for up to 50 years, extendable; 100% capital repatriation allowed; exemption from import and re-export duties; and no restriction on currencies. These are just a few of the reasons why

3%

Jafza is the preferred choice of many companies when setting up base for the regional headquarters. If anything, this mindset has only been reinforced in recent times, particularly with Jebel Ali Free Port dominating the cargo and re-export markets in the Gulf thanks to its size and sophistication. This goes a long way in explaining why the machinery and equipment sector in Jafza accomplished trade worth over AED 29.1 billion in 2016, a full 10% of all business carried out in the freezone. And with continuous innovation and development to supplement the market with technologically advanced, energy efficient and environmentfriendly machinery and equipment, the outlook for the future is genuinely bright. For, despite the local market and the economic conditions being as they are, in the medium to long-term we are only just scratching the surface of the amount of business that can

be done. With this in mind, all of the companies within Jafza are geared up to embrace the opportunities of the future and tackle any challenges that arise. The large value of external trade and significant increase in exports underscore the economic importance and future potential of the sector. In 2017, it is expected to perform exceptionally well, with an 11% rise in machinery and equipment exports. And Jafza’s advanced infrastructure, proximity to airports and ports, its logistical capabilities and its strategic location are serving as drivers for the success of the machinery and equipment sector, which relies heavily on ease of access and speed of delivering raw materials and products.


‫‪22%‬‬ ‫‪29%‬‬ ‫‪11%‬‬ ‫أسيا و المحيط الهادئ‬ ‫أوروبا‬

‫األمريكتين‬

‫ااشرق االوسط‬

‫افريقيا‬

‫‪39%‬‬

‫‪3%‬‬

‫اعلى ‪ 3‬بالد‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة (‪ ,)14%‬الهند (‪ ،)9%‬العراق (‪)8%‬‬

‫جافزا ‪ -‬الخيار المفضل دائماً‬

‫لتلك األسباب ال تزال جافزا هي الخيار المفضل‬

‫هذا في االعتبار‪ ،‬تستعد جميع الشركات العاملة في‬

‫داخل المنطقة الحرة لجبل علي يوجد ما مجموعه ‪3.6‬‬

‫للعديد من الشركات عندما تفكر في إقامة مقر‬

‫جافزا لتنهل من الفرص التي يعد بها المستقبل‬

‫مليون متر مربع من المساحة التي تشغلها مرافق‬

‫إقليمي لها في المنطقة‪ .‬هذا األسلوب في‬

‫وتتغلب على أي تحديات قد تظهر فتعوق تقدمه‪.‬‬

‫المعدات واآلالت‪ ،‬األمر الذي يمثل عنصر جذب قوي‬

‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬خاصة مع‬ ‫التفكير لم يجد ما يؤكد صحته إال‬

‫وتؤكد القيمة العالية للتجارة الخارجية والزيادة‬

‫لمختلف األعمال والمشاريع‪ .‬وتضمن البنية التحتية‬

‫هيمنة ميناء جبل علي على أسواق الشحن وإعادة‬

‫الملحوظة في الصادرات على األهمية اإلقتصادية‬

‫المتكاملة في المنطقة الحرة‪ ،‬حصول الشركات‬

‫التصدير في منطقة الخليج‪ ،‬بسبب ضخامة حجمه‬

‫واإلمكانات الواعدة لهذا القطاع‪ .‬ومن المتوقع في‬

‫على جميع المستلزمات المحتملة إلنجاح عملها مثل‬

‫وتقدم أليات العمل به‪.‬‬

‫عام ‪ 2017‬أن تتجاوز عائداته المعدالت المعتادة‪،‬‬

‫مساحات األرض‪ ،‬وأماكن المكاتب اإلدارية‪ ،‬ومرافق‬

‫ً‬ ‫بعيدا ليفسر لماذا حقق قطاع‬ ‫يذهب هذا بنا‬

‫بزيادة ‪ 11%‬في صادرات المعدات واآلالت‪.‬‬

‫المستودعات‪ ،‬والمعارض‪ ،‬وأماكن المبيت داخل‬

‫المعدات واآلالت في جافزا أكثر من ‪ 29.1‬مليار‬

‫وتعمل البنية التحتية المتقدمة في جافزا‪ ،‬وقربها‬

‫الموقع‪ ،‬وحتى حلول التطوير المفصلة حسب الحاجة‪.‬‬

‫درهم في عام ‪ ،2016‬أو ما نسبته ‪ 10%‬من‬

‫من المطارات والموانيء‪ ،‬وقدراتها اللوجستية‪،‬‬

‫ً‬ ‫تماما مع‬ ‫كل شيء هناك تم تحديده بما يتالئم‬

‫إجمالي ما حققته جميع األعمال بالمنطقة الحرة‪.‬‬

‫وموقعها اإلستراتيجي كضمانات لنجاح قطاع‬

‫متطلبات أعمال التجارة والتصنيع‪ .‬كان ذلك ميزة كبيرة‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وواعدا‪ ،‬خاصة مع اإلبداع‬ ‫مشرقا‬ ‫ويبدو المستقبل‬

‫المعدات واآلالت الذي يعتمد بكثافة على سهولة‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا من‬ ‫جدا لقطاع المعدات واآلالت الذي استفاد‬

‫والتطور المستمر لتزويد السوق بمعدات وآالت‬

‫وصول المواد الخام والمنتجات وسرعة تسليمها‪.‬‬

‫اإلعفاء من ضريبة الدخل‪ ،‬واإلعفاء من سداد ضرائب‬

‫ً‬ ‫تكنولوجيا‪ ،‬وموفرة للطاقة‪ ،‬وصديقة‬ ‫متقدمة‬

‫ً‬ ‫عاما قابلة للتجديد‪ ،‬والسماح بإعادة‬ ‫الشركات لمدة ‪50‬‬

‫للبيئة‪ .‬فعلى الرغم من بقاء السوق المحلي‬

‫‪ 100%‬من رأس المال إلى البلد األصلي‪ ،‬واإلعفاء‬

‫واألحوال اإلقتصادية على ما هي عليه اآلن‪ ،‬إال‬

‫من جمارك اإلستيراد وإعادة التصدير‪ ،‬وإلغاء القيود‬

‫أنه على المدى المتوسط والبعيد‪ ،‬لم نأخذ من هذا‬

‫على كافة العمالت المتداولة‪.‬‬

‫القطاع إال القشور مما يمكن أن يحققه‪ .‬مع وضع‬


‫تقدر القيمة اإلجمالية ألسواق المعدات واآلالت العالمية‬ ‫بحوالي ‪ 3.5‬تريليون دوالر أمريكي‪ ،‬في حين يمثل ذات‬ ‫ً‬ ‫تقريبا من إجمالي الناتج المحلي الصناعي‪،‬‬ ‫القطاع ‪25%‬‬ ‫ً‬ ‫نظرا لما تلقاه المعدات واآلالت اإلنشائية من تنامي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وإقليميا‪ .‬لهذا يعتبر‬ ‫محليا‬ ‫الطلب عليها بصورة كبيرة‬ ‫تطوير هذا القطاع إضافة كبيرة للناتج المحلي اإلجمالي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫محورا‬ ‫ال سيما مع تمتع دبي بهذا الموقع المميز كونها‬ ‫ً‬ ‫رئيسيا لتوزيع المعدات واآلالت‪ ،‬ليس في منطقة الخليج‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫فحسب‪ ،‬بل في كافة أنحاء العالم‬ ‫مشاريع ضخمة ترفع معدالت النمو‬ ‫هذا القطاع الصناعي الفرعي ألسواق المعدات واآلالت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واحدا من أضخم القطاعات في دبي‪ ،‬ينمو‬ ‫الذي يعتبر‬ ‫ويزدهر بصورة ضخمة في جافزا نفسها‪ ،‬حيث تحتضن‬ ‫المنطقة الحرة ‪ 912‬شركة من ‪ 70‬دولة‪ ،‬منها شركات‬ ‫عالمية مشهورة مثل كاتربيالر‪ ،‬إيه بي بي‪ ،‬سيمينز‪،‬‬ ‫نافكو‪ ،‬هاني ويل‪ ،‬وهيونداي‪.‬‬ ‫ويعمل في شركات هذا القطاع ‪ 29500‬موظف ما يمثل‬ ‫‪ 22%‬من إجمالي العاملين في المنطقة الحرة‪ .‬وهذه‬ ‫ً‬ ‫نظرا للتوسع‬ ‫األعداد مرشحة للزيادة في األعوام القادمة‪،‬‬ ‫في ميناء جبل علي ومطار آل مكتوم الدولي‪ ،‬اللذان‬ ‫يعتبران من أضخم المشاريع التي سوف ترفع من الطلب‬ ‫مستقبال‪ .‬هذه المشاريع إضافة إلى‬ ‫على هذا القطاع‬ ‫ً‬ ‫مشاريع البنية التحتية والمشاريع اإلنشائية المستمرة‬ ‫للتمهيد لمعرض إكسبو دبي العالمي ‪ ،2020‬من شأنها‬ ‫أن ترتقي باإلقتصاد ككل‪ .‬يأتي هذا بالرغم من الضغوط‬ ‫الشديدة التي تعرض لها القطاع العقاري بسبب انخفاض‬ ‫أسعار البترول‪ ،‬ومع ذلك ظلت هناك بعض المرونة التي‬ ‫مكنت مشاريع البنية التحتية والعقارات من اإلستمرار في‬ ‫التقدم‪.‬‬ ‫إحدى هذه المشاريع‪ ،‬مشروع دبي الند الذي يضم مرافق‬ ‫رياضية‪ ،‬ومنتزهات ذات طابع ثقافي‪ ،‬وسياحة بيئية‪،‬‬ ‫ومرافق صحية‪ ،‬ومعالم جذب علمية‪ ،‬وفنادق‪ ،‬حيث من‬ ‫المنتظر أن يتم اإلنتهاء منه بحلول عام ‪ .2025‬وحتى ذلك‬ ‫الحين سيظل هذا المشروع في حاجة لالستعانة بمعدات‬ ‫وآالت إنشائية آلية متقدمة إلكماله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا هذه الزيادة المطردة في أعداد السكان ستزيد من‬ ‫الطلب على صناعة المعدات واآلالت‪ ،‬حيث تسعى‬ ‫الحكومات لتوفير مرافق بنية تحتية أفضل لهم‪ .‬أحد‬ ‫األمثلة المعبرة عن الوضع بوضوح‪ ،‬هو المبادرات‬ ‫الحكومية لتطوير البنية التحتية والمقترنة برفع االستثمار‬ ‫في الصناعات اإلنشائية والتي سترفع بكل تأكيد من‬ ‫استهالك معدات اإلنشاء الضخمة‪ ،‬األمر الذي يحمل‬ ‫ً‬ ‫أخبارا سارة لشركة مثل كاتربيالر‪.‬‬


‫سوق كبير للمعدات‬ ‫و اآلالت‬ ‫يعد قطاع المعدات واآلالت أحد أهم الركائز‬ ‫في إستراتيجية دبي الصناعية ‪ 2030‬التي‬ ‫تطمح إلى اإلرتقاء باإلمارة لتصبح منصة‬ ‫عالمية للصناعات القائمة االبتكار‪ .‬وبالفعل‬ ‫كان هذا القطاع أحد ستة أسواق رئيسية‬ ‫حددها أعضاء اللجنة المشرفة على صياغة‬ ‫تلك اإلستراتيجية التي يتصدرها مجمع دبي‬ ‫الصناعي والمنطقة الحرة لجبل علي‪.‬‬

‫‪29,500‬‬ ‫موظفو المنطقة‬

‫‪ 13%‬من إجمالي موظفين المنطقة‬

‫‪29.1‬‬ ‫مليار درهم‬

‫‪ 5%‬من تجارة جافزا‬

‫‪3.6‬‬ ‫مليون متر مربع‬

‫مرافق مجتمعة‬


‫تقرير خاص‬

‫المعدات‬ ‫و اآلالت‬


‫الــبــيــئــة‬

‫الحفاظ على‬ ‫موارد اليوم‪،‬‬ ‫لبيئة الغد‬ ‫المستدامة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مـــــــــعـــــــــا‬ ‫غـــــــــدا‪،‬‬ ‫الـــــــــيـــــــــوم‪،‬‬


‫دنيا‬ ‫األعمال‬

‫“اإلمارات تعمل‬ ‫حاليا على تعزيز‬ ‫ً‬

‫المالية العامة‪ ،‬األمر‬

‫الذي من شأنه‬

‫ماليا‬ ‫أن يولد حيزً ا‬ ‫ً‬ ‫إضافيا"‬ ‫ً‬

‫وقال الصندوق‪ ،‬في تقرير “ورقة المراقبة‬ ‫الخليجية” الصادر خالل وقت مبكر اليوم السبت‪ ،‬إنه‬ ‫يتوقع أن ينمو الناتج المحلي اإلجمالي غير النفطي‬ ‫لإلمارات‪ ،‬بنحو ‪ 3.4%‬في ‪ ،2018‬من ‪3.3%‬‬ ‫في ‪ .2017‬وكان مصرف اإلمارات المركزي توقع‬ ‫األسبوع الماضي‪ ،‬نمو االقتصاد غير النفطي في‬ ‫البالد بواقع ‪ 3%‬في ‪ .2017‬وأوضح الصندوق‪،‬‬ ‫أن مؤشر مديري المشتريات في اإلمارات ارتفع‬ ‫من المستويات األدنى خالل عام ‪ .2016‬ومؤشر‬ ‫مديري المشتريات الرئيسي الذي يعده بنك‬ ‫شهريا‪ ،‬هو مؤشر مركب‬ ‫اإلمارات دبي الوطني‬ ‫ً‬ ‫تم إعداده ليقدم نظرة عامة دقيقة عن ظروف‬ ‫التشغيل في اقتصاد القطاع الخاص غير المنتج‬ ‫حاليا‬ ‫للنفط‪ .‬وأشار الصندوق إلى أن اإلمارات تعمل ً‬ ‫على تعزيز المالية العامة‪ ،‬األمر الذي من شأنه أن‬ ‫إضافيا‪ .‬وذكر الصندوق أن اإلمارات‬ ‫ماليا‬ ‫يولد حيزً ا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اتخذت مجموعة واسعة من التدابير؛ للتكيف مع‬ ‫تراجع أسعار النفط بما يتفق مع االستدامة المالية‬ ‫على المدى الطويل‪ .‬وهبطت أسعار النفط بنحو‬ ‫حاد على مدى الثالث سنوات الماضية‪ ،‬لكن‬

‫األعضاء في (أوبك) ومنتجين مستقلين بقيادة‬ ‫روسيا بدأوا مطلع ‪ ،2017‬خفض اإلنتاج بنحو ‪1.8‬‬ ‫يوميا‪ ،‬لمدة ‪ 6‬شهور‪ ،‬ثم تم التمديد‬ ‫مليون برميل‬ ‫ً‬ ‫حتى نهاية مارس‪/‬آذار ‪ .2018‬واتفقت منظمة‬ ‫الدول المصدرة للبترول في ‪ 30‬نوفمبر الثاني‬ ‫الماضي‪ ،‬على تمديد خفض إنتاج النفط ‪ 9‬أشهر‬ ‫إضافية‪ ،‬تنتهي في ديسمبر األول ‪ ،2018‬وسط‬ ‫خطوات تنفذها المنظمة ومنتجون مستقلون‬ ‫لخفض مخزونات النفط‬

‫‪ | 41‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫دنيا‬ ‫األعمال‬

‫صندوق النقد الدولي‬ ‫يتوقع نمو االقتصاد‬ ‫اإلماراتي ‪ 3.4%‬في‬ ‫‪2018‬‬ ‫توقع صندوق النقد الدولي‪ ،‬نمو الناتج المحلي اإلجمالي الفعلي‬ ‫لدولة اإلمارات بنسبة ‪ 3.4%‬في ‪.2018‬‬

‫‪ | 40‬ذا زون‬


‫دنيا‬ ‫األعمال‬

‫سياحية في يوم واحد‪ ،‬قدرة ميناء راشد على‬ ‫استيعاب النمو المتوقع في سياحة الرحالت‬ ‫البحرية في دبي‪ ،‬والتي تشهد زيادة ملحوظة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن الطاقة االستيعابية للمرسى تصل‬

‫إلى ‪ 7‬سفن عمالقة‪.‬‬ ‫وأوضح أن مشاريع التطور اللوجستي التي‬ ‫يشهدها الميناء تهدف إلى جذب االستثمارات‬ ‫األجنبية وتعزيز السياحة في دولة اإلمارات‬ ‫بشكل عام وإمارة دبي بوجه خاص لما يحتويه من‬ ‫مميزات ترفيهية وإمكانات عالية‪ ،‬وبخاصة السياحة‬ ‫البحرية‪ ،‬حيث توفر محطة سفن الرحالت البحرية‬

‫بالميناء أفضل مستويات الرفاهية والراحة وهي‬ ‫مجهزة بكافة الخدمات التي تضمن إسعاد السياح‬ ‫ً‬ ‫الفتا إلى‬ ‫القادمين إلى دبي عبر الرحالت البحرية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا لتطوير المرافق‬ ‫أن المشروع الذي يتم تنفيذه‬

‫السياحية لميناء راشد يهدف الستيعاب عدد أكبر‬ ‫من البواخر السياحية‪ ،‬وربط الموانئ الحالية بممرات‬ ‫مغلقة للمسافرين بتكنولوجيا حديثة متطورة‬ ‫لتحقيق الطاقة االستيعابية القصوى مع مرونة‬ ‫وسهولة وصول المسافر إلى مبنى المسافرين‬ ‫مساحات التخزين وغيرها من الخدمات التابعة”‬

‫"شهدت السياحة بسفن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قويا في‬ ‫نموا‬ ‫الرحالت البحرية‬ ‫دبي‪ ،‬حيث ارتفع عدد الرحالت‬ ‫البحرية التي استقبلتها االمارة‬ ‫في موسم ‪2017/2016‬‬ ‫بنسبة ‪ 18%‬ليصل الى ‪157‬‬ ‫رحلة مقابل ‪ 133‬رحلة في‬ ‫موسم ‪"2015/2016‬‬ ‫‪ | 39‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫دنيا‬ ‫األعمال‬

‫ميناء راشد يستقبل ‪4‬‬ ‫سفن سياحية عمالقة‬ ‫في يوم واحد‬

‫استقبل مرسى السفن السياحية في ميناء‬ ‫راشد يوم الجمعة الموافق ‪ 29‬ديسمبر الجاري‬ ‫أربع سفن سياحية عمالقة وهي عايدة ستيال‪،‬‬ ‫مين شيف ‪ ،5‬إم إس سي سبلينديدا‪،‬و كوستا‬ ‫ً‬ ‫تأكيدا على قدراته وجهوزية‬ ‫ميدتيرينيا‪ ،‬وذلك‬ ‫بنيته التحتية الستيعاب نمو قطاع سياحة الرحالت‬ ‫ً‬ ‫عاما تلو‬ ‫البحرية في دبي‪ ،‬والذي يشهد تنامي‬ ‫اآلخر نحو استهداف مليون سائح بحري لدبي في‬ ‫العام ‪.2020‬‬

‫‪ | 38‬ذا زون‬

‫وتعد هذه المرة األولى التي يستقبل فيها‬ ‫المرسى أربع سفن سياحية في يوم واحد والتي‬ ‫تتخذ من دبي نقطة انطالقة لرحالتها السياحية‪،‬‬ ‫وقد رست هذه السفن وتحمل على ظهرها‬ ‫‪ 21,411‬سائح إلى جانب طاقمها المكون من‬ ‫‪ 3849‬شخص مجتمعة في أوقات مختلفة خالل‬ ‫‪ 24‬ساعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نموا‬ ‫وشهدت السياحة بسفن الرحالت البحرية‬ ‫ً‬ ‫قويا في دبي‪ ،‬حيث ارتفع عدد الرحالت البحرية‬

‫التي استقبلتها االمارة في موسم ‪2016/2017‬‬ ‫بنسبة ‪ 18%‬ليصل الى ‪ 157‬رحلة مقابل ‪ 133‬رحلة‬

‫في موسم ‪ ،2016/2015‬وسجلت أعداد السياح‬ ‫ً‬ ‫نموا بنسبة ‪ 15%‬لتصل الى‬ ‫بالرحالت البحرية‬ ‫‪ 650‬ألف سائح في موسم ‪ 2016/2017‬مقابل‬ ‫‪ 516.48‬ألف سائح في موسم ‪،2016/2015‬‬ ‫وسط توقعات بأن يستمر هذا الزخم خالل الموسم‬ ‫السياحي الحالي‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة قال محمد المناعي الرئيس‬ ‫التنفيذي لمراسي "بي آند أو" الذراع التشغيلية‬ ‫لموانئ دبي العالمية في قطاع المراسي والمدير‬ ‫التنفيذي لميناء راشد‪":‬يؤكد نجاح مرسى السفن‬ ‫السياحية في ميناء راشد من استقبال أربع سفن‬


‫دنيا‬ ‫األعمال‬

‫كما سيشتمل المشروع على منشآت سكنية‬ ‫تخدم أعضاء الطواقم البحرية‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫منشآت فندقية وقسم الستقبال رحالت الطائرات‬ ‫البحرية الصغيرة المتنقلة داخل إمارة دبي وخارجها‪،‬‬ ‫إضافة إلى المناطق الساحلية‪.‬‬ ‫وقام سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل‬ ‫مكتوم‪ ،‬بعد االفتتاح‪ ،‬بجولة شملت أرجاء المشروع‪،‬‬ ‫رافقه خاللها سلطان أحمد بن سليم‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫اإلدارة‪ ،‬الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي‬ ‫العالمية‪ ،‬رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك‬ ‫والمنطقة الحرة‪ ،‬حيث استمع سموه لشرح عن‬ ‫مرافق المشروع وتفرده عن المشاريع السياحية‬ ‫األخرى‪ ،‬ودوره في تعزيز القطاع السياحي عبر إحياء‬ ‫التراث البحري بروح عصرية وآفاق مستقبلية‪.‬‬ ‫معلم سياحي‬ ‫وبدأت موانئ دبي العالمية بإقامته في ميناء‬ ‫راشد قبل سنتين عبر «بي آند أو» الذراع التشغيلية‬ ‫لموانئ دبي العالمية في قطاع المراسي بتنفيذ‬ ‫المشروع‪ ،‬حيث يقام المشروع على مساحة‬ ‫‪ 13‬كيلومترا مربعا‪ ،‬ويضم العديد من المرافق‬ ‫السياحية والبحرية والترويحية‪ ،‬والمدينة الترفيهية‬ ‫المتكاملة "مارينا كيوب"‪.‬‬ ‫كما يضم ‪ 646‬رصيفا‪ ،‬موزعة بواقع ‪ 421‬رصيفا‬ ‫لخدمة المراكب بطول أقل من ‪ 55‬مترا‪ ،‬و‪185‬‬ ‫رصيفا لخدمة مراكب التخزين الجاف وطول أقل من‬ ‫‪ 15‬مترا‪ ،‬و‪ 40‬رصيفا للمراكب بطول أكثر من ‪55‬‬ ‫مترا‪ ،‬وكذلك منازل بعرض ‪ 10‬أمتار‪ ،‬ومنازل بعرض‬ ‫‪ 20‬مترا‪ ،‬و‪ 19‬مرسى متخصصة من ‪ A‬إلى ‪U‬‬ ‫ومنطقة تخزين لحفظ القوارب تصبح وجهة لليخوت‬ ‫والقوارب القادمة من الخارج‪.‬‬ ‫مبادرة ‪X 10‬‬ ‫يتماشى مشروع مراسي ميناء راشد مع‬ ‫توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد‬ ‫آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس‬ ‫الوزراء حاكم دبي‪ ،‬رعاه الله‪ ،‬بتطبيق دبي اليوم‬

‫ما ستطبقه مدن العالم بعد ‪ 10‬سنوات‪ ،‬حيث‬ ‫يجسد المشروع موجة جديدة من السياحة البحرية‬ ‫المتكاملة والفريدة من نوعها في العالم‪،‬‬ ‫فباإلضافة إلى المشروع الرئيسي ضمت مؤسسة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا بتحويل الحاويات‬ ‫ابتكارا‬ ‫الموانئ والجمارك‬ ‫إلى محالت مجهزة للمطاعم والمقاهي في‬ ‫"مارينا كيوب" المدينة الترفيهية التي تحتوي على‬ ‫أكثر من ‪ 14‬مطعما ومقهى متنوعة من المطاعم‬ ‫العالمية الهندية‪ ،‬واإليطالية والتايلندية‪.‬‬ ‫والمخبوزات األميركية والفرنسية‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى عدد من المحالت والمتاجر المتخصصة‬ ‫بالمستلزمات البحرية يتم تجهيزها داخل حاويات‬ ‫للمستثمرين الراغبين باستئجارها من أجل إقامة‬ ‫المطاعم والمحالت فيها‪ ،‬وستزود المنطقة‬ ‫بوسائل ترفيهية متطورة ومساحات أللعاب‬ ‫األطفال بهدف استقطاب الزائرين إليها‪.‬‬ ‫المحافظة على تفوقنا‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬توجه سلطان أحمد بن سليم‬ ‫رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة‬ ‫الحرة‪ ،‬بالشكر إلى مقام صاحب السمو الشيخ‬ ‫محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس‬ ‫مجلس الوزراء حاكم دبي‪ ،‬رعاه الله‪ ،‬على متابعته‬ ‫الحثيثة لتفاصيل المشروع منذ أكثر من عامين‪،‬‬ ‫ووقوفه المستمر على سير العمل بالمشروع‪،‬‬ ‫مما كان لذلك األثر الواضح في الحفاظ على ريادته‬ ‫وتطويره بشكل كامل وفق تصاميم غاية في‬ ‫الفخامة تجمع كافة مقومات الترفيه لجميع شرائح‬ ‫السياحة العالمية والمحلية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن مراسي ميناء راشد الذي يدشن مرحلة‬ ‫جديدة لسياحة الشواطئ واليخوت في دبي‬ ‫يجسد توجيهات سموه في المحافظة على تفوقنا‬ ‫والعمل على تحقيق اإلنجازات بوتيرة سريعة في‬ ‫ظل التحديات اإلقليمية‪ ،‬حيث ُيحيي التراث البحري‬ ‫إلمارة دبي‪ ،‬ويربط بين الماضي والحاضر‪ ،‬وينتقل‬ ‫إلى المستقبل بموقعه الفريد بالقرب من المعالم‬

‫التاريخية واألسواق التقليدية في إمارة دبي‪،‬‬ ‫وتصاميمه الثرية‪ ،‬وفكرته االبتكارية‪.‬‬ ‫وقال إن مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة‬ ‫الحرة شريك رئيسي في دعم اقتصاد دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬عبر تحقيق التنمية‬ ‫المستدامة التي تعي تفعيل كافة القطاعات‬ ‫ً‬ ‫نموذجا‬ ‫االقتصادية‪ ،‬حيث يقدم المشروع الجديد‬ ‫ً‬ ‫رائدا في االستثمار األمثل للموانئ عبر إقامة‬

‫المنشآت السياحية الجديدة في ميناء راشد في‬ ‫دبي‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬يوفر المشروع الجديد ومحطات السفن‬ ‫ومراسي اليخوت أفضل مستويات الرفاهية‬ ‫والراحة‪ ،‬وهي مجهزة بكافة الخدمات التي تضمن‬ ‫إسعاد السياح القادمين إلى دبي عبر الرحالت‬ ‫البحرية‪ ،‬وكذلك السياح الباحثين عن تجربة ترفيهية‬ ‫مختلفة‪ ،‬باإلضافة إلى مجتمع اإلمارات والدول‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن مراسي ميناء راشد يعكس‬ ‫المجاورة‪،‬‬ ‫مفهوم جديد للسياحة الفاخرة‪.‬‬ ‫مضاعفة السياحة‬ ‫قال محمد المناعي‪ ،‬الرئيس التنفيذي لمراسي‬ ‫"بي آند أو" الذراع التشغيلية لموانئ دبي‬ ‫العالمية في قطاع المراسي والمدير التنفيذي‬ ‫لميناء راشد‪ :‬يسهم المشروع كأحد أهم أهدافه‪،‬‬ ‫في جذب االستثمارات األجنبية وتعزيز السياحة‬ ‫في دولة اإلمارات بشكل عام وإمارة دبي بوجه‬ ‫خاص لما يحتويه من مميزات ترفيهية وإمكانات‬ ‫ً‬ ‫نموا‬ ‫عالية‪ ،‬وبخاصة السياحة البحرية‪ ،‬التي شهدت‬ ‫ً‬ ‫جيدا في دبي‪.‬‬ ‫حيث ارتفع عدد الرحالت البحرية التي استقبلتها‬ ‫اإلمارة في موسم ‪ 2017/2016‬بنسبة ‪18%‬‬ ‫إلى ‪ 157‬رحلة مقابل ‪ 133‬رحلة في موسم‬ ‫‪ ،2015/2016‬وسجلت أعداد السياح بالرحالت‬ ‫ً‬ ‫نموا بنسبة ‪ 15%‬لتصل إلى ‪ 593.17‬ألف‬ ‫البحرية‬ ‫سائح في موسم ‪ 2017/2016‬مقابل ‪ 516.48‬ألف‬ ‫سائح في موسم ‪2015/2016‬‬

‫‪ | 37‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫دنيا‬ ‫األعمال‬

‫"حيث ارتفع عدد الرحالت البحرية‬ ‫التي استقبلتها اإلمارة في موسم‬ ‫‪ 2017/2016‬بنسبة ‪ 18%‬إلى ‪157‬‬ ‫رحلة مقابل ‪ 133‬رحلة في موسم‬ ‫‪ ،2015/2016‬وسجلت أعداد السياح‬ ‫ً‬ ‫نموا بنسبة ‪ 15%‬لتصل‬ ‫بالرحالت البحرية‬ ‫إلى ‪ 593.17‬ألف سائح في موسم‬ ‫‪ 2017/2016‬مقابل ‪ 516.48‬ألف سائح‬ ‫في موسم ‪" 2015/2016‬‬

‫منصور بن محمد يفتتح‬ ‫مراسي ميناء راشد‬ ‫افتتح سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم‪ ،‬أمس‪ ،‬مشروع مراسي ميناء‬

‫راشد الوجهة العالمية الجديدة للسياحة البحرية والترفيهية‪ .‬ويشمل المشروع الذي يقام‬ ‫على عدة مراحل على مراسي اليخوت والمراكب‪.‬‬

‫‪ | 36‬ذا زون‬


Advertorial

Wadi Adventure, located at the base of the iconic Jebel Hafeet Mountains in Al Ain is the first and only man made white water rafting, kayaking, surfing & wakeboarding facility in the whole of the Middle East.

‫أخبار‬ ‫الشركاء‬

The adventure park features three white water channels for rafting and kayaking, which adds up to a combined length of 1.1 kilometers; ‫ ومع أخذ‬،‫عملياتها في اإلمارات العربية المتحدة‬ 127 meter long surf pool - where over 3 meter high breaking barrel ‫ بالفعل قرارا‬every ‫االعتبار اتخذت‬ ‫ذلك في‬a 150 meter long 2 point waves ‫استراتيجيا‬ will be generated 90seconds; ‫الطاقة‬ ‫ألواح‬ ‫من‬ ‫إضافية‬ ‫مراحل‬ ‫تركيب‬ ‫بمواصلة‬ cable system, remote controlled wake park and an aerial adventure ‫في‬which ‫مواقعها‬ ‫في جميع‬an ‫الكهروضوئية‬ ‫الشمسية‬ course includes 18 obstacle two leveled challenging air .‫المتحدة‬ ‫العربية‬ ‫اإلمارات‬ ‫ دولة‬climbing wall and a 14 park, a 200 meter long zip line, vertical ‫بي‬ ‫آر‬ ‫السيد‬ ‫قال‬ ،‫هذا‬ ‫على‬ ‫تعليقه‬ ‫وفي‬ meter high giant swing. ‫ المدير التنفيذي لشركة اإلمارات للمحوالت‬،‫باتيل‬ The newest edition to the facility is the Adventure Island - an ‫ “إن تنفيذ‬:)ETSL( ‫والمفاتيح الكهربائية المحدودة‬ inflatable floating obstacle course that can accommodate up to 25 ‫اللون‬ ‫“التحول إلى‬ ‫التدريجي لمبادرة‬ guests at a time and features 21 fun ‫التشغيل‬ obstacles that makes a perfect ‫إسهامنا‬ ‫هو‬ ‫الشمسية‬ ‫الطاقة‬ ‫باستخدام‬ ”‫األخضر‬ team activity. ‫في دعم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد‬ Wadi Adventure’s Team Building packages offer a unique ‫ نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء‬،‫آل مكتوم‬ approach to team building, using our state-of-the-art facilities ‫ لتحويل دبي إلى مركز االقتصاد األخضر‬،‫حاكم دبي‬ to develop skills that can be transferred back into the workplace. “!‫وجعلها أذكى مدينة في العالم‬ Our Team Building activities that are designed to be stimulating problem-solving tasks, geared towards helping group members develop their capacity to work together effectively will provide you an engaging session with your co-workers. Team building exercises can be tailored to any group’s needs, whether your group is large or small, young or old, or multi-cultural - we will customize the program to suit your interests. The versatile Summit Event’s Center at Wadi Adventure Al Ain, with a seating capacity of up to 200 people, provides a completely unique experience for your chosen events. It is the ideal venue for

2018 ‫ | ي ن اي ر‬35

hosting business lunches, corporate meetings, and social events of all kinds. Wadi Adventure’s multi-cuisine food outlet, Surf Café specializes in offering various options of buffet courses suiting the group requirements in addition to an A La Carte Menu. Our team will take care of your event like no one else and assist ،‫ كيلووات‬297 ‫المشروع عبارة عن محطة بقدرة‬ you with event planning, plan execution, catering and the provision ‫ ميغاوات في الساعة من الطاقة النظيفة‬480 ‫تنتج‬ of all audio & visual equipment in order to make your event ‫ وبالتالي تحد‬،‫في السنة األولى من تشغيلها‬ successful. .‫ طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنويا‬240 Wadi Adventure’s popular Wadi Adventure Race (W.A.R.) series ‫واستنادا إلى‬ ،‫المشروع‬ ‫دقيق لهذا‬ ‫بعد رصد‬ is the only military styled (35+ different) obstacle race that takes ‫ أكدت شركة اإلمارات للمحوالت‬،‫النجاح المحتمل له‬ place thrice a year and can be modified into a mini W.A.R. event for ‫والمفاتيح الكهربائية المحدودة بالفعل نيتها إنشاء‬ your corporate team outing upon request. ‫مرحلة ثانية وإنشاء محطة طاقة شمسية بقدرة‬ The bi-monthly hosted Ladies at Wadi Adventure ‫ الساعة‬Nights ‫ميغاوات في‬ 960 ‫وتنتج‬ ،‫ كيلووات‬are 627 the Biggest Ladies Gathering ‫انبعاثات‬ event ‫من‬ in Al providing fitness ‫ طن‬Ain, 480 ‫وتحد‬ ‫الطاقة النظيفة‬ ‫من‬and entertainment to women of all ages. .‫ثاني أكسيد الكربون سنويا‬ ‫ سوف تكون للشركة السبق‬،‫بتحقيق ذلك‬ ‫في قطاع تصنيع المحوالت في دبي إلنتاج‬ ‫ من الطاقة‬50% ‫المحوالت “الخضراء” مع أكثر من‬ ‫المستخدمة في عملية التصنيع صادرة من الطاقة‬ ،‫ وبمجرد انطالق المرحلة الثانية وتقدمها‬.‫المتجددة‬ ‫ستقوم شركة اإلمارات للمحوالت والمفاتيح‬ ‫الكهربائية المحدودة بنشر أوراق اعتماد استدامتها‬ ‫ وباعتبارها شركة معتمدة من‬.‫إلى شمس دبي‬ ‫ تركز على نشر حلول‬،)IMS( ‫جهاز المراقبة العالمي‬ ‫صديقة للبيئة في كل جانب من جوانب كافة‬


‫أخبار‬ ‫الشركاء‬

‫ً‬ ‫إخضرارا‬ ‫بيئة أكثر‬ ‫مع شمس دبي‬ ‫الموزعة"‪ ،‬قامت هيئة كهرباء ومياه دبي‬ ‫المتجددة‬ ‫كجزء من برنامج "توليد الموارد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بتقديم مبادرة شمس دبي التي تشجع المستخدمين‪ ،‬واإلستشاريين‪ ،‬والموردين‬ ‫الصناعيين‪ ،‬وجهات التصنيع على استخدام التقنية الكهروضوئية المتاحة من أجل‬ ‫تحويل الطاقة الشمسية إلى كهرباء‪ .‬وتوظف هذه التقنية لوحات كهروضوئية على‬ ‫األسطح إلنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية ألغراض االستهالك الداخلي‪ ،‬وفي حالة‬ ‫وجود فائض‪ ،‬يتم تصديره إلى شبكة الهيئة لالستخدام في مكان آخر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حيويا من استراتيجية‬ ‫وفي إطار سعيها لتكون جزءا‬ ‫دبي للطاقة النظيفة لعام ‪ ،2050‬التي أطلقها‬ ‫صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم‪،‬‬ ‫نائب رئيس الدولة‪ ،‬رئيس مجلس الوزراء‪ ،‬حاكم‬ ‫دبي‪ ،‬قامت شركة اإلمارات للمحوالت والمفاتيح‬ ‫الكهربائية المحدودة بإدراج مبادرة هيئة كهرباء ومياه‬ ‫دبي في سياسة المسؤولية االجتماعية للشركات‬ ‫كدليل على التزامها بتوفير بيئة أنظف وأكثر أمنا‬ ‫للجميع‪ .‬وهي أول كيان تصنيعي في جافزا يتقدم‬ ‫بطلب الموافقة على مشروع محطة النتاج الطاقة‬ ‫ً‬ ‫وفقا لمبادرة‬ ‫الشمسية الكهروضوئية على األسطح‬ ‫شمس دبي‪.‬‬ ‫‪ | 34‬ذا زون‬


‫النشرة‬ ‫القانونية‬

‫متى يكون تاريخ السريان؟‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من ‪ 25‬مايو ‪ 2018‬في‬ ‫تطبق الالئحة‬ ‫جميع أنحاء العالم بعد فترة انتقالية مدتها سنتان‬ ‫حيث تحل محل توجيه حماية البيانات السارية من‬ ‫عام ‪ ،1995‬وال تتطلب إصدار أية تشريعات تنفيذية‬ ‫من قبل الحكومات الوطنية‪.‬‬ ‫مسؤوليتنا‪:‬‬ ‫تسعى المؤسسات والشركات في القطاعين‬ ‫العام والخاص‪ ،‬إلى أن تكون جاهزة لالمتثال لهذا‬ ‫التشريع الجديد والتغييرات العميقة التي ستعنيها‬ ‫لحماية البيانات‪ .‬وقد تم إنشاء اللوائح العامة‬ ‫الجديدة لحماية البيانات باعتباره تشريع بعيد المدى‪.‬‬ ‫وبينما قد ال تتوقع الشركات والحكومات في دول‬ ‫مجلس التعاون الخليجي أن التشريعات األوروبية‬ ‫سيكون لها تأثير كبير عليها‪ ،‬من المرجح أن يكون له‬ ‫تبعات مباشرة وغير مباشرة على المنظمات في‬ ‫جميع أنحاء العالم‪.‬‬ ‫و إلثبات االمتثال مع هذه الالئحة‪ ،‬على الجهات‬ ‫المتحكمة بالبيانات كسلطات الترخيص أو الشركات‬ ‫في دولة اإلمارات العربية المتحدة و المنطقة الحرة‬ ‫لجبل علي و التي تتعامل مع مواطني االتحاد‬ ‫األوروبي أو تقوم بإدارة األعمال التجارية في‬ ‫االتحاد األوروبي – و التي ستتتأثر بلوائح الالئحة‬ ‫العامة لحماية البيانات “‪ - ”GDPR‬تنفيذ تدابير‬ ‫متوافقة مع مبادئ حماية البيانات‪.‬‬ ‫وتقع على عاتق الجهة المتحكمة بالبيانات‬ ‫مسؤولية تنفيذ تدابير فعالة و أن تكون قادرة على‬

‫إثبات االمتثال بخصوص التعامل بالبيانات حتى لو‬ ‫كان التعامل بالبيانات بواسطة طرف متعامل نيابة‬ ‫عن الجهة المتحكمة بالبيانات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفقا لالئحة‪ ،‬سيطلب من معظم المؤسسات‬

‫االحتفاظ بسجالت معينة ألنشطة التعامل‬ ‫بالبيانات الشخصية لديها ضمن إطار العامة لحماية‬ ‫ً‬ ‫أيضا يطلب توفر ضباط حماية‬ ‫البيانات “‪ .”GDPR‬و‬ ‫المعلومات (على غرار مسؤولي االمتثال) لضمان‬ ‫االمتثال داخل المؤسسات‪ .‬و يتوجب تعيينهم‪:‬‬ ‫لكافة السلطات العامة‪ ،‬باستثناء المحاكم‬ ‫ ‬ ‫التي تتعامل بصفتها القضائية‬ ‫إذا كانت األنشطة الرئيسة للجهة المتحكمة‬ ‫ ‬ ‫بالبيانات تتضمن‪:‬‬ ‫إنجاز المعامالت التي تتطلب‪ ،‬بحكم‬ ‫ ‬ ‫طبيعتها ونطاقها و ‪ /‬أو أغراضها‪ ،‬ضبط‬ ‫منتظم ومنهجي للمواضيع المتعلقة‬ ‫بالبيانات على نطاق واسع‬ ‫التعامل بنطاق واسع من فئات خاصة من‬ ‫ ‬ ‫البيانات والبيانات الشخصية المتعلقة‬ ‫باإلدانات والجرائم الجنائية‪.‬‬ ‫و يتوجب الحصول على موافقة فعالة صريحة‬ ‫بشأن جمع البيانات و أغراض استخدامها‪.‬‬ ‫وباإلضافة إلى ذلك‪ ،‬و حيثما تشارك‬ ‫المؤسسات هذه البيانات الشخصية مع طرف ثالث‬ ‫“المتعامل بالبيانات”‪ ،‬فإنها تكون مطالبة بالنص‬ ‫على بعض الشروط التعاقدية المحددة في الالئحة‬ ‫العامة لحماية البيانات “‪.”GDPR‬‬ ‫و في حاالت اإلخالل‪ ،‬سوف يطلب من‬

‫المؤسسات إخطار السلطة الوطنية لحماية البيانات‬ ‫(“السلطة اإلشرافية”) بشأن أي خرق للبيانات‬ ‫الشخصية في غضون ‪ 72‬ساعة من علمها بذلك‪.‬‬ ‫و عليه تؤكد المنطقة الحرة لجبل علي على‬ ‫عمالئها الذين لديهم تعامالت مع أطراف من دول‬ ‫االتحاد األوربي و الخاضعين لهذه الالئحة عمل‬ ‫اللزم لضمان االمتثال‪.‬‬ ‫العقوبات‬ ‫في حاالت اإلخالل من الممكن فرض‬ ‫العقوبات التالية‪:‬‬ ‫إخطار کتابي في حاالت عدم االمتثال‬ ‫ ‬ ‫األول وغیر المتعمد‪.‬‬ ‫مراجعة وتدقيق دوري متعلق بحماية‬ ‫ ‬ ‫البيانات‪.‬‬ ‫غرامة تصل إلى ‪ 10،000،000‬يورو أو‬ ‫ ‬ ‫ما يصل إلى ‪ 2%‬من الدخل السنوي‬ ‫في السنة المالية السابقة في حالة‬ ‫المؤسسة‪ ،‬أيهما أعلى‪.‬‬ ‫غرامة تصل إلى ‪ 20،000،000‬يورو أو‬ ‫ ‬ ‫ما يصل إلى ‪ 4%‬من الدخل السنوي‬ ‫في السنة المالية السابقة في حالة‬ ‫المؤسسة‪ ،‬أيهما أعلى‬

‫‪ | 33‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫النشرة‬ ‫القانونية‬

‫الالئحة العامة لحماية‬ ‫البيانات "الالئحة‬ ‫األوربية ‪"GDPR‬‬ ‫ما هي الالئحة العامة لحماية البيانات‬ ‫“‪”GDPR‬؟‬ ‫هي الئحة يعتزم البرلمان األوروبي ومجلس‬ ‫االتحاد األوروبي والمفوضية األوروبية من‬ ‫خاللها تعزيز و توحيد حماية البيانات لجميع‬ ‫األفراد داخل االتحاد األوروبي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صارما لالمتثال‬ ‫نظاما‬ ‫و تمثل هذه الالئحة‬ ‫بحماية البيانات و قد يترتب على ذلك عقوبات‬ ‫صارمة‪.‬‬ ‫و يعد النظام الجديد المقترح لحماية البيانات‬ ‫ً‬ ‫توسعا لنطاق قانون حماية‬ ‫في االتحاد األوروبي‬ ‫البيانات في االتحاد األوروبي ليشمل جميع‬ ‫الشركات األجنبية التي تتعامل ببيانات سكان‬ ‫االتحاد األوروبي‪.‬‬ ‫كما تتناول هذه الالئحة تصدير البيانات الشخصية‬ ‫لخارج االتحاد األوربي‪.‬‬ ‫ما الهدف من الالئحة العامة لحماية البيانات‬ ‫“ ‪”GDPR‬؟‬ ‫تتمثل األهداف الرئيسية لالئحة العامة لحماية‬ ‫البيانات “‪”GDPR‬في تأمين تحكم المواطنين و‬ ‫المقيمين ببياناتهم الشخصية و تبسيط اإلطار‬ ‫التنظيمي لألعمال التجارية الدولية من خالل توحيد‬ ‫اللوائح داخل االتحاد األوروبي‪.‬‬ ‫و تهدف الالئحة لحماية جميع مواطني دول‬ ‫االتحاد األوروبي من أي انتهاك للبيانات أو‬ ‫الخصوصية ضمن عالم يعتمد على البيانات بشكل‬ ‫متزايد‪ .‬و على الرغم أن هذه الالئحة العامة قد‬ ‫‪ | 32‬ذا زون‬

‫ً‬ ‫عبئا على الشركات لتنفيذها‪ ،‬إال أنه هناك‬ ‫تكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬حيث‬ ‫مكسبا‬ ‫العديد من المزايا التي تعد‬ ‫تعتبر تشريع يقوم على أهداف طموحة وأخالقية‬ ‫عالية‪ ،‬ويهدف إلى احترام األفراد وحقوقهم‪ .‬و‬ ‫يمكن أن يؤدي هذا الوضع األمني المحسن إلى‬ ‫ً‬ ‫أيضا على حماية‬ ‫آثار إيجابية في مساعدة الشركات‬ ‫البيانات األخرى‪ ،‬مثل الملكية الفكرية للشركات‪.‬‬ ‫و تطبق هذه اللوائح على كل من يستلم أو‬ ‫يتعامل بالبيانات الشخصية لسكان دول االتحاد‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفقا للمفوضية األوروبية فإن البيانات‬

‫الشخصية هي أي معلومات تتعلق بالفرد‪ ،‬سواء‬ ‫كانت تتعلق بحياته الخاصة أو المهنية أو العامة‪،‬‬ ‫و قد تكون أي شيء من اسم وعنوان منزل أو‬ ‫صورة أو عنوان بريد إلكتروني أو تفاصيل مصرفية‬ ‫أو مشاركات على مواقع التواصل االجتماعية أو‬ ‫معلومات طبية أو عنوان بروتوكول األنترنت الخاص‬ ‫بحاسوب‪.‬‬ ‫و تفرض الالئحة العامة لحماية البيانات “‪”GDPR‬‬ ‫التزامات أكثر صرامة فيما يتعلق بـ “الفئات‬ ‫الخاصة” من البيانات الشخصية؛ وتشمل هذه‬ ‫المعلومات معلومات تتعلق بصحة الفرد أو أصله‬ ‫العرقي أو آرائه السياسية أو معتقداته الدينية أو‬ ‫الفلسفية أو عضويته النقابية أو إداناته الجنائية‪.‬‬ ‫كما أن الالئحة العامة لحماية البيانات “‪”GDPR‬‬ ‫تضع معايير جديدة للخصوصية والحماية‪ ،‬حيث‬ ‫تبادر أوروبا على تنفيذ تشريعات جديدة لحماية‬ ‫جدير ذكره أن تأثير هذا‬ ‫البيانات الفردية‪ .‬و‬ ‫ٌ‬

‫التشريع ال يقتصر على الشركات العاملة ضمن‬ ‫الدول األوروبية فحسب بل يمتد ليشمل جميع‬ ‫المؤسسات والشركات التي لديها أعمال وأنشطة‬ ‫تجارية واستثمارية مع دول االتحاد األوروبي‪،‬‬ ‫ومثال لو قام‬ ‫ومنها بطبيعة الحال قطاع األعمال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مواطن أوروبي باستخدام خدمة أو تطبيق للجوال‬ ‫من بلد خارج االتحاد األوروبي‪ ،‬وتعرضت بيانات‬ ‫ذلك المواطن للتسريب أو تعرضت معلومات‬ ‫خصوصيته للكشف فإن صاحب التطبيق أينما يكن‪،‬‬ ‫سيخضع للمساءلة فضال عن تعرضه للغرامات‪.‬‬ ‫االختصاص و نطاق التطبيق‪:‬‬ ‫تطبق الالئحة العامة لحماية البيانات‬ ‫مباشرة على أي كيان‪:‬‬ ‫ً‬ ‫“‪”GDPR‬‬ ‫لديه مؤسسة في االتحاد األوروبي (في‬ ‫ ‬ ‫هذا السياق‪ ،‬تعني “المؤسسة” أن الكيان‬ ‫يجب أن يكون لديه ترتيبات قائمة في‬ ‫االتحاد األوروبي‪ ،‬على سبيل المثال مكتب‬ ‫فرعي أو موظفين‪ ،‬وال يعني أن الكيان‬ ‫ً‬ ‫وفقا لقوانين دولة‬ ‫يحتاج إلى تأسيس‬ ‫عضو في االتحاد األوروبي)؛ أو‬ ‫لیس لدیه مؤسسة في االتحاد األوروبي‪،‬‬ ‫ ‬ ‫و لكنه مضطلع بأنشطة و تعامالت‬ ‫متعلقة بما یلي‪:‬‬ ‫تقديم السلع أو الخدمات لألفراد في‬ ‫ ‬ ‫االتحاد األوروبي؛‬ ‫مراقبة سلوك األفراد في االتحاد األوروبي‪.‬‬


‫قصة‬ ‫الغالف‬

‫لذلك جهزناها بمكاتب‪ ،‬ومرافق تدريبية‪ ،‬ومركز‬ ‫تدريب وتعاون مشترك‪ ،‬وورشة تصنيع خفيف‬ ‫وخدمة‪ ،‬ومختبرات أنظمة تحكم‪ ،‬وتقنيات قياس‬ ‫تدفق الغازات والسوائل‪ ،‬والبحث والتطوير‪.‬‬ ‫كما قمنا بنقل منشاتنا الحالية في العراق إلى‬ ‫موقع أوسع في مجمع أعمال المجال بمدينة‬ ‫البصرة‪ .‬هذه التوسعة الجديدة سهلت لنا الوصول‬ ‫إلى الورش كي نتمكن من توريد الحلول التي‬ ‫ننتجها بكفاءة‪ ،‬األمر الذي انعكس على زيادة قدراتنا‬ ‫وباألخص تلبية المتطلبات المتزايدة باستمرار‬ ‫للقاعدة المثبتة هناك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا قامت المنصة التجارية والسكنية بافتتاح‬

‫مكتب مبيعات لنا في القاهرة بجمهورية مصر‬ ‫العربية‪ ،‬وذلك بغرض خدمة منطقة شمال أفريقيا‬ ‫ً‬ ‫أيضا إلى جوهانسبرج‬ ‫ومصر‪ .‬توجهت توسعاتنا‬ ‫حيث افتتحنا منشأة تدريب سكنية وتجارية جديدة‬ ‫لتزويد عمالئنا في جنوب أفريقيا بخدمات الدعم‬ ‫واإلسناد‪.‬‬ ‫األكثر من ذلك أننا اآلن بصدد تطوير منشأة‬ ‫مختبرات الفحص لمنطقة الشرق الوسط وأفريقيا‬ ‫في جافزا لتعزيز قدراتنا في المنطقة‪ .‬ومع تطوير‬ ‫ً‬ ‫خارجيا‪،‬‬ ‫إمكانية قياس تدفق الغازات والسوائل‬ ‫يمكن لهذا المختبر الجديد المخصص للحلول‬ ‫السكنية والتجارية أن يفحص ما مقداره ‪ 20‬طن‬ ‫من أنظمة ضخ الهواء المكيف والتدفئة‪ .‬ويتوافق‬ ‫هذا النظام مع العديد من مواد التبريد بما فيها‬ ‫مواصفات مبردات ‪ .A2L‬هذا المختبر الجديد الذي‬ ‫يتوقع أن يبدأ عملياته في عام ‪ 2018‬يتوافق مع‬ ‫معايير اإليزو للجمعية األمريكية لمهندسي التبريد‬ ‫والتكييف والتدفئة (‪.)ASHRAE‬‬ ‫ذا زون‪ :‬ماذا عن مشاريعكم في المملكة العربية‬ ‫السعودية؟‬ ‫جوفاني زوللو‪ :‬خالل ندوة المدراء التنفيذيين‬ ‫السعودية األمريكية التي أقيمت بالرياض في‬ ‫مايو من هذا العام‪ ،‬وقعت إيمرسون مذكرة تفاهم‬ ‫مع أرامكو السعودية‪ .‬قام بالتوقيع من إمرسون‬ ‫السيد دافيد فار المدير التنفيذي الحالي وأمين‬ ‫ناصر المدير التنفيذي الحالي ألرامكو السعودية‪.‬‬ ‫تتناول هذه المذكرة تقديم الدعم لتنفيذ تقنيات‬ ‫التحول الرقمي واألتمتة المتقدمة لواحدة من‬ ‫أضخم شركات الطاقة والكيماويات في المملكة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا التعاون المستقبلي بين إمرسون‬ ‫وتتناول‬ ‫وأرامكو السعودية في مجاالت تطبيق نظام‬ ‫بالنتويب إمرسون البيئي الرقمي‪ ،‬وتدريب‬ ‫موظفي أرامكو السعودية‪ ،‬وتنفيذ مبادرات حقول‬ ‫النفط الرقمية‪ ،‬أعمال بحث وتطوير التطبيقات‬ ‫المتقدمة ألتمتة العمليات‪ ،‬وخدمات اإلستشارات‬ ‫في مجاالت الحفاظ على الطاقة‪ ،‬واإلعتمادية‪،‬‬

‫والتأكد من التدفق‪ ،‬واإلسناد من جانب إمرسون‬ ‫لخفص التكاليف والجداول الزمنية لتنفيذ مبادرات‬ ‫أرامكو السعودية في المستقبل‪.‬‬ ‫ذا زون‪ :‬ما هي أكبر إنجازات شركة إمرسون‬ ‫إلكتريك؟‬ ‫جوفاني زوللو‪ :‬أحد آخر أكبر إنجازاتنا هو‬ ‫استحواذنا على شركة بينتير للصمامات وأدوات‬ ‫التحكم هذا العام بقيمة ‪ 3.15‬مليار دوالر‪ .‬يسمح‬ ‫لنا هذا اإلستحواذ بمواصلة زيادة تأثيرنا العالمي‬ ‫في مجال األتمتة‪ ،‬إضافة إلى توسيع دورنا الريادي‬ ‫في األسواق الرئيسية التي نخدمها مثل الطاقة‪،‬‬ ‫التكرير والبتروكيماويات‪ ،‬النفط والغاز‪ ،‬والتعدين‪.‬‬ ‫ومع إضافة هذه المنتجات لمحفظتنا الموسعة‬ ‫ً‬ ‫حاليا صمامات‬ ‫من منتجات التحكم النهائي‪ ،‬نقدم‬ ‫التحكم بما فيها صمامات تخفيف الضغط‪،‬‬ ‫والفراشات‪ ،‬والبوابات‪ ،‬والصمامات الكروية‪،‬‬ ‫والدائرية‪ ،‬وصمامات الفحص‪ .‬يدعم هذا التوسع‬ ‫ما نصبو إليه من تلبية احتياجات عمالئنا في‬ ‫كافة أنحاء العالم بفاعلية‪ .‬هذه المحفظة الموحدة‬

‫لمنصتي العمل لدينا تشكل مشروع عالمي رائد‬ ‫بأساس مالي راسخ وكبير‪ُ ،‬يخرج تقنية متقدمة‬ ‫ليس لها نظير‪ ،‬ويكون في أتم اإلستعداد للنمو‬ ‫المتوقع في أسواق ال غنى عنها في الحياة‬ ‫الحديثة والصناعات المتطورة‪ .‬نحن منظمة حلول‬ ‫حقيقية تحتل مكانة ثابتة في فضاء فرص النمو‬ ‫العالمي الفريدة‪.‬‬ ‫ذا زون‪ :‬بناء على خبرتك الواسعة‪ ،‬في رأيك ما‬ ‫هي بعض التحديات األساسية التي تواجه الشركة؟‬ ‫ً‬ ‫دائما إلى‬ ‫جوفاني زوللو‪ :‬تسعى إمرسون‬ ‫إيجاد وسائل جديدة للحفاظ على معدالت نموها‬ ‫من أجل استيعاب وتلبية احتياجات العمالء‪ ،‬فنتطلع‬ ‫باستمرار نحو تعيين المواهب المحلية والعمل‬ ‫على تطويرها ومنحها أكبر قدر من البرامج التدريبية‬ ‫لوضعهم في مسار واحد مع استراتيجية إمرسون‬ ‫للتوطين‬

‫‪ | 31‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫قصة‬ ‫الغالف‬

‫ونمو المبيعات‪ ،‬وارتفاع اإليرادات‪ ،‬تحتفل‬ ‫إيمرسون بالذكرى رقم ‪ 125‬على إنشائها وبإعادة‬ ‫احتاللها لمنصتي أعمال أساسيتين هما‪ :‬حلول‬ ‫األتمتة‪ ،‬والحلول السكنية والتجارية‪ ،‬األمر الذي‬ ‫يدفع الشركة نحو مزيد من النمو‪ ،‬وتعزيز فرص‬ ‫اإلستثمار‪ ،‬واإلسراع بإيجاد القيمة المستحقة‬ ‫للمساهمين بها‪.‬‬ ‫ذا زون‪ :‬لدى الشركة عدة مقرات في دول عديدة‬

‫ذا زون‪ :‬نرجو معرفة المزيد عن الشركة وما‬ ‫تقدمه من خدمات و أكبر المشاريع التي تقوم بها‪.‬‬ ‫جوفاني زوللو‪ :‬تُ عرف إمرسون بأنها شركة‬ ‫ً‬ ‫عالميا في مجال التكنولوجيا الحديثة‬ ‫رائدة‬ ‫حلوال إبداعية لعمالئها في‬ ‫والهندسة‪ ،‬وتوفر‬ ‫ً‬ ‫األسواق الصناعية والتجارية واإلستهالكية‪.‬‬ ‫وفي إطار سعينا للتغلب على التحديات المعقدة‬ ‫والغير متوقعة‪ ،‬نركز جهودنا على قطاعين فقط‬ ‫من قطاعات األعمال‪ :‬حلول األتمتة‪ ،‬والحلول‬ ‫السكنية والتجارية‪ .‬في هذا اإلطار‪ ،‬نلتزم بتوفير‬ ‫خدمة إبداعية عالية الجودة لمساهمينا‪ ،‬وعمالئنا‪،‬‬ ‫وموظفينا من خالل التفاني في التوجه نحو‬ ‫التفوق مع الحفاظ على تنفيذ عملية إدارة منظمة‬ ‫تضمن لنا ميزة تنافسية في ظل سوق عالمي‬ ‫ً‬ ‫جليا في شعار منتجاتنا‪:‬‬ ‫دائم التغير‪ .‬يتضح هذا‬ ‫“لدى إمرسون تلتقي التكنولوجيا والهندسة‬ ‫للوصول إلى حلول ترضي العمالء بدون تنازل في‬ ‫ظل عالم مفعم بالحركة‪”.‬‬ ‫ذا زون‪ :‬تم تأسيس الشركة في عام ‪ .1890‬هل‬ ‫يمكن ان نعلم المزيد عن تاريخ الشركة وكيف بدأت؟‬ ‫جوفاني زوللو‪ :‬بدأت إيمرسون في عام‬ ‫‪ 1890‬بسانت لويس في والية ميسوري لتصنيع‬ ‫المحركات والمراوح الكهربائية‪ .‬وعلى مدار أكثر من‬ ‫مائة عام‪ ،‬تمددت أنشطتنا من جهة تصنيع إقليمية‬ ‫إلى رائد عالمي في مجال الحلول التكنولوجية‪ .‬وقد‬ ‫أسسها اإلخوان تشارلز وأليكساندر ميستون اللذان‬ ‫أشتقا إسم الشركة “إيمرسون” من الداعم المالي‬ ‫لهما السيد جون ويسلي إيمرسون‪ .‬وكانت بدايات‬ ‫‪ | 30‬ذا زون‬

‫أعمالنا تدور حول تصنيع محركات أجهزة التكييف‪،‬‬ ‫فقمنا بتصنيع أول المراوح الكهربائية في الواليات‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫ولتمتع ايمرسون بسمعة قوية من حيث جودة‬ ‫منتجاتها‪ ،‬استمرت في ازدهار لعقود طويلة‬ ‫واجتازت أزمة الكساد الكبير في عشرينيات القرن‬ ‫التاسع عشر‪ ،‬وشاركت في جهود الحرب العالمية‬ ‫الثانية بتصنيع أظرف المقذوفات‪ ،‬وما تالها من‬ ‫مراحل انتقالية متنوعة بعد توقف األعمال الحربية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رئيسا‬ ‫ومع انتخاب دبليو آر “باك” بيرسونس‬ ‫لشركة إيمرسون في خمسينيات القرن العشرين‪،‬‬ ‫وجه جل اهتمامه على البحث والتطوير وإنشاء‬ ‫أسواق خارجية‪ ،‬األمر الذي حول الشركة إلى مركز‬ ‫متنوع للتصنيع والنمو‪.‬‬ ‫حمل شعلة القيادة تشارلز إف (تشاك) نايت‬ ‫الذي أعقب بيرسون في عام ‪ .1973‬وكان من‬ ‫إنجازاته تحديد استراتيجية عمل مشتركة تركز على‬ ‫تطوير تقنيات حديثة‪ ،‬ومنتجات جديدة‪ ،‬وإجراء‬ ‫عمليات استحواذ‪ ،‬ومشاريع ضخمة مشتركة‪،‬‬ ‫والدفع نحو التوسع العالمي‪ .‬وبحلول تسعينيات‬ ‫القرن العشرين‪ ،‬كان نايت قد أشرف على عمليات‬ ‫استحواذ تخطت ‪ 2.5‬مليار دوالر أمريكي‪ ،‬وبعد أن‬ ‫تقاعد كمدير تنفيذي خلفه السيد ديفيد فار واحتل‬ ‫المنصب حتى اآلن‪ .‬وبعد اختصار اإلسم ليصبح‬ ‫“إيمرسون”‪ ،‬انطلقت استراتيجية جديدة للعالمة‬ ‫التجارية الرائدة لتعكس قيادة والتزام تكنولوجي‬ ‫في كل أقسام الشركة‪.‬‬ ‫وبعد ثالثة عقود من اإلستحواذات الناجحة‪،‬‬

‫أخرى‪ .‬ما هي مزايا وجود مقر لكم في دبي‪/‬جافزا؟‬ ‫جوفاني زوللو‪ :‬يسمح لنا موقعنا اإلستراتيجي‬ ‫ً‬ ‫لوجستيا بصورة أكبر من عمالئنا‪،‬‬ ‫بجافزا أن نقترب‬ ‫ً‬ ‫نظرا لسهولة‬ ‫وتنفيذ مشروعاتنا بوتيرة أسرع‪،‬‬ ‫الحصول على مختلف الخدمات‪.‬‬ ‫ذا زون‪ :‬ما هي المشاريع الحالية‪/‬المزمعة‬ ‫للشركة بالمنطقة؟ خاصة بعد أن وصل إلى‬ ‫مسامعنا أنباء عن أنشطة الشركة بالمملكة العربية‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫جوفاني زوللو‪ :‬تواصل إيمرسون ضخ‬ ‫ً‬ ‫محليا عبر المنطقة‪ .‬وبالفعل قامت‬ ‫استثماراتها‬ ‫إيمرسون لحلول األتمتة‪ ،‬والتي تعتبر إحدى‬ ‫منصتي إيمرسون األساسيتين‪ ،‬بافتتاح مركزين‬ ‫جديدين في مقرنا الرئيسي لمنطقة الشرق‬ ‫األوسط وأفريقيا بمجمع إيمرسون دبي داخل‬ ‫المنطقة الحرة لجبل علي‪ .‬مركز الحلول هذا مصمم‬ ‫لمنح عمالئنا تجربة عملية شاملة آلخر تقنيات‬ ‫األتمتة التي تساعد في إدارة العمليات‪ .‬هذه‬ ‫ً‬ ‫أيضا بتقنية الواقعية المتزايدة‬ ‫المنشأة مجهزة‬ ‫والتصوير ثالثي األبعاد‪ .‬كما تم تجهيز المركز‬ ‫التعليمي بما يلزم لتوفير خدمات تدريبية عالية‬ ‫المستوى إلى العمالء لتحسين قدرات القوة‬ ‫العاملة بما يضمن سرعة وإتقان العمل مع تقنيات‬ ‫األتمتة الحديثة‪ .‬وروعي عند تصميم المنشأة‬ ‫التدريبية أن تقدم دورات متنوعة تغطي نواحي‬ ‫مختلفة من تقنيات األتمتة‪.‬‬ ‫وواصلت إبمرسون لحلول األتمتة توسعها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا مركز خدمة التحكم النهائي في‬ ‫حيث أطلقت‬ ‫الرويس بإمارة أبوظبي والتي تعمل بالتعاون مع‬ ‫خدمات حقول البترول بأبوظبي (‪ )ADOS‬كسفينة‬ ‫سريعة لصمامات التحكم التي ننتجها‪ ،‬األمر الذي‬ ‫يسمح لعمالئنا بالمنطقة من الوصول بسهولة‬ ‫ويسر لطلباتهم‪.‬‬ ‫من اإلستثمارات الضخمة األخرى‪ ،‬المنشأة‬ ‫الجديدة التي أقمناها في واحة الظهران للتقنية‬ ‫(‪ )DTV‬المزمع إطالقها في يناير من عام ‪،2018‬‬ ‫حيث وضعنا استثمارات بلغت ‪ 25‬مليون دوالر ‪.‬‬ ‫من المتوقع أن توفر هذه المنشأة قدرات وموارد‬ ‫أتمتة متنوعة من شأنها أن تدعم الصناعات‬ ‫المختلفة عبر كل أرجاء المملكة العربية السعودية‪.‬‬


‫قصة‬ ‫الغالف‬

‫إيـمـرسـون‪:‬‬ ‫ً‬ ‫عاما من االبتكار‬ ‫‪127‬‬ ‫و الحلول منخفضة‬ ‫التكاليف‪.‬‬ ‫ال تسعى الشركات فقط إلى توفير الخدمات والحلول الصحيحة لعمالئها‪،‬‬ ‫لكنها تراقب وتتبع احتياجات هؤالء العمالء على نحو طويل األجل‪.‬‬ ‫نحاول هنا قراءة ما يدور في كواليس شركة‬ ‫إيمرسون إلكتريك من خالل هذا اللقاء الحصري‬ ‫مع جوفاني زوللو‪ ،‬رئيس شركة إمرسون الهند‪،‬‬ ‫والشرق األوسط‪ ،‬وأفريقيا‪ ،‬والذي ألقى مزيد من‬ ‫الضوء حول قرار الشركة اإلنتقال إلى المنطقة‬ ‫الحرة لجبل علي‪ ،‬وخطط التوسعة في محفظة‬ ‫الخدمات والمنتجات‪ ،‬وكيف ازدهرت الشركة ونمت‬ ‫ً‬ ‫عاما من توفير الحلول اإلبداعية‪،‬‬ ‫طوال ‪127‬‬ ‫والفاعلة‪ ،‬ومنخفضة التكاليف‪.‬‬

‫‪ | 29‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


Integrated Liquid Logistics Solutions Provider The Tristar Group is a fully integrated Logistics Solutions provider that offers a comprehensive list of services to cater to the needs of the petroleum, chemical and petrochemical industries, both in the region and globally. The company’s core expertise lies in its ability to safely handle and distribute all types of retail fuels, lubricants, chemicals, petrochemicals and liquid gases.

Polymer Bulk & Bagging Warehouse This multi logistics polymers facility in JAFZA South is designed for receiving bulk PP/PE granules into silos and bagging of the granules by fully automated bagging operation into FFS film bags and/or big-bags. The packed material can be stored inside the warehouse in racking with a capacity of 8,000 tons. The bulk material can be received by container where Tristar has its own tilting chassis or by an automated re-bulking equipment for 25 kg bags into the silos by high quality conveying systems.

The polymers facility is being operated in partnership with

Specialised Warehousing for Chemicals and Dangerous Goods

ISO Tank Cleaning The facility has an in-house fully automatic tank cleaning facility installed by Groninger (Europe). The tanks will be cleaned with soft water with chlorine content less than 50 PPM alongside with a high pressure pump of 100 bar and a Boiler designed to produce steam at 1.2 TPH, which generates hot water of 80 Degree Celsius. A fully automated effluent treatment plant will treat and recycle all waste water from the cleaning station to be used for general cleaning and irrigation purposes.

The custom built covered warehouse has the capability to offer both ambient and temperature controlled storage for a wide range of petroleum products, including industrial solvents and soft chemicals. Total warehouse capacity is in excess of 15,000 pallet positions. The JAFZA facility has a drum filling station with capability to drum from ISO tanks thus providing customers with a fully integrated solution to receive in bulk and store and distribute in packed condition. The semi-automatic drum filling machine has a capacity of 50 drums per hour and suitable for solvents, corrosive chemicals and lubricants operated in safe zone. The entire new Tristar JAFZA facility has been designed and built to green building specifications, which is certified to LEED’s Gold standard.

Jebel All Free Zone, Street S1700 - South Zone. P.O. Box 51328, Dubai, UAE Tel: +9714 8217888 • Fax: +9714 8217890 • Email: info@tristar-group.co • Website:www.tristar-group.co


‫قصص‬ ‫نجاح‬

‫المتنامي للدول المنتجة للبترول واستأثرت بحصة‬ ‫كبيرة من السوق اإلماراتي والسعودي واإليراني‪.‬‬ ‫في نفس الوقت وسعت سوني من عملياتها‬ ‫اإلقليمية لتشمل األسواق اإلفريقية‪ ،‬وشهدت‬ ‫مبيعاتها زيادة مقدارها ثمانية أضعاف في نيجيريا‪،‬‬ ‫وأربعة أضعاف في شمال أفريقيا‪ ،‬وخمسة‬ ‫أضعاف في غرب أفريقيا‪ .‬وفي النهاية‪ ،‬صارت‬ ‫دول الشرق األوسط‪ ،‬وأفريقيا‪ ،‬ووسط آسيا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ثابتا من سوني الشرق‬ ‫جزءا‬ ‫وباكستان‪ ،‬وتركيا‬ ‫األوسط وأفريقيا‪.‬‬ ‫كان اختيار جافزا ليكون مكان القاعدة األساسية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موفقا وذو فائدة‬ ‫أمرا‬ ‫لسوني في المنطقة‬ ‫عظيمة لقربه الشديد من المياه اإلقليمية وسهولة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫االتصال بباقي مناطق العالم ً‬ ‫وجوا‪.‬‬ ‫وبحرا‪،‬‬ ‫برا‪،‬‬ ‫كما أن الدعم المتميز من موانئ دبي العالمية‬ ‫والبنية التحتية المستندة ألعلى المعايير العالمية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رئيسا‬ ‫مركزا‬ ‫جعال سوني الشرق األوسط وأفريقيا‬ ‫للتوزيع في منطقة الشرق األوسط وأفريقيا‪.‬‬ ‫وقد توسعت مساحة المستودعات التي كانت‬ ‫في بدايتها تغطي ‪ 1500‬متر مربع فقط لتصل‬ ‫اليوم إلى ‪ 22,000‬متر مربع وتعتبر واحدة من أكبر‬ ‫منشآت سوني في العالم‪ .‬ليس هذا فحسب‪ ،‬بل‬ ‫تُ عرف اآلن سوني بأنها شركة رائدة في المنطقة‬ ‫من حيث تسجيل نظام تعامالت إلكتروني ‪100%‬‬ ‫مع موانئ وجمارك دبي لجميع الشحنات المتجهة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وخارجيا‪.‬‬ ‫داخليا‬

‫وكانت منطقة الشرق األوسط قد مرت بفترة‬ ‫تحول بارزة في نسيجها السياسي واإلجتماعي‬ ‫بالفترة ما بين ‪ 1965‬و ‪ ،1990‬مع الوتيرة الجنونية‬ ‫التي قفزت بها التنمية اإلجتماعية اإلقتصادية‪.‬‬ ‫في هذه الفترة‪ ،‬الحظت سوني إمكانية النمو‬ ‫الواعد في منطقة الشرق األوسط وعزمت على أن‬ ‫تكون من أوائل الشركات في جس نبض السوق‬ ‫وصياغة استراتيجيات فاعلة للنمو هناك‪ .‬لذا كان‬ ‫ً‬ ‫لزاما عليها أن ترسخ وجودها بالمنطقة بتأسيس‬

‫مقر ثابت اقليمي يسمح لها بالعمل عن قرب مع‬ ‫شركائها المحليين وتلبية احتيجات المستهلكين‬ ‫المتنامية في أقصر وقت‪.‬‬ ‫كان سلطان أحمد بن سليم‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫اإلدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي‬ ‫العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك‬ ‫والمنطقة الحرة‪ ،‬قد قام بزيارة المقر الرئيسي‬ ‫لسوني باليابان عامي ‪ 1987‬و ‪ 1988‬لإلجتماع‬ ‫مع إدارة الشركة‪ .‬ومع توفر العديد من المزايا‬ ‫في جافزا مثل التملك األجنبي بنسبة ‪،100%‬‬ ‫والبنية التحتية‪ ،‬واإلعفاء من الضرائب العامة لمدة‬ ‫‪ 50‬سنة‪ ،‬وعقود اإليجار طويلة األجل‪ ،‬كان من‬ ‫السهل عليه أن يسوق لفكرة المنطقة الحرة لجبل‬ ‫علي وأنها المكان األمثل إلقامة األعمال ونموها‪.‬‬ ‫نتيجة لذلك‪ ،‬في يناير ‪ 1989‬كانت سوني أول‬ ‫شركة ضخمة متعددة الجنسيات تبدأ عملياتها مثل‬ ‫المبيعات والتسويق والخدمات اللوجستية وخدمات‬ ‫اإلسناد األخرى من جافزا‪ ،‬األمر الذي سمح لها‬ ‫بتسويق منتجاتها عبر شركائها في دول مجلس‬ ‫التعاون الخليجي‪ ،‬وإيران‪ ،‬والشام‪ ،‬وقبرص‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قابعا بعد‬ ‫وكان التحدي األكبر للشركة الجديدة‬ ‫التأسيس مباشرة عندما اندلعت حرب الخليج في‬

‫عام ‪ ،1990‬فبالرغم من توقف عمليات العديد‬ ‫من الشركات بشكل مؤقت‪ ،‬حافظت سوني على‬ ‫ثباتها ولم تغلق أبوابها‪ ،‬فكان النمو اإلستثنائي لها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واقعيا‪.‬‬ ‫أمرا‬ ‫عاما بعد عام‬ ‫تضاعفت مبيعات سوني أكثر من ثالثة أضعاف‬ ‫من عام ‪ 1990‬حتى ‪ 1995‬مع افتتاح األسواق‬ ‫المركزية األسيوية‪ .‬ونهلت الشركة من اإلقتصاد‬

‫ونالت محفظة المنتجات المتنوعة للشركة بمرور‬ ‫السنوات شعبية كبيرة في األسواق اإلستهالكية‬ ‫والمتخصصة‪ ،‬األمر الذي يضع سوني في مرتبة‬ ‫الشركة األكبر في المنطقة من حيث عدد الباحثين‬ ‫عنها‪ .‬كما تهدف سوني إلى زيادة وجودها‬ ‫ووتيرة نموها بالمنطقة بحوالي ‪ 20%‬خالل عام‬ ‫‪ 2017‬على أساس النمو المتوقع في مبيعات‬ ‫التليفزيونات بمقدار ‪ ،26%‬وبمقدار ‪ 11%‬في‬ ‫مبيعات المنتجات السمعية‪ ،‬و‪ 52%‬نمو في‬ ‫مبيعات الكاميرا ذات العدسات القابلة للتبديل‪.‬‬ ‫وتواصل الشركة تسويق أحدث المنتجات‬ ‫والتقنيات في المنطقة‪ ،‬مخاطبة بذلك احتياجات‬ ‫المستهلكين بمحفظة منتجات تعتمد في األساس‬ ‫على اإلبداع‪ ،‬ودراسة تجارب المستخدمين على‬ ‫تنوعها‪ ،‬وتطوير فوائد وظيفية محسنة تساهم‬ ‫في نمو الشركة وتحقيق أهدافها اإلستراتيجية‬ ‫الشاملة‪.‬‬ ‫لقد استفادت سوني الشرق األوسط وأفريقيا‬ ‫ً‬ ‫كثيرا من القوانين الميسرة للمستخدمين ومن‬

‫المرافق الحديثة الموافقة للمعايير العالمية‬ ‫التي تقدمها جافزا‪ .‬وكشركة رائدة في المنطقة‪،‬‬ ‫ألهمت سوني الكثير من الشركات األخرى لتحذو‬ ‫حذوها وتقترن بعالقة تكافلية مع جافزا تدور حول‬ ‫ً‬ ‫معا”‬ ‫“الحاضر‪ ،‬والغد‬

‫‪ | 27‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫قصص‬ ‫نجاح‬

‫"كان اختيار جافزا ليكون مكان القاعدة‬ ‫ً‬ ‫أمرا‬ ‫األساسية لسوني في المنطقة‬ ‫ً‬ ‫موفقا وذو فائدة عظيمة لقربه الشديد‬ ‫من المياه اإلقليمية وسهولة االتصال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بباقي مناطق العالم ً‬ ‫وجوا"‬ ‫وبحرا‪،‬‬ ‫برا‪،‬‬ ‫‪ | 26‬ذا زون‬


‫قصص‬ ‫نجاح‬

‫سوني وجافزا‪،‬‬ ‫تناغم ال مثيل له‬ ‫تسير خطط سوني التوسعية وعملياتها الدولية دائماً في حدود مبدأ‬ ‫"التوطين العالمي"‪ ،‬والذي يشير إلى العمليات المحلية التي تلبي‬ ‫اإلحتياجات المحلية‪ ،‬وفي ذات الوقت تحافظ باستمرار على تقديم‬ ‫التقنيات والمفاهيم الدولية الشائعة من خالل المنطقة‪.‬‬

‫‪ | 25‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫مجتمع جافزا‬

‫يونيليفر تكشف النقاب عن تقرير الخليج الذي‬ ‫يتناول التقدم المحقق في إطار تعبئة الجهود‬ ‫الجماعية لتحقيق األهداف التنموية المستدامة‬ ‫احتفاء بالسنة الخامسة لخطة ’يونيليفر للمعيشة المستدامة‘‪ ،‬استضافت شركة ’يونيليفر‬ ‫ً‬

‫الخليج‘ فعالية حملت اسم ’تعزيز الجهود الجماعية‘ (‪ )#DrivingCollectiveAction‬تهدف إلى‬ ‫تعريف أصحاب المصلحة على الجهود الجماعية الرامية إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة‬

‫لألمم المتحدة‪ ،‬وأيضاً األهداف التي تبنتها ’رؤية اإلمارات ‪.‘2021‬‬

‫وانعقدت الفعالية في غرفة صناعة وتجارة دبي في ديرة‪ ،‬وحظيت بدعم ومشاركة‬ ‫كوكبة من مؤسسات القطاعين العام والخاص‪ ،‬بما في ذلك ’موانىء دبي العالمية‘‪،‬‬ ‫سلطة المنطقة الحرة بجبل علي (جافزا)‪’ ،‬دالسكو‘‪’ ،‬إمداد‘‪’ ،‬مونفيزو‘ و’بلو‘‪.‬‬ ‫وقامت شركة ’يونيليفر‘ خالل الفعالية بكشف النقاب عن ’تقرير الخليج‘ الذي يتناول‬ ‫التقدم المحرز في ’تعبئة الجهود الجماعية لتحقيق األهداف التنموية المستدامة‘‪.‬‬ ‫ويهدف التقرير إلى استمرار الحوار الذي ُأطلق في عام ‪ 2016‬حول التحديات والفرص‬ ‫العربية المتحدة في المجاالت الرئيسية األربعة والتي تشمل التغير‬ ‫في دولة اإلمارات‬ ‫ّ‬ ‫المناخي‪ ،‬والحد من مستويات النفايات‪ ،‬وزيادة األعمال‪ ،‬والصحة‪.‬‬ ‫هذا وسلطت الفعالية الضوء بوجه الخصوص على ثالثة إنجازات رئيسية تحققت‬ ‫في عام واحد فقط‪ ،‬شملت إنشاء شبكة االستدامة التابعة لسلطة المنطقة الحرة بجبل‬ ‫علي وموانئ دبي العالمية بهدف دفع أهداف االستدامة؛ وإطالق منصة جوائز رواد‬ ‫األعمال الشباب ومنافسة ’هاكاثون‘ بالشراكة مع ‪ 6‬جامعات وحاضنتي ريادة أعمال‬ ‫لمعالجة أهداف التنمية المستدامة ودعم ’رؤية اإلمارات ‪‘2021‬؛ إلى جانب وضع خطة‬ ‫’الحد من مستويات النفايات‘ الخاصة بالشركات لدعم الحد من النفايات غير الخطرة التي‬ ‫يتم نقلها إلى المطامر في دولة اإلمارات بنسبة ‪ 75%‬بحلول عام ‪.2021‬‬ ‫وفي معرض تعليقه على الفعالية‪ ،‬قال سانجيف كاكار‪ ،‬نائب الرئيس التنفيذي لشركة‬ ‫’يونيليفر‘ في الشرق األوسط وشمال أفريقيا وتركيا وروسيا وأوكرانيا وبيالروسيا‪:‬‬ ‫”منذ إعالننا عن بدء العمل الجماعي العام الماضي‪ .‬أحرزنا تقدما كبيرا مستوحى من‬ ‫’رؤية اإلمارات ‪ ‘2021‬وأهداف األمم المتحدة للتنمية المستدامة‘ و’خطة يونيليفر‬ ‫للمعيشة المستدامة‘‪ .‬وال تقتصر أهمية هذه الفعالية على تحقيق األهداف البيئية‬ ‫ً‬ ‫أيضا بأثر إيجابي على األعمال التجارية‪ ،‬إذ تظهر أبحاثنا أن ‪ 54%‬من‬ ‫الصعبة‪ ،‬بل تتميز‬ ‫العمالء يرغبون بتحقيق مستوى أكبر من االستدامة فيما يتعلق بقرارات الشراء الخاصة‬ ‫بهم‪ .‬ويمكننا القول أن هذا هو الوقت المثالي لنا لنعمل على تحقيق مستقبل أكثر‬ ‫ً‬ ‫إشراقا‪”.‬‬

‫كما احتضنت الفعالية جلسة نقاشية مميزة بحضور عدد من أبرز العبي القطاع تطرقت‬ ‫لسبل دعم أجندة دولة اإلمارات لتحويل ‪ 75%‬من النفايات التي يتم نقلها إلى مطامر‬ ‫النفايات بحلول عام ‪ 2021‬عبر اعتماد استراتيجية متكاملة إلدارة النفايات‪ .‬وتجدر اإلشارة‬ ‫إلى أن دولة اإلمارات العربية المتحدة تخطط لتحقيق نسبة ‪ 100%‬بحلول عام ‪ 2030‬في‬ ‫ً‬ ‫أهدافا رقمية واضحة لجهودها‬ ‫هذا السياق‪ ،‬وهي الدولة الخليجية الوحيدة التي حددت‬ ‫في إدارة النفايات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا تقديم ’يونيليفر‘ لحفل ’جوائز يونيليفر لرواد األعمال الشباب‘‬ ‫وشهد عام ‪2017‬‬ ‫للمرة األولى في دولة اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬ونجحت الشركة بالوصول إلى ‪ 8‬آالف‬ ‫‪ | 24‬ذا زون‬

‫سانجيف كاكار‪ ،‬نائب الرئيس التنفيذي لشركة ’يونيليفر‘‬ ‫في الشرق األوسط وشمال أفريقيا وتركيا وروسيا‬ ‫وأوكرانيا وبيالروسيا‬ ‫شاب دون سن ‪ 35‬عاما ضمن ست جامعات وحاضنتين رياديتين‪ ،‬وذلك‬ ‫بهدف تحفيز األفكار والحلول المبتكرة لمواجهة التحديات التي حددتها‬ ‫’رؤية اإلمارات ‪ ‘2021‬و’خطة األمم المتحدة العالمية لالستدامة‘‪ .‬وتم‬ ‫ً‬ ‫فريقا من أصل ‪ 120‬ليتم في النهاية اختيار فريقين فائزين‬ ‫اختيار ‪11‬‬ ‫تمت دعوتهما إلى هذه الفعالية لمشاركة أفكارهم الملهمة‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬قال جيم تاريك يوكسل‪ ،‬العضو المنتدب لدى‬ ‫شركة’ يونيليفر الخليج‘ ونائب رئيس قسم تطوير العمالء في منطقة‬ ‫الشرق األوسط وشمال أفريقيا وتركيا وروسيا وأوكرانيا وبيالروسيا‪:‬‬ ‫“تهدف جوائز رواد األعمال الشباب إلى تسخير قوة االبتكار الشبابي‬ ‫في معالجة القضايا البيئية الملحة‪ .‬ويسرنا تمكننا من الوصول إلى‬ ‫‪ 8‬آالف طالب في جميع أنحاء الدولة من خالل العمل مع الجامعات‬ ‫ً‬ ‫وأفكارا ملهمة نحو‬ ‫وحاضنات المشاريع‪ ،‬وأبدى المشاركون عزيمة كبيرة‬ ‫إيجاد حلول قابلة للتطبيق‪ .‬كما أود أن أشكر جميع شركائنا من القطاعين‬ ‫العام والخاص على توحيد جهودهم من أجل تحقيق االستدامة من خالل‬ ‫شبكة االستدامة للمنطقة الحرة بجبل علي‪ .‬ونحن سعداء بالنتائج التي‬ ‫حققناها‪ ،‬ومتحمسون إلى وضع أهداف جديدة لعام ‪ 2018‬وما بعده”‬


‫مجتمع جافزا‬

‫يعبر عن التزامنا طويل األمد بتحقيق أثر إيجابي ومستدام عبر العمل‬ ‫بالشراكة مع المجتمعات المحلية‪ .‬كما أن حرصنا على تحقيق االستدامة‬ ‫يعكس قيمنا كشركة عالمية انطلقت من أرض اإلمارات المعطاءة التي‬ ‫عرفت بمبادراتها الخيرية واإلنسانية ومنها مبادرة صاحب السمو الشيخ‬ ‫خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” بإعالن” ‪ 2017‬عام‬ ‫الخير” في دولة اإلمارات‪ ،‬وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن‬ ‫راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه‬ ‫الله” بالعمل على دعم مسيرة التطوع في عام الخير‪.‬‬ ‫وقام موظفو الشركة بزراعة أشجار الغاف بالتعاون مع شركة‬ ‫“غومبوك” التي تُ عنى بتعزيز االستدامة وحماية البيئة‪ ،‬كما عملوا‬ ‫على نقل أشجار القرم (منغروف) مع مجموعة اإلمارات للبيئة البحرية‪،‬‬ ‫ودعموا جمعية “حواس” الخيرية المحلية والنساء في مؤسسة دبي‬ ‫للمرأة والطفل‪ ،‬كما نفذوا حملة للتبرع بالدم بالتعاون مع هيئة الصحة‬ ‫بدبي‪.‬‬ ‫كما تطوع الموظفون في تقديم برنامج التعليم العالمي في‬ ‫مدرسة رافلز الدولية‪ ،‬وتولوا تعريف الطالب بأهداف التنمية المستدامة‬ ‫العالمية التي أطلقتها األمم المتحدة في مدرسة هارتالند الدولية في‬ ‫دبي‪.‬‬ ‫كجزء من اسبوع العمل التطوعي العالمي في اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة نفذت “موانىء دبي العالمية‪ -‬ثمانية مشاريع تطوع فيها ‪89‬‬ ‫موظفا ‪،‬قضوها خالل ‪ 191‬ساعة ساهمت في دعم ‪ 283‬شخصا‬

‫‪ISUZU MOTORS INTERNATIONAL FZE‬‬ ‫‪S50909 Jafza South, Jebel Ali Free Zone,‬‬ ‫‪P.O.Box 263188, Dubai, United Arab Emirates‬‬ ‫‪Tel: 04 8 80 91 92‬‬ ‫‪ | 23‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫مجتمع جافزا‬

‫متطوعو موانئ دبي العالمية‬ ‫يقومون بمساعدة ‪ 5,000‬شخص‬ ‫موظفو موانئ دبي العالمية يخصصون جزئاً من "أسبوع العمل التطوعي‬

‫العالمي إلنجاز ‪ 60‬مشروعا تطوعيا استهدف أكثر من ‪ 5,000‬شخص بالتعاون‬ ‫مع ‪ 47‬مؤسسة‪.‬‬

‫تساهم مبادرة “أسبوع العمل التطوع العالمي” في غرس ثقافة التطوع بين‬ ‫موظفيها عبر تمكينهم من تخصيص وقت خالل ساعات العمل لإلشتراك في أنشطة‬ ‫تطوعية لمساعدة مجتمعاتهم المحلية والمساهمة الفاعلة في تحقيق التنمية‬ ‫المستدامة‪.‬‬ ‫وقد خصص الموظفون هذا العام في عدد من المبادرات في ‪ 19‬بلدا‪ ،‬شملت‬ ‫تنظيم ورش عمل مهنية في جمهورية الدومينيكان‪ ،‬وإعداد حزم الغذاء لبنك الغذاء‬ ‫األسترالي‪ ،‬وتنظيم حمالت التبرع بالدم في كافة أنحاء الهند‪ ،‬في موندرا وكوتشين‬ ‫وتشيناي ونافا شيفا‪ ،‬وزيارة المسنّ ين في يانتاي‪ ،‬الصين‪ ،‬وتنظيم فحوصات طبية‬ ‫مجانية في السنغال‪.‬‬ ‫واألن في العام الرابع ساهمت المبادرة في تطوير عدد ساعات التطوع العالمية‬ ‫ً‬ ‫تقريبا ‪ 4700‬ساعة تطوع خالل ساعات العمل‬ ‫ففي عام ‪ 2017‬سجلت رقم جديد وهو‬ ‫معلقا على إقبال موظفي المجموعة على العمل التطوعي‪ ،‬قال سلطان أحمد بن‬ ‫سليم‪ ،‬رئيس مجلس اإلدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة “موانئ دبي العالمية”‪“ :‬إن‬ ‫دعم األنشطة التطوعية والعمل الدؤوب لخدمة اإلنسانية جمعاء في كافة المناطق‬ ‫والدول‪.‬‬ ‫‪ | 22‬ذا زون‬


‫العمالء‬

‫االحتفال بعشر‬ ‫سنوات من‬ ‫النمو والنجاح‬ ‫احتفلت كرين ميدل ايست بالذكرى السنوية العاشرة لتأسيسها مقرها‬ ‫اإلقليمي في المنطقة الحرة لجبل علي وبتواجدها في منطقة الشرق‬ ‫األوسط وشمال أفريقيا في عام ‪ .2007‬اجتمع فريق إدارة الشركة مع اإلدارة‬ ‫التنفيذية للمنطقة الحرة لجبل علي وقدم لهم درع تقدير لدعمهم في‬ ‫السنوات العشر الماضية‪ .‬في المقابل‪ ،‬تم تقديم درع تقدير إلى كرين ميدل‬ ‫ايست متمنين لهم االستمرار في اإلزدهار والنجاح في السنوات المقبلة‪.‬‬ ‫وقد كانت مرافق وخدمات المنطقة الحرة لجبل علي اللوجستية أداة تمكينية‬ ‫لشركة “كرين ميدل ايست” لدعم عمالئها في المنطقة‪.‬‬ ‫شركة كرين (المدرجة في بورصة نيويورك‪ :‬سي ار) هي مصنع متنوع‬ ‫للمنتجات الصناعية عالية التصنيع‪ .‬وقال مارك يوسف‪ ،‬رئيس شركة كرين ميدل‬ ‫ايست‪“ :‬تأسست كرين في عام ‪ ،1855‬وهي توفر منتجات وحلول للعمالء في‬ ‫مجال تصنيع المواد الهيدروكربونية والبتروكيماوية والكيميائية وتوليد الطاقة‬ ‫والدفع غير المراقب والتسويق اآللي وسفن الفضاء واإللكترونيات والنقل‬ ‫وغيرها من األسواق” كما يوضع مارك يوسف رئيس شركة كرين ميدل ايست‬ ‫بأنه لدى الشركة أربعة قطاعات من األعمال‪ :‬معالجة السوائل وتقنيات الدفع‬ ‫والتجارة وسفن الفضاء وااللكترونيات والمواد المهندسة‪ .‬وبأن كرين لديها في‬ ‫المجموع ما يقرب من ‪ 11،000‬موظف‬ ‫‪ | 21‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫العمالء‬

‫دو تعلن عن شراكة استراتيجية مع المنطقة الحرة‬

‫لجبل علي الفتتاح مركز األعمال لخدمة الشركات‬

‫أعلنت دو‪ ،‬مزود خدمات االتصال وتكنولوجيا المعلومات بدولة اإلمارات‪ ،‬عن توقعيها‬ ‫اتفاقية شراكة استراتيجية مع المنطقة الحرة لجبل علي "جافزا"؛ التابعة لمجموعة‬ ‫موانئ دبي العالمية‪.‬‬

‫"نؤمن في دو بأهمية‬ ‫التعاون مع مختلف الجهات‬ ‫في القطاعين العام‬ ‫والخاص ونتطلع من خالل‬ ‫هذه االتفاقية إلى تزويد‬ ‫عمالئنا بمجموعة واسعة‬ ‫من الخدمات والحلول التي‬ ‫تناسب متطلباتهم"‬

‫‪ | 20‬ذا زون‬

‫ستقوم الشركة بموجب هذه االتفاقية بتوسيع‬ ‫مرافق خدماتها المؤسسية لجميع الموظفين‬ ‫والشركات العاملة في “جافزا” بحيث يتمكنون‬ ‫من الحصول على الخدمات التي يحتاجونها من‬ ‫يسهل الوصول إليه‪ .‬وتسعى الشركة‬ ‫موقع واحد‬ ‫ُ‬ ‫من خالل مركز األعمال الجديد الذي تم افتتاحه‬ ‫في المنطقة الحرة لجبل علي‪ ،‬مبنى ‪ ،14‬إلى‬ ‫تعزيز عالقتها مع كافة عمالء “جافزا” من خالل‬ ‫تزويدهم بخدمات وحلول تقنية تفوق توقعاتهم‬ ‫ً‬ ‫خصيصا بما يتناسب‬ ‫إضافة إلى عروض مصممة‬ ‫مع متطلباتهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتعليقا على توقيع االتفاقية الجديدة‪ ،‬قال فهد‬

‫الحساوي‪ ،‬نائب الرئيس التنفيذي لشركة اإلمارات‬ ‫لالتصاالت المتكاملة خالل حفل افتتاح المركز‬ ‫يوم ‪ 13‬ديسمبر‪“ :‬في إطار حرصنا الشديد للبقاء‬ ‫على مقربة من عمالئنا والوقوف على احتياجاتهم‬ ‫وتلبيتها بالشكل المطلوب‪ .‬يسعدنا التعاون مع‬ ‫المنطقة الحرة لجبل علي‪ ،‬التي تعتبر واحدة من‬ ‫ً‬ ‫نشاطا ليس فقط في دولة‬ ‫أكثر المناطق الحرة‬ ‫اإلمارات بل على مستوى المنطقة‪ .‬وبال شك‬ ‫سيتيح لنا هذا التعاون فرصة تقديم مساهمة‬ ‫مميزة لدعم أكثر من ‪ 7000‬شركة ونحو ‪ 135‬ألف‬ ‫موظف يعملون في المنطقة من خالل تزويدهم‬ ‫بالمزيد من الخيارات والحلول المبتكرة وتقنيات‬ ‫االتصال المحسنة‪ .‬نؤمن في دو بأهمية التعاون‬ ‫مع مختلف الجهات في القطاعين العام والخاص‬ ‫ونتطلع من خالل هذه االتفاقية إلى تزويد عمالئنا‬ ‫بمجموعة واسعة من الخدمات والحلول التي‬ ‫تناسب متطلباتهم‪”.‬‬

‫بدوره قال أحمد الحداد‪ ،‬المدير التنفيذي‬ ‫للعمليات باإلنابة في المنطقة الحرة لجبل علي‬ ‫“جافزا”‪“ :‬يستفيد عمالء جافزا البالغ عددهم أكثر‬ ‫من ‪ 7000‬شركة من حلول األعمال التي تقدمها‬ ‫دو للشركات‪ ،‬حيث تحرص المنطقة الحرة على‬ ‫تعزيز تعاونها االستراتيجي مع شركائها إلضافة‬ ‫ً‬ ‫تماشيا مع خطتها‬ ‫قيمة حقيقية في مجتمع أعمالها‬ ‫االستراتيجية الرامية إلى توفير جميع الخدمات التي‬ ‫تحتاجها الشركات تحت سقف واحد‪“.‬‬ ‫وأكد الحداد أن هذه الشراكة تمثل نقطة انطالق‬ ‫جديدة لتوفير حلول اتصاالت مبتكرة لمجموعة كبيرة‬ ‫من عمالئها الدوليين بهدف تطوير مفهوم خدمة‬ ‫العمالء لتسهيل إجراء المعامالت وضمان تقديم‬ ‫تجربة مثالية للعمالء‪.‬‬ ‫سيستفيد موظفو شركات جافزا من توفر جميع‬ ‫متطلبات وخدمات االتصاالت التي يحتاجونها في‬ ‫موقع واحد بما في ذلك الحصول على شرائح‬ ‫اتصال جديدة وخدمة تبديل ونقل أرقام الهواتف‬ ‫المتحركة وتبديل الشرائح إضافة إلى شراء الهواتف‬ ‫الذكية وتجديد العقود ودفع الفواتير واستفسارات‬ ‫خدمة العمالء وغير ذلك الكثير‪ .‬باإلضافة إلى ذلك‪،‬‬ ‫ستوفر دو خدمات وحلول مبتكرة للشركات الكبيرة‬ ‫وقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة‪.‬‬ ‫تمتلك دو مجموعة من مرافق ومراكز الخدمات‬ ‫في العديد من المواقع على امتداد دولة اإلمارات‬ ‫تهدف جميعها إلى تقديم خدمات مميزة لموظفي‬ ‫الجهات الحكومية والمؤسسات الكبيرة والشركات‬ ‫الصغيرة والمتوسطة‬


‫العمالء‬

‫وبهذه المناسبة قال وليد النوباني نائب رئيس‬ ‫إيسوزو موتورز الدولية “وقع اختيارنا على دبي‬ ‫ألن الحكومة وجافزا تعمالن على تيسير العمليات‬ ‫التجارية فيها‪ .‬هنا هو الموقع المثالي ألكبر‬ ‫منشأة توزيع إقاليمية خارج اليابان‪ .‬جاء قرارنا هذا‬ ‫بعد دراسة عدد من المناطق الحرة بالمنطقة‪ ،‬حيث‬ ‫وجدنا أن المميزات التي تقدمها جافزا‪ ،‬ال سيما‬ ‫البيئة المحفزة لممارسة األعمال‪ ،‬سوف تضمن‬ ‫النمو السريع والنجاح لشركة إيسوزو‪”.‬‬ ‫وأضاف نوباني‪ “ :‬توفر جافزا إعفاء من‬ ‫ً‬ ‫عاما قابلة للتجديد‪ .‬ومع تبوأ‬ ‫الضرائب لمدة ‪50‬‬ ‫دبي اآلن مكانة دولية بارزة كمحور تبادل تجاري‬ ‫ً‬ ‫أمرا ال‬ ‫وصناعي هام‪ ،‬أصبح تواجدنا في جافزا‬ ‫غنى عنه لشركة إيسوزو إذا أرادت تحقيق المزيد‬ ‫من النجاح في الشرق األوسط وتقديم دعم فني‬ ‫متكامل لجميع مركباتها الخفيفة والتجارية‪”.‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا لعشر دول بالشرق‬ ‫وتقدم إيسوزو خدماتها‬ ‫األوسط هي‪ :‬المملكة العربية السعودية‪ ،‬اإلمارات‬ ‫العربية المتحدة‪ ،‬عمان‪ ،‬البحرين‪ ،‬األردن‪ ،‬الكويت‪،‬‬ ‫لبنان‪ ،‬اليمن وسوريا‪ ،‬إضافة إلى شمال أفريقيا‬

‫ومنطقة جنوب الصحراء األفريقية‪ ،‬وخطط للتوسع‬ ‫مستقبال في وسط وجنوب غرب أسيا حيث يتوفر‬ ‫ً‬ ‫سوق كبير هناك‪.‬‬ ‫وفي دولة اإلمارات تحظى إيسوزو برضا كبير‬ ‫ً‬ ‫نظرا لتعدد منتجاتها وللثقة العالية‬ ‫بين عمالئها‬ ‫في تعامالتها‪ .‬وتقدم الشركة اختيارات متعددة من‬ ‫المركبات التجارية مثل سيارات البيك أب والشاحنات‬ ‫الخفيفة و الثقيلة ‪ ،‬إضافة إلى جميع الطرازات‬ ‫التي يمكن تعديلها بشكل كبيرلتالئم اإلحتياجات‬ ‫الفردية للعمالء‪ ،‬ال سيما تلك المستخدمة في‬ ‫األجواء الصعبة‪.‬‬ ‫ولضمان احتفاظ جميع المركبات بأعلى درجات‬ ‫األداء واألمان‪ ،‬توصي شركة إيسوزو بإجراء جميع‬ ‫خطوات الخدمة والصيانة لدى الوكيل الحصري‬ ‫إليسوزو بدولة اإلمارات‪ ،‬جنافكو التابعة لمجموعة‬ ‫جمعة الماجد القابضة‪ ،‬حيث يوجد الفنيون‬ ‫المعتمدون من إيسوزو والذين تم تدريبهم على‬ ‫تلبية متطلبات العمالء بدقة واحترافية‪.‬‬ ‫كما تلتزم إيسوزو موتورز الدولية بتقديم العون‬ ‫للسائقين لضمان اإلستهالك األمثل للوقود‪ ،‬حيث‬ ‫يمكنهم زيارة مدراء الوكاالت والمعارض لمعرفة‬ ‫كيف يمكن توفير الوقود والنفقات‪ .‬ويحصل عمالء‬ ‫إيسوزو على الكثير من الفوائد والمزايا عند إتباعهم‬ ‫بعض االقتراحات التي تنصحهم بها الشركة فيما‬ ‫يختص بأساليب القيادة الصديقة للبيئة مثل‬ ‫تخفيض السرعة‪ ،‬والتسارع البطيء‪ ،‬وتبديل غيار‬ ‫السرعات عند عدد لفات منخفضة للمحرك‪ ،‬وزيادة‬ ‫الوقت في أعلى غيار للسرعة‪ ،‬والحفاظ على قوة‬ ‫ضغط ثابتة على بدال السرعة‪ ،‬وتجنب االستعمال‬ ‫الزائد لفرملة المحرك مما يؤدي إلى تخفيض‬ ‫التكاليف التشغيلية للشاحنات‪.‬‬ ‫قائال‪“ :‬عندما يضع‬ ‫واختتم نوباني حديثه‬ ‫ً‬ ‫العمالء ثقتهم في إيسوزو‪ ،‬ينبغي أن تؤدي‬ ‫مركباتنا المهمة‪ ،‬لذلك نقدم لهم مجموعة خدمات‬ ‫متكاملة‪ .‬ومع افتتاح ما سيصبح مستودع ضخم‬ ‫جديد في جافزا لقطع الغيار‪ ،‬لتمكننا من خدمة‬ ‫وكالئنا على نحو أفضل‪ ،‬ونحسن بشكل كبير‬ ‫من الخدمة التي ينالها عمالؤنا‪ .‬هذا من شأنه‬ ‫المحافظة على سمعتنا كشركة من بين اهم‬ ‫موردين السيارات التجارية الموثوق بها في الشرق‬ ‫األوسط”‬

‫‪ | 19‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫العمالء‬

‫إيسوزو تفتح أكبر منشأة‬ ‫توزيع إقليمية خارج اليابان‬ ‫مع إفتتاح أحدث منشآتها الجديدة في المنطقة الحرة لجبل علي‪ ،‬أعلنت إيسوزو موتورز الدولية‬

‫نيتها مواصلة العمل في منطقة الشرق األوسط وأفريقيا ووسط وجنوب غرب أسيا وتوسيع قاعدة‬

‫أنشطتها التجارية لالرتقاء بخدمة عمالئها‪.‬‬ ‫‪ | 18‬ذا زون‬


‫العمالء‬

‫كيموها تنال‬ ‫جائزة تقدير‬ ‫أطلقت جائزة تقدير في عام ‪ 2016‬تحت رعاية سمو الشيخ حمدان‬ ‫بن محمد بن راشد آل مكتوم‪ ،‬ولي عهد دبي‪ ،‬ورئيس المجلس‬

‫التنفيذي‪ ،‬والتي حصلت عليها شركة كيموها ليمتد في حفل توزيع‬ ‫الجوائز الذي أقيم بمركز دبي التجاري العالمي‪.‬‬

‫حضر االحتفال عشرة عمال من كل شركة تمت دعوتهم لحضوره ‪ ،‬تالها‬ ‫التقاط بعض الصور الجماعية لصورة جماعية‪ ،‬وقد حصلت كيموها على جائزة‬ ‫"فئة ‪ 4‬نجوم" في أول ظهور لها ومنحت اإلمتياز من خالل تقديم جائزة‬ ‫وشهادات تقدير‪.‬‬ ‫تم اختيار مجموعة من ‪ 24‬شخص لتقديم الجوائز بعد تقييم شامل ومفصل‬ ‫من قبل فريق من العمال القدامى بشأن سياسات واستراتيجيات العمال‬ ‫والمرافق والبنية التحتية والصحة والسالمة المهنية واألمن في العمل‬ ‫والتوظيف واألجور وعالقات العمل واالتصاالت والتعليقات والعدل والشفافية‬ ‫واإلبداع واالبتكار القواعد واألنظمة ورؤية العمال ومؤشرات األداء‪.‬‬ ‫تمثل هذه الجائزة حافزا ملهما لتعزيز الروابط القوية بين إدارة القوى العاملة‬ ‫في كيموها‪ ،‬مما يشجع على توفير حياة كريمة للعمال من جميع الجنسيات‬

‫‪ | 17‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫العمالء‬

‫شركة (ان جي كيه)‬ ‫سبارك بلك الشرق‬ ‫االوسط تحتفل‬ ‫بتأسيسها في جافزا‬ ‫احتفلت شركة (ان جي كيه) سبارك بلك الشرق االوسط بمرور ‪ 15‬عاما‬ ‫على تأسيسها بالمنطقة في حفل اقيم بفندق أرماني ببرج خليفه‪.‬‬ ‫وتعتبر الشركة من أكبر الموردين عالميا ألجهزة االشعال واإلستشعار‬ ‫لصناعة السيارات‪ ،‬حيث تقدم خدماتها لعمالء المنتجات األصلية والمنتجات‬ ‫التجارية على حد سواء‪ .‬يضم سجل منتجات الشركة شمعات اإلشعال‬ ‫وشمعات التوهج وملفات اإلشعال وموصالت اإلشعال التي تحمل العالمة‬ ‫التجارية “ان جي كيه ألجهزة اإلشعال”‪ ،‬اضافة الى منتجات تحمل العالمة‬ ‫التجارية “ان تي كيه إللكترونيات السيارات” مثل مجسات تدفق الهواء‬ ‫ومجسات الضغط المطلق ومتعددة الجوانب ومجسات لمبادا ومجسات درجة‬ ‫حرارة العادم وأكاسيد النيتروجين‪ .‬تضع شركة ان جي كيه بصمتها في معظم‬ ‫القارات‪ ،‬حيث تمتلك الشركة ‪ 43‬مجموعة و‪ 24‬مصنع انتاج و‪ 5‬مراكز صيانة‪.‬‬ ‫وتهدف الشركة في تعزيز مكانتها الرائدة والمتخصصة في مجال أجهزة‬ ‫اإلشعال واإلستشعار بالمنطقة‪ ،‬كانت الشركة قد بدأت مقرها في الشرق‬ ‫األوسط عام ‪ 2000‬بمكتب في المنطقة الحرة لجبل علي مكون من موظفين‬ ‫أثنين فقط‪ .‬وقد نمى هذا التواجد ليصبح اآلن مستودع مساحته ‪ 1000‬متر‬ ‫مربع يغذي مناطق الشرق األوسط وأفريقيا ورابطة الدول المستقلة‪ ،‬فضال‬ ‫عن منطقة مكاتب تمتد الى ‪ 12,000‬متر مربع‪ ،‬وتشرف على العمليات في‬ ‫‪ 71‬بلد بجميع أنحاء الشرق األوسط وأفريقيا ورابطة الدول المستقلة وجنوب‬ ‫ً‬ ‫موظفا‪ ،‬مع التوجه الحثيث‬ ‫أسيا‪ .‬وقد توسعت القوة العاملة األن لتشمل ‪31‬‬ ‫نحو النمو أكثر من ذلك للحفاظ على قيادتها في السوق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ضيفا‪ ،‬من بينهم كبار العمالء‬ ‫ولقد حضر الذكرى السنوية للشركه ‪140‬‬ ‫بالمنطقة وكبار مسئولي الشركة من اليابان وعدد من الشركات العالميه‬ ‫التابعة لها‬

‫إيه تي إس‬ ‫تفتتح مستودعها‬ ‫الجديد في جافزا‬ ‫باستثمارات‬ ‫وصلت إلى ‪20‬‬ ‫مليون درهم‬

‫افتتحت شركة إيه تي إس العالمية الحاصلة على جائزة دولة‬ ‫اإلمارات العربية كشركة خدمات لوجستية وسالسل توريد متكاملة‪،‬‬ ‫مستودعها الجديد في جافزا جنوب بتكلفة مقدارها ‪ 20‬مليون درهم‪،‬‬ ‫بهدف تقديم خدماتها لعمالئها في المنطقة بشكل أسرع‪.‬‬ ‫تعتبر هذه المنشأة الحديثة إضافة ذات قيمة عالية لقدرات إيه تي‬ ‫إس اللوجستية في جافزا‪ ،‬حيث يمتد المستودع الجديد ليغطي مساحة‬ ‫‪ 7500‬متر مربع بسعة إجمالية تبلغ ‪ 10,000‬منصة تخزين و‪ 6‬منصات‬ ‫تحميل‪/‬تفريغ مع ستة رافعات هيدروليكية ألحواض التخزين‪.‬‬ ‫روعي عند تصميم المستودع أن يستوعب شحنات تخزين عامة‪،‬‬ ‫وشحنات جافة‪ ،‬وشحنات غير خطرة‪ ،‬وأن يوفر مدى واسع من خدمات‬ ‫القيمة المضافة مثل التوزيع والتوثيق المتقاطع لتلبية متطلبات‬ ‫ً‬ ‫وفقا للمعايير العالمية‪ .‬في هذا اإلطار يعلق المدير‬ ‫العمالء المتنوعة‬ ‫قائال‪“ :‬تمنحنا المنشأة الجديدة في جافزا‬ ‫التنفيذي لشركة إيه تي إس‬ ‫ً‬ ‫الجنوب ميزات إضافية لقربها من موقع إكسبو ‪ 2020‬الذي من المنتظر‬ ‫ً‬ ‫نظرا‬ ‫أن يرفع من النمو اإلقتصادي خالل السنوات القادمة بشكل كبير‬ ‫لضخامة هذا الحدث‬

‫‪ | 16‬ذا زون‬


‫العمالء‬

‫"إيكوالب" تواصل‬ ‫نشاطها في‬ ‫عمليات اإلستحواذ‬ ‫واصلت شركة "إيكوالب" صفقات اإلستحواذ بتنفيذ أربعة صفقات شراء‬ ‫وسعت بها أعمالها في مجال مكافحة األفات والسالمة الغذائية‪ .‬لم تفصح‬ ‫الشركة المتخصصة في مجال خدمات النظافة وكيماويات التعقيم والتنقية عن‬ ‫قيمة تلك العمليات‪ ،‬لكنها ذكرت أنها صفقات إستحواذ بالغة األهمية لزيادة‬ ‫خدمات إيكوالب وتوسيع نطاق عملها الجغرافي‪.‬‬ ‫أنهت شركة "إيكوالب" خطوات استحواذها على مجموعة "أربال"‬ ‫اإلسكتلندية التي تتخصص في توريد منتجات وخدمات التنظيف والتعقيم في‬ ‫المملكة المتحدة ومنطقة الشرق األوسط‪ ،‬وتبلغ قيمة مبيعاتها قرابة ‪ 20‬مليون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كثيرا وسارعت إلى اإلستحواذ على ثالث شركات‬ ‫سنويا‪ .‬لم تنتظر إيكوالب‬ ‫دوالر‬ ‫مكافحة آفات بالواليات المتحدة تورد منتجاتها لعمالء األغذية والمشروبات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا‬ ‫بعدا‬ ‫معا تمنح إيكوالب‬ ‫في أجزاء معينة من البالد‪ .‬هذه الشركات الثالثة‬ ‫أشمل في تقديم خدمات مكافحة اآلفات‪ .‬وفي تعليقه على ذلك ذكر بوبي‬ ‫مينديز نائب الرئيس التنفيذي ورئيس الخدمات الدولية واألعمال التخصصية في‬ ‫إيكوالب “هذه اإلستحواذات من شأنها تعزيز ما تقدمه الشركة من خدمات قوية‬ ‫بالفعل في أسواق األغذية والمشروبات‪.‬‬ ‫هذه الشركات الثالث التي يبلغ إجمالي مبيعاتها السنوية مجتمعة ‪36‬‬ ‫مليون دوالر هي‪ :‬شركة خدمات الوقاية الغذائية التي تعمل في شمال غرب‬ ‫المحيط الهادي‪ ،‬والبحيرات العظمى‪ ،‬والغرب األوسط ‪ ،‬ودلتا المسيسبي؛‬ ‫وشركة ديالوير رويال لحلول اآلفات والتي تعمل في الساحل الشرقي؛ وشركة‬ ‫ريسيرش للتعقيم بالتبخير في لوزيانا والتي تخدم مناطق الجنوب والجنوب‬ ‫الشرقي‪.‬‬ ‫وتعمل شركة ريسيرش للتعقيم بالتبخير في تهيئة خدماتها للشركات التي‬ ‫تقوم بتخزين وطحن ومعالجة أطنان الرز والذرة والطيور الداجنة والمواد الغذائية‬ ‫األخرى‪ ،‬حيث تصل منتجاتها وخدماتها إلى الشركات التي تستورد أو تصدر الغذاء‬ ‫بالعبارات‪ ،‬أو الحاويات‪ ،‬أو صوامع الحبوب‪ ،‬أو‬ ‫على سفن‪ ،‬أو تلك التي تستعين‬ ‫ّ‬ ‫مقطورات السكك الحديدية أو الشاحنات‪ ،‬والمعدات األخرى ذات الصلة‪.‬‬ ‫وقال مينديز‪“ :‬كل شركة من هذه الشركات الثالث تنتج أفضل مواد وتقدم‬ ‫أعلى الخدمات التي تناظر ما نقدمه لعمالئنا‪ ،‬وبإضافة خبراتهم في مجال‬ ‫معالجة التخزين الغذائي سنتمكن من زيادة نطاق خدمات مكافحة اآلفات التي‬ ‫ً‬ ‫دورا أكثر حيوية‬ ‫نقدمها لعمالئنا في قطاع األغذية والمشروبات‪ ،‬ومن ثم نلعب‬ ‫في حماية السالمة الغذائية وتأمين أعمال عمالئنا عبر السالسل الغذائية‪”.‬‬ ‫وكانت إيكوالب‪ ،‬التي حققت أرباح ‪ 13.2‬مليار دوالر في عام ‪ ،2016‬قد‬ ‫عملت على تنويع أنشطتها في السنوات األخيرة‪ ،‬والتي كان آخرها بطرق ليست‬ ‫متسرعة مثل صفقتي اإلستحواذ على شركة نالكو (‪ )2011‬وشركة شامبيون‬ ‫تكنولوجيز (‪ )2013‬اللتان دفعا إيكوالب للتوغل في أعمال كيماويات النفط والغاز‬ ‫للمرة األولى‪ ،‬وذلك قبل وقت قصير من تعرض صناعة النفط والغاز لفترة ركود‬ ‫كبيرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا أنها سوف تستحوذ على أعمال‬ ‫في عام ‪ ،2017‬أعلنت الشركة‬ ‫الكيماويات الورقية لشركة جورجيا باسيفيك بسعر غير معلن‪ ،‬وأنها استحوذت‬ ‫على شركة مختبرات أنيوس الفرنسية والمصنعة للمواد المطهرة‪ .‬إضافة‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬سيطرت الشركة على شركة أبدنيغو للخدمات البيئية‪ ،‬القائمة في‬ ‫ميشيغان‪ ،‬والتي تعمل في هندسة النفايات المائية وتتخصص في إعادة تدوير‬ ‫المياه‪ ،‬وإدارة حجيرات الطالء‪ ،‬وخدمات معالجة النفايات لمصانع السيارات مثل‬ ‫شركة فورد موتور‪ .‬كل هذه اإلستحواذات تساعد في تحقيق خطط النمو لشركة‬

‫جي أيه تحصل‬ ‫على شهادة ليد‬ ‫حصلت المبنى اإلداري لشركة جي إي وورشة أعمالها‬ ‫على شهادة ليد الذهبية من مجلس المباني الخضراء‬

‫بالواليات المتحدة األمريكية‪ .‬هذه الجائزة عالية القيمة‬

‫تُ عنى بتقييم األداء البيئي للمباني وتشجع على‬

‫التصاميم المستدامة‪.‬‬

‫إيكوالب بشكل عام‬

‫‪ | 15‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫أخبار‬ ‫جافزا‬

‫استعراض مشروع‬ ‫"السخنة" العالمي‬ ‫أمام شركات جبل علي‬ ‫ومستثمري دبي‬ ‫استعرض سلطان أحمد بن سليم‪ ،‬رئيس مجلس اإلدارة‬

‫والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس‬

‫مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة‪ ،‬والفريق‬

‫مهاب مميش‪ ،‬رئيس هيئة قناة السويس‪ ،‬ورئيس الهيئة‬

‫العامة للمنطقة االقتصادية لقناة السويس تفاصيل‬

‫موانئ دبي العالمية‬ ‫تعد قادة القطاع‬ ‫البحري‬ ‫أتم ‪ 17‬موظفا من من مختلف إدارات موانئ‬

‫دبي العالمية‪-‬اإلمارات المحفز الرائد للتجارة‬

‫العالمية‪ ،‬بنجاح برنامجاً تدريباً متقدماً إلعداد‬

‫القادة بالتعاون مع كلية "إيلير لإلدارة" في‬ ‫جامعة أريزونا بالواليات المتحدة‪.‬‬

‫االتفاقية الموقعة مؤخراً لتطوير منطقة صناعية وسكنية‬ ‫متكاملة في منطقة السخنة بجمهورية مصر العربية‪.‬‬

‫كما تم إلقاء الضوء على الفرص اإلستثمارية والعمليات‬

‫التي يمكن إطالقها في المشروع أمام ممثلي الشركات‬

‫الحضور والذين يملك الكثير منهم منافذ عاملة في جافزا‪.‬‬ ‫سيخلق المشروع منطقة صناعية مستدامة تستقطب االستثمارات األجنبية‬ ‫عن طريق تقديم طيف متنوع من الحوافز االستثمارية‪ ،‬وتشجيع االبتكار من‬ ‫خالل أفضل الممارسات في إدارة المناطق االقتصادية الخاصة‪ ،‬والمناطق‬ ‫الحرة‪ ،‬والموانئ‪ ،‬والمراكز اللوجستية‪ ،‬وذلك استنادا إلى الخبرة العالمية لشركة‬ ‫“موانئ دبي العالمية”‪.‬‬ ‫وسيعمل المشروع على تطوير شركات صغيرة ومتوسطة الحجم‪ ،‬وخلق فرص‬ ‫عمل‪ ،‬وتوفير التدريب للشباب المصري‪ ،‬ويضيف قيمة ملموسة إلى االقتصاد‬ ‫القومي‪ .‬ومن المقرر في الربع األول من عام ‪ ،2018‬إطالق شركة مشتركة‬ ‫تملك فيها هيئة قناة السويس ‪ 51%‬وموانئ دبي العالمية ‪ 49%‬مع حقوق‬ ‫اإلدارة التنفيذية‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬قال سلطان أحمد بن سليم‪“،‬تشكل المنطقة االقتصادية‬ ‫لقناة السويس فرصة كبيرة لن تتكرر للشركات والمستثمرين سواء المتواجدين‬ ‫حاليا في دبي او في أماكن أخرى إلطالق عملياتهم اإلقليمية وتوسيع‬ ‫تواجدهم‪ .‬إن الشراكة مع الهيئة العامة للمنطقة االقتصادية لقناة السويس‬ ‫والحكومة المصرية تجسد العالقات القوية التي يتمتع بها بلداننا‪ ،‬وستكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متينا لإلقتصاد القومي المصري لعقود آتية‪ .‬ستعمل هذه الشراكة على‬ ‫أساسا‬ ‫تحويل قناة السويس من معبر للواردات والصادرات إلى مقصد يجعل منها‬ ‫مركزا رائدا للتجارة واألعمال‪ ،‬األمر الذي ال يرتقي بحياة اآلالف فقط‪ ،‬بل يمتد‬ ‫ً‬ ‫أيضا”‪.‬‬ ‫ليؤثر على أجيال مستقبلية‬ ‫وأضاف بن سليم‪“ :‬إن نجاحنا بتأسيس المنطقة الحرة بجبل علي “جافزا”‬ ‫التي تضم حاليا أكثر من ‪ 7300‬شركة‪ ،‬وقربها من ميناء جبل علي‪ ،‬هو النموذج‬ ‫الذي نعمل على تصديره وتطبيقه في مواقع حيوية واستراتيجية حول العالم‪.‬‬ ‫سيكون هذا المشروع أكبر بنحو ‪ 1.5‬مرة من ’جافزا‘ وسيتيح الوصول إلى السوق‬ ‫المصرية والمنطقة‪ ،‬إضافة إلى نقل اإلنجازات والخبرات التي حققناها هنا من‬ ‫حيث تنويع اقتصاد دبي ودولة اإلمارات العربية المتحدة‪”.‬‬ ‫يمتد مشروع منطقة السخنة العالمية مساحة ‪ 95‬كيلومترا مربعا ويضم‬ ‫مناطق سكنية وصناعية ويؤدي إلى خلق ما يزيد عن ‪ 400,000‬فرصة عمل‪.‬‬ ‫كما يشمل المشروع تطوير عمليات “موانئ دبي العالمية” في ميناء السخنة‬ ‫وتعزيز قدراته وربطه بالمنطقة الصناعية‬ ‫‪ | 14‬ذا زون‬

‫ويهدف البرنامج إلى تسليح القيادات الشابة بالمهارات القيادية‬ ‫الرئيسة الالزمة التخاذ القرار وحل المشكالت وتعريفهم بأفضل المعايير‬ ‫والممارسات المتبعة في مختلف القطاعات الصناعية والتجارية ال سيما‬ ‫القطاع البحري‪.‬‬ ‫وفي تعليقه على هذه المناسبة ذكر محمد المعلم‪ ،‬المدير التنفيذي‬ ‫والمدير العام لموانئ دبي العالمية‪-‬اإلمارات‪“ :‬يلبي برنامج إعداد القادة‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا احتياجاتنا من التدريب والتطوير‬ ‫التي نفذته موانئ دبي العالمية‬ ‫من خالل إطالع موظفينا على آخر االبتكارات وأبرز االتجاهات السائدة‬ ‫على مستوى القطاع البحري ما يمكننا من تأهيل قيادات جديدة قادرة‬ ‫ً‬ ‫انسجاما مع رؤية قيادتنا الرشيدة‬ ‫على قيادة مسيرة التنمية المستدامة‬ ‫واستراتيجية دبي الصناعية‪ .‬كما نستهدف تأهيل قيادات شابة في‬ ‫أساليب اإلدارة الحديثة وتوظيف التكنولوجيا والذكاء االصطناعي في‬ ‫القطاع البحري واللوجستيات‪”.‬‬ ‫وشمل البرنامج على سبع وحدات تدرس مهارات األعمال المتقدمة‬ ‫مثل ورش عمل استراتيجية‪ ،‬وقيادة المشاريع‪ ،‬والتفكير التنظيمي‪ ،‬وإدارة‬ ‫المخاطر‪ ،‬والتمويل‪ ،‬ومحاكاة األعمال التجارية باإلضافة إلى التوجيه‬ ‫والتدريب‪.‬‬ ‫وقام المشاركون‪ ،‬كجزء من األنشطة التدريبية‪ ،‬بزيارة عدد من الشركات‬ ‫المدرجة على قائمة “فورتشن ‪ ”500‬العالمية من مختلف القطاعات‬ ‫بما فيها؛ الخدمات اللوجستية‪ ،‬والشركات الصناعية؛ والمخططين‬ ‫االستراتيجيين؛ وقطاع المصارف في شنغهاي وسان فرانسيسكو‬


‫أخبار‬ ‫جافزا‬

‫‪ | 13‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫أخبار‬ ‫جافزا‬

‫تخرج الدفعة األولى من‬ ‫متدربي طموحي‬ ‫المنطقة الحرة لجبل علي‬ ‫تطلق برنامجاً لتدريب الكوادر‬ ‫الوطنية في شركات المعادن‬ ‫المصنعة‬ ‫تماشياً مع االستراتيجية الصناعية إلمارة دبي‪ ،‬أطلقت المنطقة‬

‫الحرة لجبل علي "جافزا"؛ التابعة لمجموعة موانئ دبي العالمية‬

‫برنامج تدريبياً متخصصاً في تأهيل الكوادر الوطنية وإكسابها‬

‫المهارات الالزمة في شركات المعادن المصنعة في الدولة‪.‬‬

‫جاء إطالق البرنامج الجديد خالل احتفال بتخريج الدفعة األولى‬

‫من متدربي برنامج طموحي بحضور سلطان أحمد بن سليم‬

‫رئيس مجلس اإلدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي‬

‫العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة‪،‬‬

‫وكبار مسؤولي موانئ دبي العالمية‪ ،‬وممثلي نخبة من‬

‫الشركات العالمية الشريكة في البرنامج‪.‬‬

‫ونوه سلطان بن سليم بالفرص واإلمكانيات التي تملكها دبي لرفع طاقتها‬ ‫اإلنتاجية في مجال المعادن المصنعة من خالل قاعدتها الحالية في إنتاج‬ ‫األلمنيوم مشددا على أهمية تمكين الكوادر الوطنية الشابة في هذا القطاع‬ ‫للمساهمة في النهوض بالمعادن المصنعة ومضاعفة إنتاجها ودعم تطبيق‬ ‫استراتيجية دبي الصناعية ورؤيتها التنموية‪.‬‬ ‫وقال بن سليم‪“ :‬سنتعاون مع مؤسسات التعليم العالي في الدولة‬ ‫والمجلس التنفيذي في إمارة دبي والشركات المصنعة إلعداد برنامج تدريبي‬ ‫مبتكر يتناسب مع التخصص العلمي للطلبة بهدف إكسابهم المعرفة التقنية‬ ‫وزيادة الوعي المهني لديهم‪ ،‬وتزويدهم بالمهارات والكفاءات الالزمة لالرتقاء‬ ‫بمستويات األداء وتعزيز المزايا التنافسية للكوادر الوطنية دور في إطار إعدادهم‬ ‫للمساهمة الفاعلة في تطوير هذا القطاع الحيوي‪.‬‬ ‫ستعمل المبادرة على تحقيق التكامل المنشود بين التعلم الجامعي والتدريب‬ ‫المهني في بيئة عمل تؤهل الكوادر الوطنية لالنتقال إلى الشركات الصناعية‬ ‫ً‬ ‫خصوصا المعادن المصنعة بما يطور ثقافتهم المؤسسية ويزيد فرص تطورهم‬

‫الدراسي والمهني‪”.‬‬ ‫وأضاف بن سليم‪“ :‬نتطلع إلى تخريج أعضاء فاعلين في المجتمع قادرين‬ ‫على خدمة الدولة والمساهمة في مسيرة التنمية المستدامة وتعزيز مشاركتهم‬ ‫ً‬ ‫تماشيا مع التطور في مختلف القطاعات االقتصادية بالدولة‬ ‫في سوق العمل‬ ‫كاف على متطلبات واحتياجات الوظائف في الدولة‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ليكونوا مطلعين بشكل‬ ‫يمنح البرنامج المتدربين فرصة التعرف على الخيارات الوظيفية المتاحة و‬ ‫مستقبال والعمل مع مجموعة من‬ ‫يساعدهم في تحديد مسارتهم الوظيفية‬ ‫ً‬ ‫الخبراء والمتخصصين في الشركات‪”.‬‬ ‫ولفت رئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية أن برنامج “طموحي”‬ ‫يتماشى مع رؤية “مئوية اإلمارات ‪ ”2071‬التي تركز في أحد محاورها على‬ ‫تمكين الشباب وتطوير برامج تجعل أجيال المستقبل نموذجا مشرفا يمثل دولة‬ ‫اإلمارات في الخارج وتنشئة كوادر إماراتية تنافسية وموهوبة قادرة على االبتكار‬ ‫وإحداث بصمة إيجابية والمشاركة في مسيرة التنمية الصناعية واالقتصادية في‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وبدورها هنأت خولة علي‪ ،‬مدير إدارة الموارد البشرية والمشرف العام على‬ ‫برنامج طموحي كافة المتدربين على إتمام متطلبات التخرج من البرنامج متمنية‬ ‫لهم التوفيق والنجاح في حياتهم العملية والمساهمة في مسيرة التنمية‬ ‫المستدامة في الدولة‪.‬‬ ‫‪ | 12‬ذا زون‬

‫وأوضحت أن البرنامج اكتسب أهمية كبيرة خالل الفترة الماضية بين أوساط‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‬ ‫الخريجين الباحثين عن عمل حيث وجدوا فيه أداة فعالة في تأهيلهم‬

‫وإكسابهم المهارات الالزمة لالستفادة من الفرص الوظيفية المتوفرة في‬ ‫مؤسسات القطاع الخاص‪.‬‬ ‫وأضافت‪“ :‬نجح البرنامج بتوقيع ‪ 23‬مذكرة تفاهم مع شركات محلية وعالمية‬ ‫منها إكسبو دبي ‪ 2020‬وعدد آخر من أهم الشركات العالمية مثل جنرال إلكتريك‪،‬‬ ‫ونستله‪ ،‬ويونيلفر‪ ،‬ووميشلين‪ ،‬ومان تراك‪ ،‬وشلهوب‪ ،‬وأجبليتي وغيرها مع‬ ‫عزم فريق العمل على توسيع نطاق البرنامج خالل العام المقبل‪”.‬‬ ‫من جهته أكد ياسين جعفر الرئيس التنفيذي لشركة بروكالد المتخصصة في‬ ‫النفط والغاز أن المبادرة تسهم في تأهيل الكوادر الوطنية حديثي التخرج من‬ ‫ً‬ ‫داعيا الشركات األخرى‬ ‫الجامعات لنقلهم إلى سوق العمل في القطاع الخاص‬ ‫على تبني هذه المبادرة‪.‬‬ ‫وعلقت ساره الشيبي متدربه في إكسبو ‪ 2020‬قائلة‪“ :‬تعلمت خالل األشهر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مكثفا في‬ ‫تدريبا‬ ‫الماضية الكثير من األمور العملية في مجال تخصصي وتلقيت‬ ‫عدة إدارات بإكسبو ‪ 2020‬شكلت بمثابة فرصة ذهبية للتعلم عن قرب من خبراء‬ ‫ومتخصصين‪.‬‬ ‫يذكر أن طموحي مبادرة طورتها “جافزا” بهدف دعم الخريجين اإلماراتيين‬ ‫الشباب وتزويد الجيل القادم من رواد األعمال بمجموعة من المهارات المالئمة‬ ‫والخبرات الالزمة‪ ،‬لتلبية الحاجات المتنوعة لسوق العمل في الدولة‪.‬‬ ‫كما ترمي المبادرة إلى تسهيل دخول الشباب اإلماراتي إلى الشركات‬ ‫ً‬ ‫مقرا لها من مختلف الصناعات والقطاعات‬ ‫العالمية التي تتخذ من دبي‬ ‫االقتصادية لتطوير مهارات الكوادر المواطنة وتشجيعهم على االنخراط في‬ ‫الحياة المهنية عبر القطاع الخاص للمساهمة في زيادة النمو االقتصادي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتوجيها من محترفين ذوي خبرة في مجال عمله‪،‬‬ ‫ارشادا‬ ‫ويتلقى المتدرب‬ ‫قيمة‪ ،‬ومهارات وظيفية متنوعة‪ ،‬وتمتد فترة البرنامج‬ ‫حيث يكتسب خبرة عملية ّ‬ ‫ً‬ ‫شهرا يحصل خاللها المتدرب على حوافز شهرية وإمكانية التوظيف‬ ‫من ‪6-12‬‬ ‫في الشركات حسب الجدارة والشواغر المتوفرة‪ .‬ويمر المتدرب بعدة مراحل‬ ‫رئيسية تنتهي بالتقييم حسب األداء وحصوله على شهادة من المنطقة الحرة‬ ‫تعتبر بمثابة جواز سفر لمستقبله المهني وتفتح أمامه فرص عمل جديدة‬


‫أخبار‬ ‫جافزا‬

‫جافزا تشهد ‪7%‬‬ ‫نمو في شركات‬ ‫النفط والغاز‬

‫سلطان بن سليم‪ :‬الموقع هو المحرك األول وراء سعي الشركات على‬ ‫إقامة مقراتها في المنطقة الحرة لجبل علي‪.‬‬ ‫شهدت المنطقة الحرة لجبل علي "جافزا"‪ ،‬أحد أكبر المناطق الحرة بالعالم‬ ‫ً‬ ‫نموا في عدد شركات النفط والغاز بنحو ‪7%‬‬ ‫والتابعة لدبي العالمية للموانئ‪،‬‬ ‫خالل عام ‪.2016‬‬ ‫أكد سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس اإلدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة‬ ‫موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة أن‬ ‫موقع جافزا اإلستراتيجي يستقطب شركات النفط والغاز التي تتطلع إلى تعزيز‬ ‫حضورها في منطقة الشرق األوسط وأفريقيا وجنوب آسيا وخدمة عمالئها‬ ‫بشكل أكثر كفاءة عبر ميناء جبل علي الرائد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تنفيذا لرؤية صاحب‬ ‫وأضاف‪ :‬تركز "جافزا" على تقديم خدمات مبتكرة لعمالئها‬ ‫السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم‪ ،‬نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء‬ ‫حاكم دبي‪ ،‬رعاه الله‪ ،‬بالعمل على تعزيز موقع دبي لتظل الوجهة المفضلة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعالميا لالستثمار والتجارة من خالل تقديم خدمات ومنتجات ذات قيمة‬ ‫إقليميا‬

‫فضال عن ذلك‪ ،‬يمهد نموذج األعمال‬ ‫مضافة للمستثمرين تفوق توقعاتهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تماشيا‬ ‫المتكامل في جافزا الطريق للشركات كي تتمكن ممارسة أعاملها بسهولة‬ ‫مع أهداف رؤية اإلمارات ‪ 2021‬وخطة دبي ‪ ،2021‬وبذلك يصبح اإلقتصاد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رئيسيا في اإلقتصاد العالمي‪.‬‬ ‫محورا‬ ‫المحلي‬ ‫وكشف بن سليم عن استحواذ إقليم الشرق األوسط على النسبة األكبر من‬ ‫شركات النفط والغاز في "جافزا" بـ ‪ ،28%‬يليه إقليم آسيا والمحيط الهادئ‬ ‫‪ ،26%‬والقارة األوروبية ‪ ،25%‬وأميركا الشمالية ‪ ،18%‬وأفريقيا ‪.3%‬‬ ‫ولفت إلى أن "جافزا" عززت مكانتها االستراتيجية باعتبارها منصة إقليمية‬ ‫لقطاع النفط والغاز والبتروكيماويات بفضل قاعدة عمالئها المتنامية التي تضم‬ ‫عالمات تجارية عمالقة‪ ،‬إضافة إلى اإلهتمام المتزايد للعديد من الشركات‬ ‫األخرى متعددة الجنسيات التي تسعى إلى إقامة كيان لها في المنطقة‪.‬‬ ‫وكانت شركة سي أن بي سي الصينية قد أعلنت في إبريل الماضي عن‬ ‫تأسيس مقرها االقليمي في جافزا على مساحة ‪ 55‬ألف متر مربع ليجمع المقر‬ ‫االقليمي كافة الكيانات التابعة لسي أن بي سي المسجلة في جافزا والبالغ‬ ‫ً‬ ‫كيانا تحت سقف‬ ‫عددها ‪16‬‬

‫المنطقة الحرة‬ ‫لجبل علي تسهل‬ ‫‪ 30%‬من تجارة‬ ‫فرنسا مع اإلمارات‬

‫سلطان بن سليم‪ 1.5 :‬مليار دوالر تجارة جافزا مع فرنسا‪ .‬أكد سلطان‬ ‫أحمد بن سليم رئيس مجلس اإلدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ‬ ‫دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة أن‬ ‫جمهورية فرنسا هي شريك إستراتيجي فاعل طويل األمد لدبي ودولة‬ ‫ً‬ ‫دورا‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة‪ .‬ويلعب ميناء جبل علي والمنطقة الحرة‬ ‫ً‬ ‫حيويا في دعم هذه العالقة البناءة بتسهيل دخول الشركات الفرنسية‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن الزيارة التي قام بها فخامة الرئيس‬ ‫إلى مختلف األسواق‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا ستعمل على تقوية أواصر‬ ‫الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الدولة‬

‫التعاون بين الدولتين‪.‬‬ ‫وأضاف بن سليم‪“ :‬تمثل فرنسا أحد أهم الشركاء التجاريين لإلمارات‬ ‫بين دول االتحاد األوروبي وهو ما تترجمه المعدالت المتنامية لحجم التجارة‬ ‫الخارجية غير النفطية بين البلدين لتسجل نحو ‪ 5.1‬مليار دوالر في ‪”.2016‬‬ ‫وقد ارتفع حجم التبادل التباري بين جافزا وفرنسا ليصل إلى ‪ 1.5‬مليار‬ ‫دوالر في ‪ 2016‬مقابل ‪ 1.3‬مليار دوالر في العام الذي سبقه‪ ،‬كما تخطى‬ ‫عدد الشركات الفرنسية العاملة في جافزا الـ ‪ 130‬شركة تعمل في مجاالت‬ ‫الرعاية الصحية‪ ،‬والمعدات‪ ،‬والنفط والغاز‪ ،‬والسيارات ووسائل النقل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حيويا في تمكين التجارة بين‬ ‫دورا‬ ‫جدير بالذكر أن ميناء جبل علي يلعب‬ ‫الجانبين حيث استطاع الميناء مناولة أكثر من ‪ 36‬ألف حاوية قادمة من فرنسا‬ ‫في ‪.2016‬‬ ‫ولفت بن سليم إلى تطوير آليات لتعزيز تبادل الخبرات والمعرفة فيما‬ ‫ً‬ ‫تماشيا مع رؤية صاحب السمو‬ ‫يتعلق بمجاالت االبتكار والذكاء االصطناعي‪،‬‬ ‫الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء‬ ‫ً‬ ‫منوها بالفرص الواعدة المتوفرة للشركات الفرنسية‬ ‫حاكم دبي رعاه الله‪،‬‬ ‫في مختلف القطاعات أبرزها مثل الصناعات الغذائية والخدمات اللوجستية‬ ‫والبنية التحتية‬

‫‪ | 11‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫أخبار‬ ‫جافزا‬

‫توسعة ميناء جبل علي مع‬ ‫زيادة الطاقة االستيعابية‬ ‫للمحطة رقم ‪3‬‬

‫أعلنت موانئ دبي العالمية عن رفع قدرتها على مناولة الحاويات في ميناء‬

‫جبل علي بإضافة ‪ 1.5‬مليون حاوية نمطية (‪ 20‬قدم) إلى المحطة رقم (‪.)3‬‬

‫هذه التوسعة تأتي في إطار االستجابة للطلب في األسواق الناشئة ولرفع‬

‫الطاقة االستيعابية الكلية للميناء من ‪ 18‬مليون حاوية نمطية إلى ‪ 19.5‬مليون‬ ‫حاوية نمطية‪ .‬ومع هذه اإلضافة الجديدة تصل الطاقة االستيعابية الكلية‬

‫للمحطة رقم (‪ )3‬إلى أربعة ماليين حاوية نمطية لتكون أكبر منشأة في العالم‬

‫تعمل بشكل شبه آلي‪.‬‬

‫وفي نفس اإلطار‪ ،‬تم تركيب وتشغيل أول‬ ‫دفعة من ‪ 37‬رافعة رصيف جديدة‪ ،‬و‪ 47‬رافعة آلية‬ ‫لساحات الحاويات‪ .‬وكانت المنشأة الممتدة على‬ ‫مساحة ‪ 720‬ألف متر مربع قد افتتحت في عام‬ ‫‪ 2014‬من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن‬ ‫راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس‬ ‫الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”‪.‬‬ ‫أكد سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية‬ ‫رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة‬ ‫أن “زيادة الطاقة االستيعابية في المحطة رقم‬ ‫(‪ )3‬جاءت في وقت يستمر فيه ميناؤنا الرئيسي‬ ‫في العمل بمستويات إشغال مرتفعة‪ .‬ومع‬ ‫‪ | 10‬ذا زون‬

‫انتعاش أحجام المناولة تبقى التوقعات على المدى‬ ‫المتوسط إيجابية‪ ،‬ال سيما مع اقتراب إكسبو ‪2020‬‬ ‫واالستعداد له‪”.‬‬ ‫وأضاف “تظل على قمة أولوياتنا تقديم أفضل‬ ‫الخدمات والمزايا لعمالئنا‪ ،‬وتمكينهم من تحقيق‬ ‫االستفادة القصوى من أساطيل السفن العمالقة‬ ‫الجديدة قيد االستخدام‪ .‬كما تعكس الرافعات‬ ‫الجديدة وزيادة ارتفاع الرافعات الموجودة حجم‬ ‫االستثمارات التي نلتزم بها في البنية التحتية‬ ‫والمعدات والتقنيات وتدريب فرق العمل‪ .‬واليوم‪،‬‬ ‫يستطيع ميناء جبل علي مناولة ‪ 10‬سفن حاويات‬ ‫عمالقة في نفس الوقت‪ ،‬ونعمل على زيادة هذا‬ ‫الرقم بشكل كبير في القريب‪”.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫حاليا تعافي أحجام المناولة‬ ‫أيضا‪“ :‬نشهد‬ ‫وذكر‬ ‫في منطقة اإلمارات العربية ونتوقع أن يؤدي‬ ‫إكسبو ‪ 2020‬إلى افتتاح أسواق جديدة تدعم‬ ‫معدالت النمو على المدى المتوسط‪ .‬كما أن‬ ‫التحسينات المستمرة في ميناء جبل علي سواء‬ ‫في الطاقة االستيعابية أو اإلنتاجية‪ ،‬ترسل رسالة‬ ‫واضحة لعمالئنا أن الميناء المفضل لديهم ال زال‬ ‫ً‬ ‫حريصا على تزويدهم بأفضل الخدمات وعلى أعلى‬

‫مستوى يتوقعونه‪”.‬‬ ‫يشمل برنامج الترقية زيادة ارتفاع سبع رافعات‬ ‫ً‬ ‫وفقا لمتطلبات سفن‬ ‫رصيف قائمة وتحديثها‬ ‫الحاويات العمالقة الجديدة‪ .‬كما يسعى برنامج‬ ‫التجديد إلى تحسين الكفاءة واإلنتاجية وإطالة العمر‬ ‫االفتراضي للرافعات‪ .‬وستضم أعمال التوسعة‬ ‫القريبة من الساحل جميع محطات تناول الحاويات‬ ‫العاملة بالميناء (‪ ،)T1‬و(‪ ،)T2‬و(‪.)T3‬‬ ‫خالل النصف األول من عام ‪ 2017‬ناولت دبي‬ ‫العالمية للموانئ ‪ 7.7‬مليون حاوية نمطية بنمو‬ ‫ً‬ ‫الفتا إلى أنه‬ ‫قدره ‪ 4.3%‬عن العام المنصرم‪،‬‬ ‫من المنتظر أن يشهد ميناء جبل علي زيادة في‬ ‫معدالت مرور الحاويات على مدار السنوات القليلة‬ ‫القادمة حتى إكسبو ‪.2020‬‬ ‫سيتم تزويد محطة الحاويات رقم ‪ 1‬ب ‪ 15‬رافعة‬ ‫رصيف من صنع “زد بي إم سي” بطاقة ‪ 70‬طن‬ ‫وإمكانية الرفع المترادف للحاويات‪ ،‬بحيث يمكن‬ ‫للرافعات مناولة السفن العمالقة (تريبل ‪ ،)E‬إضافة‬ ‫إلى زيادة قدرات المحطة عن طريق ترقية ست‬ ‫رافعات رصيف لموافقة متطلبات مناولة سفن‬ ‫الحاويات الجديدة‪.‬‬ ‫وفي محطة الحاويات رقم ‪ 2‬سيتم استالم ثالث‬ ‫رافعات رصيف‪ ،‬و‪ 12‬رافعة آلية لساحة الحاويات‪.‬‬ ‫رافعات الرصيف ستكون قادرة على المناولة‬ ‫المترادفة لحاويتين قياس ‪ 40‬قدما أو ‪ 4‬حاويات‬ ‫قياس ‪ 20‬قدما في آن واحد وبطاقة ‪ 100‬طن‬ ‫للرفعة الواحدة‪ .‬كما سيتم تحديث ثالث رافعات‬ ‫قيد االستخدام وزيادة أطوالها لتمكينها من مناولة‬ ‫الجيل القادم من سفن الحاويات‪ .‬أما الرافعات‬ ‫اآللية لساحة الحاويات فتتميز بقدرات المناولة‬ ‫المزدوجة للشاحنات والرفع المزدوج بوزن إجمالي‬ ‫‪ً 70‬‬ ‫طنا‪ .‬إضافة إلى ذلك‪ ،‬تقوم شركة شنغهاي‬ ‫زينوا للصناعات الثقيلة “زد بي إم سي” باستكمال‬ ‫بناء ‪ 6‬رافعات مناولة فردية للمحطة رقم ‪ 3‬بطاقة‬ ‫رفع ‪ 100‬طن‪.‬‬ ‫في ذات الوقت‪ ،‬سيتم تطوير محطة الحاويات‬ ‫ً‬ ‫تماشيا مع الطلب في السوق‪ ،‬بتزويدها‬ ‫رقم ‪4‬‬ ‫ب ‪ 13‬رافعة رصيف مزدوجة المناولة بوزن إجمالي‬ ‫‪ً 120‬‬ ‫طنا‪ ،‬باإلضافة إلى ‪ 35‬رافعة آلية لساحة‬ ‫الحاويات بقدرات المناولة المترادفة للشاحنات‬ ‫والرفع المترادف بوزن إجمالي ‪ً 70‬‬ ‫طنا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واحدا من الموانئ القليلة‬ ‫ويعتبر ميناء جبل علي‬ ‫في المنطقة القادرة على استقبال ومناولة عدد‬ ‫من سفن الجيل الحديث سعة ‪ 18‬ألف حاوية فما‬ ‫فوق‪ .‬وكانت قدرات الميناء قد جذبت األنظار سابقا‬ ‫هذا العام عندما رست أكبر سفينة حاويات في‬ ‫العالم الباخرة إن إس سي إلوان في رصيفه‬


‫أخبار‬ ‫جافزا‬

‫موانئ دبي العالمية وجافزا‬ ‫تستعرضان مبادراتهما في‬ ‫االستدامة بمعرض ويتكس‬

‫شاركت موانئ دبي العالمية‬ ‫والمنطقة الحرة لجبل علي “جافزا”‬ ‫في معرض تكنولوجيا المياه‬ ‫والطاقة والبيئة “ويتكس”‬ ‫واستعرضت موانئ دبي‬ ‫العالمية المشاريع التي أطلقتها‬ ‫وفي مقدمتها تركيب ‪ 88‬ألف لوح‬ ‫شمسي على المباني‪ ،‬ومواقف‬ ‫السيارات‪ ،‬والمستودعات بجبل علي‬ ‫وميناء راشد‪.‬‬ ‫وشدد سلطان أحمد بن سليم‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة‪ ،‬الرئيس‬ ‫التنفيذي لمجموعة موانئ دبي‬ ‫العالمية‪ ،‬رئيس مؤسسة الموانئ‬ ‫والجمارك والمنطقة الحرة على‬ ‫أهمية معرض ويتكس كمنصة‬ ‫عالمية تجمع تحت مظلتها نخبة من‬ ‫الشركات لعرض جهودها في مجال‬ ‫قائال‪“ :‬تشجع جافزا‬ ‫االستدامة‬ ‫ً‬ ‫عمالئها على الحد من استهالك‬ ‫الطاقة والحفاظ على الموارد‬ ‫الطبيعية وخفض نسبة االنبعاثات‬ ‫الكربونية لضمان حق األجيال القادمة‬ ‫في بيئة نظيفة آمنة‪”.‬‬ ‫كما نوه إلى أن جافزا قد‬ ‫استكملت أضخم مشروع تأهيل‬ ‫مباني في المنطقة بالتعاون مع‬ ‫االتحاد لخدمات الطاقة‪ ،‬من خالل‬ ‫إعادة تأهيل ‪ 157‬مبنى سكني‬ ‫يقطن بها أكثر من ‪ 55‬ألف عامل من‬ ‫عمال جافزا‪ ،‬واستبدال ‪ 5200‬وحدة‬ ‫تكييف قديمة بأخرى جديدة موفرة‬ ‫للطاقة‪ .‬ومن المتوقع أن يحقق هذا‬ ‫ً‬ ‫ذاتيا بقيمة ‪85‬‬ ‫المشروع الممول‬

‫مليون درهم أهداف استراتيجية دبي‬ ‫المتكاملة للطاقة ‪ 2030‬لتخفيض‬ ‫استهالك الطاقة بنسبة ‪ 30%‬قبل‬ ‫الموعد المحدد‪ .‬كما تم استبدال ‪85‬‬ ‫ألف مصباح تقليدي بمصابيح موفرة‬ ‫للطاقة‪.‬‬ ‫جدير بالذكر أن المرحلة األولى‬ ‫من مشروع موانئ دبي العالمية‬ ‫وجافزا لتوليد طاقة كهربائية نظيفة‬ ‫بقوة ‪ 22‬ميغا واط وقت الذروة قد‬ ‫وصلت إلى مراحل متقدمة في‬ ‫تركيب األلواح الشمسية على أسطح‬ ‫المباني والبدء الفعلي في إمداد‬ ‫الشبكة بالطاقة النظيفة‪ .‬وسيتم‬ ‫ً‬ ‫قريبا لتوليد‬ ‫البدء في المرحلة الثانية‬ ‫طاقة كهربائية تصل إلى ‪ 15-25‬ميغا‬ ‫ً‬ ‫متوقعا االنتهاء‬ ‫واط وقت الذروة‬ ‫منها بحلول ‪.2019‬‬ ‫إضافة إلى ذلك قامت جافزا‬ ‫بتركيب الوردة الشمسية الذكية‬ ‫لتوليد الطاقة الشمسية على بوابة‬ ‫‪ 4‬المدادها بالطاقة الالزمة‪ ،‬حيث‬ ‫تتميز بألواح شمسية تتبع آليا أشعة‬ ‫فضال عن قدرتها على‬ ‫الشمس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫التكيف مع حاالت الطقس المختلفة‬ ‫بقابليتها للطي إذا اشتدت سرعة‬ ‫الريح‪ .‬وقد بدأت بالفعل العديد‬ ‫من الشركات العاملة في جافزا‬ ‫بتركيب ألواح شمسية في مرافقها‬ ‫ً‬ ‫إخضرارا‬ ‫للمساعدة في خلق بيئة أكثر‬ ‫والمساهمة في توفير الطاقة‬ ‫لألحمال الكهربائية الكبيرة أثناء فترة‬ ‫الذروة بنهار دبي‬

‫جافزا تحتضن‬ ‫‪ 1,154‬شركة في‬ ‫قطاع اإللكترونيات‬

‫ً‬ ‫نموا‬ ‫سجل قطاع اإللكترونيات في المنطقة الحرة لجبل علي “جافزا”‬ ‫ً‬ ‫ملحوظا في عدد الشركات لتصل إلى أكثر من ‪ 1154‬شركة من ‪ 87‬دولة‬ ‫حول العالم تخدم األسواق المحلية واإلقليمية‪ .‬فيما وصل حجم تجارة‬ ‫ً‬ ‫تقريبا من‬ ‫هذا القطاع إلى أكثر من ‪ 113‬مليار درهم بما يمثل ‪38%‬‬ ‫القيمة اإلجمالية لتجارة جافزا البالغة ‪ 294‬مليار درهم‪ .‬كما يعمل في‬ ‫شركات اإللكترونيات بجافزا أكثر من ‪ 9200‬موظف‪ ،‬وتشغل مساحة تقدر‬ ‫بـ ‪ 1.3‬مليون متر مربع من المرافق اللوجستية المستأجرة سواء كانت‬ ‫أراضي أو مستودعات أو مكاتب‪.‬‬ ‫وقال سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس اإلدارة والرئيس التنفيذي‬ ‫لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك‬ ‫ً‬ ‫تعليقا على ذلك‪“ :‬إن نمو قطاع اإللكترونيات في جافزا‬ ‫والمنطقة الحرة‬ ‫إلى هذه الدرجة يعكس التطور الذي يشهده قطاع التكنولوجيا على‬ ‫الصعيد الدولي واالهتمام المتنامي من المستهلكين باقتناء األجهزة‬ ‫الحديثة‪ .‬كما أن المبادرات الحكومية المتعددة لتحقيق رؤية اإلمارات ‪2021‬‬ ‫وخطة دبي ‪ 2021‬الرامية إلى إيجاد اقتصاد قائم على المعرفة في ظل‬ ‫توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس‬ ‫الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ‪ -‬رعاه الله ‪ -‬بتبني أفضل الحلول‬ ‫التقنية دفعت باتجاه نمو هذا القطاع بتلك الوتيرة السريعة‪”.‬‬ ‫وتوقع تقرير بيزنس مونيتور إنترناشونال أن يرتفع اإلنفاق على‬ ‫األجهزة السمعية والبصرية بشكل أفضل في اإلمارات من معظم‬ ‫األسواق االقليمية على المدى المتوسط‪ ،‬يعود ذلك إلى النمو القوي‬ ‫في قطاعي العقارات السكنية والضيافة‪ .‬ويقدر منظمو معرض إكسبو‬ ‫‪ 2020‬أن هناك حاجة إلى حوالي ‪ 81,000‬غرفة فندقية جديدة بحلول عام‬ ‫‪ ،2020‬ينتج عن تأثيثها وتجديد الفنادق الموجودة ومرافق اإلقامة األخرى‬ ‫زيادة الطلب على األجهزة اإللكترونية‪ .‬ويضيف التقرير أنه من المتوقع‬ ‫لمبيعات الهواتف أن تصل إلى ‪ 2‬مليار دوالر في نفس العام‪ ،‬بفضل‬ ‫المنافسة بين المصنعين وكبرى الشركات العالمية لطرح إصدارات جديدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عددا من أهم الشركات العالمية بينها سامسونغ‪،‬‬ ‫وتحتضن جافزا‬ ‫وأتش بي‪ ،‬وسوني‪ ،‬وباناسونك‪ ،‬وإل جي‪ ،‬وفيليبس‪ ،‬وشارب‬ ‫‪ | 9‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫أخبار‬ ‫جافزا‬ ‫تجارة قطاع الحديد ومواد‬

‫تجارة المنطقة الحرة لجبل‬ ‫علي مع سنغافورة تبلغ‬ ‫‪ 2.2‬مليار درهم‬

‫استقبلت المنطقة الحرة لجبل علي “جافزا”‬ ‫ً‬ ‫وفدا رفيع المستوى من جمهورية سنغافورة‬ ‫ضم معالي الدكتور كو بو كون وزير الدولة‬ ‫السنغافوري‪ ،‬وسعادة صموئيل تان سفير‬ ‫سنغافورة لدى الدولة‪ ،‬وسعادة شيونغ مينغ‬ ‫فونغ القنصل العام في دبي وعدد آخر من كبار‬ ‫المسؤولين‪ .‬وكان في استقبال الوفد محمد‬ ‫المعلم المدير التنفيذي لجافزا نائب الرئيس األول‬ ‫والمدير العام لموانئ دبي العالمية – إقليم‬ ‫اإلمارات وأحمد الحداد المدير التنفيذي للعمليات‬ ‫باإلنابة في جافزا‪.‬‬ ‫ورحب محمد المعلم بالوفد الزائر في ميناء‬ ‫ً‬ ‫مفصال‬ ‫شرحا‬ ‫جبل علي والمنطقة الحرة وقدم‬ ‫ً‬ ‫عن الحوافز المقدمة للشركات في جافزا والتي‬ ‫أصبحت وجهة اقليمية ومنصة لوجستية هامة‬ ‫إلعادة التصدير إلى مختلف األسواق االقليمية‬ ‫والعالمية بفضل قاعدة عمالئها المتنامية وتنوع‬ ‫قطاعاتها التجارية والصناعية‪.‬‬ ‫وقال سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس‬ ‫اإلدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي‬ ‫العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك‬ ‫والمنطقة الحرة‪:‬‬

‫“ نعمل بشكل حثيث على توطيد التعاون‬ ‫االقتصادي مع مختلف الدول بما ينعكس على‬ ‫زيادة التبادل التجاري واستقطاب المزيد من‬ ‫ً‬ ‫انسجاما مع خطة‬ ‫االستثمارات األجنبية إلى الدولة‬ ‫دبي ‪ 2021‬لتنويع مصادر الدخل وخلق اقتصاد‬ ‫مستدام قائم على االبتكار‪ .‬تأتي هذه الخطط على‬ ‫خطى توجيهات قيادتنا الرشيدة بدعم االقتصاد‬ ‫العالمي من خالل تأسيس الشراكات اإلستراتيجية‬ ‫ومشاركة خبراتنا وتجاربنا مع الدول الصديقة‪”.‬‬ ‫مشيرا إلى أن عدد الشركات السنغافورية في‬ ‫جافزا وصل إلى ‪ 69‬شركة تعمل في قطاعات‬ ‫مختلفة أبرزها تجارة المعادن واإللكترونيات‬ ‫والمعدات الثقيلة والنفط والغاز وغيرها من‬ ‫األنشطة التجارية‪ ،‬شدد بن سليم على نمو التبادل‬ ‫التجاري بين جافزا وسنغافورة ليصل إلى ‪ 2.2‬مليار‬ ‫درهم العام الماضي توزعت بين الواردات ‪1.2‬‬ ‫مليار دوالر و الصادرات ‪ 164.5‬مليون درهم وإعادة‬ ‫التصدير ‪ 852‬مليون درهم‬

‫البناء تنمو مجدداً‬

‫أعلنت جافزا أن حجم تجارة الحديد ومواد البناء‬ ‫قد بلغ ‪ 13.5‬مليار درهم في ‪ ،2016‬مع توقع‬ ‫المزيد من النمو المصاحب لمواصلة جافزا‬ ‫تطوير مزيد من الخدمات لهذا القطاع‪.‬‬ ‫وأوضح سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس‬ ‫اإلدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي‬ ‫العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك‬ ‫والمنطقة الحرة‪ ،‬أن المشاريع اإلنشائية‬ ‫المتواصلة في دولة اإلمارات ودول مجلس‬ ‫التعاون الخليجي تشكل دفعة قوية لنمو قطاع‬ ‫ً‬ ‫نظرا لإلستفادة‬ ‫الحديد ومواد البناء في جافزا‪،‬‬ ‫التي تحصل عليها الشركات من نمو المشاريع‬ ‫التنموية في كل أنحاء المنطقة‪.‬‬ ‫وأكد بن سليم “إن هذه الصحوة القوية‬ ‫لمثل هذا القطاع الحيوي من االقتصاد‪ ،‬تعكس‬ ‫التنمية المستمرة لمشاريع البنية التحتية والدور‬ ‫الحيوي الذي تلعبه جافزا في تمكين الشركات‬ ‫من تحقيق أقصى أهدافها عن طريق إمدادها‬ ‫ً‬ ‫تماشيا مع الرؤية‬ ‫بخدمات شاملة‪ .‬يأتي هذا‬ ‫االقتصادية واستراتيجية ‪ 2071‬لدولة اإلمارات‪،‬‬ ‫إضافة إلى الخطط الصناعية إلمارة دبي الرامية‬ ‫إلى خلق قطاعات إقتصادية جديدة وإعادة صياغة‬ ‫القطاعات الحالية عبر دعم اإلبداع وجذب المزيد‬ ‫من االستثمارات األجنبية المباشرة‪”.‬‬ ‫تحتضن جافزا أكثر من ‪ 967‬شركة تعمل في‬ ‫قطاع الحديد ومواد البناء من ‪ 87‬دولة حول‬ ‫العالم‪ ،‬تحتل منطقة الشرق األوسط العدد األكبر‬ ‫من حيث عدد الشركات بنسبة ‪ ،37%‬تليها آسيا‬ ‫المحيط الهادئ ‪ ،27%‬ثم أوروبا ‪ ،26%‬وأمريكا‬ ‫الشمالية ‪ ،7%‬وقارة إفريقيا ‪ .3%‬أما من ناحية‬ ‫الدول فتأتي الهند في المرتبة األولى بـ ‪،14%‬‬ ‫ً‬ ‫ثانيا بـ ‪.13%‬‬ ‫ثم الشركات العاملة باإلمارات‬ ‫كما بلغ عدد العاملين في شركات هذا القطاع‬ ‫إلى أكثر من ‪ 18‬ألف موظف يمثلون ‪ 13%‬من‬ ‫مجموع الموظفين العاملين في المنطقة الحرة‬ ‫لجبل علي‪.‬‬ ‫وصل إجمالي المشاريع اإلنشائية الحالية ‪22‬‬ ‫ألف مشروع بدول مجلس التعاون الخليجي بما‬ ‫قيمته ‪ 2.4‬تريليون دوالر (‪ 8.8‬تريليونات درهم)‪،‬‬ ‫بحسب تقرير لشبكة بي إن سي (أخبار أعمال‬ ‫التشييد واإلنشاء)‪ .‬تمثل المشاريع بدول التعاون‬ ‫الخليجي ‪ 85%‬من جميع المشاريع الجارية‬ ‫بمنطقة الشرق األوسط وشمال أفريقيا‬

‫‪ | 8‬ذا زون‬


‫أخبار‬ ‫جافزا‬

‫موانئ دبي العالمية‬ ‫تفوز بجائزتين‬ ‫حصلت دبي العالمية‪-‬اإلمارات والتي تعتبر محفزاً رائداً للتجارة العالمية‬ ‫مدعومة بالتزامها باعلى معايير وممارسات األعمال على المستوى‬

‫الدولي‪ ،‬على جائزتين من جوائز النقل العربي لعام ‪ 2017‬في حفل تم‬

‫تنظيمه من قبل جوائز النقل العربية وتحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن‬

‫سعيد آل مكتوم‪ ،‬رئيس هيئة الطيران المدني في دبي‪ ،‬الرئيس األعلى‬

‫لمجموعة طيرات اإلمارات‪ ،‬ورئيس مجلس إدارة دبي العالمية‪.‬‬

‫وفازت موانئ دبي العالمية‪ -‬اإلمارات بجائزة‬ ‫ً‬ ‫تكريما لقدرتها‬ ‫مشغل الموانئ والمحطات وذلك‬ ‫على االستمرار في النمو وتوفير مستويات‬ ‫أداء مرتفعة‪ ،‬والنجاح على الصعيد التجاري‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى االلتزام بخطط االستثمار والتوسع‬ ‫المستقبلي‪.‬‬ ‫كما فاز ميناء جبل علي بجائزة أفضل محطة‬ ‫حاويات مؤتمتة للعام ‪ ،‬تقديرا لجهود موانئ دبي‬ ‫العالمية‪ -‬اإلمارات المتواصلة في وضع معايير‬ ‫عالمية الستخدام تقنيات األتمتة في الموانئ‪.‬‬ ‫تسلم الجوائز عبد الله بن دميثان المدير التنفيذي‬ ‫للشؤون التجارية في موانئ دبي العالمية‪ -‬إقليم‬ ‫اإلمارات‪ ،‬و شهاب آل رحمة مدير المشاريع الخاصة‬ ‫في موانئ دبي العالمية‪ -‬اإلمارات‪ ،‬وذلك في‬ ‫احتفال كبيرا حضره تخبة من صناع القرار من جميع‬ ‫أنحاء الوطن العربي‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬قال سلطان أحمد بن سليم‪،‬‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة‬ ‫موانئ دبي العالمي‪ ،‬ورئيس مؤسسة الموانئ‬ ‫والجمارك والمنطقة الحرة في دبي “يشرفنا‬ ‫تكريم موانئ دبي العالمية بجوائز النقل العربية‪.‬‬

‫إنه اعتراف آخر بالدور القيادي لدبي في الشحن‬ ‫والخدمات اللوجستية‪ ،‬فضال عن إرساء معايير رائدة‬ ‫وضعتها موانئ دبي العالمية في الوقت الذي‬ ‫تطورت فيه المجموعة من مشغل لميناء محلي‬ ‫إلى محفز للتجارة العالمية‪ .‬سنواصل تركيزنا على‬ ‫الكفاءة والتوسع في األعمال والتفكير بالمستقبل‬ ‫لنكون في المكان والزمان حيث يحتاجنا عمالؤنا‪،‬‬ ‫وليكون استثمارنا في شعبنا وفي أحدث الوسائل‬ ‫التكنولوجية قوة تدفعنا نحو النجاح”‪.‬‬ ‫وأضاف‪“ :‬جوائز النقل العربية تبذل أقصى ما‬ ‫في وسعها لتعزيز أفضل المعايير والممارسات‬ ‫العالمية والتميز في نقل البضائع والخدمات‬ ‫اللوجستية في جميع أنحاء المنطقة‪ .‬واألهم من‬ ‫هذا أننا نعتقد بإمكان أن تساهم هذه الجائزة في‬ ‫ً‬ ‫فرصا هائلة‬ ‫تشجيع التجارة البينية التي تمتلك‬ ‫للنمو في العالم العربي‪”.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رئيسيا في‬ ‫شريكا‬ ‫تعد موانئ دبي العالمية‬ ‫مبادرة جوائز النقل العربية بهدف تعزيز التميز‬ ‫والمنافسة في قطاع نقل البضائع في العالم‬ ‫العربي‬

‫‪ | 7‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫أخبار‬ ‫جافزا‬

‫جافزا تحصل‬ ‫على جائزة‬ ‫أفضل منطقة‬ ‫حرة في العالم‬ ‫للشركات الكبيرة‬

‫وعبر سلطان أحمد بن سليم‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫اإلدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي‬ ‫العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك‬ ‫والمنطقة الحرة‪ ،‬عن سعادته بفوز “جافزا” بهذه‬ ‫المجموعة من الجوائز من مجلة “إف دي آي”‬ ‫قائال‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تطبيقا‬ ‫“تعد جافزا إحدى قصص نجاح إمارة دبي‬ ‫ّ‬ ‫لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل‬ ‫مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عالميا‬ ‫مركزا‬ ‫حاكم دبي رعاه الله لتصبح اإلمارة‬ ‫للتجارة الدولية”‪.‬‬ ‫وأكد السيد بن سليم أن هذه الجوائز تعزز مكانة‬ ‫المنطقة الحرة كوجهة عالمية للشركات األجنبية‬ ‫الراغبة في الدخول إلى أسواق الشرق األوسط‬ ‫ً‬ ‫مركزا للتجارة‬ ‫وأفريقيا‪“ .‬أصبحت جافزا اليوم‬ ‫والخدمات اللوجستية من خالل توفير مزايا وحوافز‬ ‫فضال عن خدمات متميزة تلبي توقعات‬ ‫ال تضاهى‬ ‫ً‬ ‫العمالء‪ ،‬حيث نجحت المنطقة الحرة خالل السنوات‬ ‫الماضية في استقطاب مجموعة من إفضل‬ ‫المستثمرين والشركات العالمية عبر مجموعة‬ ‫من التسهيالت والمتطلبات المناسبة تمكن‬ ‫المستثمرين من تحقيق أهدافهم في المنطقة‪.‬‬ ‫وأشار بن سليم إلى أن ميناء جبل علي‬ ‫والمنطقة الحرة يساهمان بـأكثر من ‪ 21%‬من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محوريا‬ ‫دورا‬ ‫الناتج المحلي اإلجمالي لدبي ويلعبان‬ ‫في تنويع اقتصاد اإلمارة حيث تستقطب جافزا‬ ‫الشركات العالمية التي تضيف قيمة لالقتصاد‬ ‫قائال‪“ :‬نعمل على تسهيل إجراء األعمال‬ ‫الوطني‬ ‫ً‬ ‫ونقيم شراكات قوية مع عدد من دول العالم تفتح‬ ‫ً‬ ‫أسواقا جديدة أمام الشركات العاملة في جافزا”‬

‫اختارت مجلة "إف دي آي" البريطانية المنطقة الحرة لجبل علي‬ ‫"جافزا" للحصول على لقب أفضل منطقة حرة في العالم‬ ‫لعام ‪ 2017‬في عدة فئات أساسية للجوائز التي تمنحها المجلة‬ ‫سنوياً للمناطق الحرة عبر العالم؛ وهي جائزة أفضل منطقة‬ ‫حرة للشركات الكبيرة عالمياً ‪ ،‬وجائزة أفضل منطقة حرة على‬ ‫المستوى االقليمي‪ ،‬وجائزة تطوير البنية التحتية وتحديث المرافق‬ ‫اللوجستية والمساهمة في االقتصاد الوطني‪.‬‬ ‫‪ | 6‬ذا زون‬


‫كلمة رئيس‬ ‫مجلس اإلدارة‬

‫"في دولة اإلمارات‪ ،‬لدينا ما يلزم من أدوات‬ ‫ومعرفة لتحقيق أقصى إستفادة من هذا‬ ‫العصر الجديد الذي يقوم فيه انترنت األشياء‬ ‫والذكاء اإلصطناعي بدور المحفز نحو التقدم‬ ‫والتطور المستدام‪ ،‬وبتحقيق ذلك ستتمكن‬ ‫الدولة من حصد مزايا التحوالت العالمية‬ ‫المتواصلة في األسواق"‬

‫مستقبل‬ ‫المعدات‬ ‫واآلالت‬ ‫ال يخفى على أحد تأثير التقنيات الحديثة على‬ ‫أسلوب عمل الشركات في وقتنا الراهن وما‬ ‫ينتج عنها من تغييرات جذرية خاصة إذا ما اقترنت‬ ‫بالحلول االبتكارية التي تفتح مجاالت جديدة‬ ‫وتعزز التنافسية ‪ .‬في عالم الصناعة على سبيل‬ ‫المثال‪ ،‬تترابط اآلالت والمصانع وعمليات اإلنتاج‬ ‫بما يعكس وجه واحد من أوجه “انترنت األشياء”‬ ‫والذي يمنح جهات التصنيع المرونة‪ ،‬والقابلية‬ ‫للتكيف‪ ،‬والقوة الدافعة لإلبتكار واألهم من ذلك‬ ‫االستدامة والميزة التنافسية‪.‬‬

‫يطال تأثير انترنت األشياء كافة مراحل التصنيع‬ ‫إذ يحسن الطاقة اإلنتاجية وعمليات اإلنتاج بل يوجد‬ ‫آالت ذاتية اإلصالح‪ ،‬حيث يؤكد الباحثون أن اآلالت‬ ‫المزودة بمجسات انترنت األشياء ستراقب ليس‬ ‫عملها فحسب‪ ،‬بل أيضا ستقوم بإصالح أيضا أية‬ ‫أعطال بصورة آلية‪.‬‬ ‫أما المجال األكثر تأثرا بفوائد انترنت األشياء‬ ‫فهو الدعم الفني للمنتج‪ ،‬ذلك ألن أسوأ المعدات‬ ‫بالنسبة للمستخدم النهائي‪ ،‬هي تلك التي تتعطل‬ ‫بصورة مفاجئة ودون سابق إنذار‪ .‬إن أرسال البيانات‬ ‫من المجسات إلى نظام خدمة مركزي سيمنح‬

‫جهات التصنيع والموردين ما يلزمهم من معلومات‬ ‫لصيانة اآلالت قبل أن تصاب بأي خلل‪ .‬وأكثر‬ ‫ً‬ ‫نجاحا ستكون تلك التي تتمكن بأفضل‬ ‫الشركات‬ ‫صورة من تحويل هذه التقنية الحديثة إلى صفقات‬ ‫تدفعهم آلفاق تنافسية جديدة‪ .‬هذه المصانع‬ ‫الذكية‪ ،‬بالتناغم مع عمليات بيع شفافة ومتكاملة‪،‬‬ ‫من شأنها أن تضمن استمرار النمو والتطور‪.‬‬ ‫في دولة اإلمارات‪ ،‬لدينا ما يلزم من أدوات‬ ‫ومعرفة لتحقيق أقصى إستفادة من هذا العصر‬ ‫الجديد الذي يقوم فيه انترنت األشياء والذكاء‬ ‫اإلصطناعي بدور المحفز نحو التقدم والتطور‬ ‫المستدام‪ ،‬وبتحقيق ذلك ستتمكن الدولة من‬ ‫حصد مزايا التحوالت العالمية المتواصلة في‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا عندما قام صاحب‬ ‫األسواق وقد تأكد هذا‬ ‫السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس‬ ‫الدولة رئيس مجلس الوزراء لدولة اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة‪ ،‬حاكم إمارة دبي – رعاه الله‪ -‬بإطالق‬ ‫“إستراتيجية انترنت األشياء”‪.‬‬ ‫هذه المبادرة التي تهدف إلى حماية الثروة‬ ‫الرقمية‪ ،‬صممت كي تتمكن دبي من بناء‬ ‫المستقبل ‪ ...‬اآلن‪ .‬وتشمل‪ ،‬حسب قول سمو‬ ‫الشيخ محمد بن راشد‪“ ،‬البنية التحتية الرقمية التي‬ ‫أصبحت اآلن جزءا استراتيجيا من ثرواتنا الوطنية‬ ‫في عصر الثورة الصناعية الرابعة‪ ”.‬ستدخل‬ ‫استراتيجية دبي النترنت األشياء حيز التنفيذ على‬ ‫أربع مراحل في السنوات الثالث المقبلة‪ ،‬وتسعى‬ ‫ً‬ ‫تقدما‬ ‫إلى بناء أكثر األنظمة البيئية النترنت األشياء‬ ‫في العالم‪ ،‬ما يعني اإلتصال المتبادل الدائم بين‬ ‫جميع األشياء‪.‬‬ ‫يوفر ذلك القدرة على فهم اآلالت واألجهزة‪،‬‬ ‫إضافة إلى سرعة التجاوب اللحظي لما يطرأ من‬ ‫مشكالت والتنبؤ بها وتقديم الحلول الفعالة‪.‬‬ ‫إن رؤية قيادتنا اإلستشرافية ووعيها بمتطلبات‬ ‫القرنت الواحد والعشرين وقدرتها على استباق‬ ‫التغيير واالستعداد له تساهم في رسم مالمح‬ ‫مستقبل المع سمته االبداع واالبتكار‬ ‫‪ | 5‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫كلمة رئيس‬ ‫مجلس اإلدارة‬

‫"يطال تأثير انترنت األشياء كافة مراحل‬ ‫التصنيع إذ يحسن الطاقة اإلنتاجية‬ ‫وعمليات اإلنتاج بل يوجد آالت ذاتية‬ ‫اإلصالح‪ ،‬حيث يؤكد الباحثون أن اآلالت‬ ‫المزودة بمجسات انترنت األشياء‬ ‫ستراقب ليس عملها فحسب‪ ،‬بل‬ ‫أيضا ستقوم بإصالح أيضا أية أعطال‬ ‫بصورة آلية"‬ ‫سليم‬ ‫سلطان أحمد بن‬ ‫ّ‬

‫رئيس مجلس اإلدارة و الرئيس التنفيذي‬ ‫لمجموعة موانىء دبي العالمية رئيس‬ ‫مؤسسة الموانىء و الجمارك و المنطقة‬ ‫الحرة‬

‫‪ | 4‬ذا زون‬


‫المحتويات‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫ج اف زا ت ح ص ل ع ل ى ج ائ زة أف ض ل م ن ط ق ة‬ ‫ح رة ف ي ال ع ال م ل ل ش رك ات ال ك ب ي رة‬

‫ت ج ارة ق ط اع ال ح دي د وم واد ال ب ن اء ت ن م و‬ ‫مج ً‬ ‫ددا‬

‫‪18‬‬

‫‪20‬‬

‫إي س وزو ت ف ت ح أك ب ر م ن ش أة ت وزي ع إق ل ي م ي ة‬ ‫خ ارج ال ي اب ان‬

‫‪24‬‬

‫‪32‬‬

‫ت خ رج ال دف ع ة األول ى م ن م ت درب ي‬ ‫ط م وح ي ال م ن ط ق ة ال ح رة ل ج ب ل ع ل ي‬ ‫ت ط ل ق ب رن ام ج ًا ل ت دري ب ال ك وادر ال وط ن ي ة‬ ‫ف ي ش رك ات ال م ع ادن ال م ص ن ع ة‬

‫‪22‬‬

‫دو ت ع ل ن ع ن ش راك ة اس ت رات ي ج ي ة م ع‬ ‫ال م ن ط ق ة ال ح رة ل ج ب ل ع ل ي الف ت ت اح م رك ز‬ ‫األع م ال ل خ دم ة ال ش رك ات‬

‫م ت ط وع ون م وان ئ دب ي ال ع ال م ي ة‬ ‫ي ق وم ون ب م س اع دة ‪ 5,000‬ش خ ص‬

‫إي ه ت ي إس ت ف ت ت ح م س ت ودع ه ا ال ج دي د‬ ‫ف ي ج اف زا ب اس ت ث م ارات وص ل ت إل ى ‪20‬‬ ‫م ل ي ون دره م‬

‫‪25‬‬ ‫س ون ي وج اف زا‪ ،‬ت ن اغ م ال م ث ي ل ل ه‬

‫يونيليفر تكشف النقاب عن تقرير الخليج‬ ‫الذي يتناول التقدم المحقق في إطار تعبئة‬ ‫الجهود الجماعية لتحقيق األهداف التنموية‬ ‫المستدامة‬ ‫الالئحة العامة لحماية البيانات “الالئحة‬ ‫األوربية ‪”GDPR‬‬

‫‪34‬‬

‫ً‬ ‫إخضرارا مع شمس دبي‬ ‫بيئة أكثر‬

‫‪36‬‬

‫منصور بن محمد يفتتح مراسي ميناء راشد‬

‫‪40‬‬

‫‪12‬‬

‫‪16‬‬

‫صندوق النقد الدولي يتوقع نمو االقتصاد‬ ‫اإلماراتي ‪ 3.4%‬في ‪2018‬‬

‫‪38‬‬ ‫م ي ن اء راش د ي س ت ق ب ل ‪ 4‬س ف ن س ي اح ي ة ع م الق ة ف ي ي وم واح د‬

‫تنفيذ و انتاج تي بي جي للنشر بالنيابة‬ ‫عن المنطقة الحرة لجبل علي‬

‫كتابة و تحرير‬ ‫بسام رجوب‬

‫تصوير‬ ‫ياسر سعيد زبيري‬

‫‪ | 3‬ي ن اي ر ‪2018‬‬


‫ذا‬

‫ال ع دد ‪ – 53‬ي ن اي ر ‪2018‬‬

‫إيسوزو تفتح‬

‫اكبر منشأة توزيع‬ ‫خارج اليابان‬

‫‪ 20%‬نمو مبيعات‬

‫سوني في الشرق‬ ‫األوسط وأفريقيا‬

‫منصور بن محمد‬

‫يفتتح مراسي ميناء راشد‬ ‫صندوق النقد الدولي‬

‫يتوقع نمو االقتصاد‬

‫اإلماراتي ‪ 3.4%‬في ‪2018‬‬

‫إيمرسون‬

‫‪ 127‬عاماً من االبتكار و الحلول‬ ‫منخفضة التكاليف‪.‬‬

‫تقرير خاص‪ :‬المعدات و اآلالت‬

The Zone – JAFZA Issue 53  
The Zone – JAFZA Issue 53